ankawa

الاخبار و الاحداث => الاخبار العالمية => الموضوع حرر بواسطة: Janan Kawaja في 11:40 11/09/2019

العنوان: عقوبات أميركية على حماس والجهاد وداعش والقاعدة
أرسل بواسطة: Janan Kawaja في 11:40 11/09/2019
عقوبات أميركية على حماس والجهاد وداعش والقاعدة
(http://العقوبات الأميركية الجديدة تستهدف رئيس المكتب المالي لحماس المقيم في تركيا مسؤول مكتب فلسطين بفيلق القدس الإيراني في لبنان وعددا من مكاتب الصرافة وشركة مجوهرات في جنوب تركيا.)
العرب / عنكاوا كوم
(https://i.middle-east-online.com/styles/home_special_coverage_1920xauto/s3/2019-09/hhhhhhh.jpg?ysScRFG4hOJUjjHIEsIGVsTDozJpeaux&itok=aHd7-pLu)
العقوبات الأميركية تستهدف حماس والكيانات والجماعات التي لها ارتباطات مع إيران
واشنطن تركز على استهداف مصادر تمويل جماعات مصنفة "إرهابية"
 ترامب أصدر أمرا تنفيذيا بتعقب مصادر تمويل جماعات تعتبرها واشنطن إرهابية

واشنطن - أعلنت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء فرض عقوبات على "مجموعة واسعة ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين وأنصارهم"، منها حركتي المقاومة الإسلامية الفلسطينية 'حماس' والجهاد الإسلامي وكيانات وأشخاص مرتبطين بالحرس الثوري الإيراني وذلك عشية الذكرى الثامنة عشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أن العقوبات تستهدف 15 قياديا وفردا وكيانا تابعين لجماعات منها حماس وتنظيما القاعدة والدولة الإسلامية والحرس الثوري الإيراني.

وجرى تطبيق العقوبات باستخدام أدوات جديدة واردة في أمر تنفيذي أقر الرئيس دونالد ترامب تحديثا له في الآونة الأخيرة.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين "منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر المروعة، أعادت الحكومة الأميركية تركيز جهودها المتعلقة بمكافحة الإرهاب على التكيف الدائم مع ما يطرأ من تهديدات".
وأضاف "يعزز أمر الرئيس ترامب التنفيذي المحدّث لمكافحة الإرهاب من السلطات التي نستخدمها لاستهداف الموارد المالية للجماعات الإرهابية وقادتها بغية ضمان أنها (السلطات) قوية قدر الإمكان".

ومن بين المستهدفين بالعقوبات زاهر جبارين المقيم في تركيا ويرأس المكتب المالي لحماس ومحمد سعيد أيزدي مسؤول مكتب فلسطين بفيلق القدس الإيراني في لبنان.

وذكر بيان وزارة الخزانة أن العقوبات تستهدف أيضا عضوا في تنظيم القاعدة يقيم في البرازيل ومواطنا من المالديف مسؤولا عن تجنيد مقاتلين لصالح فرع تنظيم الدولة الإسلامية الناشط في أفغانستان وأحد نشطاء جماعة تابعة للدولة الإسلامية في الفلبين.

واستهدفت العقوبات كذلك عددا من مكاتب الصرافة وشركة مجوهرات في جنوب تركيا.

وتعني العقوبات حظر التصرف في أي ممتلكات للأشخاص أو الكيانات المذكورة ومنع أي مواطن أميركي بصفة عامة من التعامل مع هؤلاء الأشخاص أو تلك الكيانات.