ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 07:48 14/07/2017

العنوان: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 07:48 14/07/2017
الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
لا إملاءات ولاتطفل ولا تدخل في شؤونكم ولكن نصيحيتي هذه ستكون مجانية لكم ..
كَثر الكلام والتخبط حول الإستفتاء الكوردي ومن هُم ضده ومقاطعين لة ومَن هُم معهُ مباركين له وبين هذا وذاك إنقسم الرغيب اليابس مرة اخرى ( هسة انتو شنو علاقتكم بالإستفتاء الكوردي ) !! . الاكراد دولة غير مستقلة قانونياً ولكنها كذلك عملياً والشكل القانوني سيحصلون عليه إذا لم يكن اليوم فهو غد . الاكراد لا يطالبون بالإستقلاء من اجل خاطر عيونكم الزرقاء !!  وهُم وكما ذكرتُ في إحدى روائعي قبل سنوات بأن الكوردي اكثر داهية ومدرك اللعبة السياسية من العربي والمسلم لهذا فهو الوحيد الذي سيستفاد ويستغل وضع العراق الشاذ لبناء اسس الدولة القادمة . فقام في العقد والنيف المنقضيين ببناء اسس الدولة إذا كان على مستوى الداخلي او العلاقات الدولية او المصالح الاقليمية او الشركات الكبرى في إنشاء الارضية والملعب الذي سيلعب فيه ومع اي فُرق .  بينما العربي والمسلم سيتطاحن من اجل شرعنة هذا المذهب او ذاك وسيستمر الإقتتال بينهم حتى يقوم الازهر بالإعلان عن موقفه الواضح من شرعنة الداعش من عدمها بينما الكوردي يتقدم بخطوات سريعه لبناء وإنشاء دولته القادمة وهذا الذي حصل بالضبط ( الى ان يتم التصالح بين الطوائف المذهبية المسلمة ستكون فلوجة قد استقالت ) ..
ماذا فعل المسيحي في كل هذه الفترة !!
منذ السقوط والى يومنا هذا لم يتقدم خطوة واحدة ، ولم يرتكز على اي ارضية ولم يؤسس له حتى ملعب صغير  يلعب فيه ، لا بل لم يقتني حتى على كُرة بلاستيكية  فكيف يرغب ان يلعب وأين ! في كل حادثة او واقعة او مؤتمر او اجتماع او بلوة حصلت في تلك المنطقة كان التفكك وعدم الإتفاق سيد موقفكم وما المؤتمر الغير الملزم ( يعني مثل شقى جان ) في بروكسل خير دليل على ذلك الإنهيار فماذا بقى بيدكم لكي تقفوا بوجه الكوردي  ( إلا إذا اعتقدتم بأن البارزاني المنتهية ولايته الإضافية الثالثة سوف يترك الرئاسة ويسلمها لشخص مسيحي ! هو الاستفتاء من اجل رئاسة جديدة )! ..
انتم ضائعين وتائهين بين احلامكم واقدام الكوردي والعربي فلا مكانة حقيقة على مصطبة  الإحتياط لكم ( عادي ، ماعدكم لياقة بدنية لكي تلعبوا ) ! لم تقدروا حتى ان تحددوا مع اي طرف واقفون او اي فريق تشجعون ! فربعكم مع الكوفية الكوردية والربع الآخر مع العكال العربي السني والربع الثالث مع العمامة الشيعية والربع الرابع منقسم بين نفسه وبين الملاعب الثلاثة وتحركات البطريرك ساكو وهو لا يعي اين ينظر او يتجه ولا يعلم أين هو واقف اصلاً ( استمروا في البحث عن تاريخ اكيدو ، يمكن أن يجلب الحظ لكم ويقوم الباشا سنحو او آشو بإعطاكم فرصة اللعب حتى نصف شوط ) ! .
إذا ما قامت الدولة الكوردية فسوف لا يختلف التعامل الكوردي عن الشيعي السني معكم . فعضات الكوردي وهو بأسنان حادة وحديثة ستكون اكثر جرحاً وألماً من الوهابي او الإمامي فلا تحصلون منه غير على بعض الفتاة اليابس ( هذا إذا وافق على ذلك الفتاة الساقط لكم ) !! . فقد يسمحون لكم ان تتسلقوا على قمة بعض الاشجار لتشاهدوا المبارة من بعيد فقط ! . إلا إذا كان هدف النائب وأمله ورجاءه واحلامه في النهاية الحصول على كرسي في آخر صفوف المقاعد البرلمانية الكوردية كانت او الشيعية السنية والباق طُز ! فأنتم وكما يكررها الأكاديمي في كل ربع ساعة اضعتم حتى لغتكم وثقافتكم وتاريخكم في هذا التفتت المتغشم فبأي لغة ستشجعون اللآعبين وبأي ثقافة ستُصفقون لهم !! .
فكل هذا التعارض والضد والإنقسام ورفض الإستفتاء سيحضر على كل طاولة تجلسون عليها مع البارتي . سوف يُذكركم بهذا الإنقسام والموالات المنقسمة والرافضة لذلك الإستقلال او الإستفتاء وبالتالي ستخرجون من الملعب حتى قبل بدأ الصافرة ..
لهذا فنصيحتي ( المجانية ) لكم هي التعجل ووضع عِنبكم في سلة واحدة وأن تختاروا الفريق الذي ستشجعونه . الوضع التائه الذي انتم فيه ستخسرون به كُل الفُرَق ( على الاقل شجعوا فريق معين ) ! حددوا وقبل سقوط الفأس مع اي فريق ستلعبون إذا سمحت لكم الفرصة ، لا تخسروا الفريقين وبالتالي الفرصة المهمة . اتفقوا هذه المرة ( ولو لأول وآخر مرة ) واعلنوا عن موقفكم الصريح والواضح  بتحيزكم للفريق الكوردي او العربي ولا تخسروا الملعبين .
اكرر . إذا كان هدف نائب الكلدو آشور في الاول والآخر وامنياته  الحصول على كرسي برلماني في هذا الملعب او ذاك  ( والباق طُز ) فهذا شيء آخر  ( على الاساس قلت شيء جديد ) !! .
لا يمكن لأي فريق ان يلعب ويفوز دون مُدرب وخُطه !!
نيسان سمو 14/07/2017
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 14:40 14/07/2017
تحياتي اخي نيسان
مقال مهم فعلا ... اعتبره وخزة ضمير، ولا ضمير لمن تنادي ..واقصد أحزابنا السياسية
كشعب مسيحي، فنحن ضائعون لا محال، لان التنظيمات المحسوبة على المسيحيين كرة بين أقدام الحكومات في إحدى اللعبات، والنتيجة سحق كامل لشعبنا مع استثناءات لمن هم تحت الأقدام وخصوصا الكردية
عملت التنظيمات على تقسيم المسيحيين لتصبح المسيحية تعبير يستغل لمصالح شخصية من خلال أجندة، وحقيقة وجودهم من أجل خيانة شعبنا المسيحي العراقي وتسليمهم إلى الورقة الرابحة وهي على الاغلب كردية
ولأن لا يوجد ثقة بتلك التنظيمات الرخيصة، فأعتقد جازما بان الكلدان يجب أن يلتفوا حول الرابطة والباطريركية ويتم التحرك لتأسيس حزب كلداني يمثلنا، لان الاحزاب الكلدانية الموجودة في أرض الوطن قرةقوزات، ووجدت للتقسيم مثل قرةقوزات شعبنا من زوعة والمجلس الآغاجاني الى اتفه حزب او تنظيم
لكن .. الرابطة والباطريركية والحزب الكلداني الذي أامل به، لا يعرفون العمل الفردي، لان الكلداني الصحيح يحمل هم المسيحيين العراقيين قاطبة، وبهمه مصير العراق بشكل عام ولا يسعى لتقسيمه مهما كان الثمن
وهذا هو الفرق بين الأصيل والدخيل
 
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 16:47 14/07/2017
اخ زيد : حلوة هاي الفرق بين الأصيل والدخيل !!
فيما يتعلق بالإستفتاء الكُردي وتشكيل دويلتهم ومحاولة تشكيل حزب كلداني يكون مؤثراً في ذلك الشأن لقد فاتر القطار !!
أما عن تشكيل حزب كلداني ينوب عن المتواجد المنتهي الصلاحية ويكون قادراً على لم الشمل وخوض المعارك ( الداخلية قبل الخارجية ) والتأثير على المستقبل الباق فهذا أمر قد يكون مهماً وضرورياً ولكن !!!راح ننزل جوه بعد هاي اللآكن !!
ولكن ألا ترى بأن بعد تشكيل تلك الرابطة وبالطريقة التي تعلمها اكثر مني يكون ما تتطلبه مستحيل !أليس من المفروض ان تكون الرابطة قادرة على لم الكلدان من التشقق الذي هُم فيه قبل ان تحاول في تشكيل ذلك الحزب ( اي مو نص الكلدان صاروا آشوريين وسريان من بعد الرابطة ! بسس باقي انت ) !! هل تعتقد بان الرابطة بنت على اسس صحيحة لكي تقوم بدورها المستقبلي !
يجب في البدأ ان تتوحد القيادات الكنسية وابرشياتها ) وإيقاف مايكل سبي ) ومن ثم لملمة الكلداني المتفرق تحت خيمة اصيلة وبعدها يحلها الحلال !
لازلتَ تحلم بالرابطة وبدورها الكبير بالرغم من الوخزة التي اصابتك ! عنيد يا اخي !! تحية طيبة


العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: albert masho في 18:30 14/07/2017
الاخ العزيز نيسان : اليس الاستفتاء الاستقلال شبه الهروب من الواقع الكردي الداخلي الممزق فكما تعرف ان الرئيس ليس رئيس بل يمسك بالسلطة لان الطرف الثاني في الاقليم فقد الذاكرة و(المرة تحكم) وهناك طرف ثالث ننساه وهو الطرف الاسلامي الذي هو اسوء من داعش لذلك اراد المجلب بالكرسي ان يكسب وقت او ينتحر سياسي لذلك طلب واعلن عن استفتاء ( ربما تصيب وربما تخيب ) فها تعتقد ان العرب سوف يسكتون كذلك تركيا وايران الجميع يستعدون للمعركة القادمة والتي سيكون لشعبنا دور في نكبة جديدة(سنحتاج الى خيم جديدة) ونحن بين الفريقين من الخاسرين دائما لان من يقودنا يريد خسائر كبيرة لجمع نقود كثيرة . تقبل محبتي .
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 10:42 15/07/2017
أخي البرت المحترم : السياسي يحاول ان يضرب اكثر من عصفور بحجر واحد وهذا ما يفعله السيد البرزاني .. فهو من ناحية سوف لا يفوت هذه الفرصة التاريخية والظروف العظيمة لإعلان دولة كوردية تاريخية وهو سيفعل ذلك وسوف يحصل عليها إذا لم يكن اليوم فسيكون غداً وفي نفس الوقت يُرشح نفسه للمرة الرابعة او يربط الإستقلال بأحد افراد عائلته ... هذا من ناحية ..
أما من الناحية الداخلية والاقليمية فليس هناك خطر خارجي بل قد يكون داخلي اكثر فما على القيادة الكوردية إلا ترميم داخلها وتحصين دستورها من اي إنزلاق في المستقبل ..والباق سنتركه للمستقبل ..
أما الظروف الخارجية فلا اعتقد الظروف تساعد او تؤهل تركيا للتدخل فموقفها تقلص في ذلك الجانب وكذلك الموقف الإيراني وخاصة إذا كانت الولايات المتحدة واسرائيل مع الإستقلال .. واعتقد الأثنين سيستغلون ذلك الوضع وموقع كوردستان المهم وليس ببعيد ان تتحول الى قاعدة اسرائيلية قبل الأمركية ..الظروف تتغير بين الحين والآخر والعلاقات تتبدل والمصالح تتقلب واعتقد بأن دور تركيا يمر في ذلك الطور .. بقت المسألة الداخلية وكيفية تعامل الحكومة العراقية مع ذلك القرار وماهي الاوراق التي بيدها تجاه ذلك القرار !! الايام ستخبرنا بذلك .. تحية ولك كل المودة ..
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: كنعان شماس في 16:22 15/07/2017
 من حق مسيحي العراق الاحتماء بهذا الحوت  او ذلك التمســاح او اي قرصان او قاطع طريق   في هذه الحرب الوديـــــــــة مع داعش الاســـــلامية وحتى  تضع هذه الحرب الوديــــــة ((  اوزارها ))  . اما الاستفتاء والدولة المستقلة للكرد الان ...فهو اقســــى ضربة لهم . لانهم حاليا  اكبر من  مجرد دولة فهناك دول كثيرة اليوم  وجودها مثل عدم وجودها .  تحية يا اخ نيســان
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 00:01 16/07/2017
أخي كنعان : نحن لا نختلف في موضوع الدفاع عن النفس وحمايتها والإنطواء تحت هذا الفصيل او ذاك !! لكننا نطالب بتوحيد الصف في هذا الجانب ... نحن الآن منقسمون متفرقون ضائعون حتى في المطالبة بتلك الحماية .. اعلم بأن الظروف قاسية ولكن يجب ان يكون هناك موقف جامع ومتوحد من اجل معرفة المصير !! الجماعة لا علاقة لهم لا بالحماية ولا بالمستقبل بل بملىء الجيب .. الإنتهاء سيكون مصيرنا ونحن خلف هذا الموكب .. تحية طيبة
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: وليد حنا بيداويد في 23:06 16/07/2017
اخي نيسان الهوزي المحترم
الاخوة الافاضل المعلقين المحترمين
تحية

وهكذا تتفتت الامة العربية وتتشكل كيانات ودول واقاليم جديدة وساكون لربما اول المصوتين لاستقلال إقليم الذي بات يطلق عليه إقليم كوردستان بعد زوال امبراطورياتنا التاريحية و لياتي الكورد ليملاوا الفراغات السياسية بعد ان ظلم شعبنا وغدر به مرارا سواء من قبل الكورد بالتعاون مع العثمانيين الاقحاء الاوغاد و مرة اخرى ومرارا وتكرارا من قبل العرب وخلفائهم اللاراشدين ومنهم عمر ابن الخطاب و العهده العمرية ومذابح سميل وقبلها مذابح الكلدان الاشوريين السريان والارمن في تركيا قبل وبعد الحرب العالمية بالتعاون والتنسيق مع المجرمين الالمان الهتلريين
لا يزال شغبنا ينزف ولم يتوقف نزيفه واخرها جريمة العصر من قبل الدواعش وتهجيره من مدنه وقراه مع الاخوة الازيديين.
 نعم ليقيم الكورد دولتهم وليكونوا لنا قدوة ومثال حي فانهم لم يستسلموا يوما وكان ولاايزال الشعور القومي عندهم فوق كل اعتبار وكل مصلحة
وماذا عنا هل سنمسك ايادي بعضنا البعض لنصل الي حلم وامل لنا كما لربما مثلما كنا في التاريخ.. نعم اطمح ان نكون يوما
لكم مني الاحترام
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 00:56 17/07/2017
أخ وليد حنا : نحن شعبُ لا يستحي !!هذه من المفروض كانت عنوان كلمتي القادمة ولكنني اهديتها لك .. NPU يهرب ويترك اسلحته ! الحشد الشعبي الشيعي يهاجم قوات يونام كنا ! قوات حماية سهل نينوى يهربون ويتركون ارض المعركة بعد قدوم قوات بابلون !!! وهكذا مثل هذه التفاهات .. انظر كيف يكتبون وكيف يفرحون وكيف يضخمون حادث عرضي دون حياء او خجل ! نحن فعلاً شعب لا يستحي ..
الذي حصل لنا وسيحصل سببه أننا شعب لا يستحي .. تحية اخي واعتتذر عن الحقيقة المرة التي خصيتك بها !!
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: samy في 06:17 17/07/2017
عزيزي نيسان
 لازم هم انت تبعي
بس مو مال جنوب الشيعة
 ولا مال شمال الكردي 
 انت تبعي مال أحنا .ههههههههههه
مع تحياتي .
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 13:05 17/07/2017
لا يا اخ سامي ، انا تبع الضاحية الجنوبية ! محبة
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: مايكـل سيـﭘـي في 14:00 17/07/2017
حـقا نيسان سـمـو
إذا سـكـتُ ستحل كافة مشاكـل الكـلـدان والمسيحـيـيـن
لأن قـبل ولادتي كان الجـميع متحـدين
هم زين ، عـلى الأقـل كـنتُ فعالاً بأي شكـل من أشـكال الفـعـولن مفاعـيلن .
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: وردا البيلاتـي في 19:04 17/07/2017
الأخ نيسان سمو الهوزي
تحية
من خلال الاطلاع على مقالتكم اكتشفت ليس  في قاموسكم مفهوم الأنتهازية والتردد، اكتشفت انك قائد شجاع لأتخاذ القرار.... وعدم التردد
نحن بحاجة الى قادة لأتخاذ القرار... وحسم المعركة .. اما بالشهادة او الانتصار.
محبكم وردا البيلاتي
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: صباح قيا في 19:55 17/07/2017
أخي نيسان
سلام المحبة
مقال من صميم الواقع وسخرية هادفة
ربما تكون على اطلاع بأن من أحلام القيادة اللبنانية المسيحية  أيام زمان والمتمثلة بكميل شمعون وبيار الجميل وريمون أده هو جمع الشتات المسيحي من الدول العربية ليستقر في دولة لبنان المسيحية المنتظرة . ماذا حصل ؟ انتقلت القيادة إلى العالم الآخر وتقلص العدد المسيحي اللبناني وتشرذم هنا وهنالك وذابت زعاماته اللاحقة في بحر المصالح الذاتية ومات الحلم إلى الأبد . وهذا ما ينطبق على حال مسيحيي العراق خاصة والشرق الأوسط عامة . ضياع وانصهار في مجتمعات المهجر رويداً رويداً لحين بقاء القيادات الروحية لوحدها حائرة بين اللحاق بالركب أو المكوث منعزلة في البلد الأم , وستظل الأحلام مجرد أوهام ولن ترى النور أو تقوم لها قائمة وتبقى التنظيمات باختلاف اجندتها مجرد  تسميات ضخمة على قواعد هشة ( يعني شمه رابه ميثا خرابه كما يقال ) . مسكين من لا يتمكن من قراءة الواقع , وكما قال الرسول بطرس ما معناه: المدعوون كثيرون والمنتقون قليلون .
تحياتي
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 00:10 18/07/2017
اخ مايكل : كنتُ قررت ان اكتب كلمة بعنوان : او إستقالة السيد البطريرك ساكو او إيقاف مايكل سبي ولكن بعد مداخلتك هذه اعتقد بأنني سأتريث !!
اخي الكريم لا نريدك ان تسكت ولكن ان تتغير !! كل كلمة يقولها إنسان مسيحي منطلقاً من مسيحيته وصدقه هي مهمة ومريودة ولكن الخط الذي تسيرُ فيه ليس وقته الآن !!يجب التمسك بالرأس لمحاولة التغير والتصحيح وليس محاربة الرأس !!( اللبيب تكفيه نصف جملة ) ...
التغيير يجب ان يأتي إن كان ولا بد منه ، اكرر إن كان وجوب الحدوث بخطوات تناسقية ومدروسة وليس بضرب الرأس لأن بهذه الطريقة يضيع الاخضر واليابس ولا نعلم اين الاخضر واليابس .. تحية طيبة
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: مايكـل سيـﭘـي في 04:15 18/07/2017
أخي نيسان
مـنـذ السبعـينات وأنا مـدرس في الكـوت ، كـنتُ أشرح قانـون نيوتن الأول في الـفـيـزياء للطلاب ( وأكـرره لـبـعـض الزملاء متعـمـداً !! ) ................ وأنا كـنتُ أقـصـد الـذي في قـلـبي !! ، وهـكـذا كان و صار !!
القانـون يـنـص : (( يستـمر الجـسم الساكـن في سـكـونه ، والمتحـرك في حـركـته بـنـفـس المقـدار والإتجاه ... ما لم ــ وهـنا اللـغـز ... ما لم  !!!!! ــ تـؤثـر عـليه قـوة خارجـية فـتـغـيّـر مقـدار سـرعـته أو إتجاهه )).
ويسانـده قانـون عـزم الـقـصور الـذاتي لـنـيـوتن أيضاً ، الـذي يعـني (( أن الجـسم الجاسىء ــ الحجـر مثلاً ــ عاجـز عـن تحـريك نـفـسه بـنـفـسه )) ! .
وأنا كـنـت أقـصـد (( وأنت تـرى )) أنه لا يتـغـيـر نـظام الحـكـم في العـراق من داخـله  ... ما لم تـؤثـر عـليه قـوة خارجـية .
************
حـتى مار بـولس ، ما كان لـيـغـيـر نـفـسه بنـفـسه ، لولا ظهـور الرب له .......
الآن ، هـل تـبـلـورتْ عـنـدك فـكـرة أخـرى  .؟ إتحـفـنا فـنـسـتـفـيـد .
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 09:43 18/07/2017
أخي وردة البياتي : كل شيء بس لا الإستشهاد !! سيدي كثيرون استشهدوا من اجل الشعوب ولكن نفس الشعب يبصق على قبورهم !! سوف لا اذكر اسماء حتى لا ننسى او نطلم احدهم !! يجب ان لا تستشهد والشعب متخلف لأنه سوف لا يدرك ولا يُقدر سبب شهادتهم . إذاً عليك في البدأ إيقاض وتوعية الشعب الذي ستستشهد من اجله !!
هناك قول عراقي مأثور يقول :
 لم يهُمني القصاب الذي ذبح او نحر رأسي بل هَمّني الصديق الذي اشترى وأكل من لحمي !!

اشكرك على مداخلتك ..
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: وردا البيلاتـي في 12:32 18/07/2017
اخي الكريم نيسان الهوزي
تحية
اولا اسمي هو وردا البيلاتي ( وليس وردة البياتي) ارجوا تصحيح، وأنا استغرب لماذا سيدنا المسيح استشهد، وكيف كانت الشعوب في تلك الفترة قبل الميلاد.
محبتي
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 12:38 18/07/2017
أخي مايكل : قانون نيوتن مادي بحث ولا يتعلق بالإنسان ، أي إننا نتعامل مع القائد والمذهب والله نفسه بالإضافة الى ملايين المؤمنين ( هُما بكيفهم ) . قانون التغير هنا وحسب إعتقادي يجب ان يبدأ من الشعب وليس القائد ( اي قائد كان ) الذي يعبده الملايين !!!!!!
فاضين إن القائد دكتاتور وقاتل وراهب للشعب فكيف ستؤثر عليه إذا لم يتحرر الشعب من ذلك الخوف ويعي حقيقة قائده !!
ونحن شعب لا ......... ( مع إحترامي وتقديري للقلة الباقية ) لهذا وحسب رأي إن كان هناك وجوب للتغير والتصحيح فيجب ان يتفهم ويدرك الشعب الصواب ( أي شعب كان ) قبل محاولة ضرب الرأس لأن الشعب سوف لا يدرك ذلك وبالتالي سَيَمقتك ويخذلك ومن ثم يثور عليك دفاعاً عمياوياً وطوباوياً عن القائد ..في النهاية إذا وعى الشعب سوف لا يقوده أي قائد متعجرف او متخاذل او متخلف ! لهذا السبب نرى كيف يلعب القائد السياسي العربي بالشعوب ويطحنها ومن ثم يعجنها وفي النهاية يرميها في سلة المهملات دون أي حلويات منتجة ! هههههههههه
تحية طيبة
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 13:01 18/07/2017
اخي وردا البيلاتي : أعتذر منك عن الخطأ في ذكر الاسم ( والله ما مقصودة والسبب اعتقد هو شهرة كلمة البيلاتي ) أم وردا فقد حصلت سهواً فأعتذر منك مرة اخرى ! هل تعلم اخي إن الكثيرين من الاخوة يكتبون اسمي مرة نيسن ومرة سامو واخرى صمو وهكذا ولكنني لا اطالب التصحيح ( إحنا ناقصين مشاكل ) هههههه ..
سيدي الكريم : أولاً المسيح لم يستشهد بل تم تسليمه من قِبل تلميذه وبالتالي قُتل .... وإذا كُنتَ من المؤنون بكل كلمة كُتبت فهذا يعني بأن المسيح لم يستشهد بل حصل ماهو مكتوب ، اي كان عليه أن يُتمم الوصية وماهو مكتوب !!
ولكن هنا الفرق كبير ، في تلك الفترة كان الجميع يبحث عن إلله كقائد اعلى منقذ الفقراء والعبيد من تحت سيطرة القياصرة والملوك وكان امل الفقراء ذلك القائد الاعلى .. ومع هذا فالكثيرون من الشعب ضحكوا عليه واستهزأوا منه ولم يلحق به الكثيرون إلا بعقود طويلة من بعد رحيله وهذه قصة أخرى لا يمكن الولوج اليها هنا .. ولكن إذا نظرنا الى النتيجة الآنية فمن هُم المؤمنون الحقيقيين الذين يسرون خلفه الآن في العالم !! هل تعتقد إذا كان إيمان وافعال قادتنا الحاليين ( الدينون والدنيويون ) تتطابق وما قاله السيد المسيح هكذا كان سيكون حالنا ؟؟
الظروف هي الآن مادية ( إقتصادية ) وسياسة اكثر من اي شيء آخر ، لهذا اعتقد على الشعب أن يعي الإقتصاد المسيّر لكل الحالات قبل أن تستشهد من اجله !! نحن ومعنا الطثيرون نحاول وحسب قدراتنا وإمكانياته في تهذيب وترميم افكار ذلك الشعب ولكن فَولله مشكلتنا اعقد من مشكلة ظهور وإنتشار الداعش .. الشعب التعبان يحكمه قائد متهور ودكتاتور وقاتل وهكذا هو حال كل شعوب الشرق لهذا أنا الوم الشعب على كل الذي حصل ويحصل وسيحصل له مادام نائماً في اوهامه ...في كلمة سابقة لي كلن عنوانها : أنا اُحمل الشعب المسؤولية الكاملة كان فيها عدد القراء والمتداخلين اقل من كل سخرياتي الاخرى !!الشعب يجب ان يتغير ، أي يعي ، وبعدها يمكن التحرك .. تحية طيبة

العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: وردا البيلاتـي في 14:29 18/07/2017
شكرا اخي نيسان الهوزي
وانا الممنون نعم تحدث بعض المرات اخطاء، لكن قد لا اتفق معك حول سيدنا المسيح "لم يستشهد بل تم تسليمه من قِبل تلميذه وبالتالي قُتل" في النهاية هو رمز للتضحية والنكران الذات من اجل سعادة البشرية وان كانت طوباوية.النتائج فعلاً محزنة ومؤلمة من قبل من هم في سدة الحكم،( الدينون والدنيويون )
مع الود

العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: مايكـل سيـﭘـي في 14:48 18/07/2017
عـزيزي نيسان
سأخـتـصر لك الطريق كي لا تـتـعـب في إقـتـراحـك ... حـول تـوعـية ( الشعـب !!!! )
إسأل عـن ــ المشاركـيـن ــ في المؤتمرَين الكـلـدانيـيـن 2011 ، 2013  بإعـتـبارهم نخـبة الشعـب ، وطبقـته الواعـية ــ الواعـية جـداً ــ ... أين هم الآن ؟؟؟ وستـعـرف هـل نـقـوم بحـملة تـوعـية الشعـب أم  لا .
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 21:15 18/07/2017
استاذ صباح قيا المحترم : تقول في مداخلتك الآتي : انتقلت القيادة إلى العالم الآخر وتقلص العدد المسيحي اللبناني وتشرذم هنا وهنالك وذابت زعاماته اللاحقة في بحر المصالح الذاتية ومات الحلم إلى الأبد . وهذا ما ينطبق على حال مسيحيي العراق خاصة والشرق الأوسط عامة . ضياع وانصهار في مجتمعات المهجر رويداً رويداً لحين بقاء القيادات الروحية لوحدها حائرة بين اللحاق بالركب أو المكوث منعزلة في البلد الأمانتهى الافتباس ..
نعم سيدي الكريم هذا هو المشهد الذي أراه ومنذ سنوات وعلى هذا تباكينا ( قبل ان نتبرأ ) ولكن دون جدوى ولا حراك من قِبل المسؤول الكنسي قبل المدني .. إنها مآساة الانانية والمصالح الذاتية ( والباق طُز ) وفي النهاية سيكون لكل واحد قصر ينتظره في المهجر الكريم ولعنة الله على المواطن الفقير ...
كان المرحوم والدي يقول : إبني الرجُل الوسخ او الغير الشريف ابشع بكثير من المرأة العاهرة ( في وقتهم العاهرة تعني البشاعة والرزالة ) وهذا الذي نحن فيه الآن .. تحية وتقدير وشكراً للإضافة القيمة ..

العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 00:00 19/07/2017
الاخ وردا البيلاتي : ( خائف من ان اكتب اسمك خطاً اكثر مما انا مرعوب من مستقبل المسيحية في الشرق ) !!!
موضوع السيد المسيح فيه رؤى كثيرة واجتهادات وإختلافات عميقة ويمكن إستيعابها ولكن الذي يفعله او يقوم به أتباعه لا يمكن إستيعابه ...
اخي الكريم الإنسان وكل مايتعلق به هو الضمير وإن فقد الضمير فلا إلله بعد ذلك والكل له المبرر فيما يفعله !! ارجو ان تكون الفكرة قد وصلت ... تحية وإحترام ..
العنوان: رد: الإستفتاء الكوردي آت والدولة قائمة فماذا بيد الكلدو آشور ؟؟
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 08:45 19/07/2017
أخ مايكل : في احدى المسلسلات السورية والذي لا تسعفني الذاكرة لذكر اسمهما يذهب غوار الطوشي الى مدير البلدية والذين يقولون عنه بأنه إنسان مخلص ونزيه ونظيف ولا يقبل اي اعتداء وإستغلال المنصب حاملاً معه عشرات الشكاوي لأهل القرية عن الظلم الذي يتعرضون له من قبل الموظفين الصغار والشرطة والدرك من الرشاوي والإستغلال والنصب والإحتيال على الفقراء البسطاء آملاً ان يقوم مدير البلدية بتصحيح هذا الوضع المتردي .
عندما وصل غوار الى باب المدير وجدته يتحدث مع زوجته وسمع غوار هذا الحديث بعد ان انتظر ليُكمل المدير حديثه .
المدير لزوجته : اي حبيتي ماذا يفعل الاولاد ؟
الزوجه : بخير وعافية .
المدير : اين ولدنا البكر ؟
الزوجه : ذهب الى السنما واخذ معه الشوفير الطويل والمارسيدس .
المدير : والابن الصغير !
الزوجة : ذهب يلعب التنس واخذ معه بي ام وي كابريو والشوفير القصير .
المدير : وماذا تفعل بنتي الصغيرة ؟
الزوجدة : ذهبت لحوض السباحة واخذت معها الشوفرليت الجديد ومعها السائق النحيف .
المدير : وأنت يا حبيبتي !
الزوجه : سوف اذهب لإقتناء بعض المجوهرات وسوف آخذ معي الشوفير الجديد والمازاراتي الأخيرة لعيد ميلادي الاخير  ..
بعد ان سمع غوار هذا الحديث بين المدير وزوجته عاد ادراجه ، ولكن المدير انهى مكالمته في نفس اللحظة فنادا للغوار : تعال يا ابني لقد انهيتُ المكالمة ، تفضل وقل ماعندك !
رد غوار وقال :لا شكراً يا استاذ لا يحتاج ! اصّر المدير ان يسمع غوار وشكواه .
ردَ غوار : الإستاذا الآن علمتُ بأن مشكلتنا ليست عندك بل معك وعاد ادراجه ...
المشكلة في تلك النخبة او التي تسمى النخبة ( لا نُخبة ولا بطيخ ) . فمشكلة الشرق بصورة عامة هي تتمثل بالذي يلقبونه بالنخبة . ولأنني يأستُ من تلك النخبة الفارغة والشعب لا يعي ذلك ولا يُحرك ساكنا لتصحيح النخبة المارقة أنسبتُ السبب والعلة في الشعب والذي قلتُ في ردي هنا على احد الاخوة بأننا شعب لا يستحي ..
إذا كان العراق دولة مسيحية وبيد المسيحي وإنهار كما حصل في معظم تلك الدول لكان قد إنقسم المسيحي اكثر مما انقسم الشعب الليبي ولكانت قد خرجت منه عشرات بل المئات من الميليشيات الارهابية  . نحن شعوبُ لا تستحي !! سيقول احدهم ولكنه التخلف ! الشعب الذي لا يقرأ ولا يتعلم ولا يقدر ان يُشاهد الجيران المتعلم فهو شعب لا يستحي .. والبقية لك ..تحية