ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: نينوس نيـراري في 18:24 23/05/2014

العنوان: نيراريات – 23 –
أرسل بواسطة: نينوس نيـراري في 18:24 23/05/2014
نيراريات – 23 –   
                         


اذا كان الجدُّ بالأمس قد سمح لجاره أن يتجاوز على أرضه , ويسمح اليوم ابن الجدّ لأبن الجار أن يتجاوز على عقله , فما الذي يستطيع أن يفعله حفيد الجدّ اذا تجاوز حفيد الجار على عرضه ؟   . 

هم يحملون عبء براميل النفط على أكتافهم , ونحمل نحن عبء مأساة الوطن على أكتافنا .     

ليس كل من امتطى الفرس أصبح فارسا , الفارس الحقيقي هو الذي يعرف كيف يقود ويشدّ يديه على اللجام عندما يطلق الفرس للريح عنانه ولا يسقط الفارس .                                           

عكس الرجل الجميل هو رجل قبيح ( مع الأعتذار ) , وعكس المرأة الجميلة هي امرأة أجمل    .   

أعطني قلما , اعطيك صوتا صارخا    .                                                                             

ليس لديّ خوف من السرّاق الداخلين الى البيت , بل من الحرّاس الذين يهربون من الثغرة  التي يحفرها السرّاق في حائط البيت   .                                                                                                                                                                                                 

انّ من خلق النسور لم يخلقها لتودّع السماء وتهبط ثمّ تزحف على بطنها , ولم يخلق الأفاعي لتودّع الأرض كي تطير عاليا  .                                                                                   

يُضحكني الذي يوعد الذين هم على وشكّ الغرق بأنه سوف يركض على سطح الماء بكل شجاعة لأنقاذهم وهو لا يعرف فنّ السباحة  .                                                                                                                                                                                                                                                     

لو لم تكن في الحب نارا وهّاجة , فكيف تدفأ قلب التي تُحبها  .                                         

 أعتذر للعملاء في الزمن الغابرْ , الذين هاجمتهم بأخشن الكلمات الجارحة كالخناجرْ , و التي ما      أطلقتها قبلي حناجرْ , كان عليّ أن أهاجمهم بالقنادرْ  .                                                                                                                                                                                                                                     

الملوك الآشوريون حفروا أسمائهم على الأحجار ليُخلّدوا , أما أنا فلا أُخلّدُ الا عندما أنقش أسمي على شفتيكِ   .                                                                                                       

في مقدورك أن تشق الأشياء الى نصفين , ما عدا القلب  .                                               

يتورّطُ الفعلُ عندما ينطلقُ القولُ .                                                                               

تحتاج الأفعال الى ميزان وليس الى عدّاد  .                                                                   

  رفرف الشِعرُ جناحيه ثمّ حطّم قفص فمي بمنقاره وطار الى العالم الحرّ - سماء عينيكِ-                                   

السهام التي تُرمى على النسور , تُسقط الذباب .                                                           

شِعري وحيٌ من خطّ الأستواء , هبط على نبيةٍ في القطب الجنوبي  .                                 

انتقل نفس الفيروس الى الطبيب المعالج للمُتفيرسين , فامتنع عن أخذ الدواء الذي كان يعطيه لهم .                                                                                                                   


لا أخوض سباق الركض السريع بأرجل السلحفاة  .                                                         

اذا كان الحب في قاموس الرجل ماء , ففي قاموس المرأة هو الهواء  .                                 

اذا كتبت المرأة على صفحة حياتك كلمة - نعم - , أقرأها – لا -   .                                     

لا تبني كوخكَ في مهبّ الرياح وأن كانت خفيفة .                                                         

ما أقسى قلب الخروف وما أحنّ قلب الذئب ! , فالخروف يتمنى انقراض الذئب , والذئب يتمنى بقاء الخروف .                                                                                                     
استمعَ الى نصيحة عاقل , وتكلّمَ بقريحة جاهل  .                                                     

كوني لي كي أتأكّد أني لنفسي  .                                                                       


اذا كنتِ تشكّين في حبي , أسألي الله من كنتُ سأعبدُ لو لم يكنْ موجودا  .                 

بعدما أحببتكِ , اكتشفتُ بأنني أملكُ ذاتا أخرى ليستْ من هذا الفضاء   .                       


حسدتكِ الآلهة عشتار على عشقي لكِ , وقالت لي بنبرة حادة " أيها الجلجامشي المتغطرس , كيف تكتب ملاحم عشق في غيري وأنا سيدة السماء ؟ " , وعندما أرسلتْ جنودها لأغتيالكِ وجدوكِ نائمة على سرير ذاتي فتردّدوا في اغتيالي .                                                     


منذ أن عشقتكِ , اخترعتُ لغة جديدة لنفسي لا تقيدها قوانين الصرف والأعراب , ولكن فيها أقوى بلاغ وهو اسمكِ .                                                                                                       

ليست حياتي مقترنة بوجود الهواء , بل بوجود نسائم أنفاسك السكرى  .                             



ألقيتُ القبض على السماء وهي تحاول سرقة الأزرق من جفنيك , وطاردتُ الشمس التي خطفت الشعاع من وجهك , وتصديتُ للبحر عندما حاول التسلل الى عينيك , ولعنتُ الليل لأنه تنعّم بشعرك الأسود ,وصفعتُ الرمّان على استعارته لون شفتيكِ , وأعدتُ كل الورود الهاربة الى وجنتيك , وحررتُ العطر المحبوس في حدائق الجنّة وأرجعته سالما الى موطنه الأصلي - رئتيك - وبعد كل هذا العمل المضني , نمتُ كالطفل المرهق على ذراعيك   .                                 

*                          *                             *                           

نينوس نيراري            أيار / 23 / 2014                             



العنوان: رد: نيراريات – 23 –
أرسل بواسطة: Odisho Youkhanna في 02:14 27/05/2014
ܪܐܒܥ ܢܥܢܘܣ ܩܒܠ ܐܥܩܐܪܥ ܀
ܒܣܡܐ ܓܢܘܚ ܥܠ ܕܢܥ ܢܥܪܐܪܥܐܬ
ܐܠܗܐ ܡܢܬܥ ܡܢܘܚ ܘܒܪܚܠܘܚ
ܫܡܫܐ ܥܒܕܥܫܘ ܫܡܫܐ ܥܘܚܢ ܀