المحرر موضوع: مقاتلون في قوات حرس الخابور الآشوري: من يهاجموننا هم دواعش خففوا اللحى  (زيارة 371 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1089
    • مشاهدة الملف الشخصي

وكالة انباء هاوار

قال مقاتلون في قوات حرس الخابور الآشوري، أن من يهاجمون قراهم هم أنفسهم مرتزقة داعش الذين هاجموا القرى الآشورية عام 2015.

وتتعرض قرى الخابور في ناحية تل تمر التي يقطنها الأرمن والآشور لهجمات من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش ضمن هجوم شامل يشنه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش والنصرة على شمال وشرق سوريا منذ الـ 9 من تشرين الأول/أكتوبر الفائت.

ويتخوف الآشوريون والأرمن من مجازر جديدة بحقهم بعدما عاشوه من مجازر في حقبة الحرب العالمية الأولى على أيدي الجنود العثمانيين.

 وقال المقاتل بروت خوشابا "بعد تحرير المنطقة من داعش كان الوضع آمن ولكن الهجوم التركي أفسد كل شيء".

وأضاف " يتحدثون عن منطقة آمنة كيف تهجر أناس آمنين من مناطقهم وتوطن مرتزقة بدلاً عنهم وتقول منطقة آمنة هذا ضحك على اللحى".

وتابع في البداية "كان الجيش الحر تبعه جبهة نصرة وداعش والآن الجيش الوطني، القاسم المشترك بينهم هو التطرف والهجوم على قرى الخابور هو استكمال الإبادة بحق الآشوريين".

المقاتل نوهيا دوار ، قال في هذا السياق "كنا نعيش بأمان لكن المرتزقة خلقوا الفوضى بهجومهم علينا".

سرغون صليوم مقاتل من قرية تل نصري الآشورية في تل تمر، أوضح " من يهاجموننا هم نفسهم داعش ونفس الداعم، تركيا".

وأضاف "فقط خففوا اللحى وبدلوا الأسماء"، مؤكداً "سنتصدى لهذه الهجمات".