المحرر موضوع: عملاء بمزبلة التاريخ وفيق السامرائي نموذج  (زيارة 514 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ياسين الحديدي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عملاء بمزبلة التاريخ وفيق السامرائي نموذج
                                                                                              ياسين الحديدي
يقول الكاتب البريطاني الأصل والأمريكي الجنسية (أندرو كوبكورن) في كتابهِالمعنون (صدام حسين الخارج من تحت الرماد) واصفاً (وفيق عبجل) وفي الصفحة رقم (194) من كتابه:
 [انشق عن النظام العراقي عام 1995 ثم لجأ إلى الأردن في أعقاب "عاصفة الصحراء" ومن ثم حُمِلَ بطائرة عسكرية أمريكية من عمّان إلى قاعدة إنجرليك الأمريكية في تركيا ليفضي بجميع أسرار الدولة العراقية العسكرية والمدنية وخصوصاًتلك المُتعلقة بالأسلحة البيولوجية].
إذن هذه شهادة ((دكتوراه مع مرتبة الشرف) في عمالة وجاسوسية وفيق، ومن الراعي الأول للعملاء والخونة، أمريكا الشر، استحقّها وفيق بجدارة، حيثُ تصِفهُ الفقرة أعلاه بكل دقة مثلما وصفناه، وهو يُعرّضْ الأمن الوطني العراقي للخطر.
بعدَ الاطلاع على هذهِ الشهادة من كاتب على اتصال بدوائر الشر والحقد ومطلع على تاريخ عملاء أمريكا، فهل ممكن أن يُصدّقهُ احد عندما يَصف نفسهُ بـــ(الوطني العسكري)؟!!!! وان كل ما يُقال عنهُ من كونهِ عميل للأمريكان وخيانته الكبرى للوطن هي لتشويه سمعته وان لا صحة لذلك كما يصف نفسه؟! وأيضاً، بعدَ الاطلاع على هذهِ الشهادة  فهل ممكن أن يُصدّقهُ احد عندما يصف نفسهُ مُدافعاً عن العراق مُعارضاً لقرارات بريمر سيئة الصيت وهو الذي عَمِلَ تحتَ ظله كمستشار لادلاء الخيانة؟؟!!!
وهل يوجد سقوط في مستنقع اكبر من السقوط في مستنقع الخيانة العظمى للوطن؟!
كفاك عمالة لقد بلغت من العمرعتيا عد الي رشدك ماذا تريد من الدنيا كيف تقضي عمرا متنقلا من حضن الي حضن مثل بائعات الهوي ، لقد ركبت كل الامواج وبدون نجادات ولم تغرق لان الماء يتنجس من جسد مرغ نفسه في الذل والهوان والخضوع والخنوع كفاك غدرا غدرت في اهلك من سامراء واتهمتهم بالتأمر ضد صدام من اجل عيون حسين كامل الذي كان متبنيك هربت من العراق الي الشمال ووفروا لك الغطاء وتمردت عليهم تدعي المعارضة والنضال ويشهد عليك الكثير من الذين عملت عملت معهم انك مجرد رجل متفنن بالتقارير والوصولية فشلت في مسئولية لمدة شهر واحد وعندما عرفت انك سوف تطرد من المسئولية زعمت انك محارب وللملت نفسك وغادرت الوطن للتلتحق بمواطن العمالة والتجسس هاجس تعيش في داخله حب المسئولية والوصول حتي لو تتعاون مع الشيطان وانت الشيطان نفسه العمالة صنف دمك ولاتتطهر منها حتي لوغسلت بماء زمزم ابت الخيانه ان تفارقك تتنكر لعروبتك وتدعي الاصالة في الانتماء العروبي وتمدح وتتبجح ومعجب بالاخرين من خارج الوطن وانا اسمعك مع سحر عباس جميل وتذكرك بابطال الجيش العراقي البواسل وتصر باصرار شديد ان النصر حققه قادة غيرهم ولكن اذكر محاسن قومك اذكر الاسدي اذكر الرجل الذيب الذي انتزع النصر وهو يتجول بين الارهاب والالغام والعربات المفخخة بلا خوذة ولا واقية الرصاص اسد وبتواضع ولم يفتخر كما انت تمجد نفسك وتضع نفسك في مقامات الرجال القامات وانت القزم اين انت من الرجل الذي لم تتحفك نفسك بذكر اسمه وانت في لندن تترع من العمالة والثمالة بهذا العمر الفاني حتي لم تفي باتجاه اخواتك الشريفات وهي تبحث عنك في عمان وخمارات لندن من اجل معالجة ابنتها بالسرطان وتبحث عن منظمات انسانية لانقاذها بعد ان كنت سببا في تشردهم كيف تفي لوطن رباك ايها الهجين مثلك مائه بالمائة لايمت صلة بالعروبة بالمطلق ايها الجافي للحقيقة اللعنة لاتكفي والازدراء لايكفي والاستصغار لك هو محلك من الاعراب ايها النكرة كل هذا الهجاء قليل بحقك يحتاج الهجاء الي الشاعر الجاهلي الحطيئة ليهجوك اايها المسخ بوركت ياسحر علي استصغاره والتقزز منه هذا الوصولي الذي لزال طامح من هذة اللواكة ان يستدعية ويكلفه بالوقوف حاجب علي ابواب المسئولين لقد ذهب ذلك الزمن الان انكشفت كل الاوراق والحقائق الم تري ايها الفاني التكتك الم تري الحلاقين الم تري الخيرين وهم يوزعون الاكل والمشرب الم تري الطفل الرضيع مع امه في التحرير لليوم الثامن الم تري ايها الاعمي المشرد العائش علي المساعدات والجنسية التي حلفت اليمين الي الي الاخلاص لعرشها الحرة العراقية رغم فقرها توزع مناديل الورق وقناني الماء علي المتظاهرين ومن قلبها والالم الحياة يجدح من عينها الم تهزك المشاعر الوطنية ياهزاز ياطبال يازمار فقط تهزك العمالة لبريطانيا التي ملكت قلبك هذا العراق تاج راسك وتاج الذي خلفك بذرة شيطان مع الاسف انك ولدت بجوار المراقد الشريفة والعترة الطاهرة الذين تركوا المال والمتاع والدنيا من اجل محاربة الظلم وقاتلوا وقتلوا واستشهدوا من اجل الكلمة والشرف واصبحت سامراء مزارا ومكان في وسط قلب العراق تفتخر بهم ومحط انظار العالم الي يوم نهاية التاريخ وستكون نهايتك بلدية لندن تدفنك في مقابرها الي الايتام مثلك ولا من يسير خلف جنازتك يذرف الدمع حتي من اهلك لقد جلبت العار لهم وان العراق براء منك ايها المدعي ان حبل الكذب قصير وانت اسقطت نفسك في مجاري المياه الثقيلة ويستنكف وطنك ان يذكر اسمك ايها المشرد الضال ايها العبث اتمني ان تصل اليك