ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: زيد ميشو في 06:33 13/05/2017

العنوان: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 06:33 13/05/2017
لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com
[/b]
النقد – الأنتقاد – والأنتقاد البربري
النّقد هو وصف للتّصرّفات السّلبيّة و الإيجابيّة بطريقة ودودة ترمي إلى التّصحيح والتّصويب في حال وجود الخطأ و إلى الاستمراريّة في حال وجود نجاحات
هذا التعريف الجميل وجدته واستلطفته وبضمنه تعبير (بطريقة ودودة)، وهذا فعلاً ما اشعر به من خلال نقدي لبعض التصرفات المكررة والتي لم يعد هناك حل لها، ومع ذلك اراني ودوداً جداً جداً مع من أمارس حقي بالنقد معهم، فحقيقةً من بينهم من لا يستحق مجاملتي المفرطة له، ومهما ذكرت من كلمات اعتبرها البعض جارحة، إلا أنها تبقى بأطار النعوت الذي يتحلون بها وليس إساءات كما يزعم السذج او من يطالهم نقدي.

أما الأنتقاد - فهو تصيّد مقصود للأخطاء هدفه إظهار السّلبيّات
هذا التعريف يضع من يمارس الأنتقاد في (خانة المفلسين) او (النقنقة والمنقنقين) او لنقل من لا يعجبه العجب، وهذا هو حال المعترضين للأعتراض فقط، ومنطقهم يدخل في بوتقة (الخالف تعرف)، ومنهم من يريدون اثبات شخصيتهم بأي شكل من الأشكال، واسهل طريقة لذلك هو الأعتراض على كل شي وإن كان على رأيه الذي طرحه قبل أيام، وخالفه اليوم لأن غيره طرح مثله.
حقيقة هؤلاء على حد التعبير العراقي (افرغ من دبة الغاز)، ومن السهل كسبهم لأي رأي وذلك بطرح عكس الصحيح ليخالفوه بما هو صحيح وهم لا يعقلون.

والنوع الثالث الذي وضعته هو الأنتقاد البربري والبرابة بحسب ما اقتبسته من تعريف:
مخالف للأصول والذوق العام... وهؤلاء هم من أهانوا النقد وتجاوزوا الأنتقاد وامتهنوا التشهير والتسقيط والهجوم البربري الغير مبرر بالضد من أبينا الباطريرك مار لويس ساكو، أو من الرابطة الكلدانية العالمية او من كنيستنا الكاثوليكية او  كنيستنا الكاثوليكية الكلدانية او من هويتنا الكلدانية او من الكل في آن.
في شعبنا لدينا كثر من الذين يمارسون الأنتقاد البربري منهم:
- من يعمل لصالح احزاب استغلت إسمنا كمسيحيين وايضاً هويتنا القومبة الكلدانية، كي ينفذوا اجندة مقابل ثمن، ومن يعمل لديهم من كتاب هم أكثر من يسيء حالياً لكل ما هو كلداني، وعلى رأس البرابرة كتّاب المجلس الأغاجاني وزوعة.
- من يعمل ضمن المنتفعين من النفط العربي، وهؤلاء نراهم في مواقع عربية واسلامية يكيلون المديح للعرب والمسلمين وكتابهم، ويهجون الكنيسة الكاثوليكية والكلدانية والباطريرك وكل ما هو كلداني
- الشريحة الثالثة فهم انفسهم وجدوا في العمل القومي الكلداني لضرب كل ما يوحد الكلداني. وهؤلاء أثاروا المشاكل قبل المؤتمر القومي الكلداني في ساندييغو، وفرقوا بين الكلدان ومن بينهم منظمون للمؤتمر وعلى المستوى الكهنوتي، فقسموا الكلدان بين خائن وكلداني غير صافي وكلداني اصيل خيط وفسفورة، علماً بأن في ساندييغو خيرة من القوميون الكلداني وغيورين على هويتنا ووحدتنا، إنما السلطة للأسف الشديد لم تكن صافية وسليمة، بل زرعت الشقاق.
وفي المؤتمر القومي الكلداني الذي عقد في مشيغان، نجدهم يقفون حجر عثرة في كل اقتراح يهدف الخير لأمتنا الكلدانية، ولا يغمض لهم جفن حتى يقضون على المقترح، ومنهم من تصرف برعون وفضاضة كي يثير الخلافات ويخلق مشاكل لا حل لها.
حتى اثناء المؤتمر لمسنا تصرفاتهم الرعناء بوضوح تام ، وبسببهم ترك الكثير من الطيبين العمل القومي الكلداني.
هؤلاء البرابرة عملوا بشكل منسق وظاهر وخفي بنفس الوقت لضرب المؤتمر في مشيغان، الذي لو تظافرت الجهود الخيرة، وابعد الأوغاد، لكان اكبر هدية لشعبنا وكنيستنا وامتنا الكلدانية.
ومن البرابرة من قبض الثمن وترك، لكنهم سيعودوا لو عقد مؤتمر قومي كلداني جديد كي يدمروه ايضاً، وما احوجهم لهذا المؤتمر كي يجدوا عملاً يسترزقون منهم.
ومن خرّب المؤتمؤين ومعهم من يدعمهم كما دعمهم للخراب، يشهرون سيوفهم الآن ليقفوا بالضد من كل ما يقوم به غبطة أبينا الباطريرك لصالح كنيستنا وشعبنا الكلداني، كيف لا وكل نجاح يحققه لشعبنا يثبت فشلهم الذريع وفشل اوليائهم.
ومن خبرتي مع هؤلاء البرابرة وعملي القومي معهم، ويقيني بأن اغلب الكلدان هم طيبون وحريصون على اسمهم رغم قوة الأشرار واقول ذلك عن خبرة عملية، أتمنى من محبي كنيستنا وأسمنا الكلداني، ان يلتفوا حول الباطركية الكلدانية وحول كنيستهم الكلدانية، ويعملوا على تقوية الرابطة الكلدانية، وبذلك سيكون الطريق قد اغلق امام البرابرة ويعلوا اسمنا.

العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: انطوان الصنا في 09:00 13/05/2017
زيد ميشو

ارجو ان تعرف جيدا انت شخصيا تتحمل المسؤولية الاخلاقية اولا في الاساءة لسمعة غبطة مار ساكو والكنيسة الكلدانية ورموزها ولا تحاول ان تتبلى على الاخرين لان اغلب كتاباتك بعيدة كل البعد عن القيم والمعايير الاخلاقية والدينية والقومية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي وتعتبر ترهات وتهويشات مرفوضة وهابطة وعاطفية تتسم بالنفاق والازدواجية والمحاباة ولا معنى لها لذلك انت اخر من يدافع عن الكنيسة الكلدانية ورموزها لانها ليست بحاجة لدفاعك وانت المسيىء لها خاصة وان اوراقك انكشفت واحترقت فلا تحاول ان تتقيأ احيانا وبكل وقاحة وحماقة وصلافة سموم دفينة في جوفك الكليل ورائحة القطران تفوح منه وتزكم الانوف

زيد ميشو كتاباتك تتعدى حدود الحرية الشخصية المتسامحة في اطار الديمقراطية وحرية الرأي والرأي الاخر حيث تمس كرامة وكبرياء بعض ابناء شعبنا واحزابه ورموزه الدينيين والسياسيين وهذا ما نرفضه رفضا قاطعا ثم هل يعني انك تكتب ضمن مفهوم الحرية السائبة لالغاء الاخر ؟ بطريقة نفث الغيظ والكراهية والحقد ومن المؤكد ان هذه الممارسات البائسة تعتبر بعيدة كل البعد عن حرية الرأي والتعبير إذ إنه يدخل ضمن باب إثارة البغضاء والكراهية والأحقاد بين ابناء شعبنا وليس ممارسة النقد البناء وان السكوت على مثل هذه التصرفات غير المسؤولة امرا غير مقبولا
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: وليد حنا بيداويد في 12:48 13/05/2017
الأخ القدير زيد ميشو المحترم
بعد التحية

تواصلا لمقالتك التي هي بعيدة عن التشخيص الثاقب للمسيئين بالاسماء او الإشارة اليهم ارجو ان تسمح ان اشخص احدهم الذى لا يتجرآ هذا الالعن ان يكتب في صفحة عنكاوا كوم وينتقد سيدنا بطريرك هذا المسيئ الاتفه الصعلوك الذى يستغل مساحات الحرية والعمل الديمقراطى والنقد البناء ليتجاوز حدوده وادبه واحترامه على الاخرين ذلك الجالس بعيدا في استراليا حيت رمته مياه المحيطات هناك الذى كان الاجدر به ان يكون عنوانا مفيدا وليس صعلوكا قذرا كما كان حاله عندما كان في الدوره في بغداد ولحد يومنا هذا
ولكن أقول ان ذيل الكلب لاينعدل ابدا
تحيتى لك اخى القدير زيد ولاخى أنطوان الصنا
عميق الاحترام
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: مايكـل سيـﭘـي في 13:27 13/05/2017
المقال رائع والردود أروع
والعاجـز يـبـقى عاجـز
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: Odisho Youkhanna في 14:12 13/05/2017
الأخ ألكاتب ألمبدع زيد
تحية ومحبه
كنت أتمنى أن يكون عنوان موضوعك هذا { لمحة سريعة جداً عن المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو} وتمتلك الجرأة أكثر مثلما نعرفك وتكشف للقارىء أسماء هؤلاء ألمسيئين أللذين وللأسف لا يملكون ذرة من الأخلاق وألظمير فمنذ يوم رسامة أبينا ألبطريرك لقيادة كنيستنا ألمقدسة يصولون ويجولون ليل ونهار لمراقبه ألبطريركية وينتقدون كل خطوة يخطوها ألبطريرك والأغرب أن أحد من هؤلاء عديم الاخلاق وألظمير يدعي ويكذب على ألشعب ألمؤمن ويقول بأنه شماس ويقرأ الأنجيل ألمقدس وألشعب يتناول ألقربان من يده فهل من المعقول ان شماساً ينتقد رأس ألكنيسة بتلك ألعبارات ألسوقية لكن تأكد ياعزيزي زيد فهؤلاء سيخزيهم الله فهو يمهل ولا يهمل
تقبل أحترامي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: كنعان شماس في 14:52 13/05/2017
واقعا يا اخ زيد ميشو المحترم ان  طــرد وتهجيـــر اكثر من  مليـــون مسيحي  عراقي  واذلالهم في هذه الحرب الوديــــــــــــة مع خنازيــــــــر          داعش الاجرامية يستحق  استعمال اغلظ واخشـــن الكلمات  ففي الماتم تفــــــور كلمات الغضب  ونحن في الماتم الاكبر  لمسيحي  العراق المظلومين  تحية  لكم  ولكل من يكتب  كلمة رثـــاء في ماتم مسيحي العراق الاكبر  في هذه الحرب الوديـــــــــــــة الاحدث والاخبث بين كل الحروب التي عرفتها البشـــــــرية
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 16:43 13/05/2017
انطوان صنا المحترم جداٍ جداٍ
انا لا انتقد، لكني اصف حالة، واعتقد بان قلمي سيشير إلى إيجابيات كثيرة بعد منتصف السادس من هذا العام وذلك بعد ان ذقنا الأمرين ...يمكن فهمتها بحسك القروي الجميل
اجمل لعبة عندي هي التي العبها بأوراق مكشوفة، وهذا ما ستقرأه في المقال القادم، حيث سأشير إلى من يعملون على تشويه سمعتي وسأدوس بهم الأرض رغم مناصبهم الرفيعة التي وإن كانت تليق بغريب شريف، إلا إنها لا تليق بضحالة الناس رغم دراساتهم وسنين خدمتهم...واعتقد بأنك فهمت قليلاً بحسك القروي الأنيق
سألعب على المكشوف يا بني، وسيدفع الأوغاد ثمنا كبيراً وسأعلمهم كيف يفكرون مليون مرة قبل أن يقدموا على تهديد الرجال ... فهل فهمت القصد بحسك القروي الرشيق؟
بعد أكثر من شهر سيكتب قلمي عن اشياء جميلة، ويبقى يلعن سنين العجاف القبيحة ولو بعد حين، ولن ادع المقصود يهنا ما حييت. وستكون اغبى الناس ان لم تفهم من اقصدهم بحسك القروي المتعصب والكريه
انت كاتب جريء واحلف على ذلك ... لكن الفرق بيني وبينك هو أنني ارفض ان ابيع نفسي لأي كان، أو أطأطأ رأسي لأي جهة
الفرق بيننا عزيزي الشريف بأنني لست سلعة أباع وأشترى
لذا، عندما أنتقد ممارسة خاطئة ما او شاذة في كنيستي، فهذا نابع من حبي لها، اما جنابك يا (حضرة السلعة) فتكتب كما تريد القرود الأغاجانية
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 18:15 13/05/2017
أخي زيد : كما ذكرتُ في حلقة اليوم إننا نمر في نفس برنامج الإتجاه المعاكس ولكن وللأسف القليل يستوعبون ما ذكرته ! وفي نفس الوقت اقول من المخجل والمخجل العظيم ان يتم حذف صراحتي ومصداقيتي وان يُبقى على بعض مثل هذه الردود ! إنها حقارة للإنسانية والمسيحية بصورة عامة ..تحية
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: غالب صادق في 02:32 14/05/2017
اخي زيد الحر المحترم
صدقني اعمال مار لويس وتحركاته وناشطه هو دليل
قاطع على ان المنتقدين حائرون تائهون والوقت يمر
وهم بهدمهم هذا يركنون انفسهم في زوايا اصبح المارون
لا يلتفتون لها , لذا ادعوك ان تكتب بما يخدم شعبنا
الكلداني والمسيحي وتفوض امر هؤلاء الاخوة الى الله...
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: Ashur Rafidean في 04:40 14/05/2017
انت اكبر بربري يازيد بن ميشو لان زوعا تاج راسك ومن لف لفك...وقبل ان تتهم زوعا فاسأل البطريريكيه الكلدانيه وسياده البطريريك مار لويس نفسه وأسأل الرابطه الكلدانيه عن علاقتهم مع زوعا يازيد الهلاليِ
......................
     زوعا مدرسه المناضلين والوطنيين
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: ناصر عجمايا في 05:07 14/05/2017
شكرا للأخ آشور لتأكيده على ما كان مكشوفاً وواضحاً فقشره بأسنانه وأنيابه
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: فاروق يوسف في 06:24 14/05/2017

صدقني اعمال مار لويس وتحركاته وناشطه هو دليل
قاطع على ان المنتقدين حائرون تائهون ..

عزيزي زيد

في الحقيقة تحركات البطرك ساكو اصبحت مريبة وموضع  قلق  وحيرة .... قبل  اسبوعين كان البطريرك في روما ورجع منها بعد اسبوع .. ثم سافر مباشرة الى مصر بصحبة المطران باسيليوس ولا اعرف بمن التقوا هناك !!!
وبعد رجوعهم الى العراق مباشرة ارسل المطران باسيليوس الى ديترويت , ليرجع البطريرك ساكو لوحده الى القاهرة  مرة اخرى !!!

 الا تلاحظ شئ غريب يثير القلق  والحيرة بعدد سفرات غير مقنعة اسبابها ؟
 حتى ان وزراء الخارجية  للدول العظمى سفراتهم اقل منه

تقبل تحياتي
فاروق يوسف
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: جورج نكارا في 09:46 14/05/2017
 اخي مايكل
تقول بأن البطرك مار لويس مسير .
هل تكمل فضلك وتقول لنا مسير من قبل من حفاظا على مصداقيتك انت . والا يبقى كلامك ، مع احترامي لك ، بلا معنى ان لم نقل مجرد تنفيس عن كبت داخلي .
مع الاعتذار للاخ زيد ميشو .
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: فارس ســاكو في 14:52 14/05/2017
اخي زيد المحترم
تحية طيبة
نحتاج الى لجنة تقرر من هو الناقد ومن هو المنتقد فالتعريف وحده لا يكفي !
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 16:43 14/05/2017
الأخ القدير زيد ميشو المحترم
بعد التحية

تواصلا لمقالتك التي هي بعيدة عن التشخيص الثاقب للمسيئين بالاسماء او الإشارة اليهم ارجو ان تسمح ان اشخص احدهم الذى لا يتجرآ هذا الالعن ان يكتب في صفحة عنكاوا كوم وينتقد سيدنا بطريرك هذا المسيئ الاتفه الصعلوك الذى يستغل مساحات الحرية والعمل الديمقراطى والنقد البناء ليتجاوز حدوده وادبه واحترامه على الاخرين ذلك الجالس بعيدا في استراليا حيت رمته مياه المحيطات هناك الذى كان الاجدر به ان يكون عنوانا مفيدا وليس صعلوكا قذرا كما كان حاله عندما كان في الدوره في بغداد ولحد يومنا هذا
ولكن أقول ان ذيل الكلب لاينعدل ابدا
تحيتى لك اخى القدير زيد ولاخى أنطوان الصنا
عميق الاحترام
السيد وليد حنا بيداويد المحترم
بالتأكيد تقصدت عدم ذكر الأسماء، فالأسماء لا تحصر كون اغلبيتها تابعة لمجموعة تتفق بأساءتها او تنظيم سيء بالأساس كالتي ذكرتهما في المقال
ولي رجاء عندك... عندما تريد ان تنقل تحيتك للسيد انطوان صنا، فأرجوا أن لا تكون مرسلة لي بنفس الوقت...حقيقة اتحسس من ذلك
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 16:44 14/05/2017
المقال رائع والردود أروع
والعاجـز يـبـقى عاجـز
شكراً سيد مايكل على الأطراء السريع!
ليس شرطاً ان يبقى العاجز عاجزاً، وحتى المسيء بيس فرضا أن يبقى مسيئاً
هناك عاجز خلق عاجز، وهناك من اختار عجزه...إنما يبقى المسيء مسيئاً بأختياره
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 16:47 14/05/2017
الأخ ألكاتب ألمبدع زيد
تحية ومحبه
كنت أتمنى أن يكون عنوان موضوعك هذا { لمحة سريعة جداً عن المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو} وتمتلك الجرأة أكثر مثلما نعرفك وتكشف للقارىء أسماء هؤلاء ألمسيئين أللذين وللأسف لا يملكون ذرة من الأخلاق وألظمير فمنذ يوم رسامة أبينا ألبطريرك لقيادة كنيستنا ألمقدسة يصولون ويجولون ليل ونهار لمراقبه ألبطريركية وينتقدون كل خطوة يخطوها ألبطريرك والأغرب أن أحد من هؤلاء عديم الاخلاق وألظمير يدعي ويكذب على ألشعب ألمؤمن ويقول بأنه شماس ويقرأ الأنجيل ألمقدس وألشعب يتناول ألقربان من يده فهل من المعقول ان شماساً ينتقد رأس ألكنيسة بتلك ألعبارات ألسوقية لكن تأكد ياعزيزي زيد فهؤلاء سيخزيهم الله فهو يمهل ولا يهمل
تقبل أحترامي
الأخ عوديشو يوخنا
بالحقيقة أخي الكريم مسألة ذكر الأسماء لم يخضع عندي لمعيار الجرأة او الحذر، بل تجنباً لعدم الأطالة، لأنني لو ذكرت إسماً فمن العدالة أن اذكر جميعها ومن وراءهم
لهذا اكتفيت بالشكل العام دون التفاصيل
اما إن كان المنتقد شماساُ او شخص عادي، فيا عزيزي لم تعد رتبة الشموسية الآن مقياٍساً للإيمان... وإنما هي درجة تمنح لدورات تعلم اللغة، وهي تشبه مدارس محو الأمية
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 16:49 14/05/2017
واقعا يا اخ زيد ميشو المحترم ان  طــرد وتهجيـــر اكثر من  مليـــون مسيحي  عراقي  واذلالهم في هذه الحرب الوديــــــــــــة مع خنازيــــــــر          داعش الاجرامية يستحق  استعمال اغلظ واخشـــن الكلمات  ففي الماتم تفــــــور كلمات الغضب  ونحن في الماتم الاكبر  لمسيحي  العراق المظلومين  تحية  لكم  ولكل من يكتب  كلمة رثـــاء في ماتم مسيحي العراق الاكبر  في هذه الحرب الوديـــــــــــــة الاحدث والاخبث بين كل الحروب التي عرفتها البشـــــــرية
السيد كنعان شماس
هناك واقع آخر عزيزي وهو الأخطر على الأطلاق
اعداء الأنسان اهل بيته ...تذكر ذلك دائماً أبداً
الجسد المسيحي لم يأذيه اعداء خارجيون بقدر احزابنا المسيحية وقناة عشتار وآشور والمخلص ... واكثر من دفع الثمن هم الكلدان وكنيستنا الكلدانية خصوصاً بعد ان اشترك في معركتهم ضد الكلدان اشخاص محسوبين على القوميون الكلدان
فقد تحولوا بقدرة عجيبة من مجادلين قوميين إلى مهاجمين شرسين ضدنا
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 16:51 14/05/2017
أخي زيد : كما ذكرتُ في حلقة اليوم إننا نمر في نفس برنامج الإتجاه المعاكس ولكن وللأسف القليل يستوعبون ما ذكرته ! وفي نفس الوقت اقول من المخجل والمخجل العظيم ان يتم حذف صراحتي ومصداقيتي وان يُبقى على بعض مثل هذه الردود ! إنها حقارة للإنسانية والمسيحية بصورة عامة ..تحية
اخي العزيز نيسان سمو
مقالك الذي كتبته واشرت له يشخص حالات صحيحة جداً، قرأته على عجل وسأعود للرد عليه
اختلافي في نقطة ...نحن في منبر حر وليس في الأتجاه المعاكس، وحذف الردود والمقالات فيها لها سبيين:
الأول – هناك ضوابط تتبع في الموقع تخص النشر
الثاني – لأن في موقع عنكاوا عدة إداريي، فبالتأكيد وكحالة عراقية وشرق اوسطية غير صحية، هناك معايير أخرى غير الشروط، كالتنسيق والشخصنة، واختلاف الفكر والنهج، واختلاف الرأي وووو
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: Ashur Rafidean في 20:13 14/05/2017
شكرا للأخ آشور لتأكيده على ما كان مكشوفاً وواضحاً فقشره بأسنانه وأنيابه
اخ ناصر نحن لا نغير جلدنا مثلكم فيوم نراكم تنشرون ما يقوم به الحزب الشيوعي الكادح ويوم تنشرون ما يفكر اقليم الشمال ويوم مع. ريان اللاكلداني يعني يومياعلى حبل مختلف لذلك نحن لا نشبهكم لاننا نؤمن بزوعا وباهدافها ومسيرتها ولذلك فان ذكر اسم زوعا في ايه مقاله تكون ضد مسيره زوعا سنرد على صاحبها بطريقه ادبيه وثقافيه وهذا يعتمد على طريقه طرح المقاله وثقافه الناشر.انني لا اتدخل في قضايا كنسيه لانني اعتبر كل كنيسه ترفع الصليب بيت للصلاه وللمؤمنين.صحيح انني كلداني لكن ما أؤمن به هو الصحيح حيث تعتبر الكنيسه بيتي للصلاه وللايمان وزوعا مدرستي.وما يكتبه زيد بن ميشو لا يهمني وقد نبهته سابقا بان لا يحشر زوعا في مقالاته لكي تبقى مقالته محصوره بعنوانها.تحياتي
....................
     زوعا مدرسه المناضلين والوطنيين
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:16 15/05/2017
اخي زيد الحر المحترم
صدقني اعمال مار لويس وتحركاته وناشطه هو دليل
قاطع على ان المنتقدين حائرون تائهون والوقت يمر
وهم بهدمهم هذا يركنون انفسهم في زوايا اصبح المارون
لا يلتفتون لها , لذا ادعوك ان تكتب بما يخدم شعبنا
الكلداني والمسيحي وتفوض امر هؤلاء الاخوة الى الله...
الأخ العزيز والصديق غالب صلدق
مهم جداًبين الحين والآخر ان نوضح موقفنا تجاه الأمور المختلفة، ومن يعمل لصالج شعبنا بحاجة أن نبين لهم إحترامنا وتقديرنا ليس للمناصب فحسب، وإنما لعملهم ومثابرتهم واخلاصهم من اجل خير شعبنا، لذا ومن واجبي كمسيحي أمارس الكتابة، ان احاول قدر الأمكان توضيح بعض الأمور دون الدخول في التفاصيل، خصوصاً وأن التفاصيل التي يمكنني طرحها لن تسر أحداً
ومن جانب آخر، كلمة الحق يجب ان تقال، وتفنيد الباطل واجب أيضاً
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:17 15/05/2017
انت اكبر بربري يازيد بن ميشو لان زوعا تاج راسك ومن لف لفك...وقبل ان تتهم زوعا فاسأل البطريريكيه الكلدانيه وسياده البطريريك مار لويس نفسه وأسأل الرابطه الكلدانيه عن علاقتهم مع زوعا يازيد الهلاليِ
......................
     زوعا مدرسه المناضلين والوطنيين
سيد آثور رافدين
علاقة من في الوطن مع زوعة تخص اصحابها، ولا مأخذ لي على أي كان من الطيبين أن يكون له علاقة طيبة مع زوعة، إذ طالما بادر الطيبون بحس العلاقات مع الخبثاء والأشرار، لكن يبقى الطيب طيب وزوعة تبقى زوعة وإن تغيرت فسيكون نحو الأسوء، أي ستنتقل زوعة من الحضيض إلى ما دونه
أما عن تعليقك الثاني وانت تفتحر بزوعاك وتقول بأنكم لا تغيروا جلدكم، صدقني ضحكت عليك وعلى زوعاك من رأسها الثعلب الماكر أبو سرحان إلى أصغر خنفسان زوعةوي...
 يا رجل يا محترم
كيف تدعي شيئاً وانت تظهر لنا بجلد ليس جلدك ووجه ليس وجهك وقناع لا يبدو من خلاله ملامحك .... يا ايها المناضل الزوعةوي الشرس
أنت مضحك يا هذا

العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:19 15/05/2017
شكرا للأخ آشور لتأكيده على ما كان مكشوفاً وواضحاً فقشره بأسنانه وأنيابه
الأستاذ ناصر عجمايا
اتمنى عليك التوضيح، فالكلمات ممكن تفسيرها بعدة جوانب
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:20 15/05/2017
عزيزي زيد

في الحقيقة تحركات البطرك ساكو اصبحت مريبة وموضع  قلق  وحيرة .... قبل  اسبوعين كان البطريرك في روما ورجع منها بعد اسبوع .. ثم سافر مباشرة الى مصر بصحبة المطران باسيليوس ولا اعرف بمن التقوا هناك !!!
وبعد رجوعهم الى العراق مباشرة ارسل المطران باسيليوس الى ديترويت , ليرجع البطريرك ساكو لوحده الى القاهرة  مرة اخرى !!!
 الا تلاحظ شئ غريب يثير القلق  والحيرة بعدد سفرات غير مقنعة اسبابها ؟
 حتى ان وزراء الخارجية  للدول العظمى سفراتهم اقل منه
تقبل تحياتي
فاروق يوسف

السيد فاروق يوسف
تذكر لنا شكوكك حول رحلات الباطريرك ومعاونه وتقول لا تعرف من التقوا هناك!!
وسؤالي لك: هل يفترض على الباطريرك والمطران باسيليوس ان يقدموا تقريراً برحلاتهم؟
وهناك نقطة اخرى مهمة عزيزي، مسيحيي العراق منتشرون في بقاع الأرض، وأينما يذهب الباطريرك يجد ابناءه هناك
ولا اجد نفسي قلقاً على السفرات، بل لو اهتميت بالموضوع سأكون متفائلاً جداً لأني على ثقة مطلقة باعمال أبينا الباطريرك وغاياته واهدافه
ولو كان للقلق مكان فسيكون بوجود مشكلة كبيرة ويسعى للباطريرك لحلها من خلال السفرات، وبهذه الحالة أكون قلقاً من المشكلة وليس من الباطريرك
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:27 15/05/2017
مقابس من مايكل سيبي
اقتباس
« رد #12 في
هـذا الرجـل ( لـويس البطرك المحـتـرم ) ليس حـر الإرادة وإنما عـليه واجـب لازم يؤديه بصورة ذكـية ، تعـبـر فـقـط عـلى الـبُـسـطاء...
منـو شايف قائـد كـنسي مسيحي يقـول : إن علامات الحـزن في جـمعة الآلام يجـب أن تـنـتـهي !!! و نـلـغي السواد منها لأن المسيح قام ؟
إذا كان هـذا المنـطـق سـليماً ، فـلـنـلـغِ عـيـد الميلاد لأن المسيح قام ، ونلغي عـماذه لأن المسيح قام ، ونلغي خـميس الفـصح لأن المسيح قام !! ونـلـغي كـل تـراثـنا الكـنسي لمدة 2000 عام لأن المسيح قام .
إنه يعـرف الحـقـيقة ولكـنه لا يمكـنه الإفـصاح عـنها ، إنه مسـيّـر .
عزيزي مايكل سيبي
كنيستنا المسيح تدعو للفرح وليس للكآبة والحزن
في الوقت الذي يسود فيه الحزن، وتبكي النسوة، يعودون إلى المنازل لحشو المنابير وتهيأت الباجة لعيد القيامة
اعتقد الباطريرك كلامه واضح وإن كنت لم اطلع عليه ومصدري الوحيد حالياً هو ردك، فهو يلغى السواد ومعالم الحزن وهذا  لا لبس فيه، ولنكتفي بالصلوات الطقسية وانا معه بذلك
تحياتي

العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:30 15/05/2017
اخي مايكل
تقول بأن البطرك مار لويس مسير .
هل تكمل فضلك وتقول لنا مسير من قبل من حفاظا على مصداقيتك انت . والا يبقى كلامك ، مع احترامي لك ، بلا معنى ان لم نقل مجرد تنفيس عن كبت داخلي .
مع الاعتذار للاخ زيد ميشو .
تحياتي
الأخ جورج نكارا
ما يقوم به الباطريرك من اعمال لصالح شعبنا تجعل كل الأتهامات ضده في مهب الريج
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 04:31 15/05/2017
اخي زيد المحترم
تحية طيبة
نحتاج الى لجنة تقرر من هو الناقد ومن هو المنتقد فالتعريف وحده لا يكفي !
الأخ فارس ساكو
إلى حين تشكيل اللجنة التي تطالب بها سأكتفي بالتعريفات والتي من خلالها يمكنني ان اصنف الناقد والأنتقادي والأنتقادي البربري بحسب ما أرتإي
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: مايكـل سيـﭘـي في 10:01 15/05/2017
عـزيزي زيـد
(1) إن البطرك مزق الكـنيسة وهـدم التراث الليتـورجي وفـتـت النـسيج الكهـنـوتي
(2) ليس مؤهلاً لـقـيادة كـنيستـنا الكـلـدانية ، فـفـشل في إدارتها بكـل وضوح وكـذلك مع الكـنائس الأخـرى ، فـيعـوضها بـولوجه درب السياسة الـقـذر .
(3) أما مسألة القـيامة والجـمعة العـظيمة ... إن كـنيستـنا عـلى مـدى تأريخها ، تــُـحـيي محـطات الرب يسوع المسيح منـذ ولادته وحـتى قـيامته ، بل وبعـد قـيامته أيضاً ..... كـل ذلك عـلى هـيئة طـقـوس وصلـوات وألحان مناسِـبة لكـل مناسَـبة .... فاللحـن الحـزين للحـزن ، والمفـرح للمناسبة الفـرحة ، قـد لا يكـون لك إطلاع على هـذه الأمور لأنـك لا تعـرف اللغة الكـلـدانية ، ولا بأس باللغة العـربية فـهي لم تـقـصّـر بهـذه الطقـوس ..... فـفي جـمعة الآلام يسود الحـزن والسواد عـلى الكـنيسة ، وفي عـيـد القـيامة ، تــُـزال كـل مظاهـر الحـزن ليـحـل محـلها الفـرح ، وأثـناء قـراءة الإنجـيل في قـداس القـيامة ، ما أنْ يقـول الكاهـن الآن قام المسيح من بـين الأمـوات  !!! يشتـد الـتـصـفـيـق إعلانا بالفـرح ...
الآن هـل عـلمت ما هي طـقـوسـنا والتي يريـد البطرك ساكـو أن يهـدمها ؟؟وأنت حـر يتـفـكـيـرك ... ولكـن أقـول إنه هـدام لكـنيستـنا وقـوميتـنا الكـلـدانية .
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: 1_MAHER POLES في 10:49 15/05/2017
الأخ زيد المحترم

العبارات و الكلمات الجارحة التي تستخدمها ضد كل من يخالفك الرأي لا تليق بأي كاتب و خاصة الذي يرغب في السماع لآراء القراء.
اسمحلي ان أقول لك بأن كتاباتك التي تعتقد بأنك تدافع فيها عن أبينا البطريرك و الرابطة، تسيء اليهما من حيث لا تدري، و أنا واثق بأن مقالكم هذا لو ارسلته الى موقع البطريركية أو موقع الرابطة الكلدانية للنشر فيهما، فلن ينشروه لنفس السبب.
هجومك على زوعا و المجلس الشعبي لا مبرر له، فلا غبطة البطريرك يعادي زوعا و المجلس الشعبي، و لا الرابطة الكلدانية تعاديهما، و إنما العكس تماماً، حيث علاقات المودّة و التعاون سائدة بين البطريرك و أعضاء الرابطة الكلدانية من جهة و زوعا و المجلس الشعبي من جهة أخرى، و خاصة بأن الكثير من أعضاء و قيادات الرابطة الكلدانية كانوا من المنتمين أو المؤيدين لهذين الحزبين.
أما بخصوص النقد ، فكل شخص في موقع المسؤولية معرض له سواءً من يعتبر هذا النقد بناءاً أم هداماً بالمعاول..!!.
أني أرى بأن لقداسة البطريرك أخطاء معينة، و كذلك إيجابيات معينة، لأني أتطلع على الأمر بدون انحياز، اي قد أنتقد البطريرك في عمل ما، و قد أؤيده و أشد على يده في عمل آخر..
أما حضرتك يا أخ زيد، فتنظر الى أعمال البطريرك بعين واحدة و بتحيّز واضح تجاه أعماله مهما كانت و تعتبر كل ما يقوم به صالح و صحيح 100% و لم نراك بأنك تنتقده لأي خطأ، و بهذه الحالة لا تختلف عن الذين تنتقدهم من الذين ينظرون الى البطريرك بعين واحدة أيظاً و يعتبرون كل أعماله طالحة و مسيئة للشعب و الكنيسة.
أنظر الى أي حال وصلت اليه كنيستنا حاولوا أن تجمعوا شتات المؤمنين كنسياً و قومياً بكتاباتكم سواء رضي البطريرك أم لا، و لا تجعل من نفسك أداةً في تقسيم هذا الشعب المسكين.

حفظك الرب.
ماهر بولص

العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: فارس ســاكو في 12:06 15/05/2017
أؤيد بشدة ماجاء في تعليق السيد ماهر بولس  ماعدا جزئية بسيطة وهي ان إعلام البطريركية لن ينشر مقاله ليس لعلة في المقال وانما لان إعلام البطريركية ينشر فقط للمرضي عنهم واعتقد ان الاخ زيد ليس من هؤلاء وهذه نقطة ربما تحسب له لانه يدافع عمن  لايقدر له ذلك ! ولهذا السبب انا لا اعتبر الاخ زيد من هؤلاء المداحين بعين واحدة وانما ربما لديه وجهة نظر خاصة به تتفق مع البطريرك والرابطة !
على كل حال انا اضم صوتي الى صوت السيد ماهر بولس في ان ادعو الاخ زيد الا يكون ملكيا اكثر من الملك .
والله المعين
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: وليد حنا بيداويد في 22:55 15/05/2017
السيد المشرف على صفحة عنكاوا كوم اخى امير المحترم
بعد التحية

ارجو الإسراع بانهاء هذا السجال فورا هذا السجال العقيم المخجل وعدم السماح لاحد بالتطاول على الاخر فنحن لسنا ضد بعضنا البعض ولا ستكون يوما والأرض لم تكون ملك احد ولا سنكون وها ان الاخرين يكفروننا ويهينون شعبنا وديننا علنا ونحن نغنى على ليلاه عاجزون على فعل والخروج بمظاهرة واستنكار والمطالبة باقاله هذا المجرم الشيعي الذى لايقل اجراما عن اخوانه الدواعش
كفى يا اخوان لقد خجلتونا حقا كفى واطالب بطرد كل من يسئ ولايحترم الاخرين
مع الاعتذار والاحترام للجميع
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: قشو ابراهيم نيروا في 02:18 16/05/2017
                  ܞ
ܡܪܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܐ ܫܢܝܙܐ زيد ميشو ܕܪܩܘܒܠܝܐناصر عجماياܡܪܐ ܕܐܗܐ ܥܠܠܬܐ ܫܢܝܙܬܐ ܕܪܩܘܒܠܝܐ ܘܤܢܝܢܐ ܕܙܘܥܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܐ ܐܫܘܪܝܐ ܘܕܐܘܡܬܐ ܐܫܘܪܝܬܐ ܘܕܟܠܝܗܝ ܓܒܐ ܐܫܘܪܝܐ ܐܚܟܝ ܐܢܝ ܫܪܝܪܐ: ܗܕܟܐ ܐܢ ܐܝܬܘܢ ܓܒܪܐ ܕܘܙ ܘܐܢ ܐܝܬܠܘܟܘܢ ܚܝܠܐ ܡܢܘܟܘܢ ܡܢ ܐܚܘܢܘܬܢ ܟܠܕܝܐ ܡܘܚܒܐ ܟܠܝܐ ܒܬܪ ܚܨܘܟܘܢ ܒܣܢܕܐ ܠܗܐ ܬܚܡܢܬܘܟܘܢ ܫܢܝܙܬܐ ܒܤܢܕܐ ܩܬܘܟܘܢ ܒܐܗܐ ܦܘܠܓܐ ܟܘܡܐ ܘܕܪܩܘܒܠ ܕܗܝܝܘܬܐ ܕܐܘܡܬܐ ܐܫܘܪܝܬܐ ܘܚܝܠܘܬܐ ܕܙܘܥܐ ܩܡܘܕܝ ܠܐܝܬܘܢ ܒܫܩܠܐ ܠܐܢܝ ܦܪܨܘܦܐ ܕܐܝܠܗ ܡܐܝܟ ܕܝܘܟܘܢ ܒܤܢܕܐ ܩܬܘܟܘܢ ܘܒܪܩܝܡܘܬܘܟܘܢ ܕܐܝܬܠܘܟܘܢ ܓܘ ܓܠܘܬܐ ܒܕܝܪܐ ܠܐܬܪܐ ܝܡܐ ܬܡܐ ܐܝܠܗ ܕܘܟܬܐ ܕܓܒܪܐ : ܗܕܟܐ ܪܒܐ ܟܘܦܘܬܐܠܗ ܘܥܝܒܐ ܠܗܕܟܐ ܡܠܘܐܐ ܩܐ ܚܕ ܕܗܘܐ ܪܚܩܐ ܡܢ ܐܬܪܐ ܘܗܕܟܐ ܫܡܛܐ ܡܪܝܪܐ ܫܡܛ ܠܒܢܝ ܐܘܡܬܐ ܟܠ ܟܠܢܝܬܐ ܩܐ ܚܬܪ ܘܝܘܬܪܢܐ ܕܒܥܣܝܐ ܕܥܒܪ ܒܤܘܟܘܢ ܡܢ ܕܐܗܐ ܒܠܒܬܐ ܘܕܪܝܬܐ ܘܡܙܝܕܬܐ ܕܦܘܠܓܐ ܗܘ ܟܠܕܝܐ ܘܗܘ ܐܬܘܪܝܐ ܘܗܘ ܐ̄ܤܘܪܝܝܐ ܐܝܘܚ ܐܚܘܢܘܬܐ ܚܕ ܕܡܐ ܘܚܕ ܒܤܪܐ ܘܚܕ ܬܫܥܝܬܐ ܘܚܕ ܗܝܝܘܬܐ ܘܚܕ ܝܪܬܘܬܐ ܘܚܕ ܥܕܬܐ ܘܚܕ ܡܫܝܚܐ ܗܠ ܐܝܡܢ ܒܬܘܝܬܘܢ ܒܠܓܐ ܒܐܗܐ ܦܘܠܓܐ ܠܒܐ ܕܒܢܝ ܐܘܡܬܢ ܫܠܓܠܘܟܘܢ : ܚܝܐ ܟܠܕܝܐ ܫܪܝܪܐ ܚܝܐ ܐܬܘܪܝܐ ܫܪܝܪܐ ܚܝܐ ܐ̄ܤܪܝܝܐ ܫܪܝܪܐ ܚܝܵܐ ܚܕܝܘܪܬܐ ܕܐܡܬܐ ܟܠܢܝܬܐ ܗܠ ܕܪܕܪܝܢ ܐܡܝܢ ܀Qasho Ibrahim Nerwa   
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:01 16/05/2017
الأخ مايكل سيبي
لا ضير بأن لا نتفق
اما عن ادعاءك بأن الباطريرك حاشا له هدام لكنيستنا وقوميتنا، فأسمح له بأن اقول لك هذا تجني كبير
تعريب الطقوس بدء منذ نصف قرن
تغيير المذبح من حالة الكل متجه نحو المذبح من كاهنة وشمامسة ومؤمنين/ إلى المذبح في الوسط بدء مع الباطريرك شيخو
عدم التزام الكهنة بطقس القداس بشكل موحد في جميع الكنائس بدء منذ عقود قليلة، والبطريرك ساكو وحّده في كل العالم
اما عن هدام قوميتنا، قيكفي ان يدعو البطريرك إلى تأسيس الرابطة الكلدانية العالمية ليكون البطريرك الوحيد الذي حافظ على هويتنا، في الوقت الذي هدمه مدعي القومية ومن السلك الكهنوتي
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:01 16/05/2017

السيد ماهر بولص
انا لا استعمل كلمات جارحة ضد كل من يختلف معي في الرأي، وما تتصوره جارح إنما هي صفاة لبعض المستحقين...اما من يختلف معي في الرأي ويكون محترم، فبدوري أحترمه ضعف ما يبادر به من احترام معي
واتفق معك بان موقع الباطريركية لا ينشر مقالاتي لذا أنا لا ارسلها لهم
ومن حق اي موقع ان يرفض نشرهاـ
 ورغم مجاملاتي المفرطة والتي بسببها لا اكتب ربع ما اتمنى ذكره، إلا أني املك متسع من الحرية ارفض بالمطلق تحجيمها،
اتمنى عليك صديقي ان لا تتهمني بأني اهجم على زوعة او المجلس الأغاجاني، فحقيقة انا لم اسيء لهما يوماً، بل فقط اذكر حالتهما، كما اصف حالة المطر واقول الجو ماطر ولا اقول الشمس متشمسمسة
اما عن قولك بأن قسماً من قيادة الرابطة كانوا في هذين التنظيمين النكرين المخزيين اللعينين، فهذا غير مهم بحد ذاته، بل المهم ان يكونوا فد ندموا على خطأ انتمائهم السابق، وعرفوا خطورة التنظيمين، وعدلوا عن خيانة شعبهم بهذا الأنتماء، واصبح ولائهم للرابطة والكنيسة الكاثوليكية الكلدنية وكنيسة المسيح بشكل عام
عزيزي ماهر ...تتهمني بأني ارى بعين واحدة، كلا  والف كلا
في مقالي انتقد من يرى بعين واحدة في انتقاده البربري للباطريرك والكنيسة
وشخصياً اقر بعدم وجود شخص مهما علا منصبه فوق مستوى النقد
لكني ضد التسفيه والتسقيط الغير مبرران
باركك الرب
زيد

العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:02 16/05/2017
السيد فارس ساكو
شكراً لأنك دافعت عني وصححت مفهوم السيد ماهر بخصوص اتهامه لي بأني ارى يعين واحدة ...ام عن تأييدك له، فأحترامي لك وله رغم الأختلاف
تحياتي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:02 16/05/2017
السيد مشرد
بدأت بأخي في الأنسانية وانهيت باللقطاءّ؟
فهل هذا هو مفهوه الأنسانية لديك يا محترم؟
أنا اسمي زيد غازي حنا ميشو من عائلة قرمة من تلكيف
وانت مشرد
ولنطرح للجميع سؤال من هو اللقيط بين الأسمين ...زيد او مشرد
متمنياً عليك عدم استخدام المصطلح الوهمي ارض آثور ...لأن ماكو هيج بطة تلعب شناو
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:03 16/05/2017
الأخ وليد حنا بيدازيد
اشكر لك متابعتك وكتابة رد آخر ...ولا تعليق لي لأن الموضوع بينك وبين المشرفين
احترامي
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:03 16/05/2017
سيد فشو ابراهيم
سأعقب على ردك مقلداً سيد انطوان صنا المحترم جدا جدا
شكراً لك لأنك تكتب بلغتنا الأم
ولو فهم انطوان شيئاً من ردودك سأكون التالي من بعده
حقيقة لا اقرأ او اتكلم لغتنا الكلدانية بلهجاتها الكلدانية والآثورية والسريانية
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 07:04 16/05/2017
سيد أثور رافدين
وضح يا بني ما تقول...ولا تترك القراء في حيرة من امرهم
اشرح عن المساعدات التي كنت اسرقها في لبنان، وحاول ان تذكر السنين التي كنت الغف بها اموال وقوت الفقراء المساكين، وعن اي جمعية تتكلم، ومتى كنت مسؤولها؟
اسئلة مهمة بحاجة إلى ذكر التفاصيل ... متمنياً ان تذكرني اكثر لأن الشيب انساني تاريخي المظلم والظالم
اتهمني عزيزي بما تريد...ومستعد لأن اتبني كل ما تقوله على ان اكون مو زوعاك او المجلس الأغاجاني
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: صهيب السناطي في 08:36 17/05/2017
زيد عزيزي.
مهما قلت ومهما تكلمت عنك فشهادتي لك مجروحه لانك وببساطة انسان بما تحمله هذه الكلمة من معاني.
سر بسلام المسيح مدافعاً عن كنيسته والرب يجازيك.
مقال اكثر من رائع من كاتب قدير ومناضل ومؤمن بقضية عادلة مهما كانت الضروف.
الأصيل يبقى اصيل يا ابن الأصول.
العنوان: رد: لمحة سريعة جداً على المسيئين لغبطة ابينا الباطريرك ساكو
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 05:35 20/05/2017
زيد عزيزي.
مهما قلت ومهما تكلمت عنك فشهادتي لك مجروحه لانك وببساطة انسان بما تحمله هذه الكلمة من معاني.
سر بسلام المسيح مدافعاً عن كنيسته والرب يجازيك.
مقال اكثر من رائع من كاتب قدير ومناضل ومؤمن بقضية عادلة مهما كانت الضروف.
الأصيل يبقى اصيل يا ابن الأصول.
شكراً صديقي العزيز صهيب
أتمنى أن يأتي اليوم الذي نذكر به قبل اسمك شاعر الكلدان
تستحقها بجدارة