ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: لطيف ﭘولا في 17:12 29/11/2019

العنوان: شـــهـــيـدُ الــوطـــــنِ
أرسل بواسطة: لطيف ﭘولا في 17:12 29/11/2019
                شـــهـــيـدُ  الــوطـــــنِ
 
     

                                                             لطيف پــولا
على الهاماتِ  ينيخُ عرشُكَ الجَـليلُ 
                           من  ثـُـقـلِ  أرطابـها  فالجذوعُ  تميلُ
ليس مثلُ  نفسِك  تُـسَجّى  بالنعوشِ 
                               مِــن  كِـبرِها  قــد  مَـلَّ جسدُك النحيلُ
سيُـبلي ويفـتُّ  هذا  الحبلُ السَـحـيلُ 
                              قد سقيَ الصحارى وهو الدلو السَجيلُ
حـليـمٌ  كـريم ٌ لا  يَـسـعـهُ  الكــفــنُ   
                             ولا  وَهْــجُ  الشـمـوع ِ  يطفئه  عويلُ
واكـبـتــوا  بـراكينَ  الصدورِ مَهابةً   
                              فالـقـلـبُ  بــدلَ  الدمـعِ  بالــدمِّ  بَليـلُ
أغــاثَ  جـفافَـها   وهـذا  التـصـحُّـرَ 
                               فــكــلُّ  مُـزْنةٍ  دونَ الـمُـدامِ  قــلـيـلُ
مشاعـلٌ  في الليلِ  تـهتـكُ  ظـلامَهُ   
                             وللأصائــلِ  رغـم  اللــجـامِ  صـهيلُ
هذا  المُسجّى هنا في العلاء  روحُه 
                              انـتـصر  بالمــوتِ  والمـنـونُ  ذلـيـلُ
رحابٌ  ساحاتُه  فـي  الـمُهَـجِ  خالد   
                              ضاقــت به  اللحودُ  وعَـفْـرُها الثقـيلُ
حُـرٌ  وقــد  جـعـلَ   الـمنايا  عَـبيدَهُ 
                              ســـما  بالـشـهادةِ   والـبـَدَنُ   قــتـيـلُ
حملَ  حبَّ الناسِ قَـبْـلَ أن  يحملوهُ   
                            ليـتـرك  حِلْـمَـهُ  فـي الشـريانِ  يسـيـلُ
صوبَ الحُـتوفِ  سارَ , حُـراً, غيرَ
                            آبهٍ  وإذا  كبا  فـهـوَ المطهم ُ  الأصيل ُ
يباري سرب َالقطا تهفو نحو عُشِـها   
                              مَـلـهـوفـاً  يـقـودُه  شــوقٌ ذاكٍ ,غـليلُ
فـما  كـلُ  كبيرٍ بـين  النـاسِ  نـبيلُ   
                             كـم  راقدٍ  قــد  ذابَ وكالـنـهـر يَـسيلُ ؟
وكــلُ  مُـتعافٍ  بــلا  عِـز عَـلـيـلُ   
                             فكم  دوحةٍ هوت وهي السقفُ الظليلُ ؟!
فـما  النجمُ  الساطعُ  يـطـفـئه الهباءُ
                             بصيصُه  يَـخـشـاهُ  هـذا  الليلُ  الطويل ُ
ولــكــلِّ  أجــلٍ  إن  طــالَ  آخــرةٌ   
                               رؤوسُ  السـنـابــلِ  للمـنـجــل ِ تـمـيـلُ
ما  كلُ  جعجعة ٍ  تجلبُ  لك النصرَ
                                 صمتُ  اليراعِ ِ يُخشى, للسيوفِ صليلُ
ربَّ  سُــمٍ  يُجرعُ  في مـوتِه  بلسمُ   
                                  فــراقــُـكَ  زؤامٌ  واحــتـفــالٌ  جــمـيلُ
فــلا  تـودعــوهُ  قـد  سكن  القلوب َ
                                 رُقــاد ُهُ  خــلــودٌ   فـمـا  هــذا  رحـيـلُ
ما  كل  مُــوَدِّعٍ ٍ   بــفـاقـدٍ  أهــلِـه 
                                 مــلكــتَ  قـلـوبَــنا  خَـرَّ المــوتُ  كـليلُ
هنيئا لأرضِنا  قد عطـَّـرتَ عـَفرَها 
                                 ليُـمـســي  وســامَها  مــقــامــُك  الجـليلُ
العنوان: رد: شـــهـــيـدُ الــوطـــــنِ
أرسل بواسطة: افسر بابكة حنا في 08:29 01/12/2019
السيد لطيف پولص المحترم
لا يسعني وانا اتصفح هذه الأبيات الا ان أسجل اعجابي الشديد
بما دونه يراعك البليغ
مع خالص التحية
العنوان: رد: شـــهـــيـدُ الــوطـــــنِ
أرسل بواسطة: لطيف ﭘولا في 16:53 01/12/2019
رد من  لطيف بولا
الى الاستاذ  الفاضل   أقسر بابكة حنا
أشكرك  جزيل الشكر  استاذنا الفاضل  أقسر بابكة  على مروركم الكريم  وعلى إعجابكم بالقصيدة  وهذا من حسن ذوقكم واهتمامكم  بالشعر . تقبل مني خالص تحياتي .