ankawa

المنتدى الثقافي => نتاجات بالسريانية => الموضوع حرر بواسطة: لطيف ﭘولا في 20:18 03/11/2016

العنوان: ( نبوص دبانخ اثرن ) انهض لنبيني الوطن
أرسل بواسطة: لطيف ﭘولا في 20:18 03/11/2016
بناء على طلب بعض الاصدقاء ترجمت قصيدتي ( نبوص دبانخ اثرن ) ـ انهض لنبني الوطن ـ من السريانية الى العربية, ليتسنى للذين لا يجيدون السريانية قراءتها .
لطيف پولا

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10131/latif-pola-nabos/
            انهض  لنبني  الوطن !
             (  مترجمة من السريانية)


                                لطيف پولا

طوبى للشهيد الذي أنار ليلنا كالقنديلِ
                          ليتفتح  بدمه وذخيرته  ورد الأمل الجديد 
طوبى للبطلِ  المقاتلِ من أبناءِ الوطنِ
                           حرٌ كنسر الجبال ِ مُرسلٌ من السماوا تِ
سجدت له  كل الحقولِ وحتى القِمم
                    ليُرعبَ  الغربانَ السود والثعالب والضفادع
والتي زحفت علينا كالوباء في ليل دامس
                                 فابتلت بهم نينوى وبلداتها وقراها
ليجعلوا بيوتها كالقبور  يعمُها الصمتُ
                               ليس من يبكي او يرثي آثار أجدادنا
قتلوا وسلبوا واغتصبوا العذارى
                                كالحيوانات  المفترسة وكالأفاعي
ليتركوا أهلَ الطيبةِ  والسلامِ بلا أرضٍ
                            كالطيور المهاجرة هائمة بلا أعشاش
 
فانفجر غضب الجماهير ليغدو كالطوفان
                            ولينهضوا كالأسود  المجروحة  ســـوية
ويهبّ الجيشُ والپيشمرگة  والحشد الشعبي
                        وأبناء الشعبُ جميعا في الشمالِ  والجنوب ِ
ليحرزوا النصرَ ويشرق الرجاء في كل القلوب
                       قدّموا  لهم التحايا  والشكر  ودموع الفرح
لكل مقاتل حمل السلاحَ ورفع الأعلام َ
                     حتى الأموات تململت ونهضت لتسجد أمامه
فيا ايها الذين حملوا آلامهم واغتربوا
                               تذكروا دائما تراب أجدادكم المقدس
 الصخور الصماء  أنَّـت  من الحزنِ وتفطرت
                          وأنتَ كجثة  في اللحدِ لم  تحرك  ساكنا 
انهض من نومك ! ونادي على موتى في الحياة
                    ليقرعوا النواقيس ويرفعوا سوية راية الحرية
كانت لنا كنيسة  واحدة جعلوها سبع كنائس
                     وشعبنا انقسم على عدد الأحزاب والمنظمات
وسهل نينوى سنتان يصرخ ويستنجد
                         فما من مُجيب في عالم فاسد مات ضميره
أرادونا  شعبا دخيلا  بلا  وطن ٍ
                           وكأسرى في بيتنا  دون حرية  ولا حقوق
كقطيع في البيدِ حُرّمت عليه المراعي
                              فلا ينتظر  يوما أن يعود  الى  مروجه 
أرادونا كالموتى بلا حركة ونحن في الحياة
                              وأن  نقفل  فمنا  وانفنا  وذهننا  وآذاننا
يريدون منا  أن نحيا  بلا  فكر  ولا  أراء
                              ومن غير حياءِ ليطأوا شرف وجودنا
عزموا على قلع جذورنا وحرق تاريخنا
                       ليجرعوننا  كل يوم كأس الموت والعبودية
وان نحي كالغرباء في أرضنا ووطننا
                      وهدفنا من الحياة هو مَـلء البطون فحسب
يريدوننا  كالعبيد المطيعين بين ايديهم
                         ولا يحق لنا إلا البكاء والخشوع والصلاة
وان نبقى نكدح ونتفصد عرقا ونحن عُطاشى
                       ولا يشفون غليلنا الا بقطرات الذل والهوان
يريدوننا  كالأطفال ِ الصغار  نسعد في الأحلام 
                           وقبل أن نستفيق من الحلم يجب أن نُقتلَ
آكلات اللحوم تريد أن تأكل لحمنا نيّـاً
                    ليحترق  دهننا وعظامنا قناديلا في الصوامع ِ
أرادوا ان يخنقوا  صوت الحق في قلوبنا
                           لأنه أيقض  في الظلام الدامس كل الأمم
ارادونا اجساداً بلا روح  ورؤوساً بلا تفكير
                    لأننا نحن زرعنا الحضارة وشرعنا النواميس
ارادوا ايادينا بلا انامل كي لا نكتب ابدا
                    لانها اخترعت الحروف وصنعت المعجزات
وارادونا ان ننسى كل الملاحم وكل الأَسفار
                        التي ورثناها من بابل واشور واكد وسومر
ودجلة والفرات لازالا  يواصلان  الجريان
                   مع الخابور والزاب يسطرون حكايات الأجداد 
فيا أبناء الرافدين ابناء المحبة والأيمان والسلام
                          انهضوا لنبني حضارتنا  في وطننا  التليد



(http://uploads.ankawa.com/uploads/1478200639031.jpg) (http://uploads.ankawa.com/)
(http://uploads.ankawa.com/uploads/147820063912.jpg) (http://uploads.ankawa.com/)
(http://uploads.ankawa.com/uploads/1478200639163.jpg) (http://uploads.ankawa.com/)
(http://uploads.ankawa.com/uploads/1478200639224.jpg) (http://uploads.ankawa.com/)