المحرر موضوع: المادِيــــــــــــــــــــــــــــــــــــون ........ الجزء الثالث..  (زيارة 152 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سلام الراوي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 61
    • مشاهدة الملف الشخصي
مع البابليين يَهْزِمُونَأَشُورْ :‏
بعد عدة معارك مع الأَشوريين ،‏ تمكن تحالف الجيشين المادي والبابلي أَخيراً من إِحتلال نينوى ،‏ وكان ذلك في السنة الـ‍ ١٤ لنبوبولاسر (في السنة ٣٢  قبل الميلاد ‏٦٣٢ )‏ .‏ (‏ يخبرنا النبي صفنيا في إصحاح ٢ والعدد ١٣ ويقول : « وَيَمُدُّ يَدَهُ نَحْوَ ٱلشَّمَالِ ،‏ وَيُبِيدُ أَشُّورَ .‏ وَيَجْعَلُ نِينَوَى قَفْرًا ،‏ أَرْضًا قَاحِلَةً كَٱلْبَرِّيَّةِ .‏ ‏)‏ فإِنتقلت المقاومة الأَشورية إِلى حاران (‏على بُعد نحو ٣٦٠ كلم [ أي ٢٢٥ ميلاً ] ) غرباً .‏ ولكن رغم المساعدة التي تلقتها أشور من مصر،‏ لم تنجح المساعي للإِبقاء على الحكم الأَشوري ،‏ وإِنقسمت اللإِمبراطورية الأَشورية بين الماديين والبابليين .‏ (‏يخبرنا النبي ناحوم في إصحاح ٢ والأعداد ٨ إلى ١٣ ويقول : نِينَوَى كَانَتْ كُلَّ أَيَّامِهَا مِثْلَ بِرْكَةِ مِيَاهٍ ،‏ أَمَّا ٱلْآنَ فَشَعْبُهَا يَهْرُبُونَ .‏ يَصْرُخُ إِلَيْهِمِ ٱلْبَعْضُ :‏ «قِفُوا !‏ قِفُوا!‏» .‏وَلٰكِنْ لَا أَحَدَ يَلْتَفِتُ إِلَى ٱلْوَرَاءِ .‏ ٩ خُذُوا فِضَّتَهَا،‏ خُذُوا ذَهَبَهَا .‏ لَا نِهَايَةَ لِلْكُنُوزِ،‏ فَهِيَ مَلِيئَةٌ بِكُلِّ ٱلْأَشْيَاءِ ٱلثَّمِينَةِ .‏ ١٠ اَلْمَدِينَةُ فَارِغَةٌ وَمَهْجُورَةٌ وَخَرْبَانَةٌ !‏ قُلُوبُهُمْ ذَابَتْ مِنَ ٱلْخَوْفِ ،‏ رُكَبُهُمُ ٱرْتَخَتْ،‏ خَوَاصِرُهُمُ ٱرْتَجَفَتْ ،‏ وَوُجُوهُهُمْ جَمِيعًا ٱصْفَرَّتْ مِنَ ٱلْفَزَعِ .‏ ١١ أَيْنَ مَغَارَةُ ٱلْأُسُودِ حَيْثُ ٱلْأَشْبَالُ تَأْكُلُ طَعَامَهَا ،‏ وَٱلْأَسَدُ يَمْشِي مَعْ جِرَائِهِ ،‏ وَلَا أَحَدَ يُخِيفُهَا ؟‏ لَقَدْ مَزَّقَ ٱلْأَسَدُ حَيَوَانَاتٍ كَثِيرَةً لِيُطْعِمَ جِرَاءَهُ ‏وَخَنَقَهَا مِنْ أَجْلِ لَبْوَاتِهِ .‏ مَلَأَ كَهْفَهُ بِصَيْدِهِ ، ‏وَمَغَارَتَهُ بِٱلْحَيَوَانَاتِ ٱلْمُمَزَّقَةِ .‏ يَقُولُ يَهْوَهُ إِلٰهُ ٱلْجُنُودِ:‏ «أَنَا ضِدُّكِ . سَأُحْرِقُ مَرْكَبَاتِكِ ٱلْحَرْبِيَّةَ كَامِلًا ،‏ وَيَأْكُلُ ٱلسَّيْفُ أَشْبَالَكِ .‏ فَلَنْ تَتَصَيَّدِي بَعْدَ ٱلْآنَ فِي ٱلْأَرْضِ ،‏ وَلَنْ يُسْمَعَ صَوْتُ رُسُلِكِ مِنْ جَدِيدٍ» .‏ ويخبرنا: النبي ناحوم في إصحاح ٣ والعدد ١٨ و ١٩ ويقول : ١٨ يَنْعَسُ رُعَاتُكَ يَا مَلِكَ أَشُورَ ،‏ وَيَبْقَى نُبَلَاؤُكَ فِي مَسَاكِنِهِمْ .‏ يَتَفَرَّقُ شَعْبُكَ عَلَى ٱلْجِبَالِ ،‏ وَلَا أَحَدَ يَجْمَعُهُمْ .‏ ١٩ كَسْرُكَ لَا يُجَبَّرُ ،‏ وَجُرْحُكَ لَا يُشْفَى .‏ كُلُّ ٱلَّذِينَ يَسْمَعُونَ بِمَا أَصَابَكَ يُصَفِّقُونَ بِأَيْدِيهِمْ .‏ فَمَنْ لَمْ يُعَانِ مِنْ وَحْشِيَّتِكَ ؟‏! ‏». )‏ ويبدو إِن الماديين إِستولوا على القسم الشمالي من تلك الأَراضي ،‏ فيما أَخذ البابليون القسمين الجنوبي والجنوبي الغربي ،‏ بما في ذلك سوريا وفلسطين .‏ بعد ذلك زحف سياكسار إِلى آسيا الصغرى ووصل إِلى نهر الهايليس ،‏ حيث أَدت حرب مع ليديا إِلى وضع أَصبح فيه التقدم مستحيلاً ،‏ وهكذا شكل نهر الهايليس الحد الغربي الأَقصى ل للإِمبراطورية المادية .‏ وفي هذه المرحلة من التاريخ غطت هذه الإِمبراطورية معظم الهضبة الإِيرانية وشمال بلاد ما بين النهرين وأرمينيا وكبدوكية .‏
السلطة تُنقل الى يد الفرس.
 في ذلك الوقت كان الماديون ،‏ الذين اتخذوا من اكبتانا  (‏أُو أَحمثا ،‏  بحسب سفر عزرا ٦ والعدد ٢ يقول لنا : فَوُجِدَ فِي أَحْمَثَا فِي ٱلْحِصْنِ ٱلَّذِي فِي إِقْلِيمِ مَادِي دَرْجٌ ،‏ وَٱلْمُذَكِّرَةُ بِهٰذَا ٱلشَّأْنِ مَكْتُوبَةٌ فِيهِ.‏ ‏)‏ عاصمة لهم ،‏ هم المسيطر،ن على أَقربائهم الفرس في المنطقة الواقعة جنوب مادي ‏.‏ ويذكر المؤرخان اليونانيان هيرودوتس ( ١ : ١٠٧ ــ  ١٠٨ )‏ وزينوفون ‏(كيروبيديا  ١ ، ٢ )إِن أستياجس (‏المدعو إشتوميجو في النصوص المسمارية)‏ خليفة سياكسار زوّج الحاكم الفارسي قمبيز بابنته ماندين ،‏ فولدا كورش (‏الثاني)‏ .‏ وعندما صار كورش ملكاً على أنشان ،‏ وهي إِقليم فارسي ،‏ وحّد القوات الفارسية بهدف التحرر من
النير المادي .‏ وتذكر تواريخ نبونيذ إِن جيش إشتوميجو [أستياجس] تمرد عليه وسلمه «بالاغلال» إِلى كورش الذي إِستولى بعد ذلك على العاصمة المادية‏ . (‏نصوص الشرق الأدنى القديمة ،‏ تحرير ج .‏ پريتشارد ،‏ ١٩٧٤ ،‏ ص ٣٠٥ )‏ ومن هذه المرحلة فصاعداً أَخذت مادي تندمج في فارس لتشكل إِمبراطورية مادي وفارس .‏

المصادر:
١- الكتاب المقدس.
الموقع الرائع: jw.org / ar وهو بأكثرمن ٩٩٠ لغة محكية في العالم!! .