ankawa

المنوعات => استراحة المنتديات => استراحة الخواطر => الموضوع حرر بواسطة: ديراني في 03:05 07/12/2009

العنوان: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: ديراني في 03:05 07/12/2009


قُرْبَ النّافِذَةِ ؛؛؛
حَيْثُُ طُُبِِعَتْ أَنْفَآسِي عَلى الزّجَاجْ ؛ لِـ تُُخْفِى مَلآمِحي
وَتَرْسِمُ قَطَرآتٍ تَـ تَرآقَصُُ أَمَآمِي
وأنَآ أسْمَعُ هَدِيْرَ الغَيْث يَحْتَضِنُنِي
لِـ تَمْتَدّ يَدُ بِضْع قَطَرآتٍ مَنْهُ
وتُحَلّقُ بِي إلى فَضآءٍ أرْقُص فِيْهِ رَقْصةً فَوْضَويّة
تَحْتَ سَحآبَآتهِ المُمْطِرة وَهِى تُدَآعِبُ خَصَلآت شَعْري بِـ ذَخّآتِهآ العَطِرة
فَـ يَلْهُو عَلى وَجْنَتَي بَعْضُ تَمْتَمآتٍ ؛؛؛ وَ دَمْع



وَيَترَآقَ ــــصُ المَ ــــطَرْ



وأََرْق ــــصُ

وَمعْ كُلّ رَقْصَةٍ تَفُوح رآئِحةِ الأرْض المُبَلّلة
أمْ تُرَآهآ رَآئِحَةُ عِطْرِكَ السّوْسَنِيّة
فَـ تِلْكَ هِى مَلآمِحُ طَيْفِكَ المَلآئِكِيّة
وَهَذآ نَبْضُ قَلْبي المُتَسآرِعَ إليْهآ

فَـ هُنآ الخُلودْ !! !
حِيْنَ يُفْقَدُ العَقْل ؛؛ فَـ تَتُوهُ حُروفَ أبْجَدِيّآتِي
لـ أجِدَ عِربِيّتِي تَتلآشى فِي فَضآءْ الأحْلآمْ

فِى الخُلودْ !! !
يَتوَقّفُ العُمْر بِـ لحْظَة النّفآذْ
لِـ تسأل الرّوْحَ كَمْ تَبَقّي مِنَ العُمْر؟
وَصَوْتِكَ فِى أُذنِي يَعْزِفُ كَـ القِيْثآرة



" دَعِيْنَا نَخْ ــلُِد مَعآ لِـ الأبَ ـــــد "
\
/


وَيَترَآقَ ــــصُ المَ ــــطَرْ




كُنْتُ مَعَك ح ـبِيْبي ؛؛؛
رآقَصْتُكَ والدّمُوعَ تَشْهَدُ يَوْمَ مِيْلآد المَطَرْ
مَدَدْتُ لكَ يَدِي لـِ أنْتَشِلَكَ مِنْ تَسآقُطِ شُهبْ سَمآئِكْ
غَفَوْةَ عَلى صَدْري يَوْمَ غآبْ قَمَرُ لَيْلِكْ
تَسَلّلْتَ عَبْر أنْفَآسْ رُوحِي لِـ تَصِلْ إلى العَلْيَآءْ
لِـ تُوقِظَ رَوآئِحَ الزّنْبَق بِـ كُلْ الأرْجَآءْ
تَرَكْتُ لكَ القَلبَ يَنْبِضُ فِى صَدْر الدّنْيآ
وَرُوحِي بِـ قَطَرآتِهآ تُنَدّى شِفآه الوَرْد

\
/


وَتَرآق ــص المَ ــطَرْ




رَآقَصْتُكَ حَ ـبِيْبِي ؛؛
بَعِيْدآ عَنْ عُيونْ البَشَرْ لأنّكَ سَيّدَهُمْ
رَآقْصتُكَ فَوْقَ أبْجَدِيّةٍ غآبَتْ عَنْ عُقولِهُمْ
عَلى مَعْزوفَةٍ عَكْسَ مَقْطُوعَآتِهمْ
تَعَرّيْتُ مِنْ مِعْطَفْ الخَطآيآ لـ أرْتَدي مِعْطَف حُبّكْ
لِـ أكُونَ لؤْلؤَةً فِى جَوْفِكْ
شَمْسَآ خُلِقتْ مِنْ كِبْريآئِكْ
أرْوى عَطَشي مِنْ طُهْر أنْفآسِكْ
أُشْبِعُ نَبْضِي مِنْ رُطَبْ حَنآنِكْ
أُعَلّقُ عَلى صَدْري حِجآبْ هَوآك
يَحْمِيْني مِنْ نَزَغآتْ الشّيْطآنْ فِى غِيآبِكْ
أنقِشُ أنْفآسِي عَلى صُخورْ عِشْقِكْ
رِسْمآ مَلآئِكيّآ ؛؛ سَمآويّآ ؛؛خَآلِدآ لَنْ يَزُول


فَهلْ أنْتَ مِنْ البَشرْ ؟؟


كَيْف !! !
وأنْتَ فِى لَحْظَةٍ تَنآثَرْتَ كَـ النّسَمآتْ
بين تيارات البحر وغناء الحوريات
كَـ لَحْنٍ يُرَتّلْ بِـ سَمآءٍ نَآدِيآتْ
أرْقُص عَليْهِ مَعْ دُموعِي
وَجُنونُ الّليْل أرْهَقَنِي



أيآآآآآعَ ــشِيْقي الأسْطُوري كَمْ اُحِبّكْ

أُحبك

أُُحِ ــــــــبّكَ شُموْخَآ

أُُحِ ـــــــبّكَ وَجعَآ

أُُحِ ــــبّكَ طُقوْسَآ

أُحِبّكَ يآ تَكْويْنِي ؛؛ يآ لُغَة صَمْتِي
أُحِبّكَ بِـ قَدْر مآ فِى اليَآسَميْنَ مِن عَبقْ
أُحِبّكَ كَـ صُمودِ الأرْز
أُحِبّكَ بِـ قَدْر مآ عَلّمْتَنِي أنّ الحَيآة قَدَرْ
وَقَدَري أنْ اُحِبّك يآأَنآ




لِـ تَكْتَمِلْ رَقْصَتِي هنا !! !

تَحْتَ مِشْرَط الأحْلآمْ
وَتُقْطعْ شَرآيْينْ الوِصَآلْ
وأفُوزْ أنآ بـِ رَقْصَةِ المُسْتحآلْ
وَاُلَقّبْ بِـ أمِيْرة البُؤسْ الأوْلى لِـ الأحْزآنْ

فَـ يَآآآآ سَيّــدَ الإسْتِحْوآذْ
ومَآلِكَ عَرْش الأنْفَآسْ

قَبْلَ أنْ أمْضِي بِـ حَيآتي ؛؛ طَريْدَة أوْهآمِي
إسْلَخْ رُوحِكَ مِنْ جَسَدي الّذى إنْسَآبتْ فِيْه
إطْعَنْ جُنونِي النّآبِعَ مِنْك ؛؛ وَتِلْكَ الإبْتِسَآمآتْ
أقْتُلْ أُمْنِيآتْ أُنْثَي تَخْتَفي خَلْف تَحَجّرآتْ الزّمآنْ
وَرَحِيْلٍ يُدْمِي الأيّآمْ

سَـ أتَوقّفْ ؛؛؛ وأتَخَلّى عَنْ الرّقْص
فَلمْ يَعُد الرّقْصُ يُجْدآ فَـ المَطَرُ تَوَقّفْ
وَحَلّ الَجلِيْدُ القَآرِصَ فِى نَيْسَآنْ
فَـ دَعْنآ نَتَذكّرُ كَمْ كآنَ جَميْلآ ذَلِكَ النّيْسَآنْ
ألْقِي نَظْرةً أخِيْرةً عَلى تِلْكَ الأُنْثَى الّتِى أَحبّتْكَ كَـ حُبْ السّجْن لِـ الحُريّة
فَـ كَآنتْ قِدّيْسةً فِى مِحْرآبكْ
وَاُمّآ أنْجَبَتْ خَفقآتِ قَلْبِكْ
وصَرخَتْ اُحِبّكْ!! !
عِنْدَ وِلآدةِ أولَ نَبْضةٍ مَجْنونَةٍ تَحتَ قَطرَآتْ المَطَرْ


وبَعْدهآ سـ أعُودْ لِـ أقِفَ قُرْبى نَآفِذَتِي ؛؛؛
وَمآزَآلَ الرّقْصُ يَدُورْ وَتلتَفُ حَوْلَهُ بقآيآ مِنْ رَقْصَةِ المُسْتَحآلْ
حَآمِلَةً لكَ مَعِي أجْمَلَ كَلِمَـةً نُقِشَتْ عَبْر التّآرِيْخ
بِكُل مَآ تَحْمِلهُ مِنْ بَهآرِيْج الحُروْف
وَلآبآقة الّلفْظ
وإتْقَآنْ البَلآغَة


أ ؛؛ح ؛؛ بـ ؛؛ك

منقوووول
 
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: nasir yako في 08:14 07/12/2009
عشت ياورده عالكلام المنقول النا,,,,
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: وردة الربيع في 13:52 07/12/2009
خاطرة رائعة كروعة من طرحتها

سلمت اللانامل الرقيقة

على الطرح الرائع

مع كل الود

العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: reta2009 في 15:55 07/12/2009
موضوع رائع عاشت الايادي  
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: العين الدامعة في 21:47 07/12/2009

       كلاااام رائع سلمت الأيادي ياورده
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: ديراني في 03:10 08/12/2009


يسلمو يا ورود للمرور الاكثر من حلو
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: همسة حب في 09:56 08/12/2009
عاشت الايادي على الموضوع الرائع
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: hananamir في 15:40 08/12/2009
خاطره في غايه الروعه..
و احساس معتق بعطر النرجس..
لا عدمنا جديدك.. و سيل احساسك..
لك الجوري.. و ارق المنى..
ودي...::
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: ديراني في 04:24 10/12/2009


يسلمو يا ورود للمرور الحلو
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: ande love في 11:45 11/12/2009
يسلمووووووو
كتبت فأبدعت
تقبل مروري
تحيااتي
 
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: السفير80 في 14:05 10/03/2010
عاشت الايادي
العنوان: رد: تراقصّ المطّر (مما راق لي)
أرسل بواسطة: همسة حب في 10:57 19/03/2010
عاشت الايادي على الكلمات الرائعة ياوردة