ankawa

الاخبار و الاحداث => أخبار شعبنا => اخبار فنية ثقافية اجتماعية => الموضوع حرر بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 18:31 02/10/2017

العنوان: رغم مرور 68 عاما على رحيله.. الريحاني الكلداني القبطي مازال يستاثر بالاضواء
أرسل بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 18:31 02/10/2017
رغم مرور 68 عاما على رحيله.. الريحاني الكلداني القبطي مازال يستاثر بالاضواء
عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد
لم تخفت توالي السنين  التي مرت بعد رحيل الفنان العراقي الاصل  نجيب الريحاني من وهجه الفني  وزعامته للمسرح الهزلي  حيث استاثر بهذا اللقب  منذ دخوله عتبة المسارح وابداعه مما دفع الكثيرين لتقليده وابرزهم الفنان المصري فؤاد المهندس ..
وبعد صدور طبعة جديدة من مذكرات الريحاني مؤخرا  بدا الاهتمام يتزايد بابراز اهم المحطات التي مر بها الفنان الذي ينحدر اصله من العراق  حيث ولد من اب موصلي كلداني وام صعيدية قبطية  في الصعيد  لاسيما وان الريحاني تزوج مرتين  اولاهما  من ممثلة مغنية  راقصة لبنانية  تدعى بديعة مصابني  حيث اثبحت الاخيرة من نجوم الفن اوائل القرن الماضي  وعندما تقاعدت وملت حياة الاضواء عادت الى لبنان  حيث عاشت في مزرعة البان واجبان ..
وفي عموده اليومي في جريدة الشرق الاوسط السعودية كتب الاعلامي سمير عطا الله  بان موقع الريحاني في المشهد المسرحي المصري لم يتغير وظل في حلم كل ممثل كوميدي ناشيء ان يقلده لكنه (الريحاني ) كان شخصية لاتقلد ..
وتوفي  في عام 1949 عن ستين عاما  لكن بقيت الذاكرة الفنية تزخر بالكثير  من شواهد الابداع المتقدة لديه  اهمها انه كان يعتكف في غرفته قبل اي عرض ليجمع افكاره دون ان ينحو لاستخدام  اساليب منشطة لذاكرته  فضلا عن انه تجاوز محنة وفاة والدته وهو على خشبة المسرح حيث كان ينتحب باكيا  والحضور يقعون من الضحك كونها كانت اكبر مساعدة له في النكات فبحسب عطا الله كلما تعقدت جملة ضاحكة عنده لجا اليها !