ankawa

المنتدى العام => كتابات روحانية ودراسات مسيحية => الموضوع حرر بواسطة: الاب يوسف جزراوي في 17:43 21/11/2008

العنوان: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: الاب يوسف جزراوي في 17:43 21/11/2008
                         [color=red] الإنسـان
                                         ينسى ولا ينسى                 
[/color] \[b]الإنسان ينسى ولا ينسى. أنها مُفارقة ! لكن هذا ما خرجت به من عِبَر وحصيلة تجارب خلال السنيين! 

نعم الإنسان ينسى:

 ما للآخرين من فضل عليه ؛ وينسى بسرعة  ما للآخرين من خدمات ونشاطات ومواقف ومعروف وحسنات ..... انه ينسى الوجه الأبيض ( الايجابي) متمسكا بالوجه الاخر ، ليرى النقطة السوداء في اللوحة البيضاء . ناظرًا الى السواد قبل البياض. وبسرعة البرق ينسى اخطاءه بحق الآخرين وكأن شيئًا لم يكن! وما زال ينسى .... او يتناسى!
لكنه لا ينسى :
ماله من فضل بحق الآخرين ، فتسمعه يحدثك دومًا ، أنه باليوم والتاريخ الفلاني قدم لك معروفًا وصنع  لك خدمات جمة ..... وفي قوله هذا منية وتحسيس بالفضل!
_ ولا ينسى اخطاء واهمالات وتجاوزات الآخرين المقصودة وغير المقصودة بحقه ، فيُذكرك أنك بالتاريخ الفلاني خطأت بحقه . وتجدها تعتب على قريباتها لانهم لم يزوروها ويواسوها عندما كانت طريحة الفراش .....
وترى المتزوجين من ابسط مشكلة يسترجعون ذكريات مؤلمة متوغلة في القدم ويتسارعون بعرضها امام بعضهما البعض .....
والمحبيين عادةً ،ينسون الايام الجميلة واللحظات المُقدّسة التي جمعتهم وعاشوها سويةً؛ ليتمسكون بالمواقف والكلمات المؤلمة ، فدعوة لهم الى ان يدركو ان الذي بينهم اقوى واقدس من اي خلافات وذكريات اليمة وينسون الاوقات العصيبة ؛ فالحبّ هو نسيان وصفح لا حدود له!
هكذا هو الإنسان يعود دومًا للوراء ليُقلب صفحات الماضي المؤلمة ولا ينسى !!

انه ينساك بُمجرد ان تبتعد عن المكان الذي خدمته ردحًا من الزمن وينسى كل ما لك من مواقف وخدمات ونشاطات واثار وعطاء وحسنات..... فتصبح في ذاكرة النسيان لتكون في خبر كان! وكم تصعب الحياة وتزداد مرارة عندما يتنكر الاخرين لما لك من معروف وخدمات واشتغالات ..... ويحاولون ان يزيلوا من الوجود كل اثاركَ!
كثيرون هم الذين ينسون ويتناسون ولا يحترمون ذكرى الاخرين واثارهم او يقفوا وقفة اجلال ووفاء لها ؛ وهذا ليس بغريب على مجتمعات تؤمن بالمثل القائل:( البعيد عن العين بعيد عن القلب)!!
فما ان مات شخص مبدع  لترى الكثير وللاسف يطعنون ويتنكرون له ولاشتغالاته وكأنهم يحاولون مسخ اسمه وازالته من الوجود وكأنهم يصفون حساباتهم معه ..... كم ضعفاء هؤلاء الاشخاص ومرضى لانهم بوجوده كانوا متملقين متزلفين مصفقين .... !!! ما اتعس الازوادجية والازدواجيين!

لكنني لا اتنكر لوجود اناس وفية مخلصة تتذكر اثارك في حياتهم .... فهم لا ينسون .... لكنهم وللاسف قليلون بل نادرون ولاسيما في زماننا هذا !




                أنه الإنسان .... ينسى ولا ينسى![/b][/size]

من كتاب ( كلمات من حياة إنسان) للأب يوسف جزراوي
بغداد 2005، ص 24_ 25.
العنوان: رد: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: saita awadies في 21:23 22/11/2008
هاي ابونا       الموضوع حلو هوايا        احب ان اسالك  انا كانسانة احاول ان انسى اخطاء الاخرين بس الرد يكون خطا اكبر ومو بس اكبر وخطا اخر واخر واخر  .....  انت ككاهن  شنو الحل        ان اضل انسى هل اخطاء    ....ممكن ان انسى كل الاخطاء (المواقف السيئة )بس هل   (الاخطاء) هي مواقف انا اليوم اذااا ضل اخطاء بحق الاخرين كل مرة ومرة  ومن دون ان احس بيهم مامطلوب منهم النسيان  من  دون مبادرة مني  .....   تبقى عليهم ......  انت شنو ردك ابونا 
                                                           
                                                        سيتا
العنوان: رد: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: ban_88 في 02:40 03/12/2008
الإنسان ينسى ولا ينسى

ابتي الغالي
 شكرا على الموضوع الرب يقويك ويخليك
العنوان: رد: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: جولييت دانيال اينشكي في 23:16 12/12/2008
والمحبيين عادةً ،ينسون الايام الجميلة واللحظات المُقدّسة التي جمعتهم وعاشوها سويةً؛ ليتمسكون بالمواقف والكلمات المؤلمة ، فدعوة لهم الى ان يدركو ان الذي بينهم اقوى واقدس من اي خلافات وذكريات اليمة وينسون الاوقات العصيبة ؛ فالحبّ هو نسيان وصفح لا حدود له!


عاشت اناملك فعلا الحب هو نسيان وصفح لا حدود له

 ج و ل ي
العنوان: رد: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: الاب يوسف جزراوي في 12:02 17/12/2008
شكرا للجميع
العنوان: رد: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: مسعد خليل في 14:39 20/12/2008
لكنني لا اتنكر لوجود اناس وفية مخلصة تتذكر اثارك في حياتهم .... فهم لا ينسون .... لكنهم وللاسف قليلون بل نادرون ولاسيما في زماننا هذا !
شكرااااااااااااااااااااااااا وموضوع رائع صلى من اجلى
العنوان: رد: الإنسان ينسى ولا ينسى
أرسل بواسطة: الاب يوسف جزراوي في 20:56 20/12/2008
شكرا لك
وصلوات امنا مريم تكون معك ومع الجميع