ankawa

الاخبار و الاحداث => الاخبار العالمية => الموضوع حرر بواسطة: Janan Kawaja في 17:28 15/05/2019

العنوان: أبوظبي تدعم إتفاق السودان بعد دكتاتورية البشير والإخوان
أرسل بواسطة: Janan Kawaja في 17:28 15/05/2019
أبوظبي تدعم إتفاق السودان بعد دكتاتورية البشير والإخوان
قرقاش يؤكد أن الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير سيضع البلاد على طريق الاستقرار والتعافي.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
(https://i.middle-east-online.com/styles/home_special_coverage_1920xauto/s3/2019-05/20180813150840appp--dbf012c1096a4ea0816af6af94f08761-dbf012c1096a4ea0816af6af94f08761-entry.h.jpg?hM76hDYt18mwI7IXDcwJjFuAa.Sj.Exr&itok=IU1tsfFi)
الامارات مستبشرة بالاخبار الايجابية في السودان
 وزير الخارجية الاماراتي يرى ان السودان ينظر إلى المستقبل بتفاؤل
أبوظبي - ثمن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الأربعاء الاتفاق الذي جمع المجلس العسكري الانتقالي في السودان وتحالف قوى الحرية والعدالة.

وقال قرقاش في تغريدة على حسابه بتويتر "أن الأخبار الإيجابية من الخرطوم تدعونا جميعاً للاستبشار. الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير يضع السودان على طريق الاستقرار والتعافي بعد سنوات ديكتاتورية البشير والإخوان، السودان ينظر إلى المستقبل بتفاؤل".
واتفق المجلس العسكري الانتقالي الاربعاء مع تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض على أن تستمر الفترة الانتقالية في البلاد ثلاث سنوات.

وقال الفريق ياسر العطا العضو بالمجلس العسكري أنه سيجري التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن مرحلة الانتقال خلال 24 ساعة مشيرا الى أن قوى إعلان الحرية والتغيير ستحصل على ثلثي مقاعد المجلس التشريعي على أن تذهب البقية للأحزاب غير المنضوية تحت لواء ذلك التحالف المعارض.

وفيما يتعلق بتشكيل مجلس سيادي جديد سيقود البلاد لحين إجراء الانتخابات قال العضو بقوى إعلان الحرية والتغيير ساطع الحاج "وجهات النظر قريبة وإن شاء الله الاتفاق قريب".

وكان المجلس العسكري قد أعلن أن الفترة الانتقالية ستستمر لعامين على الأكثر بينما كانت قوى إعلان الحرية والتغيير تريدها أربع سنوات.

وأعلنت قوى الحرية والتغيير على الفايسبوك بدورها التوصل إلى الاتفاق.

وساندت دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل مطلق عودة الاستقرار في السودان بعد عزل الرئيس السابق عمر البشير من منصبه.

ووقع صندوق أبوظبي للتنمية الأحد 28ابلايل/نيسان اتفاقية مع بنك السودان المركزي، يتم بموجبها إيداع 250 مليون دولار، بهدف دعم السياسة المالية للبنك وتحقيق الاستقرار المالي والنقدي في البلد الذي يشهد هزّات اقتصادية منذ انفصال جنوب السودان عام 2011.

و‎تأتي الوديعة الإماراتية كجزء من حزمة مساعدات مشتركة أقرتها الإمارات والسعودية، للسودان، البالغة قيمتها 3 مليارات دولار لدعم الاقتصاد وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب السوداني.

وتستهدف الوديعة الإماراتية مساعدة الخرطوم على استعادة توازناته المالية وهي خطوة مهمّة لتحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي.

ويشمل مبلغ 3 مليارات دولار، 500 مليون دولار مقدمة من البلدين كوديعة في البنك المركزي السوداني أما باقي المبلغ فلتلبية احتياجات السودان من الغذاء والدواء والمشتقات النفطية.

ودفع شحّ النقد الأجنبي وأزمة في السيولة وانهيار الجنيه السوداني وارتفاع معدل التضخم بشكل قياسي، الخرطوم في العام الماضي لاتخاذ إجراءات قاسية منها رفع أسعار الخبز إلى ثلاثة أضعاف ما كانت عليه، ما فجّر احتجاجات شعبية عارمة أنهت ثلاثة عقود من حكم البشير.

‎ومنحت الإمارات 400 مليون دولار للخرطوم كوديعة بموجب اتفاقية وقعها صندوق أبوظبي للتنمية مع البنك المركزي السوداني في يناير/كانون الثاني 2017.

ووقفت الإمارات والسعودية إلى جانب خيارات الشعب السوداني وألقيا بثقلهما في دعم واستقرار السودان لاعتبارات منها العلاقات التاريخية الوثيقة التي تجمع الدول الثلاث وأيضا باعتبار السودان مجالا حيويا للأمن القومي العربي ولاتخاذه عددا من المواقف الداعمة للقضايا العربية.