ankawa

العلوم و التكنلوجيا => الانسان والحياة => منتدى تاريخ الحضارات والشعوب => الموضوع حرر بواسطة: njmat_alba7r في 21:34 17/12/2008

العنوان: ღ الهُنُودْ الحُمُرْ فِيْ سًطًوْرْ ღ
أرسل بواسطة: njmat_alba7r في 21:34 17/12/2008
مـــرحبــآ
اليوم موضوع جديد يتكلم عن الهنود الحمر
السكان الأصليون لي امريكا
الدوله العظمى والقارة المهيمنا لكن هل عرفنا من هم حقناً ..
هل عرفنا ماذا حدث لهم !!
ربما تكون الأجابه لا
لذلك اضع موضوعي المتواضع بين ايديكم

الأمريكان القدماء



الأمريكان القدماء أو الأمريكان الأصليين أو الهنود الأمريكان أو الهنود الحمر هم السكان الأصليين للأمريكيتين قبل عصر كريستوفر كولمبس
،سمى الهنود الحمر بهذا السبب لأن كريستوفر كولمبس ظن خطأ انه في الهند عندما اكتشفها ، الهنود الحمر أول من زرعوا التبغ
وحرقوه واستنشقوه بقطعة خشبية شبيهة بالبايب و تقول احدى اساطير الهنود الحمر بداية زراعة التبغ و فيها ما يلى :
(كانت توجد قبيلة فقيرة جدا حتى جائتهم امرأة و ساعدتهم وكانت كلما تلمس الارض بيدها اليمنى تزرع الارض ذرة و كلما تلمس الارض
بيدها اليسرى تزرع الارض قمح فتعبت فأستراحت على مكان ما,فهذا المكان زرع بالتبغ),
الهنود الحمر أول شعوب تكتشف الارقام والرمز
اليها وكانوا متقدمين جدا قبل ميلاد السيد المسيح بحوالى 3700 سنة ولكن بسبب كسلهم الشديد وانتشار الامراض (بسبب التدخين)
وانتشار الخرافات ظلوا كما هم حتى تخلفوا تماما عن العالم فجائت أوروبا واستولت على اراضيهم بالكامل,اغلب سكان الهنود الحمر الاصليين
يعيشون حاليا في بيرو وحسب بعض الاحصائيات تقول انهم مهددين بالأنقراض.


الهنود الأميركان أو الحمر: وهم سكان أميريكا الأصليين وهم الذين نزحوا عبر ممر أرضي كان بمضيق بيرنج بشمال شرق
سيبيريا إلى القارة منذ 10 آلاف سنة قبل انحسار العصر الجليدي الأخير. واستوطنوها منذ آلاف السنين قبل أن يستعمرهم الأوربيون
بعد إكتشاف العالم الجديد في القرن 15 الميلادي. وكان هذا الممر وقتها يربط شمال غرب أمريكا الشمالية بشمال شرق آسيا.
واستطاع السكان الأوائل تسخير المصادر الطبيعية وتأقلموا مع المناخ والأرض التي كانوا يعيشون بها. وخلال آلاف السنين أقاموا لهم
ثقافاتهم وحضارتهم بشمال شرق القارة. فاستعملوا أخشاب الغابات في بناء بيوتهم وصنع قواربهم (الكانو) وآلاتهم الخشبية.
وفي جنوب غرب الصحراء زرعوا الذرة وبنوا بيوتهم من طابقين من الطوب اللبن أو المجفف في الشمس. ظهرت بأمريكا الشمالية
حضارة النحاس وحضارة الصيادين بالبر والبحر ولاسيما حول البحيرات الكبرى بكندا والولايات المتحدة الأمريكية.
وكانوا بصنعون من النحاس آلاتهم بطرقه ساخنًا أو باردًا. لكنهم لم يعرفوا طريقة صهره ولا كيفية صبه قي القوالب كما كان
متبعا في العالم القديم منذ سنة 1500 ق.م. وفي المنطقة القطبية الشمالية مارسوا صيد الأسماك والحيوانات.
لما إستعمرهم الأوربيون في القرن 15 الميلادي، واجهوا تحديات كبيرة. لكن بعضهم تعايش وتيادل التجارة معهم واستوعبوا تقنياتهم.
لكن الأوربيين استولوا علي أراضيهم وكانوا يبيدونهم في كندا وامريكا. وكانت هذه القبائل يطلق عليها قبائل أوننداجو وموهاك وشيروكي.
وكلهم كان يطلق عليهم الهنود الأمريكان، أو الهنود الحمر.
وفي كندا كان يطلق عليهم عادة شعب أبورجينال (aboriginal people)
. ولما وصل كريستوفر كولومبس عام 1492م أرضهم، كان عددهم يقدّر ما بين 40 إلى 90 مليونًا.
ولما جاء الأسبان وجدوا 50 قبيلة هندية في الغرب بما فيها شعب بيبلو (Pueblo)
وكومانش (Comanche) وبيمان (Piman) ويمان (Yuman)، وكان لهم لغاتهم المتنوعة.
وجلب الأوربيون معهم الأمراض عن طريق الحرب البيلوجية كالجدري
والحصبة والطاعون والكوليرا والتيفويد والدفتريا والسعال الديكي والملاريا وبقية الأوبئة التي كانت تحصد

تاريخ امريكا الشمالية

قطنها الأمريكيون الأوائل الذين نزحوا عبر ممر أرضي كان بمضيق بيرنج بشمال شرق سيبيريا إلى القارة منذ 10 آلاف سنة قبل إنحسار العصر الجليدي الأخير. واستوطنوها منذ آلاف السنين قبل أن يستعمرهم الأوربيون بعد إكتشاف العالم الجديد في القرن 15 الميلادي. وكان هذا الممر وقتها يربط شمال غرب أمريكا الشمالية بشمال شرق آسيا.


واستطاع السكان الأوائل تسخير المصادر الطبيعية وتأقلموا مع المناخ والأرض التي كانوا يعيشون بها. وخلال آلاف السنين أقاموا لهم ثقافاتهم وحضارتهم بشمال شرق القارة. فاستعملوا أخشاب الغابات في بناء بيوتهم وصنع قواربهم (الكانو) وآلاتهم الخشبية. وفي جنوب غرب الصحراء زرعوا الذرة وبنوا بيوتهم من طابقين من الطوب اللبن أو المجفف في الشمس.


ظهرت بأمريكا الشمالية حضارة النحاس وحضارة الصيادين بالبر والبحر ولاسيما حول البحيرات الكبرى بكندا والولايات المتحدة الأمريكية. وكانوا بصنعون من النحاس آلاتهم بطرقه ساخنًا أو باردًا. لكنهم لم يعرفوا طريقة صهره ولا كيفية صبه قي القوالب كما كان متبعا في العالم القديم منذ سنة 1500 ق.م. وفي المنطقة القطبية الشمالية مارسوا صيد الأسماك والحيوانات.


من بين مئات الجماعات التي عاشت من ألأمريكان المستوطنين، كان لكل مجموعة نظامها العشائري والسياسي ونموذج الملابس والأطعمة واللغة والفنون ونماذج موسيقية ومعتقداتها الفلسفية والدينية الخاصة. وكانت لهم سمات ثقافية تشيه ما هو موجود في مجتعات أخري بالعالم القدبم من بينها الإرتباط بالأرض التي يعيشون فيها.


لما إستعمرهم الأوربيون في القرن 15 الميلادي، واجهوا تحديات كبيرة. لكن بعضهم تعايش وتيادل التجارة معهم واستوعبوا تقنياتهم. لكن الأوربيين استولوا علي أراضيهم وكانوا يبيدونهم في كندا وأمريكا. وكانت هذه القبائل يطلق عليها قبائل أوننداجو وموهاك وشيروكي. وكلهم كان يطلق عليهم الهنود الأمريكان، أو الهنود الحمر. وفي كندا كان يطلق عليهم عادة شعب أبورجينال (aboriginal people). ولما وصل كريستوفر كولومبس عام 1492م أرضهم، كان عددهم يقدّر ما بين 40 إلى 90 مليونًا. ولما جاء الأسبان وجدوا 50 قبيلة هندية في الغرب بما فيها شعب بيبلو (Pueblo) وكومانش (Comanche) وبيمان (Piman) ويمان (Yuman)، وكان لهم لغاتهم المتنوعة. وجلب الأوربيون معهم الأمراض عن طريق الحرب البيلوجية كالجدري والحصبة والطاعون والكوليرا والتيفويد والدفتريا والسعال الديكي والملاريا وبقية الأوبئة التي كانت تحصد السكان الأصلبيين.


وتقسم حضارة أمريكا الشمالية وشمال المكسيك إلى حضارات جنوب شرق وشمال شرق وجنوب غرب وكاليفورنيا والحوض الكبير. وكان سكان شمال أمريكا يعتقدون أنهم جزء من العالمين الروحي والطبيعي. وكانت أعيادهم مرتبطة بمواسم الحصاد والزراعة. وكانوا يمارسون الرسم الملون على الرمل باستخدام المساحيق الطبيعية الملونة. وكانت قبائل بيبلو تصنع نساؤهم الفخار المصقول من الطمي والملون بالزخارف الهندسية. واشتهر هنود جنوب غرب بصنع السلال. وكان هنود كاليفورنيا مشهورين بصنع المشغولات من الحجر وقرون الحيوانات والأصداف والخشب والسيراميك. وكانوا ينسجون ملابسهم من الأعشاب ولحاء الشجر والجذور النباتية وسيقان الغاب. وصنعوا الحصر والأواني.
وكان الجاموس الوحشي له أهميته بالنسبة للهنود الحمر. لأنهم كانوا يصنعون من جلوده الخيام والسروج والسياط والأوعية والملابس والقوارب. وكانوا يصنعون من عظامه السهام وأسنة الرماح والحراب والأمشاط والخناجر وإبر الخياطة. ويصنعون من قرونه الأبواق والأكواب ومن حوافره الغراء. ولم يستأنسوا الجاموس الوحشي كما فعل الإنسان البدائي في آسيا وأفريقيا لأنه كان متوفرا. وكانوا يصطادونه بالسهام ويتعقبون آثار قطعانه عندما كانت ترعى في مراعيها أو تقترب لمصادر المياه لتشرب منها. لهذا أجادوا علم القيافة وإقتفاء الأثر. وكانوا يعرفون اسم القبيلة من أثرها ويحصون عدد أفرادها ووجهتهم ولاسيما بعدإغارتهم عليهم. لهذا كانوا يحددون أقصر الطرق للحاق بهم وأسرعها لتعقبهم واللحاق بهم والإنتقام منهم.
وكان سكان المدن لايسلمون من غارات الرعاة، فكانوا يحرقونها ويدمرونها. وكان الهنود الآباش يتجهون من الشمال الأمريكي إلى الجنوب حيث ممالك المايا والتولتك، ليخربوها ويحرقوها. وكانوا يجيدون الكرّ والفرّ في القتال.


وكانت القبائل الهندية أعرافها وتفاليدها تشيه ما كان سائدا في القبائل الرعوية الرُحّل في بقية العالم القديم. وكانت هذه الأعراف شفاهية. فمن كان يستجر بقبيلة أجارته حتى ولو كان عدوا لها وتركته لحال سبيله. ولا يقتل الأطفال أو النسوة أثناء القتال، ولا يقاتلون بالليل. وكان الإنسان الأول بأمريكا الشمالية يعيش في الكهوف أثناء العصر الحجري. وكان يزخرفها بصوره وصور الحيوانات. وكان يجلخ بالحجر لصنع حرابه ويصقل به سكاكينه وسهامه. وكان يصنع بيديه الفخار. وظهرت بأمريكا الشمالية حضارة بوبلو التي نسجت القطن وأقامت البيوت من عدة غرف من بينها غرفة تحت الأرض ليمارس فيها الطقوس الدينية. وصنعت تماثيل المرمر والبلط النحاسية وعقود من الأصداف. وكان يصنع بها الفخار من خليط الطين مع الألياف النباتية والأواني المزخرفة بأشكال هندسية حول الحواف. وكانت المدن قد شيدت في شرق أمريكا الشمالية حيث كانت التجارة. وكانت تبني فيها القري البسيطة وكل قرية كانت تتكون من بيتين أو خمسة بيوت خشبية ودائرية. وكان قطرالبيت 30 قدم. وكانوا يدفنون موتاهم في شق تحت تل صغير. وكانت المقابر مزينة. وكانت الملابس من جلود أو شعر الحيوانات أو من ألياف النباتات . وكانت تزين بالريش والخرز وصفائح النحاس قي شكل هندسي. وكانت بها المعابد التلية بها سلم وكانت حولها القرى. وهناك ظهرت حضارة أدنا (800ق.م. –700ق.م.) في وادي نهر المسيسبي وجضارة هوبول (400ق.م. – 400 م.) في الجانب الشرقي منه بجنوب شرق أمريكا الشمالية . وكلا الحضارتين كانتا متماثلتين . و جنوب غرب الولايات المتجدة الأمريكية شهد حضارة صناع السلال (100ق.م. –100م.). وكانت البيوت وقتها من غرفة واحدة من الطبن وبقايا الشجر . وكانوا يعيشون بالكهوف أو يدفنون موتاهم بها . وكانوا يعيشون علي صيد الغزلان والسناجب والأرانب أو الكلاب البرية . وكانوا يمسكونها بالأيدي أو الشباك ، كانوا يصنعون الحقائب والصنادل من ألياف النباتات. ثم بعد سنة 700ق.م. بنوا البيوت من الحجارة ونسجوا القطن . كما ظهرت حضارة النحاس وحضارة الصيادين بالبر والبحر ولاسيما حول البحيرات الكبري بكندا والولايات المتحدة الأمريكية. وكانوا بصنعون من النحاس آلاتهم بطرقه علي الساخن أو البارد. لكنهم لم يعرفوا طريقة صهره ولا كيفية صبه قي القوالب كما كان متبعا في العالم القديم منذ سنة 1500 ق.م. وحول نهر اللينوي ترك الهنود الشماليون آثارهم التي يرجع تاريخها مابين سنة 3500ق.م. و250ٌ.م. وهي عبارة عن سكاكين عظمية وأنسجة قطنية سميكة. وقرب بحيرة لاموكا وجدت مكاشط ومطارق حجرية وأخشاب محفورة. وكانوا لايعرفون صهر النحاس أوصبه. لهذا كانت المشغولات النحاسية بالطرق لصنع السكاكين ونصال الرماح . وكانوا بصنعون الحلقان من الأصداف ويتزينون بالأحجار الكريمة. وبصفة عامة لم تكن الحضارة الأمريكية تسير بإيقاع سريع أو متنام كما كانت في بقية العالم القديم حيث شهد الحضارات الكبري التاريخية.
وكان الهنود الحمر يعيشون في غابات كندا علي جمع الثمار وصيد السمك. وكان لهم سمات خاصة ويحتفظون بنظام ثقافة ولغات خاصة بهم وكانت مستمدة من حضارة المايا.

طقوس واحتفالات

أضعتُ كلامي
أضعت كلامي
الكلام الذي أخذتَه بعيداً
عندما كنتُ طفلة صغيرة
في مدرستي "شبنكادي".


أنتَ أختطفتَه:
أنا أتكلم مثلكَ أفكر مثلكَ
أبدع مثلك،
الحكاية الروائية الشعرية، عن كلمتي.


بطريقتين أتكلم
أقول بكلا الاسلوبين
طريقتكَ هي الأكثر سيطرة.


بمنتهى اللطف أمدّ يدي وأسأل،
دعني أعثر على كلامي
كي أستطيع أن أعلّمكَ عني. ..


إنها تتحدث عن الفردوس
ريتا جو


إنها تتحدث عن الفردوس
وضيوف الملائكة
إنها تتحدث عن الـ "نيسكام"
والروح المقدسة.
تتحدث بمنتهى التدين
عن الأخوة في الإنسانية
وعندما يتطلب الموقف منها أن تجلس إلى جانبي،
فإنها تقف.
1978


* * *
"العديد من الأعراف التقليدية التعليمية، أخبرتنا بأن نحزن حين ميلاد الأطفال، لأن
حياتهم قد تكون قاسية وصعبة، وبالعكس، يجب أن نحتفل حين يرحل عنا أحد ما، لأنهم سيذهبون
إلى موقع جميل"


* * *


" الأطباء الشعبيون والمسنون قالوا أن الروح العظيمة تعمل في كل فرد، لذلك لدى كل إنسان
القدرة على التشافي، سواء الأم التي تشهد تدهور صحة طفلها، أو الصديق الذي يخفف آلامك
ببعض الكلام اللطيف وكذلك "المداوي" الذي يعالجك من أمراضكَ.
كل شيء هنا، وضع لشفائنا- الأشجار، الأرض، الحيوانات والماء. "


* * *


" أثبتت الحرب أن روح القتال في قبائلنا لم تسحق، رغم العيش تحت الحواجز. عندما دعانا
الواجب، كنا هناك، وعندما دعينا ثانية للدفاع من أجل المدنية، شعوبنا أظهرت كل البسالة
التي حملناها عن أسلافنا القدامى- مايك ماونتن هورس، أحد الناجين من الحرب العالمية
الأولى"


* * *


" أن تكون من قادما من مقاطعات تحت الحصار، ولا تعرف من الإنكليزية شيئاً... كان ذلك
تداخلا مفاجئا. كان صدمة. كنتُ مسلوباً مندهشاً لمدى شهرين أو ثلاثة عندما كنت أتلقى
التدريبات الأولية.- بيتر وايت كلاود، المحاربين القدامي في الحرب العالمية الثانية "



هذه مقتطفات أنتقيتها عن عدة مصادر، تقدم صورة عن الهنود الحمر- في الشعر والروحانيات
والمعتقدات، والمقاومة والتقاليد الشعبية. ولأن البشرية- يجب- تتعلم من أخطائها الفادحة
فقد كانت هذه الخطوات المدنية الجديدة لخلق شبكة ملونة وتحفة جمالية كندية تتعشق في
ظلالها كل الألوان واللغات والمذاهب وكان لي متعة الحضور والتعرف عن قرب، على جزء من هذا
العالم وأدبياته....................


اليوم الوطني للهنود الحمر{....
اعتمدت كندا بشكل رسمي، يوم الحادي والعشرون من حزيران- اليوم الأول في الصيف- بمثابة
اليوم الوطني للهنود الحمر ليكون بمثابة تكريم وتذكير بالعطاءات والإبداعات والتاريخ
المميز للهنود الحمر، السكان الأصليين بجميع فصائلهم" الانويت، ميتس.." وما قدموه من غنى
للثقافة الكندية منذ القدم وحتى اليوم. كما أنه مناسبة جيدة للجيل الشاب في كندا، للتعرف
على هذه الثقافة، فنونها، تاريخها، رقصها، طقوسها، برامجها التعليمية والترفيهية وكافة
الخدمات الحكومية والمجتمعية المتوفرة لأبناء الهنود المقيمون في تورنتو وباقي
المقاطعات.
يتم الاحتفاء بهذا اليوم في كندا من المحيط الى المحيط، وعلى مستوى عالمي، لتخليد ماصنعه
الانسان عبر هذه العقود.
فعاليات ثقافية فلكلورية:
على مدار الأسبوع الأخير من حزيران أقيمت مهرجانات عديدة في ساحات تورنتو" نيثن فيليب
سكوير- مركز الشباب الهنود في سكاربرو- مركز الجالية الهندية في الداون تاون- حديقة
الحيوان-
هناك احتفالات قادمة في الـ"سكاي دوم"، أحدث المجمعات العامة في كندا.


برامج وطقوس:
مثل هذه الاحتفالات تبدأ عادة بـ(سيرموني) خاص في الصباح الباكر، لتقديم الشكر والصلوات
الى الشمس، مبعث كل حياة. كما تقام طقوس خاصة للمغيب، للقمر في اكتمال دورته. الرقص
والقرع على الطبل والثياب الملونة والأقنعة، تقليد خاص جداً ومحتفى به بعناية لا مثيل
لها، اذ يتم تحضير الثياب بطريقة خاصة جدا، وبعض الاحذية يدوية مشغولة بدقة وعناية بالغة
يدخل فيها الخرز والجلود الطبيعية ولكل رسم أسطورة وحكاية مستقاة من التاريخ الذي تم
تناقله عبر حكايات الأسلاف، المكتوبة أوالمنقولة شفاهاً.


مهرجان باوو واو:
يعتبر أحد أقدم الطقوس كأنه "عيد الشكر" حيث يتم تقديم الشكر والقرابين إلى الخالق، إلى
الأم- الأرض، لما تقدمه لابنائها من خيرات تساعدهم على الحياة الأليفة. يقدم الشكر
للطبيعة، بخضرتها وأشجارها، حيواناتها ومياهها. كما أنه الجزء المركزي من ثقافة الهنود
وطقوسهم.
تجري مراسم الافتتاح بموكب مهيب، اذ يعبر الساحة جميع الراقصين والراقصات والشخصيات
الرسمية المشاركة في الحفل، هذا الدخول المشترك يعكس المساواة والتآخي والتعاضد بين
الجميع، ويعتبر أيضا من أهم الطقوس التي يفخر بها الهنود ويتمسكون بها. إنها طريقة
لتقديم الشكر إلى الخالق وإلى أرواح الأسلاف التي تتبعهم وتراقب أعمالهم. وفي الختام
ويعود الجميع الى الساحة برفقة موسيقى خاصة ويدورون في الساحة، ثم يصافحون بعضهم بعضاً
كعلامة سلام ومعاضدة. كما يتم عرض منتجات يدوية– لوحات- اكسسوارات نسوية- تحف منزلية-
أقنعة- كتب-وثائق– مشاريع تعليمية وترفيهية وكل ما يحمل روح وتراث هذه القبائل التي
تعرضت لكثير من الاضطهاد والتغييب والاقتلاع.


2005-عام الجنود والمحاربين القدامى:
تم رسمياً في كندا، اعتماد عام 2005، مناسبة لتكريم الجنود القدامى، وأرواح الشهداء
الذين خدموا في الحروب– العالمية الأولى والثانية، وحرب كوريا... " وللتذكير بما قدمه
الهنود الحمر في قتالهم من أجل استقلال كندا، اذ ذهب آلاف الضحايا من الرجال والنساء إلى
جبهات القتال للدفاع عن أرض أسلافهم. هناك من بقي منهم على قيد الحياة، من المسنين،
الذين يشاركون في هذه المناسبات والرقصات الاحتفالية بروح عالية ينقلون تجربتهم إلى
الأجيال الشابة.
يقول رئيس المحاربين القدامى في تورنتو" البينا غوارنيري" " اليوم نسأل الجيل الشاب في
كندا، أن يسخر بعض وقته وقلبه للتذكير بضحايا قرن مضى".
ستحتفل كندا، وتقيم المناسبات التعليمية والثقيفية والتكريم على مدار السنة، لكل
المنجزات التي تم تقديمها، كي ينعم الإنسان المعاصر بما يستحق من الحرية والمساواة
والسلام. وربما للتكفير عما أرتكب من انتهاك سالف.
وفي هذه المناسبة، تم توزيع كتاب عن الجنود الهنود الحمر، معد بعناية وموثق بالصور
والتواريخ والأمكنة، عن أسماء وأقوال ونضالات قدمها هذا الشعب في دفاعه الباسل عن وطنه-
كندا.

الهنود في صور

(http://www.iraqpics.net/images/1plh5ili5l1o2bj0a0h.jpg) (http://www.iraqpics.net/)

(http://www.iraqpics.net/images/qvwy5g818w9hjg39v0.jpg) (http://www.iraqpics.net/)

(http://www.iraqpics.net/images/cmkc203da0hc5rjmbcq.jpg) (http://www.iraqpics.net/)

(http://www.iraqpics.net/images/m6eant58azd7as9639i.jpg) (http://www.iraqpics.net/)

(http://www.iraqpics.net/images/iflzdjd9fvll3ji0qjco.jpg) (http://www.iraqpics.net/)


منقولللللللل
العنوان: رد: ღ الهُنُودْ الحُمُرْ فِيْ سًطًوْرْ ღ
أرسل بواسطة: ديراني في 21:29 19/12/2008


شكرا نجومة على التقرير الاكثر من روعة

عاشت الايادي
العنوان: رد: ღ الهُنُودْ الحُمُرْ فِيْ سًطًوْرْ ღ
أرسل بواسطة: njmat_alba7r في 23:07 19/12/2008
شكرا لمرورك الاكثر من رايع
العنوان: رد: ღ الهُنُودْ الحُمُرْ فِيْ سًطًوْرْ ღ
أرسل بواسطة: hewy في 16:53 20/12/2008
شكرا على التقرير
العنوان: رد: ღ الهُنُودْ الحُمُرْ فِيْ سًطًوْرْ ღ
أرسل بواسطة: njmat_alba7r في 21:43 20/12/2008
شكرا للمرور الرايع