عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - جلال برنو

صفحات: [1]
1
الدكتور عبدالله رابي المحترم
بعد الاستئذان من كاتب المقال المحترم

مقتبس من مداخلة د. عبدالله رابي المحترم

"فهم المجتهدون (أي الكهنة) ويعرفون القراءة والكتابة ،والباقين كأنهم يعيشون في قرى تللسقف ومنكيش وتلكيف"

مَن قال لكَ أن الذي يعيش في المدينة أو أينما أنتَ تعيش أثقف من ألذي يعيش في تسقوپا وتلكيپ ومنگيش ؟

أرجو التوضيح مع ذكر المعايير التي تستند إليها إذا أمكن  مع جزيل الشكر والتقدير

2
عنوان جذاب ،

ردت أتعرف على الأسماء التي في القائمة
ولكن يبدو أنك نسيت أن تنشرها .
نحن في الانتظار وشكراً مسبقاً

3
رابي خوشابا المحترم ،

لا أدري كيف فاتك أن نسبة كبيرة من أتباع الكنيسة الكاثوليكية التي تُسمى " كلدانية " رغم أن " رعاتها"و في مقدمتهم غبطة الپطريرك لويس ساكو الجزيل الاحترام يعملون جاهدين لتحويل الطقس الكلداني العريق والثري بالتراتيل العذبة الى العربية.
نسبة كبيرة من أتباع هذهِ الكنيسة ومعها عدد كبير من أتباع الكنيسة السريانية ينطقون بالعربية !

سؤالي لك ، ماذا سيكون موقع هؤلاء من الاعراب ضمن الهدف من مقالكم .

تقبل خالص تحياتي

4
الأخ أثرا كادو المحترم ،

طبعاً نشكر جهودكم في تزويدنا بمعلومات مفيدة رغم شحتها عن شخصية الراحل رابي خوري كادو الذي كان مشهوراً بدراسته للأعشاب الطبية ، بالإضافة إلى علومهِ الأخرى .

مقتبس "توفي الفقيد الراحل بعد أن أمَّن أمنيته في الحياة والتي كانت أن تبنى كنيسة على إسمه ومن ماله الخاص كما أعلن ذلك غبطة الباطريرك في خطابه التأبيني للفقيد حيث قال (لقد أمن الفقيد الغالي ذلك وأودع المشروع إلى الباطريركية لتنفيذه بعد وفاته)."

حبذا لو تُعلمنا ، مالذي حصل لمشروع بناء كنيسة باسمهِ ؟

تقبل خالص تحياتي

5
الجزء الأول :

ولنفترض أن قسماً من أبناء شعبنا إختيار " المكون المسيحي " في هذه الحالة ماذا نفعل بالملحدين والشيوعيين الذين شئنا أم أبينا هم منا وبينا؟

واذا إختار قسماً من أبناء شعبنا " المكون القومي " ... هنا ستقوم القيامة وتشتعل نار التسميات اذا ما حاولت إعطاء المكون القومي أحد أسماء شعبنا ، أما إذا أعطيت المكون القومي الأسماء الثلاثة فسوف لن تسلم من انتقادات لاذعة من الكثير من أبناء شعبنا وفي مقدمتهم سيدنا غبطة الپطريرك ساكو الذي لطالما وصفها بالتسمية القطارية ... وهنا عليك أن تتوقع مدى تأثير الكنيسة على شعب يقدس الكاهن ويعتبره شخصاً منتخباً من الروح القدس !

إذا أعطيت المكون تسمية " مسيحي قومي " فما هي الصيغة النهائية لأسم المكون ؟ هل سوف تكتفي بتسمية " المكون المسيحي القومي " ؟

أنا في الحقيقة لا أعرف كيف ستخرج  من هذهِ ال Dillema الحقيقية ؟


الجزء الثاني :
تتحدث عن العرب ومن بينهم النخبة المثقفة ، حيث يعدون مسيحي الشرق الأوسط بما فيهم مسيحيو العراق على أنهم مسيحيون عرب !!!

الحقيقة هؤلاء الأعراب لهم الحق بذلك لأن هؤلاء المسيحيين الذين ينتحلون أسماء قومية كلدانية ، سريانية و يلصقونها بكنائسهم لا يمارسون ثقافاتهم القومية و يأنفون من لغتهم وتراثهم وأسماءهم القومية وقسماً كبيراً منهم يستهزءون بلغة السورث ، ويقولون عن الذي يتكلم السورث ، أنه يحكي مسيحي أو فليحي .
والغريب في الأمر أن الكنائس ورجال الدين الكاثوليك هم الرواد السباقون في السعي بلا كلل ولا ملل في تفعيل عملية التعريب دون أن يواجهوا من يعترضهم ولا حتى القوميون منهم .   

6
الاستاذ شوكت توسا المحترم ،

بصراحة ، فعلاً لقد أسهبت في المقدمة ولا أخفي عليك بأنني لمست الكثير من المجاملة .
ولكن لا بأس ، لأن المقال مهم كونه يطرح وجهة نظر مغايرة للذين يطبلون لأصحاب الغبطة والنيافة و(يطمطمون) هفواتهم وزلاتهم لربما لكونهم مختارون ومسوقون من الروح القدس .
 كلامي هذا يستند على حقيقة أن هذه الهفوات وسوف لن أكرر وأذكر "الزلات" تم غض الطرف عنها ولسوف تجدها في المقتبس من مقال غبطة الپطريرك ساكو
" المسيحيون “مهاجرون مؤجَّلون” أمام موقف حكومي غائب!" المنشور على صفحات القوش.نت   
   الجمعة 26-04-2019
الكاردينال لويس روفائيل ساكو
بداية المقتبس
" أجل، المسيحيون لا يحتاجون إلى المجاملة، بل الى تمثيل فإن أول ما نطالب به في هذا المقال هو: أن يكون لنا مستشارون حقيقيون لدى الرئاسات الثلاث، وكنتُ قد طلبتُ ذلك من دولة رئيس الوزراء، لكن بدون جدوى! وهنا لابد أن اُشيد بإهتمام فخامة رئيس الجمهورية، الدكتور برهم صالح بمعاناة المسيحيين.

نحتاج الى قنوات اتصال لمتابعة شؤون المسيحيين ومطالبهم،  كتشكيل “خلية أزمة” يُرشَّح لها أعضاء من المسيحيين المستقلين عن الأحزاب السياسية "
نهاية المقتبس

التعليق: تُرى مَن ذا الذي يحدد مواصفات و مؤهلات وكفاءات المستشارون الحقيقيون ؟
برأي الشخصي الپطريركية والكلدانية تحديداً هي التي تنوي  أن ترشح وتزكي وتبارك...

أما موضوع تشكيل "خلية أزمة" من المسيحيين المستقلين عن الأحزاب السياسية ... فلا أرى أي مسوغ لهذا الاقتراح! وأي منطق هذا الذي يدعو إلى إبعاد السياسين عن السياسة وبأي حق يحرم و يعزل ذوي الخبرة والدراية عن ممارسة  أنشطتهم ، ثم من قال أن كل الشعب تابع للسلطة الدينية ويرضى ب "المرجعية" مثال ذلك المحتجين في القوش الأبية لا يخضعون لرجال الاكليروس لأنهم لا يعيشون حقبة القرون الوسطى .

تحياتي لك دوماً

7
الأخ حسام سامي المحترم ،
بعد الاستئذان من صاحب المقال .

تصحيح لمعلومة خاطئة ، ربما استعجلت في سردها عن قرية " شرفية " الواقعة جنوب مركز ناحية القوش وتبعد بمسافة حواليkm 4 عن مركز بلدة القوش يسكنها آشورييون نازحون من تياري الواقعة في أقليم هكاري في تركيا.
تعود ملكية القرية الى ادارة الدير في القوش ، سكنوها التيارية منذ زمن بعيد لا أعرف بالضبط منذ متى ولكن الذي أعرفه أن جدي الألقوشي وربما جد جدي يعلموا جيدا أن القرية موجودة ومأهولة من قبل هؤلاء الآشوريون التيارية لعشرات السنين  وربما لمئات السنين ... وهي للعلم ليست الوحيدة ولها أخوات وفي نفس المنطقة! إذن الحديث عن صدام حسين وعلاقته بتأسيسها غير صحيح وأرجو من حضرتكم أن تعتذروا لقرائكم للحفاظ على مصداقية ما تكتبون .
 
شكراً ولكم خالص تحياتي 

8
رابي أحيقر ميوقرا ،
أعتقد أنك لست ملزماً أن تُمجد الدين الاسلامي و الشخصيات الدينية الإسلامية كما فعل غبطة البطريرك ساكو إذْ قرأ الفاتحة في يوم الشهيد العراقي .

مصفت كلمات النشيد (الوطني) المقترح ، ليس بشاعر لافتقار ما يُسميه شعراً الى الوزن والقافية والصور الشعرية وافتقار شعرهُ الى الإشادة وتمجيد صانعوا الحضارة الرافيدينية وفي مقدمتهم الآشوريين والبابليين وليس رجال الدين مهما علا شأنهم .

عم شلامي وايقاري

9
الست ڤارتان المحترمة ،

أعتقد أنكِ من أصول أرمنية واذا كنتُ صائباً في اعتقادي ، أرجو أن تجيبي بجرأة على سؤالي :

هل بمقدوركِ أن تطلبي من كنيسة الأرمن أن يُعرّبوا  طقوسهم الدينية ؟؟؟

اذا كان الجواب بالنفي ، فلماذا يكون الحفاظ على اللغة التراث حلال للأرمن وحرام على الكنيسة الكلدانية !

ولكِ جزيل الشكر

10
ما يلي هو مقتبس من رسالة القس لوسيان العربي ابن العربي كما يصف نفسه في متن  ما جاء في رسالته الى الموجهة إلى القس نوئيل فرمان

" هذه الحضارة، ولا اقول مشكلة الآشورية والكلدانية والآرامية فتكمن في انها حضارة" سادت ثم بادت"، ولا علاج لها بعد الآن. ولن يوجد لها امير يوقضها. فمن يزعمون انهم يستطيعون ان يحيوا الحضارات المذكورة، ومنها حضارة ما بين النهرين، بتسميتها العامة، ليسوا امراء كأمير الاسطورة المذكورة، ولا هم سادة اية حضارة ولا هم زعماء حقيقيين، لأنهم في حقيقتهم ليسوا اكثر من سحسولة ( قطعة خيش _ كونية ) " انتهى الأقتباس

أولاً -  القس لوسيان يغالط نفسه بنفسه ... لأنه إذا هو عربي ابن عربي فلماذا اختار اسماً غير عربياً وإن كان والداه قد أسموه لوسيان كان يُفترض به أن يغيٌر اسمهُ الى أسم يعتز بهِ.

ثانياً - ما بالك يا أخ يوحنا وأنت ناشط قومي كلداني تجامل القس لوسيان وهو الذي يصفك و رفاقك بالوصف الذي ورد ضمن الاقتباس .

تقبل تحياتي

11
الأخ فارس المحترم ،

دعوتك هذه غريبة ، لأنه already قد تم تعريب معظم الطقس الكلداني و عملية التعريب في أوجها في زمن التأوين والتجديد ...أما "الأصالة" لحد الآن لا أفقه ما المقصود بها !

لقد كتبنا فيما مضى من السنين وعلى صفحات هذا الموقع بالذات مقال بقدر ما أتذكر كان عنوانه
" اذا تخلت الكنيسة الكلدانية عن طقسها فسوف لن يبقى شيء اسمه كلدان "

تحياتي


12
الأخ أنطوان صنا المحترم ،

هل لك أن تسلط الضوء على دور أبناء شعبنا في هذا المؤتمر اذا كان لدى حضرتكم معلومات لأن المؤتمر إنعقد في مطعم تازة الذي يعود إلى أبناء شعبنا إن لم أكن  مخطئاً .

أعتقد سؤالي هذا يَهم الكثير من أبناء شعبنا .

باعتقادي لا فرق بين الذئب البني والذئب الأسمر كلاهما من فصيل الذئاب ونحن نؤدي دور الخراف ونحن صاغرون .

تحياتي

13
السيد حكيم ،

1- فيما يتعلق بالشق الأول من مداخلتي بخصوص الأقتباس ، أنا أعتذر لأن رقم المشاركة خطأ !ولكن عموماً أنا علقت على ردك أنتَ للسيد لوسيان المحترم وليس على مداخلة لوسيان . لا أدري كيف لا تميّز الكلام الذي كتبته أنت بذات نفسك علماً أنا وضعت الأقتباس بين قوسين ووضحت بداية الاقتباس ونهاية الاقتباس !!!

 أرجو أن لا تقحم السيد لوسيان الذي أكن له كل الاحترام والتقدير و أتمنى عدم الاستعجال .

2- مداخلتي كانت تتكون من شقين فكيف جعلتها 4 ?

3- هذا آخر رد لي وقد أقفل النقاش من جانبي .

شكراً لوقتك الثمين .

14
الأخ حكيم المحترم ،
 
أرجو أن تسمح لي بمداخلة مكونة من شقين :
الشق الأول :
مقتبس من المشاركة رقم 350
" تعليقك مميز وفي صلب الموضوع عن بعض المسيحيين البعثية وتعليقك يختلف عن الأخوة المتصارعين في التعليقات
مع كامل الود والأحترام لهم لأن تعليقاتهم بغض النظر عن الذي بدائها لكنها مبنية على أسس الصراعات الفكرية والقومية  " انتهى الاقتباس

اذا كنت من الذين تقصدهم ، أرجو أن تعيد قراءة مداخلتي وأنت الحكيم ... أنا لم أستثني بقية مسيحيي العراق من تبنيهم للفكر العروبي البعثي الشوفيني . إنما الحديث تحديداً يدور حول المسيحيين العراقيين الذين حضروا مؤتمر البعث الذي انعقد مؤخراً في منطقة سكن الجالية في ولاية مشيگان الأمريكية  و أنا ذكرت أن معظم البعثيين الايديولوجيين الذين حضروا وسوف يحضرون في أحداث مشابهة في مشيگان وفي دول المهجر عموماً هم من أتباع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بسبب ضعف الوعي القومي لديهم ربما بسبب (كثلكتهم) .

 لاحظ أخي الحكيم الموقر والقراء الأعزاء أن المؤتمر انعقد في مطعم أو قاعة يملكها أحد أبناء كنيستنا الكلدانية مع بالغ الأسف . باعتقادي هم مخطئون لأن هؤلاء البعثيين لا أخالهم يختلفون عن السياسيون الذين يحكمون العراق حالياً في تعاملهم مع المسيحيين والأقليات بصورة عامة .

الشق الثاني : طالعت صفحتك على الفيس بوك وقرأت منشورك ونعيك للسيد جورج عربو ونعتك إياه بالصديق والرجل كان من أنصار البعث رغم أنه كان يعيش في بلد آمن منذ أمد بعيد وهو الذي كان يدير إذاعة صوت العروبة في مشيگان .
السؤال : ربما كان زميلك ولكن كيف كان صديقك وأنت كتبت مثل هذا المقال ؟
ملاحظة : أرجو أن لا يفهم أنني أتحدث عن الموتى ، لذا أرجو التركيز على كيف تكون الصداقة بين نقيضين !

الأخ حكيم ، أرجو أن تتقبل الرأي الآخر  وأنا أحترم شخصك الكريم ومقالك هذا ، بدليل أن هذا هو الرد الثالث ولقد امتنعت عن الرد على آخرون لا يستحقون الرد .

تقبل خالص تحياتي

15
يكفينا فخراً أننا نقول الحقيقة وليس هناك ما يزعزع ثقتنا بأن الحقيقة يجب أن تُقال .

أنا لم أذهب ولم أحضر وقائع المؤتمر موضع البحث  رغم أن الدعوة كانت عامة و بامكاني حضور أي حدث عام يجري في مشيگان ولكني أستطيع أن أجزم بأن 99% من المسيحيين الذين حضروا وسيحضروا مثل هكذا مؤتمر هم من أتباع الكنيسة الكلدانية وهم بلا شك من الذين لبسوا الشداشة والعقال طوعاً دون إجبار !

أود أن أشكر الأخ Ruben لدعمه للحقيقة وفضح هؤلاء المستعربين أو الانتهازيين المنافقين الذين غالباً ما تجدهم عروبيين أكثر من قحطان وعدنان ...

16
الحكيم (البغدادي) المحترم ،

أنا أتفق مع مجمل ما جاء في مقالكم ، لكن أود أن أقول إن هؤلاء " المسيحيين "ومعظمهم ينتمون إلى ما يسمى بالكنيسة  الكلدانية الكاثوليكية  الذين انخرطوا في صفوف حزب البعث الشوفيني على أساس ايديولوجي هم ناس فارغين أو انتهازيين لأن ليس هناك ما يبرر من له صلة بأعراق غير عربية أن ينتمي إلى حزب شوفيني مثل حزب البعث !
طبعاً أنا أستثني ذلك الذي اضطر للانتماء إلى حزب البعث بهدف الحصول على مكسب معين أو الشيوعي للتخلص من ملاحقة وبطش أزلام البعث من قتل وتذويب في أحواض الأسيد وغيرها من وسائل التعذيب و الترهيب .

تقبل خالص تحياتي

17
أنا أتفق مع رأي السيد أحيقر ، لأن مسألة الانتماء القومي هو قناعة الفرد ذاته ... فإذا كان الاعتزاز بالقومية يُعَدْ نزعة عنصرية فهذا دليل على جهالة صاحب مثل هذا الرأي .

وعليه فالمؤمن بانتمائه القومي ليس بحاجة إلى المجاملة لكي يكسب ود الغير .

المفارقة هي أن العربي أو الكوردي عندما يعتز بقوميته لا أحد من أبناء شعبنا يتهمه بالعنصرية ولكن عندما يعتز أحدنا بلغته الأم وتراثه يقولون عنهُ " عنصري ".

على أية حال لا أرى جديد في الموضوع ، لأنه من البديهي والمفترض أن يتمسك الكاتب المحترم بأصول الكتابة الرصينة بعيداً عن الشخصنة أو التجريح .

أتمنى أن يتقبل السيد خوشابا الرأي الآخر
 مع خالص تحياتي

18
الأخ ظافر المحترم ،
أتفق معك في كل ما جاء في مقالكم هذا ، وهو في الحقيقة أمر واضح لكل مَن يقرأ الكتاب والسنة ولا يحتاج الى شرح وتأويل .

لكن الذي استوقفني هو ما جاء في مقال أو خطاب غبطة الپطريرك ساكو قولهُ:
 "
 (نتمنى ان تقوم الوزارة بمراجعة هذه المناهج بإشراف المرجعية الدينية الرشيدة كما حصل مع مناهج التربية الدينية المسيحية التي أشرفت عليها الكنيسة.) "

وكما ذكرتم إنه لأمر عجيب فهل لنا بمثال على عبارة سوء
في مناهج التربية المسيحية لا سامح الله ؟

وكلمة أخرى ، أود أن يعلم سيدنا الپطريرك الجزيل الاحترام أن التأوين الذي ينشده لا يفي بالغرض الذي يرمي إليه ولا حتى بالنسبة لرعيتهٍ . لأن التأوين عندما يكون على حساب الأصالة ليس بالضرورة يعني الحداثة .

تحياتي

19
 الدكتور عبدالله رابي المحترم ،
في البداية أرجو أن ننجو من مقص السيد الرقيب المحترم .

استاذ عبدالله ، أراك تكرر عبارة الاثنيات الثلاثة كوصف سياسي وإجتماعي لشعبنا ...
السؤال هو ، هل هذا التقسيم الإثني ينطبق على العرب والكورد وغيرهم حسب تعريف علم الاجتماع ?
شكراً سلفاً

20
هذا السؤال موجه إلى الأخ الدكتور ليون برخو المحترم ،
 
أرى أنك كررت كلمة "الشعلة" أكثر من مرة ضمن مداخلاتك...
أعتقد أن هذه الكلمة بحاجة لتوضيح معناها !
هل تعني :
Intellectual
Political leaders
Nationalists
Indigenous Rights Activists
وهل هذا تقييم علمي و أكاديمي أم هو فقط تقييم شخصي أو وجهة نظر خاصة .
مع احترامي الذين تقصدهم و لك تحياتي

21
السيد فارس ،

أعتقد أن سيدنا الپطريرك لويس ساكو كان قد رشح نفسه لعضوية مجلس محافظة نينوى ومارس عضويته قبل ترقيته ليصبح اسقف كركوك ، واليوم بكل جرأة يلوم الراحل الأب يوسف حبي على نيته ترشيح نفسه لعضوية المجلس الوطني .

أنا شخصياً لا أرى مثيلاً ولا بديلاً للأب الراحل يوسف حبي وليس هناك أثقف منه في تاريخ الكنيسة الكلدانية الحديث .
وهكذا فسيادته يناقض نفسه بنفسه إذْ يحلل لنفسه ما حرمه على الأب يوسف حبي .

أعتقد أن رابطة البطريرك هي منظمة سياسية ودعمه لقوائم حزبية و مرشحين لمجلس النواب سياسة ، وولعه بنشر صوره على الشاشات و صفحات الانترنت سياسة ، حتى تعريبه للطقس الكلداني له غايات سياسة هي القضاء على آخر ما يمتلكه أتباع الكنيسة الكلدانية من إرث ثري !!!

  واذا لا يسمي كل هذا سياسة فليعرفنا بمفهوم السياسة ونحن نعرفه بأن دور الكاهن هو التبشير لأن الرسول پولس قال " الويل لي أن لم أبشر "

لك تحياتي 

22
نيافة المطران الجليل ،
 
قرأت مقالك ولم أستفيد منه البتة ، وحسبته مضيعة للوقت ...

فقط أود أن أعلق على بعض ما ورد في متن مقالكم لو سمحتم :
لقد أوردت  عبارة " القنوات التلفازية " ... أعتقد أن الأصح هي عبارة " القنوات التلفزيونية " وكلمة التلفاز يستخدمها بعض الأعراب التعبانين الذين يُحاولون إيهام العربان بأن كلمة "التقنية" هي كلمة عربية ، يُقابلها كلمة " التكنولوجيا" في بعض اللغات الأوروپية ، كما يزعمون أن آلاف الكلمات الآرامية هي عربية بمجرد تغيير حرف واحد أو ربع حرف !

ورد في متن مقالكم قول " اذا مت ضمآناً فلا هطل الطل " والحقيفة هذا قول شهير لشاعر معروف وهو الشاعر أبو فراس الحمداني اذْ قال في قصيدته التي غنتها أم كلثوم : معللتي بالوصل والموت دونه ... اذا مت ضمآناً فلا نزل القطر " .
ولا أدري لماذا حورتها بقولك " فلا هطل الطل " !!!

23
عجبي كل العجب أن أرى أناس يُدافعون عن الكهنة الساقطون الذين خانوا يسوع المسيح بعد أن قطعوا عهداً بأن يعملوا بتعاليمه ووصاياه !

إن العدد الأكبر من المعلقين يرى في عدم نشر الغسيل الوسخ ضرورة و خيّرهم يٌدين ويستهجن ... والحقيقة أن الإدانة والاستهجان هما بحد ذاتهما مجرد  تسجيل موقف شفهي ليس بمقدورهما تغيير الواقع المعاش وهما يُعدان أضعف الإيمان ! والمثقف بدرجة واطئة جداً يٌفترض أن يدعو إلى تقديم رجل الدين المتهم بجرائم التحرش الجنسي أو أية جريمة أخرى الى المحاكم المدنية ليدفع ثمن إثمه أو ما اقترفهُ من ذنب حالهُ حال أي شخص أو أي مواطن آخر .

أليس هذا المنطق السليم يا سادة يا كرام ؟
تحياتي للجميع

24
د. ليون برخو المحترم ،

أرجو ترجمة النص ،أعتقد أن له علاقة بموضوع مقالك ، مع بالغ الشكر والتقدير

25
سؤال يطرح نفسه ،

تُرى هل أفاد صمت رجال الكنيسة الكاثوليكية إزاء انتهاكات القساوسة لبراءة الأطفال وعفتهم ، هذه الفئة العمرية التي حباها السيد المسيح حين قال : دعوهم يأتوا إليّ ...

واذا كان القساوسة الغربيين "المساكين" يُفضحون ، هذا لا يعني أن كنائسنا الشرقية تخلو من مثل هذه الجرائم !!!
والحقيقة أن الأمر لا يقتصر على جرائم الاعتداء الجنسي وانما السرقة وغيرها من الأفعال المشينة التي يمارسها بعض القساوسة بمختلف درجاتهم الكهنوتية ، مثال ذلك ما حدث في كنيستنا الكاثوليكية ومسألة سرقة المدعو القس عامر ساكا لأموال طالبي اللجوء إلى كندا !
تُرى ماذا كانت فائدة صمت مطران و پطريرك كنيستنا الموقرة ، لقد تم نشر الخبر في الصحف الكندية وعلى صفحات السوشيال ميديا ، فبأي غربال تحجبون الشمس وبأي وسيلة بمقدوركم أن  تُصمتوا أبناء جيل الثورة المعلوماتية يا نيافة المطران الجليل ، فكيف لك أن تجعل خرفان هذا الزمان يصمتون ؟

26
د. صباح ،

يمكن أن يكون الزواج جزءاً من الحل عند التعامل مع Heterosexual ولكن كيف تصف لنا الحل عند التعامل مع ال Homosexual وبقية أنواع الشذوذ الجنسي ؟

تقبل خالص تحياتي

27
نيافة المطران الجليل ،

أعتقد أننا معشر العلمانيين مكتوب علينا الشقاء ، نحن نعمل ونعاني من شتى ضغوط العمل و نحن مضطرين أن نحمل القدح لساعات طويلة بسبب تأمين طلباتنا المعيشية وطلبات بقية أعضاء العائلة .
وفي مقالك هذا كأنك تنصح من يعاني من المرض أن ينسى الألم !!!
لذا أقترح أن تقدم للقاريء الكريم حلول للتعامل مع ضغط العمل أو كيفية التخلص من متاعب العمل كأن تنصحه  بممارسة رياضة اليوغا مثلاً أو أن يلتحق بإحدى الرهبانيات ويفضل تلك التي تقع في اوروپا أو إحدى الدول الغربية .

28
سيدنا المطران الجليل ،

المفروض أنتم معشر الكهنة تعرفون الله أكثر من غيركم ،  لأنه لا شغل لديكم سوى الغوص والبحث عن الله ، أي أنتم فقهاء و متبحرين في علوم الله ولكنكم تتصرفون كباقي بني البشر فقلما تجد كاهنان في كنيسة واحدة على وفاق ... تقولون لنا ان المال هو وسخ الدنيا في الوقت الذي فيه تتسابقون من أجل جمع المال و تحجّون أوروپا  ودول الغرب بمناسبة وبدون مناسبة ( ليش مو الهند مثلاً ) وأخبار التحرش بالأطفال تزود وسائل الإعلام بمادة دسمة ومشوّقة خصوصاً عندما تكون باعتراف پاپا روما وغيرها من الآثام ... فمتى سوف تعرفون الله وتعرفوننا بحقيقته ثقه؟ أم نسأل الحمام !

29
نيافة المطران الجليل ،
العلماني ربما يجد ابناً أو بنتاً ليورثهُ الورقة الكبيرة ، أما الراهب والقس الكاثوليكي بالتأكيد سوف يترك الورقة الكبيرة عند بوابة القبر تماماً كما تصرفت النملة الفائقة الذكاء !!!
نتأمل أن تأتينا بمقالات أقوى سيدنا ... ولكم أجمل التحايا.

30
المنبر الحر / رد: قصة سلة الفحم
« في: 07:43 04/08/2018  »
الغباء هو فعل نفس الشيء مرتين  بنفس الأسلوب و نفس الخطوات و إنتظار نتائج مختلفة
.
- البرت اينشتاين

31
مقتبس
" عندما أزور الأصدقاء في المهجر وتقوم ربّة البيت بإعداد ما لذّ وطاب من الأكلات العراقية، ألاحظ أبناء الجيل الثاني، من الشباب، قبل الأكل، يهرعون إلى هواتفهم ليخلّدوا صورة مائدة الطعام!" ...
انتهى الاقتباس
تعليق : سيدنا، بيني وبينك ، أرجو أن تمارس الصمت قليلاً وتتأمل وتسأل نفسكَ : كم بيت من بيوت الفقراء تزور قياساً لزياراتك  لبيوت الأثرياء ؟
ثم ليش بيوت الاصدقاء في المهجر تحديداً ؟
هذه الفقرة استوقفتني ، أما المقال ككل ، أعذرني يا أبتي فلا جديد فيه .
تقبل تحياتي

32
اطمئنوا يا أيها الذين تقبلوا أيدي الكتبة والفريسين !
بلا أدنى شك جميع المعلقين يفهمون معنى الصمت الذي يتحدث عنه نيافة المطران اللاتيني الجليل ،  ولكن أعتقد لأن فائدة مثل هذا الصمت معروفة ولا تحتاج إلى مقال ، لهذا تعمدوا أن يحولوا الموضوع الى قضية مهمة تمس حياة شعبنا المسكين .
إن صمت رجال الدين رغم الكوارث التي حلت وتحل على  أبناء شعبنا ... هذا الذي يحتاج إلى مقال وبحث ومؤتمرات تهدف إلى إيجاد حل وحلول.

33
نيافة المطران الجزيل الاحترام ،
اعتقد ان الأجدى أن تكتب عن الفائدة من اتباع كنيستك سياسة الخنوع والخضوع بدلاً من هكذا مواضيع عامة والتي أصبحت متوفرة بغزارة في العديد من المواقع الإلكترونية . ودعك من دعوتك الصمت لأن لو كان الصمت نافعاً لكان نفع أهل القبور !!! أما موضوعك الذي سبق هذا عن البزونة التي ماتت ثم دهستها سيارة !
فليس بوسعنا الا نقول الله يرحمها والبقية في حياتكم .

34
الأخ ظافر المحترم ،

أعتقد أنني أبديت رأي بوضوح ، بمعنى أن تٌسمى الأشياء بمسمياتها فإذا كانت لكنيسة ما أتباع من أعراق وملل متعددة ، منطقياً يتحتم على مسؤوليها أن يتجنبون التسمية القومية بالذات ، بهدف شمول الكل وعدم التهميش .
أنت تعلم أن من بين كنيسة المشرق العتيدة أقوام مختلفة بيث نهرينية ومستعربين وهنود وغيرهم .

أما فيما يتعلق بالوحدة المنشودة ... أعتقد أن يبيض الديك أيسر من تحقيق هذه الوحدة . والسبب الرئيسي الأول :
 هو استحالة انفكاك الكنيسة الكلدانية من كنيسة روما واستحالة ارتباط كنيسة المشرق بشقيها بكنيسة روما .

والسبب الرئيسي الثاني : استحالة توحيد لغة الطقس المشرقي فلا أعتقد أن تتخلى ما تسمى بالكنيسة الكلدنية عن مسيرتها نحو التعريب الكامل وسوف لن تتخلى كنيسة المشرق بشقيها عن أداء طقوسهما بلغة الأم .
تحياتي

35
قلناها سابقاً وسنعيدها مراراً ... ،

 أرى أنه من حق قومية أو اثنية معينة أن تحمل كنيستها أسماً وطنياً أو قومياً اذا اذا كان حضورها من ذات الاثنية أو القومية وتؤدي طقوسها بلغتها القومية ، أما الكنيسة التي تحمل أسماً وطنياً أو قومياً ولا تمارس طقوسها بلغتها القومية فإنها تضحك على نفسها وعندئذٍ تصبح عرضة للسخرية !
مثل بسيط : ليس من المنطق أن تسمي مطعمك " خان دجاج " وأنت تبيع آيس كريم و يخلو مطعمك من الدجاج 
المشوي الموضح بالألوان على اللافتة المعلقة في واجهة مطعمكَ !

36
الرد التالي نشرتهُ يوم 3 آذار 2018 تعليقاً على مقال المطران يوسف توما بعنوان :
" بمناسبة مرور 5 سنوات على انتخاب البابا فرنسيس "
ونظراً لعلاقتهُ بالمقال أعلاه أود اعادة نشرهِ كالتالي :


    ***
    مشاركة: 124
    منتديات عنكاوا
        مشاهدة الملف الشخصي رسالة شخصية (متصل)

رد: بمناسبة مرور خمس سنوات على انتخاب البابا فرنسيس
« رد #1 في: 09:43 15/03/2018
نيافة المطران الدكتور مار يوسف توما المحترم ،

في البداية أود أن أشير الى كلمة " مار " التي لم أجدها في قواميس عربي - عربي و كما  يبدو لي أنها كلمة أعجمية لا أفقه معناها ولا علم لي بأي مرتبة دينية تليق وما اذا كان صاحبها معصوم من الخطيئة أم لا !

سيدنا المطران ، قبل يومين أو ثلاثة أتحفتنا بمقال منشور على هذه الصفحة بعنوان " بين أنبياء الشؤم وتفائل العارفين " فيهِ تقلل من أهمية كتابات الكتاب الذين تنعتهم بأنبياء الشؤم وتقارنهم بالعارقين و أعتقد بأنك تحشر نفسك ضمن فريق العارفين !
في الحقيقة يا أبونا المحترم ، حضرتك لم تأتي بمادة أو فكرة أرقى من الذين تحاول  التقليل من شأنهم وحريتهم وحقهم في أن يعبروا عن أراءهم وينشروا أفكارهم.
لقد ذكرت ما قاله ذلك البرطللي لصاحبهِ أنهُ " لا يفهم اذا كانت بريطانيا وانكَلترا قد دخلتا في حرب مع بعضهما، لكن ما شأن الأنكَليز بينهما ؟ "
يعني حضرتك تسوق هذا المثال البائس لتحط من قدر الناس الذين يرغبون في التعبير عن آراءهم وتشبههم بهذا الرجل ؟ ومَن قال لك أن هذالرجل ليس الا رجل بسيط أو غشيم أو ربما مجنون !
نعود الى مقال اليوم " بمناسبة مرور 5 سنوات على انتخاب البابا فرنسيس "
يعني قداستهُ لم يُعيد النظر في مسألة الاجهاض أو زواج المثليين ولم يوقف السباق النووي ولم يمنع  انتاج الصواريخ البالستية والذي أنجزه هو حث السياسيين والمجتمع الأوروبي الى قبول المزيد ثم المزيد من اللاجئين وضرورة تسريع منحهم الجنسيات الأوروبية لأنه لا يكفيهِ الأعداد المتزايدة من الاخوان الملحدين و غير المهتمين بالدين لِيُضيف اليهم الاخوان المسلمين الى أن يأتي اليوم الذي لا ينفع فيه الندم .
وبالمناسبة يا أبونا ، ما حكاية بيت القديسة مارثا الذي تقول أن قداسة البابا فرنسيس تنازل وسكن البيت المتواضع، هل بيتها يقع في جول جولستان وليس مثل تك البيوت والأزقة التي كانت تزورها الأم تيريزا  في أفقر الأحياء في أقاصي الأرض .
هكذا قال الرب لهُ كل المجد : (اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم) وهذا الذي فعلتهُ ( مارت تيريزا) أو الأم تيريزا ولم يفعلهُ أصحاب النيافة والغبطة و القداسة على مر التاريخ الا ما ندر .

سيدنا نحن بانتظار مقالكم في السنة القادمة بمناسبة مرور 6 سنوات على انتخاب قداسة البابا فرنسيس ونأمل أن نغرف منهُ الدسم بما يكفينا لنعيش الحياة التي ترضي ربنا يسوع المسيح لهُ كل المجد .

37
نيافة المطران الدكتور مار يوسف توما المحترم ،

في البداية أود أن أشير الى كلمة " مار " التي لم أجدها في قواميس عربي - عربي و كما  يبدو لي أنها كلمة أعجمية لا أفقه معناها ولا علم لي بأي مرتبة دينية تليق وما اذا كان صاحبها معصوم من الخطيئة أم لا !

سيدنا المطران ، قبل يومين أو ثلاثة أتحفتنا بمقال منشور على هذه الصفحة بعنوان " بين أنبياء الشؤم وتفائل العارفين " فيهِ تقلل من أهمية كتابات الكتاب الذين تنعتهم بأنبياء الشؤم وتقارنهم بالعارقين و أعتقد بأنك تحشر نفسك ضمن فريق العارفين !
في الحقيقة يا أبونا المحترم ، حضرتك لم تأتي بمادة أو فكرة أرقى من الذين تحاول  التقليل من شأنهم وحريتهم وحقهم في أن يعبروا عن أراءهم وينشروا أفكارهم.
لقد ذكرت ما قاله ذلك البرطللي لصاحبهِ أنهُ " لا يفهم اذا كانت بريطانيا وانكَلترا قد دخلتا في حرب مع بعضهما، لكن ما شأن الأنكَليز بينهما ؟ "
يعني حضرتك تسوق هذا المثال البائس لتحط من قدر الناس الذين يرغبون في التعبير عن آراءهم وتشبههم بهذا الرجل ؟ ومَن قال لك أن هذالرجل ليس الا رجل بسيط أو غشيم أو ربما مجنون !
نعود الى مقال اليوم " بمناسبة مرور 5 سنوات على انتخاب البابا فرنسيس "
يعني قداستهُ لم يُعيد النظر في مسألة الاجهاض أو زواج المثليين ولم يوقف السباق النووي ولم يمنع  انتاج الصواريخ البالستية والذي أنجزه هو حث السياسيين والمجتمع الأوروبي الى قبول المزيد ثم المزيد من اللاجئين وضرورة تسريع منحهم الجنسيات الأوروبية لأنه لا يكفيهِ الأعداد المتزايدة من الاخوان الملحدين و غير المهتمين بالدين لِيُضيف اليهم الاخوان المسلمين الى أن يأتي اليوم الذي لا ينفع فيه الندم .
وبالمناسبة يا أبونا ، ما حكاية بيت القديسة مارثا الذي تقول أن قداسة البابا فرنسيس تنازل وسكن البيت المتواضع، هل بيتها يقع في جول جولستان وليس مثل تك البيوت والأزقة التي كانت تزورها الأم تيريزا  في أفقر الأحياء في أقاصي الأرض .
هكذا قال الرب لهُ كل المجد : (اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم) وهذا الذي فعلتهُ ( مارت تيريزا) أو الأم تيريزا ولم يفعلهُ أصحاب النيافة والغبطة و القداسة على مر التاريخ الا ما ندر .

سيدنا نحن بانتظار مقالكم في السنة القادمة بمناسبة مرور 6 سنوات على انتخاب قداسة البابا فرنسيس ونأمل أن نغرف منهُ الدسم بما يكفينا لنعيش الحياة التي ترضي ربنا يسوع المسيح لهُ كل المجد .
 

38
 د. شربل طوني المحترم ،

أحييك وأحييي صاحب المقال لدعوتكم أبناء السريان تعلم لغة آباؤهم الى جانب اللغات الأجنبية ولغات البلدان التي يقيمون فيها بهدف الحفاظ على الهوية القومية .
د. شربل أنا عراقي من أتباع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، ألقي اللوم بقدر كبير على رجال كنيستي لأنها تحمل أسماً قومياً لا تستحقه حيث أن اسمها كلدانية ولكن في الحقيقة هي عربية أو في طريقها إلى التعريب الكامل و رئيس الكنيسة الكلدانية الحالي يقود حملة التعريب تحت مسمى التأوين والتجديد .

أعتقد أنه كان يٌفترض بكنائس الشرق أن تحافظ على اللغة والتراث ... وذلك لأننا خسرنا إمبراطورياتنا وليس لدينا حكومات ترعى مدارس لتدعم لغتنا وارثنا القومي .

سؤالي لك د. شربل هل كان دور رجال الكنيسة المارونية وشقيقاتها في لبنان مثل دور رجال كنيستي الكلدانية في مسألة تعريب الطقوس الكنسية السريانية الثرية ؟ أرجو أن تنورنا بحسب معلوماتك
شكراً جزيلاً ولك خالص تحياتي

39
السيد جورج نكَارا المحترم ،

بيان البطريركية الذي قطع نسخة منهُ السيد عبدالأحد سليمان من موقع البطريركية الكلدانية ولصقهُ على صفحة موقع عنكاوا... مع الأسف لم أجد في محتواه ما يجيب على سؤالي!

أعتقد أنك تعلم جيداً أن السؤال هو لماذا الكيل بمكيالين من قبل البطريركية الكلدانية ؟

أمّا استغرابك لماذا بطريرك الكلدان وغض النظر عن غيرهُ ؟ جاءكَ بالجواب السيد ظافر كاتب هذا المقال حيث قال لأنهُ هو كلداني وعلاقتهُ بالكنيسة الكلدانية، وهذا صحيح لأن أنا وأنت و السيد ظافر ننتمي الى الكنيسة الكلدانية. لهذا من الطبيعي أن نوليها اهتمامنا الأكبر

تقبل تحياتي

 

40
السيد جورج نگارا المحترم ،
بعد الاستئذان من السيد من السيد ظافر شانو المحترم ،
واضح أنه برأيك أن البطريرك لا يٌعارض ... ولكن لا أدري كيف سترد على هذا الذي اقتبستهٌ من مقال السيد ظافر وشكراً مقدماً
" عندما اغتيل الشاب المسيحي بتاريخ 25\2\2018 لماذا لم يصدر كاتب اعلام البطريركيه بيانا يشجب فيه هذه الجريمه البشعه تجاه هذا المواطن المسيحي الاعزل كما فعل مع العائله المغدوره "
[/font][/color]

41
 الأخ لوسيان المحترم ،
بعد الاستئذان من صاحب المقال المحترم ،
اقتباس من لوسيان
اقتباس
اذا كان المطلوب ان يقدموا حل لعدة ملايين من ابناء شعبنا, فانني اقول بانهم لا يستطيعون ذلك. لنفترض ان الاحزاب ورؤوساء الكنائس جلسوا معا وقرروا صيغة معينة ووافقوا عليها, هم مع ذلك لا يستطيعون ان يقولوا لعدة ملايين من ابناء شعبنا ما يلي: "ابتداء من يوم الثلاثاء القادم استخدموا ما قررناه نحن من تسمية" انا متاكد بانه سيكون هناك العديدين من سيرفضون
الأخ لوسيان ، لقد قرأت مثل هذا الافتراض ضمن أحد تعليقاتكَ على مقال آخر والحقيقة أنا لستُ متأكداً إن كان هذا اقتراحك أو اقتراح غيرك من المشاركين!
 كان بودي التعليق طالباً منك شرح لهكذا افتراض تستعين   بِ  "الأحزاب ورؤساء الكنائس " ولا تذكر أصحاب الاختصاص بالتاريخ والسسيولوجيا والنخبة من مثقفي شعبنا . أنا أعتبر مجرد ذكرك لرجال الدين ضمن افتراضكَ في تقرير وتثبيت اسم لشعب عريق كشعبنا دلالة على عدم رجاحة الفكر السليم (عذراً لهذا التعبير)لأنك لا تستطيع أن تعتمد بالذات على الكثير من رجال الكنيسة ، وبالطبع ليس جميعهم لأنهم  غير متحررين وغير مستقرين فكرياً وأنت تعلم بالكم الهائل من التناقضات التي تقرأها و تسمعها ضمن فتاويهم وتصريحاتهم بدءاً من قمة الهرم الى قاعدته .
أنا  سمعت بأذنيّ كاهن كاثوليكي ينتمي إلى الكنيسة الكلدانية يقول إن آباؤنا كانوا قتلة وغزاة مجرمين و وثنيين يؤمنون بتعدد الآلهة وغيره من الكلام على هذه الوتيرة ...  فكيف تستشير مثل هذا الكاهن ليخبركَ بالتسمية الصحيحة . ربما سيختار اسم المكوٌن المسيحي .
تقبل خالص تحياتي

42
الأخ يوحنا بيداويذ المحترم ،
عين العقل ، حسناً ما قررت عدم الرد مقتبس من رد يوحنا بيداويذ

اقتباس
"الاخ جلال برنو
والاخ نيسان سمو
مادام لا يهمكما ان ينال غبطة البطريرك ساكو جائزة نوبل او أي شخص من ابناء شعبكم
فأنتم بحسب قناعتي خسرتم القضية، بل خسرتم الكثير والمعنى في قلب الشاعر.
ليس لدي تعليق على ردكم لأنكما لم تعقلوا على مقالي اصلا وانما كانت مخاطبة داخلية مع الاخرين."

ولكن أرجو أن لا تقولني شيئاً أنا لم أقلهُ والذي قلتهُ هو:
"أنا شخصياً لا تهمني جائزة نوبل للسلام ، ببساطة لأنها مسيّسة وبالتأكيد ليست كمثيلاتها التي تخص حقول الآداب والطب والعلوم والتكنولوجيا وما شابه ."
 "أنا قلت أن جايزة نوبل للسلام لا تهمني لأنها مسيّسة " ولم أَقل
((لا يهمني ان ينال غبطة البطريرك ساكو جائزة نوبل او أي شخص من ابناء شعبي ))
لا بل سيكون من دواعي فخري و سروري أن ينال البطريرك ساكو أو أيٍ من أبناء شعبي ولكن باستحقاق كما استحقت الأم تيريزا وليس كما منحت جزافاً للسيد مبارك حسين أوباما الذي لم يؤيِّد استحقاقهُ 66% من الشعب الأمريكي وهو ذاتهُ لم يكن متأكداً من أهليتهُ للجائزة فكيف تريدني أن أقتنع بمصداقية جائزة نوبل للسلام وأنا هنا لا أعارض غيرها من الجوائز في الحقول العلمية و الأدبية .[/size]
تحياتي[/font][/size][/color]

43
الى الدكتور ليون برخو المحترم ،
بعد الاستئذان من كاتب المقال المحترم

أنا شخصياً لا تهمني جائزة نوبل للسلام ، ببساطة لأنها مسيّسة وبالتأكيد ليست كمثيلاتها التي تخص حقول الآداب والطب والعلوم والتكنولوجيا وما شابه .
بالنسبة لي ليست مهمة وربما تكون أقل قيمةً من شهادة الدكتوراه التي تمنحهاالجامعة العربية المفتوحة...

على أية حال ، سؤالي لحضرتكَ : لماذا عندما تذكر مفردة -التعريب - تضع مفردة - التأوين - بين قوسين  ؟ هل التعريب تماماً تعني التأوين ؟
لأنني قرأت مقال بهذا الخصوص في موقع البطريركية الكلدانية ولاحظت أن كلمة التأوين تتكرر في عدة مواضع ، أما كلمة التعريب ربما وردت ولكن ليس بمعنى التأوين بحسب ظني ! أما اذا كان المبتغى هو تعريب الطقس الكلدني فكيف يا تُرى ستتعامل الكنيسة الكلدانية مع طقسها في بلدان الشتات حيث تنوع اللغات !!!

أنا أعلم أن غبطة البطريرك ساكو يعتقد أن العربية أرقى من اللغات الأوربية ومَن يُلاحظ اصرارهُ على مخاطبة كلدانه بالعربية حيثما حل ورحل ، سيتبادر الى ذهنهِ أن غبطته مقتنع بأن العربية هي فعلاً لغة أهل الجنة !!!

والحقيقة أن الذي بقي لأتباع الكنيسة الكلدانية هو طقس كنيستهم المشرقي واذا ما اكتملت عملية التعريب سوف يصبح  كل ما هو كلداني في خبر كان .

تقبل خالص تحياتي


44
السيد گورگيس اوراها المحترم ،
اقتباس من مداخلة السيد گورگيس
اقتباس
لا تنسوا بأننا شعب واحد، ولنا وطن واحد، وتراثنا وديانتنا واحدة، ولغتنا واحدة، وعدونا هو نفسه وهو الذي هجرنا معا لامتلاكنا لمشتركات ولخصائص واحدة.

هذا هو الكلام الذي ننتظره من الإخوة دعاة الكلدانية ولو  طبقوا مثل هذا الكلام لاصبحنا بالفعل أمة واحدة تحت راية واحدة !
 شكراً لكلماتك هذه وتقبل خالص تحياتي

45
السيد Samy المحترم ،
أنت تسألني عن صفات الأسد الحيوانية؟ ورغم أنني أعتقد أنك لست بهذا المستوى من الثقافة حتى أنك لا تعرف على ماذا يرمز الأسد !
ولكن لا بأس أن أرد على شخصك الكريم و أقول: باعتقادي وببساطة شديدة أن الأسد وصف يٌطلقه بني البشر على الشخص الذي يمتاز بالشجاعة و القوة والسطوة ، وربما أجمعت الحضارات المختلفة قديماً وحديثاً على هذا المفهوم .
ولمزيد من الإيضاح اليك هذا المقتطف من كتاب " الأسد في الفكر العراقي القديم " رويدة فيصل موسى النواب/ قسم التاريخ/ جامعة بغداد
الصفحة 253:
تأثر الفكر الفارسي القديم بالحضارة الآشورية التي امتدت إلى معظم مناطق
شمال بلاد فارس بالمفردات أو العناصر الفكرية العراقية القديمة ولاسيما
الأسود، إذ نلاحظ أن للأسد دور كبير في معظم الجداريات القديمة كرمز للقوة
٥٨ والسطوة
.الشكل (٤١ .(
قام في بلاد بابل في أواخر حكم الملك الآشوري (آشور بانيبيال) في حدود
(٦٦٨ -٦٧٢ قبل الميلاد)، آخر دولة بابلية، وهي الدولة الكلدانية أو سلالة بابل
الحادية عشرة، ويسمى عهدها بالعصر البابلي الحديث الذي دام زهاء القرن
. ٥٩ الواحد (٦٢٦ -٥٣٩ قبل الميلاد)، وكان آخر عهود بابل وهي دولة مستقلة
ففي عهد الملك البابلي الشهير (نبوخذنصر) شهدت مدينة بابل حملة كبيرة في
ميدان التقدم العمراني وبناء القصور المتطورة من حيث تقنيات البناء ونمط
تشكيله وعمارته، كما وتنسب إلى عصره إنشاء الجنائن المعلقة التي تعد من
عجائب العالم. كما شيدت في عصره الأسوار العالية التي تحيط بمدينة بابل
والمدعمة بالأبراج الدفاعية الضخمة، سميت كل باب فيها بأسماء للآلهة البابلية،
أهمها البوابة الرئيسية المعروفة ببوابة عشتار والمحفوظة حالياً في متحف
برلين، التي زينت بالطوب الخزفي الملون
٦٠
. إذ زينت الجدران الجانبية لشارع
الموكب وهو الشارع الرئيس والمؤدي لباب عشتار وعلى كلا الجانبين ٦٠ أسداً
(رمز الآلهة عشتار)، وهي ذات لبد حمراء أو صفراء على أرضية من الآجر
٦١ المزجج الأزرق
. الشكل (٤٢ .(أراد البابليون التأكيد على رمز الأسد كفكر
عقائدي يرتبط بالآلهة....

46
السيد أنطوان صنا المحترم ،

شكراً لتزويدنا بروابط مقالك ومقال السيد حنا شمعون و اسمح لي أن أنقل مداخلتي في مقال أخينا حنا شمعون " زيف كلدانية منگيش" والتي جاءت كما يلي :

دع الأرنب يدعي أنه أسد ، ولكن سوف لن ترى أي من علماء التصنيف سوف يعترف بأنه أسد ! ببساطة شديدة لأنه لا يملك صفات الأسد .
المسألة هي أن هناك بعض الناس لا علاقة تاريخية لهم بالكلديين الذين حكموا  في بابل لمدة تقل عن تسعة عقود  ، المطران سرهد جمو رائد النهضة الكلدانية أيٓد ذلك.
عند البحث عن الآثار في شمال العراق و قرانا في سهل نينوى سوف لن تعثر على غير الآثار الآشورية .
ولكن حتى لو سلمنا بنظرية ( الدكتور ) گورگيس مردود  التي تقول أن الآشوريون قد أُبيدوا عن بكرة أبيهم وحل محلهم الكلدان والميديين ، فأين دعاة الكلدانية من الممارسة
الفعلية لتحديد الهوية الكلدانية ؟
على سبيل المثال لا الحصر ، ها هو غبطة البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى والقادم من قرىة نائية في أعالي   بيث نهرين يتمنى أن يكتمل تعريب كنيسته التي يسميها الكلدانية بأسرع ما يمكن ... هو رمز من رموز الكلدان ويتقن الآرامية و ( الكلدانية) لكنه يصر على مخاطبة كلدانه بالعربية وبلهجة عامية محلية ! وها هي رابطته الكلدانية ، التي لحد هذه الساعة لم نلمس شيئاً من مشاريعها القومية .
فعن أي كلدان يتحدث المحترمين  د. عبدالله رابي والشماس سام ديشو ومَن يؤيدهم  ؟
قَبّل شلامي وايقاري

47
بعد الاستئذان من السيد أنطوان صنا المحترم ،

أدعو القراء الكرام الى متابعة مقال السيد أنطوان صنا بعنوان
"هل الكلدان قومية؟ اللغة ج ١ "
كما أدعو إلى متابعة مقال السيد حنا شمعون بعنوان "زيف  كلدانية منگيش قوميا "
تم ترحيل المقالين الى منتدى :
 (تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الأجداد)
ويمكنكم الرد على المواضيع . وشكراً

48
الأخ حنا شمعون المحترم ،

دع الأرنب يدعي أنه أسد ، ولكن سوف لن ترى أي من علماء التصنيف سوف يعترف بأنه أسد ! ببساطة شديدة لأنه لا يملك صفات الأسد .
المسألة هي أن هناك بعض الناس لا علاقة تاريخية لهم بالكلديين الذين حكموا  في بابل لمدة تقل عن تسعة عقود  ، المطران سرهد جمو رائد النهضة الكلدانية أيٓد ذلك.
عند البحث عن الآثار في شمال العراق و قرانا في سهل نينوى سوف لن تعثر على غير الآثار الآشورية .
ولكن حتى لو سلمنا بنظرية ( الدكتور ) گورگيس مردود  التي تقول أن الآشوريون قد أُبيدوا عن بكرة أبيهم وحل محلهم الكلدان والميديين ، فأين دعاة الكلدانية من الممارسة
الفعلية لتحديد الهوية الكلدانية ؟
على سبيل المثال لا الحصر ، ها هو غبطة البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى والقادم من قرىة نائية في أعالي   بيث نهرين يتمنى أن يكتمل تعريب كنيسته التي يسميها الكلدانية بأسرع ما يمكن ... هو رمز من رموز الكلدان ويتقن الآرامية و ( الكلدانية) لكنه يصر على مخاطبة كلدانه بالعربية وبلهجة عامية محلية ! وها هي رابطته الكلدانية ، التي لحد هذه الساعة لم نلمس شيئاً من مشاريعها القومية .
فعن أي كلدان يتحدث المحترمين  د. عبدالله رابي والشماس سام ديشو ومَن يؤيدهم  ؟
قَبّل شلامي وايقاري

49
السيد أنطوان صنا والسيد حنا شمعون المحترمين ،

لا تعليق لدي على الموضوع لكوني متفق مع ما جاء في المقال والمقال الذي سبقه ! لكني لا أتفق معكما في الاصرار على الصاق ألف التعريف العربية بكلمة صنا التي تدل على مهنة العائلة لتصبح أسماً لل " أوجخ " أو العشيرة . لذا أرجو التصحيح ولا داعي لتعريب لغتنا الجميلة ... يكفينا التعريب الذي استشرى في كنيستنا الكلدانية .
مع حبي وتقديري لكما .

50
د.عبدالله رابي المحترم ،
باختصار شديد لأنني أكتب وأنا في موقع عملي باستخدام الموبايل ،
أعتقد أنه ليس بامكانك أن توهم القراء بأن ( الرابطة الكلدانية ) هي ليست الواجهة السياسية الكنيسة الكلدانية في زمن غبطة البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى (رجاءً ضع خط تحت "في زمن" ) وعليه اذا كانت الرابطة تدعم جهة سياسية معينة فهذا يعني أن رئاسة الكنيسة الكلدانية تتدخل في السياسة وعكس ذلك Doesn't make sense .
تقبل خالص تحياتي

51
د.عبدالله المحترم ،
 
1- شكراً جزيلاً لردك على ملاحظاتي . تقول أنني لم أذكر الايجابيات التي جاءت في متن مقالكَ ... والسبب لأن السلبيات هي التي بحاجة الى النقاش بهدف التصحيح وليس الايجابيات !

2- عذراً رابي ، لقد خيبتَ أملي بخصوص الملاحظة رقم 3 ففي الوقت الذي أنتَ تراها "استفزازية" ! أنا أراها " مُحرجة"
العودة الى اقتباس من مقال د. عبدالله
اقتباس
    وهل تعد دعوته وتشجيعه وبل مساهمته في تأسيس رابطة كلدانية ثقافية اجتماعية تدخلا بالسياسة؟ واهدافها واضحة كل الوضوح هي لبناء وتعزيز وترسيخ الثقافة والهوية الكلدانية


        تعليق :
أ- هل هذا يعني أن الرابطة سوف لن تخوض الانتخابات القادمة في الوطن الأم ؟
 ب- نحن تواقون أن نعرف كيف للرابطة أن تعزز وتُرسّخ الثقافة  و الهوية الكلدانية عملياً  و متى سوف تتكحل عيوننا بمشهادة هكذا شعار على أرض الواقع ؟


جواب د. عبدالله ،
الملاحظة الثالثة لا معنى لها وهي في رايي استفزازية لاني اعرف تماما امر الرابطة لايهمك وعليه سواء تنجح او تفشل فهي لا تكحل عيونك.

تغليق :
أين الأستفزاز ؟
وكيف عرفت أن أمر الرابطة لا يهمني ؟
على العكس أناأفتخر بكل مَن  يدعو الى الوحدة واحياء اللغة والارث الثقافي الغني الخاص بأمتنا  والعمل السياسي الذي يهدف الى نيل حقوقنا وكل مَن يعطي لكنيستي الكلدانية هويتها التي تليق بها ...على سبيل المثال أنا لا أرى أية فائدة تجنيها كنيستي من   تعريب التراتيل الكنسية ومسخها ورميها في سلة المهملات واذا كان أبناء القوش و منكَيش وتلكيب وكرملش وباقي قرانا وبلداتنا و أبناء أمتنا اينما كانوا لا يُدافعون عن كل هذه القضايا ! فعلى أي مشروع سوف تعمل الرابطة " اللاسياسية " وهذا السؤال بحاجة الى جواب  و ليس " استفزازي " كما تظن .

- لقد جلب انتباهي تعليق أحد القراء  قول حضرتكم في مقال نشرهُ السيد أنطوان صنا مفادهُ أنك ذكرت في احدى محاضراتكَ  " نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت"  وهنا أنتَ تُدافع عن غبطة البطريرك ساكو الكلي الطوبى وهو " المُقسم " بحسب بيان السنهادس الأخير الذي انعقد  في روما .
أنا بانتظار ردكم لو تكرمتم رجاءً .

تقبل شكري الكثير سلفاً[/font][/size][/color]
 

52
د. عبدالله رابي المحترم ،
بصراحة قرأت مقالك على عجل بسبب كونهِ مطولاً ... وأرجو أن تسمح لي بتسجيل بعض الملاحظات التي  توقفت عندها ولي أمل أنك ستجيب عليها ولو بايجاز .
1-
اقتباس
هو عبارة عن سؤال وجه من قبل المذيع الى البروفيسور افرام، حيث سأله: للمرة الثانية تبعث برسالة انتقاد على تصرفات البطريرك ساكو في ادارته للكنيسة الكلدانية، ما هو سبب هاتين الرسالتين؟ وقد بعثهما باللغتين الانكليزية والسورث معللا ذلك ان الاجيال الحالية ما عادت تفهم ما يراد بالسورث. وهذا تصريح خطير من نشطاء في الشؤون الاثنية لشعبنا لمن يتحسرون على بقاء اللغة واحيائها فهو يكشف ان لغة السورث ما عادت وسيلة مشتركة للاتصال الاجتماعي بين أبناء شعبنا لصعوبة استيعاب كلامه ورسالتيه اذا اكتفى بالسورث بدون اللجوء الى اللغات الاخرى
تقول أن السيد يلدز يكشف أن لغة السورث ما عادت وسيلة مشتركة للاتصال الاجتماعي ...
تعليق : وهل تعتقدون حضرتكم انكم توصلتم الى اكتشاف ودراية لم يدركها الذين يحبون لغتهم ويسعون لاحياءها ؟ لا يا سيدي هم يدركون خطر زوالها ولكنهم يعتزون بها و يغارون عليها وهناك مَن يُحاول احياءها فعلاً ولنا كل الفخر بأمثالهم .

2-
اقتباس
ولما كان المجتمع البشري والعقلية البشرية متجهة في القرن العشرين نحو تقليص دور الدين في المجتمع، نرى مع أطلالة القرن الحادي والعشرين الانبثاق مجددا لدوره في المجتمع وباطرّاد كبير بحيث ادى هذا الدور الى نشوب حروب مدمرة، وكما يحدث في الشرق الاوسط واماكن اخرى من العالم نتيجة انبعاث النزعة الدينية مجددا في المجتمع البشري
تعليق :
عزيزي الدكتور عبدالله ، هذا الدين الذي انبثق مجدداً في القرن 21 هو الدين الاسلامي وليس غيرهُ فلماذا التعميم وأنت أكاديمي ؟

3-
اقتباس
وهل تعد دعوته وتشجيعه وبل مساهمته في تأسيس رابطة كلدانية ثقافية اجتماعية تدخلا بالسياسة؟ واهدافها واضحة كل الوضوح هي لبناء وتعزيز وترسيخ الثقافة والهوية الكلدانية

        أ- تعليق : أ- هل هذا يعني أن الرابطة سوف لن تخوض الانتخابات القادمة في الوطن الأم ؟
        ب- نحن تواقون أن نعرف كيف للرابطة أن تعزز وتُرسّخ الثقافة  و الهوية الكلدانية عملياً  و متى سوف تتكحل عيوننا بمشهادة هكذا شعار على أرض الواقع ؟

4-
اقتباس
فالكنيسة هي أممية جامعة وليست قومية او اثنية، فاذا تقوقعت على أثنية معينة، فتخالف المبادىء المسيحية بالطبع
تعليق : اذا كان الأمر كذلك ، اذاً ما ضرورة أن تحمل الكنيسة اسماً قومياً ؟ أعتقد أنك جاوبت على هذا سؤال في نقاش لي معك في هذا المنبر ولكن ربما يحتاج أحد القراء التعرف على اجابتكم .

5-
اقتباس
حقها في حمل تسمية اثنية يبقيها، وضمن رسالتها الانجيلية، منفتحة إلى احتضان الاثنيات الاخرى
تعليق هذهِ الملاحظة ربما لها علاقة بالتي قبلها مباشرة و أعتقد أنها بحاجة الى مزيداً من التوضيح .

6-
اقتباس
غبطة البطريرك ساكو، لم يقسم
تعليق : نفهم من غبطتهُ استناداً الى ما ورد في بيان السنهادس  الأخير أن الكلدانية قومية مستقلة عن الآشورية والسريانية غير آبهٍ بما يؤمن بهِ الآلاف من أبناء هذهِ الأثنيات بأنها تنتمي الى أرومة واحدة وان كانت بعدة أفرع وبعدة أسماء .
ختاماً أود أن أذكر أن انتقاداتكَ كانت  قاسية على هذا زميلك الاكاديمي وأنك حاولت التقليل من أكاديميتهِ رغم أنهُ كشف عن حبهِ وغيرتهِ على أمتهِ .

لك حبي و احترامي

53
السيد بهنام موسى المحترم ،
 
اقتباس من خطاب البطريرك زكا  عيواص :
" المسيح سوري لغة و حضارة ، فنحن اليهِ ننتمي وبهِ نعتز وهو ينتمي الينا بالجسد ..."
" وهو سوري آرامي لا غير قومية ونسباً ولغة وحضارة ... "  انتهى الأقتباس
تعليق :
ولكن  يا سيد بهنام، غبطة البطريرك عيواص أقر واعترف علناً و بملء الفم أنهُ عربي حتى العظم ولا بد أنكَ على علم بذلك .

اذاً بحساب عرب :
1- البطريرك زكاعيواص عربي والمسيح ينتسب الى قومية زكا ، هذا يعني أن المسيح عربي
2- المسيح قال لتلاميذهِ : اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم .
ولنفترض أن المسيح آرامي سرياني وأنت كذلك فهل تعتقد هذا يعطيك امتياز خاص ؟
الكتاب يُنسب يسوع المسيح الى نسل داود ملك اليهود ولذلك المسيح المتجسد لا بد أن يكون من بني اسرائيل نقطة رأس السطر .



54
الأخ فارس ساكو المحترم ،
في البداية أود أن أقدم شكري للأخ ظافر شانو لردهِ على تعليقي وليس لدي ما أضيفهُ بسبب توافق الأفكار .
بالنسبة الى ردك أخي فارس ، أعتقد أن التاريخ هو الأساس في تقرير مصير شعب أخرج من ديارهِ قسرياً ولكن أنا معك أن تطبيق ذلك صعب جداً ولكنهُ ليس مستحيلاً ويمكن أن يتحقق حلم العودة اذا ما امتلك الورثة القوة الكافية. وهذا هو الذي حصل للشعب الأسرائيلي ولم يحصل للسكان الأصليين في أمريكا الشمالية و استراليا , لا للأمازيغ في شمال أفريقيا ولا لشعبنا في بيث نهرين .

تقبل خالص تحياتي

55
لا أدري ما علاقة سيدنا بالصراع الاسرائيلي - الفلسطيني ؟

علماً أن كل مسيحي حقيقي يجب أن يعترف بالكتاب المقدس بعهديه القديم و الجديد وهذا الكتاب يبرز العلاقة الوثيقة بين اورشليم والشعب العبراني .
والمسيحي الذي لا يعترف بهذهِ الحقيقة  اما أنه يقوم بتزوير التاريخ أو أنه يحاول أن يجد لهُ مكاناً في عالم السياسة و الدبلوماسية  أو أنه يرمي الى أن يكون ملكياً أكثر من الملك وحاشيتهُ .

تحياتي


56
السيد سيزار ،
أرجو توضيح ما يلي :
- هل الشخص الواقف على يمين اللوحة مصمم اللوحة ؟
- ماذا يرمز الشعار في أعلى اللوحة ؟
وشكراً مقدماً




57
د. صباح قيّا المحترم ،
اقتباس
للأسف الشديد , لن تروق لهم إقامة كيان آشوري في بقعة هم أنفسهم ساكنيها منذ القدم , وقناعتهم أن الآشوريين انقرضوا مع اندحار امبراطوريتهم .
واضح جداً أن أتباع الكنيسة الكلداني قد أضاعوا البوصلة ... هم لا يعملون ولا يدعوا الآخرين أن يعملوا ! هم لا يطالبون بأرض لهم ولا بمحافظة ولا بحكم ذاتي ، هم لا يُحافظون على اللغة والتراث والثقافة ويستفحل الجهل بقسم منهم فمثلاً تسمع أحدهم يقول " هذا يحجي مسيحي " للكلداني الذي يتحدث بلغة أباءهِو أجدادهِ .
تسمع آخر يُسمي الأسواق الشرقية في المهجر ب " الأسواق العربية " وان كان أصحابها كلدان !
وآخر يُسمي التعزية " فاتحة " !
بقي للكلدان الطقس الكلداني وهذا يتعرض الى حملة تعريب وتأوين شرسة اشتد سعيرها في الولاية الحالية .
ولكن ربما نجد قوميين حقيقيين من أتباع الكنيسة الكلدانية ،وهؤلاء ليس بمقدورهم أن يعملوابمعزل عن رجال الكنيسة رغم أن التجارب تُثبت ما حصل للآشورييين يوم توسل القائد السياسي الجنرال المحنك بطرس آغا من سورما خانم أن تدعهُ يتولى شأن الآشوريين السياسي وأصيب بخيبة أمل عندما رفضت جلالتها وحصلنا على النتيجة التي نراها بأم أعيننا .

تقبل خالص تحياتي

58
السيد زيد ،

ما شأن العربان بشؤون الكلدان ؟؟؟

59
الدكتور صباح قِيّا المحترم ،

أن يدعي غبطة البطريرك الكلداني الجزيل الاحترام أن الرابطة ليست سياسية وليست أخوية كنسية ، هذا هو التخبط بعينهِ !
لا أدري كيف سيُكتب لهكذا رابطة النجاح اذا كانت تفتقد الى هدف واضح المعالم ومنهاج رصين ونظام داخلي يستطيع أي مسؤول في الرابطة شرحهُ لعامة الناس الراغبين في الانتماء الى الرابطة .مثال ذلكَ :

لحد هذا اليوم لا يستطيع المسؤولين في الرابطة أن يجيبوا على مثل هذا السؤال :
هل يحق لكلدان الناصرية ( أهل جنوب العراق) أن ينضموا الى الرابطة ؟ طبعاً لا جواب رسمي يعكس وجهة نظر أو ايديوجية الرابطة موضع البحث .

أعتقد أن الرابطة التي يتطلع اليها الكلدان الغيورون على كلدانيتهم هي تلك الرابطة السياسية التي يُمكنها أن تعمل مع الكنيسة وحتى بدون مساعدة الكنيسة.
تقبل خالص تحياتي .

60
الأخ أوراها دنخا سياوش المحترم ،

شكراً على تعليقك وأتفق معك في كل ما ذكرتهُ. أنا أعتقد أن اهتمام زوعا باللغة هو من أكبر منجزات الحركة .
قَبّل شلامي وايقاري

61
السيد وسام موميكا والسيد موفق نيسكو ،

أعتقد أن سلالة البطريرك الماروني الراعي كانت سريانية وأنتما تعلمان أكثر مني بتاريخ السريان !. أمّا اليوم فالراعي والألوف المؤلفة من أبناء رعيتهِ يدّعون أنهم أعراب ... و منهم كانوا رواد النهضة الثقافية ( العربية ) في بلدان الشرق الأوسط و منهم مُن ساهم في نقل الثقافة السريانية الى العربية وهم الذين أهدوا عصارة فكرهم طوعاً و مجانية للعربان .
فقط للتذكير، البطريرك زكا عيواص ، رئيس الكنيسة السريانية ، قال عن نفسهِ وعن رعيتهِ بأنه عربي حتى العظم .
أنصدقكم أم نصدق رؤساءكم بوزن بطاركة ؟

62
مقتبس من لوسيان :
اقتباس
"ولا ننسى بان استخدام رموز البعث يتم استخدامها لحد الان على نطاق واسع ومنشورة في عدة مواقع الكترونية . وحتى الاحزاب الشيوعية التي كانت تقول بانها عابرة للقومية كانت كذابة في كل تاريخها, فهؤلاء حالهم مثل البعثين كانوا يسمون مؤتمراتهم بمؤتمرات الشيوعين العرب."
أخ لوسيان ، أنا في الحقيقة لم أقرأ عن ما أسميتهُ " الشيوعيين العرب " بل كان يُسمى الحزب الشيوعي بحسب القطر أو البلد الذي يتواجد أو يعمل ضمن حدودهِ مثال ذلك:
   الحزب الشيوعي العراقي أو الحزب الشيوعي اللبناني ... الخ . أمّا اذا وُجد هكذا أسم فهذا يدل اما على الخوف أو التهيّب من القوميين العرب أو ضحالة ثقافة الشيوعي الذي ينتسب الى أحد بلدان  ما يٌسمى بالوطن العربي!
 
ومثل هذا التناقض والتخبط نراه اليوم في ممارسات الشيوعيين العراقيين كرفعهم للعلم العراقي الحالي وعليه عبارة دينية مكتوبة أصلاً بيد بعثية آثمة ، هذا العلم الذي تحت  ظلالهِ عُذب وغُيّب آلاف الشيوعيين  على أيدي البعثيين الفاشست.
وبصورة عامة يمكنني القول ان العربجة محظوظين والعديد من الأقليات القومية يتمنوا ويعملوا جاهدين لتبني القومية العربية رغم أن العرب هم عشائر و بدو كما ذكرتَ وهم  قطعاً  شعب بلا حضارة.

وتعليقاً على ما يُسمى ب "الوطن العربي " مع كل الأسف أن هذهِ الكذبة صدقها الملايين في مختلف أرجاء العالم حتى غدا كل مَن يتكلم اللغة العربية  عربياً وأحياناً أكثر عروبة من عرب الجزيرة واليمن ومن بني قحطان وعدنان. وهكذا أصبح الأمازيغي عربياً والقبطي عربياً والسرياني عربياً و المنتمي الى الكنيسة الكلدانية في طريقة للتعريب الكامل حالما يكمل رجال الاكليروس الكلداني ترجمة كتاب الحوذرا و بقية آداب اللغة الطخسية الى العربية والمسألة يبدو أنها مسألة وقت ليس الا .
تقبل خالص تحياتي

63
السيد لوسيان المحترم ،
كنت أتمنى أن أجد الوقت الكافي لقراءة وتأمل كل كلمة تكتبها، ولكن لا بأس أن أكتب رداً مقتضباً.
عجبي أن قسماً من أتباع ما يُسمى بالكنيسة الكلدانية يعدون أنفسهم كلداناً دون أن يثبتوا للآخرين أنهم كلدان قومياً وليس كنسياً فلا نجد في كنيستهم كمؤسسة دينية ولا في الجناح السياسي لكنيستهم المتمثل في ما يُسمى بالرابطة الكلدانية التي لا تعدو كونها أخوية كاثوليكية بدليل أن لا قرار لها بدون أن ينال مباركة المرجع الأعلى !
جمعيات أخرى مثل " اتحاد الأدباء الكلدان العالمي " ... يبدو للسامع أنه شيئ عظيم " شمّا رابا ..." ورغم أهمية أن يكون لقوم ما اتحاد للأدباء لكن فيما يتعلق باتحاد الأدباء الكلدان نجد أن لا رئيس الأتحاد ولا أعضاءه يجيدون اللغة " الكلدانية " وان وجد بينهم من يتقنها فهو لا يُمارسها في نتاجاته الأدبية ،ولا في اجتماعاتهِ أو ندواتهِ .
باختصار كاتبنا الموقر جداً لوسيان أن هؤلاء الكلدان يقومون بحركات بهلوانية وانهم يُحاربون طواحين الهواء وأنهم يعيشون في الأوهام وينقصهم الوعي القومي ويكفيني أن أول مقال كتبتهُ قبل أكثر من 15 سنة كان عنوانه " ضعف الوعي القومي لدى الكلدان " نشر في مجلتين خاصتين بأبناء شعبنا في ولاية مشيكَان وعلى صفحات الانترنيت .
لك خالص تحياتي 

 

64
ميوقرا نبيل بعد الأسئذان من رابي شوكت ،

تقول ان جواب غبطة البطريرك في سان دييكَو كان كما ورد في بيان البطريكية بخصوص ازاحة مدير ناحية القوش !
حسناً لماذا لم تعترض الكنيسة على قرار الازاحة ؟ أنا أتوقع أن الجواب جاهز وسيكون "هذا ليس من شأن الكنيسة" ...
طيب لماذا لم تعترض الكنيسة من خلال الرابطة التي ولدت من رحم الكنيسة هذا الاجراء التعسفي الاستفزازي ، الذي كسر ارادة أهل القوش رغم أن هؤلاء الأحرار لم و لن يعترضوا على أي من الممارسات الديموقراطية التي تجرى في المنطقة .

ملاحظة عزيزي نبيل : دعنا من شهادات غبطة البطريرك لأن معظم سياسي العالم وقديسي العالم لا يحملون الدكتوراه ، وال كريدتْ الحقيقي هو لِمَن يعمل وينجز العمل للصالح العام  تقبل تحياتي و دمت صديقاً عزيزاً .

65
رابي شوكت توسا المحترم
 
القوش ، هذهِ البلدة العريقة معروفة ببطولات و شجاعة أبنائها عبر الأزمان و هذا لا يخفى على كل مُلِم أو مُطلّع على تاريخها ... ولكن القوش كانت تنتكس أحياناً في دفاعاتها بسبب عدم توازن القوى ، أي عندما كانت تتعرض لقوة هائلة تفوق قدراتها عدداً و عدةً ولكنها دائماً كانت تنهض وتزهو من جديد .
ولِربط هذا بموضوع ازاحة الأخ فائز جَهوَري ، أقول أن أهل القوش اليوم ( بعد أن هجرها القسم الأكبر من أبناءها ) سوف لن يكون بمقدورها التصدي لقوتين كبيرتين وهما رجال الكنيسة و  ( حدك ) من خلال أصدقاءهِ وعملاءهِ في المنطقة ، أقول هذا واُُذكِّر أنه ليس بالضرورة أن يكونوا القوشيين .وهؤلاء هم الذين وقفوا وراء ازاحة السيد مدير ناحية القوش و السيد قائممقام تل كيپ ، ويبدو أن  كل ذلك تم بمباركة " واهبي البركات " .

بقي أن أُحيي المتظاهرين بسبب مواقفهم البطولية التي يقيناً سوف تُضاف الى سجل البطولات والمواقف المُشرّفة لأبناء القوش ، تلك البطولات التي ينتشي و يتغنى بها كل القوش اصيل ، حر   غيور .
تحياتي

66
الأخ انطوان  صنا المحترم ،
 أرجو أن توضح لنا كيف يمكننا أن نثق بالحزب الديموقراطي الكوردستاني و هو ساكت ومتفرج على التجاوزات التي تطال مناطق يسكنها أبناء شعبنا.
يُقيل مسؤولين وحدات ادارية دون محاكمة أو استجواب علني ويستبدلهم بآخرين تابعين لهُ كيف و متى ما شاء وبالضد من ارادة معظم سكان تلك الوحدات .
وأخيراً ، اذا كانت قيادة البارتي لا تمنع حدوثها ، تُرى ما الذي يمنع التغيير الديموغرافي الذي هو هاجسنا الأكبر ؟
تحياتي



67
الأخ كنعان شماس المحترم ،
شكراً لمداخلتكَ وشعورك تجاه القوش البلدة الصامدة .

أخي كنعان كما ورد في عنوان المقال أن المسألة أكبر من  اقالة شخص وتعيين شخص آخر .
لكن عندما تستبدل شخص مستقل مشهود لهُ بنزاهتهِ وحسن ادارتهِ بشخص آخر منتمي الى حزب متنفذ في المنطقة وهو الحزب الديموقراطي الكوردستاني وبالضد من رغبة معظم أهالي القوش والكثير من أهالي القرى التابعة لها ادارياً ، هذا الاجراء القسري هو الذي جعلنا نتخوف من بعبع أسمهُ التغيير الديموغراقي الذي سوف يُدمر كياننا ويقضي على هوية هذهِ البلدة العريقة التي ربما سوف لن تقوى على الصمود .

أما موضوع المقاطعة أرى أنهُ غير مجدِ لأنهُ سوف لن ينال الدعم الكافي وسوف تُعارضهُ  كنيستنا الموقرة وهي قوة لا يُستهان بمدى تأثيرها على الكثيرين من أتباعها .
تقبل خالص تحياتي 
 

68
ميوقرا رابي أخيقر ،
قبل كل شيء أنا آسف للتأخير في الرد ، أما بخصوص الامتحان الذي ذكرتهُ ...
و لماذا الامتحان ؟ أعتقد أن معظم أبناء القوش  ليس لديهم مشكلة مع الشعب الكوردي الجار وليس لديهم ممانعة أو استياء اذا ما االحقت بحكومة الاقليم شرط أن تتم العملية بممارسة ديموقراطية عن طريق الاستفتاء أو انتخابات حرة نزيهة . أما فرض الاملاءات ضد ارادة المواطنين والتلويح بالعصا ... فهذا لا يتماشى مع مباديء حزب يُسمي نفسهُ " ديموقراطي " ... ولا يُليق هكذا اسلوب ببلدة بمواصفاة القوش ذات التاريخ المشرّف والتي لطالما ساهمت بشكل فعال في نصرة الثورة الكوردية التحررية وأعطت كوكبة من الشهداء الشباب الذين يستحقون أن ننحني ونُقبل التربة التي احتضنتهم وأن يكافأ أهاليهم وأبناءهم من قبل حكومة الاقليم بحسب حجم تضحياتهم الجسام .

شكراً لك وتقبل خالص تحياتي

69
الأخ  Sam Desho المحترم ،
 
شكراً لمداخلتك ، و أطمأنك بأن الدكتور عبدالله رابي يبقى محل احترام  و تقدير لأجل علمهِ وأدبهِ ، وان الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .

طالخ شلامي وايقاري


70
الأخ كَوركَيس أوراها منصور المحترم ،
 
في البداية ، شكراً على مداخلتكم
اذا كنت أنا قد استعجلت في الكتابة ، فأنت كتبت بانفعال وتشنج وهجومكَ واضح ... أما أنا ربما استعجلتُ ولكنني ما قصدتُ أبداً الهجوم أو الانتقاص من مكانة و شخص الدكتور رابي ولا من كفاءتهِ ومؤهلاتهِ العلمية ويبقى الدكتور موضع احترام و تقدير .

ذكرتم ما معناه أنني لم أكن موفقاً في استخدامي لكلمة " هَلو " ... والحقيقة استخدمتها كان  للتنبيه فقط ليس الاّ ، ومع هذا حصل وأن اعتذرت للدكتور عبدالله بسبب استخدامي لهذهِ الكلمة ، وعلّق الدكتور قائلاً أنهُ منزعج ليس بسبب هذهِ الكلمة وانما الأسوء منها وصفي لمقالهِ على أنهُ دعاية واعلاام غايتهُ الترغيب بالرابطة وأنه بوق لغبطة البطريرك ... ربما كنتُ قاسياً بعض الشيء ولكن كيف تصف مَنْ يمتدح الرابطة على منجزات تقليدية مثل تسجيلها رسمياً أو قيامها بزيارات لمكاتب الأحزاب والشخصيات السياسية ...

استاذ كوركيس ، مثل هذهِ النشاطات يمكن أن تؤديها جمعية اجتماعية بسيطة أو حتى أخوية مريمية ، أمّا الاعمال الكبيرة فتتم على أيدي الغيارى مثل ما يقوم بهِ مطران استراليا ولبنان مار ميلس زيا وتأسيسهُ ومَن معهُ لمدارس بلغة الأم بغية صون الهوية ، وكذلكَ ما قامت وتقوم بهِ الايزدية  الجريئة نادية مراد من ايصال صراخ أبناء جلدتها وعذاباتهم الى المحافل الدولية والى غُرف صناع القرار المهيمنين على مقدرات هذا العالم .

فيما يتعلق بقولكم : وما الضير أن تكون الرابطة كنسية !. وأنا أقول لا ضير أن تكون كنسية ( نقطة رأس السطر ) بل الضير أن تكون كلدانية ولا تحافظ على اللغة والتراث واليتورجيا والتي أقصد بها الخدمة الطقسية الكنسية .
و الضير أو الضرر الآخر دخول مَنْ لا علاقة لهُ بالكنيسة كالكلدان غير المسيحيين المرحب بهم من قبل رئيس كنيستنا الموقر ، هؤلاء الذين لا تربطهم برعية الكنيسة الكلدانية أية روابط سوى رابطة الوطن الواحد ، هذا اذا بقي هناك وطن واحد غير مقسم الى عدة أوطان .

سيد كوركيس المحترم ، قولكم أنني أشوري القومية و لا يحق لي التدخل في شؤون الكلدان حسب ما فهمت من سياق حديثكَ ، لا يستحق الرد ولكن لا بد أن أسمعكَ ما لا تريد سماعهُ وهو أن أكون آشورياً من سلالة أولئك العظام هذا فخر لي   ولكني في كل الاحوال أنتمي الى الكنيسة الكلدانية واسمي مدرج في دفتر العماذ وأعتبر نفسي وأنت معي ننتمي الى ذات الجذور و على الأقل أنا وحدوي ! واذا ادعيتَ  انكَ كلداني أو آشوري أو سرياني فأنت اوتوماتيكياً تكون أخي ومن بني جلدتي شئت أم أبيت أما أنت اذا كنت تعتبر أن الكلدانية قومية منفصلة عن الآشورية والسريانية فأنت بالتأكيد انفصالي ، وعندئذٍ يمكن أن يُطلق علي أنا الوحدوي وأنتَ الانفصالي  " الاخوة الأعداء " لا سامح الله ، لأنهُ من الصعب جداً أن تُلغي أو حتى أن تُفرّق بين لغتنا ، عاداتنا و تقاليدنا و ايماننا و طقوسنا المشتركة . لذا كنت أتمنى لو كنت قد بلعتَ هذا الكلام الذي فضحكَ وأعلمتَ مَنْ لم يكن يعلم انكَ انفصالي .

فيما يتعلق بقولكم أننا نتساهل ونتفاخر بالذين يتهجمون على كنيستنا الكلدانية و يدافعون عن دين غريب وعن قوم اضطهدونا و سامونا مر العذاب ...

أخي كوركيس ، نحن نؤيد كل مَن يُدافع عن لغتنا التي هي وعاء ثقافتنا ، طقوسنا الغنية بمفرداتها ومعانيها والحانها الشجية ... وغداً اذا قامت الرابطة أو أية شخصية بهذا الجهد والنضال لسوف نرفع لها أو لهُ قبعاتنا و لسوف نتوسط أن يقبلونا للعمل في صفوفهم .

لكَ كل المودة والتقدير


71
رابي قشو نيروايا ،

كنت أتمنى لو كان بامكاني الكتابة بلغة الآباء كما تكتبها  أنتَ ... و ما أحلى كتابتها بالخط الشرقي الجميل
هذهِ اللغة الجميلة وتلك الألحان البديعة ، قالي  وقيناثا، زوماري و توشبوحياثا  و روائع الطقس الكلداني والمشرقي بصورة عامة مهددة و في خطر حيث يعمل البعض من أصحابها على دفنها وهي حية !!!
فَهل يعقل الذي يجري بهدوء دون أن نعترض ؟

قبلون شلامي وايقاري رابي و هاوت بَسيما

72
الشماس مايكل المحترم ،

أعتقد أنهُ من الخطير أن تكون على حق عندما يكون البطريرك على خطأ
مع التحية

73
الأخ غالب صادق المحترم ،

بالتأكيد أن الدكتور عبدالله انسان مثقف ويحمل شهادة عالية في اختصاص مهم وهو مرحب بهِ و محترم جداً وأنا أُتابع كتاباتهِ ، أما الأختلاف  في الرأي شيء آخر و الحوار لا بد وأن يوسع أفاق الفكر وفي النهاية نحن نتحاور كاخوة ولو لم نكّن المودة فيما بيننا لما أصرينا على حضور هذا المنتدى .

فيما يخص قولك : أن الملوك الآشوريون أتوا بالكلدان وأسكنوهم في نينوى والبلدات المحيطة ... أرجو أن تسأل نفسكَ ماذا حل بالآشوريون أصحاب نينوى و ما حولها  ؟ علماً أن سقوط الممالك والأمبراطويات لا يعني فناء الأمة بكاملها  !
تقبل تحياتي


74
الدكتور عبدالله رابي المحترم ،
 
باديء ذي بدء ، يبدو أن كلمة " هَلو " قد أزعجتكم ، وعليه أقدم اعتذاري لاستخدامي هذه الكلمة التي قصدت من خلالها تنبيهكم عندما اعتقدت انكم أعطيتم الأولية ووجدتم الوقت لتعلقوا أو تردوا على مؤيديكم،  وهذا كل ما في الأمر بمعنى ( آي بابَحْ وآي يْمَّحْ )

شكراً لردكم على تعليقاتي ضمن مقالكم ، وتأكد بأنك شخص معتبر لدي والدليل هو  اهتمامي بكتاباتكم أما الا ختلاف في الرأي مسألة صحية كما تعلم ، ربما سيكون لي حوار معكم و سوف أرد على مداخلات الاخوة تباعاً رغم أن لي مشكلة مع الوقت .

تقبل خالص تحياتي




75
الدكتور ليون برخو المحترم ،
باختصار شديد ، اذا أهملت الكنيسة الكلدانية والرابطة و المنظمات الكلدانية مسألة النهوض الثقافي الذي يتجلى باحياء اللغة والتراث والطخسا الأصيل فباطلاً يبني البناؤون  لأنهُ كما ذكرت حضرتكَ :
" الثقافة باختصار شديد تمثل اللغة والفنون لأي شعب والتي تميزه عن الشعوب الأخرى وهي من أرقى ثمار الحضارة والثقافة الإنسانية".
شكراً لأغناءكَ المقال ودفاعك عن كنوز طخسنا الكلداني وتحية لك لجهودك في فضح نوايا الأشخاص المتنفذين في الكنيسة الكلدانية الذين يزدرون لغتنا وثقافتنا ويُساهمون في تشويه ارثنا الحضاري .
تقبل خالص تحياتي

76
سيد نيسان المحترم : بعد الاستئذان من الدكتور ليون برخو المحترم

أنت تسأل : أَليس من حق البطريرك ساكو أن يُترجم كلمات  " ملكا دْ ملكي " الى لغة مفهومة للرعية ؟ انتهى االسؤال
استاذ نيسان يبدو أنكَ لا تتردد الى الكنيسة الكلدانية في جميع بقاع العالم ( طبعاً هاي مو  مشكلة) !!!

المهم ... هل ترك قساوسة الكنيسة الكلدانية "الأشاوس " حرفاً واحداً ضمن الطقس الكلداني ولم يُترجم الى لغة أهل الجنة ؟
لا بل و ربما ترى عدة ترجمات لذات الترتيلة مع اختلاف طفيف ببعض الكلمات مثلاً تظهر كلمة " مركوثي " في ترجمة
الأب سعد الدين  " مركبتةِ "  وفي ترجمة الأب قلب الدين " سيارتهِ "

تقبل خالص تحياتي



 

77
د. عبدالله رابي المحترم : قرأت مقالكَ وأرغب بالتعليق  لو سمحت .
1- ما يلي اقتباس من د.عبدالله :
" تظهر بين حين واخر بعض المقالات الصحفية  التي تكرر في محتواها على تراجع وتدهور الثقافة الكلدانية في عهد مار ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية من منطلق ضيق لربط عناصر الثقافة بالمؤسسة الدينية  وأعتبارها هي الوحيدة المسوؤلة عن تفعيلها والحفاظ عليها. ولوجود غبطته على رأس المؤسسة الكنسية الكلدانية، يتصور هؤلاء أنه يتحمل المسوؤلية كاملة". انتهى الاقتباس
تعليق : أعتقد أن ربط عناصر الثقافة بالكنيسة واعتبارها مسؤولة عن تفعيلها والحفاظ عليها ( ولكن بالطبع لا أن تتحمل هكذا مسؤولية لوحدها " مطلوب والسبب الاول لأنها تحمل أسماً قومياً وهي بذلك مسؤولة لكي تثبت بأنها فعلاً كلدانية ! أما اذا اختارت أن لا تتحمل هذهِ المسؤولية فما حاجتها للأسم القومي .
والسبب الثاني : نحن أبناء الكنيسة بأمس الحاجة لتساعدنا  في الحفاظ على هويتنا القومية لأننا لا نملك دولة ولا أي كيان سياسي ، ليس لدينا حكومة ولا حتى ادارة ذاتية لننهض بهكذا مسؤولية .

 2- ما يلي اقتباس من د. عبدلله
" وكما تضطلع دوراً رائعاً في بناء جسور التواصل مع الاحزاب السياسية والمؤسسات المدنية للاثنيات الاخرى من أبناء شعبنا الاشوريين والسريان أنطلاقاً من مبدأ الانفتاح والعمل المشترك لتقريب الرؤى والمواقف تجاه الاحداث العامة" .انتهى الاقتباس
تعليق : اذا كان الأمر كذلك ... أَما كان يُفترض أن تحتفل الرابطة بأكيتو عيد رأس السنة البابلية الآشورية وليس رأس السنة الكلدانية فقط ؟ علماً أن هذا العيد القومي يجمعنا يُقابلهُ أعياد الكنيسة التي تُفرقنا .
ملاحظة : على حد علمي احتفلت الرابطة بأكيتو كرأس السنة الكلدانية فقط . حسناً فعلت كونها احتفلت ، ولكن من أجل التقارب و مد الجسور كان بالامكان ذكر " الآشورية " أيضاً حتى وان كان اخوتنا الآشوريون لم يذكروا أسم البابلية أو الكلدانية.

3- ما يلي اقتباس من د.عبدلله
" أضافة الى مشروعها في أحياء اللغة الكلدانية المعاصرة لاعداد دورات لتعليم الكبار والصغار فلا تخلو أية كنيسة كلدانية من هذه الدورات ،وتدريجياً تستلم هذه المهمة الرابطة الكلدانية".انتهى الاقتباس
تعليق : عن أية دورات تتحدث ؟ ربما تتحدث عن دورات لتأهيل شمامسة جدد !
أما اذا كنت تقصد تعليم لغة الآباء بغية الحفاظ عليها من الزوال ، فأنا لا أرى ذلك يحدث في معظم الكنائس الكلدانية ومنها كنيستي التي يتحكم بها كاهن يتصور أن اللغة العربية أرقى من لغة آبائهِ وأجدادهِ التي يعتبرها لغة فليحية ولغة العجائز وكبار السن !!!
أمًا سيادة البطريرك ساكو يرى بأن العربية أرقى من الأنكَليزية والفرنسية والدليل كبسة على ال - يو تيوب - وسوف ترى بأم عينك  مدى عشقهِ لِ لغة الضاد ربما لأنها لغة أهل الجنة !

4- اقتباس من د. عبدلله رابي ( السطر الأخير من المقال )
"  تمنياتي للرابطة الكلدانية بالنجاح والازدهار المستمر وتهنئة خالصة بمناسبة عيد أكيتو لجميع الكلدان والاشوريين المعاصرين في أحياء تراث أجدادهم في بلاد النهرين لتكون رسالة الى الجميع بأنهم هم أصل العراق منذ القدم وليس وجودهم على ارض بلاد النهرين منذ انتشار المسيحية فيها كما يدعي البعض .. " انتهى الاقتباس
تعليق : مَنْ هذا المثقف الزائد عن اللزوم الذي يدعي أن وجودالكلدان والآشوريين " المعاصرين " على أرض بلاد النهرين منذ انتشار المسيحية ؟
وما القصد من تكرار كلمة  " المعاصرين " ؟ هل من شك  بأننا  لسنا  امتداد لأولئك العظام الذين أبدعوا في بناء الحضارة ؟
د. رابي شكراً لكتابتك هذا المقال لأنني أعتبرهُ كحافز للاهتمام بحضارتنا ، لغتنا و تراثنا وأرجو أن تتقبل تعليقي برحابة صدر وأن تتقبل خالص تحياتي 


78
الدكتور عبدالله رابي المحترم ،

واضح جداً بأنكَ تُدافع عن البطريرك ساكو و بسبب ذلك أراكَ ابتعدت عن الموضوعية والتجرد ... وتجنباً للاطالة سأطرح عليك هذهِ الأسئلة البسيطة :
1- لماذا حافظ الأرمن و أتباع كنيسة المشرق الآشورية والقديمة  على لغة طقوسها ولم يحصل هذا في الكنيسة الكلدانية ؟ ( ربما يكون الجواب بحاجة الى دراسة تحليلية )
2- اذا كان غبطة البطريرك ساكو جاداً في  الحفاظ على الطقس الكلداني الأصيل فلماذا حاول  تغييرهُ بحجة واهية ألا وهي عدم ملائمتهِ لهذا العصر وانهُ بحاجة الى ال Up Date
و عل سبيل المثال ، لا أدري ما الفرق اذا دعا  الكاهن ربهُ أن يحفظ مُقتنياتنا وحتى دوابنا وحقولنا وبين أن يدعو ليحفظ الرب سياراتنا و كومبيوتراتنا و تلفوناتنا الذكية !
3- اذا كان المؤمنين يهجرون كنيستهم الكلدانية بسبب عدم فهمهم للغة على حد زعم البعض  ... طيب لماذا لم نهجرها أنا و أنت وغيرنا رغم أن الغالبية العظمى لا تفهم الآرامية ولماذا لم يهجر أتباع الكنيسة الآشورية كنيستهم وهم أيضاً أغلبهم لا يفقه الآرامية ؟   
4- عندما زار غبطتهُ قرانا في شمال العراق وبالذات زيارتهُ الى بلدة القوش العريقة تحدث الى أهلها باللغة العربية ! تُرى أي القوشي يسكن القوش لا يفهم السورث ؟
ثم ما هذهِ المودة الجديدة وهي تعريب التراتيل في قرانا في القوش و مانكَيش وسائر البلدات اتي تتبع الكنيسة الكلدانية ولماذا حصرياً العربية وليس الكوردية و هنا في كندا تطغى وتسود اللغة العربية في كنائسنا وليس الأنكَليزية التي هي لغة كندا الرسمية .
5- اذا كانت الكنيسة الكلدانية مهمتها نشر الايمان  والتبشير بانجيل الرب يسوع المسيح لهُ كل المجد ، فلماذا تحمل اسماً قومياً ؟
هذهِ الأسئلة بسيطة و  " فليحية " أتمنى أن تجيب عليها بمنهجية أكاديمية .
تقبل خالص تحياتي

79
السيد لوسيان المحترم ،
لقد جاء في متن مقالكَ ما يلي :
" اذن اشراك الاخرين واشراك اكبر عدد ممكن في اتخاذ القرار يتم بطريقة واحدة وهي عملية اجراء استفتاء بين ابناء شعبنا وبالاخص في المناطق التي تحتاج الى حماية وهي مناطق سهل نينونى. " انتهى
أنت تتحدث عن اشراك أكبر عدد ممكن في اتخاذ القرار لكونهِ أقرب الى الصواب والموضوعية وفي حالة فشلهِ سيشترك العدد الأكبر في تحمل مسؤولية اتخاذ ذلك القرار ولكنك لم تشير الى نوعية متخذي القرار . أنا شخصياً أعتقد أن المواطنين في سهل نينوى ليسوا أحراراً بما فيهِ الكفاية ، فهم يعيشون في ظل أحزاب أو سلطات مهيمنة ووسط تجاذبات سياسية كون المنطقة تُعَدْ من المناطق المتنازع عليها ... ، بالاضافة الى طاعة الشعب العمياء "المتوارثة " لأوامر وأفكار رجال الدين أو الرؤساء الدينيين ... وعليهِ يمكنني أن أضيف  شروطاً لتمرير الاستفتاء ليكون أقرب الى الموضوعية :
1- أن يكون المستفتين أحراراً في اتخاذ القرار .
2- أن يتمتعون بقدر معقول من الوعي السياسي .
وأختم وأقول للوصول الى القرار الصائب في اتخاذ أي قرار هو الاستعانة بالاكاديميين والنخبة والى قائد ذكي ، قوي و عادل .
أما أن يسمي البعض المطالبة بالحماية ، استقواءً بالأجنبي فأحيل اليهم قول الفيلسوف فريدريك نيتشة :
" كم هزئت من أولئك الضعفاء الذين يعتبرون أنفسهم صالحين لمجرد أن لا مخالب لهم "
تقبل تحياتي

80
د. صباح قيّاالمحترم :
شكراً لمداخلتك وللمعلومات التي أوردتها  ومنها تلك التي تتعلق بحاملي الكَرين كارد الذين كان الغموض يكتنف وضعهم في الساعات الأولى لاصدار الرئيس ترامب لأمرهِ Executive order ساعة كتابتي لهذا المقال و تم التعديل لاحقاً .
للعلم فقط ، في اليوم الأول من صدور الأمر علمتُ أن امراةً عراقية مُنعت من دخول الولايات المتحدة عند محاولتها العبور من منفذ وندزر - مشيكَان الحدودي رغم انها كانت تحمل الجنسية الكندية والسبب كونها Born in Iraq  أمّا اليوم بامكان حاملي الجنسية الكندية من رعايا الدول السبعة أن يتنقلوا بحرية بين البلدين .
لقد أشرت الى الخلايا النائمة و مدى خطورتها وأنا أتفق معك بضرورة استئصالها و التخلص منها و نحن بانتظار أحكام  عادلة، مدروسة و قابلة للتطبيق والأهم تحديد الهدف .
تقبل خالص تحياتي

81
الأخ رائد شكوانا المحترم :
شكراً لمداخلتك ، أود أن أٌأقول أن هذهِ الدول السبعة مصنفة على أنها مصدر للارهابيين خلال فترة أوباما وأن الادارة الجديدة للرئيس ترامب قد تسقط أو تضيف دول أخرى ولكني أعتقد أن تصنيف الارهاب على أساس الجنسية أو البلد سوف لن يحد من حدوث عمليات ارهابية وحتى تلك الدول التي تُديرها حكومات مستقرة وقوية ممكن أن تُشكل خطراُ كبيراً وهنا نُذكر بغزوة سبتمبر11 كمثال . تقبل خالص تحياتي

82
جزيل الشكر رابي أحيقر لتقديمك ملحمة  "قاطينا كَبّارا" التي كنت أبحث عنها وقد وجدتها بواسطتكَ .
أتفق معك بأن ترجمتها الى عدة لغات ضروري لكي يتعرف ابناءنا والأقوام الأخرى على نتاجاتنا الأدبية وقصص البطولة التي راح ضحيتها الآلاف من أبناء شعبنا المغلوب على أمرهِ ، ويا حبذا لو تدرج في المناهج الدراسية للمدارس والأقسام التي تهتم باللغة السريانية .
اذاً لغتنا ليست فقط لغة الطقوس الكنسية فقط كما يظن البعض والبعض الآخر الذي يحتقر لغتهُ عن عمد.
قبِّلْ شلامي و ايقاري


83
الأخ الدكتور جميل المحترم ،

بالتأكيد نثمن عالياً جهودكم في تقديم هكذا مشروع لبلدتنا القوش الحبيبة ، نثمن وقتكم وسخاءكم وعملكم الرائع الذي لا بد وأن أضاف الى " ܝܡܐ ܕ ܡܬܗܬܐ = يما دْ مَثواثا " رونقاً وجمالاً ولكن !
ولكن لي ملاحظة قد تبدو بنظر البعض غير مهمة ، الا أنها في الحقيقة وحسب اعتقادي في غاية الأهمية ... ألا وهي تسمية منجزكَ الكبير هذا بأسم أجنبي لا يَمت الى القوش وناسها بصلة حيث أن الأرض تتكلم السورث !
لقد أسميتهُ " ميدان السلام " بالعربي وليس " ܓܢܬܐ ܖ ܫܠܡܐ ، كَنثا دْ شْلاما أو ܧܕܝܣܐ ܕ ܫܠܡܐ  برديسا د شلاما "  بالسورث . لأنهُ من المفترض أن تأتي التسمية بالسورث قبل ترجمتها الى لغات أخرى أجنبية .

أنا لا أعلم لماذا لو عزم اخواننا الكورد أن يفتتحوا ملعباً في دهوك تحت أسم " ملعب الحرية " ، بلا شك سيكون أسمهُ " ميدان ئازادي وسوف لن تجد كوردياً يخجل من التسميات الكوردية .
أستاذي العزيز جميل ، بامكاننا أن نُسامح أولئك الذين استبدلو أسم مدرستي ومدرستكَ العريقة مدرسة مار ميخا الذي هو قديس باعتقاد المتدينيين ومعلم موضع تقدير وتبجيل لدى معظم ان لم نقل جميع الألقوشيين وما حولها من القرى ، استبدلوا أسم مدرستنا الحقيقي بأسم مدرسة الأولى ليتناسب مع رغبة الحكومات العروبية الشوفينية المتعاقبة .
الحقيقة كان أهالي القوش وأبناء الأقليات ( العددية ) مستائين من سياسة التعريب التي مارسها بضراوة نظام البعث ، ولا نرغب أن نقوم نحن بما كنا نرفضهُ من الفاشست .

لذا أقترح أن تعيدون النظر في الموضوع وجعل عبارة  :
"  ܧܕܝܣܐ ܕ ܫܠܡܐ    أو      ܓܢܬܐ ܖ ܫܠܡܐ  " لتأتي في المقدمة ويليها ترجمة هذهِ العبارة باللغات التي ترونها ضرورية ، ونتمنى أن تُسمى الشوارع والمتنزهات والأماكن الأثرية لتعكس الطابع الحقيقي للبلدة العريقة التي يسمونها القوش يمّا دْ كَبارى ، يمّا دْ سهذي ومَلپاني .
ويبقى المهم والأهم ما يُسمونه عامة أهل القوش ، فاذا فضلوا التسمية العربية فهذا يعني تدمير التراث العريق للبلدة والعتب كل العتب يقع على مثقفي القوش و ما أكثرهم .
 
أملي أن نسمع رأيكم كونكم أحد المهتمين بحقوق الأقليات ودمتم لخير الانسانية عامة وأهلكم وناسكم الذين يفتخرون بأمثالكم .

تقبلوا خالص تحياتي             جلال برنو

84
الأستاذ عمانوئيل تومي المحترم ،
لقد سمي المتنزه موضوع مقالتك بِ " ميدان السلام" بالعربية وليس " ܓܢܬܐ ܖ ܫܠܡܐ " " كَنثا دْ شْلاما " بالسورث لأن العربية باعتقادهم أرقى و (أكشخ ) من لغة الفلّيحين التي نحن أصحابها نخجل منها !!!

عزيزي عمانوئيل ، نحن أتباع الكنيسة الكلدانية الوحيدون على هذا الكوكب الذين نخجل من لغة و تراث آباءنا وأجدادنا والدليل : أنهُ لو عزم اخواننا الكورد أن يفتتحوا ملعباً في دهوك تحت أسم  " ملعب الحرية " ، بلا شك سيكون أسمهُ  " ميدان ئازادي و " وزارة العمل " وه زاره تي  كار "  وسوف لن تجد كوردياً (ابن أمهِ و أبيهِ ) يخجل من التسميات الكوردية .
و سوف تجد كل من الآشوري والأرمني ،  يصلي في كنيسته باللغة التي ورثها من أجداده ...
طبعاً باستثناء أتباع الكنيسة الكلدانية هُم وحدهم و ليس غيرهم يفضلون العربية على لغتهم الأصلية .
لقد سبق و أعطى لنا آباءنا أسماءً عربية دون أن يعرفوا معانيها حتى أمسى أسم  " خالد" شائعاً بين الأسماء و يا ليتهم اشتقوه من الكلمة العربية بمعنى "الخلود"  بل  الحقيقة أنهم أطلقوا هذا الأسم تيمناً بِ خالد بن الوليد بطل الجيوش العربية الاسلامية وما أدرى هؤلاء ما الذيي فعلهُ خالد ...

ان الذي لا يقرأ التاريخ والجغرافية سوف يتعشش فيه الجهل ... و ليس هناك
                          أقبح  من أمة ضحكت من جهلها الأمم
نرجو من مثقفينا في القوش الحبيبة  توعية القائمين على المشروع و تصحيح الخطأ الذي وقعوا بهِ و دراسة مسميات الشوارع والمتنزهات والأماكن الأثرية لتعكس الطابع الحقيقي للبلدة العريقة التي يسمونها القوش يمّا دْ كَبارى .
تقبلوا خالص تحياتي                    جلال برنو
 

85
الاستاذ عبدلله رابي المحترم :

باعتقادي أن خبر فتح قسم اللغة السريانية في جامعة صلاح الدين يُعد بشرى سارة لأبناء شعبنا وبالتأكيد سوف يساهم في عدم زوال هذا الأرث الثقافي ، القومي المهم ، وفي الوقت الذي نُثمن جهود كل مَن ساهم في بلورة الفكرة ووضعها حيز التنفيذ ، الا أن الاقدام على فتح قسم في جامعة حكومية وكما ذكرت حضرتكَ لا يكون بهذا النهج :
تبرعات المحسنين ، العمل بدون مقابل ، وكأن فتح القسم جاء نتيجة ضغوط من أبناء شعبنا أو فضل ومنية من قِبَل رئاسة الجامعة أو حكومة الاقليم أو دعاية من أجل تحقيق مكسب سياسي !
اوافقكَ في كل ما جئتُ بهِ في مقالك هذا ولك كل الحق في نقدك البناءوالذي لا بد أن تنتبه اليهِ اللجنة المشرفة على المشروع .

وأود أن أُضيف ،اذا كان افتتاح القسم الذي يهمنا نحن أصحاب اللغة  قبل غيرنا يعتمد في تمويلهِ على التبرعات و عمل التدريسيين بدون مقابل وربما عدم (تعيين الخريجين مستقبلاً )... فما حاجتنا بالحاقهِ بجامعة صلاح الدين ، لأنهُ بامكاننا القيام بهكذا مشروع والحاقهِ بأحد الأديرة أو أن يتبناه أحد الأحزاب ، مجموعة أحزاب ، كيان سياسي يعود الى أبناء شعبنا  أو أية منظمة مدنية عراقية أو أجنبية تهتم بالتراث العالمي .
تقبل خالص تحياتي              جلال برنو

86
رابي قشو نيروا المحترم ،
في البداية أحييكَ بسبب اصرارك على الكتابة بلغة الأم وان دل ذلك على شيء، انما يدل على مدى اعتزازك بلغة أجدادنا تلك اللغة التي كانت لغة الثقافة والادارة في الشرق الأوسط لعدة قرون .
بخصوص سؤالك مّن هم أولئك الذين تم قبولهم في الرابطة الكلدانية هل هم مسيحيون كلدان  تأسلموا أم أولئك المسلمين الذين يدعون انهم كلدان ؟
الحقيقة لحد هذهِ اللحظة أنا لم أسمع بانتماء "الكلدان المسلمين " في الرابطة الكلدانية سواء كانوا متحولين أم غيرهم ، ولكن بحسب المادة 12 من النظام الداخلي للرابطة ، باعتقادي ان كل مّن يدعي أنهُ كلداني يحق لهُ الانتماء بمعنى قد يكون مسلم ، يزيدي ، صابئي ، كاكائي ، زرادشتي و يمكنكَ أن تُضيف ما شئت من أجناس البشر .
ان تفسير المادة 12 غير واضح ويُقال بأن هناك ما ينسخ ما جاء في هذه المادة ، وفي خضم هذا التخبط تلتزم قيادة الرابطة الصمت والله أعلم بسبب صمتها !!!
رابي قشو ، أتمنى أن تكتب بالحرف الآرامي الشرقي لأنني وجدت صعوبة في قراءة تعليقك بالحرف الغربي ، ولست متأكداً انني وفقت في فهم سؤالك . 
 قبِّل شلامي وايقاري

87
الأخ نيسان هوزايا المحترم ،
أنا لست في صفوف الرابطة لكي أجيب على أسئلتكَ ولكن يبدو لي ومن خلال أدبيات المنظمات الكلدانية أن الرابطة هذهِ عالمية على غرار النقابات الكلدانية التي ينتهي عنوانها ب " العالمي " ....
نحن في الكنيسة الكلدانية والتي تحمل لقباً قومياً نصلي بجميع الألسن و في مقدمتها اللغة العربية ( لغة أهل الجنة ) حيث اصطفاها الله عز وجل ولغات أجنبية عديدة و أحيانًاً قليلاً من لغتنا الأم ولا يهمنا ان كانت لغتنا الأم احدى اللغات التي تكلم بها السيد المسيح أو أجدادنا لأن كنيستنا جامعة وشاملة وذات صدر رحب يسع للكل !
أمّا رابطتنا، رغم كونها عالمية فانها ترحب بكل كلداني شيعي ، سني ، صبي ، درزي ، يزيدي ،  مسيحي باستثناء الآشوري والسرياني !!! عجبكَ الجواب ؟

تحياتي                      جلال برنو

88
الأخ العزيز ثائر حيدو المحترم :
شكراً لأغناءك الموضوع من خلال مداخلتكَ و الاشارة الى لجنة القبول والرفض لطالبي الانتماء الى الرابطة . ويبدو لي أن شروط القبول صعبة بسبب التناقضات في بنود النظام الداخلي ، فا بالكَ بالتفاصيل !
لكن من ناحية أخرى هي سهلة و بسيطة جداً حيث أن كل مَن يدعي أنه كلداني مقبول باستثناء الآشوري و السرياني وان كان منتمياً الى الكنيسة الكلدانية . أرجو أن تقرأ تعليق الاستاذ حنا شمعون .
طالوخ حوبي وايقاري 

89
الأستاذ حنا شمعون المحترم :
أعجبني ما جاء في تعليقكَ والذي ما معناه أن الكلداني المسلم مرحب بهِ في أحضان الرابطة الكلدانية بينما غير مرحب بالآشوري أو السرياني . هذهِ مفارقة... لا بل هي نكتة تدعو الى السخرية  !!!
هاوت بسيما و قبِّل  شلامي وايقاري

90
الأخ فاروق كَيوركَيس المحترم :
أتفق معكَ بقولك أننا أبناء كنيسة المشرق ننتمي الى أمة واحدة ولكن بسبب انشقاق الكنيسة وعبر قرون عديدة و بغياب القيادة السياسية التي كان ممكن أن توحدنا بخلاف ما ذهب اليه رجال الكنيسة الذين دائماً يتخبطون في كل الأمور ، حتى أنك تراهم يختلفون في تفسير تعاليم يسوع المسيح ، و أمور أخرى فعلى سبيل المثال لا الحصر ، لقد مرت الفا سنة وشغلهم الشاغل هل مريم والدة المسيح أم والدة الله ولا أدري كم هو تأثير ذلك على ايمان الفرد المسيحي !!!
أخي فاروق لقد ذكرت ما يلي :
" ابناء الكنيسة الكلدانية  هم ( اشوريو القومية  ، ومسيحيو الديانية  ، وكلدانيو المذهب )"
في الحيقة أنا لا أعرف بأن هناك مذهب كلداني بين مذاهب الكنيسة العديدة ، لكن يبقى القصد مفهوم .                شكراً على مداخلتك ولك خالص تحياتي

91
الأخ Augin Danial  ، أشكرك على تعليقكَ و سؤالكَ
 "  من هم في الرابطة لا يحمل اجندات سياسية  او حزبية؟؟؟؟؟  "
هذا السؤال يُشكل احدى الثغرات العديدة في نصوص مواد النظام الداخلي .
أخي العزيز ، اذا أبعدنا  كل الذين يحملون أجندات سياسية أو حزبية على حد ما ورد في النظام فأرى أن تُسمى أخوية كنسية ترتبط مباشرة بكاهن الرعية والحقيقة الرابطة التي نراها اليوم هي كذلك لكن بمُسمّى آخر .

ملاحظة: سأحاول الرد على جميع الأخوة الذين علقوا على الموضوع تباعاً وأعذروني على التأخير بسبب ضيق الوقت .  تحياتي الى الجميع ، أُثمّن وقتكم واهتمامكم [/font][/size]

92
ميوقرا رابي أحيقر ، بموجب السطر الأخير من الماد 12 للنظام الداخلي نقرأ ما يلي :

" باب الانتماء مفتوح لكل الكلدان في العراق وبلدان الانتشار "
ولكن كما قرأتَ في متن المقال ، مسؤولان أحدهم يقول نعم للكلدان غير المسيحيين والآخر يقول العكس ، ولهذا اضطررنا أن نسلط الضوء على تخبط قيادات الرابطة وسذاجة مَن كتب و صاغ هكذا نظام داخلي الذي يفتقر الى الحبكة القانونية حتى اننا نجد بعض الثغرات التي قد تودي الى جدل وتأويلات عند شرح مواد النظام الداخلي للرابطة .
قبِّل شلامي و ايقاري

93
الأخ سامي المحترم ، مهما تكن الأهداف الحقيقة وراء أسئلتنا ، يبقى من حقنا أن نسأل ، أليس كذلك ؟
أخي العزيز ، أعتقد أن سؤالي بسيط وواضح جداً وهو كلآتي :
هل يحق لِ كاظم عبدالحسين الكلداني الانتماء الى الرابطة الكلدانية ؟
أنا شخصياً افتهمت من مداخلتكَ بأن تؤيد شرح السيد قلابات بحسب قولك :
" الاجابة القانونية للاخ جمال قلابات ادق قانونيا من اجابة الاستاذ العزيز فوزي دلي  " ، لقد وصلت الفكرة ووضحت أمام القراء وأتمنى أن يدلوا بآراءهم حول هذهِ النقطة.
شكراً لك وتقبل خالص تحياتي

94
الأخ Husam sami المحترم : أنا متفق معك في الحل الذي طرحتهُ " اما تغيير أسم الرابطة أو تغيير بنود النظام الداخلي " وأنا أضيف ، مع التأني في كتابتهِ واقرارهِ لكي يقتنع بهِ أهل بيتي لأن العلاقة بيني وأهل بيتي ليست كالعلاقة مع جاري وان كان من "عْرْجْ " كلداني ، هذا الجار الذي اضطهدني عبر القرون وما زال يضطهدني ! المتشدد قتلني وهجرني واستولى على أملاكي ، وما يُسمى بالمعتدل لم يرحمني فعلى مَن تضحك قيادة الرابطة والعقل المدبر لها ؟
تقبل خالص تحياتي 


95
الأستاذ الشاعر حنا شمعون المحترم ، أنا أتفق مع وجهة نظرك تماماً وكل ما جئت بهِ صحيح ... نعم التسمية الصحيحة هي " بابليون "  . ولِنفترض جدلاً أن أتباع الكنيسة الكلدانية هم كلدان ، لكن لا شيء يحدد معالم هويتهم الكلدانية باستثناء لغة طخسا الكنيسة الكلدانية الذي غزتهُ اللغة العربية بتشجيع من رؤساء الكنيسة وعدم معارضة ابناء الرعية ! وهذا ان دلّ على شيء انما يدل على ضعف أو  تلاشي الوعي القومي لدى أتباع الكنيسة الكلدانية.
بخصوص الرابطة الكلدانية ، يقول غبطة البطريرك انها ليست سياسية و لا دينية وطبعاً ليست اقتصادية ولم يبقى الا أن تكون  قومية ، وكما ذكرت في مداخلتي لِمقال السيد حسام سامي :
ان كانت قومية ،اذاً من حق الكلدان المسلمين الانتماء اليها وتبؤ مناصب فيها ، والحال هذا في المستقبل سيفوق تمثيل اخوتنا الكلدان المسلمين اخوتهم الكلدان المسيحيين بسبب كثرة عددهم وفي النتيجة سوف تشكل المجموعة الأولى الرأس والجسد وتنتهي المجموعة الثانية لِتشكل الذنب في جسم الرابطة .
لم نلمس لحد هذا اليوم أن هذهِ الرابطة تُدافع عن لغة الكلدان وتراثهم وآدابهم ، بل الذي قرأناه في نظامها الداخلي أن أذرعها مفتوحة أمام قوم وان كانوا فعلاً كلدان قبل آلاف السنين الا أنهم لا يمتون الى امتنا بأيّة صلة و لا بأي شكل من الأشكال و هنا بودي أن أسأل الأستاذ عبداالله رابي كونه مختص بعلم الاجتماع السؤال التالي : هل يشكل كلداننا وأهل بابل والناصرية اثنية واحدة ؟
والحديث يطول ولكن أود أن أُلفت نظركَ و نظر القراء الكرام أن لا جواب لسؤال بسيط :
ما رأي المدافعين عن الرابطة الكلدانية بانتماء الكلدان المسلمين اليها ؟
نتمنى أن نتلقى الجواب أفضل من أن يمتنع بعض مواقع شعبنا من نشر مثل هذا المقال المتواضع والبسيط . قبِّلْ شلامي و ايقاري

96
الأخ حسام سامي المحترم : ان تخبط القائمين غلى تأسيس الرابطة أدى الى وقوعهم في ورطة كبيرة لا يمكن التخلص منها الاّ باعادة صياغة النظام الداخلي والتشاور مع ذوي البصيرة و ذوي الغيرة على مستقبل شعبنا .
باعتقادي أن الرابطة سياسية قومية رغم أن قادتها يدعون بأنها ليست سياسية.
ان كانت قومية ، اذاً من حق الكلدان المسلمين الانتماء وتبؤ مناصب فيها ، كما ذكرت في مقالي المتواضع بعنوان " نستغرب عدم حضور الكلدان المسلمين في الرابطة الكلدانية " ، والحال هذا في المستقبل سيفوق تمثيل اخوتنا الكلدان المسلمين اخوتهم الكلدان المسيحيين بسبب كثرة عددهم وفي النتيجة سوف تشكل المجموعة الأولى الرأس والجسد وتنتهي المجموعة الثانية لِتشكل الذنب في جسم الرابطة .
لقد ورد في النظام الداخلي بما معناه ضرورة التزام المنتمي مع توجهات الكنيسة...
وهنا أود أن أقول : أما كان الأجدر لو سميت " رابطة مسيحيو العراق " أو رابطة الكلدان المسيحيين " كما ذكره الأخوة في تعليقاتهم .
دعوتك أخي حسام لمناقشة هذا الاشكال في محلها والتصحيح ضروري قبل أن يبنى البيت الكلداني على أساس من رمل !!!  تقبل خالص تحياتي          جلال برنو


97
الأخ كنعان شماس ،  ما ذكرتهُ صحيح "  كان الاوفق ان يختار اسم ( اتحاد مسيحي العراق  )  بدل اسم الرابطـــة "
أو رابطة مسيحيو العراق 
أظن أن الذين كتبوا النظام الداخلي قد وقعوا في ورطة وليس بمقدورهم أن يردوا على انتقاداتنا والدليل رفض القائمين على أحد مواقع نشر هذا المقال المتواضع . شكراً لمرورك وتقبل خالص تحياتي
-------------------------------------------------------------------------------

الأخ حسام سامي ،  شكراً جزيلاً على قراءتك للمقال وابداء رأيك بالموضوع وأنا بانتظار الدراسة التي أجريتها . تقبل خالص تحياتي

98
المنبر الحر / رد: مأساة عائلة بلو
« في: 10:17 12/03/2016  »
الأخ سامي المحترم ، الحقيقة أن الموت هو نهاية كل شيء ، والمصيبة تكمن في فراق من نحبهم دون أن نقوى على مساعدهم في تخفيف الألم أو قهر الموت!!!
قد يكون العزاء في بقاء أهل جينا و محبيها بجانبها ابان الأوقات الصعبة التي مرت بها، أما الآن فانها يقيناً قد استراحت من آلامها العنيفة ، و لا يسعنا الا أن نرجو لكم ولأهلها وكل محبيها الصبر والسلوان .
جلال و انتصار


99
استاذ لوسيان المحترم ، وماذا تُسمي اختياركَ للراحل المطران فرج رحو كأب للقديسين و في مقدمة الشهداء ( طبعاً انك تقصد شهداء أمتنا "الكلدوآشورية السريانية" )!!! فهل بالضرورة أن يكون الشهيد الذي تسلط عليهِ الأضواء فقط لكونهِ يحمل رتبة مطران ؟ وماذا عن شهيد راعي غنم في احدى قرى أبناء أمتنا الذي لا يُجيد اللغة العربية وليس لهُ أية صلة بالأمة العربية ، علماً أن راعي الغنم هذا يسمي نفسهُ سورايا و يقولها بافتخار وبالمقارنة مع الراحل مار بولس فرج رحو ذو الميول العربية ... وبرهاننا على ما نقول شاهد عيان لا زال حي يُرزق .
و ها أنت قد أتيتَ بنموذج فكري معين ووضعت مفاهيم معينة التي بمرور الوقت شربتها وامتصيتها فأعطيتَ درجة أدنى لِشهداءنا البسطاء والمثقفين العلمانيين ورفعت من شأن الشهداء الكنسيين ووجعلت منهم قديسين بشخطة قلم و كأنكَ ترى أن أمتنا بدون الكنيسة وقياداتها تفقد مقومات أمة.
تقبل خالص تحياتي 

100
أستاذ لوسيان بعد التحية ، قرأت مقالكَ هذا وأنا لا أقرأ كثيراً بسبب ساعات العمل الطويلة ولكني أنجذب لقراءة ما تكتبهُ لأنكَ قلما تجامل أو بالأحرى أنكَ لا تُجامل! ولكن اسمح لي أن لا أتفق مع اختياركَ للمطران فرج رحو محاولاً جعلهُ رمزاً وفي مقدمة أفواج الشهداء دون أن توضح لقراءكَ هل أن المطران فرج رحو هو شهيد الكنيسة الكلدانية و بالتالي شهيد المسيحية المضطهدة أم أنهُ شهيد أمتنا الآشورية أو أمتنا الكلدوآشورية السريانية ، ناهيكَ عن وصفهِ بالقديس !!!
1- لقد منحتهُ لقب " قديس " دون أن نسمع بتطويبهِ من أية جهة كنسية!
2- اذا كنت تقصد بأنهُ شهيد الأمة فمعروف عنهُ أنهُ كان يتبنى القومية العربية !!!
3- لا أعلم لماذا تُطالب الكنيسة باحياء ذكرى شهداءنا ، أعتقد أنه من صلب واجب منظمات المجتمع المدني ، طبعاً بالأضافة الى الكنيسة(اخوتنا الأرمن نموذجاً جيداً علينا جميعاً علمانيون ، اكليروس ، شيوعيون و ملحدين أن نحتذي بهِ ).
بالنسبة لي شخصياً ، جل اهتمامي هو الشهيد القومي الذي بذل نفسهُ أو اختطفهُ الموت مبكراً ليعطي لنا مثلاً حياً في التضحية وبذل الذات من أجل الجماعة . تقبل فائق شكري
                         جلال برنو

101
د. عبدالله رابي المحترم ، أنا أشكركَ على الرد المفعم بالفائدة و أنت محق بضرورة تحرك رجال الدين بدلاً من الانعزال والنأي بالنفس وان كان تحركهم حسب قناعتي لا يفضي الى التطلعات و الآمال الكبيرة التي يبتغيها أبناء أمتنا المغلوب على أمرهم ...
أنا آسف لأنني لم أنتبه الى ورود مفردة الشعب  في تعريف كلمة Ethnos الذي بالفعل كان اقتباس انترنيتي وليس أكاديمي..حيث أن مفردة الشعب تعني المواطنة أو حمل جنسية بلد ما
أعجبني المرفق الذي جاء في ردك والذي فيه وردت المفردات التالية:
 أمّة / قومية Nation ، عرق Race ، اثنية Ethnicity   وهي تبدو لغير المختصين متقاربة أو متداخلة بمفهومها ولكل منها أكثر من تعريف
وشكراً ثانية لوقتك و للمجهود الذي بذلتهُ .

102
د.عبدالله رابي المحترم ، أسمح لي بتعليق مقتضب حول تأييدك لتدخل رجال الدين في السياسة ... أعتقد أن تدخل رجال الكنيسة في السياسة ممارسة خاطئة ، لا بل خطيرة وان تشكيل مرجعية دينية لا يُجدي نفعاً لأنهُ لا الحكومة العراقية تعير أهمية لرجال الكنيسة ولا حكومات الدول صاحبة القرار  تعترف بهم  و لا بالكنيسة ، وأَرى أن حضور أحدهم لجلسة الكونكَرس أو اجتماع لِدول الاتحاد الأوروبي سوف ينتهي بالتقاط صور وربما بث الفيديو على قناة المخلص وبعد ذلك " كلمَنْ يروح لِ بيتهُ " والدليل ، اننا لم نلمس لحد هذهِ اللحظة أي تغيير في وضع النازحين وقُراهم، لا حماية دولية ولا اعتراف رسمي بالابادة الجماعية ولا جسر جوي لنقلهم الى موطن المستشارة انكَيلا ميركل وغيرها .. ولا حتى أقل من ذلك .
أما السبب الرئيسي الذي دعاني لكتابة هذهِ الأسطر القليلة هو ذكركَ وتكراركَ لعبارة " الأثنيات الثلاث " والسؤال المباشر لِحضرتكم : هل فعلاً نحن نُشكل 3 اثنيات ؟؟؟ لأن الذي أعرفهُ من خلال قراءتي للمكونات الأساسية لِمفهوم "الأثنية" هي اللغة  والثقافة ...
و أنا أتفق مع الرأي التالي الذي يُعرف << الجماعة الأثنية>> كالآتي :
 هي الجماعة التي لها تراث تاريخي وحضاري مشترك (تاريخ مشترك ـ لغـة ـ طعـام ـ ملْبـس ـ موسيقى.. إلخ) يتوارثه أعضاء الجماعة جيلاً بعد جيل إلى أن يصبح جزءاً عضوياً لا يتجزأ من وجودهم، يميزهم عن الآخرين ويشكل مصدر خصوصيتهم القومية (الإثنية). والكلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية ذات الأصل اليوناني «إثنوس ethnos» التي تعني «شعب» أو «قوم».
استناداً الى ما ذكرتهُ أعلاه ، أعتقد أن التسميات الثلاث تُشكل اثنية واحدة . وأكون شاكراً لكَ اذا تفضلت باثبات العكس أو أن تحدد لنا مفهوم الأثنية من وجهة نظركَ كون الموضوع يدخل ضمن اختصاصكَ . تقبل خالص تحياتي           جلال برنو

103
أود أن يطلع قراء موقع عنكاوا على ما نشرتهُ الشاعرة نهى لازار على صفحتي في الFacebook   عن المرحومة أمي صبيحة صادق برنو ، بعد أن استأذنت منها، حيث كان لها لقاء تم عرضهُ على شاشة عشتار   TV ، وللشاعرة العزيزة نهى أقدم فائق شكري و امتناني :

اخي جلال لا اعلم اذا كنت قد سمعت عني او لا انا الشاعرة نهى لازار كان عندي برنامج اسمه هيكلا دحوبا في قناة عشتار التقيت بالمرحومة والدتك في احدى الحلقات دعني اخبرك بما احسست به حينها... ولست اجامل احداً هنا فانا لا اعرفك ولم التقي بك يوماً لكن حين جسلت استمع الى مشوار والدتك في الحياة انذهلت فلم تكن امرأة عادية كبقية الامهات كنت جالسة امام سيدة راقية مثقفة متحضرة ذكية كانت تجيد التحدث باللغة الكلدانية وقرأتها بطلاقة وخدمة القداس الى جانب العشرات من التراتيل والاغاني التي حفظتها تتمتع بذاكرة قوية تحبكم اشد حب تعرف كيف تعتني بكل شي في دارها الجميلة التي كما وصفتها تشبه جنة صغيرة كانت والدتك تحبها وتعتني بها ايما اعتناء فنحن جلسنا في الحديقة لشرب الجاي واكلنا الذ المعجنات صنعتها والدتك.. واصدقك القول ان كادر العمل كله انذهل مما سمعه منها وما رايناه كنا امام ام عظيمة طيبة حنونة بل ونادرة ايضاً فانا نفسي واصدقك القول حسدتها لانها كانت متفوقة علي كثيراً وكنت اتمنى لو اكون مثلها..... احببتها كثيراً وقبلتها كثيراً وعانقتني بحرارة لانها كانت مميزة ضلت في ذاكرتي ولم انساها واليوم حين قرات ما كتبته عنها علمت ان حبها لكم كان مثمراً من حقك ان تفتخر بها كما يجب على القوش ان تفتخر انها انجبت ابنة رائعة مثلها فقلما نجد هكذا شخصيات تبقى في الذاكرة ولا تغادرها ابداً.... رغم ان ذاكرتي ليست قوية لكنها لم تحتل مكاناً في الذاكرة فقط بل اسرت قلوبنا ايضاً ولصقت فيها... فحين تجالس امرأة كبيرة تعيش في ناحية بسيطة وتكتشف انها مثقفة لدرجة انك لو ناقشتها لاخجلتك ..لقد صغرت امام والدتك.. ثقافتها وذكاءها من حقك ان تكتب عنها كثيراً وكثيراً فقد كانت جوهرة في القوش لن تتكرر بين النساء حزنت كثيراً لما عانت منه وما كتبته عنها لقد تحدثت عنكم كثيراً احبتكم كثيراً عانت من بعدكم لكنها كانت تتنفس القوش حباً كان يوم لقائي بها يوماً لن انساه ابداً لم تخسرها انت فقط بل كلنا خسرناها مع الاسف اعتذر منك لانني لم اكتب كل ما علمته عنها فلو حاولت لملاءت العشرات من الصفحات هذا قليل من فيض كثير فوالدتك المرحومة كانت كالبحر في اعماقها ملئية بالجواهر. صبركم الله على فراقها وبارك بكم وبعائلاتكم البقية بحياتكم لكم تعازيا الحارة فانا ايضا احببتها كثيراً وكانها ام لي .رحمها الله
[/color]

104
الأخ العزيز مسعود النوفلي المحترم
الأخ العزيز ايشو شليمون المحترم
أشكركم جزيل الشكر وأتمنى لكم ولبقية أفراد أُسركم طول العمر والصحة الدائمة .


105
الاخوة الأعزاءالمحترمين
أخيقر يوخنا
شوكت توسا
جان يلدا خوشابا
عبدالأحد سليمان بولص
وردا البيلاتي ، شكراً لك على أغنية مارسيل الفنان ذو الصوت الرائع والمليء بالأحساس.
أشكركم جزيل الشكر على مواساتكم برحيل أمي وأشكر جميع المعزين ، و أنا فخور بأمي المتواضعة ،ذات السمعة الحسنة و التي كان لها دور في حفظ شيء من التراث و الكثير من الترانيم الكنسية . لقد ثبت لنا حب الناس لها من خلال مراسيم الجنازة والدفنة التي تمت في مقبرة الآباء والأجداد ومن خلال حضور محبيها للتعزية المقامة في القوش و مدينتي ديترويت و سان دييكَو بينما بقي من مَن أذاقها مر العذاب والقهر معزولين ، والفرق هو - مقياس السمعة -  السمعة التي ينصح بها شكسبير اذْ يقول : " اعتني بسمعتكَ ، لأنها ستعيش أكثر منك "

106
الأخ عبد الأحد سليمان پولس المحترم ،
أنا متفق معك فيما ذكرتهُ ، لكن لو تلاحظ أخي العزيز انني وضعت كلمة  " مسالمين " بين قوسين ، وعنيت بذلك أنهم مسالمين نسبياً ، اذا ما قارنّاهم بعرب  ما بعد "الجاهلية" .
تقبل شكري و تقديري

107
الأخ لوسيان المحترم ،
ما يلي هو اقتباس من فقرة وردت في مقالك :
" واعيد ايضا بان كل هذا حدث في الماضي عندما غزا الاسلام بلدان مثل العراق وتم اجبار ابائهم واجدادهم بالدخول في الاسلام غضبا عنهم بالاضافة الى تعرضهم الى الاهانة والازدراء, وبعدها جرت عملية واسعة لتغيير الانساب والالقاب لتدعي ان لها علاقة بالقبائل العربية, وهي في مجملها كلها مشكوك فيها ومزورة ولا اساس لها من الصحة." انتهى الأقتباس
كل ما ذكرتهُ صحيح ولكن كيف تفسر تغيير أو اختيار أباءنا وأمهاتنا نحن أتباع الكنيسة الكلدانية لأسماء عربية و اسلامية دون اكراه أو ضغط من قبل العرب المسلمين المهيمنين ، ان ذلك حدث بكثافة منذ عقد الأربعينيات فحلت محل أسماء مستقاة من "الكتاب المقدس " أسماء لِ اعراب وقادة جيوش قُساة منهم على سبيل المثال ( خالد ابن الوليد ) ويا ريت عرف آباءنا   كم  من  أجدادنا تم حز رؤوسهم على يد القائد "الفاتح " ... حتماً أنهم لا يعلمون ، ولهذا أنا شخصياً القي باللوم على جهلنا بالتاريخ والى ضعف الوعي القومي لدينا ... وليس كل اللوم على العرب المسلمين المهيمنين والا كيف نفسر  احتفاظ اخوتنا الأرمن وأتباع شقي كنيسة المشرق  بأسمائهم القومية ، علماً انهم شاركونا العيش في نفس البيئة وتحت نفس الظروف !!!
تقبل خالص تحياتي 

108
الأخ لوسيان المحترم ،
 أنا معجب باسلوبك الأكاديمي في شرح الظواهر وتعريف المفردة بعكس بعض الذين يكتبون ترهات الكلام و تفاهة الفكر و نجد الكثير ممن يقرأ لهم ... وهذا بحد ذاتهِ شيء نسبي ...
أنا أتفق معك بمسألة "الحيادية والمساواة" وأن  النسبي  هو عكس المطلق ، وهو مقيد وناقص ومحدود مرتبط بالزمان والمكان يتلون بهما ويتغيَّر بتغيرهما، ولذا فالنسبي ليس بعالمي .
لا شك ان الدساتير والقوانين الوضعية صيغت في الغرب عندما كان يسود في المجتمع ثقافة اوروبية و مسيحية ، أما اليوم و بوجود ميلايين الأجانب ومعظمهم من جذور آسيوية و أفريقية حصلوا على جنسيات الدول الغربية بسهولة بالغة ، لا بد اذاً من تغيير هذهِ الدساتير والقوانين لتتماشى مع خصوصيات هؤلاء المواطنين وأن تحل نعمة المساواة وتشملهم برعايتها. في مستشفى كاثوليكي في المدينة الغربية التي أسكن فيها حكمت المحكمة بازالة جميع الصلبان لئلا يستفز هذا الرمز غير المسيحيين أو (المسيحيين) غير المؤمنين !!! وفي نفس الوقت يحق للأمرأة المسلمة أن تخفي وجهها و يحق للشرطي السيخي أن يحتفظ بعمامتهِ وكما هو معروف أن الحجاب والنقاب الأسلامي وعمامة السيخي ، جميعها  رموز دينية،  لكن لا يحق لك رفع الصليب في مقر عملك أو تكشفهُ في مكتبك  وهنا لا نجد أن الناس متساوون كأسنان المشط أيام زمان و باتت كأسنان مشط هذا الزمان في الغرب المتخبط في فلسفتهِ و سياساتهِ .
استاذ لوسيان ، وهنا دعني أسألك سؤال لو سمحت أُضيفه الى سؤال الأخ العزيز ثائر حيدو المحترم وهو :
أنا من المدافعين أو بالأحرى من محبي لغتي الأم وأتمنى أن تبقى لغة الطقس "الكلدوسريوآشوري" فهل في تقييمكَ أنني ومَن معي في هذا المنحى متطرفون و منغلقون و عنصريون و في أية خانة تضعنا أو بأية صفة تصفنا ، علماً أن اخواننا الكورد والعرب وحتى الأرمن المتمسكين بتراثهم ولغتهم لا يطلقون عليهم مفردات مثل متطرفون و منغلقون و متعصبون و أحياناً متأشورون لكوننا نعشق ارثنا الثقافي ولسنا مازوخيين نتلذذ بهمينة العروبة واللغة العربية على أنها الأرقى !!! وشكراً لك

109
الأخ لوسيان المحترم ،
لا أدري ما الذي اعجبكَ في تصريح رجل الدين ثيودورس داود حتى جعلك تُطالب بحملة تأييد لما جاء في تصريحهِ الذي من جانبي أرى فيهِ تخبطاً كبيراً شأنهُ بذلك شأن الكثير من رجال الدين !!! أرى أنهُ يتهجم على العرب " المساكين " أولئك الرعاة الذين كانوا يشكلون تلك القبائل المسالمة التي كانت وما زالت  تقطن صحراء الجزيرة العربية ، أما الذي جعلهم قوة كبيرة فهو ايمان هؤلاء العرب بعقيدة ترتبط بوجود الله وهم ملزمون بنشر هذهِ العقيدة  الى أقاصي الأرض وتطبيق ما شرعهُ الله وأمر بهِ !!! أعتقد أن ما قلتهُ أنا هو الحقيقة ، طبعاً هذهِ وجهة نظري الشخصية ... ومَن لا يجرأ على البوح بالحقيقة فمن الأفضل السكوت ، أليسَ كذلك ؟ اذاً الغاية من الحروب التي خاضتها تلك القبائل العربية كانت نشر عقيدة يؤمنون بسلامتها وعدالتها ، أمّا التعريب فكان تحصيل حاصل ، ولم يكن غاية أبداً !!! ولا أظن أن الأخ ثيودوروس و أجدادهُ أُرغموا على تبني العربية انما حدث ذلك طوعاً ، كما جرى لأبناء الطائفة المارونية في سوريا و لبنان وما جرى و  يجري في اوساط اتباع الكنيسة الكلدانية التي أنتمي اليها . وتقبل خالص تحياتي
جلال برنو

110

" مـن آمـن بـى وان مـات فسيـحيـا "
الى عائلة و ذوي الفقيدة ... (الاخوة الاعزاء نصير و عزيز )                     
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ انتقال اختكم المرحومة  لمياء لبيب عزو الى
الأخدار السماوية .. وأننا اذْ نشارككم أحزانكم بمصابكم الأليم هذا .. نقدم
اليكم تعازينا الحارة داعين الرب يسوع لهُ المجد أن يسكنها ملكوتهُ السماوي
وأن يلهمكم جميل الصبر والسلوان
آلاها محاسيلا
 جلال برنو

111
" مـن آمـن بـى وان مـات فسيـحيـا "
الى عائلة و ذوي الفقيد
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ أنتقال المرحوم  حبيب تومي  الى
الأخدار السماوية .. وأننا أذ نشارككم أحزانكم بمصابكم الأليم هذا .. نقدم
اليكم تعازينا القلبية داعين الرب يسوع لهُ المجد أن يسكنه ملكوتهُ السماوي
وأن يلهمكم جميل الصبر والسلوان
آلاها محاسيلي
جلال برنو


112
ܡܢ ܕܡܗܝܡܢ ܒܓܝ ܗܡ ܐܢ ܡܝܬ ܒܕ ܚܗܐ
 رابي أحيقر ميوقرا ،
نشارككم أحزانكم بمصابكم الأليم ، وندعو الرب يسوع أن يُسكن الفقيد في ملكوته السماوي وأن يلهمكم الصبر والسلوان .
بخصوص تعذر الوالدة من عبور الحدود ، أعتقد انه كان من الممكن المحاولة ... لقد خضت التجربة قبل عدة شهور بمساعدة عائلة وصلت مؤخراً الى كندا لزيارة مريض ، وكانت النتيجة موفقة ولكن بعد تزويدهم  بكتاب من الطبيب المعالج في مستشفى بِ ديترويت . كان بامكان أي من الاقارب أو المعارف المحاولة باصطحاب الوالدة الى المعبر الحدودي والتحدث مباشرة الى ضابط الهجرة ( ليس هناك أية مسؤولية على المرافق ) ، وفي حالة عدم الموافقة يُطالب المرافق ومن معهُ بالعودة الى كندا . أنا أعلم أن هذا أصبح متأخراً ولكنه توضيح قد يُستفاد منه ، راجياً أن يبعدكم عن أي مكروه ولكم الصحة والسلامة الدائمة .
جلال برنو  والعائلة


113
الاخوة في جمعية القوش الثقافية المحترمين ، تحية اجلال و اكبار تثميناً لجهودكم الخيّرة و مسعاكم الحثيث في اعلاء صرح يضم ارث القوش الثقافي ... نأمل أن يكون هذا الصرح منهلاً يرتوي منهُ كل المهتمين والباحثين في اللغة والتراث وكل ما يمت الى الثقافة بصلة .
الثقافة هي عصب الأمة ولبنة تكوينها الأساسية ، و خطوتها الأولى نحو التقدم و النهضة ...
وقد عرفها ” كلباتريك  Kilpatrick  ”   بأنها كل ما صنعه عقل الإنسان من أشياء ومظاهر اجتماعية فى بيئته الإجتماعية أى كل ما قام باختراعه وباكتشافة الإنسان وكان له دور فى مجتمعه.
للثقافة أهمية و دور كبير في بناء عقلية الإنسان، و للتاريخ والتراث أهمية أيضاً في حياة الأمم لتتعلم الشعوب منه كيف تبني مستقبلها.

أنا أثني على جهود أولئك المتشبثين بارض الأجداد ، أولئلك الأصلاء الذين لم تثبط عزيمتهم الظروف الصعبة جداً و لم تهزمهم آلة الدمار والحرب المحيطة بهم . لذا أدعو جميع   الخيرين من أبناء القوش الحبيبة و كل الغيورين على تراثهم وثقافة أمتهم للمساهمة مادياً و معنوياً ليرتفع هذا المبنى ببنيانهِ وبمحتواه من أدب و فن و شتى كنوز الثقافة .
        وتقبلوا ني تحياتي و محبتي   /  جلال برنو

115
الأستاذ ليون برخو المحترم ،
شكراً لمقالك القيم وشكراً للجهود التي تبذلها دفاعاً عن الهوية !!!
ان الأنسان كما يذهب الى ذلك جان فرنسوا ماركييه ، كان يبحث منذ البدايات عن مرآة يمكن أن يجد فيها صورة هويتهُ المشتتة ....
لقد بات من الواضح ان اتباع الكنيسة الكلدانية يعانون من ازمة هوية في الوقت الحاضر واذا ما أصر البعض على أن الكلدانية قومية أو أراد  البعض ان ينشأ قومية أسمها كلدانية فلا بد أن يثبت ذلك والأثبات  يتطلب انشاء مدار س في الوطن الأم و في المهاجر من بين حصصها تعلم اللغة السريانية و بمساندة الكنيسة ، حيث بامكانها والى جانب رسالتها في نشر الأيمان المسيحي ، الحفاظ على لغة الطقس الكلداني كونها تملك أكبر خزين للأرث الثقافي ، الذي يلوح في الأفق أننا في طريقنا الى دفنهِ والتخلص منه .
من الواضح ، نحن في الكنيسة الكلدانية نعاني من أزمة مفكرين يقومون بتوحيد الطقس الكلداني ...  بمعنى أن طقس الكنيسة الكلدانية في ستوكهولم  ، يُفترض أن لا يختلتف عن طقس الكنيسة الكلدانية في ديترويت وهذا سوف يساعد في  وحدة  الكنيسة الكلدانية  في العالم .
و هنا لا بد من الأشارة الى ، أنهُ قد يكون  هناك ضرورة  لاستخدام لغة الأكثرية أو الرسمية  بحسب أماكن تواجد كنائسنا حول العالم ، ولكن يجب أن لا تطغى تلك اللغات الأجنبية على لغة طقسنا الأصلية ، وبالتأكيد سيكون لاستخدام الكراسات و شاشات العرض لترجمة بعض فقرات المراسيم التي تقيمها الكنيسة دور مهم في الحفاظ على الموروث الثقافي و في ذات الوقت جعل الكلمة مفهومة للذي لا يجيد لغة آبائهِ و أجدادهِ  .

أستاذ ليون ، لدي سؤال محيَّر ، وباعتقادي يحتاج الى تحليل سيكولوجي ، ألا وهو أن من بين الداعين الى ترجمة طقس كنيستنا هم بعض  الأكليروس العاملين في كنيستنا ، الذين هم أكثر معرفة و دراية بعظمة طقس كنيستنا .
بخصوص مقال سيدنا البطريرك ساكو الجزيل الاحترام ، الحقيقة لم نسمع و لم نقرأ بأن أحداً من بطاركة كنيستنا  السابقون قد تجرأ أن يشير الى  تغيير لغة طقسنا ... والعجيب الغريب أن يأتي هذا المسعى من قبل بطريرك ينحدر من قرانا الشمالية و يجيد لغتنا ، ولم يأتي مثلاً من البطريرك غنيمة الذي نشأ في الموصل ولغته في نشأتهِ كانت العربية ووصلني بأنهُ كان يعتز بلغة طقس كنيستهُ العريقة .
أكرر شكري و امتناني لك وتقبل خالص تحياتي
،           جلال برنو
 

116
الأخ العزيز عدنان آدم ،
 أرجو أن لا تجهد نفسكَ في الرد على مّن يستجدي محبة الناس لهُ بِ ( شوية ) مجاملات فارغة ، يبدو أن هناك من يضع أنفهُ على فوهة السَبتِك تنكّ ويقول انها تفوح برائحة طيبة ... يا للمفارقة والمجاملات البائسة .

عَم شلامي وايقاري

117
الأستاذ خوشابا سولاقا المحترم ،
لقد سبقتني ، لأنني كنت بصدد الكتابة اليك شخصياً ولكن قررت أن لا أكتب بعد أن اطلعت على مقال الأخ جان من ديترويت والردود التي لم تحوي سوى عبارات المجاملة البائسة التي لا تسهم قط في حل مشكلتنا القومية والسياسية والتي تتلخص بمسألة وجودنا القومي في الوطن الأم وحماية ارثنا الثقافي في الوطن الأم و في المهجر .
على أية حال من خلال كتاباتك أرى بأن كلانا نحمل هموم أمتنا . لِتسمح لي أن أتكلم عن نفسي قليلاً ، أنا لا أنتمي الى أي تنظيم سياسي ولكن ولدت و عشت أيام الأبتدائية والأعدادية و حتى  المرحلة الجامعية في بلدة جميع سكانها كاثوليك ينتمون الى الكنيسة الكلدانية مشهورة بأساقفتها وأديرتها التاريخية . في تلك البلدة الزراعية المتواضعة الصغيرة لم نألف أن تتلى طقوسنا التي هي كنوز ثقافتنا بلغة غير اللغة القديمة و لغة السورث !!! هذا الذي جعلني أعشق طقوس كنيستي الثرية بمعاني كلماتها الشعرية وألحانها الملائكية و ملكتني و آسرتني وأصبحت شيء مهماً من كياني وهويتي ويأتي مَن يتعالى على لغتني ويخاطبني بأسلوب سوقي وكلمات جارحة !!! والأنكى من ذلكَ أن موقع عنكاوا ينشر بدون التزام بقواعد النشر الأساسية ، والمؤسف جداً أيها العزيز خوشابا أن هناك من يضع أنفهُ على فوهة السَبتِك تنكّ ويقول انها تفوح برائحة طيبة ... يا للمفارقة والمجاملات البائسة . أعتذر لأنني ربما خرجت عن الموضوع و أتمنى أن يكون بيننا حديث أو أحاديث بخصوص هموم شعبنا المغلوب على أمرهِ . عَم شلامي وايقاري

118
السيد عدنان عيسى المحترم ، لقد جاء ضمن مداخلتكَ ما يلي :
" كيف تجرؤا ان تطلب من غبطة البطريرك اعلى سلطه كنسيه على اكبر كنيسه وهي الكلدانيه ان يعتذر لجنابك " انتهى الأقتباس
أعتقد أن المعنى واضح يا أخ عدنان ، أنا لم أُطالب بأن  يعتذر الى جنابي ، أنا العبد الفقير ... أنا أُطالب بأن يعتذر قداستهُ لأبناء رعيتهِ الذين يقدسون طقوسهم وارث كنيستهم العريقة ، ان مطالبتهِ بترجمة الطقس الى عدة لغات لم يجرء بذلك أي من الآباء الذين سبقوه . لقد كان البطريرك غنيمة من أهل مدينة الموصل الناطقين بالعربية الا أنهُ كان يحترم أبناء رعيته ويعتز بلغتهم وطقوسهم . تقبل خالص تحياتي 

119
السيد أوشانا 47 والسيد أدي بيث بنيامين : لقد اشرتم في مداخلتكم القيمة على ضرورة الأبقاء على طقوس كنيستنا المشرقية مع استخدام وسائل أخرى لجعلها مفهومة لدى مع من يصعب عليه فهمها . لقد ذكرتم شيئاً عن الكتب المترجمة ، لكن الشيء الأهم بجانب الكتب هو استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة كالشاشات العملاقة . شكراً لأغناءكم الموضوع . عَمْ شلامي وايقاري .

120
الأخ العزيز ثائر حيدو المحترم : أنا أتفق معك في كل ما ورد في مداخلتكَ وأود أن أشدد على ما ذكرتهُ في السطور الأخيرة اذْ تقول :
" ارتبطت لغتنا بالكنيسة لقرون ، وزوال اللغة مرتبط بزوال الكنيسة لا محال. وبالتالي زوال الشعب الذي ليس له غير اللغة ليسمى  شعب. فعلى المعنيين الاهتمام بذلك ."
طالوخ شلامي وايقاري




121
الى المستعرب زيد ميشو ،
اذا شعرت أحيانآ بأنك قليل أدب فهذا يعني أنك مؤدب لأن قليلي الأدب لا يشعرون بشيء !!!
أنت بحاجة الى تطوير الذات لترتقي الى مرتبة الأنسان العاقل !!!
أعتذر من القراء الكرام لأنني حاورت هذا السوقي  وأعدكم بأن هذا هو آخر كلام مع كل مَنْ لم يحالفهُ الحظ في الحصول على قدر كافٍ من التربية السليمة .


122
الأستاذ الفاضل الشاعر حنا شمعون المحترم ، ما يلي اقتباس من مداخلتكَ :
" بكل الأحوال علينا بعدم المساس بالكلمات المكتوبة من قبل أدباء وأباء الكنيسة ، والأفضل حسب رؤيتي هو الأتيان بألحان وكلمات جديدة ان كنا نريد التحول مع مستجدات العصر."
وأنا أود أن أُأكد على ضرورة الأحتفاظ باللغة القديمة أو ترجمتها الى لغة السورث لكي يتم الحفاظ على رصيدنا الثقافي المحفور في ذاكرتنا ووجداننا .
عَمْ شلامي وايقاري

123
الأخ سام ديشو المحترم ، أنت تقول ما يلي :
" عنوان مقالك ومحتواه تحريضي " هذا رأيك ، أما أنا أقولها بمليء الفم نحن ضد كل مَن يسعى الى تدمير ثقافتنا و طقوسنا من ضمن ثقافتنا وارثنا .
ومن فمكَ أدينكَ حيث تقول ما يلي :
"  الفكرة هي: ترجمة الطقس الى لغة مفهومة للاجيال الصاعدة في بلاد الانتشار مع بقاء اللغة الام لشريحة واسعة من المؤمنين في تلك البلاد " انتهى الأقتباس
حسناً الذي يأتي بعدنا هم " الأجيال الصاعدة " والأجيال الصاعدة طبعاً لا تفهم لغة أباءهم !!!
عزيزي سام هذا مخطط !!! ولكي لا أُطيل عليكَ أسألك : لماذا يصلي اخوتنا في مانكَيش والقوش بالعربية ؟ علماً بأن البلدتين تكاد تخلو من الناطقين بالعربية وهذا طبعاً بعلم البطريركية الموقرة .
وكما يقولون " أفا دَشنتَيا، كانى خلصتَيا " بمعناه هذهِ هي الخطوة الأولى وما أدراك كيف ستكون النهاية .
سيد سام بخصوص ( قُمْ شبّر ) على ما أتذكر وكما ذكر الأستاذ حنا شمعون تقال أو ترتل : " نقوم شبير كولن بحادوثا وبصيحوثا " أم مفردة " حشا " قد تقال في مناسبات أخرى .
للعلم أنه في زمن المثلث الرحمات غبطة البطريرك مار بولس شيخو لم تسمع آذاننا أي لغة عربية في كنائسنا في قرى وبلدات شمال العراق وكان ذلك يقتصر على المدن الكبرى كبغداد والموصل .
تقبل خالص شكري وتقديري
 

124
السيد RanSaeid، نحترم رأيك رغم أننا نستشف  من خلال تعليقك ، أنك تعطي قدسية لرجل الدين و تتحدث  وكأنهُ مسوق من الروح القدس ولكن ألا تتفق معي أخ ران بأن رجل الدين مهما علت درجتهُ مثلهُ مثل أي بشر قد يخطيء وقد يصيب !!! تقبل فائق الشكر والتقدير

125
زيد ميشو ، وما أدراك من هو زيد ميشو ، عزيزي زيد نحن لا نعطي دروس مجانية للمستعربين !!! ليس  لأننا  لا نحبهم بل لأنهم ابتعدوا عن الأصالة ، لا بل يأنفون من اللغة  "الفليحية " هذهِ اللغة التي لولاها لكانت اللغة العربية عبارة عن لهجات بلا نحو و لا صرف .
عزيزي زيد ، أنت تعلم معظم الأجوبة  كما  تدعي  ، وأعتقد أنك تعلم أيضاً أن هناك أسئلة وجيهة و غير وجيهة وأخرى لا جواب لها أو يحق للمجيب التحفظ عليها ولكن رغم " صعوبة " الأسئلة و بدون ترك يا < غليظ > ، الا أنني سأحاول الأجابة قدر الأمكان :
- ما هي اللغة المتداولة مع ابنائك في البيت غالباً؟ السورث
- هل لغة ابنائك الكلدانية، او سمها ما شئت، نظيفة ام مليئة بمفردات انكليزية؟ نص و نص
- هل انت مواضب على حضور القداس، وتشارك في صلوات الرمش والسوبارا؟ ( سؤال غير وجيه ) شْلَكْ علاقة ، هاي بيني وبين خالقي و ربي !!!
- هلى ساهمت بنشر لغتنا الأم وتدريسها؟ أتمنى ذلك ، ولكن مَن قال لكَ أنني ضليع بلغة الأم
- هل يحملون ابناءك أسماء من لغتنا الأم؟ أسمائهم بأسماء تلاميذ مارن ايشوع مشيحا ( أكيد هاي تحتاج ترجمة .... )
- هل ابنائك يعرفون الطقوس الكلدانية او على الأقل القداس؟ حالهم حال أبناءك ... هل تعتقد بأن لدينا ( أنا وأنت ) سلطة عليهم ؟
- وهل يشاركون في القداس؟ يحضرون أحياناً ( المفروض أن أتحفظ على الأجابة لأنهُ لا يجوز لي  التحدث نيابة عنهم  )
- هل يقرأون ويكتبون لغتنا الأم أم أميان فيها؟ ( سؤال  وجيه جداً ... جداً ) تماماً كما هو أنت أمي في لغة الأم رغم أنك نشأت وترعرعت منذ نعومة أظفارك في الوطن الأم ، وأنت لست أمياً بها فقط ، انما عدواً لدوداً لها .
و أخيراً وليس آخراً ، سيد زيد هنيئاً لكَ عروبتكَ وأرجو أن تَدَعْ الكلدان السريان الأشوريون و شأنهم  والى أن تتقن لغة أجدادك  يكون لنا حديث آخر .
شكراً لمداخلتكَ وعسى أن تضع درجة الأمتحان بعد دخولك رياضة روحية قاسية فلا تكون متحيزاً . تقبل مني فائق الشكر والتقدير .




126
السيد سيبي المحترم ، لقد صدقت بقولك ما يلي :
"  المجـتـمعات تبحـث عـن كـسور الفـخار المطمورة تحـت تـربتها ، وتعـيـد إلتـصاقـها وتـرميمها إعـتـزازاً بها ! . " ، كذلك أعجبتني هذهِ العبارة التي ذكرتها :
" أضرب لغة الشعـب فـتـتـشـتـت الرعـية " عَمْ شلامي وايقاري


127
السيد توما منصور المحترم ، أنا أتفق مع كل ما ذكرتهُ في مداخلتكَ باستثناء الجملة الأخيرة والتي لا أرغب بتكرارها ، ليس احتراماً لل " درغا " فقط وانما بانتظار اعتذار رسمي من قداستهُ كونهُ على دراية تامة بخطورة المساس بارث وثقافة الكنيسة الكلدانية المشرقية ... كنيسة الشهداء والمبدعين في صياغة الكلمات والألحان الملائكية . تودي طالوخ ميوقرا .

128
السيد كَوريى حنا شلاما وايقارا، أنت تقول ما يلي :
" الكل يدري أنه بتنا بدون وطن، وأرض، وحكم وذاتية، والخ.... ولم يبقى لنا سوى لغتنا للحفاظ على هويتنا، والكنيسة ظلت حاميتها، وهنا أقصد كل كنائسنا المشرقية، من ضمنها كنيستي السريانية الأرثودكسية....... فمع زوال لغتنا المقدسة، التي ظلت هويتنا الوحيدة، تزول هويتنا."
 لقد أصبت كبد الحقيقة. شكراً جزيلاً

129
السيد او السيدةChaldean Idol guy  حضرتكم تقولون ما يلي : "    ان الكنيسة الكلدانية تمثل الامة الكلدانية التي تضم شعوب واقوام ذو ثقافات مختلفة" ,أنتهى الأقتباس
حسناً اذا كان الأمر كذلك فلِماذا تحمل هذهِ الكنيسة أسم الكلدان ؟ ولماذا لا يُطلق عليها أسم آخر فثلاً " الكنيسة العالمية " أو "Multicultural Church " ؟ مع جزيل الشكر والتقدير .

130
السيد سيبي المحترم ، وكل الذي جنيناه هو اعتراضنا على تغيير لغة ال "طخسا كلذايا" ، لا أعلم لماذا يدعونا سيادة البطريرك على استخدام الكوردية واالأنكليزية والماليزية وغيرها من ألسنة العالم في كنائسنا الكلدانية . واذْ نحن غيرنا اللغة فذلك يتبعهُ تغيير اللحن لكي ينسجم مع ايقاع تلك اللغة . رجاءً يمكنك الأطلاع على الرد الذي كتبتهُ قبل دقائق معدودة والموجه الى السيد عدنان عيسى . مع جزيل الشكر والتقدير

131
الأخ عدنان عيسى المحترم ، شكراً على مداخلتكم. وأود أن أعلمك بأنني لست بالضد من اجراء بعض التغييرات على الطقس والتخلص من التكرار الذي تتحدث عنهُ ولكن ما استفزني هو تغيير لغة طقوس كنيستنا . لقد بات واضحاً من خلال ردكَ أنكَ مؤيد للفكرة!!! وهنا اسمح لي أن أختلف معكَ لأن في تغيير اللغة التي  كتبت بها الطقوس وطبعاً سوف يتبعها تغيير اللحن لِينسجم مع ايقاع اللغة الألمانية مثلاً ... هذا بحد ذاتهِ يُعد مسخاً وتشويهاً للأصالة ! وعندما تصبح كل كنيسة من كنائسنا في دول الشتات وحتى في داخل الوطن الأم خالية من تلك الكلمات والأشعار التي ألفناها وتوارثناها فما الذي سوف يُميّزها عن غيرها من الكنائس الكاثوليكية وما الذي يمنع أن نحضر أو ننتمي فعلاً الى الكنيسة الكاثوليكية الأقرب الى دارنا ؟
فيما يتعلق بقلة أو كثرة المؤمنين الذي يرتادون الكنيسة الكلدانية ، ورغم أنني ذكرت ذلك بصورة عامة وكمنحى عرضي ... وأنت تطرقت الى الكنستين الكلدانيتين في سان دييكَو ومدى كثافة الحضور فيهما ، ولكن لا تنسى حجم الجالية الكلدانية في المدينة المذكورة ولعدم وجود احصائية معتمدة ، لا اريد التركيز على هذهِ المسألة كونها ليست من صلب الموضوع .
لقد لمست  مما جاء في مداخلتك أنكَ مدافع جيد عن سيادة البطريرك وحتى أنا لست ضد سيادتهُ شخصياً واستبشرت خيراً عندما اعتلى الكرسي البطريركي وأحببت الشعار الذي رفعهُ (أصالة- وحدة - تجدد) ولكنني أريد التجدد مع الابقاء على الأصالة و اذا حسبنا أنفسنا أننا منفتحين لتقبل ثقافات أخرى  فهذا لا يمنعنا من المحافظة على طقوسنا التي هي ثقافتنا التي تميزنا عن غيرنا وكما هو معلوم أن الثقافة هي روح الأمة وعنوان هويتها، وهى من الركائز الأساسية في بناء الأمم وفي نهوضها ، فلكل أمة ثقافة تستمد منها عناصرها ومقوماتها وخصائصها ، وتصطبغ بصبغتها، فتنسب إليها .
تقبل خالص شكري وتقديري

132
الأخ فريد وردة المحترم ،
 ما يلي هو اقتباس من نص مداخلتكم :" المشكلة ياأخي العزيز التي نعاني منها 14 قرنا هي ليست اللغة ؟ معاناتنا ومأساتنا هو ذلك الفكر الدخيل الذي غزانا وأجبرنا على ألانحسار وألاندثار والزوال قرنا بعد قرن ؟ أجدادنا صمدوا لتمسكهم بفكرهم وعقيدتهم ." انتهى الأقتباس
 صحيح أن الفكر الدخيل جغلنا أقلية مهمشة ولكن كما أخي فريد نحن لا نقوى على المقاومة وهذا أمر واقع . وتتابع لتقول : "أجدادنا صمدوا لتمسكهم بفكرهم وعقيدتهم"  اتهى الأقتباس
آسف أخي وردة هذهِ الجملة غير واضحة أو غير مفهومة بالنسبة لي ... لأنهُ ماذا عن فكرنا وعقيدتنا نحن أبناء هذا الجيل ؟ أعتقد أننا متمسكين بعقيدتنا فأين الفرق بيننا وبين أجدادنا .
ومن ثم تسألني السؤال التالي : " هل توافق لو أعتنق الشعب العراقي المسيحية واللغة الرسمية ألاولى هي العربية لآنها لغة ألاغلبية ؟"
جوابي و بدون تردد : لا أوافق ، أنا متمسك بلغتي وثقافتي وأنا فخور بانتمائي القومي . شكراً لمداخلتكم ولكم خالص تحياتي .

133
السيد أوديشو يوخنا المحترم : انما قصدت عدم وقوف قداسة البطريرك ضد غزو اللغة العربية حتى أنها غزت كنائس القوش وطبعاً قرى أخرى لا يتواجد فيها ناطقون بالعربية ، تلك الكنائس والأديرة التي لم تألف لغة طقسية أخرى غير لغة الطقوس القديمة و السورث الدارجة على الأقل الى نهاية التسعينيات . فلا داعي للعجب وبمقدورك أن تستفسر من أي القوشي ليُثبت لك َصحة ما قلتهُ أو بالأحرى ما عنيتهُ ، وأنا آسف اذا كنت قد أسأت التعبير . تقبل خالص تحياتي

134
الأخ جورج نكَارا المحترم ، أنا أعلم أن الموضوع قد تم تناولهُ وكان لي مشاركة مقتضبة ، ولأنني كنت أتوقع أن تقوم مظاهرات واحتجاجات أو ربما مسيرات تندد بأولئك الساعين الى طمر تراثنا وطقوسنا .لذلك وددت أن لا يمر ما جاء على لِسان رئيس الكنيسة الكلدانية مر الكرام . اذا كان سكوتنا عن الجرائم التي تُقترف بحق ارثنا الحضاري في مناطق عدة في الشرق الأوسط وخصوصاً في محافظة نينوى ، فذلكَ لأننا لسنا قادرين على صدهم !!! أما أن يُحاول أي كان مركزهُ المساس بارثنا وطقوسنا التي هي عصارة فكر أبناء كنيستنا على مدى سنين طويلة فهذا لا يقبل بهِ مثقف منتمي الى كنيستنا .
قولكَ أخي جورج أنني لست أكثر حرصاً من سيادة البطريرك "لا معنى لهُ" ، لأن قداستهُ لو كان حريصاً لَما سمح أن تغزو اللغة العربية كنيستهُ الموقرة حتى في آخر معاقلها وأقصد بذلك كنائس القوش ، بلدة البطاركة العِظام واليوم يدعو الى ترجمة طقس كنيستنا الى لغات العالم الأخرى .  وتقبل خالص حبي وتقديري .


135
المنبر الحر / رد: الكلدان في خطر!
« في: 10:31 14/09/2015  »
سيدنا البطريرك الجزيل الأحترام ، حضرتكَ تقول :
 
" معظم طقوسنا تعود الى القرن السابع واعدت لمجتمع زراعي ولا تتماشى مع ثقافة المجتمع الجديد وعقليته وتنوعه."باديء ذي بدء أسألك ، هل أنك واثق بأن معظم طقوسناأُعدت لمجتمع زراعي لا تتماشى مع ثقافة المجتمع الجديد وعقليته وتنوعه؟؟؟
السؤال الثاني : هل اذا ما ترجم طقسنا الى اللغات " الأرقى " من وجهة نظركَ ، سوف تتحول بقدرة قادر الى حضرية و آخر موديل ؟؟؟ علماً أن دعوتك لترجمة نصوص طقسنا وتلك الألحان الملائكية قد تمت بالفعل وبنجاح ساحق من قِبل رجال الكنيسة الكلدانية (المثقفين جداً) و ما برحوا يتبارون في ترجمة ما يصعب ترجمتهُ !!! وهنا أود أن أقترح أن تخصص حضرتكَ جوائز لأفضل الترجمات لكي تتحقق الحداثة .
كل هذاوتقول يا سيدناأن هناك أمةأسمها " كلدان " !!! وأي أمة تلك التي تستنكف من تراثها وثقافتها وتعدها زراعية " فليحية " وهي ليست كذلك ... وهي ليست كذلك البتة . وا حسرتاه على خراف ترزح بين مخالب الذئاب المحيطة بها تنهش  لحمها ورعاة تجردها من تراثها وثقافتها ووجدانها .   جلال برنو[/font][/size][/color][/b]

136
المهندس نامق آل خريفا ، حضرتك تقول ما يلي :
" جلال برنو الكبار لن يردوا على اشباه الرجال "
وأنا أقول ما يلي : والله ضحكتني ... ليش هو الكُبر بالقلافة ؟؟؟
يا أستاذ لم يكن بيننا سابق معرفة فكيف عرفت أنني من أشباه الرجال ؟ علماً أنني لم أنحني يوماً من الأيام ولا في أي حال من الأحوال .
أنك قلت ،أنك ذاهب الى ال Sterling Heights City hall يوم 10 سبتمبر وأنك سوف تصوت لصالح بناء المعبد للأخوة الشيعة في المنطقة التي غالبتها ليست مسلمة ... دون أن نعلم ما الذي يدفعك الى مثل هذا التصرف وعليهِ جاء ردنا وانتقادنا لكَ ولأمثالك الذين هم محسوبين علينا وهم في الحقيقة غير منتمين الى شعبناوبالتالي يجلبون المذلة والعار لغالبية أبناء وبنات شعبنا الذي كان رد فعلهُ قوياً ومؤثراً في الأمتناع عن اكمال مشروع القزويني الأستفزازي ، وذهب صوتك الذليل الى مجاري مرتفعات سترلنك الرائعة . على أية حال " كل اناء بالذي فيهِ ينضح "

             

137
الأستاذ بطرس نباتي المحترم ، بالحق وصفت موقف المهندس نامق آل خريفا بال " انبطاحي " لأنهُ واضح من خلال مداخلتهُ أنهُ من الذين يدفعون الجزية وهم صاغرون !!! ولذلك لسنا نحن مسيحيوا الشرق بحاجة الى مثل هؤلاء الأذلاء. لأنهُ باعتقادي أن المهندس الشاطر يمكنهُ أن يبحث عن السبب الذي أدى الى تقليص عدد مسيحيو الشرق !!! أما أنواط الشجاعة التي يتباهى بهاالمهندس نامق ، يبدو أنها ثمن  اللَكَلكَة " ، و أياً كان مصدرها فما دخل تلك التنكات بموضوع المقال ؟؟؟ أَ بخضوعكَ وخنوعكَ تكسب ود جلاديكَ يا حضرة المهندس ؟
حقاً قال الشاعر : " مازاد المهندس نامق في الإسلام خردله .... ولا النصارى لهم شغل بالمهندس نامق الذي ترك العراق العظيم وأتى الى البلاد التي أطاحت بالقومجية العرب وأذيالهم "
بمعنى أن الساعين لبناء الحسينية سوف لن يمنحوكَ نوط الشجاعة يا مهندس نامق ولا النصارى سوف يناصروكَ . وكان الله في عون هذهِ الأمة الجريحة والمغلوب على أمرها والتي تغرز في جسدها الخناجر من أعدائها ومن بنيها .

138
أستلاذ شوكت تحية واحترام , أنت تقول ما يلي : " اخواني الأعزاء, لكم مني كل الاحترام والمحبه, إن كانت حرية ممارسة المعتقد مقيده ومحصوره على لون محدد  في السعوديه او تركيا او ايران  او حتى في العراق, ففي اميركا واوربا  الأمر يختلف بالمطلق, دعونا نهتم ببعضنا البعض كوننا عراقيين سواء في العراق الملتهب او في بلدان المهجر الديمقراطيه." أنتهى الأقتباس .
وهنا أود أن أكرر ما قتهُ حضرتكَ : " دعونا نهتم ببعضنا البعض كوننا عراقيين " بالرغم من أنني أكن لكم كل المحبة والأحترام الا أنني لا يمكن أن أتفق معكَ فيما قلتهُ ، لأن مسألة بناء مركز اسلامي في منطقة لا يسكنها الكثير من العوائل المسلمة يعتبر عمل استفزازي ولا مبرر لهُ بغض النظر من أن الحرية والديموقراطية في بلاد الألحاد تتيح للأخوة المسلمين أن يختاروا مكان بناء المسجد أو الحسينية وأنت سيد العارفين ، هذا ليس معبد للأخوةالبوذيين ولا للهندوس المساكين بل هو منبر لبث سورة الأنفال وما أدراكَ ما الأنفال... تخيل أن في مسقط رأسك ذو الغالبية غير الأسلامية أن يؤسس جامع او حسينية فهَل ترى مبرر لذلكّ ? that is the the problem !!! 

139
السيد زيد ميشو المحترم ، صدق مَن قال : " عَرَب وين ، طنبورة وين " يعني السيد كاتب المقال والسادة المتحاورون باستثناء شخصك الكريم ، تطرقوا الى وضع الحزب الوطني وصاحب التضحيات الجسيمة ، أَلا وهو الحزب الشيوعي العراقي العريق .... والحقيقة أنهم تحاوروا بموضوعية ونقد وتحليل كل حسب رؤيتهِ
أما أنت ماذا تعني بقولكَ : يمكننا ان نعرف حجم الوضع المزري عندما نرى في البرلمان كراسي لزوعة والمجلس الاغاجاني ... ذلك يشير الى انتحار العراق وليس الحزب الشيوعي . انتهى الأقتباس من رد السيد ميشو
ترى " شْجاب ذكر كراسي زوعا والمجلس الأخا جاني بالنص ؟؟؟ " لَيكون هؤلاء الذين سببوا انتحار الحزب الشيوعي سياسياً ... مع الأعتذار للأستاذ أنطوان صنا الموقر 
 

140
شلاما وايقارا رابي يونس ، بسما كَيانوخ .
 لأنني ناقشت هذا الموضوع منذ أمد بعيد أود أن أعرض وجهة نظري كالآتي :
أنا أعزي اعطاءنا لأسماء غير قومية لأولادنا الى :
1- مسألة ضعف الوعي القومي وعدم الالمام التاريخ .
والدليل لم نسمع بأسماءنا القومية الا ما ندر كأسم سمو (سنحاريب ) و ( أنّو )وهي شائعة في القوش وأسماء مثل آشور و سركَون وشميرام ..
2- تقليد ما ذهب اليه دعاة الثقافة المزيفون ...
فعلى سبيل المثال لا الحصر ، مَن أسمى أبنهُ (خالد) تيمناً بالقائد العربي خالد ابن الوليد وليس من الخلود الذي بحث عنهُ كَلكَامش ، أكيد لا يعرف من هو خالد ابن الوليد ............
أما قول البعض بأننا ابتعدناعن أسماءنا الدينية والمتوارثة منذ أن اعتنق أسلافنا المسيحية تجنباً للسخرية والأستهزاء وتستراً من مضطهدينا ، فهذا ليس بعذر قوي وخير دليل هو حفاظ أبناء الأرمن على أسماءهم الدينية والقومية وكذلك معظم أتباع كنيسة المشرق الآشورية .

141
السيد سيزار المحترم ، أعتقد أنه كان الأفضل أن تبدل كلمة " فوبيا " التي جاءت في عنوان مقالكَ الى كلمة " الخجل " ... ببساطة لأنكَ تجهل أو أنكَ تتجاهل التاريخ الذي كتبهُ المؤرخون الأوروبيون استناداً الى ما شاهدهُ ولمسهُ علماءالآثار من خلال تنقيباتهم والذين تحدثوا باسهاب عن حضارة وادي الرافدين ولم يشيروا الى الحضارة الكلدانية من بين الحضارات الأخرى بل أشاروا الى الحضارة البابلية، وجاء ذكر السلالة الكلدية التي حكمت في جنوب وادي الرافدين لمدة لم تتجاوز ال 8 عقود وليس قرون !!!
نقطة أخرى ، لقد تطرقت في متن مقالكَ الى ما تسميهِ " اللغة الكلدانية " ... يا أخي لا يوجد لغة في هذا الكوكب أسمها" اللغة الكلدانية " ... وحتى لو كنت تقصد بذلك هذهِ اللغة المعروفة - السريانية الآرامية - وأسميتها لغة كلدانية،  ترى أين هي المعاهد التي تدرسها ومَنْ من أمثالكَ يعطيها أهمية في حياتهِ السياسية والكنسية وحتى داخل جدران البيوت ، هَلْ بامكانك أن تنفي أن معظم أتباع الكنيسة الكلدانية يخجلون من لغة آباءهم وأجدادهم الى درجة احتقارها ؟؟؟ .............أرجو أن تقبل هذا الرد عملاً بمبدأ احترام الرأي والقبول بالرأي الآخر ،وتقبل خالص تحياتي                   جلال برنو

142
ميوقرا رابي لطيف ، نشكر جهودكم القيمة في الأهتمام بتراث الأجداد وتصحيح الأخطاء الشائعة في تسميات مواقع في عززتا دْ لبّن القوش ، ان تصحيحك لتلك الأخطاء لهو أقرب الى الصواب ، لا بل الصواب بعينهِ ما لم يفنّد بأدلة دامغة . على سبيل المثال : لا يمكن أن يكون أسم المسطح الذي نسمهِ خطاً ب " شويثا دْ كَناوى " لأن اللصوص لا يستقروا ولا يناموا في مكان مكشوف ، وواضح أنهُ قد حصل تحريف للفظ الكلمة كقولنا " مار نيخا " بدلاً من " مار ميخا " . وربما يكون أسم " كَوبّا مْكَوركَما " أيضاً خطأ لأن كلمة "مْكَوركَما" غير واضحة المعنى . أرجو أن ترفدنا ويرفدنا غيرك من مثقفينا بما لديهم معلومات تخص تراثنا لكي تتلقنهُ وتحتفظ بهِ الأجيال القادمة بصورهِ الصحيحة . عَمْ شْلامي وايقاري .
جلال برنو

143
الأخ  د.  صباح قيا المحترم ، ما يلي اقتباس من ردكَ
" الكنيسة كلدانية بغض النظر عن لغة الطقس التي يجب أن تتماشى مع اللغة التي تفهمها الرعية ولا يكون القداس مع الطرشان "
د . صباح كيف يستقيم هذا ؟ الكلدانية بنظركَ هي قومية ، لذلك يُفترض أن تكون الرعية كلدانية وطقوس كنيستها كلدانية ، فاذا كانت كاثوليكية فقط فما حاجتنا بالأسم القومي ، ثم ما الذي يمنع  أن يرتبط أعضاء مثل هذهِ الكنيسة بأية كنيسة كاثوليكية أخرى قريبة من منطقة سكناهم ؟
---------------------------------------------------------------
الأخ هاني ما نوئيل المحترم ، ما يلي اقتباس من ردكَ موجه الى 
د . صباح قيا
" أرجوك اقرأ المقال أولا لكي تدرك أنه  يدعو بكل محبة الى عدم ترجمة تراتيل القداس من اللغة السريانية ( أو اذا شئت الكلدانية ) الى اللغة العربية "
الحقيقة ليس لدي مشكلة في الترجمة التي تهدف الى ايصال معاني طقسنا  الى الذين لا يتكلمون لغتنا ، انما الذي يؤلمني جداً هو ترجمة طقسنا بهدف القضاء علية ونسيانهِ ... ربما الى لأبد !
------------------------------------------------------------------------
الأخ بولس يونان المحترم ، أتفق بكل ما جاء في ردكَ وأقتبس منهُ ما يلي كسؤال وجيه للذين يتبارون في نقل طقسنا الى العربية !
" لا اعرف لماذا هذا الجهد ومضيعة الوقت والمال في سبيل ترجمة طقسنا الى اللغة العربية, في الوقت الذي تزخر الكنيسة العربية اللبنانية بالصلوات والتراتيل بتلك اللغة ويمارسها اخوتنا المارونيين وهم كاثوليك مثلنا اذا كانت حجتنا مرجعية الكنيسة "

----------------------------------------------------------------
الأخ قشو نيروايا المحترم ، اصراركَ على الكتابة بلغتنا الأم يبعث في نفوس محبيها الأمل .... عَم شلامي وايقاري
----------------------------------------------------------------
الأخ لوسيان المحترم ، كلامكَ منطقي وتحليلك موفق ودعني أقتبس منهُ ما يلي :
    " والان لادخل في الموضوع فان ما يقوله البعض من اننا بامكاننا الحفاظ على لغة الام حتى لو تم استعمال اللغة العربية هو شئ غير صحيح وانما خاطئ. فهم ليحققوا ذلك هم ايضا محتاجين لعدة ادوات ...... "
-----------------------------------------------------------------
الأخ عبد الأحد قلو المحترم ، ما يلي اقتباس من ردكَ :
" الاخ جلال برنو المحترم
ان الجهة الكنسية التي تدعي  بهذا الكلام (بالاضافة الى الكلدان الاصلاء الاخرين)، فهي الجهة الوحيدة كأبرشية من بين الابرشيات الاخرى التي تحافظ على لغتنا الكلدانية وحتى في تسميتها التي مع الاسف تغيرت حتى في مسقط رأسها لتراضي الآخرين..وحتى كان ذلك احد اسباب رفضهم للتغيرات الجديدة للطقس الكلداني الذي تقلص كلدانيا ليتم اضافةالعربية واخرى.. وفوق ذلك فحضرة جنابك لا تمل من اتهامك لهم بالانفصاليين والانقساميين وكما يردده منتحلي قومية ويكرام عليهم الجاهزة لهم وعلى قدم وساق..
 هنالك العشرات لا بل المئات من الذين تركوا كنيستنا الكلدانية لأنهم لايستسيغوا لغتهم الطقسية ، والتوجهات الجديدة للكنيسة زادت من ذبول واضمحلال تلك اللغة .. وجنابك تعادي الذين يحتفظون بتلك اللغة..موقفك ضبابي..تقبل تحيتي "

يعني اذا كان نيافة المطران مار سرهد جمو يقوم بنشاطات تهدف الى رفع شأن لغتنا من خلال المحافظة على طقس الكنيسة الكلدانية فهذا لا يتعارض مع كونه شخصاً يحاول تمجيد ذاتهِ . بالتأكيد انهُ مشكور على نشاطهِ في المحافظة على لغة طقس كنيستنا ونتمنى أن يحذو حذوه جميع القيّمين على ادارة أبرشياتنا . 
-----------------------------------------------------------------------------
الأخ فاروق كَيوركَيس المحترم ، اذا كانت الكنيسة تحمل اسماً قومياً فيُفترض أن تمارس طقوسها بلغة ذلك القوم وربما يُضاف الى ذلك بشكل جزئي لغة البلد التي تتواجد فيه ِ على أن لا تسود .
---------------------------------------------------------------------------
الأخ سان ديف المحترم : ما يلي اقتباس من ردكَ :
" ولكن هناك ايضاً كهنة ورهبان ومطارنة متمسكين باللغة والطقوس في اقامة صلوات اكثر مما نتصور ... الا ترون هذا اجحافاً بحق هؤلاء الذين بذلوا ويبذلون كل الجهود للحفاظ على اللغة والليتورجية الكنسية ؟؟ "
أتمنى ذلك ، ولكن هلّا ذكرت لنا مثال يُسعف قولكَ هذا .
وفي نقطة اخرى تؤيدون الموارنة ليس لشيء فقط لكونهم يستخدمون بعض الصلوات في اللغة الارامية عند اقامة القداديس ولكن تناسيتم بانهم تبنوا اللغة العربية بالكامل واستعربوا لحد النخاع و لا بوجد فرد واحد في العالم من الطائفة المارونية يتكلم بلغة الام الا وهي السريانية ... الا ترون في هذا تناقض لما تطرحونه في المقال ؟؟
قطعاً لم ولن أمتدح الموارنة بل بالعكس أصبحوا لنا مثالاً سيئاً ، انما الذي قلتهُ في متن مقالي أنهُ حتى الموارنة وبعد هجرانهم لِلغة طقوسهم لا زالوا يرتلون بعض صلواتهم وخصوصاً الكلام الجوهري بالآرامية السريانية ، واللعنة على كل مَنْ ساهم في التعريب المقيت !!!
----------------------------------------------------------------
الأخ جورج كريستيان المحترم ، ما يلي أقباس من ردكَ :
 لن يكون لنا لغة الا اذا كان لنا كيان يجمعنا ذو سلطة حقيقية والسلام
كلام سليم ولكن يتعيّن علينا عمل ما بوسعنا ونحن نعيش سنوات الضياع ...

-------------------------------------------------------------------------
الأخ آشور كَيوركَيس المحترم ، أعتقد أن الكنيسة الآشورية أفضل حالاً من الكنيسة الكلدانية في مسألة الحفاظ على لغة طقوس الكنيسة .
---------------------------------------------------------------------------
الأخ سامي بلو المحترم ، وجهة نظركَ صائبة جداً ودعني أقتبس من ردكَ ما يلي :
"والان مهما قلنا عن تسمية اللغة المستخدمة في طقوس كنائسنا المشرقية والتي تعتبر كنيستنا(الكلدنية) احد فروعها، فان هذه اللغة تبقى لغة لغتنا الام التي نعتز بها، وانه لمجحف حقا بان تقوم الكنيسة الكلدانية او اي فرع اخر من كنيسة المشرق بابعادها من طقوس الكنيسة والقضاء عليها بحجة الايمان ، فاي ايمان هذا الذي يدعو الى القضاء على موروث الشعب وعلى لغته الام ، انه فعلا اجحاف بحق شعبنا ولغته، ولعلنا نسأل فرسان التحديث والقضاء على لغتنا وطقوس كنيستنا: كيف وصلنا جوهر ايماننا المسيحي من اباءنا عبر الاف السنين بهذا الطقس وهذه اللغة التي لم يكن يفهمها غالبية الشعب، فهل نحن الان اكثر ايماننا من ابائنا لان الكنيسة تستخدم العربية كلغة بديلة يفهما الشعب ؟ والجواب هو طبعا كلا، وهنا اسوق مثالا من مشاهداتي اثناء فترة بقائي في القوش ، كنت اراقب الخروج من قداس يوم الاحد من كنيسة مار قرداغ ، فالحضور كان مقتصرا على 90% من النساء والباقي بعض الشيوخ والاطفال، وغياب ملفت للرجال والشبيبة من الجنسين. كنت اقارن هذا المشهد مع المشاهد التي تختزنها الذاكرة في هذ البلدة قبل اكثر من خمسين سنة حيث كانت الكنيسة تعج بحضور واضح من الشبيبة والكبار من الجنسين، ولم تسأل الكنيسة عن اسباب هذا الفتور في الايمان، رغم انها تقوم بترجمة الطقس الى اللغات التي (بفهمها) الشعب ، لذا ارى بان التعكز على عكازة الايمان بهدف القضاء على موروثنا من الطقس ولغة اباءنا ليس له مبرر وهو حق يراد به باطل
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الأخ وليم ميخا المحترم ، نقتبس من ردكَ ما يلي :
" نحتاج الى ايمان حقيقي اكثر من احتياجنا  الى اللغه "
وهَل لغة طقسنا هي السبب في قلة ايمانكَ ؟ على أية حال أرجو مراجعة مداخلة الأستاذ سامي بلو المذكورة أعلاه .
-----------------------------------------------------------
الأخ ديفد عنكاوا ، نقتبس ما يلي :
Taqsa and Raza and language it been kept and preserved as it is in Assyrian church of the East
 لحد يومنا هذا كلامك صائب .
--------------------------------------------------------------
الأخ كَوركَيس أوراها منصور المحترم ، ما يلي اقتباس من ردكَ :
: وثانيا
هو غير مهم البتة كونه سؤال ثانوي قياسا الى الأسئلة المهمة التي تتراقص في أذهاننا جميعا .. مثل ما هو مصير شعبنا المهجر في العراء وهل هناك حل في الأفق.. أو الى متى يبقى أبناء شعبنا يعانون من هول هذه الكارثة وما هو دور كل واحد منا في أنهائها .. أو ماهي النتائج الكارثية لهذه المأساة فيما لو أخذت أشهرا أو سنينا وأبناء شعبنا يعيشون في جو موبوء وغير صحي وبلا كرامة

أنا الذي كتبت مقالاً بعنوان :
بعض الأخوة ينشغلون بتفاهات لا تنسجم وحجم الكارثة
بقلم : جلال برنو
barnoj56@gmail.com/ Aug.26,2014
أتفق معكَ بأنهُ سؤال ثانوي قياساً الى الأسئلة المهمة التي تتراقص في أذهاننا جميعاً حول مصير شعبنا المهجر ..............
كنت أتمنى لو أجبت أنتَ على الأسئلة التي تراها أكثر أهميةً ، أنت تسأل أسئلة موجهة الينا وكأننا نحن مَنْ يصنع القرار . هيّا تفضل ، قُل لنا مالذي علينا فعلهُ ؟ اذا كان المسؤولين السياسيين في أعظم دولة في العالم يتحدثون عن مدة 3 سنوات ليأتوا بنتائج مرضية ضد ما يسمونهم " متطرفين " ... فماذا عسانا أن نفعلهُ نحن البائسين باستثناء جمع مبلغ بسيط من المال وعدد من البطانيات لا تكفي لِكساء الذين يتلحفون السماء ، بالأضافة الى بعض الصلوات ولا أعلم الى متى نبقى نصلي كي يُستجاب لنا الدعاء .
----------------------------------------------------------------
الأخ خوشابا سولاقا ، ما يلي اقتباس من ردكَ :
" مما أقتضى بالكنيسة اعتماد اللغة المشتركة التي هي لغة القومية الحاكمة وهذا الأمر شاع في الغالب في الكنائس التي لا تعطي أولوية وأهمية للقومية في تراثها ، بينما لم يحصل ذلك في الكنائس التي تعطي الأولوية والأهمية القصوى للقومية في تراثها
أوكي ، اذاً ما معنى أن تحمل الكنائس التي لا تعطي أولوية وأهمية للقومية في تراثها أسماً قومياً ؟
اللهم اذا كانت لا تنظر الى الكلدانية على أنها قومية ....
-----------------------------------------------------------
الأخ هنري بدروس كيفا ، هذهِ قناعتي وتلك قناعتهم في تسمية  لغتنا ولكن موضوعنا هنا هو لغة ليتورجية كنيستنا بغض النظر عن مسمياتها .
---------------------------------------------------------
الخ جورج غرزاني المحترم ، نقتبس من ردكَ ما يلي :
" لاتوجد لغة أسمها كلدانية في كل التاريخ اللغة هي لغة سريانية (آرامية) وبإعتراف آباء الكنيسة الكلدانية "
أعتقد هذا موضوع آخر ، أتمنى أن يتم توضيحهُ من قبل الأكاديميين اللغويين .
------------------------------------------------------------
الأخ يوهانس المحترم ، احكيلك جملة مفيدة  حتى نتحاور مع حضرتكَ .... هو حَدْ مسَلّطكْ علينا ؟
*أعتذر للأخوة المتحاورين ، كوننا مجبرين على الرد بهذهِ الطريقة!
--------------------------------------------------------
الأخ آشور بيت شليمون المحترم ، ما يلي اقتباس من ردكَ:
" إن اللغة التي نتحدث بها اليوم نحن في بلاد آشور ( شمال بيث نهرين )، هي لغة سريانية ولكن بقدر ما هي آرامية فهي آشورية أيضا .
وكذلك هي لغة ليتورجية الكنيسة الكلدانية والسريانية والمارونية وسائر كنائس الشرق الأوسط من بلاد فارس الى نهر النيل .
------------------------------------------------------------------------
الأخ عبد الأحد سليمان بولس ، ما يلي اقتباس من ردكَ :
" أما اذا كان موضوع اللغة قوميا فاني  أرى أن يناقش الموضوع منفصلا عن الناحية الايمانية. أنا أحبّ اللغة الكلدانية وأرجو من الجميع تعلّمها للحفاظ على تراث آبائنا وأجدادنا "
موضوعنا هو لغة طقس الكنيسة الكلدانية  ....
----------------------------------------------------------------------
الأخ أوشانا 47 المحترم : نقتبس من ردكَ ما يلي :
" أما نحن المسيحيين الشرقيين فلنا مجموعة من اللغات واللهجات ، لكن اللغة الطقسية هي السريانية والتي اغلبنا لا يفهمها ، لذلك يحصل التذمر بيننا ، فالشباب بالاخص لا يحب حضور القداس ومضيعة وقته في شيئ هو لأ يفهمها ولأ استفادة من هذا الحضور ، لذلك قل نسبة الشباب لحضور القداديس ما عدا الاعياد والمناسبات الخاصة  "
وهلْ أنت واثق من كلامك اذْ تعزو النقص في الشباب الذي يحضر الكنيسة الى اللغة الطقسية السريانية التي لا يفهمها أغلبنا كما حاء في ردكَ .
أدعوك لمراجعة مشاركة رقم 178 للأستاذ سامي بلو لأن فيهِ مثال حي على مسألة ابتعاد الشباب عن الكنيسة !
------------------------------------------------------------
الأخ كلدنايا المحترم ، نقتبس من ردكَ ما يلي :
" اللغة وسيلة تفهام ونحن جعلنا منها وسلية انقسام .انا اسميها كلدانية واخي الاثوري يسميها اثورية واخي السريانية سريانية وما المشكلة بذلك ؟؟؟
المفروض ليس هنالك مشكلة .
-----------------------------------------------------------
الأخ أخيقر المحترم ، تم الرد على مداخلتكَ ضمن المشاركة 17 .
-----------------------------------------------------------
الأخ يوسف شكوانا المحترم ، ما يلي اقتباس من ردكَ :
" شكر خاص للاخ جلال برنو على هذا الموضوع النابع من محبته الكبيرة للغتنا الام وحرصه على المحافظة عليها، ورغم ان الموضوع واضح الا ان البعض كعادتهم لا يناقشون فكرة الموضوع وانما يبحثون عن كلمة هنا واخرى هناك ليكتبوا ويحرفوا الموضوع عن مساره وهكذا تحول الموضوع من اهمية المحافظة على لغتنا الى هل اسم لغتنا هو سريانية ام كلدانية ام اشورية ام ارامية ام سورث "
وأنا بدوري أشكرك لأنك وضعت الموضوع على السكة الصحيحة ، حيث يهدف الى ضرورة الحفاظ على لغة طقس كنيستنا الكلدانية !
-----------------------------------------------------------------
الأخ أدي بيث بنيامين المحترم ، نقتبس من ردك ما يلي :
" اينما نطرد من بلداننا الاصلية او نسعى لعيش بحرية وبكرامة تامة في بلدان اخرى نجلب معنا لغتنا وعاداتنا " ...
من أجل أن نحافظ على هويتنا يتحتم علينا أن نجلب معنا لغتنا وعاداتنا وبعكس ذلكَ فاننا سوف نقضي على كياننا وهويتنا بأيدينا .
-------------------------------------------------------------------


144
ميوقرا رابي أخيقر ، ما ذكرتهُ مفهوم ولكننا لسنا بصدد اثبات أن الكلدانية قومية أم طائفة كما وصفها النص الي أوردتهُ ، ولكن سؤالي واضح وموجه للذين يعتقدون ويؤمنون بأن الكلدانية قومية ! واذا ما سلمنا بذلك فلماذا لا يُمارس الكلدان ومنهم كنيستهم المفاهيم التي تُعَدْ من أركان تشكيل القومية ومنها اللغة والتراث ؟ أنا من أتباع الكنيسة الكلدانية ولكن يؤلمني جداً أن أرى كنيستي تفقد أهم ما تملك وهو لغة طقسها العريق الذي هو عنوان شخصيتها ، فان خسرته فعندئذِ سيكون المسمار الأخير ... وسوف ينطبق عليها جاء في الأسطر الأولى من النص الذي ذكرتهُ :
" When the Chaldean empire was absorbed into the Persian, the name Chaldean lost its meaning as the name of a race of men, and came to be applied to a class
عَم شلامي وايقاري

145
أستاذ نبيل ، ان مجرد تفكيرك وقرارك بضرورة تعلم لغة آباءك وأجدادك تكفي أن تنال درجة 100% ، مع احترامي للأخ Eddie Beth Benyamin ، ومشكور على التصحيح الذي أجراه على بعض الكلمات ولكن الأخطاء النحوية والأملائية  ممكن تجاوزها وليس عيباً أن يرتكبها الشخص المبتدأ في تعلم اللغة ولكن العيب في العزوف عن تعلمها أصلاً ، أما مسألة تسمية لغتنا لا أعتقد أن ذلك مهم وانماالمهم : أَلب بيث تجمعنا . 

146
ܫܠܡܐ ܘܐܝܩܪܐ رابي نبيل ، نبارك تخرجكم ونيلكم أرقى وأعز شهادة كونها فريدة من نوعها ، تلك الشهادة التي ينبغي أن يعتز ويتباهى بها كل منتمي "شاريرا" وَ وفي لتاريخ وتراث أجدادهِ ، تحية لك ولزملاءك والى منظمي دورات تعلم اللغة السهلة التي لا تتطلب مجهوداً كبيراً لتعلمها ،لقد  تعلمنا العربية والأنكًليزية والكوردية وغيرها من لغات العالم فكيف تصعب علينا لغة الأم ؟
 أتمنى أن يحذو شبابنا وشابتنا حذوك لينالوا أرفع وسام شرف ألا وهو تعلم اللغة التي هي عنوان هويتنا وثقافتنا.

147
جزيل الشكر والأمتنان لجميع الذين أدلوا بآرائهم بما يتعلق بموضوع مقالنا هذا ، ولكني ما زلت بحاجة الى جواب وافي لسؤالي الذي سألتهُ في نهاية المقال وهو كالآتي :
"انهُ سؤال عسى أن يأتينا  الجواب عليهِ  لِيُوضح  لنا كيف يُمكننا أن  نحافظ على اللغة والتراث  ونبرز أو بالأحرى نفتخر بهوية  كنيستنا الكلدانية العريقة دون أن نحافظ على لغة الطقس الكلداني الغني بمزاميرهِ  وترانيمهِ وألحانهِ الملائكية العذبة ".
أو بعبارة أخرى
" اذا كانت كنيستنا الكلدانية الموقرة لا نستطيع المحافظة على لغة طقوسها  الأصيلة ، واذا كانت جامعة وغايتها نشر الأيمان وتقويتهُ فقط ، فما حاجتنا بالأسم القومي
الذي يصر عليهِ بعض الأخوة ! وليكن أسم كنيستنا مثلاً " الكنيسة الكاثوليكية العراقية أو كنيسة مار أدي ومار ماري أو كنيسة جميع الملل الشرق أوسطية أو ربما كنيسة المحبة والأيمان  .... " . مع محبتي وتقديري للجميع .

148
لأخ عبالأحد قلو المحترم : هذا هو اقتباس من ردك :
" السيد جلال برنو المحترم الظاهر انك تستنقي ماقولتني به بأنني اؤمن باننا شعب واحد ولم تكمل البقية التي قلتها والتي هي:
1- انني اعترف بأننا شعب واحد ولكن قبل حلول التسمية الاشورية على احد مكوناتنا التي فرقتنا واستغل ذلك سياسيا لتحقيق مطامع البعض ومنها زوعا في يومنا هذا." ( انتهى الأقتباس )

أنا لم أكمل بهدف عدم الأطالة واعتقادي بأن المهم هو أن تعترف بأننا شعب واحد.
عجبي أن تعترف بأننا شعب واحد ولكن بشروط !!!
أخي العزيز المنتمي الحقيقي ، الذي يحب شعبهُ بصدق يُضحي ويلغي الشروط عربون محبتهِ ... لا ضير أن تتبنى الأسم الكلداني وتعمل لصالح الكلدان والآشوريون والسريان ، المهم أن تكون مؤمناً  بحقيقة وحدتنا . ان فعلت هذا تكون قد نلت شرف الأنتماء الى هذهِ الأمة الواحدة بلغتها وتراثها وليتورجية كنيستها العريقة و ما طاوا وما شَپّر أن نعمل يد بيد وأن نذيب خلاف التسميات في وعاء المحبة . مع حبي وتقديري

149
السيد عبداالأحد قلو المحترم بعد الأستئذان من الأستاذ يوسف شكوانا ، لو سمحتم لي بالمداخلة التالية :
 لقد نجح السيد قلو في ردهِ رقم 1 عندما أقر واعترف بأننا شعب واحد .
وكنه مع الأسف أخفق في قولهِ أن الآشوريون أُبيد عن بكرة أبيهم بعد سقوط نينوى ...هذا تلفيق وكلام ساذج لا يستند على وثائق تاريخية وتزوير واضح أتى بهِ الشماس مردو الذي أستطاع تزوير شهادة الدكتوراه ( عيني عينك ) في عصر التكنولوجيا وصدقتموه،  فكم هو سهل عليهِ أن يجعلكم تصدقون ما تصبون اليهِ أنتم الأنفصاليين من تجزئة وهدم وتمزيق لهذا الشعب المسكين !!! الحقيقة يا سيد قلو أن الأمبراطوريات تسقط وتفنى ، لكن الشعوب تبقى ولا تزول ، خصوصاً في الأزمنة الغابرة حيث لم يكتشف السلاح الكيمياوي والجرثومي والنووي وغيرها من الأسلحة الفتاكة .
والأخفاق الثاني هو تسميتكَ لِلغتنا ، لغة السورث بِ " اللغة الكلدانية " والصحيح ليست لا كلدانية ولا آشورية وانما سريانية مشتقة من الآرامية القديمة تبنتها الشعوب التي سكنت بيث نهرين لقوتها ونحوها وسلاستها مقارنة باللغات القديمة ، وهذا لا يعني عدم تأثرها باللغات التي سبقتها. ولكم خالص تحياتي

150
شكراً أستاذ يوسف شكوانا ، لقد أبدعت في ردك على الأستاذ حبيب تومي وأبليت بلاءً حسنً في مقارعة الحجة بالحجة والفكرة بالفكرة وتماماً حسب رغبة الأخ العزيز حبيب الذي هو منا وبينا ويبقى النقاش الهادي الطريق الوحيد للتفاهم والمحبة بين أبناء الشعب الواحد .

 يقول الأخ حبيب تومي : الحركة الديمقراطية الآشورية ومنظريها وكتابها ارادوا من الكلدان ان يكونوا فلاحين في الحقل الآشوري
عزيزي حبيب ، قُلْ لنا أين هو حقل الكلدان ، ماهي لغتهم وثقافتهم وما هي تطلعاتهم القومية لكي نعمل في حقلهم؟
الأخ يوسف أسمح لي أن أرفق مقالي هذا ضمن الردود كونهُ ينتقد بعضاً من أفكار الأخ حبيب التي ربما لها علاقة بموضوع مقالك وشكراً لك وللأخ حبيب مع خالص تحياتي .

الأخ حبيب تومي وسمفونيات دعايتهِ الأنتخابية
بقلم: جلال برنو
Jan.26,2014/ jbarno56@hotmail.com
ورد في مقال الأخ حبيب تومي بعنوان "   الكلدان في العراق والعالم والوعي القومي المطلوب ودور المثقف الكلداني "   والمنشور في موقع عنكاوا. كوم والقوش.نِتْ وغيرها من مواقع شعبنا ، 7 نقاط يضعها الأخ حبيب تومي أمام المثقف الكلداني، والنقطة 6 ستكون موضوع مقالنا، لأنها تأخذنا الى منحى مختلف في كتابات الأخ تومي عن سابقاتها . أقتبس منها ما يلي:
سادساً:ـ
مطلوب من المثقف الكلداني التسلح والتعمق بدراساته الثقافية واللغوية (خاصة لغة الأم الكلدانية: تكلماً وقراءة وكتابة) والأدبية والفنية، عليه الأنفتاح على الثقافات الأخرى مع اعتزازه بثقافته ولغته وقوميته مع تجنب النعرة القومية العنصرية الأستعلائية، فالكلداني ليس افضل من الآخر، والآخر بعين الوقت ليس افضل من الكلداني. على المثقف الكلداني ان لا ينجرف في مستنقع التزمت والإقصاء والعنصرية كرد فعل لتزمت وعنصرية الآخر، فطريق المحبة هو السبيل الأمثل للكلداني ليواجه خطاب الأستخفاف والكراهية من قبل الآخر.
على المثقف الكلداني تعميم القيم النبيلة والتسامح والإخاء والمحبة ومبادئ الحرية واحترام الرأي الآخر والتعددية في مختلف حقول الحياة.
إن انتشار الكلدان في ارجاء المعمورة تحتم عليهم ايجاد محور هوياتي يجمع هذا القوم الأصيل، إن المثقف الكلداني هو الذي يتحمل ثقل هذه السؤولية التاريخية الكبيرة.
كلام جميل وأنيق ونابع من فكر سليم ... ولكنهُ جديد لم أقرأ ولم أسمع بمثلهُ من قبل على لسان الأخ حبيب رغم أنهُ كتب عشرات المقالات تخص الشأن القومي والقومي الكلداني تحديداً ، وكم من المرات شكا وعاتب القوى السياسية العراقية لأنهم بحسب اعتقادهِ يهمشون ويقصون القومية الكلدانية وكم من المرات اتهم الأحزاب الآشورية - وبالأخص - زوعا - بأنه يسعى الى احتواء أبناء الكلدان ويعمل على أشورتهم حتى بات الأخ تومي ومجموعة من ( رفاقهِ  الأنفصاليين ) ، يطلقون على أتباع الكنيسة الكلدانية والسريانية المؤمنين بأصالتهم الآشورية ، بالمتأشورون ! متناسين حق وحرية الناس في اختيار أسمائهم بحسب قراءتهم وفهمهم لكتب التاريخ أو على الأقل بحسب قناعاتهم ، حيث أن خيرة المثقفين من أتباع الكنيسة الكلدانية الذين تبلورت لديهم قناعاتهم بجذورهم الآشورية قد رضعوا مما تركهُ لهم الأجداد ومن تاريخ أمتهم الآشورية العظيمة .

وكم مرةٍ تبجح بأن الكلدان يشكلون 80% من مسيحيو العراق ، ويُعدد ويُكرر أفضال الكلدان على الآشوريون وكيف أن أهل القوش قاموا بحمايتهم ودرء الخطر عنهم ابان المذبحة التي تعرضوا لها والتي نُفذتْ من قبل الحكومة الملكية بمعية بعض العشائر المحيطة بمنطقة سميل عام 1933 . هذا الرأي يعكس أفكار ونزعات الأخ تومي ، أمّا بالنسبة الى أهل القوش الغيارى ، فان ما قاموا بهِ زمنئذٍ هو واجب قومي وديني ، لأن الذين كانوا يدافعون عنهم هم أخوة لهم بالدم واللغة والتاريخ والدين ، وحتى في العقيدة حيث أن القوش لم يكن قد مضى على انسلاخها من كنيستنها الشرقية الأم الاّ أقل من مائة عام في عهد آخر بطاركة آل أبونا البطريرك يوحنا هرمز .
وكم من المرات عاتب الكلدان و رئاسة الكنيسة الكلدانية ويتهمهم بعدم دعم السياسيون الكلدان ويُعزي سبب فشل السياسيون الكلدان في انتخابات الأقليم وفي مدن العراق الأخرى الى ابتعاد الكنيسة الكلدانية وأتباعها الى عدم مبالاتهم بالقومية الكلدانية ومستقبلها السياسي
وكم من المرات كتبَ يمتدح أخوتهِ كلدان الناصرية وتفاخر بالأكتشاف " العظيم " بأن لدى الكلدان أولاد عمومة في الناصرية ! ( ولا أدري " ليش" الناصرية بالذات ... وماذا بشأن أبناء الحلة وميشان والفرات الأوسط ؟ أم انهم سيكتشفون جذورهم لاحقاً )  وربما عَوَّل عليهم مستقبل الكلدان المُشرِقْ ...  وظن أنهم سيزيدون من عدد الكلدان وسيكونون الظهير والسند في خوض الأنتخابات المستقبلية . طيِّب ، أستاذي الفاضل ألا تتفق معي بأننا لسنا بحاجة الى فصائل جدد ، اذا كنا نحن كلدان آشوريون سريان أصحاب الحرف الواحد واللغة والثقافة والدين والطقوس والعديد من المزايا التي تجمعنا ، منقسمين ومجزئين الى عدة (وْصَلْ ) وبيننا حرف الواو " المقيت " بحاجة الى ترقيع ، فهل ترى أننا بحاجة الى المزيد ؟ واذا كان الأمر كذلك فلماذا لا يدور الحديث عن كلدان الملبار والذين على الأقل يشتركون معنا في الدين ويحملون أسم الكلدان منذ أمد بعيد رغم أنهم هنود والله هنود ، حيث أن لون البشرة وشكل الجمجمة يثبت بشكل قاطع أنهم هنود ! أليس منفتحين !!!
عزيزي القاريء الكريم ، ان الداعي لهذهِ المقدمة هو توضيح لأهتمامات الأخ حبيب قبل تاريخ اليوم ، لاحظ وجود مساحة كبيرة لشكاوى التهميش والأقصاء وعدم الحصول على المناصب والوصول الى قبة البرلمان كما رسمتها مخيلة الأخ حبيب  ، في الوقت الذي غاب فيهِ اهتمامهُ باللغة والتراث والتي تُعَدْ من أوليات عمل الأحزاب القومية أو أصحاب الفكر القومي قبل أن يفكر متبني النظرية القومية بالمناصب والتمويل وما شابه ذلك .
والآن نعود الى جاء بهِ الأستاذ تومي في الفقرة 6:
مطلوب من المثقف الكلداني التسلح والتعمق بدراساته الثقافية واللغوية (خاصة لغة الأم الكلدانية: تكلماً وقراءة وكتابة) والأدبية والفنية، عليه الأنفتاح على الثقافات الأخرى مع اعتزازه بثقافته ولغته وقوميته
وللتذكير فقط أٌلفتْ انتباه القاريء الكريم الى أن الأخ حبيب كتب قبل فترة غير بعيدة مقالاً جاء فيهِ أن التعليم باللغة السريانية ( الكلدانية كما يحلو لهُ أن يسميها ) هو خطوة الى الوراء  ، وكان لي رد على المقال الذي احتوى هذهِ العبارة في حينها .
أما اليوم يقول الأستاذ تومي بأنه مطلوب من المثقف الكلداني التسلح والتعمق بدراساتهِ الثقاية واللغوية وهذا لعمري كلام جميل أنيق ونابع من فكر سليم ، ويصب في صميم العمل القومي  ومن أولوياتهُ ، لأن اللغة هي العمود الفقري لتشكيل القومية وهي هويتها وما يميزها عن غيرها من الأثنيات . ولعل طرح الأخ تومي هو صحوة الضمير وربما محاولة منهُ لمَسح تبعات مقالهُ وموقفهُ من لغتنا الأم ، التي يعتبرها أبناء أمتنا جزء من هويتهم القومية  ، لا سيما أن الأخ تومي أختار أن يكون مرشحاً في قائمة بابليون التي يرأسها الشيخ ريان الكلداني وعلى وشك أن يخوض الأنتخابات كمنافس على مقاعد الكوته في مجلس النواب .
أنا شخصياً أشيد بكلامكَ هذا وبودي أن أُصدقهُ وأشد على يديكَ ولكن أستاذي الفاضل ألا ترى أنها جعجعة من دون طحين وبالسورث ( بَسْ مَحكيثا ) ؟ ربما للتسويق السياسي أو أنها آخر ورقة تلعبها عقب فشل المحاولات السابقة في بعث الوعي القومي لدى أتباع الكنيسة الكلدانية وبالسورث ( دْياقا لْطرا خَرايا ) ، لأن الواقع لا يوحي بذلكَ :
أولاً : لأنكَ قُلتَ أن التدريس بلغة الأم خطوة الى الوراء ولم توضّح ما الذي دعاكَ الى هكذا مَطبْ ... ولم تعتذر بسبب قولك هذا ، وهنا يخيّل الي لو أن كوردياً أوعربياً قال ذلك لأنهالت عليهِ الأنتقادات " اللاذعة " ... وخصوصاً لو ان ذلكَ صدر من رئيس لأتحاد أُدباء احدى تلكَ القوميات !!!
ثانياً : لم نراك في المؤتمرات القومية وفي الندوات تشجع وتركز على أهمية اللغة ، ومنها المؤتمر الكلداني الأخير الذي انعقد في ديترويت بولاية مشيكَان الأمريكية في العام المنصرم
ثالثاً : الكنيسة الكلدانية بدأت تهجر لغتها الطقسية ولغة غالبية اتباعها بما فيهم المستعربين منهم ، ودأبت رئاستها الكنسية عل تبني العربية وليس غير العربية سواء كانت تلك الكنيسة في الوطن الأم وفي أقصى قرية مسيحية في شمال الوطن أو في بلدان المهجر، وحتى القوش بلدتنا العريقة التي لم تستخدم لغة أخرى غير اللغة الآرامية السريانية (الكلدانية) في طقوسها  طيلة مسيرتها سابقاً ... لم نسمع منكم أو من غيركم الذين ينسجون على منوالكم أي اعتراض على قيام الأخيرة بادخال اللغة العربية في طقوسها واجتماعاتها ؟
فهل من سبب لسكوتكم ؟ يا حبذاا لو يسمعهُ ويقرأهُ القراء من أبناء أمتنا ، أَما أنتم تدّعون بالقومية !
رابعاً : لقد قامت الأحزاب الآشورية والمؤسسات الآشورية وبعض الغيارى من أبناء كنيستنا  الكلدانية بالمساعدة ببناء مدارس واعداد مناهج باللغة السريانية والمساعدة في تشكيل دورات تخريج وتعيين معلمين ومدرسين للغتنا وتثبيت واقعنا القومي والسياسي والاجتماعي والمساعدة في توفير فرص العمل لللآلاف من أبناء وبنات شعبنا في العراق والدفاع عن قرانا وبلداتنا ضد سياسات التغيير الديموغرافي وغيرها من التجاوزات والأعتداءات من قبل " شركائنا في الوطن " ... حسناً أين أنتم من كل هذا ؟
 
وقبل أن أختم ، أود توضيح مسألة الأنفتاح الذي طالما تتشدق ويتشدق بهِ رفاقكَ الكلدان بأن الكلدان منفتحين وليسوا متعصبين ... يعني اذا كان أحدنا يعتز بلغتهِ وتراثهِ وثقافتهِ فهل يعني ذلك َ أنهُ متعصب ؟ وربما شوفيني من ال - شوفينزم - بالتأكيد ليس كذلك لأنهُ المتعصب يحب بني قومه ويكره ويزدري بالقوميات المخالفة ، أما نحن ... نحن ( بحذف الواوات ) حاشا أن نكون كذلك لا بل نشجع أبناءنا أن يتعلموا العربية والكوردية والأنكَليزية والنرويجية وأيِ من لغات العالم واتقانها الى جانب لغتهم الأم ، لأن في ذلك فخر وثراء لنا ولكن ... ولكن لا أن نجهل أو نتجاهل وأن نهمل لغتنا الأم ونستخف  بها ونأنف من تداولها حتى وان اعتبرها البعض منا أنها لغة ميتة ، فما الذي نخسرهُ اذا تعلمناها ومارسناها في حياتنا اليومية وفي مهرجاناتنا وفي نشاطاتنا الثقافية والفلكلورية وفي كنائسنا التي طالما تزيد من هيبتها وتُضفي الى أجوائها خشوعاً ، وما يساند قولنا هذا هو ما تقوم بهِ الأثنيات الأوروبية وكيف أنهم لا زالوا يمارسون بعضاً من طقوسهم باللغة اللاتينية ، ناهيك عن استخدام مفرداتها في شتى العلوم وعلى الأخص في الصيدلة والطب .
أخي الأستاذ حبيب أرجو أن تتيقن حق اليقين بأني أعتز بشخصكَ الكريم كون لكَ تاريخ سياسي مشرف يوم كنت تجول بين الوديان وقمم الجبال تقارع الأنظمة الفاشستية في بلدي  ، ناهيك عن كونك ابن بلدتي العزيزة ، ولكني اختلف  معكَ في قراءتكَ للتاريخ وطروحاتكَ الأنفصالية ... اذْ تحاول دائماً جعلنا 3 قوميات وهذا خلاف الحقيقة ، تلك الحقيقة التي أعتقد لا يتنازع على اثباتها مثقفان ! ، وأعتقد أن حجتك في ذلك أختلاف اللهجات والمذهب الكنسي بينما تتغافل الأختلاف الأكبر بين أخواننا العرب والكورد في اللهجات والمذهب وغيرها كثير .
  أملي أن نضع أسس العمل القومي ونبني عليها ونبحث عن ما يوحدنا وبلا شك أن اللغة هي أحدى الركائز القوية التي توحدنا ، بوركت أخي حبيب تومي بسبب صحوتك التي ربما أتت متأخرة ولكن كما يُقال أن تأتي متاخرة أفضل من أن لا تأتي أبداً ، واني أُشيد بمنحاك على الطريق القويم ، وأتمنى أن أَكون مخطاً في أختيار العنوان .

[/font][/size][/color]

151
عفواً سيد مايكل ، بَسْ السيد فريد العراقي قد ختم تعقيبهُ بأسمهُ الصريح ، وحضرتك تعدهُ من المجهولين !
 فقط للتوضيح ، هو فريد بن منصور شكوانا من عائلة القس أوراها شكوانا الألقوشي . يقع بيتهِ في القوش في محلة قاشا عبر الشارع الملاصق لمدرسة وضريح مار ميخا النوهدري الواقع أمام سفح جبل القوش الشامخ وبالقرب من كنيسة مار كَوركَيس .... فُهلْ حقاً تجهل كل هذا أم تتجاهلهُ ؟
و شلاما عُمخون

152
استاذ عبد الأحد قلو ، أنا دائماً وابداً أحييي وأشجع كل مَنْ يهتم بهويتنا ، لغتنا وتراثنا وطخس كنستناولا يمكنني أن أنسى " قالى وقيناثا " التي لا زالت " مزنكَورى بْ نَثياثا " . ولا يمكنني أن لا أنحني أمام كل أصيل منتمي ولِيُسمي نفسه ما شاء من تسميات تربطنا بالحضارات العريقة التي سكنت بيث نهرين ، أحيي نيافة المطران حنا زورا والمطران سرهد جمو لأهتمامهم بلغتنا و بتراث كنيستنا الكلدانية .
أنت  تتهمني بأنني أقف بالضد من نيافة المطران مار سرهد وهذهِ ليست حقيقة ، أما أن أنتقدهُ بسبب تمجيدهِ لذاتهِ أو لتصرف خاطيء قد يصدر منهُ لا سامح الله ، فهذا أمر وارد ولا أعتقد أنهُ يفسد للود قضية .

153
أستاذ عبدالأحد سليمان بولس المحترم ، اسمح لي أن أوجه السؤال التالي الى المدافعين عن الموقع المتقوقع والذي لا يقبل الرأي الآخر ، موقع هزيل ، كتابهُ انفصاليين بأمتياز ، يَدّعون بأنهم قوميين كلدانيين ولكننا لا نلمس أي نشاط يدل على كلدانيتهم المزعومة .
السؤال : لنفترض أن الموقع مغلق بسبب الصيانة والتحديث ، طيب لماذا يمتنع الموقع موضع النقاش عن نشر آراء وكتابات من لا يجاري أفكارهم ، أَهكذا تشمخ وتتوسع المواقع الحرة ؟ 
أنني أرسلت مقالي بعنوان " المطران وتمجيد الذات " ولم يُنشر وسوف أنتظر الى وقت انتهاء أعمال الصيانة وأرسلهُ ثانية على أمل أن أستلم رداً منهم كأن ينشر أو لا ينشر لعدم صلاحيتهُ للنشر أو أي مانع آخر .
شكراً لك وتقبل خالص تحياتي .

154
الأستاذ مسعود النوفلي ، أتفق مع تساؤلك الذي جاء في نهاية تعليك " لماذا يسكت المطران ولا يعطي رأيه شخصياً في المواضيع التي تهم الجميع والتي هو شخصياً كان لهُ بها أفلام وأحاديث."
أما فيما يخص تغيير المناهج الطقسية أمر سلبي جداً لأنه ينتهي الى عدم الأنسجام والتناغم ما بين كنائسنا والذي سوف ينتج عنه تقطيع لجسد الكنيسة الموحدة . شكراً لعرضك مجموعة الكتب والكراسات التي نشرت دون أذن من الرؤساء !!! ( أنهُ شكل من أشكال "التمرد" . وتقبل خالص تحياتي
------------------------------------------------------
 الأخ مسيحي عراقي ، لك شكري لمرورك وأنا أضم صوتي الى دعائكَ : " و من يحاول تقسيم الكنيسة الكلدانية  سينبذه التأريخ و شعبنا المسيحي و بالاخص الكلدان و سيكون منبوذا الى ابد الدهر." وتقبل خالص تحياتي
-------------------------------------------------------------
الأخ قشو نيرايا ، أحييي قلمك الذي يخط حروف لغتنا الجميلة ، ولكنني أفضل الحروف الشرقية التي دونت بها كتب طخسنا العزيز على قلوبنا . أتفق معك في مسألة الأختيار الموفق لغبطة البطريرك ساكو ... عَمْ شلامي وايقاري
----------------------------------------------------------------
الأستاذ عبدالأحد سليمان بولس ، لقد كنت أدخل الى موقع كلدايا بشكل أعتيادي ولكن بمجرد ارسالي لهذا المقال الى الموقع المذكور فقد حُجِبَ عني ( وطلعتلي نفس الكليشة ) التي لونتها حضرتك بالأحمر  ! ودخلت القائمة السوداء بحسب نظارات الراهب ... ويبدو أن القائمة ستطول بأذن الله . شكراً جزيلاً على مداخلتكَ ، وتقبل محبتي
--------------------------------------------------------------
السيد عبد الأحد قلو المحترم ، بعد الأستئذان من الأخ عبدالأحد سليمان بولس ، أنت تقول الآتي :
" المفروض ان تتم تسوية المشكلة بتجرد الراهب من مسؤولياته وحينها سيكون كل شيء محلولا مع البطريركية " رغم أنك تعلم أن الراهب مجرد واجهة ومرآة تعكس مخططات مَنْ هم أكبر منهُ ، أَليس كذلك ؟ لك تحياتي الخالصة

----------------------------------------------------------------------

155
الأخ العزيز فريد العراقي ، شكراً على مداخلتك القيمة ولغيرتك على كنيستكَ ، أتفق معك في كل ما جئت بهِ فقط وددت أن أذكر القراء الأعزاء بمثل ما جاء في المقال من تساؤلات ... تلكَ التي لا أتوقع أن نستلم اجابات لها :
ماذا يعني أن يصم نيافتهُ الآذان ويدع أعوانهُ والمقربين اليه أن يكتبوا ويصدروا الآوامر ويشرحوا بياتهِ دون أن ينزل من عليائهِ .
أما فيا يخص الموقع (المتقوقع ) كلدايا.نِت ، لقد سبق أن أرسلت هذا المقال  الى الموقع المذكور، رغم أنني متأكد من أن ادارة الموقع سوف تمتنع عن نشرهِ .... وتقبل خالص تحياتي ومحبتي

156
على حد علمي أن موقع عنكاوا الموقر يرفض نشر مقالات تخص التسميات في المنبر الحر ،انما ترسل الى منتدى " تاريخ شعبنا، التسميات وتراث اللآباء والأجداد" . لا شك أن هذا الموضوع يشكل متعة للأنفصاليين ، ويبدو أنهُ سوف  يرافقنا الى المقبرة التي سوف يورى فيها جسد هذهِ الأمة الممزقة فهل من " پاروقا " ؟؟؟
"A house divided against itself cannot stand."

157
الأستاذ يوسف شكواناالمحترم ، أشكرك لسردكَ الجميل وابراز الجانب الحَسَن لأيزيدييي قرى سنجار ، قرية _ جدّالة _ تحديداً ومن ثم عرجت قليلاً الى قرية الجراحية الواقعة في سهل نينوى .
أنا أُدرك جيداً أهمية الأستمرار في تكوين علاقات طيبة والتحالف مع الأقليات في الوطن الأم وخصوصاً في هذا الوقت العصيب ... ولكن في سردنا التاريخي لا بد الى الأشارة الى الجانب السيء أيضاً بغية اكمال الصورة الحقيقية ، مثال ذلك  ما مارسهُ بعض الأيزدية جيران القوش ، فحادثة هجوم جيراننا الأيزدية بقيادة أميرهم فارووق المدعوم من الجيش العراقي على بلدتي القوش عام 1969 لازالت تُذكرني بمقتل الراعي المسكين في كَلي " قاشا حنا" ، وكذلكَ مقتل طالب المدرسة الثانوية الشاب نوئيل في وادي الآبار شرقي البلدة دون وجود دواعي لكلتا الجريمتين التي انتهتا بلا عقاب . الذي أعرفهُ وأُدركهُ تماماً هو أن شعبي قد تعرض للأعتداء من قِبَلْ جميع القوميات والمذاهب التي جاورها أو اشترك في العيش معهم. أما مسألة الكَرَم والطيبة غالباً ما  تلمسها خلال معاشرتك لمختلف المجموعات البشرية وبوضوح بالغ في المجتمعات الشرقية . المهم أناأقيّم مقالكَ و ما حَملتهُ سطوركَ للتذكير بما هو مشرق في علاقاتنا مع جيراننا ، فقط أردت من خلال مداخلتي هذهِ التذكير أو بالأحرى التأكيد على ضرورة الحذر في التعاطي مع المكونات الأخرى بغية تحقيق مصالحنا القومية . عَم شلامي وايقاري

158
الأستاذ شبيرا ، أود أن أقرأ مقالاتك ولكن معظمها طويلة جداً وشكراً لمقالك هذا الذي قرأتهُ كونهُ بتقديري من الحجم المتوسط  .
لقد سبقتني وطرحت السؤال الذي سألتهُ لنفسي لماذا كوباني وليس بلدات سهل نينوى وسنجار والقرى المحيطة؟
بأعتقادي أن جيراننا الكورد والأدارة الأمريكية وحلفائها ليسوا بحاجة الى تحيقيق كارثة قتل وسبي و تهجير للمسيحيين والأزديين بهذا الحجم الكبير بغية افراغ البلد من الأقليات ... يكفيهم منح فيزا وحق اللجوء للتخلص منهم بكل سهولة ويُسر والمسألة بحساب بسيط تحتاج الى عدة أشهر أو بضة سنين للصول الى مآربهم .
المشكلة أننا لا نستفيد من دروس وعبر التاريخ والتجارب التي مررنا بها عبر القرون ، كما أننا لا نعرف مدى حجمنا الحقيقي . فتارة نعتبر الكورد بأنهم عدونا التقليدي وأخرى نتصور أن الصهيونية العالمية تنتقم للغزوات التي شنها أجدادنا على مملكتي اسرائيل ويهوذا . والحقيقة لا الكورد خائفين منا ولا الأسرائليون يدخلوننا في حساباتهم الستراتيجية .
برأي المتواضع ذهاب البيشمركَة الى كوباني وعدم الأكراث بمَن حولهم من القرى المحتلة من قبل داعش لا يعدو كونه دعاية اعلامية لأقليم كوردستان ومساهمة رمزية تضامنية مع أخوتهم في القومية ، لأن 200 مقاتل سوف لن يكون بمقدورهم حسم المعركة واذا حُسِمَت لصالح الكورد فلأن العم سام يريدها أن تكون كذلك .
نقطو أخيرة أستاذ أبرم ، مالقصد من ايرادكَ قول المسيح لهُ المجد " تعالوا الي ... " يعني اذا أكيد " راح نحصل شيء ، نروح ليش ما نروح !!! " . عُم شلامي وايقاري


159
رابي أخيقر ميوقرا ، لقد بات واضحاً جداً أن هناك مؤامرة كبيرة قد تنتهي الى رسم خارطة جديدة لمنطقة الشرق الأوسط , وعليهِ يتعيّن علينا العمل على ايجاد وطن آمن يحتضننا على أرضنا التاريخية مهما كان صغيراً ، يعيدنا اليهِ من دول الأنتشار ، نُحيي فيه ثقافتنا ولغتنا وتراثنا ، وطن يرسم الأبتسامة والفرح على وجوه أطفالنا يلعبون ويذهبون الى مدارسهم دون خوف .. لأننا جربنا العيش مع الأخر ولمئات السنين وكانت الحصيلة نتائج مأساوية ، لذا أعتقد أنهُ آن الآوان لننهي تجربتنا الفاشلة ونبحث عن مستقبل أفضل وبعكس ذلك سيبقى شعبنا يتطلع الى مواسم الهجرة نحو الغرب وسوف لن يكون بمقدور أحداً أن يوقفهُ ، لأنه سوف يُحرج من يحاول ايقافهُ بقولهِ أريد حلاً ؟  عَمْ شلامي و ايقاري

160

السيد حبيب تومي المحترم : قرأت مقالكَ وانا أتفق معكَ في ضرورة محافظة  الألقوشيين وباقي قرانا وبلداتنا على خصوصيتهم والأمتناع عن امتلاك الغريب لا العقار ولا الدار ... وكما ذكرتَ فلنا ما يبرر ذلكَ من أمثلة حية ولعل أبرزها بلدة تلكيف ومَنكَيش وبرطلة وغيرها . لكن دعني أدرج ملاحاظاتي حول مقالكَ هذا الذي يحتوي على أكثر من موضوع :

1- السرد التاريخي الذي جئتَ بهِ  في مقدمة المقال والموقع الجغرافي لبلدة القوش العريقة معروف ... ولأنها عريقة جداً ، فأعتقد أن قراء مواقع شعبنا ليسوا بحاجة الى كل ذلكَ ، أَضِفْ الى ذلكَ أنهَ بكبسة زر واحدة ، يحصل القاريء الكريم من العم كّوكّل على الكثير من المعلومات ، ولكن لا ضير في سردكَ التاريخي البتة ، انما الضير أنكَ لم تذكر ما هو مهم كوجود الآثار في مركز بلدة القوش وعائديتها ! مثلاً ماذا يعني أسم  " أيل قوش " وما علاقة القوش بالأله سين( الهه القمر ) ... اسمح لي أن أنقل للقراء الكرام ما جاء في الصفحة رقم 5 من كتاب " سفر القوش الثقافي "  من تأليف الأستاذ بنيامين حداد ومراجعة الأستاذ نوئيل شكوانا . أوردها بالمختصر
" القوش مستوطن آشوري قديم الى الغرب منها على مسافة 7 كم تجد منحوتة آشورية عن يمين مدخل كَلي بيهندوايا تسمى محلياً - شيرو ملكثا - يُرجّح أنها للملك الآشوري سنحاريب (704-681 ) قبل الميلاد " انتهى الأقتباس
2- فيما يتعلق بوقفة الألقوشيون البطولية وابعاد الأذى المحدق بأخوتهم  أيام مذبحة سميل عام  1933، أعتقد أن الألقوشيون انما عبروا من خلال وقفتهم المشرفة تلك عن انتماءهم الحقيقي الى الأرومة الواحدة لأن الجذور تتعانق وان أرادت بعض الأغصان أن تتفرق ... . باختصار شديد أن أهل القوش الغيارى ضحوا وان أخوتهم " الآثوريون " لهم شاكرون . أما تكرار ذلك بمناسبة وبغير مناسبة ، أعتقد أن ذلكَ يُفقد قيمة المأثرة التي قام بها أجدادنا
3- مسألة عدم مشاركة زوعا وأنصار الزوعا في التظاهرة الأحتجاجية لسياسة التغير الديموغرافي التي تعرض لها بعضاً من قرانا وبلداتنا ، حقاً ذلك يُسجل كنقطة سلبية ضد قياديي الزوعا ، لأن زوعا كحركة قومية يُفترض أن تكون في المقدمة عنما يتعرض شعبنا الى مثل تلك التجاوزات المشينة . في وقتها أستفسرت من أحد المهتمين بالشأن القومي وقال لي أن هناك ملابسات قد حصلت حالت دون المشاركة والتفاصيل لدى المقيمين في القوش، ولكن مهما يَكُنْ العذر فهو بالتأكيد غير مقبول.
أرجو أن تتقبل ملاحظاتي برحابة صدر ، ولكَ خالص تحياتي
جلال برنو
 


صفحات: [1]