عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - فادي آيار

صفحات: [1]
1
عاشت أيدك سيد أنطوان الصنا خوش دعاية تسوي لقائمة الرافدين وللندوة التي يريد قاطع الحركة تنظيمها.
أما ان تكتب مقالة وكأنها تقرير هدفه الشكوى ضد فصيل قومي كلدو آشوري فهذا بحد ذاته سقوط مرييييييع

2
أبناء النهرين.. الخطوة الأولى " كذب "
فادي آيار ـ نينوى
صدر لما يسمى كيان أبناء النهرين خبر عن المكتب الاعلام يتناول الاجتماع السنوي الاول الذي عقد على القاعة السلفى للمركز الثقافي الآشوري في مدينة نوهدرا دهوك يوم الجمعة 24 كانون الثاني 2014.
ـ هل أكثر من 100 صحيح؟
وجاء الخبر بعنوان ( بحضور أكثر من 100 مشارك: كيان أبناء النهرين يعقد اجتماعه السنوي الأول ). ما يجب التنويه عنه وأظهار حقيقته للقارئ الكريم إن عدد الحضور الذي يدعيه الخبر وهو أكثر عن 100 شخص هو كلام غير صحيح لأن العدد الكلي للأجتماع كان 97 شخصاً، وهذا العدد يكون الاعضاء الرسميين في الكيان وعوائلهم والمدعويين واللذين ابلغوا بأن هناك ندوة سيعقدها الكيان ليظهر ان هناك اجتماع وليس ندوة. أي إن جسد الاجتماع كان 97 شخصاً حضر منهم 84 فقط وغادر من هذا العدد 6 اشخاص لانهم اعتقدوا بأنهم مدعوون لحضور ندوة وليس اجتماعاً سياسيا رسميا هدفه تشكيل كيان سياسي. وبحسبة بسيطة يكون عدد الحضور المشارك في الاجتماع 78 شخصاً فقط ولس أكثر من مئة شخص كما ادعى الخبر. وهذا ان دل على شيء فإنه يدل على إن الخطوة الأولى كانت كاذبة.
وهذه المعلومات موثقة بالأسماء والارقام تم تزويدنا بها من داخل الاجتماع.
ـ صنف الحضور ونوعيته
من المهم أن يعرف القارئ الكريم أصناف ونوعيات الشخصيات المشاركة في الاجتماع السنوي لما يسمى أبناء النهرين. حتى تتوضح صورة التلفيق الاعلامي في الخبر وتتفكك عملية التضليل التي أحتواها.
الصنف الأول هم أناس شاركوا بعد دعوتهم لحضور ندوة سياسية وليس أجتماعا يهدف لتشكيل كيان سياسي. منهم من بقى ومنهم من غادر بعد أن عرف إنه استغفل واستدرج للمشاركة بهدف زيادة العدد. أي إن هناك حضور الغاية منه هي الحالة الرقمية والعددية وليس للمشاركة والتفاعل مع الطرح السياسي والمقترحات والافكار. وهؤلاء يشكلون 15 بالمئة من المشاركين.
الصنف الثاني هم رفاق في الحركة الديمقراطية الآشورية أنقطعوا عن التواصل التنظيمي لسنوات عديد دون أن يتخذ بحقهم أي إجراء تنظيمي تم دعوتهم للمشاركة وحضروا من أجل الحضور ليس إلا ولم يكن لهم دور يذكر في أي تفصيلة من تفاصيل الاجتماع السنوي الموسع الكبير. أي إن الهدف من أحضارهم كان لتجميل الصورة وأعطائها تنوعاً أعمق. وهؤلاء يشكلون 20 بالمئة من المشاركين.
الصنف الثالث هم عوائل القيادة الفعلية لعملية الانشقاق التي حدثت في صفوف الحركة الديمقراطية الآشورية. وسنأتي على ذكرهم كما تم تزويدنا بها من داخل الاجتماع. عائلة اسحق اسحق المفصول من الحركة هو وزوجته وأبنه وأبنته ومجموعهم 4. عائلة شمائيل ننو المفصول من الحركة هو زوجته وأبنه وشقيقه وزوج شقيقته التي رفضت الحضور حسب معلومات مؤكدة، وعددهم 5. هرمز بوبو المفصول من الحركة هو وزوجته وشقيقه وعديله زوج اخت زوجته وعددهم 4 . ميخائيل بنيامين المفصول من الحركة وزوجته. انويا يوخنا المفصول من الحركة وزوجته وشقيقه. عصام يوخنا وشقيقه وشقيقته وأبنه. بيرس ميخائيل وزوجته. كلاويز شابا وزوجها يوسف بطرس. وهكذا بالنسبة لاغلب الحضور. وهذه النسبة تشكل 45 بالمئة من المشاركين.
ونسبة 20 بالمئة من المشاركين كوادر وأعضاء تم فصلهم من الحركة الديمقراطية الآشورية لخروجهم على الاصول التنظيمية خلال فترات عدة.
ـ قيادة تنشد التغيير تحتل المشهد
تضمن الخبر أيضاً أسماء القيادة وهم حسب الخبر وهم 1 ـ ميخائيل بنيامين، 2- سرود سليم، 3- باسم بلو، 4- كاليتا شابا، 5- سامي سبنيا، 6- أنويا يوخنا، 7- جورج إسحاق، 8- أدد يوسف، 9- يوسف إيشو، 10- سيهاد سركون، 11- سنحاريب أويتر. وهم حسب السياق الحزبي يمثلون اللجنة المركزية او الهيئة التفيذية. ما يهمنا إن هؤلاء ولحد تسلسل 9 كانوا أعضاء قيادة في الحركة الديمقراطية الآشورية في دورات سابقة تم فصلهم لممارستهم النشاط التكتلي المغلف بشعارات طنانة وبراقة وأهم شعار لهم كان التغيير في الحركة وفسح المجال لطاقات شابة لتولي المسؤولية والمهام إلا أنهم نسوا ذلك كله وعادوا عبر الباب الخلفي ليتربعوا على قيادة كيان فتي المفروض إنه يقوم على التجدد والتغيير حسب شعاراتهم ودعواتهم. وبهذا العمل كشفوا زيف أدعائهم وبطلان أكاذيبهم.
أما المجلس السياسي حسب الخبر والذي يوازي حسب السياقات الحزبية المكتب السياسي، فحدث ولا حرج وهم حسب الخبر كل من:
1 ـ يوسف بطرس، 2- هرمز بوبو، 3- إسحق إسحق، 4- شمائيل ننو، 5- أمير أوراها، 6- توما خوشابا، 7- سامي إسحق، 8- فريدون ممو، 9- يوسف كوركيس.
هؤلاء عدا التسلسلين الاخيرين كانوا المحرك الرئيس لكل ما جرى في الحركة الديمقراطية الآشورية. والعقل المدبر للمخطط الانشقاقي الذي ضرب الحركة وأفرز ما يسمى بكيان أبناء النهرين. عبر كل تاريخهم في صفوف الحركة لم يجمعهم جامع فكري ولم ينعموا معا بفترة أنسجام وان كانت قصيرة، ولكنهم أتفقوا على حقيقة واحدة وهي محاولة ضرب الحركة وشلها وبالتالي اركاعها لرغباتهم.
 يمكن للسائل أن يسأل كل من له ولو اطلاع بسيط لمجريات الأمور في الحركة والعلاقة التي ارتبط بها هؤلاء مع بعضهم سيقول بأنها كانت على أسوء ما تكون.
هذه قراءة سريعة في التضليل الخبري الصادر عن مكتب اعلام كيان ما يسمى أبناء النهرين وأجتماعهم السنوي الكبير والموسع المنعقد في القاعة السفلى للمركز الثقافي الآشوري في دهوك.


3
شلاما
سيد ماجد لا اعرف إلى متى تكتب من منطلق شخص موتور؟. ولا اعرف ان كان لديك عند زوعا ثأر تريد نيله؟ عزيزي موضوع المحافظة ليس وليد اليوم بل كان مطروحا في الأروقة السياسية للحركة الديمقراطية الآشورية منذ سقوط النظام. وأساس هذه المحافظة كانت المادة 125. صح لم يطرح موضوع المحافظة في الخطاب السياسي لزوعا ولكن كان هدفا متفقا عليه بصورة مبدأية في زوعا. ولعلمك تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية تبنى طرح زوعا في استحداث محافظة في سهل نينوى على أساس اداري وجغرافي لمكونات المنطقة ومن ضمنهم ابناء شعبنا وبهذا الطرح السياسي الواقعي تم التخلي عن فكرة الحكم الذاتي غير الواقعية من قبل كل التنظيمات السياسية القومية. اي ان طرح المحافظة ليست وليدة شخص معين بل نتاج رؤية سياسية لتنظيم سياسي قومي وطني رصين في ظل واقع سياسي معقد.
وأرجو منك في كتاباتك الاحقة ان تحترم القوى السياسية القومية وتسميها بمسمياتها الرسمية المعروفة احتراما للحقيقة ولمشاعر الآلاف من أعضائها ومؤازريها وجماهيرها. ونحن أيضاً نستطيع ان نسميك بمسميات ونطلق عليك توصيفات لا تليق بالحوار الجاد ولا بالكتابة الرصينة. وكذلك نترفع عن استخدام هذا الأسلوب المتدني.
مع التقدير
فادي آيار

4
شلاما
سيد قلو
لابد وأنك تعرف حقيقة تصريح السيد يونادم كنا ولكن تريد تضليل القارئ الكريم. السيد كنا رفض وانا على ثقة بانه سيرفض اي مقترح على أساس ديني. طرح الحركة الديمقراطية الآشورية بخصوص المحافظة في سهل نينوى الذي تبناه تجمع التنظيمات كان على أساس جغرافي إداري لتطوير المنطقة والارتقاء بها وإفساد المجال أمام أبنائها للمساهمة في بناء وإعمار مناطقهم التي تعرضت إلى الإقصاء والتهميش سابقا وحاليا أيضاً.
مع التقدير
فادي آيار

5
شلاما
اقتبس من مقال السيد جوني هذا المقطع "وكما الفنا لدى ابناء النهرين فان المبادئ ستبقى اساسية للنضال، وأن الحقوق تؤخذ ولا تعطى. وعلى هذه الاسس فان العمل القومي سيختلف ويمضي الى امام.  اني احيي كيان ابناء النهرين على هذه المواقف الرصينة والتي ان دلت على شي فانها تدل على الحرص العالي على الحفاظ على الارث النضالي."
زين كلام عمومي وأنشائي وبلا معاني وتخصص. بس حبيت أسأل السيد جوني ان يعدد لنا بعض من هذه المواقف الرصينة التي وقفها الكيان المنشق ابناء النهرين. موقفين ثلاثة مواقف يعني نورنا عزيزي.
مع التقدير


فادي آيار

6
شلاما
أمثال أويا أوراها لقد اعمى الحقد السياسي عيونهم وما عادوا يرون غير كيل التهم والتهجم على الحركة وقائمة الرافدين.
على هؤلاء العمل والنضال وتقديم خدمات لشعبنا عوضاً عن التهجم على الحركة وقائمتها. هل تقديم الخدمات لشعبنا هو عبر التهجم على الحركة الديمقراطية الآشورية؟ على السيد اويا وأمثاله الاجابة ليعرف الشعب ماذا يريدون؟
مع التحية
فادي آيار

7
شلاما
السيد صنا المحترم
بداية لا أريد منك المداهنة والكلمات المعسولة. فقط أريد منك ان تجاوبني لماذا لا تتحدث عن عملية الطرد التي قام بها مجلسكم الشعبي ضد حلفاء الأمس وإصراره على الانفراد بقائمته الانتخابية؟
وعملية الطرد صرح بها السيد روميو هكاري ولكن بطريقة دبلوماسية قائلا ان مجلسكم الشعبي رفض الدخول معهم في قائمة مشتركة.
جاوبني ووضح الأمور للقراء لان في جعبتنا الكثير سننشره لاحقا.

8
شلاما
سيد صنا
لنفترض ان ما قلته انت بخصوص زوعا صحيح. ولكن لماذا لا تتحدث عن مجلسكم الشعبي الذي طرد حلفاء الأمس ودخل الانتخابات القادمة منفردا. ثم فند ما قلته انا بخصوص فرض أشخاص من قبل البارتي في قائمة التجمع واحتلوا مكانة رؤساء المجلس في القائمة. وإذا تريد ان تتأكد عليك ان تنتظر الحملة الانتخابية القادمة عندها سيتحدث عن الموضوع حلفاء المجلس يوم امس.
كم انت كبير يا زوعا
مع التحية
فادي آيار

9
شلاما
السيد صنا المحترم
الم تتعب من العداء لزوعا الحركة الديمقراطية الآشورية؟ إلى متى تبقى تبلع الحنظل ولا تبوح بالحقيقة وتترك هذه المهمة المهينة التي كلفت بها؟
عليك ان تعرف ان مجلسك الشعبي هو من قام بطرد حلفاءه في انتخابات برلمان كوردستان الأخيرة الحزب الوطني الآشوري وحزب بيت النهرين واتحاد بيت نهرين وبقية النواعم ولم يقبل الدخول معهم في قائمة مشتركة. لماذا لا تتحدث عن هذا الأمر ؟ وهل تعرف السبب في عدم دخول المجلس في قائمة مع حلفاءه. ؟ سأقول لك. لانه أثناء تشكيل قائمة التجمع لانتخابات برلمان كوردستان بما ضمته من أحزاب أراد المجلس ان يكون رئيس القائمة هو فهمي منصور والتسلسل رقم 1 يكون له والتسلسل رقم 3 للسيد شمس الدين كوركيس في حين يكون التسلسل رقم 2 لمرشحة من حزب بيت النهرين والتسلسل 4 لمرشح من المجلس القومي الكلداني جماعة ضياء بطرس والتسلسل 5 الأخير كان للحزب الوطني الآشوري. ولكن في الاجتماع الأخير في دهوك وقبل إعلان القائمة دخل عليهم كادر من الحزب الديمقراطي الكوردستاني وسلم الاجتماع ورقة فيها اسمين وهما للسيدة وحيدة والسيد كمال وقال هذان هما مرشحان المجلس في قائمة التجمع وهنا كانت الصدمة حيث ابتلع الجميع لسانهم ولم يعترضوا على ذلك ما اضطر السيدان المناضلان فهمي منصور وشمس الدين كوركيس من الخروج من القائمة وترك مكانهما لمرشحي البارتي المجلس. وفي النهاية فازا بمقعدين في برلمان كوردستان وبالطريقة المعروفة عالميا. لذا فقد عرف الجماعة في المجلس بان قائمة مشتركة أخرى مع هذه الأحزاب ستكون كارثة على الرؤوس الكبيرة في المجلس لانه لن يكون لهم مكان فيها لكون البارتي سيقدم مرشحيه ضمن القائمة والذين سيكونون على حساب هؤلاء الرؤوس الكبيرة.
سيد صنا المحترم
تحدث واكتب عن هذه الأشياء المخفية عن جماهير شعبنا التي عرت المجلس في هذه الانتخابات الأخيرة ودع زوعا وشأنه فهو لن يدخل في طبيخ المجلس ولن يقبل على نفسه ذلك وأما التجمع فهو على أساس المواقف السياسية والدفاع عن حقوق شعبنا وليس مكانا لمنح المقاعد.
مع التحية
فادي آيار

10
المنبر الحر / رد: ديمقراطيون!!
« في: 08:11 02/12/2013  »
أستاذ يونان
من الذي يسطو ويجهز على الكوته؟
وثانيا. ماذا تقترح؟


فادي آيار

11
شلاما
عجيب أمرك يا سيد انطوان فقط همك نقد الحركة والتشويش على الناس من خلال كتاباتك المضلله.
لماذا ذكرت فقط موضوع المادة 125 في البيان الختامي ولم تذكر موضوع المحافظة التي يسهى زوعا لتحقيقها مع بيقة القوى السياسية القومية
وانا اقتبس لك من البيان الخاتمي للمؤتمر ( وتدارس المؤتمر الخطوات الرامية لتعزيز وحدة شعبنا القومية، ومنها تثبيت تسمية موحدة لشعبنا في الدستور العراقي، وأكد المؤتمرون على نهج الحركة الديمقراطية الآشورية ـ زوعا في اعتزازه بجميع تسميات شعبنا والمعبرة عن مختلف مراحله التاريخية الطويلة والمشتركة في الموروث الحضاري والأرض والثقافة واللغة الواحدة والمصير المشترك، والعمل على المحافظة وإغناء هذه المشتركات وتعزيزها.كما  وتوقف المؤتمر عند أداء تجمع التنظيمات الكلدانية السريانية الآشورية مؤكداً أهمية تفعيل التجمع ودعم مسيرته وفق النهج والمبادئ التي أنطلق من أجلها على طريق تحقيق مطالب شعبنا وحقوقنا المشروعة.
وتوقف المؤتمر عند اسباب تأخر عقد المؤتمر القومي ، داعيا القوى والمؤسسات القومية المختلفة إلى ضرورة المساهمة والعمل على تذليل العقبات وعقده خلال الفترة القادمة، وذلك لما يمثله من ضرورة ومحطة  قومية تحدد مسارات العمل ووجهته للمرحلة المهمة القادمة وخصوصا وإن الوطن والجوار الأقليمي يمر بفترة صعبة قد تشهد تداعيات خطيرة ستنعكس على واقع شعبنا بصورة مباشرة، وأكد المؤتمر أستمرار مساعي حركتنا عبر تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية من أجل عقد المؤتمر القومي المنشود.
وعن حقوقنا القومية والوطنية المشروعة، تم التأكيد على ضرورة الاسراع في انجاز  تشريع قانون المادة (125) من الدستور العراقي وتفعيله وبما يضمن وحدة شعبنا وحقوقه القومية والسياسية والثقافية والتعليمية في مناطق تواجده التاريخية، وإقرار حق تمثيله في مؤسسات الدولة (التشريعية ـ التنفيذية ـ القضائية) ومختلف الهيئات المستقلة على كافة المستويات الاتحادية والمحلية وحكومة اقليم كردستان العراق، وبصورة خاصة الرئاسات الثلاث ، انطلاقا من نهج الحركة وايمانها بالتاخي والمصير المشترك والشراكة الكاملة في الواجبات و الحقوق ، ومعالجة الاشكالات ومخلفات الحروب والصراعات والسياسات العنصرية وخاصة مشاكل التجاوزات على القرى والاراضي وعدم تنفيذ قرارات المحاكم بهذا الخصوص، وحسم ملفات الاغتيالات السياسية وانصاف ذوي الضحايا ورفع المغبونية التاريخية بحق شعبنا.
كما وأكد المؤتمر على المطلب القومي المتمثل في أستحداث محافظة في مناطق من سهل نينوى لشعبنا وبقية المكونات المتآخية، لما تمثله من ضمانة وطنية ودستورية تعبر من خلالها مكونات المنطقة عن ذاتها وتمارس عبرها حقوقها المشروعة ضمن الوحدة الوطنية العراقية.) انتهى الاقتباس.
ثم اين هي المناطق التي نشكل فيها الاغلبية في الاقليم؟
لقد كنا اغلبية في مناطق زاخو وعقرة وسهل السليفاني ومنطقة صبنا واليوم شعبنا لا يشكل في هذه المناطق نسبة 2 او 3 بالمئة وذلك نتيجة الضريبة التي دغعها شعبنا في وقوفه الى جانب الحقوق الكردية وحركاتهم المسلحة وقبلها مذابح سميل والاضطهادات المتلاحقة. لذا على الحكومة الكردية تصحيح الاوضاع في هذه المناطق واعادة التوازن القومي اليها ومن ثم منح شعبنا الحكم الذاتي.
واقترح عليك ان تكتب عن الاضرار الكبيرة التي لحقت بشعبنا واراضيه نتيجة الصراعات الكردية مع الحكومات المركزية العراقية واليوم شعبنا خرج من مولد الثورات الكردية بوليد مشوه اسمه المجلس الشعبي الذي كلما تريد ان تكحله تعميه.
رابط البيان الختامي للمؤتمر السابع لحركة زوعا
http://baretly.net/index.php?topic=29872.0
مع التحية
فادي آيار

12
حتى يحق لك ان تتحدث والناس تصدق بك علىك ان توضح ما يلي:ـ
1 ـ لماذا نشرت تأييد لجماعة ابناء النهرين بأسم اشخاص وهم ليس لهم علم بما نشرت؟
2 ـ عندما انفضح أمرك وكذب من نشرت بأسمهم التأييد لماذا لم تعتذر؟
3 ـ هل تعتقد ان ما قمت به من تضليل ضد أناس أبرياء صح أو خطأ؟
4 ـ هل فكرت قبل نشرك تأييدك المفبرك أذا افتضح امره ماذا ستفعل؟
5 ـ لماذا ترفعون سقف النضال من استراليا ونحن هنا في الوطن لا نستطيع الارتقاء الى مستواكم.. يا اخي نصووو شوي؟
نحن ننتظر جوابك سيد جوني المثقف خصوصاً وانك زورت شهادة عائلة احد شهداء الحركة وشعبنا عندما ضمنت اسمهم بيان دعم زائف.
شكرا
فادي آيار

13
حتى يحق لك ان تتحدث والناس تصدق بك علىك ان توضح ما يلي:ـ
1 ـ لماذا نشرت تأييد لجماعة ابناء النهرين بأسم اشخاص وهم ليس لهم علم بما نشرت؟
2 ـ عندما انفضح أمرك وكذب من نشرت بأسمهم التأييد لماذا لم تعتذر؟
3 ـ هل تعتقد ان ما قمت به من تضليل ضد أناس أبرياء صح أو خطأ؟
4 ـ هل فكرت قبل نشرك تأييدك المفبرك أذا افتضح امره ماذا ستفعل؟
5 ـ لماذا ترفعون سقف النضال من استراليا ونحن هنا في الوطن لا نستطيع الارتقاء الى مستواكم.. يا اخي نصووو شوي؟
نحن ننتظر جوابك سيد جوني المثقف خصوصاً وانك زورت شهادة عائلة احد شهداء الحركة وشعبنا عندما ضمنت اسمهم بيان دعم زائف.
شكرا
فادي آيار

14
حتى يحق لك ان تتحدث والناس تصدق بك علىك ان توضح ما يلي:ـ
1 ـ لماذا نشرت تأييد لجماعة ابناء النهرين بأسم اشخاص وهم ليس لهم علم بما نشرت؟
2 ـ عندما انفضح أمرك وكذب من نشرت بأسمهم التأييد لماذا لم تعتذر؟
3 ـ هل تعتقد ان ما قمت به من تضليل ضد أناس أبرياء صح أو خطأ؟
4 ـ هل فكرت قبل نشرك تأييدك المفبرك أذا افتضح امره ماذا ستفعل؟
5 ـ لماذا ترفعون سقف النضال من استراليا ونحن هنا في الوطن لا نستطيع الارتقاء الى مستواكم.. يا اخي نصووو شوي؟
شكرا
فادي آيار

15
تحية
أنا مستعد ان اتراهن معك سيد عامر حزيران البطل بأنكم ستخسرون كحزب الانتخابات لو دخلتم في منافسة مع شباب جايخانا د خو گيشرا في دهوك. وأنا مستعد ان ادفع أي شي تطلبونه. وكذلك لكم الحرية في دعوة فرق المراقبة الدولية والمحلية. وهل تعرف لماذا أنا واثق من فوز شباب جايخانا د خو گيشرا. لأنهم يملكون مصادقة في المجتمع أكثر منكم.

فادي آيار

16
شلاما. ماذا نفعل بالقيادة الحالية والتي تعارضونها ومعها أكثر من 90 بالمئة من الجسد التنظيمي لزوعا؟.

17
شلاما
هذا رابط صفحة مانكيش على الفيس بوك https://www.facebook.com/pages/mangesh-%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%83%D9%8A%D8%B4/194501273960146?ref=hl
وقد نشرت استغاثة أهالي القرية من تكميم الافواه ومصادرة الارادة واجبار الناخبين للتصويت لقائمة معينة ضمن الكوتا الخاصة بشعبنا وادناه نص الاستغاثة.
باسمنا وباسم اهالي مانكيش نطالب الحكومة الكردية برفع يدها عن اهالي مانكيش وارغامهم على انتخاب القوائم المؤكردة
ونستغيث بالمجتمع المدني والجمعيات الحقوقية
نحن ابناء بلدة مانكيش نتعرض الى شتى الظغوطات من قبل الاكراد والمتعاونين معهم في كل حقوق الحياة
1- لا نستطيع الانتخاب بحريتنا
2- الاراضي تسلب ولا نستطيع الكلام
3- لا نستطيع الانضمام الى اي حزب اخر غير الاحزاب الكردية او المؤكردة
4-لا نستطيع استضافة اي مسؤول او ممثل احد احزاب امتنا المستقلة
5- لا نستطيع ان نقوم باي نشاط خارج انشطة الحزب الكردي الحاكم
6- لا نستطيع تشكيل اي منظمة او مركزثقافي خارج السيطرة الكردية
7- كل من يحاول ان يبقى مستقلا او الانضمام الى اي حزب ليس تحت السيطرة الكردية وخاصة الحزب الديمقراطي الكردستاني يحارب حتى في اكل عيشه
8- كل من لا يبصم لدعمه للحزب الديمقراطي الكردستاني لا يحصل على وظيفة حكومية
9- كل من لا يدعم الحزب الديمقراطي الكردستاني او احد الاحزاب المسيرة من قبلهم لا يستطيع حتى تسجيل اراضيه
10- المنتمين للحزب الديمقراطي الكردستاني شكلوا عصابات لترويع السكان لاخضاعهم لسيطرتهم
11-يرصدون حركة كل شخص اذا اشتبه ان له اي علاقة مع حزب اخر يحقق معه ويهدد
ولذلك نستغيث بالمنظمان الانسانية والحقوقية
للخروج من هذه الماساة الانسانية للمطالبة
بحقنا في الحياة والحرية وتقرير المصير
روزا مانكيش
ستيفن خنجرو
عمو ممو
مع التحية
فادي آيار

18
شلاما
عزيزي السيد سامي
المشكلة انكم لا تعرفون ما هي الحزبية وكذلك ما هو التنظيم وكيف يتعامل و يتعاطى مع المستجدات السياسية والمتغيرات الموضوعية التي تطرأ على ساحة العمل السياسي والنضالي.. بعد سقوط النظام الدكتاتوري الصدامي انتمى لصفوف الحركة عدد كبير من الناس من مختلف الانتماءات الطائفية لشعبنا الآشوري ومن مستويات ثقافية واكاديمية مختلفة ومتباينة ونتيجة المتغيرات السريعة في الأوضاع الأمنية التي اعقبت السقوط، الكثير من المنتمين الجدد لم يستطيعوا الالتزام التنظيمي ومنهم من سافر خارج الوطن وأخرون انتقلوا الى مناطق أكثر أمناً في سهل نينوى او شمال العراق، وما يهم من هذا الشرح أن التباين في المستويات الثقافية والاكاديمية والفكرية في المنتمين الجدد حتم توزيعهم على مستويات تنظيمية تنسجم مع وضع هذه المجموعات، والسيد خوشابا كان من ضمن الحلقات التنظيمية الخاصة بالشريحة الأكاديمية المثقفة التي أعطيت دورا متميزاً في زوعا والمحطات التنظيمية من أجل أن تأخذ مكانتها الطبيعية في العملية النضالية لتحتل المواقع القيادية وتتحمل المسؤولية، لذا كان السيد خوشابا سولاقا إلى جانب غيره من المثقفين من الحاضرين دوماً في المحطات التنظيمية مثل المؤتمر ولكنه فشل في نيل ثقة مندوبي المؤتمر رغم الدعم الواضح له من السكرتير العام لزوعا لا لشيء سوى لكون السكرتير العام يؤمن بدفع الشريحة المثقفة لتأخذ مكانتها في المقدمة.. ولكن يبدو إن مندوبي المؤتمرات التي حضرها السيد خوشابا تمتعوا بنظر ثاقب ولم يمنحوه ثقتهم.
مع التحية
فادي آيار

19
شلاما
روز ماري أو أي تكن. انشروا ما لديكم من إثباتات بحق المناضلين السكرتير السابق والحالي. ثم الم اقل أنكم بتم تنفذون ما فشل الأعداء في تنفيذه وهو تسقيط رموز شعبنا وزوعا. ستفشلون كما فشل من سبقكم.
مع التحية
فادي آيار

20
شلاما
السيد جوني عوديشو المحترم
تحية طيبة
عندما كانوا في زوعا كنا نحترمهم ونقدرهم وندعمهم ونقف إلى جانبهم كونهم رفاق وفي نفس خندق الدفاع عن القضية القومية الآشورية وحقوق شعبنا المشروعة. أما اليوم وبعد ان اصبحوا خارج زوعا وبارادتهم وبالإضافة إلى ذلك قبولهم ان يكونوا عصى لضرب زوعا بحجة التغيير والإصلاح. فهم في نظري ونظر كل الرفاق الملتزمين بالنهج الفكري والتنظيمي والسياسي لزوعا أناس متخاذلين يهدفون من وراء هذه الشوشرة تغطية عورة التخاذل.
نحن الباقون في الوطن نعرف كيف نأتي بالتغير. ليس باستهداف رموز شعبنا القومية والنيل من تاريخها المشرف الذي حاول الأعداء تلويثه بشتى الطرق والوسائل واليوم ينبري من تغطى بزوعا وانكشف الغطاء عنه وبان على حقيقته بتولي المهمة التي عجز الأعداء عنها.
ثم نحن لسنا بحاجة لشعب تستورده انت من الصين أو استراليا. وهنيئا لك استراليا استمتع بحياتك وعش طويلا. ونحن لا يهمنا كيف نعيش او اين ومتى نموت. فكله من اجل قضية شعبنا الآشوري يهون.
مع التحية
فادي آيار

21
شلاما
السيد ابو نيسان قلت للسيد خوشابا سولاقا وساقول لك ايضاً انتما لا خبرة تنظيمية وحزبية لكما لانكما لم تعيشا حياة حزبية تنظيمية نشطة ولم تشاركا في الحلقات والهيئات الحزبية الادنى ولم ترتقيا سلم الدرجات الحزبية بصورة طبيعية. والذي عايش هذه الحالات وما اكثرهم من اعضاء زوعا المناضلين يعرفون إن المكاتب المهنية في زوعا لا تخضع للسياقات التنظيمية التي يتم عبرها انتخاب الهيئات الواردة في النظام الداخلي من المنظمات واللجان المحلية والفروع واللجنة المركزية. بمعنى إن هذه الهيئات يتم انتخابها في كونفرانسات تشارك فيها تنظيمات كل منطقة او فرع. اما الهيئات التخصصية والمهنية مثل المكاتب في المكتب السياسي ومرشحي اللجنة المركزية والكوادر المتقدمة التخصصية سواء في الاعلام او التنظيم او النقابات المختلفة والخ فيتم تنسيبهم بقرار من أعلى هيئة تنفيذية وهي اللجنة المركزية. وحالة السيد مازن رزوقي التي ذكرتها تأتي في هذا السياق.. للعلم ليس إلا
مع التحية
فادي آيار

22
شلاما
سيد خوشابا سولاقا المحترم
لا اعرف هل كنت يا سيد خوشابا انتهازيا عندما كان يحاول السكرتير العام الحالي رابي يونادم وبكل قوة دعمك في مؤتمرات زوعا 2005 و 2006 لتكون عضواً في اللجنة المركزية ولكنك فشلت وفشلت معك جهود السكرتير العام ولم تستطع ان تكون عضوا اصلياً في اللجنة المركزية وجل ما حققته هو عضو احتياط جاء في أخر قائمة الفائزين.. هل يمكن لك ان تنكر هذه الحقيقة؟ وهذا يعني ان لا قوة هناك تستطيع تسويق وتمرير الضعفاء والانتهازيين ليحتلوا مكانة في القيادة.. والسبب يعود لوعي القواعد التنظيمية التي تشكل جسد المؤتمر عبر انتخابات ديمقراطية شفافة ونزيهة. والتساقطات عبر المسيرة النضالية حالة موجودة في كل الاحزاب سابقا وحاليا ولاحقا والذين لا يستطيعون التواصل مع رفاقهم ينزوون وبعضهم يغطي تقصيره وعجزه بمبررات مثل مبرراتك واخرون يملئون الاجواء جعجعة ولكن بدون دقيق.
تحياتي
فادي آيار

23
شلاما
عزيزي السيد سولاقا
أنا لا أتعرض لأي شخص بالسوء أو التجريح. فهذه ليست من شيمي ولا من طبيعتي. انت لم تعش الحياة التنظيمية الداخلية في زوعا ولم تشارك في الممارسات الحزبية في القواعد التنظيمية وهذه حقيقة حتى وان لم تعجبك. سيدي انت تطلق الاتهامات يمينا ويسارا وبدون ان تأتي بإثبات أو دليل اوشواهد. ويا حبذا ان تأتي بدليل أو إثبات على إحدى ممارسات الحشر والحشد في المؤتمر أو أي محطة تنظيمية. وبغير ذلك فان كلامك ليس له أي اعتبار وبالتالي هو إنشاء وتركيب مصطلحات هدفها تظليل القارئ الكريم.
تحياتي
فادي آيار

24
شلاما
السيد سولاقا خوشابا المحترم
تحية طيبة.
ان تعرف وكما يعرف كل مطلع على مسيرة زوعا ان الديمقراطية هي النهج الحقيقي الذي ترتكز عليه الحياة الداخلية في الحركة. وكل الهيئات من المنظمات إلى اللجان المحلية والفروع وصولا إلى اللجنة المركزية يتم انتخابهم عبر كونفرانسات ومؤتمرات لا يتم الحشر فيها بل عبر الأصول التنظيمية وبطريقة شفافه وبالاقتراع السري المباشر كما في أرقى الديمقراطيات المعروفة. وقد يكون سبب عدم معرفتك لهذه الأمور كونك حديث العهد في زوعا ولم تعش الحياة الداخلية ولم تمارس المهام الحزبية في الهيئات الأدنى وصولا إلى القيادة أي انك لم تمر عبر سلم الهيكل التنظيمي لتصل إلى القيادة بل وجدت نفسك فجأة وانت في اللجنة المركزية وهذه الحالة بالطبع ستترك فيك انطباعا مشوشا عن مجمل الحالة الديموقراطية في زوعا وأنا لا ألومك. أما عن الكونفرانس الأخير فأين الحشر يا سيدي سولاقا؟. الكونفرانس انعقد وفق النظام الداخلي وهيكله واضح ومحدد في النظام الداخلي أي يحضره الكادر المتقدم ومرشحي اللجنة المركزية واللجنة المركزية. أما اذا كنت ترمي من قولك هذا التشويش فما شاء الله اذا كان لزوعا هكذا أصدقاء فهو ليس بحاجة إلى الأعداء.
تحياتي
فادي آيار

25
شلاما
السيد شبيرا المحترم
كعادتك تكتب طويلا وتسهب في الدوران حول الموضوع وتنثر عبر سطورك الطويلة إحاءات تحمل من خلالها القيادة وزر مجموعة غير منضبطة تنظيميا. ما يهمني في مقالك هذا هو دعوتك لإضعاف الحركة الديمقراطية الآشورية من خلال دعوتك لانتخاب السكرتير العام من قبل اللجنة المركزية وهي الحالة التي تجاوزها زوعا في المؤتمر الثاني المنعقد في دهوك نوهدرا عام 1997 عندما اقر المؤتمر انتخاب السكرتير العام من قبل مندوبي المؤتمر مباشرة وليس عبر اللجنة المركزية والتي تنتخب بدورها من المؤتمر. وقد استمر زوعا على هذا المنوال في انتخاب السكرتير العام واللجنة المركزية في المؤتمرات اللاحقة الثالث في شقلاوا عام 2001 والرابع في بغداد عام 2005 والخامس في دهوك عام 2006 والسابع في بغداد عام 2010. صحيح ان سكرتير الحركة انتخب في المؤتمر الأول المنعقد عام 1991 من قبل اللجنة المركزية وكان ذلك نتيجة الظروف الاستثنائية التي استجدت حينها والمتمثلة في الانتفاضة وما تلاها من عمل سياسي وجماهيري علني ولأول مرة بالإضافة لتهديدات السلطة الدكتاتورية المتمثلة بالنظام القمعي. وهذا الحال تغير بعد ان توسعت القاعدة الجماهيرية والتنظيمية للحركة وكان لابد ان تساهم القاعدة التنظيمية عبر مندوبيها المنتخبين إلى المؤتمر في انتخاب السكرتير العام وقيادات الحركة. فمن اجل شرعية اقوى وتمثيل أوسع ومساهمة أكبر من القواعد التنظيمية أستوجب انتخاب السكرتير العام من قبل المؤتمر الذي يضم ما بين 250 إلى 300 مندوب منتخب من تنظيمات الحركة عبر كونفرانسات محلية تعقد قبل المؤتمر. وهذ يأتي من أجل ترسيخ المبدأ الديمقراطي في الحياة الداخلية للحركة من خلال مساهمة قواعدها التنظيمية في رسم سياساتها وانتخاب قياداتها. والديمقراطية الحقيقية هي التي تستهدف مشاركة أوسع وهي عكس دعوة شبيرا في حصر القرار في يد مجموعة قيادية لا يتجاوز عددها ال 15 فردا.
أما الوضع الحالي في زوعا فينحصر في مجموعة من أعضاء القيادة السابقون الذين لا يتحملون النتائج الديمقراطية وبالتالي يقومون بخلق حالة من عدم الانضباط التنظيمي الذي يستوجب معالجات تنظيمية مقرة في النظام الداخلي. والعضو الذي لا يقتنع بهذه المعالجات عليه ان يطرح شكواه في المحطات الشرعية واهمها المؤتمر الذي بات على الأبواب. ولكن عدم القدرة على مواجهة نتائج الأعمال غير المنضبطة تنظيميا التي قاموا بها خلال الفترة الماضية.
أما السيد جوني يونادم فأهمس في إذنك سيدي وأقول :-
إن المتخاذلين لا يصنعون التغيير.
مع التقدير

26
شلاما
الحركة الديمقراطية الآشورية خزين نضالي قومي كبير. وهي بنضالها عبر العقود الثلاثة الماضية أصبحت فخرا لشعبنا. وقد تعرضت الحركة عبر مسيرتها النضالية المتوجة بالتضحيات الكبيرة صعوبات وتحديات جمة خرجت منها أكثر قوة ومتانة. واليوم أيضاً تتعرض الحركة إلى هجمة من داخلها بعد ان فشلت بجهود أعضائها المؤمنين وجماهيرها الواعية الهجمات من خارجها ومحاولات صناعة البدائل الكارتونية عنها. وهذه الهجمة الداخلية ستفشل كما سابقاتها وسيحصد أدواتها الخذلان وسينالون الخزي على يد جماهير شعبنا الكلداني الآشوري السرياني. مع التحية
فادي آيار

27
شلاما
والله عيب على السيد انور هدايا ان يقوم الحزب الديمقراطي الكردستاني بدعمه في الانتخابات. اين استقلالية القرار التي تتشدقون بها انت يا سيد هدايا ومجلسك الشعبي ؟ ثم تكذبون على الناس فيما يخص حراسات بغديدا وتقولون انها من دعم المجلس الشعبي الا تخجلون من الكذب على المواطنيين ام ان كل شيئ مباح من أجل الفوز بالمقعد؟ ألم يفضحكم مسؤول الحزب الديمقراطي الكردستاني ويقول انهم يمولون الحراسات في بغديدا؟ في الجانب الاخر لماذا لا تردون على هذا المسؤول الكوردي وهو يهددكم في أمنكم؟ أم أنكم لستم بمستوى المسؤولية في تحمل حماية نفسكم ليأتي الكوردي ويحميكم؟ والله الي ختشوا ماتوا
مع التحية
فادي آيار

28
شلاما
يا ربي الى متى نسمع اصوات ونقرأ كتابات لاناس مثل شبيرا همهم الوحيد تثبيط المعنويات وكسر الهمم واكراه الناس بمن يقف إلى جانبهم في السراء والضراء.. يا سيدي شبيرا اذهب الى العراق واعمل وناضل وقدم ما لا ستطيع الاخرون تقديمه. كفاك قذف الاخرين بحجارتك فبدلاً ان ترمي بها ابناء جلدتك ارمي بها المتجاوزون على شعبك ام إنك تخافهم؟
مع التحية
فادي آيار

29
شلاما
سيد وسام .. تقول أنك من بغديدا ومازلت تطالب السيد انور هدايا بتوضيح حول دعم الحزب الديمقراطي الكردستاني له. وكأنك لا تعرف أنهم عناوين مختلفة لصاحبهم الحزب الديمقراطي الكردستاني، فمن الطبيعي ان يدعموه ولكنه السيد انور هدايا خجل من هذا التعامل المفضوح مع ملف ترشيحه وكان يريده دعماً خفياً مبطناً. وهل نسيت ان المجلس وكل ملحقاته هم اتباع مطيعون للحزب القائد الديمقراطي الكردستاني ومنفذون جيدون لاجنداته.
مع التحية
فادي آيار

30
شلاما
الذين يراهنون على تفكك التجمع فإنهم واهمون لان التجمع باق رغم محاولات البعض من خارج البيت القومي التأثير عليه ومحاولة مصادرة إرادته السياسية. احزاب التجمع أكبر من المكاسب الحزبية وقيادتها تعرف كيف تتعاط مع المتغيرات السياسية والمقاعد المخصصة لشعبنا في البرلمان مضمونة لاحزاب التجمع حتى لو دخلوا الانتخابات باكثر من قائمة. ومن المهم دعمهم في توجهاتهم وتوزيع الادوار السياسية فيما بينهم.
مع التحية
فادي أيار

31
شلاما
عزيزي نادر ايشو
لابد من توضيح الحقائق حتى لا يبقى القارئ الكريم أسير ما يكتبه البعض من أصحاب الأقلام السوداء الذين يحملون اجنداتهم الطائفية. فكل انسان خير مسؤول بنسبة ما عن الدفاع عن شعبه وحقوقه القومية المشروعة. وعدم ترك الساحة للمغرضين والمضللين.
مع التحية
فادي آيار

32
شلاما
انا على يقين بان ما تقولونه بخصوص استغلال حراسات بغديدا من قبل جماعة المجلس الشعبي صحيح مئة في المئة وقد سمعت بأنهم مجبرون على التصويت لشخص السيد انور هدايا ولم يترك الخيار للناخب في التصويت لمن يراه مناسباً وهذا ينافي ابسط حقوق الديمقراطية التي تمنح المواطن حق التصويت الحر دون اجبار.. ولكن في الجانب الاخر من الموضوع نرجو منكم عدم خلط كل المسائل ببعضها فهناك دائماً اناس اخيار هدفهم خدمة شعبنا بغض النظر عن انتمائهم السياسي. وفي نفس الوقت اطالبكم بفضح كل من يتجاوز على حقوق شعبنا ولكن بموضوعية واظهار الحقائق وليس بالتدليس ووضع الجميع في سلة واحدة دون وجه حق.
مع التحية
فادي أيار

33
السيد أوشانا نيسان المحترم
منذ أكثر من 20 سنة كتبت وكتبت وكتبت وما زلت تكتب ضد الحركة زوعا وكل ما كتبت ذهب أدراج الرياح. يا أخي هذه الجهود الجبارة التي بذلتها لأعلاء الباطل على الحق كانت على الدوام هباءاً منثورا.. يا ليتك راجعت نفسك ولو مرة واحدة وبذلت القليل من الجهود لصالح شعبك وترسيخ الحق وزهق الباطل ولكن ما زلت تأكل نفسك ولا تشبع.
مع التقدير
فادي آيار

34
عزيزي سام
انا مع الخيرين من أبناء شعبنا في الوقوف بوجه كل من يتصيد في الماء العكر من الطائفيين الذين لا يروق لهم ولأسيادهم تقدم العمل السياسي القومي لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري. العمل السياسي القومي في العراق يعترضه الكثير من المعوقات ومحاولات مصادرة الإرادة القومية والسياسية لأحزاب شعبنا من قبل القوى السياسية الكبيرة فكل منها تحاول تجيير شعبنا لتحقيق اهدافها ومصالحها واحزاب شعبنا تعي وتعرف هذه الحقيقة وإدارك اللعبة السياسية في العراق يحتم على القوى السياسية القومية لشعبنا توزيع الأدوار بينها للحيلولة دون مصادرة الإرادة السياسية والتلاعب بمقدرات شعبنا. وأصحاب الأقلام السوداء كما وصفتهم لن يألوا جهداً في التشويش على الناس فهم موجهون ولهم أجنداتهم الخاصة التي لا ترتضي لشعبنا أي تقدم. بارك الله بكل جهد خير يصب في مصلجة شعبنا وحقوقه المشروعة في الوطن العراق
فادي أيار

35
شلاما ..
يبدو أن البعض من السادة أصبح لا يفرق بين القائمة المغلقة والقائمة المفتوحة في الانتخابات.. حسب رأي فإن انتخابات مجالس المحافظات التي دخلها التجمع بقائمة واحدة وضمت مرشحين يمثلون بعض أطراف التجمع تسير حسب مبدأ التنافس المشروع بين مرشحي القائمة بحيث أن كل مرشح يقوم بالترويج لحملته بالصورة التي يراها مناسبة ضمن الخط العام للبرنامج الانتخابي للقائمة وهذا ما يحصل في كل القوائم الانتخابية في كل العالم وليس في العراق وحدة. هل تابعتم كيف كان مرشحي قائمة واحدة في انتخابات مجالس المحافظات يتنافسون للحصول على اصوات الناخبين كل لنفسه وهذه الحالة التنافسية مشروعة كون القائمة مفتوحة وللناخب الخيار في انتخاب اي تسلسل ضمن القائمة بعكس القائمة المغلقة التي لا تترك اي خيار للناخب لاختيار احد المرشحين ضمنها حيث يمنح صوته للقائمة وينال فيها التسلسل الاول اصوات الناخبين رغماً عنهم حتى وان كانوا لم يصوتوا له. اذا التنافس ضمن القائمة الواحدة لنيل اصوات الناخبين حق مشروع لكل مرشح سواء كان تسلسله الاول او الاخير لكون الفرصة متساوية امام الجميع في كسب الاصوات والتنافس مع اقرانه في القائمة عليها.
فادي آيار

36
في الحقيقة تعجبت في البداية من فرح وهلاهل بعض مدعي الكتابة من أصحاب الأقلام السوداء عند سماعهم خبر مشاركة أحزاب التجمع باكثر من قائمة في انتخابات برلمان الاقليم. وقد عدوا هذه الحالة وكأنها أنهيار للتجمع وتشرذمه. ولكن بعد التحري عن الحقيقة تأكد لنا أن الموضوع لا يعدو كونه تنافساً مشروعاً بين مكونات التجمع كما تحصل بين الكثير من الاحزاب والقوى السياسية في الاقليم او عموم العراق وخصوصاً وأن التجمع قد تأسس على مبادئ العمل القومي المشترك وتوحيد الخطاب السياسي وتحديد المطالب القومية لشعبنا والدفاع عنها وليس على أساس المكاسب الحزبية وتوزيعها بين مكوناته. وانا برأي لو أن التجمع كان قد دخل بقائمة واحدة كان الموضوع سيبدو للجميع وكأنه توزيع كعكة المكاسب الحزبية بين مكونات التجمع دون ترك أي حق للجماهير للتعبير عن رأيها في أنتخاب من تراه مناسباً. اما اصحاب الاقلام السوداء فلا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب. فهم كانوا سيلعنون التجمع لو دخل الانتخابات بقائمة واحدة كما فعلوا في انتخابات مجالس المحافظات العراقية. نقول لهؤلاء أصحاب الاقلام المريضة عودوا الى رشدكم ودعوا الخيرين يعملون وان لم تستطيعوا في مجاراتهم بعمل الخير لشعبنا فلا تكونوا شوكاً في طريقهم.
فادي آيار

37
عزيزي سيد فاروق كوركيس ستبقى ذلك الانسان التائه فكريا وغير المستوعب للواقع القومي. عساك ان تهتدي يوما.
موضوع المحافظة في مناطق من سهل نينوى ليس مشروع زوعا فقط بل هو مشروع قومي متفق عليه في تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية. أما موضوع تظليل الناس بكونها محافظة للمسيحيين دون المحتوى القومي فهو كذب وأفتراء. وانا اتحداك واتحدى من يسير على منوالك في أن تأتي بأي نص من أي وسيلة أعلامية رسمية لاحزاب التجمع تقول بأن المشروع هو محافظة للمسيحيين وعند ذلك ساعترف بكل ما تقول وأومن به. اما أن تبقى تدس على زوعا من غير حق وبالباطل فقد مللنا منك ومن تشويهك للحقائق. والمطلب الرسمي كما قدم لرئاسات العراق هو إقامة محافظة في مناطق من سهل نينوى على أساس جغرافي. لجميع مكونات المنطقة ومن ضمنهم شعبنا الكلدوآشوري السرياني.
كفى نفاقاً
فادي آيار

38
حسب علمي التجمع قائم لم يتفكك.. مسألة الانتخابات استحقاق مرحلي يأتي ويذهب اما التجمع فباق وارجو منك ان لا تذرف دموع التماسيح. فانت معروف وحقيقتك واضحة ولا تحتاج الى شرح. أنت ضمن جوقة المطبلين والمزمرين ضد اي عمل قومي حقيقي. وحتى لو اختلف احزاب التجمع في بعض التفاصيل فهي حالة طبيعية . الاحزاب تختلف فيما بينها بعض الاحيان وتتفق ايضاً في احيان اخرى. اما عن الركاكة في كلماتي فارجو منك ان تقدم نصين مكتوبين احدهما لك والاخر لي لأي مختص في اللغة ليحكم بين نصينا من ناحيتي المضمون والشكل ونشارك جموع القراء معرفة أين تكمن الركاكة والرصانة فيما نكتب.
مع التحية
فادي آيار

39
هل انهار التجمع أم أن الموضوع لا يعدو كونه تنافساً مشروعا بين مكوناته؟
فادي آيار
في الحقيقة تعجبت في البداية من فرح وهلاهل بعض مدعي الكتابة من أصحاب الأقلام السوداء عند سماعهم خبر مشاركة أحزاب التجمع باكثر من قائمة في انتخابات برلمان الاقليم. وقد عدوا هذه الحالة وكأنها أنهيار للتجمع وتشرذمه. ولكن بعد التحري عن الحقيقة تأكد لنا أن الموضوع لا يعدو كونه تنافساً مشروعاً بين مكونات التجمع كما تحصل بين الكثير من الاحزاب والقوى السياسية في الاقليم او عموم العراق وخصوصاً وأن التجمع قد تأسس على مبادئ العمل القومي المشترك وتوحيد الخطاب السياسي وتحديد المطالب القومية لشعبنا والدفاع عنها وليس على أساس المكاسب الحزبية وتوزيعها بين مكوناته. وانا برأي لو أن التجمع كان قد دخل بقائمة واحدة كان الموضوع سيبدو للجميع وكأنه توزيع كعكة المكاسب الحزبية بين مكونات التجمع دون ترك أي حق للجماهير للتعبير عن رأيها في أنتخاب من تراه مناسباً. اما اصحاب الاقلام السوداء فلا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب. فهم كانوا سيلعنون التجمع لو دخل الانتخابات بقائمة واحدة كما فعلوا في انتخابات مجالس المحافظات العراقية. نقول لهؤلاء أصحاب الاقلام المريضة عودوا الى رشدكم ودعوا الخيرين يعملون وان لم تستطيعوا في مجاراتهم بعمل الخير لشعبنا فلا تكونوا شوكاً في طريقهم.
فادي آيار

40
هل ارتحت قاشا عمو..؟ ها أنك تعيد الفتنة من جديد.. أنا أتخيلك منزوي بين جدران كنيسة المسيح مغتبط في اسارير نفسك وتقول"..نعم إنني هنا، وهل أعتقدم بأنني سأبتعد واترك لذة الحديث عني لا والف لا.." أنا على ثقة تامة بأنك بعيد كل البعد عن المسيح فهو الذي قال ".. من منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر.." وإنك بدل أن تمتلئ بنعمة المسيح أمتلئت بالخطايا ومع ذلك تريد أن ترمها بحجر. يا لذلك الرداء المسكين الذي ترتديه.


فادي آيار

41
السيد قاشا عمو لكل شخص رؤيته وتقديره للأمور ووفق ذلك يتصرف ويبني خياراته، هذا إذا كان الإنسان حرا وليس منتمياً لأي جهة أو مؤسسة، ولكونك صاحب درجة كهنوتية فإنك ملتزم بكنيستك وما تقرره وليس لك الحق في التصرف بقضايا كنسية او النشر في قضايا كنسية حساسة دون موافقة المرجعية او الضوء الاخضر منها.. يبدو إن لك غايات أخرى من طرح الموضوع في هذا الوقت وخصوصاً إن هناك مساع وخطوات نحو التقارب وكسر الجمود بين كنائس شعبنا وفي اعتقادي إن هذه الخطوات لا ترق لك. انا أؤيد وادعو ليس إلى التريث في النشر بل إلى إلغاء الفكرة من أساسها، لكون موضوع اشور سورو قد انتهى بالنسبة لكنيستنا وهو الأن في أحضان كنيسة شقيقة أخرى.. كما إن إثارة الموضوع في هذا الوقت بعد أن انتهى وطوته ذاكرة الناس إنما يراد به النفخ في الرماد لاشعال النار من جديد.. من جانب آخر يبدو أنك مللت الانزواء بين جدران الكنيسة والقيام بالخدمة الكهنوتية وتريد العودة الى الكتابة والنشر وإثارة الفتنة من اجل ان تسلط الاضواء عليك مرة آخرى.. اتق الله يا رجل وكفى اشعال الحرائق فانت رجل دين وإن مللت ذلك.
فادي آيار

42
يبدو إن حبة البطاطة المتحفي وراء أسم ASSYRIAN RIGHTS مصاب بعقدة شيء أسمه يونادم كنا.. السيدة صاحبة المقال تتحدث في شأن مؤسسة نسوية تناضل في الوطن وأنت تتحدث عمن آرق أحلامك.. يا بطاطه ارتق قليلا فإن لم تستطع أن تكون وردة فلا تكن حسكاً لأنك بالاخر ستجرح قشرتك الرقيقة. أعتبر

43
قراءة تحليلية في دعوة نينوس بتيو .. اسباب الدعوة والمدعوين
( 2 ـ 2 )

فادي آيار ـ الموصل
تحدثنا في الجزء الاول من مقالنا هذا الرابط ادناه http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,647972.0.html
عن توقيت اطلاق السيد نينوس بتيو لدعوته الموجهة لبعض أعضاء الحركة المنقطعين تنظيمياً والمستقيلين والمفصولين بتأسيس تنظيم سياسي عوضاً عن التشويش على الحركة الديمقراطية الآشورية ومحاولة ارباك الحالة الداخلية عبر الانتقادات غير النظامية والتحركات التي التوحي للمتابع البسيط بأنهم متواجدين فعلياً في الساحة ولهم قضية داخلية يدافعون عنها.
وسنتحدث في الجزء الثاني الاخير عن الاسباب التي دعت السيد بتيو لاطلاق دعوته ومن هم المدعوين اللذين سنحاول ان نتحدث عنهم بتجرد ودون انحياز من اجل توضيح الصورة امام القارئ الكريم.
ـ اسباب الدعوة
باعتقادي ان السبب الرئيسي لدعوة السيد نينوس بتيو هي وصوله لقناعة تامة بأن هؤلاء الاشخاص ليس لديهم اي خلاف يقوم على الاسس التنظيمية او الفكرية او السياسية مع قيادة الحركة او سكرتيرها العام. ولو كان لهؤلاء السادة اي خلاف يرتكز على احدى النقاط الثلاثة لكان طرح السيد بتيو اتخذ شكل اخر وكذلك لما كان قد اغلق الباب في دعوته امام اي مصالحة او اصلاح او توافق معهم. حيث لم يترك حتى باب خلفي صغير ليلجوا منه الى الجسد التنظيمي للحركة. وهذا طبعاً من حق السيد بيتو الذي بحكم عشرته الطويلة معهم واحتكاكه بهم خلال السنوات الماضية يعرف علم اليقين إن المنقطعين تنظيمياً والمستقيلين او المفصولين لا يحملون مشروع فكري او تنظيمي او سياسي جديد يحاولون من خلال تطبيقه القيام بنقلة نوعية في الحياة النضالية للحركة الديمقراطية الآشورية. ولعلم السيد بتيو ايضاً إن جعبة هؤلاء لو تضمنت اي من النقاط الثلاثة المذكورة لحاولوا فرضها في المحطات الشرعية التي عقدتها الحركة وتعقدها حسب استحقاقها التنظيمي، فهؤلاء كانوا عبر السنوات الماضية جزء من هذه المحطات ولكنهم لو يطروحوا شيء جديد يستحق ان يكون محوراً يرتكز عليه المستقبل النضالي للحركة. وإذا كان الجزم غير صحيح فإن الاعتقاد هذا يترسخ من خلال الاستناد على تصريحات هؤلاء وفي الكثير من المناسبات بأنهم لا يستطيعون العمل مع السكرتير العام الحالي السيد يونادم كنا وكذلك مع اللجنة المركزية المنتخبة ديمقراطياً في المؤتمر العام للحركة، أي إن الموضوع بمجمله عبارة عن خلافات شخصية لم يستطيعوا تحملها لحين انعقاد محطة شرعية اخرى لحلها او القيام بتغيير السكرتير واللجنة المركزية.
والسبب الاخر في دعوة السيد نينوس بتيو لهؤلاء هو لقناعته بأن أنكفائهم عن النضال واتخاذهم ساحات الانتريت مواقع جديدة للنضال إنما هو للتغطية على عدم قدرتهم على التواصل النضالي في الساحة الحقيقية. فمن هؤلاء من كان يعتبر نفسه إلى ما قبل سنوات قليلة مضت رقماً مهماً في الحياة الداخلية للحركة لذا من الصعوبة بمكان أن يروا أنفسهم غير قادرين على مجاراة الجيل الجديد من أعضاء قيادة الحركة وقد دخلوا المعترك النضالي بهمة واقدام مستعدين لمواجهة الصعوبات وتعقيدات الظروف الموضوعية والحضور اليومي في كل المواقع للتعامل مع الاستحقاقات التي تمليها العملية النضالية المستمرة. وقد جاءت دعوة السيد بتيو لهؤلاء في وقت هم بأحوج ما يكونون إليها، وذلك لأنها استفزت الروح الخامدة في اجسادهم من أجل دفعهم للأتيان بعمل صالح يخدم قضية شعبنا وليس البقاء تحت غطاء مثقوب يظهر أكثر مما يغطي.
ـ المدعوين
لكي نفي الموضوع حقه ونكون أقرب إلى حقيقة دعوة السيد نينوس بتيو، كان لا بد ان نتحدث ولو بايجاز عن المدعوين أو المشمولين بالدعوة. وكما نعلم إن هناك العديد من اعضاء قيادة الحركة السابقين والمتواصلين تنظيمياً وهم اكثر من المنقطعين لا تشملهم الدعوة. وحسب البيانات التي كان يصدرها هؤلاء السادة المنقطعين والمستقيلين والمفصولين فإن عددهم عشرة اشخاص ينقسمون الى العناوين الثلاثة اعلاه. وكل عنوان منها لديه قصة وموضوع يختلفان في المظهر ويجتمعان في الجوهر. إن الأختلاف في المظهر هو فقط نتيجة للعلاقة الرسمية التي تربطهم بالجسد التنظيمي للحركة. فالمنقطعين تنظيمياً لم يتخذ اي قرار رسمي بحقهم اي ما زالوا نظرياً ضمن الجسد التنظيمي للحركة ولكنهم لا يتعاطون معه تنظيمياً ولا يتفاعلون معه ايجاباً وبالتالي لا يلتزمون بقرارات وتوجيهات الهيئات الاعلى في الحركة. ونتيجة لهذا الوضع الذي وضعوا أنفسهم فيه اصبحوا منقطعين عن أي فعل تنظيمي رسمي ليصبح حالهم حال المستقيلين او المفصولين عملياً لكونهم خارج المظلة التنظيمية ويأتون بافعال تناقض أبسط مفاهيم العمل التنظيمي. ومن هذا المنطلق هم شكلاً يختلفون عن المستقيلين والمفصولين ولكنهم مضموناً هم جميعهم في نفس الخانة. وعلى هذا الأساس جاءت دعوة السيد نينوس بتيو محددة بكل وضوح ودون أي لبس. فقد سمى الأسماء بمسمياتها وحدد هؤلاء لكون لم تعد هناك رابطة تربطهم بالحركة، وعليهم الانتقال من الحالة السلبية التي يعيشون فيها الى الحالة الايجابية، والتوجه لعمل جديد يخدمون من خلاله قضية شعبنا.
وأخيراً وتأكيداً لما سبق فقد جاء رد هؤلاء على دعوة السيد نينوس بتيو وهو يخلو من أسمائهم التي كانت تذيل بياناتهم الانترنتية، ولكن كل ذلك لم يعد يفيد فقد تم تصنيفهم بوضوح فهم وإن تباينت أشكالهم ولكن مضمونهم وجوهرهم واحد.
مع التقدير

44
الاخ جورج خوشابا كوركيس
اختلافنا في وجهات النظر لا يفسد للود قضية.
عزيزي انا متأكد بانك تعلم علم اليقين با الحركة واعضائها هم اكثر عطاء وتضحية من اجل شعبنا وحقوقه. ورغم المواقع والمسؤوليات الحكومية التي اضلطع بها اعضاء في الحركة فانها لا تقاس بحجم التنظيم وعدد اعضائه والتضحيات التي تقدمها قيادة الحركة وكوادرها واعضائها عموماً هي اساس المصداقية التي تمتلكها الحركة في الوسط القومي لشعبنا وهذه التضحيات هي التي اتت بالمنجزات القومية لشعبنا. ومن دون هذه التضحيات من قبل اناس يؤمنون بنهج الحركة القومي لما تحقق شي لشعبنا. اما بخصوص النقد فكل عضو في زوعا له حق النقد وفق الاصول التنظيمية وليس القفز عليها وتجاوزها فلو كان النقد عملية كيفية لا تلتزم اصول معينة فان الفوضى ستكون هي اللغة السائدة في اي تنظيم. لذا فقد حددت عملية النقد باصول تسمح لاصغر الاعضاء في الحركة للتعبير عن رأيه بحرية مطلقة في الاجتماعات او عبر تقارير ترفع للهيئات الاعلى او طرح الرأي والنقد في المحطات التنظيمية الكبرى التي تعقدها الحركة مثل الاجتماعات الموسعة او الكونفرانسات والمؤامرات. اما اذا اصبح النقد عبر وسائل غير تنظيمية او يطرح خارج الاطار التنظيمي فأنه يتحول الى حالة غير تنظيمية وخروج على المظلة التنظيمية التي تصون البيت الداخلي لاي تنظيم سياسي. وللعلم النقد والنقد الذاتي هي احدى الاسس التنظيمية التي تؤمن بها الحركة. وللعلم ايضاً فليس كل نقد او مقترح صحيح ويجب الاخذ به. الامور في الحركة مبينة على القيادة الجماعية والنهج الديمقراطي. واحترام هذين المبدأين من قبل جميع الاعضاء واجب ومسؤولية. ومتى ما خرج احد عليها وجب معاقبته حسب النظام الداخلي للحركة. وانا من رأي كان على قيادة الحركة معاقبة كل من خرج من أعضائها على النظام الداخلي وطرح انتقاداته في وسائل الاعلام دون اعتبار للسياق التنظيمي. وانا اعتقد ان كل من خرج عن المظلة التنظيمية للحركة فهو يعتبر نفسه عملياً في حل عن اي ارتباط تنظيمي وكان على الحركة ان تحل ارتباطه التنظيمي رسمياً لكي لا تدفع ضريبة اعضائها غير الملتزمين. اما من يكتب عن الحركة من خارج بيتها فهو حر برايه كما هي الحركة حرة بقبول النقد او المقترح من عدمه. واخيرا يا عزيزي يجب ان لا يعتريك الشك ابدا ستبقى الحركة كما كانت منبع التضحية والخدمة القومية. ومن لا يستطيع من اعضائها مجارة الحركة في تضحياتها ولا يستطيع تحمل اعباء النضال فانه سينسحب جانباً ونتمنى من المنسحبين حالياً ولاحقاً ان يتحرموا ويساندوا من يبقى ويتواصل في النضال متحملاً الاعباء ومتقبلاً التضحيات.
مع خالص الاحترام
فادي آيار ـ الموصل

45
شكرا الاخ حازم على مقالك فمن خلاله يظهر مدا حبك لزوعا وحقيقة انتمائك الصميمي. الاخ جورج خوشابا كوركيس النقد والاقتراح من حق جميع ابناء شعبنا الاشوري بدون استثناء ومن هذا المنطلق يحق لهم نقد زوعا وقيادتها لانهم حقاً كما تقول لم يوقعوا على البياض وللابد لزوعا. ولكن يا اخي العزيز ما يحز في النفوس إن أغلب ما كتب ويكتب ايضاً ليس نقداً لقصور في أداء الحركة او قياداتها. انما هو هجوم ضدها والهدف هو اسقاطها سياسياً ووضرب مصداقيتها وسط الجماهير. يا اخي نسبة عالية جداً مما يكتب في مواقع الانترنيت الخاصة بشعبنا موجه ضد الحركة اي ان الموضوع قد خرج منذ امد بعيد عن اطار النقد البناء والاقترح وتقديم وجهات النظر. هل غابت عن ذاكرة الناس جوقة الكتاب عبر العالم التي كانت تدبج مقالات طويلة عريضة هدفها الوحيد النيل من الحركة وليس شئ اخر. ولم نكن نرى ألا القلة القليلة من اصحاب المقترحات والنقد انبرى ليدافع عن الحركة واعضائها اللذين يتعرضون كل يوم لمخاطر جمة دون ان يرف لهم جفن او يعتريهم الوهن او الخوف من المواجهة. لا يكفي رياء هؤلاء اللذين يدعون الخوف على الحركة ومسيرتها عندما يطرح موضوع داخلي يخصها ولكنهم لم ينبسوا ببنت شفه للدفاع عنها ضد هجمات الكتاب المأجورين ولم يكن يهمهم مشاعر اعضائها اللذين ينتشرون في كل بقعة من الوطن. الحركة حالها حال بقية الاحزاب والتنظيمات السياسية تحصل فيها خلافات داخلية لاسباب شتى وهذه حالة صحية وليست عيباً. وكذلك قد ينسحب منها اعضاء وقد يترك اخرون ويفصل المخالف للانظمة الداخلية فكل حزب او تنظيم معني بالدرجة الاساس بصيانة وحدته الداخلية عبر تطبيق النظام الداخلي الذي هو دستور الحزب. لذا من حق الحركة ان تصون وحدتها الداخلية وتضع حدا لمجموعة تحاول تغطية انكفائها عن النضال بالقيام بالتشويش وخلق البلبلة داخل التنظيم. هؤلاء لا خلافات فكرية لديهم ولا سياسية ولا تنظيمية بل الموضوع بمجملة يتمحور حول تغطية الحالة السلبية التي وصلوا اليها ومحاولة اظهار انفسهم اصحاب قضية داخلية في التنظيم. على الحركة ان تقوم بتطهير نفسها من كل ما يسيئ اليها او يكون سبباً للوهن الداخلي والارباك التنظيمي.

46
السيد عوديشو 33 لا اعرف ما هي المقاييس التي تحدد وفقها من هم المناضلين الحقيقيين ومن هم المتخاذلين او المتقاعسين. هل اللذين تواصلوا وتحملوا الاعباء النضالية الشاقة وما زالوا في سوح النضال هم في نظرك انتهازيين ومجموعة مصفقين؟ واللذين تركوا مواقعهم النضالية بارادتهم وجلسوا في أصعب الاوقات حول مواقد بيوتهم الدافئة تاركين رفاقهم يخوضون الغمار بكل صعوباته ومعوقاته لا بل طعنوهم في الظهر من خلال تشويشاتهم داخل صفوف زوعا وخروجهم عن السياقات التنظيمية عندما استبدلوا ساحة النضال الحقيقية بساحات الانترنيت، هم في نظرك ابطال ميامين؟ يا لهذه المكاييل التعيسة. يا سيدي لا يمكنك ان تحجب نور الحقيقة برتق بالية. فاللذين يثيرون المشاكل في زوعا ويزرعون البلبلة والتشويش على القواعد التنظيمية من خلال تشويه الحقائق هم اللذين تدافع عنهم. فهم مستريحون في بيوتهم لا شغله ولا عمله سوى ضرب رفاق الأمس في الظهر. سنرى يا سيدي ان الغد كما تقول سيكون لناظره قريب.
فادي آيار

47
قراءة تحليلية في دعوة نينوس بتيو
التوقيت الاسباب المدعويين
فادي آيار ـ الموصل
التوقيت
يسعدني ان أكون أحد اللذين يقدمون رؤيتهم للقراء الكرام حول دعوة السيد نينوس بتيو السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية مقترحاً تأسيس حزب سياسي يتكون من بعض اعضاء اللجنة المركزية السابقين المنقطعين تنظيمياً او المستقيلين او المفصولين في الحركة. سأحاول من خلال هذا المقال تقديم قراءة تحليلية لمضامين الدعوة علها تساهم في تنوير جوانب عديدة فيها مستندا في ذلك على ثلاثة محاور اساسية وهي توقيت الدعوة ـ مسبباتها ـ المدعويين.
ـ من هو نينوس بتيو؟
اعتقد من الضرور قبل الشروع بتحليلنا هذا ان نقول شيئاً عن نينوس بتيو لمن لا يعرفه. في الحقيقة قد نعجز ان نفي الرجل حقه في بضعة اسطر. فهو التزم العمل القومي قرابة اربعة عقود من الزمن في ظروف معقدة سياسياً وأمنياً. شارك وقاد تكتلات سياسية بداية السبعينات وصولاً لتأسيس الحركة الديمقراطية الآشورية نهاية السبعينات مع رفيقه السكرتير العام الحالي للحركة يونادم كنا والشهيدين الخالدين يوسف توما زيباري ويوبرت بنيامين. قاد اول كفاح مسلح لتنظيم سياسي قومي آشوري ضد سلطة نظام حزب البعث منذ 1982 وكان سكرتيرا للحركة لغاية المؤتمر الثاني ربيع العام 2001. ما يهمنا من هذا التقديم البسيط هو لمعرفة ان صاحب الدعوة من الرجالات اللذين قادوا العمل القومي السياسي لعقود وكان له شأن كبير وما يزال في رسم مسارات العمل القومي السياسي في الحركة إلى جانب رفيق دربه يونادم كنا. وكذلك للتوضيح بأن صدور دعوة بهذا الخصوص من شخص كـ نينوس بتيو لها دلالاتها ومعانيها التنظيمية والسياسية.
ـ توقيت الدعوة
لا شك في أن التوقيت مهم وقد يكون الآمر الحاسم في الكثير من الاعمال ويكون سبباً لنجاحها أو فشلها. ولنكون أقرب ألى مضامين دعو نينوس بتيو لابد أن نحاكي توقيت أطلاقها. وما هي الأسباب في أختيار هذا التوقيت. لو عدنا بالذاكرة السياسية للمراحل الأولى عقب سقوط النظام الدكتاتوري وأنطلاق الحركة نحو أفاق سياسية جديدة على الصعيدين الوطني والقومي وزيادة الأعباء النضالية للحركة ما حتم عليها مواجهة أستحقاقات جديدة وكبيرة ودخولها معترك الصراع السياسي مع أحزاب وكتل كبيرة حاولت ابتلاع أكبر حصة من كعكة الوطن وابتلاعنا كشعب وهوية قومية وحقوق مشروعة. ولكن بروز الحركة بموقفها الوطني الواضح والمستند على حقنا القومي الى جانب الشعوب العراقية الاخرى ورفضها التجاوز على شعبنا وحقوقه واراضيه. وتحديداً موقفها الرافض لفرض سلطة الامر الواقع من قبل القوى الكردية في مناطق شعبنا التاريخية في سهل نينوى وابتلاع أراضي شعبنا وقراه في شمال العراق بححج واهية من قبل السلطات الكردية واحزابها المتنفذة وبالاخص الحزب الديمقراطي الكردستاني. دفعت هذه القوى الى محاربة الحركة وعزلها سياسيا وجماهيرياً فبالرغم من حقها واستحقاقها الانتخابي كان يتم الاتيان بشخصيات معادية للحركة واشراكها في السلطات التنفيذية كمحاولة للعزل السياسي وفي الجانب الاخر تأسيس تكتلات شعبية في اوساط شعبنا الآشوري ودعمها بمئات الملايين من الدولارات وتكليفها برامج مختلفة في محاولة لعزل الحركة جماهيرياً كل ذلك بالتوازي مع تأسيس فرق من الكتاب واشباحهم في الوطن وعبر العالم للهجوم على الحركة الديمقراطية الآشورية ورموزها والنيل من مصداقيتها ونضالاتها. للتذكير فقط لم تكن لتخلو المواقع الالكترونية من المقالات النارية ضد الحركة. فصباح كل يوم كنا نطالع هنا وهناك العديد من هذه الكتابات البائسة وكانت تذرها رياح العمل الحقيقي للحركة ومبدئيتها وثباتها على النهج القومي الرصين المدافع عن حق شعبنا في الوطن وصولاً للاستحقاقات الوطنية الكبيرة في الانتخابات البرلمانية المحلية في الأقليم حيث راهن أعداء الحركة وأدواتهم بأنهم سينجحون لا محال في كسرها سياسياً وجماهيرياً بعد الجهود المضنية التي بذلوها والأموال المهولة التي صرفوها لتحقيق ذاك الهدف المنشود. ولكن جهودهم بائت بالفشل بالرغم من توجيه قواعد انتخابية من غير أبناء شعبنا للتصويت ضد مرشحي الحركة إلا إن ذلك لم ياتي بكل الثمار المرجوة ليستمروا في نهجهم المعادي الى الانتخابات الوطنية العراقية وهناك أيضاً فشلوا لم يستطيعوا تحقيق هدفهم. لذا وبعد كل هذه الجهود والأموال استطاعت الحركة أن تقاوم مستندة على فكرها ونهجها القومي ومصداقيتها في صفوف شعبنا الآشوري ولكن ذلك لم يكن بدون ضرائب دفعتها الحركة، حيث تساقط وترك العمل عدد من القيادات في مختلف الهيئات الحزبية تحت وطئة الظروف المعقدة سياسياً وأمنياً ومنهم من أعتراه اليأس بقدرة الحركة على المواجهة والنصر في مواجهة وطئة الهجمات الاعلامية والسياسية والمادية.
لقد استطاعت الحركة مواجهة كل تلك الظروف وتمثيل شعبنا بكل شرف وأمانة وحققت العديد من المكاسب على الأرض وفي القوانيين الوطنية، واستطاعت كذلك بسعيها الجاد والصادق من توحيد الخطاب القومي وتوحيد مطاليب شعبنا ومن ثم تحييد الهجمات والكتابات البائسة ضدها وضد رموزها، فما عدنا نرى تلك الكتابات تملئ المواقع الالكترونية. أي أن الحركة بقيادتها وقواعدها التنظيمية والجماهيرية استطاعت أن تفشل كل ما خطط ونفذ ضدها. وعندما شعر اصحاب المخططات أن الأدوات من خارج بيت الحركة الداخلي لن تستطيع كسرها سياسياً كان لا بد من توظيف البعض ممن ترك قطار العمل في اصعب الظروف لارباك الحالة الداخلية الرصينة للحركة والتشويش عليها. فها نحن نشاهد ونقرأ كتابات وتشويهات وتشويشات واتهامات بالعمالة تطال الحركة ورموزها وذلك مباشرة بعد نهاية الانتخابات الوطنية الاخيرة وقبل المؤتمر السادس للحركة وذلك من قبل البعض الذي كان حتى الأمس القريب يتبوأ مواقع في مختلف الهيئات القيادية للحركة لذا فعندما شاهد نينوس بتيو ان المخططات ترمي لضرب الحركة من الداخل أنبرى ليخاطب ممن يعرف بوعي ومن لا يعرف ولا يعي حجم المخطط ليقول لهم إنني لن أسمح بذلك ولن اقف مكتوف الايدي تجاه ضرب التنظيم الذي استرخصت له دمي من الداخل. فنينوس بتيو يعرف جيدا التنظيم الذي أسسه وقاده في أهلك الظروف لن يركع لأي مخططات ترمي ضربه من خارج البيت الداخلي ولكن عندما حان وقت ضرب الحركة من الداخل اطلق دعوته مخاطباً أعضاء الحركة السابقين غير المتواصلين تنظيميا وعمليا لأسباب مختلفة سواءً من المستقيلين أو المفصولين أو المنقطعين.
فتوقيت أطلاق هذه الدعوة في اعتقادي مقترن بالمخطط الذي يهدف لضرب الحركة من الداخل بعد ان فشلت كل المخططات السابقة لضربها من الخارج.
يتبع الجزء الثاني الأسباب والمدعويين

48
قراءة تحليلية في دعوة نينوس بتيو
التوقيت الاسباب المدعويين
فادي آيار ـ الموصل
التوقيت
يسعدني ان أكون أحد اللذين يقدمون رؤيتهم للقراء الكرام حول دعوة السيد نينوس بتيو السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية مقترحاً تأسيس حزب سياسي يتكون من بعض اعضاء اللجنة المركزية السابقين المنقطعين تنظيمياً او المستقيلين او المفصولين في الحركة. سأحاول من خلال هذا المقال تقديم قراءة تحليلية لمضامين الدعوة علها تساهم في تنوير جوانب عديدة فيها مستندا في ذلك على ثلاثة محاور اساسية وهي توقيت الدعوة ـ مسبباتها ـ المدعويين.
ـ من هو نينوس بتيو؟
اعتقد من الضرور قبل الشروع بتحليلنا هذا ان نقول شيئاً عن نينوس بتيو لمن لا يعرفه. في الحقيقة قد نعجز ان نفي الرجل حقه في بضعة اسطر. فهو التزم العمل القومي قرابة اربعة عقود من الزمن في ظروف معقدة سياسياً وأمنياً. شارك وقاد تكتلات سياسية بداية السبعينات وصولاً لتأسيس الحركة الديمقراطية الآشورية نهاية السبعينات مع رفيقه السكرتير العام الحالي للحركة يونادم كنا والشهيدين الخالدين يوسف توما زيباري ويوبرت بنيامين. قاد اول كفاح مسلح لتنظيم سياسي قومي آشوري ضد سلطة نظام حزب البعث منذ 1982 وكان سكرتيرا للحركة لغاية المؤتمر الثاني ربيع العام 2001. ما يهمنا من هذا التقديم البسيط هو لمعرفة ان صاحب الدعوة من الرجالات اللذين قادوا العمل القومي السياسي لعقود وكان له شأن كبير وما يزال في رسم مسارات العمل القومي السياسي في الحركة إلى جانب رفيق دربه يونادم كنا. وكذلك للتوضيح بأن صدور دعوة بهذا الخصوص من شخص كـ نينوس بتيو لها دلالاتها ومعانيها التنظيمية والسياسية.
ـ توقيت الدعوة
لا شك في أن التوقيت مهم وقد يكون الآمر الحاسم في الكثير من الاعمال ويكون سبباً لنجاحها أو فشلها. ولنكون أقرب ألى مضامين دعو نينوس بتيو لابد أن نحاكي توقيت أطلاقها. وما هي الأسباب في أختيار هذا التوقيت. لو عدنا بالذاكرة السياسية للمراحل الأولى عقب سقوط النظام الدكتاتوري وأنطلاق الحركة نحو أفاق سياسية جديدة على الصعيدين الوطني والقومي وزيادة الأعباء النضالية للحركة ما حتم عليها مواجهة أستحقاقات جديدة وكبيرة ودخولها معترك الصراع السياسي مع أحزاب وكتل كبيرة حاولت ابتلاع أكبر حصة من كعكة الوطن وابتلاعنا كشعب وهوية قومية وحقوق مشروعة. ولكن بروز الحركة بموقفها الوطني الواضح والمستند على حقنا القومي الى جانب الشعوب العراقية الاخرى ورفضها التجاوز على شعبنا وحقوقه واراضيه. وتحديداً موقفها الرافض لفرض سلطة الامر الواقع من قبل القوى الكردية في مناطق شعبنا التاريخية في سهل نينوى وابتلاع أراضي شعبنا وقراه في شمال العراق بححج واهية من قبل السلطات الكردية واحزابها المتنفذة وبالاخص الحزب الديمقراطي الكردستاني. دفعت هذه القوى الى محاربة الحركة وعزلها سياسيا وجماهيرياً فبالرغم من حقها واستحقاقها الانتخابي كان يتم الاتيان بشخصيات معادية للحركة واشراكها في السلطات التنفيذية كمحاولة للعزل السياسي وفي الجانب الاخر تأسيس تكتلات شعبية في اوساط شعبنا الآشوري ودعمها بمئات الملايين من الدولارات وتكليفها برامج مختلفة في محاولة لعزل الحركة جماهيرياً كل ذلك بالتوازي مع تأسيس فرق من الكتاب واشباحهم في الوطن وعبر العالم للهجوم على الحركة الديمقراطية الآشورية ورموزها والنيل من مصداقيتها ونضالاتها. للتذكير فقط لم تكن لتخلو المواقع الالكترونية من المقالات النارية ضد الحركة. فصباح كل يوم كنا نطالع هنا وهناك العديد من هذه الكتابات البائسة وكانت تذرها رياح العمل الحقيقي للحركة ومبدئيتها وثباتها على النهج القومي الرصين المدافع عن حق شعبنا في الوطن وصولاً للاستحقاقات الوطنية الكبيرة في الانتخابات البرلمانية المحلية في الأقليم حيث راهن أعداء الحركة وأدواتهم بأنهم سينجحون لا محال في كسرها سياسياً وجماهيرياً بعد الجهود المضنية التي بذلوها والأموال المهولة التي صرفوها لتحقيق ذاك الهدف المنشود. ولكن جهودهم بائت بالفشل بالرغم من توجيه قواعد انتخابية من غير أبناء شعبنا للتصويت ضد مرشحي الحركة إلا إن ذلك لم ياتي بكل الثمار المرجوة ليستمروا في نهجهم المعادي الى الانتخابات الوطنية العراقية وهناك أيضاً فشلوا لم يستطيعوا تحقيق هدفهم. لذا وبعد كل هذه الجهود والأموال استطاعت الحركة أن تقاوم مستندة على فكرها ونهجها القومي ومصداقيتها في صفوف شعبنا الآشوري ولكن ذلك لم يكن بدون ضرائب دفعتها الحركة، حيث تساقط وترك العمل عدد من القيادات في مختلف الهيئات الحزبية تحت وطئة الظروف المعقدة سياسياً وأمنياً ومنهم من أعتراه اليأس بقدرة الحركة على المواجهة والنصر في مواجهة وطئة الهجمات الاعلامية والسياسية والمادية.
لقد استطاعت الحركة مواجهة كل تلك الظروف وتمثيل شعبنا بكل شرف وأمانة وحققت العديد من المكاسب على الأرض وفي القوانيين الوطنية، واستطاعت كذلك بسعيها الجاد والصادق من توحيد الخطاب القومي وتوحيد مطاليب شعبنا ومن ثم تحييد الهجمات والكتابات البائسة ضدها وضد رموزها، فما عدنا نرى تلك الكتابات تملئ المواقع الالكترونية. أي أن الحركة بقيادتها وقواعدها التنظيمية والجماهيرية استطاعت أن تفشل كل ما خطط ونفذ ضدها. وعندما شعر اصحاب المخططات أن الأدوات من خارج بيت الحركة الداخلي لن تستطيع كسرها سياسياً كان لا بد من توظيف البعض ممن ترك قطار العمل في اصعب الظروف لارباك الحالة الداخلية الرصينة للحركة والتشويش عليها. فها نحن نشاهد ونقرأ كتابات وتشويهات وتشويشات واتهامات بالعمالة تطال الحركة ورموزها وذلك مباشرة بعد نهاية الانتخابات الوطنية الاخيرة وقبل المؤتمر السادس للحركة وذلك من قبل البعض الذي كان حتى الأمس القريب يتبوأ مواقع في مختلف الهيئات القيادية للحركة لذا فعندما شاهد نينوس بتيو ان المخططات ترمي لضرب الحركة من الداخل أنبرى ليخاطب ممن يعرف بوعي ومن لا يعرف ولا يعي حجم المخطط ليقول لهم إنني لن أسمح بذلك ولن اقف مكتوف الايدي تجاه ضرب التنظيم الذي استرخصت له دمي من الداخل. فنينوس بتيو يعرف جيدا التنظيم الذي أسسه وقاده في أهلك الظروف لن يركع لأي مخططات ترمي ضربه من خارج البيت الداخلي ولكن عندما حان وقت ضرب الحركة من الداخل اطلق دعوته مخاطباً أعضاء الحركة السابقين غير المتواصلين تنظيميا وعمليا لأسباب مختلفة سواءً من المستقيلين أو المفصولين أو المنقطعين.
فتوقيت أطلاق هذه الدعوة في اعتقادي مقترن بالمخطط الذي يهدف لضرب الحركة من الداخل بعد ان فشلت كل المخططات السابقة لضربها من الخارج.
يتبع الجزء الثاني الأسباب والمدعويين

49
قراءة تحليلية في دعوة نينوس بتيو التوقيت الاسباب المدعويين

فادي آيار ـ الموصل
التوقيت

يسعدني ان أكون أحد اللذين يقدمون رؤيتهم للقراء الكرام حول دعوة السيد نينوس بتيو السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية مقترحاً تأسيس حزب سياسي يتكون من بعض اعضاء اللجنة المركزية السابقين المنقطعين تنظيمياً او المستقيلين او المفصولين في الحركة. سأحاول من خلال هذا المقال تقديم قراءة تحليلية لمضامين الدعوة علها تساهم في تنوير جوانب عديدة فيها مستندا في ذلك على ثلاثة محاور اساسية وهي توقيت الدعوة ـ مسبباتها ـ المدعويين.
ـ من هو نينوس بتيو؟

اعتقد من الضرور قبل الشروع بتحليلنا هذا ان نقول شيئاً عن نينوس بتيو لمن لا يعرفه. في الحقيقة قد نعجز ان نفي الرجل حقه في بضعة اسطر. فهو التزم العمل القومي قرابة اربعة عقود من الزمن في ظروف معقدة سياسياً وأمنياً. شارك وقاد تكتلات سياسية بداية السبعينات وصولاً لتأسيس الحركة الديمقراطية الآشورية نهاية السبعينات مع رفيقه السكرتير العام الحالي للحركة يونادم كنا والشهيدين الخالدين يوسف توما زيباري ويوبرت بنيامين. قاد اول كفاح مسلح لتنظيم سياسي قومي آشوري ضد سلطة نظام حزب البعث منذ 1982 وكان سكرتيرا للحركة لغاية المؤتمر الثاني ربيع العام 2001. ما يهمنا من هذا التقديم البسيط هو لمعرفة ان صاحب الدعوة من الرجالات اللذين قادوا العمل القومي السياسي لعقود وكان له شأن كبير وما يزال في رسم مسارات العمل القومي السياسي في الحركة إلى جانب رفيق دربه يونادم كنا. وكذلك للتوضيح بأن صدور دعوة بهذا الخصوص من شخص كـ نينوس بتيو لها دلالاتها ومعانيها التنظيمية والسياسية.
ـ توقيت الدعوة

لا شك في أن التوقيت مهم وقد يكون الآمر الحاسم في الكثير من الاعمال ويكون سبباً لنجاحها أو فشلها. ولنكون أقرب ألى مضامين دعو نينوس بتيو لابد أن نحاكي توقيت أطلاقها. وما هي الأسباب في أختيار هذا التوقيت. لو عدنا بالذاكرة السياسية للمراحل الأولى عقب سقوط النظام الدكتاتوري وأنطلاق الحركة نحو أفاق سياسية جديدة على الصعيدين الوطني والقومي وزيادة الأعباء النضالية للحركة ما حتم عليها مواجهة أستحقاقات جديدة وكبيرة ودخولها معترك الصراع السياسي مع أحزاب وكتل كبيرة حاولت ابتلاع أكبر حصة من كعكة الوطن وابتلاعنا كشعب وهوية قومية وحقوق مشروعة. ولكن بروز الحركة بموقفها الوطني الواضح والمستند على حقنا القومي الى جانب الشعوب العراقية الاخرى ورفضها التجاوز على شعبنا وحقوقه واراضيه. وتحديداً موقفها الرافض لفرض سلطة الامر الواقع من قبل القوى الكردية في مناطق شعبنا التاريخية في سهل نينوى وابتلاع أراضي شعبنا وقراه في شمال العراق بححج واهية من قبل السلطات الكردية واحزابها المتنفذة وبالاخص الحزب الديمقراطي الكردستاني. دفعت هذه القوى الى محاربة الحركة وعزلها سياسيا وجماهيرياً فبالرغم من حقها واستحقاقها الانتخابي كان يتم الاتيان بشخصيات معادية للحركة واشراكها في السلطات التنفيذية كمحاولة للعزل السياسي وفي الجانب الاخر تأسيس تكتلات شعبية في اوساط شعبنا الآشوري ودعمها بمئات الملايين من الدولارات وتكليفها برامج مختلفة في محاولة لعزل الحركة جماهيرياً كل ذلك بالتوازي مع تأسيس فرق من الكتاب واشباحهم في الوطن وعبر العالم للهجوم على الحركة الديمقراطية الآشورية ورموزها والنيل من مصداقيتها ونضالاتها. للتذكير فقط لم تكن لتخلو المواقع الالكترونية من المقالات النارية ضد الحركة. فصباح كل يوم كنا نطالع هنا وهناك العديد من هذه الكتابات البائسة وكانت تذرها رياح العمل الحقيقي للحركة ومبدئيتها وثباتها على النهج القومي الرصين المدافع عن حق شعبنا في الوطن وصولاً للاستحقاقات الوطنية الكبيرة في الانتخابات البرلمانية المحلية في الأقليم حيث راهن أعداء الحركة وأدواتهم بأنهم سينجحون لا محال في كسرها سياسياً وجماهيرياً بعد الجهود المضنية التي بذلوها والأموال المهولة التي صرفوها لتحقيق ذاك الهدف المنشود. ولكن جهودهم بائت بالفشل بالرغم من توجيه قواعد انتخابية من غير أبناء شعبنا للتصويت ضد مرشحي الحركة إلا إن ذلك لم ياتي بكل الثمار المرجوة ليستمروا في نهجهم المعادي الى الانتخابات الوطنية العراقية وهناك أيضاً فشلوا لم يستطيعوا تحقيق هدفهم. لذا وبعد كل هذه الجهود والأموال استطاعت الحركة أن تقاوم مستندة على فكرها ونهجها القومي ومصداقيتها في صفوف شعبنا الآشوري ولكن ذلك لم يكن بدون ضرائب دفعتها الحركة، حيث تساقط وترك العمل عدد من القيادات في مختلف الهيئات الحزبية تحت وطئة الظروف المعقدة سياسياً وأمنياً ومنهم من أعتراه اليأس بقدرة الحركة على المواجهة والنصر في مواجهة وطئة الهجمات الاعلامية والسياسية والمادية.
لقد استطاعت الحركة مواجهة كل تلك الظروف وتمثيل شعبنا بكل شرف وأمانة وحققت العديد من المكاسب على الأرض وفي القوانيين الوطنية، واستطاعت كذلك بسعيها الجاد والصادق من توحيد الخطاب القومي وتوحيد مطاليب شعبنا ومن ثم تحييد الهجمات والكتابات البائسة ضدها وضد رموزها، فما عدنا نرى تلك الكتابات تملئ المواقع الالكترونية. أي أن الحركة بقيادتها وقواعدها التنظيمية والجماهيرية استطاعت أن تفشل كل ما خطط ونفذ ضدها. وعندما شعر اصحاب المخططات أن الأدوات من خارج بيت الحركة الداخلي لن تستطيع كسرها سياسياً كان لا بد من توظيف البعض ممن ترك قطار العمل في اصعب الظروف لارباك الحالة الداخلية الرصينة للحركة والتشويش عليها. فها نحن نشاهد ونقرأ كتابات وتشويهات وتشويشات واتهامات بالعمالة تطال الحركة ورموزها وذلك مباشرة بعد نهاية الانتخابات الوطنية الاخيرة وقبل المؤتمر السادس للحركة وذلك من قبل البعض الذي كان حتى الأمس القريب يتبوأ مواقع في مختلف الهيئات القيادية للحركة لذا فعندما شاهد نينوس بتيو ان المخططات ترمي لضرب الحركة من الداخل أنبرى ليخاطب ممن يعرف بوعي ومن لا يعرف ولا يعي حجم المخطط ليقول لهم إنني لن أسمح بذلك ولن اقف مكتوف الايدي تجاه ضرب التنظيم الذي استرخصت له دمي من الداخل. فنينوس بتيو يعرف جيدا التنظيم الذي أسسه وقاده في أهلك الظروف لن يركع لأي مخططات ترمي ضربه من خارج البيت الداخلي ولكن عندما حان وقت ضرب الحركة من الداخل اطلق دعوته مخاطباً أعضاء الحركة السابقين غير المتواصلين تنظيميا وعمليا لأسباب مختلفة سواءً من المستقيلين أو المفصولين أو المنقطعين.
فتوقيت أطلاق هذه الدعوة في اعتقادي مقترن بالمخطط الذي يهدف لضرب الحركة من الداخل بعد ان فشلت كل المخططات السابقة لضربها من الخارج.
يتبع الجزء الثاني الأسباب والمدعويين

50

قراءة تحليلية في دعوة نينوس بتيو


التوقيت الاسباب المدعويين

فادي آيار ـ الموصل

التوقيت

يسعدني ان أكون أحد اللذين يقدمون رؤيتهم للقراء الكرام حول دعوة السيد نينوس بتيو السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية مقترحاً تأسيس حزب سياسي يتكون من بعض اعضاء اللجنة المركزية السابقين المنقطعين تنظيمياً او المستقيلين او المفصولين في الحركة. سأحاول من خلال هذا المقال تقديم قراءة تحليلية لمضامين الدعوة علها تساهم في تنوير جوانب عديدة فيها مستندا في ذلك على ثلاثة محاور اساسية وهي توقيت الدعوة ـ مسبباتها ـ المدعويين.

ـ من هو نينوس بتيو؟

اعتقد من الضرور قبل الشروع بتحليلنا هذا ان نقول شيئاً عن نينوس بتيو لمن لا يعرفه. في الحقيقة قد نعجز ان نفي الرجل حقه في بضعة اسطر. فهو التزم العمل القومي قرابة اربعة عقود من الزمن في ظروف معقدة سياسياً وأمنياً. شارك وقاد تكتلات سياسية بداية السبعينات وصولاً لتأسيس الحركة الديمقراطية الآشورية نهاية السبعينات مع رفيقه السكرتير العام الحالي للحركة يونادم كنا والشهيدين الخالدين يوسف توما زيباري ويوبرت بنيامين. قاد اول كفاح مسلح لتنظيم سياسي قومي آشوري ضد سلطة نظام حزب البعث منذ 1982 وكان سكرتيرا للحركة لغاية المؤتمر الثاني ربيع العام 2001. ما يهمنا من هذا التقديم البسيط هو لمعرفة ان صاحب الدعوة من الرجالات اللذين قادوا العمل القومي السياسي لعقود وكان له شأن كبير وما يزال في رسم مسارات العمل القومي السياسي في الحركة إلى جانب رفيق دربه يونادم كنا. وكذلك للتوضيح بأن صدور دعوة بهذا الخصوص من شخص كـ نينوس بتيو لها دلالاتها ومعانيها التنظيمية والسياسية.

ـ توقيت الدعوة

لا شك في أن التوقيت مهم وقد يكون الآمر الحاسم في الكثير من الاعمال ويكون سبباً لنجاحها أو فشلها. ولنكون أقرب ألى مضامين دعو نينوس بتيو لابد أن نحاكي توقيت أطلاقها. وما هي الأسباب في أختيار هذا التوقيت. لو عدنا بالذاكرة السياسية للمراحل الأولى عقب سقوط النظام الدكتاتوري وأنطلاق الحركة نحو أفاق سياسية جديدة على الصعيدين الوطني والقومي وزيادة الأعباء النضالية للحركة ما حتم عليها مواجهة أستحقاقات جديدة وكبيرة ودخولها معترك الصراع السياسي مع أحزاب وكتل كبيرة حاولت ابتلاع أكبر حصة من كعكة الوطن وابتلاعنا كشعب وهوية قومية وحقوق مشروعة. ولكن بروز الحركة بموقفها الوطني الواضح والمستند على حقنا القومي الى جانب الشعوب العراقية الاخرى ورفضها التجاوز على شعبنا وحقوقه واراضيه. وتحديداً موقفها الرافض لفرض سلطة الامر الواقع من قبل القوى الكردية في مناطق شعبنا التاريخية في سهل نينوى وابتلاع أراضي شعبنا وقراه في شمال العراق بححج واهية من قبل السلطات الكردية واحزابها المتنفذة وبالاخص الحزب الديمقراطي الكردستاني. دفعت هذه القوى الى محاربة الحركة وعزلها سياسيا وجماهيرياً فبالرغم من حقها واستحقاقها الانتخابي كان يتم الاتيان بشخصيات معادية للحركة واشراكها في السلطات التنفيذية كمحاولة للعزل السياسي وفي الجانب الاخر تأسيس تكتلات شعبية في اوساط شعبنا الآشوري ودعمها بمئات الملايين من الدولارات وتكليفها برامج مختلفة في محاولة لعزل الحركة جماهيرياً كل ذلك بالتوازي مع تأسيس فرق من الكتاب واشباحهم في الوطن وعبر العالم للهجوم على الحركة الديمقراطية الآشورية ورموزها والنيل من مصداقيتها ونضالاتها. للتذكير فقط لم تكن لتخلو المواقع الالكترونية من المقالات النارية ضد الحركة. فصباح كل يوم كنا نطالع هنا وهناك العديد من هذه الكتابات البائسة وكانت تذرها رياح العمل الحقيقي للحركة ومبدئيتها وثباتها على النهج القومي الرصين المدافع عن حق شعبنا في الوطن وصولاً للاستحقاقات الوطنية الكبيرة في الانتخابات البرلمانية المحلية في الأقليم حيث راهن أعداء الحركة وأدواتهم بأنهم سينجحون لا محال في كسرها سياسياً وجماهيرياً بعد الجهود المضنية التي بذلوها والأموال المهولة التي صرفوها لتحقيق ذاك الهدف المنشود. ولكن جهودهم بائت بالفشل بالرغم من توجيه قواعد انتخابية من غير أبناء شعبنا للتصويت ضد مرشحي الحركة إلا إن ذلك لم ياتي بكل الثمار المرجوة ليستمروا في نهجهم المعادي الى الانتخابات الوطنية العراقية وهناك أيضاً فشلوا لم يستطيعوا تحقيق هدفهم. لذا وبعد كل هذه الجهود والأموال استطاعت الحركة أن تقاوم مستندة على فكرها ونهجها القومي ومصداقيتها في صفوف شعبنا الآشوري ولكن ذلك لم يكن بدون ضرائب دفعتها الحركة، حيث تساقط وترك العمل عدد من القيادات في مختلف الهيئات الحزبية تحت وطئة الظروف المعقدة سياسياً وأمنياً ومنهم من أعتراه اليأس بقدرة الحركة على المواجهة والنصر في مواجهة وطئة الهجمات الاعلامية والسياسية والمادية.
لقد استطاعت الحركة مواجهة كل تلك الظروف وتمثيل شعبنا بكل شرف وأمانة وحققت العديد من المكاسب على الأرض وفي القوانيين الوطنية، واستطاعت كذلك بسعيها الجاد والصادق من توحيد الخطاب القومي وتوحيد مطاليب شعبنا ومن ثم تحييد الهجمات والكتابات البائسة ضدها وضد رموزها، فما عدنا نرى تلك الكتابات تملئ المواقع الالكترونية. أي أن الحركة بقيادتها وقواعدها التنظيمية والجماهيرية استطاعت أن تفشل كل ما خطط ونفذ ضدها. وعندما شعر اصحاب المخططات أن الأدوات من خارج بيت الحركة الداخلي لن تستطيع كسرها سياسياً كان لا بد من توظيف البعض ممن ترك قطار العمل في اصعب الظروف لارباك الحالة الداخلية الرصينة للحركة والتشويش عليها. فها نحن نشاهد ونقرأ كتابات وتشويهات وتشويشات واتهامات بالعمالة تطال الحركة ورموزها وذلك مباشرة بعد نهاية الانتخابات الوطنية الاخيرة وقبل المؤتمر السادس للحركة وذلك من قبل البعض الذي كان حتى الأمس القريب يتبوأ مواقع في مختلف الهيئات القيادية للحركة لذا فعندما شاهد نينوس بتيو ان المخططات ترمي لضرب الحركة من الداخل أنبرى ليخاطب ممن يعرف بوعي ومن لا يعرف ولا يعي حجم المخطط ليقول لهم إنني لن أسمح بذلك ولن اقف مكتوف الايدي تجاه ضرب التنظيم الذي استرخصت له دمي من الداخل. فنينوس بتيو يعرف جيدا التنظيم الذي أسسه وقاده في أهلك الظروف لن يركع لأي مخططات ترمي ضربه من خارج البيت الداخلي ولكن عندما حان وقت ضرب الحركة من الداخل اطلق دعوته مخاطباً أعضاء الحركة السابقين غير المتواصلين تنظيميا وعمليا لأسباب مختلفة سواءً من المستقيلين أو المفصولين أو المنقطعين.
فتوقيت أطلاق هذه الدعوة في اعتقادي مقترن بالمخطط الذي يهدف لضرب الحركة من الداخل بعد ان فشلت كل المخططات السابقة لضربها من الخارج.
يتبع الجزء الثاني الأسباب والمدعويين

51
قراءة تحليلية في دعوة نينوس بتيو
التوقيت الاسباب المدعويين
فادي آيار ـ الموصل
التوقيت
يسعدني ان أكون أحد اللذين يقدمون رؤيتهم للقراء الكرام حول دعوة السيد نينوس بتيو السكرتير العام السابق للحركة الديمقراطية الآشورية مقترحاً تأسيس حزب سياسي يتكون من بعض اعضاء اللجنة المركزية السابقين المنقطعين تنظيمياً او المستقيلين او المفصولين في الحركة. سأحاول من خلال هذا المقال تقديم قراءة تحليلية لمضامين الدعوة علها تساهم في تنوير جوانب عديدة فيها مستندا في ذلك على ثلاثة محاور اساسية وهي توقيت الدعوة ـ مسبباتها ـ المدعويين.
ـ من هو نينوس بتيو؟
اعتقد من الضرور قبل الشروع بتحليلنا هذا ان نقول شيئاً عن نينوس بتيو لمن لا يعرفه. في الحقيقة قد نعجز ان نفي الرجل حقه في بضعة اسطر. فهو التزم العمل القومي قرابة اربعة عقود من الزمن في ظروف معقدة سياسياً وأمنياً. شارك وقاد تكتلات سياسية بداية السبعينات وصولاً لتأسيس الحركة الديمقراطية الآشورية نهاية السبعينات مع رفيقه السكرتير العام الحالي للحركة يونادم كنا والشهيدين الخالدين يوسف توما زيباري ويوبرت بنيامين. قاد اول كفاح مسلح لتنظيم سياسي قومي آشوري ضد سلطة نظام حزب البعث منذ 1982 وكان سكرتيرا للحركة لغاية المؤتمر الثاني ربيع العام 2001. ما يهمنا من هذا التقديم البسيط هو لمعرفة ان صاحب الدعوة من الرجالات اللذين قادوا العمل القومي السياسي لعقود وكان له شأن كبير وما يزال في رسم مسارات العمل القومي السياسي في الحركة إلى جانب رفيق دربه يونادم كنا. وكذلك للتوضيح بأن صدور دعوة بهذا الخصوص من شخص كـ نينوس بتيو لها دلالاتها ومعانيها التنظيمية والسياسية.
ـ توقيت الدعوة
لا شك في أن التوقيت مهم وقد يكون الآمر الحاسم في الكثير من الاعمال ويكون سبباً لنجاحها أو فشلها. ولنكون أقرب ألى مضامين دعو نينوس بتيو لابد أن نحاكي توقيت أطلاقها. وما هي الأسباب في أختيار هذا التوقيت. لو عدنا بالذاكرة السياسية للمراحل الأولى عقب سقوط النظام الدكتاتوري وأنطلاق الحركة نحو أفاق سياسية جديدة على الصعيدين الوطني والقومي وزيادة الأعباء النضالية للحركة ما حتم عليها مواجهة أستحقاقات جديدة وكبيرة ودخولها معترك الصراع السياسي مع أحزاب وكتل كبيرة حاولت ابتلاع أكبر حصة من كعكة الوطن وابتلاعنا كشعب وهوية قومية وحقوق مشروعة. ولكن بروز الحركة بموقفها الوطني الواضح والمستند على حقنا القومي الى جانب الشعوب العراقية الاخرى ورفضها التجاوز على شعبنا وحقوقه واراضيه. وتحديداً موقفها الرافض لفرض سلطة الامر الواقع من قبل القوى الكردية في مناطق شعبنا التاريخية في سهل نينوى وابتلاع أراضي شعبنا وقراه في شمال العراق بححج واهية من قبل السلطات الكردية واحزابها المتنفذة وبالاخص الحزب الديمقراطي الكردستاني. دفعت هذه القوى الى محاربة الحركة وعزلها سياسيا وجماهيرياً فبالرغم من حقها واستحقاقها الانتخابي كان يتم الاتيان بشخصيات معادية للحركة واشراكها في السلطات التنفيذية كمحاولة للعزل السياسي وفي الجانب الاخر تأسيس تكتلات شعبية في اوساط شعبنا الآشوري ودعمها بمئات الملايين من الدولارات وتكليفها برامج مختلفة في محاولة لعزل الحركة جماهيرياً كل ذلك بالتوازي مع تأسيس فرق من الكتاب واشباحهم في الوطن وعبر العالم للهجوم على الحركة الديمقراطية الآشورية ورموزها والنيل من مصداقيتها ونضالاتها. للتذكير فقط لم تكن لتخلو المواقع الالكترونية من المقالات النارية ضد الحركة. فصباح كل يوم كنا نطالع هنا وهناك العديد من هذه الكتابات البائسة وكانت تذرها رياح العمل الحقيقي للحركة ومبدئيتها وثباتها على النهج القومي الرصين المدافع عن حق شعبنا في الوطن وصولاً للاستحقاقات الوطنية الكبيرة في الانتخابات البرلمانية المحلية في الأقليم حيث راهن أعداء الحركة وأدواتهم بأنهم سينجحون لا محال في كسرها سياسياً وجماهيرياً بعد الجهود المضنية التي بذلوها والأموال المهولة التي صرفوها لتحقيق ذاك الهدف المنشود. ولكن جهودهم بائت بالفشل بالرغم من توجيه قواعد انتخابية من غير أبناء شعبنا للتصويت ضد مرشحي الحركة إلا إن ذلك لم ياتي بكل الثمار المرجوة ليستمروا في نهجهم المعادي الى الانتخابات الوطنية العراقية وهناك أيضاً فشلوا لم يستطيعوا تحقيق هدفهم. لذا وبعد كل هذه الجهود والأموال استطاعت الحركة أن تقاوم مستندة على فكرها ونهجها القومي ومصداقيتها في صفوف شعبنا الآشوري ولكن ذلك لم يكن بدون ضرائب دفعتها الحركة، حيث تساقط وترك العمل عدد من القيادات في مختلف الهيئات الحزبية تحت وطئة الظروف المعقدة سياسياً وأمنياً ومنهم من أعتراه اليأس بقدرة الحركة على المواجهة والنصر في مواجهة وطئة الهجمات الاعلامية والسياسية والمادية.
لقد استطاعت الحركة مواجهة كل تلك الظروف وتمثيل شعبنا بكل شرف وأمانة وحققت العديد من المكاسب على الأرض وفي القوانيين الوطنية، واستطاعت كذلك بسعيها الجاد والصادق من توحيد الخطاب القومي وتوحيد مطاليب شعبنا ومن ثم تحييد الهجمات والكتابات البائسة ضدها وضد رموزها، فما عدنا نرى تلك الكتابات تملئ المواقع الالكترونية. أي أن الحركة بقيادتها وقواعدها التنظيمية والجماهيرية استطاعت أن تفشل كل ما خطط ونفذ ضدها. وعندما شعر اصحاب المخططات أن الأدوات من خارج بيت الحركة الداخلي لن تستطيع كسرها سياسياً كان لا بد من توظيف البعض ممن ترك قطار العمل في اصعب الظروف لارباك الحالة الداخلية الرصينة للحركة والتشويش عليها. فها نحن نشاهد ونقرأ كتابات وتشويهات وتشويشات واتهامات بالعمالة تطال الحركة ورموزها وذلك مباشرة بعد نهاية الانتخابات الوطنية الاخيرة وقبل المؤتمر السادس للحركة وذلك من قبل البعض الذي كان حتى الأمس القريب يتبوأ مواقع في مختلف الهيئات القيادية للحركة لذا فعندما شاهد نينوس بتيو ان المخططات ترمي لضرب الحركة من الداخل أنبرى ليخاطب ممن يعرف بوعي ومن لا يعرف ولا يعي حجم المخطط ليقول لهم إنني لن أسمح بذلك ولن اقف مكتوف الايدي تجاه ضرب التنظيم الذي استرخصت له دمي من الداخل. فنينوس بتيو يعرف جيدا التنظيم الذي أسسه وقاده في أهلك الظروف لن يركع لأي مخططات ترمي ضربه من خارج البيت الداخلي ولكن عندما حان وقت ضرب الحركة من الداخل اطلق دعوته مخاطباً أعضاء الحركة السابقين غير المتواصلين تنظيميا وعمليا لأسباب مختلفة سواءً من المستقيلين أو المفصولين أو المنقطعين.
فتوقيت أطلاق هذه الدعوة في اعتقادي مقترن بالمخطط الذي يهدف لضرب الحركة من الداخل بعد ان فشلت كل المخططات السابقة لضربها من الخارج.
يتبع الجزء الثاني الأسباب والمدعويين

صفحات: [1]

" "