المحرر موضوع: عراقيون يرصدون الفارق بين تصريحات البابا وخامنئي عن الاحتجاجات  (زيارة 1257 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1102
    • مشاهدة الملف الشخصي

عنكاوا كوم / الحرة


تواصلت تنديدات الناشطين في العراق بتصريحات المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي والتي حرض فيها ضمنا على العنف ضد المتظاهرين، فيما قارنوها بتصريحات للبابا فرانسيس، دعا فيها إلى الصلاة من أجل العراقيين.

وقال مغرد إن "البابا المسيحي يأمر الكنائس المسيحيه بالعالم للصلاة من أجل العراق، والبابا مال المسلمين يأمر اتباعه بإنهاء ما يسميه بالشغب".
وقال إبراهيم جهاد في تغريدة إن "البابا أحرص على العراق" من قادته.

وكان خامنئي قد هاجم تظاهرات العراق ولبنان ووصفها بأنها أعمال شغب. وفيما أوصى سلطات البلدين بمعالجتها، حذر من أن مطالب المتظاهرين لا تتحقق إلا في إطار القانون.

وفي المقابل صلى البابا فرانسيس من أجل العراق، ودعا سلطاته إلى الإصغاء لصرخة الشعب.

وقال البابا في مقابلة بساحة القديس بطرس "يتوجه فكري نحو العراق الحبيب، حيث سببت التظاهرات التي حصلت خلال هذا الشهر العديد من الموتى والجرحى".

وأضاف قائلا "أدعو السلطات لكي تصغي إلى صرخة الشعب الذي يطلب حياة كريمة وهادئة".

وقال قصي في تغريدة إن "البابا يصلي من أجل العراق، فيما النجف ساكتة"!

أما "ابن العراق" فعلق على حسابه في تويتر قائلا "الحمد الله من أسكت الذيول وبانت حقيقتهم".

ويتهم المتظاهرون في العراق ولبنان النظام الإيراني بالتدخل في شؤونهم واستهدافهم من خلال المليشيات الموالية له في البلدين.

وقد أسفرت احتجاجات العراق منذ اندلاعها عن مقتل عشرات العراقيين بيد قوات الأمن والمليشيات الموالية لإيران، ناهيك عن قناصة إيرانيين، بحسب بعض التقارير.

ويقول ناشطون إن الجنرال قاسم سليماني رئيس فيلق القدس الإيراني هو الذي يدير العمليات ضد المتظاهرين.

وتردد أنه اجتمع بقيادات الأمن العراقية لبحث كيفية مواجهة الاحتجاجات. ونسب إليه قوله خلال الاجتماع "نحن نعرف كيف نتعامل مع الاحتجاجات".

ويرى مراقبون أن تظاهرات العراق ولبنان تشكل تحديا غير مسبوق لنفوذ إيران، ليس في الخارج فحسب، بل في الداخل أيضا.