عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - فاروق.كيوركيس

صفحات: [1]
1
السيد منير خوشابا المحترم
القراء الاعزاء
القس أفرام فيليب ليس من أقاربي  ولا تربطني به أية علاقة شخصية .. ولكن حسب معلوماتي .. فأن القس افرام فيليب كان يدرس قبل سنوات  في روما / ايطاليا  مع القس تياري  ( مار ابرس ) حاليا  وكذلك القس أخيقر .. وكانت كنيسة المشرق الاشورية قد ارسلتهم لغرض الدراسة والحصول على شهادات عالية في الاختصاصات الكنسية .. وحسب معلوماتي المستقاة  من بعض الكهنة في كنيستنا الاشورية في حينه .. بأن الغرض من ارسالهم الى روما والحصول على شهادات عالية يأتي ضمن خطة  لرسامتهم  الى درجة اساقفة  لكي تستفيد الكنيسة من شهاداتهم وعلمهم..
واثناء تواجد الكهنة  المذكورين في روما  والذي تزامن مع قيام نيافة الاسقف مار أوديشو اوراهام بتأسيس رعية لكنيستنا في  مرسيليا /فرنسا سنة 2011 ( رعية بدون كاهن ) ، فأنهم كانوا يتناوبون على السفر من روما الى مرسيليا لأقامة القداديس لرعيتنا في الاعياد والمناسبات بناء على تكليف من نيافة الاسقف مار أوديشو راعي ابرشية اوروبا .. وللأمانة  ، فأن الكهنة  الثلاثة  واثناء  تواجدهم  في رعيتنا  في العديد من المناسبات  كانوا يتمتعون  بأخلاق فاضلة وشخصيات متميزة وكانوا يؤدون واجباتهم  على احسن ما يرام .. وحتى انهم كانوا لا يقبلون استلام مصاريف  سفرهم  من روما الى  مرسيليا .
وانا شخصيا  تابعت   انتقال  القس افرام فيليب من نوهدرا الى بغداد .. وتابعت النشاطات  الكنسية الكثيرة والمتنوعة  التي كان يقوم بها القس افرام في بغداد لابناء  رعية  مار اوديشو ومار قرداغ.. وكانت تلك النشاطات تحظى باهتمام كل ابناء كنيستنا الاشورية  وكنا نفتخر بها  لاننا شعرنا بالنشاط والحياة التي دبت في  رعية بغداد.. وكنا نلاحظ  من بعيد حرص ومثابرة القس افرام على  نجاح واستمرار تلك النشاطات .. وطبعا كان ذلك  في  وقت  لم تكن الظروف الامنية في بغداد على ما يرام ..  وكلنا نعرف ان العديد من الكهنة  تركوا رعياتهم  لاسباب امنية .
ولا يفوتني ان اذكر قيام القس افرام فيليب بنشر الكثير من المواضيع والبحوث المتعلقة بكنيستنا الاشورية وعقيدتنا المسيحية  في صفحات الانترنيت .
اما موضوع الاستقالة  لعدم الموافقة على رسامته اسقفا .. فهذا لا يمكنني  التطرق اليه .. لانني اعتقد انه شأن  خاص بالكنيسة  ورئاستها ، وكلنا نعلم  ان مثل هذه الامور  تحصل في كل الكنائس وخاصة  كنائسنا الشرقية .. وختاما ، فأن غايتي من هذا التعقيب  كانت  لغرض قول كلمة صدق بحق القس اقرام فليب .. وعلى بركة الرب .
فاروق كيوركيس

2
الاخ أخيقر يوخنا المحترم ..
تحية آشورية ..
القديس مار بهنام  واخته سارة  ..قديسين اشوريين  مولودين من اب آشوري هو الملك سنحاريب .. ملك احدى الامارات الاشورية  في القرن الثالث او الرابع الميلادي في المناطق القريبة من نينوى  الحالية والقديمة  عاصمة الاشوريين.. يرجى العلم .
اما الذين لا يقبلون بهذه الحقائق التاريخية .. فأننا اذا ما نفد صبرنا  فسوف لن يبقى لنا  الا حل واحد .. وهو اننا سنطلق عليهم  الثور الاشوري  المجنح  ..  وعند ذاك سوف لن يكون لهم الوقت الكافي لجمع اشلائهم  المتطايرة في الهواء ..وقد اعذر من انذر .

3
لست ادري الى متى سيستمر الكاتب ابرم شبيرا بأثارة مثل هذه المواضيع التي يهدف من ورائها  كثرة الردود والمداخلات  لا اكثر .. لأن الكاتب المخلص لأمته الاشورية  يتمسك بهوية أمته .. ولا يعمل على تزوير وتزييف  تلك الهوية  بسبب بعض الولاءات الحزبية  التي اثبتت التجربة  فشلها  على الساحة القومية  .

4
الاخ يوسيب كليانا المحترم
تحية طيبة
في الحقيقة انا مع فكرة عدم تدخل رجال الدين في السياسة ، وكنت اتمنى ذلك  من منطلق ما يسمى في العالم الغربي  بفصل الدين عن الدولة .. واعتقد ان الكنيسة الاشورية  ومنذ عهد البطريرك الشهيد مار أيشاي شمعون  قد بدأت بأتباع هذا النهج بعد المآسي التي تعرض لها الشعب الاشوري  واجباره على الهجرة ..  وفي عهد البطريرك الراحل مار دنخا الرابع تم ترسيخ هذه النهج واقصد بعدم التدخل في الامور السياسية وخاصة بعد ظهور الاحزاب السياسية الاشورية في العراق وسوريا والمهجر .. اما سبب عدم وضعي لهذا المقترح ضمن المقترحات الاخرى .. فيعود الى الحالة  الغير مستقرة  التي يعيشها شعبنا الاشوري  وعدم الاعتراف بحقوقه القومية المشروعة  في العراق وسوريا وغيرها .. وعدم وجود مؤسسة قومية  اشورية حقيقية  تتخذ على عاتقها مسؤولية القضية الاشورية .. وعليه فربما في قادم الايام  قد يتطلب  هذه الموضوع  دورا معينا لرجال الدين  كان يتم استضافة  احدهم للادلاء بشهادته حول  اوضاع اتباع كنيسته  او  مقابلات  تجريها  وسائل الاعلام  المختلفة .. وباختصار  يجب ان نتفق على  الفصل التام بين الدين والسياسة .. ولكن في نفس الوقت اذا تطلب الامر ان يدافع رجل الدين عن ابناء كنيسته في ظل الظروف الراهنة فذلك يمكن ان نعتبره من واجباته كراعي لابناء كنيسته ...
مع الشكر  والتقدير  لمشاركتك  وملاحظاتك .

5

مقترحات أمام سينودس كنيسة المشرق الآشورية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمناسبة انعقاد أعمال السينودس المقدس الثاني  لكنيسة المشرق الآشورية ..
أتقدم بالمقترحات والملاحظات التالية  ، والتي أرى أنها ستصب في خدمة الكنيسة  وتقدمها وحمايتها :
أولا : تكريس الهوية القومية  الآشورية للكنيسة  والعمل بكافة السبل  المتاحة على الارتباط الوثيق بين الكنيسة  والأمة الآشورية .. وبهذا الصدد كنت قد نشرت في صفحتي  الخاصة في الفيسبوك  قبل أيام موضوع  تطرقت فيه الى ما مفاده .. أن قداسة البطريرك الراحل مار دنخا الرابع  عندما اطلق تسمية الاشورية على كنيسة المشرق  فلم  يكن غرضه من ذلك   اطلاق التسمية الاشورية على الكنيسة .. وإنما  أراد حماية الكنيسة  ، فلم يجد مكانا آمنا افضل من الخيمة الآشورية  لحمايتها واستمراريتها وديمومتها  مع ايماننا  بكل  ما قاله الرب  بخصوص بناءه للكنيسة  على الصخرة ..
لذلك أرى أن وضع الكنيسة بعهدة الامة  الآشورية  قوميا سوف يكون  الضمانة الوحيدة  للحفاظ على  الكنيسة  في زمن العولمة  وزمن التيارات الثقافية والفكرية  العابرة لكل الحدود والحواجز والجدران ... وبما يجعلها بمأمن من الرياح  والعواصف .
ثانيا : مثلما يعلم جيدا كل الآباء في الكنيسة .. أن الآشوريين الأوائل قد آمنوا بالمسيحية  منذ القرن الاول الميلادي .. لا بل ان الملك الاشوري  أبكر اوكاما الخامس  آمن بالمسيح وارسل رساله له يدعوه لزيارة الرها   ليشفيه من مرض وكتب رسالة الى اثنين او ثلاثة  من ملوك الامارات الاشورية  في حينها للايمان بالمسيح .. وهذا يدل على الارتباط الوثيق بين ما كان يؤمن به الاشوريين  وبين الديانة المسيحية .. لذلك عندما بشر  مار توما الرسول ومار  ادي ومار ماري أبناء  آشور ( ما يسمى في الانجيل  ما بين النهرين )  فقد تقبلوا هذا الايمان   بسرعة وبسهولة .. وبشروا به  الى الهند والصين وقدموا في سبيله مئات الالوف من الشهداء ..
من الجانب الاخر  يعلم ايضا  كل الآباء في الكنيسة .. ان  النبي ابراهيم  هو حفيدنا نحن الاشوريين  وخرج من ارضنا  .. ولو اضفنا الى ذلك  قيام الاشوريين بسبي اليهود  الى بابل ونينوى .. وكذلك  السياسة التي كان يعتمدها الاشوريين   بنقل الاشوريين الى  البلدان التي كانوا يحتلونها  واستقدام سكان تلك البلدان واسكانهم في اشور ... فأنه   يمكننا الجزم  بأن الديانة اليهودية  بكل  تعاليمها  وبكل ما جاء في اسفار التوراة  أنما هي  تراكمات ثقافية وحضارية  منبعها  اشور  والثقافة  والحضارة الاشورية   بالإضافة الى استنساخ واقتباس  اليهود للقصص والأساطير الآشورية  .. بحيث نجد تطابق البعض منها  مع ما جاء في التوراة  احيانا .. وأحيانا اخرى  نجد  الطابع الخرافي في  الكثير الكثير من روايات التوراة  ، وذلك  برهان قاطع  على  ظاهرة  النقل الغير دقيق والغير حرفي  وتناقل الكثير من الروايات والاساطير  بشكل  روائي  نقله الابناء عن اجدادهم .. واعتقد انكم تلاحظون  ظاهرة  التكرار  لنفس الحادثة في  عدة اسفار في التوراة ..
ما اريد قوله هنا .. أن  معظم ما جاء في التوراة  وما جاء في التعاليم اليهودية  انما منشأه ومصدره هو  ثقافتنا و حضارتنا الاشورية ..  وان  المسيح  قد احدث انقلابا في  القيم والتعاليم اليهودية  التي كانت مجرد قيم وتعاليم اسيرة  بعض  التقاليد والممارسات  الجامدة .. فجاء  بفلسفة  روحية مثالية  قائمة على  المحبة والمغفرة  والتسامح والسلام .. والمسيح عندما قال   ما جئت لأنقض وانما لأكمل .. فأنه قول  مجازي  خاطب به   المجتمع المحيط به  ( لكي يفهموه ) .. ولكن اذا  رجعنا الى الحقيقة .. فأن المسيح قد نقض كل التعاليم والممارسات اليهودية  السائدة .. وقد لا يسمح المجال لذكرها  ولكن سوف اذكر بعضها على سبيل   المثال لا الحصر  (  فصح المسيح لم يكن على الطريقة اليهودية  فلا وجود  لخروف الفصح .. ولا وجود للفطير  .. لا وجود في العقيدة المسيحية لمبدأ العين بالعين والسن بالسن .. وانما  المحبة والمغفرة ..  الطلاق .. المعمودية ..سر القربان المقدس  .. الجسد والدم .. القيامة والحياة الابدية  ) ..
وبهذا الخصوص  اقترح  تشكيل لجنة  من المطارنة والاساقفة  وبعض العلمانيين من اصحاب الشهادات والاختتصاص في اللاهوت  وتاريخ كنيسة المشرق  لتدارس المقترحات التالية :
1 ـ تلغى قراءات العهد القديم من القداس  بصورة تدريجية  لتكون مرة واحدة في الشهر  والاقتصار على   بعض النبؤات  للنبي اشعيا  وغيره من الذين تنبؤا  بمجيء المسيح.. او كل ما من شانه ان يصب في خدمة  المسيحية .. لأنه مثلما ذكرت اعلاه .. هناك بعض القراءات  خرافية  وبعضها  غير لائقة  وبعضها  لا تضيف الى الايمان شيئا .
2 ـ  تخصص القراءات الثلاث الاخرى في الشهر لمواد او قراءات تؤخذ من التاريخ الاشوري  القديم والحديث  وعلى سبيل المثال ... ايمان  الاشوريين في نينوى .. عيد الرب / نوسرديل .. قديسين اشوريين  مثل  مار قرداغ .. مار بهنام  واخته سارة .. الملك ابكر او كاما الخامس .. القديس مار يعقوب الذي بنى كنيسة فرنسا ..  مار بنيامين الشهيد .. مار ايشاي شمعون الشهيد .. سورما خانم .. واية قراءات  ترسخ الفكر القومي الاشوري .
3 ـ  ينسحب ذلك على  مراسيم المعمودية .. والزواج .. وصلاة الراقدين / العنيذي .
ثالثا : اعطاء او تخصيص دور في القداس  الاسبوعي او قداس شهري   لمختلف الفئات العمرية  ولكلا الجنسين.. خصوصا  الاطفال والشباب  كالصلوات والتراتيل والمشاركة في القراءات  واي  مساهمات اخرى  تساعد على الترابط  بين الرعية والكنيسة .. وهذا موجه للرعيات المستقرة  ( التي لديها كاهن  وكنيسة  وتقيم قداس كل احد ) .
رابعا : فتح معهد لتخريج الكهنة  وخدام المذبح  في الابرشيات التي تعاني من نقص في الكهنة   مثلا .. ابرشية اوربا  والعراق .. بحيث يتم تخريج كاهن واحد سنويا في الوقت  الحاضر .. ويتم تخصيص راتب له  يكفي لسد احتياجاته المعيشية .. ويتم تمويل المعهد  من تبرعات  رجال الاعمال الاشوريين في العالم  وكل ابناء الرعيات الراغبين بدعم هذا المعهد .. يضاف اليه  بعض المركزية في ادارة اموال الكنيسة .. حيث هناك رعيات   تمتلك موارد مالية جيدة  بحكم  كثافتها السكانية  .. على عكس  الرعيات  المنتشرة  في المدن الاوربية  .. او البلدات والقرى في  العراق  وتحديدا شمال العراق .
خامسا ـ وضع كتاب موحد لنظام  القداس  والصلوات   والتراتيل ليوم الاحد وكافة  الاعياد  لكل رعيات الكنيسة في العالم .
سادسا : تأليف كتاب يستخلص من الانجيل  واعمال الرسل يتضمن جوهر الديانة والعقيدة المسيحية .. يلبي  حاجات الشباب  اليوم  في فهم  هذه العقيدة .. لاننا نعلم جيدا  ان المسيح  قد تكلم بالامثال كثيرا .. منها  مأخوذة  من  القصص والاساطير  التي تعلمها  من آباءه وأجداده .. ومنها  أمثال  واحاديث مجازية  جاء بها  للتوضيح والفهم .. فعلى سبيل المثال .. طرح احد الشباب سؤالا  موجها الى احد الكهنة  وكنت حاضرا .. اذ سأل الشاب : هل صحيح ان الاغنياء  لن يدخلون الجنة  ؟؟ ..
سابعا : اقترح ان تكون لغة القداس مرة في الشهر  باللغة الاشورية القديمة  وثلاث مرات بالاشورية الحديثة .
ثامنا ـ المحافظة على الترانيم والالحان الكنسية  الاصيلة وتطويرها وتحديثها  من قبل متخصصين  في الموسيقى والمقامات  والتمييز  بينها  و بين  الالحان الغنائية.
تاسعا ـ تدارس موضوع اعادة  الكهنة  الموقوفين الى الخدمة  الكهنوتية  بعد ان يقدموا  اعتذارا  لرؤسائهم  يقابله  سماح وغفران من الرؤساء .
عاشرا ـ وبخصوص ايقاف الكهنة  اقترح مايلي :
1 ـ يتم ايقاف الكاهن  من قبل لجنة  يرأسها البطريرك  وثلاثة ( مطارنة واساقفة ) تشكل للنظر في هذه الحالات .
2 ـ يتم التنسيق مع بقية الكنائس بعدم قبول اي كاهن  جرى ايقافه في كنيسته بسبب اخطاء فادحة  ارتكبها .
3 ـ اما اذا كان الكاهن قد قدم استقالته من كنيسته وتم قبول تلك الاستقالة  بالاساليب  والاعراف السائدة  من كنيسته  وتم اعطاءه الحرية المطلقة .. فعند ذاك أرى انه لا مشكلة من قبوله في كنيسة اخرى اذا رغب بذلك .
حادي عشر : اقترح وضع  ضوابط لقانون الاحوال الشخصية  الخاص بابناء وبنات الكنيسة في الدول الغربية  العلمانية  التي تعتمد  اساسا في  تنظيم الرابطة  الزوجية على قرارات المحاكم والبلديات  وبما ذلك حالات الطلاق   والزواج مرة اخرى .
في الختام اتمنى  لكم النجاح والموفقية في مساعيكم لخدمة  كنيستنا الاشورية .

6
صور للتذكير  باصل الاباء والاجداد

7
لا تنكروا اصلكم الاشوري .. اصل آبائكم وأجدادكم

8
السيد منصور زندو  المحترم
اعود اليك للمرة الاخيرة واقول .. اذا كنت تعتقد ان كنيسة المشرق قد ماتت  مع قتل  مار ايشاي شمعون .. فنرجو منك ان لا تقلق على كنيسة ميتة .. رغم اننا مقتنعون بان الكنيسة التي قدمت   مئات الالوف من الشهداء  ستبقى حية وخالدة الى الابد.. لان الكنيسة التي انجبت ايشاي شمعون  .. قادرة على انجاب  العشرات من  من امثال مار ايشاي شمعون .. ولا ننسى وعد الرب ..  على الصخرة ابني كنيستي  وابواب الجحيم  لن تقدر عليها ..
ثم ما المانع من ان نمتلك كنيسة قومية اشورية على مقاساتنا الاشورية ..تاركين  لكم وللاخرين  كل الكنائس المسيحية الاخرى .. اذا اننا نرى ليس هناك ما يمنعكم من التبشير ... لقد بشر اجدادنا  بالمسيحية  منذ  الفي سنة و اوصلوها الى الهند والصين .. وقدموا في سبيل ذلك  الالاف من الشهداء ..
من يكسر وصية الرب يكون مسؤلا امام الرب  ولا يحق لاحد الدينونة ...
مرة اخرى  اكررها لك ... لم يلصق احد  الاسم القومي الاشوري بالكنيسة ... وانما اراد البطريرك الراحل مار دنخا الرابع  حماية الكنيسة  بوضعها تحت الخيمة الاشورية .. ونرى في ذلك قرارا صائبا وحكيما .. خصوصا ان البطريرك الراحل  قد ادرك المؤامرات المحتملة على  الكنيسة .. ولست ادري ان كنت تتذكر  انشقاق 1964 .. وكذلك المحاولة الانشقاقية للاسقف السابق  اشور سورو..
وهذا لا يقتصر على الكنيسة فقط .. وانما حتى في المجال السياسي  والقومي .. كان يتوجب الاحتماء  بالتسمية الاشورية .. واعتقد انك ترى  ماذا حل  بشعبنا  عندما تلاعب بالتسمية  بالقومية  وكيف تحول  الى اقلية وطائفة دينية مسيحية في مهب الريح .
لذلك نهيب بكم  ان كنت حقا حريصون على التسمية الاشورية  .. ان تدافعوا عن هذه التسمية قوميا وكنسيا وجماهيريا ... لان من لا يدافع عن الهوية القومية للكنيسة .. سوف لن يدافع عن الهوية القومية للامة ...  وهذا راينا وقناعاتنا التي لا تتغير ..
مع خالص تحياتي .

9
نحن ايضا احفاد الملك العظيم اشور بانيبال ...
لذلك لا نقبل منك .. أن كنت حقا حفيد الملك اشور بانيبال .. ان تنسب هذا الكلام المزور ( ادناه )   الى  الملك العظيم  ملك العالم
 آشور بانيبال ...
ونرجوكم ان لا تحشروا  التاريخ الاشوري  الناصع  في دهاليز  التسميات المزورة  والصراعات الحزبية المقيته ..

فاروق كيوركيس

" وأنا أعرف أيضا بأن لكم في زمانكم آله واحد تجسد في شخصية المسيح الذي بعظمته بنى كنيسة واحدة على صخرة بطرس ولكن مما يؤسف له بأن أرى هذه الصخرة قد تكسرت إلى أحجار متناثرة هنا وهناك مخالفة بذلك وحدة المسيح في كنيسته الواحدة. نعم قبلت على مضض تعدد التسميات الثلاث (كلدان سريان آشوريون) المركبة لهذه الأمة الواحدة وفهمت قصدك من كونها مجرد منهاج او وسيلة لوحدة وتضامن أكثرية أبناء الأمة وبناء أكبر حشد جماهيري ضد السالبين لحقوقهم القومية وإنتزاعها منهم، وفهمت أيضاً قولك بأن لكل واحد الحق وكل الحق أن يعتز بالتسمية التي يشعر بأنه ينتمي إليها ولكن في نفس الوقت يجب لا بل يستوجب كل الواجب، أن يشعر أيضا بأن كل التسميات تعود لأمة واحدة وأن يعمل من أجل مصحلة هذه الأمة. ولكن يظهر بأنه لا يزال البعض غير قابل على فهم هذا الأسلوب المطلوب في هذه المرحلة من الزمن الظالم أو يتجاهله أو ينكره لأسباب من المؤكد هي في غير صالح هذه الأمة.

10
السيد منصور زندو  المحترم
لم تقنعنا بردك الذي تجنب الخوض فيما طرحناه ....
لذلك نرجو منك الدقة في التوضيح عند الرد ... فهل حقا  انتم خائفون على الكنيسة  ؟؟ أم انكم خائفون من الاسم الاشوري  ؟؟
مع التحية ..

11

" تقضي الخراف حياتها خائفة من الذئب .. وفي النهاية يأكلها الراعي "
السيد منصور زندو المحترم
لو فرضنا جدلا استمرار الامبراطورية الاشورية الى يومنا هذا  او قيام  دولة آشورية في شمال العراق الحالي واجزاء من تركيا وايران وسوريا في اعقاب الحرب الاولى ومعاهدة سايكس بيكو  مع الابقاء على الديموغرافية البشرية من الاكراد والعرب والتركمان والازيدية  وغيرهم .. فهل كان يتوجب على الاشوريين تغيير  تسمييتهم  وتسمية دولتهم الاشورية  لكونها  تحتوي العديد من القوميات ؟؟
الكنيسة  الكاثوليكية / الجامعة في روما / الفاتيكان  تحمل الى اليوم التسمية  الرومانية القومية  ولا يعترض لا الفرنسيون ولا البرازيليون ولا  بعض الاشوريين ( المنقلبين  كلدانا او سريان  كاثوليك ) ولا قوميات  اخرى تعترض على  التسمية الرومانية للكنيسة  الكاثوليكية التي  يتبعونها .. لذلك نستغرب  من  عدم الاعتراض على التسمية الاشورية القومية للكنيسة من ابناء القوميات  الاخرى  المنضوية الى الكنيسة الاشورية بينما يأتي الاعتراض من  بعض الاشوريين  من ابناء الكنيسة الاشورية .. السيد منصور زندو  مثالا...
الأشوريون  قبل 2000 سنة  وجدوا في الكنيسة  ومنذ السنوات الاولى لنشأتها  أنها امتداد ثقافي وتراثي ولغوي  لوجودهم فاحتضونها وبشروا بها.. وكانت  بحق وحقيقة كنيسة اشورية قومية  وان لم تحمل  الاسم الاشوري .. وخير دليل على ذلك  فشل الديانة اليهودية في  الانتشار في اشور ..
مختصر الكلام ... اذا كانت جميع  الكنائس قومية .. كالرومانية .. والروسية  واليونانية .. والقبطية ..والارمنية .. فاين المشكلة  في  قومية الكنيسة الاشورية .. ليس هذا فقط .. ولكن أؤكد لك ولكل رؤساء ورجال الدين المحترمين في الكنيسة الاشورية .. أن أي تخلي عن الهوية القومية الاشورية للكنيسة  يعني  ضياع الكنيسة  وتبعثرها وتشتتها .....
لذلك يجب ان يكون في معلومكم ان قداسة البطريرك الراحل مار دنخا الرابع  عندما اطلق الاسم الاشوري على الكنيسة  فلم يكن لغرض حماية  التسمية الاشورية من الضياع  بقدر كونه كان حريصا على ضمان حماية الكنيسة فلم يجد مكان آمن افضل من الخيمة القومية الاشورية ، لانه كان مدركا للمخاطر المحدقة بالكنيسة  وبابنائها .
ان الاسم الاشوري كبير وعظيم وخالد .. ومن يحمل هذا الاسم ويحافظ عليه .. سيخلد اسمه في سفر الحياة  والقيامة .. فاذا كانت الامة والارض تحمل الاسم الاشوري .. فليكن شرف كبير لكنيستنا حمل هذا الاسم الخالد والعظيم ..

12
رد الى صاحب القومية الجديدة ..
لا نأتي بشئ من جيوبنا .. وانما نرجوكم العودة الى اصول ابائكم واجدادكم.. انظر الصورة

13
تعقيبي على كلمة وشكوى  البطريرك مار لويس ساكوا المنشورة في احدى صفحات الفيسبوك :
سيدنا البطريرك ...
هذه هي نتيجة التخلي عن الهوية القومية الاشورية لآبائكم وأجدادكم والتي كانت مقدمة ومدخلا وربما أحد العروض والشروط المقدمة لكم ولبعض من سياسي الغفلة من ( الآشوريين ) للانتقال الى الخطوة التالية وهي .. التخلي عن الأرض الأشورية .. وخداع الشعب والمؤمنين بشعارات التعايش والإخاء والمواطنة التي تعرفون حق المعرفة انها شعارات فضفاضة وتعرفون جيدا  انها للاستهلاك الاعلامي ولكسب الوقت .
اننا نستغرب تماما من هذه الشكوى التي لا معنى ولا قيمة لها .. لأنكم تعرفون جيدا .. ان تخليكم عن هويتكم القومية الاشورية وتخليكم عن ارضكم الاشورية .. يعني انكم تعترفون بكونكم ضيوفا وأقلية دينية طائفية تخضعون عند الحديث عن ميزان الحقوق لما يخضع له الالوف من العراقيين المغلوبين على امرهم من الذين لا يزالون يعيشون في مخيمات النازحين والذين لم يعودوا الى مناطقهم ومازالت الكثير من مدنهم وبلداتهم مدمرة وغير قادرين على تدبير امورهم المعيشية اليومية .
بالأمس صادفت الذكرى 104 لمذابح الاشوريين .. تلك المذابح المستمرة الى اليوم .. ترى .. كيف كان رد فعلكم لإحياء هذه الذكرى واستغلالها في كل انحاء العالم للمطالبة باعتراف المجتمع الدولي بتلك المذابح وتدويل القضية الاشورية ..؟؟
ولكنكم بدلا من ذلك تجمعون المؤمنين في احدى او اثنين من كنائس بلدات سهل نينوى للاحتفال بالعيد ولتنقلوا للأعلام صورة  لعودة اهالي سهل نينوى الى قراهم لتناشدوا هذه المؤسسة وتلك لتقديم التبرعات لهذا الغرض وذاك ..
ان المحاصصة الطائفية في الحكومة والوزارات ومرافق الدولة المختلفة تعرفون جيدا انها ليست وليدة اليوم .. وهذه المحاصصة هي مشكلة الغالبية العظمى من العراقيين بسبب كونها خاضعة لمصالح التيارات الدينية والحزبية المتنفذة
لذلك فأنه يجب أن يكون في معلومكم يا غبطة البطريرك بأنه من غير الممكن تحقيق الحد الادنى من من الحقوق القومية والثقافية واللغوية والتراثية والدينية والاقتصادية بدون ضمان الحاضنة الطبيعية والأساسية المتمثلة بالأرض والمشروع القومي المتمثل بالإقليم الاشوري او الادارة الذاتية .. اسوة بالإخوة الاكراد .. لان الاكراد لو كانوا مقتنعين بتحقيق مطالبهم ضمن عراق التعايش والتآخي والمساواة الذي تحلمون به لما عملوا من اجل الحكم الذاتي ومن اجل الاقليم ... وليس غائبا عنكم ان الدستور العراقي يقر بفيدرالية العراق اي ليست الفيدرالية حصرا على الاكراد .
ان اضطلاعكم بالخدمات الروحية والدينية للمؤمنين لا يعفيكم من مهمة نشر الوعي القومي بين المؤمنين في كنيستكم وحثهم على التمسك والمطالبة بأرض ابائهم وأجدادهم في سهل نينوى ومناطق زاخو ودهوك وصبنا وغيرها .. وانتم تعرفون اكثر منا ان المسيحية نعيش جزءا منها لحياتنا الزمنية وجزءا منها لحياتنا الابدية .. وعليه ليس من المنطق ان يكون سعينا فقط للحياة الابدية .. وإنما يجب ان نعيش حياتنا الزمنية والوقتية بكرامة وعز فوق ارضنا وفي بلداتنا .. ونحن بذلك لا نأخذ ارض احد ولا قرية احد وإنما نطالب بحقنا القومي في الارض والهوية ..
واخيرا .. يؤسفني ان اقول .. اننا منذ سنوات نتابع هذه الضوضاء الاعلامية والشكوى التي نراها موجهة للمؤمنين في الكنائس فقط في الوقت الذي نرى انه بإمكانكم طرحها في المنابر العالمية واستغلال الوجود الاشوري في المهاجر للمطالبة بالحقوق المشروعة .. بدلا من قيامكم بتحالف المصالح الوقتية مع هذا الحزب وذاك او اضاعة الوقت بطرح المبادرات ضمن الاطار المسيحي والتي لا تقدم ولا تؤخر ...لذلك نتمنى المصداقية في طروحات واقعية تلبي وتضمن الحقوق المشروعة ضمن الهوية الاشورية الشاملة الضامنة للأرض والتاريخ والإرث والحضارة بعيدا عن تنفيذ الاجندات التي تحاول اقصائنا من الخريطة السياسية والقومية للعراق.. من خلال مساهمتكم في تقسيم الامة بالتسميات الكنسية وتحويل الشعب والأمة العريقة الى طائفة دينية في مهب الريح .. .

14
وماذا ستفعلون بالكوتا المسيحية ؟؟؟؟

15
نتقدم بالتعازي والمواساة  الى الأخوة في الحزب الوطني الآشوري  ، والى زوجته الأخت مريم خنينيا بنيامين والى كافة ذويه واقربائه واصدقائه.. داعين من الرب ان يسكنه الملكوت السماوي مثوى القديسين والشهداء الابرار لكنيستنا وامتنا الاشورية  وان يلهمكم جميعا الصبر  والتعزية على رجاء القيامة ..آمين .

فاروق كيوركيس

16
والله ... أنا كنت أسمع  شماس ( قارئ ) يردد عند معاونته الكاهن في القداس .. يقول في  كل مرة :
آميـــــــــــــــــن بارخمان ..... ويقصد  آمين بارخمار ...
النقطة الاخرى وعند تلاوة الصلاة الربانية في بداية ونهاية القداس  ( قبل الغائها ) في الكنيسة الكلدانية  ولكنها مستمرة في الكنيسة الاشورية ، فيجب ان تردد بهذا الشكل  ... آوون دبشميااااا  نتقدااااش  شماااخ ....تيثي ملكوثاخ  قديش  قديش  قديشآت ... الخ
ولكن يتم الترديد هكذا .... آون دبشميا نتقداش..  ( شماختيثي ) ... ملكوثاخ ... معتقدين ان الكلمة بين القوسين شماختيثي هي كلمة  واحدة .... مع الشكر  للاخ سيزار هوزايا على هذا الموضوع  مع الشكر للاخوة المشاركين .

17

اليومَ أيقنتُ أن معاداة الآشورية .. مرضٌ عضالْ .. كالسرطانْ ..
     أدعو من رب العالمين للمصابين به بالشفاء العاجل

18
نرجو الكف عن أثارة مثل هذه المواضيع  ( الهابطة )التي لا تخدم قضيتنا الآشورية  بقدر  كونها تهدف الى خلط الاوراق و الهاء ابناء شعبنا عن قضيتهم القومية من خلال  اثارتهم  بمثل هذه المواضيع  ومن خلال  بعض الردود التي يدخل فيها على الخط بعض ناكري قوميتهم الآشورية .. فنحن الآشوريون نعلم جيدا  استخدامات التاء والثاء والسين والشين في لغتنا الآشورية .. ونعلم جيدا اننا اشوريين واثوريين  ..
حقا  ان الطبقة المثقفة في ازمة  كبيرة .. فبدلا من المساهمة في نهضة  امتنا الآشورية .. نجدها تتخبط وتحاول جر ابناء شعبنا الآشوري الى بعض المستنقعات التي تعرقل نهضته ومسيرته القومية ..

19
الأخ الاستاذ شوكت توسا  المحترم
تحية طيبة
لم يكن قصدي على الأطلاق وصفك   "بناكري اشوريتهم " ( حاشا ان اصفك بهذا الوصف )  .. بل بالعكس اخترتك ضمن من يمكن الاعتماد عليهم في طروحاتهم وواقعيتهم .. وأن كانت الكلمات قد خانتني في ايصال فكرتي لك .. فأني اتقدم لك بالاعتذار .. مقرونا بالمحبة والاحترام والتقدير .
أخوكم
فاروق كيوركيس


20
الاخوة الاعزاء
بعد الاستئذان من الكاتب الاخ حنا شمعون المحترم..
فأن ردي موجه الى الاخ الكاتب شوكت توسا المحترم ..
بصراحة يمكنني القول ان مداخلاتك تستند على الكثير من الواقعية  ويمكن ان تشكل اسس مفيدة مع موضوع الاخ الكاتب حنا شمعون المحترم .. انا شخصيا نشرت قبل سنتين او ثلاث  موضوعا  أكدت فيه على احترام خيار ابناء الكنيسة الكلدانية والسريانية  في تسمية  انفسهم ( بالكلدان ) او ( السريان ) في ظل هذا الاصرارعلى انكار قوميتهم وهويتهم الاشورية .
ولكنني أعتقد ان هناك الكثيريين من امثال الاخ شوكت توسا ( والمطران سرهد جمو )  ومن أمثال البطريرك الراحل مار روفائيل بيداويد  والكثير من ابناء الكنيسة الكلدانية  والسريانية ممن يمكننا من خلالهم الوصول الى صيغة  تخدم تطلعاتنا وطموحاتنا الهادفة لحماية وجودنا التاريخي في ارضنا الاشورية التاريخية ..بأعتماد القضية الآشورية على مستوى بيتنا الخارجي .. اما ضمن نطاق بيتنا العائلي الداخلي ، فكما قلت نحترم خيارات الآخر  وبما يضمن  ما نصبو اليه جميعا .. بدلا من التعنت والتفرقة والتمزق .. مع التحية .

21
أعيد نشر تعليقي على تعقيب الكاتب أبرم شبيرا  حول نفس الكتاب ونفس الموضوع .. مع التحية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بداية أقول .. أنني مستغرب تماما من اجماع هذا العدد من ( الكتاب والمثقفين ) على الترويج لمصطلح ( صراع التسمية ) الذي اعتقد أنه مصطنع من قبل الذين يقفون بالضد من طموحات الشعب الآشوري المشروعة في أقامة  كيانه القومي على ارضه الآشورية .
أذ يمكنني الجزم والتأكيد بأن هذا المصطلح لا وجود له ولا أساس له من الصحة .. بقدر كون الموضوع  يتعلق بإرادة  وطموحات وتطلعات الشعب الآشوري من اجل أقامة كيانه القومي على ارضه الآشورية التاريخية .. ووقوف  اصحاب التسميات المزورة المختلفة بالضد من هذه الطموحات والتطلعات  ..( وهم  اصحاب تسمية  الكلداني السرياني الآشوري .. وتسمية المكون المسيحي .. واصحاب  تحويل التسميات الكنسية المختلفة الى  تسميات قومية  .. والخ ) ..
وخير دليل على ذلك .. أنكم سوف لن تجدون  بين اصحاب التسميات التي ذكرتها من  يؤمن بالأرض الآشورية  أو يتبنى مشروعا قوميا  يصب في مفهوم الأرض ... وسوف اعترف بكوني مخطئا  لو دلني أحدكم على  مشروع قومي متعلق بالأرض  واقامة  الكيان القومي  بين دعاة التسميات هذه ..
داعيا منكم .. تحمل مسؤولياتكم كمثقفين  للترويج للحقائق  وليس للأوهام ..
مع التحية .
أدناه بوستر كبير  لمعرض الملك الآشوري آشور بانيبال  ملك العالم  في المتحف البريطاني ..
أنا آشور بانيبال  ملك العالم ملك آشور ..

22
تمنياتنا ودعواتنا لشعبنا الآشوري في العام الجديد 2019 / الأمنية الثانية ..
وحدة شطري الكنيسة الآشورية  ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من خلال مطالعتنا لأخبار عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة  ، علمنا ان الكنيسة الشرقية القديمة ممثلة بالبطريرك مار ادى الثاني  والمطران مار يعقوب دانييل والخوري ايزريا بنيامين قد احتفلت  وأقامت قداس عيد الميلاد المجيد صباح يوم الثلاثاء 25 كانون الاول 2018 ( التقويم الغربي ) في كاتدرائية مريم العذراء  بمقر بطريركية الكنيسة الشرقية القديمة في بغداد ...
ورغم ان الاحتفال بعيد الميلاد حسب التقويم الغربي في الكنيسة الشرقية القديمة اصبح أمرا عاديا ... إلا أن ذلك يعني من الناحية العملية   كنسيا واحتفاليا .. زوال  ونهاية  عقبة  الاختلاف في تاريخ الاحتفال بمناسبة عيد الميلاد  التي كانت أحد اسباب الانشقاق عام 1964...
أما العقبة الثانية  ، فقد كانت .. وجوب أن يكون بطريرك الكنيسة الشرقية الآشورية (قبل الأنشقاق ) من عشيرة  أشيثا ، ولو أن الموضوع وعند معمعة  الانشقاق كان يطرح بصيغة سؤال مفاده .. لماذا لا يكون البطريرك من أشيثا  .. ولماذا يكون مقتصرا على العشيرة الفلانية ..
واليوم كلنا نعلم .. وبدلا من أن يكون لدينا  في أشيثا بطريرك واحد  .. لدينا بطريركين.. البطريرك مار أدى الثاني والبطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا ناهيك عن المطارنة والأساقفة  والدرجات الكهنوتية المختلفة ..
أن ما نريد ألتأكيد عليه هنا .. ومن دون تحميل أي طرف مسؤولية الانشقاق ( طالما نسعى للم شطري الكنيسة  الواحدة ) .. أنه لم يكن هناك أي خلاف لاهوتي او عقائدي او طقسي يمس أي ركن من أركان الكنيسة  أو أي  ركن من أركان الأيمان والعقيدة المسيحية .. وعلينا أن نكتفي بالقول .. أن هذا الانشقاق ورغم إخفائه تحت ستار الكنيسة  والدين .. ألا اننا  نرى اليوم أن أبناء امتنا  وكنيستنا الآشورية ( بشطريها ) يدفعون ثمنا باهظا لهذا الانقسام الذي لا نريد في هذا الأمنية  ان ندخل في تفاصيله ..
ورغم كون ذلك مجرد أمنية من أمنياتنا للعام 2019.. إلا أننا وفي نفس الوقت .. نهيب بكل  الدرجات  الكهنوتية  في الكنيستين .. وبكل أبناء شعبنا الآشوري وبكل المؤمنين من شطري الكنيسة  أن يسعوا ليل نهار من أجل وحدة شطري  كنيستنا الآشورية لما فيه من قوة  وزخم لنجاح وضمان مساعينا القومية التي غالبا ما تصدم بالحواجز العشائرية والكنيسة .. وكل عام وانتم بخير
   


23
تمنياتنا ودعواتنا لشعبنا الآشوري في العام الجديد 2019 
الامنية الاولى / تنفيذ المادة 125 من الدستور الاتحادي و35 من دستور الاقليم 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نحن نعرف جيدا  ، ومثلما تعرف الأحزاب السياسية اكثر منا  .. أن  الدعوات الفضفاضة التي يدعون فيها الى الشراكة والتعايش والمواطنة في العراق غير ممكنة التحقيق في الوقت الحاضر .. بسبب خلط الدين في السياسية   وسيطرة رجال الدين على مقاليد الحكم السياسية  وتغييب العلمانية الى أجل غير مسمى .. وإذا ما  أرادت  الأحزاب السياسية  الانتظار لحين تحقيق العلمانية   وإصلاح النظام السياسي .. فأننا نعتقد ان الوجود الآشوري في العراق سيكون في وضع  لا يحسد عليه .
أن هذا لا يعني  اننا ضد الجهود المبذولة من قبل الكثير من السياسيين في العراق نحو اصلاح النظام السياسي وتحقيق العلمانية  ودولة المؤسسات ..
وإنما ندعو الاحزاب السياسية الآشورية  بموازاة ذلك الى العمل بجدية  نحو تنفيذ المادة 125 من الدستور الاتحادي والمادة 35 من دستور الاقليم والبداية فورا بالعمل على تنظيم و تشريع   القانون الذي ينظم كل من المادتين اعلاه  مع الأخذ بنظر الاعتبار كل المتغيرات التي لحقت او طرأت خلال السنوات الماضية  على الخريطة  الديموغرافية  للوجود القومي الاشوري في العراق وخصوصا في بلداته ومناطقه وأرضه الآشورية .. بحيث يتم ضمان  تمتع الشعب الآشوري بالإدارة الذاتية والمحلية  على اساس احترام الحدود البلدية  لكل البلدات  والمناطق والأراضي الآشورية وقيام أبناء تلك المناطق والبلدات  بإدارة الملف الأمني لحمايتها بالإضافة الى انشاء المحاكم الخاصة بهم  لغرض تنظم شؤونهم القانونية المختلفة .. من أجل ضمان  استمرارية   الوجود القومي الاشوري   ومن اجل الحفاظ على خصوصياته القومية والدينية  والثقافية  وغيرها ..
وفي هذا السياق لا بد وان نؤكد ( راجين أن لا يساء فهمنا )  .. بأنه مطلوب من الأحزاب السياسية ان توضح او تصارح ابناء شعبنا بالحقيقة .. فيما اذا كانت   المادتين اعلاه  ليستا للتنفيذ وإنها مجرد حبر على ورق وللدعاية للديمقراطية والمساواة في العراق !!  أو ان الأحزاب السياسية  غير قادرة  على تحمل مسؤوليتها في  القيام بالمطالبة بتنفيذها  ..
وكل عام وانتم بخير ..


24
شكرا للأخ أخيقر يوخنا على هذا التوضيح...
ونحن ايضا نقول ... من له آذان فليسمع ..  ونضيف .. ومن له عيون فليقرأ ويرى

25
بداية أقول .. أنني مستغرب تماما من اجماع هذا العدد من ( الكتاب والمثقفين ) على الترويج لمصطلح ( صراع التسمية ) الذي اعتقد أنه مصطنع من قبل الذين يقفون بالضد من طموحات الشعب الآشوري المشروعة في أقامة  كيانه القومي على ارضه الآشورية .
أذ يمكنني الجزم والتأكيد بأن هذا المصطلح لا وجود له ولا أساس له من الصحة .. بقدر كون الموضوع  يتعلق بإرادة  وطموحات وتطلعات الشعب الآشوري من اجل أقامة كيانه القومي على ارضه الآشورية التاريخية .. ووقوف  اصحاب التسميات المزورة المختلفة بالضد من هذه الطموحات والتطلعات  ..( وهم  اصحاب تسمية  الكلداني السرياني الآشوري .. وتسمية المكون المسيحي .. واصحاب  تحويل التسميات الكنسية المختلفة الى  تسميات قومية  .. والخ ) ..
وخير دليل على ذلك .. أنكم سوف لن تجدون  بين اصحاب التسميات التي ذكرتها من  يؤمن بالأرض الآشورية  أو يتبنى مشروعا قوميا  يصب في مفهوم الأرض ... وسوف اعترف بكوني مخطئا  لو دلني أحدكم على  مشروع قومي متعلق بالأرض  واقامة  الكيان القومي  بين دعاة التسميات هذه ..
داعيا منكم .. تحمل مسؤولياتكم كمثقفين  للترويج للحقائق  وليس للأوهام ..
مع التحية .
أدناه بوستر كبير  لمعرض الملك الآشوري آشور بانيبال  ملك العالم  في المتحف البريطاني ..
أنا آشور بانيبال  ملك العالم ملك آشور ..

26
الأخ عبد الأحد سليمان بولص  المحترم
نحن نعلم ان الأنجيل ليس كتابا تاريخيا ، ولكن يمكننا الأستناد اليه في تأكيد بعض ما نحن نناقشه هنا ..
ففي اعمال الرسل نجد ان هناك اشارة الى رحلة بولس الرسول الى روما  ولا يوجد اشارة الى رحلة مار بطرس الى روما  ، وليس من المنطق ان يتم ذكر بولس الرسول ولا يأتون على ذكر مار بطرس ( هامة الرسل ) ، لذلك ارجو ملاحظة ما يلي من الأصحاح 28:
11 وبعد ثلاثة أشهر أقلعنا في سفينة إسكندرية موسومة بعلامة الجوزاء، كانت قد شتت في الجزيرة

12 فنزلنا إلى سراكوسا ومكثنا ثلاثة أيام

13 ثم من هناك درنا وأقبلنا إلى ريغيون. وبعد يوم واحد حدثت ريح جنوب، فجئنا في اليوم الثاني إلى بوطيولي

14 حيث وجدنا إخوة فطلبوا إلينا أن نمكث عندهم سبعة أيام. وهكذا أتينا إلى رومية

15 ومن هناك لما سمع الإخوة بخبرنا، خرجوا لاستقبالنا إلى فورن أبيوس والثلاثة الحوانيت. فلما رآهم بولس شكر الله وتشجع

16 ولما أتينا إلى رومية سلم قائد المئة الأسرى إلى رئيس المعسكر، وأما بولس فأذن له أن يقيم وحده مع العسكري الذي كان يحرسه
وأدناه مقتبس من رسالة مار بطرس   التي كتبها من بابل :
5 :13 تسلم عليكم التي في بابل المختارة معكم و مرقس ابني ..
   أما ما تدعيه بكون المقصود من ذكر بابل هو روما .. فلا أعتقد ان هناك عاقل يصدق ذلك.. لأننا اذا حاولنا تفسير التاريخ حسب اجتهاداتنا  وليس حسب ما تم تدوينه ، فعند ذاك سنقع في مطبات كثيرة ..لذلك ساحسب ذلك نكتة او كذبة  نيسان مبكرة ..
ويمكنني ان اضيف .. انه بعد القرن الرابع ، كان هناك صراع ما بين الكراسي الاسقفية .. فحاول كرسي روما فرض سيطرته على بقية الكراسي مبررا احقيته بذلك بكون روما عاصمة الامبراطورية الرومانية ، ولكنه لم يفلح في ذلك ، لذلك قام باختراع قصة رحلة مار بطرس الى روما والتبشير فيها ومن ثم استشهاده ودفنه فيها ..
واليوم وكما تعلم فأن روما نفسها قد تخلت عن الرغبة بالسيطرة  واخضاع بقية الكنائس لها .. فلست ادري لما يلح البعض من ابناء كنيسة المشرق على اللحاق بكنيسة روما ومبايعتها على حساب  اصالة وقدسية  ورسولية كنيستهم المشرقية التي اسسها تلاميذ ورسل المسيح الأوائل ...
مع التحية



27
أخونا Farouk Gewarges المحترم
اعتقد أنه ليس بأمكانك أن تملي علي أو على الآخرين ماذا نكتب وماذا لا نكتب .. لأن الذي ينشر في هذا المنبر  ، يجب ان يكون  مستعدا للدفاع عن آرائه وأفكاره .. وفي نفس الوقت يجب ان تعلم .. بأن كل الرسائل والافكار  المغلوطة ( والملغومة ) التي تريدون سوقها للمؤمنين من الكنائس المختلفة   بخصوص الوحدة المزعومة  وبخصوص  احداث تاريخية متعلقة  بالانشقاقات الكنسية  قد اصبحت مكشوفة .. لهذا نجد انفسنا مضطرين  للرد على ما تنشرونه  لتصحيح كل ما نراه غير صحيحا  ، من دون ان نطلب منكم أن لا تكتب هذا او لا تكرر ذلك .. اشكر  الاخوة الذين  صححوا بعض ما نشرتوه  ... مع التحية  .
الاخ عبد الاحد سليمان بولص  المحترم
هل يمكن ان تدلني على الانجيل الذي ذكر فيه عن رحلة  مار بطرس وتبشيره في روما ؟؟
من جانب آخر ، لو فرضنا  ان  قبر مار بطرس  كان في الهند والصين  عند قيامه بالتبشير .. فهل كنا سنتبع  الهند والصين كنسيا ؟؟
ما ر أيك برسالة مار بطرس التي كتبها في بابل ؟؟
مع التحية .

28
أخونا Farouk Gewarges المحترم
يعني هل تقبل ان نضرب المثل بيهوذا الأسخريوطي لبعض الاعمال الجيدة  التي قدمها من اجل المسيحية خلال الفترة التي كان تلميذا مؤمنا بالمسيح قبل ان يسلمه للصلب  ، حتى لو كانت تلك الاعمال متميزة ؟؟
من الجانب الآخر ، فأني أكرر وأقول .. أن الوحدة الكنسية  أيمان وافعال تجاه الأقرب ألينا تاريخيا وجغرافيا ولغويا وتراثيا ..
على آمل أن تكون الفكرة قد وصلت .. مع التحية .

29
" أن كان اعمى يقود اعمى يسقطان كلاهما في حفرة " متى 15 : 14
كذلك اسوق هذا المثل  ليس للتشبيه وانما كتعبير مجازي لتوصيل رأيي اليكم :
" مثل الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص ، فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه "
أن أكثر ما يثير الأستغراب في هذه المناشدة الوحدوية .. هو ان يكون قدوتها الأسقف السابق اشور سورو الذي لم يحترم  القسم الذي اداه بالوفاء لكنيسته  ولم يحترم درجته الكهنوتية  التي  كانت تفرض تفرض عليه الكثير من الالتزامات  الروحية والدينية والقانونية ..
لا تحزن يا أخي .. فلست انت الأول ولا  الأخير الذي  يتحفنا  بهذه القدوة الغير صالحة للوحدة ..  فهناك العديد من ابناء الكنيسة الكلدانية الذين يعتقدون  ان نزوح  الاسقف السابق  الى كنيستهم بعد ايقافه او تحريمه من كنيسته الاشورية يعتبر نصرا وانجازا  ليس  من منطلق الوحدة  كما يدعون  وانما  من منطلق اعتقادهم  انهم  مسكوا الكنيسة الآشورية من  اليد الذي توجعهم  كما يقول المثل الدارج .. انا اعتقد  ، أن الوحدة ليست مجرد اقوال وشعارات يتم ترديدها  ، وانما افعال يتم ترجمتها على ارض الواقع  ، واقلها  احترام  مقررات  الكنيسة  التي تدعون رغبتكم تحقيق الوحدة معها ...
مع التقدير

30
السيد ابرم شبيرا المحترم
تحية اشورية
ارفق لك ادناه الدعاية الانتخابية لقائمة الرافدين لانتخابات 2010 ( اي زوعا زائدا ابناء النهرين )..
فهل كان الغرض  من تلك الدعاية الانتخابية  الفوز باصوات ابناء شعبنا فقط .. أم أن لك رأيا آخر !!!!
مع الشكر .
لاحظ الدعاية ادناه

31
أستاذنا تيري المحترم
 اولا : هل يمكنك ان توضح لنا ، موقع العبارات التالية من الاعراب في ردك الاخير :
ــ مذبحة سميل .. مذبحة صوريا
ــ حرق وتدمير  القرى منذ عام 1961 ولغاية 1970 ... 1974 ، 1975 ، الانفال 1988
ــ تفجير الكنائس 2004 لغاية سيدة النجاة 2010 وحملات  القتل والتهجير القسري من البصرة وبغداد والموصل وكركوك
ــ التغيير الديموغرافي  ، التطهير العرقي ،  اضطهاد الاشوريين المسيحيين واجبارهم على ترك اراضيهم وقراهم وبلداتهم
ــ احداث الموصل والقرى المحيطة بها في سهل نينوى 2014 والى  يومنا هذا
ثانيا : نحن لا نتحدث عن شعوب وحضارات قديمة  ( منقرضة ) .. نحن نتحدث عن شعب تم اجباره على الهجرة القسرية..يعني لو فرضنا مجازا انه لا يمكننا الحديث  عن ارض اجدادنا في هكاري .. تياري العليا والسفلى  وفي تخوما وباز وجبلو الخ .. فهل من المعقول انه لا يمكننا  التحدث عن ارضنا  في صبنا و  بروار  ونهلة  ونوهدرا  ونينوى  ( سهل نينوى  )...
بعبارة اخرى اننا  نتحدث  ونحن في عصر .. حقوق الانسان  وكل القوانين ولوائح حقوق الانسان للأمم المتحدة ... ولا نتحدث عن الأزمنة  الغابرة  التي كانت شريعة الغاب  هي السائدة ..
مع التقدير

32
استاذنا تيري المحترم
بعيدا عن الكتابات الأنشائية المطولة التي يمكن الاستعاضة عنها  بتغريدة بسيطة من عدة اسطر .. فأن  سؤالك بخصوص الطريق ، يشبه ذلك السؤال الذي قرأناه في الانجيل ... " و ساله رئيس قائلا ايها المعلم الصالح ماذا اعمل لارث الحياة الابدية " مع المعذرة لهذا التشبيه المجازي ...
لذلك اقول ان الطريق يكمن في حفظ الوصايا الاشورية .. التمسك بانتمائنا الاشوري ..التمسك بارضنا الاشورية ..حقنا  بأقامة  الكيان الآشوري على  ارضنا التاريخية من خلال المساواة  مع العرب والاكراد  ... مع التقدير

33


عندما تقرر أن تبدأ الرحلة .. سيظهر الطريق

34

الاخ متي الهرمز المحترم
تحية آشورية  ..
انا قمت بالرد على استاذك مايكل سبي الذي سبقك في الاجابة على ما قمت بنشره ( كما تدعي في ردك )  ، لذلك لم افهم الغرض من تكرارك للموضوع .. بالاضافة الى ذلك  فأن ما نشرته لم يكن ردا على احد بقدر كونه  جاء  ضمن حرية  التعبير على رأيي الشخصي .
مع خالص تحياتنا ..

35
أخونا عبد الاحد ...
الآشوريون عندما كانوا أحرارا و يمثلون آشوريتهم  فأنهم حكموا العالم آنذاك وركعت الشعوب أمام ملوكهم  وهناك الكثير من الاثار والجداريات التي  تؤكد ذلك ... أما اليوم  فكما قلناها وكررناها ...( والذين لا يسمعون من الطرشان ، فلا حرج عليهم ).. نكررها ونقولها مرة اخرى.. لا احد يمثل الاشوريين  سواءا كان شخصا او حزبا  حتى وان لصق بنفسه وبحزبه صفة ( الآشورية )... فالآشورية  أكبر من  ذلك .. لأنها تمثل هوية الشعب والارض من نينوى الى نوهدرا  وكركوك  واربيل وطورعبدين الى قوجانس وهكاري ..
نحن نحترم المسيحية .. ولكن المسيحيون  ( الذين تقصدهم ) فأنهم  بدون آشوريتهم ..حفاة ، عراة .. لذلك بامكانك ان تنصحهم بالتمسك بآشوريتهم  فهي الضمانة التي  تربطهم  بالتاريخ وبالارض  وبدون تلك الاشورية  سيبقون  ضيوفا ثقلاء ...
أما حديثك عن فوز روميو هيكاري .. فالرجل لا اعرفه ، ولكني حسب متابعتي له في بعض اللقاءات وجدته يقول الحقيقة  ولا ينكر علاقات حزبه  بالاحزاب الكردية والبشمركة والتنسيق معها مثلما لا ينكر ان مشاركته في الانتخابات  من اجل تمثيل الكوتا المسيحية ... ولكن بالنسبة للآشوريين  ، كما ذكرت  لا احد يمثلهم ، واعتقد انك تتذكر ان هناك 4 مسيحيين فازوا بالانتخابات في السويد ...بعبارة اخرى .. لا تحاولوا ان تجعلوا من كل مسيحي يفوز بالانتخابات  ممثلا للآشوريين .... لأن الآشوريين  يؤمنون  بأن الحقوق القومية  يجب ان تشرع اولا  في الدستور  وبعد ذلك يتم التفكير  بالطريقة المثلى لتمثيلهم ..
واتمنى ان لا ارجع واعلق على هذا الموضوع مرة اخرى  .. مع التقدير

36
نؤكد ونكرر مرة أخرى لجميع كتاب المنبر الحر ونقول .. بأنه  لا أحد يمثلنا نحن الآشوريين .. طالما الكوتا مسيحية .. وهذا يشمل  كل الدورات البرلمانية السابقة  .. راجين  عدم الالحاح الزائد  ولا تلصقوا الآشورية  كتمثيل  بأي من النواب الفائزين بالكوتا المسيحية ..مع التقدير

37
أخونا مايكل ..
تحية طيبة
بالنسبة لممثلي الكوتا المسيحية في البرلمان  للدورات السابقة .. كان يتم تسميتهم ووصفهم في المواضيع والمقالات المنشورة بأنهم  ممثلي شعبهم صاحب التسمية التي ليست لها علاقة  بالتسمية الآشورية .. لذلك لم اجد مبررا للكتابة في حينه بهذا الخصوص .
أما اليوم وبعد أجتماع البطريرك مار لويس ساكو باعضاء الكوتا المسيحية وغياب السيد عمانوئيل خوشابا عن الاجتماع وما اثير حوله من نقاش ، فقد وجدت هناك من يحاول لصق السيد عمانوئيل خوشابا بالآشوريين  كممثل لهم في الكوتا  ، وهذا لا يمت للحقيقة والواقع بصلة ، لأن الكوتا التي ترشح وفاز بأحد مقاعدها  هي كوتا مسيحية  بالاضافة الى انه مرشح عن قائمة الرافدين التي تروج لتسمية شعبهم التي لا علاقة لها بالتسمية الاشورية كما ذكرنا انفا .. وطبعا هذا لا يعني ان السيد عمانوئيل خوشابا ليس اشوريا .. ولكن كما تعلم فأن..
" ليس كل من يقول انا آشوري أنا آشوري . سوف يمثلنا ، وأنما من يعبر عن ارادة شعبنا الاشوري وحقوقه المشروعة "... مع الاعتذار للرب يسوع المسيح ... الذي قال ..
«لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ."
أما سؤالك عمن يمثل المسيحيين من غير الاشوريين ...فأقول .. كل من يدبر حاله ..  ولكن اعتقد انك تعلم ان هناك من يسعى لتمثيل المسيحيين ..
مع خالص تحياتي

38
الى / كافة الأخوة الكتاب والمعلقين في هذا المنبر المحترمين
نود أعلامكم بأنه لا ممثل لنا نحن الآشوريين في البرلمان العراقي .. طالما أن الكوتا مسيحية ..
وهذا رأيي الشخصي .. يرجى الاطلاع مع التقدير

39
رجائي لكم أن تتركوا هذه السيدة او الآنسة / الدكتورة  وشأنها .. لأنني تفرجت على الجلسة الاستثنائية العلنية لمجلس النواب العراقي  والانتقاد الحاد والهجوم الذي تم شنه ضدها حيث لم ينقصها الا البكاء في تلك الجلسة  بسبب شعورها بالمظلومية  ... لأنها بصراحة ليست  مؤهلة  لكي تكون في اي موقع  وزراري او ما شابه ذلك  ، ليس لكونها غير مؤهلة  وانما لكونها  ليست مرشحة من كتلة  او حزب او طائفة  يحسب  حسابها ... ولست ادري متى  ستقتنعون بأن ( المسيحي ) في البرلملن وفي الحكومة  مجرد ديكور لا اكثر  .. مع التحية

40
السيد أثرا كادو المحترم ..
تحية طيبة
مقتبس من موضوعكم (( كل الدلائل التاريخية والجينية كما إننا نشهد لليوم بأن هذه الأرض (بلاد ما بين النهرين) كان فيها شعب أصيل )).
كيف نسمي هذه البلاد بلغتنا الاشورية ( السورث ) ... وما هو اسمها الحقيقي ..
وعلى ضوء ذلك يمكننا  المشاركة في هذا الموضوع ..
مع التقدير

41
السيد وديع زورا وبقية الاخوة المحترمين ...
تحية آشورية
هذه بعض المقتبسات من بحث المطران سرهد يوسب جمو حول الهوية الكلدانية في الوثائق التاريخية  بالاضافة الى تسجيل فيديو له سنة 1996 حيث وقتها ما كانت المؤامرة قد بدأت على الامة الاشورية  وعلى الهوية الاشورية ... وطبعا فأن سيادة المطران قد اقتبس بحثه من وثائق الكنيسة الرومانية قبل ما يقارب الخمسة قرون وليس من الوثائق الانكليزية  بعد الحرب العالمية الأولى ...
باختصار ... لا اعتراض على رغبتكم  بأن تكونوا قومية ( كلدانية ) ولكن  احترموا التاريخ  والوثائق التاريخية ..
مع التقدير ..
فاروق كيوركيس
 ((عند تثبيت شمعون سولاقا بطريركًا كاثوليكيًا على كنيسة المشرق (وشمعون هو الإسم الذي اتخذه سولاقا عند رسامته الأسقفية)، جاء لقبه في الوثائق الرومانية هكذا: “بطريرك كنيسة الموصل في آثـور” باعتبار ان الموصل كانت المدينة التي توجّهت منها إلى الحبر الاعظم رسالة المجموعة التي انتخبته بطريركًا، جديداً، ولا شك ان هذا اللقب لا ينطوي بوضوح على أيّ طابع شامل للكنيسة المعنية كما أنه لا يشير بجلاء إلى هويّة الشعب الذي ينتمي إليها، إنما يعكس الطابع المحلي الذي انطلقت منه الرسالة المذكورة، وهذا دليل آخر على ان روما كانت تطلق في مراسيمها نفس التسميات التي كانت تعرض عليها من اصحابها. غير ان الأمور سوف تتطور سريعًا بإتجاه أكثر دقّـة وتحديدًا ما إن تحتك روما إحتكاكًا مباشرًا وشاملاً بأبناء كنيسة المشرق.))
(( بعد أن استشهد شمعون سولاقا على يد عملاء باشا العمادية سنة 1555، إنتخبت المجموعة الكاثوليكية من رعايا كنيسة المشرق مار عبد يشوع مارون (1555-1567) خليفة له. وندرج هنا مطلع الصيغة الإيمانية التي أبرزها البطريرك الجديد في روما في 7 آذار 1562: “أنا عبد يشوع ابن يوحنا من عائلة مارون من مدينة الجزيرة على نهر دجلة … المنتخَب بطريركًا على مدينة الموصل في آثور الشرقية” (عند جميل، ص 63)، وهنا لا زال عبد يشوع يعكس الطابع المحلي التي تميزت به الحركة الكاثوليكية في بدايتها، غير أن التقرير الذي عرضه الكردينال اموليوس لهيئة الكرادلة في المجمع التريدنتيني في 19 آب سنة 1562 يجتاز هذا الطابع المحلي في لقب البطريرك إلى طابع أكثر شمولاً، إذ يقدّم لهم البطريرك الجديد على النحو التالي: (السيد المحترم عبد يشوع بطريرك الآثوريين المنتخَب من قبل الإكليروس وبموافقة شعبهم” (جميل ص 66).))
(( وفي رسالة رومانية مؤرخة في 1565 يمتزج الإسـمان الكلداني والآثوري في مقطع واحد. فإن البابا ﭙيوس الرابع بعث برسالة إلى رئيس أساقفة كوان في الهند، يوصي بها بالمطران اوراهام الذي أرسله البطريرك عبد يشوع إلى ملبار، يقول: “إلى هذه الأعتاب الرسولية كان قد قدم من الهند هذا الأخ الحبيب اوراهام الكلداني امةً، (مرسـلا) من قبل أخينا عبد يشوع بطريرك الآثوريين” (جميل ص 71).))
https://www.youtube.com/watch?v=BGKkG3xrSP8

42
نعيد ونكرر ونقول  نقطة رأس السطر ....
بما أننا لا نجد لدى اصحاب التسميات الكنسية والمذهبية  والتسميات المركبة  والتسمية المسيحية أي مشروع قومي يتعلق بالأرض الآشورية ارض ابائهم وأجدائهم .. وبما اننا نجدهم يقبلون بمختلف التسميات عدا  الآشورية .. وبما انهم يشاركون في مشروع تحويل  امتنا الى مكون ديني  مسيحي  للعيش تحت سلطة وهيمنة الآخرين من خلال تسليم مقاليد طوائفهم الى  رجال الدين .. فذلك خير دليل على ان الغاية من اختلاق هذه التسميات هو للوقوف بالضد من تطلعات الشعب الآشوري القومية ..
أن بعض الاشوريين الذين يستميتون في انسياقهم وراء اوهام التسمية ووراء اوهام  ثلاث قوميات  وثلات شعوب وغيرها من حكايات جدتي ، نقول ان هذه التسمية بدأت تلفظ أنفاسها الأخيرة ... لذلك فأن الأولى بهم تنوير الذين غرر بهم  وقول الحقيقة التاريخية  بدلا من تزويرها .

43
اخي العزيز تيري المحترم
كنا نتمنى اجابات محددة  على ما جاء في تعقيبنا  وليس خلط الأمور مع بعضها ..
قبل ان نبدأ  بالتعقيب .. لا بد ان نعبر عن استغرابنا من هذه التسمية  التي جاءت في ردكم .. ( الشعب الاشوري، الكلداني السرياني الاشوري، المسيحي، )..
لسنا ندري على ما استندتم  في ادعائكم بأن شعبنا لم يكن يملك الاغلبية في وحدة  ادارية محددة  .. أقرأ تاريخ واسماء القرى الاشورية  التابعة  للموصل ودهوك وزاخو والعمادية قبل الحروب والتهجير  لتعرف النسب الحقيقية ..
واذا كنت تتحدث عن الاتفاقيات .. فأن ضم لواء الموصل الى العراق كان بالاساس من اجل الحكم الذاتي للآشوريين ..
وبالعودة للمادة 140..فليس المقصود بالتطبيع ... أن نأتي باصحاب القرى واالبلدات  الاشورية  ونحشرهم في بعض الخيم  لكلي يتم الاحصاء والاستفتاء .. لأن الموضوع يتعدى  الى اؤلئك الذين تم تهجيرهم  في سميل 1933...
صحيح انك تعبر عن وجهة نظرك .. ولكن على الاقل كنا نتمنى ان تضعوا في حسابكم  حقوق الشعب الاشوري  وحقه في كياته القومي على ارضه التاريخية  لا ان  تستعينوا  فقط بالمواد والتشريعات التي  شرعت لخدمة  مكون على حساب مكون آخر  وانما يجب الاستناد على المواد الدستورية  التي  تتيح للاشوريين ايضا  تاسيس اقليم خاص بهم  على ارضهم  وليس على اراضي الاخرين ..
لنكن جادين في طرح قضية  شعبنا الاشوري ( خلال السنين التي بقيت من عمرنا  او السنين التي سنقضيها في دار العجزة )  كشعب له خصوصياته القومية والتاريخية واللغوية والتراثية والحضارية  وليس بالضرورة ان  يعيش تابعا  او تحت سلطة ووصاية الآخرين ... وننقل هذا لأبنائنا والاجيال القادمة .. مع التقدير

44
الأخ العزيز خوشابا سولاقا المحترم
تحية اشورية
عنوان مقالتك هو :
 ( طبيعة العلاقة العضوية بين مكونات أمتنا من الكلدان والسريان والآشوريين )
يرجى ذكر اسم هذه الأمة  بأجابة واضحة ومحددة  أذا أمكن ذلك ... مع التقدير

46
الأخ العزيز خوشابا سولاقا المحترم
تحية آشورية
اعتقد أنك كمثقف آشوري مطلع على التاريخ .. تعرف جيدا ان الكلدان/ أبناء الكنيسة الكلدانية ، هم آشوريون من الذين اتبعوا مذهب الكنيسة الرومانية .. وأن السريان / أبناء الكنيسة السريانية ، هم آشوريون من الذين تمسكوا بتسمية أسيريان التي اطلقت على الآشوريين من قبل الاقوام الأخرى حيث تبناها الاشوريين بعد المسيحية .. وانت تعرف جيد ، أنه ولحد سنوات خلت  كان أبناء الكنيستين ( الكلدانية والسريانية ) يعرفون انفسهم  بأنهم آشوريون  وسوف  انشر  مع هذا الرد او في ردود اخرى بعض الصور التي تؤكد ذلك ..
ولكن الذي حصل مؤخرا هو زيادة حدة التأمر  من أجل تقسيم الأمة الآشورية عن طريق التقسيم المذهبي والطائفي بعد ضخ كم هائل من المغريات المادية  والمالية لتحقيق هذا الغرض.
لذلك  نحن مستغربون من هذه التوصيفات التي جاءت في مقالكم التي حولتم فيها الكنيسة الى أمة  والى قومية  والخ .. حيث لا يوجد شعب وامة  في هذا العالم  تذكر كنائسها ومذاهبها عن ذكر قومياتها .. فمثلا  الاخوة الأرمن  لا يذكرون الاورثوذوكس والكاثوليك من شعبهم عند ذكر  قوميتهم الارمنية .. وبالنسبة للألمان .. فهم الدوتش  والجيرمان وبافاريين .. ولكنهم  يعرفون انهم امة واحدة  وقومية واحدة  ولا يوجد اختلاف على ثوابتهم التاريخية ..
وفي العودة الى  امتنا الآشورية .. فأن الحقيقة التاريخية  تؤكد على اننا امة اشورية  ولغتنا اشورية وارضنا اشورية .. ويوجد بيننا  كنائس ومذاهب  مختلفة  ولهجات كبقية الأمم .. ويمكن ان نقول مكونات الشعب الاشوري  ولكن  لا يمكن على الاطلاق  ذكرها ولصقها عند ذكر  الامة الاشورية   او الشعب الاشوري .. واذا ما ذكرت عند ذكر الامة الاشورية  والشعب الاشوري فأنها تتحول عند ذاك الى تسميات ومحاولات تقسيمية  كما اشرنا .. خصوصا ان الأمر متعلق برمته   بسعي الاشوريين  المؤمنين بهويتهم الاشورية  الى نيل حقوقهم المشروعة  واقامة كيانهم القومي  على ارضهم الآشورية  والذي يقابله  أتجاه معارض ومعرقل لهذه الاهداف والتطلعات  ينفذها اؤلئك الذين  يزيفون التسمية الاشورية  ويلحقون بالتسمية الاشورية   اسماء المذاهب والكنائس والاديان .. كالكلدانية والسريانية  والمسيحيين  ثم يبدأون بترديد الاسطوانة المعروفة  ... بما معناه  انه لايوجد هناك اختلاف كذلك الذي يروجون له وانما هناك  التزام  بالقضية  يقابله اصرار على بيع القضية .. مع خالص تحياتي ..

47
الاخ العزيز تيري المحترم
لست ادري لماذا ( في كل مرة ) تعقدون وتصعبون الأمور على الآشوريين (المسيحيين ) من ناحية حقهم في الحكم الذاتي / اقليم / ادارة ذاتية  استنادا الى  الدستور العراقي  بكون العراق فيدرالي  واستنادا الى المادة 140 واستنادا الى مبدأ المساواة  بين مكونات الشعب العراقي .. واستنادا الى احصاء عام 1957 .. في الوقت الذي تسهلون الأمور على  مكونات أخرى  حصلت على  ــ ما هو الوضع الراهن عليه ــ قبل سنوات قليلة  وفي ظل اوضاع استثنائية  معروفة ..
لذلك  نرجو  وعند الحديث عن المادة 140 ان  يتم تطبيقها على الجميع وعلى كل المناطق  .. ومنها محافظة دهوك التي يجب اعادتها اداريا الى محافظة نينوى / الموصل   لأن التغيير الاداري حصل في عهد النظام السابق .. ومن جانب آخر  فأن احد شروط تطبيق المادة  اعلاه  هو ( التطبيع  والاحصاء ثم الاستفتاء ) ...بالمناسبة ، استغرب من قلقكم على توزع الاشوريين / المسيحيين في منطقتين متلاصقتين من المستحيل  فصلها بالحدود  ولا تبدون قلقكم على  توزع الاشوريين في قارات ودول العالم ...
أن كنا حقا نبحث عن مصلحة شعبنا  الاشوري / المسيحيين .. فذلك يكمن في استرجاع الحاضنة  الاساسية  التي تضمن وجوده القومي   على ارضه التاريخية واستمرارية هويته وتراثه ولغته وكل خصائصه القومية  بعيدا عن هيمنة  وسلطة كل المكونات الأخرى .

48
الكاتب michaelgewargis
لقد برهنتم بأنفسكم على صحة ما اشرنا اليه في تعقيبنا السابق ..  من ان هناك حملة مسعورة بالضد من كل ما هو آشوري  ومنها كنيسة المشرق الآشورية  ورموزها  الذين صنعوا  قضيتنا الآشورية في التاريخ الحديث وفي مقدمتهم العائلة المارشمعونية  بقيادة  البطريرك الراحل مار بنيامين الشهيد والبطريرك الراحل مار أيشائ شمعون .. والا بماذا تفسرون  لجوئكم الى هذا الأسلوب الهابط في الحوار  ووصف  احد اخوتكم الآشوريين  بهذا الوصف الغير اللائق  .. خصوصا اننا نعرف الاخ الكاتب أيدي بيت بنيامين جيدا لما يتمتع به من اخلاق رفيعة  واسلوب راقي وحضاري في الكتابة والنقاش ...
يؤسفني ان اقول ... وأتمنى ان  لا تكون من ضمنهم .... بأن الذين  تآمروا على القضية الآشورية  وخانوا الأمانة  وأرتضوا لأنفسهم  العمالة للحكومة العراقية  لقاء  ثمن بخس وبعض الامتيازات وبعض قطع من الاراضي قبل مذبحة سميل 1933  بالضد من  تطلعات  الشعب الأشوري بقيادة مار ايشاي شمعون  ... ما زالوا يعانون من  ثقل تأنيب الضمير  وما زالت الأحقاد تسيرهم ، لذلك نرى بين حين وآخر  من يحاول اثارة بعض المواضيع  من التاريخ الحديث للنيل من بطولات وتضحيات  كنيستنا وامتنا الاشورية في انتفاضتها  من اجل  مجد وكرامة الامة الاشورية   .. بالاضافة الى استخدام اساليب  ومؤامرات  بأشكال مختلفة   وعلى سبيل المثال .. المحاولة الأنشقاقية  للأسقف السابق  اشور سورو ..
أننا نعلم جيدا .. وكما ذكرنا .. أن المؤامرة  على اشوريتنا ( كأمة وكنيسة ) سوف لن تتوقف  طالما تمسكنا بآشوريتنا ..
لذلك  نتمنى .. أن نقف جميعا وانتم معنا  .. مع أمتنا وكنيستنا الآشورية  في هذا المنعطف الخطير الذي  تتعرض له لطمس هويتها والغاء وجودها القومي ..

49
بداية أتقدم بالشكر الجزيل الى الأخ أيدي بيت بنيامين الذي ينشر ويصحح الكثير من المعلومات والاحداث التاريخية الغير صحيحة التي يقوم البعض بحشرها في مقالاتهم  .. خصوصا ان الاخ أيدي بيت بنيامين وحسب معلوماتي يمتلك  مكتبة  غنية بالكتب والمصادر والمعلومات التاريخية التي يمكن الأعتماد عليها عند سرد التاريخ الاشوري الحديث ..
أما بالنسبة للمقال .. فلست اعلم بالضبط اهداف ونوايا الكاتب من تكرار ونشر مثل هذه المقالات  ، وما الذي ستستفيد منه أمتنا الأشورية  من هذا المقال ؟؟؟
فلو كانت العائلة المارشمعونية  تبحث عن المناصب التي تدر عليها  الذهب والاموال بدون تعب .. لقاموا ببيع القضية الآشورية  قبل احداث سميل 1933 عندما عرضت الحكومة الملكية العراقية ( الملك فيصل ) المناصب والاموال  على البطريرك الراحل مار ايشاي شمعون مقابل  القبول  بشروط وعروض الحكومة العراقية  وعدم  القيام بمحاولات تدويل القضية الآشورية ... في الوقت الذي قبل البعض من العملاء وخونة القضية الاشورية  بشروط وعروض واغراءات الحكومة العراقية وقاموا ببيع دماء  الضحايا والشهداء الآشوريين  بثمن بخس وقاموا بتزوير الكثير من التواقيع   وقيام الحكومة بارسالها الى جنيف  مدعية  ان  البطريرك مار ايشاى شمعون لا يمثل الآشوريين ...
أننا أمام مشكلة كبيرة  عندما يكون الكثير من مثقفينا جهلة  .. لأننا كلنا نعلم .. أن القاسم المشترك بين الأتراك والأكراد والعرب والفرس كان ولا يزال اقصاء الآشوريين  من  ارضهم التاريخية بسبب الأختلاف الديني والقومي .. لذلك وبدلا من العمل والسعي لقيام المجتمع الدولي  بالاعتراف بالجينوسايد / التطهير العرقي الذي تعرض له الآشوريون في أواخر القرن التاسع عشر  وبدايات القرن العشرين .. وانتزاع اقرار من الحكومة العراقية بمذبحة سميل 1933  وغيرها من المجازر التي تلتها  ... نجد ان أمثال هذا الكاتب يحاول ان يبريء ساحة العصابات الكردية  وعصابات الجيش العثماني والشوفينيون  القوميون العرب من من امثال المجرم بكر صدقي ومؤامرات  الفاتيكان  وغيرهم .. ويحاول  أن يلقي  بالمسؤولية  على رجال الدين والكنيسة الآشورية ..
يكفينا  فخرا ان لنا اليوم  قضية آشورية .. وهذه القضية صنعتها تضحيات ودماء شهداء كنيستنا وامتنا الآشورية  بقيادة  العائلة المارشمعونية  وعلى رأسها  البطريرك مار ايشاي شمعون ..
أذا كانت ذاكرتكم  ضعيفة .. فأننا نرجو منكم ان تفهموا جيدا  ما حصل في  الموصل/ نينوى  وكل  قرى وبلدات الآشوريين  هناك (سهل نينوى ) وكذلك ما حصل في قرى الخابور الآشورية .... وأن تتابعوا  مسلسل التغيير الديموغرافي  والتطهير العرقي والهجرة التي تعرض ويتعرض لها الآشوريون  خلال كل هذه العقود التي مرت على غياب  العائلة المارشمعونية ...
كما لا يفوتني ان أعبر عن استغرابي من هذه الحملة  التي تثار بين فترة واخرى  بالضد من الكنيسة الآشورية  في الوقت الذي كان  يفترض بنا كآشوريين  ان نتمسك بالدفاع عن كنيستنا الآشورية  لكونها الوحيدة اليوم التي  تحفظ اسمنا الآشوري نقيا صافيا  بدون تزوير  وتشويه ...
نأمل أن نقرأ في مقالاتكم القادمة دعوات  الى الكنائس الأخرى ( كالكلدانية  والشرقية القديمة وغيرها  ) لتفكر بحالة الأنشقاق التي  تمر بها أمتنا  وتعود الى  اصولها الكنسية  التاريخية ..
دعونا نعمل من اجل أحياء قضيتنا الآشورية  واحياء  مشروعنا القومي  الآشوري وصولا الى الجبهة القومية الآشورية  بدلا من محاولات بعث مثل هذه الرسائل  على شكل مقالات  تسيء  الى رموز وقادة ضحوا  بحياتهم من اجل مجد وكرامة  كنيستنا وامتنا الآشورية .

50
الأخ الأستاذ خوشابا سولاقا المحترم
تحية آشورية وأتمنى ان تكونوا على خير مايرام ..
أن التسمية الحقيقية للأرض من الناحية الجغرافية والتاريخية والحضارية  هي ( آشور ) .. أما تسمية ( بيت نهرين ) فهي تسمية أغريقية  لجزء محدود من الأرض الآشورية  الواقعة بين دجلة  والفرات ، بمعنى آخر أن  ارض بيت نهرين  لا تشمل او لا تعبر  عن كل الأرض الآشورية بدليل ان الكثير من المدن والبلدات والقرى الآشورية  لا تقع بين النهرين المذكورين ..  من ناحية أخرى فأن تسمية  بيت نهرين  منقولة  خطأ  من اللغة الآشورية  بيت نهرين ... حيث ان  كلمة نهرين في اللغة الآشورية  هي جمع انهار  ولا يقصد بها  نهرين  كمثنى  في اللغة العربية ...  كما نلاحظ  في كلمات ... عبدين جمع عبد .. شمعين جمع اسم  .. نشرين جمع نسر او نشرا.. يومين  جمع يوم ... وهكذا ... بعبارة اخرى يمكن ان تكون بلاد الأنهار صفة لبلاد آشور  بسبب كثرة الانهار فيها ..
اما استعمال   كلمة بيت نهرين اليوم فهو لغرض تجنب  ارض اشور  في سياق محاولات طمس التسمية والهوية الاشورية ..
مع خالص تحياتي
أخوكم
فاروق كيوركيس

51
الأخوة المحترمون .. وكافة الأخوة القراء الأعزاء
تحية آشورية
 مثلما تعرفون ، أننا عندما نقوم بالتسوق ، فأن  الخضروات والفواكه  والرز وغيرها يتم وزنها بالكيلوغرام .. والسوائل كالحليب والماء  وعصير البرتقال وما شابه ذلك  يتم  قياسها باللتر  ، كأن تكون معبأة في قناني سعة لتر واحد او لترين ..
وعندما نسأل عن المسافة بين لندن  وباريس او بين بغداد ونينوى  ، فأن المقياس يكون بالكيلومترات ...
لذلك فأن السؤال الذي نرغب بطرحه عليكم  هو .. ما هو المقياس الذي بموجبه يمكننا قياس او تقييم الحاجة لحزب مثل الحركة الديمقراطية الآشورية  التي تأسست عام 1979 .. أي ما يقارب 39 سنة .. واعتقد انه بالأمس صادف الذكرى ال61 لتأسيس المنظمة الديمقراطية الآثورية .. وكذلك  صادفت الذكرى ال35 لتاسيس الحزب الوطني الآشوري  ..  والفيدريشن الأمريكي  تأسس منذ 85 سنة
 والاتحاد الاشوري العالمي تأسس منذ 50 سنة ..وغيرها من الاحزاب الاشورية ..
وكلنا نعلم أن هذه الأحزاب  قد تأسست من اجل القضية الآشورية والحقوق القومية للشعب الآشوري ..
لذلك نرجو ممن يمتلك الأجابة الشافية على سؤالنا اعلاه ، أن  يذكر المكاسب والانجازات التي ساهمت في ارساء الوجود القومي الآشوري على ارضه الاشورية التاريخية ، مع ما انجز من استحقاقات قومية ضمن الحقوق القومية للشعب الاشوري .. وفي نفس الوقت فأننا نرجو تجنب  خطابات  المديح الأنشائية التي تعودنا على سماعها  قدر  الأمكان لو سمحتم ..
مع خالص تحياتنا ..
فاروق كيوركيس
فرنسا

52
الاخ جورج ايشو المحترم
حسب معلوماتي وفهمي المتواضع  للأنجيل .. فأنني ارى أن المقومات الأساسية للحياة الابدية  تتلخص في  الأيمان والمحبة والسلام والمغفرة  والتوبة  .. وهي مقومات روحية  بين الأنسان والرب  ...
وادناه بعض النصوص المتفرقة  من الانجيل  التي لا نجد فيها اي اشارة للأعتراف ..
من ناحية أخرى  ، فأنني اعتقد ان الانجيل.. واعمال الرسل .. والتراث الكنسي  للقديسين والبطاركة  يمكن ان يكون  بمثابة دستور  للحياة المسيحية .. وكان المفروض  اخراج كتاب  يتضمن المباديء الأساسية للأيمان المسيحي  والعقيدة المسيحية ... لكي لا نأخذ نص من هنا ونص من هناك  ونجتهد فيه ونبني عليه  تصورات معينة .. وكما ترى .. فأننا أمام كم هائل من المؤلفات والتصورات والموروثات .. فرغم كوننا مسيحيين .. الأ ان هناك اختلافات كبيرة  في لباس الكهنة  والقداس والصلوات .. لا  بل نلمس ذلك الاختلاف حتى في الكنيسة الواحدة ... والكل متمسك  بما قرأه في الكتاب الفلاني  للقديس الفلاني  وهكذا ...
لذلك انا ما زلت على رأيي ..بأنه مثلما لكل دولة دستور .. ومن هذا الدستور  يجري تنظيم  كل القوانين  المختلفة .. فأنني ارى بضرورة  تنظيم الحياة المسيحية في كتاب  مقبول وعصري  يلبي  مقومات الايمان  المسيحي بدون اية اجتهادات ...
واذا تسمح لي أن اروي لك هذه القصة التي لا اعلم اين قرأتها ....
كان في الفاتيكان ولست اعلم في أي سنة  وربما لحد الان ..درج .. كان يتوجب صعوده بواسطة الركبتين وليس على الاقدام .. كتعبير عن الأيمان  بالمسيح .. ويقول احد الذين  صعدوا الدرج على ركبتيه .. انه وقبل بلوغ نهاية الدرج ..شعر بالتعب والم في الركبتين .. ويقول .. أخذت أتأمل ما قرأته في الانجيل ... وقلت مع نفسي .. ان المسيح قال ...  ان الخلاص في الايمان .. وليس بصعود الدرج على الركبتين .. ويقول .. وقفت  ونزلت  الدرج وخرجت ... واكتفي بهذا فقط  لكي لا ندخل في موضوع آخر ..
مع خالص تحياتي لك ولجهودك في نشر مثل هذه المواضيع  القيمة .
أخوكم
فاروق كيوركيس
فرنسا
إنجيل يوحنا 11: 25)  «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،
(إنجيل يوحنا 6: 54) مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ،
(إنجيل متى 7: 21) «لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

 لو-10-25: وإذا ناموسي قام يجربه قائلا: ((يا معلم وقال ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟))
لو-10-26: فقال له: ((ما هو مكتوب في الناموس. كيف تقرأ؟))
لو-10-27: فأجاب: ((تحب الرب إلهك من كل قلبك ، ومن كل نفسك ، ومن كل قدرتك ، ومن كل فكرك ، وقريبك مثل نفسك)).
لو-10-28: فقال له: ((بالصواب أجبت. افعل هذا فتحيا)).
مت-16-27: فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، ويجازي كل واحد حسب عمله .
 


53
المثل الدارج يقول ... الذي ينكر اصله ( ..... ) بصراحة اخجل من تكملة هذا المثل ..
انظروا الصور الملحقة ..

54
المثل الدارج يقول ... الذي ينكر اصله ( ..... ) بصراحة اخجل من تكملة هذا المثل ..
انظروا الصور الملحقة ..

55
المثل الدارج يقول ... الذي ينكر اصله ( ..... ) بصراحة اخجل من تكملة هذا المثل ..
انظروا الصور الملحقة ..

56
المثل الدارج يقول ... الذي ينكر اصله ( ..... ) بصراحة اخجل من تكملة هذا المثل ..
انظروا الصور الملحقة ..

57
الاخ يعقوب كوركيس المحترم
تحية اشورية
بداية ، عليكم ان تدركوا حقييقة واحدة .. وهي  ان المقاعد لا يمكن ان تمنح الشرعية لكائن من كان وانما يتوجب عليكم ان تستمدوا الشرعية من الشعب الاشوري الذي تحمل حركتكم اسمه  ، والذي تأسست حركتكم من اجل الاقرار بوجوده القومي على ارضه التاريخية الاشورية .
أما اليوم فأننا نرى  ان مبادئكم  طروحاتكم وبرامجكم السياسية والانتخابية  تكاد تكون استنساخا لكل المباديء والطروحات والبرامج الانتخابية للأحزاب والقوائم المسيحية  والاشورية  الاخرى ، بعد ان تخليتم عن المقومات التي تأسست عليها حركتكم  قبل عقود .. بمعنى آخر أنكم وبمحض ارادتكم وضعتم انفسكم وحركتكم  في نفس  سلة  الاحزاب والقوائم الاخرى  وحتى تلك التي استجدت البارحة  ان صح التعبير .. لذلك ، فليس بغريب ان يتم التعامل معكم  من قبل الشعب  بمثل ما يتعامل مع القوائم والاحزاب الاخرى .. أما المواضيع  والتبريرات ( كموضوعكم هذا او كموضوع الاخ نينوس بتيو او غيره  مواضيع وتعليقات  غيره من الاخوة من انصار ومساندي الحركة ) او تصريحات قياديي الحركة  .. فأعتقد انها لن تغير من الواقع شيئا ،  من دون مراجعة حقيقية للأسباب التي ادت الى هذه النتائج وفي مقدمتها  ، الأعتراف بالأخطاء  ، ومن ثم العودة الى  الاسس والمباديء  التي تأسس حركتكم من اجلها ، وفي مقدمتها  الهوية الاشورية والارض الاشورية ... ولا يفوتني ان أعبر عن ثقتي بأن سعة صدركم هي التي دفعتني الى هذا النقد الصريح ..
مع التقدير .
ملاحظة / أثناء خدمتنا العسكرية أبان الحرب مع أيران  ، وعند التحاقنا بوحداتنا او عند تمتعنا بالاجازات .. فأننا كنا نتجنب  ركوب الباصات الرومانية  لأنها كانت تعطل في  الطريق ، وكنا حريصين على ركوب المنشأة  وهي باصات يابانية  سريعة ومريحة ومضمونة  وتوصلنا الى وجهتنا بأمان ...
أخوكم
فاروق كيوركيس
كاتب مستقل

58
الأب الخوري عمانوئيل يوخنا المحترم
تحية كنسية  وآشورية  تقبلوا منا
أعتقد ان الموضوع الذي اشرت اليه ليس من منطلق عدم الاعتراف بالرسامة  والدرجة الكهنوتية السابقة بقدر كونه أجراء  بروتوكولي او شكلي  أو ضروري كأعتراف او اعلان للبداية  بخدمة جديدة في الموقع الجديد .. ولنقل للأعلان عن التزام جديد بطبيعة الخدمة الكنسية بموازاة   الدرجة الكهنوتية  التي حملها في كنيسته السابقة  التي هي بالتأكيد نفس الدرجة الكهنوتية في كنيسته الجديدة ..
ويمكنني بهذ الصدد ان  أشير  الى  صور مراسيم  ترقية  البطريرك الراحل  مار عمانوئيل دلي  الى درجة الكردينال  من قبل البابا بنديكتوس السادس عشر المرفقة ادناه  والذي كان يحمل درجة بطريرك مساوية للبابا ... وكذلك بالنسبة للبطريرك مار لويس ساكو  الذي سيتم تنصيبه كردينالا بعد ايام ... وكما ترى فأن ذلك ليس معناه عدم الاعتراف بدرجة  البطريرك الذي تم ترقيته كردينالا  ( كأسقف مسؤول عن ابرشية ) تابعة للكنيسة الرومانية .
أما بالنسبة  الى عملية انتقال الكهنة  والدرجات الكهنوتية من كنيسة الى اخرى  وقبولهم  في كنائسهم الجديدة .. فيمكن ان نضيفه الى حالة  الضعف والانقسام الذي يعيشها شعبنا الاشوري بكل مؤسساته ( الكنسية والسياسية والقومية )  ويشير الى عدم قدرة  القيادات الكنسية الى بعض التفاهمات  التي  تخدم كنائسهم  وتخدم الايمان المسيحي  بسبب الارتباطات والتبعية  لكنائس خارجية  وبسبب سيطرة العشائرية على كنائس اخرى  وغيرها ... مع خالص تحياتنا

59
لحد البارحة كنتم آشوريون  مثلما كان اباؤكم واجدادكم يفاخرون بأشوريتهم  ... فما الذي يدفع بالانسان لنكران اصله وتاريخه  العريق ؟؟

61
استمعوا الى المطران  مار سرهد جمو.. مع الشكر
https://www.youtube.com/watch?v=BGKkG3xrSP8&t=18s

62
السيد عبدالله رابي المحترم
تحية طيبة
ــ نقدر تعاطفكم مع مذهبكم وكنيستكم الكلدانية .. ولكننا كنا نأمل بأن لا يكون ذلك على حساب طمس الحقائق التاريخية التي أوردها العديد من ابناء الكنيسة الكلدانية  ومنهم على سبيل المثال لا الحصر  الاب ألبير أبونا والمطران سرهد جمو ...حيث أننا نستغرب تماما من عدم عثور باحث أكاديمي مثل حضرتكم  على تسمية  الكنيسة  في بلاد النهرين  عدا تسمية  الكنيسة المشرقية .. في الوقت الذي  كانت كنيسة  روما تطلق على تلك الكنيسة  تسمية  ( كنيسة آثور )  وكما يذكر المطران سرهد جمو  بقوله ..  ( " عند تثبيت شمعون سولاقا بطريركاً كاثوليكياً على كنيسة المشرق (وشمعون هو الاسم الذي أتخذه سولاقا عند رسامته الأسقفية). جاء لقبه في الوثائق الرومانية هكذا: "بطريرك كنيسة الموصل في أثور" )
ويضيف المطران سرهد جمو في هذا السياق ...
 ( " بعد أن إستشهد شمعون سولاقا على يد عملاء باشا العمادية سنة 1555. إنتخبت المجموعة الكاثوليكية من رعايا كنيسة المشرق مار عبد يشوع مارون (1555-1567) خليفة له. وندرج هنا مطلع الصيغة الايمانية التي أبرزها البطريرك الجديد في روما في 7 آذار 1562: "أنا عبد يشوع أبن يوحنا من عائلة مارون من مدينة الجزيرة على نهر دجلة... المنتخب بطريركاً على مدينة الموصل في اثور الشرقية ".. غير ان التقرير الذي عرضه الكردينال أمرليوس لهيئة الكرادلة في المجمع التريدنتيني في 19 آب سنة 1562 يجتاز هذا الطابع المحلي في لقب البطريرك الى طابع اكثر شمولاً، حيث أنهُ يقدم لهم البطريرك الجديد على النحو التالي: " السيد المحترم عبد يشوع بطريرك الأثوريين المنتخب من قبل الأكليروس وبموافقة شعبهم" ).
ــ أما بخصوص ذكركم في نهاية المقال لعبارة ( بلاد النهرين ) و ( حضارتنا النهرينية )
 فأننا نود ان نوضح لكم بأن لا وجود تاريخي وجغرافي لبلاد النهرين  بقدر كونه خطأ شائع ومتداول تم اقتباسه وترجمته بصورة  خاطئة من اللغة الاشورية  .. لأن البلاد المقصودة هي ( آثور ) أو ( آشور )  وكانت تحمل صفة وليس اسما وهذه الصفة  كانت ( بلاد الأنهار ) وبالاشورية  ( بيت نهرين ) .. وهنا كلمة  نهرين هي جمع لمفردة نهر وليست مثنى كما في العربية  لأنه في الاشورية  يكون الجمع بهذا الشكل .. نهرين / أنهار .. شمعين / اسماء ..يومين / ايام .. عبدين / عباد .. ولكن تم نقلها واقتباسها الى العربية  لتصبح بلاد النهرين ... ولكن بعض  الرحالة والمستشرقين الغربيين اطلقوا على جزء من بلاد اشور وهو ذلك الجزء المحصور بين دجلة والفرات تسمية ما بين النهرين / ميزوبوتاميا.. وطبعا هذا الجزء لا يشكل الا مساحة صغيرة من من بلاد  آشور ...
ولكن في السنوات الاخيرة  وبعد محاولات طمس الهوية الاشورية  التي ادت الى ظهور  التسمية ( الكلدانية  والسريانية  والمسيحية  ) اخذ بعض السياسيين وبعض المحسوبين على المثقفين  بأستخدام  العبارات  التالية  لتجنب ذكر التسمية الاشورية  :
ــ بيت نهرين .. والصحيح  آشور
ــ شعبنا .. والصحيح الشعب الاشوري
ــ اللغة الام .. والصحيح اللغة الاشورية
ــ اللغة السريانية  .. والصحيح اللغة الاشورية  وباللهجة الدارجة ( السورث )
ــ أكيتو .. والصحيح راس السنة الاشوؤية
ــ سيفو .. والصحيح مذابح الاشوريين
ــ الحضارة النهرينية .. والصحيح  الحضارة الاشورية
وغيرها من التسميات
 مع فائق التقدير

63
السيد زيا ميخائيل المحترم
تحية آشورية
تحليل واقعي وصائب لأداء الاحزاب السياسية قوميا وسياسيا وتنظيميا ، بحيث يمكن ان تكون اجابتنا على سؤالك .. بأنه لا يمكن لها حمل قضية شعبنا المنكوب ... لذلك  من المفروض  البحث عن البديل القومي المناسب القادر على حمل هذه القضية .. لذلك تجدون ادناه  مسودة اعلان  المبادئ الاولية لجبهة آشور العالمية  ، التي تتضمن تحليلا للواقع مع الحلول ....
مع الشكر والتقدير ....

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,860702.0.html

64

الأخ نينوس بثيو المحترم
تحية آشورية
أنا أعتقد  بأننا نحن الاشوريين غير معنيين بهذه الانتخابات ... لأن الشعب الاشوري سوف لن يستفاد شيئا منها كسابقاتها من الانتخابات الماضية .. وإنما الاستفادة  مقتصرة على  الشخص الذي  سيحظى  بكرسي البرلمان ..
 طبعا هناك اسباب كثيرة تدفعنا  لرأينا وموقفنا هذا  ، ولكننا سوف لن نتطرق اليها ، لأنها سوف تأخذ الكثير من الوقت لشرحها بالتفصيل  وسوف  تطيل النقاش  والحوار  ومن دون أن يغير  اصحاب الاحزاب السياسية مواقفهم ...
ولكن من خلال تسليط الضوء على مواقف الاحزاب السياسية وممارساتها بصورة عامة من مجمل الوقائع والاحداث وخصوصا  تلك المتعلقة  باستحقاقات شعبنا القومية  المتعلقة بالهوية والارض  .. سنرى أو بالاحرى  سنكتشف ان الأحزاب السياسية  هي التي تقنعنا بكوننا غير معنيين بهذه الانتخابات ... من خلال ما يلي :
ــ ان الاحزاب السياسية تكاد تكون متفقة فيما بينها ضد الحقوق القومية والطموحات المشروعة للشعب الآشوري المتمثلة  بالهوية والارض .
ــ أتفاقها على التسمية الثلاثية التي أنتجت التسمية المسيحية وبالتالي الكوتا المسيحية وبما يؤدي الى طمس الهوية الآشورية .
ــ تبنيها لمشروع محافظة المكونات في سهل نينوى ( فقط ) وتنازلها عن كل الارض الاشورية .
ــ ترويجها لما يسمى ( بالتجاوزات ) .. وتركيزها عليها في الاعلام  ، ونحن نعلم ان قضيتنا الاشورية ليست قضية تجاوزات وانما قضية ارض وشعب .
ــ التطابق التام في طروحات الاحزاب السياسية وبرامجها السياسية السطحية ..وغياب الاهداف الاستراتيجية و المطالب القومية المرتبطة بالهوية والارض ..
ــ ترويج الاحزاب للعملية السياسية للحكومة الاتحادية والاقليم وتصويرها على انها جارية وفق السياقات القانونية .. وعلى القوى السياسية ( ومنهم نواب الكوتا المسيحية ) العمل وفق تلك السياقات للحصول على مطالبها او حقوقها ..
ــ فشل الاحزاب السياسية في تحالفاتها  مما يدل ان على ان تلك التحالفات كانت لكسب الوقت  وذر الرماد في عيون الشعب .
ــ تكرار سيناريو المطالب بين فترة واخرى وتضخيمه في الاعلام  ، ولكن بعد فترة يتم نسيانه ،
ولنعود الآن الى ما ذكرناه انفا  من ان الاحزاب السياسية هي التي تقنعنا  بكوننا غير معنيين بالانتخابات  .. فأزاء كل هذا التطابق والاستنساخ في مواقف وممارسات الاحزاب السياسية  التي كانت سببا في معاناة  ومآسي  شعبنا الاشوري ( المسيحي ) .. نجد ان الاحزاب السياسية سوف تشارك في الانتخابات بسبع او ثمان قوائم  ، مما يؤكد  وبما لا يقبل الشك  أن تنافسها وصراعها  يقتصر على  الكراسي والمناصب ، بسبب ما يتمتع به  من سيحظى بالكرسي والمنصب  من أموال وامتيازات  ..
لأنه ما الذي سيفعله  اذا فاز بالكرسي  " س " او  " ص "   ؟؟؟ هل توجد برامج  قومية وسياسية  للمطالبة  بالارض الاشورية  ،  والفيدرالية  او الحكم الذاتي ؟؟؟ طبعا لا .. كل ما في الامر  سيتم تكرار  نفس السيناريو  .. المتعلق بمحافظة المكونات .. والتجاوزات .. والنازحين ... مع المراوحة في نفس المكان .. بمعنى آخر  ان كراسي الكوتا  مضمونة .. وتغيير  الوجوه والاسماء  لن يغير شيئا بدليل  ان كل حزب هو استساخ للحزب الاخر  ، فلماذا تدفعون الشعب المسكين  وتحملونه عناء ومشقة   الانتخاب .. ومن دون ان تكون هناك نتائج طيبة ستتحقق ... ولكن  وكما تعلمون ، فأن عمل كل حزب قائم على تسقيط الحزب الآخر وما رافقه من تخوين  ادى الى قسمة الولاءات بين ابناء شعبنا ، لذلك فأذا ما توجه شعبنا للانتخابات فأنما يتوجه من اجل الصراع الحزبي  فقط.. وليس من  اجل الايمان بالتغيير... و لا يسعنا الا ان نقول .. مع الاسف الشديد .. لان الاحزاب  مستعدة  لتفعل كل شيء من اجل كرسي الكوتا ..

بالمناسبة فأن عدد العوائل النازحة التي عادت لحد الان الى قضاء تلكيف بلغ 16 عائلة .. 7 منها من اهل الموصل .. 4 منها قادمة من قرى في الشمال يعني ليسوا من تلكيف .. حسب تصريحات السيد يونادم كنا في ندوته الاخيرة في سان هوزي قبل ثلاثة ايام ..
مع خالص تحياتنا

65
الاخ زيد ميشو المحترم
تحية طيبة
ندرج ادناه بعض المعلومات المتعلقة بموضوعكم لكي تطلعون عليها مع  بقية الاخوة القراء الأعزاء :
أولا ـ  أن اغلب الكنائس كاثوليكية  ( جامعة )  ، وهذه الصفة  تحملها في تسميتها..
ـ كنيسة المشرق الاشورية الرسولية المقدسة الكاثوليكية
ـ الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية
ـ الكنيسة الارمنية الكاثوليكية
ـ الكنيسة السريانية الكاثوليكية
 الكنيسة القبطية الكاثوليكية
الكنيسة المارونية الكاثوليكية
أما الكنيسة التي تتحدث عنها فهي  .. كنيسة الرومان الرسولية المقدسة  الكاثوليكية  .. ولكن  الاعلام الغربي  من جهة  ونحن الشرقيين على  بساطة نوايانا من الجهة الاخرى .. جرى  تسويق اسماء الكنائس المشرقية  مقتصرا على اسمائها .. كالكنيسة الاشورية .. او الكلدانية .. والارمنية   واالقبطية ..  لغرض تصغييرها  والتقليل من مكانتها واعطائها صفة  المحدودية  .. بينما يتم التسويق  لكنيسة الرومان  تحت تسمية .. الكنيسة الكاثوليكية  لأعطائها صفة الشمولية   والجامعة .
ثانيا ـ ان كنيسة المشرق ( الاشورية  اليوم )  .. قد نشأت وتأسست على أيدي تلاميذ ورسل المسيح الأوائل .. مار بطرس ، مار توما ، مار أدي  ، ومار ماري وغيرهم  ، وتأسست على الأيمان القويم الذي حمله لها اؤلئك التلاميذ والرسل .. وكان قد تناوب على كرسي البطريركية  منذ تأسيسها  اكثر من عشرين او ثلاثين بطريركا  في  حدياب وساليق وقطيسفون  عندما تم تنصيب مار نسطورس بطريركا على كرسي القسطنطينية .. سنة 428  .. وكانت كنيسة المشرق  وقبل ظهور مار نسطورس قد اعطت ثمنا لأيمانها المسيحي القويم  الآف من الشهداء والقديسين  ومنهم على سبيل المثال لا  الحصر  مار شمعون برصباعي  ورفاقه ال 103 من الشهداء في  الاضطهاد الاربعيني لشابور الثاني ( وهناك اليوم في منطقة صبنا قرب اينشكي دير  القديسة سلطان ماهدوخت واخوانها .. وهي تعود لذلك التاريخ ايضا  ) ... وباختصار شديد أسأل وأقول  ... هل أن  الكنيسة التي تملك كل هذا الايمان وكل هؤلاء الشهداء والقديسين .. كانت فعلا بحاجة  الى  ( ايمان مار نسطورس ) ؟؟   بالتأكيد ان العكس هو الصحيح ... فمار نسطورس عندما تم تنصيبه بطريركا على القسطنطينية .. لم يجد ايمانا قويما كذلك الذي وجده في ايمان كنيسة المشرق .. وكان بالاحرى ان يوصف مار نسطورس  بالمشرقي بدلا من وصف  كنيسة المشرق بالنسطورية ... ولكن كما تعلمون فأن الصراع والتنافس  بين كراسي الاسقفية في  قسطنطينية وانطاكيا والاسكندرية  وروما فيما بعد  هو الذي  دفعهم الى اقصاء وتحريم مار نسطورس .. لو فرضنا جدلا ان مار نسطور كان قد بقي بطريركا  وقديسا حتى مماته .. لكان الغرب قد اتهم كنيسة المشرق بالهرطقة لأنها لم تلتحق بكنيسة مار نسطورس ... وفي الحقيقة فأن معاناتنا من عمليات طمس هويتنا  نحن الاشوريين قوميا وكنسيا  كانت مستمرة  وماتزال قائمة الى يومنا هذا  ولعل آخرها كان  تسميتنا .. بكلدان الجبال .. او  الكلدان النساطرة  ..
لذلك نعتقد .. ونجزم .. بأن  ترديد وتكرار بعض  المعلومات الغير صحيحة  والغير  منطقية باستمرار  لن يرتقي بها الى  مصاف المعلومات الصحيحة  والدقيقة التي تستحق الاحترام .
ثالثا ـ مثلما ذكرنا انفا بخصوص الصراع  والتنافس القائم بين الكراسي الاسقفية في روما والاسكندرية وانطاكيا والقسطنطينية .. فأن  كرسي روما كان يتحجج  بالامبراطورية الرومانية   لتكون لذلك الكرسي السلطة والرئاسة  على الكراسي الاخرى ، ولكنهم لم يفلحوا في مسعاهم .. لذلك  انتقلوا الى رواية  اخرى مفادها ان القديس مار بطرس قد بشر بالمسيحية  وأسس كنيسة روما وانه استشهد ودفن فيها .. ولكن بالعودة  الى الانجيل / أعمال الرسل  فأننا  سنجد ان تلك الرواية لا اساس لها من الصحة  ، بدليل ان اعمال الرسل لم يترك اي شاردة او واردة  لم يتطرق اليها ، والغريب اننا لا نجد اي ذكر لوجود او سفر القديس بطرس الى روما اطلاقا  بعكس مار بولص الرسول  ورحلاته ورسائله وتبشيره .. بقي ان نذكر ان القديس مار بطرس يذكر في احد رسائله  كاتبا  او قائلا .. تسلم عليكم بابل  حسب ما اعتقد ... حيث قام  البعض  بتحويرها  على اساس ان المقصود  ببابل هو روما . ... ولو فرضنا جدلا  ان مار بطرس قد مات او استشهد وهو يبشر في الهند او الصين وغيرها .. فهل ان كرسي البابا كان سيكون في الهند او الصين !!!
رابعا ـ  أن العديد  من الكنائس  التي تأسست في امريكا الجنوبية  والوسطى وافريقيا وأماكن اخرى  نتيجة للحملات التبشيرية لكنيسة روما يمكن ان تكون في شركة حقيقية  مع كنيسة روما  .. ولكن  من سابع المستحيلات   يمكن لأحدنا ان يقتنع بأن الكنيسة الكلدانية  في شركة حقيقية مع كنيسة روما ... لأن الشركة الحقيقية  للكنيسة الكلدانية  هي مع كنيستها  الاشورية المشرقية   ، هذه الشركة التي يبلغ عمرها الفي عام   أما العلاقة الحقيقية  للكنيسة الكلدانية  بالرومانية فهو مجرد تبعية  فرضتها ظروف تاريخية    خاصة  بسبب  ما تعرضت له المنطقة الجغرافية لأتباع هذه الكنيسة   تركيا والعراق وايران  وما رافقها  من  حروب وغزوات واضطهاد ومذابح .. وليس مصادفة  ان تكون المناطق الجغرافية  ( في آشور )  هي موطن ابناء الكنيسة الاشورية والكلدانية   لسلسلة من الاف القرى والبلدات .. وكما تعلمون فأن ابناء الكنيسة الكلدانية  يشاركون  الكنيسة الاشورية  في صوم نينوى  ، بالاضافة الى ان اليوم هو الاحد الثاني من الصوم الكبير  للكنيسة الكلدانية  اسوة  بالكنيسة الاشورية  .. بينما الكنيسة الرومانية  الكاثوليكية  لم يبدأ صومها بعد . ..  وطبعا كلنا نعلم  ان  ايمان  ولاهوت  وصلوات  وتراث الكنيستين الاشورية والكلدانية  هو نفسه .. ولكن مع الاسف ان بعض المتعصبين في فترات زمنية  معينة  قاموا باتلاف الكثير من المخطوطات و ارث وتراث كنيسة المشرق  ( الاشورية والكلدانية  )  بالاضافة الى تخريب صورة  ايمان بطاركة الكنيسة  المنقوشة على احجار قبورهم في دير الربان هرمز ظنا منهم انهم يستطيعون  قطع جذور الكنيسة الكلدانية  المتشابكة مع الكنيسة الاشورية  المؤدية الى ذات الشجرة .
مع الشكر والتقدير
فاروق كيوركيس

66
هل نعاتب الأنبياء  أم الأدباء ؟؟؟؟
بحياتي لم اسمع ولم أقرأ عن نبي ( مخربط ) مثل هذا النبي .. فكلنا نعلم ان أفعال الانبياء واقوالهم تكون بوحي من الله .. وحتى  يسوع المسيح عندما كان مقبلا على  الصلب والموت قال ..يَا أَبَتَاهُ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ». لكن هذا الافندي لا يريد  تنفيذ أوامر الرب بالذهاب الى نينوى لأنه يريد دمار نينوى  عاصمة ألد أعداء  شعبه ..
في تقديري الشخصي .. انه اذا قمنا بتجريد صوم نينوى من أرثه الاشوري والايمان الآشوري  السائد في ذلك الزمان .. واذا قمنا  بفصل  القصص والروايات اليهودية في التوراة والمقتبسة من التراث و الاساطير الآشورية  .. فأن  ما نقله الاخ حنا شمعون  عن  المحاضر السيد اوديشو ملكو ( اذا كان صحيحا ).. أعتبره استخفافا بعقلية ابناء شعبنا الاشوري ، فيما اذا كان المقصود  بان هذه القصة حقيقية ..لأنه اذا كان النبي يحمل في قلبه كل هذا الحقد ويحلم بتدمير العاصمة نينوى  فلسنا نعلم  كيف يختار رب العالمين انبيائه ..بالاضافة الى ذلك فأن العبرة  من  تمرد هذا النبي على وصية الله .. تشجع البشر على  عصيان وصايا الله  على اساس ان الله سيعيد كل من يعصى اوامره  الى الطريق الصحيح   كما نرى في قصة الحوت ... بقي ان اتسائل.. لماذا لم يطلب الله مباشرة من ملك الاشوريين تنفيذ وصيته من خلال اي وسيلة يختارها الله لأقناعه بالتوبة  هو وشعبه  كما فعل  مع فعل مع فرعون في قصص سابقة .. الم يكن ذلك اسهل من تكليف هذا النبي الحاقد على الاشوريين وقصة الحوت الذي لا نعلم لحد الان اين قذفه !!!..  ( يبدو انه علينا ان نشكر هذا النبي .. لأنه لو كذب على الآشوريين وقال.. ان الله راضي عليكم تماما .. لقام الله بتدمير  نينوى  وقتل كل اجدادنا الاشوريين  !!!!
ادناه منشور بمناسبة  صوم نينوى من صفحتي على الفيسبوك .
مع التحية

67
صورة أخرى تشهد على افتخار ابناء الكنيسة الكلدانية بأنتمائهم الآشوري ولغاية العام 2003

68
الصورة ادناه تشهد على افتخار ابناء الكنيسة الكلدانية بأنتمائهم الآشوري ولغاية العام 2003

70
الاخ وردا اسحق المحترم
تحية طيبة
أن الاساطير الاشورية  التي اتحدث عنها  انما هي  قصص وروايات  خيالية تم نسجها وبنائها بصورة مترابطة  ومتناسقة  لتحقيق الكثير من الاغراض والاهداف ( التربوية  والدينية  والثقافية ) وغيرها  ، بمعنى آخر أنها من وحي الخيال الانساني الذي وصل الى درجة عالية  من التطور والتقدم في مختلف العلوم  وبما فيها  الفكر والثقافة والجانب الروحي   ، بحيث يمكننا القول ان الاساطير  لا نجدها الا لدى الشعوب من اصحاب التاريخ والحضارة ...
لذلك  اكرر هذا مرة اخرى واقول   ان الاساطير الاشورية  ليس  ابحاث علمية  ولا اكتشافات علمية  ، وانما  أدب وفكر وفلسفة والخ ...
وعليه فمن غير الممكن  ان تكون  الروايات والقصص التوراتية ( وخصوصا تلك التي تدعي انها قضايا علمية ) والتي هي بالاساس مقتبسة  بشكل غير صحيح  وغير مهني  من الاساطير الاشورية .. من غير الممكن ان تتضمن اي  ذرة من العلم والعلوم ...
 ومثال على  الاساطير  التي ذكرت انها  تهدف الى  جوانب روحية وتربوية  وغيرها  هذا المثل او القصة التي رواها يسوع المسيح ..
19 «كَانَ إِنْسَانٌ غَنِيٌّ وَكَانَ يَلْبَسُ الأَرْجُوانَ وَالْبَزَّ وَهُوَ يَتَنَعَّمُ كُلَّ يَوْمٍ مُتَرَفِّهاً. 20 وَكَانَ مِسْكِينٌ اسْمُهُ لِعَازَرُ، الَّذِي طُرِحَ عِنْدَ بَابِهِ مَضْرُوباً بِالْقُرُوحِ، 21 وَيَشْتَهِي أَنْ يَشْبَعَ مِنَ الْفُتَاتِ السَّاقِطِ مِنْ مَائِدَةِ الْغَنِيِّ، بَلْ كَانَتِ الْكِلاَبُ تَأْتِي وَتَلْحَسُ قُرُوحَهُ. 22 فَمَاتَ الْمِسْكِينُ وَحَمَلَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ إِلَى حِضْنِ إِبْرَاهِيمَ. وَمَاتَ الْغَنِيُّ أَيْضاً وَدُفِنَ، 23 فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ فِي الْهَاوِيَةِ وَهُوَ فِي الْعَذَابِ، وَرَأَى إِبْرَاهِيمَ مِنْ بَعِيدٍ وَلِعَازَرَ فِي حِضْنِهِ، 24 فَنَادَى وَقَالَ: يَا أَبِي إِبْرَاهِيمَ، ارْحَمْنِي، وَأَرْسِلْ لِعَازَرَ لِيَبُلَّ طَرَفَ إِصْبَِعِهِ بِمَاءٍ وَيُبَرِّدَ لِسَانِي، لأَنِّي مُعَذَّبٌ فِي هذَا اللَّهِيبِ. 25 فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ: يَا ابْنِي، اذْكُرْ أَنَّكَ اسْتَوْفَيْتَ خَيْرَاتِكَ فِي حَيَاتِكَ، وَكَذلِكَ لِعَازَرُ الْبَلاَيَا. وَالآنَ هُوَ يَتَعَزَّى وَأَنْتَ تَتَعَذَّبُ. 26 وَفَوْقَ هذَا كُلِّهِ، بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ هُوَّةٌ عَظِيمَةٌ قَدْ أُثْبِتَتْ، حَتَّى إِنَّ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْعُبُورَ مِنْ ههُنَا إِلَيْكُمْ لاَ يَقْدِرُونَ، وَلاَ الَّذِينَ مِنْ هُنَاكَ يَجْتَازُونَ إِلَيْنَا. 27 فَقَالَ: أَسْأَلُكَ إِذاً، يَا أَبَتِ، أَنْ تُرْسِلَهُ إِلَى بَيْتِ أَبِي، 28 لأَنَّ لِي خَمْسَةَ إِخْوَةٍ، حَتَّى يَشْهَدَ لَهُمْ لِكَيْلاَ يَأْتُوا هُمْ أَيْضاً إِلَى مَوْضِعِ الْعَذَابِ هذَا. 29 قَالَ لَهُ إِبْرَاهِيمُ: عِنْدَهُمْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءُ، لِيَسْمَعُوا مِنْهُمْ. 30 فَقَالَ: لاَ، يَا أَبِي إِبْرَاهِيمَ، بَلْ إِذَا مَضَى إِلَيْهِمْ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يَتُوبُونَ. 31 فَقَالَ لَهُ: إِنْ كَانُوا لاَ يَسْمَعُونَ مِنْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ، وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ».
وكما ترى فأن هذه القصة  تشبه الاساطير وربما هي  جزء من قصة طويلة  ولكن قصدي  من ذكرها هو  لتستنتج انه رغم انها خيالية  الا انها  ذات مغزى ديني وتربوي .. لأنه حسب علمنا ان الجنة والنار ليستا متجاورتان الى الدرجة  التي يمكن لساكن النار ان يحادث ساكن الجنة  .. والغني الذي هو في اللهيب  ، فلسنا نعلم كيف يتمكن من الكلام والحوار ..
وساروي لك قصة أخرى .. يقال ان ثلاثة لصوص سرقوا من بيت ملك عادل او من بيت رجل صالح سرقوا بغلا ومالا وذهبا  والخ  ، وحملوه على ظهر البغل ،  ورحلوا الى مكان بعيد ، وبينما هم يستريحون.. غدر اثنين منهم  بالثالث وقتلوه  لتكون حصتهما اكبر  ، وبعد مسيرة اخرى غدر احدهم بالاخر وقتله طمعا بالمال والذهب ... وبينما هو يعبر مكان وعر  تزلحقت قدمه وسقط من مكان مرتفع ومات  ... وبعد عدة ايام.. عاد البغل  بحمله من المال والذهب الى بيت صاحبه ... انتهت ..لذلك فأن السؤال  هو .. من هو الشاهد على هذه القصة ..؟ لذلك فأن مثل هذه القصص التي هي من نسج الخيال  تحتاج الى تطور فكري وادبي في المجتمع  ... وبالتأكيد فأن الغاية منها كما اسلفنا .. تربوية  ودينية  ولتقويم الانسان وغيرها .
بقي ان اذكر انه يجب علينا التمييز بين هذه القصص والاساطير  وبين  الذين يختلقون بعض القصص من الاكاذيب  التي   تسوق من اجل بعض الاهداف والمصالح الرخيصة  التي  مرت علينا جميعا..
مع شكري وخالص تحياتي

71
الاخ وردا اسحق المحترم
انا ايضا بدوري ابارك  لك باعوثا دنينوايي
سوف اتطرق هنا الى نقطتين فقط  ، الى ان تسنح لي الفرصة  للاجابة بصورة اكثر تفصيلا ...
النقطة الاولى  انا لم  اذكر  عبارة  ( مجاملة اليهود )  وانما ذكرت عبارة :
 ( لذلك عندما  قال اني جئت لأكمل فهو احتراما لأنبياء العهد القديم  واحتراما لمشاعر اليهود ) واعتقد هناك فر ق بين العبارتين  ...
أما النقطة الثانية فتتعلق بما ذكرته ..
.العلماء اليوم يقفون مع ما موجود في الكتاب المقدس ، بينما ما وصلني من تراث ما بين النهرين لا يتفق مع العلم ..

فبصراحة انا استغرب  من هذا الكلام  .. لأنه لا يمكن باي حال من الاحوال ان يلتقي العلم مع جاء في الكتاب المقدس بخصوص  الظواهر الطبيعية ...
من جانب آخر  انا ذكرت  ان اليهود بسبب افتقارهم للثقافة   والاستقرار  ولكونهم مجتمع بدوي  .. قاموا  بنقل الاساطير الاشورية  ولكون ذلك النقل كان بواسطة  مصادر متعددة  وبسبب الاجتهاد في الاضافة  الى ما كان ناقصا  في تلك الاساطير ... فقد جاءت الروايات في الكتاب المقدس  ركيكة  ومفبركة .... وانا عندما اتحدث عن اساطيرالاشوريين ... فليس المقصود بالاساطير    روايات علمية .. وانما  قصص  وروايات خيالية  ( مثلما ما نشاهد اليوم افلام خيالية )  وهذه الاساطير  جاءت بسبب التطور  العلمي والثقافي   والاجتماعي للاشوريين  ...  لذلك فان  الاحتمال  الوارد والصحيح .. هو   خرافية  روايات  الكتاب المقدس ( المتعلقة بالاحداث العلمية )  لكونها اساسا مقتبسة  من اساطير  خيالية كما ذكرت .
مع التقدير .. والى اللقاء في كتابات قادمة .
 

72
الاخوة الاعزاء المحترمون
تحية طيبة
وفي البداية اتمنى لكم جميعا صوما مقبولا ( باعوثة دنينوايي ) وان يحقق لكم الرب امانيكم واحلامكم وان يحفظكم انتم وعوائلكم .
بصراحة لا يمكنني ان اقول اني مع الاخ كوريه حنا بالمطلق  ، مثلما لا يمكنني ان اقول  لكم اني مختلف معكم بالمطلق .. ولكن قبل شيء  لا بد ان  اشكركم جميعا على  قصة يونان النبي و كذلك بقية  القصص والامثلة الجميلة ..
أما رأيي الشخصي  ، فهو اننا نعلم أن اليهود لم يكن لهم حضارة  وتاريخ  وعلوم  كتلك التي  نجدها عند الاشوريين / السومريين الاكديين البابليين  ، وكان الشعب اليهودي  شبه مجتمع بدوي متنقل  ما عدا بعض الاستقرار لم يمتد طويلا .. بعبارة اخرى يمكن ان نقول انه لم يكن لهم ملوك وآثار   الخ
من جانب آخر .. فقد أثبتت العديد من المصادر التاريخية  والكثير  من المؤرخين  بأن العديد من روايات التوراة والكتاب المقدس انما هي  مقتبسة ومحورة من  الاساطير  الاشورية  .. مثلا  قصة نوح .. قصة ولادة  النبي موسى  .. الموت والنزول الى الهاوية  والحياة  .. قصة  تموز وعشتار .. بالاضافة الى  معتقد الجنة والنار ... واذا تسمحوا لي ان اضيف  .. بأننا وعندما كنا صغار في قريتنا الحبية سرسنك ، وحتى بعدما هاجرنا الى بغداد  وعودتنا اليها في العطل الصيفية   حيث كنا مازلنا  دون سن الشباب .. وقتها لم يكن التلفزيون او وسائل اللهو الاخرى  في الستينات .. فكنا نجتمع ويقوم احد  الكبار بسرد قصة  ( واتذكر  منهم ابن العم   الاستاذ اسحاق القس شمعون ) وكانت القصة  تمتد الى ساعات  وكانت  مشوقة  باحداثها ... ويمكنني ان اجزم ان الكثير من تلك القصص  تشبه الى حد ما ما قرأناه  في التوراة بعد ان كبرنا ..
من ناحية اخرى فأن يسوع المسيح له المجد  قد تكلم بأمثال لكي  ينقل رسالته وفلسفته المثالية الى العالم .. لذلك  يمكننا الجزم بأن حول ثلاثة  ارباع كلام المسيح انما هو   كلام مجازي  وليس فعلي ... لذلك عندما  قال اني جئت لأكمل فهو احتراما لأنبياء العهد القديم  واحتراما لمشاعر اليهود ... لأنه  ختم كل شيء بالايمان  وبتناول جسده وشرب دمه .. ورغم انني  احترم الكثير مما جاء في الكتاب المقدس .. ولكن علينا   او على الكنيسة ان تقوم  بغربلته واختصاره  .. لأن الكثير مما يحتويه  لا يضيف لأيماننا وايمان ابنائنا شيئا  بقدر بكونه  يطعن في ايماننا ... فعلى سبيل المثال .. بخصوص  الختان ..فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ، فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ.
12 اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ، وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ...
وحادثة بنات لوط....
هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْرًا وَنَضْطَجعُ مَعَهُ، فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلاً».
33 فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا، وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا.
34 وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْرًا اللَّيْلَةَ أَيْضًا فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ، فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً».
35 فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضًا، وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ، وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا،
36 فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا.
وقصة الهجوم النووي على الجيش الاشوري ...
كَانَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ خَرَجَ وَضَرَبَ مِنْ جَيْشِ أَشُّورَ مِئَةَ أَلْفٍ وَخَمْسَةً وَثَمَانِينَ أَلْفًا. وَلَمَّا بَكَّرُوا صَبَاحًا إِذَا هُمْ جَمِيعًا جُثَثٌ مَيْتَةٌ.
36 فَانْصَرَفَ سَنْحَارِيبُ مَلِكُ أَشُّورَ وَذَهَبَ رَاجِعًا وَأَقَامَ فِي نِينَوَى...
وغيرها من القصص ..
وتعرفون .. أنه بعدما تعرضت بلاد الاشوريين  قبل المسيحية وبعد المسيحية  الى غزوات وحروب كثيرة  وهروب الاشوريون الى الجبال  وكذلك ما تعرضت له المسيحية  فيما بعد ....  فيمكننا ان نقول .. اننا لا نعلم ماذا حصل  للكثير من الشواهد و المخطوطات  والكتب  التي دونت تاريخنا وحضارتنا  ... لكن يمكن ان نستنج بخصوص  استساخ التوارة للكثير من الاساطير الاشورية   فأن ذلك يعود لسنوات السبي الطويلة التي عاشها اليهود في بلاد الاشوريين / البابليين  وقاموا بتحوير وتحريف  مواصفات الشعب الاشوري  كشعب  صاحب حضار وتاريخ   تم  تحوير الوصف ليصبح ..شعب الله المختار  وطبعا ليس الاشوريين وانما اليهود ولسنا نعلم لماذا ... ورغم ان المسيح استشهد بيونان .. فذلك يمكن اعتباره  استشهادا  بما كان سائدا عند المجتمع اليهودي ... ولكن يمكن ان تكون اسطورة اشورية ... من جانب اخر فأن الاشوريين كان لهم  ايمان واله وكهنة وصوم وصلاة  ..  فلسنا نعلم لماذا  نينوى  بالذات  هي التي غضب الله عليها ... ولكن كما قلنا ان ملوك الاشوريين كانوا مؤمنين وكان عندهم كهنة ... فربما كانت هناك مصيبة قد حلت... مثلا  انتشار مرض ... او جفاف .. او فيضان ..  وغيرها ..  فربما  لجأ اهل نينوى الى هذا الصوم  وربما كل ساكني  آشور ... والقصة طويلة 
 وشكرا لكم  مع خالص تحياتي

73
الاخوة الاعزاء
تحية طيبة
لقد سبق لي وان نشرت الموضوع المبين على الرابط ادناه بتاريخ 18 / 9 / 2016 والذي كان بعنوان :
دعوة لأنفصال قومي للأخوة الكلدان والسريان عن الاشوريين
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,821618.msg7491267.html#msg7491267

74
العلم الآشوري كان دوما رمزا قوميا للأخوة الكلدان

75
الاخوة الاعزاء المحترمون
تحية طيبة
أود اعلامكم بأن العلم الآشوري كان دوما رمزا قوميا للأخوة الكلدان ( أبناء الكنيسة الكلدانية ) ...

76
الاخوة القراء المحترمون
ادناه مقتبس بالفرنسية  من نهاية موضوع ( تعريف الكلدان ) في كتاب ..قاموس حضارة بيت نهرين ، وهو من تأليف مجموعة من المؤرخين الفرنسيين ، وقد نشرته بسبب ورود عبارة ( المجوس الكلدان ) فيه ، ورغم اني اجيد التحدث بالفرنسية   ، ولكني لت متمكننا في الترجمة والكتابة ، وعليه ربما تكون الترجمة غير متطابقة مئة في المئة ، من جانب آخر ارجو من الاخوة من ابناء الكنيسة الكلدانية  ان لا  تثير عندهم  عبارة ( المجوس الكلدان )  نوع من الحساسية ... لأنني اعتقد  ان كلمة او صفة ( المجوس او المجوسي )  اقترنت عندنا نحن  العراقيين  بفهم خاطيء لمعناها  حتى اننا نتصور انها نوع من السباب او الشتائم ، ولكنها ليست كذلك ، حيث اعتقد انها كانت ديانة قديمة منتشرة  بين الاشوريين والفرس وغيرهم  ، حيث بالنسبة للآشورين فأن عائلة  القديس مار قرداغ ، والملك او الامير سنحاريب والد القديس مار بهنام وشقيقته القديسة سارة  ( وهم آشوريين ).. فأن ديانتهم كانت  ( مجوسية ) قبل ايمانهم بالمسيحية .. وحسب كتاب المؤرخ البير ابونا ( شهداء المشرق ) .
" الاسم (كلدان)  حينذاك متغير جذريا في معناه في المصادر اليونانية والرومانية سوية  ، حيث ظهروا في بيت نهرين السفلى واتجهوا بصورة خاصة للتخصص عمليا في علم التنجيم  ومعرفة الغيب والمنجمين البابليين .
التبدل او التحول الاخير للبدو والرحل الكلدان كان من خلال ظاهرة الغنى والثراء التي  اتسموا بها بفضل التجارة المثمرة للخليج الفارسي وتحولهم الى ( المجوس الكلدان ) الذين عالجوا او فكوا الابراج الفلكية للامبراطورية الرومانية. "

77
عندما كان المؤمنون من ابناء كنائس المشرق يضحون بأرواحهم بالالوف على مذبح الايمان المسيحي  .. أبتداءا بالقديس الشماس استيفانوس بكر الشهداء  وصولا الى الشهيد االقديس مار بنيامين شمعون  والشهيد المطران مار  بولص فرج رحو ... فأن أجداد البابا كان يعيشون في الظلمات  ويشاركون في  اضطهاد وقتل المؤمنين بالمسيحية .. لحين وصول النور  والايمان اليهم من المشرق .
المسيحيين المتضررين في العراق يطلبون من البابا ان لا يكلف نفسه  وان يحتفظ بسيارته لنفسه ... ويقولون .. انه يكفيهم قلق البابا  عليهم كلما حلت المآىسي والمصائب بهم .

78
الاخ ادي بيث بنيامين المحترم
تحية اشورية
ارسلت لك اليوم ملاحظة اخرى بالايميل  ،  يرجى العلم  مع الشكر الجزيل.
اخوكم
فاروق كيوركيس

79
نحو جبهة قومية آشورية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" أرتأيت أن أنشر هذا الموضوع  كتعقيب وليس كموضوع مستقل بسبب ارتباطه به "
من خلال متابعتنا لصفحات موقع عنكاوة كوم والفيسبوك ، فأننا نود أن نعبر عن إعجابنا الشديد بكل ما يكتبه أبناء شعبنا الاشوري بخصوص شأننا القومي والتي تدل على انتمائهم الاصيل لهذه الامة العريقة ، وشعورهم وإحساسهم القومي اللامحدود.
حيث أننا نقرأ في تلك الكتابات الكثير من المطالب المهمة التي تندرج ضمن حقوقنا القومية المشروعة ..
ونقرأ فيها الكثير من التحليلات الصائبة التي تتناول واقعنا الاشوري المزري اليوم ..
كما أننا نجد فيها الكثير من الحكم والنصائح المفيدة لمشوارنا القومي ..
كما نقرأ أحيانا في البعض منها دعوات للتظاهر ، ودعوات أخرى للكفاح والنضال وغيرها ..
ونكتشف في الكثير منها ، روحا عالية من الحماس والغيرة القومية التي أحوج ما نكون اليها في عملنا القومي ..
ولعل أهم ما نستنتجه من تلك الكتابات هو ذلك الاجماع على رفض الواقع الاشوري السائد اليوم المقرون بطموح وإصرار على ضرورة تغييره الى واقع جديد ينال فيه شعبنا الاشوري حقوقه القومية المشروعة ..
لكن الذي نريد التأكيد عليه هنا وعلى ضوء ما أوردناه اعلاه .. وبغض النظر عن الجهة التي يعبرون من خلالها اصحاب تلك الكتابات عن سعيهم وطموحهم المشروع لتغيير الواقع السائد .. سواء كانوا مستقلين ، أو منتمين لأحزاب وحركات سياسية ومختلف المؤسسات الآشورية ... فأن هذا السعي والطموح سيبقى محدود النتائج ومحدود التأثير في خدمة القضية الاشورية طالما بقي ضمن الحدود الحزبية والمؤسساتية القائمة اليوم وحتى لو فرضنا انه اصبح ضمن حدود بعض التحالفات الحزبية هنا وهناك .. لأن مسؤولية القضية الاشورية اصبحت ثقيلة جدا ، وحجم التحديات والإحداث التي تتعرض لها أمتنا الاشورية اخذت تتضاعف يوما بعد يوم بحيث لا يمكن مواجهتها بإمكانيات هذا الحزب او تلك المؤسسة ..
وعلى هذا الاساس نطرح على ابناء أمتنا الاشورية مشروع " جبهة اشور العالمية " من أجل تأطير وبلورة واحتضان كل الإمكانيات والجهود القومية لأبناء شعبنا الاشوري المبعثرة اليوم هنا وهناك .. بغية استثمار الزخم الكبير لهذه الجبهة في احياء المشروع القومي الاشوري وتحمل مسؤولية قضيتنا القومية العادلة المبنية على الثوابت الاشورية ارضا وهوية و التي سيحددها الدستور الاشوري ...
وهكذا فأننا نرى .. ان هذا المشروع هو السبيل الوحيد لتدويل قضيتنا الاشورية وطرحها في المحافل الدولية ، وهو السبيل الوحيد للقضاء على حالة القسمة والفرقة السائدة اليوم ويجنب شعبنا مخاطر الولاء والتبعية لهذه الجهة وتلك ، وبهذا المشروع نضمن ربط موضوع حقوقنا القومية المشروعة بالقوانين والمواثيق الدولية ..
وأننا على ثقة من أن هذا المشروع لا يتطلب منا سوى أن نطوي صفحات الماضي ونبدأ بصفحة جديدة تكون بمثابة الخطوة الاولى في الاتجاه الصحيح نحو قضيتنا الاشورية العادلة .

80
الاخ نيسان سمو الهوزي
تحية طيبة
نعم .. كلامك صحيح..فالمصالح اولا  وثانيا وثالثا  أما الشعب فنصيبه المآسي والويلات والهجرة .
فكلنا نعلم ان هناك بعض النخب السياسية  مستفادة  من الوضع الحالي من خلال المناصب والكراسي وتفننهم في اتقان اللعبة  وخلط الاوراق وممارسة الانتهازية والصعود على الاكتاف وبيع الارض والقضية  وخدمة  اجندات الغرباء  والخ .. لكن الغريب في الموضوع هو ذلك الولاء الاعمى  للعديد من ابناء شعبنا الذين يراهنون على  تلك  النماذج بحجة  انهم ( مناضلون وقادة لأحزاب سياسية  تناضل من اجل حقوقنا ) .. وعندما تسألهم عن الانجازات التي حققوها .. يأتيك الجواب .. بأنه لولا  وجودهم في الحكومة وفي تلك المناصب  ، لكان شعبنا اليوم في اسوأ الاحوال  ..يعني الذي يسمعهم  يقول ان احوال شعبنا بألف خير ..
على كل فأن ماطرحناه ليس بالاختراع الجديد او  نظرية اكتشفناها بقدر كونه  الطريق السليم الوحيد الذي يجب ان نسلكه نحن الاشوريين .. أما لماذا  نسلك طرقا غير آمنة  ولا  توصلنا الى  هدفنا المنشود .. فالسبب يعود الى  الكثير من المعوقات والحواجز الوهمية والنفسية  التي  يكبل الاشوري نفسه بها  وتمنعه من التحرر والانطلاق الى الساحة القومية  الواسعة والرحبة من اجل خدمة القضية الاشورية العادلة  .. مع خالص التحيات .

81

الأخ هنري سركيس المحترم
تحية طيبة
نحن متفقين معك على كل ما جاء في تعقيبك ..  وخصوصا ما ذكرته بأنه " يتعين على فكرنا القومي الاشوري ان يسجل مواقفه من القضايا السياسية " حيث أنني اعتقد ان هذه تعتبر الخطوة الاولى والتي  تليها الخطوات الاخرى  ، لان فكرنا القومي  ليس حكرا على حزب واحد او مجموعة احزاب ولن يكون فكرنا القومي خاضعا للاجتهاد وتغييره بين حين وآخر .. بما معناه ان الاجماع الاشوري في جبهة قومية تمثل المرجعية القومية لشعبنا الاشوري هي الجهة المؤهلة والقادرة على  تثبيت مواقفنا من كل القضايا السياسية   وعلى ضوء تلك المواقف  نبني استراتيجية  العمل القومي  ، لأننا  اليوم وبصراحة  بلا موقف وبلا رأي وبلا هوية  تتقاذفنا  صراعات وتجاذبات الاخرين.
مع خالص تحياتي

82
بعد الاستئذان من كاتب المقال والاخوة المتحاورين  المحترمين ، سوف ارد على الاخ عبد الاحد سليمان بولص  المحترم
اخونا عبد الاحد
طالما انني لم اكمل الحوار على  موضوعكم فمعنى ذلك انني أكتفيت بالمداخلتين هناك ، ولأنني اعرف ان خاتمة مثل هذه المواضيع والمناقشات ستنتهي بعبارات وكلمات غير لائقة .. ولا اقصد بذلك حضرتكم ، وانما بعض الذين يدخلون على الخط لغرض الاساءة لا اكثر ، ونحن لا نريد ان يكون النقاش والحوار سببا في  الاساءة بين الاخوة من القراء او الكتاب .
النقطة الاخرى  اخونا عبد الاحد ..هي انني كلما  احاول ان اقنعك بما أطرحه ، اجدك تذهب الى نقطة اخرى  ، وهذا يتطلب  وقتا كبيرا للحوار والكتابة ....
فمثلا عندما ذكرت في مداخلتي الاولى  بان الاستاذ البير أبونا كتب ما يؤكد استمرار الوجود  الاشوري بعد  انتشار المسيحية في سرده لحياة القديس مار قرداغ ، والقديس بهنام واخته القديسة سارة ... كان جوابكم ... بأنك تشك بان يكون الاستاذ البير  ابونا قد كتب هذا ..وعندما ذكرت المصدر ( شهداء المشرق ) .. كان جوابكم الثاني  ... ان البير ابونا باحث وليس مؤرخ ..
المثال الاخر .. بينت وجهة نظري بخصوص  كون التسمية قد جرى الترويج لها خلال السنوات الاخيرة  ونشرت صورة  لكنيسة السريان في امريكا سنة  1927  ومكتوب على واجهتها كنيسة الاشوريين بالانكليزية مما يدل على تمسكهم بالتسمية الاشورية   .. كان جوابك بأنك تستغرب من  تسمية السريان لكنيستهم بالاشورية ....
المثال الاخر .ذكرت لك بأن ابناء كل الكنائس كانوا يفتخرون بكونهم ..سورايا او  سورايي .. وقلت  انهم الان وبعد اكتشافهم ان هذه الكلمة تعني    اشوري او اشوريين ... بدأوا بالتخلي عنها شيئا فشيئا... فكان جوابك  بأننا كنا نعنقد ان معنى هذه الكلمة مسيحيين ... صحيح انهم يعتقدون انه كان المقصود بها مسيحيين ... لكن السؤال .. اليسوا مسيحيين اليوم ؟؟ فلماذا لا يستمرون بالاعتراف بكونهم   سورايي  او  سورايا  ولتكن في احد جوانبها تعني المسيحي وفي الجانب الاخر  الاشوري ...
ثم ...يا اخي عبد الاحد.. انك تذكر ان اور وبابل ونينوى كانت ارض ابائك واجدائك ولكنها لم تعد كذلك اليوم .. سوف لن اتكلم عن اور وبابل  ، ولكون سوف اتكلم عن نينوى واقول  اها حقا ارض ابائك واجدادك الى يومنا هذا .. والدليل  هو  مئات القرى المحيطة بها  الى يومنا هذا ..من تلكيف وتلسقف وباطنايا وبغديدا وبرطلة والقوش صعودا الى  صبنة وبرور ونهلة  وعقرة وصولا الى طور عبدين  وهكاري وسلامس واورمي وغيرها ....
وانشر الصورة الخاصة بكنيسة السريان مع صور اخرى  تثبت  ان ما يسمى ( التسمية  ) اختراع جيد يراد به وضع العثرات امام  الطموح القومي الاشوري .. من خلال  تحويل  الاشوريين  الى  طائفة دينية  مسيحية  بلا ارض .
مع الشكر

83
لكي لا  نستمر  في اضاعة الفرص
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما اكتبه هنا لا يتعلق بالأحداث الاخيرة في كركوك ، ولكن اعتقد اننا كآشوريين متفقين جميعا  على انه كان بإمكاننا  استغلال العديد من الفرص التي سنحت لنا من اجل التقدم بعض الخطوات في مسألة  حقوقنا القومية المشروعة ، ولكن مع الاسف الشديد سلمنا مقاليد السعي لنيل تلك الحقوق  بيد بعض الساسة من قادة الاحزاب السياسية الذين وضعنا ثقتنا بهم على ضوء المبادئ والشعارات والخطابات اتي روجوا لها .. ولكننا اكتشفنا فيما بعد انهم    فشلوا المرة تلو المرة في هذه المهمة  ،  و كان دورنا  يتمثل  وبعد كل جولة  يفشلون فيها  بأن  ندفعهم لجولة جديدة  فاشلة آخرى ،  وهكذا الى ان اصبح الفشل عنوانا لأدائهم السياسي والقومي  باستثناء مواهبهم وذكائهم  في  السعي للمناصب والكراسي  ، وبذلك ضاعت كل الفرص وحتى تلك التي سنحت   لتحقيق ولو النزر اليسير ، لا بل انهم لم يستطيعوا التقليل من بعض الخسائر  التي تعرض لها شعبنا المغلوب على أمره ...
يقول أينشاين " ليس من الحكمة  فعل نفس الشيء مرتين بنفس الاسلوب  ونفس الخطوات وانتظار نتائج مختلفة !! " لذلك فأننا نرجو من ابناء شعبنا الاشوري ان لا  يعيدوا الكرة ثانية  ويراهنوا مرة اخرى على تلك القيادات  التي اثبتت عدم جدواها ، وفي نفس الوقت فأننا لا ندعي  ان هناك سياسيين  افضل منهم ، لأن  هؤلاء ايضا  سيخضع  تعاملهم مع  مسألة  حقوق شعبنا الاشوري الى الاجتهاد او الى قصر نظر  في  اتخاذ القرار  المناسب ... أما اذا كان هناك من يرى بأنه علينا انتظار بعض الاحزاب التي يغلب على  شعاراتها وخطاباتها الطابع القومي الاصيل ، فأننا نقول ، ان الاحزاب التي وصفناها اليوم بالفاشلة  ، كانت هي ايضا  في  أول انطلاقتها  ترفع الشعارات القومية  وخطاباتها كانت خطابات قومية لا غبار عليها ، يضاف الى ذلك فأننا  نقول لأصحاب هذا الطرح .. ولماذا الانتظار سنوات طويلة أخرى  والمراهنة على  نتائج غير  مضمونة   !! 
لذلك فأننا نرى أنه يتوجب علينا جميعا  اليوم  تشجيع  وتأييد المساعي الرامية  لتشكيل جبهة قومية آشورية  تكون بمثابة مرجعية وحيدة  لتمثيل شعبنا الاشوري و قادرة على  تحمل مسؤولية قضيتنا القومية  في ضوء دستور آشوري او ميثاق عمل قومي  يتضمن الثوابت والأسس التي تحدد مطالبنا القومية  من الامم المتحدة والمجتمع ألدولي ، بعبارة أخرى أنه مسعى  للعمل القومي  الجماعي  وليس محاولة  لإقصاء أحد سوى من أختار ان يغرد خارج السرب ، يضاف الى ذلك  فأنه طالما كانت ابواب هذه الجبهة مفتوحة  لكل ابناء شعبنا ومن بينهم منتسبي وأعضاء  اللأحزاب السياسية  ، فأننا نرى أنه لا  يوجد هناك ما يخشاه  هذا الاشوري وذاك ( المنتمي اليوم الى حزب سياسي ) من انتمائه الى هذه الجبهة  ، لأنه بأنتمائه هذا يكون قد انتقل  من العمل والكفاح ضمن مديات حزبية  محدودة و ضيقة الى مديات رحبة وواسعة  تشمل  الامة  وقضيتها القومية خصوصا وان الانتماء  الحزبي كان في الاصل من اجل خدمة القضية القومية  .

 كما يجب ان يكون في معلومنا بأنه لا يمكننا خدمة قضيتنا القومية بدون مؤسسات قومية حقيقية تنبثق من الجبهة الاشورية المزمع تأسيسها ، حيث سبق وأن ذكرت في موضوع سابق بأننا بحاجة الى مكاتب أو ما يشبه ( سفارات اشورية ) في نيويورك وبروكسل وجنيف وغيرها من عواصم الدول الكبرى والمؤثرة في القرار الدولي كروسيا وامريكا وغيرها ، بالاضافة الى حاجتنا لمؤسسة قومية ( وهذا على سبيل المثال لا الحصر ) تأخذ على عاتقها تنظيم مظاهرة سنوية على الاقل أمام الامم المتحدة ، بالأضافة الى الانضمام الى منظمات الامم المتحدة التي لا تملك شعوبها تمثيل هناك ... وغيرها من الاستحقاقات القومية التي تتطلب التحقيق .. وعلينا ان نعترف بأن عملنا القومي بصيغته القائمة اليوم لا يمكنه النهوض بواقعنا الحالي ، واذا ما اردنا حقا الانتقال الى الواقع الذي نطمح اليه ، فذلك لا يتحقق الا ببذل بعض الجهد وببعض التضحيات وبعض نكران الذات .



84
الاخ لوسيان المحترم
تحية طيبة
قبل ايام كتبت الرد ادناه على موضوع يخص صراع التسمية .. واعتقد انه مفيد كتعقيبب على موضوعكم هذا ..مع الشكر
الاخ عبدالاحد سليمان بولص المحترم
بقية الاخوة المحترمين  المشاركين في الحوار
في الحقيقة لا يوجد هناك اي مرض او صراع  حول التسمية ، وإنما هناك صراع  او عدم توافق ما بين الارادة الاشورية  الساعية لنيل الحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري  والمتمثلة بالأرض الاشورية التاريخية  وبين الارادات الاخرى التي ارتضت لنفسها ان تكون في خدمة الاجندات الاخرى / الكردية والعربية / سواءا تلك الطامعة بالأرض الاشورية ،  او تلك الساعية  لتهميش وإقصاء الاشوريين وألغاء وجودهم التاريخي من خلال تزوير وتزييف التسمية  الاشورية  بهدف  السعي لتحويلهم الى اقلية دينية مسيحية تابعة للعرب االاكراد .
لذلك ترى كل الاشوريين المؤمنين بارضهم الاشورية  متمسكين بهويتهم الاشورية  ولا يعانون من أي ( مرض او صراع ) بخصوص التسمية  ، أما الذين اخترعوا التسمية القطارية / السرياني الكلداني الاشوري  / او الذين تبنوا بعض التسميات المذهبية والكنسية / او تسمية  المسيحيين / فهم  مجموعة من السياسيين من قادة الاحزاب السياسية  ومن رجال الدين  الذين ارتضوا لأنفسهم خدمة  أجندة  الاكثرية العربية والكردية  لقاء  الاموال والمناصب والكراسي وقاموا بالترويج لتلك التسميات  المزيفة  وقاموا بتضليل  جماهير احزابهم  مثلما قام رجال الدين بتضليل  اتباع كنائسهم .... لذلك لا تجد اي اشوري مؤمن بهويته الاشورية وارضه الاشورية  يثير موضوع التسمية  ، لأن الذين يثيرون موضوع التسمية بين حين وآخر  هم أؤلئك الذين زرعوا ( فيروس ) التسمية  بين ابناء الامة الواحدة  خلال العقدين الماضييين .. والدليل على ذلك انك لا تجد بين  اصحاب التسميات المزورة والهجينة  من يطالب  او يؤمن بالارض الاشورية  رغم كونها ارض ابائه واجداده وغم كون تلك الارض تضم قرى آبائه وأجداده لمئات السنين .
وبالمناسبة فإننا نجد ان هناك خلطا للأوراق من خلال الحديث عن  اختلاط الاقوام وامتزاجها مع بعضها   واعتناقهم للمسيحية  قبل الفي سنة  والخ ، لأننا كلنا نعلم ان ذلك أمر طبيعي ، ولكن .. لا يمكن ان  يكون  بأي حال من الاحوال  مبررا لتجريد الارض من هويتها التاريخية ، وهذا هو الجانب المهم والرئيس في  تعليقنا هذا  ، فالأرض التي تتحدث عنها هي الارض الاشورية   رغم الفتوحات والغزوات والهجمات التي تعرضت لها ، وستبقى هويتها اشورية رغم  ان سكانها  اليوم  اشوريون واكراد وعرب وتركمان  وازيديين وغيرهم ، وذلك ينطبق على  باقي الهويات .. كالفرنسيين والالمان وغيرهم الذين اختلطت فيي بلدانهم الكثير من الاقوام والاجناس ولكن  بقيت  هوية ارضهم كما هي .
وبعض الامثلة  على بقاء  وتمسك الاشوريين بارضهم التاريخية .. ان القديسين ( بهنام واخته ساره ) كانا أبنا ( الملك او الأمير  سنحاريب ) وكان اميرا او ملكا على احدى الممالك الاشورية الصغيرة  القريبة من الموصل الحالية وكان ذلك بعد انتشار المسيحية  في القرن السادس  واعتقد ان المصدر كتاب البير  أبونا  ( لست متأكد ) ولم يكن  سنحاريب مؤمنا بالمسيحية .. بالاضافة الى الى ماكتبه المؤلف البير ابونا   من كون  القديس مار قرداغ كان اثوريا في معرض  الحديث عن حياة هذا القديس .
ومثال آخر ، يمكنك الرجوع الى الكثير مما كتبه او قاله  المطران سرهد جمو في مؤلفاته او في اشرطة الفيديو .. المتضمن مخاطبة  بابوات روما للبطاركة في  الموصل ..بـ ( بطريرك الاثوريين ) .
ختاما ، فأنه ليس هناك خطاب شمولي للاشوريين كما تتصورون ،  وانما مجرد ذكر لحقيقية تاريخية  من كون ( الكلدان والسريان  ) اشوريون... أما اذا كان اليوم الاخوة الكلدان  او السريان يعتبرون انفسهم قومية  كلدانية او قومية سريانية  ، فأننا كآشوريين نحترم ارادتهم  هذه ونتمنى لهم التوفيق .

85
الاخ عدنان المحترم
تحية آشورية
نحن متفقين معك بخصوص  / سويتلن ولارا ووحيدة ياقوا .....
ولكننا نسألك اين تضع ما كتبه الاخ الكاتب ابرم شبيرا ( المقتبس ادناه )  قبل ايام من الاستفتاء   ، وكلنا نعرف  ان الكاتب ابرم شبيرا  يكاد يكون ناطقا اعلاميا باسم زوعا رغم قيامه بنقد زوعا بين حين وآخر  ، يضاف الى ذلك فأن  زوعا لم يعقب على ماكتبه السيد ابرم شبيرا من كونه  يعبر عن رأي الكاتب ، خصوصا ان ما كتبه ابرم شبيرا لم يكن بالكلام العادي و لم يكن تعبير عن رأي بقدر كونه كان معبرا عن لسان حال زوعا  على اقل تقدير .
مع الشكر
 " أين هي مصداقية قادة الكورد عندما يخلقون أحزاب من "نفر" قليل من أبناء شعبنا ويتوددون إليهم ويجلسونهم معهم في قاعات المؤتمرات واللجان والهيئات الحكومية وغير الحكومية والدولية كسياسة وأسلوب لإزاحة البساط من تحت أقدام الأحزاب الحقيقية والصميمية لأبناء شعبنا، خاصة الأحزاب التي أشتركت مع الأحزاب الكوردية في النضال ضد الأنظمة الإستبدادية كالحركة الديموقراطية الآشورية (زوعا) وقدمت الشهداء في مسيرة هذا النضال؟ قادة الكورد يعرفون جيداً وأكثر مما يعرفه أبناء شعبنا بأن زوعا حزب سياسي صميمي ومستقل في قراره وفاعل وقادر على الإسهام في بناء الديموقراطية والتعددية في الإقليم جنباً إلى جنب مع الكورد ويستطيع أن يعمل أكثر بكثير من أحزاب الدمى والمخلوقة من قبلهم التي تستخدم كديكور لديموقراطيتهم. إذن فلماذا يهمش قادة الكورد وتحديداً البارتي زوعا ويطرحه خارج العملية السياسية البناءة بمجرد أنه أختلف معه في نقطة معينة أو لم يتفق مع نهج محدد للسياسة القومية الكوردية والتي يستغلها البعض من المتصيدين في المياه العكرة لتهويل وتضخيم هذا الإختلاف على أنه "طلاق بدون رجعة" " .

86
مثلما تلاحظون .. فأنه لم يكن هناك أي اثر للتسميات التي تروجونها اليوم.. لأن الكل كانوا مؤمنين بقوميتهم الاشورية

87
أننا نستغرب تماما من مثل هذه الدعوات لتشكيل مجلس اعلى كلداني سرياني اشوري ، بعد كل هذه  الاخطاء المتكررة التي ارتكبتها  الاحزاب السياسية خلال اكثر من عقدين من الزمن .
نعتقد أنه آن الأوان للمطالبة  بحل الأحزاب السياسية  ومحاسبة  قياداتها التي تتحمل مسؤولية ما تعرض له  شعبنا الاشوري بسبب فشلها في التعاطي مع الاحداث التي توالت على شعبنا  بسبب انشغالها بالصراعات والتناحرات والالتصاق  باغراءات الاكثرية العربية والكردية  التي تضمن لها  المصالح والمناصب .. بعبارة اخرى نعتقد انه يجب الكف عن المراهنة على احزاب لا يقبض الشعب من نضالها سوى  الانتكاسات والمآسي المتكررة .. وان يصار الى تأسيس مرجعية قومية  آشورية قادرة على تحمل مسؤولية  الدفاع عن  الحقوق  القومية المشروعة لهذ الشعب وقادرة على الدفاع عن وجوده القومي التاريخي على ارض الاباء والاجداد.

88
الاخ عبدالاحد سليمان بولص
تحية طيبة
أنا ايضا لم احدد اي جهة  ،  حيث تلاحظ اني قمت بتقسيمهم الى طرفين على ضوء الحقوق القومية والارض التي يؤمنون بها ، وذكرت ( الارادة الاشورية ) المؤمنة بحق الارض .. وفي هذه الارادة يوجد بلاشك كلدان وسريان ايضا ... وبالمقابل وفي الارادة الاخرى الغير مؤمنة بحق الارض والحقوق القومية المشروعة  يوجد الكثير من الاشوريين وفي مقدمتها الاحزاب السياسية الاشورية .. بمعنى آخر  أنني لم أشر الى  نوايا عنصرية  متعلقة بالكنيسة والمذهب والتسمية  التي اشرتم اليها ... لاني  ركزت على موضوع التوافق على الحقوق القومية والارض .. وانا لم احاول اقصاء احد ، انا ذكرت قناعتي كآشوري من كون السريان والكلدان اشوريين ، وان  موضوع التسمية هذا لم يظهر الا  خلال السنوات الماضية  ، لأن الكلدان والسريان كانوا يعرفون نفسهم ب ( سورايا ) او ( سورايي ) والتي تعني  اشورايا او اشورايي ، ولكنهم اليوم  وبعد ان عرفوا معنها  تخلوا عنها .. ولكن كما ذكرت في ختام تعقيبي ، انه اذا كان الكلدان والسريان  يعتبرون  انفسهم قومية كلدانية وقومية سريانية  فأنا احترم اختيارهم  هذا .
أما بخصوص مار قرداغ  ومار بهنام واخته سارة ..فقد اخذت المقتطفات ادناه من كتاب  المؤلف  البر أبونا / شهداء المشرق ، وقد قمت بتقديم  ما كتبه عن  القديس مار قرداغ  ، لتسهيل فهم ما جاء عن  الملك او الامير سنحاريب ..
كان قرداغ يتحدر من سلالة الملوك الاشوريين ، فوالده من سلالة نمرود الجبار ووالدته من صلب سنحاريب الشهير  ، ولد من ابوين وثنيين وكان والده رجلا وجيها في اللملكة وشهيرا بين المجوس . وكان قرداغ شديد التمسك بالديانة الوثنية . واقامه الملك وزيرا على آثور ومرزبانا . وحينما تولى ادارة الولاية الواسعة خاف منه المسيحيون خوفا شديدا اذ كانوا يعلمون غيرته العارمة على الديانة المجوسية ، ولما وصل قرداغ الى داره في اربيل مدينة الاثوريين اقام عيدا كبيرا للآلهة واكرم المجوس كثيرا .
وهذا عن القديس متي في منطقة نينوى ..
وبلغ خبر عجائب القديس الى مسامع سنحاريب أمير منطقة آثور ، وكان مجوسيا ( تعليق الكاتب  : وكما ترى يقول مجوسيا وليس فارسيا.. وهذا يتطابق مع قرائتنا لسيرة القديس مار قرداغ  من كونه  آشوريا ولكن  الديانة مجوسية ، مثلما ذكرت في تعليقي السابق ان  الكثير من الاشوريين لم يدخلوا المسيحية  ، بالاضافة الى ذلك فكلنا نعرف ان الاسم سنحاريب  اسم اشوري وليس فارسي ، يضاف الى ذلك فأن المجوسي تعني  الكاهن عند الاشوريين وقدامى الفرس وليس بالضرورة  انها تعني  فارسي  ،  ومن الجدير بالذكر ان المجوسية كديانة كانت منتشرة بين الاشوريين  )
أما بالنسبة   لممالك وامارات الاشوريين فقد كانت منشرة  حتى وان كانت تحت حكم الامبراطوريات الاخرى ... وابسط مثال تستطيع ان تستوعبه بسهولة ..هو وجود اعداد كبيرة من الاشوريين في هكاري كقبائل شبه مستقلة تحت الحكم العثماني   لغاية الحرب العالمية الاولى  بالاضافة وجود الاشوريين  في الولايات العثمانية في ( العراق ).
مع خالص تحياتي

89
الاخ عبدالاحد سليمان بولص المحترم
بقية الاخوة المحترمين  المشاركين في الحوار
في الحقيقة لا يوجد هناك اي مرض او صراع  حول التسمية ، وإنما هناك صراع  او عدم توافق ما بين الارادة الاشورية  الساعية لنيل الحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري  والمتمثلة بالأرض الاشورية التاريخية  وبين الارادات الاخرى التي ارتضت لنفسها ان تكون في خدمة الاجندات الاخرى / الكردية والعربية / سواءا تلك الطامعة بالأرض الاشورية ،  او تلك الساعية  لتهميش وإقصاء الاشوريين وألغاء وجودهم التاريخي من خلال تزوير وتزييف التسمية  الاشورية  بهدف  السعي لتحويلهم الى اقلية دينية مسيحية تابعة للعرب االاكراد .
لذلك ترى كل الاشوريين المؤمنين بارضهم الاشورية  متمسكين بهويتهم الاشورية  ولا يعانون من أي ( مرض او صراع ) بخصوص التسمية  ، أما الذين اخترعوا التسمية القطارية / السرياني الكلداني الاشوري  / او الذين تبنوا بعض التسميات المذهبية والكنسية / او تسمية  المسيحيين / فهم  مجموعة من السياسيين من قادة الاحزاب السياسية  ومن رجال الدين  الذين ارتضوا لأنفسهم خدمة  أجندة  الاكثرية العربية والكردية  لقاء  الاموال والمناصب والكراسي وقاموا بالترويج لتلك التسميات  المزيفة  وقاموا بتضليل  جماهير احزابهم  مثلما قام رجال الدين بتضليل  اتباع كنائسهم .... لذلك لا تجد اي اشوري مؤمن بهويته الاشورية وارضه الاشورية  يثير موضوع التسمية  ، لأن الذين يثيرون موضوع التسمية بين حين وآخر  هم أؤلئك الذين زرعوا ( فيروس ) التسمية  بين ابناء الامة الواحدة  خلال العقدين الماضييين .. والدليل على ذلك انك لا تجد بين  اصحاب التسميات المزورة والهجينة  من يطالب  او يؤمن بالارض الاشورية  رغم كونها ارض ابائه واجداده وغم كون تلك الارض تضم قرى آبائه وأجداده لمئات السنين .
وبالمناسبة فإننا نجد ان هناك خلطا للأوراق من خلال الحديث عن  اختلاط الاقوام وامتزاجها مع بعضها   واعتناقهم للمسيحية  قبل الفي سنة  والخ ، لأننا كلنا نعلم ان ذلك أمر طبيعي ، ولكن .. لا يمكن ان  يكون  بأي حال من الاحوال  مبررا لتجريد الارض من هويتها التاريخية ، وهذا هو الجانب المهم والرئيس في  تعليقنا هذا  ، فالأرض التي تتحدث عنها هي الارض الاشورية   رغم الفتوحات والغزوات والهجمات التي تعرضت لها ، وستبقى هويتها اشورية رغم  ان سكانها  اليوم  اشوريون واكراد وعرب وتركمان  وازيديين وغيرهم ، وذلك ينطبق على  باقي الهويات .. كالفرنسيين والالمان وغيرهم الذين اختلطت فيي بلدانهم الكثير من الاقوام والاجناس ولكن  بقيت  هوية ارضهم كما هي .
وبعض الامثلة  على بقاء  وتمسك الاشوريين بارضهم التاريخية .. ان القديسين ( بهنام واخته ساره ) كانا أبنا ( الملك او الأمير  سنحاريب ) وكان اميرا او ملكا على احدى الممالك الاشورية الصغيرة  القريبة من الموصل الحالية وكان ذلك بعد انتشار المسيحية  في القرن السادس  واعتقد ان المصدر كتاب البير  أبونا  ( لست متأكد ) ولم يكن  سنحاريب مؤمنا بالمسيحية .. بالاضافة الى الى ماكتبه المؤلف البير ابونا   من كون  القديس مار قرداغ كان اثوريا في معرض  الحديث عن حياة هذا القديس .
ومثال آخر ، يمكنك الرجوع الى الكثير مما كتبه او قاله  المطران سرهد جمو في مؤلفاته او في اشرطة الفيديو .. المتضمن مخاطبة  بابوات روما للبطاركة في  الموصل ..بـ ( بطريرك الاثوريين ) .
ختاما ، فأنه ليس هناك خطاب شمولي للاشوريين كما تتصورون ،  وانما مجرد ذكر لحقيقية تاريخية  من كون ( الكلدان والسريان  ) اشوريون... أما اذا كان اليوم الاخوة الكلدان  او السريان يعتبرون انفسهم قومية  كلدانية او قومية سريانية  ، فأننا كآشوريين نحترم ارادتهم  هذه ونتمنى لهم التوفيق .

90
تحية آشورية
بعد الاستئذان من الأب الفاضل  الخوري عمانوئيل يوخنا
فأن ردي سيكون  موجها لأخونا في الاشورية السيد موفق نيسكو المحترم :
ادناه بعض المقتبسات  من مقدمة  القاموس زهريرا للمؤلفان ( الاب الخوري عمانوئيل يوخنا والاب الفاضل شليمون خوشابا ) الصادر في   1 نيسان 2000 في نوهدرا  .... مع الشكر
( لم ارغب بتجزئة  المقتبسات لكي لا يفهم اني انتقيت  ما يناسبني فقط ، وانما توخيت اثبات كون التسمية الاشورية  تسمية تاريخية خالدة وستبقى كذلك الى الابد وبشهادة الاب الخوري عمانوئيل يوخنا ) ....
الاقتباسات :
ــ اللغة السريانية ( احدى اهم لهجات اللغة الارامية  ووريثتها ) هي لغة شعب بلاد النهرين الاصيل .. السريان او الاشوريين (اسورييا  و اثورايا / مكتوبة بالسورث ).. احفاد بابل واشور وارام . فمنذ بدايات التبشير المسيحي  في مملكة الرها  شمال سوريا  وبدايات تاسيس كنيستهم العريقة كنيسة المشرق  كانت اللغة السريانية ( لهجة الرها الارامية ) هي اللغة التي بشر بها  اباؤنا الاوائل وتلامذتهم ومنذ ذلك الحين  غدت السريانية  اللغة الرسمية  لهذه الكنيسة الرسولية الاصيلة  ، حملها ابناؤها مع البشارة حيثما انطلقوا للتبشير بالدين الجديد شرقا وشمالا وجنوبا  ، وتجدر الاشارة هنا الى ان اباءنا لشدة غيرتهم وتمسكهم بمسيحيتهم  ابتعدوا عن تسمياتهم القديمة ، أعني  الاشوري او الاثوري والكلداني والارامي  وغيرها وتقبلوا تسمية ( السريان / اسوريايي مكتوبة بجوارها  بالسورث ) .
ــ أما تسمية السريان فهي ايضا ليست بغريبة الجذور عن  هذا الشعب النهريني الاصيل  ، اذ هي ، كما اوضح المختصون ، تحوير فارسي يوناني  للاسم  ( آثور او آشور ) ولا تزال ظاهرة تبادل الاصوات  ش س ت ث في كثير من مفردات  لهجات الارامية  الاشورية المعاصرة  الدارجة موجودة .
ــ  اذا فالسريان هم  بحق أحفاد بابل وآشور  وآرام  كما اسلفنا القول  وان استعمالنا  التسميتين السريانية  والاشورية  ( او الاثورية )  كلفظتين مرادفتين  الواحدة للاخرى في المدلول  هو استعمال صحيح ووجيه ، لكننا ننبه على خطأ قصر استعمال هاتين التسميتين القوميتين على للدلالة على طائفة كنسية من طوائف شعبنا  دون الاخر .
انتهت الاقتباسات
وعند البحث  في القاموس عن معنى الكلمات العربية  بالاشورية / السورث ، وتحديدا كلمة
ـــ الآشوري  :  ( فسنجد معناها مكتوب بالسورث ) ــ آثورايا ، آشورايا ، شورايا ، آسورايا ، سوريايا  ، آرامايا
وختاما فأن الامة الاشورية  بهويتها وارضها و بكل تاريخها وحضارتها  وتراثها  وبجبروتها  وبملوكها وآثارها وبشهادة كل  علماء التاريخ والجغرافية واللغات  والحضارات .. لا يمكن ان تكون بأي حال من الاحوال مستأجرة ( نزل )  في غرفة عند  ( البدو الرحل الاراميين او السريان ) لأن الاشوريين كانوا دوما اصحاب قصور  وعواصم امثال .. نينوى واربائيلو  وبابل  وخرسباد ونمرود وغيرها .
مع خالص تحياتي .

91
وهل سيارة البابا الواقية من الرصاص وأفراد حمايته دليل على تواضعه ؟؟؟
أننا نستغرب تماما من هذا التملق للغرباء  والطعن في ظهور أبناء جلدتنا .
أن لم يكن لدينا ما نكتبه لقضاء وقت فراغنا ، فالأجدر بنا قضاء ذلك الوقت بالقراءة  والتجوال والرياضة  لحين ان نعثر على أفكار ومواضيع مفيدة  وجيدة  تخدم قضيتنا وشعبنا ... مع التحية

92
تحية وتقدير لهذا الموضوع الذي يحمل بين سطوره الكثير من المعاني والعبر .

93

كلمة بمناسبة يوم الشهيد الاشوري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جميل جدا أن نحي ذكرى يوم الشهيد الآشوري في السابع من آب من كل عام ، ذكرى أؤلئك الين ضحوا بأرواحهم من أجل رفع راية القضية الاشورية عاليا .
ولكن هل يمكننا الأيفاء بحق أؤلئك الشهداء ببعض الاحتفالات وببعض الكلمات وببعض النصب والصور والشعارات والأعلام وغيرها ؟؟؟؟
الجواب بالتأكيد لا يمكننا ان نوفي حقهم ، وربما سنخجل من النظر في وجوههم يوم القيامة ، لا بل اننا نخجل من انفسنا ونحن نرى بأم أعيننا الحالة المأساوية لأمتنا الاشورية وتقاعسنا عن خدمة قضيتنا القومية .
فأذا كنا أحزابا سياسية واردنا الايفاء بحق شهدائنا فعلينا ان ننكر انفسنا ونتخلى عن تنظيماتنا وعلى قياداتنا ان تضحي بمصالحها وتلتحق فورا بركب القضية الاشورية وان تسعى الى انشاء جبهة قومية اشورية تكون بمثابة المرجعية القومية الوحيدة لشعبنا .
واذا كنا مثقفين او ناشطين آشوريين ، فعلينا ان نتخلى عن السعي للأرتزاق من العمل القومي ، وان نكف عن الترويج للشعارات البراقة والخطب النارية وان نكف عن التلاعب بعواطف البسطاء من ابناء شعبنا ، وان نتوقف عن مطالبة ابناء شعبنا بالعودة والكفاح المسلح ونحن مختبئين في ابراجنا التي تتوفر فيها كل مستلزمات الراحة والاستجمام ، وأن نتوقف عن اطلاق الوعود التي لا ننفذ منها شيئا وان نتوقف عن الاقوال والتحول الى الافعال ، لأن هذه الاسباب هي التي تمنع ابناء شعبنا الاشوري من الاقتراب من العمل القومي .
واذا كنا اشوريين عاديين ، فعلينا ان نعلم ان الروح القومية والغيرة القومية غير موجودة في الهواء الطلق ، وان لا نتوقع حصول معجزة بتحول تلك الروح والغيرة القومية من تلقاء نفسها الى قوة وفعل لتحقيق اهدافنا وطموحاتنا ، وانما علينا ان ندرك ان تلك الروح والغيرة القومية تكمن في نفوسنا وضمائرنا وعلينا ان نسعى لإيقاظها لكي يستيقظ فينا الحس والشعور القومي الذي يدفعنا الى التقارب والتضامن مع بعضنا والسعي لنهضة اشورية حقيقية ضمن اطار العمل القومي المشترك المبني على اسس القضية القومية ، بحيث يشعر كل واحد منا بأنه الحلقة الاضعف في سلسلة العمل القومي بحيث يعمل على تقوية تلك الحلقة ، والاهم من كل ذلك فأنه يتوجب علينا ان نعلم بأنه بدون التضحية وبدون نكران الذات فأنه من غير الممكن ان نكون مؤهلين لخدمة قضيتنا الاشورية بالإضافة الى المصداقية وبناء الثقة التي تأتي من احترام العهود والوعود التي نقطعها بيننا او بين ابناء شعبنا ...

المجد والخلود لشهداء امتنا الاشورية الابرار


94
مقترحات لِلَمْ شطري الكنيسة الاشورية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي .. يو 17 : 21

أولا ـ التسمية :
1 ـ تلغى تسمية ( المشرق الاشورية )
2 ـ تلغى تسمية  ( الشرقية القديمة )
3 ـ تكون التسمية الجديدة  ( كنيسة آشور المقدسة  الرسولية الجامعة  )
ثانيا ـ رئاسة الكنيسة :
1 ـ تلغى درجة بطريرك كنيسة المشرق الاشورية
2 ـ تلغى درجة بطريرك الكنيسة الشرقية القديمة
3 ـ تستحدث درجة  ( الكرسي الرسولي في آشور )  .
ثالثا ـ أدارة الكنيسة والكرسي الرسولي :
1 ـ تحل عبارة  ( الكرسي الرسولي لكنيسة  آشور ) محل ( تسمية  بطريركية  كنيسة المشرق الاشورية ) و ( بطريركية  الكنيسة الشرقية القديمة ) .
2 ـ  يصبح البطريرك مار كيوركيس صليوا الثالث  والبطريرك مار أدى الثاني  شخصية معنوية واحدة  في كافة  الأمور  الدينية والروحية  والرعوية والادارية الخاصة  بالكنيسة الجديدة .
3 ـ  يحمل كل من البطريرك مار كيوركيس صليوا الثالث  والبطريرك مار أدى الثاني  درجة  ( بطريرك  مدبر الكرسي الرسولي في اشور ) .. وتذكر هذه  العبارة او الدرجة  في كافة  المخاطبات الدينية  والرسمية والإعلامية  والزيارات الرعوية  والاجتماعات  وفي الكرازة  ، ويذكر  الاسمان معا عند ذكر الاسم في القداس والصلاة .
4 ـ يكون للكرسي الرسولي في اشور .. عنوان بريدي واحد ، عنوان الكتروني واحد ( أيميل ) ، موقع الكتروني واحد ، وصفحة  واحدة على  مواقع التواصل الاجتماعي   وغيرها .

5 ـ أنشاء مكتب سكرتارية   للكرسي الرسولي  يتكون من  سكرتير علماني مهني  مختص ومن اصحاب الخبرة ( واحد أو اثنين ) .
6 ـ تشكيل لجنة ( أمانة السر )  سكرتاريا   تتكون من  ثلاث درجات كهنوتية  وكما يلي :
ــ الأولى .. درجة كهنوتية  يتم ترشيحها من  كنيسة المشرق الاشورية  .
ــ الثانية ..  درجة كهنوتية  يتم ترشيحها من  الكنيسة الشرقية القديمة  .
ــ الثالثة .. درجة كهنوتية  يتم انتخابها في اجتماع يضم  سينودس الكنيستين .
( اقترح ان تكون الدرجات الكهنوتية الثلاث  من درجة مطران او اسقف ) .
رابعا ـ أتخاذ القرارات  ووضع  خطط تطوير الكنيسة الجديدة :
1ـ  يلغى سينودس كنيسة المشرق الاشورية
2 ـ يلغى سينودس  الكنيسة الشرقية القديمة
3 ـ يتكون سينودس كنيسة  آشور ( الجديدة ) من  مدبري الكرسي الرسولي  لكنيسة آشور وكافة مطارنة وأساقفة الكنيستين ( الملغيتين )  مع ضرورة فتح صفحة جديدة بخصوص  المطارنة والأساقفة الذي استقالوا او ابتعدوا عن الكنيسة لشتى الاسباب .. وكذلك الحال بالنسبة للكهنة  الموقوفين .
4 ـ يتم  تشكيل  مجلس  ادارة  الكرسي الرسولي لكنيسة اشور لغرض  أدارة  الكنيسة و اتخاذ  القرارات ومختلف الإجراءات ويتكون من  :
أ ــ مدبر الكرسي الرسولي البطريرك ماركيوركيس صليوا الثالث
ب ـ مدبر الكرسي الرسولي البطريرك مار أى الثاني
ج ـ  المطران او الاسقف الذي ترشحه كنيسة المشرق الاشورية / الفقرة 6
د ــ المطران او الاسقف الذي ترشحه الكنيسة الشرقية القديمة / الفقرة  6
هـ ــ  المطران أو الاسقف الذي سينتخب في اجتماع سينودس  الكنيستين .
وبذلك يصبح عدد اعضاء مجلس ادارة  الكرسي الرسولي  ( 5 ) اعضاء  وبما يسمح لاتخاذ القرارات بالأغلبية المطلقة  ( خمسين زائد واحد ) .
خامسا ـ  لا سمح الله .. وبعد عمر طويل  ... في حالة  انتقال احد مدبري الكرسي الرسولي  الى  الحياة الأبدية  ... فأنه لن يتم  سيامة  أي بطريرك بديل عنه  ، ويصار الى  انتخاب  ( مطران أو اسقف ) رابع من قبل سينودس الكنيسة  يضاف الى  مجلس ادارة الكرسي الرسولي لضمان بقاء العدد  ( 5 ) .
سادسا ــ  ومرة اخرى .. لا سمح الله وبعد عمر طويل  وفي حالى انتقال  المدبر الثاني للكرسي الرسولي .. يقوم سينودس الكنيسة بانتخاب  بطريرك جديد كمدبر للكرسي الرسولي في آشور .
سابعا ـ في الفترة الانتقالية  تقوم كل كنيسة  بترشيح لجنة ،  وتعمل هاتان اللجنتان بصورة مشتركة  من اجل توحيد  شطري الكنيسة  من جميع النواحي الدينية  والطقسية  والادارية والمالية والممتلكات وغيرها .
ثامنا ـ  الختام :
1 ــ انتهزت فرصة زيارة البطريرك مار كيوركيس صليوا الثالث الى  الكنيسة الشرقية القديمة في ملبورن ،  حيث بدا واضحا انه لا توجد عداوات او احقاد بين الكنيستين .
2 ــ فضلت اختيار اسم ( كنيسة اشور )  لتكون  مدخلا  لوحدة كنائس اخرى متواجدة على الارض الاشورية  وكما كانت على مر التاريخ قبل الانشقاقات ، مع الأخذ بعين الاعتبار نشوء الكنائس على اساس قومي ، بالإضافة  الى عدم واقعية  وصف الكنيسة  بشرقية او غربية او قديمة  وجديدة وغيرها .
3 ــ  علينا نحن الاشوريين  ان نعمل ما في  وسعنا من اجل لم شطري كنيستنا ، لكي لا نكون هدفا  لسهام الناقدين  .
4 ــ  أن الانجازات الكبيرة  والإعمال المتميزة تحتاج دوما الى تضحيات ونكران الذات  وتغليب المصلحة العامة  على المصلحة الشخصية  ، وكل ولادة  جديدة لا بد وأن تكون عسيرة ... ادخلوا من الباب الضيق .
5 ــ في تقديري الشخصي فأن الحق والمنطق والعدالة  كان يفرض علينا مقترحات  أخرى  ، ولكن كما تعلمون فأن الخلاف بين شطري الكنيستين الكنيستين  ليس خلاف ديني  او لا هوتي او طقسي او عقادي  بقدر كونه  اصرار على التمسك بمواقف وعقد الماضي  وكثرة التدخلات في شؤون الكنيسة .
ولنقل..طوبى لصانعي السلام .. فأنهم ابناء الله يدعون .




95
أخونا الحبيب شوكت توسا المحترم
تحية آشورية خالصة نهديها لكم  ونتمنى ان تكونوا على خير ما يرام .
أولا ـ أن القطار الذي تتحدثون عنه والذي تدعون انكم لن تركبوه .. يمكنني القول انكم ركبتموه منذ سنين طويلة  ، أو بالاحرى ، انتم الذين  وجهتموه الى  هذه المحطات المجهولة والغريبة .
ثانيا ـ أن الاحزاب الثلاثة التي ذكرتموها  ولكي تكسب ثقة ومصداقية الجماهير  الاشورية  .. عليها .. أن  تقول ما تفعل  ، وأن تفعل ما تقول ... لأن الشعب المغلوب على أمره ، قد ضاع في الهوة العميقة التي تفصل الافعال عن الاقوال ، وسئم  وضاق ذرعا بهذه الخطابات المزدوجة ، وكما يقول  يسوع المسيح .. لا تستطيع ان تخدم سيدين في آن واحد .
ثالثا ـ هذا الكلام ليس موجها لشخصكم الكريم ، لأننا نقدر فيكم  روحكم الوطنية ،  ولكن كما تعلمون فأن شعار الوطنية العراقية  قد اصبح اليوم مرتعا للأنتهازيين ، لذلك فأن خيار شعبنا الوحيد يكمن في  صياغة ميثاق عمله القومي ( دستور )  يتضمن حدود ارضه الاشورية التاريخية حتى وأن كانت تحت سلطة الآخرين .. ويضع  خطة استراتيجية  لتحقيق ذلك ، تكون خطوتها الاولى  طرح القضية الاشورية في المحافل الدولية  ، ليعرف كل المجتمع الدولي ان تلك الارض تعود لأصحابها الاشوريين ، وليس كما هو حاصل اليوم  حيث يتبارى الجميع من كل حدب وصوب  لحماية  المسيحيين  مدعين كونهم أولياء أمور  لهؤلاء المسيحيين المساكين لكي يصوموا ويصلوا في كنائسهم بسلام ... مع خالص تحياتنا .
الاشوريون والأرض الآشورية من وراء القصد

96
عندما تسلب ارض الشعب الاشوري  وهويته   ، وعندما تسلب أرادته وحريته في التعبير عن حقوقه القومية المشروعة وحقه في تقرير مصيره في اختيار شكل الكيان السياسي على ارضه التاريخية / آشور .....
فأن موضوع سلب ( بناته ونسائه )  يصبح  من الامور السهلة  جدا .. في ظل قوانين تخفي تحت واجهاتها البراقة الكثير من الشكوك وعلامات الاستفهام والتي  تشرعها الاكثرية لقضم وصهر  القوميات الاقل عددا ...
كل التقدير للدكتور منى ياقو لأثارتها هذا الموضوع الذي يفترض من الاحزاب السياسية والكنائس ان تقوم  برفض ومنع  تشريع مثل هذه القوانين  الغير متكافئة ...
ولا يفوتني ان أذكر  الاخت د . منى ياقو .. بأنه لهذا السبب ولغيرها من الاسباب وبسبب مثل هذه القوانين التي تجرد شعبنا من ارضه وهويته وثقافته وتاريخه وتراثه  نقول .. بأن خيارنا الوحيد يكمن في تبني  هويتنا الاشورية  والسعي لأقامة  كياننا الخاص بنا على  ارضنا التاريخية بعيدا عن سلطة  الاخرين ..
مع خالص تحياتي .

97
الاخ العزيز تيري المحترم
تحية  آشورية
أولا ـ هل من الممكن ان ترسموا لأبناء شعبنا حدود محافظة سهل نينوى المزمع اقامتها ؟؟ خصوصا اننا نعلم  وبحسب دستور الاقليم فأن  أقضية ( الشيخان وبغديدا وتلكيف ) قد وضعت ضمن حدود الاقليم .
ثانيا ـ نستنتج من مثل هذه المواضيع ان هناك تخل او تنصل عن الحق القومي للشعب الاشوري في ارضه التاريخية  ، وذلك واضح من  خلال الترويج لضرورة التبعية  لسلطة الاقليم او لسلطة  المركز ، والقبول بما يفصله الطرفان لنا .
ثالثا ـ عند الحديث عن الاستفتاء  ، فأن  الدستور قد ربط الاستفتاء بالتطبيع  والاحصاء  ، فكيف  سيكون الاستفتاء والارض الاشورية  قد تعرضت للتغيير الديموغرافي والاداري منذ سنين طويلة  و هناك اكثر من 80 بالمئة من الشعب الاشوري في المهجر لا تتوفر  الظروف الامنية والاقتصادية  للعودة الى ارضهم .
رابعا ـ وفي سياق الحديث عن الاستفتاء  فأن الاحتكام  للمساواة وحرية الاختيار الديمقراطي يجب ان تحترم وتصان من خلال منح الشعب الاشوري في عملية الاستفتاء  ( وبعد  اكتمال شروطه ) حق اختيار أقامة الكيان الخاص به على ارضه الاشورية  بعيد عن سلطة الاخرين ..كأن يكون اقليم اشوري او  حكم ذاتي وغيره .
خامسا ـ اعتقد انه يجب ان يكون للشعب الاشوري ايضا الحق في تقرير مصيره على ارضه الاشورية ، لا ان يقرر الآخرين مصيره وفق مصالحهم  والذي يتمثل بمحاولات  تقسيم الارض الاشورية   ، واطلاق مصطلح المناطق المتنازع عليها او المستقطعة من الاقليم  ،
سادسا ـ اذا كانت المواد الدستورية  قوالب  حديدية لا يمكن  مناقشتها او يتوجب تطبيقها  ، فأن المادة 140 المستندة الى المادة 58 من قانون ادارة الدولة العراقية  تبحث في معالجة تلاعب النظام السابق بالحدود الادارية  للمحافظات ... وكلنا نعلم ان النظام السابق قام   باستقطاع قضاء دهوك وزاخو والعمادية من لواء الموصل  وضمه الى منطقة الحكم الذاتي .
سابعا ـ وجدت في موضعكم نوع من عدم الارتياح فيما اذا كانت المحافظة  تابعة للمركز بسبب التوجهات الاسلامية .. ولكن من يضمن غياب تلك التوجهات  مستقبلا  في الاختيار الاخر  ، وانت تعلم جيدا ان التغيير الديموغر افي  والهجرة   شمل كل الاراضي والبلدات الاشورية ، وعليه فان الحل الوحيد هو  حق تقرير المصير  وبحماية دولية .
ثامنا ـ نتمنى من مثقفينا ان ان يكون توجههم  نحو ما يؤدي  الى المطالبة بمساواتنا  مع العرب والاكراد في الحقوق والواجبات ، واحد تلك الحقوق الرئيسية  هو الحق في اقامة الاقليم الاشوري .
تاسعا ـ  لو كان لكل محافظة الحق في  التحول الى اقليم   ، لتحول العراق كله الى  الى اقاليم  .
عاشرا ـ صحيح ان الدستور يضمن تحول المحافظة الى اقليم  ، ولكن  في حالتنا  ، ومع الاسف فان الدستور وكذلك قانون المحافظات الغير منتظمة في اقليم 21 لسنة 2008  لا يتضمنان اي مادة قانونية  تجيز انشاء المحافظات .

98
الاخت د . منى ياقو المحترمة
تحية آشورية
بصراحة متناهية اقول ان اضائتك القانونية لم تكن خافتة فقط ، وانما كانت مظلمة  الى الدرجة التي اخفت الكثير من الحقائق والجوانب القانونية  ، وأنا شخصيا استغرب من مثل هذه الطروحات ( القانونية ) رغم احترامي لكل الافكار والاراء في هذا المنبر ....
ولتسهيل ما أنا بصدده سوف أبدي وجهة نظري من خلال النقاط التالية :
اولا ـ أن هذ الموضوع  القانوني ما زال أسير بعض المصطلحات والطروحات التي تنكر هويتنا القومية الاشورية بسبب الدوران في فلك ( شعبنا ) في اشارة الي تجنب هويته القومية واضفاء الطابع المسيحي الديني  عليه .
ثانيا ـ فمثلما تكلمتم  في سياق الحديث عن ان اعلان قيام الدولة الكردية  يعني القبول  بصهر تاريخ يعود لأكثر من سبعة آلاف عام ...
فهل من المعقول ان لا تذكر الهوية القومية  لشعب  يملك   سبعة الاف عام من التاريخ ؟؟
ثالثا ـ أن الحديث عن حق تقرير المصير .. يفقد كل مقوماته ومبرراته القانونية من دون ذكر  حدود الارض الجغرافية .. وتسميتها التاريخية .... وان كنتم قد نسيتم ذكرها فأننا نذكركم بأنها تسمى  ارض ( آشور )  وأنها تقع في نينوى  ونوهدرا واربيل  .
رابعا ـ انكم تعلمون جيدا ان حدود الاقليم المذكورة في دستور الاقليم  تمتد الى كل من اقضية .. بغديدا وتلكيف والشيخان ..فلذلك نستغرب من دعوتكم لقيام سلطات الاقليم  للتحاور  حول امكانية  تشكيل اقليم خاص ( بشعبنا )  او الاقرار بالحكم الذاتي .... اليس من المفروض اولا  قيامكم بتحديد الارض الاشورية  ليعرف الاقليم انه قائم  على الارض الاشورية  وان من متطلبات اقامة الاقليم الاشوري هو  اعادة الارض الاشورية ..
خامسا ـ لذلك فأن الاقليم وهو يعمل على توسيع  حدوده  فليس من المعقول ان يعيد الارض الاشورية في نوهدرا واربيل وقد  ذكرت ذلك بنفسك ..... ( اليوم ، تشير مجمل الدلائل ، الى ان الأقليم مقبل على انشاء دولة كردية قومية ، و ان دحض هذه الفكرة لا يأتي من خلال انكارها شفهياً ، كما هو جارِ ، بل من خلال تقديم الاثباتات و البراهين التي تمهد لذلك، )...
 لذلك فأن الاثباتات والبراهين تكمن في تحديد هوية الشعب الاشوري ورسم حدود ارضه الاشورية تاريخيا وجغرافيا وحقه في  تقرير مصيره بأقامة  الاقليم الاشوري او الحكم الذاتي  المرتبط بالحكومة المركزية  في الوقت الحاضر ....بالاضافة الى ان الاقليم قد اقيم  بواسطة التحالف والمجتمع الدولي .. لذلك نحن ايضا  فأن المجتمع الدولي هو الذي   يضمن حقوقنا .
سادسا ـ طالما  انك تتحدثين عن الجوانب القانونية ، فأنه كان يتوجب ان تتطرقي  الى المادة 140 من الدستور القائمة على اساس المادة  58 من قانون ادارة الدولة العراقية ... الخاصة بمعالجة  آثار  تلاعب النظام السابق بالحدود الادارية  وبالتغيير السكاني والديموغرافي لتحقيق  اهداف سياسية ...فكلنا نعلم  ان قضاء دهوك وزاخو والعمادية  وكل البلدات والقرى والاراضي الاشورية  كانت تابعة للواء الموصل  قبل عام 1968.. بالاضافة الى ترحيل السكان الاشوريين  واجبارهم على الهجرة القسرية  من قراهم وبلداتهم في دهوك والعمادية وزاخو بسبب الاقتتال  او بسبب دوافع سياسية .
سابعا ـ ان اي حديث عن عن الاستفتاء في الوقت الراهن يعتبر غير قانوني بسب غياب  الشروط اللازمة للاستفتاء  والتي تتمثل بالتطبيع والاحصاء .. فلسنا ندري كيف يفرض الاستفتاء على الشعب الاشوري وهناك ثمانين بالمئة  واكثر  تعيش في المهجر  ولا تتوفر مقومات عودتها الى  ارضها  وبلداتها من جميع النواحي الامنية والاقتصادية والانسانية .
ثامنا ـ في عودة اخرى الى الجوانب القانونية .. اليس من المفروض ان يكون استفتاء الشعب الاشوري على حقه في تقرير مصيره ايضا ؟؟ وعلى حقه في اختيار شكل النظام السياسي والاداري على ارضه التاريخية  .. اقليم او حكم ذاتي  ؟؟ بدلا  من اجباره على التبعية اما للاقليم او  البقاء ضمن محافظة نينوى ...
ونكتفي بهذا القدر ... مع التقدير .

99
الاخ والصديق العزيز خوشابا سولاقا المحترم
تحية اشورية واتمنى ان تكونوا على احسن ما يرام
رغم ان الموضوع مهم ويركز على الترابط الجدلي بين الهوية القومية  وهوية الارض ، بالاضافة الى تركيزكم على  ما يتعلق الاوضاع الراهنة  ومستقبل شعبنا الاشوري  على ارضه التاريخية ، الا انني وجدت فيه جانبين ..
الاول .. يمكن ان نقول انه دراسة لموضوع اكتساب الشعوب لهويتها من تسمية الارض أم ان الارض اكتسبت هويتها بفعل الانسان .. ورغم ان ذلك يحتاج الى شرح موسع  ، الا انني اعتقد ، انه من الناحية التاريخية والجغرافية وبما يتعلق بالشعوب الاصيلة  فأن هناك ترابط عضوي ما بين الارض والهوية  وكما هو الحال بالنسبة لنا نحن الاشوريين ... آشوريون والارض آشور.. اما في التاريخ الحديث وخصوصا بعد الحرب العالمية الاولى  ، فأن تسميات البلدان والدول خضعت للكثير من الموازين الغير العادلة بسبب مصالح الدول الاستعمارية .. وعلى سبيل المثال...  السعودية .. الامارات .... ويمكن ان نقول  ان الدولة العثمانية كان لها دور  في  خلق بعض الكيانات وخصوصا بالنسبة لبعض الشعوب والقبائل التي لم تكن تمتلك ارض تاريخية خاصة بها  وانما كانوا  مثل البدو الرحل .. وعندما وهبت الدولة العثمانية ارضا لهم هنا وهناك  سميت  على سبيل المثال  كردستان .. او  افغانستان .. وتركمانستان وغيرها ... وكما ذكرت .. ففي حالة الشعوب الاصيلة  كالاشوريين ... لا نسمي الارض بتسمية ارض الاشوريين  وانما نقول اشور ..  لذلك فان من سكن ارضا  ليست له  فقد سماها  كما  يشاء .
اما الجانب الثاني  فأنه يتعلق بمستقبل شعبنا وحقوقه القومية .. هذا الموضوع الذي  كتبنا عنه  كثيرا ولم نحقق اي تقدما يذكر  وبقينا نراوح في المربع الاول بسبب غياب المرجعية القومية الاشورية او ( جبهة قومية  ) تتحمل مسؤولية القضية الاشورية  وبقاء مصير الشعب الاشوري  بيد الاحزاب السياسية  وقياداتها   التي مازالت  دون مستوى المسؤولية واجتهادها في طرح مشاريع سياسية  لا تلبي  الحد الادنى من الحقوق القومية لشعبنا الاشوري ، لذلك  فقد الشعب  الثقة  بالاحزاب السياسية  وقياداتها  واختار طريق الهجرة .
أما ما تحدثت عنه بخصوص مشاريع لدول صاحبة القرار ، فأن هذه المشاريع  يمكن ان تكون لصالح قضيتنا القومية  فيما لو  كنا طالبنا بأرضنا التاريخية وحقوقنا القومية  كما ينبغي  .. أما ان يستمر السياسيون الاشوريون  بالعزف على وتر التعايش والاستفتاء بهدف التبعية ..فأن مشاريع  دول صاحبة القرار  قد لا تهتم كثيرا بنا ... مع خالص تحياتي .

100
السيد كوهر يوحنا عوديش المحترم
تحية طيبة
على ضوء موضوعك هذا ..هل تعتقد اننا كشعب اشوري ( كلدان سريان اشوريين ) نمتلك ارضا خاصة بنا  يحق لنا ان نحكمها ذاتيا ؟؟
وفي ضوء  ردكم يمكننا ان نناقش ما جاء في الموضوع  .. مع الشكر .

101
السيد جونسون سياويش المحترم
تحية آشورية
رغم  ان الموضوع يتميز بالسطحية والافتقار  الى التجانس في معالجة مسألة الحقوق القومية لشعبنا الاشوري  ، الا انه يمكننا القول ان هناك بعض التقدم في الطرح بسبب الاهتمام والتركيز على ( التمسك والاحتفاظ بالارض ) .
 ولكننا سرعان ما  نجد ان هناك تخل عن هذه الارض  في المقترح الاول الخاص  بالحكم الذاتي في سهل نينوى وارتباطه بالاقليم  .. وكذلك في المقترح الثاني الخاص بالمطالبة بمحافظة في سهل نينوى وارتباطها بالحكومة الاتحادية  .. لأن سهل نينوى لا يمثل الا جزء  من الارض الاشورية .
يضاف الى ذلك فأنه يمكننا نلاحظ ان هناك تناقض واضح في طرحكم لهذين المقترحين .. لأننا لم نفهم الحكمة من  الارتباط بالاقليم كما في المقترح الاول ( الحكم الذاتي ) .. بينما تنقلب الامور رأسا على عقب في المقترح الثاني المتعلق ( بمحافظة في سهل نينوى ) ولكن ترتبط  بالحكومة الاتحادية  ...ولكي لا نفسر  الامور بالنيابة عنكم  فأغلب الظن انكم استندتم في ذلك  الى الحكم الذاتي الوارد في دستور الاقليم  .. والى  الموافقة المبدئية لمجلس الوزراء على انشاء محافظة سهل نينوى في 2014 وعلى هذا الاساس كان مقترحكم بالارتباط شمالا وجنوبا  ، ولكن يمكننا ان نبين لكم بأن الدستور العراقي  وقانون المحافظات الغير مرتبطة باقليم لا يتضمن أي مادة  تسمح بانشاء المحافظات في الوقت الحاضر  ، وكذلك الحال فان الدستور العراقي  لم يذكر الحكم الذاتي في المادة 116 التي اشار فيها الى ان العراق الاتحادي يتكون من اقاليم ومحافظات وادارات محلية . .
أما بخصوص مقترح الاقليم  فأنه الافضل  على المدى البعيد ، ولكن  كما اشرنا في العديد من المناسبات  بأنه يمكن اليوم تفعيل المادة 125 من الدستور الخاصة بالادارات المحلية   لكي نضمن على الاقل بعض الاستقرار  وتقليل نسبة الهجرة .
ولكننا لم نفهم سبب ربط  مقترح الاقليم  بمسألة  موافقة الاحزاب على اجراء الاستفتاء على استقلال كردستان  ؟؟ أي اننا نسأل عن مصير مقترح  الاقليم في حال عدم  مشاركة الاحزاب في الاستفتاء .
لذلك ، ومع أحترامنا  لكل الاراء والمقترحات ، فأننا نجد وكما ذكرنا اعلاه  انها مقترحات سطحية  تحاول التوفيق و طرح ما يريده هذه الفريق وذاك بعيدا عن  الاعتماد على  جوهرالحقوق القومية لشعبنا الاشوري ...  وسبب اعتقادنا هذا يعود الى  النقاط التالية :
اولا ـ التهرب من تحديد ورسم حدود الارض الاشورية  الواقعة تحت سيطرة الاقليم والحكومة الاتحادية  وتسمية المدن والقصبات  التي تتضمنها تلك الارض .
ثانيا ـ عدم الاعتراض على المادة 140 التي اصبحت من جانب  مدخلا لتقسيم الارض الاشورية بين الاقليم والحكومة الاتحادية  ، في الوقت الذي   يجب ان  تكون تلك المادة  من الجانب الآخر من مدخلا لإعادة محافظة دهوك الى وضعها  السابق قبل عام 1968  لاننا نعلم ان النظام السابق هو الذي قام بتغيير  حدود المحافظات ، وهذه المادة وضعت لمعالجة   ذلك التغيير .
ثالثا ـ ضرورة صياغة دستور آشوري بالتوافق ما بين المهجر  والداخل  تحدد فيه  الارض الاشورية  والقضية الاشورية برمتها .
رابعا  ـ ان  وضع مقترح الاقليم او المطالبة بالاقليم تترتب عليه  تحركات ومطالبات  عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر ..
1 ـ  مطالبة الاكراد بوضع حدود عقلانية لحدود الاقليم بحيث لا تشمل  الارض الاشورية .
2 ـ الكف عن المطالبة  بمحافظة المكونات في سهل نينوى  والاستعاضة عن ذلك بوضع سهل نينوى ضمن حدود الارض الاشورية ، وإفهام الحكومة  الاتحادية ان  وضع حدود  الاقليم بصورته الحالية  كان مستعجلا ولم يراعى فيه الرأي الاشوري الحر .
3 ـ  أن المطالبة بإقليم اشوري  يتوافق مع الدستور الذي يقر بالعراق الاتحادي و انشاء الاقاليم  بالإضافة الى موضوع المساواة  بين مكونات الشعب العراقي .
4 ـ اننا نعتقد انه لا جدوى من مطالبة الحكومة الاتحادية  بمنح الحقوق القومية   لشعبنا الاشوري  ،  وإنما يتوجب تدويل  القضية الاشورية  وطرحها في المنابر الدولية  بعيدا عن مصالح وامتيازات  السياسيين الاشوريين العاملين في   الحكومة العراقية وحكومة الاقليم  ... لأننا نعلم جيدا ان الاكراد نالوا حقوقهم بواسطة  المجتمع الدولي  ، وكذلك  تغيير الحكم في العراق عام 2003 كان من قبل المجتمع الدولي  ،  لذلك نحن ايضا   يجب ان نعتمد على المجمع الدولي  خصوصا  اننا قدمنا الشهداء والتضحيات الجسام  اسوة  مع كل العراقيين  على مدى التاريخ ناهيك عن كوننا  الشعب الاصيل للعراق ومفخرة العراق .. فبدون الاشوريين والحضارة الاشورية والتاريخ الاشوري  سوف لا يكون للعراق اية صلة  بالتاريخ والحضارة  .
وتقبلوا خالص تحياتنا

102
الاخ نيسان المحترم
بصراحة الموضوع ممتاز وشيق  ... مع خالص تحياتي.

103
أنا شخصيا أحييك على هذا الموضوع الجريء والصريح .. واعتقد انه جاء في الوقت المناسب ..
اتمنى ان يستفيد منه  ( الكاتب  وسام ) وغيره من الكتاب  الذين لا نلمس في مواضيعهم ومقالاتهم أي طروحات او معالجات  سياسية و قومية تعود بالفائدة لشعبنا .. بقدر ما نلمس فيها  سب وشتم مبطن  لا اكثر .
مع خالص تحياتي  .

104
الاخ تيري المحترم
تحية آشورية
سبق وان أشرت في أكثر من مناسبة ، في ظل عدم الرغبة او وانعدام القناعة  وعلى الاقل في الحاضر بضرورة تأسيس مرجعية قومية  اشورية تمثل الاطار العام المشترك لتطلعاتنا واهدافنا شعبنا الاشوري في الداخل " العراق وسوريا "  وفي المهجر ... فأنني قمت  او لنقل على اساس الافتراض جدلا بتقسيم  مطالب شعبنا الاشوري ما بين المطالب ذات السقوف العالية الخاصة بالمهجر .. وما بين المطالب ذات السقوف المتدنية الخاصة بالداخل ، وطالما موضوعكم يخص العيش المشترك في الداخل ، فأنني اعتقد انه غير ممكن في ظل الواقع الراهن  وفي ظل التجربة التي عشناها خلال العقود الماضية بسبب عدم تمتع شعبنا الاشوري بأي حقوق تكفل له ضمان ذلك العيش المشترك  الذي يخضع اليوم الى الكثير من الانتهاكات والتجاوزات  لكونه يعيش دائما تحت سلطة  ورحمة الاخرين او في غياب  سلطة القانون والمساواة  وحقوق الانسان ...حيث سبق وان اشرت الى ضرورة  تكثيف الجهود والعمل من قبل كافة القوى السياسية  والكنائس والمنظات الاخرى على ضرورة المطالبة بتنفيذ المادة 125 من الدستور  التي  تضمن لشعبنا  حق الادارة المحلية ( الذاتية  في حالة تطويرها ) في الاقضية والنواحي الخاصة  بشعبنا المستندة الى  وثائق واحصاءات تؤكد عائديتها لشعبنا في صبنا وبروار ونهلة  وعنكاوة وديانا وتلكيف وبغديدا على سبيل المثال لا الحصر ..حيث اننا نعلم ان المادة اعلاه  تؤكد على تنظيمها بقانون ، ولكن رغم مرور كل هذه السنوات  لم تطالب الاحزاب السياسية  بتنظيم ذلك القانون  ، فلو أمكن تضمين القانون امتلاك تلك الادارات المحلية  للشرطة المحلية  والامن والمحاكم فأننا نعتقد انه سيؤدي الى الحد من الكثير من التجاوزات والانتهاكات  وربما سيؤدي الى الحد من الهجرة  وتعزيز الثقة  بالبقاء  وغيرها من الامور .... خصوصا ان المادة  125 لم تحدد الرقعة الجغرافية  المشمولة بها  اي انها لكل العراق ..  وعلى هذا الاساس فأننا لا نعلم سبب اهمال هذه المالدة  والاصرار على  موضوع  محافظة سهل نينوى  والحكم الذاتي في الاقليم  ، علما ان أنشاء محافظة سهل نينوى  ونيل الحكم الذاتي  ربما  سيتطلب سقفا زمنيا بعيدا   بالاضافة الى ان تطبيقات المادة 125 في الوقت الحاضر  ربما ستكون عاملا مساعدا على تحقيق اهداف اكبر  .. واخيرا  يجب ان نعلم  ان هذه المادة دستورية   وهذا ما  سيعطي للمطالبة بها زخما اكبر  وتأييدا اوسع .. خصوصا ان التبعية الادارية  لشعبنا في الوقت الراهن موزعة  ما بين الاقليم والحكومة الاتحادية  ومنذ اكثر من عقدين من الزمن .. مع خالص تحياتي

105
أنا من ناحيتي  سوف لن أعلق شيئا على الصورة بأنتظار توضيح الاخ الكاتب أبرم شبيرا  فيما اذا كان  ذلك حلم أم حقيقة  .. لأنه يبدو  أن  الاخ ابرم شبيرا يريد ان يلعب علينا  ... فبالأمس  نشر خبرا عن نجاح محاولات التوحيد  بين الحركة وكيان النهرين  .. وتبين انه كان حلما ...  وبعد أيام روى لنا حكاية   وكأنه أقتبسها من احد اسفار العهد القديم ( التوراة ) والتي كان مفادها ان احد الاكراد   قال وهو يتفرج من  شرفة  الدكان في دهوك على  مسيرة  الحركة  بمناسبة الاول من نيسان...  هذولة  الاشوريين راح يصيرون دولة .
لذلك نرجو من الاخ الكاتب  ان يكتب عبارة .... حلم  أو حقيقة   في بداية عناوين مقالاته ...مع التقدير

106
الاخ ماهر سعيد متي المحترم
تحية طيبة
أعود مرة اخرى للإدلاء  بالآراء أدناه  بغية المساهمة في ايضاح بعض الامور المتعلقة بمشروع  انشاء محافظة سهل نينوى  التي مضت اكثر من ستة سنوات  على المطالبة بها  وجرى التأكيد على ذلك  في ورقة المطالب المقدمة من الاحزاب السياسية  مؤخرا ..... .  مذكرا اياكم وبقية الاخوة القراء باني لست قانوني  ، ولكني  مهتم بالقانون والعلوم السياسية ولذلك فأن ما  اكتبه هو  ربط  القضية القانونية  لمطلب المحافظة  بالاوضاع السياسية السائدة  :
أولا ـ  أرى أننا متفقون على  وجود نقص و فراغ قانوني وتشريعي بخصوص انشاء المحافظات .
ثانيا ـ وتبعا  لذلك فأن مطلب الاحزاب السياسية  باستحداث محافظة سهل نينوى سيحتاج  الى :
1 ـ   تشريع قانون لاستحداث  المحافظات ( أو  تعديل  قانون المحافظات 21 لسنة 2008 ) وما شابه ذلك .. وكما تعلم فأن القانون سيكون اداريا صرفا لغرض تلبية  احتياجات السكان من ناحية الخدمات  والبنى التحتية وغيرها  ، كأن يكون هناك توسع في احد المحافظات  ويتوجب تحويل  احد اقضيتها الى محافظة جديدة  ، ومن المؤكد ان القانون سوف لا  يدخل في تفاصيل انشاء المحافظة من ناحية انها سوف تتكون  من تحويل احد الاقضية الى محافظة او  جمع قضائين او اكثر   في محافظة  .
2 ـ  رسم حدود محافظة سهل نينوى  بعد الموافقة على انشاء المحافظات  ...            حيث كلنا نعلم ان سهل نينوى يشهد حالة من الصراع  ما بين الاقليم والمركز  ، تحت تسمية مناطق متنازع عليها  او مناطق مستقطعة  وكما نصت المادة 140 ، فالأقليم قد جعل اقضية تلكيف وبغديدا والشيخان ضمن حدوده وكما  مبين في دستور الاقليم ، وفي الاونة الاخيرة  هناك اصوات تطالب  بتحويل محافظة نينوى الى اقليم .. لذلك فأننا لا نعلم  كيف سيتم تقسيم سهل نينوى بين الاقليم والمركز  ، وكم من الوقت سيتستغرق عملية التقسيم تلك    ، والشيء الآخر الذي  لا نعلمه هو  كيف ستكون حدود محافظة سهل نينوى  التي تطالب الاحزاب بها .
ثالثا ـ   يمكننا ان نضيف هنا ان  الاكراد لم يعلنوا عن   تنازلهم عن الأقضية  اعلاه  في حالة  استحداث محافظة سهل نينوى  بل بالعكس فأن الاكراد يسعون منذ عدة سنوات لربط منطقة سهل نينوى بالاقليم ... وكذلك  سنة الموصل  الساعين الى اقليم نينوى  سوف يقبلون بمحافظة للمسيحيين اذا كانت تابعة لأقليمهم ..
رابعا ـ ان الاحزاب السياسية  لم تعلن بشكل واضح لا لبس فيه  من ان سهل نينوى  ارض اشوري او  حسب تسميتهم ( ارض كلدانية سريانية اشورية  ) .. ولم تطالب  بمنح الشعب الاشوري او ( الكاداني السرياني الاشوري ) حق تقرير مصيره بنفسه على تلك الرقعة الجغرافية  ومنحه حرية اختيار  شكل الحكم  الذي يناسبه ( محافظة .. اقليم .. حكم ذاتي .. الخ .. وعدم شمول  سكان سهل نينوى بالاستفتاء   اما لصالح الاقليم  او لصالح محافظة نينوى  .
خامسا ـ لذلك وفي ظل اعلان وقبول قادة الاحزاب السياسية  بكون الاستفتاء هو الفيصل الذي سيحتكم اليه في تحديد  العائدية الادارية  لأراضي سهل  .. فأن ذلك يعني  القبول بتقسيم  سهل نينوى  وتجزئة  ديموغرافيته بين الاقليم وبين نينوى / المركز .
سادسا ـ  لذلك لابد ان نشير الى ان ما  جاء في ورقة المطالب  باخراج سهل نينوى من دائرة الصراع السياسي والعسكري  ليس كافيا من دون ان  يرافقه  مطالب اخرى  تصب في سياق ذلك المطلب  ومنها ما ذكرناه  في رابعا بخصوص كون سهل نينوى  ارض خاصة بشعبنا  ، وعدم  مطالبة  شعبنا بالاستفتاء  لضمه اما للاقليم او لمحافظة نينوى  ، ومن المطالب الاخرى ، مطالبة الاقليم  بعدم اعتبار   الاقضية الثلاثة   ضمن حدود الاقليم .
سابعا ـ لم تعلن الاحزاب السياسية  عن موقفها من المادة 125 ،  خصوصا ان المادة لم يتم تطبيقها او بالاحرى  لم  يتم لحد الان تنظيم القانون الخاص بتلك المادة  لنقول ان المادة  اعلاه لم تعد تلبي مطالب وطموحات شعبنا  .. من جانب اخر  فأننا نرى انه كان يتوجب من احزابنا العمل على  تنظيم القانون الخاص بتلك المادة  .. لكي  نعرف على الاقل ما المقصود  بالحقوق الادارية  الواردة فيها ... لأنه بغياب ذلك القانون سوف  يكون هناك اجتهاد في  تفسير الحق الاداري ..
ثامنا ـ  رغم تأكيدنا على  انه ليس من صلاحية  مجلس الوزراء انشاء المحافظات .. فأننا نستغرب من تكرار ذكر  موافقة مجلس الوزراء على انشاء  محافظة سهل نينوى في منشورات وتصريحات  مسؤولي الاحزاب السياسية .
تاسعا ـ نحن نعتقد انه  لوكان هناك انسجام بين المكونات الرئيسية  الحاكم في العراق  ، لكان موضوع  انشاء محافظة سهل نينوى   سهلا .. ولكن  كما اشرنا فأن الصراعات السياسية   من جهة  و الصراعات على  الاستحواذ على سهل نينوى من جهة اخرى  سوف يجعل  انشاء المحافظة  عملية في غاية التعقيد ... اضافة الى ذلك فان شكل الحكم في العراق ليس بيد جهة واحدة .. وانما يخضع للكثير من التجاذبات والمصالح والتقاطعات .
عاشرا ـ   نحن نعلم اننا شعب غير مرغوب به في العراق  ونعاني من التهميش والاقصاء  بسبب   حكم الاحزاب الاسلامية   ومطامع الاخرين بارضنا .. لذلك وتبعا لذلك فأننا نعتقد ان اختيارنا لمطلب انشاء المحافظة  الذي لا يملك اي غطاء قانوني ودستوري  سيكون عرضة  للرفض او للمماطلة  والتسويف ،  وليس بخاف عليكم    قرار مجلس النواب الاخير برفض تقسيم محافظة نينوى  ..
حادي عشر ـ  لا بد ان اشيرهنا  بأن الآراء والملاحظات اعلاه  لا تندرج ضمن بعض الاحتمالات الخارجة عن نطاق تحليلنا هذا  ، ومنها على سبيل المثال .. قبول الاحزاب السياسية مستقبلا برقعة جغرافية  صغيرة تابعة للاقليم ..  او قيام المجتمع الدولي او امريكا  بالضغط على الحكومة العراقية  لأنصافنا .. والخ .
ثاني عشر ـ  لم افهم لحد الان موضوع الحكم الذاتي في الاقليم  ، خصوصا انه جرى الترويج له  اثناء  ظهور السيد سركيس اغاجان  واعتقد انه من الناحية العملية والواقعية لا وجود له على ارض الواقع لا الان ولا مستقبلا .

ثالث عشر ـ  من وجهة نظري الخاصة .. وفي ظل  موازين القوى التي تجعلنا  كأضعف مكون في العراق .. ولكي نبتعد عن الصراعات  السياسية  فأن المفروض بالاحزاب السياسية  الالتفات   الى المادة 125 الخاصة   بالإدارات المحلية والذاتية  ،  والمطالبة بها في اية رقعة جغرافية  عائدة لشعبنا وفق  احصاء 1957....  لأنه مثلما ذكرت ان الاحزاب السياسية قابلة  بالاستفتاء  الذي  سيحسم  العائدية الادارية  لسهل نينوى  ، وبمعنى آخر  انه  لا ضير لدى  الاحزاب في كون  التبعية للاقليم او لمحافظة  نينوى / المركز .. اذن لتعمل الاحزاب السياسية على الحصول على  الادارات المحلية والداتية   سواء كانت تابعة للاقليم او للمركز/ نينوى  ويجري العمل على تحسين  ظروف المعيشة  والخدمات والامن  لأبناء شعبنا في تلك المناطق  .. واعتقد ان توفير ذلك لا يكون محصورا  بانشاء المحافظة من عدمها  ... خصوصا ان مطلب المحافظة او غيره من المطالب  يمكن ان يترك للمستقبل القادم بعد ان يتنفس ابناء شعبنا علينا  ويتركوا خيار الهجرة  في الوقت الحاضر ..
رابع عشر ـ  اذا كان بالامكان باعتبارك  قانوني ان توضح باختصار  الى طبيعة الحقوق التي سيحصل عليها شعبنا في ظل المادة 125 الخاصة بالحقوق الادارية / ادارات محلية وذاتية  .
 وتقبلوا خالص تحياتنا

107
الاخ ماهر سعيد متي المحترم
تحية طيبة
لقد قرأت  تعقيبك على مقال الاخ شوكت توسا المحترم  .. ولقد أسعدني كثيرا ان اجد بين كتاب ومثقفي شعبنا من ينظر الى الامور والى مصلحة شعبنا نظرة واقعية بعيدا عن  الولاءات الحزبية ،، وبعيدا عن الترويج لما  يصدر من الاحزاب  من بيانات وتصريحات  اثبتت الايام انها لأغراض  كسب الوقت والاستهلاك الاعلامي ، وطبعا ليست جريمة ان ينتمي الكاتب والمثقف  الى الاحزاب السياسية  ولكن المفروض بذلك الكاتب والمثقف ان يكون أمينا وصادقا في  النقد  وتشخيص السلبيات بهدف تقويم المسيرة  وليكون جسرا بين حزبه والجماهير .. وبالعودة الى تعقيبكم  بعد الاستئذان من الاخ الكاتب شوكت توسا ، فأني اود  اعلامكم بأني تناولت  موضوع محافظة سهل نينوى من العديد من النواحي القانونية والسياسية  ،  وكما مبين من احد المواضيع في الرابط الاول والذي كان بعنوان ../ سيمفونية محافظة سهل نينوى ....، .. كما أنني  نشرت موضوعا آخر بعد ان صوت مجلس النواب لصالح عدم تقسم محافظة نينوى  وكان بعنوان / الخيارات المتاحة دستوريا  امام الحركة ... وكما مبين في الرابط الثاني ... كما نشرت تعقيبا سريعا على ورقة المطالب الاخيرة  وكان بعنوان / تعقيب على ورقة المطالب ....  كما مبين في الرابط الثالث.
ورغم كل هذه المقالات   ورغم العديد من المقابلات  في بعض الفضائيات  والاذاعات  ، ورغم تناولنا لموضوع محافظة سهل نينوى  من جميع جوانبه  ، فأنني استغرب من مرور الكتاب والمثقفين مرور الكرام على هذه المقالات  وعدم مناقشتها ، لا بل ان بعض المثقفين والناشطين  في المهجر  تراهم  يروجون لـ ( أسيريان بروفنس ) اي محافظة اشورية  وكأنها قاب قوسين او ادنى من  الانشاء .. ومن الامور المؤسفة الاخرى  ، انه حتى  مسؤولي الاحزاب السياسية  لا يكلفون احد كوادرهم الاعلامية  على سبيل المثال بالرد على  الرسائل او الاقتراحات او الانتقادات الموجهة لأحزابهم  في وقت اننا نجد في الدول الغربية فأن  وزير الخارجية او الداخلية  وحتى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء يجيبون برسائل تحريرية  على العديد من القضايا التي توجه لهم  ، ل اريد ان اطيل عليكم  اكثر  ، ولكني ارجو منك ان كان لك بعض الوقت ان تطالع الروابط ادناه   مع  الشكر والتقدير ...
ملاحظة :  كنت انوي الرد على مقال الاخ شوكت توسا ، ولكن بعد الردود المتبادلة    بينه وبين الاخ انطوان الصنا جعلني اغير رأيي ... خصوصا انني  كنت اتمنى  ان يقف الكتاب والمثقفين صفا واحدا  من اجل تشخيص السلبيات وتقويم المسيرة  من خلال  طرح البدائل الواقعية  بعيدا عن   الولاءات الحزبية .
الرابط الاول :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,741207.msg7264351.html#msg7264351
الرابط الثاني :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,822448.0.html
الرابط الثالث :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=834140.0

108
بداية لا بد ان نقدر ونثمن المشاعر القومية التي عبر عنها الاخ الكاتب ابرم شبيرا في حلمه التواق للوحدة ولم الشمل ما بين ابناء البيت الواحد ( الحركة وكيان النهرين )... كذلك  لا يسعني ألا ان أحي الاخ والكاتب خوشابا سولاقا على هذه العبارة التي ذكرها في مداخلته .. (( المعجزات الكبرى في عالم السياسة لا تصنعها الأحلام بل يصنعها المناضلين الشرفاء من أصحاب النوايا الصادقة والمخلصة والوفية والمؤمنة بالمباديء والتي تضع المصلحة القومية للأمة فوق المصالح الشخصية )).
ومن ناحيتي  فأنني اود التطرق الى النقاظ ادناه :
اولا ـ تقول القاعدة المشهورة  ان نصف الحل يكمن في معرفة اساس المشكلة .. فهل توصل الاخ ابرم شبيرا واللجنة الساعية للوحدة الى المشكلة الاساسية  او بالاحرى الخلاف الذي ادى الى الانشقاق .
ثانيا ـ كلنا نعلم ومن خلال الاعلام انه لا توجد بين الطرفين  أية خلافات فكرية و(  عقائدية ) أو فيما  يتعلق بالبرنامج السياسي .. وما تبعه من تغيير في المباديء والاهداف ... بدليل :
ــ ان الانشقاق قد اقتصر على  المستوى القيادي ولم يمتد الى المستويات الادنى في التنظيم  الا على نطاق ضيق جدا ..
ــ عدم تمكن او عدم قيام كيان النهرين بطرح البديل السياسي ( والقومي ) الذي يخوله انتتزاع الشرعية الحزبية الحالية من الحركة  .. وبمعنى آخر انه لم يشرعن لأنفصاله او لأنشقاقه بطروحات فكرية  وممارسات عمليه  يحصل بموجبها على تفويض القواعد والمساندين للحركة .
ثالثا ـ يمكننا ان نستنتج بأنه لو كانت كل الممارسات  والقرارات في الحركة تتم وفق لائحة  النظام الداخلي ووفق السياقات التنظيمية المعروفة  وفي اجواء من الديمقراطية والشفافية .. فأن كيان النهرين في هذه الحالة  لا يملك اية مبررات  تدفع به  للانفصال او الانشقاق .. ولكن كما ذكرنا وطالما ان  الانشقاق قد حصل على المستوى القيادي ، فمعنى ذلك انه هناك ممارسات تجري او جرت خارج نطاق السياقات  التي ذكرناها  وان هناك  نوع من  (الانفرادية في اتخاذ القرارات  وتكتلات عائلية ومصلحية ) ..( حسب ما فهمناه  من الاعلام ).
رابعا ـ من خلال  اطلاعنا على ماجاء في نداء الحركة .. فأنه يبدو ان الحركة  لا تعترف بالكيان كحزب قائم بحد ذاته بقدر كونهم مجموعة  تركوا  الحركة  لاسباب مختلفة  وان الحركة تدعوهم او تدعو غيرهم ممن تركوا الحركة للعودة  وممارسة النضال  والخ .
خامسا ـ لوتركنا جانبا ، ربط مسألة المصالحة  بموضوع المؤتمر القادم للحركة .. وورقة المطالب  التي تم تقديمها مؤخرا  .. فأننا نرى  ( لا سمح الله ) ..ان مسألة المصالحة  تكتنفها بعض التعقيدات  ولكنها ليست مستحيلة ( وانا اتكلم هنا  عن مصارحة حقيقية مع  القواعد والمساندين  ومع الجماهير ولا اتكلم عن  حلول ومصالحة ترقيعية  ) .. وتتمثل هذه التعقيدات  بما يلي :
ــ هل ستعترف الحركة  بخرقها للنظام الداخلي  و بعدم احترامها للسياقات التنظيمية  او بحصول تهميش واقصاء بحق هذا وذاك وغيرها من الممارسات ( ان وجدت )  والتي أدت الى  انشقاق كيان النهرين على المستوى القيادي ؟؟
ــ فأذا لم تعترف الحركة  بذلك ( وهذا مؤكد ) واصر كيان النهرين على  البقاء خارج الحركة .. فان ذلك يعني  انه سوف لن يتغير شيء ..أما اذا قبل كيان النهرين بالعودة  فأننا نعتقد ان دورهم المستقبلي في الحركة سيكون كما كان في السابق  ، بالاضافة الى سؤال مشروع  يتوجب على الكيان الاجابة عليه وهو .. ما الجدوى  النضالية  مما جرى  ؟؟.
ــ أما الاحتمال الاخر   على افتراض ان الحركة   ستعترف بالخروقات التي مارستها قيادتها ( وهذا شبه مستحيل  ) فأن ذلك سيرفع من رصيد القياديين في الكيان  وربما سيتولون  قيادة الحركة   فيما لو تم ذلك في اجواء من الديمقراطية ، مع تعرض القيادات الحالية في الحركة للمحاسبة .
واكتفي بهذ القدر  ونترك  الباقي للايام القادمة   راجيا ان لا بفسر هذا التحليل على انه بمثابة   وضع العصي في دواليب عربة الوحدة  المنتظرة .. لأنه بأعتقادي ان شعبنا الاشوري  سوف لن يستفيد شيئا  لا من الوحدة ولا من الانشقاق . . مع خالص تحياتي .

109
الاخ هنري سركيس المحترم
بقية الاخوة المحترمون
تحية اشورية
في تقديري الشخصي ، فأنه يمكنني ان اجزم بعدم وجود اي خلافات او اختلافات بين ابناء شعبنا الاشوري العاديين والبسطاء تجاه القضايا القومية  والكنسية اينما كانوا  ، أما الخلافات والاختلافات فأنها من انتاج بعض القيادات الحزبية والسياسية والدينية التي تعتاش على ذلك الواقع المرير  الذي يتم تبريره  بهذه الخلافات والاختلافات بغية كسب الوقت من اجل الابقاء على  الواقع الراهن الممتد من 2003 وبعضها  من 1991 الذي تزامن مع قيام  الاكثرية  الحاكمة  بمنح بعض المناصب والكراسي  وامتيازاتها   لبعض القادة والسياسيين  وغيرهم ... وخير مثال على ذلك .. هو  قيام الاحزاب السياسية بتناسي او تلافي  وتجاهل خلافاتها في ظرف  عدة ساعات  وقدرتها على تسويق اتحادها  واتفاقها  على ابناء شعبنا  ومثلما حصل أبان تاسيس  تجمع التنظيمات والاحزاب السياسية في ت1 2010  وتوقيعها الاخير على ورقة المطالب ...لذلك  اعتقد ان الخلافات   اساسها المصالح والمناصب   ، أما بالنسبىة لأبناء شعبنا الاشوري  ، فبسبب الظروف التي يمر بها  ، وبسبب كونه ضحية  للكثير من المشاريع  التي حملت صفة  النهضة القومية  فقد فقد الثقة والمصداقية  واصيب بالاحباط ، لذلك نجد اليوم ان كل مجموعة  من ابنائ شعبنا قد انزوت في احد الهياكل الكرتونية  التي تسمى  احزاب او حركات او مؤسسات او اتحادات او جمعيات المنتشرة بالمئات في كل انحاء العالم  ، لكي يوهم الاشوري نفسه بان يخدم الامة  الاشورية من خلال  الهيكل الذي ينتمي اليه .... ولقد قمنا بطرح البديل الحقيقي لهذا الواقع  والذي يتمثل  بصياغة الدستور الاشوري  وتاسيس مرجعية قومية اشورية موحدة في المهجر تكون بمثابة جبهة قومية موحدة للتوافق على اهداف محددة وموحدة مابين  العراق وسوريا والمهجر  ، وهناك الكثير من الامور التي لا يمكن   التطرق اليها   الان .. مع خالص تحياتي .

110
الاخ بنيامن آزز المحترم
تحية آشورية
 اشكرك على تقييمك للتعقيب الذي كتبته بخصوص ورقة مطالب الاحزاب ، وفي الحقيقة فأننا ومن منطلق الظروف التي يعيشها العراق وتمييزنا بين مطالب الداخل ذات السقوف المتدنية ومطالب الخارج ذات السقوف العالية ( التي تراوح مكانها حاليا ) ... يمكننا ان نقول ان مطالب الداخل مازالت تصر على تلك التي  تفتقر للغطاء القانوني والدستوري وتهمل المطالب التي تمتلك ذلك الغظاء ، خصوصا وان تحقيق بعض المطالب لشعبنا في الوقت الراهن افضل من الانتظار لسنوات طويلة ومن دون ان تكون هناك ضمانات لتحقيق شيء في نهاية ذلك الانتظار ..لأننا نعتقد ان المطالبة بالمحافظة  ستكون اكثر واقعية  وقانونية  بعد تشريع قانون انشاء المحافظات .. من جانب آخر فأن مطلب المحافظة  اليوم  ينحصر في رقعة جغرافية محددة  ، بينما  الادارات المحلية والذاتية  يمكن  ان تتحقق في اكثر من مكان .. وعلينا ان ندرك حقيقة اخرى ، وهي  التهميش المقصود لحقوقنا المشروعة من قبل الحكومة العراقية لذلك كان يتوجب على السياسيين الاشوريين المسيحيين عدم اعطاء فرصة  للحكومة للتحجج بعدم دستورية  المطالب ( ونقصد المحافظة )  وكان المفروض  التمسك بالمادة 125  الدستورية  للحصول على بعض الحقوق .. وعلى هذا الاساس قمنا بكتابة ذلك التعقيب ....
مع التقدير .

111
تعقيب على ورقة المطالب المقدمة من قبل الاحزاب السياسية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاخوة قادة الاحزاب السياسية المحترمون :
تحية اشورية
تعقيبا على ورقة المطالب المقدمة من قبلكم الى الرئاسات الثلاث ، فأننا نضع أمامكم النقاط  والمقترحات المدرجة ادناه :
أولا ـ منذ نهاية عام 2010 وبموازاة تأسيس تجمع التنظيمات والأحزاب السياسية تمت المطالبة بمحافظة  للمسيحيين في سهل نينوى  ثم اصبحت محافظة للمكونات ، وبما معناه انه مضت ما يقارب  اكثر من سنوات على هذا المطلب  ومن دون ان يلوح في الافق اي تجاوب من الحكومة العراقية ، وبالمقابل فأنكم تعرفون ان مجلس النواب قد صوت قبل فترة  لصالح عدم تقسيم محافظة نينوى .
ثانيا ـ لقد طالبتم في  اولا  من ورقة المطالب " بتنفيذ القرار 16 لمجلس الوزراء بتاريخ 21/1/2014 والذي اقر الموافقة المبدئية على استحداث محافظة نينوى " وبهذا الصدد نود ان نلفت انتباهكم الى ان  اختصاصات مجلس الوزراء  المحددة بالمادة  80 من الدستور ، لا تخول  مجلس الوزراء استحداث المحافظات .
ثالثا ـ من جانب آخر فأن  تفسيركم  للحقوق الادارية  التي ضمنها الدستور في المادة 125 على كونها تعني  انشاء  محافظة وحق ادارتها هو مجرد اجتهاد ليس له اي غطاء قانوني ودستوري خصوصا وان المادة  المذكورة  قد نصت وبوضوح " وينظم ذلك بقانون " .. لذلك كان المفروض وطيلة السنوات التالية  لصدور الدستور ، العمل على تنظيم ذلك القانون وبذل الجهود لتضمينه  اعلى سقف من  الحقوق الادارية .
رابعا ـ أما مطالبتكم في ثانيا لـ  "مجلس الامن الدولي  بإصدار قرار لحماية المكونات في سهل نينوى " في الورقة  الموجهة  الى  رئيس الوزراء حيدر العبادي  ، فأننا لم نفهم ذلك ، فهل ان تلك المطالبة   ستكون بواسطة السيد حيدر العبادي  ام انها تعني شيئا آخر .
خامسا ـ لقد طالبتم في ثالثا من ورقة المطالب " بأبعاد سهل نينوى عن الصراعات السياسية والعسكرية  واعتباره شريطا اخضرا " .. وفي الحقيقة  فأن هذا المطلب ممتاز  وربما  أكدنا على ذلك كثيرا  ، ولكن يمكن ان نشير هنا الى ان هذا المطلب ولكي  يكون جديا ، فأنه يتوجب ان توازيه مطالب اخرى  تصب في تحقيقه ، وألا فأنه سيظل قاصرا وبدون اي معنى ، ومن هذه المطالب .. استثناء سهل نينوى من تطبيقات المادة 140 التي تساهم في تقسيمه ، وكذلك  مطالبة  دستور الاقليم بإلغاء  المادة التي تعتبر  اقضية تلكيف وبغديدا  والشيخان  من ضمن حدود الاقليم .
سادسا ـ مثلما ذكرنا في اولا بخصوص مرور اكثر من ست سنوات  على مطلب المحافظة ومن دون ان يلوح في الافق اي مؤشر للتجاوب بخصوص هذا المطلب ، و لكون  هذه الرقعة الجغرافية ( سهل نينوى )  مرشحة للمزيد من التجاذبات والصراعات السياسية  ، ونظرا لكون الزمن لا يسير لصالح شعبنا بسبب الهجرة  وعدم الاستقرار  ، لذلك فأننا نرى انه ليست هناك مبررات للانتظار  لسنوات طويلة اخرى  ومن دون تحقيق شيء على ارض الواقع ، وخصوصا  ان مطالبكم مرتبطة  بمطلب رئيسي يتمثل  بالمحافظة  ، وهو  مطلب لا  يملك اي غطاء قانوني ودستوري  وكما اشرنا في العديد من المواضيع التي تناولنا فيها موضوع  محافظة سهل نينوى .
سابعا ـ لذلك فأننا  نرى بأن قيامكم بالعمل والسعي لتحقيق بعض المطالب التي تمتلك الغطاء القانوني والدستوري  لتنفيذها والتي  تكفل وتضمن نوع من الاستقرار  لأبناء شعبنا ( مع احتفاظكم  بحق رفع سقف تلك المطالب مستقبلا) ، افضل بكثير من الانتظار الغير مضمون النتائج ... وطبعا نقصد بذلك  المادة  125 من الدستور  الخاصة بالادارات المحلية  او الذاتية  في حال تطويرها .
ثامنا ـ فأنتم تعرفون جيدا ان المادة 125 دستورية  ، وليس بمقدور احد الاعتراض عليها ..  مثلما جرى ويجري الاعتراض  على انشاء المحافظة  ، وعليه فأننا نرى  ان  الوقت والمساعي  والجهود التي  تبذلونها من اجل انشاء المحافظة  وما تتطلبه من اتصالات و اعداد اوراق ومذكرات بذلك الخصوص .. لو  توجه  نحو  تنظيم القانون الخاص بالمادة 125 وتضمين ذلك القانون  العديد من النقاط الجيدة والمهمة التي اشرتم اليها في ورقتكم  وخصوصا تلك المتعلقة .. بالأعمار  والمناهج التربوية وضمانات حماية شعبنا ( وعلى سبيل المثال .. الشرطة  والامن والمحاكم  )  فاننا نعتقد انه يمكن تحقيق بعض النتائج الجيدة  في الوقت الحاضر .
تاسعا ـ يضاف الى ذلك ، هو سهولة  المطالبة  بتطبيقات تلك المادة  بغض النظر عن التبعية الادارية  الرئيسية  ، سواء كانت محافظة نينوى  كحكومة مركزية  او الاقليم ، لكون المادة لم تحدد   المنطقة الجغرافية لتطبيقها ، اما التوجس من  قسمة شعبنا بين الاقليم والحكومة المركزية  فهو قائم اليوم وليست له تأثيرات في الوقت الحاضر ، أما سهل نينوى  وفيما لو تم تطبيق المادة 125 فأنه حتى لو تم تقسيمه ما بين  الاقليم والمركز فأن خصوصية المنطقة  التاريخية   وطبيعتها  ستفرض عليها التواصل والتماسك  مع بعضها .
ولقد تطرقنا الى  هذا الموضوع بالتفصيل  في المقالة المذكورة  ادناه مع الرابط .
عاشرا ـ اما بخصوص المطالب الخاصة بالإقليم ، فأننا نعتقد ان الحكم الذاتي بمعناه الحقيقي والقانوني والتشريعي  ربما يكون صعب التطبيق ،  ولكن نعتقد ان  تطبيق الحكم الذاتي هذا لو توفرت النيات الصادقة لتطبيقه بصورة جدية  ، فأنه حتى لو جاء بصيغة  تطبيقات المادة 125 التي اشرنا اليها فأنه سيضمن العديد من الايجابيات .
مع التقدير
فاروق كيوركيس
كاتب مستقل
الخيارات المتاحة دستوريا امام الحركة والاحزاب السياسية  بعد تعثر مشروع المحافظة
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,822448.msg7493493.html#msg7493493



112
الاخ هنري سركيس المحترم
تحية آشورية
لك مني كل التقدير على هذا الموضوع الذي يسلط الضوء على ركن اساسي من اركان  العمل القومي  ، وليس لي ما اضيفه لأنه يبدو لي انك تناولت الموضوع من جميع جوانبه اضافة الى مداخلات بقية الاخوة التي جاءت مكملة له ، ولكن يمكن ان أؤكد على  النقاط التالية :
اولا : غياب المصداقية في الاعلام الحزبي والسياسي الاشوري .
ثانيا: استخدام عدم المصداقية في الاعلام لأغراض ايهام الجماهير وكسب دعمها .
ثالثا : غياب المحاسبة الجماهيرية  للأعلام والتصريحات الغير مسؤولة والغير صادقة .
مع التقدير .

113
أن فقدان النزاهة والمصداقية في تسمية الأشياء بمسمياتها يمكن ان توحي لنا بوجود نوايا غير سليمة تهدف اليها مثل هذه المواضيع  التي نعتقد  انه قد عفا عليها الزمن  ولا تعدو كونها محاولات لتبليط البحر  ... فالكاتب يحاول ان يقنع المؤمنين من ابناء الكنائس الشرقية  ، بأن هناك   ( الكنيسة الجامعة )   وهي كنيسة  روما  ،  وهناك كنائس فرعية اخرى هي ( الكنائس الرسولية البطريركية  )..... لكن الحقيقة التي تجنبها الكاتب  هي ان من يطلق عليها الكنيسة الجامعة  هي  كنيسة الرومان الجامعة .. وان الكنائس الرسولية البطريركية  هي  كنيسة المشرق الاشورية  الجامعة  ،  والكنيسة الكلدانية الجامعة ،  والكنيسة السريانية الجامعة  ، وهكذا ... فكل الكنائس تحمل صفة  ( الجامعة والتي تعني  الكاثوليكية ) ،  وكذلك كل كنيسة تحمل  اسما خاصا بها  ،  لذلك فأن الجامعة  او الكاثوليكية ليست حصرا على كنيسة  الرومان ....
مع التقدير

114
مشكلة الاحزاب السياسية وفي مقدمتها الحركة .. تتحدث عن بلدات ولا تتحدث عن الارض ، فنسمع  كثيرا بلدات  ( شعبنا ) ولكن لا نسمع شيئا عن ارض ( شعبنا ) يضاف الى ذلك  فأن الاحزاب السياسية على علم تام بتفاصيل تقسيم سهل نينوى  ما بين الاقليم والحكومة الاتحادية  ، سواء فيما يتعلق بالمادة 140 من الدستور او  ماجاء في دستور الاقليم باعتبار   بغديدا وتلكيف والشيخان ضمن حدود الاقليم ، اضافة الى التصريحات المستمرة  لحكومة الاقليم  والمركز بخصوص التقسيم والسيطرة على اكبر مساحة ممكنة من سهل نينوى ..
وطبعا كل هذا جرى ويجري  من دون ان يكون للاحزاب السياسية الاشورية المسيحية أي مطلب حقيقي متعلق بالارض وما يتطلبه من وضع حدود للارض الاشورية المطلوب أقامة كيان اشوري فيها ...  اقليم .. حكم ذاتي  والخ  استنادا الى الدستور العراقي الذي يقر  بفيدرالية العراق .. وكذلك كل ذلك جرى ويجري  والاحزاب السياسية  نراها مشاركة في العملية السياسيىة في الاقليم والمركز تحت عنوان الشراكة والتعايش  والمواطنة ...
وكل ذلك خلق انطباع لا يقبل التأويل  سواء للعرب او الاكراد وحتى للاقلية الاشورية المسيحية الباقية في العراق وللمجتمع الدولي ايضا ، ان الاحزاب الساسية الاشورية  المسيحية قابلة  بحكم العرب والاكراد بشرط ضمان حقوقهم كمسيحيين  مع  ضمانهم لبعض المناصب الحكومية  وغيرها ...
لذلك فأننا لم نفهم لحد الان الغاية من الترويج لمثل هذه التصريحات في ضوء ما اشرنا اليه اعلاه .. راجين التوضيح فيما اذا كنا بعيدين عن  الوقائع في سهل نينوى مع الشكر .

115
الأخ العزيز تيري  المحترم
تحية طيبة
سبق لي وان نشرت التغريدة  ادناه على صفحتي في الفيسبوك قبل حوالي ثمانية اشهر .. وكانت غايتي من ذلك  التأكيد على ان عدد كبير من الاشوريين وبغية التهرب من الألتزام بقضيتهم القومية والتهرب من العمل ونكرات الذات في سبيل القضية والشعب ، يلجأون الى صناعة بعض النماذج على شاكلة الياس يلدا وغيره ممن تلصق بهم صفة ( الناشط الاشوري ، او القومي الاشوري الاصيل ، أو البطل المنتظر  والمنقذ  والخ )  وطبعا وفي كل موجة  هناك عدد من البسطاء والسذج قد تنطلي عليهم مثل هذه الاكاذيب ، ولكن اذا ما وجدنا في راكبي الموجه تلك عقلاء ومثقفين فأننا سنقتنع بأن الأمر لا يعدو كونه تهربا من المسؤولية القومية ( بسبب مشاغل العمل  والحياة في المهجر ) ، ومحاولة يائسة  للضحك على النفس و محاولة  لأقاع الاخرين  بأن لهم  قائد او قدوة  أو من قاموا بتخويله كسفير للقضية الاشورية  ،و يقتصر دورهم على  بعض التبرعات   وتنظيم  ندوة في البلد الذي يزوره  مثلهم الاعلى ...  وقد سبق لنا وان قمنا بتنبيه بعض الاصدقاء الاشوريين  من هذه الظاهرة  وأنهم سوف لن يحصدوا من  وراء أولئك ( الانبياء الكذبة ) الا الخيبة  والخسران .. مثلما يحصد شعبنا اليوم  الخيبة والخسران كنتائج  لتصرفات وسلوكيات  بعض القيادات السياسية  التي كنا نسمع من يساندهم يردد باستمرار ....  انهم يناضلون .. انهم يعملون ... انهم يبنون ، وقد انطلى ذلك على الكتاب والمثقفين والشعراء والمطربين والفنانين .
هل اصبح الآشوريون مثل اليهود في سيناء أيام موسى ؟؟
تعقيبا على الاقتباس التالي الذي قرأته هنا وهناك والذي كان بصيغة السؤال :
" وفجأة بزغ في سماء آشور الداكنة بطل قومي آشوري جديد.. يا ترى أين كان مختفيا هذا البطل كل هذه الأعوام من المآسي والإضطهاد القومي " انتهى الاقتباس .
ورغم اني لا احب التوراة ، ولكن لنقرأ ما جاء في الاصحاح 32 من سفر الخروج .. طلب اليهود من هارون ان يقوم ويصنع لهم آلهة تسير أمامهم لأن موسى الذي اصعدهم من مصر لا يعرفون ما حل به ...
لذلك اعتقد ان شعبنا الاشوري ايضا ( ولأسباب كثيرة ) يقوم في كل مرة بصنع آلهة لكي تسير أمامه ليتبعها ، أو ان كل مجموعة تصنع ألاها خاصا بها لتتبعه .. من خلال الاصرار على المراهنة على هذا وذاك من الذين يخدعون الجماهير الاشورية ببعض الشعارات والخطب الوهمية الفارغة ، وبما يؤدي الى العودة الى المربع الاول ونقطة الصفر ان لم نقل تحت الصفر ...
(( رؤساء العالم بأنتظار الياس يلدا في طوكيوا ))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فاروق كيوركيس
[/color][/b]

116
الاخ جونسون سياويش ايو المحترم
تحية طيبة
افهم من  الموضوع  ان عملياتكم  الجراحية للمريض كانت ناجحة جدا .. ولكن مع الاسف مات المريض .
مع التقدير .

117
الاخ البرت ميشو المحترم
تحية طيبة
لحد اليوم فان الكنيسة الاشورية مستقلة  وليست تابعة  لروما وهناك فرق ما بين التقارب والتعاون وما بين التبعية  ، أما بخصوص ارسال  الكهنة  للدراسة  في روما فأعتقد انه تم الغاء ذلك المشروع  ..
مع الشكر لمشاركتك في الحوار .

118
الاخ فارس ساكو المحترم
تحية طيبة
أعتقد أنك اختصرت الطريق علي بالرد على ماذكرته من كون العلاقة بين الكنيسة الكلدانية وكنيسة روما شراكة مقدسة  من خلال السطر الاخير الذي اقتبسته من  تعقيبك :
مقتبس (لكن بإمكانك ان تسأل غبطة البطريرك سؤالا اخر له صلة بالموضوع وهو ؛ هل انت رئيس على الأساقفة الكلدان في العالم ام انك اسقف المركز فحسب وتمثل بقية الأساقفة ((حسب قوانين الكنيسة الكلدانية )) ؟!!!) انتهى الاقتباس ..
 وهذا معناه بأن اسقف المركز مار لويس ساكو ( كما وصفته )  وابرشيته  تابعة لروما مثلما  بقية الاساقفة الكلدان وابرشياتهم الاخرى في العالم تابعة لروما .. بالاضافة الى ذلك فأنك تتذكر عنما تم ترفيع البطريرك الراحل مار عمانوئيل دلي الى  درجة الكردينال ولست ادري فيما اذا كان مار لويس ساكو   بدرجة كردينال ام لا .. والشراكة تكون  بهياكل متماثلة .. مثلا شراكة دولة مع دولة  وليس شراكة دولة مع محافظة  وهلم جرا .
فأذا لم تكن مقتنعا بالتبعية  فأني سأشرحها  في  مناسبة اخرى  مع تحياتي  وتقديري لمشاركتك في الحوار .

119
الاخ thair 60 المحترم
تحية طيبة
قبل السعي الى الوحدة المسيحية  ووحدة الكنائس التي يجري العزف على وترها منذ سنين طويلة  وفي الوقت الذي نرى ان تلك المساعي  قد ادت الى مزيد من الانقسام والتفرقة  بين ابناء الامة الاشورية الواحدة  قوميا ..  وتباعد الكنائس مع بعضها  وزيادة  الانقسامات  وعدم الطاعة فيها .....
فأننا كنى نتمنى وعوضا عن ذلك  ( فيما لو توفر الايمان  والنوايا الصادقة ) ...  ان تقوم تلك الكنائس بالاتفاق  مع بعضها على بعض النقاط والضوابط الجوهرية البسيطة  التي نرى انه في حال الألتزام بها  لكانت الوحدة  القومية  والكنسية  قادمة على الابواب  تلقائيا  ولحلت المحبة  والسلام بين ابناء الامة الواحدة وبين ابناء كنيسة المشرق الواحدة  .
اما النقاط والضوابط المقترحة فهي :
اولا ـ في حالة وجود  كنيسة معينة  في احد المدن او البلدات  في مختلف انحاء العالم يقوم كل ابناء الكنائس الاخرى بالتبعية لتلك الكنيسة  ويكونوا ضمن رعية الكنيسة المذكورة ( فيما لوكانت  كلدانية او اشورية او سريانية ) وان لا تقوم الكنائس الاخرة  بأنشاء كنائس لها في نفس المدينة او البلدة  الا وفق ما تتطلبه الزيادة الكبيرة في المؤمنين .
ثانيا ـ في المدن والبلدات التي  توجد كنائس مختلقة .. يوضع جدول لأقامة قداس مشترك  لعيد الميلاد وعيد القيامة  وبقية اعياد الرب والمناسبات الاخرى  في كنيسة معينة  .. مثلا عيد الميلاد في الكنيسة  القديمة  وعيد القيامة في الكنيسة الكلدانية  وعيد التجلي في  السريانية  وعيد العذراء في الاشورية وهكذا .
ثالثا ـ تقريب الشروط  الخاصة بالكهنة  لجميع الكنائس .. فيما يخص  الزواج ...فبدلا من ان يكون هناك اختلاف مقداره 180 درجة  ما بين الزواج وعدم الزواج ... يصار الى وضع الضوابط التالية للتقريب .. اعطاء الحرية  الكاملة للكاهن  ليختار الزواج من عدمه قبل الرسامة  ..  وامكانية  رسامة الكاهن اذا كان متزوجا  ويمتلك  مؤهلات الكاهن  والاخلاق الفاضلة .
رابعا ـ عدم قبول الكهنة والدرجات الاخرى  الموقوفين  من قبل احدى الكنائس في كنائس اخرى  والترحيب بهم كانه علامة انتصار  على  كنيسته التي اوقفته او نكاية بها كما يحصل اليوم  ..
وفي الوقت التي اذكر هذه المقترحات ،  فأننا مقتنعين جميعا بأن كل الحواجز التي يشعر بها البعض من ابناء الكنائس فأنها وهمية ولا وجود لها ،  واعتقد انه من خلال هذه المقترحا ت فأنه حتى تلك الحواجز الوهمية  ستزول من مخيلة الجميع ..
مع التقدير .

120
ما هذه الوحدة التي ينادي بها بطريرك الكلدان مار لويس ساكو ..
فبالأمس يفرض على الكنائس الخضوع لكرسي لروما .. واليوم يريد ان يفرض نفسه رئيسا لمجلس الكنائس ويعين بطريرك الاشوريين نائبا له ... النقطة الاخرى المثيرة للاستغراب ان البطريرك مار لويس ساكو يعترف في بيان البطريريركية بأن ليس الكل رؤساء ( طوائف ) وانما البعض منهم رؤساء أبرشيات وطبعا هذا ينطبق عليه كرئيس أبرشية وليس رئيس كنيسة مستقلة لأنه مرؤوس من قبل بابا الكنيسة الرومانية في الفاتيكان ... لذلك فأن الأحتكام الى المنطق يلزم البطريرك مار لويس ساكو لعدم فرض نفسه رئيسا على ذلك المجلس ، وبالتالي نسأله ونقول .. هل يقبل في الكنيسة الكلدانية ان يكون مطران احدى الابرشيات رئيسا لأحدى الهيئات واللجان المهمة ويكون هو اي البطريرك نائبا له .

121
الاخ سلوان ساكو المحترم
بقية الاخوة القراء المحترمين
تحية طيبة
في تقديري الشخصي  .. أنه يجب علينا أولا تعريف  ( الكاهن ) ليتسنى لنا الحكم فيما اذا كان يحق له الزواج أم لا .. فعلى سبيل المثال اذا قلنا ان الكاهن أنسان عادي مثلنا لكنه معلم مختص في الكهنوت لتعليم الناس  مباديء المسيحية والانجيل من خلال شهادة  تعليمية وروحية  يحصل عليها  بالدراسة والرسامة  الكهنوتية  ، فأنني اعتقد ان بامكان الكاهن الزواج وحتى بقية الدرجات الكهنوتية  في الكنيسة . أما اذا كان تعريفنا للكاهن على انه نموذج للمسيح وقدوة له  وانه عليه الاهتمام بالحياة المثالية والروحية  وعدم النظر الى الحياة المادية  ، فأننا سنتفق انه لا يجوز للكهنة الزواج .
وقد جرى مناقشة هذا الموضوع في جلساتنا الاجتماعية  مع بعض المعارف من الكهنة  من الكنيسة الكلدانية  والاشورية  ، واغلبهم يستشهدون ببعض ما قاله بولس الرسول  وغيره من  الرسل والتي  تؤيد زواج الكهنة  ...
وبرأيي فأن التراكم التاريخي وتجارب الكنيسة وظروفها منذ القرون الاولى هي التي حدت برؤساء الكنائس الى اتخاذ قراراتهم بالسماح او التحريم  .
ورغم ما أشرت اليه اعلاه فأنا شخصيا ضد زواج الكهنة  وحتى الشمامسة  بحيث  يكون ذلك اختيارا اراديا لا اكراه فيه بالنسبة للذين يرغبون بخدمة الكنيسة  ، يضاف الى ذلك الاخلاق الفاضلة والتواضع  والبساطة في العيش والسكن والملابس والاهتمام بالامور الروحية  ، ان هذه الصفات هي التي  تدفع بالمؤمنين  الى  الالتصاق بالكنيسة  والاهتمام بها ، وبعكسه  وكما قال احد  الكتاب او الفلاسفة  .. كيف تطلبون من الناس ان يصدقوا الكاهن الذي  يطلب منهم  اقتناء خزائن في ملكوت السماء  بينما هو يعمل على زيادة رصيده المالي في البنوك الارضية ... طبعا ، حاشا ان اكون اقصد احدا  بهذا الكلام  ولكنه لغرض التوضيح ...
مع تحياتي للجميع وكل عام وانتم بخير .

122
لقد فاتني ان أذكر بأن المرحوم مالك ياقو وعند زيارته للعراق عام 1973 كان قد طلب بلقاء  مع آل خطيبن للاطلاع ومعرفة اخبارهم  واتذكر  ذلك اللقاء الذي شاركت فيه برفقة المرحوم والدي  ، حيث كان في منطقة الزيونة او الضباط في بغداد .
مع الشكر

123
تحية طيبة
في البداية نشكر الجهود المبذولة  في اعداد الكتاب الذي يحتوي الكثير من المعلومات التاريخية حسب ما تبين لنا من قرائتنا  للكتاب بصورة  سطحية  ، على ان نعود لقرائته بصورة معمقة  لاحقا ،  وفي ضوء ذلك كان  لنا هذا التعقيب :
اقتباس من الصفحة  538 ( وهنا لا بد ان نذكر بأننا نكتب هذه الأسطر من أجل ان نؤكد بأننا لسنا وحدنا الذين كنا نعيش في جبال ووديان وسهول ما بين النهرين ، انما ما تبقى من الامبراطورية الاشورية القديمة وهم البعض من عشائر العرب والأكراد المسلمين وأيضا من الايزيديين ، حيث اصولهم ودمائهم آشورية ، ولكن الظروف التي مرو بها جعلت منهم ان يتحولوا ، وأيضا يبدو اننا فهمنا خطأ ، انه فقط نحن الذين نتكلم بهذه اللغة السريانية وندين بالمسيحية اشوريين ) انتهى الاقتباس .
لقد قمنا باقتباس هذه الاسطر اضافة الى ما تزخر به الكثير من المصادر التاريخية  ، بأننا من هذا المنطلق نستند على حقيقة  التسمية الاشورية التاريخية لشعبنا  ولكل الاقوام الاخرى المتعايشة معه ( وحاليا  نقول التي يتعايش معا بسبب تناقص اعداده ) كانتماء طبيعي  للأرض الاشورية   المعروفة  جغرافيا وتاريخيا وحضاريا  ، والتي نرجو ان لا يفهمها  الكلدان والسريان والعرب والاكراد والتركمان والايزيدية  على انها عنصرية  او اقصاء للاخر .
من جانب آخر فأننا نتحفظ على عبارة  ( ما بين النهرين ) ، لكون هذه العبارة او التسمية حديثة  مقارنة بالتاريخ الاشوري  ،  بالاضافة الى كونها  تختصر الارض الاشورية  في  الحدود القائمة ما بين نهري دجلة والفرات في الوقت الذي تمتد الارض الاشورية  الا اكبر  من  تلك الحدود  وان الكثير من المدن الاشورية  تقع  خارج الارض الواقعة ما بين النهرين المذكورين  ، كما يجب علينا ان نميز ما بين التسمية العربية  ( بلاد ما بين النهرين ) وبين التسمية الاشورية  ( بيت نهرين  ) حيث ان التسمية الاشورية تعني  ( بلاد الانهار ) حيث ان نهرين بالأشوري  تعني جمع انهار  وليس مثنى  نهرين .
الملاحظة الاخرة  ما تم ذكره تحت عبارة ( اللغة السريانية  ) ، فنحن الاشوريين لغتنا ليست سريانية  ، وانما اشورية  ،  لأن لفظة السريانية  بالعربي هي تحوير  للتسمية الاشورية  أسيريان باللغة الرومانية والاغريقية  او الاجنبية  ، بالاضافة الى ذلك فأننا في اللغة الكنسية  واللغة الدارجة  نقول ( السورث )  وعنما نعيد السورث الى اصلها فأنها تعني الاشورية  ولكن وللاسف الشديد فان غالبية مثقفينا وكتابنا يترجمون خظأ عن قصد  أو بغير قصد السورث الى السريانية  ، خصوصا اننا نعلم ان الاخوة السريان وللتهرب من انتمائهم الاشوري  نجد انهم  بدؤا بتسمية لغتهم  بالاجنبية  ( سرياك ) بدلا من سريان .
ولي تعقيب آخر  قد يبدو انه  ليس ذات اهمية  ، وهو ما جاء في الصفحة 10 بخصوص ذكر أفخاذ عشيرة  أشيثا أو اشتناي ومن ضمنها فخذ بني خطيبن الذي انتمي اليه ، حيث ان فخذ بني خطيبن كان ينتمي الى عشيرة تياري العليا  التي كان الملك يعقوب ملك اسماعيل ملكا عليها ، ولكن بسبب انتقالهم وسكنهم في اشيثا تم   احتسابهم ضمن  تياري السفلى  ، ومما  يؤد ذلك انه بعد احداث سميل 1933  جاءت قوة من الشرطة العراقية  ( في حملتها للبحث عن انصار ومؤيدي ملك يعقوب ) الى بلدة سرسنك التي كان يسكنها  آل خطيبن  لأستدعاء ( الريس خامس دنخا شمو وهم أبن عم جدي  كيوركيس يوخنا شمو )لأجباره للهجرة  الى سوريا والالتحاق  بأنصار مالك ياقو ) ولكن محاولة الشرطة باءت بالفشل  ،  وللتذكير فأنني لا بد ان اشير الى قيام البعض  بدرج اسم الريس خامس دنخا شمو  وابن عمه  شقيق جدي خوشابا يوخنا شمو ضمن قوائم الاسماء  المؤيدة  لملك خوشابا المؤيد للحكومة انذاك  ، ولكن تبين  واثر   الحادثة اعلاه ان    كتابة الاسماء كان تزويرا .
مع الشكر  والتقدير .

124
الاخ هنري سركيس المحترم
في المقدمة نهنئكم والعائلة  بالعيد السعيد وحلول السنة الميلادية الجديدة 2017 مع التمنيات بالصحة والسعادة ودوام الموفقية .
وبعد ، فأني اشكرك على التعقيب وأنا متفق معك فيما أشرت اليه بخصوص كون العائق الاساسي في عمليه التغيير والاصلاح هو تدني الوعي القومي والكنسي ..ويمكنني ان اضيف .. بأن هناك الكثيرين ممن يمتلكون وعيا قوميا وكنسيا ولكن  حبهم للمال والمصالح الشخصية دفعهم الى استغلال اؤلئك الذين اشرت اليهم  ، من جانب آخر  فأنني اعتقد ان الباقين في العراق وسوريا يمكننا ان نقول انهم مغلوبين على أمرهم  ، ولكننا نرى بالمقابل  ان  الاغلبية التي تعيش في المهجر  والتي كان من المفروض ان تقوم بدور أيجابي لخدمة القضية القومية نراها  وبسبب غياب المعاناة القومية  والاقتصادية  نراها قد اتخذت من العمل القومي  كهواية  لقضاء بعض اوقات الفراغ  وقيام  البعض الاخر  بأستغلالهم في تاسيس بعض الاحزاب والجمعيات القومية في المهجر التي  تحولت الى  مكاتب لتحقيق  مصالح  بعض الافراد  والخ .. أما بالنسبة لموضوع الرابطة  ، فلو انها  كانت قد تأسست بمعزل عن الكنيسة الكلدانية  لكنا  قد  سلمنا  بنمو  الوعي القومي  ، ولكن  كما ذكرت  انه طالما تم تحويل الكنيسة واستغلالها وتحويلها الى رابطة  فأنه تأكيد على تدني الوعي القومي والكنسي كما ذكرتم في تعقيبكم  وبالتالي  قيام  البعض بأستغلال  ذلك لمآربهم الشخصية .
مع الشكر والتقدير .

125
الاخ يعكوب أبونا المحترم
تحية طيبة
بالنسبة للتعقيب فقد كنت قد نشرته على الفيسبوك بصورة منفصلة عن موضوعكم اعلاه ،  وكان تعقيبي موجها الى بعض رجال الدين والسياسيين والناشطين  ( بعضهم من المهجر ) من الذين يطالبون ابناء شعبنا الاشوري / المسيحيين  بالبقاء في ارضهم او العودة الى بلداتهم  وقراهم في سهل نينوى والخابور ، خصوصا ان المطالبين بعدم هجرة ابناء شعبنا  والعودة الى ديارهم بعيدين جدا عن معاناة ابناء شعبنا  وظروفهم المأساوية الصعبة .. لذلك  جاء التعقيب ردا على تصريحاتهم اللامسؤولة تلك .

126
الاخ يعكوب أبونا وبقية الاخوة القراء المحترمين
اجمل التهاني والتبريكات بمناسبة العيد السعيد وحلول السنة الميلادية الجديدة 2017 داعين من الرب ان يكون العام الجديد عام خير ومحبة وسلام مع تمنياتنا لكم بالصحة والسعادة ودوام الموفقية .
هذه التغريدة نشرتها قبل يومين  على صفحتي في الفيسبوك :

شروط بقاء الاشوريين في أرضهم و ديارهم والعودة اليها :
1ـ سكن محترم .
2 ـ حماية لكل شخص وعائلته .
3 ـ جواز سفر دبلوماسي له ولعائلته .
4 ـ حساب مفتوح بآلاف الدورات للصرف والسياحة والاستجمام.

127
ما الجدوى القومية من تحويل الكنيسة الكلدانية الى رابطة كلدانية ؟؟؟؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بداية أقول بأنني كنت من أول المؤيدين لقيام الأخوة الكلدان بتبني المشروع القومي  الخاص بهم القائم  على اساس أرض معروفة كتسمية جغرافية وتاريخية   والتي على ضوئها تحددت هوية و تسمية شعبها  قوميا ... ومؤكدا في نفس الوقت على سذاجة طروحات  الكثيرين منهم  ممن كانوا ولا زالوا يرددون قائلين .. أن أرضنا هي كل العراق من زاخو الى الفاو.. هذا الطرح الذي ساهم في اجهاض  التوجه القومي  ان وجد .
حيث يمكننا التأكيد على  ان المشروع القومي  الجديد ( الرابطة الكلدانية )  الذي نحن بصدده  ، لم ينبثق   نتيجة  تطور طبيعي   لبوادر أي صحوة أونهضة قومية كلدانية   ، وألا لكان بإمكاننا تأشير  بوادر تلك النهضة او الصحوة خلال السنوات والعقود الماضية ، لكن المشكلة ان هذا المشروع القومي جاء الى الوجود نتيجة  لصراعات داخل الكنيسة الكلدانية  وتحديدا أثر  محاولة  المطران سرهد جمو  سحب البساط من تحت اقدام رئاسة الكنيسة الكلدانية  من خلال العزف على وتر القومية الكلدانية  المجرد من أية مطالب قومية  وفي مقدمتها الارض خصوصا ان المطران سرهد جمو له العديد من المحاضرات التي ركز فيها على الانتماء الاشوري لأبناء الكنيسة الكلدانية .
وهكذا وبالمقابل نجد ان البطريرك مار لويس ساكو  سارع لتبني مشروع المطران سرهد جمو من خلال مشروع الرابطة الكلدانية مستغلا الكنيسة الكلدانية لهذا الغرض بأعتباره رئيسا وبطريركا لها  مما سهل عملية  تأسيس الرابطة كواجهة للكنيسة الكلدانية بحيث يمكننا القول ان الرابطة الكلدانية هي نفسها الكنيسة  الكلدانية اذا جاز التعبير .
وفي ضوء ذلك يمكننا ان نستنتج بأنه لا يمكننا ان نعول كثيرا على  المشروع القومي الكلداني الحالي المتمثل بالرابطة الكلدانية  كمشروع قومي حقيقي  يمكن له ان يتبنى ما تهدف اليه المشاريع القومية الحقيقية  وفي مقدمتها الارض والهوية لأنه كما ذكرنا آنفا بأنه لم يتبلور كشعور قومي مع مرور الزمن  وانما جاء الى الوجود ( بولادة قيصرية ) أي  بقرار  من السلطة الكنسية  التي حولت الكنيسة  الكلدانية الى رابطة  كلدانية  ..
لذلك نرى  بأن هذه العملية ستحمل معها الكثير من التناقضات خلال مسيرتها القادمة  بسبب اختلاف التوجهات  بين الكنيسة الكلدانية كأحدى أبرشيات الكنيسة في روما وما بين التوجهات القومية  الحقيقية التي ستنضج مع مرور الزمن لدى الاخوة الكلدان وخير مثال على تلك التناقضات  أعلان البطريرك مار لويس ساكو مؤخرا بتبني  تسمية  ( المكون المسيحي ) .. وبأختصار فأننا نأمل  بقاء الكنيسة  ضمن توجهاتها الدينية والايمانية   وترك  الشأن القومي  لأولئك الساعين لنهضة قومية كلدانية  حقيقية تتبنى  المشروع القومي الكلداني  القائم على اساس الارض والهوية  وكما اسلفنا .. مع التقدير


128
السيد جورج اوراها المحترم
الاخوة القراء المحترمون
تحية طيبة
أنا شخصيا أقف بالضد من هذه التصرفات والاساءات الموجهة  الى الكنيسة الكلدانية  ورموزها الدينية  الافاضل والاخوة الكلدان عموما .. صحيح اننا في احيان كثيرة نعبر عن مواقفنا من التسمية الكلدانية  والكنيسة الكلدانية  ونشأتها  ولكن كل ذلك يتم بطريقة مهذبة  ولا ئقة بعيدة  عن التجريح والالفاظ البذيئة  ،  وانا شخصيا اجد ان مثل هذه التصرفات والسلوكيات أنما تعبر عن  المستوى الثقافي والادبي  للقائم بكتابتها  وكلنا نعلم ان الشهادات لم تكن يوما من الايام منهلا  للتربية والاخلاق الفاضلة  مع اشارتنا الى انه يفترض باصحاب الشهادات ان يكونوا  اكثر ادراكا ووعيا مقارنة  اياهم بغير المتعلمين  ..من جانب آخر  فأنا  لا  اصدق ان تكونون هناك مؤسسات اشورية تقف وراء مثل هؤلاء الاشخاص الذين يسيئون الى  الكنيسة الكلدانية  ورموزها الدينية   و الاخوة الكلدان أو تحرضهم على ذلك ،  وأذا كان هناك فعلا  مؤسسة اشورية  تفكر بهذه العقلية  فأنا سأكون اول شخص اتبرأ منها ، ولكن يجب ان نعلم انه بموجب قوانين الغرب فأنه يمكن لثلاثة اشخاص من تأسيس جمعية  او ما شابه ذلك ، لذلك فأننا  نتمنى من الكاتب  ان يذكر  تلك المؤسسات الاشورية التي تحرض على مثل هذه  السلوكيات  المدانة والمرفوضة اصلا .

129
أن قيام رجال الدين المسيحي و والاحزاب السياسية بتبني تسمية  ( المكون المسيحي ) مؤخرا .. لا يمنح الحق لكائن من كان في طمس دور الاشوريين في مسرح الاحداث  أبان الحرب العالمية الاولى  وبعدها في المثلث العراقي التركي الايراني   وتحديدا دورهم البارز في طرد القوات العثمانية / التركية  من  حدود العراق الحالي  ،  وفضلهم على العراق في ضم لواء الموصل  ومناطق اخرى   الى العراق .. فكلنا نعلم ان الاشوريين والقضية الاشورية   وحقوق الاشوريين المتمثلة  بالحكم الذاتي كانت تشكل الحدث الابرز في اهتمامات المحافل الدولية  وعصبة الامم من دون ان يكون هناك ذكر للمسيحيين ودور المسيحيين ..
راجين من الاخوة الكتاب انصاف الاشوريين وعدم غمط حقهم ودورهم التاريخي  الذي كان  تحت التسمية الاشورية   وليس  تحت تسمية ديانتهم المسيحية  ، مؤكدين ان  التلاعب  باطلاق التسميات  المزيفة  لا يسلب الشعوب هويتهم  وتاريخهم .. مع التقدير .

130
السيد ماهر سعيد متي  المحترم
تحية طيبة
سبق لي وان قمت بتسليط الضوء على موضوع انشاء محافظة سهل نينوى في عدة مواضيع  على هذا الموقع بالاضافة  الى العديد من المقابلات  الاذاعية  والفضائية  ،  وان كنت ترغب  سوف أقوم بتزويدك بروابط هذه المواضيع ... وبأختصار شديد  ومع تقديري  لأختصاصك القانوني وخبرتك  في هذا المجال .. يمكنني ان أؤكد على عدم وجود  اي غطاء قانوني او دستوري  لأنشاء المحافظات في الوقت الحاضر  ....  واستنادا الى الدستور  فأن المادة 125 من الدستور هي وحدها التي تتيح غطاءا قانونيا ودستوريا  للحصول على مناطق ذات ادارة محلية او ذاتية في حال تطويرها  ...
 وتقبلوا خالص تحياتنا .

131
يبدو لنا ان زعماء الكنائس اكثر واقعية من قادة الاحزاب السياسية  ،  ونلاحظ ذلك من خلال  مطالبتهم بأدارة دستورية  وكما مبين من الرابط ادناه  ،  والتي نعتقد ان الادارة الدستورية   ممكنة في ضوء المادة 125 من الدستور وكما تطرقنا الى ذلك في موضوعنا   بعكس الاحزاب السياسية التي  مازالت  تتحدث عن محافظة للمكونات في سهل نينوى  التي ليس لها اي غطاء قانوني ودستوري  ، ولا يفوتنا ان نذكر ان  تعقيبتنا على الموضوع  تبقى ضمن  حدود ما اشرنا اليه بخصوص   مطالب الاحزاب  ذات  السقوف المتدنية   .
عاجــــــــــــــل: زعماء الكنائس العراقية يطالبون بإدارة مقبولة ودستورية للمناطقهم المحررة في سهل نينوى
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,824828.0.html

132
الاخ اسكندر بيقاشا المحترم
تقبلوا تحياتنا
أولا ـ لقد تطرقنا الى موضوع تقسيم سهل نينوى  بصورة مفصلة في العديد من المقالات والمقابلات  التي سلطنا فيها الضوء على مشروع أنشاء محافظة سهل نينوى للمكونات  والتي أكدنا فيها على  عدم  وجود غطاء قانوني ودستوري  لانشاء المحافطة  ، مع قيامنا برسم المشهد الذي سيؤول اليه مستقبل سهل نينوى  في ظل الصراع بين  الاقليم والمركز  /عرب الموصل .
ُثانيا ـ في ضوء ما اشرنا اليه وبعد تصويت مجلس النواب العراقي لصالح عدم تقسيم محافظة نينوى  ،  والأخذ بنظر الاعتبار  محدودية  مطالب الاحزاب ( المسيحية ) لحقوق  الاشوريين الباقين في العراق  ( الكلدان السريان الاشوريين ) والتي سميناها حقوق ذات  سقوف متدنية ... فأننا نشرنا موضوعا  تحت عنوان (  الخيارات المتاحة دستوريا امام الحركة والاحزاب السياسية  بعد  تعثر مشروع  المحافظة )  على الرابط ادناه ،  والذي اعتقد انه يصب او يعالج الاوضاع الخاصة بالاشوريين في ظل تقسيم سهل نينوى .
مع الشكر والتقدير .

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,822448.msg7493493.html#msg7493493

133
وهل يمكن لكاتب المقال ان يوضح لنا سر هذه الصحوة السريانية المتزامنة مع محاولات طمس الهوية الآشورية وسلب الأرض الاشورية وخاصة  بعد عام 2003 ؟؟؟؟

134
الاخ يوخنا بيداويد المحترم
تحية طيبة
ادناه بعض المقتظفات من كتاب تاريخ الكنيسة الشرقية  للاب ألبير أبونا :
وكما تلاحظ  ايمان ملك الرها أبجر اوكاما وقيام المسيح بارسال احد التلاميذ ال 72 (أدي )  الى الرها وكذلك  قيام الرسول أجاي بالتبشير  في  ( آثور ) ، حيث اننا نعتبر  اثور  منطقة جغرافية واسعة ورثت الاسم من المملكة الاشورية  ، لذلك فأن تلك المنطقة الجغرافية لا بد وان يسكنها العديد من الاقوام ولكن  تبقى كنيتهم وهويتهم مرتبطة  بأسم تلك الرقعة الجغرافية   ( آثور ) .
 
أن ملك الرها أبجر الخامس اوكاما ( الاسود ) حينما سمع من احد اشراف مملكته بالعجائب والمعجزات التي يجترحها يسوع في فلسطين ، رغب بالذهاب اليه ، الا  ان العداوة القائمة بينه وبين الرومان حالت دون تحقيق رغبته فأوفد الى يسوع رجالا يطلب اليه ان يأتي ويشفيه من مرضه العضال ( داء الملوك ) وان يشاطره ملكه وحينما وصل رسل الملك الى فلسطين الفوا يسوع في بيت احد رؤساء اليهود وقدموا اليه رسالة الملك ففرح رسول بهذه المبادرة واسف لعدم امكانه تلبية رغبة الملك  لان رسالته موجهة الى فلسطين اولا وعلى رسله ا لا يخرجوا من هذه البلاد قبل صعوده الى السماء  ولكنه اردف قائلا للموفدين انه سيعهد الى احد رسله بالذهاب بعد صعوده الى السماء الى الملك لكي يشفيه ، وقد القيت هذه المهمة بعدئذ على عاتق أدي احد الاثنين والسبعين ، فذهب بعد العنصرة الى الرها وشرع يبشر فيها ويجري العجائب . وما ان سمع الملك بتلك الأعمال المدهشة حتى تذكر وعد المسيح له . فأستدعى ادي واكر مثواه  وشفى ادى الملك من دائه العضال ومنحه العماذ مع ذويهوكثير من اليهود والوثنيين  ، ولما اشرف أدي على الموت عين تلميذه أجاي خلفا له على كرسي اسقفية الرها
يزودنا كتاب سير الشهداء والقديسين بمعلومات نفيسة عن أجاي ويقول انه كان يصنع ثيابا حريرية وخوذات للملك وقد خلف أدي في الر ها واقتبل منه الرسامة . ولكن ملكا من ابناء أبجر طلب الى أجاي ان يصنع له طوقا من ذهب فأمتنع أداي لأنشغاله بخدمة المؤمنين الروحية . واذ ذاك ثار ثائر الملكوارسل رجاله فكسروا ساقي  أجاي بينما كان جالسا في الكنيسة يشرح الكتب المقدسة للمؤمنين ، ويبدو من الوثائق الاخرى ان أجاي بشر في هو ايضا في بلاد فارس كلها وأثور وارمينية وبلاد ماداي ونواحي بابل وبيث هوزايي .. الخ
مع خالص تحياتنا

135
الاخ الفاضل والصديق العزيز خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة واتمنى ان تكونوا والعائلة  على خير ما يرام
وبعد .. فأني  اعتز بتقييمكم واشارتكم لمداخلتي بخصوص الموضوع  ويمكنني ان أقول بأننا غالبا ما نتفق على الخطوط العريضة لنضالنا الآشوري  بشقيه القومي والكنسي  ، آملا ان يكون سعينا وراء الحقيقة قاسما مشتركا يجمعنا مستقبلا نحو رفد مسيرتنا القومية بما تحتاجه من مقومات التقدم والنجاح .. من جانب آخر فأن مداخلتي  تلك كانت لتوضيح بعض الحقائق للقراء الاعزاء و لم تك ردا على  الاخ الكاتب ابرم شبيرا الذي اعتقد ان هدفه  ومثلما ذكرت  هو   اختيار  بعض العناوين لمواضيعه وان كانت على حساب المضامين من  اجل   زيادة عدد القراء  والمطلعين على مواضيعه ، في وقت أكدنا في اكثر من مناسبة .. ان  الكاتب يجب ان يكون مستعدا للدفاع عما ينشره ، وبخلافه  يبقى الغرض من الكتابة  مجرد خلط للاوراق او نسميه بالعامية  ( يكسر ويجبر ) .. وانا متفق معك تماما بأنه لم يكن موفقا  في طرح هذا الموضوع في  الظروف الراهنة  ، بسبب  الفوضى التي يعيشها ابناء شعبنا  من جراء  اصرار البعض على تقسيم وتجزئة  أمتنا الاشورية خدمة للاجندات الخارجية  ... وتقبلوا ايها الاخ العزيز مرة اخرى خالص تحياتنا .

136
مرة أخرى يقوم الأخ الكاتب أبرم شبيرا باختيار بعض العناوين البراقة للمواضيع التي يكتبها والتي من شأنها ان تجلب كما كبيرا من القراء ، شأنها شأن الكثير من المواضيع الاخرى التي  تبقى مثار نقاش  القراء لأسابيع عديدة والتي لا تقدم شيئا لا لقضيتنا القومية  ولا  "لوحدتنا القومية " شيئا ، وسبق لي ان كتبت موضوعا  بهذا الصدد  كان بعنوان " أبرم شبيرا واختيار العناوين على حساب المضامين .
بداية نقول ان العنوان يوحي للقراء  بأن الكاتب هو الجازم بهرطقة  الكنيسة الاشورية " حاشاه "  خصوصا انه  ملتصق  بهدف  الوحدة القومية  للكنيسة ضمن عنوان المقال ، حيث نلاحط من قراءة الموضوع ان  الهرطقة  هي اتهام من قبل الكنيسة القبطية  وغيرها من الكنائس على مر التاريخ ، وكان بأمكان الكاتب ان يختار  عنوان آخر   وعلى سبيل المثال " الكنيسة الاشورية بين السعي للوحدة القومية وبين اتهامها بالهرطقة من الكنائس الاخرة " .
وهنا لا نريد ان نكرر الحقائق التي ذكرناها مرارا وتكرارا   وبالاحرى فاننا نستغرب من ولع  البعض بربط ايمان كنيسة المشرق " الاشورية " التي تأسست في بدايات القرن الاول على يد التلاميذ والرسل الاوائل للرب يسوع المسيح له المجد بمار نسطورس أو ما يسمى بالنسطورية ، في الوقت الذي  نعلم جيدا ان  مار نسطورس  وهو يوناني من مرعش  في سوريا تمت رسامته بطريركا على القسطنطينية سنة 428 م أكرر سنة 428 م ، بمعنى آخر ان كنيسة المشرق  خلال الاربعة قرون من ظهور  مار نسطور كان لها أيمان قويم مستمد من الانجيل ومن كل التعاليم المتوارثة من الرسل والقديسين  والبطاركة الذين حملوا راية المسيحية من خلال كنيسة المشرق العريقة  والتي نشرت الايمان المسيحي  في الهند والصين  وشرق وجنوب شرق اسيا  ، لذلك فأن المنطق يفرض علينا جميعا ان نستنتج بأن كنيسة المشرق " الاشورية " لم  تكن بحاجة الى تعاليم وأيمان مار نسطورس الذي  ظهر  بعد ايمان وتاريخ طويل لكنيسة المشرق الممتد لأكثر من اربعة قرون ، غير ان الحقيقة التي يجب ان يقتنع بها الجميع اليوم  هي ان  مار نسطورس لم يجد ايمانا قويما مستمدا من الانجيل ليمجد به الرب يسوع المسيح له المجد  ألا أيمان كنيسة المشرق والذي استخدمه لتطهير الكنيسة من الهراطقة  والتعاليم الهرطوقية  في حينه ، ولا نريد الدخول في تفاصيل   القصة المعروفة للجميع  ، لكن الذي يهمنا من كل هذا هو ما يوحي به المنطق وما يحتمه علينا هو ان كنيسة المشرق الاشورية لم تكن في أي يوم من الايام  " نسطورية " لأن الغرباء والحاقدين على هذه الكنيسة هم الذين لصقوا التسمية النسطورية  " والهرطوقية " بالكنيسة  ، ولا بد ان  نشير الى ان بعضأ من آبائنا الاوائل ومن مؤمني كنيستنا الاشورية قد  استعملوا هذا الاسم بدون دراية  او قصد شأنه شأن الكثير من الاسماء والمعتقدات وعلى سبيل المثال... تسمية السريان واللغة السريانية  التي اطلقها الاغريق والرومان على الاشوريين او تسمية .. بيت نهرين .. او الاسماء اليهودية  والالتصاق  بقصص التوراة وغيرها .
أما بخصوص  الجمعية العامة لمجلس كنائس الشرق اللاوسط وعد انضمام كنيسة المشرق الاشورية اليها  او عدم قبولها عضوا فيها ، فيمكننا ان نقول ان بقاء  كنيسة المشرق عضوا في كنيسة المسيح الواحدة  واحتفاظها بأستقلاليتها  وتعليمه القويم  افضل مئة مرة من العضوية في مجلس تتحكم فيه الاهواء والنعرات العنصرية  وعقد الماضي  ، ويمكننا ان نقارن المنطلقات التي يسوغها رافضي عضوية كنيسة المشرق مع المباديء التي كرز بها المسيح  من اجل المحبة والتسامح والسلام لنكتشف عما ستجنيه كنيسة المشرق الاشورية من هذه العضوية .
بقي ان نتطرق الى  طلب قداسة البطريرك مار كيوركيس  صليوا  الثالث من  مجلس النوابي العراق لدرج التسمية السريانية في الدستور العراقي  ، فرغم أننا نحن الاشوريين كقومية أو ككنيسة نعتبر   "الكلدان والسريان "  اشوريين قوميا ،  ونعتبر  أبناء " الكنيسة الكلدانية والسريانية " اشوريين ايضا ... وطالما ان الوضع الراهن وخصوصا بعد 2003 قد القى بظلاله المعقدة على المشهد القومي والكنسي للاشوريين ودخول الاجندات الخارجية على الخط بهدف طمس الهوية الاشورية  وسلب الارض الاشورية  من خلال تمزيق الوحدة القومية الاشورية  فأننا نجد اليوم اننا كآشوريين نقف عاجزين " لأسباب كثيرة " عن وقف هذا التمزق القومي ... ونظرا للسعي المحموم من قبل رجال الدين في الكنيسة الكلدانية والسريانية بمشاركة بعض العلمانيين لأعتبار  الكلدان قومية والسريان قومية   منفصلة عن الاشوريين  .. فليكن لهم ما يريدون  ، وعلينا ان نحترم ارادتهم " سواءا كانت عن وعي او بدون وعي " .. لذلك فأن  رسالة  قداسة البطريرك مار كيوركيس جاءت  لمساعدة السريان في  تحقيق مطلبهم وليس  من باب عدم الحرص على الوحدة القومية  ، خصوصا ان السريان يشعرون بالغبن من وجود اسم الكلدان في الدستور وغياب  اسمهم السرياني .. لذلك نقول ، ليكن للكلدان ما يريدون  وللسريان ما يريدون ولننتظر مشروعهم القومي المتعلق  بالهوية والارض .. أما نحن الاشوريين فأننا نمتلك كل مقومات الامة  ولن  يزيد او ينقص منا شيء  هذا الذي يحصل هذه الايام لأن مردوداته ستكون على الاخوة الكلدان والسريان وليس على الاشوريين ، وعلينا ان  نقرأ قصة الابن الضال في الانجيل الذي عاد بيت أبيه طالبا  العفو والمغفرة  بعد ان ندم على ما فعله  ، مع الاختلاف في  الشخصوص والاحداث ..
واخيرا فأن الوحدة الكنسية  التي كثيرا من يجري الحديث عنها ، فأعتقد أنه لمجرد الكلام واضاعة الوقت لا أكثر  ..  فالكنيسة الاشورية او كنيسة المشرق تلك هي قائمة وباقية من ما يقارب  الالفي سنة  ومنذ  التلاميذ والرسل الاوائل للمسيح ،  وكل الكنائس التي  انفصلت عن من هذه الكنيسة  او أنشقت منها  فأن الابواب مفتوحة  لتعود مرة اخرى  الى كنيسة المشرق الاصيلة ، وما على هذه الكنائس  سوى  التخلص  او ترك تبعيتها  لكنائس اخرى  ومعتقدات اخرى  جائت بعد كنيسة المشرق بقرون عديدة .
مع خالص تحياتنا .

137
خطوة في الاتجاه الصحيح في سياق الموضوع الذي سلطنا فيه الضوء على الحقوق الادارية المنصوص عليها في المادة 125 من الدستور :
النائب جويف صليوا يطالب بتشكيل لجنة لحقوق القوميات

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=822869.0

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10023/josef-1/
 
طالب رئيس كتلة الوركاء الديمقراطية النيابية جوزيف صليوا سبي باستحداث لجنة نيابية لمتابعة حقوق القوميات حسب المادة 125 الدستورية، جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده اليوم 6/10/2016 في مجلس النواب مع النائب عن المكون الصابئي حارث الحارثي.
واشار صليوا الى اهمية تشريع قانون حماية التنوع ومنع التمييز العنصرية الذي اردج في جدول اعمال مجلس النواب اليوم، مبيناً اهمية الاسراع في تشريعه من اجل حماية حقوق المكونات العراقية الاصيلة ومنها المكون الكلداني السرياني الاشوري والارمني وكذلك المكونات الاخرى الصغيرة.
الجدير بالذكر بأن النائب صليوا قدم طلباً الى رئاسة مجلس النواب موقعاً من قبل 80 نائباً يطالب بتشكيل لجنة نيابية تعنى بحقوق القوميات ومهمتها رصد الانتهاكات التي تحدث ضدهم ومساندتهم.

--
المكتب الاعلامي للنائب جوزيف صليوا سبي
كتلة الوركاء الديمقراطية

138


النجيفي: اقامة اقليم نينوى ليست دعوة للتقسيم وهي متفقة مع الدستور والقوانين المشرعة


Read more: http://www.sotaliraq.com/newsitem.php?id=351891#ixzz4LxY1Biyi

139
نستنكر بشدة مثل هذه الافعال والتصرفات المشينة والتي ان دلت على  شيء فأنما تدل على  الافلاس الثقافي والاخلاقي  والعجز عن التعبير الحضاري عن المواقف من خلال القلم والكلمة الحرة    ، وكل أناء بما فيه ينضح ـ

140
نستنكر بشدة مثل هذه الافعال والتصرفات المشينة والتي ان دلت على  شيء فأنما تدل على  الافلاس الثقافي والاخلاقي  والعجز عن التعبير الحضاري عن المواقف من خلال القلم والكلمة الحرة    ، وكل أناء بما فيه ينضح ـ

141
بعض الملاحظات الاضافية  على الموضوع :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولا ـ أن طرحنا للمادة 125 من الدستور  اليوم ليس جديدا ، فقد سبق وان اشرنا الى هذه المادة  في مقالاتنا السابقة من كونها  المادة الوحيدة في الدستور التي تكفل للأشوريين بعض الحقوق ( الادارية والسياسية  والتعليمية والثقافية )  ، وأكدنا في تلك المقالات ايضا ان  توصية مجلس الوزراء  باستحداث  محافظة سهل نينوى  لم تستند الى تلك المادة .
ثانيا ـ عندما أشرنا الى إضاعة  الحركة والأحزاب  لست سنوات من الزمن في انتظارها  لموضوع المحافظة  ، فأن ذلك لم يعني تجاهلنا لعنصر الزمن  وإنما لكون الزمن  والسقوف الزمنية  بحد ذاتها  مفقودة  في خطط وأهداف واستراتجيات  الاحزاب السياسية    .
ثالثا ـ عندما تحدثنا عن السقوف الأدنى  للحقوق الاشورية  في اجندة الحركة والأحزاب السياسية  ومقارنتها بالسقوف  العالية للحقوق الاشورية  المشروعة في  خطاب المهجر  الاشوري  ، فأننا لم نقصد بذلك   ان هناك  مشاريع قومية حقيقية  تتبنى تلك السقوف العالية ،  وإنما تطرقنا اليه لمجرد المقارنة ، ذلك ان خطاب المهجر الاشوري لم يجد الطريق لحد الان  لترجمة خطابه الى واقع ملموس ويمكننا ان نقول انه مازال يراوح في  مربع العاطفية والشعارات البراقة والخطب الرنانة التي تساق لتلبية  عقول وعواطف ابناء المهجر  .
رابعا ـ بالنسبة لقوات الاحزاب السياسية  باختلاف مسمياتها والتي تشكلت بحسب المعلن لغرض المشاركة في تحرير ( مناطق شعبنا )  ومن ثم مسك الارض وادارة الملف الامني بعد التحرير  ، فأنه يمكننا ان نقول ونحن نتحدث عن المادة 125  ، ان الجهد الذي بذل في تأسيسها سوف لن يضيع فيما اذا  لاقى ملف الامن في الحقوق الادارية التي  اشرنا اليها في تطبيقات  المادة المذكورة   القبول والتطبيق .
خامسا ـ يجدر بنا الاشارة الى المادة 9 من قانون اللغات الرسمية التي تشير  نصا الى : " اللغة التركمانية واللغة السريانية  لغتان رسميتان في الوحدات الادارية التي يشكل التركمان والسريان فيها كثافة سكانية "
حيث نجد هنا ان ورود عبارة " السريان " ستؤدي الى الاجتهاد والتفسير  في ضوء مقارنتها بنص المادة 125 اضافة الى  المساعي المحمومة لتبيت اسم " السريان " كقومية في الدستور .
سادسا ـ ونحن نتحدث عن المادة 125 والحقوق الادارية  فلا بد ان نشير الى  امكانية  تسوية الكثير من الامور التي ستشكل معوقات حقيقية امام  تطبيقها ومنها على سبيل المثال لا الحصر :
ـ أمكانية  بقاء السكان من  الاكراد والشبك والازيدية وغيرهم ضمن الوحدات الادارية الاشورية  ان لم يكن ذلك يشكل اخلالا  بجوهر تطبيقات المادة  وبالعكس .
ـ يمكن حسم موضوع بعض المناطق والاراضي التي يصعب تطبيق المادة 125 فيها  للعديد من الاسباب  من خلال اللجوء الى  التعويض المادي  وايجاد اراض ومناطق بديلة  وبما ينسجم مع مقتضيات تطبيقها .
سابعا ـ  نؤكد مرة اخرة على ان الحقوق الادارية  ورغم قصورها  تبقى حقوق  تستند الى  مادة دستورية وهي المادة 125 التي تشكل غطاء قانوني ودستوري  للمضي في المطالبة بها وتحقيقها .

142
الاخ سالم أيليا المحترم
تحية طيبة
أنا لم اقصد الغاء الوجود المسيحي في العراق بعد تأسيسه في 1921 كديانة ، ولكن  المقصود كان عدم وجود اي دور سياسي لهم  في موضوع الحاق الموصل بالعراق .. ( أما استنادك الى بعض الصور وغيرها فأن بطاركة الكنائس المسيحية   لهم الكثير مع الصور مع  رئيس الجمهورية  ورئيس الوزراء  ولكن ذلك  ليس دليلا على الاعتراف بالمسيحيين  )، لأنه مثلما ذكرت ان الموصل جرى الحاقها بالعراق لغرض  منح الاشوريين الحكم الذاتي  ، واذا راجعت المصادر التاريخية النزيهة فأنك سوف تتأكد من ذلك  ، وسوف تتأكد من  ان مصالح الدول الاستعمارية تبقى اهم من  مصالح الشعوب ، بالاضافة الى الكثيرين ممن تعاونوا وتآمروا مع الحكومة العراقية  العنصرية الشوفينية  بالضد من نضال اخوتهم الاشورين في  القومية والدين ،  وليس خافية عليكم أم مذبحة سميل 1933 قد تمت في ظل الدولة العراقية ،  وكل ما يتعرض له اليوم( المسيحيين حسسب تعبيرك ) فأنه يتم في ظل الدولة العراقية  ،  ومرة أخرى  لا بد ان أعبر عن استغرابي الشديد من ولعكم هذا  بالهوية العراقية  خصوصا بعد ان اصبح شعار الوطنية العراقية  والوطن العراقي مرتعا  للمنافقين من الذين يعملون على  تقسيم العراق و سرقة  ونهب ثروة العراق ، لذلك ارجو منكم ان تتبنو مشروعا قوميا يخدم شعبكم وعندما تحين  ساعة خدمة العراق  والاعتراف بالعراق كخيمة للجميع وتجريدكم من لقب اهل الذمة  فسيكون لكل حادث حديث .. وتقبل خالص تحياتي

143
الخَياراتْ المتاحة دستورياً أمام الحركة والأحزاب  السياسية بعد تعثر مشروع المحافظة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذا قلنا ان تصويت مجلس النواب العراقي لصالح عدم تقسيم محافظة نينوى في الوقت الحاضر قد جاء لصالح الحركة والأحزاب السياسية  ، فأن ذلك ليس نكاية بها وبالأحزاب او انتقاصا منها بقدر كوننا  نعي ما نقول وجادون فيما نحن بصدده ، حيث يمكننا التأكيد على ان الحركة والأحزاب السياسية قد أضاعت من الوقت  ما يقارب الست سنوات منذ ألإعلان عن تبني مشروع  محافظة سهل  في أكتوبر 2010 ولغاية  تصويت مجلس النواب  يوم الاثنين 26 من ايلول الجاري لصالح عدم تقسيم محافظة نينوى .  ..
 فلو فرضنا ان مجلس النواب  لم يتخذ  هذا القرار  واستمرت الحركة والأحزاب السياسية  بانتظار انشاء المحافظة  ، فأننا نعتقد أنها كانت ستضيع  الكثير من الوقت   مع الوصول الى نفس النتائج  التي ترتبت  على تصويت مجلس النواب يوم الاثنين الماضي ، فمن ناحية  فأن  الحركة والأحزاب كانت ستكون بحاجة الى وقت طويل  لحين ان يقوم مجلس النواب بتشريع قانون لاستحداث المحافظات  بسبب  الفراغ القانوني والدستوري لتشكيل المحافظات في الوقت ألحاضر  ومن الناحية الاخرى  وحتى لو افترضنا جدلا أمكانية تشريع مثل هذا القانون  ،  فأنها أي الحركة والاحزاب السياسية  كانت ستكون بحاجة الى وقت  أطول  لحين  ان يتم التوافق على  انشاء محافظة سهل نينوى من ( اقضية تلكيف وبغديدا و الشيخان )  والتوافق على  رسم حدودها ، والذي نعتقد انه كان سيكون  من القضايا الشائكة والأمور الاكثر تعقيدا بسبب ارتباط أرض هذه المحافظة  بالكثير  من التوجهات  والاجندات والمشاريع والمواد الدستورية  التي من الممكن أن تؤثر على خارطة  وحدود المحافظة مع العراقيل التي  ستوضع امام تشكيلها وكما مبين  ادناه .. خصوصا إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار  ان  تشريع قانون انشاء المحافظات ليس بالضرورة ان يكون اقرارا  بإنشاء محافظة سهل نينوى  :
أولا ـ  ارتباط  أرض هذه المحافظة  بالمادة 140  من الدستور  المؤجلة منذ  عام 2007 المتعلقة بحسم موضوع الاراضي المتنازع عليها  او المستقطعة ، اضافة  الى اعتبار الاقليم  لأقضيه ( تلكيف وبغديدا والشيخان ) من ضمن حدود الاقليم    حيث يمكننا الجزم بعدم أمكانية انشاء محافظة سهل نينوى  قبل حسم  هذا الموضوع بين الاقليم والمركز ..
ثانيا ـ  المادة  119 من الدستور  التي  تمنح المحافظة  الحق في تكوين   اقليم  ، وطبعا نقصد محافظة نينوى  التي من المحتمل ان تتحول الى اقليم  في ضوء قراءتنا للأحداث والتوجهات الحالية ..   
بعد هذه المقدمة  وفي ضوء توجهات الحركة والأحزاب السياسية  الخاصة  بتبني السقوف الادنى  للحقوق القومية للشعب الاشوري  إذا ما قارناها  بالسقوف ( العالية )  للحقوق القومية  المشروعة للشعب الاشوري  المتمثلة  ( بالإقليم الاشوري  أو الحكم الذاتي ) والتي يتبناها  خطاب الاشوريين في المهجر( والكاتب من ضمنهم )   .... وبعد تعثر مشروع انشاء محافظة سهل نينوى للمكونات .. فأننا نضع المقترحات التالية أمام الحركة  والأحزاب السياسية  :
أولا ـ  طي صفحة محافظة سهل نينوى للمكونات في الوقت الحاضر ( على الاقل ) لكونها لا تملك أي غطاء قانوني  ولا تستند الى اية مادة دستورية .
ثانيا ـ التحول الى المادة 125 من الدستور وقيام  الحركة والأحزاب السياسية بتبني  مشروع  الحقوق الادارية  ( ادارات ذاتية محلية )  مع الحقوق الاخرى المذكورة فيها .
ثالثا ـ المباشرة بالعمل واتخاذ الخطوات والإجراءات  القانونية  والدستورية اللازمة  لمطالبة مجلس النواب العراقي  بتنظيم القانون الذي ينظم  اسس وتشريعات  المادة  125 بكل تفاصيلها و آلياتها التطبيقية  .
رابعا  ـ  العمل على تشكيل  تحالف في مجلس النواب العراقي  يضم   ممثلو الاقليات  المذكورة في المادة  اعلاه  مع أمكانية  ضم  اعضاء آخرين من مجلس النواب الى ذلك التحالف من المتعاونين والمتعاطفين  مع الاقليات   لغرض الاتفاق على  الرؤى والتوجهات التي تضمن  بعض الحقوق  للأقليات .
خامسا ـ الكف عن اضاعة الوقت  بالتصريحات  وردود الافعال بعد تصويت مجلس النواب العراقي الآنف  الذكر وخاصة تلك التي  تركز أو  ( تعيد وتصقل ) قوانة  جواز انشاء محافظة  سهل نينوى بالاستناد الى المادة 125 ، لأنه سبق وأن  أكدنا  على عدم وجود اي غطاء قانوني ودستوري لتشكيل المحافظات  ، بالإضافة الى عدم  تنظيم  القانون  الخاص بهذه المادة وفق الدستور  وكما  اشرنا . 
سادسا ـ  ان المادة 125  وخصوصا بالنسبة  للحقوق الادارية فأنها  لم تحدد  رقعة جغرافية  محددة لتنفيذها ، لذلك فمن الممكن الحصول على الكثير من المناطق الجغرافية  ( اقضية ونواحي ) يمكن ادارتها ذاتيا    في  محافظات نينوى ونوهدرا واربيل  ، في حالة كون المادة 125 جادة في  مضمونها  الحالي .
سابعا ـ يتوجب على الحركة والأحزاب السياسية   والتحالف الذي اشرنا الى ضرورة تكوينه اعلاه .. الحذر  عند تنظيم القانون المتعلق  بالمادة 125 لكي لا  يجري تأويل و تصنيف ( الحقوق الادارية  ) على انها مجرد حقوق تتعلق بالمواطنة والمساواة  وبعض المناصب كمدير ناحية او قائمقام و نائب محافظ  ووزير غيرها  .. لأنه لو كان المقصود  هذه الحقوق فأنه كان المفروض ان  تندرج في الباب الثاني / الفصل الاول من الدستور  الخاص  ( بالحقوق ) ، ولم تكن هناك حاجة اصلا  للمادة 125  التي تم وضعها في الفصل الرابع / الادارات المحلية  .
ثامنا ـ بعد أن تطرقنا الى  المعوقات القانونية والدستورية  لتشكيل محافظة سهل نينوى ،  فأننا  هنا  نود الاشارة الى  أن المحافظة وحسب المعلن  كانت ستخص  المكونات المختلفة الى جانب الاشوريين ، بينما الادارات الذاتية  فيما لو تحققت فأنها ستكون خاصة  ( بالاشوريين ) مثلما ستكون خاصة  بالاقليات والقوميات الاخرى  وسوف تكون مفيدة جدا فيما لو تضمنت تلك الادارات .. الشأن الامني ذاتيا .. والمحاكم  .. واللغة  .
تاسعا ـ  اذا افترضنا تقسيم  ارض محافظة سهل نينوى  ما بين الاقليم  والمركز  ، ( أو بين اقليم  نينوى المستقبلي ) ومهما كانت  المساحات والبلدات التي سيتم تقسيمها فأن ذلك   سيؤدي عمليا الى  تقسيم في تبعية   البلدات الاشورية  ما بين   الاقليم وما بين  المركز ( او بين اقليم نينوى ) ،  واستنادا الى الادارات الذاتية  فيمكن ان يكون هناك ادارة ذاتية  تابعة للاقليم ضمن البلدات التي ستنضم الى الاقليم ، وادارة ذاتية ضمن البلدات التي ستبقى مرتبطة بالمركز  او اقليم نينوى ..  مع أمكانية  تشكيل محافظة اشورية  تحمل اسما قوميا وجغرافيا في  ( اقليم نينوى ) مستقبلا  مع أمكانية  تشكيل محافظة   من البلدات او القضاء  الذي سيلحق بالاقليم .. ومهما كانت الظروف المستقبلية   فأنه عندما  نتصور  وجود  منطقتين اداريتين متجاورتين  ، او محافطتين متجاورتين  مهما كان حجمهما ، فأنه لا بد ان تكون هناك امكانية لتحقيق  شيء اكبر ... مع التأكيد على  المباشرة  بالحقوق الادارية   لكونها مكفولة في الدستور .
عاشرا ـ  أن  الحقوق الادارية  مقبولة من قبل الكنيسة  الكلدانية  والسريانية  وستسهل مهمة الحركة والاحزاب السياسية .
حادي عشر ـ  ان القانون الذي سينظم المادة 125 يجب ان لا يعتمد بأي حال من الاحوال على  النسبة السكانية الحالية  المتعلقة بشعبنا الاشوري  وأنما يتوجب وعلى اقل تقدير   العودة الى ما قبل عام 1970 و1961 لتحديد  ديموغرافية  الأراضي والبلدات والقرى  الاشورية ... وعلى سبيل المثال لا الحصر ..  مناطق صبنا  وبروار ونهلة  .
ثاني عشرـ هناك نقاط أخرى  يمكن  التطرق اليها  .. ولكن فضلنا  ان نكتفي بهذا القدر .
ثالث عشر ـ كتبنا الموضوع في  عجالة  بغية استثمار الوقت  فيما لو  كانت  مقترحاتنا مفيدة او مقبولة .
رابع عشر  ـ  ان هذه المقترحات لا علاقة لها بمواقفنا المبدئية من مسألة  الحقوق القومية المشروعة لشعبنا الاشوري على  ارضه التاريخية ..
مع التقدير


144
الاخ سالم أيليا المحترم
تحية طيبة
عند ضم الموصل الى العراق  ، ومنذ الحرب العالمية الاولى ولغاية مذبحة سميل في عام 1933 ، لم يكن هناك  أي ذكر  ( للمسيحيين  ) و ( الهوية العراقية ) ، وذلك لكون القضية الوحيدة  التي طرحت في الامم المتحدة  هي القضية الاشورية   ، وبفضل الاشوريين تم ضم الموصل الى العراق  لغرض منحهم الحكم الذاتي وتحقيق مطالبهم القومية المشروعة بحسب وعود بريطانيا والحلفاء لقاء تحالف الاشوريين  مع بريطانيا وروسيا وفرنسا ضد الدولة العثمانية ،
اما السؤال الذي نطرحه عليكم وفي ضوء عنوان مقالكم  فهو .. هل بقيت للعراق هوية عراقية  لتدعوك للفخر بهوية الموصل العراقية  ؟؟ ... مع خالص تحياتنا

145
نقدر عاليا جهود الاخ روبين بيت شموئيل في اصدار  هذا الكتاب  وكل ما من شأنه ان يصب في خدمة  ثقافتنا ولغتنا الاشورية .

146
الاخ  (وأرفق معها )  العزيز عدنان آدم المحترم
تحية طيبة
أذا تراجع جميع ردودي السابقة فأنك ستلاحظ دائما  وصفة الاخ للجميع  ، خصوصا ان ردودي تتميز  بالأدب واللياقة .
في الحقيقة أنا لم أرد عليك  بصفتك ممثلا لزوعا أو لأعلام زوعا ، أنا قمت بالرد بسبب أنك أعلمتنا  برفض مشروع محافظة سهل نينوى  ، و لكون زوعا قد تبنى مشروع المحافظة بحماس منذ ست سنوات .
وبالنظر لكوني قد نشرت المقالات الثلاثة  بخصوص  اشكالية  تشكيل محافظة سهل نينوى  بالاضافة الى تأكيدي على ذلك في العديد من المقابلات سواء مع راديو نوهدرا في استراليا او مع فضائية ANB SAT  في امريكا وكذلك من خلال العديد من التعقيبات والمداخلات  وكان احدها مع  السيد جيفارا زيا  ، ومن دون ان يكلف احدا نفسه لمناقشتي موضوع المحافظة ، لذلك وجدت في نشرك لخبر  تعثر مشروع تشكيل محافظة سهل نينوى  يوم امس فرصة لدعوة الحركة  لمراجعة  المقالات الثلاث لتقتنع  بأن ما نكتبه نابع من حرصنا على وضع الحقائق اما جماهير شعبنا الاشوري بصورة عامة وامام قادة و مساندي الحركة بصورة خاصة  ، وليس نابعا من  حقدنا او معاداتنا للحركة كما  يحاول البعض ان يروج له  ... مع خاص تحياتي .

147
رد للاخ عدنان آدم المحترم : أذا كان كلامك صحيحا فعلى قيادة الحركة مراجعة مقالاتنا الثلاث بخصوص محافظة سهل نينوى   وحسب تسلسها الزمني  والمنشورة على الروابط ادناه :
اولا ـ المحافظة المسيحية في ميزان الحقوق الاشورية
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=541646.0
ثانيا ـ محافظة سهل نينوى في ميزان الحقوق الاشورية / القسم الثاني http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,723361.0.html

ثالثا ـ سيمفونية  محافظة سهل نينوى .. مهداة الى شعبنا الاشوري في المهجر
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,741207.msg7264351.html#msg7264351


حيث كان الاخ عدنان ادم قد نشر موضوعا بعنوان :
بشرئ سارة ، لقد تمت تحقيق الوحدة بين الشيعة والسنة ووقفوا وقفة وطنية في البرلمان لمنع تقسيم العراق بمنع استحداث محافظة في سهل نينوئ
وعلى الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,822071.0.html

148
تسمية  ( النساطرة الهراطقة ) .. من البراءة منها الى  التسابق للظفر بها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنه لمن المستغرب حقا  وشديد الاستغراب أن نطلع على  مثل هذه الطروحات وهذه البدع التي بدأنا نسمع بها بعد سقوط النظام في 2003 ، ففي الوقت الذين كان جميع المؤمنين من ابناء الكنائس المشرقية يتبرأون من تسمية ( النساطرة الهراطقة ) .. هذه التسمية التي الصقت بالاشوريين من ابناء كنيسة المشرق الذين ظلوا متمسكين بأيمانهم القويم المتوارث منذ القرون الاولى للمسيحية ولم يلتحقوا بالكنيسة الرومانية ، نجد اليوم ان هناك سباقا محموما للظفر بتسمية ( النساطرة الهراطقة ) ، فنجد اليوم ان السريان يدعون انهم كانوا ( سريان نساطرة ) والكلدان يدعون انهم كانوا ( كلدان نساطرة ) ، وعلى هذا المنوال فأنه ليس غريبا ان نسمع غدا بتسميات .. اليهود النساطرة والاكراد النساطرة والعرب النساطرة والتركمان النساطرة والشبك النساطرة .. والخ .. لذلك نقول ، بأننا نحن الاشوريين لم نكن في يوم من الايام نساطرة ، ومن يجد نفسه اليوم مهووسا بتسمية النساطرة فمبروك عليه هذه التسمية ، ويكفينا فخرا اننا اشوريين وكما كنا والى الابد .

149
السيد عفيف حنا المحترم
تحية طيبة
في البداية  اشكر الاخ ايدي بيت بنيامين على  اشارته لنقطة مهمة في  تعقيبه  .
غالبا ما يصعب علينا اقناع الطرف الآخر بما نطرحه بسبب عدم المام ذلك الطرف بالاحداث ومجريات التاريخ  خصوصا اذا كان يعتمد على  بعض المقتطفات التي قرئها او  استند اليها من هنا وهناك .. ومع ذلك فسوف نقوم بالتعقيب على ما جاء في مداخلتكم من خلال النقاط التالية ..
اولا ـ بالنسبة لربطك لأصل الكلدان بالعراق ( عندما تقول كلداني  فكأنك تقول عراقي ) ..فنرجو ان تعلم ان العراق تأسس عام 1921 .
ثانيا ـ عبارة  ( الكلدان النساطرة ) فنعتقد انها بدعة جديدة  تضاف الى  ( السريان النساطرة )  وربما  سنسمع عن ( الاكراد النساطرة ) و (العرب النساطرة ) وغيرها ... لأننا نقرأ في التاريخ وتشهد على ذلك كل المصادر ، أن اتباع كنيسة المشرق من الاشوريين سبقوا البطريرك نسطورس في ايمانهم القويم اكثر من اربعة قرون ،  والبطريرك مار نسطورس  يوناني من سوريا اصبح بطريركا على كرسي القسطنطينية  سنة 428 م في وقت كان لكنيسة المشرق كراسي وبطاركة  منذ القرن الاول   بعد ايمانهم بالمسيحية ، وكان البطريرك مار نسطورس قد آمن بالتعليم القويم لكنيسة المشرق واشهر ذلك الايمان في  تعاليمه .. ولكن نتيجة للمصالح حصلت صراعات بين الكراسي وخاصة من قبل ( كيرلس )  وجرى اتهام  مار نسطورس بالهرطقة  وعزله ونفيه والخ ، ولم يكن لكنيسة المشرق اية علاقة بالموضوع  مثلما لم يكن لها علاقة بمار نسطورس ، ولكن بسبب بقاء  كنيسة المشرق  على ايمانها القويم المتوارث لعدة قرون قام  الذين حاربوا مار نسطور باطلاق   صفة ( الهراطقة  والنساطرة )  على اتباع كنيسة المشرق .
ثالثا ـ بعد قيام قسم من ابناء كنيسة المشرق بالأنتماء الى الكنيسة الكاثوليكية في قبرص عام  سنة 1340 وبعدها  في سنة 1445 قام البابا اوجين الرابع في مجمع فلورنساء وأمر باطلاق تسمية ( الكلدان ) على هؤلاء المنتمين الى الكنيسة الكاثوليكية  ، وبعد  قيام الكرسي الكاثوليكي في  ديار بكر في القرن الثامن عشر بدأت التسمية الكلدانية بالانتشار ، وبعد اتحاد الكرسيان الكاثوليكيان في ديار بكر والموصل في زمن البطريرك يوخنا هرمز سنة 1828 تم تاسيس كرسي بطريرك بابل على الكلدان ، وهكذا اصبح كل اتباع كنيسة المشرق المنتمين الى الكنيسة الكاثوليكية  ( كلدانا ) .. أي اننا لم نجد ولم نسمع على الاطلاق  تسمية ( كلدان ونساطرة ) في وقت واحد بسبب دلالة التسميتان المذهبية ،   وعلى سبيل المثال لا  يمكن ان نقول  ( الارثذوكس الكاثوليك ) او ( الشيعة السنة ) او ( السريان الكلدان ) .. وكما ترى اليوم  فأننا نقرأ  بعد الكتاب  يتحدثون عن  السومريين الاكراد او  تبديل الحضارة الاشورية  وجعلها حضارة كردية وغيرها ..
رابعا ـ اما بخصوص قولكم من ان الانكليز استقدموا الاثوريين لخدمتهم بسبب استنكاف العراقيين للقيام بهكذا عمل .. فأن ذلك يؤكد ما اشرت اليه في البداية من ان البعض غير ملم  بمجريات الاحداث والتاريخ  ويعتمد على بعض ما يكتبه هذا وذاك .. بخصوص الانكليز فأنهم عندما احتلوا العراق فأنهم لم يدخلوا العراق من الشمال وانما من البصرة في عام 1915 ، وقد بدأت عملية تشكيل الجيش ( الليفي ) في العراق بتطويع  مجموعة في منطقة المنتفك بلغ عددها 40 من ابناء العشائر  العربية القاطنة حول الناصرية ، وسميت في البداية  ( خيالة المنتفك ) وبعد زيادة عددها سميت  باسم ( الكشافة العرب ) ، في آذار 1916 شكلت قوة اخرى اطلق عليها  اسم  ( الحرس السياسي ) ، وتم دمج هذه القوات وسميت  ( خيالة الناصرية ) .. وتم تشكيل قوات  اخرى نذكر منها 
 قوات ( ليفي الفرات /2 ) التي سميت ( شبانة الحلة ) ... وفي عام 1919 سميت  القوات العاملة لصالح الانكليز بقوات ( الليفي العربية الكردية )  ....
وهكذا وكما ترى فأن اتهام بعض العروبيين الشوفيين  ( للآثوريين ) بالعمل لصالح الانكليز لا صحة له بل بالعكس فأن العرب والاكراد كانو السباقين لخدمة الانكليز ، ومثلما يحصل اليوم مع الامريكان الذين  حلوا محل الانكليز  ولكن مع نفس قوانه الوطنية والاخلاص للعراق ... بقي ان نذكر نقطة مهمة جدا وهي ان ( الاثوريين )  لا يمكن تشبيه دورهم في خدمة الانكليزمع دور العرب والاكراد ، لأن الاشوريين  شاركوا في الحرب العالمية الاولى كحليف مع الانكليز ضد الدولة العثمانية  من اجل نيل حقوقهم المشروعة  في الحكم الذاتي حسب وعود الحلفاء  ، وكان للاشوريين دور كبير في   طرد الاكراد من راوندوز ومناطق اخرى  ،   ويعود الفضل  للقضية الاشورية  في  ربط لواء الموصل بالعراق والذي كان   من اجل  الحقوق القومية للاشوريين  ، ولكن الانكليز خانوا العهد .
خامسا ـ بالنسبة لحادثة كركوك  فيبدو لنا انك غير ملم بتفاصيلها  ،  فلغرض توضيح الصورة لك  نذكرك بالاعتداءات التي طالت  ( المسيحيين ) في بغداد والموصل والبصرة بعد عام 2003  بدون ذنب ارتكبه ( المسيحيين ) الا بسبب اختلافهم الديني ، ان هذا العداء  كان سائدا   في وقتها وبتحريض من العروبيين الشوفيين الذين كانوا يهدفون من وراء التحريض على  الكراهية ضد الاشوريين  على اساس انهم  عملاء للانكليز  للتغطية اصلا  على  عمالتهم للانكليز ليظهروا اما الشعب  بالمخلصين والوطنيين  ، لذلك وعندما حاول بعض التركمان والاكراد الاعتداء على  الاشوريين  وعلى بعض النساء  فأن الاشوريين  هجموا على المقاهي  واوقفوا القائمين بالاعتداء على حدهم  ،  وتدخل الانكليز  لتهدئة  الاوضاع  ووقف اندفاع الاشوريين  وحماية  سكان كركوك من التركان  والاكراد وليس  كما تتصور انت  انه كان لحماية الاشوريين ،  لأن القوات الاشورية كانت معروفة  بأدائها القتالي العالي  وكما ذكرنا  كان  للاشوريين الفضل  في تحرير اجزاء مهمة من العراق  .. وبالاصل فأن   بعض القوات الاشورية كانت  بالاساس متوجهة الى معسكر في جمجمال  وبقيت يومها في كركوك مع عوائلهم   وكان  التحرش  قد بدئه  بعض السكان من التركمان وغيرهم .
سادسا ـ مثلما ذكرنا فأن الحكومة العراقية  وبسبب عنصريتها   وكرهها للاشوريين  ( بسبب اختلاف الدين )  فأنه لم يكن غريبا ان  تطمح لطرد الاشوريين  ونفيهم خارج العراق  ، اليست الحكومة العراقية  مسؤولة  عن  مذبحة سميل 1933 كأول ابادة جماعية  في العراق ،  ان الحكومات العراقية لم تتغير مواقفها تجاه الاشوريين / المسيحيين  ابدا منذ تاسيس العراق 1921  والى يومنا هذا  حيث لم يتم  مساواة  الاشوريين المسيحيين  ابدا مع العرب والاكراد وخير دليل على ذلك هو  التناقص الرهيب في اعدادهم بسبب الهجرة   وفقدان الامل  بالتعايش والامن .
أما موضوع منح الجنسية  العراقية  ، فأن ذلك ايضا  يصب في نفس التوجهات العنصرية  الشوفينية التي اشرنا اليها وخصوصا بعد احداث عام 1933 بسبب  الحركة التحررية الاشورية  وهجرة  اعداد كبيرة من الاشوريين الى سوريا  ، ونعتقد انه لولا  الحاجة الى الجنسية العراقية  لاغراض العمل والوظيفة والقبول في الجامعات  فأن الجنسية العراقية تبقى في نظر الاشوريين مجرد ورقة ومستمسك  لا اكثر    ، لأن الاشوريين سيظلوا مفتخرين بآشوريتهم  وتاريخم وحضارتهم   وعراقيتهم من عدمها لا تضيف لهم  شيئا   بل بالعكس فأن على العراق والعراقيين ان يفتخروا  بالاشوريين  .. لأن العراق بدون الاشوريين   هو عراق بلا حضارة وبلا تاريخ ..
مع خاص تحياتنا .








150
الاخ بولس يونان المحترم
تحية طيبة
أن معلوماتي  واستنادا  الى مصادر تاريخية  لمؤلفين ليسوا اشوريين وانما لمؤلفين  من الكنيسة الكلدانية  ولمؤلفين اجانب من الكنيسة  ( الكاثوليكية ) لا تتطابق مع ما ذهبت اليه  بخصوص عمر هذه القوميات  الممتد الى الاف السنين  ،  واعتقد ان  شواهد الحضارة والتاريخ  بكل ملوكها و اثارها وعلومها تعتبر خير دليل على شمولية  القومية الاشورية  ... وفي الحقيقة  فأن  غايتي من الموضوع لم تكن بدافع الالغاء والاقصاء  للكلدان والسريان  بقدر كونه دعوة  للخروج من مستنقع التسمية  الذي لا طائل من وراءه ، من جانب آخر  اذا كانوا الكلدان والسريان والاشوريين منفصلين بدون دعوتي هذه  فأنه كان بأمكانك  ان لا تعيرها أي أهمية ،  واتمنى  ان أقرأ في الاعلام من الان فصاعدا  اسماء هذه القومية منفصلة ولحالها  بدون عبارة ( شعبنا ) وبدون واوات    ، وهناك بعض المرفقات  اهديه لك بالمناسبة  ... مع تمنياتي لجميع القوميات بالتوفيق .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاخ جورج نكارا المحترم
تحية طيبة
أذا كنت قد فسرت دعوتي على انها غرورا لكوني دعوت الكلدان والسريان  للانفصال عن الاشوريين .. فأنه لا مانع عندي من تغيير  دعوتي  لتكون موجهة  للاشوريين  للانفصال عن الكلدان والسريان قوميا  ،  وليفسرها  كل على طريقته الخاصة  ، المهم  عندي هو التخلص من كل التسميات  الغير صحية  والغير  واقعية  ،  ولتعمل كل قومية  لحالها  وتتبنى  المشروع القومي  المرتبط بالارض والهوية الخاص بها  .. واهدي لك ايضا   بعض المرفقات .. مع  التحية  والموفقية للجميع .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
https://www.youtube.com/watch?v=BGKkG3xrSP8

151
الدكتورة  منى ياقو المحترمة
تحية طيبة
كنت اتمنى ان  تركزي على  جوهر النقاط التي  اشرت اليها في مداخلتي بدلا من التركيز  على  معاني بعض الكلمات  رغم وضوح القصد منها  ،  واتمنى ان لا تكوني من النوع  الذي لا يتقبل  النقد والاراء الاخرى ، لذلك سوف  احاول  توضيح بعض الامور  على شكل نقاط لسهولة  حصرها واختصارها :
اولا ـ هذه هي المادة  التي يعتبر الاقليم  اقضية تلكيف وبغديدا والشيخان ضمن حدوده :
المادة (2):
أولاً: كوردستان ـ العراق كيان جغرافي تاريخي تتكون من محافظة دهوك بحدودها الادارية الحالية ومحافظات كركوك والسليمانية وأربيل وأقضية عقرة والشيخان وسنجار وتلكيف وقرقوش ونواحي زمار وبعشيقة واسكي كلك من محافظة نينوى وقضائي خانقين ومندلي من محافظة ديالى وذلك بحدودها الادارية قبل عام 1968 .
لذلك اعتقد ان المعنى المقصود كان واضحا  مابين ( التغيير والتعديل ) ، أما  بخصوص كون  الاقليم لا يملك دستورا  فأعتقد ان هناك  مسودة  او مشروع دستور  يستند عليه الاقليم  ، خصوصا  ان الكثير من الاحزاب السياسية  تشير مفتخرة  الى المادة 35 الخاصة  بالاعتراف بالحقوق القومية للاشورين الكلدان السريان   بما فيها الحكم الذاتي  ، وفي كل الاحوال فأن  الاقليم لا يخفي كون  سهل نينوى  اراض مستقطة من الاقليم .
ثانيا ـ  لا توجد اي  مذكرات رسمية  او اعتراضات من الاحزاب السياسية   على  اخراج  سهل نينوى من  دائرة الصراع بين الاقليم والمركز ، الا  بعض  التصريحات الخجولة   في المحاضرات والندوات .
ثالثا ـ بخصوص مكونات سهل نينوى فأنا لم اذكر في  مداخلتي    ( من الصعب ان تتعايش )  لأن ماذكرته
( سابعا ـ أن مكونات  سهل نينوى   مقسمة الولاءات والتبعيات وهذه ايضا ستكون  مسألة معقدة جدا .)
هو انها مقسمة الولاءات تجاه  الاكراد والشيعة والسنة  لذلك من الصعب ان  تنسجم  في اختيار  ما  تريده بقدر  اختيارها لمصالح  الاجندات الكبيرة ، ولكن طالما ذكرت   عبارة ( صعوبة التعايش ) فأني سوف اؤكد على صعوبة التعايش بسبب اختلافنا في خصوصياتنا الدينية  والثقافية  معهم على اقل تقدير  ، لذلك فأن السؤال الذي ارغب بطرحه  هو .. اننا كنا نتعايش مع كل المكونات في  ( العراق )  وقد اصابنا من وراء ذلك التعايش مانحن  فيه اليوم ، فلست ادري ما الحكمة من التعايش مع المكونات في  ( سهل نينوى ) ؟  اليس معنى ذلك عودة الى المربع الاول  ولكن مربع  اصغر من مربع العراق .
رابعا ـ انا  لا  اتفق معك  في مفهوم  ( على الاقليات ان تتعايش ... وانها كانت متعايشة ) .. لأن الحقيقة التي  افرزتها  الاحداث والوقائع  تفيد بأن الاوضاع في سهل  ما كانت ستبقى على حالها  مثل كل القرى والبلدات والاراضي الاشورية التي تغيرت خريطتها السكانية  حتى من دون حروب .
خامسا ـ بالنسبة للاستفتاء  ، انا تحدثت بصورة تقريبية ، وليكن كما تريدين ولنقل بنسبة اربعين  بالمئة الى ستين بالمئة  ، او اي نسبة ترغبين بها  ، ان القصد من ذلك هو تقسيم سهل نينوى  وفشل   مشروع المحافظة المزعومة  ، باستثناء   مطالبة الاحزاب باستقلالية  سهل نينوى   من الصراع ، ولكن حتى هذا لا تتبناه الاحزاب السياسية  ، خصوصا ان السيد يونادم كنا مؤمن بالاستفتاء  وكما صرح في مقابلة تلفزيونية  في امريكا قبل شهر .
سادسا ـ اعود مرة اخرى  واؤكد بأنه لا توجد اي مادة دستورية  او غطاء قانوني لتأسيس المحافظات بسبب الغاء القانون الخاص بانشاء المحافظات ، وعليه يتوجب  تشريع قانون لانشاء المحافظات من قبل مجلس النواب .
ولست ادري ما المقصود بالمحافظة الفتية .
سابعا ـ استغربت  كثيرا من ذكر تقرير المصير  للاقليات ...فهذا الكلام كان ممكن ان يكون معقولا  ومهما لو كان الحديث يجري عن هذه القوميات  بصورة منفردة وكل قومية على ارضها الخاصة بها ..فمثلا  يتم تجاهل ارضنا كأشوريين على سبيل المثال ..لذلك فأنني لا افهم كيف سيكون  حقنا في تقرير مصيرنا بعد حشرنا او بالاحرى حشر  كل تلك المكونات  معنا في ارضنا .. ثم  لماذا  تكون المعادلة دائما بالاتجاه الذي نكون تحت حكم الاخرين مثل العرب والاكراد وهم سوف يضمنون كل حقوقنا  ، ولا تكون تلك المعادلة ابدا بالاتجاه الذي  يعيش الاخرين  في ارضنا وتحت سلطتنا  ونحن نضمن حقوقهم  ؟؟
مع خالص تحياتي


 



152
الاخ ميخائيل ديشو المحترم
تحية طيبة
شكرا على مروركم ، وبالتأكيد  فأننا كأشوريين  يجب ان  نعرف كيف نتعامل مع  كل القوميات  والمكونات في العراق حسب  ما يتطابق ويتفق مع مصالحنا ،  وانا اعتقد  بأننا لن نخسر شيئا اذا خاطبنا الاخرين بصيغة  ( اخوة ) ، وهذه الصيغة  سوف تختلف حسب  مواقف الاخرين  من  هويتنا وقضيتنا  .. مع خاص تحياتي .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاخ نيسان سمو الهوزي
تحية طيبة
شكرا على مداخلتكم ، وسوف اقوم بالتعقيب على نقطتين :
الاولى : بخصوص  الجوانب العكسية والطلاق المدمر ... مثلما تعرف بأننا نحن الاشوريين نعتبر ( ابناء الكنيسة الكلدانية وابناء الكنيسة السريانية ) اشوريين  ، ونؤمن بأن التسمية الكلدانية والسريانية  تسميات كنسية ومذهبية  ضمن القومية الاشورية .... ولكن كما تلاحظ ومنذ 2003 ونتيجة  لأخطاء  بعض الاحزاب الاشورية  وجريها وراء  الكمية العددية   من اجل منافع انتخابية  وشخصية  جرى  ابتكار   تسميات مركبة مزيفة  أدت الى الواقع الحالي .. وعليه فأننا  لم نقصد   بموضوعنا ابناء الكنيستين الكلدانية والسريانية الذين يعتبرون انفسهم اشوريين  .. وانما المقصود كل من لا يعتبر نفسه اشوري  ويطلق على نفسه  تسمية اخرى  ، لذلك فأن الطلاق قائم بالنسبة للراغبين بالخروج من تحت المظلة الاشورية  .
الثانية : أما بخصوص مسؤولية رجال الدين  في تحمل مسؤولية   هذه الانشقاقات  وانه في حالة توحد الكنائس  سوف يتوحد شعبنا  ، فأنا  اعتقد اننا ضيعنا الكثير من الوقت  بانتظار  الوحدة الكنسية  بدون جدوى  ، لذلك ارى بأن ما  قمت باقتراحه سوف يؤدي الى   ترتيب البيت الاشوري الداخلي  معتمدا على هويته التاريخية  في تبني مشروعه القومي  ،  ولسنا بالضد من الاخرين فيما اذا سعوا   لتبني مشاريع قومية خاصة بهم .. مع خالص تحياتي .

153
الاخت الدكتورة منى ياقو المحترمة
تحية طيبة
من خلال مطالعتي  لقرائتكم القانونية  لما يسمى قرار الكونغرس  الامريكي  وجدت ان هناك العديد من الثغرات التي من المفروض  ان لا تكون قد فاتتكم بهذه السهولة  ، وخصوصا  انه يبدو لي  ان  هذا  القرار  قد تم تلقينه ربما لعدد من اعضاء الكونغرس  وترويجه في الاعلام  ،  لانني  اجد ان القرار يتضمن العديد من الثغرات ايضا ..  وعليه سوف اكتفي  بثغرة واحد فيما يخص  قرائتكم القانونية  وهي تلك المتعلقة  بانشاء محافظة للمكونات ، أما البقية  فسأتناولها لا حقا   لأنه يتوجد علي  الخلود الى النوم  لغرض النهوض مبكرا .
اولا ـ بالنسبة  لأنشاء المحافظات فأنه لا يوجد لحد الان اي قانون يستند اليه  لهذا الغرض .
ثانيا ـ أن موافقة او توصية مجلس الوزراء  لانشاء عدد من المحافظات  ليست ملزمة لمجلس النواب العراقي  ، لأن هناك الكثير من التوصيات ومشاريع قوانين  قسم منها يؤخذ بها واخرى لا يؤخذ بها   ، بعبارة اخرى  فأن هناك احتمال من انه  لن يحظى  بأصوات الاكثرية  .
ثالثا ـ أن  انشاء محافظات  تلعفر والفلوجة  والطوز  واعتقد  الزبير   لا تشبه سهل نينوى  لأنها اقضية لحالها  بينما سهل  نينوى يتكون من  ثلاث اقضية .
رابعا ـ لوفرضنا جدلا ان مجلس النواب تدارس قانون انشاء المحافظات  وجاء في القانون  ( كأسباب موجبة  ) او  ( منطقية )  بأمكانية  تحويل احد الاقضية الى محافظة  نتيجة توسعه  وزيادة سكانه وعدم قدرة المحافظة  التي يتبع لها ذلك القضاء من  القيام بواجباتها الخدمية المختلفة  تجاه ذلك القضاء بسبب توسعه .
خامسا ـ قانون انشاء المحافظات   فيما اذا رأى النور فأننا نعتقد انه سوف لن ينص  على مادة تشير  ( يمكن لقضاء او ثلاثة اقضية  ) ان تشكل محافظة ، كما هو الحال في سهل نينوى.
سادسا ـ في حالة  محافظة سهل نينوى   فأن الموضوع يتطلب  تغيير دستور الاقليم  الذي يعتبر  اقضية تلكيف وبغديدا  والشيخان جزء من الاقليم .
سابعا ـ أن مكونات  سهل نينوى   مقسمة الولاءات والتبعيات وهذه ايضا ستكون  مسألة معقدة جدا .
ثامنا ـ في حالة  الاحتكام الى الاستفتاء لكي يخير سكان سهل نينوى ما بين الانضمام للاقليم  او المركز  فلدينا ملاحظتان :
1 ـ الاستفتاء فيه خيارين كما اشرت اعلاه  ولكنه يخلو  من اعطاء  السكان  حرية الاستقلالية  عن الاقليم  والمركز   مثلا .. حكم ذاتي .. اقليم وغيرها
2 ـ لنفترض جدلا مرة اخرى ان النتيجة كانت  مناصفة  تقريبا .. يعني نصف سهل نينوى  للاقليم والنصف الاخر للمركز ناهيك عن دخول   اقليم نينوى  المحتمل تأسيسه على الخط .
وسأكتفي بهذا القدر   ، لان الملاحظات  والثغرات كثيرة  .. مع خالص تحياتي .

154
الاخ أخيقر يوخنا المحتر م
تحية طيبة
أن دعوتنا بالاساس موجهة الى الكلدان والسريان الذين لا يعتبرون انفسهم آشوريين  ، أما الكلدان والسريان من ابناء الكنيسة الكلدانية والكنيسة السريانية الذين يعتبرون انفسهم آشوريين  فعليهم أن يُعَرِفوا أنفسهم قوميا  كآشوريين فقط .
 ولست ادري لماذا لا يجوز  فصل هذه الاسماء  ،  أنا كنت سأتفق معك  لو ان تلك الاسماء لا يتم تداولها ، ولكن  الواقع  يؤيد ما ذهبت اليه ، ففي الدستور  هناك الاشوريين والكلدان ، وفي دستور الاقليم  نجد الاشوريين والكلدان والسريان ، وهناك مطالبات لدرج السريان في الدستور  ، وهناك الرابطة الكلدانية   التي تتحدث عن القومية الكلدانية والامة الكلدانية ... صدقني يا اخي  ان العالم يضحك علينا عندما نقول  نحن شعب واحد بثلاث تسميات  ،  لأنه لو كان  الحال مثل الالمان ... الذين لهم اسماء عديدة  مثل  المان ..جيرمان ..دوتش .. لقلنا  لا توجد مشكلة  ولكن مثلما  ترى  وضعنا مختلف عن ذلك .
وعليه فأن الذين يعتبرون انفسهم  قومية  اخرى غير الاشورية   فمثلما ذكرت فليكن لهم ما يريدون  والساحة  مفتوحة للجميع  لتبني مشاريعهم القومية والسياسية الخاصة بهم ...
المهم  ، أننا سنتخلص من  هذه التسميات  التي حولتنا الى   طائفة دينية مسيحية  وطمست هويتنا القومية ..
 وسترى  ايجابيات  دعوتنا هذه  وبالاخص  لمشروعنا القومي الاشوري الذي  جرى تزييفه والتنازل عنه  في خضم الجري وراء المصالح التي  يعتقد البعض انها  تضمنها الاكثرية   ، وان غدا لناظره قريب .. مع خالص تحياتي  .

155
الاخوة الاعزاء
سيكون لنا توضيحات  اخرى متعلقة بالموضوع  بخصوص الذين سيفسرون دعوتنا هذه  في غير محلها .

أولا ـ نود التأكيد مرة اخرى على ان دعوتنا هذه ليست موجهة لأبناء الكنيسة الكلدانية والكنيسة السريانية الذي يفتخرون بأنتمائهم الاشوري  .
ثانيا ـ دعوتنا موجهة فقط  للذين  لا يعتبرون انفسهم اشوريين  وانهم ينتمون الى قومية أخرى .
ثالثا ـ هذه الدعوة  تخص  الجانب القومي والسياسي  من الموضوع ولا علاقة لها بالانتماءات الكنسية  او الانتماء المسيحي  المشترك .
رابعا ـ أن هذه الدعوة  ليست  للتفرقة والتجزئة  بقدر كونها دعوة  من أجل  فتح صفحة  جديدة من العلاقات واختبار حقيقي لأكتشاف  الخطوات المقبلة نحو المستقبل .

156
أعتقد ان الحل الوحيد لحالة الانقسام والتمزق التي تعيشها أمتنا الاشورية يكمن في قيام كل من الكلدان والسريان الذين لا يعتبرون انفسهم اشوريين بالانفصال القومي عن الاشوريين في الوقت الحاضر وتبنيهم لمشروعهم الخاص بهم سواءا كان قوميا او سياسيا او دينييا ، حيث سيؤدي ذلك الى أنتظام الاصطفافات القومية وتنقيتها من حالة الصراع التسموي وفوضى الانتهازية والمجاملات بحيث لن نسمع بعدها احدا يقول .. اشوري كلداني او الاشوريين السريان او كلداني اشوري ...
لكي يعود الاسم الاشوري نقيا كما كان ، لأن صراعنا الحقيقي هو صراع قومي وعلى ضوء تسميتنا القومية يكون لنا الحق بارضنا التاريخية الاشورية ، لأننا لسنا في صراع طائفي او كنسي ومذهبي لكي يسطر لنا من نسأله عن هويته ليجيبنا .. انا اشوري كلداني مسيحي سورايا ، لنصل فيما بعد الى اجابة واضحة ومحددة .. اشوري فقط ..
وانني على يقين ان ذلك سيكون انعطافة تاريخية في حياة امتنا الاشورية من حيث اعتماد الاشوريين على أنفسهم في تبني قضيتهم القومية ومشروعهم القومي ومن دون اضطرارهم الى التنازل عن ثوابت قضيتهم وحقوقهم القومية المشروعة اكراما للذين يعتبرون انفسهم مسيحيين عراقيين او الذين لا يملكون مشروعا قوميا حقيقيا .. وهذا الكلام ستستفيد منه الاحزاب السياسية الاشورية لكي تعود وتتبنى المشروع القومي الاشوري بعد ان تنازلت عنه منذ تورطها بالتسمية المركبة المزيفة " الكلدان السريان الاشوريين" التي خلفت اليوم التسمية المسيحية .

157
الأخ هنري سركيس المحترم
تحية طيبة  مع تمنياتنا لكم بالصحة والموفقية
شكرا على مداخلتك وعلى النقااط  التي  أثرتها فيها ،  ومن الممكن ان نتواف هنا ونختلف هناك ،  لذلك سوف أعقب على مداخلتكم من خلال النقاط التالية :
ــ  بخصوص " تعقيدات المشهد القومي  " فرغم  فشل الاحزاب السياسية وعجزها عن التعامل مع قضيتنا القومية ، ألا أننا نرى  ان الجماهير الاشورية  تتحمل  القسط الاكبر من المسؤولية   في ذلك بسبب قسمة الولاءات بين هذا الحزب وذاك وبين هذه الكنيسة وتلك   وكذلك الولاءات العشائرية  ،  وغالبا ما يكون  الولاء الحزبي  مجرد خندق  او موقف لا علاقة له بالقضية القومية .
ــ  وبالنسة  لـ " حسم الصراع "  فأننا نعتقد وطالما ان الاحزاب السياسية  لا تمثل اجندتنا القومية  بقدر  تبعيتها لأجندات  خارجية  ، فمن الممكن  وبمجرد قطع التمويل عن بعض الاحزاب السياسية  من قبل  القوى الخارجية فأن ذلك ربما سيختصر   عدد الاحزاب  ، ولكن يمكننا ان نجزم  ان الجماهير قادرة على حسم ذلك الصراع من خلال طرح البديل القومي المتمثل بمرجعية اشورية  حقيقية .
ــ وعن  كون " الحركة و كيان النهرين  يمثلون شعبنا "  فنحن نعتقد  ان هناك العديد من الشروط والواصفات  ليستحق هذا التنظيم از ذاك ليكون ممثلا للشعب  ، لان هناك  احزاب اخرى  لها ممثلين في البرلمان ... ومثلما ذكرنا فأن  تأسيس مرجعية اشورية  تقوم على  ثوابت واسس القضية الاشورية  يمكن ان تكون ممثلا  حقيقيا لشعبنا الاشوري .
ــ النقطة الاخيرة  باعتقادنا مهمة جدا وهي " غياب الوعي والضمير القومي "  ، حيث يمكن ان نؤكد على ان الاحزاب السياسية  لم تعمل على تقفيف منتسبيها بالثقافة القومية والولاء للامة وللقضية القومية  ، وأنما ثقفت منتسبيها على  معاداة  الاحزاب الاخرى  ومعاداة الجماهير التي  تساند او تؤيد  حزبها  ،  وحتى مؤسساتنا الثقافي والاجتماعية   برأينا  لم تقم  بدجورها كما ينبغي  في نشر الثقافة القومية الا ما ندر  ... ولكن مع ذلك يمكن ان نقول ان هناك نسبة  كبيرة من ابناء شعبنا يمتلكون  وعيا ثقافيا  وقوميا  وخاصة في المهاجر  ولكن المستغرب انه حتى هؤلاء  لا يرغبون بسماع الحقيقة  ويفضلون سماع  ما يريح عاطفتهم القومية  ، ناهيك عن تبعيتهم العمياء  للاحزاب  رغم عدم تبني تلك الاحزاب  لأية مشاريع قومية حقيقية   وتصديقها   لكل ما تروجه تلك الاحزاب في الاعلام حتى وان لم يكن له اي وجود على ارض الواقع .
مع خالص تحياتي وتقديري لكم .
 

158
ندوة الاحزاب السياسية في الكونفينشن .. خطاب مزدوج والضحك على النفس وعلى الجماهير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أطلعنا على الندوة التي عقدها ممثلو عدد من الاحزاب السياسية على هامش انعقاد الكونفينشن مؤخرا  وحسب الرابط ادناه ، وشارك في الندوة كل من   السادة  .. عمانوئيل خوشابا / الحزب الوطني الاشوري ، كيوركيس يعقوب / الحركة الديمقراطية الاشورية  ، كاليتا شابا / كيان النهرين ، ايشايا ايشو / المؤتمر الآشوري العام ، روميو هكاري / حزب بيت نهرين الديمقراطي   ، وسوف لن نتطرق الى كل التفاصيل التي طرحها ممثلو الاحزاب ولا الى الاسئلة والأجوبة التي تضمنتها الندوة  ، لأنه بإمكانكم   مشاهدة الندوة  والإطلاع على كل ما جرى فيها  ، ولكننا  سوف نتطرق الى اهم ما استنتجناه من الندوة   على ضوء بعض  النقاط الاساسية التي أجمع عليها وأكد ها  بشدة كل من ممثل الحركة  ، والوطني الاشوري  وكيان النهرين  وبصورة اقل ممثل  بيت نهرين ، حيث اجمع هؤلاء على النقاط التالية  :
اولا ـ  انعدام  الثقة  بالحكومة المركزية والإقليم  في مجال  الحماية  والمصداقية في التعامل مع موضوع  المساواة  والحقوق  المتعلقة   بـ " شعبنا " .
ثانيا ـ اعترافهم بعدم القدرة على  حماية  " شعبنا "  بسبب عدم أمتلاك  القوة الكافية لذلك .
ثالثا ـ إجماعهم على ضرورة الاعتماد  على النفس
رابعا ـ أكدوا على اخراج سهل نينوى  من   دائرة الصراع بين الاقليم والمركز وعدم  شمولها بالمادة 140
رابعا ـ اجماعهم على  محافظة المكونات
خامسا ـ  اتفاقهم على  الحماية الدولية  للمحافظة
 سادسا ـ تحدثوا على ضرورة   الاتحاد والتنسيق ، وضرورة توحيد  قوات الاحزاب العسكرية .
سابعا ـ ممثل الحزب الوطني الاشوري  تحدث  بالاسم الاشوري والامة الاشورية  والقوات الاشورية   ولم يتكلم بعبارة " شعبنا "
ثامنا ـ  من خلال بعض الاسئلة والمناوشات الكلامية  ما بين الحضور وممثلي الاحزاب كان هناك  اشارة الى كون قوات الحركة  مستقلة  وليس  خاضعة للبيشمركة  ، لذلك  اوضح روميو هكاري ، ان اي قوة لا تستطيع العمل في سهل نينوى بدون ان تكون  خاضعة للبشمركة  .
تاسعا ـ ممثل الحركة  أخذه الحماس واعلن في الندوة ان قوات الحركة لن تتعامل او تنسق مع اي قوات مرتبطة بالبشمركة  .
عاشرا ـ ممثل المؤتمر الاشوري العام  بدا غير  ملما بالمشاريع السياسية للاحزاب الاخرى  واعلن في بداية  حديثه  انه يشارك في الندوة لمناقشة موضوع محافظة سهل نينوى  ، وكذلك لم يكن متفاعلا مع اجواء النقاش  بين ممثل الحركة  وممثلي الاحزاب الاخرى ، ولكنه في النهاية ابدى الاستعداد للتعاون والتوافق والعمل من الان لانضاج العمل السياسي بخصوص  محافظة المكونات .
وقد استنتجنا من كل ذلك ما يلي :
أولا ـ في الوقت  الذي تحدث ممثلو الاحزاب على ضرورة  الاتحاد والتنسيق  ولكن يبدو ان الاحزاب السياسية  ما زالت  تعيش حالة صراع سياسي فيما بينها ، فكيان النهرين وبسبب انشقاقه من زوعا  لا يمكن ان يكون  هناك وئام بينهما وعلى الاقل في الزمن المنظور  ، بقية الاحزاب وبسبب تجربتها القديمة ( المريرة ) مع زوعا  وبسبب استحواذ زوعا على  الدعم   والاسناد  بفضل فروعه   في المهجر  وامكانياتها الاعلامية التي  تروج للخطاب  الذي  يلبي عواطف المهجر  ، فأنها ما زالت لا تثق  بزوعا رغم بعض التقارب والتحالفات التي تعلن بين حين واخر ، لذلك   نجدها  اكثر قربا من كيان النهرين  ، وبدوره فأن الكيان يحاول تثبيت اقدامه  من خلال تقاربه مع بقية الاحزاب ، وكلنا نعلم ان  حزب بيت نهرين الديمقراطي  قد انسحب من تجمع التنظيمات  ، وحتى ذلك الاتحاد الذي  افضى الى ذلك التجمع نعتقد انه غير قائم اليوم
ثانيا ـ السيدة كاليتا شابا في الوقت الذي  ذكرت ان منطقة سهل نينوى يجب ان تخرج من دائرة الصراع بين الاقليم والمركز ، وشاركها في ذلك بقية الاحزاب  بصورة متفاوته ، ولكن المفارقة اننا لم نجد أي  أعلان  أو تصريح أو مطالبة رسمية من الاحزاب السياسية موجهة الى  حكومة الاقليم  لتغيير المادة الدستورية  التي تضع اقضية بغديدا وملكيف والشيخان ضمن حدود الاقليم  .
ثالثا ـ  السيد كوركيس يعقوب ممثل الحركة  اخذه الحماس بعد تصفيق سابق له ليعلن ، بأن قوات زوعا لن تتحالف ولن تتعامل مع اي قوات مرتبطة  بالبشمركة  ، ويبدو انه نسى انه عضو في برلمان الاقليم .
رابعا ـ وعلى نفس المنوال  اجمع ممثلو  الاحزاب  حول موضوع عدم الوثوق بالاقليم   بسبب  الاطماع في سهل نينوى  ، وعدم حمايته  لـ ( شعبنا ) في احداث الموصل  قبل سنتين  ، لذلك فأن السؤال لماذا تشارك هذه الاحزاب في العملية السياسية في الاقليم       وكون كوركيس يعقوب عضوا في برلمان الاقليم وكذلك سرود مقدسي وغيرهم .
خامسا ـ  وبينما كان هناك  رفع  وكبس بين ممثلي الاحزاب  بسبب عدم اللانسجام بينهم ،  وعلى ضوء ما ذكره  ممثل الوطني الاشوري عمانوئيل خوشايا عن عدم الوثوق بالحكومة العراقية  ، فأن  كوركيس يعقوب رد عليه بصورة غير مباشرة قائلا .. من لا يثق بالحكومة العراقية  عليه ان  يرحل ويبحث عن بلاد اخرى ، متناسيا  ما قاله عن عدم الوثوق بحكومة الاقليم والاكراد ولكنه عضور برلمان في  الاقليم وعضو لجنة البشمركة
سادسا ـ   من جملة  التصريحات المزدوجة  ما بين الاعلام والواقع ، يبدو ان الاحزاب قد انساقت وراء زوعا في  هذا المجال ، حيث اجمع ممثلو الاحزاب على  ضرورة الحماية الدولية لمحافظة المكونات كخطوة مناسبة  للجانب العاطفي في الهجر   ، ولكننا لم نلمس من الناحية العملية  أي توجهات وخطوات حقيقية ملموسة بهذا الصدد ، حيث لم نسمع  عن  ارسال مبعوثين الى   الدول الكبرى  ومجلس الامن والامم المتحدة والاتحاد الاوربي وغيرها من المنظمات المهتمة  بحقوق الانسان  ، كذلك لم نسمع عن ارسال مذكرات بهذا الصدد ، او لم نسمع عن قيام الاحزاب  بالتحشيد للمظاهرات امام المحافل الدولية التي ذكرناها .
سابعا  ـ الجو العام  للندوة وحسب ما لمسناه من خلال  الفيديو كان مشحونا  ما بين ممثل الحركة وبقية  الاحزاب  ، حيث كان واضحا ان الحضور   كانوا اكثر تأييدا او " انحيازا" لممثل الحركة  ،  ونعتقد ان المهجر ما زال يعيش ازمة  عدم تقبله للحقيقة  ويفضل  ان يسمع ما يرغب بسماعه  فقط حتى وان كان على حساب الحقيقة  .. فقد اكتشفت ان احد الذين قاموا بطرح الاسئلة  هو  السيد " مايكل يواش " ويقال عنه انه ناشط اشوري قومي  ، ولكن لم يبادر الى  الاستفسار او السؤال   من ممثل الحركة عن كيفية الموازنة ما بين  عدم وثوقه بحكومة الاقليم  ورفضه لتعاون قوات الحركة مع اي قوات  مرتبطة بالبشمركة  وما بين عضويته  في لجنة البشمركة  وكونه عضو في  برلمان الاقليم  .. بالاضافة الى ذلك فأن السيد مايكل يواش  أو غيره  لم يسأل ممثلوا الاحزاب عن  هويتنا القومية  التي جرى التلاعب بها  ، أو عن  كون المحافظة  ليست خاصة  بشعبنا الاشوري  وانما الى  العديد من المكونات  في سهل نينوى  ، ولم يتم السؤال  من ممثلي الاحزاب عن المادة الدستورية التي  تسمح بتشكيل المحافظات ...  ولماذا لا يقوم مجلس الوزراء  بارسال مشروع قانون  تشكيل المحافظة  الى  مجلس النواب ؟؟  ربما سيكون تبرير الاحزاب ان  العراق مشغول  بالحرب  ، ولكننا نقول انه   تم ويتم  تمر ير العديد من القوانين   الغير مهمة    فلماذا لا يتم  المطالبة  من الحكومة العراقية والضغط عليها  ، ام ان الاحزاب  غير جادة  في  مسعاها .
ثامنا ـ  رغم ان بقية الاحزاب  تتبع زوعا  في كل صغيرة وكبيرة الا ان هناك صراعا داخليا  ما بين  الحركة وهذه  الاحزاب  بسبب الدعم والاسناد والمكانة التي يحظى بها زوعا بين الجماهير  وخاصة في المهجر  ، وقد انعكس ذلك على جو الندوة التي ذكرنا انه كان مشحونا ، لذلك يمكننا ان نقول لبقية الاحزاب  ان الخطأ الكبير الذي  تقع فيه الاحزاب هي انها نسخة  طبق الاصل من زوعا وتتبنى  كل ما يتبناه زوعا  ونعتقد ان ذلك يعود الى ضعف قواعدها التنظيمية ، لذلك ان ارادت هذه الاحزاب ان تنافس زوعا في الساحة الاشورية فعليها ان تتبنى خطابا  قوميا جديدا  وترتقي  بمطالبها القومية  الى المستوى الذي يتناسب مع القضية الاشورية  ، وعدا ذلك فأنها ستبقى في الظل وفي الخط الثاني  مقارنة بزوعا .
تاسعا ـ  يستثنى  مما ذكرنا ممثل المؤتمر الاشوري العام  لعد تواصله مع  بقية الاحزاب السياسية في العراق  ،  المشاركة في العملية السياسية في الاقليم والمركز  ،  ولكن يمكننا ان نسجل  الملاحظة التالية المتعلقة باستعداد المؤتمر   للعمل مع الاحزاب والتحالف معها  بخصوص المحافظة  ، وهذا في الحقيقة اثار استغرابنا  لكون المؤتمر الاشوري العام   يطالب باقليم اشوري  ، فحتى لو سلمنا جدلا ان المؤتمر  يعتبر  تأسيس المحافظة  كخطوة أولى  على طريق تحقيق نيل بقية الحقوق والمتمثلة بالاقليم  ، فأننا نعتقد  ان المؤتمر الاشوري العام  لم يكن موفقا في  اعلانه هذا أو انه  قد تسرع في  اعلانه بسبب كون المحافظة  ليست خاصة بشعبنا الاشوري وانما لكل المكونات  بالاضافة الى المؤتمر  سيعمل مع بقية الاحزاب تحت التسمية المسيحية  او المركبة وليس  تحت التسمية الاشورية
 عاشرا ـ لا يستطيع عبد ان يخدم سيدين في آن واحد ... لذلك  نقول للاحزاب السياسية  يجب عليكم  ان تختاروا ما بين  القضية وما بين المصالح .
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=821196.0

159
في تقديري فان هذه الدعوة تنطلق من الشعور العالي بالمسؤولية  تجاه تسميتنا القومية الاشورية الشاملة  ، وتستند في نفس الوقت على  حقائق تاريخية وعلمية  لا يمكن تجاوزها ،   ولكنني اعتقد انه سوف لن يتم الاستجابة لها كما ينبغي  نظرا لقيام الاحزاب السياسية  وبعض رجال الدين والكنائس بزرع الشقاق والتفرقة بين ابناء الشعب الواحد من خلال التسميات المزيفة التي  جرى الترويج لها من اجل المصالح الشخصية الضيقة .

160
الاخ حسام سامي المحترم
تحية طيبة
أنا كآشوري انطلقت من جملة  حقائق تاريخية نقلها الينا مؤرخين ومؤلفين كبار من  الكنيسة الرومانية نفسها ومن شهادات لأبناء الكنيسة الكلدانية نفسها  مثل البطريرك الحالي للكلدان مار لويس ساكو  ، ومار سرهد جمو   والبير أبونا  والبطريرك الراحل  مار روفائيل  والمرحوم ويوسف حبي ووغيرهم  ، ولا ارغب الدخول في تفاصيل اكثر  ، وارجو  ان تعلم   وليعلم  بقية الاخوة  من ابناء الكنيسة الكلدانية الذين  يريدون الاعلان عن قومية جديدة  وهي القومية الكلدانية  بموازاة  رغبة الاخوة من ابناء الكنيسة السريانية  للاعلان عن قومية جديدة اخرى هي   القومية الارامية او السريانية ... فأن هذا الاعلان  لا اعترض عليه  ولا تعتقد انني اتقبله  بعدم ارتياح بل بالعكس فأني سوف اكون مسرور جدا  لو قام  الاخوة الكلدان والاخوة السريان بالاعلان  عن قوميتهم  المستقلة عن الاشوريين  سواء في الدستور والتشريعات او في الممارسات العملية الاخرى  ، لنتخلص من  التسمية القطارية المزيفة  ، ولنتخلص من التسمية المسيحية في السياسة  ،  ولنتخلص من بعض العبارات  الغريبة والغير واقعية التي تروج لكوننا  امة واحدة  وشعب واحد  بثلات تسميات  والتخلص من مهزلة الواوات  وغيرها ،  ولوضع الاحزاب السياسية الاشورية  امام الامر الواقع لتتوقف عن الجري  وراء الكلدان والسريان  من اجل المصالح والمكاسب  ولتلتزم بالمشروع القومي الاشوري  الذي  خلفه لنا الاف الشهداء والتضحيات في  صراعهم  وقتالهم من اجل الهوية الاشورية والارض الاشورية  ....
ولكن  ارجو منك  ومن بقية الاخوة المؤمنين بالقومية الكلدانية  والاخوة المؤمنين  بالقومية السريانية  الاعلان عن مشروعكم القومي بخصوص " الهوية والارض وتقرير المصير " مثلما  للاشورين مشروع قومي مبني على  الهوية القومية الاشورية   والارض الاشورية  في نينوى ونوهدرا واربيل وكركوك  وبقية الارض في ايران وتركيا وسوريا ، وحرية تقرير المصير بأقامة الكيان الاشوري على الارض الاشورية  ( اقصد الاشوريين الاوفياء لقضيتهم القومية ) ... وبعدها اعتقد انه من الممكن ان يتعاون الاشوريون والكلدان والسريان مع بقية  القوميات والاقليات الاخرى  للمطالبة بالمساواة  وانصافهم في الدستور  ونيل حقوقهم المشروعة  ، ولكن يجب الاخذ بنظر الاعتبار  بأنه لا يجوز ان تدعي قوميتان او أكثر  بعائدية نفس الارض لها  لاسباب  ربما سنأتي عليها لاحقا ...مع التقدير .

161
الاخ جلال برنو المحترم
تحية طيبة
ان لم يكن هناك لغز في الموضوع  ، فأنني اعود مرة أخرى وأسأل كيف يمكن للشخص ان يكون مسيحي كلداني وفي نفس الوقت مسلم شيعي ؟؟؟ من جانب آخر فأننا نعلم ان " الرابطة الكلدانية " هي نفسها  " الكنيسة الكلدانية " ولا يمكن ان نجد بين  منتسبي " الرابطة " من خارج الكنيسة الكلدانية  ، خصوصا وان تأسيسها جرى من قبل بطريرك الكنيسة .. ولكن وكما اشار الاخ حنا شمعون  فأن البعض  يروجون لبعض المفاهيم  التي  تصور المذهب الكلداني  على انه  قومية " كلدانية "   عريقة وتاريخية  وبالتالي  امكانية  وجود بين هذه القومية  " اديان مختلفة ومذاهب مختلفة " ولكن هذه التصورات  والمفاهيم  لا تستند الى اي سند علمي وتاريخي   ويمكن ان نضعها في خانة  شق البيت الاشوري الواحد ،  الذي  بدأ قبل منذ عام 1830.. ونحن نعتقد ان ذلك كان سيكون بمثابة زوبعة في فنجان لولا  قيام الاحزاب السياسية الاشورية  باختراع التسمية القطارية  المزيفة  ، ولا يفونتي ان اشير الى نقطة  ارجو عدم اساءة فهما وهي انني شخصيا  استطيع استيعاب  وجود  اشوريين منتمين الى مذاهب كنسية مختلفة  ولكن لا اجد اي تفسير  لوجود اشوريين منتمين للمذهب الكلداني خصوصا اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار  تاريخ نشوء الكنيسة  الكلدانية وتحديدا  منذ عام 1830 .
مع التقدير .

162
الاخ شوكت توسا المحترم
الاخوة القراء المحترمون
تحية طيبة
تعقيبا على موضوع الاخ شوكت توسا المحترم ، اعيد نشر موضوع  ( هنيئا لأمتنا فقد اصبح لنا بدل الزوعا  زوعان ) على الرابط ادناه  ، والذي نشرته قبل اكثر من ثلاث سنوات تزامنا مع الاعلان عن تأسيس كيان ابناء النهرين  في حينه ، مؤكدا مرة اخرى  بأنني كتبت الموضوع  بأمانة  وحيادية  تجاه التنظيمين  .
مع التقدير
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=683620.0

163
الاخوة الأعزاء
تحية طيبة
مع احترامنا وتقديرنا  لكل الاراء  والافكار ، فأننا  نرى أنه لا يجوز القفز من فوق الحقائق  العلمية والتاريخية  او البديهيات  المعروفة للجميع ، ففي الوقت الذي نعلم ان ابناء الكنيسة الكلدانية اليوم  هم  الاشوريون من ابناء كنيسة المشرق ( الجامعة )  الذين تحولوا  الى الكنيسة الرومانية ( الكاثوليكية )   منذ حوالي خمسة قرون  ولحين  ظهور تسمية  ( كرسي بابل للكلدان ) عام 1830 ... وهذا بشهادة الكثير من المؤرخين ورجال الدين الغربيين  والشرقيين  من  اتباع الكنيسة الرومانية ( الجامعة )  ، وعلى هذا الاساس  فأن ابناء الكنيسة الكلدانية  هم ( اشوريو القومية  ، ومسيحيو الديانية  ، وكلدانيو المذهب ) أما  الكاثوليكية   فهي تعني الجامعة وهي صفة  وليست مذهب   وكلنا نعلم ان اغلب الكنائس تشترك بهذه الصفة  وليست  خاصة  بالكنيسة الرومانية فقط ...
لذلك فأننا نستغرب شديد الاستغراب مما يطرح بخصوص وجود كلدان مختلفين في  العقيدة  ، قد يكون ذلك ممكنا في مجال العقيدة السياسية والحزبية  والفكرية  ، ولكن من المستحيل ان يكون هناك اختلاف  عقائدي  ديني ومذهبي  ،  وكما اشرنا اعلاه ..
مع التقدير .

164
الاخ عدنان ادم المحترم
تحية طيبة
مثلما ذكرت في ردي السابق  ، اعيد واقول بأنك غير ملم بالمعلومات الكافية حول الموضوع بالاضافة الى عدم المامك باللغة العربية  .. وهذا ليس انتقاص من شخصك  بقدر كونه عائقا امامك  يحول دون ايصال ما تريد قوله  ، وعدم استيعابك لما نطرحه .. لذلك  فأنك تكتب اليوم شيئا ، وغدا تقول  بأنك لم تقل ذلك ، واعتقد ان ذلك سيجرنا الى نوع من سوء الفهم  ، لذلك ارجو ان تعذرني فيما اذا تقاعست  عن الرد على مداخلاتك مستقبلا خصوصا انني حريص على  عدم اهمال  رأي  او مداخلة .... مع التقدير .

165
الاخ عدنان ادم المحترم
تحية طيبة
بالنسبة للاقتباس الخاص بالمثلث الاشوري والذي نسبته لمقالتي  ، هو في الحقيقة  اقتباس من محاضرة السيد يعقوب كوركيس  ،  أما بخصوص عبارة  ( التطبيل والتزمير )  فهي ليس عبارة سيئة كما تظن ، وهي تطلق للتعبير عن  الفرح والترحيب الذي  يعبر عنه الشخص لدى  استقباله  او سماعه  لكل ما  هو مفرح وسعيد  وكما فعل السيد يونادم كنا عندما فرح بالدستور العراق  لتضمينه المادة 125 ... وسوف اكون سعيدا لو  كتبت لي عبارة مرادفة  ( للتطبيل والتزمير ) .
من جانب آخر  كان يفترض بك ان تنتظر  الاجابة من الشخص المعني  ، لأنك من خلال الاجابة بالنيابة عنه  تضع نفسك في مطبات  جديدة   وحسب ما ارى فان معلوماتك  بخصوص الموضوع محدودة    ولكنك  تنطلق من ولائك المطلق للحركة   وعدم استعدادك لقبول الانتقادات  التي  نشير اليها في مواضيعنا  بخصوص  المعوقات القانونية والدستورية  بخصوص المحافظة  أو تلك المتعلقة  بالتصريحات المتناقضة لقياديي الحركة ، واصرارك  مع  مساندين آخرين  على اتهام القائمين بالنقد  ( بالحاقدين  والمخربين ) ، وقد اشرت في تعقيب سابق الى ان ذلك كان سببا  رئيسيا في عدم قيام الحركة  بتجاوز السلبيات  من خلال تقويمها  واصلاحها  بسبب الحواجز التي ساهتم  بوضعها ما بين الحركة  وما بين الكثير من المثقفين الاشوريين .
جاء في تعقيبك " في دستور الاقليم يمنع اقامة اقليم او حكم ذاتي  على اراضي الاقليم ، ولكن اقامة محافظة ممكنة  واصلا الحكومة بغداد كانت  قد وافقت عليه قبل احداث داعش ، بعد المحافظة ممكن تكوين اقليم  كما يطالبها  اهل محافظة البصرة "
ويبدو ان امكانياتك في اللغة العر بية  هي الاخرى محدودة ، حيث تقول .. ولكن اقامة محافظة ممكنة  .. وطبعا من سياق كلامك نفهم  اقامة محافظة في الاقليم  ، ثم تعود لتقول  وبعد المحافظة ممكن تكوين اقليم  .. مع العلم انك  تؤكد على عدم امكانية  اقامة اقليم او حكم ذاتي في الاقليم  .
أما بخصوص اثارتك لموضوع  اشور كيوركيس  ، فيمكنني ان اقول انه  وحسب تقديري  الشخصي احد النماذج الكثيرة التي  تنخرط في العمل من اجل المصالح الشخصية  والكسب غير المشروع او ما نسميه  الارتزاق من العمل القومي  ،   وهذا الشخص  انا الذي اتيت به ودعوته للمشاركة  في  محاولاتنا الهادفة للنهوض بأحد المشاريع القومية  ، لذلك فانه لم يكن مسؤلا عني  يوما ما  ، ولكن عنما اكتشفته على حقيته ، فأنني انسحبت من ذلك المشروع وقدمت استقالتي  لكي اكون طرفا في خداع الجماهير الاشورية  ،  وارجو ان لا تتصور ان هناك خلافات على الاموال  كما يحصل  هنا وهنك ، ولكن باختصار اقول بأنني  ارسلت  لاشور كيوركيس مبلغ 600 ئيرو لغرض  تمويل  عقد  مؤتمر  بصفته امين   صندوق ، ولكنه   لم يقم باعادة المبلغ رغم عدم انعقاد المؤتمر ، ولا توجد اي مشكلة مالية  اخرى بحسب ما يتعلق  الأمر بي ، مع التحية .



166
نود الاشارة هنا الى اننا لم نتطرق الى عدم وجود مادة  في الدستور  تدعم انشاء المحافظات وذلك لأننا اشرنا الى ذلك في العديد من المقالات والتعقيبات والمقابلات  ، وللتذكير فأن قانون المحافظات الغير منتظمة في اقليم  21 لسنة 2008  المعدل لا يتضمن اي نص لأنشاء المحافظات  ، بالاضافة الى قيام هذا القانون بالغاء القانون الذي كان يمكن بموجبه انشاء المحافظات وهو  القانون 159 لسنة 1969 ... راجين الاطلاع

167
سؤال للقيادي يعقوب كوركيس : اذا لا يوجد في الدستور ما يدعم الادارة الذاتية  ، فلماذا طبلتم وزمرتم للمادة 125 بخصوص الحقوق الادارية ؟؟؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرابط ادناه  ،  يتضمن المحاضرة التي القاها القيادي في الحر كة الديمقراطية الاشورية السيد يعقوب كوركيس في عنكاوة  قبل ايام  ،  وسوف نتطرق الى  الفقرة التي تحدث فيها السيد يعقوب كوركيس عن المشاريع المتعلقة بحقوق شعبنا ( الكلدواشوري السرياني  ) على حد تعبيره ....
اقتباس من المحاضرة  .. ( ليتولى بعدها  تقديم محاضرته التي استعرض في مستهلها الى موجز للمشاريع السياسية التي طرحت في الوسط القومي الكلدواشوري السرياني  منذ 2003 ولحد الان والغطاء الدستوري لكل منها وهي الحكم الذاتي ، والادارة الذاتية وليس هناك ما يدعمها في الدستور العراقي واقليم سهل نينوى الذي له غطاء قانوني في الدستور ولكن لا يمكن اقامته الا بعد استحداث المحافظة ، والمثلث الاشوري وهو مطروح من قبل قوى سياسية لا تعمل في الوطن ولا يحظى بتاييد اغلبية الشعب الكلدو اشوري السرياني . والمطلب الخامس وهو استحداث محافظة سهل نينوى لكافة المكونات . وهو المطلب الاكثر واقعية بحسب قوله والمنسجم مع الواقع الجغرافي والسياسي لابناء سهل نينوى بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية ) انتهى الاقتباس .
وسوف لن نتطرق الى  الحقوق الواقعية اوالغير الواقعية  للشعب الاشوري  وعن الاسس التي اعتمد عليها في  استنتاجاته تلك ولكن  بودنا ان نطرح سؤالا محددا وهو ... اذا كان الدستور  لا يدعم الادارة الذاتية  للشعب ( الكلدواشوري السرياني )  ، فلماذا طبلتم  وزمرتم  للمادة 125 من الدستور المتضمنة  الحقوق الادارية  ( للكلدان والاشورية )  واعتبرتم ذلك انجازا تاريخيا  ..
من جانب آخر فأن  المشاريع السياسية  ( القومية ) التي طرحت  في الوسط القومي  كانت تخص  الحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري  ، بينما ما تطرحونه اليوم  يخص  العديد من المكونات  في  سهل نينوى ، لذلك لا نجد أي وجه للمقارنة  ما بين تلك المشاريع ومشروع محافظة سهل نينوى للمكونات ..
مع التقدير
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,819795.0.html


168
الاخ العزيز الكاتب خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة
يمكننا ان نقدر عاليا جهود كل الكتاب الذين يطرحون  مواضيع تتعلق بالشأن الاشوري  ، ومنها  موضوع الهجرة الذي تطرقتم اليه في مقالتكم هذه   خصوصا وان  الهجرة  تعتبر بمثابة السرطان الذي  يهدد  ويقضي على الوجود القومي  الاشوري على  ارضه التاريخية  ، ومع تقديرنا لكل الاراء والملاحظات  ، فأننا  نشارك بالملاحظات التالية  :
أولا ـ  " ضرب الراعي وتشتت الخراف " .. بعد عام 1933  وجد شعبنا  نفسه تائها وخائفا  بعد تنامي الشعور بالعداء للاشوريين ( المسيحيين ) .
ثانيا ـ  استمرار  التمييز العنصري ضد الاشوري  طيلة السنوات التي تلت مجزرة سميل  وخلال العقود التي تلتها .
ثالثا ـ  تهميش واقصاء الاشوريين من الدساتير العراقية  .
رابعا ـ بداية الصراع العربي / الكردي في العراق عام 1961  وتحول ارض و مناطق الاشوريين في  اربيل ودهوك وكركوك  الى  ساحات حرب  وتعرض قرى وبلدات وبساتين وحقول الاشوريين للقصف والحرق والتهديد والهجرة القسرية .
خامسا ـ  افتقاد الاشوريين  خلال العقود التي تلت سميل 1933 الى اي مرجعية قادرة على توجيهم الى الطرق الصحيح  .
سادسا ـ  الانشقاق الكنسي  الثاني في الكنيسة الشرقية عام 1964  حيث كان الانشقاق الكنسي الاول قد حصل عام 1830 .
سابعا ـ  بدأت الهجرة الاشورية  منذ الحرب العالمية  الاولى  باتجاه روسيا  وما جاورها والى الغرب وامريكا .
ثامنا ـ بعد استقرار  العوائل الاشورية  المهاجرة  في سنوات الاربعينات  والخمسينات  والستينات  من القرن الماضي في  امريكا والغرب  ، فأنهم من جهة  وجدوا الفرق في مجال حقوق الانسان ما بين الغرب  والشرق ومن  جهة اخرى وبسبب احساسهم بالوحدة والغربة  عمدوا الى تشجيع  عوائلهم واقربائهم  على الهجرة  وهكذا .
تاسعا ـ  شعور الاشوريين  بالتطابق الديني  بينهم وبين دول الغرب التي  يسعون الهجرة اليها  ، وكان ذلك عاملا مساعدا على الهجرة .
عاشرا ـ  قيام بعض الجمعيات والمنظمات الانسانية  في اليونان  وتركيا   بالمساعدة على الهجرة  الى  امريكا واستراليا ... ويمكننا ان نضيف بأن الاشوريين لم يكونوا مخيرين   وانما كانت هناك ظروف  هي التي  فرضت عليهم  اختيار البدان التي  يهاجرون اليها .
حادي عشر ـ  الحرب العراقية الايرانية 1981 / 1988  ثم حرب الكويت  والحصار الاقتصادي .
ثاني عشر ـ  احتلال  القرى والبلدات الاشورية  وسلب اراضيهم  الزراعية وبساتينهم ،  ومارافقها من عملية التغيير الديموغرافي  .
ثالث عشر ـ  تعرض الكثير من الاشوريين الى  القتل والخطف والتهديد وكذلك اختطاف الفتيات الاشوريات واعتصابهن  .
رابع عشر ـ فشل الاحزاب الاشورية فيما بعد ( بعد عام 1991 و2003 )  في طرح القضية الاشورية  بمقوماتها الاساسية   وحلت محلها مشاريع انهزامية  حولت شعبنا الاشوري الى مكون ثانوي  ( مسيحي  ديني ) .
خامس عشر ـ  تمسك بعض الاشوريين بالبقاء في العراق بسبب  تحسن ظروفهم الاقتصادية  ، ولكن اليوم  وبسبب التدهور  الاقتصادي   عادت وتيرة الهجرة بالتصاعد .
سادس عشر ـ  ونتيجة  للحروب الاهلية و فقدان الامن  وتعرض البلدات الاشورية في العرق وسوريا للاحتلال  فأن  الهجرة  اصبحت البديل الوحيد للاشوريين .
لذلك يمكننا ان نجزم بأن بقاء  الاقلية الاشورية في  العراق وسوريا  على ارضهم سيبقى  صعبا ومستحيلا  ، ونعتقد ان الحل الوحيد يتطلب تدخلا دوليا من  الامم المتحدة ومجلس الامن والذي يتطلب قرارا دوليا   بفرض الحماية الدولية للشعب الاشوري  وعلى ارضه الاشورية  وبعدها لكل حادث حديث .


169
الأخ سركون القس المحترم
تحية طيبة
أعتقد ان أزمتنا كأشوريين  تكمن في  النقاط التالية ..
اولا ــ تنازل الأحزاب السياسية الاشورية  عن التسمية القومية الاشورية  وأنجرارها وراء  تسميات  من اجل المصالح  والمكاسب  الضيقة .
ثانيا ــ تنازل هذه الاحزاب عن الارض الاشورية  وتنصلها عن  القضية  الاشورية .
ثالثا ــ جرى تحويل الشعب الاشوري بسبب ما ذكرناه أعلاه  الى  مكون ديني  مسيحي   وجرى ربط حقوق هذا المكون الجديد مع حقوق المكونات الاخرى  كالشبك والازيدية والصابئة والتركمان  وغيرهم .
رابعا ــ تمتع الاحزاب السياسية التي تتبنى ما ذكرناه اعلاه بدعم  وتمويل محلي  يتيح لها  ويسهل لها  تمرير المشاريع اعلاه .
خامسا ـ وبسبب الامكانيات المالية  لتلك الاحزاب  فقد استطاعت ان  تؤسس فروع لها في كل دول الهجر  بواجهات مختلفة  كالجمعيات والاتحادات وغيرها .
سادسا ــ  وبالمقابل لا يمكن  لاي حزب سياسي  قومي آشوري  يتبتى القضية الاشورية  من العمل  في العراق  .
سابعا ــ بالنسبة  للكنائس ، فعلى مستوى الكنيسة الاشورية  المتكونة من شقين  ..  فقد تمكنت بعض الاحزاب من احتواء  احد شقي الكنيسة  واصبح  اغلب  اتباع ذلك الشق من الموالين  لأجندة  الاحزاب السياسية  التي اشرنا اليها في ( اولا وثانيا وثالثا ) .
ثامنا ــ بالنسبة للاقلية الباقية من الاشوريين  في المهجر  خارج نطاق  ذلك ، أي من المؤمنين  بالثوابت الاشورية  الهوية والارض والاوفياء للقضية الاشورية ،، فأقول انهم  مغلوبين على أمرهم بسبب :
ــ ظروف المهجر الاقتصادية .
ــ قضاء ساعات طويلة في العمل .
ــ محاربتهم ومقاطعتهم  من  توابع وامتدادات الاحزاب السياسية .
ــ عدم  أمكانيتهم  تمويل أي نشاط للنهوض  بالمشاريع القومية الاشورية ،
ــ وننتيجة لذلك  وبسبب  اندفاعهم  وتحمسهم  للنهوض بالعمل القومي الاشوري  نرى انهم سرعان ما يقعون ضحية لبعض  الانتهازيين الساعين للارتزاق من العمل القومي  ممن  يرددون الشعارات البراقة   والخطب القومية العاطفية ( حيث جرت خلال السنوات الماضية  محاولات  واجتماعات ومؤتمرات عديدة  ) فشلت  في تحقيق اي شيء يذكر  بسبب  اولئك الانتهازيين وبسبب تسلل بعض الذئاب  بثياب الحملان  في تلك  الاجتماعات والمؤتمرات .
ــ وهناك بعض الاشوريين ونتيجة لما ذكرناه  اصبحوا مقتنعين  بان العمل القومي  يتطلب التضحية  بالمال والوقت  ونكران الذات ومواجهة  الذين يضعون العثرات  في طريق  العمل القومي .. بالتالي  سيؤدي الى  بعض التعقيدات والمشاكل  في الوسط الاجتماعي  ، لذلك تراهم يكتفون  بالانضمام الى  جمعية او مؤسسة  او المراهنة  على هذا وذاك  والتبرع باشتراك شهري بسيط  قانعين انفسهم بأنهم يؤدون واجبهم  القومي .
تاسعا ــ أما بخصوص  عقد مؤتمر وطني  لدراسة  الازمة  وترتيب البيت الداخلي  ، فأننا نعتقد ان مثل هذه المؤتمرات  لن يكتب لها النجاح من دون تحديد الاسس والثوابت لتلك المؤتمرات مسبقا  ، لكي لا  تكون مجرد مؤتمرات  للجدالات والتراشقات ما بين المؤتمرين بسبب  الاختلاف في التسمية والحقوق  وغيرها  .
عاشرا ــ  واذا كنا  اشوريين مخلصين لقضيتنا الاشورية  فيجب ان تنعقد مثل هذه المؤتمرات على  اساس   الهوية الاشوية  كقومية جامعة  ، وعلى اساس  الايمان بالارض الاشورية  وحق الشعب الاشوري في تقرير مصيره واقامة الكيان الذي يضمن حقوقه القومية كشعب اصيل .
احد عشر ـ ونتيجة لما اشرنا اليه اعلاه  فقد اخذت الهوة تتسع ما بين الجماهير الاشورية  وما بين النخب الاشورية  التي  فشلت في  تحقيق الحد الادنى مما هو مطلوب على المستوى القومي  مثلما فشلت في طرح البديل عن  المشاريع الاخرى  التي لا تحترم  مقومات الامة الاشورية  .
ثاني عشر ــ في تقديرنا الشخصي ، فأننا نرى ان الخطوة الاولى في الاتجاه الصحيح لتدارك ازمتنا الاشورية  تكمن في  تأسيس مرجعية اشورية قائمة على الاسس التي ذكرناها  في عاشرا  ( الهوية والارض وتقرير المصير )  ، ولكن بشرط ان لا  يتم  العمل على تأسيس  هذه المرجعية خلف  الجدران والابواب المغلقة  ، وانما يكون  بصورة مكشوفة  أما الجماهير الاشورية  ، وعليه   كان اقتراحنا بأن تقوم  فضائية ( أي أن بي سات )  بتبني  هذا المشروع  ، لكي  يتمكن  الشعب  الاشوري من فصل الحنطة عن الزوان  ، لأن كل المؤتمرات التي  انعقدت  خلف  الابواب المغلقة  والتي فشلت في تحقيق شيء  للقضية القومية   لم يقبض منها الشعب الاشوري الا  بيانات  الاتهام والتخوين  وقيام كل طرف بالقاء مسؤولية  الفشل  على الطرف الاخر ،
عذرا على الاطالة  ، وربما سنعود في مداخلات اخرى  مع خاص  تحياتنا .

170
الاخ الكاتب أبرم شبيرا المحترم
تحية طيبة
في البداية لابد ان نثني على جهودك المبذولة في كتابة هذا الموضوع الذي يربط التاريخ الحديث لشعبنا الاشوري الاشوري بواقعه الحالي ، ورغم ان  بعض الاخوة الكتاب الاعزاء قد سبقوني في بعض الملاحظات المهمة  .. ألا انني سوف اكتفي بالملاحظات القليلة ادناه لكي لا نخرج من  صلب الموضوع :
اولا ـ نشكرك على التعقيب والرد ، وهذه نقطة ايجابية اشرت اليها  في مواضيع وردود سابقة .. من ان الكاتب يجب ان يكون مستعدا للدفاع عن ارائه وطروحاته وبالتالي  فان الردود الهادفة والردود المقابلة   تضفي على الموضوع تكاملا وتغطية من مختلف جوانبه  ، بالاضافة الى انه  دليل على   احترام الكاتب لبقية القراء .
ثانيا ـ  لم تعجبني العبارة التي بدأت بها الموضوع "أرجو من القارئ اللبيب أن يدرك بأن إستخدامي للمفردة القومية "الآشوري" هنا ينطلق من حقائق موضوعية تاريخية ومعاصرة " وشعرت وكأنك تريد الاعتذار عن أستخدامك تسمية القومية الاشورية  ،  والذي لم يعجبني هو هذا الاصرار على استهدام التسميات الكنسية السريانية والكلدانية   " كتسميات قومية  " في وقت  بتنا ندرك ان تلك الكنائس  اخذت تتنكر  لأصولها الاشورية  خلال السنوات القليلة الماضية  ، قد يكون استخدام هذه التسميات من قبل الاحزاب السياسية تسمية  مصلحية  لكسب بعض المواقع هنا وهناك ، ولكن اتمنى من الكتاب والمثقفين  ان يتمسكوا بهويتهم الاشورية  وتسميتهم القومية التي كتبوا عنها  وألفوا العديد من الكتب من دون ان يذكروا  تسمية السرياني والكلداني  ، بعبارة أخرى ان لا ينجروا الى خلف الاحزاب السياسية  .
ثالثا ـ في تقديري الشخصي فأن تنكر الانكليز للحقوق القومية المشروعة للاشوريين لم يكن سببها انتقال الانكليز الى الاستعمار الاقتصادي .. ذلك ان الانكليز كان بأمكانهم  وبموازاة مشروعهم  للاستعمار الاقتصادي ان يمنحوا الاشوريين  الحكم الذاتي  وخصوصا ان لواء الموصل قد اصبح ضمن حدود العراق  من  اجل تلك الحقوق  ، بالاضافة الى كون الحكومة العراقية  مجرد دمية بيد الانكليز وكان بامكانهم  أملاء كل ما يريدون املائه على الحكومة العراقية  من دون اي اعتراض  وان يصبح الحكم الذاتي للاشوريين  جزءا من   استعمارهم الاقتصادي .. وكما تعلم  قام الانكليز بجلب  الملك فيصل الاول من  خارج العر اق كدليل على ما ذكرته  ، ولو كان العراق قادرا على الاعتراض على الانكليز لكان اعترض  على الملك .. ولكن الحقيقة كانت تكمن في  رغبة الانكليز لأقامة الدولة اليهودية في فلسطين  التي كان مقررا لها قبل 1948 ،  وكانت الصهيونية العالمية  هي التي  تقوم بتسيير  الدول الغربية  الكبرى  الى يومنا هذا ... ومثلما نعلم جميعا .. وكما قال المرحوم والدي .. بأن الانلكيز كانوا قادرين  على   اقامة الاوطان حتى  " للقرود " ان طالبوا بوطن خاص بهم  .. فلماذا لم يقبلوا بوطن للاشوريين ان لم يكن هناك خط احمر على ذلك الى يومنا هذا .
رابعا ـ أما بخصوص تجمع التنظيمات والاحزاب السياسية فأعتقد انه  منهي الصلاحية  وغير صالح  لىستهلاك سياسيا وقوميا بسبب فشله في التمسك يالقضية الاشورية .
خامسا ـ أنا اتفق معك حول موضوع عدم وضع البيض في سلة واحدة ، وعلينا طرق كل الابواب  من الصين الى روسيا الى اوربا وامريكا وغيرها  ، وهذه المهمة  وكما ترى فشلت الاحزاب السياسية في تحقيقها ، لأنها جعلت من   اشوريي المهجر  توابع لبرامجها السياسية  العقيمة  ، لذلك فأن الحل الصحيح يكمن في  البداية بتأسيس مرجعية قومية اشورية  قائمة على اسس  القضية الاشورية وحقوق  شعبنا الاشوري المشروعة على ارضه التاريخية  ، وان هذه المرجعية ومن خلال  استنادها الى دستور اشوري مكتوب  على اسس القضية الاشورية  يمكن ان يكون الخطوة الاولى في رحلة  الالف ميل الصحيحة .

171
نتمنى للوزيرة النجاح والتوفيق ..  مع هاتين الملاحظتين  :
الاولى : أن انصاف المسيحيين  ( مع اعتراضنا على هذه التسمية ) ومساواتهم  مع  بقية  سكان العراق لن يتحقق بتعيين وزيرة مسيحية  ، لأن المنصب لصاحب المنصب فقط  والشعب  لا يستفيد شيئا من المناصب .
الثانية :  ان الحاجة لأعمار العراق  وتوفير السكن للعراقيين اليوم  اكبر بكثير  من أمكانية وزارة الاسكان والتعمير ووزيرها ...
لذلك نعتقد ان هذه الوزيرة المسكينة سوف لن تستطيع ان تضع طابوقة على طابوقة  مع احترامنا لأمكانياتها وخبرتها .

172
الاخ الكاتب القدير يعكوب أبونا المحترم
تحية آشورية
نحيي ونقدر عاليا جهودكم المبذولة في كتابة هذا الموضوع الذي يصب في خدمة القضية الآشورية  تاريخيا وثقافيا  ووعيا  ، وهذا ليس بغريب على كاتب سبق وان سخر قلمه لخدمة قضية شعبنا العادلة .. وفي الوقت الذي تنتظر منكم الجماهير الاشورية  المزيد من المواضيع الهادفة والبناءة ، فأننا  نتمنى لكم النجاح والتقدم  ودوام الموفقية .
قمت بنشر الموضوع على صفحتي الشخصية في الفيسبوك .

173
الاخ الكاتب شوكت توسا امحترم
تحية طيبة
لا أخفي سرا أذا قلت أن الاخ الكاتب خوشابا سولاقا قد سبقني  ببعض الامور  في الرد على مقالكم ، ورغم كون موضوعكم  موجها له بالدرجة الاساس ، ألا ان نشره في منبر عام  كالمنبر الحر يعني فسح المجال لبقية القراء والكتاب  لأبداء رأيهم  بالموضوع مع ثقتنا الكبيرة باستعدادكم لتقبل  كل الاراء.... لذلك سأتوجه لكم  بالنقاط والاسئلة أدناه ، راجيا ان يتسع صدركم لها :
أولا ـ وهل هناك  خطيئة ( جريمة ) أكبر من خطيئة الجذف على الاسم القومي الاشوري واستبدالها بتسمية المكون المسيحي  ؟؟ وكأن لسان حالكم يقول  .. ان تسمية " المكون المسيحي " تهون  مقابل  مطالبة الحركة  ببعض المقاعد لأنصاف المكون المسيحي في مجلس محافظة نينوى  .
ثانيا ـ  أننا نستغرب من هذا الصراخ والعويل  على الكراسي والمناصب الذي يقابله  صمت وسكوت  وقبول بالوضع المأساوي  الذي يميز  الواقع الراهن  لشعبنا الاشوري   ، لا بل أننا نتسائل عن المكاسب والانجازات التي تحققت لشعبنا من وراء الكراسي والمناصب المختلفة  للحركة والاحزاب الاخرى في الحكومة والاقليم  .. أن لم تكن تلك المناصب والكراسي  تأتي بالمنافع الشخصية لأصحابها فقط كمقايضة للتنصل عن حقوق ومصلحة الجماهير  التي  فقدت الامل  والثقة وتحاول الهروب والهجرة .
ُثالثا ـ قيام الحركة وبقية الاحزاب  بالـتآمر على الهوية القومية الاشورية لشعبنا ضمن منهج مبرمج ومتسلسل  من الكلدواشوري الى الكلداني السرياني الاشوري واخيرا  المسيحي او المكون المسيحي .. واليوم ورغم الفشل الذريع الذي منيت به  التسميات المركبة .. فاننا لا نجد مبررا واحدا للتمسك بها ، فالكلدان وكنيستهم ما عادوا يقبلون بتسميتهم الاشورية  وكذلك السريان وكنيستهم  ، لذلك فأن المنطق يفرض تركهم وشأنهم  واننا  واثقون من عودتهم الى البيت الاشوري اذا كانوا حقا راغبين  بالمطالبة بارض ابائهم واجدادهم .
رابعا ـ تنصل الحركة وبقية الاحزاب عن الارض الاشورية  في نينوى وشمال العراق ، وغياب اي مطالب  تخص الارض وتم الاستعاضة عنها  بعبارات هشة وهزيلة  مثل " التجاوزات .. مناطق شعبنا .. محافظة المكونات " والتي تصب في خانة تحويل شعبنا الى مكون ثانوي  كأقلية  دينية  مسيحية .
خامسا ـ قبول الحركة وبقية الاحزاب بمشاريع التقسيم والصراع على الارض الاشورية بين الاقليم والمركز  واحتمال دخول محافظة نينوى على الخط  بعد تغييرات محتملة .. ووقوف الحركة موقف المتفرج من هذه الصراعات والتقسيمات التي يطلق عليها مناطق متنازع عليها ومشمولة بالمادة 140 .. وآخر تأكيد على  ذلك  هو ما صرح به  السيد يونادم كنا في مقابلته الاخيرة مع  فضائية أي أن بي سات   من ان الاستفتاء هو الذي سيحسم عائدية  سهل نينوى ....خصوصا ان الاستفتاء سيخلو من منح سكان سهل نينوى  وغيرها حرية .. الحكم الذاتي الاشوري ، او اقليم اشوري   ، في ظل عدم  مطالبة الحركة والاحزاب الاخرى  بالارض الاشورية  كما  ذكرنا .
سادسا ـ لذلك نسأل ونقول .. أين اصبح شعار  ومبدأ  " الاقرار بالوجود القومي الاشوري  " الذي  كانت السبب الرئيس في التفاف الجماهير الاشورية  حول الحركة  .. وكما تعلم  فأن  الترويج لهذا الشعار والمتاجرة به  اعلاميا مازال ينطلي على الكثير من الجماهير الاشورية .
سابعا ـ قد يتصور البعض ان المادة 125 من الدستور تعترف بالاشوريين والكلدان ولكن ذلك غير صحيح .. لان الاعتراف الحقيقي يجب ان يتضمنه متن الدستور  وليس في مادة وضعت للاعتراف بحقوق هي بالاصل مكفولة  لكل العراقيين .
لذلك يؤسفني ان أقول  مضيفا ذلك الى ما سبقني فيه الاخ الكاتب خوشابا سولاقا .. هو استغرابي الشديد من انحيازكم للحركة  رغم كل المعطيات التي اشرنا اليها ، ومما يزيد من استغرابنا  هو تحول الانتماء الحزبي  الى عقيدة  تقفز وتتجاوز عقيدة الانتماء للامة  ، خصوصا اذا كان ذلك الحزب  بلا عقيدة .... لأنه مثلما تعرف .. اذا سألت طفلا فلسطينيا ..فسيكون رده فلسطين .. ولكن لنسأل عن عقيدة المثقف المنتمي  او المساند للحركة  .. انا شخصيا لم اسمع جوابا عن عقيدته لحد الان .
مع الشكر والتقدير .


174
كل الشكروالتقدير للكاتب الاشوري المبدع آدم دانيال هومه على هذا الموضوع والسرد التاريخي لهذا الجانب من المأساة الاشورية المستمرة  الى يومنا هذا ،
 وأننا اذ نثمن فيكم هذه الروح القومية الصادقة  ، فأننا نتمنى لكم النجاح  والتوفيق في خدمة قضيتنا الاشورية العادلة  .

175
السيد جيفارا زيا المحترم
تحية طيبة مرة أخرى
طالما هناك أجماع واقتناع بعدم وجود مادة دستورية  أو قانونية  لتشكيل المحافظات  ،  وان الموضوع    يتطلب  تعديلات او تشريعات  لغرض انشاء  المحافظة  مثلما أشرنا في تعقبينا اعلاه أو مقالاتنا السابقة  ،  لذلك نعتبر ذلك  نقطة أيجابية بسبب عدم الاصرار على الطروحات والآراء التي  قمنا  بنقدها او تحليها  ، وهذ ما يشجعنا للانتقال الى القسم الثاني من موضوع  محافظة المكونات  ، من خلال طرح وجهة نظرنا المتمثلة بالنقاط التالية :
أولا ـ  تنازل واضح لمطلب الارض الآشورية  ومطلب الاعتراف بالشعب الاشوري كشعب أصيل   ووجوب مساواته  مع الاكثرية  في الحقوق .
ثانيا ـ حصر موضوع ( حقوق شعبنا ) في رقعة جغرافية صغيرة   يتم تسميتها من قبل الاحزاب السياسية بمناطق شعبنا .
ثالثا ـ  استبدال الحقوق القومية  لشعبنا الاشوري  المتمثلة  بالأرض والهوية ( في نوهدرا واربيل ونينوى )  بعنوان جديد مجهول المعالم والمتمثل بما يسمى محافظة المكونات في سهل نينوى
رابعا ـ الانتقاص او تقزيم الشعب الآشوري بكل أصالته وتاريخه  وأرضه التاريخية ، من خلال  الترويج لمفهوم  ربط حقوق هذا الشعب " بعد تحويله الى مكون ثانوي  أو أقلية دينية مسيحية "  مع حقوق المكونات الاخرى  في سهل نينوى .
خامسا ـ  لذلك فأن هذه المطالب  لا تتناسب مع تضحيات ودماء شهداء شعبنا الاشوري  مثلما لا تتناسب مع المباديء التي تاسست الاحزاب من اجلها ومي مقدمتها ، الاقرار بالوجود القومي الاشوري  .
مذكرين بأننا لم نرغب الدخول في تفاصيل  الصراع على منطقة سهل نينوى بين الاقليم والمركز وبين  ما ستؤول اليه  محافظة نينوى  السنية  في ظل اكتفاء الاحزاب السياسية بموقف المتفرج ، في وقت كان يتوجب  المطالبة   بها كأرض اشورية   بعيد عن التبرير  بوجود مكونات على هذه الارض  .
مع التقدير .





176
السيد انطوان الصنا المحترم
ان اشارتك الى المادة 61 اولا والمادة 80 ثانيا  معناه  عدم وجود مادة دستورية لانشاء المحافظات ... اضافة الى ذلك فأنه ليس من صلاحية مجلس الوزراء   انشاء المحافظات  ، خصوصا ان هناك  قانون المحافظات 21  لسنة 2008 الذي  لا يتضمن اي نص لانشاء المحافظات .
من جانب آخر فأن  موضوع  محافظة حلبجة يختلف كليا عن محافظة سهل نينوى  لان حلبجة تقع في الاقليم ، ونحن نتحدث عن المحافظات الغير منتظمة في اقليم .

177
السيد جيفارا زيا المحترم
تحية طيبة
تعقيبا على ما جاء في موضوعكم بخصوص  (الاطار القانوني والدستوري لتشكيل محافظة سهل نينوى ) ..
فأننا  نود ان نبين لكم ولكافة أبناء شعبنا الاشوري  بأن المادة 116 من الدستور التي تنص :
يتكون النظام الاتحادي في جمهورية العراق من عاصمةٍ واقاليم ومحافظاتٍ لا مركزيةٍ واداراتٍ محلية
لا يمكن الارتكاز عليها في أنشاء المحافظات  طالما انه لم يتم شرح آلية أنشاء المحافظات الغير منتظمة في أقليم  ، بعبارة أخرى فأن الدستور يتضمن  الكثير من المواد ، بعضها تتضمن  مباديء وصفية  يتوجب تنظيمها بقانون  كما في هذه المادة  ، وهناك مواد اخرى  اخذت الشكل القانوني ويمكن الارتكاز عليها وتطبيقها والاستناد عليها .. فمثلا وبالاستناد الى هذه المادة 116 لا يمكن انشاء عاصمة اخرى  لمجرد انه ذكر  ان النظام الاتحادي يتكون من عاصمة  وو  الخ ... وكما ترى فأنه رغم الاشارة الى الاقاليم الا ان  الاقليم تشكل او اتخذ  شكله القانوني ليس بهذه المادة  وانما بالمادة 117 وبالمادة 143 . أي انه لا يمكن تشكيل المحافظات لمجرد ذكره ان العراق الاتحادي يتكون من محافظات وألا لكانت اليوم العديد من اقضية العراق قد تحولت الى محافظات .
وللتأكيد على ماذكرناه  فأنه قد جرى تشريع " قانون المحافظات غير المنتظمة في اقليم  رقم 21 لسنة 2008 المعدل "  .. لكن المشكلة ان هذا القانون  لم يتضمن أي نص او أي مادة لتشكيل المحافظات ، ذلك ان القانون الوحيد الذي كان يمكن الاستناد الية في تشكيل المحافظات  هو "  قانون المحافظات رقم 159 لسنة 1969 "  وذلك بالاستناد الى المادة 4 منه التي تنص :
المادة 4
تستحدث المحافظة ويعين ويغير مركزها واسمها وتثبت وتعدل حدودها ويفك ارتباط الاقضية والنواحي منها وتلحق بمحافظة أخرى بمرسوم جمهوري يصدر بناء على اقتراح الوزير وموافقة مجلس الوزراء ومصادقة مجلس قيادة الثورة.

والمشكلة  الثانية هي ان  قانون المحافظات  هذا  المرقم 159 لسنة 1969 قد جرى الغاءه بموجب  القانون الجديد 21 لسنة 2008 الذي ذكرناه  اعلاه بموجب المادة  53 منه التي نصت :

لمادة (53)
يلغى بعد سريان هذا القانون كل من :

اولأ : قانون المحافظات رقم ( 159 ) لسنة ( 1969 ) وتعديلات

لذلك يمكننا ان نقول ان تشكيل المحافظات ليس من صلاحيات مجلس النواب ولا من صلاحيات مجلس الوزراء ولا من صلاحيات رئيس الجمهورية  ، وانه يتوجب تشريع قانون لانشاء المحافظات او تعديل  القانون الحالي واضافة مادة  يمكن بموجبها تشكيل المحافظات وكل ذلك لا بد ان يتم وفق السياقات القانونية الخاصة بتشريع القوانين وتعديلها ..
وسوف لن نتطرق الى بقية الفقرات الواردة في مقالكم لكي لا  نضيع على القراء  هذه النقطة المهمة ، ويمكن ان   نناقشها لاحقا اذا سنحت الفرصة لذلك ..
 مع الشكر


178
الاخ العزيز الكاتب خوشابا سولاقا المحترم
تحية آشورية
أكدنا في الكثير من المواضيع والمداخلات على  غياب القضية القومية  وكل ما يتعلق بحقوق شعبنا الاشوري من أجندة الاحزاب السياسية ،  وجريها خلف بعض  المصالح والمناصب التي  من الممكن الحصول عليها كحق للاقلية الدينية المسيحية  ، لذلك كان يتم اتهامنا  بالحاقدين على  مسيرة  هذا الحزب وذاك ..
لذلك فأننا متفقون معكم في تشخصيكم الدقيق حول قناعة  زوعا  والاحزاب الاخرى  بالتسمية الدينية المسيحية  التي  تأتي ببعض المناصب بدون جهود وبدون نضال  ، أضافة  لكسب ود  ودعم بعض الكنائس التي تقف بالضد من التسمية الاشورية ، عكس  التسمية القومية  التي ستتطلب  جهودا مضنية  ونضال وتضحيات لحين اقرار الاخرين بها ناهيك عن   العمل في المهجر  وفي المحافل الدولية  ، لذلك ليس بغريب  ان اصوات الاحزاب تعلو عندما يتعلق الأمر ببعض المناصب والكراسي  ، وحتى  اللهاث  والمطالبة بمحافظة للمكونات انما هي طمعا ببعض المناصب التي ستوفرها المحافظة المزعومة كالمحافظ ومجلس المحافظة  والقائمقام ومدراء النواحي وغيرها ... وكل هذا يتم بعيدا عن المصلحة الحقيقية  لشعبنا المغلوب على أمره .

179
السيد انطوان الصنا المحترم
أولا ـ  جاء في مقالكم  (  ان مطالبة شعبنا وتنظيماته بأستحداث محافظة في سهل نينوى اجراء دستوري وقانوني  )
لذلك نرجو ان توضحوا لنا ولأبناء شعبنا الاشوري .. دستورية وقانونية  هذا الاجراء  مع الاشارة الى المادة الدستورية التي  يتم  الاستناد اليها لغرض استحداث المحافظات ؟؟؟
ثانيا ـ كما نرى فأن ممثلي كل المكونات يبحثون عن  مصلحة مكوناتهم ، فالتركمان  يسعون لانشاء محافظة للتركمان في تلعفر  ، والشبك  قرأتم  تصريحات ممثليهم ، والازيدية ليس ببعيد ان   يتحول سنجار الى محافظة خاصة بهم ...  لذلك  نستغرب شديد الاستغراب من قيام الاحزاب المسحية بتنصيب نفسها  وصيا على المكونات الاخرى وتطالب بمحافظة لتلك المكونات  في وقت  لا تطالب  بأرض وحقوق المكون الخاص بهم  ونقصد ( الاشوري / المسيحي ) .

180
أعتقد ان المشرفين على المنبر الحر يكيلون بمكيالين او أكثر  ، حيث انني اتذكر وبمجرد نشرنا لبعض المواضيع التي  تتناول التاريخ الاشوري  والتسمية الاشورية  حتى يقوم المشرفون على المنبر بنقلها الى  منبر تاريخ شعبنا والتسميات  ، واليوم وكما ذكرتكم  نجد العشرات من المواضيع التي تخص الكنيسة الكلدانية والرابطة الكلدانية  واغلبها مجادلات ونقاشات بين مؤيدين للبطريرك  مار لويس ساكو ومعارضين له  ، ولكن من دون ان يتم نقلها الى  المنبر الخاص بأخبار ونشاطات الكنيسة ... بالاضافة الى ذلك فأننا نجد ان هناك مواضيع لا تنشر على الصفحة الرئيسية  رغم كونها مواضيع جيدة  ، في وقت يتم نشر مواضيع اخرى ليست ذات اهمية على الصفحة الرئيسية  .. ان كل هذه الامور  ستؤثر مستقبلا على جودة المواضيع المنشورة ، وعلى نوعية الكتاب المشاركين في النشر في المنبر الحر .
مع التقدير .

181
أخي العزيز الكاتب خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة مع تمنياتنا لكم بالصحة الدائمة والموفقية
مرة أخرى اشكرك على مداخلتك ، واشكرك على هذا التقييم الجميل  الذي ربما يكون كثيرا بحقي لأنني  ومن خلال كتاباتي المتواضعة  أحاول ان أنقل لأبناء شعبنا الصورة الحقيقية للواقع  وصورة الممارسات الحقيقية على الساحة السياسية التي غالبا ما نجد اعلام الاحزاب السياسية  واتباعها في المهجر الاشوري يروج دائما لما يريح  مسامع وعواطف  جماهير شعبنا بعيدا عن الواقع المأساوي  للأقلية الباقية  في العراق ، ولعل اخطر  ما يتضمنه ذلك الترويج الاعلامي  هو ايهام أبناء شعبنا في المهجر بوجود توجهات قومية  لنيل حقوق القومية المشروعة   وعلى سبيل المثال ما ذكرته في احدى المداخلات  بخصوص الترويج لوجود  مساعي  و مطالب لمحافطة اشورية  او محافظة للمسيحيين ،  و خير مثال على ما أنا بصدده ما  نقل عن جون ماكين  عضو مجلس الشيوخ الامريكي   .. من ضرورة اعادة  الارض في سهل نينوى الى الاشوريين بعد تحريرها ولا يجب ان  يأخذها الاكراد ... طبعا نحن نعلم جيدا  انها ارض اشورية  ونعلم بكل حدود الارض الاشورية  ، ولكن السؤال هو .. هل هناك  مطالبة بالارض الاشورية في سهل نينوى من قبل الاحزاب السياسية ؟؟ الجواب كلا .. اذ ان المطلب يقتصر على محافظة للمكونات  ، بالاضافة الى ذلك  نجد التناقض الكبير بين ما صرح به جون ماكين  بخصوص ارض الاشوريين والتي جاءت وكما علمنا في اعقاب لقاءه بوفد اشوري . و بين ما جاء في نداء زوعا الاخير الذي يطالب  بحل وترسيم المناطق المتنازع عليها بين الاقليم والمركز ،  وهذا بالتأكيد سيقودنا الى سؤال آخر وهو عن  موقعنا من الاعراب بعد تقسيم سهل نينوى  بين الاقليم والمركز .. واخيرا فحتى الترويج لمحافظة المكونات يتوجب ان لا ينطلي على  احد له ذرة من العقل ، لأنه حتى وان   تم تشريع قانون لانشاء المحافظات   و جاءت الى الوجود  المحافظة  المزعومة  فمن يضمن انها ستتمتع باوضاع اقتصادية نموذجية .. يعني اغلب محافظات العراق تعاني من الفقر وسوء الخدمات فهل يعقل ان تجهز محافظة سهل نينوى بالكهرباء 24 ساعة   لقاء 4 ساعات كهرباء لمحافظة ديالى ؟؟؟ ولا نريد ان نخوض في غمار مسألة  تقسيم  سهل نينوى بين الاقليم والمركز   ، ويمكننا ان نضيف .. انه لو كانت المطالبة بالمحافظة على اساس قومي اشوري .. لقلنا ان هذا المطلب يستحق النضال والتضحية   مثلما يصر التركمان على على محافظة تركمانية في تلعفر وغيرها ... اما موضوع الاصرار على التعايش في مساحة صغيرة ( سهل نينوى ) فأننا لم نجد ما يبرره خصوصا ان تعايشنا مع المكونات في المساحة الكبيرة ( العراق ) قد تم ضربه في الصميم وتم الاجهاض على مفهوم التعايش العراقي  بين كل المكونات ...
اشكرك مرة اخرى ايها الاخ العزيز والى  المزيد من الكتابات التي تصب في خدمة قضيتنا الاشورية .

182
الاخ عدنان آدم المحترم
تحية طيبة
في الحقيقة لا نريد الدخول في نقاش او جدل عقيم معكم بخصوص ما ننشره نظرا للفارق الكبير ما بين ما نطرحه بخصوص الحقوق المشروعة  لشعبنا الاشوري  وتنصل الاحزاب السياسية عن المطالبة بالحد الادنى من هذه الحقوق  وانجرارها نحو بعض المطالب السطحية المتعلقة  بأجراءات ادارية  لا تحتاج الى نضال وانما تتعلق بالحاجة  السكانية  للدولة ، اذ من الممكمن ان يتم زيادة عدد المحافظات اذا تطلبت الحاجة الى ذلك ولكن في نفس الوقت ربما  يتم تقليص عدد المحافظات ويتم دمجها مع بعضها  كأجراء تقشفي  ( مثلما جرى في فرنسا ، حيث تم تقليص عدد الاقاليم من 22 الى 15 اقليم  ) ، بالاضافة الى ما كررناه بخصوص عدم وجود مادة دستورية لانشاء المحافظات ، وبالمقابل  لا نجد في  طروحاتكم وردودكم الا تلك الكليشة والاسطوانة التي تعودنا عليها  .. بكوننا نحن الناقدين  ( حاقدين على زوعا او اننا ضد زوعا  والخ ) .. وطلبكم من الناقدين بالنزول الى الساحة  ، بينما لا تطلبون من  المؤيدين بالنزول الى الساحة ....
لذلك يمكننا ان نقول وبوضوح بأن  احد الاسباب الرئيسية التي منعت زوعا من تقويم  مسيرته  وتجاوز الاخطاء والسلبيات  هو وجود  عدد كبير من  المنتمين لزوعا والمساندين له من امثالكم  قد وضعوا حواجز كبيرة بين زوعا والجماهير  والكتاب والمثقفين ، وقاموا باقناع زوعا  بكون هؤلاء الناقدين   مجرد حاقدين  ومعادين  لا يريدون الخير  والتقدم لزوعا ... وبمجرد اجراء مقارنة  بسيطة  بين ما كان عليه زوعا في بدايات نزوله  الى الساحة القومية  وبين ما هو عليه اليوم  لترون  وبكل وضوح  حجم الاخطاء التي ارتكبتموها بحق زوعا بسبب  وضع كل من  ليس مواليا او مسادنا لزوعا في  خانة   الاعداء والحاقدين لزوعا .
مع التقدير

183
الاخ الفاضل الكاتب خوشابا سولاقا المحترم
تحية وتقدير
شكرا على  مداخلتكم الجميلة والقيمة التي اضفتم فيها ملاحظات أخرى تساهم في توصيل الفكرة التي رغبت بأيصالها للقراء العزاء ، وانا متفق تماما مع تحليلك بخصوص ما يجب ان يكون عليه الكاتب في  طرحه ومعالجته لكل ما يطرح اليوم على الساحة القومية  ، فالكاتب يجب ان لا يكتفي بطرح الاراء والافكار   وانما يجب ان يدافع عن أرائه وافكاره  ليثبت  صدق ايمانه بتلك الاراء والافكار  ، والنقطة الاخرى التي يجب ان يتحلى بها الكاتب الحريص على قضايا امته الاشورية  هي الثبات في المواقف من مجمل ما  يطرح على الساحة القومية  من حيث  النقد اذا تطلب نقد ما يراه سلبيا  ودعم ما يراه ايجابيا لصالح قضية شعبنا القومية  ، لا ان يقوم الكاتب بالنقد لأسباب قد لا تكون موجبة للنقد ، او كيل المديح لمواقف قد لا تصب في مصلحة شعبنا الاشورية  ،  النقطة الاخيرة التي اود الاشارة اليها هنا  ، هي انه يتوجب على الكاتب ان لا ينقل للجماهير  وللقراء   بعض ما تروج له الاحزاب السياسية  لأغراض الكسب الاعلامي  سواء في المهجر او في الداخل ، وأنما ينبغي على الكاتب ان يحلل  ويبدي  وجهة نظره بالمطروح ويقوم بنقل الصورة الحقيقية لما يجري على ارض الواقع ، وعلى سبيل المثال لا الحصر  هو عدم وجود مادة في الدستور تنص على انشاء المحافظات  في وقت نجد بعض الكتاب يطبلون ويزمرون لمحافظة سهل نينوى ... النقطة الاخرى  ، ان الاحزاب السياسية وفي مقدمتها الحركة  لم تطالب بمحافظة  خاصة لشعبنا لا على اساس قومي ولا على اساس مسيحي ، ولكن مازال الكتاب يصرون على محافظة للمسيحيين او ما يسمون في المهجر .. أسيريان بروفنس ، أي محافظة اشورية ...
مرة اخرى اشكرك  اخي العزيز  واتمنى لك الصحة ودوام الموفقية .
أخوكم
فاروق كيوركيس

184
الاخ أبرم شبيرا واختيار العناوين على حساب المضامين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعقيبا على الموضوع الذي نشره الاخ أبرم شبيرا  ( بارزاني  يحض المسيحيين على أقامة  محافظة نينوى .. ولكن بشرط ان يتفقوا مسبقا  )
نود ان نبين للقراء الاعزاء الملاحظات التالية  :
اولا ـ الكاتب المستقل  الذي  يسخر قلمه لخدمة قضية شعبه القومية  يجب ان  يسلك طريقا واضحا ومستقيما  يسهم في تقييم  الايجابيات   ونقد السلبيات مع طرح البدائل المناسبة  كلما  استوجب ذلك  ، ولكننا  وللأسف الشديد نجد ان الاخ الكاتب ابرم شبيرا  اما ان ينتقد لمجرد النقد  او ان يقوم   بالمدح  لأساب  لا نعرفها مع احترامنا  لآرائه وافكاره ،  بالاضافة ذلك فأن الكاتب يجب ان لا يكون آلة استنساخ  تقوم  باستنساخ كل ما يقرأه وبالتالي سوقه وترويجه لأبناء شعبه ، بالإضافة الى ذلك فان الاخ الكاتب غالبا ما يختار  عناوين  لا علاقة لها بالمضامين من اجل كسب اكبر عدد من القراء .
ثانيا ـ  الكاتب  يتحدث عن  اتفاق الاحزاب السياسية وانه بدون هذا الاتفاق لا يمكن ان يتحقق شيء من الطموحات القومية  او  الوطنية  ،  لذلك نسأل الاخ الكاتب  ونقول .. ألم تتفق الاحزاب في نهاية  عام 2010 في اعقاب  حادثة كنيسة سيدة النجاة واتفقت على   انشاء محافظة   للمكونات في سهل نينوى ؟؟  وهل يجهل الكاتب بأن الجري وراء المصالح والكراسي كان السبب وراء انفراط عقد اتفاق وتحالف هذه الاحزاب  ؟؟   لذلك فأنه يتوجب العمل على تشرذم وتفكك الاحزاب لانها السبب وراء مصائب شعبنا .
ثالثا ـ ثم لنفرض ان شعبا من الشعوب التي تتآمر عليه احزابه السياسية  واتفقت على ان لا  تتفق.. وان اتفقت فأنها تتفق على  بيع قضيته  ، فهل ان ذلك سيكون مبررا  لحرمان ذلك الشعب من حقوقه القومية المشروعة ؟؟
رابعا ـ  الكاتب عندما  يتطرق الى موضوع ما  فعليه ان يثير  العديد من التساؤلات وان لا يكتفي  بصيغة النقل الحرفي .. وعلى سبيل المثال  كان المفروض بالكاتب ان  يتوجه بالسؤال الى البرزاني  لأقامة محافظة للمسيحيين في الاقليم  على سبيل المثال مناطق صبنا وبرور وغيرها  .. أو التساؤول .. لماذا محافظة   وليس اقليم  طالما الدستور  يقر بذلك ؟ خصوصا ان  الاخ الكاتب اشار في مكان ما الى حقوق شعبنا القومية  ، من دون الاشارة  الى ما هية حقوقنا القومية .
خامسا ـ  هل غاب على الكاتب ان المحافظة التي  يسعى لها زوعا وبقية الاحزاب هي محافظة للمكونات المختلفة  ( المسيحي الشبكي الازيدي التركماني الخ ) وليست محافظة  للمسيحيين التي   رفضها السيد يونادم كنا بحجة ان الدستور يرفض اقامة المحافظات والاقاليم على اسس دينية وقومية   ، فلماذا   تضمن العنوان  عبارة  حض المسيحيين على  اقامة محافظة ....
سادسا ـ لا نعلم ما هي المعايير التي اعتمد عليها الكاتب في   الاستنتاج بأن  الحركة تعمل مع الاكراد بينما الاحزاب الاخرى تعمل للاكراد ، في الوقت الذي نعلم ان  زوعا هو القدوة  في العمل لصالح الاكراد و بقية الاحزاب   تسير خلف هذه القدوة  ، ولو كان زوعا منذ النزول  الى الساحة القومية  عام 1991 قد عمل   باستقلالية لصالح القضية الاشورية  لما كانت احوال شعبنا  سيئة  الى هذه الدرجة  التي نراها اليوم  ، ولما  كانت الحركة وبقية الاحزاب   تلهث وراء ملف التجاوزات  ، ولما كانت   قد اثيرت  التسمية المسيحية التي  مزقت هويتنا القومية  .
سابعا ـ  نستغرب   من انسياق الكاتب خلف موضوع التجاوزات الذي تثيره الاحزاب السياسية  ، وكأن قضيتنا الاشورية   تأسست على  ملف التجاوزات  ، بالاضافة الى استغرابنا من   الانسياق وراء موضوع محافظة المكونات  في سهل نينوى  التي لا احد يعرف  لحد الان   كيف ستكون خارطة سهل نينوى  في ظل الصراعات القائمة  ،  خصوصا  السهل معرض للتقسيم  في ضوء ما يسمى مناطق متنازع عليها ، ناهيك عن كون الدستور يخلو من اي مادة   تجيز انشاء المحافظات  واخيرا  فأن الحركة والاحزاب السياسية  لا تطالب  بالارض في سهل نينوى  كحق ادنى من حقوق شعبنا الاشوري  القومية  ،  واكتفائها  بالمطالبة بتشريع اداري لا علاقة  له لا من بعيد او  قريب   بنضال  الاحزاب القومية ...
واخيرا نرجو من الاخ الكاتب  وبقية الكتاب ان تساهم اقلامهم  في التخفيف من معاناة شعبنا  بعد ان اصبح الحديث عن المساهمة في القضية القومية  ضربا من الخيال .



185
الاخوة القراء الاعزاء
من خلال متابعة بعض الاخبار التي تنشرها وسائل الاعلام المختلفة  ، فأنه يمكننا الجزم بصحة ما ذهبنا اليه في هذا المقال  والذي اشرنا فيه الى عدة حقائق ما زال شعبنا الاشوري وللاسف الشديد يغض النظر عنها ويتجاهلها بسبب غياب البديل الاشوري الحقيقي  المعبر عن  طموحات وارادة الشعب الاشوري ...
وللتذكير  ببعض مما اشرنا اليه  .. هو تنصل الاحزاب السياسية عن الارض الاشورية والحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري .. وكذلك ما اشرنا اليه بخصوص غياب ما يسمى ( اللوبي الاشوري ) في المهجر  ، وكون هذا اللوبي مجرد امتدادات وتوابع للأحزاب السياسية  العاملة على الساحة العراقية  .
حيث هناك خبر عن أطلاق صندوق دعم سهل نينوى في شيكاغو... والخبر الثاني يتعلق بنداء من زوعا الى المجتمع الدولي ، ومن خلال قراءة بسيطة  لهذين الخبرين  سوف يبدو لنا  واضحا وجليا غياب مفهوم الارض من اجندة الاحزاب السياسية  من خلال تركيزها على مصطلح ( مناطق شعبنا )  ، والاخر هو  قبول الاحزاب السياسية  بما ستؤول اليه  عملية الصراع والنزاع على سهل نينوى  من خلال ما جاء في  النداء اعلاه ، اقتباس من النداء : (مما يستوجب على الأمم المتحدة القيام بدورها وبالتنسيق والتعاون مع الحكومة العراقية للخروج بمعالجات منصفة ورسم حدود المناطق المتنازع عليها وفقا للدستور العراقي ) انتهى الاقتباس ، وكما نرى  فأنه لا توجد اي مطالبة  بالاراضي الاشورية  وكل الاهتمام منصب على  انشاء محافظة للمكونات المختلفة  وبالتالي نرى ان الاهتمام يبقى منصبا على ما ستوفره هذه المحافظة  ( ان رأت النور ) من مناصب مثل المحافظ ونائب المحافظ  والقائمقام  ومدير الشرطة  والحلم ببعض الاموال التي  ستخصص للاعمار وغيرها ، وذلك يبدو واضحا من خلال اشارة النداء وقبوله  بضرورة رسم حدود المناطق المتنازع عليها وبمعنى آخر وكما اشرنا في الموضوع اعلاه الى ان ذلك سوف لن يصب في خانة الحقوق الاشورية وانما سوف يقسم السهل ما بين الاقليم وبين محافظة نينوى  الحالية .
النقطة الاخرى تتعلق بالمطالبة بالمنطقة الامنة والحماية الدولية التي جاءت في النداء ، حيث اننا لم نطلع ولم نسمع بأي مطالبة بالحماية الدولية والمنطقة الامنة بصورة رسمية وموثقة  او على الاقل آليات تطبيق الحماية الدولية ، بالاضافة الى ذلك فأننا نرى  ان النداء قد وقع في مطب كبير  وهو  التناقض بين القبول برسم حدود  المناطق المتنازع عليها وبين المطالبة بمنطقة امنة وحماية دولية  .. لذلك نرى  ان ذلك لا يعدو كونه  ترويج اعلامي لغرض تحقيق بعض المكاسب البعيدة عن   الحقوق المشروعة للشعب الاشوري  التي جرى حصر حقوقه وقضيته الاشورية بالاحداث التي جرت في الموصل  في صيف 2014 ، وكأنه وقبل هذا التاريخ لم يكن للاشوريين حقوق ولم تكن لهم قضية قومية .

186
الاخ غالب صادق المحترم
بقية الاخوة القراء الاعزاء
ان يسوع المسيح وان كان يتمتع  ( بصفة الالوهية ) منذ الولادة او  كان كذلك قبل ابراهيم   وان كان  الكلمة منذ البدء  .. فأنه يجب ان  نعلم جيدا  ..  هو ان المسيح لو لم يعش حياته حسب مشيئة الرب ولو  لم يحترم الوصايا التي  اوصانا  بها من خلال الانجيل  ، فأنه  ما كان سيقوم من الاموات  ويرث الحياة الابدية  ،  (وكان الله سوف يعيد التجربة  مع  نبي او رسول آخر  أو بالاحرى ربما الانبياء والرسل الذين سبقوا المسيح  لم يجسدوا مشيئة الرب كما ينبغي فلذلك  اعاد الرب التجربة والامتحان مع المسيح الذي نجح فيها ).. وذلك كان مثالا ووصية خالدة لنا  ... وهي الايمان .. وكما قال .. من يأكل جسدي ويشرب دمي  اثبت  فيه ويثبت في  ، ولا يدان   وانما اقيمه في  اليوم الآخر وانقله من الموت الى الحياة الابدية  ..
لذلك فأن المنطق يفرض علينا ان نستنج ..بأن المسيح لو كان يعيش حياته على الارض بصفة الالوهية  والاله ( القادر على كل شيء ) فأن  صومه في البرية  40 يوما  والعذاب والآلام على الصليب  وموته الى اليوم الثالث .. ستبدو وكأنها مسرحية مدبرة .. وهنا اسوق لك وللقراء  مثالين  بسيطين لغرض الاستنتاج .. الاول .. لنفرض ان طبيبا او شخصا ما يحقن المورفين  او مادة مخدرة  في ذراعه اليسرى  بدون علمنا ، ويأتي امامنا ويطلب منا ان نغرز الأبر او المسامير في يده اليسرى المخدرة لغرض اقناعنا بأنه لا يتألم  ..
الثاني .. لو نفرض ان أب صاحب مصنع يريد ان  يحل أبنه الشاب محله من بعده لأدارة المصنع  ، ولكن بشرط ان يجتاز الامتحان والتجربة  المتمثلة بالتدرج من عامل بسيط الى عامل فني ثم رئيس عمل و مشرف و سكرتير والى ان يصبح  مديرا ،  ولنفرض  بداية الشاب بالتجربة والامتحان  كعامل بسيط لكي يتدرج وصولا الى  مدير للمصنع  مكان ابيه  ، فلو فرضنا ان المشرفين على الابن الشاب  سيعاملونه كأبن للمدير ويحترمونه  ولا يقوم بأداء واجبه كبقية العمال .. ويتم  ترفيعه  الى الدرجات التي ذكرناها  شكليا احتراما لأبيه المدير  ، فأننا سنجد في النهاية  ان الشاب لا يستحق ان يكون مديرا للمعمل  ، وعلى العكس من ذلك لو ان الابن الشاب  عمل بغيرة وتفان واخلاص  وكأن   المدير ليس أبيه وتدرج في المناصب باستحقاق فأنه في النهاية سيستحق ان يكون مديرا للمصنع لأنه اجتاز التجربة والامتحان  وحقق  ما كان ابيه يصبو اليه ...
آمل اني تمكنت من ايصال الفكرة .. واخيرا اريد ان اضيف واقول .. ان البعض يحاول ان يقنعنا ، بأن نكران   بطرس للمسيح ، وقيام يهوذا بتسليم المسيح  .. بأنها أمور مدبرة  ، فأن ذلك غير صحيح ويمكن ان يصب في مفهوم  المسرحية التي اشرنا  اليها .
مع الاحترام والتقدير لجميع الاراء والافكار .

187
حقوق الاشوريين في تصريحات جون ماكين  ( بالكرشوني )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
القراءة  بالكرشوني  وسيلة يتم استخدامها   لقضاء بعض الحاجات اللغوية  وخاصة في الكنيسة لأداء التراتيل والصلوات المختلفة  بسبب  غياب الالمام  الجيد  باللغة الاشورية ( السورث )  ،   حيث  يعاد كتابتها بالكرشوني   بالعربية او  الانكليزية  لغرض قرائتها  بالسورث  ، وعلى سبيل المثال عبارة    ( شلاما عمخون ) ،  ولعل ابرز ما  يميز القراءة بالكرشوني هو عدم  معرفة القاريء  في اغلب  الاحيان  بمعنى ما  يردده او يقرئه .
ونعتقد ان ذلك ينطبق تماما على التصريحات الاخيرة  المنسوبة الى السيد جون ماكين عضو مجلس الشيوخ في أريزونا  بخصوص  حقوق شعبنا الاشوري ، والتي تم نشرها  في هذا المنبر  قبل عدة اسابيع ،  والتي يبدو لنا ان السيد ماكين  قد صرح بها  على ضوء نص مكتو ب له مسبقا   قام  بقراءته   والتصريح به ( بالكرشوني )  على غرار ما اشرنا اليه في المقدمة اعلاه  .
وبغية شرح وجهة نظرنا  لأبناء شعبنا الاشوري بخصوص الموضوع ، وجدنا انه من المفيد ان نتطرق الى النقاط التالية :
اولا ـ لكي لا يتم   تفسير ما سنشير اليه هنا وهناك  بطريقة مغلوطة ، فأننا نؤكد على ايماننا بعائدية الارض الاشورية الى الاشوريين  في نينوى ونوهدرا واربيل وكركوك ، غير أن  الدستور العراقي  الحالي  كغيره من الدساتير العراقية السابقة قد تنكر للحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري  ، وذهب الدستور الحالي  الى ابعد من ذلك من خلال تقسيم ارض العراق ما بين العرب والاكراد ، بحيث اننا لا نجد ما يشير  دستوريا وقانونيا الى  اية حقوق قومية اشورية   أرضا وهوية  .
ثانيا ـ بعد فشل  وتنصل الاحزاب السياسية الاشورية  المسيحية عن  المطالبة بالحقوق القومية  للشعب الاشوري  انحصرت مطالبها  في هذا الاطار  على   سياسات رد الفعل المستندة الى بعض الاحداث  او الى  تصريحات السياسيين العراقيين   واستقرار تلك المطالب  في نهاية المطاف على  مطلب ( محافظة للمكونات في سهل نينوى .. ومن ضمنها المكون المسيحي )  ( والحكم الذاتي الذي  تمت الاشارة اليه في دستور الاقليم )  منذ اواخر عام 2010 والى يومنا هذا .
ثالثا  ـ بعبارة اخرى  ان الاحزاب السياسية لم تطالب مطلقا بأي ارض اشورية  ولم تطالب بأي فيدرالية اشورية او اقليم اشوري  ، وإنما  قبلت و اقتنعت  بكون الاشوريين  مكون ثانوي من مكونات الاقليم  ومن مكونات العراق الاتحادي  وعززت الأحزاب قبولها وقناعتها بذلك من خلال مشاركتها في العملية السياسية  في الاقليم وفي العراق الاتحادي .
رابعا ـ ان الاحزاب السياسية وبحسب المعلن  وقفت موقف المتفرج من الصراع  ما بين الاقليم والحكومة  المركزية على  سهل نينوى  وتحديدا  اقضية تلكيف وبغديدا والشيخان  و  محافظة كركوك وغيرها  من المناطق التي سميت مناطق متنازع عليها  ، ولم نجد اي اعتراض من الاحزاب السياسية  على دستور الاقليم الذي   اعتبر الاقضية المذكور ضمن حدود الاقليم  ، وبعبارة اخرى  فأن الاحزاب  لا يهما سوى  انشاء محافظة للمكونات  في سهل نينوى من دون التطرق الى  حدود هذه المحافظة  او الى عائدية هذه المحافظة  بعد   تطبيق المادة 140 من الدستور  او غيرها من التوافقيات التقسيمية   التي من الممكن ان تجري بين  المكونات الكبيرة  المتصارعة على الارض والسلطة  .
خامسا ـ لذلك فأننا نسأل عما يعنيه  جون ماكين  بهذه الفقرة   من التصريح المنسوب اليه   " أذا استعاد البيشمركة مدينة الموصل ، واعتقد انهم سيفعلون ذلك ، فالأراضي في منطقة سهل نينوى العائدة للاشوريين يجب ان تعاد الى الى الاشوريين انفسهم  ولا تأخذ  من قبل السكان الكرد "
خصوصا ان الاحزاب السياسية نفسها  لم تطالب  بسهل نينوى كأرض اشورية  لإنشاء   أقليم فيها  واكتفت  بالمطالبة  بمحافظة للمكونات  العديدة  هناك  ، يضاف الى ذلك  ، فأنه حتى لو افترضنا جدلا  تخلي الاكراد عن المطالبة بسهل نينوى  ، فأنه  سيبقى مرتبطا  اداريا  بمحافظة نينوى   مع احتمالات ان يفضي الصراع الحالي الى انشاء اقليم سني في نينوى  ، لذلك كان المفروض  بالوفد الاشوري  أذا كان معبرا  عن  الصوت الاشوري في المهجر   أفهام السيد ماكين واقناعه   بالتحرك والعمل  لأقناع الحكومة الامريكية  بمشروع الحماية الدولية للاشوريين في سهل نينوى  كخطوة اولى على سبيل المثال واخراج هذه المنطقة من الصراع القائم بين المكونات العراقية الكبيرة  لغرض اقامة فيدرالية اشورية فيها  استنادا الى الدستور العراقي الحالي يمكن تطويرها  لتشمل  اراضي اشورية اخرى ، خصوصا  وان سهل نينوى  تعرض الى الكثير من التغيير الديموغرافي  في  ظل النظام السابق .
سادسا  ـ من خلال التعمق في هذه التصريحات يمكننا ان نستنتج انها عودة الى الخطاب المزدوج الذي كانت تمارسه بعض الاحزاب السياسية  المتضمن ترويج اعلامي موجه للمهجر  مناقض للممارسات  العملية على الساحة السياسية ، من اجل  تحقيق بعض المكاسب على حساب  الحقوق المشروعة للشعب الاشوري ، والا  بماذا نفسر المطالب المتناقضة  للوفد الاشوري من السيد ماكين  المتمثلة  بتكريس قسمة شعبنا ما بين الاقليم والحكومة المركزية  .. فمن ناحية   هناك طلب الى  الاكراد  لترك اراضي  الاشوريين في سهل نينوى للاشوريين بعد التحرير ، بالاضافة الى  مطالبة  الاكراد  لاحترام حقوق الانسان للاشوريين  لأؤلئك الذين يعيشون في الاقليم  .. ناهيك عما ستؤول اليه الاوضاع في حالة انفصال الاقليم  عن العراق  ، وحتى ان لم يحصل ذلك  ، فأن هناك  صراعات مختلفة مستمرة بين الحكومة  المركزية والاقليم  تنعكس اثارها سلبا على   الاشوريين.
سابعا ـ أما بخصوص دعم  وحدات سهل نينوى ( الميليشيات الاشورية المسيحية )  لحماية ارضهم الاشورية  ،  فكلنا نعلم  ان التسمية  التي  تطلق على هذه القوات هي قوات المسيحيين او ميليشيات  مسيحية  ضمن قوات البيشمركة  وتتدرب ضمن مناطق  خاضعة   لسيطرة الاقليم والبيشمركة  ،  وهناك قوات اخرى تابعة  لبقية الاحزاب  ،  وقد اكد قادة كافة الاحزاب بأن مهمة هذه القوات هي المشاركة مع البشمركة  والقوات العراقية  لتحرير   سهل نينوى والموصل  ولغرض مسك الارض بعد التحرير  ، ولم نجد اي تصريح  لقادة الاحزاب يذكر فيه ان مهمة  هذه القوات هي لحماية الاشوريين وارضهم  ، سيما اننا نعلم جيدا  انه بغياب  اية مطالب تخص  الحقوق القومية الاشورية  فأن الحاجة تنتفي  لتسمية تلك القوات بالأشورية ،   لذلك  نرى ان  سوق مثل هذه   العبارات  ما هي إلا  للترويج الأعلامي  لا غير .
ثامنا  ـ مثلما اكدنا مرار وتكرارا .. ان مطلب الاحزاب السياسية  هو محافظة  للمكونات في سهل نينوى  وكلنا نعلم ان هذا المطلب  لا  يضمن  مقومات  بقاء شعبنا في ارضه التاريخية  لكونه لا يرتقي الى ادنى  مستوى من الحقوق القومية المشروعة  لشعبنا الاشوري   . 
الخلاصة ....
تاسعا ـ  ما زلنا نؤمن بغياب  اللوبي الاشوري والصوت الاشوري الحر   المعبر عن الارادة والحقوق الاشورية  المشروعة  ، بحيث يمكننا التأكيد بأن مرد ذلك يعود الى  عجز المهجر الاشوري عن طرح البديل  السياسي والقومي المؤهل  لتحمل مسؤولية  القضية الآشورية  بسبب عدم جدية الناشطين الاشوريين وتقاعسهم  ولا مبالاتهم وإهمالهم في الالتزام بأبسط الشروط والمقومات التي يتطلبها  العمل القومي  الحقيقي من تضحية ونكران الذات  .. وأن وجدت  بعض المحاولات  لأحياء المشروع القومي الاشوري  فأنه سرعان مايتم  الالتفاف عليها وإجهاضها  من قبل البعض من الساعين للارتزاق من العمل القومي  والمتسترين بالشعارات البراقة والخطب النارية والعاطفية .
عاشرا ـ وفي ضوء ذلك يمكننا الجزم بأن ما يطلق عليه  ( اللوبي الاشوري ) في  المهجر  أو أية مسميات أخرى ( كالوفد الاشوري  الذي التقى جون ماكين ، او ناشطين اشوريين   )  ليست في حقيقتها سوى  امتدادات وتوابع للأحزاب السياسية العاملة  على الساحة السياسية في العراق ،   وبالتالي  فأن هذه الامتدادات والتوابع ما زالت قادرة على الهيمنة  على الفعاليات  والنشاطات الاشورية  المؤثرة  على  التحرك السياسي والإعلامي هناك  ، والدليل على ذلك  هو ان  طروحات هذه الامتدادات والتوابع وتركيزها يبقى محصورا في  الدفاع عن سياسات  الاحزاب  على الساحة السياسية في العراق واستمرأها في المراهنة عليها  رغم  فشل تلك الاحزاب  وعجزها  عن التعاطي  مع الويلات والمآسي التي تعرض لها شعبنا منذ اكثر من  عقدين ونصف  العقد من الزمان  ، لذلك  فأن ما جرى تلقينه للسيد جون ماكين  ان  لم يكن قد سقط سهوا  ، انما يعبر  عن الموقف السياسي الهش لتلك الاحزاب بعد تجميله ببعض  العبارات العاطفية التي يحتاجها  المهجر الاشوري  وعلى سبيل المثال  ما ذكر بخصوص   (  الاراضي في سهل نينوى العائدة للأشوريين ، يجب ان تعاد الى الاشوريين انفسهم ولا تأخذ من  قبل السكان الكرد )   وما ذكر عن  ( تعهد عضو مجلس الشيوخ الامريكي عن دعمه  الكامل  للميليشيا  الاشورية المسيحية  التي تسمى وحدة حماية سهل نينوى  من اجل حماية  اراضيهم  وحياة الشعب الاشوري  )  فنحن نعلم جيدا ان الاحزاب السياسية تتجنب  اي طرح متعلق بالهوية الاشورية والأرض الاشورية  وكل ما من شأنه  ان  يعبر عن الحقوق القومية للاشوريين  ، خصوصا ان التسمية السائدة اليوم  بفضل ومساهمة الاحزاب السياسية  هي التسمية  المسيحية  .. من جانب آخر فأن الوفد الاشوري في تقديرنا ليس جاهلا  بالواقع الاشوري القائم  في العراق  ، وإنما بقائه اسيرا  لإملاءات  الاحزاب السياسية  ، يجعله يفقد مصداقيته أمام الجماهير الاشورية  الواعية  رغم قدرته  على  كسب  ولاء  الغالبية العظمى من ابناء شعبنا الاشوري في المهجر  التي  تنطلي عليها مثل هذه الخطابات  العاطفية المزدوجة  البعيدة عن الممارسات الفعلية والعملية  لأجندات الاحزاب على الساحة السياسية ... وإلا  بماذا  نفسر كل هذا اللف والدوران وكأننا امام لغز نعجز عن فك طلاسمه  .. و لماذا لا تكون المطالبة بالحقوق الاشورية  واضحة وصريحة  ، فالحكومات العراقية  وكما   اثبتت كل الوقائع والتجارب   اصرت وتصر   مع سبق الاصرار على عدم الاقرار  بالحقوق القومية  للشعب الاشوري منذ عام 1921 والى يومنا هذا .. واليوم  فأن الصراعات السياسية  بين المكونات الكبيرة على الارض والسلطة والثروات  وبما تمتلكه من ميليشيات واموال ودعم  اقليمي ودولي  ، يجعل من الشعب الاشوري الحلقة الاضعف والمهمشة   في اجندة الحكومة العراقية ...
 لذلك   فأننا ندعو كل الناشطين الاشوريين  وكل الوفود الاشورية  للتفكير بجدية  من اجل خلق البديل الاشوري القادر على  تحمل مسؤولية القضية  الاشورية    والعمل بجدية  من اجل  المطالبة بالحماية الدولية للأشوريين  الذي نعتبره الحل الوحيد  لمأساة الشعب الاشوري  حتى وان  طال  أمده او تطلب الكثير من الجهد والصبر  .. مع ضرورة التخلي   نهائيا عن المراهنة  على الاحزاب السياسية  والكف عن اختزال القضية الآشورية وحقوق الشعب الاشوري  في اجندة هذا الحزب وذاك ، لكوننا نعتبر ذلك  تنصلا  عن القضية الاشورية وتنازلا عن الحقوق المشروعة  لشعبنا الاشوري  وتنكرا لكل دماء وتضحيات شهدائنا الابرار ...
 لأنه من غير المعقول ان تتمكن الاحزاب السياسة  من انتزاع الحقوق القومية لشعبنا الاشوري  باعتمادها على بضع  مئات من المقاتلين   الموزعة ولاءاتها لهذا الحزب وذاك ، في وقت  لا تؤمن تلك الاحزاب بتلك الحقوق اصلا  ، بدليل  اننا لا نجد اثرا لها في  اجنداتها وبرامجها السياسية  .
















188
عندما كان يسوع المسيح مصلوبا .. قال لمريم العذراء التي كانت ما تزال امه .. هذا هو ابنك مشيرا الى الى التلميذ الذي كان يحبه ( يوخنا ) ، أي انه أراد ان يقول لها  بأن علاقتها به كأم  انتهت ... وقال  لذلك التلميذ .. هذه امك  مشيرا الى مريم العذراء ...  أي انها لم تعد أمه  نستنتج من ذلك ان مريم العذراء  هي ام المسيح الانسان منذ الولادة  ولحين  موته على الصليب ... وبعد ذلك ، لا يمكن لمريم العذراء ان تستمر  بصفة  الام  للمسيح  الذي سيكسب صفة  الاله .

189
بالرغم من ان موضوع  تمويل ودعم  ( الميليشيات المسيحية )   ومنها وحدات سهل نينوى التابعة للحركة  موضوع  تناوله العديد من الكتاب والسياسيين بوجهات نظر مختلفة  ، وكونه من المواضيع الجديدة المطروحة على الساحة  ، ألا أننا استغربنا من عدم التطرق الى الموضوع ولو بصورة عابرة في اللقاء الذي  اجرته مؤخرا اذاعة SBS  الاسترالية  مع السيد يونادم كنا / الرابط ادناه ... على الاقل من باب  توضيح وشرح مضامين القرار ولو  بصورة مختصرة .

لقاء اذاعة SBS الاسترالية مع النائب يونادم كنا متحدثا عن الوضع الحالي في العراق

http://www.sbs.com.au/yourlanguage/assyrian/en/content/jihadists-fleeing-fallujah-civilians

190
الاخ حبيب افرام المحترم
تحية طيبة
كلنا نعلم مثلما انتم تعلمون  ، ان الشعوب التي تعرضت للأبادة الجماعية ( الجينوسايد ) من المؤكد انه قد تمت ابادتها وقتلها بالسيوف والرماح والبنادق ومختلف الاسلحة ناهيك عن الحرق والدفن احياء... 
صحيح ان اجدادنا كانو يعرفون ماذا يقصد بسيفو ولكن يجب علينا ان نفكر بالجيل الجديد من احفادنا  ..
فأنا شخصيا لا لم افهم لحد الان سبب  الاصرار على كلمة ( سيف / سيفو ) التي  لا تعني شيئا بدون اعطاء التفاصيل بالنسبة لم يسمع بها وخصوصا  في  المحافل الدولية  والاجنبية ، لذلك اعتقد ان نخاطب العالم بعبارة ( الابادة الجماعية / الجينوسايد ) مع ذكر الزمان والمكان  1915/ تركيا  على سبيل المثال .. من جانب آخر وبالاستفادة من تجربة الاشقاء الارمن .. لماذا لا نكتفي  بعبارة  ( المذابح الاشورية / الجينوسايد ) 1915  / تركيا .. بدلا من ذكر كل الكنائس والعشائر .. ( المسيحية السريانية الكلدانية الارامية  والتياري  والتخوما واشييثا وغيرها  )....
مع التحية .

191
الاخ آشور رافدين المحترم
تحية طيبة
بخصوص الرابط المذكور فقد اطلعت  عليه في الفيسبوك وعلى صفحة احد الاصدقاء الذين اعتقد انه من المساندين لزوعا  .. ولم يكن القصد من ذلك زج زوعا في الموضوع ، وأنما للتأكيد على ما اشرت اليه في موضوعي السابق بخصوص  تسمية  قوات الاحزاب في سهل نينوى  ( بالميليشيات المسيحية  ) والتي من البديهي  سوف تتفرع منها كل التسميات المذهبية والكنسية  لشعبنا الاشوري وكل حسب تصوره .. لذلك ترى وبما لا يقبل الشك  اهمية التسمية الاشورية الموحدة التي لا تقبل القسمة  على التجزئة والتفرقة  المذهبية .
وبخصوص اشارتنا لموضوع اعمار القرى في الاقليم   ، فقد كان للتذكير  بالطريقة التي اتسمت بها عملية الاعمار   ،  والتي كانت ايجابية  ولنقل بنسبة  40 بالمئة  .. ولكنها في الحقيقة  جاءت فارغة من محتواها  الخاص ( بالاعمار ) بسبب انعدام  المشاريع الزراعية والصناعية التي  تربط  السكان بقراهم  ، وكذلك الخدمات الاخرى   الاجتماعية والصحية  والمواصلات  وغيرها .
وفي عودة الى موضوعنا  ، وبغية  قيامكم مع بقية القراء الاعزاء بتسليط الضوء على تفاصيل الدعم والتمويل الامريكي  للقوات المسيحية  ، فأننا  تسائلنا عما اذا كان   مشابها لعملية الاعمار  .. من خلال  تعيين وزير  مسيحي للبشمركة  كما جرى  عند تعيين وزير مسيحي للمالية ... أم ان لكم رأيا آخر ؟؟؟؟
مع التحية


192
الاخوة القراء المحترمون
تحية طيبة
لم يوضح احد لحد الان  طريقة التمويل  والدعم  ( للميليشيات المسيحية ) ،  ولكني وجدت  الخبر ادناه بخصوص التسليح  ، وهذه المرة  تحول العنوان من المسيحيين الى الكلدان .
مع الشكر .
الديمقراطية الاشورية: قرار الكونغرس بتسليح الكلدان جاء نتيجة ضغط لوبيات مسيحية بأميركا

http://www.alsumaria.tv/mobile/news/170650/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B4%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D8%BA%D8%B1%D8%B3-%D8%A8%D8%AA%D8%B3%D9%84%D9%8A/ar

193
هل سيكون تمويل ( الميليشيات المسيحية ) مشابها لتمويل بناء القرى بواسطة  سركيس اغاجان ؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندما  نقوم بنشر بعض المواضيع  التي تتناول الشأن الاشوري للأقلية المتبقية في العراق او سوريا ، فأن الغاية منها تكمن في  تسليط الضوء على  بعض الحقائق كما نراها  استنادا للوقائع والمعطيات  التي تميز مشهد الصراع السياسي والطائفي  في العراق  وسوريا وتقدير حجم تأثيرنا في الأحداث هناك .. ومن أجل  وضع شعبنا الاشوري  في كل مكان أمام الصورة  الحقيقية لذلك المشهد بعيدا  عن  اية رتوش او اضافات أخرى .. لذلك  نرجو من الأخوة القراء الراغبين بالمشاركة في النقاش والردود  ، فهم الموضوع جيدا  والبقاء ضمن الافكار المطروحة  .
لذلك سوف لن نتطرق الى  موضوع هويتنا القومية  وحقوقنا المشروعة  التي تطرقنا اليها في اعتراضنا وتحفظنا على  تسمية الميليشيات المسيحية في موضوعنا السابق  ،  وأنما سوف نتطرق  الى موضوع  الية دعم و تمويل  تلك الميليشيات  ( المسيحية )  .. خاصة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار  ارتباط قسم من تلك الميليشيات  ( قوات الاحزاب ) بوزارة البشمركة   وحسب  تصريحات  قيادات الاحزاب المسؤولة عن تلك القوات  ، لذلك سنقتصر في موضوعنا هذا على الاستفسار او الاستفهام  عن   كيفية  دعم وتمويل  بقية القوات  التي  عبر العديد من قادتها على  استقلاليتها   واختلافها عن القوات الاخرى  المرتبطة  بوزارة البشمركة  ..  وفي هذا السياق لا بد من الاشارة  الى ما ذكره الناشط الاشوري ( مايكل يوآش )  حول سلبيات دعم وتمويل  شعبنا من خلال الاخرين  وضرورة ان يكون ذلك الدعم مباشر  كأشارة لموضوع  تمويل ودعم القوات المذكورة .
وعليه سوف نشير الى النقاط التالية  بغية فهم وجهة نظرنا  وايصال فكرتنا بسهولة  الى ابناء شعبنا الاشوري  بهدف موافاتنا  بالكيفية التي  سيتضمنها دعم وتمويل تلك القوات  :   
اولا ـ  لنبدأ بسؤال بسيط جدا وهو  ،  هل للاحزاب السياسية  مطالب قومية  لصالح  شعبنا الاشوري  تتعلق باشاء كيان قومي اشوري  ( اقليم او حكم ذاتي ) يفضي الى انشاء   سلطة اشورية  على   بعض الاراضي التي تعتبر اليوم ضمن حدود الاقليم  ، أو تلك التي يسعى الاقليم لضمها ؟؟  الجواب سيكون  بالنفي طبعا  ...
ثانيا :  وعلى ضوء ما ذكرناه اعلاه ، هل هناك صراع قومي اشوري قائم بين الاحزاب السياسية مع الاكراد حول الارض  الاشورية  ؟؟ الجواب ايضا سيكون بالنفي
ثالثا :  اليست الاحزاب السياسية  متوافقة  ومتطابقة في سياستها مع  الاكراد بحيث اننا نجدها  مشاركة في العملية السياسية في الاقليم  ؟؟ وهناك موافقة ضمنية من الاحزاب السياسية على ضم سهل نينوى  المتضمن قضاء تلكيف وقضاء بغديدا وقضاء الشيخان الى الاقليم  من خلال عدم اعتراضها على دستور الاقليم الذي  ينص على اعتبار الاقضية المذكورة  ضمن حدود الاقليم ..
رابعا : وللتذكير فأن معسكرات هذه القوات  تقع   في المنطقة الخاضعة للبشمركة  وان مسرح عملياتها ايضا يخضع  لسيطرة  البشمركة  . 
خامسا : وبما أن المعلن  وما يتم الترويج له هو ان هدف  الأحزاب  وقواتها  هو  المشاركة في تحرير سهل نينوى ومسك الارض بعد التحرير وان تصبح تلك القوات  جزء من المنظمومة  الامنية والعسكرية  لتلك المناطق ..
سادسا :  لذلك واستنادا لما سبق  فاننا نسأل .... بعد ان يتم التحرير  ويحصل مسك الارض  وتصبح تلك القوات جزء من المنظومة  الامنية والعسكرية .. فألى أية جهة  ستؤول تبعية تلك القوات   ؟؟ 
هناك احتمالين .. أما ان يتم التحرير  ويبقى  سهل نينوى  تحت سيطرة البشمركة  ، او ان يتم التحرير  ويصبح سهل نينوى تحت سيطرة  قوات عرب الموصل السنة  / النجيفي    او الجيش العراقي  ، او  تقسيم  سهل نينوى ما بين  الطرفين اعلاه  .
سابعا : واذا ما ربطنا كل ذلك بمطلب الاحزاب بانشاء محافظة للمكونات في سهل نينوى .. فأن السؤال الذي سيفرض نفسه هو ..هل ستكون تابعة للاقليم ؟  في حالة  تم التحرير  وبقي سهل نينوى  تحت سيطرة البشمركة .. ام ستكون تابعة  لنينوى  والمركز في حالة انتقال  السيطرة لسهل نينوى  للسلطة المركزية   ؟؟  أم ستنقسم بين الاكراد والمركز  ؟؟
ثامنا : لنترك كل هذه الامور التي تعتبر مطبات  حقيقية  اما البرنامج السياسي للاحزاب السياسية  ولنعود الى الدعم والتمويل  الامريكي للقوات او ( الميليشيات )  المسيحية .
تاسعا : في ضوء المشهد القائم  فأننا لا نجد أي تواصل عملي  للقوات ( المسيحية ) مع عشائر  العرب السنة في الموصل  وانما يمكن ان نلمس التواصل العملي لتلك القوات مع البشمركة .
عاشرا : وطالما لم يشر الدعم والتمويل الامريكي الى قرار دولي يطالب بانشاء منطقة آمنة في سهل نينوى  للاقليات الدينية والعرقية وبضمنها المسيحيين  وبالتالي لنقول ان هناك الزام لكل القوات بالانسحاب من سهل نينوى ضمن حدود جغرافية  محددة  ومن ثم تحديد فترة انتقالية لتأهيل  الاقليات لأدارة المنطقة وتدريب قواتها  للدفاع عنها  وحفظ الامن فيها  ، لذلك سنبقى حاليا ضمن حدود القرار الخاص بالدعم على ضوء ما يلي :
1 ـ في ظل استمرار الاوضاع الحالية  بانتظار تحرير سهل نينوى  واحتمال التحرير على مراحل  و  بقائه تحت سيطرة البشمركة   ووجود بعض القوات المسيحية تابعة  للبشمركة  فلسنا نعلم كيف  سيكون  الدعم الامريكي لبقية القوات المسيحية  .
2 ـ أما بعد تحرير السهل والموصل فكما ذكرنا هناك عدة احتمالات  ولسنا نعلم كيف  ستكون خارطة محافظة المكونات بغياب قرار فرض المنطقة الامنة  وكذلك لا نعلم كيف ستنتشر  القوات المسيحية  ، هل ستكون في  سهل  نينوى الخاضع للبشمركة  ، ام في  سهل نينوى الخاضع  لعرب الموصل  أم ستنقسم هنا وهناك ..
3 ـ في ظل الصراعات الطائفية والسياسية  في العراق  فأنه من الممكن ان يحصل اي مكون ( الاكراد ، السنة ) على التسليح  حتى وان كان  بعدم موافقة الحكومة العراقية لوجود مناطق واراضي خاضعة ليسطرة الاكراد والسنة .. ولكن بالنسبة  ( للمسيحيين )  فنعتقد بانه لا بد ان يكون في الوقت الحاضر بالتنسيق مع الاكراد ، ونعتقد انه من غير الممكن ان لا  تعتريه الكثير من التعقيدات اذا لم يكن بالتنسيق وبموافقة الاكراد لعدم وجود ارض خاضة لسيطرة القوات المسيحية ، واذا ما تم فحبذا لو علمنا بكيفية  اليات ذلك الدعم
4 ـ    لا بد ان نشير الى عدم استيعابنا لكيفية هذ الدعم والتمويل بغياب  الاستقلالية في المطالب القومية  وفي ظل التوافق والتحالف القائم اليوم بين الاحزاب السياسية  والعملية السياسية في الاقليم .
واخيرا لا بد ان نشير الى  عنوان الموضوع الذي وضعناه على شكل سؤال فيما اذا كان تمويل  الميليشيات المسيحية  مشابها  لعملية تمويل  بناء القرى بواسطة سركيس اغاجان الذي تم تعيينه وزيرا للمالية في حينه  بغية  مشاركة القراء بوجهات نظرهم  حول كيفية ذلك الدعم والتمويل  ...
مع التقدير لجميع القراء



 
 

194
أخونا ميقرا قشو  ابراهيم نيروا
تحية  طيبة
اعتقد ان الموضوع الذي نشرناه لم يتضمن أي أساءة لمنتسبي قوات سهل نينوى أو ما يشير  الى  التأثير على معنوياتهم او الانتقاص من قدراتهم ....
لأن جوهر الموضوع كان مقتصرا  على الاعتراض على  التعامل  مع هذه القوات  كميليشيات مسيحية   ، وألقينا  بمسؤولية طمس هويتنا الاشورية  واعتبارنا مكون ديني مسيحي على الاحزاب السياسية  التي تنصلت من  هوية شعبنا الاشوري وحقوقه القومية المشروعة .
حيث أكدنا في اكثر من مناسبة بأن شعبنا وتحت التسمية الدينية المسيحية  لن يحصل على اية حقوق قومية  لانه سيحسب اما على الاكراد او على العرب  ،  وان الهوية الاشورية هي  الضامن الوحيد لحقوقنا القومية  ... ومن يريد ان يغمض عينيه عن هذه الحقيقة  او يجامل عليها فهو حر  ولكن ليس بمقدوره ان يفرض رأيه على  أبناء أمتنا الاشورية .
ومما يثير  الاستغراب في ردودكم  أنه كلما طرح البعض في المهجر موضوع الهوية الاشورية والحقوق القومية المشروعة فأنكم  تقولون لهم :.. لماذا لا تعودون الى الوطن للعمل من هناك  .. وان الساحة مفتوحة لكل من يريد العمل  .. وتتهمونهم  بالجلوس خلف الكومبيوترات  والخ .. بينما لا تطلبون من الجالسين خلف الكومبيترات في المهجر بالعودة الى  الوطن والعمل من هناك أذا كانوا من المصفقين والقابلين  بتحويل هويتنا الاشورية  الى هوية دينية مسيحية .
راجين الجميع عدم  تحوير ما نكتبه والبقاء في جوهر الموضوع  مع خالص تحياتنا .


 

ܐܟܼܘܿܢܵܐ ܡܝܲܩܪܐ ܩܲܫܘܿ ܐܒܼܪܐܗܡ ܢܪܘܐ
ܫܠܐܡܐ ܐܘܿܡܬܢܝܵܐ
ܒܸܚܿܫܵܒܼܝܢ ܠܐ ܩܪܝܠܘܿܟܼ ܝܲܢ ܠܐ ܦܘܼܪܡܝܹܠܘܟܼܢ ܨܦܲܝ  ܬܟܼܡܢܝܵܬܝܼ .. ܡܢ ܣܲܒܲܒ ܐܵܢܐ ܠܐ ܫܡܝܼܛܠܝܼ ܘܠܐ ܩܸܬܠܝܼ ܠܐܸܝܼܩܵܪܐ ܡܢ ܒܢܲܝ ܐܘܼܡܬܢ .. ܐܸܠܐ ܐܟܼܓܻܝܼ ܡܘܿܚܿܙܝܠܝܼ ܠܐ ܣܸܣܓܲܪܬܝܼ ܡܢ ܫܸܡܐ ܕ (ܡܝܼܠܝܼܫܝܐ ܡܫܝܼܚܲܝܬܐ) ܡܢ ܣܲܒܲܒ ܐܝܼܬܘܵܠܝܼ ܣܲܒܼܪܐ ܕܚܿܙܸܟܼܘܐ (ܚܲܝܠܵܘܵܬܐ ܐܫܘܿܪܵܝܹܐ) .. ܘܐܲܬܝ ܪܵܒܐ ܨܦܲܝ ܝܕܸܬ ܟܘܼܕ ܐܚܿܢܲܢ ܐܲܝܬܝܠܵܢ ܗܲܝܝܵܘܼܬܐ ܐܘܼܡܬܵܢܐܢܝܼܬܐ ܐܫܘܿܪܝܬܐ .. ܘܠܝܸܠܐ ܗܲܝܐܝܘܼܬܢ  ܡܫܝܼܚܲܝܬܐ ܟܘܬ ܠܐ ܦܹܫܘܿܟܼ (ܟܘܿܪܕܵܝܹܐ ܡܫܝܼܚܵܝܹܐ) ܝܢ (ܥܲܪܲܒܵܝܹܐ ܡܫܝܼܚܵܝܹܐ) ..
ܐܝܼܬܠܝܼ ܣܲܒܼܪܐ .. ܩܲܬ ܗܵܘܹܐ ܐܝܣܘܿܪܢ  ܒܝܼ ܐܘܿܡܬܢ ܐܫܘܿܪܝܬܐ ܐܡܝܼܢܵܐܝܬ ܦܘܿܫ ܪܵܡܐ ܡܢ ܐܝܣܘܿܪܢ ܓܒܵܐܝܹܐ
ܚܲܝܐ ܐܘܿܡܬܢ ܐܫܘܿܪܝܬܐ ܗܸܠ ܐܒܲܕ 



195
الاخ خوشابا سولاقا المحترم
بقية الاخوة القراء المحترمين
لقد أبديت رأيي بالموضوع من خلال موضوع نشرته على الرابط ادناه.. لذلك اعتذر عن تكرار ما نشرته  مع الشكر .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,811343.0.html

196

أخونا توما زيا المحترم  ( أو أي شخص آخر يختفي خلف هذا الاسم )
تحية اشورية
كنا نأمل منكم البقاء  ضمن حدود  موضوع تسمية ( الميليشيات المسيحية  ) ومسؤوليتكم كحركة في الترويج لهذه التسمية الدينية على حساب هويتنا القومية الاشورية  بدلا من كل هذ اللف والدوران حول العالم  في محاولة  لخلط الاوراق على  الجماهير ...
و بداية ..سوف لن اتهرب من سؤالك عن مكاني عندما كانت قيادة زوعا تناضل ضد الطاغية  المقبور ، فأقول لك بأني  كنت اخدم الاحتياط في جيش   ( الطاغية المقبور ) في حربه ضد ايران من  منذ ايلول 1980 ولغاية  ديسمر 1988 .....  ولسنا ندري ان كانت هذه جريمة  او لا  ...
ولكن دعني اسألك عن الذين ناضلوا مع قيادة زوعا ضد الطاغية المقبور  ،  هل هم اليوم جميعا في زوعا او في قيادة زوعا ؟؟ واذا كانوا خارج قيادة زوعا  فهل تكنون لهم الاحترام والتقدير ؟؟  طبعا الجواب سيكون بالنفي   .. ومن هذا نستنج ان مشكلتكم الرئيسية  لا  تكمن في عملية فرز  المشاركين  في النضال  عن غير المشاركين  ، وانما تكمن في  ممارسة  سياسة الاتهام و العداء  لكل من لا يؤمن بزوعا والقائد الاوحد ، ولسنا ندري ان كان الموالين لزوعا في اوربا وامريكا واستراليا  مشمولين بالمقارنة  بفارق الايمان  بالقضية  ومستوى الاستعداد للتضحية  ونكران الذات  لكونهم ليسوا  مع قيادة زوعا في بغداد  حسب زعمكم  ، أم انهم مستثنين من ذلك  بسبب انتمائهم  لزوعا ؟؟
.لذلك نجدكم دائما تتهربون  من مناقشة   ما نطرحه بواقعية  عن تحمل زوعا والاحزاب السياسية  المسؤولية الاكبر  في التفريط  بالهوية  القومية  لشعبنا الاشوري  وحقوقه القومية المشروعة  ، وتحاولون حرف الموضوع عن  مساره لخلط الامور وبالتالي  تغليفه باجواء ضبابية وايحاءات ولكن من دون تسمية الاشياء بمسمياتها   من خلال   تشخيصكم (  لمجهول   يحاول محو الهوية الاشورية  و تدعون معرفتنا ومعرفتكم به .. وانكم تعرفون اساليبه وطرقه ومن يجندهم  وتطلبون منا عدم السباحة في تيارهم ) ..
لذلك نأمل منكم  كشف هؤلاء الذين يحاولون محو الهوية الاشورية ، وبخلافه  ،    يمكننا اعتباركم من السابحين   في تيارهم .. واعتبار  ترويجكم  للتسمية المسيحية  خدمة جليلة  تقدمونها لهم.. او يستخدمونكم كأداة لتحقيق غرضهم .. أم ان لكم رأيا آخر  ؟؟
وتقبلوا خالص تحياتنا




197

الاخ ميخائيل ديشو المحترم
بداية ومن خلال ردك ،  يمكننا ان نستنتج بأنك ترفض ايضا  الترويج  للتسمية  المسيحية  وأنك مقتنع بصحة  التسمية   الاشورية  ، لذلك فأن اساس الموضوع  يتعلق  بالحفاظ على هويتنا كآشوريين  اما الهوية المسيحية  فيمكننا الاحتفاظ بها حتى  في البرازيل ...  لذلك لا نجد أي تفسير منطقي لدخولكم  في  تفاصيل جانبية  بعيدة عن جوهر الموضوع  ،  خصوصا انك تعرف جيدا  اننا  من المؤيدين لتدويل قضيتنا الاشورية  وضرورة قيام المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه شعبنا الاشوري  المهدد وجوده التاريخي بالزوال  ، لذلك فليس من المنطق ان  نعترض على الدعم والتمويل الامريكي  إلا  من تلك الزاوية التي  تتعامل معنا كأقلية دينية مسيحية .( الميليشيات المسيحية ) والتي تنتقص من تاريخنا وهويتنا القومية الاشورية  ، وخصوصا  ان   لتلك القوات  تسميات خاصة بها  ولا تحمل أي تسمية مسيحية .
وحتى لو اتفقنا من الناحية النظرية  حول ما جاء في  ردك  بخصوص  التريث والانتظار  والصبر لحين ايفاء الامريكان والمجتمع الدولي  بالتزاماتهم  لصالح  شعبنا  ، ولكن  من الناحية العملية  وحسب ما يتعلق الامر  بالنهج السياسي لزوعا  ومواقفة   من القضية القومية لشعبنا الاشوري  ( وحتى من حقوق ومصالح المسيحيين )  سنجدها تصب بالاتجاه الذي يلغي هويتنا وخصوصيتنا القومية  وبالاتجاه الذي  يتنازل عن ارضنا الاشورية  والقبول بتحويلنا الى الى مكون ثانوي  مسيحي كردي او مسيحي عراقي .. فهل بامكانك ان تشرح لي العقيدة القومية  لزوعا ؟؟   واين اصبح الاقرار بالوجود القومي الاشوري ؟
بعبارة اخرى  لو كان زوعا والاحزاب السياسية  قد التزمت  بالكفاح من اجل  حقوقنا القومية المشروعة  من خلال  التمسك بهويتنا القومية  والتمسك  بارضنا الاشورية   والمطالبة بانشاء كيان اشوري  ( اقليم  ، حكم ذاتي ) ضمن العراق الفيدرالي  واستنادا الى الدستور العراقي  وترجمة   هذه المطالب الى ممارسات  عملية  يومية  وخطوات   تدفع شعبنا الى التمسك بالارض والبقاء وعدم الهجرة  .. لقبلنا بروايتكم   ولأقتنعنا  بأن    نيل الحقوق القومية المشروعة  وطموحات أي شعب  يحتاج الى سنين طويلة من التضحيات والصبر والانتظار  .... ولكن ان يكون ذلك من  اجل انشاء محافظة للمكونات المختلفة في سهل نينوى   والمكون المسيحي من ضمنها ، فأننا نرى  ان ذلك  يعتبر بمثابة العودة الى المربع الاول .. حيث كان سهل نينوى  وبلداته يحتوي على كل المكونات... اضافة الى ذلك  فمن المحتمل ان تنقسم تلك المنطقة الى  سهل نينوى الشمالي والجنوبي في لكونها ضمن حدود الاقليم وضمن المناطق المتنازع عليها  ... ثم انك تعرف جيدا ان  مشكلتنا نحن الاشوريين لم تبدا بعد احتلال سهل نينوى وانما منذ  1915 والى يومنا هذا  ..
آسف على الاطالة  ،  ولكن لا بد ان  اذكرك  برفض السيد يونادم كنا لأنشاء محافظة على اساس ديني مسيحي ، فكيف يقبل  اليوم  بميليشيات  مسيحية  ؟؟ خصوصا ان الفقرة ب/اولا من المادة 9 من الدستور  تنص على حظر تشكيل ميليشيات عسكرية  خارج نطاق القوات المسلحة  ...


.

198

الاخ اشور رافدين المحترم
 في الحقيقة  أنا لا افهم ازدواجيتكم هذه ..فعندما يقطع الاشوريون  في المهجر مئات الكيلومترات  لانتخاب ممثل قائمة الرافدين  فأنهم يستحقون الثناء والتقدير .. وعندما يتبرعون بالاف الدولارات للحركة  فأنهم ايضا  يستحقون الاحترام والتقدير ... ولكن عندما يمارسون   حقهم البسيط في  النقد .. يجري وصفهم بعدم الفهم والقصور في استيعاب الواقع والجلوس خلف الكومبيوترات والخ .
من جانب آخر  ، فأنك تعرف حق المعرفة  ان الحركة في  المؤتمر القومي ت1 2003 كانت السبب في تمزيق شعبنا  عندما ابتكرت  تسمية الكلداشوري  وشاركتها فيما بعد الاحزاب الاخرى   بالتسمية الثلاثية الكلداني السرياني الاشوري   مما ادى الى تقسيم شعبنا الاشوري الى  ( اشوريين  وكلدان ) في المادة 125 من الدستور  .
واني اشكرك  لاعترافك ضمنا ( او بالاحرى  اعترافكم جميعا كمساندي للحركة )  بما سبق لي وان  اشرت اليه في وقت سابق ،  من ان الحركة  لم تكن مضطرة  لأبتكار التسمية المركبة  بدليل اعترافكم  بأن المنتسبين لهذه القوات  هم من كل المكونات  المسيحية  من الكلدان والسريان  .
ولسنا ندري ومنذ متى  كانت التسمية الدينية  المسيحية  دالة على  المشاركة الاكبر ؟؟؟  اليس هذا دليل آخر على سعيكم وسعي الحركة  لطمس التسمية القومية الاشورية  لكي لا تظهر الحركة بمظهر  الانحياز لهذه الطائفة وتلك  ( الانحياز للاشورية )  ؟؟  ولو نظرت الى كل الحركات والشعوب والدول في العالم  فأنك لن تجد فيها من تشبث  بتسميته بهويته الدينية  الا نادرا .. فالكل يعتز بهويته القومية  كأنتماء  أسمى  واكبر .
واخيرا كنت اتمنى منكم البقاء في  نطاق موضوع  ( الميليشيات المسيحية ) وعدم جرنا الى هنا وهناك  بغية عدم تشتيت ذهن القراء  ولكي  نتمكن من تغطية الموضوع من جميع جوانبه .. لذلك اعيدها مرة اخرى واقولها بالمطلق   بانه من غير الممكن  ان يكون هناك توافق منطقي  وعلمي ما بين  ان يكون  للاحزاب السياسية  ميليشيات  مسلحة   من دون ان لا يكون لهذه الاحزاب السياسية  اهداف قومية تحررية  مرتبطة بالحقوق القومية لشعوبها  .. وخارج نطاق ذلك  فان هذه الميليشيات  تبقى  من اجل مصالح حزبية ضيقة  ولخلط الاوراق لا اكثر . ..
 

199
أخونا عدنان آدم المحترم
اعتقد ان القوات التي تتحدث عنها  لا تحمل   التسمية المسيحية  او الميليشيات المسيحية .. وانما تسمى  وحدات حماية سهل نينوى  وقوات سهل نينوى  والدويخ نوشا .. ثم ان  التسمية المسيحية لهذه القوات جاءت في الخبر  المسنود للكونغرس الامريكي   الذي نص على دعم وتمويل هذه القوات  ...  ....
لذلك وفي ضوء السياسة التي تنتهجها هذه الاحزاب البعيدة عن أية اهداف قومية متعلقة  بالهوية والارض  فأنه كان يفترض بهذه الاحزاب ان تركن للواقع    الذي يقضي  بخضوع  أبناء المناطلق التي  تقع ضمن حدود الاقليم    للقوانين التي تنظم  الخدمة في الجيش والاجهزة الامنية  للاقليم  وهكذا الحال بالنسبة للذين  هم  خارج حدود الاقليم  ... لان هذه الفصائل تبقى  ذات امكانيات  قتالية محدودة  لا  تعدو  قوة  قتالية من المشاة .. لذلك فهي بحاجة  الى الطيران  والمدفعية  والدروع  والتموين والنقل  والهندسة  و الالغام .. وغرف العمليات والحركات وغيرها .. لذل نرجو  منك بعض الواقعية في   الطرح بمعنى آخر  انه لا يمكنها ان تخطو خطوة واحدة بدون قوات البشمركة ،  وهي بالاساس تابعة لها  او لنقل تابعة للجيش العراقي ....
ووفق هذه المعطيات  رفضنا تسمية الميليشات المسيحية  لكونها لا تعبر  عن كونها ميليشيات مسيحية  اضافة الى ذلك فان هذه التسمية تأتي في ظل انتقادنا للطائفية  وفي الوقت الذي لا نجد   أي فصيل يحمل تسمية اسلامية  فلماذا تكون الاحزاب   سباقة   نحو التسمية الدينية المسيحية ...
وطبعا لو كنا في سنوات الستينات او السبعينات  وكانت هذه القوات   تناضل وتعمل من اجل تحرير  منطقة بروار وصبنا  ونهلا لأقامة كيان اشوري  وحكم ذاتي  واضح الاهداف والمعالم  لكان الوضع سيختلف ... اما اليوم  فاننا نجد ان حشر الديانة المسيحية  والمسيحيين في دهاليز  المصالح الضيقة  لهذه الاحزاب  فنعتقد انها  مسألة  خطيرة يجب التوقف عندها .

 

200
المطلوب وقف مسخرة  " الميليشيات المسيحية "
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشر موقع عنكاوة كوم  الموقر قبل ايام خبرا  عن قانون  تفويض الدفاع الوطني الامريكي   لدعم  الميليشيات المسيحية واقامة منطقة آمنة لأعادة توطين الاقليات .. في الوقت الذي يشهد العراق صراعات سياسية وطائفية  ويمر  بظروف  وأمنية  واقتصادية  في غاية التعقيد والتي  يصعب  في ضوئها  التكهن بمستقبل  الخريطة السياسية العراقية .
لكننا بمجرد قراءة متأنية لفحوى ما جاء في هذا القانون  سنكتشف بما لا يقبل الشك أنه جاء تفصيلا لمقاسات بعض الاحزاب السياسية  ( الاشورية المسيحية )  .. وأنه جاء بفضل جهود ( واستماتة )  بعض ( الناشطين )  والمؤسسات الاشورية في امريكا التي تعتبر امتدادات وتوابع  لتلك الاحزاب السياسية  العاملة في العراق  ، بحيث يمكننا ان نؤكد على ان  القانون جاء نتيجة ( لولادة قيصرية )  بسبب الاستعجال في اصداره  ولما يتضمنه من تناقضات مختلفة .
ولتوضيح وجهة نظرنا هذه ، وبغية اختصار الموضوع على المهتمين من ابناء شعبنا الاشوري سوف  نتطرق الى النقاط التالية  :
اولا ـ ان القانون يتحدث عن دعم الاقليات العراقية  بما في ذلك المسيحيين .
ثانيا ـ وصف الميليشيات  بالتسمية الدينية ( المسيحية ) وتجريدها من اي تسمية قومية بغية ابعادها عن اية نوايا واهداف قومية .
ثالثا ـ  ان القانون يتحدث " عن ضمان  مناطق آمنة لإعادة توطين ودمج الاقليات الدينية و العرقية من السكان الاصليين  بما في ذلك ضحايا الابادة الجماعية  في بلداتهم " ... ولو توقفنا قليلا هنا وتسائلنا عن المقصود بـ ( أعادة توطين )  ؟؟  ولماذا لم ينص القانون صراحة الى  ( عودة  النازحين والمهجرين الى بلداتهم  وقراهم واراضيهم بعد التحرير  ) ؟؟ بالاضافة الى ذلك فاننا واستنادا الى المترجم  ( انهاء الياس سيفو ) سنجد بعض الاختلاف في الترجمة ، اذ ان هناك حديث عن اعادة توطين " الى بلداتهم " بينما في  نص التعديل الاول 78  يتحدث عن اعادة توطين ودمج  الاقليات الدينية والعرقية  من السكان الاصليين ضحايا الابادة الجماعية  " في بلداتهم  " .. اي ان المعنى  يختلف ما بين  (الى بلداتهم ) و ( في بلداتهم ) خصوصا ان  هناك حديث  عن عملية   ( دمج )  ..  فالعائدين الى اراضيهم وبلداتهم  ليسوا بحاجة الى عملية  دمج  الا اذا كان التوطين في  مناطق اخرى جديدة .. علما ان شروط ومواصفات اقامة  المناطق الامنة  وحمايتها معروفة للجميع .
رابعا ـ اما التعديل الثاني 79 فيتحدث عن ..تمويل القوات المحلية في العراق بما في ذلك الاقليات الدينية والعرقية  وذلك لردع وايقاف ... والخ .
من خلال معرفتنا بالواقع الجغر افي للمنطقة  وطبيعة الصراع السياسي  والقومي والطائفي  يمكننا ان نؤكد على ان اي دعم  لقوات الاقليات الدينية والعرقية  لن يكتب له النجاح  خارج نطاق القوات المحلية الرئيسية  كالجيش او البيشمركة  والحشد الشعبي ... لان الحرب القائمة ليست حرب عصابات في الجبال لنقول ان المقاتلين  بحاجة الى  البنادق والعتاد فقط ..وانما حرب تستخدم فيها القاذفات والمدفعية  والهاونات والدبابات  والمصفحات والطائرات والمروحيات  وبكل ملحقاتها المعروفة في العلم العسكري  ومنها .. التموين والنقل  والرصد والاستمكان والهندسة  العسكرية والمخابرة   وغرف العمليات والحركات والاخلاء والوحدات الطبية  والاحتياط والتعويض والوقاية من الاسلحة الكيمياوية والحاجة الى الضباط  القادة والامراء  وضباط الصف الخ  ..لذلك فمن غير المنطقي  ان  تتوفر كل هذه الامور  او بالاحرى توفيرها  لقوة او فصيل احدى الاقليات الدينية والعر قية  ( المسيحية  ، على سبيل المثال ) الا اذا كانت  ضمن  قوة عسكرية  كبيرة  كالجيش او البشمركة  التي  يتعامل معها التحالف  كجيوش وقوات عسكرية  نظامية .
خامسا ـ وبالعودة الى ما يسمى  ( الميليشيات المسيحية )  وافترضنا ان تعدادها يبلغ 3 الاف منتسب ، فأنه من غير الممكن ان  يكون هناك قوة قتالية  تعدادها 3 الاف مقاتل  ،  لانه في المفهوم العسكري وعند  توزيع هذا العدد على  الصنوف التي ذكرناها اعلاه ، فأنه لن يبقى هناك الا عدد محدود من المقاتلين لا يتجاوز فوج او فوجين من المشاة  اضافة الى  حاجتها الى  الاسناد المدفعي   والتموين  والتعويض  والاخلاء  والمناورة  والتقدم والانسحاب  والحاجة الى المكائن والاليات  لأقامة السواتر او الاليات والمصفحات اللازمة للتنقل... لان القتال  ليس مجرد تواجد بعض المقاتلين ببنادقهم في منطقة معينة  .
سادسا ـ لذلك فأن ما نراه اليوم على ارض الواقع  فأن هناك  قوات البشمركة  كقوة عسكرية   تساندها قوات التحالف  وهناك الجيش العراقي والحشد الشعبي ، وعليه فأن ما يسمى  " الميليشيات المسيحية " يمكننا ان نؤكد على كونها  جزء من  منظومة البشمركة وتابعة لها ولو ان البعض يحاول الترويج لكونها تابعة للجيش العراقي  فأننا نرى ان ذلك لا يغير من الواقع شيئا .
سابعا ـ خصوصا وان قوات المسيحيين باختلاف تسمياتها وانتمائها الحزبي ليست لها اية اهداف او تطلعات قومية  لصالح الشعب الاشوري  او ( للمسيحيين )  ، وان كانت احزابها تروج  احيانا في الاعلام  في الفضائيات الاشورية  وفي  زياراتها الى المهجر الى  مهام قومية ونضالية لهذه القوات ولكن بالعودة الى  برامجها السياسية  نجد ان كل ذلك لا يعدو كونه  للاستهلاك الاعلامي  وتمرير اجندات معروفة  لما يسمى بمحافظة للمكونات في سهل نينوى  وربط معاناة شعبنا  بموضوع النزوح  والتهجير  الذي حصل قبل سنتين في سهل نينوى  ، والا لحملت  تلك القوات  تسمية قومية  اشورية  وعلى الاقل ( القوات الاشورية ) .
ثامنا ـ  واخيرا يمكننا ان نؤكد على ان الاحزاب السياسية وفي مقدمتها الحركة  تعرف جيدا ان امتلاكها لقوات اشورية  يتوجب ان يكون في  اطار الحقوق القومية  وضمن حدود ارض اشورية  ذات ادارة ذاتية   ومن غير الممكن ان وجود قوات اشورية  ( قومية ) خارج نطاق هذا المفهوم  ، خصوصا ان العر اق  الفيدرالي الحالي لا يوجد فيه الا اقليم واحد ، وان  محافظة المكونات التي  تروج لها الحركة  اما ان تكون تابعة للاقليم   ، او انها ستكون منقسمة  ما بين الاقليم  ومحافظة نينوى  او ما يسمى  سهل نينوى الشمالي والجنوبي .. وعليه  فأن الحركة  والاحزاب  مقتنعة  وتعرف جيدا ان  قواتها لا بد ان تكون جزء من البشمركة  الكردية  ضمن ما يسمى  ( الاقليات والعرقيات الدينية ) ، وعليه  فأنها المسؤولة  عن الترويج لما يسمى  ( الميليشيات المسيحية ) على غرار  الكوتا المسيحية  والتسمية المسيحية  بسبب  مطب التسمية المركبة  ولخلط الاوراق  ولمحاولة  الفوز بولاء   اتباع الكنائس الاخرى  من السريان والكلدان  ..
لذلك فأن المطلوب  من كافة  ابناء شعبنا  الاشوري والطبقة المثقفة  والكنائس  وكل وسائل الاعلام .. استكار ورفض   عبارة  ( الميليشيات المسيحية )  و اجبار الاحزاب السياسية على  عدم تبني هذه التسمية ... ويكون التوجه  المطلوب من الاحزاب السياسية  ، أما ان يكون لنا حقوق قومية  وتسمى  تلك القوات باسمنا القومي الاشوري  ،  و بعكسه  فأن على  قواتها الانخراط  في البشمركة  والجيش العراقي …
لأننا لسنا شعب  بدون هوية
 






201
عوف البطرك ... شوف الكلدان قبل عشرين سنه  كانوا اشوريين وعلمهم اشوري

202
يرجى  ملاحظة الصورة ادناه مع الشكر

203
أخونا عدنان  المحترم
تحية طيبة
أنا أحاول ان اشرح لك  بأن تنصل الحركة والاحزاب السياسية الاخرى  عن حقوقنا القومية  المتعلقة بالهوية الاشورية  وارضنا الاشورية وغياب الاستراتيجية الهادفة الى توفيرمقومات دعم واسناد هذه المطالب كانت السبب الرئيس فيما آلت اليه الاوضاع المأساوية لشعبنا الاشوري وكل ما نشهده اليوم  من  مشاكل  واعتداءات  على  الاراضي الاشورية ، بينما انت  تركز على  تبرير السياسات التي  اقدم عليها  السيد يونادم كنا بخصوص التسمية .
من جانب آخر  فأنا لا أفهم  هذا التناقض وهذه الازدواجية  في ردكم الاخير بخصوص  كون يونادم كنا مع التسمية الاشورية   خارج أطار زوعا .. ومع تسمية الكلدواشوري كسكرتير لزوعا .. لأننا كلنا نعلم جيدا  ان  تسمية الحركة  "  بالاشورية "  هي ضمن اطار زوعا  وليس خارج اطار زوعا ؟؟؟
لذلك فأن الحل الأمثل للخروج من هذه الازدواجية  يكمن  في  تغير تسمية الحركة الى " الكلدواشورية " أو  اعتماد التسمية الاشورية  في الخطاب الرسمي والشعبي للحركة  .
مع التحية .

204
أخونا عدنان المحترم
 لم يكن هناك مولود جديد او قادم  لكي يتم مناقشة الاسم الذي سيطلق عليه او سيحمله  ، فالشعب الاشوري قديم قدم التاريخ وبنفسك تعترف وتقول ان الحركة " اشورية " ...       اذا يمكننا ان نقول ان الحركة لم تكن مضطرة   لتغيير التسمية الاشورية  وبالاحرى لم تكن  مضطرة حتى لمناقشة مثل هكذا موضوع تافه ، خصوصا وان الحركة  وتحت اسمها الاشوري  ضمت  الكثيرين من ابناء الكنيسة الكلدانية والسريانية ... لذلك فأن التفسير الوحيد والمنطقي  هو حلم الحركة باصوات الناخبين من ابناء الكنيسة الكلدانية   والخ       من جانب اخر  ، يمكننا ان نلقي بمسؤولية  ترويج التسمية المسيحية  على الحركة  ايضا من باب  التهرب  من ورطة  تسمية الكلدواشوري التي ادت الى تقسيم شعبنا الاشوري  الى  اشوريين وكلدان في المادة 125 من الدستور  وبالتالي  جرى الترويج للتسمية المسيحية  كاجراء احترازي من السيد يونادم كنا للتهرب  من السؤال القادم .. هل انت ممثل الاشوررين  او ممثل الكلدان ؟؟   اضافة الى صعوبة  لفظ تلك التسمية القطارية ..كلدان سريان اشوريين التي  الحق بها الجلس الشعبي  تسمية ( سورايا ) ايضا .
اما بخصوص الارض والتجاوزات ... فان الحركة   مشاركة في  حكومة الاقليم  وفي  العملية السياسية ....
وكما ذكرت لك سابقا  ، فأنه في ظل غياب  المطالبة بالحقوق القومية  وفي مقدمتها الهوية والارض مع حدود تلك الارض فأنه سيتم  حفظ  قضية الارض الاشورية  والحقوق القومية للشعب الاشوري في ملف او اضبارة  ( التجاوزات )  التي اعتقد انها تشبه اضبارة  الحصول على شهادة الجنسية العراقية للمرحوم والدي  التي استغرقت  سبع سنوات من دون ان يحصل عليها  لكونه  لم يستطع اثبات  عراقيته ( حيث كان قد وضع تلك الاضبارة الضخمة في صدر  الصالون ليراها كل من يزورنا ) .
لذلك فأن وضع  ملف التجاوزات في صدر موقع الحركة  لا يقدم ولا يؤخر  ،  من دون ان يتم  رسم حدود الارض الاشورية  على الخرائط وعلى الارض  وبمعالم واضحة  للتخلص من هذه المشكلة  التي  تسمى  ( تجاوزات ) جزافا ..
مع التحية


 

205

الاخ هنري سركيس المحترم
تحية طيبة
ليس خافيا على احد ان المعاناة والقهر والشعور بالظلم  والاستبداد تعتبر من العوامل الرئيسية التي تحرك الشعوب وتدفعها  الى التطلع الى التغيير  والثورة ضد الواقع السائد  فتنبثق منها نخب ثورية  قيادية  تعبر عن طموحات وتطلعات شعوبها .. ولكن مع الاسف الشديد اذا ما نظرنا الى الواقع الاشوري الحالي  فاننا سنجد غياب تلك المعاناة عن الاغلبية الساحقة من شعبنا  بفضل تواجده  وعيشه في دول  المهجر الغربية  ..  ولم يبقى في  مواطنه الاصلية  وارضه التاريخية الى  اقلية ضئيلة   مغلوبة على امرها  ارتبط  وجودها وبقائها  بالعامل الاقتصادي الذي تحسن نسبيا  في السنوات الاخيرة  ( والذي بدأ يتدهور  منذ  انخفاض اسعار النفط قبل  اشهر ) .
لذلك بقي  العامل  والدافع المحرك لأية محاولة  حقيقية وصادقة للنهوض بالمسيرة القومية  محصورا  بتلك القلة القليلة من الاشوريين  من الذين  مازالت  تحركهم  غيرتهم  القومية  والذين يمتلكون  موهبة الشعور والاحساس   بالمخاطر المحدقة بالوجود الاشوري المهدد بالزوال  واؤلئك الذين مازالت ضمائرهم  حية ترزق لا يساومون مطلقا  على  الحقوق القومية المشروعة  لامتهم الاشورية . لذلك  ستبقى امال امتنا معقودة على هذه الاقلية  والالتفاف حولها قبل فوات الاوان ...
واخيرا  فأنني اوافقك الرأي بخصوص حاجة هذه المرجعية  الى  الكثير  من الاراء والمقترحات بغية اغنائها ، ولكن  كما ذكرت في تعقيب سابق .. انها مجرد  خطوط عريضة  لمشروع قومي نحن بامس الحاجة اليه .. واذا ما توفرت النيات لتاسيس هذه المرجعية القومية ..  فان الامكانيات والكفاءات التي تزخر بها امتنا الاشورية  قادرة على   بناء هذه المؤسسة القومية  على احسن ما يرام .
مع التقدير لمروركم  وتعقيبكم .

206
رابي اخيقر  المحترم
تحية طيبة
شكرا على  هذا التعقيب المشجع  على مقترح تاسيس المرجعية الاشورية والذي نتمنى ان يحظى  بتأييد وتشجيع  كل ابناء شعبنا الاشوري .
انا معك في الكثير من النقاط التي اشرت اليها ولكن كما تعرف فأنني  ركزت على الخطوط العريضة  لتأسيس المرجعية القومية الاشورية  وخصوصا تلك المتعلقة بالثوابت الاشورية  ، أما بقية التفاصيل  فأنها ستأتي لاحقا ..
والمفروض ان تحظى الفكرة بقبول غالبية ابناء شعبنا الاشوري  وسيكون من الطبيعي  ان يكون بينهم  من اصحاب الشهادات  والكفاءات والاختصاص في مختلف المجالات التي  يتطلبها العمل القومي الاشوري  في المحافل الدولية  .
وتبقى الكثير من الاجوبة  على اسئلتك مرهونة  بموقف الشعب الاشوري الذي  يتوجب عليه الاختيار ما بين الكفاح تحت الراية القومية الاشورية الموحدة  وما بين حالة الفوضى والتشرذم السائدة  اليوم على ساحتنا القومية .
اما بخصوص  ان يكون لكل حزب ممثل فيها  ، فأنا بصراحة  اعتقد ان الاحزاب السياسية  هي سبب فشل كل المشاريع القومية  وتقع عليها مسؤولية  الانقسام التي يشهدها شعبنا الاشوري .. وبصراحة  فأننا لا نريد ان تأتي الاحزاب بمشاكلها المتعلقة بالتسمية  والهوية الاشورية   وتخليها على الارض والحقوق القومية  ... ولكن يمكن لمنتسبي تلك الاحزاب الانضمام  كمستقلين  وعلى الاقل في البداية  ، وكما  تعلم   ان الهم الاشوري واحد  وهدفنا القومي واحد  .. فما الداعي الى  هذا الكم من الاحزاب  بمعنى آخر اننا اليوم بحاجة الى حركة اشورية عالمية موحدة  تتخذ على عاتقها مسؤولية القضية الاشورية  بصورة  جماعية   وتحت قيادة واحدة ... فاذا كان الجميع  يدعون انهم  يعملون من اجل القضية القومية  فعليهم اثبات ذلك  بالافعال لا بالاقوال والشعارات .... وعلى اية حال هنالك الكثير
ولكن دعنا  الان نكتفي بهذا القدر  وسيكون لكل حادث حديث .
مع التحية   

207
الاخ عدنان ادم المحترم
تحية طيبة
في الحقيقة لا أرغب في تحويل الموضوع الذي نشرته بخصوص  المرجعية القومية الاشورية الى  نقاش وسجال لا يفضي الى تغيير في القناعات والمواقف ، ولكنني في نفس الوقت بالضد ممن لا يدافع عن افكاره او آرائه التي ينشرها  وبالضد ممن يهمل او يهمش ردود القراء .. ووجوب أحترام هذه  الردود  والرد عليها  من منطلق احترام الرأي والرأي الآخر .
بداية أقول ، ان الاحكام التي اطلقها بخصوص الاحزاب السياسية ( وفي مقدمتها زوعا ) تبقى ضمن آرائي وقناعاتي الشخصية خصوصا انني لست مرجع ديني او قائد شعب ليتم تفسير  تلك القناعات على اساس انها فتاوى  او دعوات لتأليب الجماهير ضد تلك الاحزاب السياسية .. ومثلما تلاحظ بأنني لم انتقص ابدا من قناعاتك وارائك بخصوص  الذين يعيشون في الغرب ومن دعواتك  لهم بكون الساحة مفتوحة في  " الوطن " للعمل اذا كانوا غير  راضين عن عمل زوعا  والاحزاب الاخرى  .. رغم ان 80 بالمئة  او اكثر  من شعبنا يعيشون اليوم في الغرب والمهاجر .
ولكي لا اطيل عليك ، اقولها لك بصراحة بأنه يمكن لي ان اتفق معك في كل شيء  ما عدا في  النقاط التالية :
اولا ـ  تجريد شعبنا من هويته القومية الاشورية  وقيام زوعا والاحزاب السياسية بابتكار تسميات مصطنعة  ومركبة تحت مبررات واهية .
ثانيا ـ تجريد شعبنا الاشوري من حقوقه القومية المتمثلة بالارض بسبب تنصل زوعا والاحزاب السياسية  من هذه المطالب وبما ادى الى  تحويل شعبنا الاشوري الى مكون مسيحيى من مكونات العراق والاقليم  " ومن الدرجة الثانية " مقابل شراكة سياسية صورية  في الحكومة الاتحادية والاقليم تتمثل ببعض المقاعد في  البرلمان او كرسي وزير والخ  .. وفي الوقت الذي نرى جميع المكونات من الشيعة والسنة والاكراد والتركمان تسعى لخدمة  طائفتها ، نجد زوعا والاحزاب   تبكي على  المواطنة العراقية والشراكة والتآخي وغيرها .
واذا كنت تعرف ان شعبنا قدم الشهداء والتضحيات لصالح  قضية الغرباء .. فلماذا  لا يكون الشهداء  والتضحيات  لصالح قضيتنا القومية الاشورية  وتحت الراية الاشورية  ؟؟؟
وكما ترى  فأن الفصائل العسكرية الحزبية التي تأسست مؤخرا لم تكن تحت تسمية  " قوات التحرير الاشورية "
وانما حملت اسماء مختلفة للدلالة على ارتباطها الحزبي  الثانوي  وعلى ارتباطها  الاساسي بالبشمركة  وذلك لكون تشكيلها جاء متأخرا  وبعد عشرين سنة من  حل  الفوج الاشوري  الذي كان من الممكن ان يتحول الى  قوة اشورية حقيقية  بموازاة  ثبات المبادي والولاء للقضية القومية الاشورية .
بصراحة لا اريد التقليل من غيرتك القومية  واخلاصك لزوعا .. ولكن لو سألك شاب اشوري  عن عقيدتك القومية الاشورية  وعن قضيتك القومية .. فهل سيكون جوابك...."والله نحن نناضل من اجل محافظة للمكونات"
وماذا سيكون جوابك اذا سألك احدهم عن ارضك .. فأذا أشرت الى الارض الاشورية التي نعرفها  .. فسيكون  التعليق .. ولكن هذه الارض  يسمونها " ارض الاكراد "
أن هذه مجرد بعض الاشكاليات التي عملت  الاحزاب السياسية على ترسيخها على ارض الواقع والتي ساهمت في رسم الواقع الحالي  لشعبنا الاشوري  في ما يسمى " الوطن "
واخيرا  فانني لا اطلب من احد ان يغير قناعاته او انتماءاته السياسية  ، ولكن لنترك القرار للشعب الاشوري .
مع التحية


208
نحو مرجعية  قومية آشورية حقيقية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آشور ... الارض والهوية .. حقيقة تاريخية في الوجود الانساني ، جسدها الاشوريون  في  صرح حضاري متكامل أتحف العالم القديم  والحديث بعبقرية  الانسان الاشوري  في رفد البشرية  بالإبداع  والثقافة والعلوم  المختلفة ..
ان هذه الحقيقة التاريخية  وبما تحمله في طياتها من اسرار الوجود  والانبعاث  الاشوري  ، ستظل شعلة وهاجة في نفوسنا وضمائرنا تلهمنا في تطلعاتنا وطموحاتنا نحو تقرير مصيرنا في  اقامة الكيان الاشوري على ارضنا الاشورية كحق تاريخي وجغرافي وقانوني مشروع  ومن دون ان يكون  هذا الحق على  حساب أي من المكونات  والاثنيات  الأخرى المتواجدة على الأرض الاشورية  التاريخية .
واليوم اصبح واضحا وجليا لكافة  ابناء شعبنا الاشوري  ، أن  تهديد وجودهم  القومي الاشوري  وزواله  من على ارضهم التاريخية   قد اصبح حقيقة واقعة  لا يمكن  اخفائها  ولا ينفع معها  على الاطلاق  كل الفعاليات  والمحاولات  التي  تميز المشهد الاشوري الحالي في العراق وسوريا وفي المهجر بصورة عامة  ، بسبب  محدوديتها انعدام تأثيرها  مقارنة  بالمخاطر  الجسيمة  المحدقة  بالوجود الاشوري الحالي والمستقبلي  وضخامة الاحداث  الداخلية والدولية والاقليمية التي تعصف بالشرق الاوسط .
وإذا كنا  قد سلمنا جدلا  بعدم قدرة  المؤسسات و الاحزاب السياسية الاشورية  على تحمل مسؤولية القضية الاشورية  ومسؤولية  الحقوق القومية لشعبنا الاشوري  ،  عندما  برهنت  على ذلك  من خلال  مسيرتها وتجربتها  الممتدة   لأكثر من عقدين من الزمن   ، مثلما  اثبتت فشلها  في التعاطي  مع  استحقاقات شعبنا الاشوري على مختلف الاصعدة  ، وخير دليل على ذلك  هو ما آلت اليه اوضاع  شعبنا الاشوري  المأساوية  التي تنتقل من سيء الى اسوأ .. وفي مقدمتها تهديد وجوده القومي  المهدد بالزوال  وكما اسلفنا  .....
 لذلك  فأنه لم يعد هناك أية  مبررات تدفع  الجماهير الاشورية  للمراهنة  على  الاحزاب السياسية  وعلى وعودها وشعاراتها البراقة  ،   مهما تفننت في صياغة برامجها السياسية  وخطبها النارية   ، ومهما بررت  أو ألقت  بأسباب فشلها على الواقع الصعب .
وعليه  ،  فأن العقل والمنطق  يفرض على الجماهير الاشورية  ان تختار  ما بين لم شملها   تحت  راية القضية القومية   وما بين  البقاء  في حالة  التشرذم والفوضى السائدة  اليوم  في الساحة القومية ،  مع  ضرورة التفكير بجدية  من اجل  العمل  على  تأسيس مرجعية  قومية آشورية  حقيقية  تتولى على عاتقها مسؤولية  القضية الاشورية  مبنية على الاسس التالية  :
1 ــ الثوابت والأسس :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
اولا ـ الأيمان بالهوية القومية الاشورية الجامعة .
ثانيا ـ  الأيمان  بالأرض الاشورية  .
ثالثا ـ  الأيمان بحق الشعب الاشوري  في تقرير مصيره ووجوب أقامة الكيان الاشوري على الارض الاشورية استنادا الى القوانين والمواثيق الدولية  لصالح الشعوب الاصيلة .

2 ـ الاهداف القومية التي تسعى المرجعية لتحقيقها :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولا ـ تدويل القضية الاشورية  وإيصالها الى المحافل الدولية  المختلفة .
ثانيا ـ العمل على  اقناع المجتمع الدولي  بفرض الحماية الدولية للشعب الاشوري على ارضه الاشورية .
ثالثا ـ العمل على تغير  فقرات الدستور العراقي  المتعلقة  بالشعب الاشوري  واقرار الحكومة العراقية  في الدستور بكل وضوح بما يلي :
ــ  الاقرار بأصالة الشعب الاشوري في العراق .
ــ مساواة الاشوريين بالعرب والاكراد .
ــ حق الاشوريين في  أقامة الكيان الاشوري  الخاص بهم على ارضهم الاشورية .
ــ حق العودة  للأشوريين المهجرين  الى ارضهم الاشورية في العراق .
ــ  رفض مواد الدستور العراقي التي لا تقر بهوية الارض الاشورية  .
ــ  تسمية  لغة الشعب الاشوري  في الدستور بـ " اللغة الاشورية "  وإلغاء أي تسميات اخرى  لهذه اللغة .
رابعا ـ العمل على  اقرار من المجتمع الدولي  بالابادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الاشوري عام 1915 اسوة بالشعب الارمني .
خامسا ـ  اقرار الحكومة العراقية  بمذبحة سميل 1933 .

3 ـ الهيكل والعضوية :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
اولا ـ يتم اختيار  اسم  موحد لهذه المرجعية  يتم تداوله في المحافل الدولية .
ثانيا ـ يكون تنظيم  المرجعية الاشورية على هيئة هيكل هرمي  يتكون من  قيادة  منتخبة  ولجان وفروع وقواعد جماهيرية في العالم .
ثالثا ـ  يحق لكل آشوري ان يكون عضوا في  المرجعية .
رابعا ـ  لا يمكن للأحزاب والمؤسسات الانضمام الى المرجعية بهيئة حزب او بهيئة مؤسسة  ولكن يمكن لمنتسبي وأعضاء تلك الاحزاب والمؤسسات بالانضمام الى المرجعية  كأعضاء  اشوريين مستقلين .
خامسا ـ  يتم احترام كيان المؤسسات المختلفة  كالكنائس والجمعيات الثقافية والرياضية  والأدبية  وغيرها  ،  أما  السياسية منها   فعليها ان تختار ما بين  الانصهار في العمل القومي الجماعي   او  التغريد خارج السرب .
4 ـ التأسيس :
ـــــــــــــــــــــــ
اولا ـ يتم التحضير  لتأسيس المرجعية الاشورية  من قبل لجنة مختصة  تضم الاشوريين المؤمنين بالقضية الاشورية  والمؤمنين بضروة قيام  هذه المرجعية ،  وتقوم هذه اللجنة   بتهيئة كل مستلزمات التأسيس  ( النظام الداخلي ، البرنامج السياسي ،  التمويل  ، والخ ) .
ثانيا ـ عقد مؤتمر تأسيسي  يتوج  بانتخاب المرجعية الاشورية  .
ثالثا ـ  تقوم  المرجعية الاشورية  بالعمل وفق البرنامج السياسي وضمن  الخطوط التي تحددها استراتيجية العمل القومي .
5 ـ التمويل :
ـــــــــــــــــــــــــ
اولا ـ  البحث في أمكانية قيام  بعض المؤسسات الاشورية في المهجر المؤمنة بهذا المشروع  بتمويل ورعاية عملية تأسيس  المرجعية  وعلى سبيل المثال الفضائية القومية الاشورية A N B Sat  والاتحاد الاشوري العالمي .
ثانيا  ـ  أشتراكات وتبرعات الجماهير  الاشورية  .
6  ـ الثقة والمصداقية :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بغية  بناء ركائز متينة  من الثقة والمصداقية  بين اعضاء المرجعية  من جهة  وبين  المرجعية والجماهير الاشورية  فأنه يتوجب :
أولا ـ  العمل بجدية وإخلاص وتفان من خلال الاعتماد على  الاشوريين المؤمنين بقضيتهم القومية  وبعض الشخصيات الاشورية المعروفة  بنزاهتها ونشاطها القومي  من اجل  كسب  اعتراف  دولي  بشرعية  هذه المرجعية   من خلال الانضمام الى المنظمات والمؤسسات الدولية  التي  يمكن الانضمام اليها  كمنظمات غير حكومية .
ثانيا ـ فتح مكاتب ارتباط في جنيف وبروكسل  ونيويورك.
ثالثا ـ تكون  المقررات التي يتم الاتفاق عليها بالإجماع و بحرية  وديمقراطية   ،   من المقدسات ولا يمكن التراجع عنها او التلاعب  بها  .. وهذا من باب الاحتراز لدرء أي  تسلل  ومحاولة للعودة الى الوراء  .
رابعا ـ وضع سقف زمني لتحقيق  الاهداف على ضوء اهميتها وحجمها  لكسب ثقة الجماهير الاشورية .
خامسا ـ احترام النظام الداخلي والبرنامج السياسي والمقررات التي يتم  اتخاذها والتوافق عليها .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة : تم التركيز على الخطوط العريضة والنقاط المهمة التي تقوم عليها المرجعية  والتي  يمكن اغنائها  مستقبلا بالملاحظات والمقترحات البناءة  التي تساعد على انضاج  هذه المقترح ..  وقد تجنبنا  الدخول في التفاصيل الدقيقة بغية الحفاظ على  جوهر الفكرة  . 







209

مقابلتي الاخيرة مع فضائية   ANB sat حول مشكلة الاراضي في ( نهلا ) ومشكلة الارض الاشورية  وحقوق الشعب الاشوري .
لقاء فضائية ANBsat مع فاروق كوركيس
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,809449.0.html

210
في أيام الرسل الأوائل  كان  يتم احياء ذكرى قيامة الرب  يسوع المسيح من الاموات  كل يوم أحد ... الى ان  حصل اجماع كنسي على ان يكون ÷حياء ذكرى القيامة   مرة واحدة في السنة ..
ان الاشكاليات في الفرق بين التاريخين تعود الى :
اولا : ان الكنائس الغربية  اعتمدت على  التقويم الغربي الذي جرى  تطويره من قبل علماء الفلك  في الغرب وبالشكل الذي  تمكنوا بوجبه من  ضبط وقوع الايام والتواريخ  والظواهر الفلكية  في نفس الوقت من كل سنة .
ثانيا: الكنائس الشرقية   التزمت بالتاريخ  الذي كان سابقا متبعا من قبل الشرق والغرب  ولم  تقم  فيما بعد باضافة  ال 13 يوم التي  جرى اكتشاف انه يتوجب اضافتها للوصول الى   الصيغة التي ذكرتها في  أولا اعلاه .
ثالثا : الكنائس الشرقية  مازلت  مصرة على الالتزام بضرورة وقوع عيد القيامة بعد الفصح اليهودي ... ولكون التاريخ اليهودي يحاول الربط ما بين  الاشهر القمرية  والاشهر الشمسية  في وقت واحد ..وبسبب التأجيل  اذا وقعت احدى  الظواهر يوم السبت والذي هو مقدس عند اليهود  وعلى سبيل المثال (  اذا وقع اكتمال البدر  بعد الاعتداال الربيعي في 21 اذار في يوم سبت .. مما يؤدي الى انتظار اكتمال البدر التالي   )   ومن الامور الاكثر غرابة في الحساب اليهودي  انهم احيانا يضيفون شهر  او اكثر  لمجرد الجمع بين  الاشهر القمرية والشمية  ... فأن كل هذا يؤدي  بعض الاحيان الى ان يكون الفرق بين القيامة  الغربية والشرقية  اكثر من شهر .

211
الاحزاب السياسية تروج لدستور الاقليم من كونه يضمن الحقوق القومية ( لللكلدان السريان الاشوريين  بما فيها الحكم الذاتي )
ولا  اتذكر المادة التي نصت على ذلك ....
وعليه  فأن السؤوال .. اذا  الحقوق القومية مضمونة  وبضمنها الحكم الذاتي ... فلماذا هذا المقترح بالحكم الذاتي المحلي في عنكاوة  ؟؟؟
رغم قناعتي بأن المادة اعلاه هي مجرد حبر على ورق
مع تقديري واحترامي  لكل الاراء .

212
الاخوة الاعزاء
تحية طيبة
أنا اعتقد بأننا لا نملك احزابا قومية  ضمن مفهوم الاحزاب التي تتبنى  قضية الحقوق القومية لشعوبها ، وأنما يمكن ان نقول انها أحزاب سياسية  تعمل وفق ما تتطلبه سياسات السلطة الحاكمة  في العراق والاقليم .
وقد أشرنا في  اكثر من مناسبة الى ما يؤكد ما ذهبنا اليه رغم  اختلاف الظروف  وغياب المرجعية  الحقيقية لشعبنا ..
فمثلما تعلمون أنه بالرغم من مشاركة الاشوريين الى جنب الاكراد في  انتفاضتهم لسنة 1961 والسنوات التي تلتها   ورغم تعرض القرى الاشورية  وسكانها الاشوريين الى التهجير  والتدمير  .. ألا ان بيان  11 اذار 1970  قد جاء لصالح الاكراد ومن دون ان ينصف الاشوريين .. سوى ماء جاء  في عام 1972 بما سمي  الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية ...
ورغم اننا كآشوريين كنا نملك  تجربة كفاحية  لنيل حقوقنا القومية المشروعة  التي  اسدل الستار عليها في 1933 .. الا أننا  قمنا بتبرير عدم انصافنا في بيان 11 اذار 1970   الى عدم  تملكنا  لنخب قومية  واعية مدركة لحقوقنا المشروعة .. رغم الامال والطموحات الاشوري التي  كا يتغنى بها ويحلم بها كل اشوري  ضمن مفهوم  (  بيت نهرين أثري ايوات ) التي كانت  تعني انه لا بد من ان يكون لنا وجود قومي على ارضنا الاشورية.
وقد تكررت نفس التجربة  عندما  شاركت  الفصائل الاشورية  المسلحة  الاكراد  1974  بعد فشل  الاتفاق بين الحكومة والاكراد ولغاية  اعلان الشمال العراق  منطقة آمنة من قبل قوات التحالف الدولي 1991 .. ولكن هذه المرة  ورغم  امتلاكنا لأحزاب اشورية  سياسية  ( قومية )  ورغم كونها تأسست   من اجل نيل الحقوق القومية الاشورية  ... ورغم  ظهورها العلني لأول مرة على  الساحة القومية  .. الا ان المشهد تكرر مرة أخرى وهو  الحكم الذاتي للاكراد ( أقليم فيما بعد ) .. حتى بعد 2003 والى  اليوم  ،  بكل ما يضمنه من حقوق  قومية  وارض وسلطة   ولكن بالمقابل  لا شي للاشوريين سوى  القبول  بمكون كردستاني ضمن الاقليم .. ومكون  ضن الشعب العراقي  وبدون اية حقوق قومية  كشعب  ذو خصائص قومية   ومن السكان الاصليين  ..عدا    مصالح القيادات السياسية الاشورية .
لذلك  وبالعودة الى الموضوع فأنه  يمكننا  ان نقول اننا لا نبحث في  اساس المشكلة  وانما  نركز على تفرعاتها ، لأننا نحاول جمع النقيضين  او  جمع  الصيف والشتاء في فصل واحد ..
فنحن اليوم لا نملك قضية قومية  و ليست لدينا مطالب قومية حقيقية  موثقة  موضوعة أمام الحكومة العراقية  ، وكل الذي  طالب به  السياسيون الاشوريون  هو .. ان نعيش  بسلام كعراقيين .. ومطالبين بالشراكة والتعايش والتآخي  والانصاف في المناصب  .
لذلك كان التهميش والاقصاء لوجودنا  القومي  ولحقوقنا القومية  استمرارا لسياسات الحكومات العراقية السابقة  ، والسياسيين سكتوا على ذلك  بسبب  المناصب والمصالح الضيقة .
 وعليه فاننا اليوم  (وبحسب الدستور العراقي ودستور الاقليم وبمشاركة الاحزاب السياسية الاشورية )  مجرد مكون مسيحي  ( كلداني سرياني اشوري ) كردستاني ضمن الاقليم  وعراقي ضمن العراق  ... وان الاحزاب السياسية  مشاركة في العملية السياسية في الحكومة والاقليم على اساس  وجود برلمان وحكومة  وسلطة ومؤسسات  دستورية في كل من  العراق والاقليم  ..
وعلى هذا الاساس  فأن المؤسسات الحكومية  في الاقليم وفي العراق هي المسؤولة  عن أمن وحقوق   المسيحيين  حالهم حال الاكراد والعراقيين ..
وعلى سبيل المثال .. عندما يتعرض المسيحيين الاشوريين على  اعتداء من قبل بعض الاكراد  او عندما يتعرضون لتجاوز على ارضهم من قبل الاكراد .. فهناك  مراكز شرطة  ومحاكم  ودوائر  للعقار والزراعة  في الاقليم  تقوم  باجراء اللازم .. وينطبق  ذلك على الاكراد في حالى حصول مثل هذه المشاكل بينهم .
أعود مرة اخرة الى  ما ذكرته  بخصوص اننا  (لا نبحث في اصل المشكلة ) وهي غياب حقوقنا القومية  المرتبطة بالارض والهوية  خصوصا ان الاحزاب السياسية  وافقت  احزاب السلطة في كل تشريعاتها  مقابل  مناصب وكراسي  واوهمت الجماهير بانها تناضل  من اجل الحق الاشوري .. وهذه الجماهير ايضا تتحمل اليوم جزءا كبيرا من المسؤولية  لانها  وقفت  وناصرت احزابها  في مواقفها .
لذلك فأن الخطأ الذي وقعت فيه الاحزاب السياسية ومن ورائها  مسانديها والجماهير الاشورية   هو عدم الاعتراض او رفض  تشريعات  وقوانين الاغلبية العربية والكردية  او لنقل انه في كثير من الاحيان انطلت على المساندين والجماهير الاشورية   ما كانت تروج له  قيادات الاحزاب السياسية .
وباختصار فأن القيادات السياسية الاشورية  لم تطالب  في 1991  :
ــ وضع حدود لبلديات القرى والبلدات الاشورية   وتخوم الاراضي الزراعية  والاراضي الخاصة بتربية الحيوانات والمراعي  وغيرها وخصوصا  في    مناطق  صبنا  وبرور  ونهلة  وزاخو  وغيرها وبالاستناد  لاحصاء 1957 .
ــ تقع على الاشوريين  المسؤولية الادارية والامنية لتلك المناطق بالاضافة الى المحاكم  والتعليم  باللغة الاشورية  وبحيث تكون   مفتوحة ويسمح  للاكراد بالسكن والتملك ضمن حدود القانون .
ونعتقد ان ذلك كان يمكن ان يتطور مع الزمن الى   صيغة الحكم الذاتي للاشوريين   او  تقاسم الشمال  بين الاكراد والاشوريين .
لكن الذي حصل  على سبيل  ... ناحية سرسنك .. تم توسيع حدود البلدية  عشرت الاضعاف ... وبسبب حرية السكن والتملك  تم اسكان الاكراد في مدينة آزادي التي  هي بالاساس الاراضي الزراعيى  لاهالي سرسنك ..  انشاء مدينة  جنوب سرسنك في اعقاب   عدد من البيوت  لم يتجاوز عددها  عشرة بيوت  سنة 1970  ... بالاضافة الى الزحف على  الناحية من جميع الجهات  بالاستفادة من القانون... ففي الوقت الذي كانت نسبة الاكراد في سرسنك لا تتجاوز واحد بالمائة عند صدور بيان 11 اذار فأنها اليوم 99 بالمائة .
آسف على الاطالة والشرح ... ولنعد الى حيث نحن عليه اليوم ، ولنسأل أنفسنا كآشوريين... ما نريد ؟؟ هل نريد البقاء في العراق .. ام نريد الرحيل ؟؟  واذا  اردنا البقاء  ؟؟  فما هي المقومات التي تحفظ وجودنا وبقائنا ؟؟ واذا اتفقنا على شيء .. فهل يمكننا تحقيق ذلك بدون ان يكون لنا مرجعية  قومية حقيقية ؟؟؟
مع التقدير


213
الاخوة القراء الاعزاء .. أعيد نشر هذا الموضوع  او هذا السؤال بسبب قناعتي  أنه بحاجة الى أجابة  مع الشكر :
هل سينتظرنا العالم .. نحن الاشوريين .. لحين ان نستفيق من غفوتنا ؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منذ عقود والى يومنا هذا مازال شعبنا الاشوري يعيش حالة من اللامبالاة والكسل القومي المبررة  والغير مبررة ،  والتي يمكننا التعبير عنها  أو تجسيدها  من خلال ما آلت اليه مسيرة العمل القومي الاشوري والقضية الاشورية التي عجز عن الاحتفاظ بها  أو إبقائها   ضمن اهتمامات الاسرة الدولية  أو حتى ضمن اهتمامات البيت الاشوري الداخلي ، ولسنا نبالغ اذا قلنا ان شعبنا الاشوري وبرغم امكانياته المادية والثقافية والأدبية والسياسية قد عجز اليوم حتى في الحفاظ على الإرث القومي الذي ورثه عن أجداده أبان  صراعهم  من اجل البقاء في معارك  العزة والكرامة اثناء وبعد الحرب الكونية الاولى .
وكنا نظن ان الهزات العنيفة   التي تعرض لها  العراق وسوريا  والمنطقة والعالم  كانت ستكون كافية لكي يعيد شعبنا الاشوري حساباته من مجمل الاستحقاقات القومية التي تنتظره وفي مقدمتها  حقوقه القومية المشروعة  ، أو على الاقل لتشخيص احداثيات تواجده على خارطة المتغيرات السياسية والديموغرافية  التي  عصفت بوجوده القومي على ارضه التاريخية  ... ولكن مع الاسف دون جدوى ، ومن دون ان  تلوح في الافق الاشوري أي بارقة أمل تعيد لهذه الامة  كرامتها المفقودة  ، وليغدو مصير الامة الاشورية  مجرد ورقة تعبث بها الرياح من كل حدب وصوب .
غير أننا إذا ما حاولنا القاء نظرة شاملة على  مجمل نشاطات و فعاليات شعبنا على الساحة  القومية بغية تقييم  بعض مؤشرات  الوعي  والنهضة القومية أن وجدت  ، فأننا وللأسف الشديد نجد انفسنا بمواجهة ما يشبه الفوضى العارمة  التي تكاد تكون  الوصف المناسب  للمدار القومي الحالي  الذي  يدور فيه  شعبنا الاشوري   .
وبغية تجسيم المشهد القومي بأبعاده الثلاثة ، فأننا  وجدنا أنه من الضروري أن نقوم بتسليط الضوء على    الاطراف التي   نعتقد أنها  تضطلع بدور أفضى أو  يفضي الى أخراج المشهد القومي الذي نحن بصدده  بصورته الحالية .
أولا ـ ألأحزاب والتنظيمات السياسية  :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من البديهي ان يكون للأحزاب السياسية نصيب كبير في  معظم المواضيع التي تتناول الشأن القومي  الاشوري ، وبحسب وجهة نظرنا فأنه  يمكن تلخيص دورها   من خلال النقاط التالية :
1 ـ  من المعلوم ان أغلب الاحزاب السياسية الاشورية قد تأسست من اجل الكفاح في سبيل نيل الحقوق القومية للشعب الاشوري ، و كان لهذه الاحزاب عند انبثاقها مباديء وبرامج سياسية قومية  استقطبت حولها الكثير من الانصار والمؤيدين  والتفت حولها الجماهير   لإسنادها في  طول وعرض الساحة القومية ، وقدمت هذه الاحزاب العديد من الشهداء والتضحيات في سبيل القضية القومية ،  وعوضا عن استمرار تلك الاحزاب في   مسيرة العمل القومي التي حددتها مبادئها وبرامجها السياسية ومؤتمراتها ، وعوضا عن استمرارها في  تقوية هياكلها التنظيمية وتحسين أدائها على الساحة القومية  من أجل الشروع بطرح القضية القومية الاشورية في المحافل الدولية  لفرض المطالب الاشورية  المشروعة على الخارطة السياسية العراقية ، نجد وللأسف الشديد ان  الاحزاب السياسية  قد استعانت بولادة قيصرية  لمبادئ وبرامج سياسية وطروحات وتسميات وأهداف لا صلة لها بالقضية القومية  الاشورية اطلاقا ، ولا نغالي اذا ما قلنا ان الاحزاب السياسية  تكون بذلك قد  انقلبت على مبادئها وانحرفت عن مسيرة النضال القومي  وتنكرت للقضية القومية مثلما تنكرت لدماء وتضحيات  شهدائهااولا ثم دماء وتضحيات  شعبنا الاشوري ثانيا.
2 ـ وفي  السياق ذاته  ، وفي الوقت الذي تقاعست الاحزاب السياسية عن أداء مهامها القومية  في الدفاع  عن الحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري  والتصدي لمحاولات التغيير الديموغرافي لأراضيه وقراه وبلداته التاريخية  ، نرى ان هذه الاحزاب قد تسابقت فيما بينها من اجل تقديم الولاء للاغلبيتين العربية  والكردية والعمل على خدمة  مصالحها وأجنداتها  رغم علمها  بكون هذه الاجندات لا تخدم المصلحة القومية لشعبنا الاشوري ،  والانكى من ذلك  ، ان الاحزاب السياسية الاشورية كانت  تعلم علم اليقين  ، ان هاتين الاغلبيتين ليست بحاجة  الى خدماتها الا من باب تحسين صورتها أمام المجتمع الغربي  من كون المسيحيين  يتمتعون  بالحرية والحقوق في ظل الحكومة العراقية وحكومة الاقليم  ..
3 ـ لكننا وفي غمرة البحث عن الاسباب التي حدت بهذه الاحزاب للانحدار الى هذه المواقف الغير مسؤولة ، فأننا لم نجد ما يبرر لها ذلك سوى  أغراءات المناصب والكراسي وامتيازاتها التي وهبتها الاغلبيتين العربية والكردية  لبعض الرموز في قياداتها لقاء  التنصل عن القضية الاشورية  أرضا وهوية   ولقاء الولاء لأجنداتها .
4 ـ لذلك وكنتيجة طبيعية لما ذكرناه آنفا  نجد ان  الاحزاب السياسية  قد لجأت  الى التضليل   وخلط الاوراق على شعبنا  من خلال   ألهائه  بأبتكار  تسميات مزيفة  كانت نتيجتها  طمس الهوية القومية الاشورية  وتحويل شعبنا الى مكون مسيحي  وبالتالي  تجريده من حقه القومي في ارضه التاريخية .. أو من خلال  تقزيم حقوقه  القومية وتسطيحها  وجعلها مجرد مطالب  لبعض التشريعات الادارية  ( استحداث محافظة للمكونات على سبيل المثال لا الحصر ) .. ثم  قيام البعض منها بالتدخل في شؤون الكنائس وإثارة القسمة  الطائفية  بين ابناء شعبنا الاشوري  ، وقد جرى كل ذلك في محاولة للتغطية على قيامها ببيع القضية القومية  .
ثانيا ـ الاحزاب السياسية /  المهجر :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 أما في المهجر  ومن وجهة نظرنا الخاصة ، فأننا نرى ان الاحزاب السياسية ليس لها أي دور سياسي فاعل في وضع القضية الاشورية ضمن اهتمامات المحافل الدولية ، حيث يقتصر نشاطها على هذا البلد او ذاك  ،  بمعنى آخر انها  غير قادرة على العمل ضمن كل الساحة القومية  ،  وغير قادرة على بلورة دور فاعل لها في الدول أو المنظمات  المؤثرة على المسرح السياسي الدولي ،  مما أدى  من الناحية العملية الى تحول تلك الاحزاب الى ما يشبه الجمعيات الاجتماعية والثقافية المنتشرة  في المهجر  ذات الاهداف المحدودة او الهامشية كالاحتفال برأس السنة الاشورية   واحياء يوم الشهيد وغيرها  ، الا ان اكثر ما يثير استغرابنا في سلوك هذه الاحزاب ،  أنه ورغم  تشابه وتطابق برامجها السياسية والقومية المعلنة  الملتصقة  شيئا ما بالحقوق القومية  لشعبنا الاشوري ألا اننا لم نجد هناك أي مسعى حقيقي منها  لبناء جبهة اشورية في المهجر أو على الاقل  خلق نوع من التضامن والتنسيق بينها   وحتى في ظل الظروف الراهنة التي   تمر بها امتنا الاشورية ، ولا يفوتنا ان نشير الى حالة الضعف  التي تتميز بها هذه الاحزاب  من جانب  منطلقاتها النظرية وبرامجها التي ربما هي الاخرى قد طالها التغيير أو من جانب التنظيم وقدرتها على استقطاب الجماهير الاشورية  ، ولعل تذبذب مواقف هذه الاحزاب من الاحزاب في العراق خير دليل على ما ذهبنا اليه .
ثالثا ـ الكنيسة :
ـــــــــــــــــــــــــ
1 ـ أذا سلطنا الضوء على الدور الايماني والروحي  لكنائسنا في الحفاظ على  العقيدة المسيحية ، فأننا بلا شك سنصل الى قناعة  مفادها ان ابناء ورعايا كنائسنا المختلفة راضون بمستوى  جيد عن كنائسهم وكل بحسب الكنيسة التي وجد نفسه منتميا اليها كموروث ثقافي واجتماعي باستثناء بعض ما أفرزته الانتماءات العشائرية والتدخلات السياسية في كنيستنا الاشورية ، ورغم الهجرة  وانتشار ابناء شعبنا الاشوري في كل ارجاء المعمورة ، فأن الكنائس  بذلت جهدا كبيرا في تقديم الخدمات والحاجات الروحية  لرعاياها اينما وجدوا رغم ان ذلك لم يكن بالامر الهين ، ولكن يمكننا ان نثني على الايمان المسيحي  الذي  ورثه الابناء من اباءهم واجدادهم  وسعي الرؤساء والاباء في الكنيسة  بمختلف درجاتهم لتنفيذ وصايا الرب والوفاء لكنائسهم ، فتم الحفاظ على الطقوس والاعياد والتراث  وتذكارات القديسين  والكثير من العادات والتقاليد برغم كل المعوقات والصعوبات التي واجهتها الكنيسة  ، وكان من الطبيعي ان يقترن ذلك بالكثير من السلبيات التي لا تتناسب مع وصايا الرب يسوع المسيح له المجد ، ولكننا لسنا بصددها في موضوعنا هذا .
2 ـ أما دور الكنيسة القومي والدنيوي فأننا أرتأينا حصره في المسيرة القومية  للكنيسة الاشورية فقط بسبب دورها الفاعل في القضية الاشورية  وفي مصير الشعب الاشوري في التاريخ الحديث ولغاية انتهاء اجتماعات سينودس الكنيسة  مؤخرا في اربيل والذي انتخب فيه  قداسة البطريرك مار كيوركيس  الثالث صليوا   .. بطريركا جديدا للكنيسة  وعودة الكرسي الى العراق / اربيل  ، بعد اكثر من ثمانية عقود ما بين المنفى والمهجر ، مع اعتذارنا لبقية كنائسنا فيما اذا همشنا دورها في القضية  لاشورية بسبب غياب ذلك الدور .
لذلك فأنه يمكن القول   بان الكنيسة الاشورية  قد ترسخت قناعاتها عمليا ومنذ عهد البطريرك  مار دنخا الرابع الطيب الذكر بالتخلي عن التدخل في الشأن السياسي  لشعبنا الاشوري ،  لذلك فأننا نؤكد  مرة اخرى على ما ذكرناه في مقال سابق  من ان كنيستنا الاشورية  قد سلمت  القضية الاشورية وبقدر  تعلق الامر بها  الى الاحزاب السياسية وتحديدا بعد عام 1991 وعليه .. فأنه بعد احتفالية  انتخاب البطريرك الجديد و عودة الكرسي البطريركي الى اربيل  والتمعن في خطاب الكنيسة المخصص للمناسبة وما رافقه من ترحيب لحكومة الاقليم بالحدث  .. فأنه يمكننا اسدال الستار على دور الكنيسة الاشورية السياسي  في القضية الاشورية  ذلك الدور الذي لعبته لغاية مذبحة سميل عام 1933 ، لتنصرف اليوم  الى دورها الايماني والروحي  في الحفاظ على العقيدة المسيحية  ، مع قناعتنا الراسخة  من ان الكنيسة  ستستمر بالحفاظ على هويتها القومية الاشورية  والحفاظ على اللغة  والتراث  وغيرها  ،  وهنا لا بد ان نشير الى ان الكنيسة   وعندما  وثقت بالأحزاب السياسية  فيما يخص القضية الاشورية  فأنها لم تكن تعلم ان الاحزاب السياسية ستقوم ببيع القضية  بهذا الثمن البخس .
راجين  ان لا يفهم من هذا بأننا نلقي اللوم على الكنيسة الاشورية   في تخليها عن دورها السياسي في القضية الاشورية   ، لانه لا يمكننا ان نتصور ان  ذلك يجري بمعزل  عن الاوضاع القومية والسياسية   الراهنة  التي يمر بها  شعبنا الاشوري  ، يضاف الى ذلك فأن الكنيسة لا تفكر كما نفكر نحن العلمانيين والقوميين  فهي لا تريد التفريط بأبنائها وبناتها بسبب الانقسامات في الولاءات السياسية  والعشائرية وغيرها ، لذلك تركت  القضية الاشورية للشعب الاشوري وقواه السياسية .
رابعا ـ الناشطون  الاشوريون :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أن أي أمة من الامم عندما تتعرض الى الويلات والمآسي كتلك  التي تتعرض لها أمتنا الاشورية والتي تهدد وجودها القومي  ، فأنها لا بد ان تستنجد بمثقفيها وناشطيها القوميين  كطبقة واعية تمتلك القدرة والإمكانيات لإنقاذ الامة من محنتها او تقليل حجم الخسائر و المخاطر المحدقة بها على اقل تقدير .
لكن وللأسف الشديد فأن الناشطين والمثقفين الاشوريين  قد خيبوا ظن امتهم الاشورية بهم حتى يخال للمتتبع لشؤون هذه الامة .. خلوها من المثقفين والناشطين القوميين ، ولسبب بسيط جدا وهوغياب أي دورمؤثر  لهم في الاحداث التي تكون الامة طرفا فيها .
وفي محاولة  منا لتقصي الاسباب الكامنة وراء غياب أي دور لهؤلاء المثقفين والناشطين القوميين الاشوريين ومهما كان ضئيلا  ، فأننا لم نتوصل إلا الى استنتاج واحد وهو ان أمتنا الاشورية  تعيش ازمة غياب المثقفين والناشطين القوميين ممن يستحقون فعلا هذه الصفة ، عدا بعض الاستثناءات هنا وهناك .. وهؤلاء ايضا  وللأسف الشديد فأن محاولاتهم الجدية للنهوض بالمشروع القومي الاشوري تذهب ادراج الرياح في ظل البون الشاسع ما بين الاقوال والأفعال  للكثير من المثقفين والناشطين القوميين  وصعوبة  كشف النوايا الحقيقية من مشاركاتهم في مثل هذه المشاريع القومية .
لكننا ومن خلال تجربتنا المتواضعة في مجال العمل القومي في المهجر تمكنا من تشخيص بعض علات هؤلاء المثقفين والناشطين القوميين ، راجين ان لا يفسر كلامنا هذا على انه موجه لهذا او ذاك  بقدر كونه تشخيص عام لا اكثر ، كما اننا لا نخص بهذا الكلام بعض المثقفين الاكاديميين الذين يعملون في  مجال اللغة والتاريخ وغيرها ، وانما فقط  اؤلئك المهتمين  بالشأن السياسي والقومي  :
1 ـ في ظل حالة التردي والفوضى التي عصفت بمسيرة العمل القومي الاشوري ، وبيع القضية الاشورية في المزاد العلني والسري وما رافقها من محاولات طمس الهوية الاشورية وصولا الى ما آلت اليه أوضاع  شعبنا الاشوري وبعد ان اقفرت ساحتنا الاشورية من أي نشاط قومي  حقيقي يلبي الحد الادنى من مقومات القضية الاشورية .... فقد اصبح عرفا وتقليدا ان يطلق على الاشوري الذي يعبر عن تمسكه بالهوية الاشورية  والارض الاشورية  تسمية  " ناشط   آشوري " .
2 ـ أن هذا التعبير عن التمسك بالهوية الاشورية  والارض الاشورية " كأهم ركائز القضية القومية "  قد أقتصر على جوانبه النظرية  والكلامية  المتضمنة  المقالات والمواضيع التي تتناول الشأن القومي  والندوات والمقابلات والخطب والشعارات والخ ..ولم يتعدى ذلك  مراحل الاختبار الحقيقي والتطبيق العملي لترجمة  الاقوال الى أفعال  .
3 ـ أن كل محاولات المهجر الاشوري التي سعت للنهوض بالعمل القومي والقضية الآشورية  قد اعتمدت في محاولتها لاستقطاب الناشطين الاشوريين على تقييم " الناشط الاشوري " على ضوء ما يقوله او  يكتبه من خلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي  بسبب الانتشار الاشوري وغياب  عنصر المعاناة والتعايش المشترك للأشوريين مع بعضهم ، ولهذا  لم يكتب النجاح لكل المحاولات المذكورة  بسبب عدم قدرة  الناشطين والمثقفين على اجتياز الامتحان القومي وعجزهم عن ترجمة الاقوال والشعارات الى  أفعال والى واقع  ملموس ولو في حدوده ألدنيا ويمكن ان نعزي ذلك الى الاسباب التالية :
ــ  ان الولاء القومي الاشوري  للكثير من هؤلاء الناشطين المثقفين الاشوريين  مازال ضمن مدياته العاطفية  البدائية   ولم يرتقي بعد  الى الواقعية المطلوبة في الفكر والتطبيق المناسب  لمسيرة العمل القومي التي تتطلب نكران الذات والتضحية  وتغليب المصلحة القومية على المصالح الشخصية والنفعية   .
ــ ان الكثير من المحسوبين على خانة  الناشطين والمثقفين الاشوريين مازالوا يراهنون على بعض الاحزاب في العراق  التي فشلت في  قيادة الجماهير وفشلت في  خدمة القضية الاشورية  وتنازلت عن الحقوق المشروعة لشعبنا  كما اسلفنا .
ــ العديد  من هؤلاء الناشطين والمثقفين الاشوريين لا يرغبون بالتصادم الفكري مع انصار ومساندي  الاحزاب " التي تنصلت عن القضية الاشورية "  في المحيط الاجتماعي الذي يعيشون فيه في ظل التعصب الاعمى لاؤلئك الانصار والمساندين ، لذلك يضطرون  لمجاملتهم على حساب المباديء او تراهم يجنحون  الى  أنشطة اخرى اقل حدة من  النشاط السياسي القومي  ، مما يولد شعورا بالاحباط لدى الجماهير الاشورية التي تحلم  بنخب اشورية  تروج للثوابت الاشورية وتثبت على مواقفها  وتدافع عنها وتقوم بتعرية الدور الانهزامي لكل من يتنكر للقضية الاشورية .
ــ  محاولة بعض الناشطين  الاشوريين " ممن مازالوا في بداية الطريق " الكسب المادي من العمل القومي بأساليب مختلفة مستغلين بعض البسطاء من ابناء شعبنا  ليصبح الارتزاق من القضية الاشورية  سببا في تشويه النضال القومي وفقدان المصداقية  .
ــ  محاولة  بعض المحسوبين  كناشطين اشوريين  الجمع مابين  صفته كناشط اشوري  في المهجر  مع  بعض المصالح  والمنافع في العراق والاقليم  " علنا او سرا "  وهذا غير ممكن ، لأنه يؤدي  الى ارباك اي  مشروع قومي يشاركون فيه بسبب عدم رغبتهم في نجاحه    .
ــ في العديد من المحاولات الهادفة الى احياء العمل القومي الاشوري  ، فأن بعض  الناشطين الاشوريين لا يلتزمون بالبنود والاسس التي جرى الاتفاق عليها وبالتالي لا يحترمون تعهداتهم مما يؤدي الى فشل  تلك المحاولات وبالتالي  زرع حالة من الاحباط واليأس بين الجماهير .
واخيرا فاننا لا بد ان نشيرالى الظروف الخارجة عن سيطرة  الاطراف التي ذكرناها  ، وهي  غياب المعاناة الحقيقية  والشعور بالظلم والاضطهاد من الناحية القومية  والاقتصادية  والاجتماعية  للغالبية من الشعب الاشوري  بسبب  هجرته  وعدم  تواجده وتماسكه على رقعة جغرافية واحدة ، بالاضافة الى سهولة   توفر البديل المقابل " للظلم  والاضطهاد وغياب الامن  والصعوبات الاقتصادية "  المتوفر في دول المهجر   ، وقدرة الشعب الاشوري على التأقلم السهل مع المحيط الجديد .. وهي  عوامل ساهمت في التأثير على الفرد الاشوري  أو تخريج جيل اشوري يتسم بالكسل واللامبالاة قوميا ، ولعل قوانين بلدان المهجر التي تتسم بالحرية  والتي  تقاضي الاشوري على اساس المواطنة لذلك البلد  وليس على اساس اشوريته   ، وعدم  خضوع الفرد الاشوري لأي قانون او سلطة اشورية كلها عوامل  ساهمت فيما ذهبنا اليه ، ولكن بالتأكيد  ليس الى هذا المستوى المؤلم من عدم الشعور بالمسؤولية وعدم الاكتراث لمستقبله ومصيره القومي الذي اصبح في مهب الريح ، وعلى العكس تماما  فأنه لو  كان الشعب الاشوري باقيا على ارضه التاريخية  ، لكنا قد وجدنا تخرج نخب آشورية  من رحم المعاناة القومية والشعور بالظلم والاضطهاد  تستحق حمل لواء القضية الاشورية خلفا لأؤلئك الشهداء الأبطال الذين اختاروا طريق المجد والعز والكرامة  .
أما البديل  عن حالة الفوضى والتردي التي تعيشها أمتنا الاشورية فسوف نتناوله في موضوعنا القادم  :
نحو مرجعية آشورية حقيقية
مع التحية
فاروق كيوركيس

214
اعتقد ان كاتب المقال له الحق في  السؤال والاستفسار عن الاحزاب الاشورية في مظاهرة نهلة  ، وكان السؤال سيكون   افضل لو كان بصيغة السؤال  عن دور هذه الاحزاب في الدفاع عن حقوق شعبنا القومية المشروعة .
صحيح ان مسؤولي بعض الاحزاب كانوا ضمن المظاهرة ولكن اعتقد انهم كانوا هناك كشخوص  فقط او ( كومبارس ) الذي نشاهده في الافلام  لغرض التصوير فقط .. لأننا كلنا نعلم  ان كل الاحزاب  مشاركة في العملية السياسية في الاقليم .. وانها تتصارع   وتتبادل الاتهامات و تعمل المستحيل من اجل الوصول الى البرلمان وغيرها من المناصب .. بالاضافة الى ايمان  واقرار  هذه الاحزاب  بكون الاشوريين ( المسيحيين ) مكون كردي وجزء من الاقليم ... بينما كان الحق والعدل والمنطق  يفرض على هذه الاحزاب ومنذ  1991  ان لا تقبل بتسمية  اقليم كر دستان  وانما اقليم الشمال او منطقة الحكم الذاتي التي   يجب  ان تكون بالتساوي بين الاكراد والاشوريين ..  لا بل  فعدا السليمانية فأن اغلب الشمال العراقي اشوري .
 ولا يخفى على احد البيانات والتصريحات التي تروج لها هذه الاحزاب في الاعلام الداخلي والاجنبي  ، من كون المسيحيين يتمتعون بالامن والحماية في الاقليم  ..  ويشكرون الاقليم   لقيامه بحماية واستقبال النازحين  ويروجون للديمقراطية في الاقليم .. وان هناك   حكومة وبرلمان و مؤسسات  وقضاء و سلطة وغيرها ....
صحيح ان التجاوزات بهذا الشكل  مرفوض وغير مقبولة   ...  وان  اصحاب الاراضي   قد تصرفوا ما يمليه عليهم واجبهم تجاه ارضهم وقراهم  .. ولكن نرى ان وجود الاحزاب وحشر نفسهم في المظاهرة  هو أمر مرفوض ، لان هذه الاحزاب  هي  جزء من حكومة الاقليم وتعرف بكل التجاوزات وتعرف  بكل تفاصيل سياسة التغيير الديموغرافي في كل الارض الاشورية ...
ولكن ماذا فعلت الاحزاب ؟؟   اما تصدر بيان .. او تصريح .. او مذكرة .. اومقالة   وغيرها  وهذه ايضا  من اجل  امتصاص  نقمة وغضب الجماهير  المظلومة ... فالكل يعلم بالتغيير الديموغرافي في الارض الاشورية  ، ولكن مع الاسف  فان السياسي الاشوري المسيحي  عليه ان يقبل بالمقاييس التي تفصل له  لكي يكون مؤهلا   للدخول الى الحكومة في الاقليم وبغداد ....
لذلك  نرى انه يتعين على الجماهير الاشورية الاعتماد على نفسها  ورفض واسقاط والغاء كلمة  ( حزب  ، حركة ، اتحاد ، تجمع ) بكل شخوصها   لانها لا تفكر الا بمصالحها الشخصية  مع احترامنا لبعض مسانديها المغرر بهم  .
ان هذه الاحزاب هي التي جردت شعبنا من  مقوماته القومية  واذكت فيه  روح الصراع السياسي والكنسي  والعشائرى  ،  وحولته الى شعب يجري وراء سد قوته ورمقه اليومي  فقط ... وهذه الاحزاب هي التي ساهمت في تجريد شعبنا من من اي سلاح يملكه للدفاع عن نفسه عند الحاجة من خلال الترويج  لشرعية القانون في وقت لا يوجد مكون في العراق بدون قوة او  مسلحة... واليوم يمكن ان نقول ان الاحزاب ساهمت في هجرة شعبنا الى الخارج بسبب   شعوره بالغربة في ارضه التاريخية   من خلال القبول بكونه   من الدرجة الثانية  او كونه مكون  بدون قومية  محولة اياه الى مكون مسيحي ديني  ...
احي الاخ ميخائيل ديشو  مع الشكر

215
هل ستكون الأزمة السياسية الحالية في العراق سببا في تقسيمه الى أقاليم؟..ثلاث برلمانات
من موقع صوت الجالية العراقية
http://www.iraaqi.com/news.php?id=22075&news=1#.VxKXNPmLSM9
بعد المظاهرات التي شهدتها مدن ومحافظات العراق للتيار الصدري ، ثم انتقلت الى العاصمة العراقية بغداد ،والضغط على رئيس الحكومة الحالية العبادي ، لإختيار حكومة تكنوقراط ، وبعد المفاوضات ،والانتقال الى مرحلة أخرى  تم التوقيع على وثيقة الاصلاح بين بعض الاطراف السياسية ، التي وعدت في التغيير والإصلاح ضمن صيغة اخرى غير الصيغة التي طرحها السيد مقتدى الصدر .
ورفض بعض اقطاب العملية السياسية التوقيع على هذه الوثيقة وهم ( السيد الصدر، السيد المالكي، السيد علاوي والسيد البرزاني) نتج بعد ذلك اعتصام داخل قبــة البرلمان ، وطالب بتغير رئاسة البرلمان ، ثم جمعت التواقيع لاقالة السيد سليم الجبوري ، من منصبه كرئيس للبرلمان ،وعين الاكبر سنن رئيسا للبرلمان المؤقت .
 
والسؤال : هل ستكون أزمة التصعيد البرلماني ،التي شعل فتيلها السيد مقتدى الصدر وبعض الاقطاب في العملية السياسية سببا، الى وجود برلمان أخرى ،وقد يكون هو المطلوب ليكون للاخوة السنّة ومن سينسحب من المعتصمين ويكونوا فيه ،وبهذا سيكون التقسيم في العراق على ضوء برلمان لاقليم الكـرد، وبرلمان لاقليم السنّة  وبرلمان لاقليم الشيعة .
 
هذا ماكنت تسعى اليه الدول الاقليمية والدولية ليكون العراق مقسما وهذه هي الشعرة التي قسمت ظهر البعير، والتي لم يرغب اي شخص تحمل مسؤوليتها   سابقا ...ولكنها الفرصة التي قد تستثمر من اصحاب مشروع تقسيم العــراق .
علما الصمت من بعض الدول الاقليمية والدولية،في الفترة الماضية، قد يكون مؤشرا على قبول الأحداث .
ولكن ...
توجد أطراف حريصة على بقاء العراق موحدا ... ننتظر ماذا سيحدث في الايام المقبلة

216
الاخ اخيقر يوخنا المحترم
تحية اشورية
هل هناك علاقة  بين  الرابط ( تعقيبكم ) الذي  يتضمن العديد من المواضيع مع موضوعنا هذا ....
مع الشكر
فاروق كيوركيس

217

كاكا روني
 شنو بعيد عن ارض المعركة  ، ترى آني مشارك  بهواية معارك  ،   واذا ما تصدك   أني جنت ( كنت ) شهيد بالحرب العراقية الايرانية .. 

218
الحركة بعد 37 عاما    .. آمال غائبة  وأهداف مؤجلة الى اشعار آخر ؟؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الذكرى الـ 37  لتأسيس الحركة الديمقراطية الاشورية   ، نتقدم بأحر التهاني والتبريكات  لكافة  أعضائها ومسانديها من الذين مازالوا مؤمنين ويناضلون من أجل       الإقرار  بالوجود القومي الاشوري في العراق ، متمنين لهم  التوفيق والنجاح  في مسعاهم  لتحقيق هذا الهدف القومي المشروع .
في هذا ا الموضوع   ، سوف لن نكتب  بحثا أو تحليلا عن مسيرة الحركة ، وإنما سنتوقف عند  بعض المحطات المهمة   في هذه المسيرة  مع  علامات الاستفهام التي  نرى انها تفرض نفسها في  تلك المحطات  ، والتي نعتقد ان العنوان اعلاه يعبر  كثيرا  عما نحن بصدده .
المحطة الاولى :  الكفاح المسلح لغاية  1979
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قد لا نملك معلومات  دقيقة  عن تلك المرحلة   بسبب تعدد الروايات بشأنها  من  الشهود الحقيقيين  الذين شاركوا فيها بسبب  اختلاف انتماءات أؤلئك  الشهود في السنوات التي  تلت مرحلة  الكفاح المسلح ، ولكن يمكننا ان نجزم انه كان هناك  نخب اشورية  مؤمنة بالحقوق القومية للشعب الاشوري والتي كانت وحسب تقديراتنا ترجمة عملية  لكل آمال وأماني  وأحلام أبناء شعبنا الاشوري للعقود التي تلت  سميل 1933 ،  بالأضافة  الى وجود بعض الاجماع  على  وجود مناضلين حقيقيين ضحوا بالكثير من اجل تلك  المباديء التي آمنوا بها  ، وسوف لن نشير الى الاسماء لكي لا يخرج الموضوع عن  هدفه .
ألا ان ما نرغب بإثارته ومعرفته   هنا  ، هو  طبيعة العلاقة بين الحركة النضالية الاشورية والحركة الكردية   بحكم  تواجدهم في نفس الرقعة الجغرافية  والتوافق على اسقاط الدكتاتورية في العراق وتحقيق عراق ديمقراطي حر  ، فهل كانت الحركة  الاشورية  مستقلة عن الحركة الكردية  ، أم  انها كانت تعمل تحت جناح الاكراد على أمل الحصول على بعض المكاسب فيما بعد ؟؟ كذلك لا نريد اثارة موضوع الارتباط بالنظام السابق " الذي أثير في اكثر من مناسبة "  ، لعدم حشر الموضوع في سجالات اخرى  ولكون النظام السابق قد انتهى اليوم .
المحطة الثانية : انطلاق الحركة والظهور العلني في 1991
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد اعلان التحالف الدولي  شمال  العراق منطقة آمنة وبداية ادارتها من قبل الاكراد ، رافق ذلك  انطلاق الحركة الديمقراطية الاشورية وظهورها العلني على الساحة القومية  كحدث يمكن اعتباره  فريدا في تاريخ امتنا الاشورية في  العقود الاخيرة  بعد سنوات من الظلم والكبت ، فهبت الجماهير الاشورية بكل شرائحها  لتعلن التفافها ومساندتها ودعمها المطلق  للحركة وتم فتح المقرات في معظم المدن والقرى  وارتفعت  ساريات الاعلام الاشورية  والحزبية في كل مكان وتشكلت  فصائل مسلحة من المقاتلين الشباب المؤمنين   بقضيتهم الاشورية  والتي  تحولت فيما بعد الى قوة مسلحة  مهمة  سميت بالفوج الاشوري  الذي كان يحسب له  الف حساب بسبب ما كان  للآشوريين من سمعة وباع طويل  في الشجاعة والإقدام في المعارك التي خاضوها  في الحرب الاولى من اجل حقوقهم  المشروعة  ، وبموازاة ذلك  عبرت الجماهير الاشورية في المهجر  ومن خلال الجمعيات والمؤسسات  والأحزاب المختلفة عن تأييدها المطلق للحركة ومساندتها  وانتقل ذلك  الى الشعراء والمغنين  الاشوريين الذين  كتبوا القصائد  بهذا الحدث القومي  و تغنى المطربون بالكثير من الاغاني  ، ناهيك عن المسيرات الجماهيرية  للحركة في نيسان  وغيرها من المناسبات  ، ولكي لا نطيلها عليكم  نقول .. بأنه   أصبح عرفا تلقائيا  في حينه  تمثل  بوجوب قيام كل تلك الاحزاب والمؤسسات والاتحادات والجمعيات في المهجر بتقديم الولاء  والدعم والإسناد للحركة  من اجل ان توضع ضمن خانة  الاوفياء للقضية القومية الاشورية   " ولا ننكر ان اغلبها جائت عفوية  في بداياتها "   ،  وكان من شأن هذه الانطلاقة وهذا  الظهور العلني  أن دبت الحياة في الحركة القومية الاشورية  وكلها أمل وطموحات  لتحقيق  حلم الشعب الاشوري في بيت نهرين .. آشور  ولا يفوتنا ان نشير  الى   اصدار  جريد بهرا ومنشورات ثقافية   بالاضافة الى التعليم باللغة الاشورية  الذي تزامن مع تلك الفترة ولكن علمنا فيما بوجود دور  ومساهمات   لشخصيات اخرى من خارج الحر كة   بموضوع التعليم ، وعليه نرجو عدم  فتح سجال في موضوع التعليم  هذا  فيما اذا كانت هناك تعليقات لكي نبقى في جوهر الموضوع ..
غير ان علامات الاستفهام التي نضعها هنا في محطتنا هذه  ، بالإضافة الى ما أثرناه في المحطة الاولى  هي.. ان الحركة وفي السنوات التالية  لظهورها وكما أسلفنا حظيت بدعم وإسناد شعبي وجماهيري ومادي ومعنوي كبير  وكانت في أوج قوتها  ومن خلفها كل الجماهير الاشورية  على مستوى العراق  والمهجر  :
ــ  فلماذا لم تطرح الحركة برنامجا سياسيا يتوافق مع الشعار  والأهداف التي  انطلقت من اجلها والمتمثلة   بـ " الاقرار بالوجود القومي الاشوري " والذي كان يمكن ان يتضمن المطالبة والإصرار على أراضي  ومناطق أدارة ذاتية  آشورية  وعلى الاقل في مناطق  " صبنا ، وبروار  ، ونهلة ، وغيرها  من المناطق ذات الاغلبية الاشورية  بانتظار  تحقيق الهدف الاكبر  .. عراق ديمقراطي حر .. بعد  سقوط النظام  ،  ومن المؤكد فأن الواقع الاشوري اليوم كان سيكون له شكلا آخر فيما اذا كان قد تحقق ما اشرنا اليه  أوفيما اذا  كان هناك سعي  ونضال من اجله .
ــ كذلك نسأل ونقول ..  ما الذي حدا بالحركة  " وهي في موقع القوة والالتفاف الشعبي والجماهيري الكبير ، ورغم ان  الكثافة البشرية  الاشورية  في حينه كانت ما تزال جيدة  " الى القيام بحل الفوج الاشوري  ؟؟  ثم اليست من المفارقات  ان تقوم الحركة اليوم  بتشكيل قوات سهل نينوى  ، وهي  اي الحركة ضعيفة مقارنة  بذلك التاريخ والتغييرات الديموغرافية  المستمرة لم تبقي لشعبنا الاشوري أي كثافة تذكر  ؟؟
ــ أما علامة الاستفهام الثالثة   فتخص  مشاركة الحركة في الجبهة الكردستانية   .. فهل ان الحركة كانت لها استقلاليتها وكما نسمع الى يومنا هذا من قياديها بأنها صاحبة القرار المستقل  ؟؟  أم أن علامتي الاستفهام اعلاه تؤكد او تثبت ان الحركة كانت تعمل  تحت جناح الاحزاب الكردية  وأنها مقتنعة بما  تحقق  بمعزل عن آمال وطموحات  الجماهير الاشورية ؟؟  أنها مجرد أسئلة .
المحطة الثالثة : 2003 سقوط النظام وانتقال الحركة الى بغداد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد سقوط النظام في 2003 وانتقال الحركة الى بغداد تم  بعد اشهر تأسيس المجلس القومي الاشوري الكلداني وعقد في 22 ت1 في  بغداد المؤتمر القومي الاشوري الكلداني وتم ابتكار واعتماد  التسمية  " الكلدوآشورية "  والاتفاق على المطالبة بمنطقة ادارية في سهل نينوى.
وفي رأينا فأن الاقرار بهذه التسمية  يمكن اعتباره الخطوة الاولى على طريق تقسيم شعبنا الاشوري وتشويه التسمية الاشورية  .. فالحركة لم تكن مضطرة  لاتخاذ هذه الخطوة او اعتماد وابتكار هذه التسمية  الهجينة .. لأنه وكما ذكرنا ان الحركة ومنذ انطلاقها وتأسيسها حملت التسمية الاشورية  ، وكانت تضم بين صفوها مساندين وأعضاء وقياديين من مختلف الكنائس الكلدانية والسريانية ولم يعترض احدا منهم على  التسمية الاشورية  ... وإذا ما أردنا ان نبحث عن التبرير المناسب لخطوة الحركة هذه   فأنه لا يمكن تبريرها الا من منطلق الرغبة في البحث عن المكاسب الانتخابية لاحقا والمناصب   بسبب  ما يمثله ابناء الكنيسة الكلدانية  من كثافة  مفيدة للانتخابات  ، بالإضافة الى الحاجة  للتبرعات والأموال القادمة من أمريكا وغيرها .
فكان من نتائج هذا  التصرف الغير عقلاني وغير المدروس والاعتباطي  ، قيام الحركة ومساهمتها في  أدراج تسمية " الكلدان " في الدستور العراقي الى جنب التسمية الاشورية  ، وكذلك درجها في استمارة التعداد السكاني  بعد ان كانت القومية الاشورية لوحدها في ألاستمارة ولا نريد الخوض في غمار هذا الموضوع الذي  نعاني من تبعاته اليوم ، وفي مقدمتها  تأسيس الرابط الكلداني   وما يرافقه من دعوات  او ادعاءات بكون  " الكلدانية "   قومية  ، يضاف الى  مطالبة رجال الدين  في الكنيسة السريانية  لأدراج  التسمية " السريانية " في الدستور ...
وكلما انتقدنا وعبرنا عن معارضتنا عن حشر  التسميات الكنسية مع القومية  .. كان وما زال يأتيك الجواب من قيادي زوعا .. بأننا شعب واحد بتسميات  مختلفة ومتعددة ، وان خطوة زوعا كانت من اجل الوحدة القومية  ... فلسنا نعلم كيف  نحن موحدين أو شعب واحد   في وقت تنخر القسمة والتجزئة  جسد امتنا الاشورية  ..
والأنكى من ذلك  وبسبب التسمية  القطارية   " بعد خضوع زوعا للأمر الواقع وقبوله بتسمية المجلس  والأحزاب الاخرى  "  الكلدانية السريانية الاشورية  ،  جرى  ويجري اختصارها والاستعاضة عنا بتسمية  " المسيحيين " و " المكون المسيحي " و " الكوتا المسيحة "  والخ ، وكل ذلك جاء بسبب محاولات السياسيين جمع الصيف والشتاء في  فصل واحد .
أما موضوع الحقوق القومية  للشعب الاشوري  " الاقرار بالوجود القومي الاشوري " فقد اصبح في خبر كان ولم نسمع  أحدا يطالب به .. حتى ذا ما جاء الدستور الموعود الذي طبل وزمر له   سكرتيرالحركة  ورفعه ملوحا  ومحتفيا وسعيدا به  فأنه كان بمثابة  تهميش واقصاء وتنكر للحقوق القومية  للشعب الاشوري  اسوة بباقي دساتير الدولة العراقية منذ عام 1921 الى يومنا هذا ... فرغم المصيبة الكبرى  بتقسيمنا ما بين أمة  ومذهب كنسي  ، فأن الدستور استصغرنا الى حد   انه خصنا في المادة 125 وتحت باب الادارات المحلية  مشيرا الى ان الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية  للاشوريين والكلدان مضمونه .
وفي اعتقادنا فأن هذه المادة لم  يتم الاقرار بها  رغبة في منح الحقوق القومية المشروعة لشعبنا الاشوري ، لأن أنصاف الاشوريين كان يتمثل بمساواتهم مع العرب والأكراد  وشرعنه حقهم في  اقامة أقليم خاص بهم اسوة بالاكراد  ووفق الدستور .. ولكن نعتقد ان هذه المادة جاءت عرضية وللترضية ولتطييب الخواطر .
بقي أن نشير الى نقطة مهمة في هذه المحطة  الى ان  التسمية الثلاثية  وبسبب طولها وصعوبة  ترديدها في الكلمات والخطابات  والمخاطبات الرسمية  قد ساهمت في الترويج والتثبيت  للتسمية  " المسيحية  " .. ألا  انه يمكننا ان نشير  الى ان  تقسيم الشعب الاشوري في الدستور الى  اشوريين و " كلدان " قد ساهم ودفع ببعض النواب ممن هم محسوبين كممثلين  لهذا الشعب  للترويج للتسمية " المسيحية "  لكي لا  يفرض عليهم استحقاقا وسؤالا قادما   وهو ... من  هو ممثل الاشوريين   ، ومن هو ممثل الكلدان ومن المحتمل من هو ممثل السريان ؟؟  وستكون لذلك نتائج وخيمة تضاف الى ويلاتنا ومآسينا
المحطة الرابعة  : تأسيس تجمع الاحزاب والتنظيمات السياسية 2010
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لسنا على بينة من الدوافع الحقيقية  التي حدت  بالحركة والأحزاب الاشورية  " المسيحية " الاخرى الى  التقارب  والتوافق وتأسيس تجمع الاحزاب والتنظيمات السياسية  ، سوى أنها جاءت بعد أحداث كنيسة سيدة النجاة المأساوية   ، وتصريح رئيس العراق السابق جلال طالباني الذي ابدى فيه عدم اعترضهم على تأسيس محافظة للمسيحيين ،  وجاء الاتفاق بعد سنوات من الصراعات الحزبية والاتهامات المتبادلة   بعدم الاستقلالية والتبعية الى هذا الطرف وذاك .
ورغم ان الآمال التي عقدتها الجماهير على  هذا التجمع الوحدوي ذهبت ادراج الرياح  ، بسبب غياب المنهج السياسي القومي  والإستراتيجية المطلوبة المرتبطة بالمصلحة الحقيقية  للجماهير الاشورية وعدم امتلاك امتنا الاشورية  لأحزاب ذات عقيدة قومية   وكونها مجرد احزاب سياسية  تتميز بقصر  نظرها تجاه  الواقع المؤلم  لشعبنا  ولجوئها الى  حلول سطحية بعيدة  عن اساس المشكلة   بالاضافة الى اكتفائها بالركون  واللجوء الى بعض ردات الفعل التي لا تقدم ولا تؤخر .
الا ان الذي يمكن تأشيره في  هذه المحطة هو بيان  التجمع  الذي طالب  " بمحافظة مسيحية  " في سهل نينوى ... بموازاة  ما اضيف اليه من مطالبة بالحكم الذاتي في الاقليم ، ولم يمض يوم او يومان على البيان  وفي الوقت الذي لاقى البيان  تأييدا واسعا على  أمل ان ان المقصود محافظة اشورية  او ان المحافظة  ستتحول الى اقليم اشوري  وفق الدستور .. حتى خرج السيد يونادم كنا سكرتير الحركة  بتصريحاته المعترضة على انشاء محافظة للمسيحيين لكون ذلك منافي  لمواد الدستور التي لا  تجيز اقامة المحافظات والأقاليم على اسس دينية وقومية وعرقية وغيرها  ، ليتم الترويج فيما بعد والى يومنا هذا  الى المطالبة  بإنشاء " محافظة للمكونات في سهل نينوى "  ،  والذي أكدنا في اكثر من مقالة او مقابلة على عدم ارتباط هذا المطلب لا بالحقوق القومية لشعبنا الاشوري ولا بمواد الدستور .
المحطة الخامسة : احداث الموصل 2014 والى اليوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد احداث الموصل في صيف 2014 ونزوح ابناء شعبنا من  مدنهم وقراهم وبلداتهم باتجاه الاقليم ، وجدت الاحزاب السياسية الاشورية  المسيحية  المتمثلة بتجمع الاحزاب والتنظيمات وجدت نفسها تائهة في صحراء او قطرة ماء في بحر هائج ، لأن الاحداث كانت على قدر كبير من الضخامة  لم تستطع  القيادات الاشورية المسيحية من استيعابه والتعامل معها بسبب قصر نظرها وغياب استراتيجياتها القومية  كما  اسلفنا ، فكانت النتيجة  ان ان احتمت الاحزاب بالكنائس وتحولت الى  الى جمعيات خيرية للتخفيف  عن كاهل الاف النازحين  في القاعات والكنائس والخيم  وغيرها  ، وبذلك اثبتت الاحزاب  فشلها في التعاطي مع  قضية شعبنا على كل المستويات ، واثبتت انها مجرد  احزاب سياسية   لا تختلف عن بعض  الجمعيات او المكاتب  ذات مسؤوليات محدودة جدا .
ويمكننا ختام هذه المحطة   من خلال الاشارة الى  النقاط التالية :
ــ نهاية تجمع الأحزاب والتنظيمات السياسية من الناحية العملية  وفشله في تقديم اية مكاسب او تشريعات لشعبنا الاشوري .
ــ انشقاق عدد من كوادر وقيادات الحركة  وقيامهم  بتأسيس  كيان النهرين او أبناء النهرين الذي  اعتبروه امتدادا لمسيرة زوعا الأصيلة  بحسب   البيانات التي تصدر عن الكيان  ، واذا اردنا ابداء بعض الملاحظات  على كيان النهرين   ، فبحسب تقديرنا فأن الآنشقاق كان أفقيا وعلى ومستوى القيادة  بسبب عدم بروز فروع ومقرات وكوادر  ومساندين  لهذا الكيان في  العراق والمهجر الى ضمن مديات ضيقة جدا  ، اضافة  الى ان البرنامج السياسي  للكيان وطروحاته   متطابقة مع  زوعا الرافدين   عدا في بعض التفاصيل  الصغيرة التي  لا تأثير لها  ولا علاقة لها  بالطموحات القومية  المشروعة لشعبنا الاشوري .
ــ في  الوقت الذي تركزت الخلافات والصراعات بين الاحزاب السياسية في التجمع على الكراسي والمناصب والمصالح الضيقة  ، فأن المفارقة الكبرى تكمن في  عدم وجود اي صراع وخلاف بين  تلك الاحزاب على موضوع الحقوق القومية لشعبنا الاشورية  ، حيث يبدو واضحا ان جميع الاحزاب قد اقتنعت بالخط السياسي الذي تنتهجه الحركة   البعيد عن  الحقوق القومية المشروعة  ، لذلك فأن التجارب تخبرنا بأنه في مثل هذه الحالات سوف تتسابق الاحزاب  لتقديم  خدماتها  للسادة الكبار ممن  بيدهم مفاتيح  المقاعد البرلمانية والكراسي الوزارية .
ــ بعد فترة قصيرة  من ظهور بعض المحاولات  البسيطة للتسلح من قبل ابناء شعبنا في بعض البلدات والقرى  اثناء احداث الموصل وسهل نينوى  ، وبعد صدور اوامر حكومية بحصر حيازة  الاسلحة  بالسلطات الحكومية والأمنية  ،    وجدنا ان عددا من الاحزاب السياسية   " اربعة او  خمسة " قد قامت بتشكيل  فصائل مسلحة خاصة بها وتحت اسماء مختلفة غاب عنها  تسمية  " تحرير الارض الاشورية  " ..  وأعلنت الاحزاب ان هذه  القوات قد جرى تشكيلها من اجل  مسك الارض بعد تحريرها وللدفاع عن   " مناطق شعبنا "   
واستلام الملف الامني فيها  .. وقد انتقلت عدوى الخلافات والصراعات الحزبية الى  موضوع تأسيس هذه القوات  بسبب ادعاء بعض الاحزاب ان  قواتها مستقلة وان القوات الاخرى تابعة  ، او ان قواتها  كبيرة والأخرى صغيرة  ،  وموضوع التنافس على التبرعات القادمة من المهجر  وغيرها .
ــ  من الامور التي اثارت استغرابنا  هو اعلان  تصريح النائب عماد يوخنا القيادي في كتلة الرافدين عن تأييدهم لخطوة البطريرك لويس ساكو بتأسيس " تجمع مسيحي موحد مسكوني "  وعلقنا في حينه متسائلين .. هل نحن ذاهبون الى مجمع نيقية المسكوني  ؟؟  لأننا نرى ان الاحزاب يجب ان تقوم  " تعدل "   برامجها السياسية لكي تخدم قضية شعوبها القومية  ، لا ان تجري خلف   الكنائس ورجال الدين .
ــ  من الامور الملفتة للنظر ،  اننا نلاحظ  ومنذ فترة  تضمين البيانات والتصريحات لمسؤولي الحركة  لعبارة  المطالبة  " بمنطقة  آمنة  لشعبنا في سهل نينوى  "   ويتم حشر هذه العبارة ضمن سياق المطالب الروتينية  المعروفة  المتضمة مطالبة الحكومة والاقليم   بتحمل مسؤولياتها وتطبيع الاوضاع وعودة النازحين   وغيرها ... في الوقت الذي لم نجد هناك اي رؤية  أو  طرح لخطوات واليات  انشاء هذه المنطقة الآمنة  ،   كما لم نجد ما يشير  الى ارسال وفود الى  المحافل الدولية  او الدول  المؤثرة في القرارات الدولية مثل  مجلس الامن ، الامم المتحدة ، الاتحاد الاوبي  ، امريكا ، روسيا  وغيرها ، مما يؤكد ان درج مطلب المنطقة الآمنة في هذه البيانات والتصريحات ما هو إلا من باب رفع العتب لا غير .
ــ من المفارقات الغريبة الاخرى  انه في الوقت الذي  نجد جميع  التحالفات والكتل الكبيرة  الكردية والسنية والشيعية  تعمل لصالح طوائفها بعيدا عن الانتماء الوطني العراقي الغائب في هذه المرحلة  ، نجد ان الحركة  تغرد خارج السرب  بتجاهل مصالح شعبنا الاشوري   وبالعزف المنفرد على اوتار الوطنية العراقية والتعايش والتآخي والشراكة  المثيرة للآستغراب .
ــ وفي الختام  نقول انه في الذكرى 37 للتأسيس وبعد مرور 25 عاما على الظهور العلني على الساحة القومية  يمكننا ان نقول  ان  شعبنا الاشوري   ما يزال يعيش وضعا مأساويا صعبا  بسبب الويلات التي تعرض ويتعرض لها  باستمرار  من تغيير ديموغرافي وتهجير وإقصاء وقتل واجباره على الهجرة  ، بحيث يمكننا ان  نجزم ان وجوده القومي على ارضه التاريخية   اصبح مهددا   بالزوال  اليوم ، وهنا لا نلقي المسؤولية كاملة  على الحركة  وانما يمكن ان نقول ان الحركة  تتحمل الجزء الأكبر  منها بسبب ما اشرنا اليه في المحطات اعلاه  ولكون الحركة  كانت ولا تزال من اكبر  التنظيمات السياسية على ساحتنا القومية .
كانت هذه بعض المحطات المهمة  التي توقفنا فيها  و التي احتفظت بها ذاكرتنا المتواضعة  من تاريخ الحركة  نضعها اما القراء الاعزاء  لتقييم دور الحركة السياسي  خلال  السنوات الماضية    ، مؤكدين للجميع وبالأخص لكوادر الحركة  بأن  غايتنا من هذا الموضوع لم تكن بهدف الاساءة  الى  مسيرة الحركة بقدر كونها من اجل  تقويم المسيرة والرجوع الى  المباديء الاساسية  التي تأسست  الحركة من اجلها .... والى اللقاء في محطات أخرى  أن استمر قطار شعبنا بالمسير  وان لم يتوقف ويستقر في  محطات المهجر  الاخيرة .
ملاحظة / الرجاء ملاحظة المرفقات ادناه

فاروق كيوركيس




219
أخطاء لغوية في مهرجان ثقافي !!!!!!!!!!!
" يرجى ملاحظة الصورة ادناه "
اولا ـ فقدان الحرف أ ( الب ) من كلمة سوريتا باللغة الاشورية .
ثانيا ـ تم ترجمة كلمة ( السريانية ) الى ( سيرياك ) والصحيح .. أسيريان ، وفي حالة الاصرار على كلمة ( سيرياك ) بالانكليزية فأنه كان يتوجب ان تكتب عبارة ( مهرجان الثقافة السريانية ) المكتوبة بالعربي بهذا الشكل ( مهرجان الثقاقة السرياكية ) .
ثالثا ـ بعد اعتراف كل المختصين في اللغات وكل المؤرخين واستنادا الى قواميس ووثائق قديمة وحديثة .. أكتشفنا وعرفنا ان اصل لفظة السريانية وسورايا والسورث هي كلها مشتقة من الاشورية .
مع تحياتي لكل المشاركين في المهرجان .
اعيد نشر تعقيب للاخ كوريه حنا
أنقل لكم هنا .. .رد الاخ كوريه حنا ، على موفق نيسكو نظرا للمعلومات المهمة التي يتضمنها من كون التسمية " السريانية " و "سوريا " مأخوذة ومحورة من التسمية الاشورية وحسب لفظ اليونان / الاغريق :
يـحظى أنتسـاب أسم سـوريا الى آشـور بالتأييد الأوسع بين آراء المسـتشرقين والباحثين في هذا المجال ، وخلاصة هذا الأعـتقاد ، أن اليونان ( الأغريق ) سـمّوا هذه البلاد ، ( سوريا) نسبة الى ( آشور ـ آسور ـ أسـيريا ) أي ( بلاد الآشوريين) لأن الآشوريين كانوا الأغلبية في المنطقة عندما أنتشر اليونان في القسم الغربي من الأناضـول ( Anatolie غرب تركيا الأسـيوية ـ حاليا ) الذي أطـلق اليونانيون عليه منذ الألف الثاني قبل الميلاد أسـم ( Ionie أيونيـا ) ، وفي الوقت نفسه كانت التجارة الآشـورية رائجة في الأناضول ، وزادت هيمنة اليونانيين على غرب الأناضول عندما سيطروا على ( Troie طـروادة ) مدينـة هذه المنطقة المهمة في ذلك الوقت عام 1183 ق.م. في الحـرب الـتي حاصرها اليونانيون مدة عشـر سنوات وتغـنى الشـاعـر الملحمي اليوناني الأعـمى الذي ولد في الأناضـول ( Homeros هـومـيروس ـ الـقرن 9 ق.م. ) بمعـاركها في رائعـته ( Iliade الأليـاذة ) المتضمنة 24 نـشـيـدا .
وبـدأت فـي القرن الثامن قبل الميلاد مرحلة الأستعـمار اليوناني الواســع في غـرب الأناضول ، وكان الآشوريون آنـئذ منتشرين في كل المنطقة الواقعة شرقها وجنوبها ، بما فيها سوريا الجغرافية التي كانت تقع الى الشرق من وجود اليونانيين الذين لابـد أنهم كانوا يطلقون على هذه المنطقة المحاذية لهم آشـور ، وأعـتمادا على مفردات اللغـة اليونانية يصبح الأسـم ( آسـور ـ أسـيريا ) خصوصا أن الأسم تواصل وترسـخ في المجالات اليونانية وأنتقل منها بالصيغـة نفسـها الى اللغـات الأوروبية الأخرى . ومن ملتزمي رأي نسبة أسم سوريا الى آشور ، المستشرق الفرنسي الكبير أرنسـت ريـنان الذي يؤكد ذلك في كتابه ( تأريخ اللغـات السامية ) ويؤيده أيضا القس بـطرس نصـري في كتابه ـ ذخيرة الأذهان ـ الذي يقول " ان لفظ سورايا مأخوذ بلا شك من آثورايا " ويجاريه في ذلك أسقف أورميا ( في أيران ) توما أودو ( 1855 ـ 1915 ) في كتابه بالسريانية ( من نحن ) اذ يعتبر أن " كلمة سـورايا ـ أي السرياني التي تعود الى سوريا ـ جاءت من كلمـة آثـورايا ـ أي الآثـوري " كما يذهب الى الرأي نفسه رئيس أساقفة دمشق على السريان أقليمس يوسف داود ( 1829 ـ 1890 ) في كتابه ( اللمعـة الشـهية ) الذي يقول " ان أسـم السـريانية لم يكن الا أختصارا لكلمة آثـوريـة ".
اخوكم السرياني الاشوري
كوريه حنا

220
نشاطركم أحزانكم بهذا المصاب الاليم  ، ونتقدم اليكم وجميع افراد عائلتكم بتعازينا ومواساتنا القلبية  داعين من الرب ان يسكنها الملكوت السماوي مثوى  الشهداء والقديسين الاطهار ... متذكرين دوما ان لنا عزاء كبير في كلمات الرب الذي  وعدنا  وقال " من آمن بي وان مات فسيحيا " .... الراحة الابدية لروح الفقيدة على رجاء القيامة ..آمين
اخوكم
فاروق كيوركيس
فرنسا

221
الاخ شوكت توسا المحترم
تمنياتنا لكم بالصحة والسلامة .. وبالشفاء العاجل ان شاء الله .. وكل نيسان وانتم والعائلة بخير  .. وأن يكون العام الاشوري الجديد  عام خير ومحبة وسلام .. وبالموفقية دوما .
اخوكم
فاروق كيوركيس

222
الاخ خوشابا سولاقا المحترم
نتمنى لكم الصحة والسلامة وبالشفاء العاجل ان شاء الله .
اخوكم
فاروق كيوركيس

223
" اللاموقف هو موقف  غالبا ما يخدم الرجعية واعداء الشعب "  لينين
أنه لمن المؤسف حقا ان تكون المناصب والكراسي سببا في هذه الصراعات والجدالات العقيمة التي يقف ورائها بعضا ممن يصفون انفسهم  بانهم مناضلين قوميين نذروا انفسهم لخدمة هذا الشعب المغلوب على أمره .
ولكن في مثل هذه المواقف التي نشم فيها رائحة الوشاية والأيقاع بأحد ابناء شعبنا الاشوري " المسيحي "  بغض النظر عن منصبه او حزبه وموقعه    ، فأنه يتوجب علينا الوقوف معه  بقوة بالضد من كل المحاولات الرخيصة التي يلجأ اليها هذا وذاك   للأستجداء والاستقواء بالغرباء بالضد من أبناء جلدتهم من الاشوريين   من أجل مناصب وكراسي  يحلمون بها  .. متنكرين نعم و افضال من يحاولون اليوم الوشاية بهم  .. 
أذن لنقف مع النائب عماد يوخنا " مثلما وقفنا قبل فترة مع الوزير السابق سركون صليو " بالضد من  مثل هذه اللاساليب والسلوكيات المرفوضة ، رغم معارضتنا   لزوعا في نهجه السياسي على مستوى التسمية  وعلى مستوى حقوق شعبنا القومية المشروعة ، والتي عبرنا عنها بالكثير من المقالات والمقابلات الاعلامية .
أما بخصوص ما ذكره الاخ  كوركيس اوراها منصور فيمكنني ان اقول  ان هناك مناضلين حقيقيين قدموا التضحيات من اجل زوعا وكان لهم الفضل في بناء زوعا ، واذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر .. عائلة المرحوم القس زيا دوباتو و د. هرمز بوبو الذين ضحوا رجالا ونساءا وشاهدنا صورهم في الوديان و  الجبال والثلوج وبالمقابل هناك الكثيرين ممن لزوعا افضال عليهم وخاصة  بعد ظهور زوعا العلني في الساحة القومية  عام 1991 في شمال العراق وما رافق ذلك الظهور من استقطاب والتفاف جماهيري كبير  على مستوى العراق والعالم بحيث لم يكن زوعا فيما بعد  بحاجة  الى افضال احد بسب التوسع الكبير في المقرات والقيادات الميدانية .


224
أنه لأمر مؤسف ان يكون البعض سببا في تشويه سمعة الكنيسة  وسمعة شعبنا في المهجر  في الوقت الذي نحن احوج ما نكون للتعاطف والدعم الدولي .. وبودي ان اعبر عن وجهة نظري بخصوص الموضوع :
1 ـ  أعتقد انه يتوجب فتح تحقيق رسمي لمعرفة فيما اذا كانت هناك شبكة مسؤولة عن هذا العمل الغير مسؤول .
2 ـ على جميع كنائسنا اعادة النظر من الناحية الادارية والمالية بخصوص آليات جمع الاموال في الكنائس بحيث يذهب ما يتبرع به المؤمنون الى حساب الكنيسة  في المصرف بصورة آلية ، وشريطة ان يكون ذلك الحساب هو حساب المطرانية في ذلك البلد وبحيث لا يمكن سحب الاموال من الحساب الا بتوقيع شخصين او ثلاثة  مع ضرورة ارسال  ملخص بالحساب شهريا الى البطريركية .
3 ـ يمكن للكنيسة استشارة محامي او محاسب قانوني لضمان تطبيق ما ذكرته وخصوصا في الرعيات التي تتمتع بواردات مالية  كبيرة ، لتجنب الوقوع في مثل هذه المطبات  .
4 ـ توعية المؤمنين من ابناء شعبنا باللجوء الى الدوائر الرسمية مباشرة  واتباع الطرق القانونية  المعتمدة في الهجرة ولم الشمل وتجنب دفع الاموال لأي شخص واي جهة عدا بعض الحالات التي تستوجب توكيل محامي   ، او الرسوم التي يتوجب دفعها في بعض الدول عند تنظيم الكفالات وهذه عادة تكون معروفة  ومبالغها محدودة .
5 ـ يجب ان لا ننسى ان الكنائس تمر بحالة من عدم الانسجام ووجود بعض الصراعات الداخلية  مما يؤدي في كثير من الاحيان الى تجنب الرؤساء المحاسبة والتوبيخ بحق بعض المخالفين من الكهنة لكي لا يخسروا ولاء هذه الرعية او تلك .
6 ، واخيرا  ، أرى انه من الضروري ان  تتحول الكنيسة الى مؤسسة ذات هيكل اداري مع الحفاظ على خصوصية الكنيسة  اللاهوتية  ، بحيث يطلع ويعرف المؤمنون ماذا يفعل البطريرك  والمطران والاسقف والكاهن والشماس .. وان لا يكون ذلك من المحرمات  وبغية الاعتماد على الشفافية والوضوح في عمل الكنيسة  خدمة للاهداف التي انبثقت من اجلها .

225
الاخ أيدي بيت بنيامين المحترم
في المقدمة لا يسعني الا اتقدم لك بالتقدير والاحترام على كل المعلومات القيمة والوثائق  والصور التي تنشرها في تعقيباتك في هذا المنبر والتي تؤكد  وتثبت كل ما تكتبه بخصوص الهوية  والتسمية الاشورية الاصيلة  ، وزيف التسميات الاخرى من الناحية القومية  ومن كونها مجرد تسميات كنسية ومذهبية لا غير  .... لذلك ارجو منك الاستمرار بنشر كل ما يتعلق بلغتنا وتراثنا وتاريخنا الاشوري من اجل اظهار الحقيقة ، ولكن لا يظن من يزور الحقيقة والتاريخ بأن الباطل سيصبح حق بمرور الزمن .
أما بخصوص سؤالك حول ما سمي ( الاتحاد الكلداني ) في باريس .. فالحقيقة ان الاشوريين في باريس/ فرنسا يبلغ عددهم بضعة ألوف .. مرات نسمع عشرة الاف ومرات خمسة عشر الف ،  حيث لا توجد عندي احصائية دقيقة  وهم من الاشوريين الذين هاجروا من من القرى المتواجدة على الشريط الحدودي جنوب تركيا في سلوبي والمقابلة لمنطقة زاخو في العراق   وخاصة من قرى " حسن أو حساني " وهربولي وكزنخ وغيرها بالاضافة الى الى عدد قليل من الاشوريين من العراق وعدد أخر من ابناء الكنيسة السريانية  من تركيا ... وبالنسبة لموضوعنا فأن ما سمي الاتحاد الكلداني هي جمعية تأسست قبل أكثر من عشرين سنة وكان اسمها  الجمعية الاشورية الكلدانية لفرنسا وعلى غرارها وربما تابعة لها كان هناك جمعيات مماثلة في  ليون ومرسيليا ... وأبناء تلك الجمعية ( الاتحاد ) هم يعرفون انفسهم كأشوريين وشعارهم العلم الاشوري وكانوا يقومون باحياء المناسبات الاشورية  من  راس السنة الاشورية ويوم الشهيد و  المذابح الاشورية  وغيرها ... أما أعتمادهم للتسمية المركبة  " الآشورية الكلدانية " .. فأنها قد جاءت بحسب اعتقادي بسبب تحول ابائهم واجدادهم الى المذهب الكاثوليكي في العقود الاخيرة وخاصة بعد نزوح وهجرة معظم الاشوريين من هكاري .. بالاضافة الى الى كونها تسمية استخدمها القائد " آغا بطرس " الذي استقر في فرنسا .. كذلك بسبب محاولتهم الجمع بين قوميتهم الاشورية  وكنيستهم الكلدانية .. والدليل على كلامي انك لا تجد أي أثر لما يسمى العلم الكلداني ولا يرفعون الا العلم الاشوري   بالاضافة الى قيامهم  بمقاطعة  زيارة البطريرك الراحل   مار عمانوئيل دلي  الى باريس بسبب مواقفه التقسيمية .. ويمكنني ان أضيف اننا لا نجد بينهم من يعترف او يقبل بما يسمى " الرابط الكلداني " الذي أسسه البطريرك مار لويس ساكو  وان هذا الرابط يقتصر على ابناء الكنيسة الكلدانية ( من العراق ).
واخيرا يمكنني ان أقول ان نشاطات تلك الجمعية وغيرها من الجمعيات في فرنسا قد  تقلصت واختفت بسبب التراجع الحاصل في مسيرة العمل القومي الاشوري  والدور اللامسؤول للاحزاب السياسية التي تنصلت عن القضية الاشورية ... ومحاولات  بعض رجال الدين لاستغلال هذه الظروف واقحام الكنيسة في أمور لا تعنيها  .. مما أدى الى اصابة الجماهير بالانكماش والاحباط ناهيك عن الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها  فرنسا اليوم .
مع  تحياتي الخالصة لكم .
فاروق كيوركيس

226
موضوع بهيئة سؤال : لماذا تخلى الكلدان عن التسمية البابلية ؟؟؟؟
ننتظر الاجابة على هذا السؤال من الذين يمكنهم شرح الاسباب الحقيقية مع الاثباتات التي دفعت بالكلدان الى التخلي عن التسمية البابلية  والتمسك بالكلدانية  .... مع التقدير

227
السيد موفق نيسكو المحترم
 استمع الى هذه الكلمات يوميا ، واحفظها عن ظهر قلبك وطوبى للمفتخرين بأصلهم
https://www.facebook.com/Innana.Hormez/videos/801508029928578/

228
سيدنا البطريرك .. نحن آشوريون ولسنا مسيحيين عراقيين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قبل عدة أيام ومن خلال هذا المنبر .. طالعت بعض المقالات لبعض الكتاب وهم يطبلون ويزمرون   لما سموه  " صرخات البطريرك " ودعو الى ضرورة الاستجابة لها .
واليوم ونحن  نقرأ بيان البطريرك ، نجده  مهموما بمشكلة الشعب العر اقي بسبب التدهور الامني والسياسي ومحاولات افراغ الشرق من المسيحيين وكأنه يكشف لنا عن سر خطير ،
واذا ما أراد البطريرك ان يتحدث عن هموم شعبه ، فهم بعض المسيحيين العراقيين بلغتهم وثقافتهم وتقاليدهم  ، حيث سيكون رد المجتمع الدولي بأنه عليه الانتظار لحين ان يستقر العراق ويحصل التوافق الطائفي فيه .. أما المسيحية  فيمكن للشعب " المسيحي " ان ينعم بها في كل دول العالم الاخرى ، أما نحن فسنبقى على هويتنا الاشورية  التي نفخر بها ولا فخر لنا  بتسمية  " عراقيين مسيحيين "
رابط بيان البطريرك:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,805265.0.html

229
ما الغاية من الترويج لمصطلح " سهل نينوى الشمالي " ؟؟؟؟
 قبل سنوات قليلة وتحديدا في عام 2003 تم استحداث مصطلح " سهل نينوى " وكلنا نعلم ان تقزيم حقوق شعبنا الاشوري الذي اصبح اليوم الشعب المسيحي بعد تخلي الاحزاب السياسية عن مبادئها وعن  التزاماتها القومية كانت الدافع الرئيس  لأستحداث ذلك المصطلح  من اجل حصر حقوق شعبنا ضمن بعض التقسيمات الادارية التي تقع تحت مايسمى مطلب  " محافظةللمكونات في سهل نينوى " وكأن شعبنا الاشوري لا أرض له ولا وجود له الا في هذه الرقعة الجغرافية الصغيرة .
ولكن الغريب والملفت للنظر ويبدو  انه بداية لتهيئة الاجواء لتقزيم جديد لمطالب " المسيحيين" بدأت الاحزاب السياسية منذ فترة بالترويج لمصطلح جديد وهو " سهل نينوى الشمالي " كتحصيل حاصل  لوجود " سهل نينوى الجنوبي" .
وعلى ما يبدو ان الاحزاب السياسية قد ادركت فشل  مساعيها في استحداث  "محافطة للمكونات في سهل نينوى "  وانها على علم بموضوع تقسيم تلك المنطقة بين الاقليم وبين عرب الموصل " السنة " وعليه فأنها أي الاحزاب ربما قد  بدأت  من الان تستعد لمطلب " محافظة للمكونات في سهل نينوى الشمالي " تكون تابعة للاقليم ، وكلنا نعلم ان ذلك يجري بموازاة الاعلام المكثف لقوات سهل نينوى التابعة للاحزاب والترويج لاستعدادها لتحرير المناطق ومسك الارض .
 ونعتذر عن استعجالنا  وسبقنا للاحداث  ، ولكن خبرتنا  بالذهنية الضيقة وقصر  النظر الذي تتميز به الاحزاب دفعنا للتحذير من   الترويج للمصطلح الجديد .

230
على الاقل اكتب بأسمك الصريح  لنعرف مع من نناقش مثل هذه المواضيع  ، والى ان تعرفنا بشخصك الكريم نكتفي بهذه الصورة  مع الشكر .

231
الاخ خوشابا سولاقا المحترم
تحية اشورية
أنا متفق مع كل ما جاء في مقالتكم بخصوص  مواقف البطريرك وتصريحاته الاعلامية المتكررة ولا يمكن لي ان اضيف  شيئا آخر  ، ولكنني مستغرب من الكاتب ابرم شبيرا وعن الدوافع التي جعلته مغرما بتصريحات البطريرك  وثناؤه على  موقف الحركة المؤيد لمقترح البطريرك بتأسيس  تجمع مسيحي مسكوني موحد ، وقد قمت بالرد على الكاتب في مداخلتين  ولكن يبدوا انه تجنب  التعقيب عليها ، ..
راجيا منكم ومن كل من يكتب بأمانة واخلاص الاستمرار  بكشف وتعرية  كل  المتلاعبين بعواطف ابناء شعبنا وكل من يحاول استغفال شعبنا .
مع شكري وتقديري لكم .

232
الاخ خوشابا سولاقا المحترم
تحية آشورية
أشكرك على كلماتك الطيبة وتقييمكم الايجابي لموضوعنا الذي سلطنا فيه الضوء على بعض جوانب العمل القومي والسياسي الذي يعيشه شعبنا الاشوري ... وفي الحقيقة فأن هذا كان غيض من فيض  ، لأنه لو تعمقنا اكثر في واقعنا الحقيقي سنجد ان شعبنا الاشوري يمر بأخطر مرحلة من مراحل تاريخه المعاصر التي تهدد وجوده القومي .. ولا يفوتني ان أعرب عن استغرابي الشديد من تحول بعض الكتاب والمثقفين الى ابواق لبعض الاحزاب والقيادات السياسية والدينية التي  اثبتت فشلها في تحمل مسؤولية ما يتعرض له شعبنا  الاشوري .
شكرا لك مرة اخرى على مروركم مع الشكر والتقدير .
الاخ أخيقر يوخنا
تحية اشورية
شكرا على  مروركم وتعقيبكم ، وفي الحقيقة فأننا دائما نركز على السلبيات التي نشم منها رائحة التآمر على شعبنا الاشوري والتي من شأنها أن تضرب القضية الاشورية في الصميم  ، وقد أتفق معك بوجود بعض الايجابيات او  بوادر الأمل  ولكنها فردية او  خجولة و عديمة التأثير  .. لأننا بحاجة الى ثورة ونهضة قومية حقيقية من اجل مرجعية اشورية حقيقية  تتولى تبني قضيتنا الاشورية  .. مع الشكر والتقدير .

233
مرجعية البطريرك .. الفاتيكان ، ومرجعية قوات حماية سهل نينوى .. البيشمركة ..
فأين مرجعية شعبنا ؟؟؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سوف لن نكتب شيئا بخصوص الموضوع ، لأننا اخترنا هذا العنوان ليكون هو العنوان وهو الموضوع بحد ذاته ، وهو في نفس الوقت بمثابة رد لبعض الكتاب من الذين يطبلون ويزمرون للبطريرك ولقوات حماية سهل نينوى  ، فكما ذكرت في تعليق لي  قبل قليل على احد المواضيع  .. ان للبطريرك مرجعية وهي البابا والفاتيكان ، وكلنا نعلم ان البابا والفاتيكان يكتفيان دائما ببعض التصريحات التي تعبر فقط عن قلقهم لما يتعرض له مسيحي العراق ، أما بخصوص ما يسمى قوات سهل نينوى التابعة للأحزاب السياسية ،  فهي تابعة للبيشمركة الكردية  ، خصوصا اننا نلاحظ دائما في تصريحات قادة الاحزاب السياسية لهذه القوات عبارة ( مسك الارض بعد تحريرها ) حيث ان هذه الارض  هي ارض كردية بموجب دستور الاقليم الذي يعتبر اقضية تلكيف وبغديدا والشيخان ضمن حدود الاقليم ومن دون ان تعترض الاحزاب السياسية وفي مقدمتها زوعا على دستور الاقليم  او لم نجد في  طرح الاحزاب وزوعا ما يشير الى مطالبتها بهذه الارض  وعائديتها  لشعبنا الاشوري ، وانما تكتفي بالمطالبة بما يسمى  محافظة المكونات .

234
الاخ أبرم شبيرا المحترم
تحية اشورية
سبق لي وان  ابديت رأيي المبين ادناه  بمقالتكم السابقة حول صرخات البطريرك  ما روفائيل ساكو ،
ومرة أخرى سوف أؤكد على ردي السابق واقول .. ان تصريحات البطريرك ساكو او كما وصفتها في مقالك ( صرخات ) هي مجرد مجرد  فقاعات اعلامية  او زوبعة في فنجان ، فمن ناحية  نجد ان البطريرك لا يعمل شيئا من اجل تهيئة المستلزمات الفعلية للبدء بما يقترحه او يصرح به ، فكل ما نجده هو مجرد تصريحات اعلامية  يمينا وشمالا لمجرد الاستهلاك الاعلامي خصوصا اننا على موعد مع تصريح مع اطلالة كل يوم جديد ... من جانب آخر ، فأننا نجد البطريرك وعندما تسنح له الفرص ( وهي كثيرة ) لألقاء الخطب في بعض المنابر الدولية  فأننا نجده يتكلم عن محنة العراقيين  وينسى محنة ابناء شعبه المسيحي .. فنراه يتحدث عن المصالحة والتعايش والاخاء بين الاديان وغيرها من المواضيع التي عفا عليها الزمن ....
ولا يفوتني ان أؤكد هنا على استغرابي من تأييدكم لدعوة البطريرك  لتأسيس تجمع مسيحي مسكوني موحد  وكأننا نستعد للمشاركة في احد المجمعات المسكونية  على غرار مجمع نيقية او مجمع قسطنطينية ... وكان استغرابي أشد حينما  وجدت بين سطور مقالتك انك  قد اثنيت على تأييد الحركة الديمقراطية الاشورية  على لسان احد قيادييها ( عماد يوخنا ) لدعوة البطريرك  بخصوص التجمع المسيحي المسكوني الموحد ... وكما تعرف وانت كاتب اشوري مرموق .. ان الاحزاب السياسية القومية  لا يمكن ان تضع بيضها في سلة البطريرك  مار ساكو  خصوصا ان البطريرك مرتبط بمرجعية مسيحية  هي  مرجعية البابا والفاتيكان وعليه ان يكون جزءا ومنفذا لتلك المرجعية  التي لا يمكنها  مطلقا ان تتفهم الحقوق القومية المشروعة لشعبنا الاشوري .. ألا اذا كان تصريح النائب والقيادي عماد يوخنا اعلانا بأفلاس الحركة قوميا وسياسيا .
الرد السابق لمقالتكم الاولى:
الاخ ابرم شبيرا المحترم
بقية الاخوة الاعزاء
الرابط ادناه  يعكس دور البطريرك مار لويس ساكو في احد المؤتمرات الدولية .... وفي الحقيقة  لم نجد البطريرك في حالة صراخ للاستنجاد بالمجتمع الدولي لحماية شعبه الاشوري او كما يحلو لكم تسميته ( الكلداني السرياني الاشوري ) او المسيحي .. فكما تلاحظون انه يتكلم بالنيابة عن الشعب العراقي ويضع بعض المقترحات  او الحديث عن المصالحة وغيرها .. وهذه الامور يمكن ان نقول عنها انه عفا عليها الزمن  .. لانه في الوقت الذي  يتمسك كل  من المكونات الرئيسية  من الشيعة والسنة والاكراد بمصلحة مكونه من حيث الارض والحقوق  والميليشيات المسلحة والاندفاع الى تقسيم العراق بينهم ، نجد ان البطريرك والاحزاب السياسية  مازالوا ينفخون في القربة المقطوعة ويكررون نفس الخطاب الانهزامي والتشدق بنفاق الوطنية العراقية  والتعايش والتآخي وغيرها من  الخطابات التي تعكس حالة الضعف وغياب الفكر القومي  والتنصل عن قضية حقوق شعبنا القومية  او على الاقل المطالبة بالمساواة مع العرب والاكراد .. ويبدو ان البطريرك والاحزاب السياسية لم يصدقوا  احتلال سهل نينوى  .. ليصبح شغلهم الشاغل ما يسمونه ( تحرير مناطق شعبنا ) وكأنه لم يكن لشعبنا قضية  قبل ذلك التاريخ ... أننا نرجوكم ان تسألوا البطريرك والاحزاب السياسية عن مصير  ارضنا التاريخية  وشعبنا الاشوري في  نينوى وكركوك واربيل ونوهدرا قبل تاريخ  احتلال سهل نينوى  .
ان الصراخ الحقيقي يكون بحشد الرأي العام الدولي بفرض الحماية الدولية للشعب الاشوري في ارضه التاريخية   في ضوء  الوثائق والمبررات والوقائع التي تثبت  استحقاق شعبنا للحماية الدولية ، خصوصا ان البطريرك وغيره من رجا الدين والعديد من مسؤولي الاحزاب السياسية  قد اتيحت وتتاح لهم الفرصة  للحديث بحرية في المحافل الدولية ... فأن كانوا غير قادرين عن اداء هذا الدور ... فليرحمونا من خطاباتهم النارية التي لا تتعدى كونها زوبعة في فنجان .
مع تقديري لآرائكم جميعا
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,791486.0.html




235
الأخ هنري سركيس المحترم
تحية اشورية
شكرا على مداخلتكم  ومروركم على الموضوع ، وفي الحقيقة فأنني كنت بأنتظار أن تتجمع بعض المداخلات لكي أقوم بالرد عليها سوية ، ولكن كما يبدو انه ليس هناك اهتمام بالمواضيع التي  تتناول الشان القومي لأمتنا ، وعلى كل حال فأني  اشاطرك الرأي في كل ما ذهبت اليه ، واذا ما تعمقنا في التفاصيل فأننا سنكتشف وللاسف الشديد باننا نمر بأخطر مرحلة تهدد وجودنا الاشوري في ظل غياب المحاولات الجادة للنهوض بواقعنا القومي الاشوري المزري الذي ساهمت فيه  الاحزاب الاشورية بأدوارها السلبية والانهزامية وتنكرها  للقضية القومية  الاشورية .

236
هل سينتظرنا العالم .. نحن الاشوريين .. لحين ان نستفيق من غفوتنا ؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منذ عقود والى يومنا هذا مازال شعبنا الاشوري يعيش حالة من اللامبالاة والكسل القومي المبررة  والغير مبررة ،  والتي يمكننا التعبير عنها  أو تجسيدها  من خلال ما آلت اليه مسيرة العمل القومي الاشوري والقضية الاشورية التي عجز عن الاحتفاظ بها  أو إبقائها   ضمن اهتمامات الاسرة الدولية  أو حتى ضمن اهتمامات البيت الاشوري الداخلي ، ولسنا نبالغ اذا قلنا ان شعبنا الاشوري وبرغم امكانياته المادية والثقافية والأدبية والسياسية قد عجز اليوم حتى في الحفاظ على الإرث القومي الذي ورثه عن أجداده أبان  صراعهم  من اجل البقاء في معارك  العزة والكرامة اثناء وبعد الحرب الكونية الاولى .
وكنا نظن ان الهزات العنيفة   التي تعرض لها  العراق وسوريا  والمنطقة والعالم  كانت ستكون كافية لكي يعيد شعبنا الاشوري حساباته من مجمل الاستحقاقات القومية التي تنتظره وفي مقدمتها  حقوقه القومية المشروعة  ، أو على الاقل لتشخيص احداثيات تواجده على خارطة المتغيرات السياسية والديموغرافية  التي  عصفت بوجوده القومي على ارضه التاريخية  ... ولكن مع الاسف دون جدوى ، ومن دون ان  تلوح في الافق الاشوري أي بارقة أمل تعيد لهذه الامة  كرامتها المفقودة  ، وليغدو مصير الامة الاشورية  مجرد ورقة تعبث بها الرياح من كل حدب وصوب .
غير أننا إذا ما حاولنا القاء نظرة شاملة على  مجمل نشاطات و فعاليات شعبنا على الساحة  القومية بغية تقييم  بعض مؤشرات  الوعي  والنهضة القومية أن وجدت  ، فأننا وللأسف الشديد نجد انفسنا بمواجهة ما يشبه الفوضى العارمة  التي تكاد تكون  الوصف المناسب  للمدار القومي الحالي  الذي  يدور فيه  شعبنا الاشوري   .
وبغية تجسيم المشهد القومي بأبعاده الثلاثة ، فأننا  وجدنا أنه من الضروري أن نقوم بتسليط الضوء على    الاطراف التي   نعتقد أنها  تضطلع بدور أفضى أو  يفضي الى أخراج المشهد القومي الذي نحن بصدده  بصورته الحالية .
أولا ـ ألأحزاب والتنظيمات السياسية  :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من البديهي ان يكون للأحزاب السياسية نصيب كبير في  معظم المواضيع التي تتناول الشأن القومي  الاشوري ، وبحسب وجهة نظرنا فأنه  يمكن تلخيص دورها   من خلال النقاط التالية :
1 ـ  من المعلوم ان أغلب الاحزاب السياسية الاشورية قد تأسست من اجل الكفاح في سبيل نيل الحقوق القومية للشعب الاشوري ، و كان لهذه الاحزاب عند انبثاقها مباديء وبرامج سياسية قومية  استقطبت حولها الكثير من الانصار والمؤيدين  والتفت حولها الجماهير   لإسنادها في  طول وعرض الساحة القومية ، وقدمت هذه الاحزاب العديد من الشهداء والتضحيات في سبيل القضية القومية ،  وعوضا عن استمرار تلك الاحزاب في   مسيرة العمل القومي التي حددتها مبادئها وبرامجها السياسية ومؤتمراتها ، وعوضا عن استمرارها في  تقوية هياكلها التنظيمية وتحسين أدائها على الساحة القومية  من أجل الشروع بطرح القضية القومية الاشورية في المحافل الدولية  لفرض المطالب الاشورية  المشروعة على الخارطة السياسية العراقية ، نجد وللأسف الشديد ان  الاحزاب السياسية  قد استعانت بولادة قيصرية  لمبادئ وبرامج سياسية وطروحات وتسميات وأهداف لا صلة لها بالقضية القومية  الاشورية اطلاقا ، ولا نغالي اذا ما قلنا ان الاحزاب السياسية  تكون بذلك قد  انقلبت على مبادئها وانحرفت عن مسيرة النضال القومي  وتنكرت للقضية القومية مثلما تنكرت لدماء وتضحيات  شهدائهااولا ثم دماء وتضحيات  شعبنا الاشوري ثانيا.
2 ـ وفي  السياق ذاته  ، وفي الوقت الذي تقاعست الاحزاب السياسية عن أداء مهامها القومية  في الدفاع  عن الحقوق القومية المشروعة للشعب الاشوري  والتصدي لمحاولات التغيير الديموغرافي لأراضيه وقراه وبلداته التاريخية  ، نرى ان هذه الاحزاب قد تسابقت فيما بينها من اجل تقديم الولاء للاغلبيتين العربية  والكردية والعمل على خدمة  مصالحها وأجنداتها  رغم علمها  بكون هذه الاجندات لا تخدم المصلحة القومية لشعبنا الاشوري ،  والانكى من ذلك  ، ان الاحزاب السياسية الاشورية كانت  تعلم علم اليقين  ، ان هاتين الاغلبيتين ليست بحاجة  الى خدماتها الا من باب تحسين صورتها أمام المجتمع الغربي  من كون المسيحيين  يتمتعون  بالحرية والحقوق في ظل الحكومة العراقية وحكومة الاقليم  ..
3 ـ لكننا وفي غمرة البحث عن الاسباب التي حدت بهذه الاحزاب للانحدار الى هذه المواقف الغير مسؤولة ، فأننا لم نجد ما يبرر لها ذلك سوى  أغراءات المناصب والكراسي وامتيازاتها التي وهبتها الاغلبيتين العربية والكردية  لبعض الرموز في قياداتها لقاء  التنصل عن القضية الاشورية  أرضا وهوية   ولقاء الولاء لأجنداتها .
4 ـ لذلك وكنتيجة طبيعية لما ذكرناه آنفا  نجد ان  الاحزاب السياسية  قد لجأت  الى التضليل   وخلط الاوراق على شعبنا  من خلال   ألهائه  بأبتكار  تسميات مزيفة  كانت نتيجتها  طمس الهوية القومية الاشورية  وتحويل شعبنا الى مكون مسيحي  وبالتالي  تجريده من حقه القومي في ارضه التاريخية .. أو من خلال  تقزيم حقوقه  القومية وتسطيحها  وجعلها مجرد مطالب  لبعض التشريعات الادارية  ( استحداث محافظة للمكونات على سبيل المثال لا الحصر ) .. ثم  قيام البعض منها بالتدخل في شؤون الكنائس وإثارة القسمة  الطائفية  بين ابناء شعبنا الاشوري  ، وقد جرى كل ذلك في محاولة للتغطية على قيامها ببيع القضية القومية  .
ثانيا ـ الاحزاب السياسية /  المهجر :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 أما في المهجر  ومن وجهة نظرنا الخاصة ، فأننا نرى ان الاحزاب السياسية ليس لها أي دور سياسي فاعل في وضع القضية الاشورية ضمن اهتمامات المحافل الدولية ، حيث يقتصر نشاطها على هذا البلد او ذاك  ،  بمعنى آخر انها  غير قادرة على العمل ضمن كل الساحة القومية  ،  وغير قادرة على بلورة دور فاعل لها في الدول أو المنظمات  المؤثرة على المسرح السياسي الدولي ،  مما أدى  من الناحية العملية الى تحول تلك الاحزاب الى ما يشبه الجمعيات الاجتماعية والثقافية المنتشرة  في المهجر  ذات الاهداف المحدودة او الهامشية كالاحتفال برأس السنة الاشورية   واحياء يوم الشهيد وغيرها  ، الا ان اكثر ما يثير استغرابنا في سلوك هذه الاحزاب ،  أنه ورغم  تشابه وتطابق برامجها السياسية والقومية المعلنة  الملتصقة  شيئا ما بالحقوق القومية  لشعبنا الاشوري ألا اننا لم نجد هناك أي مسعى حقيقي منها  لبناء جبهة اشورية في المهجر أو على الاقل  خلق نوع من التضامن والتنسيق بينها   وحتى في ظل الظروف الراهنة التي   تمر بها امتنا الاشورية ، ولا يفوتنا ان نشير الى حالة الضعف  التي تتميز بها هذه الاحزاب  من جانب  منطلقاتها النظرية وبرامجها التي ربما هي الاخرى قد طالها التغيير أو من جانب التنظيم وقدرتها على استقطاب الجماهير الاشورية  ، ولعل تذبذب مواقف هذه الاحزاب من الاحزاب في العراق خير دليل على ما ذهبنا اليه .
ثالثا ـ الكنيسة :
ـــــــــــــــــــــــــ
1 ـ أذا سلطنا الضوء على الدور الايماني والروحي  لكنائسنا في الحفاظ على  العقيدة المسيحية ، فأننا بلا شك سنصل الى قناعة  مفادها ان ابناء ورعايا كنائسنا المختلفة راضون بمستوى  جيد عن كنائسهم وكل بحسب الكنيسة التي وجد نفسه منتميا اليها كموروث ثقافي واجتماعي باستثناء بعض ما أفرزته الانتماءات العشائرية والتدخلات السياسية في كنيستنا الاشورية ، ورغم الهجرة  وانتشار ابناء شعبنا الاشوري في كل ارجاء المعمورة ، فأن الكنائس  بذلت جهدا كبيرا في تقديم الخدمات والحاجات الروحية  لرعاياها اينما وجدوا رغم ان ذلك لم يكن بالامر الهين ، ولكن يمكننا ان نثني على الايمان المسيحي  الذي  ورثه الابناء من اباءهم واجدادهم  وسعي الرؤساء والاباء في الكنيسة  بمختلف درجاتهم لتنفيذ وصايا الرب والوفاء لكنائسهم ، فتم الحفاظ على الطقوس والاعياد والتراث  وتذكارات القديسين  والكثير من العادات والتقاليد برغم كل المعوقات والصعوبات التي واجهتها الكنيسة  ، وكان من الطبيعي ان يقترن ذلك بالكثير من السلبيات التي لا تتناسب مع وصايا الرب يسوع المسيح له المجد ، ولكننا لسنا بصددها في موضوعنا هذا .
2 ـ أما دور الكنيسة القومي والدنيوي فأننا أرتأينا حصره في المسيرة القومية  للكنيسة الاشورية فقط بسبب دورها الفاعل في القضية الاشورية  وفي مصير الشعب الاشوري في التاريخ الحديث ولغاية انتهاء اجتماعات سينودس الكنيسة  مؤخرا في اربيل والذي انتخب فيه  قداسة البطريرك مار كيوركيس  الثالث صليوا   .. بطريركا جديدا للكنيسة  وعودة الكرسي الى العراق / اربيل  ، بعد اكثر من ثمانية عقود ما بين المنفى والمهجر ، مع اعتذارنا لبقية كنائسنا فيما اذا همشنا دورها في القضية  لاشورية بسبب غياب ذلك الدور .
لذلك فأنه يمكن القول   بان الكنيسة الاشورية  قد ترسخت قناعاتها عمليا ومنذ عهد البطريرك  مار دنخا الرابع الطيب الذكر بالتخلي عن التدخل في الشأن السياسي  لشعبنا الاشوري ،  لذلك فأننا نؤكد  مرة اخرى على ما ذكرناه في مقال سابق  من ان كنيستنا الاشورية  قد سلمت  القضية الاشورية وبقدر  تعلق الامر بها  الى الاحزاب السياسية وتحديدا بعد عام 1991 وعليه .. فأنه بعد احتفالية  انتخاب البطريرك الجديد و عودة الكرسي البطريركي الى اربيل  والتمعن في خطاب الكنيسة المخصص للمناسبة وما رافقه من ترحيب لحكومة الاقليم بالحدث  .. فأنه يمكننا اسدال الستار على دور الكنيسة الاشورية السياسي  في القضية الاشورية  ذلك الدور الذي لعبته لغاية مذبحة سميل عام 1933 ، لتنصرف اليوم  الى دورها الايماني والروحي  في الحفاظ على العقيدة المسيحية  ، مع قناعتنا الراسخة  من ان الكنيسة  ستستمر بالحفاظ على هويتها القومية الاشورية  والحفاظ على اللغة  والتراث  وغيرها  ،  وهنا لا بد ان نشير الى ان الكنيسة   وعندما  وثقت بالأحزاب السياسية  فيما يخص القضية الاشورية  فأنها لم تكن تعلم ان الاحزاب السياسية ستقوم ببيع القضية  بهذا الثمن البخس .
راجين  ان لا يفهم من هذا بأننا نلقي اللوم على الكنيسة الاشورية   في تخليها عن دورها السياسي في القضية الاشورية   ، لانه لا يمكننا ان نتصور ان  ذلك يجري بمعزل  عن الاوضاع القومية والسياسية   الراهنة  التي يمر بها  شعبنا الاشوري  ، يضاف الى ذلك فأن الكنيسة لا تفكر كما نفكر نحن العلمانيين والقوميين  فهي لا تريد التفريط بأبنائها وبناتها بسبب الانقسامات في الولاءات السياسية  والعشائرية وغيرها ، لذلك تركت  القضية الاشورية للشعب الاشوري وقواه السياسية .
رابعا ـ الناشطون  الاشوريون :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أن أي أمة من الامم عندما تتعرض الى الويلات والمآسي كتلك  التي تتعرض لها أمتنا الاشورية والتي تهدد وجودها القومي  ، فأنها لا بد ان تستنجد بمثقفيها وناشطيها القوميين  كطبقة واعية تمتلك القدرة والإمكانيات لإنقاذ الامة من محنتها او تقليل حجم الخسائر و المخاطر المحدقة بها على اقل تقدير .
لكن وللأسف الشديد فأن الناشطين والمثقفين الاشوريين  قد خيبوا ظن امتهم الاشورية بهم حتى يخال للمتتبع لشؤون هذه الامة .. خلوها من المثقفين والناشطين القوميين ، ولسبب بسيط جدا وهوغياب أي دورمؤثر  لهم في الاحداث التي تكون الامة طرفا فيها .
وفي محاولة  منا لتقصي الاسباب الكامنة وراء غياب أي دور لهؤلاء المثقفين والناشطين القوميين الاشوريين ومهما كان ضئيلا  ، فأننا لم نتوصل إلا الى استنتاج واحد وهو ان أمتنا الاشورية  تعيش ازمة غياب المثقفين والناشطين القوميين ممن يستحقون فعلا هذه الصفة ، عدا بعض الاستثناءات هنا وهناك .. وهؤلاء ايضا  وللأسف الشديد فأن محاولاتهم الجدية للنهوض بالمشروع القومي الاشوري تذهب ادراج الرياح في ظل البون الشاسع ما بين الاقوال والأفعال  للكثير من المثقفين والناشطين القوميين  وصعوبة  كشف النوايا الحقيقية من مشاركاتهم في مثل هذه المشاريع القومية .
لكننا ومن خلال تجربتنا المتواضعة في مجال العمل القومي في المهجر تمكنا من تشخيص بعض علات هؤلاء المثقفين والناشطين القوميين ، راجين ان لا يفسر كلامنا هذا على انه موجه لهذا او ذاك  بقدر كونه تشخيص عام لا اكثر ، كما اننا لا نخص بهذا الكلام بعض المثقفين الاكاديميين الذين يعملون في  مجال اللغة والتاريخ وغيرها ، وانما فقط  اؤلئك المهتمين  بالشأن السياسي والقومي  :
1 ـ في ظل حالة التردي والفوضى التي عصفت بمسيرة العمل القومي الاشوري ، وبيع القضية الاشورية في المزاد العلني والسري وما رافقها من محاولات طمس الهوية الاشورية وصولا الى ما آلت اليه أوضاع  شعبنا الاشوري وبعد ان اقفرت ساحتنا الاشورية من أي نشاط قومي  حقيقي يلبي الحد الادنى من مقومات القضية الاشورية .... فقد اصبح عرفا وتقليدا ان يطلق على الاشوري الذي يعبر عن تمسكه بالهوية الاشورية  والارض الاشورية  تسمية  " ناشط   آشوري " .
2 ـ أن هذا التعبير عن التمسك بالهوية الاشورية  والارض الاشورية " كأهم ركائز القضية القومية "  قد أقتصر على جوانبه النظرية  والكلامية  المتضمنة  المقالات والمواضيع التي تتناول الشأن القومي  والندوات والمقابلات والخطب والشعارات والخ ..ولم يتعدى ذلك  مراحل الاختبار الحقيقي والتطبيق العملي لترجمة  الاقوال الى أفعال  .
3 ـ أن كل محاولات المهجر الاشوري التي سعت للنهوض بالعمل القومي والقضية الآشورية  قد اعتمدت في محاولتها لاستقطاب الناشطين الاشوريين على تقييم " الناشط الاشوري " على ضوء ما يقوله او  يكتبه من خلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي  بسبب الانتشار الاشوري وغياب  عنصر المعاناة والتعايش المشترك للأشوريين مع بعضهم ، ولهذا  لم يكتب النجاح لكل المحاولات المذكورة  بسبب عدم قدرة  الناشطين والمثقفين على اجتياز الامتحان القومي وعجزهم عن ترجمة الاقوال والشعارات الى  أفعال والى واقع  ملموس ولو في حدوده ألدنيا ويمكن ان نعزي ذلك الى الاسباب التالية :
ــ  ان الولاء القومي الاشوري  للكثير من هؤلاء الناشطين المثقفين الاشوريين  مازال ضمن مدياته العاطفية  البدائية   ولم يرتقي بعد  الى الواقعية المطلوبة في الفكر والتطبيق المناسب  لمسيرة العمل القومي التي تتطلب نكران الذات والتضحية  وتغليب المصلحة القومية على المصالح الشخصية والنفعية   .
ــ ان الكثير من المحسوبين على خانة  الناشطين والمثقفين الاشوريين مازالوا يراهنون على بعض الاحزاب في العراق  التي فشلت في  قيادة الجماهير وفشلت في  خدمة القضية الاشورية  وتنازلت عن الحقوق المشروعة لشعبنا  كما اسلفنا .
ــ العديد  من هؤلاء الناشطين والمثقفين الاشوريين لا يرغبون بالتصادم الفكري مع انصار ومساندي  الاحزاب " التي تنصلت عن القضية الاشورية "  في المحيط الاجتماعي الذي يعيشون فيه في ظل التعصب الاعمى لاؤلئك الانصار والمساندين ، لذلك يضطرون  لمجاملتهم على حساب المباديء او تراهم يجنحون  الى  أنشطة اخرى اقل حدة من  النشاط السياسي القومي  ، مما يولد شعورا بالاحباط لدى الجماهير الاشورية التي تحلم  بنخب اشورية  تروج للثوابت الاشورية وتثبت على مواقفها  وتدافع عنها وتقوم بتعرية الدور الانهزامي لكل من يتنكر للقضية الاشورية .
ــ  محاولة بعض الناشطين  الاشوريين " ممن مازالوا في بداية الطريق " الكسب المادي من العمل القومي بأساليب مختلفة مستغلين بعض البسطاء من ابناء شعبنا  ليصبح الارتزاق من القضية الاشورية  سببا في تشويه النضال القومي وفقدان المصداقية  .
ــ  محاولة  بعض المحسوبين  كناشطين اشوريين  الجمع مابين  صفته كناشط اشوري  في المهجر  مع  بعض المصالح  والمنافع في العراق والاقليم  " علنا او سرا "  وهذا غير ممكن ، لأنه يؤدي  الى ارباك اي  مشروع قومي يشاركون فيه بسبب عدم رغبتهم في نجاحه    .
ــ في العديد من المحاولات الهادفة الى احياء العمل القومي الاشوري  ، فأن بعض  الناشطين الاشوريين لا يلتزمون بالبنود والاسس التي جرى الاتفاق عليها وبالتالي لا يحترمون تعهداتهم مما يؤدي الى فشل  تلك المحاولات وبالتالي  زرع حالة من الاحباط واليأس بين الجماهير .
واخيرا فاننا لا بد ان نشيرالى الظروف الخارجة عن سيطرة  الاطراف التي ذكرناها  ، وهي  غياب المعاناة الحقيقية  والشعور بالظلم والاضطهاد من الناحية القومية  والاقتصادية  والاجتماعية  للغالبية من الشعب الاشوري  بسبب  هجرته  وعدم  تواجده وتماسكه على رقعة جغرافية واحدة ، بالاضافة الى سهولة   توفر البديل المقابل " للظلم  والاضطهاد وغياب الامن  والصعوبات الاقتصادية "  المتوفر في دول المهجر   ، وقدرة الشعب الاشوري على التأقلم السهل مع المحيط الجديد .. وهي  عوامل ساهمت في التأثير على الفرد الاشوري  أو تخريج جيل اشوري يتسم بالكسل واللامبالاة قوميا ، ولعل قوانين بلدان المهجر التي تتسم بالحرية  والتي  تقاضي الاشوري على اساس المواطنة لذلك البلد  وليس على اساس اشوريته   ، وعدم  خضوع الفرد الاشوري لأي قانون او سلطة اشورية كلها عوامل  ساهمت فيما ذهبنا اليه ، ولكن بالتأكيد  ليس الى هذا المستوى المؤلم من عدم الشعور بالمسؤولية وعدم الاكتراث لمستقبله ومصيره القومي الذي اصبح في مهب الريح ، وعلى العكس تماما  فأنه لو  كان الشعب الاشوري باقيا على ارضه التاريخية  ، لكنا قد وجدنا تخرج نخب آشورية  من رحم المعاناة القومية والشعور بالظلم والاضطهاد  تستحق حمل لواء القضية الاشورية خلفا لأؤلئك الشهداء الأبطال الذين اختاروا طريق المجد والعز والكرامة  .
أما البديل  عن حالة الفوضى والتردي التي تعيشها أمتنا الاشورية فسوف نتناوله في موضوعنا القادم  :
نحو مرجعية آشورية حقيقية
مع التحية
فاروق كيوركيس







238
الاخ شوكت توسا المحترم
شكرا لردكم على تعقيبي لموضوعكم اعلاه ....
نعم ، سبق لي وان قرأت موضوعكم  المشار اليه والموجه الى السادة في تجمع الاحزاب السياسية  ..
وفي تقديري الشخصي فأن تناولك لموضوع اداء الاحزاب السياسية ، لا يتعدى كونه عتاب او نقد على الخفيف .. في الوقت الذي نعتقد ان ما نحتاجه اليوم هو حملة تعرية وكشف زيف الاحزاب السياسية  وأدائها بسبب تنصلها عن القضية القومية لشعبنا ومسألة حقوقه المشروعة و لهاثها وراء المكاسب والمنافع الشخصية التي يمكن الحصول عليها من خلال الكراسي والمناصب التي وفرتها لهم الاغلبية الكردية  والعربية والتي تم ابتكارها اصلا من اجل خدمة  مصالح الاغلبيتين ... على حساب معاناة شعبنا  والاوضاع المأساوية التي يمر بها .
ويمكنني بهذا الصدد ان أؤكد وبأختصار على ما يلي :
ــ من ناحية هوية شعبنا ... فأن الاحزاب السياسية تتحمل مسؤولية التقسيم المذهبي والطائفي لشعبنا الاشوري من خلال ابتكار التسميات الهجينة والمزيفة  كتسمية .. الكلدوآشوري .. او .. الكلداني السرياني الاشوري .. سورايا .. وتسمية .. المسيحيين .
ــ من ناحية ارضنا التاريخية وحقوقنا القومية .. فأن الاحزاب السياسية تتحمل مسؤولية  ضياع قضيتنا القومية  ومسألة حقوقنا .. بسبب تخليها عن  تلك القضية وتلك الحقوق  وقبولها واعترافها بالدستور العراقي وبالاقليم الكردي  ليتم تقزيم حقوقنا  والغائها من خلال    شعار الوطنية العراقية الزائف ونفاق التعايش والتآخي والشراكة وغيرها ولتتحول قضيتنا القومية بفضل انهزامية طروحات الاحزاب السياسية  الى مسألة ادارية واقصد  ( نكتة محافظة المكونات ) التي تم ابتكارها من اجل كسب الوقت والاستخفاف بالعقول .
ــ وخير دليل على ذلك هو قيام الحركة باعلان افلاسها السياسي والقومي عندما اعلن احد قياديها الموافقة على مشروع " التجمع المسيحي المسكوني الموحد " للبطريرك مار لويس ساكو والذي يمكن اعباره في نفس الوقت  انتهاء مفعول تجمع الاحزاب السياسية .
مع التحية .
فاروق كيوركيس

239
الاخ شوكت توسا المحترم
ألا ينطبق هذا التوصيف على جلسات السياسيين الاشوريين او ( الاشوريين الكلدان السريان ) ( المسيحيين ) ايضا ؟؟ أم ان جلساتهم تفوح منها روائح الورد والعطور والياسمين ؟؟؟
مع التحية .
فاروق كيوركيس

240
الراحة الابدية لروحه الطاهرة في الملكوت السماوي مثوى القديسين والشهداء الابرار
والصبر والعزاء لكافة ذويه واقربائه على رجاء القيامة ...  آمين

241
الاخ ابرم شبيرا المحترم
بقية الاخوة الاعزاء
الرابط ادناه  يعكس دور البطريرك مار لويس ساكو في احد المؤتمرات الدولية .... وفي الحقيقة  لم نجد البطريرك في حالة صراخ للاستنجاد بالمجتمع الدولي لحماية شعبه الاشوري او كما يحلو لكم تسميته ( الكلداني السرياني الاشوري ) او المسيحي .. فكما تلاحظون انه يتكلم بالنيابة عن الشعب العراقي ويضع بعض المقترحات  او الحديث عن المصالحة وغيرها .. وهذه الامور يمكن ان نقول عنها انه عفا عليها الزمن  .. لانه في الوقت الذي  يتمسك كل  من المكونات الرئيسية  من الشيعة والسنة والاكراد بمصلحة مكونه من حيث الارض والحقوق  والميليشيات المسلحة والاندفاع الى تقسيم العراق بينهم ، نجد ان البطريرك والاحزاب السياسية  مازالوا ينفخون في القربة المقطوعة ويكررون نفس الخطاب الانهزامي والتشدق بنفاق الوطنية العراقية  والتعايش والتآخي وغيرها من  الخطابات التي تعكس حالة الضعف وغياب الفكر القومي  والتنصل عن قضية حقوق شعبنا القومية  او على الاقل المطالبة بالمساواة مع العرب والاكراد .. ويبدو ان البطريرك والاحزاب السياسية لم يصدقوا  احتلال سهل نينوى  .. ليصبح شغلهم الشاغل ما يسمونه ( تحرير مناطق شعبنا ) وكأنه لم يكن لشعبنا قضية  قبل ذلك التاريخ ... أننا نرجوكم ان تسألوا البطريرك والاحزاب السياسية عن مصير  ارضنا التاريخية  وشعبنا الاشوري في  نينوى وكركوك واربيل ونوهدرا قبل تاريخ  احتلال سهل نينوى  .
ان الصراخ الحقيقي يكون بحشد الرأي العام الدولي بفرض الحماية الدولية للشعب الاشوري في ارضه التاريخية   في ضوء  الوثائق والمبررات والوقائع التي تثبت  استحقاق شعبنا للحماية الدولية ، خصوصا ان البطريرك وغيره من رجا الدين والعديد من مسؤولي الاحزاب السياسية  قد اتيحت وتتاح لهم الفرصة  للحديث بحرية في المحافل الدولية ... فأن كانوا غير قادرين عن اداء هذا الدور ... فليرحمونا من خطاباتهم النارية التي لا تتعدى كونها زوبعة في فنجان .
مع تقديري لآرائكم جميعا
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,791486.0.html

242
الاخ آشور رافدين المحترم
نحن حين نضع كيان النهرين او زوعا النهرين في نفس خانة  الحركة  زوعا الرافدين أو كما ذكرنا نسخة طبق الاصل  ، فأن ذلك ينطلق من باب موقفهما السلبي من القضية الاشورية ومسألة حقوق شعبنا ، بمعنى آخر أنهما متشابهان من ناحية حجم الضرر الذي يلحقونه بقضية شعبنا الاشوري وتنازلهم وتنصلهم عن تلك القضية ، فلو كان الخلاف او الاختلاف بينهما او بين الاحزاب الاخرى محصورا في طبيعة حقوق شعبنا  ، فمثلا لو فرضنا ان الحركة  كانت تطالب بالحكم الذاتي لشعبنا  وكان  كيان النهرين يعترض على الحكم الذاتي ويطالب بأقليم آشوري ، لقلنا ان الخلافات تصب في مصلحة  حقوق شعبنا ، ولكن للاسف الشديد نجد ان الخلافات محصورة بالمصالح والمناصب او محاولة تقديم تنازلات اكبر  للاغلبية الكردية او تقديم افضل الخدمات للأقليم والاكراد وجري الطرفين وراء وهم الشراكة والعزف على نفس  القوانه المشروخة او ما يسمى قضية خقوق شعبنا وامتنا او  قضية الاراضي المتنازع عليها والخ  ... ناهيك عن الاستماتة من اجل كرسي برلماني او وزاري .

243
نشرنا هذا التعقسيب في الفيسبوك ... وهو لا يعكس كل رأينا وتحليلنا للموضوع .. وأنما فقط رغبنا بالتأكيد على كون  زوعا النهرين  نسخة طبق الاصل من زوعا الرافدين أزاء قضيتنا القومية  وحقوق شعبنا الاشوري  .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نص التعقيب :
مرة أخرى تكشف الاحزاب السياسية النقاب عن البون الشاسع الذي يفصلها عن قضية شعبنا القومية وحقوقه المشروعة وانشغالها بالصراعات والاتهامات على حساب معاناة وآلام شعبنا الجريح .. ففي الوقت الذي نعلم ان زوعا الرافدين قد تنصل تماما من الحقوق القومية المشروعة لشعبنا الاشوري .. ارضا وهوية ..
ألا اننا نستغرب تماما من محاولات ومواقف زوعا النهرين (من خلال السيد توما خوشابا ) على طرح نفسه كبديل شرعي لزوعا الاصلي ( لا نقصد زوعا الرافدين الحالي ) ... ومن مدعاة استغرابنا :
ــ ان زوعا النهرين ومنذ طهوره لم يكن الا نسخة طبق الاصل من زوعا الرافدين
ــ أن الانشقاق الحاصل بينهما كان على مستوى القيادة مما يدل على الخلافات على المصالح والمناصب والكراسي ولم يكن على مستوى التنظيمات والقواعد المنتشرة في دول العالم ( الا على نطاق ضيق جدا ) .
ــ ان اول خطوة قام بها زوعا النهرين هي محاولة الحصول على منصب في البرلمان ، وكلنا نعلم ان هذا المنصب لا يقدم شيئا لشعبنا .
ــ ان زوعا النهرين مازال يبحث عن الشراكة في الاقليم وقد اكد على ذلك السيد توما خوشابا في الوقت الذي نعلم ان الاقليم قائم على الارض الاشورية .
ــ لم نجد اي استمرار او تمسك من زوعا النهرين بشعار .. الاقرار بالوجود القومي الاشوري ، ولم يطرح اي مشروع قومي للهوية الاشورية والارض الاشورية التي يقوم عليها الاقليم اليوم كما ذكرنا .
ــ ان واجب الاحزاب القومية الملتزمة بقضية شعبها القومية تتمثل في طرح القضية القومية لشعبها بوضوح من حيث الهوية والارض وتضع خارطة طريق و خطة استراتيجية بمشاركة الجماهير من اجل تحقيقها ... اما موضوع ما يسمى بالاراضي المتجاوز عليها .. وموضوع تعيين مدير ناحية وغيره .. وغيرها من الطروحات السطحية .. فنعتقد انها للاستهلاك الاعلامي لا غير .
ــ ولكي لا نظلم زوعا النهرين فأنه يجدر بنا ان نسجل له وقفة ايجابية وان كانت خجولة تمثلت في ذكره في احدى بياناته .. بضرورة أخراج منطقة سهل نينوى من الصراع بين الاقليم والحكومة ... ونقول خجولة .. لأنه كان المفروض ان يتم توجيه مذكرة للحكومة الاتحادية والاقليم يشار فيها او يعترض فيها على ما جاء في دستور الاقليم من كون قضاء تلكيف وقضاء بغديدا وقضاء الشيخان ضمن حدود الاقليم في الوقت الذي هي اراض اشورية .

244
السيدة منى ياقو المحترمة
لو استندنا على ما جاء في ردك .. فلماذا يتمسك الاكراد بالمادة 140 من الدستور  او بما يسمى مناطق متنازع عليها سيما ان قسما منها مضى عليها عقود ؟؟؟
ولو كنت مطلعة على الاتفاقات والمواثيق الدولية ، فأنك ستجدين ان الكثير منها يعود الى بدايات القرن الماضي  وما بعد الحرب الاولى والثانية ( الاعلان العالمي لحقوق الانسان  واتفاقيات جنيف على سبيل المثال لا الحصر ) .
واخيرا اذا كانت .."القوانين تسن بحسب المعطيات العددية و الواقعية و الديمغرافية الآنية للاثنيات" فهل أن ذلك يعني بحسب روايتك .. أننا نحن الاشورين ( بلا ارض ) لا سامح الله ؟؟؟؟

245
نحن لم نقرأ الموضوع... بسبب معرفتنا بمضمونه مسبقا ...
وتعليقنا عليه واضح و بسيط جدا  .. حيث نسأل ونقول :
ــ  كيف يمكن لأقلية ( اكثر عددا )   وهي اقلية  ايضا ضمن الدولة العراقية ان تسن القوانين والتشريعات لحماية حقوق أقلية ( اقل عددا)  وضمن الدولة العراقية ذاتها ؟؟؟؟
ــ اليس المفروض بالدولة المركزية ( العراق )  ان تقر في دستورها بالحقوق المختلفة لكل المكونات  بغض النظر عن عددها ؟؟؟
ــ  وكذلك الم يكن المفروض بالحكومة المركزية العراقية بعد 2003 ان تقوم   بتقصي الحقائق والمتغيرات الديموغرافية والسكانية  والاعتماد على الاحصائيات القديمة والاستشهاد بالكنائس والاديرة  والمقابر واسماء القرى والمناطق  وغيرها من الشواهد التاريخية والجغرافية  ـ  وعلى الاقل منذ الحرب العالمية الاولى ـ من اجل تثبيت الهوية الحقيقية للأرض وهوية اصحاب الارض قبل منح الحقوق لهذا وذاك على ضوء مخلفات الظروف السياسية والعسكرية التي مر بها  العراق منذ عدة عقود ؟؟؟
ــ لا نريد الخوض في الكثير من التفاصيل .. ولكننا نستغرب  .. كيف يجروء البعض  ، أو من سمح لهم بالخوض في غمار مناقشة قانون ما يسمى   ( حماية  حقوق الاقليات )... ولكن ليس  في الدولة العراقية وانما  تحت وصاية أقلية  لا تختلف  عن تلك الاقليات الا تحت تبرير  كونها اكثر عددا او بالاحرى انها اصبحت اكثر عددا .. والتبرير الاخر ان الدستور العراقي  يكيل بمكيالين في التشريعات التي  تمنح الحقوق  للعراقيين .