ankawa

المنتدى الثقافي => زاوية خواطر => الموضوع حرر بواسطة: somur warda في 20:56 06/12/2014

العنوان: سياسة الساذجين
أرسل بواسطة: somur warda في 20:56 06/12/2014
دون ان نعّرف هؤلاء ودون ذكرهم فالكل يصادفهم في حياته اليومية في المواقف في المطاعم حتى في صالات الكنائس وبيوت العزاء – لكثرة موتانا هذه الايام ـــ ,سياستهم متناقلة فيما بينهم معتمدين طريقة استغباء الاخرين وبكل اسف يقعون في تناقضات حسب الجمهور بسبب جبنهم
   
يتكاثر هؤلاء في بيئات مختلفة واهمها تللك التي يُتداول فيها التحليلات المتطرفة لجهة ما , والمزعج هو ان تحليلاتهم ملقنة تلقين فهم مستمعين الى مرحلة ما ثم يتحول لمحللين للمنطق
   
فلو تواجد في احدى الاماكن الموما اليها اعلاه والتقيت مثلا هؤلاء وانت في سياق كلامك موضحا وجهة نظرك للحظة وكلامك لم ينتهي في ايصال فكرتك ستشاهد واحدا من هؤلاء الساذجين يناقض ماتقول حفر وتنزيل لمجرد محاولتك ايصال وجهة نظرك دون اي نية وان كنت من ذوي الزيارات الاجتماعية ستلاحظ ان التناقضات التي ابدع فيها ذلك الفهمان قد تسمعها من فهمان اخر في مكان اخر مما يبرهن ان هؤلاء يُلقنون تلقينا لما سيقولونه.
   

وعندما يكثر هؤلاء سوف تسمع من يقول " انا حزين على هذا الساذج الذي يردد كلام غيره " وتسمع ايضا " المسكين ما يعرف الله وين زاتو " اما انا شخصيا فكل حزني على اللذي يقضي وقته وهو يناقش مثل هؤلاء .

[/font]