ankawa

العلوم و التكنلوجيا => الارشاد النفسي والاجتماعي => الموضوع حرر بواسطة: njmat_alba7r في 11:23 31/03/2011

العنوان: كيف اقهر القلق والخوف
أرسل بواسطة: njmat_alba7r في 11:23 31/03/2011
رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 4 : 6 لاَ تَهْتَمُّوا بِشَيْءٍ، بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ بِال صَّلاَةِ وَالدُّعَاءِ مَعَ الشُّكْرِ، لِتُعْلَمْ طِلْبَاتُكُمْ لَدَى اللهِ.

قال أحدهم : بداية الإهتمام هو نهاية الإيمان

وبداية الإيمان الحقيقي يعني نهاية القلق.

وقيل أيضا : القلق هو عدم إيمان متخفي.

ليس للقلق أو الاهتمام أية آثار إيجابية على حياتنا على الإطلاق كما أنهما لا يسهما في حل المشاكل بل العكس تماما. فالقلق يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية كما أنه يمنعنا من النمو في كلمة الله.


ويعد القلق أحد الوسائل العديدة التي يستخدمها إبليس لسرقة كلمة الله من قلوبنا فكلمة الله تعلمنا أن نلقي كل همومنا على الرب وذلك بالصلاة. والحقيقة هي أننا لسنا مؤهلين للتعامل مع مشاكلنا كما أننا لم نخلق لتأدية هذا الدور وإنما خلقنا الله لكي نتكل عليه ونأتي إليه بمشاكلنا ونضع أمامه تحدياتنا حتى يستطيع مساعدتنا.

لذلك لا يجب أن نحمل همومنا على أكتافنا لأن في ذلك إعلان للكبرياء والتعالي حيث نظن أنه بوسعنا حل مشاكلنا بدون الحاجة إلى الرب.

أما التواضع فيظهر عندما نتكل على الله. تذكر أن القلق والاهتمام والاضطراب ليسوا من مظاهر الاتكال على الله وإنما وجود أي منهم في حياتنا يعني أننا نحاول الاهتمام بذواتنا وبمشاكلنا.
العنوان: رد: كيف اقهر القلق والخوف
أرسل بواسطة: hanan shaba في 08:45 08/04/2011
أما التواضع فيظهر عندما نتكل على الله

عاشت الايادي