عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - Janan Kawaja

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 43
1
“واشنطن بوست”: يجب على ترامب مواجهة إيران قبل سيطرتها على سوريا

لندن – “القدس العربي” ـ  من إبراهيم درويش:
كتب المعلق روش روغين في صحيفة “واشنطن بوست” قائلاً: “في الوقت الذي تحتفل فيه إدارة ترامب باتفاقية جديدة لتجميد النزاع في جنوب سوريا، يحضر نظام الأسد وإيران للمرحلة المقبلة من الحرب الطويلة وسيحاولان فيها غزو بقية البلد”. وسواء نجحت إيران أم لا فهذا يعتمد بالضرورة على اعتراف الولايات المتحدة بالواقع ومن ثم تحضر لمواجهة هذه الإستراتيجية. وقال الكاتب إن إيران تقوم بإرسال آلاف المقاتلين للمناطق التي تمت السيطرة عليها في الفترة الأخيرة إضافة لبناء قواعد عسكرية هناك. وبرغم دعم الولايات المتحدة لقوات شرق نَهَر الفرات، جنوب – شرق البلاد وكذا في جنوب – غرب البلاد إلا أن إيران عبرت عن موقفها الواضح أنها ستساعد الأسد على استعادة كامل سوريا. وشوهد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني في الفترة الأخيرة بشرقي سوريا في مدينة دير الزور، بشكل يظهر الأولوية التي تضعها إيران من أجل استعادة المناطق الغنية بالنفط في شرق البلاد.

كما شوهد سليماني في بلدة البوكمال قرب الحدود السورية مع العراق ومقابل بلدة القائم التي تعد أخر قطعة في الممر البري الذي تعمل إيران على بنائه ويمتد من طهران إلى بيروت. ويشير الكاتب إلى أن الاتفاق الذي عقده ترامب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في آسيا قدم على أنه محاولة للتأكد من عدم وقوع المناطق “المحررة” في أيدي نظام الأسد ويعبد الطريق أمام خروج القوات الأجنبية من البلاد. ولكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إن بلاده لا خطط لديها لكي تضغط على إيران لإخراج قواتها من سوريا.

ما العمل؟
ويتساءل الكاتب عما يجب أو يمكن عمله؟ ويشير في هذا السياق إلى تقرير أعدته مجموعة من كبار الدبلوماسيين الأمريكيين العسكريين السابقين وفيه اقتراحات حول ما يمكن لترامب عمله كي يمنع إيران من السيطرة على ما تبقى من المناطق “المحررة” ويحقق ما وعد به وهو احتواء التأثير الإيراني بالمنطقة. وأشار الكاتب إلى ما جاء فيه “ما يجب عمله عاجلاً وهو أن تقوم الولايات المتحدة بوضع عراقيل أمام بحث إيران عن النصر النهائي لنظام الأسد في سوريا”. وصدر التقرير عن المعهد اليهودي للأمن القومي للولايات الأمريكية “الوقت من ذهب”.

ـ أولاً دعا إلى إعلان أمريكا استراتيجيتها الواضحة في سوريا وأنها لا تريد الخروج من البلاد بعد هزيمة تنظيم “الدولة”. ويجب أن تظل القوات الأمريكية على الأرض وفي الجو من أجل التأكد من عدم ظهور “تنظيم دولة جديد” ولا يسيطر الأسد على كامل البلاد، إضافة لتقديم الأمن ودعم إعادة الإعمار في البلاد.

- ثانياً دعا التقرير إدارة ترامب لزيادة مساعدتها للمجتمعات السنّية التي تتمتع بالعيش خارج حكم الأسد ومساعدة الجماعات المدعومة من الولايات المتحدة التي تسيطر على مناطق مهمة في جنوب البلاد. ويمكن لهذه المناطق أن تقدم منافع اقتصادية للجماعات المحلية وتعطيها نفوذاً سياسياً أيضاً.

- ثالثاً يدعو التقرير الولايات المتحدة العمل مع القوى الإقليمية لمنع إيران نقل السلاح والمقاتلين إلى سوريا. وهذا يعني اعتراض الشحنات في وسط البحر والتأكد من سيطرة الجماعات المدعومة من واشنطن على المعابر الرئيسية على الحدود مع العراق. وبهذه الطريقة يتم وقف العدوان الإيراني من دون الحاجة لخوض حرب مباشرة مع طهران. وقال الجنرال الجوي المتقاعد تشارلس وود الذي يشارك في إدارة مجموعة المهام الخاصة هذه “نحن بحاجة إلى تخفيض قدرة إيران على بناء هلال تأثير” و”نريد مواضلة بناء تحالفنا مع الدول التي تشاركنا الموقف”. ويقول الكاتب إن ترامب محق عندما يصف الوضع في سوريا بالرهيب خاصة أن سلفه باراك أوباما تعامل ودعم بتردد الجماعات المعارضة هناك وأقام دبلوماسيته على الأماني من دون أن يكون لديه تأثير وهو ما قاد للوضع الحالي. لكن على ترامب أن لا يعيد تكرار أخطاء أوباما في سوريا. ويقول السفير الأمريكي السابق في تركيا “لدينا هنا كل أنواع الأوراق للعبها لو كان لدينا الذكاء والحكمة للعبها”. وبرغم عدم وجود شهوة لدى الولايات المتحدة لإطالة أمد الحرب في سوريا إلا أن ذكريات الخروج من العراق عام 2011 لا تزال حاضرة في الأذهان. وتعهد وزير الدفاع جيمس ماتيس بعدم الخروج لمنع ظهور تنظيم دولة رقم 2 وحتى تبدأ العملية السياسية ولكنه لم يقل شيئاً حول مواجهة التهديد الإيراني.

مصالح
ويعلق الكاتب أن مصالح الأمن القومي الأمريكي واضحة فسيطرة إيرانية طويلة على مناطق حررت من النظام وتنظيم الدولة يهددان الاستقرار ويغذيان التطرف بشكل يطيل أمد الأزمة. وقال معاذ مصطفى، مدير لجنة المهام الخاصة السورية “كان التحالف الأمريكي والدول المشاركة فيه عاملاً مهماً في هزيمة تنظيم الدولة ولكن تحرير السوريين من تنظيم الدولة ووضعهم في يد إيران سيطيل مسألة التطرف في البلد”. ويختم بالقول: “قيل لنا بشكل دائم أن لا حل عسكرياً للأزمة السورية وهذا صحيح. وما هو صحيح أن لا حل دبلوماسياً ممكناً طالما ظلت إيران والأسد يبحثان عن النصر العسكري من دون أية مواجهة”.

“وول ستريت جورنال”: سوريا والعراق ميدان المواجهة مع إيران ومن دون استراتيجية سيتصرف الحلفاء بمفردهم

 في مقال مشترك لكل من كينث بولاك من معهد أمريكان انتربرايز وبلال صعب، مدير برنامج الدفاع والأمن في معهد الشرق الأوسط في صحيفة “وول ستريت جورنال” قالا فيه إن استراتيجية إيران التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية الشهر الماضي تحتاج لتعديل في ضوء التطورات الأخيرة بالمنطقة. وقالا إن استقالة سعد الحريري من رئاسة وزراء لبنان والهجوم الحوثي على السعودية هما علامتا جلبة مرتبطة بالتهديد الإيراني الذي عبرت الدول الإقليمية الحليفة عن مخاوفها منه. فمن دون مبادرة بقيادة أمريكية للحد من تأثير إيران بالمنطقة فستظل الدول الحليفة لأمريكا تتصرف بناء على قراراتها الفردية وبالتالي تزيد من المشاكل الإقليمية. ولهذا السبب تعتبر استراتيجية إدارة دونالد ترامب التي أعلنت عنها الإدارة الشهر الماضي مهمة. وهي جزء من الجهود لصياغة استراتيجية شاملة.

وأهم ملمح ذكي في الاستراتيجية هي اعتراف الإدارة بأن الحد من نشاطات إيران النووية لن ينهي التصرفات العدوانية للنظام الإيراني بالمنطقة. ومع ذلك فهناك طرق جيدة وسيئة من أجل وقف التأثير الإيراني بالمنطقة. وعلى ما يبدو تركز الإدارة على الطريقة السيئة. وتظل سوريا والعراق المكان الذي يمكن فيه تطبيق استراتيجية إيران وليس اليمن أو لبنان وبالتأكيد ليست الاتفاقية النووية. ويقول الكاتبان إن إيران وضعت ثقلها كله في سوريا وفي الوقت الذي تربح فيه إلا أنه انكشفت وبشكل كبير. فهي لا تستطيع ترك نظام الأسد ينهار بشكل يأخذ معه حزب الله وبالتالي خسارتها التأثير الذي استثمرت فيه وبقوة بمنطقة الشرق. ومن هنا فقد تستفيد الإدارة الأمريكية من هذا الوضع وتقوم بزيادة الدعم للمعارضة السورية من أجل استنزاف دمشق وداعميها الإيرانيين، بالطريقة ذاتها التي استنزفت فيها الولايات المتحدة الاتحاد السوفييتي عندما دعمت المجاهدين الأفغان في الثمانينيات من القرن الماضي. وهذه السياسة لو تم تبنيها فستتناقض مع موقف ترامب القاضي بغسل يديه نهائياً من سوريا بعد هزيمة تنظيم الدولة.

وفي العراق فإن إيران لا تسيطر بشكل كامل عليه. وهناك الكثير من العراقيين بمن فيهم رئيس الوزراء حيدر العبادي من الذين لا يريدون العيش في ظل إيران. ومن هنا فدعم هؤلاء يعتبر استثماراً أمريكياً كبيراً بعد هزيمة تنظيم الدولة بما في ذلك قوة عسكرية ودعم اقتصادي لتقوية دعاة المصالحة السياسية. وفي العراق يبدو أن الإدارة معنية فقط بترك قوة صغيرة من دون أي دعم اقتصادي جديد.

ويرى الكاتبان أن جلوس واشنطن متفرجة ولوم الأكراد في الوقت الذي خططت فيه إيران للهجوم على كركوك لن يساعد أيضاً. بل ستقنع القادة العراقيين أن إيران يمكنها التحرك وتستطيع أما أمريكاً فلا. أما بالنسبة لبقية زوايا رقعة الشطرنج في الشرق الأوسط فلا يوجد شيء مهم لطهران فيها قدر أهمية سوريا والعراق. فلا اليمن ولا البحرين مهمان ولا لبنان حيث ستؤدي مواجهة إيران إلى تفكيك التوازن الحساس للبلد. ويعتقد الكاتبان أن محاولة إدارة ترامب الضغط على إيران من خلال الاتفاقية النووية لمواجهة إيران تفكير غير صحيح لأن غالبية الموقعين الدوليين عليها ملتزمون بها. وأية محاولة لإعادة التفاوض حولها سيؤدي لانهيار اتفاق مفيد وإن لم يكن كاملاً. والمدخل الأحسن هو استخدام النفوذ الذي تم تحقيقه لحد الطموحات الإيرانية التوسعية في المنطقة والتفاوض على اتفاق يوسع صلاحية الاتفاقية أبعد من 10-15 عاماً.
ويختم الكاتبان مقالتهما بالقول إن الإدارة التزمت من الناحية الرسمية الصمت حول كيفية تنفيذ استراتيجيتها لمواجهة توسع إيران. وفي أحاديث خاصة مع مسؤولين أمريكيين اعترفوا أنهم غير قادرين على ملء الثغرات في الاستراتيجية لعدم التوافق داخل الإدارة حول التعامل مع الموضوعات المتعلقة بإيران. وحتى يتحقق هذا تظل الاستراتيجية مجرد طموح. ولو تم ملء الفراغات بإجابات خطأ فالنتيجة ستكون كارثة. ولو لم يفعلوا فإن شركاءنا بالمنطقة سيقومون بالتصرف بمفردهم والنتيجة ستكون أزمات جديدة وتصعيداً للأسوأ.

2
نصر الله يبدي استعداد حزبه الانسحاب من العراق

“القدس العربي”- (وكالات):
شكر الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، اليوم الإثنين، الجنرال الإيراني قاسم سليماني على ما سماه “دوره الكبير” في المعركة ضد تنظيم “الدولة” (داعش) في مدينة البوكمال شرقي سوريا.

وعبر نصر الله عن استعداده لسحب قوات حزبه من العراق بعد إلحاق الهزيمة بالتنظيم. وقال إنه بعد ظهور التنظيم و”بالتنسيق مع الأخوة في الحكومة العراقية آنذاك والجهات المعنية أرسلنا أعداداً كبيرة من قادتنا وكوادرنا الجهادية”، مضيفا أنه على ضوء التقدم الأخير “اذا وجدنا أن الأمر قد أنجز ولم يكن هناك حاجة لوجود هؤلاء الأخوة هناك سيعودون للالتحاق في أي ساحة أخرى تتطلب منهم ذلك”.

 و اعتبر في خطاب تلفزيوني وجهه، اليوم الإثنين، وبثته قناة المنار التابعة لحزبه، أن اتهام الجامعة العربية لحزبه بالإرهاب متوقع وليس بجديد ولكنه يدعو للأسف.

وأشار إلى أن لبنان لا يزال يواجه التهديدات الإسرائيلية وحزب الله “أهم عامل في ردع إسرائيل”.

الحرب في اليمن

ونفى نصرالله إرسال أسلحة إلى كل من اليمن والبحرين والكويت، على ضوء اتهامات خليجية بدعمه المتمردين الحوثيين وتدخله في الشؤون الداخلية لدول عربية عدة.

وقال “لم نرسل سلاحاً إلى اليمن ولا سلاحاً إلى البحرين ولا إلى الكويت، ولا إلى العراق” جازماً “لم نرسل سلاحاً لأي بلد عربي، لا صواريخ باليسيتية ولا أسلحة متطورة ولا حتى مسدس″.

كذلك نفى الأمين العام لحزب الله أي علاقة لحزبه بالصاروخ البالستي الذي تبنى المتمردون الحوثيون في اليمن إطلاقه باتجاه الرياض قبل أن تعترضه القوات السعودية في 4 نوفمير/ تشرين الثاني الجاري.

وقال نصرالله “لا علاقة لأي رجل من حزب الله اللبناني بإطلاق هذا الصاروخ” متابعاً “أنفي بشكل قاطع هذا الاتهام الذي لا يستند إلى حقيقة ولا إلى دليل”.

وأضاف “ثمة مكانين أرسلنا إليهما سلاحاً بكل شفافية، الأول فلسطين المحتلة، حيث لنا شرف إرسال صواريخ كورنيت، وفي سوريا السلاح الذي نقاتل به”.

وناشد الدول العربية دعوة المملكة العربية السعودية إلى وقف حربها في اليمن.

وتأتي هذه التصريحات غداة اجتماع طارئ عقده وزراء الخارجية العرب في القاهرة، أمس الأحد، بطلب سعودي، على خلفية إطلاق المتمردين الحوثيين في اليمن قبل أكثر من أسبوعين صاروخاً بالستياً باتجاه السعودية.

وحملت الجامعة العربية في ختام الاجتماع حزب الله الذي وصفته بـ”الإرهابي” و”الشريك في الحكومة اللبنانية مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية”.

وطالبت الحزب المدعوم من إيران “بالتوقف عن نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وعدم تقديم أي دعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي”.

وقال نصرالله إن اتهام حزبه بـ”الارهابي” ليس جديداً، مضيفاً “سمعناه بلقاءات سابقة لوزراء خارجية عرب ووزراء داخلية عرب وبالتالي لا شيء يدعو للتوتر، بل هناك ما يدعو للأسف”.

وتزايدت حدة التوتر في المنطقة في الأسابيع الأخيرة بين السعودية وإيران بشأن الاستقالة المفاجئة التي قدمها سعد الحريري من رئاسة الحكومة في لبنان وبشأن تصعيد في الحرب الدائرة في اليمن.

 وبخصوص استقالة الحريري، قال نصر الله “ننتظر عودة الحريري ونحن منفتحون على كل نقاش يجري في البلد”.

وعن تصريحات إسرائيل الأخيرة بشأن اتصالت مع السعودية، قال نصر الله إنها تشير إلى “وجود علاقات لها (إسرائيل) مع المملكة العربية السعودية”.

3
مقاومة الفساد.. حرب العبادي الثانية غير مضمونة العواقب
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي خرج من الحرب ضدّ تنظيم داعش في هيئة القائد المنتصر، سيكون لزاما عليه خوض حرب ثانية لا تقلّ شراسة وهي الحرب على الفساد التي قد تضعه في مواجهة شركاء له بالعملية السياسية ما يجعل نتائجها غير مضمونة.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/20،]

التغيير نحو الأفضل مرتبط في أذهان العراقيين بالتغلب على الفساد
بغداد - توعّد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي بشنّ حرب على الفساد تضاهي الحرب الشرسة التي خاضها العراق ضدّ تنظيم داعش طيلة الثلاث سنوات ونصف السنة الماضية.

وتبدو المقارنة بين الفساد والإرهاب في العراق دقيقة من عدّة نواح من ضمنها صعوبة اجتثاثهما بشكل كامل والآثار المدمّرة للظاهرتين.

ومحاربة الفساد مطلب شعبي عام في العراق كثيرا ما ظهر في ساحات التظاهر والاحتجاج وأبدى العبادي تجاوبا معه دون أن يتمكّن من تحقيق إنجازات فعلية في ذلك نظرا لتعقّد الظاهرة واستشرائها وتغلغلها في جميع مفاصل الدولة واختلاطها بنفوذ كبار السياسيين المشاركين أصلا في صنع القرار وإدارة الشأن العام.

وقال رئيس الحكومة العراقية “إنه بعد الانتهاء من داعش ستكون هناك حملة لمحاربة الفساد الذي يتطلب تضافر جهود الجميع للقضاء عليه مثلما قضينا على عصابات داعش الإرهابية”.

وبحسب متابعين للشأن العراقي، فإن الفساد سيمثّل عاملا مضاعفا للأوضاع السيئة التي خلفتها الحرب على تنظيم داعش من دمار طال مناطق ومدنا كثيرة ومن تشريد للسكان ومن تعطيل للدورة الاقتصادية في تلك المناطق، ليكون من ثمّ عامل تعطيل لإطلاق مرحلة جديدة في فترة ما بعد الحرب على التنظيم المتشدّد تكون مختلفة على ما قبلها.

ويُقبل العراق في مايو القادم على انتخابات أكّد حيدر العبادي أنّها ستجرى في موعدها الذي تمّ تحديده دون تأخير، فيما يرى أغلب العراقيين ضآلة فرص أن تفضي إلى تغيير حقيقي في البلاد، إذ أن إزاحة الوجوه التي قادت البلد منذ سنة 2003 من كبار رموز وقادة الأحزاب الدينية أمر صعب رغم ما تعلّقت بكثير من هؤلاء من تهم فساد وسوء تصّرف في موارد الدولة وإهدار للمال العام.

شبه بين ظاهرتي الفساد والإرهاب في العراق لجهة كارثية النتائج التي تخلفانها وصعوبة اجتثاثهما بشكل كامل
ويكشف اقتران كلام العبادي بشأن الفساد بحديثه حول الإرهاب في سياق تأكيده على إجراء الانتخابات القادمة في موعدها، عن نقاط قوّته في مواجهة خصومه السياسيين ومنافسيه على منصب رئاسة الحكومة من خلال الانتخابات ذاتها.

فالعبادي لن يكتفي وهو يتقدّم لخوض الانتخابات بصفة القائد المنتصر في الحرب على تنظيم داعش، لكّنه يريد أن يكتسب صفة مهمّة لدى العراقيين وهي قيادة الحرب على الفساد، دون أن تكون لديه ضمانات أكيدة لكسب هذه الحرب على غرار انتصاره في محاربة داعش.

ويظلّ السؤال قائما بشأن المدى الذي يستطيع العبادي الوصول إليه في حربه على الفساد، وبشأن قدرته على تجاوز مطاردة “صغار” الفاسدين من موظفي الدولة وحتى من بعض وزرائها إلى الإطاحة بالرؤوس الكبيرة التي ليست سوى بعض كبار قادة الميليشيات والأحزاب الدينية المشاركين في السلطة.

وعلى سبيل المثال، فإن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي يرأس حزب الدعوة الإسلامية الذي ينتمي إليه العبادي ذاته، في مقدّمة المطلوبين للمحاسبة على نطاق واسع في العراق، حيث تنسب إليه المسؤولية عن انتشار الفساد وتغلغله في جميع مفاصل الدولة ومؤسساتها، وعن إهدار مبالغ طائلة تقدّر بمئات المليارات من الدولارات تأتّى بعضها في سنوات الارتفاع الكبير بأسعار النفط، دون أن يكون لذلك أي أثر يذكر سواء في تنشيط اقتصاد البلاد أو في تحسين بناها التحتية أو في رفع مستوى عيش مواطنيها.

وأفضت قيادة المالكي للحكومة طيلة ثماني سنوات متواصلة حتى سنة 2014 إلى كارثة احتلال تنظيم داعش لحوالي ثلث مساحة العراق، وهي كارثة لا تنفصل بدورها عن ظاهرة الفساد التي تسرّبت في عهد المالكي إلى المؤسسة الأمنية والعسكرية سواء في ما يتعلّق بصفقات السلاح وما اعتراها من رشى وتزييف في فواتيرها ومن غش في مواصفات السلاح الذي يتمّ اقتناؤه، أو بوجود الآلاف ممن تطلق عليهم محليا تسمية “الفضائيين” وهم عبارة عن أشخاص يتقاضون رواتب باعتبارهم منتسبين للقوات المسلّحة دون أن تكون لهم أي خدمة فعلية في صفوف تلك القوات.

ولسنوات عدّة ظلّت فضيحة اقتناء أجهزة كشف متفجّرات من إحدى الشركات البريطانية وتبيّن أنّها مجرّد لعب أطفال، تهزّ العراق وتمثّل نموذجا عن خطورة ظاهرة الفساد وتأثيرها حتى على أمن المواطنين، إذ أنّ الأجهزة ذاتها كانت سببا في خروقات أمنية وتنفيذ تفجيرات في مناطق مأهولة بالسكان.

ويتم الاكتفاء إلى حدّ الآن في نطاق الحرب على الفساد بتوقيف أشخاص وموظفين من غير القادة وكبار السياسيين. وأعلن الأحد عن اعتقال مطلوب بتهمة “المساس بأموال الدولة” في مطار بغداد وتحويله إلى الجهات الأمنية المختصّة لإجراء التحقيق معه. وجاء ذلك بعد أن أعلنت مديرية الجمارك العامة قرار الحكومة حجز الآلاف من السيارات المستوردة لحساب القطاع الخاص بسبب شبهة فساد وتهرّب من الضرائب في عملية الاستيراد.

وتظلّ مثل تلك الإجراءات، في رأي الكثير من العراقيين، سطحية إلى أبعد حدّ لأنّها لا تنفذ إلى جوهر الظاهرة ولا تمسّ كبار رؤوس الفساد الذين جعلوا من العراق ضمن أكثر دول العالم فسادا بحسب مؤشرات منظمة الشفافية الدولية الصادرة على مدى السنوات الماضية.

4
ضغوط أميركية ترغم الحشد الشعبي على الانسحاب من المناطق المحاذية لكردستان
اتفاق عراقي سعودي أردني على فتح المجال الجوي لتنفيذ عمليات عابرة للحدود ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/20،]

عملية واسعة ضد داعش
أربيل - كشفت مصادر سياسية كردية أن ضغوطا أميركية ملحة أجبرت فصائل الحشد الشعبي على الانسحاب من مناطق متنازع عليها بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان، في وقت تستعد القوات العراقية لإطلاق عملية واسعة في الصحراء الحدودية بين العراق والأردن والسعودية، لتتبع عناصر تنظيم داعش الهاربين من معارك المناطق الغربية.

وذكرت مصادر مطلعة لـ”العرب”، أن بغداد وافقت على إبلاغ وحدات الحشد الشعبي، التي انتشرت في مناطق متنازع عليها بعد السادس عشر من أكتوبر بالانسحاب، مؤكدة أن “بعض قطعات الحشد الشعبي انسحبت فعلا”.

وأضافت أن “الحشد الشعبي أخلى مواقع في مناطق سنجار وزمار شمال غرب الموصل، كان دخل إليها في إطار خطة إعادة الانتشار، التي نفذتها القوات الاتحادية، ردا على استفتاء كردستان في الخامس والعشرين من سبتمبر”.

وأكدت المصادر الكردية على أن “قرار انسحاب الحشد الشعبي من هذه المناطق، جاء تلبية لرغبة أميركية ملحة”.

وجاء خروج قوات الحشد الشعبي من بعض المناطق المتنازع عليها، بالتزامن مع بلاغ عسكري وجهته قيادة العمليات المشتركة في العراق، إلى قوة مسلحة تابعة لحزب العمال الكردستاني المعارض لتركيا، بمغادرة قضاء سنجار فورا.

وتريد الولايات المتحدة، إبعاد الحشد الشعبي عن المناطق المتنازع عليها، تلبية لمطالب كردية متكررة، قبل بدء عملية الانتشار المشتركة بين القوات الاتحادية والبيشمركة الكردية في الشريط المحاذي لإقليم كردستان.

وتقول المصادر إن الوسطاء الأميركان بين بغداد وأربيل، يريدون عزل المفاوضات العسكرية المتعلقة بالانتشار في المناطق المتنازع عليها، عن المفاوضات السياسية المتعلقة بحصة كردستان من موازنة العراق العامة في 2018 وتصدير نفط الإقليم، وغيرها من الملفات العالقة بين الجانبين.

ونجحت الولايات المتحدة، في منع توسع اقتتال اندلع بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة في مناطق واسعة على حدود كردستان، إثر إجراء الإقليم استفتاء على تقرير المصير.

ويقول مراقبون في بغداد إن “تثبيت الوضع العسكري بين بغداد وأربيل، هو أولوية واشنطن حاليا، ومن ثم يمكن دعم جهود التقارب في ملفات خلافية أخرى بين حكومتي المركز والإقليم”.

وقال مصدر مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي لـ”العرب”، إن “الحكومة الاتحادية تخطط للاستفادة من الآلاف من المقاتلين المنتشرين على تخوم كردستان، في عمليات متعددة لملاحقة عناصر داعش الفارين من معارك غرب الأنبار، نحو حدود العراق الصحراوية مع سوريا والأردن والسعودية”.

وأشار إلى أن “مسودة الترتيبات العسكرية في المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، لا تتطلب بقاء قوات اتحادية كبيرة”.

وأوضح أن “مضمون الاتفاق يرتكز على تشكيل قوة ثلاثية، تضم أطرافا من القوات الاتحادية وأخرى من البيشمركة، فضلا عن ممثلين لسكان المناطق المتنازع عليها، وهم في معظمهم من العرب أو الأقليات المسيحية والإيزيدية والشبكية”، ما يسمح لبغداد بنقل قطعاتها الثقيلة، التي نشرتها منذ السادس عشر من أكتوبر إلى مواقع أخرى.

ويريد العبادي أن تواصل عمليات غرب الأنبار زخمها، بعد طرد داعش من آخر معقل حضري في قضاء راوة، لتتوغل في مجاهل الصحراء، بحثا عن المعسكرات التي يظن أن عناصر التنظيم لجأوا إليها لإعادة تنظيم صفوفهم.

ويقول خبراء عسكريون إن “القيادة العسكرية العراقية تعلمت من دروس الماضي القريب، في ما يتعلق بالطريقة اللازمة لاجتثاث مصادر العنف”.

وسبق وأن اتجه تنظيم داعش، ومن قبله تنظيم القاعدة، نحو الصحراء، عند تعرضهما إلى ضغوط في الحواضر المأهولة، ليعودا من جديد إلى تنفيذ هجمات حال تنظيم صفوفهما.

وقالت مصادر سياسية لـ”العرب” إن “العراق أبرم اتفاقات مع الأردن والسعودية بشأن ترتيبات أمنية في المناطق الحدودية”. ومن بين هذه الترتيبات، تبادل المعلومات، وعمليات الضغط المتزامنة، والفتح المتبادل للمجال الجوي بين البلدان الثلاثة في حال تنفيذ عمليات ضد تنظيم داعش عابرة للحدود.

ويتوقع مراقبون أن تستغرق عمليات تأمين الصحراء وقتا طويلا، نظرا لسعة حجمها، والظروف البيئية الصعبة فيها. ولكنهم يقولون إن إجراءات العبادي هذه تحظى بدعم أميركي وسعودي وأردني.

5
باسيل يختار اللامواجهة في اجتماع وزاري عربي طارئ بشأن إيران
وزير الخارجية اللبناني يرغب في تفادي أي مواجهة متوقعة خلال اجتماع الجامعة العربية بشأن تجاوزات حزب الله وإيران.
العرب  [نُشر في 2017/11/19]

هروب من المواجهة
بيروت- يغيب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن اجتماع طارئ يعقده وزراء الخارجية العرب في القاهرة الأحد بناء على طلب سعودي لبحث "انتهاكات" ايران في المنطقة، على أن يمثل لبنان بمندوبه الدائم لدى الجامعة العربية، وفق ما أكد مصدر رسمي.

وقال مصدر في وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس "اتخذ قرار صباح (الاحد) بأن يمثل لبنان في الاجتماع الطارئ بمندوبه الدائم لدى الجامعة العربية أنطوان عزام". وتابع انه "تم ابلاغ عزام بهذا القرار، والوزير جبران باسيل لن يحضر الاجتماع".

ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعاً طارئاً الأحد في مقر الجامعة العربية بناء على طلب السعودية لبحث "انتهاكات" ايران في الدول العربية، بحسب ما افاد دبلوماسيون عرب الأسبوع الماضي، على خلفية اتهام الرياض المتمردين الحوثيين باطلاق صاروخ بالستي تجاه أراضيها.

وقالت مذكرة وزعتها الأمانة العامة للجامعة العربية الأسبوع الماضي على الدول الأعضاء اطلعت فرانس برس على نسخة منها أن السعودية طلبت عقد الاجتماع احتجاجاً على "ما تقوم به ايران في المنطقة العربية (من أعمال) تقوض الامن والسلم ليس في المنطقة العربية فحسب بل في العالم بأسره".

وقال مسؤول لبناني كبير السبت إن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل قد يغيب عن اجتماع الجامعة العربية في القاهرة الأحد وإن القرار النهائي بشأن مشاركته سيتخذ صباح الأحد.

وأوضح المسؤول أن الوزير يرغب في تفادي أي مواجهة متوقعة خلال الاجتماع مع السعودية وحلفائها بشأن الدور الإقليمي لجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران.

ويشارك حزب الله في الحكومة اللبنانية وهو حليف سياسي للرئيس اللبناني ميشال عون.

ويأتي قرار باسيل عدم المشاركة شخصياً في اجتماع القاهرة في ظل أزمة سياسية يعيشها لبنان منذ تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض في الرابع من الشهر الحالي، بعد توجيهه انتقادات لاذعة الى حزب الله وايران لتدخلهما في صراعات المنطقة لا سيما اليمن وسوريا.

ووضع محللون استقالة الحريري في اطار التوتر المتصاعد بين ايران والسعودية في المنطقة.

وعلى خلفية الاستقالة التي لم يتم قبولها رسمياً بعد في بيروت، أجرى وزير الخارجية اللبناني جولة أوروبية الأسبوع الماضي دفعت عواصم عدة الى دعوة الرياض لضمان عودة الحريري الى بيروت.

وصعد الرئيس اللبناني ميشال عون مواقفه تجاه الرياض واتهمها الأربعاء بـ"احتجاز" الحريري، رغم تأكيد الأخير مراراً أنه "حر" في تنقلاته، قبل أن يصل السبت الى باريس بعد وساطة فرنسية.

وأعلن الحريري بعد لقائه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الإليزيه السبت، أنه سيعود الى بيروت ليشارك في احتفالات عيد الاستقلال الأربعاء ويطلق منها مواقفه السياسية.

وقال "ان شاء الله سأحضر (احتفالات) عيد الاستقلال في لبنان ومن هناك سأطلق كل مواقفي السياسية بعدما التقي الرئيس ميشال عون".

6
واشنطن تساوم الفلسطينيين على مكتب منظمة التحرير
السلطة تحذر من تجميد العلاقات مع واشنطن إذا أغلقت المكتب ضمن الرد الأميركي على تحركات الفلسطينيين الدبلوماسية ضد إسرائيل.
ميدل ايست أونلاين

مكافأة لإسرائيل

رام الله (الاراضي الفلسطينية) - رفضت الإدارة الأميركية تجديد تصريح عمل مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن في الوقت المحدد ما دفع بالفلسطينيين السبت الى التهديد بتجميد العلاقات مع الولايات المتحدة في حال اغلاق المكتب.

وللمرة الاولى منذ ثمانينات القرن الماضي، تتأخر واشنطن في تجديد اوراق عمل المكتب فيما يسعى الرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى الحصول على أوراق مساومة في محاولته التوصل إلى اتفاق سلام صعب المنال بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وكشف وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي السبت أن "السلطة الفلسطينية تسلمت رسالة من الخارجية الاميركية قبل يومين تقول إن وزير الخارجية لم يتمكن من ايجاد ما يكفي من الاسباب للابقاء على المكتب مفتوحا".

واضاف "هذا وضع لم يحدث سابقا، وطلبنا من الخارجية الاميركية والبيت الابيض توضيحات، وأبلغونا انه سيعقد الاثنين اجتماع على مستوى الخبراء القانونيين، ومن ثم يعطون ردا واضحا للسلطة الوطنية".

ويتوقف بقاء مكتب منظمة التحرير التي يعتبرها المجتمع الدولي الجهة الممثلة رسميا لجميع الفلسطينيين، مفتوحا في واشنطن على تصريح من وزير الخارجية يجدد كل ستة اشهر.

وانتهت الاشهر الستة السابقة قبل يومين.

ولدى ترامب 90 يوما لإعادة فتح المكتب في حال رأى أنه تم تحقيق تقدم في المفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية.

من جهته، حذر أمين سر منظمة التحرير صائب عريقات من أن الفلسطينيين سيجمدون علاقاتهم مع الولايات المتحدة في حال اغلاق مكتب المنظمة في واشنطن.

وقال عريقات في تسجيل مصور نُشر على موقع "تويتر" أن المنظمة أبلغت الإدارة الأميركية رسميا برسالة خطية أنه "في حال قامت بإغلاق مكتب منظمة التحرير سنعلق اتصالاتنا مع الإدارة الأميركية بكل أشكالها إلى حين إعادة فتح المكتب".

واعتبر عريقات ان واشنطن بمثل هذا القرار انما "تكافئ" حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو و"نعاقب نحن" قائلا "هذا أمر مرفوض جملة وتفصيلا".

'خطوة غير مسبوقة'

في واشنطن، قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن عدم تجديد أوراق عمل المكتب مرتبط بـ"تصريحات معينة أدلى بها قادة فلسطينيون" في ما يتعلق بالمحكمة الجنائية الدولية.

وقد يكون خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأخير أمام الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة حيث تحدث عن إمكانية رفع مسألة الاستيطان الاسرائيلي إلى المحكمة الجنائية الدولية السبب وراء الموقف الأميركي، وفقا للمالكي.

وأدخل الكونغرس الأميركي عام 2015 بندا ينص على أنه لا يجب على الفلسطينيين محاولة التأثير على المحكمة الجنائية الدولية بشأن تحقيقات تتعلق بمواطنين اسرائيليين.

وأوضح المسؤول الأميركي أن واشنطن تأمل أن تكون "مدة اي إغلاق قصيرة،" مؤكدا "لا نقطع العلاقات مع منظمة التحرير الفلسطينية ولا ننوي التوقف عن العمل مع السلطة الفلسطينية".

واوضح انه "لا ينظر إلى هذا الاجراء بأي حال من الأحوال على أنه إشارة بأن الولايات المتحدة تتخلى عن هذه الجهود".

من جهتها، أعربت الرئاسة الفلسطينية عن "استغرابها الشديد" ازاء الخطوة الأميركية، وفقا لما نقلت وكالة أنباء "وفا" الرسمية عن الناطق باسمها نبيل ابو ردينة.

وأكدت أن "هذا الاجراء الذي يهدف إلى إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية يمثل خطوة غير مسبوقة في تاريخ العلاقات الاميركية الفلسطينية، الامر الذي يترتب عليه عواقب خطيرة على عملية السلام، وعلى العلاقات الاميركية العربية، ويمثل ضربة لجهود صنع السلام".

واعتبر أن الخطوة تمثل "مكافأة لإسرائيل".

من جهته، اعتبر مكتب نتانياهو أن القرار "مسألة مرتبطة بالقانون الأميركي".

وأضاف "نحترم القرار ونتطلع إلى مواصلة العمل مع الولايات المتحدة لتحقيق تقدم في السلام والأمن في المنطقة".

7
ألمانيا تسرّع خطواتها في مراقبة المساجد المتطرفة
ولايات ألمانية تركز على تتبع خطب لدعاة متشددين تنطلق منها الذئاب المنفردة، وعيون الاستخبارات على مراكز ومساجد تركية وإخوانية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/19،]

تحت المراقبة
دوسلدورف (ألمانيا) - تحركت ولايات ألمانية مختلفة وبنسق غير معهود لمراقبة المساجد التي ينشط فيها دعاة وأئمة متشددون، والتحري بشأن الأفكار التي يلقونها، وعدم الاكتفاء بتتبع من يشك في انتمائه لتنظيم متشدد أو التحرك كـ”ذئب منفرد” لاستهداف الأبرياء.

وتدرس ولاية شمال الراين-ويستفاليا الواقعة غربي ألمانيا حظر مساجد متطرفة وجماعات سلفية. وذكرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية في عددها الصادر السبت أن هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) وضعت قائمة تضم 19 مسجدا وجمعية تُلقى فيها خطب متطرفة.

وبحسب التقرير فإن هذه القائمة مطروحة أمام سلطات حماية أمن الدولة لدى شرطة الولاية بغرض التقييم والإضافة.

ولم يؤكد متحدث باسم وزارة الداخلية المحلية بالولاية معلومات عن ضربة مرتقبة ضد مساجد متطرفة. وقال “بالطبع السلطات الأمنية لولاية شمال الراين-ويستفاليا ترصد منظمات محددة. نبحث بشأن هذه المنظمات وما إذا كانت تتوفر شروط لإجراءات حظر جمعيات أو إجراءات جنائية”. وأوضح المتحدث أن الأمر يدور حول عملية ديناميكية يمكن أن تدخل فيها منظمات تحت المراقبة وتخرج منها منظمات أخرى بسبب عدم كفاية الأدلة ضدها.

وكشف عن أن عدد السلفيين في ولاية شمال الراين-ويستفاليا واصل ارتفاعه من 2500 عام 2015 إلى 2900 سلفي عام 2016 وازداد إلى 3 آلاف سلفي حتى أكتوبر الماضي.

وجاء في التقرير أنه تمّ رصد خطباء متطرفين في 70 مسجدا من إجمالي 850 مسجدا، مشيرا إلى أن الخطر ينبثق على وجه الخصوص من العائدين من سوريا.

وقالت أوساط من الجالية العربية إن ألمانيا، التي بدأت بإصدار قوانين واتخاذ إجراءات جديدة لمواجهة موجة العمليات الإرهابية، لم تعد تكتفي فقط بتتبع المشبوهين في قضايا إرهابية، وأنها بدأت بالتحري بشأن الجماعات والخطباء الذين يبثون فكرا متطرفا يحرض على الكراهية واستهداف المختلفين في الرأي أو الدين.

أفكار عشرات الخطباء تحت المتابعة
وكشفت هذه الأوساط أن الباحثين الألمان في شؤون التيارات المتشددة في ألمانيا وقفوا على أهمية تتبع أفكار عشرات الخطباء في المساجد، والذين يتولى البعض منهم زرع الأفكار المتشددة لدى الشباب بحماس كبير، ما يجعل استقطابهم من الشبكات الموالية لداعش أو القاعدة أمرا سهلا.

وحثّت شخصيات ألمانية على أن تلعب الدولة دورا أكبر في مراقبة المساجد واختيار الأئمة وفق شروط مضبوطة بدل تركها إلى جماعات ممولة من الخارج للسيطرة عليها وبث أفكارها المتطرفة.

ولا تلعب الدولة في ألمانيا أي دور في اختيار أئمة المساجد، كما لا تحتاج إقامة مساجد هناك إلى تصريح.

وتشير هذه الشخصيات إلى تجربة فرنسا مع المساجد ونجاحها في البدء بتكوين أئمة يراعون القيم الفرنسية ويوالون فرنسا وهويتها كدولة علمانية تتعامل مع الأديان بحياد، داعية إلى البحث عن طرق تجعل المساجد داعمة للفكر المتسامح الذي يسود ألمانيا لقطع الطريق على المتشددين.

ويذكّر هؤلاء بعملية استقطاب التونسي أنيس العامري الذي تم شحنه بأفكار متشددة في مسجد ببرلين قبل أن ينفذ هجوم الدهس الذي وقع في إحدى أسواق عيد الميلاد نهاية العام الماضي وأودى بحياة 12 شخصا.

واكتشفت السلطات أن العامري كان زار هذا المسجد ساعة قبل تنفيذ الجريمة، وأن المنظمة التي تدير المسجد متورطة في عملية جمع تبرعات لتنظيم داعش والقيام بتجنيد عناصر له ونشر أفكار جهادية.

وحث سياسيون محليون على متابعة دقيقة لكل المساجد بما في ذلك تلك التي يظهر القائمون عليها أنهم مسالمون ومتماهون مع فكر الدولة الألمانية، محذرين من أن يكون ذلك الأسلوب طريقة للتخفّي عن أعين الاستخبارات وأجهزة الرقابة خاصة أن تلك المساجد تنشر بدورها فكرا متشددا يحث على اعتزال المجتمع والتبرؤ من أفعاله.

وقالت أوسط الجالية العربية في ألمانيا إن السلطات المحلية بدأت بتتبع المساجد والمراكز الإسلامية الواقعة تحت سيطرة موالين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أو لجماعة الإخوان المسلمين أو لجماعات أخرى قريبة منها وممولة من الخارج، وإن الجميع صار مثار شك بسبب الأفكار المتشددة التي تلقى على مرتادي تلك الأماكن.

8
قلق متزايد في إيران من الدور الفرنسي بمناطق نفوذها
القلق الإيراني من فرنسا لا يقف عند معارضتها للصواريخ الباليستية بل إلى رفضها الغزو المذهبي والطائفي الذي تسعى من ورائه طهران لبسط نفوذها في المنطقة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/19،]

صفعة لأذرع إيران في لبنان
باريس - قال محللون سياسيون إن إيران تبدي قلقا بالغا من الدور الذي تلعبه فرنسا بقيادة الرئيس إيمانويل ماكرون في وجه الدور الإيراني بالشرق الأوسط، وإن باريس تدافع عن حلول في العراق وسوريا ولبنان بما يتناقض مع مصالح إيران.

وأشار المراقبون إلى أن ماكرون يعيد أجواء الثمانينات من القرن العشرين في الموقف من إيران عندما حسم الرئيس الراحل فرنسوا ميتران موقفه لصالح العراق في الحرب العراقية الإيرانية، معتبرا وقتها أن الحدود العراقية الإيرانية ليست حدودا بين بلدين بل بين حضارتين متصارعتين.

وأضافوا أن القلق الإيراني من فرنسا لا يقف عند معارضتها للصواريخ الباليستية، كما ركّز المسؤولون الإيرانيون خلال هجمتهم الأخيرة على باريس، بل إلى رفضها الغزو المذهبي والطائفي الذي تسعى من ورائه طهران لبسط نفوذها في المنطقة.

وبدأت التصريحات الإيرانية ضد فرنسا بعد الدور الذي بدأت بلعبه في الملف اللبناني، والتحرك سريعا لتداعيات استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري التي كانت طهران وحلفاؤها في لبنان يستثمرونها في حملته ممنهجة على السعودية بزعم احتجاز الحريري.

ويعتقد المحللون أن فرنسا تحركت لأن الوجود الإيراني بتعبيراته المختلفة بدأ يؤثر على التأثير التقليدي لباريس في لبنان، بما في ذلك على المستوى الثقافي والسعي لخلق مناخ فكري وعقائدي متشدد في بيروت التي تعرف بالتنوع الثقافي والفكري.

وقال مصدر رئاسي فرنسي السبت إن فرنسا تبحث استضافة اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان لبحث الأزمة السياسية. وأضاف المصدر أنه لم يتم اتخاذ أيّ قرار حتى الآن بشأن الاجتماع أو ما إذا كان سيعقد على المستوى الوزاري.

وتشمل المجموعة بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا.

ومن شأن تدخل هذه المجموعة أن يحاصر الدور الإيراني، خاصة إذا ارتقى هذا الدعم إلى الجانب الاقتصادي الذي يحتاجه لبنان، فيما إيران تكتفي بدعم كبير لحزب الله ليسيطر على المؤسسات اللبنانية ويسكت الخصوم، ويوزّع الفتات من الدعم الإيراني لشراء ولاء بعض الشخصيات السياسية، وهو ما ظهر جليا في الحملة على السعودية.

وأعلن الحريري السبت أنه سيتوجه إلى بيروت في الأيام المقبلة ويعلن موقفه من الأزمة في بلاده بعد أن يجري محادثات مع الرئيس ميشال عون.

وقال الحريري بعد الاجتماع مع ماكرون في باريس “إن شاء الله سأحضر عيد الاستقلال في لبنان، ومن هناك كل مواقفي السياسية بدي أطلقها من هناك بعد أن التقي فخامة رئيس الجمهورية”. وأضاف “أنتم تعرفون أنني قدمت استقالتي ومن هناك إن شاء الله في لبنان نحكي في هذا الموضوع″.

9
قطر تفشل في إخفاء دورها في الأزمة اللبنانية
قمة التناقض: الدوحة تتمسك بالتحالف مع طهران وأذرعها في المنطقة وتحذّر الأميركيين منها.
العرب/ عنكاوا كوم       [نُشر في 2017/11/19]

لسان حاله متناقض
الدوحة - لم تستطع قطر أن تخفي طويلا دورها في الأزمة اللبنانية وأفلت لسان وزير خارجيتها الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني بتكرار ما قاله جبران باسيل وزير الخارجية اللبنانية تماما في تحميل السعودية مسؤولية الأزمة مع لبنان وتبرئة حزب الله وإيران من ورائه.

وقال وزير الخارجية القطري إن “ما حدث لقطر يحدث الآن بطريقة أخرى للبنان”، وتابع إن “ما حدث بالضبط مع قطر قبل نحو ستة أشهر يحدث حاليا مع لبنان”، محمّلا السعودية مسؤولية الأزمة، وحاشرا الإمارات في ما يجري في لبنان حشرا ليسوّغ المقارنة بين الأزمتين.

ووصفت أوساط خليجية تصريحات الشيخ محمد بن عبدالرحمن بأنها تكشف الدور الخفي الذي تلعبه قطر في الأزمة، وخاصة في دفع مسؤولين لبنانيين إلى تصعيد الحملة على السعودية دون مسوّغات منطقية، ما يكشف عن وجود جهات محرضة وراء ذلك.

وأشارت هذه الأوساط إلى أن قطر تريد استثمار الأزمة اللبنانية عبر صبّ الزيت على النار لإلهاء السعودية عن مقاطعة الدوحة ومواصلة الضغط عليها لتقبل بالشروط الثلاثة عشر التي التزمت بأغلبها في 2013 و2014 من بوابة اتفاق الرياض.

وحذّرت الأوساط ذاتها بأن قطر تجلب على نفسها أزمات إضافية بهذا الموقف الذي لن يجعل السعودية تراجع موقفها بل سيزيد من التشدد تجاه الدوحة، وسيدفع نحو توسيع مدى المقاطعة لتشمل وقتا أطول ومجالا أوسع.

ومن الواضح أن الدوحة تضع المزيد من الألغام في طريق الوساطات، التي تلهث وراءها، بالانحياز لمواقف إيران وتركيا والاحتماء بهما بدل مواجهة الحقيقة بشجاعة والاعتراف بأنها تمارس سياسات مضللة تجلب الأخطار لها ولمحيطها الخليجي والعربي.

ويقول متابعون للشأن الخليجي إن انحياز قطر لحزب الله وإيران في الأزمة الحالية متوقع، فطالما قدمت الدوحة خدمات جليلة لهذا الحلف، خاصة في الحرب السورية من خلال عقد صفقات مشبوهة وتقديم فدى لمجموعات متشددة لإخراج الحزب الشيعي من ورطاته وإخراجه في صورة الطرف القوي.

لكن الطريف أن قطر التي تتحالف مع إيران لجأت إلى التخويف منها بافتعال قصة الطائرات التي تنطلق من أراضيها وتضطر إلى عبور الأجواء الإيرانية وعليها جنود أميركيون، وذلك لجذب واشنطن للوقوف ضد الرباعي المقاطع.

وقال وزير الخارجية القطري إن طائرات نقل قطرية من طراز سي-17، والتي تستخدمها الدوحة للدعم اللوجيستي للتحالف، اضطرت للطيران فوق إيران لأن السعودية والإمارات منعتا الطائرات القطرية من التحليق فوق مجالهما الجوي.

وأضاف الوزير “لذا إذا تصورنا حدوث أيّ حالة طوارئ، فإن تلك الطائرات سي-17 التي قد تكون تحمل قوات أميركية ستهبط في إيران”.

لكن الولايات المتحدة سارعت إلى تكذيب القصة القطرية المختلقة نافية أن تكون عناصر أميركية قد استعملت طائرات قطرية كانت قد عبرت أجواء إيران.

وقال اللفتنانت الكولونيل داميان بيكارت، المتحدث باسم القيادة المركزية لسلاح الجو الأميركي، “في الوقت الراهن، نحن على دراية بأنه لا توجد رحلات جوية قطرية لطائرات سي-17 اجتازت المجال الجوي الإيراني وهي تحمل شحنات للتحالف”.

واعتبر المتابعون للشأن الخليجي أن الدوحة تسعى لابتزاز واشنطن عبر افتعال هذه القصة، وكأنّ القطريين قد غامروا بنقل جنود أميركيين وعتاد عبر أراضي إيران دون معرفة القيادة الأميركية، لافتين إلى أن الرسالة تهدف إلى تليين موقف إدارة الرئيس دونالد ترامب المتشدد تجاه إيران بإظهارها في ثوب الدولة المتسامحة مع الأميركيين وتحركاتهم في الحرب على داعش.

ومن الواضح أن السلطات القطرية تطرق كل الأبواب لإقناع واشنطن بضرورة التحرك لإقناع السعودية بتخفيف المقاطعة عليها، بما في ذلك التخويف من خطر المقاطعة على الحرب ضد داعش، أو على أمن الجنود الأميركيين الذين يتنقلون من وإلى قاعدة العديد، لكن محاولاتها لم تلق تجاوبا من البيت الأبيض.

وقالت مراجع خليجية إنه بدل كل هذا الجهد الذي لا يأتي بأيّ نتائج كان على الدوحة أن تتجه رأسا إلى الرياض للبحث عن حل جدي ودائم والتوقف عن لعب أدوار أكبر من حجمها محليا ودوليا، خاصة أن القصة لا يبدو أنها ستنتهي قريبا، وأن الدوحة مهددة بخسائر كبيرة اقتصاديا وبفقد كل حظوظها في إنجاح كأس العالم لكرة القدم 2022 في ظل شكوك كبيرة بشأن الأمن في ضوء وجود عناصر وكيانات مصنفة إرهابية على المستوى الإقليمي على أراضيها.

وأشارت هذه المراجع إلى أن الارتقاء بالخلاف من حيزه الخليجي إلى حيز أكبر يجعل قطر هي الخاسرة، كما أن التورط في دعم حزب الله وإيران على حساب أمن السعودية ومصالحها القومية هو استهداف بالدرجة الأولى لأمن قطر في المستقبل.

10
أهوار العراق فوق مدن سومر وبين حروب الطوائف
شعب الأهوار ليس متمردا ضد حاكم ما، ولا يعنيه تعاقب الحكومات بشيء ما، ولا يعرف عنها شيئا. إنما يرفضون لأيّ سبب من الأسباب تغيير ما درجوا عليه عبر آلاف الأعوام.
العرب سمير السعيدي [نُشر في 2017/11/19]

فراديس ومعدان وجنة عدن
أثينا - يلتقي هناك في الجنوب نهران عظيمان دجلة والفرات. وبلقاءاتهما المتكررة عبر التاريخ والجغرافيا يفيض ما يزيد من الماء والشوق والعطاء ليشغل ما يقارب أربعين ألفا من الكيلومترات المربعة على شكل مسطحات مائية في أراض منخفضة على حدود محافظات العمارة والناصرية والبصرة، مكونة امتدادا مائيا شاسعا يتخذ شكل مثلث تشتعل بين ثناياه غابات القصب والبردي وتسرح فيه مئات الأنواع من الطيور والحيوانات البريّة والأسماك.

أهوار جلجامش
تحاذي ذلك الفضاء مدن سكنها أهلها وولدوا فيها منذ ستة آلاف عام، ومازالت بقاياها الأثرية تحت هذه المياه وبالقرب منها أور وأريدو والوركاء، وفي تلك الممالك المائية تتناثر الجزر التي يسكنها أهل الأهوار في بيوت من القصب تسمى الصرايف ويتنقلون بين منازلهم وجزرهم والنواحي المحاذية لهم بالمشاحيف، فأهوار نهر الفرات تشغل من هذه المسطحات المائية حوالي عشرين ألف كيلومتر تمتد من منطقة الخضر إلى الكفل بين تلك المحافظات متمثلة في هور الجبايش، بينما يشغل هور الحويزة شرق دجلة ثلاثة آلاف كيلومتر مربع، وهور الحمّار غرب دجلة يشغل ما يقارب هذه المساحة أيضا.

“هو الذي رأى كل شيء”؛ أراد ثور هيردال عالم الأنثروبولوجيا النرويجي أن يثبت للعالم تلك المقولة المتكررة في ملحمة جلجامش، فبنى سفينة من القصب والبردي وأبحر بها أوائل ثمانينات القرن الماضي من منطقة الأهوار جنوب العراق ليطوف بها العالم متمثلا روح الإنسان السومري بالمغامرة والكرم والشجاعة والإبداع والطيبة والصبر والبساطة.

جمع هيردال أحد عشر مغامرا عاشقا للعراق من أغلب أقطار العالم من خبراء وفنانين ونحّاتين ومتسلقي جبال في تلك السفينة التي سمّاها دجلة، ليؤرشف ذاكرة تلك الممالك المائية الشاسعة الممتدة لآلاف الكيلومترات في أقصى الجنوب العراقي وهي تزخر بحياة إنسانية فريدة، مثيرة للدهشة والفضول والاكتشاف وتؤكد للباحثين على أنها فعلا الأرض البكر التي شهدت فجر الحضارات وأعطت للبشرية كل شيء.

شجرة آدم
في نقطة التقاء تلك الفراديس المائية زرعت شجرة آدم كما يجمع المؤرخون. وهي المنطقة التي يطلق عليها في سفر التكوين في العهد القديم “جنّة عدن”، حيث ورد ذكر نهري دجلة والفرات ونهر الكارون، بينما أغفلت التوراة ذكر سكانها السومريين الذين عاشوا في هذه المنطقة منذ ستة آلاف عام.


سفينة "دجلة" التي قادها الأنثربولوجي ثور هيردال، صنعها أهل الأهوار وهو معهم يدون ويعمل كبقية الفريق، وكان قصب سبتمبر تحديداً مادتها الأساسية
تلك المنطقة لم تكن تغيب عنها الأمطار وقتئذ كما تجمع المصادر. كانت ملتقى لهجرة القبائل العربية منها وإليها، ومازالت بعض تقاليدها ولغتها وعاداتها باقية ومتوارثة عند أجيال تلك القبائل اللاحقة. ولئن كانت الحقبة السومرية قد ظهرت في الألف الرابع قبل الميلاد فإن نشاط هجرة تلك القبائل العربية إليها قد كانت قبل ألفي عام كما تشير الأبحاث.

هنالك من ينظر إلى سكان الأهوار بازدراء ويسميهم بـ”المعدان” بقصد الإساءة، تضاف إليها مقولة درجت بلا مسوغات هي “تسمع بالمعيدي خير من أن تراه”، رغم أنهم من أقدم السلالات البشرية على وجه الأرض، ويشير المؤرخ وعالم الآثار الكبير طه باقر إلى أن أصل كلمة “معدان” سومري، وهي كلمة مشتقة من اسم النبي عاد، وقد أطلق البابليون تلك التسمية “ميدانو” في إشارة إلى السومريين من قبلهم، أي إلى أحفاد عاد.

عن أهل الأهوار يروي هيردال، قائد سفينة السومريين، في مذكراته ويقول إنهم ليسوا بدائيين مطلقا، بل لديهم سمات أخلاقية يندر تواجدها بين سكان المدن المعاصرة. وهم متحضرون بشاكلة أخرى تمثل امتدادا لتمسكهم بتقاليد أجدادهم السومريين، حيث يورد قول أحد المعمرين من سكان الأهوار في هذا السياق “نحن لسنا قرويين ولسنا فقراء كما ترى، نحن أغنياء بحريّتنا واعتزازنا بأنفسنا، ولن تجد جائعا بيننا هنا ولا سارقا أو مغتصبا كما يحدث في المدن الأخرى التي تعرفها، نحن نحترم أسلافنا ونثق بهم وبالمستقبل، هنا نملك كل ما نحتاج إليه، ولا نملك شيئا نخسره أو نخافه، هنا سمك يكفي الجميع، علف يكفي الجواميس، طيور وفاكهة وخضرة ونخيل، سجاجيد نصنعها من سيقان القصب، ونقايضها إن احتجنا بالطحين والقهوة والشاي والأقمشة من النواحي المجاورة”، ويضيف الأهواري “نساؤنا أجمل النساء بقوامهن الفارع المفتول الطويل، وبشعر رؤوسهن الأحمر الطبيعي، رغم عدم اختلاطنا بأجناس وشعوب أخرى عبر التاريخ”.

ملامح وطبائع البشر
يسهب الباحثون بدهشة عن حقيقة تلك الملامح التي يحملها أهل الأهوار، بما فيها شعر نسائهم الأحمر ويقارنون شيوعها بندرتها اليوم بين نساء الحضارات الأوروبية القديمة. شعب الأهوار ليس متمردا ضد حاكم ما، ولا يعنيه تعاقب الحكومات بشيء ما، ولا يعرف عنها شيئا. إنما يرفضون لأيّ سبب من الأسباب تغيير ما درجوا عليه عبر آلاف الأعوام، أو كل محاولة لتدجينهم بأيّ وسيلة، ولا يسمحون لأحد أن يخضعهم أو يتدخل في نواميسهم وتقاليدهم.

إيران تضيف إلى كل ما عانته الأهوار في الماضي، معاناة جديدة بتحويل مياه البزل المالحة لديها من جراء استصلاح الأراضي ومياه الصرف الصحي في مدنها الحدودية، باتجاه نهر الكارون ومن ثم مياه الأهوار بتواطؤ من الحكومة العراقية الموالية لطهران في بغداد
في ذات الوقت تشير الوثائق إلى أن الأهوار كانت مركزا لتجمعات الثوار والمتمردين عبر التاريخ. فقد لجأ إليها الزنج في القرن الثالث الهجري وصولا إلى أعضاء القيادة المركزية للحزب الشيوعي العراقي أواخر ستينات القرن الماضي والذين كان من ضمنهم الشاعر مظفر النواب ورفاقه لفترة ما. كما لجأ إليها المنتفضون العراقيون عام 1991 بعد حرب الخليج الثانية، عندها ابتدأت الحكومة العراقية بعمليات ترحيل الأهالي وهدم البيوت ورش غابات القصب بالمبيدات القاتلة، وقطعت المياه عن الأهوار، وحوّلت منسوب المياه المتراكمة منذ آلاف السنين باتجاهات أخرى.

إيران تنتقم من الأهوار
يضاف إلى كل ما عانته الأهوار في الماضي تحويل إيران اليوم مياه البزل المالحة لديها من جراء استصلاح الأراضي في مدنها الحدودية ومياه الصرف الصحي باتجاه نهر الكارون ومن ثم مياه الأهوار بتواطؤ من الحكومة العراقية الموالية لطهران في بغداد.

ويندرج هذا العدوان الإيراني على الأهوار في سياق الانتقام من هوية العراقيين الأصيلة والرغبة في طمس ملامحهم وكل ما يوحي بجذورهم الضاربة في عمق التاريخ. وقد تكررت كثيرا نداءات منظمات حقوق الإنسان الدولية لإغاثة بيئة الأهوار وسكانها بعنوان يكاد يكون واحدا “عدوان الحكومة العراقية على عرب الأهوار” حتى استجابت الأمم المتحدة عبر منظمة اليونسكو عام 2016 ووضعت الأهوار على لائحة محميات التراث الإنساني العالمي، ومعها معالم المدن المحاذية لها، أور وأريدو والوركاء.

حريق الحضارة
سفينة “دجلة” التي قادها هيردال صنعها أهل الأهوار وهو معهم يدوّن ويعمل كبقيّة الفريق، فجمعوا قصب شهر سبتمبر حصرا لأنه أصلبها طوال العام ويصل طوله إلى أربعة أمتار وأكثر. وربطوا أطراف القصب ببعضها مدعما بالقير، وأحكموا توصيلاتها الأخرى المصفوفة بأناقة وقوة وصبر وإبداع، وطلوها بنوع من أنواع البترول الأسود الثقيل ليسرّع من انسيابيتها وحركتها بمختلف أنواع التموجات البحرية.

دوّن هيردال ذلك مستحضرا روح السومري القديم بالأهواري الحالي، وأراد أن يوضح للعالم أهمية الرسالة الإنسانية وتواصلها الإبداعي السلمي عبر منجز السفينة كوثيقة متحرّكة بين البلدان، فانطلقت سفينة “دجلة” من الأهوار عبر نهر دجلة ثم شط العرب ومياه الخليج ثم عبرت مضيق هرمز ثم خليج عمان ثم الباكستان والمحيط الهندي والبحر الأحمر.

لكن السفينة لم تستطع إكمال الرحلة، فبعض الدول استوقفتهم واتهمتهم بالجاسوسية، ودول أخرى طالبتهم بأن يرفعوا أعلامها فوق السفينة السومرية، كما أعاقتهم الحروب الدولية الباردة، وحروب إثيوبيا والصومال والسودان واليمن الساخنة. ورفع فريق السفينة عدة شكاوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة عمّا يعترضهم من صعوبات واعتداءات وعراقيل ولكن دون جدوى، مما اضطرهم لحرقها وإيقاد النار فيها وسط البحر الأحمر معلنين عن خرس العالم عن أقدم رحلة قام بها السومريون القدماء وعن عدم التضامن مع سكّان الأهوار وفراديسها المائية التي تكاد تجف، من بعد أن كانت مركز التوازن الجغرافي والسكاني والإبداعي والبيئي منذ آلاف السنين.


عالم الآثار الكبير طه باقر يشير إلى أن أصل كلمة "معدان" سومري، وهي كلمة مشتقة من اسم النبي عاد، وقد أطلق عليهم البابليون تلك التسمية "ميدانو"

حياة المشحوف والقصب
صحيح أن بعض أطراف الأهوار تتداخل مع يابسة الناصريّة والبصرة والعمارة، لكن الكثير من سكّانها وجزرها المتناثرة موغلة في الابتعاد عن القرى والنواحي الحدودية، وليس من وسيلة للتنقل بين منزل وآخر حتى اليوم سوى بالمشاحيف، وهي وسائل النقل الرئيسية، ومنها مشحوف الطروادة الذي يمتاز بسرعته وسعته لشخص واحد فقط، ومشحوف الكعدة الذي يستخدمه الوجهاء والذوات وزعماء العشائر ويمتاز بأناقة واستطالة مقدمته، ومشحوف الشختورة وهو أكبر المشاحيف حجما وأكثرها معاصرة حيث يزوّد بمحرك آلي.

غير أن أهل الأهوار يصطادون الأسماك بالفالات، والفالة قصبة صلبة ثقيلة نوعا ما وطرفها مدبب، كما يصطادون الخنازير التي لا يأكلونها وإنما يبيعونها بمباغتة الخنزير من الخلف وهو في الماء بواسطة قصبة مجوّفة يغزّون طرفها في جسمه، والطرف الآخر مفتوح ليدخل الماء منه إلى جسم الخنزير فيصبح ثقيل الحركة ويقتنصونه بعدها بسهولة بعدة طرق. وهناك في الأهوار تعيش الأرانب والغزلان البريّة وأكثر من مئة نوع من الطيور المهاجرة من شتاء أوروبا إليها.

يبني الأهواريون منازلهم ومضافاتهم بالقصب وبالبردي، وهي بمتانة جذوع الأشجار والكتل الحجريّة وأكثر، فمنزل العائلة الصغيرة يسمّى الصريفة وهو كوخ بأقواس أنيقة مصفوفة بحصائر القصب والبردي ومطليّة بالقار لحمايتها من التقلبات المناخية، بينما بيت الأسرة الكبيرة يضم عددا غير قليل من الغرف المفصولة بسواتر قصبيّة واسعة ومرتفعة قليلا، فإن كانت الصريفة مفردة سومرية كما تؤكد المصادر فإن الجبايش مفردة سومرية أيضا، ومنها الجبش أي كوم القصب المرصوف بدقة وصلابة والذي فوقه تبنى الصريفة في منطقة مرتفعة في المكان المحدد تسمى اليشن، وتسمية هور الجبايش له علاقة بتلك الكثافة الكبيرة من الصرايف والتي إن داهمتها أو جرفتها مياه الفيضانات العارمة يوما، حتى وإن كانوا نياما، فلا خطر هناك حيث تجرف المياه الصريفة من على جبشها وتطوف وتسرح به إلى مكان آخر ولكنه ضمن محيط ومنطقة الأهوار لا غير.

كل عرب الأهوار قحطانيون ما عدا بني أسد، وأغلب قبائلها متصلة بطيء كبني لآم، والسودان من كندة، والسواعد القحطانية، وزبيد بكل تفرعاتها، ومنهم عشائر آل أزيرج وبني كعب وآل بزّون والجوابر وغيرهم.

والمضافة لدى سكان الأهوار هي الحكومة والبرلمان والقصر العدلي ودار الفنون. فيها يحلّون مشاكلهم ونزاعاتهم ويواصلون سيرة حياتهم مع الآخرين بالحوار والجدل، وأحيانا بالغناء والعزف على الناي، أو الصمت.

الأهواري إن عشق أو حزن يوغل بصوفية نادرة تصله بأرواح أجداده السومريين وبعزلتهم المطلقة في مثل تلك الحالات من الفقد أو الألم. محيط واسع من شفافية الأزرق الذي اسمه الماء وحياة يزينها ويحيطها ويؤرخها القصب والطين والسماء فقط، تلك حياتهم وحضارتهم وزينتها التي تمتد لستة آلاف عام مضت، من مثل هؤلاء جاءت كلمة “المسكوف”، أي سيخ القصب الرفيع الذي يشوى به السمك.

وكلمة “شكو ماكو” وأصلها “أكاماكو” أي وجود الرب الإله الحي، وكانت تستخدم كتحية بين السكان. وكلمة “يشماغ” وأصلها “آش ماخ” أي غطاء رأس الكاهن، أما النقاط السوداء فيه فهي تعاويذ بمعان مختلفة، وكلمات أخرى كثيرة منها “تمبل، سرسري، بوري، شرم، شعواط، شقلب، صنطة، صمخ، اللح، زعطوط، بلابوش، ماشة، جنّة (كنّة)، كش برّه وبعيد (كاش أي انصرف)، تنّور (تنورو)، حريشي، خنجر، فخار”، وغيرها بحدود خمسمئة كلمة مازالت متداولة بذات المعني السومري، ولكنها مستخدمة اليوم في العراق وفي عدد من البلدان العربية دون أن يدري أحد أن أصلها من تلك المنطقة السحرية المسماة “أهوار العراق”.

11
نهاية الحرب على داعش تفتح الباب على مواجهة ميليشيات إيران في العراق
الكونغرس يتجه لتصنيف ميليشيا حركة النجباء منظمة إرهابية، وفصائل الحشد الشعبي تتوقع إجراءات أميركية ضدها.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/18،]

ميليشيات تمتلك قدرات لزعزعة الاستقرار الهش
بغداد - تفتح نهاية تنظيم داعش في العراق، الباب على مواجهة من نوع آخر، بين الولايات المتحدة وأذرع إيران في العراق، وذلك في ضوء الحراك الذي يشهده الكونغرس الأميركي منذ مطلع الشهر الجاري، لتجريم فصائل عراقية مسلحة مدعومة من إيران.

ويقول مراقبون إن الولايات المتحدة تنتظر انتهاء مرحلة العمليات العسكرية العراقية ضد معاقل داعش، لتبدأ الضغط على فصائل مسلحة توالي إيران وتعمل ضمن قوات الحشد الشعبي”.

وتوشك القوات العراقية على إغلاق ملف تنظيم داعش، بعدما قضت عليه في أهم معاقله، وآخرها قضاء “راوة”، غرب محافظة الأنبار. ولم يعد للتنظيم المتطرف من ملاذ في العراق، إلا منطقة صحراوية بين الأنبار وصلاح الدين ونينوى، ترتبط بالشريط الحدودي مع سوريا، بين ربيعة غرب الموصل والقائم غرب الرمادي.

ويتجه الكونغرس لتصنيف “حركة النجباء”، التي يتزعمها رجل الدين العراقي، أكرم الكعبي، “منظمة إرهابية”، في إجراء سيشمل جماعات مسلحة أخرى في العراق، بحسب أوساط سياسية.

ويعمل عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي تيد بو، على مشروع قانون يصنف “النجباء” حركة إرهابية.

ونشر الموقع الرسمي للكونغرس مشروع قانون لـ”فرض الحظر على عملاء إيران في المنطقة خلال عام 2017″، وتم تسليم مسودة القانون إلى الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركي للبت فيها.

ويقول تقرير مرفق بالقانون، إن “الكونغرس من خلال دراساته وتحرياته، ثبت له أن التدريب والميزانية والتسليح الذي تحصل عليه (النجباء)، يتم تأمينها من قبل فيلق القدس والحرس الثوري الإيراني، ويؤدي حزب الله اللبناني مهمة الاستشارة والتدريب لهذه الحركة”.

ولن يصبح القانون نافذا ما لم يصوت عليه في مجلسي النواب والشيوخ، ثم يقره الرئيس الأميركي.

أكرم الكعبي.. يد مرشد إيران في العراق
وانشقت “حركة النجباء”، عن “عصائب أهل الحق”، المنشقة أساسا عن جيش المهدي، الذي يتبع مقتدى الصدر، قبل تفكيكه، وتحويله إلى سرايا السلام. ولا تخفي الحركة تبعيتها لإيران.

ويعلق قادتها صورهم، في بغداد ومحافظات العراق الجنوبية، وهم يقفون إلى جانب المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي.

ويضيف التقرير أن “النجباء أوفدت مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد، ومن ضمن العمليات التي قامت بها في سوريا محاصرة مدينة حلب”، مشيرا إلى أن “الأمين العام للحركة متهم بتهديد السلم والاستقرار في العراق، وشارك في قصف المنطقة الدولية المعروفة بالمنطقة الخضراء في بغداد بقذائف الهاون خلال عام 2008″.

ويورد التقرير أن “الكعبي وباقي قيادات الحشد الشعبي يأتمرون بأوامر المرشد الأعلى في إيران، وأنه أعلن في عام 2016 دعمه لحزب الله اللبناني”، مشيرا إلى أن هذه الحركة “تلعب دورا هاما في تأمين الطريق الواصل بين إيران ولبنان لإيصال المساعدات العسكرية لحزب الله اللبناني”.

وأصدرت الفصائل العراقية التابعة لإيران، الجمعة، بيانا مشتركا للرد على تصنيف “النجباء” حركة إرهابية.

ويرى البيان أن اتهام الحركة بالتورط في الإرهاب، هو “إرهاب سياسي أميركي ممنهج ينطوي على غايات وأهداف استراتيجية بعيدة المدى لتوسيع دائرة الاتهام بالمزيد من العناوين الثورية في المقاومة”.

ويتوقع مراقبون أن تتطور اللغة بين الولايات المتحدة وهذه الفصائل، بما يمكن أن يصل إلى حد المواجهة.

وتملك واشنطن نحو 5 آلاف جندي في العراق، وتشغل عددا من القواعد والمطارات العسكرية ذات المواقع الاستراتيجية.

ومنذ وصف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي، في السادس والعشرين من الشهر الماضي، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبومهدي المهندس، بـ”الإرهابي”، تتجنب الحكومة العراقية ورئيس الوزراء حيدر العبادي التعليق على هذا الملف.

ويقول مراقبون إن رئيس الوزراء العراقي يتجنب الانخراط في هذا الجدل العلني الذي يدور بين الولايات المتحدة التي يعتمد عليها عسكريا وسياسيا، وبين حلفاء إيران الذين يملكون قدرات مسلحة يمكنها زعزعة الاستقرار العراقي الهش.

ويتوقع مراقبون أن تشهد الحملة الدعائية التي تسبق الانتخابات العامة المقررة في مايو 2018، مواجهة بين حلفاء الولايات المتحدة في العراق، وفي مقدمتهم العبادي، وبين حلفاء إيران، وفي مقدمتهم زعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، الذي يتمتع بتأييد واسع في أوساط قيادة وعناصر الحشد الشعبي.

12
أجواء حرب أميركية روسية في سوريا في ظل تقارب أكبر بين موسكو وطهران

الخلاف بشأن سيطرة ميليشيات موالية لإيران على البوكمال أنهى التنسيق الأميركي الروسي.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/18،]

التوافق يبقى حبرا على ورق
لندن - عكس “الفيتو” الروسي الأخير في مجلس الأمن الذي استهدف تعطيل صدور قرار في شأن منع استخدام السلاح الكيميائي في سوريا وملاحقة مستخدميه تدهورا في العلاقات بين موسكو وواشنطن بما يذكر بأيّام الحرب الباردة.

وقال مصدر دبلوماسي غربي إن “الفيتو” الروسي ترافق مع مجموعة من التطورات التي شهدتها سوريا وتصبّ كلّها في خانة التصعيد بين الولايات المتحدة وروسيا من جهة والمزيد من التقارب بين روسيا وإيران من جهة أخرى.

وعكس هذا التقارب إعلان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قبل أيّام أن اتفاقات خفض التوتر والتصعيد في مناطق سورية لا تعني خروج القوات والميليشيات التابعة لإيران من هذه المناطق. كذلك، تحدّث لافروف عن “شرعية” الوجود العسكري الإيراني في سوريا، مشيرا إلى أن هذا الوجود يأتي بناء على دعوة من “حكومة شرعية”.

وشهدت منطقة الجنوب السوري تصعيدا خطيرا في الأيّام القليلة الماضية، إضافة إلى “الفيتو” الروسي، الذي “يسمح” للنظام السوري باستخدام السلاح الكيميائي، على حد تعبير المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي.

وتمثّل هذا التصعيد في شنّ سلاح الجو التابع للنظام السوري المدعوم روسيا سلسلة من الغارات على الغوطة الشرقية التي تشملها اتفاقات خفض التوتر.

وفسر المصدر الدبلوماسي الغربي، الذي يتابع الأحداث السورية عن كثب، تصعيد النظام في اتجاه الغوطة الشرقية بأنّه ضوء أخضر روسي من أجل زيادة الضغط على قوى المعارضة في تلك المنطقة المحاصرة منذ أربع سنوات والتي يقطن فيها نحو أربعمئة ألف شخص.

وأشار المصدر إلى أنّه سبق التصعيد في الغوطة تطوّر في غاية الخطورة عند نقطة البوكمال على الحدود السورية – العراقية. وقال إنّه بعد طرد الأميركيين، من الجوّ، وحلفائهم، على الأرض، “داعش” من تلك النقطة الحدودية، سارعت قوات تابعة للنظام مدعومة من “الحرس الثوري” وميليشيات تابعة لإيران إلى الاستيلاء على البوكمال.

وأوضح أنّ اتفاقا واضحا كان حصل بين الروس والأميركيين على “ضمان” موسكو لعدم حدوث ذلك وتحييد البوكمال. وكان ردّ الفعل الأميركي في اليوم التالي إعادة إحياء داعش في تلك المنطقة وإعادته إلى البوكمال.

وذكر المصدر أن أكثر ما استفزّ الأميركيين من تقدّم قوات تابعة للنظام السوري والحرس الثوري الإيراني وحزب الله إلى البوكمال ملاقاة الحشد الشعبي لهذه القوات من الناحية العراقية من الحدود.

نيكي هايلي: الفيتو الروسي يسمح لسوريا باستخدام السلاح الكيميائي
وكشف أن الأميركيين والروس كانوا متفقين على منع إيران من السيطرة على نقطة البوكمال الحدودية التي تسمح لها بفتح خط برّي مباشر يربط طهران ببيروت عبر الأراضي العراقية والسورية.

وكانت بوادر التوتر بين الأميركيين والروس ظهرت على هامش قمة داننغ في فيتنام الأسبوع الماضي، إذ لم يحصل لقاء بين الرئيس دونالد ترامب والرئيس فلاديمير بوتين اللذين اكتفيا بمصافحة.

وتمثلت مفاجأة القمّة في صدور بيان مشترك أميركي – روسي في شأن سوريا ركّز على البحث عن حل سياسي وتوسيع مناطق خفض التوتر. لكنّ هذا البيان بقي حبرا على ورق بعدما تجاوزته الأحداث على الأرض في وقت تطرح أوساط أميركية تساؤلات في شأن الأسباب التي دفعت موسكو إلى رفض أي تنسيق مع الأميركيين والعودة عن تفاهمات كانت توصلت معهم في الماضي.

وأشار المصدر نفسه إلى أنّ التطورات على الأرض السورية جعلت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتخذ بدوره موقفا حذرا من الجانب الروسي.

ووجه نتنياهو خطابا بالصوت والصورة إلى مؤتمر يهودي انعقد في لوس أنجلس أكد فيه أن إسرائيل “لن توفّر أي عمل من أجل وقف إيران في سوريا، حتّى لو كان ذلك يعني خوضها حربا بمفردها”.

ولفت نتنياهو إلى أنّ إيران تنوي إقامة قاعدة عسكرية في الأراضي السورية وأن هدفها “القضاء على إسرائيل”.

ويعتقد متابعون للشأن السوري أن روسيا وإيران تسعيان لجذب تركيا إلى جانبهما لتسهيل خطتهما في سوريا، وهذا ما يفسر استدعاء بوتين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى منتجع سوتشي منذ أيام، والقمة التي أعلن الكرملين أنها ستجمع موسكو بأنقرة وطهران في 22 نوفمبر الجاري للتباحث “بشأن الدول الضامنة لعملية السلام السورية والأجندة في سوريا”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، الجمعة، إن لقاء زعماء روسيا وتركيا وإيران في سوتشي سيتناول مجمل القضايا الخاصة بالتسوية السورية.

وأضاف بيسكوف أن القمة الثلاثية، التي تعقد في منتجع سوتشي الروسي، ستتناول كافة القضايا السورية.

وتابع أن موعد مؤتمر الحوار الوطني السوري لم يحدد بعد، في إشارة إلى مؤتمر الشعوب السوري التي تحشد موسكو لأجل إنجاحه وفق المقاربة الروسية للحل في سوريا.

ويشير المتابعون إلى أن روسيا، التي تحرص على أن تفرض حلا سياسيا بمواصفاتها، تعرف أن اتفاقا ثنائيا مع إيران دون الأخذ بالاعتبار مصالح دول إقليمية أخرى سيجلب متاعب إضافية في سوريا، وهو ما يفسر دعم موسكو للقاء الذي ستحتضنه الرياض يوم 22 نوفمبر الجاري لمختلف منصات المعارضة السورية، وهو لقاء فوضت فيه روسيا للسعودية مهمة توحيد المعارضة للمشاركة في هذا المؤتمر على أرضية مشتركة وبوفد جماعي موحد.

13
عودة الحريري: عون في موقف لا يحسد عليه
الرئيس اللبناني سيجد نفسه في وضع لا يحسد ليس بسبب استقالة الحريري فحسب، بل لاتجاه جامعة الدول العربية إلى اتخاذ قرارات قوية ضد إيران.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/18]

أسباب هيمنة إيران على لبنان ستبحث على الطاولة
باريس - مع وصول رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري إلى باريس للقاء الرئيس إيمانويل ماكرون اليوم، توقّع مصدر سياسي لبناني رفيع المستوى عودة الحريري إلى بيروت في غضون أيّام قليلة.

وكشف هذا المصدر أن وزير الداخلية نهاد المشنوق قابل رئيس الجمهورية ميشال عون الجمعة ليؤكد له أن رئيس الوزراء المستقيل عائد إلى لبنان وذلك من أجل تقديم استقالته.

وأوضح أن المشنوق أبلغ عون أن ما سيكون مطروحا في المرحلة المقبلة هو البحث في مضمون بيان الاستقالة الذي تلاه الحريري من الرياض وتضمّن الأسباب التي دفعته إلى الاستقالة.

وتأتي في مقدمة هذه الأسباب الهيمنة الإيرانية على لبنان ونشاطاتها في المنطقة عبر “حزب الله” الذي يمثل ذراعها اللبنانية.

وذكر المصدر أن عون أبدى استعداده لمناقشة مضمون بيان الاستقالة وذلك في إطار مسعى لتشكيل حكومة جديدة تجعل لبنان قادرا على المحافظة على الاستقرار النسبي الذي نعم به في السنوات القليلة الماضية. ونعم لبنان بهذا الاستقرار على الرغم من الأوضاع المضطربة في محيطه، خصوصا في سوريا.

ولاحظ المصدر السياسي الرفيع المستوى أن رئيس الجمهورية سيجد نفسه في وضع لا يحسد عليه وذلك ليس بسبب استقالة الحريري فحسب، بل بسبب اتجاه مجلس جامعة الدول العربية إلى اتخاذ قرارات قوية ضدّ إيران أيضا.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الجامعة، على مستوى وزراء الخارجية، غدا الأحد للبحث في النشاطات التخريبية لإيران في البلدان العربية، بما في ذلك دور حزب الله في اليمن وتدريبه الميليشيات الحوثية فيه.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة إنه سيستقبل سعد الحريري في باريس اليوم كرئيس لوزراء لبنان. وأوضح ماكرون في حديث صحافي في ختام قمة أوروبية في مدينة غوتبورغ السويدية أن الحريري “ينوي، على ما أعتقد، العودة إلى بلاده في الأيام أو الأسابيع القادمة”، مشيرا إلى أن “الأمر يعود إليه في الكشف عن أجندته، ولكن لا يساورني شك في ذلك”.

ويرى متابعون للشأن اللبناني أن التحرك الفرنسي لاستقبال الحريري كرئيس للوزراء سحب البساط من عون الذي حمل على السعودية بشكل يثير الاستغراب وبدا وكأنه مدفوع من أمين عام حزب الله حسن نصرالله لتصفية الحساب مع المملكة، وليس كرئيس لبناني يسعى عبر خطاب للطمأنة ونزع فتيل الخلاف ليساعد رئيس وزرائه على العودة والتراجع عن الاستقالة التي جاءت لتلفت نظر اللبنانيين إلى خطر سيطرة حزب الله ومن ورائه إيران على القرار الوطني اللبناني.

ويضيف المتابعون أن ما يثير الشكوك حول وجود حملة على السعودية تستثمر استقالة الحريري، أن الأمر لم يقف عند الرئيس عون، وأن وزيره للخارجية جبران باسيل لم تكن تعنيه عودة الحريري بالقدر الذي استثمر فيه تأخر عودة رئيس الوزراء لإطلاق تصريحات ضد السعودية.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن وزير خارجية لبنان جبران باسيل قال في موسكو الجمعة إن سيادة بلاده ليست للبيع وإن لبنان سيرد على أي محاولة للتدخل للخارجي. وقال باسيل في تصريحات أخرى نقلتها محطات تلفزيونية محلية لبنانية إن الأزمة المتعلقة باستقالة الحريري هي جزء من “محاولة لخلق فوضى في المنطقة”.

واستبعد وزير الخارجية اللبناني مسألة ترحيل اللبنانيين العاملين في السعودية، مشيرا إلى دورهم الفعال في العملية الاقتصادية للمملكة ودول الخليج. وقال إن “لبنان لديه القدرة بما يكفي لفعل ذلك في حال حدث”.

ويعتقد مراقبون إنه إذا كانت أغلب الشخصيات اللبنانية تبحث عن تهدئة مع السعودية لتحييد بلادهم عن الصراع مع إيران، فإنه من الواضح أن وزير الخارجية اللبناني يدفع نحو التصعيد في أجندة فوق لبنانية.

14
ناصر حسن: الراحل بدري حسون فريد قرر مغادرة بغداد نهائياً بعد قيام جهة حكومية بتسوية منزله بالأرض
ناصر حسن: الراحل بدري حسون فريد قرر مغادرة بغداد نهائياً بعد قيام جهة حكومية بتسوية منزله بالأرض من قبل شونم عبدالله خوشناو

رووداو – أربيل
كشف المخرج الكبير، ناصر حسن، عن أن المخرج والفنان العراقي الراحل، بدري حسون فريد، الذي وافته المنية مساء أمس الجمعة، 17-11-2017، بعد صراع طويل مع المرض، أصيب بالصدمة بعد رؤية منزله في بغداد وقد سوي بالأرض عقب عودته من خارج البلاد عام 2010، الأمر الذي دفعه إلى مغادرة العاصمة العراقية نهائياً والاستقرار في مدينة أربيل.

وقال ناصر حسن وهو أحد المقربين من القامة العراقية الكبيرة، الراحل بدري حسون فريد، لشبكة رووداو الإعلامية، إنه "كان يخضع للعناية المركزة في أحد مستشفيات أربيل منذ زمن طويل بعد إصابته بجلطة دماغية، وقد توفي مساء الجمعة، عن 90 عاماً".

وتابع ناصر حسن من أمام المستشفى الذي توفي فيه بدري حسون فريد أن "الراحل خرّج العديد من الأجيال من معاهد الفنون الجميلة ببغداد خلال الخمسينيات والستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، ونحن جميعاً مدينون له، لقد كان معلماً كبيراً وصديقاً مخلصاً للكورد وهو يعيش هنا منذ 7 أعوام".

وأوضح أنه "بعد عودة الراحل بدري حسون من الخارج إلى بغداد، وجد منزله وقد سوي بالأرض حيث قامت جهة حكومية بمصادرة المنزل وإنشاء مبنى آخر مكانه، الأمر الذي جعل الراحل يُصاب بالصدمة وعلى إثر ذلك قرر الاستقرار في كوردستان".

وكان إلى جانب المخرج والفنان العراقي الكبير، بدري حسون فريد، لحظة وفاته داخل المستشفى، زوجته الممثلة العراقية ابتسام فريد.

ويستعد العراقيون المقيمون في الأردن لتأبين الفنان الراحل بدري حسون فريد في جلسة يقيمها، الأربعاء المقبل، الملتقى العراقي للثقافة والفنون في بيت الثقافة والفنون بجبل الحسين في العاصمة الأردنية عمان، وسيتحدث فيها الناقد عواد علي عن الفنان بدري حسون فريد وأهميته في الفن المسرحي والدرامي العراقي.

يذكر ان بدري حسون فريد، من مواليد 1927، يعتبر من رواد الفنانيين العراقيين، وولد في مدينة كربلاء وأنهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها، ودخل معهد الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية عام 1950 وتخرج منه في عام 1955 ليحصل على الدبلوم والأول على دورته، ثم حصل على بعثة دراسية لدراسة المسرح في معهد (كودمان ثيتر) في مدينة شيكاغو الأمريكية للفترة (1962 – 1965) ليحصل على البكالوريوس والماجستير بتفوق.

وغادر الراحل العراق نهاية عام 1995م مستقراً في المغرب حيث عمل مدرساً لمادة التمثيل في جامعة الرباط حتى عودته إلى الوطن عام 2010، وفي الخامس من شهر تشرين الأول من عام 2010 عاد إلى العراق ودخل في غيبوبة نتيجة إصابته بجلطة دماغية عام2017.

وللراحل أعمال فنية كبيرة من أبرزها مسلسل "النسر وعيون المدينة" عام 1983 بدور "إسماعيل جلبي" التي دارت في أجواء المحلة البغدادية في خمسينيات القرن العشرين على خلفية ما حدث بينهما في الماضي، كما حصلت مسرحيته "الحصار" التي أخرجها بنفسه على جائزة أفضل إنتاج متكامل عام 1971، وغيرها الكثير.

15
وفاة الفنان والمخرج العراقي بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً

رووداو – أربيل
توفي المخرج والفنان العراقي الكبير، بدري حسون فريد، اليوم الجمعة، 17 تشرين الثاني، 2017، في أحد مستشفيات مدينة أربيل، عن عمر ناهز التسعين عاماً.

وقال الفنان والمخرج ناصر حسن، لشبكة رووداو الإعلامية، إن بدري حسون فريد رحل اليوم في مدينة أربيل، بعد صراع طويل مع المرض.

يذكر أن الفنان بدري حسون فريد ولد في مدينة كربلاء عام 1927 ودخل معهد الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية عام 1950، ثم حصل على بعثة دراسية لدراسة المسرح في معهد (كودمان ثيتر) في مدينة شيكاغو الأمريكية للفترة (1962 – 1965) ليحصل على البكالوريوس والماجستير بتفوق.

وغادر العراق في نهاية عام 1995م مستقرا في المغرب حيث عمل مدرسا لمادة التمثيل في جامعة الرباط حتى عودته إلى الوطن عام 2010. وفي الخامس من شهر تشرين الأول من عام 2010 عاد إلى العراق ودخل في غيبوبه نتيجه لجلطه دماغية عام2017.

وللراحل العديد من الأعمال الفنية منها مسرحية الشارع الملكي وعدو الشعب والساعة الأخيرة وبيت أبو كمال والحصار ومركب بلا صياد وبطاقة دخول إلى الخيمة والجرة المحطمة وجسر ارتا وهوراس والحاجز وخطوة من ألف خطوة والردهة والعديد من المسرحيات الأخرى.

كما شارك في بطولة مسلسل النسر وعيون المدينة عام 1983 التي دارت في أجواء المحلة البغدادية في خمسينيات القرن العشرين على خلفية ما حدث بينهما في ماضي الأيام.

وحصلت مسرحيته الحصار التي أخرجها على جائزة أفضل إنتاج متكامل عام 1971، كما حصل على جائزة أفضل مخرج للموسم المسرحي عام 1973 عن إخراجه لمسرحية مركب بلا صياد، وجائزة أفضل ممثل مسرحي للموسم المسرحي 1974 عن دوره في مسرحية الطوفان الكاهن آنام، فضلاً عن حصول مسرحيته الردهة لأفضل إخراج في وزارة الثقافة عام 1995.

16
'خلايا داعش النائمة' تحول دون عودة أهالي الموصل القديمة
العائلات تسعى للعودة إلى منازلها في المنطقة القديمة، لكن الخوف والرعب المتمثل بالألغام والعبوات وفلول داعش يحول دون ذلك.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/17]

بعد أشهر من 'التحرير' دمار وألغام وفلول وشائعات في الموصل القديمة
الموصل (العراق) - بعد نحو أربعة أشهر من إعلان الحكومة العراقية تحرير كامل مدينة الموصل الشمالية من الجهاديين، لا يزال سكان المنطقة القديمة في غرب المدينة غير قادرين على العودة لأسباب عدة بدءا من المنازل المدمرة وصولا إلى الخوف من "الخلايا النائمة".

يقول حسين فالح (29 عاما) العاطل عن العمل حاليا والذي يسكن حي النور في الجهة الشرقية من ثاني أكبر مدن العراق "أتمنى العودة (إلى غرب الموصل) وترميم بيتنا المهدم بما تيسر (...) لكن القوات الأمنية لا تسمح لنا".

وأعلنت القوات العراقية في العاشر في يوليو الماضي استعادة مدينة الموصل بعد تسعة أشهر من المعارك الدامية، قبل أن تفرض سيطرتها نهاية أغسطس على كامل محافظة نينوى.

ومذاك الحين تسعى العائلات الموصلية للعودة الى منازلها في المنطقة القديمة، لكن الخوف والرعب المتمثل بالألغام والعبوات وفلول تنظيم الدولة الإسلامية يحول دون ذلك.

وتعرضت المنطقة القديمة، على الضفة الغربية من نهر دجلة الذي يقسم المدينة إلى نصفين، لدمار كبير جراء المعارك وقصف الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وتبدو الأضرار جسيمة خصوصا في منطقة القليعات، وهي التلة التاريخية التي بنيت عليها الموصل في العام 612 قبل الميلاد وحيث كانت منازل تقليدية من الجص والخشي وكنائس ومساجد من مئات السنين.

في شوارع المدينة حيث تتكدس الحجارة وأثاثات البيوت، لا تزال الحياة بعيدة كل البعد. فصارت ملاذا لأعشاش الطيور، إذ غابت أي معالم للأزقة والشوارع، ولم يبق إلا أطلال مآذن وقبب جوامع، وبعض من آثار الشناشيل التاريخية التي تتميز بها الهندسة العمرانية في المنطقة.

يشير حسين، وهو أب لثلاثة أطفال، إلى أن "الساحل الأيمن (غرب الموصل) منكوب (...) ومئات العائلات أصبحت الآن مشردة" من المدينة الواقعة على نهر دجلة الذي ينساب تحتها منذ مئات السنين وقل ماؤه الآن كأنه يعلن الحداد على الخراب.

سراديب غير آمنة
تعد المنطقة القديمة مركزا أساسيا لبعض المهن الشعبية التي يعتاش عليها أهالي الموصل، كصيد الأسماك وصناعة خبز التنور والألبان والحلويات والقوارب وأعمال يدوية خشبية. لكن شيئا لم يبق من ذلك إلا بعض الشواهد من المعدات المدمرة والمتناثرة قرب جدران لا تزال تحمل كتابات غير واضحة خطها الجهاديون.

تحت تلك الأنقاض، رعب وخطر لا يزال يحدق بالمدينة وأهلها. يقول عضو مجلس محافظة نينوى خلف الحديدي لوكالة فرانس برس إن "عددا من عناصر داعش ما زالوا مختبئين في سراديب المنطقة غير المطهرة".

ويضيف أن هؤلاء "يعتاشون على مخزونهم من الأغذية والمياه. لقد تمكنت القوات الأمنية من قتل عدد منهم أثناء عمليات تفتيش (...) لكنها تتكتم أحيانا في تصاريحها خيال هذا الموضوع".

يؤكد أهالي المنطقة ذلك، ومنهم أحمد جاسم (35 عاما) من حي الزنجيلي في غرب الموصل أن "القوات الأمنية عثرت قبل مدة على أحد عناصر داعش مختبئا في سرداب بيت في المنطقة القديمة".

ويضيف رب العائلة المكونة من خمسة أشخاص "لذلك لا تسمح لنا القوات الأمنية بالعودة إلى منازلنا إلا بعد تطهيرها، خصوصا بعد مقتل عدد من المدنيين بعبوات".

الخوف يولد شائعات
يقول الباحث الاجتماعي حامد الزبيدي ان تأخير إعادة إعمار الموصل قد يتسبب بمشاكل أمنية واجتماعية وبيئية يصعب حلها.

ويعتبر الزبيدي في حديث لفرانس برس أن "على الحكومة العراقية الإسراع بحل أزمات ومشاكل الموصل وعموم محافظة نينوى"، مضيفا أن "إهمال إعمار المدينة سيؤدي إلى تدهور أمنها من جديد في ظل وجود خلايا نائمة".

لكن رغم ذلك، يصر قائد شرطة نينوى العميد الركن واثق الحمداني على أن "الوضع الأمني مستقر" في شرق المدينة و"يحتاج وقتا لفرضه" في غربها.

ودعا الحمداني "النازحين الى العودة إلى الموصل"، مشيرا إلى "عودة 95 في المئة من أهالي الساحل الأيسر (شرق)".

من جهة أخرى، يلفت رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس محافظة نينوى غزوان الداؤوي إلى عودة "أكثر من 39 ألف عائلة الى مناطق مختلفة من غرب الموصل" منذ إعلان فرض السيطرة على كامل نينوى، ما عدا المدينة القديمة.

وبلغ الخوف بالسكان في تلك المنطقة حد تخيل سماع أصوات نساء وأطفال يبكون ويصرخون خلال الليل، بحسب بعض الروايات.

ويقول سائق سيارة الأجرة صالح علي (50 عاما) "سمعت تلك الأصوات عند مروري بالسيارة في شارع الكورنيش المقابل للمنطقة القديمة".

لكن أم محمد، وهي ربة منزل تبلغ من العمر 33 عاما، تقول إن هذه "هذه مجرد شائعات وأحدا لم يتأكد من صحتها (...) ربما ليست إلا أصوات صفير الهواء وهو يعبث بالأبنية المهدمة".

17
غموض مصير رجل الأعمال رضا زراب يقلق أنقرة
قضية رجل الأعمال التركي إيراني، رضا زراب المعتقل من قبل الولايات المتحدة قد تزيد من حدة التوتر بين البلدين في حال أبدى تعاونه مع السلطات الأميركية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/17]

رضا زراب متهم بإجراء صفقات مشبوهة لحساب إيران
نيويورك- تتزايد التساؤلات بشأن مصير رجل الأعمال التركي ايراني رضا زراب الذي تبدأ محاكمته الاثنين في نيويورك بتهمة مخالفة العقوبات الأميركية على إيران، في قضية تهدد بأن تطاول السلطات التركية.

وأثارت الجلسة الأخيرة التي عقدت الخميس أمام القاضي الفدرالي في نيويورك ريتشارد بيرمان تحضيرا للمحاكمة، الكثير من التكهنات في وسائل الإعلام الأميركية حول موقف رضا زراب الذي تشتبه بأنه وافق على الإقرار بذنبه والتعاون مع القضاء الأميركي.

وأكد المتحدث باسم المدعي العام جيمس مارغولين أن زراب لم يحضر تلك الجلسة كما كان ينبغي، مؤكدا أن رجل الأعمال ما زال "بايدي القضاء الأميركي" من غير أن يحدد مكان وجوده.

وخلال الجلسة الخميس، سأل محامي مواطن تركي آخر متهم في القضية هو المصرفي محمد حقان أتيلا القاضي عما إذا كان زراب سيحضر المحاكمة، وقال جيمس مارغولين أن ريتشارد بيرمان رد بصورة مبهمة ناصحا المحامي بـ"مراقبة الوثائق الجديدة التي أضيفت إلى الملف".

ورفض بن برافمان محامي رضا زراب التعليق على المسألة ردا على أسئلة الصحافيين.

كما أعلنت وزارة الخارجية التركية الأربعاء أن سفارتها في واشنطن قدمت "طلبا رسميا إلى السلطات الأميركية للحصول على معلومات بشأن رضا زراب" مضيفة "ما زلنا ننتظر ردا".

وفي حال انتقال زراب إلى التعاون مع السلطات الأميركية، فإن ذلك سيشكل تطورا جديدا في هذه القضية المتشعبة التي تقع في صلب التوتر الحالي بين الولايات المتحدة وتركيا.

وأوقف رضا زراب (34 عاما) في ديسمبر 2013 واعتقل لأكثر من شهرين في تركيا مع عشرات المقربين من النظام لضلوعه في عمليات تهريب ذهب مع إيران بمساعدة وزراء في حكومة أنقرة. وأدت القضية في ذلك الحين إلى استقالة أربعة وزراء أو إقالتهم.

وأثار توقيف زراب في ميامي في مارس 2016 خلال رحلة إلى الولايات المتحدة وكذلك توقيف نائب الرئيس التنفيذي لمصرف هالكبنك التركي محمد حقان أتيلا في الشهر ذاته غضب الرئيس رجب طيب إردوغان وأجج التوتر بين أنقرة وواشنطن.

وورد اسم رضا زراب في سياق القضية الأخطر في العلاقات التركية الأميركية، وهي تسليم الداعية فتح الله غولن المقيم في بنسيلفانيا والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب التي جرت في يوليو 2016.

وأفادت تقارير أن مفاوضات سرية جرت بعيد انتخاب دونالد ترامب في نوفمبر 2016 حول تسليم فتح الله غولن إلى أنقرة بين مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأميركي مايكل فلين والحكومة التركية، طرحت خلالها قضية إطلاق سراح رضا زراب.

ونفت تركيا ومحامو فلين، الشخصية المحورية في التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول تدخل روسيا في حملة الانتخابات الأميركية واحتمال وجود تواطؤ بينها وبين فريق حملة ترامب، أن تكون جرت مثل هذه المفاوضات.

كما دعا اردوغان واشنطن مرارا الى اطلاق سراح زراب واتيلا وذلك بينما العلاقات بين البلدين تشهد توترا حول مسائل عدة.

وكانت السلطات الاميركية وجهت الاتهام الى رضا زراب (33 عاما) ومحمد حقان اتيلا (47 عاما) ومحمد زراب (39 عاما) وكاميليا جامشيدي (31 عاما) وحسين نجفزاده (67 عاما) في مارس 2016 بالقيام بصفقات مئات ملايين الدولارات لحساب ايران ومنظمات ايرانية.

18
تحرير قضاء راوة آخر معاقل داعش في العراق
القوات العراقية تقوم بتطهير قضاء راوة من عناصر داعش الذين فرروا إلى الحدود مع سوريا حيث تتواصل المعارك داخل مدينة البوكمال التي تشكل آخر معقل للتنظيم.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/17]

هروب غالبية عناصر داعش باتجاه الحدود العراقية السورية
بغداد- أعلنت القوات العراقية الجمعة فرض كامل سيطرتها على قضاء راوة في غرب العراق، آخر البلدات التي كانت خاضغة لتنظيم الدولة الإسلامية في البلاد.

ونقلت قيادة العمليات المشتركة العراقية عن الفريق الركن عبدالأمير رشيد يار الله فوله في بيان إن "قطعات قيادة عمليات الجزيرة والحشد العشائري تحرر قضاء راوة بالكامل وترفع العلم العراقي فوق مبانيه" بعد ساعات من انطلاق العملية العسكرية لاستعادته.

وقال قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن نومان عبدالزوبعي إن القوات "تقوم بعمليات تطهير المدينة من تنظيم داعش الإرهابي، ورفع المخلفات الحربية من الألغام والعبوات الناسفة".

وتقع راوة في الصحراء المحاذية للحدود مع سوريا، وتتواصل في الجانب الآخر من الحدود المعارك مع مدينة البوكمال التي تشكل آخر معقل مهم لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وكان الجيش السوري أعلن استعادة كامل المدينة الأسبوع الماضي إلا أن التنظيم المتطرف شن هجوما مضادا واستعاد السيطرة على نحو نصف مساحتها.

ففي 2014، شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا استولى خلاله على ما يقارب ثلث مساحة العراق ونحو نصف مساحة سوريا المجاورة واعلن "الخلافة" في البلدين. لكن مذاك الحين، خسر التنظيم غالبية الأراضي التي كان يسيطر عليها.

وقال المبعوث الأميركي الرئاسي الخاص للتحالف الدولي بريت ماكغورك في بيان من الأردن الخميس إن "داعش فقد 95 في المئة من الأراضي التي كانت يسيطر عليها في العراق وسوريا منذ تشكيل تحالفنا في العام 2014".

مخاطر أخرى
وتسعى القوات العراقية والسورية على جانبي الحدود الى تضييق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية في آخر مربع له في وادي الفرات الصحراوي الذي يمتد من دير الزور إلى راوة.

وعند انتهاء المعارك، ينهي العراق ثلاث سنوات من احتلال ما يقارب ثلث أراضيه. سوريا بدورها، يمكنها أن تطرد تنظيم الدولة الإسلامية سريعا من محافظة دير الزور، آخر مناطق التواجد الكبير لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأمام التقدم السريع للقوات العراقية في المناطق الصحراوية ذات الجغرافية الصعبة، تُسجل انسحابات في صفوف عناصر التنظيم المتطرف.

وكان الكولونيل راين ديلون، المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، أكد أن "قيادات داعش تترك أتباعها للموت أو للقبض عليهم في تلك المناطق".

لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن العناصر الذين يتمكنون من الهروب "يختبئون في صحراء" وادي الفرات الأوسط، التي كانت على مدى سنوات خلت معبرا للتهريب ودخول الجهاديين وغيرهم من المقاتلين المتطرفين.

وفي هذا الإطار، أكد خبراء أن تحرير تلك المناطق لا يعني القضاء نهائيا على تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي هذا السياق، أوضح الباحث مايكل نايتس من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن الجهاديين في الواقع قد "عادوا إلى ما كانوا عليه في العام 2013"، قائلا إنهم "سيعيدون التمرد إلى المربع الأول"، أي قبل إعلان "الخلافة" في يونيو العام 2014.

ويضيف أنه "في العديد من الأماكن، استعادوا قدرات العام 2013" ولا يزال لديهم جيوب عدة محتملة على امتداد الأراضي العراقية، مشيرا إلى مدن "الرمادي والفلوجة، والحزام المحيط ببغداد، ومناطق في محافظتي الأنبار وديالى".

ومن تلك المناطق الصحراوية أو الجيوب الخارجة عن سيطرة القوات العراقية "سيسعى الدواعش إلى شن هجمات لزعزعة استقرار السلطات المحلية، ومواصلة العمليات الخارجية والإعلامية، سواء من خلال التخطيط لها أو إلهام مهاجمين في الخارج، للحفاظ على غطاء من الشرعية"، وفق ما أكد ديلون.

لكن ورغم ذلك أوضح الباحث في معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية في باريس كريم بيطار أن القوات العراقية أتمت مهمة صعبة، معتبرا أن "وهم الخلافة الذي كان قادرا على محو الحدود التي فرضها اتفاق سايكس-بيكو، أوشك على نهايته".

19
السعودية لإيران: طفح الكيل
فرنسا تفرغ موقف الرئيس اللبناني ميشال عون بشأن الحريري من مضمونه.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/17،]

الحريري بين الرياض وأبوظبي وباريس وهو 'محتجز'.. ماذا لو لم يكن كذلك؟!
الرياض - اختار رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري الذهاب إلى باريس قبيل يوم واحد من انعقاد اجتماع لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، سعيا لإفراغ الأزمة بين السعودية وإيران من تبعات شكلية لاستقالته تتصل بدعاية “احتجازه” في السعودية، وإفساح المجال أمام الوزراء للحديث عن جوهر الأزمة، المتمثل في صواريخ الحوثيين واختطاف حزب الله للبنان.

وخطوة الحريري، الذي أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أنه سيذهب إلى باريس السبت، ستعيد الأزمة إلى المربع الأول، وتضع حدا لحملة دولية إيرانية، قادها حزب الله وعون بالنيابة، وأدت إلى تشتيت الانتباه لوضع الحريري وعائلته.

وتصب هذه الخطوة في صالح السعودية.
وقالت مصادر خليجية إن السعودية ستذهب بعيدا في خطواتها لمواجهة النفوذ الإيراني في كل المنطقة، وإن الشقّ المتعلق بلبنان هو رأس جبل الجليد الذي ستعتمده المملكة لوضع حدّ للتمدد الإيراني داخل بلدان المنطقة.

وعبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن هذا التوجه، خلال مقابلة أجرتها معه الخميس وكالة “رويترز″، قال فيها إن “المملكة ترد على سلوك إيران العدائي في لبنان واليمن”.

وقال الجبير “كيفما نظرت للأمر وجدت أنهم (الإيرانيون) هم الذين يتصرفون بطريقة عدائية. نحن نرد على ذلك العداء ونقول: طفح الكيل. لن نسمح لكم بفعل هذا بعد الآن”.

وأضاف أن المملكة تتشاور مع حلفائها بشأن وسائل الضغط الممكنة ضد جماعة حزب الله من أجل إنهاء هيمنته على البلد الصغير وتدخله في دول أخرى.

وأكد “سوف نتخذ القرار في الوقت المناسب”، رافضا الحديث بالتفصيل عن الخيارات التي يجري بحثها.

وشدد على نزع سلاح حزب الله، الذي وصفه بأنه فرع للحرس الثوري الإيراني، وأن يصبح حزبا سياسيا من أجل استقرار لبنان.

وتعكس هذه التصريحات أن الرياض ماضية في سياسة المواجهة ضد طهران، وأن التطورات المتعلقة باستقالة الحريري والضجيج الذي أثير حولها هي حلقة من مسلسل متصاعد يستهدف رفع مستوى المواجهة مع إيران ونقله من إطاره الإقليمي إلى مستوى دولي شامل.

وتستند الرؤية الدبلوماسية السعودية إلى أجواء دولية بدأت تظهر منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استراتيجية أميركية متشددة لمواجهة إيران، ومنذ إعداد واشنطن سلسلة من العقوبات الجديدة ضد حزب الله.

وتقول مصادر دبلوماسية إن تحركا دوليا يجري حاليا لتكثيف الضغوط ضد إيران، على أن يأخذ أشكالا متقدمة تتقاطع داخلها إرادات إقليمية ودولية.

وأضافت المصادر أن الموقف السعودي الحالي لا يأتي متفردا، بل ضمن جبهة عريضة ستظهر علاماتها تباعا.

عادل الجبير: سيتم اتخاذ إجراءات بحق حزب الله في الوقت المناسب
وكانت الأوساط الإعلامية قد انشغلت بالدعوة التي وجهها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، إلى الحريري وعائلته لزيارة باريس.

والتقى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الخميس، بعد لقاء جمعه الأربعاء مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وأنهى الوزير الفرنسي زيارته بلقاء جمعه مع الحريري.

وقال مصدر مقرب من الحريري إنه من المتوقع أن يغادر الرياض مع عائلته متوجها إلى باريس في غضون 48 ساعة قبل أن يعود إلى بيروت. وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن موعد وصوله إلى باريس لم يتحدد بعد.

وأكد الجبير أن “الحريري يستطيع أن يغادر وقتما يشاء، وقرار المغادرة يعود له وحسب تقييمه للأوضاع الأمنية في لبنان، واتهامات احتجازه غير صحيحة، وخصوصا لشخصية حليفة للمملكة مثل الحريري”.

وتحاول باريس إفساح المجال أمام الحديث عن السياسات الإيرانية بشكل واقعي أملا في التوصل إلى تسوية، أو اللجوء إلى فرض عقوبات على إيران إذا ما اقتضت الضرورة، في سياق دولي جامع.

ويعني الموقف الفرنسي تفريغا لخطط إيران، التي كانت تناور بوضع الحريري، من مضمونها، ووضعها مجددا أمام الأزمة الحقيقية.

وتقدم فرنسا نفسها بذلك شريكا كاملا للسعودية في موقفها إزاء إيران وحزب الله. ومن المتوقع أن تقود باريس حملة في أوروبا لبناء موقف جديد ضد طهران وبرنامجها الصاروخي من جهة، وضد عمل الحزب على تقويض النظام السياسي وحكومته في بيروت، من جهة أخرى، في نفس الوقت الذي ستتبلور فيه رؤية عربية موحدة في القاهرة الأحد المقبل.

وسيرسل اجتماع وزراء الخارجية العرب رسالة جامعة إلى إيران والعالم لوقف التعديات التي تقوم بها طهران وأذرعها في المنطقة العربية عامة، ومنطقة الخليج والسعودية بشكل خاص.

وقالت تقارير صحافية في بيروت إن أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط والأمين العام المساعد السفير حسام زكي، سيقومان بزيارة إلى بيروت الاثنين، أي بعد يوم على اجتماع وزراء الخارجية العرب.

ويرى مراقبون أن الزيارة ستنقل أجواء النظام السياسي العربي إلى بيروت بغية التوصل إلى صيغة تحفظ انسجام السياسة اللبنانية مع السياق العربي العام، والعمل على تجنيب لبنان أي مخاض سياسي وأمني يهددان استقراره.


20
العراق يطالب بالإفراج فوراً عن 50 لاجئاً محتجزاً في استراليا

شفق نيوز/ طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، وزارة الخارجية والمنظمات الدولية باتخاذ إجراءات عاجلة للإفراج عن 50 لاجئاً عراقياً احتجزتهم السلطات الاسترالية في جزيرة مانوس.

وقال المتحدث الرسمي للمفوضية علي البياتي في بيان ورد لشفق نيوز إن السفارة العراقية في كانبيرا كشفت عن احتجاز السلطات الاسترالية لـ50 لاجئاً عراقياً في جزيرة مانوس بظروف إنسانية قاسية في محاولة لإجبارهم للعودة الى العراق.

وشدد على أن هذه الممارسات تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان التي أكدت المواثيق الدولية على ضرورة احترامها وتعزيزها، مطالباً الحكومة ووزارة الخارجية بضرورة التحرك العاجل لمساعدة اللاجئين العراقيين.

وناشد البياتي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمفوضية السامية لحقوق الانسان بالتدخل العاجل والضغط على السلطات الاسترالية للإيفاء بتعهداتها والالتزام بالمواثيق الدولية في ضمان حقوق اللاجئين والتعامل الإنساني معهم.

21
بارزاني يدعو المسيحيين الى افشال مخططات تهدف لمحو هويتهم في العراق

شفق نيوز/ عبر مستشار مجلس امن إقليم كوردستان مسرور بارزاني يوم الخميس عن قلقه تجاه اوضواع المسيحيين في منطقة سهل نينوى.

جاء ذلك خلال لقائه المطران بشار متي ورده رئيس الكنيسة الكاثوليكية في أربيل، وبحث الجانبان المسائل المتعلقة بالمنطقة وخاصة الأوضاع الأخيرة للمسيحيين في سهل نينوى، وتمت الإشارة الى ان الوضع الحالي أدى الى عدم استطاعة النازحين المسيحيين للعودة الى المنطقة، وكذلك الى الحظر الجوي على سماء إقليم كوردستان تسبب أيضا بإيقاف المساعدات الدولية الى نازحي المنطقة.

من جهته اكد المطران ورده ان المنطقة الوحيدة التي كانت مستقرة بالنسبة للمسيحيين هي إقليم كوردستان، معبرة عن تمنياته ان يدعم المجتمع الدولي كوردستان والمسيحيين.

الى ذلك قال بارزاني ان كوردستان سوف تبقى نموذجا للتعايش المشترك، معبرا عن قلقه العميق تجاه أوضاع المسيحيين في سهل نينوى، والانتهاكات التي يتعرضون لها.

وأشار الى ان إقليم كوردستان لن يبقى باي شكل من الاشكال صامتا وسيدعم مطالب الاخوة المسيحيين في سهل نينوى، وسيسلك جميع الطرق القانونية والدستورية من اجل ان تنال جميع المكونات في تلك المنطقة حقوقها.

وعبر بارزاني عن رغبته ان يتماسك الاخوة المسيحيون وألّا يغادروا البلاد، وان يفشلوا المخططات التي تهدف الى محو هوية مناطقهم.

22
مقتل مسؤولة اعلامية في الحشد الشعبي بمعارك القائم

شفق نيوز/ اعلنت مديرية الحشد الشعبي، عن مقتل مسؤولة اعلام في الحشد خلال تغطية معارك القائم.
وذكر بيان للمديرية، "استشهدت مسؤولة إعلام اللواء 13 في الحشد والمراسلة الحربية رنا العجيلي، في قاطع عمليات القائم".
واضاف ان مصورا مرافقا للعجيلي يدعى منتظر عادل تعرض لاصابة، من دون الاشارة الى كيفية حصول الحادث.

23
الشبكة تستعّر: ملكة جمال العراق ترفض شطب صورتها مع نظيرتها الإسرائيليّة المُجندّة بجيش الاحتلال والإعلام الاسرائيلي يحتفي بالـ”تطبيع″

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:
أثارت صورة ملكة جمال العراق مع نظيرتها الإسرائيليّة، وهي مُجندّة في جيش الاحتلال، أثارت عاصفةً شديدةً من ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعيّ، حيث شجب العرب هذا التصرّف، فيما رحبّ الإسرائيليون بهذه الخطوة التي تؤكّد على “أنّه يُمكن العيش بسلامٍ مع العرب”!.
وعلى سبيل الذكر لا الحصر كتبت صحيفة (معاريف) العبريّة: بينما ما زال السلام بين إسرائيل والعراق حلمًا بعيدًا، أصبحت ملكة الجمال الإسرائيليّة، ادر غندلسمان، وملكة الجمال العراقية، سارة عيدان، صديقتين أثناء التحضيرات لمنافسة “ملكة جمال الكون 2017″.
ودافعت ملكة جمال العراق عن صورتها المشتركة مع ملكة جمال إسرائيل مُعتبرةً أنّها رسالة سلام وسط الانتقادات، واعتذرت سارة عيدان لكلّ مَنْ اعتبر الصورة إساءة للقضية الفلسطينية، وقالت إنّها لا تعني أنّها تدعم الحكومة الإسرائيلية، إنمّا تعبيرًا عن رغبنها بالسلام، ولكنها لم تزل الصورة من حسابها على الانستغرام.
وكتبت ملكة جمال العراق سارة عيدان في منشورها الأخير في الانستغرام: أريد أنْ أُشير إلى أنّ الغرض من الصورة كان فقط التعبير عن الأمل والرغبة للسلام بين جميع البلدان، على حدّ تعبيرها.
وأضافت أنّ الصورة للمشاركتين في مسابقة ملكة جمال الكون، التي لم تزلها من حسابها في الانستغرام، ليست تأييدًا لحكومة إسرائيل ولا تعني الموافقة عن أوْ قبول سياستهم في الوطن العربيّ، بحسب أقوالها.
وتابعت عيدان، التي تسكن في أمريكا، بحسب موقعها، مُعبّرةً عن اعتذارها لكلّ من اعتبر الصورة إساءةً للقضية الفلسطينية.
وقالت عيدان أيضًا إنّ ملكة جمال إسرائيل، ادار غاندلسمان، بادرت للصورة، قائلة إنّها تأمل أنْ يكون هناك سلام بين اليهود والمسلمين، وألّا يُرسل أيّ طرفٍ من الأطراف الأطفال إلى الجيش، من أجل الحرب. ووفقًا لعيدان فإنّها واجهت انتقاداتٍ كثيرةٍ بسبب الصورة من العراقيين بشكلٍ خاصٍّ ومن العرب بشكل عامٍّ.
ودان البعض في شبكات التواصل العربية قرارها التقاط الصورة مع إسرائيليّةٍ، والتعليقات على منشورها في الانستغرام كانت مليئة بالشتائم بسبب إساءتها للقضية الفلسطينية. وممّا ورد: “أنتِ تهيني كل أبناء شعبنا الذين قُتلوا تحت احتلالهم”. “يا عميلة صهيونية”، قال احد المعلقين في الانستغرام.
ونشرت كل من غاندلسمان وعيدان صورتهما المشتركة على الانستغرام أثناء المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون الدولية، في عرضٍ نادرٍ للتعايش الصادر من الشرق الأوسط المضطرب، كما وصفت الحدث صحيفة (يديعوت أحرونوت). ومن الأهمية بمكان الإشارة إلى أنّه ولا يوجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والعراق، وتعتبر الدولة العبريّة العراق بلدًا عدّوًا.
“تعرّفوا، هذه ملكة جمال العراق وهي رائعة”، كتبت غاندلسمان في منشورها في الانستغرام، وتابعت: “نُمارس تحقيق السلام العالميّ، كتبت في الفيسبوك، مستخدمةً عبارة ملكات الجمال الشهيرة. السلام والحب من ملكة جمال العراق وملكة جمال إسرائيل، كتبت عيدان في منشورها في الانستغرام، وحصل منشورهما المُشترك على أكثر من 1,500 إعجاب حتى مساء أمس الأربعاء.
وفي مقابلة مع وسائل الإعلام العبريّة، قالت ملكة الجمال الإسرائيليّة غندلسمان إنّها تشعر بأنّ ملكة جمال العراق هي الأقرب إليها من بين جميع المتنافسات. وأضافت: قررنا رفع صورةً مشتركةً رغم أننّا نعرف أنّها ستحظى بتعليقاتٍ جيّدةٍ وسيئةٍ على حدٍّ سواء. تلقّت سارة الكثير من ردود الفعل السلبيّة من العالم العربيّ، لا سيّما من العراق. في المقابل، أنا تلقيت الكثير من التعليقات الإسرائيليّة المُشجّعة، قالت غندلسمان.
وأوضحت غندلسمان أنّ سارة (27) فتاة جميلة، ساحرة، وذكية، مشيرةً إلى أنّها في البداية لم تتحدث مع سارة قائلة: كنت خائفة من ردّ فعلها ولم أرغب في إحراجها. ولكن لمزيد الدهشة هي التي توجّهت إليّ، وعندما تحدثنا وجدنا أنّ لا فرق بيننا. لقد رفعنا الصورة حتى يرى المتابعون في العالم أنّه يمكن التحدث والعيش معًا، وحتى العثور على لغة مشتركة، قالت غندلسمان، وهي مُجندّة في جيش الاحتلال الإسرائيليّ.

24
ثاني حكم نهائي بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
محكمة النقض تؤيد حكما بالسجن المؤبد على محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ليصبح حكما نهائيا غير قابل للطعن.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/15]

المحكمة رفضت طعن بديع وآخرين على أحكام السجن الصادرة
القاهرة - قالت مصادر قضائية في مصر إن محكمة النقض أيدت الأربعاء حكما بالسجن المؤبد على محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ليصبح ثاني حكم نهائي بالمؤبد عليه.

وأضافت المصادر أن محكمة النقض، وهي أعلى محكمة مدنية بالبلاد، رفضت طعن بديع وآخرين على أحكام السجن الصادرة ضدهم من محكمة للجنايات عام 2016 في قضية تتصل بأحداث عنف وقعت بمدينة الإسماعيلية شرقي القاهرة عام 2013.

ويعني ذلك تأييد الحكم ليصبح حكما نهائيا غير قابل للطعن.

وكانت محكمة النقض أيدت في عام 2016 حكما آخر بالسجن المؤبد على بديع (74 عاما) في قضية تتصل بأحداث عنف وقعت بمدينة قليوب شمالي القاهرة عام 2013 بعد إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

وقالت المصادر القضائية إن محكمة النقض رفضت الاربعاء أيضا طعون سبعة متهمين آخرين على معاقبتهم بالسجن المؤبد في قضية الإسماعيلية و29 متهما محكوم عليهم بالسجن لعشر سنوات و19 متهما محكوم عليهم بالسجن لثلاث سنوات.

وكانت النيابة العامة وجهت للمتهمين عدة اتهامات من بينها قتل ثلاثة أشخاص والشروع في قتل آخرين والبلطجة وحيازة أسلحة نارية. ووجهت لبديع تهمة التحريض على ارتكاب هذه الجرائم.

ويحاكم بديع أو تعاد محاكمته في عدة قضايا يتصل أغلبها بالاضطرابات وأعمال العنف التي تلت عزل مرسي.

وألقت السلطات القبض على مرسي وأغلب قيادات الجماعة والآلاف من أعضائها ومؤيديها وامتدت الحملة لتشمل نشطاء يساريين وليبراليين.

وأدرجت الحكومة جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الجماعات الإرهابية بموجب حكم قضائي، وتقول إنها لا تستهدف إلا المخالفين للقانون والنظام العام.

25
جدل في العراق بشأن محاولة تمرير زواج القاصرات عبر البرلمان
تحالف شيعي عراقي يسعى إلى تمرير تعديلات دستورية تتعلق بالميراث والزواج والطلاق والتي يعتبرها البعض أنها تحمل خطورة كونها لم تراع باقي القوميات والطوائف والأديان.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/15]

زواج القاصرات مرفوض
بغداد- يتصاعد الجدل في العراق بشأن مساعي البرلمان لإجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية يتيح زواج القاصرات وهو ما يلقى رفضا واسع النطاق من قبل الجماعات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان.

وتفجر الجدل بعد أن صوت البرلمان، من حيث المبدأ، الثلاثاء قبل الماضي، على إقرار تعديلات على قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لعام 1959، وهو مسعى يقوده في الأساس الكتل الشيعية البارزة ضمن التحالف الوطني الذي يشغل 180 مقعداً من أصل 328.

وهذه هي المحاولة الثالث لتمرير قانون يجيز زواج القاصرات منذ سقوط النظام السابق عام 2003، بعد فشل المحاولتين السابقتين.

وتشمل التعديلات عدة بنود تجيز احتكام الأفراد، كل إلى مذاهبهم الدينية، للبت في بعض القضايا المتعلقة بالميراث والزواج والطلاق، وهو ما يعني فعليا السماح بزواج القاصرات في سن يمكن ان يصل إلى 9 سنوات.

وتختلف المذاهب والأديان بشأن الأمور المتعلقة بالزواج والطلاق وحقوق كل من الجانبين. والغالبية الساحقة من شيعة العراق يتبعون المذهب الجعفري، الذي يعتبر بأن سن تكليف المرأة بالواجبات الدينية مثل الصيام والصلاة يبدأ من 9 سنوات، فضلاً عن جواز تزويجها مع بلوغها هذا السن.‎

مخالفة للدستور والاتفاقيات الدولية
ويحذر قاضي محكمة الأحوال الشخصية في بغداد أحمد الساعدي من تمرير التعديلات في البرلمان. ويقول، وهو رجل دين شيعي، إن "التعديلات المطروحة تحمل خطورة كبيرة كونها لم تراع أن البلد متعدد القوميات والطوائف والأديان".

وأضاف الساعدي، معلقاً على التزامات العراق الدولية فيما يتعلق بملف حقوق الانسان، أن "العراق وقع سابقاً على اتفاقيات دولية أصبحت ضمن قانونه الوطني ويجب مراعاة تلك القوانين"، مشيراً الى أن "واحدة من أخطر التعديلات تتمثل في زواج القاصرات". وينص قانون الأحوال الشخصية الحالي على عدم جواز زواج الفتيات دون سن الـ18 عاما.

ومن بين التعديلات الأخرى التي يسعى البرلمان العراقي لإدخالها على قانون الأحوال الشخصية، هي السماح للزوج بتعدد الزوجات دون إذن الزوجة، وله الحق في الحصول على حضانة الطفل بعمر السنتين، ويجبر الزوجة على السكن مع أهل زوجها.

تباين الأحكام وفق المذاهب والأديان
وينفي رجل الدين الشيخ مجيد العقابي مطلقاً جواز تزويج القاصرات وفق الشريعة الإسلامية، بغض النظر عن المذاهب.

ويقول العقابي إن "زواج القاصرات مرفوض، ومن يقول إن هناك في الشريعة تحديداً لعمر الفتيات للزواج، فهذا هو تحديد للتكليف الشرعي ولا دخل له بالزواج، 9 سنوات فقهيا تصوم وتصلي ولكن ليس سن زواج".

وتحفظ العقابي على التعليق على أن مقترح تعديل القانون يجيز أيضا تصديق عقد الزواج الشرعي بعد ستين يوما في المحكمة، متسائلاً ماذا لو كان هناك خلاف خلال هذين الشهرين قبل تصديق عقد المحكمة مع احتمالات حصول حمل؟

واعتبرت الناشطة الحقوقية، والعضو السابق في مفوضية حقوق الإنسان (مستقلة مرتبطة بالبرلمان)، بشرى العبيدي أن التعديلات المقترحة "تتجاوز على السلطة القضائية بحكم أنها تجيز تقديم طلب إلى محكمة الأحوال الشخصية بالرجوع إلى مذهب الشخص في بعض الأحكام مما يعني البت في بعض القضايا يكون عن طريق السلطة التنفيذية ممثلة بالوقفين السني والشيعي وبالتالي إلغاء دور القضاء".

جريمة قانونية بحق الطفولة
وأضافت أن "المعترضين سيطعنون بالتعديلات أمام المحكمة الاتحادية العليا (أعلى محكمة في البلاد) في حال تمرير البرلمان لها لمخالفتها للدستور".

وشنت العبيدي انتقادات لاذعة على المدافعين عن تمرير القانون مخاطبة إياهم قائلة "أنتم وداعش سواء. إذا ما أقر المقترح فإنه يوفر غطاءً قانونياً لبعض أفعال عناصر داعش وبإمكان أي محامي تبرئتهم".

ولم تستبعد العبيدي اللجوء إلى مراجع الدين ودار الافتاء العراقية، كأحد الخيارات، لإيقاف تمرير مقترحات تعديل القانون.

التعديلات تدعم المرأة

ويرى المدافعون عن التعديلات المقترحة أنها تدعم في طياتها المرأة العراقية وتحمل "الكثير من المزايا".

ويقول النائب عن كتلة المواطن (28 مقعداً في البرلمان العراقي من أصل 328 مقعداً) حامد الخضري، إن "الأصوات المعترضة على التعديلات كانت لا تتعدى قرابة 13 نائباً من أصل 170 كانوا حاضرين في جلسة البرلمان" أثناء التصويت على التعديلات من حيث المبدأ الثلاثاء قبل الماضي.

وأضاف "سنعمل على إحالة التعديلات إلى التصويت النهائي وإذا صوتت الأغلبية بالرفض فمقترح تعديل القانون يعتبر لاغيا"، ولم يحدد البرلمان موعداً للتصويت.

ويعتبر الخضري، الذي قدم نيابة عن كتلته مقترح التعديلات للبرلمان، أن "التعديلات تدعم المرأة العراقية وفيها مزايا كثيرة سيتم اطلاع الرأي العام عليها قريبا"، من دون أن يعطي تفاصيل.

وكانت كتلة المواطن، وهي إحدى كتل التحالف الشيعي الحاكم، في مجلس النواب قد قدمت مقترح تعديل قانون الأحوال الشخصية مطلع العام الحالي، وتم قراءته كقراءة أولى في شهر يوليو الماضي، قبل أن يتم التصويت عليه من حيث المبدأ في 31 أكتوبر بالرغم من اعتراضات لجنة المرأة والطفل النيابية.

في المقابل، يرى عضو اللجنة القانونية في البرلمان حسن توران، أن السعي لتمرير التعديلات في الوقت الحالي يدخل في باب الدعاية للانتخابات التشريعية المزمعة في مايو المقبل.

ويقول توران، وهو تركماني سني، ان "أغلب المكونات داخل التحالف الوطني الشيعي داعمة لتلك التعديلات وقد تصوت بالأغلبية بالرغم من وجود حراك مدني قوي رافض لتعديل القانون". وأشار إلى أن "الرفض معزز بأصوات داخل البرلمان بعضها من داخل التحالف الوطني نفسه".

ودعا توران إلى "التريث وتأجيل الخوض في الموضوع برمته"، محذراً من أن تساهم التعديلات المقترحة، بصيغتها المطروحة، في "ترسيخ الانقسام داخل المجتمع العراقي".

وسعت الأحزاب السياسية الشيعية إلى تعديل قانون الأحوال الشخصية منذ إسقاط النظام السابق بزعامة صدام حسين، واستلامها دفة الحكم في 2003.

وسعى زعيم المجلس الأعلى الراحل عبدالعزيز الحكيم إلى إلغاء قانون الأحوال الشخصية حين تولى منصب رئيس مجلس الحكم الانتقالي في 2003، إلا أن مسعاه جوبه بالرفض من قبل أطراف داخلية والولايات المتحدة التي كانت قوة محتلة في ذلك الوقت.

وغالبية التعديلات مثار الجدل حاليا، كانت قد تم إجهاض تمريرها ضمن قانون منفصل سمي بـ"قانون الأحوال الشخصية الجعفري" طرحته كتل سياسية شيعية في الحكومة السابقة ووافق عليه مجلس الوزراء عام 2014.

لكن تم إيقاف مشروع القانون بعد اعتراضات واسعة انتهت بتدخل الأمم المتحدة وتقديم توصية للحكومة العراقية بضرورة سحب مقترح القانون.

كما تدخلت بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" في الجدل المتصاعد بشأن التعديلات الجديدة. ودعت الحكومة العراقية، في بيان صدر الجمعة الماضي، إلى ضرورة مراعاة حقوق المرأة ضمن التعديلات المقترحة على القانون.

26
#كاظم_الساهر_في_السعودية.. هاشتاغ احتفالي بالقيصر
القيصر يغني قريبا في السعودية ما استوجب احتفالات من مغردين أكد أحدهم “أرضنا متعطشة للموسيقى الجميلة التي حرمت علينا من أناس دمروا حياتنا”.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/15، ]

لاح الفرح في الأفق
الرياض - أثار خبر إحياء قيصر الغناء العربي الفنان العراقي كاظم الساهر حفلين في السعودية احتفالات كبرى في أوساط مستخدمي تويتر، الموقع الأكثر استخداما في السعودية.

وكانت الهيئة العامة للترفيه في السعودية قد كشفت عددا من الحفلات الكبرى خلال الفترة القادمة، أبرزها حفل للمطرب كاظم الساهر والموسيقار اليوناني العالمي ياني في الرياض وجدة.

ويحيي كاظم الساهر حفلتين غنائيتين في جدة والرياض يومي 28 و29 ديسمبر القادم، فيما يحيي الموسيقار ياني أربع حفلات، اثنتان في جدة يومي 30 نوفمبر والأول من ديسمبر، واثنتان في الرياض يومي الـ3 و4 من ديسمبر.

يذكر أن الفنانة بلقيس ستحيي كذلك حفلة في جدة بتاريخ 29 نوفمبر، للنساء فقط، إضافة إلى عدد كبير من الحفلات التي يحييها فنانون آخرون.

وبعد إعلان هيئة الترفيه عن حفلتي كاظم الساهر عبر حساب “روزنانة الترفيه”، انتشر هاشتاغ #كاظم_الساهر_في_السعودية، بشكل كبير وحقق مرتبة متقدمة بين الهاشتاغات الأكثر تداولا في السعودية، علما أن حفل الساهر سيكون متاحا للعائلات.

واحتفى السعوديون بطريقة غير مسبوقة بالقيصر.

يذكر أن صحيفة “العرب” كانت السباقة في الإشارة إلى فكرة غناء الفنان العراقي كاظم الساهر في السعودية بتاريخ الثاني من أكتوبر الماضي.

مغرد سعودي: أرضنا متعطشة للموسيقى التي حرمت علينا من أناس دمروا حياتنا
وكتب الزميل كرم نعمة في مقال على الصفحة الأخيرة بعنوان “متى يغني كاظم الساهر في السعودية”، “سيكون كاظم الساهر مغنيا عاشقا محلقا في سماء الجزيرة العربية بقصائد مستوحاة من أرضها وبحس شعري يرتقي بالمشاعر في لغة لا تضاهى للأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن، وسنرى بعدها أي مجتمع سعودي منفتح على نفسه، متسامح، مثلما سيكون مثل هذا الحفل، لو تحقق بدعم هيئة الترفيه، اختبارا لدعاة يدفعون المجتمع باتجاه فكرة تاريخية ملتبسة ويشنون حربا بغيضة على العقل من أجل إشاعة التخلف والنكوص”.

وعبر السعوديون على تويتر عن سعادتهم بغناء القيصر في بلادهم. حتى أن الكثيرين لم يستوعبوا الأمر وتوجهوا إلى حساب الساهر على تويتر يسألونه عن حقيقة الأمر. ولم يعلق القيصر عن الخبر.

وكتبت مغردة “القيصر كان من المفروض أن يكون موجودا منذ زمان يكفي أنه يقدم فنا راقيا يعادل رقيه الأخلاقي”.

وفي نفس السياق اعتبر مغرد “هرمنا لنرى القيصر في السعودية. أنا متأكد بأنه سيكون أعظم حفل في الوطن العربي بأكمله”.

وطالب مغردون بـ”العدل” بين المناطق واستقدام القيصر إلى مناطق أخرى في السعودية.

وتغزل مستخدمو تويتر بالقيصر مؤكدين أنه “يستحق كُل جميل” واصفين إياه بـ”أرق إحساس” و”أعظم صوت” و”آخر ما تبقى من الفن الرائع”.

وقال معلق “القيصر مرة واحدة جاري البحث عن التذاكر”.

وتعتبر استضافة القيصر رمزية، تقطع بها السعودية مع عقود من الغلو كانت سمتها تحكم “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” (الشرطة الدينية) التي أوقفت مهامها.

وقال مغرد “إنه القيصر يتواجد في أرض الجزيرة العربية يا سادة. أرضنا متعطشة للموسيقى الجميلة التي حرمت علينا من أناس دمروا حياتنا كنا نحتضر في سابق الأيام والآن بدأت النبضات تتصاعد من جديد”.

وأطلقت في السعودية هيئة الترفيه، وهو ما لا يروق للكثيرين في السعودية يعملون جاهدين على التذكير بـ”عقاب الله”.

وبعد إطلاق الهاشتاغ الاثنين، نشطت على الفور حسابات على تويتر للتشويش على الحفلة احتوى أغلب الحسابات الجديدة فقط تغريدات تهاجم الفنان وهيئة الترفيه وتذكر بعقاب الآخرة الذي سيحل على السعودية إضافة إلى أدعية على كل من له يد في الأمر.

ومن بين الحسابات المنتشرة حساب @relax0912 الذي أطلق الاثنين ولم يحتو سوى تغريدة واحدة. واحتوى حساب @abs_507 إلى حدود الثلاثاء 13 تغريدة مهاجمة لهيئة الترفيه ضمن هاشتاغ#كاظم_الساهر_في_السعودية.

والحسابات هي بوتات آلية تقوم بعملها عبر تدخل بشري محدود، أو بلا تدخل بشري على الإطلاق. ويعمل على نشر تغريدات جاهزة عبر حسابات كثيرة.

وأصبحت البوتات أداة لصياغة الرأي العام، فإعادة نشر تغريدة بعينها تستطيع أن توهم المغردين بأنها الرأي الغالب.

27
أربيل تلوّح بتنازلات مؤلمة سعيا للخروج من مأزق الاستفتاء
التنازلات التي تتدرّج حكومة إقليم كردستان العراق في تقديمها لبغداد، متجاوزة ما كان يعتبر ثوابت كردية، تعكس عمق الأزمة التي أصبحت تواجهها بعد الاستفتاء الذي تم تنظيمه بشأن استقلال الإقليم، وانعدام الخيارات أمامها وافتقارها للسند الدولي بعد خذلان الولايات المتحدة لها.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/15،]

حلم الدولة يتوارى
أربيل (العراق) - أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، الثلاثاء، “احترامها” لتفسير المحكمة الاتحادية العليا للمادة الأولى من الدستور العراقي باعتبارها لا تجيز انفصال أي جزء من البلد، وذلك ضمن سلسلة من التنازلات، ما فتئت أربيل تقدّمها بهدف الخروج من الورطة الناجمة عن إجراء استفتاء على استقلال الإقليم جابهته بغداد بإجراءات صارمة زادت من وقعها مشاركة إيران وتركيا في تنفيذها.

واكتسى الموقف من قرار المحكمة والذي عبّرت عنه رئاسة الحكومة الكردية، الثلاثاء، في بيان أهمية خاصّة لدى المراقبين الذين رأوا فيه تدرّجا من تلك الحكومة نحو الاستجابة لمطلب بغداد بإلغاء نتائج الاستفتاء كشرط ضروري لبدء حوار معها.

وتأتي أهمية الموقف أيضا من إعلانه “احترام” تفسير يصيب حلم تأسيس الدولة الكردية في مقتل ويلغيه، ما يعني أن تنازلات أربيل تتدرّج نحو إعلان التخلّي عن ذلك الحلم التاريخي في سبيل الخروج من أزمتها الخانقة.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا أصدرت بتاريخ السادس من نوفمبر الجاري قرارا يتعلّق بتفسير المادة الأولى من الدستور العراقي التي تنص على أنّ “جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة، ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي ديمقراطي، وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق”، معتبرة أنّ المادّة تعني عدم مشروعية أي مسعى لانفصال أي جزء أو مكوّن من مكونات البلد.

حيدر العبادي: لن ننتظر إلى الأبد لاستعادة المنافذ الحدودية الواقعة تحت سيطرة الأكراد
وقالت حكومة كردستان في بيانها “نحترم تفسير المحكمة الاتحادية العليا للمادة الأولى من الدستور”، مؤكدة إيمانها “بأن يكون ذلك أساسا للبدء بحوار وطني شامل لحل الخلافات عن طريق تطبيق جميع المواد الدستورية بأكملها بما يضمن حماية الحقوق والسلطات والاختصاصات الواردة في الدستور باعتبارها السبيل الوحيد لضمان وحدة العراق المشار إليها في المادة الأولى من الدستور”.

ووجد إقليم كردستان العراق بعد تنظيم استفتاء على الاستقلال في الخامس والعشرين سبتمبر الماضي وقف وراءه بقوة حزب رئيس الإقليم مسعود البارزاني، نفسه في حالة شبه حصار مطبق تشارك فيه كل من إيران وتركيا، وأصبح يواجه أزمة مالية خانقة بعد توقف مبيعاته من النفط بشكل مستقل عن الحكومة المركزية.

والأزمة المالية إحدى دوافع التنازلات الكبيرة التي تقدّمها القيادة الكردية تباعا. واعتبر نائب رئيس كتلة التغيير البرلمانية الكردية أمين بكر، الثلاثاء، أن مسودة الموازنة الاتحادية للسنة المالية 2018 “غير منصفة”، داعيا إلى دفع مستحقات الإقليم المالية كاملة بالموازنة والبالغة 17 بالمئة بغية معالجة جميع الملفات بين بغداد والإقليم، ومحذّرا رئيس الوزراء حيدر العبادي من “فوضى كبيرة وخطيرة لا تحمد عقباها” في حال عدم تعديل المسوّدة.

وقال بكر في بيان إن “مسودة الموازنة التي صوّت عليها مجلس الوزراء مثّلت صدمة لنا”، مبيّنا أن “نسبة الإقليم في الموازنة التي حددت بـ12.67 بالمئة بدلا من النسبة السابقة المتوافق عليها أمر غير صحيح كون تغييرها من المفترض أن يكون بعد إجراء الإحصاء السكاني وهو الأمر الذي لم يحصل”.

وأضاف، “توجد التزامات مالية كبيرة للإقليم من بينها وجود مليون ونصف المليون نازح من محافظات أخرى إضافة الى رواتب مستحقة بأثر رجعي لموظفي الإقليم، وبالتالي فإن هذه النسبة لن تكفي لتسديد رواتب ومستحقات الإقليم لنصف العام وليس لعام كامل”.

وفي المقابل تتمسّك حكومة بغداد بإجراءاتها الصارمة ضد إقليم كردستان، مدفوعة من جهة بالمساندة الإيرانية والتركية، ومن جهة ثانية بالموقف الأميركي الذي اعتبر مفاجئا لجهة عدم مساندته أكراد العراق، والذين كانت الولايات المتحدة هي من دفعت بهـم إلى وضـع أشبـه بوضـع الـدولة المستقلـة.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء، إن بغداد لن تنتظر إلى الأبد لاستعادة المنافذ الحدودية الواقعة تحت سيطرة الأكراد وإنه سيتخذ قريبا إجراءات لاسترجاعها من دون عنف.

وتأمل أطراف سياسية عـراقية في أن تمثّـل التنازلات الكردية أرضية للحل واستئناف الحوار بين بغداد وأربيل بما يجنب البلد صداما جديدا لا يحتمله.

ورحّب مكتب إياد علاوي نائب الرئيس العراقي، الثلاثاء، بموقف حكومة إقليم كردستان بشأن قرار المحكمة الاتحادية. وقال في بيان إن “ذلك الموقف من شأنه أن يمهّد أكثر لأرضية حوار صريح وشفاف يُعلي مصلحة العراق الموحد أولا، ويسهم في إيجاد حل لجميع نقاط الخلاف، وهو ما ندعو جميع الأطراف للبدء به وفي أسرع وقت ممكن”.

28
واشنطن: لا انسحاب من سوريا والعراق إلا بعد نجاح جنيف
وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس يربط الانتصار على داعش بقدرة السوريين على تولي شؤونهم بأنفسهم.
العرب [نُشر في 2017/11/14]

من حق السوريين تقرير مصيرهم بأنفسهم
واشنطن - أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الاثنين ان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الجهاديين في سوريا والعراق لن يغادر هذين البلدين طالما ان مفاوضات جنيف للسلام في سوريا والتي ترعاها الأمم المتحدة لم تحرز تقدما.

وقال ماتيس لمجموعة من الصحافيين "لن نغادر في الحال"، مؤكدا إن قوات التحالف الدولي ستنتظر "إحراز عملية جنيف تقدما".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مرتجل في البنتاغون "يجب القيام بشيء ما بخصوص هذه الفوضى وليس فقط الاهتمام بالجانب العسكري والقول حظا سعيدا للباقي".

وماتيس، الجنرال سابق في قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز)، ذكّر بأن مهمة قوات التحالف هي القضاء على تنظيم داعش وإيجاد حل سياسي للحرب الأهلية في سوريا.

واضاف "سوف نتأكد من أننا نهيئ الظروف لحل دبلوماسي"، مشددا على أن الانتصار على تنظيم داعش سيتحقق "حينما يصبح بإمكان أبناء البلد أنفسهم تولي أمره".

والسبت أعلنت الولايات المتحدة وروسيا إنهما اتفقتا في بيان رئاسي مشترك على أن "لا حل عسكريا" في سوريا، وذلك بعد لقاء وجيز بين رئيسيهما على هامش قمة اقليمية في فيتنام.

وقال البيان ان الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين "اتفقا على ان النزاع في سوريا ليس له حل عسكري"، مضيفا ان الجانبين اكدا "تصميمهما على دحر تنظيم داعش" المتطرف.

وأضاف البيان ان الجانبين اتفقا على ابقاء القنوات العسكرية مفتوحة لمنع تصادم محتمل حول سوريا وحث الاطراف المتحاربة على المشاركة في محادثات سلام برعاية الامم المتحدة في جنيف.

والسبت أعلنت الحكومة الأردنية التوصل إلى اتفاق ثلاثي اميركي-روسي-اردني على انشاء "منطقة خفض التصعيد المؤقتة" في جنوب سوريا، مشيرة إلى ان هذه الخطوة تندرج ضمن الجهود الثلاثية المشتركة لوقف العنف في سوريا وايجاد الظروف الملائمة لحل سياسي مستدام للأزمة السورية".

وبحسب مسؤول كبير في الخارجية الاميركية فإن الاتفاق الثلاثي ينص على "التزام الأطراف بالقضاء على وجود قوات اجنبية" في هذه المنطقة.

واضاف المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه ان "هذا يشمل القوات الايرانية والجماعات المسلحة المدعومة من ايران مثل حزب الله"، مشيرا إلى ان الروس وافقوا على العمل مع النظام السوري للوصول إلى انسحاب القوات المدعومة من ايران لغاية مسافة محددة من الأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضة وحدود الجولان من الجانب الاردني".

والاثنين رفض وزير الدفاع الاميركي الإجابة على سؤال بشأن وجود قوات ايرانية في هذه المنطقة.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أعلن الخميس ان جولة جديدة من محادثات السلام الهادفة لإنهاء النزاع في سوريا والتي تجري باشراف المنظمة الدولية في جنيف ستعقد اعتبارا من 28 نوفمبر.

وانتهت سبع جولات من المحادثات دون تحقيق تقدم كبير في اتجاه تسوية سياسية اذ كانت المفاوضات تتعثر حول مصير الرئيس السوري بشار الاسد.

29
بطريرك الموارنة بالرياض لأول مرة وجدل حول الحريري والزي الكنسي

الرياض، المملكة العربية السعودية (CNN) -- بدأ البطريرك الماروني اللبناني، بشارة الراعي، زيارة غير مسبوقة لرأس الكنيسة الأكبر في لبنان إلى السعودية، ومن المقرر أن يجتمع خلالها بالعاهل السعودي وولي عهده، إلى جانب رئيس الوزراء المستقيل، سعد الحريري، وسط جدل داخلي وإقليمي حول استقالته وظروف إقامته بالرياض، وصولا إلى نقاش داخلي لبناني حول الزي الكنسي خلال الزيارة.

وكالة الأنباء السعودية أشارت إلى أن البطريرك الراعي وصل إلى مطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط بالرياض، حيث استقبله وزير الدولة لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، وقائد القاعدة اللواء الطيار ركن صالح بن عبدالله بن طالب، وسفير لبنان لدى المملكة عبدالستار عيسى ومندوب عن المراسم الملكية.

وفي مستهل زيارته، تحدث الراعي إلى الجالية اللبنانية في السعودية، واصفا العلاقات بين البلدين بأنها "متجذرة بالتاريخ"، كما توجه بالشكر للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان على حسن استقبال اللبنانيين مضيفا: "ما كنت أحلم يوما أن ازور المملكة ولكنني كنت في شوق لزيارتها". وفقا لما نقلت عنه وكالة الأنباء اللبنانية.

وشدد الراعي على وقوف المملكة إلى جانب لبنان "في جميع الأوقات"، علما أنه من المقرر أن للبطريرك الماروني أن يجتمع الثلاثاء مع العاهل السعودي ثم مع ولي عهده قبل أن يعود ليلتقي بالحريري ليغادر مساء متوجها الى روما للمشاركة في عدد من الاجتماعات الكنسية.

الزيارة - التي تعتبر الأولى لرأس الكنيسة المارونية الواسعة النفوذ في لبنان ومنطقة المشرق – لم تخل من الجدل الديني، وظهر ذلك من خلال الحديث عن الثوب الكنسي لرئيس أساقفة بيروت للموارنة، المطران بولس مطر، المرافق للراعي، وقد أصدرت الأسقفية بيانا قالت فيه إنه "منعا للأضاليل وإيضاحا للحقيقة"، وذكرت فيه أن مطر سبق أن زار السعودية لمرتين لتقديم واجب العزاء، وقد فعل ذلك "بثوبه الأسقفي والصليب"، وقد رحب الجانب السعودي بذلك آنذاك.

وداع البطريرك الماروني في بيروت شارك فيه لقائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان، وليد بخاري، وقد لفت الراعي خلالها إلى أن اللبنانيين ينتظرون عودة الحريري إلى بلده وأنهم "لن يرتاحوا إلا بعد عودة الرئيس الحريري وعودة الحياة الطبيعية والعامة"، في حين طمأن بخاري على وضع الجالية اللبنانية في السعودية، قائلا إنهم "في وطنهم الثاني ويعاملون بكل احترام وتقدير من السلطات السعودية" وذلك بعد تعليق للراعي قلل فيه من أهمية الشائعات حول إمكانية ترحيلهم.

30
لافروف: روسيا لم تتعهد بضمان خروج القوات الموالية لإيران من سوريا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— قال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، إن بلاده لم تتعهد بضمان خروج تشكيلات القوات الموالية لإيران من الأراضي السورية، وفقا لما نقلته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية الحكومية.

ونقلت الوكالة على لسان لافروف قوله: "بخصوص ما يدور في الأراضي السورية، فإننا لم نبحث ذلك بعد مع الزملاء الأميركيين، سوى أننا نؤكد حقيقة التواجد الشرعي لنا وللإيرانيين بدعوة من الحكومة، وكذلك نؤكد حقيقة التواجد غير الشرعي الذي أوجدته الولايات المتحدة."

وتاتبع قائلا: "مجموعات المسلحين الموالين للولايات المتحدة من مختلف المجموعات يشكلون الخطر الأكبر في سوريا، وتصريحات البنتاغون حول أن الولايات المتحدة لن تخرج من سوريا تتعارض مع اتفاقيات جنيف."

وحول مدينة البوكمال، قال لافروف: "إنها ليست الحالة الأولى التي تتسامح فيها الولايات المتحدة مع الإرهابيين، ونتساءل حول أهداف واشنطن في سوريا."

31
بعد أن أزاحتها السويد .. إيطاليا تغيب عن بطولة كأس العالم 2018 لأول مرة منذ 60 عاما

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية / عنكاوا دوت كوم
يغيب المنتخب الإيطالي عن كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى منذ 60 عاما بعد تعادله سلبيا مع ضيفه السويدي اليوم الاثنين في إياب الملحق الأوروبي الفاصل المؤهل لمونديال روسيا 2018.

وبهذه النتيجة، يعود منتخب السويد إلى المونديال للمرة الأولى منذ 12 عاما حيث كانت أخر مشاركة له في نسخة 2006. وكان المنتخب السويدي فاز على الآزوري 1 / صفر في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب السويد في العاصمة ستوكهولم يوم الجمعة الماضي ليتفوق 1/ صفر في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ويغيب المنتخب الإيطالي الفائز باللقب العالمي أربع مرات سابقة عن المونديال للمرة الأولى منذ 1958.

وعلى مدار 20 نسخة سابقة من بطولات كأس العالم، لم يخض الآزوري النسخة الأولى التي استضافتها أوروجواي في 1930 فيما فشل في التأهل للبطولة مرة واحدة فقط وكانت في 1958 بالسويد.

وشارك الفريق الإيطالي في 18 نسخة من كأس العالم حيث توج باللقب أربع مرات في أعوام 1934، 1938، 1982، 2006، وحل وصيفاً مرتين في عامي 1970، 1994، واحتل المركز الثالث مرة واحدة في نسخة 1990.

وبات المنتخب الإيطالي هو الوحيد من الأبطال السابقين لكأس العالم الذي يغيب عن مونديال روسيا، بعد وصول جميع الأبطال السابقين للبطولة وهم البرازيل وألمانيا والأرجنتين وأوروجواي وإنجلترا واسبانيا وفرنسا.

وعقب المباراة اعلن حارس مرمى منتخب ايطاليا لكرة القدم المخضرم جانلويجي بوفون اعتزاله اللعب دوليا بعد الفشل في بلوغ نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا. وكان بوفون (39 عاما) يمني النفس بالمشاركة في سادس نهائيات عالمية له لكن غياب ايطاليا عن المونديال للمرة الاولى منذ 60 عاما حال دون ذلك.

وكان بوفون الذي خاض 175 مباراة دولية، توج في صفوف المنتخب الايطالي بطلا للعالم عام 2006 في نسخة ألمانيا.

32
الإعدام لإرهابي شارك بعملية تحطيم آثار متحف الموصل

شفق نيوز/ أصدرت محكمة الجنايات المركزية في بغداد حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق احد أفراد تنظيم داعش الإرهابي شارك في العديد من العمليات، بينها تحطيم آثار في الموصل.
وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى إن "المحكمة الجنائية المركزية نظرت قضية متهم اعترف بانتمائه لما يسمى بولاية الشمال التابعة إلى تنظيم داعش الإرهابي".
وأضاف بيرقدار أن "الاعترافات أكدت قيام المتهم بالاشتراك في العديد من العمليات الإرهابية أبرزها عملية تحطيم وسرقة آثار من متحف الموصل".
ولفت بيرقدار إلى أن "المحكمة وجدت الأدلة كافية ومقنعة، وأصدرت قرارها بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق المدان وفقاً لأحكام المادة الرابعة / 1 من قانون مكافحة الإرهاب".

33
أربيل تحذر من انهيار الهدنة مع بغداد

شفق نيوز/ حذر مسؤولون كورد من انهيار الهدنة بين بغداد واربيل وسط ما يتردد من أنباء عن استقدام الحشد تعزيزات عسكرية إلى بلدة "التون كوبري" المحاذية لأربيل.
وكان الناطق باسم البيشمركة "هلكورد حكمت" قد أشار إلى أن الإقليم ينتظر رد بغداد على اقتراحات تقدموا بها خلال الإجتماع الأخير بين اللجان الفنية بين الطرفين.

من جانبها شجعت الولايات المتحدة مجددا على لسان سفيرها لدى بغداد "دوغلاس سليمان" على الإسراع بإجراء حوار ينهي الأزمة بين حكومتي المركز والإقليم

وفي مقابل التكهنات الصادرة عن الإقليم جاء الرد من بغداد التي طمئنت حكومتها بعدم المساس بالمكتسبات الدستورية للكورد، مؤكدة عزمها احترام الكيان الكوردي الذي أقره الدستور العراقي والاستمرار في التعامل معه ككيان موحد وليس مع محافظات منفردة وفق المتحدث باسم الحكومة الاتحادية سعد الحديثي.

وبشأن الجدل حول دفع الرواتب قال رئيس الحكومة حيدر العبادي إنهم سيفرجون عنها شريطة تسليمهم النفط.

34
سعد الحريري: سأعود قريبا إلى لبنان
الحريري يقول في أول حوار تلفزيوني بعد تقديم استقالته، إنه حر مع أسرته في السعودية وقادر على السفر في الوقت الذي يقرره.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/13،

لم يحدد موعد عودته
بيروت - أكد رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري على قرب عودته إلى بيروت لتقديم استقالته رسميا وبشكل دستوري للرئيس ميشال عون، مع أن الخطر مازال قائما على حياته، من دون أن يحدد موعدا لعودته.

وقال الحريري في أول حوار تلفزيوني مع قناة المستقبل بعد تقديم استقالته الأسبوع الماضي من العاصمة السعودية الرياض، إنه حر مع أسرته في السعودية وقادر على السفر في الوقت الذي يقرره.

وأشار في الحوار إلى أن لا مصلحة للبنانيين بإضافة عقوبات دولية على البلاد، في إشارة إلى الموقف الدولي من حزب الله.

ويأتي كلام الحريري بعد تأكيد الرئيس اللبناني ميشال عون الأحد على أن رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري يعيش في “ظروف غامضة وملتبسة” في الرياض منذ السبت الماضي، وقال في بيان إن “عددا من رؤساء الدول تناولوا هذا الموضوع أيضا خلال الأيام الماضية”.

واعتبر عون أن “هذه الظروف وصلت إلى درجة الحد من حرية الرئيس الحريري وفرض شروط على إقامته وعلى التواصل معه حتى من أفراد عائلته”.

وقال إن “هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الرئيس الحريري من مواقف أو ما سينسب إليه، موضع شكّ والتباس ولا يمكن الركون إليه أو اعتباره مواقف صادرة بملء إرادة رئيس الحكومة”.

وبذلك يكون عون قد خرج عن الإطار السياسي لموقع الرئيس في لبنان، الذي من المفترض أن ينسق وأن يقف على مسافة واحدة من كل القوى اللبنانية، باتخاذه مواقف تنحاز في جزء كبير منها إلى رؤى حزب الله، ومن خلفه إيران في الأزمة.

واتهم الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، الجمعة، السعودية بتحريض إسرائيل على شن حرب على لبنان، وباحتجاز الحريري، الذي أعلن استقالته من السعودية قبل أسبوع في بيان هاجم فيه إيران والحزب.

ومرة أخرى، يتبين أن كل المحاولات لحرف الحقيقة ليست سوى مناورات إيرانية تستهدف تناسي الموضوع الأساسي المتمثل في بيان الاستقالة الذي أدلى به الحريري.

وكان البيان واضحا لجهة أن الحريري يرفض كرئيس لمجلس الوزراء في لبنان، توفير غطاء لعملية تحول لبنان إلى قاعدة إيرانية توجه منها أعمال عدائية لدول الخليج العربي، وعلى رأسها السعودية.

35
أكثر من 200 قتيل جراء زلزال قوي ضرب إيران والعراق
معظم القتلى سقطوا في إيران، في حين شعر سكان بغداد بالزلزال وغادر كثيرون منازلهم إلى الشوارع.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/13]

معظم الضحايا في بلدة سرب الذهب في كرمانشاه
بغداد/أنقرة - وقع زلزال قوته 7.3 درجة في المنطقة الواقعة حول الحدود بين إيران والعراق يوم الأحد مما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 210 قتيلا حسبما قالت وسائل الإعلام الرسمية في البلدين في الوقت الذي بحث فيه رجال الإنقاذ عن عشرات محاصرين تحت الأنقاض.

وقال بهنام سعيدي وهو متحدث باسم المنظمة الوطنية الإيرانية لمواجهة الكوارث في التلفزيون الرسمي إن ما لا يقل عن 164 شخصا قُتلوا في إيران. وأضاف أن أكثر من 1700 آخرين أصيبوا.

وتوقع مسؤولون ارتفاع عدد الضحايا لدى وصل فرق البحث والإنقاذ إلى المناطق النائية بإيران.

وشعر الناس بالزلزال في عدة أقاليم في إيران ولكن أكثر الأقاليم تضررا كان إقليم كرمانشاه الذي أعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام.

وسقط أكثر من 97 من الضحايا في بلدة سرب الذهب في كرمانشاه على بعد نحو 15 كيلومترا من الحدود العراقية. وقال التلفزيون الرسمي إن المستشفى الرئيسي في البلدة تعرض لأضرار جسيمة ويواجه صعوبة في علاج الجرحى. وقال مسؤولو صحة أكراد إن ما لا يقل عن أربعة أشخاص قُتلوا كما أصيب 50.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن قوة الزلزال بلغت 7.3 درجة وقال مسؤول في الأرصاد الجوية العراقية إن قوته بلغت 6.5 درجة وإن مركزه كان في بنجوين بمحافظة السليمانية في منطقة كردستان قرب معبر الحدود الرئيسي مع إيران.

وانقطعت الكهرباء في عدة مدن إيرانية وعراقية ودفع الخوف من توابع الزلزال آلاف الأشخاص في البلدين إلى البقاء في الشوارع والحدائق في البرد الشديد. وقال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي في مقابلة في التلفزيون الرسمي "الليل جعل من الصعب على الطائرات الهليكوبتر الذهاب إلى المناطق المنكوبة كما أُغلقت بعض الطرق ..نشعر بقلق بشأن القرى النائية".

وكثير من المنازل في المناطق الريفية بالإقليم مشيدة من الطوب اللبن ومعروف أنها تنهار بسهولة في إيران المعرضة للزلازل. وانتشرت القوات المسلحة الإيرانية لمساعدة أجهزة الطوارئ.

وأي زلزال تتراوح قوته بين سبع درجات و7.9 درجة يمكن أن يسبب أضرارا فادحة واسعة النطاق.

وتقع إيران على خطوط صدع رئيسية وهي عرضة للزلازل بشكل متكرر. وأدى زلزال بلغت قوته 6.6 درجة في 26 ديسمبر كانون الأول إلى تدمير مدينة بام الأثرية الواقعة على بعد ألف كيلومتر جنوب شرقي طهران وقتل 31 ألف شخص.

وعلى الجانب العراقي وقعت أشد الأضرار في بلدة دربندخان التي تقع على بعد 75 كيلومترا شرقي مدينة السليمانية في منطقة كردستان شبه المستقلة.

آلاف العراقيين في الشوارع
وقال ريكوت حمه رشيد وزير الصحة بكردستان العراقية إن أكثر من 30 شخصا أصيبوا في البلدة. وقال رشيد لرويترز "الوضع حرج للغاية".

وأضاف أن أضرارا بالغة لحقت بالمستشفى الرئيسي بالمنطقة ولا توجد كهرباء ولذلك يجري نقل الجرحى إلى السليمانية للعلاج. ولحقت أضرار إنشائية كبيرة بمبان ومنازل.

وقال مسؤولون محليون في حلبجة إن صبيا عمره 12 عاما لقي حتفه بعد إصابته بصدمة كهربائية إثر سقوط سلك كهرباء خلال الزلزال. وخرج كثيرون من سكان بغداد من منازلهم ومن الأبنية المرتفعة وهم في حالة من الذعر.

وقالت مجيدة أمير التي هرعت بأطفالها الثلاثة من منزلها في بغداد "كنت أجلس مع أطفالي نتناول العشاء وفجأة كان المبنى يتمايل في الهواء".

وأضافت تقول "ظننت في بادئ الأمر أنها قنبلة ضخمة ثم سمعت الجميع حولي يصرخون ويقولون (زلزال)".

ووقعت مشاهد مشابهة في أربيل عاصمة كردستان العراق وفي مدن أخرى بشمال العراق قرب مركز الزلزال.

ونصح مركز الأرصاد بالعراق السكان بالابتعاد عن الأبنية وعدم استخدام المصاعد الكهربائية في حال وقوع هزات ارتدادية.

وأبلغ سكان بمدينة ديار بكر في جنوب شرق تركيا عن شعورهم بهزة أرضية قوية لكن لم ترد تقارير عن أضرار أو ضحايا.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن سكان بعض المناطق شعروا أيضا بالهزة الأرضية.

وقال أيضا سكان بمدينة ديار بكر في جنوب شرق تركيا إنهم شعروا بهزة أرضية قوية لكن لم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو ضحايا في المدينة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية إن سكان بعض المناطق شعروا أيضا بالهزة الأرضية.

36
كردستان تترقب من حكومة بغداد ثمن إلغاء نتائج الاستفتاء
الأحزاب الشيعية الموالية لإيران لن تتردد في الانقضاض على العبادي في حال التوصل إلى اتفاق مع الأكراد.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/13،]

لا بديل عن إلغاء الاستفتاء
أربيل - تتزايد المؤشرات على إمكانية إعلان إقليم كردستان إلغاء نتائج استفتاء مثير للجدل أجري في الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي، بشأن تقرير مصير الشعب الكردي في العراق، في وقت يحاول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي “تخفيف وقع أي تسوية بين بغداد وأربيل تضمن حقوق الأكراد، على شعبيته التي تتربص بها أطراف عراقية موالية لإيران”، وفقا لمصادر ومراقبين.

ووفقا لشخصيات سياسية رفيعة في بغداد، تحدثت لـ”العرب”، فإن “إعلان أربيل عن إلغاء نتائج الاستفتاء هو السبيل الوحيد الذي يسمح للعبادي بإعادة التواصل مع إقليم كردستان”، بعدما تحولت الأزمة الكردية إلى ملف انتخابي.

وشهدت الأيام القليلة الماضية بعض التطورات السياسية لجهة حلحلة الجمود بين بغداد وأربيل.

وحاول قوباد الطالباني، نجل الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، ونائب رئيس حكومة إقليم كردستان، إقناع زعيم التيار الصدري بالتوسط بين بغداد وأربيل لإنهاء أزمة الاستفتاء.

وقال الطالباني للصدر في مكالمة هاتفية، إن الإقليم يريد حل الخلافات مع بغداد وفق الدستور العراقي. لكن الصدر رد مستغربا بأن الاستفتاء الكردي يتعارض مع الدستور، فكيف يجري الحديث عن الدستور في ظل بقاء نتائج الاستفتاء؟

ولم تتضمن البيانات الصادرة عن الطرفين بشأن المكالمة أي تفاصيل عن قبول الصدر طلب التوسط الكردي، لكن مصادر مطلعة في النجف قالت لـ”العرب”، إن “زعيم التيار الصدري نقل مقترحات قوباد الطالباني إلى العبادي، طالبا منه التهدئة في هذا الملف”.

وكان العبادي وصل إلى كربلاء، السبت، بالتزامن مع زيارة قام بها الصدر إلى المحافظة. وعقد العبادي والصدر اجتماعا في كربلاء “شهد التداول في أزمة إقليم كردستان”، على حد تعبير المصادر.

وتقول وسائل إعلام كردية إن اختيار الصدر للتوسط بين بغداد وأربيل يعود إلى مقبوليته الكبيرة لدى الحكومة المركزية وعلاقته المميزة برئيس الوزراء العراقي.

وفقا لمراقبين، أدلى العبادي من كربلاء بتصريحات تشير إلى جنوح نحو التهدئة مع كردستان.

وقال العبادي إن بغداد لا تحتاج إلى وسيط للتعامل مع “شعبنا في إقليم كردستان”، مشيرا إلى أنه يستخدم مصطلح “المحافظات الشمالية” الذي أغضب الأكراد لـ”الدلالة الجغرافية فحسب”، ولا يتضمن الاستخدام موقفا سياسيا.

وينص الدستور العراقي على أن إقليم كردستان يضم 3 محافظات، هي أربيل والسليمانية ودهوك. لكن العبادي وعددا من المسؤولين والنواب في بغداد استبدلوا مصطلح “إقليم كردستان” بـ”إقليم الشمال” أو “المحافظات الشمالية”، في تعليقاتهم الإعلامية، وهو ما أغضب الأكراد الذين وصفوا هذا الاستخدام بـ”التجاوز الدستوري”.

ويشكل مصطلح “الشمال” حساسية كبيرة لدى الأكراد، ويرفضون إطلاقه على منطقتهم في العراق، متمسكين بمصطلح “إقليم كردستان”.

وقال العبادي من كربلاء “نحن نتعامل مع المحافظات الشمالية، والأكراد لا يحبون هذا المسمى، لكنها قضية جغرافية، فكل بلد فيه شرق وغرب وشمال وجنوب ووسط”، لافتا إلى أن “هذه الألفاظ ليست مخالفة للنص الدستوري”.

وأضاف أن مسؤولين في الإقليم طلبوا منه أن يتعامل مع المحافظات الثلاث؛ أربيل والسليمانية ودهوك، بشكل منفرد لضمان توزيع عادل لرواتب موظفيها.

وتابع أنه ملتزم بوعده المتعلق بـ”دفع رواتب الإقليم عندما نستلم النفط (المستخرج من المنطقة الكردية) بالكامل”.

وبشأن موقف قوات البيشمركة الكردية من تنفيذ بغداد خطة إعادة انتشار عسكري في المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان، قال العبادي، “كانوا مأمورين بقتل الجنود العراقيين والتصادم مع الجيش الاتحادي، لكن أكثرهم امتنعوا عن ذلك ولم يقاتلوا ولذلك تعاملنا معهم بكل سلاسة”، مشيرا إلى أن “البيشمركة الكثير منهم أبطال قاتلوا داعش من أجل الحفاظ على الأمن في تلك المناطق”.

وتقول مصادر سياسية في بغداد إن العبادي يخطط للتعامل مع أزمة كردستان على مراحل. وتضيف المصادر أن “الاحتقان الشيعي ضد الأكراد، ربما ينقلب ضد العبادي في حال قبل تسوية عاجلة مع أربيل”.

وتتابع المصادر أن “إعلان إلغاء الاستفتاء ربما يكون ثمنا معقولا لأي اتفاق بين بغداد وأربيل، يحصل بموجبه إقليم كردستان على حصة لا بأس بها من موازنة البلاد الاتحادية”، مشيرة إلى أن “الأحزاب السياسية العراقية الموالية لإيران تراقب أي تطور في أزمة كردستان، ولن تتردد في الانقضاض على العبادي لإسقاطه سياسيا في حال التوصل إلى اتفاق مع الأكرد”.

37
تقرير: واشنطن غاضبة من بغداد والكونغرس يرفع القيود عن مساعدات لكوردستان

شفق نيوز/ ذكر مراقبون اميركيون ان الكورد استعادوا حظوتهم في دوائر الكونغرس الأميركي، بعد تداعيات الخلاف مع بغداد والاستفتاء.

ووفقا لمراقبين فإن دعم الكونغرس الأميركي لإقليم كوردستان تأثر بالجدل المحيط بالاستفتاء، ولكن في أعقاب رد بغداد الشديد، فإن غضب الكونغرس ينصب بشكل مباشر على الحكومة المركزية.

وذكر تقرير لموقع "المونيتور" أن الموقف الجديد لمجلس النواب الأميركي هو الأكثر وضوحا في النسخة النهائية من تشريعات الدفاع الوطني التي صدرت في الثامن من تشرين الثاني، في حين أن مشروع قانون البيت الأصلي قدم مساعدة عسكرية أميركية لحكومة إقليم كوردستان اعتمادا على مشاركة حكومة الإقليم في حكومة العراق الموحد، لا يتضمن التشريع النهائي لتسوية المنازعات بين مجلس النواب ومجلس الشيوخ أي تحذير من هذا القبيل، إذ طلبت وزارة الدفاع مبلغ 365 مليون دولار في شكل رواتب واستدامة لقوات البيشمركة للسنة المالية 2018.

وتتحدث لغة التقرير الاستشاري المصاحبة لمشروع القانون، عن الاشتباكات الأخيرة بين قوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة من خلال دعوة "جميع الأطراف إلى نزع فتيل التوترات"، وهي تشير تحديدا إلى الفصائل التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية.

وأضاف التقرير أن هناك شعور بالجزع إزاء التقارير التى تشير إلى وقوع اشتباكات بين عناصر قوات الأمن حول السيطرة على المناطق المتنازع عليها فى العراق، وخاصة الانزعاج من تقارير عن ارتباطات بين قوات البيشمركة والقوات شبه العسكرية المدعومة من إيران، وأكد المشاركون في المؤتمر على المساهمات الكبيرة التي تقدمها قوات الأمن الكوردية لمواجهة تنظيم داعش وإدانة التدخل الإيراني في الشؤون العراقية.

وأوضح رئيس لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ جون ماكين أريز، في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" في تشرين الأول، أنه "إذا لم تتمكن بغداد من ضمان الأمن والحرية والفرص التي يريدها الشعب العراقي، وإذا اضطرت الولايات المتحدة إلى الاختيار بين الميليشيات المدعومة من إيران وشركائها الكورد منذ فترة طويلة، لاختارت الكورد".

وبعد الاستفتاء، أصدر زعيم الأقلية بمجلس الشيوخ، تشاك شومر، بيانا يدعو إدارة ترمب إلى دعم دولة كوردية مستقلة.

وقال في البيان إن "الدول المجاورة للعراق يقودها المستبدون الذين يعارضون دولة كوردية، لأنها تهدد الوضع الراهن ومصالحهم الذاتية".

38
قبل زيارة مرتقبة للسعودية.. الراعي: لا يمكن للحريري أن يسلم البلد إذا كان به وجع

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— قال البطريرك الماروني اللبناني، بشارة الراعي، إن رئيس الوزراء المستقيل، سعد الحريري، لا يمكن أن يسلم البلد وهي في "حالة وجع" على حد تعبيره، وذلك في الوقت الذي تتوجه فيه الأنظار إلى زيارة مرتقبة للبطريرك إلى المملكة العربية السعودية، حيث أعلن الحريري منها استقالته.
ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية على لسان الراعي قوله: "اننا اليوم نعيش في وجوم على وجوهنا، لأننا تحت وطأة المفاجأة بأن رئيس مجلس الوزراء يقدم استقالته من السعودية بشكل مفاجئ، وكل الشعب لا يعرف المصير، وكل ذلك يشكل حزنا في القلب، ونتطلع إلى عودته (الرئيس سعد الحريري) إلى لبنان، لأنه لا يمكن أن يسلم البلد إذا كان فيه وجع، من أجل الكرامة والسيادة والسلم الاهلي."
وتابع قائلا: "نأمل من دولة الرئيس العودة إلى الوطن. وأننا اذ نكرس الكنيسة اليوم وبشفاعة الكنيسة تقلا أولى الشهيدات، نصلي كي تنجلي هذه القضية، وربنا له دائما نظرة لحل الأمور ونتطلع الى العناية الإلهية. وطبعا قوتنا ليست من البشر بل من الله، ولهذا نتذكر الصبر والصمود والتكاتف ونجمع قوانا. ومن هنا أحيي فخامة رئيس الجمهورية (العماد ميشال عون) على موقفه، وعلى المشاورات التي يقوم بها، دليلا على أن اللبنانيين جسم واحد ومعا في مسيرة قيام الدولة، وصلاتنا هذه الليلة معا لالتماس نعمة الخروج من هذا النفق، وأملنا كبير بجلاء هذه القضية على خير."
ويذكر أن ثامر السبهان، وزير الدولة اللبناني لشؤون الخليج، نشر في تغريدة سابقة مطلع الشهر الجاري، عن زيارة الراعي، قال فيها: "زيارة غبطه البطريرك بشارة الراعي المرتقبة للمملكة تؤكد نهج المملكة للتقارب والتعايش السلمي والانفتاح على جميع مكونات الشعوب العربية."

39
400 جثة في مقابر جماعية قرب الحويجة
الدولة الاسلامية ارتكبت عمليات الاعدام في قاعدة البكارة، احد المقرات السابقة للقوات الأميركية في العراق.
ميدل ايست أونلاين

القتلى قضوا نحرا او حرقا أو بالرصاص
الحويجة (العراق) - عثر على العديد من المقابر الجماعية التي تضم "ما لا يقل عن 400" جثة بالقرب من الحويجة العراقية التي تمت استعادتها من تنظيم الدولة الاسلامية في بداية تشرين الاول/اكتوبر بحسب ما اعلن السبت محافظ كركوك بالوكالة راكان سعيد.

وقال راكان الذي تسلم منصبه بعد اقالة المحافظ الكردي لكركوك التي استعادتها القوات الاتحادية من ايدي القوات الكردية "اننا نقف الان في موقع قاعدة البكارة التي كانت احد مقرات القوات الاميركية والتي جعلها داعش موقعا لتنفيذ الاعدامات".

وتقع البكارة على بعد ثلاثة كيلومترات جنوب غرب الحويجة.

واضاف راكان "انظروا لبشاعة الارهاب الذي اعدم ما لا يقل عن 400 مغدور بينهم ببدلات الاعدام الحمراء واخرون بزي مدني".

وفي العام 2014 سيطر تنظيم الدولة الاسلامية على نحو ثلث مساحة العراق ونصف مساحة سوريا المجاورة واعلن قيام "الخلافة".

وارتكب التنظيم اعمالا انتقامية مروعة في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته، تضمنت اعدامات جماعية وقطع رؤوس. غير ان التنظيم مني في الاونة الاخيرة بانتكاسات وخسر معظم الاراضي التي كان يسيطر عليها.

وخلال تقدّم القوات العراقية في معركتها ضد التنظيم عثرت على عشرات المقابر الجماعية التي تضم مئات الجثث في مناطق عراقية مختلفة.

وقال آمر اللواء 60 بالفرقة 20 في الجيش العراقي مرتضى عباس اللعيبي ان قواته "استدلت على موقع المقابر الجماعية من خلال شاهد عيان"، مؤكدا ان "الموقع يبعد شمال مركز الحويجة 3 كلم".

من جهته، قال الشاهد سعد عباس النعيمي وهو راعي اغنام "كنت في زمن داعش خلال سنوات الاحتلال الثلاث اشاهد عناصر داعش يأتون بمركبات ويقومون بانزال المعتقلين واطلاق النار عليهم ورميهم على الارض او نحرهم".

واكد ان البكارة كانت "تضم خمس مقابر جماعية لمعتقلين لدى داعش"، قائلا ان "بعض ضحايا داعش كان التنظيم يطلق النار عليهم او ينحرهم او يضعهم في حراقات نفطية".

وفي 4 آب/اغسطس 2017 أعلن مسؤولون العثور على مقبرة جماعية اخرى تضم رفات 40 رجلا اعدمهم التنظيم المتطرف "عام 2015 ابان سيطرته على الرمادي".

40
مئة مليار دولار ثمنا لهزيمة الدولة الاسلامية في العراق
العبادي: القوات العراقية تتقدم باتجاه مناطق في قضاء راوة ليست تابعة بالضرورة للدولة الاسلامية بل مساحات صحراوية تحتاج الى تطهير.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ثلاث سنوات من التدمير المتواصل
كربلاء (العراق) - قدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت بأكثر من مئة مليار دولار كلفة الخسائر الاقتصادية خلال ثلاث سنوات من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة في العراق.

وأكد العبادي في زيارة إلى مدينة كربلاء جنوب بغداد غداة إحياء أربعينية الإمام الحسين أن "التقييم الآن تضاعف إلى أكثر من مئة مليار دولار، التي هي فقط كلفة التدمير الاقتصادي والبنى التحتية التي سببها احتلال داعش للمدن العراقية".

وفي 2014، شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا استولى خلاله على ما يقارب ثلث مساحة العراق.

وتمكنت القوات الحكومية مدعومة بفصائل الحشد الشعبي من استعادة أكثر من 97 في المئة من تلك الأراضي.

وبدأت القوات العراقية السبت هجوما على آخر جيب للجهاديين في الصحراء الغربية للبلاد على الحدود مع سوريا، حيث يتعرض تنظيم الدولة الإسلامية أيضا لهجوم من القوات السورية.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان أن القوات العراقية مدعومة بفصائل الحشد العشائري بدأت "عملية واسعة لتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة".

لكن العبادي أوضح أن العملية التي تقوم بها القوات الأمنية حاليا "ليست في مناطق يسيطر عليها داعش بالضرورة، بل هي مناطق صحراوية كبيرة ومفتوحة وتحتاج إلى تطهير".

وشارك ملايين الزوار العراقيين والأجانب من دول مختلفة في إحياء أربعينية الإمام الحسين التي بلغت ذروتها الجمعة في مدينة كربلاء جنوب العراق، وسط إجراءات أمنية مكثفة.

وجرت هذه الزيارة، التي تعتبر من أكبر التجمعات الدينية في العالم، من دون أي حادثة على عكس السنوات الماضية التي شهدت اعتداءات دامية.

والتقى العبادي في كربلاء، الزعيم الشيعي البارز مقتدى الصدر، الذي أمر مقاتليه مؤخرا بالانسحاب من المناطق المتنازع عليها مع الأكراد.

41
إسرائيل: اعتراض طائرة موجهة فوق الجولان بصاروخ باتريوت

القدس (CNN)— اعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، اعتراض طائرة دون طيار حاولت اختراق المجال الجوي فوق هضبة الجولان، عبر صاروخ من طراز باتريوت، وفقا لتغريدة نشرها الجيش على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر.
وقال افيخاي ادرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي باللغة العربية في تدوينة على صفحته بفيسبوك: "قطعة جوية دون طيار اقتربت الى الحدود في هضبة الجولان حيث تم اعتراضها من قبل منظومة باتريوت."

وأوضح مسؤول إسرائيلي في تصريحات لـCNN أن الطائرة كانت تحلق فوق المنطقة منزوعة السلاح بين هضبة الجولان على الجانب السوري والجانب الإسرائيلي المحتل عندما اعترضها الصاروخ، لافتا إلى الاعتقاد بأن النظام السوري هو من يسييرها.

42
المنامة تتهم إيران بمحاولة تفجير خط النفط البحريني السعودي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، السبت، أن الحريق الذي اندلع في أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بوري، هو عمل "إرهابي تخريبي"، فيما اتهمت وزارة الخارجية البحرينية إيران بمحاولة تفجير خط النفط السعودي- البحريني.

وقال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، إن "محاولة تفجير أنبوب النفط السعودي البحريني هو تصعيد إيراني خطير هدفه ترويع المواطنين والأضرار بصناعة النفط في العالم"، مضيفا أن "إيران تستهدفنا جميعا".

وقالت الداخلية البحرينية، في بيان، إن عناصر الدفاع المدني وبالتعاون مع فريق الأمن والسلامة بشركة نفط البحرين (بابكو) تمكنوا من إخماد الحريق، الذي اندلع مساء الجمعة إثر انفجار في أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بورى، جنوب غرب المنامة.

وقال وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، الذي تفقد موقع الحريق، إن "الحادث من الأعمال التخريبية وهو عمل إرهابي خطير، والهدف منه الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس"، مضيفا أن "الأحداث الإرهابية التي تشهدها البحرين في الفترة الاخيرة، تتم من خلال اتصالات وتوجيهات مباشرة من إيران".

43
ماراثون في بيروت من أجل عودة الحريري.. وعون يطالب السعودية بتوضيح الأسباب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، السبت، المشاركين في "ماراثون بيروت"، المقرر إقامته الأحد، إلى أن يركضوا تحت شعار "عودة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى لبنان"، لتأكيد التضامن معه وجلاء الغموض الذي يكتنف وجوده خارج لبنان، بحسب بيان للرئاسة اللبنانية.

وكان مصدر مسؤول على مستوى وزاري قال، في تصريحات لـCNN، إن السلطات اللبنانية تعتقد أن المملكة العربية السعودية تفرض قيودا على حركة واتصالات الحريري، الذي أعلن استقالته من رئاسة وزراء لبنان، السبت الماضي، في خطاب تلفزيوني من السعودية.

وأضاف المصدر أن الحريري "لا يعبر عن نفسه بحرية"، وأن الحكومة اللبنانية وكتلة تيار المستقبل السياسية التي يترأسها الحريري "ليس لديهم أي فكرة عما يحدث". وتصاعدت التكهنات بشأن احتجاز السعودية للحريري دون رغبته، خلال الأيام الماضية، بينما ينفي المسؤولون السعوديون إجبار الحريري على الاستقالة أو وضعه قيد الإقامة الجبرية.

وقال الرئيس اللبناني، أمام وفد من "جمعية ماراثون بيروت"، إن "لبنان بأهله وسياسييه والرياضيين فيه لا يقبل أن يكون رئيس حكومته في وضع يتناقض مع الاتفاقات الدولية والقواعد المعتمدة في العلاقات بين الدول".

وأضاف عون أن المملكة العربية السعودية "تربطنا بها علاقات أخوة وصداقة متجذرة"، داعيا السعودية إلى "توضيح الأسباب التي تحول حتى الآن دون عودة الحريري إلى لبنان ليكون بين أهله وشعبه وأنصاره". وتابع بالقول: "ليكن ماراثون بيروت غداً تظاهرة رياضية وطنية للتضامن مع الحريري ومع عودته إلى وطنه".

45
النجيفي:خطورة الأمن العراقي بوجود الحشد الشعبي

بغداد/ شبكة أخبار العراق- حذر نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي من حرب اميركية – ايرانية في العراق تترك اثاراً كارثية على شعبه فيما اشار الى ان المنطقة مقبلة على مواجهة بين الطرفين.وقال النجيفي، في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية، على هامش زيارة يقوم بها للعاصمة واشنطن، ان ‘هناك قوات أميركية وحشودا شعبية ومليشيات قريبة من إيران منتشرة بكثافة في العراق، مضيفا أنه إذا استخدمت تلك القوات في الصراع والمواجهة بين أميركا وإيران ستكون كارثة وسيكون الشعب العراقي حطبا لنار تلك المواجهات’.وأضاف ‘نحاول إقناع الأميركيين والحكومة العراقية بأن يكون لهم دور في منع هذا الصدام داخل العراق مشيراً بذات الوقت الى ان المنطقة مقبلة على مواجهة في ضوء حالة التصعيد القائمة بين الولايات المتحدة وإيران’.

46
مصادر:إصدار أوامر قبض بحق رجال دين شيعة من الجنسية البحرينية

بغداد/ شبكة أخبار العراق- ذكرت مصادر من وزارة الداخلية، السبت، ان الوزارة، أصدرت أوامر بالقبض بحق رجلين دين “شيعة” يحملان الجنسية البحرينية.واضافت، إن الوزارة أصدرت أوامر، أمس الجمعة، بـ”القبض على الشيخ ميثم الجمري ومرتضى السندي؛ بحرينيي الجنسية المتواجدين في العراق”.والسبب في ذلك إلى “قيامهم بنشاطات سياسية طائفية تتنافى ومراسيم زيارة الأربعين، وتسيء لعلاقات العراق مع جيرانه”.وكان وزير الداخلية قاسم الاعرجي، حذر يوم امس الجمعة، المقيمين في العراق من القيام بنشاطات سياسية تسيء لعلاقات البلاد الخارجية.وقال الاعرجي، في بيان،”نحذر كل المقيمين على الاراضي العراقية من القيام بنشاطات سياسية تسيئ الى علاقات العراق الخارجية”.وهدد الاعرجي، بـ “اتخاذ كل الاجراءات القانونية بحق المخالفين تصل الى حد الابعاد خارج العراق”.وأحدث قيام عدد من الزائرين الإيرانيين كتابة عبارات تسيء للسعودية، في الشوارع والطرق المؤدية من محافظة النجف إلى كربلاء، وداخل شوارع كربلاء، موجة من ردود الفعل الرسمية والشعبية المستنكرة.وقال نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة النجف جواد الغزالي، إن “صور ومعلومات وردت إلى اللجنة، حول قيام عدد من الزائرين الإيرانيين بكتابة عبارات على الأرض وتحديداً في طريق الزائرين باتجاه محافظة كربلاء”.وأضاف الغزالي، أن “مجلس النجف أدان واستنكر تلك الافعال ورفض هذه العبارات التي تزرع الفرقة في موسم الزيارة، التي تعد مناسبة لتوحيد المسلمين”، مؤكدا أن “الاجراءات القانونية المناسبة ستتخذ اتجاه تلك الممارسات وسيتم إطلاع الرأي العام بها لاحقاً”.

47
لاهور الطالباني:نفط الإقليم تحت سيطرة العائلة البرزانية

السليمانية/ شبكة أخبار العراق- أكد جهاز حماية ومعلومات اقليم كردستان، السبت، أن الإجتماعات العسكرية الأخيرة بين البيشركة والقوات العراقية لاتهدف سوى “الحفاظ على 36 بئرا نفطية” في المناطق المتنازع عليها، فيما شدد أن عائدات هذه الآبار تعود “لصالح عائلة فقط في اشارة ضمنية لعائلة البرزاني”.وقال مسؤول الجهاز لاهور شيخ جنكي في تصريح صحفي له اليوم: إن “الإجتماعات العسكرية الأخيرة بين البيشركة والقوات العراقية الأخيرة تهدف فقط للإبقاء على 36 بئرا نفطيا في المناطق المتنازع عليها”.واضاف شيخ جنكي، أن “واردات تلك الآبار تذهب لصالح عائلة فقط”، مشيرا إلى أن “تلك المباحثات لا تهدف لإعادة قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها”.وتابع شيخ جنكي، أن “قوات البيشمركة ستعود إلى المناطق المتنازعة”.وكانت قيادة العمليات المشتركة اتهمت، الاربعاء (1 تشرين الثاني 2017)، وفد اقليم كردستان الامني الذي تفاوض مع وفد من الحكومة الاتحادية بـ”التراجع” عن مسودة الاتفاق، لافتة الى ان القوات الاتحادية مأمورة بتأمين المناطق والحدود وحماية المدنيين.وكشف مصدر مطلع، السبت (28 تشرين الأول 2017)، عن بدء اجتماع عسكري بين قادة الجيش العراقي والبيشمركة في مقر قيادة عمليات نينوى.

48
العلاق:نرفض الوساطات الداخلية والخارجية بين بغداد وأربيل!

بغداد/ شبكة أخبار العراق- أكد النائب عن التحالف الوطني علي العلاق، السبت، ان الوساطات الداخلية او الخارجية من اجل حل الازمة الراهنة بين بغداد واربيل غير مقبولة حالياً الا بعد الغاء نتائج الاستفتاء.وقال العلاق في حديث  صحفي له اليوم، ان “هناك مساع وطلبات مقدمة من قبل القيادات الكردية، للقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي، لكن لم يعلن عن موافقة الاخير بعد”.واضاف ان “زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ذكر ان الوساطة لدى العبادي، لحل الازمة الكردية، تتم بعد الغاء نتائج الاستفتاء وكأنما شيء لم يكن”، مبينا ان “الوساطة مع الاستفتاء تضفي الشرعية له”.وكان نائب رئيس حكومة اقليم كردستان ونجل الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، قوباد الطالباني، طالب الخميس 9 تشرين الثاني 2017، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالتدخل للتوسط لإجراء حوار بين حكومتي المركز والاقليم. وذكر بيان لمكتب الصدر، أن “نائب رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان قوباد الطالباني أجرى اتصالاً هاتفياً بمقتدى الصدر”، مبينا أنه “جرى خلال الاتصال الطلب من الصدر بالتدخل للتوسط لإجراء حوار بين الاخوة في الاقليم وبين الحكومة الاتحادية والعودة الى الالتزام بالدستور”.وأضاف المكتب، أنه “تعليقاً على هذا الطلب أكد الصدر أن إجراء الاستفتاء لم يكن دستورياً من الاصل فكيف يمكن التمسك بالدستور مع عدم إلغاء الاستفتاء”.

49
مستشار لمكتب رئيس الوزراء يتحدث عن دلالات "كنس" العبادي لشارع في كربلاء

بغداد/ NRT
قال مستشار مكتب رئاسة الوزراء، إحسان الشمري، السبت، إن قيام رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بـ "كنس" شارع في كربلاء خلال زيارته للمدينة اليوم، يحمل رسالة تفيد بأن "المرحلة المقبلة هي مرحلة إعادة البناء والإعمار" فضلا عن دلالات عدة أخرى، على حد تعبيره.

وأضاف الشمري، عبر منشور له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم (11 تشرين الثاني 2017)، أن دلالات رسالة العبادي من خلال ما قام به في كربلاء هي كما التالي:

ـ المرحلة المقبلة هي مرحلة إعادة البناء والإعمار.

ـ العراقيون هم من يبنوا بلدهم.

ـ تشجيع العمل التطوعي لخدمة العراق.

ـ كسر الصورة النمطية عن رئيس الوزراء والابتعاد عن المكاتب.

ـ نزول المسؤول إلى الشارع، واتخاذه منهج عمل لبقية المتصدين للمسؤولية.

ـ المساهمة في الحياة العامة العراقية.

ـ خدمة زوار الحسين هي "شرف لكل مواطن".

وأشاد العبادي خلال مؤتمر صحفي له في كربلاء، اليوم، بدور المتطوعين خلال زيارة الأربعين في كربلاء، وقال "علينا نشر ثقافة العمل الطوعي"، داعيا إلى "توحيد الصف العراقي مثل ما فعلت الزيارة الأربعينية التي جمعت كل العراقيين".

وقد وجه العبادي، في بيان له أمس الجمعة، الشكر للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية والاستخبارية، لتوفيرها الحماية للزوار خلال أربعينية الإمام الحسين.

50
السيد العبادي.. هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ بن سلمان

 سكاي برس / عنكاوا كوم
بقلم: سمير الربيعي
لم اشك ولو للحظة  واحدة بصدق نوايا رئيس الوزراء السيد (حيدر العبادي) في إصلاح البلد وتقويم المعوج فيه على الرغم من الأزمة التي تعصف بالعراق منذ احتلاله والتي تسير به نحو المجهول اكبر كثير من ان يتصدى لها رجلُ واحد.
كثير منا  يعقد الأمل على ذلك باعتبار الشعب هو خط الدفاع الأول عن المكتسبات، رغم شعورهم بالاسف والاسى والحزن على من  يفترض بهم أن يعملوا في خدمة المواطنين لكنهم انصرفوا إلى مصالح أخرى وانشغلوا بالمماحكات والمزايدات السياسية».على العكس من رئيس الوزراء فقد قام  بحزمة من الإصلاحات،لكنه في نهاية المطاف وصل الى طريق مسدود.ولم يكن الخلل في طريقة منهجه او ترتيب خطواته والسير نحو المنشود لكن الخلل الكبير في  النظام السياسي للبلاد فقد  بني بتركيبة معقدة وشيد بخيوط متشابكة ولم يكن الذين اختيروا لإدارة الدولة على دراية بالحكم.والعوائق الموجودة اصلاً في العملية السياسية هي التي ساعدتهم على هذا التخندق البغيض ناهيك عن سجلهم السياسي الغير مقبول عراقياً وبذلك لايستطيعوا كسب ثقة المواطن العراقي بكل اطيافه واحلامه.لانهم نجحوا في إعادة إنتاج المحاصصة السياسية والطائفية في البلاد.
لقد طالب رئيس الوزراء البرلمان بمنحه تفويضاً رسمياً وكاملاً لتغيير جميع وزراء حكومته «خارج المحاصصة السياسية»، وقال في كلمته للبرلمان، إنه «يجب تغليب المصلحة العليا للبلد»، داعياً الكتل السياسية إلى «التنازل عن استحقاقها الانتخابي من أجل العراق» وتابع أن «التغيير الوزاري ليس ضد أحد أو جهة معينة، إنما للسير بالإصلاح إلى الأمام»، مؤكداً «أننا نحتاج إلى فريق منسجم لهذا الأمر».
لكن هذا هو حال  مجتمعنا وتركيبته تجمعات متناحرة همها الاستيلاء على المؤسسات المشتركة وتقاسمها وليس تطويرها لمصلحة الجميع.أن الصراع على المحاصصة واقتسام المؤسسات ونشر الفساد فيها ليس حكراً على طرف دون الآخر. الجميع شريك في اللعبة.ولا يقتصر على العرب، شيعة وسنة، فهناك صراع الأكراد «بيشمركة» موالية لهذا الطرف وأخرى موالية للآخر.وبينهم ما صنع الحداد الامريكي.
كان الرجل يسعى إلى حل الأزمة السياسية  «بهدوء». وقال حينها إن «المشكلة الحالية سياسية في الدرجة الأولى ويجب حلها وفق أسس دستورية وديموقراطية سليمة وليس باللجوء إلى العنف» وهنا تكمل المشكلة؟
لا شك حفظ القانون و صيانة حقوق الأفراد مطلوبة ، و لكن في المنعطفات الحاسمة يكون ” للمستبد العادل ” ضرورة حتمية للوقوف في وجه الطوفان الهادر الذي يغطي جسد البلد المثخن بجراحات الحروب والإنقلابات السياسية والعسكرية،
ومن الواضح أننا لا نتحدث عن تأزم سياسي فقط، وإنما نشير إلى أزمة أصابت السياسة والاقتصاد والمجتمع والقيم والحياة الروحية. ونحن لن نتحدث عن مظاهر الأزمة وتفاصيلها فالوضع السياسي والأمني اليوم حتماً يتجه إلى الأسوأ، ولا مناص من تحمل التبعات التي ظهرت والتي لا تزال، والأهم تلك التي تسيّس على حساب المصالح؛ ليبقى المشهد مشوشاً، وحاضراً للتدخل في أي وقت ما دام الإرهاب ذريعته الكبرى، وفاتورته تدفع، وأجنداته تنفذ، والخافي أعظم!.

51
العبادي: لا يجوز تدخل الجيش والحشد الشعبي في الانتخابات

رووداو – أربيل

قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إن "واجب الدولة هو حماية الزائرين وتوفير الخدمات رغم التحديات الأمنية".

وأضاف العبادي في مؤتمر صحفي أعقب زيارته لمحافظة كربلاء، اليوم السبت، وتفقده لمجاميع العمل التطوعي في محافظة كربلاء، والتي تقوم بحملات تطوعية لرفع النفايات بعد انتهاء الزيارة الأربعينية، أنه "لا يجوز تدخل الجيش والحشد الشعبي في الانتخابات"، مؤكداً "إجراء الانتخابات في موعدها المحدد وتخصيص أموال كبيرة لإنجاحها".

وتابع رئيس الوزراء العراقي أن "محاولات الإرهاب باءت بالفشل، وأن العراقيين نجحوا في تحرير المناطق وتوحيد الوطن ومواجهة تهديد الأمن الداخلي من خلال إنجاح زيارة الأربعين".

مشيراً إلى أن "هنالك أشخاص مدفوعي الثمن يروجون للفتنة للطائفية ولم يستطيعوا التفرقة لأنهم كانوا ينشرون من خلال بعض مواقع التواصل الاجتماعي، وقد جهنا أمورنا بعدم السماح للترويج للفتنة الطائفية".

وأردف رئيس الوزراء العراقي قائلاً: "نحذر من التصعيد من بعض الجهات التي لا يروق لها النجاح في العراق، كما نحذر من أي دولة تحاول التصعيد".

كما أشاد العبادي، بدور المتطوعين خلال زيارة الأربعين في كربلاء، وقال: "علينا نشر ثقافة العمل الطوعي"، داعياً إلى "التوحيد بين العراقيين".

منوهاً إلى أن "رواتب الحشد سوف تكون متساوية مع نظرائهم من القوات الأمنية"، مضيفاً: "نجحنا في ثلاثة المعارك وهي: تحرير الأرض، وحدة العراق، والمهمة الثالثة هي مواجهة محاولة تهديد البلاد وتقسيمها".

وأكد العبادي أن "الانتخابات المقبلة ستجرى في وقتها المحدد، وهناك عدم رضا عن العملية السياسية وعلينا الإصلاح، والمفوضية تعمل وفق القانون ووفق النظام ولا نسمح لأي فيصل مسلح بالمشاركة في الانتخابات"، على حدِّ وصفه.

52
نقل كوسرت رسول إلى المستشفى إثر تعرضه لوعكة صحية

رووداو – السليمانية
أفاد المكتب الإعلامي للنائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني، كوسرت رسول علي، بأن "وضعه الصحي ليس على ما يرام، وأنه يتلقى العلاج اللازم في المستشفى حالياً".

وأضاف المكتب الإعلامي أن "كوسرت رسول تعرض لوعكة صحية، اليوم السبت، ونقل على إثر ذلك إلى المستشفى لتلقي العلاج".

من جهته أفاد الفريق الطبي الذي يشرف عليه الدكتور دارا رشيد، بأن "كوسرت رسول يخضع للمراقبة الطبية الدقيقة حالياً، ويتم اتخاذ كافة الإجراءات الطبية اللازمة".

يذكر أن كوسرت رسول علي هو من مواليد 1952 في قرية "شيواشوكا الكبيرة" التابعة لمنطقة "كويه"، وهو النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني.

53
تقرير "يحلل" خطاب العبادي: حملته تستهدف الاطاحة بخصمه المالكي

بغداد / سكاي برس
تساءلت صحيفة الأخبار اللبنانية المقربة من حزب الله عن هدف العبادي من اطلاق حملة ضد الفساد بعد انتهاء معركة داعش ولمحت الى شمول الحملة خصوم العبادي السياسيين من أنصار الرئيس الوزراء السابق نوري المالكي باعتباره خصماً.

الصحيفة وخلال تحليل لها حول خطالب العبادي بمناسبة أربعينية الإمام الحسين ذكر أن بندقية حيدر العبادي ستوجّه، بعد استكمال قواته تطهير الجيوب الأخيرة لتنظيم داعش غربي البلاد، إلى جيوب الفساد المتجذّرة في بنية الدولة العراقية، مؤسسات وأشخاصاً واستدركت بالقول تفسير البعض أن مكافحة الفساد ستطال خصوم العبادي، في إشارةٍ من هؤلاء إلى رئيس الوزراء السابق نوري المالكي باعتباره "خصماً" فيما سيعمد الرجل إلى غضّ الطرف عن بعض الحلفاء المحتملين على حد قول الصحيفة.

وأضافت أن مواقف رئيس الحكومة تأتي في سياق تنفيذه بعضاً من وعود "بيانه الوزاري"؛ فمكافحة الفساد تأتي في سلّم أولويات المواطن العراقي، الذي يدفع ثمن ذلك "السرطان المستشري" في الدوائر الحكومية المختلفة "دون أي استثناء"، بتعبير مصادر حكومية، التي تنفي أن يكون الشعار المرفوع هدفه "الدعاية الانتخابية"، ذلك أن الدعوة أتت مع اقتراب القوات الأمنية من القضاء على داعش في العراق، وتحديداً في جيبه الأخير في صحراء الأنبار الغربية.

ويفسّر البعض أن "مكافحة الفساد" ستطال "خصوم" العبادي، فيما "سيعمد الرجل إلى غضّ الطرف عن بعض الحلفاء المحتملين"، في إشارةٍ من هؤلاء إلى رئيس الوزراء السابق نوري المالكي باعتباره "خصماً"، وسط توقّعات بأن يكون رئيس "تيّار الحكمة" عمار الحكيم، وزعيم "التيّار الصدري" مقتدى الصدر، أكثر "الخيارات" انسجاماً مع طروحات العبادي المقبلة.

ولا ينتهي حديث بعض مقرّبي العبادي، عن محاولة "اجتثاث" أنصار المالكي، العاملين في الدوائر الحكومية، الذين تحوم حولهم "شبهات فسادٍ"، خاصّةً أن سريان مثل هذه "الشائعة" سيسهم في "رفع أسهم العبادي"، خصوصاً لدى الأوساط الشعبية الناقمة على رئيس الوزراء السابق، وفق هؤلاء، الذين يؤكّدون في حديثهم إلى "الأخبار" أن "الحرب على الفساد" ستطال أيضاً عدداً من قيادات "الحشد الشعبي"، المؤيدين لطهران، الذين شكّلوا "عوائق" أمام العبادي في تحقيق بعض رؤاه إبّان العمليات العسكرية على "داعش"، ليندرج ذلك في إطار "تصفية الحسابات"، ولكن من باب "مكافحة الفساد".

ويتمسّك العبادي ببعض تصرّفات فصائل "الحشد"، والتي توصف بأنها "انتهاكٌ للقانون"، كغطاءٍ لمواجهته المرتقبة، إذ يؤمن فريقه بأن تعبيد الطريق أمام "الولاية الثانية" لن يكون إلا من خلال "تجريد الفصائل من سلاحها"، في إشارةٍ منه إلى الفصائل التي رفضت الاندماج الكلّي في "الحشد"، والتي تدور في الفلك الإيراني. بدورها، ترفض قيادة "الحشد" التعليق على "الاتهامات المتداولة"، أو "الانجرار إلى اشتباك سياسي لم يحن وقته بعد"، خاصّةً أن "الحشد" وقيادته جزءٌ من المنظومة الأمنية التابعة لرئاسة الحكومة، وعليه "ما من داعٍ للدخول في أيّ سجال يُساء فهمه، قبل أن تنتهي قواتنا من إتمام كامل عملياتها ضد تنظيم داعش".

أما على خطّ بغداد ــ أربيل، فلا تزال الثقة مفقودة بين الطرفين، بالرغم من الدعوات المختلفة إلى بدء "جولات" الحوار، لحل المشكلات العالقة، وفي خطوةٍ بدت لافتةً أمس، تلقّى الصدر اتصالاً هاتفياً من نائب رئيس حكومة الإقليم قوباد طالباني، الذي دعاه إلى "التدخل للتوسط لإجراء حوار بين الإخوة في الإقليم، وبين الحكومة الاتحادية والعودة إلى الالتزام بالدستور".

وأضاف بيان الصدر أن الأخير أكّد أن "إجراء الاستفتاء لم يكن دستورياً من الأصل؛ فكيف يمكن التمسك بالدستور مع عدم إلغاء الاستفتاء؟"، مضيفاً أن الطرفين تطرقا إلى "موضوع الموازنة الاتحادية... إذ لفت الصدر إلى أن الدولة تمر بظرفٍ اقتصادي صعب، وأن الشعب العراقي في الجنوب والوسط لا يختلف حالاً عن الإقليم من هذه الناحية، إن لم يكن حالهم أصعب". وقال: "نؤكّد على عدم زج الشعب وحياة المواطنين واستقرار معيشتهم في الصراعات السياسية".

وعلى الصعيد نفسه، أبدى مستشار مجلس أمن الإقليم، مسرور برزاني، استعداد أربيل لـ"حوار شامل" بين أربيل وبغداد وفق الدستور العراقي، الأمر الذي شجّع عليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، معرباً عن دعم بلاده لـ"الحقوق الكردية ضمن إطار الدستور العراقي"، وذلك في رسالة دعم لحكومة أربيل.

54
الامم المتحدة تعلق على تعديل مسودة قانون الاحوال الشخصية

بغداد / سكاي برس
حثت بعثة الامم المتحدة في العراق، يونامي، على توسيع نطاق المشاورات حول مسودة قانون تعديل قانون الأحوال الشخصية لضمان حماية واحترام حقوق المرأة.

وذكر بيان للبعثة اطلعت عليه سكاي برس، أنه" استجابة لردة الفعل العامة حيال مسودة قانون تعديل قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لعام 1959، فأن البعثة ارتأت أنه من الضروري الانخراط في مشاورات شاملة وواسعة النطاق حول هذه التعديلات بغية ضمان الاحترام الكامل لحقوق المرأة وحماية هذه الحقوق".

وأضاف ان "تحقيق المساواة بين النساء والرجال والقضاء على كافة أشكال التمييز ضد النساء والفتيات يعتبر من القيم الأساسية للأمم المتحدة ولحقوق الانسان".

واوضحت البعثة في بيانها أن "النساء والفتيات في العراق عانين من انتهاكات لحقوقهن الأساسية وتعرضن لعنف في الصراعات المسلحة، لا سيما في مناطق سيطرة تنظيم داعش، وهن يتطلعن إلى أن يصبح نيلهن لحقوقهن أولوية في سبيل تحقيق المساواة مع الرجال، ويتطلب هذا فهماً شاملاً للإجراءات القانونية والقضائية التي تحول، في بعض الأحيان، دون تحقيق هذه المساواة، وهناك حاجة ماسة إلى وضع ستراتيجيات قانونية ومؤسسية للقضاء على التمييز ضد النساء والفتيات".

ودعا الممثل الخاص للأمين العام في العراق، يان كوبيش، حسب البيان، "مجلس النواب لانتهاز فرصة عملية تعديل قانون الأحوال الشخصية، الذي انتقدته مراراً الهيئات المنشأة بموجب معاهدات الأمم المتحدة، من أجل إجراء مشاورات واسعة النطاق حول مسودة التعديلات في جو من المشاركة من أجل تأكيد الالتزام بحقوق النساء والفتيات في العراق وضمان الاحترام الكامل لهذه الحقوق وحمايتها وتحقيقها فيما يخص المسائل المتعلقة بالزواج والقضايا الأخرى".

55
واشنطن تعلق على تعديل مسودة قانون الاحوال الشخصية العراقي

بغداد / سكاي برس
أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر ناورت، الجمعة، من واشنطن رفض بلادها فكرة تزويج الأطفال القاصرات في العراق، رافضة الخوض في تفاصيل مسودة تعديل قانون الأحوال الشخصية المطروحة في مجلس النواب.

وقالت ناورت، ردا على سؤال بشأن موقف الولايات المتحدة من تعديل قانون الاحوال الشخصية في العراق، إن بلادها كانت في خضم تقييم آثار الأعمال المسيئة لداعش المتمثلة بسجن الأطفال وتزويج القاصرات كمشاكل داخلية في العراق، مضيفة "نقف بقوة ضد فكرة زواج شخص بالغ مع طفلة. القاصرة تبقى طفلة".

وذكرت ناورت أن بلادها تتواصل مع بغداد بشأن السيادة والديمقراطية في العراق، فيما أشادت بفكرة الحوار بين بغداد وأربيل "من أجل اعادة العراق الى مساره وحل القضايا العالقة سلمياً وثم الانضمام الى التحالف الدولي لحرب داعش".

يذكر أنه بموجب المادة الثالثة من التعديل المقترح "يلغى نص البند (5) من المادة العاشرة من قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959 المعدل ويحل محله ما يأتي: 5- يجوز إبرام عقد الزواج لأتباع المذهبين (الشيعي والسني) كل وفقاً لمذهبه

56
تركيا تعتقل عشرات الأجانب للاشتباه في انتمائهم لداعش
احتجزت الشرطة في إسطنبول ومحافظة أضنة بجنوب شرق تركيا عشرات الأشخاص من جنسيات أجنبية يشتبه في انتمائهم لداعش. وذلك استكمالا لحملة أمنية واسعة أسفرت يوم أمس عن اعتقال أكثر من مئة شخص.

ankawa.com/ DW
احتجزت الشرطة في إسطنبول ومحافظة أضنة بجنوب شرق تركيا عشرات الأشخاص من جنسيات أجنبية يشتبه في انتمائهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي كانوا يسعون للالتحاق بسوريا، بعدما قامت بحملات مماثلة في أنقرة.
أوقفت السلطات التركية اليوم (الجمعة العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني 2017) 82 أجنبيا يشتبه بارتباطهم بتنظيم "الدولة الاسلامية" وكانوا يعتزمون التوجه إلى سوريا، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الأناضول الرسمية.
 وتابعت الوكالة أن الموقوفين الذين لم تحدد جنسياتهم يشتبه أيضا بأنهم حاربوا في السابق في صفوف التنظيم الجهادي، مضيفة ان السلطات أوقفت أيضا 11 سوريا يشتبه بانتمائهم الى التنظيم في أضنة في جنوب البلاد.
 وشهدت تركيا منذ عامين عددا من الهجمات الدامية اعلن تنظيم "الدولة الاسلامية" مسؤوليته عنها أو نسبت اليه. ووقع آخر هذه الاعتداءات في ملهى راقٍ في إسطنبول ليلة رأس السنة أسفر عن 39 قتيلا. ومنذ ذلك الحين، تعمد السلطات الى اعتقال "إرهابيين" مع تشديد التدابير الأمنية.
 وكشفت ارقام نشرتها وزارة الداخلية توقيف نحو 450 شخصا يشتبه بارتباطهم بتنظيم داعش في مختلف أنحاء تركيا خلال تشرين الأول/ أكتوبر وحده.
 وكانت السلطات التركية أصدرت الخميس مذكرات توقيف بحق 245 شخصا في أنقرة أوقف منهم 173 شخصا في إطار حملة واسعة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

57
الخارجية الأمريكية تؤكد "بعض قلقها" بشأن الاعتقالات في السعودية
قال وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون إن حملة التوقيفات غير المسبوقة في السعودية في إطار مكافحة الفساد تثير "بعض القلق"، كما أكد أنه تحدث إلى الجبير بشأن الموقف في السعودية.

ankawa.com/ DW
أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير ريكس تيلرسون تحدث إلى نظيره السعودي عادل الجبير بشأن الموقف في المملكة حيث قادت حملة على الفساد إلى احتجاز العشرات. وقالت هيذز ناورت إن تيلرسون دعا في محادثاته مع الجبير الحكومة السعودية إلى الالتزام في كل قضايا محاربة الفساد "بطريقة عادلة وشفافة".
من جانبه، صرح تيلرسون على متن الطائرة التي نقلته الى دانانغ في فيتنام "لقد تحدثت إلى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير للحصول على توضيحات وأعتقد بالاستناد الى هذه المحادثة أن النوايا جيدة". وأضاف "شخصيا أعتقد أن الأمر يثير بعض القلق طالما لا نزال دون توضيحات حول مصير هؤلاء الأشخاص".
من جهة أخرى قالت هيدز ناورت أن القائم بأعمال السفارة الأمريكية في الرياض التقى الأربعاء بسعد الحريري الذي استقال من رئاسة وزراء لبنان وهو في السعودية. ولدى سؤالها عن تقارير عن احتجاز الحريري في السعودية رفضت ناورت الإفصاح عن موقع عقد الاجتماع أو الإدلاء بالمزيد من التصريحات عن وضع الحريري. ووصفت المحادثات بأنها "محادثات حساسة وخاصة ودبلوماسية".
واعتقلت السعودية عشرات الأفراد من الأسرة الحاكمة ومسؤولين ورجال أعمال في حملة لمكافحة الفساد بدأت يوم السبت. ويواجهون اتهامات تتراوح من غسل الأموال إلى الابتزاز. والخط الفاصل بين الأموال العامة وأموال الأسرة الحاكمة ليس واضحا دائما في السعودية وهي ملكية مطلقة يحكمها نظام يحتكم إلى الشريعة الإسلامية ولا توجد فيها قوانين مجموعة بصورة ممنهجة أو برلمان منتخب.

58
برلين: ليس لدينا ما يدل على أن السعودية تحتجز الحريري
أعلنت متحدثة باسم الخارجية الألمانية أن برلين ليس لديها سبب للاعتقاد بأن الحريري محتجز في السعودية، فيما أعرب الرئيس اللبناني عن قلقه لما يتردد عن ظروف تحيط بتواجد الحريري في السعودية.

ankawa.com/ DW
قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم (الجمعة العاشر من نوفمبر/ كانون الثاني 2017) إن برلين ليس لديها ما يدل على أن سعد الحريري، الذي أعلن استقالته من رئاسة وزراء لبنان في مطلع الأسبوع، محتجز رغما عنه في السعودية. وأضافت أن برلين تعتقد أن الحريري حر الحركة. وقالت المتحدثة في مؤتمر صحفي دوري "ليس لدينا دليل على أن الحريري محتجز في الرياض ونفترض أنه يذهب لأي وجهة شاء". وقال متحدث باسم الحكومة إن ألمانيا تشارك السعودية قلقها بشأن تدخل إيران في اليمن ودعم طهران للرئيس السوري بشار الأسد وجماعة حزب الله اللبنانية.
في سياق متصل، اعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، عن قلقه لما يتردد عن وضع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري. جاء ذلك خلال لقاء عمون مع سفراء المجموعة الدولية لدعم لبنان، حيث عرض موقف لبنان من التطورات الأخيرة بعد إعلان الحريري استقالة الحكومة من الخارج، والملابسات التي رافقت هذا الإعلان ومنها ظروف استمرار تواجده خارج لبنان، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية.
وأكد عون على أن "بت هذه الاستقالة ينتظر عودة الرئيس الحريري والتأكد من حقيقة الأسباب التي دفعته إلى إعلانها"، معربا عن قلقه "لما يتردد عن الظروف التي تحيط بوضع الرئيس الحريري وضرورة جلائها"، مذكرا أعضاء المجموعة بـ"الاتفاقات الدولية التي ترعى العلاقات مع الدول والحصانات التي توفرها لأركانها".
وطمأن عون السفراء إلى "وعي القيادات اللبنانية وتضامنها في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان وحرصها على تعزيز الوحدة الوطنية، وقد يساعد ذلك في المحافظة على الاستقرار الأمني والمالي في البلاد". كان الحريري قد أعلن السبت الماضي استقالته من السعودية، معللا ذلك بخشيته للتعرض للاغتيال في لبنان، وبقيام حزب الله بفرض أمر واقع في لبنان بقوة السلاح ، وبتدخل الحزب في المحيط العربي الذي سبب مشاكل جمة للبنان. من جانبها ،نفت قيادة الجيش اللبناني، في بيان وجود أي مخطط لوقوع عمليات اغتيال في البلاد.

59
بني وليد تحن لعهد القذافي وسط مشاعر الإحباط
محادثات مع وجهاء قبيلة ورفلة في المعقل السابق للقذافي تكشف عن مدى صعوبة تحقيق سلام تسعى الأمم المتحدة لإرسائه.
ميدل ايست أونلاين

شعور متزايد بالتهميش والظلم
بني وليد (ليبيا) - يريد وجهاء قبيلة قوية دافعت عن نظام معمر القذافي أن يبلغوا رسالة للأمم المتحدة التي تسعى لإرساء السلام في ليبيا مفادها "تحدثوا إلينا وإلا ستفشلوا".

وبدأت الأمم المتحدة جولة مفاوضات جديدة في سبتمبر/أيلول لتوحيد البلد الذي تفكك على أسس سياسية وأيديولوجية وقبلية خلال وبعد الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بالقذافي في عام 2011.

ويأمل مسؤولون غربيون في أن تمهد المحادثات الطريق لانتخابات في العام المقبل تتشكل على إثرها حكومة تقدر على أداء مهامها ومنها كبح نشاط المتشددين ومواجهة تهريب المهاجرين وإعادة الاستقرار إلى اقتصاد هذا البلد الغني بالنفط الآخذ في التدهور بشكل سريع .

لكن محادثات مع وجهاء قبيلة ورفلة في مدينة بني وليد المعقل السابق للقذافي كشفت عن مدى صعوبة تحقيق هذا الهدف.

ولم تقبل هذه المدينة الواقعة على قمة تل على بعد 145 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس سقوط القذافي في العام 2011 صمدت أمام المعارضة شهرين بعد العاصمة.

وقال مفتاح افطيس رئيس مجلس حكماء وأعيان قبيلة ورفلة في بني وليد "نحن مع الحوار لكن الأمم المتحدة لم تتصل بنا".

والفوز بدعم الخاسرين في ثورة 2011 أساسي لتوطيد الاستقرار في ليبيا. ويقول مجلس الحكماء إن عدد أبناء قبيلة الورفلة يصل إلى 1.5 مليون شخص من بين ستة ملايين ليبي في المجمل.

وقال افطيس وسط عبارات تأييد من الحضور إن قبيلة ورفلة لها تمثيل في كل المناطق، مضيفا "إذا الأمم المتحدة تريد حل لليبيا لازم تتصل بالقبائل".

وقال مكتب الأمم المتحدة في ليبيا إن مبعوثه غسان سلامة التقى بمجموعة من الوجهاء الليبيين ومنهم ممثل لقبيلة ورفلة من بني وليد في أواخر أكتوبر/تشرين الأول وإن أعضاء آخرين ببعثة أممية على اتصال بمسؤولين من المدينة بشأن مسائل سياسية وإنسانية وحقوقية واقتصادية.

وقال مسؤول أممي إن مندوبين اثنين على الأقل من ورفلة شاركا في المحادثات الأخيرة التي جرت في تونس، لكن افطيس قال إن الوجهاء اعتبروهما غير ممثلين لهم مما يبرز الانقسامات العميقة في ليبيا.

كنا في جنة

ويعرب سكان بني وليد عن ولائهم للنظام القديم بشكل أكثر صراحة عما أبدوه عام 2014.

وفي الميدان الرئيسي يرفرف العلم الأخضر لعهد القذافي قرب صور "الشهداء" الذين لقوا حتفهم في العنف عام 2011 وما تلاه من قتال.

ويحكم الوجهاء بني وليد ويسيطرون على قوة مسلحة خاصة بالمدينة في غياب أي سلطة وطنية أو جيش.

وعندما سئلوا إن كانت الحياة أفضل في عهد القذافي قال العديد منهم "كنا في جنة".

وقالوا إن المدينة المعزولة عن طرابلس عانت أكثر من غيرها بسبب تأخر الرواتب الحكومية التي تركت الكثير من الناس يواجهون صعوبة للوفاء بالاحتياجات الأساسية للعيش وعانت أيضا مما يقولون إنها احتجازات تعفسية بسبب دعمهم للقذافي.

وقال افطيس "لا أحد منا نحن 60 شيخا سافر إلى طرابلس منذ العام 2011" خشية الاعتقال.

ولقي اثنان من شيوخ القبائل حتفهما في كمين نصبه لهما مسلحون مجهولون في طريق عودتهما من محادثات سلام في بلدة غربي بني وليد. ويقول البعض إن مزاعم العزلة والتمييز مبالغ فيها.

وقال عبدالرحمن السويحلي رئيس مجلس الدولة في ليبيا والمنتمي لمدينة مصراتة المنافسة لبني وليد "مشكلة بني وليد أنهم (سكانها) وقفوا في صف القذافي وأنه خسر وهم لا يتقبلون ذلك".

كراسي موسيقية

وزادت المتاعب الاقتصادية في ليبيا منذ العام 2014 عندما أسفرت معركة للسيطرة على العاصمة عن وجود برلمانيين وحكومتين في طرابلس وشرق البلاد.

وسعى اتفاق في العام التالي إلى توحيد المعسكرين، لكنه أسفر بدلا من ذلك عن تشكيل حكومة ثالثة مدعومة من الأمم المتحدة بقيادة رئيس الوزراء فائز السراج.

وعانت حكومة السراج لترسيخ أقدامها بعدما أخفقت في الحصول على تأييد القائد العسكري خليفة حفتر الشخصية الرئيسية في شرق ليبيا.

وجرى تعليق المحادثات الجديدة للأمم المتحدة في تونس الشهر الماضي بسبب عدم موافقة أي طرف على طبيعة دور حفتر.

ويقول وجهاء بني وليد إنهم لا يؤيدون أيا من الطرفين.

وقال افطيس "نحن قبيلة ورفلة بعد نكبة 2011 لا نشجع طرف سياسي لا حفتر ولا السراج"، مضيفا أن نفس الأشخاص منذ ذلك التاريخ سواء بالبرلمان أو الحكومة يمارسون لعبة "الكراسي الموسيقية".

ويرغب الوجهاء في إجراء المحادثات في ليبيا تحت إشراف الليبيين.

وبعد مفاوضات بين البرلمانين المتنافسين تقول الأمم المتحدة إنها تخطط لتنظيم "مؤتمر وطني" يجمع مئات الممثلين من مختلف أنحاء ليبيا ويجعل أي اتفاق شاملا قدر الإمكان ولحل الخلافات الاجتماعية العميقة.

لكن العداء بين بني وليد ومدينة مصراتة وهي ميناء ثري على بعد 125 كيلومترا إلى الشمال الشرقي، يظهر مدى عمق الانقسامات.

وعاد العداء القديم بين المنطقتين اللتين خاضتا حربا في مطلع القرن العشرين للظهور عندما قصفت قوات القذافي مصراتة على مدار أسابيع خلال العام 2011.

وفي العام التالي، هاجم مقاتلون من مصراتة بني وليد غيرها من المدن ونقشوا شعارات على الجدران لا تزال شاهدة حتى اليوم.

وفي العام 2014 أصبح أبناء مصراتة القوة المهيمنة في طرابلس والمصدر الرئيسي للمعارضة العسكرية لحفتر.

لكن جرى تهميش الجماعات المسلحة المنتمية لمصراتة التي تميل إلى الإسلاميين بينما نجح حفتر في تعزيز شعبيته وسلطته في الشرق بمساعدة حلفاء قبليين وداعمين دوليين واقليميين

حنين للماضي

وكغيرها من المدن التي أبرمت تحالفات مع القذافي خلال حكمه الذي دام 42 عاما يشعر كثيرون في بني وليد بحنين إلى الماضي.

ولا يحصل موظفو الحكومة على رواتبهم في أحيان كثيرة وتعاني المدارس والمستشفيات من أحوال سيئة.

وقال سكان كثيرون إنهم سيصوتون لسيف الإسلام أبرز أبناء القذافي الذي ظهر آخر مرة في بني وليد قبل اختفائه في الصحراء. ولا يعرف مكانه حتى الآن.

وقال محمد حسين (40 عاما) وهو ينقب مع أحد أقربائه عن الحديد بين أنقاض فندق "كانت الحياة أفضل مئة بالمئة خلال النظام القديم. كان لدينا أمن ورواتب ورعاية صحية".

وتابع "نحاول بيع الحديد مقابل 10 دينارات (1.2 دولار) في السوق السوداء بسبب تأخر رواتبنا".

ولم يعاد بناء الفندق لأن التراجع في إيرادات النفط بسبب الحصار الذي تفرضه جماعات مسلحة لم يترك فائضا يذكر من المال في بلد كان ذات مرة أحد أغنى دول الشرق الأوسط.

60
تأكيدات فرنسية ألمانية على حرية تنقل الحريري في السعودية
عون يبلغ لقائم بالأعمال السعودي في لبنان أنه لا بد من عودة سعد الحريري المستقيل من رئاسة الحكومة.
ميدل ايست أونلاين

الحريري يمارس نشاطاته بكل حرية
باريس - أعلن وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان الجمعة ان معلوماته تشير الى أن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري الموجود حاليا في السعودية، "حر في تنقلاته".

وقال لودريان لاذاعة "اوروبا 1" ردا على شائعات بفرض قيود على تنقلات الحريري الذي أعلن استقالته من منصبه السبت الماضي من السعودية "لقد توجه الى ابوظبي عشية قدوم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وبالتالي نعتقد أنه حر في تنقلاته".

وذكر دبلوماسيون أن سفير فرنسا لدى السعودية اجتمع مع الحريري الخميس قبل زيارة لم تكن مقررة سلفا قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرياض للقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ولم يتضح ما إذا كان ماكرون قد أجرى أي اتصال مع الحريري خلال الزيارة.

وترتبط باريس بعلاقات خاصة مع لبنان مستعمرتها السابقة ومع الحريري الذي يملك منزلا في فرنسا حيث عاش عدة سنوات.

وقال ماكرون في دبي إن هناك اتصالات غير رسمية مع الحريري لكن ليس هناك طلب لنقله إلى فرنسا. وأضاف "ما يهمنا هو استقرار لبنان وطرح حل سياسي بسرعة".

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية الجمعة إن برلين ليس لديها ما يدل على أن سعد الحريري، الذي أعلن استقالته من رئاسة وزراء لبنان في مطلع الأسبوع، محتجز رغما عنه في السعودية. وأضافت أن برلين تعتقد أن الحريري حر الحركة.

وقالت المتحدثة في مؤتمر صحفي دوري "ليس لدينا دليل على أن الحريري محتجز في الرياض ونفترض أنه يذهب لأي وجهة شاء".

وقال متحدث باسم الحكومة إن ألمانيا تشارك السعودية قلقها بشأن تدخل إيران في اليمن ودعم طهران للرئيس السوري بشار الأسد وجماعة حزب الله اللبنانية.

نقلت وسائل إعلام لبنانية عن الرئيس ميشال عون قوله للقائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري اليوم الخميس إنه لا بد من عودة سعد الحريري الذي استقال من رئاسة وزراء لبنان في مطلع الأسبوع.

ونسبت التقارير إلى عون قوله للبخاري إن ملابسات استقالة الحريري غير مقبولة

وذكر مسؤولان كبيران في الحكومة اللبنانية الخميس أن الرياض تحتجز الحريري. وقال مسؤول ثالث إن السلطات السعودية أمرت الحريري بالاستقالة عندما كان في زيارة للرياض قبل أيام ووضعته رهن الإقامة الجبرية.

ومن المقرر أن يزور لو دريان السعودية يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني وسيسافر إلى إيران في وقت لاحق من الشهر.

وقال السياسي الدرزي اللبناني البارز وليد جنبلاط الجمعة إن الوقت حان لعودة سعد الحريري، الذي استقال من منصبه رئيسا لوزراء لبنان يوم السبت الماضي أثناء وجوده في السعودية، وإنه لا بديل عنه.

وفي تغريدة على تويتر قال جنبلاط "بعد أسبوع من إقامة في السعودية آن الأوان لعودة الشيخ سعد والاتفاق معه على استكمال مسيرة البناء والاستقرار. وبالمناسبة لا بديل عنه".

61
الجيش السوري يخسر السيطرة على نصف مدينة البوكمال
تنظيم الدولة الإسلامية يستعيد مساحات واسعة من البوكمال في هجوم مضاد بعد يوم من فقدانها وسط أنباء عن تواجد البغدادي بالمدينة.
ميدل ايست أونلاين

هجوم مباغت
البوكمال (سوريا) - استعاد تنظيم الدولة الإسلامية الجمعة السيطرة على نحو 50 في المئة من مدينة البوكمال الحدودية مع العراق إثر هجوم مضاد ضد مواقع قوات النظام السوري وحلفائها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بالتزامن مع تضارب الأنباء عن وجود أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة البوكمال السورية خلال عملية الجيش السوري وحلفائه لاستعادة المدينة.

وأعلن الجيش السوري الخميس سيطرته وحلفائه على كامل البوكمال التي كانت تعد آخر مدينة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، لكن "إثر هجوم مضاد مساء الخميس تمكن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم من استعادة أكثر من 40 في المئة من المدينة"، بحسب ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

وفي وقت سابق الجمعة قال الإعلام الحربي لجماعة حزب الله اللبنانية إن أنباء ترددت عن وجود أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة البوكمال السورية خلال عملية الجيش السوري وحلفائه لاستعادة المدينة.

ولم يحدد التقرير إن كان البغدادي اعتقل في البوكمال التي أعلن الجيش السوري السيطرة عليها هذا الأسبوع.

وكان الجيش السوري قد أعلن النصر على الدولة الإسلامية الخميس وقال إن السيطرة على أخر معاقل التنظيم في البلاد يمثل انهيارا لمشروعه في المنطقة.

وقال الجيش في بيان الخميس إن السيطرة على البوكمال التي تقع على الحدود مع العراق "يكتسب أهمية كبيرة كونه يمثل إعلانا لسقوط مشروع تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة عموما".

وظهر تسجيل صوتي نسب للبغدادي في سبتمبر أيلول. وأعلن البغدادي بنفسه قيام دولة الخلافة من جامع النوري في مدينة الموصل العراقية عام 2014.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية منذ صيف 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وعلى الأحياء الشرقية من المدينة، مركز المحافظة.

إلا أنه على وقع هجمات عدة، خسر التنظيم المتطرف خلال الأسابيع الماضية الجزء الأكبر من المحافظة، وطُرد بشكل كامل من مدينة دير الزور، مركز المحافظة.

وخسر التنظيم الجهادي خلال الأشهر الماضية مساحات واسعة أعلن منها "خلافته" في سوريا والعراق في العام 2014، أبرزها معقلاه مدينتا الرقة والموصل. ولم يعد يسيطر سوى على بعض المناطق المتفرقة، وخصوصا عند الحدود السورية العراقية.

62
علاوي يدعو لمؤتمر إقليمي لمناقشة انتشار الميلشيات المسلحة بـ8 دول بينها العراق

شفق نيوز/ دعا نائب رئيس الجمهورية العراقي اياد علاوي يوم الأربعاء الى عقد مؤتمر إقليمي لمناقشة برعاية دولية لمناقشة الأوضاع في 8 دول بينها العراق، وانتشار الميليشيات المسلحة فيها.

وقال علاوي في بيان له اليوم، انه تمر منطقتنا بمرحلة خطيرة واستثنائية وتعاني احباطات كبيرة نتيجة التدخلات المؤذية في اوضاعها الداخلية، بهدف الاستحواذ والهيمنة على القرارت السياسية للدول، كما هي في سوريا ولبنان وليبيا واليمن والعراق والبحرين والسودان والصومال في انتشار الميلشيات المسلحة وقوى الارهاب الدموي، كلها كانت سببا الى ما آلت اليه الاوضاع، ناهيكم عن قضيتنا المركزية في فلسطين الحبيبة الآخذة بالاتجاه نحو التدهور.

وأضاف انه منذ الحرب العراقية الايرانية وبعدها غزو الكويت من قبل النظام العراقي وتلاها حرب تحرير الكويت ثم غزو العراق واحتلاله واسقاط الدولة وتفكيك مؤسساتها، كلها ساهمت في زيادة التوترات في منطقتنا مما اخل بالتوازن الإقليمي، ولم يكن الربيع العربي بعيداً عن حالة الاحباط،  فما سمي بالربيع العربي "شعار الاصلاح"، لكنه في الممارسة الواقعية كان يهدف الى دمار البلدان، والتفكك وتغيب دور الدول المحورية في تأمين استقرار المنطقة.

وتابع ان كل هذا يستدعي الى انعقاد مؤتمر للأمن الاقليمي بحضور الدول العربية تركيا وايران واثيويبا، برعاية امين عام الامم المتحدة تُدعى اليه الدول دائمة العضوية في الامم المتحدة وبحضور جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ومجلس التعاون الخليجي، على ان يحقق هذا المؤتمر ويضمن مسألتين: تبادل المصالح وتوازنها بين الدول (وبضمن ذلك قضايا المياه) واحترام السيادة وعدم التدخل من قبل البعض في الشؤون الداخلية للبعض الاخر، وعلى الدول المجتمعة ان تعزل وتقاطع كل دولة لاتلتزم بهذا القرار، وذلك من خلال تشكيل امانة عامة للمتابعة لضمان ما يتم الاتفاق عليه ومراقبة تنفيذ ما يتوصل اليه المؤتمر، ولها ان تدعو الى اجتماعات دورية.

63
النجيفي يدعم ولاية ثانية للعبادي بلا "ميليشيات" ويحذر من موعد الانتخابات

شفق نيوز/ قال أكبر سياسي سني في العراق إنه سيؤيد حصول رئيس الوزراء الشيعي حيدر العبادي على فترة جديدة إذا أوفى بشروط منها إخضاع الفصائل الشيعية المسلحة لسلطة الدولة والتوازن في العلاقات الخارجية.

ويزور أسامة النجيفي النائب السني للرئيس العراقي واشنطن حاليا لإجراء محادثات مع مسؤولين كبار بوزارة الخارجية الأمريكية والكونجرس بشأن القضايا التي تواجه العراق مع اقتراب المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية من نهايتها.

ويجري العراق الانتخابات البرلمانية في 15 مايو أيار، ولم يعلن العبادي موقفه حتى الآن بشأن الترشح لفترة ثانية في رئاسة الوزراء التي تولاها عام 2014 خلفا لنوري المالكي الحليف المقرب لإيران.

وينسب للعبادي الفضل في الإسراع بإعادة بناء الجيش وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل في يوليو تموز بعدما كانت المعقل الرئيسي للتنظيم بالعراق. واعتمد العبادي في حملة الموصل على دعم كبير من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال النجيفي في مقابلة مع رويترز عندما سئل هل سيدعم العبادي ”هذا وارد جدا بالطبع...لكن هذا الأمر لم يتم إلى حد الآن... نحتاج إلى مفاوضات قبل ذلك، ولكن (سياساته) هي التيار الأقرب لنا في موضوع الانتخابات القادمة“.

وقال نائب الرئيس العراقي إنه ينبغي للعبادي ”أن يحسم وضعه“ بالنظر إلى انتمائه إلى حزب الدعوة الشيعي الذي له علاقات وثيقة بإيران.

وأوضح قائلا ”يجب أن يخرج من هذه المظلة إلى المظلة الوطنية وممكن أن يحصل على تأييد كبير من أوساط الشعب العراقي“.

وأردف قائلا ”نحن ندعمه لكن ليس بدون شروط. لابد من اتفاق سياسي مبني على المصالح المشتركة للعراقيين والخروج من الطائفية السياسية ...والسيطرة على السلاح والعلاقات الدولية المتوازنة. لدينا منهج كامل إذا اتفقنا عليه ممكن أن نكون سويا“.

وخص بالذكر قوات الحشد الشعبي الشيعية المدعومة من إيران ووصفها بأنها واحدة من أكبر التحديات في عراق ما بعد الدولة الإسلامية وقال إنه سيكون من المستحيل إجراء انتخابات قبل سيطرة الحكومة على أسلحتها.

وتشكلت قوات الحشد الشعبي بعدما دعا المرجع الأعلى للشيعة في العراق آية الله علي السيستاني العراقيين إلى الدفاع عن بلادهم بعد أيام من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على الموصل.

وأدت قوات الحشد الشعبي دورا كبيرا في حماية بغداد وصد التنظيم لكنها خلقت مشكلات للحكومة. ويرتبط الكثير من فصائل الحشد الشعبي بصلات مع إيران وتتمتع بنفوذ عسكري وسياسي كبير.

*30 مليار دولار للموصل

ووعد العبادي بالسيطرة على الفصائل لكنها مهمة شاقة ويقول مسؤولون عراقيون وغربيون إنه لا يستطيع مواجهتها بشكل مباشر.

وأقر البرلمان قانونا في أواخر العام الماضي يحول قوات الحشد الشعبي إلى فيالق عسكرية منفصلة.

وقال النجيفي ”طبعا هذا سيشكل تهديدا للاستقرار في العراق إذا لم يتم السيطرة على هذا السلاح وضبطه ودمجه في القوات المسلحة. ممكن أي عملية خلاف سياسي تتحول إلى مواجهة عسكرية...الطريق السليم الوحيد هو ضم هذه القوات إلى القوات المسلحة والسيطرة عليها“.

وأضاف قائلا ”من غير المعقول أن نجري انتخابات في ظل السلاح المنتشر بهذه الكثافة أو في ظل نزوح ملايين الناس عن ديارهم أو عدم قدرتهم على العودة. هذه ستشوه الانتخابات“.

وعند سؤاله هل لدى حكومة بغداد إرادة لسحب الفصائل من المدن العراقية أجاب قائلا ”أنا حقيقة أعتقد أن هذا هو الأمر الطبيعي ولكن هم أصحاب نفوذ في بغداد...الحشد ودوره وتأثيره في الدولة كبير جدا. من غير السهل أن يلزمهم رئيس الوزراء بشيء خارج توجهاتهم“.

وأعلن العبادي النصر على الدولة الإسلامية في الموصل في الصيف بعد معركة دامت شهورا عقب ثلاثة أعوام من سيطرة التنظيم على المدينة وجعلها مركزا للخلافة التي أعلنها وقال إنها ستسيطر على العالم.

وقال النجيفي إن الموصل ستحتاج إلى 30 مليار دولار لإعادة بناء المدينة وبنيتها التحتية.

وأوضح يقول ”التقديرات تشير إلى أن 70 بالمئة تقريبا من المدينة قد دمر أو تضرر بشكل كبير. البنية التحتية ووسائل الحياة. المياه والطاقة والمستشفيات كلها مدمرة“.

64
أثيل النجيفي يتحدث عن "بورصة نينوى لبيع وشراء المناصب الحكومية"

بغداد/ NRT
قال محافظ نينوى السابق، أثيل النجيفي، الخميس، ان هناك "ثمنا لإقالة المحافظ نوفل العاكوب، ولكل صوت في مجلس المحافظة ثمن مطروح في بورصة المناصب الحكومية وكلما ازداد عدد المرشحين تنشط السوق وينتعش دور الوسطاء"، حسب تعبيره.

 وذكر النجيفي في منشور على صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك" اليوم ( 9 تشرين الثاني 2017)، انه "بينما يكاد ينسى أهالي نينوى ان ثمة حكومة محلية لازالت مكلفة رسميا بإدارة شؤون محافظتهم وتلبية احتياجاتها، الا انهم يتذكرونها على سبيل التندر لما يدور من أحاديث هابطة بين ديوانها ومجلسها".

وأضاف انه "ومع سخونة الاتهامات والإقالات تنشط بورصة نينوى، لبيع وشراء المناصب الحكومية ، فلإقالة المحافظ ثمن ولالغاء الإقالة ثمن مقابل ولكل صوت في مجلس المحافظة ثمن مطروح في بورصة المناصب الحكومية وكلما ازداد عدد المرشحين تنشط السوق وينتعش دور الوسطاء".

وأشار النجيفي إلى انه كي تبقى ما أسماها بـ "البورصة" مفتوحة فيجب توسيع حجم السوق ليشمل مدراء الدوائر وجميع المناصب المهمة في محافظة نينوى .

وختم بالقول إذا "كانت الانتخابات قاب قوسين او أدنى فالمشترون يؤملون أنفسهم بتأجيلها بينما يسارع البائعون لاستثمار ما تبقى من وقتهم"، ثم تساءل قائلا "هل سيغلق أهل الموصل هذه البورصة في الانتخابات القادمة ؟".

وكان مجلس نينوى صوت بالأغلبية، الأسبوع الماضي، على إقالة محافظ نينوى، نوفل العاكوب، بـ 21 صوتا، وبغياب المحافظ نوفل العاكوب، الذي لم يحضر الجلسة التي عقدت في ناحية القوش شمال الموصل.

65
حقيقة سحب الجنسية السعودية من الفنان ماجد المهندس

بغداد/ NRT
تداولت بعض وسائل الإعلام العربية، نبأ قيام السلطات السعودية بسحب الجنسية من الفنان العراقي ماجد المهندس، وهو الأمر الذي نفاه مدير أعماله في وقت لاحق.

وذكرت تقارير إعلامية، يوم أمس الأربعاء ( 8 تشرين الثاني 2017)، ان الاحداث المتسارعة الوتيرة في السعودية وحملة الاعتقالات لم تقتصر على الامراء ورجال الاعمال بل ان تأثيرها وصل إلى كل من كان في دائرتهم، حيث قامت السلطات بسحب الجنسية السعودية من الفنان العراقي ماجد المهندس، في خطوة رآها البعض "مفاجئة."

وأشارت التقارير إلى ان السلطات السعودية بدأت بسحب الجنسية من جميع الذين استحصلوا عليها بمساندة من رئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، الموقوف حالياً في الرياض بتهم الفساد، ومن هؤلاء ماجد المهندس.

من جانبها نقلت صحيفة "المرصد" السعودية، عن مدير أعمال الفنان، فائق حسن، تعليقه على خبر سحب الجنسية، مؤكدًا أنه مجرد "فبركة إعلامية" ليس لها أي قيمة وأن المهندس منح الجنسية بشكل رسمي.

وبين حسن أن المهندس غضب كثيرًا من هذه الشائعة، مضيفًا أنه "يفتخر دائما كونه منتميا للشعب السعودي."

وكان ماجد المهندس منح الجنسية السعودية في العام 2010، وفي العام 2011 ترددت أنباء عن سحبها منه، على اعتبار أنه حصل عليها دون مرسوم ملكي، وهو ما نفاه آنذاك مدير أعماله فائق حسن أيضا.

يذكر أن ماجد المهندس، طرح مؤخرا أغنية جديدة حملت عنوان "على الله"، من كلمات سعود بن محمد العبد لله الفيصل، ألحان أحمد الهرمي، وقد حققت إنتشاراً واسعاً>

66
وزير في حكومة العبادي يكشف سبب تقليص حصة كردستان في الموازنة

بغداد/ NRT
أكد وزير العمل والشؤون الاجتماعية، محمد شياع السوداني، الخميس، ان الحكومة قررت تخفيض حصة إقليم كردستان من 17% إلى 12,6% من الميزانية العامة للبلاد، لوجود تلاعب من قبل السلطة المحلية في الإقليم بأعداد الموظفين وعناصر الأمن، على حد قوله.

ونقل موقع "روسيا اليوم"، عن السوداني قوله في مقابلة خاصة، اليوم ( 9 تشرين الثاني 2017)، إن نتائج استفتاء إقليم كردستان باتت بحكم "الملغية"، مبينا أن المطلوب من السلطة المحلية في الإقليم هو إعلان التزامها بقرار المحكمة الاتحادية، كما ان الحكومة قررت تخفيض حصة إقليم كردستان من 17% إلى 12.6% من الميزانية العامة للبلاد، لوجود تلاعب من قبل السلطة المحلية في الإقليم بأعداد الموظفين وعناصر الأمن.

من جهة ثانية أوضح السوداني الذي يشغل منصب وزير الصناعة وكالة، ان" دور الرعاية التابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية احتضنت أطفال داعش لأسباب إنسانية"، لافتا إلى ان الوزارة تعيد أبناء عناصر داعش من جنسيات غير عراقية لذويهم وفقا للقانون.

وأشار السوداني إلى وجود أطفال من جنسيات روسية وشيشانية وصينية وهولندية، موضحا أن الدول، التي تحاول إعادة أبنائها هي روسيا والشيشان.

وبشأن واقع الصناعة في العراق، أكد السوداني وجود مؤامرة داخلية وخارجية لتدمير الصناعة في العراق، فيما اعلن أن الحوارات جارية على قدم وساق مع الجانب الروسي لبناء مصانع إنتاج الذخيرة.

وبين ان الأزمة المالية في بلاده تقف حجر عثرة أمام إبرام الصفقات، كما أوضح السوداني أن المؤسسات والمصانع في المناطق المستعادة تعرضت إلى تدمير وتخريب من قبل داعش بنسبة 100%، مؤكدا عزم الحكومة على طرحها للاستثمار.
وكان المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء، مظهر محمد صالح، أفاد في وقت سابق، ان إقليم كردستان سيحصل على حصته من مشروع قانون الموازنة الاتحادية العامة للبلد لسنة 2018، بعد تسليم الايرادات، موضحا ان "ما يتم تداوله في وسائل الاعلام بشان تخفيض حصة اقليم كردستان من 17% الى 12% مجرد مسودات لم تعتمدها الحكومة بعد".

67
أسامة النجيفي مع العبادي لولاية ثانية بشرط 'المظلة الوطنية'
أبرز سياسي سني في العراق يدعم رئيس الوزراء في اطار تفاوض ممكن على نبذ الطائفية السياسية والتحكم بالسلاح والعلاقات الدولية المتوازنة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
 
النجيفي: العبادي الأقرب لنا
واشنطن - قال أكبر سياسي سني في العراق الأربعاء إنه سيؤيد حصول رئيس الوزراء الشيعي حيدر العبادي على فترة جديدة إذا أوفى بشروط منها إخضاع الفصائل الشيعية المسلحة لسلطة الدولة والتوازن في العلاقات الخارجية.

ويزور أسامة النجيفي النائب السني للرئيس العراقي واشنطن حاليا لإجراء محادثات مع مسؤولين كبار بوزارة الخارجية الأميركية والكونغرس بشأن القضايا التي تواجه العراق مع اقتراب المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية من نهايتها.

ويجري العراق الانتخابات البرلمانية في 15 مايو/أيار، ولم يعلن العبادي موقفه حتى الآن بشأن الترشح لفترة ثانية في رئاسة الوزراء التي تولاها عام 2014 خلفا لنوري المالكي الحليف المقرب لإيران.

وينسب للعبادي الفضل في الإسراع بإعادة بناء الجيش وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل في يوليو/تموز بعدما كانت المعقل الرئيسي للتنظيم بالعراق. واعتمد العبادي في حملة الموصل على دعم كبير من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال النجيفي في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء عندما سئل هل سيدعم العبادي "هذا وارد جدا بالطبع، لكن هذا الأمر لم يتم إلى حد الآن. نحتاج إلى مفاوضات قبل ذلك، ولكن (سياساته) هي التيار الأقرب لنا في موضوع الانتخابات القادمة".

وقال نائب الرئيس العراقي إنه ينبغي للعبادي "أن يحسم وضعه" بالنظر إلى انتمائه إلى حزب الدعوة الشيعي الذي له علاقات وثيقة بإيران.

وأوضح قائلا "يجب أن يخرج من هذه المظلة إلى المظلة الوطنية وممكن أن يحصل على تأييد كبير من أوساط الشعب العراقي".

وأردف قائلا "نحن ندعمه لكن ليس بدون شروط. لابد من اتفاق سياسي مبني على المصالح المشتركة للعراقيين والخروج من الطائفية السياسية والسيطرة على السلاح والعلاقات الدولية المتوازنة. لدينا منهج كامل إذا اتفقنا عليه ممكن أن نكون سويا".

وخص بالذكر قوات الحشد الشعبي الشيعية المدعومة من إيران ووصفها بأنها واحدة من أكبر التحديات في عراق ما بعد الدولة الإسلامية وقال إنه سيكون من المستحيل إجراء انتخابات قبل سيطرة الحكومة على أسلحتها.

وتشكلت قوات الحشد الشعبي بعدما دعا المرجع الأعلى للشيعة في العراق آية الله علي السيستاني العراقيين إلى الدفاع عن بلادهم بعد أيام من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على الموصل.

وأدت قوات الحشد الشعبي دورا كبيرا في حماية بغداد وصد التنظيم لكنها خلقت مشكلات للحكومة. ويرتبط الكثير من فصائل الحشد الشعبي بصلات مع إيران وتتمتع بنفوذ عسكري وسياسي كبير.

30 مليار دولار للموصل

وعد العبادي بالسيطرة على الفصائل لكنها مهمة شاقة. ويقول مسؤولون عراقيون وغربيون إنه لا يستطيع مواجهتها بشكل مباشر.

وأقر البرلمان قانونا في أواخر العام الماضي يحول قوات الحشد الشعبي إلى فيالق عسكرية منفصلة.

وقال النجيفي "طبعا هذا سيشكل تهديدا للاستقرار في العراق إذا لم تتم السيطرة على هذا السلاح وضبطه ودمجه في القوات المسلحة. ممكن أي عملية خلاف سياسي تتحول إلى مواجهة عسكرية. الطريق السليم الوحيد هو ضم هذه القوات إلى القوات المسلحة والسيطرة عليها".

وأضاف قائلا "من غير المعقول أن نجري انتخابات في ظل السلاح المنتشر بهذه الكثافة أو في ظل نزوح ملايين الناس عن ديارهم أو عدم قدرتهم على العودة. هذه ستشوه الانتخابات".

وعند سؤاله هل لدى حكومة بغداد إرادة لسحب الفصائل من المدن العراقية أجاب قائلا "أنا حقيقة أعتقد أن هذا هو الأمر الطبيعي ولكن هم أصحاب نفوذ في بغداد. الحشد ودوره وتأثيره في الدولة كبير جدا. من غير السهل أن يلزمهم رئيس الوزراء بشيء خارج توجهاتهم".

وأعلن العبادي النصر على الدولة الإسلامية في الموصل في الصيف بعد معركة دامت شهورا عقب ثلاثة أعوام من سيطرة التنظيم على المدينة وجعلها مركزا للخلافة التي أعلنها وقال إنها ستسيطر على العالم.

وقال النجيفي إن الموصل ستحتاج إلى 30 مليار دولار لإعادة بناء المدينة وبنيتها التحتية.

وأوضح يقول "التقديرات تشير إلى أن 70 بالمئة تقريبا من المدينة قد دمر أو تضرر بشكل كبير. البنية التحتية ووسائل الحياة. المياه والطاقة والمستشفيات كلها مدمرة".

68
بارزاني يتهم إيران بقيادة 'الاستيلاء' على كركوك
رئيس إقليم كردستان السابق يكشف التواطؤ الأميركي البريطاني في عملية كركوك والسيطرة الإيرانية على القرارات العراقية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الخروج عن الصمت بعد مرارة الهزيمة
أربيل (العراق) - أكد رئيس إقليم كردستان العراق السابق مسعود بارزاني أن ما وصفها بعملية الاستيلاء على مدينة كركوك الشمالية الغنية بالنفط قد تمت بقيادة إيران وبتواطؤ الأميركيين والبريطانيين مشيرا إلى إن الاستفتاء على الانفصال قد ضمن مستقبل الأكراد فيما اتهم الحكومة المركزية بتعريب المناطق المتنازع عليها.

قال بارزاني في تصريحات لمجلة "نيوزويك" الأميركية "نحن نؤمن أن عملية الاستيلاء على كركوك كانت بقيادة الإيرانيين وبعلم المسؤولين الأميركيين والبريطانيين"، مشيرا إلى أن "القرارات العراقية في أيدي إيران، والكرد لن يواجهوا الإيرانيين ولا يتنافسون مع إيران".

وأضاف أن "سياستنا تتمثل بالسعي إلى الحوار وإيجاد سبل سلمية لحل الصراعات ومنع نشوب الصراعات مع العراق، وإذا كان المجتمع الدولي والائتلاف يريدان حقا منع نشوب نزاع مسلح آخر، فإنهما يستطيعان ذلك، لكن إذا اندلعت معركة، فهذا يعني أنها أعطت الضوء الأخضر".

وأشار إلى أن الأكراد يتجنبون المواجهة العسكرية مع الجيش العراقي قدر الإمكان ولن تنجح محاولات تغيير هوية المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم.

وقال بارزاني الذي انتهت ولايته في رئاسة الإقليم في الأول من الشهر الحالي "رغم أن استفتاء الاستقلال تسبب ببعض العقبات، إلا أنه ضمن مستقبل الشعب الكردي والخطأ الوحيد الذي حدث هو عدم إجراء الاستفتاء في وقت مبكر".

وتصاعد التوتر بين العراق وإقليم كردستان عقب إجراء الأخير استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية على عدم دستوريته.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية بدأتها في 16 أكتوبر/تشرين أول المنصرم، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي البشمركة مقاومة.

لكن اشتباكات وقعت بين الجانبين عندما تقدمت القوات العراقية للسيطرة على ما تبقى من المناطق المتنازع عليها في محافظة نينوى (شمال) وكذلك الوصول إلى معبري "فيشخابور" الحدودي مع سوريا، و"إبراهيم الخليل" مع تركيا والواقعان ضمن محافظة دهوك التابعة للإقليم.

وانتقد بارزاني ما وصفها بعمليات التغيير الديمغرافي التي تقوم بها السلطات العراقية بقوله "القوات العراقية التي تنفذ حاليا سياساتها لتغيير الديمغرافيا والوضع في المناطق التي هي فيها في الوقت الراهن، كان لديها هذا البرنامج وهذه الخطة في الاعتبار حتى قبل الاستفتاء، وهم (العراقيون) يستخدمون الاستفتاء كذريعة لتغطية خطتهم ومؤامرتهم ضد الشعب الكردي".

وأعرب بارزاني عن عدم اعتراف الأكراد بأي تغيير ديموغرافي قسري في المناطق التي انسحبوا منها، معتبرا أن "ما يجري في الأراضي الكردية وضع مؤقت فقط".

وتابع أنه لا يمكن لأحد أن يغير هوية تلك المناطق التي لا تزال كردية، حسب تعبيره، مشيرا إلى أن انسحاب الأكراد منها جاء منعا لإراقة الدماء منع أي نوع من المواجهة العسكرية لتمهيد الطريق للحوار.

69
السعودية تدق أجراس الخطر داخل إيران
ردود عنيفة من قبل روحاني تعكس يقينا إيرانيا بأن تغيرات السعودية تربك طهران.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/09،]

إيران في مأزق
طهران - خرج الرئيس الإيراني حسن روحاني عن سياق التعاطي الدبلوماسي التقليدي في مناوشات إيرانية تكررت سابقا مع السعودية، لكن هذه المرة عكست ارتباكا عميقا في أروقة النظام الإيراني، وانتقلت إلى مستويات سياسية أعلى.

وفي السابق كان مصدر اللغة غير المألوفة، التي تحمل طابعا تهديديا للسعودية ودول عربية أخرى، جنرالات في الجيش أو الحرس الثوري أو مسؤولين في المستوى الأعلى من المتوسط، دون تبنيها من قبل الرئيس أو مكتب المرشد الأعلى.

ويدل خروج روحاني عن السياق على إدراك عميق في إيران لعزم السعودية على المواجهة السياسية الشاملة مع طهران، ونقل هذه المواجهة إلى دوائر النفوذ التقليدي الإيراني بدءا بلبنان واليمن ووصولا إلى سوريا والعراق.

وبدأ أول أشكال المواجهة باستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من منصبه.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية عن روحاني القول مخاطبا المسؤولين السعوديين “أنتم تدركون جيّدا مكانة وقوة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، من هم أعظم شأنا منكم لم يتمكنوا من المساس بالشعب الإيراني”.

ويعبر عنف التصريحات الصادرة عن الرئيس الإيراني عن تضعضع داهم في طهران استدعى أن تتولى واجهة إيران مع العالم، المتمثلة بشخص روحاني شخصيا، الرد على الرياض.

وقالت مصادر دبلوماسية أوروبية في بروكسل إن قلقا بدأ يسيطر على المجتمع الدولي من السجال الحاصل حاليا بين الرياض وطهران، ويعتبر أن استهداف الرياض بصاروخ باليستي أطلق من اليمن يمثل تدهورا خطيرا قد ينقل مستويات الصراع بين إيران والسعودية من حروب الوكالة إلى مستوى الصدام المباشر.

وقرأ مراقبون تصريح روحاني بصفته “تهويلا عسكريا” يستبق أي خطط محتملة لرد عسكري قد تلجأ إليه الرياض، بعد أن اعتبر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن “ضلوع إيران في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة لها بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة”.

فيما تولى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير توجيه الاتهام إلى حزب الله مباشرة بإطلاق هذا الصاروخ بعد ساعات على خطاب استقالة الحريري، الذي شن فيه هجوما شديدا على إيران وحزب الله.

ولفتت مصادر قريبة من وزارة الخارجية الأميركية أن موقف واشنطن جاء ليرفد الاتهامات السعودية لحزب الله وإيران باستهداف الرياض، بما يعكس تنسيقا كاملا في المواقف السعودية الأميركية في مسألة مواجهة السياسة الإيرانية في الشرق الأوسط، بما يتّسق مع الاستراتيجية التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مواجهة إيران.

إيمانويل ماكرون: سنظل حازمين مع إيران بشأن أنشطتها وبرنامجها الباليستي
ورحب البيت الأبيض في بيان صدر الأربعاء بالموقف السعودي، مؤكدا أن “الاعتداءات الصاروخية للحوثيين ضد السعودية التي تحصل بتسهيل من الحرس الثوري الإيراني، تهدد الأمن الإقليمي وتسيء إلى جهود الأمم المتحدة للتفاوض على حل لهذا النزاع″، مشيرا إلى أن مثل هذه الصواريخ “لم تكن موجودة في اليمن قبل النزاع″، وجدد دعوة “الأمم المتحدة إلى التدقيق في الوقائع التي تثبت أن النظام الإيراني يطيل النزاع في اليمن بهدف تحقيق طموحاته الإقليمية”.

أما روحاني فقد اتهم الولايات المتحدة في تصريحاته بإذكاء الخلافات في المنطقة من أجل صفقات السلاح، وقال إن “الإدارة الأميركية الأخيرة تملك مهارة خاصة في نهب جيب المنطقة لا سيما السعودية”، مضيفا أن “أميركا وكل أذنابها عبأوا كل إمكاناتهم وقدراتهم لكنهم هزموا أمام صلابة وقوة الشعب الإيراني”.

وشدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على مواصلة التعامل بحزم مع نشاطات إيران الإقليمية وبرنامجها الخاص بالصواريخ الباليستية.

ودعا ماكرون إلى عدم فتح “جبهة إضافية” مع إيران في وقت تشهد فيه العلاقات الإيرانية السعودية توترا متصاعدا على خلفية استهداف المتمردين الحوثيين في اليمن الرياض بصاروخ باليستي.

وقال ماكرون لصحيفة “الاتحاد” الإماراتية “من المهم أن نظل حازمين مع إيران في ما يتعلق بأنشطتها الإقليمية وبرنامجها الباليستي”.

وتابع “نحن بحاجة اليوم وأكثر من أي وقت مضى إلى منطقة يعمها السلام”، مضيفا أن “فتح جبهة إضافية لن يؤدي إلا إلى تفاقم التوترات وزيادة عدم الاستقرار في هذه المنطقة”.

وبدأت إيران لأول مرة تتبنى لهجة دفاعية، عكست حالة نفسية عامة في طهران هي انعكاس لتغيرات عميقة تجري في السعودية. ويقول دبلوماسيون غربيون إن الإيرانيين يحاولون تنبؤ ما يعد له السعوديون، ويشعرون أن ما تعيشه المنطقة الآن قد يكون “الهدوء الذي يسبق العاصفة”.

وكانت استقالة الحريري، بعد ساعات من لقائه علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى، إخفاقا إيرانيا كبيرا، ومن شأنها أن تتسبب في غرق حزب الله في تفاصيل الوضع الداخلي اللبناني لفترة طويلة مقبلة.

وسيشل هذا الوضع مؤقتا حركة ديناميكية إيرانية واسعة للتمسك بخطوط التماس السياسي في أمكنة مختلفة في المنطقة، تحت ضغط عربي وأميركي غير مسبوق، جعل ظهر إيران إلى الحائط لأول مرة منذ غزو العراق عام 2003.

وظهر ذلك في لهجة روحاني، الذي قال أيضا إن “على السعودية أن تسعى إلى معالجة مشاكلها الداخلية بعيدا عن إقحام شعوب المنطقة بمشاكلها”، في إشارة إلى حملة الاعتقالات غير المسبوقة التي شهدتها الرياض الأسبوع الفائت وطالت أمراء ووزراء ومسؤولين سابقين ورجال أعمال متهمين بالفساد.

واتهم روحاني ضمنا القادة السعوديين بإرغام الحريري على الاستقالة، متسائلا “لماذا تتدخلون في الشأن الداخلي لحكومة لبنان؟ لم نشهد في التاريخ أن بلدا يتدخل بهذا الشكل في شؤون بلد آخر ويجبر مسؤوله على الاستقالة. هذا غير مسبوق في تاريخ المنطقة”.

70
مرجعية النجف تصنع في طهران: الشاهرودي لخلافة السيستاني
أثار رفض مراجع النجف استقبال آية الله محمود هاشمي الشاهرودي، خلال زيارته الأخيرة إلى العراق، امتعاض إيران ووكلائها في العراق، الذين فهموا الرسالة من وراء الرفض، والتي تهدد مخطط إيران من أجل ترشيح الشاهرودي لخلافة المرجع الديني الأعلى للشيعة في العراق آية الله علي السيستاني. وكثفت إيران من خطواتها لتثبيت الشاهرودي في ظل الغياب الواضح للسيستاني المتقدم في السن، وأيضا في ظل مسعى ملحّ للمرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي لتوحيد قم والنجف تحت فكرة ولاية الفقيه. ويعدّ الشاهرودي الخيار المفضل للمرشد الأعلى آية الله خامنئي، المقلّ بدوره في الظهور وسط أحاديث عن تدهور صحته منذ أن أجرى عملية بسبب معاناته من سرطان البروستات. وتنزل إيران بكل ثقلها المادي والسياسي في العراق من أجل ترسيخ خلافة الشاهرودي، فالمسألة ليست دينية فقط بل تتعلق أيضا بالنفوذ السياسي وبضمان بقاء تبعية العراق لإيران.

العرب باباك دهقان بيشه [نُشر في 2017/11/09]

طلبة المدارس الدينية في النجف في دائرة الاستقطاب الإيراني
النجف (العراق) – في أوائل سبتمبر توجه آية الله محمود الهاشمي الشاهرودي، أحد كبار المسؤولين وكبار رجال الدين في إيران، إلى مدينة النجف في جنوب العراق. كان ضمن حاشيته عدد غير قليل من رجال الأمن والرئيس السابق للحرس الثوري الإيراني، أقوى القطاعات العسكرية نفوذا في الجمهورية الإسلامية.
قضى الشاهرودي (69 عاما) عدة أيام في لقاءات مع المسؤولين ورجال الدين وطلبة المدارس الدينية في محاولة لاستمالتهم وذلك بمكتبه قرب مرقد الإمام علي ذي القبة الذهبية والذي يعد من أقدس المواقع في العالم عند الشيعة. ويقول مسؤولون عراقيون حاليون وسابقون إن هدفه من هذه الزيارة هو تعزيز مكانته لخلافة آية الله علي السيستاني (87 عاما) أعلى المراجع الشيعية وأوسع الناس نفوذا في العراق.
ورغم أن الاهتمام ينصب على معركة العراق في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية فإن مستقبل البلاد يتوقف بالقدر نفسه على ما يدور الآن في النجف. ومع تقدم السيستاني في السن واستمرار الشائعات عن حالته الصحية، أصبحت مسألة خلافته أكثر إلحاحا.

وتساند إيران الشاهرودي في مسعاه الذي لا يبدو أن الطريق ستكون سهلة لتحقيقه، حيث ينظر البعض إليه بعين الارتياب. ولأن السيستاني الذي باعد بينه وبين السياسة الإيرانية لا يريد بعض أتباعه أن تخلفه شخصية مقربة من طهران. إذ يخشى كبار رجال الدين في النجف أن تحاول إيران توسيع نفوذها بشكل أخطر في العراق.

ويقول أحد الطلاب في حوزة النجف، إنّ “الصراع بين مرجعية النجف بزعامة السيستاني ومرجعية قم بزعامة خامنئي هو صراع أزلي حول من يكون الزعيم الوحيد للشيعة مثلما هو الحال مع دولة الفاتيكان المسيحية”. ورفضت المصادر في النجف الحديث بشكل علني لحساسية مسألة خلافة السيستاني، غير أن مسؤولا عراقيا كبيرا سابقا قال لوكالة رويترز “الإيرانيون سيبذلون قصارى جهدهم… فالمسألة ليست دينية فقط بل أصبحت السياسة جزءا منها. وستحدد مصير العراق”.

خامنئي لا يملك شـــعبية بين شـــيعة العـــراق لكنـــه سيطر عبر الفصائل المسلحة والسياسيين الموالين له.

المناطق محل النزاع
عمدت إيران إلى توسيع نفوذها في العراق من خلال مساعدة الحكومة التي يقودها الشيعة في بغداد على استعادة المناطق المتنازع عليها من أيدي الأكراد. فقد تولى

الجنرال قاسم سليماني قائد الوحدة المسؤولة عن العمليات خارج إيران في الحرس الثوري بنفسه مهمة إقناع بعض القيادات الكردية بالتخلي عن مطالبتها بالمدن المتنازع عليها مثل كركوك الغنية بالنفط.

وإذا أمكن لإيران أن تفرض سطوتها في اختيار أكبر رجال المذهب الشيعي في العراق فسيصبح بوسعها أن تحكم قبضتها على السلطة في البلاد لسنوات قادمة. كذلك فإن وجود رجل دين رفيع المقام في النجف متعاطف مع المصالح الإيرانية سيبدد إمكانية وجود منافس للزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي يريد أن يبوِّئ نفسه زعيما للشيعة في مختلف أنحاء العالم.

بعد وفاة آية الله حسين البروجردي في مدينة قم عام 1962، أصبح رمزا وعرف باسم “مرجع التقليد” بين المسلمين الشيعة لمدة 15 عاما. وفي ظل غياب خليفة له، انقسم الشيعة إلى حزبين؛ حزب يتبع آية الله محسن الحكيم، المقيم في النجف بالعراق، والآخر يتبع رجل دين إيرانيا يحظى بشهرة تدريجية وهو آية الله الخميني.

ووفقا للكاتب موجان مؤمن، كان صعود الخميني حدثا “فريدا من نوعه في التاريخ الشيعي. فخطاباته السياسية مكّنته من تقلد أعلى درجات التفقه الشيعي وأصبح مرجعا شيعيا للمسلمين الشيعة آنذاك”.

وانتشرت شعبية الخميني، بعد أن توفي البروجردي، ولعب دورا بارزا في الثورة المضادة لحكم شاه إيران وتقلّد منصب “ولاية الفقيه”، وهي نظرية اعتنقها كدليل على سلطته الدينية والتي ساعدت في تشكيل الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد ثورة 1979.

أما آية الله علي السيستاني وآية الله علي خامنئي، فهما خليفتا الحكيم والخميني. وعلى الرغم من تعاونهما في بعض الحالات، مثل استبعاد نوري المالكي من منصب رئيس الوزراء عام 2014، إلا أنهما يعتنقان فلسفات سياسية مختلفة. كما لعب الاثنان أدوارا سياسية مختلفة تماما عن بعضها البعض. فخامنئي كان زعيما للدولة الإيرانية، يهتم بشؤون الدولة ويصدر الأوامر للقوات المسلحة الإيرانية. فيما تجنب السيستاني المشاركة في الحياة السياسية بالعراق.

السيستاني أكبر شخصية تتحدى خامنئي على زعامة الشيعة في العراق وعلى مستوى الشيعة في العالم.
وعلى مدى سنوات ظل السيستاني، الذي اختط لنفسه خطا مستقلا عن إيران على الصعيدين الديني والسياسي، أكبر شخصية تتحدى خامنئي على زعامة الشيعة على مستوى العالم. وهناك العديد من الملفات السياسية والأمنية التي ينظر إليها كل من السيستاني وخامنئي برؤية مختلفة عن الآخر. ويؤكد الخبراء أنه لم تظهر اختلافات بين مرجعية إيرانية ونجفية إلا لأسباب سياسية.

وظهر الخلاف الكبير بعد الثورة الإيرانية، حين أعلن آية الله الخميني فكرة ولاية الفقيه حكومة على إيران، أو حكومة الولي ونائب الإمام، لكن النجف لم تستجب لذلك. وبقيت آنذاك في ظل المرجع آية الله أبي القاسم الخوئي، حتى وفاته عام 1992، محافظة على عزل السياسة المباشرة عن الدين، واعتبار الولاية ولاية حُسبية وليست سياسية عامة، مثلما أعلنها الخميني.

وبعد آية الله الخوئي جاء آية الله عبدالأعلى السبزواري ثم جاء المرجع الحالي آية الله علي السيستاني. واستمر بخط مرجعية النجف التقليدية، وأهم ما فيها لا دخل لرجال الدين في إدارة الدولة، بمعنى الموافقة ضمنيا على الدولة المدنية. لكن، بعد 2003، وجدت المرجعية في النجف نفسها مضطرّة إلى التدخل في الشأن السياسي. وكانت فتوى السيستاني التي دعا فيها أتباعه إلى حمل السلاح في وجه مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أتباع المذهب السني هي التي أحبطت زحف التنظيم باتجاه بغداد في عام 2014.

كما استخدم السيستاني قراراته في التخفيف من حدة العنف الطائفي في العراق. وعارض انفصال إقليم كردستان العراق بعد الاستفتاء على استقلاله في سبتمبر الفارط غير أنه حث بغداد على حماية الأكراد بعد أن ظهرت تقارير عن وقوع انتهاكات بحقهم في الشهر الماضي.

ويقول مسؤولون ومراقب
الشاهرودي أحد أكثر المخلصين لمنهج ولاية الفقيه تسعى إيران ليكون مرجعية النجف بعد السيستاني.
وتتوقع المصادر في النجف أن يبقى السيستاني في منصبه حتى وفاته. ولا توجد عملية واضحة لاختيار من يخلفه غير أن الشاهرودي سيحتاج إلى الحصول على تأييد عدد كبير من الشيعة العاديين وطلبة المدارس الدينية ورجال الدين الآخرين.

وليس الشاهرودي بغريب على النجف فقد ولد في كربلاء لأبوين إيرانيين.

وانتقل إلى إيران بعد قيام الثورة الإسلامية ورقي إلى مناصب عليا منذ أصبح خامنئي المرشد الأعلى عام 1989.

وترأس الشاهرودي القضاء الإيراني على مدار عشر سنوات، وهو يرأس الآن مجمع تشخيص مصلحة النظام الذي يتولى تسوية المنازعات بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور وهو هيئة رقابية من الجناح المتشدد. وفي المناسبات العامة يظهر الشاهرودي في الكثير من الأحيان جالسا بجوار خامنئي.
حشد الدعم
تمثل زيارة الشاهرودي للعراق مظهرا واحدا فقط يتعلق بمدى سعي إيران لحشد التأييد له لخلافة السيستاني. إذ تشارك شركة مرتبطة بالحرس الثوري في مشروع تبلغ كلفته 300 مليون دولار لتوسيع مرقد الإمام علي ليصبح ثاني أكبر موقع مقدس عند المسلمين بعد الحرم المكي في المملكة العربية السعودية.

ونقلت وكالة رويترز عن علي ألفونه، الخبير في شؤون الحرس الثوري في المجلس الأطلسي، قوله إن “هذه المشروعات تخلق حالة من التبعية لإيران بين مستقبلي المساعدات لأنها تعمل على دمج البنية التحتية العراقية في شبكة البنية التحتية الإيرانية”. وأضاف “بل إن مثل هذه الأنشطة توفر غطاء لشبكات المخابرات التابعة للجمهورية الإسلامية العاملة في العراق”.

وفي عام 2011، افتتح الشاهرودي مكتبا في النجف وبدأ يدفع منحا لطلبة المدارس الدينية. ويقول مراقبون إن هذا يمثل محاولة من جانب إيران لزيادة نفوذها. وقال محلل عراقي على صلة وثيقة برجل الدين الشيعي طلب عدم نشر اسمه “كانت خطوة استفزازية”.

وفيما بعد افتتح الشاهرودي مكتبين في بغداد وكربلاء، وهو يدفع منحا للآلاف من الطلبة على حد قول مسؤولين عراقيين ومصادر دينية في النجف. ويقول مراقبون إن رجال الدين يدفعون في الكثير من الأحيان منحا للطلبة لكسب تأييدهم وتعزيز مكانتهم ولربما يلقون قبولا فيصبحون من المراجع الدينية.

محمد رضا السيستاني في وضع يتيح له خلافة والده في حدث سيكون غير مسبوق في العرف الشيعي.
وصرح دبلوماسي غربي في العراق، ذكرت رويترز أنه طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولا لسلطة الحديث إلى وسائل الإعلام، أن “إيران تحاول بسط نفوذها على عملية اختيار خليفة السيستاني من خلال الطلبة”. والسيستاني هو الآن الراعي الرئيسي لطلبة المدارس الدينية الشيعية وينفق في سبيل ذلك الملايين من الدولارات في العراق وخارجه. ويشرف ابنه محمد رضا على الأعمال المالية والإدارية لمكتبه.

وقال مسؤول عراقي كبير مطلع على المناورات السياسية بين رجال الدين في النجف بقوله “تعقب الدولارات لمعرفة ما سيحدث مستقبلا. ومحمد رضا السيستاني يتحكم في المال كله”.

ويقول المراقبون إن عمل محمد رضا قد يجعله في وضع يتيح له خلافة والده غير أن انتقال المكانة الدينية من أب إلى ابنه سيكون حدثا غير مسبوق في العرف الشيعي. وقد استغرق الأمر ستة أعوام، (1998-1992) كي يتم تعيين السيستاني خليفة لآية الله أبي القاسم الخوئي.

من سيخلف خامنئي أيضا
جاء في مقالة لغاريث سميث، في صحيفة “العرب ويكلي”، أنه وفي حين أن وفاة السيستاني ستخلق فراغا عظيما نظرا لعدم وجود طريقة واضحة لانتخاب خليفة له، إلا أنه سيتم تعيين خليفة لخامنئي في إيران بعد إجراء تصويت مجلس خبراء القيادة الإيرانية، وهي هيئة منتخبة تضم 88 من رجال الدين.

ونقل سميث عن حيدر الخوئي، مدير قسم الأبحاث في مركز الدراسات الشيعية الأكاديمية بلندن وعضو الأسرة النجفية الدينية “إن انتخاب خليفة للسيستاني من المحتمل أن يستغرق لأسابيع أو لشهور أو حتى لسنوات”.

وأضاف الخوئي أنه و”على عكس ما يحدث في الكنيسة الكاثوليكية حيث يلتقي الكرادلة في الفاتيكان للإدلاء بأصوات سرية حتى يتم انتخاب البابا القادم، تتسم عملية الانتخاب في النجف بالغموض وتتعرض للكثير من الضغوط من جميع الاتجاهات. ولكن يوجد هناك عدد قليل من رجال الدين الذين يمكنهم الترشح لخلافة السيستاني”.

وضيّق الخوئي دائرة انتخاب خلفاء السيستاني المحتملين وقصرها على: آية الله محمد سعيد الحكيم وآية الله محمد إسحاق الفياض وآية الله بشير حسين النجفي، وكلهم مقيمون في النجف. ووصفت وكالة رويترز المراجع الثلاثة بأنهم طاعنون في السن وقالت إنه لا يوجد مرشح واضح في صدارة السباق وفقا لما يقوله المسؤولون العراقيون والمصادر الدينية. وقال الشيخ علي النجفي، نجل أحد المراجع الكبرى في مدينة النجف “لا يوجد شيء محدد للبت في هذا الأمر”.

خلال زيارة الشاهرودي إلى العراق، قال المسؤولون العراقيون إن السيستاني رفض مقابلته في النجف، لكنهم لا يتوقعون أن تستسلم إيران التي تشهد بدورها صراعا حول من سيخلف خامنئي.

71
قطر تنضمّ للجهود الإيرانية في عرقلة التقارب بين العراق والسعودية
الدوحة تدعم تحالفا للخنجر والكربولي والبزاز مع المالكي للهيمنة على نصيب السنة في الانتخابات.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/09،]

'سنة المالكي' أكثر التصاقا بإيران وقطر
بغداد - تتضح في الأوساط السياسية السنية في العراق ملامح تحالف جديد يجمع أطرافا كانت متناقضة في السابق. وتتحدث مصادر عراقية عن تشجيع قطري وإيراني لهذا الحراك في مسعى لإرباك تقارب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع السعودية.

وتتزامن هذه التطورات مع تسريبات تشير إلى أن زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، الغاضب من الإجماع الدولي على رفض مشروع استقلال الكرد في دولة، ربما يتجه إلى تحسين علاقته بإيران بعد خيبة الأمل التي سببها الموقف الأميركي الذي أجهض طموحاته القومية.

ووفقا لمصادر خاصة تحدثت لـ”العرب”، فإن التحالف السني الجديد ترعاه تركيا وقطر التي انضمت بشكل مكشوف للجهود الإيرانية الهادفة إلى عرقلة دخول السعودية القوي على خط الأزمة العراقية بدعم رئيس الوزراء وخاصة عرض المشاركة الفعالة في إعادة الإعمار مع اشتراط تحييد العراق عن إيران.

وتقول المصادر إن اتصالات جرت مؤخرا بين رجل الأعمال خميس الخنجر الذي ينحدر من مدينة الفلوجة، ومالك مجموعة قنوات الشرقية الإعلامي سعد البزاز، لتنسيق مشروع سياسي يستهدف المناطق السنية المحررة حديثا من تنظيم داعش، موضحة أن رجل الأعمال، جمال الكربولي، الذي يتزعم حركة الحل المشاركة في البرلمان العراقي التحق بالنقاشات المتعلقة بهذا التحالف.

وتشير المصادر إلى أن “القاسم المشترك بين الشخصيات الثلاث، هو علاقاتها التي تطورت مؤخرا بالمحور التركي القطري الذي تقترب مواقفه من أن تتطابق مع الموقف الإيراني بشأن عدد من ملفات المنطقة”، موضحة أن “إيران تشجع هذا الحراك السني”.

وتتحدث المصادر عن “خطة هذا التحالف والمتمثلة في المشاركة بقوة في الانتخابات المقبلة عبر قوائم تضم مرشحين يمثلون الأطراف الثلاثة”، مشيرة إلى أن “التحالف الجديد ربما يحظى بفرص كبيرة لاكتساح الساحة السياسية السنية، في ظل غياب أي مشاريع منافسة”.

وقال سياسي عراقي في بغداد لـ”العرب”، إن “الخنجر والبزاز والكربولي يرتبطون بتفاهمات مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي”.

وعدلت قناة الشرقية المملوكة للبزاز من خطابها المعادي للمالكي، واستضافته مؤخرا في أبرز برامجها الحوارية، فيما أطلقت مع محطة دجلة المملوكة للكربولي تحالفا إعلاميا يستهدف التركيز على ملفات ربما تفتح باب النقد لحكومة العبادي.

وسائل إعلام كردية تتحدث عن "مؤشرات" بشأن نية البارزاني في ترميم علاقته بطهران، التي تضررت بشدة بسبب الاستفتاء.
وفيما تصنف حركة الحل بزعامة الكربولي على أنها جزء مما يعرف بـ”سنة المالكي”، وهو مصطلح يطلق على الشخصيات السياسية السنية التي توالي زعيم ائتلاف دولة القانون، عرف عن الخنجر والبزاز معارضة شرسة للعملية السياسية في العراق ورفضهما المشاركة فيها.

ويربط مراقبون هذا التحول بأزمة قطر مع دول المقاطعة ومساعيها لتحريك بعض وكلائها في العراق لخدمة إيران وإرباك الدور السعودي الذي يستمد مشروعيته من كونه يعبر عن توجه عربي لتحييد العراق عن النفوذ الإيراني.

ومنذ صعود العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ركزت الرياض على التعامل مع رئيس الوزراء العراقي، بدل التواصل مع مجموعات سنية متصارعة في ما بينها سيؤدي الرهان عليها إلى تعميق الأزمة الطائفية في العراق، وهي الأرضية التي ساعدت إيران على بسط نفوذها على البلاد.

وتقول المصادر إن “أنقرة منحت الخنجر امتيازات كبيرة لتعزيز أنشطته الاقتصادية في تركيا على حساب مصالحه في الإمارات”.

وتشير إلى أن “المالكي والخنجر ربما عقدا لقاء سريا في بغداد مؤخرا، لم تتسرب تفاصيله إلى وسائل الإعلام”.

وتأتي هذه التطورات مع إشارات إلى تحول وشيك في موقف أربيل، معقل الزعيم الكردي مسعود البارزاني، الذي يتحدث عن “ضرورة إعادة النظر في العلاقات بين الولايات المتحدة وإقليم كردستان العراق”، بعد تداعيات استفتاء الاستقلال الذي أجرته المنقطة الكردية في الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي.

وتتحدث وسائل إعلام كردية عن “مؤشرات” بشأن نية البارزاني في ترميم علاقته بطهران، التي تضررت بشدة بسبب الاستفتاء.

وعارضت طهران الاستفتاء الكردي بشدة واعتبرته تهديدا لأمنها القومي. وأرسلت إيران زعيم فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، إلى مدينة السليمانية معقل حزب الاتحاد الذي أسسه الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، لينسق خطة انسحاب للقوات الكردية من أمام نظيرتها العراقية في مناطق متنازع عليها بين المركز والإقليم.

ويتحدث البارزاني علنا، خلال مقابلات صحافية مع وسائل إعلام أميركية خلال الأسبوع الجاري، عن نيته إعادة النظر في طبيعة علاقة الأكراد بواشنطن.

وقال إن الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا على علم بخطة بغداد للاستيلاء على مدينة كركوك الغنية بالنفط قبل أن يجري الإقليم الكردي استفتاءه.

وفيما قال إن الولايات المتحدة التي سمحت لبغداد بنشر قواتها على تخوم الإقليم سببت للشعب الكردي خيبة أمل، أشاد الزعيم الكردي بالموقف الروسي من الاستفتاء.

وعلى الفور تحركت طهران لملء الفراغ الذي تشهده أربيل، إذ أرسلت وفدا رفيعا إلى البارزاني لبحث المستقبل السياسي للإقليم، وفقا لمصادر مطلعة.

ويقول مراقبون إن من شأن هذه التطورات أن تحوّل الجبهة السياسية الموالية لإيران في العراق، بقيادة المالكي، إلى خصم ربما يطيح بطموح العبادي المؤيد أميركيا في ولاية ثانية.

72
إيران تسمم أجواء أربعينية الحسين بحملة سياسية على السعودية
إيران ذات السوابق الكثيرة في تسييس المناسبات الدينية الكبرى، تحاول استغلال إحياء أربعينية الحسين بالنجف لبثّ مشاعر طائفية معادية للمملكة العربية السعودية في الحشود الكبيرة المتجمّعة بالمدينة المقدّسة لدى الشيعة، مترجمة بذلك امتعاضها الشديد من مسار التقارب بين بغداد والرياض والذي انطلق مؤخرا بسرعة أذهلت طهران.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/08]

الزيارة للحسين والدعاية لخامنئي
النجف (العراق) - فوجئ سكان مدينة النجف بالعراق خلال إحياء أربعينية مقتل الحسين بن علي، بعبارات مسيئة للسعودية والولايات المتحدة مكتوبة بالخط الفارسي، على أرضيات شوارع مدينتهم وعلى جدران أبنيتها.

وعلى الفور ربطت مصادر محلّية تلك الكتابات بإيران كونها، من جهة، تعبيرا واضحا عن موقف سياسي ممتعض من خطوات التقارب الكبير بين العراق والسعودية، وباعتبارها، من جهة ثانية، امتدادا لظاهرة تسييس المناسبات الدينية التي دأبت عليها طهران منذ ثورة الخميني سنة 1979.

وقال مراقب سياسي عراقي إنّ ما شهدته النجف كان يمكن أن يقع في مكة المكرمة أو المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية أثناء مواسم الحج والعمرة لولا الحزم الذي أظهرته المملكة في مواجهة محاولات إيران المستمرة لتسييس الشعائر الدينية.

وشرح في تصريح لـ”العرب” أن “ما جرى في المدينة العراقية المقدسة ما كان له أن يجري لولا أن هناك غطاء من بعض القوى السياسية العراقية الموالية لإيران. وهي قوى لا تنظر بارتياح إلى التقارب السعودي العراقي بشقه الاقتصادي الذي يمكن أن يتعثر بسبب الشق السياسي”.

وأشار إلى أن القوى المحلّية التي تقف مع ذلك التقارب لا تملك القدرة على التأثير على صناعة القرار السياسي برغم ما تحظى به من شعبية كبيرة. فالقوى الموالية للمشروع الإيراني في المنطقة كلها وليس في العراق وحده قد تمكنت من مواقع القرار في السلطتين التنفيذية والتشريعية عبر أكثر من عقد من الزمن وهو ما يجعل الهامش الذي يتحرك فيه رئيس الوزراء حيدر العبادي، وهو من المؤيدين للانفتاح على السعودية، ضيقا.

وأضاف موضّحا “إذا ما عرفنا أن تسييس الشعائر الدينية هو جزء أصيل من مبدأ تصدير الثورة الذي أطلقه آية الله الخميني منذ اللحظة الأولى التي تسلم فيها السلطة في إيران، فإن منع الإيرانيين من الإساءة إلى المناسبات الدينية في دول أخرى لا يمكن أن يتم بالكلام الناعم بل بالحزم وفرض سلطة القانون. وهو ما نجحت فيه السعودية فيما فشل العراق”.

وتشهد النجف، تدفق ملايين الزوار من العراق وخارجه، خلال الزيارة الأربعينية. وبعد أن ينهي الزوار مراسم المرور بكربلاء، حيث قبر الحسين، يتجهون نحو النجف المجاورة، حيث قبر علي بن أبي طالب.

ما جرى في النجف ما كان له أن يجري لولا أن هناك غطاء من بعض القوى السياسية العراقية الموالية لإيران
وقال سكان محليون لـ”العرب” إن “إيرانيين تسللوا إلى كربلاء، وهم يحملون دهانات، استخدموها في خط عبارات من قبيل ‘الموت للسعودية’ و’الموت لأميركا’، على أرضيات عدد من شوارع النجف”. وأضاف هؤلاء، أن “الايرانيين استخدموا الخط الفارسي في كتابة هذه العبارات”.

وعبّر سكان النجف عن امتعاضهم من هذه الأفعال، مؤكدين أن “الإيرانيين لا يجرؤون على ممارسة هذه الأفعال في بلادهم، ولكنهم يمارسونها في العراق”.

وانتشرت صور ومقاطع فيديو للعبارات الإيرانية المسيئة للسعودية والولايات المتحدة في وسائل التواصل الاجتماعي، إذ اعتبرها مدونون محاولة إيرانية لتوريط العراق في نزاع مع السعودية.

واستخدم الإيرانيون قوالب جاهزة للخط، وتحركوا في مجموعات، واستخدموا عربات لحمل ما يحتاجونه، في مؤشر واضح على إمكانية أن تكون هذه الحملة مدعومة من داخل البلاد، وفقا لمراقبين. وألقت شرطة النجف القبض على بعض المتورطين في العملية، لكن سرعان ما تم إطلاق سراحهم، بأمر من جهة لم يتم تحديدها.

وتشهد العلاقات بين العراق والسعودية انتعاشا كبيرا، بعد قطيعة دامت لعقود، وهو الأمر الذي يسبب قلقا لطهران من أن تمثّل عودة العراق إلى الحاضنة العربية خصما من رصيد النفوذ الكبير التي تحظى به داخل الساحة العراقية.

ولم يصدر بيان رسمي من المحافظة، لكن مصادر محلية أكدت لـ”العرب”، أن الشرطة أوقفت المتورطين، وستتخذ بحقهم إجراءات قانونية.

وتقول مصادر مطلعة في بغداد لـ”العرب”، إن “العلاقة بين الرياض والمرجعية الدينية في النجف، ممثلة بالمرجع الأعلى علي السيستاني، طيبة”، مشيرة إلى “مواصلة العمل على فتح قنصلية سعودية في النجف”، وهو تطور غير مسبوق.

ويواجه السيستاني ضغطا مستمرا من التيار الشيعي العراقي الموالي لإيران، للانخراط في المحور الذي يقوده المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي.

وعيّنت السعودية، مطلع الأسبوع، القائم بأعمال سفارتها في بغداد، عبدالعزيز بن خالد الشمري، سفيرا جديدا لدى العراق، خلفا لثامر السبهان، الذي أعلن أنه تعرض لمحاولة اغتيال في العاصمة العراقية من قبل ميليشيات موالية لإيران، ما دفعه للمغادرة إلى الرياض.

ويثير التطور المستمر للعلاقة بين بغداد والرياض حفيظة أوساط شيعية في بغداد، مقربة من إيران.

ودأبت حنان الفتلاوي، النائبة في البرلمان العراقي، عن ائتلاف دولة القانون، بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، على التحذير من الانفتاح العراقي على السعودية.

ويقول مراقبون، إن الدعم السعودي الذي يحظى به رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، يثير سخط التيار الشيعي المتشدد في العراق.

ولا تقتصر العلاقات الوثيقة مع السعودية على العبادي، بل باتت تشمل طيفا سياسيا عراقيا واسعا، يتقدمه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وكان أنصار الصدر، من بين أوائل الذين هاجموا حملة كتابة الشعارات المناهضة للسعودية في شوارع النجف.

وكتب مدونون مقربون من الصدر أن إيران تريد توريط العراق في نزاع مع السعودية، محذرين من استغلال أجواء زيارة الأربعين لإذكاء المشاعر الطائفية الشيعية ضد الرياض.

وفي كربلاء، أعلنت وزارة الداخلية إلقاء القبض على 22 شخصا، حاولوا “زعزعة الاستقرار الأمني وإثارة الفتنة الطائفية”.

ولم تشر الوزارة إلى جنسيات المعتقلين، أو ما إذا كان بينهم إيرانيون.

وكان وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي، قال إن “أكثر من مليوني إيراني دخلوا العراق خلال الأيام الأخيرة، للمشاركة في إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين”.

ومن جهتها قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن العراق منح مليونين و180 ألف تأشيرة دخول للزوار الإيرانيين للمشاركة في إحياء أربعينية الحسين.

وأضافت أن “التسهيلات التي منحت للزوار الإيرانيين تفوق الأعوام الماضية حيث أن تأشيرة الدخول الحالية تتضمن الإقامة لمدة 30 يوما في العراق فيما كانت مدتها 20 يوما خلال العام الماضي”.

73
عاصفة سعودية ضد الفساد: مفصل من مسار شائك نحو مملكة جديدة
عندما تباشر المملكة العربية السعودية حملة عارمة ضد الفساد، بكل معانيه ووجهاته، فإن ذلك يحيل إلى وعي رسمي مفاده أن المملكة مقدمة على مرحلة جديدة، لا مكان فيها لغير التعصير، اقتصادا وسياسة وذهنيات. وفي هذا الوعي الجديد إيمان بأن المرحلة القادمة تتطلب مواجهة كل التحديات، دفعة واحدة، وفي كل المجالات سالفة الذكر. أن يتطور الاقتصاد فإن ذلك يفترض القطع مع الهدر ومع استغلال النفوذ ومع ترشيد كل موارد البلاد وتهيئة أرضيات استحداث موارد جديدة. وأن تتطور السياسة فإن ذلك يتطلب أيضا جعل المؤسسات الرسمية مواكبة لما تقتضيه الحداثة التي تطرحها المملكة على نفسها، وأن تتغير الذهنيات فإن ذلك يقتضي القطع مع ماضوية طالما وصمت بها المملكة، وتنظيف التربة السعودية من كل بذور التطرف وصونها من هبوب رياح قد تأتي بلقاح آثم يفسد البلاد والعباد. في هذا الإطار فإن الحملة السعودية على الفساد والإيقافات الأخيرة التي طالت رموزا وشخصيات سياسية واعتبارية هي مجرد مفصل من مسار سعودي طويل وشائك نحو مملكة جديدة حديثة كان عنوانها المعلن رؤية 2030، وديدنها النهائي تشبيب مملكة تتوفر على كل مقومات الشباب.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/07]

خطوات إصلاحية بروح الشباب وحكمة الشيوخ
الرياض - يقول ابن خلدون “الملك بالجند والجند بالمال والمال بالخراج والخراج بالعمارة والعمارة بالعدل والعدل بإصلاح العمال وإصلاح العمال باستقامة الوزراء”، فـ”انتشار الفساد بداية لشرخ يؤدي إلى انهيار الدولة”، وهو الوضع الذي لا ترغب السعودية، التي احتفلت مؤخرا بذكرى تأسيسها الخامس والثمانين، في الوصول إليه بأي حال من الأحوال وفي أي زمن.

وحتى لا يتحقق ذلك، تجد القيادة السعودية نفسها في مواجهة تغيير حاسم ومفروض القيام به، حتى لو أدى الأمر إلى مواجهة مع أفراد من العائلة الحاكمة، من أجل حماية بقية العائلة وحماية المملكة العربية السعودية ككل. فإما إصلاح جذري و”مؤلم” وإما معالجات سطحية وغير موضوعية ستعمّق الأزمات وستقود تراكماتها في الأخير إلى نتيجة لا يحمد عقباها.

وتأكيدا على جدية المسعى والتوجه، وتفعيلا لما قاله ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بأن “من يثبت عليه تورطه في قضيا فساد فسيحاسب، أيا كان”، جاءت أولى تحركات اللجنة عليا لمكافحة الفساد لتشمل شخصيات عليا في الدولة لطالما كانت محصّنة ضد أي محاسبة أو مساءلة.

سارع البعض إلى تصنيف خطوة القبض على 11 أميرا ووزراء حاليين وسابقين بالبلاد من قبل لجنة مكافحة الفساد، كجزء من خطة إعداد الأرضية للأمير محمد بن سلمان “لتسلمه مقاليد الحكم”، لكن لا تهتم الشريحة الأكبر من المجتمع بمثل هذه التأويلات المسيسة، فيما تتطلع فعلا لأن تكون السعودية للجميع، وأن يكون فيها الكل سواسية، ومن يخطئ يحاسب.

وعكست هذا التوجه تغريدات كثيرة على تويتر لم تهتم كثيرا بأسماء المعتقلين بقدر ما اهتمت بالخطوة في حد ذاتها، فمن كان يجرؤ من قبل حتى على مجرد التفكير في توجيه النقد لأحد الأمراء أو المسؤولين النافذين حتى لو ثبتت تهمة ما عليه. الوضع تغيّر اليوم، وهذا ما يهم السعوديين الذين يدعمون الحملة ضد الفساد بكل أنواعه في البلاد التي تسعى إلى إعادة تشكيل الاقتصاد والمجتمع.

غازي الحارثي: أهمية مشكلة الفساد في السعودية ليست في الأسماء ولكن في الدوافع

حملة متواصلة
انطلقت حملة الإصلاحات ومحاربة الفساد من قبل تشكيل اللجنة، حيث سبق أن أقيل وزير المياه والكهرباء عبدالله بن عبدالرحمن الحصين في 18 أبريل 2016 تجاوبا مع تشكيات الناس من زيادة الأسعار، في خطوة أعقبها إعفاءات وتعيينات أخرى، لم تكن لتقنع كثيرا السعوديين لأنها لم تكن بتلك القوة التي تجتثّ الظاهرة من عروقها وتطال رؤوسا كبيرة استفادت كثيرا من السياسات السابقة في المملكة.

لكن، وبعد أن تم جمع الأدلة ضد المتورطين في قضايا الفساد من أمراء ووزراء ومسؤولين رفيعي المستوى حاليين وسابقين، جاءت الحملة ضد الفساد في أقوى قراراتها باعتقال 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين والعشرات من الوزراء السابقين ومدراء لشركات كبرى من بين الاتهامات الموجهة لهم غسل الأموال وتقديم رشاوى وابتزاز بعض المسؤولين واستغلال النفوذ لتحقيق مصالح شخصية.

من بين أبرز الأسماء التي تم إيقافها: رجل الأعمال والملياردير الشهير الأمير الوليد بن طلال والأمير تركي بن عبدالله، والأمير تركي بن ناصر، والأمير فهد بن عبدالله بن محمد، نائب وزير الدفاع وقائد البحرية السابق، والأمير متعب بن عبدالله، رئيس الحرس الوطني، الذي أُعفي من منصبه، وخلفه للحرس الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف آل مقرن، المحسوب على الجيل الشاب.

ومن أبرز الوزراء الموقوفين بتهم الفساد وقبول الرشاوى عادل فقيه، وزير الاقتصاد، الذي أُعفي من منصبه ليل السبت أيضا وخلفه محمد بن مزيد التويجري، ووزير المالية السابق ابراهيم العساف، وخالد التويجري، رئيس الديوان الملكي السابق ومحافظ هيئة الاستثمار السابق علي الدباغ بعدة تُهم تتعلق بالفساد والتلاعب في أوراق المدن الاقتصادية، ورئيس المراسم الملكية السابق بعدة تهم تتعلق بسوء استغلال السلطة، ورئيس الخطوط السعودية السابق خالد الملحم وعدد من الشركات الكبرى بتهم الفساد والاختلاس، وسعود الدرويش رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية بتهم الفساد وترسية عقود على شركاته الخاصة واختلاس أموال الشركة.

ومن بين رجال الأعمال الذين تم توقيفهم الشيخ صالح كامل واثنين من أبنائه، ومالك قنوات إم بي سي وليد الإبراهيم ورجل الأعمال حسين العمودي والمقاول بكر بن لادن.

وشملت حملة التوقيف جميع المسؤولين عن قضية سيول جدة وفتح ملفها من جديد، وفتح ملف المدن الاقتصادية بالكامل وإيقاف المسؤولين عنها؛ وهذه القضية بالذات كانت محل جدل وغضب شعبيين لفترة طويلة انتهت بيأس كثير من السعوديين في إمكانية محاسبة المورطين في القضية. لكن تأتي التطورات الأخيرة لتغيّر الكثير من السياسات البيروقراطية وليأخذ كل ذي حق حقه.

السعودية الجديدة
يذهب فريق الأغلبية، المعنية بفوائد الخطوات الإصلاحية، إلى التأكيد على أنها تشكيل لجنة مكافحة الفساد وانطلاق عملها جاء في الوقت المناسب وسيكون لها تداعيات إيجابية عدة بينها تكريس دولة القانون وحماية المال العام وتسريع وتيرة الإصلاح وتعزيز مبدأ الشفافية والدفع قُدما بتحقيق رؤية المملكة 2030، ورد الحقوق إلى أصحابها”.

ويوضح غازي الحارثي، المدير الإقليمي للمركز الديمقراطي العربي في الخليج، أن “أهمية مشكلة الفساد في السعودية ليس في الأسماء ولكن في الدوافع والمساحة التي سمحت بذلك، بمعنى أن هناك مجال ما سمح بهذه الإجراءات وعطل كثير من مشاريع التنمية على مدى سنوات في السعودية وبطبيعة الحال انعكس تأثيره على المستوى الاقتصادي للبلاد واضطرت المملكة بسبب تأثيرات مختلفة أهمها اهتراء النظام القضائي والرقابي المتعلق بالفساد المالي تحديداً إلى تحمل عقبات اقتصادية لم يكن لها داع”.

السعودية من بين بلدان مجلس التعاون الخليجي تملك أقدم تقاليد لرسم أهداف اقتصادية طموحة تختزل في خطط خمسية
ويضيف الحارثي، في تصريحات لـ”العرب”، أن “الجانب الأهم والذي يجب أن يُبنى عليه أمل السعوديين في ما جرى هو أنه تم إيجاد جو ومحيط كبير من الحوكمة والمحاسبة الشفافة التي لم تستثني الصفات الاعتبارية الكبرى في البلاد وبهذا الجو الداخلي في الحكومة تصبح المحاسبة الشفافة مطروحة على أي مسؤول يخشى أن يلقى مصير غيره ممّن عوقبوا في تهم فساد ستلحق آثارها حتى بسمعته الاجتماعية والمهنية”.

وتملك السعودية، من بين بلدان مجلس التعاون الخليجي، أقدم تقاليد لرسم أهداف اقتصادية طموحة تختزل في خطط خمسية. وكانت المملكة قد طبقت أول خطة تنموية خمسية في سنة 1970 وأنهت خطتها التاسعة في سنة 2014.

ومع ذلك تعتبر السعودية مقارنة بجيرانها متأخرة في تبني خطط “رؤية” أكبر حيث أعلنت كل من البحرين والإمارات وقطر عن خطط رؤية 2030 وطنية في سنة 2008، وأعلنت الكويت عن رؤية الدولة 2030 في سنة 2010، ويعود ذلك في جزء كبير منه إلى خصوصية الوضع في السعودية وسيطرة نظرة خاصة فرضتها ظروح سياسية وإقليمية محددة تحولت لاحقا إلى سياسة تخدم أساسا رجال الدين وطبقة محددة من المسؤولين.

لكن، حان الوقت للقطع مع كل تلك السياسيات، حيث أوضح الملك سلمان بن عبدالعزيز أن الحملة الأخيرة ضد الفساد تأتي في إطار “تطبيق الأنظمة بحزم على كل من تطاول على المال العام”، ضمن قرارات وخطوات يؤكد كثير المتابعين للشأن السعودي أنها تقود بالفعل إلى “سعودية جديدة”.

74
أكراد العراق ينحنون للعاصفة: سنسلم النفط
أولوية حكومة البارزاني استعادة حصة الـ17 بالمئة من الموازنة الاتحادية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/07،]

خذوا النفط وهاتوا الرواتب
أربيل (العراق) - انحنى أكراد العراق للعاصفة وأعلنوا استعدادهم لتسليم الحكومة الاتحادية مهمة تصدير النفط، في خطوة اعتبر المتابعون للشأن الكردي أنها تعكس انحسارا لهامش المناورة لدى أربيل خاصة في ضوء تشدد الموقف التركي تجاه الإقليم بما يحول دون تصدير النفط والاستفادة من عائداته مثلما كان الأمر قبل استفتاء الاستقلال.

ويأتي هذا القرار في وقت قضت فيه المحكمة الدستورية العراقية بعدم إمكانية انفصال أي منطقة أو محافظة عن العراق، مما يضعف الموقف القانوني لإقليم كردستان العراق.

وأعلنت حكومة المنطقة الكردية، الإثنين، على لسان رئيسها نيجيرفان البارزاني استعدادها لتسليم جميع العائدات المتأتية من تصديرها للنفط إلى خزينة العراق العامة شريطة الحصول على نسبة 17 بالمئة من موازنة البلاد للعام 2018.

وانتقد البارزاني ذهاب بغداد نحو إقرار موازنة العام القادم دون التشاور مع الأكراد. وقال إن أربيل سجلت الكثير من الملاحظات على نص الموازنة.

وأظهرت مسودة مشروع قانون موازنة العراق 2018، خفض حصة الإقليم المعتمدة منذ 2004 من 17 بالمئة إلى 12.67 بالمئة.

وتابع “لم نوقع أي اتفاق على تسليم المعابر الحدودية مع الحكومة”، معتبرا أن “معالجة مشكلة المعابر الحدودية تحل وفق الدستور وليس بالعمليات العسكرية”.

وجاء هذا الإعلان في أعقاب قرار تفسيري أصدرته المحكمة الاتحادية المتخصصة في حسم النزاعات الدستورية في البلاد، ينفي وجود نص في الدستور العراقي يجيز انفصال أي جزء من البلاد.

وكانت المحكمة الاتحادية دعت ممثلي حكومة الإقليم الكردي للحضور إلى بغداد بهدف الاستماع إلى وجهة نظرهم، قبل إصدار قرار بشأن شرعية استفتاء على الاستقلال إجرته سلطات كردستان في الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي لتقرير المصير.

وعادت المحكمة، الاثنين، وأصدرت “قرارا بتفسير المادة 1 من الدستور، خلصت فيه إلى أن هذه المادة والمواد الدستورية الأخرى ذات العلاقة أكدت على وحدة العراق، وألزمت المادة 109 من الدستور السلطات الاتحادية كافة بالمحافظة على هذه الوحدة”.

اهتمام دولي بتوفير غطاء سياسي لنيجرفان البارزاني وحث حكومة بغداد على الدخول في حوار مباشر مع حكومته
وذهبت المحكمة الاتحادية في قرارها إلى “عدم وجود نص في الدستور يجيز انفصال أي من مكوناته المنصوص عليها في المادة (116) من الدستور في ظل أحكامه النافذة”.

وتنص المادة 116 من الدستور العراقي على أن النظام الاتحادي في جمهورية العراق يتكون “من عاصمة وأقاليم ومحافظات لا مركزية وإدارات محلية”.

وتعليقا على قرار المحكمة، أكدت الحكومة العراقية “التزامها بموقفها الدستوري بالحفاظ على وحدة العراق ومنع أي محاولة انفصالية والمضي باتخاذ الإجراءات اللازمة بفرض السلطة الاتحادية”.

ووفقا للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فإن الحكومة جدّدت “الدعوة للالتزام التام بالدستور وقرارات المحكمة الاتحادية”.

وبيّن المكتب الإعلامي للعبادي أن “جميع الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة الاتحادية كانت ضمن هذه المواد الدستورية وضمن صلاحياتها”.

وكان عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي، مسعود حيدر، قال إن مجلس الوزراء العراقي صادق على مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2018، مع تخفيض حصة إقليم كردستان فيها من 17 بالمئة إلى 12.67 بالمئة. وتبلغ موازنة العراق لعام 2018 ما مقداره 91 مليار دولار أميركي.

ومع أن الجدل الإعلامي بين بغداد وأربيل لم يتوقف، إلاّ أن صيغته انتقلت من التلويح بالقوة، إلى الدعوة المتبادلة للالتزام بالدستور.

وتقول مصادر سياسية رفيعة لـ”العرب”، إن “بدء التسوية بين حكومتي المركز والإقليم هي مسألة وقت، بعد صعود نيجرفان البارزاني إلى الواجهة السياسية في الإقليم، وتنحي عمه مسعود البارزاني”.

وتشير المصادر إلى أن “التهدئة التي تحققت في الجبهة المفتوحة بين القوات الاتحادية والبيشمركة الكردية، في المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، هي نتيجة لوساطات دولية كثيفة”، موضحة أن “الوساطة تركز الآن على دعم الغطاء السياسي لنيجرفان البارزاني داخل إقليم كردستان، عبر تشجيع مؤسسة البرلمان الكردي على لعب دور سياسي أكبر في المنطقة الكردية، وحث بغداد على بدء حوار مباشر مع حكومة الإقليم”.

وتتوقع المصادر أن “يشكل الأسبوع المقبل بداية للمفاوضات المباشرة بين بغداد وأربيل، بشأن خطة الانتشار العسكري في المناطق المتنازع عليها، واقتسام عوائد النفط ورواتب موظفي حكومة كردستان”.

وتريد أربيل بدء المفاوضات مع بغداد قبل عرض الموازنة العامة على البرلمان الاتحادي لضمان تعديلها في مجلس الوزراء.

75
الرئاسة اللبنانية: الحريري أبلغ عون باستقالته عبر الهاتف.. وننتظر عودته إلى بيروت

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت الرئاسة اللبنانية، السبت، أن رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري أبلغ الرئيس ميشال عون باستقالة حكومته عبر الهاتف. ولم توضح الرئاسة اللبنانية إذا كان ذلك قد حدث قبل أم بعد الكلمة التلفزيونية التي أعلن فيها الحريري، من المملكة العربية السعودية، استقالته.

وأفاد بيان صادر عن مكتب الإعلامي بالرئاسة اللبنانية أن "عون تلقى اتصالا هاتفيا من الحريري الموجود خارج لبنان وأعلمه باستقالة حكومته. وينتظر عون عودة الحريري إلى بيروت للاطلاع منه على ظروف الاستقالة ليبني على الشيء مقتضاه".

وكان الحريري أعلن، في كلمة تلفزيونية، من المملكة العربية السعودية، استقالته بسبب رفضه "الوصاية من الداخل والخارج" في إشارة إلى إيران وحزب الله، ووسط مخاوف من اغتياله مثلما حدث لوالده رفيق الحريري. وقال إن "إيران لا تحل في مكان الا وتزرع فيه الفتن والدمار" و"حزب الله استطاع فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وأضاف: "أريد أن أقول لإيران وأتباعها أنهم خاسرون وستقطع الأيادي التي امتدت إلى الدول العربية بالسوء وسيرتد الشر إلى أهله". وتابع بالقول: "لقد عاهدتكم أن أسعى لوحدة اللبنانيين وإنهاء الانقسام السياسي وترسيخ مبدأ النأي بالنفس وقد لقيت في سبيل ذلك الأذى وترفعت عن الرد في سبيل الشعب اللبناني".

وأكد سعد الحريري أن "هناك حالة إحباط وتشرذم وانقسامات وتغليب المصالح الخاصة على العامة وتكوين عداوات ليس لنا طائل منها". وأضاف: "نحن نعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي شابت قبل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

76
السبهان: هذا ما تؤكده الزيارة المرتقبة للبطريرك الراعي للسعودية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— ألقى ثامر السبهان، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، الضوء على الزيارة المرتقبة للبطريرك الماروني اللبناني، بشارة الراعي إلى السعودية، لافتا على أنها تؤكد على نهج التقارب والتعايش السلمي لبلاده.

جاء ذلك في تغريدة للسبهان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قال: "زيارة غبطه البطريرك بشارة الراعي المرتقبة للمملكة تؤكد نهج المملكة للتقارب والتعايش السلمي والانفتاح على جميع مكونات الشعوب العربية."
ويشار إلى أن هذه الأنباء تأتي بعد أيام على لقاء مسؤولين سعوديين ولبنانيين في مقمتهم ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، في حدث لفت إليه السبهان في تغيردات سابقة قائلا: "اجتماع مطول ومثمر مع اخي دولة الرئيس سعد الحريري واتفاق على كثير من الامور التي تهم الشعب اللبناني الصالح وبإذن الله القادم أفضل."

77
قتلى ومصابون بإطلاق نار في كنيسة بتكساس
هجوم وقع أثناء صلاة الأحد في الكنيسة المعمدانية الواقعة بمنطقة ساذرلاند سبرينغز بتكساس يوقع 27 المعمدانية في ساذرلاند سبرينغز قتيلا.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/05]

مقتل مطلق النار
واشنطن- ذكرت وسائل اعلام ان اطلاق نار في كنيسة معمدانية بولاية تكساس الاميركية الاحد اسفر عن سقوط عدد كبير من الاصابات ومقتل مطلق النار.

وافادت ان اطلاق النار وقع في الكنيسة المعمدانية في ساذرلاند سبرينغز جنوب شرق مدينة سان انطونيو.

وقالت إن مطلق النار دخل الكنيسة قبل الظهر بقليل واطلق النار. وذكر الموقع الالكتروني لصحيفة "دالاس مورنينغ نيوز" ان طفلا يبلغ من العمر عامين بين الجرحى.

وقال مكتب قائد شرطة مقاطعة ويلسون في تكساس إن الشرطة انتشرت في مكان إطلاق النار. وقال شهود العيان إن هناك قتلى ومصابين.

ونقل موقع "كينس 5" الإخباري المحلي عن مصدر بالشرطة أن "الهجوم وقع أثناء صلاة الأحد في الكنيسة الواقعة على بعد 48 كيلومترا، جنوبي مدينة سان أنطونيو ( ثاني أكبر مدينة في تكساس)".

وحسب وسائل إعلام محلية، أطلق المهاجم النار على نحو 24 شخصا، بينهم عدد من الأطفال. وقال شهود عيان لقناة " إن بي سي" الأمريكية، إنه " تم إطلاق النار على المهاجم وقتله".

78
أربعينية الحسين ترتب أعباء إضافية على العراق المرهق أمنيا واقتصاديا
أصوات عراقية تطالب الحكومة بالحدّ من عدد الزوار المشاركين في أربيعنية الحسين خصوصا من إيران مسايرة لظروف البلد المرهق أمنيا بفعل الحرب ضد داعش.
العرب/ عنكاوا كوم   [نُشر في 2017/11/06،]

جبهة إضافية للقوات الأمنية
بغداد- تبذل القوات الأمنية العراقية الموزّعة بين عدد كبير من المهامّ والجبهات، هذه الأيام جهودا إضافية لإدارة وتأمين الحشود الكبيرة المتدفّقة من داخل البلاد وخارجها للمشاركة في الطقس الشيعي الأشهر، وهو أربعينية مقتل الحسين بن علي ثالث أئمة الطائفة الإثني العشرية.

ولم يخل البلد من أصوات مطالبة بالحدّ من عدد الزوار خصوصا من إيران المجاورة، وذلك بشكل ظرفي واستثنائي، مسايرة لظروف البلد المرهق أمنيا بفعل الحرب ضدّ تنظيم داعش وجهود تأمين المدن والمناطق من هجماته المحتملة، واقتصاديا بفعل تراجع أسعار النفط.

غير أنّ مثل تلك الأصوات التي تشدّد على أن دعواتها ذات بعد عملي مصلحي عديم الصلة بأي أبعاد طائفية ودينية تصطدم باعتراض شديد من قبل سياسيين يحاولون تقديم أنفسهم للجمهور على أنّهم “حرّاس الطائفة الشيعية”، وذلك سعيا وراء الأصوات الانتخابية، خصوصا في الفترة الحالية التي هي فترة الاستعداد للانتخابات التشريعية القادمة المقرّرة لشهر مايو المقبل.

ويحيي الملايين من الشيعة، من العراق وخارجه، سنويا، هذا الطقس، في ذكرى مرور 40 يوما على مقتل الحسين العام 680 ميلاديا، بزيارة قبره في كربلاء. ومع تحول هذا الطقس إلى العلنية العام 2003 تحوّل الزوار الشيعة إلى أهداف للتنظيمات المتشدّدة على غرار تنظيم القاعدة ما يجعل المناسبة تترافق في كلّ عام مع حالة من الاستنفار الأمني الشديد.

وبسبب الإجراءات الأمنية التي ترافق إحياء أربعينية الحسين، تتعطل جميع أوجه النشاطات في بغداد وعدد من المحافظات، التي تسكنها أغلبية شيعية. واعتاد كبار المسؤولين في الحكومات العراقية المتعاقبة منذ 2003 على الظهور في أوساط الزوار المتجهين إلى كربلاء في ممارسة دعائية علنية.

واشتهر في أوساط الطبقة السياسية الشيعية، استخدام المناسبات السياسية في الدعاية والكسب الانتخابي. ويعتقد ساسة شيعة أن ظهورهم وسط الزوار وهم يقومون بخدمتهم، سيعزز من شعبيتهم.

بسبب الإجراءات الأمنية التي ترافق إحياء أربعينية الحسين تتعطل جميع النشاطات في بغداد وعدد من المحافظات
وحجز رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي موقعا في عقدة تقاطع مروري يمر بها الملايين من الزوار المتجهين إلى كربلاء، وأقام فيه موكبا كبيرا يحمل اسمه، إلى جانب صورة كبيرة له ليقدم الطعام مجانا للزوار.

وبعد تنحيه من منصبه، غيّر أنصار المالكي اسم الموكب، إلى “مختار العصر”، وهو اللقب الذي يحبذون إطلاقه على زعيم ائتلاف دولة القانون، في إشارة إلى المختار الثقفي، وهو قائد عسكري حاول الثأر من قتلة الحسين.

وكانت الحكومة قد دأبت على دفع نحو 5 آلاف دولار لكل موكب يقدم الطعام أو يوفر مناما مجانيا للزوار، لكن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أوقف صرف هذه المبالغ العام 2015، مع اشتداد الأزمة المالية.

ويقول خبراء في الشؤون الاقتصادية إن زيارة الأربعين، التي تقول السلطات العراقية إن نحو 20 مليون شخص يشاركون فيها، تعمق الأزمة الاقتصادية في البلاد التي تعتمد على تصدير النفط.

وتتوقف معظم الأنشطة المالية والتجارية والاقتصادية، الحكومية والخاصة، في بغداد خلال أيام الزيارة التي تستمر لنحو أسبوع كامل. ويقول الخبراء إن أسواق المال والتجارة تتكبد خسائر كبيرة في أيام الإغلاق، فيما يتضرر العاملون بأجور يومية بشدة خلال الزيارة إذ يضطرون لوقف أنشطتهم.

وفضلا عن هذا تتحمّل البلاد أعباء كبيرة في استيعاب مئات الآلاف من الزوار القادمين من الجارة إيران سيرا على الأقدام. واعتاد هؤلاء الإيرانيون أن يأكلوا ويبيتوا مجانا في العراق طيلة أيام الزيارة التي يمدّدها بعضهم لأربعين يوما.

ولا تتردّد بعض الأوساط الإيرانية في محاولة استثمار هذه المناسبة الشيعية الهامة لفتح باب آخر للتدخّل المباشر في العراق. وتقترح بعض تلك الأوساط مشاركة أمنية إيرانية مباشرة في تأمين المواكب، فيما يقترح البعض الآخر إرسال فرق للمشاركة في خدمة الزوار وفي توظيب المزارات وتنظيفها.

وحدث الأسبوع الماضي تراشق نادر بين بلدية كربلاء وبلدية طهران، حين كذّبت الأولى أنباء عن إسناد عملية تنظيف المدينة الشيعية المقدّسة للأولى.

وقال مدير بلدية كربلاء انمار الرفيعي في بيان صحافي إن “ما تناقلته بعض القنوات الفضائية والإذاعات المحلية عن إناطة مهام تنظيف المدينة لبلدية طهران أثناء الزيارة الأربعينية عار عن الصحة”، وإن “بلدية كربلاء هي المكلفة بالتنظيف من خلال آلياتها وكوادرها”، مؤكّدا “أن تواجد كوادر بلدية طهران هو من أجل التبرّك وليس العمل”.

وكان الرفيعي يرد بذلك على مساعد شؤون الخدمات في بلدية طهران مجتبى يزداني الذي أعلن أن بلديته ستتولى تنظيف مدينتي كربلاء والنجف بعد انتهاء زيارة أربعينية الإمام الحسين.

79
ارتياح في الشارع السعودي لقرار اعتقال متورطين في الفساد
الحملة على الفسادين تسلط الضوء على خطوات سعودية ثابتة لترسيخ مبدأ المحاسبة وأيضا لترسيخ العدالة والنزاهة.
ميدل ايست أونلاين

تفاعل شعبي ايجابي مع الايقافات
الرياض – تلقى المواطنون السعوديون التقارير عن اعتقال السلطات السبت 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين، بالترحيب في ردود فعل تعكس ارتياح الشعب السعودي للحملة على الفساد.

وتسلط الحملة التي لم تفرق فيها السعودية بين أمير أو وزير وبين المواطن العادي الضوء على خطوات لترسيخ محاسبة الفاسدين وأيضا ترسيخ العدالة بين مواطنيها.

وجاءت ردود فعل المواطنين السعوديين الأحد إيجابية. وقال مواطن يدعى فيصل بن علي "كل ما حدث أمس (السبت) إن شاء الله سيكون بداية لما هو قادم بإذن الله من تصحيح للأخطاء ومن تصحيح للوزارات ومن تصحيح للإجحاف والظلم الذي من الممكن أن يكون على عامة الشعب".

وجرى تنفيذ الاعتقالات في إطار تحقيق تجريه لجنة جديدة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقال مواطن آخر يدعى حسين الدوسري "كان من المفروض أن يحارب الفساد من زمان لأن الفساد يعتبر أو هو من يعطل التنمية، تنمية المجتمع".

وتتمتع اللجنة الجديدة بسلطات واسعة النطاق من بينها التحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها وتتبع الأموال والأصول.

وقال الصحفي والمحلل السياسي منصور الأمير "ليس هناك شك أيضا في أنها تشفي غليل المواطن البسيط الذي كان يرى أن مثل هذه الأسماء أو القيادات الكبيرة الواردة في مثل هذه القائمة في منأى عن المساءلة القانونية، لكن ورودها ووصولها أيضا لجميع الناس هو دليل كبير على أنه لا أحد يستثنى من المساءلة القانونية وهذا ما سيعود أيضا بالنفع على المواطن وعلى التنمية".

ومن بين المحتجزين الأمير متعب بن عبدالله الذي أعفي من منصب وزير الحرس الوطني وحل محله الأمير خالد بن عياف.

ووصف وزير الثقافة والإعلام السعودي عواد بن صالح العواد القرار بأنه يمثل نقلة في الشفافية والمحاسبة والحوكمة، ما ينتج بيئة صحية جاذبة للاستثمار والارتقاء بمعايير الإتقان والجودة.

ونقل موقع قناة العربية عن العواد قوله إن الأمر الملكي حول مكافحة الفساد وتتبع الفاسدين هو نهج الدولة في تعزيز النزاهة والمضي في الإصلاح الذي دأبت عليه الدولة بقيادة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأشار إلى أن الملك سلمان والأمير محمد حريصان كل الحرص على حماية المال العام واجتثاث الفساد الذي يعد معول هدم للاقتصاد والمجتمع.

واعتبر أيضا أن مكافحة الفساد مطلب رسمي وشعبي لتحقيق العدالة الاجتماعية وتوطيد قيم النزاهة والعدل والمساواة في المجتمع وتسريع وتيرة الإصلاح والتطور لتحقيق النهضة في شتى المجالات.

وأوضح أن هذا الأمر خطوة مهمة في تنفيذ سياسة المملكة الرامية للمحافظة على المال العام ومحاسبة المفسدين وكل من عمل على استغلال منصبه للإثراء والتكسب، مشيرا إلى انطلاق مرحلة جديدة تؤسس لأسلوب إدارة الدولة القائم على أسس النزاهة والأمانة والإخلاص.

وقال الوزير السعودي إن رسالة ولي العهد في محاسبة الفاسدين وتعقبهم هي رسالة واضحة وحازمة بأنه لن يفلت أحد من المحاسبة والمعاقبة متى ثبت تورطه في قضايا الفساد.

وكان الأمير محمد قد أعلن في تصريحات سابقة أنه لن يستثنى وزير أو أمير من المحاسبة.

80
لبنان ينفتح على المزيد من الغموض مع استقالة الحريري
الرئيس اللبناني ينتظر عودة رئيس الوزراء المستقيل لفهم أسباب قراره بينما يتوقع أن يطول بقاء الحريري طويلا خارج لبنان.
ميدل ايست أونلاين

القرار المفاجئ يربك المشهد السياسي اللبناني
بيروت/- ذكرت مصادر في قصر الرئاسة بلبنان الأحد أن الرئيس ميشال عون لم يقرر ما إذا كان سيقبل أو يرفض استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري وهو ينتظر عودته إلى لبنان لشرح الأسباب.

وقالت المصادر "رئيس الجمهورية يتابع الاتصالات وعلم أن لا قرار ببت الاستقالة سلبا أو إيجابا قبل عودة الحريري وفهم الأسباب".

وغادر الحريري لبنان متوجها إلى السعودية يوم الجمعة ليعلن استقالته يوم السبت في بيان تلفزيوني فاجأ السياسيين اللبنانيين.

ويشير قرار عون بعدم قبول الاستقالة إلى أن هناك غموضا في إيجاد خلف سياسي واضح للحريري الأمر الذي من شأنه أن يؤخر الاستشارات السياسية حول رئيس الوزراء الجديد.

ومن المتوقع أن يطول بقاء الحريري خارج لبنان في ما ينفتح المشهد السياسي اللبناني على المزيد من الغموض والتوتر.

والأحد ذكرت صحيفة سعودية أن وكالات مخابرات غربية حذرت رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري من محاولة لاغتياله يتم الإعداد لها.

ونسبت صحيفة الشرق الأوسط ذلك لمصادر مقربة من الحريري لم تكشف عنها.

لكن اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن العام اللبناني قال إنه ليس على علم بأي معلومات عن مخطط اغتيال يستهدف شخصيات سياسية في لبنان.

وقال الجيش اللبناني كذلك أنه لم يكتشف أي مخططات من هذا القبيل.

وقال الجيش اللبناني إنه لم يتبين له وجود أي مخطط لوقوع عمليات اغتيال في البلاد.

وقالت قيادة الجيش- مديرية التوجيه في بيان "تشير قيادة الجيش إلى أنه بنتيجة التوقيفات والتحقيقات والتقصيات التي تجريها باستمرار بالإضافة إلى المعطيات والمعلومات المتوافرة لديها، إلى أنه لم يتبين لها وجود أي مخطط لوقوع عمليات اغتيال في البلاد".

وقال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان في حديث تلفزيوني إن الأمن الشخصي الخاص بالحريري لديه معلومات مؤكدة عن مؤامرة لقتله.

صيحة تنبيه

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد أن استقالة الحريري كانت "صيحة تنبيه" من محاولة إيران للسيطرة على الشرق الأوسط.

وأضاف في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "قال الحريري بالأساس إن السبب هو سيطرة حزب الله وهو ما يعني سيطرة إيران. وأعتقد أن هذه صيحة لتنبيه كل شخص. هي تشير لما يمر به الشرق الأوسط فعليا. يشهد محاولة إيران لغزو الشرق الأوسط والسيطرة عليه وإخضاعه. وأعتقد أنه إذا اتفق الإسرائيليون والعرب على أمر واحد فإنه على الناس أن تنتبه. علينا وقف محاولة السيطرة الإيرانية تلك".

وأطاحت الاستقالة التي مثلت مفاجأة كبرى للمؤسسة السياسية في بيروت، بالائتلاف الحكومي وأغرقت لبنان في أزمة سياسية جديدة.

وقال مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان الأحد، إن "ما تشهده الساحة اللبنانية اليوم هو أمر خطير يتطلب المزيد من الوعي والحكمة والوحدة الوطنية بين أبناء الوطن".

وجاء ذلك عقب لقائه القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري في دار الفتوى بالعاصمة بيروت، حسب بيان صادر عن دار الفتوى.

واعتبر دريان أن "استقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية شكّلت صدمة ولم تأت من فراغ".

وأوضح "نؤيد الحريري وندعمه ونتفهم هذه الاستقالة وينبغي أن نعالجها بالرؤية والحوار"، معتبرا أن "لبنان هو لجميع أبنائه".

وأشار دريان إلى أن "السعودية حريصة على أمن واستقرار لبنان وتريد لدولتنا الخير، كما تريده لسائر البلدان العربية التي تربطها علاقات أخوية مع لبنان واللبنانيين".

وتولّى الحريري مهام منصبه في ديسمبر/كانون الأول 2016، في إطار تسوية بين مختلف التيارات لإخراج البلاد من أزمتها السياسية التي استمرت لسنوات.

ودعت مملكة البحرين رعاياها المقيمين في لبنان إلى مغادرته فورا و"توخي الحذر"، كما دعت البحرينيين إلى عدم السفر إلى هذا البلد، بعد يوم من اعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الرياض استقالته من منصبه.

وأوضحت وزارة الخارجية البحرينية في بيان أن دعوتها هذه جاءت "حرصا على سلامتهم وتجنبا لأي مخاطر قد يتعرضون لها جراء الظروف والتطورات" التي يمر بها لبنان.

مصر تدعم استقرار لبنان

وقال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الأحد، إن بلاده ترفض مساعي التدخل في الشؤون الداخلية للبنان.

وجاء ذلك في بيان رئاسي مصري عقب لقاء السيسي بنبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني الذي يشارك في منتدي شباب العالم بمدينة شرم الشيخ المصرية.

وذكر السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية في البيان أن "اللقاء تطرق لعدد من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك من بينها آخر المستجدات في الساحة الداخلية اللبنانية"، في إشارة إلى استقالة سعد الحريري من منصبه.

وقال السيسي إن مصر "مهتمة بالحفاظ على أمن واستقرار لبنان ووقوفها إلى جانبه ودعمه في مواجهة التحديات الراهنة".

وعن رؤية بلاده للأزمة الأخيرة بلبنان، أكد الرئيس المصري "أهمية تجنب جميع أشكال التوتر والتطرف المذهبي والديني ورفض مساعي التدخل في الشؤون الداخلية للبنان".

وقال إن "اللبنانيين فقط هم المعنيون بالتوصل إلى الصيغة السياسية التي يرتضونها وتحقق مصالح الشعب اللبناني الشقيق التي يجب أن تحتل الأولوية القصوى".

من جانبه، أكد نبيه بري على أهمية التوفيق بين مختلف القوى السياسية اللبنانية وإعلاء المصلحة الوطنية وتحقيق الاستقرار السياسي، وفق البيان ذاته.

وفي السياق ذاته، تلقي السيسي الأحد، اتصالا هاتفيا من الرئيس اللبناني ميشال عون، وفق بيان ثان للرئاسة المصرية.

وذكر البيان أن "الاتصال تناول التشاور المُتبادل حول التطورات السياسية على الساحة اللبنانية على ضوء التطورات الداخلية الأخيرة وكذلك استعراض مستجدات عدد من الموضوعات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

وموقف السيسي، هو أول موقف معلن من مصر تجاه الأزمة اللبنانية التي بدأت في وقت سابق السبت مع إعلان الحريري استقالته من منصبه.

81
السعودية تعتزم تجميد الحسابات المالية للموقوفين في قضايا فساد
المملكة تعلن أن الأشخاص الموقوفين لن يتلقوا معاملة خاصة بسبب مناصبهم وسيقع معاملتهم مثل أي مواطن سعودي.
ميدل ايست أونلاين

حزم ملكي لتطبيق العدالة
الرياض – أعلنت السلطات السعودية الاحد انها ستقوم بتجميد الحسابات المصرفية للشخصيات التي اوقفت في المملكة على خلفية قضايا فساد، ومن بينهم الملياردير الامير الوليد بن طلال، بحسب ما ذكر مصدر رسمي.

وقالت وزارة الاعلام عبر "مركز التواصل الدولي" المخول التواصل مع وسائل الاعلام الاجنبية ان المبالغ التي يتضح انها مرتبطة بقضايا فساد ستتم اعادتها الى الخزينة العامة للدولة السعودية.

أعلنت السعودية الأحد ان الاشخاص الذين أوقفوا في الساعات الاخيرة بسبب قضايا فساد لن يتلقوا معاملة خاصة على خلفية "مناصبهم"، في اول تأكيد رسمي عن حصول توقيفات.

وقال النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله بن مبارك المعجب في بيان ان "المشتبه بهم يملكون الحقوق ذاتها والمعاملة ذاتها كأي مواطن سعودي"، مضيفا ان "منصب المشتبه به او موقعه لن يؤثر على تطبيق العدالة".

وبحسب وسائل اعلام سعودية، أوقف 11 أميرا وعشرات الوزراء الحاليين والسابقين مساء السبت في السعودية، في حملة تطهير غير مسبوقة في المملكة يفترض أن تسمح لولي العهد الامير الشاب محمد بن سلمان بتعزيز سلطته.

وجرت الحملة بعد ساعات على تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لجنة لمكافحة الفساد أسند رئاستها الى نجله ولي العهد، فقضت بتوقيف الامراء والوزراء بحسب ما ذكرت قناة "العربية".

واوضح النائب العام ان اللجنة بدأت عملها "بعدد من التحقيقات في اطار سعي النظام القضائي الى مكافحة الارهاب".

قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) في السعودية خالد المحيسن، إن تشكيل اللجنة الجديدة برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ستثمر في محاسبة ومعاقبة كائن من كان ممن تثبت عليه جريمة الفساد.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، السبت، حزمة أوامر ملكية، يقضي أحدها بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، للتحقيق في قضايا الفساد، واتخاذ ما يلزم تجاه المتورطين.

وقضى الأمر الملكي الذي نشرت نصه وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، بصلاحيات واسعة تبدأ بحصر قضايا الفساد العام، ولا تنتهي بالتحقيق وأوامر القبض.

وبحسب بيان للهيئة الأحد، أكد المحيسن أن الأمر الملكي "يؤكد العزم على اجتثاث الفساد، وتعقب ومحاسبة الفاسدين وكل من أضر بالبلد، وغلّب المصلحة الخاصة على المصلحة العامة، واعتدى على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية".

وأضاف المحيسن "نمر في مرحلة هامة في مكافحة الفساد، وقد أطلقت السعودية رؤيتها للعام (2030)، جاعلة الشفافية والنزاهة ومكافحة الفساد من مرتكزاتها الرئيسة، ومتخذة في ذلك نهجًا دستوريًا راسخًا".

83
تفكيك منظومة الفساد على طريق محمد بن سلمان نحو العرش
قرارات العاهل السعودي تستهدف تنظيم السلطات الحكومية وإنهاء تأثير دوائر النفوذ وجماعات المصالح على مستقبل الحكم في المملكة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

صعود لا يتوقف
الرياض – تعززت سلطات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بوضوح مساء السبت مع رئاسته لجنة جديدة مكلفة بمكافحة الفساد سرعان ما أعلنت عن احتجاز عشرات من الأمراء والوزراء والمسؤولين الحاليين والسابقين.

وتؤكد قرارات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ما تناقلته في السابق اوساط سياسية وتقارير عن ترتيبات داخل الأسرة السعودية الحاكمة تتيح للأمير محمد بن سلمان خلافة والده.

وأقال الملك سلمان وزيري الحرس الوطني والاقتصاد، واحتجزت أجهزة الأمن السعودية 11 اميرا ووزيرين آخرين والعشرات من الوزراء السابقين.

واتخذ الامير الثلاثيني منذ تعيينه في ولاية العهد في حزيران/يونيو الماضي اجراءات سياسية وامنية عديدة بهدف تعزيز نفوذه في المملكة.

وقال معلقون ان القرارات الملكية تستهدف تفكيك منظومة المصالح القائمة على صراع النفوذ وإزاحة خصوم محتملين للأمير الشاب الطامح الى العرش والذي بات يسيطر عمليا على الأذرع العسكرية الثلاث للسعودية: الدفاع والداخلية والحرس الوطني.

وبحسب الأمر الملكي الذي نشرت نصه وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) فإن اللجنة مكلفة "حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام"، وقد باشرت التحقيق في الفيضانات التي شهدتها مدينة جدة الواقعة في غرب المملكة على البحر الأحمر في 2009 وادت الى مقتل 123 شخصا وتشريد الالاف.

ومنح الملك سلمان اللجنة صلاحيات "التحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها، ولها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال".

ومن ابرز الشخصيات التي تمت اقالتها وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله الذي كان ينظر اليه لسنوات على انه خليفة محتمل لوالده الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز.

وكان الأمير متعب خريج كلية ساندهيرست العسكرية هو آخر من كان يحتفظ بمنصب رفيع في هيكل السلطة السعودية من فرع شمّر الذي ينتمي له والده وذلك بعد إعفاء أخويه مشعل وتركي من منصبيهما كأمراء على محافظات في عام 2015.

ومن المعتقد أن مصالح الأمير متعب الاقتصادية تشمل ملكية فندق أوتيل دي كريون الراقي في وسط باريس والذي ذكرت صحيفة لو فيغارو الفرنسية أنه اشتراه عام 2010 بمبلغ 354 مليون دولار.

والأمير متعب متزوج من ابنة صلاح فستق الذي ينحدر من عائلة لبنانية وكانت شقيقته إحدى زوجات لدى الملك عبد الله.

ويملك فستق شركة المعمرون العرب للتجارة وهي الشريك المحلي لشركة فينيل في تعاقداتها مع الحرس الوطني.

وعيّن الملك سلمان الأمير خالد بن عبد العزيز بن محمد بن عياف آل مقرن وزيرا للحرس الوطني، كما أعفى وزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه وعين مكانه محمد التويجري.

كذلك اصدر الملك سلمان امرا ملكيا قضى بإنهاء خدمة قائد القوات البحرية الفريق الركن عبدالله بن سلطان بن محمد السلطان بإحالته إلى التقاعد، وترقية اللواء البحري الركن فهد بن عبدالله الغفيلي إلى رتبة فريق ركن وتعيينه قائداً للقوات البحرية.

وقال مصدر في المطار ان قوات الامن منعت طائرات خاصة في جدة من الاقلاع وذلك منعا لمغادرة شخصيات الاراضي السعودية.

رهان على الشباب أو ثلثي السعوديين
يعمل ولي العهد السعودي على احكام قبضته في السياسة والاقتصاد، بحسب ما يرى محللون، عبر استراتيجية مزدوجة: التصدي لاي معارضة، واستقطاب الجيل الشاب الى حلقة طموحاته.

وتعهد في نهاية تشرين الأول/أكتوبر بقيادة مملكة معتدلة ومتحررة من الافكار المتشددة، في تصريحات جريئة شكلت هجوما عنيفا ونادرا من قبل مسؤول سعودي رفيع المستوى على أصحاب الافكار المتشددة في المملكة المحافظة التي بدأت تشهد في الاشهر الاخيرة بوادر انفتاح اجتماعي.

وقال الامير محمد متحدثا خلال منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" الذي أقيم في الرياض "نحن فقط نعود الى ما كنا عليه، الاسلام الوسطي المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الاديان وعلى جميع التقاليد والشعوب"، مضيفا "70 بالمئة من الشعب السعودي أقل من 30 سنة، وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة من حياتنا في التعامل مع أي أفكار مدمرة، سوف ندمرها اليوم وفورا".

وتسارعت بوادر الانفتاح الاجتماعي في المملكة منذ بروز دور الامير محمد في العام 2015 حين كان وليا لولي العهد. وفي 2016، اعلن الامير عن خطة اقتصادية شاملة تحت مسمى "رؤية 2030" تقوم على تنويع الاقتصاد المرتهن للنفط وتركز على قطاعي السياحة والترفيه، وعلى تفعيل دور المرأة في الاقتصاد.

وعلى صعيد الإصلاح الاجتماعي، اتخذت السعودية مؤخرا خطوة تاريخية إذ سمحت للمرأة بقيادة السيارة اعتبارا من حزيران/يونيو المقبل، وألمحت الى امكانية السماح باعادة فتح دور السينما قريبا، كما أعادت بعض الحفلات الغنائية الى دور الموسيقى في الرياض وعلى شاشة القناة الرسمية الثقافية.

وشهدت السعودية في أيلول/سبتمبر حملة توقيفات شملت اكثر من 20 شخصا بينهم رجال دين بارزون وشخصيات معروفة.

ورأى محللون ان بعض الموقوفين معارضون للسياسة الخارجية المتشددة التي تتبعها السعودية حاليا، خصوصا في ما يتعلق بالازمة مع الجارة قطر، بينما ان بعضهم الاخر ينظر بريبة الى الاصلاحات الاقتصادية التي يعتمدها الامير محمد، وبينها تخصيص قطاعات عامة وتقليل الدعم الحكومي.

84
مستقبل أندية كردستان العراق في مهب الأزمة السياسية
أندية الإقليم لا تملك سوى الانتظار مع صعوبة أو توقف مشاركتها بالمسابقات الاتحادية في مختلف الألعاب.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ظلال قاتمة تهبط على الرياضة في كردستان
بغداد - فرضت الأزمة السياسية بين بغداد وأربيل نفسها على أندية إقليم كردستان العراق، اذ تجد أنديته الرياضية نفسها أمام مستقبل غامض حيال مشاركتها في البطولات الرياضية العراقية.

وألقت تداعيات الاستفتاء حول الاستقلال الذي أجراه الاقليم في 25 أيلول/سبتمبر، والأحداث السياسية والعسكرية التي تلته، بظلالها على مستقبل أندية تتوزع في أكثر من مدينة بالاقليم، وكانت تعد من المشاركين البارزين في البطولات العراقية، أكانت كرة السلة، الكرة الطائرة، أو كرة القدم.

وللمرة الأولى، ستغيب أندية كردستان عن المشاركة في انطلاق دوري كرة السلة، بعد إعلان الاتحاد العراقي تأجيل مباريات فريقي زاخو، أحد أندية دهوك ثاني كبرى مدن كردستان، وسولاف من مدينة كركوك، ما يضع مشاركتيهما مستقبلا رهن التطورات والأوضاع.

ويقول أمين سر اتحاد اللعبة خالد نجم "تهمنا أرواح اللاعبين ومصلحة الفرق أثناء تنقلها لخوض المباريات خارج مدن الإقليم، لذلك أخذنا في الاعتبار تأجيل مباريات الفريقين في الوقت الحاضر".

ويضيف متحدثا لوكالة الصحافة الفرنسية "نراقب التطورات حتى تتحسن الأحوال، ومشاركة الفريقين ستبقى رهن ذلك التحسن".

ويعتبر ناديا زاخو ودهوك من أبرز فرق دوري كرة السلة، وأحرز الثاني اللقب مرة قبل أن ينسحب منذ موسمين بداعي مشاكل مالية.

غياب البطل
ولم يكن وضع الكرة الطائرة أفضل حالا.
فقد اضطر الاتحاد العراقي للعبة الى تغيير نظام مسابقته في الموسم الحالي، ووضع أربعة فرق من أندية كردستان في مجموعة واحدة، تخوض مبارياتها حاليا في مدينتي أربيل والسليمانية، من دون الحاجة الى مغادرة الإقليم لمواجهة فرق عراقية من بغداد ومدن أخرى.

والأندية الأربعة المشاركة في دوري الكرة الطائرة هي بشمركة حامل لقب الموسم الماضي، وجاره شيروانه، وكلاهما من السليمانية، فضلا عن ناديي أرارات وأربيل، وهما من عاصمة الإقليم.

ويوضح رئيس الاتحاد العراقي للكرة الطائرة مناف فاضل "لم نجد مناصا الآن إلا أن نضع هذه الفرق الأربعة في مجموعة واحدة حتى تتجنب التنقل. وتخوض مبارياتها ذهابا وإيابا داخل الإقليم في مدينتي أربيل والسليمانية".

ويشير الى ان "فريق البشمركة هو بطل الدوري للموسم الماضي، ولا نريد أن يغيب عن مسابقة الموسم الحالي، لأنه فريق يرفع من مستوى المنافسة بين الفرق".

وتبعا لنظام المسابقة، يفترض أن يتم توزيع الفرق الكردية الأربعة على مجموعتين تضم كل واحدة سبعة أندية من مختلف المدن العراقية.

أحداث 'غير مشجعة'
لم تكن مشاركة الفرق الكردية في المسابقات العراقية لمجرد المحاصصة أو إكمال العدد، بل كانت ندا ومنافسا قويا لأندية المدن الأخرى، كحال نادي أربيل الذي انتزع لقب الدوري العراقي لكرة القدم أربع مرات منذ موسم 2006-2007.

ويذكر المشرف على فريق زاخو لكرة القدم سكفان سعيد ان النادي "يواجه الآن سيناريو غامضا بسبب الظروف الحالية. لا نعلم هل نشارك في المسابقة أم لا".

ويمتلك نادي زاخو واحدا من الملاعب الحديثة الذي يتسع لأكثر من 25 ألف متفرج كان افتتح منتصف العام 2015. وخاض المنتخب العراقي حينها مباراة ودية مع الفريق المحلي هناك لمناسبة الافتتاح.

ويشدد سعيد "يهمنا كثيرا أن نتواجد في الدوري العراقي ونشارك في منافساته، إلا أن الأحداث الجارية غير مشجعة وعلينا أن ننتظر كل الاحتمالات"، لافتا الى ان النادي اضطر إلى إلغاء اتفاق مع المدرب عماد عودة للموسم المقبل المقرر أن ينطلق في 20 من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، بسبب الضبابية السائدة.

وفي السياق نفسه، يرى رئيس نادي أربيل عبد الله مجيد انه "في حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه لا يمكننا أن نشارك في الدوري العراقي الذي نتمنى ان نضفي عليه الإثارة".

وشهد الموسم الماضي انسحاب نادي أربيل من الدوري المحلي، إثر إطلاق مشجعي نادي النجف، هتافات مناهضة للأكراد خلال مباراة بين الفريقين أقيمت على ملعب النادي الجنوبي.

وفي أعقاب الانسحاب، اعتبر الفريق هابطا إلى الدرجة الثانية، غير أن قرار الاتحاد المحلي بعدم إسقاط أي فريق منحه فرصة المشاركة في الموسم المقبل.

ومنذ نيل كردستان الحكم الذاتي من الحكومة المركزية في العراق، شهد الاقليم تطورا لافتا في البنى التحتية الرياضية، حيث شيد أكثر من ملعب حديث في دهوك وزاخو وأربيل.

وقد اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم ملعب فرنسو حريري التابع لنادي أربيل، كأحد الملاعب الثلاثة التي يسمح بإقامة المباريات الودية عليها للمنتخب العراقي، بعد فرضه حظرا على الملاعب العراقية.

ويعرب حارس مرمى نادي أربيل سرهنك، العائد إلى صفوف فريقه الأم بعد مشاركته مع فريق الشرطة أحد أبرز فرق العاصمة، عن أمله باللعب في الدوري، قائلا "نتطلع لأن نلعب في الدوري العراقي. لكن إذا لم تسمح لنا الأوضاع، ستقتصر مشاركتنا في دوري إقليم كردستان".

85
السعودية: احتجاز الوليد بن طلال للتحقيق في شبهات فساد
لجنة مكافحة الفساد برئاسة ولي العهد السعودي تحتجز 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين لعرضهم على التحقيق.

العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/05]

حملة غير مسبوقة
الرياض - قال مسؤول سعودي كبير الأحد إن أحد أبرز رجال الأعمال ووزير مالية سابق في السعودية كانا ضمن عشرات المحتجزين الذين يخضعون لتحقيق تجريه لجنة سعودية جديدة لمكافحة الفساد.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن الملياردير الأمير الوليد بن طلال، الذي يملك شركة المملكة القابضة، ووزير المالية السابق إبراهيم العساف احتجزا.

وأعلن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في وقت متأخر السبت تشكيل لجنة عليا جديدة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. حيث أمرت اللجنة باحتجاز 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين.

ويقود ولي العهد الأمير محمد برنامجا طموحا للإصلاح الاقتصادي يهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية واستثمارات القطاع الخاص إلى المملكة، أكبر مصدر للنفط في العالم وأقوى دولة في منطقة الخليج.

وعين الملك سلمان وزيرين جديدين للحرس الوطني والاقتصاد السبت وأعفى أحد أبرز أعضاء الأسرة الحاكمة من قيادة الحرس الوطني.

وشهد التعديل الوزاري، الذي جاء في أمر ملكي نقلته وسائل الإعلام الرسمية، إعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله ليحل محله الأمير خالد بن عياف وإعفاء وزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه ليحل محله نائبه محمد التويجري.

ويعتقد أن الأمير متعب، الابن المفضل للملك الراحل عبد الله، كان من كبار المنافسين على العرش قبل الصعود غير المتوقع للأمير محمد قبل عامين.

وسيتولى الأمير محمد أيضا، الذي تعهد بملاحقة الفساد على أعلى المستويات، رئاسة اللجنة العليا الجديدة لمكافحة الفساد والتي منحت سلطات واسعة للتحقيق في القضايا وإصدار أوامر اعتقال وفرض قيود على السفر وتجميد الأصول.

وقال الأمر الملكي "لن تقوم للوطن قائمة ما لم يتم اجتثاث الفساد من جذوره ومحاسبة الفاسدين وكل من أضر بالبلد وتطاول على المال العام".

وأصدر العاهل السعودي أمراً ملكياً قضى "بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة".

وبحسب الأمر الملكي الذي نشرت نصه وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) فإن اللجنة مكلفة "حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام"، وقد باشرت التحقيق في الفيضانات التي شهدتها مدينة جدة الواقعة في غرب المملكة على البحر الأحمر في 2009 وادت الى مقتل 123 شخصا وتشريد الالاف.

ومنح الملك سلمان اللجنة صلاحيات "التحقيق، وإصدار أوامر القبض، والمنع من السفر، وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها، ولها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال".

وعلقت هيئة كبار العلماء بالسعودية على موقع تويتر مؤكدة أن "محاربة الفساد لا تقل أهمية عن محاربة الإرهاب".

86
حرب واسعة على الفساد في السعودية
العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز يصدر أوامر ملكية تتضمن تشكيل لجنة لمكافحة الفساد وإيقاف أمراء ووزراء سابقين وإقالة قائد القوات البحرية.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/05]

حزم ملكي ضد الفساد
الرياض - قالت مصادر سعودية إن عمليات توقيف بحق أمراء ووزراء سابقين في المملكة العربية السعودية قد جرت بالتوازي مع أوامر ملكية تضمنت تشكيل لجنة لمكافحة الفساد وإقالة وزيرين وقائد القوات البحرية.

وتؤكد الأوامر الملكية على حجم التغيير الذي يقوده الملك سلمان بن عبدالعزيز ونجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في السعودية لتحقيق رؤية 2030 والانفتاح على العالم وتحقيق التغيير وكبح جماح المتشددين.

وقالت قناة "العربية" إن لجنة مكافحة الفساد أوقفت عدداً من الأمراء والوزراء السابقين، وأعادت فتح ملف سيول جدة والتحقيق في قضية وباء كورونا.

وأفادت القناة بإيقاف11 أميراً وعشرات الوزراء السابقين، و4 وزراء حاليين.

وأصدر العاهل السعودي مساء السبت أمرا ملكيا بتشكيل لجنة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد وعضوية كل من: رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة.

وأصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرا ملكيا بإقالة الأمير متعب بن عبدالعزيز من وزارة الحرس الوطني وتعيين خالد بن عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن في مكانه.

كما أصدر الملك سلمان أمرا ملكيا آخر تضمن إقالة عادل بن محمد فقيه من وزارة الاقتصاد والتخطيط وتعيين محمد بن مزيد التويجري خلفا له على رأس الوزارة.

وأنهى العاهل السعودي خدمة الفريق الركن عبدالله بن سلطان بن محمد السلطان قائد القوات البحرية وتمت إحالته إلى التقاعد، حيث عين خلفا له اللواء البحري الركن فهد بن عبدالله الغفيلي الذي تم ترقيته إلى رتبة فريق ركن.

وقال الملك سلمان إن "بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع، مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة".

وأمر العاهل السعودي بالتحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها".

وأكد الملك أن اللجنة المشكلة لمكافحة الفساد "لها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال".

وشدد على "تطبيق الأنظمة بحزم على كل من تطاول على المال العام ولم يحافظ عليه أو اختلسه أو أساء استغلال السلطة والنفوذ فيما أسند إليه من مهام وأعمال".

ومن جهته أكد عواد بن صالح العواد، وزير الثقافة والإعلام السعودي أن الأمر الملكي حول مكافحة الفساد وتتبع الفاسدين هو نهج الدولة في تعزيز النزاهة والمضي في الإصلاح.

وقال في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية "إن هذا القرار يمثل نقلة في الشفافية والمحاسبة والحوكمة ما ينتج بيئة صحية جاذبة للاستثمار والارتقاء بمعايير الإتقان والجودة".

وذكر العواد بأن مكافحة الفساد مطلب رسمي وشعبي لتحقيق العدالة الاجتماعية وتوطيد قيم النزاهة والعدل والمساواة في المجتمع وتسريع وتيرة الإصلاح والتطور.

وأوضح أن رسالة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "في محاسبة الفاسدين وتعقبهم هي رسالة واضحة وحازمة بأنه لن يفلت أحد من المحاسبة والمعاقبة متى ثبت تورطه في قضايا الفساد".

وقالت هيئة كبار العلماء في السعودية إن محاربة الفساد لا تقل أهمية عن محاربة الإرهاب. وأوضحت الهيئة في بيان "حفظ الله خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، اللذين يسيران بالمملكة العربية السعودية، لتكون في مقدمة الدول في محاربة جريمة الفساد".

87
إيران تدفع الحريري إلى الاستقالة بعد تهديد مباشر لحياته
مصادر: الحريري ما كان ليقدم على الاستقالة لولا نصائح سعودية عن فشل خيار التسوية في لبنان.
 العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/05،]

إيران وراء كل الفتن
بيروت - قالت مصادر سياسية لبنانية إن إيران دفعت سعد الحريري إلى الاستقالة من موقع رئيس مجلس الوزراء في لبنان في سياق ردّها على الاستراتيجية الأميركية الجديدة في الشرق الأوسط. وربطت المصادر بين الاستقالة وتهديدات مباشرة لحياته شعر بها الحريري ولمسها في الأيام القليلة الماضية. وتزامن هذا مع حديث عن إحباط مؤامرة لاغتياله.

وأضافت أن الحريري قدّم استقالته من الرياض بعد أربع وعشرين ساعة من استقباله في بيروت علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي.

ونقل تلفزيون العربية الحدث عن مصدر لم يسمّه أنه جرى إحباط مؤامرة لاغتيال الحريري في بيروت قبل أيام. وقال المصدر إن "مخططي اغتيال الرئيس الحريري عطّلوا أبراج المراقبة خلال تحرّك موكبه".

ويبدو، استنادا إلى المصادر نفسها، أنّ ولايتي وجه تهديدا مبطنا إلى رئيس مجلس الوزراء اللبناني بدعوته إلى التزام الخط المؤيد لإيران والمعادي لما ورد في الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الثالث عشر من أكتوبر الماضي.

وتضمّن خطاب الرئيس الأميركي لائحة طويلة بأعمال "إرهابية" ارتكبتها إيران، بما في ذلك تفجير مقر المارينز قرب مطار بيروت في الثالث والعشرين من أكتوبر 1983.

وذكرت المصادر السياسية اللبنانية أن الحريري توجّه إلى الرياض مباشرة بعد استقباله ولايتي في السراي الحكومي وذلك بناء على موعد مسبق مع وليّ العهد السعودي الأمير محمّد بن سلمان.

وكانت الزيارة الجديدة تستهدف متابعة محادثات كانت بدأت مع وليّ العهد السعودي في الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء اللبناني للسعودية الأسبوع الماضي.

وتوقّفت أوساط سياسية لبنانية عند إشارتين مهمّتين وردتا في خطاب الاستقالة الذي وجهه سعد الحريري إلى اللبنانيين من الرياض.

وتتعلّق الإشارة الأولى بأن الأجواء السائدة في لبنان تشبه تلك التي سادت عشية اغتيال رفيق الحريري في الرابع عشر من فبراير 2005. أمّا الإشارة الثانية فهي تؤشر إلى وجود رغبة عربية في عدم ترك إيران تسيطر كليّا على لبنان. وظهر ذلك من خلال تأكيد الحريري أن "أذرع إيران ستقطع".

وذكر مصدر سياسي أن أقرب الناس إلى الحريري فوجئوا بإقدامه على الاستقالة، إذ عاد الأسبوع الماضي من زيارته للسعودية بأجواء متفائلة. وكان الدليل على ذلك دعوته فرق العمل المحيطة به إلى الاستعداد لمرحلة جديدة ستمكّن لبنان من تجاوز الصعوبات التي يمرّ بها وذلك بفضل الدعم السعودي الذي يحظى بغطاء من المجتمع الدولي.

لكن هذا المصدر أوضح أن شيئا ما حصل أخيرا جعل الحريري يتّخذ قراره النهائي بالاستقالة، خصوصا بعد الكلام الذي سمعه من ولايتي الذي استخدم "نعومة" فائقة في كلامه "المنمّق" لإفهام الحريري أنّ لبنان لا يستطيع أن يكون خارج دائرة النفوذ الإقليمي لإيران التي تخوض حاليا مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة.

وأكد هذا المصدر أن الحريري ما كان ليقدم على خيار الاستقالة من الرياض لو لم يستمع إلى نصائح سعودية فحواها بأنّ حكومته باتت عاجزة عن السير إلى النهاية في التسوية التي قامت على أساسها. وكانت هذه التسوية حظيت بتأييد فاتر من السعودية ودول الخليج العربي التي أرادت من الحريري امتحان النيات الحقيقية لإيران وحزب الله من خلالها.

وبدأت التسوية قبل سنة تماما بالإتيان بميشال عون، مرشّح حزب الله، رئيسا للجمهورية في مقابل المجيء بسعد الحريري رئيسا لمجلس الوزراء على أن تتبع حكومته سياسة "النأي بالنفس" تجاه النزاعات الإقليمية. لكن الضغوط التي مارسها حزب الله، ومن خلفه إيران، على رئيس الجمهورية والمحيطين به والتهديدات التي وجّهت إلى الحريري نفسه، جعلت الأخير يقدم على خطوة الاستقالة من مكان آمن بالنسبة إلى حياته وهو الرياض.

وأعلن الحريري السبت بشكل مفاجئ من السعودية استقالته من منصبه حاملاً على إيران وحزب الله بشكل أساسي.

وأتى خطاب الحريري وسط حالة من التوتر الشديد بين السعودية وإيران وبعد عام على تولّيه منصبه.

وقال الحريري "أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة اللبنانية"، واصفا ما يعيشه لبنان حالياً بما كان سائدا ما قبل اغتيال والده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وتحدث عن أجواء "في الخفاء لاستهداف حياتي".

وقتل رفيق الحريري و22 شخصاً أخرون في تفجير ضخم استهدف موكبه في بيروت في العام 2005، واتهمت المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في اغتياله خمسة عناصر من حزب الله بالتورط في العملية.

وأكد الحريري أن إيران "ما تحلّ في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب، ويشهد على ذلك تدخلاتها في الشؤون الداخلية للبلدان العربية في لبنان وسوريا والعراق واليمن"، معتبرا أنها "زرعت بين أبناء البلد الواحد الفتن وتطاولت على سلطة الدولة وأنشأت دولة داخل الدولة وانتهى بها الأمر إلى أن سيطرت على مفاصلها وأصبحت لها الكلمة العليا والقول الفصل في شؤون لبنان واللبنانيين".

ووصف الحريري حزب الله، المشارك في الحكومة، بـ"الذراع الإيرانية ليس في لبنان فحسب بل في البلدان العربية"، مضيفا "خلال العقود الماضية استطاع حزب الله للأسف فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه الذي يزعم أنه سلاح مقاومة وهو الموجه إلى صدور إخواننا السوريين واليمنيين فضلاً عن اللبنانيين".

ويرى متابعون للشأن اللبناني أن التهديدات المبطّنة التي سمعها الحريري من مستشار خامنئي، والمعلومات الاستخبارية التي قد يكون حصل عليها في الرياض بشأن أمنه الشخصي، تأتي كرسائل إيرانية للسعودية التي تهدّد تحركاتها بإرباك هيمنة إيران على لبنان وسوريا، ومساعيها للانفتاح على شخصيات لبنانية مختلفة كانت استضافتها في الرياض، ما اعتبرته طهران تهديدا لقبضتها على لبنان.

ويثير هذا النهج السعودي ضجرا كبيرا في إيران، خصوصا بعدما لاقى صدى واسعا بين المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قد قال خلال زيارته الأخيرة إلى روسيا إن معالجة الأزمات في بعض دول المنطقة، ومنها سوريا، تتطلب "توقف إيران عن سياساتها التوسعية".

88
تسليم كركوك يهز أركان حزب الطالباني
قيادات في الاتحاد الوطني الكردستاني تعتبر تسليم كركوك كان هبة مجانية لبغداد دون أن يحصل الحزب على أي مقابل.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/05]

اسقط العلم بلا مقابل
السليمانية - قالت مصادر كردية مطلعة إن اجتماع المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني شهدت خلافات حادة حول تقييم عملية تسليم كركوك للقوات الاتحادية من عناصر البيشمركة الموالية للحزب، فضلا عن الدعوة لحل المكتب السياسي للحزب وتحميله مسؤولية ذلك.

وأشارت المصادر إلى أن مجموعة قيادية مؤثرة في الحزب، الذي أسسه الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، اعتبرت أن تسليم كركوك كان هبة مجانية لبغداد دون أن يحصل الحزب على أيّ مقابل لذلك، ما هز من صورته لدى أنصاره وفي الإقليم ككلّ.

وشهد الاجتماع توترا حادا بين أعضاء في المكتب السياسي وبين المجلس القيادي على إثر المطالبة بحل المكتب السياسي، ما اعتبره الأعضاء تحميلا له مسؤولية فشل خيارات القيادة العليا للحزب وعلاقتها بالحكومة الاتحادية وإيران.

وقرر الاجتماع تشكيل لجنة للبحث في أسباب سقوط كركوك وما تلاها من خطوات متسارعة بدءا من سقوط المطار العسكري، مرورا بأكبر قاعدة عسكرية في المحافظة، وصولا إلى الحقول النفطية ونقاط التفتيش الحدودية بما فيها على الحدود التركية.

ويتهم الحزب بأنه قرر تسليم كركوك تحت ضغوط من قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، مقابل وعود بالإبقاء على نفوذ الحزب في كركوك، وهو ما لم يحصل منه أيّ شيء، خاصة أن القوات الاتحادية استفادت من انسحاب البيشمركة الموالية للحزب لتسيطر على مواقع كردية كثيرة.

وتتخوف قيادات الحزب من توتر في العلاقة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بعد الاتهامات التي وجهها الرئيس المتخلي للإقليم مسعود البارزاني لحزبهم بالخيانة في عملية تسليم كركوك، وما نتج عنها من تداع سريع لقوات البيشمركة وخسارة الإقليم للأراضي التي ضمها بعد 2014.

وسعى الأكراد، على مدى الأسبوع الماضي، لنزع فتيل الأزمة مع بغداد عن طريق المفاوضات في محاولة لتقليص الخسائر.

وقالت وزارة شؤون البيشمركة المعنية بالدفاع في حكومة إقليم كردستان إنها عرضت على بغداد خطة من خمس نقاط "لنزع فتيل الصراع".

وتشمل الخطة وقفا لإطلاق النار على جميع الجبهات واستمرار التعاون في قتال داعش وانتشارا مشتركا فيما يسمى بالمناطق المتنازع عليها وهي مناطق يطالب الجانبان بالسيادة عليها.

89
ارتباك سياسي في لبنان بعد استقالة الحريري
استقالة رئيس الوزراء اللبناني غير المتوقعة تصدم الساحة السياسية بالبلاد وتقسم ردود الفعل بين مستنكر ومتخوف من تبعاتها.

وقع الصدمة
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
بيروت - أثارت استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري غير المتوقعة والتي جاءت من الرياض صدمة على الساحة السياسية اللبنانية وتضاربت ردود الفعل بين المستنكر والمتخوف من تبعات مثل هذه الخطوة.

أعلنت الرئاسة اللبنانية، السبت، أن الرئيس ميشال عون، ينتظر عودة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى بيروت، للاطلاع منه على ظروف استقالته، التي أعلنها في وقت سابق من السعودية.

وأوضحت الرئاسة في بيان أن "الرئيس عون تلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس مجلس الوزراء، سعد الحريري، الموجود خارج لبنان، وأعلمه باستقالة حكومته".

عزم رئيس البرلمان اللبناني، نبيه برى، قطع زيارته إلى شرم الشيخ المصرية، التي توجه إليها للمشاركة في منتدى شباب العالم، على خلفية إعلان رئيس وزراء لبنان، سعد الحريري، استقالته.

وأوضح التليفزيون اللبناني الرسمي أن برى علم باستقالة الحريري عند وصوله إلى مطار شرم الشيخ، واتخذ بعد ذلك قرارا بالعودة فورا إلى لبنان لمتابعة الأوضاع في بلاده.

أما الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط فقد غرد على تويتر قائلا "إن لبنان أكثر من صغير وضعيف كي يتحمل الأعباء الاقتصادية والسياسية لهذه الاستقالة". وتابع "كنت وسأبقى من دعاة الحوار بين السعودية وإيران". في تلميح إلى وقوف الخلافات بين البلدين وراء استقالة الحريري، التي أعلن عنها في وقت سابق اليوم.

وأضاف"مهما كانت الصعوبات، فإن التضحية من أجل الحد الأدنى من الوفاق والحوار يجب أن تكون الأساس، من أجل لبنان".

وتعليقا على إشارة الحريري، في خطاب استقالته، إلى وجود مساعٍ لاستهدافه، قال جنبلاط إن "حياة المرء فمرهونة بالأقدار".

ويذكر أن الحريري أعلن عن استقالته في خطاب متلفز من السعودية، وأرجعها إلى مساعي إيران "خطف لبنان"، وفرض "الوصاية" عليه، بعد تمكن "حزب الله فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وأعرب النائب من كتلة "القوات اللبنانية" أنطوان زهرا، عن رجاءه أن تكون استقالة الحريري انتفاضة كرامة بوجه كل العراقيل السياسية أمام انطلاق الحكومة.

وتوقع أن يكون السبب الرئيسي وراء الاستقالة يعود لكلام مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، بأن الانتصار اللبناني السوري العراقي ضد الإرهابيين يشكل انتصارا لمحور المقاومة، فهو ضم لبنان إلى المحور الإيراني دون استشارة اللبنانيين.

وشدد زهرا على أن الاستقالة هي رفض للأمر الواقع، فالمرحلة السياسية كما قال الحريري تشبه مرحلة ما قبل استشهاد الرئيس رفيق الحريري.

واعتبر الوزير السابق وئام وهاب، أن استقالة الحريري مؤسفة في هذا الوقت، ولكن السؤال لماذا أعلنها من الرياض؟ وتساءل: هل الرجل في الإقامة الجبرية وأجبر على الاستقالة؟

واعتبر النائب في كتلة "التغيير والإصلاح" غسان مخيبر، أن إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته اليوم "مفاجئة جدا خاصة بعد زياراته المتكررة إلى السعودية التي أوحت باستمرار الاستقرار وعدم تأثر لبنان بالصراع بين الولايات المتحدة والسعودية من جهة وإيران من جهة أخرى".

وأكد مخيبر أنه "كان يجب على لبنان أن يحيد نفسه عن الصراع الإقليمي"، مضيفا "أخشى أن يكون لبنان قد دخل في هذا الصراع من بابه العريض".

وقال رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، إن لبنان دخل في نفق يحتم على جميع السياسيين رص الصفوف، لآن لبنان وشعبه يستحقان التضحية.
وفي المقابل قال على حسن خليل وزير المالية اللبناني إن الاقتصاد والليرة لا يواجهان خطرا بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري السبت.
وقال خليل إنه لا يوجد خطر على الاقتصاد أو الليرة.
وتطيح استقالة الحريري بحكومة ائتلافية تجمع كل الأحزاب السياسية اللبنانية الرئيسية تقريبا.

90
رفض شعبي عراقي لتعديل قانون الأحوال الشخصية
“لا لقتل الطفولة، حان الوقت لتعشن حياتكن كما تُردن، دافعن عنها، وإلا سيكون المصير تجارة الجواري تحت طائلة القانون”، هذا ما كتبته معلقة عراقية باسم سجى عماد على فيسبوك ضمن هاشتاغ #كلا_لقانون_الأحوال_الجديد.

العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/04]

العمامة والوضاعة تتصدران المشهد العراقي
بغداد - أثارت موافقة مجلس النواب العراقي “من حيث المبدأ ” على تعديل مشروع قانون الأحوال الشخصية خلال جلسته، يوم الأربعاء 1 نوفمبر جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية.

وقد أثار الأمر ردود أفعال واسعة على الشبكات الاجتماعية ضمن هاشتاغ #كلا_لقانون_الأحوال_الجديد ووصف بأنه “نكسة للمرأة العراقية”.

وقال أحد المغردين “قانون داعشي يسمح باغتصاب الأطفال بصورة شرعية، من سمح لكم بالتحدث باسم المرأة؟ هذا العراق وليس قندهار أيها الفجار”.

وأكد آخر “طفلة ما زالت تبكي من أجل دميتها تتزوج؟ إذن ما هي مشكلتكم مع داعش؟ تتسابقون بالقذارة”.

وانتقد مغرد “الدستور ضمن إسلامية الدولة وعدم جواز التعدي على ثوابت الإسلام، وزواج القاصرات من الثوابت! الدستور أساس البلاء”.

وأضاف آخر “البلد غارق في الحروب والأزمات وأكثر من 40 بالمئة من شعبه تحت خط الفقر، وبرلمانه منشغل بإصدار قوانين تشرعن اغتصاب الأطفال.. هذا حال العراق تحت حكم العمائم وأمراء الطوائف”.

يذكر أنه بموجب المادة الثالثة من التعديل المقترح “يلغى نص البند (5) من المادة العاشرة من قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959 المعدل ويحل محله ما يأتي: 5- يجوز إبرام عقد الزواج لأتباع المذهبين (الشيعي والسني) كل وفقاً لمذهبه (...)”.

الاستياء لم يقتصر على الأوساط الشعبية، فسياسيون وبرلمانيون عارضوا التعديل، وقالت عضو اللجنة القانونية النيابية فرح السراج إن قانون الأحوال الشخصية المصوت عليه من حيث المبدأ في مجلس النواب “سيكرس القوانين التي جاء بها داعش، ويخالف قوانين حقوق الإنسان العالمية”.

قالت عضو لجنة المرأة والأسرة النيابية، انتصار الجبوري، إن “هذا التعديل انتكاسة لحقوق المرأة ويعمل على تفكيك الأسرة وتكريس الطائفية حتى داخل الأسرة”، كما طالب رئيس كتلة الوركاء النيابية جوزيف صليوا هيئة رئاسة البرلمان بـ”الإصغاء إلى الكتل النيابية التي تمثل آراء الشارع العراقي”.

اليوم يريدون تشريع زواج القاصرات العراقيات وغدا ربما يقرون قانون السبي
فيما اعتبرت عضو لجنة المرأة والأسرة والطفولة النيابية، النائبة ريزان شيخ دلير، في بيان لها، أن “تعديل قانون الأحوال الشخصية هو إعادة إنتاج لما يسمى بقانون الأحوال الجعفري، ويشجع على زواج القاصرات”. واعتبر معلق “العراق دولة مذهبية وليس دولة ديمقراطية، سياسيو الصدفة لا يبحثون عن مصلحة البلد بقدر ما يبحثون عن مصلحتهم وخراب البلد”.

وأكد آخر “الأحزاب الإسلامية دمرت العراق سرقةً ونهبا وقتلا، والآن بتشريع اغتصاب الأطفال برلمان العراق يجمع أنجس خلق الله من الشواذ”.

وشرح مغرد “تم تعديل قانون أقر منذ سنة 1959 بإباحة اغتصاب الأطفال، السنة القادمة سيتم تشريع قانون وأد البنات”.

وفي نفس السياق قال حساب “الخوة النظيفة” على تويتر “اليوم يريدون تشريع زواج القاصرات العراقيات وغداً ربما يقرون قانون السبي!”.

فيما أكد احدهم “إقرار هذا القانون هو تدمير مجتمع وجعله من مجتمعات الجاهلية، إذا كان الدين يحلل هكذا قانون فالدين لا يمثلني”.

ويؤكد مغرد “زواج القاصرات اسمه العلمي بيدوفيليا، أي إنسان بالغ يشتهي الأطفال، وغالباً هذه الحالات تتواجد في المجتمعات المكبوتة”.

وفي نفس السياق اعتبر آخر “أي ذكر يفكر باغتصاب طفلة عمرها 9 سنوات تحت اسم الدين والزواج يستحق الإعدام كأخف عقوبة على جرمه القذر !” #كلا_لقانون_الأحوال_الجديد.

وسخر آخر “في الوقت الذي ننتظر فيه أن تسن قوانين لحماية حقوق المرأة والطفل نصطدم بصاعقة جواز تزويج القاصرات! عن أي مصيبة نتحدث”.

وانتقدت معلقة “أكثر من كُرهي للرجال المُتسلطين، كرهي للنساء السَاذجات، الغبيات، الخانعات، الخاضعات، عديمات العقل والكرامة! ‏في حين تخرج نساء البلدان الأخرى للمطالبة بحقوقهن، تخرج ثلّة من نساء العراق الساذجات لدعم قانون يسلب كرامتهن ويغتصب طفولة طفلاتهن”.

وختمت معلقة “في خضم النجاحات التي تجتاح العالم في عصرنا هذا نتصدر نحن أوج التفاهة والتردي والوضاعة والانحطاط”.

91
إسرائيل تخطط لمنطقة عازلة من الجولان إلى دمشق
الإسرائيليون يعرفون أن 'النصرة' جزء من استراتيجية يعتمدها النظام بدعم إيراني لإظهار نفسه في مظهر المشارك في الحرب على الإرهاب.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/11/04]

'المهم إبعاد إيران عن المنطقة'
بيروت - قالت مصادر عربية رفيعة المستوى إن إعلان الجيش الإسرائيلي عن نيته حماية قرية حضر الدرزية الواقعة في الجانب السوري من الجولان يعكس نيّة واضحة في إقامة منطقة عازلة في الجنوب السوري خالية من أيّ وجود إيراني. وأضافت أن إسرائيل مستعدة لإقامة هذه المنطقة حتّى لو كلفّها ذلك إرسال قوات إلى داخل الأراضي السورية.

وأوضحت أن حماية قرية حضر، التي تعرّضت لاعتداء من جبهة النصرة، سيكون ذريعة إسرائيلية لإنشاء منطقة عازلة في الجنوب السوري تشمل دمشق نفسها والمناطق المحيطة بها حيث الوجود الإيراني الكثيف.

وأكدت أن ليس في الإمكان، من وجهة النظر الإسرائيلية، الفصل بين “النصرة” والنشاط الإيراني في المنطقة. وقالت المصادر العربية إن الإسرائيليين باتوا يعرفون أن “النصرة” التي أرسلت سيارة مفخخة إلى قرية حضر جزء من استراتيجية يعتمدها النظام بدعم إيراني لإظهار نفسه في مظهر المشارك في الحرب على الإرهاب.

وقالت إن أكثر ما يهمّ إسرائيل في هذه الأيّام هو إبعاد إيران والمقاتلين التابعين لها مثل عناصر “حزب الله” عن الجولان. إضافة إلى ذلك، تعتبر إسرائيل أن إقامة مصانع للصواريخ في الأراضي السورية واللبنانية سيكون سببا كافيا للقيام بعملية عسكرية كبيرة تفضي إلى قيام المنطقة العازلة التي تضمن أمنها.

ولم تستبعد هذه المصادر أن يكون هناك تنسيق كامل بين إسرائيل وروسيا في شأن الضمانات المطلوبة في الجنوب السوري وما هو أبعد من الجنوب السوري، أي في منطقة القلمون السورية.

92
ولايتي يذكّر الحريري بأن إيران موجودة في لبنان
مستشار المرشد الإيراني يطرح إيران كعمود أساسي لاستقرار لبنان، وزيارة الحريري للرياض وتصريحات السبهان استفزتا الإيرانيين.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/04،]

أي استقرار تريده إيران للبنان
بيروت - فاجأ مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي اللبنانيين بزيارة إلى بيروت بعد يوم من عودة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من السعودية، شهدت انتقادات رسمية لاذعة لدور حزب الله وسيطرته شبه الكاملة على الحياة السياسية والأمنية في لبنان.

وزيارة ولايتي، أحد أكثر المسؤولين الذين يحظون بثقة المرشد علي خامنئي، هي تذكير للحريري بأن جهوده للحفاظ على علاقات لبنان الوثيقة مع السعودية لا تنفي امتلاك إيران مفاتيح الحل لأزمات لبنان، التي يظل حزب الله سببا رئيسيا فيها.

وأشاد ولايتي بالانتصارات التي حققتها قوات الجيش وقوى الأمن اللبناني على عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي في لبنان، معتبرا إياها “انتصاراً لنا جميعاً”. جاء ذلك في تصريح صحافي عقب لقائه الحريري، الجمعة، في مقر الحكومة وسط بيروت.

وأعلن الجيش اللبناني في 27 أغسطس الماضي، إنهاء عملية “فجر الجرود”، بعد 9 أيام من القتال ضد تنظيم “داعش”، أسفرت عن قتل العشرات من مسلحيه وتدمير مواقع للتنظيم، بحسب بيانات رسمية.

وقال ولايتي إن “إيران تحمي استقرار لبنان” دون أن يدلي بالمزيد من التفاصيل.

والأسبوع الماضي، أعرب الحريري عن رفضه تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني التي ألمح فيها إلى تأثير طهران على القرار اللبناني.

ويقول مراقبون إن الحريري يحاول إخراج لبنان من دائرة السيطرة الإيرانية الكاملة التي لطالما ساهم مسؤولون، من بينهم وزير الخارجية جبران باسيل، في دفع البلد باتجاهها، خصوصا فيما يتعلق بسياساته الخارجية.

وأكد ولايتي أن ما يتحقق في سوريا من انتصارات على داعش بالتزامن يمثل “انتصارنا أيضا”، مشيرا إلى أن “هؤلاء الإرهابيين (يقصد عناصر داعش) مدعومون من قبل الصهاينة والأميركيين”، حسب قوله.

وتتعرض إيران عادة لانتقادات من عدة دول عربية بسبب تدخلها في سوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد، كما اتهمتها مؤخرا المعارضة السورية بأنها عرقلت حدوث أيّ انفراجة في ملف المعتقلين في سجون النظام السوري (يقدر عددهم بنحو ربع مليون) خلال جولة محادثات أستانة الاثنين والثلاثاء الماضيين.

وقال ولايتي، الجمعة، إن قوات النظام السوري ستتقدم قريبًا في مناطق شرق نهر الفرات. جاء ذلك في سياق اتهام للولايات المتحدة بالسعي لتقسيم سوريا إلى جزأين، من خلال تموضع قواتها في المناطق الشرقية.

وأضاف، في تصريح عقب لقائه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري “لم ولن ينجح الأميركيون في العراق، ولن ينجحوا أيضًا في سوريا”.

ومطلع أكتوبر الماضي، قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إن معالجة الأزمات في بعض دول المنطقة، ومنها سوريا، تتطلب “توقف إيران عن سياساتها التوسعية”.

ويثير هذا النهج السعودي ضجرا كبيرا في إيران، خصوصا بعدما لاقى صدى واسعا بين المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

والاثنين الماضي قال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، خلال زيارة الحريري للرياض، إن لبنان “بات تحت احتلال حزب الله”، واصفا إياه بـ”الميليشيا الشيطانية”، وقال إنه يجب جعله “عبرة للآخرين” لما يشكله من خطر على المنطقة بأسرها.

وقالت مصادر في بيروت إن زيارة ولايتي مقررة منذ نحو أسبوع. ولم تستبعد عودة الحريري إلى السعودية قريبا لمتابعة المحادثات مع ولي العهد السعودي في شأن مواضيع تهم البلدين، لكنها غير مرتبطة بزيارة ولايتي لبيروت.

93
أربيل تصحو من الصدمة وتستعيد توازنها في مواجهة بغداد
مفعول الصدمة الذي أحدثته ردّة الفعل السياسية والعسكرية الحازمة والسريعة من قبل الحكومة المركزية العراقية على إجراء أكراد العراق استفتاء على استقلال إقليمهم بدأ يتلاشى. والقيادة الكردية بدأت تستعيد توازنها وتحاول استعادة الدعم الدولي الذي افتقدته خلال المواجهة الأخيرة مع بغداد.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/04]

هل ينهض مجددا من رماد أزمة الاستفتاء
بغداد - فشلت جولة جديدة من المفاوضات بين قيادات عسكرية تمثل كلاّ من بغداد وأربيل، في إحراز تقدم على صعيد حسم الخلافات بشأن خطة إعادة انتشار القوات الاتحادية في مناطق محاذية لإقليم كردستان، في وقت تلقت القيادة السياسية الكردية دفعة قوية، بعد رسائل وجهها مشرعون أميركيون وبريطانيون لكلّ من رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي ونظيرها العراقي حيدر العبادي.

وعزت مصادر عراقية ذلك الفشل إلى ما أظهرته القيادة الكردية من تماسك وممانعة قياسا بالفترة الماضية حين بدت أقرب إلى الاستسلام متأثرة بصدمة ردّ الفعل السياسي والعسكري السريع والقوي من بغداد على استفتاء الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي.

وقالت ذات المصادر المطلعة على كواليس المفاوضات بين وفدي بغداد وأربيل العسكريين لـ”العرب”، إن “جولة مشاورات عقدت في منطقة مخمور جنوب الموصل بحضور ممثل عن التحالف الدولي، لكنها لم تسفر عن تقدم”.

وأضافت أن “القيادات العسكرية الكردية طلبت من الوفد الاتحادي سحب القوات العراقية من عدد من المناطق المتنازع عليها التي سيطرت عليها مؤخرا، لكن الوفد رفض الطلب مباشرة”.

وعرض الوفد الكردي صيغة للانتشار العسكري والمشاركة في إدارة عدد من مناطق محافظات ديالى وكركوك ونينوى، وهو ما قوبل بالرفض أيضا.

وتتحدث المصادر عن “تراجع من قبل القيادة الكردية عن موافقة سابقة على الانسحاب من جميع المناطق التي تريد بغداد استعادة السيطرة عليها”.

وتقول إن “واقع المفاوضات تغير كثيرا، فبعدما كان الأكراد يقرون كل مطالب بغداد خلال جولات المفاوضات السابقة، عادوا الآن يلتمسون قدرا من الندية في مفاوضاتهم مع الحكومة المركزية”.

ويقرن مراقبون التحول في الموقف الكردي من الخضوع إلى المواجهة برسائل إقليمية ودولية مشجعة خلال الأيام القليلة الماضية، إذ يتلقّى زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، إشارات بأن حقوق إقليم كردستان لا تزال موضع اهتمام القوى الكبرى.

ووجه مشرعون أميركيون وبريطانيون رسائل إلى كلّ من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ونظيرته البريطانية تيريزا ماي.

وتلقى العبادي، الجمعة، رسالة من ثمانية أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي، طالبوه فيها بوضع حد للمخاوف من اندلاع الحرب بين بغداد وأربيل، كما دعوه إلى إخراج الحشد الشعبي من المناطق المتنازع عليها، مشيرين إلى أن وجود هذه القوة المدعومة من إيران يعرقل الحوار.

وحث المشرعون الأميركيون العبادي على القبول بعرض كردستان تجميد نتائج الاستفتاء، كما عبروا عن قلقلهم جراء استخدام أسلحة أميركية في نزاع عراقي داخلي.

صقور الأحزاب الشيعية الحاكمة في العراق توهمت أن إلحاق هزيمة نهائية بالمشروع الكردي أمر ممكن ومسموح به دوليا
وفي موازاة ذلك، وصف مشرعون بريطانيون، في رسالة إلى رئيسة الوزراء البريطانية، الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الاتحادية ردا على استفتاء كردستان، بأنها “عنيفة ومخالفة للدستور”، فيما طالبوا بوقف “جميع الأنشطة العسكرية والبدء بحوار مفتوح بين بغداد وأربيل”.

ويقول مراقبون إن مثل هذه المواقف ربما يؤثر على موقف الحكومة الاتحادية في ما يصل إلى حد تقييد أنشطتها العسكرية في المناطق المتنازع عليها، خصوصا وأن بغداد لا تزال مدينة لواشنطن بدعم عسكري فاعل ساعدها إلى حدّ كبير في حسم المعركة ضدّ تنظيم داعش.

ويتوقع مراقبون أن “تتسبب أي عملية عسكرية تطلقها الحكومة الاتحادية في مناطق التماس مع الأكراد حاليا، في قلب موجة الدعم الدولي للعبادي”.

ويقول هؤلاء إن “رئيس الوزراء العراقي ربما تنبه لضرورة أن يكون حذرا في الضغط العسكري على الإقليم الكردي، فربما لن يجد دعما دوليا لأي تقدم جديد”.

ويشيرون إلى أنّ الحكومة العراقية ربما تكون في الفترة السابقة قد تلقّت الإشارات الدولية الداعمة لها بطريقة خاطئة وصارت تتوسّع في مطالبها من أكراد البلاد بشكل مبالغ فيه، معتقدة أن المجتمع الدولي رفع يده عن الأكراد.

ويرجّحون أن يكون رئيس الوزراء حيدر العبادي مدفوعا في تصلّبه إزاء أربيل بصقور حزبه والتحالف الوطني الحاكم الذين توهموا أن إلحاق هزيمة نهائية بالمشروع الكردي أمر ممكن ومسموح به دوليا وبالأخص بعد أن أعلن الزعيم الكردي مسعود البارزاني تخليه عن منصبه الرسمي من غير أن يكون ذلك إعلانا لانسحابه من الحياة السياسية.

ويتوقع المراقبون أن “يلجأ العبادي إلى ملفات أخرى، بينها النفط، لممارسة الضغوط على كردستان، وإجبار الإقليم على سحب قوات البيشمركة إلى داخل حدود الخط الأزرق”، وهو خط وهمي يفصل بين حدود محافظات الإقليم الثلاث والمناطق الاتحادية المحاذية. والتقى وزير النفط العراقي السفير التركي في بغداد، مؤكدا له أن تصدير النفط إلى خارج العراق هو من الصلاحيات الحصرية للحكومة الاتحادية.

وتريد بغداد من أنقرة أن تكف عن التعامل مع أربيل في ملف النفط. لكن المصالح الاقتصادية التركية في نفط المنطقة الكردية ربما لا تسمح بهذا حاليا وفقا لمراقبين.

ويبدو واضحا في ذهن القيادة الكردية أن الموقف التركي الحازم والصارم في تعاونه مع طهران ووقوفه إلى جانب بغداد في مواجهة استفتاء الاستقلال الذي نظّمه أكراد العراق، ليس نهائيا، وأنّ أنقرة ستعود إلى مدّ جسور التعاون مع أربيل، حالما تطمئن إلى زوال خطر قيام دولة كردية مستقلّة في المنطقة.

وبمجرّد انتقال جزء من صلاحيات رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إلى ابن أخيه نيجيرفان، بادر الأخير بالاتصال بأنقرة طالبا زيارتها ولقاء الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويبقى تعاون تركيا مع إقليم كردستان العراق بالغ الحيوية ليس فقط في موضوع النفط، ولكن أيضا في محاصرة عناصر حزب العمّال الكردستاني المصنّف إرهابيا من قبل تركيا، بما في ذلك مجموعاته الناشطة على الأراضي العراقية.

وفي ما مضى، كانت أربيل تصدر نحو 250 ألف برميل من نفط كردستان يوميا عبر ميناء جيهان التركي فضلا عن 300 ألف برميل من نفط كركوك، عبر أنبوب أنشأته حكومة الإقليم على نفقتها الخاصة.

وحتى الآن، تتعامل تركيا مع إقليم كردستان بشأن صادراته من النفط، لكنها عادت للتعامل مع الحكومة الاتحادية بشأن نفط كركوك. وتتوقع مصادر في أربيل أن تمضي أنقرة في صيغة تعاملاتها الحالية، إذا لم تقدم لها بغداد بديلا يضمن مصالحها الاقتصادية.

94
تركيا عاجزة عن تخطي عقدة الأكراد في سوريا
تجد تركيا نفسها وحيدة في الدفاع عن موقفها المعارض لأكراد سوريا، فبعد أن فشلت في إقناع الجانب الأميركي بالوقوف إلى جانبها وإقصاء هذا المكون من المشهد السوري، هاهي تجد نفسها أمام ذات السيناريو مع الطرف الروسي الذي يبدو هو الآخر مقتنعا بأنه لا يمكن البحث في أي حل دون هذا الطرف الذي يسيطر اليوم على قرابة ربع الأراضي السورية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/03،]

حليفان أم خصمان
دمشق - يواجه التقارب الروسي التركي في سوريا اختبارا حقيقيا، على ضوء موقف أنقرة المعارض لدعوة موسكو الاتحاد الديمقراطي الكردي لحضور مؤتمر “الحوار الوطني السوري” المنتظر انعقاده في مدينة سوتشي في 18 من نوفمبر الجاري.

واعلنت الرئاسة التركية رفضها حضور الاتحاد، الذي تعتبره تنظيما إرهابيا، المؤتمر الأمر الذي من شأنه أن يعقد مسعى روسيا لإنجاح هذا الاستحقاق الذي ترى أنه خطوة مهمة لحل سياسي نهائي في سوريا.

وتملك تركيا قدرة كبيرة على التشويش على هذا المؤتمر لجهة تأثيرها القوي على أبرز قوى المعارضة السياسية والعسكرية ومنها الائتلاف السوري الذي يتخذ من أراضيها مقرا له.

وأعرب الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة عن رفضه مؤخرا المشاركة في مؤتمر سوتشي أو أي مؤتمر آخر خارج رعاية الأمم المتحدة.

ويرى مراقبون أن موقف الائتلاف وإن كان في جانب منه يتعلق بخشيته من سعي موسكو الالتفاف على القرارات الدولية بشأن التسوية في سوريا والسعي لإعادة تأهيل نظام الرئيس بشار الأسد، إلا أنه في جانب منه يتماهى والموقف التركي.

وكان الاتحاد الديمقراطي الكردي قد أكد موافقته على الدعوة الروسية لحضور المؤتمر الذي سيناقش وضع دستور جديد لسوريا، وشكل النظام السياسي المستقبلي لهذا البلد الذي يعاني منذ نحو سبع سنوات من حرب طاحنة خلفت أكثر من 330 ألف قتيل، فضلا عن نزوح قرابة نصف السكان في الداخل والخارج. وقال شاهوز حسن، الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي، إن حزبه سينادي بتطبيق نموذجه في الحكم اللامركزي في سوريا، والذي يعتبره السبيل الوحيد لإنهاء الصراع.

وقال حسن “طرحنا مشروع الحل الفيدرالي الديمقراطي منذ منتصف مارس 2016. ونرى عدم وجود مشاريع حل دونه، وإنما تكريس للأزمة السورية”.

ولم يجزم حسن بشأن حضوره مؤتمر السلام المرتقب مؤكدا في هذا الصدد “أن أغلبية أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي وحلفاءه يؤيدون حاليا المشاركة”. وأضاف “بالطبع نحن نناقشها والرأي الغالب هو الحضور”.

وهذه المرة الأولى التي توجه فيها دعوة رسمية للاتحاد الديمقراطي حيث تم إقصاؤه في كل الجولات السابقة للمفاوضات السورية سواء تلك التي عقدت في جنيف أو في أستانة، وذلك استجابة للطلب التركي.

شاهوز حسن: أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي وحلفاؤه يؤيدون مؤتمر سوتشي
وعلّق نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الخميس على رفض تركيا، مشاركة الاتحاد الديمقراطي في مؤتمر سوتشي بأن “هؤلاء مواطنون سوريون وليسوا أتراكا”.

وقال بوغدانوف “نحن نتناقش دائما مع الشركاء الأتراك، لأننا ننطلق من أن كل الأحزاب، الاتحاد الديمقراطي والمنظمات الكردية الأخرى في سوريا، هي منظمات سورية، يعتبر هؤلاء الأكراد مواطني الجمهورية العربية السورية، وليس الجمهورية التركية، لذلك أعتقد بأنه يجب فصل هذه النقاط”.

وتعتبر أوساط سياسية كردية أن الموقف التركي غير معقول وهو تدخل سافر في المسألة السورية، ويعكس العقلية الإقصائية لنظام الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأشار هؤلاء إلى أن الأكراد هم أحد أبرز مكونات النسيج الاجتماعي السوري وبالتالي من حقهم التعبير عن مطالبهم وهي إقامة حكم ذاتي ضمن فيدرالية شاملة في سوريا.

وتبدو تركيا الطرف الوحيد الرافض لإشراك الأكراد في تسوية الأزمة، فروسيا والولايات المتحدة وحتى النظام السوري وإيران تبدو مقتنعة بأن حل الأزمة لا يمكن أن يتم دون أكراد هذا البلد.

وربما هذه النقطة الوحيدة التي يجمع عليها الأطراف الأربعة، خاصة وأن الأكراد اليوم يسيطرون على أكثر من 30 بالمئة من مساحة الأراضي السورية.

ويقول خبراء إن تركيا بموقفها من مشاركة الأكراد في تسوية النزاع السوري تعرض تحالفها الهش مع روسيا إلى خطر الانهيار. وتعتبر أنقرة أن أكراد سوريا وبخاصة الاتحاد الديمقراطي ومن يدور في فلكه امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي تخوض معه حربا منذ عقود في جنوب شرق تركيا.

وكانت تركيا قد استأنفت هجماتها على مواقع حزب العمال بعد هدنة غير معلنة، وأدت تلك الهجمات إلى مقتل 25 مسلحا كرديا، وفق بيان نشر الخميس للقوات المسلحة التركية.

ويطالب حزب العمال الكردستاني بانفصال جنوب شرق تركيا، وهذا تعتبره تركيا خطا أحمر، وتخشى أنقرة من أن يتحول شمال سوريا إلى معقل رئيسي له، خاصة وأن الساحة العراقية باتت بيئة منفرة له.

وسجل في الفترة الأخيرة خروج العشرات من مقاتلي العمال من جبل سنجار في شمال العراق إلى مناطق سيطرة الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكرية وحدات حماية الشعب الكردي داخل الأراضي السورية.

وهذا يشكل هاجسا كبيرا بالنسبة لتركيا التي تعجز إلى حد الآن عن إيجاد حليف إقليمي أو دولي يشاطرها الموقف من أكراد سوريا.

وسبق وأن هجرت تركيا تحالفها مع الولايات المتحدة الأميركية في سوريا، بعد أن حسمت الأخيرة موقفها بالرهان على الاتحاد الديمقراطي ووحداته العسكرية، واليوم قد تجد نفسها تهجر الحليف الروسي ولذات السبب أي الأكراد، بيد أن السؤال الذي يطرح نفسه في هذه الحالة ماهي الخيارات المتوفرة أمام أنقرة؟

96
أربيل: بغداد لا يمكنها التحكم بنفط كردستان
حكومة بغداد تريد من إقليم كردستان أن يوقف صادرات النفط المستقلة، وملف النفط تتشابك فيه مصالح إقليمية ودولية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/03]

تجنب الاحتكاك
بغداد - عاد التوتر ليخيم على العلاقة بين بغداد وأربيل بعد أيام من التهدئة التي رعتها وساطة دولية، ومنعت قتالا وشيكا بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية.

ورفعت بغداد من شروطها مطالبة إقليم كردستان بإيقاف صادرات النفط المستقلة وأن يسلم عمليات المبيعات إلى الشركة الحكومية العراقية التي تتولى تسويق النفط.

وفيما يبدو أنه مؤشر على نية بغداد تشديد عقوباتها الاقتصادية ضد أربيل، أعلن مدير عام شركة تسويق النفط العراقية "سومو" أن بلاده تريد من إقليم كردستان أن يوقف صادرات النفط المستقلة وأن يسلم عمليات المبيعات إلى الشركة الحكومية العراقية التي تتولى تسويق النفط. وقال علاء الياسري المدير العام بالوكالة لـ"سومو" للصحافيين في بغداد إن العراق يجري محادثات مع تركيا للسماح لشركته ببيع النفط الكردي الذي يصل عبر خط أنابيب إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

لكن هذه التصريحات لم تقلق إقليم كردستان على ما يبدو، إذ يسود اعتقاد في الأوساط الكردية بأن "بغداد لا يمكنها التحكم بملف النفط الكردي، لصلته بمصالح تركية وروسية"، وفقا لتعبير سياسي في أربيل.

وأبلغ السياسي الكردي "العرب" بأن "أربيل ليست مهتمة بتصريحات المسؤولين في بغداد بشأن النفط". وأضاف أن "بغداد تعرف أن هذا الملف تتشابك فيه مصالح إقليمية ودولية، وأربيل تعتمد على ذلك".

وكادت القوات المكلفة من بغداد باستعادة السيطرة على مناطق تحت سيطرة حكومة كردستان منذ 2014، تشتبك، على جبهة طويلة، مع قوات البيشمركة الكردية، إثر إجراء الإقليم الكردي استفتاء على الاستقلال، لولا تدخل سفارتي واشنطن ولندن في العراق، وممثلين عن التحالف الدولي.

ومنذ مساء الأربعاء تتبادل بغداد وأربيل اتهامات بالمسؤولية عن عرقلة اتفاق فني ينظم عملية انتشار القوات الاتحادية وقوات البيشمركة في المناطق المتنازع على عائديّتها بين حكومتي المركز والإقليم.

وذكرت مصادر مطلعة لـ"العرب" أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أصدر أوامر واضحة للقوات الحكومية على خطوط التماس مع قوات البيشمركة بـ"تحقيق الجاهزية التامة، وتجنب الاحتكاك، ما لم تتعرض إلى نيران مباشرة".

ويرى خبراء عسكريون أن "القوات الاتحادية تملك تفوقا استراتيجيا كبيرا على قوات البيشمركة الكردية في خطوط التماس"، مشيرين إلى أن "مجابهة القوات الاتحادية ربما تمثل عملية انتحارية للقوات الكردية".

وعلمت "العرب" أن "أوامر الجاهزية العسكرية شملت طيران الجيش العراقي، الذي أبلغ عن استعداده للمشاركة في أيّ عمليات".

ويقول الخبراء إن "الطيران ربما يلعب دورا محوريا في ضمان تفوق القوات التابعة لبغداد على تلك التابعة لأربيل، التي تفتقر إلى الدعم الجوي بشكل شبه تام".

وتتحدث مصادر سياسية في أربيل لـ"العرب" عن "تلقي مسعود البارزاني، الذي تنحّى مطلع الشهر الجاري من منصب رئيس إقليم كردستان، بعض الإشارات الدولية الداعمة".

وتشير المصادر إلى أن "هذه الإشارات ربما تدفع الزعيم الكردي إلى تغيير طريقة تعاطيه مع بغداد، من الخضوع التام لخطة إعادة الانتشار الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، إلى المواجهة الجزئية، على أمل كسب تعاطف دولي أكبر مع القضية الكردية".

ويصف الإعلام الكردي المعارض للبارزاني اتفاقية إعادة الانتشار التي تنفذها بغداد منذ منتصف الشهر الماضي، بأنها "استسلام من طرف واحد".

وقارنت وسائل إعلام كردية بين اتفاقية إعادة الانتشار الاتحادية وبين اتفاقية خيمة سفوان، التي وقعها وفد عسكري عراقي مع آخر يمثل التحالف الدولي الذي تشكل إثر غزو العراق للكويت في تسعينات القرن الماضي، حيث وافق الوفد العراقي، حينذاك، على جميع شروط الاستسلام، بما في ذلك تقييد حركة الجيش العراقي داخل حدود البلاد.

وتقول المصادر إن "أربيل، أقرت لبغداد، بالسيطرة العسكرية على جميع الأراضي، بما في ذلك الشريط الحدودي الذي يفصل بين إقليم كردستان، وكل من تركيا وإيران"، قبل أن تتراجع.

وتترقب الأوساط السياسية في كل من بغداد وأربيل مواقف الولايات المتحدة وبريطانيا والتحالف الدولي من التصعيد الأخير.

وعبّرت مصادر سياسية في بغداد لـ"العرب" عن "خشية العبادي من إمكانية أن تكون لدى بعض الدول مواقف مزدوجة من الصراع بين حكومتي المركز والإقليم".

وتعوّل أربيل في كسب التعاطف الدولي مع موقفها على إبراز الدور الإيراني في خطة إعادة انتشار القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، فيما يحرص الإعلام الكردي على التذكير بأن القوات الاتحادية، التي تضم الحشد الشعبي، تستخدم أسلحة أميركية في صراعها مع الأكراد.

ويرى مراقبون أن "الولايات المتحدة ربما لن تسمح بتفجر نزاع مسلح بين بغداد وأربيل، لكن موقفها ربما يتغير جزئيا من دعم خطة الحكومة الاتحادية لفرض سلطتها على المناطق المتنازع عليها وشريط كردستان الحدودي، بسبب ظهور الحشد الشعبي، المدعوم من إيران، بقوة، في واجهة الأحداث".

وقالت قيادة القوات الاتحادية في بغداد، إن القوات الكردية تراجعت عن اتفاق وقعته بشأن إعادة الانتشار. متهمة القوات الكردية باستغلال مفاوضات الجانبين لتعزيز دفاعاتها في المناطق المتنازع عليها، محذرة "قوات البيشمركة المرتبطة بأربيل" من أن تصديها للقوات الاتحادية سيعرّضها للمطاردة بـ"قوة القانون الاتحادي".

وأضافت القيادة، المرتبطة برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن قيادة الإقليم ووفدها المفاوض "تراجعوا بالكامل عن المسودة المتفق عليها والتي تفاوض عليها الفريق الاتحادي معهم"، معتبرة أن هذا التراجع هو "لعب بالوقت" من قبل الأكراد.

وأعلنت أنها أعطت "جانب أربيل مهلة محددة للموافقة على الورقة التي تفاوضوا عليها ثم انقلبوا عنها وهم للأسف يعملون على التسويف والغدر لقتل قواتنا كما فعوا سابقا ولن نسمح بذلك".

لكن قوات البيشمركة الكردية وصفت إعلان القوات الاتحادية بأنه "بعيد عن الحقيقة"، نافية التوصل إلى أيّ اتفاق معها.

وقالت البيشمركة، إن إقليم كردستان أرسل إلى بغداد مقترحا بوقف إطلاق النار وبدء مفاوضات سياسية، ولم يرتبط باتفاق مع أيّ جهة. وأضافت أن الرد الاتحادي على المقترح الكردي، "يتضمن مطالبات غير دستورية وغير واقعية تشكل خطرا على إقليم كردستان ومواطنيه، كما يتضمن زورا وبهتانا اتهامات باطلة لقوات البيشمركة".

97
حملة قطر على الزياني تستهدف وأد مجلس التعاون الخليجي
أنور قرقاش ينتقد الهجمة الاعلامية في وسائل اعلام النظام القطري على الأمين العام لمجلس التعاون والأخير يعتبرها بثا للفرقة.
ميدل ايست أونلاين

'الممارسة القطرية تفرق ولا تجمع وتضر ولا تنفع وتعيق الوساطة الكويتية'
أبوظبي – اعتبر وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة على حسابه بتويتر أن الهجمة الاعلامية القطرية على الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني تستهدف وأد المجلس، فيما استنكر الزياني بدوره الهجمة الاعلامية القطرية.

وتلقي أزمة قطر والحملة الاعلامية الشرسة على الزياني بظلال قاتمة على انعقاد القمة الخليجية في موعدها، في الوقت الذي تطالب فيه البحرين بتجميد عضوية الدوحة في المجلس.

وقال قرقاش إن "استهداف الدكتور الزياني منطق من يتهرب من مسؤوليته وهدفه وأد المجلس"، مضيفا أن "أزمة قطر سببها سياسات الدوحة وأن حلها هو المراجعة والتراجع وبوابتها الرياض".

ويأتي تعليق وزير الدولة الإمارتي للشؤون الخارجية فيما تشن وسائل إعلام تابعة للنظام القطري هجوما حادا على الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، محملة الزياني المسؤولية عن عدم حل أزمة قطر بعد أن أعلنت السعودية والإمارات والبحرين (الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي) مقاطعة الدوحة دبلوماسيا واقتصاديا لتورطها في دعم وتمويل الإرهاب.

وإلى جانب الدول الخليجية الثلاث، قاطعت مصر أيضا قطر.

وفي المقابل وصف الزياني الحملة الإعلامية القطرية بأنها حملة ظالمة تجاوزت كل الأعراف والقيم والمهنية الإعلامية مستخدمة خطابا إعلاميا غير معهود من أبناء الخليج ومليء بالتجاوزات والإساءات والتطاول.

وعبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عن استغرابه من الهجمة الاعلامية القطرية وتحميله مسؤولية حل الأزمة في الوقت الذي يدرك فيه الدوحة أن حل الأزمة ليس من مسؤوليات الأمين العام الذي يتلقى وينفذ قرارات وتوجيهات وأوامر المجلس الأعلى والمجلس الوزاري فقط، ملتزما بما ينص عليه النظام الأساسي لمجلس التعاون.

وانتقد الزياني محاولة وسائل اعلام قطرية ربط موقفه من الأزمة من الأزمة بجنسيته البحرينية وموقف المنامة المعلن.

وأكد التزامه التام بأداء المسؤوليات والمهام والواجبات المكلف بها من المجلس الأعلى، حفاظا على تماسك منظومة المجلس وانجازاتها ومكانتها الاقليمية والدولية.

ودعا أيضا وسائل الاعلام القطرية إلى التوقف عن ممارسة الأساليب التي تفرق ولا تجمع وتضر ولا تنفع وتعيق جهود الوساطة التي تقودها دولة الكويت.

ويرى المتابعون لأزمة قطر، أن ممارسات الأخيرة وأساليبها تستهدف نسف جهود الوساطة وبث الفرقة بين الخليجيين.

واعتبروا أن الدوحة تثبت من يوم إلى آخر مدى ارباكها وارتباكها في مواجهة أسوأ أزمة ومع اشتداد عزلتها وتخبطها.

وأضافوا أن قطر تراهن على وساطات خارجية للخروج من ورطتها، مشيرين إلى تصريحات وزير الخارجية الأميركي ريكس تليرسون المنحازة للدوحة والتي حمل فيها على دول المقاطعة في تناقض صارخ مع موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي اتهم الدوحة بشكل مباشر بالتورط في دعم الجماعات المتطرفة واشار إلى سجلها الطويل في هذا الشأن.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قد أشار إلى أن الرئيس الأميركي اقترح عليه عقد اجتماع في منتجع كامب ديفيد من أجل حل أزمة الدوحة.

وتحشد القيادة القطرية لتدخلات خارجية، في خطوة استفزازية تستهدف القفز على جهود الوساطة الكويتية.

98
أدمى اعتداء إرهابي يهز نيويورك بعد هجمات 11 سبتمبر
عملية دهس لعدد من المارة في الجانب الغربي من مانهاتن السفلى ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة نحو 12 آخرين.
ميدل ايست أونلاين

المشتبه من أوزبكستان ووقع اعتقاله
نيويورك - دهس رجل يقود شاحنة صغيرة مستأجرة عددا من المارة وراكبي الدراجات الهوائية على طريق للدراجات على امتداد نهر هدسون في مدينة نيويورك مساء الثلاثاء مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة نحو 12 آخرين في واقعة وصفتها السلطات بأنها عمل من أعمال الإرهاب.

وقالت السلطات إن الشرطة أطلقت النار على المشتبه به البالغ من العمر 29 عاما فأصابته في البطن وأمسكت به بعد أن صدم الشاحنة في حافلة مدرسية ثم ترجل عنها محاولا الهرب.

ونقلت محطة(سي.إن.إن) وصحيفة نيويورك تايمز عن مصادر بجهات إنفاذ القانون القول إن المحققين عثروا على ورقة تركها المشتبه به يعلن فيها إنه نفذ الهجوم باسم تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

وقال مصدر أميريكي بسلطة إنفاذ القانون إن المشتبه به مهاجر من مواليد أوزبكستان.

وهذا الحادث هو الأكثر دموية جراء ما يشتبه أنه هجوم إرهابي في نيويورك منذ الهجوم الذي استخدمت فيه طائرات مخطوفة لتفجير برجي مركز التجارة العالمي في مانهاتن السفلى في 11 سبتمبر/أيلول 2001 مما أدى إلى مقتل أكثر من 2600 شخص.

وقع الهجوم على أقصى الجانب الغربي من مانهاتن السفلى على بعد بضع أبنية من موقع مركز التجارة العالمي. وأعاد الهجوم إلى الأذهان الهجمات الدامية التي استخدمت بمركبات في أوروبا خلال الأشهر الخمسة عشر الأخيرة.

وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو في مؤتمر صحفي عقب الهجوم "هذا عمل من أعمال الإرهاب وبصفة خاصة عمل إرهابي جبان استهدف مدنيين أبرياء وأشخاصا يبحثون عن أرزاقهم ليس لديهم أي فكرة عمن هاجمهم".

ووصف متحدث باسم وزارة الأمن الداخلي الأميركية الحادث أيضا بأنه "عمل إرهابي على الأرجح".

وقال حاكم نيويورك أندرو كومو إن المشتبه به تصرف من تلقاء نفسه على الأرجح واصفا الهجوم بأنه "عمل إرهابي جبان".

وأضاف "لا يوجد دليل يوحي إلى وجود مؤامرة أوسع نطاقا أو خطة أكبر. هذه أعمال فردية الهدف منها إحداث ألم وإلحاق أذى وربما الموت".

وفي وقت لاحق سألته محطة (سي.إن.إن) إن كان المشتبه به معروفا لدى السلطات قبل الهجوم فقال كومو "من السابق لأوانه تقديم إجابة قاطعة".

ورفض جيمس أونيل مفوض شرطة نيويورك الإفصاح علنا عن هوية سائق الشاحنة. لكن مصدرا مطلعا على التحقيق قال إن اسم السائق هو سيف الله سايبوف. وذكرت محطتا (سي.إن.إن) و (إن.بي.سي) بأنه دخل الولايات المتحدة في 2010.

ونقلت عدة وسائل إعلامية بينها (سي.إن.إن) عن مسؤولين بالشرطة القول إن المشتبه به صاح قائلا "الله أكبر" عندما قفز خارجا من شاحنته.

وعندما سئل عن ذلك في المؤتمر الصحفي اكتفى أونيل بالقول إن كلمات تفوه بها المشتبه به لدى خروجه من الشاحنة والملابسات العامة للهجوم دفعت المحققين إلى وصف الحادث بأنه "واقعة إرهابية".

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي.) إن المكتب انضم إلى إدارة شرطة نيويورك ووكالات أخرى في قوة مهام مشتركة لمكافحة الإرهاب للتحقيق في الهجوم.

وذكرت محطة إيه.بي.سي نيوز أن سايبوف كان يعيش في تامبا بولاية فلوريدا.

وقال أونيل إن المشتبه به اندفع بالشاحنة إلى طريق الدراجات في مانهاتن السلفى عند الساعة 3.05 مساء. وأضاف أن الرجل كان يحمل بندقية من النوع الذي يقذف كرات الطلاء بالإضافة إلى بندقية ضغط هواء.

وأشار أونيل إلى أن الشاحنة المستخدمة في الهجوم مستأجرة لكنه رفض الإفصاح عن المكان الذي استؤجرت منه.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إنه تم إطلاع الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الحادث.

وقال ترامب على تويتر إنه أمر مسؤولي الأمن الداخلي بتعزيز "برنامج إجراءات الفحص المشددة" للمهاجرين في أعقاب الهجوم.

وقال ترامب في التغريدة "أمرت للتو وزارة الأمن الداخلي بتعزيز برنامج إجراءات الفحص المشددة. اللياقة السياسية لا بأس بها ولكنها لا تتناسب مع هذا الوضع!".

وأدت هجمات مماثلة في أوروبا العام الماضي إلى مقتل عشرات الأشخاص.

99
بوتين يفتح ملف مستقبل سوريا على طاولة روحاني في طهران
روسيا بحاجة إلى دعم أوروبي أميركي للانتقال إلى الحل النهائي في سوريا، وبوتين سيتحصّن في زيارته لإيران بالاستراتيجية الأميركية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/01،]

البحث عن طريق ثالث
موسكو - يفتح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ملف مستقبل سوريا على طاولة الرئيس الإيراني حسن روحاني في زيارته إلى طهران اليوم الأربعاء.

وتسعى موسكو بدعم أميركي إلى حلّ العقدة الإيرانية في رسم مستقبل سوريا وتضييق هامش النفوذ الذي تتمتع به طهران.

وتودّ روسيا الانتقال إلى أفكار خلاقة تثبّت هيمنتها على الإمساك بالملف السوري في ظل الحضور الأميركي الذي بات متقدما في الميدان السوري.

وحسب ما صدر عن الكرملين فإن الرئيس الروسي سيجري اليوم الأربعاء في إيران محادثات مع نظيريه الإيراني حسن روحاني والأذربيجاني إلهام علييف.

وقال الكرملين في بيان، إن القادة الثلاثة سيلتقون معاً، موضحاً أن الرئيس ينوي إجراء محادثات أيضاً مع نظيريه على هامش هذه القمة الثلاثية.

وتكشف مصادر روسية مطلعة أن القيادة الروسية ناقشت في الأسابيع الأخيرة الخيارات الجديدة المتاحة أمام موسكو في ظل الموقف الأميركي الجديد من النفوذ الإيراني في كل المنطقة.

وقالت هذه المصادر إن الطرف الروسي تلقى إشارات أميركية مباشرة تطلب من موسكو أن تنخرط في الجهود الأميركية المعلنة في مواجهة إيران، لا سيما في مسألة النفوذ الذي تمارسه طهران وميليشياتها التابعة في الداخل السوري والذي من شأنه أن يعطل أيّ تسويات دولية محتملة.

وتؤكد مراجع دبلوماسية أميركية على أنه رغم الضجيج المتعلق بتورط روسي محتمل في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، إلا أن واشنطن تعتبر أن اتفاقا روسيا أميركيا يمكن أن يمهّد السبيل لبناء تسوية جادة في سوريا.

ورغم أن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال إن بوتين سيناقش التعاون في مجال الطاقة مع روحاني ومع المرشد الإيراني علي خامنئي، غير أنه نوّه خلال مؤتمر عبر الهاتف مع صحافيين أنه "ستكون هناك قضايا متعلقة بسوريا على جدول أعمال المحادثات الثنائية الروسية الإيرانية"، بما يؤكد تكهنات المراقبين من أن نقاش الشأن السوري سيكون أساسيا على أجندة المحادثات.

ويقول خبراء في الشؤون الاستراتيجية إن بوتين يدرك تناقض الأجندة الروسية مع تلك الإيرانية في سوريا، لكنه غير مستعدّ لإبعاد بلاده عن إيران والمخاطرة في الاتساق مع استراتيجية أميركية لا تحظى أساسا بقبول حلفاء الولايات المتحدة في العالم.

ويضيف هؤلاء أن موسكو تعوّل على تحالفها مع طهران في ملفات عديدة في المنطقة، وأن التطوّر اللافت لعلاقات روسيا مع العراق، لا سيما في مجال الطاقة، لا يمكن إلا أن يتأسس على علاقة متينة مع الشريك الإيراني.

وينقل عن مسؤولين في الاتحاد الأوروبي أن عواصم الاتحاد تتفهم ما للملف السوري من أهمية كبرى في الاستراتيجية الروسية في العالم أجمع.

وقال أحد كبار موظفي المفوضية الأوروبية في بروكسل إن المحادثات التي تجريها موسكو مع الأوروبيين والأطلسيين حول مسائل عديدة، لا سيما مسألة أوكرانيا، تستند في قوتها على ما حققته روسيا في سوريا منذ تدخلها العسكري في سبتمبر من عام 2015.

وأضاف أن "روسيا باتت محدودة الخيارات في مسألة الانتقال إلى الحل النهائي في سوريا وأنها تحتاج من أجل ذلك إلى مؤازرة أوروبا والولايات المتحدة".

ويرتهن ملف إعادة إعمار سوريا بالتدفق المالي الغربي الذي لن يظهر إلا بناء على خارطة طريق سورية تحظى بإجماع السوريين كما دول العالم والإقليم المعنية بالشأن السوري.

ويرى معلقون في موسكو أن بوتين سيحاول في طهران إيجاد طريق ثالث يضمن لإيران حدا مقبولا من المصالح بما لا يتعارض مع المزاج الدولي الراهن.

ويضيف هؤلاء أن الرئيس الروسي سيستند إلى الشراكة الإيرانية في عملية أستانة لإقناع طهران بتفويضه وتفويض روسيا لبحث مسألة الحل السوري بما يضمن مصالح إيران في سوريا.

ويرى مصدر دبلوماسي روسي أن اتجاه موسكو لعقد مؤتمر "شعوب سوريا" خلال شهر نوفمبر الجاري يأخذ بالاعتبار الحساسية الإيرانية لجهة توفير سبيل قد يكون بديلا عن ذلك في جنيف، وبالتالي يؤمّن لطهران موطئ قدم في أيّ تسوية تخرج عن هذا المؤتمر في ظل غيابها عن أيّ فعل لافت في جنيف.

وتكشف مصادر قريبة من المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن روسيا تعتبر حلفها مع إيران ورقة تستقوي بها في أيّ تسوية مقبلة في سوريا، وأن العواصم الغربية لم تقدم أيّ مقاربة خلاقة جديدة تدفع رجل الكرملين لتبديل خياراته وقلب أولوياته الاستراتيجية في المنطقة.

وتؤكد بعض المراجع الروسية أن بوتين سيتحصّن في زيارته لإيران بالاستراتيجية الأميركية التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد إيران.

وترى هذه المراجع أن خيارات واشنطن الجديدة والمجمع عليها من قبل كافة المؤسسات الأمنية والتشريعية والسياسية الأميركية لمواجهة إيران تقوّي، للمفارقة، من موقف بوتين في طهران وتجعله أقوى على إقناع الطرف الإيراني باعتماد الخيارات الروسية في سوريا بصفتها خيارات محصّنة للموقف الإيراني في العالم.

100
قطر تتخوف من توافق سعودي كويتي على تجميد عضويتها في مجلس التعاون
تصريحات العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة تعطي إشارة انطلاق مرحلة ثانية من المقاطعة تتسم بالتصعيد الدبلوماسي وحزمة جديدة من الإجراءات الاقتصادية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/01]

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، عن استنكاره للهجمة الإعلامية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام القطرية تجاه المجلس وأمينه العام، ووصفها بأنها 'حملة ظالمة تجاوزت كل الأعراف والقيم والمهنية الإعلامية مستخدمة خطابا إعلاميا غير معهود من أبناء الخليج ومليئا بالتجاوزات والإساءات والتطاول'.

المنامة - تخشى قطر من أن تحسم الكويت موقفها باتجاه دعم تجميد عضويتها في مجلس التعاون الخليجي والوقوف مع السعودية التي تدفع باتجاه هذا القرار.

وبات واضحا أن التنسيق السعودي الكويتي الذي ظهرت أولى بوادره في تصريحات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح التي حذرت قطر من أن رفضها التجاوب مع جهوده في الوساطة ستقود إلى تصعيد خليجي ضدها.

وجاء التصريح الحاسم للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة بأن بلاده لن تحضر قمة خليجية تشارك فيها قطر ما لم تنفذ الأخيرة الشروط المطلوبة منها، فضلا عن تغريدة وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة التي تحث على تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون، لتؤكد بوادر حراك خليجي أوسع يجري الإعداد له في سياق البدء بمرحلة ثانية من المقاطعة تتسم بالتصعيد الدبلوماسي وحزمة جديدة من الإجراءات الاقتصادية.

وتراهن قطر على أن بوسعها أن تشقّ مجلس التعاون الخليجي إلى معسكرين متكافئين عدديا، قطر وعمان والكويت من جهة والسعودية والإمارات والبحرين من جهة ثانية مما يحرم المجلس من قدرة اتخاذ أيّ قرار بتجميد عضوية قطر بالأغلبية.

وذكرت مصادر أن تصريح عاهل البحرين يمتلك أهمية كبيرة كونه لم يتحدث من قبل في الموضوع القطري، وترك الباب لوزير الخارجية للتعبير عن موقف البحرين، لكن استمرار قطر في الهروب إلى الأمام والمكابرة وادعاء أنها غير متضررة من المقاطعة، بما يعنيه الأمر من رفض جليّ لمحاولات رأب الصدع، ظهر الملك حمد بن عيسى ليعلن موقفا حاسما من قطر واستحالة حضور أيّ قمة خليجية تشارك فيها قطر ما لم تراجع مواقفها.

واعتبرت أن مواقف العاهل البحريني ووزير خارجيّته تجاه الدوحة لا تعدو أن تكون مقدمة لتصعيد دبلوماسي جماعي في دول الخليج يهدف إلى تجميد عضوية قطر في المنظمات الإقليمية، خصوصًا في مجلس التعاون الخليجي ولاحقا في جامعة الدول العربية.

ولا يخفي القطريون خوفهم من أن تلجأ الدول الخليجية إلى تجميد عضوية بلادهم في مجلس التعاون، ما يعنيه من تحويل المقاطعة من حالة ظرفية يمكن أن تؤول إلى حالة دائمة، وهو أمر لا يمكن أن تتحمله قطر خاصة أن التأثيرات الاقتصادية للمقاطعة بدت بشكل واضح من خلال سحب الدوحة مليارات الدولارات للتغطية على العجز ومحاولة تلافي تلك التأثيرات ومنعها من البروز على السطح.

وتراهن قطر على أن الكويت وسلطنة عمان لا يمكن أن تقبلا بتجميد عضويتها بزعم أن الدور سيكون عليهما لاحقا. لكنّ متابعين للشأن الخليجي يقولون إن بمقدور السعودية أن تنجح في تحييد موقف الكويتيين بناء على العلاقة المميزة بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فضلا عن أن الكويت لا يمكن أن تنحاز إلى قطر لاعتبارات عدة أهمها أن الأخيرة متورطة في ملف الإرهاب وتحاول أن تستثمر فيه لابتزاز جيرانها، وهو ما سيجعلها عرضة لعقوبات إقليمية ودولية أوسع، وهذا ما لن تقبله الكويت لنفسها ولشعبها.

ويعتقد المتابعون أن القطريين فهموا بشكل مغاير إيجابية الشيخ صباح الأحمد خلال جهود الوساطة التي كان يبذلها للحيلولة دون تعقّد الوضع والانتقال إلى التصعيد، مشيرين إلى أن الكويت لا يمكن أن توازن بين قطر وبين السعودية في أي حال من الأحوال بسبب مركزية الدور السعودي لدى الكويتيين خاصة إبان غزو 1990.

ولا تستبعد مراجع خليجية على اطّلاع واسع بأن تدعو البحرين باعتبارها رئيس القمة السابقة إلى قمة خليجية استثنائية يتم عقدها في الكويت يكون محورها حسم ملف عضوية قطر استنادا إلى أن الدول الخليجية استنفدت ما يكفي من الجهود والوساطات لإقناع قطر بالتزام توجهات المجلس ومصالحه القومية دون أيّ نتيجة.

أنور قرقاش: آن الأوان لتخرج الدوحة من مرحلة إنكار دعمها للإرهاب
ويكفي أن تتقدم دولة خليجية واحدة بتأييد من دولة أخرى، بطلب انعقاد المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج على نحو استثنائي حتى ينعقد هذا المجلس خلال خمسة أيام على الأكثر من تاريخ توجيه الدعوة. ويكون الانعقاد صحيحا بحضور رؤساء ثلثي الدول الأعضاء (4 من أصل 6).

وأشارت المراجع إلى أن انضمام الكويت إلى موقف السعودية والإمارات والبحرين من قطر من شأنه أن يسهّل اتخاذ قرار التجميد حتى وإن بقيت معها سلطنة عمان التي تسعى بدورها إلى النأي بدبلوماسيتها عن الخلافات الداخلية.

واعتبرت أن مواقف البحرين الأخيرة بمقاطعة أيّ قمة تحضرها قطر والمطالبة بتجميد عضويتها في المجلس بمثابة إعلان انطلاق مرحلة ثانية من خطوات المقاطعة سيكون أبرزها التصعيد الدبلوماسي فضلا عن المقاطعة الاقتصادية.

ووجه عاهل البحرين، الاثنين، الأجهزة المختصة في بلاده إلى تشديد إجراءات الدخول والإقامة على القطريين، بما فيها فرض تأشيرات الدخول لحفظ أمن المملكة وسلامتها بدءا بدولة قطر.

وقال الملك عيسى بن حمد خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء إن “هذه الإجراءات لن تمسّ دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى”، مشيرا إلى “مملكة البحرين كانت وما تزال من أكثر الدول التي تضررت جرّاء سياسات قطر التي لا تخفى على الجميع″.

ويرى مراقبون خليجيون أن قرار المنامة بتشديد إجراءات منح التأشيرة للقطريين يدخل في سياق تخوّفها من أن تبادر الدوحة إلى دعم عمليات تخريبية تقوم بها مجموعات متطرفة مرتبطة بإيران، خاصة أن السلطات البحرينية تمتلك تسجيلات فيديو وأدلة كافية عن تنسيق بين الدوحة وبين قيادات تلك المجموعات التي عملت على استثمار احتجاجات 2011 لقلب نظام الحكم.

ويعتقد مراقبون أن قطر تراكم، بمرور القوت، من صور تورطها في دعم الإرهاب حتى وإن سعت للبحث عن غطاء لذلك من بوابة اتفاق مع الولايات المتحدة يسمح لها بالانتقال إلى ضفة مكافحي الإرهاب دون أن تغادر فعليا مرحلة تمويل الإرهاب وإيواء قياداته مادامت تحتفظ لديها بقيادات بارزة لجماعات مصنفة إرهابية.

وقالت الإمارات الثلاثاء إن الإعلان الأميركي القطري الذي صدر الاثنين حول مكافحة تمويل الإرهاب يبرهن على صحة المخاوف حيال دعم الدوحة لجماعات متطرفة في المنطقة.

وركز الإعلان المشترك الذي صدر في ختام زيارة قام بها وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين للدوحة على “ضمان أن تكون قطر بيئة معادية لتمويل الإرهاب” من خلال عدة إجراءات تم التفاهم بشأنها.

ومن هذه الإجراءات “زيادة كبيرة في تبادل المعلومات عن ممولّي الإرهاب” مع “مزيد من التركيز على قطاعي العمل الخيري والخدمات المالية في قطر”.

وعلق وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على تويتر قائلا “البيان الأميركي القطري حول الإرهاب دليل أن مخاوفنا بشأن دعم الدوحة للتطرف والإرهاب مؤسسة على أدلة”. وأضاف “آن الأوان لتخرج الدوحة من مرحلة الإنكار”.

101
ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتَ السَّيِّدِ قَائِلاً: «مَنْ أُرْسِلُ؟ وَمَنْ يَذْهَبُ مِنْ أَجْلِنَا؟» فَقُلْتُ: «هأَنَذَا أَرْسِلْنِي». أشعياء 6 : 8
«مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! !»

جنان خواجا

102
واشنطن وأقباط مصر: دعم حقوقي غاياته سياسية
أثار قرار إغلاق أربع كنائس في محافظة المنيا (جنوب مصر) جدلا واسعا، وفتح من جديد باب الحديث عن حماية المسيحيين في مصر وحقهم في العبادة وبناء الكنائس. يأتي ذلك في الوقت الذي يتصاعد فيه عدد التقارير الغربية، الصادرة عن مؤسسات رسمية ومراكز بحثية غير حكومية، والتي تتحدث عن وضع المسيحيين في الشرق الأوسط “الظالم” و”الرافض للتنوع”، وأحدثها تقرير وزارة الخارجية الأميركية حول الحريات الدينية الذي أشاد بالقرارات والقوانين الصادرة مؤخرا بشأن قضايا تتعلق بحقوق الأقباط في مصر من ذلك قانون ترميم الكنائس، لكن في نفس الوقت أشار إلى أن الأقليات الدينية بمصر لا تزال تواجه تهديدات كبيرة.
العرب أحمد جمال [نُشر في 2017/11/01]

رفع سقف انتقاد الأقباط للأمن
القاهرة – تأخذ العلاقة بين الكنيسة المصرية وبعض الدوائر المحلية الحكومية منحنيات مختلفة تأثرا بمدى تعاملها مع المناوشات الطائفية التي تقع بين حين وآخر بمحافظة المنيا في صعيد مصر، ونتيجة لتكرار استهداف الكنائس من قبل التنظيمات الإرهابية، في الوقت الذي تحاول فيه الدولة المصرية إنهاء أزمات مزمنة تنغص العلاقة بين الطرفين وتحول الأقباط إلى ورقة مساومة خارجية وتهديد داخلي يضرّ ببنية المجتمع وتوازناته الطائفية.

ما يزيد الأمور صعوبة أن تفجر مشكلات الأقباط من جديد جاء في وقت نشرت فيه وزارة الخارجية الأميركية تقريرها السنوي المعني بالحريات الدينية للعام 2016، والذي أشارت فيه إلى أن الأقليات الدينية بمصر لا تزال تواجه تهديدات كبيرة من خلال الهجمات الإرهابية والعنف الطائفي. وكانت مصر قد جاءت ضمن قائمة الدول الأكثر تضييقا على الحريات الدينية في تقرير الخارجية الأميركية للحريات الدينية في 2015.

وتضمن التقرير شهادات العاملين في مجال حقوق الإنسان حول بطء الحكومة المصرية في الاستجابة لمجابهة العنف الطائفي، خاصة خارج المدن الكبرى، وانتقد جلسات “المصالحة العرفية” لمعالجة حوادث العنف الطائفي، وتشجيع المسؤولين على المشاركة فيها، ووصفها بأنها “تشكل تعديا على النظام القضائي، وتؤدّى إلى نتائج غير منصفة للأقليات”.

ورغم أن التقرير لفت إلى بعض المشكلات الموجودة بالأساس على أرض الواقع، إلا أن العديد من الأقباط داخل مصر يرفضون الارتكان إليها باعتبارها معبرة عن أوضاعها بشكل عام داخل مصر. وهو ما يؤكد عليه الأقباط الذين لا ينفون وجود تمييز ضدهم في بعض الأقاليم لكن يرون أن الأوضاع الحالية أفضل كثيرا من السابق، والتمييز أمر موروث وليس مستحدثا نتيجة المناخ الطائفي الذي صنعته التنظيمات المتطرفة، وأنه يجري تفكيكه حاليا.

وقبل أيام دخلت مطرانية المنيا للأقباط الأرثوذكس في صدام مباشر مع الحكومة، بعد أن اتهمتها بالتسبب في زيادة معاناة الأقباط وعدم مراعاة رغبتهم في أداء صلواتهم في أماكن قريبة منهم، على خلفية قرار السلطة المحلية في المحافظة بإغلاق 4 كنائس شهدت أحداثا طائفية خلال الشهر الماضي.

وقالت الكنيسة في بيان لها، إنها التزمت الصمت أملا في إيجاد حلّ لتلك المشكلة، لكن ما وصفته بـ”ردود الأفعال السلبية من قبل المسؤولين تجاه الواقعة” دفعها إلى الحديث عن التمييز بين المواطنين حينما يشب خلاف أو اعتداء، وأن البديل الأول يكون غالبا إغلاق الكنيسة والضغط على الأقباط فقط دون عقاب للمعتدين.

وردّت الحكومة على تلك التصريحات من خلال عصام البديوي، محافظ المنيا، الذي أكد على أن التعامل مع تلك الكنائس تم وفقا للقانون وللحفاظ على أرواح المواطنين المسلمين والأقباط، لافتا إلى أن الحديث عن وجود تمييز ضد الأقباط في مسألة بناء الكنائس، وعدم السماح بأداء شعائرهم لا أساس له من الصحة.

وأضاف أن محافظته تضم أكبر عدد من الكنائس وبيوت الخدمة والمطرانيات والأديرة بين كافة المحافظات، وأنه وافق خلال شهر سبتمبر الماضي فقط على جميع طلبات التوسيع في 32 مطرانية داخل المحافظة، فضلا عن أن شعائر الصلاة خلال ذات الفترة تقام في أكثر من 21 منزلا في المنيا من دون أي مشاكل ولم يتم إغلاق أي منها.

وخلال الشهر الماضي نشبت مناوشات بين بعض المسلمين والأقباط داخل كنيستين بمحافظة المنيا، وهي في الأصل منازل حوّلها الأقباط إلى كنائس للصلاة فيها.

في الواقعة الأولى، ألقت قوات الأمن القبض على 15 شخصا من مثيري الشغب، بعد أن اشتبكوا مع مجموعة من الأقباط داخل إحدى الكنائس المغلقة منذ العام 2015 بسبب هجوم متشددين عليها، وقد تم فتحها مرة أخرى في منتصف الشهر الماضي، قبل أن يتم إغلاقها في اليوم نفسه.

وكانت الواقعة الثانية بالقرب من إحدى كنائس قرية القشيري بمحافظة المنيا أيضا، وقام بعض الشباب بإلقاء الحجارة عليها أثناء الصلاة في 22 أكتوبر الماضي، ما أدّى إلى إصابة إحدى السيدات وقررت قوات الأمن إغلاقها فيما لم تتمكن من إلقاء القبض على المتهمين بالاعتداء، وهي الحادثة التي صاحبتها قرارات إدارية بإغلاق كنيستين أخريين تحسبا لحدوث مشكلات مماثلة.

ويعبر تعامل محافظة المنيا مع مشكلات الأقباط عن رؤية تبدو منقوصة للتعامل مع مشكلات الأقباط، لأن المؤسسة العسكرية انتهت في مطلع شهر أكتوبر من ترميم الكنائس التي تعرضت للحرق في صيف 2014، وأقرت الحكومة بالتوافق مع الكنائس قانون بناء الكنائس الجديد، من دون أن تصاحب ذلك مواجهة فكرية حاسمة للتنظيمات المتوغلة في القرى والنجوع الصغيرة، في ظل استمرار جلسات الصلح العرفية التي تقوض فكرة تطبيق القانون على الجميع.

جمال أسعد: التيارات الإسلامية خلقت مناخا طائفيا أفرز تطرفا مقابلا لدى بعض القيادات الكنسية
وتنبع أغلب المشكلات الطائفية من استخدام الأقباط للمنازل وأماكن رعاية الأطفال في الصلاة، وفي الماضي كان ذلك يتم لعدم وجود أماكن للعبادة يسهل الوصول إليها، فيما ترى الحكومة المصرية أن الوضع الحالي أصبح مختلفا.

وتسوق الحكومة براهين للتأكيد على وجهة نظرها، فهي تشير إلى نجاحها في خروج قانون بناء الكنائس للعلن، ومنوط به تصحيح أوضاع جميع هذه الأماكن وإصدار تصريحات رسمية باعتبارها أماكن للعبادة، والأمر الثاني يرتبط باستهداف التنظيمات الإرهابية للأقباط، حيث يتطلب وجود تأمين محكم لأماكن عبادتهم.

وبحسب خبراء الأمن فإن المنيا لها خصوصية تتطلب إجراءات أمنية مشددة لحماية الأقباط، وذلك يرجع لاستغلال التنظيمات الإرهابية للامتداد الصحراوي للمحافظة في نطاق منطقة الواحات بالصحراء الغربية والتي شهدت تصاعدا في العمليات الإرهابية خلال الفترة الأخيرة، وبالتالي فإن الدخول إلى القرى الصغيرة والنجوع لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأقباط يعدّ أمرا متوقعا.

وحذر أمنيون من إمكانية استغلال منطقة الواحات والتي تقع على بعد 365 كيلومترا من الجنوب الغربي للقاهرة وتمتد لتشمل الظهير الصحراوي لمحافظات الصعيد وحتى الحدود الغربية مع ليبيا، من أن تكون بديلا لدى التنظيمات الإرهابية لشبه جزيرة سيناء (شمال شرق القاهرة).

وقال المفكر القبطي جمال أسعد لـ”العرب” إن “توغل التيارات الإسلامية المتطرفة على مختلف توجهاتها خلق مناخا طائفيا منذ سبعينات القرن الماضي، ما أفرز تطرفا من قبل بعض القيادات الكنسية، وأصبحت هناك معركة طائفية تصعب السيطرة عليها في بعض الأحيان”.

وأضاف أن هذه الظروف انعكست على تعامل جميع الأطراف مع حوادث المنيا، فأسقف الكنسية ادّعى البطولة وخرج لمواجهة الحكومة بشكل علني، وهدد بالقيام بالواجبات التي من المفترض أن تكون ملقاة على عاتق الحكومة، كما أن الأخيرة قصرت في مواجهتها لهؤلاء المتطرفين ولم تطبق القانون بحزم عليهم.

ولفت أسعد إلى أن هناك رغبة رسمية في إعلاء قيم المواطنة، وظهر ذلك من خلال مواقف عديدة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، غير أن تلك الرغبة لا ترافقها على الجانب الآخر إرادة سياسية من قبل الحكومة التي لا تطبق القانون بشكل جدي على الجميع، وبالتالي فإن المشكلات تظل قائمة.

ما ذهب إليه المفكر القبطي المصري أبرزه أيضا تقرير الخارجية الأميركية والذي ركز على مساعي الرئيس عبدالفتاح السيسي لدعوة العلماء المسلمين إلى تجديد الخطاب الديني ومواجهة الفكر المتطرف، ورصد انخفاض الخطاب التحريضي ضد الأقليات الدينية الأخرى، مقارنة بتقرير عام 2015.

وقال جورج إسحاق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، لـ”العرب”، إن الأزمة التي يواجهها الأقباط في مصر لا ترتبط بمواقف الحكومة في تأدية فرائضها بقدر ما تتعلق بالخطابات الموجهة إلى الشباب في المناطق الفقيرة والتي تنتشر فيها قيادات السلفية، وهو ما ينعكس على وجود ثغرات واضحة في مكافحة الحكومة للأفكار المتطرفة بعد أن سمحت للتيار السلفي بممارسة السياسة من خلال حزب النور.

وأضاف أن الأمر الآخر يرتبط بمدى تواجد المؤسسات الدينية الإسلامية والمسيحية في تلك المناطق والتي تشهد غيابا ملحوظا لرموزها، تحديدا بالنسبة إلى الأزهر الذي لم يعمل على كسب ثقة الشباب المنجرف نحو التنظيمات المتطرفة، ما يجعل تواجد رموزه في تلك المناطق ضعيفا وغير مؤثر في حال تواجده من الأساس.

103
أنقرة تسلم معابر كردستان لبغداد وتنتظر الثمن
القيادة التركية بما يميّزها من سياسات هجومية وسلوكات اندفاعية تستغلّ الظرف المترتّب عن استفتاء الاستقلال الذي نظمه أكراد العراق للحصول على موطئ قدم في هذا البلد وتدارك ما فاتها أثناء الحرب على تنظيم داعش والتي ساهمت إلى حدّ كبير في مزيد توطيد نفوذ إيران هناك.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/11/01،]

ما جمعته المصالح ستفرقه لاحقا
بغداد - انتشرت القوات العراقية الثلاثاء في أحد المعابر البرية الرئيسية مع تركيا لتضع بذلك موطئ قدم لها على الحدود التي يسيطر عليها الأكراد للمرة الأولى منذ عقود ولتفرض أيضا أحد مطالب بغداد الأساسية من قيادة إقليم كردستان.

وفي ما كانت حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تروّج للخطوة باعتبارها إنجازا جديدا ضمن عملية بسط الدولة العراقية لسيادتها على مختلف مناطقها وخصوصا على المعابر والحدود، كانت أنقرة التي تعاونت بشكل عضوي مع بغداد وطهران لإحباط مساعي استقلال كردستان العراق تروّج لعملية تسليم المعبر للقوات العراقية وإبراز الخطوة كـ”منحة” من تركيا للعراق لا كحقّ أصيل للأخير قام باستعادته.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إنه تم الثلاثاء تسليم معبر إبراهيم الخليل الحدودي إلى الحكومة المركزية في بغداد، بعد أن كان خاضعا لإدارة “إقليم شمال العراق” وهو المصطلح المعتمد تركيّا لتفادي توصيف الإقليم على أنّه كردي.

وأضاف يلدريم في كلمة ألقاها أمام الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية أن “الحكومة العراقية ستتولى كافة الإجراءات المتعلقة بعمليات العبور من المعبر المقابل لبوابة خابور في الجانب التركي”.

وأوضح أنه “مع استلام الحكومة المركزية معبر إبراهيم الخليل لن تكون هناك بعد اليوم حواجز تفتيش وضرائب غير شرعية وأتاوات في كل خطوة”.

ولفت إلى أن “موظفين قادمين من بغداد سيتولون إدارة شؤون المعبر الذي كانت تشرف عليه إدارة إقليم شمال العراق”، مشير إلى “وجود مخطط لتفعيل مسار آخر على المدى القريب، يمر من زمار وتلعفر بالتعاون مع الحكومة العراقية”.

ومثّل استفتاء الاستقلال الذي أصرّ رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني على إجرائه نقطة التقاء كبيرة بين أنقرة وبغداد بتشجيع من طهران، وذلك بعد العلاقة المتوتّرة التي جمعت الطرفين طيلة سنوات ماضية والخطاب السياسي والإعلامي الذي تبادلاه وتضمّن من الجانب العراقي اتهامات لتركيا بدعم الإرهاب والتدخل في الشأن الداخلي العراقي من خلال دعم أطراف سنية وتركمانية وإرسال قوات إلى قاعدة بعشيقة في الشمال العراقي دون موافقة بغداد، فيما حمل الخطاب التركي تجاه العراق مخاوف من تمدّد الميليشيات الشيعية الموالية لإيران وإيواء مسلّحي حزب العمال الكردستاني المصنّف إرهابيا من قبل أنقرة وإثارة قلاقل أمنية على مقربة من الحدود التركية.

وبدا من خلال الاندفاع التركي للتعاون مع بغداد بشأن الملف الكردي أنّ القيادة التركية التي باتت معروفة بسياسة زعيمها رجب طيّب أردوغان الهجومية والاندفاعية تستغلّ الظرف للحصول على موطئ قدم في العراق وتدارك ما فاتها أثناء الحرب على تنظيم داعش والتي ساهمت إلى حدّ كبير في مزيد توطيد نفوذ إيران في البلد.

تعاون تركيا وإيران في الملف الكردي سينتهي إلى تنافس ثم صدام حين تطمئن الدولتان إلى تجاوز خطر قيام دولة كردية
وشدّد يلدريم على أنّ الطرق بين بلاده والعراق ستكون مفتوحة قائلا “شاحناتنا ستواصل طريقها حتى بغداد والبصرة وهذا من شأنه توفير فرصة كبيرة لزيادة التبادل التجاري بين تركيا والعراق”.

ويرجّح مراقبون أن ينتهي التعاون التركي الإيراني العراقي في الملف الكردي إلى تنافس ثمّ إلى صدام، حين تطمئن كلّ من أنقرة وطهران إلى تجاوز خطر قيام دولة كردية.

وتقع حدود العراق البرية مع تركيا بالكامل داخل المنطقة الكردية شبه المستقلة ويسيطر عليها الأكراد منذ ما قبل سقوط نظام صدام حسين عام 2003.

لكن الحكومة المركزية العراقية تطالب بوجود لها في كل نقاط العبور الحدودية منذ أن أجرى الأكراد استفتاء على الانفصال الشهر الماضي اعتبرته بغداد غير قانوني.

وقال مصدر أمني في بغداد إن العراقيين أنشأوا مواقع بين نقاط التفتيش التركية وتلك التابعة لكردستان العراق عند المعبر الحدودي بين بلدة الخابور التركية وبلدة فيش خابور في الإقليم. وبذلك سيتعين على السيارات التي تريد عبور الحدود اجتياز ثلاث نقاط تفتيش تركية وعراقية وكردية.

ومسألة السيطرة على المعبر الحدودي ذات أهمية حيوية للمنطقة الكردية. ويعبر الحدود عند معبر فيش خابور خط الأنابيب الرئيسي الذي ينقل نفط شمال العراق وتعد صادرات الخام منه المصدر الرئيسي للمال بالنسبة إلى الأكراد.

وتغير ميزان القوى بين قوات الحكومة العراقية المركزية والمنطقة الكردية شبه المستقلة منذ أن أجرى الأكراد الاستفتاء في 25 سبتمبر الماضي.

وأمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قواته باستعادة السيطرة على كل الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد خارج حدود منطقتهم شبه المستقلة، وجرت السيطرة على معظم هذه الأراضي في غضون أيام.

وتطالب بغداد أيضا بالسيطرة على كل المعابر الحدودية مع تركيا وإيران. وحصل العبادي على تأييد طهران وأنقرة لخطواته ضد الأكراد. ومثل الشقاق بين الأكراد والحكومة العراقية تحديا كبيرا بالنسبة إلى واشنطن المتحالفة مع الجانبين.

وحثت الولايات المتحدة القيادة الكردية على عدم إجراء الاستفتاء خشية أن يؤدي إلى رد فعل.

وكشف الاستفتاء والخلاف مع بغداد في أعقابه عن صدوع غائرة داخل القيادة الكردية. وأعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الأحد الماضي أنه سيتنحى واتهم قوات الأمن الموالية للحزب الوطني الكردستاني المنافس لحزبه بالخيانة العظمى لأنها سلمت السيطرة على أراض للحكومة المركزية دون قتال.

104
قوة أميركية تعتقل متشدّدا متهما بهجوم القنصلية في بنغازي
ليبيا تحتجز مصطفى الإمام تمهيدا لنقله إلى واشنطن لمواجهة اتهامات بتورطه في مقتل السفير الأميركي قبل خمس سنوات.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/31]

اعتقال أحد المدبرين
واشنطن - اعتقلت القوات الخاصة الأميركية ليبيا يدعى مصطفى الإمام تشتبه واشنطن بأنه على علاقة بالهجوم على بعثتها في مدينة بنغازي (شرق) في 2012 وتم توجيه الاتهام اليه ليحاكم في الولايات المتحدة.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في بيان الاثنين "بناء على أوامري، اعتقلت القوات الأميركية مصطفى الامام في ليبيا". وجاء اعلان ترامب فيما كان البيت الابيض منشغلا بنبأ توجيه الاتهام لثلاثة من مساعدي الرئيس في حملته الانتخابية.

واضاف ترامب ان الإمام "سيمثل أمام القضاء في الولايات المتحدة لدوره المفترض في هجمات سبتمبر 2012 في بنغازي".

وبعد وقت قصير على إعلان ترامب، أكدت النيابة العامة في واشنطن توجيه الاتهام للإمام، الذي قيل ان عمره 46 عاما تقريبا.

وبموجب دعوى كشف عنها مؤخرا تتضمن ثلاث تهم، سيُحاكم الإمام بتهمة "قتل شخص خلال هجوم على منشأة فدرالية، باستخدام سلاح ناري". وهو يواجه ايضا تهمة حيازة سلاح ناري وتقديم "دعم مادي لإرهابيين أدى إلى وفاة".

والعقل المدبر المفترض للهجوم، أحمد أبو ختالة (46 عاما) يحاكم حاليا في واشنطن ويتهم بأنه كان مسؤول جماعة "أنصار الشريعة".

وقتل في الهجوم السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين أميركيين آخرين. وأثار الهجوم عاصفة سياسية زاد من حدتها المعارضة الجمهورية لوزيرة الخارجية آنذاك هيلاري كلينتون.

وأجري العديد من التحقيقات من جانب الكونغرس ومراجعة أمنية من وزارة الخارجية، للتحقيق في مسألة التعاطي مع الهجوم وكيف وصف في وسائل الاعلام.

ولم تتهم كلينتون بأي مخالفة او إهمال لكن المسألة أثرت على حملتها الرئاسية عام 2016 وربما تكون قد أسهمت في فوز ترامب.

ورحب وزير الخارجية ريكس تيلرسون بإعلان ترامب، وقال في بيان "انا ممتن جدا للقوات الأميركية واجهزة تطبيق القانون ووكالات الاستخبارات على جهودها لسوق مرتكبي اعتداءات 11 سبتمبر 2012 الإرهابية أمام العدالة".

واوضح تيلرسون انه تحادث مع بعض أقارب قتلى اعتداء بنغازي "للتأكيد على دعم الحكومة الأميركية الراسخ لهم".

اختناق وسط الدخان

في 11 سبتمبر 2012، ذكرى اعتداءات تنظيم القاعدة على نيويورك وواشنطن في 2001 -- اقتحم مسلحون المجمع الدبلوماسي الأميركي في بنغازي.

والمدينة الواقعة في شرق ليبيا كانت بؤرة لفصائل مسلحة تمكنت في العام الذي سبق الهجوم، من الاطاحة بالزعيم معمر القذافي مدعومة بعمليات قصف من حلف شمال الأطلسي.

ولكن منذ سقوط النظام، ومثل العديد من المناطق الليبية، فقد وقعت هذه المدينة بأيدي فصائل متناحرة -- ومنها المؤيدة لجماعات جهادية.

وتعرضت حكومة الرئيس الأميركي آنذاك باراك اوباما للانتقاد، في بعض ردود الفعل الأولية، لأنها عزت سببت الهجوم على القنصلية إلى غضب شعبي في المنطقة على فيلم من انتاج هاو في الولايات المتحدة، معاد للإسلام. لكن تبين فيما بعد انه كان عملية منسقة.

وقضى السفير كريستوفر ستيفنز، والموظف في وزارة الخارجية شون سميث اختناقا بسبب تنشق الدخان بعد أن شن المسلحون الهجوم وأضرموا النار في مبنى في المجمع الدبلوماسي.

واطلق المهاجمون لاحقا قذائف هاون على مبنى تستخدمه وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) مما ادى إلى مقتل المتعاقدين غلين دوهيرتي وتايرون وودز وكلاهما عضوين سابقين في قوة النخبة نيفي سيلز.

ولم يذكر بيان ترامب تفاصيل اسر المشتبه به الاخير، مصطفى الإمام، لكن ابو ختالة اعتقل في 2014 في عملية للقوات الخاصة الأميركية بناء على معلومات استخبارات من شخص تلقى سبعة ملايين دولار مكافأة من الحكومة الأميركية.

حملة للتحقيق العدالة

نقل أبو ختالة إلى سفينة للبحرية الأميركية حيث خضع أولا لعملية استجواب سرية قبل احالته إلى عناصر مكتب التحقيق الفدرالي (اف بي آي) الذين استجوبوه وأطلعوه على حقوقه القانونية.

واعترض وكلاء الدفاع على طريقة نقله إلى الولايات المتحدة والرحلة التي استمرت 13 يوما وقالوا انها أطيلت لمنعه من الحصول على الاستشارة القانونية الصحيحة. وينفي المدعون هذه التهمة.

وقال ترامب ان عملية الاعتقال الثانية لا تعني نهاية حملة الولايات المتحدة لتحقيق العدالة. وتوجه إلى "عائلات الأبطال الذين سقطوا"، قائلا "اريدكم ان تدركوا اننا لم ننس أحباءكم ولن ينساهم أحد".

وأضاف ان "ذاكرتنا قوية وأذرعنا طويلة، ولن تهدأ جهودنا للعثور على منفذي الهجمات الشنيعة في بنغازي وسوقهم إلى العدالة".

وأكد مجددا الدعم الأميركي لعملية المصالحة التي تقودها الأمم المتحدة في ليبيا، وحث الليبيين على دعم جهود بناء حكومة وجيش موحدين.

105
قطر تبحث عن صك براءة من وزير الخزانة الأميركي
الدوحة تسعى لاغتنام زيارة وزير الخزانة الأميركي إلى قطر لتأكيد التزامها بالاتفاق القطري الأميركي المتعلق بمنع تمويل الإرهاب.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/31،]

مساع لتبديد تهمة تمويل الإرهاب
الدوحة – كشفت مصادر قطرية أن النظام السياسي في قطر يسعى للحصول على براءة من قبل وزارة الخارجية الأميركية من التهم التي تكال إليه بسبب تورطه في تمويل الإرهاب.

وذكرت هذه المصادر أن الدوحة سعت لاغتنام زيارة وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إلى قطر لتأكيد التزامها بالاتفاق القطري الأميركي المتعلق بمنع تمويل الإرهاب، والبحث من ثمة عن صكّ براءة أميركي.

واستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الاثنين، في الدوحة، وزير الخزانة الأميركي. وقالت وكالة الأنباء القطرية إنه "جرى خلال المقابلة مناقشة علاقات التعاون الاستراتيجية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات، لا سيما في المجال الاقتصادي والاستثماري، إضافة إلى مستجدات الأزمة الخليجية وتداعياتها الإقليمية والدولية".

كما تمّ بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها جهود البلدين في مجال مكافحة الإرهاب وتمويله، بحسب الوكالة.

وتسعى قطر لتبديد تهمة تمويل الإرهاب عن نفسها، خصوصا أن النفي الذي أعلنته في هذا الشأن لم يمنع أجهزة الأمن الدولية من التوسع في التحقيقات التي تطال كافة الأنشطة القطرية، بما فيها الاقتصادية والرياضية، والتحقق في مسألة ارتباطها بشبكات دولية مشبوهة لتمويل الإرهاب في العالم.

ويرى مراقبون دوليون لشؤون مكافحة الإرهاب أن قطر تسعى جاهدة للتظلل بتغطية أميركية متوخاة منذ الاتفاق الذي وقعه في يوليو الماضي وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في الدوحة مع الحكومة القطرية لمكافحة تمويل الإرهاب.

ويضيف هؤلاء أن هذه المحاولات لن تثني المحققين عن الاستمرار في عملهم لإماطة اللثام عن شبكات التمويل التي تورطت قطر داخلها في العقد الأخير.

ويؤكد مراقبون خليجيون أن توقيع الاتفاق الأميركي القطري حول مكافحة الإرهاب يعني أن هناك تورطا قطريا في هذه المسألة وهو أمر رفعته دول المقاطعة منذ الأيام الأولى للأزمة الراهنة.

ويرى هؤلاء أن الدوحة تعتبر أن براءة ذمة تمنحها إياها وزارة الخزانة الأميركية قد تحصّنها ضد الاتهامات الدولية كما ضد الموقف الذي يتخذه الرباعي العربي ضد الدوحة.

وقد التقى الوزير الأميركي أيضا بالشيخ عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الوزراء القطري، وبحثا "عددًا من القضايا الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الأزمة الخليجية"، وفق الوكالة القطرية.

ووصل وزير الخزانة الأميركي الدوحة مساء الأحد، في زيارة لم يعلن عن مدتها، قادمًا من الإمارات، ضمن جولة له بالمنطقة بدأها الأربعاء الماضي بزيارة السعودية ثم إسرائيل.

106
قطر تتجاوز الخطوط الحمراء: القرضاوي والشيخ تميم يهاجمان السعودية
حملة سياسية وإعلامية قطرية تستهدف إصلاحات ولي العهد السعودي، والبحرين تدعو إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/31،]

قبلة على رأس المشكلة
الدوحة - غيرت قطر والدوائر الإخوانية المرتبطة بها أسلوبها في التعاطي مع السعودية قاطعة مع المهادنة والحفاظ على شعرة معاوية إلى مرحلة جديدة تقوم على تجاوز الخطوط الحمراء والهجوم المباشر على سياسة الرياض ليس فقط فيما يتعلق بالمقاطعة بل في مجالات أوسع، وهو أمر يزيد من الحزم في الضفة الأخرى ويعطي مشروعية لخطوات إضافية قد يكون من بينها تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون كما دعت إلى ذلك البحرين الاثنين.

وتزامنت الاتهامات التي وجهها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للسعودية، مع هجوم مماثل في بيان لرجل الدين يوسف القرضاوي، وبعد أيام من تصريحات متناقضة لوزير الخارجية القطري الأسبق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.

وقالت أوساط خليجية إن تغيير الخطاب القطري ناجم عن فشل محاولة الدوحة في التفريق بين السعودية والإمارات، والإيهام بأن أبوظبي هي من تهندس المقاطعة، وأن الرياض توافق عليها في ما يشبه المجاملة، لكن اتضاح الموقف السعودي واتسامه بالصرامة والحزم مع أسلوب قطر في المناورة والتهرب من تنفيذ التزاماته دفع قطر إلى تغيير خطابها بشكل أوضح.

وأشارت هذه الأوساط إلى أن تغيير الخطاب القطري جاء بعد ما نقله أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعد زيارته إلى الرياض عن القيادة السعودية لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كون السعودية ترفض أيّ وساطة ما لم تنفذ الدوحة ما عليها من التزامات، وعلى رأسها اتفاق الرياض في نسختيه لعامي 2013 و2014.

وبدأت قطر بتحريك أدواتها للتهجم على السعودية مثلما جسّد ذلك بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يتزعمه القيادي الإخواني يوسف القرضاوي.

وأصدر الاتحاد الذي يعتبر ذراعا سياسية للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين بيانا هاجم فيه السعودية وهيئة كبار علمائها التي انتقدت منذ أيام دور الاتحاد وقالت إن ما تمت ملاحظته أنه ينطلق من أفكار حزبية ضيقة، مقدماً مصلحة حركته (الإخوان) على مصلحة الإسلام والمسلمين، وإنه كان لهذا الاتحاد دور في إثارة الفتن في بعض الدول الإسلامية والعربية على وجه الخصوص.

وبدل الرد السياسي على تقييم سياسي أبدته هيئة علماء السعودية، فإن اتحاد القرضاوي مرّ مباشرة إلى الهجوم على السعودية والتطورات الإصلاحية التي تعيشها ولو بشكل ضمني من خلال التعريض بـ"الأفكار العلمانية".

وجاء في بيان اتحاد القرضاوي "كنا نتمنى أن يهتم كبار العلماء وأمانتهم بحماية شباب الأمة من الأفكار المتطرفة والآراء الهدامة والأفكار العلمانية، وأن يساهموا في اقتلاع جذور التطرف والإرهاب من ناحية، وأن يغرسوا في نفوسهم الكرامة والعزة والأنفة، وأن تكون عقولهم وقلوبهم وأبصارهم ترنو إلى تحرير المسجد الأقصى".

وقال المتابعون للشأن الخليجي إن هذا البيان يحمل تناقضات كثيرة، فإذا كان ضد التطرف كان عليه الإعلان عن دعم الاتحاد للخطوات الإصلاحية لوليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التي تحاول الفكاك من الأفكار المتطرفة التي كان للإخوان دور كبير في إرسائها منذ سيطرتهم على التعليم في السعودية نهاية ستينات القرن الماضي، مرورا بوضع أيديهم على البرامج التعليمية والمنابر الإعلامية والدينية والثقافية.

وتساءل المتابعون ما المقصود بـ"الآراء الهدامة" و"الأفكار العلمانية" لو لم يكن المقصود الهجوم على إصلاحات وليّ العهد السعودي ليس من باب الخوف على الدين مثلما تزعم الحملات الإخوانية على مواقع التواصل، وإنما ردا على موقفه المتشدد من قطر ورفضه كما والده العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أيّ مصالحة لا تتضمن قطيعة قطرية مع التنظيمات الإرهابية ووقف الاتجار بملف الإرهاب وابتزاز دول الجوار من بوابته.

الملك حمد بن عيسى: قطر أثبتت أنها لا تحترم المواثيق التي قام عليها مجلس التعاون
وبدا واضحا أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي عمل في السابق على تعويم الخلاف مع السعودية ورباعي المقاطعة بالتركيز على رغبة بلاده في الحوار، قد رفع من سقف خطابه بتوجيه اتهامات مباشرة لخصومه بالسعي لتغيير نظامه، وهي تصريحات لا تترك أيّ باب مستقبلي للحوار.

واتهم أمير قطر الأحد السعودية وحلفاءها من الرباعي بالسعي إلى الإطاحة بحكمه. وقال الشيخ تميم في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" عبر محطة "سي بي أس"، "إنهم يريدون تغيير النظام. هذا واضح جدا".

وأضاف "التاريخ يظهر لنا ويعلّمنا أنهم حاولوا فعل ذلك سابقا في العام 1996 بعد أن أصبح والدي أمير (البلاد). وقد أظهروا ذلك في شكل واضح جدا خلال الأسابيع الماضية".

ووصف متابعون للشأن الخليجي تصريحات الشيخ تميم بأنها إنهاء قطري وبشكل رسمي للرهان على الحلّ السياسي مع الرباعي، وأن فيها اعترافا بفشل أسلوب المظلومية والتباكي على الرغبة في الحوار وأن الآخرين يرفضونه، معتبرين أن الدوحة لن تجد أيّ مسوّغ الآن للبحث عن وساطات إقليمية ودولية ما دامت قد بادرت بإغلاق قنوات الحوار.

وتعتقد مراجع خليجية أن فتح الباب أمام فتاوى التكفير لمواجهة دول المقاطعة لن يخدم قطر ولن ينقذها، بل على العكس فإنه سيساعد السعودية على تحويل الخلاف من قضية سياسية إلى عمق شعبي ويحول رفض عودة قطر إلى الحضن الخليجي إلى مطلب جماهيري خاصة بين القبائل الممتدة بين البلدين، وهو ما يعمق القطيعة بين القطريين أنفسهم تجاه السلطات الحاكمة في الدوحة.

ولم يمر وقت قصير على التبدّل القطري تجاه السعودية وحلفائها حتى دعت البحرين إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي حتى تستجيب لمطالب دول الخليج، وهي رسالة مهمة تقول لقطر إن لدى الرباعي أوراقا مؤثرة، وإنه ستستعملها في الوقت اللازم.

وقال العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة إن بلاده "يتعذر عليها حضور أيّ قمة أو اجتماع خليجي تحضره قطر ما لم تصحّح من نهجها". جاء هذا خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء الاثنين.

وقال الملك حمد بن عيسى إن "قطر أثبتت اليوم أنها لا تحترم المواثيق والمعاهدات والروابط التي قام عليها مجلس التعاون ومارست سياسات استهدفت أمن الدول الأعضاء في مجلس التعاون".

واعتبر وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الاثنين في تغريدة على تويتر أن "الخطوة الصحيحة للحفاظ على مجلس التعاون هي تجميد عضوية قطر في المجلس حتى تحكّم عقلها وتتجاوب مع مطالب دولنا وإلا فنحن بخير بخروجها من المجلس".

وأضاف "لن تحضر البحرين قمة وتجلس فيها مع قطر وهي التي تتقرب من إيران يوما بعد يوم وتحضر القوات الأجنبية وهي خطوات خطيرة على أمن دول مجلس التعاون".

وقال الشيخ خالد بن أحمد "إن كانت قطر تظن أن مماطلتها وتهرّبها الحالي سيشتري لها الوقت حتى قمة مجلس التعاون القادمة، فهي مخطئة. فإن ظل الوضع كما هو فهي قمة لن نحضرها".

107
العبادي يضع إقليم كوردستان أمام خيارين بشأن قوات البيشمركة

رووداو - أربيل
أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عن مقترحين للتعامل مع قوات البيشمركة، بالقول: "يجب جعلها جزءاً من المنظومة الدفاعية في العراق، أو تقليص عددها وتحويلها إلى قوة محلية تتولى حكومة الإقليم دفع رواتب المقاتلين".

وقال العبادي في مقابلة مع صحيفة إندبندينت البريطانية إنه يشكك في العدد الحقيقي لقوات البيشمركة بالقول: "وردتني معلومات من قبل المسؤولين الكورد تفيد بأن عدداً قليلاً جداً من مقاتلي البيشمركة فقط يعملون فعلياً والبقية جالسون في منازلهم".

وبشأن الجيش العراقي، أكد العبادي أنه حينما تولى منصب رئاسة الحكومة العراقية استغرب من انسحاب قوة كبيرة من الموصل دون مقاومة داعش، عازياً ذلك إلى الفساد داخل الجيش "حيث أن عدداً كبيراً من المقاتلين كانوا يستلمون الرواتب دون القيام بعمل فعلي".

وتابع: "نفس الشيء ينطبق على البيشمركة التي لم تستطع حماية إقليم كوردستان عام 2014 بسبب الفساد، لذا طلبت حكومة إقليم كوردستان المساعدة من إيران والولايات المتحدة".

وحول دفع رواتب البيشمركة، قال العبادي: "أنا مستعد لدفع رواتب مقاتلي البيشمركة الذين يعملون تحت أمرة الحكومة الاتحادية ويتلقون الأوامر من القيادة العامة للقوات المسلحة، لكن إذا أرادوا (أصحاب القرار في إقليم كوردستان) امتلاك قوة محلية، فيجب ألا يكون عددها كبيراً وأن يدفعوا الرواتب بأنفسهم".

وبشأن السيطرة على المطارات والمعابر الحدودية، قال رئيس الوزراء العراقي: "يجب ألا يكون وجود مسؤولي الحكومة العراقية في المطارات والمعابر الحدودية رمزياً، بل يجب أن

108
البحرين تطالب بتجميد عضوية قطر بمجلس التعاون حفاظاً عليه
وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة يؤكد أن بلاده لن تحضر قمة 'وتجلس فيها مع قطر وهي التي تتقرب من إيران يوما بعد يوم'.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/30]

ضمان أمن دول مجلس التعاون
دبي - دعا وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة الاثنين إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي حتى تستجيب لمطالب دول الخليج.

وكتب الوزير على تويتر أن "الخطوة الصحيحة للحفاظ على مجلس التعاون هي تجميد عضوية قطر في المجلس حتى تحكم عقلها وتتجاوب مع مطالب دولنا وإلا فنحن بخير بخروجها من المجلس".

وأضاف "لن تحضر البحرين قمة وتجلس فيها مع قطر وهي التي تتقرب من إيران يوما بعد يوم وتحضر القوات الأجنبية وهي خطوات خطيرة على أمن دول مجلس التعاون".

والبحرين هي بين الدول الأربع إلى جانب السعودية والإمارت ومصر، التي قطعت علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو، لاتهامها بـ"تمويل الارهاب" والتقرب من طهران، الخصم اللدود للرياض في المنطقة.

واتخذت الدول الأربع اجراءات عقابية بحق قطر التي تنفي تمويل "الإرهاب"، بينها إغلاق المنفذ البري الوحيد مع السعودية، ومنع طائرات شركات الطيران القطرية الوطنية من عبور أجوائها، وحظر استخدام قطر لموانئها البحرية.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي تقود بلاده وساطة بين أطراف الأزمة من دون أن تنجح في تحقيق اختراق، حذر الثلاثاء من "تصدع وانهيار" مجلس التعاون الخليجي جراء الأزمة مع قطر.

وإلى جانب الكويت، تقوم الولايات المتحدة ودول أوروبية بوساطة بين أطراف الأزمة.

ومن المقرر أن تجتمع دول مجلس التعاون الخليجي وهي السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة والكويت وعمان وقطر، قبل نهاية العام، غير أن الأزمة قد تؤدي إلى تجيل هذه القمة السنوية أو إلغائها.

وقال الوزير البحريني "إن كانت قطر تظن أن مماطلتها وتهربها الحالي سيشتري لها الوقت حتى قمة مجلس التعاون القادمة، فهي مخطئة. فإن ظل الوضع كما هو، فهي قمة لن نحضرها".

ولفت إلى أن بلاده "أكثر من عانى من تآمر وشرور قطر منذ انسلاخها ككيان منفصل عن البحرين قبل عقود من الزمن"، في إشارة إلى خلاف حدودي قديم بين البلدين.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اتهم السعودية وحلفاءها العرب بالسعي إلى الإطاحة بحكومته، في مقابلة تلفزيونية بثت الأحد.

وقال في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على محطة "سي بي اس" الأميركية، "إنهم يريدون تغيير النظام. هذا واضح جدا" مضيفا "التاريخ يظهر لنا ويعلّمنا إنهم حاولوا فعل ذلك سابقا في العام 1996 بعد ان اصبح والدي امير (البلاد). وقد اظهروا ذلك في شكل واضح جدا خلال الأسابيع الماضية".

109
البارزاني يخسر مقامرة الاستفتاء وزعامة الأكراد
خروج البارزاني من الساحة السياسية يترك الأكراد بلا قيادة بعد رحيل جلال الطالباني.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

انتحار سياسي
أربيل - أمضى مسعود البارزاني عشرات السنين في قيادة الأكراد الذين يتعرضون للقمع منذ وقت طويل لكنه أكد أنه سيتنحى عن رئاسة إقليم كردستان العراق بعد الانتكاسة التي تعرض لها مسعاه للاستقلال.

وبعد عقود من الكفاح يقول المنتقدون إن البارزاني ارتكب واحدة من أكبر أخطائه بإصراره على إجراء استفتاء على الاستقلال في 25 سبتمبر/أيلول.

ووافق الأكراد بأغلبية ساحقة على الاستقلال لكن الاستفتاء لم يحظ بتأييد يذكر خارج المنطقة الكردية. وهددت الحكومة العراقية وتركيا وإيران باتخاذ إجراءات صارمة ضد أي مسعى نحو الانفصال خشية أن يشجع ذلك الأكراد في بلادهم على أن يحذو حذوهم.

وانضمت الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية إلى الأصوات المعارضة للاستفتاء. ورفضت حكومة بغداد الاستفتاء بوصفه غير قانوني وأرسلت قوات للسيطرة على مدينة كركوك النفطية التي يعتبرها الأكراد قلب أي وطن لهم في المستقبل.

وخلال بضع ساعات فقط ذهبت المدينة التي يوليها الأكراد أهمية كبيرة أدراج الرياح وغيرها من الأراضي التي كان يسيطر عليها الأكراد في أنحاء الشمال خارج حدود إقليمهم. واتهم البعض البارزاني بقيادة شعبه إلى كارثة.

وعلى مدى سنوات كثيرة استخدم البارزاني الحنكة والصبر لمساعدة الأكراد على تحمل سنوات طويلة من الوحشية التي تعرضوا لها إبان حكم صدام حسين.

وبعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بصدام في 2003 أصبح البارزاني شخصية محورية في المساعي الرامية لإقامة دولة مستقلة للأكراد في شمال العراق.

وحافظ الزعماء الأكراد على بقاء منطقتهم خالية نسبيا من العنف الطائفي الذي اجتاح معظم أنحاء العراق. وتكالبت شركات النفط الغربية على المنطقة سعيا لإبرام صفقات.

وأظهر الأكراد قدراتهم العسكرية من خلال الانضمام لقوات الحكومة العراقية والفصائل المسلحة المدعومة من إيران لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل.

ومضى البارزاني قدما في إجراء الاستفتاء وهو على قناعة بأن هذا هو التوقيت المناسب لإقامة وطن مستقل. وأظهرت النتائج تأييدا ساحقا للانفصال. لكن الفرحة لم تدم طويلا فلقد بددت قوات الحكومة العراقية والفصائل الشيعية المسلحة أحلام الأكراد بسلسلة من العمليات العسكرية الخاطفة.

ولد البارزاني عام 1946 بعد وقت قصير من ولادة الحزب الذي أسسه والده للنضال من أجل حقوق أكراد العراق.

ومتأثرا بوالده الملا مصطفى البارزاني الذي اشتهر باسم "أسد كردستان" انضم مسعود البارزاني إلى القوات الكردية المعروفة باسم البشمركة وهو في سن السادسة عشر واكتسب خبرة القتال في الجبال.

'خيانة'

أصبح البارزاني الصغير على دراية بواحدة من الموضوعات الشائعة في التاريخ الكردي: الخيانة من جانب القوى الإقليمية والغربية.

وأبدى الملا مصطفى الذي عاش في المنفى ومات متأثرا بالسرطان في أحد مستشفيات واشنطن عام 1976 شعورا بالحسرة على أنه وثق ذات يوم في الولايات المتحدة.

وقبل وفاته بعام كان الملا مصطفى يخوض حرب عصابات ضد بغداد بدعم من شاه إيران الموالي للغرب لكنه وجد نفسه وحيدا عندما توسط وزير الخارجية الأميركي آنذاك هنري كيسنجر في اتفاق يتيح لصدام سحق الأكراد.

وخلال الحرب الإيرانية العراقية التي دارت رحاها بين 1980 و1988 أقدم مسعود البارزاني على تحالف الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ورثه عن والده مع طهران مرة أخرى. لكن الأمر لم يسر على ما يرام. فلقد جرى اعتقال نحو 8000 من رجال عشيرة البارزاني والطواف بهم في أنحاء بغداد قبل إعدامهم. وبحسب قول صدام فلقد ذهبوا "إلى الجحيم".

ورغم المذابح والهجمات العراقية بالأسلحة الكيماوية احتفظ البارزاني بما يكفي من القوة القتالية للاستجابه لنداء الرئيس الأميركي جورج بوش للقيام بانتفاضة خلال حرب الخليج عام 1991.

ووثق الأكراد في كلام بوش وثاروا ضد صدام ونزل البارزاني والبشمركة التي تعني "الذين يواجهون الموت" من الجبال للانضمام إلى الانتفاضة وسيطروا على عدة مدن في الشمال.

لكن الحلفاء المنتصرين رفضوا الانسياق وراء احتمال انفصال الأكراد عن بغداد ولم يفعلوا شيئا لمنع قوات صدام وطائراته الهليكوبتر من سحق التمرد.

وفي حين فر أكثر من مليون كردي إلى تركيا وإيران، مات الكثير منهم بسبب الجوع والمخاطر التي تعرضوا لها في الطريق، ظل البارزاني يواصل القتال.

وكان للحظر الجوي الذي فرضته أميركا وبريطانيا فوق شمال العراق عام 1991 الفضل في إنقاذه كما أتاح له ولمنافسه الكردي جلال الطالباني استعادة المنطقة.

وأعقب ذلك أطول فترة من الحكم الكردي شبه المستقل في التاريخ الحديث لكن المنطقة عانت من الحرب الأهلية بين البارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الطالباني في منتصف التسعينات.

واستنجد البارزاني بدبابات الحكومة العراقية للدخول إلى المنطقة في عام 1996 لاستعادة أربيل عاصمة كردستان ليفر ليس فقط الطالباني ولكن العشرات من أفراد المخابرات المركزية الأميركية وموظفيهم المحليين أمام الدبابات.

وتوفي الطالباني بعد أسبوع تقريبا من استفتاء الشهر الماضي.

وسيترك خروج البارزاني من الساحة السياسية الأكراد بلا قيادة مع رحيل الزعيمين الرئيسيين لهما أحدهما بالموت والآخر بالتنحي.

110
مهاجمة مقرات لمعارضي البارزاني المستقيل في كردستان العراق
الاتحاد الوطني وغوران يتحدثان عن تعرض مكاتب تابعة للحزبين لعمليات نهب وحرق خلال الليل بعد ساعات من إعلان رئيس الاقليم تنحيه عن الحكم.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

مسلحون يقتحمون البرلمان الكردي احتجاجا على استقالة البارزاني
بغداد - قال اثنان من الأحزاب السياسية الكردية المعارضة لمسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق إن مقرات لهما في عدد من المدن تعرضت لهجمات خلال الليل بعد ساعات من إعلان البارزاني استقالته.

وقالت حركة التغيير الكردية (غوران) والاتحاد الوطني الكردستاني في بيانين منفصلين إن عددا من المقرات التابعة لهما في منطقة دهوك الواقعة شمالي أربيل عاصمة كردستان العراق تعرض لعمليات نهب وحرق خلال الليل.

ولم تشر الأنباء إلى وقوع ضحايا.

وقالت حكومة كردستان العراق شبه المستقلة في شمال العراق إنها أمرت قوات الشرطة المحلية المعروفة باسم الأسايش بوقف هذه الهجمات.

وقال البارزاني الأحد إنه سيتنحى عن منصبه كرئيس لكردستان العراق في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني بعدما دفع الاستفتاء على الاستقلال في شمال العراق الحكومة العراقية إلى الرد عسكريا واقتصاديا.

واقتحم محتجون مسلحون البرلمان أثناء اجتماعه الاحد للموافقة على استقالة البارزاني. وقالت أحزاب المعارضة بالبرلمان إن أعضاءها الذين تحصنوا بالداخل تمكنوا من المغادرة في وقت لاحق.

ويساند غوران والاتحاد الوطني الكردستاني حق الأكراد في تقرير المصير إلا أن غوران عارض الاستفتاء قائلا إن توقيته كان خاطئا. وأيد الاتحاد الوطني الكردستاني الاستفتاء على مضض.

وفي كلمة بثها التلفزيون أعلن البارزاني نيته التنحي وقال إن أتباع جلال الطالباني مؤسس الاتحاد الوطني الكردستاني والذي توفي في أوائل أكتوبر/تشرين الأول مدانون "بالخيانة العظمى" لتسليمهم مدينة كركوك النفطية للقوات العراقية دون قتال قبل أسبوعين.

111
البارزاني يعاتب واشنطن لصمتها على معاقبة كردستان
مقربون من العبادي يصفون تنحي رئيس إقليم كردستان بالمناورة لامتصاص تداعيات الاستفتاء.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/30،]

من البارزاني الأب إلى الابن والشقيق
أربيل – وصف رئيس إقليم كردستان العراق المتنحي عن منصبه مسعود البارزاني انسحاب قوات البيشمركة من كركوك بالخيانة العظمى، في إشارة إلى تواطؤ بعض شركائه الأكراد مع الحكومة العراقية إثر استعادة القوات الحكومية السيطرة على مدينة كركوك.

وتساءل في كلمة له عما “إذا كانت واشنطن ترغب بمعاقبة كردستان”، مؤكدا أن ليلة الـ16 من أكتوبر تعرضت كركوك وقوات البيشمركة لخيانة كبيرة.

وقال البارزاني بعد وقت قليل من قبول برلمان كردستان تنحّيه عن رئاسة الإقليم “هذه الخيانة أثّرت كثيرا على تنفيذ خططنا في حماية مناطقنا وأثّرت أيضا على قوات البيشمركة”.

واتهم الحشد الشعبي بارتكاب جرائم قتل ونهب بحق الأكراد، رافضا في الوقت نفسه القبول بهذا الوضع.

وأكد أن الهدف ممّا جرى لم يكن تطبيق الدستور وإنما كسر إرادة شعب كردستان.

وقال “قررت عدم التمديد لي بمنصب رئيس إقليم كردستان وسأبقى بالخدمة العامة بالبيشمركة”.

وقالت مصادر مقربة من رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي إن “بغداد لم تحسم موقفها بشأن ما إذا كان تنحّي الزعيم الكردي مسعود البارزاني من منصب رئيس إقليم كردستان كافيا لوقف تداعيات استفتاء الاستقلال” الذي نظمته المنطقة الكردية في الخامس والعشرين من شهر سبتمبر الماضي، في وقت يدفع نواب في ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي نحو تقييد التمثيل الكردي في أجهزة الأمن العراقية إلى “حين استقرار الأوضاع السياسية”.

وقالت مصادر مطلعة لـ”العرب” إن “العبادي لم يقرر بعد كيف يتعامل مع إعلان البارزاني عن تنحّيه من منصب رئيس إقليم كردستان، وما إذا كان هذا القرار كافيا لفتح صفحة جديدة مع أربيل”.

وتضيف هذه المصادر أن “العبادي يتلقى استشارات من مقربين تناقش إمكانية أن يكون تنحّي البارزاني مناورة لاستيعاب تداعيات الاستفتاء بعدما تأكد من استعداد بغداد للذهاب بعيدا في إجراءاتها العقابية ضد إقليم كردستان”.

وأعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أنه “لن يستمر” في منصبه بعد الأول من نوفمبر في رسالة إلى البرلمان.

وقال البارزاني في رسالته التي تليت الأحد في افتتاح جلسة لبرلمان كردستان “سوف لن أستمر في هذا المنصب وأرفض الاستمرار فيه. لا يجوز تعديل قانون رئاسة الإقليم وتمديد عمر الرئاسة”.

وأضاف في رسالته “أطلب من البرلمان عقد جلسة لتفادي وقوع فراغ قانوني في مهمات وسلطات رئيس الإقليم ويجب معالجة هذا الأمر”، مؤكدا “سأبقى ‘مقاتل’ بيشمركة ضمن صفوف شعب كردستان”.

مسعود البارزاني يؤكد أن نيجرفان هو المسؤول الجديد وليس نجله مسرور
وهو ما دفع محتجين إلى محاولة اقتحام البرلمان الكردي والإعلان عن تأييدهم للبارزاني.

وكانت حركة “التغيير” دعت الأسبوع الماضي إلى استقالة البارزاني وتشكيل حكومة إنقاذ وطني. وقال النائب رابون معروف قبل بدء جلسة البرلمان إن البارزاني “يرمز إلى فشل السياسة الكردية، والشيء الوحيد الذي يجب أن يقوم به هو الاعتذار علنا”، ما أثار غضب أنصار رئيس الإقليم المتواجدين في المكان.

وتشير المصادر، إلى أن “ردة فعل بغداد على الاستفتاء لم تكن ضمن حسابات البارزاني، ولكنّ الصدمة الأكبر جاءت من دول الإقليم والمجتمع الدولي منها، إذ اكتفى الجميع بمشاهدة الحكومة الاتحادية وهي تبسط سلطتها على مناطق واسعة وموارد كبيرة كانت تحت نفوذ إقليم كردستان قبل الاستفتاء”.

ويقول مقربون من العبادي إن نيجرفان البارزاني نجل شقيق الزعيم الكردي الذي انتقلت إلى مسؤولياته أهمّ صلاحيات رئيس إقليم كردستان يحظى بثقة واسعة داخل الأوساط السياسية الشيعية. ويعرف عن نيجرفان البارزاني انشغالاته الاقتصادية وقلة اهتمامه بالقضايا العسكرية.

وتقول مصادر في أربيل إن “مسعود البارزاني يحاول إرسال إشارات إلى بغداد تؤكد أن نيجرفان البارزاني هو المسؤول الجديد في الإقليم وليس نجله مسرور”.

ويوصف مسرور، نجل البارزاني، بأنه محرك التوجه القومي الانفصالي في أربيل ولا يحظى بالقبول في بغداد.

وتقول وسائل إعلام كردية إن البارزاني الأب اتهم ابنه مسرور، مؤخرا، بدفع الأمور إلى الحافة قبل الاستفتاء وبعده.

ويرأس مسرور البارزاني وكالة الاستخبارات والأمن في أربيل، وهو جهاز مستقل يحظى بموازنة خاصة، كما يشرف نجل البارزاني على تشكيل خاص في قوات البيشمركة الكردية يعرف عنه التدريب الجيد والتسليح الحديث.

وذكرت مصادر سياسية لـ”العرب” أن “البارزاني الأب جرّد نجله مسرور من هذا الامتياز، وألحق وكالة الاستخبارات الكردية بالحكومة التي يتولاها نيجرفان البارزاني، ونقل مسؤولية القوات الكردية إلى وزارة الدفاع في حكومة إقليم كردستان”.

وبشأن مصير البارزاني، بعد نقل صلاحيات منصبه، يقول رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان الكردي أوميد خوشناو إن “رئيس الإقليم، مسعود البارزاني، سيستمر في المستقبل زعيما كرديا ومقاتلا في البيشمركة”.

وأضاف أن “البارزاني، تسلم منصب رئيس إقليم كردستان، لتوحيد صفوف الشعب الكردي ومنح القوة للمنصب خلال ولايته التي رفض تمديدها مؤخرا”، مشيرا إلى أن “أقدس منصب عند البارزاني هو العمل كمقاتل ضمن صفوف البيشمركة وسيستمر في ذلك مستقبلا”.

ويقول القيادي في الجماعة الإسلامية الكردستانية شوان رابر إن “رئيس الإقليم مسعود البارزاني سيبقى في منصبه ولكن بشكل آخر”، لافتا إلى أن “البارزاني قرّر نقل صلاحياته إلى رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني والبرلمان الكردستاني بهدف إنقاذ الإقليم من الأزمة التي يواجهها”.

في غضون ذلك يدفع نواب في ائتلاف دولة القانون نحو “تجميد التعيينات الأمنية للأكراد إلى حين استقرار الأوضاع السياسية”.

وقالت النائبة المثيرة للجدل عالية نصيف عن الائتلاف الذي يتزعمه المالكي إن “الأحداث التي حصلت بعد الاستفتاء كشفت عن نوايا البارزاني لتمزيق خارطة العراق وفضحت الآلية التي يستخدمها للتمهيد للانفصال”، محذرة من أن “بغداد مكشوفة بالنسبة إلى الأكراد من الناحية الأمنية لكون الكثير منهم يشغلون مناصب حساسة، ولكون العراق في مرحلة ما بعد 2003 يدار بطريقة منفتحة تختلف عن طريقة النظام السابق الذي كان يمنع الكثيرين من تولّي مناصب مهمة بسبب انتماءاتهم العشائرية والقومية والمذهبية”.

وأوضحت أن “النزعة الانفصالية التي يتبناها البارزاني فرضت علينا واقعاً جديداً وأوصلتنا إلى مرحلة كنا نتجنب الوصول إليها، فالعراق اليوم مكشوف أمنيا بالنسبة إلى البارزاني بينما أربيل مغلقة أمنياً بالنسبة إلينا، ومسألة أمن الدولة من أهم وأخطر المسائل بالنسبة إلى العراق الذي يمر بالعديد من التحديات”.

ومضت تقول إن “الظرف الراهن يحتّم على الحكومة العراقية إيقاف أو تجميد التعيينات الأمنية العائدة للأكراد وخاصة الاستخباراتية منها، ووضع اليد على كافة المناصب الأمنية في الدولة العراقية التي يتولاها أكراد إلى حين انجلاء الأمور”.

112
كردستان العراق بلا رئيس
البارزاني لن يمدد فترة رئاسته بعد أول نوفمبر ويتولى البرلمان توزيع صلاحيات الرئيس على السلطات الثلاث.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

البارزاني يدفع ضريبة الاستفتاء
اربيل - أعلن مستشار رئاسي في كردستان العراق السبت أن رئيس الإقليم مسعود البارزاني لن يمدد فترة رئاسته بعد الأول من نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال هيمن هورامي في تغريدات على حسابه بموقع تويتر أن البارزاني سيبعث برسالة حول الموضوع إلى برلمان الإقليم.

وأكد مسؤول كردي آخر السبت إن البارزاني لن يمدد فترة رئاسته. وجاء القرار بعد أسابيع من الاستفتاء على استقلال الإقليم الذي أثار أزمة لأكراد العراق بعد ان تمتعوا بفترة حكم ذاتي لم يسبق لها مثيل.

وقال المسؤول الكردي إن خطة لتوزيع سلطات الرئيس بعثها البارزاني في رسالة لبرلمان كردستان السبت. وتدعو الخطة البرلمان إلى توزيع سلطات الرئيس على الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية.

وتنتهي فترة ولاية البارزاني بعد أربعة أيام وهو نفس الموعد الذي كان مقررا لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. لكن تلك الانتخابات تأجلت إلى أجل غير مسمى وسط تصاعد الأزمة في الإقليم.

ويقول منتقدون إن الاستفتاء على الاستقلال، الذي أجري في 25 سبتمبر/أيلول وقاده البارزاني (71 عاما)، ترك مستقبلا قاتما لأكراد العراق.

وبعد أقل من أربعة أسابيع على تصويت أكراد الإقليم بأغلبية ساحقة على الانفصال عن العراق شنت الحكومة المركزية حملة عسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط التي يراها الأكراد قلب وطنهم كما أنها تمثل مصدرا رئيسيا لعائدات دولتهم المستقلة التي يطمحون إليها. جاء ذلك ضمن إجراءات انتقامية اتخذتها بغداد التي عارضت الاستفتاء بشدة.

وفي غضون أيام حولت الحكومة العراقية ميزان القوى في شمال البلاد ومارست ضغطا هائلا على البارزاني للتنحي وأطاحت بأحلام الاستقلال التي تراود الأكراد منذ عشرات السنين. وواصلت القوات العراقية تقدمها في الأراضي الخاضعة لسيطرة الأكراد خارج حدود الإقليم شبه المستقل.

وطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس الأكراد بإلغاء نتائج الاستفتاء رافضا عرض حكومة كردستان بتعليق مسعاها للاستقلال من أجل حل الأزمة من خلال المحادثات.

وصدر قرار تجميد الانشطة الرئاسية للبارزاني بسبب عدم تمديد برلمان الإقليم ولايته الرئاسية مجددا بشكل قانوني، الأمر الذي ينهي صلاحياته الرئاسية.

وانتهت ولاية البارزاني الذي يعد اول رئيس للاقليم عام 2013، وتم تمديد فترته الرئاسية عامين، بسبب هجمات الجهاديين التي وقعت العام 2014.

ومن المقرر أن تشارك في جلسة الأحد حركة "التغيير" (غوران) المعارضة بعدما قاطعت جلسات سابقة بسبب خلافات سياسية، أبرزها الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري في 25 أيلول/سبتمبر المقبل وأثار تصعيدا مع بغداد.

وكانت حركة "التغيير" دعت الاحد الى استقالة البارزاني وتشكيل حكومة انقاذ وطني.

113
أفغانستان تخشى السقوط في العنف الطائفي
اعتداءات الدولة الإسلامية على مساجد شيعية تثير المخاوف من الانزلاق في العنف المذهبي في ظل عجز الدولة عن توفير الأمن وصد الهجمات.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تهديد جديد
كابول - يعكس الاعتداء الذي استهدف مسجدا شيعيا خلال الصلاة في كابول الأسبوع الماضي، من جديد الغياب الواضح للأمن على الرغم من الوعود الرسمية بحماية هذه الأقلية من الهجمات ذات الطابع المذهبي التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية السني.

قتل عشرات الرجال والنساء والأطفال الذين جاؤوا للصلاة في مسجد إمام الزمان في 20 تشرين الأول أكتوبر، عندما فجر انتحاري حزامه الناسف، مخلفا الآلام والدمار.

وكان علي غول الذي يتماثل للشفاء من الإصابة في منزله، وحماه من الانفجار وجوده خلف أحد الأعمدة، حاسما بقوله "كان المدخل بلا حارس لتفتيش الناس". وأضاف "كانت التدابير الأمنية متشددة جدا خلال شهر محرم، لكنها رفعت بعد ذلك".

إلا أن أفغانستان تمكنت، خلافا لسوريا أو العراق، من تجنب مأزق الحرب المذهبية على امتداد عقود النزاع، منذ الاجتياح السوفياتي. لكن الشيعة باتوا مستهدفين بصورة أكبر منذ ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في 2015، فأثار ذلك الخشية من أن يعمدوا إلى الرد.

وقد دعت الأقلية الشيعية التي تعد حوالي ثلاثة ملايين من أصل 30 مليون أفغاني، الحكومة مرارا إلى تعزيز حماية أحيائها ومساجدها.

وفي أيلول سبتمبر، عشية شهر محرم وذكرى عاشوراء، شكلت الحكومة فرقة من 400 مدني وسلحتهم، من اجل الدفاع عن مساجد كابول.

لكن هذا التدبير الذي اعتبره عدد كبير من المسؤولين الدينيين غير كاف، كشف في المقام الأول عن عجز السلطات على التصدي للجماعات الإسلامية المتطرفة.

وذكر حجي رمضان علي الذي أصيب في وجهه وكتفيه، بانفجار مسجد إمام الزمان "هذا خطأ الحكومة العاجزة عن حمايتنا، بكل معنى الكلمة ". وقال التاجر رسول حيدري "لا نفع من هذه الحكومة، إنها لا تأبه لنا".

أما النائب الشيعي محمد اكبري، فقال بعد عاشوراء، إن الأمن قد تراخى، معتبرا أن من الضروري أن يكون هذا الهجوم "بمثابة صحوة للجميع".

وأعلن علي غول من جهة أخرى أن "خمسة حراس كانوا يتولون حماية المسجد، لكن واحدا كان في الخدمة السبت".

تأجيج الانقسامات

وعناصر حركة طالبان هم أكثر عددا من المقاتلين الذين يقولون أنهم ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية، ويستهدفون في المقام الأول، قوات الأمن المحلية والأجنبية. وينشر المتطرفون السنة الرعب، عبر اعتداءات مدمرة تستهدف مواقع شيعية في أنحاء البلاد.

وقال إبراهيم احد وجهاء حي المسجد الذي تعرض للهجوم، إن "أعداء أفغانستان يريدون زرع الفتنة بين الشيعة والسنة، لكنهم لن ينجحوا في مسعاهم".

واعتبر المحلل مايكل كوغلمن من "ويلسون سنتر" في واشنطن، إن "العنف الطائفي قد استثنى أفغانستان إلى حد كبير، لكن تنظيم الدولة الإسلامية يحاول تأجيج الانقسامات" التي احتدمت أحيانا في السابق بين الهزارة وأكثريتهم من الشيعة، وبين المذاهب الأخرى.

وأكدت فاندا فلباب-براون، الشريكة في "بروكينغز انستيتيوت" في الولايات المتحدة، "ما زلنا بعيدين عن الوقوع في العنف الطائفي، لكن هذا ما يريده تنظيم الدولة الإسلامية". وأضافت "يحاولون أن يتميزوا عن طالبان من خلال أن يكونوا طائفيين أكثر منهم".

وما زال المدنيون الأفغان يدفعون ثمنا باهظا للتمرد المستمر منذ 16 عاما وانتهاء نظام طالبان. وتفيد الأرقام الأخيرة التي جمعتها الأمم المتحدة، أن أكثر من 8900 شخص قد قتلوا أو أصيبوا بين كانون الثاني يناير وتشرين الأول أكتوبر، وقتل المتمردون 60 بالمئة منهم.

وقال كوغلمن إن القدرات الضعيفة للحكومة على الصعيد الأمني، تمنعها من استباق الهجومات. وأضاف أن "معالجة هذا الوضع من شأنه أن يخفف العبء على المدنيين الأفغان". وعلى رغم ضعف عددها، يبدي تنظيم الدولة الإسلامية قدرة على الإفلات من الضربات والغارات الجوية الأميركية والتي يشنها الجيش الأفغاني، وهذا يشكل مصدر قلق، كما يقول.

وفي نيسان ابريل، ألقت الولايات المتحدة أقوى قنابلها، "أم كل القنابل" على شبكة تحت الأرض ومغاور، في الشرق، فقتلت 90 من تنظيم الدولة الإسلامية، لكن الاعتداءات استمرت.

ومع ذلك، سيواصل الأفغان مقاومة الانجرار إلى الفتنة المذهبية، كما تؤكد كايت كلارك التي تتولى إدارة شبكة آي.آي.أن (أفغانستان اناليستس نتوورك).

وتضيف في تصريح أن "معظم المناطق في أفغانستان شهدت مراحل من أعمال العنف الطائفية الدنيئة". وخلصت إلى القول "يتذكر الناس إلى أي حد يمكن أن تكون فظيعة لكل فريق".

114
تعليق المساعدات العسكرية الكندية مؤقتا للعراق بسبب الأزمة الكردية
القوات الخاصة الكندية تعلق مساعدتها العسكرية مؤقتا إلى حين اتضاح الامور حول العلاقات بين قوات الامن العراقية.
العرب اليوم/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/28]

استئناف المساعدات مرتبط بتحديد أولويات محاربة داعش
اوتاوا - علقت القوات الخاصة الكندية مساعدتها العسكرية مؤقتا الى العراق بسبب التوتر بين الجيش العراقي والمقاتلين الاكراد، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع مساء الجمعة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع دان لو بوتيلييه ان العسكريين الكنديين سيستأنفون مساعدتهم "بمجرد ان تتضح الامور حول العلاقات بين قوات الامن العراقية" وايضا حول "الاولويات الرئيسية والمهمات التي يجب تأديتها" في اطار مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت الحكومة العراقية علقت قبلها خلال النهار عملياتها ضد القوات الكردية على أمل التوصل الى حل عبر التفاوض في الازمة المستمرة منذ تنظيم استفتاء مثير للجدل حول الاستقلال في اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي.

واشارت كندا العضو في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية الى ضرورة تكريس الجهود من اجل تعزيز "المكاسب الحديثة" التي تم تحقيقها ضد التنظيم الجهادي.

وذكر لو بوتيلييه بان "قوات الامن العراقية وكل دول التحالف حققت تقدما كبيرا في الاشهر الاخيرة وباتت تسيطر على القسم الاكبر من أراضيها".

وأضاف انه ورغم هذا التقدم، "الا ان مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية والتطرف العنيف لا يزال امامها طريق طويل"، لان مقاتلي التنظيم "لا يزال لديهم مواقع في العراق".

وتابع ان "الوضع لا يزال قابلا للتغير على الارض ولا بد من الوقت لتعزيز المكاسب الحديقة وتحرير كل الاراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية والتركيز أكثر على التحديات التي يطرحها الاستقرار".

وفي انتظار ان تتوصل بغداد الى حل مع المقاتلين الاكراد، فان القوات الكندية علقت مهمتهم التدريبية لمساعدة القوات المسلحة العراقية في الشمال.

وكانت كندا زادت في فبراير 2016 عديد قوتها الخاصة ثلاثة أضعاف حتى بلغ 210 عنصرا.

وأوضحت وزارة الدفاع ان هذا التعليق المؤقت ليس اعادة نظر في المهمة في اطار التحالف الدولي والتي تشمل خصوصا مراقبة جوية عبر طائري "اورورا" الكنديتين وتعاون استخباراتي ولوجستي طبي.

115
بعد التخلص من داعش: واشنطن وموسكو وجها لوجه في سوريا
من أجل هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية تضامنت عدة مجموعات من المقاتلين الأجانب والسوريين (الكثير منهم أعداء لبعضهم البعض) أو تركت صراعاتها جانبا. والآن وبينما هم يحاصرون فيه آخر معاقل الدولة الإسلامية بالقرب من الحدود العراقية، تعود خلافاتهم لتطفو على السطح من جديد.
العرب اليوم/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/28]

لا أحد منتصرا حتى الآن
واشنطن - نجح التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في القضاء على “دولة الخلافة” وحشر التنظيم في منطقة حدودية بين سوريا والعراق تشكل نقطة التقاء مصالح لقوى إقليمية ودولية.

وفيما يتوارى تنظيم داعش عاد إلى الواجهة الأميركية حديث كان سائدا قبل ظهور “دولة الخلافة”، وهو الخطاب المتعلق بتنحي الأسد كشرط رئيسي لحل الأزمة في سوريا والدخول في مرحلة إعادة الإعمار.

جاءت هذه النقلة على لسان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، خلال مؤتمر صحافي في جنيف، آخر محطة من جولة له استمرت أسبوعا، حيث قال “الولايات المتحدة تريد سوريا كاملة وموحدة، لا دور لبشار الأسد في حكمها”.

وتزامنت تصريحات تيلرسون مع صدور تقرير للأمم المتحدة، الخميس 26 أكتوبر 2017، يؤكد مسؤولية النظام السوري في الهجوم القاتل بغاز السارين في أبريل 2017.

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قال إن استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية “خط أحمر” سيدفع واشنطن للتدخل عسكريا في سوريا.

لكن، ورغم أن النظام السوري استعمل بعد ذلك التصريح بوقت قصير السلاح الكيميائي في الغوطة الشرقية (سنة 2013) لم تتدخل الولايات المتحدة كما توعد أوباما الذي كان منهمكا في إنهاء الاتفاق النووي مع إيران بأي ثمن، ثم جاءت أولوية الحرب ضدّ تنظيم داعش.
[img width=200
http://ريكس تيلرسون: عهد أسرة الأسد يقترب من نهايته ولا دور له في مستقبل سوريا

حروب جديدة
مع تراجع دور داعش في سوريا تبرز جولة جديدة من الصراع وعدم الاستقرار في البلاد. فالجهاديون الفارون يتجمعون ويعيدون التسلح بمساعدة المهربين في الصحراء. وفي الأثناء تشكل محافظة دير الزور، الغنية بحقول النفط والغاز، مسرحا لعمليتين عسكريتين: الأولى يقودها النظام السوري بدعم روسي على الضفة الغربية لنهر الفرات والثانية تنفذها قوات سوريا الديمقراطية بدعم أميركي على الضفة الشرقية.

ويقول كريستوفر ميسيرول، الباحث في مركز الشرق الأوسط بمعهد بروكينغز، “تعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية الجزء الأسهل. أما الأصعب فهو توفير السلام عبر ضمان ألا تبدأ الأطراف في دير الزور بالقتال في ما بينها”.

ويضيف “لا يمكن للرهان على دير الزور أن يصل إلى أبعد مما هو عليه الآن”، موضحا “يريد نظام الأسد أن يسيطر على المنطقة الغنية بالنفط حول مدينة دير الزور، ويريد الإيرانيون طريقا بريا إلى البحر المتوسط، ويريد الأكراد حاجزا يفصل بين أراضيهم في الشمال وقوات الأسد”.

وانعكس التنافس بشكل واضح حين سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على حقل العمر النفطي الذي كان يشكل هدفا للجيش السوري وحليفته روسيا.

وتصر دمشق وحليفتها طهران على منع الأميركيين من الوقوف عائقا أمام طهران التي تريد ضمان طرق برية لها إلى سوريا ولبنان مرورا بالعراق. لذلك تفضل إيران، التي وصفها تيلرسون بأنها “مجرد متطفل” و”لا فضل لها في هزيمة داعش”، أن تسيطر قوات الحشد الشعبي على تلك المنطقة بدلا من القوات العراقية التي تحظى بدعم أميركي.

أما الولايات المتحدة، فتريد السيطرة على الحدود السورية-العراقية عبر “إنشاء قوى عربية قادرة على إدارة المنطقة، ما يتيح لها إمكانية قطع الممر الإيراني قيد الإنشاء”، وفق ما يقوله الخبير في الشؤون السورية بجامعة ستانفورد فابريس بالانش.

ويتوقع الكاتب نيكولاس غفوسديف، في تحليل نشرته مجلة ناشونال إنترست اندلاع مواجهات حامية الوطيس بين موسكو وواشنطن عقب هزيمة داعش واستعادة جميع الأراضي التي سبق له أن استولى عليها.

ويقول غفوسديف “بمجرد دحر داعش، التهديد المشترك لكل من روسيا والولايات المتحدة، فإن احتمالات المواجهة بينهما تتصاعد”.

ويضيف أنه “بعد هزيمة داعش في كل من سوريا والعراق لا يزال يتم تأجيل المناقشات المهمة حول ما بعد داعش التي ينبغي أن تكون بدأت بين جميع أصحاب المصلحة”.

تصر دمشق على منع الأميركيين من الوقوف عائقا أمام طهران التي تريد ضمان طرق برية لها إلى سوريا ولبنان مرورا بالعراق
ويؤكد أن “الأزمة الكردية هي أولى المظاهر الجدية للمشاكل المطروحة حول المستقبل، والأخطر هو احتمال استمرار الاشتباك حول مستقبل سوريا ما بعد داعش بين الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة والائتلاف الآخر بقيادة روسيا”.

وتذكر صحيفة نيويورك تايمز أنه بتراجع التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية، يتوقع أن تعيد الحكومة السورية تركيز اهتمامها العسكري للمعارضة عن طريق تكثيف ذلك النوع من القصف الذي خلف أعدادا كبيرة من الضحايا في صفوف المدنيين، دون أن يلوح دليل على وجود حل سياسي في الأفق.

إعادة الإعمار
يدخل على خط الجدل موضوع إعادة إعمار سوريا. وجاء طرح هذا الموضوع من جانب نظام الأسد وحلفائه وكأنه يوحي بأن الحرب الرئيسية الدائرة في البلاد كانت ضد تنظيم الدولة الإسلامية وليست ضد قمع النظام واستنجاده بجهات خارجية لإسكات السوريين الذين خرجوا سلميا مطالبين بحقوقهم قبل أن تتحول ثورتهم إلى حرب دولية بالوكالة.

وكتبت بيتاني ألن إبراهيميان، المحللة في مجلة فورين بوليسي أن إعادة إعمار سوريا تعد بعقود مربحة للشركات الروسية والإيرانية، مشيرة إلى أن المناطق التي شهدت دمارا ومقتل مئات الآلاف من الأشخاص صارت بالنسبة إلى شركات داخل سوريا وخارجها عناوين للربح. فكل جسر وطريق ومصنع وجسر مدمّر سيكون فرصة لعقود مربحة مع الحكومة.

وكانت دمشق نظمت في شهر أغسطس الماضي معرض دمشق الدولي الذي واكبته شركات من نحو عشرين بلدا، منها الصين والبرازيل، إلى جانب الحضور الطاغي للشركات الروسية والإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري. ويعد هذا المعرض الأول من نوعه منذ بداية الحرب عام 2011. وأعلن خلاله أن البلاد مفتوحة للعمل مرة أخرى، مع استبعاد شركات من الدول التي قاتلت ضد نظام الأسد.

وخلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي، قالت 14 دولة معظمها من الدول الغربية والخليجية المعارضة للأسد، إنها لن تشارك في إعادة إعمار سوريا حتى يتم إجراء “عملية سياسية” تنطوي على خروج الأسد من السلطة.

وأكد مستشار الأمن القومي الأميركي إي إتش ماكماستر هذا الموقف، خلال لقاء عقد يوم 19 أكتوبر 2017 في واشنطن، قائلا “يجب أن نضمن عدم ذهاب دولار واحد على إعادة بناء أي شيء تحت سيطرة هذا النظام”.

يذكر سام هيللر، الباحث المتخصص بالشأن السوري، في دراسة حول إعادة إعمار سوريا، نشرته مجلة فورين افيرز، أن عملية إعادة الإعمار باتت بمثابة المعركة القادمة من أجل إعادة صياغة المشهد السياسي في سوريا.

دمار في كل مكان
وكتب هيللر قائلا “الآن، وبعد أن نجح الرئيس السوري بشار الأسد في هزيمة أو تحييد جزء كبير من التمرد في بلاده، بدأ الاهتمام المحلي والدولي يتحوّل نحو الاستقرار وإعادة الإعمار. ومن الممكن الآن تصور سوريا ما بعد الحرب، على الأقل في أجزاء من هذا البلد”.

ويضيف أنه بالنسبة لداعمي المعارضة السورية، تعد صناديق إعادة الإعمار واحدة من آخر أدواتها المتبقية أو الورقة الأخيرة للضغط على النظام السوري الذي ترفض قطاعات واسعة من المجتمع الدولي، بما في ذلك، البلدان المانحة الرئيسية، استمراره وترى أنه فقد شرعيته كرئيس للدولة السورية التي ستجرى إعادة إعمارها.

وفي مواجهة التعقيدات الراهنة، يقترح الخبراء خططا ملتوية ومعقدة حول كيف يمكن للغرب إعادة بناء سوريا “على الرغم من الأسد وكيف يُمكن أن يكون المال وإعادة الإعمار بابا لحض النظام السوري على تقديم تنازلات سياسية”.

وأُعلن في اجتماع انعقد يوم 21 سبتمبر بين الجهات الفاعلة بما فيها المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي أن إعادة الإعمار في سوريا تتوقف على عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى انتقال سياسي حقيقي يمكن أن يحدث بدعم من الغالبية العظمى من الشعب السوري.

وقال بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني “لقد تبقت لدينا بطاقة واحدة يمكننا اللعب بها، وهي الأموال التي يمكن أن نقدمها لإعادة إعمار سوريا“.

لكن، وأمام الحقائق الملموسة والواقع الميداني، الذي تتحكم فيه أساسا روسيا، ومن ورائها إيران، يفرض وفق هيللر “عدم تمويل إعادة بناء سوريا”.

ويوضح رؤيته بأن الغرب يرى أنه يمكن أن يستخدم التمويل للحصول على تنازلات من دون تغيير النظام، بما في ذلك إدارة لا مركزيّة وإطلاق سراح معتقلين، لكن النظام وضع هيكلة اقتصادية بسورياـ وبنظره، فالدول الغربية التي تقدّم تطبيعا دبلوماسيا أو تمويلا لإعادة الإعمار، تعمل من موقع الضعف.

واقترح عدد من الخبراء فكرة تمويل مشاريع محلية صغيرة في مناطق خارجة عن سيطرة النظام ودون مشاركة النظام أو موافقته.

ولكن هذه المشاريع لن تكون إعادة إعمار بالمعنى المعقول، وفق هيللر، الذي يؤكد أن إعادة الإعمار الاستراتيجي الحقيقي لا تحدث على أطراف سوريا، بل في أكثر المناطق حيوية واكتظاظا بالسكان والتي يسيطر عليها النظام. وتشمل هذه المناطق مدنا مدمرة مثل حلب وحمص.

116
أنقرة وطهران تدفعان العبادي إلى توسيع المكاسب على الاكراد
خنق الأكراد اقتصاديا بعد تثبيت واقع الهزيمة العسكرية، وتدخل واشنطن يرغم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على إيقاف التقدم.
العرب اليوم/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/28،]

لا مصدات في طريقنا إلى كردستان
أربيل - أجرت الولايات المتحدة اتصالات مكثفة بطرفي النزاع في بغداد وأربيل بغاية وقف الاشتباك بالشروط القائمة، وأن تكتفي القوات العراقية بما استعادته من مناطق كان الأكراد قد حصلوا عليها بعد 2014، لكن إيران وتركيا تدفعان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى توسيع دائرة المكاسب بالسيطرة على المنافذ الحدودية وآخرها فيشخابور الاستراتيجي والواقع على رأس مثلث بين الأراضي التركية والعراقية والسورية.

وقالت مصادر دبلوماسية عراقية إن الولايات المتحدة “تدخلت بقوة”، الجمعة، لفرض وقف لإطلاق النار بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة الكردية، بعد قتال دام بين الطرفين في مناطق على الشريط الحدودي للإقليم.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان الجمعة إنه أمر بإيقاف حركة القوات العسكرية لمدة 24 ساعة ضد القوات الكردية في شمال العراق.

وقالت المصادر لـ”العرب”، إن مسؤولين في السفارة الأميركية في بغداد وممثلين أميركان في التحالف الدولي، أجروا اتصالات مكثفة، مساء الخميس وفجر الجمعة، لحث حكومتي المركز والإقليم على وقف إطلاق النار، بعد جولات متقطعة من القتال في مناطق مخمور وربيعة المتنازع عليها في محافظة نينوى، والتي تقع بمحاذاة محافظتي أربيل والسليمانية، ضمن حدود إقليم كردستان.

هيذر ناويرت: تيلرسون حث العبادي والبارزاني على البدء بالحوار
وتشير المصادر الدبلوماسية إلى أن “واشنطن تدخلت بعدما لمست مؤشرات واضحة على إمكانية اندلاع قتال طويل الأمد بين حليفين رئيسين لها في الحرب على داعش، هما رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني”.

وتضيف أن “واشنطن تدخلت في كردستان على مستويين؛ الأول تطمين القيادة الكردية بأن بغداد لا تنوي تهديد أربيل عسكريا، والثاني لتشجيع الساسة الأكراد على مناقشة فكرة تخلي البارزاني عن موقعه السياسي الحالي، لفسح المجال أمام مفاوضات هادئة مع بغداد”.

وهاتف وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مؤكدا “موقف بلاده الداعم لوحدة العراق وتفهمها لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق”.

وكان تيلرسون أجرى مكالمة مع البارزاني في وقت سابق. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناويرت، إن الوزير الأميركي حث العبادي والبارزاني على “البدء بالحوار وتحديد موعد زمني لذلك”.

وقال المكتب الإعلامي للتحالف الدولي المناهض لداعش الذي تقوده الولايات المتحدة إن القوات العراقية توصلت الجمعة إلى اتفاق مع مقاتلي البيشمركة لوقف القتال. وذكر متحدث باسم التحالف في بغداد إن اتفاق وقف إطلاق النار يشمل جميع الجبهات.

لكن مراقبين عراقيين لفتوا إلى أن مساعي الولايات المتحدة للتهدئة على قاعدة تثبيت المكاسب الحالية للحكومة الاتحادية قوبلت بمساع إيرانية وتركية متضادة تماما تشجع رئيس الوزراء العراقي على الاستمرار في حملته العسكرية لتحقيق مكاسب أوسع، مستفيدا من التراجع الكردي السياسي والعسكري، ومن الحياد الأميركي.

وأشار المراقبون إلى أن الأحزاب الدينية الموالية لإيران، ممثلة في ميليشيا الحشد الشعبي، تضغط لخنق الأكراد ماليا واقتصاديا بعد تثبيت واقع الهزيمة العسكرية على الأرض، وهذا ما يفسر بالسباق مع الوقت للسيطرة على المعابر وإحكام تطويق الإقليم والتحكم بحركة تصدير النفط.

وأمهلت القوات العراقية الجمعة مقاتلي البيشمركة الأكراد “ساعات” للانسحاب من منطقة حدودية مع تركيا يمرّ من خلالها أنبوب نفطي.

وقال مسؤول أمني عراقي إنه تم إمهال القوات الكردية ساعات للانسحاب من مواقعها في منطقة فيشخابور الواقعة على رأس مثلث بين الأراضي التركية والعراقية والسورية، والتي تعتبر استراتيجية خصوصا للأكراد.

وسيطرت قوات البيشمركة الكردية على خط أنابيب النفط الممتد من محافظة كركوك مرورا بالموصل في محافظة نينوى الشمالية، في أعقاب الفوضى التي تبعت الهجوم الواسع لتنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاث سنوات.

جولات إطلاق النار لا تتوقف
ورغم استعادة القوات العراقية لجميع الحقول النفطية في محافظة كركوك الغنية بالنفط والمناطق المتنازع عليها مع أربيل، فإنها غير قادرة على تصدير النفط عبر الأنابيب الشمالية بسبب الأضرار التي لحقت بها إثر العمليات العسكرية ضد الجهاديين، وأيضا لمرورها عبر أراض خاضعة لسلطة كردستان.

وأقدمت السلطات الكردستانية نهاية العام 2013 على مد خط مواز إلى نقطة الالتقاء في منطقة فيشخابور مرورا بأربيل ودهوك، قطعت بموجبه الأنبوب الممتد من كركوك، وربطت الخط الجديد بالأنبوب العراقي الذي تمرّ عبره جميع الصادرات العراقية النفطية الشمالية إلى ميناء جيهان التركي.

ولفت المسؤول العراقي إلى أن “فصائل كردية انفصالية تستميت في القتال دفاعا عن المنطقة الواقعة شمال ناحيتي زمار وربيعة، لقربها من حقلي الرميلان وكراتشوك النفطيين في سوريا”.

وأشار إلى أنه يتم “شراء النفط السوري عبر هذه المنطقة من عناصر حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، لعدم وجود منفذ لتهريب النفط إلى تركيا من جهة سوريا”.

ووفقا للمسؤول نفسه، فإن الأكراد السوريين “يبيعون النفط عبر الشاحنات التي تمر من قرية المحمودية (العراقية) التي لم يسمح لسكانها بالعودة إليها منذ دخول البيشمركة إلى المنطقة”.

117
العبادي يعلن اتفاقا مع كوردستان لإعادة نشر القوات العراقية بهذه المناطق

شفق نيوز/ أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يوم الجمعة عن الاتفاق مع إقليم كوردستان على نشر القوات الاتحادية،  في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، وفي معبر فيشخابو الحدودي.

وقال المكتب في بيان اليوم ان رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اصدر امرا بإيقاف حركة القوات العسكرية لمدة ٢٤ ساعة لفسح المجال امام فريق فني مشترك بين القوات الاتحادية وقوات الاقليم للعمل على الارض لنشر القوات العراقية الاتحادية في جميع المناطق المتنازع عليها وكذلك في فيشخابور والحدود الدولية فورا وذلك لمنع الصدام واراقة الدماء بين ابناء الوطن الواحد.

118
الشيوعي العراقي يدعو بغداد واربيل لحوار مباشر ويحذر من الازمة الحالية

شفق نيوز/ اصدر المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي يوم الجمعة بيانا دعا فيه الحكومة الاتحادية في بغداد، وحكومة إقليم كوردستان الى البدء بحوار مباشر لحل الخلافات والقضايا العالقة بينهما، معتبرا ان هذا الامر اصبح ضرورة لا تحتمل التأجيل.

وقالت المكتب في بيان ورد لشفق نيوز، اليوم، ان المبادرة الاخيرة لحكومة اقليم كوردستان في شأن تجميد نتائج الاستفتاء والشروع بالحوار على اساس الدستور، شكلت خطوة ايجابية على الطريق نحو اطلاق الحوار حول الأزمة القائمة والقضايا العالقة بين السلطة الاتحادية وحكومة الاقليم، على اساس من التزام الدستور.

وأوضح البيان ان تجميد الاستفتاء من قبل الاقليم دون تحديد زمني، وإبداء الاستعداد للحوار على قاعدة الدستور، يعني عمليا القبول بوضع حلول في اطار العراق الاتحادي.

وأضاف البيان ان هذه المبادرة تجيء في الوقت الذي يتلمس فيه الجميع واقع ان استمرار الازمة وتفاعلاتها وذيولها، يحمل مخاطر ازديادها تعقيدا ويعمق الشرخ العربي – الكردي، خاصة مع وجود صدامات عسكرية بين البيشمركة وقوات الجيش والحشد  في بعض المناطق، ووقوع ضحايا من الطرفين.

ونوه البيان انه لا ريب في ان تطويق الأزمة ووضعها على جادة الحل، يقتضي إيقاف العمليات العسكرية والسعي لاعادة الجيش الى المواقع التي تقع ضمن مسؤولية السلطة الاتحادية رسميا ودستوريا، عبر التنسيق مع سلطات الإقليم وقواته وليس عبر القتال وتنفيذ العمليات العسكرية والتوسع فيها. كما انه يتطلب ايقاف الحملات الاعلامية المتبادلة، والكف عن استصدار الاوامر القضائية في حق الشخصيات السياسية في الاقليم وفي السلطة الاتحادية.

وتابع البيان انه اذا عدنا الى موضوع الاستفتاء ذاته، فمن الواضح انه عبر عن رغبة أغلبية الكورد في الاستقلال، الا انه لم تترتب عليه  اية اجراءات عملية ، تشريعية او تنفيذية. كما انه حدثٌ وقع وانتهى، واصبح في عداد الماضي مثلما عبر عن ذلك رئيس الوزراء حيدر العبادي. فهل ان المطالبة بالغائه تهدف الى إفهام الكرد ان عليهم التخلي عن مجرد الرغبة في ان يستقلوا يوما، وانهم ممنوعون حتى من الحلم بذلك ؟

واردف البيان بالقول انه في هذا السياق علينا الا ننسى حقيقة ان الدستور ينص على كون وحدة عراقنا الاتحادي تقوم على اساس اختياري وبناءً على الارادة الطوعية لمكوناته. وهذا يعني ضمنا ان من حق اي مكوّن ان يعيد النظر في اختياره، بالاستناد الى الدستور. وهو ما لا نتمناه بالطبع ، داعيا الى الحرص على الا تصل الامور بهذا المكوّن – ايا كان - الى درجة الاقدام عليه.

وانهى المكتب بيانه بالقول انه لا بد من التنبيه الى حقيقة ان الاجماع الاقليمي والدولي على تأييد الحكومة الاتحادية في رفضها اجراء الاستفتاء، لا ينسحب تلقائيا على موقفها الراهن ازاء المباشرة بالحوار. الامر الذي عكسه خصوصا وبجلاء البيان الصادر امس الخميس عن مجلس الامن الدولي، والذي دعا الى بدء الحوار بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم، ووفقا لجدول زمني محدد.

119
الخارجية الاميركية تهاجم قياديا في الحشد الشعبي

بغداد / سكاي برس
هاجمت وزارة الخارجية الاميركية، الجمعة، القيادي في قوات الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، واصفة إياه بـ"الارهابي".

 ووصفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، في مؤتمر صحفي في واشنطن، وصفت نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس بـ"الإرهابي".

وفي ردها على سؤال بشأن دور أبو مهدي المهندس في معارك كركوك، قالت نويرت إن"هذا الشخص إرهابي وهذا كل ما يمكننا قوله في الوقت الحالي".

ولفتت الى أن المهندس "تم إدراجه على قوائم الإرهاب من قبل الولايات المتحدة منذ عام 2009"، حسب تعبيرها.

وتداولت بعض وسائل الاعلام وصفحات التواصل الاجتماعي، أمس الخميس 26 تشرين الاول،2017، أنباءً عن مقتل المهندس، خلال العمليات العسكرية في مخمور، الامر الذي نفاه المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي.

وذكرت أن "المهندس قتل أثناء تقدم القوات العراقية نحو معبر فيشخابور الحدودي مع تركيا".

وهو ما نفاه المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي، احمد الاسدي، مبينا انه "لا صحة لأنباء مقتل القيادي في الحشد الشعبي، ابو مهدي المهندس"، معتبرا أن "هذه الإشاعات دليل على إفلاس الوكالات والمصادر".

120
اتفاق بين القوات العراقية والبشمركة على وقف إطلاق النار
التحالف الدولي يعلن أن الجانبان اتفقا على وقف لإطلاق النار يشمل جميع الجبهات.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

في انتظار الالتزام
بغداد - قال المكتب الإعلامي للتحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده الولايات المتحدة إن القوات العراقية توصلت الجمعة إلى اتفاق مع مقاتلي البشمركة الأكراد لوقف القتال في شمال العراق.

وذكر متحدث باسم التحالف في بغداد أن اتفاق وقف إطلاق النار يشمل جميع الجبهات.

وكان مجلس الأمن الدولي أعرب الخميس عن قلقه من المواجهات التي اندلعت بين القوات الحكومية العراقية والقوات التابعة لإقليم كردستان العراق. وشدد مجلس الأمن في بيان على دعمه لوحدة أراضي العراق.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل منذ شهر حين نظم الإقليم استفتاء على الاستقلال جاءت نتيجته "نعم" بغالبية ساحقة.

ودارت معارك عنيفة بالمدفعية الثقيلة الخميس بين المقاتلين الأكراد والقوات العراقية المتوجهة إلى معبر فيشخابور، سعيا إلى تأمين خط الأنابيب النفطي الواصل إلى ميناء جيهان التركي.

وقلب تقدم سريع مذهل للقوات الحكومية ميزان القوى في شمال العراق في غضون أيام وحطم أحلام الاستقلال التي تداعب الأكراد منذ عقود والتي تجسدت الشهر الماضي في الاستفتاء على الاستقلال.

كما اتخذت حكومة بغداد مجموعة من الإجراءات العقابية ضد اربيل بعد الاستفتاء الذي أجرته على الاستقلال عن بغداد، بينها غلق المجال الجوي على المطارات في الإقليم.

وبادرت حكومة إقليم كردستان الأربعاء تجاه بغداد، عارضة تجميد نتائج الاستفتاء، بعد الخسارة التي تعرضت لها على الأرض والضغوط السياسية الداخلية والدولية.

غير أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رفض هذا المقترح، قائلا "نحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والبدء بحوار مفتوح بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية على أساس الدستور العراقي".

وكان العبادي قد أمر الجيش باستعادة جميع الأراضي المتنازع عليها وطالب أيضا بسيطرة الحكومة المركزية على معابر العراق الحدودية مع تركيا في منطقة فيش خابور التي تقع داخل إقليم كردستان.

وتهدف العملية إلى السيطرة على ما يسمى بمناطق متنازع عليها تطالب حكومة كردستان والحكومة العراقية المركزية بالسيادة عليها إلى جانب المعابر الحدودية ومنشآت نفطية مهمة.

وتمكنت القوات العراقية من السيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط دون مقاومة كبيرة يوم 16 أكتوبر تشرين الأول لكن قوات البشمركة بدأت في القتال بقوة مع انسحابها إلى منطقة قرب إقليم كردستان.

ووقعت معظم الاشتباكات العنيفة في الطرف الشمالي الغربي حيث تدافع البشمركة عن المعابر الحدودية مع تركيا وسوريا ومركز نفطي يتحكم في صادرات الإقليم من النفط الخام.

121
أسرار اغتيال كينيدي تظهر بعد حفظها لأكثر من نصف قرن
واشنطن تكشف وثائق سرية تتعلق باغتيال الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي التي بقيت طي الكتمان، غير أنها أجّلت نشر وثائق أخرى نظرا لـ'حساسيتها'.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/27]

نشر 2891 وثيقة متعلقة باغتيال كينيدي
واشنطن- بعد حفظها لاكثر من نصف قرن، نشرت ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس نحو ثلاثة آلاف ملف سري حول اغتيال الرئيس جون كينيدي.

وقد ارجأت لستة اشهر كشف بعض الوثائق قائلة انها بالغة "الحساسية". وهذا التأجيل يمكن ان يغذي سيل نظريات المؤامرة الذي لا ينضب وان كان الخبراء لا يتوقعون كشف معلومات خطيرة بعد خمسين عاما من اغتيال جون فيتزجيرالد كينيدي في 22 نوفمبر 1963 في دالاس بولاية تكساس.

وكان ينتظر نشر 3100 ملف ما زالت سرية، وفي نهاية المطاف وضع 2891 منها على الموقع الالكتروني "للارشيف الوطني الاميركي" مساء الخميس.

ويعود بعض هذه الملفات التي تتضمن عشرات وحتى مئات الآلاف من الوثائق التي لم تنشر من قبل، الى 1962 اي قبل اغتيال الرئيس الخامس والثلاثين للولايات المتحدة. وبينها محضر لاجتماع يوضح فيه رئيس وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) ان جهازه يدرس امكانات تخريب قطع من الصناعات الجوية يفترض ان ترسل من كندا الى كوبا.

ويتوقع ان ينشغل المهتمون بالقضية بهذه الكمية الهائلة من المعلومات من تقارير لمدراء لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) الى مقابلات مع شهود كشفوا بعض الفرضيات للشرطة بعد ايام من اغتيال الرئيس.

مساس بالامن القومي

وكتب ترامب في بيان ان "الاميركيين ينتظرون ويستحقون ان تؤمن لهم الحكومة اوسع امكانية ممكنة للاطلاع" على هذه الملفات "ليكونوا عل علم بكل جوانب هذا الحدث الحاسم".

لكن ادارة "الارشيف الوطني الاميركي" اوضحت ان "الرئيس سمح بالاحتفاظ مؤقتا ببعض المعلومات التي يمكن ان تمس بالامن القومي او حفظ النظام او الشؤون الخارجية".

ومعظم هذه الطلبات جاءت من وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي، بحسب ما ذكر مسؤولون في ادارة ترامب.

وامهل ترامب اجهزة الاستخبارات ستة اشهر حتى 26 ابريل 2018 للتدقيق في الوثائق التي اعتبرت حساسة وشطب الاجزاء الاكثر حساسية فيها.

وقال "ليس لدي خيار آخر اليوم سوى القبول بان تدرس بدلا من التسبب بمساس قد لا يمكن الرجوع عنه بامن امتنا".

واضاف الرئيس الذي ساهم من قبل في عدد من نظريات المؤامرة حول اغتيال كينيدي "في نهاية هذه المهلة سآمر بنشر كل المعلومات التي لم تتمكن الاجهزة من الاتيان ببراهين" انها يجب ان تبقى سرية.

ويمكن تحميل الوثائق البالغ عددها اكثر من 2800 من موقع "الارشيف الوطني". وقال احد المسؤولين ان "الرئيس يريد التأكد من وجود شفافية كاملة، ويريد نشر هذه المعلومات (التي لم تعرف) في اسرع وقت".

لكنه اضاف انه "ما زالت هناك معلومات حساسة في الملفات"، وخصوصا حول مخبرين "ونشاطات جرت بدعم من منظمات اجنبية شريكة واجهزة استخبارات واجهزة للشرطة".

اخفيت او اتلفت
وخلصت لجنة تحقيق شكلت بعد ايام من اغتيال الرئيس البالغ من العمر 46 عاما، وتحمل اسم لجنة وارن، الى ان كينيدي قتل برصاص القناص في البحرية لي هارفي اوزوالد الذي تحرك بمفرده.

لكن هذا الموقف الرسمي لم يكن كافيا للحد من نظريات المؤامرة بشأن اغتيال كينيدي. وغذت مئات من الكتب والافلام نظريات المؤامرة مشيرة الى الاتحاد السوفياتي وكوبا خصمي الولايات المتحدة في الحرب الباردة، والمافيا وحتى نائب الرئيس آنذاك ليندون بي جونسون.

واحيا فيلم المخرج اوليفر ستون هذه النظريات في 1991. وفي مواجهة الجدل العام صدر قانون في 1992 يفرض نشر كل هذه الوثائق مع ابقاء بعضها سريا حتى 26 اكتوبر 2017.

وقال لاري ساباتو استاذ العلوم السياسية في جامعة فرجينيا ومؤلف كتاب "نصف قرن يحمل اسم كينيدي" ان "من يعتقد ان هناك وثيقة عنوانها 'افراد المؤامرة لقتل الرئيس كينيدي' سينتظر طويلا".

لكنه اعترف بان الذين يريدون تصديق وجود مؤامرة، تعد الوثائق التي ابقيت سرية اشبه "بحجر الرشيد" بالنسبة اليهم. واضاف "هذا لن يؤدي سوى الى تغذية مزيد من نظريات المؤامرة".

وتوقع جيرالد بوسنر مؤلف كتاب "ملف مغلق" الذي خلص الى ان اوزوالد تحرك بمفرده، رد الفعل نفسه. وقال "لا احد سيتخلى عن اقتناعه بان مؤامرة حيكت لان نشر الوثائق لا يثبت ذلك". واضاف "سيقولون بكل بساطة انها اخفيت او اتلفت".

122
القوات العراقية تمنح الأكراد'ساعات' للانسحاب من منطقة حدودية مع تركيا
العراق يدعو قادة إقليم كردستان العراق إلى الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية ويصمم على فرض السلطة في جميع أنحاء البلاد.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/27]

منطقة فيشخابور تعتبر إستراتيجية خصوصا للأكراد
بغداد- أمهلت القوات العراقية الجمعة القوات الكردية "ساعات" للانسحاب من منطقة حدودية مع تركيا يمر فيها أنبوب نفطي كان سيطر عليها الإقليم بعيد العام 2014، بحسب ما أفاد مسؤول أمني.

وقال مسؤول أمني عراقي "أمهلنا القوات الكردية ساعات للانسحاب من مواقعها في منطقة فيشخابور". وأضاف أن "إطلاق النار متوقف حاليا، لكن هناك رشقات بين الحين والآخر".

ودارت معارك عنيفة بالمدفعية الثقيلة الخميس بين المقاتلين الأكراد والقوات العراقية المتوجهة إلى معبر فيشخابور، سعيا إلى تأمين خط الأنابيب النفطي الواصل إلى ميناء جيهان التركي.

وتقع فيشخابور على رأس مثلث بين الأراضي التركية والعراقية والسورية، وتعتبر استراتيجية خصوصا للأكراد.

وسيطرت قوات البيشمركة الكردية على خط أنابيب النفط الممتد من محافظة كركوك مرورا بالموصل في محافظة نينوى الشمالية، في أعقاب الفوضى التي تبعت الهجوم الواسع لتنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاث سنوات.

وأقدمت السلطات الكردستانية نهاية العام 2013 على مد خط مواز إلى نقطة الالتقاء في منطقة فيشخابور مرورا بأربيل ودهوك، قطعت بموجبه الأنبوب الممتد من كركوك منذ الثمانينات.

وربطت الخط الجديد بالأنبوب العراقي الذي تمر عبره جميع الصادرات العراقية النفطية الشمالية إلى ميناء جيهان التركي.

ولفت المسؤول العراقي إلى أن "فصائل كردية انفصالية تستميت في القتال دفاعا عن المنطقة الواقعة شمال ناحيتي زمار وربيعة، لقربها من حقلي الرميلان وكراتشوك النفطيين في سوريا".

وأشار المسؤول إلى أنه عبر هذه المنطقة يتم "شراء النفط السوري من عناصر حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، لعدم وجود منفذ لتهريب النفط إلى تركيا من جهة سوريا".

ووفقا للمسؤول نفسه، فإن الأكراد السوريين "يبيعون النفط عبر الشاحنات التي تمر من قرية المحمودية (العراقية) التي لم يسمح لسكانها بالعودة إليها منذ دخول البيشمركة إلى المنطقة".

واتخذت حكومة بغداد مجموعة من الاجراءات العقابية ضد اربيل بعد الاستفتاء الذي اجرته على الاستقلال عن بغداد، بينها غلق المجال الجوي على المطارات في الاقليم.

ورغم استعادة القوات العراقية لجميع الحقول النفطية في محافظة كركوك الغنية بالنفط والمناطق المتنازع عليها مع أربيل في المحافظات الشمالية بعد استعادتها من البيشمركة، فإنها غير قادرة على تصدير النفط عبر الأنابيب الشمالية بسبب الأضرار التي لحقت بها إثر العمليات العسكرية ضد الجهاديين، وأيضا لمرورها عبر أراض خاضعة لسلطة كردستان.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل منذ شهر حين نظم الإقليم استفتاء على الاستقلال جاءت نتيجته "نعم" بغالبية ساحقة.

وبادرت حكومة إقليم كردستان الأربعاء تجاه بغداد، عارضة تجميد نتائج الاستفتاء، بعد الخسارة التي تعرضت لها على الأرض والضغوط السياسية الداخلية والدولية.

بغداد مصممة على فرض السلطة
غير أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رفض هذا المقترح، قائلا "نحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور".

وقال خلال اتصال هاتفي تلقاه من وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، في وقت متأخر من مساء الخميس، وفق بيان للحكومة العراقية.

واضاف أن "الحكومة مصممة على تطبيق القانون والدستور في جميع المناطق"، مضيفا أن "على اقليم الشمال الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية".

وأشار أن "إعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية اجراء قانوني ودستوري واننا نحرص على أمن المواطنين في تلك المناطق".

من جانبه، أكد تيلرسون "موقف بلاده الداعم لوحدة العراق وتفهمها لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق".

وأشار وزير خارجية أمريكا إلى "أهمية تعاون الاقليم مع السلطة الاتحادية والتأكيد على الحوار في اطار الدستور العراقي".

123
حزب الله يتذرع بـ'سيادة' لبنان للهروب من العقوبات الأميركية
الجماعة المسلحة اللبنانية تعتبر إجراءات واشنطن تدخلا في الشأن الداخلي وانتهاكا للسيادة الوطنية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

متى كانت مصلحة لبنان من أولويات حزب الله؟
بيروت ـ اعتبر حزب الله اللبناني مساء الخميس حزمة العقوبات التي أقرها مجلس النواب الأميركي، الاربعاء ضد الأشخاص والحكومات التي توفر الدعم المالي والعسكري للحزب "محاولة لإخضاع لبنان".

وقالت كتلة الحزب في البرلمان اللبناني، في بيان لها إن "قانون العقوبات المالية يعد تدخلا سافرا في الشأن الداخلي وانتهاكا للسيادة الوطنية واستهدافا غير مقبولا للشعب اللبناني".

وأضافت أن "الإدارة الأميركية تتعمد فرض الوصاية على الدول والشعوب من خلال تشريعات تتجاوز فيها حدود سلطتها وتحاول إملاءها على الدول".

ورأت أن "الهدف من هذا السلوك العدواني المموه بالتشريع إخضاع لبنان وإثارة القلاقل فيه وحرمان شعبه من التنمية والتطوير وإبقاء سيف التهديد مسلطا على حاضره ومستقبله".

و الأربعاء أقر مجلس النواب الأميركي بالإجماع، حزمة عقوبات جديدة، تستهدف الأشخاص والحكومات التي توفر الدعم المالي والعسكري لتنظيم حزب الله.

وتضم حزمة العقوبات ثلاثة مشاريع لقوانين مختلفة، يمهد الأول لدخول الأشخاص والحكومات التي تقدم دعمًا ماليًّا أو عسكريًّا لحزب الله، قائمة العقوبات الأميركية.

فيما أدان المشروع الثاني استخدام الحزب، المدنيين دروعًا بشرية في بعض المناطق.

أما المشروع الثالث فدعا الاتحاد الأوروبي إلى اعتبار حزب الله منظمة إرهابية.

ويعتبر الاتحاد الاوروبي الذراع العسكرية لحزب الله تنظيما ارهابيا ولكن ليس ذراعه السياسية التي تشارك في الحكومة اللبنانية.

وصنفت الولايات المتحدة حزب الله تنظيما إرهابيا أجنبيا عام 1997. وعرضت واشنطن هذا الشهر مكافأة قدرها ملايين الدولارات للمساعدة في القبض على اثنين من مسؤولي جماعة حزب الله اللبنانية بينما تصيغ إدارة ترامب استراتيجية لمواجهة نفوذ إيران المتنامي بالمنطقة.

ويشارك حزب الله منذ العام 2013 بشكل علني في الحرب في سوريا دعما لقوات النظام الى جانب مقاتلين ايرانيين وعراقيين وآخرين من افغانستان وباكستان اتت بهم ايران الى سوريا.

124
بغداد تحاصر الأذرع الإعلامية للأكراد
هيئة الإعلام والاتصالات العراقية تطالب من وزارة الدفاع وقف بث قناتي 'روداو' و 'كردستان 24' لمواصلتهما نشر الاستفزازات والكراهية.[/b
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

'خطاب إعلامي يستهدف الأمن والسلم الاجتماعي'
بغداد ـ طالبت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية، من وزارة الدفاع، وقف بث قناتي "روداو" و "كردستان 24" الكرديتين اللتين تبثان من أربيل، بإقليم كردستان العراق.

جاء ذلك بحسب كتاب بعثت به الخميس هيئة الإعلام والاتصالات العراقية إلى قيادة العمليات المشتركة التابعة لوزارة الدفاع في البلاد.

وقالت الهيئة في كتابها إن "قناتي روداو وكردستان 24 تبثان من دون أخذ تصريح منا، وتواصلان نشر الاستفزازات، والكراهية، والتحريض مستهدفين الأمن والسلم الاجتماعي".

وشدد الكتاب على "ضرورة وقف بث القناتين في عموم العراق، وقيام وزارة الدفاع بوضع اليد على تجهيزاتهم".

وطالبت الهيئة وزارة الدفاع بإبلاغ قرارها إلى موظفي القناتين المذكورتين.

وكانت قيادة العمليات المشتركة، طالبت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية، في وقت سابق بسحب رخصة القناتين؛ لقيامهما ببث أخبار استفزازية إبان قيام القوات العراقية فرض سيطرتها على المناطق المتنازع عليها مع إقليم كردستان العراق.

وتصاعد التوتر بين الحكومة العراقية الاتحادية، وإدارة إقليم كردستانعقب إجراء الأخير استفتاءً على الانفصال، في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري، السيطرة على أغلب المناطق المتنازع عليها مع إقليم شمال العراق، ومن ضمنها محافظة كركوك (شمال)، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

لكن اشتباكات عنيفة متقطعة تدور بين الجانبين منذ ثلاثة أيام في مناطق تماس، بمحافظتي نينوى (شمال) وكركوك.

العبادي يصر على فرض السلطة
قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن حكومته مصممة على فرض السلطة الاتحادية، في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك اقليم كردستان.

جاء حديث العبادي خلال اتصال هاتفي تلقاه من وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وفق بيان للحكومة العراقية.

وقال العبادي إن "الحكومة مصممة على تطبيق القانون والدستور في جميع المناطق"، مضيفا أن "على اقليم كردستان الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية".

وأشار أن "إعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية اجراء قانوني ودستوري واننا نحرص على أمن المواطنين في تلك المناطق".

من جانبه، أكد تيلرسون "موقف بلاده الداعم لوحدة العراق وتفهمها لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق".

وأشار وزير خارجية أميركا إلى "أهمية تعاون الاقليم مع السلطة الاتحادية والتأكيد على الحوار في اطار الدستور العراقي".

وتعد الولايات المتحدة حليفة لكل من بغداد واربيل وتقدم الدعم لقواتهما في اطار الحرب ضد تنظيم "داعش" الارهابي. وكررت واشنطن دعوتها للجانبين خلال الأيام القليلة الماضية لبدء حوار لنزع فتيل الأزمة وحل الخلافات.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء الإقليم استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية "عدم دستوريته"، وترفض التعامل مع نتائجه.

وعرضت حكومة الاقليم قبل ايام تجميد نتائج الاستفتاء ووقف العمليات العسكرية لبدء حوار غير مشروط، لكن بغداد تشترط مسبقا الغاء نتائج الاستفتاء.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية خاطفة الأسبوع الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

125
محمد بن سلمان يتعهد بسعودية خالية من التطرف
عملية الإصلاح الكبرى التي ترنو إليها السعودية على المستوى الاقتصادي تحتاج إلى عملية إصلاح كبرى وعميقة على المستوى الفكري والديني.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/25،]

رؤية مستقبلية طموحة
الرياض - تعهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الثلاثاء بمملكة خالية من الأفكار المتشددة، في تصريحات جريئة تتماشى مع تطلعات مجتمع سعودي شاب، وتلبي طموحات المئات من المستثمرين المجتمعين في الرياض.

وجاءت تصريحات ولي العهد السعودي (32 عاما) خلال مشاركته في جلسة حوارية ضمن اليوم الأول من منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” الذي تستضيفه الرياض حتى الخميس.

وقال الأمير محمد بن سلمان “نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه، الإسلام الوسطي المعتدل والمنفتح على العالم وعلى جميع الأديان وعلى جميع التقاليد والشعوب”، مضيفا أن “70 بالمئة من الشعب السعودي أقل من 30 سنة، وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة من حياتنا في التعامل مع أي أفكار مدمرة، سوف ندمرها اليوم وفورا”.

وأضاف “نريد أن نعيش حياة طبيعية، حياة تترجم ديننا السمح وعاداتنا وتقاليدنا الطيبة (…) وهذا أمر أعتقد أنه اتخذت (في إطاره) خطوات واضحة في الفترة الماضية، وأننا سوف نقضي على بقايا التطرف في القريب العاجل”.

وأشار الأمير محمد إلى أن “الأفكار المدمرة” بدأت تدخل السعودية في العام 1979 في إطار مشروع “صحوة” دينية تزامن مع قيام الثورة الإسلامية في إيران.

وأوضح “السعودية لم تكن كذلك قبل 1979. السعودية والمنطقة كلها انتشر فيها مشروع صحوة بعد عام 1979 لأسباب كثيرة (…) فنحن لم نكن بالشكل هذا في السابق”.

وقال متخصصون في الإسلام السياسي إن الأمير محمد بن سلمان يفكر بشكل مختلف عما كان يجري في السعودية من قبل، أي مهادنة الجماعات المتشددة والرهبة من ردات فعلها خاصة أنها كانت إلى وقت قريب تسيطر على كل شيء في المملكة، لافتين إلى أن السعودية الجديدة تستطيع أن تقصر هذه المعادلة مدعومة بالشباب السعودي الذي يمثل تقريبا ثلثي السكان، ويسعى للانفتاح على المستقبل.

وأشار المتابعون إلى أن عملية الإصلاح الكبرى التي ترنو إليها السعودية على المستوى الاقتصادي تحتاج إلى عملية إصلاح كبرى وعميقة على المستوى الفكري والديني، وأنها ستكون معركة قوية لإزالة تأثيرات التطرف وتحييد الهيئات والجمعيات عن التأثير في عقول الشباب مثلما جرى مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تم سحب أي صفة تنفيذية لقراراتها قبل أن يتم تفكيكها كجهاز وإلحاق منتسبيها بمجلس الوزراء.

126
أحزاب كردية تنسق لإقالة البارزاني وتشكيل حكومة إنقاذ تتولى التفاوض مع بغداد
حكومة بغداد تخطط للاستيلاء على معابر كردستان الحدودية مع تركيا وإيران.
العرب/ عنكاوا كوم  [نُشر في 2017/10/25،]

تنحية البارزاني تحظى بتشجيع إيراني وتحفظ تركي
أربيل - تضغط أطراف سياسية في كردستان العراق لتنحية زعيم الحزب الديمقراطي، مسعود البارزاني، من منصب رئيس الإقليم، بعد فشل مشروع الاستفتاء الذي تبناه في تحقيق حلم الدولة للأكراد والتداعيات الكبيرة التي سببها.

وأدى إصرار البارزاني على إجراء الاستفتاء ورفض الوساطات الداخلية والخارجية وتجاهل التحذيرات التي وردت من مراكز قوى مؤثرة في المنطقة والعالم، إلى “كارثة في إقليم كردستان الذي خسر خلال شهر حقول نفط كركوك وعوائد مطاراته الداخلية، فيما باتت المعابر الحدودية التي تربطه بكل من تركيا وإيران تحت رحمة بغداد”، وفقا لتعبير سياسي كردي في مدينة السليمانية.

وقال السياسي الكردي في تصريح لـ”العرب”، إن “بغداد التي استعادت كركوك من كردستان، وأوقفت الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية، تخطط للاستيلاء على معابر كردستان الحدودية مع تركيا وإيران”، مشيرا إلى أن “القطعات العسكرية العراقية تحتشد في منطقة زمار غرب الموصل، وربما تشن هجوما في أي لحظة على المنطقة التي يقع فيها معبر إبراهيم الخليل مع تركيا في محافظة دهوك”، التابعة لإقليم كردستان.

وتابع، “ما دام البارزاني يتصدّر واجهة المشهد السياسي لكردستان فإن الحكومة في بغداد ستمضي في إجراءات الضغط على الإقليم”، موضحا أن “الإطاحة بالبارزاني باتت ضرورة كردية قبل أن تكون رغبة عراقية”.

وتطرح قوى سياسية كردية سيناريوهات عديدة لحلحلة المشهد السياسي في إقليم كردستان، بينها تشكيل “حكومة مؤقتة للإنقاذ”، تتولى مهمة “التفاوض مع بغداد، لوقف زحفها نحو موارد الإقليم الاقتصادية”.

وتنسّق حركة التغيير المعارضة للبارزاني، والجماعة الإسلامية، والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة بزعامة برهم صالح، بحسب مصادر مطلعة، “مشروعا سياسيا يستعد لطرح بديل سياسي في كردستان العراق”.

وأصدرت الأطراف الثلاثة بلاغا مشتركا، الثلاثاء، طالبت فيه بـ”حل مؤسسة رئاسة الإقليم وإعطاء صلاحياتها وفق القانون إلى المؤسسات ذات العلاقة”.

وقالت المصادر إن هذا البلاغ يتزامن مع أنباء عن “محاولة من داخل حزب البارزاني لإقناع رئيس الإقليم بتسليم صلاحياته إلى رئيس البرلمان الكردي، الممنوع من دخول أربيل، يوسف محمد”.

ويطالب بلاغ الأطراف الكردية الثلاثة الطبقة السياسية في كردستان بـ”تصحيح مسار العملية السياسية ووضع خارطة طريق لتطبيع الأوضاع في كركوك وطوزخورماتو وخانقين وباقي المناطق المتنازع عليها”، مشددا على “ضرورة الحفاظ على الكيان السياسي لإقليم كردستان ووحدة صف شعب كردستان، لإنقاذه من مخاطر التقسيم والحرب الداخلية”.

ويعتقد مراقبون للشأن الكردي أن “الحراك السياسي في كردستان يستهدف منع بغداد من تقسيم الإقليم الكردي، بهدف عزل أربيل عن السليمانية”.

وذكرت مصادر سياسية لـ”العرب” أن نائب رئيس حكومة المنطقة الكردية، قوباد الطالباني، وهو نجل الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، “رفض ضوءا أخضر من بغداد بفتح مطار السليمانية، بعد دعم المحافظة خطة لإعادة انتشار القوات العراقية الاتحادية في المواقع التي انسحبت منها صيف 2014″.

بالمقابل، هناك اتفاق بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني والاتحاد الإسلامي الكردستاني على تمديد ولاية الدورة الحالية لبرلمان الإقليم 8 أشهر، وهي محاولة لتوفير شرعية برلمانية للحراك السياسي الحالي في أربيل الذي يفتش عن مخرج للأزمة الداخلية.

قرار التمديد الذي اتخذ في جلسة حزبية، عرضه برلمان كردستان على أعضائه في جلسة، الثلاثاء، ومرّ بالأغلبية.

وتقول المصادر إن “مساعي المعارضين للبارزاني أو الساعين لعزله في كردستان، تحظى بتشجيع إيراني، لكن تركيا تتحفّظ عليها”.

وأضافت أن “أنقرة تخشى أن ينتقل ثقل إقليم كردستان السياسي من أربيل حيث النفوذ التركي الكبير، إلى السليمانية حيث النفوذ الإيراني الكبير”.

وقالت أطراف سياسية كردية إن “البارزاني أمعن في إحراج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حليفه الهام في ملف احتواء أنشطة حزب العمال الكردستاني المعارض لأنقرة، عندما رفض جميع الوساطات والتحذيرات التركية للتراجع عن الاستفتاء”. وتضيف، “مع هذا ربما لن يبقى أردوغان متفرجا على تصفية حليفه البارزاني من قبل قوى سياسية متحالفة مع إيران”.

وتتابع، أن “تركيا ربما تعود قريبا للضغط على بغداد من أجل وقف إجراءاتها ضد البارزاني”، مشيرة إلى أن “أنقرة قد تدعم خيار انفصال أربيل عن السليمانية، إذا كان الخيار الآخر هو القضاء على نفوذ البارزاني في كردستان العراق”.

128
برهم صالح: الحدود التي تُرسم بالدم تُزال بالدم

سكاي برس / عنكاوا كوم
اكد رئيس التحالف من أجل العدالة والديمقراطية، برهم صالح، اليوم الثلاثاء، ان "الحدود التي ترسم بالدم تُزال بالدم"، وفيما دعا لتشكيل حكومة انتقالية في إقليم كردستان تكون قادرة على تجاوز الإشكاليات الناجمة من الاستفتاء، اشار الى ان لا خيار إلا الحوار في بغداد.

وقال صالح في حديث لصحيفة الشرق الأوسط، تابعته سكاي برس، إنه "لا خيار إلا الحوار في بغداد من خلال عملية عراقية مستقلة مدعومة من المجتمع الدولي ودول الجوار، لتكريس حل مستند إلى الدستور يستهدف معالجة المشكلات المتراكمة بشكل جذري لا إعادة تدويرها وتأجيلها لتنفجر في مراحل قادمة".
وأضاف "أستطيع أن أؤكد بأن الكرد والعرب في العراق لا يمكن جرهما إلى احتراب على أساس اجتماعي قومي أو طائفي"، مبينا أن "هناك روابط تاريخية عميقة هي من يقف اليوم بوجه خطاب الكراهية الذي يراد بكل وسيلة بثه في صفوف الناس".
ودعا صالح إلى "تشكيل حكومة انتقالية في إقليم كردستان تكون قادرة على تجاوز الإشكاليات الناجمة من الاستفتاء وتكون ذات شرعية وتحظى بثقة المواطن الكردي وتتولى مسؤولية إدارة الحوار مع بغداد إزاء القضايا المتنازع عليها"، مبينا ان "المطلوب اليوم خطوات واضحة وسريعة قائمة على أسس دستورية تبدأ بوقف العمليات العسكرية بالكامل، وسحب القطعات العسكرية والمجموعات المسلحة من المدن، والبدء بتطبيع الأوضاع على أسس القانون والدستور لحماية المدنيين وأمنهم ومصالحهم، وأن تسلم إدارة المدن وحمايتها إلى سكانها".
وشدد على ضرورة "أن يبدأ الحوار على قواعد الدستور العراقي بلا تأخير، لنزع فتيل فتن تكبر كلما تأخرنا عن مواجهتها"، مؤكدا ان "الحدود التي ترسم بالدم تزال بالدم أيضاً".

129
حركة بابليون تشرع بإستعادة البلدات المسيحية من قوات البيشمركة

سكاي برس / عنكاوا كوم
بدأ اللواء 50 لحركة بابليون برفقة جهاز مكافحة الإرهاب، الثلاثاء، بالقصف التمهيدي على قطاعات لقوات البيشمركة في بلدة تلسقف التابعة لناحية القوش شمال الموصل، للسيطرة على البلدة المسيحية.

وقال الأمين العام للحركة، ريان الكلداني،في تصريح متلفز تابعته سكاي برس، أن "ساعات قليلة تفصلنا عن دخول بلدة تلسقف وناحية القوش شمال الموصل، بعد رفض قوات البيشمركة الانسحاب من المناطق ذات الغالبية المسيحية"، مؤكدا أن "اللواء 50 لحركة بابليون برفقة جهاز مكافحة الإرهاب، بدأ بالقصف التمهيدي على قطاعات البيشمركة فيها".

وأضاف الكلداني، أن "المهلة التي حددت لانسحاب البيشمركة انتهت وسيكون لنا تدخل عسكري في مناطق تلسقف وناحية القوش"، مبينا أن "المناطق المسيحية ضمن جدول الحكومة العراقية لفرض الأمن فيها ونشر قوات اتحادية".

130
أربيل تتهم بغداد بمهاجمة خط نفطي كردي
سلطات كردستان تقول إنها صدت هجوما للحشد الشعبي قرب خط أنابيب تصدير النفط الكردي وبغداد تنفي حدوث أي اشتباكات.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

النفط سبب المشكل
بغداد - اتهمت سلطات إقليم كردستان العراق قوات الجيش العراقي بشن هجوم الثلاثاء في اتجاه الحدود التركية حيث يوجد قطاع من خط أنابيب تصدير النفط الكردي.

ونفى متحدث عسكري عراقي حدوث أي اشتباكات في منطقة ربيعة التي تقع على بعد 40 كيلومترا إلى الجنوب من منطقة فيش خابور الحدودية التي تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية.

وكتب همين هورامي المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان العراق على تويتر "صدت البشمركة الهجوم ودفعت الحشد الشعبي للوراء إلى ربيعة". وقال متحدث عسكري في بغداد ردا على ذلك "لا توجد أي اشتباكات".

وكان مسؤول بالمجلس الأمني لحكومة كردستان قد قال الاثنين إن القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران تنشر دبابات ومدفعية في ربيعة شمال غربي الموصل.

وقال مستشار أمني بحكومة العراق الاثنين إن منطقة فيش خابور تضم معابر إلى تركيا وسوريا تريد بغداد السيطرة عليها. لكنه لم يوضح ما إذا كان يجري التحضير لعملية عسكرية.

ويصل خط الأنابيب المار عبر الإقليم الكردي إلى محطة قياس في فيش خابور ثم يصب في خط أنابيب آخر ينقل النفط إلى الساحل التركي على البحر المتوسط لتصديره.

وتؤيد تركيا وإيران إجراءات الحكومة العراقية لفرض عزلة على إقليم كردستان العراق بعد أن أجرى استفتاء على الاستقلال في الـ25 من سبتمبر أيلول وللسيطرة على صادرات الإقليم من النفط وعلى المعابر البرية.

وبددت الأحداث الأخيرة مطامع وطموحات الأكراد بالاستقلال في ظل تفاقم أزمة الإقليم وازدياد عزلته الإقليمية والاقتصادية مع الإجراءات العقابية التي اتخذتها بغداد وكل من تركيا وإيران الرافضتين لقيام كيان كردي مستقل في شمال العراق خشية أن يحفز ذلك الأقلية الكردية فيهما على إعلان الانفصال.

وتحسنت العلاقات التركية العراقية على خلفية استفتاء انفصال إقليم كردستان الذي عارضته أنقرة بشدة.

ويسيطر الأكراد على معبر فيش خابور منذ عام 1991 عندما فرضت الولايات المتحدة وقوى غربية منطقة حظر طيران فوق شمال العراق لحماية الأكراد من الجيش العراقي إبان حكم صدام حسين.

ويخضع الجانب السوري من الحدود في المنطقة لسيطرة قوات كردية سورية مدعومة من الولايات المتحدة.

131
أمير الكويت يخرج عن تفاؤله ويحذر من انهيار مجلس التعاون
الشيخ صباح يعتبر التصعيد في أزمة قطر 'دعوة صريحة' لتدخلات وصراعات إقليمية ودولية في المنطقة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
 
تشاؤم غير معهود، قبل القمة
الكويت – حذر أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح الثلاثاء من "تصدع وانهيار" مجلس التعاون الخليجي في نبرة تشاؤم غير معهودة من الأمير الذي يمثل "وسيطا" رئيسيا في الأزمة بين قطر ومحيطها العربي.

وقال الشيخ صباح في كلمة أمام البرلمان الكويتي إن تصعيد الأزمة الخليجية يعني "دعوة صريحة" للتدخلات والصراعات الاقليمية والدولية في المنطقة.

وقطعت السعودية والامارات ومصر والبحرين علاقاتها الدبلوماسية وروابطها التجارية مع قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران بسبب تورطها في تمويل ودعم جماعات ارهابية في المنطقة.

وقدمت الدول الاربع قائمة مطالب للعودة عن مقاطعة قطر لكن الدوحة اعتمدت سياسة الهروب الى الامام واتهام هذه الدول بالتدخل في شؤونها الداخلية.

وتقدم قطر الدعم لجماعات متطرفة لا سيما في سوريا، كما تستضيف قيادات اسلامية خصوصا من جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في أكثر من بلد عربي.

وطالما كان الشيخ صباح، الذي من المفترض ان تستضيف بلاده القمة الخليجية المقبلة في ديسمبر/كانون الأول، متفائلا بتسوية الأزمة وزار السعودية أكثر من مرة.

لكنه قال الثلاثاء للبرلمان ان الازمة تحمل في جنباتها احتمالات التطور وحذّر من أن التصعيد ستكون "له نتائج بالغة الضرر والدمار على أمن دول الخليج وشعوبها"، مضيفا ان ان الكويت تسعى الى "إصلاح ذات اليين وترميم البيت الخليجي. ونتحرك لحمايته من التصدع والانهيار".

و حذّر من أن "تصدع وانهيار مجلس التعاون الخليجي هو تصدع وانهيار لآخر معاقل العمل العربي المشترك".

وقال امير الكويت "علينا جميعا أن نكون على وعي كامل بمخاطر التصعيد بما يمثله من دعوة صريحة لتدخلات وصراعات إقليمية ودولية سيكون لها نتائج بالغة الضرر والدمار على أمن دول الخليج وشعوبها".

وأكد أن "وساطة الكويت الواعية لاحتمالات توسع هذه الأزمة ليست مجرد وساطة تقليدية" مشدداً بالقول "لسنا طرفا ثالثا. نحن طرف واحد مع أشقاء".

وبيّن أمير الكويت أن "التاريخ وأجيال الخليج والأجيال القادمة وأجيال العرب لن ينسوا لمن يسهم ولو بكلمة في تأجيج وتصعيد الخلاف الخليجي".

132
دبلوماسية الريال ترشح السعودية لامتلاك أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم
ولي العهد السعودي يدفع باتجاه صندوق استثماري يكون القاطرة الرئيسية لاقتصاد العالم.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/24]

الابتعاد عن الاقتصاد المعتمد على النفط
الرياض - يتوقع خبراء ماليون واقتصاديون أن تصبح السعودية في السنوات القادمة صاحبة أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم في ضوء ضخها 1.4 تريليون دولار في شركات مختلفة وخاصة التي تُعنى بشؤون التكنولوجيا.

ويقول الخبراء إن “دبلوماسية الريال” التي تعتمدها السعودية قد تكون معادلا مستقبليا سياسيا واقتصاديا لـ”دبلوماسية الدولار” تساعد في لعب أدوار سياسية أكبر في تحولات الشرق الأوسط، وتجعل القوى الكبرى تضع في اعتبارها أن طلب الاستثمارات السعودية مترامية الأطراف يحتاج إلى أبعد من توفير التسهيلات المالية والإدارية، وأنه يحتاج إلى مقايضة المواقف بالاستثمارات.

وأشاروا إلى أن خطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان “رؤية 2030″ الإصلاحية تهدف إلى تحويل السعودية إلى قوة اقتصادية نافذة دوليا ما يجعل تأثيرها السياسي أكثر فاعلية إقليميا ودوليا.

وقال جيرالد فيرستين، مدير شؤون الخليج والعلاقات الحكومية في معهد الشرق الأوسط، “اعتدنا أن نسمّي ذلك دبلوماسية الدولار، لكن قد يمكننا الآن أن نسميها دبلوماسية الريال”.

وأضاف فيرستين في تصريح لصحيفة التايمز البريطانية “يحاول السعوديون بناء صورة أكثر إيجابية لهم في جميع أنحاء العالم. ولكن يجب عليهم أن يعلموا أن حجم هذه الاستثمارات سيرتبط بالحركة السياسية بشكل كبير”.

وتساءلت صحيفة التايمز “عندما يكون لديك 1.4 تريليون دولار على ماذا ستصرفها؟”.

وذكرت أن المملكة العربية السعودية أرسلت رسالة واضحة عن رغبتها في الابتعاد عن الاقتصاد المعتمد على النفط، مع طرحها أسهم شركة النفط السعودية العملاقة "أرامكو" للاكتتاب العام.

جيرالد فيرشتاين: على السعوديين أن يعلموا أن حجم استثماراتهم سيرتبط بالحركة السياسية
وتعتزم الحكومة السعودية طرح أسهم عملاقة النفط “أرامكو” السعودية للاكتتاب العام، وتحويلها من شركة لإنتاج النفط إلى شركة صناعية متعددة الأنشطة تعمل في أنحاء العالم.

وتستهدف المملكة المركز الأول عالميا من حيث الاستثمار التكنولوجي.

ووفقا للخطة الاقتصادية “رؤية 2030″ لبناء اقتصاد سعودي لا يعتمد في أساسه على النفط، يرغب الأمير محمد بن سلمان في استخدام جزء كبير من عائدات شركة “أرامكو” التي تم إدراجها في سوق الأسهم لتحويل صندوق الاستثمارات العامة، أكبر كيان استثماري في المملكة، إلى قوة عالمية.

وإذا سار كل شيء وفقا للخطة، فسيصبح صندوق الاستثمارات السعودي أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم، وستتضاعف أصوله أكثر من 10 مرات بحلول عام 2030، لتتحول من 600 مليار ريال سعودي إلى 7 تريليونات ريال سعودي.

ويتم تخصيص نصف هذه الأموال للاستثمارات خارج المملكة، ومن المرجح أن يتم توجيه العديد منها إلى شركات تكنولوجية عالمية بهدف كسب عوائد مرتفعة وبناء القدرات التكنولوجية في الداخل.

ويتوقع ولي العهد السعودي أن يصبح صندوق الاستثمارات هو القاطرة الرئيسية للعالم بأسره. ولن يكون هناك أي استثمار أو نشاط أو حركة تنموية في أي منطقة من مناطق العالم قبل الحصول على تصويت صندوق الاستثمارات السعودي.

وفي العام 2015 أبدى صندوق الاستثمارات السعودي اهتمامه بقطاع التكنولوجيا باستثماره 3.5 مليار دولار في شركة “أوبر” لتأجير السيارات. وقبل عام، تعهدت الرياض باستثمار ما يصل إلى 45 مليار دولار في صندوق “سوفت بنك فيجن” الياباني، والذي سيكون بمثابة الأداة الرئيسية لتحريك الاستثمارات التكنولوجية.

وقام صندوق الاستثمارات السعودي في نوفمبر من العام الماضي بشراء 50 بالمئة من مجموعة “أديبتيو” القابضة المحدودة من المستثمر الإماراتي محمد العبّار، رجل الأعمال المقيم في دبي. كما استثمر الصندوق 500 مليون دولار في شركة نون للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط والتي يساهم فيها العبار كمستثمر.

وفي عام 2015، اشترى صندوق الاستثمارات السعودي 38 بالمئة من أسهم شركة “بوسكو” الكورية الجنوبية لصناعة الحديد بقيمة 1.1 مليار دولار. وتعهد الصندوق كذلك بتقديم 10 مليارات دولار لصندوق الاستثمارات المباشرة الروسي الذي يستثمر في البُنى التحتية والزراعة والرعاية الصحية والممتلكات، فضلا عن التعهد بمبلغ ملياري دولار لصندوق استثماري في الشركات الفرنسية.

وقال إيفان بتريلا، الخبير الاقتصادي في كلية وارويك للأعمال، “لتطوير قطاع للتكنولوجيا نحتاج إلى مجتمع ذي تعليم عال ومنفتح. لذلك سيتطلب الأمر في السعودية جيلا بأكمله حتى تتمكن من تطوير رأس المال الاجتماعي المطلوب لقطاع التكنولوجيا الخاص بها”.

وفي بريطانيا، يأمل توني رافين، رئيس مؤسسة “كامبردج إنتيربرايز″، وهي وحدة نقل التكنولوجيا في جامعة كامبريدج، أن يتم استقطاب المزيد من الأموال السعودية بعد استثمار “سوفت بانك” بقيمة 502 مليون دولار في شهر مايو في شركة “إمبروبابل”، شركة التقنيات البريطانية لألعاب الفيديو والتي تم تأسيسها على يد اثنين من خريجي جامعة كامبريدج.

وأشار رافين إلى أن “هناك شركات تقنية في المملكة المتحدة قادرة على استيعاب استثمارات بحجم الـ100 مليون دولار التي يقدمها السعوديون. إذا استطعنا إنشاء المزيد من الشركات التي يمكنها أن تتنافس مع شركات التكنولوجيا الأميركية الكبيرة، فإنه يتوجب علينا إمدادها بالكثير من الموارد”.

133
البارزاني.. زعيم راهن على الاستقلال فحصد العزلة
تلقى الرئيس الكردستاني مسعود البارزاني ردا قويا من الحكومة المركزية بالعراق وبدعم إقليمي ودولي منذ إعلانه استفتاء الانفصال عن العراق. وكشفت التطورات التي لحقت الاستفتاء عن وقوع البارزاني في فخ دعم موهوم لتيسير طريق بناء دولة كردية، حيث لاقت هذه الخطوة تنديدا عربيا ورفضا دوليا، واتفق الخصوم كما الحلفاء في المنطقة على ضرورة رفض الانفصال وكبح الحلم الكردي ما جعل الزعيم الكردي يعاقب بالعزلة، كما أسفرت معركة كركوك عن القضاء على حلم الاستقلال بالضربة القاضية، وهو ما سيستوجب على البرازاني مراجعة موقفه المتشدد وفتح باب للتفاوض.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/24،]

خسر الرهان
بغداد – اختفى رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني عن شاشات التلفزيون بعيد إجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم، بعدما خسر رهانه على دعم دولي لم يحصل عليه، ما جعله وحزبه معزولين داخل العراق وخارجه.

واستعادت السلطات الاتحادية العراقية الأسبوع الماضي السيطرة على معظم المناطق والمواقع النفطية المتنازع عليها مع بغداد بعد انسحاب قوات البشمركة منها. وتعتبر خسارة إيرادات الحقول النفطية في محافظة كركوك بمثابة القضاء إلى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال.

وكان البارزاني الذي بادر إلى تنظيم الاستفتاء، ذهب بعيدا في مشروعه الطموح لإعلان دولة كردستانية مستقلة عن بغداد التي أكد مرارا “فشل الشراكة” معها. فالرجل الذي دعا إلى استفتاء الانفصال، وقد أضفت عليه تلك الدعوة صفة الزعامة التاريخية بالنسبة إلى عامة الأكراد، كان على يقين من أن هامش المغامرة في دعوته يكاد لا يُرى.

وحين عقد مؤتمرا صحافيا قبل يوم من الاستفتاء للتأكيد على المضي فيه رغم المساعي الدولية لإيجاد صفقة تحول دون إجرائه، بدا المقاتل الكردي السابق ببزته الكردية التقليدية وكوفيته، مرتاحا، إلى أن ظهر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كلمة تلفزيونية بثت بالتزامن.

تغيرت ملامح الرئيس الكردستاني وقتها، وبدا متوترا بعدما لوح العبادي بعدم السماح بالانفصال. لكنه مع ذلك، واصل مشروعه الانفصالي، إلى حد بدأ الشارع الكردي يعلّق آماله على “تغريدة داعمة من الرئيس الأميركي” دونالد ترامب.

ويقول المحلل السياسي كيرك سويل ناشر مجلة “إنسايد إيراكي بوليتيكس” إن “رهان بارزاني لم يكن إلا استنادا إلى دائرة ضيقة من المستشارين وليس من خلال عملية ديمقراطية”. ويوضح سويل أن “القرارات الاستراتيجية للرئيس الكردستاني على مدى سنوات كانت تتم بالطريقة نفسها، ولفت إلى أنه “على هذا المقياس كانت اتفاقيات النفط مع تركيا قرارا من الحزب الديمقراطي الكردستاني، وليس قرارا صادقَ أو اطلع عليه برلمان الإقليم”.

ويضيف المحلل السياسي في تصريحات صحافية “يبدو لي أن البارزاني محاط بأشخاص يقولون له ما يريد سماعه”.

ويتحدث العديد من الأكراد حاليا عن وقوع البارزاني في فخ حول دعم موهوم أقنعه به مقربون، أبرزهم وزير الخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري ومحافظ كركوك المقال نجم الدين كريم.

القضاء على الحلم الكردي
تسعى عائلة البارزاني منذ عقود للانفصال عن العراق. ويتطلع البارزاني إلى تجسيد طموحات الشعب الكردي ويقدم نفسه على أنه الشخصية القادرة حاليا على تحقيق هذا الهدف.

البارزاني قد يضطر إلى تجميد أو إلغاء نتائج الاستفتاء، في حال فشل سعيه لتأمين دعم غربي من قبل أكراد الشتات
لكن لا يمكن لهذا الأمر في ظل التركيبة الحالية للعراق أن يحصل من دون موافقة بغداد، ما دفع بالحكومة العراقية إلى قطع الأوصال الاقتصادية المهمة عن إقليم كردستان عقب الاستفتاء، وصولا إلى التقدم عسكريا والسيطرة على جميع المناطق المتنازع عليها.

ولفت مراقبون إلى أن حملة استعادة كركوك كانت ضربة له، شخصيا، فهي طعنة نافذة للقضية الكردية ذاتها. فهو بمعركة كركوك لم يحقق شيئا لشعب كردستان سوى أنْ قضى على الحلم الكردي بالاستقلال، ودفنه لخمسين أو لمئة سنة قادمة، ثم أخرج كركوك من خارطة الدولة الموءودة، من الآن وإلى زمن آت بعيد.

وكان البارزاني يدرك أن الحلم الكردي لن يكون ذا معنى من غير كركوك، المدينة الغنية بالنفط. لذلك فإن وعده بكردستان المستقلة سيكون بمثابة نفخة هواء إذا لم يتم الاعتراف، وهنا وقع البارزاني في المحظور دوليا. وزرع بخسارته في كركوك في أعماق كل مواطن كردي شعورا بالخيبة والفشل حين استفز أنقرة وطهران وبغداد ودمشق، معا، واستخرج أقصى ما لديها من حقد مزمن ومتأصل على أيّ محاولة استقلال كردية، حتى قبل أن ترى النور.

وقد أضاع على الشعب الكردي، في ساعات، ما كسبه في سنين، من الثروة والاستقلال والأمن والأمان. في المقابل حرضت خطوة إعلانه استفتاء الاستقلال توحيد المواقف العربية والأميركية كذلك الترك الكارهين للتمدد الإيراني في العراق، وجعلهم يقبلون بكارثة احتلال الحرس الثوري الإيراني لكركوك، خوفا من كارثة أكبر وأخطر وأكثر عنفا ودموية قد تتسبب فيها مغامرة مسعود الانفصالية.

لذلك بات الأمل الوحيد بالنسبة إلى البارازاني في حرمان العراق من دعم إقليمي ودولي، ورأى سويل أنه “في ظل عمل حزبي الاتحاد الوطني الكردستاني وغوران (التغيير) مع بغداد، فإن الأمل الوحيد للحزب الديمقراطي الكردستاني حاليا هو أن تفقد بغداد الدعم الدولي”. لكنه يشير في الوقت نفسه إلى أن “ذلك لا يعني أن في الإمكان القول إن البارزاني فقد كل شيء سياسيا، لأن إقليم كردستان ليس نظاما ديمقراطيا، ولا وسيلة لضمان أن الانتخابات المقبلة ستكون نزيهة”.

وفي هذا السياق يوضح المحلل السياسي في معهد الشؤون الدولية والاستراتيجية في فرنسا كريم بيطار أن “الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بأسره، باستثناء إسرائيل، ملتزمون بوحدة العراق”.

ويضيف في تصريحات صحافية “سيتعين على البارزاني الآن أن يعيد النظر في موقفه المتشدد وأن يعيد فتح قنوات التفاوض”.

وضع رئيس كردستان الأكراد في موقف صعب من خلال جمع دول متخاصمة أصلا ضدهم، وصولا إلى خلافات داخل البيت الكردي
ويرى متابعون أن أكبر خطايا البرزاني اتخاذه الحقّ القومي الكردي حجة له في عالم السياسة، وسلاحا أراد به ليّ ذراع حيدر العبادي، المحمي إيرانيا وأميركيا، وإرهاب الحشد الشعبي، وكسر أنف الولي الفقيه، ثم يخنق به إخوته “الأعداء” في السليمانية، ليفرض نفسه، في النهاية، وأبناءه وأبناء أعمامه وأخواله، ملوكا لكردستان.

التقليل من القومية
يشير المحلل المختص بالشؤون الكردية موتلو سيفير أوغلو إلى أنه “بهذه السياسية البراغماتية فقثد وضع البارزاني الأكراد في موقف صعب من خلال جمع دول متخاصمة أصلا ضدهم، وصولا إلى خلافات داخل البيت الكردي”، معتبرا أنه “أخطأ في قراءة الموقف وتفسير الرسائل”.

ودعت حركة غوران الأحد البارزاني إلى الاستقالة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تتولى الحوار مع بغداد وتنظيم انتخابات.

ويقول سيفير أوغلو للصحافة الفرنسية إن “الولايات المتحدة واضحة جدا في دعم عراق موحد يلعب فيه الأكراد دورا موازنا”. وتابع اوغلو “ربما كان البارزاني يعتقد أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لن يعارض استقلال الأكراد لأنه فضل أربيل على بغداد في السنوات الأخيرة، لكنه لم يتنبأ برده القوي على الاستفتاء والاستقلال”.

وتبدي الحكومة الكردستانية حاليا استعدادا للتفاوض مع بغداد من دون شروط، لكن العبادي يضع إلغاء نتائج الاستفتاء شرطا لبدء الحوار. ولهذا، قد يضطر البارزاني إلى تجميد أو إلغاء نتائج الاستفتاء، في حال فشل سعيه لتأمين دعم غربي من خلال دعواته إلى أكراد الشتات بالتظاهر في دول أوروبا.

وعزز الغزو الأميركي للعراق في العام 2003 “الرؤية الكاذبة” بأن البلاد ليست إلا فسيفساء من هويات عرقية وطائفية، بحسب بيطار الذي يضيف أن “هناك اتجاها مشتركا مؤسفا بين العديد من المحللين وصانعي السياسات للتقليل من القومية العراقية”.

ويؤكد، مستشهدا بالكاتب الأميركي الساخر مارك توين، “يمكننا القول إن أحداث الأيام القليلة الماضية تشير إلى أن تقارير وفاة العراق مبالغ فيها إلى حد كبير”.

134
العمق العربي يساعد العبادي على ترسيم العلاقة مع تركيا
زيارة العبادي إلى تركيا بعد جولة عربية قادته إلى السعودية ومصر والأردن، ترسل إشارات جديدة عن أولويات العراق في مرحلة ما بعد داعش.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/24]

العراق تعطي الأولوية للبعد العربي
أنقرة – اعتبرت مصادر دبلوماسية عربية أن الإعلان عن زيارة سيقوم بها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى أنقرة الأربعاء يؤشر إلى استراتيجية لافتة يتبناها العبادي لتوطيد موقع العراق وفق تموضع جديد يعطي البعد العربي للعراق أولوية في مقاربة علاقات بغداد مع المحيط الإقليمي.

وكشفت هذه المصادر أن التحالف العراقي التركي الإيراني الذي التقى على رفض الاستفتاء الذي جرى في إقليم كردستان، لن يكون ركيزة للسياسة الخارجية العراقية، بل جانبا مكملا لعودة العراق الكاملة إلى الحضن العربي.

وتؤكد هذه المصادر أن ترتيب زيارة العبادي إلى تركيا تأتي بعد جولة عربية قادته إلى السعودية ومصر والأردن، بما يرسل إشارات جديدة عن أولويات العراق في مرحلة ما بعد داعش.

ولفتت المصادر إلى أن مشاركة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في القمة التي جمعت العبادي بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز تعكس توجها أميركيا-دوليا لدعم اتجاه العراق نحو عمقه العربي لما في ذلك من تداعيات إيجابية على الاستقرار السياسي العراقي الداخلي، ولما للأمر من ضغوط لإضعاف السطوة الإيرانية على البلاد.

ورأت مصادر عراقية مطلعة أن بغداد حريصة على نسج علاقات متطورة مع جيرانها، وأن الظروف التي تمر بها المنطقة، لا سيما في شأن مكافحة الإرهاب والتطورات الميدانية في سوريا وحراك الأكراد في سوريا والعراق أنهى حقبة العلاقات المتوترة مع تركيا، وأن زيارة العبادي لأنقرة تسعى إلى تطبيع تام يتجاوز نقطة الالتقاء ضد الاستفتاء في إقليم كردستان.

وتضيف المصادر أن إطلالة العبادي على أنقرة بعدما بات يمتلك عمقا استراتيجيا عربيا، تدعم موقعه وموقع بلاده في ترسيم طبيعة العلاقات بين تركيا والعراق.

وفيما تتحدث أنباء عن احتمال قيام العبادي بزيارة لطهران، تنقل هذه المصادر أن زيارة رئيس الوزراء العراقي هذه لإيران تأتي هذه المرة مخصبة بما أعلن في واشنطن من استراتيجيا ضد إيران، كما تأتي في رمزيتها في آخر لائحة الدول الإقليمية التي يزورها، بما يعكس بداية تموضع لقلب الأولويات العراقية وإخراج البلد، بحكم تحولات الواقع العربي والإقليمي والدولي، من الهيمنة الإيرانية.

135
أحزاب إيران في العراق تعيد حساباتها بعد التقارب العراقي العربي
قيادات حزبية عراقية تعيد النظر في موقفها من السعودية وتتجنب المواجهة بحكم ارتباط مصالحها بالأردن بعد التقارب العراقي العربي.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/24،]

مقتدى الصدر صار زائرا مألوفا في العواصم العربية
بغداد/عمان – بدأت الأحزاب السياسية العراقية المرتبطة بإيران بالسعي لتغيير مواقفها العدائية من السعودية بعد انضمام الأردن إلى مسار التقارب العربي مع العراق، لكون قياداتها تمتلك مصالح وعلاقات كبيرة وطويلة الأمد في عمّان.

وفضلا عن هذه المصالح، فإن القيادات الحزبية العراقية تضع في اعتبارها أهمية الحياة السياسية العراقية الموازية الموجودة في الأردن، وهي حياة وازنة اعتبارا لعدد العراقيين ولوجود نخبة مؤثرة تعبر عن مختلف أطياف الواقع السياسي العراقي، وهو الوجود الذي يجعل الأردن بدوره أكثر اهتماما باستقرار العراق واستقلال قراره الوطني.

وأكدت مصادر سياسية عراقية في عمّان على أن الكثير من الأحزاب السياسية العراقية التي تجاهر بالعداء للسعودية بسبب ارتباطاتها مع إيران تعيد النظر في موقفها بحكم أن قياداتها ذات مصالح وعلاقات في الأردن ولهذا فإنها ستتجنب المواجهة بسبب التقارب العراقي العربي من بوابة أردنية.

وكان لافتا تزامن زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع زيارة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر إلى عمان والاهتمام الملكي الواضح بالزيارتين.

ودعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الاثنين العراقيين إلى “تغليب لغة الحوار”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن “المنطقة لا تحتمل أي نزاع جديد”، مؤكدا خلال استقباله الزعيم العراقي الشيعي مقتدى الصدر في قصر الحسينية في عمان على “الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي العراقية، وبما ينسجم مع الدستور”.

وشدد على أن “المنطقة لا تحتمل أي نزاع جديد يكون المستفيد الوحيد منه العصابات الإرهابية”، وأن “الانتصارات التي حققها الجيش العراقي على عصابة داعش الإرهابية، تشكل قاعدة صلبة لتعزيز أمن واستقرار العراق والحفاظ على وحدة أراضيه”، مجددا “دعم الأردن للجهود التي تستهدف تحقيق المصالحة الوطنية العراقية (…) بما يلبي تطلعات جميع مكونات الشعب بمستقبل أفضل”.

وأشاد العاهل الأردني بـ”الدور المهم للتيار الصدري وسماحة السيد مقتدى الصدر في العملية السياسية، ونهجه الوطني والعروبي”، مشيرا في هذا الصدد إلى “التطور الإيجابي الذي تشهده علاقات العراق مع أشقائه العرب”.

وأعربت مصادر عربية عن اعتقادها بأن استعادة العراق من أحضان إيران كان موضع تنسيق عربي بين دول عدّة من بينها المملكة العربية السعودية ومصر والأردن.

ولاحظت أن الجولة التي قام بها العبادي شملت الدول الثلاث بما يشير إلى تكامل في المواقف في ما بينها لجهة ضرورة إعادة العلاقات العربية – العراقية إلى وضع شبه طبيعي، وذلك في وقت يعرف العبادي جيّدا أن لدى كلّ من الدول الثلاث ما تقدّمه للعراق، خصوصا على صعيد تخلّصه من الهيمنة الإيرانية الكاملة على قراره السياسي والاقتصادي. وكان لافتا في هذا المجال إقامة مجلس تنسيق سعودي- عراقي سيجتمع بعد أربعة أشهر، وهي مدّة كافية لإعداد مشاريع مشتركة يستفيد منها البلدان.

أما على الصعيد الأردني، فقد أشارت المصادر العربية إلى أن البيان الرسمي الذي صدر إثر المحادثات التي أجراها العبادي في عمّان مع الملك عبدالله الثاني ركز على العلاقات “السياسية والاقتصادية والأمنية” مع تشديد على دعم الأردن لـ”وحدة العراق”.

واعتبرت ذلك مؤشرا على الدور الذي يمكن أن يلعبه الأردن على صعيد دعم العبادي سياسيا وأمنيا في حين في استطاعة عمّان الاستفادة إلى حدّ كبير من أيّ اتفاقات جديدة مع بغداد في شأن النفط والتبادل التجاري.

ومعروف أن السوق العراقية كانت منذ ثمانينات القرن الماضي بمثابة المنفذ الأهمّ للمنتجات الأردنية. وجاء تقليص حجم التبادل التجاري بين البلدين بعد العام 2003 ليدخل الأردن في أزمة اقتصادية تفاقمت مع إلغاء بغداد التسهيلات التي كانت المملكة الهاشمية تحصل عليها في المجال النفطي خصوصا.

ورأت المصادر نفسها أنّ المملكة العربية السعودية لعبت دورها في تشجيع العبادي على ضرورة الانفتاح على الدول العربية وذلك كي لا يبقى العراق تحت رحمة إيران.

وقالت إنّ النجاح الذي حققّه رئيس الوزراء العراقي في المواجهة الأخيرة بينه وبين الأكراد زاد من ثقته بنفسه وذلك على الرغم من معرفته التامة بأنّ الانتصار في معركة كركوك ما كان ممكنا لولا الدعم الإيراني المباشر الذي تمثّل بوجود اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في العراق أثناء المواجهة مع الأكراد.

وذكرت المصادر العربية أنّ جولة العبادي التي شملت الرياض والقاهرة وعمّان تعكس وجود سياسة براغماتية لدى السعودية التي تدرك أنّ في الإمكان تحسين العلاقات مع العراق مع أخذ في الاعتبار للدور الإيراني الذي تعزّز في البلد منذ العام 2003 تاريخ سقوط نظام صدّام حسين نتيجة الاجتياح العسكري الأميركي للأراضي العراقية.

وأشارت المصادر نفسها إلى أنّ الدول الثلاث تمتلك، مع المنظومة العربية عموما، أوراق ضغط على بغداد في المدى الطويل. ومن بين هذه الأوراق الورقة الكردية.

ولوحظ أن السعودية ومصر والأردن حرصت في الأسابيع الماضية على مراعاة حكومة العبادي بإعلان تمسّكها بـ”وحدة العراق”، وذلك تأكيدا لاعتراضها المسبق على الاستفتاء الكردي الذي جرى في الخامس والعشرين من سبتمبر الماضي.

وعكست الجولة التي قام بها العبادي وجود هامش للمناورة السياسية لدى رئيس الوزراء العراقي الذي يواجه حملة شرسة يشنّها عليه نوري المالكي الساعي للعودة إلى موقع رئيس الوزراء بعد الانتخابات النيابية المتوقع إجراؤها في 2018 بدعم إيراني.

وذكرت المصادر أنّ العبادي ما كان ليقوم بالجولة لولا معرفته بوجود غطاء له من المرجعية الشيعية في النجف التي تضع “فيتو” على عودة المالكي رئيسا للوزراء. إضافة إلى ذلك، يستفيد العبادي من وجود زعامات شيعية، من بينها مقتدى الصدر وعمّار الحكيم، تعمل على التخلّص جزئيا من الهيمنة الإيرانية على العراق، وهي هيمنة ظهرت واضحة خلال معركة كركوك التي كان الحشد الشعبي رأس الحربة فيها.

وأكّدت أن الجولة العربية للعبادي لا يمكن إلّا أن تعزز وضعه الداخلي وذلك ليس بسبب النتائج المحتملة للانفتاح على السعودية، الذي يمكن أن يجلب استثمارات إلى العراق، ولا بسبب الثقل العربي لمصر فحسب، بل بسبب شبكة العلاقات بين تجار عراقيين ورجال أعمال أردنيين أيضا.

وأوضحت أن شبكة العلاقات القديمة بين الجانبين الأردني والعراقي يمكن أن تفتح أبوابا أمام التجار العراقيين الساعين إلى الخروج من القيود التي فرضتها إيران عليهم.

وتشمل هذه القيود حصر التبادل التجاري باستيراد البضائع الإيرانية من جهة وشراء إيران المشتقات النفطية العراقية بأسعار السوق العراقية الداخلية وبيعها خارج إيران بأسعار السوق العالمية.

136
بغداد تحشد عسكريا لاستعادة مناطق لاتزال تحت سيطرة البشمركة
منطقة فيش خابور الواقعة شمال غربي الموصل تضم معابر إلى تركيا وسوريا ويسعى العراق للسيطرة عليها.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تحرك عسكري قرب خط لتصدير النفط إلى تركيا
بغداد - قالت مصادر أمنية الاثنين إن القوات العراقية تنشر دبابات ومدفعية جنوبي منطقة يسيطر عليها الأكراد في شمال العراق ويقع فيها قطاع من خط أنابيب كردي لتصدير النفط ومناطق أخرى متنازع عليها قرب الموصل.

وقال مسؤول بالمجلس الأمني لحكومة كردستان في اتصال هاتفي من أربيل عاصمة الإقليم إن القوات يتم حشدها شمال غربي الموصل.

وقال مستشار أمني بحكومة العراق إن منطقة فيش خابور الواقعة شمال غربي الموصل تضم معابر إلى تركيا وسوريا تريد بغداد السيطرة عليها، لكنه لم يوضح ما إذا كان يجري التحضير لعملية عسكرية.

ويصل خط أنابيب يمر عبر الإقليم الكردي إلى محطة قياس في فيش خابور ثم يصب في خط أنابيب آخر ينقل النفط إلى الساحل التركي على البحر المتوسط لتصديره.

وقال مسؤول أمني كردي إن حشد القوات يجري حول ربيعة على مسافة 40 كيلومترا جنوبي فيش خابور.

وتؤيد تركيا وإيران إجراءات تتخذها الحكومة العراقية لفرض عزلة على حكومة كردستان العراق بعد أن أجرت استفتاء على الاستقلال في 25 سبتمبر/أيلول وللسيطرة على صادرات الإقليم من النفط وعلى المعابر البرية.

وأفاد بيان لمجلس الأمن بالإقليم الكردي عن نشر القوات بأن "العراق لم يظهر أي بادرة على وقف التصعيد"، مضيفا أن الوحدات التي تم جلبها إلى الإقليم تضم قوات من الحشد الشعبي المدعوم من إيران.

ويسيطر الأكراد على معبر فيش خابور منذ العام 1991 عندما فرضت الولايات المتحدة وقوى غربية منطقة حظر طيران فوق شمال العراق لحماية الأكراد من الجيش العراقي إبان حكم صدام حسين.

ويخضع الجانب السوري من الحدود في المنطقة لسيطرة قوات كردية سورية مدعومة من الولايات المتحدة.

وأوضح الرائد يزن كامل الحمداني مسؤول التخطيط القتالي في الفرقة التاسعة بالجيش أن قوة عراقية قوامها 100 عربة مدرعة و30 كاسحة ألغام و50 مركبة نقل إضافة إلى وحدة مؤلفة من 150 جنديا مختصا بأعمال المراقبة والرصد وصلت إلى مركز قضاء تلكيف (18 كلم شمال شرق الموصل).

وأشار إلى أن التعزيزات العسكرية تأتي في إطار الاستعدادات الجارية لفرض سلطة الحكومة الاتحادية على ناحية القوش (ذات الأغلبية المسيحية) التابعة لقضاء الحمداني والتي ما تزال البشمركة تتواجد في أجزاء واسعة منها.

وقال الحمداني إن "قوات البشمركة لم تنسحب من الناحية رغم مرور 72 ساعة على انتهاء المهلة التي منحتها القوات العراقية لها من أجل إخلاء مواقعها والانسحاب".

وأكد أن القوات العراقية سوف تضطر إلى تنفيذ الخطة ب في حال أصرت البشمركة على عدم إخلاء مواقعها في القوش دون الكشف عن مضمون هذه الخطة.

وكانت القوات العراقية قد سيطرت خلال حملة بدأت الأسبوع الماضي على الغالبية العظمى من المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية والإقليم لتنهي وجود البشمركة المتواصل فيها منذ 2014.

وفي محافظة نينوى شمالي البلاد، كشف مصدر أمني عراقي عن تدشين قاعدة جوية عسكرية ضمن الحدود الإدارية للمحافظة.

وقال الرائد في القوة الجوية العراقية سرور محمد الأحمدي إن القوات العراقية دشنت الاثنين قاعدة جوية باسم "صقور الجو" في ناحية "زمار" (35 كلم شمال غرب الموصل).

وأوضح الأحمدي أن القاعدة ستكون مخصصة لاستقبال الطائرات الحربية العراقية وتلك التابعة للتحالف الدولي ضمن المهام العسكرية المنوطة بها في المنطقة.

وأشار إلى أن هذه الخطوة سوف تسهم في استتباب الأمن والاستقرار بالمنطقة ومعالجة أي نشاط إرهابي يحاول تنظيم الدولة الاسلامية أو الجماعات المسلحة الأخرى القيام به.

واستعادت القوات العراقية قبل أشهر قليلة السيطرة على كامل محافظة نينوى من قبضة التنظيم المتطرف إثر حملة عسكرية استمرت قرابة عشرة أشهر.

وفي تطور آخر أظهرت بيانات للشحن أن صادرات النفط من جنوب العراق انخفضت بمقدار 110 آلاف برميل يوميا هذا الشهر وهو ما يزيد من الهبوط في تدفقات الخام من ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك والناتج عن نقص من حقول كركوك الشمالية.

ووفقا للبيانات التي ترصدها رويترز ومصدر مستقل بصناعة النفط فإن متوسط الصادرات من جنوب العراق في الاثنين والعشرين يوما الأولى من الشهر الحالي بلغ 3.13 مليون برميل يوميا بانخفاض قدره 110 آلاف برميل يوميا عن سبتمبر/أيلول.

وهبط الانتاج من حقول كركوك الأسبوع الماضي عندما استعادت القوات العراقية السيطرة على حقول نفطية من مقاتلين أكراد كانوا هناك منذ 2014 .

ووفقا لبيانات الشحن فإن متوسط صادرات النفط من شمال العراق بلغ حوالي 460 ألف برميل يوميا منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول انخفاضا من حوالي 560 ألف برميل يوميا في سبتمبر/أيلول.

137
برلمان العراق يستجيب لضغوط الصدريين باختيار مفوضية جديدة للانتخابات
المفوّضية الجديدة تنال 152 صوتا من أصوات النواب الحاضرين البالغ عددهم 172.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

العمل على انجاح الانتخابات القادمة
بغداد ـ صوت مجلس النواب العراقي الاثنين على مفوضية جديدة للانتخابات (مؤسسة ترتبط بالبرلمان وتنظيم عملية الانتخابات) تحلّ محلّ المفوضية السابقة.

والمفوّضية الجديدة حصلت على 152 صوتا من أصوات النواب الحاضرين البالغ عددهم 172. وجرى التصويت عبر أوراق في اقتراع سري.

وقال النائب عن التحالف الوطني، محمد الصهيود، إنّ "التصويت كان سريا لاختيار قائمة من بين 4 قوائم ضمت كل قائمة 9 مرشحين".

وأضاف أن "القائمة (ب) فازت بالتصويت، عقب حصولها على غالبية أصوات النواب الحاضرين، بـ152 صوت".

وفي الأشهر الماضية، تظاهر أنصار رجل الدين الشيعي، مقتدى الصدر، للمطالبة بتشكيل مفوضية جديدة للانتخابات من أجل "ضمان نزاهتها".

ونجح الصدر في تحريك الشارع العراقي مرارا للمطالبة بإلغاء المفوضية قائلا إنها "غير جديرة بإجراء انتخابات نزيهة في البلاد، حيث أن مسؤوليها تم ترشيحهم من قبل الأحزاب الحاكمة، مما يجعلهم يميلون إلى أحزابهم"، معلنا رفضه للمحاصصة الحزبية.

والأسبوع الماضي، قرر مجلس النواب العراقي تعيين قضاة لمراقبة سير العملية الانتخابية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية العامة في العراق، في 12 مايو/ أيار المقبل.

وكان من المفترض أن تجري الانتخابات في أبريل/ نيسان المقبل، لكن تأخر الكيانات السياسية والأحزاب في إتمام عملية التسجيل لدى المفوضية أرجأ الموعد المقرر.

138
أوجلان يوتر العلاقة بين واشنطن وأكراد سوريا
مقاتلون في وحدات حماية الشعب الكردية ينسبون الفضل في تحرير الرقة لزعيم حزب العمال الكردستاني المسجون، ما اثار غضب واشنطن.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

صور أوجلان تجوب شوارع الرقة
بيروت - نسب مقاتلون في وحدات حماية الشعب الكردية الفضل في انتصارهم على تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة إلى الزعيم الكردي عبدالله أوجلان في رد على ما يبدو على انتقاد الولايات المتحدة لإشادتهم برجل مسجون في تركيا بتهمة الخيانة.

وفي تسجيل مصور يشيد "بالقوة الأيديولوجية" لأوجلان، رفض مقاتلون في وحدات حماية الشعب الانتقاد الأميركي لاحتفالات في الرقة الأسبوع الماضي رفعت خلالها وحدات حماية المرأة الكردية - وكلها من النساء- لافتة تحمل صورة أوجلان.

وأصبحت اللافتة سببا جديدا لغضب تركيا من دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يتزعمه أوجلان.

وعارضت تركيا القلقة بشدة من تنامي النفوذ الكردي في شمال سوريا، التحالف الأميركي مع وحدات حماية الشعب الكردية التي قادت حملة الرقة تحت راية قوات سوريا الديمقراطية.

وأصدرت السفارة الأميركية لدى تركيا بيانا يوم السبت أكدت فيه مجددا تحفظاتها المتعلقة بأوجلان ردا على ما يبدو على انتقاد الحكومة التركية لرفع اللافتة.

وقال البيان "حزب العمال الكردستاني مدرج على قائمة التنظيمات الإرهابية الأجنبية. وأوجلان مسجون في تركيا بسبب تصرفاته المتعلقة بحزب العمال الكردستاني. وهو ليس شخصا يحظى بالاحترام".

وفي تسجيل فيديو نشره المكتب الصحفي لوحدات حماية الشعب الأحد نسب سبعة مقاتلين الفضل لأيديولوجية أوجلان في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة التي كانت قاعدة عمليات التنظيم المتشدد ومركزا للتخطيط لهجمات في الغرب.

وقال أحد المقاتلين "كل الانتصارات والتطورات والمكاسب التي تحققت هنا كانت نتيجة معركة عظيمة استندت إلى آرائه وفلسفته. لو لم تكن قوته الأيديولوجية معنا لما عرفنا ما الذي يتعين علينا عمله في هذا الوضع".

وأضاف "ما كان يمكن إنقاذ الرقة من ظلام السنوات الأخيرة أو بقية المدن الأخرى التي احتلها تنظيم الدولة الإسلامية".

ويمتد نفوذ أوجلان في المناطق التي يقودها الأكراد وظهرت في شمال سوريا منذ بدء الحرب الأهلية في عام 2011.

والخطوات جارية لتأسيس نظام سياسي يستند إلى هذه الأفكار المتعلقة بالفيدرالية والديمقراطية المحلية.

وقال مقاتل آخر عرف نفسه بأنه كندي ويدعى هوزان كوباني أن موقف الحكومة الأميركية من أوجلان "خاطئ" و"تجاوزه الزمن بعض الشيء".

وقال "كتابات وفلسفة ونفوذ أوجلان كانت حاسمة للغاية في تشجيع الجنود بأيديولوجية السلام والديمقراطية التي مكنت من تحقيق هذا التحرير".

وقال التحالف بقيادة الولايات المتحدة إن قيادة قوات سوريا الديمقراطية لم تصرح بلافتة أوجلان.

وقال الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف "إضافة إلى ذلك لا يوافق التحالف على عرض رموز وصور خلافية في وقت ينصب فيه تركيزنا على هزيمة داعش في سوريا".

وأوجلان مسجون في تركيا منذ العام 1999 لإدانته بالخيانة. وقتل أكثر من 40 ألف شخص أغلبهم من الأكراد في الصراع منذ أن حمل حزب العمال الكردستاني السلاح في وجه الدولة التركية عام 1984.

وتعتبر الولايات المتحدة وتركيا والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية.

139
موعد مقترح للانتخابات البرلمانية في العراق أواخر الربيع
باستثناء انتخاب رئيس الوزراء، يتعين على الأحزاب المتقاسمة لمقاعد البرلمان الاتفاق على رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الاقتراح يأتي وسط أزمة حادة بين بغداد وأربيل
بغداد - اقترحت المفوضية العليا للانتخابات في العراق إجراء الانتخابات البرلمانية في 12 مايو/ايار 2018، بحسب ما أفاد بيان رسمي للمفوضية الأحد.

ويجب أن تتم المصادقة على هذا الموعد بـ"قرار من مجلس الوزراء بالتنسيق مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ويصادق مجلس النواب عليه ويصدر بمرسوم جمهوري قبل موعد إجرائها بمدة لا تقل عن 90 يوما"، وفقا للبيان.

وتجري الانتخابات في 18 دائرة انتخابية بالبلاد، تمثل عدد المحافظات ينتخب كل منها بين سبعة إلى 34 نائبا استنادا إلى التعداد السكاني لكل منها.

وتخصص ثمانية مقاعد للأقليات خمسة منها للمسيحيين ومقعد واحد لكل من الصابئة والأيزيديين والشبك. وتمتد ولاية مجلس النواب الذي يعد 328 مقعدا، أربع سنوات.

وجرت آخر انتخابات تشريعية في 30 أبريل/نيسان 2014 وفازت فيها كتلة دولة القانون التي يرأسها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بغالبية واضحة.

وكان موعد الانتخابات المقترح، موضع نقاش مكثف منذ عدة أشهر ولوح بعض القادة السياسيين بمقاطعتها، متهمين القانون الانتخابي الحالي بأنه يصب في صالح الكتل السياسية الكبيرة على حساب الصغيرة.

وتتولى القوائم الكبيرة التي تحصد أكبر عدد مقاعد في البرلمان تشكيل الحكومة المقبلة للبلاد.

وباستثناء انتخاب رئيس الوزراء، يتعين على الأحزاب التي تتقاسم مقاعد البرلمان الاتفاق على رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان.

ويسود في العراق عرف اتفقت عليه الكتل السياسية، يقضي بتقاسم الرئاسات الثلاث فتكون رئاسة الجمهورية للأكراد ورئاسة الوزراء للشيعة ورئاسة البرلمان للسنة.

لكن استفتاء الانفصال الذي أجراه إقليم كردستان العراق في 25 سبتمبر/ايلول، فاقم شروخا عميقة بين بغداد واربيل، ما يلقي بظلال من الشك حول استمرار عرف تقاسم السلطة وتحديدا في ما يتعلق بمنح منصب رئاسة الدولة للأكراد.

كما يطالب التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بحلّ المفوضيّة العليا المستقلة للانتخابات وتشكيل أخرى جديدة.

ونجح الصدر في تحريك الشارع العراقي مرارا للمطالبة بإلغاء المفوضية قائلا إنها "غير جديرة بإجراء انتخابات نزيهة في البلاد، حيث أن مسؤوليها تم ترشيحهم من قبل الأحزاب الحاكمة، مما يجعلهم يميلون إلى أحزابهم"، معلنا رفضه للمحاصصة الحزبية.

140
العبادي والصدر في الأردن
العاهل الأردني ورئيس الوزراء العراقي يبحثان سبل بناء عراق موحد وتحقيق المصالحة الوطنية مع قرب انتهاء الحرب على الجهاديين.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الصدر ومطلب العلاقات المتوازنة مع دول المنطقة
عمان – وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مساء الأحد الى العاصمة الاردنية عمان في وقت بدأ فيه ايضا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر زيارة للمملكة.

وقال العاهل الاردني الملك عبدالله بعد مباحثات مع العبادي إن "بناء عراق آمن ومستقر وموحد يعتبر ركنا أساسيا لأمن واستقرار المنطقة"، وفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.

وبحث العاهل الأردني ورئيس الوزراء العراقي العلاقات بين البلدين والمستجدات على الساحة الإقليمية وجهود الحرب على الإرهاب.

وبحسب البيان فقد جرى خلال اللقاء التأكيد على متانة العلاقات بين الأردن والعراق والحرص على تعزيز التعاون والتنسيق بينهما في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية.

وتأتي زيارة العبادي إلى الأردن ضمن جولة خارجية له شملت مصر والسعودية.

وهنأ عاهل الأردن رئيس الوزراء العراقي بالانتصارات التي حققها الجيش العراقي على تنظيم الدولة الاسلامية في مختلف المناطق العراقية.

واستعرض رئيس الوزراء العراقي الجهود التي تبذلها حكومته العراقية لمواجهة التحديات وتحقيق المصالحة الوطنية.

وبدأ الصدر زيارة المملكة بناء على دعوة من العاهل الأردني.

وقال المكتب الإعلامي للصدر في بيان إن "مقتدى الصدر وصل إلى الأردن تلبية لدعوة رسمية من الملك عبد الله".

وبحسب البيان فإن الأمير غازي بن الحسين كبير مستشاري العاهل الأردني كان في استقبال الصدر.

ولم يكشف البيان عن تفاصيل الزيارة أو مدتها.

وكان الصدر قام بزيارتين نادرتين إلى السعودية والإمارات في أغسطس/آب الماضي.

ولطالما دعا الصدر مسؤولي الحكومة العراقية إلى إقامة علاقات متوازنة مع دول المنطقة إذ تخشى دول الخليج العربي من نفوذ إيران المتصاعد في العراق.

ويشغل التيار الصدري 34 مقعدًا في البرلمان فضلًا عن فصيل مسلح يحمل اسم "سرايا السلام" وهو واحد من فصائل "الحشد الشعبي" الذي يقاتل إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

141
أصوات كردية تنادي بعزل البارزاني وكوسرت رسول
حركة التغيير الكردية تطالب باستقالة رئيس إقليم كردستان ونائبة وتشكيل حكومة انقاذ وطني للحوار مع بغداد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

أحزاب كردية تحمل البارزاني المسؤولية عن أزمة الاقليم
السليمانية (العراق) - دعت حركة التغيير في اقليم كردستان العراق مساء الأحد إلى استقالة رئيس الاقليم مسعود البارزاني وتشكيل حكومة انقاذ وطني تتولى الحوار مع بغداد وتنظيم انتخابات .

وفي أعقاب اجتماع للمجلس الوطني لحركة التغيير، دعا شورش حاجي عضو الهيئة التنفيذية البارزاني ونائبه كوسرت رسول علي إلى الاستقالة.

وقال في مؤتمر صحافي أن "الاجتماع بحث الأوضاع الحالية في إقليم كردستان وخسارة ما يعادل نصف أراضي الإقليم".

وقد استعادت القوات العراقية السيطرة على المناطق التي كانت تحت سيطرة البشمركة في محافظة كركوك إثر عملية خاطفة.

وتهدف السلطات الاتحادية إلى إعادة نشر قواتها في جميع المناطق التي بسطت حكومة إقليم كردستان سيطرتها عليها خارج الإقليم في ظل هجوم الجهاديين على شمال البلاد وغربها في العام 2014.

وأشار حاجي إلى أن "الوضع الحالي ناجم عن عدم الأخذ بالحسبان تداعيات اجراء الاستفتاء".

وأضاف حاجي أن "رئيس الاقليم ونائبه (كوسرت رسول علي) لا يمتلكان الشرعية وعليهما تقديم استقالتهما"، مشيرا إلى ضرورة "حل مؤسسة رئاسة الإقليم وتنظيم عمل البرلمان".

كما دعا إلى "تشكيل حكومة انقاذ وطني لتقوم بالإعداد للحوار مع بغداد وتنظيم الانتخابات"، لافتا إلى أن المجلس الأعلى السياسي الكردستاني "هو الآخر غير شرعي ويجب حله".

وطالب بتشكيل لجنة "لتعويض المتضررين من أهالي طوز خورماتو وكركوك وباقي المناطق التي نزحوا منها.

وأشار حاجي إلى أن "حركة التغيير والجماعة الاسلامية، تعملان في الوقت الراهن لحل الحكومة الحالية".

وختم مشيرا إلى أنه "في حال عدم تحقيق هذه النقاط، فإن لدى الشارع الكردي خيارات أخرى".

وفرضت بغداد حصارا على كردستان العراق منذ اجراء الاقليم استفتاء على الانفصال.

ويواجه مسعود البارزاني رئيس الإقليم المنتهية ولايته منذ 2005 المزيد من الضغوط الداخلية على خلفية تبعات استفتاء الانفصال وعلى خلفية استعادة القوات العراقية السيطرة على كركوك والمناطق النفطية وانهاء سيطرة قوات البشمركة على مناطق استولت عليها في العام 2014 بعد هجوم كاسح لتنظيم الدولة الاسلامية وسيطرته على مناطق واسعة من العراق.

ومنذ استفتاء الانفصال يواجه الاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي عزلة غير مسبوقة بعد اغلاق بغداد جميع المنافذ الحدودية البرية والجوية واعلان تركيا وإيران اجراءات عقابية دعما للحكومة العراقية في مواجهة الانفصال.

142
خطوات مكثفة لتعزيز التقارب بين السعودية والعراق
العبادي في الرياض على رأس وفد وزاري رفيع لإطلاق مجلس التنسيق المشترك، بالتزامن مع الزيارة الاستثنائية لوزير النفط السعودي لبغداد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

اتجاه أوضح نحو المحيط العربي
الرياض - بدأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مساء السبت زيارة للرياض على رأس وفد وزاري كبير لاطلاق اعمال مجلس التنسيق السعودي العراقي، متوجا بذلك التقارب الاخير بين البلدين بتعاون اقتصادي وتجاري.

ووصل العبادي الى الرياض بعيد مشاركة استثنائية لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح في افتتاح معرض بغداد الدولي بدورته الـ44 حيث أكد حرص بلاده على "تعزيز ودعم التعاون الشامل مع العراق".

ومن المقرر ان يحضر الوفد العراقي المؤلف من عشرة وزراء و60 مستشارا الانطلاقة الرسمية للمجلس السعودي العراقي المشترك الاحد.

وقالت وكالة الانباء الرسمية السعودية ان المجلس يؤسس لمرحلة "طموحة من العمل التجاري والاقتصادي والاستثماري غير المحدود" على ان يشكل "حجر الأساس في العمل والتخطيط متوسط وبعيد المدى".

من جهته، قال مدير المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية حيدر حمادة إن "جولة رئيس الوزراء تشمل السعودية والأردن ومصر، وتهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي بين العراق ودول المنطقة" خصوصا في ما يتعلق "بإعادة إعمار العراق".

وكان العبادي زار السعودية في حزيران/يونيو الماضي، بعيد زيارة لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد للمرة الأولى منذ 14 عاما.

وتتزامن زيارة العبادي للرياض مع زيارة لوزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.

شراكة اقليمية
في بغداد، ألقى الفالح كلمة في افتتاح المعرض اعتبر فيها أن "المعرض شاهد من شواهد انطلاقة العراق الجديد، في مسيرته الطموحة نحو الازدهار والنمو التي تعزز علاقاته بالعالم، وتسهم في إيجاد فرص لشراكات إقليمية وعالمية مميزة".

وبعد ذلك، جال الفالح في أروقة المعرض وزار الجناح السعودي الذي تشارك فيه نحو 60 شركة من المملكة، قبل أن يفتتح إلى جانب وزير النفط العراقي جبار اللعيبي الجناح الجديد لوزارة النفط في المعرض.

وتأتي زيارة الوزير السعودي في إطار التقارب الذي بدأ مؤخرا بين بغداد والرياض، بعد قطيعة دامت نحو 27 عاما. وسلم الفالح رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الى الرئيس العراقي فؤاد معصوم.

وقطعت السعودية علاقاتها مع العراق عقب اجتياح الرئيس العراقي السابق صدام حسين للكويت في العام 1990. واستمر التوتر بين البلدين خصوصا خلال تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة العراقية على مدى ثماني سنوات.

لكن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي شدد على أن للبلدين اليوم "رؤية تتوجه بعزيمة نحو إقامة مستقبل واعد، ببناء القدرات الوطنية، واستثمار الموارد، وإقامة الشراكات الثنائية، التجارية والصناعية وغيرها، لبناء اقتصاد قوي ومتنوع".

ويصب التواجد السعودي في إطار "رؤية المملكة 2030"، وهي خطة تهدف من خلالها الرياض إلى تنويع مصادر دخلها غير النفطية.

ولفت الفالح إلى أن "القيمة الإجمالية لصادرات المملكة، من السلع غير النفطية، بلغت 178 مليار ريال" خلال العام 2016.

وأوضح أن "التعاون وتعزيز العلاقات بين العراق والمملكة، يعد بخير كثير. إضافة إلى ما نشهده من توجه أوضاع السوق البترولية نحو التحسن والاستقرار، نتيجة للتعاون داخل منظمة أوبك. ومن المؤكد أن تعاون العراق، الكامل، سيكون معززا لهذه الجهود"، مشددا على "حرص المملكة على تعزيز ودعم التعاون الشامل مع العراق".

الحد من تأثير ايران
بدأت آثار التقارب تتضح مع افتتاح منفذ عرعر الحدودي بين العراق والسعودية في آب/أغسطس الماضي، وصولا إلى قيام شركة الرحلات السعودية الاقتصادية "طيران ناس" (فلاي ناس) بداية الأسبوع الحالي، بأول رحلة تجارية بين الرياض وبغداد منذ 1990.

وتلت زيارة العبادي، زيارات رسمية أخرى لوزراء نافذين بينهم وزير النفط العراقي وشخصيات رفيعة المستوى، كان آخرها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في نهاية تموز/يوليو.

واعتبر خبراء حينها أن زيارة الصدر عكست رغبة السعودية في التقارب مع العراق للحد من تأثير إيران.

وشهدت العلاقات العراقية السعودية طوال عقود تقلبات كبيرة، وتبادلا لاتهامات كان أبرزها من أطراف شيعية للسعودية بدعم تنظيمات متشددة في البلد الغارق بالحروب منذ إسقاط نظام صدام حسين في العام 2003.

وفي الجهة المقابلة، فإن دول الخليج والسعودية تحديدا كانت صريحة في توجيه اتهامات لإيران بدعم فصائل شيعية مسلحة في العراق.

ويعتبر البعض أن العراق ابتعد عن محيطه السياسي العربي مع بدء تصاعد النفوذ الايراني في ظل الفراغ السياسي الذي خلفه سقوط النظام السابق، وأن طهران وجدت في ذلك فرصة لإحكام قبضتها على مفاتيح الحكم في الدولة التي خاضت معها حربا دامية بين عامي 1980 و1988.

143
موقف تيلرسون من أزمة قطر يهدد المصالح الأميركية
القفز على النتائج وتبني مواقف منحازة يهز ثقة الحلفاء في الدبلوماسية الأميركية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/21،]

لا حل سريعا للأزمة
الرياض - عكست التصريحات التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قبل زيارته للسعودية بساعات قصر نظر الدبلوماسية الأميركية، التي تصر على النظر إلى خلاف كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين مع قطر، من زاوية المصلحة الأميركية حصرا، دون وضع مصالح دول المنطقة أو تماسكها في الاعتبار.

ويتبع وزير الخارجية الأميركي اتجاها في واشنطن يروج إلى أن الأزمة الخليجية “قضية هامشية” تؤثر سلبا على المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة، لكن مروجيه لا يستوعبون أن عدم التعاطي بجدية وأخذ وجهات نظر كل الأطراف على محمل الجد هو ما يضرب المصالح الأميركية في مقتل.

واعتبرت أوساط خليجية مطّلعة أن تيلرسون وضع نفسه في وضع صعب حين زعم أن قطر مع الحوار وأن بدء هذا الحوار موكول للرباعي العربي، كاشفة عن أن هذا الموقف المنحاز ألقى بظلاله على زيارته للرياض التي بدت منزعجة من مقاربة الوزير الأميركي للأزمة.

وأشارت إلى أن تيلرسون بدا متأكدا من فشل زيارته، كسابقتها، في ضوء معرفته بأن السعودية لا يمكن أن تقبل أي تنازل عن الشروط المقدمة لقطر، فضلا عن كونها لن تتعاطى بإيجابية مع المواقف الملتبسة التي تحث على الحوار وتعطله بالانحياز لجهة دون أخرى.

وقال تيلرسون لوكالة بلومبرغ الخميس “لا أتوقع التوصل إلى حل سريع″.

وأضاف “يبدو أن هناك غيابا فعليا لأي رغبة بالدخول في حوار من قبل بعض الأطراف المعنية”، قبل أن يضيف “يعود الآن إلى قادة الرباعي القول متى يريدون الدخول في حوار مع قطر، لأن هذا البلد كان واضحا جدا بالإعراب عن رغبته بالحوار”.

هيذر نويرت: لا يمكننا إجبار دول المقاطعة على شيء لا تريد فعله
وأكد “نحن جاهزون للقيام بكل ما هو ممكن لتسهيل التقارب، إلا أن الأمر يبقى مرتبطا بالفعل حتى الآن بقادة هذه الدول”.

وقالت هيذر نويرت، الناطقة باسم تيلرسون، إن وزير الخارجية يشعر “بخيبة أمل” في غياب أي تقدم “لكنه سيشجع الدول على الجلوس للتحاور”، إلا أنها أضافت “لا يمكننا إجبارهم على شيء لا يريدون فعله”.

وترى الأوساط الخليجية أن تيلرسون لم يترك أي مجال لإنجاح وساطته التي تكررت لأكثر من مرة دون نتائج لأنه يبدأها بالأسلوب الخطأ، ويمتدح الجهة التي تتسبب بالأزمة بدل الضغط عليها، ومطالبتها بالإقدام على خطوات عملية لإذابة الجليد مع خصومها، خاصة أنها المعنية بحل الأزمة وتوقيف المقاطعة التي أثرت على اقتصادها بشكل لافت.

ويقوض موقف تيلرسون المنحاز لجهة دون أخرى في الأزمة من فاعلية استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنطقة، إذ يخطط لإعادة ترتيب العلاقات مع الحلفاء الإقليميين لمواجهة التمدد الإيراني.

ويقول متابعون للشأن الخليجي إن المواقف الملتبسة لوزارة الخارجية الأميركية في الملف القطري قد تجعل دولا مثل السعودية تعيد حسابها في الرهان على بناء علاقة قوية مع إدارة ترامب تعيد ترميم ما هدمته استراتيجية أوباما، متسائلين كيف يمكن للرياض أن تثق في هكذا تحالف يعجز عن دعم موقفها في الملفات الثانوية، فماذا عن الملفات الكبرى.

وحرص الرئيس الأميركي مرارا على تأكيد متانة العلاقة مع السعودية واتخاذ مواقف تدعم رؤيته لملفات إقليمية بما في ذلك الملف القطري، حيث سبق أن اتهم ترامب قطر بدعم الإرهاب.

وقال ترامب في يونيو، بعد أيام من اتهام الرباعي للدوحة بدعم الإرهاب، إن “دولة قطر للأسف قامت تاريخيا بتمويل الإرهاب على مستوى عال جدا”.

وأضاف “لقد قررت مع وزير الخارجية ريكس تيلرسون وكبار جنرالاتنا وطواقمنا العسكرية أن الوقت حان لدعوة قطر إلى التوقف عن تمويل الإرهاب”، مشددا على أنه على قطر “أن توقف هذا التمويل وفكره المتطرف (…) أريد أن أطلب من كل الدول التوقف فورا عن دعم الإرهاب. أوقفوا تعليم الناس قتل أناس آخرين”.

ويعتقد مراقبون أن ترامب لم ينجح في الإمساك بالسياسة الخارجية في ضوء وجود لوبي نافذ مقرب من قطر نجح في أن يستولي على مواقف الوزارة وإظهار تيلرسون في موقف الوزير الضعيف والمرتبك، وصاحب التصريحات المتناقضة.

وتساءل المراقبون كيف سيتعاطى تيلرسون وفريقه بالخارجية مع الغزل القطري لإيران ووكلائها في المنطقة، وهو غزل يهدف إلى استفزاز السعودية التي تضع على رأس أولوياتها تطويق أنشطة طهران في المنطقة. لكنه بالنهاية يعمل ضد استراتيجية ترامب، ويفتح ثغرة في التحالف الإسلامي الأميركي الذي أعلنت عنه قمة الرياض بوجود ترامب في مايو الماضي.

واعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة على تويتر أن “الدوحة تتخبط مجددا في تناقضاتها، تنشد رضا واشنطن وودّ طهران، (وأن) حالة الاضطراب لن يغطيها إعلام مدفوع الثمن يهاجم جيرانها، (وأن) الانتهازية أصبحت مكشوفة”، في إشارة منه إلى حالة الفصام التي أصيبت بها السياسة القطرية في التعامل مع الولايات المتحدة وتقربها من إيران.

وجدد قرقاش التأكيد على أن “دبلوماسية حلّ الأزمة أبوابها قريبة ومفتاحها المراجعة”، في رسالة واضحة على أن الاستنجاد بواشنطن، أو السفر إلى دول بالشرق أو الغرب، أو استدعاء داعش مثلما حصل في تصريحات وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، لن يحل المشكلة، وأن الحل موجود بدول الجوار شريطة أن تراجع الدوحة مواقفها وتلتزم بشروط جيرانها.

144
موسكو تحتضن أربيل بعد فتور علاقتها مع واشنطن
عززت روسيا اندفاعها لمساندة حكومة إقليم كردستان بعد فتور علاقتها مع الولايات المتحدة إثر وقوفها على الحياد في أزمة استفتاء الإقليم. وأعلنت عن زيادة استثماراتها النفطية في وقت تحاول فيه بغداد انتزاع صادرات نفط الإقليم بمساعدة أنقرة.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/10/21]

موسكو تنتهز فرصة التحكم بنفط كردستان
لندن - اتفقت روسنفت أكبر شركة نفط روسية على السيطرة على خط أنابيب النفط الرئيسي في كردستان العراق لترفع استثمارها في الإقليم إلى 3.5 مليارات دولار رغم تحرك بغداد العسكري الذي أطلق شرارته تصويت الأكراد في استفتاء على الاستقلال.

وتأتي الخطوة في إطار ما يبدو أنها استراتيجية أوسع نطاقا للرئيس فلاديمير بوتين لتعزيز النفوذ السياسي والاقتصادي لموسكو في الشرق الأوسط.

ويرى محللون في ذلك تحوّلا كبيرا في المعادلة السياسية بعد أن ظلت أربيل حليفا مقربا من واشنطن لعقود طويلة. وقد اغتنمت موسكو فتور العلاقة بين الطرفين بعد وقوف الولايات المتحدة على الحياد في أزمة استفتاء الاقليم لتنتزع الإقليم من حضن واشنطن.

ويبدو التحرك غريبا في ظل ترجيح كفة بغداد في نزاعها للسيطرة على صادرات وإيرادات نفط الإقليم وتأييد تركيا التي تمر من خلالها تلك الصادرات وموقفها الرافض بشدة لاستقلال الإقليم.

وقالت روسنفت إنها ستملك 60 بالمئة من خط الأنابيب في حين ستحتفظ مجموعة كي.أي.آر المشغّل الحالي لخط الأنابيب بنسبة 40 بالمئة. وتوقّعت مصادر مطلعة أن ترفع الصفقة إجمالي استثمارات روسنفت في المشروع إلى 1.8 مليار دولار.

يضاف ذلك إلى 1.2 مليار دولار أقرضتها الشركة الروسية لحكومة إقليم كردستان في وقت سابق من العـام الحالي للمساعدة في سد عجز في موازنتها، إلى جانب اتفاق روسنفت، التي تواجه صعوبات في الاقتراض من الغرب بسبب العقوبات الأميركية، على استثمار 400 مليون دولار في استكشاف 5 رقع نفطية.

وقال آشتي هورامي وزير المواد الطبيعية في إقليم كردستان “أناشدكم ألا تنسوا كردستان” وذلك خلال مؤتمر لقطاع النفط في إيطاليا يوم الخميس. وسرعان ما قدمت موسكو بعد ساعات يد العون بتوقيع اتفاق خط الأنابيب من قبل رئيس روسنفت إيغور سيتشن أحد أكبر حلفاء بوتين.

ويبدو أن موسكو أصبحت النافذة الوحيدة التي يمكن أن تخفف عزلة أربيل بعد أن تركتها واشنطن محاصرة بمواقف بغداد وأنقرة وطهران المتشددة من الاستفتاء، وهي تأمل في أن تساعدها روسيا أن أصبحت روسنفت مساهما مسيطرا من الناحية العملية على البنية التحتية للنفط الكردي.

وقال مصدر بالقطاع مقرّب من أربيل أن حسابات حكومة الإقليم ترى “أن حضور روسنفت والكرملين سيعزز الشعور بالأمان في ظل الحصار الذي تفرضه تركيا وإيران والعراق على الإقليم”.

وتأمل أربيل بأن يتمكّن الرئيس الروسي من تليين موقف تركيا في ظل عجز واشنطن عن ذلك بسبب فتور العلاقة بين واشنطن وأنقرة.

آشتي هورامي ناشد العالم بعدم نسيان كردستان وسرعان ما مدت روسيا يدها بعد ساعات لإنقاذ الإقليم
وتواجه صادرات النفط من الإقليم أسوأ تعطل في أشهر وتراجع تدفق الإمدادات إلى الثلث تقريبا وهو ما يهدد المدفوعات إلى روسنفت ودائنين آخرين كبار من بينهم شركات تجارة كبيرة مثل غلينكور وفيتول.

واقترضت حكومة كردستان نحو أربعة مليارات دولار من روسنفت وشركات تجارة النفط وتركيا بضمان مبيعات نفطية في المستقبل.

ومع انخفاض الصادرات إلى نحو 200 ألف برميل يوميا هذا الأسبوع من الكميات المعتادة البالغة 600 ألف برميل يوميا يعتري القلق شركات التجارة بشأن مليارات الدولارات التي أصبحت على المحك.

وقال إيفان غلاسنبرغ الرئيس التنفيذي لشركة غلينكور يوم الخميس “نراقب الموقف إذ قد يكون هناك تأخير في المدفوعات”.

وتعطلت الصادرات بعد أن انتزع الجيش العراقي السيطرة على حقول كركوك الغنية بالنفط من قوات البيشمركة الكردية هذا الأسبوع مما تسبب في تعطل الإنتاج من حقول المنطقة.

وهددت بغداد يوم الأربعاء بإعادة توجيه جزء كبير من إمدادات النفط صوب خط أنابيب قديم متوقف عن العمل منذ عدة سنوات بعد أن شيّد إقليم كردستان بنيته التحتية الخاصة به لنقل الخام إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

ويقول خبراء في القطاع إن الخطة غير واقعية لأن الخط قديم ويعلوه الصدأ ويحتاج إلى استثمارات كبيرة.

وطلبت بغداد من شركة بريتش بتروليم البريطانية (بي.بي) العودة إلى كركوك والمساعدة في إنعاش الإنتاج بما يشير إلى أنها عازمة على حرمان أربيل من جزء كبير من إيرادات النفط.

وكانت بغداد فرضت أيضا حظرا جويا على أربيل وقطعت الصلات المصرفية معها بمساعدة تركيا وإيران.

ومن المقرر أن تستثمر روسنفت في توسعة خط أنابيب أربيل المستقل، الذي استهدفته تهديدات بغـداد، على أمـل زيـادة سعتـه بمقدار الثلث إلى 950 ألف برميل يوميا، أي ما يقارب واحد بالمئة من إجمالي المعروض العالمي.

في هذه الأثناء عاد عمال النفط العراقيون إلى مراكزهم في منشآت كركوك النفطية بانتظار الضوء الأخضر لاستئناف ضخ وتكرير ونقل النفط والغاز، وذلك بعد 3 سنوات من طردهم منها من قبل الأكراد.

145
مقرب منه: العبادي سيزور اربعة دول بعد السعودية والاخيرة ستخوله مفاوضة إيران

سكاي برس / عنكاوا كوم
أعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون، جاسم محمد جعفر، السبت، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيزور اربع دول اقليمية اخرى بعد زيارته الحالية للسعودية، فيما أشار إلى "تخويل" سعودي للعبادي لايجاد علاقة ثنائية نموذجية بين مع ايران.

وقال جعفر في حديث صحفي، تابعته سكاي برس، إن "زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى السعودية مهمة وتاريخية لانها ستؤسس لعلاقة استراتيجية بين العراق والسعودية"، لافتا الى "رئيس الوزراء سيزور اربع دول اقليمية اخرى بعد زيارته السعودية".

وأضاف، أن "هذه الزياره ستمنح للعبادي مشروع للتقارب بين السعودية وايران والعمل على سحب بذور التفرقة والاحتقان، اضافة الى تبنى التهدئة والتوافق بين دول المنطقة"، مشيرا الى أن "العبادي نجح بصمته وهدوئه في ادارة العراق وبسط سيادته وتمكن من ازاحة داعش، فضلا عن ادارة المفصل الاقتصادي بامتياز ممكن أن يخول من البلدين لايجاد العلاقة الثنائية النموذجية بينهما".

وتابع، أن "هذه الزيارة ستساهم في تقوية العلاقات الاقتصادية والامنية ولا سيما فيما يخص الاعمار"، لافتا الى "التغيير الذي بدأ يطرأ في السياسية السعودية حول التعامل مع الاقليات والحريات وغيرها".

وكان السفير العراقي في الرياض رشدي العاني أعلن اليوم السبت، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيصل هذا اليوم إلى المملكة العربية السعودية على رأس وفد رفيع يضم 10 وز

146
سعد الحديثي يعلن شروط بغداد للتفاوض مع اربيل

بغداد/NRT
اعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء، سعد الحديثي، إن شروط بغداد للتفاوض مع اربيل، هي التاكيد على وحدة البلاد والدستور واحترام سيادة الحكومة الاتحادية.

وقال الحديثي في تصريح صحفي له، بحسب ما نقلت عنه الوكالة الوطنية العراقية للانباء، اليوم (21 تشرين الاول 2017)، ان"المفاوضات مع الاقليم ستكون مشروطة بالتأكيد، على وحدة البلاد والدستور".

واضاف قائلا، ان من بين الشروط كذلك، احترام سيادة الحكومة الاتحادية على المنافذ الحدودية والمطارات والثروات السيادية وقوات البيشمركة والاجهزة الامنية الكردية وفرض القانون في المناطق المتنازع عليها ومنع اي سلوك منافي للدستور من قبل الاقليم".

وتابع قائلا، ان"الحديث عن الاستفتاء ونتائجه لم تعد مطروحة مطلقا"، موضحا ان"الحكومة استندت الى القرار القضائي ببطلان الاستفتاء فضلا عن قرار البرلمان باتخاذ جميع الخطوات لفرض سلطة الدولة الاتحادية وبالفعل تمكنت من الغاء الاستفتاء بشكل عملي، من خلال عمليات فرض الأمن والغاء جميع امتيازات الاقليم السيادية".

وشدد الحديثي، ان"العمليات العسكرية الحالية ليست اغلاقا لابواب الحوار مع اربيل"، بحسب تعبيره.

147
انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي..إبقاء على المفاوضات وتقليص للمساعدات
في ردّ على "الوضع غير المرضي تماماً لحقوق الإنسان"، قررت دول الاتحاد الأوروبي تقليص المساعدات المالية الممهدة لانضمام تركيا إليه، وميركل تفشل في الحصول على الغالبية لتمرير قرار وقف مفاوضات الانضمام.

ankawa.com/ DW
تعتزم دول الاتحاد الأوروبي تقليص المساعدات المخصصة لتركيا، وفق ما أكدته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عقب عقب انتهاء فعاليات اليوم الأول من قمة الاتحاد الأوروبي المنعقدة إلى غاية اليوم الجمعة في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل. وسيتم تقليص المساعدات المالية لتركيا فيما يعرف بالمساعدات الممهدة للانضمام للاتحاد الأوروبي والتي تقدر بنحو 4.45 مليار يورو حتى عام 2020. وعادة ما يتم تقديم هذه المساعدات لمساعدة الدول التي تقود مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي للرفع من مستوى القطاعات الحيوية لديها إلى المستوى المطلوب.
ولم تحصل تركيا إلى غاية اللحظة سوى على نحو 258 مليون يورو. وقالت ميركل في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة (20 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن المفوضية الأوروبية مكلفة بتقليص المساعدات ردّاً على "الوضع غير المرضي تماماً لحقوق الإنسان" في تركيا. وشددت ميركل أن تركيا باتت تبتعد تدريجياً عن معايير دولة القانون من خلال الاعتقال غير المبرر لألمان على سبيل المثال.
وأوضحت ميركل أن تقليص المساعدات على نحو مسؤول من شأنه ضمان عدم الإضرار بالذين يؤيدن نهجاً مختلفاً لتركيا، مضيفة أنه لن يكون هناك محادثات حول مطلب أنقرة بتوسيع الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي.
وفي الوقت نفسه، أشادت ميركل بجهود تركيا في أزمة اللاجئين، داعية إلى عدم قطع الجسور مع تركيا، وقالت: "أدعو إلى البحث عن الحوار مع تركيا"، مؤكدة في الوقت نفسه أهمية تبني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لموقف موحد تجاه التعامل مع تركيا، مشيرة إلى أنه لا يوجد أغلبية في الاتحاد الأوروبي تؤيد إنهاء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد.
غير أن ميركل وفي حقيقة الأمر دعت في مناسبات سابقة إلى وقف محادثات الانضمام مع تركيا، غيرأنها لم تنجح في هذه القمة على الحصول على موافقة جميع الدول الأعضاء.
خ.س/و.ب (د ب أ، ك ن أ)

148
بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك
وحدات الجيش والشرطة الاتحادية تدخل الى وسط التون كوبري وسط اشتباكات لكنها تمكنت من اقتحامها ورفع العلم العراقي على مبنى الناحية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تواصل فصول الصراع
كركوك (العراق) - استعادت القوات العراقية الجمعة السيطرة على بلدة التون كوبري، آخر البلدات التي كانت تحت سيطرة القوات الكردية في محافظة كركوك والتي تبعد 50 كلم عن مدينة اربيل، كبرى مدن اقليم كردستان.

وافاد مسؤول امني عراقي "وحدات الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب دخلت الى وسط ناحية التون كوبري وسط اشتباكات لكنها تمكنت من اقتحامها ورفع العلم العراقي على مبنى الناحية".

وقال مدير المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر حمادة لفرانس برس "على بركة الله بدأت عملية فرض الامن واعادة انتشار قواتنا البطلة في ناحية التون كوبري التابعة لمحافظة كركوك"، مضيفا "مستمرون باعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية".

واقتحمت القوات العراقية الناحية من محورين وبثت صور للقوات العراقية المشتركة وهي تجوب شوارع البلدة الواقعة شمال مدينة كركوك وعلى الطريق الرئيسية باتجاه أربيل.

وأكد المسؤول الأمني أن "السكان استقبلوا القوات العراقية بالفرح والزغاريد". وانسحبت القوات الكردية باتجاه مدينة اربيل.

وشاركت أربعة أفواج من مكافحة الإرهاب وأربعة أفواج من الجيش ولواء من الشرطة الاتحادية والفرقة التاسعة.

وقال المسؤول إن "أمن كركوك سيتعزز أكثر بعدما وصلت القوات الأمنية إلى ألتون كوبري".

وياتي هذا التقدم غداة ترحيب حكومة اقليم كردستان بالدعوة التي وجهها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار الثلاثاء بعد العملية العسكرية الواسعة للجيش العراقي واستعادته المناطق المتنازع عليها وضمنها مدينة كركوك التي كان يسيطر عليها الاكراد.

وفرضت السلطات الاتحادية هذا الاسبوع السيطرة على جميع الحقول النفطية في محافظة كركوك بعد انسحاب قوات البشمركة الكردية منها، ما يقضي الى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال.

ويمثل تقدم القوات العراقية نقطة تحول في العملية التي بدأتها الحكومة المركزية وسجلت العديد من الانتصارات ذات الرمزية المهمة والكبيرة بعد مرور ثلاثة اسابيع على الاستفتاء الذي أجراه الاقليم على الاستقلال بمبادرة من مسعود بارزاني الذي بات يتعرض لانتقادات حادة حتى من أطراف موالية له في اربيل.

وقال مسؤولون أكراد الخميس إن آلافا فروا من كركوك خوفا من الاضطهاد منذ سيطرة قوات الحكومة العراقية على المدينة المتنازع عليها بعد الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق الذي رفضته بغداد.

149
مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان
شركة النفط الروسية روسنفت توقع اتفاقا مع سلطات الإقليم لتشغيل خط أنابيب لتصدير النفط في المنطقة الكردية رغم تحذيرات الحكومة العراقية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

موسكو تريد توسيع نفوذها في المنطقة
لندن/موسكو - قالت شركة النفط الروسية العملاقة روسنفت إنها وقعت اتفاقا مع سلطات إقليم كردستان العراق لتشغيل خط أنابيب لتصدير النفط في المنطقة الكردية.

وقد تصل حصة روسنفت في المشروع إلى 60 بالمئة في المجمل فيما ستحتفظ مجموعة (كيه.إيه.آر) التي تشغل خط الأنابيب حاليا بحصتها وهي 40 بالمئة.

وتأتي الخطوة في إطار ما يبدو أنها استراتيجية أوسع نطاقا للرئيس فلاديمير بوتين لتعزيز النفوذ السياسي والاقتصادي لموسكو في الشرق الأوسط ووسط أزمة في علاقة كردستان مع الحكومة المركزية في بغداد بعد أن أجرى الإ