ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: ناصر عجمايا في 01:23 21/05/2015

العنوان: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 01:23 21/05/2015
حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
من منّا لا يعرف حبيب تومي ؟! أنسان متعلم  شجاع حمل القلم بيد والبندقية بيد أخرى ، عرفته جبال ووديان ومرتفعات وسهول كردستان في شمال العراق منذ ريعان شبابه ، في ستينات القرن الماضي مقارعاً دكتاتوريات متعاقبة ، منذ بداية ثورة الشعب الكردستاني التي قادها المناضل مصطفى البرزاني ، مشاركاً عنوداً مع المناضل الأممي الفقيد توما توماس المعتز دوماً بخصوصيته وأنتمائه لأمته الكلدانية وفارساً مقداماً صبوراً ، في مقارعة المحن والصعوبات محترماً جميع المكونات العراقية المتنوعة ، من عرب وكرد وكلدان وتركمان وآثوريين وسريان وأرمن وأزيديين وصابئة والخ.
 كان حبيب تومي وصباح توماس توئمان لا ينفصلان في نضالهما الجسور ، بالضد من الأنظمة البالية الأستبدادية ومن أجل حق الشعب العراقي في أقامة الديمقراطية وحقوق الشعب الكرستاني بكافة مكوناته في تقرير مصيره على أرضه التاريخية بما فيها الحكم الذاتي (الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان).
فاجئنا الزميل والاخ حبيب بمرضه اللعين ليلازمه الفراش ، وليترك قلمه جانياً في المجالات المتعددة التي كان يؤدي مهامه القومية والوطنية والانسانية بفكر منفتح ومتقبل للآخر أياً كان نوعه وشكله ونوع أختلافه.
عرفت حبيب تومي مقاتلاً جسوراً وفارساً مقداماً وكاتباً غيوراً شجاعاً صبوراً هادئاً رحوماً مسامحاً وقوراً دامثاً خلوقاً ، رغم المحن والمآسي والويلات والصعوبات التي رافقته في مسيرته السياسية والعسكرية الأنصارية الثورية ، لا يفكر بالعمر وكأنه شاب يافع وروح ريانة بعزيمة قوية فولاذية لا تلين ولا تقهر ولا تستسلم لماهو وللقادم ، مؤمن وبقوة بمرح وفرح وعزيمة قومية كلدانية صافية وصادقة ، مستمر بالكتابة والمتابعة لكل حدث ومقالة ومثابرة جادة ، للتواصل الفكري والعلمي بالقراءة المستمرة والتواصل الدراسي حتى نيله شهادة متقدمة في الحياة ، (شهادة الدكتوراه التاريخية)صادرة من الجامعة العربية المفتوحة في شمال أمريكا وكندا ، وتلك هي روح شبابية مثابرة نحو الأفضل المتقدم دائماً رغم بلوغه السبعين في حينها.
حبيب تومي أحد كتاب الكلدان ومن مؤسسي الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ، ليكون عضواً في الهيئة التنفيذية ثم منتخباً لرئاسة الأتحاد لنعمل معاً في الهيئة التنفيدية ، ذو مواصفات فريدة من نوعها كقائد ومفكر ومتحمل مسؤولية أدارية وثقافية وأدبية ومتواصلاً للكتابة في المجالات المتعددة منها القومية والوطنية والأنسانية ، أستفدنا منه كثيراً من حيث المرونة في أدارة الأجتماعات ومستمع جيد لآراء زملائه في الهيئة التنفيذية الأولى بعد تشكيل الأتحاد وتحمل المسؤوليات كل وفق مهامه ، وتعامله كان ديمقراطياً مملوءاً بالحكمة والجبروت ، لم يرشح نفسه للدورة الثانية بناءاً على رغبته ليبقى عضو فاعل في الهيئة العامة للأتحاد ، مما علا وكبر في عيون وأفكار زملائه مؤمناً في التجدد والتغيير الدائم في الأتحاد وعدم أحتكار المهام.
أنه بحق فارس من طراز خاص يجيد لغة القلم والفكر ، يملك روحية قومية كلدانية فذّة ووطنية خلاقة وأنسانية عالية ، وللأسف لا زال طريح الفراش يعاني المرض ولكنه أٌقوى وأشد منه كونه لا يعرف الأستسلام للمرض بكل تنوعاته.
قبل يومين أتصلت معه هاتفياً لأستفسر عن صحته والأطمئنان عليه ، فلم يحالفني الحظ وأنا أعلم ظروفه التي يمر بها ، يظهر ان رقم هاتفي تبين له .. فقام هذا اليوم وفي وقت مبكر حسب توقيت أوروبا بالأتصال معي هاتفياً ، شاء القدر أن يكون هاتفي بعيداً عني فلم أتمكن من الأجابة ، أتصلت معه مباشرة تفاجئت بأنه هو المتكلم وليس أحد أفراد العائلة الكريمة كما في السابق ، كان صوته ونبراته جيدة جداً وعادية كما تعودنا سماعها في غياب المرض اللعين ، أستمريت بالكلام والحديث معه قرابة ربع ساعة ، متسائلاً مني عن فرق الوقت على أساس غير ملائم بالنسبة لي ، فأطمئن على ذلك ليسأل عن العائلة والزملاء والعمل في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ، تبادلنا الحديث المشوق ليرتاح نفسياً وليريحني ، للأطمأن على صحته للشفاء التام والعائلة الكريمة ، وليكسب الشفاء التام في القضاء على المرض لأنه أشد وأقوى منه ، ولم يبقى غير المرحلة الأخيرة وفق معلوماته التي سردها لي ، ليعود مع زملائه وأخوته الكتاب والقراء الكرام بما يخدم الفكر القومي والوطني العراقي والأنساني العالمي.
حملني الأخ والأستاذ حبيب تومي حبه الكبير وتحياته المميزة الى شعبه الكلداني خصوصا والعراقي عموماً وأمته الأنسانية السمحاء ، والى كل من خصه وسأل وأستفسر عن صحته بطرق ووسائل متنوعة ومختلفة ، وخص زملائه في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان وجميع المعنيين بالحقل القومي الكلداني والوطني العراقي.
نعلمكم المرحلة الأولى والثانية من العلاج أنتهت بتقدم ملحوظ ولم يبقى سوى المرحلة الاخيرة ، ليعود كالسابق مناضل في قلمه ومناصر لقضيته ، داعين الرب أن ينعم عليه بالشفاء التام والصحة الدائمة والعافية الوفيرة لمستقبل أفضل له وللعائلة الكريمة ، والى جميع الأخوة والأخوات شركاء الحياة والأنسانية جمعاء.
حملني أمانة العمل والتواصل الفكري والثقافي والأدبي وروح المحبة الأخوية  بين زملائه في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ، ويسأل الجميع قوة الدفع  لمهامهم الملقاة على عاتقهم في تحمل الأمانة ، وسيتواصل حال شفائه التام وهو الأكيد تماماً وفق مشيئة الرب تعالى.
دام الجميع بخير ويسر وامن وامان وسلام دائم عامر كامل
منصور عجمايا
20\05\2015

العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 01:32 21/05/2015
اتمنى له السلامة
شكراً أخي ناصر على كلامك بحق هذا الرجل الذي طالما كان لكتاباته صداً
ارجو ان تطمأننا على صحته دوماً


العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: sam al barwary في 04:40 21/05/2015
نتمنى للاخ حبيب تومي الشفاء العاجل والصحة والعافية ونشكرك اخينا ناصر عجمايا لهذه المبادرة الطيبة والاطمئنان على صحته .
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: عبد الاحد قلــو في 05:57 21/05/2015
الاخ العزيز ناصر..مع التحية والتقدير
سيبقى الاخ حبيب تومي شعلة وهّاجة تنير الدرب لكل من حاول المحافظة على نضاله وتاريخه واصالته المتمثلة بقوميته الكلدانية. ولنا الامل بأن قلمه  سيعاود نشاطه مرة اخرى بعد تماثله للشفاء والرب يحفظه لعائلته ولنا جميعا..تحيتي للجميع
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 14:50 21/05/2015
الأخوة الأعزاء زيد ، سام ، عبد المحترمون
شكرا لمساهمتكم ومشاركتكم ودعائكم للحبيب حبيب بالشفاء التام .. مع التقدير والأحترام
أخوكم
منصور عجمايا
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: Odisho Youkhanna في 21:06 21/05/2015
استاد ناصر
لماذا حذف ردي مع العلم لم يكن فيه اي اساءة لاحد سوى انني صححت الغلطة المطبعية في كلام الأخ زيد من ثحتة الى صحته وكما تمنيت الشفاء للأخ حبيب تومي فاين الخطأ
تقبل احترامي
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: Adnan Adam 1966 في 22:44 21/05/2015
شلاما وتحياتنا
نتمنئ الشفاء العاجل لسيد حبيب ،،،
مداخلة قصيرة وهي عن اممي كلداني
والآخر يقول                 اممي اشوري
والآخر يقول                  اممي مسيحي
فسؤالي لسيد ناصر هل لكم او لآخرين أفكار شيوعية تختلف عن أفكار الشيوعية في الاتخاد السوفيتي السابق ،، واليك هذا الخبر لدولة مازالت الشيوعية تحكم فيها

الصين الشيوعية تنزل الصلبان من الكنائس

https://www.linga.org/international-news/NzUxMg
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: Hikmat Jajo في 23:45 21/05/2015
           عزيزي الاخ ناصر
أُقَّدَّسُ مبادئ حبيب  تومي فهو قديس لي
    وسأقدس كل من يحمل مبادئه
  اخوك
حكمت يونان ججو
 يونشوبينك
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 02:25 22/05/2015
أخي العزيز ܥܲܒܼܕܝܼܫܘܿܥ ܝܘܚܢܢ المحترم
من ناحيتي كن على ثقة أنا لم أحذف أي تعليق أياً كان ومهما كان ويكن أطلاقاً ، أيماناً مني بالرأي والرأي الآخر وفق مبدأ(في الأختلاف صحة وتطور وليس العكس)
شكراً لتصحيحكم مع التقدير.
اخوكم
منصور عجمايا
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 02:54 22/05/2015
الأخ العزيز عدنان آدم المحترم
شكراُ لمداخلتكم وتمنياتكم للأخ العزيز الحبيب حبيب بشفائه التام ..لكم مني الف تحية
أما سؤالك والرابط في الصين ، أشكرك عليه وسأجيب بواقعية وموضوعية رغم بعدي التنظيمي عن الحزب الشيوعي العراقي كما هو معلن منذ أيلول 2010 ولحد اللحظة.
الجواب:كما تعلمون للحزب الشيوعي العراقي برنامجه ومنهاجه الخاص ومعلن كمشروع قبل انعقاد اي مؤتمر من مؤتمراته بفترة لأعضائه وأصدقائه ومؤازريه ولعموم الشعب ، لأبداء آرائهم وملاحظاتهم وهذا مقيم من قبل مفكري ومثقفي الشعب العراقي ، وبعد عقد المؤتمر يتم المصادقة عليه بعد دراسته التامة والأستفادة من جميع الآراء والملاحظات التي طرحت من قبل رفاقه وعموم الشعب العراقي..
عليه كل حزب شيوعي له خطه الخاص بناءاً على الظروف الذاتية والموضوعية لأي شعب ، والماركسية ليست قوالب جامدة وصيغ مقروءة لماركس وغيره من المفكرين ، ولو أعتمدت الماركسية فقط على ماركس لا خير بها وتكون عقيمة الفائدة لابل مضرة ، وماركس نفسه أقر بهذا المنطق ، لذا المفهوم الماركسي الأممي الخادم للشعب وفي طليعته الطبقة العاملة المغبونة لم تقتصر على ماركس بل لعموم المفكرين العلميين والأجتماعيين لتطور وتقدم الأنسان في أي مكان من العالم.
كما أتمنى أن تستوعب مبدأ في الحياة السياسية عموماً (ليس هناك عمل سياسي بدون أخطاء) بما فيه الحزب الشيوعي العراقي عبر مسيرته الشاقة والمؤلمة والقاسية للدماء الغزيرة التي سكبت من أجل الشعب والوطن..تلك هي الحقيقة الواضحة للداني والقاصي ، ورغم ذلك مقارنة بعمله طيلة 82 عاماً الحصيلة أقل الأخطاء وتحمل وحده بأعضائه واصدقائه وموآزريه سبب أخطائه جسدياً،  ولا زال يعمل مستنداً على الشغيلة عملياً وفكرياً ، وبحق يعتبر مدرسة للشعب من حيث التعليم والثقافة والفكر ، ولا ننكر نحن من خريجين تلك المدرسة نتشرف بها ولا ننسى فضله علينا في نشأتنا الفكرية والثقافية وحتى في مسيرة حياتنا.
أتمنى أن يكون الجواب وافي لشخصكم الكريم .. لتعمل مستقبلاً وفق هذا التوضيح الطويل ، آسفين للأطالة ومتعتذرين منك ومن القراء
اخوكم
منصور عجمايا
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 02:58 22/05/2015
الأخ العزيز حكمت يونان ججو المحترم
شكراً لكم من الأعماق لمساهمتكم ومداخلتكم المقيمة من جانبنا
لكم منا كل الحب والمحبة الصادقة لكم وللعائلة والأهل.
تبقى أخ وصديق عزيز وأنت أهلا للأخوة والصداقة دائماً
تحياتنا الحارة
اخوكم
منصور عجمايا
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: صباح دمّان في 03:25 22/05/2015
مقالة جديرة بالإهتمام والثناء إختار فيها الاخ ناصر عجمايا وقتاً مناسباً لنقل أخبار الأخ  الكاتب حبيب تومي وتقييم كاتب مبدع ترك بصماته الواضحة على صفحات معظم المواقع الألكترونية وخاصة تلك العائدة لابناء شعبنا وما يتميز به من إسلوب معتدل رصين في طرح أرائه والتعبير عن الأفكار التي يؤمن به ، وما يمتلك من  قلم هادئ  وثقافة نبيلة في مخاطبة زملائه وحتى من يختلف معهم في الإنتماء ووجهات النظر. نتمنى له الشفاء العاجل والعودة السريعة إلى سابق عهده لمواصلة عطائه.... تحياتي للاخ ناصر وكافةالقُرّاء
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: سلام يوسف في 03:47 22/05/2015
نتمنى له الشفاء العاجل والعودة الى ممارسة حياته الطبيعية بأسرع وقت أنشاء الله .
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: غالب صادق في 15:36 22/05/2015
عزيزي ناصر عجمايا المحترم
انه موقف مخلص من حضرتك تجاه المناضل حبيب تومي البطل بكل ما في هذه الكلمة من معاني
اشخاص مثل الكاتب القومي الكلداني حبيب تومي دائما حاضرون بكتاباتهم نتمنى له الصحة والعافية .
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: جمال مرقس في 19:37 22/05/2015
نتمنى لأخ العزيز ابا رياض بالصحة والسلامة والشفاء العاجل ليعود الى نشاطه الثقافي حيث امتنا الكلدانية بحاجة له وامثاله من كتاب شعبنا  وشكرا للأخ ناصر على ايضاحه القيم لشخيصة وطنية يشهد له التاريخ   ...........
                        جمال مرقس / ستوكهولم
العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: وديع زورا في 21:54 22/05/2015
عزيزي الاستاذ ناصر
التحية والاحترام والتقدير لك لهذا المقال الهام
الأستاذ الدكتور حبيب تومي كلداني أصيل ووطني غيور. ومع خصوصية انتمائه لمدرسة فكرية معينة فهو قومي النظرة واسع الآفاق، شديد الوفاء لبلاده العراق. نتمنى له اكتساب الشفاء العاجل والعودة إلى سابق عهده لمواصلة الكتابة .

العنوان: رد: حبيب تومي مناضل أممي وكلداني أصيل
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 08:08 23/05/2015
الأخوة الأعزاء: صباح دمان ، غالب صادق ، سلام يوسف ، جما مرقس ، وديع زورا المحترمون
شكرا لردودكم الكريمة وشعوركم العالي تجاه الأخ الحبيب حبيب تومي ، ومن جانبنا لم نعمل شيئاً سوى واجبنا المطلوب منّا فعله من دون منّة أبداً ، وكل المثقفين وأصحاب القلم لهم مكانة في أعماقنا ، واللأخ الكبير حبيب هو أحد كتابنا الكلدان بالتاكيد له مكانة متميزة عندي شخصياً ، وجميع الكتاب أصحاب القلم الجريء..
الف تحية لهم جميعا ولكم أعزائي الكرام.
اخوكم
منصور عجمايا