عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - Janan Kawaja

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 41
1
خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق
العبادي في الرياض على رأس وفد وزاري رفيع لإطلاق مجلس التنسيق المشترك، بالتزامن مع الزيارة الاستثنائية لوزير النفط السعودي لبغداد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

اتجاه أوضح نحو المحيط العربي
الرياض - بدأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مساء السبت زيارة للرياض على رأس وفد وزاري كبير لاطلاق اعمال مجلس التنسيق السعودي العراقي، متوجا بذلك التقارب الاخير بين البلدين بتعاون اقتصادي وتجاري.

ووصل العبادي الى الرياض بعيد مشاركة استثنائية لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح في افتتاح معرض بغداد الدولي بدورته الـ44 حيث أكد حرص بلاده على "تعزيز ودعم التعاون الشامل مع العراق".

ومن المقرر ان يحضر الوفد العراقي المؤلف من عشرة وزراء و60 مستشارا الانطلاقة الرسمية للمجلس السعودي العراقي المشترك الاحد.

وقالت وكالة الانباء الرسمية السعودية ان المجلس يؤسس لمرحلة "طموحة من العمل التجاري والاقتصادي والاستثماري غير المحدود" على ان يشكل "حجر الأساس في العمل والتخطيط متوسط وبعيد المدى".

من جهته، قال مدير المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية حيدر حمادة إن "جولة رئيس الوزراء تشمل السعودية والأردن ومصر، وتهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي بين العراق ودول المنطقة" خصوصا في ما يتعلق "بإعادة إعمار العراق".

وكان العبادي زار السعودية في حزيران/يونيو الماضي، بعيد زيارة لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد للمرة الأولى منذ 14 عاما.

وتتزامن زيارة العبادي للرياض مع زيارة لوزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.

شراكة اقليمية
في بغداد، ألقى الفالح كلمة في افتتاح المعرض اعتبر فيها أن "المعرض شاهد من شواهد انطلاقة العراق الجديد، في مسيرته الطموحة نحو الازدهار والنمو التي تعزز علاقاته بالعالم، وتسهم في إيجاد فرص لشراكات إقليمية وعالمية مميزة".

وبعد ذلك، جال الفالح في أروقة المعرض وزار الجناح السعودي الذي تشارك فيه نحو 60 شركة من المملكة، قبل أن يفتتح إلى جانب وزير النفط العراقي جبار اللعيبي الجناح الجديد لوزارة النفط في المعرض.

وتأتي زيارة الوزير السعودي في إطار التقارب الذي بدأ مؤخرا بين بغداد والرياض، بعد قطيعة دامت نحو 27 عاما. وسلم الفالح رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الى الرئيس العراقي فؤاد معصوم.

وقطعت السعودية علاقاتها مع العراق عقب اجتياح الرئيس العراقي السابق صدام حسين للكويت في العام 1990. واستمر التوتر بين البلدين خصوصا خلال تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة العراقية على مدى ثماني سنوات.

لكن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي شدد على أن للبلدين اليوم "رؤية تتوجه بعزيمة نحو إقامة مستقبل واعد، ببناء القدرات الوطنية، واستثمار الموارد، وإقامة الشراكات الثنائية، التجارية والصناعية وغيرها، لبناء اقتصاد قوي ومتنوع".

ويصب التواجد السعودي في إطار "رؤية المملكة 2030"، وهي خطة تهدف من خلالها الرياض إلى تنويع مصادر دخلها غير النفطية.

ولفت الفالح إلى أن "القيمة الإجمالية لصادرات المملكة، من السلع غير النفطية، بلغت 178 مليار ريال" خلال العام 2016.

وأوضح أن "التعاون وتعزيز العلاقات بين العراق والمملكة، يعد بخير كثير. إضافة إلى ما نشهده من توجه أوضاع السوق البترولية نحو التحسن والاستقرار، نتيجة للتعاون داخل منظمة أوبك. ومن المؤكد أن تعاون العراق، الكامل، سيكون معززا لهذه الجهود"، مشددا على "حرص المملكة على تعزيز ودعم التعاون الشامل مع العراق".

الحد من تأثير ايران
بدأت آثار التقارب تتضح مع افتتاح منفذ عرعر الحدودي بين العراق والسعودية في آب/أغسطس الماضي، وصولا إلى قيام شركة الرحلات السعودية الاقتصادية "طيران ناس" (فلاي ناس) بداية الأسبوع الحالي، بأول رحلة تجارية بين الرياض وبغداد منذ 1990.

وتلت زيارة العبادي، زيارات رسمية أخرى لوزراء نافذين بينهم وزير النفط العراقي وشخصيات رفيعة المستوى، كان آخرها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في نهاية تموز/يوليو.

واعتبر خبراء حينها أن زيارة الصدر عكست رغبة السعودية في التقارب مع العراق للحد من تأثير إيران.

وشهدت العلاقات العراقية السعودية طوال عقود تقلبات كبيرة، وتبادلا لاتهامات كان أبرزها من أطراف شيعية للسعودية بدعم تنظيمات متشددة في البلد الغارق بالحروب منذ إسقاط نظام صدام حسين في العام 2003.

وفي الجهة المقابلة، فإن دول الخليج والسعودية تحديدا كانت صريحة في توجيه اتهامات لإيران بدعم فصائل شيعية مسلحة في العراق.

ويعتبر البعض أن العراق ابتعد عن محيطه السياسي العربي مع بدء تصاعد النفوذ الايراني في ظل الفراغ السياسي الذي خلفه سقوط النظام السابق، وأن طهران وجدت في ذلك فرصة لإحكام قبضتها على مفاتيح الحكم في الدولة التي خاضت معها حربا دامية بين عامي 1980 و1988.

2
موقف تيلرسون من أزمة قطر يهدد المصالح الأميركية
القفز على النتائج وتبني مواقف منحازة يهز ثقة الحلفاء في الدبلوماسية الأميركية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/21،]

لا حل سريعا للأزمة
الرياض - عكست التصريحات التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قبل زيارته للسعودية بساعات قصر نظر الدبلوماسية الأميركية، التي تصر على النظر إلى خلاف كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين مع قطر، من زاوية المصلحة الأميركية حصرا، دون وضع مصالح دول المنطقة أو تماسكها في الاعتبار.

ويتبع وزير الخارجية الأميركي اتجاها في واشنطن يروج إلى أن الأزمة الخليجية “قضية هامشية” تؤثر سلبا على المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة، لكن مروجيه لا يستوعبون أن عدم التعاطي بجدية وأخذ وجهات نظر كل الأطراف على محمل الجد هو ما يضرب المصالح الأميركية في مقتل.

واعتبرت أوساط خليجية مطّلعة أن تيلرسون وضع نفسه في وضع صعب حين زعم أن قطر مع الحوار وأن بدء هذا الحوار موكول للرباعي العربي، كاشفة عن أن هذا الموقف المنحاز ألقى بظلاله على زيارته للرياض التي بدت منزعجة من مقاربة الوزير الأميركي للأزمة.

وأشارت إلى أن تيلرسون بدا متأكدا من فشل زيارته، كسابقتها، في ضوء معرفته بأن السعودية لا يمكن أن تقبل أي تنازل عن الشروط المقدمة لقطر، فضلا عن كونها لن تتعاطى بإيجابية مع المواقف الملتبسة التي تحث على الحوار وتعطله بالانحياز لجهة دون أخرى.

وقال تيلرسون لوكالة بلومبرغ الخميس “لا أتوقع التوصل إلى حل سريع″.

وأضاف “يبدو أن هناك غيابا فعليا لأي رغبة بالدخول في حوار من قبل بعض الأطراف المعنية”، قبل أن يضيف “يعود الآن إلى قادة الرباعي القول متى يريدون الدخول في حوار مع قطر، لأن هذا البلد كان واضحا جدا بالإعراب عن رغبته بالحوار”.

هيذر نويرت: لا يمكننا إجبار دول المقاطعة على شيء لا تريد فعله
وأكد “نحن جاهزون للقيام بكل ما هو ممكن لتسهيل التقارب، إلا أن الأمر يبقى مرتبطا بالفعل حتى الآن بقادة هذه الدول”.

وقالت هيذر نويرت، الناطقة باسم تيلرسون، إن وزير الخارجية يشعر “بخيبة أمل” في غياب أي تقدم “لكنه سيشجع الدول على الجلوس للتحاور”، إلا أنها أضافت “لا يمكننا إجبارهم على شيء لا يريدون فعله”.

وترى الأوساط الخليجية أن تيلرسون لم يترك أي مجال لإنجاح وساطته التي تكررت لأكثر من مرة دون نتائج لأنه يبدأها بالأسلوب الخطأ، ويمتدح الجهة التي تتسبب بالأزمة بدل الضغط عليها، ومطالبتها بالإقدام على خطوات عملية لإذابة الجليد مع خصومها، خاصة أنها المعنية بحل الأزمة وتوقيف المقاطعة التي أثرت على اقتصادها بشكل لافت.

ويقوض موقف تيلرسون المنحاز لجهة دون أخرى في الأزمة من فاعلية استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنطقة، إذ يخطط لإعادة ترتيب العلاقات مع الحلفاء الإقليميين لمواجهة التمدد الإيراني.

ويقول متابعون للشأن الخليجي إن المواقف الملتبسة لوزارة الخارجية الأميركية في الملف القطري قد تجعل دولا مثل السعودية تعيد حسابها في الرهان على بناء علاقة قوية مع إدارة ترامب تعيد ترميم ما هدمته استراتيجية أوباما، متسائلين كيف يمكن للرياض أن تثق في هكذا تحالف يعجز عن دعم موقفها في الملفات الثانوية، فماذا عن الملفات الكبرى.

وحرص الرئيس الأميركي مرارا على تأكيد متانة العلاقة مع السعودية واتخاذ مواقف تدعم رؤيته لملفات إقليمية بما في ذلك الملف القطري، حيث سبق أن اتهم ترامب قطر بدعم الإرهاب.

وقال ترامب في يونيو، بعد أيام من اتهام الرباعي للدوحة بدعم الإرهاب، إن “دولة قطر للأسف قامت تاريخيا بتمويل الإرهاب على مستوى عال جدا”.

وأضاف “لقد قررت مع وزير الخارجية ريكس تيلرسون وكبار جنرالاتنا وطواقمنا العسكرية أن الوقت حان لدعوة قطر إلى التوقف عن تمويل الإرهاب”، مشددا على أنه على قطر “أن توقف هذا التمويل وفكره المتطرف (…) أريد أن أطلب من كل الدول التوقف فورا عن دعم الإرهاب. أوقفوا تعليم الناس قتل أناس آخرين”.

ويعتقد مراقبون أن ترامب لم ينجح في الإمساك بالسياسة الخارجية في ضوء وجود لوبي نافذ مقرب من قطر نجح في أن يستولي على مواقف الوزارة وإظهار تيلرسون في موقف الوزير الضعيف والمرتبك، وصاحب التصريحات المتناقضة.

وتساءل المراقبون كيف سيتعاطى تيلرسون وفريقه بالخارجية مع الغزل القطري لإيران ووكلائها في المنطقة، وهو غزل يهدف إلى استفزاز السعودية التي تضع على رأس أولوياتها تطويق أنشطة طهران في المنطقة. لكنه بالنهاية يعمل ضد استراتيجية ترامب، ويفتح ثغرة في التحالف الإسلامي الأميركي الذي أعلنت عنه قمة الرياض بوجود ترامب في مايو الماضي.

واعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة على تويتر أن “الدوحة تتخبط مجددا في تناقضاتها، تنشد رضا واشنطن وودّ طهران، (وأن) حالة الاضطراب لن يغطيها إعلام مدفوع الثمن يهاجم جيرانها، (وأن) الانتهازية أصبحت مكشوفة”، في إشارة منه إلى حالة الفصام التي أصيبت بها السياسة القطرية في التعامل مع الولايات المتحدة وتقربها من إيران.

وجدد قرقاش التأكيد على أن “دبلوماسية حلّ الأزمة أبوابها قريبة ومفتاحها المراجعة”، في رسالة واضحة على أن الاستنجاد بواشنطن، أو السفر إلى دول بالشرق أو الغرب، أو استدعاء داعش مثلما حصل في تصريحات وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، لن يحل المشكلة، وأن الحل موجود بدول الجوار شريطة أن تراجع الدوحة مواقفها وتلتزم بشروط جيرانها.

3
موسكو تحتضن أربيل بعد فتور علاقتها مع واشنطن
عززت روسيا اندفاعها لمساندة حكومة إقليم كردستان بعد فتور علاقتها مع الولايات المتحدة إثر وقوفها على الحياد في أزمة استفتاء الإقليم. وأعلنت عن زيادة استثماراتها النفطية في وقت تحاول فيه بغداد انتزاع صادرات نفط الإقليم بمساعدة أنقرة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/21]

موسكو تنتهز فرصة التحكم بنفط كردستان
لندن - اتفقت روسنفت أكبر شركة نفط روسية على السيطرة على خط أنابيب النفط الرئيسي في كردستان العراق لترفع استثمارها في الإقليم إلى 3.5 مليارات دولار رغم تحرك بغداد العسكري الذي أطلق شرارته تصويت الأكراد في استفتاء على الاستقلال.

وتأتي الخطوة في إطار ما يبدو أنها استراتيجية أوسع نطاقا للرئيس فلاديمير بوتين لتعزيز النفوذ السياسي والاقتصادي لموسكو في الشرق الأوسط.

ويرى محللون في ذلك تحوّلا كبيرا في المعادلة السياسية بعد أن ظلت أربيل حليفا مقربا من واشنطن لعقود طويلة. وقد اغتنمت موسكو فتور العلاقة بين الطرفين بعد وقوف الولايات المتحدة على الحياد في أزمة استفتاء الاقليم لتنتزع الإقليم من حضن واشنطن.

ويبدو التحرك غريبا في ظل ترجيح كفة بغداد في نزاعها للسيطرة على صادرات وإيرادات نفط الإقليم وتأييد تركيا التي تمر من خلالها تلك الصادرات وموقفها الرافض بشدة لاستقلال الإقليم.

وقالت روسنفت إنها ستملك 60 بالمئة من خط الأنابيب في حين ستحتفظ مجموعة كي.أي.آر المشغّل الحالي لخط الأنابيب بنسبة 40 بالمئة. وتوقّعت مصادر مطلعة أن ترفع الصفقة إجمالي استثمارات روسنفت في المشروع إلى 1.8 مليار دولار.

يضاف ذلك إلى 1.2 مليار دولار أقرضتها الشركة الروسية لحكومة إقليم كردستان في وقت سابق من العـام الحالي للمساعدة في سد عجز في موازنتها، إلى جانب اتفاق روسنفت، التي تواجه صعوبات في الاقتراض من الغرب بسبب العقوبات الأميركية، على استثمار 400 مليون دولار في استكشاف 5 رقع نفطية.

وقال آشتي هورامي وزير المواد الطبيعية في إقليم كردستان “أناشدكم ألا تنسوا كردستان” وذلك خلال مؤتمر لقطاع النفط في إيطاليا يوم الخميس. وسرعان ما قدمت موسكو بعد ساعات يد العون بتوقيع اتفاق خط الأنابيب من قبل رئيس روسنفت إيغور سيتشن أحد أكبر حلفاء بوتين.

ويبدو أن موسكو أصبحت النافذة الوحيدة التي يمكن أن تخفف عزلة أربيل بعد أن تركتها واشنطن محاصرة بمواقف بغداد وأنقرة وطهران المتشددة من الاستفتاء، وهي تأمل في أن تساعدها روسيا أن أصبحت روسنفت مساهما مسيطرا من الناحية العملية على البنية التحتية للنفط الكردي.

وقال مصدر بالقطاع مقرّب من أربيل أن حسابات حكومة الإقليم ترى “أن حضور روسنفت والكرملين سيعزز الشعور بالأمان في ظل الحصار الذي تفرضه تركيا وإيران والعراق على الإقليم”.

وتأمل أربيل بأن يتمكّن الرئيس الروسي من تليين موقف تركيا في ظل عجز واشنطن عن ذلك بسبب فتور العلاقة بين واشنطن وأنقرة.

آشتي هورامي ناشد العالم بعدم نسيان كردستان وسرعان ما مدت روسيا يدها بعد ساعات لإنقاذ الإقليم
وتواجه صادرات النفط من الإقليم أسوأ تعطل في أشهر وتراجع تدفق الإمدادات إلى الثلث تقريبا وهو ما يهدد المدفوعات إلى روسنفت ودائنين آخرين كبار من بينهم شركات تجارة كبيرة مثل غلينكور وفيتول.

واقترضت حكومة كردستان نحو أربعة مليارات دولار من روسنفت وشركات تجارة النفط وتركيا بضمان مبيعات نفطية في المستقبل.

ومع انخفاض الصادرات إلى نحو 200 ألف برميل يوميا هذا الأسبوع من الكميات المعتادة البالغة 600 ألف برميل يوميا يعتري القلق شركات التجارة بشأن مليارات الدولارات التي أصبحت على المحك.

وقال إيفان غلاسنبرغ الرئيس التنفيذي لشركة غلينكور يوم الخميس “نراقب الموقف إذ قد يكون هناك تأخير في المدفوعات”.

وتعطلت الصادرات بعد أن انتزع الجيش العراقي السيطرة على حقول كركوك الغنية بالنفط من قوات البيشمركة الكردية هذا الأسبوع مما تسبب في تعطل الإنتاج من حقول المنطقة.

وهددت بغداد يوم الأربعاء بإعادة توجيه جزء كبير من إمدادات النفط صوب خط أنابيب قديم متوقف عن العمل منذ عدة سنوات بعد أن شيّد إقليم كردستان بنيته التحتية الخاصة به لنقل الخام إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

ويقول خبراء في القطاع إن الخطة غير واقعية لأن الخط قديم ويعلوه الصدأ ويحتاج إلى استثمارات كبيرة.

وطلبت بغداد من شركة بريتش بتروليم البريطانية (بي.بي) العودة إلى كركوك والمساعدة في إنعاش الإنتاج بما يشير إلى أنها عازمة على حرمان أربيل من جزء كبير من إيرادات النفط.

وكانت بغداد فرضت أيضا حظرا جويا على أربيل وقطعت الصلات المصرفية معها بمساعدة تركيا وإيران.

ومن المقرر أن تستثمر روسنفت في توسعة خط أنابيب أربيل المستقل، الذي استهدفته تهديدات بغـداد، على أمـل زيـادة سعتـه بمقدار الثلث إلى 950 ألف برميل يوميا، أي ما يقارب واحد بالمئة من إجمالي المعروض العالمي.

في هذه الأثناء عاد عمال النفط العراقيون إلى مراكزهم في منشآت كركوك النفطية بانتظار الضوء الأخضر لاستئناف ضخ وتكرير ونقل النفط والغاز، وذلك بعد 3 سنوات من طردهم منها من قبل الأكراد.

4
مقرب منه: العبادي سيزور اربعة دول بعد السعودية والاخيرة ستخوله مفاوضة إيران

سكاي برس / عنكاوا كوم
أعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون، جاسم محمد جعفر، السبت، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيزور اربع دول اقليمية اخرى بعد زيارته الحالية للسعودية، فيما أشار إلى "تخويل" سعودي للعبادي لايجاد علاقة ثنائية نموذجية بين مع ايران.

وقال جعفر في حديث صحفي، تابعته سكاي برس، إن "زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى السعودية مهمة وتاريخية لانها ستؤسس لعلاقة استراتيجية بين العراق والسعودية"، لافتا الى "رئيس الوزراء سيزور اربع دول اقليمية اخرى بعد زيارته السعودية".

وأضاف، أن "هذه الزياره ستمنح للعبادي مشروع للتقارب بين السعودية وايران والعمل على سحب بذور التفرقة والاحتقان، اضافة الى تبنى التهدئة والتوافق بين دول المنطقة"، مشيرا الى أن "العبادي نجح بصمته وهدوئه في ادارة العراق وبسط سيادته وتمكن من ازاحة داعش، فضلا عن ادارة المفصل الاقتصادي بامتياز ممكن أن يخول من البلدين لايجاد العلاقة الثنائية النموذجية بينهما".

وتابع، أن "هذه الزيارة ستساهم في تقوية العلاقات الاقتصادية والامنية ولا سيما فيما يخص الاعمار"، لافتا الى "التغيير الذي بدأ يطرأ في السياسية السعودية حول التعامل مع الاقليات والحريات وغيرها".

وكان السفير العراقي في الرياض رشدي العاني أعلن اليوم السبت، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيصل هذا اليوم إلى المملكة العربية السعودية على رأس وفد رفيع يضم 10 وز

5
سعد الحديثي يعلن شروط بغداد للتفاوض مع اربيل

بغداد/NRT
اعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء، سعد الحديثي، إن شروط بغداد للتفاوض مع اربيل، هي التاكيد على وحدة البلاد والدستور واحترام سيادة الحكومة الاتحادية.

وقال الحديثي في تصريح صحفي له، بحسب ما نقلت عنه الوكالة الوطنية العراقية للانباء، اليوم (21 تشرين الاول 2017)، ان"المفاوضات مع الاقليم ستكون مشروطة بالتأكيد، على وحدة البلاد والدستور".

واضاف قائلا، ان من بين الشروط كذلك، احترام سيادة الحكومة الاتحادية على المنافذ الحدودية والمطارات والثروات السيادية وقوات البيشمركة والاجهزة الامنية الكردية وفرض القانون في المناطق المتنازع عليها ومنع اي سلوك منافي للدستور من قبل الاقليم".

وتابع قائلا، ان"الحديث عن الاستفتاء ونتائجه لم تعد مطروحة مطلقا"، موضحا ان"الحكومة استندت الى القرار القضائي ببطلان الاستفتاء فضلا عن قرار البرلمان باتخاذ جميع الخطوات لفرض سلطة الدولة الاتحادية وبالفعل تمكنت من الغاء الاستفتاء بشكل عملي، من خلال عمليات فرض الأمن والغاء جميع امتيازات الاقليم السيادية".

وشدد الحديثي، ان"العمليات العسكرية الحالية ليست اغلاقا لابواب الحوار مع اربيل"، بحسب تعبيره.

6
انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي..إبقاء على المفاوضات وتقليص للمساعدات
في ردّ على "الوضع غير المرضي تماماً لحقوق الإنسان"، قررت دول الاتحاد الأوروبي تقليص المساعدات المالية الممهدة لانضمام تركيا إليه، وميركل تفشل في الحصول على الغالبية لتمرير قرار وقف مفاوضات الانضمام.

ankawa.com/ DW
تعتزم دول الاتحاد الأوروبي تقليص المساعدات المخصصة لتركيا، وفق ما أكدته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عقب عقب انتهاء فعاليات اليوم الأول من قمة الاتحاد الأوروبي المنعقدة إلى غاية اليوم الجمعة في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل. وسيتم تقليص المساعدات المالية لتركيا فيما يعرف بالمساعدات الممهدة للانضمام للاتحاد الأوروبي والتي تقدر بنحو 4.45 مليار يورو حتى عام 2020. وعادة ما يتم تقديم هذه المساعدات لمساعدة الدول التي تقود مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي للرفع من مستوى القطاعات الحيوية لديها إلى المستوى المطلوب.
ولم تحصل تركيا إلى غاية اللحظة سوى على نحو 258 مليون يورو. وقالت ميركل في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة (20 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن المفوضية الأوروبية مكلفة بتقليص المساعدات ردّاً على "الوضع غير المرضي تماماً لحقوق الإنسان" في تركيا. وشددت ميركل أن تركيا باتت تبتعد تدريجياً عن معايير دولة القانون من خلال الاعتقال غير المبرر لألمان على سبيل المثال.
وأوضحت ميركل أن تقليص المساعدات على نحو مسؤول من شأنه ضمان عدم الإضرار بالذين يؤيدن نهجاً مختلفاً لتركيا، مضيفة أنه لن يكون هناك محادثات حول مطلب أنقرة بتوسيع الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي.
وفي الوقت نفسه، أشادت ميركل بجهود تركيا في أزمة اللاجئين، داعية إلى عدم قطع الجسور مع تركيا، وقالت: "أدعو إلى البحث عن الحوار مع تركيا"، مؤكدة في الوقت نفسه أهمية تبني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لموقف موحد تجاه التعامل مع تركيا، مشيرة إلى أنه لا يوجد أغلبية في الاتحاد الأوروبي تؤيد إنهاء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد.
غير أن ميركل وفي حقيقة الأمر دعت في مناسبات سابقة إلى وقف محادثات الانضمام مع تركيا، غيرأنها لم تنجح في هذه القمة على الحصول على موافقة جميع الدول الأعضاء.
خ.س/و.ب (د ب أ، ك ن أ)

7
بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك
وحدات الجيش والشرطة الاتحادية تدخل الى وسط التون كوبري وسط اشتباكات لكنها تمكنت من اقتحامها ورفع العلم العراقي على مبنى الناحية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تواصل فصول الصراع
كركوك (العراق) - استعادت القوات العراقية الجمعة السيطرة على بلدة التون كوبري، آخر البلدات التي كانت تحت سيطرة القوات الكردية في محافظة كركوك والتي تبعد 50 كلم عن مدينة اربيل، كبرى مدن اقليم كردستان.

وافاد مسؤول امني عراقي "وحدات الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب دخلت الى وسط ناحية التون كوبري وسط اشتباكات لكنها تمكنت من اقتحامها ورفع العلم العراقي على مبنى الناحية".

وقال مدير المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر حمادة لفرانس برس "على بركة الله بدأت عملية فرض الامن واعادة انتشار قواتنا البطلة في ناحية التون كوبري التابعة لمحافظة كركوك"، مضيفا "مستمرون باعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية".

واقتحمت القوات العراقية الناحية من محورين وبثت صور للقوات العراقية المشتركة وهي تجوب شوارع البلدة الواقعة شمال مدينة كركوك وعلى الطريق الرئيسية باتجاه أربيل.

وأكد المسؤول الأمني أن "السكان استقبلوا القوات العراقية بالفرح والزغاريد". وانسحبت القوات الكردية باتجاه مدينة اربيل.

وشاركت أربعة أفواج من مكافحة الإرهاب وأربعة أفواج من الجيش ولواء من الشرطة الاتحادية والفرقة التاسعة.

وقال المسؤول إن "أمن كركوك سيتعزز أكثر بعدما وصلت القوات الأمنية إلى ألتون كوبري".

وياتي هذا التقدم غداة ترحيب حكومة اقليم كردستان بالدعوة التي وجهها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار الثلاثاء بعد العملية العسكرية الواسعة للجيش العراقي واستعادته المناطق المتنازع عليها وضمنها مدينة كركوك التي كان يسيطر عليها الاكراد.

وفرضت السلطات الاتحادية هذا الاسبوع السيطرة على جميع الحقول النفطية في محافظة كركوك بعد انسحاب قوات البشمركة الكردية منها، ما يقضي الى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال.

ويمثل تقدم القوات العراقية نقطة تحول في العملية التي بدأتها الحكومة المركزية وسجلت العديد من الانتصارات ذات الرمزية المهمة والكبيرة بعد مرور ثلاثة اسابيع على الاستفتاء الذي أجراه الاقليم على الاستقلال بمبادرة من مسعود بارزاني الذي بات يتعرض لانتقادات حادة حتى من أطراف موالية له في اربيل.

وقال مسؤولون أكراد الخميس إن آلافا فروا من كركوك خوفا من الاضطهاد منذ سيطرة قوات الحكومة العراقية على المدينة المتنازع عليها بعد الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق الذي رفضته بغداد.

8
مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان
شركة النفط الروسية روسنفت توقع اتفاقا مع سلطات الإقليم لتشغيل خط أنابيب لتصدير النفط في المنطقة الكردية رغم تحذيرات الحكومة العراقية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

موسكو تريد توسيع نفوذها في المنطقة
لندن/موسكو - قالت شركة النفط الروسية العملاقة روسنفت إنها وقعت اتفاقا مع سلطات إقليم كردستان العراق لتشغيل خط أنابيب لتصدير النفط في المنطقة الكردية.

وقد تصل حصة روسنفت في المشروع إلى 60 بالمئة في المجمل فيما ستحتفظ مجموعة (كيه.إيه.آر) التي تشغل خط الأنابيب حاليا بحصتها وهي 40 بالمئة.

وتأتي الخطوة في إطار ما يبدو أنها استراتيجية أوسع نطاقا للرئيس فلاديمير بوتين لتعزيز النفوذ السياسي والاقتصادي لموسكو في الشرق الأوسط ووسط أزمة في علاقة كردستان مع الحكومة المركزية في بغداد بعد أن أجرى الإقليم استفتاء على الانفصال الشهر الماضي.

واعلنت الشركة الروسية في وقت سابق انها اتفقت على استثمار 400 مليون دولار في خمس مناطق نفطية في إقليم كردستان شبه المستقل وهو ما يزيد من انكشاف موسكو على الإقليم وسط تصاعد التوترات مع الحكومة المركزية في بغداد.

وفي فترة الإعداد للاستفتاء، أيدت إسرائيل فقط انفصال كردستان، بينما التزمت موسكو الصمت، في تناقض واضح مع الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى طالبت أربيل بإلغاء الاستفتاء.

واندلعت في المنطقة أزمة كبيرة الشهر الماضي حينما أجرت حكومة كردستان استفتاء على الاستقلال، قوبل على الفور برفض من بغداد وجارتيها إيران وتركيا.

قالت روسنفت إن حصتها في المشروع قد تصل إلى 60 بالمئة في حين ستحتفظ مجموعة كيه.ايه.آر المشغل الحالي لخط الأنابيب بأربعين بالمئة.

وقالت مصادر مطلعة على الصفقة إن من المتوقع أن يبلغ إجمالي استثمارات روسنفت في المشروع حوالي 1.8 مليار دولار.

كانت بغداد هددت قبل أيام بإعادة توجيه جزء كبير من إمدادات النفط صوب خط أنابيب قديم متوقف عن العمل منذ عدة سنوات بعد أن شيد إقليم كردستان بنيته التحتية الخاصة به لنقل الخام إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

ومشترو النفط الرئيسيون هناك هم دور التجارة فيتول وبتراكو وجلينكور وقد انضمت روسنفت إليهم في الآونة الأخيرة.

كان إيجور سيتشن الرئيس التنفيذي لروسنفت قال أمس الخميس إن على السلطات الكردية وبغداد تسوية خلافاتهم بأنفسهم.

وتعهد العراق وإيران وتركيا بفرض العزلة على كردستان في أعقاب استفتاء الشهر الماضي. ويشير ذلك إلى قطع خطوط النقل الجوي والعلاقات المصرفية وإعادة تشغيل خط أنابيب قديم إلى تركيا لحرمان إربيل من جزء كبير من إيرادات النفط.

وستستثمر روسنفت في توسعة خط أنابيب إربيل المستقل، الذي استهدفته تهديدات بغداد، على أمل زيادة سعته بمقدار الثلث إلى 950 ألف برميل يوميا. يعادل ذلك نحو واحد بالمئة من إجمالي المعروض العالمي.

وباستحواذ روسنفت على 60 بالمئة في المشروع تصبح شركة نفط روسية رئيسية مساهما مسيطرا من الناحية العملية في البنية التحتية للنفط الكردي. وسيمنح ذلك إربيل شعورا بالأمان في الوقت الذي تواجه فيه ضغوطا غير مسبوقة من جيرانها.

واتفقت روسنفت بالفعل على استثمار 400 مليون دولار في خمس رقع نفطية بكردستان العراق.

وسبق أن أقرضت الشركة كردستان 1.2 مليار دولار بضمان مبيعات نفطية وتسعى إلى مساعدة إبريل على بناء خطي أنابيب رئيسيين لنقل النفط والغاز

وقالت شركة شيفرون الأميركية الخميس إنها أوقفت بصفة مؤقتة أنشطة الحفر لاستكشاف النفط والغاز في كردستان العراق، وذلك في أحدث انتكاسة للإقليم في أعقاب الاضطرابات التي شهدها مؤخرا.

وقالت متحدثة باسم الشركة في بيان "شيفرون قررت تعليق عملياتها بشكل مؤقت".

وفي سبتمبر/أيلول حفرت شيفرون أول بئر استكشافية في كردستان العراق بعد توقف استمر عامين.

وقالت المتحدثة "نبقى على إتصال منتظم مع حكومة إقليم كردستان العراق. نتطلع إلى استئناف عملياتنا بمجرد أن تسمح الظروف".

وحذرت وزارة النفط العراقية الخميس بشدة جميع الدول والشركات النفطية العالمية من التعاقد أو الاتفاق مع أية جهة داخل البلاد دون الرجوع الى الحكومة الاتحادية.

9
الكويت تطالب قطر بمبادرة جدية للمساعدة على تليين الموقف السعودي
العرض الكويتي سيكون بمثابة الفرصة التي لا تتكرر لقطر كي تعدّل مسارها وأن تعود إلى عمقها الخليجي.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/20]

الوجه المخفي من الحكم
الدوحة- كشف مصدر خليجي مطلع أن الشيخ صباح الخالد الصباح نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي أبلغ أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بأن عليه الإقدام على خطوة إيجابية في اتجاه المملكة العربية السعودية في حال كان يريد انعقاد القمة الخليجية الدورية في الكويت في ديسمبر المقبل.

وأشار المصدر إلى أن وزير الخارجية الكويتي الذي قابل أمير قطر في الدوحة الخميس نقل إليه رسالة من أمير دولة الكويت الشيخ صُباح الأحمد الجابر الصباح الذي زار الرياض الأحد الماضي والتقى الملك سلمان بن عبدالعزيز. وأوضح أن فحوى الرسالة أن لا تراجع سعوديا عن الشروط التي وضعتها الدول الخليجية الثلاث ومعها مصر على قطر كي تنهي مقاطعتها لها.

وذكر أن أمير الكويت لم يجد أي مرونة في اللقاء مع الملك سلمان، بل مزيدا من التشدّد. على العكس من ذلك تبين له أن السعودية مصرّة، أكثر من أيّ وقت، مع دولة الإمارات والبحرين، على مقاطعة القمّة الخليجية في حال حضور قطر من دون رضوخها لشروط دول المقاطعة.

ولدى سؤال المصدر عما يمكن أن تكون عليه الخطوة القطرية المطلوبة سعوديا، أجاب أن على أمير قطر الإعلان عن استعداده للتفاوض مع دول المقاطعة في ظلّ الإجراءات التي أخذت في حق البلد، وتشمل استمرار إغلاق المعبر البري بين السعودية وقطر.

وكانت قطر اشترطت وقف المقاطعة قبل الدخول في أيّ مفاوضات مع الدول الأربع.

واستقبل أمير قطر بقصر البحر بالدوحة الوزير الكويتي والوفد المرافق له. وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إنه جرت خلال اللقاء “مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية، وخصوصا آخر تطورات الأزمة الخليجية والجهود الكويتية الساعية لحلها عبر الحوار”.

وقال متابعون للشأن الخليجي إن الكويت، وبعد الاطلاع على الموقف السعودي المتصلب، لم يبق أمامها سوى التركيز على قطر لتقديم التنازلات اللازمة بما يسمح بإشاعة أجواء إيجابية قد تمهد لعقد القمة الخليجية في موعدها المحدد، وهو الهدف الذي تركز عليه الدبلوماسية الكويتية، بما في ذلك جهود الوساطة بين الرباعي العربي وقطر.

وأشار المتابعون إلى أن الدوحة، وفي ضوء ما نقله أمير الكويت عن التشدد السعودي تجاه المصالحة، لم يعد لديها هامش كبير للمناورة، وأنها مدعوة إلى حساب نتائج ما ستتخذه من مواقف.

ولاحظوا أن الدوحة إن اختارت تقديم التنازلات، فلن يسمح لها بالمناورة ومحاولة ربح الوقت، خاصة أن السعودية تشترط التزاما علنيا من الشيخ تميم وبضمانات دولية، ما يعني أنه لا مكان للوعود التي تلعب على النوايا الطيبة للوسطاء، أو تلك التي تطلق سرا ويتم نقضها علنا في الإعلام الرسمي القطري.

وتبدو خيارات الدوحة صعبة خاصة في ظل وجود حرس قديم مسيطر على السلطة ويرتبط بالأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة ووزير الخارجية السابق حمد بن جاسم آل ثاني، يرفض أي تراجع حتى لو أدى الأمر إلى عزل قطر بشكل دائم، وتهديد مشاريعها المستقبلية خاصة حلمها في استضافة مونديال 2022 الذي بات من الواضح أنه مهدد بالإلغاء لاعتبارات كثيرة بعضها متعلق بالفساد، والبعض الآخر على صلة قوية بالمقاطعة ومبرراتها خاصة أنها كشفت أعين العالم على الوضع الأمني الشائك في قطر وما يمثله من تهديد جدي للمشاركين في المونديال.

وتعتقد مراجع دبلوماسية خليجية أن العرض الكويتي سيكون بمثابة الفرصة التي لا تتكرر لقطر كي تعدّل مسارها تماما وأن تعود إلى عمقها الخليجي بعد أن تتراجع عن السياسة التي تعتمدها والتي تقوم على الإضرار بهذا العمق مثل إيواء منظمات متشددة، وفتح الإعلام القطري أمامها لاستهداف استقرار دول مؤثرة مثل مصر، فضلا عن هرولة غير مبررة نحو إيران وتركيا كبدائل ظرفية لن تدوم طويلا.

10
انتهاكات الحشد الشعبي بحق أكراد كركوك تضع العبادي في مأزق سياسي
أوساط كردية تصف عمليات الإعدام والاعتقال والإهانة ضد الأكراد بأنها عمليات انتقام ممنهجة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/20،]

يد الحشد تعبث في كل شيء
كركوك (العراق) - تهيمن أنباء التجاوزات التي تورطت فيها قوات الحشد الشعبي في مدينة كركوك، على المشهد في إقليم كردستان، إثر تنفيذ بغداد خطة إعادة نشر قواتها في المواقع التي كانت تحت سيطرة البيشمركة الكردية منذ العام 2014.

ووصفت أوساط كردية عمليات الإعدام والاعتقال والإهانة ضد الأكراد بأنها عمليات انتقام ممنهجة، وأن وراءها خلفية عرقية، فضلا عن الانتقام من الإقليم الذي حال دون سيطرة إيران على شمال العراق.

وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها من تقارير عن تهجير قسري لمدنيين أغلبهم من الأكراد وتدمير ونهب منازلهم وشركاتهم في شمال العراق.

وقالت بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في العراق في بيان “تحث الأمم المتحدة حكومة العراق على اتخاذ كل الإجراءات لوقف أي انتهاكات وضمان حماية كل المدنيين ومحاكمة مرتكبي أعمال العنف والترهيب والتهجير القسري للمدنيين”.

ودخلت قوات الحشد الشعبي إلى العديد من الأقضية التابعة لكركوك والقريبة منها، في إطار خطة فرض سلطة بغداد عليها، بعد انسحاب قوات البيشمركة منها.

ووردت تقارير عن دخول الحشد الشعبي إلى طوزخورماتو في صلاح الدين وخانقين في ديالى ومخمور وسنجار في نينوى. ومعظم هذه المناطق ذات أغلبية كردية، أو يشكل الأكراد مكونا رئيسيا فيها.

ويقول مراقبون في أربيل إن “وسائل الإعلام المرتبطة بالحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، تتعامل مع جميع صنوف القوات العراقية التي نفذت عملية إعادة الانتشار في كركوك والمناطق المتنازع عليها بين العرب والأكراد، على أنها جزء من الحشد الشعبي، وتتجنب الحديث عن الجيش والشرطة المحلية وجهاز مكافحة الإرهاب”.

ووثقت كاميرات نشطاء ومدونين عددا من التجاوزات في كركوك ومحيطها، اتهم الحشد الشعبي بارتكابها.

وبثت وسائل إعلام كردية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات فيديوية تظهر مقاتلين يحملون رايات الحشد الشعبي وهم يحرقون علم إقليم كردستان أو يدوسونه.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر القوات العراقية المسلحة برفع العلم العراقي في كركوك والمناطق المتنازع عليها.

وتناقلت وسائل إعلام كردية أنباء عن “استخدام الحشد الشعبي الدبابات في إعدام عناصر أمن تابعين للقوات الكردية”، المعروفة بـ”الأسايش”، والتي كانت تسيطر على كركوك قبل دخول القوات الاتحادية إليها.

ونقلت وسائل إعلام كردية عن النائب الكردي في البرلمان العراقي، شاخوان عبدالله، القول إن “مسلحي الحشد الشعبي اعتقلوا شرطيين كرديين من أمام مبنى أسايش الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك، وأقدموا على سحقهما بالسير على جسديهما بالدبابات”، فيما قال عضو مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك، دياري حسين، إن “الحشد الشعبي شن هجوما بالمدافع″ على مقر حزبه، و”حرق جزءا” منه.

وسُجّل عدد من “التجاوزات الفردية”، كما تصفها بغداد، خارج مركز كركوك وتحديدا في قضاء طوزخورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين، وتسكنه أغلبية تركمانية شيعية مع أقلية كردية، فضلا عن قضاء خانقين القريب من الحدود الإيرانية.

وقال مسؤولون في كردستان إن نحو مئة ألف كردي فروا من كركوك بينهم نحو 18 ألف أسرة انتقلت إلى مدينتي أربيل والسليمانية، خوفا من اعتداءات عرقية تنفذها الميليشيات الموالية لإيران، في ضوء تقارير عن اعتداءات طائفية لها في مدن سنية بعد هروب مقاتلي داعش منها.

وأكد مواطنون من مدينة كركوك أن “أبناء المدينة بمختلف مكوناتهم يلقون معاملة أسوأ من معاملة تنظيم داعش”.

وقالوا لشبكة رووداو الإعلامية إن “القوات الإيرانية دخلت إلى كركوك بزيّ الشرطة العراقية”، مشيرين إلى أن “مساجد مدينة كركوك أصبحت تصدح بـ’أشهد أن عليا ولي الله”.

ووصف المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني، سعدي أحمد بيره مذكرة إلقاء القبض الصادرة من القضاء العراقي بحق كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم بأن لا قيمة لها.

واضطرت بغداد لإعلان سلسلة من الإجراءات للسيطرة على موجة الذعر التي سادت الأوساط الشعبية الكردية بسبب الحديث عن انتهاكات ممنهجة ترتكبها قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران، وقادت إلى نزوح نحو 200 ألف كردي من كركوك إلى إقليم كردستان المجاور.

وتضمنت الإجراءات أوامر بسحب الحشد من مراكز الأقضية في كركوك، واستبداله بالشرطة الاتحادية، على أن يدعمها جهاز مكافحة الإرهاب، فضلا عن اعتقال عناصر في الشرطة شوهدوا وهم يحرقون علم الإقليم الكردي.

ولكنها تضمنت أيضا سحب رخصة محطتين فضائيتين تتبعان نيجرفان البارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، ومسرور البارزاني نجل رئيس إقليم كردستان، بعد اتهامهما بـ”نشر الذعر وترويج الأكاذيب والمبالغة”.

ويقول مراقبون إن “الاهتمام الإعلامي في العراق تحول من التساؤل عن مصير إقليم كردستان بعدما خسر حقول نفط كركوك التي كانت توفر له ثلثي احتياجاته من المال، إلى التساؤل عن مصير الأكراد في كركوك، وفرص عيشهم الضئيلة تحت سلطة حكومة شيعية لا تستطيع ضبط سلوك الحشد الشعبي”.

وسريعا، امتدت هذه التأثيرات إلى خارج البلاد لتصل إلى تركيا، حيث أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن بلاده “تحقق في تقارير عن دخول الحشد الشعبي إلى قضائي مخمور وسنجار”، التابعين لمحافظة نينوى.

ويقول مراقبون إن “الحشد الشعبي لم يدع العبادي يستمتع بنجاح خطته التي عادت بموجبها أراض شاسعة لتكون تحت سلطة الحكومة المركزية، إذ سرعان ما عكرت هذا المشهد أخبار التجاوزات والانتهاكات”.

ويقول مراقبون إن “أنباء الانتهاكات في المناطق ذات الأغلبية الكردية التي أصبحت تحت سلطة القوات الاتحادية، ربما تدفع أطرافا دولية مهمة إلى تغيير موقفها”.

وحظيت خطة العبادي بتأييد دولي واسع، لكن ذلك أصبح على المحك حاليا، وفقا للمراقبين.

وفي مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز، الخميس، دافع العبادي عن قراره بتنفيذ خطة الانتشار في المواقع التي كانت تحت سلطة البيشمركة الكردية.

وقال العبادي “أنا رئيس الوزراء، ومطلوب مني وفقا للدستور أن أتحرك لحماية الشعب العراقي وإبقاء بلدنا موحدا”.

وأضاف “لهذا على الحكومة استعادة ما هو منصوص عليه في سلطتها الاتحادية، أي فرض سلطتها على المعابر وصادرات النفط والجمارك”، مشيرا إلى أن “إعادة انتشار القوات العراقية هذا الأسبوع في أجزاء من كركوك ومناطق أخرى في شمال العراق تتفق مع هذا النهج”.

ونقل تلفزيون رووداو ومقره أربيل عن حكومة إقليم كردستان قولها إنها ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي إلى الحوار لحل الأزمة التي فجرها الاستفتاء، لكن متابعين للشأن الكردي قللوا من سقف التفاؤل في ضوء انكماش السلطات الكردية وبحثها عن تهدئة بأي ثمن، وأن الحوار في هذه الظروف لن يفضي إلى نتائج ملموسة.

11
اجتماع لدول مجموعة السبع لاحتواء عودة مقاتلي "داعش"
اجتماع أمني على نطاق وزراء داخلية مجموعة السبع، تشهده جزيرة إيشكا الإيطالية على مدار يومين. وتضم مباحثاته محورين، الأول يدور حول احتواء خطر عودة مقاتلي "داعش" منسوريا والعراق والثاني حول مكافحة الإرهاب على صفحات النت.

ankawa.com/ DW
يعقد وزراء داخلية دول مجموعة السبع يومي الخميس والجمعة اجتماعا في جزيرة اسكيا الإيطالية (جنوب) للتباحث في التهديد الذي تمثله عودة المقاتلين الفارين بعد سقوط العديد من معاقل الجهاديين في العراق وسوريا.
بعد تحرير الرقة، المعقل السابق لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، بات مصير عشرات الجهاديين الذين رحلوا إلى سوريا والعراق للانضمام إلى صفوف داعش، في محور اهتمام القادة الأمنيين في الغرب.
وكان وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي الذي سيترأس هذا الاجتماع قد أوضح مؤخرا أن بين 25 و30 ألف شخص من مئة جنسية مختلفة (خمسة آلاف منهم من أوروبا) يشكلون هذه القوة المدربة والتي يمكن أن تنتشر في مختلف أنحاء العالم وترغم العديد من الدول على مواجهة "عودة الشتات".
وتابع مينيتي أنه "أكبر فيلق أجنبي في التاريخ"، مشددا على أهمية أن تعتمد أوروبا "آلية مراقبة على الحدود لتفادي عودة هؤلاء المقاتلين".
ويشارك في المحادثات التي ستجري خصوصا صباح الجمعة إلى جانب وزراء كندا وفرنسا وألمانيا واليابان وبريطانيا، والولايات المتحدة، المفوضين الأوروبيين ديمتريس افراموبولوس (الهجرة) وجوليان كينغ (الأمن) بالإضافة الى الأمين العام للإنتربول الألماني يورغن ستوك.
مكافحة الإرهاب على الانترنت
ويشكل المحور الثاني للمباحثات قضية مكافحة "الإرهاب" على الانترنت وذلك بحضور ممثلي عمالقة الإنترنت مثل غوغل وفيسبوك وتويتر ومايكروسوفت.
وأوفد غوغل مستشاره ومدير السياسة العامة نيكلاس لوندبلاد، ومايكروسوفت نائب رئيسها للشؤون الأوروبية جون فرانك وفيسبوك مسؤولها لسياسات مكافحة الإرهاب براين فيشمان وتويتر مسؤولها للعلاقات العامة نيك بيكلز.
وشدد مينيتي على أن "الإنترنت يلعب دورا حاسما في عملية التطرف فأكثر من 80% من عمليات الانتقال إلى التطرف تمت عبر الشبكة العنكبوتية".
وتأمل هذه الدول من خلال دعوة هذه المجموعات الاستراتيجية التي تشرف على البيانات الشخصية لملايين المستخدمين في التوصل إلى التزام مشترك على صعيد مكافحة الإرهاب في البيان الختامي للاجتماع المقرر الجمعة.
يذكر أنه وفي حزيران/يونيو، أعلنت فيسبوك ومايكروسوفت وتويتر ويوتيوب إنشاء المنتدى الدولي للإنترنت ضد الإرهاب وهي مبادرة تهدف إلى مكافحة المضامين الجهادية على الإنترنت.
واختارت الحكومة الإيطالية هذه الجزيرة السياحية الصغيرة التي تبعد نحو 30 كلم قبالة سواحل نابولي لقيمتها الرمزية بعد الزلزال الذي ضربها في 21 آب/اغسطس.
و.ب/ع.ج.م (أ ف ب)

12
واشنطن تطالب الحكومة الفلسطينية القادمة بالاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف
في أول رد فعل أميركي واضح على اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، واشنطن تطالب أي حكومة وحدة فلسطينية الاعتراف بإسرائيل ونزع سلاح حماس. وحماس تعتبر ذلك "تدخلا سافرا" في الشأن الفلسطيني.

ankawa.com/ DW
شدد مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات اليوم الخميس (19 أكتوبر/تشرين لأول)، على وجوب أن تتعهد حكومة الوحدة الفلسطينية التي يمكن أن تشكلها حركتا فتح وحماس بنبذ العنف وأن تعترف بإسرائيل.
وصرح غرينبلات في بيان "الولايات المتحدة تؤكد من جديد أهمية التقيد بمبادئ اللجنة الرباعية (للشرق الأوسط) ألا وهي أن أي حكومة فلسطينية يجب أن تلتزم التزاما لا لبس فيه بنبذ العنف والاعتراف بدولة إسرائيل وقبول الاتفاقات والالتزامات السابقة الموقعة بين الطرفين، بما في ذلك نزع سلاح الإرهابيين والالتزام بالمفاوضات السلمية".
وأضاف غرينبلات في بيان نشرته القنصلية الأميركية في القدس أنه "إذا كانت حماس معنية بأي دور في حكومة فلسطينية، فيجب عليها أن تقبل هذه المتطلبات الأساسية".
ويعد هذا أول رد فعل واضح من قبل الإدارة الأميركية على اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي وقع الأسبوع الماضي في القاهرة بين حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس بهدف وضع حد للانقسام الفلسطيني المستمر منذ أكثر من عشر سنوات.
في المقابل، علّقت، حركة حماس على مطالب مبعوث جيسون غرينبلات باعتبارها "تدخلا سافرا" بالشأن الفلسطيني. وذلك وفق تصريحات أدلى بها القيادي في الحركة باسم نعيم، لوكالة فرانس برس، مضيفا "أنه من حق شعبنا أن يختار حكومته حسب مصالحه الاستراتيجية العليا". وتابع أن بيان  غرينبلات جاء بـ"ضغط من الحكومة اليمينية في إسرائيل".
و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

13
العراق: أمر بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان بتهمة "الخيانة"
محكمة عراقية تصدر حكما بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان بتهمة "الخيانة"، بعد أن اعتبر دخول القوات العراقية إلى كركوك عملية "احتلال"، وانسحاب قوات البشمركة دون قتال "خيانة".

ankawa.com/ DW
أصدرت محكمة عراقية اليوم الخميس (19 أكتوبر/تشرين الأول) أمرا بالقبض على نائب رئيس اقليم كردستان، أحد كبار قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني بتهمة "التحريض واهانة" الجيش العراقي.
وذكر المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار "أن محكمة تحقيق الرصافة أصدرت أمرا بإلقاء القبض بحق كوسرت رسول على خلفية تصريحاته الأخيرة التي اعتبر فيها قوات الجيش والشرطة الاتحادية في محافظة كركوك قوات محتلة". وأفاد بيرقدار أن المحكمة أعتبرت هذه التصريحات إهانة وتحريضا على القوات المسلحة وأن أمر القبض صدر وفقا لـ"المادة 226 من قانون العقوبات العراقي".
وبحسب مصدر قضائي، فإنه وفي حال رفض نائب رئيس إقليم كردستان تسليم نفسه، "فسيصدر بحقه أمر منع من السفر وحجز الأموال المنقولة باعتبارها من طرق اجبار المتهم على تسليم نفسه، وفق ما نص عليه قانون أصول المحاكمات الجزائية".
وانقسم الاتحاد الوطني الكردستاني الذي كان يتزعمه الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني حيال قضية دخول القوات العراقية إلى كركوك والمناطق المتنازع عليها.
وكان جناح رسول يدعو إلى قتال الجيش العراقي الذي استعاد مدينة كركوك والآبار النفطية التي كانت قوات البيشمركة الكردية تسيطر عليها. وانسحبت هذه القوات التي كانت تقف على سواتر كركوك بدون قتال، وهو ما اعتبره رسول خيانة.
ومنذ الاجتياح الأميركي عام 2003، سيطرت قوات البيشمركة تدريجيا على 23 ألف كلم مربعة من أصل 37 الفا هي مساحة المناطق التي يطالب بها الأكراد خارج الإقليم. لكن هذه الاراضي خسرها الأكراد كلها في غضون 48 ساعة وكانت الضربة الأقسى التي تلقوها هي خسارتهم حقول نفط كركوك ما يبدد أملهم في بناء دولة مستقلة علما أنهم كانوا يصدّرون قرابة ثلاثة أرباع نفط كركوك عبر كردستان، رغم عدم موافقة بغداد.
وشنّت القوات العراقية عمليتها بعدما رفض الأكراد الشرط الذي وضعه لهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإلغاء الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري في 25 ايلول/سبتمبر.
و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)

14
قطر تداري جمود مبادراتها للخروج من الورطة بالجولات واستدعاء خطر داعش
قلق في واشنطن حيال دور الدوحة في إرباك استراتيجية الرئيس دونالد ترامب لعزل إيران.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/19،]

البحث عن دعم من الشرق لم يستطع أن يحصل عليه في الغرب
الدوحة - كشفت تصريحات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وقبلها وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن قطر تعاني الجمود في المبادرات التي يمكن أن تخرجها من الأزمة، ولذلك سعت إلى افتعال محاور إعلامية هامشية للتغطية على عجزها في إدارة ملف المقاطعة الذي يضغط عليها بشكل كبير وبدأت تأثيراتها تظهر للعيان على اقتصادها ومستوى عيش مواطنيها.

ووصفت أوساط خليجية تصريحات الشيخ تميم عن الحوار من إندونيسيا بأنها للاستهلاك الإعلامي، فضلا عن كونها جاءت في المكان الخطأ وفي بلد لا تعنيه أزمة قطر من قريب أو بعيد، لافتة إلى أنه كان الأجدى أن تحوّل الدوحة هذه التصريحات إلى أفعال على أرض الواقع، وأن تستجيب لمطالب جيرانها لإثبات حسن نيتها ورغبتها في الحوار، وأن تسهل وساطة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأشار أمير قطر في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، الأربعاء، إلى مسألة النزاع مع دول المقاطعة قائلا إن “قطر مستعدة دائما للحوار لحل هذه القضايا؛ لأنه لا يوجد رابح، فكلنا إخوان وكلنا خاسرون من هذه الأزمة، ولذلك قطر منفتحة للحوار وفق اتفاقيات تكون ملزمة لكل الأطراف باحترام سيادة الدول”.

وترى المصادر نفسها أن الخطاب القطري سواء ذلك الذي يصدر عن أمير قطر أو عن وزير خارجيته يكشف عن مستوى الإفلاس السياسي الذي بلغه النظام السياسي القطري، بحيث تعيد الدوحة تكرار خطاب بات مملا لا يحظى بأي تعاطف دولي، وأن الكلام عن مظلومية قطرية وعن حصار يتعرض له القطريون يدحضه تبجح قطر نفسها بأنها تحقق إنجازات قياسية اقتصادية في الداخل والخارج.

وأضاف هؤلاء أن سلوك الدوحة بات مرتبكا يعبر عن قلق حقيقي على مستقبل النظام السياسي في قطر، وأن الدوحة باتت تعاني الجمود في المبادرات التي يمكن أن تخرجها من الأزمة.

وأثارت تصريحات وزير الخارجية القطري بشأن تأثير الأزمة بين قطر والرباعي العربي في الحرب على داعش استغراب متابعين للشؤون الخليجية لكون قطر عنصرا هامشيا في التحالف الدولي، فضلا عمّا ارتبط بصورتها من شكوك قوية حول علاقتها بالإرهاب وتمويل أذرعه وإيواء قيادات وكيانات مصنفة إرهابية.

وكان وزير خارجية قطر أشار، الثلاثاء، في تصريحاته لـ”سي إن بي سي” الأميركية إلى أن الإجراءات التي اتخذتها السعودية وثلاث دول عربية في نزاعها مع قطر أضرت بالحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش.

وقال الوزير القطري إن معظم الإمدادات لقطر من دواء وغذاء والتي يذهب بعضها إلى قاعدة العديد الجوية الأميركية تأتي عادة عبر حدودها البرية والمغلقة حاليا من قبل جارتها الأكبر.

وأضاف أن إغلاق المجال الجوي معناه أنه لا يمكن للطائرات القطرية التي تقدم الدعم اللوجستي للقاعدة التحليق إلا شمالا من قطر باتجاه إيران مشيرا إلى أن القوات القطرية المشاركة في أنشطة تقودها أميركا ضد الدولة الإسلامية أو العاملة مع الأسطول الأميركي الخامس المتمركز في البحرين قد تم استبعادها.

وأكدت أوساط أميركية مطلعة أن إدارة الرئيس دونالد ترامب بدأت تعتبر الموقف القطري معطلا لخططها المتعلقة بمواجهة النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط.

وكشفت عن قلق أميركي حيال موقع قطر التي تقترب من طهران داخل استراتيجية واشنطن التي أعلنها ترامب الأسبوع الماضي لمواجهة الحالة الإيرانية.

وأضافت هذه الأوساط أن النزاع الخليجي الحالي مع قطر بات ينال من رشاقة تحالف الولايات المتحدة مع شركائها في المنطقة، وأن حسابات الدوحة الصغيرة باتت تشكل خطرا على الاستراتيجية الأميركية الشاملة في الشرق الأوسط.

ولفتت هذه المصادر إلى أن قيام أمير قطر الشيخ تميم بجولة آسيوية محاولة فاشلة للحصول على دعم من الشرق لم يستطع أن يحصل عليه في جولته السابقة غربا، وأن المراجع الأميركية المعنية بملف العلاقة مع دول الخليج باتت تدفع لممارسة ضغوط قاسية على الدوحة لتسهيل وساطة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.

ونفى خبراء عسكريون قريبون من وزارة الدفاع الأميركية تأثر النزاع الخليجي مع قطر بالحرب الأميركية ضد الإرهاب، مؤكدين أن عمل القاعدة العسكرية الأميركية في العديد بقطر لم يتأثر أبدا بالخلاف الخليجي المصري مع الدوحة، مع العلم أن القاعدة تلعب دورا في هذا المجال يضاف إلى أدوار تلعبها القواعد الأميركية في المنطقة، لا سيما في البحرين وتركيا.

ورأى هؤلاء الخبراء أن محاولة وزير الخارجية القطري تمرير رسالة للأميركيين مفادها أن النزاع الراهن مضر بالولايات المتحدة واستراتيجياتها العسكرية مردود عليه لأن قطر هي المسؤولة عن تدهور علاقاتها مع دول الجوار وهي المسؤولة عن أي ارتباك يصيب وحدة واستقرار مجلس التعاون الخليجي، وأن حرص الدوحة على الشراكة مع واشنطن يتطلب منها إصلاح علاقاتها مع الدول المقاطعة فورا وإنجاح مساعي أمير الكويت لرأب الصدع داخل مجلس التعاون الخليجي.

وكان أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد قد قام، الاثنين، بزيارة سريعة إلى المملكة العربية السعودية، التقى خلالها مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في جولة جديدة لمحاولة “حلحلة” الأزمة الخليجية، التي نشأت منذ الخامس من يونيو الماضي والتي تسببت في قطع كل من المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقتها مع دولة قطر لاتهامها بدعم وتمويل الإرهاب.

16
حضور سعودي في الرقة يقلق تركيا وإيران
الزيارة الأميركية السعودية المشتركة إلى الرقة تعكس توافقا بين واشنطن والرياض على تنسيق جهودهما المشتركة في التسوية السورية المقبلة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/19،]

الزيارة تؤشر إلى استراتيجية سعودية جديدة (صورة متداولة على مواقع التواصل)
الرقة - نقل موقع "ديلي بيست" الأميركي عن مصادر محلية في الرقة أن وزير الدولة السعودي ثامر السبهان زار بلدة عين عيسى في محافظة الرقة في سوريا برفقة بريت ماكغورك المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش.

وقد اهتمت وسائل الإعلام التركية والإيرانية بالخبر متسائلة عن مغزى وجود الوزير السعودي في الرقة والخطط التي تحضرها الرياض لعهد ما بعد داعش في سوريا.

وفيما نظرت المواقع الإيرانية إلى الحدث بصفته اختراقا سعوديا لافتا للميدان السوري الذي تعتبره طهران واقعا تحت نفوذها، غمزت المواقع التركية من قناة تواجد الوزير السعودي في منطقة تخضع لقوات سوريا الديمقراطية التي تعتبرها أنقرة إرهابية وتابعة، من خلال “قوات حماية الشعب” الذراع المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، والتابعة لحزب العمال الكردستاني في تركيا.

وذكر الموقع الأميركي أن المسؤولين، الأميركي والسعودي، عقدا اجتماعات مع المجلس المحلي الذي يمثل محافظة الرقة.

ورغم عدم وجود تفاصيل رسمية عن الغرض من هذه الزيارة، رجّحت مصادر مراقبة أن يكون السبب له علاقة بخطط السعودية للمساهمة في إعمار المحافظة بعد طرد التنظيم الإرهابي منها.

وقالت بعض المصادر إن لجنة إعادة الإعمار في الرقة وشيوخ عشائر الرقة، قد شاركوا في هذه الاجتماعات.

ولم يصدر عن الرياض أي تأكيد لزيارة السبهان للرقة رغم أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي قد بثت صورة قالت إنها للوزير السعودي برفقة الموفد الأميركي.

ولفت متابعون للشأن السوري إلى أن الزيارة الأميركية السعودية المشتركة للرقة تعكس توافقا بين واشنطن والرياض على تنسيق جهودهما المشتركة في التسوية السورية المقبلة، وعدم فسح المجال لإيران وتركيا لصياغة المشهد السوري القادم لوحدهما.

واعتبرت مراجع دبلوماسية غربية أن الزيارة تؤشر إلى استراتيجية جديدة ستعتمدها الرياض في التعامل مع التسوية السورية المحتملة، وأن تسريب الخبر هدف إلى إعلام العواصم المعنية ميدانيا بالأعراض الأولى للتحرك السعودي المقبل في سوريا.

وتزامنت الزيارة مع نجاح القوات الكردية في حسم المعركة في الرقة والانتقال إلى مناطق أخرى تحت سيطرة التنظيم الإرهابي.

وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية الأربعاء إن الحملة الكردية ستتسارع الآن، وأن “قسد” ستعيد نشر مقاتليها لينتقلوا من الرقة إلى جبهات القتال بمحافظة دير الزور.

17
مطاعم بشاحنات متنقلة في بغداد مستلهمة من الأفلام
يعمل بعض الخريجين الجدد من الذين لم يجدوا فرص عمل، على شاحنات طعام على الطراز الغربي في العديد من الأماكن بشوارع بغداد وينشرون ثقافة الوجبات السريعة في العراق.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/19، ]

خدمات فورية
بغداد – تشهد شوارع العاصمة العراقية بغداد هذه الأيام تزايدا في عدد المطاعم الصغيرة المتنقلة، وهي عبارة عن شاحنات متحركة تقدم وجبات سريعة للمارة على الطريقة المعروفة في الغرب. وبدأت تلك المطاعم تكتسب شعبية بين العراقيين.

ووراء هذه الفكرة شبان من حديثي التخرج لم يجدوا عملا في بلد يعاني مصاعب مالية وارتفاعا في معدلات البطالة.

واستلهم هؤلاء الشبان فكرة المطاعم الصغيرة المتنقلة من الأفلام الأجنبية التي يشاهدونها، فبدأوا في تطبيقها. ومن حُسن حظ هؤلاء الشبان أن الفكرة لاقت قبولا في نفوس المارة الذين وجدوا فيها ضالتهم حيث توفر لهم الوقت والمال أيضا.

وقال حيدر حسين، زبون من المترددين على هذه المطاعم “تعد هذه الظاهرة رائعة جدا لأننا كنا مضطرين للسفر إلى الدول الأوروبية لرؤية مثل هذه العربات.. أما الآن صارت الأكلات السريعة متواجدة في أكثر من منطقة بالكرادة أو بأماكن أخرى، وأرى أن انتشار هذه المطاعم يحمل العديد من الإيجابيات، فمثلا عوضا عن الذهاب على عجل إلى مطعم والانتظار والتأخر في الحصول على الطلبيات، الآن صار بمقدوري الحصول على طلبي خلال خمس دقائق”. وتابع “كما لفتت انتباهي مسألة أخرى وهي الأسعار أجدها تنافسية، وليست مثل أسعار المطاعم باهظة الثمن”.

وأفاد زبون آخر يدعى فاضل أبوعلي “كفكرة تعتبر شيئا جميلا وحضاريا، وخصوصا أنها تغني الفرد عن الذهاب إلى أماكن بعيدة عنه، حيث بإمكان أي شخص أن يجد مثل هذه المطاعم منتشرة في كل الشوارع والأزقة وهو في طريقه لقضاء أي مشوار دون عناء البحث عن مكان للأكل وتعطيل مصالحه”.

وأضاف “توفر هذه العربات وجبات سريعة ونظيفة، وأغلب الناس العاملين بها، من المثقفين وخريجي كليات ومعاهد، لكنهم اضطروا لهذا العمل بسبب عدم وجود فرص عمل كافية، هذه العربات هي إحدى الوسائل التي سهلت ويسرت عيشهم وإعالة أسرهم”.

وبدأت الفكرة تطبق في حي الكرادة وحي زيونة أولا قبل أن تنتشر في باقي أحياء العاصمة العراقية.

وقال أحمد ثائر أحد العاملين بأحد تلك المطاعم “راودتني هذه الفكرة مباشرة بعد تخرجي واصطدامي بالواقع، باعتبار فرص الشغل والتعيين قليلة جدا وشبه منعدمة”.

وأوضح “مشاهدة الأفلام الأجنبية أوحت لي بالفكرة فأردت تجربة ذلك على أرض الواقع، والحمد لله لاقت نجاحا كبيرا وكسبت بفضلها الكثير من الزبائن”. وتقدم تلك المطاعم في معظمها طعاما مماثلا لما يُقدم في نظيرتها بالغرب.

18
عائلة القذافي تلاحق قطر قضائيا بتهمة دعم الإرهاب في ليبيا
أعلن محامي عائلة العقيد الراحل معمر القذافي أن فريقا من خمسة محامين يستعد لرفع قضية ضد شخصيات قطرية بتهمة دعم الإرهاب وتشريد الليبيين، وهو الموقف الذي يعزز اتهامات سابقة للدوحة من قبل الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر بدعم الجماعات المتشددة في البلاد.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/19]

مستقبل غامض
تونس - تستعد عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي لرفع شكوى في محكمة الجنايات الدولية ضد شخصيات قطرية كانت لها اليد الطولى في إسقاط النظام سنة 2011 بتهمة دعم الإرهاب وتشريد الليبيين.

وأعلن محامي العائلة خالد الزايدي مساء الثلاثاء عن تشكيل فريق من 5 محامين دوليين لمقاضاة شخصيات قطرية أمام محكمة الجنايات الدولية. وأكد الزايدي، في مؤتمر صحافي عقده في تونس، أن الدعوى ضد الشخصيات القطرية تتعلق بتهمٍ تخص دعم الإرهاب والتسبب في تشريد الليبيين.

ويأتي الإعلان عن هذا القرار قبيل يومين من ذكرى قتل معمر القذافي على يد “الثوار” في 20 أكتوبر 2011 في مسقط رأسه بمدينة سرت وسط ليبيا.

وبدأ دور قطر في ليبيا منذ أحداث الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي من خلال دعم الجماعات الإسلامية بالمال والسلاح. وقالت تقارير إعلامية إن حجم التمويل الذي وصل من الدوحة إلى الجماعات منذ 2011 بلغ حوالي 750 مليون يورو.

ولم يقف دعم الدوحة لهذه الجماعات والميليشيات عبر المجلس العسكري طرابلس عند الأسلحة والأموال فحسب بل تعداها إلى إرسال جنود كانوا يرافقون زعيم الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس المجلس العسكري بطرابلس عبدالحكيم بلحاج أثناء أحداث الإطاحة بنظام القذافي حتى دخل باب العزيزية تحت غطاء طائرات الناتو.وتأسست الجماعة الليبية المقاتلة في أفغانستان أواخر ثمانينات القرن العشرين، ثم اعتبرت على أنها تمثل الجناح الليبي للقاعدة ودخلت في مواجهات مع النظام.

ويدعم قرار عائلة القذافي اتهامات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر والسلطات المنعقدة شرق البلاد المتمثلة في مجلس النواب والحكومة المؤقتة برئاسة عبدالله الثني بدعم قطر للإرهاب في ليبيا.

ويقول الجيش إن الجماعات الإرهابية وجدت دعما خارجيا من قطر التي استخدمت جماعة الإخوان المسلمين كواجهة لتوفير الدعم السياسي لتلك الجماعات.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى والانقسام السياسي منذ نحو ثلاث سنوات. وتواصل الأمم المتحدة جهودها لإيجاد مخرج للأزمة التي تعصف بالبلاد، وهو الأمر الذي لا يبدو سهلا في ظل تواصل الخلافات حول اقتسام السلطة بين الفرقاء السياسيين.

الفوضى من شأنها تعزيز موقف سيف الإسلام نجل معمر القذافي وتقوية شعبيته للعب دور سياسي محتمل في ليبيا
ويقول مراقبون إن هذه الفوضى من شأنها تعزيز موقف سيف الإسلام نجل معمر القذافي وتقوية شعبيته للعب دور سياسي.

وأوضح الزائدي أن سيف الإسلام بدأ عمله السياسي داخل ليبيا منذ فترة مع الليبيين بعد أن أصبح يتمتع بحريته.

وقال الزايدي إن “سيف الإسلام غير بعيد عن الساحة الليبية، وهو موجود، ويتواصل مع قيادات الشعب الليبي والقبائل، من أجل عقد مصالحات وتسوية سياسية حقيقية”، مضيفا أنه “يملك حق المشاركة في العملية السياسية مثله مثل أيّ ليبي آخر”.

ويرى محامي عائلة القذافي أن فشل المفاوضات على غرار ما يحدث الآن في تونس يحتاج لدور سيف الإسلام في الوصول لاتفاق سياسي ومصالحة وطنية حقيقية”، مضيفا أنه “الأمل الوحيد المتبقّي لفئة كبيرة من الشعب الليبي الذي ينتظر ظهوره لعرض رؤيته السياسية لإخراج البلاد من أزمتها”.

وبدأ أنصار القذافي منذ أكثر من عام ترتيب عودة سيف الإسلام للمشهد السياسي عبر تشكيل حزب “الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا”، ضمّ عدّة قيادات شعبية وتشكيلات اجتماعية وعسكرية أعلنت كلّها تأييدها لنجل الرئيس الليبي الراحل حتى يلعب دورا رئيسيا في مستقبل القرار الليبي.

وأفرجت كتيبة “أبوبكر الصديق” في مدينة الزنتان غرب ليبيا عن نجل القذافي بموجب قانون العفو العام الذي أصدره مجلس النواب في أغسطس 2015.

لكن القذافي الابن مازال مطلوبا من قبل محكمة الجنايات الدولية. ويواجه سيف الإسلام تهما عديدة تتضمن “التحريض على إثارة الحرب الأهلية والإبادة الجماعية وإساءة استخدام السلطة وإصدار أوامر بقتل المتظاهرين والإضرار بالمال العام وجلب مرتزقة لقمع الاحتجاجات التي اندلعت إبان أحداث إسقاط نظام والده”.

19
العلاقات التجارية بين العراق والسعودية تدخل عهدا جديدا
دخلت العلاقات السعودية العراقية مرحلة جديدة أمس بوصول أول رحلة طيران تجارية سعودية إلى مطار العاصمة العراقية، في وقت تم فيه الإعلان عن مشاركة 60 شركة سعودية في معرض بغداد الدولي الذي من المقرر أن يفتتح يوم السبت.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/19،]

الطائرات التجارية السعودية تعود إلى العراق لأول مرة منذ 1991
بغداد - قالت وزارة النقل العراقية إن طائرة سعودية وصلت بغداد أمس وذلك للمرة الأولى منذ تعليق الرحلات الجوية بين البلدين الجارين بعد غزو الرئيس العراقي السابق صدام حسين للكويت في عام 1990.

وتسعى السعودية والإمارات لتحسين العلاقات مع بغداد حاليا في مسعى لوقف النفوذ الإقليمي المتنامي لإيران وقد تم الإعلان مؤخرا عن إعادة فتح المعبر التجاري الحدودي بين البلدين.

وقامت شركة الرحلات السعودية الاقتصادية “طيران ناس” بأول رحلة تجارية بين الرياض وبغداد. وقالت الشركة إن “الرحلة جاءت إثر تحسن العلاقات بين البلدين في العام الحالي”.

وذكرت الشركة في تغريدة على تويتر “أقلعت أول رحلة لنا من الرياض إلى بغداد”. ونشرت صورا للطاقم والركاب. وقدمت الشركة عرضا مع سعر شبه رمزي للتذكرة بلغ 27 ريالا (7.2 دولارات) قبل الضريبة.

وقال بندر المهنا الذي يملك شركة طيران ناس إن “شركته دشنت هذه الرحلات بهدف ربط البلدين الشقيقين على المستويين الاجتماعي والتجاري”. ومن المقرر أن تسيّر الشركة رحلات بين العديد من المطارات السعودية والعراقية.

وأعلنت وزارة النقل العراقية في وقت لاحق وصول طائرة طيران ناس. ومن المتوقع وصول رحلة أخرى للخطوط الجوية السعودية اليوم الخميس.

وكان الانفراج في العلاقات بين العراق والسعودية قد تسارع بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى الرياض في يونيو الماضي ولقائه بالمسؤولين السعوديين وذلك بعد أربعة أشهر من زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد.

وزار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر السعودية أواخر يوليو الماضي، في خطوة اعتبرها خبراء أنها عكست رغبة السعودية في التقارب مع العراق للحد من تأثير إيران.

وأعلن المسؤولون في البلدين في منتصف أغسطس الماضي أنهم اتفقوا على إعادة الحياة إلى المعبر البري بين البلدين والذي كان مغلقا منذ غزو العراق للكويت عام 1990.

وذكرت رويترز آنذاك نقلا عن وسائل إعلام سعودية أن البلدان يعتزمان فتح معبر عرعر الحدودي أمام حركة التجارة وذلك للمرة الأولى منذ قرابة 27 عاما.

بندر المهنا: تدشين طيران ناس الرحلات للعراق يهدف إلى ربط البلدين اجتماعيا وتجاريا
ونشرت الحكومة العراقية قوات عسكرية لحماية الطريق الصحراوي الذي يصل إلى عرعر، وقال محافظ الأنبار، صهيب الراوي، إن “فتح المعبر خطوة مهمة ويمثل بداية كبيرة لتعاون مستقبلي أكثر بين العراق والسعودية”.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية حينها تصريحات للقائم بأعمال السفارة السعودية لدى العراق عبدالعزيز الشمري بأنه “تم الاتفاق على الكثير من الاستثمارات والمشاريع التي تخدم البلدين، وتم توقيع مذكـرة تفـاهم بشأن النقـل الجوي في البلدين”. وأضاف أنه “مع بداية تفعيل المعبر سيتم تطوير المنفذين بما يخدم الحركة التجارية وحركة المسافرين”.

وبدأت تظهر ملامح عودة العلاقات التجارية بين البلدين بشكل كبير في السنوات الأخيرة لتصل إلى حرص السعودية على المشاركة في معرض بغداد الدولي.

وتشارك هيئة تنمية الصادرات السعودية خلال الدورة الـ44 من المعرض السبت المقبل ولمدة أسبوع بنحو 60 شركة من مختلف القطاعات الصناعية والخدمية.

وقال صالح السلمي أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية إن “الصادرات السعودية تسعى من خلال المعرض لاكتشاف الفرص السوقية للمنتجات السعودية في العراق وتسهيل إجراءات التصدير للعراق بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة”.

وأوضح السلمي أن مشاركة الهيئة في معرض بغداد الدولي، تأتي انطلاقا من دورها في تشجيع المنتجات السعودية للوصول إلى الأسواق الدولية.

وبلغ حجم التبادل التجاري السعودي مع العراق العام الماضي حوالي 643 مليار ريال (171.3 مليار دولار) كان للقطاع الخدمي النصيب الأكبر منها بنسبة 57 بالمئة، و38 بالمئة للقطاع الصناعي، أما الزراعي فنسبته 5 بالمئة.

وأشار رئيس الهيئة أن أعلى القطاعات من حيث قيمة الواردات في العراق هي المنتجات الغذائية، وفق البيانات الرسمية، إذ بلغت قيمتها 21 مليار ريال (قرابة 6 مليارات دولار)، تليها المعدات الثقيلة والإلكترونيات بحوالي 20.3 مليار ريال (نحو 5.4 مليار دولار).

وتأتي مواد البناء في المركز الثالث بأكثر من 15.8 مليار ريال (4.2 مليار دولار)، الأمر الذي يجعل العراق فرصة سوقية ووجهة تصدير جيدة للمنتجات السعودية.

وأكد السلمي أن التوجه للسوق العراقية كان نتيجة جلسات نقاش طويلة عقدتها الهيئة مع مجموعة مـن المصدرين لمناقشة أبرز التحديات التي تواجههم، وإيجاد الحلول الفعّالة للتغلب عليها، وبحث سبل تسهيل وصول المنتج السعودي إلى السوق العراقية.

وقال إن “الهيئة تسعى جاهدة إلى توفير الأدوات والوسائل كافة التي تسهم في تذليل العقبات أمام المنتج الوطني للمنافسة دوليا لتنمية الصادرات السعودية غير النفطية في السوق العراقية بشكل خاص والأسواق الدولية بشكل عام”.

20
استعادة كركوك تعبد طريق الولاية الثانية لحيدر العبادي
المفارقة التي تعقّد مهمة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي في منافسة خَلَفه حيدر العبادي على منصب رئاسة الحكومة خلال الانتخابات القادمة تتمثّل في أنّ المالكي مسؤول عن هزيمة القوات المسلحة أمام داعش وعن تمدّد أكراد البلاد خارج الحدود التقليدية لإقليمهم وتنامي طموحهم للاستقلال، فيما العبادي هو صاحب “الإنجاز” في تصحيح الوضعين معا.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/19،]

قريبا يفرغ الفرقاء العراقيون من معركة داعش وكركوك وينصرفون إلى معركتهم الأصلية على السلطة
بغداد - أسدى الاستفتاء الذي أجراه أكراد العراق على استقلال إقليمهم، وما أعقبه من أحداث انتهت إلى استعادة بغداد لعدد من المناطق المتنازع عليها وأهمها كركوك الغنية بالنفط، خدمة سياسية جليلة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي أحرز “شرف” الحفاظ على الوحدة الترابية للعراق بعد أن كان “بطل” تحرير مناطقه من تنظيم داعش.

وسيقدّم هذان العاملان دعما كبيرا للعبادي لتجديد ولايته على رأس الحكومة العراقية، خلال الانتخابات القادمة المقرّرة لربيع سنة 2018، وسندا له للصمود في وجه منافسين أشدّاء له من داخل عائلته السياسية الشيعية، وأولّهم نوري المالكي رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب الدعوة الإسلامية الذي ينتمي إليه العبادي نفسه.

ورغم النفوذ الكبير الذي ما يزال المالكي يمتلكه في العراق ويستمدّه من أذرعه الممتدة داخل أجهزة الدولة ومن تحالفه مع كبار قادة الميليشيات الشيعية وأبرزهم زعيم ميليشيا بدر هادي العامري، إلاّ أنّ منافسته للعبادي على منصب رئاسة الحكومة ازدادت صعوبة مع تراكم الإنجازات المحسوبة ضمن رصيد الأخير وأحدثها استعادة كركوك.

وسيواجه المالكي في منافسة العبادي مفارقة صادمة وجليّة للعيان تتمثّل في أنّ داعش احتلّ أكثر من ثلث مساحة العراق في عهده، كما أن أكراد البلد مدّوا حدود إقليمهم خارج ما يعرف بحدود سنة 2003 في العهد نفسه. بينما تم “التحرير” من داعش وإعادة الأكراد إلى حدودهم القديمة في عهد العبادي.

وليس هذا فحسب، ما يعسّر مهمّة المالكي في المنافسة على منصب رئيس الوزراء، بل أيضا ما تلبّس بسمعته السياسية من مسؤولية عن الضعف والتراجع اللذين ألمّا بالدولة العراقية في مختلف القطاعات والمجالات، وعن الفساد الذي تغلغل في مختلف مفاصلها، خلال فترتي حكمه اللّتين امتدّتا من سنة 2006 إلى سنة 2014 وانتهتا بكارثة انهيار القوّات المسلّحة العراقية وسيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة بشمال العراق وغربه وصولا إلى مشارف العاصمة بغداد وبعض ضواحيها الجنوبية في محافظة بابل.

وخلال الأيام الماضية التي شهدت دخول القوات العراقية إلى المناطق المتنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية ودفع قوات البيشمركة الكردية إلى الحدود التي كانت قائمة قبل غزو داعش لمناطق البلاد سنة 2014، وذلك دون مواجهة عسكرية تذكر، عدا بعض المناوشات التي سقط فيها عدد محدود من القتلى والجرحى في صفوف القوات الكردية، بدت الجبهة السياسية الداخلة العراقية موحّدة بشكل كامل وراء قرار حيدر العبادي استعادة كركوك وباقي المناطق.

وأظهرت القوى والشخصيات الشيعية بمن فيها نوري المالكي دعما لقرار رئيس الوزراء ووفّرت له الغطاء السياسي والإعلامي، رغبة في المشاركة بالإنجاز من جهة، واصطفافا، من جهة أخرى، إلى جانب إيران التي دعّمت بشكل كبير عملية استعادة المناطق من أيدي الأكراد، كون طهران مثل أنقرة معنية بشكل مباشر بوأد الدولة الكردية في مهدها لأنّها إذا ولدت لن تتأخر في المطالبة بأراضي الأكراد في كل من إيران وتركيا وسوريا.

غير أنّ قوى شيعية أظهرت تمزّقها بين دعم العبادي والخوف من صعود أسهمه السياسية، فجنحت إلى نقده والمزايدة عليه باتهامه بقلة الحزم تجاه القادة الأكراد الذين دعّموا الاستفتاء وعلى رأسهم رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، مطالبة إياه بالقبض عليهم ومحاكمتهم.

ولن يستمر الاصطفاف خلف العبادي طويلا حيث ينتظر أن يستأنف فرقاء العائلة السياسية الشيعية مناكفاتهم المتصاعدة مع اقتراب موعد الانتخابات. ويستعدّ هؤلاء لاستئناف المعركة حول تركيبة مفوضية الانتخابات التي كانت قد بدأت مؤخّرا لكن أحداث كركوك حجبتها وأخمدتها إلى حين.

ويجادل عراقيون بأنّ الصعود إلى سدّة الحكم في العراق ليس رهين البرامج والسياسات والإنجازات بقدر ما هو وليد توافقات داخلية وصفقات خارجية اعتادت إيران منذ سنة 2003 أن تكون طرفا أساسيا فيها. ورغم ذلك فإنّ طهران لا تستطيع الرهان على “جواد” خاسر بل على طرف يمكن الاعتماد عليه، وهو إلى حدّ الآن حيدر العبادي الذي اختبرته في قضية استقلال الأكراد ويبدو أنّه نجح في الاختبار.

21
نواب يقترحون حلا جديدا لمشكلة اختيار أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات

بغداد/ NRT
قال النائب المستقل، إبراهيم بحر العلوم، الأربعاء، إن بعض النواب اقترحوا حلا يعالج مشكلة اختيار المرشحين الجدد لمجلس مفوضية الانتخابات، ويعطي حرية للنائب في اختيار الأعضاء الجدد.

وأضاف بحر العلوم، في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب عن كتل مختلفة، اليوم (18 تشرين الأول 2017)، أن "عددا من النواب المستقلين قدموا مقترحا يعالج مشكلة اختيار المرشحين الجدد لمجلس المفوضية، ويعطي الحرية للنائب في اختيار أعضاء المجلس الجديد، كما يحترم بالوقت نفسه خيارات وعمل لجنة الخبراء".

وبين أن "لجنة الخبراء تمكنت من اختزال عدد المرشحين إلى 36 مرشحا، وحين وصلت إلى هذه المرحلة بدأت الخلافات داخل اللجنة، التي لم تفلح في إقناع النواب بخياراتها النهائية وهي اختيار 9 مرشحين"، مفيدا بأن "النواب المستقلين قدموا مقترحا إلى هيئة الرئاسة يجمع بين منح النائب حرية التصويت واحترام خيارات لجنة الخبراء، وذلك بتقديم الحزمة المكونة من 36 مرشحا إلى مجلس النواب دفعة واحدة، ويكون الخيار الأخير للنواب، باختيار 9 من أصل 36 مرشحا".

وانتقد نواب عن كتل مختلفة فشل مجلس النواب للمرة الرابعة خلال هذا الشهر، في تمرير تقرير لجنة الخبراء المكلفة باختيار المرشحين الجدد لعضوية مجلس مفوضية الانتخابات.

وقد رفع مجلس النواب جلسته، الأربعاء، إلى غد الخميس بعد أن صوت بعدم الموافقة على مقترح قانون التعديل الثاني لقانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقــم (11) لسنة 2007.

22
السلطات القطرية تقتحم قصر الشيخ سلطان بن سحيم في الدوحة
السلطات القطرية جمدت كل حسابات الشيخ سلطان واستولت على أختامه وصكوكه وتعاقداته التجارية من داخل منزله.

العرب [نُشر في 2017/10/17]

اعتداء صارخ على الخصوصية
الدوحة ـ اقتحمت قوات أمنية قطرية قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني في الدوحة، في مداهمة نفذتها وحدة مكونة من 15 عنصراً من قوات أمن الدولة مساء الخميس الماضي بدأت الساعة التاسعة مساء إلى الثالثة فجراً، وكانت نتيجتها مصادرة نحو 137 حقيبة وعدد من الخزائن الحديدية تحوي جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان، إضافة إلى الأرشيف الضخم لوالده سحيم بن حمد آل ثاني وزير الخارجية السابق الذي يشكل ثروة معلوماتية وسياسية رفيعة القيمة، ويمثل تسجيلاً دقيقاً لتاريخ قطر وأحداثها الداخلية منذ الستينات حتى وفاته عام 1985.

وفي سابقة لانتهاك الخصوصية لم يشهدها العالم، اقتحم رجال أمن الدولة الغرفة الخاصة للشيخة منى الدوسري أرملة الشيخ سحيم ووالدة الشيخ سلطان وبعثروا محتوياتها وصادروا كل صورها الشخصية والعائلية الخاصة، بالإضافة إلى نهب كل الجواهر والمقتنيات والأموال.

وخلال العمليات الثلاث، تعرض العاملون في القصر إلى التعدي والضرب والاعتقال؛ إذ جرى أولاً ترحيل مديرة المنزل السودانية من قطر ثم اعتقال العاملين مغربيي الجنسية، هما «م. ص» و«ي. ف»، واللذين ما زال مصيرهما مجهولاً إلى الآن.

أما العاملة السودانية الأخرى «م» فتعرضت للضرب والاحتجاز لمدة 8 ساعات. وحتى هذه اللحظة، فإن جميع العاملين في القصر محتجزون في منطقة محددة وتمنع عليهم الحركة، أما القصر من الداخل فهو تحت السيطرة الكاملة لرجال أمن الدولة.

وفي إحدى الشهادات التي حصلت عليها قناة «سكاي نيوز»، فإن فرقة الاعتداء كانت تتعامل بعنف بالغ وتحمل أدوات لكسر الأبواب والأقفال.

وذكرت «سكاي نيوز» تأكيدات أن السلطات القطرية جمدت كل حسابات الشيخ سلطان واستولت على أختامه وصكوكه وتعاقداته التجارية، ما يشكل خطراً بتزويرها والإضرار به على جميع المستويات، كما أن الصور والمقاطع الخاصة بالشيخة منى تشكل تعدياً صارخاً على خصوصيتها.

وهذه هي ثاني عملية خلال أسبوع بعد تجميد حسابات وممتلكات الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني.

يذكر أن الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني انضم الاثنين إلى قائمة المؤيدين لدعوة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني لاجتماع وطني وعائلي لتصحيح الأوضاع في قطر بعد تمادي النظام في التحريض على جيرانه الخليجيين ودعم الإرهاب وتمويله.

وأكد الشيخ سلطان بن سحيم في رسالة مصورة على دعمه لدعوة الشيخ عبدالله للاجتماع. وتعد رسالته من أبرز رسائل الدعم القوية للتحرك من داخل أسرة آل ثاني الحاكمة لتباحث سبل تصحيح الأوضاع التي آلت إلى الأسوأ بفعل سياسات قطر والعدائية المكشوفة ضد جيرانها.

وقال الشيخ سلطان بن سحيم، في رسالة موجهة إلى الشعب القطري، إن حكومة الدوحة "سمحت للدخلاء والحاقدين ببث سمومهم في كل اتجاه حتى وصلنا إلى حافة الكارثة".

وأكد في رسالته أن السكوت على ممارسات النظام القطري بات أمرا مستحيلا. وأعرب عن مخاوفه من أن يرتبط اسم القطري بالإرهاب بفعل السياسات المتبعة في الدوحة. وقال إن "الحكومة القطرية ارتكبت أخطاء فادحة بحق إخوتنا في الخليج".

وأضاف "يحزنني أن يكون الذكر في هذه الأزمة كلها للتنظيمات الإرهابية واحتضانها وانتشار الجماعات الإرهابية بيننا.. وكأن دوحتنا حاضنة لكل المخربين والمفسدين".

وأكد على دعمه لكل "دعوة للاجتماع مع جميع أفراد الأسرة الحاكمة والوجهاء والأعيان للتفاعل معها حتى نكون عين واحدة ترعى قطر من غدر الخائنين وتحصنها من كيد الحاقدين".

وأوضح أنه كله "ثقة في حكمة الملك سلمان وقادة الدول ومحبتهم المتأصلة لنا ووقوفهم إلى جانبنا.. لعل الله يجعل منا صلة سلام تعيد الأمور إلى نصابها".

23
الاستخبارات البريطانية تحذر من ارتفاع خطر الإرهاب 'الإسلامي'
الاستخبارات البريطانية تجري أكثر من 500 تحقيق بقضايا إرهاب تشمل نحو 3 آلاف شخص متورطين في نشاطات متطرفة بطريقة ما.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/18]

توسيع نطاق العمليات الأمنية
لندن- أعلن رئيس الاستخبارات الداخلية البريطانية (ام آي-5) ان بريطانيا تجري حاليا أكثر من 500 تحقيق في قضايا تتعلق بالإرهاب وأن أجهزة الاستخبارات توسع نطاق عملياتها بسبب تزايد التهديدات.

وقل اندرو باركر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية في كلمة في لندن الثلاثاء "إن حجم العمل الذي نقوم به هو الأكبر على الإطلاق".

وأضاف "نقوم حاليا بأكثر من 500 عملية تشمل نحو 3 آلاف شخص نعرف بأنهم حاليا متورطون في نشاطات متطرفة بطريقة ما".

وقال رئيس "ام آي -5" ان القوات الأمنية البريطانية تواجه عددا متزايدا من مخططات الهجمات وتمكنت من احباط 20 مخططا في السنوات الأربع الماضية.

وأكد باركر "في الاشهر السبعة الماضية تمكنا نحن والشرطة من احباط سبعة مخططات ارهابية من جانب متطرفين اسلاميين" من بين 20 مخططا في الاجمال.

وتعرضت بريطانيا لخمسة هجمات إرهابية منذ مطلع العام، أربعة منها في لندن والخامس في مانشستر، نفذت بتفجيرات وهجمات بالسيارات والسكاكين.

وبعض منفذي تلك الهجمات هم من بين 20 الفا معروفون لدى أجهزة الأمن.

وقال باركر ان التهديد "أكثر تنوعا مما عرفتُه على الإطلاق" ويشمل "متطرفين من كافة الأعمار والخلفيات رجالا ونساء". وحذر من ان المخططات يمكن تنفيذها بسرعة كبيرة.

وأوضح "يمكن ان تتسارع الهجمات من مرحلة البدء إلى التخطيط والتحرك في خلال بضعة ايام".

واضاف "هذه الوتيرة، إضافة إلى الطريقة التي يمكن للمتطرفين فيها استغلال مساحات آمنة على الانترنت، تجعل الكشف عن التهديدات أكثر صعوبة وتعطينا هامشا أصغر للتحرك".

وقال ان المخططات يتم تطويرها داخل المملكة المتحدة وخارجها وعلى الانترنت، محذرا من سهولة تعلم المهاجمين المحتملين بناء قنبلة على الانترنت.

وأقر "لا يمكن أن نأمل في وقف كل شيء" رغم اعتقالات قياسية شملت 379 شخصا في قضايا متعلقة بالارهاب خلال 12 شهرا منتهية في يونيو.

قتلت الشرطة أربعة مهاجمين هذا العام في لندن: مهاجم أمام البرلمان وثلاثة قرب جسر لندن. وقتل متطرف آخر في تفجير انتحاري في مانشستر.

وتم توجيه الاتهام لرجلين في اعتداءين منفصلين -- قنبلة لم تنفجر بالكامل في مترو الانفاق في لندن الشهر الماضي، وهجوم على مصلين امام مسجد في العاصمة في يونيو.

24
رئيس برلمان إقليم كردستان يدعو البارزاني إلى الاستقالة
البرلمان الكردي يطالب رئيس الإقليم مسعود البارازاني إلى الاعتراف بالفشل وترك الشعب يقرر مصيره.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/18]

حيدر العبادي: استفتاء كردستان انتهى
بغداد- دعا رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد، الثلاثاء، رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني إلى التنحي عن السلطة، مشيرا إلى أنه "سيقدم خدمة كبيرة لشعب كردستان عند استقالته".

وقال محمد في كلمة خاصة بشأن الأوضاع في كركوك "إننا جميعا أسرى لنخبة سياسية تعمل للسيطرة على ثروات الوطن من أجل توسيع سلطتها، هذه النخبة السياسية تتاجر بتضحيات الشعب ودماء شهدائه".

وأضاف محمد أن "بطولات البيشمركة رسمت صورة جميلة من المقاومة والتضحية"، معربا عن أسفه لـ"عدم التمكن من جعل هذه التضحيات أساسا لحكم شرعي ودستوري وحضاري".

وخاطب محمد رئيس إقليم كردستان قائلا "عليك الاعتراف بالفشل وترك شعبنا يقرر مصيره بنفسه وليس أن تحدده أنت بحسب رغباتك".

ودعا البارزاني "الذي يحكم بشكل شرعي وغير شرعي منذ 12عاما على رأس هرم السلطة"، أن يقدم "خدمة كبيرة لشعبه من خلال استقالته من منصبه".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قال للصحافيين في مقر الحكومة العراقية مساء الثلاثاء، إن "استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي".

وأضاف "أبلغت القيادة الكردية أن الاستفتاء سيضر بمصالح المواطنين الأكراد أولا ولن أدخل في حرب داخلية قلتها سابقا وأكررها الآن".

وتابع "أي اعتداء على أي مواطن في كركوك هو اعتداء علينا وأحذر أي جماعة في كركوك والمناطق المتنازع عليها من القيام بأي عمل تخريبي، وأدعو ساسة الإقليم إلى عدم تصغير قوات البيشمركة من خلال تقسيمهم إلى أحزاب وفئات".

وقال العبادي "منهجنا رسم الحدود بالسلم عكس من أرادها بالدم، والعلم العراقي يجب أن يرفع في جميع أنحاء العراق".

وتابع أن "الاستفتاء الآن انتهى وأصبح من الماضي، وندعو للحوار تحت سقف الدستور، ومواطنون أكراد اتصلوا بنا لتخليصهم من الديكتاتورية وأنا ملتزم بما أعلنته سابقا وهو بسط السلطة الاتحادية في كافة أنحاء العراق".

ونفى رئيس الحكومة العراقية "بشكل مطلق أي اتفاق لتشكيل ثلاثة أقاليم في كردستان". وكانت القوات العراقية قد شرعت فجر الاثنين في الانتشار والسيطرة على مدينة كركوك، كما يسود التوتر العلاقات بين إقليم كردستان والحكومة العراقية الاتحادية على خلفية استفتاء انفصال الإقليم .

25
مبادرة المساواة في تونس 'عدوان على القرآن' في تصعيد للأزهر
شيخ الأزهر يعبر عن خيبته من سكوت الامانة العامة لدور هيئات الإفتاء في العالم عن استنكار دعوة الباجي قائدالسبسي للمساواة في الميراث.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

'وقفنا ندافع عن كتاب'
القاهرة - صعد أحمد الطيب شيخ الأزهر الثلاثاء هجومه على دعوة الرئيس التونسي للمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة والسماح للتونسيات بالزواج من غير المسلم وندد أيضا بما وصفها بمطالبات "إباحة الشذوذ".

وكان الرئيس التونسي الباجي قائدالسبسي أثار الجدل داخل وخارج بلاده في أغسطس/آب الماضي عندما قال إن بلده يتجه نحو المساواة التامة بين الرجل والمرأة في كل المجالات ومن بينها المساواة في الميراث. وأوضح أيضا أنه يعتزم السماح للتونسيات بالزواج بأجنبي حتى وأن كان غير مسلم.

وقال الطيب في كلمة خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثالث لدار الافتاء المصرية إن الهجوم على الإسلام والمسلمين "تزامن أيضا مع إزاحة البرقع عن وجه التغريب ودعوات وجوب مساواة المرأة والرجل في الميراث وزواج المسلمة بغير المسلم وهو فصل جديد من فصول اتفاقية السيداو وإزالة أي تميز بين الرجل والمرأة يُراد بالعرب والمسلمين الآن أن يلتزموا به ويُلغوا تحفظاتهم عليه".

وكان يشير إلى اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.

وكان الطيب أصدر بيانا شديد اللهجة في أغسطس/آب ندد فيه بدعوة قائدالسبسي إلى المساواة ووصفها بأنها "فكرة جامحة" تستفز الجماهير المسلمة.

ومما زاد الجدل بشأن مبادرة السبسي هو تأييد مفتي الديار التونسية عثمان بطيخ لها وقوله إن المساواة في الميراث تدعم مكانة المرأة وتضمن مبدأ المساواة.

وقال أحد منظمي المؤتمر إن مفتي تونس اعتذر عن عدم المشاركة في المؤتمر.

وقال الطيب في كلمته الثلاثاء "كنا نتمنى أن نسمع صوت أمانتنا العامة لدور هيئات الإفتاء في العالم وصرختها المستنكرة لهذا العدوان الصريح على القرآن وشريعته أو مؤازرتها للأزهر الشريف الذي وقف يدافع عن كتاب الله وبجواره دار الإفتاء المصرية".

وأضاف "كم تمنينا أيضا على الهيئات والمجامع الفقهية الإسلامية الكبرى أن تسارع باستنكار هذا الاجتراء على دين الله. وشكر الله للشيخ الجليل حمدة سعيد مفتي تونس السابق ولعلماء الزيتونة ومشايخها الذين حذروا المسلمين من الانسياق وراء دعوة المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة وإباحة زواج المسلمة بغير المسلم".

ولاقت انتقادات الأزهر لمبادرة السبسي ترحيبا من بعض التونسيين لكن أثارت استهجان البعض الآخر ممن اعتبروا أن الموضوع شأن داخلي وخط أحمر لا يجب على أي أجنبي التدخل فيه.

وعلى صعيد آخر ندد الطيب بما وصفها بدعاوى "إباحة الشذوذ" وذلك تعليقا على الجدل الذي أثير جراء حملة أمنية في مصر على المثليين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقال ناشطون وجماعات حقوقية إن مصر اعتقلت عشرات الأشخاص مؤخرا في إطار حملة على المثليين بعد رفع علم قوس قزح الذي يرمز إلى المثلية خلال حفل موسيقي بالقاهرة يوم 22 سبتمبر أيلول، وانتقدوا بشدة هذه الحملة.

وكان رفع العلم بمثابة إعلان نادر عن تأييد حقوق المثليين وثنائي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا في البلد المسلم المحافظ.

وقال الطيب "إن الهجوم على الحضارة الإسلامية والأزهر تزامن أيضا مع المطالبات الجماعية بإباحة الشذوذ باعتباره حقا من حقوق الإنسان، وفي جرأة غريبة أشد الغربة عن شباب الشرق الذي عرف برجولته وباشمئزازه الفطري من هذه الانحرافات والأمراض الخلقية الفتاكة".

وتشارك وفود من علماء دين والإفتاء من 63 دولة في المؤتمر الذي يحمل عنوان "دور الفتوى في استقرار المجتمعات". ويناقش المؤتمر على مدى ثلاثة أيام إشكاليات الفتوى ودورها في استقرار المجتمعات.

26
أحداث كركوك تختبر النفوذ الأميركي بالعراق
موقف الحياد الأميركي يخذل الأكراد ومحللون يقولون أن على واشنطن توضيح أنها ستساعد البشمركة إذا تقدمت الفصائل الإيرانية بكركوك.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

كفة العراق أو كفة الأكراد
واشنطن - بعد سنوات ظلت فيها الولايات المتحدة توجه العراق للتركيز على الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، تواجه واشنطن الآن متاعب في استغلال نفوذها المحدود لتفادي نشوب حرب شاملة بين القوات العراقية والكردية التي سلحتها ودربتها. ويقول خبراء إن ثمة مسار يقود إلى المصالحة لكنه طريق طويل وصعب يمثل اختبارا قد يعرض المجهود الحربي الذي تدعمه الولايات المتحدة في العراق لمخاطر من جانب متمردين ومن الفصائل التي تدعمها إيران.

والاثنين أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة لا تنحاز لطرف على حساب الآخر في الصراع الداخلي بين بغداد والأكراد الساعين للاستقلال بعد أن تقدمت قوات الحكومية العراقية وسيطرت على مدينة كركوك التي كانت تحت سيطرة الأكراد.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض "لا نحب نشوب الصراع بينهم. نحن لا ننحاز إلى طرف".

وأضاف "على مدى سنوات طويلة أقمنا علاقات طيبة للغاية مع الأكراد ووقفنا أيضا إلى جانب العراق".

وقوبل هذا النهج الحيادي بفتور من ممثلة الحكومة الكردية في واشنطن بيان سامي عبد الرحمن فقالت على وجه التحديد إن الولايات المتحدة ساهمت في عزل الأكراد بالدعوة علانية لتأجيل الاستفتاء الذي أجري في الـ25 من سبتمبر أيلول على استقلال الإقليم وفجر النزاع مع بغداد.

وقالت إن واشنطن "شجعت بغداد وإيران وتركيا في كل خطوة وكل منهم يقول لنفسه ها هم الأكراد أصبحوا وحدهم وبوسعنا أن نفعل ما نشاء".

وكانت سيطرة الحكومة العراقية على كركوك أقوى خطوة أخذتها بغداد حتى الآن لقطع الطريق على سعي الأكراد للاستقلال.

كما دفع ذلك واشنطن إلى وضع حرج تضطر فيه للاعتراف بسلطة الحكومة العراقية وتسعى في الوقت نفسه للحفاظ على العلاقات مع حلفائها الأكراد.

وقالت قوات البشمركة الكردية إن بغداد ستدفع ثمنا باهظا لشن "حرب على الشعب الكردي".

"بعض النفوذ"
وكان الدعم العسكري الذي قدمه التحالف بقيادة الولايات المتحدة للقوات العراقية والكردية حاسما خلال أخطر مراحل الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية. ومع ذلك فلم يختبر نفوذ واشنطن بالكامل حتى الآن بعد انتزاع السيطرة على المدن الكبرى من أيدي التنظيم.

ولم يتضح على وجه التحديد مدى النفوذ الذي تتمتع به الولايات المتحدة لدى الزعيم الكردي مسعود برزاني بعد أن أخفق في إرجاء الاستفتاء الذي وافق فيه الأكراد على الانفصال عن العراق.

وقال بول سالم من معهد الشرق الأوسط في واشنطن إن برزاني بدأ يدرك أن لديه "أصدقاء قليلين للغاية وأنه أضعف كثيرا" مما كان يعتقد قبل الاستفتاء.

وأضاف سالم أن الولايات المتحدة "لديها بعض النفوذ".

وقال مايكل نايتس الخبير بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن الولايات المتحدة بحاجة لاتخاذ خطوات لتحاشي عزل الأكراد في المنطقة. ومن هذه الخطوات إيفاد ضابط كبير من التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة إلى قاعدة عسكرية رئيسية هناك والضغط من أجل تعيين محافظ كردي مرحليا في كركوك.

وأضاف نايتس إن هذا "سيحافظ على اتفاق اقتسام السلطة الأساسي الذي تفاوضت عليه القيادات المجتمعية في كركوك".

وأكدت وزارة الدفاع (البنتاغون) أن القوات الأميركية لها وجود في محيط كركوك لكنها امتنعت عن ذكر الموقع بالتحديد. ومن الممكن استغلال هذا الوجود في ردع أي صراع آخر وهو أسلوب استخدمته في سوريا لمنع اقتتال الأكراد والأتراك.

وحثت وزارة الخارجية الأميركية كل الأطراف على "إعادة الهدوء" وحذرت من أن النزاع يصرف الأنظار عن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية الذي اجتاح العراق عام 2014 مستغلا الانقسامات العرقية والسياسية الكبيرة في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان "نحث جميع الأطراف بقوة على تفادي الاستفزازات التي يمكن أن يستغلها أعداء العراق المهتمون بتغذية الصراع العرقي والطائفي".

مواجهة النفوذ الإيراني
قال جيمس جيفري السفير الأميركي السابق لدى العراق إنه يعتقد أن إيران التي تؤيد الفصائل الشيعية العراقية في وضع يتيح لها اكتساب النفوذ بفضل الصراع العراقي الكردي.

وقال إن الولايات المتحدة بحاجة للتأكد من أن القوى المدعومة من إيران لن تدخل منطقة كركوك لتحدي مقاتلي البشمركة الأكراد.

وقال جيفري "على الولايات المتحدة أن توضح تمام الوضوح أننا لن ندافع عن كركوك، لكن إذا تقدمت الفصائل الإيرانية فسنساعد البشمركة" إذا اقتضت الضرورة.

وفي الأسبوع الماضي كشف ترامب النقاب عن نهج أميركي أكثر تشددا تجاه إيران التي يدعم فيها الحرس الثوري الإسلامي الفصائل الشيعية في العراق.

وأبدت بيان عبد الرحمن قلقها من الدور الإيراني في الأزمة وانتقدت التوصيف العسكري الأميركي لاشتباك وقع صباح الاثنين بأنه ناجم عن "سوء فهم" بما يهون من الخسائر في الأرواح.

وقالت "أعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن تدرك جيدا جدا ما تطلقه من تصريحات وما لا تطلقه من تصريحات".

وقد أثار احتمال اقتتال القوات العراقية والكردية المزودة بالسلاح الأميركي انزعاجا في الكونغرس.

وحذر السناتور جون مكين رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الحكومة العراقية من "عواقب وخيمة" لأي إساءة أخرى لاستخدام السلاح الذي زودتها به الولايات المتحدة ضد القوات الكردية.

وقال مكين "الولايات المتحدة قدمت العتاد والتدريب لحكومة العراق لمحاربة (الدولة الإسلامية) وتأمين نفسها من التهديدات الخارجية لا لمهاجمة عناصر من واحدة من حكوماتها الإقليمية".

27
العبادي يستعد لزيارة السعودية لتعزيز التقارب مع الرياض
رئيس الوزراء العراقي يثمن الموقف السعودي من نتائج استفتاء الأكراد ودعم وحدة بلاده ويؤكد الحرص على إقامة أفضل العلاقات.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

التمهيد لمرحلة جديدة
بغداد - يستعد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للقيام بزيارة السعودية الأسبوع المقبل لتفعيل التقارب الناشئ مؤخرا بين البلدين بالتزامن مع تطورات النزاع القائم بين بغداد والأكراد منذ إعلانهم استفتاء الاستقلال عن العراق وتصاعد وتيرة الأحداث لمواجهة عسكرية انتهت بسيطرة بغداد على كركوك الغنية بالنفط.

قال بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي الثلاثاء إنه من المقرر أن يزور العبادي المملكة السعودية في الأسبوع المقبل للقاء العاهل السعودي لتوقيع بعض الاتفاقيات بين البلدين.

وأفاد المكتب أن العبادي تلقى مكالمة هاتفية من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أكد فيها "دعم المملكة لوحدة العراق ورفضها نتائج الاستفتاء الذي حصل في إقليم كردستان"، مشيرا إلى أن" المملكة العربية السعودية تتابع عن كثب تطورات الأوضاع في كركوك، خصوصا وأن العراق قد حقق انتصارات ملحوظة ضد الإرهاب".

كما جدد الملك سلمان بن عبد العزيز، حسب البيان، حرص المملكة العربية السعودية على إقامة أفضل العلاقات مع العراق وتعزيز التعاون بين البلدين.

ومن جهته أثنى رئيس الوزراء العراقي على موقف الرياض الداعم للعراق، مشيرا إلى أن "ما قامت به الحكومة العراقية، هو إعادة لنشر القوات العراقية في محافظة كركوك، بعملية سريعة وسلسة لم تسفر عن وقوع أي ضحايا أو جرحى".

واعتبر العبادي أن "عملية الانتشار العسكري تمت بيسر، إذ إن كركوك ينبغي أن تكون تحت سيطرة السلطة الاتحادية وفق الدستور"، مؤكدا "حرص العراق على إقامة أفضل العلاقات مع السعودية".

وسبقت زيارة العبادي إعلان السعودية تدشين أولى رحلاتها إلى العراق الأربعاء منذ 27 عاما حسب تقارير عراقية.

وكان حيدر العبادي قد حل بجدة في يونيو حزيران الماضي في زيارة رسمية للمملكة، هي الأولى لمسؤول عراقي بعد 14 عاما من القطيعة بين الرياض وبغداد.

ويعتبر حيدر العبادي، أول رئيس وزراء عراقي يزور السعودية منذ عام 2003.

وتتمتع حكومة العبادي بعلاقات متينة مع طهران، الخصم اللدود الرياض في المنطقة، لكن بغداد بدأت تخطو خطوات جدية في الفترة الأخيرة لاستعادة علاقاتها مع محيطها العربي لا سيما السعودية التي تعمل من جهتها على إخراج العراق من الحاضنة الإيرانية والحد من نفوذها هناك.

وفي فبراير شباط، زار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير العاصمة العراقية، في أول زيارة من هذا المستوى منذ عام 2003.

28
سوريا الديمقراطية تحرر كامل الرقة من الدولة الاسلامية
القوات المدعومة من واشنطن ترفع رايتها داخل الملعب البلدي، آخر معاقل الجهاديين في عاصمتهم السورية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

انتهى حكم الدولة الاسلامية
الرقة (سوريا) - أعلنت قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية سيطرتها الثلاثاء بشكل كامل على مدينة الرقة التي كانت تعد المعقل الأبرز لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وتشكل سيطرة هذه القوات بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية على مدينة الرقة نكسة كبرى لتنظيم الدولة الاسلامية الذي مني في الأشهر الأخيرة بسلسلة خسائر ميدانية في سوريا والعراق المجاور، أدت الى تقلص مساحة "الخلافة الاسلامية" التي أعلنها في البلدين منذ العام 2014.

وقال الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديموقراطية طلال سلو "تم الانتهاء من العمليات العسكرية في الرقة" مؤكدأ "سيطرت قواتنا بالكامل على الرقة".

وأضاف "إنتهى كل شيء في الرقة" مشيراً الى "عمليات تمشيط تجري الآن للقضاء على الخلايا النائمة إن وجدت، وتطهير المدينة من الألغام" التي زرعها مقاتلو التنظيم في وسط الرقة.

ومن المقرر بحسب سلو أن تعلن قوات سوريا الديموقراطية "قريباً في بيان رسمي عن تحرير المدينة".

ويأتي هذا الاعلان بعد سيطرة قوات سوريا الديموقراطية صباح الثلاثاء على الملعب البلدي، بعد ساعات من اعلانها طرد مقاتلي التنظيم من دوار النعيم الواقع شرق الملعب البلدي.

وشكلت هذه النقاط الواقعة وسط الرقة، آخر الجيوب التي انكفأ اليها العشرات من المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم المتطرف بعد أكثر من أربعة أشهر من المعارك العنيفة التي خاضتها قوات سوريا الديموقراطية داخل المدينة بدعم من التحالف.

'خارج سيطرة التنظيم'
وشكل دوار النعيم مسرحاً لاعتداءات وحشية وعمليات إعدام جماعية وصلب نفذها التنظيم منذ سيطرته على الرقة عام 2014، ما دفع سكان المدينة الى تغيير اسمه لدوار "الجحيم".

وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن، فإن مقاتلي التنظيم انسحبوا من محيط الدوار منذ أسبوعين لكن قوات سوريا الديموقراطية لم تتمكن من السيطرة عليه بسبب الالغام الكثيفة التي تركها التنظيم خلفه.

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف منذ حزيران/يونيو معارك عنيفة داخل مدينة الرقة، التي كانت تعد أبرز معاقل التنظيم في سوريا. ودفعت المعارك منذ اندلاعها عشرات آلاف المدنيين الى الفرار مع تقدم المعارك.

ومع سيطرة هذه القوات على المدينة الثلاثاء، "يكون وجود تنظيم الدولة الإسلامية في كامل محافظة الرقة قد انتهى" وفق عبد الرحمن.

وتسارع التقدم العسكري في وسط المدينة في الايام الأخيرة بعد خروج نحو ثلاثة آلاف مدني نهاية الاسبوع الماضي وفق قوات سوريا الديموقراطية، بموجب مفاوضات قادها مجلس الرقة المدني ووجهاء من عشائر محافظة الرقة.

وبموجب الاتفاق أيضاً، خرج 275 شخصاً بين مقاتلين سوريين في صفوف التنظيم المتطرف وأفراد من عائلاتهم من دون أن تعرف وجهتهم حتى الآن.

وتضاربت المعلومات حول خروج مقاتلين أجانب أيضاً من مدينة الرقة، الا أن مسؤولين محليين أكدوا عدم مغادرة أي منهم.

وكان التحالف الدولي بقيادة واشنطن، الداعم لقوات سوريا الديموقراطية، أكد مرات عدة أن المقاتلين الأجانب ممنوعون من مغادرة الرقة.

وقال المتحدث باسم التحالف ريان ديلون الاحد "نحن مصرون على عدم السماح للمقاتلين الاجانب بمغادرة المدينة"، مضيفا "موقفنا كان ان يبقوا ويقاتلوا او يستسلموا من دون شروط".

سلسلة خسائر
وفي الأشهر الأخيرة، مني تنظيم الدولة الاسلامية بسلسلة خسائر ميدانية في سوريا والعراق المجاور، حيث يتعرض لهجمات من قوات متعددة على جبهات متنوعة.

ويتصدى التنظيم في محافظة دير الزور المجاورة منذ أسابيع لهجومين منفصلين الأول تقوده قوات النظام بدعم روسي في المدينة بشكل خاص، حيث تسعى الى طرد الجهاديين من احيائها الشرقية، وفي الريف الغربي الذي تلتف منه نحو الريف الجنوبي الشرقي. وتقود قوات سوريا الديموقراطية من جهتها الهجوم الثاني في الريف الشرقي بدعم من التحالف الدولي.

وتمكنت القوات الحكومية السورية بموجب هذا الهجوم من السيطرة على مدينة الميادين التي كانت تعد واحدة من آخر أبرز معاقل التنظيم في المحافظة. كما تمكنت من السيطرة على مساحة واسعة تمتد من الميادين حتى مدينة دير الزور، مركز المحافظة، التي يسيطر التنظيم على احياء في شرقها.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن الثلاثاء إن قوات النظام سيطرت بدعم روسي في الأيام الاخيرة "على بلدات وقرى كانت تعد مراكز ثقل للتنظيم على ضفاف نهر الفرات".

وبعد سيطرته في العام 2014 على مساحات واسعة في سوريا والعراق المجاور، أعلن التنظيم اقامة "الخلافة الاسلامية" على مناطق في البلدين وتبنى تنفيذ اعتداءات دموية حول العالم.

وتشهد سوريا منذ آذار/مارس 2011 نزاعاً بدأ باحتجاجات سلمية ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد، سرعان ما تحول الى حرب دامية متعددة الاطراف تسببت بمقتل اكثر من 330 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل سوريا وخارجها.

29
البشمركة تخلي مواقعها بالموصل
مصادر عسكرية تكشف انسحاب القوات الكردية من ناحيتي قراج وبعشيقة والقوات العراقية تستعد لتسلمها.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

انسحاب تدريجي
الموصل (العراق) - أفاد مصدران عسكريان، الثلاثاء، أن قوات البشمركة بدأت بالانسحاب من ناحيتي قراج وبعشيقة التابعتين لمدينة الموصل شمالي العراق.

وقال النقيب في البشمركة طاهر سعد الله الدوسكي إن قواتهم "بدأت قبل ساعة من الآن (09:00 ت.غ) بالانسحاب من ناحية القراج التابعة لقضاء مخمور جنوب شرقي الموصل".

وأوضح الدوسكي أن "الانسحاب يجري بشكل منظم من قبل هذه القطعات (الوحدات العسكرية) بعد تلقيها تعليمات بذلك من القيادات الكردية".

وكشف عن أن "قادة أكراد يجتمعون الآن مع الجيش العراقي، وتحديدا قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، من أجل الاتفاق على تسليم محور مخمور بالكامل".

ومن جانبه قال الملازم في البيشمركة بركات حسن فر إن قواتهم الموجودة في ناحية بعشيقة (17 كلم شمال شرق الموصل) بدأت بالانسحاب وإخلاء مواقعها "وفق اتفاقيات بين القيادات الميدانية تمهيدا لدخول القوات العراقية".

وأضاف أن قوات البيشمركة أكملت انسحابها في وقت متأخر من ليلة الاثنين، مرجحا دخول قوات تابعة لبغداد إلى مركز بعشيقة في الساعات القليلة القادمة.

واستعادت القوات الاتحادية السيطرة على مدينة كركوك ومناطق شاسعة جنوبي وغربي المدينة الثلاثاء، خلال عملية عسكرية بدأتها منتصف ليلة الأحد/الاثنين انسحبت خلالها البيشمركة من المنطقة دون مقاومة تذكر.

وكانت البيشمركة تسيطر على المناطق المتنازع عليها، في محافظات كركوك، ونينوى (مركزها الموصل)، وديالى، وصلاح الدين، عقب انسحاب الجيش العراقي أمام اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي شمالي وغربي البلاد صيف 2014.

وتزامن انسحاب القوات الكردية من هذه المناطق مع العملية العسكرية التي تقودها القوات الاتحادية العراقية منذ يومين في محافظة كركوك، تمكنت خلالها من التقدم سريعا بعد انسحاب المقاتلين الأكراد من مواقع ومنشآت نفطية وقاعدة عسكرية ومطار عسكري، وفي إجراء اعتبره المراقبون بمثابة عقاب بعد الاستفتاء على استقلال كردستان الذي جرى في 25 أيلول/سبتمبر.

وهذه الحملة العسكرية هي أقوى خطوة اتخذتها بغداد حتى الآن لتعطيل محاولة الاستقلال التي تراود الأكراد الذين يحكمون أنفسهم في منطقة حكم ذاتي داخل العراق منذ سقوط حكم صدام حسين في 2003 وصوتوا لصالح الاستقلال في الاستفتاء قبل ثلاثة أسابيع.

30
انقسامات سياسية كردية تضعف موقف البارزاني بشأن الاستفتاء
مسؤولون في الاتحاد الوطني الكردستاني يتهمون رئيس الاقليم بـ'سرقة' النفط من أجل تعزيز نفوذه عبر فرض الاستفتاء بالقوة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قادة عسكريون أكراد يسهلون انتشار القوات العراقية في كركوك
كركوك (العراق) - دخل أبرز حزبين كرديين في حرب مفتوحة اثر تقدم القوات العراقية في مواجهة مقاتلي البشمركة في كركوك، واتهم مسؤولون في الاتحاد الوطني الكردستاني، رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بـ"سرقة" النفط من أجل تعزيز نفوذه.

والعداء بين الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني الذي أسسه الرئيس الراحل جلال الطالباني، قديم، حتى انهما خاضا مواجهات مسلحة في التسعينات.

لكن ما أجج الخلاف هو الاستفتاء حول الاستقلال الذي نظم في 25 ايلول/سبتمبر في اقليم كردستان.

وتقول النائبة من الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان العراقي ألا الطالباني ان الاستفتاء "فرض بالقوة" من جانب رئيس رفض الاستماع الى حلفائه الذين اقترحوا إرجاء لااستفتاء الى حين إجراء مفاوضات مع بغداد بإشراف الامم المتحدة، والى اقتراحات الوساطة التي عرضها الرئيس العراقي الكردي فؤاد معصوم.

وقال لاهور شيخ جنكي، المسؤول العام للجهاز الكردي لمكافحة الارهاب في منطقة السليمانية، معقل الاتحاد الوطني الكردستاني، "فيما كنا نقوم بحماية الشعب الكردي، كان مسعود البارزاني يسرق النفط ويعزز نفوذه".

واضاف في بيان "اعتبارا من الان، لن نضحي بابنائنا من أجل عرش مسعود البارزاني".

وانتخب البارزاني، رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي أسسه والده، رئيسا لاقليم كردستان في 2009. ومدد البرلمان ولايته التي كانت من اربع سنوات، لسنتين في العام 2013.

وأمام المعارضة القوية من خصومه، قال انه لن يترشح للرئاسة. لكنه بعد الاستفتاء انشأ "المجلس السياسي الاعلى لكردستان" برئاسته، على ان تكون مهمته "إدارة نتائج الاستفتاء والعلاقات مع بغداد والدول المجاورة".

البارزاني يقرر بمفرده
وبشكل أعمق، يشعر قادة الاتحاد الوطني الكردستاني ان البارزاني كان يتخذ القرارات بمفرده، لا سيما بسبب مرض خصمه جلال طالباني الذي توفي في مطلع تشرين الاول/اكتوبر.

وفي ظل رفضه إعادة النظر في الاستفتاء وتسليم بغداد البنى التحتية والقواعد العسكرية التي سيطر عليها البشمركة خلال الفوضى التي سادت بعد هجوم تنظيم الدولة الاسلامية عام 2014، اجرى الاتحاد الوطني الكردستاني مفاوضات سرية مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وقال مسؤول كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك "بعض قادتنا تعاونوا في اعادة انتشار القوات الحكومية في كركوك"، مضيفا "سهلوا دخول القوات بدون مواجهات".

واضاف "لقد اعلن العبادي عشية الاستفتاء انه سيصدر الامر بالدخول الى كركوك وسيقيل مجلس المحافظة وسيطبق القانون، لكن القادة الاكراد تجاهلوا هذه الدعوات".

وتابع "من جانب آخر، لم يكن الحزب الديموقراطي الكردستاني ووزارة البشمركة يهتمان بشؤون البشمركة (التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني) في جنوب كركوك، كما لم يقدما لهم الاسلحة اللازمة".

وتسيطر قوات البشمركة التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني على جنوب محافظة كركوك، في حين ان الحزب الديموقراطي الكردستاني يسيطر على شمال وشرق هذه المحافظة التي تتبع بغداد، لكن يطالب الاكراد بضممها الى اقليمهم.

وأعلن مسؤول كردي كبير يخوض معارك على الجبهة الجنوبية ان قوات البشمركة انسحبت من بعض المواقع "بعدما قتل حوالى عشرة من البشمركة واصيب عشرات آخرون"، مضيفا "كنا نقول منذ أيام بان تجهيزاتنا لن تكون كافية للمعركة، لكن لم يتم الاستماع الينا".

ونددت قيادة البشمركة في اربيل في بيان "ببعض مسؤولي الاتحاد الوطني الكردستاني"، متهمة إياهم بأنهم "خانوا وساعدوا في المؤامرة" على الاكراد.

وقالت ألا الطالباني "ان اعلام مسعود البارزاني يتهمنا بالخيانة"، لكن "لا أحد يعلم أين هي اموال آبار النفط وانتاجها في وقت يسيطر فيه حزب بارزاني عليها منذ حزيران/يونيو 2014".

31
قوة لالش تبسط سيطرتها على سنجار
المجموعة اليزيدية العراقية التابعة للحشد الشعبي تنتشر في سنجار بعد انسحاب مقاتلي البشمركة.
ميدل ايست أونلاين

عودة الى الديار
بغداد - قال سكان إن مجموعة يزيدية عراقية تابعة لقوات الحشد الشعبي الشيعي العراقية بسطت سيطرتها الكاملة الثلاثاء على مدينة سنجار التي تقطنها أغلبية يزيدية في شمال غرب البلاد.

وأضاف السكان أن المجموعة اليزيدية التي تعرف باسم "لالش" مددت سيطرتها على كافة أرجاء سنجار بعد انسحاب مقاتلي البشمركة الكردية في وقت متأخر الاثنين والذين كانوا قد انتشروا هناك أيضا.

وردا على الاستفتاء الذي أجراه الأكراد الشهر الماضي على الاستقلال فرضت القوات العراقية أمس الاثنين سيطرتها على مدينة كركوك النفطية الخاضعة سابقا للسيطرة الكردية في خطوة غيرت ميزان القوى بالبلاد.

وجاء هذا في إطار هجوم خاطف أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي بتنفيذه لاستعادة جميع المناطق المتنازع عليها التي سيطرت عليها البشمركة الكردية أثناء قتال الدولة الإسلامية ومن بينها مدينة سنجار.

وجماعة لالش المتحالفة مع الحشد الشعبي هي جماعة مسلحة تتكون بشكل أساسي من قوات شيعية تدربها إيران وتضم قوات أصغر من السنة والمسيحيين واليزيديين.

من جهتها، اعلنت السلطات العراقية الثلاثاء السيطرة على قضاء سنجار الواقع قرب الحدود العراقية السورية غرب مدينة الموصل، بعد انسحاب قوات البشمركة منه.

وافادت قوات الحشد الشعبي في بيان ان "الجيش العراقي والحشد الشعبي دخلا قضاء سنجار بعد انسحاب البشمركة منه بشكل سلمي".

من جهة ثانية، قالت مصادر أمنية إن القوات العراقية سيطرت الثلاثاء على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين شمال غربي كركوك بعد انسحاب مقاتلي البشمركة.

32
أمير الكويت في الرياض حرصا على مجلس التعاون أكثر من حل أزمة قطر
السعودية ترى أن تأجيل القمة الخليجية أفضل من قمة تكرس الخلافات، والأزمة لا تحل بالنوايا الطيبة بل بالتزام قطري علني وبضمانات دولية.
 العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/17،]

الرياض حريصة على وحدة البيت الخليجي
الرياض - قالت مصادر خليجية مطّلعة إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح سعى خلال زيارته الاثنين إلى الرياض لإقناع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بحضور القمة الخليجية المقررة في الكويت لإنقاذ مجلس التعاون الخليجي والحيلولة دون انهياره بسبب الأزمة مع قطر.

وأضافت المصادر أن الموقف السعودي كان واضحا بالتأكيد أنه لا يمكن عقد قمة في مثل هذه الظروف، وفي ظل تمسك قطر بالعمل من خارج دول المجلس والرهان على دول أجنبية مثل إيران وتركيا، واستضافة مجموعات متشددة مصنفة في دول الخليج كمجموعات إرهابية.

وأشارت إلى أن السعودية لا تعتقد بأن مجلس التعاون يمكن أن يتفكك لو تأجلت القمة إلى حين حسم الأمر في قطر سواء من خلال استجابة السلطات الحالية لقائمة المطالب الـ13 أو حصول تغيير داخلي يعيد الدوحة إلى عمقها الخليجي، لافتة إلى أن الرياض لا ترى فائدة من قمة تكرس الخلافات أو تحضرها دول وتغيب عنها أخرى لمجرد الاستجابة لتقليد دورية القمة أو عدم إحراج البلد المضيف.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إنه تم خلال لقاء العاهل السعودي وأمير الكويت استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة، ومجمل الأحداث في المنطقة بالإضافة إلى بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

ويقود أمير الكويت جهود وساطة لحل الأزمة الخليجية المتواصلة، منذ 5 يونيو الماضي، عندما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية بسبب تمويلها للإرهاب.

وتقول أوساط دبلوماسية خليجية إن أمير الكويت يسعى لإقناع دول مجلس التعاون بأن بقاء المجلس موحدا هدف أهم من الخلافات التي يمكن تجاوزها في الوقت الحالي أو بعد فترة، لكنها ترى أن الكويت تعمل حسابا لمكاسبها وسمعتها بإنجاح الوساطة دون أن تراعي الشروط الموضوعية لتلك الوساطة، وأن أزمة بهذا الحجم لا يمكن حلها بالنوايا الطيبة.

وكان آخر تحرك كويتي معلن في إطار الوساطة لحل الأزمة الخليجية في النصف الأول من أغسطس الماضي، عندما أرسل أمير الكويت برسائل إلى قادة السعودية ومصر وعُمان والإمارات والبحرين والكويت، قيل وقتها إنها تحمل مبادرة جديدة لحل الأزمة الخليجية.

سلمان الأنصاري: الدول الأربع لن تقبل نهائيا بالحلول الوسط مع قطر
وترى مراجع خليجية أن الكويت تريد استضافة القمة التي يفترض أن تحتضنها في ديسمبر المقبل، وأن تنجح من خلالها في تحقيق مصالحة بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين، معتمدة على وعود قطرية توحي بأن الدوحة مستعدة لتقديم التنازلات، لكن سرعان ما تتراجع وتترك الكويت في إحراج.

ولفتت المصادر إلى تسريبات أخيرة عن أن أمير الكويت وقبل زيارة الرياض للقاء العاهل السعودي تلقى إشارات من الدوحة عن استعداد قطر لإعادة النظر في موقفها من الأزمة ودراسة مطالب الرباعي العربي بقيادة السعودية بجدية بما في ذلك الموقف من إيران.

وقالت إن الشيخ صباح الأحمد تلقى ردا سعوديا واضحا بأن الرياض لا تتعامل مع الوعود والتطمينات، وأنها تنتظر مواقف رسمية معلنة على الملأ والتزاما بكامل الشروط وليس بعنصر وحيد سرعان ما يتم التراجع عنه بالحديث عن سوء الفهم أو الاختراق والتلبيس على موقف الدوحة.

وقال الباحث السعودي سلمان الأنصاري إن “الدول الأربع المقاطعة لقطر وبالأخص السعودية لن تقبل نهائيا بالحلول الوسط مع قطر… فليس هنالك لون رمادي في المسألة”، مشيرا إلى أن ما تسببت به قطر من مؤامرات استخباراتية وأيديولوجية ضد محيطها الخليجي والعربي يجعل المصالحة معها غير ممكنة إلا إذا طبقت كافة المطالب وبشكل علني وواضح، وبوجود ضامن دولي.

وأضاف الأنصاري في تصريح لـ”العرب” أن “السعودية حريصة بلا شك على وحدة مجلس التعاون الخليجي ولكن قطر أصبحت كالتفاح الفاسد الذي إن لم يتم عزله فسيفسد محيطه وعمقه الاستراتيجي”.

وتطالب دول المقاطعة التزام قطر خطيا بتنفيذ البنود الثلاثة عشر، التي تتضمن مكافحة الإرهاب والتطرف وعدم توفير تمويل وملاذ آمن للجمعات المتطرفة، وكذلك وقف الحملات الاستفزازية والتحريضية ضد الجيران الخليجيين ومصر.

ويعتقد متابعون للشأن الخليجي أن الدوحة أرادت استثمار زيارة الشيخ صباح الأحمد لربح المزيد من الوقت كعادتها في ظل مخاوف جديدة داخل السلطة من توسع دائرة الغاضبين من داخل الأسرة الحاكمة ومن ضمن الشخصيات الوطنية القطرية ما ينبئ بتحول نوعي قد يفضي إلى التغيير من الداخل.

وازدادت الضغوط على الدوحة بعد الفضائح التي خرجت للعلن بشأن الظروف التي أحاطت بحصولها على أحقية استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، خاصة بعد تهم جنائية لأبرز الوجوه القطرية الفاعلة في حملة تحيط بها شبهات الفساد والرشاوى دوليا للحصول على امتياز أكبر من قطر وحجمها الدولي.

33
العراق ينتقل إلى مرحلة جديدة من عدم الاستقرار
لم تضع الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية أوزارها بعدُ، حتى فتحت جبهة صراع قديم/ متجدد، وهو الصراع بين أربيل وبغداد، الذي تشي التطورات بأنه سيتصاعد وسيكون عنوان المرحلة المقبلة في العراق. فالأمر مختلف هذه المرة عن السابق حيث تنزل القوى الإقليمية -تركيا وإيران أساسا- بثقلها في هذا الصراع وتقف مع بغداد ضد توجهات أربيل الانفصالية.
العرب علي جواد [نُشر في 2017/10/17،]

ثمن الاستفتاء
بغداد- وحّد استفتاء الانفصال، الذي أجراه إقليم كردستان العراق، الشهر الماضي، في مشهد نادر، مواقف القوى السياسية الشيعية والسُنية في البرلمان العراقي. ولأول مرة، منذ سنوات طويلة، تتفق تلك القوى على موقف واحد حتى أنها منحت رئيس الحكومة حيدر العبادي، بالأغلبية، تفويضا شاملا لإفشال مخطط الانفصال وعودة سلطة الدولة على جميع المناطق، حتى لو تطلب الأمر تدخلا عسكريا والاستعانة بإيران لشق الصف الكردي عبر توظيف علاقتها بالاتحاد الوطني الكردستاني.

ويبرر موفق الربيعي، عضو التحالف الوطني الشيعي، (180 مقعدا في البرلمان من أصل 328 مقعدا)، التصعيد السياسي والشعبي ضد خطوة الأكراد بقوله إن “استفتاء الانفصال أخطر من تنظيم الدولة الإسلامية”، فهو يرى أنه “يمكن القضاء على داعش بالقوة العسكرية، أما الانفصال فهو بداية لمشاكل كبيرة تجر البلاد إلى نفق مظلم”.

وبات من المؤكد اليوم، أن تنظيم الدولة الإسلامية لن يكون جزءا من المشهد العراقي، لكن أيضا الاستقرار لن يتحقق قريبا في عراق ما بعد داعش، حيث تدخل البلاد مشهدا معقدا جديدا على وقع الخلاف بين أربيل وبغداد، بالإضافة إلى التعقيدات الأخرى المتعلقة بالحشد الشعبي والسنة والشيعة وغير ذلك من الملفات التي غاب صداها مؤقتا في ظل الجدل الذي أثاره استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق.

المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل
بغداد- تسلط الأزمة التي تمرّ بها العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان الأضواء على قضية الأراضي المتنازع عليها بينهما منذ العام 2003 ومن بينها محافظة كركوك الغنية بالنفط.

وتشكل المناطق المتنازع عليها شريطا يبلغ طوله أكثر من ألف كلم يمتد من الحدود مع سوريا حتى الحدود الإيرانية وتبلغ مساحتها نحو 37 ألف كلم مربع. ويمر هذا الشريط إلى جنوب محافظات الإقليم الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك التي تتمتع بحكم ذاتي، ويشمل أراضي في محافظات نينوى وأربيل وصلاح الدين وديالى ومحافظة كركوك التي تعد أبرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل.

ووفقا لسيريل روسل، الجغرافي الفرنسي المختص بإقليم كردستان، فإن “المناطق المتنازع عليها تعد المعالم الرئيسية للخلاف بين السلطة المركزية والإقليم الكردي”. وتم تشكيل إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي ويبلغ عدد سكانه 5.5 ملايين نسمة، بعد حرب الخليج الأولى عام 1990، وتبلغ مساحته 75 ألف كلم مربع. وتم ترسيخ ذلك دستوريا عام 2005.

لكن هذا الإقليم لا يعكس الحقيقة التاريخية بالنسبة للأكراد الذين يؤكدون أن ثلث الشعب الكردي مستبعد من الإقليم، كما أن حقول النفط الواقعة في محافظة كركوك يفترض حسب برأيهم ضمها إلى الإقليم.

وسيطرت قوات البيشمركة تدريجيا على المناطق المتنازع عليها مستغلة ضعف القوات المسلحة التي كانت تعيد تشكيل وحداتها إثر قيام الحاكم المدني الأميركي بول بريمر بحل الجيش بعد اجتياح العراق عام 2003، ثم في أعقاب الفوضى التي سادت إثر اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية في 2014.

وينتشر المقاتلون الأكراد ضمن مساحة 23 ألف كلم مربع من الأراضي، تسعة آلاف منها في محافظة نينوى وستة آلاف و500 في محافظة كركوك و1500 في محافظة صلاح الدين و3500 في ديالى و2500 أخرى في منطقة مخمور التي يعتبرها الأكراد جزءا من محافظة أربيل وكانت ملحقة بمحافظة نينوى في تسعينات القرن الماضي.

ويحذر الباحث الأميركي مايكل نايتس من أنه من المرجح أن تُسفك الدماء خلال المواجهة، الأمر الذي يلقي بظلال عميقة على جهود العبادي كموحّد في انتخابات عام 2018، ويزيد من تعطيل الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ناهيك عن تضرّر حقول النفط بشكل كبير في كركوك أيضا.

وفي الوقت الحالي، وكما يشير الربيعي “أغلب القوى السياسية السُنية اتفقت مع التحالف الوطني (الشيعي) على رفض الاستفتاء”. ويوضح أن ذلك تُرجم بالقرارات الرافضة للاستفتاء، والتي أصدرها البرلمان في وقت سابق، ورفضت الاستفتاء، وخولت العبادي، باتخاذ جميع الإجراءات لبسط سلطة الدولة الاتحادية في عموم البلاد.

ويقول أيضا “لا يقتصر الأمر على الاتفاق بين التحالف الوطني والقوى السياسية السُنية، بل إن هناك تقاربا شيعيا مع بعض القوى السياسية الكردية المعارضة”.

ويؤكد عضو التحالف الوطني الشيعي، أن هذه القوى “تشاطرنا الرأي بشأن المخاوف من مرحلة ما بعد الاستفتاء، والخشية من فقدان الإقليم جميع الامتيازات ومكتسبات الشعب الكردي للسنوات الـ25 الماضية”.

وتوقّع أنه في حال تعنّت رئيس إقليم شمالي العراق، مسعود البارزاني، بعدم التنازل عن نتائج الاستفتاء، سيصبح الإقليم “مصدر قلق واضطراب وعنف يهدّد كل المصالح والإنجازات”.

لكن، أصحاب القرار في إقليم كردستان لهم قراءة أخرى، مشيرين إلى أن المواقف التي تبنتها القوى السياسية الشيعية والسُنية برفض الاستفتاء وفرض حصار على الإقليم، أهدافها سياسية، تتعلق بالتحضير للانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في أبريل 2018، لكسب الأصوات.

ويقاطع النواب الأكراد (65 من أصل 328 نائبا)، منذ نهاية سبتمبر الماضي، جلسات مجلس النواب العراقي؛ اعتراضا على رفضه الاعتراف باستفتاء انفصال إقليم شمالي العراق.

وتقول أشواق الجاف، عضو البرلمان العراقي والقيادية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، (19 مقعدا من أصل 328 مقعدا)، إن “التقارب الحاصل بين القوى السياسية داخل البرلمان بسبب أزمة الاستفتاء هو مادة انتخابية تبنتها كل الكتل السياسية لكسب أصوات الناخبين في انتخابات العام المقبل”.

وتضيف الجاف، “إلى غاية اليوم نقول إن الإقليم مستعد للجلوس والحوار مع الحكومة الاتحادية على كل شيء”. وترى أن “بعض القوى السياسية (لم تسمّها) دفعت باتجاه فرض عقوبات اقتصادية على الإقليم، من منطلق لا يتعلق ببعد وطني”.

وتضيف “طالبنا، قبل إجراء الاستفتاء، بتحديد موعد بديل حتى يتم تأجيله، لكن لم تكن هناك جدية من جميع الأطراف”. لجأت الحكومة المركزية في بغداد إلى فرض إجراءات ضد الإقليم الكردي، بدأت بمنع الرحلات الجوية الدولية إلى مطاري أربيل والسليمانية، وإخضاع شبكات الاتصالات للهواتف النقالة في مناطق السلطة الاتحادية ونقلها إلى بغداد.

وتضمنت الإجراءات الاتحادية الطلب من تركيا وإيران التعاون “حصرا” مع بغداد، بشأن المنافذ الحدودية والصادرات النفطية في خطوة للسيطرة على الصادرات النفطية للمنطقة الشمالية.

ويرى عبدالكريم عبطان، عضو ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي (21 مقعدا من أصل 328 مقعدا)، أن ثوابت القوى السياسية العلمانية والسُنية التقت مع مصالح القوى السياسية الشيعية والخاصة في الحفاظ على وحدة العراق ورفض مساعي التجزئة أو الانفصال.

ويقول عبطان إن “الجوانب الوطنية بالنسبة للقوى السياسية تلاقت بقضية الاستفتاء، على اعتبار أنه أحادي الجانب، وقد يدخل البلاد في حرب أهلية”.

القوات العراقية والحشد الشعبي يدخلان وسط مدينة كركوك
ويضيف أن “الخطوات التي اتخذتها الحكومة الاتحادية في بغداد لن تتراجع عنها، وهي متعلقة ببسط سلطة الدولة في جميع المناطق بما في ذلك الإقليم، عن طريق السيطرة على المطارات والمنافذ الحدودية وإدارة المناطق المتنازع عليها، استنادا إلى الدستور العراقي”.

وقال حيدر العبادي، (الثلاثاء 10 أكتوبر 2017) إن إدارة الملف الأمني في المناطق المتنازع عليها من صلاحيات الحكومة الاتحادية، داعيا قوات البيشمركة إلى عدم التصادم مع القوات الاتحادية.

وفي ظرف أسبوع بدأت وحدات من الجيش العراقي وقوات النخبة وأخرى تابعة لوزارة الداخلية بالإضافة إلى فصائل الحشد الشعبي، التقدم باتجاه مركز مدينة كركوك (المتنازع عليها مع إقليم شمال العراق)، الخاضعة لسيطرة البيشمركة منذ 2014. وبالتزامن، دخلت فصائل من الحشد الشعبي، إلى قضاء طوزخرماتو.

وتصاعد التوتر بين البيشمركة والقوات العراقية في الأيام القليلة الماضية في مناطق التماس بين الجانبين جنوبي محافظة كركوك. وسيطرت البيشمركة على كركوك في أعقاب انسحاب الجيش العراقي منها أمام اجتياح تنظيم داعش شمال وغربي البلاد صيف 2014.

ودفع التصعيد العسكري بالآلاف من سكان كركوك إلى ترك المدينة. وقال مسؤول يتولى مسألة النازحين لدى السلطات المحلية إن “الآلاف من سكان كركوك خصوصا من الأكراد يغادرون المدينة باتجاه السليمانية وأربيل”.

وقال هيمان شواني (65 عاما) الذي غادر مع أسرته “نحن غير قادرين على التقدم بسبب ازدحام السير نتيجة رحيل الأسر”. وتابع غاضبا “كنا نعيش في سلام لكن السياسيين لا يريدون لنا الخير لا في بغداد ولا في أربيل. يتواجهون من أجل السيطرة على النفط والضحايا هم نحن”.

34
اتهامات بـ'خيانة كردية' وراء تسليم كركوك للقوات العراقية
صفقة قاسم سليماني تقضي باستعادة كركوك مقابل تعهد حكومي بالإبقاء على نفوذ حزب الطالباني.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/17]

البارزاني يربح الاستفتاء ويخسر كركوك
كركوك (العراق) - اتهمت القيادة العامة لقوات البيشمركة الكردية فصيلا من الاتحاد الوطني الكردستاني وهو أحد حزبين سياسيين رئيسيين في كردستان العراق بـ”الخيانة” لمساعدته بغداد في السيطرة على مدينة كركوك بشكل سريع بدا أقرب إلى التسيلم منه إلى سيطرة ميدانية، خاصة أن العمليات التي قادتها القوات العراقية لم تؤدّ سوى إلى خسائر بشرية محدودة.

وتزامنت سيطرة القوات العراقية على حقول النفط وعلى مطار كركوك مع حديث عن أن تسليم المدينة هو وليد صفقة رعاها قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني بين القوات العراقية وحزب الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، وتقضي بتسهيل السيطرة على المدينة مقابل حفاظ الحزب على امتيازاته فيها.

ونجحت مساعي سليماني في تفكيك الموقف الكردي أمام أزمة استفتاء كردستان، فتحوّل قادة بارزون في الاتحاد الوطني الكردستاني إلى “خونة” بالنسبة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، على خلفية إخلاء قوات البيشمركة الكردية مواقع واسعة في محافظة كركوك الغنية بالنفط أمام زحف القوات العراقية المشتركة.

وتحركت القوات العراقية المشتركة، فجر الاثنين، بناء على أوامر من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، لتعيد انتشارها في مواقع سيطرت عليها قوات البيشمركة صيف 2014، إثر اجتياح تنظيم داعش لمدينة الموصل ومناطق مجاورة لها.

ولم تواجه القوات العراقية مقاومة تذكر من قوات البيشمركة الكردية التابعة للاتحاد الوطني، ما أثار الجدل بشأن وجود صفقة أعدها الجنرال سليماني.

وفرضت القوات العراقية السيطرة على جميع المنشآت الحيوية في كركوك، من بينها مطار وقاعدة عسكرية كبيرة، ومنشآت ضخمة للنفط والغاز، كما أحكمت قبضتها على مداخل المدينة من جهتي ديالى وصلاح الدين، فيما تؤكد البيانات الرسمية الصادرة عنها أن تقدمها مستمر.

وبحسب مصادر “العرب”، فإن الصفقة التي رعاها سليماني تنص على انسحاب القوات الكردية التابعة للاتحاد الوطني أمام تقدم القوات العراقية، مقابل تعهد بغداد بالإبقاء على نفوذ حزب الطالباني في كركوك.

وشنت وسائل الإعلام التابعة لحزب البارزاني حملة ضد من وصفتهم بـ”القادة الخونة في الاتحاد الوطني، الذين سلموا مواقع البيشمركة في كركوك للقوات الاتحادية”.

وتقول المصادر إن عقيلة الرئيس الراحل جلال الطالباني، هيرو إبراهيم وهي قيادية بارزة في الاتحاد الوطني الكردستاني، عرضت خلال اجتماع في السليمانية الأحد على رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، خطة لتسوية الوضع بين بغداد وأربيل في كركوك تتضمن إخلاء مواقع عسكرية تسيطر عليها البيشمركة، لكن البارزاني رفض.

وقرر جناح عائلة الطالباني الذهاب نحو اتفاق منفرد مع بغداد بوساطة من سليماني، وفقا للمصادر.

وتقول مصادر رفيعة في أربيل إن “مدينة السليمانية التي تمردت على البارزاني ربما تتحول إلى شريك قوي لبغداد، بانتظار قرارات مركزية تستثنيها من العقوبات الحكومية التي فرضت على الإقليم بعد إجراء استفتاء الاستقلال في الخامس والعشرين من الشهر الماضي”.

وردت آلاء الطالباني، وهي نائبة في البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني، على اتهامات الخيانة. وقالت إن “مقاتلي بيشمركة الاتحاد الوطني كانوا دائما في مقدمة المدافعين عن أبناء كركوك وحمايتهم من الإرهاب والدواعش وقدمنا الآلاف من الشهداء والجرحى في سبيل ذلك”.

آلاء الطالباني: لن نضحي بقطرة دم واحدة من أجل الحفاظ على آبار نفط مسروقة
وأضافت “لكننا لن نضحي بقطرة دم واحدة من أجل الحفاظ على آبار نفط مسروقة ذهبت أموالها إلى جيوب أحزاب وأشخاص”، في إشارة إلى السيطرة المطلقة التي يفرضها حزب البارزاني على صادرات وعوائد نفط كركوك منذ صيف 2014.

وقادت عمليات انسحاب قوات البيشمركة التابعة لحزب الطالباني إلى موجة انسحابات من مناطق مختلفة في كركوك وديالى شملت مواقع تسيطر عليها قوات تابعة لحزب البارزاني في مشهد يقارب “الانهيار”، على حد وصف مراقبين.

ويقول مراقبون إن “قوات البيشمركة الكردية تخلت عن مواقع لم تكن ضمن مطالب بغداد”، معتبرين أن “البارزاني تلقى ضربة كبيرة ربما تخرجه من كركوك بشكل مطلق”.

ونفت وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان توقف ضخ النفط من حقلي “هافانا” و”باي حسن”، اللذين تسيطر عليهما قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني.

وقالت الوزارة إنها “ستواصل تصدير النفط من كركوك، إلا إذا افتعلت الحكومة المركزية في بغداد المشاكل”.

وأشار القائد في جهاز الأمن والمعلومات التابع لمحافظة السليمانية، رنج طالباني، إلى أن قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي غادرت مركز مدينة كركوك وانتشرت في محيط حقول النفط.

وكان القيادي الكردي كوسرت رسول، نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، قد رافق قوة مسلحة من البيشمركة إلى كركوك، وأشيعت أخبار عن إصابته مع دخول القوات الحكومية للمدينة، إلا أن مصدرا مقربا من عائلة رسول نفى إصابته.

وقال المصدر لشبكة رووداو الإعلامية إن “الأنباء التي يثيرها الحشد الشعبي بشأن إصابة كوسرت رسول في كركوك، بعيدة عن الصحة، وإنه لم يتعرض لأي أذى”.

وطالبت السفارة الأميركية في بغداد كلا من بغداد وأربيل بوقف العمليات العسكرية في كركوك، مؤكدة أنها تعمل مع جميع الأطراف على احتواء الأزمة.

ووفقا لمراقبين في بغداد فإن السفارة الأميركية أجلت الإعلان عن موقفها حتى تمكنت القوات العراقية المشتركة من السيطرة على جميع المناطق التي كانت تخضع لسلطة الحكومة المركزية قبل أحداث التاسع من يونيو 2014.

وأشارت أوساط سياسية في بغداد إلى أن “قراءة البارزاني للتطورات لم تكن دقيقة، وتعويله على الحماية الأميركية لم يكن في محله”. مؤكدة أن “الولايات المتحدة لعبت دور المتفرج إزاء نوايا الحكومة المركزية في بغداد بسط نفوذها على جميع المناطق التي تخضع لسيطرة الأكراد في كركوك”.

وتتحدث الأوساط السياسية العراقية عن “خروج العبادي منتصرا من هذه المواجهة، فيما يواجه البارزاني شبح تفكك وحدة الإقليم الكردي بخسارته الكبيرة في كركوك”.

وشهدت كركوك عمليات نزوح كبيرة لسكانها نحو مدينتي أربيل والسليمانية المجاورتين.

وحاول رئيس الوزراء العراقي تهدئة المخاوف في كركوك في ظل توالي الأنباء عن التصعيد العسكري وإمكانية اندلاع اقتتال واسع فيها.

وقال العبادي في بيان إن “واجبي هو العمل وفق الدستور لخدمة المواطنين وحماية وحدة البلاد التي تعرضت لخطر التقسيم نتيجة الإصرار على إجراء الاستفتاء الذي نظم من قبل المتحكمين في إقليم كردستان ومن طرف واحد”.

وهاتف العبادي النائب الأول لمحافظ كركوك راكان الجبوري، وكلفه بمهام إدارة المحافظة مؤقتا إلى حين انتخاب محافظ جديد خلفا للمحافظ المقال نجم الدين كريم، الذي توارى عن الأنظار مع بدء القوات العراقية التوغل في المدينة.

وفيما أهاب العبادي بسكان كركوك “التعاون مع قواتنا المسلحة الملتزمة بتوجيهاتنا المشددة بحماية المدنيين بالدرجة الأولى وفرض الأمن والنظام وحماية منشآت الدولة ومؤسساتها”، دعا قوات البيشمركة إلى “أداء واجبها تحت القيادة الاتحادية باعتبارها جزءا من القوات العراقية المسلحة”.

ولم تصدر بيانات واضحة من أربيل بشأن التطورات المتسارعة، لكن قيادة قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني اتهمت قوة إيرانية داخل الحشد الشعبي بالهجوم على كركوك، متجنبة الإشارة إلى القوات العراقية.

وتعهدت البيشمركة بـ”الدفاع عن كردستان”، لكنها لم تتحدث عن تحركات محددة للرد على التطورات.

35
قلق إيراني من صعوبات اقتصادية في حالة انهيار الاتفاق النووي
الكثير من الإيرانيين لا يزالون يؤيدون قرار حكامهم لمقاومة الضغوط الأميركية بعد أن ضاقوا ذرعا بالمحنة الاقتصادية التي تعرضوا لها خلال سنوات العقوبات الصارمة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/16،]

القادم أسوأ
أنقرة- أثار الموقف المتشدد للرئيس الأميركي دونالد ترامب مزيجا من الكبرياء الوطني وعدم الاكتراث بين الإيرانيين، لكن كثيرين يشعرون بالقلق من المصاعب الاقتصادية المبرمة مع القوى العالمية.

وفي تحوّل كبير في السياسة الخارجية الأميركية قال ترامب الجمعة إنه قد ينسحب في نهاية المطاف من الاتفاق المبرم في عام 2015 والذي تم بموجبه رفع العقوبات عن طهران مقابل الحد من استخدام التكنولوجيا المتعلقة بإمكانية صنع قنبلة نووية.

وقالت امرأة تدعى مينو خسرواني (37 عاما) وهي أم لاثنين في مدينة يزد بوسط البلاد “من يكون ترامب الذي يهدد إيران والإيرانيين؟ بالطبع لا نريد مشكلات اقتصادية، ولكن هذا لا يعني أن نكون ألعوبة بأيديهم وأن نفعل كل ما يقولونه”.

وبعد دقائق من خطاب ترامب ظهر الرئيس الإيراني حسن روحاني في بث حي على التلفزيون الرسمي مستبعدا إعادة التفاوض حول الاتفاق الذي وقّعته إيران مع القوى الكبرى. وأشار أيضا إلى أن “إيران ستنسحب من الاتفاق إذا لم يضمن الحفاظ على مصالح طهران”.

ولا يزال الكثير من الإيرانيين يؤيدون بقوة قرار حكام إيران لمقاومة الضغوط الأميركية بعد أن ضاقوا ذرعا بالمحنة الاقتصادية التي تعرضوا لها خلال سنوات العقوبات الصارمة التي فرضت على البلاد بسبب برنامجها النووي. وقالت مصففة الشعر زيبة غانباري (42 عاما) في تصريحات صحافية “لست من أنصار النظام. لكنني أقف مع حكام إيران ضد ترامب وضغوطه غير المنطقية على إيران”.

ولجأ الإيرانيون في مختلف أنحاء العالم إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن شعورهم بالغضب. وفي تغريدة على تويتر قال مصطفى تاج زادة وهو مسؤول سابق أمضى سبعة أعوام في السجن في إيران “أمة واحدة ورسالة واحدة: لا لترامب. نحن في هذا معا”.

وفي تغريدة أخرى قالت الصحافية نيلوفار غاديري “طويل في البلاغة، قصير في الجوهر”، في إشارة إلى خطاب ترامب. وتقول السلطات الإيرانية إن 15 في المئة من القوة العاملة بالبلاد عاطلة عن العمل.

من شأن المشكلات الاقتصادية التي تسبب فيها الضغط الأميركي إضعاف موقف روحاني في مؤسسة الحكم الإيرانية
والكثيرون ممن يعملون في وظائف رسمية يحصلون على مبالغ زهيدة مما يعني أن العدد الفعلي للأشخاص الذين يفتقرون للعمل المناسب لكفالة أنفسهم أعلى بكثير على الأرجح. وسيؤدي ضعف الاستثمار الأجنبي في حالة فرض المزيد من العقوبات إلى تعميق أزمة البطالة.

وترفض محلات الصرافة حاليا بيع الدولار الأميركي بسبب غموض الموقف بعد تراجع الريال في الأيام الأخيرة. ويخشى الإيرانيون من أن تؤدي عقوبات جديدة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بما في ذلك الأرز والخبز ومنتجات الألبان.

وقال مدرّس يدعى غلام علي بارت (43 عاما) في طهران “أخشى من تراجع الاقتصاد إلى ما كان عليه فترة العقوبات عندما واجهنا صعوبات في الحصول على المواد الغذائية الأساسية وحتى الدواء. أرغب في أن يعيش ابني حياة جيدة”.

ومن أجل تحسين إنعاش الإيراني فتح روحاني الباب أمام الاستثمارات الأجنبية مع تعليق العقوبات. ورغم ذلك لم يعد إلى السوق الإيراني سوى عدد ضئيل من المستثمرين الأوروبيين الكبار مثل شركة صناعة الطائرات إيرباص ومجموعة توتال الفرنسية للطاقة وسيمنز الألمانية.

وخشيت باقي الشركات دخول السوق الإيراني بسبب مجموعة أخرى من العقوبات التي واصلت واشنطن فرضها ردا على ما تسميه دعم طهران للإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان. وتنفي إيران ضلوعها في الإرهاب.

ووقّع على الاتفاق النووي أيضا الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي. ورغم تطمينات تلك الدول بشأن استمرار التزامها بالاتفاق فإن الشركات الأوروبية ربما تفكر مرتين قبل دخول إيران إذا لم يظل الاتفاق قائما. ولا تراود حسين، الذي تحمّل شأنه شأن الملايين من الإيرانيين العبء الأكبر للعقوبات، آمالا عريضة.

قال حسين الذي رفض ذكر اسمه كاملا “سوف يتم عقابنا من جديد”. وتراجع التضخم إلى ما دون العشرة في المئة عند انتخاب روحاني أول مرة في عام 2013، لكنه لم ينجح في حل مشكلتي ارتفاع معدل البطالة واتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

وقالت صحيفة كيهان اليومية المؤيدة للمحافظين والتي قادت حملة ضد الاتفاق على مدى 18 شهرا من المحادثات النووية “ترامب يبقي على الاتفاق النووي: مزايا لواشنطن وقيود علينا”.

وفي تقرير بعنوان “عزلة السيد المتخبط” كتبت صحيفة أرمان اليومية “إجماع نادر يدعم إيران في العالم هو أقرب تعريف للحالة المزاجية بعد خطاب ترامب”. والبعض من الإيرانيين لا يكترثون بهذه التطورات.

وقال أرجانج بختياري (19 عاما) الذي تمتلك عائلته مصانع في عدد من المدن “أنا لا أهتم. هل ستكون هناك عطلات إذا لم ينجح الاتفاق؟ هذا ضروري لأنه سيمكنني من قضاء عطلة مع أصدقائي”.

ويجعل قرار ترامب عمليا مصير الاتفاق في يد الكونغرس الأميركي الذي ربما سيحاول تعديله أو إعادة العمل بالعقوبات الأميركية التي كانت مفروضة على إيران. وربما يكون لفشل الاتفاق أثر سياسي على روحاني المخطط الرئيسي له.

وانتقد الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي يحظى بسلطات أوسع بكثير من سلطات الرئيس المنتخب، هذا الاتفاق بسبب بطء وتيرة التعافي الاقتصادي منذ رفع معظم العقوبات الدولية على الجمهورية الإسلامية العام الماضي.

ودعم خامنئي بحذر هذا الاتفاق لكنه عبّر مرارا عن تشاؤمه بشأن استمرار التزام الولايات المتحدة به. ومن شأن المشكلات الاقتصادية التي تسبب فيها الضغط الأميركي إضعاف موقف روحاني في مؤسسة الحكم الإيرانية المعقدة.

36
غرب أصم: لا تجاوب مع ترامب
من غير المتوقع أن يعيد الكونغرس مجددا فرض عقوبات على إيران، وسط معارضة الديمقراطيين وجانب كبير من الجمهوريين لخطوة ترامب.
 العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/16، ]

ترامب لم يجد أي تجاوب أوروبي
واشنطن – عكست الاستراتيجية الجديدة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب إزاء النفوذ الإيراني في المنطقة وبرنامجها للصواريخ الباليستية فهما أعمق لطبيعة النظام الإيراني، لكن عدم توقيع ترامب على الاتفاق النووي نتج عن تسرع دون دراسة مسبقة.

وباتت كرة الاتفاق النووي في ملعب الكونغرس، الذي سيكون لديه الخيار إذا ما كان سيعيد فرض عقوبات على إيران، لكن الاتجاه العام في واشنطن يشي بعكس ذلك.

وأراد ترامب تجميد الاتفاق سياسيا دون الإقدام على تجميده من الناحية القانونية، ضمن رغبة أجمع عليها مساعدوه، خصوصا من يحملون خلفية عسكرية، لاتباع استراتيجية تجاه إيران تشبه استراتيجية واشنطن في تعاملها مع كوريا الشمالية، عبر وضع ضغط لا متناه على نظامها على أمل تعديل سلوكه أو انهياره.

وقالت نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة، الأحد إن واشنطن تتوقع الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، مضيفة أن إدارة ترامب تريد التوصل إلى رد “متناسب” مع تصرفات طهران على المسرح العالمي.

وأضافت “أعتقد أنه في الوقت الحالي سترون أننا باقون في الاتفاق لأننا نأمل أن نحسن الأوضاع وهذا هو الهدف”، مشيرة إلى القلق إزاء اختبارات إيران لصواريخ باليستية ومبيعاتها للأسلحة ودعمها للإرهاب.

وأكدت هيلي لقناة إن.بي.سي أن السبب في أن الولايات المتحدة تتابع عن كثب الاتفاق النووي مع إيران هو تصاعد التوترات مع كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي، “وما نقوله الآن في ما يتعلق بإيران هو لا تسمحوا لها بأن تكون كوريا الشمالية المقبلة”.

ولم يكن أمام هيلي من خيار سوى تبني لهجة أكثر هدوءا من ترامب، بعد مواقف حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيين، الذين عبروا عن التزامهم بالاتفاق وحفاظهم على روحه.

والأحد جددت كل من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في مكالمة هاتفية، التزام بلديهما بالاتفاق النووي مع إيران.

وقالت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، في بيان، إن الدولتين “اتفقتا على الالتزام الكامل للمملكة المتحدة وألمانيا بالاتفاق”.

وتابعت “اتفقتا أيضا على ضرورة مواصلة تصدي المجتمع الدولي لأنشطة إيران التي تزعزع استقرار المنطقة، وبحث سبل مواجهة المخاوف من برنامج إيران للصواريخ الباليستية”.

ومن غير المتوقع أن يعيد الكونغرس مجددا فرض عقوبات على إيران، وسط معارضة الديمقراطيين وجانب كبير من الجمهوريين لخطوة ترامب بعدم التصديق على الاتفاق. لكن مواقف الكونغرس لن تزعزع في الوقت نفسه روح استراتيجية ترامب التي بدأها بفرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني.

37
شيوخ من آل ثاني يمهّدون لحكومة قطرية في المنفى
الدوحة تحارب المعارضين بتجميد الأرصدة، وتميم ينفذ توصيات حمد بن جاسم ويسافر شرقا.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/16،]

البحث عن الحل في مكان بعيد عن المشكلة
لندن – قرر نظام الحكم في قطر المغامرة بانتهاج تصعيد جديد في مواجهة المعارضة القطرية، عبر تجميد الحسابات المصرفية للشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، الذي تقول مصادر إنه ربما يعكف على تشكيل حكومة قطرية في المنفى.

وصار واضحا أن الزخم السياسي المحلي يسير في هذا الاتجاه استنادا إلى تصريحات ومواقف معارضين ينتمون إلى أسرة آل ثاني، على رأسهم الشيخ مبارك بن خليفة بن سعود آل ثاني، والشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني الذي نشر تغريدات على تويتر حول انتظار “حدث تاريخي” أثارت الكثير من التكهنات.

وبات خيار “حكومة المنفى” واقعيا وقابلا للتنفيذ، إذ تتسع رقعة المعارضة يوميا بين صفوف الأسرة الحاكمة، ويتزايد أعداد الشيوخ المؤيدين لقيادة الشيخ عبدالله بن علي لتغيير جوهري في الحكم من داخل الأسرة.

وأعلن الشيخ عبدالله أن السلطات القطرية جمّدت حساباته المصرفية، وقال مساء السبت على حسابه على تويتر “شرفني النظام القطري بتجميد جميع حساباتي البنكية، وأشكره على هذا الوسام وأتشرف بتقديمه للوطن ومن أجله”.

وأضاف “أتمنى من قطر طرد صيادي الفرص وأصدقاء المصالح”، وأن “تعود قطر إلى حضنها الخليجي وأهلها الغيورين عليها فلن ينفعنا أحد سواهم”.

وتضع هذه النزعة للحفاظ على تماسك المنظومة الخليجية الشيخ عبدالله على النقيض من رؤية قطر وفلسفة الحكم فيها، وهو ما يؤهله لكي يتحول إلى بديل مقنع إقليميا، بالنظر لامتلاكه شرعية متمثلة في انتمائه إلى فرع بن علي، الذي ظل ممسكا بالسلطة منذ تولي جده الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني الحكم عام 1880، وحتى انقلاب الشيخ خليفة بن حمد على الشيخ أحمد بن علي آل ثاني شقيق الشيخ عبدالله عام 1972.

ويقول مراقبون إن النظام القطري بات يهدد تماسك الأسرة بعدما لجأ إلى خيار تجميد الأموال ضد معارضيه في وقت مبكر للغاية، لكن هذه الاستراتيجية ليست جديدة بشكل كامل.

وقال خالد الهيل، المتحدث باسم المعارضة القطرية لـ”العرب”، إن “تجميد أموال الشيخ عبدالله كان متوقعا، إذ أنها ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام القطري هذا السلاح ضد معارضيه، فقد حدث معي أيضا نفس الشيء من قبل. هذا نظام اعتاد على سرقة أموال الشعب”.

خالد الهيل: سنعلن عن موعد عقد المؤتمر الثاني للمعارضة القطرية قريبا
وكشف الهيل لـ”العرب” عن تحديد موعد عقد المؤتمر الثاني للمعارضة القطرية، الذي سيناقش البديل لنظام الحكم الحالي، لكنه لم يشأ الإعلان عنه قبل اكتمال كافة الترتيبات أولا.

وبات تصور هذا البديل مقبولا في الخارج، فيما يبقى إقناع باقي أعضاء أسرة آل ثاني قبل أن تكتمل أبعاد هذا التصور الحاسم.

وتقول مصادر إن الحكم في قطر بدأ يتبنى وجهة نظر رئيس الوزراء السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بعدم التعويل على المواقف الغربية، بعد فشل حملة دعائية واسعة النطاق أشرف عليها الشيخ حمد بن جاسم، ولم تثمر تغييرا في المواقف الغربية خلال الجولة الأوروبية التي قام بها الشيخ تميم بن حمد وشملت زيارة ألمانيا وفرنسا، ثم اختتمت بمشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي.

وقاد التوجه الجديد في قطر إلى جولة آسيوية بدأها الشيخ تميم الأحد، بحثا عن تأييد في دول جنوب شرق آسيا الذي يضم أحد أهم العملاء المعتمدين على واردات الغاز القطري المسال.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن أمير البلاد سيبدأ “بزيارة ماليزيا، ثم يتبعها بسنغافورة، ومن ثم إندونيسيا، وذلك تلبية لدعوة من قادة هذه الدول”.

وسيتم خلال الزيارات -بحسب المصدر نفسه- توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات.

لكن التوازن الاستراتيجي الذي تبحث عنه قطر في آسيا، لن يؤدي إلى تغيير المواقف الغربية من الأزمة القطرية المستمرة منذ 5 يونيو الماضي، بعد فرض السعودية والإمارات ومصر والبحرين مقاطعة صارمة على قطر.

وتنظر الولايات المتحدة ودول أوروبية لحراك الشيخ عبدالله بن علي باعتباره شأنا قطريا لا يحتمل التدخل فيه. وتقول مصادر لـ”العرب” إن دبلوماسيين غربيين لم يبدوا اعتراضا على استقبال السعودية المتكرر للشيخ عبدالله، كما صرحوا بذلك لنظرائهم السعوديين.

ويشكل هذا الموقف الغربي خطورة على مستقبل نظام الحكم، وكما يضفي شرعية دولية على أي بديل قد تقدمه المعارضة القطرية في الأيام المقبلة.

وإذا حدث ذلك فسينهي عقودا من سيطرة فرع بن خليفة، التي ينحدر منها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على الحكم، وسيعزل هذا الجانب من الأسرة الذي بات ينظر إليه على نطاق واسع باعتباره القوة المحركة لأزمات قطر.

لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت الذي سيكون على الحكومة المنتظر تأسيسها في الخارج أن تتبنى خلاله لهجة وسياسات قادرة على إقناع المواطن القطري العادي بالتغيير.

ويتحسب فرع بن خليفة لهذا السيناريو، ويعمل على وأد الظروف ومسارات الأحداث التي تقود حتما لتحويله إلى واقع. وقبل تجميد أرصدة الشيخ عبدالله بن علي، لجأ الفرع الحاكم إلى محاولة قطع الطريق على تحوّل فرع بن علي إلى ندّ يهدد موقع الشيخ تميم، عبر اعتقال نحو 20 شخصا من أسرة آل ثاني، معظمهم ينتمي إلى فرع بن علي.

وتحول هذا النهج إلى استراتيجية معلنة، بعدما كشفت مجلة “لو بوان” الفرنسية عن اعتقال سلطات قطر أعضاء من الأسرة الحاكمة بسبب اعتراضهم على سلوكيات الحكم، وأن حالة بعضهم الصحية متدهورة للغاية.

38
بغداد تحذر اربيل من تعطيل انتاج النفط في حقول كركوك
موسكو تدعو جميع الأطراف للتهدئة وسط مخاوف من انهيار صفقات طاقة ضخمة عقدتها مع اقليم كردستان قبل استفتاء الانفصال.
ميدل ايست أونلاين

تعطل انتاج النفط سيشكل ضربة مالية قاصمة لطرفي الصراع
بغداد – حذرت بغداد الاثنين اربيل من وقف الإنتاج من المنطقة النفطية في كركوك بعد تصاعد التوترات بين الحكومة المركزية والإقليم شبه المستقل، وسط أنباء متضاربة عن توقف الانتاج من حقلين رئيسيين في المدينة الغنية بالخام.

وقال متحدث باسم شركة نفط الشمال إن وزارة النفط حذرت السلطات الكردية من محاولة القيام بأي تحرك يتسبب في تعطيل تدفقات النفط الخام من حقل كركوك النفطي.

وقال المتحدث إن الشركة تلقت إشارات من مسؤولين أكراد بأنهم سيوقفون عمليات الإنتاج في حقل كركوك لأسباب أمنية، لكنه قال إن الشركة تدرك أن هذا ليس سوى ذريعة للضغط على بغداد.

واعتبر أن محاولات الضغط على الحكومة المركزية من خلال التهديد بوقف انتاج النفط لن تنجح وأن جميع الخيارات مطروحة بخصوص استمرار تدفق الإنتاج.

وقال إن الشركة تنسق مع الحكومة المركزية ووزارة النفط لطلب تدخل قوات الأمن والحيلولة دون سوء إدارة الأطقم الكردية لعمليات إنتاج النفط في حقل كركوك.

وتنتج المنطقة النفطية في كركوك نحو 200 ألف برميل يوميا من إجمالي الإنتاج الكردي البالغ أكثر من 600 ألف برميل يوميا.

وكانت مصادر تجارية قد تحدثت عن ايقاف إقليم كردستان العمليات في حقلي باي حسن وأفانا، مشيرة إلى وقوع خسائر فورية في الانتاج تقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا، لكن مصادر كردية قالت إن وزير الموارد الطبيعية في كردستان العراق أمر بالاستئناف الكامل لإنتاج النفط في حقلي باي حسن وآفانا.

وقال مسؤول نفطي عراقي إن القوات العراقية استعادت السيطرة على مقر شركة نفط الشمال شمال غربي كركوك ومصفاة نفط تقع بالقرب منها من القوات الكردية دون قتال.

وقال المسؤول أيضا إن القوات العراقية تحركت إلى مقر شركة نفط الشمال المملوكة للدولة بعد السيطرة على قاعدة كي وان الجوية القريبة. وتنتشر القوات أيضا في حقل بابا غرغر القريب ومصفاة نفط الشمال.

وقال مسؤول آخر بوزارة النفط العراقية في بغداد إن إنتاج النفط والغاز بمنطقة كركوك يمضي كالمعتاد رغم عملية عسكرية عراقية جارية لانتزاع السيطرة على المنطقة من القوات الكردية.

ودخلت روسيا كذلك على خط الأزمة في كركوك، معبرة عن أملها في أن يتم معالجة الخلافات الحالية بالحوار.

ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى الحفاظ على التعايش السلمي بين الأعراق المتعددة التي تسكن كركوك، مشيرة إلى ضرورة تجنب الصدام لأنه يضر بمصلحة جميع العراقيين.

وعقدت موسكو صفقات ضخمة مع اربيل تتعلق بمجال الطاقة كما قدمت قروضا لحكومة الاقليم التي تواجه بطعبها أزمة مالية حادة تفاقمت بعد استفتاء الانفصال حيث اتخذت بغداد حزمة اجراءات عقابية تشمل غلق المعابر الحدودية وتعليق الرحلات الجوية إلى مطاري السليمانية واربيل في انتظار تسليم ادارتها للجنة تسيير عراقية، إلى جانب اجراءات عقابية أخرى اتخذتها كل من ايران وتركيا.

وتتحرك بغداد حاليا لاستعادة السيطرة على جميع الحقول النفطية في شمال العراق والخاضعة للإدارة الكردية.

وأوضح الوزير الروسي ان الحكومة المركزية في بغداد على علم واطلاع على جميع الاتفاقيات التجارية التي ابرمتها موسكو مع اربيل، مؤكدا أن بلاده تبحث جميع الاتفاقيات مع الحكومة المركزية.

39
البشمركة تهدد بغداد بدفع 'ثمن باهظ' عن حملة كركوك
آلاف السكان يغادرون كركوك خوفا من وقوع معارك في المنطقة بعد بدء القوات العراقية عملية عسكرية وتهديد الأكراد بالرد.
ميدل ايست أونلاين

التصعيد منتظر
كركوك (العراق) – قالت القيادة العامة لقوات البشمركة الكردية في بيان الاثنين إن الحكومة العراقية "ستدفع ثمنا باهظا" لحملتها على مدينة كركوك الخاضعة لسيطرة الأكراد.

واتهمت البشمركة في البيان فصيلا من الاتحاد الوطني الكردستاني وهو أحد حزبين سياسيين رئيسيين في كردستان العراق "بالخيانة" لمساعدته بغداد في العملية.

ويذكر أن القوات العراقية قد استعادت السيطرة بشكل كامل الاثنين على حقول نفطية ومطار كركوك العسكري وأكبر قاعدة عسكرية في محافظة كركوك كانت قوات البشمركة الكردية سيطرت عليها في 2014 في خضم الفوضى التي سادت بعد استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من شمال العراق وغربه.

وفي خضم هذه المواجهة العسكرية بين القوات العراقية يفر آلاف السكان الاثنين من كركوك خوفا من وقوع معارك بعد ان بدأت القوات العراقية عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد بالقرب من المدينة الواقعة في شمال العراق.

وتسببت حركة النزوح على متن حافلات وسيارات مكتظة باتجاه اربيل والسليمانية المدينتين الرئيسيتين في إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي بازدحام خانق لحركة السير.

وقال مسؤول يتولى مسألة النازحين لدى السلطات المحلية ان "عشرات آلاف سكان كركوك خصوصا من الأكراد يغادرون المدينة باتجاه السليمانية واربيل".

وأكدت شنيم قادر المدرسة البالغة من العمر 51 عاما "لقد قررنا مغادرة كركوك والتوجه إلى السليمانية لأننا نخاف من المواجهات".

وتابعت المدرسة "في العام 1991، اضطررنا إلى الفرار من كركوك كما يحصل اليوم"، في إشارة إلى حركة التمرد التي قمعها صدام حسين حينها وقام أثرها بترحيل عشرات آلاف الأكراد من المنطقة.

وقال هيمان شواني (65 عاما) الذي غادر مع أسرته "نحن غير قادرين على التقدم بسبب ازدحام السير نتيجة رحيل الأسر".

وتابع غاضبا "كنا نعيش في سلام لكن السياسيين لا يريدون لنا الخير لا في بغداد ولا في اربيل. يتواجهون من اجل السيطرة على النفط والضحايا هم نحن سكان كركوك".

بدأت القوات العراقية الاثنين عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على حقول نفطية وقاعدة عسكرية شمال غرب كركوك ومطار عسكري إلى الشرق منها.

تضم مدينة كركوك 850 ألف شخص ثلثاهم من الأكراد كما يعيش فيها نحو 20 بالمئة من التركمان و12 بالمئة من العرب المسلمين أو المسيحيين، بحسب الجغرافي الفرنسي المختص بإقليم كردستان سيريل روسل.

وساءت العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد، بعد إجراء الاستفتاء حول استقلال الإقليم الذي رفضته السلطات العراقية، ويؤكد العبادي انه لا يريد حربا ضد الأكراد.

40
القوات العراقية تستعيد اهم المواقع النفطية والعسكرية في كركوك
اتفاق أولي على تجنب القتال في المواقع النفطية في المحافظة مع تعهدات من العبادي ببقاء الحشد الشعبي بعيدا عن المدينة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

عملية ضخمة لفرض الأمن في كركوك
بغداد - أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية الاثنين سيطرتها على شركة نفط الشمال وحقول باباكركر النفطية الواقعة في شمال غرب محافظة كركوك بعد ثلاثة سنوات من سيطرة قوات البشمركة الكردية عليها.

كما أعلنت القوات العراقية استعادة السيطرة على مطار كركوك العسكري الواقع الى شرق مدينة كركوك من قوات البشمركة الكردية التي استولت عليه في حزيران/يونيو 2014.

وأفادت القيادة في بيان رسمي ان "القوات المشتركة فرضت الامن على ناحية ليلان وحقول نفط باباكركر وشركة نفط الشمال"، وذلك بعد إعلانها صباحا سيطرة قوات جهاز مكافحة الارهاب على قاعدة كيه 1 العسكرية التي كان استولى عليها الاكراد في 2014 ايضا.

وأفادت قيادة العمليات المشتركة في بيان ان "قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع فرضت الامن على مطار كركوك (قاعدة الحرية)" الذي كان نواة تاسيس القوة الجوية بعد عام 2003.

وقال مسؤول بوزارة النفط العراقية في بغداد إن إنتاج النفط والغاز بمنطقة كركوك يمضي كالمعتاد.

وقال قائد عسكري مشارك في العملية "بعض القيادات الكردية الأخوية المخلصة وافقت على تسليم منشآت شركة نفط الشمال وشركة غاز الشمال التابعة للدولة".

وقال مسؤول الوزارة "لدينا اتفاق مع بعض القيادات الكردية بأن تبقى منشآت النفط والغاز بعيدة عن الصراع".

وتساهم نفط الشمال بحصة صغيرة من إجمالي إنتاج النفط في العراق وتضخ الخام بشكل رئيسي من حقول في الجنوب.

وكانت قيادة العمليات المشتركة افادت في بيان "اكملت قوات جهاز مكافحة الارهاب اعادة الانتشار في قاعدة كيه 1 بشكل كامل" في شمال غرب مدينة كركوك، بعد ثلاث سنوات من استيلاء قوات البشمركة عليها في أعقاب سقوط الموصل بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

كما اعلنت القوات العراقية المشتركة سيطرتها على منشآت نفطية وامنية وطرق وناحيتين واقعتين في الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة كركوك التي تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية.

وذكرت قيادة العمليات المشتركة في بيان سابق "احراز تقدم كبير" ضمن عمليات "فرض الامن" في مدينة كركوك المتنازع عليها بين الحكومة العراقية واقليم كردستان الشمالي.

واوضح البيان ان خلاصة العملية لفرض الامن في كركوك اسفرت عن "السيطرة على معبر جسر خالد طريق الرياض- مكتب خالد، ومعبر مريم بيك على طريق الرشاد- مريم بيك باتجاه فلكة تكريت".

واضاف "كما فرضت القوات السيطرة على الحي الصناعي وتركلان وناحية يايجي وعلى منشاة غاز الشمال ومصفى نفطي ومركز الشرطة ومحطة توليد كهرباء كركوك، وما زالت القطعات مستمرة بالتقدم".

ووجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي "اوامره للقوات المسلحة لفرض الامن في كركوك التي استولى عليها الاكراد خلال الفوضى التي عمت البلاد بعيد سقوط مناطق عراقية بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014 .

وساءت العلاقات بين اقليم كردستان وبغداد، بعد اجراء الاستفتاء حول استقلال الإقليم الذي رفضته السلطات العراقية، ويؤكد العبادي انه لا يريد حربا ضد الاكراد.

وكان الاكراد والحكومة العراقية اعلنوا الأحد منح انفسهم مهلة 24 ساعة لمعالجة الازمة عبر الحوار تجنبا لمواجهات عسكرية بين الطرفين.

واجتمع قادة الحزبين الرئيسيين في اقليم كردستان، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود البارزاني، والاتحاد الوطني الكردستاني الأحد في منتجع دوكان الواقع في محافظة السليمانية.

واستمر الاجتماع اربع ساعات، وجمع قادة بينهم الرئيس العراقي فؤاد معصوم عن الاتحاد الوطني الكردستاني، ورئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني.

واكد البيان الختامي ان "القوى الكردستانية لديها استعداد كامل للحوار بدون شرط على اساس المصالح بين بغداد واربيل ووفقا لمبادئ الدستور"، لكنها رفضت الغاء نتائج الاستفتاء.

وكرر العبادي شرط حكومته بالغاء الاستفتاء حول استقلال الاقليم الذي جرى في 25 ايلول/سبتمبر، من أجل فتح باب الحوار لمعالجة الازمة.

قصف مدفعي متبادل
وكانت القوات العراقية والكردية اعلنت عن حصول قصف متبادل بينهما ليل السبت الاحد في جنوب مدينة كركوك وذلك بعد التقدم الميداني الذي احرزته القوات العراقية في المحافظة المتنازع عليها.

وقال ضباط في قوات البشمركة طلبوا عدم ذكر اسمائهم ان معارك دارت ليل الاحد الاثنين تخللها قصف مدفعي متبادل بين القوات العراقية والكردية في جنوب مدينة كركوك.

من جهتها تحدثت مصادر عسكرية عراقية عن "قصف متبادل بصواريخ كاتيوشا" في جنوب المدينة.

وقبيل ذلك كان التلفزيون الرسمي العراقي افاد بان القوات العراقية استعادت "بدون مواجهات، مساحات واسعة" من محافظة كركوك كانت تسيطر عليها قوات البشمركة.

واوضح العبادي ان قوات الحشد الشعبي التي تضم مليشيات شيعية تدعمها ايران ستبقى بعيدة عن مدينة كركوك.

وفي وقت سابق كان مجلس امن اقليم كردستان العراق اعلن ليل الاحد الاثنين، أنّ القوات العراقية بدأت عملية ضخمة "للسيطرة على قاعدة عسكرية وحقول نفط" في محافظة كركوك.

'إعلان حرب'
صعّدت الحكومة العراقية الاحد لهجتها، متهمة الأكراد بالسعي "لإعلان الحرب" مع وجود عناصر من حزب العمال الكردستاني التركي في كركوك الذي تعتبره انقرة وواشنطن منظمة "ارهابية".

واعلن المجلس الوزاري للامن برئاسة العبادي في بيان ان وجود "مقاتلين" هو "تصعيد خطير" و"اعلان حرب" وحذر من "عناصر مسلحة خارج المنظومة الامنية النظامية في كركوك. واقحام قوات غير نظامية بعضها ينتمي الى حزب العمال الكردستاني التركي".

واعتبر ذلك "تصعيدا خطيرا لا يمكن السكوت عنه وانه يمثل اعلان حرب على باقي العراقيين والقوات الاتحادية النظامية".

واتهم المجلس القوات التابعة لاقليم كردستان بانها "تريد جر البلاد الى احتراب داخلي من اجل تحقيق هدفها في تفكيك العراق والمنطقة بغية انشاء دولة على اساس عرقي".

واكد ان "الحكومة الاتحادية والقوات النظامية ستقوم بواجبها في الدفاع عن سيادة العراق ووحدته بالتعاون مع المجتمع الدولي".

الا ان مسؤولين اكرادا نفوا وجود حزب العمال الكردستاني في كركوك، في حين اشار احدهم الى وجود "متعاطفين" مع هذا الفصيل.

وقال الامين العام لوزارة البشمركة جبار ياور "لا توجد قوات لحزب العمال الكردستاني لكن هناك بعض المتطوعين الذين يتعاطفون معه".

وكان الاكراد والحكومة العراقية اعلنوا الأحد منح انفسهم مهلة 24 ساعة لمعالجة الازمة عبر الحوار تجنبا لمواجهات عسكرية بين الطرفين.

وذكر عبد الله عليوي احد مستشاري معصوم الذي رافقه الاحد، ان الرئيس العراقي سيقدم "مشروعا"، دون مزيد من التفاصيل، مكتفيا بالقول ان الرئيس يعتمد "على الحوار من اجل تجنب الصراع والعنف".

على صعيد اخر، نفت طهران ما اعلنه مسؤول كردي من أنها اغلقت الأحد ثلاثة معابر حدودية مع كردستان العراق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي "ليس هناك اي قرار جديد" يقضي باغلاق المعابر مع الاقليم الكردي.

واضاف ان "الحدود البرية مفتوحة مع اقليم كردستان العراق وفقط حدودنا الجوية مغلقة (منذ 24 ايلول/سبتمبر) بطلب من الحكومة المركزية العراقية".

41
ارتياب متبادل يطبع علاقة السكان بالأمن في ابوغريب
قوات الأمن تتعرض لهجمات في المنطقة القريبة من بغداد، البعض ينسبها للجهاديين وآخرون لحزب البعث.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

أزمة ثقة
بغداد - تعيش منطقة أبوغريب ظروفاً مختلفة عن الكثير من مناطق بغداد في الجانب الأمني، إذ أن وقوع المنطقة على الطريق المؤدي إلى الفلوجة جعل من وضعها مختلفاً عن الكثير من الأقضية والنواحي الأخرى التابعة للعاصمة.

ينتظر راضي سعدي (44 عاماً) لأكثر من ساعتين في سيارته أمام نقطة التفتيش بانتظار السماح له بالدخول إلى منطقته في قضاء أبوغريب غربي العاصمة بغداد، يشير الوقت الى التاسعة مساءً وهو ليس موعد إغلاق المنفذ الوحيد الذي يدخل سعدي منه يوميا إلى قرية الزيدان حيث منزله هناك.

يترجل سعدي ليستفسر عن سبب إغلاق نقطة التفتيش فيجيبه أحد عناصر النقطة العسكرية بأن نقطة تفتيش قريبة تعرضت لإطلاق نار من قبل مجهولين فأغلقت المنطقة لمنع هروبهم خارجاً.

يخشى سعدي والعشرات غيره أن لا يُسمح لهم بالدخول الى المنطقة قبل الصباح في حال بدء وقت حظر التجول الذي لا يزال ساريا في قاطع مسؤولية الفرقة السابعة عشرة من الجيش العراقي في ابوغريب.

الحظر يبدأ من قرية الزيدان وصولاً الى قرية عبيد السهر ويستمر كل ليلة بدءاً من منتصف الليل وحتى الرابعة فجراً خلافاً لأغلب مناطق العاصمة بغداد التي رفع فيها حظر التجوال قبل أكثر من سنتين.

وتجري في الأثناء عملية بحث عن المشتبه بهم ولا تسفر بالنتيجة عن شيء فالمنفذون تمكنوا من الاختباء بكل سهولة في القرى المجاورة.

لا يمكن لغير الساكنين هنا الدخول إلى المنطقة من دون المرور بنقطة التفتيش هذه والخضوع لتفتيش دقيق للتأكد من عدم حملهم للسلاح الذي يُخشى أن يستخدم في عمليات الاغتيال كما أنهم لا يتمكنون من الخروج من هذه المنطقة من دون المرور بنقطة تفتيش مماثلة.

هي ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها نقاط التفتيش في أبوغريب الى هجمات مسلحة تفضي إلى قتل وجرح عدد من عناصر الأمن فيها، "دائما ما تتعرض نقاط التفتيش في هذا القاطع الى هجمات مسلحة"، بحسب ما يقول سعدي.

ويضيف "المعروف هنا أن سيارات تتجول من دون لوحات تسجيل تُتهم بتنفيذ عمليات الاغتيال ومهاجمة نقاط التفتيش وهكذا سيارات لا يمكن أن يتجول بها إلا من يحمل الباجات الأمنية وهم من سكان المنطقة ولا أحد يستطيع إدخال سلاح وإخراجه بسهولة".

عند العاشرة مساءً يسمح لسعدي وبقية الموجودين عند هذا الحاجز الأمني بالدخول شريطة أن يحمل كل منهم بطاقة السكن التي تؤكد أنه من سكنة إحدى المناطق ضمن قاطع مسؤولية الفرقة ذاتها.

يوقف أحد عناصر النقطة رجلاً في الأربعين من عمره مانعاً إياه من الدخول الى المنطقة قبل أن يخرج إليه من يكفله من داخلها، "أنا في زيارة لأحد أقاربي" يقول الرجل الأربعيني، "اتصل به إذن ليأتي هنا ويجلب معه بطاقة السكن" يرد رجل الأمن.

يوضح رجل الأمن أن الأوامر تقضي بتدقيق هوية الداخلين الى المنطقة عبر نقطة التفتيش خشية أن يتسلل إليها أحد المتورطين بعمليات استهداف القوات الأمنية، إذ يحتاج الزائر إلى من يكفله للدخول الى إحدى مناطق قاطع المسؤولية هذا.

لا تقتصر عمليات استهداف القوات الأمنية على الهجمات التي ينفذها مجهولون على نقاط التفتيش والسيطرة المنتشرة في شوارعها فهي أيضا تستهدف ضباط الجيش أينما كانوا في عمليات تبدو أنها تتم بدوافع إرهابية.

لكن بعض هذه الهجمات تخرج عن هذا السياق فهي تنفذ بعد وقوع مشاحنة مثلا بين أحد السكان المحليين وعناصر القوات الأمنية لأسباب مختلفة.

تحرش واستفزاز
في إحدى المرات تعرض برج مراقبة أمني لإطلاق نار من أسلحة رشاشة ليلاً ليقضي أحد عناصر الأمن ويصاب آخران برفقته وعُرف وقتها أن الهجوم له علاقة بتحرش أحد عناصر برج المراقبة بامرأة عشرينية مرت عصر ذلك اليوم بالقرب منه.

الطبيعة السكانية لهذه المناطق الزراعية ذات الطابع الريفي تتميز بكونها ذات أغلبية عشائرية إذ أن أغلب السكان المحليين هنا هم من العشائر العربية كزوبع وتميم والجبور وغيرها.

ترفض العشائر أن يتم التحرش بإحدى نسائها وإن كان تحرشاً لفظياً كما أنها ترفض التعرض لأحد أبنائها بطرق استفزازية كما يحدث أحياناً من قبل بعض عناصر الأمن في المكان.

فأبناء العشائر المعروفون بغيرتهم على عرضهم ومساندتهم لأبناء عمومتهم سرعان ما يثورون إذا ما سمعوا بأن بنت عشيرتهم تعرضت لتحرش أو أحد أبنائها تمت مضايقته.

يقول مهدي الزوبعي أحد شيوخ عشائر قرية زوبع في ابوغريب إن "العشائر العربية الأصيلة لا ترضى أن يتم الاعتداء على أفراد القوات الأمنية فهم أيضاً أبناء عشائر جاؤوا هنا ليؤدوا دورهم الوطني والشرعي".

لكن الزوبعي يعتقد أن هنالك من يحاول استغلال هذه الحالات لاستهداف القوات الأمنية وتصوير أن العشائر هي من تقف وراءها، مشيرا إلى ان بعض المشتبه بقيامهم بهكذا عمليات هم ضباط في الجيش العراقي السابق استغلوا وجودهم في الجيش الحالي الذي وفر لهم الهويات التعريفية والسلاح ما يمكنهم من تنفيذ هذه العمليات بسهولة.

كما أن الزوبعي يبدي خشيته من استمرار هذا الوضع في حال بقاء الضباط هؤلاء في مواقعهم على اعتبار أن هؤلاء الضباط وأغلبهم من السكان المحليين لقرى ومناطق أبوغريب مستفيدون من بقاء الوضع متدهورا لكونه سيجعل القيادات الأمنية مضطرة لعدم التخلي عنهم رغم معرفتها بخلفياتهم.

فجوة بين السكان وقوات الأمن
استمرار الوضع الأمني على ما هو عليه سيجعل القاطع الأمني برمته مصنفاً أيضاً كمنطقة ساخنة ذات خطورة عالية ما يعني استمرار تسلم هؤلاء الضباط لمخصصات الخطورة فوق رواتبهم والتي لا تقل عن 500 ألف دينار عراقي فضلا عن استمرارهم في تلقي الرشى من قبل أصحاب المصالح التجارية لحمايتها من قبلهم، كما يرى الزوبعي.

أدت هكذا حوادث إلى خلق فجوة بين السكان المحليين وعناصر قوى الأمن المنتشرة هناك، طالما حاولت القيادات الأمنية ردمها دون جدوى.

وفي حال كانت العشائر بريئة من هذه العمليات فإن فرضية وجود خلايا نائمة مرتبطة بتنظيم داعش هي من تنفذ هذه العمليات، تبقى قيد الدراسة.

فوفقاً لهذه الفرضية التي تبرهن نفسها في بعض مناطق حزام بغداد كالطارمية مثلاً فإن هذه الحوادث تخلق بيئة مناسبة لمن يعتقد أنهم عناصر منتمون لخلايا داعش من الذين باتوا يحرضون السكان المحليين مستغلين عواطفهم لزرع الكراهية تجاه أفراد القوات الأمنية.

كما أن استخدام وتر الطائفية واستغلال مشاعر البعض ممن كانوا ينتمون لحزب البعث المنحل والنظام السابق كما هو الحال في بعض مناطق ابوغريب كلها أوراق تستخدمها الخلايا المفترضة لتنظيم داعش هناك لإذكاء الفتنة بين السكان المحليين وأفراد قوى الأمن كما هو الحال في منطقة حميد شعبان التي تحمل اسم احد ابرز القادة العسكريين في زمن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

تقع منطقة أبوغريب في منتصف الطريق الرابط بين مركز العاصمة بغداد التي يتبعها قضاء ابوغريب إدارياً وبين مدينة الفلوجة أهم مدن محافظة الأنبار الى الغرب من العاصمة.

يتضمن قضاء ابوغريب ناحيتين هما "النصر والسلام" و "إبراهيم بن علي" ويسكن هاتين الناحيتين ومركز القضاء أكثر من 300 ألف نسمة وفقا لتقديرات رسمية في العام 2014.

ويجاور قضاء ابوغريب ناحيتي الفلوجة والكرمة بمحافظة الأنبار وناحية الرضوانية في العاصمة بغداد وهي مناطق ظلت لفترات طويلة مصدر قلق أمني على اعتبار أنها تضم خلايا نائمة لتنظيم داعش تتسلل بينها وبين مناطق ابوغريب.

في السنوات القليلة الماضية تمكن الشيعة من إحياء طقوسهم الدينية بحرية أكبر في بعض مناطق ابوغريب إذ ساعدهم في ذلك الانتشار الأمني الذي تم تدعيمه عام 2014 بفصائل من الحشد الشعبي كعصائب أهل الحق وغيرها بهدف طرد مقاتلي تنظيم داعش وخلاياه النائمة من القضاء.

لكن هذا الأمر ساعد بصورة غير مباشرة في خلق أهداف أخرى باتت حمايتها واجبة على القوات الأمنية بما يزيد من أعبائها.

فالجهة المسؤولة عن استهداف الضباط وتحريض السكان المحليين على عناصر القوى الأمنية في أبوغريب هي نفسها التي تحاول استهداف المواكب والحسينيات، فخلط الأوراق هنا غاية تعددت وسائل تحقيقها.

لكن قيادة عمليات بغداد لا تعتقد أن هذه المناطق تضم خلايا نائمة لتنظيم داعش وهو ما يجعل أصابع الاتهام موجهة إلى شريحة واحدة وهي شريحة الضباط الفاسدين الذين لم يُعرف بعد ما إذا كانت أهدافهم شخصية مشتركة مع بعضهم البعض أم أنها منظمة تتمثل بأهداف أخطر ترقى الى تأييد تنظيم داعش أو لتجسيد نشاطات خلايا حزب البعث الخفية هناك.

يعتقد قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي أن المناطق الغربية للعاصمة بغداد المتمثلة بقضاء أبوغريب تحتاج لمستوى أعلى من الجهد الاستخباري فالوضع في أبوغريب مسيطر عليه رغم وقوع بعض الحوادث.

لكن بالنتيجة تبدو الفجوة بين السكان المحليين وعناصر القوات الأمنية في اتساع مقلق مشابه لما حدث عقب سقوط نظام صدام حسين في سنوات ٢٠٠٣ وما تلتها ما يهدد بانفلات الأوضاع الأمنية هناك لصالح تنظيم داعش أو ربما لصالح تنظيمات حزب البعث التي يُرجح أنها عادت تنشط شيئاً فشيئاً.

فمن يُعتقد أنهم يقفون وراء هذه العمليات وفقا للمعلومات الاستخبارية ضباط سابقون وحاليون لم يتم التأكد من ارتباطهم بتنظيم داعش وهو أمر مقلق للغاية لكونه لا يكشف هوية المتهم في هذه الحوادث بما يشير إلى أن طرفاً آخر هو من يقف وراءها، لا تمتلك القوات الأمنية دليلاً على تورطه.

بالمختصر فإن اللعبة الذكية تتمثل بوجود ضباط فاسدين في الجيش الحالي كانوا ضباطاً في الجيش السابق يستغلون الغطاء الرسمي والعشائري ويوهمون السكان المحليين بأن القوات الأمنية ترغب بالانتقام منهم كما يصورون للمتابع أن تنظيم داعش هو من يستهدف القوات الأمنية مع إعطاء انطباع مشاكس بأن تنظيمات حزب البعث لها دور في الموضوع.

هذه الأشباح التي تحمل رتباً عسكرية بغض النظر عن انتماءاتها فإن لها مصلحة خاصة أو مشتركة في إعادة قضاء ابوغريب الى حالة الانفلات الأمني التي عمته عقب أحداث عام 2003 والتي جعلت منه مرتعاً لقوى إرهابية وأخرى حزبية رفضت التغيير السياسي في العراق وقتها.

ومع هذا تبدو القوات الأمنية متيقنة من أنها ستتمكن من مواجهة هذا التحدي الذي تراه أقل خطورة من تحديات أخرى تمكنت من مواجهتها في فترات سابقة ومناطق أخرى

42
الرقة تخلو من مقاتلي الدولة الاسلامية
مع بقاء قلة من الجهاديين المتحصنين في آخر جيب لهم، مجموعة عناصر تغادر المدينة في جنح الليل بصحبة مدنيين لاستخدامهم دروعا بشرية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

كل الجهاديين الذين وافقوا على الرحيل غادروا المدينة
عين عيسى (سوريا) - قال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية الأحد إن مجموعة من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية غادروا مدينة الرقة السورية خلال الليل مصطحبين معهم مدنيين لاستخدامهم دروعا بشرية.

وقال المتحدث مصطفى بالي إن قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل كردية وعربية تدعمه الولايات المتحدة، يواصل القتال ضد فلول مقاتلي الدولة الإسلامية في المدينة.

وأضاف أن الدفعة الأخيرة من المقاتلين الذين وافقوا على الرحيل غادرت المدينة الليلة الماضية.

وذكر بالي أن القافلة لم تكن تضم أي مقاتلين أجانب لكن مسؤولا في المجلس المدني لمدينة الرقة، الذي أسسته قوات سوريا الديمقراطية وحلفاؤها لإدارة المدينة، قال إن مجموعة من المقاتلين الأجانب غادروا مع الآخرين.

غير ان المسؤول في المجلس المدني عمر علوش لم يكشف عن عدد المقاتلين الذين تبقوا في المدينة حيث تحاصرهم قوات سوريا الديمقراطية في جيب صغير.

وذكر بالي أن مقاتلي التنظيم رفضوا إطلاق سراح المدنيين بمجرد مغادرتهم للمدينة بموجب الاتفاق لكنهم أرادوا إبقاء المدنيين معهم حتى يصلوا إلى مقصدهم لضمان سلامتهم.

والسبت قال علوش إن المتشددين سيصطحبون نحو 400 مدني معهم كدروع بشرية.

ويمثل تحرير الرقة حجر الزاوية في المعركة لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات كبيرة من سوريا والعراق عام 2014.

43
لقاء الفرصة الأخيرة بين معصوم والبارزاني لتجنب الصدام في كركوك
العراق يمدد المهلة 24 ساعة أخرى لإتاحة المجال أمام الرئيس للتوصل الى حل سياسي يبعد شبح المواجهة العسكرية بين قوات الحكومة والبشمركة.
 ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

آلاف الجنود يحتشدون في كركوك
السليمانية (العراق) - مددت بغداد 24 ساعة المهلة التي كانت اعطتها لقوات البشمركة الكردية حتى منتصف ليل الاحد الاثنين للانسحاب من مواقعها في كركوك، على أن يلتقي خلال هذه المهلة رئيسا العراق فؤاد معصوم وكردستان مسعود البارزاني.

وكانت السلطات الكردية أعلنت أنها تلقت إنذارا من القوات العراقية للانسحاب من المواقع التي سيطرت عليها قوات البشمركة خلال هجوم تنظيم الدولة الإسلامية في حزيران/يونيو 2014، وقد انتهت هذه المهلة خلال الليل من دون أن يسجل أي حادث حتى الصباح.

وقال مسؤول كردي طالبا عدم كشف اسمه صباح الأحد إن "الرئيس فؤاد معصوم والرئيس مسعود البارزاني ومسؤولين كبار من الاتحاد الوطني الكردستاني سيجتمعون" قبل ظهر الأحد، مشيرا إلى تحديد مهلة جديدة من 24 ساعة للبشمركة.

وسيعقد الاجتماع في محافظة السليمانية بشرق منطقة كركوك النفطية ومعقل الاتحاد الوطني الكردستاني الذي ينتمي إليه معصوم، وهو أيضا كردي، وخصم الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة البارزاني.

وتأتي هذه المحاولة الجديدة لتفادي وقوع صدامات مسلحة في ظل أزمة حادة بين إربيل وبغداد منذ تنظيم استفتاء 25 أيلول/سبتمبر على استقلال كردستان في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي كما في مناطق متنازع عليها أبرزها محافظة كركوك النفطية، وقد رفضت بغداد هذا الاستفتاء.

ومن اجل تفادي التصعيد، امهلت القوات العراقية قوات البشمركة 48 ساعة انتهت منتصف ليل السبت الأحد للانسحاب وتسليم مواقعها للحكومة الاتحادية بنهاية مساء السبت.

وبعد أن ساءت العلاقات بين الجانبين اثر الاستفتاء يؤكد رئيس الوزراء حيدر العبادي انه لا يريد حربا ضد الاكراد، بينما تؤكد اربيل ان "التصعيد لن يأتي من جانبها" وفي ذات الوقت حشد الجانبان الاف المقاتلين في اطراف مدينة كركوك.

واكد مصدر مقرب من العبادي أن الغاء نتائج استفتاء اقليم كردستان ما زال شرطا لأي حوار مع اقليم كردستان.

واضاف ان "اي حوار لا بد ان يجري تحت سقف ومرجعية الدستور. المحكمة الاتحادية اصدرت حكما بعدم اجراء الاستفتاء مما جعل اجراءه غير دستوري وبالتالي فان نتائجه ملغاة".

واستغلت القوات الكردية انهيار القوات الاتحادية العراقية في 2014 خلال الهجوم الواسع لتنظيم الدولة الاسلامية على جنوب وغرب العراق، لتفرض سيطرتها بشكل كامل على مدينة كركوك وحقول النفط في المحافظة، وحولت مسار الانابيب النفطية الى داخل اقليم كردستان وباشرت بالتصدير بدون موافقة بغداد. كما سيطرت على مناطق أخرى في محافظات مجاورة.

ونشر الاكراد آلاف البشمركة في المنطقة حول كركوك وتعهدوا الدفاع عنها "مهما كان الثمن".

ودخلت الولايات المتحدة التي تنشر قوات مع الجيش العراقي والبشمركة على خط الازمة في محاولة لتهدئة التوتر.

وقال وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس ان بلاده تحاول "نزع فتيل التوتر وامكانية المضي قدما دون ان نحيد اعيننا عن العدو" في اشارة الى قتال تنظيم الدولة الاسلامية.

من جهة ثانية، قال مسؤول أمني كردي إن مقاتلي البشمركة رفضوا إنذارا من قوات الحشد الشعبي للانسحاب من تقاطع استراتيجي جنوبي مدينة كركوك.

وقال المسؤول في مجلس أمن إقليم كردستان إن الحشد الشعبي، المؤلف أساسا من فصائل شيعية مدعومة من إيران، أمهل البشمركة حتى منتصف الليل بالتوقيت المحلي (21:00 بتوقيت غرينتش يوم السبت) للانسحاب من موقع إلى الشمال من تقاطع مكتب خالد.

وأضاف المسؤول أن هذا الموقع يتحكم في الوصول إلى قاعدة جوية وبعض حقول النفط بمنطقة كركوك. ويسيطر الأكراد على المدينة ومحيطها بما في ذلك حقول النفط.

ولم ترد أنباء عن اشتباكات بعد انتهاء المهلة لكن أحد السكان قال إن عشرات من الشبان الأكراد انتشروا حول كركوك بالبنادق الآلية مع ذيوع نبأ التحذير.

44
التوتر يخيم على طوزخرماتو بعد اشتباكات بين الأكراد والتركمان
تعدد الأعراق في المدينة يشكل سببا قويا لاشتعال فتيل المواجهات مجددا مع تصاعد الأزمة بين كردستان وبغداد على خلفية استفتاء الانفصال.
ميدل ايست أونلاين

الكل يترقب والأيادي على الزناد
بغداد - قالت مصادر أمنية السبت إن التوتر اندلع في مدينة طوزخورماتو العراقية مختلطة الأعراق بعد اشتباك بين الأحزاب السياسية الكردية والشيعية والتركمانية المختلفة بشأن استقلال إقليم كردستان.

وقالت المصادر إن ما لا يقل عن عشر أسرة كردية فرت من حي العسكري الذي يغلب على سكانه التركمان إلى الأحياء الكردية بالمدينة بعد اشتباك استمر لساعتين صباح السبت.

وأضافوا أن تبادلا لإطلاق النار بأسلحة آلية لم يسفر عن سقوط ضحايا. وجرى الاشتباك بين أفراد من الاتحاد الوطني الكردستاني والتركمان الموالين لجماعات سياسية شيعية تحكم العراق.

وتنذر المواجهات على محدوديتها باحتمال اتساع المواجهات، في ظل تصاعد التوترات والاحتكاكات العسكرية من حين إلى آخر.

ويشكل تعدد الأعراق في طوزخورماتو سببا قويا في اشتعال فتيل المواجهات في أي وقت مع تصاعد التوتر بين بغداد واربيل على خلفية استفتاء الانفصال.

وتبعد المدينة 75 كيلومترا إلى الجنوب من مدينة كركوك متعددة الأعراق الغنية بالنفط وتسيطر عليها قوات البشمركة الكردية وتطالب بها الحكومة المركزية في بغداد.

وانتشرت جماعات شيعية شبه عسكرية تدعمها إيران يطلق عليها الحشد التركماني في حي طوز الذي يغلب على سكانه التركمان بينما تسيطر قوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش) على الأحياء الكردية.

واتخذت الحكومة المركزية في بغداد مجموعة خطوات لعزل إقليم كردستان شبه المستقل منذ أن صوت بأغلبية ساحقة على الاستقلال في استفتاء يوم 25 سبتمبر/أيلول شملت حظر الرحلات الدولية المتجهة إلى هناك.

ونفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مرارا وجود أي خطة للمضي أبعد من ذلك ومهاجمة الإقليم فعليا.

لكن حكومة إقليم كردستان اتهمت القوات العراقية والجماعات الشيعية التي تدربها إيران مرارا بالانتشار جنوبي وغربي كركوك من أجل القتال.

وقالت السلطات الكردية الجمعة إنها أرسلت آلاف القوات الإضافية إلى كركوك لمواجهة تهديدات الجيش العراقي، لكنها تراجعت قليلا لخطوط الدفاع حول المنطقة المنتجة للنفط المتنازع عليها لتخفيف حدة التوتر.

وانسحبت قوات البشمركة الكردية من منطقتي البشير وتازة اللتين تقطنهما أغلبية تركمانية شيعية خلال الليل يوم الخميس.

وفي واشنطن قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الجمعة إن الولايات المتحدة تراقب الوضع باهتمام كامل وتعمل على منع تصعيده.

وتقع كركوك التي يقطنها أكثر من عشرة ملايين نسمة وطوزخورماتو التي يقطنها نحو 120 ألف شخص خارج إقليم كردستان، لكن قوات البشمركة منتشرة هناك منذ العام 2014 بعد انهيار القوات العراقية في مواجهة هجوم تنظيم الدولة الإسلامية.

وانتشرت قوات البشمركة لحماية حقول النفط في كركوك من السقوط في قبضة المتشددين. كما بنت أيضا خطا دفاعيا يمر عبر غالبية الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد.

وتقع كركوك داخل خط الدفاع الكردي بينما تقع طوزخورماتو خارجه مباشرة. وتنتشر الجماعات الشيعية المسلحة على الجانب المقابل من خط الدفاع الكردي في منطقة طوز خورماتو.

45
اللبنانيون ضاقوا ذرعا بحمل اللاجئين السوريين
العشرات يتظاهرون بشمال بيروت للمطالبة بمغادرة النازحين السوريين فيما تستخدم الأحزاب الموضوع السوري سلاحا للانتخابات المقبلة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
 
توظيف سياسي لأزمة اللاجئين
بيروت - تظاهر عشرات اللبنانيين السبت بشمال بيروت للمطالبة بمغادرة اللاجئين السوريين الذين يتجاوز عددهم المليون، معتبرين أنهم يشكلون عبئا اقتصاديا كبيرا على لبنان.

وشهد لبنان خلال السنوات الماضية العديد من حملات التحريض على اللاجئين أملتها الانقسامات السياسية وتردي الوضع الاقتصادي وكذلك قلة الموارد في بلد صغير يبلغ عدد سكانه أربعة ملايين.

ورفع العشرات في بلدة زوق مصبح لافتات كتب عليها "كي لا نخسر لبنان، فاوضوا الحكومة السورية" لعودة النازحين و"لننقذ لبنان قبل فوات الأوان" و"لن ننتظر أن نصبح أقلية في مدننا وقرانا".

وارتد اللجوء السوري في لبنان منذ بدء النزاع في البلد المجاور قبل ست سنوات توترات سياسة وأمنية واجتماعية.

وقالت أمل حبيب (56 سنة) خلال مشاركتها في المظاهرة "انا لست مع الطرد العشوائي للسوريين، نريد أن يذهبوا عبر تسوية أوضاعهم. لدينا شباب وصبايا من دون شغل. هل نعلم أولادنا ليسافروا ويأتي غيرهم إلى هنا؟".

وأضافت "المساعدات التي كانت تأتي إلى لبنان باتت تأتي إلى النازحين في المخيمات".

ورفعت لافتات ضخمة في منطقة كسروان ذات الغالبية المسيحية تدعو إلى المشاركة في المظاهرة للمطالبة بإعادة النازحين السوريين.

وقال فرنسيس يعقوب القاعي (52 عاما) إن "الوجود السوري في لبنان أصبح نوعا من الاحتلال الاجتماعي والاقتصادي وسيصبح سياسيا"، مضيفا "لن ننسى حتى الآن الاحتلال السوري، خرج 30 ألف عسكري وأتى مليونا مواطن".

وتابع "اللبناني الذي يمنح عملا لسوري بدلا من اللبناني يعُتبر شريكا في الجريمة".

ويؤوي لبنان، البلد الصغير ذو الإمكانات الهشة، نحو مليون ومئتي ألف لاجئ سوري يعيشون معظمهم في ظروف إنسانية صعبة.

ويشكل ذلك أعباء اجتماعية واقتصادية على لبنان، حيث اشتكت الحكومة اللبنانية مرارا من عدم قدرتها على تحمل تكاليف وأعباء اقامة اللاجئين السوريين. كما دعا الرئيس اللبناني العمال ميشال عون في أول زيارة له لفرنسا الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها، داعيا إلى ترحيل اللاجئين السوريين إلى مناطق أصبحت آمنة في سوريا.

لكن منظمات دولية وغير حكومية تؤكد أن وجود اللاجئين يساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية، مشيرة إلى أن هؤلاء يصرفون المساعدات المالية التي يتلقونها في الأسواق المحلية.

وتعمل الحكومة اللبنانية على بلورة خطة لإعادة السوريين، لكن بعض القوى المناهضة لسوريا وعلى رأسها رئيس الحكومة سعد الحريري، تطالب بأن يتم ذلك عبر الأمم المتحدة، فيما يصر آخرون وبينهم حزب الله حليف النظام السوري المشارك في الحكومة والمتحالف مع التيار الوطني الحر (حزب رئيس الجمهورية ميشال عون)، على وجوب التنسيق مباشرة مع الحكومة السورية.

ويمارس حزب الله ضغوطا شديدة على الحكومة التي هو شريك فيها لتطبيع العلاقات مع النظام السوري من بوابة اللاجئين السوريين، في محاولة لكسر عزلة الرئيس السوري بشار الأسد.

ويرى مدير معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية ناصر ياسين أن هناك "خطابا عاما سلبيا تجاه السوريين في لبنان لعدة أسباب"، معددا التنافس على فرص العمل "التي هي قليلة أصلا" خصوصا في المناطق الفقيرة التي يلجأ اليها غالبية النازحين السوريين.

ويضيف "الضغط الديموغرافي يولد ضغطا على البنى التحتية هذه هي الأسباب المنطقية، المجتمعات تعبت من العدد الكبير".

ويشير أيضا إلى أن "السياسيين في لبنان يغذون خطاب الكراهية، خصوصا أن بعض السياسيين والأحزاب يستخدمون الموضوع السوري سلاحا للانتخابات المقبلة".

وكتب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على تويتر قبل أيام "أمام المواطن السوري الشقيق طريق واحدة هي طريق العودة إلى وطنه" و"كل أجنبي قابع على أرضنا من غير إرادتنا هو محتل من أي جهة أتى".

46
دمشق تدعو القوات التركية لخروج فوري غير مشروط من ادلب
وزارة الخارجية السورية تعتبر الوجود العسكري التركي في المحافظة مخالفا لتفاهمات أستانا وتصفه بالعدوان السافر.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

جبهة مواجهة ملتهبة
دمشق - طالبت دمشق السبت بخروج القوات التركية فورا من محافظة ادلب في شمال غرب البلاد، مؤكدة أن انتشارها لا يمت بصلة إلى اتفاق خفض التوتر الذي تم التوصل إليه في مباحثات استانا، وفق ما نقل الاعلام الرسمي عن وزارة الخارجية السورية.

وقال مصدر في وزارة الخارجية "تطالب الجمهورية العربية السورية بخروج القوات التركية من الأراضي السورية فورا ومن دون أي شروط"، واصفا الانتشار التركي في محافظة ادلب مساء الخميس بـ"العدوان السافر".

واعتبر المصدر أن "لا علاقة له من قريب أو بعيد بالتفاهمات التي تمت بين الدول الضامنة في عملية استانا بل يشكل مخالفة لهذه التفاهمات وخروجا عنها وعلى النظام التركي التقيد بما تم الاتفاق عليه في أستانا".

وتشكل محافظة ادلب (شمال غرب) واحدة من أربع مناطق سورية تم التوصل فيها إلى اتفاق خفض توتر في مايو/ايار في اطار محادثات أستانا، برعاية كل من روسيا وإيران حليفتي دمشق وتركيا الداعمة للمعارضة.

ويستثني الاتفاق بشكل رئيسي تنظيم الدولة الاسلامية وهيئة تحرير الشام التي تعد جبهة النصرة سابقا أبرز مكوناتها والتي تسيطر على الجزء الأكبر من ادلب.

وينص اتفاق خفض التوتر على وقف الأعمال القتالية بما فيها الغارات الجوية بالإضافة إلى نشر قوات شرطة تركية وإيرانية وروسية لمراقبة تطبيق الاتفاق.

وبدأ الجيش التركي الخميس نشر قواته في محافظة ادلب في اطار بدء إقامة منطقة خفض توتر.

وقالت هيئة الأركان التركية في بيان الجمعة "بدأنا الخميس أعمال إقامة مراكز مراقبة".

وبعيد ذلك، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه "ليس من حق أحد التشكيك" في هذا الإجراء.

وأوردت وسائل الاعلام التركية أن الاتفاق ينص على أن تقيم تركيا 14 مركز مراقبة في محافظة ادلب سينشر فيها ما مجمله 500 جندي.

ودخل صباح السبت رتلا جديدا من الآليات العسكرية التركية إلى محافظة ادلب، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويعد الانتشار التركي في ادلب أكبر عملية عسكرية لأنقرة في سوريا منذ انتهاء عملية أخرى عبر الحدود نفذتها العام الماضي واستهدفت في الوقت نفسه تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية.

وتحدثت تقارير أيضا عن احتمال إقدام فصائل مقاتلة سورية بدعم من تركيا على مهاجمة هيئة تحرير الشام في ادلب.

وقال قيادي في الجيش السوري الحر يدعى أبوالخير ويعمل انطلاقا من هذه المنطقة إن القافلة ضمت نحو 30 مركبة عسكرية ودخلت سوريا قرب معبر باب الهوى.

وكانت القافلة العسكرية التركية متجهة إلى تلة الشيخ بركات التي تطل على منطقة واسعة من شمال غرب سوريا يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وأيضا منطقة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وسبق أن خاض مقاتلو تحرير الشام وعملية درع الفرات قتالا ضد بعضهم بعضا وقاتلت هيئة تحرير الشام هذا العام فصائل أخرى بالمعارضة المسلحة في إدلب والمناطق المحيطة بها في مسعى لتعزيز سلطتها.

ومن بين أهداف قرار تركيا الشروع في حملة درع الفرات قبل عام إبعاد الدولة الإسلامية عن الحدود لكنه استهدف أيضا منع وحدات حماية الشعب الكردية من السيطرة على المزيد من الأرض.

وسيطرت وحدات حماية الشعب على أجزاء كثيرة من شمال شرق سوريا بدعم من الولايات المتحدة في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية وتحاول ربط هذه المنطقة بتلك التي تسيطر عليها في عفرين.

وتعتبر تركيا الوحدات امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا. وبحصولها على موطئ قدم في تلة الشيخ بركات ستتمكن قواتها من تطويق عفرين من ثلاث جهات.

وظهر العديد من المركبات العسكرية التركية وسيارات الإسعاف والدبابات في صور نشرتها وكالة أنباء الأناضول في وقت متأخر من مساء الخميس بينما كانت متمركزة في قرية قرب بوابة ريحانلي الحدودية التركية في الجبهة المقابلة من معبر باب الهوى.

47
أزولاي الفرنسية ثاني امرأة تتقلد منصب المدير العام لليونسكو
لا تمنع الهزيمة التي مني بها المرشح القطري حمد الكواري من فتح تحقيقات دولية بشأن شبهات الفساد التي مارستها السلطات القطرية التي سبقت عملية الاقتراع.
العرب [نُشر في 2017/10/13]

المديرة الجديدة
باريس - فازت الفرنسية أودري أزولاي، الجمعة، بمنصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، خلفا للبلغارية، إيرينا بوكوفا.

وحصلت أزولاي على 30 صوتا مقابل 28 لمنافسها القطري حمد بن عبد العزيز الكواري.

وبفوزها، تتقلّد وزيرة الثقافة السابقة في عهد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، رئاسة المنظمة الأممية لـ 4 سنوات.

وتعتبر أزولاي (45 عاما) ثاني إمرأة تتقلد المنصب بعد بوكوفا.

ويرى مراقبون أن من أبرز المهام المناطة بعهدة المديرة العامة الجديدة لليونسكو التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها، إعادة "البريق" إلى منظمة تعاني من صراعات داخلية، ومن ضعف عقب انسحاب الولايات المتحدة الأميركية منها أمس، وإعلان إسرائيل نيتها الحذو حذو واشنطن.

ولا تمنع الهزيمة التي مني بها المرشح القطري من فتح تحقيقات دولية إضافية بشأن التجاوزات القانونية وشبهات الفساد التي مارستها السلطات القطرية خلال فترة الحشد التي سبقت عملية الاقتراع.

وكانت قطر تأمل في الفوز بالمنصب معتمدة في حملتها على بند تسديد بعض ديون اليونسكو، خصوصا في ظل انقطاع المخصصات الأميركية منذ عام 2011، بعدما اتهمت واشنطن المنظمة بالانحياز ضد إسرائيل. وكللت الولايات المتحدة خطواتها الخميس بالانسحاب من اليونسكو، وتبعتها إسرائيل لاحقا.

وامتد التلويح بالأموال إلى توظيفه مباشرة في التأثير على أصوات أعضاء اللجنة التنفيذية، وفقا لتقارير نشرت في صحف كبرى. وأكدت مصر ذلك بشكل رسمي الجمعة.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إن “خروقات” شابت عمليات الاقتراع التي بدأت الاثنين الماضي. وأكدت في بيان أن وزير الخارجية سامح شكري طالب المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا في اجتماع جمعهما صباح الجمعة بالتحقّق من الخروقات “بشكل عاجل لتأثيرها المباشر على نزاهة العملية الانتخابية”.

وأثبتت حملة قطر محورية دور الفوائض المالية في سياسة “القوة الناعمة” التي تروج لها قطر ضمن علاقاتها الخارجية. فالدوحة تحاول توظيف احتياطاتها المالية في التواجد وسط أحداث كبرى، كتنظيم نهائيات كأس العالم 2022 والترشح لقيادة اليونسكو، فضلا عن إقامة معارض وأحداث ثقافية وجوائز أدبية لترسيخ هذه القوة.

وكانت معركة اليونسكو بالنسبة للحكم في قطر بمثابة غطاء ثقافي كانت الدوحة تأمل في أن يغطي على التفاتة عالمية غير مسبوقة لدعمها لتنظيمات الإسلام السياسي، ومتشددين آخرين في مناطق متفرقة من العالم.

وأدت هذه الاتهامات إلى فرض مصر والسعودية والإمارات والبحرين مقاطعة واسعة النطاق على قطر في 5 يونيو الماضي. وبعد خسارة خطاب في الجولة قبل الأخيرة، سارعت مصر في دعوة أصدقائها إلى التصويت لصالح المرشحة الفرنسية.

كما لعبت شكوك حول الكواري تتعلق بمعاداة السامية، عبّر عنها في الأيام الأخيرة مركز سيمون فينزتال في أوروبا ورابطة مكافحة التشهير في الولايات المتحدة، دورا في خسارته.

48
صفقة إس 400 بين روسيا والسعودية تتقدم متخطية التحفظ الأميركي
صفقة إس 400 التي تخطو روسيا والسعودية بسرعة نحو إنجازها تمثّل وجها من أوجه التحوّل في العلاقة بين الطرفين نحو تعاون شامل لمختلف المجالات يتجاوز خلافاتهما حول العديد من الملفات والقضايا، كما أنّها انعكاس للنزعة البراغماتية الجديدة التي تميّز السياسة السعودية في مرحلة التغيير والإصلاح الكبرى التي دخلتها المملكة بالفعل.
العرب [نُشر في 2017/10/14، ]

مارد روسي فعال في فرض السلام إذا فكرت قوى معادية في فرض الحرب
موسكو - تسير صفقة بيع منظومة إس400 للدفاع الجوي الروسية للمملكة العربية السعودية نحو الإنجاز بسرعة، في ترجمة لعزم البلدين على بدء مرحلة جديدة من التعاون في مختلف المجالات، من جهة، وإصرار المملكة العربية السعودية على تنويع شركائها الدوليين في مختلف المجالات، وأيضا مصادر تسليح قواتها من جهة أخرى، متخطية الالتزام التقليدي بالمصدر الأميركي، رغم عدم نية الرياض التخلّي عنه.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت الأسبوع الماضي أن وزارة الخارجية وافقت على صفقة لبيع نظام ثاد الدفاعي المضاد للصواريخ للسعودية.

ويكشف ذلك عن اشتداد التنافس بين شركاء الرياض وهو العامل الذي يمكنها استثماره في الجانب التقني بالحصول على أرقى وأحدث التكنولوجيات، وفي الجانب المالي باختيار أنسب العروض.

وقال فلاديمير كوجين مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون العسكري والتقني، إنّ روسيا والسعودية ستوقّعان قريبا على صفقة حول تزويد الرياض بمنظومة إس400.

وردّ كوجين الجمعة على سؤال لوكالة إنترفاكس الروسية بشأن موعد التوقيع بالقول “في أقرب وقت.. نحن بصدد إجراء المباحثات والحصول على الموافقات اللازمة”.

وتوصّلت روسيا والسعودية خلال زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى موسكو في الخامس من أكتوبر الجاري، إلى اتفاق حول تزويد الرياض بالمنظومة المذكورة.

ونقلت صحيفة كوميرسانت الروسية، عن مصدر قريب من المحادثات الروسية السعودية، قوله إنّ الرياض قد تشتري من موسكو ما لا يقل عن أربع منظومات صواريخ من طراز إس400 تريونف، بقيمة تبلغ ملياري دولار.

فلاديمير كوجين: الصفقة ستعقد في أقرب وقت بمجرد استيفاء الموافقات اللازمة
وقام الملك سلمان بداية من الرابع من أكتوبر الجاري بزيارة إلى روسيا وصفت بالتاريخية ليس فقط لكونها أول زيارة من نوعها لعاهل سعودي إلى موسكو، ولكن للدفعة العملاقة التي أعطتها للتقارب بين بلدين هما تاريخيا مختلفان حول أغلب القضايا والملفّات، مثلما هو شأنهما حاليا في الموقف من الملف السوري حيث تدعم موسكو نظام بشار الأسد، فيما تدعم الرياض معارضته.

لكن السعودية وروسيا أبدتا قدرة فعلية على إدارة الخلافات السياسية بينهما، لمصلحة التعاون في عدّة مجالات حيوية لكلتيهما لا سيما ملف النفط إذ لا يمكن لأي من العملاقين العالميين في إنتاج البترول وتسويقه أن يستغني عن الآخر في الحفاظ على توازن السوق وتعديل الأسعار التي مالت إلى الانحدار خلال السنوات الماضية، ونجح التعاون الروسي السعودي بشكل أساسي في الحدّ منه وعكس اتجاهه.

وتحاول قوى عالمية مثل روسيا الاستفادة إلى أقصى حدّ ممكن من التوجّه الجديد السائد في المملكة نحو التغيير والإصلاح في مختلف المجالات، بقيادة ولي العهد الأمير الشاب محمّد بن سلمان الذي وضع برنامجا تفصيليا للإصلاح يحمل عنوان “رؤية السعودية 2030”.

وتلائم الرياض مشترياتها من الأسلحة بحسب حاجاتها الدفاعية والتطورات في المنطقة، متخطية الاعتبارات السياسية من قبيل ارتياب الولايات المتحدة من التقارب السعودي الروسي، وعلى الخصوص تعاونهما في مجال الدفاع، وهو ما عبّرت عنه واشنطن بشكل صريح على لسان المتحدثة باسم البنتاغون ميشيل بالدانزا حين قالت إنّ بلادها قلقة من اهتمام حلفائها بالحصول على منظومات الدفاع الجوي من روسيا، مشيرة إلى أهمية إبقاء التناسق مع الأسلحة الأميركية لدى تنفيذ برامج المشتريات العسكرية في المنطقة.

وتلبي المنظومة الروسية بمواصفاتها المتطوّرة الحاجة السعودية، خصوصا في ظلّ التطوّر المسجّل في أنظمة الصواريخ الهجومية الإيرانية متوسّطة وبعيدة المدى.

وعلى مدار السنوات الماضية ظل الخبراء يرصدون تطورات مهمة في العقيدة الدفاعية لدولتين مهمّتين في الخليج العربي هما المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، باتجاه التعويل على الذات في حماية المجال. وتجسّد ذلك بشكل عملي في تطورات ملموسة بالقدرات العسكرية للبلدين، عدة وعتادا، تدريبا وتسليحا، وخصوصا في مجال سلاح الطيران بالغ الأهمية في الحروب الحديثة.

وأصبحت الرياض وأبوظبي أكثر حزما مع سيل الأحداث التي توالت في المنطقة العربية منذ 2011 وما تكشّف بعد ذلك من تردّد لدى إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في الإيفاء بالتزامات الولايات المتحدة تجاه حلفائها العرب.

وتجسّد ذلك الحزم في قيادتهما تحالفا عسكريا في اليمن نجح في وقف زحف الحوثيين الموالين لإيران على المناطق اليمنية ولاحقا في استرجاع مساحات واسعة من المناطق من أيديهم.

كما كان التحالف ذاته ناجعا في مواجهة تنظيم القاعدة الذي سارع لاستغلال الظرف اليمني المعقّد واستولى على أجزاء من المحافظات اليمنية الجنوبية والشرقية، متّخذا من مدينة المكلاّ مركز محافظة حضرموت “عاصمة” ونواة لإمارة كان يحاول تأسيسها في اليمن قبل أن تتوالى ضربات التحالف القاصمة له، وأشدّها استعادة المكلاّ منه على يد قوات يمنية مؤطرة وموجّهة من قبل التحالف.

49
القمة الخليجية مؤجلة إلى حين استجابة قطر لشروط دول المقاطعة
السعودية ترفض الجلوس إلى طاولة واحدة مع القيادة الحالية في قطر، وسلطنة عُمان لن تحضر القمة في غياب قطر.
العرب [نُشر في 2017/10/14،]

قبول المطالب ثم الحضور
الكويت - أعربت مصادر خليجية عن اعتقادها بأن القمة الدورية لدول مجلس التعاون الست المقرر أن تنعقد في الكويت في شهر ديسمبر المقبل باتت في مهبّ الريح.

وأشارت إلى أن أمير الكويت الشيخ صُباح الأحمد الجابر الصباح، الذي يلعب دور الوسيط في الأزمة بين قطر والدول المقاطعة لها، سيبذل خلال الأيّام القليلة المقبلة جهودا شخصية تستهدف إقناع المملكة العربية السعودية بحضور القمّة.

ومعروف أن السعودية مصمّمة على مقاطعة القمّة في حال حضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أو ممثل له. وتشارك المملكة في موقفها كلّ من دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وأوضحت المصادر الخليجية أن الكويت تجد نفسها في موقف الطرف المُحرج نظرا إلى أنّه ليس في استطاعتها تجاهل موقف ثلاث دول أعضاء في المجلس السداسي من جهة كما أنّها لا تستطيع عدم توجيه الدعوة إلى القيادة القطرية من جهة أخرى.

واعتبرت أنّ التهديدات القطرية بالانسحاب من مجلس التعاون لم تعد ذات قيمة تذكر في ضوء الإصرار السعودي على مقاطعة القمّة في حال حضور قطر قبل إعلانها التزام الشروط التي وضعتها الدول المقاطعة لها.

وأشارت المصادر نفسها إلى أنّ السعودية ترفض الجلوس إلى طاولة واحدة مع القيادة الحالية في قطر وهي تصرّ على تغيير جذري في قطر من دون المسّ بآل ثاني.

عبدالله الجنيد: الكويت تدرك أن الرياض لن تتراجع عن موقفها دون تحقيق الدوحة للاشتراطات
وذكرت أن البديل الوحيد أمام القيادة القطرية الحالية، كي تكون مرحبا بها في القمّة، هو الإعلان صراحة عن قبول الشروط التي وضعتها دول المقاطعة في يونيو، وهي الشروط ذاتها التي سبق للأمير الحالي أن وافق عليها في العامين 2013 و2014.

وقالت إن وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز مطلع العام 2015 ليس سببا كافيا كي يتراجع أمير دولة قطر عن التزاماته تجاه شركائه في دول مجلس التعاون، خصوصا أن القيادة السعودية الجديدة التي على رأسها الملك سلمان أكثر إصرارا على وضع قطر أمام مسؤولياتها.

ولاحظت المصادر الخليجية أن سلطنة عُمان اتخذت إلى الآن موقفا متضامنا مع قطر، إذ أنّها لن تحضر القمّة في غيابها، فيما تتمسّك الكويت بأن تكون القمّة سداسية من منطلق أن الأولوية بالنسبة إليها هي المحافظة على “مجلس التعاون لدول الخليج العربية” الذي تأسس في مايو 1981 بشكله الحالي.

ويقلل متابعون للشأن الخليجي من فرص انعقاد القمة في ضوء سياسة الهروب إلى الأمام التي تعتمدها قطر، وإصرارها على التمسك بإيواء الجماعات المتشددة، وهي نقطة خلاف رئيسية مع الدول الأربع، فضلا عن حرصها على إخراج الخلاف من بعده الخليجي والالتجاء إلى إيران وتركيا في تحد لمواقف مجلس التعاون الخليجي.

ويعتقد الكاتب والإعلامي البحريني عبدالله الجنيد أن التحديات كبرى أمام انعقاد القمة الخليجية في الكويت خصوصا كون الأخيرة هي الوسيط المُجمع عليه في الخروج من الأزمة.

وقال الجنيد في تصريح لـ”العرب” إن “ما يرشح عن زيارة مرتقبة للشيخ صباح الأحمد للرياض قد يفضي إلى انفراج في هذه الأزمة، أما في حال تمسك قطر بموقفها فإن آفاق الحلول التي من الممكن التوافق عليها ستعيق انعقاد قمة حقيقية بالمستوى الذي يليق بالكويت”.

ويرى أن قطر تراهن على مكانة أمير الكويت في إقناع الدول الخليجية المقاطعة بحضور القمة مما سيمثل انتصارا معنويا لها مع تعهدها بتنفيذ كافة الاشتراطات الخليجية من خلال مصالحة قد تمثل الغطاء السياسي المناسب ورفع الحرج عن قطر في الداخل القطري، أي تحقيق تفاهم يعود بالربح على الجميع.

وأشار الجنيد إلى أن الكويت تدرك أن الرياض لن تتراجع عن موقفها دون تحقيق قطر الاشتراطات الثلاثة عشر، مضيفا “لذلك سوف يتعين على قطر تقديم ما يعزز دور الوسيط الكويتي وعدم المغامرة بالقمة الخليجية مما قد يكلفها خسارتها للكويت أو الاستباق بالذهاب إلى الرياض بصحبة الشيخ صباح الأحمد وإنهاء الأزمة”.

50
استعراض قوة في كركوك بين الحكومة العراقية والأكراد
الآلاف من مقاتلي البيشمركة ينتشرون في المدينة تحسبا لهجوم مفاجئ من الحشد الشعبي.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/14،]

معركة الرموز: القوات العراقية تنهي الوجود الكردي في طوزخرماتو
بغداد - بلغ التحشيد العسكري في كركوك، من طرفي الحكومة المركزية والقوات الكردية مستويات غير مسبوقة، على خلفية أزمة استفتاء كردستان العراق، فيما يعتقد مراقبون أن الولايات المتحدة تواصل منع أي احتكاك عسكري في المدينة الغنية بالنفط.

وأرسلت حكومة كردستان الآلاف من عناصر قوات البيشمركة إلى كركوك فجر الجمعة، بعد أنباء غير مؤكدة عن تحرك قوة مشتركة من الجيش العراقي والحشد الشعبي في مناطق غرب وجنوب المحافظة.

وذكرت مصادر لـ”العرب” أن “عشرات الآلاف من المقاتلين العراقيين يحتشدون في كركوك حاليا، موزعين في الولاء بين بغداد وأربيل”. لكن مصادر أمنية أكدت أن القوات الكردية حركت خط دفاعها حول كركوك كيلومترين للخلف بهدف تقليل احتمال وقوع احتكاك مع القوات العراقية القريبة منها، وهو ما يكشف أن ما يجري استعراض قوة وليس مؤشرا على المواجهة.

وأضافت أن قوات البيشمركة انسحبت من مواقع في منطقتي تازة وبشير على بعد نحو عشرة كيلومترات جنوبي كركوك. وقالت إن قوات الأمن العراقية انتقلت إلى بعض المواقع التي تم إخلاؤها بشكل منظم.

وسهلت عملية استعادة قضاء الحويجة، آخر معاقل داعش في شمال العراق، مهمة إعادة نشر قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في أجزاء واسعة من كركوك، كانت تحت سيطرة التنظيم المتطرف.

وقالت المصادر نفسها إن بغداد عززت وجودها في كركوك بعشرات الآلاف من المقاتلين منذ بدء عملية الحويجة.

بالمقابل، قال كوسرت رسول نائب رئيس إقليم كردستان إن السلطات الكردية أرسلت الآلاف من المقاتلين الآخرين من قواتها إلى منطقة كركوك النفطية للتصدي “لتهديدات” من الحكومة المركزية العراقية.

وأضاف أن عشرات الآلاف من الجنود الأكراد متمركزون بالفعل هناك وأن ستة آلاف آخرين وصلوا منذ الخميس مع تنامي التوترات بين المنطقة الشمالية وبغداد.

وتخضع مدينة كركوك لسيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني، ثاني أكبر الأحزاب الكردية في المنطقة.

وتنتج 3 حقول نفط في المدينة نحو 400 ألف برميل يوميا، لذلك تعد الركن الاقتصادي الأساسي في مشروع استقلال كردستان، الذي يتبناه مسعود البارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، أكبر الأحزاب الكردية.

وسمحت عمليات الحويجة للبارزاني أيضا بتعزيز الوجود العسكري لحزبه في كركوك. وتسيطر القوات الكردية الموالية للبارزاني على قضاء الدبس شمال غرب كركوك، حيث يقع حقل باي حسن النفطي، الذي تقدر احتياطياته بنحو 10 مليارات برميل.

هيرو إبراهيم: على بغداد وأربيل ضبط النفس والتحاور تحت سقف الدستور
وتقول مصادر سياسية رفيعة في أربيل، عاصمة الإقليم الكردي، إن “الجبهة الواسعة التي تنتشر فيها قوات البيشمركة في كركوك، سواء التابعة للاتحاد أو الديمقراطي، متماسكة ولم تتأثر بالجدل السياسي بين الحزبين”.

ويتعرض البارزاني لانتقادات حادة من قيادات بارزة في الاتحاد الوطني، ولا سيما من عائلة الزعيم الكردي الراحل جلال الطالباني منذ إجراء الاستفتاء، والجدل المحلي والإقليمي والدولي الذي أحاط به.

وتتهم عائلة الطالباني البارزاني بتعريض علاقة إقليم كردستان العراق بالدول الكبرى إلى الخطر بعدما أصر على إجراء الاستفتاء المتعلق بتقرير مصير الشعب الكردي، بالرغم من معارضة واسعة من الداخل والخارج.

وفي وقت متأخر من ليل الخميس طالبت هيرو إبراهيم، عقيلة الطالباني والقيادية البارزة في الاتحاد الوطني الكردستاني، الجيش العراقي والبيشمركة الكردية بضبط النفس في كركوك، داعية إلى حوار بين بغداد وأربيل “تحت سقف الدستور”.

واستخدام مصطلح “سقف الدستور” في الحديث عن أي مقترح حوار يعني “إلغاء أو تجميد نتائج الاستفتاء الكردي”، إذ ينص الدستور العراقي على التزام جميع المكونات بوحدة البلاد.

وتزامنت دعوة عقيلة الطالباني مع خطاب لنجلها بافيل اقترح فيه أن تدار المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، من بينها كركوك، بطريقة مشتركة بين حكومتي المركز والإقليم.

ويعتقد مقربون من البارزاني أن عائلة الطالباني تخضع لتأثير كبير من قبل إيران التي تعترض بشدة على مشروع انفصال كردستان العراق.

ويصف هؤلاء مقترح بافيل الطالباني بأنه طعنة لحزب البارزاني، الذي يرفض منح بغداد أي دور في إدارة المناطق المتنازع عليها. ويقول بافيل إن التحشيد العسكري في كركوك لا يخدم القضية الكردية، معتبرا أن الخيار العسكري يجب ألا يطرح مطلقا في هذا النزاع.

وبالنسبة لقوات البيشمركة الكردية فإن المخاوف من صدام عسكري في كركوك مصدرها قوات الحشد الشعبي التي تمارس إيران نفوذا كبيرا على الكثير من فصائلها، وربما تؤثر على تحركات بعض قطعات الجيش العراقي، وفقا لمراقبين.

وقالت قيادة قوات البيشمركة إن “قوات الحشد الشعبي وبعض من قطعات الجيش العراقي بدأت الليلة قبل الماضية بالتحرك والاستعداد للهجوم على المناطق الخاضعة لسيطرة البيشمركة خاصة في محيط كركوك”، معتبرة أن “هذه التحركات تأتي بعد تشجيع ودفع أجنبي وكذلك بعد التصريحات التهديدية في الأيام الأخيرة لبعض المسؤولين العراقيين الحكوميين والعسكريين ضد شعب كردستان والتي كانت تحتوي على إشارات خطيرة حول اندلاع حرب وهجوم على كردستان”.

وتضيف، “هنا نعلن للمجتمع الدولي وقوات التحالف والرأي العام العالمي أن هذا الوضع سيؤدي إلى كارثة كبيرة، وأننا لسنا مع الحرب وإسالة الدماء، ومن منطلق الإحساس بالمسؤولية فإننا نطالب حكومة بغداد بأن تلجأ إلى طريق التفاوض وحل المشاكل بدلا من تحريك القوات وفرض نفسها بالقوة”، مشيرة إلى أن “التهديد والهجوم والدعوة إلى القتال، أمر ليس مقبولا بالنسبة لنا ولا يشكل حلا لأي مشكلة، فقوات البيشمركة التي تدافع عن شعب كردستان لن تفسح المجال أيضا للتعامل مع كردستان بلغة القوة والسلاح”.

لكن قيادة العمليات المشتركة، وهي أعلى سلطة لإدارة الحرب على تنظيم داعش في العراق، نفت انطلاق أي عملية عسكرية في كركوك.

وقالت القيادة إن القوات العراقية المشتركة “مازالت تجري عمليات التطهير والتفتيش والمسك في المناطق المحررة من تنظيم داعش، وتحذر وسائل الإعلام التي تحاول إرباك الرأي العام والتأزيم باتخاذ الإجراءات القانونية بحقها”.

ويقول مراقبون في بغداد وأربيل إن الولايات المتحدة تلعب دورا مهما في ضبط السلاح داخل كركوك.

وشهدت سماء المحافظة تحليقا مروحيا كثيفا، الخميس والجمعة، لطيران يعتقد أنه تابع للجيش الأميركي الذي يعسكر في منطقة مخمور القريبة من كركوك.

ويستبعد هشام الهاشمي، وهو محلل أمني في بغداد، اندلاع صدام في كركوك بين البيشمركة والجيش العراقي أو الحشد الشعبي، “لأن الولايات المتحدة ترفض هذا الأمر بشكل مطلق”.

ويقول، إن “تسابق أطراف الأزمة على التحشيد في كركوك، لن ينتهي بصدام مسلح، ما دامت الولايات المتحدة تمانع″.

51
اليونسكو.. خسارة محبطة لقطر
الدوحة تخسر رهانها الكبير في الوصول إلى منصب المدير العام لمنظمة اليونسكو وسط دعوات إلى فتح تحقيقات بشأن تجاوزات قانونية خلال حملة مرشحها للمنصب.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/14،]

صعود بمواصفات الهبوط
باريس - خسر المرشح القطري ووزير الثقافة السابق حمد بن عبدالعزيز الكواري الاقتراع على منصب المدير العام لمنظمة اليونسكو، وخسرت قطر معه رهانا كبيرا كانت تسعى من خلاله إلى المجادلة وإثبات أن رؤيتها للعلاقات في المنطقة مقبولة دوليا.

وحصلت وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أودري أوزولاي على 30 صوتا، بينما حصل الكواري على 28 صوتا، عقب عملية اقتراع استمرت لنحو خمسة أيام، وشهدت في جولة سابقة منافسة بين أوزولاي والسفيرة والسياسية المصرية مشيرة خطاب، التي خرجت في جولة سابقة من التصفيات بعد حصولها على 25 صوتا.

ولا تمنع الهزيمة التي مني بها المرشح القطري من فتح تحقيقات دولية إضافية بشأن التجاوزات القانونية وشبهات الفساد التي مارستها السلطات القطرية خلال فترة الحشد التي سبقت عملية الاقتراع.

وكانت قطر تأمل في الفوز بالمنصب معتمدة في حملتها على بند تسديد بعض ديون اليونسكو، خصوصا في ظل انقطاع المخصصات الأميركية منذ عام 2011، بعدما اتهمت واشنطن المنظمة بالانحياز ضد إسرائيل. وكللت الولايات المتحدة خطواتها الخميس بالانسحاب من اليونسكو، وتبعتها إسرائيل لاحقا.

وامتد التلويح بالأموال إلى توظيفه مباشرة في التأثير على أصوات أعضاء اللجنة التنفيذية، وفقا لتقارير نشرت في صحف كبرى. وأكدت مصر ذلك بشكل رسمي الجمعة.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إن “خروقات” شابت عمليات الاقتراع التي بدأت الاثنين الماضي. وأكدت في بيان أن وزير الخارجية سامح شكري طالب المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا في اجتماع جمعهما صباح الجمعة بالتحقّق من الخروقات “بشكل عاجل لتأثيرها المباشر على نزاهة العملية الانتخابية”.

وأثبتت حملة قطر محورية دور الفوائض المالية في سياسة “القوة الناعمة” التي تروج لها قطر ضمن علاقاتها الخارجية. فالدوحة تحاول توظيف احتياطاتها المالية في التواجد وسط أحداث كبرى، كتنظيم نهائيات كأس العالم 2022 والترشح لقيادة اليونسكو، فضلا عن إقامة معارض وأحداث ثقافية وجوائز أدبية لترسيخ هذه القوة.

وكانت معركة اليونسكو بالنسبة للحكم في قطر بمثابة غطاء ثقافي كانت الدوحة تأمل في أن يغطي على التفاتة عالمية غير مسبوقة لدعمها لتنظيمات الإسلام السياسي، ومتشددين آخرين في مناطق متفرقة من العالم.

وأدت هذه الاتهامات إلى فرض مصر والسعودية والإمارات والبحرين مقاطعة واسعة النطاق على قطر في 5 يونيو الماضي. وبعد خسارة خطاب في الجولة قبل الأخيرة، سارعت مصر في دعوة أصدقائها إلى التصويت لصالح المرشحة الفرنسية.

كما لعبت شكوك حول الكواري تتعلق بمعاداة السامية، عبّر عنها في الأيام الأخيرة مركز سيمون فينزتال في أوروبا ورابطة مكافحة التشهير في الولايات المتحدة، دورا في خسارته.

52
السعودية تشترط استبعاد إيران للمشاركة بإعادة إعمار سوريا
موسكو تبلغ الرياض أنها تراهن على دور خليجي في إعادة إعمار سوريا وتتعهد بإنهاء الوجود الأجنبي فور تعميم خيار خفض التصعيد على مختلف المناطق.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/13، ]

السعودية لا تقبل بأي دور تخريبي لإيران
موسكو - كشفت مصادر دبلوماسية روسية مطّلعة أن موسكو نجحت في استثمار زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز للحصول على وعود قوية بالمساهمة في إعادة إعمار سوريا ما بعد الحرب. لكنها أشارت إلى أن الملك سلمان أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن الرياض لا يمكن أن تدفع بمليارات الدولارات لتصب في خدمة إيران والميليشيات التابعة لها، وأن أي حديث عن إعادة الإعمار يجب أن يكون بعد حل سياسي يكون فيه القرار بيد السوريين دون تدخل خارجي لفائدة أي جهة كانت. الأمر الذي يعيد سيناريو تأهيل النظام السوري وتأجيل البت في مصير رئيسه بشار الأسد.

وقال مصدر روسي مطلع لـ”العرب” إن الجانب الروسي أبلغ الوفد المرافق للملك سلمان أن موسكو تراهن على دور خليجي في إعادة إعمار سوريا، وخاصة من السعودية مطالبا بأن تلقي الرياض بثقلها السياسي والمالي لبدء مرحلة جديدة في الملف السوري.

فلاديمير أحمدوف: روسيا حريصة على تقليص النفوذ الإيراني في سوريا والتعاون مع السعودية
وأضاف المصدر أن الجانب الروسي تعهد بأن ينتهي الوجود الأجنبي على أراضي سوريا حالما يتم تعميم خيار خفض التصعيد على مختلف المناطق، والقضاء على الجماعات الإرهابية، مؤكدا أن أي حل لن يخدم أي دولة سواء إيران أو غيرها على حساب مصالح الدول الإقليمية الأخرى.

وأكد أن السعودية أبدت استعدادها لإعادة إعمار سوريا ولتلعب الدور الأساسي في هذه العملية، ولكن اشترطت بعض النقاط لمثل هكذا دور.

وحسب المصدر فقد كان الرد السعودي “سنساهم بإعادة إعمار سوريا بالتأكيد عندما تأتي حكومة ونظام جديدان يحققان الاستقرار ويخلقان وسيلة للتفاهم مع كل مكونات الشعب السوري ويعيدان سوريا إلى الحضن العربي ويفكان سيطرة إيران على البلاد”.

وكان العاهل السعودي قال أثناء زيارته إلى موسكو إن على إيران “الكف عن تدخلاتها في شؤون دول المنطقة، وزعزعة الأمن والاستقرار فيها”، مشددا على أن “استقرار منطقة الخليج والشرق الأوسط ضرورة قصوى لتحقيق الأمن والاستقرار العالميين، ما يستوجب التزام إيران بالكف عن تدخلاتها في شؤون دول المنطقة”.

وقال الكاتب السعودي غازي الحارثي “إن الزيارة كانت مهمة للتركيز على ضرورة إخراج إيران من المنطقة، وأن الملك سلمان ذهب إلى روسيا وهو يعرف ماذا يريد. فإذا أراد الروس تعاونا مثمرا مع السعودية في سوريا يحقق المصالح المشتركة ويُنجِح أي تسوية محتملة فهذه أيضا رغبة الرياض، لكن لن يتم ذلك في ظل وجود إيران”.

واعتبر الحارثي في تصريح لـ”العرب” أن “الوقت أصبح مناسبا لإزاحة الأطراف المعيقة لأي تسوية محتملة، كما يُتوقع من إيران، فيما السعودية وحدها قادرة على المساهمة في مرحلة الانتقال السياسي وإعادة الإعمار”.

ويعتقد محللون سياسيون وخبراء روس أن موسكو تتفهم قلق السعودية وحلفائها من النفوذ الإيراني في المنطقة، وسبق أن عبر عن ذلك مسؤولون روس، وأنها تعمل من جانبها على إعادة التوازنات في المنطقة وبالتحديد في سوريا.

ويرى فلاديمير أحمدوف، كبير الباحثين في معهد الاستشراق بموسكو أن تركيز روسيا على الدور السعودي المستقبلي في سوريا لا يقتصر على البعد المالي فحسب، بل يذهب إلى أبعد من ذلك.

ويقول أحمدوف في تصريح لـ”العرب” إن “موسكو حريصة على دور محوري للسعودية وشركائها الخليجيين انطلاقا من قدرة هذه الدول على إعطاء شرعية للحل السوري، بالإضافة إلى رغبة موسكو في أن يكون الحل المقبل دائما وأن يخلق استقرارا في سوريا ويحول دون تدحرج البلاد من جديد إلى قاع الأزمات”.

وبحسب التقديرات، فإن تكلفة إعادة إعمار سوريا ستكون هائلة تتراوح بين 200 إلى 350 مليار دولار، وهو مبلغ يتجاوز بكثير قدرة سوريا وحلفائها الإيرانيين والروس على تحمله.

عوض الفياض: السعودية ستشارك بمشروع إعادة إعمار سوريا لكن بضمانات دولية
وسبق وأن أُعلن في اجتماع انعقد في الـ21 من سبتمبر الماضي بين الجهات الفاعلة بما فيها السعودية والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي أن دعم الإنعاش وإعادة الإعمار في سوريا يتوقفان على عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى انتقال سياسي حقيقي.

ويعتقد الخبراء والمحللون أن موسكو لا ترى فائدة في حسم عسكري في ظروف حرجة كهذه، لذلك تركز على أن يكون الوجود الروسي مرتبطا بتحالفات إقليمية مؤثرة يمكنها دفع سوريا نحو الاستقرار.

وترى موسكو فرصة كبيرة في الانفتاح على الرياض لرسم ملامح الحل في سوريا مع غياب النفوذ الأميركي.

ويقول أحمدوف إن “روسيا حريصة على تقليص النفوذ الإيراني في سوريا والتعاون مع السعودية لإيجاد حل مناسب يرضي كل الأطراف”.

وتدعم موسكو دور الرياض في تشكيل معارضة معتدلة يمكن أن تكون جزءا من الحل في سوريا. وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير إن “موسكو تدعم موقف الرياض لتوحيد جهود المعارضة السورية”.

ويعتقد الإعلامي السعودي عوض الفياض أن السعودية ستشارك بمشروع إعادة الإعمار في سوريا ولكن بضمانات دولية.

وقال الفياض في تصريح لـ”العرب” إنه “من دون دور للمعارضة السورية التي ظهرت ملامحها في مؤتمر الرياض، فإن السعودية لن تلعب أي دور سياسي في سوريا ولن تتعاون مطلقا مع الأطراف الدولية إلا في حدود الحرب على الإرهاب”.

وأشار إلى أن سوريا اليوم ساحة نفوذ إيراني، و”هذا الأمر بالتأكيد لن يستمر، وأن السعودية ستعمل مع حلفائها على المزيد من الضغط السياسي لتشكيل موقف دولي موحّد ضد إيران وأذرعها في سوريا ولبنان، وهو الأمر الذي بدت ملامحه في الأسبوعين الأخيرين”.

53
المجلس الأعلى السياسي لكوردستان يدعو العالم لوضع حد لبغداد

شفق نيوز/
اعرب المجلس الأعلى السياسي لكوردستان يوم الأربعاء عن استعداده للبدء بالحوار مع الحكومة الاتحادية بشأن مسألة الاستقلال، فيما رفض العقوبات التي فرضتها بغداد على الإقليم.

جاء ذلك في بيان للمجلس عقب اجتماع عقد اليوم برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني اذ جدد المجلس التزامه بإرادة شعب كوردستان من خلال مشاركته في استفتاء يوم 25 من شهر أيلول 2017، وان تنفيذ نتائج الاستفتاء على ارض الواقع مرهون بالحوار.

وأضاف البيان ان الاجتماع عبر عن استعداده للبدء بحوار مفتوح مع بغداد بلا شروط مسبقة، وبلا فرض للحصار والعقوبات، وان يكون ذلك وفق توقيتات من اجل ان يكتب لذلك الحوار النجاح.

وعد البيان اصدار العقوبات بحق شعب كوردستان غير قانوني، وغير مسؤول في الوقت ذاته، مؤكدا ان تشنج الأوضاع السياسية لا يصب في مصلحة أي طرف.

وتابع البيان ان الاجتماع يعلن للرأي العام العالمي والأمم المتحدة ان شعب كوردستان يواجه حصارا وعقوبة جماعية، وتهديده باستخدام القوة ضده، مبينا ان هذا الوضع يعرض حياة الناس والنازحين في كوردستان الى الخطر.

ودعا الاجتماع الى وضع حد الى هذه المخاطر والحصار والعقوبة الجماعية.

وفي الختام قرر المجتمعون من الأحزاب والأطراف السياسية ان يستمر المجلس على تسميته الحالية.

54
الأردن يكبح الدعاية للتطرف بأحكام قضائية مشددة
محكمة أمن الدولة الأردنية تحكم على سبعة أردنيين بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدد متفاوتة بعد ادانتهم بالترويج للدولة الاسلامية وجبهة النصرة.
ميدل ايست أونلاين

اجراءات عملية لتحصين الأردنيين من الفكر الهدام
عمان - حكمت محكمة أمن الدولة الأردنية الأربعاء على سبعة أردنيين بالسجن لفترات تراوحت بين عامين وأربعة أعوام بعد ادانتهم بالدعاية لتنظيم الدولة الاسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحكمت المحكمة في جلسة علنية على الأردنيين السبعة الذين تتراوح أعمارهم بين العشرينات والثلاثينات بالسجن مع الأشغال الشاقة بين عامين وأربعة أعوام بتهمة "الترويج لأفكار جماعة إرهابية" في اشارة الى تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن هؤلاء هم "من مؤيدي تنظيم داعش الإرهابي ومن المتابعين لأخباره واصداراته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ويقومون بإعادة نشر هذه الأخبار والاصدارات على أصدقائهم ومعارفهم بغية الترويج لهذا التنظيم وكسب المزيد من المؤيدين والمتعاطفين في الأردن".

وطلب هؤلاء من المحكمة "الشفقة والرحمة" قبل تلاوة الحكم.

وتنظر محكمة أمن الدولة أسبوعيا في قضايا تتصل بالإرهاب. وأغلب المتهمين من مؤيدي تنظيمي الدولة الاسلامية وجبهة النصرة أو المنضمين إليهما.

وشدد الأردن اعتبارا من مطلع العام الحالي العقوبات التي يفرضها على المروجين لأفكار تنظيم الدولة الاسلامية أو الذين يحاولون الالتحاق بالتنظيم وبات يترصد كل متعاطف معه حتى عبر الانترنت.

كما شدد منذ اندلاع الأزمة السورية في مارس/اذار 2011، إجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن عشرات المتطرفين لمحاولتهم التسلل إلى البلد المجاور للقتال هناك.

واتخذت عمان اجراءات أمنية وقانونية مشددة في مواجهة التطرف والمروجين للفكر التكفيري، فيما تعرضت المملكة لعدة اعتداءات ارهابية استهدفت قوات الأمن ومصالح حيوية.

ويدعم الأردن الجهود الدولية في محاربة التنظيمات المتطرفة في كل من سوريا والعراق. وعمل في الوقت ذاته على تحصين حدوده مع الدولتين الجارتين لمنع تسلل إرهابيين إلى أراضيه.

وتكللت جهوده بالنجاح في احباط هجمات ارهابية في أكثر من مناسبة حيث تمكن من تفكيك العديد من الخلايا المتطرفة كانت قد خططت لتنفيذ اعتداءات.

55
بغداد تبدأ رحلة انتزاع نفط محافظة كركوك من أربيل
أكدت الحكومة العراقية أنها عازمة على انتزاع إدارة حقول النفط في محافظة كركوك من سيطرة حكومة إقليم كردستان. وأطلقت أمس عمليات إصلاح أنبوبها لنقل النفط من تلك الحقول إلى تركيا. ورجح محللون أن تضطر أربيل للعودة إلى بغداد إذا ما سلمت تركيا إدارة صادراتها النفطية إلى الحكومة العراقية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/11،]

صراع على الثروة قابل للانفجار
بغداد – قالت وزارة النفط العراقية أمس إنها ستعمل على إعادة فتح خط أنابيب نفط قديم لتصديره إلى تركيا عبر محافظة نينوى متجاوزا الخط الذي تديره حكومة إقليم كردستان في محاولة لتمهيد الطريق لاستعادة إدارة حقول محافظة كركوك.

وطلب وزير النفط جبار علي حسين لعيبي من شركة نفط الشمال المملوكة للدولة، والتي تتولى تشغيل حقول كركوك، وشركة المشاريع النفطية وشركة خطوط الأنابيب الحكومية، البدء في “عملية إصلاح وتأهيل شاملة وعاجلة لشبكة الأنابيب الناقلة للنفط الخام من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي”.

ويأتي الإجراء في ظل أزمة سياسية بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة كردستان على خلفية إجراء استفتاء لتقرير المصير. وقد أقرت الحكومة العراقية سلسلة إجراءات وعقوبات بعد هذا الاستفتاء.

ويعبر خط الأنابيب الواصل بين كركوك وجيهان المناطق التي استولى عليها تنظيم داعش في عام 2014 في محافظتي صلاح الدين ونينوى وقضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك والتي استعادتها القـوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة خلال العامين الماضيين.

وتوقف ضخ الخام عبر الخط المملوك للحكومة العراقية منذ اجتاح تنظيم داعش مناطق واسعة من شمال وغرب البلاد في يونيو 2014.

400 ألف برميل من النفط كانت تمر يوميا عبر أنبوب كركوك جيهان قبل توقفه في يونيو عام 2014
ويغفل قرار الحكومة العراقية حقيقة أن قوات إقليم كردستان تسيطر بالفعل على حقول محافظة كركوك منذ أكثر من ثلاث سنوات، ولا تملك الحكومة الاتحادية سوى حضور رمزي من خلال الهيكل الإداري لشركة نفط الشمال.

وسارعت حكومة أربيل منذ عام 2014 بمد أنبوب إلى حقول كركوك يرتبط بأنبوبها الخاص لتصدير النفط عبر تركيا، وهي تصدر منذ ذلك الحين ما يتراوح بين 150 إلى 250 ألف برميل يوميا وتحتفظ بعوائدها.

وكانت تلك الصادرات موضع شد وجذب بين أربيل وبغداد التي توصلت في نهاية عام 2014 إلى اتفاق يتضمن قيام أربيل بتصدير نفطها ونفط محافظة كركوك لحساب الحكومة العراقية مقابل الحصول على 17 بالمئة من حجم الإنفاق في الموازنة العراقية.

لكن الاتفاق تعثر وواصل الإقليم تصدير نفط حقول كركوك لحسابه الخاص ما اضطر بغداد لإيقاف حصة الإقليم في الموازنة.

ولوحت تركيا مرارا منذ إجراء استفتاء إقليم كردستان العراق على الانفصال في 25 سبتمبر الماضي، بتسليم إدارة صادرات الإقليم من النفط للحكومة العراقية وهو ما يمكن أن يخنق اقتصاد الإقليم ويجبره على التفاهم مع بغداد.

وشدد اللعيبي على ضرورة الإسراع في استئناف تصدير النفط عبر شبكة خطوط الأنابيب التابعة لبغداد.

وقال “علينا الإسراع في استئناف الصادرات النفطية عبر شبكة خطوط الأنابيب النفطية التي تمتد من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط دون المرور بأراضي إقليم كردستان”.

جبار اللعيبي: علينا الإسراع في استئناف تصدير النفط عبر شبكة الأنابيب التابعة لبغداد
وأضاف أن “الصعوبات والتحديات المالية والاقتصادية سوف لن تحول دون قيام وزارة النفط بإعادة تأهيل شبكة خطوط أنابيب الصادرات النفطية وبالإمكانيات المتاحة وبالجهد والخبرة الوطنية وبدعم ومتابعة وإسناد من قبل رئيس الوزراء”.

لكن الوزير لم يتطرق إلى كيفية انتزاع السيطرة على حقول محافظة كـركوك الخاضعة لقوات البيشمركة التابعة لحكومة أربيل.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن “العراق يأمل استعادة طاقته التصديرية السابقة المتوقفة حاليا والتي كانت تتراوح ما بين 250 إلى 400 ألف برميل عبر ذلك الأنبوب مع إمكانية إضافة طاقات جديدة تعزز من صادراته عبر المنفذ الشمالي”.

وكان وزير النفط العراقي قد استقبل الاثنين الماضي السفير التركي في بغداد وجرى بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجال النفط والطاقة وموضوع الصادرات النفطية عبر ميناء جيهان التركي.

ووجد إقليم كردستان نفسه في أزمة خانقة بسبب تشدد تركيا وإيران وإصرارهما على كبح طموحات الانفصال.

وتمكنت بغداد بسهولة من إيقاف جميع الرحلات إلى مطاري أربيل والسليمانية حين استجابت جميع شركات الطيران العالمية لطلبها بإيقاف الرحلات.

كما أعلنت تركيا وإيران أنهما ستسلمان المنافذ الحدودية مع الإقليم إلى الحكومة المركزية في بغداد. وقررتا هذا الأسبوع إخضاع شبكات الاتصالات للهواتف النقالة في الإقليم للسلطة الاتحادية ونقلها إلى بغداد.

ويقول محللون إن شركتي كورك وآسيا سيل المملوكتين بشكل غير مباشر للجهات المهيمنة على حكومة الإقليم تواجهان طريقا مسدودا إذا قررت بغداد سحب رخص تشغيلهما ومنعهما من ممارسة نشاطهما في بقية أنحاء العراق.

ورجحوا أن ترضخا للحسابات التجارية وتخضعا للأوامر الحكومية المركزية إذا أرادتا مواصلة نشاطهما وتجنب خطر الإفلاس.

56
الإسلام السياسي المصدر الأساسي للجهاديين في بريطانيا
الشخصية الجهادية البريطانية تأتي من خلفية أيديولوجية وليس بسبب التهميش المجتمعي أو الظروف الاقتصادية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/11،]

بحاجة إلى بيئة تعليمية تتحدى أفكار التطرف
لندن - كشفت دراسة أجرتها مؤسسة "توني بلير فور غلوبال تشينج" أن الطريق الذي يسلكه غالبية الجهاديين البريطانيين يمر عبر جماعات إسلامية تدّعي أنها غير متطرفة، وأن ستة أشخاص فقط لعبوا دورا محوريا في تشكل الحركة الجهادية في بريطانيا وسط تساهل من الحكومة.

وقال التقرير النهائي للدراسة، الذي صدر تحت عنوان “لأجل الخليفة والوطن: كيف ينضم الجهاديون البريطانيون للحركات الجهادية الدولية”، إنه على عكس متشددين في دول أوروبية أخرى، كفرنسا وبلجيكا، فإن 13 بالمئة فقط من الجهاديين البريطانيين قضوا وقتا في السجن بتهمة جنائية، كلصوص أو تجار أو متعاطي مخدرات. ويعني ذلك أن الشخصية الجهادية البريطانية تأتي من خلفية أيديولوجية وليس بسبب التهميش المجتمعي أو الظروف الاقتصادية.

وأكثر الجماعات الإسلامية غير العنيفة في الغرب، التي تملك تأثيرا واسعا على الحركة الإسلامية البريطانية بشكل عام، هي جماعة الإخوان المسلمين التي أدينت في تحقيق رسمي قاده السفير البريطاني السابق في الرياض السير جون جينكينز عام 2014، بأن الانضمام إلى صفوفها هو مقدمة للعنف والتطرف.

وبات ينظر لجماعة لإخوان، إلى جانب تنظيمات إسلامية أخرى، بعضها غير ناشط سياسيا، على أنها مراكز تجنيد للمتطرفين. وأصبحت السيادة البريطانية للمشهد المتطرف شيئا مسلّما به، بعد أن كشفت الدراسة أن نصف عينة الدراسة من المتطرفين يعيشون في العاصمة لندن.

وتناولت الدراسة عينة من الجهاديين المتطرفين البريطانيين مكونة من 113 رجلاً و18 امرأة. وشملت عينة الدراسة شريحة من المتطرفين من بينهم مثقفون ومقاتلون وأثرياء وفقراء وطلاب متفوقون وتجار مخدرات. ووُجد أن أكثر من ثلثيهم لديهم صلات قوية بستة أشخاص تحديدا هم أبوحمزة المصري وعبدالله الفيصل وأبوقتادة الفلسطيني وعمر بكري محمد وأنجم تشودري وهاني السباعي.

وقال التقرير “من هنا نجد أن هذا الاستنتاج يعطي مصداقية لنظرية أن بعض ‘العقليات التربوية’ أكثر عرضة للتطرف. تلك العقليات التي تتجه نحو الإجابات الواضحة والصريحة، وتتجنب الغموض. هؤلاء يرون العالم باللونين الأبيض والأسود، ولا يتركون المجال للون الرمادي للسيطرة على تفكيرهم”.

ويأتي الصراع السوري، الذي شهد أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب، في المرتبة الثانية بعد الحرب الأفغانية في ثمانينات القرن العشرين، من بين الأحداث الجهادية الدولية التي استقطبت جهاديين بريطانيين. غير أن عدداً قليلاً جداً من أولئك الذين شاركوا في الحرب الأفغانية شاركوا أيضا في الحرب السورية (4 أفراد فقط من أصل 113 ممن شملتهم الدراسة).

ومن بين الأفراد ذوي الصلات ببعض الجماعات الإسلامية الكبرى انضم 50 بالمئة منهم إلى جماعة “المهاجرين” المحظورة الآن أو إحدى الجماعات التابعة لها. كما ظهرت جماعة أخرى تدعى “حزب التحرير”، ويُعدّ عمر بكري محمد أحد أهم الشخصيات الستّ المؤثرة، وهو قائد الفرع البريطاني لهذه الجماعة في الفترة ما بين 1987 و1996.

وتشير نتائج الدراسة بوضوح إلى أن المملكة المتحدة تواجه مشكلة كبيرة تتعلق بانتشار أيديولوجيا العنف والجماعات المتطرفة.

وكانت النتيجة النهائية أن أوصت مؤسسة “توني بلير فور غلوبال تشينج” بشيئين هما خلق بيئة تعليمية تتحدى أفكار التطرف بشكل واضح وصريح، وأن السلطات يجب عليها أن تستهدف تلك المراكز التي تنشر دعوات التطرف.

57
تقرير تركي: الموصل وكركوك واجزاء من كربلاء والكاظمية أملاك لسلطان عثماني

شفق نيوز/
نشرت صحيفة "يني عقد" المقربة من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تقريرا زعمت فيه أن كلا من الموصل وكركوك ملكية للسلطان العثماني، عبد الحميد الثاني.
وأوضحت الصحيفة أن السلطان عبد الحميد قام بامتلاك العديد من المناطق الحساسة في العراق، مشيرة إلى امتلاكه لـ104 آلاف و807 هكتارات في كربلاء، و489 ألفا و557 هكتارا في الكاظمية.
وقالت الصحيفة إن السلطان عبد الحميد، الذي حكم في فترة 1876 و1909، سعى لتدعيم شوكته في أعقاب الحملات الاحتلالية المحتملة بالمنطقة لفتح المجال أمام امتلاك تركيا لمساحة مليون و827 ألف و849 هكتارا بالمنطقة وذلك من خلال هذه الحملات الحساسة.
تجدر الإشارة إلى أن تقرير "يني عقد" يأتي على خلفية إجراء سلطات كوردستان العراق، يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي، استفتاء على انفصال الإقليم عن الدولة العراقية، وذلك في خطوة عارضتها بشدة حكومة العراق المركزية في بغداد وعدد من الدول، على رأسها تركيا وإيران والولايات المتحدة وبريطانيا.
وحسب معطيات مفوضية استفتاء كوردستان العراق، فقد صوت أكثر من 92 بالمئة ممن شاركوا في الاستفتاء لصالح انفصال الإقليم عن الدولة العراقية.
ومن الجدير بالذكر أيضا في هذا السياق أن وكالة "الأناضول" التركية الرسمية قد أفادت، في خبر نشرته العام الماضي، بأن الطابو (وثيقة رسمية توضح حق تملك العقار) ومسح الأراضي يضم بداخله 77 ألف و63 سجلا عقاريا لممتلكات الأتراك في الموصل والعراق تعود إلى ما قبل 169 عاما.
بدورها، زعمت مجلة "جرتشاك حيات"، التابعة لمجموعة "يني شفق" المقربة من أردوغان، امتلاك تركيا لصك ملكية الشرق الأوسط.
وفي وقت سابق، كان أورهان عثمان أوغلو، وهو حفيد الجيل الرابع من نسل السلطان عبد الحميد الثاني، قد زعم بملكية جده لمنطقتي الباب وشمال حلب.

58
بالأسماء.. أعضاء مجلس نينوى المشاركين باستفتاء الاقليم

[أين- بغداد]
كشف مصدر في مجلس محافظة نينوى، عن مشاركة عدد من أعضاء المجلس في استفتاء انفصال اقليم كردستان الذي جرى في 25 أيلول الماضي.
وضمت القائمة أعضاء كلتة التآخي الممثلة للمكون الكردي بمجلس المحافظة وهم كل من: [بشار حميد محمود الكيكي- رئيس مجلس المحافظة] و[سيج جتو حسو، وبركات شمو نايف، وكولشان حسن علي، وهاشم محمد البريفكاني، وسيدو حسين التاتاني، وخضر ايلاس ادي، وفهيمة عباس قاسو، وداوود جندي سلمان، وكلاويش علي أمين، وعمر الياس]".
كما شملت "[خديدا خلف عيدو] وهو عن كوتا الايزديين، و[غزوان حامد الداوودي] عن كوتا الشبك".
وكان الحكومة الاتحادية قد قررت ملاحقة كل موظف حكومي بالقانون شارك باستفتاء انفصال اقليم كردستان.
وتابع مجلس الأمن الوزاري الوطني أمس الأثنين "رفع الدعوى من قبل الادعاء العام لملاحقة موظفي الدولة ضمن الاقليم من الذين نفذوا اجراءات الاستفتاء المخالفة لقرارات المحكمة الاتحادية وان هناك قائمة من الاسماء المتهمة تم إعدادها واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم".

59
النجيفي:لايجوز حصر سياسة الدولة بالعبادي

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 أكد القيادي في ائتلاف متحدون اثيل النجيفي، اليوم الثلاثاء، انه من غير الصحيح اختصار رأي الدولة العراقية بشخص رئيس الوزراء، فيما بين ان هذه احد الإشكالات المهمة التي وقعت فيها الدولة.وقال النجيفي في تصريح صحفي له اليوم، ان “احد الإشكالات المهمة التي وقعت فيها الدولة العراقية إلى هذه اللحظة هي حصر راي الدولة وتمثيلها بشخص رئيس الوزراء، فهم يتصورن دائما بأنه تمثيل الدولة هو فقط في رئيس الوزراء وهذا الأمر غير صحيح”، موضحا ان “الدولة يجب ان تتمثل بجميع مؤسساتها الاتحادية، ومن أهم مؤسساتها هي رئاسة الجمهورية، فهي تمثل عامل مهم في تحديد سياسة العراق الخارجية والداخلية”.وأضاف انه “لا يمكن الاختصار على رأي رئيس الوزراء بتحديد سياسية العراق الخارجية والداخلية، خصوصا في الأمور التي تتعلق بالدستور وحماية وحدة البلاد”، مبيناً ان “المبادرات الحالية جاءت لدعم هذه الوحدة”.وكان المتحدث بأسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء، سعد الحديثي، اكد ان الزيارات الاخيرة التي قام بها بعض المسؤولين العراقيين الى اربيل هي مواقف سياسية لاتمثل وجهة نظر الحكومة الاتحادية فيما اشار الى ان خيار الحرب في التعامل مع الاستفتاء غير مطروح.واوضح الحديثي خلال مقابلة مع وكالة “ارنا” الايرانية الرسمية “بالنسبة للسادة المسؤولين الذين قاموا بزيارة كردستان مؤخرا هؤلاء السادة كل واحد منهم يمثل منصباً وربما يمثل وجهة نظر سياسية، هذه مواقف سياسية لاتمثل وجهة نظر الحكومة الاتحادية والتي هي لابد للحكومة في الاقليم اذا ارادت ان تلجأ الي الحوار او ان تعود الي الحوار، الذي سبق وطالبنا به مرارا وتكرارا قبل اجراء الاستفتاء عليها ان تقر بجملة ثوابت وطنية هي اساس للحوار وهي ضامنة لنتائج ايجابية للحوار”.وتابع: “هذه الاسس والمتطلبات الرئيسية هي الاقرار بوحدة العراق والاقرار ايضا بالسيادة الوطنية للعراق على كامل اراضيه ومنها المناطق الواقعة في الاقليم وكذلك التزام الدستور وبنود احكام الدستور والمحكمة الاتحادية، وتطبيق الصلاحيات والقرارات الممنوحة للحكومة الاتحادية في حماية امن الحدود ومنها المنافذ الحدودية وكذلك في موضوع تجارة العراق الخارجية ومنها تصدير النفط، هذه هي الثوابت والاسس التي يمكن ان نبني عليها لأي حوار مستقبلي وأي مسعي او توجه لايتوافق هذه الاسس والمتبنيات الرئيسية بالنسبة للحكومة الاتحادية لن يكتب له النجاح بالنتيجة”.وأكد الحديثي ان “موقف الحكومة الاتحادية بصدد الحفاظ على وحدة العراق وضمان السيادة الوطنية على جميع اراضيه وعدم السماح بانفصال اي جزء منه واحترام الدستور، هو موقف ثابت ولا تراجع عنه علي الاطلاق ونسعي بجميع السبل الدستورية والقانونية التي كفلها الدستور لنا والقانون العراقي لتحقيق هذا الهدف”.

60
النجيفي:الاستفتاء نتيجة سياسة التحالف الشيعي الفاشلة

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 استقبل نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي، الثلاثاء، سالم غصاب الزمانان سفير دولة الكويت في العراق .وقال مكتبه في بيان له اليوم، ان “الجانبان ناقشا الملفات ذات الاهتمام المشترك وبخاصة العلاقات الأخوية بين العراق والكويت، موكدا على أن أزمة الاستفتاء هي نتيجة وليست سببا لذلك فإن أي حل ينبغي أن يكون وطنيا يناقش الأزمات كافة ويعالجها دون انتقاء أو تهميش، مع الأخذ بنظر الاعتبار الابتعاد كليا عن منطق القوة العسكرية واللجوء إلى الحلول السلمية التي تحفظ وحدة البلد”.واشار البيان الى ان النجيفي “شرح مبادرته الرامية إلى الوصول إلى حل وطني تحت سقف الدستور والوحدة الوطنية وبخاصة بعد أزمة الاستفتاء الأخيرة، كما عرض نتائج مباحثاته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني، مؤكدا على ثوابت موقفه ورؤيته للحلول”.من جانب آخر”شكر النجيفي دولة الكويت على تبنيها مؤتمر الاعمار ودعا إلى بذل الجهود الطيبة النبيلة لمساعدة العراق في معالجة الاوضاع الكارثية التي سببها الإرهاب في مدنه”.

61
القضاء: ازدواج الجنسية يقف عائقاً امام إسترجاع المتهمين بالفساد والارهاب

بغداد / سكاي برس
اعلن جهاز الادعاء العام في مجلس القضاء الاعلى، الثلاثاء، ان ازدواج الجنسية يقف عائقا امام استرجاع المتهمين بالفساد والارهاب في الخارج، مشيرا الى ان المتهمين الذين تم استلامهم بلغ اربعة فقط.

وقال الجهاز في بيان تلقته "سكاي برس"، إن "عدد نشرات المعلومات ومذكرات القبض التي أرسلت إلى مديرية الشرطة العربية والدولية "الانتربول" بلغ 1616 ضمنها 360 مذكرة تخص متهمين مدانين بقضايا فساد مالي وإداري"، مبينا ان "الملفات المرسلة إلى الدائرة القانونية في وزارة الخارجية فعددها 240، منها 94 ملفا يتعلق بقضايا فساد منذ العام 2003 ولغاية الآن".

واضاف أن "هناك شعبة في رئاسة الادعاء العام تقع على عاتقها مهام تنظيم ملفات استرداد بحق المتهمين الهاربين خارج العراق"، لافتاً إلى أن "الجهات التي يتم التعاون معها في هذا المجال هي وزارة الخارجية ووزارة الداخلية وهيئة النزاهة".

وتابع أن "المتهمين الذين تم تسليمهم للعراق هم أربعة فقط"، عازيا ذلك إلى أن "بعض المتهمين يحملون أكثر من جنسية ما يجعل الدول التي يلجأون اليها والتي يحملون جنسيتها تتمسك بهم تحت أي حجة، فضلا عن اعتبار بعض الدول لجرائم هدر المال العام والتقصير الصادر عن مسؤول جرائم قانون دولي".

يذكر ان عدد من الوزراء السابقين تمكنوا من السفر الى خارج العراق بعد اتهماهم بالفساد المالي والاداري، اضافة الى عدد من الموظفين في بعض دوائر الدولة الذين تمكنوا من اختلاس بعض الاموال واخراجها الى خارج العراق، في وقت ما زالت الحكومة العراقية غير قادرة على ارجاع هذه الاموال الا في نطاق محدود.

62
بالاسماء.. النواب الكًرد الذين سيقدمون للقضاء لمشاركتهم في الاستفتاء
بغداد / سكاي برس
النواب التسعة أدناه سيقدمون للقضاء لمشاركتهم بالاستفتاء
1- عادل نوري
2- فيان دخيل
3- نجيبة نجيب
4- اشواق الجاف
5- عبد العزيز حسن
6- أريز عبد الله
7- عرفات كرم
8- شاخوان عبد الله
9- سالم الشبكي

63
اسرائيل ترسم سيناريوهات الحرب القادمة مع لبنان وسوريا
وزير الدفاع الاسرائيلي يتحدث عن ضرورة الاستعداد لمواجهة عسكرية أوسع تضم لبنان وسوريا في جبهة واحدة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

حزب الله لن يكون لوحده هذه المرة من منظور اسرائيلي
القدس - قال وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان الثلاثاء إنه في حال وقوع حرب جديدة على الجبهة الشمالية، فإن سوريا ولبنان سيكونان معا ولن يكون لبنان وحده على الجبهة.

وأضاف في بيان صادر عن وزارته "الواقع الجديد يضعنا أمام تحديات جديدة. واذا كنا في الماضي تحدثنا عن جبهة لبنان فلم تعد هناك جبهة كهذه. توجد جبهة الشمال. هي سوريا ولبنان معا: حزب الله ونظام الأسد وكل من يرتبط بهما".

وتابع "عند الحديث عن لبنان، لا نتحدث عن حزب الله فقط بل نتحدث عن الجيش اللبناني أيضا، للأسف هذا هو الواقع فقد صار الجيش اللبناني جزءا لا يتجزأ من منظومة حزب الله".

ونفذت إسرائيل منذ بدء النزاع في سوريا عشرات الغارات الجوية وعمليات القصف في سوريا التي استهدفت خصوصا مواقع وقوافل لحزب الله الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري.

وحذرت إسرائيل مرارا من أنها لن تسمح بأن يستخدم حزب الله في سوريا سلاحا يمكن أن يشكل تهديدا لإسرائيل.

كما تحدث ليبرمان عن احتمال نشوب حرب على الجبهتين الشمالية والجنوبية (قطاع غزة) في الوقت نفسه.

وقال "اذا فتحت المعركة القادمة، لا فرق أين تبدأ في الشمال أو الجنوب، ستصبح معركة على الجبهتين وهذه الفرضية الأساسية لدينا ولذلك نحن نجهز الجيش".

وجاءت أقوال ليبرمان أمام عدد من جنود الجيش الاسرائيلي من قوات سلاح الجو وجنود المدرعات وجنود المدفعية في وزارة الدفاع.

وقال "كل جهودنا تصب في منع حرب قادمة، لكن في الشرق الأوسط الجديد، التقديرات التي عرفناها بالماضي حول ضآلة الاحتمالات لا تنطبق على الواقع والواقع هش. قد يحدث هذا بين لحظة وأخرى، بين اليوم والغد".

وشدد ليبرمان على أهمية إعداد كل القوى الأرضية والجوية لتكون في "جهوزية، مضيفا "المفهوم الأساسي لدي هو أن من يريد السلام عليه الاستعداد للحرب وآمل أن يفكر أعداؤنا في الجانب الآخر في كل خطوة ضد دولة اسرائيل".

وأجرى الجيش الاسرائيلي في الخامس من سبتمبر/ايلول تدريبا عسكريا واسع النطاق يحاكي حربا مع حزب الله اللبناني في أضخم مناورات من نوعها منذ قرابة 20 عاما، بحسب مصادر عسكرية اسرائيلية.

وخاضت اسرائيل في صيف 2006 حربا ضد حزب الله استمرت شهرا وأوقعت أكثر من 1200 قتيل في الجانب اللبناني غالبيتهم مدنيون و160 قتيلا في الجانب الاسرائيلي غالبيتهم عسكريون.

وتعتبر إسرائيل في حالة حرب مع سوريا رسميا، لكن لم يحصل أي صدام على الحدود بين الجيشين منذ الحرب العربية الاسرائيلية في 1967.

واحتلت إسرائيل 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية في سنة 1967 وضمتها في 1981. ولا يزال نحو 510 كلم مربع من الهضبة مع سوريا.

وخاضت أيضا ثلاث حروب ضد حركة حماس في قطاع غزة منذ 2008.

64
البيشمركة يصدون هجوما للجهاديين بالقرب من كركوك
حوالي ستين قرية لا تزال واقعة في شمال شرق منطقة الحويجة تحت سيطرة الجهاديين قرب خطوط التماس مع قوات البشمركة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/10]

مواجهة أية تهديدات
كركوك (العراق) - أعلنت القوات الكردية (البشمركة) في كركوك بشمال العراق الثلاثاء أنها صدت هجوما لتنظيم داعش بالقرب من منطقة الدبس التي تبعد 55 كلم شمال غرب المدينة.

من جهة أخرى، أعلنت قيادة القوة الجوية العراقية الثلاثاء العثور على رفات اثنين من ثلاثة طيارين سقطت طائرتهم العام الماضي في الحويجة الواقعة على بعد 230 كيلومترا شمال بغداد واستعادتها القوات العراقية من تنظيم داعش الخميس.

وقال ضابط في قوات البشمركة إن "عناصر داعش شنوا هجوما على محور البشمركة"، موضحا أن المهاجمين "أقدموا على رفع الرايات البيضاء لكنهم أطلقوا النار على المقاتلين مما أدى إلى استشهاد أحد عناصر البشمركة". وأضاف "قمنا من قتل ثمانية مسلحين واعتقلنا ثلاثة آخرين".

وكانت القوات العراقية الاتحادية وفصائل الحشد الشعبي تمكنت من استعادة مركز الحويجة وأربع مدن حولها وعشرات القرى في العمليات العسكرية التي انطلقت منذ أسبوعين.

لكن لا تزال نحو ستين قرية واقعة في شمال شرق منطقة الحويجة تحت سيطرة الجهاديين قرب خطوط التماس مع قوات البشمركة.

وسلم مئات الجهاديين أنفسهم في هذا المحور الذي يقع قرب حقلي باي حسن وايفانا النفطيين منذ انطلاق عمليات استعادة الحويجة.

وتتقدم القوات العراقية باتجاه شمال وشرق الحويجة للوصول إلى خطوط التماس بينها وبين القوات الكردية التي تسيطر على مدينة كركوك.

من جهة اخرى، أعلنت القوة الجوية العراقية في بيان انه تم "العثور على جثامين الشهداء الطيارين الذين آستشهدوا إثر تحطم طائرتهم من نوع سيزنا كرفان بتاري في مارس 2016 في الحويجة".

واعلن تنظيم داعش الذي كان يسيطر على الحويجة والمناطق المحيطة بها مسؤوليته عن إسقاط الطائرة أنذاك ونشر تسجيل فيديو بعد ذلك يظهر فيه عناصره وهم يمثلون بالجثث الثلاث.

وقال البيان "تم تنفيذ الواجب من قبل أبطال القوة الجوية وطيران الجيش وبالتعاون مع الناس الشرفاء الذين يعرفون المكان الذي قام الدواعش بإخفاء جثامين الشهيد العميد الطيار علي فليح حسن العبودي والشهيد الطيار الرائد محمد عبد الوهاب رزوقي الشيخلي".

وأوضح البيان ان البحث ما زال جاريا عن جثة العقيد محمد كاظم عبد الكسار.

65
الصدريون يهددون بـ'زحف مليوني' على البرلمان العراقي
الشارع العراقي الذي لا يزال رغم وطأة الأزمة السياسية والاجتماعية بعيدا عن التحرك التلقائي المدني، قد يستعيد حرارته خلال الفترة القادمة كصدى للصراع السياسي المتصاعد بين فرقاء الساحة العراقية ومن ضمنهم مقتدى الصدر الذي يمتلك تأثيرا ملحوظا على ذلك الشارع.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/10،]

اختزال القضية في تغيير المفوضية
بغداد - لم تنجح قضية مساعي أكراد العراق للانفصال وتأسيس دولة مستقلّة رغم تصدّرها واجهة الأحداث في البلد هذه الأيام، في صرف أنظار فرقاء الساحة العراقية بمن في ذلك أبناء العائلة السياسية الشيعية عن معركتهم الأساسية المتمثلة بالصراع على السلطة والسباق المبكّر على الفوز بمواقع قيادية في مرحلة ما بعد تنظيم داعش في العراق والتي يتوقّع هؤلاء الفرقاء أن تكون مختلفة عما سبقها وأن تحمل تغييرات على المشهد السائد في البلاد منذ سنة 2003.

وعاد أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يهدّدون بتسخين الشارع واقتحام مبنى البرلمان لفرض تغيير تركيبة مفوضية الانتخابات.

ومقتدى الصدر الذي يتمتّع بقدر من الشعبية يستمدّها من إرث عائلته ومكانتها في مجال التدين الشيعي، وأيضا من رفعه شعارات الإصلاح ومحاربة الفساد، أحد الأطراف الأساسيين في الصراع على السلطة بالعراق، حيث يرى الفرصة مواتية أكثر من أي وقت مضى على أرضية الفشل الذريع لكبار خصومه من قادة حزب الدعوة الإسلامية في قيادة الدولة العراقية طيلة الـ14 سنة الماضية.

والانتخابات المقرّرة لربيع العام 2018 أحد المحاور الأساسية لمعركة السلطة التي تتركّز حاليا على مسائل إجرائية وقضايا هيكلية ذات صلة بتلك الانتخابات على غرار تركيبة اللجنة المشرفة عليها، حيث تحرص أحزاب وأشخاص في مقدّمتهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي على التمديد لأعضائها، بينما يصرّ الصدريون على تغييرهم.

وهدّدت “اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية” التابعة للتيار الصدري، الاثنين، باقتحام مبنى البرلمان في حال مدّد عمل المفوضية الحالية للانتخابات.

ويتهم الصدر المفوضية بخضوعها لسيطرة الأحزاب الحاكمة، ويحمّلها مسؤولية خروقات كبيرة شهدتها الانتخابات البرلمانية الماضية. وقالت إخلاص العبيدي عضو لجنة تنظيم الاحتجاجات في مؤتمر صحافي عقدته في ساحة التحرير وسط بغداد إنّ اللجنة قررت في وقت سابق تأجيل الاحتجاجات لمنح فرصة للبرلمان لاختيار مفوضية جديدة للانتخابات.

وأضافت “لكن، على ما يبدو، فإن هذا لم ينفع معهم (نواب البرلمان)، ولم يراجعوا حساباتهم وضمائرهم لمرة واحدة من أجل خدمة العراق”.

وتابعت “نرفض أي تمديد لعمل مفوضية الانتخابات الحالية لأي سبب كان، ولو تم التمديد، فإن الشعب سيسحب تفويضه من أعضاء البرلمان، ولن يكون الأخير بمنأى عن قبضة الشعب، فإما أن تستجيبوا لصوته، وإما أن تتنحّوا وتتركوا الشعب ليقرر مصيره”.

وشدّدت العبيدي على أن “الدماء التي أريقت على دكة الإصلاح لن تذهب سدى”، داعية الشعب العراقي، في حال أقر البرلمان تمديد عمل المفوضية الحالية، إلى القيام بـ”زحف مليوني يطوي صفحة البرلمان ويفتح صفحة جديدة”.

وكان الآلاف من أتباع الصدر قد اقتحموا مرتين في 30 أبريل و20 مايو من العام الماضي 2016 المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا وسط العاصمة بغداد، والتي تضم مقرات الحكومة والبعثات الدولية والأجنبية.ودخلوا مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي ومبنى البرلمان، احتجاجا على عدم تشكيل حكومة من التكنوقراط طالب بها مقتدى الصدر.

ومنذ أشهر، لم ينجح البرلمان العراقي في اختيار مفوضية جديدة للانتخابات، بسبب الخلافات السياسية على تسمية المرشحين.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات المحلية والبرلمانية بالعراق في أبريل المقبل، وتقول المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إنها بحاجة إلى 6 أشهر كسقف زمني للإعداد للمناسبة وإجرائها في موعدها.

وقياسا بالعام الماضي تراجعت حدّة الاحتجاجات في الشارع العراقي شديد الاحتقان بفعل سوء الأوضاع المعيشية وانعدام الأمن وتفشي الفساد الإداري والحكومي.

ويعزى ذلك التراجع جزئيا إلى انصراف الاهتمام إلى المعركة ضدّ تنظيم داعش التي شهدت منذ مطلع العام الحالي إلى الآن تقدّما كبيرا نحو الحسم النهائي حيث لم يبق بيد التنظيم المتشدّد بعد استعادة مدينة الموصل وتلعفر والشرقاط والحويجة، سوى جيوب صغيرة في غرب البلاد. لكنّ السبب الرئيس للتراجع هو اختيار التهدئة من قبل زعيم التيار الصدري وإفساح المجال أمام عقد الصفقات وإبرام التفاهمات السياسية، ذلك أنّ الشارع العراقي يظلّ رغم وطأة الأزمة السياسية والاجتماعية بعيدا عن الحراك المدني التلقائي ومتحكّما فيه من قبل “قادة” دينيين وسياسيين على غرار الصدر.

66
ضعف التنسيق الأوروبي يسهل هجمات الذئاب المنفردة
بطء تنقل المعلومة بين الأجهزة الأمنية الأوروبية يمكن أن يعطي فرصة إضافية للذئاب المنفردة كي تتحرك بحرية أكبر وتنفيذ الهجمات.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/10،]

تبادل المعلومات مهم لحماية الأرواح
روما - اعتبر خبراء في مكافحة الإرهاب أن ضعف التنسيق بين الاستخبارات الأوروبية سهل على المتشددين، وخاصة الذئاب المنفردة، تنفيذ عمليات مؤلمة في مدن أوروبية عدة، مشيرين إلى حادث مقتل شابتين فرنسيتين منذ أيام، وإلى حادث دهس في برلين أودى بحياة 12 شخصا في ديسمبر الماضي، وأن ضعف التنسيق حال دون اعتقال المنفذين رغم الشكوك التي تضعها الاستخبارات حولهما.

وأكد هؤلاء الخبراء أن الاستخبارات الأوروبية المختلفة تفضل الاحتفاظ بالمعلومات التي تمتلكها عن المشكوك فيهم رغم أن اتفاقية شنغن تتيح التنقل الحر بين الدول وكان يفترض تنقل المعلومة بين أجهزة الاستخبارات بما في ذلك الشكوك التي يمكن أن تحيط بأقرباء العناصر الإرهابية، خاصة ما تعلق بالماضي الإرهاب، أو المشاركة في الحرب بسوريا والعراق أو ليبيا.

وأعلنت السلطات الإيطالية الاثنين أن أنيس حناشي، شقيق التونسي الذي قتل شابتين مطلع أكتوبر في مرسيليا بجنوب فرنسا، حارب في سوريا وذلك بعد توقيفه في شمال البلاد.

وكان المحققون الفرنسيون أبلغوا نظراءهم الإيطاليين في الثالث من أكتوبر، بعد يومين من اعتداء مرسيليا، باحتمال وجود أنيس حناشي في إيطاليا، بحسب ما روى مسؤولون إيطاليون في مكافحة الإرهاب في مؤتمر صحافي.

وقال قائد قسم مكافحة الإرهاب الإيطالي لامبيرتو جياني إن البلاغ أشار إلى أن أنيس حناشي “قاتل وخاض الجهاد في الأراضي السورية والعراقية مع خبرة ذات طابع عسكري”.

ويشتبه المحققون الفرنسيون في أن أنيس حناشي متواطئ في قتل الشابتين في مرسيليا. وأضاف لامبيرتو جياني أن “هناك فرضية لا بد من التحقق منها بأن أنيس هو من لقن أحمد ودفعه إلى التطرف”.

وفي الأول من أكتوبر 2017، قام أحمد حناشي (29 عاما) الشقيق الأكبر لأنيس، بقتل شابتين في محطة سان شارل في مرسيليا، قبل أن تقتله الشرطة. وكان أقام لسنوات عديدة في أبريليا جنوب روما حيث تزوج إيطالية.

ولم يكن يرتاد أي مسجد وعرف بإدمانه الكحول والمخدرات.

ويعتقد الخبراء في مكافحة الإرهاب أن بطء تنقل المعلومة بين الأجهزة الأمنية الأوروبية يمكن أن يعطي فرصة إضافية للذئاب المنفردة كي تتحرك بحرية أكبر، مشيرين إلى الهجوم على سوق في برلين نفذه التونسي أنيس العامري الذي تنقل لأشهر بحرية كبيرة بين ألمانيا وإيطاليا على الرغم من تصنيفه بأنه يمثل تهديدا أمنيا، وأنه استطاع لعدة أيام الهروب من بحث مكثف وقام بعبور ثلاثة حدود دولية قبل قتله بالرصاص في إيطاليا.

67
خارطة طريق سرية بين تركيا وإيران للهيمنة في سوريا
أنقرة تنسق مع الإرهابيين والمعارضة وتغيّر تحالفاتها لضمان السيطرة على شمال سوريا.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/10،]

الأطفال السوريون والأعلام التركية جاهزون للحرب الدعائية
أنقرة - أثار التدخل التركي في إدلب عبر فصائل محسوبة على الجيش الحر، وتحت مسوغ مواجهة هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا)، تساؤلات حول خفايا المجازفة باجتياح شمال سوريا لو لم تكن تركيا قد تلقت ضوءا أخضر من روسيا وإيران، وسط تسريبات عن أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نجح في زيارته الأخيرة لإيران في الاتفاق مع المسؤولين الإيرانيين على خارطة طريق سرية لإدارة الصراع في سوريا والعراق، وخاصة ما تعلق بتحجيم الدور الكردي.

واعتبر متابعون للشأن التركي أن أنقرة، التي تقول إن الهجوم يأتي تنفيذا لاتفاق أستانة بشأن إقامة منطقة خفض توتر في إدلب، تسعى لاستئناف ما فشلت في تحقيقه خلال الهجوم الذي شنته منذ أشهر لإقامة منطقة آمنة على حدودها مع سوريا، وخاصة لمنع سيطرة الأكراد السوريين على أراض حدودية.

وكانت تركيا فشلت في تحقيق نتائج ذات قيمة في ذاك التدخل بسبب وقوف الولايات المتحدة إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تشكلت بدعم أميركي لطرد داعش من الرقة، وخاصة لتكون ورقة ميدانية قوية تفاوض بها واشنطن لتحديد شكل الحل السياسي المستقبلي في سوريا قبل أن تتغير المعادلة على الأرض لفائدة روسيا ومن ورائها إيران وقوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المتابعون إن الوضع الآن تغير بشكل كامل، فتركيا، التي اختلفت مع الحليف الأميركي رغم كونها وضعت بيضها في سلة واشنطن، ليست معزولة تماما، وعلاقتها صارت قوية مع روسيا وإيران بعد أن قبلت أن يكون تحركها في سوريا تحت المظلة الروسية التي مهدت لتلطيف الأجواء بينها وبين طهران وبين دمشق رغم ما يبديه الإعلام الموالي للأسد من هجوم على الدور التخريبي لتركيا شمال البلاد.

محمد صبرا: الغياب الأميركي مهد الطريق لجميع القوى الإقليمية لملء الفراغ
وأكد الجيش التركي الاثنين أنه بدأ أنشطة الاستطلاع في محافظة إدلب بسوريا قبل عملية عسكرية متوقعة في المنطقة المتنازع عليها في شمال غرب سوريا.

وأضاف “أن الخطوة شملت إقامة نقاط مراقبة وأنه يقوم بمهامه بما يتماشى مع قواعد الاشتباك المتفق عليها في عملية أستانة”، في إشارة إلى اتفاق جرى التوصل إليه الشهر الماضي في عاصمة كازاخستان.

وتقول تركيا إنها تقدم مساعدة لمقاتلي المعارضة السورية الذين تساندهم منذ فترة طويلة بهدف تنفيذ اتفاق عدم التصعيد الذي يهدف إلى تقليص العمليات القتالية مع القوات الموالية للحكومة في المنطقة التي تعد أكثر المناطق سكانا الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة.

لكن خبراء عسكريين ومعارضين سوريين قالوا إن تركيا تلعب على مختلف الواجهات لتحقيق استراتيجيتها في خلق حزام حدودي موال لها ويكون أداة لخدمة أجندتها سواء ما تعلق بالضغط على الأسد، والمشاركة في تحديد مستقبل سوريا، أو ما تعلق بقطع الطريق على الحلم الكردي في سوريا قبل أن يمتد لأكرادها.

وأشار هؤلاء الخبراء والمعارضون إلى أن تركيا نسقت لأجل تمرير استراتيجيتها مع جهات متناقضة المصالح مثل الجماعات الإسلامية المتشددة المصنفة إرهابية، ومع فصائل وقيادات من الجيش الحر أغلبها انشقت عن النظام وتحمل أفكارا ليبرالية، فضلا عن تنسيق أنقرة مع طهران، والذي تدعم خلال زيارة أردوغان لإيران الأربعاء الماضي، والتي تم فيها وضع خارطة طريق للعمل الإيراني التركي المشترك في سوريا والعراق، وأن بغداد ودمشق مجرد متفرجين في لعبة الأمم الجارية الآن.

وكشف معارض سوري عن أن التدخل شمال سوريا هدفه حماية الأمن القومي لتركيا، وأن الحرب على الإرهاب مجرد يافطة للتغطية على الغاية الحقيقية للتدخل، مشددا على أن تركيا لو كانت تحارب الإرهاب لمنعت الآلاف من الإرهابيين من استعمال مطاراتها للانتقال إلى سوريا.

ويرى محمد صبرا، كبير المفاوضين في المعارضة السورية، أن الغياب الأميركي عن المشهد السوري مهد لجميع القوى الإقليمية الطريق لملء الفراغ من خلال تدخلها المباشر على الأرض.

وأربكت استراتيجية الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في سوريا إدارة خلفه دونالد ترامب التي لم تجد من حل سوى مجاراة الأدوار التي اكتسبتها روسيا وإيران وتركيا، والرهان على ورقة الأكراد للاستفادة منها في مواجهة داعش وفي التشريع لموقع قدم أميركي للتأثير ولو بشكل محدود في الملف السوري.

وقال صبرا في تصريح لـ “العرب”، “نحن في لحظة اشتباك إقليمي هائل وكبير جدا وبالنسبة للنظام فإنه ومنذ عام 2012 تحول إلى مجرد أداة من أدوات (المرشد الإيراني) علي خامنئي في السيطرة على المنطقة”، ملاحظا أن تركيا يبدو أنها “تريد تقليد النموذج الإيراني مع بشار الأسد فعمدت إلى تطويع بعض فصائل المعارضة لتكون أداة بيدها تنفذ من خلالها سياستها”.

منذر آقبيق: إدلب ستكون من حصة تركيا مع شرط تفكيك جبهة النصرة
وأوضح أن هذه المنطقة عاشت تاريخيا عبر توازنات القوة والضعف لثلاثة عناصر حضارية هي العرب والفرس والأتراك واستقرار المنطقة مرتبط بالتوازن بين هذه العناصر، “لكن ما نشهده منذ عام 2003 هو تمدد إيران خارج إقليمها مع ما يحمله هذا التمدد من مشروع امبراطوري بالهيمنة والسيطرة وتفتيت نسيج المنطقة وتدمير مفهوم الدولة الوطنية لصالح ميليشيات كما هو في العراق ولبنان وسوريا”.

وعبر صبرا عن اعتقاده بأن “تركيا الآن أيضا خرجت خارج إقليمها، وهذا خطير جدا وهو تأكيد لغياب المشروع العربي، وهذا قد يفضي إلى حروب إقليمية كبرى إن لم تدرك الدولتان أنهما لن تستطيعا السيطرة على المنطقة”.

لكن مراقبين للمشهد السوري حذروا من أن تنقل المواقف التركية بين الرهان على واشنطن وموسكو يجعل من الصعب عليها اكتساب حليف استراتيجي يمكن أن يساعدها على إيجاد حزام حدودي موال لها شمال سوريا، فضلا عن أن الفصائل المحلية الحليفة لها قد تغير موقعها بحثا عن تحالف جديد يضمن لها دورا في مستقبل سوريا بعيدا عن الحسابات التركية المعقدة والمتناقضة أحيانا.

ويتوقع القيادي في تيار الغد السوري منذر آقبيق أنه خلال الأشهر القادمة سوف تتضح خطوط جغرافية لتقاسم النفوذ في سوريا بين روسيا والولايات المتحدة وإيران وتركيا.

ويقول آقبيق في تصريح لـ”العرب” إن “كلا من هذه الدول تملك جيشا في سوريا. ولديها أيضا ميليشيات محلية مسلحة تعمل لحسابها”، لافتا إلى أنه “وحسب التفاهمات الروسية التركية الإيرانية فإن إدلب ستكون من حصة تركيا مع شرط تفكيك جبهة النصرة، ورغم أن تركيا كانت الداعم الرئيسي للفصائل الإسلامية السلفية ومنها جبهة النصرة منذ سنوات، إلا أنها الآن لن تتردد في إنهاء هذه الجبهة من أجل مصالحها”.

ويؤكد آقبيق أن “النظام السوري من جهته في وضع ليس بأفضل من معارضيه، فهو رهينة بيد الروس والإيرانيين ولا يملك من أمره شيئا، حتى اتفاقيات خفض التصعيد والمناطق الآمنة تتم من قبل روسيا دون مشاركة النظام، أو بمشاركة رمزية، وأن عليه أن ينفذ ما تتفق عليه تلك الدول بين بعضها البعض”.

ويرى آقبيق أن سيطرة إخوان سوريا على مجالس المعارضة العسكرية والسياسية قد أسهمت إلى حد بعيد في تساهل تلك القوى مع تنظيمات إرهابية عابرة للحدود مثل جبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا، وذلك بسبب الأيديولوجيا المتقاربة بينهم.

68
طبول 'حرب أهلية' تدق في كركوك
علاوي والجبوري يحذران من اقتتال أهلي إن لم تحل قضية كردستان، والعبادي يضيق الخناق على أربيل بإجراءات عقابية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/10،]

رصاصة واحدة تشعل نارا
بغداد - حذر نائب الرئيس العراقي إياد علاوي من اندلاع حرب أهلية على مدينة كركوك الواقعة تحت إدارة كردية حاليا إذا لم يتم التوصل إلى حل بشأن المحادثات مع الأكراد، عقب إجراء استفتاء انفصال كردستان عن العراق.

وقال علاوي في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس الأميركية إنه طالب مسعود البارزاني، رئيس إقليم كردستان، وكذلك الحكومة المركزية في بغداد وميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران بضبط النفس وحل الخلافات حول المدينة الغنية بالنفط.

وأكد أن كركوك يمكن أن تكون “نقطة الانطلاق” التي تشعل الصراع في شمال العراق، رافضا في الوقت نفسه استقلال كردستان عن العراق.

ويتزامن تحذير علاوي مع تصريحات لقيس الخزعلي، زعيم ميليشيا عصائب الحق، من أن الأكراد العراقيين يخططون لضم جزء كبير من شمال العراق بما في ذلك كركوك من أجل إقامة دولة مستقلة، بعدما صوت الأكراد العراقيون قبل نحو أسبوعين من أجل الاستقلال في انتخابات مثيرة للجدل لكنها غير ملزمة، وفقا للدستور العراقي.

واعتبر الخزعلي أن “هذا إن حدث فسيكون بمثابة احتلال أجنبي”، وفق ما نقلته قناة “آفاق” التلفزيونية القريبة من الميليشيات الموالية للدولة.

وقال علاوي إن أي تحرك تقوم به ميليشيات الحشد الشعبي، بما في ذلك عصائب الحق، لدخول كركوك “سيضر بجميع إمكانات توحيد العراق” ويفتح الباب أمام “صراع عنيف”.

وقال علاوي “يجب ترك العراقيين وحدهم لبحث مشاكلهم الخاصة دون تدخل”، مضيفا أن “كركوك أصبحت نقطة اشتعال”.

وواصل ائتلاف دولة القانون، بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الاعتراض على أي جهد للوساطة بين بغداد وأربيل بشأن أزمة استقلال كردستان العراق، في ظل مواصلة بغداد الضغط على إقليم كردستان عبر الإعلان عن سلسلة قرارات عقابية.

وطالب نواب عن ائتلاف المالكي، الاثنين، رئيس البرلمان سليم الجبوري بتقديم استقالته، على خلفية زيارة قام بها الأحد إلى أربيل، التقى خلالها البارزاني للتباحث بشأن أزمة الاستفتاء.

إياد علاوي: كركوك أصبحت نقطة اشتعال
ولدى بدء جلسة البرلمان العراقي الاعتيادية يوم الاثنين، طالب نواب عن كتلة دولة القانون الجبوري بالنزول من منصة الرئاسة. وقالوا إنه زار أربيل من دون إشعار البرلمان.

وقرأ الجبوري، خلال الجلسة، بيانا عن زيارته إلى أربيل، مؤكدا أن “جولة مباحثات مهدت لها في بغداد”.

ورفض الجبوري الكشف عن تفاصيل مباحثاته مع البارزاني، وقال “من غير الممكن أن نتحدث عن كل شيء ما دمنا في مرحلة إنضاج الحل”.

لكنه قال إن زيارته إلى أربيل كانت “واحدة من المحطات المهمة والجوهرية التي كشفت لنا فرصا مهمة للحل على الأقل في البعد المتعلق بالنيات والاستعداد للتفاهم ضمن إطار مقبول ابتداء كي نهيئ الأرضيّة المناسبة لإطلاق الحوار الواسع والمفتوح، بدلا من سياسة الجُدُر والحواجز الصلبة التي قد تدفع أحد الطرفين أو كليهما إلى الذهاب إلى خيارات صعبة تقطف طريق الوصول إلى طاولة الحوار والتداول الداخلي لأهل البيت الواحد”.

ومن بين “الخيارات الصعبة” التي ألمح إليها رئيس البرلمان العراقي أيضا شبح الاقتتال الأهلي في مدينة كركوك التي يسكنها العرب والكرد والتركمان.

وتقع كركوك، خارج “الخط الأخضر”، الذي يرسم حدود إقليم كردستان منذ العام 2003، لكنها عمليا تحت السيطرة الكردية المطلقة منذ العام 2014.

ويحث علاوي رئيس إقليم كردستان والحكومة المركزية وميليشيا الحشد الشعبي على ضبط النفس وحل الخلافات بخصوص المدينة.

وقالت مصادر لـ”العرب” إن “جميع الأطراف المسلحة المتمركزة في كركوك، بما فيها الحشد الشعبي والبيشمركة، تخضع لأعلى درجات التأهب حاليا”.

ولم يتوقف التصعيد على الجانب الأمني فقط، لكن التصعيد السياسي استمر أيضا.

وأعلن المجلس الوزاري للأمن الوطني، الاثنين، عن إجراءات جديدة ضد الإقليم، على خلفية الاستفتاء.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه ترأس اجتماعا للمجلس الوزاري للأمن الوطني، تمخض عن عدد من القرارات.

وأضاف أن “المجلس تابع تنفيذ القرارات السابقة للمجلس الوزاري والإجراءات المتخذة والاستمرار بها، إضافة إلى اتخاذ إجراءات جديدة لإعادة السلطة الاتحادية في الإقليم والمناطق المتنازع عليها، مع التأكيد على أن هذه الإجراءات ليست عقابية أو بالضد من المواطن الكردي إنما هي لمصلحته”.

وتابع أن “المجلس تابع كذلك رفع الدعوى من قبل الادعاء العام لملاحقة موظفي الدولة ضمن الإقليم من الذين نفذوا إجراءات الاستفتاء المخالفة لقرارات المحكمة الاتحادية”، مشيرا إلى وجود “قائمة من الأسماء المتهمة تم إعدادها واتخاذ الإجراءات القانونية بحقها”.

وقال البيان إن المجلس الوزاري شدد على “متابعة الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل فريق استرداد الأموال العراقية بمتابعة حسابات إقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الإقليم ممن تودع أموال تصدير النفط في حساباتهم، وعرض تقرير اللجنة المكلفة بهذا الملف والذي تضمن العديد من القرارات التي ستساهم في استرداد الأموال العراقية وملاحقة الفاسدين”.

وأشار البيان إلى أن “المجلس الوزاري للأمن الوطني أصدر قرارا بأن تكون شبكات الاتصالات للهواتف النقالة تحت السلطة الاتحادية ونقلها إلى بغداد”.

ولفت إلى أن “المجلس تابع طلب الحكومة رسميا من إيران وتركيا التعامل مع الحكومة الاتحادية حصرا بما يتعلق بالمنافذ الحدودية وغلق جميع المنافذ مع هاتين الدولتين إلى حين تسلم إدارتها من قبل الحكومة الاتحادية وإيقاف كل التعاملات التجارية وبالخصوص التي تتعلق بتصدير النفط وبيعه مع إقليم كردستان وأن يتم التعامل في هذا الملف مع الحكومة العراقية الاتحادية حصرا”.

69
شبكة اتصالات المحمول بكردستان تحت تصرف بغداد
الحكومة المركزية تواصل عقوباتها وتتعهد باسترداد الأموال العراقية وملاحقة الفاسدين ومتابعة حسابات الإقليم الكردي.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

إجراء يخدم المواطن الكردي في نظر بغداد
بغداد - اعلنت الحكومة العراقية في بيان الاثنين اجراءات عقابية ضد حكومة اقليم كردستان على اثر استفتاء الاستقلال الذي تعتبره بغداد غير قانوني.

واعلن المجلس الوزاري للامن الوطني الذي يضم رئيس الوزراء والوزراء الامنيين في البلاد تدابير تهدف الى التضييق على الاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، بينما لا تزال الازمة بين بغداد واربيل تتفاقم على الرغم من مرور اسبوعين على الاستفتاء.

وكانت اجراءات عقابية سابقة دخلت حيز التنفيذ مع اغلاق سلطات بغداد مطاري اربيل والسليمانية امام الرحلات الدولية، فيما اغلقت ايران الحدود امام تجارة النفط بعد الاستفتاء الذي فازت فيه "النعم" باغلبية ساحقة.

واوضح البيان ان "المجلس تابع الاجراءات التي تم اتخاذها من قبل فريق استرداد الاموال العراقية بمتابعة حسابات اقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الاقليم ممن تودع اموال تصدير النفط في حساباتهم"، مشيرا الى ان "تقرير اللجنة المكلفة هذا الملف تضمن العديد من القرارات التي ستساهم باسترداد الاموال العراقية وملاحقة الفاسدين".

واضاف ان "المجلس تابع رفع الدعوى من قبل الادعاء العام لملاحقة موظفي الدولة ضمن الاقليم من الذين نفذوا اجراءات الاستفتاء المخالفة لقرارات المحكمة الاتحادية"، موضحا ان ان "هناك قائمة من الاسماء المتهمة تم إعدادها واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم".

واصدر المجلس الوزاري للأمن الوطني "قرارا بان تكون شبكات الاتصالات للهواتف النقالة تحت السلطة الاتحادية ونقلها الى بغداد".

وشدد أن "هذه الخطوات تأتي لإعادة السلطة الاتحادية في الإقليم والمناطق المتنازع عليها، مع التأكيد على أنها ليست إجراءات عقابية أو ضد المواطن الكردي إنما هي لمصلحته".

وتسعى بغداد الى اغلاق المنافذ الحدودية مع ايران وتركيا. وقد طلبت رسميا من طهران وانقرة اغلاق جميع المنافذ حتى تسلم ادارتها من قبل الحكومة الاتحادية.

وكررت الحكومة العراقي الاثنين دعوتها ايران وتركيا الى "وقف كل التعاملات التجارية وبالخصوص التي تتعلق بتصدير النفط وبيعه مع اقليم كردستان، وان يتم التعامل في هذا الملف مع الحكومة الاتحادية حصرا".

واشار البيان الى اتخاذ اجراءات وقرارات اخرى، دون تقديم المزيد من المعلومات.

70
علي أركادي يفوز بجائزة بايو عن تحقيق لجرائم التعذيب في الموصل
منحت التحقيقات والتقارير الصحافية عن معارك مدينة الموصل العراقية، صحافييها أهم جوائز بايو- كالفادوس لمراسلي الحرب، وكانت صور المصور الصحافي العراقي علي أركادي، الأكثر إثارة للجدل، نظرا للثمن الذي دفعه للحصول عليها بمعايشة جرائم التعذيب خلال الحرب، وارتكاب الأخطاء.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/09،]

انتهاكات قوات النخبة الحكومية
بايو (فرنسا) - كافأت جائزة بايو- كالفادوس لمراسلي الحرب السبت تحقيقا مصورا للصحافي العراقي علي أركادي، يدين لجوء قوات مسلحة عراقية إلى التعذيب، لكن الجائزة أثارت “جدلا حادا” بين أعضاء لجنة التحكيم التي تألفت من خمسين صحافيا، كما قال رئيسها جيريمي باون مراسل الحرب لأكثر من ثلاثين عاما في بي بي سي.

فمنذ سنوات لا تزال إشكالية نشر الصور الصادمة والعنيفة تخيم على وسائل الإعلام ووكالات الأنباء، ويدور جوهر النقاش حول أهمية هذه الصور في توثيق الأحداث والحروب وبين احترام خصوصية الإنسان وعدم المتاجرة بها في خدمة أهداف سياسية أو حتى صحافية، حيث تحولت في الكثير من الأحيان إلى أدوات لتسجيل النقاط على الخصوم في حين أن الممارسات التي وثقتها الصور تشاركت فيها الأطراف المتصارعة، ولكثرة تداولها لم تعد مفاجئة للجمهور.

لكن القضية التي واجهتها لجنة تحكيم جائزة بايو- كالفادوس، كانت أكثر تعقيدا مع أركادي، الذي تابع فرقة من الجنود العراقيين تحمل اسم “فرقة الرد السريع” لكشف أعمال التعذيب. لكنه اعترف بأنه شارك مرتين في “جرائم الحرب” هذه خوفا من أعمال انتقامية من هذه القوة التي اكتسب ثقتها.

وقال باون “ليس من السهل دائما اتخاذ قرار. لكن في نهاية المطاف الخدمة التي قدمها بالتقاطه هذه الصور أقوى من واقع أنه ارتكب أخطاء. لقد عانى هو شخصيا. هو ليس جلادا وقام بتوثيق ما يفعله هؤلاء”.

وأضاف مراسل بي بي سي الذي عمل في سبعين بلدا في العالم “هذه الصور عنيفة جدا ومزعجة”. وأضاف إنها “الصور الأكثر تأثيرا والتي رأيتها طوال حياتي”. وتابع باون خلال حفل تسليم الجوائز “من خلال هذه الصور ترون الشيطان”، مشددا على أنه “ليس هناك مكان في العالم أسوأ” من ذلك الذي أظهره أركادي في تحقيق مصور لوكالة الصور “VII” (سبعة).

علي أركادي : الخط الأحمر مبهم جدا عندما نندمج إلى هذا الحد مع مقاتلين
ونشرت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية تقرير أركادي الذي نقل فيه مشاهد التعذيب والاغتصاب والقتل المستهدف في سجون مدينة الموصل العراقية. كما عرضت قناة “أي بي سي” الأميركية أيضا المشاهد وبثت لقطات حقيقية مروعة لتعذيب مدنيين من أهالي الموصل على يد ضابط عراقي في قوات الرد السريع.

وصرح أركادي خلال حفل تسليم الجوائز السبت في بايو “أردت أن تتنبه الحكومة العراقية إلى أن هؤلاء الجنود يرتكبون جرائم حرب. أردت وقف ذلك، لكن الأمر مستمر مع الأسف”.

وأكد المراسل العراقي البالغ من العمر 34 عاما، أنه شارك مرتين فقط في عمليات تعذيب. ونظرا “لتأثره الشديد”، أشار إلى مقابلة أجرتها معه المجلة الفرنسية “تيليراما” في مايو وأوضح فيها أنه “ليس فخورا” بصفعه رجلا وضربه آخر.

وكان قد صرح لمجلة “تيليراما” أن “الخط الأحمر مبهم جدا عندما نندمج إلى هذا الحد مع مقاتلين. خلال ثوان، المسافة التي حرصت على إبقائها اختفت. لست فخورا بذلك. لست رجلا عنيفا لكنني عرفت في أعماق نفسي أنني لا أستطيع أن أفعل غير ذلك”. وروى أركادي كيف أنه لم يصدق الأحاديث بين جنديين عراقيين من قوات الطوارئ العراقية، أثناء تحرير مدينة الفلوجة، فقال “كنت أظنهم يمزحون في ما بينهم عندما كانوا يسردون قصصاً عن قتل ضحاياهم”، إلا أن المفاجآت تتالت على الأرض فقد شاهد بنفسه جزءاً مما كان يحدث بعد أن سُمح له بالحضور، ولاحقاً بتصوير عمليات للتعذيب والقتل بحق أناس يشتبه بأنهم موالون لتنظيم “داعش”.

ومنحت جوائز أخرى لتحقيقات عن معارك مدينة الموصل، فعن فئة الصحافة المكتوبة، مُنحت الجائزة لتقرير “الموصل، خمسة هجومات لمعركة واحدة” لصامويل فوريه نشرته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية ويروي خمسة أيام من المعارك من وجهات نظر مختلفة. وللصحافية غويندولين ديبونو لحساب إذاعة “أوروبا- 1” حول “دخول الموصل”.

وكان فوريه قد فاز في يونيو بجائزة ألبير لوندر عن تقاريره المنشورة في “لوفيغارو” حول معركة الموصل، حيث أصيب إصابة طفيفة في يونيو جراء انفجار أدى إلى مقتل زملائه فيرونيك روبير، وستيفان فيلنوف وبختيار حداد.

وللتلفزيون، منحت “المواطنة الصحافية السورية” وعد الخطيب عن فيلمها القصير حول “آخر مستشفى في حلب” لمسلحي المعارضة الذي بثته قناة “تشانل 4”، ولأوليفييه ساربيل عن فيلمه الطويل “في معركة الموصل”. وفاز سابيل أيضا بجائزة فيديو الصور.

وعن فئة المراسلين الشباب، منحت الجائزة لتحقيق أعدته ماي جونغ وهي تقيم في كابول. ويتعلق بق

71
تركيا تنضم عمليا إلى حلف روسيا وتهاجم حليف الأمس
تجد تركيا نفسها اليوم مضطرة إلى الانقلاب على حلفاء الأمس القريب الذين راهنت عليهم لتغيير المعادلة في سوريا، معلنة الحرب عليهم علها تظفر بتحقيق الحد الأدنى من أهدافها وهو إبعاد الخطر الكردي وحجز مقعد لها في أي تسوية مستقبلية في هذا البلد.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/09،]

بين انقلابات وتقلبات
دمشق- يستعر التنافس بين القوى المتصارعة في سوريا تحت عباءة مكافحة الإرهاب، ففيما يسارع الجيش السوري وحلفاؤه من الروس والإيرانيين إلى وضع أيديهم على الشريط الحدودي بين العراق ودير الزور شرقا، وتستعد قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا للمرحلة الأخيرة من عمليات طرد داعش من مدينة الرقة، يدخل اللاعب التركي بثقله شمال غرب سوريا وتحديدا إلى محافظة إدلب وذلك بتنسيق مع كل من موسكو وطهران ودمشق، لمحاربة جبهة فتح الشام صديقة الأمس القريب.

وجاء التدخل التركي بعد تفاهمات لإقامة منطقة خفض تصعيد خامسة في إدلب مهدت لها الجولة السادسة من مفاوضات أستانة وتكرست خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى طهران الأسبوع الماضي، وقبلها أثناء زيارة قام بها الرئيس فلاديمير بوتين إلى أنقرة.

ويرى مراقبون أن سوريا أمام تغير دراماتيكي في التحالفات حيث إنه بات من الممكن القول إن تركيا أصبحت إحدى ركائز المحور الروسي، بعد أن خاب أملها في الحليف الأميركي الذي حسم أمره باتجاه الرهان على الطرف الكردي لضمان نفوذه في سوريا.

وتعتبر تركيا أن الأكراد الممثلين أساسا في وحدات حماية الشعب تهديدا كبيرا لأمنها القومي في ظل الطموحات التي تسكنهم بتشكيل إقليم حكم ذاتي في شمال سوريا وعلى طول الحدود معها، وبالتالي ترى أن عليها تغيير استراتيجيها القائمة على تغيير نظام بشار الأسد، وتركيز نظرها على إسقاط المشروع الكردي، بعد أن عجزت عن إقناع واشنطن بوقف دعمها لهم.

وفي تبرير للتدخل المباشر التركي في إدلب، قال الرئيس رجب طيب أردوغان الأحد إن أنقرة تنفذ اتفاقا تم التوصل إليه مع روسيا وإيران للحد من العنف في محافظة إدلب بشمال سوريا بالتعاون مع مقاتلي الجيش السوري الحر، في إشارة إلى اتفاق أستانة.

وأشار الرئيس التركي، إلى “وجود محاولات جادة لتأسيس دولة على طول الحدود الشمالية لسوريا، وأنه في حال التزمت أنقرة بالصمت حيال ذلك، فإنّ تلك المحاولات ستتحقق”، في تلميح إلى طموحات الوحدات الكردية.

سوريا أمام تغير دراماتيكي في التحالفات حيث إنه بات من الممكن القول إن تركيا أصبحت إحدى ركائز المحور الروسي
وقال أردوغان “مضطرون لعرقلة الحزام الإرهابي المراد إنشاؤه من أقصى شرق سوريا إلى البحر المتوسط، فلا يمكننا السماح بتنفيذ هذا المشروع، ولو تحقق ذلك فإننا سنواجه أحداثا مماثلة لتلك التي حصلت في كوباني (مدينة عين العرب السورية)”.

وأكّد “لن نسمح أبدا بمحاصرة تركيا في مواجهة التهديدات القادمة من العراق وسوريا”، في إشارة إلى انفصال إقليم كردستان العراق.

ويرى مراقبون أن تركيا ما كانت ربما لتدخل بقوتها إلى إدلب لولا أنها حصلت على ضمانات من الجانبين الروسي والإيراني بشأن المساهمة في الحيلولة دون تكريس أكراد سوريا لنفوذهم في الشمال السوري. وكان أردوغان قد أعلن السبت عن انطلاق المعركة ضد هيئة تحرير الشام، وستكون فصائل سورية معارضة في مقدمة المهاجمين يؤازرها الجيش التركي.

وهيئة تحرير الشام هي عبارة عن تحالف من فصائل إسلامية متشددة تقودها جبهة فتح الشام (النصرة سابقا). وقد شهد هذا التحالف في الفترة الماضية انشقاقات في صلبه بدءا بأحرار الشام وصولا إلى جماعة نورالدين زنكي، وهي فصائل مقربة من تركيا، الأمر الذي فهم منه أنه محاولة لإضعاف الهيئة تمهيدا للانقضاض عليها.

وتسيطر الهيئة تقريبا على معظم محافظة إدلب، وقد لقيت في بداية تشكلها دعما تركيا واضحا، بيد أن الأخيرة وصلت إلى قناعة بأن الاستمرار في دعم الهيئة يناقض مصالحها ويغلق عليها أبواب تكريس الانفتاح على روسيا الطرف الأقوى حاليا في المعادلة السورية والقادر على دعمها في إسقاط المشروع الكردي.

وتبادلت القوات التركية الأحد إطلاق النار مع هيئة تحرير الشام بالموازاة مع حشد أنقرة للمزيد من عناصرها على الحدود، في غياب أي مؤشر على أنه بدء للعملية العسكرية المعلن عنها.

وتهدف المعركة وفق قيادي في فصيل سوري معارض يشارك فيه إلى “تحرير إدلب بالكامل من هيئة تحرير الشام” لافتا إلى أن “الآلاف من المقاتلين سيشاركون إلى جانب جنود أتراك” في العملية.

وأفاد آرون لاند المتخصص في الشؤون السورية في مركز الفكر الأميركي “سنتشري فاونديشن” بأن الهدف بالنسبة إلى تركيا يكمن أولا “في إعادة ترتيب المناطق الحدودية وتثبيت مجموعات مؤيدة لها فيها”، فضلا عن قطع الطريق أمام تمدد نفوذ الوحدات الكردية. ويرى مراقبون أن عودة تركيا المباشرة إلى سوريا لن تكون بالنزهة حيث إن من تحاربهم اليوم هم أصدقاء الأمس.

72
تعليق متبادل للتأشيرات بين واشنطن وأنقرة في مؤشر لتصاعد الأزمة بينهما
السفارة الأميركية في أنقرة تعلن أن 'الأحداث الأخيرة' أجبرت الحكومة الأميركية على اعادة تقييم مدى 'التزام' تركيا حماية أمن البعثات الأميركية في البلاد.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/09]

علاقات متوترة بين البلدين
اسطنبول - علقت تركيا الاحد إصدار تأشيرات للمواطنين الأميركيين ردا على إجراء اميركي مماثل في تصعيد لأزمة دبلوماسية بين البلدين على خلفية توقيف أحد موظفي البعثة الدبلوماسية الأميركية في اسطنبول.

وكانت السفارة الأميركية في انقرة اعلنت ان "الأحداث الأخيرة" اجبرت الحكومة الأميركية على اعادة تقييم مدى "التزام" تركيا حماية أمن البعثات الأميركية في البلاد.

واضافت السفارة انه وبهدف تقليص عدد الزوار خلال فترة التقييم هذه "علّقنا، وبمفعول فوري كل خدمات التأشيرات لغير المهاجرين في كل المرافق الدبلوماسية والقنصلية في تركيا".

ويتم إصدار التأشيرات لغير المهاجرين لجميع المسافرين إلى الولايات المتحدة للسياحة، والعلاج الطبي واقامة الأعمال والعمل أو الدراسة لفترات محددة. فيما تخصص تأشيرات الهجرة للذين يريدون العيش في الولايات المتحدة بشكل دائم.

وردت تركيا على الاجراء بتعليق "كل خدمات التأشيرات للمواطنين الأميركيين في الولايات المتحدة"، موضحة ان الاجراءات تشمل كذلك التأشيرات الإلكترونية والتأشيرات على الحدود.

وفي ما يبدو محاولة للتهكم على الإعلان الأميركي، أصدرت السفارة التركية في واشنطن بيانين يشكلان نسخة طبق الأصل للإعلان الصادر عن السفارة الأميركية في أنقرة.

قلق عميق
اشار البيانان إلى ان الاجراءات سببها القلق حيال التزام الولايات المتحدة حماية امن المنشآت الدبلوماسية التركية وموظفيها. الا ان اقتصار الاجراءات على الاميركيين وشمولها التأشيرات الالكترونية وتلك التي تمنح على الحدود يجعل منها اجراءات عقابية أكثر منها اجراءات بدوافع أمنية.

وكان بيان اول للسفارة التركية أشار إلى ان الاجراءات تنطبق على "تأشيرات جوازات السفر" قبل أن تستبدل العبارة في بيان ثان بعبارة "التأشيرات الملصقة".

ولم يوضح البيان ما اذا كانت العبارة تعني انه لن يسمح بدخول حاملي التأشيرات المطبوعة في جوازات السفر.

وأشار بيان السفارة الأميركية إلى "أحداث أخيرة" ولم يذكر صراحة توقيف السلطات التركية لموظف تركي يعمل في القنصلية الأميركية في اسطنبول.

وتم توقيف الموظف مساء الاربعاء بموجب قرار محكمة في اسطنبول بتهمة صلته بمجموعة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تتهمه انقرة بتدبير الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب اردوغان العام الماضي، بحسب وكالة الاناضول الرسمية.

ووجهت للموقوف رسميا تهمة التجسس والسعي للاطاحة بالحكومة التركية، بحسب الوكالة.

وعبرت السفارة الأميركية الخميس في بيان عن "قلقها العميق"حيال التوقيف وقالت ان التهم الموجهة إلى موظفها "لا أساس لها".

كذلك استنكرت في البيان تسريبات في الصحافة المحلية قالت السفارة انها جاءت من مصادر في الحكومة التركية "يبدو انها تهدف إلى محاكمة الموظف في وسائل الإعلام وليس أمام القضاء".

لكن المتحدث باسم اردوغان ابراهيم كالين دافع عن التوقيف مؤكدا انه "لا بد من وجود ادلة قوية" مشيرا إلى اتصال هاتفي اجري من القنصلية في اسطنبول باحد المشتبه بهم الرئيسين ليلة محاولة الانقلاب.

"قرار مخز"
قال سونر كاغابتاي مدير البرنامج التركي في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن الاوضاع الحالية تكشف وجود أزمة مزمنة في العلاقات الأميركية التركية.

واوضح كاغابتاي لفرانس برس "هذه الخطوة ستدفع النخب التركية إلى مطالبة اردوغان بالتوقف عن مضايقة المواطنين الأميركيين في تركيا، لكنني اعتقد ان اردوغان سيفعل العكس وسيقوم بالتصعيد".

من جهتها وصفت صحيفة "ييني شفق" الموالية للحكومة الأمر بانه "قرار مخز من قبل الولايات المتحدة".

وكان مسؤولون اتراك أعربوا عن أملهم في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين انقرة وواشنطن في عهد الرئيس دونالد ترامب.

وتطالب تركيا واشنطن بتسليمها الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه بانه وراء محاولة الانقلاب، وهو ما ينفيه غولن بالمطلق، الا ان عدم حصول اي تطور في هذه المسألة ادى إلى مزيد من التعقيد في العلاقات التركية الأميركية.

ووجهت السلطات الأميركية التهم رسميا إلى ثلاثة من مرافقي اردوغان بضرب محتجين في واشنطن على هامش زيارة له إلى الولايات المتحدة في مايو الماضي، في قرار أثار غضب الرئيس التركي.

وأوقفت السلطات التركية القس اندرو برانسون المشرف على كنيسة في مدينة إزمير على ساحل بحر ايجه في اكتوبر 2016 بتهمة الانتماء إلى شبكة غولن، المقيم في الولايات المتحدة منذ 1999.

واقترح اردوغان في 28 سبتمبر على الولايات المتحدة تسليم غولن مقابل الإفراج عن القس الأميركي، الا ان واشنطن لم تبد اي تجاوب مع هذا الاقتراح.

73
الصدر: من يريد العودة للحكم هو المستفيد من بقاء المفوضية

بغداد/ NRT
دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الاثنين، مجلس النواب الى ترشيح مستقلين اكفاء لمفوضية الانتخابات لاهم لهم الا مصلحة العراق، مضيفا أن من يريد العودة للحكم هو المستفيد من بقاء المفوضية.

 كما دعا زعيم التيار الصدري في بيان لمكتبه اطلعت عليه NRT عربية اليوم 9 تشرين الاول 2017 المتظاهرين الى رفع اصواتهم.

وأضاف الصدر أن "من يريد العودة للحكم ليبيع ما تبقى من العراق هو المستفيد من بقاء المفوضية"، مستدركا بالقول، "لكن لا بد لصوت الإصلاح أن يعلو، ولا بد لتلك المفوضية أن تزول".

وتابع الصدر أن "همم الإصلاح والمصلحين تزيل الفساد والمفسدين لتتحول المفوضية بيد أكفاء مستقلين لا هم لهم إلا مصلحة العراق والعراقيين".

 وخلص الى القول إنه "يجب على الجميع في البرلمان تظافر الجهود من أجل ذلك وبأسرع وقت وعلى المتظاهرين رفع أصواتهم وإلا فهي طلقة الرحمة التي ستخترق جسد الإصلاح ولات حين مندم".

وبسبب الخلافات السياسية على طبيعة المرشحين عرض البرلمان اشراف القضاة على ترشيح مفوضية الانتخابات.

وتؤيد كتل سياسية ابعاد مفوضية الانتخابات عن المحاصصة السياسية. واختيار مرشيح اكفاء ومستقلين لضمان نزاهة الانتخابات. وهذا الامر كان مطلب رئيس لاحتجاجات نظمها انصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

74
غياب المسرحي العراقي فاضل خليل خسارة فادحة للثقافة العربية
الراحل فاضل خليل، أحد رموز الإبداع الثقافي العربي، استطاع من خلال التزامه برسالته الفنية، أن يخط لنفسه أسلوبا متميزا في مقارباته الإخراجية.
العرب عواد علي [نُشر في 2017/10/09،]

جمع بين الجانب الأكاديمي والتجريب
فاضل خليل رمز آخر من رموز الإبداع الثقافي العربي يغيبه الموت، في واقع عراقي شديد المرارة والقتامة، ينزوي فيه الكثير من مبدعيه اليوم مهملين منسيين تتآكلهم الأمراض وتندثر أحلامهم.

لقد ترك رحيل فاضل خليل حزنا موجعا في نفوس أصدقائه الفنانين العراقيين والعرب ومحبيه وجمهوره الذي لم يغب عن ذاكرته دوره في مسرحية “النخلة والجيران” (1968) التي أعدها وأخرجها قاسم محمد عن رواية بنفس العنوان لغائب طعمة فرمان، وأعاد التلفزيون العراقي بثها كثيرا في السبعينات والثمانينات.

يوم أدى فاضل خليل دور الشاب حسين “ابن الخبازة” في تلك المسرحية كان لا يزال طالبا في قسم الفنون المسرحية بأكاديمة الفنون، فلمع نجمه ممثلا موهوبا إلى جانب كبار أعضاء فرقة المسرح الفني الحديث العريقة مثل خليل شوقي وزينب وناهدة الرماح وكريم عواد ومقداد عبدالرضا.

ولم يقف طموحه عند الحصول على شهادة الباكالوريوس فقط، بل واصل دراسته حتى شهادة الدبلوم العالي عام 1979، ثم شهادة الدكتوراه في الإخراج المسرحي من المعهد العالي للعلوم المسرحية في بلغاريا عام 1985 عن أطروحته “المشاكل المعاصرة في الإخراج المسرحي”.

وواصل بعد عودته إلى بغداد تدريس المسرح في أكاديمية الفنون، وأصبح بعد بضع سنوات رئيسا لقسم الفنون المسرحية، ثم عميدا للأكاديمة. وكان له خلال تلك الفترة حضور كبير ممثل في المسرح والتلفزيون والسينما.

وبرز مخرجا مسرحيا في العديد من المسرحيات، منها “الشريعة” و”الملك هو الملك” و”اللعبة” و”قمرٌ من دم” عن مأساة ملجأ العامرية و”مئة عام من المحبة” و”في أَعالي الحب” و”سيدرا” و”هيروسترات” و”مواويل باب الآغا”.

واستطاع خليل أن يخط لنفسه أسلوبا متميزا في مقارباته الإخراجية لتلك المسرحيات، وقد حصد عن بعضها جوائز محلية وعربية، وحظيت بصدى واسع في المهرجانات المسرحية العربية، وكتب عنها العديد من النقاد المسرحيين العرب، وتناولتها دراسات وأبحاث أكاديمية داخل العراق وخارجه.

ونشط الراحل، إلى جانب الإخراج والتمثيل، في كتابة الدراسات والأبحاث التي تناول فيها قضايا مسرحية مختلفة كالتأليف والنقد والتمثيل شكلت مراجع مهمة لطلبة الدراسات العليا، كونها متأتية من عقل يجمع بين الجانب الأكاديمي والتجربة العملية الطويلة في المسرح.

كان فاضل خليل فنانا ومثقفا وأستاذا مخلصا وملتزما برسالة الفن، وإنسانا في غاية الدماثة، لطيف المعشر، واسع الأفق، متسامحا، عاشقا للحياة، لذا أحبه الجميع إلى أبعد الحدود، وصاحب جماهيرية قل نظيرها بين أبناء جيله من الفنانين. غياب الفنان العراقي المميز فاضل خليل مبدعا وصديقا أمر مؤلم وخسارة فادحة للفن المسرحي العراقي.

75
جلال الطالباني الثعلب الكردي الذي يتصارعون على ميراثه
الطالباني يمكن وصفه بثعلب السياسة العراقية فهو صاحب كاريزما لم ينلها أيّ سياسي من سياسيي العراق بعد 2003.
العرب/ عنكاوا كوم   [نُشر في 2017/10/08،]

من صحافي وأديب إلى رئيس جمهورية
لندن - شاب نقله حلم الزعامة مبكراً من مدرسة التكية الطالبانية في كويسنجق إلى الصف الأول بين أترابه، يوم نظم بتشجيع معلمه في المدرسة الابتدائية لجنة مصغرة سرية للقراءة، كانت تلك اللجنة بمثابة التدريب على أدوار قيادية سريعة احتلها الطالباني الشاب، ولتشكل علاقة له بالشاعر الشهير محمد مهدي الجواهري وهو يقرأ قصيدته “يوم الشهيد” في أول مؤتمر لطلبة العراق، وكانت المناسبة التظاهرات ضد معاهدة بورتسموث التي عُقدت بين بغداد ولندن، والشهيد المقصود شقيق الجواهري جعفر الذي قُتل خلالها.

ترأس الطالباني وفد طلبة كويسنجق إلى ذلك المؤتمر، ثم سرعان ما أصبح عضواً في الحزب الديمقراطي الكردستاني “البارتي” الذي تأسس العام 1946.

ولد جلال الطالباني في قرية كلكان على سفح جبل كورست مقابل بحيرة دوكان، العام 1933، فظل هذا المكان مقراً يرتاده كلما سنحت الفرصة، وبعد قيام السلطة الكردية إثر حرب الكويت في العام 1991 أصبحت داره ثابتة هناك، يستقبل فيها ضيوفه وبعض السياسيين العراقيين الجدد من حصلوا على قطعة أرض أو داراً للاستجمام هناك.

ومعلوم أن سدّ دوكان قد أنشأته السلطة الملكية في العراق ويُعدّ من أضخم السدود بعد الثرثار، إلا أن أغلب منشآت بناء القاعدة التحتية قد خُطط لها وبدأ العمل بها وافتتحت في العهد الجمهوري حتى عُدّت من منجزاته.

في ظلال الملا مصطفى البارزاني
دخل الطالباني كلية الحقوق في خمسينات القرن العشرين، وتركها بسبب نشاطه في الحزب الديمقراطي الكردستاني، ثم عاد إليها ليتخرج منها العام 1959. وقد فتحت ثورة 14 تموز 1958 الفرص أمام الأكراد وقيادات الثورة الكردية، ولكنها استثمرت خطأً، فما هي إلا شهور حتى عادوا ليعتصموا في الجبال بما أطلقوا عليه ثورة أيلول 1961، والغريب في الأمر أن الطالباني ابن رئيس التكية الصوفية في كويسنجق والتقدمي الذي اختلط بالشيوعيين يعود من بغداد ليقود فصيلا مسلحا في ثورة فجرها إقطاعيو الأرض أو أغواتها ضد الإصلاح الزراعي، إلا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني حينها فسرها على أنها من أجل القضية الكردية، لكن الحقيقة أن مصطفى البارزاني وحزبه دخلا فيها كي لا يخطف الأغوات الشعبية لهم تحت شعار تحرير كردستان.

الغريب في بدايات الطالباني ابن رئيس التكية الصوفية في كويسنجق والتقدمي الذي اختلط بالشيوعيين أنه عاد يوما من بغداد ليقود فصيلا مسلحا في ثورة فجرها إقطاعيو الأرض أو أغواتها ضد الإصلاح الزراعي
عمل الطالباني قريباً من مصطفى البارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، وكان نشاطه الشخصي وقربه من الشخصية الكردية ووالد زوجته إبراهيم أحمد وراء تقدمه السريع، فلما انشق الحزب في العام 1964 مال الطالباني إلى الصف الآخر البعيد عن البارزاني من دون أن يعتزل، فهو شخصية براغماتية لا يحرق سفنه بسهولة حتى تأتي الفرصة المناسبة، وتنتهي الحركة الكردية بعد حرب 1974-1975 ويتخلّى الجانب الإيراني في زمن الشاه عن الثورة الكردية وفق معاهدة الجزائر، حينها يعلن الطالباني عن تشكيل حزبه وبقيادته وقد أطلق عليه عنوان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، فصار في الساحة الكردية حزبان رئيسيان تقاسما المنطقة وظلا يتقاسمانها حتى هذه اللحظة، الديمقراطي الكردستاني في أربيل والاتحاد الكردستاني في السليمانية، وقد بان ذلك واضحاً في حرب تسعينات القرن الماضي بين الحزبين والقيادتين.

يوم اعتصم الطالباني في السليمانية والبارزاني (مسعود) في أربيل، ظهر الخلاف على المستوى الديني الصوفي أيضاً وإن كان غير محسوس، لكن العارفين ببواطن الأمور يدركون ذلك ويصرّحون به، فمن المعلوم أن التكية الطالبانية هي قادرية التصوف وأن رمزها الأول هو علي بن أبي طالب، بينما البارزانية التي اختلط الاسم فيها بين أن يكون عنواناً للمكان (منطقة بارزان) في أقصى الشمال الشرقي من أربيل، أو المشيخة أو الطريقة الصوفية المتفرعة من الطريقة الكبرى النقشبندية والتي يُعد رمزها الأول هو أبوبكر الصديق، حتى أُخذ انحياز الطالباني لإيران وانحياز البارزاني لتركيا، خلال نزاعهما وحتى قُبيل الاستفتاء، فُصل على مقاس ذلك الاختلاف الصوفي.

عقيدة الطالباني في السياسة متلونة فمِن رفعه السلاح في جبال كردستان العراق إلى التعاون مع الجيش الإيراني، إلى قبوله دعوة الرئيس صدام حسين وطيه صفحة الماضي معه
الطالباني كان صحافياً وكاتباً محترفاً فقد انتخب العام 1959 في أول اتحاد للكتاب والأدباء العراقيين وكان برئاسة الشاعر محمد مهدي الجواهري، وكان يترأس ويشرف على تحرير معظم الصحف التي أصدرتها الحركة الكردية، خلال خمسينات وستينات القرن الماضي.

لذا كانت علاقته واسعة مع مثقفي بقية العراقيين من غير الأكراد، وظل على هذه الصلة حتى رئاسته للجمهورية ووفاته في الثالث من أكتوبر 2017 عن عمر ناهز الرابعة والثمانين.

يعقد الاتفاق وينقضه
كان الطالباني في السياسة، على وجه الخصوص، متلوناً، يمكنه عقد اتفاق مع جهة معينة ونقضه في المساء. فمِن رفع السلاح في جبال كردستان العراق إلى التعاون مع الجيش الإيراني، حتى أنه كان يزور معسكرات الأسرى العراقيين في إيران، ويُدعم من قِبل طهران مثل الدعم الذي يُقدم للأحزاب والجماعات الإسلامية العراقية، لكنه في ما بعد قِبل الدعوة وصافح صدام حسين واتفق على طيّ صفحة الماضي تماماً وكأن شيئاً لم يكن، لكن ما أن تقررت الحماية الدولية للمنطقة الكردية من الطيران العراقي حتى عاد وأخذ يُلقي الخطابات الحماسية معتبراً كركوك قُدس الأقداس، وأن قيام الدولة الكردية حق لا بد منه، وكان محتمياً بإيران في حربه مع الحزب الديمقراطي في أربيل، حتى كاد يجتاح عقر دار مسعود البارزاني بدعم إيراني، ولم يتوقف إلا بعد أن استنجد البارزاني بالجيش العراقي فدخل سريعاً ليرد حزب الطالباني إلى حدوده في السليمانية، وعلى حدود تلك الحرب مازال النفوذ في المنطقة يتقاسمه الحزبان إلى درجة أنه من عام 1996 وحتى العام 2003 كانت الحدود بين أربيل والسليمانية تشبه إلى حد بعيد حدودا بين دولتين.

حضر الطالباني مؤتمرات المعارضة العراقية كافة والتي بدأت بالانعقاد منذ ربيع 1991، وفي كل مؤتمر كان رقماً صعباً في المعادلة العراقية، حتى زاد بالحضور على غريمه مسعود البارزاني، وإذا كان الأخير تمثل بالخلق العشائري والوضوح في مواقفه، فالطالباني كان غامضاً ووصفه البعض بالمخاتل سياسياً، إذ يقول شيئا ويضمر أشياء، فهو مع الوحدة العراقية وفي موضع آخر مع الدولة الكردية، وعندما تتوفر له فرصة النصر في موقف معين يتوارى عن الأنظار مثلما فعل عند انتصاره على أربيل أو عند الحاجة له، وهذا ما عبر عنه حاكم العراق المدني الأميركي بريمر في كتابه، فقد كان الشخص الوحيد الذي يبحثون عنه هو الطالباني.

جلال الطالباني صحافي وكاتب محترف انتخب العام 1959 في أول اتحاد للكتاب والأدباء العراقيين، وكان يترأس ويشرف على تحرير معظم الصحف التي تصدرها الحركة الكردية خلال خمسينات وستينات القرن الماضي. لذا كانت علاقته واسعة مع المثقفين العراقيين من غير الأكراد وظل على هذه الصلة حتى رئاسته للجمهورية ووفاته


لعبة الكراسي الكردية
عندما أصبح الحكم بالعراق بعد 2003 على أساس المحاصصة، كان لا بدّ من أن تكون المناصب بين الأكراد على أساس المحاصصة أيضاً، فصار موقع رئاسة الجمهورية من حصة الأكراد، وهنا برز السؤال: مَن يكون مناسباً لها مسعود البارزاني أم جلال الطالباني؟

يعتقد البعض أن البارزاني لعب لعبته ليبعد جلال إلى بغداد، ويبقى هو رئيساً للإقليم في جانبيه السليمانية وأربيل، لكن عقر دار الطالباني ظلت في الجوهر تحت قيادته، ولم تصل سلطة مسعود إليها، وبهذا ربح مركز رئاسة العراق مع الاحتفاظ بهيمنته في القسم الخاص به من كردستان العراق.

غير أن الأحزاب العراقية كافة تعي جيداً أن المنصب مفصّل على قياس الطالباني، إذا كان لا بد أن يكون الرئيس كردياً، فله صلات وتأثير على الجميع. فموقع رئاسة الجمهورية كانت قوته بقوة الطالباني لا بالمركز نفسه، فمن المعلوم أن الدستور العراقي سلّم السلطة الفعلية لرئيس الوزراء، وهذا هو الخطأ الذي شعر به الجميع عندما تفرد حزب الدعوة الإسلامية به. فما كان الطالباني يختص به بشخصه لم يستطع خليفته الخروج عن النص المُقيد لرئيس الجمهورية وصلاحياته الشكلية.

للطالباني علاقة وطيدة بالأدب العربي، ويبدو أن ذلك كان بتأثير شعر الجواهري الذي اقترب منه الطالباني في بغداد، خلال مؤتمر الطلبة في العام 1948 وخلال وجوده كعضو في اتحاد الكتاب والأدباء العراقيين سنة 1959 وما بعدها، فنجده يحفظ قصائد مطولة للجواهري ونجد أن الجواهري نفسه بادله تلك العلاقة، وله قصيدة فيه تُعدّ من عيون شعر الجواهري، منها قوله “شوقاً (جلالُ) كشوق العين للوسن/كشوقِ ناءٍ غريبِ الدار للوطن/شوقاً إليك وإن ألوت بنا محنٌ/ لم تدر أنا كفاءُ الضُّرِّ والمحن/يا ابن الذرى من عُقاب غير مصعدةٍ/شمُّ النسور به إلا على وهن/وحسبُ شعريّ فخراً أن يحوزَ على/راو كمثلك ندب مُلهمٍ فطن/جلالُ صنتُ عهوداً بيننا وثقتْ/ فما توثقتَ من عهدٍ بها فصُن/لا تبغني بوق حربٍ غير طاحنةٍ/ بها تزيا كذوبٌ زيّ مُطحَّن/ ولا تردني لحال لستُ صاحبها/وما تردني لحال غيرها أكن”.

التكية الطالبانية قادرية التصوف، وتعد علي بن أبي طالب رمزها الأول، بينما البارزانية المتفرعة من الطريقة الكبرى النقشبندية يعد رمزها الأول أبوبكر الصديق
جاء ذلك رداً على رسالة شخصية من الطالباني إلى الجواهري فكتب له سنة 1966 قطعة شعرية أو قصيدة من الشعر ليكتمل النص العام 1981، تلك الإخوانية بين الشاعر والسياسي ظلت مستمرة حتى وفاة الشاعر، وما هو معروف أن الجواهري كان بحاجة إلى غطاء رأس، لسبب طبي، على ما صرّح هو به في إحدى مقالته، فاعتمر في بداية الأمر قبعة من إحدى الجمهوريات السوفييتية سابقاً، إلا أن جلال الطالباني فاجأه بحياكة قبعة خاصة نُقش عليها اسم كردستان، وظلت على رأسه حتى وفاته، ويجهز له واحدة جديدة كلما بليت السابقة. فمن طريف ما يذكر الجواهري أنه كم حيل “كلاوات” مرت عليها ولم يثبت على رأسه غير كلاو جلال، ومعلوم أن غطاء الرأس في اللهجة العراقية يُسمى “كلاو”.

صراع على تركة الطالباني
نتفق أو نختلف مع جلال الطالباني والذي يمكن وصفه بثعلب السياسة العراقية، إنه صاحب كاريزما لم ينلها أيّ سياسي من سياسيي العراق بعد 2003، ليس على المستوى العراقي بل على المستوى العربي أيضاً، فكان يحظى بمنزلة بين الرؤساء العرب إلى جانب أنه براغماتي في علاقاته بالسياسيين ورجال الدين، فتجده الأقرب لمراجع الدين يحتفظ بما تعلمه من تكية والده الطالباني من خلال الظهور بمظهر المتدين مع أنه المنفتح جداً مع غير المتدينين وتجد كلا الطرفين يحسبه عليه.

مضى الطالباني وقبل ذلك دب الانشقاق إلى حزبه، والبداية كانت بجماعة التغيير، ثم خروج القيادي برهم صالح بحزبه الجديد، فإن الفراغ الذي تركه في الساحة الكردية والعراقية عموماً لا يسده أحد. فمَن كان يدري أن ذلك الطالب والصحافي سيتبوأ يوماً رئاسة جمهورية العراق، وفي زمن مضطرب، قضى جزءاً منه في خلق النكات على نفسه، كي يمنع شيوع النكتة واستخدامها ضده، وبالفعل نجح في ذلك.

76
فوز تحقيق لصحافي عراقي بجائزة بايو الفرنسية يثير جدلا حادا
المصور علي أركادي تتبع في تقريره المصور فرقة مسلحة وكشف جرائمها لكنه اعترف بأنه شارك مرتين في التعذيب خوفا من من انتقام الجنود.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

'لست فخورا بما فعلت'
بايو (فرنسا) - كافأت جائزة بايو - كالفادوس لمراسلي الحرب السبت تحقيقا مصورا للصحافي العراقي علي اركادي لوكالة الصور "VII" (سبعة) يدين لجوء قوات مسلحة عراقية الى التعذيب بعد جدل حاد بين اعضاء لجنة التحكيم.

وبين الصحافيين الآخرين الذين منحوا جوائز كبرى السبت صموئيل فوري للصحافة المكتوبة تقديرا لسلسلة تحقيقات حول الموصل نشرتها صحيفة "لوفيغارو"، وللصحافية غويندولين ديبونو لحساب اذاعة "اوروبا-1" حول "دخول الموصل".

وللتلفزيون منحت "المواطنة الصحافية السورية" وعد الخطيب على فيلمها القصير حول "آخر مستشفى في حلب" لمسلحي المعارضة الذي بثته قناة "تشانل 4"، ولاوليفييه ساربيل على فيلمه الطويل "في معركة الموصل". وفاز سابيل ايضا بجائزة فيديو الصور.

واثارت الجائزة التي منحت لاركادي عن تقرير "تقبيل الموت" "جدلا حادا" بين اعضاء لجنة التحكيم التي تألفت من خمسين صحافيا، كما قال رئيسها جيريمي باون مراسل الحرب لاكثر من ثلاثين عاما في البي بي سي لوكالة فرانس برس.

وتابع المراسل العراقي البالغ من العمر 34 عاما فرقة من الجنود العراقيين تحمل اسم "فرقة الرد السريع" لكشف اعمال التعذيب. لكنه اعترف بانه شارك مرتين في "جرائم الحرب" خوفا من اعمال انتقامية من هذه القوة التي اكتسب ثقتها.

وقال باون "ليس من السهل دائما اتخاذ قرار. لكن في نهاية المطاف الخدمة التي قدمها بالتقاطه هذه الصور اقوى من واقع انه ارتكب اخطاء. لقد عانى هو شخصيا. هو ليس جلادا وقام بتوثيق ما يفعله هؤلاء".

واضاف مراسل البي بي سي الذي عمل في سبعين بلدا في العالم انها "الصور الاكثر تأثيرا التي رأيتها طوال حياتي".

وتابع باون خلال حفل تسليم الجوائز "من خلال هذه الصور ترون الشيطان"، مشددا على انه "ليس هناك مكان في العالم اسوأ" من ذلك الذي اظهره اركادي.

"الخط الاحمر مبهم"
ردا على اسئلة فرانس برس، اكتفى اركادي بالتأكيد انه شارك مرتين فقط في عمليات تعذيب. ونظرا "لتأثره الشديد"، اشار الى مقابلة اجرتها معه المجلة الفرنسية "تيليراما" في مايو/أيار واوضح فيها انه "ليس فخورا" بصفعه رجلا وضربه آخر.

وصرح هذا الصحافي خلال حفل تسليم الجوائز السبت في بايو "اردت ان تتنبه الحكومة العراقية الى ان هؤلاء الجنود يرتكبون جرائم حرب. اردت وقف ذلك، لكن الامر مستمر مع الاسف".

وقال اركادي لمجلة "تيليراما" ان "الخط الاحمر مبهم جدا عندما نندمج الى هذا الحد مع مقاتلين. خلال ثوان، المسافة التي حرصت على ابقائها اختفت. لست فخورا بذلك. لست رجلا عنيفا لكنني عرفت في اعماق نفسي انني لا استطيع ان افعل غير ذلك".

وعن فئة المراسلين الشباب، منحت الجائزة لتحقيق اعدته ماي جونغ وهي صحافية في الثامنة والعشرين من العمر تقيم في كابول. ويتعلق التحقيق الذي يحمل عنوان "الموت القادم من السماء" بقصف المستشفى التابع لمنظمة اطباء بلا حدود في افغانستان. وقد نشرته مجلة "ذي انترسبت" الالكترونية الاميركية.

ومنحت جائزة الجمهور الى ريبورتاج اعده انطوان اغودجيان بعنوان "غزو غرب الموصل" ونشرته مجلة لوفيغارو.

وتم انتقاء خمسين تحقيقا من اصل 330 ارسلت الى لجنة التحكيم. وتتراوح قيمة الجائزة بين ثلاثة آلاف وسبعة آلاف يورو.

وتتشارك مدينة بايو ومحافظة كالفادوس (غرب فرنسا) في تنظيم هذه الجائزة.

77
السعودية: أنباء عن هجوم على قصر ملكي في جدة

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية / عنكاوا دوت كوم
طالبت القنصلية الأمريكية العامة في مدينة جدة السعودية اليوم السبت (السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2017) الرعايا الأمريكيين بتوخي الحذر عند السير في المنطقة التي يقع فيها قصر السلام الملكي بالمدينة.

وقالت القنصلية في صفحتها على الإنترنت: "أفادت عدة منافذ إخبارية بوجود هجوم على قصر السلام اليوم في جدة"، مضيفة أن القصر "يقع بجوار طريق الملك عبدالعزيز/ طريق الأندلس. ونظراً لإمكانية استمرار نشاط الشرطة، ينصح المواطنون الأمريكيون بتوخي الحذر عند التحرك في هذه المنطقة".

ولم يصدر أي تعليق رسمي من جانب الحكومة السعودية على بيان القنصلية الأمريكية، وإن كانت صور ومقاطع فيديو تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت عددا من الجثث ملقاة حول القصر وعناصر الشرطة السعودية يقفون بجوارها.
 (د ب أ)

80
ازدواج جنسية المتهمين يحصن الفاسدين في العراق
المسؤولون الفاسدون يستغلون جنسياتهم الأجنبية للهروب من العراق لتجنب الملاحقة القضائية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الفساد يستشري في ظل ضعف القرار السياسي
بغداد ـ يواجه العراق العديد من المصاعب لمكافحة الفساد المستشري في البلاد ومن أبرز هذه العوائق هو صعوبة ملاحق الفاسدين الذين عادة ما يغادرون البلاد مع توجيه اتهامات لهم تدينهم بالفساد في ظل امتلاكهم لجنسية ثانية وجواز سفر غربي يمثل حصانة لهم وهي معضلة كبلت أيادي من يريدون القضاء على هذه الآفة في العراق.

ويمتلك اغلب المسؤولين الحكوميين في العراق جنسيات بريطانية وأميركية تجعل من عملية ملاحقتهم صعبة في ظل اختلاف القوانين من دولة الى أخرى الى جانب ضعف القرار السياسي وارتباطه بدوائر ضيقة نافذة تحكمها المصالح الشخصية لا غير.

وفي هذا الاطار يقول رئيس لجنة النزاهة العراقية حسن الياسري إن مهمته بمحاربة الفساد في بلاده هي بمثابة "إفراغ مياه البحر بملعقة"، مما يعطي فكرة عن حجم الفساد المتفشي في العراق وذلك خلال تحقيق صحفي نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية يتناول حجم الفساد في العراق والذي وصفته بداء السرطان.

وتبدو مهمة الياسري وهو الأستاذ السابق للقانون والتي بدأت قبل سنتين شبه مستحيلة، فالمسؤول الذي كان في زيارة إلى لندن لمحاولة إقناع محاوريه البريطانيين بالإفراج عن أموال هربها وزيران سابقان عادة ما يواجه الكثير من المصاعب رغم تأكيده أنه تم الكشف عن عدد من الوزراء الفاسدين وتقديمهم للعدالة.

فالوزيران السابقان عبدالفلاح السوداني وزياد القطان يحملان جوازي سفر بريطانيين يحميانهما، ومثل هذين الشخصين وخلال السنوات الماضية تمكن عدد آخر من الوزراء من النجاة -من بينهم وزير الدفاع السابق حازم الشعلان، ووزير الكهرباء السابق أيهم السامرائي الذين فروا ومعهم مليارات الدولارات.

ويقول متابعون إن المسؤولين الفاسدين يستغلون جنسياتهم الأجنبية للهروب من العراق نظراً لإجراءات الاعتقال التي تأخذ فترة أطول بسبب ضرورة مخاطبة سفارات الدول التي يحملون هويتها.

والعراق يعد واحدا من أكثر الدول فسادا في العالم، فهو يحتل المرتبة الـ166 من أصل 176 دولة بحسب تصنيف وضعته منظمة الشفافية الدولية.

وخلال السنوات الـ13 التي أعقبت الإطاحة بنظام صدام حسين وبينما قدمت عائدات النفط للخزينة أكثر من ثمانمئة مليار دولار من الإيرادات كلف الفساد خزينة الدولة 312 مليار دولار، بحسب مركز إنجاح للتنمية الاقتصادية.

ويقول مراقبون انه الى جانب معضلة ازدواج الجنسية فان اصحاب القرار السياسي في العراق لا يملكون الجراة اللازمة لملاحقة الفاسدين ووضعهم في السجون وأن الكثير من المسؤولين الحكوميين يقفون وراء عملية حماية المتهمين والتغطية عليهم من أي ملاحقة قضائية.

وتواجه الحكومة العراقية اتهامات كثية على خلفية طريقة الحكم التي تستندا اساسا الى المحاصصة الطائفية التي ساهمت في زيادة ثراء النافذين وفقر الطبقة الشغيلة في بلد له ثروات نفطية ضخمة.

وتعتبر قائمة المشتبه بهم مثيرة للدهشة بحسب الياسري، فـ"ربع أعضاء الحكومة تلاحقهم تهم فساد، فلجنة النزاهة حظرت سفر أربعمئة شخص، من بينهم وزراء ونواب ووزراء سابقون ومديرون عامون ومحافظون".

وبحسب الياسري، فإن بعض الوزراء يكونون أسرع من الإجراءات التي تلاحقهم ويتمكنون من الفرار.

ويقول عضو البرلمان عن البصرة سالم الشوقي إن "نواب الوزراء غالبا ما يكونون أكثر فسادا.. لديهم نفوذ أكبر من الوزراء لأنهم معينون لانتمائهم السياسي، وهم يعملون لأحزابهم وليس للدولة".

ويتغذى الفساد في العراق من "إدارة متضخمة"، فبغداد لديها أكثر من أربعمئة نائب وزير لدعم 27 وزيرا، إضافة إلى 27 مفوضا برتبة وزير.

وفي 2016 دفع ضغط الشارع حكومة العبادي إلى إلغاء عدد قليل من الوزارات والاستعانة بتكنوقراط مع تخفيض الرواتب والبدلات.

وتقول النائبة عن نينوى أمل البياتي "في السابق كان النائب يحصل على عشرة آلاف دولار شهريا مع بدلات لدفع مرتبات ثلاثين مساعدا، خاصة الحراس الشخصيين"، أما الآن فيتلقى أربعة آلاف دولار ولا يمكنه توظيف إلا 16 مساعدا.

وتشير البياتي إلى أن نقص موارد الدولة بسبب انخفاض أسعار النفط ولد رغبة حقيقية في البرلمان من أجل مكافحة الفساد.

وبحسب التحقيق الذي نشرته الصحيفة الفرنسية فإن الياسري الذي قدم استقالته للعبادي السنة الماضية يجد نفسه وحيدا في حربه على الفساد، فالغربيون الذين يدينون الفساد في العراق هم منافقون بعض الشيء بحسب الياسري، و"إذا رفضوا تفعيل إجراء رد الأموال فقد تكون لديهم مصالح في غسل تلك الأموال القذرة".

وأضاف عندما سألت السفير البريطاني لماذا لم ترد بلاده الأموال إلينا أجاب بأن لندن لا تثق في العدالة العراقية، معربا عن أسفه لعدم تعاون الولايات المتحدة على الإطلاق.

81
برهم صالح يواجه البارزاني في ملعبه على رئاسة الإقليم
يقول الخبراء إن من بين أسباب إصرار رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني على إجراء استفتاء الانفصال تثبيت سلطته في الإقليم استعدادا لانتخابات نوفمبر وما يمكن أن تسفر عنه من مفاجآت، في ظل تصاعد المعارضة السياسية والمجتمعية له. فنتيجة الاستفتاء التي أفضت إلى تأييد الأغلبية للانفصال لا تعني موافقة هذه الأغلبية على بقية سياسات البارزاني، والمرحلة المقبلة ستشهد تطورات جديدة مرتبطة بالانتخابات. وبينما مازالت حمى الاستفتاء في أعلى درجاتها، جاء إعلان برهم صالح تشكيل التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة في خطوة قد تحرك المياه السياسية الراكدة في كردستان، ليرفع من حرارة الوضع في الإقليم.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/07،]

عاصفة سياسية جديدة في كردستان
أربيل – بالتوازي مع زخم الاستفتاء، تشهد الساحة الكردية زخما آخر مرتبطا بالتحضيرات للانتخابات الرئاسية والتشريعية. وأحدث هذه التطورات تشكيل السياسي الكردي برهم صالح حزبا سيواجه به البارزاني في انتخابات منصب رئيس الإقليم المزمع إجراؤها شهر نوفمبر القادم، ويهدف إلى تثبيت “الحكم الرشيد وتداول السلطة عبر انتخابات نزيهة”.

ونقل هونر حمه رشيد، الصحافي في موقع نقاش، عن مقربين من برهم صالح أنه يريد تغيير المعادلة السياسية عبر تشكيل جبهة واسعة والتحالف في مقابل الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني وبالتالي تشكيل أغلبية برلمانية تمكنه من اعتلاء السلطة، لذلك أعلن عن خبر قائمته الانتخابية من أربيل.

وأعلن صالح، ليلة الاثنين الماضي الثاني من أكتوبر وعبر رسالة مصورة، قائمة جديدة لخوض الانتخابات التشريعية الجديدة تحت مسمى التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة في خطوة قد تحرك المياه السياسية الراكدة في كردستان. ومع أن لدى برهم صالح في كردستان مؤيدين ومعارضين كثرا، إلا أن الجبهتين تشهدان بأنه قلما تمكّن سياسي من أن يكون لاعبا ماهرا وبارزا على المستوى الجماهيري وفي الحزب والحكومة مثله.

كان برهم صالح عضوا في الاتحاد الوطني الذي يعتبر أحد أبرز الأحزاب، نائبا لجلال الطالباني منذ سنوات طويلة، حتى أن أصدقاءه يقولون إنه لا يوجد شخص بعد الطالباني بين الأكراد يملك شبكة واسعة من العلاقات الدبلوماسية العراقية والعالمية بقدر ما يملكه برهم صالح.

أما على مستوى الحكم فقد كان رئيسا لحكومة إقليم كردستان لمدة خمسة أعوام، ثلاثة منها في منطقة نفوذ الاتحاد الوطني الكردستاني والعامان الآخران في حكومة كردستان الموحدة، كما وصل في بغداد إلى أعلى المناصب من حصة الأكراد، إذ شغل لفترة من الزمن منصب نائب نوري المالكي رئيس الوزراء السابق وفي فترة أخرى كان وزيرا للتخطيط. ويبدو أن برهم صالح قد فهم المعادلات جيدا، فهو يرمي بهذه الورقة في وقت يعلم أنه لم يبق في منطقته (زون السليمانية) زعيم بارز ومؤثر ولا سيما بعد وفاة الطالباني ونوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير، إذ خلّفا فراغا كبيرا في المنطقة.

وتشي التحركات الأخيرة بأن برهم صالح الذي يعرف نفسه دائما بتلميذ الطالباني يريد الآن أن يخلف موقع الطالباني خارج حزبه، إلا أن مناوئيه يقولون إنه يحمل حجرا كبيرا ليس من السهل رميه، فصالح لم يفهم المعادلات كما فهمها الطالباني ولا يتحلى بالجرأة في اتخاذ القرارات مثله.
برهم صالح يريد أن يخلف موقع الطالباني خارج حزبه إلا أن مناوئيه يقولون إنه يحمل حجرا كبيرا ليس من السهل رميه

مواجهة حامية
في خضم هذا الجدل والقراءات المختلفة، فإن برهم صالح كشف المستور بخطابه وحسم الأمر في أنه ستكون له قائمة خلال الانتخابات المقبلة لبرلمان كردستان والتي من المقرر إجراؤها في نوفمبر من هذا العام. وحسب ما قاله برهم صالح يبدو أن الأمر ليس مجرد قائمة، بل إنه تحالف يريد أن تجتمع تحت ظله جميع القوى خارج الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني، وستواجه خطوته الأولى الحزبين أيضا إذ قال بوضوح إنه يريد تغيير نظام الحكم.

وكاستعداد لإعلان قائمته استقال برهم صالح من منصب نائب الأمين العام للاتحاد الوطني منذ أسابيع، وقال سليمان عبدالله يونس مسؤول العلاقات والمخول باسم الكيان السياسي لبرهم صالح “نريد أن نجمع الشخصيات والأطراف السياسية تحت مظلة واحدة”.

وأضاف “بعد خروجه من الاتحاد الوطني بدأ برهم صالح بمرحلتين، المرحلة الأولى تخص احتمال إجراء الانتخابات في إقليم كردستان، أما المرحلة الثانية فهي لاحتمال عدم إجراء الانتخابات”.

وحول الاحتمال الأول قال يونس “بدأت مناقشات مركزة من أجل جمع أحزاب وشخصيات حول التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة للمشاركة في الانتخابات القادمة كقائمة كبيرة”. وتحدث سليمان عبدالله يونس عن المرحلة الثانية لعمل برهم صالح والتي تخص احتمال عدم إجراء الانتخابات وكشف أنه إذا لم تجر الانتخابات فإنهم سيستمرون في نشاطهم التنظيمي؛ بمعنى أنه سينشئ حزبا سياسيا إذا لم تجر الانتخابات.

وتفيد المعلومات التي نقلها موقع نقاش عن مصادر وصفها بالمطلعة والقريبة من برهم صالح بأنه بدأ محادثات مباشرة مع شخصيات علمانية وإسلامية بارزة في كردستان وأن بعضها وافقت على العمل معه من أمثال محمد رؤوف، العضو السابق في المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي، وآرام قادر العضو السابق للمكتب الإسلامي للجماعة الإسلامية.

وأكد محمد رؤوف هذه المعلومات قائلا “تم إجراء محادثات وستستمر من أجل إنشاء تحالف كبير”. وأضاف “نعمل في المجال السياسي والاقتصادي والإصلاحي والعدالة الاجتماعية وليس العمل فقط لإنشاء حزب أو قائمة معينة”.

وأكثر من ذلك فإن برهم صالح يريد أن يقنع حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية بالعمل معا ضمن تحالف واحد وفي سبيل ذلك أجرى محادثات مع الأطراف الثلاثة، بالإضافة إلى ذلك يستهدف برهم صالح حزب العمال الكردستاني الذي يملك بعض النشاطات في كردستان.

وأكّد شمال عبدالوفا، الناشط في حركة التغيير، تلك المعلومات مشيرا إلى أن “هناك نية لتشكيل تحالف وقد تمت مناقشة الأمر والمحادثات مستمرة”. وقال عبدالوفا، وهو وسيط بين برهم صالح وحركة التغيير، “تم اتخاذ خطوات جيدة وهناك تفاهم جيد” ولكنه لم يكشف تفاصيل أكثر.

الانتقاد الكبير الذي يوجهه معارضو برهم صالح له هو أنه لا يتمتع بشخصية جريئة من الناحية السياسية وأنه يختار الحل الوسط للتخلص من معظم المشكلات
وقالت خانم رحيم، الناشطة في مجال المرأة ورئيسة إحدى المنظمات المدنية والتي قررت العمل مع برهم صالح، “لقد “أجرينا عدة اجتماعات موسعة في المدن والبلدات لتشكيل إجماع حول قرار دعم تلك القوائم والأحزاب”.

المراهنة على الخارطة السياسية للإقليم
توزعت الخارطة السياسية لإقليم كردستان على خمسة أحزاب رئيسية هي الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني وحركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية، وهي تشكل الأغلبية في برلمان كردستان.

ولا توجد في كردستان تجارب في تشكيل تحالفات موسعة ولا سيما قبل الانتخابات سوى تجارب الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني، وإن وجدت فهي ليست ناجحة ولم تدم طويلا، ولا يعرف إن كان برهم صالح سيتمكن من ذلك خصوصا وأن الأحزاب لم تعطه ردا حاسما.

رئيس الإقليم.. الخطوة الصعبة
الانتقاد الكبير الذي يوجهه معارضو برهم صالح له هو أنه لا يتمتع بشخصية جريئة من الناحية السياسية وأنه يختار الحل الوسط للتخلص من معظم المشكلات، ولكن لا يعرف إن كان هذه المرة سيتقرب إلى منصب رئيس الإقليم. وتفيد المعلومات بأن تحالف برهم صالح وحركة التغيير منشغلان الآن بتحديد مرشحيهما لانتخابات منصب رئيس الإقليم، وما يجمع برهم صالح وحركة التغيير في الموضوع هو وجود مرشح مشترك لمنصب رئيس الإقليم حتى يتمكنوا من المنافسة وضمان المنصب في الانتخابات. وينقل موقع نقاش عن بعض المصادر تأكيدها أنه جرت مناقشة الأمر بين برهم صالح وحركة التغيير وقد توصلا إلى اتفاق مبدئي على شخصية محددة لتكون مرشحا لمنصب رئيس الإقليم. وكشف زمناكو جلال، منسق غرفة الانتخابات لحركة التغيير، أنه سيكون لحركة التغيير مرشح لمنصب رئيس الإقليم سواء أكان منفردا أم بالاشتراك مع الأطراف الأخرى، دون أن يسمي ذلك الشخص.

لم يخف جلال أنه تمت مفاتحة الأطراف في اختيار شخصية قوية كمرشح لمنصب رئيس الإقليم ليتمكن من منافسة المرشحين الآخرين، وبعد نشر رسالة برهم صالح اشتد الحديث من جديد حول ما إذا كان صالح سيخطو نحو منصب رئيس الإقليم ولكن لم يرد على ذلك بنفسه أو عن طريق المقربين منه.

المتفائلون بخطوة برهم صالح يرون أن بإمكانه القيام بعمل جيد ويحدث تغييرا بالنظر إلى قدم “تجربة مختلفة”. وأحد هؤلاء هو الكاتب والمحلل السياسي لطيف فاتح فرج الذي قال “لبرهم صالح تجارب داخل إقليم كردستان وخارجه، فإذا نظرنا إلى تجاربه من المؤكد أن جزءا كبيرا من أعماله كانت ناجحة ولا سيما في مجال الإدارة، ولكن الشرط الأساسي لنجاحه في خطوته الجديدة هو عمله على أربيل ودهوك وعدم التوقف عند السليمانية فقط”.

وفي المقابل يتحدث الذين لا يؤمنون بهذه الخطوة عن أن برهم صالح نشأ تحت عباءة الاتحاد الوطني الكردستاني وكان لسنوات شخصا مسموع الكلام ويتحمل جزءا كبيرا من السلبيات، لذلك لا يمكنه الآن القيام بأمر مختلف.

82
نوري المالكي يخوض حملة انتخابية مبكرة بإذكاء الصراع العربي الكردي
رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي المتراجع شعبيا والذي تتعلّق بشخصه تهم إسقاط أجزاء واسعة من العراق بيد تنظيم داعش ونشر الفساد على نطاق واسع يجد فرصة سانحة في الأزمة القائمة حول الاستفتاء الكردي لمحاولة ترميم شعبيته المتآكلة باللعب على وتر العداء القومي، وهو الذي سبق له أن بقي ثماني سنوات كاملة رئيسا للحكومة العراقية بفضل لعبه على وتر التأزيم الطائفي.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/06،]

عذرا أيها الصديق.. أحتاج الآن لاغتيالك
بغداد - أتاحت قضية الاستفتاء على استقلال كردستان العراق، لرئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي فرصة العودة إلى مقدّمة المشهد السياسي في العراق، من خلال تزعّمه لمعسكر التصعيد ضدّ أربيل وذلك في أوجّ تراجع شعبيته واتساع دائرة الغضب ضدّه في الشارع العراقي على خلفية تحميله مسؤولية الأوضاع القائمة في البلد بما يميّزها منى تعقيدات أمنية ومصاعب مالية واقتصادية يعود جزء من أسبابها إلى شيوع الفساد ونهب المال العام الذي يعتبر المالكي من رموزه.

ويضغط الوقت لغير مصلحة المالكي الطامح للعودة إلى حكم العراق من خلال الانتخابات المقرّرة لربيع العام القادم، لكنّه يواجه صعود الأسهم السياسية لخلفه على رأس الحكومة وابن حزبه، حزب الدعوة الإسلامية، حيدر العبادي الذي ترسّخت صورته في أذهان قسم من العراقيين كقائد للنصر ضدّ تنظيم داعش الذي كان احتلّ قسما هاما من الأراضي العراقية في أواخر الولاية الثانية للمالكي على رأس الحكومة.

وأظهر زعيم حزب الدعوة الإسلامية قدرا كبيرا من الانتهازية في التعامل مع الأزمة الناشبة جرّاء الاستفتاء الكردي، وانبرى عبر أذرعه الإعلامية والسياسية ونواب كتلته في البرلمان وزعماء الميليشيات الشيعية المتحالفين معه يدفع نحو تصعيد الأزمة بين بغداد وأربيل وتعقيدها، جاعلا من رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني هدفا رئيسيا لحملات شيطنة كثيفة.

ويرى متابعون للشأن العراقي أنّ هذا المنحى التصعيدي من زعيم دولة القانون، ليس سوى جزء من حملة انتخابية استعدادا لاقتراع 2018 بالاعتماد على تأجيج صراع قومي بين عرب العراق وأكراده، بعدما نجح في بناء حملة كبيرة خلال العام 2009 بالاعتماد على تأجيج صراع طائفي بين السنة والشيعة، ما ضمن له البقاء على رأس السلطة التنفيذية 8 سنوات.

وبادر المالكي بشكل مبكّر بمناهضة مشروع الاستفتاء الكردي على الاستقلال. وحرص على ربط النوايا الكردية بالدعم الإسرائيلي، مشيرا إلى أن “مثل هذه المشاريع تضرب وحدة المكوّن الشيعي في العراق وإيران”.

ويقول المالكي، إن “مواقف الكثير من الدول المجاورة للعراق كانت حازمة وواضحة آزاء هذه الممارسة غير الشرعية”، مطالبا هذه الدول بـ”مقاطعة إقليم كردستان سياسيا واقتصاديا وأمنيا وعدم التعامل معه”.

ووفقا لمراقبين، فإن مواقف المالكي التصعيدية ضد الأكراد، “تلقى أصداء في أوساط الشيعة المتشددين في العراق”.

ويقول هؤلاء، إن “المالكي، المعزول سياسيا، لن يجد أفضل من مشروع الاستقلال الكردي، لركوب الموجة المضادة له، أملا في إعادة لفت أنظار الشارع العراقي، قبيل شهور من الاقتراع العام في 2018″.

عبدالعزيز الظالمي: وضع التحالف الوطني حرج ويحتاج إلى شخصية متوافق عليها
وفي إجراء أثار استغراب الأوساط السياسية في بغداد، أعلن مقرّبون من زعيم ائتلاف دولة القانون “اختيار نوري المالكي رئيسا للتحالف” الشيعي الحاكم في العراق.

وروّجت وسائل إعلام قريبة من المالكي النبأ، لكن قيادات سياسية شيعية، أوضحت أن “الأمر اقتصر على اتفاق تمّ بين عدد من أعضاء ائتلاف دولة القانون لترشيح المالكي للمنصب، الذي يشغله حاليا، زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم”.

وبالرغم من أنّ المالكي يتزعم رسميا ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة، إلا أن تسريبات مستمرة، تؤكد أن رئيس الوزراء حيدر العبادي، يمتلك اتجاها مستقلا عن المالكي سواء في الائتلاف أو الحزب، ما يؤكد أن الحديث عن “ائتلاف سياسي متماسك يقوده المالكي، يتعلق بالاستهلاك الإعلامي فحسب”، وفقا لقيادات سياسية شيعية بارزة.

وتقول مصادر سياسية، إن “مقربين من المالكي، يحاولون استغلال حالة الهيجان الشيعي في بغداد، لتنصيب زعيم ائتلاف دولة القانون، رئيسا للتحالف الشيعي”.

وعمليا، يبدو الائتلاف الشيعي، مصطلحا فضفاضا، وهيكلا فارغا من المحتوى بعدما اتجهت الكتل التي كانت منضوية تحت يافطته إلى العمل السياسي المنفرد.

ومنذ خروج التيار الصدري عنه لم يعد التحالف الشيعي يعمل ككتلة متماسكة في أي ملف.

ومع هذا، تشكل رئاسة التحالف هدفا للمالكي، بحسب مراقبين، إذ يسعى لاستخدامه في تعبئة الشارع حوله قبيل انتخابات 2018، بوصفه “الزعيم السياسي الأكبر للطائفة الشيعية” في العراق.

ويقول النائب في البرلمان العراقي، عن التحالف الوطني، محمد اللكاش، إن “اختيار رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لرئاسة التحالف سيدخل قواه في أزمة جديدة”، داعيا قادة التحالف إلى “تسمية شخصية أخرى”.

ويضيف اللكاش، أن “ائتلاف دولة القانون وجه رسالة سلبية إلى الجمهور حينما رشح المالكي رئيسا للتحالف للمدة المقبلة، ولا سيما أن هذا الأمر مرفوض لأنه لا يجوز أن تجمع نفس الكتلة بين رئاسة التحالف ومنصب رئيس الوزراء”.

وأضاف أن “إصرار دولة القانون على اختيار المالكي، يعد بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة على التحالف وإدخال قواه في أزمة جديدة”.

وتقول أطراف سياسية شيعية، إن تسمية المالكي رئيسا للتحالف الحاكم، ستعرّض هذا التحالف إلى المزيد من الانشقاقات.

ويقول النائب في البرلمان عبدالعزيز الظالمي، عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وهو من أشرس معارضي المالكي، إن ترشيح الأخير لرئاسة التحالف الوطني، “سيؤدي لانسحاب بعض الشخصيات والأحزاب من التحالف”.

وأضاف أن “كتلة الأحرار لم تعد ضمن تشكيلات التحالف الوطني منذ إعلان خروجها منه نتيجة تحفظها على سياساته وبالتالي لا يحق لنا الاعتراض المباشر والفعّال على أي شخصية تحاول ترؤسه”. لكنه عبّر عن استغرابه “من ترشيح رئيس مجلس الوزراء السابق نوري المالكي الى منصب رئاسة التحالف وفي أي منصب سيادي أو رئاسي آخر وكأنه لا توجد زعامات داخل حزب الدعوة غيره”.

وتابع أن “الوضع الحالي حرج ويحتاج إلى شخصية متوافق عليها وأرجح انسحاب بعض الشخصيات والكتل والأحزاب في حال حصول المالكي على المنصب”.

83
مرجع شيعي يستخدم وصفا للبعث ويرحب بعقوبات ايران وتركيا على كوردستان

شفق نيوز/ رحب المرجع الديني محمد تقي المدرسي، بالتعاون الثلاثي بين العراق وإيران وتركيا والتي افرزت قرارات تصعيدية ضد اقليم كوردستان بسبب اجراء الاستفتاء، الذي سماه بشمال العراق وهو وصف اعتمده نظام البعث.
وقال المدرسي في بيان ورد لشفق نيوز، "أبارك هذا التواصل الجاري بين دول المنطقة ونعتبره تجسيداً للتعاون الذين أمر الرب سبحانه وتعالى به حيث قال {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}". بحسب وصفه
وقال "نتمنى لو يشمل هذا التواصل والتعاون دول مجلس التعاون الخليجي ومصر وسوريا ليكون محوراً ميموناً لحل أزمات المنطقة".
ودعا قادة الإقليم بـ"مراجعة قراراتهم والبحث الجدي مع عواصم المنطقة لحلول عملية للقضايا العالقة".
وصوت إقليم كوردستان في 25 أيلول/ سبتمبر بنسبة تقترب من 93 في المئة لصالح الاستقلال في استفتاء غير ملزم.
وأعقب تنظيم الاستفتاء فرض عقوبات من قبل العاصمة بغداد، منها وقف الرحلات الدولية إلى مطاري أربيل والسليمانية، إضافة إلى فرض عقوبات على المصارف الكوردية ووقف تحويلات العملات الأجنبية الى الاقليم.
وكان أردوغان قد قال الأربعاء إنه سيتخذ المزيد من الخطوات والإجراءات، ضد كوردستان العراق بعد الاستفتاء.

84
معصوم يتلقى برقية تعزية من الرئيس السوري بشار الاسد

بغداد/ NRT

تلقى رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، الخميس، برقية تعزية، من الرئيس السوري بشار الاسد بوفاة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني.

وذكر مكتب رئيس الجمهورية في بيان له اليوم (5 تشرين الاول 2017)، اطلعت عليه (NRT) عربية، ان الرئيس السوري قال في برقيته إنه" بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة فقيد العراق وسورية، الاستاذ جلال طالباني، الذي عايش أحداث البلدين بصدق وأمانة، ودافع عن مصالحهما بكفاءة وإخلاص، وبقي وفيا لمبادئه وثوابته التي انطلق منها، فكسب مودة الصديق واحترام الخصم".   

واضاف الاسد، "لقد حظي الرئيس جلال طالباني بمكانة خاصة في قلوب الشعب السوري، نتيجة انتمائه وحبه وإخلاصه لكل من عرفه وعمل معه، وإننا إذ ننعيه اليوم للشعبين العراقي والسوري، فإننا واثقون ان نهجه القائم على العيش المشترك وتوحيد الصفوف سوف يستمر لما فيه خير بلدينا وشعبينا".

وتابع، "أتوجه، باسم الشعب العربي السوري وباسمي شخصيا، إلى فخامتكم وإلى العراق الشقيق، حكومة وشعبا، وإلى أسرة الراحل بتعازي القلبية وخالص مواساتي، وأسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أسرته الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون"

وكان الرئيس العراقي السابق وسكرتير الاتحاد الوطني الكردستاني قد توفي يوم الثلاثاء الماضي في احد المستشفيات الألمانية بعد صراع مع المرض دام 5 سنوات.

85
أبو مهدي المهندس في مراسم تشييع طالباني

السليمانية/NRT
شارك نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، ابو مهدي المهندس، اليوم (6 تشرين الاول 2017)، في مراسم تشييع، الرئيس العراقي السابق وسكرتير الاتحاد الوطني الكردستاني، جلال طالباني، الى جانب عدد من الشخصيات الكردية والعربية العراقية، وكذلك شخصيات رسمية اجنبية.

وكان السكرتير العام للاتحاد الوطني الكردستاني، ورئيس الجهورية العراقي السابق، جلال طالباني، توفي يوم 3 تشرين الاول في احد مستشفيات المانيا بعد صراع مع المرض، وقدم المسؤولون العرب والكرد اضافة الى الاجانب برقيات عزاء لعائلته وللشعب الكردي والعراق برحيل الطالباني.
ك.ف

86
موكب جثمان طالباني يتجه الى الجامع الكبير وسط السليمانية

بغداد/ NRT
توجه موكب جثمان رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني الى الجامع الكبير وسط مدينة السليمانية لأداء صلاة الجنازة عليه.
وبدأت الجمعة في مطار السليمانية الدولي المراسم الخاصة بشييع جثمان رئيس الجمهورية السابق، جلال الطالباني بحضور رسمي محلي اجنبي.

وتم خلال بدء المراسم التي جرت اليوم 6 تشرين الاول 2017 أطلاق إحدى وعشرين قذيفة مدفعية، فيما وضع المشاركون أكاليل الزهور على جثمانه.

وشهدت مدينة السليمانية، صباح الجمعة، مشاركة عراقية ودولية وشعبية واسعة في مراسم استقبال وتشيع الرئيس الجمهورية السابق جلال طالباني.

وذكرت شبكة مراسلي NRT في مناطق مختلفة من مدينة السليمانية اليوم 5تشرين الاول 2017 أن "عددا من الشخصيات العراقية والاجنبية وصلوا الى مطار السليمانية الدولي لحضور مراسم التشيع التي ستجري في منطقة دباشان قرب منزل طالباني".

وأضافت ان كلا من رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، ورئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري ورئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ورئيس التحالف الوطني، عمار الحكيم ومبعوث الامم المتحدة في العراق يان كوبيج ووزير الداخلية، قاسم الاعرجي، وسفراء عدد من الدول من بينهم السفير الاميركي والبريطاني حضروا مراسم التشييع.

87
وصول الطائرة التي تقل جثمان الرئيس طالباني

NRT / ankawa.com
وصلت الطائرة التي تقل جثمان رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني الى مطار السليماني الدولي قادمة من ألمانيا.
وشهدت مدينة السليمانية، صباح الجمعة، مشاركة عراقية ودولية وشعبية واسعة في مراسم استقبال وتشيع الرئيس الجمهورية السابق جلال طالباني.

 وذكرت شبكة مراسلي NRT في مناطق مختلفة من مدينة السليمانية اليوم 5تشرين الاول 2017 أن "عددا من الشخصيات العراقية والاجنبية وصلوا الى مطار السليمانية الدولي لحضور مراسم التشيع التي ستجري في منطقة دباشان قرب منزل طالباني".

وأضافت ان كلا من رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ورئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ومبعوث الامم المتحدة في العراق يان كوبيج سيحضرون مراسم التشييع.

88
باحث امريكي: لهذا السبب فشلت حكومة كردستان في كسب دعم واشنطن

بغداد / سكاي برس
كتب المسؤول السابق في البنتاغون والباحث في معهد "أمريكان إنتربرايز" مايكل روبن، مقالا عن الحسابات المخطئة للأكراد، وإساءة تقديرهم للموقف الأمريكي.

ويقول روبن إن "الأكراد صوتوا في الأسبوع الماضي، وكما هو متوقع، لصالح الاستقلال، لكن بحماس أقل مما فعلوه قبل عقد من الزمان، وبالرغم مما تحدث عنه القادة الأكراد فيما يتعلق بحرية تقرير المصير، إلا أن الحكومة الأمريكية وقفت بشكل كامل ضد التحرك الكردي، ووصف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الاستفتاء بغير الشرعي، فيما بدأت تركيا وإيران والعراق بسلسلة من العمليات الانتقامية ضد حكومة إقليم كردستان اقتصاديا وبطرق أخرى، بشكل بدأ فيه الأكراد يشعرون فيه بأن الجميع تخلى عنهم".

ويضيف الكاتب: "بعيدا عن تعليق الرحلات الدولية إلى كردستان العراق، والسيطرة على الحدود الدولية إليها، وإمكانية إغلاق تركيا خط تصدير النفط، وقيام قوات القدس الإيرانية بالتصرف بطريقة عنيفة، فإن السؤال الأوسع الذي يجب على قادة الأكراد مواجهته في هذه الساعة من الأزمة الدبلوماسية، هو السبب الذي قاد القيادة الكردية إلى إساءة فهم المزاج في العاصمة الأمريكية واشنطن".

ويشير روبن في مقاله، إلى أن "التحذيرات الأمريكية كانت واضحة أثناء التحضيرات للاستفتاء، بأن الأكراد لن يحصلوا على دعم واشنطن، حيث أصدر البيت الأبيض ووزارة الخارجية والدفاع كل على حدة بيانات حثت الأكراد على عدم التعجل، وتأجيل الاستفتاء أو إلغائه، وعبرت وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) في مواقف خاصة عن إحباطها من المسؤولين الأكراد".

ويستدرك الكاتب بأنه "رغم هذا كله، فإن المسؤولين في الإقليم قاموا بإخبار الأكراد والصحافيين الأكراد أن البيانات التي تعارض الاستفتاء هي شكلية، وأنهم حصلوا خلف الكواليس على ضمانات أمريكية، ولم يكن هذا سوى تعلل بالأماني، وفي أسوأ الأحوال كان كذبا".

ويتساءل روبن عن السبب الذي أدى إلى هذا الانفصام، و"بملايين الدولارات التي أنفقت على جماعات الضغط للحصول على دعم أمريكي لخطوتهم، فكيف لم تفهم القيادة الكردية وممثلوها الموقف والسياسة الأمريكية؟".

ويقول الكاتب إن "على المسؤولين في أربيل التوقف عن لوم إدارة ترامب، ولم تكن إدارة برئاسة هيلاري كلينتون لتتصرف بطريقة مختلفة، رغم الخلافات الحزبية في واشنطن، ومن أجل فهم فشل الأكراد في تقييم السياسات الأمريكية، فإنه من الضروي أن يقوموا بمراجعة ذاتية للطريقة التي يتعاملون فيها مع السياسة الأمريكية ويديرون فيها الدبلوماسية".

ويعتقد روبن أن هناك ثلاثة أسباب قادت إلى سوء قراءة حكومة إقليم كردستان المزاج السياسي في واشنطن.

ويلفت الكاتب إلى أن "الأول هو ثقافة الفشل السياسي لحكومة كردستان، حيث كانت القيادة وممثلوها في غالب الأحيان غير عابئة بأهمية الخلافات الصادقة، وظلت تنسب الحقد والضغينة إلى المعارضة، وترفض الأصوات الحقيقية الناقدة، وتقول إنها تتلقى دعما من الأعداء، بالإضافة إلى أن القادة الأكراد خلطوا بين النقد الموجه للمسؤولين السياسيين وذلك الموجه لكردستان العراق، مع أن كردستان ليست بارزاني والعكس غير صحيح، وعلى القادة الأكراد ألا يقعوا في المصيدة، والتصنيف بين من يتبع وجهة رأيهم بشكل كامل، ومن يصنف على أنه عدو بسبب خلافه معهم، ولا يستحق في هذه الحالة النقاش أو الاهتمام، فالقوائم السوداء، التي تحتفظ بها السلطات في أربيل والممثليات في الخارج، التي اعترف بوجودها المسؤولون الأكراد، وكذلك في الجامعات العامة، وتلك التي تعد خاصة بشكل اسمي، تعطي صورة عن قلة ثقة وانعدام الحرفية، فالقوائم السوداء هي ممارسة مرتبطة بالأنظمة الديكتاتورية لا بالأنظمة الديمقراطية، كما أنها لا تعكس إرادة الذين يلتزمون بها ولا تنفعهم، حيث تضيق من مسار الاتصال وتمرير الرسالة إلى الجمهور الذي يهم، وقد يختلف مع القيادة الكردية، لكنه منفتح على الحوار".

ويبين روبن أن "السبب الثاني يتعلق بمن تعتمد عليهم حكومة إقليم كردستان، فمعظم الذين تتعامل معهم الحكومة إما يتلقون رواتب مباشرة منها، أو يتعاملون معها تجاريا، أو من أحزابها السياسية المهيمنة، أو من السياسيين المؤثرين، وبطريقة واعية أو غير واعية فمن لهم علاقات مادية مع حكومة إقليم كردستان، ويريدون الحفاظ على صلاتهم معها، عادة ما يخبرون قيادتها بما تحب أن تسمعه منهم، وفي بعض الأحيان يحاول الآخرون التقرب منها عبر مهاجمة من لا تحبهم القيادة، وسمحت مراكز البحث الأمريكية، وتلك التي تتلقى الدعم من حكومة إقليم كردستان، للممثلين الأكراد بإملاء من يدعون إلى المناسبات، بل حذف الأسئلة التي تعد ناقدة بحضور القائد الفعلي للإقليم مسعود بارزاني، وحاولت حكومة إقليم كردستان بدورها إدارة الدراسات وما تحتوي عليه من أجل التحكم في نتائجها،

ودراسات كهذه ربما منحت كردستان عناوين أخبار جيدة، لكنها على المدى البعيد لا تخدم المصلحة الكردية، بل إنها تقنع القيادة الكردية بأن المديح الذي تحتوي عليه هذه الدراسات يعبر عن رأي عام".

وينوه الكاتب إلى أن "السبب الثالث هو أن الخبراء الذي يزورون أربيل وليس بغداد والعكس، عادة لا يحصلون على منظور متوازن، أو يتحققون مما يقوله طرف عن الطرف الآخر، فعندما يقوم الأكراد بالحديث عن دورهم في هزيمة تنظيم الدولة واستقبال النازحين، فإنهم ينسون أن الجيش العراقي والمليشيات الشيعية لديها السجل ذاته، وفي السياق ذاته فشلت القوات الموالية لبغداد وتلك لأربيل أمام صعود تنظيم الدولة، لكنها تعافت بعد الصدمة، واستطاعت القتال من جديد، والرواية ذاتها تنطبق على الجانب الآخر، فالكثير من الذين شردهم تنظيم الدولة قالوا إنهم عوملوا جيدا في كربلاء والنجف والسليمانية، فمن السهل تغيير موقف الحكومة الأمريكية، وحتى يحصل هذا فإن على الأكراد التوقف عن مطالبتها بالتخلي عن بغداد، أو مطالبتها بأفكار سحرية حول كيفية حل الاستقلال مشكلات الإقليم كلها، فشيطنة بغداد، والهجوم المبطن على الشيعة، لن يخدما الموقف الكردي".

ويختم روبن مقاله بالقول إن "الأكراد قد يحققون يوما أحلامهم، وأحلام من صوتوا للاستقلال قد تتحقق، لكنهم إن كانوا يتوقعون دعما من الولايات، فبدلا من تجاهل أو شيطنة الرأي الآخر، فإن عليهم التعامل معه، ويجب أن يكون موقف حكومة كردستان قويا بدرجة كبيرة؛ ليجذب المستقلين والمتشككين، بدلا من الذين لديهم مصلحة مادية في تحققه، وببساطة فإن الداعمين المتحمسين لحكومة إقليم كردستان في واشنطن فشلوا؛ لأنهم غلفوا أنفسهم في فقاعة، وسواء كانوا قادرين على التحرر منها أم لا، فإن هذا أمر ننتظر مشاهدته".

89
"سارة آل سعود" أول سعودية تحمل رتبة "كابتن بحري" !

بغداد / سكاي برس
حصلت أميرة سعودية على رتبة "كابتن بحري"، بعد تخرجها في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في مصر.
وتداول ناشطون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر فيها الأميرة سارة آل سعود فرحة رفقة زملائها وزميلاتها بعد تخرجهم.
وكانت سارة آل سعود تتدرب في قسم التكنولوجيا والنقل البحري في الأكاديمية، وتعد أول فتاة من المملكة تلتحق بالأكاديمية، كما أنها أول فتاة عربية تحصل على منحة كاملة للدراسة في قسم التكنولوجيا والنقل البحري.
وذكرت وسائل إعلام سعودية أن سارة آل سعود، بالإضافة إلى عملها في الأكاديمية التي تتبع جامعة الدول العربية، عملت في المنتدى الدولي للنقل البحري.
وقالت مواقع سعودية إن سارة آل سعود تتولى في الوقت الحالي مهام تنسيق مجالات التعاون المختلفة بين المملكة والأكاديمية العربية.
يشار إلى أن الأميرة سارة كانت أحد المتحدثين الرئيسيين في النسخة الثالثة من مؤتمر "ماراكاد"(المؤتمر الدولي الأكاديمي البحري)، الذي عُقد مؤخرا في مركز التجارة العالمي في دبي.

90
مطالبين برئاسة المجلس.. التركمان: على الكُرد تقديم مرشح بديل لمحافظ كركوك

بغداد / سكاي برس
دعت الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق، الخميس، حزب الاتحاد الوطني الكردستاني إلى تقديم مرشحه لمنصب محافظ كركوك واعادة رئاسة مجلس المحافظة للتركمان.

وقال النائب التركماني "نيازي معماري اوغلو" في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب المكون التركماني، تابعته "سكاي برس"، إن "الهيئة التنسيقية لتركمان العراق عقدت اجتماعا موسعا بحضور ممثلي المكون في السطلتين التشريعية والتنفيذية ناقشوا فيه مستقبل كركوك والمناطق المتجاوز عليها بعد الاستفتاء الكردي وقرارات مجالس النواب والوزراء والوزاري للامن الوطني، اضافة اقرارات السلطة القضائية وحديث رئيس الوزراء يوم امس".

وأضاف اوغلو أن "المجتمعين خرجوا بمجموعة قرارات بينها  تقرير ديمستورا لسنة 2009 وطالبوا مكتب الامم المتحدة في بغداد ممثلا بكوبيتش بالتاكيد والتبني وابلاغ الحكومة الاتحادية لاخراج صلاح الدين وديالى واطراف كركوك من مديات المادة 140 وعودة الحكومة الاتحادية الى هذه المناطق لبسط نفوذها بشكل كامل".

وتابع اوغلو أن "المجتمعين تدارسوا قضية مركز كركوك واحصاء سنة 1957 والتي تؤكد ان 70% منها من التركمان ووفق هذان الامران سيتم حسم مادة 140 وانهاء مفعولها بشكل كامل"، مشيرا الى أن "المجتمعين طالبوا الاتحاد الوطني الكردستاني بتقديم مرشحه لمنصب محافظ كركوك وحسم ملف نجم الدين كريم واعادة رئاسة مجلس كركوك للتركمان ضمن توافق سياسي متفق سياسي، لاسيما أن ترك المحافظ المقال مبسوط اليد في المحافظة سيعقد الامور ويجرها الى تشنج اكثر".

يذكر ان مجلس النواب صوت، في (14 ايلول 2017)، على اقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم من منصبه.

91
العلاقات النيابية تشهد عراك "شتم وسباب" بين العاني والفتلاوي !

بغداد / سكاي برس
كشف مصدر مطلع في لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الخميس، حصول مشاداة كلامية تضمنت "شتم وسباب"، بين كل من رئيسة كتلة إرادة "حنان الفتلاوي"، ورئيس كتلة متحدون النيابية "ظافر العاني"، مبيناً ان "إستماتة" الاخير بإنشاء اقليم سني كان سبب المشاداة.
وقال المصدر في تصريح خص به "سكاي برس"، ان "مشاداة كلامية جرت بين حنان الفتلاوي وظافر العاني تضمنت شتم وسباب بين الطرفين"، مشيراً إلى ان "إستماتة الاخير بالدفاع عن إنشاء اقليم سني يعيش فيه أبناء المكون أدى لإغضاب الفتلاوي".
وأضاف المصدر، ان "الطرفان استخدما الفاظ نابية"، متابعاً "سبق ذلك اتهامات متبادلة، فالظافر يهاجم الفتلاوي بالقول انكم تخنقون الكُرد بقراراتكم وسياساتكم الطائفية"، مبينا "استقتل العاني بالدفاع عن إنشاء اقليم سني مدعياً ان ذلك حق من حقوق المكون الذي يعاني من التهميش طيلة السنين الماضية بحسب إدعاء العاني".
ونقل المصدر عن الفتلاوي قولها، ان "العاني بعثي وداعشي وتناسا ايام منصات الذل والمهانة ولولا الحشد لشيعي لما استطاع ان يفتح فمه ويطالب بأقليم سني"، لافتاً إلى ان "الفتلاوي لقنته بأسلوبها"، بحسب المصدر.
وخلص المصدر إلى القول، ان "المشاداة كشفت عن حجم الطائفية المقينة التي يحملها الطرفان فقد تبادلا الاتهامات بشكل "مخزي" واستخدما الفاظ سيئة"، معتبراً ان الحدث كشف عن حجم الشرخ الذي يعاني منه البرلمان بسبب امثال هكذا نواب يسيئون للمجلس البرلمان قبل الإساءة لإنفسهم".
جدير بالذكر ان عضو القوى العراقية "ظافر العاني"، أعرب في (27 ايلول 2017) عن رفضه لما سماه بالـ"الاستقواء" بالخارج وفرض عقوبات على اقليم كردستان العراق، مطالباً بحل الأزمة سياسياً.
من جهته، أتهم رئيس حزب الحل "محمد الكربولي"، مطلع الاسبوع الحالي، بوجود أعضاء في البرلمان ممثلين عن المحافظات السنية، يروجون لفكرة الاقليم السني، وفيما اعتبر إياهم "ينوون طعن العبادي بضهره"، حذر "العبادي" من هؤلاء النواب، بحسب تعبيره.
هذا وكانت النائبة "حنان الفتلاوي"، قدمت طلباً لرئاسة البرلمان، في وقت سابق، بتضمين مسألة استفتاء كردستان ضمن جدول اعماله، الأمر الذي أدى لعد البرلمان الاستفتاء "تقسيماً"، و"فاقداً للشرعية".

92
العبادي: نعتز بالمسيحيين العراقيين ونحرص على حضورهم الثقافي والإجتماعي

بغداد / سكاي برس
اعرب رئيس الوزراء "حيدر العبادي"، الخميس، عن إعتزاز حكومته بالمكون المسيحي، مطالباً إياهم بالحضور الاجتماعي والثقافي، وذلك على هامش زيارته معرض مسيحيو الشرق مع رئيس المعهد الخاص بحضارة وادي الرافدين في فرنسا.

وقال "العبادي"، خلال زيارته، ان "الزيارة فرصة لتعميق العلاقات الثقافية بين العراق وفرنسا لما لبلاد الرافدين من عمق حضاري وآثار عظيمة وهو موطن النبي ابراهيم عليه السلام".

وأضاف "العبادي" ، "وهذا يستوجب المزيد من التعاون بين بلدينا للحفاظ على هذا الإرث المهم للإنسانية جمعاء”، مبينا ان "هذه المعرفة هي ملك للجميع ،ولكن هناك جماعات قليلة تعمل على الاختلاف والاحتراب بدل الاستفادة من التنوع الانساني وتقريب المسافات بين الشعوب"، في إشارة لاستفتاء كردستان.

وتابع "العبادي"، "نعتز بالوجود المسيحي العراقي الاصيل، وانه جزء مهم من الشعب العراقي ونحرص على حضوره الثقافي والاجتماعي".

من جهته، "اشاد رئيس المعهد بحضارة وادي الرافدينو بالتنوع الحضاري في العراق واهتمام المعهد بحضارة وادي الرافدين، مشيرا الى انه "مكلف من قبل الرئيس الفرنسي بتشكيل صندوق لاصلاح وانقاذ المواقع الآثارية" ، وان "المعهد يتطلع لان يكون عمله الاول في العراق في اي موقع تقرره الحكومة العراقية"، بحسب البيان.

هذا وتوجه "العبادي"، أمس الاربعاء، إلى باريس تلبية لدعوة رسمية من نظيره الفرنسي، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وتوطيد النشاط الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

93
داعش لايجد صعوبة في تجنيد مهاجري المغرب العربي
شهدت الدول الأوروبية طيلة السنوات الماضية أعمالا إرهابية أثبتت التحقيقات ضلوع المهاجرين من أصول مغاربية فيها، وهو ما يطرح التساؤل حول الأسباب التي أدت إلى بروز هذه الظاهرة.
العرب منى المحروقي [نُشر في 2017/10/06]

يتطلعون إلى مستقبل أفضل
تونس - يتصدر الشباب من أصول مغاربية قائمة منفذي العمليات الإرهابية في أوروبا. ففي كل مرة يعلن فيها عن عملية إرهابية في أوروبا يتوقع المغاربة أن يكون المنفذ حاملا لجنسية إحدى الدول المغاربية وخاصة تونس والمغرب والجزائر، بالإضافة إلى ليبيا التي التحقت بالقائمة مؤخرا عقب تفجير سليمان العبيدي مايو الماضي لملهى ليلي في مدينة مانشستر البريطانية.

وهاجم الأحد، مهاجر تونسي يدعى أحمد الحناشي محطة للقطارات في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا وقتل شابتين طعنا بالسكين، قبل أن تتدخل الشرطة وتقتله. وفي أغسطس الماضي نفذ أربعة شبان من المغرب عملية دهس في مدينة برشلونة الإسبانية راح ضحيتها 13 شخصا.

وعقب كل عملية يسارع تنظيم داعش لتبني الهجوم، في حين تبقى السلطات وأهالي منفذي الهجمات يبحثون عن أدلة تؤكد علاقتهم بالتنظيمات المتشددة.

وأعلن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد أن التحقيق حول أحمد الحناشي لم يثبت حتى الآن وجود علاقات بينه وبين جماعات إرهابية في تونس، ما يشير إلى إمكانية اعتناقه للفكر المتطرف في أوروبا حيث عاش طيلة سنوات الهجرة بين فرنسا وإيطاليا. وينقسم منفذو العمليات الإرهابية إلى صنفين، الصنف الأول يمثله أبناء المهاجرين من الجيل الثالث، الذين تربوا ودرسوا في أوروبا، أما الصنف الثاني فيمثله المهاجرون الذين غالبا ما يكونون قد وصلوا إلى أوروبا عن طريق الهجرة غير الشرعية.

محمد الجويلي: الحل بيد الدول الأوروبية التي يجب أن تعيد النظر في سياسة إدماج المهاجرين
ويرجع محمد الجويلي الباحث في علم الاجتماع بجامعة تونس، في تصريحات لـ”العرب” أسباب استقطاب هؤلاء الشبان من قبل الجماعات الإرهابية، إلى فشل السياسات الأوروبية في إدماجهم بالمستوى اللازم في المجتمع وهو الأمر الذي لا تريد الدول الأوروبية الاعتراف به، حيث تسارع عقب كل عملية إرهابية للتركيز على الجنسية الثانية لمنفذ العملية.

وبحسب الجويلي فإن “السلطات الأوروبية تريد من خلال هذا التصرف، التملص من المسؤولية التي تحمّلها لبلد الجهادي الأصلي، في حين أنه تربى في أوروبا وفي أحيان كثيرة لا يجيد حتى التحدث بالعربية”.

ولا يقطع المهاجرون المغاربة الصلة مع جذورهم الثقافية والدينية رغم تشبعهم بالثقافة الأوروبية وهو الأمر الذي يخلق نوعا من “الضياع الهوياتي”، بحيث لا يحسبون أنفسهم أوروبيين كما لا يحسبون أنفسهم تونسيين أو مغاربة…

أما المهاجرون غير الشرعيين الذين ينفذون عمليات إرهابية، فيقسمهم الجويلي إلى فئتين، الفئة الأولى تكون من البداية متجهة نحو تنفيذ مخطط إرهابي حيث يتم إعدادها للقيام بهذه المهمة.

في حين تتكون الفئة الثانية من المهاجرين الذين عجزوا عن تحقيق أحلامهم في أوروبا بعد اصطدامهم بالواقع، ما يدفعهم إلى تنفيذ أعمال عدائية كردة فعل على فشل مشروعهم وانتقاما من المجتمع الذي رفض إدماجهم.

ومن الملاحظ أن أغلب الذين ينجح داعش في استقطابهم ينتمون إلى فئة الشباب إذ لا تتجاوز أعمارهم الثلاثين، وهي الفئة التي ما زالت تتلمس الطريق بحثا عن الاستقرار.

ويقول محمد الجويلي إن أغلب هؤلاء غالبا ما يكونون منخرطين في شبكات الجريمة المنظمة كتجارة المخدرات والتهريب ولا يملكون ثقافة دينية وهو ما يسهّل استقطابهم نحو “الأسلمة الراديكالية”.

وهذا ما يؤكده أصدقاء محمد الحناشي في تونس الذين قالوا إنه كان يعود باستمرار إلى تونس وكان يحب المرح واللهو ويؤكدون أنهم جربوا معه “كل أنواع المخدرات”. وقال أنور وهو صديقه “لم نكن نسمعه يقول ‘الله أكبر’، أو ‘لا إله إلا الله محمد رسول الله’، وإنما ‘تعالوا نشرب، أو ندخن، أو نشم”.

ويقول الجويلي إن الحل بيد الدول الأوروبية بالدرجة الأولى، التي يرى أنه من الضروري أن تعيد النظر في سياسة إدماج المهاجرين ببرامج تستهدف التخفيض من حدة العنصرية التي يواجهونها.

94
إيران مشتتة بين قمع الأكراد وملاحقة عرب الأحواز
لئن لن يؤدي تأثير تصويت أغلبية أكراد العراق لانفصال إقليمهم عن الدولة العراقية إلى درجة إجراء تجربة مماثلة بالنسبة للأقليات في إيران، إلا أن الخطوة الكردية ستلقي بظلالها على تحركات ومسارات الأحوازيين، أكثر الأقليات غضبا من ممارسات النظام الإيراني، وأكثر من تقلق توجهاتهم طهران، فهم يملكون الحجج والدوافع التاريخية والجغرافية القوية التي تؤيد مطالبهم. وفي خطوة مسببة لوجع رأس النظام المركزي يخطط عرب الأحواز للتقدم بملف لطلب الانفصال عن الدولة الإيرانية إلى الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. ويكشف عن تفاصيل هذا التحرك عارف الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز، في لقاء مع “العرب”، على خلفية مشاركته في مؤتمر نظمته المؤسسة العربية الأوروبية بالقاهرة.
العرب أحمد جمال [نُشر في 2017/10/06،]

شعب عربي اضطهده حكام إيران ونسيه العرب
القاهرة – وصف المرشد الأعلى آية الله علي خامئني تصويت أكراد العراق للانفصال بأنه “خيانة تهدد مستقبل المنطقة”. وذات الوصف استخدمه قبله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وبينما تحدّث أردوغان عن هذه “الخيانة” وعينه على أكراد تركيا، تحدّث المرشد الأعلى وعينه على قائمة طويلة من الأقليات المثيرة لوجع رأس طهران.

يأتي في صدارة هذه القائمة الأكراد وعرب الأحواز، وهؤلاء يمكن اعتبارهم الأكثر إثارة لقلق إيران، حيث ترتكز مطالبهم على حجج تاريخية وجغرافية ووقائع مثبتة. وفيما يكتفي الأكراد، وأقليات أخرى كالتركمان والأذريين والبلوش، بالاحتجاجات والمظاهرات، يذهب تصعيد عرب الأحواز إلى حد المطالبة بـ”الاستقلال عن المحتل الإيراني”، ويتحدثون عن ذلك من منابر دولية.

في الوقت الذي نزل فيه أكراد إيرانيون إلى شوارع مدينة بانه وساغر وسانانداج تأييدا لنتائج استفتاء انفصال كردستان العراق، كان ممثلون عن عرب الأحواز يشاركون في مؤتمر نظمته المؤسسة العربية الأوروبية بالقاهرة تناول بالدراسة مطالب الأحوازيين وأي دور يمكن أن تلعبه الدول العربية والمجتمع الدولي في الدفع بهذه القضية نحو واجهة الاهتمام. ويحاول الكثير من السياسيين الأحوازيين استغلال الظرف السياسي القائم حاليا للتعريف بقضيتهم أكثر.

ويؤكّد هذا التوجه عارف الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز، في لقاء مع “العرب”، متحدّثا عن سعي عرب الأحواز إلى إحياء مشروع وحلم استعادة الحكم الذاتي، وصولا إلى إقامة دولة مستقلة.

القضية الأحوازية، باتت اليوم تشكّل تهديدا كبيرا لإيران، باعتبارها قنبلة موقوتة، سيؤدّي انفجارها إلى فقدان طهران منجم ذهب لا يقدّر بثمن. فإقليم الأحواز يحده من الغرب العراق ومن الجنوب الخليج العربي وبحر عمان من الشرق ومن الشمال إيران بحدود جبال زاغروس. وتشكل من الناحية الاستراتيجية مفتاح الضعف والقوة بالنسبة إلى إيران، وهي في نفس الوقت تشكّل بالنسبة إلى العراق والخليج العربي السدّ المنيع في وجه الأطماع الإيرانية.

بمجرد أن يعلو صوت هذه الأقلية، يكفي لإقلاق راحة طهران. وحين يعلو هذا الصوت في مرحلة زمنية مثل المرحلة الراهنة فإن القلق سيسجل أعلى مستواياته، مثلما يتوقّع أن يسجل قمع هذه الأصوات أعلى معدّلاته. لكن الكعبي شدّد على أن قمع النظام لن يثني الأحوازيين عن المضي قدما في مشروعهم، مشيرا إلى أن “مؤتمر القاهرة الذي يعد امتدادا طبيعيا للجهد المبذول لمطالبة المنظمات الإقليمية والدولية بالاعتراف بدولة الأحواز العربية”.

وأضاف الكعبي، الذي حضر إلى القاهرة مؤخرا للإعداد للمؤتمر وغادرها متجها إلى بروكسل، أن “ما تم في القاهرة لم يكن الأول من نوعه بل سبق وعقدت اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية خلال شهر فبراير من العام الحالي مؤتمرا صحافيا سلطت فيه الضوء على المحاور السياسية والقانونية لمشروع إعادة شرعية دولة الأحواز”.

وقال إن “الفترة القادمة سوف تشهد عقد ندوات في عدد من الدول الغربية والمرجح أن تكون لها تأثيرات إيجابية وفعالة لتقدم مشروعنا السياسي”، حيث يشغل الجدول السياسي للكعبي العديد من الزيارات الخارجية لبعض الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي لإثارة القضية بشكل أوسع.

ويسعى في الوقت الحالي إلى تكثيف زياراته للولايات المتحدة خصوصا للترويج للقضية وحث أعضاء الكونغرس والبيت الأبيض على دعم قضية الأحواز.

ويعد عارف الكعبي إحدى الشخصيات السياسية المؤثرة داخل الإقليم، ويشغل منصب رئيس المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الأحوازي، أحد الأحزاب السياسية الأحوازية الذي تأسس في إيران عام 1998، ويعتمد في المقام الأول على تعريف العالم بالقضية الأحوازية، وعقد مؤتمرات عن الاحتلال الإيراني للأحواز العربية، ويؤمن بالدور العربي الهام لدعم قضية الأحواز.

مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز تم عرضه أيضا على بلدان خليجية عدة وإنهم بانتظار تفعيل ذلك المشروع ومساندته بشكل رسمي
وأوضح أن القاهرة ترحب بعقد أكثر من مؤتمر يدعم قضية الأحواز، وأول هذه الخطوات والتي بدأت مطلع العام الحالي لاقت قبولا واسعا من القيادة السياسية المصرية، والخطوة القادمة تكمن في الإعداد لفتح مكتب تمثيلي لمشروع إعادة الشرعية للأحواز.

ويرى أن تواجد الجامعة العربية في القاهرة يعطي اهتماما أكبر بالنسبة للعديد من السياسيين الأحوازيين لرغبتهم في تقديم ملف يطالبون فيه بإدراج قضيتهم في جدول أعمال الجامعة العربية المقبلة.

وكانت قضية الأحواز أدرجت في جدول أعمال مؤتمر القمة العربية الأول المنعقد في القاهرة في عام 1964. ومن بين القرارات التي خرجت بها القمّة إدراج قضية الشعب الأحوازي العربي في المناهج المدرسية العربية وفي برامج الإعلام.

ويؤكد أن “هناك دعما عربيا وتفهما غربيا واضحا للتحركات الدولية من قبل إقليم الأحواز، وهو ما يشكل ضغطا سياسيا على إيران وسيؤتي أكله إذا بادرت الدول العربية بالسماح بفتح مكاتب لممثلي اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز على أراضيها، واعترفت دول مجلس التعاون الخليجي بالجالية الأحوازية التي تتواجد على أراضيها كجالية أحوازية عربية وتتمتع بحقوقها كاملة كي نتمكن بالدفع بقضيتنا إلى الأمام في ظل الظرف الحساس التي تمر به المنطقة”.

قضية عربية
الأحواز هي عاصمة ومركز إقليم خوزستان، وتقع شمال غرب إيران. ويطلق الفرس على هذا الإقليم منذ القرن السادس عشر اسم “عربستان”، والذي يعني بالفارسية “بلاد العرب’”. وسكنت منطقة الأحواز قبائل عربية عراقية وكانت جزءا من ولاية البصرة تحت حكم الخلافة الأموية والعباسية، لكن ضمت بريطانيا الإقليم إلى إيران بعد انهيار الخلافة العثمانية. وكانت مشيخة عربستان تتمتع بحكم شبه ذاتي قبل سيطرة الحكومة الإيرانية.

ويسعى الأحوازيون منذ نهاية الحرب العراقية الإيرانية لترويج قضيتهم في كافة المحافل الدولية والمؤتمرات الكبرى والتعريف بها والتي غابت عن الرأي العام العربي سنوات طويلة.

ويعول القيادي الأحوازي على أهمية الدور الأميركي لتحريك عجلة قضيتهم بعدما زادت وتيرة الخطر اﻻيراني وأصبحت تمثل تهديدا لدول المنطقة والعالم، مشددا على أن الحصول على دعم القوى الكبرى لمشروع الأحواز بات قاب قوسين.

ولا يقل التعويل الأحوازي على الولايات المتحدة تحديدا عن اقتناعهم بأهمية الدور الخليجي في دعم قضيهتم. وأكد الكعبي أن مشروع إعادة الشرعية تم عرضه أيضا على بلدان خليجية عدة وأنهم بانتظار تفعيل ذلك المشروع ومساندته بشكل رسمي، وهو ما أفرز تقديم طلب إلى مجلس التعاون الخليجي طالبوا فيه بالاعتراف بدولة الأحواز كدولة عربية محتلة من قبل إيران.

وقال الكعبي إن “المتغيرات الراهنة دفعتنا إلى زيارة عدد من الدول الخليجية والمملكة الأردنية لتبادل وجهات النظر حول المتغيرات الإقليمية الجديدة وما يمكن أن توفره القضية الأحوازية من دعم للموقف العربي”.

عارف الكعبي: الفترة القادمة ستشهد عقد ندوات في عدد من الدول الغربية والمرجح أن تكون لها تأثيرات إيجابية لتقدم مشروعنا
ويعترف الكعبي بأن “الأحوازيين يفتقرون إلى الدعم اللوجستي وعدم وجود ظهير أمن ليكون داعما لهم في ظل سيطرة الميليشيات الشيعية العراقية التابعة لإيران على معظم الحدود العراقية”، مشيرا إلى أهمية “الدعم العربي لقضيتهم، بعد أن كشفت طهران عن وجهها التخريبي التوسعي باتجاه المحيط العربي، وأنه بات من الضروري وضع سياسة ممنهجة للتصدي إلى هذا التمدد الذي قد يطال غالبية البلدان وهو ما أدركه العديد من السياسيين العرب مؤخرا”.

مواجهة بالوثائق
كشف العكبي عن “تحركات لجنة إعادة شرعية الأحواز على مستويين؛ الأول يرتبط بواشنطن، فقبل شهر تقريبا توجه وفد أحوازي إلى الولايات المتحدة لعرض العديد من الوثائق بشأن حقوقهم الشرعية، ويجري حاليا الإعداد لزيارة أخرى مطلع الشهر المقبل وتشمل عرض العديد من الوثائق التاريخية الأخرى وإبلاغ القيادة الأميركية بتطلعاتنا السياسية مستقبلا والتي يأتي على رأسها إنهاء الاحتلال الإيراني.

ويسير الخط الثاني باتجاه الاتحاد الأوروبي”. ولفت الكعبي إلى أن “الفترة الحالية تشهد الإعداد لزيارة مماثلة إلى البرلمان الأوروبي ومقرر إتمامها خلال الأيام المقبلة للاتفاق على كيفية التحرك ضد النظام الحاكم في طهران”.

وترفض إيران أي محاولة للمطالبة باستقلال الإقليم، وأدى اكتشاف النفط في المنطقة مطلع القرن العشرين إلى صراع أكبر على الإقليم بين العراق وإيران، ورفض شاه إيران رضا بهلوي ومن بعده جمهورية إيران الإسلامية الدخول في مفاوضات مع العراق بشأن الإقليم.

وأزاح السياسي الأحوازي الستار عن العديد من الوثائق التي تؤكد شرعية الحكم في الإقليم واستقلاله والتي سوف يتم توظيفها دوليا وعلى نطاق واسع، لافتا إلى أن كل ما تتمتع به الأحواز من استقلال وسيادة يتمثل بمعاهدات ورسائل مثبتة عن طريق حاكمها الشرعي الشيخ خزعل الكعبي.

وأشار إلى أن الأحوازيين سوف يسعون بقوة لاستحضار جميع الوثائق والمعاهدات والاتفاقيات والمخاطبات والخرائط التي تؤكد استقلالية إقليمهم، عن طريق اللجنة القانونية المتشكلة من مجموعة من المحامين المحليين والدوليين.

وأضاف أن “هذا الفريق سيتقدم بطلب إلى تركيا لفتح الأرشيف العثماني والحصول على الوثائق المهمة والمستندات والمخاطبات والمعاهدات التي أبرمت حين ذاك من قبل حاكم الأحواز الشيخ خزعل مع الدول الكبرى، مثل بريطانيا وحكام وأمراء دول الخليج”.

والأمر ذاته سيتم مع بريطانيا ليكون الملف جاهزا لتقديمه إلى المؤسسات الدولية الخاصة باسترداد الحقوق والبت في الوضع القانوني، والذهاب إلى محكمة العدل الدولية لتقديم شكوى ضد الدولة الإيرانية لاحتلالها الإقليم وما ترتب على ذلك من أثار وسفك الدماء ومصادرة الحقوق.

وشدد على أن هناك متابعة يومية دقيقة لجميع الانتهاكات والممارسات التي تقوم بها إيران ضد الشعب الأحوازي، وأن ذلك يتم بشكل موثق ليضم إلى ملفات تقدم إلى المؤسسات الإنسانية والحقوقية، وقد حصلنا على قرارات إدانة وإيقاف لأحكام صدرت ضد مجموعة من الشباب الأحوازيين بالإعدام ظلما وبتهم كيدية حيث أصدر الاتحاد الأوروبي قرارا يطالب فيه إيران بإيقاف الإعدامات بحق الشباب.

منطقة الأحواز تتربع على أهم الموارد الطبيعية في إيران وتعتبر مصدر الدعم الرئيسي لاقتصاد البلاد بينما يعيش سكانها في فقر مدقع. (عن موقف كاران الثقافي).
تمارس السلطات الإيرانية تعتيما كبيرا على ما يجري داخل الأراضي الإيرانية الممتدة على مساحة 1648 ألف كم². وهي من بين أكثر دول العالم تجاهلا للأقليات وقمعا لحريات الفئات غير الفارسية، حيث تسلّط عليهم يد الحرس الثوري الطولى أينما وجدوا من شمال البلاد، حيث الحدود الإيرانية مع تركمانستان وأذربيجان، إلى الغرب المضطرب مع العراق وتركيا، فالشرق حيث الإطلالة على أفغانستان وباكستان. وسيطرت طهران على ثروات الإقليم من نفط وغاز وأراض زراعية.

ونفذت الحكومات الإيرانية المتعاقبة خطة شاملة لمحو الهوية الأحوازية. وحرمت الأهالي من الدراسة بلغتهم الأم وغيّرت أسماء المدن إلى الفارسية. ومنعت أي أنشطة ثقافية عربية. وعوقب النشطاء بالسجن والتعذيب حتى الموت.

ولفت الكعبي إلى أن إيران مارست منذ اليوم الأول لاحتلال الإقليم منهج التفريس بشتى أنواعه، إذ سعت إلى طمس الهوية العربية وتذويبها وأغلقت جميع المدارس العربية والمراكز الثقافية ومنعت التحدث باللغة العربية واللباس العربي وإزالة الآثار والقصور العربية وتغير أسماء المدن العربية إلى الفارسية. كما أنها سعت للتغيير الديموغرافي وتجريف الأراضي الزراعية وتحريف مسارات اﻻنهار بقصد إنهاء كل أثر يدل على عروبة المنطقة.

وأكد أن “مقاومة الشعب الأحوازي وصموده أفشل الكثير من المخططات الفارسية، إذ تعاقبت الثورات والانتفاضات طيلة عقود الاحتلال التسعة وتركزت على تشكيل مجاميع ثورية على الأرض ونفذت عمليات فدائية ضد الإيراني المحتل واستهدفت مراكز مهمة ومنشآت وﻻ تزال تمارس عملها بشكل مستمر”.

تعبير شعب الأحواز عن إرادته نحو التحرير، ساهم في أن تكون القضيّة الأحوازيّة حيّة وحيويّة على الدوام، كما لا يمكن اعتبار قضيّة الأحواز شأنا إيرانيّا داخليّا، إذ لطالما عدت وتعد هيئة الأمم المتحدة الجهة الدوليّة ذات الصلاحيّات الواسعة لضمان حق تقرير المصير لكافة شعوب العالم بما في ذلك الشعب الأحوازي.

95
شيعة لبنانيون مستقلون يطلقون نداء التغيير داخل الطائفة
تتصاعد الأصوات الرافضة لهيمنة الثنائية التقليدية الممثلة في حزب الله وحركة أمل على الطائفة الشيعية، حيث برز مؤخرا حراك جديد يدعو إلى ضرورة الانتقال من التنديد والاستنكار إلى الفعل عبر المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية، لإنهاء هذه السيطرة التي لم تضرّ فقط البيت الشيعي بل كذلك لبنان ككل.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/06]

وتاه لبنان بينهما
بيروت - تحرّك جديد قامت به شخصيات شيعية لبنانية تنتمي إلى مناطق متعددة، الأربعاء، في سبيل تأكيد ارتفاع صوت الطرف الشيعي اللبناني من خارج المظلة التي يفرضها الثنائي التقليدي، (حزب الله وحركة أمل)، على الطائفة الشيعية.

والأمر ليس سابقة؛ ففي السنوات الأخيرة ظهرت تجمعات وفعاليات ومنابر شيعية مستقلة أضحت ثابتا من ثوابت المشهد الشيعي في لبنان. وقد أثار إطلاق “نداء الدولة والمواطنة” ردود فعل مختلفة حول نجاعة التحرك الشيعي المستقل في مقاومة الهيمنة التي يفرضها حزب الله على البيئة الشيعية اللبنانية من الشمال إلى الجنوب.

وقال النداء “نحن لبنانيون وطنيون وديمقراطيون من مشاربَ مختلفةٍ، التقينا وتناقشنا فوجدنا أنّ ما يجمعنا إلّا همّ واحد هو بناءُ دولة مدنية قوية، دولة سيدة على أرضها وحدودها، تؤمن بتداول السلطة الدوري وفق النصوص الدستورية، دولة تبسطُ سلطتها بواسطة جيشها وقواها الأمنيّة دون سواها”.

واعتبر مراقبون أن النداء يعبّر عن حالة انفجار داخل الطائفة الشيعية عقب العبث الذي مارسه حزب الله من خلال دفعه بالشبان الشيعة اللبنانيين إلى أتون الحرب في سوريا.

ورأى هؤلاء أن البيئة الشيعية بدأت تتساءل حول الفائدة من تورط الطائفة في حرب أخذت طابعا مذهبيا مدافعا عن نظام سياسي يطالب السوريون والعالم بتغييره.

وأضاف النداء “نحن لبنانيون أولاً وشيعة ثانياً، ننتمي إلى ثقافة ترفض الظلم والانصياعَ لمستبدّ، وترفضُ الفتنةَ وهدرَ الدماء من أجل سلطة ظالمة مهما علا شأنها، ولا تُسلم بشرعيّة غير شرعية الدولة ولا بسلطة غير سلطة القانون”.

النداء يعبّر عن انفجار في الطائفة الشيعية عقب العبث الذي مارسه حزب الله بدفعه الشبان إلى أتون الحرب في سوريا
وتكشف المعلومات أن التجمع الذي أطلق هذا النداء يشمل شخصيات تنتمي إلى حساسيات سياسية ومناطقية متعددة، بحيث اندرجت داخل هذا الاجتماع تشكيلات من بلدات بقاعية وجنوبية إضافة إلى تيار الشيخ صبحي الطفيلي الأمين العام الأسبق لحزب الله وصولا إلى تجمع “بيروت مدينتي”، إلى شخصيات من عائلات وعشائر مختلفة.

وأعلن النداء “رفض سلطةَ المحاصصة الطائفيّة”، كما رفض “استمرار الإصرار والإمعان في أخذ طائفة بمجملها إلى صحراء من التيه السياسيّ والثقافي في خدمة أجندات إقليمية، والاشتراك في حرب دائرة على قاعدة انقسام مذهبي سيحرق بلهيبه مستقبلنا”.

ويكشف منظمو هذا التجمع أن الفعالية ضمت يساريين وعلمانيين كما رجال دين ومقاتلين سابقين في حزب الله، بما يكشف عن حجم الاختراق الذي بات المستقلون يمتلكونه لمواجهة الخطاب الواحد الذي يفرضه حزب الله على الطائفة.

ورأى النداء وجوب “التوجهَ إلى أهلنا أبناء الطائفة الشيعيةِ في لبنان خصوصاً، وإخوتِنا اللبنانيين عموماً، لنؤكِّدَ أن مسؤوليتكم ومسؤوليتنا اليوم هي التأكيد أن التغيير في الساحة الشيعية هو أساس مفصلي للتغيير في كل لبنان، عبر وضع حد لاحتكار التمثيل الشيعي في السلطة من قبل ثنائية حزبية، وتوسيعه لصالح فضاء مدني أرحب”.

وترى بعض الأوساط المطلعة أن النداء هو مقدمة لعمل سياسي حقيقي لا يكتفي بإطلاق المواقف وإصدار البيانات، بل يذهب إلى تحضير فاعل وناشط لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة والمزمع إجراؤها في مايو المقبل للوقوف ندا للوائح المشتركة التقليدية التي تفرض على الناخبين الشيعة في لبنان.

وأضاف النداء أنه “قد يكون مفيداً ومساعداً تجديد النخب السياسية على مستوى الوطن كله، لكن استمرار التمثيل الشيعي على حاله يجعل كل من تقدّم في الساحات الأخرى، جزئياً، قليل الجدوى، ويمكن الالتفاف عليه ومحاصرته. فالانسداد الوطني لا يمكن إزالته إلا بتغيير حقيقي في التمثيل الشيعي في البرلمان والسلطة، وتلك مسؤولية وطنية وضرورة لبنانية تقع على عاتقنا وعاتقكم، وأنّ اختيارَنا الحر لممثلينا في الانتخاباتِ النيابية القادمة هو بداية لإصلاح منشود يوقف الانزلاق نحو الهاوية”.

وتنفي أوساط شيعية مستقلة ضرورة وجود قائد لهذا التحرك معتبرين أنه حراك ديمقراطي متعدد وليس حزبا سياسيا يمتلك هيكليات الحزب. وترى هذه الأوساط أن النداء هو جدل يضاف إلى الجدل اللبناني العام لرفد منطق الدولة ومقاومة منطق الدويلة.

وتؤكد أوساط التجمع الذي أطلق النداء أنهم يضمون صوتهم إلى بقية اللبنانيين الرافضين لهيمنة حزب الله ولمنطق التعايش مع الأمر الواقع الذي يفرضه “فائض السلاح”.

96
باريس لن تنقذ العبادي من أزماته الداخلية
دخلت فرنسا على خط الأزمة بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان العراق، على خلفية استفتاء الأخيرة للانفصال عن الدولة العراقية، حيث عرضت باريس دور الوسيط بين الحكومة العراقية والأكراد. وعبر عن ذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال لقائه برئيس الوزراء حيدر العبادي. واعتبر المراقبون أن المبادرة الفرنسية، التي جاءت ضمن برنامج حافل تصدره لقاء العبادي برئيسي شركتي توتال النفطية وتاليس للصناعات العسكرية الفرنسيتين، تأتي ضمن مساعي باريس للحفاظ على تواجدها في العراق الذي عادت إليه في إطار الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وتخطط لقضم جزء من كعكعة الإعمار في مرحلة ما بعد داعش.
العرب [نُشر في 2017/10/06، ]

ورطة العبادي أكبر من أن تنقذه منها باريس
باريس- عرضت فرنسا، التي تسعى إلى استعادة علاقاتها القوية مع العراق على غرار ما كانت عليه قبل حرب الخليج، التوسط في الأزمة السياسية بين حكومة العراق وسلطات إقليم كردستان وتعهدت باستمرار وجودها العسكري هناك إلى أن توضع نهاية لتنظيم الدولة الإسلامية.

جاء العرض على لسان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لباريس وهي الأولى له خارج البلاد منذ تصويت الأكراد في شمال العراق على الاستقلال في استفتاء أعلنت بغداد أنه غير دستوري. وكانت باريس أكدت عشية الاستفتاء، خلال زيارة قام بها إلى العراق وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان مع وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، أنها “تؤيد حكما ذاتيا في كردستان في إطار الدستور العراقي”.

قشة العبادي
بينما وجدت باريس في الأزمة بين بغداد وأربيل مدخلا جديدا لتبقى حاضرة في مرحلة ما بعد داعش في العراق وتساهم في مشاريع إعادة الإعمار، رأى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الموقف الفرنسي دعما جديدا له في المرحلة القادمة وسندا أمام أي تطورات.

العبادي يحرص من باريس على إعلان تحرير قضاء الحويجة وتثبيت مسلمات بغداد في شأن الاستفتاء في إقليم كردستان
واعتبر مراقبون فرنسيون أن حيدر العبادي أراد من خلال زيارته التي استمرت يوما واحدا إلى فرنسا الإطلالة من خلال منبر دولي لتأكيد قوته على رأس الحكومة في العراق كما تسليط الضوء على دوره في الحرب ضد الإرهاب.

ورأى هؤلاء أن العبادي حرص من العاصمة الفرنسية على إعلان تحرير قضاء الحويجة وطرد داعش منها، وعلى تثبيت مسلمات بغداد في شأن الاستفتاء الذي جرى في إقليم كردستان في 25 من الشهر الماضي.

وقال العبادي بعد لقائه بإيمانويل ماكرون في باريس “أعلن اليوم تحرير مدينة الحويجة على أيدي القوات العراقية”. وأضاف “هذا ليس انتصارا للعراقيين فقط، ولكنه انتصار لكل العالم“.

ولفت دبلوماسيون عرب في العاصمة الفرنسية إلى أن باريس أعادت تموضعها في شأن مسألة الاستفتاء وسارعت إلى تصويب أي لبس قد يفهم منه دعم لأربيل على حساب بغداد.

ولاحظت هذه الأوساط أن الطرف الفرنسي حرص على إظهار أن الزيارة تهدف إلى بحث مسألة مكافحة الإرهاب والعلاقات السياسية والاقتصادية بين فرنسا والعراق، فيما تم التطرق إلى مسألة استفتاء كردستان على نحو عرضي وإن كان أخذ حيزا من تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وحول مسألة الاستفتاء في كردستان، قال العبادي في ختام لقائه مع ماكرون في باريس “لا نريد مواجهة مسلحة، لكن يجب ان تفرض السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها“. ودعا قوات البيشمركة الكردية “في المناطق المتنازع عليها إلى العمل جنبا إلى جنب مع القوات الاتحادية”، مؤكدا أن الانفصال غير مقبول وأن العراق لكل العراقيين.

والمناطق المتنازع عليها هي تلك التي سيطر عليها الأكراد في محافظات نينوى وديالى وكركوك، مستغلين الفوضى التي حصلت بعد انهيار وحدات الجيش في منتصف 2014 في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

ورأى مراقبون فرنسيون أن ماكرون الذي تمثل بلاده ثاني أكبر مساهم في الحرب ضد داعش، حاول مقاربة مسألة الاستفتاء بدبلوماسية حذرة من خلال التأكيد على الوحدة العراقية واحترام حقوق الأكراد بما عد أنه محاولة مكشوفة لإرضاء كافة الأطراف.

وفي شأن هذا الاستفتاء كرر رئيس الوزراء العراقي في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفرنسي موقفه الذي يعتبر أن “الاستفتاء خروج عن الدستور ونحن رفضناه، والبرلمان أقر بأن الاستفتاء غير دستوري”. وأضاف “نعتز بالمواطنين الأكراد والدستور يؤكد حقوق جميع المواطنين ومنهم الأكراد”.

مصلحة فرنسا في عراق موحد
قال ماكرون معلقا على الاستفتاء الذي نظم في 25 سبتمبر في إقليم كردستان العراق، “ندعو إلى الاعتراف بحقوق الأكراد في إطار الدستور”، مضيفا أن “هناك طريقا في إطار احترام حق الشعوب يتيح الحفاظ على إطار الدستور، واستقرار ووحدة أراضي العراق”.

الطرف الفرنسي حرص على إظهار أن الزيارة تهدف إلى بحث مسألة مكافحة الإرهاب والعلاقات السياسية والاقتصادية بين فرنسا والعراق، فيما تم التطرق إلى مسألة استفتاء كردستان على نحو عرضي
وأضاف ماكرون “من الضروري في غضون الأسابيع والشهور المقبلة أن يبدأ حوار يحترم وحدة العراق وسلامة أراضيه وسيادته في إطار الدستور والاعتراف بحقوق الأكراد“. وقال “فرنسا مستعدة إذا كانت لدى السلطات العراقية رغبة في المساهمة بفاعلية في (جهود) الوساطة التي أطلقتها الأمم المتحدة“.

رأت أوساط عراقية أن العبادي أراد تسويق مسألة الحرب ضد داعش، لا سيما تداعيات ما بعد هذه الحرب على ملف الإعمار في المناطق التي دمرتها الخرب، على نحو يعزز من خلاله موقعه الحالي والمقبل على رأس الحكومة العراقية. وقالت هذه الأوساط أن العبادي الذي يحظى بالرعاية الأميركية أراد من خلال زيارته لفرنسا تطوير هذه الرعاية باتجاه الاتحاد الأوروبي.

وتعتبر مصادر دبلوماسية غربية أن فرنسا تحاول بصعوبة فتح أسواق لها في منطقة تهيمن عليها الولايات المتحدة في وقت تتقدم فيه روسيا على نحو مطرد ومقبول من عواصم العالم العربي.

وتسعى باريس للحصول على حصة وازنة من مشاريع الإعمار المقبلة في العراق. وتضيف المصادر أن ماكرون يحاول تحقيق اختراق لبلاده في العراق من خلال اعتماد دبلوماسية هجومية بعد فترة انحسار مارستها الإدارات الرئاسية الفرنسية السابقة.

واجتمع حيد العبادي في باريس مع فعاليات اقتصادية فرنسية. وقال مكتب العبادي في بيان الخميس إنه اجتمع أثناء زيارته لفرنسا مع رئيسي شركتي توتال النفطية وتاليس للصناعات العسكرية الفرنسيتين. وأشار البيان إلى أن الرئيس التنفيذي لتوتال باتريك بويان عبر خلال الاجتماع “عن رغبته في توسيع استثمارات النفط والغاز في العراق”، مضيفا أن الشركة تريد التعامل مع الحكومة الاتحادية.

وقال البيان إن العبادي اجتمع أيضا مع مندوبين من شركة تاليس من بينهم الرئيس التنفيذي باتريك كين لإجراء محادثات بشأن أمور من بينها تسليح وتجهيز قوات الأمن العراقية ومساعدتها في القتال ضد المتشددين.

وينقل عن خبراء أميركيين في شؤون العراق أن سعي فرنسا في العراق مرهون بتفاهمات دولية تقودها الولايات المتحدة. ويضيف هؤلاء أن موقف باريس من مسألة الاتفاق النووي مع إيران كما الموقف من مسألة الاستفتاء في كردستان إنما محاولة فرنسية مرتبكة لمسك العصا من النصف أملا في توسيع حصص باريس في الاستثمارات داخل إيران والعراق.

97
العبادي يصل الى باريس في زيارة رسمية

NRT / ankawa.com
وصل رئيس الوزراء، حيدر العبادي، مساء الاربعاء، الى العاصمة الفرنسية باريس، في زيارة رسمية تستغرق يومين.
وقالت مصادر اعلامية في مكتب رئيس الوزراء،  اليوم (4 تشرين الاول 2017)، بحسب ما نقلت عنهم الوكالة الوطنية العراقية للانباء، ان العبادي على رأس وفد عراقي رفيع الى العاصمة الفرنسية باريس، بدعوة من الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون.

واضافت المصادر، ان "العبادي سيبحث مع الرئيس الفرنسي، المسائل المتعلقة بتركيز الجهود لمحاربة الارهاب في المنطقة، خاصة وان فرنسا لها قوات جوية وبرية تساهم ضمن قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش"، بحسب تعبيرها.

واوضحت، ان "العبادي وماكرون سيبحثان ايضا العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وامكانية اسهام فرنسا في اعادة اعمار المدن المدمرة التي تم تحريرها اخيرا من تنظيم داعش".

يذكر ان الوفد العراقي يضم الى جانب العبادي، وزراء الدفاع عرفان الحيالي والنفط جبار اللعيبي والزراعة فلاح حسن زيدان والعمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني والتعليم العالي عبد الرزاق العيسى والهجرة والمهجرين جاسم الجاف ومستشار الامن الوطني فالح الفياض.

98
بالصور..عقيلة طالباني تقوم بترتيب الاجراءات اللازمة لإعادة جثمان رئيس الجمهورية السابق

NRT / ankawa.com
حصل موقع NRT عربية، الاربعاء، على صور لـ"هيرو إبراهيم أحمد"، عقيلة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني وهي تقوم بترتيب الاجراءات اللازمة لإعادة جثمانه من ألمانيا الى اقليم كردستان.

يذكر ان رئيس الجمهورية السابق، والزعيم السياسي العراقي المخضرم، جلال طالباني، توفي يوم أمس الثلاثاء، في مستشفى بمدينة برلين في ألمانيا، عن عمر ناهز الـ 84 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

ومن المقرر ان يوارى الثرى بعد غد الجمعة في منطقة دباشان بمدينة السليمانية في مراسم رسمية يحضرها شخصيات كردية وعراقية وأجنبية.




99
بالوثيقة.. جامعة بغداد تحظر ابن تيمية وابن قيم الجوزية في مناهجها الدراسية

بغداد / سكاي برس
تناقل مدونون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، كتابا رسميا لقرار أصدرته كلية الشريعة في جامعة بغداد يقضي بحظر كتب ابن تيمية وابن قيم الجوزية في المناهج الدراسية.

وبحسب الوثيقة، فإنه "يحذف الاستشهاد في الرسائل والأطاريح والمناهج الدراسية والكتب المساعدة أينما ورد ذكر ابن تيمية وابن قيم الجوزية، وكذلك أي كتاب مثير للفرقة والتجزئة".

ودعت الكلية في قرارها الموقع من عميدها م"محمد جواد محمد سعيد الطريحي"، إلى "اعتماد الكتب الرصينة والعلمية التي تحث على الوحدة الوطنية والإسلامية والابتعاد عن الأخبار غير الوثيقة".


100
حورية داعش" تحلم بالعودة الى المسيحية: محمد وفاطمة هما السبب

شفق نيوز/ عنكاوا كوم
على الرغم من أن مقاتلي جهاز مكافحة الإرهاب ألقوا القبض عليها أثناء المعارك الأخيرة في تحرير أيمن الموصل، إلا أن "ليندا فينسل" بدت بمظهر لا يمت لأحوال الحرب بصلة.
لم يكن في حسباننا ونحن نرافق قاضي التحقيق المختص بنظر قضايا الإرهاب أن نرى متهما يقف أمامه مثلها، فما أن نادى عليها الموظف المرافق للقاضي حتى أطلت أمامنا الشابة الألمانية لنكتشف أنها تبلغ من العمر سبعة عشر ربيعاً فقط.
"ليندا" التي عرفت في الصحافة أثناء اعتقالها بحسناء داعش واُعتقد أنها مختطفة أيزيدية، نسجت التقارير الصحفية عنها قصصاً كثيرة وغريبة لم تستند أغلبها إلى معلومات رسمية، إلا أن هذه التقارير لم تخطئ في توصيفها، فهي بحق تعبر عن هوس مقاتلي التنظيم الإرهابي بالحوريات.
وتحدثت ليندا فينسل إلى "القضاء" عن قصة انتمائها لتنظيم داعش الإرهابي، مشيرة إلى "ندمها على قدومها وانتمائها"، كما تحلم بالعودة إلى ديانتها المسيحية.
بداية الطريق
قالت فينسل بلغة ألمانية وهي تضع حجابا على رأسها "تعرفت بمنتصف عام 2016 على فتاة أردنية تدعى فاطمة كانت قد حدثتني لمدة طويلة عن ضرورة تركي للمسيحية واعتناق الدين الإسلامي، وبعد محاولات كبيرة عرفتني على شخص يدعى (أبو خالد)، وهو إمام جامع في مدينة بولستنيز التي تقع جنوب ألمانيا وتعد من المدن الفقيرة وعرفنا من الأجهزة الأمنية والمخابراتية أن هذه المدينة من أكثر المدن التي تنشط فيها الجماعات الإرهابية في ألمانيا".
أضافت "ليندا" أن ابو خالد لم يتحدث معها كثيرا بحجة أنها امرأة مما يصعب عليهما أن يختليا مع بعضهما، لكنه طلب منها التواصل مع فاطمة بعد أن زودها بمجموعة من الكراسات باللغة الألمانية التي تتحدث عن اعتناق الدين الإسلامي.
وتضيف "أنني تبيّنت بعد ذلك أن امتناع أبو خالد عن لقائي كان بسبب مراقبة الأجهزة الأمنية الألمانية له ولمن يلتقيه".
استمرت فاطمة بالتواصل مع "ليندا" بحسب قول الأخيرة، وقامت بإشراكها في مواقع ومنتديات على الانترنت تابعة للتنظيم الإرهابي تعرفت عن طريقها بفتاة تسمى "مكة" وهي ألمانية من أصول شيشانية، واضطلعت هذه الأخيرة بإقناعها بالانضمام الى التنظيم الإرهابي وطلبت منها بحسب ما قالت "ليندا" أن تترك التواصل مع فاطمة.
مواقع الكترونية
وعن طريق هذه المواقع الالكترونية تقول "ليندا": "تعرفت على شاب شيشاني يدعى محمد، ويكنى بـأبي أسامة الشيشاني"، قام هو الآخر بإقناعها بالانضمام للتنظيم، وبالفعل استطاع هؤلاء جميعهم أن يقنعوها، إلا أنها أخفت تحوّلها هذا عن أسرتها، إلا أن إدارة مدرستها شعرت بانضمامها وأخبرت عائلتها عن طريق رسالة على البريد الالكتروني بهذا التحوّل".
"صرخت أمي عليّ وضربتني عندما وصلت رسالة المدرسة الالكترونية لها"، تضيف ليندا للقاضي: "ولأن علاقتي بأمي من الأساس ليست على ما يرام لأنني أنحاز لأبي بعد انفصالهما منذ مدة ليست بالقصيرة، ازدادت العلاقة سوءاَ بيني وبين أمي".
وعند سؤال القاضي لها عن عمل أمها و أبيها، أجابت أن "أمي تعمل بمكتب تنظيف وأبي يعمل في البلدية"، واسترسلت "بسبب صعوبة العيش في البيت اتصلت بمحمد "أبو أسامة الشيشاني " وطلبت منه أن يساعدني بالخلاص من مشكلاتي العائلية فطلب مني القدوم إلى تركيا ووعدني بالزواج".
زواج عبر الهاتف
تقول "أعطاني أبو أسمة الشيشاني تعليمات حول كيفية السفر"، وتجيب ليندا على سؤال القاضي عن كيفية تمكنها من السفر وهي لم تتجاوز السن القانونية لافتة إلى أن ذلك جرى "عبر تزوير توقيع أمي وبالفعل استطعت الوصول الى تركيا إلا أنني فور اتصالي بابي أسامة الشيشاني أخبرني أنه اضطر الى الذهاب لسوريا وطلب مني أن نتزوج عبر الهاتف وهذا بالفعل ما حصل".
وتكمل "بعدها طلب مني أبو أسمة الشيشاني أن أقصد مدينة أزمير وسيكون هناك من يساعدني إلى الوصول إليه، وعند وصولي إلى الحدود التركية السورية وجدت مجاميع من الشيشانيين طلب مني "أبو أسامة" الانضمام لهم، وقاموا هم بدورهم بإدخالنا إلى الأراضي السورية، عبر المشي على الأقدام لمدة ثلاث ساعات وبطريقة غير شرعية".
تتابع ليندا "نقلني أبو أسامة الذي التقيته هناك، إلى منطقة قريبة في دار كبيرة ومعزولة بقينا فيها ليوم واحد فقط، ومن ثم نقلنا بسيارات كبيرة مع عائلات أخرى جمعت فيها النساء المتزوجات مع أزواجهن وكانت السيارات مغطاة بالخضراوات وعرفت أننا وصلنا إلى مدينة الموصل العراقية".
ليندا في الموصل
فور وصولنا إلى الموصل أسكنونا في معسكر كبير -تكمل "ليندا" حديثها- بقينا فيه لمدة شهر كامل، ومن ثم انتقلنا أنا وأبي أسامة إلى بيت لوحدنا، وعند سؤال القاضي عن معرفتها بعمل أو مركز زوجها، أجابت أن "كل ما أعرفه أنه مقاتل في التنظيم ولم يكن يتحدث لي عن عمله، ولم يكن يشركني بعمله أو يطلب مني شيئا معينا".
"كانت حياتنا عبارة عن لقاء زوجي محدد، و يقضي ابو اسامة أغلب الوقت خارج البيت ولم أكن أعرف أين يذهب"، هكذا قالت فيما أنكرت أنها شاركت بالقتال أو أي دور آخر اضطلعت به.
جليسة الدار!
وأجابت القاضي عن عملها في الموصل بأنها كانت جليسة الدار ولا تلتقي بأحد فقط بأبي أسامة وزوجة مسؤول الهيئة الادارية في التنظيم والتي كانت توصل لبيت المقاتلين ما يحتاجون من طعام واحتياجات أخرى، والتي أخبرتها بعد ثلاث أشهر من وصولها الموصل بأن زوجها أبو أسامة قتل في المعارك مع القوات المسلحة العراقية.
وبرغم طلبها العودة الى ألمانيا، إلا أن التنظيم كما تدعي "ليندا"، "منعني من هذا وأعطاني مبلغ 200 دولار كتعويض يعطى لزوجات من يقتل من أفراد التنظيم".
وأفادت بأنه "عند اقتراب القوات العراقية قام التنظيم بجمعنا في أحد مستشفيات المدينة، وعند اشتداد المعارك في الجزء الأيمن من مدينة الموصل لم يكن أحد من أفراد التنظيم قد بقي لحمايتنا، ما اضطرنا الى الخروج من المستشفى لنجد القوات العراقية أمامنا التي استطاعت برغم شراسة المعارك أن تنقلنا إلى منطقة بعيدة عن تبادل النيران".
صحيفة القضاء

101
بوتين يدعو لتحييد الإرهابيين الأجانب العائدين لبلادهم من سوريا والعراق

ankawa.com /Sputnik Arabic
دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، 4 أكتوبر/تشرين الأول، لكشف الإرهابيين الأجانب العائدين إلى بلادهم من سوريا والعراق وتحييدهم بشكل عاجل.
ودعا بوتين، في الاجتماع الـ16 لرؤساء هيئات الأمن، المجتمع الدولي الابتعاد عن إزدواجية المعايير في محاربة الإرهاب.
وقال: "نعم نؤيد النهج المتكامل في محاربة الإرهاب وانتشار أفكاره وتمويل التشكيلات المسلحة غير الشرعية، ونرفض إزدواجية المعايير في سياسة محاربة التهديد الرئيسي".

وأوضح الرئيس الروسي أن الإرهابيين من سوريا والعراق غيروا التكتيك وبدأوا تشكيل قواعد استناد جديدة في دول أخرى بالمنطقة، مؤكداً أن فعاليات محاربة الإرهاب في سوريا والعراق لم تؤد بعد إلى تدمير البنى التحتية والقدرة القتالية للارهابيين.
وأضاف أنه يجب الكشف عن هولاء الإرهابيين والقضاء عليهم بشكل سريع.
ودعا بوتين، في الاجتماع الـ16 لرؤساء هيئات الأمن، المجتمع الدولي الابتعاد عن إزدواجية المعايير في محاربة الإرهاب.
وقال: "نعم نؤيد النهج المتكامل في محاربة الإرهاب وانتشار أفكاره وتمويل التشكيلات المسلحة غير الشرعية، ونرفض إزدواجية المعايير في سياسة محاربة التهديد الرئيسي".

102
مفاجأة من هيئة النقل السعودية بشان قيادة المرأة

ankawa.com /Sputnik Arabic
فجرت هيئة النقل السعودية مفاجأة "سارة" بشأن القرارات المتعلقة بقيادة المرأة للسيارات.
"شهر السعادة" يمتد...قرار جديد من السعودية بشأن طالبات الجامعات

وقال رئيس الهيئة، رميح الرميح، في مؤتمر صحفي عقده، مساء أمس الثلاثاء 3 أكتوبر/تشرين الأول، نقلته صحيفة "الوطن" السعودية، إن الهيئة ستؤسس مركزا لتدريب المرأة على قيادة السيارات، وتجهيزهن للعمل في مختلف أنشطة الهيئة.
وأكدت الرميح أن الهيئة اتخذت قرارا برفض السماح باستقدام سائقات أجنبيات في قطاع النقل.
وأشار إلى أن الهيئة تنوي حصر بعض أنشطة النقل على النساء، مثل قيادة حافلات نقل المعلمات والطالبات والأطفال.
وأقر رئيس الهيئة في المؤتمر بانخفاض سعودة الوظائف في قطاعات النقل، لكن أشار إلى أن دخول المرأة في القطاع سيساهم في كسر احتكار غير السعوديين لتلك الوظائف.

وجاءت تصريحات الرميح، بعد ساعات قليلة من إعلان شركة سيارات الأجرة الخاصة "أوبر" عن إنشائها مركزا لتدريب المرأة على قيادة السيارات، تمهيدا لتشغيلهن "سائقات" عبر التطبيق الشهير للنقل، بحسب تصريحات، بيير كوتي، نائب رئيس "أوبر" ومديرها في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

103
فرنسا تتراجع عن التوسط في أزمة استفتاء انفصال كردستان
باريس تتجنب الحديث عن الأزمة بين بغداد واربيل فيما تستقبل رئيس الوزراء العراقي في زيارة رسمية تركز على تعزيز التعاون ومكافحة الإرهاب.
ميدل ايست أونلاين

الحكومة العراقية تحظى بدعم أوسع في مواجهة النزعة الانفصالية
باريس/بغداد - تراجعت فرنسا في ما يبدو الثلاثاء عن مساعي الوساطة بين الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان قائلة إن زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للبلاد ستركز على العلاقات الثنائية ومحاربة المتشددين الإسلاميين.

ومن المقرر أن يصل العبادي إلى باريس الأربعاء في زيارة تستمر يومين. ورغم أن الدعوة وجهت للعبادي قبل الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه الأكراد في إقليم كردستان الشهر الماضي فقد أصدر مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الجمعة بيانا عرض فيه المساعدة في تخفيف التوتر بين بغداد والأكراد.

والثلاثاء دعا العبادي إلى إدارة مشتركة لكركوك ومناطق أخرى، يقول كل من حكومته وإقليم كردستان شبه المستقل إن السيادة عليها من حقه، على أن تكون لبغداد السلطة المطلقة في إطار هذه الترتيبات.

وذكر التلفزيون الرسمي أن العبادي طرح هذا المقترح خلال مؤتمر صحفي في بغداد ويهدف في الأساس إلى تسوية النزاع بشأن منطقة كركوك الغنية بالنفط والتي تسكنها أعراق مختلفة.

وسيطر مقاتلو البشمركة الكردية على كركوك في 2014 حين انهارت القوات العراقية في مواجهة تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق.

وكان مكتب العبادي قد اصدر ردا يوم السبت الماضي أوضح فيه مسؤولون عراقيون أن الدعوة ليست مرتبطة بالاستفتاء الكردي على الاستقلال.

وجاء في بيان صادر عن قصر الإليزيه حينها "ذكر الرئيس بأهمية الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي العراق مع الاعتراف بحقوق الشعب الكردي. يجب أن يبقى العراقيون متحدون في ظل كون الأولوية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية واستقرار العراق".

لكن بيانا نشرته وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء لم يتطرق إلى استفتاء الانفصال.

وخلال إفادة صحفية من مكتب ماكرون قبل الزيارة تفادى مسؤولون كبار مرارا الإجابة على أسئلة تتعلق بالأزمة الكردية قائلين إن الزيارة مهمة لتعزيز العلاقات الثنائية وتقييم المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ومناقشة المصالحة بشكل عام في العراق.

وجاء في بيان وزارة الخارجية "في وقت حققت فيه عملية استعادة الأراضي التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية تقدما كبيرا في الشهور القليلة الماضية، تريد فرنسا أن تعطي للعلاقة مع العراق زخما جديدا في كل القطاعات وأن تطور التعاون والعلاقات الاقتصادية والحوار السياسي".

وذكر مصدر دبلوماسي فرنسي أن هدف باريس كان محاولة فتح شكل من أشكال الحوار بين الزعيمين.

وفي ظل العزلة التي فرضتها القوتان الإقليميتان تركيا وإيران على الأكراد والموقف المشدد الذي اتخذته الولايات المتحدة من التصويت في الشهر الماضي، كانت هناك فرصة أمام باريس التي تتمتع بعلاقات طيبة مع بغداد وأربيل، لمحاولة لعب دور الوسيط.

وقال دبلوماسي "الأولوية هي لفتح حوار في إطار الدستور".

وسئل مصدر رئاسي فرنسي الثلاثاء إن كانت فرنسا تريد أن تلعب دور الوساطة وما إذا كانت قد وجهت الدعوة أيضا لرئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته منذ 2005 مسعود البارزاني لزيارة باريس، فأجاب قائلا إن فرنسا تدعم كل المساعي لبدء حوار وإنه لم يسمع عن توجيه دعوة للبارزاني.

وقال دبلوماسي فرنسي ثان "تستطيع أن تشعر بأن هناك قدرا ما من الحرج بشأن هذا".

104
بغداد تتمسك بالإجراءات العقابية لردع كردستان العراق
الحكومة المركزية تمضي قدما في اتخاذ إجراءات ضد الإقليم على خلفية الاستفتاء بما يضمن وحدة العراق.
ميدل ايست أونلاين

خناق سياسي واقتصادي على كردستان العراق
بغداد ـ أكد مجلس الوزراء العراقي الثلاثاء، على المضي في الإجراءات العقابية التي اتخذها بحق إقليم كردستان العراق على خلفية استفتاء الانفصال الذي أجري يوم 25 من الشهر الماضي.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها المجلس في برئاسة رئيس الحكومة حيدر العبادي، بحسب بيان للمجلس.

وذكر البيان أن "مجلس الوزراء تابع الإجراءات فيما يخص الاستفتاء غير الشرعي في إقليم كردستان والتأكيد على الموقف الثابت للمجلس برفضه والمضي بالإجراءات التي تم التصويت عليها في الجلسة السابقة".

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم كردستان العراق، الاثنين الماضي، استفتاء للانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة.

واتخذت بغداد سلسلة من الإجراءات ضد إدارة إقليم كردستان شملت وقف الرحلات الجوية الدولية إلى مطاري أربيل والسليمانية، اعتبارًا من الجمعة الماضية، مطالبة دول العالم بذلك، الأمر الذي استجابت له دول عديدة.

كما دعا البرلمان العراقي، مؤخرا، حكومة بغداد إلى استعادة حقول النفط في كركوك (شمال) ونشر قواتها في المناطق المتنازع التي سيطرت عليها البيشمركة (قوات الإقليم) في أعقاب فرار الجيش العراقي منها أمام هجوم تنظيم "داعش" في 2014.

والثلاثاء صوت البرلمان العراقي، بالأغلبية لصالح قرار يفرض عقوبات مالية على إقليم شمال العراق، على خلفية استفتاء الانفصال الباطل.

ومن جانبه أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الثلاثاء، وقوف بلاده إلى جانب العراق في جهوده للحفاظ على أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وتماسك شعبه.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وفق ما أعلنه الديوان الملكي الاردني في بيان.

وبحسب البيان ذاته، شدد الملك عبد الله، على دعم الأردن الكامل لجهود الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب، وإطلاق عملية سياسية تشمل جميع مكونات الشعب العراقي، وبما يسهم في بناء عراق أمن ومستقر وموحد.

ورفضت الحكومة العراقية عرضا من الحكومة الكردية لمناقشة الاستقلال. وطالبت بأن تلغي حكومة كردستان نتيجة الاستفتاء الذي أجري في الخامس والعشرين من سبتمبر/أيلول أو أن تواجه استمرار العقوبات وعزلة دولية وتدخلا عسكريا محتملا.

وعززت الإدارة الأميركية تحالفها مع أكراد العراق أثناء الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية لكنها تقف إلى جانب العراق في الأزمة برفضها الاعتراف بالاستفتاء.

وتساند إيران وتركيا، جارتا العراق القويتان، بغداد مع خشيتهما من أن تمتد النزعة الإنفصالية إلى السكان الأكراد في البلدين.

105
مخاوف من مبادرات انفصالية تؤسس لتحالف تركي إيراني هش
مراقبون يرون أن تحركات الأكراد أنتجت تقاربا بين أنقرة وطهران وفق مصالح ضيقة ستزول سريعا.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

اخفاء التباين الكبير بين البلدين
إسطنبول ـ ساهم الخوف من المبادرات الانفصالية خاصة بعد استفتاء كردستان العراق في اقامة تقارب بين إيران وتركيا وصفه مراقبون أنه هش ولا يقوم على أسس صحيحة لكونه جاء في ظرفية معينة وتدفعه مصالح ضيقة ستزول لاحقا.

و شدد وزير الدفاع الإيراني أمير خاتمي على أن بلاده وتركيا، لن تسمحا بتنفيذ أية سيناريوهات جديد في المنطقة، مشيدًا بالعلاقات بين طهران وأنقرة في كافة المجالات.

جاء ذلك خلال استقبال الوزير، لرئيس الأركان العامة التركي، خلوصي آكار، في إطار المباحثات الرسمية التي يجريها الأخير حاليا بطهران، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا)، نقلا عن دائرة العلاقات العامة بوزارة الدفاع.

الوزير شدد خلال اللقاء على أن "تركيا وإيران دولتان لهما تعايش تاريخي، وديني، وثقافي"، مشيرًا أن أنقرة "تحظى بمكانة مهمة من الناحية الدفاعية والأمنية في السياسة الخارجية الإيرانية".

خاتمي قال إن القوى الغربية "تعمل على تنفيذ سيناريوهات جديد في المنطقة بعد القضاء على تنظيم داعش الإرهابي".

واستطرد في ذات السياق "لكن إيران وتركيا، باعتبارهما أهم دولتين في المنطقة، والأكثر تأثيرًا، لن تسمحا بتنفيذ مثل هذه السيناريوهات".

كما شدد على أن بلاده تتبع سياسة قائمة على حماية وحدة تراب كافة الدول وسيادتها.

وأضاف "لا شك أن تعاون إيران وتركيا والعراق، له دور بالغ في تحقيق أمن واستقرار المنطقة، فضلا عن التصدي لكافة المبادرات الانفصالية".

ويرى مراقبون ان تحالف تركيا وإيران جاء نتيجة لمخاوف مشتركة من المبادرات الانفصالية وتحركات الاكراد وان مواقفهم المتباينة في العديد من القضايا الإقليمية وخاصة الأزمة السورية ستعجل بتعرية هذا التقارب الهش مع زوال ي خطر انفصالي يهدد ملفاتهم الداخلية.

بدوره قال رئيس الأركان التركي آكار إن العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة جديدة بالزيارة التي أجراها نظيره الإيراني اللواء محمد باقري لأنقرة، في أغسطس/آب الماضي.

واتفق آكار مع وزير الدفاع الإيراني في أن التعاون بين تركيا وإيران سيساهم بشكل كبير في تحقيق استقرار وأمن المنطقة والعالم، بحسب قوله.

وتابع قائلا "تركيا تشدد على أهمية وحدة الترابين السوري والعراقي"، مضيفا "لكننا لن نعترف بأي تغير في الحدود الجغرافية للدولتين)".

وأشار آكار إلى الموقف المشتركة لتركيا وإيران والعراق، الرافض للاستفتاء الذي نظمه إقليم كردستان العراق للانفصال عن الحكومة المركزية في بغداد.

وشدد على أنه "حال عدم تغير الظروف بالمنطقة، فإن الإقليم الكردي من المحتمل أن يواجه عقوبات سياسية، واقتصادية وعسكرية".

106
مليون لاجئ في حاجة لإعادة التوطين في بلد ثالث
مسؤول أممي يؤكد أن عمليات إغلاق الحدود وإجراءات الحد من الدخول وتقييد إجراءات اللجوء والاحتجاز غير المحدد زادت 'بشكل يبعث على الأسف'.
العرب [نُشر في 2017/10/03]

زيادة كراهية الأجانب
جنيف - قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن أكثر من مليوني شخص من الفارين من الحروب أو الاضطهاد انضموا إلى صفوف اللاجئين هذا العام.

وأضاف المفوض السامي فيليبو غراندي أن من بين هذا العدد 650 ألفا من جنوب السودان و500 ألف من مسلمي الروهينجا الذين فروا من العنف في ميانمار إلى بنجلادش خلال الأسابيع الخمسة الأخيرة والكثير من الروهينجا اللاجئين عديمي الجنسية.

وقال جراندي للجنة التنفيذية للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التي افتتحت اجتماعا يستمر لمدة أسبوع في جنيف "حتى الآن في 2017 فر أكثر من مليوني شخص لاجئين من بلادهم".

وأضاف "عادة ما يصلون مرضى ويعانون من الصدمة والجوع إلى أماكن نائية على الحدود في مجتمعات تأثرت بالفقر وعدم التنمية. الكثيرون في حاجة إلى حماية عاجلة.. أطفال انفصلوا عن عائلاتهم ورجال ونساء وفتيات وأولاد تعرضوا لعنف جنسي".

وفي نهاية العام الماضي أصبح 17.2 مليون لاجئ تحت وصاية الأمم المتحدة لكن بعضهم عاد فيما جرى إعادة توطين آخرين ولا توجد إحصائية معدلة. وترعى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين خمسة ملايين لاجئ فلسطيني.

وعبر غراندي عن قلقه من استخدام قضية اللاجئين على نحو متزايد في السياسات المحلية. وأضاف "حلت ردود فعل مجزأة محل التعاون الدولي مما أدى إلى تقييد إجراءات اللجوء حتى في دول لها تاريخها الخاص من النفي والهجرة والتفاخر دائما بأنها بلد مضياف".

وتابع أن عمليات إغلاق الحدود وإجراءات الحد من الدخول وتقييد إجراءات اللجوء والاحتجاز غير المحدد في أوضاع مروعة زادت بشكل يبعث على الأسف منددا "بزيادة كراهية الأجانب".

وقال غراندي "لاحظنا تدهور مناخ الحماية في أجزاء كثيرة من العالم بما في ذلك في دول صناعية في أوروبا وفي الولايات المتحدة وفي استراليا".

وقال إن نحو 1.2 مليون لاجئ على مستوى العالم في حاجة لإعادة التوطين في بلد ثالث.

وقال "لذلك فإن من دواعي القلق البالغ ألا يكون متاحا سوى أقل من 100 ألف مكان لإعادة التوطين هذا العام بانخفاض 43 في المئة عن عام 2016".

107
روسيا تعلن إصابة الجولاني زعيم فتح الشام في سوريا بجروح خطيرة
وزارة الدفاع الروسية تعلن أن القائد العام لهيئة تحرير الشام محمد الجولاني في 'حال حرجة' بعد غارة نفذتها طائراتها أسفرت عن مقتل 12 قياديا في الهيئة.
العرب  [نُشر في 2017/10/04]

أبومحمد الجولاني فقد إحدى ذرايعه خلال الغارة
موسكو- قالت روسيا الأربعاء إنها أصابت زعيم جبهة فتح الشام المتشددة بإصابة بالغة في سوريا بعد أن نفذت ضربة جوية على موقعه أدت أيضا إلى مقتل 12 قياديا ميدانيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنها استهدفت أبومحمد الجولاني في عملية خاصة قادتها المخابرات أثناء اجتماعه مع قادته الميدانيين.

وقال إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم الوزارة في بيان إن طائرتين روسيتين قصفتا الجولاني ورجاله الثلاثاء مشيرا إلى أن زعيم جبهة فتح الشام التي كانت تعرف باسم جبهة النصرة قبل اندماجها مع جماعات أخرى لتشكيل هيئة تحرير الشام أصيب بإصابة بالغة.

وأضاف كوناشينكوف "أسفرت الضربة عن إصابة زعيم جبهة النصرة أبومحمد الجولاني بجراح عديدة وفقد إحدى ذراعيه وهو في حالة حرجة وفقا لمعلومات من عدة مصادر مستقلة".

وأوضح أن 12 من القيادات الميدانية للنصرة بينهم مساعد مقرب للجولاني وقائد الجهاز الأمني بالجماعة قتلوا ومعهم نحو 50 حارسا في نفس الضربة الجوية.

وقالت الوزارة إن الضربة الجوية تأتي في إطار عملية جارية لتدمير المتشددين الذين شنوا هجوما 18 سبتمبر حاصروا خلاله 29 من أفراد الشرطة العسكرية الروسية جرى تحريرهم في عملية مدعومة بغطاء جوي.

وكانت هيئة تحرير الشام، المرتبطة بتنظيم القاعدة، قد أعلنت، الاثنين، تعيين أبومحمد الجولاني قائدا عاما للهيئة، في مؤشر على ما يبدو لصراع على السلطة داخل الهيئة التي تسيطر على معظم مناطق محافظة إدلب.

وقالت الهيئة في بيان، حينها، إن مجلس شورى الهيئة قرر قبول استقالة هاشم الشيخ (المعروف باسم أبوجابر الشيخ) من مسؤوليته كقائد عام للهيئة، وتكليف نائبه أبومحمد الجولاني بتسيير أمور الهيئة في الوقت الراهن.

وتجدر الإشارة إلى أن الجولاني هو قائد جبهة فتح الشام (النصرة سابقا)، أبرز جماعة في هيئة تحرير الشام. وتم تعيين أبوجابر رئيسا لمجلس شورى الهيئة.

وقال رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن هناك صراعا على السلطة داخل الهيئة وأن قادتها يحاولون تنظيم صفوفهم واستعادة سيطرة فتح الشام في المنطقة.

وبايع الجولاني تنظيم القاعدة وقائدها أيمن الظواهري في ابريل 2013. وفي يوليو 2016، ظهر في تسجيل مرئي على الانترنت، معلناً تغيير اسم تنظيمه من جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام، مشيداً بكل من تنظيم القاعدة وزعيمه أيمن الظواهري.

وأدرجت الخارجية الأميركية في أيار 2013، الجولاني في التصنيف الخاص للإرهاب الدولي، تبعتها الأمم المتحدة في الخطوة نفسها في يوليو من العام نفسه.

108
السليمانية تتمرّد على البارزاني تحسبا لعقوبات إقليمية ردا على الاستفتاء
عقيلة الطالباني تؤكد أن الأكراد يدفعون ضريبة عناد البارزاني، وحركة التغيير ترى أن الاستفتاء يشق الصف الكردي ويضعه في مواجهة الجميع.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/04]

خيبة أمل من خطط البارزاني
أربيل (العراق) - يجد رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، نفسه وحيدا بعدما تخلى عنه الكثير من حلفائه وهو يواجه تداعيات الاستفتاء على الاستقلال الذي أصر على إجرائه، متجاهلا اعتراضات داخلية وخارجية بالجملة.

وشنت أحزاب وشخصيات سياسية بارزة في إقليم كردستان هجوما حادا على البارزاني، متهمة إياه بخداعها في ما يتعلق بنواياه من وراء إجراء استفتاء الخامس والعشرين من الشهر الماضي، وذهابه منفردا نحو تشكيل “مجلس القيادة السياسية الكردستانية - العراق”، للتفاوض مع بغداد.

وقالت هيرو إبراهيم أحمد، عقيلة جلال الطالباني رئيس الجمهورية السابق الذي توفي بالأمس، وزعيم الاتحاد الوطني الكردستاني ثاني أكبر أحزاب الإقليم، إن الشعب الكردي “يدفع ضريبة هذا العناد في الوقت الحاضر، فبدل أن نراجع أنفسنا ونقيم الظرف الحالي بصورة واقعية ودقيقة، تقرر تشكيل مجلس دون العودة إلى قيادة الأحزاب والأطراف السياسية الكردستانية لغرض تقييمها وإقرارها".

وأضافت أن "القرار بتشكيل مجلس للتفاوض مع بغداد يماثل القرار الذي اتخذ في 7/6/2017 والذي حدد يوم الخامس والعشرين من سبتمبر موعدا لإجراء الاستفتاء دون إجراء أي تقييم لنتائجه ودون الرجوع إلى قيادات الأحزاب".

ولم تكد أربيل، عاصمة الإقليم الكردي في العراق ومعقل حزب البارزاني، تستوعب صدمة تصريحات عقيلة الطالباني، حتى أصدرت حركة التغيير، التي تملك ثاني أكبر كتلة في برلمان إقليم كردستان، بيانا شديد اللهجة ذكرت فيه أن الاستفتاء “شق صفوف شعبنا وتسبب في خيبة أمل وامتعاض دول المنطقة وأصدقائنا. وأصبح ذريعة بيد بعض الأشخاص والجهات الشوفينية ليقفوا ضد المطالب الشرعية لمواطني كردستان”.

واتهمت الحركة “السلطة الفاشلة في إقليم كردستان” بخلق “أزمة سياسية أخرى مع الحكومة الفيدرالية ودول المنطقة والمجتمع الدولي وهي إثارة مسألة الاستفتاء في وقت غير مناسب”.

واعتبرت أن نتيجة الاستفتاء الكردي أصبحت “تهديدا جديا على حياة ومعيشة مواطني كردستان ومكتسباتهم”.

ويقول مراقبون إن هذه المواقف تؤشر على تمرّد مدينة السليمانية، معقل كل من الاتحاد والتغيير، على مشروع الانفصال الذي يقوده البارزاني.

ويضيف هؤلاء أن “القيادات السياسية في السليمانية ربما تسعى إلى تجنيب المدينة تداعيات الاستفتاء وأخطرها العقوبات الاقتصادية، التي قد تتسبب في تحريك الشارع الكردي”.

وفي بغداد تعرض الوجود الكردي في البرلمان الاتحادي إلى خطر كبير، عندما علقت رئاسة مجلس النواب عضوية جميع الأعضاء الأكراد الذين شاركوا في الاستفتاء.

وقبيل انعقاد جلسة هامة، ظهر الثلاثاء، عقد وفد يمثل التحالف الشيعي الحاكم اجتماعا مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لمناقشة حضور النواب الأكراد إلى الجلسات.

ووفقا لمصدر نيابي تحدث لـ”العرب”، فقد أسفر الاجتماع عن جملة مقررات تلتزم رئاسة البرلمان بتنفيذها، منها “اعتبار كل نائب عن التحالف الكردستاني يحضر جلسات البرلمان مؤيدا لقرارات المجلس الأخيرة بشأن الاستفتاء ويؤمن بكل مضامين الدستور وغير معترف بنتائج الاستفتاء”، فضلا عن “إعداد قوائم خاصة بأسماء النواب المؤيدين للاستفتاء وأصحاب المواقف الواضحة منه لرفعها إلى القضاء من أجل سحب عضويتهم من المجلس والتي تعتبر الآن معلقة إلى حين بتّ القضاء في أمرهم”.

وترجمة لهذه المقررات انعقد البرلمان العراقي، الثلاثاء، من دون النواب الأكراد. وحضر نواب الاتحاد والتغيير إلى مبنى البرلمان، لكن الجدل بشأن مشاركتهم في الاستفتاء، حال دون دخولهم إلى قاعة الجلسات.

وأطلق ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، حملة لجمع تواقيع بهدف تقديم طلب إلى رئاسة البرلمان ينص على منع النواب الكرد من حضور جلسات مجلس النواب، قبل أن يعلنوا موقفهم من الاستفتاء.

وصوت مجلس النواب على “الالتزام بمضامين خطاب المرجعية الرشيدة، ومطالبة الحكومة باتخاذ جميع الإجراءات لتنفيذ مضامين خطاب المرجعية والتأكيد على الحكومة بتنفيذ قرار مجلس النواب المتضمن إجراءاته ضد الاستفتاء”.

وكشفت رئاسة البرلمان نيتها مخاطبة “المحكمة الاتحادية بشأن النواب المصوتين في الاستفتاء”، داعية “اللجنتين القانونية وشؤون الأعضاء إلى تزويد المجلس بأسماء من ثبتت مشاركتهم في الاستفتاء لتعليق عضويتهم في المجلس″.

ويقول مراقبون إن “التحالف الشيعي النيابي، مدعوما من رئاسة مجلس النواب، ربما يضيع فرصة الاستفادة من الانقسام الكردي بشأن الاستفتاء، عبر التعامل مع النواب الأكراد بوصفهم كتلة واحدة تؤيد الاستفتاء”.

109
برلمان العراق يصوت على وقف التعاملات المالية مع كردستان
اتخذ البرلمان العراقي خطوة جديدة فيما يتعلق بفرض عقوبات على إقليم كردستان العراق بعد الاستفتاء الذي نظمته حكومة الأخير الأسبوع الماضي. النواب العراقيون صوتوا على "صيغة قرار لوقف التعاملات المالية" مع إقليم كردستان.

ankawa.com/ DW
قال التلفزيون الرسمي إن البرلمان العراقي صوت اليوم الثلاثاء (الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر 2017) على "صيغة قرار لوقف التعاملات المالية" مع إقليم كردستان في رد على الاستفتاء الذي نظمته حكومة الإقليم الأسبوع الماضي. وقال التلفزيون إن القرار جاء مع "الحفاظ على حقوق" المواطنين الأكراد لافتا إلى أن التدابير ستستهدف القيادة الكردية. ولم يذكر التلفزيون مزيدا من التفاصيل.
وفي موضوع ذي صلة قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إن رؤساء اللجان في البرلمان العراقي عقدوا اجتماعا قبيل عقد الجلسة العامة حضره عدد من النواب الأكراد وتم الاتفاق على أن من يحضر جلسات البرلمان العراقي فهو مؤمن بالعراق الواحد ويرفض التقسيم. وأضاف: "لقد خاطبنا المحكمة الاتحادية العليا بصيغة الاستفسار بشأن النواب الأكراد الذين شاركوا في الاستفتاء والتحقق عن كل من يقوم بمخالفة غير دستورية".
وقال الجبوري إن "النواب الأكراد معنيون بقرارات البرلمان ونتائجها وكل القرارات التي أصدرها البرلمان لا تحتوى عقوبات جماعية بل تتحدث عن صلاحيات اتحادية، ونحن نرحب بالنواب الأكراد لحضور جلسات البرلمان، وخطابنا المحكمة الاتحادية بخصوص من شارك من النواب الأكراد في استفتاء كردستان".
وردت بغداد على الاستفتاء بفرض حظر على الرحلات الدولية إلى المطارات الكردية بينما أجرت إيران وتركيا تدريبات عسكرية مشتركة مع القوات العراقية على الحدود مع إقليم كردستان. ورفضت الحكومة العراقية عرضا من إقليم كردستان لمناقشة الاستقلال. وطالبت الزعماء الأكراد بإلغاء نتيجة الاستفتاء أو مواجهة عقوبات مستمرة.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط
اتفاقيات سلام عديدة
وقعت الحكومة العراقية مع الاكراد اتفاقيات سلام عدة، إحداها بين الرئيس العراقي عبد الرحمن عارف الظاهر في الصورة والزعيم الكردي الملا مصطفى البارزاني - يسار الصورة- بعد سلسلة من الثورات. الاتفاقية منحت للأكراد حكما ذاتيا واعترفت باللغة الكردية كلغة رسمية.

م.أ.م/ أ.ح ( د ب أ، أ ف ب)

110
حياة جلال طالباني.. أول رئيس كوردي للعراق

شفق نيوز/ عنكاوا كوم
جلال طالباني هو أول رئيس كوردي للعراق، انتخب سنة 2005 وأعيد انتخابه لولاية ثانية 2010، وهو مؤسس الاتحاد الوطني الكوردستاني وأمينه العام.

المولد والنشأة
ولد جلال الطالباني (وهو ابن الشيخ حسام الدين الطالباني شيخ الطريقة القادرية) يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني 1933 في قرية كلكان على سفح جبل كوسرت المطلة على بحيرة دوكان في محافظة السليمانية العراقية، ويعرف بين الكورد باسم مام جلال (العم جلال)، أطلقت عليه هذه التسمية منذ أن كان صغيرا.

الدراسة والتكوين
دخل كلية الحقوق في بغداد عام 1953 لكنه اضطر لترك الدراسة حينما كان في السنة الرابعة عام 1956 هربا من الاعتقال بسبب نشاطه في اتحاد الطلبة الكردستاني.

وفي يوليو/تموز 1958، وعقب الإطاحة بالملكية الهاشمية، عاد طالباني إلى كلية الحقوق وتابع -في الوقت نفسه- عمله صحفيا ومحررا لمجلتي خبات وكوردستان. وبعد تخرجه عام 1959 استدعي لتأدية الخدمة العسكرية في الجيش العراقي حيث خدم في وحدتي المدفعية والمدرعات، وكان قائدا لوحدة دبابات.

التجربة السياسية
أصبح عضوا في الحزب الديمقراطي الكردي عام 1947، وتميز بنشاطه وكفاءته في أداء الواجبات والمهمات الحزبية التي كان مكلفا بها، وعندما اندلعت الثورة الكوردية ضد حكومة عبد الكريم قاسم في سبتمبر/أيلول 1961 كان الطالباني مسؤولا عن جبهتي القتال في كركوك والسليمانية.

وفي منتصف الستينيات، تولى عددا من المهام الدبلوماسية التي مثل فيها القيادة الكوردية في اجتماعات في أوروبا والشرق الأوسط. وعندما انشق الحزب الديمقراطي الكوردستاني عام 1964 كان الطالباني عضوا في مجموعة المكتب السياسي التي انفصلت عن قيادة الملا مصطفى بارزاني.

وقد أدى انهيار الثورة الكوردية في مارس/آذار 1975 إلى أزمة كبيرة في كوردستان العراق. وأسس حينها مع مجموعة النشطاء الكورد الاتحاد الوطني الكردستاني.

وفي عام 1976 بدأ تنظيم المعارضة المسلحة داخل العراق. وخلال الثمانينيات قاد المعارضة الكوردية للحكومة العراقية من قواعد داخل العراق إلى أن قام صدام حسين بحملته العسكرية المسماة بالأنفال لسحق هذه المعارضة في 1988.

بعد ذلك سعى الطالباني إلى إيجاد تسوية تفاوضية للتغلب على المشاكل التي اجتاحت المنطقة الكوردية. وقد استفاد هو وزعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني من خسارة الجيش العراقي في حرب الخليج الثانية عام 1991 بإقامة إقليم كوردي شبه مستقل في كوردستان العراق.

وبدأت حقبة جديدة في حياة الطالباني السياسية بعد حرب الخليج الثانية وانتفاضة الكورد ضد الحكومة العراقية. ومهّد إعلان التحالف الغربي عن منطقة حظر الطيران -شكلّت ملاذا للكورد- لبداية تقارب بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة جلال طالباني.

ونظمت انتخابات في إقليم كوردستان العراق، وتشكلت عام 1992 إدارة مشتركة للحزبين. غير أن التوتر بين أقوى فصيلين سياسيين في كوردستان العراق أدى إلى مواجهة عسكرية بينهما عام 1996.

وبعد جهود أميركية حثيثة وتدخل بريطاني، ونتيجة اجتماعات عديدة بين وفود من الحزبين، وقع بارزاني وطالباني اتفاقية سلام في واشنطن عام 1998.

وبعد غزو العراق في مارس/آذار 2003، دخل طالباني وبارزاني العملية السياسية في العراق وشغلا مواقع قيادية بارزة تعززت إثر فوز تحالفهما الكوردستاني بالمرتبة الثانية بعد الائتلاف الشيعي في انتخابات 2005، حيث شغل طالباني منصب رئيس للعراق.

وقد انتخب البرلمان العراقي في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 الطالباني -وهو مرشح ائتلاف الكتل الكوردستانية- رئيسا للعراق في ولاية ثانية بعد حصوله على غالبية الأصوات.

وعانى الطالباني منذ سنوات من مشاكل صحية، حيث أدخل إلى مدينة الحسين الطبية في الأردن في 25 فبراير/شباط 2007 بعد وعكة صحية أصابته، وأجريت له عملية جراحية للقلب في الولايات المتحدة في أغسطس/آب 2008، وفي نهاية عام 2012 غادر العراق للعلاج في ألمانيا من جلطة أصيب بها ودخل على إثرها في غيبوبة، ومكث هناك نحو عام ونصف حتى عاد للعراق في يوليو/تموز 2014. وكان يسافر دوريا لألمانيا لتلقي العلاج لحين توفي اليوم الثلاثاء.

111
ترسانة أسلحة تقرّب مجزرة لاس فيغاس إلى الفرضية الجهادية
أكثر من ثلاثين قطعة سلاح ناري وآلاف الرصاصات ومتفجرات وأجهزة إلكترونية لدى ستيفن بادوك أو 'عبدالبر الأميركي'.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قتل من الأعلى بـ16 سلاحا ناريا
لاس فيغاس (نيفادا) - أعلنت شرطة لاس فيغاس الاثنين انها عثرت على اسلحة نارية وذخائر ومتفجرات في منزل ستيفن بادوك الذي اطلق النار ليل الاحد على مشاركين في حفل غنائي في المدينة فقتل 59 شخصا وأصاب 527 آخرين بجروح ثم انتحر.

وتزيد هذه الترسانة التي تضم أكثر من ثلاثين قطعة سلاح ناري من احتمالات ترجيح فرضية الهجوم المنظم الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية، معلناً ان منفذ الهجوم يدعى "ابو عبدالبر الاميركي" وانه "اعتنق الاسلام" قبل اشهر عدة، وفق ما اوردت وكالة اعماق التابعة للتنظيم، لكنه لم يورد اثباتات على ذلك.

ومع ذلك، فان واشنطن استبعدت في الوقت الحاضر الفرضية الجهادية.

وقال قائد الشرطة جوزف لومباردو ان المحققين الذين دهموا المنزل الواقع في ميسكيت على بعد 120 كلم عن لاس فيغاس كبرى مدن ولاية نيفادا عثروا على "ما يزيد عن 18 قطعة سلاح ناري اضافية وبعض المتفجرات وآلاف الرصاصات، اضافة الى بعض الاجهزة الالكترونية التي ما زلنا بصدد تقييمها"، مضيفا ان حصيلة المجزرة ارتفعت الى 59 قتيلا و527 جريحا.

وتضاف هذه الترسانة من الاسلحة الى 16 قطعة سلاح ناري عثرت عليها الشرطة في الغرفة التي استأجرها بادوك في فندق ماندالاي باي في لاس فيغاس واطلق منها النار على الحفل الموسيقي الذي كان يجري في الهواء الطلق اسفل الفندق.

واكد الشِريف لومباردو ان المحققين لم يعثروا حتى الساعة على اي رسالة من مطلق النار تبرر سبب ارتكابه هذه المجزرة.

وستيفن كريغ بادوك اميركي ابيض يبلغ 64 عاما وكان محاسبا قبل ان يتقاعد وقد ارتكب اسوأ حادث اطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة الحديث. وانتحر بادوك قبل وصول قوات الامن الى الطابق الـ32 من فندق ماندالاي باي حيث كان متمركزا ويطلق النار على ضحاياه.

وكان لومباردو قال ان بادوك اقرب الى ان يكون واحدا من "الذئاب المنفردة"رافضا الحديث عن مسار ارهابي. كما سارع مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) الى اعلان "عدم وجود رابط في هذه المرحلة بمجموعة إرهابية دولية".

وكان مطلق النار يقيم في ميسكيت، وهي بلدة صغيرة تسكنها 18 الف نسمة تقع على بعد حوالي 120 كلم شمال شرق لاس فيغاس بولاية نيفادا على الحدود مع اريزونا.

وقال شقيقه لشبكة "ان بي سي" ان ستيفن بادوك متقاعد، على غرار العديدين من سكان ميسكيت. ولم تكن لديه سوابق في مختلف اجهزة الشرطة.

واضاف لومباردو ان بادوك "كان يائسا أراد ايقاع الكثير من الضحايا".

بدوره، قال شقيقه اريك لصحيفة لاس فيغاس ريفيو-جورنال "ليس لدينا فكرة عما حدث".

وشكك أحد المسؤولين الأميركيين في إعلان الدولة الإسلامية المسؤولية عن الحادث قائلا إن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن مطلق النار ا لديه تاريخ من المشكلات النفسية.

وفر الآلاف من الموقع في فزع وفي بعض الأحيان أسقط بعضهم البعض أثناء الفرار فيما سارع أفراد الشرطة لتحديد موقع بادوك. وجاب أفراد من جمهور الحفل المصدومين، وبعضهم ملابسه ملطخة بالدماء، الشوارع في ذهول بعد الهجوم.

وتشتهر لاس فيغاس بأندية القمار وهي مركز للتسوق وللحياة الليلية بما يعني أن المنطقة كانت مزدحمة وقت وقوع إطلاق النار الذي حدث بعد قليل من العاشرة مساء الأحد بالتوقيت المحلي (0:400 بتوقيت غرينتش فجر الاثنين). وتجتذب لاس فيغاس نحو 3.5 مليون زائر من حول العالم سنويا.

113
انتخابات رئاسية وبرلمانية في كردستان العراق أول نوفمبر
الاقتراع الجديد يمثل متنفسا للبارزاني من تداعيات استفتاء الانفصال والتهديدات المتلاحقة من بغداد وأنقرة وطهران.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الأكراد ينشغلون بتصويت جديد
أربيل - نقلت قناة رووداو التلفزيونية ومقرها أربيل الثلاثاء عن المفوضية العليا للانتخابات في إقليم كردستان العراق قولها إن الإقليم يعتزم إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أول نوفمبر/تشرين الثاني.

ويمثل هذا محاولة للفت الانظار عن تداعيات استفتاء الانفصال الذي جرى في المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في البلاد يوم 25 سبتمبر/أيلول.

وأثار اجراء الاستفتاء غضب الحكومة المركزية في بغداد ودولتي الجوار تركيا وإيران اللتين تخشيان نمو النزعة الانفصالية بين مواطنيهما الأكراد.

وتقول حكومة إقليم كردستان برئاسة مسعود البارزاني إنها ستستخدم نتيجة الاستفتاء كتفويض للتفاوض بشأن الاستقلال السلمي للإقليم الكردي عبر محادثات مع حكومة بغداد.

لكن بغداد ترفض أي محادثات مع كردستان بشأن الاستقلال وطالبت حكومة الإقليم بتسليم السيطرة على معابره الحدودية الخارجية مع تركيا وإيران وسوريا وكذلك تسليم مطاريه الدوليين إلى السلطات الاتحادية.

وعندما رفضت حكومة كردستان تلك المطالب فرضت الحكومة المركزية العراقية حظرا على رحلات الطيران الدولية من وإلى كردستان اعتبارا من يوم الجمعة الماضي.

وبالتزامن مع الاعلان عن اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في كردستان العراق، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء إن تركيا ستفرض عقوبات جديدة على شمال العراق.

وأضاف لنواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا "نفرض إجراءات حظر بشمال العراق الآن، لكن إذا لم يعودوا إلى رشدهم فإنها ستزيد".

من جهة ثانية، قال مسؤول كردي الاثنين إن إيران نشرت 12 دبابة تساندها المدفعية على الحدود مع إقليم كردستان العراق معتبرا أن هذه الخطوة تصعيد خطير في الأزمة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية في العاصمة الإيرانية طهران أن نشر الدبابات عند معبر برويز خان الحدودي الاثنين يأتي في إطار تدريبات مشتركة مزمعة بين القوات المسلحة الإيرانية والعراقية ردا على الاستفتاء. وذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء أن التدريبات بدأت الأحد.

114
هجمات إدمنتون نفذها طالب لجوء صومالي
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يؤكد أنه 'لا يمكننا أن نسمح ولن نسمح للتطرف العنيف أن يترسخ' بين السكان.
العرب [نُشر في 2017/10/02]

الهجوم نفذه 'ذئب منفرد'
مونتريال - دان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الاحد "الاعتداء الارهابي" الذي وقع في ادمونتون (غرب) حيث هاجم صومالي ينتظر منحه وضع اللاجئ، بسلاح ابيض شرطيا قبل ان يجرح اربعة من المارة دهسا بشاحنة صغيرة.

وقال ترودو انه "يشعر بقلق واستياء كبيرين بعد هذه المأساة" التي وصفها بـ"الاعتداء الارهابي".

من جهتها، قالت ريتشل نوتلي رئيسة حكومة البرتا المقاطعة الواقعة في الغرب الكندي ان "الإرهاب لا مكان له في البرتا (...) ولا التطرف أو الكراهية".

وعثر في سيارة المشتبه به على راية لتنظيم داعش بينما دفعت الطريقة التي نفذ فيها الهجوم، أي استخدام آلية كما في حدث في هجمات اخرى، الشرطة إلى فتح تحقيق في "عمل إرهابي".

والرجل البالغ الثلاثين من العمر وعرّفت عنه وسائل اعلام محلية بأنه عبد الهادي حسن شريف، صومالي وكان معروفا لدى اجهزة الاستخبارات.

وقال مارلين دوغران مساعد مفوض شرطة الخيالة الملكية الكندية ان المشتبه به "صومالي يتابع اجراءات طلب وضع لاجىء". وأضاف خلال مؤتمر صحافي انه تم الاستماع لافادة هذا الرجل في إطار تحقيق مرتبط بالحركات الاسلامية في 2015.

واوضح دوغران انه على اثر الاستماع اليه في العام 2015 "لم يكن هناك دليل كاف لملاحقته بتهم إرهاب".

وبدأ الهجوم حوإلى الساعة 20,15 من السبت (02,15 ت غ الاحد) في محيط ستاد عاصمة البرتا حيث كانت تجري مباراة لكرة القدم.

وقالت الشرطة إن رجلا على متن سيارة صدم بسرعة كبيرة حاجزا معدنيا والقى بشرطي على ارتفاع خمسة امتار.

وتكشف لقطات لكاميرا مراقبة الطرق بثتها شرطة ادمونتون عنف الصدمة وتصميم سائق السيارة خلال العملية.

وبعدما صدم الشرطي خرج الرجل من آليته وقام بطعن الشرطي الممدد ارضا، قبل ان يلوذ بالفرار مشيا على الاقدام.

وتفتش الشرطة التي اقامت عددا من حواجز الطرق في المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 800 الف نسمة، شاحنة صغير لنقل الاثاث تبين ان سائقها هو مالك السيارة التي استخدمت في الاعتداء على الشرطي قبل اربع ساعات.

تلت ذلك عملية مطاردة شاركت فيها اكثر من عشر سيارات للشرطة. وقال رود نيكت قائد شرطة ادمونتون في مؤتمر صحافي تلفزيوني انه خلال هربه "حاول المتشبه به عمدا صدم مشاة في ممرات مخصصة لهم او على الارصفة" ما ادى إلى جرح اربعة اشخاص في مكانين مختلفين. واثناء هربه فقد السائق سيطرته إلى الشاحنة الصغيرة وانقلبت.

وتابع ان رجال الشرطة ازالوا الزجاج الامامي للشاحنة والقوا قنبلة صوتية. وفي مواجهة مقاومة المهاجم، استخدم رجال الشرطة جهاز صعق كهربائي (تيزر) لشل حركته وتقييده.

وقال "نعتقد انه فرد تحرك بمفرده لكن التحقيق ما زال في بدايته".

وصرح دون ايفرسون رئيس بلدية ادمونتون ان الهجوم نفذه "ذئب منفرد".

واكد جاستن ترودو "لا يمكننا ان نسمح ولن نسمح للتطرف العنيف ان يترسخ" بين السكان.

وكان رئيس الحكومة واجه انتقادات لسياسة الهجرة التي يتبعها مع وصول آلاف اللاجئين، منذ توليه السلطة في نهاية 2015.

وشهدت كندا من قبل هجمات عدة. ففي 14 اكتوبر قتل كندي عسكريا في موقف للسيارات في كيبيك. وبعد يومين قتل شاب متطرف جنديا في هجوم امام البرلمان في اوتاوا.

وفي مارس 2016 هاجم كندي قال انه اسلامي متطرف عسكريين اثنين في مركز للتجنيد في تورونتو.

وفي نهاية يناير قتل رجل يتبنى فكرة تفوق البيض ستة مسلمين في مسجد مدينة كيبيك.

115
الجماعة الإسلامية الكردستانية: نأسف لتراجع الجهات التي أقامت الاستفتاء "إلى الوراء"

بغداد / سكاي برس

أعربت الجماعة الإسلامية الكردستانية، الاثنين، عن أسفها بسبب تراجع الجهات التي أقامت استفتاء الانفصال "إلى الوراء"، داعيةً إلى إتخاذ القرارات التي تخدم "الشعب الكردستاني".

وقالت الجماعة الإسلامية الكردستانية في بيان تلقته "سكاي برس"، إن "الجهات التي أقامت الاستفتاء وعدت الشعب الكردستاني بإتخاذ خطوات الأولى لتأسيس الدولة المستقلة بعد عملية الاستفتاء".

وأعربت الجماعة عن أسفها بسبب "تراجع تلك الأطراف إلى الوراء بعدما أعلنوا تغيير اسم مجلس الأعلى للاستفتاء إلى القيادة السياسية ل‍كردستان العراق".

وأضافت، أن "تشكيل هذا المجلس السياسي لايحمل شرعية قانونية كما أنه سيسهم في تعميق المشاكل وتفكيك وحدة الصف الكردستاني"، معتبرةً أن "هذه الخطوة تدل على أن المتسلطين مستمرون في توجهاتهم وقراراتهم الخاطئة التي تسبب في تأزيم الوضع".

ورفضت الجماعة "قرار تشكيل القيادة السياسية لكردستان العراق"، داعية إلى "إتخاذ القرارات التي تخدم الشعب الكردستاني".

وكان عضو مجلس استفتاء كردستان خليل إبراهيم أعلن، أمس الأحد، عن حل المجلس وتشكيل مجلس سياسي "للتعامل مع نتائج الاستفتاء"، وفيما بين أن كردستان جزء من العراق "حتى اللحظة"، أكد أن الاستقلال سيبقى من "استراتيجية" الإقليم.

116
النفط الاتحادية تجهل صادرات كركوك للشهر الثالث على التوالي !

بغداد / سكاي برس
اعلنت وزارة النفط، الاثنين، عن معدل الصادرات والايرادات المتحققة لشهر ايلول الماضي، وغابت للشهر الثالث على التوالي احصائية عن كمية الصادرات من حقول نفط محافظة كركوك.

وقال المتحدث بأسم وزارة النفط "عاصم جهاد"، في بيان تلقته "سكاي برس"، ان "مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر ايلول الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغت اكثر من (97) مليونا و (204) الفا و(267) برميلا، فيما لم تسجل الاحصائية صادرات من حقول كركوك".

واوضح البيان، ان "المعدل اليومي للصادرات بلغ (3) ملايين و(240) الف برميل، وان معدل سعر البرميل الواحد بلغ (50,225) دولار، لافتا إلى ان المعلومات صدرت “بحسب الاحصائية الاولية الصادرة عن شركة تسويق النفط العراقية (سومو)".

وكانت وزارة النفط، أعلنت عن معدل الصادرات والايرادات المتحققة لشهري اب وتموز الماضي، وغابت على مدى الشهرين احصائية عن كمية الصادرات من حقول نفط محافظة كركوك.

117
تقرير أمريكي: دول الخليج قد تقبل باستقلال كردستان لمواجهة إيران

بغداد / سكاي برس

اعتبر مركز أبحاث أمريكي أن دول مجلس التعاون الخليجي ،قد تقبل بالنهاية بدولة كردية في شمال العراق ؛لمنع تزايد نفوذ إيران في ذلك البلد العربي المنهك بالحروب.

وأعرب المركز عن اعتقاده بأن السيناريو الأمثل للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أكبر عضوين في مجلس التعاون هو قيام كيان كردي في إطار كونفدرالية عراقية من خلال المفاوضات.

وأشار المركز في تقريره الأسبوعي إلى أن مثل هذا الكيان يمكن أن يشكل “قوة توازن” ضد إيران في العراق ومنطقة الخليج ويؤدي إلى تعزيز مركز المسلمين السنة في العراق إضافة إلى إضعاف خطط طهران بإنشاء جسر بري يصلها بلبنان عبر العراق وسوريا.

ورأى المركز بأن إنشاء نظام فيدرالي واسع في العراق يمكن أيضًا أن يشكل حلًا مقبولًا وعمليًا لمستقبل سوريا في المدى البعيد متوقعًا أن تستخدم السعودية والإمارات نفوذهما للدفع تجاه مثل هذا النظام في العراق وسوريا.

وتابع "من المستبعد أن تبدي دول الخليج معارضة مطلقة لإقامة دولة كردية مستقلة تمامًا لأنه في حال رأت بأن مثل هذا المشروع سيؤدي إلى تقويض نفوذ إيران بتعزيز مركز المسلمين السنة والأكراد في العراق وتقوية الروابط مع حكومة بغداد وبعض الجماعات الشيعية السياسية فإن المعادلة ستتغير كثيرًا بالتأكيد".

وخلص إلى "إذا ما وجدت السعودية والإمارات ودول خليجية وعربية أخرى نفسها أمام خيارين إما الموافقة على دولة كردية في شمال العراق أو تزايد النفوذ الإيراني في عراق موحد فإنها من المرجح ستتخذ الخيار الأول على الرغم من الألم الذي سيسببه تفكك دولة عربية كبيرة".

118
تحركات نيابية لتعليق عضوية النواب الكرد المصوتين على الاستفتاء

بغداد – عراق برس – 2 تشرين الاول / اكتوبر :
 كشفت  اللجنة القانونية النيابية ، الاثنين،  عن  وجود تحركات نيابية سنعلن عن تفاصيلها ،  يوم غد الثلاثاء ، بمبنى  مجلس النواب العراقي بشأن تعليق عضوية النواب الكرد الذين شاركوا بالاستفتاء وخرفوا الدستور العراقي”.
 
وتابع عضو اللجنة ، كامل الزيدي ، أن “تلك التحركات سيعقبها حراك نيابي آخر لرفع دعوى قضائية ضدهم،  أما بشأن عودة النواب ممن لم يشاركوا بالاستفتاء فمرحب بها”، ﻻفتا الى ، ان ” النواب الكرد قرروا مقاطعة جلسات مجلس النواب مؤخرا، وذلك على خلفية القرارات التي صوت عليها البرلمان ضد استفتاء الإقليم، قبل ان يعلنوا  عدولهم ﻻحقا “

119
وفاة النائب مهدي الحافظ

السومرية نيوز/ عنكاوا كوم
بغداد
افاد مصدر مقرب من النائب مهدي الحافظ، الاثنين، عن وفاة الاخير في احدى المستشفيات الالمانية.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز ان "النائب مهدي الحافظ توفى مساء امس الاحد في احدى المستشفيات الالمانية بعد صراع مع مرض عضال".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "النائب سافر الى المانيا في وقت سابق لتلقي العلاج من المرض".

والنائب مهدي الحافظ هو سياسي عراقي ولد في سنة 1943 في مدينة الديوانية في العراق، سبق أن شغل منصب وزير التخطيط وثم أصبح نائب في البرلمان العراقي، ومهدي الحافظ شغل منصب وزير التخطيط في اول وزارة شكلها رئيس الوزير العراقي الاسبق اياد علاوي عام 2004 بعد عام من سقوط النظام السابق صدام حسين.

120
بغداد تطالب بإنهاء تمدد البشمركة خارج حدود كردستان
الحكومة المركزية تدعو قادة الاكراد الى وقف التصعيد والاستفزاز في المناطق المتنازع عليها وابرزها كركوك.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

وجود مؤقت يتحول الى حق مكتسب!
بغداد - دعا المتحدث باسم الحكومة العراقية في بيان الاثنين السلطات الكردية الى "ايقاف التصعيد والاستفزاز" في المناطق المتنازع عليها التي سيطر عليها الاكراد بعد حزيران/يونيو 2014، مجددا الطلب من اقليم كردستان إلغاء نتائج الاستفتاء والدخول في حوار جاد مع بغداد.

وعارضت بغداد بشدة اجراء اقليم كردستان الاستفتاء على الاستقلال، وفرضت عقوبات دخلت حيز التنفيذ منها وقف الرحلات الدولية الى مطاري أربيل والسليمانية. وطالبت سلطات الاقليم بتسليم المنافذ البرية.

وقال سعد الحديثي في بيان مقتضب "على الاقليم ايقاف التصعيد والاستفزاز في المناطق المتجاوز عليها من قبل الاقليم".

ويشير الحديثي الى المناطق التي سيطر عليها الاكراد في محافظات نينوى وديالى وكركوك، مستغلين الفوضى التي حصلت بعد انهيار قطاعات الجيش في منتصف 2014 في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

وأوضح الحديثي ان "المناطق التي تسمى المتنازع عليها تخضع الى ولاية الحكومة العراقية. وبالتالي، كل ما يتعلق بالقضايا الادارية والخدمية هو تحت ادارة وسلطة الحكومة الاتحادية".

وأضاف "لكن بعد 10 حزيران/يونيو 2014، تمددت قوات البشمركة، وهناك مواقف لمسؤولي الاقليم ان لا عودة عن المناطق التي انتشروا فيها، وهذا مخالف للدستور".

وتابع ان "حركة قطعات قوات البشمركة التي كان من المفترض ان تكون بشكل مؤقت في المناطق التي تحررت في الموصل، يجب ان تنتهي، لانها تشكل استفزازا".

كما اكد المتحدث "ضرورة قيام الاقليم بإلغاء نتائج الاستفتاء المخالف للدستور ومن ثم الدخول في حوار جاد لتعزيز وحدة العراق".

ورحب قادة الأحزاب السياسية في الإقليم خلال اجتماع برئاسة مسعود البارزاني في أربيل بمبادرة المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني للحوار بين بغداد وأربيل لنزع فتيل الأزمة وحل الخلافات.

ووافقت الاحزاب خلال الاجتماع على تشكيل مجلس سياسي لمعالجة القضايا المتعلقة بالتصويت على استفتاء الانفصال وفتح حوار مع بغداد.

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية والحكومة المركزية في بغداد أجرى كردستان العراق الإثنين الماضي استفتاء للانفصال وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وإضافة إلى رفض الحكومة العراقية بشدة إجراء الاستفتاء لمعارضته الدستور وعدم اعترافها بنتائجه، فرضت بغداد الجمعة الماضي حظرا على الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم بعد أن رفضت حكومة الاقليم تسليم مطاري أربيل والسليمانية للحكومة العراقية.

كما هددت بغداد بأنها ستعمل ما يلزم من إجراءات لفرض السلطات الاتحادية على الإقليم بموجب دستور البلاد.

تسهيلات من بغداد للأجانب في كردستان
من جهة ثانية، اعلن وزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي الاثنين السماح للاجانب العالقين في اقليم كردستان من الذين دخلوا البلاد دون الحصول على تاشيرة الحكومة الاتحادية بالسفر من مطار بغداد من دون مساءلة قانونية.

وقال الوزير العراقي ردا على مناشدات وصلت حول الاجانب العالقين في الاقليم "من يرغب بالحصول على سمة دخول فانا حاضر ومن يريد يسافر من بغداد يسافر من دون اي غرامة او تاشيرة".

واكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن ان الوزارة "ستعمل على تسهيل اصدار تاشيرات للصحافيين الاجانب تنفيذا لمبادرة الوزير بدعم العمل الاعلامي".

ويحتاج اصدار موافقة للحصول على تاشيرة دخول للصحافيين الاجانب اكثر من شهر وتمر باجراءات روتينية طويلة.

وتمنح حكومة الاقليم تسهيلات اكبر بكثير من حكومة بغداد في الحصول على التاشيرة لدى دخول الاقليم ويتمكن معظم الاجانب الحصول عليها لدى وصولهم الى المطار.

لكن هؤلاء المسافرين لايمكنهم دخول مناطق نفوذ الحكومة الاتحادية وتعتبر تاشيرة غير صالحة للتجول في المناطق خارج الاقليم الذي يحضى بحكم ذاتي.

121
إيران تستعرض قوتها العسكرية في تهديد مبطن لكردستان العراق
طهران تنشر أكثر من عشر دبابات تساندها وحدات مدفعية على الحدود مع الاقليم في إطار مناورات مشتركة مع بغداد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

رسائل عسكرية لارباك حسابات اربيل السياسية
أربيل (العراق) - قال مسؤول كردي إن إيران نشرت الاثنين أكثر من عشر دبابات تساندها وحدات مدفعية على الحدود مع كردستان العراق.

ويعتقد أن الخطوة تأتي في إطار تدريبات مشتركة مزمعة بين القوات المسلحة الإيرانية والعراقية ردا على استفتاء الاستقلال الذي أجراه أكراد العراق الأسبوع الماضي.

وقال المسؤول من أربيل عاصمة كردستان العراق "يمكن رؤية الدبابات من الجانب الكردي".

ونقل التلفزيون الإيراني السبت عن متحدث عسكري قوله إن إيران والعراق "اتفقا على إجراءات لتأمين الحدود واستقبال قوات عراقية ستتمركز في مواقع حدودية".

وقال شاخوان ابو بكر مدير جمارك معبر باشماخ في مدينة السليمانية "بدات القوات الايرانية والعراقية عند الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي (8:00 تغ) مناورات على بعد 250 مترا من الحدود اقليم كردستان.

ومن جهته، حرص رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت على ان يتعهد "الدفاع" عن المواطنين الاكراد ضد اي هجوم محتمل، سواء كان خارجيا او داخليا.

وبعدما صوتت أغلبية ساحقة في الاقليم (نحو 93%) لصالح الاستقلال في استفتاء مثير للجدل نظم الاثنين، قطعت كل الخطوط الجوية مع كردستان العراق الجمعة بامر من السلطة المركزية في بغداد التي تطالب اربيل بالغاء التصويت كشرط مسبق لاي حوار.

والاستفتاء الذي واجه انتقادات شديدة في الخارج واجراه رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني، يلقى معارضة شديدة من الدول المجاورة تركيا وسوريا وايران التي تضم اقليات كردية وتخشى ان يؤجج النزعة الانفصالية للاكراد في تلك الدول.

وفي اطار الرد على الاستفتاء، حظرت ايران حتى اشعار آخر حركة شحن المنتجات النفطية من والى اقليم كردستان كما افادت وسائل الاعلام الرسمية الايرانية.

122
المتشددون يضرمون النار في آبار نفط لمنع تقدم القوات العراقية بالحويجة
قوات الأمن تستخدم جرافات للسيطرة على النيران والدولة الإسلامية تستغل أعمدة الدخان المتصاعدة لتفادي الضربات الجوية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الحملة العسكرية متواصلة بنجاح ميداني
بغداد - قال مسؤولون عسكريون ونفطيون الاثنين إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أضرموا النار في ثلاثة آبار قرب الحويجة، غربي مدينة كركوك النفطية، وهي إحدى منطقتين لا تزالان تحت سيطرة التنظيم المتشدد.

وقال مسؤولون عسكريون إن قوات الأمن تستخدم جرافات للسيطرة على النار التي أشعلها المتشددون بهدف تعطيل تقدم القوات المدعومة من الولايات المتحدة والفصائل المسلحة الشيعية صوب الحويجة.

وكان حقل علاس الواقع على بعد 35 كيلومترا جنوبي الحويجة أحد مصادر الدخل الرئيسية للدولة الإسلامية التي أعلنت "الخلافة" في أجزاء من سوريا والعراق عام 2014.

وقال العقيد محمد الجبوري إن المتشددين يحاولون استغلال أعمدة الدخان المتصاعدة في تفادي ضربات جوية أثناء تقهقرهم من المنطقة باتجاه الحويجة.

وقال مسؤولون عسكريون إنه جرى السيطرة على النار في أحد الآبار. وأضافوا أن السيطرة على ألسنة اللهب في البئرين الآخرين ربما يستغرق ثلاثة أيام.

وقال مسؤولون في شركة نفط الشمال التي تديرها الدولة إن إرسال أطقمها لتقييم الخسائر في الآبار لا يزال محفوف بالمخاطر إذ ربما ترك المتشددون وراءهم قنابل وألغاما أرضية.

وشن العراق هجوما في 21 سبتمبر/أيلول لطرد الدولة الإسلامية من الحويجة.

وفقد التنظيم السيطرة على كل حقول النفط التي كانت في قبضته في شمال العراق.

وقال مصدر أمني إن القوات العراقية استعادت السيطرة الإثنين، على ناحية الرشاد جنوب شرقي قضاء الحويجة، غربي محافظة كركوك (شمال)، بعد أن طردت منها تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال النقيب في شرطة كركوك حامد العبيدي إن قوات من مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي، نجحت باستعادة السيطرة على ناحية الرشاد بالكامل، بعد معارك عنيفة استمرت عدة ساعات مع عناصر داعش.

وفي السياق، قال مصدر عسكري عراقي إنه تم العثور على مقبرتين جماعيتين تضمان رفات عشرات القتلى من القوات الأمنية والحشد الشعبي، جنوب شرقي قضاء الحويجة.

وقال جبار حسن، النقيب في الجيش العراقي إن أصحاب الجثث التي عثر عليها في قرية أبو صخرة، جنوب شرقي قضاء الحويجة، قتلوا على يد المتشددين.

ولفت إلى أن القوات الأمنية عثرت على المقبرتين خلال عمليات التفتيش التي تجريها منذ، أمس، بعد تحرير القرية من سيطرة الدولة الاسلامية.

والأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، انطلاق المرحلة الثانية من تحرير قضاء الحويجة في كركوك.

123
البارزاني يتفرغ لمنصب رئيس الشورى التنفيذية للانفصال
رئيس اقليم كردستان العراق المنتهية ولايته منذ 2005 لا يخطط للترشح مجددا لرئاسة الاقليم فيما يواجه خلفه ارثا ثقيلا من المشاكل.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ماذا بعد استفتاء الانفصال؟
اربيل – أكدت مصادر من حكومة اقليم كردستان أن رئيس الاقليم مسعود البارزاني لايزال عند وعده بعدم الترشح لرئاسة الاقليم وأنه يعتزم التفرغ لمنصب جديد.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية عن عارف تيفور العضو بالحزب الديمقراطي الكردستاني قوله إن البارزاني "سيشغل منصب رئيس الشورى التنفيذية لانفصال كردستان العراق".

وأوضح أنه يشغل حاليا رئاسة الشورى العليا للاستفتاء والتي من المقرر أن تعقد اجتماعا خلال هذا الأسبوع لتحديد ولتغيير وظائف المناصب الموجودة فيها.

وقال تيفور إن "رئيس إقليم كردستان سيفي بوعوده التي أطلقها قبل الاستفتاء بأن لا يترشّح لانتخابات رئاسة الإقليم المقبلة".

ومن المقرر أن تجري كردستان انتخابات عامة تشريعية ورئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني. وشارفت مدة تسجيل الترشحات لانتخابات رئاسة الاقليم من دون أن يتقدم أي مرشح حتى الآن.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت قبل اجراء استفتاء الانفصال الأخير أنها بدأت التحضير لإجراء الانتخابات العامة، بينما يعكس عدم تقدم أي مرشح لرئاسة الاقليم حالة التوجس التي تهيمن على كردستان بعد الاستفتاء، حيث يسلط التردد الضوء على توجس أي مرشح من ارث ثقيل من المشاكل التي خلفها رئيس الاقليم مسعود البارزاني.

كما يبدو أن هناك مخاوف من تحمل أي مسؤولية في ظل الوضع الجديد وعلى ضوء العزلة التي يواجهها الاقليم دوليا واقليميا بعد استفتاء الانفصال.

والبارزاني البالغ من العمر 70 عاما في منصب رئيس إقليم كردستان العراق منذ العام 2005 ويعتبر أحد أبرز الزعماء الأكراد منذ أن أصبح رئيسا للحزب الديمقراطي الكردستاني في العام 1979 خلفا لوالده مصطفى البارزاني.

وتسود خلافات عميقة بين الأحزاب الكردية خاصة بين الحزبين التقليديين: الحزب الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني.

ويركز البارزاني حاليا على ما يبدو بعد أن دفع بشدة نحو الانفصال إلى تأمين الخطوات التالية لإعلان الاستقلال عن العراق رغم نفيه أن يكون استفتاء الانفصال يعني اعلان الاستقلال فورا عن العراق.

وتجري لقاءات في اربيل لتجاوز تداعيات استفتاء الانفصال ضمن جهود تستهدف أولا كسر العزلة وانتزاع اعتراف دولي بحق تقرير المصير، لكن تحقيق هذا الأمر على ضوء الوضع الراهن يبدو بعيد المنال.

ويحتاج اقليم كردستان لإعلان الاستقلال نهائيا إلى التوصل إلى تفاهمات مع بغداد تنهي أولا اجراءات العزلة الراهنة والدخول في حوار مع الحكومة الاتحادية لحل الخلافات العالقة ومنا ما يتعلق بالحدود وبوضع كركوك الغنية بالنفط وأيضا ملف تصدير النفط، وهي قضايا عالقة وشديدة الحساسية.

124
58 قتيلا بأعنف إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة
الدولة الاسلامية تتبنى هجوما دمويا استهدف حفلا للموسيقى في لاس فيغاس، فيما استبعدت واشنطن ارتباط منفذه بأي جماعة متشددة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

استنفار أمني
بيروت/ لاس فيغاس (نيفادا) – أعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن عملية اطلاق النار في لاس فيغاس التي أوقعت 58 قتيلا على الأقل و400 جريح، قائلا إن منفذ الهجوم "اعتنق الاسلام" قبل عدة أشهر، وفق ما أوردت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم.

وافادت الوكالة في خبر عاجل تناقلته حسابات جهادية على تطبيق "تلغرام" بأن "منفذ هجوم لاس فيغاس هو جندي للدولة الاسلامية" و"اعتنق الاسلام قبل عدة أشهر".

وذكرت أنه نفذ العملية "استجابة لنداءات استهداف دول التحالف" الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم في سوريا والعراق.

وقتل 58 شخصا على الأقل مساء الأحد وأصيب 400 بجروح في لاس فيغاس حين فتح مسلح النار على حشد متجمع لحضور حفل موسيقي الريف في الهواء الطلق، في عملية اطلاق نار تعتبر الاسوأ من نوعها منذ عقود في الولايات المتحدة.

وقال مسؤول شرطة لاس فيغاس جو لومباردو للصحافة أن مطلق النار وهو من سكان لاس فيغاس ويدعى ستيفن بادوك عثر عليه ميتا عندما وصل فريق قوات الأمن إلى الطابق الـ32 من فندق ماندالاي باي حيث كان متمركزا، مضيفا "نعتقد أنه انتحر قبل وصولنا" إلى الغرفة.

وتم العثور على عشر بنادق مع مطلق النار، بحسب لومباردو. وكانت الشرطة قالت سابقا إنه تم العثور على ثماني بنادق وأن الشرطة قتلت بادوك.

لكن مسؤولين أميركيين كبيرين قالا الاثنين إنه لا توجد أدلة حاليا على أن مطلق النار الذي قتل ما لا يقل عن 58 شخصا في لاس فيغاس مرتبط بأي جماعة دولية متشددة.

وشكك أحد المسؤولين الأمريكيين في إعلان الدولة الإسلامية المسؤولية عن الحادث قائلا إن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن مطلق النار الذي حددت الشرطة هويته بأنه ستيفن بادوك وعمره 64 عاما، لديه تاريخ من المشكلات النفسية.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب أحيط علما بإطلاق النار وإنه قدم تعازيه في الضحايا.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "تعازي الحارة وتعاطفي مع الضحايا وأسرهم في إطلاق النار المروع في لاس فيغاس".

وقالت المتحدثة سارة ساندرز إن البيت الأبيض يتابع الموقف عن كثب وأبدى الدعم الكامل للولاية والمسؤولين المحليين.

وأكدت الشرطة أن عدد القتلى أولي. ويجعل هذا العدد الهجوم أكثر إطلاق نار جماعي دموية في تاريخ الولايات المتحدة متخطيا حصيلة مذبحة في ملهى ليلي في أورلاندو العام الماضي قتل فيها 49 شخصا.

وفر الآلاف من الموقع في فزع وفي بعض الأحيان أسقط بعضهم البعض أثناء الفرار فيما سارع أفراد الشرطة لتحديد موقع المسلح وقتله. وجاب أفراد من جمهور الحفل المصدومين، وبعضهم ملابسه ملطخة بالدماء، الشوارع في ذهول بعد الهجوم.

وذكرت الشرطة أن المسلح أحد سكان المنطقة ويدعى ستيفن بادوك (64 عاما) لكنها قالت إنه ليس لديها معلومات بعد عن دوافعه.

وقال جوزيف لومباردو قائد شرطة مقاطعة كلارك للصحفيين إنه لا يعتقد أنه مرتبط بأي جماعة متشددة.

وأضاف "ليس لدينا فكرة عن معتقداته... في الوقت الراهن نعتقد أنه كان المهاجم الوحيد وموقع الحادث لا يشهد تطورات".

وأضاف "عثرنا على عدة أسلحة نارية داخل الغرفة التي كان ينزل فيها".

وتعتقد السلطات إنها حددت مكان رفيقته في الغرفة وقالوا إن اسمها ماريلو دانلي. ولم يفصح لومباردو عما إذا كان يشتبه بضلوعها في الهجوم لكنه وصفها بأنها "رفيقة" للمهاجم.

كما حددت الشرطة مكان سيارتين كان المشتبه به يستخدمهما.

وقال لومباردو إن رجل شرطة خارج نوبة عمله من بين القتلى فيما أصيب آخر بجروح خطيرة. ونبهت الشرطة إلى احتمال ارتفاع عدد القتلى.

وأظهر تسجيل فيديو للهجوم حشودا فزعة وهي تفر فيما تواصل دوي إطلاق نار في أنحاء المنطقة.

وتشتهر لاس فيغاس بأندية القمار وهي مركز للتسوق وللحياة الليلية بما يعني أن المنطقة كانت مزدحمة وقت وقوع إطلاق النار الذي حدث بعد قليل من العاشرة مساء الأحد بالتوقيت المحلي (0400 بتوقيت جرينتش فجر اليوم الاثنين). وتجتذب لاس فيغاس نحو 3.5 مليون زائر من حول العالم سنويا.

وقال مايك مكجاري وهو مستشار مالي يبلغ من العمر 53 عاما من فيلادلفيا إنه كان في الحفل عندنا سمع دوي مئات الأعيرة النارية.

وقال "كان الأمر جنونيا. رقدت على أبنائي. إنهم في العشرينات. أنا في الثالثة والخمسين وعشت حياة جيدة".

وقال شهود إن الكثير من نوادي القمار في المنطقة أغلقت أبوابها خلال الواقعة لمنع أي مهاجمين محتملين من الدخول.

ووقع إطلاق النار في آخر ليلة من مهرجان (روت 91 هارفست) لموسيقى الريف الذي يستمر ثلاثة أيام ويحضره الآلاف.

وذكرت وسائل إعلام أميركية من بينها فوكس نيوز أن مغني موسيقى الريف الأميركي جيسون ألدين كان يغني على المسرح عندما وقع إطلاق النار لكنه لم يصب. وكان الحفل مقاما خارج منتجع وكازينو ماندالاي باي في المدينة التي تشتهر بنوادي لعب القمار في ولاية نيفادا.

وأشارت قناة (سي.إن.إن) إلى أن جميع الفنانين المشاركين في المهرجان بخير.

وقال ألدين في بيان على انستجرام "ليلة أكثر من مرعبة... يفطر قلبي لأن يحدث ذلك لشخص جاء فحسب لقضاء وقت ممتع في ليلة كان من المفترض أن تكون ممتعة".

وأعاد إطلاق النار في لاس فيغاس إلى الأذهان إطلاق النار بشكل عشوائي أثناء حفل لموسيقى الروك في باريس عام 2015 مما أسفر عن مقتل 89 شخصا ووقع في إطار هجمات منسقة لإسلاميين متشددين أودت بحياة 130 شخصا.

وقالت شاهدة تدعى كرستين لمحطة (سي.إن.إن) "استمر الرصاص في الانهمار فحسب... الجميع قالوا لنا اركضوا.. اركضوا بأسرع ما يمكنكم".

125
بعيدا عن وطنه يرحل الفنان العراقي مخلد المختار
الفنان العراقي مخلد المختار يرحل عن عالمنا عن عمر ناهز الـ69 سنة بعد صراع من المرض في مغتربه بالعاصمة النمساوية فيينا.
العرب سلام الشماع
[/color] [نُشر في 2017/10/02،

فنان لا يرسم اللوحة، بل كان هو اللوحة
رحل عن عالمنا الجمعة 29 سبتمبر الماضي الفنان مخلد المختار بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز الـ69 سنة، في مغتربه بالعاصمة النمساوية فيينا.

وولد مخلد المختار في مدينة الموصل شمالي العراق في عام 1948 من أسرة موصلية عريقة، إذ كان والده يحيى الخطاط مختار محلة باب لكش في الموصل ومن وجهاء محافظة نينوى، وهو من مؤسسي النهضة الثقافية في العراق، ويعود نسبه إلى عشيرة العبيد، وهي من العشائر الكبيرة في العراق والوطن العربي.

وتخرّج مخلد المختار في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد وأكاديمية روما والمركز الثّقافي العالمي للفنون في روما بإيطاليا عام 1973، وفي عام 1977 حصل على الدبلوم العالي في الديكور والتزيين، ثم درس أربع سنوات ما بعد البكالوريوس في أكاديمية روما للفنون الجميلة، وتخرج بدرجة امتياز، وأكمل دراسته في روما على نفقته الخاصة.

والمختار من الفنانين المعاصرين، من جيل سبعينات القرن الماضي، وهو رسّام تشخيصي في إطار الفن الشعبي المُسمى “بوب آرت”، لكنّه لم يتخلّ عن الموضوع المستمد من الحياة اليومية أو ما يقع في دائرة اهتمام الطّبقات العامة، ومن أجمل أعماله تلك التي يستخدم فيها المنهج العلمي بصيغة تراكمية مُشبعة ببعض الاقتباسات الأسلوبية.

لجأ في بعض لوحاته إلى أسلوب يجمع ما بين مبدأ التلصيق والرّسم في آنٍ واحد مازجا بين الاثنين من دون أن يُهمل الملامح التراثية لما يسمّى، عراقيا، بالإفريز السومري، وقد لجأ إلى هذا الأسلوب فنانون عراقيون آخرون مُتأثّرين بالتراث العراقي القديم.

ويقول الشاعر العراقي حميد سعيد إن مخلد المختار كان يمنح الفن جمالا، على جمال روحه، وصفاء على صفائه، ومن النادر أن يلتقي المرء بمبدع يتصف بما اتصف به مخلد المختار، بما كان فيه من شهامة وتواضع وحب للحياة، وحب للآخرين.

ويتأمل الروائي المغربي أحمد المديني آخر صورة التقطت للفنان، ويقول “نحل نحولا شديدا في آخر صورة له، هو الذي عرفته بهيا وذَا أنفة.. عجيب، كان بوسعه أن يعيش أكثر، وهو في إحدى أجمل مدن الدنيا، لكنها الغربة والشتات وضياع كل شيء أصعب من التحمل غالبا”.

ويصف الشاعر العراقي شكر حاجم الصالحي الفنان المختار بأنه مبدع صاغ البيئة العراقية بأعمال شغلت الاهتمام النقدي وذائقة المشاهدة، باهتمامه التفصيلي بحياة الناس البسطاء وأحلامهم المقموعة، ففي رسوماته باذخة الألوان كنا نرى أنفسنا من خلال الأشكال المطاردة والانكسارات الفاضحة، وهو بانشغالاته تلك كان يستلهم مفردات الحياة الموصلية بالفن ففيها من الغنى والتنوع ما يحفز المتلقي المنتج والاستجابة المتفاعلة”.

وشغل المختار موقع عميد معهد الفنون الجميلة في بغداد، وشارك في تأسيس معاهد الفنون الجميلة في الموصل والبصرة والسليمانية، وفي تطوير معهد الفنون في بغداد بفتح فروع وأقسام حديثة ومضافة كفروع التصميم، والمقام العراقي، والآلات الموسيقية الهوائية، والدراسات السمفونية، والدراسات الجمالية، وتحويل فرع الخط والزخرفة العربية إلى قسم.

الراحل كان رساما تشخيصيا في إطار الفن الشعبي "بوب آرت"، جامعا الرسم بالتلصيق
كما أسهم في تسجيل معهد الفنون الجميلة وملحقاته بإدارة اليونسكو العلمية، كتراث قيّم وحضاري، وعمل على تعيين الطلبة الأوائل على الفروع والأقسام معلمين في المعهد وحصل لهم على منح دراسية لإكمال دراستهم داخل العراق أو خارجه.

وشغل المختار في عام 1998 حتى احتلال العراق في 9 أبريل 2003 موقع مدير عام دائرة الفنون التشكيلية العراقية في وزارة الثقافة العراقية، ومثل العراق منذ عام 1978، تشكيليا، في العديد من المؤتمرات مثل المؤتمر العالمي للفنون والمؤتمر الثالث لاتحاد التشكيليين العرب، الذي عقد في العاصمة الليبية طرابلس عام 1983، وفي المؤتمر التاسع للفنانين التشكيليين الألمان “دي دي آر” في عام 1989، وفي المؤتمر الحادي عشر للرابطة الدولية للفنون التشكيلية في العاصمة الإسبانية مدريد برفقة أستاذيه فائق حسن وإسماعيل الشيخلي.

وانتخب المختار نائبا لنقيب الفنانين العراقيين عام 1983 ونائبا لرئيس جمعية التشكيليين العراقيين عام 1986 حتى عام 1990، إذ تم انتخابه رئيسا لجمعية التشكيليين العراقيين حتى عام 1997.

والمختار عضو فاعل في منظمات وجمعيات وروابط ونقابات دولية وعربية عديدة للفنون التشكيلية، وانتخب عضوا في المجمع العلمي العراقي، وهو عضو ناشط في المكتب الفيدرالي للفنون “شون برون” في النمسا، وحاز جوائز دولية، وأقام معارض شخصية كثيرة.

ولئن كان المختار ليس أول مهاجر وليس آخر مهاجر يقضي بعيدا عن وطنه، فإنه كان مهاجرا مبدعا ظل يعطي للحياة حتى آخر لحظة من حياته رافعا راية الإبداع العراقي في الغربة والشتات.

126
هتافات رافضة لاستفتاء الأكراد قرب مرقد الإمام الحسين
مئات الآلاف من الزوار الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء مع شعارات معارضة للاستفتاء الكردي من قبيل: كركوك وما بيها لا تصدق نعطيها.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

مناسبة دينية.. وسياسية
كربلاء (العراق) - احيا مئات الاف الزوار الشيعة الاحد ذكرى عاشوراء عند مرقد الامام الحسين في مدينة كربلاء التي اتشحت بالسواد وسط اجراءات امنية مشددة.

واستقبلت كربلاء خلال الايام الماضية مئات الاف الزوار بينهم عرب واجانب ومن مختلف مناطق العراق وسط اجراءات امنية بمشاركة نحو 25 الف عنصر من قوات الامن.

وانتشرت قوات الحشد الشعبي هذا العام في الصحراء غرب كربلاء لمنع عمليات تسلل محتملة لعناصر تنظيم الدولة الاسلامية الذين يعتبرون الشيعة وطقوسهم هدفا مشروعا لهم.

وخيمت هذا العام على شعارات المواكب الحسينية قضية استفتاء كردستان التي عبروا عن رفضها بشكل علني.

وقال حامد العبيس رئيس احد المواكب "رفعنا هذا العام شعارات ضد سياسة مسعود (البارزاني) الانفصالية".

وهتف مشاركون في مراسم عاشوراء "مسعود البارزاني يا راعي التقسيم، شو اخبار استفتاءك دمرت الاقليم".

كما رددوا "كركوك وما بيها لا تصدق نعطيها" في اشارة الى مدينة كركوك الغنية بالنفط وتسيطر عليها قوات البشمركة حاليا.

وبعدما صوتت غالبية ساحقة في الاقليم (نحو 93%) لصالح الاستقلال في استفتاء مثير للجدل، قطعت كل الخطوط الجوية مع كردستان العراق الجمعة بامر من السلطة المركزية في بغداد التي تطالب اربيل بالغاء التصويت كشرط مسبق لأي حوار.

والاستفتاء الذي واجه انتقادات شديدة في الخارج ودعا اليه البارزاني، يلقى معارضة شديدة من الدول المجاورة تركيا وسوريا وايران التي تضم اقليات كردية وتخشى ان يؤجج النزعة الانفصالية للاكراد في تلك الدول.

وقام الاف من الزوار الليلة الماضية بممارسة اللطم والضرب بالسلاسل حول المرقد.

وعند الصباح بدأ زوار بشج الرؤوس بالسيوف، فيما جلست حشود هائلة بينهم نساء واطفال حول مرقد الامام الحسين للاستماع الى واقعة الطف عبر مكبرات الصوت.

ويقوم الزوار الذين ارتدوا ملابس سوداء باللطم على الصدور وضرب الرؤوس والبكاء خلال ذلك.

ورفعت رايات اسلامية غالبيتها سوداء فوق المباني في كربلاء في ذكرى مقتل الامام الحسين.

وقال اللواء الركن قيس خلف رحيمة قائد عمليات الفرات الاوسط "نفذنا خطة امنية من خلال استنفار لقوات من الجيش والشرطة والحشد الشعبي ومشاركة الفي متطوع بينهم 500 امرأة، لحماية الزوار".

وشاركت مروحيات وطائرات مسيرة في مراقبة تطبيق الخطة والمناطق الصحرواية غرب كربلاء، وفقا للمصدر.

واكد رحيمة "استفدنا من الخطط الامنية السابقة في سد الثغرات وتجاوز الاخطاء وقمنا بعمليات استباقية قبل بدء الزيارة واتخذنا اجراءات اخرى في الحواجز الخارجية من خلال مضاعفة اعداد عناصر الامن".

وينتهي احياء الذكرى بـ"ركضة طويريج" التي يشارك فيها مئات الالاف.

ويقطع المشاركون في هذه الشعيرة مسافة خمسة كلم تنتهي عند مرقد الأمام الحسين ليقوموا باحراق خيم مشابهة لتلك التي كانت تجمع عائلة الحسين تذكيرا بما ارتكبه جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية في واقعة الطف.

واعلنت السلطات المحلية في كربلاء عطلة رسمية في المحافظة اعتبارا من الخميس حتى الاحد بهدف تنظيم احياء الذكرى.

واستمر توافد الزوار الى كربلاء طوال ايام عدة للمشاركة في الذكرى التي تعتبر ابرز المناسبات الدينية لدى الشيعة الاثني عشرية.

وتشكل واقعة الطف وذكرى مقتل الامام الحسين (ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة الاثني عشرية) مع عدد من افراد عائلته عام 680 ميلادية، الحادث الاكثر مأسوية في تاريخ الشيعة.

127
اسبانيا تستخدم القوة لمنع استفتاء كاتالونيا
رئيس الاقليم يدين ضرب متظاهرين واستخدام الرصاص المطاطي في مواجهة تصميم الآلاف على التصويت.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

المخاوف تتحقق
برشلونة - بدأت المواجهة التي كانت تثير مخاوف بين الانفصاليين الكاتالونيين والسلطات الاسبانية الاحد بتدخل الشرطة لمنع اجراء الاستفتاء على استقلال المنطقة في مواجهة آلاف من سكانها المصممين على التصويت.

ومن جيرونا الى برشلونة وفيغيراس، تجمع آلاف الكاتالونيين امام مراكز الاقتراع للمشاركة في الاستفتاء الذي منعه القضاء الاسباني لكن السلطة الكاتالونية اصرت على المضي قدما فيه في تحد غير مسبوق للدولة الاسبانية.

وبدأت الشرطة الوطنية الاسبانية مصادرة صناديق وبطاقات اقتراع في المنطقة مع فتح مراكز الاقتراع صباحا، كما اعلنت وزارة الداخلية.

وقالت الوزارة في تغريدة مرفقة بصور وضعتها عند الساعة التاسعة (07:00 تغ) "هذه هي الصناديق والبطاقات الاولى التي صادرتها الشرطة في برشلونة"، مؤكدة ان "رجال الشرطة يواصلون انتشارهم في كاتالونيا".

وذكر شهود عيان ان الشرطة اطلقت الرصاص المطاطي بينما قال آخرون انها قامت بضرب متظاهرين في برشلونة بالقرب من مدرسة في وسط المدينة اقتحمتها الشرطة لمصادرة صناديق اقتراع ما ادى الى سقوط جريحين على الاقل.

وذكر شهود ان بعض الناخبين تمكنوا مع ذلك من التصويت.

وفي جيرونا دخلت شرطة مكافحة الشغب بالقوة الى مركز الاقتراع الذي يفترض ان يدلي فيه رئيس كاتالونيا. واظهرت مشاهد التلفزيون عناصر من الشرطة المسلحة يحطمون الباب للدخول الى المركز الرياضي الذي تم اختياره كمكتب للتصويت.

لكن الرئيس الانفصالي كارليس بيغديمونت تمكن من المشاركة في الاستفتاء، كما ظهر في صور بثتها السلطة التنفيذية على حسابها على تويتر.

وندد بيغديمونت بـ"العنف غير المبرر" من جانب الشرطة الوطنية في برشلونة لتفريق متظاهرين كانوا يريدون التصويت.

وصرح لصحافيين ان "الاستخدام غير المبرر للعنف وغير العقلاني وغير المسؤول من جانب الدولة الاسبانية لن يعطل ارادة الكاتالونيين"، مشيرا الى "ضرب بالهراوات و(استخدام) الرصاص المطاطي واعتداءات من دون تمييز" على اشخاص يتظاهرون "سلميا".

وقال المتحدث باسم الحكومة الاقليمية خوردي تورول في مؤتمر صحافي "الحكومة اليوم في موقع يسمح لها بالتأكيد باجراء الاستفتاء على تقرير المصير مع الضمانات التي وعدنا بها". واكد ان السلطة التنفيذية لديها "احصاء شامل" يسمح للناخبين بالتصويت في اي مكتب في المنطقة.

وفي برشلونة حيث بدأت امطار تهطل صباح الاحد، وشمالا في جيرونا معقل الرئيس الانفصالي كارليس بيغديمونت او فيغيراس المدينة العزيزة على قلب الرسام الشهير سالفادور دالي، اكد هؤلاء انهم موجودون "للدفاع" عن مراكز التصويت.

وبينما انهى محتفلون ليلتهم، استيقظ آخرون في وقت مبكر على غير العادة.

وصرح بو فالس (18 عاما) الطالب الذي يدرس الفلسفة وقرر مساء السبت ان يتمركز امام مركز للتصويت اقيم في مدرسة خاومي بالميس في برشلونة "في كاتالونيا نحن في مرحلة نعتقد خلالها انه من الضروري ان نقرر ما اذا كنا نريد البقاء في الدولة الاسبانية".

واكدت سلطات كاتالونيا انها اقامت 2300 مركز اقتراع ليتاح لـ5.3 ملايين كاتالوني التصويت.

وكان الانفصاليون الحاكمون في كاتالونيا منذ ايلول/سبتمبر 2015 دعوا في السادس من ايلول/سبتمبر الى هذا الاستفتاء على الرغم من حظره من قبل المحكمة الدستورية وغياب التوافق داخل مجتمع كاتالونيا نفسه في هذا الشأن.

في الواقع تبدو المنطقة التي تصاعدت فيها النزعة الانفصالية منذ مطلع العقد الثاني، مقسومة بالتساوي بشأن الاستقلال.

لكن سبعين بالمئة من الكاتالونيين يرغبون في اجراء استفتاء قانوني وبموافقة الدولة الاسبانية حول حق تقرير المصير.

ومنذ السادس من ايلول/سبتمبر لم تردع الملاحقات القانونية ولا عمليات التوقيف والدهم الانفصاليين في هذه النطقة التي يعيش فيها 16 بالمئة من سكان اسبانيا، عن تنظيم الاقتراع المحظور.

وتحول الخلاف المرتبط بالاستفتاء بين الحكومة المركزية والمسؤولين الكاتالونيين إلى واحدة من أكبر الازمات التي تشهدها اسبانيا منذ عودة الديموقراطية إليها بعد وفاة الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو في 1975.

وتعتبر كاتالونيا، التي يدفع قادتها باتجاه الاستقلال عن اسبانيا، احدى ركائز الاقتصاد الاسباني المنتعش صناعيا وسياحيا لكنه يرزح في المقابل تحت وطأة دين كبير.

لذلك تظاهر آلاف الاسبان السبت للاعتراض على الاستفتاء ورفع بعضهم لافتات كتب عليها "كاتالونيا هي اسبانيا".

128
بدء سريان حظر ارتداء النقاب في النمسا
القانون يحظر على النساء إخفاء وجههن في الأماكن العامة، ويعرضهن إلى غرامة قدرها 150 يورو (176 دولارا) في حال رفض الامتثال للشرطة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/01]

تحذيرات من التأثير المعاكس لنتائج الحظر
فيينا - بدأ الأحد تنفيد قرار حظر البرقع في النمسا. وقالت الحكومة إن القانون الجديد يساعد في الحفاظ على القيم النمساوية ويعزز الاندماج، وذلك على الرغم من أنه نادرا ما يشاهد البرقع في الأماكن العامة.

ويحظر على النساء حاليا إخفاء وجههن في الأماكن العامة، حيث يشمل ذلك ارتداء البرقع الذي يغطى الوجه بأكمله أو النقاب، الذي يظهر العينين فقط.

وبموجب القانون الجديد، تواجه النساء اللاتي يتم توقيفهن من جانب الشرطة وترفضن كشف وجوههن غرامة قدرها 150 يورو (176 دولارا).

ويشار إلى أن القانون الجديد جزء من "حزمة سياسات الاندماج" التي دشنها وزير الخارجية والاندماج سيباستيان كورتس في إطار جهوده للفوز بالانتخابات البرلمانية المقرر في 15 اكتوبر الجاري.

ويتصدر حزب الشعب، الذي ينتمى له كورتس استطلاعات الرأي منذ أشهر. ولذلك من المتوقع أن يشغل كورتس/ 31 عاما/ منصب مستشار النمسا. وتركز حملة كورتس الانتخابية على الحد من الهجرة و" تزايد الأسلمة".

وحذر المسلمون في النمسا من أن الحظر الذي تفرضه البلاد على النقاب، ويدخل حيز التنفيذ الأحد يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالاغتراب بدلا من تحقيق هدف الحكومة المنشود المتعلق بالاندماج.

وقالت كارلا أمينة بهجتى ، التي تترأس القسم النسائي في الجماعة النمساوية للعقيدة الإسلامية ": ليس لدينا أي تعاطف مع النقاب، لكننا رغم ذلك نعارض الحظر".

ويحظر القانون الجديد على الأشخاص إخفاء وجوههم في الأماكن العامة، ويشمل ذلك حظر البرقع الذي يغطي الوجه بأكمله (مع وضع قطعة شبكية على العينين)، والنقاب الذي يغطي الوجه بكامله عدا العينين.

المسلمون في النمسا يحذرون من أن الحظر الذي تفرضه البلاد على النقاب يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالاغتراب بدلا من تحقيق هدف الحكومة المنشود المتعلق بالاندماج
وتأتى هذه القواعد الجديدة فى أعقاب ما يسمى بـ "حزمة التكامل" للسياسات التي بدأها وزير الخارجية والهجرة المحافظ سيباستيان كورتس وسط مساعيه للفوز في الانتخابات البرلمانية التي تجرى في 15 أكتوبر.

وهذه السياسات تربط الاندماج الاجتماعي للمسلمين مع قضية الهجرة ومع جهود مناهضة الأصولية، كما أنها تشمل دورات فى القيم اللغوية والثقافية للاجئين وكذلك قيود على الإسلاميين الأصوليين.

وقال كورتس : "ليس هناك مكان للرموز التي تتناقض مع المساواة بين الرجل والمرأة، والتي تشمل غطاء الوجه الكامل، وليس هناك مكان في بلادنا للسلفيين الذين يوزعون المصاحف".

وأقر البرلمان حظر البرقع والنقاب على الرغم من أن غطاء الوجه نادرا ما يظهر في الأماكن العامة.

ولا توجد سوى بضع عشرات من النساء في البلاد اللاتي ترتدين مثل هذا اللباس، بحسب كارلا أمينة بهجتى . وبالتالي فإن الحظر سيؤثر في الغالب على الزوار القادمين من الدول العربية الذين يتدفقون إلى قرى فيينا وجبال الألب في الصيف.

ويتعامل مسؤولو السياحة بحذر حيال تلك القضية، حيث باتوا بين خيارين كلاهما صعب .. ما بين الأثرياء العرب الذين ربما يفضلون الابتعاد، والرأي العام النمساوي الذي يؤيد الحظر .

وقال نوربرت كيتنر رئيس مجلس السياحة في فيينا إن تلك القواعد الجديدة لن تغير صورة المدينة متعددة الثقافات ومتعددة الأعراق.

وكيتنر ليس سعيدا بأن يشمل حظر النقاب أيضا منع الأقنعة الصحية، إلا إذا كان المستخدمون بحاجة إليها لأسباب طبية قوية وثابتة .

وهذا يمكن أن يسبب مشاكل لسائحي شرق آسيا الذين يستخدمون مثل هذه الأقنعة لمنع نشر العدوى أو أن تلحق بهم عدوى .

وذكر كيتنر: "أنهم يفعلون ذلك لاعتبارات تتعلق بالآخرين وعدم الاضرار بهم ، ومعاقبة ذلك السلوك شأنه شأن تقديم جواب على سؤال لم يسأله أحد".

وقالت أمينة بهجتى إن الحظر يمكن أن ينتج عنه تأثير معاكس لما يريده كورتس.

وأضافت أن ذلك قد يخلق شعورا بالتوتر بين المسلمين أكثر من أي وقت مضى عندما يتعلق الأمر بتأكيد هويتهم الدينية".

القانون الجديد جزء من "حزمة سياسات الاندماج" التي دشنها وزير الخارجية والاندماج سيباستيان كورتس في إطار جهوده للفوز بالانتخابات البرلمانية المقرر في 15 اكتوبر الجاري
وأكدت بهجتى أن ارتداء البرقع والنقاب يجب أن يكون "موضع تساؤل من منظور تطرفى "، ولكن في الوقت نفسه قالت إنه لم يتم إجبار أي من النساء المنتقبات اللواتي تعرفهن على ارتداء ذلك الزي من جانب أزواجهن.

وقالت: "إنهم يشعرون بأنهم على ما يرام عندما يرتدونه".

وأضافت أن تلك السياسة لا تفعل شيئا لتعزيز إدماج المهاجرين لأن الكثير من النساء اللواتي ترتدين النقاب هن في الأصل نمساويات تحولن من المسيحية إلى الإسلام.

في عام 2011، أصبحت فرنسا أول بلد أوروبي يحظر النقاب في الأماكن العامة. وقد حذت بلجيكا وبلغاريا ومنطقة تيتشينو السويسرية حذوها، بينما حظرت هولندا النقاب في المباني العامة.

وفي أبريل من هذا العام، اختار البرلمان الألماني فرض حظر محدود، يطبق فقط على الموظفات العموميات والمجندات ممن هن في الخدمة.

وأكدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في يوليو أن مثل هذا الحظر قانوني وأيدت الرأي القائل إن هناك حاجة إلى أن يرى الأشخاص وجوه بعضهم البعض لبناء علاقات طبيعية والعيش في مجتمع ديمقراطي.

وقالت ميشائيلا كاردايس، المسؤولة العليا بالشرطة في النمسا، إنه فى هذا الشهر سيطبق ضباطها القانون "بطريقة حساسة ولكن حاسمة".

إذا رأت الشرطة امرأة منتقبة، سيحاول الضباط في البداية شرح القانون ومطالبتهن بخلعه. وفي مثل هذه الحالات، ليس هناك غرامة. وإذا لم تمتثل المرأة، يمكن إحضارها إلى مركز الشرطة لتحديد هويتها.

والنساء اللواتي يتم ضبطهن يمكن أن تحظين بالمساعدة من جانب رجل الأعمال الجزائري والناشط رشيد نكّاز. وعرض أن يقوم بتعويض النساء في النمسا إذا تعرضن للغرامة، مثلما فعل في دول أوروبية أخرى.

ويقول نكاز إنه أنفق 300 ألف يورو على تعويض مثل تلك الغرامات والتكاليف القانونية ذات الصلة حتى الآن.

129
مرصد حقوقي كُردي يكشف "إنقلاب" داخل حكومة الاقليم !

بغداد / سكاي برس
شبه مرصد "pay" الحقوقي في اقليم كُردستان العراق، السبت، أن ما يجري داخل برلمان الاقليم بـ"الانقلاب"، مشيراً إلى ان برلمان الاقليم يستعد لعقد جلسة مشتركة مع مفوضية الانتخابات لغرض تمديد ولاية بارزاني و تأجيل الانتخابات النيابية والرئاسية المقبلة.
وقال المرصد في بيان، تابعته "سكاي برس"، ان "الرئاسة لم تسمح لسكرتير البرلمان المستقيل فخر الدين قادر، من الجماعة الاسلامية، اعتلاء المنصة اثناء تقديم استقالته ما دفعه الى قراءة بيان الاستقالة من منصبه ومن عضوية البرلمان، في مؤتمر صحفي".
كما اشار المرصد، الى أن "البرلمان صوت على استقالة النائب المعارض فرهاد سنكاوي المنضم لحراك ـ لا، من دون تقديمه استقالة مؤخراً ومن دون حضوره في الجلسة حيث رجعوا له استقالة قديمة قبل أربع سنوات".
وحذر المرصد، من جلسة مشتركة مرتقبة للبرلمان مع المفوضية لتأجيل الانتخابات المقررة بداية تشرين الثاني المقبل وتمديد عمر البرلمان ورئاسة الاقليم رغم إعلان المفوضية في وقت سابق استعدادها لاجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعده، مشيرا إلى أن "حجة تأجيل الانتخابات هي عدم جاهزية المفوضية داعياً لتكثيف الضغوط من أجل منع حدوث هذا الأمر لتناقضه مع المبادئ الديمقراطية"، وفق البيان.
وكان برلمان كردستان، عقد صباح اليوم السبت، جلسة للرد على قرارات مجلس النواب العراقي بشأن استفتاء الاستقلال الذي أجراه الإقليم قبل أيام، حيث استضاف وزير النقل مولود باوه مراد، للتباحث حول آخر التطورات بشأن إيقاف حركة الملاحة الجوية في كردستان من قبل بغداد.

130
علاوي يبعث رسالة لبارزاني والعبادي هذا مفادها

شفق نيوز/
حث قال اياد علاوي نائب رئيس الجمهورية يوم السبت رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى التهدئة لنزع فتيل "الخطر القائم"، والبدء بالحوار لحل الأزمة.
وقال علاوي، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الاردنية عمان، انه ارسل يوم امس الجمعة رسالة الى بارزاني والعبادي بشأن المبادرة التي طرحها لحل الازمة الحالية.
وأضاف، انه طرح على بارزاني والعبادي، ضرورة ان يجري الحوار بين اربيل وبغداد دون شروط، مشيرا الى ان ما يحدث خطر وربما ينعكس على الجميع.
وشدد علاوي على ضرورة "توخي الحذر وعدم التصعيد والركون الى الهدوء والحوار المنطقي الذي يصب في وحدة العراق وسلامته وتحقيق الدولة المدنية".
وأشار إلى عدم جواز الانفراد بالحوار من قبل أية جهة كانت، مبينا أن "هذا حصل حين جاء الوفد الكوردي الى بغداد، وكان الجزء الاكبر من وفد بغداد من التحالف الوطني".
وأعرب علاوي عن أمله بأن تساهم الصحافة في نقل الحقائق والعمل على تهدئة التوتر لا تأجيجها.
ولفت إلى أن "اشراك الأمم المتحدة في الحوار بين اربيل وبغداد، ضروري لقطع الطريق امام الدول الاقليمية للتدخل في الشأن العراقي، بما يضمن الوصول الى حلول تؤمن وحدة العراق وسلامته ويحقق الدولة الاتحادية".
وأضاف علاوي، ان "استفتاء اقليم كوردستان تم بعد فشل الاطراف السياسية والمجتمع الدولي في منعه، وهو نتيجة طبيعية للمناخ السياسي السائد في العراق".
وتابع أن "المطلوب هو الذهاب الى حوار حول الحلول، اما ان نذهب الى تقسيم البلاد، او نتفق على الحفاظ على وحدة العراق".
وشدد علاوي على ان "الدستور الحالي مقسم للعراق وليس موحدا له، وكتب على عجالة وخلال ثلاثة أشهر، واشتركت جهتين بشكل اساسي في كتابة الدستور وهم الكورد والشيعة، وبمعزل عن الآخرين".

131
عاجل .. برلمان كوردستان يدعو الحكومة لتطبيق نتائج الاستفتاء

شفق نيوز/
 دعا برلمان إقليم كوردستان خلال جلسته يوم السبت حكومة الاقليم إلى تطبيق نتائج الاستفتاء التي جاءت بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال.
جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدت، بحضور 62 نائبا من أصل 111، للرد على قرارات الحكومة والبرلمان العراقيين بشأن استفتاء الاستقلال.
وصوت برلمان الاقليم بالاغلبية على مجموعة قرارات من ضمنها الترحيب بنتائج الاستفتاء ودعوة حكومة الاقليم لتنفيذها اي ترجمة النتائج على أرض الواقع.
وجرى الاستفتاء يوم الاثنين الماضي، حيث صوت 92 في المئة من المشاركين لصالح استقلال اقليم كوردستان عن العراق.
كما دعا برلمان الاقليم المجتمع الدولي إلى أحترام نتائج الاستفتاء.
وطمأن برلمان اقليم دول الجوار بأن الاستفتاء لا يشكل خطرا عليها.

132
عاجل.. برلمان كوردستان يرفض قرارات بغداد: لن تنفذ في الاقليم

شفق نيوز/ عنكاوا كوم
 رفض برلمان اقليم كوردستان خلال جلسة يوم السبت قرارات الحكومة والبرلمان العراقيين ضد اقليم كوردستان على خلفية استفتاء الاستقلال، مشددا على أن هذه القرارات لا تسري على الاقليم الا بموافقة برلمان كوردستان.
جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدت، بحضور 62 نائبا من أصل 111، للرد على قرارات الحكومة والبرلمان العراقيين بشأن استفتاء الاستقلال.
وصوت برلمان الاقليم بالاغلبية على مجموعة قرارات من ضمنها دعم حكومة الاقليم في رفض قرارات بغداد.
وشدد برلمان كوردستان على أن قرارات بغداد لن تنفذ في الاقليم إلا في حال موافقة برلمان الاقليم عليها.
وكان البرلمان والحكومة العراقيين قد اتخذا قرارات ضد إقليم كوردستان على خلفية استفتاء الاستقلال من بينها تسليم المنافذ الحدودية ومطاري اربيل والسليمانية لبغداد.
وبدءا من يوم أمس فرضت بغداد حظرا على الرحلات الجوية الدولية من وإلى الاقليم بعد ان رفضت حكومة الاقليم تسليم المطارات والمنافذ الحدودية.
وأشار برلمان الاقليم في قراراته إلى أن  إغلاق المنافذ الحدودية البرية والجوية ليست من سلطات الحكومة الاتحادية.
ولفت البرلمان إلى أن العالم يجب أن يقلق من ردة فعل العراق على استفتاء الاستقلال.
كما ثمن البرلمان موقف المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني الداعي للحوار بين بغداد واقليم كوردستان.

135
العراق يحتفي بذكرى نشر أول كاريكاتير صحافي
تستذكر الصحافة العراقية اليوم 29 سبتمبر، ولادة أول رسم (كاريكاتيري) يعود إلى عام 1931، ورغم استخدام فن الكاريكاتير في الصحافة العالمية، كسلاح نقدي وتوجيهي مهم، يهاجم، يعظ، يستفز، يحرض، يعري، يستهزئ.. إلخ، ظل متمتعا بدور جماهيري وشعبي كبير في استلهام ومعالجة وطرح الموضوعات الساخنة على الساحة بشكل ملحوظ.
العرب علي إبراهـيم الدليمي [نُشر في 2017/09/29،]

أول جماعة للكاريكاتير العراقي
بغداد – نشأ فن الكاريكاتير العربي، مع بداية تطور الصحافة المصرية في ثلاثينات القرن المنصرم، بما يمتاز به الفنانون المصريون من روح النكتة ونفاذ الفكرة ورشاقة الخطوط، فضلا عن إسهامهم المتفاعل في عملية النقد الاجتماعي والسياسي الجاد بكل حرية وسداد.

إلاّ أن هذا الفن الرفيع لم يدخل صحافة العراق، إلاّ من خلال البعض من رسوم الصحف والمجلات الواردة إلى العراق في العقد الثالث من القرن الماضي، ولعدم وجود متخصصين برسم الكاريكاتير، فقد كان يتم تقليد وتحوير هذه الرسومات (الأجنبية) بطريقة ما، وهي بالتأكيد لا تحمل في ثناياها روحية الفنان، أو أنها تنتسب بهوية خاصة.

يذكر أن أول كاريكاتير عراقي كان بمثابة اللبنة الأولى والأساسية لصرح الكاريكاتير في البلد العراق، هو عبارة عن “موتيف” صغير نشر في 29 سبتمبر 1931، على صدر الصفحة الأولى لجريدة حبزبوز البغدادية الفكاهية، في هوية محلية جديدة، بريشة الرسام عبدالجبار محمود.

وانتقد الفنان العراقي في تلك الصورة التهكمية، حالة الانفلات الأمني الحاصل يومها والتي كادت تؤدي بحياة نوري ثابت نفسه، صاحب جريدة حبزبوز، حيث أظهرته بملابس الفرسان الأوربيين، وهو يمتطي المدفع الفلكلوري (طوب أبوخزامة) المعروف لدى البغداديين، حاملا بيده قلما طويلا كسلاح الرمح القديم.

وقد التفت بوجهه نحونا بابتسامة ساخرة وهو يعلق عن محاولة اغتياله تلك من خلال حوار يضم سؤالا وجوابا بلهجة عراقية عامية كتبت تحت الصورة كما يلي “شنو هاي حبزبوز، أشوفك راكب على طوب أبوخزامة، تريد تصير مثل سلطان مراد؟!”.. فيرد حبزبوز “لا مولانا لكن ما دام إبنص أوتيل أنضرب ست رصاصات، فمنا وغادي قررت بعد ما أركب بعربانة أو سيارة، بل أخذت هذا الطوب من وزارة الدفاع حتى أتجول عليه.. هم المسألة اقتصادية لأن معلوم حضرتكم هنا يلهم التراب يصير بارود ويلهم الحجار يصير دان، أي قنابل، أريد رجال إلي يتجدم، أي يتقدم”.

الرسام عبدالجبار محمود صور حالة الانفلات الأمني
وكان نوري ثابت قد تعرض قبل أن يصدر جريدته بأيام قليلة، وبينما كان يجلس في “أوتيل ما شاء الله” الواقع في محلة الحيدر خانة في شارع الرشيد إلى محاولة اغتيال من قبل شخص أطلق عليه الرصاص فأخطأه.. ثم فر هاربا.

وهكذا دبت “الموتيفات” الصحافية البسيطة والمقتبسة، لتأخذ حيزها المتواضع هنا وهناك في الصحف العراقية الأخرى، حينذاك على أنها صور كاريكاتيرية.

ومع بداية تعدد الصحف والمجلات الفكاهية الهزلية، اتسمت هذه المدة بالتطور السريع لفن الكاريكاتير، وكانت أولها وأبرزها جريدة حبزبوز الساخرة، لمؤسسها نوري ثابت، التي كانت لها الريادة الصحافية الصحيحة في تطور رسم هوية وملامح فن الكاريكاتير (الناقد) على الصفحات الأولى من أعدادها، وفي المجالات السياسية والاجتماعية العامة، وكانت البعض من رسومه الهزلية يوقّع عليها بالحرفين الأولين من اسمه (ن. ث)، وعلى أثر تفاعل الجريدة والمجتمع، تعرضت للإغلاق مرتين بسبب نشرها لرسوم ساخرة تنتقد الأوضاع المتردية السائدة وقتذاك، غير أنها توقفت نهائيا عن الصدور عام 1938 أثر وفاة صاحبها.

وكان أول من رسم لهذه الجريدة الفنانون: عبدالجبار محمود وناصر عوني وسعاد سليم وحميد المحل وسامي سامي، كذلك الفنان الأكاديمي فائق حسن، الذي رسم الكاريكاتير في حقبة مبكرة من حياته التي قضاها في الرسم إثر رجوعه من فرنسا.

إلاّ أن أول من رسم كاريكاتيرا بطابع عراقي وهوية محلية خاصة، هو الفنان الشعبي الشهير غازي عبدالله الذي نالت رسوماته الساخرة بذكاء كبير استحسان وإعجاب الكثير من أبناء الشعب العراقي كافة من شماله حتى جنوبه، فقد كان يرسم بروحية صادقة وانسجام متكامل مع ما يرسمه بتقاليد وبيئة وأمثال وأغاني الفلكلور الشعبي العراقي، وقد ظل يرسم منذ نهاية الأربعينات من القرن الماضي حتى وفاته عام 1999، حيث أثرت تجربة رسوماته المثيرة على الرسامين الآخرين من بعده. إلاّ أن طابع سخريته لها نكهة خاصة ومتفردة لم يبتكرها غيره بعده، فقد كان بحق مدرسة متكاملة للكاريكاتير العراقي، والعربي عموما.

ما بين مدة منتصف الستينات حتى السبعينات من القرن الماضي، برزت نخبة جديدة من رسامي الكاريكاتير الشباب المتخصصين، وهم يحملون أفكارا واعية ورغبة جامحة بتجسيد واستلهام الواقع الاجتماعي والسياسي، كل له رؤيته الخاصة في عملية الترجمة الموضوعية، وكل يبحث ويؤسس أو لديه أسلوبه الفني الذي يميزه عن الآخرين، حيث الاختزال في الخطوط، والمتعة في المشاهدة، ودغدغة المشاعر والأحاسيس، وقد أثبتت رسوماتهم حضورها الجماهيري الواسع والفاعل.

ونستطيع أن نطلق عليهم، إن جاز التعبير، بالرعيل الثاني، وتواصل الزمن ببروز أسماء كاريكاتيرية كثيرة متفاعلة مع الأحداث السياسية والاجتماعية المحلية والعالمية بشكل متميز.

136
تركيا تتقرب من روسيا في أوج التوجس من تنامي دور الأكراد
أردوغان وبوتين يعلنان عزمهما تحقيق السلام في سوريا وأنقرة تتعهد بمنع حكومة كردستان من ارتكاب أخطاء أكبر.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

المصالح الضيقة تحجب الخلافات
أنقرة ـ اعلن الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان الخميس نيتهما تعزيز تعاونهما توصلا الى تحقيق سلام في سوريا، في موقف يأتي على خلفية تقارب بين موسكو وانقرة يثير قلق الغرب.

وقال بوتين في ختام محادثات مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان في انقرة مساء الخميس ان "الشروط اللازمة" لانهاء الحرب الدائرة في سوريا منذ ست سنوات اصبحت متوفرة.

وصرح بوتين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع اردوغان ان روسيا وتركيا تعتزمان "تعميق التنسيق" في ما بينهما من اجل انهاء الحرب الاهلية في سوريا.

وأقر بوتين بأن تنفيذ القرارات المتخذة في استانا "لم يكن سهلا"، لكنه رأى ان مختلف الاطراف المعنيين "تمكنوا بالفعل من تحقيق نتيجة ايجابية".

واوضح "عمليا، تم توفير الشروط اللازمة لانهاء حرب الاخوة في سوريا ولإلحاق الهزيمة النهائية بالارهابيين وعودة السوريين الى حياة آمنة والى ديارهم".

كما اكد الرئيسان في مؤتمرهما الصحافي عزمهما على تكثيف الجهود لتفعيل "منطقة خفض التوتر" في محافظة ادلب الاستراتيجية في شمال سوريا من اجل المساعدة على انهاء الحرب في هذا البلد.

وقال اردوغان انه اتفق وبوتين على "مواصلة بذل مزيد من الجهود" لتفعيل منطقة خفض التوتر في ادلب التي تسيطر عليها فصائل اسلامية متطرفة.

وأيد بوتين ما قاله نظيره التركي في هذا الخصوص.

وقد وصف الرئيس التركي نظيره الروسي بانه "صديق عزيز"، في وقت اشاد بوتين بمبادرات اردوغان في الملف السوري.

واعرب الرئيسان الروسي والتركي من جهة ثانية عن رغبتهما في تطوير العلاقات الاقتصادية بين بلديهما.

ورحب اردوغان بعودة السياح الروس الى تركيا والذين انخفض عددهم بشكل كبير خلال الازمة الدبلوماسية في عام 2015.

اما القضية الاقليمية الاخرى التي اثارها الرئيسان، فكانت الاستفتاء على استقلال كردستان العراق الذي عارضته انقرة بشدة خشية منها ان يؤدي انشاء دولة كردية الى تشجيع الاكراد في تركيا.

وندد اردوغان مجددا بهذا الاستفتاء الذي وصفه بأنه "غير شرعي"، لكن بدا ان بوتين لم يتطرق بشكل كبير الى هذا الموضوع.

وأضاف اردوغان "ليس لأحد الحق في إلقاء منطقتنا في النار. في هذه الفترة الحرجة بعد الاستفتاء علينا أن نمنع حكومة كردستان الإقليمية من ارتكاب أخطاء أكبر".

واوضح تيمور احمدوف الخبير في مجلس الشؤون الدولية الروسي ان "روسيا امتنعت عن اعطاء موقف واضح حول هذه القضية، وقد تكون تركيا راغبة بالحصول على ضمانات" في هذا الصدد.

وجاءت زيارة بوتين الى انقرة بعد اسبوعين من اعلان اردوغان عقدا كبيرا مع روسيا لشراء منظومات دفاعية مضادة للطائرات طراز اس-400.

137
بغداد تدير ظهرها للمدن العراقية المحررة
الحكومة العراقية تتجاهل الأزمات الاقتصادية والأمنية للمدن المحررة وتمتنع عن الإيفاء بوعودها بشأن رواتبهم المتخلدة وتتركهم رهنا لانتهاكات المليشيات.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

لا شيء غير الدمار
بغداد - مضت أشهر على تحرير معظم المدن التي احتلها تنظيم الدولة الإسلامية ويعاني سكانها اليوم من أزمات أمنية واقتصادية، ويتهمون الحكومة الاتحادية بتجاهلهم، الفوضى الأمنية والبطالة والدمار مشكلات لا يبدو أن الحكومة مستعدة لمواجهتها.

اضطر قاسم بدران وهو موظف في وزارة الكهرباء ويقطن في الجانب الأيسر من مدينة الموصل إلى تحويل حديقة منزله إلى دكان صغير لكسب العيش بعدما قطعت الحكومة راتبه مذ سيطرة التنظيم على المدينة في صيف عام 2014.

وبعد طرد المتطرفين من مدينته قبل ثلاثة أشهر، ما زالت الحكومة تمتنع عن دفع راتبه على الرغم من قرار اتخذه مجلس الوزراء بتوفير هذه الرواتب للموظفين الذين يسكنون في المدن المحتلة من قبل الدولة الإسلامية على أن تعطى لهم دفعة واحدة بعد طرد المتطرفين، إلا أن ذلك لم يحصل.

وقال بدران "فرحنا كثيرا بطرد داعش من مدينتنا، ولكن الفوضى تعم المدينة، فرص العمل شحيحة، وتشكيلات أمنية متعددة تسيطر على الشوارع، خلال الشهرين الماضيين طرقت باب منزلي خمسة تشكيلات مسلحة بملابس عسكرية مختلفة لا اعرف انتماءهم، يطلبون وثائق العائلة، في الشارع المجاور لنا قتل شخص دون معرفة الأسباب".

الشهر الماضي وجه تحالف القوى السياسية السنية في البلاد انتقادات لاذعة إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي، واتهموه بإهمال المدن السنية المحررة من المتطرفين، وقال التحالف في بيان رسمي إن "إجراءات الحكومة تجاه سكان هذه المحافظات تعسفية بسبب حرمانهم من حقوقهم طيلة السنوات الماضية".

وتقول نوره البجاري النائب في البرلمان العراقي عن محافظة الموصل "عندما سيطر داعش على الموصل قطعت الحكومة جميع المخصصات المالية عنها من رواتب الموظفين والدرجات الوظيفية والموازنة الاستثمارية، كان الاتفاق أن يتم توفير هذه المبالغ وعند تحرير المدينة تعود إلى أصحابها، ولكن هذا لم يحصل".

ووفقا لقانون الموازنة المالية العراقية فان توزيع الأموال وقروض بناء المساكن وعدد المقاعد الوظيفية يكون وفق النسب السكانية لكل محافظة، وخلال السنوات الثلاثة الماضية حرمت الموصل والانبار وصلاح الدين من عشرين ألف درجة وظيفية، ومنحت إلى المحافظات الأخرى المستقرة، وبعد استعادة الحكومة السيطرة على هذه المدن من المتطرفين لم تعوّض الحكومة سكان المحافظات رغم مشكلات البطالة والفقر والدمار الذي تعاني منها.

وتضيف البجاري إن "البطالة مرتفعة في الموصل والآلاف دمرت منازلهم ولا يمتلكون أموالا لإعادة إعمارها، الوظائف المتاحة هي الانضمام إلى أحزاب وتشكيلات مسلحة غريبة انتشرت في المدينة، العديد من السكان اضطروا للانضمام لها رغم أنها وظائف مؤقتة".

وتنتشر العشرات من التشكيلات المسلحة داخل الموصل هذه الأيام بملابس مختلفة يتقاسمون النفوذ في مناطقها، بينما بدأت فرحة الانتصار على المتطرفين تغيب شيئا فشيئا عن وجوه السكان، وبدؤوا يشعرون بالخوف مجددا مع الفوضى وعمليات الانتقام والاعتقالات العشوائية، وفقا للبجاري.

ولا يختلف الوضع كثيرا في محافظة الأنبار اكبر مدن العراق مساحة، فالسكان ناقمون على الأوضاع الاقتصادية، بينما تتقاسم تشكيلات عشائرية مسلحة النفوذ في المناطق وغالبية مقاتليها بلا رواتب حتى تحول بعضهم إلى السرقة لتمويل أنفسهم.

في نيسان ابريل العام الماضي شارك سعدون الفهداوي مع شقيقه احمد في معارك استعادة السيطرة على مدينتهم هيت من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية قتل احمد وأصيب سعدون ضمن قوة عشائرية تطوعت لمساعدة الجيش دون مقابل على أمل أن يتم ضمهم إلى القوات المحلية كما وعدهم مسؤولون محليون، ولم يتحقق ذلك.

سعدون الذي تعرض لإصابة بليغة في قدمه منعته من ممارسة العمل ويقطن في منزل العائلة مع والدته وثلاثة من شقيقاته، قال انه "منذ أكثر من عام وأنا أراجع الدوائر الحكومية من اجل الحصول على حقوقي وحقوق أخي الشهيد، حملنا السلاح لمحاربة المتطرفين، ووعدونا بأننا سنكون عناصر في الشرطة المحلية، ولكن هذا لم يحصل".

عندما هاجم تنظيم الدولة الإسلامية الانبار قبل ثلاثة أعوام واحتل بلدات الرمادي والفلوجة وعانة وراوة وهيت وكبيسة والرطبة انهار جهاز الشرطة المحلية، قسم من عناصر الشرطة اختار النزوح إلى خارج الأنبار خوفا من القتل على أيدي المتطرفين باعتبارهم مرتدين وخونة، والقسم الآخر اضطر للبقاء تحت حكم المتطرفين، لكن الحكومة على أي حال لم تعد تثق بهذه الجهاز خوفا من اختراق المتطرفين له.

اليوم تعاني الأنبار من نقص في عدد قوات الشرطة المحلية لفرض الاستقرار الأمني، وتقوم وحدات عشائرية مسلحة غير نظامية يطلق عليهم اسم "الحشد العشائري" بتعويض هذا النقص على أمل أن يتم تحويلهم الى قوات نظامية مع مرتبات وأسلحة أسوة بقوات "الحشد الشعبي" من الفصائل الشيعية التي تمتلك هيئة رسمية معترف بها من قبل الحكومة.

ويقول رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار راجع العيساوي "من المفترض أن تعامل المدن المدمرة معاملة خاصة من قبل الحكومة الاتحادية عبر تخصيص أموال لإعادة الإعمار، وتوفير فرص عمل لمواجهة البطالة المرتفعة، ولكن ذلك لم يحصل رغم مرور أشهر على طرد المتطرفين".

في عام 2010 كان عدد الشرطة المحلية في الأنبار نحو (28) ألف شرطي، أما اليوم فيوجد نصف هذا العدد فقط، وترفض الحكومة ووزارة الداخلية تعويض هذا النقص عبر تطويع مقاتلي العشائر، كما ترفض إعادة أكثر من أربعة آلاف عنصر في الشرطة فصلتهم الحكومة من وظائفهم لأنها لا تثق بهم، وفقا للعيساوي.

ويقول العيساوي أيضا أن "الحكومة تتعامل بازدواجية، فهي تتجاهل توفير تخصيصات مالية إلى المدن المدمرة، كما أنها ترفض تطويع مقاتلي الحشد العشائري الذي يقاتلون المتطرفين منذ سنوات دون رواتب، بينما يتمتع الحشد الشعبي بامتيازات من رواتب شهرية وأسلحة جيدة".

أما في صلاح الدين، فتسيطر الفصائل الشيعية على الملف الأمني في المدينة، وتنتشر العشرات من المقرات الدائمة لهذه الفصائل في مدن تكريت وسامراء وبيجي، وتحاول هذه الفصائل استقطاب العشائر السنية والسكان إلى جانبها لإضفاء الشرعية على وجودها.

وتواجه المدينة أزمة سياسية أيضاً، فالصراع محتدم على منصب المحافظ، الأسبوع الماضي أطلق سراح المحافظ احمد الجبوري بعدما كان موقوفا بتهم فساد إداري ومالي، ويدير شؤون المدينة مؤقتا عمار البلداوي، ومن المرجح أن يتصاعد الصراع على المنصب خلال الأيام القليلة المقبلة.

عبد الحميد الجبوري وهو احد شيوخ مدينة تكريت مركز صلاح الدين، يقول إن "المدينة في حالة فوضى إدارية وأمنية، هناك صراع سياسي بين فريقين، الأول يمثله النائب مشعان الجبوري القريب من الحشد الشعبي، والثاني يمثله احمد الجبوري الذي يرفض تواجد الحشد الشعبي في المدينة".

وتضم صلاح الدين بلدات مختلطة مذهبيا، فسامراء والدجيل وبلد بلدات شيعية، بينما تكريت مركز المحافظة والعلم والضلوعية ويثرب وبيجي والدور والصينية بلدات سنية، وبرغم محاولات المسؤولين المحليين توحيد التشكيلات الأمنية الأربعة التي تسيطر على المدينة وهي الفصائل الشيعية، والجيش، الشرطة المحلية، وقوات العشائر إلا أن محاولاتها باءت بالفشل حتى اليوم

138
حقائب متفجرة لاستهداف الزوار الشيعة بالعراق
الدولة الاسلامية تكيف هجماتها الانتحارية مع طبيعة المكان المستهدف بما يصعب رصد انتحارييها خلال احياء مراسم للشيعة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

في حشود غفيرة لا يمكن تمييز الإرهابي من المدني
بغداد- كشفت وزارة الداخلية العراقية الخميس عن لجوء مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية إلى أسلوب جديد لشن هجماته في المناطق الآمنة، مستهدفا تجمعات المدنيين، مؤكدة وضع خطة لإحباط تلك الهجمات.

وقال العميد سعد معن المتحدث الرسمي باسم الداخلية العراقية خلال مؤتمر صحفي في بغداد إن "عناصر تنظيم داعش الارهابي بدأوا باستخدام أسلوب جديد في الهجمات يعتمد على حمل الحقائب التي تحتوي على مواد شديدة الانفجار بهدف مهاجمة تجمعات المدنيين خصوصا في شهر محرم الحالي".

واوضح أن القوات الأمنية تمكنت خلال الأسبوع الحالي من قتل 3 انتحاريين بأطراف بغداد وبحوزتهم حقائب متفجرة كانوا يخططون لشن هجمات تستهدف الزائرين أو المواطنين الذين يحيون الشعائر الحسينية (مناسبات لدى الشيعة) في بغداد".

وأضاف معن أن قيادة عمليات بغداد ووزارة الداخلية وضعتا خطة أمنية وأصدرت تعليمات للتعامل مع خطط التنظيم الجديدة.

ولجأ تنظيم الدولة الاسلامية إلى تنويع تكتيكاته في الاعتداءات الإرهابية وتكييف هجماته بحسب الوضع على الأرض وطبيعة المكان المستهدف، لإيقاع أكبر قدر ممكن من الضحايا.

وبين المسؤول الأمني العراقي أن عناصر التنظيم يستغلون حمل الزوار الشيعة للحقائب الشخصية أثناء الزيارات الدينية فلجأوا إلى استخدام الحقائب المملوءة بالمتفجرات لإبعاد الشبهة عنهم بحيث يصعب رصدهم نظرا لأن معظم الزوار الشيعة يحملون حقائب.

ولفت إلى أن قوات الأمن تمكنت من اعتقال 7 ارهابيين من تنظيم الدولة الاسلامية في مناطق مختلفة من بغداد خططوا لشن هجمات تستهدف الزوار الشيعة في بغداد خلال احياء شعائر دينية في شهر محرم.

ويقيم العراقيون الشيعة مآتم ومجالس عزاء في بغداد ومحافظات أخرى جنوبي البلاد ذات الكثافة السكانية الشيعية إحياء لذكرى وفاة الإمام الحسين (حفيد الرسول محمد) خلال شهر محرم من كل عام.

في سياق أمني آخر كشف المتحدث باسم الداخلية العراقية أن قوات الأمن قتلت 40 ارهابيا من التنظيم واعتقلت 3 اخرين يحملون جنسيات عربية وأجنبية خلال التصدي لهجوم الأربعاء في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الانبار بغرب البلاد.

وأكد أن الارهابين هاجموا أطراف الرمادي انطلاقا من المناطق الصحراوية المحاذية للمدينة وهي مناطق وعرة وذات طبيعة جغرافية صعبة.

وتصدت القوات الأمنية العراقية ومسلحي العشائر الموالية لها الاربعاء لهجوم واسع شنه عناصر التنظيم واستهدف ثلاث مناطق بمحيط الرمادي. وأوقعت المعارك التي اندلعت بين الطرفين قتلى وجرحى من المدنيين.

139
تركيا والعراق وإيران في قمة ثلاثية للرد على استفتاء الانفصال
الخوف من تنامي النزعة الانفصالية للأكراد الايرانيين والأتراك يدفع أنقرة وطهران للنزول بكل ثقلهما في دعم بغداد في خلافاها مع اربيل.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ملامح تحالف جديد في الأفق في مواجهة الأكراد
اسطنبول - أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الخميس أن أنقرة تريد عقد قمة ثلاثية مع إيران والعراق بهدف تنسيق الاجراءات الواجب اتخاذها ردا على الاستفتاء حول الاستقلال الذي نظمه اقليم كردستان العراق.

وقال يلديريم ردا على أسئلة الصحافيين "نعتزم أن نلتقي (تركيا وايران والعراق) في مستقبل قريب بهدف تنسيق الاجراءات الواجب اتخاذها".

وأضاف رئيس الحكومة التركية "نرغب في عقد قمة ثلاثية، نعتقد أن هذه الصيغة ستكون أكثر انتاجية".

وقال إن "أجهزتنا الدبلوماسية تعمل" على تنظيم هذا اللقاء الثلاثي.

وتأتي هذه التصريحات ردا على اجراء استفتاء حول الاستقلال في اقليم كردستان العراق أثار غضب السلطات التركية.

وتتخوف تركيا التي يقيم فيها 15 مليون كردي من قيام دولة كردية على حدودها في وقت تواجه فيه أنقرة تمردا انفصاليا كرديا في جنوب شرق البلاد.

وهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عدة مرات بضرب اربيل اقتصاديا عبر اغلاق أنبوب النفط الذي يتم من خلاله تصدير النفط من مناطق خاضعة للإدارة الكردية عبر ميناء جيهان التركي (جنوب).

في هذا الاطار ورغم العلاقات الحساسة كثف كل من العراق وتركيا وايران الاتصالات في الأيام الماضية.

واتصل يلديريم الخميس بنائب الرئيس الإيراني اسحق جهانغيري بحسب ما اوردت وسائل الاعلام التركية غداة مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وبدعوة من الحكومة العراقية، أعلنت تركيا تعليق كل رحلاتها من وإلى كردستان العراق اعتبارا من مساء الجمعة.

وأوصت الخارجية التركية الخميس رعاياها "الذين لا يعتبر وجودهم ضروريا" بمغادرة كردستان العراق "قبل تعليق الرحلات".

وبين العراق وتركيا خلافات عميقة على خلفية أزمة فجرها تواجد عسكري تركي قرب الموصل قبل المعركة الأخيرة التي انتهت بطرد تنظيم الدولة الاسلامية من معقلها الرئيسي.

وشكل استفتاء الانفصال منعرجا على ما يبدو في العلاقات التركية العراقية والتركية الإيرانية مع استشعار أنقرة خطرا أكبر يتنامي على تخومها وفي جنوب شرقها حيث تقطن غالبية كردية وحيث غذت النزعة الانفصالية لأكراد العراق نزعة مماثلة لأكراد تركيا وإيران أيضا.

وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ عن لقاء قريب بين رئيس وزراء بن علي يلدريم ونظيره العراقي حيدر العبادي.

وأضاف "لم يجر تحديد مكان اللقاء حتى الآن. كما أننا قررنا إقامة جميع علاقاتنا مع العراق بما فيها القضايا التي تهم سكان الإقليم مع الحكومة المركزية".

وتابع "بعد الآن ستكون الحكومة المركزية هي الجهة التي نحاورها في جميع المسائل بما فيها قضايا المنافذ الحدودية والسفر والتأشيرات وغيرها من القضايا".

وأعلن بوزداغ عن إنهاء بلاده برنامج تدريب قوات البيشمركة، قائلا إن بلاده أوقفت تعاونها مع حكومة إقليم كردستان العراق فيما يتعلق بتدريب البيشمركة وقضايا أخرى مشابهة متعلقة بالإقليم.

140
إجراءات التضييق تدفع العمال الأجانب على ترك كردستان العراق
الكثير من الأجانب يتوافدون إلى مطار اربيل خوفا من إلغاء الرحلات بعد قرار الحكومة العراقية تعليق الرحلات الدولية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تأثيرات الضغوط تظهر
أربيل (العراق) - تهافت الأجانب الذين يعملون في كردستان العراق الخميس نحو المطارات للسفر قبل بدء تطبيق إجراءات التضييق على هذه المنطقة، بعيد إجراء استفتاء حول استقلالها.

وقال الأردني خضر احمد الذي يعمل في منظمة إنسانية دولية، وهو في مطار اربيل ينتظر طائرته المتوجهة إلى عمان "عملي انتهى وكنت قررت السفر الأسبوع المقبل، إلا أنني أسافر اليوم خوفا من إلغاء الرحلات لاحقا".

وأضاف هذا الرجل الأربعيني الطويل بعد أن أمضى سنتين في إقليم كردستان "لا أريد أن أجد نفسي عالقا هنا غير قادر على السفر".

وعلى غرار خضر احمد تهافت الكثير من الأجانب أيضا الخميس إلى مطار اربيل بعد قرار الحكومة العراقية تعليق الرحلات الدولية اعتبارا من الجمعة من والى المطارين الدوليين في كردستان العراق.

وتأتي إجراءات بغداد ردا على قيام الأكراد بتنظيم استفتاء الاثنين، جاءت نتائجه بنسبة كبيرة لصالح الاستقلال، ما اغضب بغداد.

وقالت مديرة مطار اربيل تالار فائق صالح "لا اعتقد أن الأمر سيدوم طويلا. يعيش هنا عدد كبير من الأجانب، وهذا الإغلاق لا يطاول الأكراد وحدهم".

وتزين مطار اربيل بالكثير من الأعلام الكردية وظهرت لافتة تدعو إلى استقلال كردستان.

وشاهد مراسل الكثير من الأجانب في المطار ومعهم أكراد أيضا يستعدون للسفر.

نعود بعد أن تهدأ الأمور
وقالت زينات دراون، وهي أميركية من أصل أفغاني غادرت بلدها الأصلي بينما كانت في الخامسة من العمر، "نغادر بسبب الاستفتاء واقصد بسبب إقفال المطار، وما إلى ذلك".

وأضافت المرأة الأربعينية "أعود إلى الولايات المتحدة لان الوضع يزداد توترا هنا ولدي ولدان".

وأضافت وهي تحمل جواز سفرها بيدها بقرب ولديها الصغيرين "سأعود إلى هنا عندما تهدأ الأوضاع". وكانت تعمل على معالجة النساء اللواتي تعرضن لاعتداءات من تنظيم الدولة الإسلامية.

ومع أن لا شيء يوحي حتى الآن بان التصعيد العسكري ممكن، فان النواب العراقيين كرروا الأربعاء طلبهم من رئيس الحكومة حيدر العبادي إرسال الجيش إلى المناطق المتنازع عليها بين حكومة بغداد والأكراد.

ويبدو أن أكثر ما يقلق المغادرين من الأجانب اليوم هو الخوف من عدم تمكنهم من السفر لاحقا. فحكومة كردستان العراق تعطي تأشيرات دخول إلى الأجانب غير معترف بها من قبل حكومة بغداد، وهذا يعني أن الأجانب لا يحق لهم الانتقال من مناطق الأكراد إلى مناطق سيطرة الحكومة العراقية.

ومع التوقف المرتقب للرحلات الجوية من مطاري اربيل والسليمانية الدوليين سارع الكثير من العاملين في المجال الإنساني والصحافيين وعمال البناء من الذين لا يحملون تأشيرة سفر عراقية رسمية إلى السفر خوفا من ان يجدوا انفسهم عالقين في الشمال.

ودعت قنصلية فرنسا مواطنيها "الذين لا يحملون تأشيرات دخول من الحكومة العراقية إلى مغادرة كردستان العراق قبل الجمعة".

وأضافت صالح "في كردستان العراق هناك قنصليات وشركات دولية والكل سيتأثر جدا، القرار سيء".

وشوهدت في منطقة أخرى من المطار مجموعة من العمال الهنود وهم جالسون على حقائبهم يستعدون للسفر.

وقال احدهم وهو كهربائي في الثانية والثلاثين من العمر "شركتي ابلغتني أمس انه يتعين علي أن أعود إلى بلادي، لأنه من غير المعروف ما قد يحصل هنا، وقد أجد نفسي عالقا عاجزا عن السفر".

وختم قائلا "مضى عام على وجودي هنا وأنا بالتالي سعيد بالعودة إلى عائلتي".

141
الاعدام للأسير و15 سنة سجنا لفضل شاكر
أهالي المدانين ينزلون إلى شوارع صيدا ويقطعون احدى الطرق الرئيسية في المدينة احتجاجا على الأحكام.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

حكم لم ينهي ملف التشدد في لبنان
بيروت - أصدرت المحكمة العسكرية اللبنانية الخميس حكما بالإعدام على الشيخ السني المتشدد أحمد الأسير بعد اتهامه بشن هجمات استهدفت الجيش اللبناني.

واعتقلت السلطات اللبنانية الأسير في مطار بيروت عام 2015 أثناء محاولته المغادرة بواسطة جواز سفر مزور.

وبرز الشيخ المتشدد مع بداية الصراع في سوريا المستمر منذ ست سنوات والذي ساهم في تصاعد حدة التوتر الطائفي في لبنان.

وتضمنت الاتهامات الموجهة ضده تشكيل منظمة إرهابية والتحريض على العنف ضد الجيش.

كما أصدرت المحكمة أحكاما على أكثر من 30 إسلاميا متشددا تراوحت بين الإعدام والسجن ستة أشهر ومن بينهم المغني السابق السنّي فضل شاكر الذي حكم عليه بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة.

وصدر الحكم على شاكر غيابيا لاختفائه منذ المواجهات العسكرية التي جرت بين الجيش وجماعة الأسير عام 2013.

وأدت المواجهات مع الجيش حينها إلى مقتل أكثر من 12 جنديا في عملية اقتحام مجمع المسجد الذي كان يتحصن فيه الأسير بمدينة صيدا الجنوبية.

وأدى القتال أيضا إلى سقوط عدد من المسلحين وإصابة العديد من المواطنين.

واتهم مؤيدو الأسير الجيش بالانحياز إلى حزب الله الشيعي اللبناني الذي يحارب في سوريا دعما للرئيس بشار الأسد.

وفور إعلان الأحكام نزل أهالي المدانين إلى الشوارع في مدينة صيدا بجنوب لبنان حيث كان يقيم الأسير وقطعوا إحدى الطرق الرئيسية في المدينة احتجاجا على الأحكام.

142
عشائرها: لو اعطي المجال للمحافظات العربية السنية لانضمت الى دولة كوردستان

شفق نيوز/ عنكاوا كوم
 أعلنت العشائر العربية السنية يوم الخميس عن تأييدها لإنشاء دولة في إقليم كوردستان، كاشفة عن انها سوف تخذو حذو الإقليم وتعمل على تقرير مصير المحافظات السنية.

وقال المتحدث باسم العشائر السنية ناجح الميزان في مؤتمر صحفي عقده اليوم في أربيل بحضور العشرات من وجهاء وزعماء القبائل، "نحن مع تقرير المصير الكورد ونريد تقرير مصير العرب السنة أيضا".

ودعا العرب السنة في المناطق المتنازع عليها الى التفاوض مع إقليم كوردستان من اجل تامين حقوقهم عبر وثيقة في "دولة كوردستان المدنية الديمقراطية".

وأضاف ان جميع السنة في العراق لو يعطون مجالا لاجراء الاستفتاء لأجروه وقرروا الانضمام الى كوردستان".

وتابع "ذاهبون الى تقرير المصير ولا نبقى مع هذه الطبقة الطائفية الحاكمة وسنشكل على الأقل إقليم اذا لم يكن كونفدرالية".

143
العشائر العربية السنية: بغداد تصدر قرارات طائفية ظالمة ضد كوردستان باسم الامام الحسين

شفق نيوز/ عنكاوا كوم
 انتقدت العشائر العربية السنية يوم الخميس بشدة القرارات التي اتخذتها السلطتان التشريعية والتنفيذية في بغداد ضد إقليم كوردستان على خلفية الاستفتاء الذي جرى يوم الاثنين للاستقلال عن العراق، واصفة تلك القرارات بـ"الطائفية والكارثة".

وقال المتحدث باسم العشائر العربية السنية ناجح الميزان في مؤتمر صحفي عقده اليوم بحضور العشرات من زعماء وممثلي اتلك العشائر في أربيل اليوم، ان "الحكومة الاتحادية في بغداد طائفية وتصدر قرارات تعسفية باسم الامام الحسين ضد كوردستان". 

وأضاف ان "كوردستان فتحت أبوابها امام العرب السنة وانقذتهم من موت محتم على يد داعش وحكومة بغداد الطائفية التي قتلت الالاف من الفارين من قبضة التنظيم"، مردفا بالقول ان "نحو مليون ونصف المليون مهجر من العرب السنة يعيشون في كوردستان".

واردف بالقول ان كوردستان قد فتحت أبوابها امامنا لاربع سنوات وقد حان رد الجميل لها ضد القرارات التعسفية الصادرة من بغداد".

وبشأن مواقف مجلس النواب العراقي قال الميزان ان "سليم الجبوري، ومن معه من المنبطحين السنة و الطائفيين اتباع ولاية الفقيه اصدروا قرارات في كوردستان مع ان هذا ليس من تخصصهم"، متسائلا "متى كان لسليم قيمة ويتم الاعتراف به ويكون حكومة"؟

144
تركيا ستتعامل حصريا مع بغداد بشأن صادرات النفط
الحكومة التركية تتعهد بحصر تصدير النفط مع السلطات الاتحادية العراقية وتعلن إنهاء تدريب مقاتلي البشمركة الكردية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ضغوط النفط
بغداد - تعهدت الحكومة التركية بحصر التعامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد في موضوع تصدير النفط، كما أعلنت إنهاء تدريب مقاتلي البشمركة الكردية العراقية ردا على إجراء استفتاء الانفصال.

وأورد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي الخميس أن رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم أكد خلال اتصال هاتفي مع نظيره العراقي حيدر العبادي "التزام بلاده بالتعاون والتنسيق الكامل مع الحكومة العراقية لتنفيذ كافة الخطوات الضرورية لبسط السلطات الاتحادية في المنافذ البرية والجوية وتوفير الوسائل المطلوبة لذلك".

وأكد "دعم بلاده لجميع القرارات الأخرى ومنها المتعلقة بحصر تصدير النفط بالسلطات الاتحادية".

وشدد يلدريم، بحسب البيان، على "الموقف التركي الداعم لكل القرارات التي اتخذها مجلسا الوزراء والنواب في العراق لحفظ وحدة البلد".

كما قال رئيس الوزراء في كلمة له إن حوار بلاده بخصوص المعابر الحدودية، والمطارات، وجميع الأنشطة الاقتصادية سيكون بالدرجة الأولى مع الحكومة المركزية العراقية.

وصوت أكثر من 92 في المئة من الناخبين الأكراد في استفتاء في مطلع الاسبوع لصالح استقلال إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي والواقع في شمال العراق.

ودعت بغداد إلى إلغاء نتائج الاستفتاء. وطلب العبادي من كردستان تسليم مطارات الإقليم إلى الحكومة المركزية خلال مهلة ثلاثة أيام. وقال إن مجلس الوزراء سيحظر "الرحلات الجوية الدولية من كردستان وإليه" بعد انتهاء هذه المهلة، مضيفا "سنفرض حكم العراق في كل مناطق الإقليم بقوة الدستور".

كما طلبت الحكومة العراقية المركزية منذ الأحد الماضي من كل الدول أن تحصر التعامل معها في كل العمليات المرتبطة بالنفط.

وأكد العبادي، بحسب البيان الصادر الخميس، أن "الخطوات القانونية التي تم اتخاذها ضرورية لمنع خطر التقسيم والتشظي ولتعزيز وحدة العراق وسلامة أبنائه واستقراره".

ويصدر اربيل النفط عبر شبكة أنابيب أنشئت حديثا تصل إلى ميناء جيهان التركي. كما وضعت أربيل يدها على نفط محافظة كركوك المتنازع عليها مع حكومة بغداد، منذ الهجوم الكبير الذي نفذه تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق في حزيران/يونيو 2014 ، والذي شهد انسحاب الجيش العراقي من مناطق كبيرة، الأمر الذي استغله الأكراد للتوسع في عدد من المناطق خارج كردستان.

وتزامن هذا القرار التركي مع إعلانها وقف تدريبات عسكرية للقوات الكردية كانت قد انطلقت قبل إجراء الاستفتاء.

قال بكر بوزداج نائب رئيس وزراء تركيا الخميس إن القوات المسلحة التركية أنهت تدريب مقاتلي البشمركة الكردية العراقية وإنها ستتخذ خطوات أخرى ردا على استفتاء الاستقلال.

ويذكر أن تركيا ترفض بشدة استفتاء استقلال إقليم كردستان العراق خوفا من انتقال عدوى الانفصال إلى الأكراد على أراضيها لا سيما وأنها تخوض حربا شرسة ضد ما تصفهم بالمتمردين الأكراد.

145
الملك سلمان ينهي حرمان السعوديات من قيادة السيارة
العاهل السعودي يأمر باعطاء رخص قيادة للنساء مستندا لرأي أعضاء هيئة كبار العلماء، في قرار يرسخ نهجا اصلاحيا لتعزيز دورهن في الحياة العامة.
ميدل ايست أونلاين

قرار سيوفر مليارات الدولارات
الرياض - اصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الثلاثاء امرا ملكيا سمح للمرة الاولى باعطاء رخص للنساء لقيادة السيارات، حسب ما نقلت وكالة الانباء الرسمية، لينهي وضع المملكة باعتبارها الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر ذلك.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الملك أصدر أمرا ساميا بتشكيل "لجنة على مستوى عال من الوزارات" ستقوم برفع توصياتها خلال 30 يوما ثم تطبيق القرار بحلول يونيو/حزيران 2018.

وأشار الأمر الملكي إلى "ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها".

وافاد الامر الملكي "ان احكام نظام المرور بما فيها اصدار رخص القيادة ستطبق على الذكور والاناث على حد سواء".

واستند القرار الى راي "غالبية أعضاء هيئة كبار العلماء بشأن قيادة المرأة للمركبة من أن الحكم الشرعي في ذلك هو من حيث الأصل الإباحة وأن مرئيات من تحفظ عليه تنصب على اعتبارات تتعلق بسد الذرائع المحتملة التي لا تصل ليقين ولا غلبة ظن".

وتابع "أنهم لا يرون مانعاً من السماح لها بقيادة المركبة في ظل إيجاد الضمانات الشرعية والنظامية اللازمة".

وافاد الامر الملكي نقلا عن العلماء ان "الدولة حارسة القيم الشرعية وتعتبر المحافظة عليها ورعايتها في قائمة أولوياتها سواء في هذا الأمر أو غيره، ولن تتوانى في اتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على أمن المجتمع وسلامته".

وطلب الامر ب "تشكيل لجنة على مستوى عال من وزارات الداخلية والمالية والعمل والتنمية الاجتماعية لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك على ان ترفع اللجنة توصياتها خلال ثلاثين يوماً من تاريخه".

ويستند معارضو قيادة المرأة للسيارة إلى القاعدة الفقهية التي تقول إن "الشريعة الإسلامية جاءت بسد الذرائع والوسائل المفضية إلى المحظورات والمفاسد، حتى إن كانت هذه الوسائل مباحة في الأصل".

ويشهد المجتمع السعودي منذ عام 2005 جدلا واسعًا حول قضية قيادة المرأة السعودية للسيارة، والتي تُعَدّ مطلبًا لفريق من السعوديين، يصنفون من وسائل الإعلام الغربية على أنهم من التيار الليبرالي.

ولا يوجد في المملكة قانون يحظر قيادة المرأة للسيارة، لكن لا يسمح لها باستخراج ترخيص القيادة، كما ألقي القبض في أوقات سابقة على نساء بتهمة الإخلال بالنظام العام بعد ضبطهن وهن يقدن سيارات.

وواجهت السعودية انتقادات واسعة لمنعها المرأة من قيادة السيارة برغم أهداف الحكومة الطموحة لتعزيز دورها في الحياة العامة لاسيما باعتبارها جزءا من قوة العمل.

وستوفر قيادة المرأة السعودية مليارات الدولارات كانت تنفق على استقدام ورواتب سائقين أجانب للأسر السعودية.

وسبق وأن قال المليادير السعودي الوليد بن طلال بن عبد العزيز، إن قرارا كهذا سيحقق فوائد اقتصادية بـ30 مليار ريال سنويا(8 مليار دولار).

وفتحت المملكة مجالات أخرى أمام النساء من خلال إصلاحات حكومية أثارت توترا مع رجال دين كبار.

والخميس منعت السلطات السعودية داعية من الإمامة والخطابة على خلفية محاضرة ألقاها نصح فيها رجال المرور بعدم السماح للنساء بقيادة السيارة كونهن "بربع عقل".

ورحبت الولايات المتحدة بالمرسوم في اول رد فعل دولي.

وقالت هيذر نويرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين "نرحب بذلك بالتأكيد..هذه خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح لذلك البلد".

146
منظمة العمل الدولية تعيد فتح ملف اضطهاد العمال في قطر
الدوحة مازالت تخذل عاملات المنازل المهاجرات اللائي يتعرضن لاستغلال كبير بما في ذلك العمل الجبري والعنف الجسدي والجنسي.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/09/27]

تتكلم… تسجن
الدوحة - تتابع منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة قضية عامل بناء من نيبال فصل من عمله في قطر وسجن لمدة أسبوعين بسبب تحدثه إلى فريق أممي أثناء زيارة له لمعاينة أوضاع العمالة في هذا البلد، حيث تواتر خلال السنوات الماضية تفجّر قضايا اضطهاد العمال الوافدين وخصوصا منهم المشتغلين بورشات إقامة منشآت كأس العالم 2022.

وأصبح مثل هذه القضايا مبعث قلق للسلطات القطرية على أعلى مستوى نظرا لأثرها بالغ السوء على سمعة النظام الذي عمل بشكل ممنهج على الترويج لصورته كـ”مدافع على المستضعفين ومناصر للثورات” في أنحاء متفرقة من العالم العربي.

ويحمل سجن عامل لمجرّد تحدّثه لمنظمة دولية، دلالة خاصة في البلد الذي يموّل وسائل إعلام تروّج لـ”حرية التعبير”، وترفع شعار “الرأي والرأي الآخر”.

وقالت كورنين فارغا مديرة قسم المبادئ والحقوق الأساسية في منظمة العمل الدولية في بيان نشر الثلاثاء، إن المنظمة “تتابع هذه القضية عن كثب وستستمر في ذلك لضمان حماية واحترام حقوق هذا العامل”.

وتابعت أن هذه المسألة سبق أن نوقشت في اجتماع للمنظمة وستتم مناقشتها مجددا في الاجتماع المقبل خلال شهر نوفمبر القادم، مما قد يؤدي إلى فتح تحقيق رسمي في تعامل قطر مع العمال الوافدين إليها.

وبدأت قضية العامل النيبالي في مارس 2016 عندما أبلغ فريقا للأمم المتحدة خلال زيارته مساكن عمال البناء أنه يتقاضى راتبا زهيدا وأن كفيله يحتفظ بجواز سفره. وطرد العامل بعد ذلك من عمله وسجن لمدة أسبوعين.

وواجهت قطر اتهامات بإخضاع حوالى 14 ألف عامل أجنبي لشروط عمل صعبة جدا في المنشآت التي تبنيها لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022 في كرة القدم، لكن القضية توسّعت لتشمل أوضاع العمالة الوافدة ككل، بما في ذلك خدم المنازل عندما قالت منظمة العفو الدولية إن عاملات المنازل الأجنبيات في قطر يتعرضن لاستغلال كبير يداني العبودية المعاصرة.

وأشارت المنظمة في تقرير أعدته استنادا إلى تحقيق ميداني إلى أنّ “السلطات القطرية مازالت تخذل عاملات المنازل المهاجرات اللائي يتعرضن لاستغلال كبير، بما في ذلك العمل الجبري والعنف الجسدي والجنسي”، موضّحة إنّها وقفت على “صورة قاتمة لأوضاع النساء اللائي تم استقدامهن للعمل في قطر بعد تلقيهن وعودا كاذبة تتعلق بالرواتب وظروف العمل، ولم يجدن بانتظارهن سوى عدد كبير من ساعات العمل الطويلة يوميا، وعلى مدار أيام الأسبوع”.

وقالت مديرة برنامج القضايا العالمية بالمنظمة أودري كوكران “إنّ عاملات المنازل المهاجرات يقعن ضحايا لنظام تمييزي يحرمهن من أشكال الحماية الأساسية، تاركا إياهن عرضة للاستغلال والإساءة، بما في ذلك العمل الجبري والاتجار بالبشر”.

وأضافت “لقد تحدثنا مع نساء تعرضن لخديعة بشعة، قبل أن يجدن أنفسهن محاصرات بإساءات أرباب العمل، الذين يحظرون عليهن مغادرة المنازل. وقالت البعض من العاملات إنهن تعرضن لتهديدات تتضمن العنف الجسدي عندما أخبرن مخدوميهن برغبتهن في المغادرة”.

وتشير التقارير إلى وجود 84 ألف عاملة منزلية مهاجرة في قطر، ينحدرن في الأغلب من بلدان جنوب آسيا وجنوب شرقها، وتُجبر كثيرات منهن على العمل ساعات كثيرة، تصل أحيانا إلى مئة ساعة أسبوعيا دون الحصول على يوم عطلة.

وحسب حقوقيين فإن مظاهر اضطهاد العمال في قطر تتراوح بين تشغيلهم في أعمال شاقّة لساعات طويلة في ظروف مناخية قاسية، بأجور أدنى من المنصوص عليه في العقود، وإيوائهم في ظروف غير مريحة وغير صحية، ومنع المحتجين منهم من السفر بمصادرة وثائق سفرهم، وانسداد أبواب القضاء أمامهم للتظلم، كما تتعرض عاملات المنازل لشتى صنوف الاستغلال بما فيه الجنسي، وتواجه المحتجّات منهم بتهم أخلاقية.

147
فوضى المسلمين في إسبانيا تهب الإسلاميين القدرة على البقاء
تجد الجالية المسلمة في إسبانيا نفسها محاصرة بين مواقف رسمية وشعبية، تغلب عليها العاطفة اليمينية وتوجهات أطراف إسلامية نصبت نفسها “ناطقة باسم المسلمين” وممثلة لهم دون أن تكون فعلا خير ناطق وممثل لملايين المسلمين، بل بالعكس تضر بهم سياساتها وأهدافها، وتحصرهم ضمن إطارها، وتتسبب هذه الجماعات الإسلامية بذلك في ترسيخ الصورة النمطية والأحكام المسبقة على المسلمين، الأمر الذي يعد أحد أبرز أسباب مشاكل اندماج المسلمين في المجتمع الإسباني، والمجتمعات الغربية عموما. وهي سياسة الأسوأ فيها أن الحكومة شجعتها دون مراعاة العواقب، ولم تستفق إلا بعد أن تمكن الإسلاميون من مد جذورهم وباتوا اليوم يبحثون في سبل التمدد في مؤسسات الدولة الرئيسية وهم يسابقون الزمن لتحقيقها.
العرب/ عنكاوا كوم أحمد أبو دوح [نُشر في 2017/09/27،]

مجتمع منعزل تماما خلف الأبواب المغلقة
مدريد- نجحت جماعات الإسلام السياسي في التحكم في المجال الإسلامي العام في إسبانيا، لكن على ما يبدو لم يكن ذلك كافيا، بل بات كسب نفوذ واسع في مؤسسات الدولة الرئيسية مرحلة تالية على قائمة أهداف الإسلاميين الذي يسابقون الزمن لتحقيقها.

ويقول لويس دي لا كورتيه، الباحث في معهد الشؤون الأمنية في جامعة مدريد المستقلة، إن الإخوان المسلمين يعملون من خلال إستراتيجية مزدوجة، فهم “لا يحاولون فقط بناء نفوذ على أسس دينية، ولكن يعملون بكل جد على اكتساب نفوذ في المؤسسات السياسية وبين الطبقة الحاكمة في إسبانيا”.

ولا تدعو هذه السياسة ومدى تحقيقها للكثير من الاستغراب في مجتمع مازال يخطو خطوات مترددة نحو ليبرالية غير مكـتملة. فالكـنيسة مازالت تلـعب دورا كـبيرا في الحياة السياسية الإسبانية، وتـعمل على تمويل جـماعات يـمينية تـناهض زواج المـثليين والإجهاض وتـعادي الهجرة، خـصوصا تلك القـادمة من الـدول الإسـلامية.

من بين هذه الجماعات “إسبانيا 2000” التي تحرض ضد المسلمين، وتنظم تظاهرات أمام مساجد تتعرض للتدنيس أحيانا. وتطرح “إسبانيا 2000” نفسها كجماعة مهتمة بالشؤون الاجتماعية الإسبانية، رغم أن دوافعها تبدو أكثر ميلا نحو أصولية مسيحية متشددة.

الصراعات السياسية والأيديولوجية، التي تعصف بـ“المفوضية الإسلامية”، بين السلفيين من جهة والإخوان المسلمين من جهة أخرى، أدت إلى تعطيل شبه تام لعملها، وتحولها إلى كيان شرفي
وقالت مصادر سياسية في مدريد لـ“العرب” إن الحزب الشعبي اليميني، بقيادة رئيس الوزراء ماريانو راخوي، يقف وراء هذه الجماعة المتطرفة باعتبارها إحدى أذرعه، التي يسعى من خلالها لإلحاق المزاج الإسباني العام بقطار اليمين المتطرف الذي يغزو أوروبا بسرعة.

وساعد المد اليميني جماعات الإسلام السياسي للتسريع من وتيرة الحشد والتجنيد بين صفوف الجالية المسلمة. ويعتمد هذا المد على استثمارات مالية كبيرة تأتي غالبا من دول خليجية إلى مراكز محددة.

وقالت مصادر لـ“العرب” إن “مسجد مدريد المركزي”، الواقع في حي تطوان بالعاصمة الإسبانية، والذي تأسس عام 1988، هو قاعدة الإخوان المسلمين الأساسية في مدريد. وبين المسلمين العاديين، يعرف المسجد، الذي يضم مركزا كبيرا ويحظى باعتراف ودعم حكوميين، بـ”المسجد السوري”.

أسس هذا المسجد الفرع السوري للإخوان المسلمين بعد سنوات من الهجوم على مدينة حماة السورية عام 1982.وأكدت المصادر أن “المركز الإسلامي الثقافي في إسبانيا”، الذي بني عام 1992 بدعم من مؤسسة “رابطة العالم الإسلامي” السعودية، هو نقطة انطلاق فكرية للسلفية الوهابية.

ويضم المركز مسجدا ومدرسة لتعليم العلوم الإسلامية واللغة العربية واللغة الإسبانية والقرآن الكريم، بالإضافة إلى معمل لتعليم اللغات الأجنبية. وفي عام 1992 تم تأسيس “المفوضية الإسلامية في إسبانيا” عبر عقد اتفاق مع الحكومة كي تصبح جهازا شرعيا ممثلا للمسلمين أمام الحكومة الإسبانية.

وتتشكل “المفوضية الإسلامية في إسبانيا”من اتحادين هما “اتحاد الجاليات الإسلامية في إسبانيا” و”الاتحاد الإسلامي للكيانات الدينية الإسلامية”. ويرأس المفوضية رياج ططري، السوري القريب من الإخوان المسلمين. وتولى ططري رئاسة المفوضية خلفا لمنير بن جلون، المنتمي إلى جماعة “العدل والإحسان” السلفية المغربية.

وتقول بشرى الحلوفي، الناشطة والباحثة من أصول مغربية، لـ“العرب” إن “الإسلاميين يعملون بطريقة الطبقات المتراكمة، عبر تأسيس جمعيات تؤسس بدورها مدارس ومساجد، تقوم باحتضان أنشطة أخرى، بحيث يعمل كل ذلك بما لا يخالف القانون”. وأضافت “عادة ما تغض الحكومة الإسبانية الطرف عن كل هذه الأنشطة، لكن بعد هجمات برشلونة الوضع تغير”.

درس برشلونة
عندما تتحدث إلى أحد الخبراء أو الصحافيين الإسبان عن معلومات نشرتها “العرب” في عدد الخميس الموافق لـ21 - 09 - 2017 عن توغل الإخوان المسلمين في إقليم كاتالونيا، تلاحظ دهشة مبدئية واستغرابا من الوهلة الأولى، لكن بعد ذلك يتحول هذا الاستغراب إلى نبرة تفهم تطغى على كل من تحدثت إليه “العرب” تقريبا. فإقليم كاتالونيا هو المدخل الشرعي لأي تنظيم إسلامي يبحث عن موطئ قدم له في إسبانيا. وهذا ما فهمته الحكومة القطرية وبدأت تعمل عليه مؤخرا.

وقالت مصادر متطابقة لـ“العرب” في برشلونة ومدريد إن قطر بدأت تتحول إلى عائق أمام قدرة المسلمين على الاندماج في المجتمع الإسباني، من خلال استثمارها في كيانات تروج للتشدد وترعاه، وتعمل على زرعه في الشباب المسلم في عمر مبكر.

ويقول دي لا كورتيه “رغم النفي المتكرر الصادر عن السفارة القطرية، أعتقد أن هناك أموالا تضخها قطر لصالح مساجد وجمعيات خيرية في إسبانيا كلها”. وأضاف “لكني أعتقد أن القطريين لديهم فرصة أكبر كي يخترقوا المجتمع في كاتالونيا، أكثر من أي مكان آخر”.

لكن الانطباع الأولي النابع من لقاءات أجرتها “العرب” في برشلونة مع رجال أمن واستخبارات ومتخصّصين في مكافحة الإرهاب، يقود إلى انهماك السلطات الإسبانية في مكافحة نفوذ السلفيين، الذين يتركزون في الأماكن البعيدة في إقليم كاتالونيا، بينما كانت تتغافل عن نفوذ الإخوان الذي ينمو بوتيرة متسارعة في قلب برشلونة.

لكن حادث الدهس في برشلونة الذي راح ضحيته 14 شخصا، أيقظ شعورا لدى أجهزة الأمن الإسبانية بضرورة تبني نهج مغاير يتوافق مع حجم التهديد الإرهابي الجديد. وبدأت أنظار السلطات تتجه تدريجيا للاستثمار في مراقبة أنشطة وتحركات الإخوان أيضا.

وقامت وحدة الاستخبارات التابعة لشرطة كاتالونيا (موسوس دي اسكوادرا) بتعيين فريق متخصص في رصد استثمارات الإخوان والأموال التي تضخ لحسابات قادة التنظيم، بالإضافة إلى متابعة المساجد والجمعيات التابعة لهم في الإقليم.

لا يبدو أن الحكومة الإسبانية قد أدركت أبعاد هذه العلاقة بعد. فمازال هناك قبول بأنشطة الإسلاميين وسط الجالية
ويقول خيسوس نونيز، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة كوميلاس في مدريد، “علينا ألا ننظر فقط للشخص الذي يحمل المسدس، ولكن أيضا لهؤلاء الذين دفعوه وساعدوه على القيام بذلك”.

وأكد لـ“العرب” “للأسف لا يبدو أننا ندرك ذلك بعد. مازلنا نزيد في ميزانيات الشرطة والمخابرات، لكن عندما نفكر فيما وراء الصورة سنكتشف أننا في حاجة إلى استراتيجية واسعة تتطلب عملا اجتماعيا وخطة بعيدة المدى لمواجهة هذه الجماعات فكريا. هذه استراتيجية معقدة للغاية لا تعتمد على العامل الأمني فقط، كما هو شائع في أوروبا”.

علاقة فاشلة
السياسة الأمنية القاصرة في أوروبا هي امتداد لنظرة أوسع تتبناها الحكومات الأوروبية للجاليات المسلمة بشكل عام. وتقوم هذه النظرة على قبول التعامل مع أشخاص نشطين يقدمون أنفسهم باعتبارهم ممثلين للجالية المسلمة، ومستعدين للحديث باسمها.

وبمرور الوقت تتحول هذه العلاقة إلى نفوذ واسع لهؤلاء الأشخاص، الذين لا يكونون سوى قياديين في تنظيمات إسلامية، تستطيع حشد أتباع ينتمون إليها تنظيميا أو يتعاطفون معها، كما تستطيع أيضا ممارسة سلطة روحية على المسلمين العاديين الذين يترددون كل يوم على المساجد.

وبذلك تصبح علاقة الإسلاميين بعموم المسلمين أشبه بأقلية مختطفة للأغلبية، وقادرة على توظيفها لتحقيق مصالحها السياسية. ولا يبدو أن الحكومة الإسبانية قد أدركت أبعاد هذه العلاقة بعد. فمازال هناك قبول بأنشطة الإسلاميين وسط الجالية، كما يظل الاعتراف الرسمي بقدرة الإخوان والسلفيين على تمثيلها قائما.

وتنبع هذه الرؤية من تعريف أي عضو في الجالية المسلمة بصفته الدينية باعتباره مسلما فقط. ويقول نونيز إن “الحكومة لا تفهم أنك إذا كنت مسلما فهذا لا يعني أنك لا تشجع ريال مدريد أو لا تحب إنريكي إغليسياس (مطرب إسباني معروف) أو لا تشاهد ناركوس (مسلسل كولومبي عُرض موسمه الثالث مؤخرا). الإسلام هو جانب واحد من حياتك، وليس حياتك كلها”.

مسجد مدريد المركزي، الواقع في حي تطوان بالعاصمة الإسبانية، والذي تأسس عام 1988، هو قاعدة الإخوان المسلمين الأساسية في مدريد. ويعرف بين المسلمين العاديين بـ"المسجد السوري"
وأضاف “على السياسيين أن يبحثوا عن بنود ومعايير جديدة للعلاقة مع المسلمين، لا تشمل النظر إليهم باعتبارهم مسلمين فحسب. علينا أن نكسر هذه المعادلة التقليدية”.

وكسر هذه المعادلة ليس بالمهمة السهلة في مجتمع يتحكم اليمين في رؤاه، وتقوم شرعيته على أنقاض الأندلس وهزيمة المسلمين قبل أكثر من 500 عام.

فعلى سبيل المثال يحتاج المواطن المغربي، بالإضافة إلى مواطني دول إسلامية أخرى، إلى الإقامة على الأراضي الإسبانية مدة تصل إلى عشرة أعوام، قبل أن يكتسب حق الحصول على الجنسية الإسبانية. أما المهاجر القادم من بعض دول أميركا اللاتينية فلا يتطلب حصوله على الجنسية سوى الإقامة لمدة عامين فقط.

ويصل الأمر إلى خمسة أعوام بالنسبة إلى الوافدين من دول أخرى. ويعود ذلك إلى أسباب ديموغرافية كما تقول الحكومة، لكنه لا ينفي انسحاب مشاعر قادة الحزب اليميني الحاكم على الكثير من القوانين والقرارات الحكومية.

وبعد كل اتفاق توقعه الحكومة مع المظلة المسؤولة عن تمثيل الجالية المسلمة، كاتفاق تدريس التربية الدينية للطلاب المسلمين في المدارس، يبقى الأمر معلقا لسنوات دون اتخاذ خطوات لتنفيذه.

وتقول بشرى الحلوفي “بعد مماطلة وطول انتظار صار لدينا 55 مدرسا للتربية الدينية الإسلامية، مقابل 300 ألف طالب مسلم في المدارس الإسبانية”. كما فاجأت القناة الثانية التابعة للتلفزيون الإسباني الرسمي المسلمين في أعقاب حادث برشلونة بتحريض صريح ضد الجالية. ونتجت عن ذلك عدة اعتداءات نفذها متطرفون على مساجد.

وأدت الصراعات السياسية والأيديولوجية، التي تعصف بـ“المفوضية الإسلامية”، بين السلفيين من جهة والإخوان المسلمين من جهة أخرى، إلى تعطيل شبه تام لعملها، وتحولها إلى كيان شرفي يعمل أعضاء فيه من أجل كسب النفوذ على حساب أعضاء آخرين. ويقول نونيز “هذه الفوضى انعكست على الأئمة في المساجد. هؤلاء ينشرون التطرف كل يوم دون أي اهتمام من الحكومة”.
كاتب مصري

148
الاستثمار في الفوضى العراقية انعكس كراهية ضد تركيا وإيران
إيران تعلم مسبقا بما يخطط من وراء تركيا في كردستان، وإشارة أردوغان من خيانة الطرف الكردي قد تشمل أطرافا أخرى.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/09/27، ]

لن يكون نافعا
لندن - لا يمكن اقتطاع ما يحدث في شمال العراق من سياق صراع إقليمي في العراق كان طرفاه إيران وتركيا، الجارتان اللتان استثمرتا الكثير من أجل أن تكون الفوضى هي قاعدة التفاهمات بين القوى السياسية العراقية التي لا تملك مرجعية وطنية مشتركة.

لقد نشأت أجيال عراقية تنظر بريبة لكل ما له علاقة بإيران وتركيا. وكما يبدو فإن إيران استطاعت عبر سنوات التحالف الشيعي ــ الكردي في طوريه المعلن والخفي أن تؤسس لعلاقة مستقبلية بين الطرفين تقوم أساسا على تقسيم المغانم بينهما انطلاقا من تقسيم جغرافي قد لا يكون طلاقا نهائيا. وهو ما بدا واضحا من خلال إتاحة الفرصة للأكراد للاستيلاء على ما سمي دستوريا بالمناطق المتنازع عليها ومن ضمنها كركوك في خضم الانشغال العام بالحرب على داعش.

بالنسبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان فإن ما أشار إليه من خيانة الطرف الكردي قد يشمل أطرافا أخرى سيكون عليه أن يتحاشى الإشارة إليها خشية أن يُرمى بتهمة التدخل في الشؤون الداخلية لبلد ذي سيادة.

ومن المؤكد قياسا لحجم ردود الفعل في مواجهة مشروع الانفصال الكردي أن تركيا هي الأكثر تضررا فهي الجهة الوحيدة التي أبدت استعدادها لإجهاض حلم قيام الدولة الكردية من خلال التدخل فيما اكتفت إيران ببيان باهت الملامح ولا يقول شيئا محددا. وهو ما يعني أن إيران كانت على علم بما يُخطط من وراء تركيا. لذلك لن يكون نافعا لتركيا التنسيق مع حكومة بغداد من أجل محاصرة الإقليم الكردي.

149
حمى استقلال كردستان العراق تصيب أكراد إيران
تواجه طهران امتحانا صعبا هذه الأيام لطالما كانت تخشاه منذ زمن بعيد عندما عبر الآلاف من الأكراد الإيرانيين عن تأييدهم للخطوة التي أقدم عليها أكراد كردستان العراق. ويقول محللون إن هذا الأمر سيكون دافعا قويا قد يصل إلى تكرار التجربة على الأراضي الإيرانية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/09/27، ]

احتفالات تحت التهديدات
لندن - أحيا استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق طموحات أكراد إيران، الذين عبروا عن تأييدهم لذلك الأمر، في خطوة يرى مراقبون أنها ستكون ورقة ضغط على النظام في طهران لتغيير سياساته القمعية ولو بشكل بسيط ضد الأقليات العرقية.

ونظم الآلاف من الأكراد الإيرانيين مسيرات في الشوارع لإبداء تأييدهم لاستفتاء الاستقلال الذي أجرته السلطات الكردية في شمال العراق وتحدوا بذلك استعراضا للقوة من جانب السلطات الإيرانية التي حلقت طائراتها الحربية في سماء المناطق الكردية.

وفي ظل التطورات المتسارعة، لم تجد إيران سوى التحذير من أن الاستفتاء حول الاستقلال في إقليم كردستان العراق سيؤدي إلى “فوضى سياسية” في المنطقة، فيما أعلن الحرس الثوري أنه سيرسل تجهيزات صواريخ إلى الحدود مع العراق.

وندد المسؤولون ووسائل الإعلام في إيران بالاستفتاء الذي أجري الاثنين واعتبروه تهديدا للاستقرار الإقليمي مؤيدين بذلك الضغوط التي فرضتها بغداد وتهديدات إيران وتركيا وتحذيرات المجتمع الدولي من أنه قد يشعل فتيل صراع جديد في الشرق الأوسط.

وقال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى علي خامنئي، إن “نتيجة هذه الخطوة هي فوضى سياسية في المنطقة”.

وأضاف ولايتي أنه “من الأسف أن يكون رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني على ارتباط مع الصهاينة منذ مدة وأنه لم يكتسب الدروس من فلسطين، وأن هذا الاستفتاء بداية لانهياره السياسي لأن الشعب الكردي العظيم لن يرضخ لهذا العار”.

ورغم سنوات القمع الرسمي للمعارضة راح السكان في عدد من المدن الكردية الرئيسية في شمال غرب إيران يرقصون في حلقات مساء الاثنين وهم يرددون هتافات الإشادة بالحركات القومية الكردية.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي قائدي السيارات وهم يطلقون أبواق سياراتهم ابتهاجا والناس يصفقون في مدينتي مريوان وبانه وكان كثيرون يرتدون أقنعة حتى لا تتعرف عليهم قوات الأمن.

علي أكبر ولايتي: استفتاء الاستقلال بداية الانهيار السياسي لرئيس إقليم كردستان العراق
ويعيش في دول المنطقة حوالي ثلاثين مليون كردي ليس لهم دولتهم الخاصة. ويعيش منهم في إيران وتخشى طهران تنامي الضغوط الانفصالية بين أفراد أقلية لها تاريخ طويل في الكفاح من أجل حقوقها السياسية.

وحاول رجال الشرطة المنتشرون السيطرة على الجماهير المبتهجة، فقد أشارت تقارير إلى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في مدينتي مهاباد وصنندج حيث رفع المتظاهرون علم كردستان الذي يمثل رمزا محظورا لرغبة الأكراد في الاستقلال.

ويقول عضو في الحزب الديمقراطي لكردستان الإيرانية، وهو جماعة مسلحة علمانية تشن هجمات من حين لآخر في إيران، يدعى زاريبار ومن سكان مريوان، إن هذا الاستفتاء سيشجع الأكراد الإيرانيين على أن يكونوا أكثر تصميما على المطالبة بحقوقهم.

وأكد زاريبار الذي امتنع عن ذكر اسمه بالكامل “هذا الاستفتاء ليس تهديدا لجيران العراق، لكنه نقطة انطلاق لحل مشاكل الأكراد وخاصة في إيران”.

وأعلنت إيران فرض حظر على الرحلات الجوية المباشرة إلى إقليم كردستان العراق ومنه، الأحد الماضي، بناء على طلب الحكومة المركزية في بغداد، ودعت كل الدول المجاورة إلى فرض حصار بري على الإقليم شبه المستقل.

وحلقت مقاتلات الجيش الإيراني فوق الأقاليم الغربية للبلاد في إطار مناورة عسكرية. ورغم أن الكثير من أكراد إيران يودون تطبيق نموذج الاستفتاء فإن طريقهم إلى الحكم الذاتي أو الاستقلال أصعب بكثير في ظل حكم المؤسسة الدينية والحرس الثوري.

ومنذ عشرات السنين يعمل الحرس الثوري على قمع الاضطرابات في المناطق الكردية، كما أن القضاء المعروف بتشدده أصدر أحكاما بالسجن مددا طويلة أو حتى بالإعدام على الكثير من النشطاء.

وأرسلت إيران قائد الحرس الثوري قاسم سليماني إلى شمال العراق الأسبوع الماضي، في محاولة أخيرة اعتبرها مراقبون فاشلة لإقناع حكومة إقليم كردستان بالامتناع عن إجراء الاستفتاء المثير للجدل.

ولم تعلن نتائج الاستفتاء بعد لكن من المتوقع أن تكون موافقة مدوية على الاستقلال. وقال كردي يدعى أربابا إنه يشعر بفرحة طاغية “من صميم قلبي بالنصر في الاستفتاء”.

لكنه أبدى قلقه من ازدياد الضغوط على أكراد إيران لمنعهم من السير في الطريق ذاته. وأضاف “النظام الإيراني سيعسكر المناطق الكردية أكثر مما هي عليه”.

وبالنسبة لطهران يمثل الاستفتاء “مؤامرة صهيونية” ترمي إلى زعزعة استقرار المنطقة. وقالت صحيفة كايهان المقربة من خامنئي إن “شعبا راحلا مشتتا لن يجد السلام إلا إذا وجد وطنا كان لب الفلسفة وراء قيام إسرائيل”.

وانتقد رجل الدين الإيراني أبوالفضل نجفي طهراني معاملة الأكراد في المنطقة. وقال لرويترز “من المؤسف في العراق وإيران وتركيا أن الحكومات المركزية لم تقدم للأكراد وغيرهم من سكان المناطق تسهيلات الرعاية والتنمية التي يستحقونها. ولهذا لا يريد الأكراد حكم أي من الحكومات المركزية”.

150
أردوغان يعيد تصنيف البارزاني من أخ إلى خائن
الآلاف من الأكراد يتظاهرون في إيران لتأييد الاستفتاء، والبارزاني لا يخشى رد الفعل التركي بقدر اهتمامه بالموقف الإيراني.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/09/27]

ترقب الرد
بغداد - لا تزال التهديدات التي أطلقتها الحكومة العراقية قبل الاستفتاء تراوح مكانها بانتظار تبلور موقف إقليمي، ولا تختلف في ذلك مع مواقف الأكراد الذين ينتظرون بدورهم نوعية الردود وحجمها. ويتزامن هذا مع اتهامات من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بخيانة بلاده بعد أن كان يصفه في السابق بالأخ، وتحذيرات طهران من فوضى إقليمية خاصة بعد أن تظاهر الآلاف من الأكراد الإيرانيين تأييدا للاستفتاء.

واتهم الرئيس التركي البارزاني بالخيانة لقراره تنظيم الاستفتاء دون الإصغاء إلى موقف أنقرة التي “كانت تتوقع حتى آخر لحظة ألا يرتكب البارزاني هذا الخطأ”، وهو خطاب يتناقض مع تصريحات سابقة يمتدح فيها أردوغان البارزاني الذي راهنت أنقرة على أن يكون ورقتها في الضغط على بغداد بسبب الخلافات حول وجود قوات تركية في بعشيقة.

وكرر أردوغان تهديداته بفرض عقوبات على الإقليم. وقال مخاطبا رئيس إقليم كردستان “بمجرد أن نبدأ في فرض عقوباتنا، فإنك ستكون -على أي حال- في مأزق… بمجرد أن نغلق الصمام، فسيكون الأمر قد انتهى”، وذلك على ما يبدو في إشارة إلى خط أنابيب تستخدمه كردستان لتصدير النفط الخام إلى تركيا والأسواق العالمية.

وغير بعيد عن تركيا، لم يتجاوز الموقف الإيراني مرحلة التحذيرات والتلويح بخيارات مبهمة. وحذرت طهران الثلاثاء من أن الاستفتاء الكردي سيؤدي إلى “فوضى سياسية” في المنطقة، فيما أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه سيرسل تجهيزات صواريخ إلى الحدود.

ونظم الآلاف من الأكراد الإيرانيين مسيرات في الشوارع لإبداء تأييدهم للاستفتاء، وراح السكان في عدد من المدن الكردية الرئيسية في شمال غرب إيران يرقصون في حلقات مساء الاثنين وهم يرددون هتافات الإشادة بالحركات القومية الكردية.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي سائقي السيارات وهم يطلقون أبواق سياراتهم ابتهاجا والناس يصفقون في مدينتي مريوان وبانه. وكان كثيرون منهم يرتدون أقنعة حتى لا تتعرف عليهم قوات الأمن.

وتسود أجواء من الترقب في كل من بغداد وأربيل، بعد ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع. وباستثناء كلمة أدلى بها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فجر الثلاثاء، لم تصدر مواقف رسمية واضحة من بغداد، فيما تجنب القادة الأكراد في الإقليم التعليق على التصريحات المحلية والإقليمية والدولية التي تخللت يوم الاستفتاء.

ووصف العبادي في كلمته الاستفتاء بأنه “غير دستوري”، موضحا أن “المحكمة الاتحادية قررت عدم إجرائه، ومع ذلك تم إجراؤه”. وقال إن “الدستور هو الحكم بيننا، وإذا اختلفنا في الدستور فالمحكمة الاتحادية تحسم هذا الخلاف وليس من حقنا أو حق أي جهة أخرى أن تفسر الدستور على هواها”.

ووفقا لمراقبين فإن تصريحات العبادي ربما تتضمن تراجعا عن اتجاه تصعيدي تبناه قبيل موعد الاستفتاء.

ولكن مصادر مطلعة على النقاشات التي يشهدها مكتب العبادي، تقول إن “رئيس الوزراء يتأنى خشية التورط في رد فعل مستعجل، لكنه حتما سيتخذ إجراءات ما”.
القوة العراقية التي أرسلت إلى تركيا ربما تكون مكلفة بالسيطرة على معبر إبراهيم الخليل الحدودي بين الأراضي التركية ومدينة دهوك التابعة لإقليم كردستان العراق
وقال العبادي إن “الاستفتاء أجري من دون أي اعتراف دولي”. موضحا “الغريب أن المسؤولين الذين قرروا الاستفتاء هم أنفسهم أجروه وهم أنفسهم أعلنوا نتائجه من دون أي رقابة قانونية حيادية”، مستخلصا من ذلك أن هذه الخطوة لن تترتب عليها أي آثار.

وبحسب مصادر سياسية في بغداد، فإن “العبادي يخشى أن يؤدي تباطؤ الحكومة المركزية في اتخاذ إجراءات عاجلة إزاء نوايا الانفصال الكردي إلى تقويض شعبيته التي حققها بسبب ملف الحرب على داعش”، لكنه، وفقا للمصادر ذاتها، “لا يريد أن يندفع في إجراءات عقابية متسرعة تصنع تعاطفا دوليا مع القيادة الكردية”.

وفي تطور لافت أرسل العبادي المئات من جنود القوات العراقية الخاصة إلى جنوب شرق تركيا لإجراء مناورات مشتركة مع الجيش التركي.

وجاء الإعلان عن هذه الخطوة بعد دقائق قليلة من إغلاق صناديق الاقتراع في الاستفتاء الكردي. وتجري القوات التركية مناورات وتدريبات في المنطقة المذكورة القريبة من حدود كردستان منذ خمسة أيام.

وتقول مصادر مطلعة لـ”العرب” إن “القوة العراقية التي أرسلت إلى تركيا ربما تكون مكلفة بالسيطرة على معبر إبراهيم الخليل الحدودي بين الأراضي التركية ومدينة دهوك التابعة لإقليم كردستان العراق”.

ويخضع المنفذ الحدودي المذكور إلى سيطرة سلطات إقليم كردستان، وتديره بمعزل عن بغداد بحماية قوات البيشمركة الكردية. ويعد هذا المنفذ الشريان الرئيسي لتبادل تجاري بمليارات الدولارات سنويا بين العراق وتركيا.

ووفقا للقوانين العراقية النافذة، فإن إدارة المعابر الحدودية شأن سيادي يدخل ضمن الصلاحيات الحصرية للحكومة الاتحادية.

وفي دليل إضافي بشأن نوايا بغداد إزاء المعبر الحدودي بين تركيا وكردستان، نسبت وزارة المالية في الحكومة المركزية 41 موظفا للعمل في منفذ إبراهيم الخليل. وتقول مصادر “العرب”، إن “اثنين من كبار موظفي دائرة الجمارك الاتحادية في بغداد رافقا القوة العراقية التي ذهبت إلى تركيا لإجراء تقييم ميداني بشأن احتياجات المنفذ اللوجستية”.

وتقول المصادر إن “الحكومة ستدفع بموظفيها المدنيين للعمل في المنفذ، وفي حال منعهم من قبل السلطات الكردية، سيعد ذلك تجاوزا قانونيا يستوجب استخدام القوة، ما قد يفسح المجال لتدخل عسكري ينتج عنه بسط سلطة بغداد على الموقع″.

وفي موازاة ذلك علمت “العرب” أن “سلطة الطيران المدني في العراق عقدت اجتماعا لكبار موظفيها في وقت متأخر من مساء الاثنين، لدراسة مستقبل التعامل مع مطاري أربيل والسليمانية في إقليم كردستان”.

وما زالت الرحلات بين بغداد وأربيل والسليمانية تسير بشكل طبيعي، لكن المصادر تتوقع أن يدخل هذا الملف ضمن أدوات الضغط التي قد تلجأ إليها بغداد.

إقليميا، لم تشهد المواقف تغييرا يذكر بعد إجراء استفتاء كردستان، إذ تكررت التهديدات التركية والإيرانية من دون أن تتضح وجهة خطط البلدين للرد على الخطوة الكردية في العراق.

وتقول مصادر سياسية رفيعة في أربيل إن رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، ربما لا يخشى رد الفعل التركي كثيرا بقدر اهتمامه بالموقف الإيراني وموقف الفصائل المسلحة التي توالي طهران في العراق.

لكن مراقبين يقولون إن جميع الاحتمالات ما زالت قائمة، بما في ذلك “إجراءات قاسية” تتخذها بغداد ضد إقليم كردستان.

وقرر مجلس الوزراء العراقي الذي انعقد مساء أمس فرض حظر مشروط على الرحلات الدولية من وإلى إقليم كردستان، وقرر إخضاع المنافذ الحدودية لإدارة الحكومة المركزية.

واستدعى البرلمان العراقي رئيس الوزراء للحضور، لمعرفة نواياه ردا على الاستفتاء. وتقرر أن يحضر العبادي إلى البرلمان الأربعاء.

وسيعيد البرلمان، بحضور العبادي، التصويت على ورقة إجراءات ضد الإقليم، تلتزم الحكومة بتنفيذها، من بينها نشر قوات تابعة للحكومة الاتحادية في مناطق تقع خارج حدود إقليم كردستان المعروفة وتسيطر عليها قوات البيشمركة منذ صيف 2014، عندما غادرتها القوات العراقية إثر اجتياح داعش للموصل.

ومن شأن خطوة كهذه أن تطلق صداما بين القوات التابعة للحكومة العراقية والبيشمركة الكردية، لا سيما إذا تعلق الأمر بكركوك التي يعتقد الكرد أنها تلعب دورا مفصليا في مشروع الدولة الكردية بسبب كميات النفط الطائلة التي تمتلكها.

151
مجلس الوزراء يمهل إقليم كردستان 3 أيام لتسليم السيطرة على المطارات لتفادي حظر جوي

NRT / ankawa.com
أقر مجلس الوزراء، الثلاثاء، بحظر الرحلات الجوية الدولية من وإلى إقليم كردستان بعد ثلاثة أيام في حال لم يتم إخضاع المطارات للحكومة الاتحادية.

وعقد مجلس ال