المحرر موضوع: البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله  (زيارة 5179 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله كسياسي ورجل دين أيضا

أوقع البطريرك ساكو نفسه في دهاليز النفاق والغش الذي يرافق أغلب الأنشطة السياسية وغيرها في العراق حاليا، وبدلا من ان ينقذ نفسه، يلجأ الى ممارسة الغش والخداع كي يظهر أنه السياسي المحنك الذي لا يشق غبار له وأيضا رجل الدين الذي لا يضاهيه أحد في علمه وأن ما يأتي به هو الصحيح فحسب ومنتقديه ليسوا إلا جهلة.

وفي هذا السياق أتت زيارته الى ساحة التحرير ليصور نفسه أنه جزء من "الانتفاضة" وأن له تأثير على الرأي العام العراقي مثل قائد أي حزب طائفي (كل الأحزاب العراقية طائفية والمنطقة برمتها تحترق في أتون الطائفية) او داعية له ملايين الأتباع او موظف علاقات عامة ما يكتبه من بيانات او بلاغات يتربع على الصفحات الأولى في الصحف ويحتل الصدارة في نشرات الأخبار.

وفي نفس الإطار والسياق أتت زيارته الى المستشفى التي صورها مع زيارة ساحة التحرير وكأنهما فتح من الفتوحات ولكن إن حللنا الوضع تحليلا علميا ومنطقيا لنرى أنه زاد من طينه بلة وأوقع نفسه وشعبه المسكين، الغلبان والمغلوب على أمره، في الحفرة العميقة التي حفرها لنفسه وبيده.

تحليل الحدث وسياقه

أي قراءة متأنية للمظاهرات في العراق تظهر أنها في الأساس مسألة شيعية-شيعية. أحد أطرافها البارزين هو مقتدى الصدر من جهة وأغلب الأحزاب الشيعية الباقية من جهة أخرى.

هذه ليست انتفاضة عراقية شاملة. إنها انتفاضة للصدر وأتباعه. وسأبين ذلك لاحقا.

وكم كان السنة من العرب والأكراد حكماء هذه المرة وجنبوا أنفسهم ومناطقهم الدخول في معمعة هذا الصراع المقيت والمخيف حتى الآن الذي إن فلت من عقاله سيأتي على الأخضر واليابس. ربما لأول مرة يلعب السنة الكرة بذكاء وحكمة وفطنة بعد انتكاسات متتالية منذ عام 2003 ، حيث بقوا على الحياد هذه المرة، ولكنهم وبواسطة أخرين، كما سنرى، يذكون نار هذا الصراع كي يلتهب ويحرق اعدائهم من الشيعة.

من هو مقتدى الصدر؟

مقتدى الصدر ليس سياسيا محنكا. إنه يعيش على إرث أبيه المرجع الشيعي الكبير في حينه محمد محمد صادق الصدر الذي أعدمه صدام حسين في عام 1999.

وكان لوالده أتباع كثر الى درجة أن هبت "مدينة صدام" في حينه و"مدينة الصدر" حاليا في انتفاضة عارمة سرعان ما وأدها في مهدها صدام حسين مستخدما الرشاشات والمدافع وقتل عددا كبير من المتظاهرين.

وبعد سقوط صدام حسين، ظهر الصدر كأكبر قوة سياسية وعسكرية شيعية، ولكنه رغم العدد الهائل لأتباعه وحصوله على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات، بقي شخصية هامشية ضمن المرجعية الشيعية، لأن لم يصل او لم يسمح له الوصول الى مرحلة الاجتهاد التي تخوله التصدي للفتاوي والمواقف التي تصدرها المرجعيات الشيعية في النجف او قم او يصبح هو مرجعا لأتباعه. بمعنى أخر، حتى الآن لم يرتق الى مكانة أبيه وهي درجة آية الله.

وحاول كثيرا الحصول على درجة الاجتهاد ولكن في كل مرة كان يرد على أعقابه. وأخر مرة كانت قبل عدة أسابيع في إيران حيث شد الرحال الى قم وطهران وظهر في لقطات وهو يقف بشكل ذليل وخنوع وخشوع أمام المرشد الأعلى خامنئي كي يفتح له باب الاجتهاد.

لم يحصل على مراده. إن حصل الصدر على المرجعية لكان ذلك ضربة قاضية للحوزة ومرجعيتها إن أخذنا عدد اتباعه في العراق بعين الاعتبار.

الذي يقف وراء المظاهرات الحالية في المناطق الشيعية هو الصدر وجماعته في معركة كسر العظم مع الجماعات الشيعية الأخرى وسلطة المرجعية في النجف وقم. وهكذا انحصرت المظاهرات حتى الآن في المناطق الشيعية فحسب ولكن بمرور الزمن دخلتها فئات صغيرة أخرى لأغراض مختلفة.

مزيدا من السياق والقراءة المتأنية

ودخل السنة في دول الخليج على الخط بمالهم الوفير وإعلامهم، لأن تحدي الصدر للمرجعية في النجف وقم قد يشفي غليلهم للانتقام من إيران. وانهمر المال والدعم المعنوي والإعلامي للمتظاهرين او المنتفضين وغيرهم من الذين ركبوا الموجة كي يستمروا في زخم التظاهر ذاته ويعززونه لتقويض موقف الشيعة الأخرين ومعهم موقف إيران، وينسون او يتناسون أن لإيران هالة كبيرة لدى الصدر لا أظن في امكانه الخروج من إطارها في نهاية المطاف.

وهكذا شد الصدر الرحال الى طهران مرة أخرى بعد أن غادرها خالي الوفاض قبل بضعة أسابيع وهو الآن (عند كتابة هذه السطور) يلتقي ما يجب عليه عمله من اللواء قاسم سليماني قائد فرقة القدس للحرس الثوري الإيراني.

كما قلت، السنة في العراق، من الكرد والعرب، ظلوا على الحياد وحسنا فعلوا ولسان حالهم يقول: "نارهم وحطبهم وبأسهم بينهم شديد."

أظن لأول مرة منذ الغزو الأمريكي للعراق السنة من العرب والكرد يلعبون الكرة في ساحة الشيعة بذكاء وفطنة.

البطريرك ساكو يقحم نفسه فيما لا يعنيه

تدخل البطريرك ساكو ومعه بعض أركان مؤسسة الكنسية الكلدانية في هذا المزراب الوسخ والمنافق للواقع السياسي المرعب في العراق ضرب من الجنون او ضرب من جنون العظمة والنرجسية الفائقة وبرهان على أن البطريرك ساكو يعيش في حالة نكران شديدة، وهذا مرض نفسي خطير لا بد وأن يؤدي في صاحبه في نهاية المطاف الى التهلكة.

ووصل الأمر الى الاحتفاء من قبل من هم بدرجة الاسقف بالمظاهرات التي يؤججها الصدر وجماعته وهم كثر ووصل الى درجة الرقص أمام مذبح الكنيسة المقدس (المذبح يحوي الذبيحة الإلهية أي حسب المعتقد المسيحي فإن المسيح روحا وجسدا ودما متواجد في المذبح.) وهناك فيديو يتم تداوله على نطاق واسع يظهر الأسقف وهو يرقص امام المذبح على أنغام أناشيد عربية علمانية عراقية في الأحد الأول من زمن تقديس البيعة.

هذه من الثمار الحميدة التي يهديها البطريرك ساكو للكلدان في الأحد الأول لتقديس البيعة، بدلا من أن يحث المؤمنين من الكلدان من أتباعه على إنشاد التراتيل الكلدانية الرائعة والتي لا مثيل لها في هذا الأحد وممارسة ما يمكن ممارسته من تراث وطقس وتقاليد وتراث اجداده في هذه المناسبة المقدسة التي تنضح حبا بالمسيح وإنجيله وتحضّرنا لمقدم زمن البشارة، يحث أتباعه وإكليروسه من خلال نشاطات سياسية غايتها التهريج على الرقص في الكنيسة وأمام المذبح على أنغام أناشيد عربية علمانية، وينفذون الأمر ويتباهى بهذا العمل أمام الأخرين.

أربأ بنفسي أن أضع رابطا لهذا الفيديو السمج الذي يشبه ما يفرضه علينا البطريرك ساكو من نصوص معربة هجينة سمجة كصلوات ملغيا تراثنا ولغتنا وريازتنا وفنوننا وطقسنا الكلداني المجيد.

ماذا يجري في أزقة مؤسسة الكنيسة الكلدانية بحق السماء في العهد الساكوي العتيد هذا، والله لست أدري ولكن إن لم يتم تدارك الوضع، فإن التبعات ستكون من الخطورة في مكان.

وللعلم، فإن البطريرك ساكو وبعض رجال الدين الى درجة الأسقف محسوبون في العراق على التيار الشيعي، وعلى الخصوص حركة بدر الشيعية التي هي في صراع مرير وأحيانا دموي مع حركة الصدر، وكلنا نتذكر الراية الحسينية التي كانت ترفرف على قبة إحدى الكنائس الكلدانية في بغداد.

ومزيدا من السياق

والذي لا يعرف مقتدى الصدر، فإنه شخصية زئبقية يتحول من فكر الى أخر وموقف الى أخر بسرعة ومستعد ان يرمي نفسه في أحضان أي كان للوصول الى مراده حتى وإن كان بالنسبة إليه عدوا لدودا. وهذا ليس غربيا على السياسة والأحزاب الطائفية في العراق وجري السياسيين وراء المصالح بصورة عامة.

وكان قبل فترة في السعودية ودول خليجية أخرى حيث أستقبله الملوك والأمراء استقبال الأبطال الميامين.

والكل يتذكر وحسب التقارير الأمريكية أن أغلب فرق الموت التي كانت ترعب أهل بغداد كان يقودها جماعة الصدر، وأن المئات من الأمريكيين الذين قتلوا في جنوب العراق قتلتهم ميليشياته التي لا ترحم – شأنها شأن الميليشيات الأخرى في العراق سنية كانت أم شيعية أم كردية.

تحزب وغرق في أتون الطائفية

وأظن أن أي قارئ ذي بصيرة، ومتابع سيعرف في أي جانب يقف البطريرك السياسي ساكو بقدر تعلق الأمر بالسياج الطائفي اللعين للوضع السياسي في العراق. البطريرك ساكو معروف في الأوساط السياسية العراقية والشيعية منها على وجه الخصوص أن ميوله السياسية تنحو صوب جماعة أو منظمة شيعية محددة من الشيعة وهي منظمة بدر.

لماذا هذه الجماعة بالذات؟ لأن كلنا نتذكر كيف كان البطريرك يطبل للمشروع السياسي الذي اعدته هذه الجماعة وقيادتها في إعلامه. واللبيب في إمكانه أن يسترجع في ذهنه تلك اللحظات الساكوية الدونكيشوتية.

فقط اسأل، هل البطريرك رجل دين أم رجل سياسة؟ الجواب واضح. لقد غادر البطريرك ساكو واجباته الدينية والمسؤوليات الدينية والأخلاقية والثقافية والطقسية والروحية الملقاة على عاتقه ورمى كل إرث اجداده وطقوسهم وتراثهم وثقافتهم وحوذرتهم المقدسة التي أصبحت شيئا منسيا في سنيه العجاف تحت قدميه وركب الموج السياسي وصار يغرق فيه.

غش وخداع

ووصلت حالة الإنكار الشديدة التي يمر بها – لأنه لا يحاول أن يقرأ الكتابة على الحائط – الى الاعتقاد أن في إمكانه الضحك على ذقوننا وخداعنا وغشنا في بلاغاته وبياناته التي لا تنتهي.

وأخر خداع وخش استخدمه كان ادعاؤه أنه ألغى لقاء أعد له سلفا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كي يتفرغ للتطورات السياسية في العراق؟ خش وخداع أخر، وإن لم يكن فلينشر الدعوة الرسمية التي وجهتها له الرئاسة الروسية لمقابلة بوتين.

ويستمر مسلسل الغش والخداع لتمرير سياسته المدمرة والهدامة للتراث واللغة والطقس الكلداني. فيدعي، من خلال حملة غش وخداع أخرى واضحة في أخر رسالة له أن تلاعبه ورميه الطقس واللغة والتراث الكلداني تحت قدميه يأتي حسب مقررات المجمع الفاتيكاني الثاني وما تطلبه منه روما.

أخاطبكم أيها الكلدان وأقول لا تصدقوا هذه الهراء، لأن المجمع الفاتيكاني له مقررات خاصة بالكناس الكاثوليكية الشرقية ومنها الكنسية الكلدانية وهي النافذة يدعوها لا بل يأمرها كما في قراراته ودساتيره عدم التلاعب بالتراث او تغييره بل تطويره من خلا الحفاظ على روائعه وجواهره وأن يكون أي تغيير لا يحدث الا من خلال تطور الطقس (الكلداني) العضوي والذاتي للطقس نفسه:

"تدعو الكنيسة الشّرقيّين جميعهم بإلحاح، إلى المحافظة الدّائمة على طقوسهم الليتورجيّة الشّرعيّة بكلّ أمانة، وألاّ يُدخلوا عليها أيّة تغييرات إلاّ بسبب تقدّمهم الذّاتي والعضويّ؛ بل عليهم أن يبحروا في معرفتها بطريقة أفضل، وأن يمارسوها ممارسة أكمل. وإذا ما أبعدوا عنها إضطرارياً، بحكم ظروف الزّمان والأشخاص، فليهمّوا بالرّجوع إليها، لأنّ لكلّ شعب تعبيره الإيمانيّ الخاصّ، المرتبط بثقافته وذهنيّته وبيئته . (A.A.S., 57 (1965) 78) (CO 6)"

فعلى من تقرأ مزاميرك، يا غبطة البطريرك الكلداني الذي صار عدوا للغة والتراث والثقافة الكلدانية ومعها الطقس الكلداني؟

تسفيه معارضيه من الكلدان وهم كثر

هناك إصرار وتصميم متعمد من قبل البطريرك ساكو لهدم الصرح الثقافي الكلداني المتمثل باللغة والطقس والتراث بحجج واهية غير منطقية لا تنطلي على أحد فكيف تنطلي عليكم أيها الكلدان ويحاول الغطاء على العداء هذا بإقحام نفسه في مزاريب السياسة العراقية التي لا تنضح إلا بالنفاق والكذب والغش والخداع على الشعب العراقي المسكين والمغلوب على أمره وتدميره كوطن.

ولن ينفع معه مهما قدمنا من أدلة وبراهين علمية منطقية وكنسية أنه يوقع بنفسه وشعبه وكنيسته في هاوية بعد تقمصه شخصية داعية في السياسة والعلاقات العامة. لن يسمع ولن يحاور منتقديه من الكلدان ولكنه يحاور أي كان ولكن ليس معارضيه من الكلدان.

على الكلدان يفرض نفسه ووجهات نظره ومواقفه العقيمة مثل التي في أعلاه وغيرها التي تعادي كل ما هو كلداني لغة وترثا وطقسا ويمارس السياسة من أوسع أبوابها ويخفق ويغرق فيها ومعه شعبه.  مع الأخرين يحمل المال والمال والمواد والله يعلم قيمتها ويوزعها في الساحات لتمجيد النفس ولكن لا يكترث للكلدان الذين يتضورون جوعا في المنافي في الشرق الأوسط.

خطاب هابط

أما عن هبوط الخطاب البطريركي، فحدث ولا حرج حيث ترد فيه عبارات ومفردات تصل حد البذاءة منها ما لا أستطيع نقله لأنني أخشى ان يتم حذفه او ربما المقال كله من قبل محررين مدنيين علمانيين.

لا غرو أن يهرب الكلدان المثقفين والمتضلعين باللغة والطقس والتراث والثقافة الكلدانية زرافات وزرافات ويلتحقون بكنائس أخرى او يشكلوا مجموعات على الفضاء الافتراضي لممارسة تراث وطقس ولغة وفنون وثقافة شعبهم وكنيستهم المجيدة التي يهينها البطريرك ساكو ويحتقرها ويلغيها بتوصيفات قبيحة في حقها وحق محبيها وأخرها كان توصيفه المهين وهو "الجوفاء" للطقس الكلداني الذي ألغاه البطريرك ساكو بعد أن أهانه مستخدما عبارات قبيحة في توصيفه وتوصيف محبيه الذين شبههم في أخر منشور له بأصحاب العقلية السلفية.

مع كل هذه الأدلة حول الحرب الهوجاء التي يشنها على اللغة والتراث والطقس الكلداني، يلجأ مرة أخرى الى الغش والخداع في منشور أخر بعنوان "أستيقظ أيها الكلداني"، حيث يقول: "مُولب ومَلِب لشانا ديمّوخ تا دلا تالِق شمّوخ = تعَلّم وعَلّم لغة الأم حتى لا يضيع اسمك."

ما هذا بحق السماء؟ من ناحية تدمر اللغة والطقس وتهينها وتكتب من عندك وبعربية ركيكة مليئة بالأخطاء مؤلفا نصوص سمجة لا تستحق القراءة في صف لمحو الأمية كي تحل محل النصوص الربانية التي لدينا وتترجم الى العربية أناشيد هي جزء حيوي وجوهري من هويتنا بطريقة سمجة أيضا وتفرضها علينا في الكنائس، ومن ثم تقول: "مُولب ومَلِب لشانا ديمّوخ تا دلا تالِق شمّوخ = تعَلّم وعَلّم لغة الأم حتى لا يضيع اسمك."

سؤالي الأخير، متى يستيقظ الكلدان من سباتهم ويضعوا حدا لحملة الغش والخداع هذه التي طال آمادها. والله، إن لم ننهض ونضع حدا لهذه العهد الأعجف، فنحن زائلون ومنقرضون لا محالة، هذا إن كانت السنين العجاف الأخيرة أبقت لنا شيئا من هويتنا وتراثنا وطقوسنا ولغتنا.

والأنكى، فإن العهد الأعجف هذا أدخلنا في مزاريب السياسة العراقية الوسخة التي فيها من النفاق والكذب والغش والخداع ما لم ينزل الله به من سلطان وأسقطنا معه في هذه المزاريب المظلمة التي يبدو ان لا مخرج منها إن لم نتحرك لإنقاذ أنفسنا.



غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 509
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل د . ليون برخو المحترم ...
تحية مسيحية خالصة ..
قرأت مقالكم التحليلي المطوّل ويسرني ان اشارككم البعض الذي جاء فيه بالنقاط التالية :
1 ) في بداية تحليلكم وجدت انكم لا تستقرؤون الواقع العراقي بشكل جيد ... لماذا ..؟
عندما زججتم السيد مقتدى الصدر في هذه الأنتفاضة الرائعة ... ممكن ان يكون تحليلكم هذا ناجح سابقاً عند اول انتفاضة والتي قادها الصدر وادت إلى دخول الشعب إلى قبة البرلمان في عهد ( سليم الجبوري ) وكان هذا ( استعراض للعضلات ) ... نعم تحليلكم هذا يصلح لتلك المرحلة ، اي قبل ( خمسة سنوات من الآن ) ... لكن اسفرت تلك الحركة على كشف نوايا الصدر وانتماءاته لذلك ففي ثورة اليوم تم رفض اي تدخل ان كان منه او من غيره من طغمة الفساد التي قادت العراق ( 16 سنة عجاف ) اغرقته في ديون وفقر وظلام ... اليوم هذه الثورة لا تنتمي لأي من وجوه النظام السابق .
2 ) هذه الثورة بدأت شيعية .. نعم وهذا هو الصحيح ... لأننا كنّا قد حققنا مقابلة قبل اكثر من سنتين مع ( قناة اليوم السورية الفضائية ) ابدينا فيها رأينا كمحللين ... نشر قسم منها بقدر ما سمح وقت المقابلة والجزء الآخر لم يسعفه النشر وسأحاول ان سمح لي الوقت ان انشره على موقعي في اليوتيوب ... ذكرت فيه : ان خلاص العراق لا يتم إلاّ عن طريق الشيعة انفسهم وعلى يدهم وكنت اعني ( الشيعة العراقية العربية ) لأنهم سلبوا حقهم من قبل شيعة ايران والفكر الخميني بالذات كونه فكر بني على مبدأ ( دولة الفقيه ) في تصدير الثورة واعادة مجد الأمبراطورية الفارسية ... وهنا يتبيّن الفرق بين الشيعة الفارسية والشيعة العربية ( كونها اصل التشيّع ) حيث ان مفهوم دولة الفقيه ليس مطروقاً على الساحة لكون دولة الفقيه تعتمد كلّياً على ( حضور المهدي صاحب الزمان ) وهو من سيعمل على انشاء تلك الدولة ..
3 ) من هنا أرى تحليلكم السياسي ونظرتكم إلى ثورة شباب العراق الجائع لا تنطوي على صواب .... انتظروا مقالنا المكمّل ( مفهوم القداسة في المؤسسات الدينية وسيكون جزئها الأول عن الشيعة )
4 ) لقد تطرقت بالحديث عن اسقف يرقص في الكنيسة ... وابديت امتعاضك من تلك الحركة وعدت للحديث عن ( الطقس وقدسيته وعن الحداثة والهوية ... ) المكان لا يتسع للجواب عن تلك الملاحظات لذلك سأرجئ الجواب عليها لاحقاً لأهميتها ... فقط اردت ان اعطيك رأيي ( انا لا اتفق معك في ما طرحته ) واستطيع ان اجيبك عنه ( لاهوتياً وناسوتياً مجتمعياً )
5 ) ما يتعلّق بطرحك عن غبطة البطريرك ومحاولة استغلاله وركوب الموجة الثورية ... فنحن قد كشفنا ذلك في مقالنا الذي لا يزال متداولاً على الصفحة ... وبهذه المناسبة نقول لكم ( نعم لتحليلكم ... اصبتم ) وأضيف لكم ما يتعلّق بالصور فقد كانت تحت شعار ...
  (( صورني وانا اركب التكتك فرحان ... ))
 وللجواب بقية وتفضّل منّا كامل الحب والتقدير ... الرب يبارك حياتك واهل بيتك جميعاً
 اخوكم الخادم  حسام سامي    4 / 11 / 2019

غير متصل tes8opa

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 35
  • ܬܣܩܘܼܒܵܐ
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كفى رياءاً يا سـاكو فالمتظاهرين خرجوا من اجل فصل الدين عن السياسة
أنت أيضا حان الوقت لتقدم استقالتك لأنك ابتعد كثيرا عن تعاليم سيدنا المسيح

الم تكن انت يا بطريرك ساكو صديقا لللمالكي لثمان سنوات ؟
هل يعبر اسبوعا واحدا ولم تستقبل او تزور كبار المسوولين في الحكومة ؟
الم تزر رئيس جهاز المخابرات الاسبوع الماضي ؟  ماذا عندك هناك
لماذا هذا التقلب يا ساكو ؟؟

الغاية من هذه المضاهرات يا بطريرك ساكو هي لاسقاط الحكومة وتغير الدستور وهذه العملية هي سياسية بحتة لا يحق لرجل الدين المسيحي ينخرط بها ومهمته تقتصر فقط المساعدات الانسانية للمتضاهرين
اخوتي المؤيدين لساكو الجنة لا يجلبها ساكو او اي رجل دين لكم

فاروق يوسف
سان دييكو

متصل متي اسو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 582
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ليون برخو المحترم

تحليل " رائع " وغير تقليدي ... لان التحليل التقليدي في اوطاننا الواعية ‏جدا جدا يقتصر عادة على اتهام امريكا والصهيونية بكل شاردة وواردة ‏تحدث في المجتمعات العربية والاسلامية ... ومع ذلك ، فإن الباب يبقى ‏مفتوحا لشمول فكرة المؤامرة مادام ان " الكيبورد  " لا يمانع  ولا يخجل ‏من نقل ما يعتمل بنفوس الاخرين سواء اكانوا صادقين وصريحين في ‏كلامهم ام انهم  يخفون اسبابهم الخاصة خلف كلامهم ...‏
اتمنى حظا اوفر للمقال كي يتجاوز مصفحيه اكثر من المقال السابق ...‏
أقول ذلك بعد " الوعي " الذي ارشدتني اليه بتحليلك الرائع هذا ...‏

كنتُ احسب بأن جيل حديث من الشباب العراقي ، الذي يجوب عالم ‏الانترنيت ويطّلع على ما يحدث في العالم ، تمرّد على اهل العمائم وفسادهم ‏في جميع النواحي... ‏
كنت احسب ، وانا اسمع صرخات الثائرين ، بأن هؤلاء الشباب يبحثون ‏عن الهوية العراقية التي طمسها السابقون واللاحقون ... هل سمعتهم ‏يصرخون "عراقية ... عراقية " ؟؟ ....‏
كنتُ احسب بأن الشباب العراقي قد ضاق ذرعا بايران ومليشياتها وحشدها ‏اللاشعبي ...‏
كنتُ احسب بان الشباب العراقي لا يقل همة من الشباب الايراني الذي ثار ‏ويثور على حكامه ويُقمع بالنار والحديد ...‏
كنتُ غارقا بأحلام اليقضة هذه الى ان جاء مقالك ليوقضني ... فشكرا ...‏
لا تمرد على الفساد ، ولا على ايران واحزابها الطائفية ، ولا على الحشد ‏والمليشيات  المتحكمة بمصائر الناس ...‏
كل ما في الامر هو صراع بين مقتدى ومنافسيه من الشيعة !!!!‏
سأكون شاكرا لو نوّرتنا عن اسباب ثورة الشباب في لبنان والجزائر ...  ‏ومن كان وراء ثورة الشعب في السودان ...‏
‏ ‏
ملاحظة : سأكون شاكرا لو كان الرد قصيرا ومركزا لسببين : الاول اني لا ‏احب الاطناب .. ثانيا اعتقد ان اللجوء الى الاطالة هو نوع من انواع ‏التهرّب من الاجابة الواضحة ...‏
طبعا سأقدر لو ان وقتك الثمين لا يسمح لك ان تهدره على جميع الاجابات ‏‏... ‏
تحياتي ‏
متي اسو  ‏

‏ ‏

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2923
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ليون برخو
كنت اتمنى على إدارة الموقع رفض نشر مقالك ليس بسبب تهجمك على الباطريرك، بل لانك سفهت اجمل تظاهرات العالم ووضعت لها عنوانا يبين من خلاله صراع شيعي شيعي، واحتراما لإرادة الشعب لا يسمح مثل تلك التحاليل المدسوسة بالنشر.
إنها انتفاضة العراق يا رجل، ألم تحرك بك شعرة من حب العراق
حقيقة انت فاقد الثلاث: الانتماء الكنسي ... الانتماء القومي ... الانتماء الوطني
يمكن اتفق معك برفض انشاد اغاني علمانية والرقص أمام المذبح. علما بأنني اتمنى كل كنائسنا تفعل اكثر من ذلك في قاعاتها أو ساحاتها وليس في صحن الكنيسة.
لكن لا تنسى بان المطران سعد سيروب كان مخطوفا وعذب، فمن اكثر من المظلوم يفرح في سلام وأمن بلده؟
وبالعودة الى إلللاتحليل الذي طرحته: لو كانت تلك التظاهرات الراقية لاتباع مقتدى الصدر، فإنا سأكون اول صدري مسيحي.
من خلال صفحتك هذه، أرفع القبعة احتراما للباطريرك والاساقفة الذين تضامنوا مع الشعب ؤرفعوا اسمنا عاليا، وانحني امام كل من شارك في هذه الثورة السلمية، وتبا للجهات التي تحاول تشويهها.
والخلود لشهداء انتفاضة تشرين
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قرائي الكرام،

التحليل الإخباري قد يصيب او يخطئ وقبل أن ابدأ بالتفاعل مع المعلقين الكرام، وكلهم مرحب بهم اتفقنا او اختلفنا، أرى حتى الآن أن التحليل المقدم هنا ينحو صوب الصواب كون أن ما نشاهده من انتفاضة او مظاهرة – سمها ما شئت – لم يتجاوز نطاقها المحافظات او المناطق الشيعية او التي أغلبها من الشيعة والصراع شيعي-شيعي.

وقد دخل على خط هذه المظاهرات بقوة رجل دين شيعي أخر ولكنه مرجع له مريدين من الشباب الذي يتلقى دعما إقليما ودوليا هائلا ويعارض الحوزة في النجف بشدة والسيستاني بالذات ومعه الحوزة في قم وله تحالف قوي مع القوى السنية ويتلقى دعما كبيرا من دول الخليج لا سيما قطر.

رجل الدين هذا لا أظن تم التطرق إليه في هذا المنتدى ولكنه نجم في الإعلام القطري والسعودي المسيطر على الإعلام العربي دون منازع تقريبا هو آية الله محمود الصرخي الحسني. لم أذكره في المقال لأنه طويل وعدد كلماته تقترب من ألفين.

الشيعة شأنهم شأن السنة فرق وشيع ذات توجهات مختلفة ومواقف فكرية متباينة تصل حد تكفير بعضها لبعض وفي رأي المرجعية في النجف وقم فإن الصرخي وجماعته الذي ينسب لهم معادة إيران والحوزة في النجف ويقال إنها وراء حرق القنصليات الإيرانية وغيرها من اعمال العنف توصف "بالضلالة" و"الكفر" من قبل الشيعة الأخرين والمرجعيات في النجف وقم ولكن حركة الصرخي مقبولة لدى السنة ولها حاضنة خليجية قوية.

الصراع ليس من أجل الديمقراطية والمساواة ومحاربة الفساد. الصراع حتى الآن شيعي-شيعي بامتياز على ذات الامتيازات والكعكة التي تتصارع عليها الأحزاب الطائفية الحاكمة من الشيعة والسنة والكرد ولكن حصة الصرخي تكاد تكون معدومة وكآية الله في إشارة منه سيدخل كل مريديه من الشباب المتحمس ساحة الوغى ولا يضير ولا يفكر أي منهم بالأسباب والنتائج وحصة الصدر قليلة جدا حسب نظره ولا تساوي عشر تأثيره في الشارع او حجم كتلته البرلمانية الكبير.

بالطبع يجب مراضاة الصرخي أيضا إن ارادت الحكومة الشيعية الحالية الهدوء، ولكن في هذه الحالة وراء الأكمة ما وراءها لآن ما يطالب به الصرخي من الصعوبة في مكان لارتباطاته المحلية والإقليمية والدولية، وهو في الأخير لن يخسر شيء حتى خراب البصرة، التي تعد مركزا مهما وحيويا لأتباعه، لآن البصرة أساسا خراب.

ماذا يجري الآن.

هناك انحسار ملحوظ بعض الشي في عدد المتظاهرين من الشيعة، حيث بدأ الصدر يتقبل ولو بملل ما تمليه عليه إيران ولكن بشروط ستزيد مساحة كعكته.

الصرخي، لأن يبدو سيخرج من المولد بدون حمص، سيرفع سقف تواجده في الشارع وبدأ أتباعه الذين هم على استعداد للشهادة كما قلنا في أي لحظة بإشارة منه لأنه مرجع وآية الله، سيعملون المستحيل للحصول على مراد مرجعهم الذي يعادي الحوزة في النجف والحوزة في قم.

هناك الآن وبرعاية إيرانية مفاوضات كثيفة لسحب الصدر من الساحة وينحصر هذا الحوار حاليا بين مقتدى الصدر، وبين عادل عبد المهدي وهادي العامري فيه تلبية لكثير من المطالب الصدرية بضمانات إقليميّة (إيرانية) ستمنحها الحكومة في حال سحب أنصاره من الشارع وعندها يتفرغ الكل للصرخي وجماعته، والله يستر لأن الصرخي وراءه السنة ودول خليجية ذات ثراء فاحش وقوى إقليمية ودولية.

هذه قراءتي وكما قلت حتى الآن والقضية برمتها لا تتجاوز المد الطائفي وأتون الطائفية، فإن المعطيات والظروف تؤشر بصوابها، وقد تجري الرياح عكسها لأن المشهد العراقي ليس شفافا بل في غاية الالتباس حاليا.

تحياتي


غير متصل غانم كني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 126
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتور ليون برخو المحترم
بعد قراءة مقالك هذا  اود ان ابدي راي من منطلق حرية الراي و ليس هذا دفاع عن غبطة البطريرك ساكو و لكن يهمني بالدرجة الاولى  انت ما تكتب ان يكون مبني على الواقع و رصين.   فوصفك من يتعاطف مع مع الشباب المدافع عن حقوقنا و محارب الفساد و حمله المساعدات الإنسانية من ادوية و غيرها تنعته – غبطة البطريرك ساكو بفاقد القيم الأخلاقية و مخادع و غشاش  و دونكي شوت  , انه قمة الاستهتار بدماء شهدائنا , الشهداء الذين ضحوا بدماهم من اجل محاربة الفساد  و سارقي قوت الشعب و يبدو انك لم تقرا عن الزيارة او قراتها بطريقة معكوسة لتحقيق مآربك و هذا ديدنك , كل من كتب عن الزيارة في عدة مواقع يذكر انها  كانت لاسباب انسانية بحتة  و ان هدف المتظاهرين مكافحة الفساد والاصلاح . حتى تحليلك  لاسباب المظاهرات تحليل خاطيء تشويه سافر للاهداف السامية لمن ضحى بحياته و هناك تناقض واضح في كلامك و تشويه سافر للحقائق , من جهة تذكر المظاهرات هي – صدرية – و ضد البقية الشيعية وتسترسل و تقول ان البطريرك ساكو من جماعة بدر ؟؟   فكيف يؤيد مظاهرة  جماعة الصدر و هو ضد  جماعة بدر ؟؟  كانت لاسباب انسانية بحتة و لا يجوز اساءة الفهم و ثم عدم مشاركة السنة بالمظاهرات هذه ستعلم الاسباب لكنهم متعاطفين و داعمين لهم و مساعداتهم مستمرة.
اولا – دكتور ليون  الكلمات التي استعملتها لا تليق لا بقائلها و لا بمن قيلت عنه  و خاصة وجهتها لراس هرم الكنيسة الكلدانية  و تهجمك عليه بهذه الصورة و بهذه الاوصاف غير اللائقة – غش , خداع – دونكيشوت -  و تركه واجباته و مسؤلياته الدينية و الاخلاقية و الثقافية  و غيرها من النعوت  لا تليق بكاتبها و لا بمن قيلت عنه و اسلوب النقد الحضاري ليس بهذا الاسلوب   و جميعها  تصب في اضعاف الكنيسة و تنعكس سلبيا على  الجميع  اصحاب النون.
ثانيا  - دكتور ليون _ في كل مناسبة و في كل شاردة و واردة تكرر ان غبطة البطريرك ساكو عدو التراث و الطقس الكلداني  , دكتور لنكون واقعيين و نحكم المنطق ,  الابرشيات الكلدانية منتشرة في ارجاء العالم و من غير المنطق تحمل مسؤولية تعلم اللغة الكلدانية في العالم لشخص واحد غبطة البطريرك ساكو و لم يمضي سوى ست سنوات على كرسي البطريركية   . و تحمله  مسؤوليات كل ذلك  فكل اسقف  مسؤول عن ابرشيته  و تعليم الطقس و دائما  نقرا  عن اهتمامهم بالجوقات و اداء التراتيل و نستمتع بها و اما تعلم اللغة فهذه مسؤولية الشمامسة  و فعلا هناك شمامسة غيورون في الابرشيات و منها تورنتو اخذوا على عاتقهم تدريس اللغة الكلدانية ,  دكتور  ليون لنكون واقعيين و بدون مزايدات , نقف في باب أي كنيسة  بعد القداس او الصلاة و نسال الموجودين  اذا هم يفتهمون  كلمة كلدانية واحدة مما يقال في القداس خاصة من الجيل الجديد الشباب ,   
 و لكم خالص المودة 
غانم كني – مونتريال كندا


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2083
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي د ليون برخو المحترم
كما كتبت لك في كثير مرات كنت اتفق معاك، في قضايا فكرية، قضايا اجتماعية واحداث تاريخية تحليها ونقدها، وفي كثير من المرات ربما جرحتك لأن نقدي لك كان فيه قسوة بسبب ميولك غير المتزن من أقسى اليمين الى أقسى اليسار بالأخص مقالاتك القديمة المناقضة لمسيحيتك!!.

هذه المقال الذي نشرته اليوم، لم ارى اي ضرورة له، بل نقدك للكرسي البطريرك وتفسيرك لا يزيد عن " تفسير الماء بالماء بعد جهد جهيد" ان كنت مؤمنا بالديمقراطية وتعيشها بالحق ومستعد للدفاع عنها  لا سيما وانت تعيش في ارقى دولة ديمقراطية هي السويد.

البطريرك والكنيسة الكلدانية عملت عملا رائدا وسيذكره التاريخ كما يذكر التاريخ دور المثلث الرحمة للبطريرك الراحل عمانوئيل الثاني يوسف تومكا في مناسبتين مهمتين اولها وضع ثقله وثقل كنيسته بجانب حكومة ملك فيصل وأصبح لواء الموصل جزء من العراق بسبب ذلك، فكان ذلك خبرا مفرحا لعقود طويلة وربما لحد الان!!

والحدث الثاني كان قضية مذبحة سميل، حينما وقف ضد مجازر اخوتنا الاشوريين في مذبحة سميل وهدد حكومة رشيد عالي الكيلاني بطلب تدخل الدولي.

نزول البطريرك الى ساحة التحرير مع ثلاثة أساقفة تعطي دلالة على روح الوطنية للكنيسة، للوقف مع الشعب والذي هو مظلوم وانت تعرف ذلك،،الوقوف مع الضعفاء، زيارة الجرحى، وتقديم مواساة لاهالي شهداء.

ومن يدري ربما لا سامح الله كان هو او أحد المطارنة او من رافقهم سقط في تلك اللحظات شهيدا امام بوابة الحرية!!!
هذه شجاعة نادرة لا يملكها كل واحد حقيقة.

على اية حال ثورة العراقيين ستنتصر شاء من شاء وابى ومن ابى، ثورة اعطت دماء زكية لابد تعطي ثمار
وصدق قول الشاعر ابو قاسم الشاب حينما قال"
إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ --- فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي --- وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر
وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ --- تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ --- مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر

فتحليلك بصورة سلبية لخطوة البطريرك اراها صديقي العزيز غير موفقة في هذه المرة.

اتمنى ان يكون صدرك واسع ورحب لانتقادي وان تدرس ردي بتمعن قبل الرد.

في النهاية اود ان انوه ان راي هذا نابع من طريقة تفكير الشخصي ومباديء الشخصية بغض النظر عن الشخص الاخر، انا شخصيا انظر الى المواقف من الأعماق وليس من المظاهر الخارجية.

يوحنا بيداويد

متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1455
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى من تهمه رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 13  خاصة رجال الدين

1 لِتَخْضَعْ كُلُّ نَفْسٍ لِلسَّلاَطِينِ الْفَائِقَةِ، لأَنَّهُ لَيْسَ سُلْطَانٌ إِلاَّ مِنَ اللهِ، وَالسَّلاَطِينُ الْكَائِنَةُ هِيَ مُرَتَّبَةٌ مِنَ اللهِ،
2 حَتَّى إِنَّ مَنْ يُقَاوِمُ السُّلْطَانَ يُقَاوِمُ تَرْتِيبَ اللهِ، وَالْمُقَاوِمُونَ سَيَأْخُذُونَ لأَنْفُسِهِمْ دَيْنُونَةً.

غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 509
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل  Eddie Beth Benyamin المحترم ..
بعد اذن اخونا د . ليون برخو المحترم

تحية مسيحية وبعد ...
بصراحة لم اشأ التعليق على ما قدمته لكن لعدم فهمي الغاية من التعليق ولكونها تخص الكتاب المقدس استوجب عليّ التوضيح ... بعد اذنك
 بداية النص في رسالة رومية يحتوي على مبادئ مسيحانية مرتبطة بفكر الرب يسوع المسيح انطلق منها الرسول بولس لتفسيرها ...
1 ) انطلق الرسول من نص قاله الرب يسوع المسيح عندما حاول الفريسيين ايقاعه في شرك معاداة المحتل الروماني فقال نصه التالي ( اعط لقيصر ما لقيصر واعط لله ما لله ) .
2 ) لتوضيح تلك العقيدة يذكرنا نص آخر بذلك : عندما ارسل الرسول بطرس إلى البحر ليصطاد سمكة ويخرج منها مبلغ الضريبة ليدفعه عن الأثنين ...
3 ) السلاطين في كل ذلك تعني السلطة المدنية المسؤولة عن تطبيق القانون وفرض النظام لحماية امن الشعب وعيشه الكريم ... وهنا تحقيق لمبدأ ( الحقوق والواجبات ) التي أكّد عليها الرب يسوع ..
4 ) كذلك كان للرب يسوع موقف آخر تجاه ظلم القرارات وحث على عدم السكوت عنه مثالنا : عندما قدّم إلى المجمع اليهودي لمحاكمته وعندما تكلّم لطمه واحد من الحرس كان بجانبه فما كان منه إلاّ ان ابدى امتعاضه ورفضه لهكذا تصرّف ... ( ان كنت اخطأت في الكلام ، فقل لي أين  اخطأت ؟ وان كنت اصبت ، فلماذا تضربني .. ؟  ) .
5 ) بناء على ذلك فنحن نقول ... (( ان كان الثوار على خطأ فليقولوا لهم أين أخطأوا ... ؟ وان أصابوا فلماذا يقتلوهم ... ؟ )) .
هكذا يتطلّب منّا نحن ابناء المسيح وتلاميذه ان نسير على نهجه ... في مقاومة الفساد والظلم
تحياتي الرب يبارك حياة جميعكم
اخوكم  الخادم  حسام سامي      5 / 11 / 2019

متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1455
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الكريم Husam Sami

الم يقرأ غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو الاية 2 الحقتها في ردي بلغة ابائنا واجدادنا ؟ الم يعلم غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو بان الثوار يطالبوا بفصل الدين عن الدولة ؟
 
كم من الشباب راحوا ضحية ثورة تشرين . المفروض من الثوار ان يقدموا استفتاء بطريقة سلمية للحكومة العراقية لاستقالة النواب الفاسدين كما استقال الرئيس عبد الرحمن محمد عارف ونفي لمدينة لندن . … شكرا . 

   

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

مثل ما يقول ألمثل الشعبي

{ ضاع الگـدر علينا !! }
تحياتي

الأخ عودشو يوخنا المحترم

تحية طيبة،

ومتى كان لدينا نحن كشعب او مؤسسات  "الگـدر" كي يضيع علينا؟ الأمثال لا تقاس بل أحيانا أفكر مليا بالمثل العربي الذي ينطبق على "الگـدر " : "رحم الله امرأ عرف قدر نفسه فأراح وأستراح."

ما يقع في العراق حاليا مخيف ما لم يتم تداركه. إنه صراع شيعي-شيعي حد العظم ولا يهم إن احترقت بغداد او البصرة او الجنوب برمته. طرف شيعي يعادي الطرف الذي يستأثر بالسلطة والمرجعية وما أدراك ما المرجعية التي وضعت في جيبها ما لله وما لعبد الله. أما فساد السلطات الطائفية التي تحكم البلد من شماله الى جنوبه فهنا حدث ولا حرج.

والعداء الطائفي السني-الشيعي على أشده والحرب الدائرة بين الأطراف الشيعية أتت هبة من السماء للقوى المحلية والإقليمية والدولية التي تعادي إيران لأن الحوزة في النجف والحكومة وأغلب الأحزاب الشيعية المؤثرة تعمل تحت غطاء النفوذ الإيراني وهؤلاء سيستغلون الفرصة مهما كانت التبعات بكل ما لديهم من مال وهو وفير جدا وسلاح هو حاضر في أي لحظة.
 
وكل يوم يمر يصبح من الصعوبة بمكان السيطرة على الوضع اللهم إلا إن قبلت المرجعيات والأطراف الشيعية المناوئة لإيران والحكومة والحوزة في النجف التنازل والطلب الى مريديها الانسحاب من الشارع ولكن هذا يبدو غير ممكن في الظروف الحالية.

وهناك حرق ونهب للممتلكات الشخصية والعامة في كثير من المناطق وقطع للطرق ومنافذ الاستيراد والتصدير (النفط) وهذا إن لم يتم علاجه ستكون نتائجه وخيمة جدا على اقتصاد ريعي مثل اقتصاد العراق الذي يعتمد تقريبا بمجمله على واردات النفط والناس تعيش على راتب الحكومة.

الوضع قد يتحول الى كارثة لأن العنف يولد العنف المضاد والكل مسلح في العراق والسلاح والمال يأتي لكل الأطراف مثل جريان دجلة في وقت الفيضان والله الساتر.

إن لم يتم تدارك الوضع، فإننا سنكون امام عراق مختلف تطحنه حرب أهلية لا تبقي ولا تذر ... والله أعلم.

تحياتي


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2923
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بعد الإذن من السيد ليون
السيد ادي المحترم
فصل الدين عن الدولة في العراق يشمل السلطات الدينية المتنفذة والمسيطرة على الوضع السياسي، ولها كتل ونواب ووزراء وميليشيات.
الباطريرك ساكو والاساقفة لم يذهبوا برفقة شعب أو قضوا ساعات للاعتصام، بل مروا من هناك مرور الكرام ليعلنوا بان الكنيسة مع مطالب الشعب وهم من الشعب
يفترض أن تحترم فعلهم هذا لا ان تدينهم، خصوصا من قبل المنتمين إلى كنائس أخرى الذين شعروا بالإحباط من موقف كهنتهم واساقفتهم السلبي تجاه الثوار.
اعذرني اخي الكريم، أن كان شعور الانتماء للعراق والاحساس بمظالم الشعب لا يهم كهنة كنيستك واساقفتنا وباطريركها، فهذا شانكم، متمنيا أن لا تعاتب من له الغيرة على العراق وشعبه.

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1455
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخ زيد

اقتباس
((اعذرني اخي الكريم، أن كان شعور الانتماء للعراق والاحساس بمظالم الشعب لا يهم كهنة كنيستك واساقفتنا وباطريركها )).

كنائسنا شاركت مع الثوار بحملة تبرع دم كعمل انساني فلم يخرج مؤمنيها بحرق ممتلكات مدينة بغداد . لاحظ اعلان كنيسة مريم العذراء في النعيرية وقيارة التابعة لكنيسة المشرق الاشورية .

وشكرا .

 

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4014
    • مشاهدة الملف الشخصي
                              ܞ 
ܡܝܘܩܪܐ ܕܟܬܘܪ ܠܝܘܢ ܒܪܟܘ ܚܘܒܢ ܘܐܝܩܪܢ ܩܒܠܘܢ : ܗܕܟܐ ܗܡܢ ܥܠܝ ܡܝܩܪܘܬܘܟ ܐܝܘܬ ܦܝܠܤܘܦܐ ܕܕܪܐ ܕܥܤܪܝ ܘܚܕ 21 ܕܐܘܡܬܢ ܟܠ ܡܢܕܝ ܫܪܪܐ ܒܓܠܝܐܝܘܬ ܀ ܗܕܟܐ ܐܝܢܐ ܓܪܓ ܟܠ ܒܪܢܫܐ ܓܫܩ ܠܒܬܪܐ ܡܘܕܝ ܒܘܬ ܐܬܐ ܒܬܪܐ ܀ ܗܕܟܐ ܗܡܢ ܐܝܠܝ ܐܢܝ ܡܠܝܐ ܡܪܐ ܕܫܫܬܐ ܘܦܪܨܘܦܐ ܫܢܝܙܐ ܕܐܝܠܗ ܬܒܥܐ ܠܐܝܪܢ ܠܟܣܠܝ ܐܝܠܗ ܐܟܠܩܪܨܐ ܘܢܤܒ ܒܐܦܐ ܪܗܝܒܝܐ ܚܡܦܐ ܕܡܢܐ ܘܙܪܥܐ ܕܐܟܕܢܐ ܕܟܐ ܐܢܐ 16 ܫܢܐ ܒܥܒܕܐܠܗ ܫܘܠܛܢܐ ܕܟܬܬܘܪܝܐ ܠܐܬܪܐ ܕܥܝܪܐܩ ܗܝܟ ܥܕܢܐ ܠܐ ܚܫܒܢ ܕܚܕ ܐܢܫܐ ܕܡܚܒ ܠܗܘܢ ܐܢܐ ܛܠܘܡܐ ܤܒܒ ܟܠܗ ܚܐܪܘܬܐ ܕܥܝܪܐܩ ܓܢܝܒܐܠܗܘܢ ܩܐ ܓܢܗܝ ܘܥܡܡܐ ܥܝܪܩܝܐ ܡܘܠܝܨܐ ܘܟܦܝܢܐ ܐܢܐ ܐܝܘܢ ܡܢ ܬܓܠܝܢܐ ܕܪܩܘܒܠ ܕܫܘܠܛܢܐ ܕܡܠܝܐ ܕܐܝܪܢ ܕܟܬܬܘܪܝܐ ܦܫܤܬܝܐ ܀ ܗܕܟܐ ܐܘܦܙܐ ܒܐܡܪܐܝܘܢ ܠܐܠܗ ܡܢ ܘܠܝܬܐ ܕܚܕ ܥܠܠܢܐ ܫܩܝܠܐ ܡܫܬܐܠܢܘܬܐ ܓܘ ܥܕܬܐ ܕܡܫܝܚܐ ܕܥܒܪ ܓܘ ܫܘܓܠܢܐ ܦܘܠܝܛܝܩܐ ܥܠܠܢܐ ܥܕܬܐ ܐܝܠܗ ܫܘܓܠܗܝ ܥܠܡܝܐ ܦܘܠܘܛܝܩܐ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܐܠܗܐ ܝܗܒܐܠܘܟ ܚܘܠܡܢܐ ܘܚܝܐ ܝܪܝܟܐ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ : 

غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 382
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي الدكتور ليون برخو،

ما أنا حقا خائف منه وقلق بشأنه هو أن نرى رئيس الوزراء أو أحد الوزراء مستقلا "التك تك" وسط المتظاهرين، حينها سيضيع علينا لا محاله "گدر" الشماس أوديشو يوخنا!

هذا الإقتباس جاء في موضوع نشر في الصفحة الرئيسية تحت عنوان "لماذا اجتذبت التظاهرات العراقية مسيحيي البلد ؟" في هذا الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=955625.0
اقتباس
بينما قال الصحفي فارس قاسم ان مجرد تحديد تلك المشاركة بالسياق الاعلامي الضيق كأن يكون مشاركة لرجل دين في المظاهرة وفي اليوم الاخر يلتقي باحد افراد الحكومة هو بمثابة تعامل غير مسؤول حيث ان ابقاء المظاهرة بعيدا عن  اوجه الحكومة وتهميشها  من اجل الشروع بالمطالبة بتغييرها كونها لم تلبي مطالب المتظاهرين ..

هذا الصحفي عبر عن رأيه وأعتقد بأن وجهة نظره جديره بالإهتمام!

بعد الإذن من السيد ليون
السيد ادي المحترم
فصل الدين عن الدولة في العراق يشمل السلطات الدينية المتنفذة والمسيطرة على الوضع السياسي، ولها كتل ونواب ووزراء وميليشيات.
الباطريرك ساكو والاساقفة لم يذهبوا برفقة شعب أو قضوا ساعات للاعتصام، بل مروا من هناك مرور الكرام ليعلنوا بان الكنيسة مع مطالب الشعب وهم من الشعب
يفترض أن تحترم فعلهم هذا لا ان تدينهم، خصوصا من قبل المنتمين إلى كنائس أخرى الذين شعروا بالإحباط من موقف كهنتهم واساقفتهم السلبي تجاه الثوار.
اعذرني اخي الكريم، أن كان شعور الانتماء للعراق والاحساس بمظالم الشعب لا يهم كهنة كنيستك واساقفتنا وباطريركها، فهذا شانكم، متمنيا أن لا تعاتب من له الغيرة على العراق وشعبه.
لم تحزر يا أخ زيد، فالآشوريون سنّة، والصراع شيعي-شيعي حسب تحليل الدكتور برخو!
ولكن لا نعرف  مع أي طرف كان البطريرك؟

تحياتي[/size]

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 561
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور برخو المحترم

عنوان مقالتك هذه، لا تتناسب مع من يحمل شهادة دكتوراه اطلاقا.المنافق والغشّاش والخدّاع، لا يمكن أن يوقع نفسه في مشكلة أو ورطة. لأن الصفات التي نعتّ بها قداسة البطريرك ساكو لا يمكن أن يحملها شخص، أيّا كان موقعه، ويخرج مع المتظاهرين في ظروف صعبة وخطيرة. المخادع يختار البقاء في البيت، ولا يخرج ويخاطر بحياته. فما بالك اذا كان هذا الشخص بطريركا وكردينالا؟ لذا أرى أن اختيارك لعنوان المقال، وكعادتك، أتى لِما تحمله في قلبك من ضغينة وحقد على البطريرك. هذا واضح في جميع كتاباتك وتعليقاتك دون استثناء.

قداسة البطريرك وباختصار، لم يطلب من الحكومة التنحي، بل طلب منها حل معانات الفقراء والمحتاجين وتعيين الشباب وايجاد فرص عمل لهم في بلد غني بالثروات. ولم يطلب من المتظاهرين سفك الدماء لتحقيق مطاليبهم، بل ركّز على سلمية التظاهرات، وجلب للجرحى ادوية ومعدات طبية.

كلمات البطريرك مع المتظاهرين، هي عينها التي قالها قداسة البابا فرنسيس عن العراق. وهذا ما نتوقعه دائما من الكنيسة الكاثوليكية في مثل هذه الأحداث التي تقع في بلدان العالم، وقوفها إلى جانب الفقراء والمحتاجين. وخير مثال على ذلك، وهناك المئات، رئيس الأساقفة البرازيلي الراحل هيلدر كامارا.

اما الشطر السياسي من تحليلك للأحداث العراقية والمظاهرات، فلم تكن افضل مما وصفتَ به البطريرك.
واعتقد جازما بان الاخ متي اسو مشكوراً، ناقشك بفيض وأبلاك بلاءاً حسنا، ولم يترك فقرة لاضيفها.

الاخ ايدي بيث بنيامين المحترم

ما أتيت به من رسالة مار بولس الرسول إلى رومية، أتى في غير محله. لأن قداسة البطريرك ساكو لم يقف ضد الحكومة والمسؤولين في الدولة. بل ركز على التظاهر السلمي لتحقيق العدالة الاجتماعية المفقودة في المجتمع العراقي.

أذكّرك بما قام به قداسة البطريرك الشهيد مار بنيامين مع الحكومة التركية دفاعا عن رعيته، لا بل وقف الى جانب الحلفاء ضد الحكومة التركية في الحرب العالمية الاولى، وهو من مواطني تركيا !!!! فهل تنطبق عليه رسالة مار بولس التي أشرت اليها؟ ارجو ان تكون أكثر اعتدالا تجاه رؤساء واساقفة الكنيسة الكلدانية. تحياتي ...

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ما هو الغش والخداع


قرائي الكرام،

"الغش" معناه خلط الأشياء، و"الخداع" معناه التغيير من حال الى حال.

الأخوة المعلقون ومرحب بهم في أي صف من سياج المقال وقفوا. بيد أن بعض التعليقات تنحو صوب الشخصنة أو التهكم بدلا من التركيز على نقطة محددة ومحاولة الأتيان بدليل على بطلانها.

وأقتبس فقط أربعة أمثلة أستند فيها على ما أتى في المقال للبرهنة على أن التعليقات المعارضة للمقال غير منطقية وتتجنب الواقع والحقيقية


أولا، البارحة أنا اتبجح بلقائي برئيس المخابرات والأمن وأطبل لمشروع سياسي تقدمه منظمة شيعية لها ميليشيات دموية وهي جزء من سدة الحكم الفاسد. اليوم أركب تكتك كي أظهر أنا متضامن مع الذين يدعون الى هدم صرح المخابرات والأمن والأحزاب الطائفية الحاكمة على رؤوسها منها الحزب الطائفي الذي أنا طبلت له طويلا. أليس هذا خلط الأشياء؟ أليس هذا غش؟ وهذا يأتي من رجل دين مسيحي، يجب عليه أن يتسامى عن هكذا مواقف والتدخل في هذه الأمور التي لا تعنيه وهي خارج صلب مسؤولياته.

ثانيا، أكتب بيان أتبج فيه أن لدي دعوة رسمية من البيت الأبيض للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وألغيتها كي أتابع الوضع السياسي في البلد. ويظهر ان لا هناك دعوة رسمية من البيت الأبيض ولا همم يحزنون. أليس هذا غش وخداع وربما أكثر أيضا؟ وإن لم يكن ماذا نطلق عليه؟

ثالثا، أنا أناقش مثلا شؤون اللغة والتراث ومن ثم أقتبس من قوانين ودساتير تخص المراءة كي أطبق أجندتي الهدامة لتراث شعبي وكنيستي، وأتجنب التطرق الى قانون اللغة الذي ينظم تدريسها وممارستها لغاية في نفس يعقوب او كي أطبق ما في رأسي من عداء للغة وتراث شعبي وأهلي. أليس هذا غش وخداع؟ وإن لم يكن ماذا نطلق عليه.

ورابعا وأخيرا، أستخدم توصيفات غير حميدة تصل حد البذاءة للهجوم على تراثي ولغتي وطقوسي وإرثي الكنسي والوطني وأقول إن كلها "جوفاء" وأشن حملة دون هوادة عليها لاستبدالها بالأجنبي والدخيل والهجين. ماذا تسمون ظاهرة مثل هذه إن كنت أنا قائد لشعب أبي، التراث واللغة والطقس والإرث والفنون هي وجوده وهويته ومستقبله وبدونها ينتهي تماما. أليس هذا فشل وسقوط في الهاوية. وإن لم يكن ماذا نطلق عليه.

هذا غيض من فيض من الذي ذكرته بشأن الشخصية التي يتهافت البعض وهم قلة الى الدفاع عنها. ليس هناك حقد ولا هم يحزنون. الحقد هو من الطرف الأخر الذي يرى في منتقديه وأظن أنهم غالبية الكلدان وكأنهم حشرات وليس بشر ويعمل العكس بدلا من الحوار معهم للوصول الى حلول سليمة لأخطاء لا تغتفر.

تحياتي

متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1455
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور ليون برخو

اسمح لي ارد الكاتب المحترم samdesho

اخ سام …

عن اي تظاهر سلمي حضرتك تقصد . الشباب العراقي يثور لا يتظاهر . يثور لتقليص  النفوذ الايراني على العراق .   

استشهد البطريرك مار بنيامين شمعون في ايران بعيدا كل البعد عن تركيا  3 آذار 1918 اي بعد نزوح عامري هكاري من تركيا لايران باكثر من سنتين . فمن كان حليفهم في هكاري تركيا ومن كان حليفهم في ايران  ؟

هل قرأت شيئا عن التطهير العرقي والديني في تركيا ضد المسيحيين من ضمنهم عامري هكاري بداية من مدينة اسطنبول في 24 نيسان عام 1915  ؟

وشكرا



غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ حسام سامي المحترم

تحية طيبة،

أثرت مسألتين مهمتين. سأتناول هنا واحدة منها وأترك الثانية لمناسبة أخرى. وهذه تخص المظاهرات الحالية في العراق والتي يرى فيها البعض أنها "ثورة" وطنية على الفساد والطائفية، ولا يتفق معي عند القول إن انتفاضة الشباب العراقي تدور ضمن إطار صراع شيعي-شيعي مخيف وفي المحصلة لا علاقة لها بالثورة على النظام الطائفي لأنها هي أساسا ذات نفس طائفي مخفي.

ولأنها صراع شيعي-شيعي انحصرت حتى لحظة كتابة هذه الأسطر في المناطق الشيعية وكلما زاد تواصل الأطراف الشيعية المتصارعة تقاربا خفت وهيج هذه المظاهرات وإن زاد سعير الخلاف زاد سعير التظاهر والعنف.

هناك خطان في الشيعة. الخط الأول مع إيران والحوزة والخط الثاني يكره الحوزة والتأثير والتدخل الإيراني، والطرفان يكرهان بعضمها كره الموت.

والخط الثاني، المعادي لإيران يمثله خير تمثيل آية الله محمود الصرخي الحسني الذي عرجنا عليه أعلاه وهو يمقت الحوزة في النجف وقم ويكره التدخل الإيراني.  والصرخي مرجع يحمل درجة آية الله ولكنه يتكئ على التقية بشكل كبير.

والذي لا يعرف التقية، فإن جذر المفردة مشتق من الفعل يتقي، وكمصطلح ومفهوم فقهي تمارسه الفرق الإسلامية تقريبا كلها من شيعة وسنة وبإيجاز شديد من حقك أن تخفي ما أنت عليه وتمارس عكسه من سياسات ومواقف كي تحقق ما تصبو إليه من هدف.

وليس هناك شخصيات مثل الشخصيات الدينية من أي دين ذات معرفة وإمكانية مهولة لاستغلال الأخر واستغلال الوضع.

الصرخي وأيضا الصدر يعرفان أن معاداتهما لإيران والحوزة في النجف وقم هي الطريق الوحيد لكسب العقول والقلوب وجذب المال والسلاح والدعم من مصادر محلية وإقليمية دولية مؤثرة.

والصرخي لوحده ثار ضد الحكومة الشيعية في بغداد عدة مرات ويشكل خطرا على التواجد الإيراني وأذنابه في العراق لأن له ما يقارب من ثلاثين ألف مسلح من الشباب المتحمس والمستعد للموت وفي إمكانهم دحر تقريبا أي قوة من الوحدات الموجودة حاليا في العراق دون دعم إيراني مباشر.

التقية هي التي تجعل الصرخي يتواصل حتى مع الفرق السنية التكفيرية التي تكفر الشيعة وله تواصل مع القوى الإقليمية والدولية المعادية لإيران وعلى رأسها أمريكا التي بالنسبة لديها دحر إيران في العراق هو الهدف الأساسي بغض النظر عن الوسيلة مهما كان ثمنها وتبعاتها.

ولأن الصرخي مرجع فله مقلدين وحسب ما أقرأ فإن الناصرية والبصرة وحتى الكربلاء تعج بمقلديه الذين بالنسبة لهم هو وسيلة التواصل أي هو الدين والمذهب. وهذا صحيح بالنسبة لمقلدي كل المراجع.

وأخيرا قرأت بعض كتابات الصرخي. في الحقيقة إنه بعيد بعد السماء عن الوطنية العراقية الصرفة لأنه في نهاية المطاف يقول ما معناه لماذا نتبع ولاية فقيه إيرانية ولماذا لا يكون هناك ولاية فقيه عراقية، أي إلغاء الحوزة في النجف من حيث التأثير وربما يتصور أنه في نهاية المطاف سيصبح هو الولي الفقيه ولكن بنسخة عراقية.

الصرخي سياسي محنك عكس الصدر وهو مثقف ومطلع وخريج جامعة ومتمكن ومحبوب من كل التيارات المعادية لإيران لأنه يعادي إيران.

ولهذا يعرف كيف يقود أتباعه وكيف يرشدهم والخطاب والشعارات التي عليهم استخدامها.

وجرى الإعلام العربي الأخطبوطي الذي تقوده الإمارات وقطر والسعودية وراء المظاهرات وأخذوا يصفونها بالثورة التي ستقض مضاجع إيران وهذا هو المطلوب أما كم ثمنه فهذا لا يضر.

ليس هناك حاليا في كل العراق حزب وطني او حركة وطنية او انتفاضة وطنية غايتها العراق كوطن وسيادة ومساواة بغض النظر عن الدين والمذهب والعرق. الكل طائفي.

وقد يقول قائل ماذا عن الأكراد، أقول هؤلاء يمثلون البلاء لأنهم أكثر فسادا من الطائفيين في الوسط والجنوب. إنهم قبليون ويستندون على الولاء القبلي الذي يضعونه فوق السيادة والوطن. والبارزانية والطلبانية ليستا إلا قبائل وقاموا بتقسيم الكعكة بالتساوي والويل وثم الويل للذي يحاول المس بكعكتهما.

هذا هو العراق اليوم وحتى أن تنهض حركة وطنية تضع سيادة الوطن والوطنية الحقة معيارا في توجهاتها وسياساتها ومواقفها ومشاريعها فإن العراق الذي نعرفه وعرفناه سيصبح في خبر كان.

تحياتي


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 824
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله كسياسي ورجل دين أيضا.

العنوان أعلاه يمثل قمة الحقد والكراهية ضد رمز ديني يتطلب من المسيحي (الحقيقي ؟؟) أحترامه .. وكما أن الكلمات المنحطة التي تشكل عنوان المقال هذا، لا يكتبها ولا ينطق بها ألا من يفتقر الى أبسط أدبيات المخاطبة وأخلاقيات النشر؟؟

أنه بمجرد التفكير والتطرق الى المفردات الشاذة عن القاعدة الأخلاقية أعلاه مثل : مزاريب، النفاق، الغش، الخداع، السقوط، الفشل وغيرها من المفردات الحقيرة تمثل السقوط الحقيقي لمطلقها، وأن يتم توجيهها بدون وازع ضمير لتخاطب بها، وتلصقها باسم غبطة بطرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم والذي هو رجل دين كبير ويحظى باحترام الملايين، وهو الان يعيش بين الذئاب المفترسة، أن هذا التعدي يعد عملا حقيرا وجبانا، أن هذا (المريض نفسيا) قد نطق وقال ما عجز عن قوله الاخرين من أعداء أبناء شعبنا وكنيستنا ومسيحييها.

اقتباس
تقول أن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة، وأنما هي في الأساس مسألة شيعية - شيعية ؟؟

كيف تقول أن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة، وأنما هي في الأساس مسألة شيعية - شيعية، هل سبب قولك هذا هو ( بسبب مشاركة رجال دين كنيستنا المقدسة فيها ) وتريد القول أنها شيعية - شيعية، يا لرخص وسذاجة هذا التفكير؟؟

كل الشعب أنتفض وشارك في الأنتفاضة (أوا ليس أبناء بغداد التي أنتفضت وأرعبت القائمين على الحكم هم من السنة والشيعة وبقية أبناء القوميات الأخرى من (كلدان سريان واشوريين وتركمان وصابئة وأرمن وكورد ويزيديين)، لقد قالوها مجتمعين وبشجاعة ((لا للفاسدسين ولا للطبقة الحاكمة المجرمة ولا لأيران التي أحتلت العراق وأغتصبت الوطن وصادرت أرادته وأنتهكت سيادته ونشرت الفساد والرذيلة والمخدرات في جميع محافظاته وخاصة الجنوبية ؟)).

الشعب كله قالها ومعهم (غبطة البطرك والسادة المطارنة) لا لهذا الأحتلال البغيض لا للفاسدين ولا لقتلة الشعب، وأثبتوا قولهم هذا للعالم كله بالصوت والصورة من خلال مشاركتهم الشعب أنتفاضته (ثورته)، ومؤيدين لجميع مطاليبه، وسيبقون معه رغما عن أنف الجبناء القابعين في اوربا وأمريكا وأستراليا وكندا من الذين أنتقدوا ظهور قادة كنيستنا وسط المتظاهرين في هذه الثورة المباركة، وكل هؤلاء الجبناء كانوا يتمنون أن يكونوا هم في هذا المشهد ووسط الجموع الثائرة في ساحة التحرير بدلا من غبطته والسادة المطارنة.

على كاتب هذا المقال الأصفر أن يعتذر عن كل أساءة قالها بحق رموز كنيستنا ويمسح مقاله المسيء هذا، أم أنه بارع فقط في مدح أعداء أبناء شعبنا في مجلته المسماة بالأقتصادية (وهي مجلة ألكترونية سعودية)، والتي منها يسترزق الكثير من خلال كتابة عموده الأسبوعي وفيه يكيل المديح لمن أباد أبناء شعبنا والمسيحية في الشرق؟

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ كوركيس أوراها

ما كتبته ليس إلا هجوما شخصيا وهو نموذج صارخ للشخصنة والمباشرة وإساءة شخصية ولا علاقة لها من قريب او بعيد في فحوى المقال وغايتها تشويه السمعة والتخويف وتكميم الأفواه ولكن لن ينجح معي. 

وكم غابت العقلانية والمنطق عن ردك لأنه مليء بالشخصنة والهجوم،  ولم تأت بحرف واحد من المقال المطول الذي كتبته وتناقشه وحتى تستكثر على الناس أن يكون لها رأي مختلف حول قضية عراقية بحتة الكل من حقه أن يعبر عن رأيه فيها.

وكي أبرهن فشلك المطلق وعدم عقلانيتك أتحداك أن تناقش الفقرات الأربع هنا وهذه كما قلت غيض من فيض من  النقاط التي أتت في المقال:


ما هو الغش والخداع


قرائي الكرام،

"الغش" معناه خلط الأشياء، و"الخداع" معناه التغيير من حال الى حال.

الأخوة المعلقون ومرحب بهم في أي صف من سياج المقال وقفوا. بيد أن بعض التعليقات تنحو صوب الشخصنة أو التهكم بدلا من التركيز على نقطة محددة ومحاولة الأتيان بدليل على بطلانها.

وأقتبس فقط أربعة أمثلة أستند فيها على ما أتى في المقال للبرهنة على أن التعليقات المعارضة للمقال غير منطقية وتتجنب الواقع والحقيقية


أولا، البارحة أنا اتبجح بلقائي برئيس المخابرات والأمن وأطبل لمشروع سياسي تقدمه منظمة شيعية لها ميليشيات دموية وهي جزء من سدة الحكم الفاسد. اليوم أركب تكتك كي أظهر أنا متضامن مع الذين يدعون الى هدم صرح المخابرات والأمن والأحزاب الطائفية الحاكمة على رؤوسها منها الحزب الطائفي الذي أنا طبلت له طويلا. أليس هذا خلط الأشياء؟ أليس هذا غش؟ وهذا يأتي من رجل دين مسيحي، يجب عليه أن يتسامى عن هكذا مواقف والتدخل في هذه الأمور التي لا تعنيه وهي خارج صلب مسؤولياته.

ثانيا، أكتب بيان أتبج فيه أن لدي دعوة رسمية من البيت الأبيض للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وألغيتها كي أتابع الوضع السياسي في البلد. ويظهر ان لا هناك دعوة رسمية من البيت الأبيض ولا همم يحزنون. أليس هذا غش وخداع وربما أكثر أيضا؟ وإن لم يكن ماذا نطلق عليه؟

ثالثا، أنا أناقش مثلا شؤون اللغة والتراث ومن ثم أقتبس من قوانين ودساتير تخص المراءة كي أطبق أجندتي الهدامة لتراث شعبي وكنيستي، وأتجنب التطرق الى قانون اللغة الذي ينظم تدريسها وممارستها لغاية في نفس يعقوب او كي أطبق ما في رأسي من عداء للغة وتراث شعبي وأهلي. أليس هذا غش وخداع؟ وإن لم يكن ماذا نطلق عليه.

ورابعا وأخيرا، أستخدم توصيفات غير حميدة تصل حد البذاءة للهجوم على تراثي ولغتي وطقوسي وإرثي الكنسي والوطني وأقول إن كلها "جوفاء" وأشن حملة دون هوادة عليها لاستبدالها بالأجنبي والدخيل والهجين. ماذا تسمون ظاهرة مثل هذه إن كنت أنا قائد لشعب أبي، التراث واللغة والطقس والإرث والفنون هي وجوده وهويته ومستقبله وبدونها ينتهي تماما. أليس هذا فشل وسقوط في الهاوية. وإن لم يكن ماذا نطلق عليه.

هذا غيض من فيض من الذي ذكرته بشأن الشخصية التي يتهافت البعض وهم قلة الى الدفاع عنها. ليس هناك حقد ولا هم يحزنون. الحقد هو من الطرف الأخر الذي يرى في منتقديه وأظن أنهم غالبية الكلدان وكأنهم حشرات وليس بشر ويعمل العكس بدلا من الحوار معهم للوصول الى حلول سليمة لأخطاء لا تغتفر.

تحياتي


غير متصل tes8opa

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 35
  • ܬܣܩܘܼܒܵܐ
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 824
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
ما هو الغش والخداع
قرائي الكرام،
"الغش" معناه خلط الأشياء، و"الخداع" معناه التغيير من حال الى حال


((الغش ليس معناه خلط الأشياء يا فهيمة .. الغش معناه الحصول على شيء أو أنتاج شيء بطرق ملتوية وشيطانية، كأن يقوم طالب بالغش في الأمتحان من خلال سرقة الأجوبة، أوأن يقوم التاجر بتغيير مواصفات المنتج على أساس أن مواده جيدة وصحية والحقيقة هي رديئة، أو الصحفي يقوم بالتملق لمن يغدق عليه كشعراء البلاط والحقيقة هو يغش ضميره ؟؟)).

((وأما الخداع ليس معناه التغيير من حال الى حال يا أكاديمي، الخداع هو الضحك على الذقون مثلما تفعل أنت وتكتب روائع مريمية لتخدع القراء السذج بانك مؤمن ومحب لتراثك الديني ، والحقيقة أنك تحتقره من خلال تمجيد التراث الديني للمختلف عن تراثنا، وبمعنى أشمل أنك تذر الرماد في العيون حتى تغطي على الجانب المظلم من كتاباتك؟؟))

تعليقي كله كان من صلب الموضوع وأقتبست حرفيا كل الكلمات من مقالك الأصفر والمقتبسات هي:

اقتباس
البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله كسياسي ورجل دين أيضا.

والمقتبس الثاني كان:

اقتباس
تقول أن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة، وأنما هي في الأساس مسألة شيعية - شيعية ؟؟

وأكرر عليك أن تعتذر الى الذين أسأت اليهم بطريقة غير مؤدبة باستخدام مفردات غير أخلاقية سواءا التي أطلقتها بحق رئيس كنيستنا (غبطة البطرك) الذي يحترمه الملايين من أبناء شعبنا والعراقيين عموما والغرباء، وانت هنا أسأت الى هذه الملاييين؟؟

أو أنتقاصك من ثورة العراق وشبابه بقولك أنها مسألة شيعية – شيعية، بينما كل الشعب العراقي ثار ولا يزال ثائر وهو في عنفوان ثورته، وأنك أسأت للشعب العراق بقولك (( هذه ليست انتفاضة عراقية شاملة، أنها في الأساس مسألة شيعية-شيعية )).

كعادتك تتهرب من تعليقي الذي جاءا ردا على أقتباساتك المهينة ضد ثورة الشعب العراقي وضد رئاسة الكنيسة الكلدانية، أما بقية ما جاء في كشكولك الأصفر فلا يستحق القراءة أصلا، عليك الأعتذار وسحب مقالك المسيء فورا؟؟

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 561
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الموقر ايدي بيث بنيامين المحترم
بعد اذن صاحب المقال الدكتور برخو المحترم

الظاهر انك لم تقرأ جيدا ردي، اقول:

١. قداسة البطريرك ساكو كان واضحا في كلمته في ساحة التحرير، فهو لم يطلب من المتظاهرين العمل على إزاحة السلطة الحكومية. كلما في الامر، طالب الحكومة برفع الغبن عن الفقراء والمحتاجين والشباب العاطلين عن العمل بصورة سلمية، اكرر بصورة سلمية. لان العراق يملك ثروات هائلة  في حين أن الخدمات الأساسية مفقودة بسبب الفساد. وقفته هذه يؤيدها جميع العراقيين بما فيهم السلطة على جميع مستوياتها. لذا لا يمكن أن تشمل البطريرك بعبارتك المقتبسة من رسائل مار بولس. على الكنيسة أيّاً كانت، أن تعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية وتقف مع المظلومين والفقراء.

٢. قداسة مار بنيامين الشهيد، دخل في تحالف مع الحلفاء ضد الدولة التركية، قبل استشهاده. لو تسألني: هل كان محقا لوقوفه ضد تركيا؟ الجواب نعم، وذلك للدفاع والحفاظ على رعيته من موقف تركيا العدائي ضدهم، لا بل عملت تركيا على محو أبناء رعيته في هكاري.

الان، لماذا تشمل قداسة البطريرك ساكو بنص رسالة مار بولس؟ لم أكن أتوقع منك شخصيا هذا التصرف، وأنت كاتب وقور ومعروف.

نص رسالة مار بولس إلى رومية التي أشرت إليها واعتبرتها تنطبق على مار ساكو في تواجده في ساحة التحرير، إذ جلب للجرحى أدوية ومستلزمات طبية، غير موفقة على الإطلاق.

الرجاء قراءة ما أتى به صاحب الرد رقم ١٠ الاخ حسام،  لترى تفسيرها. واذا اعتبرت أن نص رسالة مار بولس مطلقة، حينذاك تشمل الكل بما فيهم مار بنيامين. لكني لا أوافقك الرأي، إذ ما قام به مار بنيامين حينها، والآن مار ساكو صحيحا ولا غبار عليه. تقبل تحياتي ...

سامي ديشو - استراليا

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ كوركيس أوراها المحترم

مع الاعتذار للأخوة المعقبين الأخرين.

تحية طيبة،

أنا لديك "كشكول أكاديمي إعلامي" ومن ثم "يا فهيمة"، وغيرها، وأنا أشكرك على كل ذلك، لأن كلما زدتم في الهجوم الشخصاني والمباشر، زادت مكانتي في عيون شعبنا وكنائسه المشرقية المجيدة لأنكم في طريقة دفاعكم عن الباطل تظهرون أن لا حجة ولا منطق لكم.

أنظر يا أخي العزيز أنا أمضيت وقتا طويلا أبحث في دائرة المعارف البريطانية والأمريكية وموسوعة جامعة ستانفرد وأمهات المعاجم الرصينة كي أمنح لشعبنا تعريفا مختزلا عن ما هو "الغش" وما هو "الخداع." وما أتيت به قريب من التعاريف التي تتبناها هذه الموسوعات.

وتأتي حضرتك وتقدم لنا تعريفا شائعا فيه القليل من الصحة لأن الغش في الامتحان أيضا وهو خلط الأشياء، فبدلا من الاعتماد على النفس وهو الأمر الأصيل يعتمد الغشاش على مواد مغشوشة (غير الأصيل)، حاله حال الذي يغش أي بضاعة، أي بدلا من تقديم الشيء الأصيل كما هو يخلطه بشيء مغشوش غير أصيل.

ولديك كثير من الأمثلة في المقال وفي تعقيبي عليك على حالة الغش هذه وكذلك حالة الخداع، ولكنك تغمض عينيك كما يفعل الأخوة الأخرون وإنكم بهذا بقصد او بدونه أوصلتم الذي يجلس سعيدا على أسمى وأقدس كرسي لدينا الى الحالة الهزيلة، غير الحميدة التي وصل إليها ووقع فيها. مع الأسف.

وأنظر كذلك فإنك تقول " بينما كل الشعب العراقي" داخل في الانتفاضة والتظاهرات. هذا إنشاء ودليل عدم فطنة وإدراك وقراءة صحيحة للواقع. هل هناك انتفاضة او مظاهرات في أربيل ودهوك وفلوجة والموصل وأنبار وغيرها من المناطق السنية العربية او الكردية؟

على علمك أخر الأخبار تؤكد أن الأكراد وأحزابهم رفضوا رفضا قاطعا مطاليب المتظاهرين بإسقاط الحكومة والنظام  ووضعوا كل بيضهم في سلة الحكومة القائمة، أي بمعنى رفضوا أن يركبوا التوكتوك ويصبحوا مهزلة، حسب رأيهم. فماذا تقول الآن؟

تحياتي


غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 333
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاعزاء
أعتقد أن مكان الكردينال في الكنيسة وبين المؤمنين وليس في المظاهرات ..
مع التقدير

متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1455
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخ فاروق

هذا ما كنت اتمناه من غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو ان يقدم يد العون في مقر البطريركية الكلدانية في المنصور للثوار الذين اصيبوا بجروح جسدية  . في الصورة المرفقة مؤمني كنيسة مريم العذراء الاشورية في باحة الكنيسة يتلون الصلاة من اجل السلام في العراق .

وشكرا 

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
القراء الكرام،

أتوقع ان يمتلئ المنتدى بالمقالات حول الموضوع الذي كتبته، ورغم ان مقالي لم ينزل على الصفحة الرأسية في الموقع، فإن كل من يرد عليه سيكون مكان مقاله الصدارة.

شخصيا أرى هذا عملا حسنا لأنه مؤشر لوقع الكلمة التي أكتبها كانت في الصفحة الأولى او في صدارة الصفحة او تم إهمالها في غياهيب المنتدى بينما كل من ينقدها ويهاجمها يمنح الواجهة والصدارة.

هكذا تؤثر الأفكار الأصيلة في الناس كي يتحركوا ويشغلوا العقل ويفكروا.

وهناك مسحة مما نطلق عليه في الأروقة الأكاديمية petty academic jeoalousy والذي يكون ضحيتها كما هو الحال هنا هو الفائز مهما كان الأمر، ولهذا يتم ذكر المريمية والأناشيد والتراث باستخفاف ليس لسبب إلا لأنها تفوز بعقول وقلوب شعبنا وكنائسنا وتستقطب الكل بغض النظر عن الميل.

وكل مقال يكتب عني سيرى نفس الأخوة وهم سيكررون ذات النغمة من الشخصنة والمباشرة في ردود وتعقيبات مكررة، حتى وإن كان أصحاب هذه المقالات كتبوا عن الموضوع الذي في هذا المقال وعن الشخصية ذاتها ولأمور المذكورة فيه بسلبية أكثر بكثير مما كتبته ولا حاجة للاستشهاد بأمثلة.

وليكن الله في عون شعب مسكين، غلبان ومغلوب على أمره.

تحياتي


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
القراء الكرام،

انا سعيد جدا لأن هذا المقال حرك المياه ليس الراكدة بل لأسنة.

وها هو البطريرك ساكو يرد على المقال، وهذا جيد، ولكن رده برهان قاطع على الكثير من المسائل التي أثرتها في المقال بأنه بطريرك سياسي صرف ومن ثم كما قلت هناك بين الأسطر معاناة من حالة إنكار شديدة.

وهكذا يقول إنه في سنيه العجاف السبع شغله الشاغل كان ولا يزال: "قيام دولة مدنية، دولة المواطنة، دولة القانون والعدالة والمساواة، وإستعادة الأمن والأمان والإستقرار وتوفير حياة كريمة لكل عراقي بغض النظر عن إنتمائه.  هذا ما ينادى به البطريرك في الداخل وفي الخارج."

أليست هذه حالة إنكار شديدة لتقمص دور أكبر بكثير من حجمه وحجم منصبه ومن ثم لا تقع هذه المهمة السياسية العويصة من قريب او بعيد ضمن مسؤولياته كرجل دين مسيحي عليه أن يعلمنا الصلاة وأن يقودنا حسب صلوات ابائنا القديسين وتراثهم وإرثهم وحوذرتهم المقدسة وسنتهم الطقسية المجيدة.

أنظر أمريكا بعظمتها وأكثر من ربع مليون جندي من البحرية وأكثر من 180 ألف من المرتزقة فشلت أن تقيم "دولة مدنية" و"دولة مواطنة" أو أن تجلب الهدوء والطمأنينة الى محافظة عراقية واحدة، والبطريرك السياسي شغله الشاغل أن "يقيم دولة مدنية" في العراق. هل بحق السماء هذه هي مسؤولية البطريرك؟ أليس هذا مثلا حيا للسقوط والفشل؟

في علم النفس نقول إن هكذا أفراد يعانون من حالة إنكار شديدة ترقى أحيانا الى داء العظمة ولهذا يعتبر كل منتقديه حشرات ويقول: "سيبقون كالزؤان." هل من حقنا الرد. نعم وردي هو:

أنا أظن العكس "الزؤان" في مؤسسة الكنيسة الكلدانية صار واضحا وحان وقت قطافه، ولكن مع الأسف الكلدان في سبات مميت وإلا كيف يقبلون ان يهاجم البطريرك تراثهم ولغتهم وطقوسهم بعبارات ترقى الى البذاءة ويصفها ب "الجوفاء" ويتحول الى داعية سياسة وعلاقات عامة.

لو قلت أنا او كتبت إن التراث الكلداني واللغة الكلدنية والطقوس الكلدانية "جوفاء"، قولوا لي، وأستحلفكم بالله قرائي الكرام، ماذا كان بعض الأخوة من الكلدان من الذين يكيلون الهجوم علي كشخص وإنسان وليس على  أكتبه، ماذا كانوا سيفعلون؟ الا يقيموا الدنيا ولا يعقدوها؟

تحياتي


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق يوسف المحترم

تحية طيبة،

نقول في الإعلام إن الصورة خير من ألف كلمة. والصور التي جمعتها ونشرتها عن البطريرك ساكو في ردك المرقم (22) معبرة وخير من ألف كلمة.

نعم هذا هو "الغش" الذي معناه خلط الأشياء، و"الخداع" الذي معناه التغيير من حال الى حال بعينه، وإن لم يكن فكيف يكون الغش والخداع.

أرجو من القراء إلقاء نظرة سريعة على الصور في الرد (22) لأن ملكتي في التقنية الرقمية محدودة ولم أستطع إعادة نشرها، وسأكون شاكرا إن قام الأخ فاروق بذلك ووضعها في تعليق مباشرة بعد هذا المقال.

كما قلت فإن بعض الأخوة وهم يكررون كيل المديح والتطبيل للبطريرك رغم كل هذا الغش والخداع أظن ساهموا بقصد او غيره في المهزلة والفوضى العارمة التي تعصف بمؤسسة الكنيسة الكلدانية في السنين العجاف السبع الأخيرة.

ومن ثم يطلبون مني أن أسحب المقال. بحق السماء كيف أسحب المقال ونحن امام غش وخداع والله لا يجوز ابدا أن يرافق شخصية بمقام الجالس سعيدا على أسمى وأقدس كرسي لدينا.

أنظر يقول إنه ألغى لقاء معدا مسبقا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين )وهذا معناه أنه لديه دعوة رسمية مكتوبة خطيا بتوقيع رئيس ديوان الرئاسة الروسية او بتوقيع وزير الخارجية الروسي) كي يتفرغ للوضع السياسي في العر اق.

وأنا أضع مصداقتي على المحك وأقول ليس هناك دعوة رسمية من الرئاسة الروسية او الخارجية الروسية للبطريرك سالكو للقاء بوتين ولا هم يحزنون.

أليس هذا ضحك على ذفون شعب مسكين، غلبان ومغلوب على أمره عندما يقول من يرى نفسه أنه زعيم هذا الشعب امورا كبيرة ويظهر أنها مجرد خش وخداع.

حتى الآن لم يعلق أي من المنتقدين على هذا الغش والخداع وكأنهم يقبلون بغش وخداع مثل هذا.

السؤال هو لو كان لدى البطريرك ساكو دعوة رسمية مكتوبة خطيا بتوقيع رئيس ديوان الرئاسة الروسية او بتوقيع وزير الخارجية، هل كان قد أخفاها البطريرك ساكو بعد الهزة التي أحدثها هذا المقال؟

والأنكى، ماذا كان سيفعل المطبلون والمداحون بدون وجه حق؟ إنهم كانوا سيشنون هجوما صاعقا علي فيه من الشخصنة والمباشرة ما لم ينزل الله به من سلطان.

وشخصيا، وبعد نشر وثيقة رسمية تظهر عكس ما قلت لأحترمت نفسي وسحبت المقال فورا وأعتذرت على العلن.

ولهذا نحن حقا شعب مسكين وغلبان ومغلوب على أمره.

تحياني


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وصدق حدسي فإن ذات الأشخاص ينتقلون من مقال إلى أخر ويكررون ذات النغمات التي تنحو صوب الشخصنة والمباشرة واستخدام توصيفات وهجومات على الشخص وليس مناقشة المتن.

وكل هذا وأنا أبتسم لا بل أحيانا أقع على قفاي من الضحك لأن البعض وضع ذات التعليق المسيء في أكثر من مقال وأظن للمرة السادسة حتى الأن.

وهذا لعمري رغم ما يثيره من عاطفة وبعده عن المنطق السليم، لأنه يهاجم الأشخاص من أجل التسقيط الشخصي المبني على الأهواء والعاطفة وليس الحس السليم، ويفتقر الى إشغال العقل والبصيرة، مردوده عكسي ويرتد على أصحابه حتى ولو أمضوا عمرهم في اجترار الهجوم على الشخص وهم ينتقلون من مقال الى أخر.

ولأن ما كتبته كما قلت حرك ليس المياه الراكدة بل لأسنة، فترى أن مقالات تكتب ردا على ما كتبته تمنح الصدارة في الموقع رغم ان مقالي هذا بقي مرميا في غياهب المنتدى، ومع ذلك كأن تأثيره محسوسا الى درجة اهتزاز الأرض تحت أقدام البعض.

وحتى الآن لم يتجرأ أي من هؤلاء المرور على مناقشة أي نقطة او مسألة حيوية في المقال ومنها الكذب المبين الذي يتشبثون به مثلا في تعليقي في أعلاه، وهو غيض من فيض.


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2923
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بشرفك ليون ادخل على هالرابط واسمع هالبطل
اذا ما هزلك الضمير وكلام اتقرر  التوبة معناها وصلت مرحلة محرجة
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3124082977608407&id=100000202076387
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1044
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الشماس الدكتور ليون برخو المحترم
تحية طيبة
أود أن أسجل بعض النقاط
* نقطة نظام تسجل على الاخوة القائمين في موقع عنكاوا كوم وعلى الصحافة والإعلام المستقل فلم تنشر مقالتك على الصفحة الرئيسية وحسب رأي هي مستوفية شروط النشر .. أين أذا حرية تعبير الرأي ؟؟ .. نحن في بلد من ارقى دول العالم لا بل بالمصاف الأول في حرية تعبير الرأي والاخوة القائمين على الموقع يعيشون فيه .. لم تنشر مقالتك في حين تم نشر مقالة رد على الصفحة الرئيسية علامة استفهام كبيرة !! أن كان موقع كعنكاوا كوم مخترق من بعض المحررين ذوو ميول لبعض رجال الدين فهذا أمر مضر !! ان كان موقع عنكاوا كوم يتعرض لضغوط فبمالك بأقلامنا أخي ليون فقط مورست علينا ضغوط من كل الاتجاهات من أقارب وأصدقاء لا راح البعض يضغط علينا بتوجيه الجالس سعيدا في بغداد لكي ياخذوا منا تعهدات لكي نكتم صوتنا ..( من له أذنان للسمع فليسمع ) وغالبا ما أبدء مقالتي بعبارة ( المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه أو صاحبه ) وهي رسالة لكي يفهم البعض لكن هيهات !! ما أكتبه يعبر عني لا يعبر عن أي احد من أقاربي أو أصدقائي !! فكفى ممارسة الضغوط !!
* بالنسبة لقرائتكم عن التظاهرات .. أعتقد أن الشيعة في مأزق كبير .. فالشيعة هم رأس الحربة في هذه الثورة او الانتفاضة لكنهم بين حانة ومانة .. حانة سقوط الحكم الشيعي المسيس وأنتشار عدوى الانتفاضة لتصل الى أيران ومانة الاستجابة لمطالب الشيعة في خلق التغير .. بالنسبة لمقتدى الصدر .هناك وعي ونضوج عند العراقيين فأطلقوا هاشتاك لا تركب الموجة للسيد وهو فهم الرسالة وياخذ موقف المراقب والمساند من بعد !!
* تيار الحكمة للسيد عمار الحكيم الذي تجزء من المجلس الاعلى وبدر .. أتخذ مسار المعارضة السياسية فيبدو لم يكن له حصة من الكعكة وعندما طالب بمظاهرات كان الأستجابة ضئيلة .. ولا يوجد له أي حضور في هذه الثورة !!
* هذه التظاهرات مختفلة فقد ولادة من رحم المعاناة .. بدئت بشرار المعتصمين من أصحاب الشهادات العليا المطالبين بتعيين وكبرت وأنضم اليها الاحرار .. الشباب اليافع هم القلب النابض لها والاحرار !!
* من مطالب المتظاهرين أسقاط النظام وفصل الدين عن الدولة ومرفوض رفضأ قطعأ مشاركة أي رجل دين .. لا يسمح له بالمشاركة مطلقأ .. بل سيلقى ردأ لا يعجبه مطلقأ ..وهكذا الحال بالنسبة للسياسيين ..
* نتمنى من صاحب الغبطة أن يتسع صدره .. فليس بالضرورة أن نتفق معه وهكذا الحال بالنسبة له فليس بالضرورة أن يتفق معنا .. نحن نقدم قراءة للمشهد ولتحركاته او مواقفه .. ممكن القراءة تصيب او تخطأ .. هناك رأي عام .. نحن نخاطب الأحرار لا التابعيين ..
* صاحب الغبطة لا أحد يشك بوطنيتك وانت كذلك كفى عبارات مزايدة على وطنيتنا لاننا في المهجر .. كفى عبارات ( كالأيمان مرتبط بالأرض ) هذه عبارات لا تصدر من رجل دين واعي .. نحن لم نفقد أيماننا بتركنا للوطن . نحن لسنا أقلام صفراء .. لسنا زوان .. وان حسبتنا كذلك وغيرها من العبارات الهابطة التي تعودنا عليها فليسامحك الرب !!
* أصدرت بيانأ عن الاحداث ما هو الا لذر الرماد بالعيون ( حجاية التنكال ) .. زرت مستشفى الكندي .. وعذرأ كنت قد لبست قاط ولم تلبس الصليب !! بينما معاونيك بملابسهم الدينية والصلبان تزدان صدورهم !! طبعا أنت حر .. لكن أنت تقول أنك تمثل المسيحيين والكنيسة !!
دعوة رؤوساء الكنائس للتشاور .. لم تلقى أذان صاغية أستنثي المطران عبا مطران السريان الكاثوليك في بغداد من هم البقية كهنة !!
لم تشارك كنيسة المشرق الأشورية ولا القديمة ولا السريانية .. ثم أصدرت بيأنا عن رؤوساء الكنائس معقولة !! من هي تلك الكنائس لماذا لم يذكرها البيان !! هذا هو التضليل والغش !! وركوب الموجة !! ونشكر الرب ان لم ترد كنيسة ما على بيانكم !! زاد الطين بلة بنزولكم لساحة التحرير !! الشعب منتفض ضد الحكومة والاحزاب والسياسيين .. الحكومة والاحزاب والسياسيين التي سيادتكم في تواصل دائم معها سواء في المنطقة الخضراء حيث تواجدهم أو في مقر بطريركتم !! وساحة التحرير ترفض رفضأ قاطعأ مشاركة رجال الدين !! لمكانتكم ولانكم مسيحي كان موقف المتظاهرين ناضح لكن لا صدى يذكر لنزولكم لساحة التحرير ولا من الشباب لم يتكلم عنها احد ولم تتناقلها صفحات الثورة .. نشكر الرب أنه لم يهتف ضدكم أو يتم طردكم .. نحن نتابع ما يحدث !!
* أخي ليون .. الاقلام التي ذكرتها ..هم تابعين ( عميان يقودهم أعمى ) البعض الذي يشتم ( أذا كان رب الدار بالدف راقصأ فما شيمة اهل الدار ) وبقية الأسماء المعروفة من التابعين هولاء أؤكد لكم هم من الجيش الألكتروني لديهم كروبات وتواصلات المفضلين لديهم خط ساخن عبر التليفون مع الجالس سعيدا في بغداد والبعض الاخر عبر الأيميلات .. عرض قبل كم سنة أن أنضم لهم فرفضت رفضأ قاطعأ .. وأن كانوا رجال واشك بذلك ليردوها علي ..

سيزار هرمز


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سيزار ميخا هرمز المحترم

تحية طيبة،

ردك يسلط الضوء على ما نحن بصدده من خلاف من كافة الأوجه. إنك يا أخي العزيز ليس لديك "نقاط معينة" بل تحرز اهدافا جميلة واحدا وراء الأخر وبثقة وبأسلوب شيق لا تترك زاوية كي يلعب المعارضون فيها لأنك في تعقيبك هذا استطعت مثل اللاعب الماهر والهداف المحنك أن تحتل ساحة "الخصم."

وكمعلم جامعي، إسماح لي أن أعيدها أيضا في محاولة متواضعة لتسليط المزيد من الضوء وليس احراز اهداف، لأن في نظري المقال الذي كتبته هو هدف الأهداف وكما قلت لقد حرك مياها كانت راكدة ولكنها أسنة.

موقع عنكاوة

أصبت في تحليلك للوضع في موقع عنكاوة وتعامل الأخوة فيه مع المقال. طبعا مطربة الحي لا تطرب، ونبي القرية منبوذ، ولكن أقول للأخوة إن من ابجديات التحرير الصحافي النزيه والموضوعي والمهني تجنب التحيز والتحزب والتعامل بتوازن، أي منح طرفي النزاع او الاختلاف ذات الأهمية والمساوة بينهما. ومن ثم إن كان هناك رد، فالرد ينزل في نفس الحقل والصفحة ويمنح نفس المساحة. هذا ما ندرسه للصف الأول صحافة في السويد. هناك مقالان في الواجهة حتى الآن وفي الصدارة تهاجمان ما كتبته ومقالي لم يظهر على الواجهة.

الانتفاضة

تحليك وارد وشيق ويعكس الواقع ويتفق في الكثير من الأوجه مع تحليلي أن الانتفاضة شيعية حتى الآن وهي تمثل خلافا شيعيا-شيعيا بين النخبة الشيعية المتمثلة بالمرجعية وأخطبوط والأحزاب الطائفية الشيعية ذات التوجه الإيراني من جهة والمقهورين والمظلومين من الشيعة من جهة أخرى. ولهذا ليس هناك انتفاضة او مظاهرات في المناطق السنية العربية والكردية. ومن ثم، أغلب ما نستقيه من المعلومات عن الانتفاضة لحظة بلحظة يأتي من الإعلام السني في الخليج والسعودي والقطري على وجه الخصوص ولهذا الإعلام اذرع أخطبوطية مؤثرة حتى على المفردات التي يتداولها الناس في الشارع. وهذا الإعلام ينقل أخبار الانتفاضة لحظة في لحظة وعلى طريقته الخاصة ليس حبا بالمقهورين والمظلومين بل لأنهم ضد المرجعية الشيعية والأحزاب الطائفية الموالية لإيران فحسب. لا أريد الإطالة ولكن التحليل قد يصيب او يخطئ، وهنا أتفق معك. ولكن لدي كلمة تحذير وهي أرجو عدم الاتكاء على شبكات التواصل لاستقاء المعلومات. هناك ظاهرة نطلق عليها trolling وترجمتها "الذباب الإلكتروني" والعرب السنة في الخليج لهم شركات غربية خاصة استقدموها لبث المعلومات والأخبار كما يريدونها هم لاحتلال الفضاء الخوارزمي (الرقمي) من فيسبوك وتويتر ولا أظن هناك قوة في الكون تضاهيهم في هذا المضمار. فحذار من مواقع التواصل.

البطريرك ساكو والغش والخداع

حسنا فعلت عندما ذكرت ان هناك غش وخداع في البيان البطريركي. أنا أضيف من النادر ان تقرأ خطابا بطريركيا او تشاهد ممارسة يقوم بها البطريك ساكو إلا وفيها من الغش والخداع الكثير. حضرتك ذكرت بيان الكنائس في بغداد وهناك في المقال أمثلة عديدة على الغش والخداع ومنها ادعاؤه أنه كان لديه لقاء مع الرئيس الروسي وألغاه للتركيز على الشؤون السياسية في البلد. ولكن الغش والخداع كان أكثر ظهورا في زيارة المستشفى من إخفاء الصليب وغيره وهذا ليس امرا يخصه ابدا، لأن لو كان الأمر كذلك لما انتقدناه. هذا يخصنا. ولكن أنظر وجوه المرضى وهم ممتعضون من الزيارة وأنظر البطريرك في الصور وهو لم يتجرأ – حسب الصور (انظر الرابط) حتى على مصافحة المرضى او التقرب إليهم. في الحقيقة وأنا لا أخشى غير الله عندما أتكلم، وضع البطريك في الصور وضع مقرف ومع الأسف الشديد يروج الأمر وكأنه فتح مبين.

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=954757.0

المداحون والمطبلون

هنا الخطورة لأن البطريرك وهو يعاني حالة نكران شديدة وهذا مرض نفسي يصدق هؤلاء رغم أن خطابهم كله لو عصرته لما حصلت على نقطة ماء، لأنه مثل الإسفنج اليابس. وأخص بالذكر هنا أربعة أشخاص دون تسميتهم ينطبق عليهم مبدأ trolling حيث يهرعون من مقال الى اخر وأحيانا لهم أكثر من مداخلة في مقال واحد ويبثون ذات النغمة مستخدمين ذات العبارات التي غايتها الانتقاص من الشخص وتشويه سمعته والهجوم عليه كشخص فقط وليس مناقشة أفكاره. لهم أقول إنكم تساهمون عن قصد او دونه في الوضع المزري الذي نمر به ككلدان ومؤسسة كنسية. وأقول إنكم تزيدون من رصيدي دون ان تعلمون.

* أخي ليون .. الاقلام التي ذكرتها ..هم تابعين ( عميان يقودهم أعمى ) البعض الذي يشتم ( أذا كان رب الدار بالدف راقصأ فما شيمة اهل الدار ) وبقية الأسماء المعروفة من التابعين هولاء أؤكد لكم هم من الجيش الألكتروني لديهم كروبات وتواصلات المفضلين لديهم خط ساخن عبر التليفون مع الجالس سعيدا في بغداد والبعض الاخر عبر الأيميلات .. عرض قبل كم سنة أن أنضم لهم فرفضت رفضأ قاطعأ .. وأن كانوا رجال واشك بذلك ليردوها علي ..


كتم الأصوات

أفهم ما قد يتعرض له البعض من الذين قد حررهم الحق، ولكن بقدر التعلق الأمر أنا أيضا أتعرض كثيرا لمثل هذا الضغط ولكن أحاول تجاهله قدر الإمكان وهذا ليس بالأمر اليسير وأتفق معك.

تحياتي
[/b]

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الموقرون غانم كني وسامي ديشو ويوحنا بيداويد

تحية طيبة،

أخاطبكم سوية لأن يبدو لي أن هناك بعض التناغم في الطرح الذي أدليتم به، رغم بعض الاختلاف في التوجه.

أظن وأستميحكم عذرا من الأفضل أن توجهوا الخطاب الى البطريرك ساكو مقدمين النصح له في المجالات التالية.

أولا، إعادة اللحمة للكلدان والمؤسسة الكنسية.

ثانيا، مغادرة دهاليز الإعلام لأن الإعلام سلاح بتار والذي لا يعرف استخدامه بصورة صحيحة يرتد عليه ومع الأسف هذا هو الحال مع البطريرك.

ثالثا، مغادرة مزاريب السياسة لأن السياسة دهاء ونفاق وكذب واستراتيجية ومصالح وكل هذه لا تليق بالجالس سعديا على أسمى وأقدس كرسي لنا.

رابعا، وهذا الأهم بالنسبة لي الكف عن الهجوم على تراثنا ولغتنا وطقوسنا وفنونا والعمل حثيثا مع المختصين والمحبين لهذه اللغة لإحياء تراثنا الكنسي المقدس وجزء كبير منه مكتوب بلهجتنا المحكية الساحرة ومن خلاله بث الحياة فينا ككلدان ومؤسسة كنسية.

وعندها أظن سيزول الخلاف والصراع الكلداني-الكلداني وتختفي كل المقالات التي تدينونها ومعها المواقع الكلدانية الكثيرة التي تعارض توجهات البطريركية الحالية.

تحياتي


غير متصل نينو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 82
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ليون برخو الغير محترم اثبت بمقاتلتك انو مو دم يجري في جسمك بل الحقد والكراهية والسم خجلتو وانا اقرا مقاتلتك بانك تحمل اسم المسيح لان الذين صرخوا في ساحة التحرير اتو ورود المسيح كانوا اشرف منك مشاركة الاساقفة في ساحة التحرير للتضامن مع الشباب ضد الفقر والظلم والفساد الكنيسة الكلدانية دخلت التاريخ لم نشاهد كل عذه الفترة بقية البطاركة ولو مشاركة صلاة من اجل العراق المتالم كنا
نتامل من الجميع مساندة هذا الشعب المتالم لكن الحقيقة تبين انك خارج التغطية حقدك الدفين  نال منك اذا كان لديك كرامة لك ولامثالك بره بره كلنا للعراق والكنيسة الكلدانية

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ܡܝܘܩܪܐ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ

ܬܘܕܝܬܐ ܘܩܘܒܠܛܝܒܘܬܐ ܩܒܠ

ܒܣܒܡܐ ܓܝܢܘܟ. ܬܢܝܐܬܐ ܫܦܝܪܬܐ ܝܗܒܐ ܦܝܪܐ ܫܦܝܪܐ. ܟܬܝܘܬܐ ܕܝܘܟ ܟܕܪܝܐ ܚܕܘܬܐ ܒܓܘ ܠܒܝ.

ܘܡܢ ܬܘܬܪܐ ܕܠܝܒܘܟ ܡܠܝܢ ܣܦܘܬܘܟ. ܡܬܚܡܢ ܐܝܢ ܟܠܢ ܒܢܘܢܐ ܘܒܢܬܐ ܘܓܘܪܐ ܘܐܢܫܐ ܕܘܡܬܢ ܡܚܘܚܟ ܚܘܒܐ ܘܐܝܩܪܐ ܩܐ ܠܫܢܐ ܘܥܕܬܐܕܡܕܢܚܐ ܐܟܘܐܬܘܟ ܐܝܟܐ ܒܗܐܘܟܐ ܗܕܝܐ.

ܐܠܗܐ ܡܒܪܟ ܒܝܬܘܟ ܘܝܐܒܠܘܟ ܚܝܠܐ ܘܚܘܠܢܐ ܘܚܝܐ ܝܪܝܟܐ ܘܡܠܟܘܬܐ ܕܫܡܝܐ ܒܥܠܡܐ ܕܐܬܐ.


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بعد متابعتي لبعض التعقيبات منها ما متوافر في هذه الصفحة ومنها ما جرى تكراره ونقله تقريبا مثل ما هو في أمكان أخرى، أقول كم أنت صادق في قولك أدناه يا أخي العزيز سيزار. السؤال: هل هذا "الجيش الإلكتروني" تنشئة الجالس سعيدا في بغداد وثمرة سنيه السبع العجاف؟

* أخي ليون .. الاقلام التي ذكرتها ..هم تابعين ( عميان يقودهم أعمى ) البعض الذي يشتم ( أذا كان رب الدار بالدف راقصأ فما شيمة اهل الدار ) وبقية الأسماء المعروفة من التابعين هولاء أؤكد لكم هم من الجيش الألكتروني لديهم كروبات وتواصلات المفضلين لديهم خط ساخن عبر التليفون مع الجالس سعيدا في بغداد والبعض الاخر عبر الأيميلات .. عرض قبل كم سنة أن أنضم لهم فرفضت رفضأ قاطعأ .. وأن كانوا رجال واشك بذلك ليردوها علي ..

[/b]

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ bet nahrenaya المحترم

تحية طيبة،

سأرد عليك هنا باقتضاب ومن ثم سأجعل ما كتبته حضرتك في مكان أخر ردا على هجوم على ما كتبته هنا مسك الختام لهذه الصفحة.

وتتذكر إنني جعلت اقتباسك من الإنجيل "أمن الناصرة يمكن أن يكون شيئاً صالحا؟" يوحنا ٤٦:١" مسك الختام لمريمية كنيستنا المشرقية المجيدة ولم يستوعبه الشخص المعني ولكن كان ردا مفحما للذين يستهزئون بتراثنا ولغتنا وطقوسنا وإرثنا الذي بدونه نحن لا نساوي شيء لأن يفصلنا عن الجذور والذي لا جذور له لا هوية (قومية) له.

وكنت أتصور أنه مسك الختام، وكانت المريمية في حينه قد استقطبت حوالي ثلاثة الاف قراءة، سيكون نهاية المطاف لرائعة كنيستنا المشرقية المجيدة، ولكن إذا بهذه الرائعة تحطم كل الأرقام القياسية في هذا الموقع الرائد في صفوف شعبنا وهي في طريقها أن تصل عتبة الستين ألف قراءة.

وفي الهجوم الذي وقع على هذا المقال كان لك ردا لا يقل تأثيرا، فيه قصة جميلة تختصر وضعنا البائس كشعب مسكين، غلبان ومغلوب على أمره يتقاذفه كل من هب ودب يمينا وشمالا ويركله ويضربه ويحوله الى حطام.

بيد أن شهادة لله، الأخ الذي أقحمته في قصتك كتعقيب على مقال يهاجم ما ورد في هذه الصفحة، والحكمة الجميلة والمؤثرة التي أتيت بها، له بعد نظر، حيث أعترف إنه لم يستوعب القصة، وهذه نقطة تحسب له، ومن ثم قال، وهنا أرفع القبعة له، إنه حتى وإن كان المعني بالحكمة (أدناه) فإنه يقبل النقد برحابة الصدر. وهذه المقولة (أدناه) تنطبق على الموقف من هذا المقال وهي مع لأسف سبب البلاء الذي نحن فيه وتستحق أن أجعلها مسك ختامه بعد أن يأخذ مداه:

" النيات الحسنة الهدامة، والمنطق القاسي البنّاء"

تحياتي


غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 212
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا أود التعلق أو الرد على مقالة طويلة وعريضة وغايتها تتلخص في سطر واحد..
لكن ما أود أن أقوله . انه حينما كنا نقرأ الأنجيل يوم أمس في القداس.. كان الأنجيل يخبرنا انه كيف كان الفريسون يراقبون يسوع وتلاميذه من أجل أن ينتقدوا حركاتهم وأفعالهم .. حيث يقول متى الأنجيلي :" في تِلكَ الأيّامِ مَرَّ يَسوع في السَّبتِ وسطَ الحُقولِ، فَجاعَ تلاميذُهُ. فأخَذوا يَقطُفونَ السٌّنبُلَ ويأكُلونَ. فلمّا رآهُمُ الفَرَّيسيّونَ قالوا لِيَسوعَ: أُنظُر! تلاميذُكَ يَعمَلونَ ما لا يَحِلُّ في السَّبتِ." وكأن الفريسيين نسوا أن يسوع وتلاميذه كانوا يصنعون المعجزات ويشفون المرضى .. ولكن جواب يسوع لهم كان واضحاً جدا.. وانا اليوم أوجه هذا الجواب لدكتور ليون .. يسوع يقول : " أُريدُ رَحمَةً لا ذَبـيحَةً " ..
فيا عزيزي ليون .. انت اليوم تسكن في بلد فيه حرية الرأي وحرية الأنسان من أولوية الحقوق.. وما يحدث في العراق من قمع لأرادة الشعب في عيش حياة كريمة حياة تليق بأي أنسان ولا تجد من يسمع لها غير الكنيسة التي تلتفت لطلباتهم وتصلي من أجل وتنزل إليهم لتشجعهم وتقويهم .. تأتي أنت لكي تتهم غبطة البطريرك بانه يقحم نفسه في ما تسميه بالدهاليز وامور اخرى لا اود التطرق لها .. السبب واضح ..انكم لا ترون ماهو صالح كما لم يراه الفريسيون مع يسوع .. الغاية واضحة .. هي التهجم على البطريرك والكنيسة الكلدانية ... لكن هيهات
ريان لويس / كركوك .

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ومرة أخرى كم أنت صادق يا أخي سيزار في كشفك لسر لم يكن أحد من أفراد شعبنا يعلم به. إنه كشف كبير ويسلط ضوءا على الغش والخداع الكبير الذي يمارس ضد الكلدان اولا وشعبنا المسيحي في العراق ثانيا.

هذا تعليق من الجيش الإلكتروني كتبه البطريرك وسلمه الى جندي من جنود هذا الجيش ونشره باسمه ووراءه تعقيب مسيء ضمن مقال يتهجم على كتاباتي. وهنا أضع مرة اخرى مصداقيتي على المحك (بعد أن وصلت المعارضة الكلدانية الى جلبابه) وأقول هذا التعليق ليس ابدا من كتابة السيد غانم كني. إنه خطاب بطريركي رخيص وهابط، ومع الأسف ان يكون للبطريرك "جيش إلكتروني" بدلا من جيش من المنشدين الروحانيين تصدح حناجرهم بتراتيل زمن تقديس البيعة الذي نحن فيه استعدادا للبشارة والمسرة. هذه هي الساكوية وعهدها الأعجف:

أضع السبق الصحفي الذي يعود الفضل فيه إلي الأخ سيزار ومن ثم التعقيب البطريركي الهابط والمهين والبعيد عن الواقع والمنطق وجزء من حال الإنكار الشديدة التي يمر فيها والذي نشره بواسطة جندي في جيشه الإلكتروني:


* أخي ليون .. الاقلام التي ذكرتها ..هم تابعين ( عميان يقودهم أعمى ) البعض الذي يشتم ( أذا كان رب الدار بالدف راقصأ فما شيمة اهل الدار ) وبقية الأسماء المعروفة من التابعين هولاء أؤكد لكم هم من الجيش الألكتروني لديهم كروبات وتواصلات المفضلين لديهم خط ساخن عبر التليفون مع الجالس سعيدا في بغداد والبعض الاخر عبر الأيميلات .. عرض قبل كم سنة أن أنضم لهم فرفضت رفضأ قاطعأ .. وأن كانوا رجال واشك بذلك ليردوها علي ..[/color]

بداية شكرا لكل المداخلين لاهتمامهم وردهم و تضامنهم مع ابينا غبطة البطريرك الكاردينال ساكو  و بداية اقول لماذ اعيطتم هذه الاهمية لكاتب لا يحق له التدخل في شاننا الكلداني  وفي  هذه القضية بالذات ,فجميع الكلدان يفتخرون بهذه المبادرة الرائعة لغبطته  و حتى قبل مبادرة غبطة ابينا البطريرك الكاردينال ساكو هب ابناء كنيسته في كل ارجاء المعمورة تضامنا مع اخوتهم  و وفاءا لدم الشهداء و اعطوا بسخاء لدعم هذه المظاهرات   و ليعلم الدكتور ليون  , ان  الراعي الذي يرعى الغنم  يعرف  حق المعرفة ما هي دوافع المظاهرات – مكافحة الفساد و محاربة سارقي قوت الشعب  , و حتى راعي الغنم يعرف ان المتظاهرين شعارهم – عراقي و بس- عراقي و بس  و يشمل كل اطياف شعبنا و بكل قومياته و معتقداته الدينية  و ليست كما يصّر الدكتور برخو تصورها و يصر ويتخبط بتحليلاته  الزائفة و البعيدة كل البعد عن الواقع  كي يبرر تهجمه   على غبطة ابينا البطريرك الكاردينال ساكو و باسلوب و كلمات لا يجوز لكاتب و دكتور ان يتفوه بها و هي  لا تليق- اخلاقيا -  بقائلها بالدرجة الاولى .
و دكتور  ليون  ان استمراره و اصراره  على تشويه الاهداف السامية  للمتظاهرين هو بحد ذاته استهتار بدم  الشهداء  الذين ضحوا بدمائهم من اجل حق شعبنا وهذا بحد ذاته تضليل  متعمد و هذا التضليل  هو الغش  و هذا التضليل هو الخداع و يتوجب الاعتذار من ابناء شعبنا
مع خالص الود و التحية

[/b][/color][/size]


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق كيوركيس المحتمرم

تقول: "أعتقد أن مكان الكردينال في الكنيسة وبين المؤمنين وليس في المظاهرات .."

الكل يتمنى أن يرجع البطريرك ساكو الى كنيسته ويغادر مزاريب الغش والخداع في الإعلام والمزاريب الوسخة للسياسية التي ما هي إلا كذب ونفاق ورياء ودهاء ومكر واستراتيجية.

ولكن يا أخي الكريم إنك تطلب منه المستحيل، وأهل مكة أدرى بشعابها.

في سنيه العجاف السبع، دمر البطريرك ساكو الكنيسة الكلدانية كمؤسسة. وأقول ذلك عن تجربة مريرة لأنني عشت في هذه الكنيسة منذ نعومة أظفاري ولا زلت متعلقا بها تعلق الطفل في بطن أمه بالحبل السري.

لم يبق في عهد ساكو ما يمكن أن نطلق عليه مؤسسة كنسية. إنها فوضى عارمة فيها دمر بنيانا تم تشيده لبنة لبنة في قرون.

ليس هناك نظام ولا طقس والكل يعمل على شاكلته.

كنائس في القداس الإلهي تصدح فيها تسجيلات لأغان عراقية عربية بعد تناول القربان المقدس ولكل يرقص ويهتف ويهلهل، كل هذا بدل ترانيم الشكر الطقسية.

أساقفة يرقصون ويغنون ويهتفون بأعلى صوتهم ويحملون اعلاما عراقية في القداس على أنغام أناشيد عراقية.

أغان عراقية في الكنائس وعزف النشيد الوطني وغيره كثير، كل هذا بدلا من النصوص النبوية لمار أفرام او مار نرساي او غيره

وعندما أقول إنه يمارس الغش والخداع لأن هذه الأمور هي التي هو يمارسها ويشجعها وهو الذي كان وراءها منذ زمن – وأهل مكة أدرى بشعابها مرة أخرى.

طالما أن ممارسات غير طقسية مثل هذه التي تهيمن حاليا على المشهد تجلب له المكانة الإعلامية والسياسية – حسب رأيه – وهذا هو الأهم بالنسبة إليه، فلتذر الريح مؤسسة الكنيسة الكلدانية في الصحراء.

وماذا كانت النتيجة؟

النتيجة تشتت كلداني وخلاف كلداني-كلداني في كل الأوجه وصار كل واحد تقريبا في ديرة وواد من حيث جوهر وصلب ما يتطلبه العمل الكنسي والروحي الذي يحتاج الى جهد وتعليم وتدريس.

في عهد ساكو اعزف النشيد الذي تريد وأقراء النص الذي تريد وبأي لغة وحتى إن كان نصا من دين مخالف او نشيدا أو أغنية عراقية وهمش الطقس والروزنامة الطقسية ومن ثم وأقم الصلاة كيفما تشاء ...

أنظر الكم الهائل من التعليقات والأشرطة التي يتم تداولها في الشبكة العنكبوتية عن ما يحدث في أروقة مؤسسة الكنيسة الكلدانية في العهد الأعجف هذا!

وأنظر المواقع الكلدانية المستقلة او ضمن فضاء الإعلام الخوارزمي الرقمي وسترى عجب العجاب من الخلافات الكلدانية-الكلدانية والمعارضة الشديدة للبطريرك وسنيه العجاف وعهده الأعجف.

وكل هذا وبعد أن كان جزءا من الطغمة الحاكمة في بغداد (أنظر الصورة في الرد 22) ركب موجة المظاهرات وفيها أظهر الغش والخداع الذي صار جليا مثل تجلي شمس الظهيرة في سماء صافية.

تحياتي


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2083
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاخ الدكتور ليون برخو المحترم
الاخوة المعلقين
تحية
 اخي د. ليون مرة اخرى اوكد بان مقالتكم ليست موضوعية وغير هادفة لمصلحة شعبنا المنكوب ولا تعالج قضية جوهرية ومصيرية، بل هي قضية مكررة، لم يكن يحتاج الموضوع الى هذه الدرجة من التعليقات والردود، وكذلك رأيت كثير من التعليقات جاءت سلبية دون دراسة وتفكير بل جاءت بروح الحقد وبعيدة عن الروح المسيحية، في حين العراق يحترق!!

ان لا تتفق انت او انا او اي شخص مع غبطة البطريرك في قيادة الكنيسة امر يعود لنا، فهو يتحمل الفشل والنجاح في نهاية مسيرته، ولكن ان ينتقد اي واحد منا في كل صغيرة وكبيرة ونعطي تصورات وتأويلات خاطئة عنه امر غير صحيح بل جريمة بحق المجتمع والمبادئ الاخلاقية، أعني بعض المعلقين الذين تربوا اظهار بطولاتهم بأقلامهم وعباراتهم الجارحة امر مخزي (هنا لا اقصد اخ ليون برخو).

اتمنى من كل واحد ان يفكر ضميريا هل هو متفق مع هؤلاء الفقراء والايتام في مطالبتهم بحقوقهم او لا؟!!
هل يتفق المرأة الاعمى التي ظهرت في الشاشة؟  والانسة (اعتقد اسمها دنيا) التي تبيع (اوراق كلينس) لتعيش منها، التي تبرعت بما كانت تبيعه في ذلك اليوم للمتظاهرين؟
 هل هؤلاء لا يجلبون شفقتكم، هل هم غير محقين في تظاهراتهم؟؟
اعتقد غبطة البطريرك ذهب هناك ليقول للحكومة نعم لهم حقوق يجب الاستجابة لمطالبهم؟
اذن غبطة البطريرك حينما ظهر بينهم كانت صرخة تاييد للحق.

اود هن اذكر لكم مثال على موقف مشابه حصل في روسيا القيصرية حينما حصلت الثورة البلفشية( الشيوعية او الاشتراكية) عام 1917،  كان احد اهم اسباب نجاحها موقف الكنيسة التي كانت مع الطبقة البرجوازية ومع القيصر، الامر الذي جعل من الفقراء يبتعدون من الكنيسة بل يقبلون مباديء الاشتراكية التي كانت لصالحهم و ترجع لهم حقوقهم (نفس الحالة حصلت ايام الثورة الفرنسية الكنيسة كان خاضعة للملكة ماري انطوانيت).

 وهذا ما يحصل الان في العراق نفسه حيث ان معظم الثوار كما قال معظمكم انهم من المحافظات الجنوبية او من الاخوة الشيعة ضد حكومة شيعية تابعة للايران، السؤال لماذا؟ الجواب لانها حكومة فاسدة وعميلة.
اذن خطوة البطريرك ساكو مع السادة الاساقفة هي صحيحة تماما وقفوا مع حق المتظاهرين وهذا بالضبط ما طلبه السيد المسيح في تعاليمه في قول الحق دائما وهذا ما وضحه في عدة مقالات  والمناسبات غبطته في مقاله الاخير على الاقل.
تحياتي للجميع
يوحنا بيداويد

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ريان لويس المحترم

تحية طيبة،

تعقيبك مهم جدا لأن يؤشر وبوضوح الى الوضع المؤلم الذي نحن فيه والمعانة التي فاقت التصور.

وأساس هذ المعاناة هي الثنائية التي نتعامل بها مع الأخر، وهذ الثنائية لا تتجاوز ثنائية الخير والشر المقيتة.

وعلى هذا الأساس تضعني في خانة الفريسيين وتضع البطريرك او ربما حضرتك في خانة المسيح، المسيح ذاته.

وبدون أن نفكر مليا، فإن أي ثنائية مهما كانت ترتد على أصحابها وعلى الخصوص عندما نقتبس من النصوص "المقدسة"، لأن هذه النصوص بالذات هي حمالة أوجه ويمكن مدها ومطها وسحبها وتدويرها لأغراضنا الخاصة وجعلها مطية لميولنا ومواقفنا وسياساتنا وممارساتنا لتحقيق اغراضنا الشخصية البحتة.

والآن أستحلفك بالله أن تجاوب (رغم أظن ان حضرتك ستتهرب) الأسئلة الأربعة أدناه والتي أثرتها سابقا ولم يتجرأ أي من مداحي البطريرك ومطبليه أن يعرج عليها:

أولا، الطغمة الفاسدة في العراق تشبه الحكم الروماني البغيض في اورشليم. أستحلفك بالله هل كان المسيح حليفا للرومان وصديقا لهم ويمتدحهم ويجري وراءهم وعلى تواصل شبه يومي معهم كما كان والا يزال حال البطريرك ساكو مع الطغمة الحاكمة في بغداد؟ (أنظر الصور في الرد المرقم 22).

ثانيا، هل إدعى المسيح، حاشى، أن له لقاء مع القيصر معد له سابقا ولكنه سيلغيه كي يتابع الثورة التي هبت ضد الحكم الروماني الفاسد ومن ثم يظهر بطلان ذلك؟ ألم يفعل البطريرك ساكو ذلك وأدعى أنه ألغى لقاء مع قيصر (رئيس) روسيا الحالي فلاديمير بوتين كي يتابع الشؤون السياسية وظهر أن ذلك كذب في كذب؟

ثالثا، هل كان المسيح يستخدم التقية، أي أنه يخفي هويته لأغراض خاصة، حاشى. ألم ينزع البطريرك ساكو صليبه في زيارته الفاشلة للمستشفى لأغراض لا يعلمها إلا الله؟ والتقية ظاهرة في ركوبه التوكتوك وامتطائه موجه المظاهرات التي هي أساسا ضد الطغمة الفاسدة في بغداد والتي البطريرك هو من ندمائها.

ورابعا، هل كن للمسيح جيش إلكتروني لترويج الغش والخداع كما هو الحال مع البطريرك حيث يهب جيشه الإلكتروني من مقال الى أخر لتسقيط منتقديه ومهاجمتهم كأشخاص وليس مناقشة أفكارهم؟


هذا غيض من فيض وإن أراد القارئ المزيد فالمقال الذي تقول إنك لم تكترث له مليء بهذا النوع من الغش والخداع وكذلك المقال الذي تستخفه أثار جدلا كبيرا وحرك المياه التي كانت راكدة ولكنها أسنه وصارت رائحتها تزكم الأنوف.

تحياتي


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 561
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور برخو المحترم
في ردك الأخير وردودك السابقة وردّ السيد سيزار ميخا: عن أي جيش الكتروني تتكلم ويتكلم؟ هذا غير صحيح ومنافي للحقيقة، لا بل هو الكذب والغش والخداع بعينه الذي تمارسانه أنت وصاحبك.

أقول: حينها قام بعض الكتّاب الكلدان بتشكيل فريق قبل حوالي السنتين لغرض الترويج للانتخابات البرلمانية في العراق. وان صاحبك السيد سيزار، كان أحد أفراد الفريق، وانسحب بعد حين، لانه لا يرغب العمل الجماعي والتقيد بضوابط الفريق الاساسية، لأنه ببساطة، متقلّب الاهواء ويُقحم الامور الشخصية في ردوده ومقالاته. وهذا واضح من اسلوبه في الرد والكتابة.

ما أتى في ردّه بأنه رفض رفضا قاطعا الانضمام إلى الفريق أو كما تسمّيه الجيش الالكتروني، كذب وخداع. ويتحدّاه الفريق، وأنا واحد منهم، اذا كان الأمر غير ذلك، وهو يعلم جيدا أعضاء الفريق. لذلك، أوقع نفسه وأوقعك في ورطة، وكارثة اعلامية، لا تخرجان منها الا مشلولي السواعد.

وبخصوص وصفك، الجيش الالكتروني لغبطة البطريرك، أقول: قداسة البطريرك، لم يكن له علم بهذا الفريق عند تشكيله اطلاقا. ولم يتصل به الفريق كفريق مطلقا، ولم يوجّه قداسته الفريق ماذا وكيف يعمل ابدا . لانه ببساطة، تم تشكيل الفريق للترويج للانتخابات البرلمانية كما قلتُ، وصاحبك يعلم ذلك جيدا. فلم يكن للبطريرك جيش الكتروني كما تدّعي، وهذا مردود عليك وعلى صاحبك.

لو أجريتَ، وأنت كاكاديمي، احصائية للرود والمقالات التي أتت بعكس ما كنتَ ترغبه وتبتغيه، فأنا اجاوبك. هناك أكثر من عشرة ردود ومقالات أنت بما لا تشتهيه سفنك، واقل من نصفها اتت لصالحك لأسباب معظمها شخصية أو لأسباب أخرى لا تمتّ بصلة للموضوع. ناهيك، ان اغلب الردود السلبية تجاهك، لا بل أكثر من الثلثين، أتتْ من كتّاب لا صلة لهم بالفريق، وكما تسميه وصاحبك، الجيش الالكتروني.

نصيحتي لك وانت الاكاديمي، وانا الأصغر، ان لا تستعجل في تصديق كلما يقال. الاكاديمي كما أعلم جيدا، واجبه  الأساس، هو التأكد مما يكتبه مائة في المائة صحيح دون أي نقاش. لكن الظاهر، انك تركب موجة دون معرفة عواقبها، لغرض في نفس يعقوب. تقبّل تحياتي ....

سامي ديشو _ استراليا

غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 212
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد ليون .. هل تريد ان تجربني في الرد عليك او التهرب من الاجابة لنقاطك الغير الواقعية ؟؟
هل كلام الحق بحاجة لجيوش ؟؟ ما هذا الخوف من الذين ينقلون الواقع للذين هم بعيدين عن كل ما يجري ويحدث في العراق وهم جالسون خلف الشاشات ويكتبون ما تتصوره مخيلتهم وهم على أستعداد كامل لانتقاد شخص واحد فقط وهو غبطة البطريرك .؟؟ لن أدافع عن ما كتبته في ردي السابق . قصدي واضح جدا مما كتبته وكيف ما تفسروه فهو متروك لكم . .المهم اني اوصلت الرسالة لك وللذين يسيرون بنهجك في الانتقاد ..
بأختصار وبكل واقعية سأرد على نقاطك الأربعة .
1- المسيح كان حليف الحق .. يسوع قال اعطوا قيصر ماهو لقصير ولله ما هو لله .. غبطة البطريرك كان جدا واقعياً حينما تضامن مع المتظاهرين وطالب الحكومة في تحقيق مطالبهم .. وفيما يخص لقاءات غبطته مع المسؤولين والحكومة وغيرهم من الرؤساء.. اليس اجدر بك ان تأتي وتحمل مطالب شعبك وأبناء بلدك وتساهم في تحقيقها بدل من الأنتقاد .. اليوم أغلب الأحزاب المسيحية فشلت فشلاً ذريعاً في تحقيق مطالب الشعب المسيحي ولا توجد أذان صاغية من أجل تحقيق مطالبهم وأن وجدت فتكاد تكون قليلة او غير قادرة على فعل شيء.. وان تغاضت الكنيسة عن سماع صوت الشعب المسيحي لكنت انت وزمالائك أول المنتقدين في مقالاتكم عن دور الكنيسة في خدمة الشعب .. وسأستخدم اسلوبك ( أستحلفك بالله) ألا تكتب مقالة طويلة عريضة تنتقد بها البطريرك والكنيسة في حال لو لم تستجب لمطالب الشعب المسيحي في العراق أو لم تتابع قضاياهم ومتعلقاتهم ؟؟
ان لم تكن منتبهاً فأتمنى أن تنتبه مرة أخرى أن في كل زيارة يقوم بها غبطته لأحد مسؤولي الدولة يذكر موقع البطريركية سبب الزيارة وهي متابعة أمور الشعب المسيحي في العراق وتحقيق مطالبهم.. فليس هناك ربط بين يسوع والرومان والكنيسة والحكومة اليوم.. الراعي هو مسؤول عن رعيتهم ويسمع صوتهم ..
2- لا اعلم ماهذه المقارنة الغير منطقية في كلامك هذا ؟؟؟ نعم من واجب البطريرك ان يترك كل شيء من أجل شعبه .. البطريرك منذ توليه قيادة الكنيسة الكلدانية اعلنها بكل وضوح انه اب لكل الشعب العراقي.. وأرجع واذكرك ( أستحلفك بالله) لو كان البطريرك مسافراً لحضور مؤتمر خارج العراق و هناك احداث داخلية مصيرية تحدث داخل البلد .. ماذا سيكون موقفك انت وزملائك ؟؟ ألم تنتقدوه أكثر من مره حينما كان يحضر مؤتمرات الخاصة بالأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية دفاعاً عن حقوق المسيحيين ؟؟ بأمكانك أن تراجع ذاكرتك.
3-  هل يهمكم لهذه الدرجة الزي الرسمي للبطريرك ؟؟؟ واين وضع الصليب ؟؟ الاية التي ذكرتها لك في اول رد وكأنك تعود للخطا مرة ثانية، حينما تأخذ موقف الفريسي للأنتقاد. ( أستحلفك بالله) هل تعرف معنى الصليب ؟؟؟؟ ومذا فعل يسوع على الصليب ؟؟ وكيف اليوم نحمل صلباننا .؟؟؟ وأود أن أضيف شيئاً لأنتقادك .. لماذا لم تنتقد غبطته والسادة الأساقفة حينما وضعوا العلم العراقي حول أعناقهم وهو يصعدون التك تك .. لماذا لم تنتقد حينما قامت الكنيسة بتقديم المساعدة من أدوية للجرحى حينما زار ساحة التحرير.. ألا يشبه أنتقادك حينما أنتقد الفريسيون يسوع لأنه شفى مريضاً يوم السبت ؟؟ وجوابي لك مرة أخرى ( أريد رحمة لا ذبيحة ) ..
4- نعم كان للمسيح تلاميذ ورسل بعد قيامة المسيح كانوا يعلنون البشرى السارة لكل العالم .. في حين كان اليهود ينتقدونه ويشهدون له بالزور.. البطريرك ليس بحاجة لجيش الكتروني لكي يتكلم الحق ويسكت الأصوات النشازة..  فالمشكلة ليس عنده بل عنده منتقديه الذين لا يطيقون رؤيته وهو يعمل ما هو مطلوب منه كراعي للكنيسة لشعب مضطهد من الداخل والذئاب تجرح بهذا الشعب من الخارج.
المياه الراكدة مصيرها واضح .. والمياه النقية هي التي تسقي وتهب الارض الصالحة الخيرات وبوفرة ..
ريان لويس / كركوك

/b]

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قرائي الكرام هذا رد موجز للأخ ريان لويس.

وأقول إن رده الأخير في أعلاه مباشرة لا يحمل بصماته من أوجه كثيرة. والذين يعملون في تحليل الخطاب لن يستعصي عليهم اكتشاف ذلك، كما كشفنا تعقيبا أخر كتبه البطريرك وأرسله الى أحد الإخوة كي ينشره باسمه ولكن فاته أن ذلك يسير الاكتشاف.

رد الأخ لويس يظهر المسار الذي يسير عليه البطريرك ساكو ويحمل الكثير من بصماته.

ولهذا أقول من الأفضل بكثير للبطريرك أن يكف عن القول إنه يمثل المسيحيين سياسيا وأقول إن دخوله في مزاريب السياسة العراقية الفاسدة والنتنة التي فيها من المكر والخداع الكثير لا يليق بمقامه ومنصبه.

ومن ثم، من أقامه ممثلا او نائبا سياسيا للمسيحيين الذين هم من طوائف ومذاهب شتى والكثير منهم لا يرغبون أساسا أن يكون البطريرك نائبهم او ممثلا لهم.

هذا عدا أن القول إنه يمثل المتبقين من الكلدان ليس في محله إن أخذنا في عين الأعتبار المعارضة الكلدانية المتنامية لسياساته وتوجهاته في السنين الأخيرة.أغلب معارضيه من الكلدان.

والأنكى، أمل أن يقرأ البطريرك الواقع لأن كنيسته لا أظن هي الأكبر في العراق بعد المد التبشيري الغربي (الأمريكي) الذي حقق اختراقات كبيرة ومؤثرة في أتباعه في العراق خصيصا وفي المنافي في الشرق الأوسط بصورة عامة من دون الكنائس الأخرى منذ تبوئه السدة البطريركية.

أفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه ولكنيسته وشعبه هي انسحابه الكامل من مزاريب السياسة في العراق والاهتمام والتركيز على مؤسسته الكنسية التي تعصف فيها الرياح وتكاد تغرق او صارت على شفا الزوال في بعض المناطق.

وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي انسحابه الكامل من الإعلام الذي في الغالب يرتد عليه وبالا.

وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي إعادة اللحمة لمؤسسته الكنسية بعد أن فرقتها وشرذمتها سياساته في السنين السبع من عهده.

وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي إحياء تراث ولغة وفنون وطقوس شعبه وكنيسته كي ينهض الكلدان معها.

وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي الكف عن تهميش واحتقار وإزالة لغة وتراث وطقوس وفنون شعبه وكنيسته.

لن أكرر مسائل الغش والخداع والتضليل وحتى الكذب التي ترد في بياناته وإعلامه وفي الكثير من نشاطاته وممارساته لأنني ناقشتها نقطة بعد نقطة وببعض التفصيل وكررتها أكثر من مرة في هذا الصفحة ولم يناقشها هو في توصيل تعليقاته من خلال مناصريه كما هو الحال هنا ولم يتطرق إليها الاخوة الذي دخلوا معنا في نقاش أيضا.

البطريرك يحتاج الى نصيحة ويحتاج الى هيئة من المستشارين والمختصين لأن الطريق الذي يسير فيه خطير وخطير وخطير طالما تقوده نزواته واندفاعاته وأهوائه الشخصية وخطواته غير المدروسة التي تقل من مقامه وتحط من قدر الكرسي الذي هو جالس عليه وتجعل من الصعوبة في مكان تصديق بياناته المكررة في الإعلام ونشاطاته السياسية التي لا تقدم او تؤخر قيد شعرة وغايتها حب الظهور ليس إلا لأن أبعادها لا تتجاوز منتديات شعبنا.

تحياتي

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1851
    • مشاهدة الملف الشخصي
د. ليون برخو المحترم
تحية وبعد
 لربما يتصور البعض انني سائر في كلامي عكس الاتجاه ولكن الذي اراه من خلال المقاله انها تعبير عن حق في حريه التعبير وابداء الرائ في الموضوع ولا أرى أي مخالفة أخلاقية في هذا الطرح الموضوعي الذي يريد ان يحافظ على مستقبل الكنيسة رغم استخدام كلمات لربما لا تليق بقادة الكنيسة رغم الكثير من الجروح
اذا كان يحق للبعض حق في الطعن واستخدام كلمات مسيئة وبذيئة ذلك كالذي رمته أمواج البحار المتلاطمة هناك خلف المحيطات في استراليا فان السيد ليون برخو لم بلتجأ الى ذات الأسلوب بل انتقد رغم ان انتقاده من النوع الشديد ولكن يبقى محصورا في خانه  حريةالتعبير عن الراي لا اكثر
ليس هناك مقدسا الا السيد المسيح والعذراء وحدهم 
تحيتي 

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 لربما يتصور البعض انني سائر في كلامي عكس الاتجاه ولكن الذي اراه من خلال المقاله انها تعبير عن حق في حريه التعبير وابداء الرائ في الموضوع ولا أرى أي مخالفة أخلاقية في هذا الطرح الموضوعي الذي يريد ان يحافظ على مستقبل الكنيسة رغم استخدام كلمات لربما لا تليق بقادة الكنيسة رغم الكثير من الجروح

ليس هناك مقدسا الا السيد المسيح والعذراء وحدهم 


الأخ وليد بيدوايد المحترم

تحية طيبة،

وضعت يدك على الجرح، الجرح العميق، في تعليقك المقتضب.

وإن رأى امرىءٍ أنني أستخدم "كلمات ربما لا تليق بقادة الكنيسة" فإن السبب هو "الكثير من الجروح" التي تشير إليها.

ليس هناك جرح أكثر إيلاما عندما ترى قائد شعب ومؤسسة كنسية يهمش ويحتقر ويهين بأبشع الكلمات والعبارات والتوصيفات تراث ولغة وطقوس وفنون وإرث شعبه وكنيسته ولا يرف له جفن ومن ثم ينبري من يمتدحه ويطبل له.

ما حدث في السنين السبع الماضية من هدم للثقافة واللغة والتراث والطقس الكلداني شيء مخيف ومرعب، ووصل الى درجة أن تلاميذ المعهد الكهنوتي يتم عمدا حرمانهم من دارسة لغة وطقس وفنون شعبهم ومؤسستهم الكنسية فيتخرج كهنة كلدان لا علم ومعرفة لهم بتراث وثقافة ولغة وطقس الكلدان.

لو تعرف يا أخي العبارات السيئة التي تصل الى حد البذاءة التي قيلت في طقوسنا ولغتنا وتراثنا في السنين السبع الأخيرة من الذي ائتمنه شعبه على الحفاظ على هذا التراث وجعله أمانة في عنقه ومن ثم خان الأمانة لأصابك الهلع.

وأنا ابن هذا الشعب وكنيسته الكلدانية المجيدة ولدي اطلاع على تاريخها لأنني عشته، وأمانة أقول لك لم يحدث في تاريخ الكلدان ولا في تاريخ أي شعب أن وقف قائد له وهو يحتقر ويزدري ويهمش تراث ولغة طقوس شعبه وكنيسته مثل ما حدث في السنين السبع الماضية.

وقد أشرت الى ذلك في المقال وأتيت بالأدلة الدامغة لما وقع على تراث ولغة وطقوس هذا الشعب من ظلم وغبن وتهميش وصل درجة الإلغاء ولإزالة التامة في هذه الفترة، والحملة على قدم وساق دون هوادة وتشن بطيش وعنجهية وعدم اكتراث لو وقعت في صفوف أي شعب أخر لثار على الوضع وفرض الاستقالة على المسبب أو أجبره على المغادرة بالقوة.

لن يقبل أي شعب بما يحصل الآن في أروقة مؤسسة الكنيسة الكلدانية من ظلم وحيف واضطهاد للتراث والثقافة واللغة والطقوس والفنون التي في مجملها هي أرقى ثمار الحضارة الإنسانية وهي تقع في صلب هوية أي شعب حي.

هل تعلم ما الجرح العميق الذي احدثته هذه السياسات الطائشة في قلوب أغلب الكلدان من المحبين لتراثهم ولغتهم وطقوسهم وفنونهم وثقل "الكلمات التي لا تليق" التي يتقوه بها صاحبها دون وجل او وخز ضمير، ومع ذلك ينبري البعض للدفاع عنه.

الجرح أعمق مما تتصور، يا أخي العزيز، ولكن ما العمل حيث لم يبق أمامنا الا منتديات شعبنا كي نعبر عن خوالج أنفسنا والألم العميق والجرح الدامي الذي أحدثه فينا، مع كل هذا وهو لا يتوقف وبين الفنية والأخرى له صولة جديدة ضد كل ما يمت لنا من ثقافة ولغة وطقس.

ووصلنا الى درجة أن تنشد بعض الكنائس، تيمنا بممارسات الذي يحتقر ويهمش ثقافتنا ولغتنا وطقوسنا، أغنية "حبنا الأكبر" لقيس هشام وأحمد المصلاوي بدلا من أن يعلمنا إنشاد رائعة مار أفرام وتسبحته النبوية ذات اللحن البديع التي تعدنا روحيا كي نستقبل زمن البشارة وولادة المسيح.  يهللون ويصفقون لأغنية عاطفية عربية وهم قد توشحوا "بالهورار" الذي يحمل شعار "الله أكبر" وفي الكنائس ولا يعلموننا تسبحة مار أفرام الخاصة بزمن تقديس البيعة.

وهذا غيض من فيض، ولكن هل عرفت يا أخي العزيز لماذا استخدم "كلمات ربما لا تليق" بحق الذي أوصلنا الى هذا الدرك وهذا الهوان؟

وأخيرا، كما تفضلت يا أخي العزيز، "ليس هناك مقدسا إلا المسيح وإنجيله، أما قادة او قيادة الأديان والمذاهب دون استثناء فهي تعشعش على الفساد والظلم واضطهاد واستغلال الأخر والضعفاء من الناس، وهم يمطون ويمدون النصوص ويخيطون ويفصلون “المقدس" على مقاسهم ويحرمون على الناس حق قراءة ذات النصوص وتفسيرها لأنفسهم.

تحياتي


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قرائي الكرام

ورد خطأ في تعقيبي مباشرة في أعلاه حيث نسبت تسبحة زمن تقديس البيعة التي كنت أتوقع من البطريرك ساكو أن يعلمنا أياها ويحثنا على إنشادها وترتيلها لروعتها من كافة الأوجه بدلا من ترتيل أغان عربية عاطفية وأناشيد وطنية في الكنائس ووضع شعار"الله أكبر" على الهورار المقدس الكنسي، نسبتها سهوا الى مار أفرام وهذا غير صحيح.

والذي صحح الخطأ لنا هو الشماس القدير الذي أكن له احتراما كبيرا وهو أستاذنا كلنا الشماس سامي ديشو، هذا رغم اختلافنا في قضية جوهرية وهي الموقف من البطريرك وممارساته المناوئة والمعادية لكل ما هو كلداني من حيث الثقافة واللغة والطقس والفنون والريازة الكنسية وغيرها.

التسبحة، كما صحح لنا أستاذنا سامي هي من تأليف العلامة مار كوركيس النصيبيني +٦٨٠ مطران ابرشية نصيبين، وهذا ما وردني منه وبعد أن راجعت مصادري ظهر ما ورد منه صحيح وما أتيت به خطأ، فله الشكر الجزيل.

والقصيدة مطلعها ܫܘܚܐ ܠܪܚܡܝܟ ܕܫܠܚܘܟ ܨܝܕܝܢ  وفي الإمكان بسهولة ترجمتها ومن ثم كتابتها كرشونيا وتعليمها للكل.

بيد أن بدلا أن يعمل البطريك ساكو لإحياء تراث أجداده وشعبه وكنيسته يهدمه على رأسهم وفي عهدة الأعجف تحل أغنية "حبنا الأكبر" لقيس هشام وأحمد المصلاوي محل هذه التسبحة النبوية الملائكية في بعض الكنائس الكلدانية ...

ومع كل الاعتذار لأستاذنا الكبير وشماسنا القدير سامي،أمل أن يتحمل ويفهم موقفي لأن الجرح الذي أحدثة البطريرك ساكو في تراثنا وطقسنا ولغتنا وثقافتنا الكلدانية عميق ومؤلم وقد لا يندمل ابدا.

ولست أدري كيف يقف الكلدان صامتين امام هكذا هدم وتدمير من قبل الذي وضعوا ثقتهم فيه كي يحفظ لهم تراثهم الكنسي وإذا به يتحول الى داعية سياسة وعلاقات عامة ومروجا لكل اللغات وكل النصوص طالما أنها ليست كلدانية.

تحياتي


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 561
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور برخو المحترم

في البداية أقول: أنا لا استحق الثناء الذي أغدقته عليّ في ردك الاخير. نحن جميعا بدون الرب لا نقوى شيئاً.

نعم انا أختلف معك حول موقفك من البطريرك مار ساكو، إذ وكما قال الاخ والكاتب القدير عبدالاحد سليمان: لو اردتَ ان تكتب موضوعا عن جزر القمر، فلا بد لك ان تعرج وتقحم البطريرك فيه، وتكرر اتهامات المتعلقة بالتأوين واللغة والطقس والتراث وووو.

اقول: للحفاظ على اللغة والطقس والتراث هي ليست فقط مسؤولية البطريرك لوحده. هي مسؤولية الأساقفة والكهنة والشمامسة والعلمانيين الملمّين وأنت وانا. ظروف العراق غير المستقرة وخصوصا بغداد والمراكز الاخرى، هي أحد الأسباب المباشرة في تدنّي اللغة والطقس والتراث. لا يمكن لأي كاهن وشماس وعلماني نشط، ان يقيم مثلا، دورة طقسية ولغوية في الحال الحاضر،  كما كان في السابق.  إضافة إلى أن الأولوية في الظروف الحالية، هي لكيفية الحفاظ على القطيع الصغير في بلد الام، والتخفيف من معاناتهم ومساعدتهم قدر الامكان. هذا ما يقوم به البطريرك والاساقفة وآخرين محليا، إقليميا ودوليا. أليس من أولوياتنا نحن في الخارج، ان نؤازر ونشدّ على الايادي التي تساعد من في الداخل معنويا وماديا؟

انا أتفهّم غيرتك على اللغة والطقس، وانا اشاطرك ذات الغيرة والتوجه. في المقابل، عليّ وعليك ان نتفهّم مواقف البطريرك وتحركاته لأجل أبناء الرعية، لا ان نستغل مواقفه ونشاطاته مع إخوته الاساقفة، لنكتب ما لا يليق بهم، ونعرج، كالعادة، على اللغة والطقس والتراث.

يعلمنا التاريخ، ان الاضطهادات على كنيسة المشرق مستمرة منذ نشأتها ولغاية اليوم. وأكثر المناطق تضررا هي المراكز، بينما الأطراف والابرشيات الخارجية أقل تضرّرا. نحن اليوم، غالبيتنا في الاطراف، خارج الوطن الام. متنعمين بالراحة والحرية، إلا ترى أن مسؤولية الحفاظ على اللغة والطقس والتراث تقع علينا بالدرجة الاولى، وبامكاننا ان نعمل ذلك. فما تقوم انت به من اختيار نصوص من طقسنا المشرقي وادائه على الموسيقى وترجمته ونشره في المواقع، هو أكبر نشاط للحفاظ على اللغة والطقس. ونحن في استراليا، من خلال الدورات الطقسية واللغوية، وتجسيدها من خلال صلوات الصبح والرمش يوميا وخصوصا في الآحاد والاعياد والتذكارات. وكذا الاخوة الآخرين من جميع أبناء كنيسة المشرق ونشاطاتهم بهذا الخصوص.

لذا من باب الحرص على اللغة والثقافة والتراث والطقس، لنترك جانبا كتابة المقالات التي لا تجدي نفعا. ولا اختيار عناويناً مثيرة لها، ومن ثم إقحام رؤساءنا الكنسيين فيها، تساعد على أحياء  اللغة والتراث والطقس، بغض النظر عن عدد القرّاء. فاصحاب الردود السلبية والمقالات ضد مقالتك هذه، يفوق بكثير المؤيدين لك.

أملي ان تأخذ آرائي البسيطة هذه، في كتابة المقالات مستقبلا، وأن تستمر بعملك الرائع من خلال اختيار نصوص من طقسنا المشرقي، وما أكثرها، والقيام بأدائها بصوتك الجميل، لتعمّ الفائدة لمحبّي طقس كنيسة المشرق وأبنائها أينما كانوا. تحياتي ....

سامي ديشو - استراليا

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سامي ديشو المحترم

تحية طيبة مرة أخرى،

المديح والثناء تستحقهما بجدارة، بيد أنني أقول وأكرر من الأفضل تقديم النصيحة الى البطريرك وتذكيره أنه عليه أن ينسحب من مزاريب السياسة والإعلام ويركز على "القطيع الصغير" في العراق وفي المنافي والشتات ويغادر نهج البيانات والممارسات والنشاطات وحب الظهور في الإعلام التي فيها من الغش والخداع والتضليل الكثير والتي ذكرت أمثلة عديدة منها ولم تحاولوا حتى التطرق إليها لا بل تهربتم منها.

وكذلك أريد أن تذكروه أن "القطيع الصغير" الذي تقولون إنه يدافع عنه، وهذا ليس صحيحا ابدا، تشتت وتشرذم في عهده وبسبب سياساته ومواقفه وممارساته وصار على شفا الزوال إن في العراق او في المنافي او في الشتات.

الذي يدافع عن القطيع الصغير لا يمارس الغش والخداع والتضليل.

وهاك مثال حي أخر إضافة الى الأمثلة الكثيرة التي ذكرتها في متن المقال وفي التعقيبات على الغش والخداع والتضليل الذي يمارسه البطريرك الذي في رأي صار خطرا على القطيع الصغير.

قارن وقارب بين البيان الجليل الذي أصدره مجلس الكنائس في العراق الذ يضم رؤساء الكنائس العراقية (عدا البطريرك ساكو) والذي ينضح بروح الإنجيل والبشارة والمسرة (رابط أدناه) وقارن وقارب بين بيانات وممارسات ونشاطات البطريرك ساكو حول المسألة ذاتها والمليئة بالغش والخداع والتضليل يرقى أحيانا الى الكذب البين:

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=957066.0

البيان في أعلاه أصدره مجلس الكنائس الذي خرج منه البطريرك ساكو ونشر عدة بيانات مهاجما أشقائه وإخوته في المسيح اعضاء هذا المجلس.

وهذا أتى بعد بيان مليء بالمغالطات والغش والخداع أصدره البطريرك ساكو قبل أيام حول لقاء له مع ما سماه رؤساء الكنائس في بغداد، وهذا أيضا جزء من حملة الغش والخداع والتضليل التي يمارسها، بدليل أن هناك بيانين مختلفين جدا في التوجه من قبل رؤساء الكنائس في بغداد والعراق ما  يثير الكثير من الدهشة والغرابة والشكوك حول موقف المسيحيين في العراق وهذا سببه الأول والأخير ولوج البطريرك ساكو في المزاريب النتنة للسياسة والإعلام  في العراق وعدم تناغمه وانسجامه وعدم مقدرته على التواصل حتى مع إخوته في المسيح رؤساء الكنائس الأخرى.

أعضاء هذا المجلس لم ينشروا حتى صورة واحدة. أنظر الصور التي ينشرها البطريرك عن نفسه وبنفسه.

اذا كان البطريرك لا يستطيع التجانس والتعامل والتحاور مع إخوة له في المسيح من رؤساء الكنائس الأخرى في بغداد والعراق، فكيف نأتمنه على القطيع الصغير؟

وإذا كان البطريرك في زيارة المستشفى لوحده ويخفي صليبه لأغراض تقيوية وسياسية بحتة فكيف نأتمنه على القطيع الصغير؟

وإذا كان البطريرك يدعي أن له لقاء مع قيصر روسيا فلاديمير بوتين وألغاه كي يتفرغ للشؤون السياسية المتأزمة في العراق من ثم يظهر بطلان الادعاء هذا، وأن الادعاء جزء من ممارسة الغش والخداع، فكيف نأتمنه على القطيع الصغير؟

هل حرمان تلاميذ المعهد الكهنوتي الكلداني من دارسة لغة وطقس وفنون شعبهم ومؤسستهم الكنسية فيتخرج كهنة كلدان لا علم ومعرفة لهم بتراث وثقافة ولغة وطقس الكلدان في العهد الأعجف جاء لحماية القطيع الصغير.

لقد طفح الكيل وأنا أظن العكس ولدي عشرات الأمثلة والأدلة أن وجود البطريرك ساكو خطر على القطيع الصغير.

البطريرك يصلي مع المسلمين ويحث مناصريه على ذلك ولا يمانع ترتيل نصوص يراها أصحاب الأديان الأخرى مقدسة في القداس الإلهي او لا يمانع من ترتيل النشيد الوطني او الأغاني العاطفية او وضع شارة "الله أكبر" على الهورار المقدس وإنشاد أغان عاطفية في الكنائس، ولكنه لا يصلي مع إخوته رؤساء الكنائس الأخرى في صلاة جامعية او إقامة ذبيحة الهية مشتركة.

وأفضل دليل أن البطريرك لا علاقة له بالقطيع الصغير وأن وجوده خطر على القطيع الصغير يتمثل في حربه الهوجاء ضد لغة وثقافة وتراث وفنون وطقوس القطيع الصغير التي يهينها بأبشع العبارات بين الفترة والأخرى ويزيلها من الوجود ويأتي بالدخيل والأجنبي والسمج من النصوص كي تحل محلها. هل هذه السياسات الطائشة والهوجاء هي لحماية القطيع الصغير؟

علماء العلوم الاجتماعية يتفقون أن الشعوب لا تموت ولا تندثر ولا تزول عن سطح الأرض إلا بزوال فنونها ولغتها وثقافتها وطقوسها، وهذا بالضبط ما يقوم به البطريرك، فكيف تقنعني أنه يهتم بالقطيع الصغير؟

والثناء تستحقه لأنك من القلائل في صفوف الكلدان المطلعين والمتضلعين بلغتهم وفنونهم وطقوسهم ولكم باع فيها وتساهمون في خدمة كنائس شقيقة أخرى في مهمات قد لا تستطيع القيام بها هيئات ولجان من المختصين.

ولكن لا أتفق معك أن المعارضين لي ولمقالي أكثر من الذين يساندون توجهي في وضع حدّ لتلاعب البطريك بمصير القطيع الصغير من خلال الغش والخداع والتضليل تحقيقا لأغراضه الخاصة التي لا تتجاوز حب الذات والظهور.

وحرصا على المصلحة العامة لشعبنا وحرصا على الحفاظ على ما تبقى (هذا إن بقي شيء)، أرجو منك ومن كل من يدافع عن البطريرك ويتجنب الدخول في النقاط والأدلة التي يثيرها معارضيه ضده، أن يقدموا النصيحة له أن يستمع لمعارضيه ومنتقديه وليس الى الذين يمدحونه ويطبلون له من خلال إنشاء خطابي لو عصرته لن تحصل على قطرة ماء مثل قطعة الإسفنج اليابس.

وأمل ان تكون لكم الشجاعة وتبلغوه أن:

أولا، أفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه ولكنيسته وشعبه هي انسحابه الكامل من مزاريب السياسة في العراق والاهتمام والتركيز على مؤسسته الكنسية التي تعصف فيها الرياح وتكاد تغرق او صارت على شفا الزوال في بعض المناطق.

ثانيا، وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي انسحابه الكامل من الإعلام الذي في الغالب يرتد عليه وبالا.

ثالثا، وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي إعادة اللحمة لمؤسسته الكنسية بعد أن فرقتها وشرذمتها سياساته في السنين السبع من عهده.

رابعا، وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي إحياء تراث ولغة وفنون وطقوس شعبه وكنيسته كي ينهض الكلدان معها.

خامسا، وأفضل خدمة يقدمها البطريرك لنفسه وكنيسته وشعبه هي الكف عن تهميش واحتقار وإزالة لغة وتراث وطقوس وفنون شعبه وكنيسته.


وأخيرا وهو الأهم:

البطريرك يحتاج الى نصيحة ويحتاج الى هيئة من المستشارين والمختصين لأن الطريق الذي يسير فيه خطير وخطير وخطير طالما تقوده نزواته واندفاعاته وأهوائه الشخصية وخطواته غير المدروسة التي تقل من مقامه وتحط من قدر الكرسي الذي هو جالس عليه وتجعل من الصعوبة في مكان تصديق بياناته المكررة في الإعلام ونشاطاته السياسية التي لا تقدم او تؤخر قيد شعرة وغايتها حب الظهور ليس إلا لأن أبعادها لا تتجاوز منتديات شعبنا.

تحياتي


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1664
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مسك الختام

" النيات الحسنة الهدامة، والمنطق القاسي البنّاء".

قرائي الكرام،

نأتي الى ختام المقال هنا بعد أن اشبعناه نقاشا، وبعد أن بذلت جهدا كبيرا في التعامل مع التعقيبات التي اتتنا، سلبية كانت ام إيجابية.

والختام أنهيه بمقولة رائعة أنهى بها الأخ بيت نهرانايا bet nahrenaya تعقيب رائع له على مقال من عدة مقالات هاجمت وانتقدت موقفي وما ادرجته هنا من أفكار ومواقف:

" النيات الحسنة الهدامة، والمنطق القاسي البنّاء".

لتغيير وضع يرثى له، نحن قد لا نكون ابدا في حاجة الى نيات حسنة، أي أن نقبل الوضع الذي يزداد سوء لأننا نتصور أن نية مسببها حسنة او أن نيتنا حسنة.

الوضع السيء يحتاج الى منطق قاس وخطاب غير تقليدي ولغة قد يراها الأخرون قاسية للخروج من الأزمة والوضع الذي يرثى له، وهو الحال الذي نجد أنفسنا فيه.

وهناك أدلة وبراهين كثيرة في المقال والتعقيبات على أن النية الحسنة قد تكون هدامة وإننا في حاجة ماسة الى منطق قاس من أجل البناء.

وأقسم أن غايتي من استخدام لغة قد يراها البعض غير تقليدية ما هي الا استجابة للغة غير تقليدية وممارسات غير مقبولة بالمرة، والمنطق الذي إن رأه البعض قاسيا وصارما فإن غايته البناء، أي التخلص من الوضع السيء والبالغ الخطورة الذي نجد أنفسنا فيه.

وقد لا أصل الى بلاغة الأخ بيت نهرانايا الذي أبدع في إيراد قصة جميلة ثم ختمها بمقولة رائعة، رأيت من الحكمة أن أكررها هنا وبحروف كبيرة لأنها تنطبق على المقال هذا وعلى المقالات والتعقيبات التي هاجمته:

" النيات الحسنة الهدامة، والمنطق القاسي البنّاء".

تحياتي



 


" "