المحرر موضوع: لماذا اجتذبت التظاهرات العراقية مسيحيي البلد ؟  (زيارة 1404 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34720
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لماذا اجتذبت التظاهرات العراقية مسيحيي البلد ؟

عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد


بدت المشاركة المسيحية  لافتة في التظاهرات العراقية لاسيما من خلال الظهور في ساحة التحرير ومشاركة العراقيين اعتصامهم المفتوح لتغيير واقع حال البلد.
 فمن مشاركة قياديين لاحد الاحزاب المسيحية مرورا باستقلال رئيس كنيسة لابرز رموز المظاهرة وهو التك تك حتى  بروز صفحات خاصة بتلك التظاهرات على مواقع التواصل الاجتماعي لتبرز المساندة العفوية من جانب الكنائس بتزويد المتظاهرين بالماكل والمشرب ودعمهم في وقوفهم الوطني حتى ابرزت صفحة خاصة بطائفة السريان الكاثوليك مشاركة رجال دين يمثلون كنيسة سيدة النجاة مع بعض من شباب وخورنة الكنيسه وهم ينضمون إلى قافلة نازلين ناخذ حقنا من أجل الحريه الكامله لهذا الشعب ولهذا الوطن ضد هذه الحكومه التي تم وصفها في المنشور بالفاسدة ..وتبقى التساؤلات مرهونة حول اجتذاب المسيحيين لمشاركة اقرانهم العراقيين ذلك الحراك الجماهيري برغم مرور عقد ونيف على وقوع البلد تحت واطة الجماعات الارهابية المتشددة فضلا عن استشراء الفساد بمفاصله السياسية والتي انعكست على واقع البلد ..

يقول الاعلامي محمود جمعة ان مشاركة المسيحيين بهذه الصورة في التظاهرات التي تشهدها العاصمة العراقية (بغداد) هي ردة فعل عفوية عما عانته تلك الشريحة من استهدافات طيلة الاعوام السابقة مضيفا في تصريح خاص لموقع (عنكاوا كوم ) ان ما تعرض له المسيحيين في نيتوى  وما لاقوه من صمت حكومي جراء الجرائم التي استهدفتهم يدعو ليس العراقيين للتظاهر فحسب بل العالم كله امام هذه المسؤولية التاريخية لاحقاق الحق للمظلومين ممن طردوا من منازلهم وتشتتوا في بقاع العالم كافة.
  بينما قال الصحفي فارس قاسم ان مجرد تحديد تلك المشاركة بالسياق الاعلامي الضيق كأن يكون مشاركة لرجل دين في المظاهرة وفي اليوم الاخر يلتقي باحد افراد الحكومة هو بمثابة تعامل غير مسؤول حيث ان ابقاء المظاهرة بعيدا عن  اوجه الحكومة وتهميشها  من اجل الشروع بالمطالبة بتغييرها كونها لم تلبي مطالب المتظاهرين ..

وبرغم ان  التظاهرات التي انطلقت قبل نحو شهر لتشهد احداثا مؤسفة بسقوط عدد من الضحايا بين شهيد وجريح لكنها لم تشهد تلك المشاركة الكبيرة من المسيحيين الا بعد ان توسعت وذلك في الجمعة الاخيرة من الشهر الفائت لتتلون بالكثير من الحراك المسيحي اللافت  والداعم باوجه كثيرة تتمنى ان تنتهي تلك التظاهرات بانصاف لهذا المكون الذي لم يعرف الاستقرار على مدى حضوره المهم في الوطن ..
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية