ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 08:25 14/08/2019

العنوان: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 08:25 14/08/2019

الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
كانت لي كلمة بخصوص الاديان ( بالرغم من انها مُنعت في هذا المنبر ) ولكنني اضطريت لتركينها  جانباً للفترة القادمة بعد ان آلمتنا مناسبتين حزينتين ألا وهي رحيل اختي ناجية عن عّمر  يناهز الثامنة والستون من عمرها بعد سقوط فجائي من على الدرج ( السلالم )  وحصول نزيف دموي حاد في دماغها وبعدها بأسبوع واحد فقدنا اخي يونان بعد مرض عضال آلمه للسنوات الثلاثة الاخيرة عن عمر يناهز السادسة والستون .
المناسبتين الأليمتين  حصلتا  في هذا الأسبوع  ، والحزن الكبير فيهما بأنني لم أراهما منذ عقود طويلة ! احدهما قفى الدهر به في استراليا وشقيقتي في كندا ورحلا عنا  دون ان نتمكن من رؤيتهما قبل الرحيل . الموقف صعب وحزين واعلم بأن الكثير من الاخوة قد مروا بتلك التجربة المريرة . كنتُ قد قررتُ بأن لا استخدم الطائرة كوسيلة نقل خوفي من الاٍرهاب والحوادث التي تتكرر يومياً فحاولت تأجيل الزيارة سنة بعد اخرى ولكن القدر كان أسرع واشطر مني . قد ألوم نفسي في فترة من الفترات واُخرى لا ألومها بسبب رعبي وهلعي من ركوب الطائرة والارهاب الاسلامي حاضر ! رحلت شقيقتي الغالية واخي العزيز دون ان أراهما  لأكثر من عقود بعد الهجرة المحمدية الاولى آلتي عصفت بالعراق . بعد الحرب العراقية الشيعية المذهبية الطائفية المقيتة . لا اعلم مَن ألوم ! هل ألوم نفسي أم الذي كان السبب في هذا الفراق والابتعاد !لوم نفسي سأتركها جانباً لأن الحياة التافه تجبرنا على التأقلم والاستمرار وسأعود الى لوم الذي كان السبب . ولكن مَن يجب لومه ! صدام حسين ! الإمام الخميني ! المذهب الشيعي ! المذهب السني ! الوهابي ! الامريكي !الرأسمالي ! السياسة العالمية الحقيرة ! المصالح الدولية الاجرامية ! لا أعلم !الذي اعلمه بأنه هناك سبب حقير من شخص حقير وجهات احقر جعلنا نترك ونهرب ونتشرد  ونفترق الى ان وصل الامر بِنَا الى مثل  هذه الحالة . اللعنة على الذي كان السبب ! نقطة .
دَفَنّا آبائنا  في العراق وأُمهاتنا في الغرب واختنا في تورنتو واخي في ملبورن والآخر سيدفن في هولندا ورابعهم  في السويد والأخرى في ديترويت وعاشرهم في المقابر الالمانية وانا في نار جهنم واللعنة على الذي كان السبب في كل هذا . بلاد من افضل بلاد العالم وأفضل الخيرات قادوها وبسبب مذاهبهم المتناحرة والمتناعرة الى تفتيت العائلة وتهجيرها الى أوصال يموت الاخ بدون حضور الاخ الأصغر . فقدان الاخت دون حضور الاخت الأصغر . اللعنة عليكم وعلى كل مافعلتموه بالعراق وإنسانه . اللعنة على المذهب الذي يقتل الاخت والأخ والابن وهم في فتات  ومهجر وغربة . كان لي احساس وحدس سداسي في وجوب المجازفة والزيارة ولكنني تأخرتُ ولا اعلم اذا كان السبب والعلة فيّ انا ام في الظروف .. عائلتنا واخواتنا واخواننا واولادهم ومعهم أقاربنا وأصدقاءنا  والذين هم اقرب لي حتى من اخواني واخواتي يتوزعون في اكثر من  عشرون بلداً فكيف لي زيارتهم او الالتقاء بهم . لماذا فعلتم بنا هذا يا أيها الملاعين ! اذا كان الله حكيماً لكان قد نحر رؤوسكم واحداً تلو الآخر ولكن !!!!!! المصيبة الكبرى ليس بالذين رحلوا ولكن بالباقين والذين على وشك الرحيل فماذا سأقول لنفسي وماهو المبرر الذي سأجده لمواساة نفسي الدنيئة .
لقد أرسل لي ابن العمة فلم قصير لا يتجاوز الدقيقة عن آخر اللحظات لأخي المريض دون ان يعي بأنه كان يتصور والصورة لا تغيب عن ناظري والمشهد لا يمكن وصفه وهذا كل ما أتذكره عن اخي الذي كان حتماً يتمنى ان يراني قبل وداعه الأخير . اللعنة عليكم وعلى أفعالكم ومذاهبكم ومتخلفاتكم وعلى كل الذي كان السبب .
نيسان سمو 14/08/2019
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: اخيقر يوخنا في 12:13 14/08/2019
رابي نيسان سمو
شلاما
حقا مأساة نعيشها جميعا في الغربة بسبب تشتت الاخوة والاخوات والاقارب بين دول متباعدة
وليس امامنا الا ان تقول ليرحمهما الرب
تقبل تعازينا الحارة
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: Masehi Iraqi في 12:30 14/08/2019
" «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،" (يو 11: 25)
الاخ نيسان سمو  العائلة
تحية طيبة
تقبلوا خالص تعازينا و البقية بحياتكم ،
اخوكم
سمير عبد الاحد
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: MUNIR BIRO في 13:07 14/08/2019
تقبل تعازينا القلبية إنها حقا مصيبة
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: جورج ايشو في 14:02 14/08/2019
الرب يقيمهما من يمينه في ملكوته ويعزيكم في محنتكم هذه.
خالص تعازينا.
جورج ايشو

العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: عبد الاحد قلــو في 14:53 14/08/2019
اخي الموقر نيسان سمو المحترم
اننا امام واقع مشرد ومشتت ان كان عائليا او قرويا او دوليا.. هكذا ولدنا رحالة باحثين عن الامان في الوقت الذي نفتقد فيه لمن كانوا حوالينا..
الرب ينعم اخوتك بالراحة الابدية وينعم العائلة والمعارف بالصبر والسلوان..تحيتي للجميع
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: متي اسو في 15:56 14/08/2019
الاخ نيسان المحترم
‏" أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا "


نشارككم احزانكم ونطلب من الاب السماوي ان يسكن الفقيدين ‏فردوسه ويمنحكم وجميع اقاربهما ومحبيهما الصبر والسلوان.‏

اخوك متي اسو[/size]
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: سالم يوخــنا في 16:51 14/08/2019
الأخ نيسان الهوزي المحترم

سلام المسيح

انها لكارثة و مأساة كبيرة , أن تفقد الأخ و الأخت في غضون أسبوع شيء يفوق ما يمكن أن يتحمله أنسان , قلوبنا معك و تضرعاتنا الى الرب القدير أن يسكنهما فسيح جناته مع الأبرار و القديسين و أن يلهمكم جميل الصبر و السلوان .
المرحوم أبو مايكل كان أنساناً طيبا , عرفته عن كثب , حضرت العزاء لليوم الأول و حتماً سأكون بين المشيعين يوم مواراته الثرى , رحمة الله عليه .
الرب يقويكم و شفاعة أمنا البتول مريم تكون معكم , آمين .

سالم يوخنا / ملبورن
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: عبدالاحد سليمان بولص في 20:19 14/08/2019
الأخ نيسان سمو المحترم

تعازي القلبية بهذين الحدثين المؤلمين وأطلب رحمة الله على الفقيدين راجياً لهما الراحة الأبدية في جنان الخلود ولك ولجمع الأهل الصبر والسلوان

عبدالاحد سليمان بولص
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: زيد ميشو في 20:35 14/08/2019
اني العزيز نيسان سمو
اجمع قواك وأذهب لزيارتهما ورؤيتهما بوجه عوائلهما والصلاة لهما في القبر
فهم قديسون في ملكوت الله ينعمون
تفرغ لشهر وأكثر ولا ابالي بعمل المادة وأذهب لزيارة الأحياء جميعا فالحياة لا تستحق الندم
أنها طائرة فقط .. فلا تجعلها وسواس ومانع يحجب رؤية من تحبه
لكم ذويهم طول البقاء من بعدهما

العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: قشو ابراهيم نيروا في 20:57 14/08/2019
                                  ܞ 
ميوقرا كاتاوا مشمها نيسان سمو هوزايا خوبن وايقان قا ميقروتاوخون قبلون ريشاوخون هاوي باسيما الاها منخلون انيداوخون كاو نوهرا وكاو بردايسا عم كيني وزديقي من يمينا دماران آمين ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ܀
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: تيري بطرس في 21:12 14/08/2019
الأستاذ نيسان سمو
تقبل خالص تعازينا بهذا المصاب المؤلم، اذا كان الموت حقا علينا جميعا، لكن الغربة والابتعاد عن الاحباب والأصدقاء وخاصة في مثل هذه اللحظات، هو مصير تقرر بيد أناس يتملكهم الشر والرغبة العارمة في فرض رؤياهم على الجميع. الله يرحم اخاك واختك ويلهمكم الصبر الجميل ويختارهم مع البررة والصديقين في ملكوته السماوية
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: Eddie Beth Benyamin في 22:37 14/08/2019
الكاتب نيسان سمو الهوزي

تعازينا القلبية
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: افسر بابكة حنا في 23:23 14/08/2019
الاخ نيسان المحترم
نشارككم أحزانكم وندعو الله ان يسكنهم فسيحة جناته وان يلهمكم وذوي الفقيد
الصبر والسلوان

اخوكم افسر
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: Shamasha Odisho Shamasha Youkhana في 01:13 15/08/2019
♰ بسم الأب والأبن وألروح ألقدس ♰
الأله ألواحد أمــــــين
الأخ ألعزيز نيسان ألهوزي
نشارككم احزانكم و عزائكم بمصابكم الأليم داعين ومصلين ألى ألرب أن يتغمد المرحومين
بواسع رحمته و يسكنهم فسيح جناته مع الأبراروألصديقيًن و يلهمكم الصبر و السلوان

 الراحة الابدية اعطهم  يارب ونورك الدائم فليشرق عليهم
 آمـــــــــين ...♰   ♰   ♰
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: samy في 04:43 15/08/2019
الاخ العزيز نيسان الهوزي .........تعازينا الحارة.والبقية بحياتك والرحمة لروحهما.
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: د.عبدالله رابي في 05:04 15/08/2019
الاخ نيسان سمو الهوزي
اقدم لكم وللاهل جميعا تعازينا القلبية ،ونطلب من الرب أن يحفظهما في ملوكته الابدي ،والصبر والسلوان لكم جميعاً .
اخوكم
د. رابي
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: Salem Canada في 05:45 15/08/2019
الاخ العزيز نيسان سمو المحترم
اولاً،وقبل كل شئ ارجو قبول تعازينا القلبية مع دعائي من الرب الرحمة للفقيدين ولكم وأفراد عائلة الفقيدين الصبر والسلوان .
ثانياً، يا عزيزي نيسان لكي تخفف الحزن والالم على نفسك والاحياء من اخوتك وعوائلهم ذكرهم بقول الحكيم :
( من رأى مصيبة غيره هانت عليه مصيبته )

 الراحة الابدية اعطهم  يارب ونورك الدائم فليشرق عليهم آمـــــــــين ...♰   ♰   ♰

                                               مشارك أحزانكم  من فانكوفر / اخوكم  سالم
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: samdesho في 06:29 15/08/2019
الاخ نيسان الهوزي المحترم

تعازينا ومواساتنا القلبية، نطلب من الرب أن يقبلاهما في الديار السماوية مع الأبرار والصديقين،  ولكم طول البقاء.

سامي ديشو- استراليا
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: كوركيس أوراها منصور في 06:48 15/08/2019
« أنا هو القيامة والحياة، من آمن بي ولو مات فسيحيا، وكل من كان حيًَا وآمن بي فلن يموت إلى الأبد »
(يو 11: 25 ، 26)

الأخ العزيز نيسان سمو الهوزي
عائلة الفقيدين يونان سمو الهوزي، وناجية سمو الهوزي


نصلي ونتضرع الى الله الاب والأبن المخلص الفادي يسوع المسيح، أن يعطوا الراحة الأبدية للفقيدين الراحلين (أخوتكم) ويسكنوهم الفردوس السماوي المعد للأبرار والقديسيين والمؤمنين وطيبي القلوب .. امين يا رب.

ونطلب لكم أيها الأخ العزيز ولعوائل وأبناء وبنات وأحفاد الفقيدين الصبر والسوان والصحة والعمر المديد .. الرب أعطى والرب أخذ.

المشاركين في أحزانكم
كوركيس أوراها منصور الهوزي والعائلة
ساندييكو - كاليفورنيا
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 13:56 15/08/2019
عندما كنّا صغاراً او شباباً ونحضر المآتم لا نسمع من الجميع غير الموت هو الوحيد الذي يجمعنا ولكننا لم نكن نبالي او نعطي أهمية لذلك القول بل حتى لم نكن نعلم  معناه ولكننا الآن أدركنا ما كانوا يعنوه . مرة اخرى الموت هو الوحيد الذي يجمعنا وهذا لا يقول لنا غير حكمة واحدة وهي إن في النهاية لا يصلح إلا الصحيح ألا وهو التآخي الإنساني ومحبة واحترام الآخرين هي القيم التي يجب الوصول الى كمالها . الكل يعلم هذا ولكن في نفس الآن الكل ينسى ذلك في فترات ومراحل طويلة من مسيرته التناقضية . عند الموت تنطفأ او تختفي اغلب النيران ويعود الجميع للإنسانية المتوالدة معه حتى قبل ولادته . هذه الانسانية والتآخي هي الوسيلة الوحيدة للتخفيف او نسيان اي مآسي او اي فقدان او رحيل عزيز على اي واحد منا . لهذا  احترامي واعتزازي ومحبتي بهذا الحظور والتآخي هي حتى اكبر من حزني على فقدان عزيزين علينا في أسبوع واحد . لقد شاركتونا أحزاننا لا بل خففتُ عنا الجزء الكبير فنشكر كل مَن شاركنا وخفف عنا ونتمنى ان تبتعد عنكم وعن عوائلكم اي مصيبة حزينة . مرة اخرى أشكركم أيها الاخوة الأعزاء وبهذه المناسبة اعتذر من أي واحد منكم كان لساني قد تجاوز حدوده واعتذر مسبقاً  ان حصل هذا حتى في المستقبل . شكراً لكل من وقف معنا وخفف عنا هذه الأليمة .
نيسان سمو 16/08/2019
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: يوسف ابو يوسف في 15:53 15/08/2019
شلاما وايقارا

الاها محاسيلي .

                               ظافر شَنو
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 20:19 15/08/2019
شكراً يا استاذ ظافر والله يبعد عنكم اي مكروه .
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: opdito في 20:34 15/08/2019
تعازينا الحارة و الرب يرحمهم
لاهلكم و ذويكم الصبر و القوة
اوديشو الاشوتي
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 22:55 15/08/2019
نشكرك يا اخ اوديشو على المواساة ونتمنى ان يبعد عنكم اي ألم او أليمة . مشاركتكم والاخوة لنا  خفف عنا ألكثير فشكراً للجميع .
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: صباح قيا في 01:00 16/08/2019
أخي نيسان
رحمهما الرب وألهمكم مع كافة أقربائهما وأحبائهما الصبر والسلوان.

حكمةُ الباري لمنْ آمنَ بهِ من الناسِ
حمْداً لهُ رغمَ هوْلِ المصائبِ والمآسي
أهلُ الضحايا باسْمهِ تُسَبّحُ وتواسي
غريزةُ النفسِ أن تهوى عبادةَ الأقداسِ ......... أين أمضي ؟

أنا اليوم ضيفٌ على الحياةِ غداً مسافرْ
لا أدري كيف السبيلُ ومَنْ مِنْ قبلي يهاجرْ
كلُّ علمي مَنْ على الأرضِ حتماً بعدي يغادرْ
هيَ الأجسادُ على الأجسادِ نامتْ بالمقابرْ......أين أمضي ؟

العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نذار عناي في 05:45 16/08/2019
الاخ العزيز - الطيب - نيسان سمو المحترم
نشاطركم احزانكم متمنين ان تكون هذه خاتمة الاحزان. لكم ولعوائلهم الصبر والسلوان وللفقيدين الملكوت الابدي مع الابرار والصديقين
اخوكم, نذار عناي
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 09:24 16/08/2019
بأسم موقع عنكاوا دوت كوم و المنتديات نقدم تعازينا الحارة الى السيد نيسان سمو الهوزي و جميع افراد عائلة المرحومين  يونان سمو الهوزي، وناجية سمو الهوزي و نطلب
من الرب ان يرحمهما و يدخلهما الجنة و الخلود و ان يلهم جميع الاهل و الاقارب الصبر و السلوان و ان لا يصيبهم اي مكروه اخر........

اسرة عنكاوا دوت كوم
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: يوحنا بيداويد في 16:24 16/08/2019
 الاخ كاتب نيسان سمو المحترم
تعازينا الحارة لكم ولعائلتكم بفقدانكم اخوكم المرحوم يونان سمو واختكم الله يرحمها.
لقد قمنا بالواجب عوضا عنكم اليوم مع نخبة من ابناء الجالية الكلدانية في مدينة ملبورن.
الله يرحمه ويعطيكم والصبر والسلوان
يوحنا بيداويد
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 21:50 16/08/2019
وجب عليّ مرة اخرى شكر الذين شاركونا أحزاننا ووقفوا معنا برثائهم للأليمة التي اصابتنا بعد شكري الاول للجميع والاخوة الذين جاءت مواساتهم بهد شكري للجميع هُم الاستاذ الدكتور صباح بقصيدته الجميلة الحزينة والأخ نذار عناي والاخوة في موقع عنكاوا دوت كوم والأخ يوحنا بيداويد الذي شارك الأهل في ملبورن في ترتيبات المأتم . شكراً لكم جميعاً ونطلب ان تبتعد عنكم وعن عوائلكم اي مكروه وتكونوا بخير وسلام .
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: مايكـل سيـﭘـي في 23:00 16/08/2019
آلاها محاسيليه كـُـلــّـيه
حـدث لي الشيء ذاته قـبل بضعة سنـوات
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: حكمت كاكوز في 00:46 17/08/2019
الاخ العزيز نيسان سمو المحترم

ببالغ الحزن و الاسى تلقينا نبا وفاة اخوكم واختكم الله يرحمهم.   
ونرجو من الرب ان يسكن المرحومين فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان .
تقبلوا تعازينا الحارة...
حكمت كاكوس
اوسلو
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: Husam Sami في 02:53 17/08/2019
الأخ الفاضل نيسان سمو الهوزي المحترم ...
تحية سلام ومحبة ...
نعم نحن جميعاً نعيش زمن السبي ... لكن كان للسبي مكان واحد محدد اليوم نحن نعيش في الشتات كل واحد منّا اصبح في مكان ... لا نعلم هل نواسيكم ام نواسي انفسنا ام نواسي مسيحيي العراق وسوريا ومصر وجميع المشرق ... هذا هو صليبنا الذي حملناه وسنبقى نحمله ... البقاء في حياتكم
       (( الراحة الأبدية اعطهم يا رب ونورك الدائم فليشرق عليهم ))
اخوكم الخادم  حسام سامي    17 / 8 / 2019
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: Narsay Aprim في 03:36 17/08/2019
الاخ نيسان سمو الهوزي
تعازينا القلبية لرحيل شقيقك وشقيقتك من هذه الحياة الفانية وانتقالهم للحياة الابدية الراحة الابدية مع القديسين والابرار في الفردوس النعيم الله يصبر قلوب الاهل والاحباب العمر الطويل لكم .نشكر الله على كل شيء انشالله تكون اخر الاحزان الرب اعطى والرب اخذ والكنيسة قامت بالواجب  الحمدالله .كلنا واجهنا صعوبات في فراق الاهل والاقرباء واعز الاصدقاء وكم مؤلم عندما يفقد الانسان شخصا عزيزا وخاصة اذا كان موته موتا بشعا ليس مريضا او حادث او اي شيء بل يموت ظلما اي يدفن حي في التراب وهو يرى موته امام عينه كما حدث لشقيقي ودفن حيا مع عائلته في الانفال  عندما امر المقبور صدام بدفن ابناء شعبه احياء .نصلي من اجل جميع الموتى .
تحيات نارسي
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: جان يلدا خوشابا في 04:23 17/08/2019
أخي نيسان
تحية
كل شي جميل يموت ويرحل  هذا هو قدرنا وهذا كان قدر أحبتك 
فقدان انسان عزيز يبقى غصة في قلب المحبين وخاصة ونحن في بلادن الاغتراب  وبعد المسافات .
لا اريد الاطالة
الراحة الابدية يارب لهم وأتأسف على التأخير
   
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: bet nahrenaya في 09:31 17/08/2019
الاخ العزيز نيسان..

نعم، الف لعنه عالغربه والف مليون لعنه على الذي كان سببها،
اشعر بالحاله التي انت فيها كم هي صعبه وموجعه بفقدان شقيقك وشقيقتك وانت بعيد عنهم ولم ترهم من مده طويله.
تعازيّ القلبيه الحاره لكم ولعوائلهم الصبر والسلوان،

تحياتي
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: wesammomika في 11:29 17/08/2019
الأخ نيسان سمو الهوزي المحترم
(ألاها محاسيهِ - آلوهو محاسيهن )
تعازينا الحارة لجنابكم الكريم...
ونصلي لأجل أن يتغمدهم الرب بِرحمتهِ الواسعة ، ويلهمكم الصبر والسلوان ، ولكم طيلة العمر والبقاء .

الراحة الأبدية إمنحهم يارب




وسام موميكا - ألمانيا 
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 16:19 17/08/2019

الاخوة الأعزاء مايكل سبي وحكمت كاكوز وحسام سامي ونارساي أبريم وجان يلدا وبيت نهرينايا ووسام مموكا لكما كل الشكر والتقدير وصادقاً مشاركة الاخوة لنا خفف الكثير عنا وهنا لا بد ان اذكر للاخ نارساي ابريم بأن ما حصل لكم ولأخيك وللكثير من الاخوة الآخرين هي من اكبر الجرائم التي يقترفها الحيوان عندما يكون مرتدياً لثياب إنسان . هذه مصائب ضربت الكثير من الأهل والاصدقاء ونتمنى ان يكون الوحوش الذين ارتكبوا تلك الجرائم قد نالوا العقاب الذي يستحقونه . مرة اخرى الشمر والتقدير لكم جميعاً .
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: David Rabi في 22:01 17/08/2019
جميعنا معك اخي الحبيب نيسان الطيب..عندما احب الانسان الاستقلال عن الله فهكذا اصبحت الامور.. الحرمان بكل معناه لكل ما هو (حق) اصبح شيئا معتادا عليه كل يوم. لا يسعنا الا ان نقول:
الرب يهوه يتذكرهما يوم القيامة مع جميع الابرار والصديقين لحياة ابدية خالية من المرض والالم والموت.(رؤ ٢١:‏ ٤)‏‏، حين يسمعا صوت فادينا يناديهم ( هلموا خارجا. ‏يو ٥:‏٢٨ ،‏ ٢٩‏)‏ ولنتذكر الوعود الالهية المعزية اذ يقول:-(تحيا أمواتك. تقوم جثثنا. استيقظوا وهللوا يا سكان التراب! لان نداك كالندى النازل على الخبازى، والارض تلد الهامدين همود الموت. ‏اش ٢٦: ‏١٩)‏. ثم يضيف الرسول بولس:-(‏لا اريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة الراقدين، لكي لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم ‏ ١ تس ٤:‏ ١٣‏).‏ لنصلِّ الى الرب يهوه ان يعطي كل محبيهما قوة الصبر والاحتمال باسم من فدانا بدمه الرب يسوع المسيح آمين.
اخوكم ديفد رابي
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: نيسان سمو الهوزي في 14:59 18/08/2019
الاخ دافيد : أشكرك على ألفاضك  الرقيقة وعلى مشاركتك لنا وأتمنى من الرب ان يبعد عنكم كل مكروه .
العنوان: رد: الغُربة حرمتني من رؤية اخي وأختي واللذان رحلا عني في هذا الأسبوع معاً !
أرسل بواسطة: شمعون كوسـا في 10:38 19/08/2019
اخي نيسان

مصابك اليم وكنت معك في كل كلمة كتبتها. هذا حالنا جميعا ، امريكا ، كندا ، استراليا ، اوربا بكافة بلدانها والى آخره . كان الله بعونك ، لانه ليس من السهل فقد اخ واخت بعمر لا زال قصيرا بالمقاييس الحالية ، الالم هو عدم تمكنك رؤيتهم ومرافقتهم في لحظاتهم الاخيرة . نكتب كما يكتب الاخرون ونردد العبارات نفسها ونقول بالم ، رحمهما الله واومل بان تكون صراحتك ونزاهتك احد اسباب فوزهما بالراحة في عالم الخلود.