عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - ankawa admin

صفحات: [1] 2
1
تقيم جمعية الثقافة المندائية امسية ثقافية بعنوان (دور الاعلام في تحقيق السلام) يحاضر فيها الدكتور آدم بيدار.

وذلك في الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم الاثنين في قاعة الجمعية الكائنة في عينكاوا خلف مطعم فينوس العائلي.

2

مقتدى الصدر العراقي و ليس الاسلامي فقط - اتكفل بأيصال المظلومية  كل مسيحي  الذي يعجز عن ايصالها

بدعوته الاخيرة السيد مقتدى الصدر لتطبيق القانون على جميع المتجاوزين على العقارات  و استرجاعها و ليس " على الفقراء فقط "
لم ينسى شمول التجاوازات على بيوت " المسيحيين " التي اهملوها السادة رؤساء الوزراء الأكارم كل من ( نوري المالكي ، حيدر العبادي ، عادل عبد المهدي ) وهم يمتلكون صلاحية استرجاعها و هي عشرات الاف من العقارات التي تم اغتصابها من قبل  البعض المتنفذين في مؤسسات الدولة العراقية و البعض المتلحفين في بالحشد الشعبي و فصائل عسكرية تمتلك سلاح خار اطار الدولة ونحن ملئنا اذانهم صراخا بهذه المظلومية الواقعة علينا  . فهذه دعوة الى كل مسيحي اغتصب بيته عنوة من شخص مرتبط بالتيار الصدري أو يستقوي به ليقدم اثباتات لمكتب السيد مقتدى الصدر لأنني واثق بأنه سيرجع حقه دون المرور في سلسلة اجرائات قانونية الغير المجدية في بلد العراق  " الا قانون " .  دأب السيد مقتدى على معاقبة كل من ينتمي لتياره يثبت فساده أو تجاوزه الا حقاني على العراقي يستنجد به . يعاقب من قبل الجنة الانضباطية التابعة للتيار الصدري مباشرةً  فهو يحاول جاهداً ان ينفذ ما يوعد به من المطالبة باصلاح  ليطبقه على اتباعه قبل غيرهم و إن كان ذالك نسبياً . و بالهجة العراقية الحبيبة ( هذا احسن من ماكو ! ) كون وعود اغلبية السياسيين و دعواتهم في الاصلاح هي مجرد هواء في الشبك  و مجرد كلمات و اعلام غير مطبق ! واي مسيحي مغتصبٌ بيته من قبل اتباع السيد مقتدى و لا يستطيع ايصال مظلوميته للعراقي ( مقتدى الصدر ) انا .
( جوزيف صليوا ) اتكفل بأيصالها له من  خلال اصدقائي الصادقين في التيار فهم مخلصين و جادين في عملهم !

شكراً لك العراقي الاصيل السيد مقتدى الصدر لانك لا تتختدق دينياً و طائفياً انما تحاول ان تكون مدافعاً عن مظالم جميع العراقيين بدون استثناء فهذا يسجله لك التاريخ بأحرف من الذهب

جوزيف صليوا
19/9/2019
اربائلو العريقة

3


كركوك / نينا/ اختتم في العاصمة الإسبانية مدريد أعمال المؤتمر الدولي “السلام بدون حواجز: الأديان والثقافات في حوار”، الذي نظمته جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية الدولية بالتعاون مع ابرشية مدريد.

وقال الكردينال لويس رفائيل ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم في تصريح لمراسل وكالة انباء / نينا / : ان حفل الختام شهد اقامة صلاة مسكونية من أجل السلام، وشارك الجميع في مسيرة راجلة الى مكان الاحتفال الختامي الذي شارك فيه ممثلو الاديان من مختلف دول العالم وعدد من اصحاب الغبطة والنيافة من بينهم رئيس اساقفة مدريد وبعض الكرادلة من الفاتيكان وايضا الاساقفة من مختلف الكنائس الكاثوليكية والارثوذكسية والانجيلية واللوثرية والاباء الكهنة والرهبات وحضور عدد كبير من الشخصيات الدينية والمدنية من مختلف دول العالم فضلا عن حضور حشد كبير من جماعة سانت ايجيديو,

واضاف : تم قراءة نداء من اجل السلام واشعال شموع من قبل المشاركين علامة على التضامن والاخوة، ومن ثم التوقيع على وثيقة السلام.

وقال ساكو : اننا طرحنا في مداخلتنا ضرورة نزع السلاح وعدم اعتماد العنف وسيلة لحل النزاعات كون نزع السلاح مشروع ضروري لعالمنا المعاصر حتى نعيش من دون نزاعات وحروب. فموضوع صناعة السلاح يجلب الحروب والموت والخراب وهذا ما نعيشه في منطقتنا.. وتروج أكاذيب لتبرير هذه الحرب..

واضاف : ينبغي على رجال السياسة ورجال الدين تبني الحوار الحضاري والسير معا من اجل وضع خطة للسلام الدائم وإشاعة ثقافة التسامح والاحترام بدل خطاب الكراهية والفرقة وبناء الحواجز.. علينا تعزيز مبادئ العيش المشترك وبناء مستقبل افضل لبلداننا وذلك من خلال ترسيخ الامن وضمان المواطنة الكاملة وتطبيق القانون دون استثناء، بدستور مدني يقف على مساحة واحدة من الكل.

وتابع ساكو : نحن نعاني من الصراعات الطائفية والاثنية وبناء الحواجز بين أبناء البلد الواحد..داعيا الى فصل الدين عن السياسة، السياسة شوهت الدين وكذلك الدين شوه السياسة. على الغرب ان يساعد بلداننا على تحقيق العدالة والكرامة الإنسانية واحترام استقلالية بلداننا.. المصالح المادية ليست كل شيء، ليفكروا بحياة الناس ومستقبلهم وكرامتهم..

وقال أتمنى الا تكون هناك حروب على الأرض ولا نزاعات باي شكل من الاشكل وانما السلام الدائم والحياة الحرة والكريمة لكل شخص بعيدا عن اعتبارات الجنس واللون والدين والمذهب والقومية.

واشار البطريرك ساكو الى انه ترأس جلسة للحوار بين الشرق والغرب والتي شارك فيها عدد من المفكرين الشرقيين من مصر ولبنان والمغرب مع المفكرين الغربيين من فرنسا وايطاليا.. وقال فيها : الناس مختلفون في الطبع والثقافة والدين والجنس. هذا الاختلاف واقع طبيعي بمشيئة الله الذي خلقنا مختلفين ووهبنا نعمة التنوع لنُغني مجتمعاتنا. ولهذا يجب الاعتراف بهذا الواقع واحترامه والإقرار بنسبية ومحدودية نظرتنا وحكمنا ما دام الاختلاف في الرؤى والأفكار أمراً طبيعياً ومقبولاً. بما أن الانسان علاقة، أي خلق من أجل الآخر. فالحوار يُعزّز هذه العلاقة، لذا عليه أن ينفتح على الآخر ببساطة وتواضع، مع التأكيد على أهمية الصداقة والثقة والاحترام المتبادل. الحوار يعني الجلوس معا لاستجلاء الوجه الخفي للحقيقة، وتقريب وجهات النظر. لذا الحوار مشروع ومسيرة باتجاه الآخر، سعياً للتعرّف عليه، بعيداً عن المجاملة والكذب .

وتضمن المؤتمر 27 جلسة ,على طريق الألفية الجديدة، العدالة الاقتصادية والاجتماعية، نزع السلاح واللاعنف، الحاجة إلى أوروبا، الإعلام في وجه الصراعات، الأطفال يرغبون بالسلام، العيش معاً أمر ممكن في منطقة البحر المتوسط، التنمية هي اسم للسلام، هل مازالت المسكونية مستمرة؟ هل العنصرية تصعد من جديد؟، الصراعات المفتوحة وأسباب السلام، الشرق والغرب في حوار، اللاجئون اليوم، الأنسنة الروحية والعولمة، منع الإبادة الجماعية، المرأة والسلام، الصلاة كأساس للسلام، دور الأديان في آسيا، الشباب ودورهم بالسلام العالمي، وثيقة الأخوّة الإنسانية، البيئة والمصير المشترك، العيش معاً في أوروبا، عدم المساواة وأزمة الديمقراطية في أمريكا اللاتينية، حماية أماكن العبادة، العيش معاً في المدينة، المؤمنون والعلمانيون في حوار، لا ينبغي لأحد أن يكون مستبعداً!، الشهداء المسيحيون في عصرنا والسلام ./انتهى

4


الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام - أنهى مؤتمر التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس أعماله بجلسة ختامية شارك فيها رئيس هيئة المجالس الأسقفية الكاثوليكية في أوروبا الكاردينال انجيلو بانياسكو، الذي وصل الى الديمان آتيا من زيارة تضامن مع كنائس سوريا في حلب، واستقبله النائب البطريركي العام على المنطقة المطران جوزف نفاع.
وبعد جولة له في محيط الكرسي البطريركي في الديمان وحديقة البطاركة اطلع خلالها على منظر الوادي المقدس كاملا بأبرز معالمه، انتقل الى "بيت الذاكرة والاعلام"، مكان انعقاد المؤتمر ليختتمه بكلمة مكتوبة قال فيها: "شرف كبير لي أن أشارك في هذا المؤتمر، الذي يؤكد أن الوادي المقدس لم يمت كأنه مدفن، بل هو مستمر حيا، مدرسة حياة تقوم على الإيمان الذي لا يزال يحيي ضمائرنا الفردية، ويحيي شعوبنا المهددة بأخطار العولمة واستباحة الهوية. إن تاريخ هذا الوادي يتصل اتصالا مباشرا بقراءة متكاملة لكل تاريخ الخلاص، وبدون هذه القراءة لا يمكن ان نستشرف آفاق المستقبل. ولذلك نحن واثقون بأن رياح العلمنة لا يمكنها ان تميت الزرع الذي غرسه الله في العالم. ومع هذا الوادي تتأكد مقولة أن المسيحيين يحملون الهم ويعرفون المعاناة ولكنهم لا يفقدون الامل ولا يحبطون، لان الشر لا يمكن ان يكون أقوى من الخير".

وأضاف بانياسكو: "أنا فرح جدا برابطة قنوبين للرسالة والتراث، التي أسستها البطريركية المارونية سنة 2000، وأوكلت اليها أمر البحث عن سبل استعادة تراث الوادي المقدس في حياتنا المعاصرة، وعن سبل المحافظة عليه بأنماط الحياة المعيوشة. وأنا واثق من أن هذا العمل الثقافي الروحي يتيح عودة الى ينابيع هذا التراث، عودة حج ديني، وعودة سياحة دينية، وكلاهما تتيحان لأصحابهما الخروج من هذا الوادي بحالة تجدد ونقاء. فالعائد الى عمق هذا الوادي يكتشف ذاته ويصالحها ويتكامل مع آخرين من ثقافات مختلفة، ويلتقي بالآخر المطلق الذي هو الله. وهكذا يتحول هذا الوادي درب اللقاء بالله".

وختم محييا المبادرة الى هذا المؤتمر ومشاركة البطاركة فيه، وقال: "من هنا أوجه الى كل المسيحيين في لبنان والشرق رسالة تشجيع ودعوة لهم لكي يعودوا الى أعمق الأعماق حيث الله في هذا الوادي المقدس، وحيث الصدى الدائم لصوته تعالى منذ القدم يسأل آدم: أين أنت؟ والجواب عن هذا السؤال هو بمقاربة واقعنا المعاصر بمنطق الإيمان المسيحي".

بعد ذلك قدم للكاردينال بانياسكو مجسم شعار المؤتمر، على أن تذاع التوصيات النهائية غدا السبت.

5

عنكاوا كوم / الحرة
رشا الأمين - واشنطن


كشف وزير الثقافة العراقي عبد الأمير الحمداني وجود اتفاق بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة لاسترجاع أرشيف الدولة العراقية ولا سيما أرشيف الطائفة الموسوية اليهودية التي كانت موجودة في العراق.

وفي تصريح لـ "راديو سوا" أكد الحمداني أن الحكومة العراقية تسعى من خلال هذا الاتفاق الذي سيستمر حتى آفاق 2021 "إلى استرجاع آلاف القطع الأثرية المهربة من العراق خلال الفترة الأخيرة".

الوزير كشف في السياق إلى أن الأرشيف العراقي وصل إلى واشنطن العام 2004 من أجل المحافظة عليه وحمايته، ثم وقعت الحكومة العراقية مع المسؤولين الأميركيين يقضي باسترجاعه في سنة 2021 كأقصى أجل.

في سياق آخر، كشف الوزير أن العراق أتم الاستعدادات الأمنية والاجتماعية لاستقبال رأس الكنيسة الكاثوليكية البابا فرانسيس الذي يرتقب أن يقوم بزيارة إلى العراق العام المقبل 2020.

وقال عبد الأمير الحمداني إن رئاسة الجمهورية أوكلت بطريرك الكلدان مار لويس روفائيل الأول ساكو، مهمة تسليم الدعوة رسميا للبابا.

وتابع "الفكرة بدأت منذ سنة 2009، خصوصا في محافظة ذي قار، إلى أن تطورت لتصبح رسمية بدعوة رئيس الجمهورية للبابا فرانسيس رسميا لزيارة العراق العام المقبل.

وقال وزير الخارجية في الفاتيكان وقتها الكاردينال بيترو بارولين إن "الظروف الحالية لا تسمح بزيارة البابا فرنسيس للعراق"

وتابع الكاردينال بارولين "مثل هذه الزيارة تتطلب توفر الحد الأدنى من الظروف وهي غير متوفرة الآن".

6

عنكاوا كوم / الحرة


أعلن مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مارك غرين، الجمعة، عن تخصيص مساعدة مالية جديدة لدعم الأقليات العرقية والدينية شمالي العراق، والتي شردتها الإبادة الجماعية على يد تنظيم داعش.

وتأتي هذه المساعدة كجزء من الجهود التي تبذلها الحكومة الأميركية، التي سبق أن أعلن عنها نائب الرئيس مايك بنس.

وفي هذا الإطار، منحت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية​ 6.8 مليون دولار لمؤسسة خدمات الإغاثة الكاثوليكية التي تعمل بالشراكة مع أبرشية الكلدان الكاثوليك في أربيل، لمساعدة الأسر الضعيفة على تلبية احتياجاتها الأسرية العاجلة وتخفيف وطأة عودتها إلى ديارها عند الإمكان.

وستوفر مساعدة منفصلة بموجب مذكرة التفاهم بين الوكالة ذاتها وحكومة بولندا مبلغ 528.500 دولار، لمشروع متعدد المانحين لتقديم رعاية صحية عالية الجودة للمجتمعات المتضررة من اضطهاد داعش.

المستفيدون من هذه المساعدات أغلبهم من النازحين الذين يعيشون داخل المخيمات أو خارجها في شمال العراق، بالإضافة إلى الأفراد المحرومين في المجتمعات المضيفة.

وتشكل هذه المساعدة الجديدة جزءا من التزام الحكومة الأميركية بمساعدة الأقليات المضطهدة والحفاظ على تراث العراق متعدد الديانات والأعراق.

وتعمل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مع المسؤولين المنتخبين وقادة المجتمع والمنظمات غير الحكومية المحلية والدينية والقطاع الخاص لمساعدة الأقليات الدينية والعرقية التي يستهدفها تنظيم داعش لتحسين ظروفها المعيشية وتوسيع فرصها الاقتصادية وتشجيع مشاركتها الديمقراطية.

وبلغت المساعدة المقدمة من الحكومة الأميركية لدعم الأقليات العرقية والدينية المضطهدة في شمال العراق حوالي 380 مليون دولار كمساعدة إجمالية.

7



المركزية – أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنه "ما زال يطالب مديرية الاثار والاونيسكو بتحسين طريق وادي قنوبين لكن من دون جدوى، وهذا أمر معيب لأنه من حق الجميع الوصول إلى الوادي المقدس".

 كلام الراعي جاء خلال افتتاحه المؤتمر الأول عن "التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس"، الذي تنظمه رابطة قنوبين للرسالة والتراث، في حضور رؤساء الطوائف المسيحية ومشاركتهم، في بيت الذاكرة والإعلام- موقع حديقة البطاركة.

وحضر الجلسة الافتتاحية الى الراعي كل من البطاركة مار يوحنا العاشر اليازجي، مارغريغوار بدروس العاشر، مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، مار اغناطيوس افرام الثاني، رئيس مجلس أساقفة أوروبا الكاردينال انجيلوبانياسكو، المتروبوليت THEOKLITOS، ومتروبوليت STAGON & METEORA في اليونان.

افرام: وألقى النائب نعمة افرام كلمة ممثلا رئيس الجمهورية ميشال عون، استهلها بالقول: "أهلا بالبطاركة والمسؤولين الروحيين جميعا على مشارف هذا الوادي المقدس. إنه بمجرد تسجيل مثل هذا الحضور الروحي الكبير والمشترك، نكتشف عمق المسؤولية التي يحملنا إياها هذا الوادي، لا سيما برعاية أبينا المؤتمن عليه وعلى تاريخه وتراثه، وعلى حاضره ومستقبله، غبطة الملاك الحارس لهذا الوادي مار بشارة بطرس الراعي".

أضاف "في الأيام الصعبة ونحن في صميمها في لبنان والشرق، نعود إلى قنوبين لنقوى من روحه ونخلق من جديد. لنعترف، كلنا أقليات، وأقلياتنا خلاقة تفتش عن الحقيقة. المسيحيون ضمن هذه الأقليات هم شهود ليسوع العابر للطوائف من أجل خير الانسان والسلام، ومن هذه الروح نستقي رسالتنا للشرق وللعالم ونشهد للحقيقة على مثال لقاء البطاركة هذا، ها هنا يحيون التراث المشترك. كل التحية والتقدير".

8
توفي في شيكاغو عصر الأحد المصادف ١٥ أيلول ٢٠١٩ الناشط القومي الآشوري المعروف رامن اوشانا عن عمر ٦٨ سنة، وذلك اثر نوبة قلبية حادة لم تمهله طويلاً.
عرف المرحوم ايضاً بنشاطه الرياضي والاجتماعي والسياسي المحلي وكان قد عاش فتوته في بغداد وهاجر الى شيكاغو عام ١٩٦٨ حيث نال رضا الجالية الآشورية وكان محبوباً من الجميع.

نسأل الرب ان يسكنه الملكوت السماوي ويلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

9

اعلن بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان انه "نسمع الكثير من المسؤولين اللبنانيين ينادون بالسعي الدؤوب للحدّ من التهميش والإقصاء لأبناء كنيستنا السريانية عن الوظائف العامة والإدارات الرسمية."

اضاف: "لقد هالَنا أنه في التعيينات الأخيرة التي أقرّها مجلس الوزراء، لا سيّما تعيينات المجلس الدستوري وديوان المحاسبة، وبعد الوعود التي أطلقتها أعلى سلطة دستورية في البلاد بتعيين أحد أبنائنا من ذوي الكفاءة والنزاهة في موقع يستحقّه وجدير به، تمّ إقصاؤنا مجدّداً لمصلحة المحاصصات الطائفية للطوائف المسيحية الكبرى".

وتابع: "لذا، وبعد أن راجعَنَا الكثيرُ من أبنائنا، ولمسْنَا أنّ طاقاتنا الشبابية في تغرُّب وتهجير متزايد، نستنكر بأشدّ العبارات التمادي في التهميش والإقصاء المستمرّ لأبناء كنيستنا عن الوظائف العامّة والإدارات الرسمية في الدولة اللبنانية".

ودعا "جميع المسؤولين، وعلى رأسهم رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورؤساء الأحزاب والكتل المسيحية، إلى أن يقرنوا وعودهم لأبنائنا الجديرين بالأفعال، وإلا فليتوقّفوا عن الادّعاءات الواهية وغير الصادقة لمصالح شخصية وأنانيات انتخابية. فنحن لسنا من الطارئين على لبنان، بل من صلب تكوينه منذ ما قبل إعلان دولة لبنان الكبير، ويحقّ لنا أن نُنصَف في ظلّ ما يسمَّى بالعهد المسيحي القوي".

10
إيزيدي 24 – جميل الجميل

بدعم وتمويل من منظمة UPP الإيطالية ضمن مشروعها مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى أقامت منظمة أوديسا للمرأة ورشة صحفية لمدّة ثلاثة أيّام لمجموعة من النساء والشابات من كافة مكونات سهل نينوى في ناحية بعشيقة.

تضمّنت الورشة أساليب تعليم كتابة الخبر الصحفي والتقرير والتحقيق بالإضافة إلى إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي والعمل على قضايا المرأة والتي تخصّ الأمور التي لم يستطع الإعلام التطرق إليها من ناحية المرأة وفي المجتمعات التي تأثّرت بالحروب والنزاعات، حيث تناولت الورشة المواضيع الاتية : ومفهوم الاعلام ، تعريف التحرير الصحفي ، اساسيات التحرير الصحفي ، الخبر الصحفي وانواعه ، تحرير وكتابة الخبر ، التقرير الصحفي ، تحرير وكتابة التقرير الصحفي ، الكتابة لمواقع التواصل الاجتماعي.

أكّدت ميسون إسماعيل البيّاتي رئيسة منظمة أوديسا للمرأة لـــ إيزيدي 24 ” بأنّ هذه الورشة هي لخلق صحفيات وإعلاميات يعملن في الإعلام وفي جوانب العنف القائم على النوع الإجتماعي والكتابة عن المرأة وحقوقها والدفاع عنها من خلال كافة وسائل الإعلام، وأنّ هذه الورشة ستتبعها ورشة أخرى حول التصوير وتقنيات التصوير بالهواتف النقالة، وهذا ايضا سيساهم في خلق نساء يعملن على صحافة المواطن”.

وأضاف هيمن سلمان مراد منسّق أنشطة مشروع مدّ الجسور لــ إيزيدي 24 ” بأنّنا قمنا بجمع مجموعة من النساء من كافة المكونات لندرّبهن على الإعلام لينقلن العديد من التفاصيل التي تخص المرأة في محافظة نينوى منها : تحدّيات المرأة بصورة عامة، قصص نجاح، تسليط الضوء على المرأة بالإضافة إلى نقل مواهبهن وإبداعهن إلى المجتمع ونقل تجارب النساء اللاتي يصنعن السلام من خلال أعمالهن المستمرة، وسيتم إنشاء فريق خاص من هذه النساء ليعملن على إنشاء صفحة فيسبوك وقناة يوتيوب وصفحة أنستغرام وسوف يعملن لمدّة ثلاثة أشهر وستكون هناك سيارة معهن لنقلهن لتغطية كافة التفاصيل الخاصة بالنساء من خلال الجانب الإعلامي”.

جدير ذكره بأنّ مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى هو مشروع تأسس مطلع كانون الثاني عام 2018 ضمن مشاريع منظمة UPP الإيطالية، وإرتأت المنظمة أن تعمل على هذا الجانب كون محافظة نينوى كانت تحتاج إلى هكذا أنشطة لتعزيز روح التسامح بين مكونات نينوى، إستمرّ لمدّة أشهر في مناطق سهل نينوى وبعد أن لاقى نجاحاً وتعزيزا للتغييرات الإيجابية شمل محافظة نينوى ككل وإنطلق مطلع تموز عام 2018 وشمل إنشاء مراكز الشباب في كلّ من مدينة الموصل وناحيتي بعشيقة وبرطلة وقضاء الحمدانية، حيث تضمّن المشروع عدّة فعاليات وأنشطة ضخمة لتعزيز التقارب والتشابك المجتمعي بين كافة مكونات نينوى وحملات ومبادرات تهدف للسلام ، وأيضا شمل إعادة بناء وإعمار وتأهيل سبعة مدارس وتأثيثها بالكامل وبرامج تعليم السلام في المدارس للعديد من الطلاب، والمشروع تموّله الوزارة الفدرالية للتعاون الإقتصادي والتنمية وتنفيذ منظمة جسر إلى (UPPالإيطالية).

11


ترجمة / حامد أحمد

شهد العراق الاسبوع الماضي هجمات لمسلحي داعش في عدة مناطق من البلاد، فقد قتل عنصران من الجيش في منطقة سنجار غرب الموصل،

وقام قناص باطلاق رصاص على ضابط أمن في ديالى، في حين وقعت انفجارات في بغداد تسببت بجرح عدة مواطنين .

من جانب آخر نفذت القوات الامنية عمليات عسكرية ضد مسلحي داعش، ونشر التحالف الدولي في 10 أيلول شريط فيديو يظهر فيه تنفيذ الطائرات الاميركية ضربات جوية ضد اهداف لداعش في جزيرة، يتخذها التنظيم ملاذا له، بمحافظة صلاح الدين .

بعد ذلك ظهرت تقارير تفيد بان خلية الصقور الاستخبارية نجحت بتفكيك خلية لداعش من 75 مسلحا كانت تخطط لتنفيذ هجمات في صلاح الدين.

وقال الخبير الامني العراقي فاضل ابو رغيف، إن الخلية كانت تضم انتحاريين ومسؤولين إداريين.

من ناحية اخرى أظهرت معلومات نشرها المحلل الاستخباري جويل وينغ، أن هناك ارتفاعا ملحوظا بمعدلات العنف في البلاد خلال شهر آب، وان اغلب الهجمات حدثت في محافظة ديالى.

ويقول بعض الخبراء إن ديالى منطقة موبوءة بالمسلحين والارهابيين .

فنار حداد، باحث في معهد دراسات الشرق الاوسط في جامعة سنغافورة الوطنية يقول انه "رغم حدوث هجمات فان الوضع الامني في العراق حاليا هو في أحسن حال منذ العام 2003 ."

مع ذلك قال حداد ان هناك جيوب لمسلحي داعش من غير المحتمل ان يتم تفكيكها في أي وقت قريب .

مهند سيلوم، خبير دراسات أمنية في الشرق الاوسط، قال عن العراق: "الوضع بشكل عام مستقر. الوضع الامني في الحزام الشمالي لبغداد كان متقلبا، ولكن جميع المناطق تحت سيطرة الحكومة. ولكن الحال يختلف في المحافظات الشمالية في صلاح الدين وكركوك ونينوى حيث تنتشر جيوب لداعش في مناطق نائية بعيدة عن سيطرة الدولة ."

وكان العراق قد خرج مؤخرا من أحد اكثر الحقب الدموية في حربه مع الارهاب بعد الحاق الهزيمة بداعش في العراق عام 2017. وتمكن تحالف من قوات عراقية باسناد طائرات التحالف الدولي ضد داعش من طرد مسلحي التنظيم من كل المناطق التي كان يسيطر عليها بضمنها معقله الكبير في الموصل .

وقال الباحث حداد ان داعش اكثر نشاطاً في المناطق الريفية التابعة للمحافظات التي كانت تحت سيطرته سابقا والتي يكون فيها التواجد الامني ضعيفا .

بعد سنتين تقريباً من اعلان الحكومة العراقية الحاق الهزيمة بداعش بث التنظيم الارهابي شريطا يظهر فيه مجموعة مسلحين يجددون البيعة لزعيمهم ابو بكر البغدادي. وقال خبراء انه من المحتمل ان يكون الشريط قد تم تصويره قبل عدة أشهر، وربما قبل اطلاق شريط يظهر فيه البغدادي في نيسان .

وغير التنظيم ايضا من تكتيكاته في الهجوم، وقال خبراء انه رغم ابتعاده عن شن هجمات في المدن فانه ما تزال هناك هجمات على نطاق ضيق تحصل في مناطق ريفية تتضمن هجمات كر وفر وهجمات استفزازية .

وقال الخبير الامني سيلوم: "تنظيم داعش لم يعد يشكل تهديدا وجوديا في العراق، حيث فقد التنظيم معظم قدراته لشن هجمات واسعة النطاق ."

من جانب آخر يقول مسؤولون إن هناك احتمال نشوء جيل جديد من داعش من داخل مخيمات النازحين في العراق والمخيمات التي تحوي عوائل مسلحي داعش في سوريا .

يقول سيلوم ان تواجد عدد قليل من المتطرفين فقط من شأنه أن يجذب أشخاصا متضررين الى صفوف المسلحين .

وقال حداد ان هناك تطورات أخرى تهدد استقرار العراق ايضا، مشيرا الى انه في حال وقوع صراع اقليمي بين إيران والولايات المتحدة واسرائيل، فان العراق من المحتمل كثيرا ان يصبح ارضا رئيسة لهذا الصراع، مؤكدا بقوله "هذا سيزعزع استقرار العراق وتتولد عنه بيئة مناسبة يستغلها داعش او اي مجاميع متطرفة اخرى للظهور من جديد".

عن: موقع أراب ويكلي البريطاني

12

إيزيدي 24 – جميل الجميل

لآلاف السنوات يعاني سكّان العراق الأصليون من الإضطهادات المستمرة بحقّهم من قتل وتهجير، ولا زالوا يواجهون بطش الإبادات والقتل الجماعي والتهجير بحبّهم وإخلاصهم لهذا البلد.

إستذكر مسيحيّوا العراق في عدّة أماكن منها أربيل ودهوك ونينوى وبغداد المذبحة التي تعرّض لها أجداهم جراء بطش السلطات ضدّهم ، وعبّروا عن مآسيهم للذي يحصل في العراق وخاصة في تاريخه الحديث.

قال الباحث الآشوري ومستشار السلام نينب لاماسو لــ إيزيدي 24 ” كل أمة لها صفحة مظلمة في تاريخها. وبالتالي ، فإن تاريخ العراق الحديث أيضًا لا يُعفى ، وفي الواقع ، فإن تاريخنا الحديث مليء بمثل هذه الصفحات – مثل مذبحة صوريا.
الفرق بين المجتمعات الديمقراطية والتقدمية والحكومات الوطنية العراقية المتعاقبة هو: المجتمعات الديمقراطية تواجه صفحاتها المظلمة والمصالحة مع ماضيها. وبالتالي ، إذا كنا نريد التقدم وأن نصبح مجتمعًا ديمقراطيًا بالمعنى الكامل ، فنحن بحاجة إلى المصالحة والعدالة الانتقالية”.

وأشار الخوراسقف د.بهنام سوني لــ إيزيدي 24 ” بأنّ هذه المذبحة كانت من ابشع المذابح التي إرتكبها مواطنون عراقيون ضدّ إخوتهم العراقيين أيضا ، وبقت هذه المذبحة صفحة مظلمة وسوداء تلطّخ بها الملازم الثاني عبد الكريم الجحيشي من أعضاء حزب البعث،
وأضاف سوني بأنّ الذي حصل للمسيحيين يعتبر إبادات جماعية مستمرة لم يتم محاسبة المقصّرين الذين ارتكبوها ولم يحرّك المجتمع الدولي ساكنا، وعلى الحكومات الحالية حماية الأقليات الدينية في العراق نظرا لما تعرّضوا لهم من ظلم وإنصافهم وتعويضهم وحماية وجودهم وتاريخهم وحضارتهم”.

معلومات حول مذبحة صوريا :

مذبحة صوريا التي جرت يوم 16 ايلول عام 1969 حصل انفجار لغم بالقرب من قرية صوريا دفع بأحد الضباط البعثييين لتصفية حساباته مع ابناء تلك القرية حيث يذكر المؤرخ وصفي حسن الرديني وهو من القلائل ممن وثق الجريمة وقدم عنها مؤلفا حمل عنوان (مذبحة صوريا 16 ايلول 1969) محطات موسعة من تلك الجريمة التي حدثت قبل 50 عاما بالتمام والكمال مشيرا في سياق كتابه الى ان صبيحة يوم الثلاثاء الموافق 16 ايلول من العام المذكور كان رتل من عجلات السرية الثانية للفوج الثالث من الفرقة الرابعة وتالفت من مدرعتين واربع عجلات زيل تحوي عددا كبيرا من الجنود حيث تحركت من ناحية اسهي لتتوجه الى بيشابير لغرض تبديل السرية التي كانت متجحفلة هناك ولدى وصول السرية لقرية صوريا استقبلهم اهالي القرية بخوف وهلع ومع ذلك قدموا لهم فواكه وماء وبعد نحو 20 دقيقة تحركت العجلات مجددا حيث تنفس اهالي القرية الصعداء لكن بعد تلك المغادرة بفترة قليلة انفجر لغم على احد عجلات السرية في منطقة قريبة من قرية صوريا تدعى ملا خويكي فادت لاصابات مختلفة لبعض مراتب السرية حيث توقف الرتل للاطمئنان وبعد ان وجدوا ان الاصابات ليست بالدرجة الكبيرة امر امر السرية الملازم الاول يونس عطار باشي بالتحرك مجددا للرتل وفي هذا الوقت اتصل عطار باشي بمقر الفوج ليبلغهم بانفجار اللغم فاعترض معاون امر السرية الملازم عبد الكريم الجحيشي الذي وقف ضد مواصلة السرية للتحرك والعودة مجددا لغرض الانتقام من اهالي قرية صوريا لاعتقاده بانهم كانوا وراء زرع اللغم المفجور حيث وصل الجحيشي للقرية فحسب اهالي القرية الفحساب من وراء تلك العودة المشؤومة فامر الضابط البعثي اهالي القرية بالتجمع مقدما امره لكل المراتب بتجميع اهالي القرية في حظيرة بيت بروحلويا وبدا بشتمهم مطالبا اهالي القرية باعلامه وراء زارع اللغم المفجور فحاول كاهن القرية تهدئة الضابط الغاضب فما كان من الاخير الا ان يسدد بندقيته نحو صدر الكاهن ليسقطه شهيدا فتقدم مختار القرية خمو مروكل كزنخي لتهدئة غضب الضابط متحدثا بعربية ضعيفة فاطلق الحجيشي الرصاص تجاه المختار ليسقطه شهيدا وهكذا صوب بندقيته ليسدد بشكل عشوائي وليطال عدد من الشهداء حتى وصل عددهم الى 37 شهيدا كان من بينهم نساء واطفال فضلا عن جرحى بلغ عددهم23 جريحا تباينت اصاباتهم ..تعيد طريقة استهداف الابرياء من قرية صوريا الى الاذهان ما خدث بكنيسة سيدة النجاة وذلك في 31 تشرين الاول من عام 2010 لكن باختلاف الامكنة والمنفذين حيث تبرز فوارق طفيفة لكن الجريمة واحدة وفي وضح النهار

13


المطران باسيليوس يلدو

قدم غبطة البطريرك الكردينال مار لويس روفائيل ساكو صباح يوم الاثنين 16 ايلول 2019 مداخلته عن نزع السلاح وعدم العنف ضمن مؤتمر السلام الدولي: الأديان والثقافات في حوار”، المنعقد في العاصمة الإسبانية مدريد. وفي ما يلي نص مداخلته:

نزع السلاح وعدم العنف هو مشروع ضروري لعالمنا المعاصر حتى نعيش من دون نزاع وحروب. فموضوع صناعة السلاح يجلب الحروب والموت والخراب وهذا ما نعيشه في منطقتنا.. وتروج أكاذيب لتبرير الحرب.. كما ذكر الزميل الأمريكي جيفري ساخس الذي سبقني بالكلام.

اليوم ينبغي على رجال السياسة ورجال الدين تبني الحوار الحضاري والسير معا من اجل وضع  خطة  للسلام الدائم وإشاعة ثقافة التسامح والاحترام بدل خطاب الكراهية والفرقة وبناء الحواجز.. علينا تعزيز مبادئ العيش المشترك وبناء مستقبلل افضل لبلداننا وذلك من خلال ترسيخ الامن وضمان المواطنة الكاملة وتطبيق القانون دون استثناء، بدستور مدني يقف على مساحة واحدة من الكل.  نحن نعاني من الصراعات الطائفية والاثنية وبناء الحواجز بين أبناء البلد الواحد.. ينبغي فصل الدين عن السياسة، السياسة شوهت الدين وكذلك الدين شوه السياسة. على الغرب ان يساعد بلداننا على تحقيق العدالة والكرامة الإنسانية واحترام استقلالية بلداننا.. المصالح المادية ليست كل شيء، ليفكروا بحياة الناس ومستقبلهم وكرامتهم.. أتمنى الا تكون هناك حروب على الأرض ولا نزاعات باي شكل من الاشكل وانما السلام الدائم والحياة الحرة والكريمة لكل شخص بعيدا عن اعتبارات الجنس واللون والدين والمذهب والقومية.

 

وفي الجلسة المسائية التي ترأسها غبطة البطريرك عن الحوار بين الشرق والغرب والتي شارك فيها عدد من المفكرين الشرقيين من مصر ولبنان والمغرب مع المفكرين الغربيين من فرنسا وايطاليا قال غبطته:

عموماً، الناس مختلفون في الطبع والثقافة والدين والجنس. هذا الاختلاف واقع طبيعي بمشيئة الله الذي خلقنا مختلفين ووهبنا نعمة التنوع لنُغني مجتمعاتنا. ولهذا يجب الاعتراف بهذا الواقع واحترامه والإقرار بنسبية ومحدودية نظرتنا وحكمنا ما دام الاختلاف في الرؤى والأفكار أمراً طبيعياً ومقبولاً. بما أن الانسان علاقة، أي خلق من أجل الآخر. فالحوار يُعزّز هذه العلاقة، لذا عليه أن ينفتح على الآخر ببساطة وتواضع، مع التأكيد على أهمية الصداقة والثقة والاحترام المتبادل. الحوار يعني الجلوس معا لاستجلاء الوجه الخفي للحقيقة، وتقريب وجهات النظر. لذا الحوار مشروع ومسيرة باتجاه الآخر، سعياً للتعرّف عليه، بعيداً عن المجاملة والكذب (الكلام بخطابين). هكذا لقاء يجب أن يكون على مستوى فكر الآخر وحقيقته، لأن جهل الآخر يقود الى أخطاء وفقدان الثقة والتحول الى الدفاع والهجوم. ومع ذلك فالحوار ليس مقاربة تقنية (دبلوماسية) ولا عملية جرّْ البساط من تحت اقدام الآخر لكسبه الى جانبنا، بل هو الانفتاح عليه وعلى حقيقته وعلى اختلافه باحترام. ولهذا يتطلب الحوار الإصغاء الى الآخر، وفهم أفكاره وقناعاته وصعوباته وهواجسه وأسئلته، من دون تبسيط أو توفيق. والحوار ليس سجالاً وقطيعة.

يُعرَّف الحوار على أنه لغة مشتركة، واللغة ليست مجرد وسيلة للتعبير، إنما هي إحساس وفكر وثقافة ومَخرَج حضاري لحل المشاكل وإنهاء الأزمات. بهذه الروحية يتعين على المرجعيات الدينية اليوم أن تقرأ الواقع بنظرة جديدة، وأن تقوم بدورها النبوي الاستباقي، في التعامل مع ما يشهده العالم المعاصر من تحولات عميقة وغير مسبوقة، بضمنها تحديات حدثت وتحدث في العديد من قطاعات المجتمع، ولها انعكاسات على مجتمعاتنا.


14


زوعا اورغ – اربيل

استقبلت قيادة حركتنا الديمقراطية الاشورية – زوعا وفد رئاسة برلمان اقليم كردستان العراق عصر يوم امس ١٥ أيلول ٢٠١٩ في مقر فرع اربيل.

فقد استقبل الرفاق يعقوب كوركيس نائب السكرتير العام وفريد يعقوب عضو برلمان اقليم كردستان العراق وأزاد وردا رئيس لجنة المتابعة والتدقيق ونبيل ملهم وكيل مسؤول فرع اربيل، رئيسة برلمان الاقليم الدكتور ريواز فايق وهيمن هورامي نائب الرئيس ومنى قهوجي سكرتيرة البرلمان.

وجاءت الزيارة ضمن جولة رئاسة البرلمان لاطلاع الأحزاب السياسية في الاقليم على المساعي التي يبذلها البرلمان للشروع في كتابة دستور الاقليم وضرورة ان يكون للأحزاب المتمثلة في البرلمان والقوى السياسية والمجتمعية الاخرى دور في صياغة الدستور ومضامينه ليكون معبرا واضحا عن الجميع ويضمن حقوقهم ويصون حرياتهم.

كما اطلع وفد رئاسة البرلمان حركتنا على الخطوات باتجاه تشريع قانون الإصلاحات والذي يعتبر ذات أهمية كبيرة للقضاء على الفساد والحفاظ على المال العام وضمان حقوق الموظفين في القطاع العام. كما وتم خلال اللقاء على العلاقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم وضرورة ان تحل جميع الملفات العالقة بين الطرفين وضمان ان يفي كل طرف بواجباته ونيل حقوقه الدستورية.

من جانبها اكدت قيادة حركتنا على الموقف الإيجابي والسعي الجاد نحو المشاركة الفعالة في المساعي لكتابة دستور مدني يضمن الحقوق القومية لجميع مكونات الاقليم. ويعبر عن حالة التنوع القومي والديني دون فرض او وصاية الأغلبية على المكونان الصغيرة.

كما اكدت قيادة حركتنا على أهمية حل جميع المشاكل بين الاتحادية والإقليم وضمان حقوق المواطنين ورواتبهم.


15

البابا فرنسيس يستقبل الأساقفة الشرقيين الكاثوليك في أوروبا في ختام لقائهم السنوي


عنكاوا كوم / إذاعة الفاتيكان

التنوع الذي يُظهر القيمة، الشركة الكاثوليكية، المسيرة المسكونية، والمساعدة المتبادلة على المحبة، هذا أهم ما تطرق إليه قداسة البابا صباح اليوم خلال استقباله الأساقفة الشرقيين الكاثوليك في أوروبا في ختام لقائهم السنوي الذي عُقد في روما.


استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم السبت في القصر الرسولي الأساقفة الشرقيين الكاثوليك في أوروبا، وذلك في ختام لقائهم السنوي الذي عُقد في روما. وفي كلمته إلى ضيوفه وجه الأب الأقدس التحية إلى الجميع وشكر الكاردينال أنجيلو بانياسكو رئيس اتحاد مجالس أساقفة أوروبا على كلمة التحية التي وجهها باسم الأساقفة. ثم أشار البابا إلى أن اللقاء الذي تنظمه مجالس الأساقفة الأوروبية هو علامة على ثراء تنوع طقوس الكنيسة الكاثوليكية في القارة والتي لا تقتصر على الطقس اللاتيني، وتحدث عن رؤيته بين ضيوفه كثيرين من ممثلي الطقس البيزنطي وأيضا من الشرق الأوسط والهند ومناطق أخرى والذين وجدوا الضيافة في الدول الأوروبية. وذكّر قداسته في هذا السياق بحديث الوثيقة المجمعية القرار في الكنائس الشرقية الكاثوليكية "Orientalium Ecclesiarum" عن أن التنوع في الكنيسة لا يضير وحدتها بل يُظهر قيمتها.

ثم تحدث البابا فرنسيس عن زيارته الرسولية إلى رومانيا من 31 أيار مايو حتى 2 حزيران يونيو 2019 متوقفا عند ترؤسه خلالها الاحتفال بتطويب 7 أساقفة شهداء من كنيسة الروم الكاثوليك، وتابع أن هذه كانت فرصة لإبراز امتنان الكنيسة الكاثوليكية بكاملها وخليفة القديس بطرس لشهادة الوفاء للشركة مع أسقف روما والتي قُدمت مرات كثيرة عبر التاريخ وصولا إلى بذل الدم، وأكد البابا فرنسيس في هذا السياق على كون الشركة الكاثوليكية جزءً من هوية الأساقفة الشرقيين. وتابع الأب الأقدس أن شفاعة الطوباويين والقديسين الشهداء، الذين يختبرون الشركة الكاملة في السماء، تحثنا على مسيرة تنقية متواصلة للذاكرة الكنسية، والتطلع إلى وحدة أكبر مع جميع المؤمنين بالمسيح. ثم ذكّر البابا برغبة يسوع الحارة "ليكونوا بأجمعهم واحدا" (راجع يو 17، 21)، وأيضا بأن المجمع الفاتيكاني الثاني وقوانين الكنائس الشرقية تتحدث عن رسالة محددة للأساقفة الشرقيين في المسيرة المسكونية، وقد كان هذا أحد المواضيع التي تطرق إليها لقاء الأساقفة. وأشار قداسة البابا إلى أننا اليوم، وحيث هناك الكثير من اللامساواة والانقسامات التي تهدد السلام، مدعوون إلى أن نكون صانعي حوار ومشجعين للمصالحة ومشيِّدي حضارة لقاء. وواصل قداسته حديثه إلى الأساقفة الشرقيين داعيا إياهم إلى العمل من أجل مداواة جراح الماضي وتجاوز الأحكام المسبقة والانقسامات، ومنح الرجاء للجميع من خلال السير جنبا إلى جنب مع الأخوة والأخوات غير الكاثوليك. وذكّر البابا هنا بلقائه هؤلاء الأخوة والأخوات في مناسبات عديدة، وتحدث عن مسيرة صلاة وتواضع ومحبة. هذا وأشار إلى أن الأساقفة الشرقيين الكاثوليك يتقاسمون مع الكنائس الأرثوذكسية الينابيع الروحانية والليتورجية واللاهوتية، وتحدث عن جمال كونهم شهودا لمثل هذا الغنى الكبير. نوه قداسته أيضا إلى إمكانية التعاون في مجال الدراسة والتبادل الثقافي وإشراك الكهنة الشبان لينشؤوا بذهن منفتح، وشدد في المقام الأول على المساعدة المتبادلة لعيش المحبة إزاء الجميع.

ثم ختم البابا فرنسيس كلمته إلى الأساقفة الشرقيين الكاثوليك في أوروبا، الذين استقبلهم صباح اليوم السبت في ختام لقائهم السنوي، داعيا إلى الاستعداد لنسكن السماء الواحدة التي نحن مدعوون إليها، حيث سيسألنا الله فقط كم كنا قادرين على محبة القريب، كل قريب، وعلى إعلان إنجيل الخلاص. وأكد قداسته أن بالمحبة وحدها يولد الفرح وينتشر الرجاء.

16


بعد صلاة التبشير الملائكي في في عيد انتقال مريم العذراء بالنفس والجسد إلى السماء بارك قداسة البابا فرنسيس ستة آلاف مسبحة وردية ستوزع على الجماعات المسيحية في سوريا بمبادرة من هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة

ستة آلاف مسبحة وردية باركها قداسة البابا فرنسيس  الخميس بعد صلاة التبشير الملائكي وهي جاهزة للانطلاق إلى سوريا حيث ستوزّع – بفضل مبادرة هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة – للجماعات المسيحية الممتحنة خلال سنوات الحرب القاسية هذه.

وفي إطار حملة الصلاة "عزِّ شعبي" ستوزع في الخامس عشر من سبتمبر هذه المسابح التي باركها البابا فرنسيس على مسيحي سوريا الذين تم اختطاف او قتل أحد أفراد عائلاتهم خلال الحرب؛ وهذه المسابح قد صنعها مسيحيو بيت لحم ودمشق وستوزع في رعايا سوريّة عديدة بمناسبة عيد أحزان مريـم السبعـة. وخلال القداديس والتطوافات سيصلّي المؤمنون على نيّة الأشخاص الذين قُتلوا ومن أجل عائلاتهم. بالإضافة إلى المسابح سيتم أيضًا توزيع الكتاب المقدّس باللغة العربية وصلبان من خشب زيتون الأراضي المقدّسة.

وبحسب  بيان صادر عن هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة أنّه وفي الخامس عشر من سبتمبر المقبل أيضًا سيشارك البابا فرنسيس في هذه المبادرة مجدّدًا إذ سيبارك أيقونة الطوباوية مريم العذراء المتألّمة معزيّة السوريين والتي وهبتها له الكنيسة الأرثوذكسيّة.

وفي هذا الإطار أجرى موقع فاتيكان نيوز مقابلة مع مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة في إيطاليا ألساندرو مونتيدورو الذي شرح الدوافع لولادة هذه المبادرة في سوريا يبدو فيها أن الحرب لم تنتهِ أبدًا. وفي جواب على سؤال حول الشعور المعاش في ساحة القديس بطرس خلال بركة المسابح قال مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة أعتقد أن من يسمعنا يمكنه أن يفهم بشكل عفوي ما مثّلته تلك اللحظة بالنسبة لكل فرد منا والتي تميّزت بطابع روحي قوي لدى رؤيتنا للبابا أمام هذه المسابح. فمسابح الوردية هذه ستشكّل لدى عودتها إلى سوريا لحظة تعزية روحية حقيقية لهذه العائلات المسيحية – كاثوليك وأرثوذكس – والتي ولأكثر من ثمان سنوات تألمت بأشكال لا توصف. نتحدث بشكل خاص عن تلك العائلات المسيحية التي فقدت أحد أفرادها – إذ أكثر من ألفي عائلة قد فقدت أحد أفرادها خلال هذه الحرب – أو تم اختطاف أحد أفرادها ونحن نتحدث في هذا السياق عن ثمانمائة عائلة. وبالتالي أرادت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة وبفضل جهوزية الأب الأقدس الرائعة أن تنظّم لهم لحظة صلاة معزّية. فبعد ثمان سنوات من الحرب في سوريا لا نجد الأزمة البشريّة وحسب، هناك أيضًا وللأسف من يقول إن النزاع قد انتهى ولكن الحرب في الواقع لم تنتهِ. وبالتالي نحن نفكر في آلامهم آملين أن تتمكّن هذه اللحظة من التعزية الروحية أن تقدم لهم بعض الدعم.

أضاف مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة مجيبًا على سؤال حول دوافع هذه المبادرة وقال أولاً واقع أنّه ومنذ سنة تقريبًا وعلى الصعيد العالمي يبدو وكان سوريا قد اختفت. فجأة وبعد ست سنوات ونصف تقريبًا وبعد أن تحدثت جميع الصحف العالمية عن مأساة الحرب والازمة البشرية لهذا الشعب الذي تربطنا فيه علاقات وثيقة لم يعد أحد يرغب بالتحدث عن أي شيء. ولذلك التزمت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة بمساعدة البابا فرنسيس لكي يتمَّ تسليط الضوء مجدّدًا على هذه الأزمة البشريّة الكبيرة. فالسوريون النازحون هم 13 مليون شخصًا أجبروا خلال هذه السنوات على ترك بيوتهم، من بينهم مليونين وثمانمائة طفل أجبروا على ترك عائلاتهم وأرضهم. إزاء هذه المأساة الكبيرة لايزال الإرهاب مستمرًّا في مدن عزيزة علينا كحلب على سبيل المثال؛ ولذلك فقد موّلت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة مشاريع من أجل سوريا خلال هذه السنوات الثمانية ونحن نتحدث عن ثمانمائة وخمسين مشروعًا بالتحديد. وخلال هذه الأسابيع بالذات قد التزمنا لكي نؤمن الغذاء للعائلات في حلب ودمشق ولنؤمن العلاجات الطبية. للأسف نشعر أن هناك انخفاض في الاهتمام وبالتالي رأينا مع الأب الاقدس أنه علينا أن نعبر عن التزامنا بشكل أكبر لنساعد هذه الشعب المميز والجماعات المسيحية بشكل خاص.

تابع مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة متحدثًا عن المشاريع والأعمال التي تلتزم بها الهيئة خلال هذه المرحلة في سوريا وقال هناك مشروعان، ونحن نلزم فيهما أيضًا سخاء المحسنين لكي نسمح لهؤلاء المسيحيين أن يعودوا إلى المناطق السوريّة الآمنة، أفكر بمدينة حمص ودمشق. وبالتالي وعلى سبيل المثال نحن ملتزمون في إعادة بناء منازلهم. أقول نحن لأنه وللأسف يشكل الحصار الاقتصادي مشكلة كبيرة بالنسبة للشعب السوري ولا يسمح لأحد آخر بأن يلتزم في هذا المجال، ولذلك هناك فقط دعم هيئات ومنظمات المساعدة. وبالتالي نحن نسعى لكي نؤمن لإخوتنا هؤلاء أوضاعًا ملائمة لعودتهم ونتابع في مساعدة الفقراء منهم الذين وبالرغم من القنابل والحرب لم يتمكّنوا من ترك البلاد؛ نحن نقدم لهم المساعدة من خلال أعمال إنسانية وأدوية وعلاجات والكهرباء التي ليست متوفرة في سوريا لجميع السكان. كذلك سنوزع هذه المسابح لأننا – وإذ توجد في سوريا هذه الكنائس الرائعة الكاثوليكية والأرثوذكسية – نعرف مدى حاجة هذه الجماعات لأن تُغذى ليس على الصعيد الإنساني والمادي وحسب وإنما أيضًا على صعيد الإيمان، ونحن هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة وهذا هو ما نقوم به ونقوم به بفرح كبير.   

(المصدر راديو الفاتيكان)

17

 بغداد/ المدى

تترقب عائلات مسيحية العودة إلى مدنها المحررة أواخر العام الجاري، بعد ترحيل عائلات التنظيم، ونقل السجناء الدواعش، إلى سجون نظامية يجري العمل على تأهيلها.

خلال العام الجاري، استطاعت قلة من عائلات المكون المسيحي بعد تعرضها للهجرة القسرية على يد "داعش" الإرهابي، في عام 2014 عند استيلائه على نينوى، العودة إلى مناطقها المحررة رغم افتقارها للخدمات الأساسية.

كشف، باسم بلو، قائممقام قضاء تلكيف الواقع شمال شرقي الموصل، في تصريح خاص لـ(سبوتنيك) عن عدد عائلات المكون المسيحي التي عادت إلى القضاء حتى الآن، قائلا "إن عدد العائلات التي عادت إلى تلكيف لا يتجاوز الـ50 عائلة، وما زالت العودة ليست بالمستوى المطلوب".

وعلل بلو أسباب قلة العائلات العائدة، في تلكيف، لأسباب كثيرة وصفها المتشعبة، والمتعددة منها سياسية، وأمنية، واقتصادية، ذات جوانب كثيرة، مشيرا الى ان العودة ما زالت متعثرة.

وبشأن المساعي التي انطلقت من سياسيين بارزين من المكون المسيحي، لترحيل عائلات "داعش" الإرهابي، من مناطق المكون، قال قائممقام قضاء تكليف، إن هذه العائلات موجودة في القضاء ولم يتم ترحيلها حتى الآن.

وأعلن الإعلام المركزي للحركة الديمقراطية الآشورية، في بيان الخميس، أن: "السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية رئيس ائتلاف الرافدين، النائب في البرلمان العراقي، يونادم كنا، التقى بوزير العدل، فاروق أمين الشواني، في بغداد".

وخلال اللقاء، طالب كنا، خلال زيارته، من الشواني، إخلاء سجن تسفيرات تلكيف، من الدواعش حيث تعج بالمئات منهم وترحيلهم إلى سجون نظامية، وفي ذات الوقت إخلاء المدينة من عوائلهم، لإتاحة ظروف آمنة لأهل المدينة المهجرين قسرا للعودة والاستقرار بعد تطهير المنطقة.

وأشار كنا إلى أن مدينة تلكيف قد تعرضت للتطهير العرقي ولم يعد 1٪ من أهلها الأصليين إليها، وكذلك بلدة باطنايا المجاورة التي ما زالت مهجورة بسبب الأوضاع الأمنية.

وأضاف: "في حين أن بغديدا (قرقوش) المحمية من قوات (وحدات حماية سهل نينوى) قد عاد واستقر ما يقرب من ثمانين بالمائة ( 80٪) من أهلها النازحين".

وأيضا طلب السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية، من وزير العدل، فتح دائرة كاتب عدل في بلدة القوش لتقديم الخدمة للمواطنين من أهلها، والبلدات، والقرى المجاورة.

ونقل بيان الإعلام المركزي للحركة الديمقراطية الآشورية، وزير العدل تأكيده بإن الوزارة بصدد ترميم وتأهيل، سجون نظامية، وسينجز التأهيل نهاية هذا العام عندها سيتم نقل الدواعش إلى هذه السجون. الجدير بالذكر، أن القوات العراقية، حررت قضاء تلكيف، بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، في 19 كانون الثاني عام 2017، ضمن عمليات "قادمون يا نينوى".

وأعلن العراق، في كانون الأول من عام 2017، انتصاره على تنظيم داعش الإرهابي.

في سياق آخر، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، أمس الأحد، إغلاق مخيم للنازحين جنوبي الموصل بعد عودة جميع النازحين الى مناطقهم الاصلية في محافظتي صلاح الدين والأنبار.

وذكر مدير عام دائرة شؤون الفروع في الوزارة علي عباس جهاكير في بيان: "تم إغلاق مخيم الجدعة السادس التابع لناحية القيارة جنوبي محافظة نينوى بعد مغادرة الدفعة الأخيرة من العوائل النازحة التي كانت تسكن فيه".

وأوضح، ان العوائل النازحة عادت إلى مناطق سكناهم الأصلية بعد ان قضوا قرابة أربعة أعوام في المخيم.

وأضاف، انه "بعد انتهاء الغرض الأساسي من إنشاء هذا المخيم وعودة جميع الاسر النازحة الى مناطق سكناهم الاصلية في محافظتي صلاح الدين والأنبار تم اغلاق مخيم الجدعة السادس رسمياً".

ولفت جهاكير الى ان "محافظة نينوى ما تزال تحتضن 13 مخيما للنازحين".

وأشار جهاكير الى ان "مخيمي النمرود والجدعة السادس تم غلقهما رسميا، اضافة الى ان مخيم الحاج علي أوشك على الاغلاق في الايام القليلة القادمة بعد عودة الكثير من الاسر النازحة الى اماكن سكناها الاصلية، الى جانب دمج مخيم حمام العليل الاول مع مخيم حمام العليل الثاني لقلة ساكنيه".

ولا يزال عشرات الآلاف من نازحي المحافظات التي احتلها تنظيم داعش الإرهابي، في المخيمات والمواقع غير النظامية فيما يحتاج العائدون إلى مناطقهم إلى الإغاثة والمساعدة.

ويتواجد أغلب النازحين في مخيمات موجودة داخل الحدود الإدارية لمحافظة نينوى، حيث نزحوا من مناطقهم المختلفة إثر المعارك بين القوات الحكومية ومسلحي داعش، قبل أكثر من عام.‎

18
عنكاوا كوم / سبوتنيك


تترتقب عائلات الأقليات العراقية، العودة إلى مدنها المحررة أواخر العام الجاري، بعد ترحيل عائلات التنظيم، ونقل السجناء الدواعش، إلى سجون نظامية سيجري العمل على تأهيلها.

تترتقب عائلات الأقليات العراقية، العودة إلى مدنها المحررة من نحو عامين من سطوة "داعش" الإرهابي، أواخر العام الجاري، بعد ترحيل عائلات التنظيم، ونقل السجناء الدواعش، إلى سجون نظامية سيجري العمل على تأهيلها.

خلال العام الجاري، استطاعت قلة من عائلات المكون المسيحي بعد تعرضها للهجرة القسرية على يد "داعش" الإرهابي، في عام 2014 عند استيلائه على نينوى، ومركزها الموصل، العودة إلى مناطقها المحررة رغم افتقارها للخدمات الأساسية.

كشف، باسم بلو، قائم مقام قضاء تلكيف الواقع شمال شرقي الموصل، مركز نينوى، شمالي البلاد، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الجمعة، 13 أيلول/ سبتمبر، عن عدد عائلات المكون المسيحي التي عادت إلى القضاء حتى الآن، قائلا "إن عدد العائلات التي عادت إلى تلكيف لا يتجاوز الـ50 عائلة، ولا زالت العودة ليست بالمستوى المطلوب".

وعلل بلو أسباب قلة العائلات العائدة، في تلكيف، لأسباب كثيرة وصفها المتشعبة، والمتعددة منها سياسية، وأمنية، واقتصادية، ذات جوانب كثيرة، معبرا ً: لازالت العودة متعثرة.

وبشأن المساعي التي انطلقت من سياسيين بارزين من المكون المسيحي، لترحيل عائلات "داعش" الإرهابي، من مناطق المكون، أخبرنا قائم مقام قضاء تكليف، أن هذه العائلات موجودة في القضاء، ولم يتم ترحيلها حتى الآن.

وأعلن الإعلام المركزي للحركة الديمقراطية الآشورية، في بيان حصلت عليه مراسلتنا، الخميس، 5 سبتمبر الجاري، أن :"السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية رئيس ائتلاف الرافدين، النائب في البرلمان العراقي، يونادم كنا، ألتقى بوزير العدل، فاروق أمين الشواني، في بغداد."

وخلال اللقاء، طالب كنا، خلال زيارته، من الشواني، إخلاء سجن تسفيرات تلكيف، من الدواعش حيث تعج بالمئات منهم وترحيلهم إلى سجون نظامية، وفي ذات الوقت إخلاء المدينة من عوائلهم، لإتاحة ظروف أمنة لأهل المدينة المهجرين قسرا للعودة والاستقرار بعد تطهير المنطقة.

وأشار كنا إلى أن مدينة تلكيف قد تعرضت للتطهير العرقي ولم يعد 1٪ من أهلها الأصليين إليها، وكذلك بلدة باطنايا المجاورة التي لا زالت مهجورة بسبب الأوضاع الأمنية، والصراعات على خلفية التنازع بين أربيل، وبغداد.

وأضاف :"كنا، في حين أن بغديدا (قرقوش) المحمية من قوات أن پييو (وحدات حماية سهل نينوى) قد عاد، واستقر ما يقرب من ثمانون بالمائة ( 80٪) من أهلها النازحين".

وأيضا ً طلب السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية رئيس ائتلاف الرافدين، النائب في البرلمان العراقي، من وزير العدل، فتح دائرة كاتب عدل في بلدة القوش لتقديم الخدمة للمواطنين من أهلها، والبلدات، والقرى المجاورة.

ونقل بيان الإعلام المركزي للحركة الديمقراطية الآشورية، وزير العدل تأكيده بإن الوزارة بصدد ترميم وتأهيل، سجون نظامية، وسينجز التأهيل نهاية هذا العام عندها سيتم نقل "الدواعش" إلى هذه السجون.

الجدير بالذكر، أن القوات العراقية، حررت قضاء تلكيف، شمالي الموصل، بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، في 19 كانون الثاني/يناير عام 2017، ضمن عمليات "قادمون يا نينوى".

وأعلن العراق، في ديسمبر/ كانون الأول من عام 2017، انتصاره على تنظيم "داعش" الإرهابي.

19

شفق نيوز/ اتهم قائممقام قضاء سنجار النائب السابق المهندس محما خليل علي اغا يوم الجمعة الامم المتحدة والتحالف الدولي وامريكا بعدم الجدية باعادة النازحين الايزيديين الى سنجار وباقي الاقليات في سهل نينوى الى مناطقهم.

وقال خليل الذي هو رئيس لجنة الاقليات في اتحاد البرلمانيين العراقيين، في بيان اليوم ، ان "هناك اكثر من دليل على عدم جدية هذه الاطراف في تطبيق القانون الدولي لحقوق الانسان"، مشيرا الى ان "المنظمات الدولية تحوم حولها شبهات فساد وسرقة للأموال من خلال حصولها على مبالغ طائلة من الامم المتحدة والدول المانحة وتقوم بصرف القليل منها فقط ووضع الكثير مما تبقى في جيوبها".

واضاف، ان "الشعب العراقي والايزيديين وباقي الاقليات هم اكبر الخاسرين من الحرب على داعش، فمناطق الاقليات التي هي ذبيحة هذه المعركة ليس فيها استقرار امني او سياسي او اقتصادي او محتمعي او خدماتي، وما زال اهلها مشردين في مخيمات النزوح المنتشرة في ارجاء المعمورة"، منوها الى "تقصير الحكومة العراقية في واجباتها وعدم اهتمامها بهذه الشرائح التي تعرضت للإبادة وما زالت تباد".

واوضح، ان "ابقاء الحال في سنجار وسهل نينوى مقصود فهو يندرج من ضمن الاجندة التي تريد ان تبقى هذه المناطق فارغة من اهلها لتمرير الاجندات منها وتصفية الحسابات على حسابها".

وحمل علي اغا "التحالف الدولي وامريكا مسؤولية ابادة الايزيديين، حيث كانت هناك امكانية ان تستخدم امريكا والام المتحدة قدرتهما وامكانياتهما لتأهيل المنطقة ووضع الامور في نصابها، الا ان مصلحتهم وتحقيقا لأجندتهم اوصلوها الى ما هي عليه من واقع مأساوي".

20

يختتم الاتحاد العالمي المسيحي للطلبة اليوم السبت، برنامج "أيانابا ٣٤" لإعداد القادة تحت عنوان "المسيحيون لإعادة بناء المواطنة في العالم العربي"، والذي أقيم بالقاهرة في الفترة من ٩ إلى ١٤ سبتمبر، بحضور شباب من مختلف الدول العربية.

وكان قد استقبل البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، بالكاتدرائية المرقسية الكبرى بالعباسية السكرتارية الإقليمية للاتحاد العالمي المسيحي للطلبة ميرا جورج نعيمة، وذلك على هامش لقاء أيانابا المنعقد بالقاهرة ورافقها في اللقاء السكرتير الإقليمي المشارك أيمن كرم.

وتحدثت عن دور الاتحاد في العمل مع الشباب وأهداف الاتحاد وأنشطته المتنوعة، كما عرضت الآنسة ميرا رؤية الاتحاد المستقبلية في العمل المسكوني بالشرق الأوسط؛ وتطرق الحوار لوضع الشباب بالشرق الأوسط وسعيهم الدائم من أجل رفعة العمل المسكوني وانتشاره بينهم.

من جانبه، أعرب البابا تواضروس الثاني خلال اللقاء عن سعادته البالغة بما يقوم به الاتحاد وتمنياته بمواصلة هذا العمل العظيم لصالح الكنيسة بالشرق الأوسط.

21
كشف القيادي في تحالف القرار، محافظ نينوى الأسبق، أثيل النجيفي، اليوم الخميس، سبب اعتداء “الحشد الشبكي”، على ممثلي الحزب الديمقراطي الكوردستاني، النائب شيروان دوبرداني والنائب الاول لمحافظ نينوى سيروان روزبياني.

وقال النجيفي “هذا الاعتداء يمثل حالة تصعيد متعمدة قام بها الحشد الشبكي (لواء 30)، من أجل تصعيد الأزمة مع اقليم كوردستان، خصوصا وان الشخصيتين الذي تم الاعتداء عليهما يمثلان الحزب الديمقراطي الكوردستاني في محافظة نينوى، بالتالي فان اهتمام اقليم كوردستان بهذا الموضوع سيكون كبيراً”.

وبين النجيفي ان “الغاية الاساسية من هذا الاعتداء، هو الحد من حركة ودخول المقربين من الحزب الديمقراطي الكوردستاني الى سهل نينوى، لغرض اثبات سيطرة الحشد الشبكي على المنطقة ومحاولة جر المنطقة الى أزمة في وقت مبكر”.

وكان دوبرداني قد كشف ان “عناصر تابعة للواء ٣٠ ضمن الحشد الشعبي ومن الجيش العراقي اعتدوا وفي سابقة خطيرة، وتم اختطاف أربعة عناصر من حمايات عضو البرلمان ونائب محافظ نينوى، والاعتداء عليهم بالضرب والسب والشتم ليتم الافراج عنهم بعد أكثر من ساعة”.

من جانبه قال وعد القدو امر اللواء 30 ، “السيطرة لا يتواجد فيها الحشد الشعبي، بل فيها الجيش العراقي والشرطة”.

واضاف ان “افراد السيطرة تفاجأوا بمرور سيارات مظللة عليهم، فكان التصور على انهم دواعش، فتم اتخاذ اللازم والدفاع عن السيطرة، وكان هناك نوع من الاستفزاز بدخول هذه السيارات

22

نفى قائد عمليات نينوى اللواء الركن نومان الزوبعي، الخميس، تعرض النائب شيروان الدوبرداني إلى "محاولة اغتيال" في سيطرة كوكجلي، وفيما أوضح تفاصيل ما جرى، أكد أن موكب الدوبرداني "لم يمتثل" لأوامر السيطرة.
وقال الزوبعي في حديث لـ الخليج 365، إن "عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى شيروان الدوبرداني والنائب الأول لمحافظ نينوى دخلوا عن طريق اربيل باتجاه الموصل عن طريق السيطرات"، مبيناً أن "الموكب لم يتوقف في السيطرة ولم يمتثل لأوامر السيطرة لغرض التعرف عليهم".

وأضاف، أن "نقطة التفتيش قامت بايقاف آخر عجلة من الحماية بعد مرور الموكب بالكامل لغرض معرفة صاحب الموكب، وبعد التدقيق من العجلة الأخيرة تبين أن الموكب يعود إلى النائب شيروان الدوبرداني".
وبين الزوبعي: "حصل سوء فهم من قبل أفراد العجلة الأخيرة من الموكب وقاموا بإشهار السلاح على أفراد السيطرة، تم إيقافهم على الفور وحجزهم لحين وصول ضابط امر السيطرة وتم الكشف عن هويتهم ومن ثم أطلق سراح العجلة وأفراد الحماية".


وتابع: "الكلام الذي تحدث به مكتب النائب بخصوص محاولة الاغتيال أو حجز أفراد الحماية عارٍ عن الصحة، نحن نعمل وفق القانون وحتى خلال تجوالي ومروري بالسيطرات أنا شخصياً أعرف عن نفسي لأجل تثبيت المرور وسبق وأن انتحل داعش صفات وشخصيات ومواكب وتمكنوا من المرور لتنفيذ عملياتهم، وكان على النائب أن يُعرف عن هويته أثناء مروره بأي سيطرة".
وتساءل قائد عمليات نينوى: "لماذا عدم الامتثال لأوامر السيطرة والتحسس المستمر من الجيش ولواء ٣٠ في سهل نينوى، لماذا نحن دائما متهمون بخرق القانون".

وكان مكتب النائب شيروان الدوبرداني أعلن، اليوم الخميس، عن نجاة الأخير ونائب محافظة نينوى سيروان روژبياني من "محاولة اغتيال" في سيطرة كوكجلي بمحافظة نينوى.

23

عنكاوا كوم / باسنيوز
اعلن النائب في البرلمان العراقي ، عن محافظة نينوى ، شيروان الدوبرداني ، اليوم الاربعاء ، عن اعتقال اربعة من افراد حمايته الخاصة من قبل مليشيا حشد الشبك في منطقة كوكجلي شرق الموصل(مركز نينوى) .

وقال الدوبرداني لمراسلة (باسنيوز) ان ” عناصر من حشد الشبك اللواء ٣٠ وقوة من الجيش اعتدوا على موكبي وموكب نائب محافظ نينوى سيروان روزبياني عند السيطرة المشتركة في منطقة كوكجلي شرقي الموصل”.

 مضيفاً ، ان ” القوة اعتقلت اربعة من افراد حمايتي وحماية نائب المحافظ” ، موضحاً بالقول ” كما اطلقوا النار نحو موكبينا بعد مشادة كلامية نشبت بين القوة المرابطة في نقظة السيطرة من الحشد والجيش وافراد الحماية المرافقة لنا”.

وكانت ميليشيا حشد الشبك ومناصريها ، قطعوا مؤخراً ، الطريق الرابط بين الموصل وأربيل قرب منطقة كوكجلي ، وقاموا بإحراق إطارات السيارات وإغلاق الطرق بالسواتر الترابية ونصبوا العديد من الخيام للاعتصام فيها وذلك احتجاجاً على قرار سحب قوات لواء 30 (التابع لحشد الشبك) من نقاط التفتيش في منطقة سهل نينوى بعد شكاوى المواطنين من ممارستها من اعتداءات وعمليات ابتزاز وفرض اتاوات .

وكان النائب شيروان دوبرداني، قد وصف ، حينها ما يحدث في سهل نينوى من قطع للطرق واعتداء على القوات الاتحادية الرسمية بـ «الفوضى والتمرد» على الحكومة والدولة العراقية، متهماً النائبين في تحالف الفتح عن المكون الشبكي قصي عباس وحنين القدو بالتأليب والتحريض ضد الدولة والخروج عن الدستور العراقي. 

24

بودابست: تخطط هنغاريا لتعيين دبلوماسي للقيام "بخدمات قنصلية" في دمشق العام المقبل ، وهي المرة الأولى التي تقوم فيها دولة عضو في الاتحاد الأوروبي بترقية وجودها الدبلوماسي في سوريا منذ بداية الحرب.

وقالت وزارة الخارجية المجرية في بيان نشرته وكالة فرانس برس "ابتداء من العام المقبل ، ستفوض المجر دبلوماسيا سيزور سوريا من حين لآخر للقيام بمتابعة الدعم الانساني والقيام بواجبات قنصلية".

واضافت الوزارة إن بودابست تقدم المساعدات الإنسانية للمسيحيين في الشرق الأوسط ، بما في ذلك في سوريا ، في حين أن "عدد كبير" من الطلاب السوريين يدرسون في هنغاريا على المنح الدراسية.

الجمهورية التشيكية وحدها لا تزال لديها سفارة في دمشق ، في حين أن دول الاتحاد الأوروبي الأخرى والولايات المتحدة وكندا هي من بين الدول التي أغلقت مهامها ، وقطعت العلاقات مع نظام الرئيس بشار الأسد.

25


 ترجمة / حامد أحمد

استنادا لقيادة التحالف الدولي في العراق فان طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذت الثلاثاء سلسلة ضربات جوية ضد جزيرة

وصفت بانها موبوءة بمسلحي داعش في محافظة صلاح الدين وذلك لحرمان التنظيم من ان تصبح ملاذا آمنا لمسلحيه.

وقال التحالف في بيان له ان طائرات مقاتلة أميركية من طراز F-15 وF- 35 القت 80 الف رطل من الذخيرة ما يعادل 36 طنا من القنابل على جزيرة كنعوص، الواقعة في محافظة صلاح الدين وذلك لحرمان مسلحي داعش من القدرة على الاختباء وسط الاحراش الكثيفة في الجزيرة.

واشار التحالف الى ان جزيرة كنعوص التي تقع على نهر دجلة جنوبي مدينة الموصل تعتبر محطة انتقال مهمة لمسلحي داعش.

وقال قائد العمليات الخاصة في قوات التحالف الجنرال أيريك هيل، في تصريح له: “القصف استهدف ملاذات آمنة لداعش في محافظة صلاح الدين وذلك بالتزامن مع عمليات تطهير تجري حاليا على الارض من قبل الكتيبة الثانية للعمليات الخاصة العراقية لتدمير ممر عبور رئيس يستخدمه مسلحو داعش للتنقل من سوريا وصحراء الجزيرة الى منطقة الموصل ومخمور وكركوك داخل العراق”.

واضاف الجنرال هيل قائلا: “نحن نحرم مسلحي داعش من القدرة على الاختباء في جزيرة كنعوص، ونوفر الظروف للقوات الحليفة لتستمر في توفير الاستقرار الى المنطقة”.

وحول القصف الذي طال جزيرة كنعوص صدر بيان عن جهاز مكافحة الارهاب في العراق الثلاثاء حول مشاركة التحالف الدولي في عمليات التراب الاسود، جنبا الى جنب مع جهاز مكافحة الارهاب، مبينا ان العملية تستهدف مواقع تنظيم داعش في منطقة كنعوص في محافظة صلاح الدين، وظهر في شريط فيديو مرفق مع البيان قائد جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، وهو يتابع مع مرافقين له مطر القنابل المتساقط على جزيرة كنعوص الذي غطاها بأكملها.

وفي تعليق له على مقطع فيديو بثه على موقع تويتر يوثق الضربات الجوية وهي تنهال على الجزيرة قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل مايلز كاغنز: “هكذا تبدو الجزيرة الموبوءة بداعش بعد ان اسقطت عليها الطائرات المقاتلة F- 15 و F- 35 الذخيرة”.

بعد أشهر من هزيمة داعش وطرده من الاراضي التي كان يحتلها في العراق وسوريا لجأ مسلحو التنظيم لاعادة بناء قوتهم الهجومية من خلال تشكيل خلايا نائمة مختبئة عبر صحاري وكهوف في مناطق نائية من العراق او التواري بين مجمعات سكنية في مدن وقرى عراقية.

الجنرال الاميركي وليام سيلي، قائد قوات المهام السريعة في التحالف ببغداد قال في لقاء مع موقع abc News الاميركي الاثنين بان مسلحي داعش قد بدأوا اصلا منذ فترة بالتخطيط لعودتهم الى العراق، حتى قبل طردهم من الاراضي التي كانوا يسيطرون عليها.

واضاف الجنرال سيلي بقوله “بينما انسحبوا من العراق راجعين الى سوريا بدأوا ينظرون الى مستقبلهم. وهكذا بدأوا بارسال مسلحين وأمور لوجستية، وكذلك ارسال مجاميع من الناس الى مخيمات داخل العراق على انهم نازحون والاندماج مع العوائل المهجرة، ويحاولون الان نصب أمور لوجستية لهم وتنفيذ هجمات ويحاولون ايضا تمويل عملياتهم”.

من جانب آخر قال الكولونيل راي ستون أحد ضباط قوات التحالف من القوات الاميركية: “في الصحراء يحاول مسلحو داعش بعض الاحيان الانخراط بين الناس تحت غطاء رعاة اغنام. وفي المدن يحاولون اظهار انفسهم كمواطنين من سكان الانبار لكي لا يجلبوا الانظار لانفسهم”.

واستنادا الى الجنرال سيلي فان قوات التحالف قامت مؤخرا بمضاعفة عدد القنابل والصواريخ المستخدمة لمحاربة داعش في العراق في عمليات مشتركة مع القوات العراقية، مشيرا الى ان “القوات العراقية تحاول من خلال دعم التحالف كسر واختراق شبكات داعش ماديا ومعنويا في قرى ومناطق يتواجد فيها”.

26

نشر موقع "سي بي أن نيوز" المهتم بالقضايا المسيحية، تقريرا، يقول فيه إن نظام الرئيس بشار الأسد اعتبر التهديد رقم واحد لمسيحيي سوريا، بعدما تم استهداف أكثر من 120 كنيسة عمدا وعن سبق الإصرار.
 

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الذي قال إن النظام السوري وبقية الفصائل الأخرى دمروا 124 كنيسة منذ بداية الحرب الأهلية عام 2011.
 

ويفيد الموقع بأنه في الوقت الذي قام به تنظيم الدولة وبقية الجماعات الأخرى باستهداف الكنائس في سوريا وتدميرها، إلا أن التحليل الذي قدمته الشبكة السورية لحقوق الإنسان اتهم نظام الأسد بالمسؤولية عن 61% من الهجمات التي استهدفت الكنائس، ما يجعله واحدا من أكبر التهديدات على التراث المسيحي في سوريا.
 

ويلفت التقرير إلى أن الانتهاكات ضد الكنائس وأماكن العبادة المسيحية تضم رمي القنابل على أماكن العبادة المدنية، دون أن يكون هناك أي معسكر أو وجود عسكري قريب منها، مشيرا إلى أن استهداف أماكن العبادة وتدميرها يعد خرقا للقانون الدولي.
 

ويورد الموقع نقلا عن تقرير الشبكة، قوله إن القوات التابعة للنظام استهدفت الكنائس سبعة أضعاف هجمات تنظيم الدولة عليها.
 

وينقل التقرير عن مدير الشبكة فضل عبد الغني، قوله للصحافيين إن تنظيم الدولة استهدف المسيحيين لمجرد أنهم مسيحيون، إلا أن الأسد يستهدف أي شخص أو طرف يعارضه. 
 

ويورد الموقع نقلا عن إريكا هانيشاك من منظمة "أمريكيون من أجل سوريا الحرة"، قولها إن نظام الأسد برر هجماته على الكنائس بأن المعارضين له قاموا باستخدامها، فيما قال عبد الغني إن الأسد هو "التهديد الرئيسي" على المسيحيين؛ لأن لديه أسلحة أقوى لاستخدامها ضد الكنائس أكثر من الجماعات الأخرى التي تقاومه.
 

وينوه التقرير إلى أن تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان احتوى على صور تظهر ثقوبا في سطوح الكنائس والبنايات المتداعية، وزجاج النوافذ المهشم، لافتا إلى أنه أشار إلى أن بعض الكنائس تعرضت لهجمات متعددة، مثل كنيسة سيدة السلام في حمص، التي تعرضت لسبع هجمات من النظام، وكنيسة القديسة تقلا في دمشق، التي ضربت أربع مرات.
 

ويفيد الموقع بأن المعارضة المسلحة هاجمت كنيسة الصليب المقدس للروم الأرثوذكس في دمشق، إلى جانب الكنائس في حلب، في الفترة ما بين 2012- 2013، مشيرا إلى أن تقرير الشبكة يتحدى مزاعم الأسد بأنه يقود نظاما علمانيا، ويرغب بحماية المسيحيين وبقية الأقليات الدينية في سوريا.
 

وينقل التقرير عن عبد الغني، قوله: "في الوقت الذي يزعم فيه النظام أنه لم يرتكب أي انتهاكات، وبأنه راغب في حماية الدولة السورية والأقليات الدينية، إلا أنه قام بعمليات نوعية لقمع وترهيب من طالبوا بالتغيير السياسي والإصلاح، بغض النظر عن دينهم أو عرقهم، وعما إذا كان هذا سيؤدي إلى تدمير التراث السوري وتشريد الأقليات".
 

ويشير الموقع الإخباري إلى أن معضلة الكثير المسيحيين في سوريا أنهم يدعمون نظام الأسد رغم الاتهامات بارتكاب جرائم حرب؛ نظرا لأنهم يرون عدم وجود خيار أفضل منه، لافتا إلى قول المطران نيكولاس جيمس سمرة، من كنيسة الملكيين الكاثوليك: "الخوف الأكبر بين المسيحيين هو أنه لو ذهب الأسد فمن سيأتي بعده؟ وهذا يمثل لهم خوفا كبيرا"، وأضاف في حديثه لوكالة الأنباء الكاثوليكية: "أشك في مسؤولية نظام الأسد عن قصف أي من الكنائس والمواقع الدينية.. لا أعتقد أن الرئيس متطرف".
 

ويورد التقرير نقلا عن الباحث البارز في المجلس الأطلسي والمسؤول السابق في إدارة باراك أوباما، فريدرك هوف، قوله إن الأسد يمثل معضلة للمسيحيين الأمريكيين، وأضاف في تصريحات لمجلة الشؤون الخارجية المسيحية "بروفيندس": "استغلت بعض القوى الإقليمية الثورة السورية، التي لم تكن طائفية، ودعمت الجماعات الإسلامية، وبحثت هذه الدول الإقليمية عن دمى وأدوات، وساعدت في النهاية الأسد من خلال قتل أي بديل عنه، ودفعت الأسد لعسكرة النزاع واستفاد كثيرا، مع أن تصرفاته تناقض تعاليم الإنجيل كلها، ولهذا السبب يفهم موقف الكثير من المسيحيين السوريين الذين خافوا من البديل الجهادي عنه، وواصلوا دعم الشيطان الذين يعرفونه".
 

ويستدرك الموقع بأن تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان يدعو العالم لعدم ترك "الشيطان" يفلت بسهولة، ودعت الشبكة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى لمواجهة الأسد من خلال العقوبات والوسائل الأخرى. 
 

ويختم "سي بي أن نيوز" تقريره بالإشارة إلى قول عبد الغني إن نظام الأسد صور نفسه بأنه حامي المسيحيين، لكن على أرض الواقع كان العكس هو الصحيح.

27
بغداد - موازين نيوز
وجه عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، رسالة إلى مرجعية النجف.
وقال باجلان، ل/موازين نيوز/: "اناشد المرجعية في النجف الاشرف بالتدخل وإيقاف بث روح الطائفية والفتنة الممنهجة وفق اجندات خارجية  بين ابناء منطقة سهل نينوى".
وبين، أن "الوضع اصبح في غاية الخطورة لان التدخلات وخلق الفتن صارت فوق التصور".انتهى29/أ43

28
اعلنت قيادة عمليات نينوى عن بدء عملية عسكرية للقوات العراقية في جنوب الموصل وباسناد جوي.

وقال مصدر في عمليات نينوى ان” العمليات العسكرية بدات وباسناد وضربات جوية من قبل التحالف على حاوي قرية كنعوص ضمن ناحية القيارة جنوب الموصل وجزر نهرية ضمن قضاء الشرقاط حيث مناطق متاخمة بين مخافظتي نينوى وصلاح الدين”.

واضاف ان”العمليات العسكرية جاءت على خلفية تسلل عناصر من داعش في هذه المناطق

29



افتتح اليوم الاتحاد العالمي المسيحي للطلبة برنامج "أيانابا ٣٤" لإعداد القادة تحت عنوان "المسيحيون لإعادة بناء المواطنة في العالم العربي"، والمقام بالقاهرة في الفترة من ٩ إلى ١٤ سبتمبر، بحضور شباب من مختلف الدول العربية.
وألقى الأنبا يوليوس أسقف الخدمات ومسئول العلاقات المسكونية بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية كلمة الافتتاح تحت عنوان "كيف تكون سفير للمسيح".

وألقت ميرا جورج السكرتيرة الإقليمية للاتحاد كلمة ترحيب بالحاضرين، كما سلّمت الأنبا يوليوس درع الاتحاد لمجهوداته المبذولة في العمل المسكوني وبالأخص بالشرق الأوسط.

30


ديجيتال ميديا إن آر تي


أعلنت هيئة الحشد الشعبي، قيادة قاطع عمليات نينوى، الأثنين، عن فرض حظر للتجوال في سهل نينوى وقضاء تلعفر بهدف تأمين زيارة عاشوراء .

وذكرت الهيئة في بيان اليوم، (9 أيلول 2019): "تنويه، الى كافة المواطنين الكرام، نسترعي انتباهكم ان يوم الإثنين المصادف 9/9 سيكون هناك حظرا للتجوال في سهل نينوى وقضاء تلعفر".

وأوضح البيان، ان الحظر سيكون "من الساعة 2 ظهرا ويستمر الى يوم الثلاثاء المصادف 9/10 الساعة 5 عصرا بهدف تأمين زيارة عاشوراء" .

ويقيم العراقيون الشيعة مآتم ومجالس عزاء في بغداد ومحافظات أخرى ذات الكثافة السكانية الشيعية، إحياء لذكرى وفاة الإمام الحسين خلال شهر محرم من كل عام، بموقعة "الطف" التي قُتل فيها مع العديد من أهل بيته في كربلاء عام 61 للهجرة (680 ميلادي).

وتخرج مواكب العزاء ويتوافد مئات الآلاف من كافة أنحاء العالم إلى أرض كربلاء لزيارة قبر الحسين. كما يقوم الملايين من الزوار بالحضور إلى كربلاء مشيا على الأقدام بأطفالهم وشيوخهم من مدن العراق. وفي السابق، كانت مجالس العزاء عرضة لهجمات انتحارية أوقعت قتلى وجرحى.

31



خاص "اللبنانية"
جانين ملاح


ماذا تفعل الكنيسة والاحزاب المسيحية للمحافظة على الوجود المسيحي في لبنان؟ سؤال يطرح نفسه مع كلّ ما تعرّض له المسيحيون من ضغوطات أمنية وسياسية واجتماعية أدّت إلى انقسامهم وإلى هجرة عدد كبير منهم إلى بلاد المهجر.

لا يكفي للشخص في البلدان العربية وتحديدا" في لبنان ان يحمل جنسية البلد ليصبح مواطناً ملتزماً بوطنه ودولته. فالتزام المواطن تجاه الدولة يمرّ عبر مؤسساتها، ابتداءً من حقّه بالانتخاب إلى دفع الضرائب، مروراً بوظيفة يجني منها عيشه، وخدمات يستحصل عليها من دولته. هذه الأمور تحافظ على المواطن في دولة علمانية لا طائفية ، وخاصة في بلد نظامه السياسي طائفي ووظائفه طائفية وخدماته طائفية. فكيف تنزع فكرة الهجرة من رأس المواطن اذا لم تعطيه ما يلزم لكي يكون شريكًا حقيقيًّا في الوطن وذلك على الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

هذه الحقيقة المرّة التي عانى ويعاني منها المسيحيون في الشرق الاوسط ككلّ أدّت الى تزايد هجرتهم وتناقص أعدادهم, ففي سوريا مثلا" تراجعت نسبة الوجود المسيحي من 20% في بداية القرن العشرين الى 4% اليوم، كذلك تراجعت في العراق والأردن وصولا" الى لبنان حيث توصّلت آخر الدراسات لخلاصة مفادها أن الوجود المسيحي في لبنان تراجع من 55% الى 35%.

كلّنا نعرف الأسباب التي أدّت الى هذا التراجع من حروب أهلية والوجود السوري وتغييب المسيحيين عن وظائف الدولة كما تغييبهم عن الحكومات والمجالس النيابية المتعاقبة منذ أواخر التسعينات حتى العام 2005، ورغم كل ذلك لن نخاف على مصير المسيحيين في هذا الوطن ولن ندفن رؤوسنا في الرمال ولن نتجاهل الواقع لو ان نظام الحكم يرتكز على الديموقراطية التوافقية وليس العددية، وبالتالي حقوق المسيحيين محفوظة في الطائف والمناصفة حق للمسيحيين وليست منّة من احد بما ان المسيحيين من مؤسّسي هذا الوطن وليسوا بطارئين على هذه الارض. انما في الوقت ذاته، لا يمكن لاي زعيم مسيحي او احزاب مسيحية او اشخاص قيّمين على الطائفة المسيحية والكنيسة ان يقفوا في موقع المتفرّج على تراجع عدد المسيحيين دون ان يقدموا على خطوات فعالة تسهّل وتشجّع حياة العائلات المسيحية. فالزعماء المسيحيين واحزابهم بدل ان يبادروا الى اتخاذ اجراءات فعلية على غرار تجنيس عائلات لبنانية مسيحية هاجرت وفقدت الهوية اللبنانية، كما الى استمالة عدد من المسيحيين المتموّلين في الخارج على الانخراط في مشاريع في لبنان وحثّهم على العودة، تتلهّى هذه الاحزاب والزعامات المسيحية بالخلافات الداخلية التي تدمّر ما تبقّى من أمل عند المسيحيين بعد ما دمّرت حروب الاخوة ما دمرّته في أواخر الثمانينات.

وبدل أن تساهم الرهبنات والكنيسة على المحافظة على التركيبة اللبنانية والمبادرة الى تشجيع العائلات المسيحية على التكاثر والانجاب اكثر واعطاء تسهيلات من بينها تخفيض الاقساط المدرسية واعطاء منح دراسية للجامعات، وبدل أن تساهم الكنيسة في تكريس الوجود المسيحي في لبنان، ويكون ذلك عبر وضعها لبرنامج للرعاية الاجتماعية للعائلات المسيحية وللشباب المسيحيين كي لا يهاجروا بحثاً عن اوضاع معيشية افضل من تلك التي يواجهونها في لبنان، تقف الكنيسة موقف المتفرّج في هذه الاوضاع الاستثنائية التي يمر بها اللبنانيون المسيحيون والتي تؤدّي الى اضمحلالهم.
فما نفع الكنائس الشاهقة الكبيرة والضخمة، وما نفع تزيينها بالذهب وتصميم الصلبان الضخمة من الذهب اذا اضحت الكنيسة مهجورة من ابنائها؟

اليوم وفي ظلّ غياب الدولة والزعماء والاحزاب المسيحية، وحتّى الكنيسة، لا يسعني الاّ أن أوجّه تحيّة لنائب قضاء زحله ميشال ضاهر على كلّ الاعمال الفردية التي يقوم بها لنجدة المسيحيين عبر مساعدتهم وتشجيعهم لبناء عائلاتهم وبقائهم في أرضهم من خلال العرس الجماعي الذي دأب على اقامته في كلّ عام منذ ثماني سنوات وحتّى اليوم. ولا أفشي سرّا" ان تحدّثت عن المساعدات المادية التي يقدّمها الضاهر للعرسان كما ان التاريخ يشهد على ما تقدّمه مؤسّسته الاجتماعية من اعمال الخير وتخفيف الالم عند المحتاجين دون تمييز طائفي او حتّى سياسي، ناهيك عن ايمانه بخلق المزيد من فرص العمل عبر افتتاحه المزيد من المعامل رغم الوضع الاقتصادي الحرج للبلد ورغم الاجراءات الحكومية التي تحارب الصناعة الوطنية بدل تشجيعها.
وهنا نسأل اذا كان شخص واحد قادر على القيام بما يقوم به الضاهر ، ما الذي يمنع أحزابا ممتدّة على كامل الوطن عن القيام بالمثل؟ واذا كان نائب واحد قد فهم أن مساعدة المسيحيين في لبنان ليست من خلفية المتعصبين والمتقوقعين الذين يرفضون التنوع، بل لأن حقيقة هذا البلد أنه جسم واحد لا يمكن تجزئته ولا ولن يعيش بسلام اذا أصيب أحد أجزاء هذا الجسم بالمرض.

ومن هذا المنطلق وحفاظا" على صورة لبنان وعلّة وجوده، وحفاظا" على الشريك المسلم الذي لن يكون بخير طالما شقيقه المسيحي ليس بخير، أدعو جميع القوى والاحزاب المسيحية كما رجال الدين المسيحيين للقيام بما يلزم للحفاظ على مسيحيي لبنان قبل أن يفقد لبنان ميزته التي جعلت منه نجمة تلمع في الفضاء العربي، فاذا كان هناك فعلا" من مؤامرة تهدد الوجود المسيحي في لبنان والشرق، فبالتأكيد لن توقفوها بما تقومون به اليوم، والسلام.

32



بغداد-الشرقية 8 ايلول : حذر رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنه من تعرض مناطق مسيحية في سهل نينوى الى عمليات وصفها بانها ترتقي الى التطهير العرقي وقال ان نسبة النازحين الذين عادوا الى تلكيف وباطنايا لا تتجاوز 1% وقال كنه للشرقية نيوز ان اوضاع سهل نينوى لاتزال بحاجة الى مراجعة من قبل الحكومة المركزية وايصال الخدمات الى المدن وتعويض المدنيين

33

إيزيدي 24 – جميل الجميل

ظهرت في الآونة الأخيرة طريقة عمل “خشيشي” باللغة السريانية سلق الحنطة بعد موسم زراعتها وخاصة في مدن ومناطق سهل نينوى.

تعدّ طريقة إنتاج مشتقات الحنطة من الطرائق القديمة التي ورثها المسيحيّون في سهل نينوى من أجدادهم وتبدأ هذه الطريقة بعد موسم الحصاد بشهر حيث يتم تنظيف الحنطة من الشوائب الأخرى التي تتواجد في الحنطة ومن ثمّ يتم غسلها ومن ثم سلقها، وبعد ذلك يأخذها الأهالي إلى المطحنة ليقسّموها إلى عدّة منتجات منها البرغل والحبّية والجريش والطحين وعلف للحيوانات.

وكان أهالي الحمدانية يشتهرون بسلق الحنطة وإنتاج أجود أنواع البرغل، ومنذ عام 2005 تلاشت هذه الصنعة لتندثر تدريجيا نتيجة لغزوة الممنتوجات الأجنبية والبضائع المستوردة وبسعر أرخص من إنتاجها.

بعد عودة نازحي مناطق سهل نينوى بدأت هذه الطريقة تتواجد في كلّ من مدينة بغديدا وقصبة كرمليس وناحية برطلة ويوضّح مواطنون بأنّها هوية هذه المناطق وصبغة وجودها الأول وتقاليدها الأصلية.

يقول لؤي سالم لـــ إيزيدي 24 ” لم نعد نشعر بطعم البرغل الذي كنّا نصعنه وبدأنا منذ عام 2018 بإعادة طريقة سلق الحنطة وبعد ذلك طحنها وتقسيمها إلى عدة منتجات وهذه المنتجات نستفاد منها،
وأضاف سالم بأنّ هذه الطريقة هي من أجود أنواع الطرائق نظرا لطعم الحنطة المزروعة وطعم مشتاقاتها الطيبة ونظرا لأنّها من عادات وتقاليد مدينة بغديدا وأخواتها في سهل نينوى”

وقال مواطنون من ناحية برطلة وكرمليس لـــ إيزيدي 24 ” قبل سنوات كان هناك العديد من المطاحن في سهل نينوى وكنّا ننتج مشتقات الحنطة ونبيعها ونوزّعها للجيران حتّى أنّنا كنّا نرسل منها لأقربائنا لكن بسبب إنهيار الإقتصاد الغذائي وخاصة على المحاصيل الزراعية وإستيراد المواد دون فرض الرسوم الجمركية عليها أدّت إلى قلّة إنتاج هذه المواد والمشتقات، لكنّها بالتالي تمثّل ثقافة أهالي المنطقة وتراثهم الممتد إلى الآف السنوات”.

جدير ذكره بأنّ صناعة البرغل عملية طويلة وشاقة وبالرغم من ذلك فجميع الناس في بغديدا يتمتعون بكل خطوة من خطوات عمله

بعد الحصاد يتم اختيار افضل نوعية حنطة ثم تقوم نسوة البيت بتنقيته من الاحجار و بذور الادغال او الشعير. قبل فترة ليست بالبعيدة كانت هناك عوائل مثل عائلة بهنام ياكو التي كان لديها بئر في البيت تقوم بسلق الحنطة للناس وجلبها الى بيوتهم لكن في الوقت الحاضر معظم العوائل تقوم بهذه العملية ببيوتها او شرائه مباشرة من الاسواق

بعد التنقية تتم عملية غسل الحنطة للتخلص من التراب ثم سلقه في وعاء كبيريدعى دست، تستغرق عملية طبخ الحنطة ساعات طويلة بطريقة محلية وهي عمل فرن من الطين والحجروايقاده بالخشب والتبن وقديما باستخدام روث الحيوانات الجاف

بعد السلق تفرش الحنطة المسلوقة المسماة محليا خشيشي على سطوح المنازل ولمدة ثلاثة ايام لتجف تماما، خلال هذه الايام تقوم النسوة بتحريك الحنطة المسلوقة عدة مرات خلال النهار كذلك الليل
ولم يقتصراستخدام البرغل في مناطقنا بل امتد الى امريكا وكندا والعالم اجمع بسبب الهجرة حيث جلب المهاجرون هذا المنتوج اللذيذ الى هذه البلدان وهناك مطاحن مشهورة في امريكا تقوم بتحضيره بطرق حديثة

يتميز البرغل بكونه مادة غذائية غنية جدا بالالياف والكربوهيدرات بالاضافة الى استخداماته المتعددة وكذلك بطول فترة خزنه ومقاومته

34
إيزيدي 24 – جميل الجميل


إنطلقت عصر هذا اليوم الجمعة المصادف السادس من أيلول 2019 مسيرة من على أثر ملتقى المرأة السريانية الأول في مدينة بغديدا في إختتامه بمشاركة الآلاف من النساء والرجال.

إبتدأت المسيرة من مركز مار بولس للخدمات الكنسية وأختتمت المسيرة في كنيسة الطاهرة الكبرى بصلاة جماعية لإختتام ملتقى المرأة السريانية الأول الذي يقيمه منتدى المرأة في بغديدا.

تضمّنت المسيرة إيقاد شموع ورفعها مع عبارات حول الحب والسلام وتراتيل عديدة حتى وصولهم كنيسة الطاهرة الكبرى وإقامة صلاة جماعية وإختتام ملتقى المرأة السريانية الأول.

عبّر مواطنون شاركوا في المسيرة لـــ إيزيدي 24 “عن فرحهم في هذه المسيرة عصر هذا اليوم كونها بثّت رسائل محبّة وسلام وعودة حياة لهذه المدينة التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وأكّدوا في حديثهم بأنّ المواطن المسيحين تعوّد على المحبة والسلام من خلال حياته اليومية وعمله وخدمته لهذا الوطن وأنّ هذه الرسائل هي لقوى الشر بأنّ مدن المسيحيين لن تموت أبداً”.

قالت أم بسّام لـــ إيزيدي 24 ” حقيقة هذا اليوم كان يوما مباركا ومليئا بالحب والسلام من خلال هذه المسيرة التي أقمناها في مدينة بغديدا وتمنّينا أماني السلام والأمان لبلدنا العراق، وبعدها إختتمنا هذا الملتقى الذي كان يضجّ بالمشاركين,
وأضافت، بأنّ هذه الرسائل العميقة التي تثبت بأنّ وجود المسيحيين في أراضيهم لن يندثر أبدا ويجب على الحكومة العراقية أن توفّر كافة الخدمات لمناطق الأقليات الدينية وتحمي وجودهم وتعوّض المتضررين الذين عانوا من ويلات التهجير والقتل”.

جدير ذكره بأنّ عدد المسيحيين إنخفض تدريجيا في الحرب الأخيرة حيث قلّ عدد المسيحيين في مدينة بغديدا من 55 ألف نسمة إلى 27 ألف نسمة نتيجة لأعمال العنف والتهجير والخطف وقلّة وجود فرص العمل في هذه المناطق.

 

35
ترجمة / حامد أحمد

لم يعد تنظيم داعش يستعين بالبشر لتنفيذ هجماته الانتحارية وذلك بعد النقص الحاد الذي يعانيه في تعداد مسلحيه الآن،

ولهذا السبب فانه لجأ إلى إسلوب تكتيكي جديد وذلك باستخدام أبقار كانتحاريين . استنادا إلى العقيد غالب العطية، المتحدث باسم قيادة شرطة محافظة ديالى فان سكنة منطقة الإصلاح ذكروا السبت أنهم شاهدوا منظرا غريبا: بقرتان تتجولان في الجانب الشمالي من القرية وقد ربطت حولهما أحزمة ناسفة .

وقال العقيد العطية إن الحيوانين تجولا عند أطراف التجمع السكني للقرية وعندما كادا أن يصلا قرب بعض البيوت تم تفجير الأحزمة الناسفة عن بعد حيث قتلت البقرتان وتسببتا بإلحاق أضرار بالبيوت المجاورة ولكن دون حدوث أي خسائر بشرية .

واستنادا لتقييم العقيد للحادث فان الهجوم يؤشر إلى أن تنظيم داعش، الذي يعاني الآن نقصا حادا بين صفوفه بعد أربع سنوات من المعارك مع القوات العراقية المدعومة من القوات الأميركية الخاصة وقوات التحالف، قد لجأ إلى أساليب غير تقليدية في تنفيذ هجماته لافتقاره إلى القوة البشرية .

مع ذلك، ذكر عدة شهود عيان أن استخدام أبقار لنقل قنابل ومتفجرات تعد ستراتيجية غريبة في العراق وذلك لغلاء ثمن هذه الحيوانات للحومها ولبنها. أقل سعر بقرة يمكن ان يكلف بحدود 1,200 دولار أو أكثر، وليس هناك أحد في المنطقة يذكر أنه شاهد مرة في حياته أن يتم إرسال بقرة لتلاقي حتفها بهذه الطريقة الشنيعة . وقال مسؤولون أمنيون في قيادة شرطة ديالى إن الأبقار قد تم التبرع بها لتنظيم داعش من قبل بعض القرى في المنطقة التي يعتقد بأنها متعاطفة معه .

استخدام الحيوانات كوسيلة للتفخيخ ليس بالأمر الجديد. خلال حقبة الحرب الأهلية الطائفية للفترة من 2003 إلى 2009 استخدم الإرهابيون في حينها من تنظيم القاعدة في العراق جثث الحيوانات والماشية لحشوها بقنابل ومتفجرات ووضعها في قارعة الطريق لكي تنفجر على المدنيين والعوائل وهم يحاولون إخلاء الطريق منها.

عقيد الشرطة العطية وصف الهجوم بأنه يخدم عدة أغراض لصالح تنظيم داعش، الغرض الأساسي هو أن يبين استمرارية تواجده في المنطقة. وكذلك فان ربط القنابل بالأبقار وإرسالها إلى القرية يعني أن مسلحي تنظيم داعش استطاعوا الوصول لمكان قريب جدا بحيث يمكنهم إطلاق الأبقار قرب مدخل القرية دون أن يمسكهم أحد وأنه باستطاعتهم البقاء ضمن مسافة قريبة تمكنهم من تفجير القنابل عن بعد.

وأضاف عقيد الشرطة أيضا أن هذه الهجمات تظهر أهداف التنظيم ببث الرعب في المناطق التي يرومون دخولها مستقبلا. هذه المنطقة هي قريبة من الطرق الرئيسة المؤدية لمحافظات مجاورة .

وقال العطية: "سيستمر تنظيم داعش بمحاولاته لاختراق تلك المناطق التي يعتبرها ستراتيجية لتحركاته ."

خلال العام الماضي شهدت مناطق شمال شرقي ديالى هجمات تكاد تكون أسبوعية من قبل مسلحي تنظيم داعش، بضمنها هجمات استخدمت فيها هاونات وعبوات ناسفة وكذلك هجمات بأسلحة خفيفة واختطافات . وقال خبراء أمنيون إن بعض تلك الهجمات استهدفت قرية الإصلاح، رغم ذلك فانها تعتبر من أحد المناطق التي ذكر الجيش العراقي مؤخرا أنها خالية من أي تواجد لتنظيم داعش.


36

عنكاوا كوم / MTI- المجر اليوم

قال المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف، رئيس أساقفة الموصل للسريان الأرثوذكس، لهيئة الإذاعة المجرية M1 يوم الخميس، أنه تم البدء ببناء مدرسة في كردستان العراق بتمويل من الدولة المجرية معلقا: "إذا كنت تريد تغيير المجتمع ، فعليك البدء بالمدارس".

واضاف المطران شرف يجب تشجيع الناس على البقاء في وطنهم لأن "هذه رسالة مهمة لجميع المسيحيين".

ووفقًا للمطران فان عدد المسيحيين في العراق يبلغ الآن 300000 في الوقت الذي كان عددهم 1.6 مليون في عام 2003.

أشاد المطران بهنغاريا باعتبارها الدولة الوحيدة التي ترسل مساعدات مباشرة إلى المنظمات الكنسية في المنطقة.

37
إيزيدي 24 – جميل الجميل

بحضور المطران مار يوحنا بطرس موشي راعي أبرشية الموصل وكركوك وكردستان العراق للسريان الكاثوليك والاباء الكهنة والأخوات الراهبات انطلقت فعاليات مهرجان ملتقى المرأة بيومه الاول عصر هذا اليوم الاربعاء الموافق 4 أيلول 2019 في كنيسة الطاهرة الكبرى .

تضمّن منهاج اليوم الأول إجتماع النساء في الكنيسة ومن ثمّ كلمة ترحيبة قرأها المرشد الديني للمنتدى الأب روني موميكا أشار فيها أنّ الهدف من المنتدى هو بمثابة ( دعم وبناء المرأة من كافة الجوانب وتمكينها من الناحية النفسية والتربوية والعلمية واللاهوتية وحفظ كرامة وحقوق المرأة وصيانتها والدفاع عنها وتنشيط المرأة على التأقلم مع الواقع الجديد من بعد التحرير والعودة وزرع روح المحبة والسلام ، ومن ثمّ كلمة لراعي أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك مار يوحنا بطرس موشي وضّح فيها بأنّ هذا التجمع وفي هذه الأوقات الصعبة هو إنتصار على الحرب وأنّها رسالة واضحة تبيّن حرص المسيحيين على العودة وبناء وطنهم ومدينتهم وأنّ هذا السلاح الذي إستخدمه الحاضرون هو سلاح المحبة والسلام والتعايش، وبعد ذلك محاضرة للكاهن القادم من مصر الأب بيشوي حيث تكلّم عن عدّة جوانت تخصّ المرأة في عدّة مجتمعات وعن تمكينها وعن قصص نجاح لنساء ناجحات في المجتمع وعن صورة المرأة في الإنجيل ودورها الذي يكمل دور المرأة في المجتمع والحياة ومن ثمّ صلاة الختام وتناول الحلوى.

قالت سميرة أبلحد لـــ إيزيدي 24 ” كان هذا الملتقى بمثابة رسالة عظيمة من مدينة تأثّرت بالحرب وبعدها نهضت لتبني وتثقّف وتعلّم وتجتمع من أجل السلام ، تضمّن الملتقى فعاليات رائعة ومنها المحاضرة التي تخصّ كل إمرأة في المجتمع,

وأضافت سميرة بأنّ هكذا ملتقيات وأنشطة مجتمعية تجعل المرأة تندمج في المجتمع وتشعر بدورها من خلال هذه الفعاليات ليكون لها صوت يصل إلى المجتمع العراقي بالإضافة إلى أنّ هذا المنتدى بالذات هو رسالة تثقيفية للجميع لكي يتسنى لهم التعلّم وإنشاء هكذا منتديات وخاصة للمرأة في المحافظات والمدن الأخرى”.

جدير ذكره بأنّ منتدى المرأة السريانية تأسس عام 2017 وعقد عدّة مهرجانات ومحاضرات وملتقيات وسفرات ترفيهية وعدّة برامج ويشرف على المنتدى الأب روني موميكا أحّد أبناء مدينة بغديدا.

38
عنكاوا كوم / إيزيدي 24


كشف مراسل موقع إيزيدي 24 جميل الجميل عن مقبرة جماعية إستطاع أن يصوّرها في الخامس والعشرين من شهر آذار عام 2017 في مدينة بغديدا – مركز قضاء الحمدانية في مقبرة القيامة.

حيث إستخدم داعش هذه المقبرة لطمر جثث المسيحيين المختطفين والمتبقّين هناك والذين لم يستطعيوا الهروب أثناء سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على قضاء الحمدانية ويقع مكان المقبرة الجماعية التي إحتوت على سبعة جثث والتي تقع على الجانب الشرقي في مقبرة القيامة في مدينة بغديدا.

تضمّنت هذه الجثث نساء ورجال مسيحيّين وهناك قسم من الجثث تظهر فيها آثار الإطلاقات النارية، حيث لم تسلّم الجثث إلى الطب العدلي أو الى الجهات المختصة بالإبادة الجماعية ولم يتم الكشف عنها سوى على صفحته ، وبعض الجثث تم التعرف عليها من قبل أهلهم عن طريق الملابس أو القلادات التي كانوا يرتدونها.

يقول مراسل إيزيدي 24 ” أنّ الصور بقيت محفوظة عنده لكلّ هذه الفترة بعد أن أطلق مناشدة على صفحته الشخصية في نفس اليوم وهو يدعو كافة المنظمات والجهات المسيحية المسؤولة عن المسيحيين والاحزاب المسيحية لكن لم يعيروا للموضوع أهمية”.

وأوضح مراسلنا بأنّ هذه الصور حصرية لم يتكلم الإعلام عنها ومن هنا ننشرها لنسلّط الضوء على الذي حصل بالمسيحيين أيضا حيث تعرّضوا إلى الإعتداء والخطف والقتل والإختفاء القسري ويقدّر عدد المسيحيين الذين بقوا تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية أكثر من مائة وعشرين رجل وإمرأة وشاب وشابة مع الطفلة كرستينا لكن بعد تحرير محافظة نينوى عاد القليل منهم والآخر لقي حتفه والاخرين لا يوجد معلومات عنهم،

وأضاف مراسلنا بأنّ التصرف الذي تصرّفته الحشد المسيحي آنذاك بفتح المقبرة وتحويلها إلى قبور دون معرفة حقيقية كاملة حول كيفية التعامل مع هذه المواضيع الحساسة، ولم يتم تسليط الضوء على هذه القضية,

وأكّد مراسلنا بأنّ المجتمع الدولي يجب أن يعيد النظر في الذي حصل للمسيحيين من جرائم ترقى إلى الأبادة الجماعية وليس التعامل مع المنظمات المسيحية والأحزاب وبعض رجال الدين كونهم لا يمتلكون معلومات حول سهل نينوى أو قضاء الحمدانية ويجب أن يفتح ملف تحقيق في هذه الجثث التي طمرت دون أن يتم الإتصال بالمختصين في جانب الإبادات الجماعية والقتل الجماعي”,

وأختتم كلامه قائلا ” بأنّه إنتظر كلّ الأحزاب والمنظمات المسيحية ورجال الدين والذين يقولون عن أنفسهم بأنّهم يمثّلون المسيحيين ومنظمات حقوق الإنسان أن يتكلموا حول هذه المقبرة وحول المختطفين الذين لم يعودوا لحد هذه اللحظة لكن للأسف لم يهتموا لمآسي المسيحيين وإنّما تعاملوا مع الأمور على أساس مصالحهم ومنافعهم الشخصية، حيث قرّر اليوم مراسلنا تسليط الضوء على هذه الصور والتحدّث عن هذه الجثث التي وجدوها في قبر واحد مرمية مع بعضها البعض وتظهر آثار التعذيب والإطلاقات النارية عليها”.

جدير ذكره بأنّ أهالي مدينة بغديدا هربوا في ليلة السادس من آب عام 2014 أثناء سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على المدينة حيث بقي عدد من الناس الذي لم يستطيعوا الهرب فخضعوا لإحكام سيطرة التنظيم وبعد ذلك تم إطلاق سراح وجبة من الأسرى الكبار بالسّن والاخرين لم يعلموا عنهم ويقدّر عدد الأسرى آنذاك أكثر من 250 مسيحي ومسيحية وبعد أن تمّ الإفراح عن القسم منهم بقي ما يقارب أكثر من 120 مسيحي ومسيحية في محافظة نينوى تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وهناك الكثير منهم مفقودين حتى هذا اليوم حيث إشتغل مراسلنا على إستمارات توثّق إفادات أقارب المختطفين والمفقودين والناجين ويمتلك ما يقارب مائة وخمسة إستمارات توضح معلومات المختطفين والمفقودين والمقتولين من قبل عناصر داعش.





39

عنكاوا كوم / الشبكة السورية لحقوق الإنسان


للاطلاع على التقرير كاملا
http://sn4hr.org/public_html/wp-content/pdf/arabic/Targeting_Christian_Places_of_Worship_in_Syria_is_a_Threat_to_World_Heritage.pdf

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن نظام الأسد هو المسؤول الرئيس بنسبة 61% عن استهداف أماكن العبادة المسيحية في سوريا.

وفي تقرير لها يوم الخميس حمل عنوان "استهداف أماكن العبادة المسيحية في سوريا تهديد للتراث العالمي"، قالت الشبكة إن استهداف أماكن العبادة المسيحية يعتبر شكلاً من أشكال تخويف وتهجير الأقلية المسيحية في سوريا، معتبرة أن النِّظام لم يأبه بما أصاب الدولة السورية من دمار لتاريخ وتراث حضارات مرَّت على سوريا عبر العصور، فبعض أماكن العبادة المسيحية في سوريا يعود بناؤها إلى القرن الأول الميلادي ككنيسة "أم الزنار" في مدينة حمص، وكنيسة "قلب اللوزة" في ريف إدلب التي يعود بناؤها إلى القرن الخامس الميلادي.

وأضافت: "كان المهم دائماً بالنسبة لحكم بشار الأسد هو البقاء في حكم سوريا، والادعاء بحماية الشعب السوري والابتعاد عن ممارسة الطائفية، أما الواقع والأدلة بحسب التقرير فتُشير إلى استخدام وتكريس الطائفية ومحاربة وتهديد الأقلية والأكثرية التي عارضت ممارسات الاستبداد وتوارث السلطة والاحتفاظ بها إلى الأبد".

وأكد التقرير الذي اطلعت عليه "زمان الوصل" أن النظام يتحمَّل المسؤولية المباشرة عما حلَّ بالدولة السورية من تدمير وتهجير وانهيار على مختلف المستويات، ذلك لأنه المتسبِّب الرئيس في استخدام مؤسسات الدولة السورية في شنِّ حرب منهجية ضدَّ الحراك الشعبي الذي طالب بتغيير حكم عائلة الأسد والانتقال نحو نظام منتخب بشكل ديمقراطي يمثِّل مكونات الشعب السوري كافة، وليس طائفة أو عائلة واحدة.

وقال مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان"فضل عبد الغني": "لطالما رفعَ النظام شعارات جيدة، لكنَّه على أرض الواقع كان يفعل عكسها
تماماً، فهو يشير إلى أنه لم يرتكب أية انتهاكات، وأنَّه حريص على الدولة السورية وحقوق الأقليات، لكنَّه مارس عمليات نوعية في قمع وإرهاب كل من طالب بتغيير وإصلاح سياسي مهما كان دينه أو عرقه، ولو تسبَّب ذلك في تدمير تراث سوريا وتهجير أقلياتها، لن تستقر سوريا بدون انتقال نحو الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان".
ووفقا للتقرير فقد تم تسجيل ما لا يقل عن 124 حادثة اعتداء على أماكن عبادة مسيحية من قبل الجهات الرئيسة الفاعلة في سوريا، منذ آذار/مارس 2011 حتى أيلول/أغسطس 2019، 75 منها على يد نظام الأسد، و10 على يد تنظيم "الدولة"، في حين كانت "هيئة تحرير الشام" مسؤولة عن هجومين اثنين، موضحا أن 33 حادثة كانت على يد فصائل في المعارضة المسلحة، و4 حوادث كانت على يد جهات أخرى.

وذكر التقرير أنَّ حوادث الاعتداء قد تسبَّبت في تضرُّر ما لا يقل عن 76 من أماكن العبادة المسيحية، ست منها تعرضت لاعتداءات على يد أزيَدَ من طرف.

ولفت التقرير إلى أن حصيلة حوادث الاعتداء على أماكن العبادة المسيحية تتضمن 11 مكان عبادة مسيحي تم تحويلها إلى مقرات عسكرية أو إدارية من قبل أطراف النزاع الرئيسة الفاعلة 6 منها على يد النظام واثنان على يد كل من تنظيم "الدولة" وفصائل في المعارضة المسلحة وواحد على يد "هيئة تحرير الشام".

وشدد التقرير أن الأسلحة التي يمتلكها النظام من صواريخ وبراميل متفجرة وغيرها هي التي أحدثت الضرر الأكبر في المباني والمحتويات مقارنة مع بقية الأطراف، كما يأتي تنظيم الدولة في المرتبة الثانية من حيث حجم الأضرار، وعلى الرغم من كثرة حالات الاستهداف التي نفَّذتها فصائل في المعارضة المسلحة، إلا أنَّ الأضرار الناتجة عن ذلك القصف كانت طفيفة مقارنة مع تلك الناتجة عن قصف النظام وتنظيم "الدولة".

كما أكد التقرير أن القانون الدولي الإنساني يحظر بشدة الهجمات على الأعيان المحمية، التي يجب حمايتها في أوقات النزاع المسلح الدولي والداخلي، ويحظر الهجمات العشوائية أو المتعمدة والانتقامية ضدَّ هذه الأعيان، ويحظر استخدامها في أعمال المجهود الحربي بحسب (البروتوكول 2، المادة 16).

وبحسب التقرير فإنَّ الهجمات المتعمدة على أماكن العبادة تُشكِّل جرائم حرب، وإن تكرار الهجمات على مكان العبادة ذاته مؤشر قوي على تعمُّد الهجمات والرغبة في تدمير مكان العبادة.

40

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء 5 سبتمبر 2019

روما- قالت شبكة سورية لرصد الانتهاكات إن النظام السوري “مسؤول رئيس” عن استهداف أماكن العبادة المسيحية في سورية، وأنه تسبب بالضرر الأكبر فيها مقارنة مع بقية الأطراف، على حد تقديرها

وفي تقرير لها صدر اليوم (الخميس)، ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن “استهداف أماكن العبادة المسيحية في سورية هو تهديد للتراث العالمي”، وأنه كان “شكلاً من أشكال التخويف لتهجير الأقلية المسيحية، منوهة بأن بعض أماكن العبادة المسيحية في البلاد يعود بناؤها إلى القرن الأول الميلادي ككنيسة أم الزنار في مدينة حمص، وكنيسة قلب اللوزة في ريف إدلب التي يعود بناؤها إلى القرن الخامس الميلادي.

واعتبر التقرير أن النِّظام  “لم يأبه بما أصاب الدولة من دمار لتاريخ وتراث حضارات مرَّت على سورية عبر العصور، وكان المهم دائماً بالنسبة لحكم بشار الأسد هو البقاء في حكم سورية، والادعاء بحماية الشعب والابتعاد عن ممارسة الطائفية”، أما الواقع والأدلة بحسب تقرير الشبكة، المحسوبة على المعارضة،  فتُشير إلى “استخدام وتكريس الطائفية ومحاربة وتهديد الأقلية والأكثرية التي عارضت ممارسات الاستبداد وتوارث السلطة والاحتفاظ بها إلى الأبد”.

ورأى التقرير، الذي جاء في 22 صفحة أن النظام  “يتحمّل المسؤولية المباشرة عما حل بالدولة السورية من تدمير وتهجير وانهيار على مختلف المستويات؛ لأنه المتسبب الرئيس في استخدام مؤسسات الدولة السورية في شن حرب منهجية ضد الحراك الشعبي”.

وتضمن التقرير حصيلة حوادث الاعتداء التي نفذتها أطراف النزاع الرئيسة الفاعلة في سورية على أماكن العبادة المسيحية منذ آذار/ مارس 2011 حتى اليوم، وأشار إلى أن حوادث الاعتداء تشمل عمليات القصف الذي استهدفت أماكن عبادة مدنية، وتشمل تحويل أماكن العبادة المسيحية إلى مقرات عسكرية.

وبحسب التقرير فقد تم تسجيل ما لا يقل عن 124 حادثة اعتداء على أماكن عبادة مسيحية من قبل الجهات الرئيسة الفاعلة في سورية، 75 منها على يد قوات النظام السوري، و10 على يد تنظيم (داعش)، في حين كانت (هيئة تحرير الشام – جبهة النصرة) مسؤولة عن هجومين اثنين، و33 حادثة كانت على يد فصائل في المعارضة المسلحة، و4 حوادث كانت على يد جهات أخرى، وتسببت هذه الحوادث في تضرّر ما لا يقل عن 76 من أماكن العبادة المسيحية.

وأوضح التقرير أن الأسلحة التي يمتلكها النظام السوري من صواريخ وبراميل متفجرة هي التي أحدثت “الضرر الأكبر في المباني والمحتويات مقارنة مع بقية الأطراف”، وأنه وعلى الرغم من كثرة حالات الاستهداف التي نفّذتها فصائل في المعارضة المسلحة، إلا أن الأضرار الناتجة عن ذلك القصف كانت “طفيفة مقارنة مع تلك الناتجة عن قصف النظام السوري وتنظيم (داعش)”.

وبحسب التقرير،  فإنَّ الهجمات المتعمدة على أماكن العبادة تُشكِّل جرائم حرب، وإن تكرار الهجمات على مكان العبادة ذاته مؤشر قوي على تعمُّد الهجمات والرغبة في تدمير مكان العبادة، كما أنَّ بعض عمليات القصف قد تسبَّبت بصورة عرضية في حدوث خسائر طالت أرواح المدنيين أو إلحاق إصابات بهم. وهناك مؤشرات قوية جداً تحمل على الاعتقاد بأنَّ الضَّرر كان مفرطاً جداً إذا ما قورن بالفائدة العسكرية المرجوة.

ورغم هذا الاستهداف لدور العبادة المسيحية، إلا أن بعض الإحصائيات غير الرسمية تُشير إلى أن نسبة المسيحيين في سورية قد ارتفعت من 10 إلى 13% خلال الحرب السورية التي دخلت عامها التاسع قبل خمسة أشهر، ذلك لأن تهجير وهروب الملايين من السوريين السنّة إلى خارج سورية رفع من نسبة المسيحيين الذي شهدوا موجات لجوء وهجرة أقل من نظرائهم المسلمين.

ويبلغ عدد سكان سورية قبل عام 2011 نحو 24 مليون نسمة، وكانت نسبة المسيحيين منهم 10%،  وتسببت الحرب، وفق تقارير منظمات دولية معنية بالوضع الإنساني في سورية، بلجوء نحو 12 ملايين سوري في دول الجوار وأوروبا ودول أخرى، كما بلغ عدد القتلى نحو مليون وفق أرقام تقديرية، منهم نحو 5 آلاف مسيحي، بحسب مرجعيات كنسية، ويقدر عدد المسيحيين الذين تركوا سورية نحو نصف مليون مسيحي، وجميع هذه الأرقام تقديرية أو صادرة عن هيئات أو شخصيات غير رسمية.

41
بغداد اليوم _ نينوى

شن النائب عن المكون الشبكي، قصي عباس، الخميس (5 أيلول 2019)، هجوما على النائب أسامة النجيفي، فيما اتهمه بالعمل على ارباك الوضع الأمني في سهل نينوى.

وقال عباس في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "أسامة النجيفي، خرج ليصرح عبر شاشة العراقية واصفاً سهل نينوى بالقنبلة القابلة للانفجار!، بسبب مشاكل الشبك مع المسيحيين والعرب والايزيدية، حسب ادعائه محاولاً بذلك استغلال ورقة سهل نينوى والأقليات لتمرير أجنداته الحزبية وأهدافه المتناغمة مع اطماع جهات سخرت بعض العملاء في المنطقة لتمرير مؤامراتهم الخبيثة" حسب قوله.

وأضاف أن "هذا المنحى الخطير في الخطاب وتصاعد سلسلة التصريحات من هنا وهناك تارة باستهداف الحشد وتارة أخرى باستهداف شخوص سياسية وطنية رافضة للهيمنة، ما هو الا محاولات بائسة لدفع سهل نينوى نحو نفق مظلم بعد الاستقرار الأمني الذي أنعم على سكانها منذ ان اشرقت شمس التحرير على ربوع نينوى والغرض منه واضح وتوقيته قبيل سباق الانتخابات يكشف النقاب عن النوايا الهادفة لاستمالة الجماهير والخروج بأقل الخسائر عبر فبركة الأحداث وتضليل الراي العام".

وتابع: أن "محاولات النجيفي لإرباك الوضع في سهل نينوى لن تمرر لان هذا السهل منيع بأهله ومكوناته المسالمة المتعايشة منذ الأزل بمحبة وتفاهم وتعاضد اما العرب منهم فقد عاد اغلبهم إلى قراهم في سهل نينوى، فلسان حال الأخوة العرب في سهل نينوى يقول: (دعك عنا فنحن هنا عراق مصغر لن يتأثر بتصريحاتك الطائفية)".

42


بغداد اليوم

تصاعدت حدة التصريحات الإعلامية والتهديدات والاتهامات المتبادلة بين لواء 30 في الحشد الشعبي “لواء الشبك” الذي يقوده وعد القدو، وبين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، وسط مخاوف يبديها مواطنون قريبون من مناطق انتشار اللواء في سهل نينوى، وأماكن تواجد قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي من ترجمة الصراع بين الطرفين إلى حرب فعلية، خاصة أن المسافة بينهما لاتبعد سوى بضع كيلومترات.

وتمسك قوات اللواء الشبكي بأرض سهل نينوى، التي يعتبرها الكرد ضمن المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، وفيما يتهم الحزب الديمقراطي لواء 30 بانتهاك حقوق الانسان، فأن اللواء يعتبر تلك الاتهامات بأنها رد فعل على “إيقافه” لعمليات “تهريب نفط كان يقوم بها الحزب الكردي”.

“سعي للانتقام”

سعد القدو المتحدث باسم لواء 30 “حشد الشبك”، يقول في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “لواءه أوقف مصالح وأطماع الأحزاب الكردية، وتحديدا الحزب الديمقراطي الذي كان يريد فرض سيطرته وهيمنته على سهل نينوى بشتى الطرق، كما أوقف تهريب النفط والسرقات التي كانت تجري بهذه المنطقة، ولذلك يتم محاربته بكل الوسائل، ومن خلال تحريك الجيوش الإعلامية ضده ودفع قساوسة مسيحيين يقيمون في كردستان لتقديم شكاوى وتقارير ضدنا”.

وأضاف القدو، ان “الحديث عن قوات درع سهل نينوى هو خرق للدستور الذي حدد بأن قوات البيشمركة بأنها حرس للإقليم ومهامها داخل محافظاته فقط، وهو حديث إعلامي ولاينتمي أبناء الشبك لتلك القوات ولن نسمح بعودتها إلى مناطقنا مهما كان الثمن”.

ويؤكد، أن “لواء 30 ليس لديه أي صراع مع طرف سياسي، وهو قوة مهمتها حماية مناطق الشبك وكافة المكونات الأخرى، وقدمنا تضحيات عديدة لأجل ذلك”، مشيرا إلى أن “الجانب الآخر هو الذي يريد اشعال الفتن وإراقة الدماء عبر السياسة التي يتبعها والمعروفة للجميع”، مشددا بالقول: “الحزب الديمقراطي يسعى للانتقام منا بشتى الوسائل”.

رد كردي

وفي المقابل، يصف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان، الاتهامات التي وجهها سعد القدو لحزبه بشأن تهريب النفط بأنها “باطلة وكاذبة ولاصحة لها”، مؤكدا على أن “المنطق ينفي هذه الاتهامات نفيا قاطعا”.

وأشار باجلان في حديثه لـ(بغداد اليوم)، إن “مصفى القيارة الذي تتم فيه عمليات التهريب، كان خاضعا لسيطرة الجيش العراقي ولا يوجد أي مصفى خاضع لسيطرة البيشمركة، ونحن من أوقف عمليات التهريب التي كانت تتم من القيارة باتجاه مخمور ومن ثم باتجاه مناطق سهل نينوى”، متهما لواء 30 بـ”تهريب النفط والحديد وغيرها من المواد إلى سوريا”.

ويضيف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن “هذا اللواء عبارة عن لواء اقتصادي مهمته جمع الاتاوات وفرض أموال (ضرائب) على التجار والمسافرين على طريق أربيل – موصل”، لافتا إلى أن “حزبه ليس لديه مشكلة مع الحشد الشعبي، ويجل ويحترم قادته في العراق وعلى رأسهم فالح الفياض وأبو مهدي المهندس، ومشكلتنا مع قيادة لواء 30 المتمثلة بآل القدو الذين ارتكبوا مختلف الجرائم وانتهاك حقوق الانسان”.

وتابع، أن “سهل نينوى هو جزء من المناطق المتنازع عليها ضمن المادة 140 وهي مادة دستورية، فنحن لانتدخل في مناطق ليست تابعة لنا”، مشيرا إلى أن “هنالك مفاوضات لإعادة البيشمركة الى هذه المناطق ضمن عملية الحوار الدائرة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان”.

“لن تحدث حرب”

ويؤكد عماد باجلان، أن “الحديث عن صراع دموي بين البيشمركة والحشد الشعبي لن يحصل على أرض الواقع، ولكن يجب إيقاف آل القدو وتغييرهم”، متهما إياهم بـ”بالاساءة للكرد ولكافة المكونات التي تسكن في إقليم كردستان”، واصفا الحديث عن “أطماع الحزب الديمقراطي في سهل نينوى” بـ”الدعاية السياسية الرخيصة”.

من جانبه، يتهم رئيس “تيار أحرار الشبك” حسين حجي، لواء 30 بـ”التسبب في المشاكل مع الحزب الديمقراطي بعد إحراق بعض افراده لعلم إقليم كردستان عقب أحداث 16 تشرين الأول 2017، إضافة إلى خلق حالة من التوتر مع المكونات الأخرى في سهل نينوى خاصة العرب والمسيحيين”،  بحسب قوله.

ويقول حجي لـ(بغداد اليوم)، إن “مناطق سهل نينوى كانت قبل عام 2014 تحت سيطرة البيشمركة والجيش العراقي، وكلاهما يتبع لوزارة الدفاع الاتحادية وكان التنسيق والتفاهم بينهما عال جدا”، موضحا انه “بعد سقوط المحافظة بيد تنظيم داعش وما تلاها من عمليات التحرير التي تمت على يد الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والبيشمركة، جاء لواء 30، الذي لم يشارك في عملية تحرير سهل نينوى، ومسك الملف الأمني في المنطقة التي يقسمها ساتر يفصلها عن مناطق تواجد البيشمركة”.

وأضاف، ان “المشاكل حدثت بعد إزالة الساتر وإنسحاب البيشمركة من سهل نينوى عقب أحداث 16 أكتوبر، حيث قام بعض أفراد لواء 30 بإحراق علم كردستان”.

“تداخل قومي”

وأشار رئيس “تيار أحرار الشبك” إلى أن “الشبك هم جزء من القومية الكردية، وهم يتحدثون اللغة الكردية بلجهة سكان منطقة هورامان بمحافظة السليمانية، وهذا دليل على أن الشبك هم من الكرد”، مبينا أن “المتحالفين مع البيشمركة والحزب الديمقراطي من أبناء الشبك هم تيار لايستهان به، ولذلك فأن استمرار هذا الخصام يؤثر على المكون الشبكي”.

ويتابع، أن “الحرب الباردة  بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران  خلقت نوعا من عدم الاستقرار والتوتر في مناطق سهل نينوى نتيجة ميول البعض وتقليده للمراجع الإيرانية”، متهما قيادة لواء30 بـ”أنها كانت السبب في خلق حالة من التوتر بين الشبك والمكونات الأخرى كالكرد والعرب والمسيحيين المتواجدين في سهل نينوى”.

ويرى أن “استبدال تلك القيادات باشخاص اكفاء من داخل اللواء سيسهم في إنهاء التوتر وتجنيب السهل مزيدا من الصراع”.

“جهات معادية قد تدخل على الخط”

ومن جانبه، يحذر الناشط ماجد الشبكي من استغلال تنظيم داعش للصراع القائم بين “حشد الشبك” والحزب الديمقراطي الكردستاني، داعيا بغداد إلى تشكيل لجنة خاصة لدراسة الوضع في سهل نينوى وتجيب المنطقة صراعا خطيرا “قد يأكل الأخضر واليابس”.

ويقول الشبكي لـ(بغداد اليوم)، إن “تنظيم داعش قد يستغل هذا الصراع، كما ان هناك جهات معادية أخرى قد تقوم بحركة عدائية لإشعال الفتنة بين الأطراف المتصارعة”، مضيفا أن “على الحكومة العراقية متمثلة برئيس الوزراء أو البرلمان تشكيل لجنة خاصة لدراسة الوضع في سهل نينوى وإزالة التوتر الحاصل بين الحزب الديمقراطي ولواء 30”.

ويؤكد، ان “الصراع بات يؤثر على حياة الناس، وسط مخاوف من تطوره إلى صراع أخطر قد يأكل الأخضر واليابس”، فيما يقول المواطن صادق الشبكي، الذي يعمل كسائق ساحنة على طريق أربيل موصل، إن “رزق عائلته متوقف على عمله هذا، وأي صراع بين البيشمركة ولواء 30 سيؤدي إلى إغلاق الطريق وتوقف عمله”.

43

بغداد اليوم – بغداد

رد القيادي في تحالف القرار العراقي، أثيل النجيفي، اليوم الخميس، على تصريحات النائب الشبكي عن تحالف الفتح قصي عباس، والتي اتهم فيها زعيم التحالف أسامة النجيفي بالعمل على ارباك الوضع الأمني في سهل نينوى.

وقال النجيفي، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “النائب قصي عباس يتمتع بجمود عقلي كبير، لا يعي ما يحدث في منطقة سهل نينوى، ولا المؤامرات التي تحاك فيها، وهي على الشبك قبل غيرهم”، مشيراً الى أن “هناك الكثير من المؤامرات التي تحاك في سهل نينوى، وهذه المنطقة مرشحة لصراعات قادمة، فهناك اجندات خارجية وداخلية تعمل في المنطقة”.

وأضاف النجيفي، أن “النائب قصي عباس، يخشى من ينبه عن هذه الاجندات ويخشى ان يتم علاج الأزمة في هذه المنطقة، مما يقلل من نفوذه وامثاله، الذي حصلوا عليه في وقت الفراغ، الذي لم يكن موجود غيرهم، وحصلوا على دعم من جهات معنية، ولهذا هم يخشون من ضعف نفوذهم أو من ظهور جهات اخرى”.

وتابع النجيفي، “لو كان النائب قصي عباس، يبحث عن مصلحة قوميته، فعليه ان يستمع بعقلانية وان يستمع للتحذيرات وان يتعاون مع جميع أهالي المنطقة لتلافيها وعدم ظهورها في المستقبل لا يأخذها وكأنها اتهام له، خصوصا ان كل العقلاء يدعون الى حل الأزمة قبل تفاقمها، الا الذين اسكرتهم نشوة السلطة والنفوذ، فهو لا يفهمون معنى المراجعة ومعنى الاهتمام بمعالجة الأمور قبل تفاقمها”.

وكان النائب عن المكون الشبكي، قصي عباس قد شن في وقت سابق من، اليوم الخميس (5 أيلول 2019)، هجوما على النائب أسامة النجيفي، فيما اتهمه بالعمل على ارباك الوضع الأمني في سهل نينوى.

وقال عباس في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن “أسامة النجيفي، خرج ليصرح عبر شاشة العراقية واصفاً سهل نينوى بالقنبلة القابلة للانفجار!، بسبب مشاكل الشبك مع المسيحيين والعرب والايزيدية، حسب ادعائه محاولاً بذلك استغلال ورقة سهل نينوى والأقليات لتمرير أجنداته الحزبية وأهدافه المتناغمة مع اطماع جهات سخرت بعض العملاء في المنطقة لتمرير مؤامراتهم الخبيثة” حسب قوله.

وأضاف أن “هذا المنحى الخطير في الخطاب وتصاعد سلسلة التصريحات من هنا وهناك تارة باستهداف الحشد وتارة أخرى باستهداف شخوص سياسية وطنية رافضة للهيمنة، ما هو الا محاولات بائسة لدفع سهل نينوى نحو نفق مظلم بعد الاستقرار الأمني الذي أنعم على سكانها منذ ان اشرقت شمس التحرير على ربوع نينوى والغرض منه واضح وتوقيته قبيل سباق الانتخابات يكشف النقاب عن النوايا الهادفة لاستمالة الجماهير والخروج بأقل الخسائر عبر فبركة الأحداث وتضليل الراي العام”.

وتابع أن “محاولات النجيفي لإرباك الوضع في سهل نينوى لن تمرر لان هذا السهل منيع بأهله ومكوناته المسالمة المتعايشة منذ الأزل بمحبة وتفاهم وتعاضد اما العرب منهم فقد عاد اغلبهم إلى قراهم في سهل نينوى، فلسان حال الأخوة العرب في سهل نينوى يقول: (دعك عنا فنحن هنا عراق مصغر لن يتأثر بتصريحاتك الطائفية)”.

44

إيمي بيك ، إلى اليمين ، تناقش إنتاج حفاضات قابل للغسل الجارية مع اللاجئين المسيحيين العراقيين


خدمة الأخبار الكاثوليكية | ديل غافلاك | 4 سبتمبر 2019


وعيناها تذرفان بالبكاء قالت المرأة المعروفة باسم ام ريتا من قبل زملائها لـ "الخدمة الكاثوليكية للاخبار" عندما غادرنا العراق لم ناخذ معنا الا بعض الممتلكات المهمة،. داعش سرق كل شيء منا ، لكن الحمد لله ، لم يأخذوا بناتنا ".

لا يزال العديد من المسيحيين العراقيين ، الذين فروا من مقاتلي الدولة الإسلامية في أغسطس / آب 2014 ، مشردين داخل العراق وكلاجئين في الأراضي المجاورة ، مثل الأردن.

لكن الأب خليل جعار والبريطانية آمي بيك تعاونا في مبادرة (مصنع للحفاظات يعمل فيه أكثر من 20 مسيحي عراقي) توفر مصدر رزق لبعض العراقيين اللاجئين، الذين يعانون من نقص الأموال ، في منظقة مزدحمة من العاصمة الأردنية عمان. 

أوضح الأب جعار، الذي كرس وزارته لمساعدة اللاجئين العراقيين والسوريين الذين تدفقوا على الأردن من النزاعات المجاورة لأكثر من عقد: لدينا حوالي 800 عائلة لاجئة عراقية تعيش في رعيتي في مدينة ماركا. لقد جاءوا بعد أن استولت داعش على الموصل ووصلوا إلى هنا دون أي شيء تقريبًا "، واضاف: "على عكس اللاجئين السوريين ، لا يُسمح للعراقيين بالعمل. إنهم لا يتلقون أي مساعدة من المنظمات غير الحكومية". لذلك، يمكنك أن تتخيل وضع هذه الأسر. وزاد الاب جعار الذي نشأ كلاجئ فلسطيني من بيت لحم بالضفة الغربية ، إنني أتطلع لإيجاد طريقة لهم للعيش بكرامة إنسانية والعمل والحصول على بعض المال.



45

ابو ظبي – الزمان

استقبل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات نادية مراد سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018.

ورحب الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة مراد، مؤكدا أنها “نموذج ملهم لمواجهة التطرف وجاء حصولها على جائزة نوبل للسلام العام الماضي ليشكل هزيمة للإرهاب وداعميه.”

و أشاد بتجربتها في “الانتصار على الأسر الذي تعرضت له من تنظيم داعش الإرهابي وتحويل معاناتها إلى دروس و عبر في الكفاح و الصبر و الأمل.”

فيما قالت نادية مراد الناشطة الإيزيدية إن “دولة الإمارات منارة لنشر قيم التسامح والسلام والمحبة في ربوع العالم أجمع”، بحسب بيان رسمي.

وأشادت “بدور دولة الإمارات في دعم جهود المجتمع الدولي لمكافحة التطرف والإرهاب ومبادراتها الإنسانية الرائدة في شتى أنحاء العالم.”

وخطف الجهاديون أكثر من 6400 من الأيزيديين، تمكّن 3200 منهم من الفرار، وتم إنقاذ بعضهم، وما زال مصير الآخرين مجهولاً.

وتمكنت ناديا مراد من الهرب من يد داعش بمساعدة شاب من الموصل خاطر بحياته في سبيل حريتها ، من دون ان يذكره احد اليوم . ،

ونشأت العقيدة الأيزيدية قبل أكثر من ستة آلاف عام، وتعتبر ديناً غير تبشيري ومغلقاً أي أنّه لا يمكن لأحد من خارجها أن يعتنقها.

وتثير مراد معاناة الأيزيديين أمام المنابر الدولية وخصوصاً بعدما حازت جائزة نوبل للسلام في 2018، وتعاونها المحامية أمل كلوني سعياً إلى انتزاع اعتراف دولي ب”الابادة” التي تعرّضت لها هذه الأقلية.

46
الحسكة-سانا

نظم مشروع “نقطة بيضاء” المنفذ من قبل مركز مار آسيا الحكيم الإغاثي التنموي التابع لمطرانية السريان الكاثوليك في الحسكة بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للطفولة “يونيسيف” اليوم أنشطة فنية ورياضية في الصالة الرياضية بمدينة الحسكة.

وتضمنت الانشطة مباراة بكرة القدم ومعرضا فنيا وعرضا موسيقيا للفرقة النحاسية قدمها المشاركون في الدورات التدريبية التي يقيمها مشروع “نقطة بيضاء”.


 
وأوضح نائب مدير مركز مار آسيا الحكيم المهندس رزوق عبد الأحد في تصريح لمراسل سانا أن الأنشطة المنفذة ثمار الدورات التدريبية التي يقدمها مشروع “نقطة بيضاء” في مجالات الفنون والرياضة والعلوم وتستهدف الفئة العمرية بين 10 و 24 عاما.

ولفت مدرب الرسم في المشروع الفنان أكرم بكر إلى أن المعرض ضم نحو 20 عملا فنيا تم انجازهم بقلم الرصاص والألوان الزيتية مبينا أن اللوحات تطرقت لمواضيع فنية متنوعة ولا سيما الطبيعة الصامتة والرسم الواقعي.

واستفاد من مشروع “نقطة بيضاء” الذي بدأ نشاطه في تشرين الأول الماضي نحو 10 آلاف يافع وشاب في مجال الخدمات التدريبية والترفيهية والعلمية والتثقيفية والرياضية والدعم النفسي ومهارات الحياة.

47

الحسكة - عنكاوا كوم (خاص)

أكدت مصادر عدة أن جهاز الأمن (الأسايش) التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أطلق مساء أمس الإثنين سراح فهمي إيليو رئيس اتحاد العمال في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

وأكدت "هيئة السلم الأهلي للسريان الأرثوذكس بالقامشلي" عبر منشور في موقع فيسبوك مساء أمس الإثنين "إطلاق صراح رئيس اتحاد نقابات عمال محافظة الحسكة فهمي ايليو (المعتقل).. لدى ما يسمى قوات الأسايش الكردية في القامشلي".

وأضافت "كل الشكر لكل المساعي الطيبة في إطلاق سراحه".

ويترأس "إيليو"، وهو من أهالي القامشلي كبرى مدن الحسكة، اتحاد العمال في عموم محافظة الحسكة، ويحظى بشعبية؛ نظراً لنظافة يده كمسؤول حكومي بالإضافة إلى مناصرته لأعضاء الاتحاد في دوائرهم الحكومية.

ويشدد جهاز الأمن الكردي، الذي يعرف باسم "أسايش"، قبضته الأمنية على جميع مفاصل الحياة في مناطق سيطرته التي تعرف إعلامياً بمناطق الإدارة الذاتية.

ومنذ بدء الأزمة السورية في 2011، مد النظام الحاكم في دمشق حزب الاتحاد الديمقراطي؛ وهو الفصيل السوري لحزب العمال الكردستاني التركي، بالمال والسلاح، وأطلق يده تدريجياً ليتسلم عموم محافظة الحسكة المتاخمة للحدود التركية، وذلك بهدف جعله حائط صد عسكري أمام الفصائل الإسلامية المعارضة للنظام السوري والتي تنطلق من الأراضي التركية، ولمقاومة أطماع النظام التركي الحاكم في العمق السوري الغني بالنفط والغاز. إلا أنه بعد العام 2014، تلقفت الإدارة الأمريكية حزب الاتحاد الديمقراطي بجناحيه الأمني والعسكري وبات الحزب خاضعاً لها في معاركها ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

مواد متعلقة من "عنكاوا كوم":

عاجل: أكراد مسلحون يعتقلون مسؤول حكومي سرياني في القامشلي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,947919.0.html


48

رووداو – أربيل

دعا البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث بطريرك أنطاكيا للسريان الكاثوليك في العالم حول وجود محاولات كثيرة في العراق لتشريع القانون بدون العلماء المسيحيين إلى "تأسيس دولة مدنية يكون جميع المواطنين شركاء في وضع دساتيرها، وأن ينظروا إلينا كمواطنين في العراق لهم كامل الحقوق كما عليهم كامل الواجبات"، مشيراً إلى أنه "الدولة المدنية عليها أن تكون هدف جميع دول الشرق الأوسط، والدين يجب أن لايتدخل في كتابة دستور بلد حضاري فهذه خطوة تعيدنا إلى الوراء".

وقال مار أغناطيوس يوسف في مقابلة أجرتها معه شبكة رووداو الإعلامية إنه "كنا بحاجة لمطرانية نسميها أبرشية لكوردستان، نتيجة نزوح آلاف العائلات إلى كوردستان قبل خمس سنوات".

وأضاف أنه "حضورنا هنا في كوردستان يدعو إلى التفاؤل للمستقبل لأن حكومتها أظهرت أنها تحترم كل الديانات والفئات واللغات والأعراق"، مبيناً أن "نعتبر أن الحرية الدينية هي في أساس جميع الحريات لذلك رأينا من واجبنا أن نؤسس هذه المطرانية الجديدة في كوردستان".

وأشار إلى أنه "في إقليم كوردستان يتواجد التعايش الحقيقي بين الجميع من كافة المكونات بما أن الحكومة تدعو وتساعد هذا التعايش المشترك"، موضحاً أن "المليشيات إن كانت موجودة في سهل نينوى فعليها أن تمتثل وتتبع قانون البلد منعاً للفوضى والعنف في البلد الواحد".

وبين مار أغناطيوس يوسف أنه "تقييمنا للعلاقات ما بين الطوائف المسيحية في إقليم كوردستان مع المسؤولين هو إيجابي بشكل عام لأنه لمسنا أن هناك احترام للجميع واستعداد لمساعدة المكونات المختلفة ولا سيما بعد التهجير الذي تعرض له المسيحيين من خمس سنوات وأكثر".

وتابع أن "في كل زيارة نزورها للإقليم نجد نهضة جديدة حضارية لهذا الإقليم في مختلف المجالات نحو الأمام".
 
وحول وجود في العراق محاولات كثيرة لتشريع القانون بوجود العلماء المسلمين بدون وجود العلماء المسيحيين قال مار أغناطيوس يوسف إنه "نحن خلال تواجدنا في أي بلد ندعو إلى تأسيس دولة مدنية يكون جميع المواطنين شركاء في وضع دساتيرها، ونحترم أخوتنا في الديانة الإسلامية، والعلماء، في الوقت ذاته نطالب أن ينظروا إلينا كمواطنين في العراق لهم كامل الحقوق كما عليهم كامل الواجبات، إذا كانت هناك مشاريع لسن دستور حكومة اتحادية فعلى المسؤولين أن يشركوا جميع الفئات ممثلين عن المواطنين، وعلينا أن نؤسس دولة مدنية يشعر فيها كل إنسان أنه مواطن له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات للأخرين إن كانوا أكثرية أو لا".


مطالباً "جميع الذين لديهم يد أو لهم المسؤولية في وضع الدستور الاتحادي أن يشركوا جميع الفئات، والدولة المدنية عليها أن تكون هدف جميع دول الشرق الأوسط، فالدين مكان محترم ولكن للدين أن يكون في الحقل الذي له علاقة الإنسان مع خالقه لكن أن يتدخل في كتابة دستور بلد حضاري للقرن الواحد والعشرين فهذه خطوة تعيدنا إلى الوراء".

وعن هجرة المسيحيين والسبيل لحلها لفت مار أغناطيوس يوسف إلى أنه "أكثر الأسباب الداعية للهجرة هي الفوضى في البلد حيث هناك نزاعات بعضها يستعمل الدين ليشعلها وهذا لايطمئن المواطنين لا سيما أولئك الذين لامجال لهم ولا وسيلة للدفاع عن أنفسهم تجاه الظلم، لذلك نحن نطالب جميع دول العالم التي لديها كلمة على المستوى الدولي أن تساعدنا في هذا البلاد (الشرق أوسطية) في سوريا والعراق بأن تساعدهم بأن يكفوا عن الحروب الداخلية التي تخلق الفوضى وتجعل المواطنين خائفين على أنفسهم ومستقبل أولادهم، ووراء هذا التهجير كانت الفوضى وهي التي أوجدت داعش المنظمة الإسلاموية الإرهابية التي غزت الموصل، وهددت سهل نينوى وطردت أبنائه وبناته مما جعل الأهالي غير مطمئنين لمستقبلهم لعدم وجود قوة مركزية كالتي موجودة في إقليم كوردستان تحافظ على أمنهم وسلامتهم". 

داعياً "الحكومة الاتحادية في بغداد أن لا يكتفوا فقط بالكلمات المعسولة بل أن يطبقوا ما يقولونه على الأرض بطريقة فاعلة، وأن يطبقوا ما يسمى حكومة المؤسسات ليطمئن الجميع". 

49


باس نيوز

أصدرت مليشيات الحشد الشعبي ، اليوم الأحد ، توضيحا بشأن حقيقة إصدارها تعميماً باغلاق قاعات الاعراس في الموصل (مركز نينوى) حتى العاشر من محرم .

وقال معاون رئيس هيأة الحشد في نينوى ، حيدر عادل، في بيان طالعته ( باسنيوز) ، " ننفي قرار اغلاق قاعات الاعراس في مدينة الموصل لمدة عشر أيام بمناسبة محرم".

مضيفاً ، أن " ما حصل هو تصرف فردي من قبل بعض العناصر"، داعيا "أصحاب القاعات الى مزوالة أعمالهم والالتزام بالمواعيد السابقة مع الأهالي".

وكان ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي ، تحدثوا عن أن مليشيات الحشد الشعبي ابلغت جميع اصحاب قاعات الاعراس والحفلات في الموصل بايقاف حجوزات الحفلات والاعراس كافة من يوم 1 محرم الى يوم 10 محرم .

50


وكالة انباء براثا

اكد مدير ديوان الوقف الشيعي في الموصل باسم البياتي بان مديرية الوقف اقامت مراسيم رفع الراية الحسينية وتبديلها على مقام الامام زين العابدين عليه السلام في ناحية برطلة.

 وقال البياتي في حديث صحفي اليوم الاثنين،ان مراسيم تبديل الراية نالت اهتمام جميع اهالي الموصل بشكل عام وسهل نينوى بشكل خاص لكون هذه المناسبة لها طعم خاص واهمية في هذه المرحلة الذي يجتمع في الموصليون على الوحدة والتلاحم ونبذ الطائفية المقيتة  على اعتبار  ان الشعائر الحسينية لكل الطوائف والاديان ". 

وشهدت  مدينة الموصل اليوم  رفع اكبر راية للأمام الحسين عليه السلام خلال مراسم رسمية تحصل  لاول مرة في نينوى ، و بحضور  رسميا وشعبي وقيادات امنية  في صورة تعكس وحدة عراقية تحت راية الامام الحسين عليه السلام.

51

عنكاوا كوم / الدستور

أعلن معهد الدراسات القبطية عن فتح باب القبول للعام الجامعي الجديد بأقسامه المختلفة منها اللغة القبطية والألحان والموسيقي القبطية والعمارة والفن والدراسات الأفريقية ودراسات الشرقية ولأول مرة التراث العربي المسيحي أسوه بالمعاهد الدينية الأخري التابعة للكنيستين الإنجيلية والكاثوليكية.

والمقصود بالتراث العربي المسيحي كما يراه أمجد بشارة المترجم اللاهوتي إن التراث العربي المسيحي هو الكتابات التي كتبها مسيحيون من الأقباط والسريان والملكانيين وغيرهم، ولكن كتبوها باللغة العربية لا بلغاتهم القومية، وقد انطبق ذلك أولًا على مسيحيي شبه الجزيرة العربية، الذين كانوا مسيحيين يعيشون وسط العرب قبل مجيء الإسلام ثم، بعد انتشار الإسلام، صارت اللغة العربية جزءًا من ثقافتهم.

وأضاف بشارة في تصريحاتًا خاصة لـ«الدستور»، إنه يجب أن نلاحظ هُنا أننا لا نتحدث عن محو للتراث القبطي السابق للتراث العربي، كما أننا لا نتحدث عن محو التراث اليوناني حين نتحدث عن التراث القبطي، فالثقافة كائن حي يتطور بتطور الفكر واللغة المعبرة عنه.. أما الإيمان فثابت، والتراث القبطي والسرياني واليوناني وغيرها ثابتة ومخطوطاتها متاحة ويتم دراستها وتدريسها في الجامعات.

متابعًا: إن أهمية التراث العربي المسيحي فهي لنعرف كيف تجاوب وجاوب أجدادنا على التحديات الجديدة التي صارت أمامهم بدخول الإسلام والثقافة العربية، كيف استخدموا اللغة والثقافة وذات التعبيرات للتعبير عن إيمانهم غير المنطوق به!

مضيفًا: إنها خطوة هامة لدراسة حقبة تتعدى الألف عام ويتم تدريسها من قرون في جميع جامعات العالم.

كريم كمال: التراث العربي اصبح جزء مهم من الهويه القبطية

قال الكاتب والباحث كريم كمال تعليقا علي ادرج التراث العربي المسيحي في مناهج الدراسة لمعهد الدراسات القبطية انها خطوة هامة توثق لحقبة طويلة عاشها الاقباط وكان لها تاثير كبير علي الهوية القبطية واضاف كمال لقد اثر التراث العربي من عادات وتقاليد وامور حياتيه يوميا في حياة الاقباط وتجاهل ذلك او محاوله انكار الامر يؤدي الي تزوير التاريخ.

واضاف كمال لقد اصبحت لغة الصلاة هي اللغة العربية بجانب القبطية والعظات وكل الدراسات او اغلبها باللغة العربية في الكليات اللاهوتية القبطية بجانب طرق الاحتفال بالاعياد بين العائلات القبطيه التي اخذت امور كثيرا من التراث العربي واضاف كمال من وجهه نظري التراث العربي.

مضيفًا إن التراث القبطي لم يضر به كما يقول البعض حيث اصبحت الكنيسه القبطية الارثوذكسية تحمل هوية قبطية لها خصوصيه لانها هوية قبطية عربية واضاف كمال ادراج التراث العربي ضمن المناهج الدراسه لمعهد الدراسات القبطية خطوة مهمة توثق لتاريخ طويل تاثرت فيه الهويه القبطيه بالتراث العربي.

سليمان شفيق المفكر القبطي قال لـ"الدستور"، إنه لايختلف أن هناك " تراث مسيحي منقول للعربية، أو كتب بالعربية، بل وإن هناك مسيحيين عرب.

مضيفًا إنما الخلاف فيما طرحه الراهب سمير خليل اليسوعي، في أن الأقباط المسيحيين عرب، وان ذلك ينسحب علي الدراسات التي يتبناها مركز تابع للكنيسة القبطية الارثوزكسية التي تمثل الاغلبية من المسيحيين.

متابعًا: أن الكنائس القبطية الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية، كانت قبطيتها توأم ملتصق مع عقيدتها، تخطت تلك هوية لخلافات العقيدية من جهة، بل وسبق لاهوت الوطن والهوية لاهوت العقيدة، كما أن الكنيسة الرومانية، حافظت علي تلك الخصوصية وهناك ما يسمي بالمجمع الشرقي، كما أن الأساقفة والمطارنة الأقباط الكاثوليك يحافظون علي الهوية والطقس القبطي ويمنعون التداخل بين الطقوس اللاتينية والكاثوليكية الاخري والطقس القبطي، مشيرًا إلى أن الكنيسة الانجيلية كنيسة مشيخية روحيا، وعقيديا، إلا انها لاتربط بينها وبين الكنيسة الامريكية من حيث الهوية وتؤكد علي انها قبطية انجيلية.

وأضاف "شفيق" قائلا انا لست ضد دراسة التراث المنقول للعربية للمسيحيين سواء اقروا بعروبتهم او كانوا عرب اللسان ولكن بكل المعايير العلمية الاقباط المسيحيين ليسوا عربا كما يدعي الراهب سمير خليل، وتراثهم حتي ظهور اعتماد اللغة العربية في القرن العاشر من قبل البطريرك غبريال بن تريك.

52
بغداد/الاخبارية:
حذر النائب عن محافظة نينوى الفتح حنين القدو، الاحد، من مساعٍ لفصل بعشيقة عن سهل نينوى، مبينا ان هناك 29 قرية مازالت تحت سيطرة البيشمركة، فيما دعا محافظ وعمليات نينوى من فرض السيطرة على هذه المناطق وعدم الخضوع للاتفاقات السياسية.
وقال القدو في مؤتمر صحفي عقده بمحافظة نينوى “دعواتي الخالصة لأخواني من القيادات المسيحية والقساوسة بعدم افساح المجال امام الاجندات الخارجية التي تستهدف المسيحيين وابناء هذه المنطقة”.
وأكد القدو أن “هنالك 29 قرية تابعة لناحية بعشيقة ماتزال تحت سيطرة البيشمركة وان فصل بعشيقة عن سهل نينوى سوف يؤدي الى شرخ كبير ومحاولة السيطرة على المنطقة ومن أجل مايسمى بتطبيق المادة 140”.
وأشار إلى أن “هنالك جهات معينة تحاول فرض اردتها على نينوى ونحن نرفض اجراء اي تغيير أو اضافة وحدات ادارية جديدة قبل الانتهاء من تطبيق المادة 140 والانتخابات المحلية”.
ودعا القدو قائد عمليات نينوى والمحافظ إلى “فرض السيطرة على المناطق التابعة لمحافظة نينوى والخاضعة لسيطرة البيشمركة وعدم الخضوع للاتفاقيات السياسية التي تحاول تقسيم هذه الشعب الى مكونات واقاليم لان الدستور العراقي هو أعلى من كل اتفاقية”.

53

ايزيدي 24 _ بعشيقة

أثار قرار مجلس قضاء الموصل والذي يعتبر مركز محافظة نينوى شمال العراق، تحويل بعشيقة من ناحية إدارية إلى قضاء ردود أفعال متباينة بين أهالي المنطقة والتي اغلبها رفضت الفكرة نتيجة الخوف من حصول تغيير ديمغرافي.

قرار مجلس قضاء الموصل الذي صدر قبل يومين قرر رفع مستوى ناحية بعشيقة إلى قضاء واستحداث نواحي له نتيجة الكتاب المقدم من قبل مجلس الناحية التي يشكل الايزيديين الغالبية فيها، والمؤرخ في يوم السابع من شهر أيار/ماي الماضي وحصل الطلب على موافقة مجلس قضاء الموصل بأغلبية مطلقة لتحويل المدينة المشهور بالزيتون الى قضاء ورفع الكتاب الى وزارة التخطيط لاتخاذ اللازم.

“ازاد درويش” من اهالي بحزاني الملاصقة لبعشيقة عبر عن رفضه المطلق من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ال_فيس بوك لتحويل الناحية إلى قضاء وقال “ان لم يتم إيقاف القرار بالرفض الشعبي فإننا أمام أزمة جديدة وهي التغيير الديموغرافي”.

وحسب “درويش” الذي لخص رغبة الأهالي بانهم يريدون ان تبقى بعشيقة ناحية وليس قضاء ووجه رسالة لمن تكفل بمشروع قضاء بعشيقة يقول فيها “الا يكفيكم انكم ائتمنتم على حياتكم وعلى حياة احفادكم دعوا الناس تعيش”.

كما تخوف “درويش” من تكرار تجربة قضاء الشيخان ورأى أنه “بفضل الخدمات الموجودة في القضاء وموقعه الجغرافي أصبحت وجهة لمن يرغب ببناء حياة جديدة ونتيجة دخول عوائل ليسوا من اهل المنطقة وبشكل يومي ومستمر وأيضا لا ننسى الظروف الأمنية غير المستقرة في الموصل تقابلها حياة آمنة مستقرة في الشيخان،كل هذه الظروف جعلت سكانها الأصليين من المسيحيين والايزيديين يشعرون بالخوف وبداؤا يرسلون أولادهم كل عائلة فرد واحد إلى الخارج تحسبا للظروف وتأسيس حياة بديلة”.

مضيفا “بعد أن أصبح الوضع واقعا صعب تحمله فإن عوائل كبيرة واصيلة هجرت القضاء وتركت خلفها كل شيء إلى أن أصبحت بيوتهم خالية وتم شرائها من أشخاص خارج القضاء
والان نسبة الايزيديين 10٪ وأغلب احيائهم السكنية فارغة بدون أهلها وناسها”.

واردف،”الجميع يدرك ان تحويل بعشيقة إلى قضاء سيجلب الخدمات والمستشفى الحلم الأكبر والانتعاش الاقتصادي لكننا سنخسر ما هو أغلى واثمن سنخسر الأرض ربما ليس الآن من المحتمل بعد ٥ سنوات او ١٠ المهم سنخسر ارضنا وختم منشوره بهشتاك #نريدهابعشيقةناحيةوليس_قضاء “.

ممثل الكوتا الايزيدية في مجلس النواب العراقي “صائب خدر” وهو من مدينة بعشيقة قال حول هذا الموضوع من خلال صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي ال_فيس بوك
ان “التطور الاداري حالة طبيعية في التنظيمات الادارية وله تأثيراته الايجابية والسلبية تحويل بعشيقة من مستوى ناحية الى قضاء مشروع مطروح منذ زمن وهناك انقسام بين مؤيد ومعارض لهذا المشروع داخل اهالي المنطقة وكأي ظاهرة او اجراء اداري يحمل ايجابية وسلبية، ولكي يكون هناك توعية للموضوع وتطمينات لتخوفات البعض(وهي مشروعة)ولغرض معرفة كافة ابعاد هذا القرار السلبية والايجابية والوصول لصيغة متفق عليها ادعو الاهالي في بعشيقة وبحزاني والادارة المحلية الى الاعداد لندوة موسعة للادارة المحلية والمجالس الاجتماعية والتنظيمات الشبابية والفعاليات المدنية لبحث هذا الموضوع بتخصص (اداري قانوني دستوري اجتماعي )والوصول الى نتيجة لعرضها على وزارة التخطيط ومحافظة نينوى وسنلتزم برغبة الاهالي واجماعهم بشأن ذلك”.

ويشير لؤي الياس وهو ناشط مدني في منشور على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي ال_فيس بوك في موضوع تحويل ناحية بعشيقة الى قضاء ان “الموضوع بحاجة الى دراسة مستفيضة و نقاش موسع و دقيق من قبل شخصيات و أكاديميين و مهتمين من المنطقة حيث لاقى هذا المشروع أختلافات في الرؤى و مخاوف من تغيير ديموغرافي كبير في حال تحولت بعشيقة الى قضاء مع أستحداث ناحيتي بايبوخت و بازوايا لذلك فقد بدأ الحراك لدراسة هذا الملف دراسة معمقة لمعرفة الجوانب السلبيه و كذلك الجوانب الأيجابيه فيه و بالفعل فقد بدا الحراك فعلاً الى النقاش و المداولة و سيصار الى عقد أجتماعات متعددة بين مجلسي بعشيقة و بحزاني و الشخصيات من أهل المنطقة و قد أكد لنا السيد رئيس مجلس ناحية بعشيقة بأنه سيلتزم بمقررات و قرار أهل المنطقة سواء بالرفض أو بالقبول لهذا المشروع”.

ويؤكد “مهند السنجاري” وهو صحفي من اهالي الناحية في رأيه حول الموضوع ونشره على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي ال_فيس بوك ان “مقترح او قرار تحويلها الى قضاء هو قرار وليس قضاء وقدر، ان التأييد او الرفض لن يأتي بنتيجة من خلال الفيسبوك فقط،يتطلب عقد جلسات للمجالس الاجتماعية وبحضور حقوقيين ووجهاء ورجال دين وشخصيات ثقافية و اكاديمية ومدراء الوحدات الادارية ومن مختلف شرائح المجتمع ومن مختلف المكونات من داخل وخارج بعشيقة، لمناقشة المقترح، والخروج بتوصيات تمثل رأي الاغلبية، وبما يخدم المنطقة مع الأخذ بنظر الاعتبار خصوصية المنطقة والحفاظ على هويتها، تجنبا لانصهارها الديمغرافي والتاريخي والديني اسوة بقضاء الشيخان وقضاء تلكيف وغيرها من المناطق التي اندثر تاريخها وتلاشت هويتها.

وطالب “السنجاري” وان نضع نصب اعيننا المستقبل الديمغرافي للمنطقة على المدى البعيد،بعيدا عن كل تفكير ربحي اقتصادي خدمي، وان كان رأي الاغلبية بالضد من القرار فيتوجب على الجهات المعنية احترام رأي الجماهير، تجنباً لاشكاليات وحزازيات ومظاهرات وغيرها من ردات فعل من اهالي المنطقة، نحن في غنى عنها، كما ان المجلس الروحاني والنواب الايزيديين واعضاء مجالس المحافظة، يجب ان يكون لهم موقف جدي ومتضامن مع رأي الاغلبية، كما يتطلب من الشباب اخذ الموضوع على محمل الجد، وان تكون لهم كلمتهم، وموقف موحد وصارم بما يخدم مصلحة المنطقة والاجيال.

54
إيزيدي 24 – جميل الجميل

ضمن مهرجان مسرح الشارع الثاني في محافظة نينوى الذي إنطلق يوم الجمعة المصادف 30 آب 2019 في مدينة الموصل، أقامت فرقة مسرح قره قوش “بغديدا” للتمثيل مسرحية بعنوان” إلى أشعار آخر”.

بدأت المسرحية بإنتقاد الوضع السائد في محافظة نينوى بصورة عامة ومن ثمّ تطورت الأحداث لتشمل مشاكل التهجير والقتل ومن ثمّ سفر المسيحيين إلى خارج العراق وبعدها مناقشة الأوضاع العامة في محافظة نينوى، كما أنّ الممثلون تطرّقوا لمعالجة ظاهرة الفساد من قبل الحكومة والمسؤولين الذي يشترون ذمم الناس.

قال عماد صبيح أحّد الممثلين في هذه المسرحية لــ إيزيدي 24 ” حقيقة كانت إثبات وجود وتسليط الضوء على المسيحيين لا سيّما أنّ المسرح خرج من الموصل على أيادي مخرجين مسيحيين، بالإضافة إلى أنّ المسرحية عالجت مشكلة عدم عودة المسيحيين إلى مدينتهم وتهجيرهم وملفات الفساد وسوء الخدمات العامة في المحافظة، وكانت هذه الخطوة ممتازة جدا كوننا شاركنا في إيصال رسالة وجودية في المحافظة”.

وأكّد رئيس فرقة قره قوش “بغديدا للتمثيل” د.نشأت مبارك لــ إيزيدي 24 “كان انجازا جديدا وعملا فنيا رائعا يضاف لأهل بغديدا ممثلة بفناني فرقة مسرح قره قوش بغديدا للتمثيل
ضمن مهرجان مسرح الشارع الثاني في محافظة نينوى وقد تميز العرض المسرحي حيث تفاعل الحضور بشكل كبير مع العرض والذي قدم بالجانب الأيمن وتحديداً عند كنيسة الساعة ..وحمل العمل المسرحي أسم “الى إشعار آخر “من تأليف ابراهيم كولان واخراج د. نشأت مبارك وتمثيل نخبة من فناني بغديدا.

55



علاء المنياوي

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء، أن مخطوط العهدة النبوية محفوظ منه عدة صور بدير سانت كاترين، بعد أن أخذ السلطان سليم الأول النسخة الأصلية عام 1517م وحملها إلى الأستانة.

وقال ريحان لـ"صدى البلد" إن المخطوط الموجود في الدير هو عهد صحيح تمامًا بعدة أدلة، منها أن عدم ذكر أحد المؤرخين للأصل لا يطعن بصحته، لأنه لا يمكن أن يكون المؤرخون أحصوا كل أثر للنبى.

وحفظ هذا العهد فى الدير إلى أن أخذ منهم فكان يشار إليه فى كل فرمان أو منشور أعطى للرهبان فى العصور الإسلامية المتتالية، وأن دير طور سيناء وهو فى طريق مصر من بلاد العرب ومن مصلحة العرب كما هو من مصلحة الرهبان تأمين الطريق إلى مصر.

وأشار ريحان إلى أن التاريخ يدلّنا على أن النبى حبب إليه النسك والزهد، وكان كثيرًا ما يذهب إلى غار حراء قرب مكة ليتعبد ويذكر الله فيه حتى بعث للناس بشيرًا ونذيرًا، لذلك كان يميل إلى الرهبان والنسّاك ويوصى بهم خيرًا.

وورّث النبى هذا الميل إلى خلفائه من بعده، فلقد خطب أبو بكر الصديق فى جيشه عند إرساله لفتح سوريا فقال "إذا لقيتم العدو فقاتلوه مستبسلين والموت أولى بكم من القهقرى وسترون فى طريقكم رجالًا متوحدين ناسكين فاحتفظوا بهم ولاتمسوا أديارهم بضرر".

ونوه ريحان إلى أن عادة النبى وخلفائه من بعده جرت على إعطاء العهود للمسيحيين ومعاملتهم بروح التسامح من ذلك عهد النبى لأهل أيلة، عهد خالد بن الوليد لأهل القدس، عهد أبى عبيدة لأهل بعلبك،عهد عبد الله بن سعد لعظيم النوبة.

وقال: رهبان طور سيناء سكنوا أرضًا يقدّسها اليهود والمسيحيون والمسلمون والوثنيون على السواء، لذلك من المستبعد أن يخيّب رسولا لله (صلّى الله عليه وسلم) طلب سكانه ولا سيما الرهبان والنسّاك الذين كان من طبعه الميل إليهم مع أنه أعطى العهد لجيرانهم أهل أيلة.

وأكد أن سلاطين المسلمين أقرّوا هذه الامتيازات المبينة فى العهدة النبوية وذكروها فى فرماناتهم ومنشوراتهم لمطارنة الدير، بل ذكروا إنما أعطوهم هذه الامتيازات بناءً على العهد الذى أخذوه عن النبى وأيده الخلفاء الراشدون.

وأضاف: ولا يعقل أن قومًا مستضعفين كرهبان سيناء يقدمون فى وسط بلاد إسلامية على اختلاق عهد عن لسان نبى الإسلام لا أصل له، ويطلبون فيه من السلاطين المسلمين الامتيازات الجمة، بل لو أقدم رهبان سيناء على مثل هذا العمل فلا يعقل أن سلاطين المسلمين من عهد الخلفاء الراشدين إلى هذا العهد يقرّون رهبان سيناء على ما اختلقوه ويمنحوهم من الامتيازات ما فيه خسارة لبيت المال بدون تثبّت أو تحقيق عن الأصل.

56


شفق نيوز/ في الـ28 من اب الماضي اعلنت منظمة امنستي انترناشيونال وعلى لسان مسؤول البحوث في الشرق الاوسط ان مئات النازحين العراقيين في مخيم حمام العليل تتم اعادتهم قسرا الى مناطقهم في الحويجة على الرغم من المخاطر الامنية وانعدام وجود الخدمات اللازمة في تلك المناطق.
وبشأن اعادة النازحين الى مناطقهم بعد تحريرها من "داعش" قال منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم ديندار زيباري، في بيان ورد لشفق نيوز،ان القوات الامنية في حكومة اقليم كوردستان لا تعيد اي شخص الى منطقته المحررة قسرا ابدا وفي الوقت نفسه لا تمنع اي شخص من الودة طواعية الى منطقته، مستدركا ان قسما من القرى التي نزح عنها اهلها تقع في الخطوط الامامية وبسبب الاوضاع الامنية ووجود الالغام والعبوات الناسفة في تلك المناطق وانعدام وجود الخدمات اللازمة كالماء الصالح للشرب والاسعافات الاولية والمدارس والكهرباء يعيق عودتهم في الوقت الحاضر ويجعله امرا صعبا.
واشار زيباري الى انه بتهيئة ارضية ملائمة لعودة النازحين وقال بهذا الصدد انه في البدء يتوجب تطهير تلك المناطق من الالغام والعبوات الناسفة وتامين الخدمات الاساسية الاولية ومن ثم التفكير بعودة النازحين الى تلك المناطق، لافتا الى انه من جهة اخرى هناك عدد كبير من الخلايا النائمة التابعة لداعش متواجدين في تلك المناطق وتشكل تهديدا لاوضاع الامنية واستقرار المنطقة.
واضاف انه ومع ذلك فان عدم وجود اي مصدر للدخل للحياة واحد من اهم العوائق امام عودة النازحين الى ديارهم.
كما اضاف زيباري ان سكان العديد من قرى نينوى والمناطق المتنازع عليها وفقا للمادة 140 الدستورية لا يستطيعون العودة الى مناطقهم بسبب وجود الالغام والعبوات الناسفة المزروعة فيها والحرب الطائفية وانعدام الخدمات، مستدركا انه في عدد من القرى الاخرى في سهل نينوى هناك اوضاع مواتية للعودة ورغم ذلك ووفقا لتقارير وبيانات الامم المتحدة فان هناك ما يزيد عن مليون وستمائة الف نازح لم يعودوا لحد الان الى ديارهم ويعيش القسم الاكبر منهم في مخيمات النازحين في اقليم كوردستان.
ونوه الى ان ذلك اصبح سببا لاثقال كاهل الاقليم بسبب قلة المساعدات التي تقدمها الامم المتحدة، لافتا الى ان هؤلاء النازحين بحاجة الى المزيد من المساعدات.
وافاد زيباري بان النازحين الذين تصلح مناطقهم للعيش ولاخطر على حياتهم فيها تم تقديم كل التسهيلات لهم للمساعدة في عودتهم الى ديارهم.
وختم زيباري تصريحاته بالقول انه تم تبليغ جميع النازحين الذين يقيمون في اقليم كوردستان بانهم احرار في العودة الى مناطقهم، ماعدا الاشخاص المتهمين بالارتباط بداعش، لافتا الى ان هؤلاء يتم التعامل معهم وفقا للقوانين المعمول بها في الاقليم.

57


بغداد اليوم – كردستان

رد قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، اليوم الاحد، على دعوات إخراج قوات البيشمركة بـ “القوة” من أطراف سهل نينوى.

وقال القيادي في الحزب عصمت رجب، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “هذه التصريحات عبارة عن دعايات سياسية وتأجيج للشارع وخلق للفتنة تسبق الانتخابات المحلية القادمة”.

وأضاف رجب، أن “البيشمركة موجودة في مناطقها بناء على الاتفاقيات مع الحكومة الاتحادية باعتبارها جزء من منظومة الدفاع العراقية ومثل هذه التصريحات لن تؤثر على علاقتنا مع بغداد”.

وتابع رجب، أن “هذا الخطاب العنصري لم يعد ينطلي على أبناء محافظة نينوى وباتت اهدافه مكشوفة للرأي العام، ويبدو ان حنين القدو ليس امامه سوى الحزب الديمقراطي واقليم كردستان ليكيل عليه التهم وهو يعرف ان هذه دعاية انتخابية رخيصة ولن نلتف لها”.

وكان النائب عن تحالف الفتح حنين قدو، قد حذر في وقت سابق، من  وجود اجندات خارجية تحاك ضد منطقة سهل نينوى.

وقال القدو في مؤتمر صحفي عقده بمحافظة نينوى، إن “دعواتي الخالصة لأخواني من القيادات المسيحية والقساوسة بعدم افساح المجال امام الاجندات الخارجية التي تستهدف المسيحيين وابناء هذه المنطقة”.

وأكد القدو أن “هنالك 29 قرية تابعة لناحية بعشيقة ماتزال تحت سيطرة البيشمركة وان فصل بعشيقة عن سهل نينوى سوف يؤدي الى شرخ كبير ومحاولة السيطرة على المنطقة ومن أجل ما يسمى بتطبيق المادة 140 “.

وأشار الى ان “هنالك جهات معينة تحاول فرض اردتها على نينوى ونحن نرفض اجراء اي تغيير أو اضافة وحدات ادارية جديدة قبل الانتهاء من تطبيق المادة 140 والانتخابات المحلية”، داعياً قائد عمليات نينوى والمحافظ إلى “فرض السيطرة على المناطق التابعة لمحافظة نينوى والخاضعة لسيطرة البيشمركة وعدم الخضوع للاتفاقيات السياسية التي تحاول تقسيم هذه الشعب الى مكونات واقاليم لان الدستور العراقي هو أعلى من كل اتفاقية”.

58

 بغداد/شبكة أخبار العراق- دعا رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، اليوم الاحد، إلى إجراء تعديل على النظام الداخلي لمجلس النواب من أجل ضمان عقد جلساته بغض النظر عن عدد الحاضرين.وقال كنا في حديث صحفي، إن “في الفصل التشريعي السابق، كانت هناك خلافات حول موعد عقد جلسات البرلمان، فالبعض يرغب بعقدها في الساعة الواحدة ظهرا، وآخرون كانوا يريدون عقدها في الصباح، وهذا الأمر أدى إلى فشل الكثير من الجلسات بسبب غياب نواب وعدم تحقق النصاب القانوني”، مشددا على “ضرورة تعديل النظام الداخلي للبرلمان، اذا استمرت هذه الحالة في الفصل التشريعي الجديد”.واقترح رئيس كتلة الرافدين “عدم اعتماد حضور اغلبية أعضاء مجلس النواب لعقد الجلسات، مثل أغلب برلمانات العالم التي تعقد جلساتها دون حضور اغلبية أعضاءها وتكتفي بالحاضرين حتى لو كان عددهم قليلا جدا”، لافتا إلى أن “النظام الداخلي حتى لو لم يعدل، فهناك فقرات فيه تلزم النائب بحضور الجلسات، وهو ما يجب تطبيقه دون أية ضغوطات أو مجاملات سياسية”.وانتهى الفصل التشريعي الثاني للبرلمان في 3 آب الجاري بعد أن تم تمديده لمدة شهر، وسط انتقادات لاداءه. ومن المقرر أن يبدأ الفصل التشريعي الجديد في 3 أيلول القادم، و”أهم” ما سيشهده، بحسب نواب وكتل سياسية استجواب بعض الوزراء في الحكومة وإقالتهم ربما.

59



ترجمة خولة الموسوي

تُعاد جثة رجل عراقي يبلغ من العمر 41 عامًا وتوفي في بغداد بعد ترحيله من الولايات المتحدة لارتكابه جرائم متعددة ، إلى منطقة ديترويت لدفنها.

وأعلن النائب الديموقراطي الأمريكي آندي ليفين ، من ميشيغان ، يوم الخميس أن جثة جيمي الداوود في طريقها للعبور ومن المتوقع أن تصل يوم الجمعة.

وتم ترحيل الداود ، الذي جاء إلى الولايات المتحدة وهو رضيع ويعيش في منطقة ديترويت ، في  حزيران.

يقول ليفين إن الداود كان يعاني من مرض السكر بالإضافة إلى مرض انفصام الشخصية وقضايا الصحة العقلية الأخرى. لم يتحدث اللغة العربية وليس له عائلة في العراق.

ومن المقرر إقامة جنازة خاصة في الأسبوع المقبل.

ويقول ليفين إن مؤسسة المجتمع الكلداني تغطي تكاليف إعادة جثمان الداود.

كان من بين مئات المواطنين العراقيين الذين تم اعتقالهم لتنفيذ أوامر الترحيل.

وسلط الاعلام الامريكي على خبر وفاة المسيحي العراق جيمي الداود الذي ابعد من امريكا للعراق

وقال توفي رجل ديترويت يبلغ من العمر 41 عامًا تم ترحيله إلى العراق في حزيران ، وفقًا لاتحاد الحريات المدنية الأمريكي وشخصين مقربين من عائلة الرجل.

 

أمضى ، جيمي الداوود ، معظم حياته في الولايات المتحدة ، ولكن تم تجريفه في جهود إنفاذ الهجرة المكثفة التي بذلها الرئيس دونالد ترامب.

 

كتب إدوارد باجوكا ، محامي الهجرة الذي وصف نفسه بأنه قريب من عائلة الداود ، على فيسبوك أن الوفاة تبدو مرتبطة بعجز الرجل عن الحصول على الأنسولين في بغداد لعلاج مرض السكري.

وقال صديق عائلته إن الداود مواطن عراقي ، لكنه ولد في اليونان وجاء إلى الولايات المتحدة وهو طفل صغير. لم يسبق له أن عاش في العراق ولم يتحدث اللغة العربية ، بحسب باجوكا.

وسعت إدارة ترامب إلى ترحيل أكثر من 1000 عراقي بأوامر نهائية ، بما في ذلك الكلدان الكاثوليك في منطقة مترو ديترويت ، والتي كان داود منها واحدًا.

ويعتبر الكلدانيون فرعًا شرقيا للكنيسة الكاثوليكية الرومانية الذين يتتبعون جذورهم في بلاد ما بين النهرين القديمة في العراق الحالي ، حيث يتعرضون لخطر كبير من التعرض للتعذيب أو القتل على أيدي جماعة داعش الإرهابية ، حسبما ذكر اتحاد الحريات المدنية الأمريكي

 

وقال النائب آندي ليفين (ديمقراطي من ولاية ميشيغان) في بيان مكتوب “لا ينبغي إرسال جيمي الداوود إلى العراق أبدًا”. “لقد دعوتُ أنا وزملائي الجمهوريون مرارًا وتكرارًا إلى السلطة التنفيذية إلى وقف ترحيل هؤلاء الأشخاص المستضعفين. والآن مات شخص ما”.

ويشير المدافعون إلى أن العديد من الكلدانيين المستهدفين للترحيل أمضوا سنوات أو عقود في الولايات المتحدة.

وحذرت ميريام أوكرمان ، محامية الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية ، التي تمثل المهاجرين في دعوى جماعية ، من أن عمليات الترحيل المستمرة من قبل مصلحة الهجرة والجمارك وقد تعرض المزيد من الناس للخطر.

وقالت في بيان مكتوب “موت جيمي دمر عائلته ونحن.” كنا نعلم أنه لن ينجو إذا تم ترحيله. ما لا نعرفه هو عدد الأشخاص الذين سترسلهم ICE إلى قبورهم”

ولم ترد ICE ووزارة الخارجية والبيت الأبيض على الفور على طلبات التعليق.

وانتهت المعركة حول مصير مجموعة المهاجرين في ميشيغان ، وهي الولاية التي فاز فيها ترامب بهامش ضيق في عام 2016. أيد الكثيرون في المجتمع الكلداني ترشيح ترمب ويشعرون بالخيانة الآن.

وقال مارتن مانا من مؤسسة المجتمع الكلداني إن حوالي 160،000 من الكلدانيين يعيشون في الولاية وأن نصفهم على الأقل من الناخبين المسجلين.

وقال: “هناك قدر هائل من القلق في المجتمع”. “العراق ليس مكانًا آمنًا لكثير من الأشخاص الذين يتم إعادتهم”.

وقال مناع إن منظمته قد ضغطت على إدارة ترامب لمنح الكلدان “رحيلًا قسريًا مؤجلًا” ، وهو شكل من أشكال الإغاثة الإنسانية التي تسمح للسكان بالبقاء في الولايات المتحدة والعمل بشكل قانوني على أساس مؤقت.

ومددت الإدارة حالة ما يصل إلى 3500 ليبيري في شهر مارس ، ولكن بصفة عامة تحركت لخفض التسجيل في برامج الإغاثة للهجرة.

وبدأت المعركة حول مصير العراقيين بأوامر الإزالة النهائية بعد فترة وجيزة من تولي ترامب منصبه.

 

ووافقت حكومة العراق في عام 2017 على قبول المرحلين بعد رفضهم سابقًا التعاون مع عمليات الإعادة إلى الوطن.

وذكرت رويترز في ذلك الوقت أن الامتياز كان جزءًا من اتفاق لإزالة العراق من قائمة الدول المحظورة في حظر السفر الأصلي لترامب.

وقال دبلوماسي عراقي لـ POLITICO حول الاتفاقات مع الولايات المتحدة: “إننا نقوم بالأشياء كما هو مطلوب بموجب القانون الدولي “.

وقام المدافعون عن المهاجرين بنقل المعركة إلى المحكمة الفيدرالية ، لكنهم تعرضوا لانتكاسة كبيرة في ديسمبر عندما قضت محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة السادسة بأن إدارة ترامب يمكنها المضي في عمليات الإزالة. عكس القرار قرار المحكمة الأدنى الذي أعاق إجراءات التنفيذ.

وفي قرارها ، أكدت الدائرة السادسة أن العديد من الأشخاص الخاضعين للترحيل قد ارتكبوا جرائم.

 

وفقًا لاتحاد الحريات المدنية ACLU و POLITICO للبحث عن سجلات المحكمة ، كان لدى الداود إدانة جنائية بتهمة السلوك غير المنضبط وقضى 17 شهرًا بسبب سطو على احد المنازل.

وقال باجوكا ، صديق العائلة ، إن الداود يعاني من مرض انفصام الشخصية وقضايا الصحة العقلية الأخرى.

تحدث الداود عن ترحيله في فيديو غير مؤرخ نُشر على Facebook هذا الأسبوع. في الفيديو ، يبدو أنه جالس على رصيف احد الشوارع في بغداد.

 

قال: “قام موظفو الهجرة بسحبي وقالوا إنني ذاهب إلى العراق”. قلت: “لم أعش هناك قط. لقد كنت في امريكا طوال حياتي ، منذ ولادتي إلى الان لقد رفضوا الاستماع إليّ.”

وقال الداود في شريط الفيديو إنه كان بلا مأوى ، يتقيأ بسبب عدم حصوله على الأنسولين وعدم قدرته على التحدث باللغة في العراق. وقال أيضاً إنه تعرض للركل أثناء النوم في الشارع.

وقال عن محادثاته مع عملاء ICE “لقد توسلت إليهم”. “قلت ،” من فضلك ، أنا لم أر هذا البلد من قبل ، ولم أكن هناك مطلقًا. ومع ذلك ، فقد أجبروني “.

60
2019-08-30
ترجمة خاصة- الحل العراق

بعد مرور /5/ سنوات على غزو تنظيم #داعش لسهل #نينوى، والذي تسبب بفرار آلاف #المسيحيين العراقيين، انعقد #السينودوس (المجمع) السنوي للكنيسة الكلدانية في مدينة #أربيل (كردستان العراق) في الفترة من 4-11 شهر آب الحالي. وبعد يومين من #الخلوة_الروحية، تم عقد بعض جلسات العمل لأول مرة مع أشخاص علمانيين.

ففي كل عام، يجتمع #أساقفة الأبرشيات الستة عشر مع التمثيل الأبوي للكنيسة الكلدانية في السينودوس. وفي هذا العام وبعد مرور /5/ سنوات على سقوط #قره_قوش (بغديدا) وسهل نينوى في قبضة جهاديي تنظيم داعش، انعقد المجمع السينودوسي لهذه #الكنيسة_الكاثوليكية الشرقية ذات التقاليد السريانية لمدّة سبعة أيام من هذا الشهر، حيث تم تقديم بعض المستجدات.

في “قره قوش” صمود العراقيين

وبدأ هذا “السينودوس” عملياً بيومين من الخلوة الروحية للأساقفة الذين ترأسهم المطران جوزيف سويف، رئيس #الأساقفة_المارونيين في #قبرص.

وقد أكد المطران يوسف توما مركيس، البالغ من العمر سبعين عاماً والذي يرأس الأساقفة الكلدان في #كركوك منذ عام 2014، قائلاً: «لقد أكد المطران سويف مهمتنا كقس وكأب».

وفي اليومين التاليين، تم دعوة شخصيات علمانية لأول مرة للمشاركة في السينودوس. وقد قال المطران مركيس بهذا الخصوص: «لقد تم دعوة ستة عشر شخصاً من بينهم ثلاثة نساء، بالإضافة إلى راهبة تمثل الأوامر البطريركية في #العراق وخادم رعية يمثل الكهنة والإكليريكيين». كما تم الإعلان عن المؤتمر الكلداني للعلمانيين في العام 2022.

أما في الأيام الثلاثة الأخيرة من السينودوس، فقد عمل الأساقفة الكلدان معاً خلال ستة جلسات. وبعد مداخلة المطران “أنطوان أودو” حول مشاركة العلمانيين لحياة الكنيسة وكذلك مداخلة المطران “باسيليو يلدو” حول الشباب الكلدان، قدّم البطريرك “لويس رافائيل ساكو” عرضاً لآخر التطورات في الشؤون العامة في العراق.

أجواء حزينة

ويختصر المطران “مركيس” وضع الكنيسة الكلدانية في العراق بقوله: «التحديات أمام كنيستنا لا تزال هائلة»، مشيراً في الوقت ذاته إلى الأمل “الضعيف” في تحسن الوضع الحكومي و”الأجواء المحزنة” في مواجهة آفاق المستقبل “غير المحمّسة” بدورها، خاصةً فيما يتعلق بالأطفال والمدارس التي لم تفتح أبوابها بعد.

وينفتح السينودوس الكلداني لأول مرة على العلمانيين. حيث يبين المطران مركيس قائلاً: «لقد أصر سينودسنا كثيراً على الالتزام الصبور وأن يتمثل ذلك بالعودة إلى العراق».

ويضيف: «نحن نشجع على الصبر والمقاومة، مع علمنا المسبق بأن السياسيين سوف يضعون لنا العصي في العجلات وأن ممثلينا في البرلمان ليسوا على قدر المسؤولية. لقد كان علينا أن نحارب في كل لحظة كي لا نقع في فخ الانقسام».

وقد تم خلال أيام السينودوس السبعة كذلك مناقشة حالة الأبرشيات الأحد عشر في العراق وكذلك حال الأبرشيات والنواب الرسوليين في الشتات (الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا وفرنسا وإيران وجورجيا وتركيا وسوريا ولبنان ومصر والأردن والقدس)، بالإضافة إلى علاقات كلدان الشتات مع الكنيسة الأم في العراق.

ليس هناك إحصائيات في كردستان

وفي حديثه عن الهجرة أمام زملائه في أربيل، قال مطران مركيس متأسفاً: «لقد عاد 40% فقط من الكلدان إلى مدنهم وقراهم في العراق التي هجروها عام 2014 هرباً من تنظيم داعش. ومن بين الـ 60% المتبقين، فإن هناك العديد ممن استقروا في كردستان العراق لاسيما في عين كاوا، الحي المسيحي في أربيل. ومع ذلك فإنه لا يوجد أية إحصائية رسمية ولا يمكننا معرفة العدد الدقيق للمسيحيين في كردستان اليوم».

وقد هاجر البعض الآخر إلى الولايات المتحدة وأمريكا وكندا وحتى أستراليا، حيث يبين المطران مركيس قائلاً: «في المحصلة، فإن هناك مليون من المؤمنين لدينا منتشرين في جميع أنحاء العالم».

ويضيف: «لم نعد متحدين بأرضٍ مشتركة بل من خلال الليتورجيا (الشعيرة الدينية)»، مصرّاً على هذا التحدي بالقدرة على المحافظة على الهوية.

وقد كان البابا فرانسيس قد أعلن عن رغبته بالذهاب إلى العراق في العام 2020. ومن بين التوصيات التي قدمها الأساقفة في السينودوس الأخير، كان هناك توصيات تدعو إلى التركيز على “الركائز الأساسية الثلاثة” للهوية الكلدانية: اللغة والطقوس الدينية والأرض.

وبهذا المعنى أصر أعضاء السينودوس على الحاجة إلى الحفاظ على التراث الكلداني، ويتمثل ذلك من خلال إعادة بناء الأديرة والكنائس القديمة في الموصل وسهل نينوى.

وفي الوقت ذاته، فإن توصيات أخرى من بعض الأساقفة دعت إلى إعطاء الأولوية وتسليط الضوء على أهمية “دور الوسيط” للكنيسة الكلدانية بين المسيحيين الآخرين وجميع مكونات المجتمع العراقي وذلك بهدف التعاون والحوار.

أما بالنسبة للزيارة المرتقبة لبابا الفاتيكان للعراق في العام القادم، فإن كلدان العراق يبنون عليها آمالاً كثيرة، بحسب المطران مركيس.

حيث يختم هذا الأخير حديثه بالقول: «هذه الزيارة سوف تعزز تمسكنا بكنيستنا وتشجعنا بشدّة على مواجهة حياتنا اليومية لكن البابا لم يحدد تاريخ زيارته بعد».

عن صحيفة (لوكروا) الفرنسية- ترجمة الحل العراق

61
شفق نيوز/ كشف تقرير لوكالة «رويترز» أنه لا تزال رايات «اللواء 30» أو ما تسمى «الشبك» التابعة لـ«الحشد الشعبي»، ترفرف عند الحواجز الأمنية المؤدية إلى مدينة الموصل الشمالية في العراق رغم مرور ما يقرب من شهرين على صدور أوامر من الحكومة العراقية لكل الفصائل بالتخلي عن السيطرة على هذه الحواجز.
وذكر التقرير أن المرسوم الذي أصدره رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، منح الفصائل شبه العسكرية المدعومة من إيران، والتي تتزايد سطوتها في العراق، شهراً للاندماج بالكامل مع القوات المسلحة ومغادرة الحواجز الأمنية وقطع كل صلاتها بالكيانات السياسية.
ويؤكد رفض «اللواء 30» التخلي عن مواقعه على الجانب الشرقي من الموصل، بل وقيامه بقطع الطرق والتسبب في احتجاجات غاضبة، الصعوبات الشديدة التي تواجهها بغداد في تأكيد سلطتها، كما أنه يثير خطر حدوث مزيد من القلاقل في منطقة تشهد صرامة أميركية ضد الأنشطة الإيرانية في المنطقة.
وحذرت واشنطن هذا العام من أنها ستتحرك ضد الفصائل المدعومة من إيران إذا ما أخفقت بغداد في إخضاعها لسيطرتها، كما فرضت عقوبات على فصائل وقادتها بمن فيهم وعد القدو قائد «اللواء 30»، وحملت الفصائل التابعة لـ«الحشد الشعبي» المسؤولية عن هجمات على قواعد تستضيف قوات أميركية، في مايو (أيار).
وتزايدت التوترات في الشهر الأخير عندما تردد أن ضربات جوية إسرائيلية استهدفت مستودعات أسلحة وقواعد لـ«الحشد الشعبي» في غرب العراق ووسطه.
وألمحت إسرائيل إلى أنها ضالعة في تلك الهجمات لكنها لم تعلن مسؤوليتها عنها صراحةً. وامتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق.
في المقابل تتهم الفصائل التابعة لـ«الحشد الشعبي» الولايات المتحدة بمساعدة إسرائيل على مهاجمة مواقعها، كما أنها هددت برد انتقامي.
وتنفي وزارة الدفاع الأميركية ضلوعها في الهجمات، ولم يُنشر أي دليل يؤيد ما يردده أي من الجانبين.
وقد أدى تصاعد الخلاف بين طهران وواشنطن إلى توتر المنطقة هذا العام. فقد تعرضت ناقلات نفط في الخليج للهجوم، وقصفت إسرائيل حلفاء لإيران في سوريا.
ويقول مسؤولون عراقيون ومحللون إنه من المحتمل أن يقع المزيد من أعمال العنف إذا لم يستطع العراق لجم فصائل «الحشد الشعبي» التي يتجاوز عدد أفرادها 100 ألف مقاتل.
ففي مناطق من محافظة صلاح الدين الواقعة شمالي بغداد لا تزال رايات بعض فصائل «الحشد» ترفرف عند الحواجز الأمنية ويتولى أفراد تلك الفصائل إدارة حواجز على طرق في محافظة الأنبار المجاورة.
وتهيمن الجماعات المسلحة على الأمن المحلي في بعض المدن والبلدات في مختلف أنحاء البلاد لا سيما في الأراضي التي كانت تخضع في السابق لسيطرة مقاتلي «داعش».
من ناحية أخرى يشغل حلفاء لهذه الفصائل المسلحة مقاعد في البرلمان ويمارسون سلطات سياسية جديدة عمّقت سطوتها على الحكومة.
وقال جاسم البهادلي المحلل الأمني في بغداد: «عبد المهدي فشل في حمل فصيل صغير على ترك مواقعه قرب الموصل. وهذا يطرح السؤال: ما الذي يمكن أن يفعله مع جماعات أقوى تساندها إيران؟».
ولم يرد مكتب رئيس الوزراء على طلب من «رويترز» للتعليق. وكان عبد المهدي قد قال في مقابلة مع صحافيين محليين تم بث وقائعها يوم التاسع من أغسطس (آب)، إن اندماج الفصائل في القوات المسلحة أمر معقّد وسيستغرق وقتاً أطول.
وتقول مصادر أمنية ومحللون إن نفوذ فصائل «الحشد الشعبي» في بغداد يتنامى من خلال تعيينات جديدة في مناصب عسكرية كبرى، ففي الشهر الجاري عُيّن قائد أحد فصائل «الحشد الشعبي» مفتشاً عاماً لوزارة الدفاع.
وقالت مصادر عليمة بالتعيينات إن تقاعد القائد العسكري في الموصل، وهو حليف للولايات المتحدة منذ الحرب على تنظيم «داعش»، في شهر مايو، سهّل مقاومة مساعي الحكومة لإخضاع الفصائل لسيطرتها.
وكان عبد المهدي قد حدد 31 يوليو (تموز) موعداً نهائياً لاندماج فصائل «الحشد الشعبي» في القوات المسلحة بما في ذلك تسليم السيطرة على الحواجز الأمنية.
وفي الشهر الماضي، قال فالح الفياض رئيس هيئة «الحشد الشعبي»، إن أغلب الفصائل التزمت بالفعل بالقرار. وامتنع متحدث باسم «الحشد الشعبي» عن الإدلاء بتعليق في هذا التقرير. ولم تردّ وزارة الدفاع الأميركية على طلب للتعليق.
ويقول محللون إن «اللواء 30» يرفض التخلي عما يسيطر عليه، شأنه في ذلك شأن جماعات أخرى سيطرت على أراضٍ في شمال العراق في أثناء حربها مع تنظيم «داعش»، ويعد هذا الفصيل الذي تسيطر عليه أقلية «الشبك» الشيعية في العراق واحداً من عدد من الفصائل في محافظة نينوى بشمال العراق التي يُعتقد أنها تسيطر على بعض قطاعات الاقتصاد المحلي. وقد نفت هيئة «الحشد الشعبي» ضلوع أعضائها في نشاط تجاري.
وقال ريناد منصور، الزميل الباحث في مؤسسة «تشاتام هاوس»: «اللواء 30 اكتسب قدراً من النفوذ في الموصل... وهم يشعرون بأنهم حققوا بعض المكاسب خلال القتال والآن يُطلب منهم التخلي عن الحواجز الأمنية الرئيسية».
وامتنع مكتب القائد وعد القدو عن التعليق. وكانت واشنطن قد وضعته على قائمة العقوبات في يوليو بسبب ما تردد عن حدوث فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان. واستجابةً للمرسوم الذي أصدره عبد المهدي قام أفراد الفصيل التابع لـ«الحشد الشعبي» باستخدام جرافات في إقامة حواجز من التراب على طريق يؤدي إلى الموصل، ثانية كبرى المدن العراقية، في أوائل أغسطس. وسد أنصاره طرقاً وأشعلوا النار في إطارات في حين وقف أفراد الجيش لا يحركون ساكناً.
وفيما يبرهن على النفوذ السياسي الذي تتمتع به هيئة «الحشد الشعبي»، تفاوضت قيادة الهيئة العليا على اشتراك «اللواء 30» والجيش ومسؤولين محليين في إدارة الحواجز الأمنية.
وقال مؤيدون إن التخلي عن الحواجز الأمنية قد يجعل أقلية «الشبك» عُرضة لانتهاكات وأعمال قتل كانت الأقليات تعاني منها على أيدي رجال الدولة الإسلامية المتطرفين في الموصل ذات الأغلبية السنية العربية.
وقال النائب قصي الشبكي المؤيد لـ«الحشد الشعبي»: «سنبقى في المنطقة لحماية أهلنا». ويقول نواب في الموصل ومصادر أمنية إن هذه الواقعة تبيّن مدى السهولة التي يمكن أن يعارض بها أي فصيل الحكومة رغم ما تردده هيئة «الحشد الشعبي» عن طاعتها لرئيس الوزراء.
وقال النائب شيروان دوبرداني: «نينوى تحت ضغط من (الحشد الشعبي)، فهو القوة الرئيسية في المحافظة الآن والجيش أصبح قوة ثانوية».

62

كاني بريس
 
بهذا الأغسطس مرت الذكرى السنوية الخامسة لإقامة الدولة الإسلامية (داعش) في سهول نينوى والانخراط في سياسة الإبادة الجماعية. لسوء الحظ ، لم يتحقق تقدم كبير هذا الشهر فيما يتعلق بالتحقيق في جرائم داعش. أظهر المقاتلون المهزومون والمتمردون عزمهم على إبقاء سهول نينوى سمة مهمة في استراتيجيتهم. تصاعدت التحديات الأمنية المحلية في الوقت الذي حاولت فيه الحكومة المركزية العراقية إزالة السيطرة على سهول نينوى من الحشد الشعبى التابعة ل . هذه الجهود لم تكن ناجحة ، وعززت فقط وجودهم في استجابة معادية للضغط الدولي ، بدأت هذه القوات في إطلاق استعراض للقوة والاستقلال. وهذا بدوره ، دفع المسيحيين والايزيديين المحليين إلى موقف حرج ، حيث بذلت محاولات كبيرة لإجبارهم على اختيار الجانبين.

في 8 أغسطس ، أعلنت الذراع الإعلامية لداعش عن انتقال مهم للقيادة. أبو بكر البغدادي ، الذي أسس ما يسمى بالخلافة ويعاني من إصابات خطيرة ، نقل القيادة العسكرية إلى عبد الله قردش. البغدادي يبقى الزعيم الروحي لداعش. بخلاف البغدادي ، قردش هو في الأصل من محافظة نينوى (تلعفر). وهذا يعني أن قردش كان أكثر تعرضًا للأقليات الدينية نفسها التي حاول داعش القضاء عليها من خلال الإبادة الجماعية.

كيف سيؤثر هذا على أنشطة داعش في المنطقة لم يتحدد بعد. تواصل الحكومة العراقية عمليتها العسكرية “إرادة النصر” المكرسة للقضاء على خلايا داعش النائمة. في محافظة نينوى ، أسفرت هذه الأنشطة عن مقتل ستة من مقاتلي داعش المزعومين واعتقال 14 شخصًا. وتم تدمير حوالي 12 مخبأ لداعش. يمثل هذا انخفاضًا كبيرًا في أنشطة مكافحة داعش العامة مقارنة بالشهر السابق. قد يكون هذا نتيجة لصراع داخلي على السلطة بين الحكومة العراقية وقوات التعبئة الشعبية (PMF) ، تعرضت PMF لضغوط دولية بسبب انتهاكاتها لحقوق الإنسان في أعقاب هزيمة داعش. وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت أن قوات الدفاع الشعبي ستندمج في القوات المسلحة الرسمية في نهاية يوليو. وشمل ذلك أمرًا لميليشيا الحشد الشعبي الحاكمة بالخروج من سهول نينوى. ومع ذلك ، تم تفويت الموعد النهائي. في 5 آب ، قام الجيش العراقي بمحاولة للسيطرة على سهول نينوى من حشد. وردت بتنظيم احتجاجات بقيادة الشيعة حالت دون هدف الجيش العراقي. لقد أحضروا نساءً وأطفالًا للاحتجاج ، ولم يتمكن الجيش مطلقًا من محاربة العائلات أو المجموعات التي تضم نساء وأطفالًا. ثم تراجع الجيش عن وجودهم ، ووافقت الحكومة العراقية على أن جميع نقاط التفتيش (باستثناء نقطة واحدة ، والتي ستتم إدارتها بشكل مشترك) في سهول نينوى ستظل تحت سيطرة الحشد.

يصر رئيس الوزراء على أن هذا حل مؤقت. بقي مجلس محافظة نينوى صريحاً ضد هذا القرار ، قائلاً إنه يجب على الشرطة الفيدرالية إدارة الأمن في المحافظة. “بدأ العد التنازلي للواء 30 والحشد. الولايات المتحدة ذكية بما فيه الكفاية ؛ دفعوا الجيش لمحاربتهم. لكن من المهم بالنسبة للولايات المتحدة دعم الجيش لأنه من الواضح أن اللواء 30 يحظى بدعم خارجي من إيران ، “أوصى أحد سكان قرقوش. الاستقطاب أدى النزاع بين حاشد والجيش العراقي إلى زيادة الاستقطاب المجتمعي من خلال اختبار ولاء المقيمين في سهول نينوى. كثيراً ما يواجه المسيحيون انتقادات لوجود صلات سياسية غربية ، وقد شعر حاشد بشدة بالضغوط الغربية نتيجة لانتهاكاتهم لحقوق الإنسان. بعد وقت قصير من حادثة 5 أغسطس ، بدأت قيادة الحشد حملة إعلامية حاولت إظهار علاقتها مع المجتمع المسيحي المحلي في صورة إيجابية. في الوقت نفسه ، نشر حملة إعلامية تلفزيونية محلية شجعت رفع الاختلافات الطائفية. كجزء من هذه الحملة بالذات ، سُئل المسيحيون عدة أسئلة عن إسرائيل. في هذه الأثناء ، اتهم رجل الدين الشيعي البارز ، مقتدى الصدر ، الايزيديين بالبقاء على قيد الحياة مع داعش فقط إلى جانب إسرائيل.

هذا الشهر ، تم تدمير العديد من مستودعات أسلحة الحشد في غارات بطائرات بدون طيار. في 26 آب / أغسطس ، أعلن حزب PMF رسميًا أن هذه الضربات بطائرات بدون طيار هي نتيجة للعدوان الإسرائيلي وأنها بمثابة إعلان حرب. وفي اليوم نفسه ، نشر مقر قوات الدفاع الشعبية في نينوى أسلحة للدفاع الجوي ضد طائرة بدون طيار مجهولة تراقب الموقع. أكدت الحكومة العراقية من جديد التزامها بحماية PMF من الهجمات المتكررة التي تتحدى سيادة البلاد ، وتلاحظ أن هذا الموقف يصرف الانتباه عن العمليات المناهضة لداعش.

في سنجار ، لم تبذل أية جهود لإعادة بناء 68 مزارًا ايزيديًا دمرها داعش ، وكانت عمليات إعادة الإعمار غائبة عمومًا في سنجار. من الجدير بالذكر أن الموقع الجغرافي لسنجار يوفر قوة استراتيجية متزايدة .

“نحن غرباء على هذا البلد” ، هكذا قال أحد الايزيديين. “في جميع الاجتماعات ، يقولون أنتم جزء من هذا. “لكن دعني أسألك ، ماذا فعلوا من أجلنا؟” وتابع قائلا: “المواقع [الدينية] مهمة لإصلاحها ، لكن الأهم من ذلك هو الاعتناء بـ 3000 امرأة لا تزال مفقودة. الشيء الأكثر أهمية هو التراجع عن الناجين من داعش وأطفالهم. قد يكون أهم شيء هو كيفية وضع خطة لجلب أولئك الذين يعيشون في خيام حتى هذه اللحظة إلى منازلهم. هل تصدق أننا في القرن الحادي والعشرين وما زال الناس يعيشون في خيام ومخيمات! ”

بدأ كبار المسؤولين العراقيين يحذرون من أنه وفقًا لقانون جديد سيدخل حيز التنفيذ في أبريل 2020 ، لا يمكن للأشخاص النازحين داخلياً التصويت في الانتخابات المحلية القادمة من مدنهم الأصلية. واجهت الحكومة انتقادات لمحاولتها إجبار النازحين على العودة إلى ديارهم. تصر الحكومة على عودة الأشخاص النازحين داخليا ، مشيرة إلى عودة 235 من الأشخاص النازحين داخليا في أغسطس. ومع ذلك ، فإن هذا يتضاءل بالمقارنة مع 7000 من العائدين الذين فروا إلى مناطق النزوح خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام. وفي الوقت نفسه ، يدرس المجلس التشريعي العراقي مقترحًا يتطلب قرارات المحكمة العليا للحصول على دعم ثلاثة من العلماء المسلمين الأربعة الذين يقدمون المشورة إلى القضاء. حاليا ، لديهم نوع من وضع المراقب. أبدى الزعماء المسيحيون معارضة قوية للاقتراح ، معربين عن قلقهم من أن هذا سوف يزيد من توحيد الشريعة الإسلامية في بيئة تعرض الأقليات الدينية بالفعل للتمييز. تحقيق احتفل شهر أغسطس بالذكرى الخمسية منذ ظهور داعش. أصدرت الحكومة الإقليمية الكردية قرارًا اعتبارًا من 3 أغسطس يوم ذكرى الإبادة الجماعية لليزيديين. أصدرت الحكومة المركزية العراقية سلسلة من التعهدات الطوعية في الأمم المتحدة كجزء من محاولة إعادة انتخابها لشغل مقعد في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للفترة 2020-2021. ويشمل ذلك العديد من التعهدات المتعلقة بحماية حقوق الأقليات الدينية في أعقاب داعش. ومع ذلك ، خاصة في ضوء فشلهم في السيطرة على حاشد ، فليس من الواضح ما إذا كانت الحكومة المركزية يمكنها بالفعل تنفيذ هذه التعهدات. أعرب الكثيرون عن أملهم في أن يعلن فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة عن تقدم كبير خلال الشهر التذكاري ، لكن لم يتم إصدار إعلانات ذات صلة. هناك زيادة في الإدانة لفشل الساحة الدولية في المشاركة في الملاحقات الجنائية لمقاتلي داعش. “أعتقد أن الحكومة نسيتنا عمداً ؛ إنها رسالة غير مباشرة للمغادرة. وأضاف أحد ضحايا الإبادة الجماعية التي ارتكبتها داعش: “المشكلة هي أننا لا نملك حتى القدرة على المغادرة ، لذا فهو إذن بالموت”. الساحة الدولية تواصل تمويل إعادة الإعمار. وقعت الأمم المتحدة والعراق مذكرة لإنشاء صندوق استئماني خاص لإعادة الإعمار والإنعاش يجمع تعهدات دولية تم التعهد بها في فبراير الماضي. أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة أنها ستقدم 50 مليون دولار لليونسكو لغرض إصلاح الأماكن المقدسة والثقافية. يشمل ذلك كنيستين دمرهما تنظيم الدولة الإسلامية (داعش): ​​كنائس الساع والطاهرة.

press@persecution.org

63

المونيتور / بقلم سعد سلوم أغسطس 29, 2019

تركت هجرة الأقليّة المندائيّة أثرها الأكبر على الوزن الديموغرافيّ لهذه الاقليّة الدينيّة الألفيّة، التي غادر 90 في المئة من أفرادها إلى خارج العراق بين عاميّ 2003 و2019، حسب تقدير رئيس الطائفة المندائيّة في العراق والعالم ستّار جبّار حلو.

ويشعر المندائيّون بإهمال كبير من لدن الحكومة العراقيّة، بل ومن المجتمع الدوليّ، إذ أنّ "الأمم المتّحدة والولايات المتّحدة ودول الاتّحاد الأوروبيّ نادراً ما تبدي اهتماماً بمستقبل الأقليّة المندائيّة، في حين تركّز بشكل غير عادل على التحدّيات التي تواجه المسيحيّين والإيزيديّين"، على حدّ تعبير مديرة أوقاف المندائيّين في جمهوريّة العراق نادية فاضل مغامس.

وفي هذا السياق، يهيمن على المندائيّين ذعر من فكرة إعلان إحصائيّات دقيقة عن عدد من تبقّى من أفراد الأقليّة داخل العراق بسبب عدم رغبة رئاسة الطائفة في بثّ الرعب من فكرة انقراض الأقليّة، فضلاً عن سبب آخر أكثر أهميّة على ما يبدو، يتمثّل بالخوف من التهميش السياسيّ، إذ عادة ما يرتبط سياق المطالب السياسيّة بالوزن الديموغرافيّ للأقليّة المعنيّة.

وعلى حدّ ما ذكره رئيس الطائفة المندائيّة في البصرة مازن نايف، فإنّ العدد الأكبر من المندائيّين في العراق يتركّز اليوم في محافظة البصرة، وحتّى في محافظة ميسان شرق البلاد على الحدود مع إيران، والتي كانت معقلاً تاريخيّاً للأقليّة المندائيّة عبر العصور، تراجعت أعداد المندائيّين فيها على نحو لافت. أمّا في العاصمة بغداد فتراجعت أعداد المندائيّين فيها منذ الغزو الأميركيّ خلال عام ٢٠٠٣، رغم أنّ ثلثيّ عدد المندائيّين تركّز فيها منذ ستينات القرن الماضي.

وبناء على واقع التمركز الديموغرافيّ للمندائيّين في البصرة، رأى رئيس مجلس شؤون الصابئة المندائيّين في البصرة غازي لعيبي أنّ المطالبة بمقعد في مجلس المحافظة المذكورة باتت ضرورة راهنة تتلاءم مع هذه المتغيّرات. وقد بدأ المندائيّون خطوة جادّة قبل عامين من خلال حثّ مجلس محافظة البصرة على إرسال كتاب رسميّ موجّه إلى البرلمان الاتحاديّ في بغداد يطلب منه تخصيص كوتا خاصّة للمندائيّين في مجلس محافظة البصرة، إسوة بالمقعد الذي حصل عليه المندائيّون في محافظة ميسان، وفقاً لقانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية رقم 12 لسنة 2018، والذي يقضي في فقرته المرقّمة 15 بتخصيص مقعد للمندائيّين في محافظة ميسان، إلاّ أنّ البرلمان، حسب ما أوضح غازي لعيبي، لم يصدر عنه أيّ ردّ رسميّ حتّى هذه اللحظة.

وعبّر ستّار جبّار حلو عن قلقه من الإهمال الموجّه إلى الصابئة خلال مقابلة معه، إذ قال: "إذا كانت الحكومة العراقيّة لا تعير انتباهاً إلى مطالبنا، وهي تعرف أنّ من تبقّى منّا لا يتجاوز آلافاً عدّة، فكيف إذا سمعت أن من تبقّى أقلّ من ذلك".

واضطرّ عدد من مرشّحي المندائيّين في البصرة سابقاً إلى الانضمام لقوائم حزبيّة تعود إلى تيّارات سياسيّة مختلفة، لكنّ جهود هؤلاء المرشّحين باءت بالفشل، نظراً للسلوك التصويتيّ للناخبين الذين يصوّتون على أساس إثنيّ أو طائفيّ أو حزبيّ. ومن الصعب تخيّل تصويتهم لمرشّح مندائيّ، فضلاً عن ضعف الوزن الديموغرافيّ للمندائيّين، مقارنة بوزن الناخبين الآخرين، وهو ما لا يرجّح كفّتهم في أيّ منافسة انتخابيّة، حتّى لو صوّت جميع المندائيّين في البصرة لصالح مرشّح مندائيّ في إحدى الكتل السياسيّة ذات النفوذ في المحافظة.

أضاف رئيس الطائفة المندائيّة في محافظة ميسان نظام كريدي سبباً آخر إلى أهميّة البصرة الراهنة بالنّسبة إلى المندائيّين، يتمثّل بواقع استقطابها أعداداً متزايدة من المهاجرين المندائيّين من محافظات أخرى مثل ميسان. ويبدو أنّ هجرة المندائيّين من ميسان خلال السنوات الأخيرة اتّخذت مسارين: الأوّل، داخليّ باتّجاه إربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، والثاني إلى خارج العراق.

وهناك أرقام أكثر دقّة لمن يوجد من المندائيّين في كردستان. وبحسب ممثّل المندائيّين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينيّة خالد رومي، فإنّ عدد المندائيّين في محافظة إربيل يبلغ 400 مندائيّ، في حين يتراوح العدد بين 35 و40 مندائيّاً في السليمانيّة، و4 أشخاص في محافظة دهوك. ومثل هذه الأرقام المتواضعة، تبيّن حجم الخوف الذي يهيمن على نقاشات المندائيّين من الانقراض. ويقدّر "المونيتور" عدد من تبقّى من المندائيّين في العراق بحدود 3 آلاف مندائيّ.

استجابة لتحدّيات تعرّض المندائيّين لخطر الانقراض، صدرت وثيقة بعنوان "وثيقة الأمل المندائيّة" في ٤ تمّوز/يوليو من عام ٢٠١٨، بمبادرة من نخب قياديّة في الطائفة خارج العراق، عرضت أبرز التحدّيات التي تواجه المندائيّين في المهجر، مشيرة إلى أنّ خطر انقراض الدين المندائيّ بات قريباً، بسبب "تبعثر المجتمع المندائيّ على شكل تجمّعات صغيرة في بلدان أجنبيّة تسود فيها قيم وتقاليد وأديان أخرى، الأمر الذي أدّى إلى تمزّق النسيج الاجتماعيّ المندائيّ، وتكاد تتلاشى التقاليد والعادات المندائيّة".

وجاء مؤتمر "الأمل المندائيّ"، تطبيقاً لما جاء في الوثيقة، وكان انعقد بين 16 و18 آب/أغسطس من عام 2019 في أمستردام، بمشاركة 130 مندائيّاً من 11 دولة لمناقشة مستقبل المندائيّين في العراق والعالم. ومن أهمّ مقرّراته، تأسيس رابطة الشباب المندائيّ العالميّ بهدف توحيد هويّة وجهود المندائيّين من النخب الشابّة المهاجرة في كلّ أنحاء العالم.

وتعليقاً على هذا القرار، لخّص أمين سرّ مجلس شؤون الطائفة المندائيّة في محافظة ميسان بجنوب العراق الناشط الشاب أسامة البدري مخرجات المؤتمر قائلاً: "شهد المؤتمر تأكيداً على تمكين الشباب من أن يحتلّ دوراً قياديّاً في مسيرة العمل الطوعيّ المندائيّ في المستقبل".

من جهة ثانية، شهدت نقاشات المؤتمر جدلاً حول ضرورة الإصلاح الداخليّ ومواكبة روح الحداثة بالنّسبة إلى أقليّة تعتنق ديانة ألفيّة ما زالت متمسّكة بطقوسها منذ أكثر من ألفيّ عام. وفي هذا السياق، أكّدت الوثيقة الختاميّة "التعامل الإيجابيّ مع معطيات العصر الحديث بثقة ورغبة أكيدة في التكامل المرن، الذي يحافظ على الهويّة الثقافيّة المندائيّة ويدعم التميّز والإبداع المندائيّ للأجيال الجديدة".


Read more: https://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2019/08/iraq-minority-mandaen.html#ixzz5y3UDZcGK

64



شارك قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية في اجتماع رؤساء مجلس كنائس الشرق الأوسط، الذي عُقد في دير مار إلياس شويّا – لبنان، بدعوة من غبطة البطريرك يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية.

شارك في الاجتماع نيافة الكردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكلدان ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الكاثوليكية، والقسيس الدكتور حبيب بدر، رئيس المجمع الأعلى للطائفة الإنجيلية، ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الإنجيلية البروتستانتية. كما حضر أيضًا صاحب السيادة المطران بولس صيّاح، والدكتور جان سلمانيان والدكتور ميشال عبس بصفتهم أعضاء فريق الدعم الاستراتيجي للمجلس.

خلال الاجتماع، بحث رؤساء المجلس الأوضاع العامة المتعلّقة بمختلف الكنائس في الشرق الأوسط، كما تداولوا في موضوع الجمعية العمومية المقبلة التي ستُعقَد في صيف 2020. كذلك، درس الرؤساء الملفّات الإدارية وسواها والمشاريع الكبرى التي يقوم بها المجلس، باحثين في السبل التي يمكن من خلالها تمويل هذه المشاريع.

65

إعلام البطريركية

حال وصول غبطة أبينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو الى مطار بيروت الدولي، الأربعاء 28 آب 2019 ، توجَّه لزيارة  صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك انطاكية للموارنة في مقره ببكركي – لبنان. وقد رافقه من المطار صاحب السيادة المطران ميشال قصارجي مطران الكلدان في بيروت، الذي كان في استقبال غبطته بمعية الأب جان مارون الهاشم.

ودار الحديث حول أحوال مسيحيي المشرق وعلاقة الكنيستين المارونية والكلدانية وسبل التعاون بينهما.

66
بغداد اليوم- بغداد

نفى عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان الاتهامات التي وجهها لهم النائب عن تحالف البناء حنين القدو، باختطاف مواطن شبكي من قبل أحدى سيطرات الاسايش قرب محافظة أربيل.

وقال باجلان في حديث لـ(بغداد اليوم )، ان  "المواطن طلال حيدر مطلوب للقضاء وفق المادة 456 من قانون العقوبات العراقي وبعد تدقيق اسمه في الحاسبة تم اعتقاله بسبب وجود مذكرة قبض عليه من محاكم الاقليم بعد تقديم شكوى ضده من قبل مواطن من أهالي مدينة الموصل ".

وأضاف ان "القضية ليست سياسية ولا داخل لها بتجمع الشبك كما يحاول الترويج لها حنين القدو عبر ذر الرماد بالعيون والتحضير للدعاية الانتخابية المبكرة".

واتهم النائب عن المكون الشبكي، حنين القدو في وقت سابق من، الأربعاء، قوة تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، باختطاف مواطن شبكي في نينوى.


 
وقال القدو في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "الحزب الديمقراطي الكردستاني، بدأ مرة أخرى بممارسة اساليبه التعسفية ضد ابناء القومية الشبكية وخاصة من المناهضين لسياسة التكريد لأبناء الشبك".

وأوضح أن "اسايش الحزب الديمقراطي، قاموا بخطف مواطن شبكي يدعى طلال حيدر وهو عضو في تجمع الشبك الديمقراطي، في يوم 24 اب 2019)"، مبيناً أن "الأساليب التي يمارسها الحزب الديمقراطي، ضد أبناء الشبك من عمليات خطف واعتقال، لاسيما في بعشيقة وبرطلة والحمدانية من عام 2006 والى عام 2014، لن تجعلنا نتراجع عن رفضنا القاطع لعودة سهل نينوى الى ما كان عليه قبل 2014".

ودعا القدو، قيادة الحزب الديمقراطي، الى "الاسراع في اطلاق سراح طلال حيدر والكف عن ممارسة الضغط على ابناء الشبك الرافضين لسياسة التكريد والانفصال"، مضيفا: "وادعو العقلاء من هذه القيادة الى اصدار التوجيهات الضرورية الى السيطرات الكردية بعدم التعرض لأبناء الشبك والمكونات الأخرى".

وأشار الى ان "قوات الاسايش لا تعتقل أي شخص الا بعد تدقيق اسمه وممن عليهم شبهات ومذكرات قبض بحقهم أما باقي المواطنين الشبك ومن انصار تجمع الشبك الذي يرأسه القدو فهم يصولون ويجولون في مناطق الاقليم دون وجود أية مضايقات تجاههم ومن بينهم شقيقه النائب حنين القدو التي تعمل ناشطة في أحدى منظمات المجتمع المدني وتتجول بين أربيل ودهوك".

67
بغداد - موازين نيوز
اتهم النائب الشبكي عن تحالف الفتح، حنين القدو، الأربعاء، اسايش الحزب الديمقراطي باختطاف عضو بتجمع الشبك الديمقراطي.
وقال القدو، في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه، إن "مرة اخرى بدأ الحزب الديمقراطي الكردستاني يمارس  اساليبه التعسفية ضد ابناء القومية الشبكية وخاصة من المناهضين لسياسة التكريد  لابناء الشبك".
وأضاف: "لقد قام اسايش الحزب الديمقراطي الكردستاني بخطف المواطن الشبكي طلال حيدر العضو في تجمع الشبك الديمقراطي  يوم السبت المصادف ٢٤ اب ٢٠١٩".
واعتبر القدو، هذه الاساليب "من عمليات الخطف والاعتقال الذي مارسه مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني في بعشيقة وبرطلة والحمدانية بين سنوات  ٢٠٠٦ الى سنة ٢٠١٤ لم يثنينا عن التمسك بهويتنا الوطنية ولن يثنينا الان عن رفضنا القاطع لعودة سهل نيتوى  الى ما قبل ٢٠١٤".
ودعا القدو، قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى "الاسراع في اطلاق سراح طلال حيدر  والكف عن ممارسة الضغط على ابناء الشبك الرافضين لسياسة التكريد والانفصال"، مطالبا العقلاء من هذه القيادة الى "اصدار التوجيهات الضرورية الى السيطرات الكردية بعدم التعرض لابناء الشبك ولابناء المكونات الاخرى".انتهى29/أ43

68


بغداد / أحمد محمد


منذ قرون طويلة والمجتمع العراقي يتميز بالوان مختلفة تنم عن اطيافه المتعددة والسائد بين هذا التنوع هو التعايش السلمي المشترك بين هذه الطوائف وان كانت قد حدثت مؤخرا بعض المصائب بسبب احتلال داعش ثلث مساحة العراق كان ضحيتها بعض الاقليات منها المسيحيون والصابئة المندائيون،  وهذا ما نتجت عنه هجرة هي الاولى من نوعها للمسيحيين وان كان اغلبهم مكرها بسبب سياسات التنظيم المتطرف، ومع ذلك فمازالت المدن التي اشتهرت بالتنوع الديني والمذهبي تصدح باصوات اجراس الكنائس لتعلن أن هناك من لا يزال متمسكا بالارض التي احتضنت سلالته لالاف السنين.
ويقول الامين العام للتجمع الوطني المسيحي الموحد القس باردليان يوسف عزيز في تصريح خاص لـ"الصباح":" ان المخاوف لدى المسيحيين وغيرهم من الطوائف والاديان حقيقية ومبررة نظرا لحجم الهجمة الشرسة التي تعرض لها المسيحيون وباقي الاقليات من تهجير وتقتيل وسبي، خصوصا ان تاريخ المنطقة الذي يمتد الى قرابة القرن من الزمان شهد ذات الفواجع والالام والقتل التي لم تقل وحشية عما نشهده في هذه المرحلة، كما في الابادة التي  تعرض لها الايزيديون والارمن نهايات الحكم العثماني،  وحرق مئات القرى المسيحية في الشام من قبل المتشددين  ايام حكم ابراهيم محمد علي باشا، وتهجير اليهود من العراق وباقي الدول العربية، مع المئات من الحوادث والضغوط التي يزدحم بها المخيال الشعبي للاقليات في بلدان الشرق الأوسط".
مؤكدا:" وللابقاء على المسيحيين في العراق على الدولة توفير غطاء يحمينا من بعض المتطرفين فضلا عن اشراكنا بشكل فعلي بالعملية السياسية والتنظيم الحكومي وكل مايتعلق بالمرافق الاجتماعية فاليوم وبكل صراحة نوجه من خلالكم رسالة يجب التمعن بها من قبل المسؤولين بان الاقليات يمنع توظيفهم في الداخلية ووزارة الدفاع وغيرها اضافة الى استهداف بعضهم اجتماعيا، ولذلك نحن الان بحاجة الى وجود رؤية محلية تتعاضد مع رؤية اقليمية و دولية باتجاه توفير المضلات الاجتماعية الحمائية للاقليات الدينية والقومية والمذهبية".
ويضيف عزيز خلال حديثه لـ"الصباح":" وعلى الرغم من كل ماتطرقنا له سابقا الا ان حبنا للعراق لن ينطوي حول تداعيات عرقية او طائفية فانا شخصيا لن أغادر العراق الا بكفن يشهد على اواصر التعلق بهذا البلد الذي ننتمي اليه منذ آلاف السنين".
 
ابادة وتهجير
ومع كل ماتناقلته وسائل الاعلام حول الصورة القاتمة لمستقبل المسيحيين في العراق والتي بددها هنريك هنري ليونارد موضحا خلال حديثه لـ"الصباح":" بان المسيحيين يعيشون في العراق افضل من باقي الدول الاخرى ولا يوجد ما يسمى اضطهادا او تصفية بسبب المعتقد الديني والا لما وجدت المسيحي في كربلاء المقدسة والنجف الاشرف والبصرة والديوانية والقائمة تطول لتواجد المسيحيين في مختلف المحافظات".موضحا:" بأن عمليات التهجير والسلب والقتل طالت المجتمع بمختلف طوائفه بسبب الهجمة الشرسة على العراق من قبل عصابات داعش الارهابية ولم يكن الامر يتعلق بالاقليات كما ينوه البعض، فالعمليات الارهابية طالت مختلف الطوائف والقوميات". منوها:" نعيش حياة سلمية ملؤها التفاؤل والمحبة ولافرق بين مسلم ومسيحي فكلنا نعيش تحت سقف واحد اسمه محبة العراق".
فيما اشارت سوزان ادور الى ان:"  الوضع المتعلق بالاقليات لا ينطوي على العراق فقط، فبلدان الشرق الاوسط مازالت تشهد عدم استقرار واحتمال تفاقم الاوضاع وانزلاقها نحو الاسوأ، خاصة ان حضور المجتمع الدولي بخصوص ما تلقته الاقليات من ابادة وتهجير غير فاعل وخجول لا يتعدى في بعض الاحيان  مظاهرة هنا ومظاهرة مع بعض الاستنكار من هذه الجهة او تلك، وهذا ما يثير مخاوف الكثير منا".ويقول الناشط الحقوقي الدكتور صلاح بوشي في تصريح خاص لـ "الصباح":" تختلف الرؤية الواقعية لواقع المسيحيين في العراق عن الرؤية النظرية التي تتبنى وفق مخططات تعبوية للبت بمصير الاقليات بعيدا عن الحلول التي ستسهم وبشكل فعال في ابقاء المسيحيين في العراق وان خف تواجدهم فيه وهذا الامر طبيعي في ظل المعاناة التي مر بها العراق وبمختلف اطيافه وقومياته ".ويؤكد بوشي خلال حديثه لـ "الصباح": "بان ما يتناقل عبر المنصات باندثار المسيحيين وتعرضهم الى الابادة فضلا عن انهاء وجودهم في العراق ما هو الا وسيلة ضغط لاشاعة التفرقة بيننا وبين هذه المكونات التي شهدت مختلف الازمان على مدى التقارب والانسجام الذي يتمتع به المجتمع العراقي وبمختلف قومياته وطوائفه".
 
عمق تأريخي
ويشير الامين العام للتجمع الوطني المسيحي الموحد القس باردليان يوسف عزيز في نهاية حديثه لـ "الصباح":" الى ان عمق جذور المسيحيين في ارض ما بين النهرين قديم قدم هذه الارض، ولقد كان لهم النصيب الأوفى في بناء هذا البلد واغناء حضارته الانسانية، فضلاً عن التضحيات الجسام وكم الظلم والحيف الذي نالهم مع باقي إخوانهم،ولعل الطابع المدني الذي طبع حياة المسيحيين، وحبهم للعفو والتسامح، والايثار عزز من حضورهم في الساحة الاجتماعية العراقية، التي عكست كل ذلك بمزيج من المحبة والاحترام من جانب كل الأطياف والأعراق، ولذلك فان اشاعة تهجير المسيحيين وابعادهم عن العراق ما هي الا لتفكيك البناء الاجتماعي الذي يمثله المسيحيون".ويوضح استاذ علم الاجتماع الدكتور محمد عبد الحسن ان:" واحدة من الابجديات المسلم بها ان الحروب والنزاعات المسلحة يكون اثرها اشد وطأة على الفئات والجماعات الهشة و المسالمة، واذا كانت الحروب التقليدية تخلق حالة من التوحد والتضامن فيما بين ابناء المجتمع لمواجهة الخطر والتصدي له، فان الحروب الداخلية تكون كارثية ومدمرة لانها بكل بساطة تدمر النسيج المجتمعي والوطني، ويصبح فيه الناس منقسمين الى معي وضدي، واذا كانت الحروب التقليدية تحكمها بعض الضوابط والاحكام والاعراف والاتفاقيات، فان الحروب المبنية على أسس مذهبية وعرقية وطائفية، تكون منفلتة من اي ضوابط لانها تهدف الى اقصاء الاخر ونفيه واستئصاله، لذا فان مخاوف المسيحيين مبررة في ظل ما ذكرت انفا وما علينا الا تطمينهم من خلال الدفاع عن وجودهم واحقيتهم كمواطنين ينتمون الى العراق من دون الالتفات الى الطائفة".
 
التعايش السلمي
ووفق تعداد وزارة التخطيط عام 2018 فأن لا إحصائية واضحة لخارطة التنوع العراقية، لكن عدد سكان العراق بالمجمل تجاوز 38 مليوناً، الغالبية العظمى من السكان مسلمون، بين سنّة وشيعة، ووفق القومية، تندرج الغالبية بين العرب والكرد. أما البقية، فيتوزعون بين المسيحيين، والشبك، والأيزيديين، والصابئة المندائيين، والزرادشتيين، والبهائيين، وقبائل القوقاز العراقية (الشركس والشيشان والداغستان)، والفيليين، والعراقيين من أصول أفريقية، وأما اليهود فلم يبق منهم داخل العراق سوى قلّة، ومعظمهم لا يفصحون عن ديانتهم وتقول الناشطة في مجال حقوق الانسان مي الشمري في تصريح خاص لـ "الصباح": "يجب التوعية بأهمية الاحترام المتبادل بين الاديان والمعتقدات الروحانية والثقافية على اختلافها حيث يحتفى سنويا في الواحد من ايار باليوم العالمي للتنوع الثقافي كونه الطريق الافضل لتحقيق السلام والحد من الصراعات القائمة على الانتماء الديني".
مشيرة: " عانى العراقيون وبمختلف مكوناتهم من الصراعات الدينية والسياسية كان اخرها تنظيم داعش الارهابي الذي مثل نكبة للاقليات في العراق على وجه الخصوص لذا لا يمكن استبعاد المسيحيين من العراق ونحن كمنظمات تعنى بحقوق الانسان لانقبل بأي غبن يقع على مسيحي العراق خاصة وان المدن العراقية الكبرى تشهد على التعايش السلمي بين ابنائها وبمختلف اديانهم ومذاهبهم وقومياتهم".

69


بغداد / نينا / زار وزير الداخلية ياسين طاهر الياسري مساء اليوم الثلاثاء كنيسة ‏القديس كريكور المنور للأرمن الارثوذكس وسط العاصمة بغداد ، والتقى رئيس ‏الطائفة في العراق نيافة المطران "آفاك آسادوريان".‏

وأعرب الوزير في بداية اللقاء عن سعادته لهذه الزيارة ولقاء رئيس طائفة الأرمن ‏الارثوذكس ، مؤكداً أهمية تعميق أواصر المحبة والاخاء بين أبناء الشعب الواحد ‏بمختلف أديانهم وقومياتهم. ‏

واوضح الياسري :" ان مسيحيي العراق مكون أساس في النسيج المجتمعي وهم ركن ‏رئيس في حضارة وثقافة البلاد" ، لافتاً إلى إن التنوع الذي يتميز به المجتمع هو أحد ‏أسباب قوة وصمود الشعب العراقي بوجه التحديات.‏

وأضاف :" إن وزارة الداخلية هي العين الساهرة لأجل أن ينعم المواطنون بالأمن ‏والأمان ويمارسون طقوسهم الدينية بكل حرية وسلام " ، معلناً في الوقت ذاته عن ‏تخصيص درجات وظيفية ضمن ملاك الوزارة للمكون المسيحي. ‏

من جانبه رحب نيافة المطران "آفاك آسادوريان" بزيارة الياسري" ، مثمناً هذه ‏الزيارة التي تعكس عمق العلاقة الوطنية والأخوية./انتهى3‏

70


قالت وكالة الأنباء الفرنسية: إن المسيحيين في السودان يأملون أن تشكل العملية الانتقالية السياسية بداية لعهد جديد من حرية الممارسة الدينية، بعد تعرضهم للقمع في ظل حكم عمر البشير.

داخل الأزقة الترابية المنتشرة في أم درمان، قرب الخرطوم، لا يمكن رؤية كنيسة القس يوسف زمغيلة من الطريق، فالكنيسة تتخذ من حديقة منزل أحد الأصدقاء مقرًا، وتضم بضعة مقاعد حديدية ومنبرا وصلبانا رُسمت بعجل على أعمدة يستند اليها سقف مؤلف من ألواح خشبية
 
ويقول القس اللوثري "المقر السابق تم تدميره لأننا لم نكن نملك الأوراق اللازمة. دائما ما كانوا يرفضون ... لذا استخدمنا أرض أحد جيراننا".

وكان الامتناع عن منح الأقلية المسيحية في السودان تراخيص لبناء كنائس، أداة القمع الرئيسية على مدى سنوات.

ومن أساليب القمع الأخرى فرض الدولة الثقافة الإسلامية التامة في المدارس وأماكن العمل، رغم أن الدستور السابق ينص على حرية الممارسة الدينية.

ويقول جيكوب بولس، المعلم البالغ من العمر 28 عاما في أم درمان "لا يمكن لشبابنا وأطفالنا التعلم عن المسيحية لأن البيئة بأكملها تُعنى فقط بالمسلمين".

وبحسب أرقام حكومية يمثل المسيحيون 3 % فقط من عدد سكان السودان البالغ 40 مليون نسمة، رغم أن المسؤولين المسيحيين يقولون إن العدد الحقيقي أكبر بكثير.

وفي السودان أقباط وكاثوليك وأنغليكان وعدد من الطوائف الأخرى، ودفع نظام البشير بكثيرين منهم إلى الاختباء.

وتم طرد بعض الجمعيات الخيرية الأجنبية التي تساعد مسيحيي السودان في خطوة اتخذت منحى تصعيديا في أعقاب انفصال الجنوب ذي الغالبية المسيحية عام 2011
وقال الأسقف الأنغليكاني للخرطوم إزكييل كوندو "شعرت السلطات بأن الكنائس والجمعيات الخيرية المسيحية تدعم استقلال جنوب السودان".
واضاف جالسا في مكتبه قبالة كنيسته الكبيرة في وسط الخرطوم "الدولة طبقت باستمرار استراتيجية لإضعاف الكنيسة".

وفي تقريرها عن حرية الممارسة الدينية على مستوى العالم، صنفت جمعية "مساعدة الكنيسة المحتاجة" الاسقفية، السودان في الفئة الأكثر خطورة بين الدول.

والرئيس السابق عمر البشير الذي طبق الشريعة الإسلامية بعد توليه الحكم في انقلاب عام 1989، تنحى في أبريل هذا العام إثر موجة احتجاجات على خلفية الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في البلاد.

وأدى مجلس سيادي غالبيته من المدنيين، اليمين الدستورية الأسبوع الماضي بموجب اتفاق بين المجلس العسكري الحاكم وممثلي حركة الاحتجاج.

وتضمن "الإعلان الدستوري" فترة انتقالية من 3 سنوات، واستبعد حكم الشريعة.

وأعطى ذلك، إضافة إلى رياح التغيير الديموقراطي في السودان، المسيحيين وأقليات أخرى الأمل في حصول التعددية الدينية على حماية أفضل في المرحلة المقبلة.

وفي مؤشر ايجابي آخر، تم تعيين امرأة مسيحية في المجلس السيادي المكون من 11 عضوا من المدنيين والعسكريين، والذي أدى اليمين في 21 اغسطس.

ونظم المسيحيون تظاهرة احتجاج في الخرطوم الأسبوع الماضي للمطالبة بالمساواة في الحقوق، وهو ما كان من الصعب تصوره أثناء حكم البشير عندما كانت الاعتقالات والغرامات شائعة.

71
ريكاردو كريستيانو

عنكاوا كوم / القدس العربي

كان الحر لاهباً في الخامس عشر من شهر آب/ أغسطس في إيطاليا، ولا شك أنه لم يكن أقل لهيباً في معرة صيدنايا، المدينة القريبة من سجن صيدنايا (المسلخ البشري للنظام السوري)، حيث يوجد أيضاً دير مار أفرام السرياني، إلا أن الأجواء التي اجتمع فيها المطارنة والبطاركة السوريون كانت مريحة ومكيفة بدون أي شك. هذا لم يؤثر إيجاباً بشيء على بطريرك السريان الأرثوذكس أفرام الثاني، وبطريرك الروم الأرثوذكس يوحنا العاشر، وبطريرك الروم الكاثوليك يوسف العبسي، وكذلك رؤساء كنائس دمشق الحاضرين. فجميعهم قرروا تكرار شكواهم وتألمهم لتناقص عدد المسيحيين المطّرد في سوريا.

معهم كل الحق في ذلك، لكنهم لم يتساءلوا أبداً عن السبب، فإذا كان النظام قد انتصر بمنظورهم، فلماذا يستمرون في التباكي دون الإشارة ولو بكلمة واحدة إلى مصير الآخرين؟ أي مصير السوريين المعتقلين أو المختطفين من تنظيم داعش والذين لا يعرف عنهم شيء، أو ملايين السوريين المجبرين على الفرار إلى الخارج والذين إذا عادوا كانت السجون أو معتقلات الموت بانتظارهم، وكذلك ملايين السوريين المهجرين والنازحين داخل سوريا الذين لا يستطيعون العودة إلى بيوتهم. كل هؤلاء لم يرد ذكرهم ولو بكلمة، شأنهم شأن من قتل على يد النظام، وفقاً لابن عم الأسد نفسه.

«إن المسيحيين مكون أساسي أصيل من مكونات النسيج الوطني لهذه المنطقة» ومعهم كل الحق في ذلك، لكن كنا نأمل بأن يذكروا ملايين المعذبين وآلاف المغتصبات في سجون النظام السوري باعتبارهم أيضاً من مكونات النسيج الاجتماعي الوطني.
لقد صلى البطاركة «من أجل عودة الأسقفين المخطوفين: بطرس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم».

أمر لا غبار عليه ويحظى بموافقة الكثيرين، ولكن ماذا عن رجال الدين المسيحيين الآخرين المختطفين في سوريا، بمن فيهم الأب باولو دالوليو؟

أليس من حقهم أن يُذكروا في صلاة أو بكلمة على أقل تقدير وحتى ولو لم يكونوا من الأساقفة؟

«هناك حاجة لرؤية مستقبلية لدولة وطنية تقوم على أسس الديمقراطية وحكم القانون والمساواة في المواطنة واحترام التنوع»، أي على أسس لا يمكن أن تتوفر طالما بقي نظام الأسد والمسؤولون عن الجرائم ضد الإنسانية»


قد لا يوافق الأب باولو على أن يُذكر اسمه من قبلهم، والمقطع الثاني من البيان الصادر عنهم قد يوضح إمكانية رفضه لذلك: «عبّر الآباء المجتمعون عن اعتزازهم بانتصار سوريا قيادة وجيشاً وشعباً على جميع أشكال الإرهاب الذي يهدف إلى إضعافها وتجزئتها، مؤكدين على تكاتف الشعب المخلص والتفافه حول دولته ومؤسساتها الشرعية». لكن ما هي هذه المؤسسات الشرعية؟ أهي المؤسسات المنبثقة عن انقلاب عسكري جرى قبل نصف قرن، وعن الأجهزة المخابراتية التي لا تُعدّ ولا تحصى.

لم ترد في البيان أي كلمة عن إدلب وعن ملايين المهجرين، ولا عن القرى التي دمرها القصف العشوائي أو المستشفيات والمحاصيل التي أحرقتها «المؤسسات الشرعية» وجيشها النظامي.

إن هدف البيان الوحيد هو الالتفاف على رسالة قداسة البابا فرانسيس الموجهة إلى الأسد حول مدينة إدلب والمهجرين والنازحين والمعذبين والمغتصبين في السجون والمسعفين. إن خوذ البطاركة صلبة شأنها شأن كل الخوذ، لكن يبدو أن صلابتها موجهة ضد رسالة البابا فرانسيس.

يمكننا أن نستثني فقط الجملة الأخيرة الواردة في البيان والتي يبدو وكأنها كتُبت بقلم آخر ومن منظور مغاير وفكرة مختلفة حول معنى كون الإنسان مسيحياً، فهذه الجملة خففت من وطأة ما ورد إذ يُقرأ في البيان: «هناك حاجة لرؤية مستقبلية لدولة وطنية تقوم على أسس الديمقراطية وحكم القانون والمساواة في المواطنة واحترام التنوع»، أي على أسس لا يمكن أن تتوفر طالما بقي نظام الأسد والمسؤولون عن الجرائم ضد الإنسانية. إنها الجملة الوحيدة التي تعترف وتذكّر برسالة قداسة البابا من أجل سوريا وتدافع عن هذه الرسالة التي غيرت العالم. هذه الجملة بالذات توضح الجهد الهائل الذي بذله البابا لإنقاذنا أيضاً من الكنائس المحلية المنغلقة على نفسها، وعن خضوع السلطة الدينية للسلطة الدنيوية والسياسية.

ترجمه من الإيطالية: سامي حداد أستاذ الأدب العربي في جامعة نابولي ـ إيطاليا

72

عنكاوا كوم/ السومرية نيوز

اعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، الاثنين، عن اطفاء 95% من مبالغ شراء الاراضي لابناء قصبه القوش، مبينا ان العمل جار على ان تشمل كافة قرى ونواحي واقضية سهل نينوى.
وقالت الوزارة في بيان تلقت السومرية نيوزن نسخة منه ان "وزير الهجرة والمهجرين نوفل بهاء حضر اليوم الجلسة الثانية لاجتماعات المجلس الوزاري للخدمات الاجتماعية والاعمار"، مبينة انه "جرى التباحث خلال الاجتماع بعدد من النقاط التي تخص القضايا والملفات التي توفر الخدمات للمواطنين في جميع المحافظات".

واضاف انه "بعد طرح وزير للهجرة وافق المجلس على اطفاء 95% من مبالغ شراء قطع الاراضي السكنية في قصبة القوش لاهاليها حصراً من المكون المسيحي"، مشيرة الى ان "الهدف من ذلك هو ايقاف الهجرة منها واحالة الملف الى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب بشأنه".
 
وتابعت الوزارة ان "العمل جاري على ان تشمل كافة قرى ونواحي واقضية سهل نينوى بهذا القرار".


73


باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

فتح القضاء الفرنسي تحقيقاً بشأن تهديدات بالقتل بحق رئيس بلدية «سيتفون» في جنوب فرنسا، استقبل في بلدته عائلات لاجئين من الأقلية الإيزيدية، التي تعرضت للاضطهاد من قبل تنظيم «داعش» في العراق، كما أكد مصدر قضائي اليوم (السبت).
وقالت النيابة العامة في إقليم تارن وغارون لوكالة الصحافة الفرنسية «عهد بالتحقيق الذي فُتح الأسبوع الماضي إلى الدرك».
وفي 8 أغسطس (آب)، وصلت 31 امرأة إيزيدية مع أولادهن إلى مدينة تولوز، في إطار برنامج لاستقبال اللاجئين تنفيذاً لتعهد قطعه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للناشطة الإيزيدية ناديا مراد الحائزة جائزة نوبل للسلام عام 2018.
وتعهد ماكرون بأن تستقبل فرنسا 100 عائلة إيزيدية من ضحايا تنظيم «داعش»، وفق الخارجية الفرنسية. ووزعت هذه العائلات على عدة بلدات بينها سيتفون.
ورداً على مقال للصحافة المحلية نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي يتعلق باستقبال عشرات العائلات الإيزيدية في قاعة للاحتفالات في البلدة، كتب أحدهم: «أقترح أن نذهب إلى بلدية سيتفون اليوم خلال تظاهرة الاستقبال ونقوم بطردهم خارجاً... ثم لم لا نحرق رئيس البلدية في طريقنا».
وأكدت النيابة العامة أن «التحقيق لم يسمح بعد بتحديد هوية صاحب التعليق».
وقال جاك تابارلي الذي يرأس بلدية البلدة البالغ عدد سكانها 2400 نسمة منذ 19 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية إنه قدم شكوى، لكنه أكد أن لا تهديد سيضعف عزمه على أن ينفذ بشكل كامل التزامه استقبال تلك العائلات.
وفي البلدة، كان استقبال اللاجئين «إيجابياً جدا»، وفق تابارلي الذي أضاف: «نتعرض أحياناً لمضايقات وهو أمر مزعج... إلا أنه لا يُقارن بكل الانتهاكات التي تعرض لها هؤلاء الأشخاص في بلدهم».
وفي أغسطس (آب) 2014، ارتكب تنظيم «داعش» جرائم ترقى إلى إبادة جماعية بحسب الأمم المتحدة بحقّ الإيزيديين في جبال سنجار على الحدود العراقية - السورية.
واستقبلت فرنسا 75 عائلة إيزيدية منذ ديسمبر (كانون الأول) 2018.

74

مكتب اعلام رئيس الجمهورية

استقبل رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح في قصر السلام ببغداد، صباح يوم الخميس 22 اب 2019، بطريرك بابل للكلدان غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو.

وجرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية العمل الجاد لترسيخ مرتكزات التعايش السلمي بين جميع مكونات الشعب العراقي، وتعزيز الروابط الاجتماعية بين اطيافه.
وأكد السيد الرئيس ان الزيارة المرتقبة لقداسة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس الى العراق لها اهمية تاريخية للشعب العراقي، مشيداً بدور المسيحيين في تمتين علاقات التآخي ونشر قيم المواطنة والتسامح بين ابناء شعبنا.

75
وفد من السفارة الاميريكية برئاسة نائب السفير يزور البطريركية

إعلام البطريركية

    زار صباح السبت 24 آب 2019 وفد من السفارة الامريكية ضم السيد براين مكفيترز، نائب رئيس البعثة والآنسة آن سارة كاسبر، مستشارة الشؤون السياسية مقر البطريركية بالمنصور، والتقى بغبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو ومعاونيه وأمينة السر.

دار الحديث حول وضع الاقليات، وسبل مساعدة النازحين على العودة الى بلداتهم وتطوير مناطقهم، وخلق فرص عمل لهم، وخصوصاً ترسيخ ثقافة التسامح والعيش المشترك.

وطرح عليهم غبطة البطريرك ساكو موضوع  تسفير عدد مهم من العراقيين الى العراق بسبب سلوكهم ولأنهم لا يملكون الجنسية بالرغم من انهم مولودون في امريكا. وشدد على ان هذا الموضوع إنساني، وتسفيرهم يمزق العائلة الواحدة، ويسبب لهؤلاء الاشخاص الآم عديدة. 

حضر اللقاء سيادة المطران مار باسيليوس يلدو وسيادة المطران مار روبرت سعيد جرجيس والدكتورة إخلاص مقدسي أمينة سر البطريركية.

76

الشرق الاوسط: خالد القشطيني
صحافي وكاتب ومؤلّف عراقيّ


لوحظ في احتفالات الكرسماس الماضية أن عدداً من المسلمين شاركوا فيها. أقيمت في شرق بغداد شجرة كرسماس كبيرة طوال أيام الاحتفال. وكان هناك قداس وتراتيل دينية. حضر كثير من كبار الضباط والموظفين، بمن فيهم رئيس الجمهورية السيد برهم صالح، هذا الاحتفال.
الواقع أن مشاركة المسلمين باحتفالات النصارى شيء له جذور عميقة في التراث العراقي. لقد كانت هناك كنائس وأديرة تحيط بالعاصمة بغداد وبمدينة الكوفة. اعتاد المسلمون على ارتيادها.
وكان المعتادون على الشرب يقضون أمسيات طويلة في هذه الأماكن حيث يجدون فيها ما يطمعون به من شراب. وقد قررت الحكومة العراقية إحياء أعياد المسيحيين واعتبارها أيام عطل وطنية رسمية.
جاء ذلك بمثابة مواصلة لتقاليد الخلافة العباسية. يروي المؤرخون تفاصيل كثيرة عن ذلك فيقولون إن المسلمين كانوا يشاركون في هذه النشاطات وقد اتخذوا عيد الشعانين عيدا لهم أيضا يشاركون فيه إخوانهم النصارى. انبرى الشعراء في وصف ذلك فقال الثرواني:

خرجنا من شعانين النصارى
وشيعنا صليب الجاثليقِ
فلم أر منظرا أحلى بعيني
من المتقينات على الطريق
حملن الخوص والزيتون حتى
بلغن به إلى دير الحريق

وراح الشاعر الكوفي علي بن محمد الحماني يستدعي ذكريات الأماكن المسيحية ويصف نساءها ويتحسر على غيابه عنها فيقول:

واها لأيامي وأيام النقيات المراشف
والغارسات البان قضبانا على كثب الروادف
والجاعلات البدر ما بين الحواجب والسوالف
أيام يظهرن الخلاف بغير نيات المخالف
وقف النعيم على الصبا وزللت عن تلك المواقف

كان أبو نؤاس من الزبائن المعتادين على ارتياد تلك الأديرة المحيطة ببغداد. وقد ترك لنا الكثير مما قاله فيها من أشعار.
ويشير الشاعر الحبوبي إلى ديار النصارى في بغداد فيحييها قائلاً:

حي أقمار النصارى
تخذت بالكرخ دارا

ولكن تمركز النصارى لم يكن في الكرخ وإنما في صوب الرصافة في الحي المعروف بعقد النصارى. وقد مر به الجواهري في العشرينات وعاد إلى أهله في النجف وراح يروي للناس مذهولا كيف أنه رأى البنات يمشين سافرات في بغداد.

77

ترجمة/ حامد احمد

حذرت منظمة كير العالمية للمساعدات الانسانية من أن أي تناقص آخر حاصل في تمويل أنشطة إنسانية في مناطق شمالي العراق قد يعرض حياة أعداد لا حصر لها من الناس للخطر،

منوهة إلى أن مطلع شهر آب يؤشر لذكرى سنوية حزينة، فقبل خمس سنوات في عام 2014 هرب مئات الآلاف من الإيزيديين من منطقة سنجار بعد هجمات مروعة تعرضوا لها من مسلحي داعش أدت إلى استقطاب اهتمام العالم لمنطقة لم تكن معروفة لأغلب الناس في حينها .

في الوقت الحاضر ما يزال هناك 6.7 مليون شخص في العراق هم بحاجة لمساعدات إنسانية، منهم 1.8 مليون شخص فقط هم مشردون في مناطق شمالي العراق وأكثر من 200,000 شخص منهم هم من منطقة سنجار .

وتحث منظمة كير الجهات المانحة الدولية إلى الاستمرار بتمويل الاحتياجات الإنسانية في شمالي العراق وبشكل كافي قدر الإمكان. فضلا عن ذلك هناك حاجة لبذل مزيد من الجهود للتوصل إلى حلول دائمية للذين لا يستطيعون أو لا يريدون العودة للقرى التي تعرضوا فيها لانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان .

مدير بعثة منظمة كير الدولية في العراق ويندي بارون قال في تقرير له: “التمويلات الإنسانية تشهد تناقصا منذ عدة سنوات ولكننا وصلنا إلى مرحلة حرجة حيث سحب عندها المانحون تمويلاتهم عن المخيمات. ومع توجه الاهتمام العالمي إلى مناطق أخرى في البلاد مثل الموصل، فان التمويل قد ذهب أيضا. وفي الوقت الذي يكون من المهم جدا توفير مساعدة إنسانية لكل شخص هو بحاجة لها، فانه لا يمكننا أن نقبل تعريض حياة ناس لخطر من خلال قطع خدمات أساسية لهم مثل توفير مياه شرب أو خدمات صحية ورعاية طبية. تقع على عاتقنا مسؤولية تجاه هؤلاء الناس الذين عاشوا لحد الآن سنوات طويلة في المخيمات .”

واستنادا إلى الأمم المتحدة فانه حتى الآن تم تأمين 41% فقط من تمويلات الاحتياجات الإنسانية الضرورية لعام 2019، في حين تسجل مخيمات شمالي العراق قدوم موجات جديدة من النازحين كل يوم .

وكون البلد يعيش ظروفا أمنية متقلبة غير مستقرة بشكل عام، فان عودة هؤلاء النازحين في مخيمات شمالي العراق لمناطق سكناهم القديمة هو خيار غير مطروح بالنسبة لكثير منهم. نازحون يعيشون في مخيمات وكذلك ضمن مجتمعات مضيفة كلاهما يعتمد على مساعدات توفرها منظمات إنسانية. بالنسبة للذين يعيشون خارج المخيمات فانهم يواجهون تحديات صعبة أيضا.

فبعد قضاء خمس سنوات من التهجير نفد ما لدى جميع العوائل من مدخرات مالية وأصبحوا لا يقدرون على تسديد نفقات معيشتهم بعد. ونتيجة لذلك بدأوا يتوافدون على أبواب المخيمات .

وأضاف بارون، مدير بعثة منظمة كير بقوله “نحن قلقون بشكل خاص إزاء العوائل الإيزيدية حيث ما يزال الكثير منهم يعانون صدمات نفسية حادة ويتخوفون من العودة لمنطقتهم التي يعتبرونها أرضا محروقة. طالما أن الوضع الأمني في سنجار باق على ما هو عليه، وطالما أن خدمات أساسية مثل مدارس ومستشفيات لم تعد لوضعها الطبيعي بعد، فإنه من مسؤوليتنا أن نستمر بتوفير الحماية لهم وتوفير خدمات أساسية وأن نضمن عودتهم لمناطقهم بأن تكون طوعية وبكرامة وأمان .”

ورغم وجود تحديات تمويل كبيرة، فان منظمة كير وشركائها المحليين مستمرون بتوفير مساعدات انسانية لمخيمات وكذلك المجتمعات المضيفة لهم في عدة محافظات. وتجري الإدامة على ابقاء محلات دورات المياه والحمامات واماكن الغسل نظيفة وكذلك تنظيم حركة عجلات رفع القمامة.

وقامت منظمة كير ايضا باعادة تأهيل مراكز صحية عامة وتدريب كادر صحي مع تجهيز معدات طبية وادوية ومواد غذائية للنساء الحوامل والمرضعات مع اطفالهن. وحتى شهر حزيران المنصرم قامت منظمة كير بتوفير خدمات لاكثر من 340,000 شخص .

عن: منظمة كير الدولية

78



بغداد - موازين نيوز
أكد النائب عن محافظة نينوى، عبد الرحيم الشمري، الخميس، أن ملف النازحين أصبح سياسياً بإمتياز، فيما أشار إلى ان هناك جهات لا تريد عودتهم إلى مناطق سكناهم.
وقال الشمري، في تصريح إطلعت عليه /موازين نيوز/، إن "ملف النازحين أصبح سياسيا بامتياز، فهناك جهات لا تريد عودتهم، وألا يتم إخلاء المخيمات لما في ذلك من استفادة مالية تحققها تلك الجهات".
وأضاف، ان "الحكومة المحلية والوزارات المعنية غير جادة بإنهاء الملف، إذ لا وجود للخدمات في المناطق التي تم تحريرها، وأكثر النازحين منازلهم مهدمة".
من جهته، قال نائب رئيس لجنة الهجرة والمهجرين البرلمانية، حسين عرب: "سنقوم بزيارة إلى الموصل لتفقد المخيمات، وعلى أساسها سيكون هناك دمج لمخيمات، وإخلاء لأخرى"، لافتاً إلى ان "الخطوة ستكون جيدة إذا كان الإخلاء طوعياً وليس إجباريا".
وشدد عرب، على "ضرورة توفير متطلبات الحياة الكريمة في المناطق التي يعود إليها النازحون، وتوفير الخدمات والبنى التحتية الأساسية للعيش".
وأكد تقرير للمنظمة الدولية للهجرة وجود نحو مليون و800 ألف نازح عراقي داخل البلاد حتى أبريل/نيسان الماضي، وأن النازحين يتركزون في مناطق شمال وغرب ووسط البلاد.
في المقابل، كشف مسؤول حكومي مقرب من مكتب رئيس الوزراء، عن "ضغوط متصاعدة على الحكومة من قبل أطراف أممية ودولية من أجل إتمام عودة النازحين إلى مناطقهم".
وأضاف المسؤول الحكومي، أن "تلك الأطراف قلقة من وجود مشاريع تغيير ديموغرافي وراء تأخير عودة النازحين رغم مرور عامين على انتهاء المعارك، خاصة في مناطق سهل نينوى، وبيجي في صلاح الدين، وفي شمال بابل، والعويسات في الأنبار، وديالى".
وكشف محافظ نينوى، منصور المرعيد، على هامش لقائه بوفد من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، في وقت سابق اليوم، عن أنه تم البدء بنقل أكثر من 4 آلاف عائلة نازحة كانت تقطن في مخيمات قرب الموصل إلى المناطق التي نزحت منها، تمهيداً لغلق مخيمات النزوح خلال السنوات الثلاث المقبلة.
وأضاف المرعيد أن "هذه الخطوة ستسهم في تسريع عودة النازحين إلى مناطقهم بعد تجهيز تقارير خاصة عن الأسباب التي تمنع عودتهم"، مؤكدا أن "محافظة نينوى جادة في تكييف عودة جميع العوائل النازحة، لا سيما تلك التي انتمى أحد أفرادها إلى تنظيم داعش الإرهابي".انتهى29/6ن

79
الصباح الجديد ـ وكالات:

كشف مسؤول عراقي رفيع المستوى أن طهران أحيت فكرة إنشاء مشروع لتصدير النفط عبر أنبوب يمر بالأراضي العراقية وصولاً إلى ميناء بانياس السوري على البحر المتوسط، في خطوة للالتفاف على العقوبات الأميركية وتجنب مضيق هرمز الذي تتصاعد المخاوف من إغلاقه حال نشوب مواجهات عسكرية بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وإيران من جهة أخرى.
ويعد مضيق هرمز من المضائق المهمة في العالم، إذ يعبر من خلاله أكثر من 20 مليون برميل يومياً من الخامات والمشتقات النفطية، يذهب معظمها إلى أسواق آسيا وأوروبا.
وسبق أن طرحت إيران المشروع على العراق بشكل رسمي في سنوات ماضية، لكنه توقف عام 2014 بعد اجتياح تنظيم داعش لمساحات شاسعة شمال وغرب العراق، بحسب المسؤول.
وأوضح أن «مشروع النفط الإيراني إلى ميناء بانياس يتضمن خطين الأول بناء أنبوب كامل بطول 1000 كيلومتر يمر نحو نصفه بالعراق، والثاني الاستفادة من أنبوب كركوك ــ بانياس العراقي المتوقف عن العمل منذ عام 1982 إثر قطع بغداد علاقتها مع دمشق بسبب وقوفها إلى جانب إيران في الحرب التي استمرت لثماني سنوات».
وأشار إلى أن المقترح ينص على صيانة أنبوب كركوك ـ بانياس على نفقة إيران واستخدامه في التصدير، إلى جانب تمكين العراق من إعادة استخدامه في التصدير، لافتا إلى أن طاقة هذا الأنبوب تصل إلى مليون وربع المليون برميل يومياً.
وأضاف المسؤول أن مسار الأنبوب سيكون من المحور الشمالي للعراق عبر سهل نينوى شمال البلاد ويدخل الأراضي السورية من خلال محافظة دير الزور وصولا إلى الساحل السوري.
وقال: «العراق لم يرد بعد على الطرح الإيراني، ومن الممكن التوصل إلى اتفاق بشأنه»، مضيفا أن «في وقت سابق، كان العراق ينظر إلى هذا المشروع على أنه غير نافع، بل قد يكون مضراً له، على أساس أنه يمكنه تصدير نفطه إلى دول المتوسط عبر ميناء بانياس من دون مشاركة من إيران».
لكن أحد أعضاء لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي، قال لـ «العربي الجديد»، إن هناك جدية في طرح المشروع، مشيراً إلى أنه لا يهدف لتصدير النفط عبر المتوسط فقط بالنسبة لإيران وإنما تزويد سورية بالغاز وقد يصار إلى تزويد لبنان أيضا لمعالجة مشكلة الكهرباء.
وعد أسعد العادلي، الخبير الاقتصادي العراقي أن «المشروع ما يزال مجرد كلام وأمانٍ، وهذه المشروعات العملاقة تحتاج إلى عامين على أقل تقدير حتى يجري إنجازها وخصوصاً أن الحديث يدور عن أنبوب يمتد لأكثر من 1000 كيلومتر».
وقال : «من الممكن أن تحقق إيران إنجازاً تاريخياً عبر الوصول المباشر إلى دول البحر المتوسط بعيداً عن الخليج العربي وتخلق منفذاً جديداً منافسا، عدا عن بعده السياسي، لكن بالنسبة للعراق فإنه لن يحقق شيئاً من موافقته على المشروع، بل سيخسر من خلال قبوله بمنافس له على هذا المنفذ المهم».
وأضاف العادلي :»من غير الوارد أن تقبل دولة نفطية بأن تسوق جارتها نفطها عبر أراضيها»، واعتبر أن «المشروع سيلاقي صعوبات كبيرة، حتى في حال تمرير البرلمان العراقي له باعتبار أن غالبية الكتل البرلمانية قريبة من طهران»، لافتا إلى أن أبرز هذه الصعوبات تتمثل في الرغبة الأميركية في إنجاح عقوباتها المفروضة على إيران.
كانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على إيران، عقب انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي في أيار من العام الماضي 2018.
وقررت واشنطن في الثاني من أيار الماضي، إنهاء الإعفاءات المؤقتة التي منحتها في تشرين الثاني الماضي، لثماني دول من الحظر المفروض على شراء النفط الإيراني، وذلك في إطار تشديد العقوبات التي تستهدف تصفير صادرات النفط الإيرانية.
ولوحت الإدارة الأميركية بتوقيع عقوبات صارمة على أية دولة لا تلتزم بهذا القرار، باستثناء العراق الذي إعفي من استيراد الغاز والكهرباء من إيران عدة مرات آخرها في حزيران الماضي لمدة ثلاثة أشهر.
وكانت وكالة الطاقة الدولية، قد أعلنت في وقت سابق من آب الجاري أن إنتاج إيران من النفط انخفض في تموز الماضي إلى أدنى مستوى له منذ أواخر الثمانينيات، مسجلا 2.23 مليون برميل يومياً، ليخسر 50 ألف برميل يومياً.
وعلى وفق بيانات أوردتها وكالة رويترز في نهاية أيار الماضي، فإن صادرات إيران من الخام هبطت كثيراً، في ذلك الشهر، إلى نحو 400 ألف برميل يومياً، بينما ذكرت وزارة النفط الإيرانية أن صادراتها بلغت 2.6 مليون برميل يومياً في نيسان.
وتكثف إيران مساعيها لتصدير النفط بعيداً عن العقوبات الأميركية، وإلى جانب الإعلان العراقي عن طرح إيران تصدير النفط عبر أنبوب إلى ميناء بانياس السوري عبر الأراضي العراقية، أعلنت السلطات الإيرانية أنها «ستصدر أول شحنة من نفطها عن طريق شرق مضيق هرمز في آذار 2021»، في خطوة هي الأولى من نوعها للالتفاف على المضيق في تصدير النفط.
وقال المدير التنفيذي لشركة النفط للهندسة والتطوير الإيرانية، تورج دهقاني، إن بلاده تعكف حاليا على تنفيذ مشروع إنشاء خط أنبوب النقل البري للنفط من «غوره» في محافظة بوشهر جنوب غرب إيران إلى ميناء جاسك الواقع جنوب شرقيها على بحر (خليج) عُمان.
وأضاف دهقاني، وفقا لما أوردته وكالة تسنيم للأنباء في وقت سابق من آب الجاري، أن طول الخط يصل إلى قرابة ألف كيلومتر، مشيرا إلى أنه بعد افتتاحه سيكون أمام إيران «طريق بديل أقصر وأنسب في تصدير النفط إلى الخارج»، عبر ميناء جاسك الواقع شرق مضيق هرمز.
وتابع أن خط الأنبوب المزمع إنشاؤه سينقل يومياً مليون برميل من النفط من «غورة» إلى «جاسك».
وفضلاً عن المساعي الإيرانية لتوفير بدائل دائمة لتصدير نفطها، كشفت دراسة أجرتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية ونشرتها في وقت سابق من آب الجاري، أن الصين ودولاً أخرى تتلقى شحنات نفطية من عدد أكبر من الناقلات الإيرانية منذ حظر أميركا النفط الإيراني بشكل كامل في الثاني من أيار الماضي.
وفي مقابل البدائل الإيرانية للبحث عن منافذ جديدة لتصدير نفطها، فإن من المتوقع أن تواجه الدول النفطية الأخرى بالمنطقة على رأسها السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، مأزقاً كبيراً في تسويق نفطها في حال اندلاع توترات في مضيق هرمز، الذي يمر عبره نحو ثلث إمدادات العالم.
واقترحت دراسة لمركز القرن العربي للدراسات السعودي بالرياض، إنشاء قناة بطول 950 كيلومتراً وبكلفة تقدر بنحو 80 مليار دولار تربط بحر العرب بالخليج العربي، إذ ستشق القناة طريقها عبر السعودية بطول 630 كيلومتراً، ثم تمر عبر اليمن بطول 320 كيلومتراً.
لكن خبراء غربيين قالوا في تعليقات لنشرة «أس آند بي بلاتس» البريطانية المتخصصة في دراسات الطاقة في تموز الماضي، إن القناة مكلفة وتعترضها عقبات سياسية، في وقت تتراجع فيه قوات التحالف في اليمن.
وتقترح الدراسة بديلاً لليمن في حال تعثر الحكومة السعودية في كسب الحرب اليمنية، وهو أن تمر القناة عبر سلطنة عُمان. ولكن سلطنة عمان تربطها علاقات استثمارية قوية مع إيران، من بينها مشاريع غاز وتعتمد عليها السلطنة في الوقود.
ويتخوف العالم الغربي، وخاصة أسواق آسيا وأوروبا من تداعيات إغلاق مضيق هرمز، وخاصة إذا صاحب الإغلاق تدمير لبعض المنشآت النفطية في السعودية والإمارات حال نشوب صراعات عسكرية، إذ إنهما الدولتان اللتان تتهمهما طهران بالتشجيع على التصعيد ضدها.

80



موقع "مدن"

تزامناً مع الانتشار الجديد لمليشيا "حزب الله" اللبنانية في بعض قرى القلمون الغربي، انسحبت مجموعاته من بلدة معلولا بشكل كامل، مع إخلاء كافة مقراتها ومستودعاتها من السلاح والعتاد العسكري، بحسب مراسل "المدن" سليم النحاس.

وكانت "المدن" قد أشارت إلى إخلاء الحزب لبعض مواقعه في البلدة المسيحية، إلا أنه عاد ونفذ انسحاباً كاملاً، فأخلى دير مار تقلا وحاجز مدخل معلولا، أكبر حواجز القلمون الغربي. وتمركزت مجموعات الحزب المُنسحبة في الجبال المحيطة بمعلولا، والتي عملت سابقاً فيها على حفر أنفاق وخنادق لتخزين السلاح والمبيت داخلها.

مصادر خاصة لـ"المدن"، كشفت تفاصيل خروج "حزب الله" بشكل مفاجئ، مؤكدة أن رأس النظام يقف وراء انسحابه من المنطقة بشكل مُباشر.

وقالت مصادر "المدن" إن رُهباناً وقساوسة، فضلاً عن مسؤولين مسيحيين من البلدة، تقدموا بشكوى رسمية للرئيس بشار الأسد، خلال زيارته لبلدة صيدنايا المجاورة في تموز/يوليو.

الشكوى أكدت قيام "حزب الله" بسرقة كنز أثري، ونقله إلى الأراضي اللبنانية، بعد العثور عليه مؤخراً في دير مار تقلا التاريخي. وأكدت الشكوى أن الحزب لم يتوقف عن التنقيب عن الآثار والذهب وسرقتها، وهي تعتبر كنوزاً للبلدة والكنائس التاريخية فيها. الحزب واصل التنقيب عن الآثار منذ سيطرته على البلدة في 2014.

وكان رجال دين مسيحيون قد حرّضوا بعض قادة المليشيات المسيحية الموالية، لمضايقة عناصر "حزب الله"، بعدما تعهد بشار الأسد، بإخراجهم من معلولا بشكل سريع.

مصادر "المدن" قالت إن بشار طلب من قيادة "حزب الله" سحب مجموعاتها من معلولا، تجنباً لصدام مسيحي–شيعي في قرى القلمون، بعد تأكيد حوادث سرقة الذهب وآثار الكنائس والأديرة التي يعود عمرها لمئات السنين.

ويتهم أهالي معلولا، ورجال الدين المسيحيين، مليشيا "حزب الله" واستخبارات النظام، بالوقوف خلف عمليات النهب الممنهجة التي طالت دير مار تقلا بُعيد خروج تنظيم "جبهة النصرة" منها. إذ وثق الأهالي والمختصون، سرقة عناصر الحزب لعشرات اللوحات والأيقونات التي تعود لقرون ماضية، وكيلوغرامات من الذهب العتيق، وقطع أثرية كانت داخل الدير، رغم ادعاء الحزب ومخابرات النظام بأن "جبهة النصرة" من قامت بتلك السرقات، في فترة سيطرتها القصيرة على المدينة بين أيلول 2013 ونيسان 2014.

وليست معلولا وحدها من شهدت عمليات تنقيب من قبل "حزب الله" عن الذهب والآثار، بل أن ذلك يجرى بشكل متواصل في جميع مناطق سيطرة الحزب، كما يحدث الآن في البخعة ويبرود في القلمون الغربي.

81

وكالة سبوتنيك

فتاتان في عمر الزهور، من المختطفات اللواتي اقتادهن تنظيم "داعش" الإرهابي، سبايا وجاريات للاستعباد الجنسي، من قضاء سنجار، غرب الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق، قبل سنوات، تم التعرف عليهن حديثا في إيران، معروضتان للبيع.

بلغ سعر الفتاة الواحدة، 20 ألف دولار أمريكي، مقابل عودتهن وكذلك طفلين آخرين، إلى سنجار، بعد نحو خمسة أعوام من السبي، والإبادة الشنيعة التي تعرض لها المكون الإيزيدي على يد "داعش" الإرهابي، في مطلع أغسطس/ آب سنة 2014.
أفاد الناشط العراقي الإيزيدي البارز، الذي يعمل على تحرير المختطفات، والمختطفين، علي الخانصوري، في حديث خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الخميس، بأن معلومات واردة لديه بوجود أربعة أطفال إيزيديين بينهم فتاتين، يتواجدون في إيران بعد نقلهم من قبل مقاتلين في الجيش الإيراني، أثناء عمليات تحرير مدينة عين العرب (كوباني) السورية.

وروى الخانصوري، التفاصيل عن الفتاتين اللتين تتراوح أعمارهن ما بين (13-14) حالياً، تم نقلهن من قبل قوات الجيش الإيراني عندما كانت تتواجد أثناء معارك تحرير مدينة كوباني السورية، بالقرب من الحدود العراقية تحديدا على مقربة من مدينة السليمانية التابعة لإقليم كردستان العراق.

وأشار الخانصوري إلى عدد ليس بالقليل من المختطفات، والمختطفين الإيزيديين الذين تم نقلهم من كوباني، إلى إيران، قبل نحو عامين، لكن لم يتم التعرف سوى على فتاتين، وطفل والذين تعرضوا لغسل أدمغة، وأدخلوا إلى الدين الإسلامي عنوة على يد التنظيم الإرهابي، كما أنهم نسوا لغتهم الإيزيدية أيضا ولا يتذكرون شيئا كونهم كانوا صغارا عندما اختطفوا بأعمار دون سن التاسعة والعاشرة.

وكشف الخانصوري، مؤكدا أنه يمتلك تسجيلات، وصور تثبت وجود هؤلاء الأطفال الإيزيديين الأربعة ومنهم الفتاتين اللتين وصلته صورهن، لكنه رفض ذكر اسم المنطقة أو الحضانة التي يتواجد بها الأطفال، ملمحا إلى أن الحكومة الإيرانية على علم بذلك.

ويقول الخانصوري: إن الشخص (المصدر) الذي زودني بالصور، طلب أمني آتي إلى إيران، وأخبرني بإنه سيرتب لي لقاء مع مسؤول الحضانة التي يتواجد بها الأطفال، ولو تعرفت عليهم تأخذهم معك.

وأكمل، متداركا، لكن المصدر نفسه، أبلغني بأن صديقه يطلب مبلغ قدره 20 ألف دولار أمريكي مقابل الفتاة الواحدة، أي المجموع يكون 40 ألف دولار أمريكي مقابل الفتاتين، عدا الطفل الذي لم نحصل على صورته حتى الآن.

واختتم الناشط العراقي الإيزيدي البارز، معلنا أنه فاتح الأشخاص هنا بالموضوع، ولم يتمكنوا من الحصول على حل، كون المشكلة الأساسية أننا لم نتوصل إلى ذوي الفتاتين، والذين ربما هم في عداد المفقودين، أو أنهم قتلوا، ولم يبق منهم أي أحد، لافتا إلى أنه لا يمتلك الإمكانية المالية التي تتيح له السفر إلى إيران ودفع المبلغ المطلوب لاستعادة الطفلتين.


وأفادت مراسلتنا، نقلا عن ناشط وإعلامي ايزيدي عراقي، في وقت سابق من اليوم الخميس، بمقتل فتاة مختطفة من المكون الإيزيدي، على يد نساء تنظيم "داعش" الإرهابي، في سوريا، داخل مخيم للنازحين.

وبين الإعلامي العراقي الايزيدي، عيسى سعدو، أن فتاة ايزيدية في العشرينيات من عمرها، قتلت إثر ضرب مفضي إلى الموت على يد عائلات ونساء تنظيم "داعش" الإرهابي، يوم أمس، داخل مخيم "الهول" الكائن في محافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا.

ونوه سعدو إلى أن الفتاة الإيزيدي اختطفها عناصر "داعش" من سنجار أثناء الإبادة، في مطلع أغسطس عام 2014، وقتلت بسبب محاولتها الهرب من سطوة عائلات التنظيم الإرهابي.

وكشف الناشط والإعلامي الإيزيدي، عن عمليات بحث تجريها قوات "الاسايش الكردية" المسؤولة عن حماية مخيم "الهول"، لإعادتها إلى سنجار.

يذكر أن في الثالث من أغسطس/ آب عام 2014- اجتاح فيه تنظيم "داعش" الإرهابي، قضاء سنجار، والنواحي والقرى التابعة له ونفذ إبادة وجرائم شنيعة بحق المكون الإيزيدي، بقتله الآباء والأبناء والنساء، من كبار السن والشباب والأطفال بعمليات إعدام جماعية ما بين الذبح والرمي بالرصاص ودفنهم في مقابر جماعية لازالت تكتشف حتى الآن، واقتاد النساء والفتيات سبايا وجاريات لعناصره الذين استخدموا شتى أنواع العنف والتعذيب في اغتصابهن دون استثناء حتى للصغيرات بأعمار الثامنة والتاسعة وحتى السابعة والسادسة.

82

بغداد- موازين نيوز
اعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، الخميس، قيام لواء حشد الشبك بتطويق مجلس عزاء نائب سابق لاعتقاله، فيما طالب جميع الجهات المعنية بمحاسبة اللواء.
وقال عضو الحزب عماد باجلان في حديث نقله مراسل/موازين نيوز/ ان”قوة من اللواء 30 حشد الشبك قامت اليوم 22 اب بقيادة خالد صالح الملقب بأبو عمار بتطويق مجلس عزاء والد النائب السابق ( سالم جمعة شبك ) الذي وافته المنية صباح اليوم مما أدى إلى هلع الناس وخلق حالة من الذعر والرعب في مجلس العزاء وكانوا يطالبون باعتقال  النائب السابق الذي شغل عدة مناصب ادارية وقيادية في المجتمع الشبكي”.
واضاف: “نحن عندما ننادي بوضع الحدود لانتهاكات اللواء 30 لا نتحدث من فراغ، ما الذي فعله سيادة النائب السابق ليطوق اللواء مجلس عزاء والده  رحمه الله؟ هل هو مجرم هارب او ارهابي مدان كي تتم إهانته وإهانة ذكرى والده بهذا الشكل؟”.
وطالب باجلان جميع الجهات المعنية، بـ”محاسبة اللواء وقياداته على هذه الفعلة الشنيعة”.حسب تعبيره.انتهى29/ح

83


وكالات

تبرعت إيبارشية القاهرة للكلدان الكاثوليك، اليوم الخميس، للمعهد القومى للأورام الذى تعرض لهجوم إرهابى مطلع أغسطس الجارى، وتوجه اليوم وفد من إيبارشية القاهرة للكلدان الكاثوليك لتقديم التبرع لمقر المعهد.
 
وترأس الوفد الأب بولس ساتى المدبر البطريركى للكلدان فى جمهورية مصر العربية وأعضاء الجالية كريم شيخو  وجورج سيراك، وهبة سعد مستشارة العلاقات العامة للإيبارشية ورومانى ألبير سكرتير وأمين سر المطرانية.
 
وكان فى استقبال وفد الإيبارشية دكتور حاتم أبو القاسم، عميد المعهد القومي للأورام ودكتورة ريم عماد، مدير مستشفي المعهد القومى للاورام وقد قدم الأطباء شرحاً مستفيضًا عن الهجوم والتبرعات وخطوات الإعمار وطرق العلاج.
 
وتنتمى الكنيسة الكلدانية إلى المذهب الشرقى للكاثوليك، الذى يضم كنائس مستقلة من أصل شرقى، التى تحتفظ بشعائرها وتقاليدها ولكن تعترف بسلطة بابا روما.
 
الكنيسة الكلدانية ليس لها علاقة مباشرة بشعب بابل القديم أو الكلدان فالكنيسة نشأت فى القرن الخامس عشر ميلادى نتيجة انشقاق حصل فى الكنيسة، وانقسمت بدورها عام 1964 إلى كنيسة المشرق القديمة وكنيسة المشرق الآشورية حيث اعتنق أتباع هذا الانشقاق مذهب الكاثوليك وقد حملت هذا الاسم أى الكلدانية ليتم تمييز أتباعها عن أتباع كنيسة المشرق القديمة الذين لم يتغيروا للكثلكة.

84


بغداد اليوم

كشف القيادي في تحالف القرار العراقي، اثيل النجيفي، الخميس (22 اب 2019)، عن اتفاق عقد بين الحكومة العراقية والأمريكية بخصوص مناطق تواجد الحشد الشعبي قبل إنطلاق معركة تحرير الموصل.

وقال النجيفي في تصريح صحفي، إنه "كان الاتفاق بين الولايات المتحدة والحكومة العراقية قبل عمليات التحرير يقضي بعدم وصول الحشد إلى مناطق محافظة نينوى"، مبينا أنه "أقصى منطقة يصلها الحشد، بموجب الاتفاق، هي جنوب الموصل وتحديدا ناحية القيارة، التي يمنع عليه تعديها".

وأضاف أن "الحكومة العراقية أعطت ضمانات لهذا الاتفاق لذلك فإن الحكومة الأمريكية تطالب بتنفيذه"، مردفا :"أنا لا استبعد أن يكون هناك ضغط أمريكي لإخراج الحشود من سهل نينوى". وواصل: "مناطق سهل نينوى يوجد فيها سكان مسيحيون وهذا الأمر يهم الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي"، مشيرا إلى أن "الإرادة الأمريكية قوية جداً في العراق ولكنها تأخذ وقتاً طويلاً لكي تحدث أثرها، ولا يهمها أن يستمر هذا الضغط طويلاً والاستنزاف حتى تقطف ثمارها، وبالتالي، لا يمكن المقارنة بين الإرادة الامريكية والإرادة الايرانية".

وأعتبر النجيفي أن "إيران هي التي تعاني". وأشار إلى أن "إيران تدفع بالصراع في المنطقة فهي تستخدمها كورقة لتساوم بها الولايات المتحدة ولتخفف عن نفسها الضغوط التي تمارسها ضدها الولايات المتحدة"، لافتا إلى أنه "لا يمكن المقارنة بين نفوذ الإثنين، ولكن الولايات المتحدة من طبيعتها أنها لا تستعجل في حصد النتائج، وقد تستمر لسنين طويلة وعقود".

وتابع القيادي في تحالف القرار، أن "نينوى في حاجة إلى قيادات تستطيع أن تبعد المحافظة عن هذه الصراعات الإقليمية".

واختتم قائلا "لسنا مهتمين بحكومة عادل عبدالمهدي إذا استطاعت إكمال دورتها او لم تكملها أو حتى إذا تم إقالتها وتشكيل حكومة ثانية"، مضيفا: "كل الذين شكلوا الحكومة أو الحكومات التي سبقتها هم طرف واحد ومن جهة واحدة، وبالتالي، نحن نسعى أن يكون هناك تغيير في السياسة يضمن مصالحنا".

وكان محافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي، قد أكد السبت (27 تموز 2019)، أن سهل نينوى يشهد صراعا بين مكوناته المتعددة، وكل منهم يستقوي بـ"دولة خارجية" على الآخر، فيما أشار إلى "اعتماد" الشبك على إيران، والمسيحيين على أميركا والغرب.

وقال النجيفي، إن "مكونات كثيرة تعيش في سهل نينوى من شبك ومسيحيين وعرب وأكراد وإيزيديين وكاكائية، وبعضهم يحاول الاستقواء على الآخرين من خلال الاعتماد على جهات خارجية"، مبينا أن هذا "الأمر يزيد الصراع ويعمق المشاكل".

وأضاف، أن "الشبك اعتمدوا على إيران وشكلوا فوج حماية، وبعض من المسيحيين شكلوا أيضا قوة مسلحة تابعة للحشد الشعبي بقيادة ريان الكلداني رغم رفض المسيحيين لها"، لافتا إلى أن "بقية المسيحيين اعتمدوا على أمريكا والغرب في توفير الحماية لهم".

وأشار محافظ نينوى الأسبق إلى أن "الصراع الدائر في سهل نينوى سببه غياب سلطة القانون"، مشيرا إلى أن "الشبك هم القوة الوحيدة المسلحة المسيطرة على السهل، رغم أنهم لا يشكلون 0.5% من سكان محافظة نينوى".

85

المدى /  ترجمة: حامد أحمد

ذكر ضباط عسكريون عراقيون وأميركان انه بعد مرور خمسة أشهر على طرد مسلحي داعش من آخر معقل لهم في سوريا فان التنظيم الارهابي يقوم الآن

بتجميع قوة جديدة له وينفذ هجمات حرب عصابات عبر العراق وسوريا مع إعادة تفعيل شبكات تمويلية له وانتقاء مجندين جدد في مخيم يدار من قبل قوات سورية كردية حليفة .

ورغم أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب رحب بالحاق هزيمة كاملة بداعش هذا العام فان مسؤولين عسكريين في المنطقة يرون العكس على أرض الواقع مقرين بأن ذيول التنظيم الإرهابي باقون.

رغم أنه لم تعد هناك مخاوف من أن تنظيم داعش سيكون قادرا على احتلال أرض مرة أخرى فانه ما يزال لديه ما يقارب من 18,000 مسلح موزعين بين العراق وسوريا. هذه الخلايا النائمة والفرق الضاربة نفذت هجمات قنص وكمائن وعمليات خطف واغتيالات ضد قوات أمنية وزعماء عشائريين .

ويذكر أن التنظيم ما تزال لديه خزانة أموال منهوبة أثناء الحرب تقدر بحدود 400 مليون دولار تمت تخبئتها إما في العراق أو سوريا أو هربت لبلدان مجاورة للحفاظ عليها. ويعتقد أيضا أن التنظيم استثمر تلك الأموال في أنشطة تجارية اشتملت على مزارع أسماك وبيع السيارات وزراعة الحشيشة. ويستعين مسلحو داعش أيضا بعمليات الابتزاز لتمويل عمليات سرية. ويشار إلى أن المزارعين في مناطق شمالي العراق الذين يرفضون دفع جزية تتعرض محاصيلهم للحرق .

عبر الأشهر القليلة الماضية حقق تنظيم داعش بعض التغلغلات داخل مخيم الهول الواسع في شمال شرقي سوريا في حين لم تتوفر هناك خطة للتعامل مع 70 ألف شخص في هذا المخيم الذي يضم آلاف من عوائل مسلحي داعش. ويشير مسؤولون أمنيون أميركان إلى أن معسكر الهول الذي يديره حلفاء من المقاتلين الكرد السوريين يعد مرتعا لفكر داعش ومكانا خصبا لتوليد إرهابيين مستقبليين .

وذكر المفتش العام للقوات الأميركية في تقرير له صدر مؤخرا أنه من المحتمل أن يستغل تنظيم داعش ضعف الإجراءات الأمنية في معسكر الهول لمحاولة تجنيد عناصر جدد وإعادة ضم عناصر آخرين تركوا ساحات القتال .

وكان تقرير تقييمي جديد صدر عن الأمم المتحدة قد توصل لنفس الاستنتاجات، مشيرا إلى أن أفراد عوائل داعش المقيمين في معسكر الهول قد يشكلون خطرا إذا لم يتم التعامل معهم بشكل مناسب ومدروس .

هذه التوجهات، حسب وصف مسؤولين عسكريين وأمنيين عراقيين وأميركان ومسؤولين غربيين آخرين، تصور لحالة استعداد التنظيم للنهوض مرة أخرى، ليس فقط في العراق وسوريا بل أيضا في مواقع أخرى من غرب أفريقيا إلى سيناء .

وقالت سوزان رين، مديرة المركز البريطاني المشترك للتحليلات الإرهابية، في مقابلة لها هذا الشهر مع مركز مكافحة الإرهاب في ويست بوينت: "على الرغم من الضعف الذي يعيشه تنظيم داعش الآن فانه ما يزال يعتبر حركة إرهابية دولية، ونحن جميعنا معرضون لتهديداته. هذا لا يستدعي استغرابنا لما قد يحصل مستقبلا."

أحد الأدلة المهمة التي تشير إلى عودة تهديدات داعش هي كمية القنابل التي ألقتها الطائرات المقاتلة الأميركية ضدهم خلال الأشهر الأخيرة في العراق وسوريا. واستنادا إلى معلومات القوة الجوية فان الطائرات الحربية الأميركية ألقت خلال شهر حزيران 135 قنبلة وصاروخا وهو أكثر من ضعف عدد الذخيرة التي القيت في شهر أيار الذي قبله .

بالنسبة للعراقيين في محافظات شمالي وغربي البلاد حيث كان تنظيم داعش ناشطا في السابق فان مشاهد التهديد والترويع لم تختف أبدا. تباطأت الهجمات ولكنها لم تتوقف أبدا.

واستنادا لتقارير حصلت عليها نيويورك تايمز من قوات أمنية عراقية ومدنيين فانه خلال الأشهر الستة الأولى فقط من هذا العام وقع ما يقارب من 139 هجوما في تلك المحافظات وهي كل من نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى والأنبار، راح ضحيتها 274 قتيلا، غالبيتهم من المدنيين واشتمل العدد أيضا على منتسبين للقوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي .

في تقرير آخر للجنة مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن صدر في تموز جاء فيه بأن قياديي تنظيم داعش وعلى الرغم من هزيمتهم في العراق وسوريا فانهم يعدون أنفسهم للتأقلم مع الوضع الجديد ويهيئون أنفسهم لإعادة تنظيم صفوفهم للظهور مرة أخرى في هذين البلدين.

بعد سقوط المعقل الأخير لداعش في قرية الباغوز في سوريا فان ما تبقى من مسلحي التنظيم انتشروا عبر المنطقة مختبئين في مناطق نائية، ويحضرون الآن حسب مسؤولين أميركان لتأسيس تهديد طويل الأجل.

86


أعلنت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، وصول 31 امرأة إيزيدية رفقة أبنائهن إلى فرنسا.

وقالت الوزارة في بيان إن “هذه الخطوة دليل على إرادة فرنسا الدائمة في تقديم تسهيلات من أجل استقبال ضحايا العنف العرقي والديني في الشرق الأوسط، بالتنسيق مع السلطات العراقية”.
وسبق للسلطات الفرنسية أن استقبلت 16 عائلة إيزيدية في ديسمبر المنصرم، ثم 28 عائلة أخرى خلال شهر مايو الماضي.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تعهد للأسيرة الإيزيدية السابقة، نادية مراد، بأنه سيستقبل مئة عائلة إيزيدية من ضحايا تنظيم “داعش”، وستوفر لهم سلطات البلاد “الحماية، والأمن، والتعليم، إلى جانب المرافقة الاجتماعية والطبية”.

87

بغداد اليوم-  خاص

أكد عضو حزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، الاربعاء 21 اب 2019، شن اللواء 30 التابع للحشد الشعبي حملة اعتقالات شملت اعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني في سهل نينوى مبيناً ان الذي قاد العملية هو  ابن عم مساعد النائب حنين قدو.

وقال باجلان في حديث خاص لــ( بغداد اليوم)، إن ” قوات من لواء 30 في سهل نينوى شنت ليلة ، الثلاثاء 20 اب 2019، حملة اعتقالات استهدفت عناصر من الحزب الديمقراطي الكردستاني ومقراتهم بسبب تعليقات اعتبرت مسيئة على الفيسبوك او نشرهم لصور مسعود بارزاني على الفيس بوك”.

وبين ان ” اللواء 30 اعتقل حوالي 10 الى 15 عضوا في الحزب الديمقراطي الكردستاني الموجودين في المنطقة ضمنهم الاسماء عارف ابراهيم، ادريس ابو مصطفى، واخرون بحجة ان لديهم اجتماعات حزبية”.

ووجه باجلان سؤالاً الى ” الرأي العام وقيادات الحشد الشعبي ومجلس الوزراء هل الحزب الديمقراطي الكردستاني حزب محظور؟، ومن سمح للواء 30 ان ينصب نفسه مجلسا لقيادة الثورة في ايام حزب البعث، وهل الديمقراطي غير مشارك في العملية السياسية “.

واضاف أن “الاعتقالات التي جرت من قبل اللواء 30 نفذت بقيادة شخص يدعى رعد خليل علوي، احد عناصر حشد لواء 30، ويشغل امر سرية، وهو شخص معروف بعدائيته”، مبينا ان ” الاعتقالات جرت بدون اية اوامر قضائية”.

واوضح باجلان، أن “علوي ابن عم محمد ابراهيم امين عام لتجمع الحشد ومساعد حنين قدو، ويعتبر وكيله ونائبه”.

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي امر الإثنين (5 آب 2019) بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى.

وعلى اثر هذا الامر ، قطع المحتجون الطريق الواصل بين الموصل واربيل بالإطارات، ورُشِقَت سيارات تابعة للقوات الأمنية بالحجارة.

واقام المحتجون اعتصامات في قرية بازوايا بسهل نينوى وهو ما رد عليه سياسيون شبك بمطالبة ابناء المكون بالتظاهر لإجبار الحكومة على التراجع عن قرارها.

بعدها زار وفد حكومي رفيع المستوى سهل نينوى واجتمع مع قيادات اللواء 30.

واعلن رئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض بعد الاجتماع، الثلاثاء 6 اب 2019، الاتفاق مع قيادة العمليات المشتركة على انشاء سيطرات مشتركة مع الحشد وتحديدا لواء 30 في قاطع سهل نينوى.

وقال الفياض في مؤتمر صحفي عقده في المحافظة بحضور محافظ نينوى منصور مرعيد ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله وحضرته (بغداد اليوم)، “ستكون هناك سيطرات مشتركة تحفظ هيبة الدولة وتحافظ على النصر المتحقق على داعش بسهل نينوى”.

واشار الى انه “تم الاتفاق على تثبيت 250 متطوعاً من لواء 30 في سهل نينوى”.

88

بغداد اليوم- بغداد

دعا النائب عن محافظة نينوى، حنين قدو، الاربعاء (21 اب 2019)، الى مراجعة الجهات القضائية وتسجيل دعوى قضائية او تقديم الأدلة الى هيئة الحشد الشعبي، بشأن اتهام لواء 30 في الحشد الشعبي بالاستيلاء على بيوت الشبك والتركمان.

وقال قدو في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إنه “في الوقت الذي نطالب فيه وزارة العدل بفتح دائرة التسجيل العقاري في قضاء الحمدانية لتحريك عجلة الاقتصاد في سهل نينوى ولحصول مواطني سهل نينوى على سندات الملكية لغرض تقديمها الى لجنة التعويضات في الامانة العامة لمجلس الوزراء لغرض حصول المواطنين على التعويضات إثر تدمير بيوتهم ونهب ممتلكاتهم على ايدي العصابات الاجرامية او اثناء العمليات الحربية”، فأننا نشير الى أن “اكثر من (30) الف معاملة تعويض متوقفة بسبب رفض بعض رجال الدين وجهات معينة السماح بفتح دائرة رسمية تخص الصالح العام لكل سكان اهل سهل نينوى”.

وأضاف، أن “بعض وسائل الاعلام المغرضة تنشر أكاذيب عن استيلاء لواء (30) على عقارات المسيحيين ومصادرتها وتسجيلها باسم اللواء متناسين ان دائرة عقارات الحمدانية لم تفتح لحد الان فكيف يتم ذلك”.

وطالب قدو “كل شخص يدعي مصادرة او استيلاء لواء (30) من الحشد الشعبي او أي مواطن شبكي او تركماني على عقار او ارض او منزل الى مراجعة الجهات القضائية وتسجيل دعوى قضائية او تقديم الأدلة الى هيئة الحشد الشعبي والى محافظة نينوى واية جهة رسمية كانت لغرض استعادة او ارجاع او رفع اليد عن أي شبر تم الاعتداء عليه سواء كانت ملك عام او خاص “.

89
بغداد اليوم- بغداد

نفى أمر لواء 30 في الحشد الشعبي، وعد قدو، اليوم الاربعاء، انباء اعتقال اعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني بسهل نينوى.

وقال قدو في حديث خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “الأنباء التي تحدثت عن اعتقال اعضاء من الحزب الديمقراطي الكردستاني غير صحيحة”.

وبين أن “الاعتقالات تحصل عبر مذكرات القاء القبض الصادرة من المحاكم ذي الشأن والاختصاص ولا نقوم باعتقال اي شخص دون مذكرة”، معتبرا ذلك “دعايات من الحزب الديمقراطي تهدف الى تضليل الراي العام في نينوى وباقي المناطق”.

من جانبه اوضح حنين قدو، النائب عن نينوى، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان “شخصين، وهما عارف وادريس، ليلة امس راجعا مقر سرية لواء 30 للسؤال عن امكانية نقل اغنام الى بعشيقة وتم نقلها بعد ان تم اخذ هوياتهم دون احتجاز اي شخص”.

واشار الى ان “هناك جهات معادية الى اللواء 30 تحاول قدر الامكان تأزيم الوضع وتوجيه اتهامات لاتمت للواقع بصلة”.

وكان عضو حزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، أكد في وقت سابق من اليوم الاربعاء 21 اب 2019، أن شن اللواء 30 التابع للحشد الشعبي حملة اعتقالات شملت اعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني في سهل نينوى، مبيناً ان الذي قاد العملية هو ابن عم مساعد النائب حنين قدو.

وقال باجلان في حديث خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “قوات من لواء 30 في سهل نينوى شنت ليلة ، الثلاثاء 20 اب 2019، حملة اعتقالات استهدفت عناصر من الحزب الديمقراطي الكردستاني ومقراتهم بسبب تعليقات اعتبرت مسيئة على الفيسبوك او نشرهم لصور مسعود بارزاني على الفيس بوك”.

وبين ان “اللواء 30 اعتقل حوالي 10 الى 15 عضوا في الحزب الديمقراطي الكردستاني الموجودين في المنطقة ضمنهم الاسماء عارف ابراهيم، ادريس ابو مصطفى، واخرون بحجة ان لديهم اجتماعات حزبية”.

ووجه باجلان سؤالاً الى “الرأي العام وقيادات الحشد الشعبي ومجلس الوزراء هل الحزب الديمقراطي الكردستاني حزب محظور؟، ومن سمح للواء 30 ان ينصب نفسه مجلسا لقيادة الثورة في ايام حزب البعث، وهل الديمقراطي غير مشارك في العملية السياسية”.

واضاف أن “الاعتقالات التي جرت من قبل اللواء 30 نفذت بقيادة شخص يدعى رعد خليل علوي، احد عناصر حشد لواء 30، ويشغل امر سرية، وهو شخص معروف بعدائيته”، مبينا ان ” الاعتقالات جرت بدون اية اوامر قضائية”.

واوضح باجلان، أن “علوي ابن عم محمد ابراهيم امين عام لتجمع الحشد ومساعد حنين قدو، ويعتبر وكيله ونائبه”.

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي امر الإثنين (5 آب 2019) بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى.

وعلى اثر هذا الامر ، قطع المحتجون الطريق الواصل بين الموصل واربيل بالإطارات، ورُشِقَت سيارات تابعة للقوات الأمنية بالحجارة.

واقام المحتجون اعتصامات في قرية بازوايا بسهل نينوى وهو ما رد عليه سياسيون شبك بمطالبة ابناء المكون بالتظاهر لإجبار الحكومة على التراجع عن قرارها.

بعدها زار وفد حكومي رفيع المستوى سهل نينوى واجتمع مع قيادات اللواء 30.

واعلن رئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض بعد الاجتماع، الثلاثاء 6 اب 2019، الاتفاق مع قيادة العمليات المشتركة على انشاء سيطرات مشتركة مع الحشد وتحديدا لواء 30 في قاطع سهل نينوى.

وقال الفياض في مؤتمر صحفي عقده في المحافظة بحضور محافظ نينوى منصور مرعيد ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله وحضرته (بغداد اليوم)، “ستكون هناك سيطرات مشتركة تحفظ هيبة الدولة وتحافظ على النصر المتحقق على داعش بسهل نينوى”.

واشار الى انه “تم الاتفاق على تثبيت 250 متطوعاً من لواء 30 في سهل نينوى”.

90


الموصل ـ «القدس العربي»: قال السياسي ومحافظ نينوى السابق أثيل النجيفي، إن «هناك اتفاقا عقد بين الحكومة العراقية والأمريكية بخصوص مناطق تواجد الحشد الشعبي قبل إنطلاق معركة تحرير الموصل.
وبين لـ«القدس العربي» «كان الاتفاق بين الولايات المتحدة والحكومة العراقية قبل عمليات التحرير يقضي بعدم وصول الحشد إلى مناطق محافظة نينوى».
وزاد: «أقصى منطقة يصلها الحشد، بموجب الاتفاق، هي جنوب الموصل وتحديدا ناحية القيارة، التي يمنع عليه تعديها».
وأوضح أن «الحكومة العراقية أعطت ضمانات لهذا الاتفاق لذلك فإن الحكومة الأمريكية تطالب بتنفيذه».
وأضاف: « أنا لا استبعد أن يكون هناك ضغط أمريكي لإخراج الحشود من سهل نينوى».
وواصل: «مناطق سهل نينوى يوجد فيها سكان مسيحيون وهذا الأمر يهم الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي».
وذكر ان «الإرادة الأمريكية قوية جداً في العراق ولكنها تأخذ وقتاً طويلاً لكي تحدث أثرها، ولايهمها أن يستمر هذا الضغط طويلاً والاستنزاف حتى تقطف ثمارها، وبالتالي، لا يمكن المقارنة بين الإرادة الامريكية والإرادة الايرانية»، معتبراً أن «إيران هي التي تعاني».
وأشار إلى أن «إيران تدفع بالصراع في المنطقة فهي تستخدمها كورقة لتساوم بها الولايات المتحدة ولتخفف عن نفسها الضغوط التي تمارسها ضدها الولايات المتحدة».
ولفت أن «لا يمكن المقارنة بين نفوذ الإثنين، ولكن الولايات المتحدة من طبيعتها أنها لا تستعجل في حصد النتائج، وقد تستمر لسنين طويلة وعقود».
وأعتبر أن «نينوى في حاجة إلى قيادات تستطيع أن تبعد المحافظة عن هذه الصراعات الإقليمية».
وقال: «لسنا مهتمين بحكومة عادل عبدالمهدي إذا استطاعت إكمال دورتها او لم تكملها أو حتى إذا تم إقالتها وتشكيل حكومة ثانية». وأضاف: «كل الذين شكلوا الحكومة أو الحكومات التي سبقتها هم طرف واحد ومن جهة واحدة، وبالتالي، نحن نسعى أن يكون هناك تغيير في السياسة يضمن مصالحنا».

91

عنكاوا كوم / مركز توثيق الانتهاكات في شمال سورية


خرج العشرات من الكلدانيين في مدينة ديرك بريف الحسكة، حاملين شموع السلام، منددين بدعوات الحرب التي تتوعد تركيا بشنها على مناطقهم في شمال شرق سوريا.

وتوجه المشاركون إلى ساحة الشهداء مروراً بالشوارع الرئيسة في المدينة، لينضم العشرات من الأهالي إلى المسيرة رافعين الشموع ويافطات كتب عليها “لا للعثمانيين الجدد”.

بعدها توجه المشاركون صوب الكنيسة الكلدانية في ديرك وهناك وقفوا دقيقة صمت، وأدوا الطقوس والتراتيل والدعاء ليعم السلام في سوريا حسب قولهم.

عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد السرياني أفرام إسحاق قال “هذه المسيرة تمت من قبل الكنيسة الكلدانية للتنديد بتهديدات تركيا، ومن أجل المحبة والسلام”.

أضاف أفرام إسحاق “نقول للعالم إن جميع الشعوب والمكونات أخوة في هذا البلد الحبيب ونتحد في وجه من يمس السلم الأهلي في هذا البلد”.


92

إيزيدي 24 – جميل الجميل

أقامت أبرشية الموصل وتوابعها للسريان الأرثدوكس سوقاً خيريا لمدّة يومين في مدينة عنكاوا بحضور ومشاركة المسيحيين من سهل نينوى ومدينة الموصل وعنكاوا.

بدأ السوق بإفتتاحه من قبل راعي أبرشية الموصل للسريان الأرثدوكس مار نيقوديموس متي شرف ومشاركة الاباء الكهنة وبعدها صلاة الإنطلاقة ومن ثمّ بدأ الناس يتوافدون للمشاركة في هذا السوق، حيث تضمّن السوق العديد من طاولات العرض ” ملابس الأطفال والكبار ، العصائر ، الأعمال اليدوية ، الأكسسورات ، ومواد أخرى” وإستمرّ السوق لمدّة يومين متتاليين بإقبال جماهيري كبير من المشاركين الذين تمنّوا أن يكون هذا السوق الخيري في مدينة الموصل وسهلها الأخضر.

وجدير ذكره بأنّ الأسواق الخيرية نوع من أنواع التكافل الإجتماعي يقره الشرع والعقل والمجتمع حيث انه بمثابة مساعدة غير مباشرة الى العوائل المتعففة والأرامل والايتام والمرضى يشترك فيها الجميع كل حسب إمكانياته ومهما كان نوع المشاركة في هذا الحدث من قبل أي شخص فانه سوف يشعر بأنه قدم شيئاً مفيداً لمجتمعه.


93

بغداد بوست / إيهاب الجبوري

أكد المسيحيون بنينوى، أنهم عانوا الويلات من داعش الإرهابي، ولكن لم يقلقوا على ممتلكاتهم التي صادرها داعش الإرهابي لأنهم يعلمون أن داعش سيزول وقرارته لن يعترف بها أحد وفعلا عاد أكثرهم وعادت أغلب ممتلكاتهم بفضل الدولة العراقية.

وأضافوا، نحن الآن أمام وضع جديد وهو أن بيوتنا تصادر وتباع وتسجل بشكل رسمي ولا يجرؤ أحد على الاعتراض والذي يقوم بذلك هو لواء 30 مدعوما من قيادته ببغداد.

 وأكدوا أنه لولا دعم قيادة لواء 30 من بغداد لما تجرأ على فعل أي مخالفة وإلا من أين يستمد رواتبه وسلاحه وشرعيته، أما موضوع الكمارك والإتاوات وغيرها فهذا نتركه ولا نتكلم فيه لأننا الآن نريد أن نسلم على بيوتنا فقط.

وأوضحوا في تصريحات صحفية، أنه حصلت مسرحية احتجاجات سهل نينوى التي نظمها وشارك بها لواء 30 فقط وعندما تردد المقاتلين بالتظاهر طمأنهم وعد القدو لا تقلقوا فالأمور مرتبة مع رئاسة الهيئة.

من جانبه قال النائب السابق جوزيف صليوه، إنه حسب ما نقل لنا بأن السيد رئيس أركان الجيش أبلغ في طريق قدومه للموصل من قبل رئيس الحشد ونائبه بأن لواء 30 لن ينسحب لأنه في حال سحبه اليوم ستدخل داعش غدا "معادلة ظالمة وغير حقيقية أما داعش أو مافيات تنهب ممتلكاتنا".

وأضاف أنه عليه يجب إبقاء لواء 30 مع حفظ ماء الوجه للقائد العام بإيجاد تخريجه لاتفاق شكلي يبقي لواء 30 ويلغي أمر القائد العام بإخراجه.

وأشار إلى أن هذا ما حصل تماما فلواء 30 باقي بنفس أماكنه ولم يخلي أي موقع بل بعد ما حصل من تكسيره لأمر القائد العام استفحل اكثر وبدأت المسجات من قيادات هذا اللواء تصل هواتفنا بأنهم سيقطعون كل الرؤوس التي عملت على إخراجهم.

وأضاف وضعنا الآن كمسيحيين أسوأ من الفترة التي سبقت قرار رئيس الوزراء بإخراجهم يعني لو منطقي أمر بإخراجهم كان أحسن لأن صدور الأمر ثم إلغائه بهذه الطريقة أعطى ضوء أخضر للنهب والسلب.

94

إسطنبول/ قآن بوزدوغان/ الأناضول

أعلن "الوقف السرياني" في إسطنبول، دعمه لخطة العمل التركية الأمريكية لإقامة منطقة آمنة شمالي سوريا.

وقال الوقف عبر حسابه في "تويتر" الثلاثاء، "ندعم خطة العمل التركية الأمريكية لإقامة منطقة آمنة شرق نهر الفرات، ونريد اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المجموعات المسيحية التي تعيش في المنطقة".

وأضاف أن منظمة "ب ي د/ي ب ك" الإرهابية في سوريا تمارس ضغوطا ممنهجة ضد السريان في مناطق تواجدهم هناك، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل المزيد من المسؤولية.

وأكد أن المنظمة الإرهابية خطفت الشباب السريان بالقوة، وأغلقت المدارس السريانية وأجبرت معظمهم على مغادرة سوريا.

وقبل نحو أسبوعين، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشترك" في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وتضم تركيا أقلية سريانية صغيرة يتركز أغلبها في ولاية ماردين جنوبي البلاد على الحدود السورية.

95
عنكاوا كوم –خاص

نفى الاب الدكتور سلار بوداغ  اي علاقة للرابطة الكلدانية في مشروع انشاء كنيسة جديدة  في قرية باقوفة .

جاء ذلك من خلال توضيح اصدرته كنيسة مار كوركيس في تللسقف وتلقى موقعنا  نسخة منه بين فيه الاب الدكتور  سلار  بوداغ المشرف على مشروع انشاء كنيسة جديدة  في قرية باقوفة  ان القرية المذكورة باتت بحاجة لكنيسة جديدة  في ضوء صعوبة ترميم  وتجديد الكنيسة القديمة للقرية لقدمها مشيرا بانه تم الشروع بالمشروع  من قبل لجنة  الاعمار التابعة  للكنيسة  والتي تعمل  على اعادة  وتاهيل منازل الاهالي والمحلات المتضررة  جراء احتلال داعش لقرى وبلدات سهل نينوى وبدعم من جهات كنسية  حيث تبرعت بمبلغ 60 الف دولار .

وتابع الاب بوداغ بان اللجنة المشرفة على تنفيذ المشروع  تالفت  من مهندسين واختصاصيين  من ابناء المنطقة  وللجنة اليات عمل منتظمة  يمكن الاطلاع عليها  وعلى جداول الصرفيات والحسابات  للتاكد من شفافيتها  ونزاهة عملها مبينا بانه لاعلاقة  للرابطة الكلدانية  بالمشروع كما ان خطوات تنفيذ العمل  تجري بالتنسيق مع وجهاء القرية وبدعمهم التام ..

96
عنكاوا كوم -سامر الياس سعيد

اضطر النائب الشبكي قصي عباس للانسحاب من برنامج (الجمهورية السادسة ) في احدث حلقاته التي تبثها فضائية الشرقية ويقدمها الاعلامي علي عماد  بعد ان ضاق ذرعا بالاتهامات التي كيلت للشبك بالوقوف وراء تردي الاوضاع الامنية في منطقة سهل نينوى وبالتحديد برطلة .

وضيفت الحلقة الى جانب عباس  المحلل السياسي مؤيد الحجيشي الذي ادلى بمعلومات خطيرة حول الاوضاع التي تعيشها ناحية برطلة مما دعا مقدم البرنامج لمطالبة الجحيشي بادلة واثباتات حول ادعائه  بتحول برطلة الى معمل لتفخيخ السيارات فضلا عن اعتبارها معبر لترويج المخدرات  حيث اشار الحجيشي الى حادثة انفجار جزء كبير من سيارة حمل طن واحد نوع دير  حمراء اللون دون ان تحظى باصداء اعلامية مما يدل على ان تلك السيارة كانت معدة لتفخيخها في الوقت الذي تزامن معه عدد من الحوادث الامنية التي شهدتها مدينة الموصل لاسيما انفجار دراجة مفخخة بمنطقة الجامعة قبل نحو شهرين ..

لمشاهدة البرنامج
https://www.facebook.com/sharqiyatv/videos/694382387673152/?t=16

97
عنكاوا كوم –خاص

رد مكتب النائب السابق في مجلس النواب العراقي  جوزيف صليوة  على اتهامات طالته في  موقع شبك نيوز مشيرة لعمالته  لصالح الاكراد ..وبين صليوة في التوضيح الذي تلقى موقع(عنكاوا كوم ) نسخة منه ان اكراد العراق هم جزء من الشعب العراقي وفق الدستور العراقي . فأن الدفاع عنهم و عن بقية المسميات العراقية الاخرى بكل تسمياتهم هو لشرفٌ عظيم لي بمن ضمنهم الشبك المعتدلين و المتشبثين بعراقيتهم و يسعون للعيش المشترك مع بقية المكونات المجتمعية في سهل نينوى وفيما يلي نص التوضيح

توضيح من مكتب النائب " جوزيف صليوا " حول تسميته بالعميل من قبل موقع شبكي مشبوه

قبل ايام وصف موقع " شبك نيوز "  المشبوه  و القائمين علية مجموعة من الشبك العنصريين و المتحركين بأجندات الغير العراقية . النائب عن الدورة البرلمانية الثالثة عن " الوركاء الديمقراطية " ( جوزيف صليوا بالعمالة لصالح الاكراد و مزعزع امن منطقة سهل نينوى . بهذا الصدد نود توضيح ما يلي :

اولاً /  ان اكراد العراق هم جزء من الشعب العراقي وفق الدستور العراقي . فأن الدفاع عنهم و عن بقية المسميات العراقية الاخرى بكل تسمياتهم هو لشرفٌ عظيم لي بمن ضمنهم الشبك المعتدلين و المتشبثين بعراقيتهم و يسعون للعيش المشترك مع بقية المكونات المجتمعية في سهل نينوى ، من منطلق المواطنة الجامعة و سأضل ! ايماناً مني بضرورة تمتع جميع العراقيين بكل تسمياتهم بكامل حقوقهم على اساس المواطنة و المساواة ( كما ادعو الشبك الذين يفكرون بعقلية التعنتر وتبني العنف و الاستئثار بالسلطة و الاعتداء على العراقيين و ترويعهم و تهجيرهم في منطقة سهل نينوى و محافظة نينوى العريقة الى  العدول عن هذا الاسلوب الغير الحضاري و الا نساني و الاوطني  و المضر بسمعة اخوتنا و اعزائنا من الشبك و سمعة المنطقة بأكملها ! ) . علماً ان السيد جوزيف صليوا تعرض للتهديدات و التحرش و سرقة اصواته من قبل البعض من الجهات الكوردية انتقاماً منه كونه لم يكن وفق ما اردوه !

ثانياً / نود التذكير ( لعل الذكرى تنفع ) مصطلح العمالة ينطبق على من يتحرك بأجندات غير عراقية و لا " ينفذ أوامر عسكرية تصدر من قبل القائد العام للقوات المسلحة العراقية لفصائل عسكرية تدعي انها تأتمر بأوامر عسكرية عراقية لكنها لا تنفذها  ! ) وليس بحق " جوزيف صليوا " الذي لم يكن يوماً هواه غير " البلاد النهريني " ولن يكون الى اخر نفس في صدره ! لذا تلبيس ثوبكم لغيركم لن ينفعكم ! 

مكتب النائب لدورة الثالثة عن الوركاء الديمقراطية / جوزيف صليوا

98

باسنيوز

عادت 70عائلة مسيحية نازحة، من إقليم كوردستان إلى مناطق سكناهم الأصلية في مدينة الموصل.

وقال رئيس مجلس نينوى سيدو جتو لمراسلة (باسنيوز)، إن «نحو 70 عائلة من المكون المسيحي عادت اليوم إلى مناطق سكناها بعد نزوح قسري بسبب عصابات داعش منذ نحو أربعة أعوام».

وأضاف جتو، أن «العوائل المسيحية النازحة عادت من محافظتي أربيل ودهوك ودخلت مناطقها في منطقة الرفاعي والنجار وتموز والساعة في أيمن الموصل، بعد إعادة الخدمات بالكامل واستباب الأمن فيها».

لافتاً إلى أن «هناك العشرات من العوائل المسيحية بصدد العودة إلى مناطقهم في أيمن ووسط الموصل خلال الأيام المقبلة».

99

بغداد بوست
إيهاب الجبوري الإثنين، 19 آب 2019 05:01 م



ارتكب تنظيم داعش الإرهابي العديد من الجرائم بحق عشرات الآلاف من الإيزيديين، حيث الدمار والخراب وأرقام مفزعة خلفها تنظيم داعش الارهابي  في محافظة نينوى.

فالأرقام هنا ليست مجرد إحصائيات بل كل فرد تم حصره يمثل مأساة كاملة  تعبر عن قسوة الألم وغموض المستقبل  ووجع الحاضر.

فبعد 5 أعوام من الانهيار الأمني في محافظة نينوى، لاسيما قضاء سنجار الواقعة غربي مدينة الموصل، لا يزال أكثر من 2500 عائلة إيزيدية تسكن مخيم سردشتي للنازحين الإيزيديين بجبل سنجار.

ويواجهون مصاعب في الحصول على المواد الغذائية والمياه والكهرباء. بين نقص الدواء والغذاء وارتفاع في درجات الحرارة  في الصيف، وانعدام ابسط مقومات العيش ورغم كل ذلك يتطلع الإيزيديين إلى مستقبل يخلصهم من مأساتهم.

من جانبه، أكد فهد عام قائم مقام قضاء سنجار، على أن  عدد النازحين  2100 نازح في مخيمات جبل سنجار وأطراف القضاء، يحتاجون إلى توفير الخدمات الأساسية لهم كما وتخصيص مساعدات لهم.

بينما قال عضو المجلس حسام العبار لوسائل إعلام محلية، إن آخر إحصائية أجريت في محافظة نينوى تشير إلى وجود أكثر من 7 آلاف أرملة وأكثر من 23 الف يتيم.

وأضاف أن هؤلاء بحاجة إلى رعاية إلا أن التخصيصات المالية تحول دون تقديم أي برامج اجتماعية لرعايتهم، مبينا أن تلك العائلات تعتاش على ما يقدمه الأهالي لهم ومنظمات الإغاثة.

وأشار مراقبون إلى أنه لا يزال الآلاف على الجبل وبين سفوحه، هاربين من المصير المرعب ذاته، رغم اندحار التنظيم الإرهابي، فـ"المنظمة الدولية للهجرة"، أكدت الشهر الماضي "ما زال الآلاف من السكان يخشون من مغادرة الجبل مُفضلين العيش في خيام على هضبة سنجار بدلاً من العودة إلى قراهم".

وباعتراف المنظمة الدولية "يصاحب إعادة بناء حياة العائلات القليلة التي اختارت العودة تحديات هائلة، حيث لا يمتلك الكثير منهم شيئاً على الإطلاق. فقد استنزفوا مدخراتهم ونهبت منازلهم ودمرت وفقدوا سبل كسب معيشتهم"، وهي حقائق يؤكدها الناشط الأيزيدي ممثل "مؤسسة البارزاني الخيرية" بير ديان لـ "ارفع صوتك":

في جبل سنجار اليوم 2200 عائلة تتوزع بين 3 آلاف خيمة.

الباقون في الجبل هم من أهالي سنجار والمناطق المحيطة بها التي استباحها داعش.

يعيشون بلا ماء تقريبا على الرغم من حفر بعض الآبار الارتوازية من قبل منظمات إنسانية دولية.

يعيشون بلا كهرباء حيث توقفت مولدات صغيرة كانت تمدّهم ببعض الطاقة اللازمة لإدامة الحياة.

كانت الطرق على مساعدة اللاجئين سالكة حتى بدء الأزمة بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة إقليم كردستان في تشرين الأول 2017، لتتوزعها اليوم أكثر من عشرين نقطة سيطرة مسلحة، ونزاع على السلطة في المنطقة.

70 بالمئة من بيوتهم داخل مركز قضاء سنجار مدمرة كلياً يزيدها سوءاّ غياب التعويضات ومشاريع إعادة الاعمار، ما يجعل عودتهم صعبة للغاية.

هناك خوف يسود بين النازحين من عودة داعش، حيث "الحدود مفتوحة بين العراق وسوريا" وانتشار حقول الألغام حول سنجار والمناطق القريبة منها.

100

الفاتيكان نيوز
2019/08/17
بعد صلاة التبشير الملائكي في في عيد انتقال مريم العذراء بالنفس والجسد إلى السماء، بارك قداسة البابا فرنسيس ستة آلاف مسبحة وردية ستوزع على الجماعات المسيحية في سوريا، بمبادرة من هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة.

وفي إطار حملة الصلاة “عزِّ شعبي”، ستوزع في 15 أيلول هذه المسابح، على مسيحي سورية الذين تم اختطاف أو قتل أحد أفراد عائلاتهم خلال الحرب؛ وهذه المسابح قد صنعها مسيحيو بيت لحم ودمشق وستوزع في رعايا سوريّة عديدة بمناسبة عيد أحزان مريـم السبعـة. وخلال القداديس والتطوافات سيصلّي المؤمنون على نيّة الأشخاص الذين قُتلوا ومن أجل عائلاتهم. بالإضافة إلى المسابح سيتم أيضًا توزيع الكتاب المقدّس باللغة العربية وصلبان من خشب زيتون الأراضي المقدسة.

وفي هذا السياق، أجرى موقع فاتيكان نيوز مقابلة مع مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة في إيطاليا ألساندرو مونتيدورو الذي شرح الدوافع لولادة هذه المبادرة في سوريا يبدو فيها أن الحرب لم تنتهِ أبدًا. وفي جواب على سؤال حول الشعور المعاش في ساحة القديس بطرس خلال بركة المسابح، قال: أعتقد أن من يسمعنا يمكنه أن يفهم بشكل عفوي ما مثّلته تلك اللحظة بالنسبة لكل فرد منا والتي تميّزت بطابع روحي قوي لدى رؤيتنا للبابا أمام هذه المسابح. فمسابح الوردية هذه ستشكّل لدى عودتها إلى سوريا لحظة تعزية روحية حقيقية لهذه العائلات المسيحية، الكاثوليكية أو الأرثوذكسية، التي ولأكثر من ثمان سنوات تألمت بأشكال لا توصف.

وأضاف: “نتحدث بشكل خاص عن تلك العائلات المسيحية التي فقدت أحد أفرادها، إذ أكثر من ألفي عائلة قد فقدت أحد أفرادها خلال هذه الحرب، أو تم اختطاف أحد أفرادها، ونحن نتحدث في هذا السياق عن ثمانمائة عائلة. وبالتالي أرادت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة وبفضل جهوزية البابا فرنسيس الرائعة أن تنظّم لهم لحظة صلاة معزّية. فبعد ثمان سنوات من الحرب في سوريا لا نجد الأزمة البشريّة وحسب، هناك أيضًا وللأسف من يقول إن النزاع قد انتهى ولكن الحرب في الواقع لم تنتهِ. وبالتالي نحن نفكر في آلامهم آملين أن تتمكّن هذه اللحظة من التعزية الروحية أن تقدم لهم بعض الدعم”.

ومجيبًا على سؤال حول دوافع هذه المبادرة، قال: أولاً واقع أنّه ومنذ سنة تقريبًا وعلى الصعيد العالمي يبدو وكان سوريا قد اختفت. فجأة وبعد ست سنوات ونصف تقريبًا وبعد أن تحدثت جميع الصحف العالمية عن مأساة الحرب والازمة البشرية لهذا الشعب الذي تربطنا فيه علاقات وثيقة لم يعد أحد يرغب بالتحدث عن أي شيء. ولذلك التزمت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة بمساعدة البابا فرنسيس لكي يتمَّ تسليط الضوء مجدّدًا على هذه الأزمة البشريّة الكبيرة. فالسوريون النازحون هم 13 مليون شخصًا أجبروا خلال هذه السنوات على ترك بيوتهم، من بينهم مليونين وثمانمائة طفل أجبروا على ترك عائلاتهم وأرضهم. إزاء هذه المأساة الكبيرة لايزال الإرهاب مستمرًّا في مدن عزيزة علينا كحلب على سبيل المثال؛ ولذلك فقد موّلت هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة مشاريع من أجل سوريا خلال هذه السنوات الثمانية ونحن نتحدث عن ثمانمائة وخمسين مشروعًا بالتحديد. وخلال هذه الأسابيع بالذات قد التزمنا لكي نؤمن الغذاء للعائلات في حلب ودمشق ولنؤمن العلاجات الطبية. للأسف نشعر أن هناك انخفاض في الاهتمام وبالتالي رأينا مع الأب الاقدس أنه علينا أن نعبر عن التزامنا بشكل أكبر لنساعد هذه الشعب المميز والجماعات المسيحية بشكل خاص.

تابع مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة متحدثًا عن المشاريع والأعمال التي تلتزم بها الهيئة خلال هذه المرحلة في سوريا وقال هناك مشروعان، ونحن نلزم فيهما أيضًا سخاء المحسنين لكي نسمح لهؤلاء المسيحيين أن يعودوا إلى المناطق السوريّة الآمنة، أفكر بمدينة حمص ودمشق. وبالتالي وعلى سبيل المثال نحن ملتزمون في إعادة بناء منازلهم. أقول نحن لأنه وللأسف يشكل الحصار الاقتصادي مشكلة كبيرة بالنسبة للشعب السوري ولا يسمح لأحد آخر بأن يلتزم في هذا المجال، ولذلك هناك فقط دعم هيئات ومنظمات المساعدة. وبالتالي نحن نسعى لكي نؤمن لإخوتنا هؤلاء أوضاعًا ملائمة لعودتهم ونتابع في مساعدة الفقراء منهم الذين وبالرغم من القنابل والحرب لم يتمكّنوا من ترك البلاد؛ نحن نقدم لهم المساعدة من خلال أعمال إنسانية وأدوية وعلاجات والكهرباء التي ليست متوفرة في سوريا لجميع السكان. كذلك سنوزع هذه المسابح لأننا –وإذ توجد في سوريا هذه الكنائس الرائعة الكاثوليكية والأرثوذكسية– نعرف مدى حاجة هذه الجماعات لأن تُغذى ليس على الصعيد الإنساني والمادي وحسب وإنما أيضًا على صعيد الإيمان، ونحن هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة وهذا هو ما نقوم به ونقوم به بفرح كبير.

101
أورينت نت - متابعات
تاريخ النشر: 2019-08-18 14:21


انفجرت سيارة مفخخة اليوم الأحد، بالقرب من مركز تدريب عسكري تابع لميليشيا الوحدات الكردية في مدينة القامشلي بالحسكة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدة عناصر من الميليشيا.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر محلية "لم تسمها"، أن السيارة انفجرت أمام مركز لتدريب عناصر "الوحدات الكردية" في حي الصناعة بالقامشلي.

وأوضحت المصادر أن الانفجار أسفر عن مقتل 3 عناصر من ميليشيا الوحدات الكردية، بالإضافة إلى العديد من الجرحى. في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وتكررت خلال الأشهر القليلة الماضية عمليات إطلاق النار أو تفجير العبوات الناسفة والسيارات المفخخة ضد ميليشيا "قسد" والأجهزة الأمنية التابعة لـ "الإدارة الذاتية"، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى منها، وسجلت معظمها ضد مجهولين.

يشار إلى أن "الوحدات الكردية" تسيطر على مناطق واسعة من شمال وشرق سوريا بدعم من الولايات المتحدة، وتشكل مساحة سيطرتها نحو ثلث مساحة سوريا.

102

كشفت صحيفة "الأخبار" بحسب المعلومات التي يشيعها "أصدقاء ​واشنطن​"، أن ​العقوبات الأميركية​ ستستهدف رجال أعمال ووزراء مسيحيين، من الذين تتهمهم ​الولايات المتحدة​ بمساعدة ​حزب الله​.

وأوضح حلفاء واشنطن بالاستناد الى معطيات أميركية مباشرة إلى ان الخطوات الاميركية اللاحقة لن تكتفي بتصعيد عقوباتها ضد حزب الله وشخصيات شيعية، بل يُحكى منذ أشهر عن الانتقال الى مرحلة جديدة ستطاول قوى وشخصيات مسيحية تدور في فلك حزب الله و​سوريا​.

وتحدث حلفاء واشنطن عن حلقات مقرّبة من وزراء في التيار الوطني و​المردة​، تتهمهم الولايات المتحدة بتسهيل أعمال الحزب، لكنهم في الوقت نفسه هم من الحلقة الاقرب الى قيادة التيارين، وهذا يعني إصابة التيارين بسهام اميركية مباشرة، ولا سيما التيار الوطني وحلقاته المالية المتعددة.

103


أعلنت مديرية الدفاع المدني، اليوم السبت، عن إخماد حريق كبير نشب في سهل نينوى شرق الموصل.

وقال النقيب عمر جمال لمراسلة (باسنيوز)، إن «فرق الدفاع المدني تمكنت من إخماد حريق  اندلع في الأعشاب بناحية برطلة شرقي الموصل وعلى مقربة من مقر حشد الشبك اللواء ٣٠ لكنه لم يصل إلى مقر اللواء».

وأضاف جمال، أن «الحريق لم يسفر عن أية أضرار  بشرية».

104


كلكامش برس / بغداد

أصدر اللواء 30 من الحشد الشعبي ، السبت، توضيحاً بشأن حريق اندلع في مقره بنينوى ،واصفاً الحريق بـ”المسيطر عليه”.

وقال اللواء في بيان تلقته “كلكامش برس”، أن “الحريق في اللواء 30 جاء للتخلص من الأدغال والاشواك في المقر وبعض الأراضي المجاورة”،واصفاً الحريق بـ”المسيطر عليه”.

وحذر اللواء في البيان من “الشائعات التي تتناقلها بعض وسائل الاعلام”، راجياً “من الجميع توخي الحذر والدقة في نقل المعلومات وعدم الترويج للشائعات”.

يذكر أن مواقع اخبارية نشرت أنباء عن حصول قصف جوي استهدف مقر اللواء.

105


شفق نيوز/ نفى المكتب الاعلامي لوزير الدفاع السابق عضو مجلس النواب العراقي بدروته الحالية خالد العبيدي يوم السبت تعرض الاخير الى محاولة اغتيال عند حاجز امني في منطقة سهل نينوى.

وذكر المكتب في بيان اليوم، ان "مواقع على التواصل الاجتماعي نشرت خبرا ادعت فيه اغتيال العبيدي في الموصل خلال مروره من حاجز أمني في سهل نينوى اثناء زيارته الى احدى الدوائر الرسمية".

واضاف البيان انه "نؤكد عدم صحة الخبر"، داعيا "الصفحات الى عدم ترويج اشاعات او اخبار كاذبة قد تؤثر على الواقع الأمني للدولة مثلما تؤثر على الواقع الاجتماعي للأفراد".

106


بغداد اليوم- كردستان

أكد قائد الفرقة السادسة في قوات البيشمركة اللواء مطاع الخزرجي، السبت، ان الفرقة بأكملها تحتوي على مقاتلين من قوميات وطوائف متعددة، مشيرا الى ان الاغلبية منهم هم من القومية العربية الذين يشكلون ما يعرف بـ”البيشمركة العرب”.

وقال الخزرجي في حديثه لـ(بغداد اليوم)، ان “الفرقة السادسة هي أحدى تشكيلات قوات (الزيرفاني) وتحتوي على مقاتلين عرب وإيزيديين ومسيح وشبك وكاكائية وتركمان وصائبين”.

وأضاف أن “مهامها في المناطق المتنازع عليها وهنالك آلاف المقاتلين العرب داخل هذه الفرقة وهم يشكلون الاغلبية وفيها من الضباط والمراتب وأغلب الضباط هم من ضباط الجيش العراقي السابق “

وأشار الى ان “قوات درع سهل نينوى هي عبارة عن لواء داخل الفرقة السادسة في قوات البيشمركة ومهامها تنحصر في منطقة السهل اما الفرقة السادسة فالمهام ممتدة من سنجار الى خانقين ضمن مايعرف بمناطق المادة 140 “.

وكشف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان في وقت سابق، عن وجود قوة عسكرية داخل قوات البيشمركة تعرف بدرع سهل نينوى. مشيرا الى ان عدد افراد هذه القوة 5 آلاف مقاتل وهي جاهزة لمشاركة القوات العراقية في حماية سهل نينوى لانها تمثل ابناء تلك المناطق لدرء الخطر عن محافظة نينوى”.

107


المعلومة/بغداد..
نفى عضو مجلس محافظة نينوى حسام العبار، السبت، وجود اي اتفاق سياسي لاعادة انتشار قوات البيشمركة في سهل نينوى، مشيرا الى ان الوضع الامني جيد للغاية بعد اتفاق نشر قوات مشتركة في تلك المناطق.
وقال العبار في تصريح لـ/المعلومة/، إن “الانباء التي تحدثت عن وجود اتفاق لاعادة نشر قوات من البيشمركة في مناطق سهل نينوى عارية تماما عن الصحة وغير قابلة للتطبيق”.
وأضاف العبار ان “مناطق سهل نينوى تشهد استقرارا امنيا بعد نشر قوات مشتركة من الجيش والشرطة والحشد “، مبينا أن “قيادة العمليات المشتركة هي من تشرف على ادارة امن تلك المناطق واعادة النازحين اليها بشكل تدريجي”.
وكانت وسائل اعلام قد أشارت الى قرب إبرام اتفاق سياسي لإعادة نشر قوات البيشمركة في سهل نينوى والمناطق المتنازع عليها في المحافظة, انتهى/ 25د

108

بغداد اليوم – خاص

ذكر القيادي في تحالف القرار، أثيل النجيفي، السبت (10 اب 2019)، سبباً قال انه هو من منع الحكومة العراقية من ادانة العقوبات الامريكية التي فرضت ضد بعض الشخصيات السياسية .

وقال النجيفي لـ(بغداد اليوم)، إن “موقف الحكومة غير الواضح ازاء العقوبات الامريكية ضد بعض الشخصيات السياسية، جاء نتيجة خشيتها من فتح الملفات التي تطال هذه الشخصيات ومن يقف وراءهم”، مبينا أن “فتح الملفات سيطيح برؤوس كبيرة لا تستطيع الحكومة العراقية مواجهتها، الامر الذي دفعها إلى اخذ جانب الصمت على الاسماء التي وردت في قائمة العقوبات الامريكية”.

وأضاف أن “فتح التحقيقات سوف يتسبب بأثارة الجدل والحث على فرض عقوبات على قادة وشخصيات سياسية لم يرد اسمائها بالقائمة”، مشيرا إلى أن “الحكومة العراقية لن تحرك ساكنا تجاه هذه الشخصيات التي ستستمر بالتحايل على العقوبات الأمريكية قدر امكانها”.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية، قد أعلنت الخميس (18 تموز 2019) إدراج النائب أحمد الجبوري (أبو مازن)، ومحافظ نينوى السابق نوفل العاكوب، وقائد حركة بابلون ريان الكلداني، وقائد قوات الشبك في سهل نينوى وعد قدو، على قائمة عقوباتها.

وذكرت الخزانة الأميركية، أنها “فرض عقوبات على 4 عراقيين بتهم فساد وانتهاك لحقوق الإنسان”، مبينة أن “العقوبات شملت ريان الكلداني قائد حركة بابليون، ووعد قدّو قائد قوات الشبك في سهل نينوى”.

وأضافت الخزانة الأميركية، أن “العقوبات ستشمل محافظ نينوى السابق، نوفل العاكوب، ورئيس تحالف المحور، النائب عن محافظة صلاح الدين، أحمد الجبوري (أبو مازن)”.

وعلق السفير الأميركي في بغداد ماثيو تويلر، الاحد 4 اب 2019، على فرض بلاده عقوبات على أربع شخصيات سياسية عراقية مؤخراً.

وقال السفير الأميركي في بغداد ماثيو تويلر، في طاولة مستديرة جمعته مع وسائل اعلام بينها (بغداد اليوم)، إن “العقوبات تأتي ضمن قانون في الكونغرس فهو يعطي الحق له بفرض عقوبات على شخصيات اجنبية تهدد الاستقرار في بلدانها”.

وأضاف تويلر، “تم استخدام تلك الصلاحيات في عدة مرات وفي أكثر من دولة وليس العراق فقط”، لافتاً الى أن “أفعال الشخصيات السياسية العراقية التي فرضت بحقها عقوبات تهدد وتضعف العراق”.

وتابع تويلر، أن “قرارات الإدارة الأميركية بشأن العقوبات على شخصيات عراقية تدعم وتقوي سيادة العراق، فهؤلاء يتحدون القانون العراقي”.

109


ترجمة/ حامد أحمد

قبل خمسة أعوام في 3 آب 2014 شن تنظيم داعش الارهابي حملة إبادة جماعية ضد أبناء الطائفة الإيزيدية في منطقة سنجار شمالي العراق

حيث كانت ، نادية ، البالغة في حينها ثماني سنوات تعيش مع عائلتها. كانت قادرة على الهروب الى جبل سنجار مع شقيقاتها بعد أن انذرهم شخص ما باقتراب الخطر , ولكنهم وقعوا بأيدي داعش بعد محاولتهم الرجوع بحثاً عن طعام وتفرق أفراد العائلة منذ ذلك الوقت .

تم اقتياد نادية في حينها برفقة مئات أخريات من النساء الإيزيديات الى مدرسة في الموصل . هناك تم فصل بعضهن عن بعض وفقاً للعمر . تم اقتياد الفتيات الصغيرات في باصات الى مدينة الرقة في سوريا ، حيث أمضت نادية سبعة أشهر هناك في مكان وصفته على إنه سجن . في نهاية الامر تم بيعها الى رجل كبير ولكن بعد أن مات انتقلت عدة مرات أخرى لمدن متعددة وبيعت من رجل الى آخر . في نهاية رحلة أسرها تم تزويجها قسرا من شاب صغير من العراق يبلغ التاسعة عشرة من العمر .

في أحد الأيام لم يرجع زوجها الى البيت واستطاعت نادية الهروب و شقت طريقها نحو مخيم للاجئين في قرية الباغوز شرقي سوريا حيث يقطن فيه كثير من النازحين الإيزيديين . بتاريخ 2 أيار 2019 وبعد ما يقارب من خمسة أعوام على مفارقتها لهم تم إعادة لم شمل نادية مع عائلتها .

حسن ، هو طفل آخر من أبناء الطائفة الإيزيدية من مدينة تل قصب شمالي العراق . تم اختطافه من قبل مسلحي داعش وتدريبه ليصبح مقاتلاً . وخلال عمر لا يتجاوز التسعة أعوام تم ترويع ، حسن ، ذهنياً عبر مشاهد عنف وضرب وتعذيب لا يقدر على نسيانها . وقال حسن بأنهم كانوا دائماً يتعرضون للضرب والإهانة وفي بعض الأحيان لا يعطوهم طعام ، وأضاف بأنهم دربوهم على حمل السلاح وكيفية استخدام أنواع مختلفة من الأسلحة في وقت كان أطفال آخرون من أقرانه يلعبون لعبتهم الشعبية المفضلة كرة القدم .

أما ، ليلى 32 عاماً ، فقد كانت تعيش في قرية بهزاني عندما اختطفت من قبل تنظيم داعش وأجبرت لتصبح أسيرة استعباد جنسي . تم بيعها تسع مرات ، ولقي جميع أفراد عائلتها البالغ عددهم 19 شخصاً المصير نفسه . وقالت ليلى إن مسلحي داعش الذين يدعون بانهم أصحاب دين قد ارتكبوا جرائم من قتل وسبي واختطاف لا يرضى بها أي دين .

ليلى هي ناشطة إيزيدية أجرت مقابلات مع كثير من وسائل الإعلام العالمية ونشرت قصتها في كتاب يحمل عنوان ، ليلى وليالي الألم . رغم ذلك فهي تشعر بعدم حصول أي تغيير منذ الحاق الهزيمة بداعش وطرده من الأراضي العراقية وإن أياً من المتورطين بارتكاب هذه الجرائم لم ينل عقابه العادل . وتقول إنه أمر صعب بالنسبة لها أن تروي ما حصل لها ولكنه أفضل من أن تبقى صامتة .

نجاح ،23 عاماً ، كان أصعب أمر بالنسبة لها مشاركة الآخرين لقصتها . عندما وصل داعش لقريتها ، شنكال ، هربت مع شقيقها الى بيت قرب الجبال ولكن صاحب البيت خانهم . جاهدت نجاح بكل ما لديها من قوة لمنع فصلها عن أخيها الصغير . لقد اخبرتهم بانه صغير السن بحيث لا يمكن تركه لوحده ولكن أحد مسلحي داعش هددها باستخدام العنف . وقالت لهم بأن عمرها 20 عاماً في حين كان عمرها حين اختطافها 18 عاماً فقط وادعت بانها أم لطفل على أمل ان تقنعهم بان يتركوها ولكن كل تلك المحاولات لم تجدِ نفعاً . مسلحو داعش اختطفوها مع مجموعة من نساء أخريات واخضعوهن لتعذيب وضرب يومي .

في يوم ما قام رجل بأقتيادها بعيداً عن المجموعة وتقول إنه قام بتعذيبها وفي كل ليلة يقوم بربطها وتعريضها للضرب وبعد سنة من سوء المعاملة والتعذيب أجبرها على الزواج منه وبقت على هذا الحال سنتين قبل أن يتم اطلاق سراحها . نجاح عادت الآن مرة أخرى الى بيتها ولكنها دائماً ما تفكر بآلاف من ابناء طائفتها الذين ما يزالون مفقودين من نساء و فتيات والذين ربما ما يزالون يتعرضون للتعذيب والاستعباد أو ربما قد قتلوا . حسين و عائلته تم اختطافهم في 3 آب 2019 في بادئ الامر تم نقله مع أحد أشقائه الى مدينة الرقة في سوريا ولكن سرعان ما تم تفريقهما. عندما كان في التاسعة تم بيعه في سوق النخاسة لعائلة محلية ، سوء المعاملة التي لاقاها في بيته الجديد كانت مستمرة دوام الوقت حتى إنه إذا شرب ماء بدون استئذان فإن هذا قد يعرضه الى التأنيب العنيف والضرب .

بعد مرور أشهر قليلة تم بيعه من جديد الى عائلة أخرى ، كانت المرأة متعاطفة معه ولكن زوجها كان يضربهما معاً عندما يكتشف بانها تساعد حسين في تلبية حاجياته . في نهاية المطاف تم تجنيد حسين من قبل قوة عسكرية محلية وعاد الى العراق فهو يعيش الآن مع جدته في منطقة الشريعة شمالي العراق وما يزال لحد الآن لا يعرف ما حصل لوالديه أو أشقائه .

شيريهان ، كان عمرها 15 عاما عندما هاجم مسلحو داعش منطقة سنجار في 3 آب 2014 . كانت تسكن في منطقة ، سنوني ، التي يقطنها الإيزيديون عندما جاء والدها وهو يرتجف ويقول بأن داعش قد هاجم جنوب منطقة سنجار وبدأ بقتل أبنائها . قالت شيريهان " لم أكن أعلم ماذا كان يحدث ولكن فجأة ادركت مدى خطورة الموقف وقررنا الهروب مع بقية الآلاف من الناس تجاه جبل سنجار عند الحدود السورية . ولم أنسَ الموقف عندما اعترضتنا سيارة لداعش وتم اقتيادي أنا وأمي وفصلونا عن بقية أفراد العائلة."

تقول شيريهان إنه لحد الآن وبعد مرور ثلاث سنوات على تحرير سنجار من داعش لم يتم فعل شيء لإعادة إعمارها فهي تبدو كمدينة أشباح مشيرة الى أن الذين عادوا يحاولون جهد إمكانهم الرجوع لحياتهم الطبيعية رغم أنها ستكون مختلفة عن حياتهم التي كانوا عليها قبل الغزو .

عن منظمة JRS الإيطالية للاجئين

110

وكالات

كشف المتحدث الرسمي باسم العشائر العربية في المناطق المتنازَع عليها بين أربيل وبغداد، مزاحم الحويت؛ أنّ “هناك أكثر من ٥ قواعد عسكرية كبيرة تابعة لميليشيا الحرس الثوري الإيراني في منطقة سهل نينوى، تحتضن إلى جانب ميليشيا اللواء ٣٠ (الحشد الشبكي)، بزعامة وعد القدو، و”اللواء ٥٠” (ميليشيا بابليون) بزعامة ريان الكلداني، ضباطاً من فيلق القدس جناح الحرس الثوري الخارجي، وخبراء تصنيع صواريخ إيرانيين، وعناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني“.

ولفت إلى أنّ هذه القواعد تتوزع على بلدات سادة وبعويزة وكوكجلي وبازوايا والقلعات وبرطلة.

وتابع الحويت، في تصريح صحفي نقلته “العين” الإخبارية: “يوجد مكتب رسمي للمرشد الإيراني علي خامنئي في سهل نينوى، يديره قيادي في ميليشيا الحشد يدعى الشيخ حسن الشبكي، ويساعده القيادي في ميليشيا الحشد الشبكي، قصي عباس، النائب في مجلس النواب العراقي”.

وألمح إلى أنّ مهمة المكتب تتمثل “بالإشراف على السجون السرية في سهل نينوى التي تسجن المليشيات فيها الآلاف من العراقيين الأبرياء، الذين يتعرضون لشتى أنواع التعذيب من قبل المليشيات والضباط الإيرانيين، فضلاً عن إدارتها لعمليات تجنيد الأطفال والشباب في صفوف الميليشيات والإشراف على قيادة القواعد العسكرية، وإدارة شبكة من المنظمات الإيرانية الخاصة بالتجنيد، تحت غطاء تقديم المساعدات الإنسانية، مستغلة الأوضاع المعيشية الصعبة لسكان المنطقة، في ظلّ سيطرة إيران ومليشياتها على العراق”.

وأضاف الحويت؛ “الأشهر السبعة الماضية من العام الجاري شهدت إنهاء أكثر من ٥٠٠ طفل التدريبات العسكرية في المعسكرات الإيرانية بسهل نينوى”.

وأوضح الحويت: “الأطفال والشباب الذين يتلقون التدريبات في هذه المعسكرات ليسوا من سهل نينوى، أو الموصل تحديداً؛ بل هم من مختلف مناطق العراق ومن مختلف الجنسيات العربية والآسيوية، وبعد إنهائهم التدريبات يُنقلون إلى سوريا واليمن للمشاركة إلى جانب المليشيات الإيرانية في هاتين الدولتين”.

وافتتحت إيران، عقب تحرير الموصل من داعش، في ١٠ تموز (يوليو) عام ٢٠١٧، مدرسة باسم الخميني في بلدة برطلة، التي لم يعد إليها أغلب سكانها من المسيحيين؛ بسبب الانتهاكات والجرائم التي تمارسها المليشيات الإيرانية.

 ولم تتوقف طهران عند افتتاح المدرسة؛ بل افتتحت بعدها عدداً من المراكز والمنظمات الاستخباراتية التابعة، تحت غطاء منظمات إغاثية ومراكز ثقافية، مهمّتها تجنيد أكبر عدد من الشباب في صفوف الميليشيات مقابل مساعدات غذائية لعائلاتهم، وتنظيم رحلات إلى إيران لغسل أدمغتهم واستخدامهم في تنفيذ عمليات خاصة للحرس الثوري، في مقدمتها الاغتيالات وشنّ هجمات إرهابية

111

ميشيغان- “القدس العربي”:
يقود النائبان الديمقراطيان في ولاية ميشغان، آندى ليفين وبرندا لورنس، وقفة احتجاجية مساء الخميس لرجل من ولاية ميشغيان مصاب بالسكري، تم ترحيله إلى العراق، وتوفي بعد أن عجز عن الحصول على الأنسولين.

ولم يكن المهاجر العراقي، جيمي الداوود، يتحدث اللغة العربية، إذ تم إحضاره إلى الولايات المتحدة وهو طفل صغير، وقد تم تشخيصه، ايضاً، بمرض الفصام وجنون العظمة، وكان مسيحياً كلدانياً.

وقال النائبان ليفين ولورنس في بيان مشترك إن “ترحيل رجل مصاب بالسكري إلى بلد لن يتمكن فيه من الوصول بشكل موثوق إلى الأنسولين، جعل من شبه المؤكد أنه لن ينجو”.

وأضاف النائبان أن وفاة جيمي الداود كانت نتيجة مباشرة، ويمكن التنبؤ بها، ويمكن تجنبها لو لم يتم ترحيله.
وسيستضيف ديمقراطيو ميشيغان الحدث في مؤسسة المجتمع الكلداني، الخميس، في منطقة ستيرلنغ هايتس، وهي من ضواحي ديترويت.
وجاء في البيان: “سيجتمع المشيعون ومجتمع الكلدان غداً لتكريم حياة جيمي، وهم سيطالبون بألا تتكرر حوادث الموت بسبب الإبعاد”.
وكان ليفين ولورنس من بين 41 من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين، الذين رفعوا خطاباً إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، يطلبون فيه إنهاء ترحيل المواطنين العراقيين في أعقاب وفاة الداوود.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=70&v=QYzoRgduXqA

112
 

تقرير المجلة دعا إلى حل قضية المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل (رويترز)

تناولت مجلة " فوربس" الأميركية محنة الناجين مما وصفتها بالإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وقالت إنهم بعد مرور خمس سنوات على هذه المذابح ما زالوا ينتظرون عودة الأمن والسلم كي يضمنوا بقاءهم على قيد الحياة، وليتمكنوا من بناء مستقبلهم في المناطق التي استُهدفوا فيها.

وتحدثت الكاتبة أولينا أوشاب في تقرير نشرته المجلة عن قضية السلامة والأمن التي جرى تجاهلها إلى حد كبير، وهو ما جعل سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة الإيزيدية نادية مراد توجه تركيزها إلى خطتها المتكونة من خمس نقاط والمتمثلة في مساعدة سكان المناطق المستهدفة من قبل جماعات تنظيم الدولة.

وسبق للناشطة الإيزيدية تقديم خطتها في الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية الذي عقد في العاصمة الأميركية واشنطن في يوليو/تموز الماضي.

وأكدت نادية في خطتها أن من الضروري إيجاد حل حول الحكم المحلي في مدينة سنجار وغيرها من المناطق الأخرى المتنازع عليها بين بغداد وإقليم كردستان العراق، مشيرة إلى أنه في حال لم يتم التوصل إلى حل بين الجانبين، فإن الإيزيديين سيظلون ضحايا هذا النزاع.

وقد تجلى ذلك بوضوح من خلال تصاعد المواجهات في أعقاب إجراء الإقليم استفتاء الانفصال عام 2017. ونتيجة لذلك، اضطر العديد من الأقليات الدينية إلى الفرار من بلدة تلسقف (تل أسقف) في سهل نينوى  شمال العراق، خوفا من التعرض للإصابة أو ما هو أسوأ. وطالما أن النزاع ما زال مستمرا بين الحكومة العراقية والأكراد، فإن سكان هذه المناطق لن يستطيعوا العيش فيها.

وأشارت الكاتبة إلى نقطة أخرى من الخطة، حيث دعت نادية مراد كلا من بغداد وأربيل إلى ضرورة دمج الأقليات الدينية بشكل أفضل في قوات الأمن، معتبرة أن هذه الجهود ستمكن الأقليات الدينية من استعادة شعورها بالأمان وستمنع القيام بإبادة جماعية في المستقبل.

وترى الكاتبة أن هذا الأمر بالغ الأهمية ولا سيما عند التفكير في أن الإيزيديين قد تركوا دون حماية قبل الهجوم الذي نفذه تنظيم الدولة، ففي شهر أغسطس/آب من عام 2014، كانت قوات البشمركة الكردية هي القوة الأمنية الوحيدة الموجودة في المنطقة، حيث كانت تشرف على قواعد ونقاط التفتيش في جميع أنحاء سنجار، كما أنها دافعت عن المنطقة لسنوات طويلة، ومع ذلك، فقد قيل إن قوات البيشمركة لم تقم بحماية الإيزيديين عندما نفذ تنظيم الدولة هجوما على مدينة سنجار.

وأشارت إلى أن دمج الأقليات الأمنية في قوات الأمن العراقية أو التابعة للإقليم سيعالج هذه المشكلة، لأن هذه القوات لن تدافع عن المناطق الأخرى فقط بل عن مناطقها أيضا.

وأوضحت الكاتبة أنه في حال لم يتم التعامل بشكل فعال مع هذه القضايا فإن المجتمعات المستهدفة من قبل تنظيم الدولة ستواصل العيش في رعب تام أو ستغادر المنطقة مجبرة بحثا عن الأمان، وهو الخيار الوحيد أمامها عندئذ.

المصدر : الصحافة الأميركية

113
باسنيوز Basnews

أكد الخبير العسكري مؤيد الجحيشي، اليوم الخميس، أن الحشد الشعبي وتحديداً اللواء 30 حول منطقة سهل نينوى إلى «ولاية إيرانية» وافتتح فيها مدرسة الخميني فيما أرسل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الممثل الشخصي له وهو الشيخ حسن الشبكي وهو يتواجد ويسكن فيها، فيما أشار إلى وجود مجمعات سكنية خاصة بالإيرانيين من الحرس الثوري والاطلاعات وغيرهم في منطقة سهل نينوى إلى جانب مراكز تحقيق خاصة بهم.

وقال جحيشي لـ (باسنيوز)، ان «الحشد الشعبي وتحديداً اللواء 30 حول منطقة سهل نينوى إلى (ولاية إيرانية) وافتتح فيها مدرسة الخميني فيما أرسل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الممثل الشخصي له وهو الشيخ حسن الشبكي وهو يتواجد ويسكن فيها»، لافتاً إلى أن «سهل نينوى أصبح ممراً ومقراً رئيسياً لتوزيع المخدرات الإيرانية فيما توجد الأعلام الإيرانية وصور الخميني وخامنئي أكثر مما هي موجودة في قم وطهران نفسها»، حسب وصفه.

وأوضح الخبير العسكري، أن «هناك وجود لمجمعات سكنية خاصة بالإيرانيين من الحرس الثوري والاطلاعات وغيرهم في منطقة سهل نينوى إلى جانب مراكز تحقيق خاصة بهم»، مبيناً بأن «الحشد الشعبي يطوق منطقة السهل ويمنع دخول قوات الجيش العراقي إليها لكي لا يطلع أحد على ما هو موجود داخلها من مخازن أسلحة ومصانع للعبوات الناسفة وغيرها من الأمور الخاصة بالمصالح الإيرانية».

114


2019-08-15 20:01:09
القامشلي- ريم شمعون-NPA

احتفلت الكنائس المسيحية الأرثوذكسية والكاثوليكية والكلدانية في القامشلي صباح اليوم بعيد (انتقال السيدة العذراء بالجسد إلى السماء).

وأقيم قداس إلهي في كنيسة السيدة العذراء للسريان الارثوذكس صباح اليوم حضره كل من الأب الكاهن صليبا عبدالله والأب الكاهن عبد المسيح إلى جانب المئات من المسيحيين.

وقال الأب ملكي عشو كاهن كنيسة القديسة فبرونيا لـ"نورث برس" إن لهذا العيد أهمية كبيرة لدى المسيحيين، "تتجلى أهميته بأن الله ميّز السيدة العذراء عن باقي البشر ونقلها بالجسد إلى السماء بعد وفاتها ولم يتم دفنها".

واقتصرت احتفالات العيد في هذا العام على القداس الديني، بينما كانت تشهد سابقاً كرنفالات تجوب شوارع المدينة.

ونوهت إيليسار صليبا عضو في مركز التربية الدينية ـ وهو المركز المسؤول عن خدمة وتلبية احتياجات الكنائس في المناسبات والأعياد الدينيةـ إلى أن "العيد كان يشهد إقامة كرنفال كبير يجوب شوارع المدينة وريسيتالات (جوقات) دينية في الكنائس ترنم وترتل للعذراء" وأضافت "لكن بسبب الوضع العام وعدم الاستقرار الأمني ألغيت هذه النشاطات في السنوات الأخيرة".

يذكر أن كنيسة السيدة العذراء في القامشلي تعرضت لتفجير بسيارة مفخخة في الحادي عشر من شهر تموز/يوليو الماضي وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش)، وخلّف إصابات بين صفوف المصلين وأضراراً لحقت بالكنيسة.

115
بغداد اليوم- بغداد

اكد رئيس كتلة الرافدين، يونادم كنا، الجمعة، استمرار الخلاف بين بغداد واربيل حول قانوني النفط والغاز، والمحكمة الاتحادية.

وقال كنا في حديث خص به (بغداد اليوم)، ان “مجلس النواب يشهد تراخي في اداء واجباته لأول مرة”، لافتا الى انه “لا يوجد حتى الان تنسيق بين اللجان والرئاسة حول طرح القوانين، وما يجري هو بشكل عشوائي”.

واضاف ان “قانون النفط والغاز المهم للدولة يعد من اكثر القوانين التي لا تزال محط جدل بين بغداد واربيل”، مبينا ان “القانون منذ عام 2007 وحتى الان لم يطرح على التصويت تارة بسبب الخلافات وتارة أخرى بسبب عدم وجود التنسيق بين اللجان والرئاسة”.

ودعا مجلس النواب الى “طرح قانون النفط والغاز وقانون المحكمة الاتحادية وقانون الخدمة الاتحادي الى التصويت في الفصل التشريعي المقبل كونه من أهم القوانين التي تمس مؤسسات الدولة”.

وكشف عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، حسن الماجد، الثلاثاء (30 تموز 2019)، عن استمرار رفض الاحزاب الكردية تشريع قانون النفط والغاز ،

وقال الماجد لـ(بغداد اليوم)، إن “مساعي تشريع قانون النفط والغاز المعطل منذ 11 عاما، تصطدم بالرفض الكردي”، مبينا أن “تشريع القانون سيقضي على جميع الخلافات العالقة بين بغداد واربيل”.

 وأضاف أن “تشريع القانون سيكون كفيلا بتنظيم العلاقة بين المحافظات المنتجة للنفط والحكومة الاتحادية”، لافتا إلى أن “عدم تشريعه  يعود الى جملة من الاسباب السياسية لعلها الابرز الرفض الكردي الذي يريد الابقاء على الاتفاقيات الموجودة”.

وتابع الماجد أن “اللجان المشتركة والحوارات المستمرة بين الاقليم والمركز لا يمكن أن تحل الخلافات والملفات العالقة دون تشريع القانون”.

وفي وقت سابق، كشفت لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية في مجلس النواب عن تشكيل لجنة مشتركة بين الحكومة

116

24.ae - زياد الأشقر

تناولت الإذاعة الألمانية النزاع الدائر في سهل نينوى بين الحكومة العراقية وميليشيات الحشد الشعبي التي ترفض قرار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالإندماج في القوات المسلحة الشرعية.

ونقل تقرير للإذاعة عن عضو المجلس المحلي في مدينة بعشيقة المختلطة بسهل نينوى حسين زينال قوله: "نعم، هناك حوادث قتل"، وذلك عندما سئل عن سلوك اللواء 30 في الحشد الشعبي، مضيفاً: "إنهم ليسوا جيشاً مدرباً. هؤلاء الفتيان ليست لديهم أية أخلاقيات أو معرفة بحقوق الإنسان".
اللواء 30
وشرح أن اللواء 30 هو جزء من ميليشيات الحشد الشعبي، التي تضم 150 ألف متطوع، بينها 40 ميليشيا شيعية. وأنشئ الحشد لمقاتلة تنظيم داعش بعد فتوى أصدرها المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني. وبعد 18 شهراً من هزيمة داعش في العراق، فإن الميليشيات لا تزال تقيم حواجز في مدن طرد داعش منها، وهناك تقارير عن السلوك السيئ للميليشيات في كل مكان. وتم اتهام الحشد الشعبي في نينوى بالسلوك السيئ وممارسة العنف وإساءة استعمال السلطة والغنى غير المشروع والفساد. وحتى أن هناك كلاماً عن مقبرة جماعية تحتوي على جثث 80 شخصاً قتلتهم الميليشيات. وفي الآونة الأخيرة، أقفل اللواء 30 طريق السيارات إلى الموصل واشتبك مع الجيش العراقي لمنعه من السيطرة على نقاط التفتيش التي يقيمها.

حكم الميليشيات
وفي القرى التي تحيط ببعشيقة، اتخذت ميليشيات الحشد الشعبي دور الشرطة، الأمر الذي أفقد الناس الثقة بالقانون فلجؤوا إلى شيوخ القبائل ورجال الدين لحل مشكلاتهم. وبينما يقطن بعشيقة والقرى ال52 المحيطة بها طوائف وأعراق مختلفة -أيزيدييوسنة وشيعة وأكراد وشبك ومسيحيين- فإن اللواء 30 يديره حصراً الشبك الشيعة (وهي عرقية تتحدث لغة الشباكي التي تعتبر لغة شمال غرب إيران).

مرسوم عبدالمهدي
وذكر بأن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أصدر مؤخراً مرسوماً بدمج كل فصائل الحشد الشعبي ضمن حرسٍ تابع لوزارة الدفاع. وينص أيضاً على أنه يجب على فصائل الحشد إغلاق كل مكاتبها التي كانت تديرها والانتقال إلى المدن، والذين يرفضون تنفيذ المرسوم سيعتبرون خارجين على القانون.

بين السياسة والعسكر
وعلى رغم أن قادة الحشد يتولون مناصب داخل الأحزاب والبرلمان، عليهم الاختيار بين أن يكونوا سياسيين أو عسكريين، لأنه لن يكون مسموحاً ممارسة العملين معاً. ويريد عبد المهدي أن يضم كل جماعة عسكرية في العراق إلى حضن الحكومة، في الوقت الذي اختارت فيه بعض الميليشيات دعم إيران في النزاع مع الولايات المتحدة ورفضت العمل في إطار الجيش العراقي، الذي دربه الأمريكيون. وحدد عبد المهدي 31 يوليو (تموز) مهلة أخيرة لفصائل الحشد للتقيد بمرسومه.

بعشيقة
أما في بعشيقة، فإن المرسوم لا يكاد يبان له أثر. ففي هذه المدينة التي يعمل أبناؤها من مختلف الطوائف على إعادة بناء المزارات الإيزيدية التي دمرها داعش، وإعادة الصلبان إلى الكنائس وتنظيف المساجد، فإن عناصر من اللواء 30 لا يزالون يتحكمون بنقاط التفتيش، وكل المناقصات التي تعلن عنها الحكومة المحلية تكون من نصيب شركات عائدة للشيعة من جنوب العراق لها صلات بهذه الميليشيات.

117


مقابلة مع اذاعة الفاتيكان: ترجمة المطران باسيليوس يلدو

الإسهام الثمين للعلمانيين في حياة الكنيسة، والحاجة للمحافظة على الهوية والارض، وعودة العائلات النازحة التي تهجرت بسبب داعش: هذه هي بعض النقاط التي تم التركيز عليها خلال سينودس الأساقفة الكلدان 3- 13 اب 2019 في عنكاوا – العراق. هذا ما عبر عنه البطريرك ساكو  في المقابلة التي اجرتها معه  اذاعة الفاتيكان نيوز.

الكاردينال ساكو لقداسة البابا: الكنيسة في العراق هي كنيسة الشهداء

يجب على ابنائنا المسيحيين، داخل العراق وخارجه، أن يحافظوا على “هويتهم الكلدانية”، وتاريخهم  وعلى “القيم السامية” و “الاحترام المتبادل” و “الشركة بين أفراد الأسرة الواحدة” و “أعضاء الكنيسة”. يجب أن يعودوا إلى منازلهم المهجورة بسبب داعش. هذا هو رأي الكاردينال لويس رافائيل ساكو، بطريرك بابل للكلدان، في مقابلة للفاتيكان نيوز بعد اختتام سينودس الأساقفة الكلدان اجرتها معه مباشرة ماري دوهاميل .

يذكر الكاردينال أيضًا أهمية الاعتراف بـ “المواطنة الكاملة” للجميع، ضد أي أيديولوجية طائفية. كما أكد غبطة البطريرك،  انها المرة الاولى لمشاركة العلمانيين مع الأساقفة في جلسات السينودس لمدة يومين 6 و 7 اب. بعده اعلن عن اعداد مؤتمر عام للعلمانيين يعقد في عام 2022، وايضا لقاء للشباب الكلداني في الربيع القادم 2020.

– عندما يهاجر المسيحيون، سينسون ببطء اللغة والتقاليد وأيضًا العلاقة مع الأرض الأم. ولهذا السبب، يجب على المسيحي الكلداني أن يحافظ على هويته، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لم يذهبوا إلى المدرسة بعد، فلن يتحدثوا عن اللغة، بل أيضًا لن يتحدثوا عن قيم وتقاليد الشرق، وخاصة فيما يتعلق بالعائلة، والتواصل بين أفراد الأسرة وكذلك بين أعضاء الكنيسة. الأمر مختلف قليلاً عن الغرب حيث توجد فردية أكبر.

بالعودة إلى المسيحيين الكلدانيين الموجودين في العراق، فإن النقطة المهمة الأخرى في هذا الوقت بالنسبة لحياة الكنيسة هي ضمان عودة العائلات التي لم تعد إلى ديارها بعد. لقد شجعنا النازحين على العودة إلى ديارهم وقراهم، لأنهم إذا لم يعودوا، سيأتي آخرون ويأخذون منازلهم وممتلكاتهم. لقد تحسن الوضع الامني الآن: لقد أصلحنا منازلهم وحتى البنية التحتية – المياه والكهرباء والطرق. وعلى مستوى البلد، اني اطالب  منذ سنوات الاعتراف بالمواطنة الكاملة، وكذلك ضمان حياة ومستقبل افضل للمسيحيين العراقيين.

– هناك وعي من جانب البعض، ولكن العقلية  السائدة  هي طائفية. وهناك إسلام أصولي يريد أسلمة كل شيء. ثم هناك أيضاً فساد: هناك أولئك الذين يتحدثون عن دولة إسلامية طائفية، وهم الذين يديرون الفساد، هم الذين يسرقون المال ويفعلون أشياء سيئة. لقد قلت أيضاً لاحد المسؤولين الكبار، إن أولئك الذين يقولون إنهم متدينون،  لهم دين لكن من دون ايمان حقيقي. الدين ذريعة لتحقيق طموحاتهم؛  لهذا السبب يتحدثون عن الدين.  ولهذا هناك رد فعل كبير جدا من الناس “العاديين”.

– لأول مرة يشترك علمانيون رجالا ونساء في هذا السينودس، ثم أعلنتم عن المؤتمر المزمع عقده للعلمانيين في عام 2022. ما هو جمال هذه المشاركة بالنسبة لك، ولماذا أعطى الناس العاديين اهمية ورؤية أكثر ؟

– أولاً وقبل كل شيء، المؤمنون العاديون هم أعضاء وشركاء  في الكنيسة، وهم  عون لناً. اليوم البعض منهم يدرس العلوم الكنسية ولديهم كاريزما شخصية، فهم يريدون أن يعرفوا ما تفعله الكنيسة، ولديهم أفكار ومقترحات. نحن رجال الدين وحدنا لا نعرف كل شيء ولسنا كاملين؛ لكن معا، يمكننا أن نفعل شيئًا جميلًا. أود أن أقول إنه بالنظر إلى وضعنا في العراق، المسيحيين الذين يعانون ويتعرضون للاضطهاد بسبب إيمانهم، هم  هدية عظيمة للكنيسة بأكملها ويمكن أن تكون نموذجًا للمسيحيين في الغرب لمراجعة التزامهم بالإيمان في الحياة اليومية.

118
إعلام البطريركية

إتخذ آباء السينودس الكلداني بعض القرارات العملية والتنظيمية:

تعميم تقويم البطريركية في كل الأبرشيات. وبالنسبة لأبرشيات الخارج يكون بحسب الصيغة التالية:
تقويم البطريركية الكلدانية مع الشعار وتحته: ابرشية مار توما الرسول – استراليا أو ديترويت … الخ. وسوف نُدرج فيه أسماء قديسينا وشهدائنا، ويمكن طلبه من دار نجم المشرق في بغداد.

يستعمل الكهنة صليباً خشبياً مشرقياً موحداً في إعطاء البركة الختامية للقداس. وسوف تقدم البطريركية هذا الصليب لكافة الأبرشيات.

تطبيق الحق الخاص للكنيسة الكلدانية المقدَّم للمصادقة، بخصوص الفقرة التي تنص على أن لا يحق للأساقفة الذين تجاوزت أعمارهم الثمانين سنة  التصويت في السينودس.

لا يحق للقُسس والشمامسة الذين تركوا الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وانتموا إلى كنائس غير كاثوليكية، المشاركة في القُدسيات في الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بحسب القانون.

يترك القرار للأسقف المحلي بقبول دعوات متأخرة لأشخاص متزوجين او عُزّاب، حسب حاجة الأبرشيات الى كهنة، وبموجب الشروط المطلوبة: ثقافة لاهوتية جيدة، معرفة بالطقوس، سمعة حسنة وسيرة حميدة.

تشجيع السياحة الى مناطقنا الاثرية وحثّ الكهنة على تنظيم سفرات الى بلدات سهل نينوى ومناطق دهوك، عمادية، زاخو، عقرة …الخ. هذه السفرات ترسخ العلاقة مع اخوتهم وتعرّفهم بمناطقهم التاريخية.

119


عدد الصفحات :366
دار النشر: مكتبة الشروق الدولية

تركز بؤرة اهتمام هذا الكتاب فى قضية الدور السياسى الذى يقوم به المسيحيون العرب فى المنطقة حيث أسعى للإجابة عن بعض التساؤلات التى من بينها كيف يرى المسيحيون العرب مستقبلهم؟ وما هو مستقبل المسيحية السياسة؟ وكيف يمكن تجاوز بعض مشكلات حدثت فى الماضى والتحرك للمشاركة بفاعلية فى بناء هذه المنطقة بولاء والتزام مطلقين نحو أرضها وثقافتها وتاريخها؟ هذا الكتاب يعمل على فحص بعض مظاهر السياسات الدينية فى الشرق الأوسط ويطرح جديدة لتشجيع التعاون بين الجماعات التى باعد بينها سوء التفاهم والصراع.


120

هنأ المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس، اليوم الأربعاء، أبناء الكنيسة الارثوذكسية بمناسبة بدء صوم السيدة العذراء والذي يبتدأ اليوم وينتهي نهار عيد رقاد السيدة حسب التقويم الشرقي.

وأكد "حنا" أننا متمسكون ومتشبثون بانتمائنا للمسيحية المشرقية القويمة النقية وجذورنا عميقة في تربة هذه الأرض المقدسة، كما اننا في نفس الوقت نرفض التفسيرات المغلوطة للكتاب المقدس والتي تتبناها جهات متصهينة في الولايات المتحدة وفي غيرها من الأماكن وهؤلاء يحللون ما حرمه الله ويفسرون الكتاب المقدس كما يحلو لهم وفق مصالحهم واجنداتهم.

وتابع حنا: اننا متمسكون باستقامة الايمان ونرفض الهرطقات والبدع بكافة اشكالها والوانها وندعو أبنائنا للتمسك بايمانهم والتشبث بانتمائهم لكنيستهم هذه الكنيسة التي لها حضور لم ينقطع لاكثر من الفي عام في هذه الأرض المقدسة، وبالرغم من كل المؤامرات التي تحيط بنا وتستهدف وجودنا بهدف اضعاف وتهميش كنيستنا وسلبها اوقافها وعقاراتها فإن مقاومتنا لهذا الشر الذي يستهدف حضورنا المسيحي العريق في هذه البقعة المقدسة من العالم يجب ان يكون من خلال تشبثنا باتنمائنا الروحي والايماني وتمسكنا أيضا بهويتنا الوطنية فنحن ننتمي لهذا الوطن وفلسطين هي وطننا وهي قضيتنا وهي ارضنا وهي البقعة المباركة من العالم التي اختارها الله لكي تكون مكان تجسد محبته نحو البشر.

لسنا جاليات في اوطاننا ولسنا أقليات في بلادنا فهذا المشرق العربي وقلبه النابض فلسطين الأرض المقدسة انما جمالها وبهاؤها ورونقها لا يمكن ان يكون الا من خلال هذا التنوع وهذا التعايش وهذا التلاقي بين أبناء الامة الواحدة والشعب الواحد.

واستطرد مطران القدس، لسنا اقلية او جالية في وطننا وان كنا قلة في عددنا بسبب ما الم بنا وبشعبنا ونرفض ان ينظر الينا احد كأقلية كما اننا نرفض بأن يتم التعاطي معنا وكأننا جالية او بضاعة مستوردة من هنا او من هناك، لسنا بضاعة مستوردة من الغرب او من أي مكان في هذا العالم فانتمائنا هو لهذا المشرق، والمسيحية التي ننتمي اليها بزغ نورها من هذه الأرض المقدسة ففلسطين هي ارض التجسد والفداء والميلاد والقيامة والنور، وفلسطين هي مهد المسيحية والفلسطينيون جميعا يفتخرون بأن وطنهم انما هو ارض مقدسة ويفتخرون أيضا بأن عاصمتهم هي حاضنة اهم مقدساتنا المسيحية والإسلامية.

وأضاف "حنا "، نفتخر بمسيحيتنا المشرقية النقية القويمة التي بزغ نورها من هذه الأرض المقدسة ولكننا في نفس الوقت نرفض التقوقع والانعزال ولا نريد لابنائنا ان يعيشوا داخل اسوار مغلقة فهم مطالبون اليوم اكثر من أي وقت مضى لكي يكونوا ملحا وخميرة لهذه الأرض ومصدر خير وبركة لهذا الشعب المناضل والمكافح من اجل الحرية فقضية شعبنا هي قضيتنا جميعا، ومن واجبنا ان ندافع عن عدالة القضية الفلسطينية وان ندافع عن مدينة القدس التي تستهدف مقدساتها واوقافها كما يستهدف أبنائها.

نتمنى من المرجعيات الروحية في عالمنا الا تتنصل من مسؤولياتها فيما يتعلق بالقدس والقضية الفلسطينية فدافعوا عن القدس عنوان كرامتنا وتاريخنا وتراثنا ودافعوا عن القضية الفلسطينية التي هي انبل واعدل قضية عرفها التاريخ الإنساني الحديث.

أقول للمسيحيين في بلادنا وفي مشرقنا لا تخافوا اذا ما لاحظتم ان اعدادكم في تراجع ولا تخافوا اذا ما شاهدتم هذا الكم الهائل من المؤامرات التي تحيط بنا وتستهدف وجودنا فإن الرب لن يتركنا حتى وان تخلى عنا سياسيو هذا العصر وتآمر علينا الكثيرون وسعت أدوات الاستعمار لافراغ منطقتنا من مسيحييها ومن غيرها من المكونات الاصلية والاصيلة فيها.

احبوا كنيستكم ومن احب كنيسته احب وطنه لان الكنيسة تبشرنا دائما بالمحبة لا بل ان الكتاب المقدس يقول بأن "الله محبة" والمسيحي الحقيقي هو الذي يجب أن يتفانى ويضحي في سبيل من يحب والوطن يستحق ان نضحي في سبيله وان ندافع عنه حتى تعود الحقوق السليبة الى أصحابها وينعم شعبنا بالحرية التي يستحقها والتي ناضل ومازال يناضل في سبيلها ومن اجلها قدم التضحيات الجسام.

سيبقى الصوت المسيحي المشرقي في منطقتنا والفلسطيني في بلادنا صوتا مناديا بالحق والعدالة ونصرة المظلومين وستبقى فلسطين قضيتنا حتى وان تخلى عنها البعض وتآمر عليها البعض الاخر.

سيبقى الصوت المسيحي الفلسطيني الوطني في هذه الديار المقدسة صوتا مدافعا عن فلسطين وقضيتها وشعبها وصوتا مدافعا عن القدس الجريحة والمتألمة والتي يُستهدف أقصاها ويستهدف مسلموها كما يُستهدف أيضا فيها الحضور المسيحي الأصيل والعريق والاوقاف والعقارات المسيحية التي هي جزء من تاريخنا وتراثنا وعراقة انتمائنا لهذه الأرض المقدسة.

لن تؤثر علينا أية أصوات نشاز نسمعها بين الفينة والأخرى وهي تحرض على الطائفية والكراهية والتطرف والعنف ولن تؤثر علينا اية اساءات او تحريض نسمعه من هنا وهناك فنحن قوم لا نخاف من احد الا من الله تعالى الذي يريدنا ان نحبه والا نخافه وهنالك فرق وبون شاسع ما بين المحبة والخوف، لن تؤثر علينا اية أصوات نشاز تريد للصوت المسيحي ان يكون مقموعا وضعيفا وخافتا لا بل يريدنا البعض ان نكون صامتين مكتوفي الايدي لا حول لنا ولا قوة ونحن نشاهد امامنا بأم العين ما يرتكب بحق قدسنا ومقدساتنا واوقافنا وانساننا.

وأختتم مطران القدس قائلًا: لن نخاف من احد في دفاعنا عن الحق فهذه هي رسالتنا وهذه هي مبادئنا وهذا هو انتمائنا، نحن مسيحيون 100% وفلسطينيون 100% وهذه هي هويتنا ونحن نفتخر بانتمائنا للمسيحية المشرقية كما نفتخر بانتمائنا لفلسطين ارضا وقضية وشعبا وهوية وتاريخا وتراثا

121
بغداد اليوم-نينوى

ذكر مصدر أمني، الثلاثاء، 06 آب، 2019 ان عناصر لواء 30 انسحبوا من مناطق شرق الموصل وسلموا السيطرات من الجيش وفقاً لما ورد من معلومات للاجهزة الامنية.

قبل ذلك، أفاد مصدر امني، بأن القيادات الامنية، زارت موقع تظاهرات الشبك الرافضة لانسحاب اللواء (30) في الحشد من سهل نينوى، وانسحبت دون اتفاق.

وقال المصدر لـ(بغداد اليوم)، إن “القادة الامنيين، وصلوا موقع التظاهرات في سهل نينوى، وانسحبوا دون اتفاق لعدم التنظيم والتدافع بين المتظاهرين”.

وعقدت القيادات الأمنية، اجتماعاً مع ممثلي الشبك بمقر عمليات نينوى.

وذكر إعلام قيادة عمليات نينوى، في بيان موجز، أن “اجتماعا يجري الآن، بين القيادات الأمنية وقيادة عمليات نينوى مع عدد من المكون الشبكي لايجاد حلول سلمية”.

وفي وقت سابق من اليوم، وصل نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير يار الله، ورئيس اركان الجيش، الفريق أول ركن عثمان الغانمي، ورئيس هيأة الحشد الشعبي، فالح الفياض، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، الى مدينة الموصل، وعقدوا اجتماعا مشتركاً، في مقر قيادة عمليات نينوى.

وتأتي الزيارة بعد يوم من اقامة اعتصامات في قرية بازوايا بسهل نينوى احتجاجاً على قرار القائد العام للقوات المسلحة سحب اللواء 30 من جميع مناطق انتشاره وهو ما رد عليه سياسيون شبك بمطالبة ابناء المكون بالتظاهر لاجبار الحكومة على التراجع عن قرارها.

وقطع المحتجون الطريق الواصل بين الموصل واربيل بالاطارات، ورُشِقَت سيارات تابعة للقوات الأمنية بالحجارة.

وأمر رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، الإثنين (5 آب 2019) بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى.

122
دمشق: «الشرق الأوسط»

كشفت ردود الأفعال على البيان الصادر عن الاجتماع الأخير لرؤساء الكنائس المسيحية في دمشق، عن اتساع الفجوة بين رؤساء الكنائس ورعاياهم من أبناء الطوائف المسيحية في سوريا.
وجاءت أبرز الردود من منظمة «سوريون مسيحيون من أجل السلام» المعارضة، التي قالت بأن المفاهيم «المهمة» الواردة في البيان والمتعلقة بـ«ضرورة اشتراك كل مكوّنات الشعب السوري في بلورة رؤية مستقبلية»، هي ذاتها المطالب والمرتكزات التي استند عليها «حراك الشعب السوري في منطلقاته المحقة في عام 2011»، لافتة إلى أن بيان البطاركة «تجاوز تسمية الأمور بأسمائها الحقيقية».
وحسب المنظمة فإن البطاركة تغاضوا عن الإشارة إلى أن تهجير المسيحيين في سوريا «بدأ منذ سيطرة النظام القمعي على السلطة في سوريا، بسبب تقييد حريات التعبير والحريات السياسية والثقافية، وهيمنة الفساد والوساطات والفئوية على مؤسسات الدولة، ونبذ وتحييد الكفاءات الوطنية عموماً، وتهميش دور المسيحيين خصوصاً، ودفعهم للهجرة». وأضافت المنظمة أن «الهجرة تفاقمت خلال السنوات الأخيرة الماضية، بسبب انتشار العنف، واستخدام النظام للفتنة الطائفية أداة لتمكين حكمه». وانتقدت منظمة «سوريون مسيحيون من أجل السلام» إشادة رؤساء الكنائس في دمشق بما سموه «انتصار» النظام، وتناسيهم «ضحايا العمليات العسكرية لنظام الأسد من المدنيين والأطفال والنساء التي تجاوزت مئات الألوف، وأن مدناً بكاملها تم تدميرها وتهجير ما يزيد عن نصف الشعب السوري». وأكدت المنظمة على أن «تحقيق العدالة والقانون والمساواة هي مفاهيم لا يمكن بناؤها في ظل حكم الأسد».
وشهد دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا بريف دمشق، يوم الاثنين الماضي، اجتماعاً لرؤساء الكنائس المسيحية في دمشق، دعا إليه بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، بمشاركة البطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، والبطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك. كما حضر الاجتماع الكردينال ماريو زيناري السفير البابوي في سوريا.
وتناول الاجتماع الأوضاع العامة التي تمرّ بها المنطقة، وخصوصاً أوضاع المسيحيين فيها وما تعرضوا له خلال الحرب.
وعبر البيان الصادر عن الاجتماع، عن القلق من تناقص أعداد المسيحيين في سوريا بشكل كبير، جراء «التهجير»، داعياً المسيحيين «إلى التشبّث بأرض الآباء والأجداد، مهما اشتدّت الظروف وضاقت الأحوال».
وبعد أن أشار البيان إلى أن «المسيحيين مكوّن أساسي أصيل من النسيج الوطني لهذه المنطقة، وكانوا عبر التاريخ والأجيال - ولا يزالون - أنموذجاً للمواطنة الفاعلة التي تدرك جيّداً واجباتها وحقوقها»، اكتفى بالقول إن المجتمعين «رفعوا الصلاة من أجل عودة» مطراني حلب المختطفين بولس يازجي ويوحنا إبراهيم، من غير أن يطالب بالكشف عن مصيرهم.
وعبّر المجتمعون عن «اعتزازهم بانتصار سوريا، قيادة وجيشاً وشعباً»، وشدّدوا على أهميّة «اشتراك كلّ مكوّنات الشعب السوري في بلورة رؤية مستقبلية لبلدهم، ضمن دولة وطنية تقوم على أسس الديمقراطية وحكم القانون والمساواة في المواطنة واحترام التنوّع»، مؤكدين أيضاً على «وحدة سوريا تراباً وشعباً، من الجولان السوري العزيز وحتى الجزيرة السورية».
يشار إلى أن نسبة السكان المسيحيين في سوريا كانت نحو 25 في المائة نهاية القرن التاسع عشر، وتراجعت لتصل إلى 12 في المائة نهاية القرن العشرين، واليوم تقدر بأقل من 9 في المائة، جراء الهجرة الطوعية لأسباب متعددة، والتهجير القسري جراء الحرب.
هذا وقد اتسعت ردود الأفعال السلبية على بيان رؤساء الكنائس في دمشق، لتشمل المعارضين للنظام والموالين له والمحايدين؛ حيث أثارت دعوة البطاركة المسيحيين السوريين للتشبث بالأرض، الاستغراب، لتأخرها ثماني سنوات، عانت خلالها البلدات المسيحية من ويلات الحرب، أبرزها بلدتا محردة والسقيلبية في محافظة حماة، اللتان لا تزالان تتعرضان لظروف قاسية جراء المعارك الدائرة في شمال المحافظة.
وقد وجه أحد أبناء محردة رسالة مفتوحة إلى رؤساء الكنائس، عبر حسابه على «فيسبوك»، تم تداولها على نحو واسع في أوساط المسيحيين. ومما جاء في الرسالة التساؤل حول أين كان البطاركة خلال تسع سنوات من الحرب، وسقوط أكثر من 11300 صاروخ على محردة، التي اضطر شبابها للهجرة، والكنيسة لم تساعدهم حتى بتأمين «فيزا». وقال إن «الخوارنة» الذين ثبتوا مع الأهالي خلال الحرب كانوا تحت القصف والتهديد بالخطف، والجولاني على مسافة كيلومتر واحد منهم، يشيعون الشهداء، ويزوجون الشباب، ويعمدون الأطفال، ويزورون المرضى والجرحى. وشددت الرسالة المفتوحة على أنه لولا تبرعات المغتربين من أبناء البلدتين لما تمكنوا من ترميم المباني المدمرة، ولا شراء السلاح للدفاع عن أنفسهم.
من جانبه، وصف طوني، وهو شاب سرياني من الحسكة متحدثاً لـ«الشرق الأوسط» رؤساء الكنائس بـ«الموظفين». وقال: «من عقود ومسيحيو منطقة الجزيرة السريان، يهاجرون إلى أوروبا في السويد، والكنيسة لا تحرك ساكناً، وأنا هذه الأيام في طريقي إلى السويد مع إخوتي، بعد أن بعنا أرضنا وما نملك في الحسكة، لنهاجر. أين كان رؤساء الكنيسة في حينها؟ لماذا لم يقولوا لنا تشبثوا بالأرض؟».

123


اخبار العراق
أكد رئيس كتلة الرافدين النيابية النائب يونادم كنا، ان الامر الديواني الصادر من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بتعيين عدد من المفتشين العامين، اجراء قانوني مستند الى قانون نافذ.

وأوضح كنا في تصريح، ان مجلس النواب صوت في وقت سابق، بالموافقة من حيث المبدأ، على مقترح قانون الغاء مكاتب المفتشين، لكن باقي إجراءات وخطوات قانون الغاء تلك المكاتب لم تستكمل، مشيرا الى اعتقاده، بأن ترشيح شخصيات لتسلم تلك المكاتب، بعيداً عن المحاصصة، كانت السبب في اثارة حفيظة المنتقدين، ومعارضة بعض الجهات للقرار.

وأضاف كنا ان رئيس الوزراء، يترأس مجلس لمكافحة الفساد، وذلك يعطيه الحق في اتباع الاليات اللازمة، والتي يراها مناسبة للقضاء على حالات الفساد وهدر المال العام.

124



اربيل (كوردستان 24)- عادت فتاة ايزيدية الى حضن ذويها بعد خمس سنوات من اختطافها على يد تنظيم داعش.

وقال مراسل كوردستان 24 ماهر شنكالي ان الفتاة المدعوة دلسوز مستو عمة عادت الى سنجار بعد ان تم تحريرها بيد قوات سوريا الديمقراطية.

وتنحدر عمة من قرية كوجو وكانت مقيمة في مخيم الهول بمناطق الادارة الذاتية بشمال سوريا.

ويقيم في مخيم الهول نحو 70 الفا من عوائل تنظيم داعش وقد تم اخراج عدد كبير من النساء والاطفال الايزيديين من بينهم.

وبحسب احصائيات مكتب المختطفات في كوردستان فإن الفين و908 شخص لا يزالون في قبضة التنظيم منهم الف و323 امرأة و585 رجلا.

ونزح 360 الف يزيديا من مناطقهم بعد اجتياح تنظيم داعش سنجار في اب اغسطس 2014، حيث ارتكب ابشع الجرائم من قتل وسبي واختطاف بحق الايزيديين.

سوار أحمد

125

مفكر حر

تعقيبا على البيان الصادر عن رؤساء الكنائس المسيحية في دمشق في الثاني عشر من شهر آب لعام ٢٠١٩ والذي تناول الأوضاع في المنطقة عموما وبما يتعلق بالمسيحيين خصوصا، يرى أعضاء منظمة سوريون مسيحيون من أجل السلام أنه حمل مفاهيم هامة تتعلق بضرورة اشتراك كل مكوّنات الشعب السوري في بلورة رؤية مستقبلية لبلدهم ضمن دولة وطنية تقوم على أسس الديمقراطية وحكم القانون والمساواة في المواطنة واحترام التنوّع علما أن تلك هي المطالب والمرتكزات ذاتها التي استند عليها حراك الشعب السوري في منطلقاته المحقة في عام ٢٠١١، (لمزيد من التفاصيل على هذا الرابط: بيان صادر عن رؤساء الكنائس المسيحية في دمشق ) .. ولكن البيان تجاوز تسمية الامور بمسمياتها الحقيقية على الاخص دور النظم الاستبدادية في الكوارث الانسانية والمآسي التي تعاني منها شعوب المنطقة وعمليات القتل والتدمير والتهجير القسري الذي يعاني منه السوريون ومن ضمنها تهجير المسيحيين، فقد تغاضى المجتمعون عن الاشارة الى أن هذا التهجير بدأ منذ سيطرة النظام القمعي على السلطة في سوريا بسبب تقييد حريات التعبير والحريات السياسية والثقافية وهيمنة الفساد والوساطات والفئوية على مؤسسات الدولة و نبذ وتحييد الكفاءات الوطنية عموما وتهميش دور المسيحيين خصوصا ودفعهم للهجرة.
هذه الهجرة التي تفاقمت خلال السنوات الاخيرة الماضية بسبب انتشار العنف واستخدام النظام للفتنة الطائفية كأداة لتمكين حكمه وما تبع هذه المرحلة من تغيير ثقافي وديمغرافي نابذ لوجود المسيحيين.
كما أن البيان الذي يشيد بما سماه رؤساء الكنائس انتصارا يتناسى أن ضحايا العمليات العسكرية لنظام الاسد من المدنيين والاطفال والنساء تجاوزت مئات الالوف وأن مدنا بكاملها تم تدميرها وتهجير ما يزيد عن نصف الشعب السوري، اضافة الى تواطىء النظام في مواقع ومواقف عديدة مع التنظيمات الارهابية بما يخدم ادعاءاته وتشبثه بالسلطة مما يفقده أي مصداقية في ما يروج له من محاربة الارهاب.


تؤكد منظمة سوريون مسيحيون أن المسيحيين مكون أساسي أصيل في المنطقة وأنهم يشكلون نموذجا للمواطنة الفاعلة ومن واجبات هذه المواطنة الدفاع عن أبناء سوريا جميعهم، من كافة المكونات الدينية والقومية، ضحايا هذا النظام الاستبدادي والمطالبة برفع الظلم والمعاناة عنهم وتحقيق العدالة والقانون والمساواة وهي مفاهيم لا يمكن بناؤها في ظل حكم الاسد. تلك المفاهيم التي كانت رسالة المطران يوحنا إبراهيم والاب فرانسيس والاب باولو وكثير من الاصوات السورية المسيحية التي دافعت عن قيم المواطنة والانسانية.
هذه الاصوات يجب أن تكون قدوة لرؤساء الكنائس في اي مسار وموقف وطني لتحرير المؤسسات الكنسية من التبعية والخضوع للسلطة الذي يحرفها بوضوح عن القيم والتعاليم التي حملها ودافع عنها الآباء والأجداد.

 

126


دعا قائمقام قضاء سنجار محما خليل  الى " انشاء منطقة آمنة للايزيديين في العراق باشراف امريكا وحكومتي بغداد واربيل، لتشجيعهم على العودة الى مناطقهم، ولبعث الثقة في نفوسهم ".

وقال خليل :"  ان ما يمنع رجوع النازحين الايزيديين الى مناطقهم هو وجود حزب العمال الكردستاني على جبل سنجار، والذي لا يحترم القوانين العراقية ويفرض الاتاوات ويمارس الخطف والحكم على المخطوفين ، دون اية محاكمات وبصورة تعسفية " .

واضاف النائب السابق :" ان سنجار اصبحت الملاذ الامن لهذه العناصر التي تمارس انواع الممارسات التعسفية ضد السنجاريين ،امام مرأى ومسمع القوات العراقية والحشد الشعبي ،  فضلا عن ان هذه المنطقة اصبحت مصدرا لتمويلهم واسلحتهم، في حين اصبح سكانها الاصليون غرباء بعد ان فرض الـ (بي كا كا) ارادته واصبح امرا واقعا".

وناشد خليل المجتمع الدولي والضمير العالمي والحكومة العراقية، ان تستغل الاجواء الرحمانية للعيد وان تحول دون ان تكون سنجار ضحية مرة ثانية ، وان تعمل  على منح الحقوق لاهلها وارجاعهم الى مناطقهم بامان

127

التقى رؤساء الكنائس المسيحية في دمشق ، سوريا ، سعادة السفير الكاردينال ماريو زيناري ، السفير البابوي في سوريا ، في دير القديسة أفرام في سوريا في معرة صيدنايا بريف دمشق. بمشاركة البطريرك يوحنا العاشر ، بطريرك أنطاكية والشرق كله للأرثوذكس اليوناني ، والبطريرك جوزيف العبسي ، بطريرك أنطاكية وجميع الشرق ، الإسكندرية والقدس للملكشيك الكاثوليك. في بيان اليوم ، أكد رؤساء الكنائس في سوريا أن المسيحيين هم عنصر أساسي في النسيج الوطني لهذه المنطقة ، وقد مروا عبر التاريخ والأجيال. – يظلون نموذجًا للمواطنة النشطة التي تدرك جيدًا واجباتها وحقوقها. كما دعا الاجتماع إلى التشبث بأرض الآباء والأجداد ، وبغض النظر عن الظروف القاسية والظروف الصعبة ، فإنهم سيشكلون ملحًا ونورًا لهذه الأرض. فيما يتعلق بالقضية السورية ، أعرب الآباء المجتمعون عن اعتزازهم بانتصار سوريا والقيادة والجيش والشعب ، بكل أشكال الإرهاب التي تهدف إلى إضعافها وتفتيتها ، مؤكدين تضامن الشعب. حالته ومؤسساته الشرعية. أكد الآباء على أهمية مشاركة جميع مكونات الشعب السوري في صياغة رؤية مستقبلية لبلدهم داخل دولة قومية تقوم على أسس الديمقراطية وسيادة القانون والمساواة في المواطنة واحترام التنوع ، مؤكدين أيضا وحدة غبار سوريا والناس ، من الجولان السوري العزيز إلى الجزيرة السورية الثمينة.

128


هاجم زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، ناجيات أيزيديات من قبضة تنظيم الدولة "داعش"، بعد زيارة قمن بها إلى تل أبيب.
وقال الصدر في بيان له، إن هؤلاء الناشطات هربن من داعش إلى "أحضان إسرائيل".
وزار وفد مكون من عدة أيزيديات، في مقدمتهن الناشطة نادية مراد، تل أبيب، في تموز/ يوليو الماضي.
وجاء حديث مقتدى الصدر عن الزيارة في سياق مقال له، تحدث فيه عن ضرورة الاعتدال، وعدم التعامل مع الأمور بردات الفعل.
وقال إنه "من المنطقي أن ينفر الإنسان من التشدد، لكن هذا لا يعني أن يرتمي بأحضان التحرر".

129
جرى في موقعنا عنكاوا كوم قبل فترة نقاشات بين كتابنا ومعلقينا بداها السيد نيسان سمو الهوزي حول كيفية نشر المقالات الدينية في الموقع وكيفية منع التجاوزات والمغالطات فيما يخص الافكار الدينية المطروحة. علما ان المقالات الدينية تنشر حاليا في المنبر الحر المفتوح للنقاشات والمجادلات التي تثير الحساسيات نظرا لانها تمس المعتقدات الدينية والمقدسات.

نقاشات كتابنا الاعزاء مالت الى ان نفتح منبرا جديدا خاص للمواضيع الدينية اللاهوتية مع امكانية غلق الموضوع لمن لا يريد ان تجري نقاشات حول مقاله. هذا ما قد يريح البعض ممن لا يريد ان يتعرض للنقد واحيانا التجريح. عليه تم انشاء منتدى فرعي للمنبر الحر باسم "المقالات الدينية". نرجو من كتابنا الاعزاء نشر كتاباتهم الدينية في هذا المنتدى واننا سنقوم بنقل المقالات الدينية البحتة التي تنشر في المنبر الحر اليه..

ملاحظة: موقع عنكاوا كوم موقع سياسي اجتماعي وليس ديني لذا فاننا لا نبرز المواضيع الدينية في الصفحة الرئيسة عدا المواضيع التي تربط القضايا الدينية بالقضايا السياسية والاجتماعية التي قد تأخذ طريقها الى الصفحة الرئيسة.

ادارة الموقع تقدم تحياتها الى كتابنا وقرائنا الاعزاء وتقدم لهم الشكر الجزيل على رفدهم الموقع بالمقالات والاراء واهتمامهم في تقدم الموقع وتطوره.

ادارة عنكاوا كوم

130
جرى في موقعنا عنكاوا كوم قبل فترة نقاشات بين كتابنا ومعلقينا بداها السيد نيسان سمو الهوزي حول كيفية نشر المقالات الدينية في الموقع وكيفية منع التجاوزات والمغالطات فيما يخص الافكار الدينية المطروحة. علما ان المقالات الدينية تنشر حاليا في المنبر الحر المفتوح للنقاشات والمجادلات التي تثير الحساسيات نظرا لانها تمس المعتقدات الدينية والمقدسات.

نقاشات كتابنا الاعزاء مالت الى ان نفتح منبرا جديدا خاص للمواضيع الدينية اللاهوتية مع امكانية غلق الموضوع لمن لا يريد ان تجري نقاشات حول مقاله. هذا ما قد يريح البعض ممن لا يريد ان يتعرض للنقد واحيانا التجريح. عليه تم انشاء منتدى فرعي للمنبر الحر باسم "المقالات الدينية". نرجو من كتابنا الاعزاء نشر كتاباتهم الدينية في هذا المنتدى واننا سنقوم بنقل المقالات الدينية البحتة التي تنشر في المنبر الحر اليه..

ملاحظة: موقع عنكاوا كوم موقع سياسي اجتماعي وليس ديني لذا فاننا لا نبرز المواضيع الدينية في الصفحة الرئيسة عدا المواضيع التي تربط القضايا الدينية بالقضايا السياسية والاجتماعية التي قد تأخذ طريقها الى الصفحة الرئيسة.

ادارة الموقع تقدم تحياتها الى كتابنا وقرائنا الاعزاء وتقدم لهم الشكر الجزيل على رفدهم الموقع بالمقالات والاراء واهتمامهم في تقدم الموقع وتطوره.

ادارة عنكاوا كوم

131
 
 ترجمة خولة الموسوي
اخبار سياسية - أغسطس 11, 2019

قالت صحيفة law fare في مقال لها الاحد كتبه دوغلاس أوليفانت هو زميل أقدم في برنامج مستقبل الحرب في نيو أمريكا وشريك إداري في مانيد إنترناشونال. وقد بغزو العراق ومستشارًا كبيرًا في أفغانستان ، وعمل مديرًا لمجلس الأمن القومي في إدارتي جورج دبليو بوش وأوباما. حاصل على درجة الدكتوراه في النظرية السياسية من جامعة إنديانا.

لقد طبقت إدارة ترامب بحماس أشكالاً مختلفة من العقوبات والقيود المفروضة على الأفراد والمنظمات والبلدان ، بما في ذلك محاولة تغيير سلوك النظام الإيراني في السياسة النووية عن طريق تعيين قوة القدس واستهداف الدول التي لا تلتزم بشكل كاف بمكافحة الاتجار بالبشر.

يُنظر إلى العديد من هذه الأساليب على أنها ذات نفوذ شديد أو تؤدي إلى نتائج عكسية أو ذات تأثير مشكوك فيه ، ولكن مع فرض عقوبات مستهدفة على منتهكي حقوق الإنسان العراقيين على النحو الذي يجيزه قانون Magnitsky ، ربما تكون الولايات المتحدة قد فتحت وسيلة رئيسية بإلحاح على الحكومة العراقية نحو أن تكون أكثر استجابة من الناحية السياسية.

لقد ناضلت الولايات المتحدة دائمًا لتحويل السلطة إلى نفوذ داخل النظام السياسي العراقي. على الرغم من دور الولايات المتحدة في تأسيسها ، فإن الفساد المتأصل بنظام الغنائم الطائفية العرقية (muhassasa) قد تحدى محاولات الولايات المتحدة للتحقق من الجهات الخبيثة العاملة داخلها. كان للضعف الأمريكي في هذا الصدد آثار إقليمية. لسنوات ، عملت الولايات المتحدة في وضع غير مؤات عند التنافس مع النفوذ الإيراني.

ببساطة ، في حين أن إيران ليس لديها الكثير لتقدمه للعراق كدولة (باستثناء بعض الكهرباء والغاز) ، فإن لديها الكثير لتقدمه للعراقيين.

إذا وافق الإيرانيون على مشروع أو مقاربة عراقية ، فيمكنهم أن يمنحه (أو أحيانًا) أموالاً وشبكة وحماية سياسية.

على العكس من ذلك ، في حين أن الولايات المتحدة لديها الكثير لتقدمه للعراق (بما في ذلك الوصول إلى البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ، والصفقات التجارية ، والقدرة التقنية ، والقوات الجوية ، والتدريب العسكري والمعدات المتطورة) ، لم يكن لديها أي شيء ذي قيمة حقيقية لتقديم أفراد عراقيين ، وربما بعض المساعدة في الحصول على تأشيرات – لا فائدة من ذلك في بيئة السياسة العراقية القوية.

إن الاحتجاج الأخير بقانون مغنيتسكي في القضايا العراقية قد أضاف سهمًا إلى جعبة الولايات المتحدة.

بينما لا تزال الولايات المتحدة لا تستطيع تقديم أي شيء للأفراد العراقيين ، فقد أثبتت بوضوح أنها تستطيع اتخاذ إجراءات ضد أعداء أصدقائنا.

قد يغير هذا حساب التفاضل والتكامل في العراق ، حيث بدأ أصدقاء أمريكا – والغرب بشكل عام – يدركون أنهم قد لا يتركون وحدهم بعد كل شيء.

تم التوقيع على قانون Magnitsky ليصبح قانونًا من قبل الرئيس باراك أوباما في عام 2012 ردًا على قضية سيرجي ماغنيتسكي ، وهو محام روسي توفي في حجز الدولة الروسية في عام 2009.

كان ماغنيتسكي شجاعًا أو أحمقًا بما يكفي لمقاضاة نظام بوتين لمئات من ملايين الدولارات نيابة عن موكله ، الذي زُعم أنه تعرض للاحتيال من جانب أصدقاء بوتين.

يسمح قانون Magnitsky للحكومة الأمريكية بمهاجمة الأصول – وبدرجة أقل ، امتيازات السفر – للأفراد الذين “ينتهكون حقوق الإنسان ، والجهات الفاعلة الفاسدة ، وممكِّناتهم”.

توفر تسميات Magnitsky أداة ضد أولئك الذين يتمتعون بالإفلات من العقاب من الفساد. واتهامات انتهاك حقوق الإنسان ولكن للذين يرغبون أيضًا في التواصل مع الغرب.

اعتبارًا من الشهر الماضي ، تم استخدام الإجراء بشكل أساسي ضد القلة من الروس ، والجنرالات البورميين المتورطين في مذابح الروهنجيا ، والقتلة السعوديين لجمال خاشقجي ، و (مؤقتًا) وزراء العدل والداخلية الأتراك المتورطين في قضية القس أندرو برونسون .

في 18 تموز، سنت الحكومة الأمريكية تسمياتها الأولى للمواطنين العراقيين بموجب قانون  Magnitsky.

أدى تعيين أربعة أفراد عراقيين – اثنان من قادة قوات الحشد الشعبي (الميليشيا) أو اثنين من حكام المحافظات السابقين – إلى إثارة صدمة في الطبقة السياسية العراقية.

في حين أن أنشطة هؤلاء الأفراد الأربعة تندرج بالتأكيد تحت قانون Magnitsky (الأفراد الذين يعملون مع الإفلات من العقاب نسبيًا عند تقاطع الفساد المالي وانتهاكات حقوق الإنسان) ، فإن القراءة السطحية على الأقل هي أنه تم اختيارهم بدقة لإلحاق ضرر حقيقي بحلفاء إيران في سهل نينوى وحوله ، مع وجود تأثير صائب في مساعدة حلفاء أمريكا.
على سبيل المثال ، إن تعيين قادة الميليشيات ، وعد قدو (شبكي) امر اللواء 30 وريان الكلداني (مسيحي) امر اللواء 50 ، له تأثير صائب على تمكين الكاردينال لويس ساكو بشكل كبير ، والذي يُنظر إليه عمومًا على أنه يشارك في اهتمام الولايات المتحدة بدولة عراقية قوية وقادرة على الوقوف ضد التدخل الإيراني ، وفي الوقت نفسه وضع شروطاً لعودة “قطيع” ساكو المسيحي إلى العراق.

مرة أخرى ، لدى الولايات المتحدة طرق قليلة لتمكين ساكو بشكل مباشر ، ولكن هذه “الإضافة بالطرح” جعلت حياته أسهل كثيرًا.

يصعب رسم الخطوط المباشرة فيما يتعلق بمحافظي نينوى وصلاح الدين السابقين ، وكلاهما من العرب السنة ، لكن تعيينهم يمكّن خصومهم – الذين يميلون أكثر إلى الغرب.

يعتبر قانون Magnitsky أداة قوية بشكل خاص بسبب معايير التضمين الخاسرة ، أو على الأقل مختلفة ، مما يسهل استخدامه لتعزيز المصالح الأمريكية في العراق بطريقة لم تحققها “القوائم” الأخرى.

لذلك ، على سبيل المثال ، في حين أن إدراج كتاب حزب الله وحزب الله النجباء (في الآونة الأخيرة) في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO) أمر لا ريب فيه بالتأكيد ، فإنه ليس من الواضح ما أنجزه من حيث المصالح الأمريكية.

بالنسبة إلى كلتا المجموعتين ، ربما يكون التواجد في القائمة نفسها كحزب الله اللبناني نقطة فخر ، ولا تربط أي منهما صلات مهمة مع المؤسسات الغربية التي يمكن أن تعرقلها قيود FTO

. لكن قانون Magnitsky يحمل دلالة مختلفة تمامًا – من الصعب أن نفخر بكوننا جزءًا من فساد الدولة.

مع هذه الفرصة ، من المهم أن تقوم الولايات المتحدة الآن بفرض العقوبات في هذا التصرف ببعض الحماس.

وهذا سيفيد كل من النخب العامة والعراقية.

تحتاج الولايات المتحدة إلى العمل بجد لجعل حياة هؤلاء الأفراد الأربعة المعينين – وشبكاتهم الشخصية والسياسية وشبكات الأعمال – بائسة بقدر الإمكان كمثال للآخرين. تحتاج الولايات المتحدة أيضًا إلى إظهار القوة الكاملة لقوتها لمنع الأفراد المعينين من التفاعل ليس فقط مع الولايات المتحدة ولكن أيضًا مع حلفائها وأصدقائها الآخرين.

على سبيل المثال ، يجب أن تعمل الولايات المتحدة مع شركاء إقليميين لضمان حرمان الأشخاص المعينين من تأشيرات الولايات المتحدة فحسب ، بل يجدون أنفسهم غير قادرين على السفر إلى مزيد من الملاذات المحلية ، مثل عمان ودبي وإسطنبول. بعد أن انتهكوا المعايير الدولية ، يجب أن يجد هؤلاء الأفراد أنفسهم محرومين من السفر الدولي.

سيكون من المثير للاهتمام أيضًا معرفة كيفية التعامل مع الزملاء المعروفين من المصممين. ماذا يحدث لقادة المستوى الأدنى في اللواء 30 و 50؟ واحد من اثنين من المحافظين السابقين المعينين – أحمد الجبوري ، أو “أبو مازن” ، من صلاح الدين – هو لاعب مهم من المستوى المتوسط ​​في السياسة العراقية. لديه “دوونلين” معروف من المناصب السياسية ، محليا في المحافظة وعلى الصعيد الوطني في بغداد. ما هو مستقبلهم؟ يمكن وينبغي أن تكون معزولة بطريقة أو بأخرى؟

إن التطبيق القوي قد يغير سلوك الأفراد الذين قد يرون أنفسهم في خطر للجولة التالية من العقوبات. وصف أحد كبار المسؤولين هذه التسميات الأربعة الأولى بأنها “حصاة سقطت في بركة – والآن نرى أين تذهب التموجات”. سيكون هناك اكتشاف للاكتشاف من كلا الجانبين. لكن تنفيذ هذه الجولة الأولى من التعيينات سيحدد شروط الجولات اللاحقة.

قد تُظهر هذه التسميات في سهل نينوى وحوله الولايات المتحدة في أقسى ما في العراق. يوجد في سهل نينوى وجود كبير للولايات المتحدة ، ورغم صعوبة الوصول إلى أعداد كبيرة ، تشير معظم التقديرات إلى وجود عدة مئات من المدنيين الأمريكيين وفصائل صغيرة ولكنها مهمة من المسؤولين الحكوميين والمستشارين العسكريين الأمريكيين.

الوجود الأمريكي في هذا المجال قوي ، والولايات المتحدة تتمتع بمستوى عال من الوعي الظرفي في نينوى. لسوء الحظ ، فهم الولايات المتحدة للأنبار وبغداد أقل حبيبية إلى حد كبير ، وفهمها لمراكز القوى الجنوبية في النجف وكربلاء والبصرة يكاد يكون غير موجود ، خاصة منذ إغلاق القنصلية الأمريكية في البصرة في سبتمبر 2018.

سيكون التوفيق بين الدقة الموضحة في هذه الجولة الأولى من التعيينات أكثر صعوبة خارج سهل نينوى.

على وجه الخصوص ، يجب على الحكومة الأمريكية أن تحرص على عدم التصويب بدرجة عالية مع التعيينات المستقبلية.

يجب أن يكون الأفراد الأربعة الذين تم اختيارهم في الجولة الأولى هو النموذج: شخصيات متوسطة المستوى تشكل تهديدًا للمصالح الأمريكية أو الأصدقاء في العراق.

ليس من الصعب تصور موقف يمكن فيه أن يؤدي تعيين شخص بارز إلى نتائج عكسية ؛ إذا تمكن شخص معين من التغلب على هذه العقوبات ولا يزال وسيط قوة عراقيا ، فقد يضطر الوجود الدبلوماسي والعسكري والتجاري الأمريكي إلى استيعابه ، مما يقلل من فعالية ومصداقية هذه الأداة. إن محاولة إزالة قوة قوية في العراق والفشل سيكون أسوأ من عدم المحاولة على الإطلاق.

ومع ذلك ، فقد أثبتت الولايات المتحدة أنه ، في ظل الظروف المثلى على الأقل ، يمكنها استخدام تسميات Magnitsky بشكل فعال.

إلى أي مدى سيتم تحديد مدى الفعالية من خلال متابعة الأفراد الحاليين الأربعة المعينين ، وكذلك الجولات المتتالية من التعيينات في العراق.

قد تكون هذه أداة يمكن أن تساعد في استئصال التأثيرات الخبيثة في العراق ، ومكافحة كل من انتهاكات حقوق الإنسان والفساد التي تم تصميمها للتصدي وتحسين وضع الولايات المتحدة وزملائها المسافرين بشكل كبير.

132


أربيل (عينكاوا) 6-7 آب 2019

إلتقى آباء السينودس الكلداني مع العلمانيين، ممثلي أبرشيات الكلدان في العراق والعالم، للمرة الأولى، يومي 6-7 آب 2019، وشارك في اللقاء (16) علمانياً، بينهم ثلاث سيدات، فضلاً عن راهبة ممثلة عن الرهبانيات البطريركية في العراق ومدير المعهد الكهنوتي ممثلاً المعهد الكهنوتي والآباء الكهنة، وممثل عن الرابطة الكلدانية. وتناول المشاركون خلال ست جلسات المواضيع التالية:

مشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة (المطران أنطوان اودو).
الشأن العام في العراق (البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو)
الشبيبة الكلدانية (المطران باسيليوس يلدو).
الهجرة (المطران يوسف توما).
وضع الكلدان في بلدان الانتشار والعلاقة مع الكنيسة الأم والوطن، بالإضافة إلى وضع أبرشيات العراق والشرق الاوسط:
أمريكا (المطران عمانوئيل شليطا وعزيز رزوقي) / كندا (المطران باواي سورو وماهر رزوقي) / استراليا (المطران اميل نونا وكريم عوديش ساتي) / إيران (المطران توما ميرم) / لبنان (المطران ميشيل قصارجي وروفي بول كوبلي) / سوريا (المطران أنطوان اودو وجورج يوسف توما والأستاذ اديب بيكندي).
ابرشيات العراق: بغداد (منال أفهم ووسام مرقس) / القوش (المطران ميخا مقدسي وتغريد ضياء) / زاخو والعمادية (المطران ربان القس وغسان بطرس) / أربيل (المطران بشار وردة ونوار دنحا اوغنا) / البصرة والجنوب (المطران حبيب النوفلي وعهد سهيل) / كركوك والسليمانية (المطران يوسف توما وريان لويس) / الموصل وعقرة (المطران ميخائيل نجيب وسفيان عدنان) / مصر (الاب بولس ساتي والآن شيخو)
الأخت مريم يلدا شابو، الرئيسة العامة لراهبات بنات مريم المحبول بها بلا دنس الكلدانيات، ممثلة عن الرهبانيات.
الاب افرام كليانا، ممثلاً عن المعهد الكهنوتي والآباء الكهنة.
الرابطة الكلدانية (د. اماج فرنسيس بويا).
الجانب المالي واناطته بمحاسبين شفافين (المطران حبيب النوفلي).
ملاءمة الطقوس مع المتغيرات الثقافية والجغرافية (المطران باواي سورو).
المحاكم الكنسية / العائلة (المطران ميشيل قصارجي).
حماية القاصرين في الكنيسة (المطران بشار وردة).
أهمية الاعلام (المطران عمانوئيل شليطا).
  وانتهى المشاركون إلى التوصيات التالية:

التأكيد على الهوية الكلدانية: اللغة، الطقس والأرض من حيث انها الركيزة الأساسية للهوية.
التشديد على دور العلمانيين ومشاركتهم في حياة الكنيسة، نساءً ورجالاً.
الإشارة الى ان للكنيسة الكلدانية حضوراً هاماً في العراق، لذا وَجَبَ عليها ان تلعب دور الوسيط مع سائر المسيحيين وكل المكونات الاجتماعية في المنطقة، وهذا مما يدفعها الى حالة حوار وتعاون مع باقي الكنائس والاديان.
تأسيس صندوق كلداني موحَّد لدعم المشاريع المشتركة والحالات الطارئة وتطبيق مبدأ التوأمة بين الأبرشيات الكلدانية ولا سيما تلك التي في بلاد الانتشار والعراق والشرق الأوسط.
تشكيل دائرة مالية في الأبرشيات التي ليس لها دائرة مالية حفاظاً على المهنية والشفافية.
التحضير للمؤتمر الكلداني الموسع للعلمانيين والذي سيُعقد في العام في عام 2022.
الاستمرار في دعم المهجَّرين ومساعدتهم على العودة وبناء منازلهم وتأمين مصدر رزق لمعيشتهم.
عقد لقاء لشبيبة الكلدان في ربيع 2020 وفيه تشديدٌ على المواضيع التالية: الإيمان، التعارف والإنفتاح على الآخر، سرّ الزواج، تمييز الدعوة ومواضيع اُخرى تخصّ الشبيبة.
العمل على تنشئة المؤمنين في بلدان الإنتشار لتلافي التقوقع على الذات ولتشجيع الإندماج في المجتمع والتواصل بين الأجيال.
الإستفادة من وسائل التواصل الإجتماعي والتركيز على ضرورة إنشاء قناة فضائية تابعة للبطريركية الكلدانية.
الحفاظ على التراث المسيحي الكلداني من خلال الاهتمام بالمخطوطات والفولكلور وإعادة إعمار الاديرة والكنائس الأثرية في مدينة الموصل وسهل نينوى.
ضرورة دعم الرابطة الكلدانية الساعية لجمع شمل البيت الكلداني والدفاع عن حقوقه وإبراز هويته.
إقامة دورات وورش عمل للمخطوبين والمتزوجين الجدد وتفعيل لجان للمرافقة والإرشاد والمصالحة في الابرشيات.
أهمية الشفافية في التعامل مع التجاوزات التي تطال القاصرين وذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال توعية الاكليروس وكل العاملين في الكنيسة، بإقامة دورات وندوات تتناول هذا النوع من الجريمة والخطيئة (راجع رسالة البابا فرنسيس: يسوع نور العالم، الصادرة في عام 2019).
ختاماً تمّ تشكيل اللجنة التالية للمتابعة من العلمانيين، غايتُها التذكير والتطبيق لما ورد في هذا البيان:

د. منال افهم توما.

السيدة عهد سهيل يوسف.

المهندس عزيز حنا رزوقي.

د. جورج يوسف توما.

السيد كريم عوديش ساتي.

الشماس سفيان عدنان أسوفي.

الشماس رفائيل بول كوبلي.

السيد نوار دنحا اوغنا.

133

إعلام البطريركية

بدعوة من صاحب الغبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى، عُقد سينودس الكنيسة الكلدانية السنوي الدوري في المقر البطريركي الصيفي، بعينكاوا – أربيل (العراق) للفترة من 3 الى 10 آب 2019. وقد حضر الآباء الأساقفة من أبرشيات العراق وإيران وسوريا ولبنان وأميركا وكندا واُستراليا. وبعد الجلسة الإحتفالية رفع الآباء الأساقفة المجتمعون رسالة إلى قداسة البابا فرنسيس مؤكدين له محبتهم وتقديرهم وشكرهم لوقوفه مع الشعب العراقي ودعمه للكنيسة الكلدانية، وتمنّوا تحقيق زيارته لبلدهم في العام 2020.

 وفي ختام السينودس أصدر المشاركون البيان الآتي:

الرياضة الروحية: بدأ الآباء سينودسهم بالقداس الإلهي الذي ترأسه غبطة البطريرك ساكو، وفيه أكّد على أهمية تحمُّل المسؤولية والعمل معاً كفريقٍ واحد لخدمة كنيستنا وشعبنا في هذه الظروف المعقَّدة. ثم دخل الآباء في رياضة روحية ليومين متتالين، رافقهم فيها سيادة المطران يوسف سويف، مطران أبرشية قبرص المارونية، حيث ركز على دور الاُسقف، في الإدارة، وحياة الإيمان، وروح الشفافية مُشَدّداً على صفات الاُسقف كأب وأخ وراعٍ ومُدبِّر لكهنته ومؤمني أبرشيته.
اللقاء مع المؤمنين العلمانيين ممثلي الابرشيات رجالاً ونساءً: هذه هي المرة الأولى في تاريخ كنيستنا الكلدانية أن يلتقى آباء السينودس بالعلمانيين لفترة يومين من أجل دراسة الشأن العام الكلداني، وقد صدر بيان موسَّع عن هذا اللقاء، فيه يحثُّ الآباء اللجنة المشكَّلة على متابعة التوصيات. وقد تمّ نشره في الموقع البطريركي.
الاداريات:
نظراً لانتهاء المدة القانونية للسينودس الدائم (خمس سنوات)، وكذلك بالنسبة الى الأمين العام، إنتخب آباء السينودس أعضاءً جُدد له: هم المطران ميشيل قصارجي والمطران ميخا مقدسي والمطران ميخائيل نجيب، كما عيّن غبطة البطريرك المطران باسيليوس يلدو عضواً رابعاً. وقد اُعيد انتخاب المطران يوسف توما أميناً عاماً.
عينّ غبطته المطران يوسف توما عميداً لكلية بابل للفلسفة واللاهوت والاخت سناء يوسف حنا (من راهبات القلب الاقدس)، نائب عميد والاخت كارولين سعيد جرجيس (من راهبات القلب الاقدس)، مديرة لمعهد التثقيف المسيحي.
إنتخب آباء السينودس أساقفة جدد للأبرشيات الشاغرة.
الطقوس: راجع آباء السينودس نص قداس الرسل (أداي وماري)، فيه تم فرز إحتفال أيام الآحاد والأعياد عن أيام الأسبوع، كما تدارسوا رتبة القداس الثانية، والرتبة الجديدة التي إستلهمها صاحب الغبطة البطريرك ساكو من صلوات الطقس الكلداني وروحانيته، وسيتم إرسال النصوص إلى الكرسي الرسولي للمصادقة.
الجانب الاقتصادي: ناقش الآباء موضوع إنشاء صندوق مشترك في البطريركية من أجل مساندة المشاريع البطريركية ودعم الأبرشيات المحتاجة، كما شدّد آباء السينودس على ضرورة القيام بدراسة إقتصادية معمَّقة لتحديد شروط المساهمة في هذا الصندوق إلى جانب تنشيط مساهمة المؤمنين في بركة الزكاة.
التوصيات:
يدعو آباء السينودس كهنتهم الى الالتزام بالقوانين الكنسية، ويشجعونهم على الثبات في دعوتهم والأمانة تجاه تكريسهم مهما كانت الصعوبات، كما يشكرون الذين عملوا طيلة هذه السنوات في خدمة رعاياهم بكل تضحية وتجرُّد وسخاء.
يحثّ آباء السينودس مؤمنيهم في داخل العراق وخارجه، الى التكاتف والتمسك بالهوية الكلدانية ومبادئ الإيمان، والأخلاق المسيحية والإرتباط بالكنيسة والوطن الاُم واللغة الكلدانية، والالتفاف حول الاُسقف، بكونه رأس الكنيسة المحلية.
يُثني الآباء الأساقفة على عودة العوائل، المُهجَّرة من قبل تنظيم داعش الإرهابي، إلى بيوتها وبلداتها في الموصل وسهل نينوى، معبّرين عن دعمهم لعملية الإعمار ووقوفهم الى جانبهم أمام التحديات التي يواجهونها. كما يشجّعون الباقين، في الداخل (النازحين)، على العودة وعدم بيع بيوتهم وعقاراتهم، لأنها إرثهم التاريخي.
يُعبّر آباء السينودس عن دعمهم الكامل لخطاب البطريركية ومواقفها في الدفاع عن حقوق المسيحيين وتمثيلهم العادل في مؤسسات الدولة ومطالبتها بدولة مدنية تقوم على المواطنة الكاملة والمساواة والعدالة، دولة القانون والمؤسسات بعيداً عن ثقافة المُحاصصة. ويدعمون بشدة خطوات الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان في إجراء إصلاحاتٍ شُجاعة.
يطالب الآباء بحصر التصويت على المكون المسيحي في إختيار ممثليه بعيداً عن تدخلات الكتل الكبيرة، بكلّ ما يتعلق بـ ” الكوتا المسيحية” في مجلس النواب، ومجالس المحافظات.
وفي الختام: جدّد الآباء تعهّدهم بالعمل الحثيث من أجل خدمة رعاياهم وتنشيط الحركة المسكونية، ودعوا الإخوة المسيحيين من كافة الطوائف إلى التوجّه نحو ما أراده يسوع: “ليكونوا واحداً” (يوحنا 17: 11) وذلك بوضع آليات حوار وتواصل. كما دعوا أبناءهم المسيحيين كي يكونوا جسوراً بين كل الجماعات، في حوارٍ صادق، لتعزيز العيش المشترك ورفع صوت الحق تجاه المتغيّرات والأحداث والتطورات لخير بلدانهم ومواطنيهم.

134
القدس العربي: مصطفى العبيدي

نينوى-“القدس العربي”: تتصاعد خلافات وصراعات علنية وخفية للسيطرة على منطقة سهل نينوى الاستراتيجية في شمال العراق، تارة بين مكونات المنطقة من المسيحيين والإيزيديين والعرب، وأخرى بين حكومتي بغداد وأربيل للسيطرة عليها، إضافة إلى التدخلات الدولية فيها.

وتشهد منطقة سهل نينوى التي يقطنها خليط من المسيحيين والإيزيديين والعرب، تطورات خطيرة هذه الأيام، أكدت مخاوف العراقيين من تداخل الصراعات المحلية والدولية للسيطرة على المنطقة وتأثيراتها السلبية على الاستقرار والأمن فيها.

فقد تمردت قوّة تابعة للحشد الشعبي على أوامر رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، رافضة قرار سحبها من سهل نينوى وإحلال قوة من الجيش والشرطة مكانها، واضعة الحكومة في حرج شديد.

وكان عبد المهدي قد أمر اللواء 30 (المكون من الشبك) في الحشد الشعبي، بالانسحاب فورا من مناطق سهل نينوى، بعد ورود اسم قائد اللواء وعد القدو، على قائمة العقوبات الأمريكية لتورّطه في قضايا فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان في منطقة سهل نينوى، إضافة إلى شكاوى من قوى سياسية وشعبية في الموصل بانتهاكاته ضد السكان، إلا أنّ اللواء المذكور رفض القرار وقام بإثارة اضطرابات وفوضى وتشبّث بنقاط تمركزه وتصادم مع قوات الجيش التي جاءت لاستلام مواقعه، إضافة إلى تحريك أتباعه لقطع الطرق ونصب خيام اعتصام بحجة تمسك السكان بحماية الفصيل المسلح للشبك في المنطقة.

وأكد القيادي في لواء 30 في الحشد الشعبي سعد القدو، ان “هناك ضغوطا أمريكية وكردية ومسيحية وراء قرار سحب الحشد” متحدثا عن “حملة منظمة يقودها الحزب الديمقراطي الكردستاني لترويج أكاذيب تستهدف إخراج القوات الاتحادية من سهل نينوى وإحلال البيشمركه بدلا عنها، تمهيداً لضمه إلى إقليم كردستان”.

وقد أثار تمرد الفصيل استنكارا واسعا من القوى السياسية والشعبية السنية في نينوى والأنبار وغيرها، الذين اعتبروا سكوت الحكومة دليلا على ضعفها إزاء تنامي نفوذ الحشد الشعبي في سهل نينوى وبقية المناطق المحررة من تنظيم “داعش” مؤكدين أن هذا السلوك أضعف هيبة الدولة، وسط اتهامات بتورط بعض فصائل الحشد في عمليات تهريب النفط والمخدرات وفرض الإتاوات على سكان المنطقة.

ويذكر أن الحكومة الأمريكية أصدرت مؤخرا عقوبات على أربع شخصيات عراقية من بينهم القياديان في الحشد الشعبي قائد اللواء 30 (الشبك) وعد القدو وزعيم فصيل بابليون (المسيحيين) ريان الكلداني، بتهمة ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في محافظة نينوى، وخاصة في سهل نينوى الذي يتواجد عناصرهما فيه، وهو ما جعل رئيس الوزراء يصدر أمرا بسحب الحشد الشعبي من مناطق السهل.

خلافات المسيحيين

 

وفي شأن ذو صلة، تفجرت هذه الأيام خلافات حادة بين أطراف من المكون المسيحي، عقب رسالة بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاردينال لويس ساكو، إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، التي عبر فيها عن تأييده لقرار ضم فصائل الحشد إلى القوات المسلحة الرسمية، ورفضه وجود أي فصيل مسيحي مسلح، مما خلق ردود أفعال عنيفة من قادة فصيل بابليون (المسيحي) المنضوي ضمن الحشد الشعبي، والمتواجد في سهل نينوى، الذين شنوا حملة انتقادات عنيفة ضد راعي الكنيسة.

وقد اتهم القيادي في فصيل بابليون ظافر لويس، البطريرك ساكو (من دون ان يسميه) بانه “أصبح دمية بيد إسرائيل وأمريكا” وانه يعمل ضد الحشد، داعيا إلى “تغييره من قبل الفاتيكان” ومهددا بـ “خروج مظاهرات أمام السفارة البابوية” لهذا الأمر.

وكان الكاردينال ساكو عبر عن دعم الكنيسة الكلدانية لـ “حصر السلاح بيد الدولة مما يرصن مؤسساتها، ويرسخ الوعي الوطني عند العراقيين على الهوية الوطنية الواحدة” معلنا “رفضه القاطع لوجود أي فصيل أو حركة مسلحة تحمل صفة مسيحية لأن ذلك يتعارض مع روحانية الدين المسيحي الذي يدعو إلى المحبة والتسامح والغفران والسلام” ومبديا تأييده “لإنخراط المسيحيين في الأجهزة الأمنية الرسمية كالجيش والشرطة الاتحادية والبيشمركه”.

وردا على اتهامات باتصال الكنيسة بدول خارجية، أصدرت الكنيسة الكلدانية بيانا أكدت فيه “ان غبطة البطريرك الكاردينال ساكو لم يوجه رسالة شكر لأي سفارة. كما ان البطريركية تنفي الإتهامات التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بأن الكاردينال زار إسرائيل والتقى بمسؤولين فيها، أو في واشنطن”. وأكدت البطريركية “ان البطريرك ساكو لم يزر في حياته إسرائيل ولم يلتقِ بمسؤول إسرائيلي قط، وعندما زار البابا فرنسيس الأردن عام 2014 ومن بعده فلسطين وإسرائيل رفض غبطته ان يرافق قداسته في هذه الزيارة احتراماً للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”.

الإيزيديون وسهل نينوى

وفي خضم تداعيات هذا الصراع، كان الإيزيديون الذين يتواجدون في سنجار ضمن سهل نينوى، أحد أدوات القوى المتصارعة للسيطرة على المنطقة الاستراتيجية، حيث يسعى الإقليم إلى اعتبارهم أكرادا لضم مناطقهم إليه، رغم أن المنطقة هي جزء من محافظة نينوى وتتبعها إداريا.

وللتعبير عن الدعم الدولي للإيزيديين في سهل نينوى، قامت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، بزيارة المنطقة داعية إلى تشكيل إدارة موحدة وهياكل أمنية مستقرة للإيزيديين في قضاء سنجار غربي الموصل.

وذكر المكتب الأممي في العراق في بيان صحافي أن ذلك جاء خلال زيارة بلاسخارت إلى قضاء سنجار في الذكرى السنوية الخامسة للابادة الجماعية التي ارتكبها ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بحق المجتمع الإيزيدي في العراق. وطالبت الحكومة العراقية، اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان استقرار إدارة القضاء والترتيبات الأمنية فيه، وتأمين تدفق المساعدات الإنسانية من دون عوائق لتمكين العودة الآمنة والكريمة للنازحين.

ومن جهة أخرى، أثار تنصيب حازم تحسين بيك قبل أيام، أميراً جديدا للإيزيديين في العراق والعالم، خلافات جديدة بين أبناء الطائفة، حيث تم اختياره من عائلته لمنصب الأمير الجديد، خلفا لوالده الذي توفي بداية العام الحالي.

وتشير المصادر إلى ان ضغوطا مارسها حزب مسعود بارزاني (الديمقراطي الكردستاني) لفرض حازم تحسين رئيسا للطائفة كونه على علاقة جيدة بالقيادة الكردية، حيث صرح بعد تنصيبه، أن الإيزيديين جزء من الكرد وان سنجار ستصبح كردستانية، داعيا إلى تطبيق المادة 140 حول المناطق المتنازع عليها بين حكومتي الإقليم وبغداد. إلا ان مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في سنجار، ورؤساء بعض العشائر الإيزيدية، أصدروا بياناً صحافياً، أعربوا فيه عن عدم قبولهم بأمير للإيزيدين “خارجاً عن إرادة الإيزيدين” مشيرين إلى أن تعيين حازم تحسين بك أميراً تم من قبل “بعض الأطراف السياسية خدمةً لمصالحها الشخصية”.

ورفض الأمير الإيزيدي أنور معاوية في بيان، الطريقة التي تم فيها تنصيب أمير جديد للطائفة الإيزيدية، مبينا انها تمت وفق أجندة سياسية وتقديم الرشى، مؤكدا أن الأمر منوط بأبناء الطائفة فقط. وشدد على “إننا نرفض وبشكل قاطع تسييس هذا الموضوع واستغلاله كما نرفض التدخل في شؤوننا الدينية وشوؤن الإمارة الإيزيدية لخدمة جهة سياسية معينة”.

وأشار إلى ان “من الغريب والمعيب ان يجري ذلك وأغلب الأراضي الإيزيدية في العراق مسلوبة ونساؤنا في الأسر وتم منع أبناء الإيزيدية من العودة لأراضيهم ودورهم وحصر تواجدهم في مخيمات اللجوء غير الإنسانية وإجبار الآخرين منهم على الهجرة” منتقدا “غياب كامل واهمال مطلق من الحكومة العراقية ومؤسساتها وتنصلها من مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية في حماية ملايين المهجرين والمبعدين من العراقيين ومنهم أبناء الإمارة”.

ومعروف حكومة إقليم كردستان، لها دور مؤثر في مشكلة سهل نينوى، من خلال سعيها المحموم للسيطرة عليها، عبر الدعوة لإخراج القوات الاتحادية والحشد من المنطقة لعجزها عن ايقاف الأعمال الإرهابية فيها، مع ابداء استعدادها لسد الفراغ الأمني هناك. وتعد بعض مناطق سهل نينوى من المناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد والإقليم، وأصبحت تحت سيطرة أربيل بعد ظهور تنظيم “داعش” وانسحاب القوات الاتحادية منها عام 2014 إلا انه بعد طرد التنظيم من الموصل عام 2017 أعادت القوات الاتحادية والحشد الشعبي، فرض سيطرتها على سهل نينوى. ومنذ ذلك التاريخ تسعى القيادة الكردية لإعادة قوات البيشمركه إلى تلك المنطقة بمختلف الذرائع، مستغلة علاقتها المميزة بعبد المهدي.

وحذر النائب عن تيار الحكمة المعارض حسن فدعم، من “محاولة حكومة بغداد، إعادة سنجار إلى البيشمركه” مشددا على إن “مناطق سهل نينوى وسنجار تحررت بدماء الشهداء من الحشد الشعبي وأبناء تلك المناطق، وان محاولة الحكومة اعادتها الآن لسيطرة البيشمركه ما هي إلا خيانة لتلك التضحيات ونحن لن نسمح بتكرار المأساة مرة أخرى”.

تدويل الصراع في سهل نينوى

وفي مؤشر على الاهتمام الدولي بمنطقة سهل نينوى، حذرت بعض القوى الشيعية والكردية من وجود مخطط أمريكي جديد يهدف إلى إعادة احتضان عناصر وعائلات تنظيم “داعش” الإرهابي في الموصل عبر نقلهم من مخيم الهول في سوريا إلى مناطق سهل نينوى.

وأعلن عضو اللجنة الأمنية النيابية كريم المحمداوي في تصريحات، إن “واشنطن تخطط لإعادة عائلات داعش الإرهابية التي تسكن مخيم الهول في سوريا إلى مناطق سهل نينوى” محذرا من إن “إعادة تلك العائلات إلى الموصل مجددا سيضر بأمن البلاد” نافيا ادعاء الولايات المتحدة بأن تلك العائلات عراقية، وانه لا يمكن بقاءها في سوريا. وقد أكد هذا الخبر أيضا النائب الكردي عن محافظة نينوى شيروان دوبرداني.

كما جاء انضمام بعض أبناء المنطقة إلى تشكيلات عسكرية مرتبطة بحزب العمال التركي الكردي المعارض الذي يتواجد في سنجار، ليزيد التوتر فيها، إضافة إلى تنفيذ الطائرات التركية عدة غارات على مواقعه فيها، إضافة إلى ان المنطقة تدخل ضمن مشروع (طريق إيران وسوريا عبر العراق) مما جعل الصراع السياسي على المنطقة يأخذ أبعادا محلية ودولية.

وهكذا تدور رحى الصراع على منطقة سهل نينوى، وتؤدي إلى زيادة الخلافات والتشتت بين سكانها من المسيحيين والإيزيديين إضافة إلى العرب، الذين توزعت ولاءاتهم بين حكومتي بغداد وأربيل. ومن المؤكد ان هذه المنطقة يراد لها ان تبقى بعيدة عن الاستقرار، لأمد مفتوح، جراء الصراعات السياسية بين القوى المحلية وغياب التوافق بين حكومتي بغداد وأربيل حول المنطقة ومستقبلها، إضافة إلى تأثير التدخلات الدولية في هذا الشأن.

135

عنكاوا كوم / ترجمة
ACN / خافيير بيتيس وجون نيوتن


عبر المسيحيون في العراق عن مخاوفهم من أن منح رجال الدين الإسلاميين حق التصويت في المحكمة العليا الاتحادية قد يؤدي إلى تحول البلاد إلى دولة دينية.

سيشمل التغيير المقترح أربعة رجال دين إسلاميين يجلسون كجزء من السلطة القضائية للمحكمة العليا الاتحادية المؤلفة من 13 عضواً - مع كل القرارات التي تتطلب دعم ثلاثة من الفقهاء الإسلاميين الأربعة على الأقل.

قالت الناشطة المسيحية العراقية والخبيرة الدستورية منى ياقو لمنظمة "عون الكنيسة المحتاجة" الخيرية الكاثوليكية إنه على الرغم من أن دستور العراق اعتبر الإسلام بأنه أساس قانونه، إلا أنه أكد أيضًا على أهمية الديمقراطية وحقوق الإنسان.

أعربت البروفيسور ياقو عن مخاوفها من أن التغيير المقترح في المحكمة العليا الاتحادية قد يعني أن قانون الشريعة سيكون له الأسبقية دائمًا واضافت: "يجب أن يكون لديك محكمة لتفسير الدستور. الآن، إذا رفعت قضية ما إلى المحكمة الفيدرالية، فإنها قد تعطي الأولوية لحقوق الإنسان والديمقراطية، في بعض الحالات. لكن إذا انضم هؤلاء الفقهاء الإسلاميون إلى المحكمة، فلن تكون لدينا فرصة لإعطاء الأولوية للديمقراطية أو حقوق الإنسان على الإطلاق".

يقول معارضو هذه الخطوة إنها ستنهي فعليًا محاولات لإلغاء التشريعات التي فيها تميز ضد الأقليات الدينية - مثل عدم السماح للرجال المسيحيين بالزواج من نساء مسلمات دون اعتناق الإسلام.

قالت البروفيسور ياقو: "لقد خيبت آمالنا الحكومة العراقية حتى الآن، لكن لا يزال لدي أمل في رؤية التغيير. إذا تبنت المحكمة هذا القانون، فلن يكون لدي أي أمل وهذا سيجعل العراق مثل نظام ثيوقراطي لأن جميع القوانين ستستند إلى الدين - على سبيل المثال، قوانين قواعد حول الملابس والكحول".

وأعربت عن قلقها من أنه في حالة حدوث التغيير ، فإن المزيد من المسيحيين سيغادرون العراق و "سنصبح مجرد ذاكرة ، تمامًا مثل اليهود".

كما عارض البطريرك لويس رافائيل ساكو، رئيس الكنيسة الكلدانية هذه الخطوة. وكتب في رسالة إلى رئيس البرلمان العراقي أن الاقتراح قد يهدد مستقبل المسيحيين في البلاد "بعد كل المعاناة التي عانينا منها من الإرهاب والتهجير والنهب والقتل وسرقة الممتلكات".

مشروع القانون، الذي سيقدم هذه التغييرات إلى المحكمة العليا ، ينتظر حاليًا قراءته الثانية في البرلمان العراقي أحادي المجلس.

136

National Review / سام سويني*
عنكاوا كوم – ترجمة رشوان عصام الدقاق


في شمال شرق سوريا، وتحديداً في القامشلي – الحسكة – وغيرها من البلدات والقرى المحيطة بها، هناك نهضة جارية في المجتمع السرياني المسيحي المحاصر في المنطقة والذي يُحاول إحياء اللغة والثقافة السريانية بعد عقود من الإهمال والإضطهاد. لقد عانت الطائفة المسيحية السورية بجميع أطيافها وبشكل كبير خلال الصراع المستمر منذ ثماني سنوات، ولم تُستثنى الأقلية السريانية في البلاد من ذلك. ومع ذلك، أحدث الصراع تغييرات اجتماعية كان يُعتقد في السابق أنها مستحيلة الحدوث، خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الديمقراطية السورية التي يقودها الأكراد. وتصعيداً لتهديد تركيا بغزو المنطقة على الرغم من وجود القوات الأميريكية والبريطانية والفرنسية، فمن الممكن لها أن تعكس هذه التغييرات، وحتى تهديد استمرار وجود المجتمع المسيحي هناك.

تقع منطقة شمال شرق سوريا وراء نهر الفرات، في منطقة الجزيرة، وهي منطقة تمتد الى تركيا والعراق وكانت تُعرف تاريخياً "بلاد مابين النهرين العليا"، التي تُمثل خليط من الديانات والأعراق. وقد حافظت المجموعات المختلفة هنا على لغاتها وثقافاتها الفريدة من نوعها في مواجهة عقود طويلة من التعريب. يتحدث السكان في مجتمعاتهم باللغات الكردية والسريانية والأرمنية والتركية ولغات أخرى، وكذلك العربية، مما يجعل المنطقة متميّزة  عن أجزاء أخرى من سوريا، التي يتم فيها التحدث حصرياً باللغة العربية التي تُفرض كلغة رسمية على مستوى البلاد، في المدارس والحكومة ووسائل الإعلام.

في عام 2011 ومع بداية الربيع العربي، حدث التقدم السريع الى الأمام حين بدأ السوريون في المنطقة الشمالية الشرقية يتحدثون من أجل الحرية والديمقراطية، حالهم حال الآخرين في مناطق أخرى من سوريا. وهيأت الاحتجاجات السلمية الطريق للتمرد المسلح، وانسحبت حكومة دمشق في نهاية المطاف من معظم مناطق شمال شرق سوريا تاركة المنطقة الى وحدات حماية الشعب الكردية والجماعات المتحالفة معها، بما في ذلك المجلس العسكري السرياني بقيادة المسيحيين. ومن ثمَّ اجتاحت الفوضى البلاد حيث حققت داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة تقدماً في المناطق التي تخلّت عنها الحكومة.

وفي عام 2015، في الشمال الشرقي أيضاً، استولت الدولة الإسلامية على القرى الآشورية المسيحية الواقعة في وادي نهر الخابور، حيث قام المسلحين بإختطاف أكثر من 200 شخص واحتجزتهم لمدة عام الى أن تم دفع ملايين الدولارات التي جمعها المجتمع الآشوري لتُدفع فدية الى داعش، ولم يتم الكشف عن المبلغ المدفوع مطلقاً. وكان قد قُتِل 3 من المحتجزين قبل دفع الفدية، كما لم تعود إحدى الفتيات التي يُعتقد أنها تزوجت من أحد مُقاتلي داعش.

وقادت أحداث مماثلة، مثل حصار داعش لمدينة كوباني ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا، ومنطقة سنجار في العراق ذات الغالبية اليزيدية، الى تشكيل تحالف بقيادة الولايات المتحدة للعمل على هزيمة داعش. وضمَّ التحالف المملكة المتحدة وفرنسا وحلفاء آخرين للولايات المتحدة. وفي سوريا، انضمت وحدات الدفاع النسائي التي يقودها الأكراد والمجلس العسكري السرياني بقيادة المسيحيين الى مجموعات أخرى لتشكيل القوات الديمقراطية السورية. ومعاً تحركت قوات سوريا الديمقراطية على الأرض والتحالف الدولي جواً لإستعادة الأراضي التي سيطر عليها داعش في جميع أنحاء شمال سوريا.

نجحت قوات سوريا الديمقراطية في استعادة الأراضي من داعش وأخذت بعد ذلك مسؤولية الحكم. وتحقيقاً لهذه الغاية، شكّل القادة المحليون إدارة الحكم الذاتي في المنطقة لتحكم مناطق سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية. ولا تعترف الحكومة السورية بتمتع المنطقة بالحكم الذاتي.

إنَّ أحد أهم التغييرات التي أحدثتها إدارة الحكم الذاتي هو الاعتراف بحقوق الشعوب غير العربية في شمال شرق سوريا حيث كانت تُستخدم اللغة العربية حصرياً في جميع الأماكن العامة تقريباً. أما الآن فيتم استخدام اللغة الكردية والسريانية وكذلك العربية، وأحياناً التركية، في الاعلانات المحلية وفي الوثائق الرسمية. بالنسبة للغرباء قد يبدو ذلك غير مهم، لكنه يُمثل تحدياً خطيراً للأيدولوجية الأساسية التي حكمت سوريا منذ استقلالها في عام 1946. وقد يكون ذلك بالنسبة للمسيحيين الناطقين باللغة السريانية في شمال سوريا، كما يقول أنصارهم، المفتاح لبقاء المجتمع وإزدهاره.

قبل العهد، أو العصر المسيحي، كانت اللغة المهيمنة في الشرق الأوسط هي اللغة الآرامية، وهي لغة سامية مرتبطة بالعبرية والعربية واشتركت بها مساحات شاسعة، تشمل حالياً كل من سوريا ولبنان وتركيا والعراق، كما أن السيد المسيح كان يتحدث باللغة الآرامية في الجليل ويهوذا في القرن الميلادي الأول. وحين تبنت المنطقة الديانة المسيحية، أصبحت اللهجة الآرامية التي تتحدث بها ولاية أديسا (سانليورفا، في تركيا الحالية) معروفة بإسم اللغة السريانية. وأصبحت السريانية اللغة القياسية المستعملة في الكتابة في جميع أنحاء المنطقة. من ناحية أخرى، هيمنت اللغة اليونانية على المفكرين المسيحيين في مناطق أقصى الغرب. وكانت اللغة السريانية هي لغة التعليم والثقافة والدين في الشرق. ولكن مع ظهور الإسلام فقدت اللغة السريانية مكانتها لتصبح اللغة العربية هي السائدة، حتى بين الكثير من المسيحيين، وبقيت اللغة السريانية كلغة منطوقة في عدد قليل من الجيوب الصغيرة في الشرق الأوسط. وأدت الإبادة الجماعية في تركيا ضد المجتمعات السريانية والأرمنية واليونانية في عامَي 1915 و 1916 الى تقليص الوجود السرياني في المنطقة الى أبعد من ذلك، وهرب الكثير من المسيحيين الذين يتحدثون السريانية الى سوريا. وبحلول الستينيات من القرن الماضي انقلبت القيادة السياسية السورية على وجود الثقافة والتاريخ والتقاليد غير العربية، في حين واصل المسيحيون السريان استعمال لغتهم فيما بينهم، ولم يكن مسموحاً بها كلغة علمانية في التعليم، ومكانها في المجال العام مقصوراً على الخدمات الدينية. والقليل من الناس يستطيعون قراءتها جيداً، حيث يتم التدريس في المدارس باللغة العربية بشكل كامل، بإستثناء درس الدين الذي يتم خلاله تدريس مباديء اللغة السريانية. لقد كانت اللغة في خطر طريقها الى الانقراض. ومع بزوغ الربيع العربي في عام 2011، رأى العديد من المسيحيين السريان الفرصة المواتية لإحياء لغتهم.

وبناءً على مبدأ الحاجة الى حركة شاملة للحفاظ على المجتمع، ظهرت منظمات سريانية تتمحور حول حزب الاتحاد السرياني ومُكرسة للثقافة والتعليم والمرأة والمساعدات الانسانية والأمن. ولم يدعم جميع المسيحيين في الشمال الشرقي هذه الحركة، وعلى الأرجح واصل العديد منهم تأييد الحكومة السورية التي ما تزال تُسيطر على أجزاء من القامشلي والحسكة. لكن هذه الحركة مهمة وترتبط بالقوة الصاعدة في المنطقة وقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد. وحتى أن العديد من السريان من نُقاد هذه الحركة يتعاطفون معها في الرغبة لإحياء الثقافة والهوية السريانية. وفي رِحلة لي الى شمال شرق سوريا في أوائل شهر نيسان الماضي، قابلتُ العديد من المسيحيين الذين يدعمون هذه الحركة، لكنهم يُواجهون تحديات كبيرة أقلها أن الكثيرين من مجتمعهم ينظرون اليهم على أنهم الوجه المسيحي المميّز لحركة قومية كردية تستخدم الدمى لكسب الدعم الدولي.

وأولئك الذين يدعمون الحركة يجعلون من أنفسهم أعداءاً للدولة ويُخاطرون بأنفسهم من الانتقام في حال إستعادة الحكومة السورية السيطرة على المنطقة. وهذا ما بدا مُرجحاً بعد أن أعلن الرئيس ترامب انسحاب أميريكا. ومن المحتمل أن يجبر هذا القرار منذ صدوره قوات الدفاع عن الحكم الذاتي السماح للحكومة السورية بالعودة الى الشمال الشرقي لصد الغزو التركي، والحكومة السورية لا تتساهل مع من يرفضها علناً. والحماية الوحيدة المؤكدة الآن هي بقاء القوات الأميريكية والبريطانية والفرنسية التي تمنع الحكومة السورية وروسيا من غزو المنطقة واستعادتها. وهذا ما أعلنه الرئيس بشار الأسد في خطابه المتلفز في شهر شباط الماضي، إذ قال في إشارة الى القوات الأميريكية في سوريا، سيتم تحرير كل شبر من سوريا وأي متسلل هو عدواً لنا. ورداً على التهديدات المتجددة لغزو المنطقة، عمِلتْ إدارة ترامب على تهدئة مخاوف أنقرة بشأن أمن الحدود، وفي الوقت نفسه حافظت على علاقات جيدة مع قوات سوريا الديمقراطية، الحليف الرئيسي لها لهزيمة داعش في سوريا.

لقد طغى الخلاف حول المناهج الدراسية المستخدمة في المدارس المسيحية الخاصة العاملة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكم الذاتي. ورفضاً للشوفينية العربية والدعاية البعثية للمناهج السورية الرسمية، استبدلها المسؤولون في شمال شرق سوريا بإخرى موجهة لتعليم الطلاب بلغتهم الأم، سواءً كانت كردية أم سريانية أم عربية، وتعليمهم تاريخ أعراقهم المختلفة.

وفي الخريف الماضي، في القامشلي وأماكن أخرى، اندلعت الاحتجاجات ضد فرض المناهج الجديدة. وأكد النقاد، بمن فيهم مسؤولي الكنيسة ومسيحيون آخرون في المنطقة، بأنه نظراً لعدم الاعتراف بالمناهج خارج هذا الجزء من سوريا، فلن يتمكن الطلاب من مواصلة الدراسة في الجامعات السورية أو في الخارج. وفي بيان صدر في 18 آب من عام 2018 رفض قادة الكنيسة والكهنة في الجزيرة والفرات أية محاولة لفرض تصاريح أو مناهج على المدارس التابعة للكنائس، لأنها مدارس شرعية وقانونية. جاء ذلك في البيان الذي صدر عن اجتماع عُقِد في ذلك اليوم في مكتب الأسقف السرياني الأرثودكسي في القامشلي، لكنه لم يُرفق أي أسم في ذلك البيان. وهذا ما دفع مؤيدي الحكم الذاتي للقول أن نُقادهم كانوا يُحاولون التحدث بإسم جميع رجال الدين في المنطقة.

قال المؤيدون للمناهج، بما فيهم جيلانوش عيسى من منظمة أولاف تاو، التي طوّرت النسخة السريانية من المنهج، أن النقاد يفتقدون فكرة، كما يُشير جيلانوف، كون الهوية السريانية في خطر. ولكي يكون هناك مار أفرام من جديد، الملفان السرياني البارز من القرن الميلادي الرابع، يحتاج الأطفال السريان الى تعلم لغتهم الخاصة وأن يكونوا قادرين على التعبير عن أنفسهم بها. وسيبقى الطلاب يدرسون اللغة العربية الى جانب اللغة الكردية. تقوم منظمة أولاف تاو بتدريب المعلمين على أمل إنشاء جيل جديد من المتحدثين باللغة السريانية. ويتجاوز الاهتمام باللغة السريانية المجتمع السرياني، فهناك 4 أشخاص من العرب و 3 أشخاص من الأكراد الذين تدربوا ليكونوا مدرسين للغة السريانية، إذ أكملوا برنامجهم مؤخراً مع منظمة أولاف تاو.

وبعد الاحتجاجات وما تلاها من اهتمام وسائل الإعلام الدولية، تم التوصل الى حل وسط للحفاظ على منهج الحكومة السورية باللغة العربية في المدارس المسيحية الخاصة مع إضافة موضوعين باللغة السريانية في الصف الأول والصف الثاني. وفي حين أنه تم تصوير المنهج الجديد في وسائل الإعلام على أنه مُعادٍ للمسيحيين، لكن في الحقيقة أن هذا المنهج وضعه بالفعل المسيحيين أنفسهم ومن أجلهم. وفي التسوية النهائية لم يُسمح إلا للمؤسسات المسيحية الحفاظ على مناهج الحكومة السورية. من ناحية أخرى، توجب على جميع المدارس الأخرى الخاضعة لسيطرة الحكم الذاتي استخدام المنهج الجديد. ويُعّد اعتراض العديد من المسيحيين السريان على هذا التغيير مصدر إحباط لمؤيديهم. ومع ذلك، ليس المسيحيون وحدهم عارضوا المناهج الجديدة، إذ أن العديد من الآباء الأكراد والعرب في المنطقة تركوا أبنائهم في المدارس التي تُديرها الحكومة في القامشلي والحسكة بدواعي القلق نفسها التي  أبداها المسيحيون.

ومثل عمل منظمة أولاف تاو، تعمل الجمعية الثقافية السريانية في سوريا على تعزيز الثقافة السريانية وتقوية الروابط الثقافية في المنطقة من خلال المحاضرات والمؤتمرات وقراءات الشعر التي تشارك فيها المجتمعات الكردية والعربية. وترغب حنة حنا، التي تقود فرع المنظمة في مدينة القامشلي، أن يحتفل السريان بتاريخهم القديم وانجازاته مرة أخرى واستخدامه في استحداث موسيقى وفن وأدب جديد. وفي أوج تاريخ السريان قبل مجيء الإسلام، أدار المجتمع السرياني أكثر من 50 مدرسة في جميع بلاد ما بين النهرين وشملت المناهج المستديرة آنذاك موضوع اللاهوت. وترى حنا أن المجتمع السرياني يتميّز بالأهمية التي يوليها للتعليم.

يشعر المجلس العسكري السرياني وغيره ممن قاتلوا ضد المتطرفين، مثل تنظيم الدولة الإسلامية وغيرها، منذ عام 2011 بأنهم فازوا بحريتهم من دون مساعدة الحكومة. وبغض النظر عن النتيجة التي تُخلفها الحرب، لن يقبلوا بالعودة الى الوضع الراهن. وفي بلدة تل التمر، تحدثتُ مع آرام حنا وأبكار داود من المجلس العسكري السرياني حول مستقبل المنطقة. قال آرام، في عام 2015 شكل نهر الخابور خطاً أمامياً مع داعش، وحاول مهاجم انتحاري من داعش اختراق خطوط المجلس العسكري السرياني عند الجسر المؤدي الى المدينة، لكن مقاتلي المجلس وحلفائه الأكراد تمكنوا من منع داعش من الاستيلاء على المدينة. وكان آرام وأبكار قد تركوا دراستهما الجامعية للدفاع عن شعبهما، فقد كان آرام يدرس الأدب الانكليزي وأبكار الهندسة الزراعية. وبسبب انضمامهما الى منظمة تعتبرها الحكومة غير قانونية، فمن غير المرجح أن يلتحقوا مرة أخرى للدراسة في أي من الجامعات السورية.

قال آرام حنا، لا يمكنني السماح لكل ذلك الجهد الذي بذلناه خلال هذه السنوات الأربع أو الخمس التي عشناها، سواءاً كانت مقاومتنا في الرقة أم كوباني أم رأس العين، أن يذهب هباءً. ونحن لا نقول أن الحل هو حل عسكري، ولا نقول اليوم أن الحل الوحيد مع النظام هو الحرب. أذرُعنا مفتوحة للنظام، ولكن ليس على الإطلاق لتعود المنطقة الى ما كانت عليه في عام 2008 أو عام 2007.

ويستمر آرام حنا ويقول، عند النظر الى صوّر القتلى الذين قاتلوا من أجل المجلس العسكري السرياني، يشعر المرء بالحرج مع نفسه، وهذا وحده يمنح الحافز للاستمرار والدفاع عن أنفسنا والدفاع عن قضيتنا. ويُضيف بالقول، أن أياً من أولئك المعلقة صورهم على الجدار سيدعم هذا المشروع الجديد لو كان حياً اليوم. إن النظام يتهمنا بأننا انفصاليون، لكن هدفنا ليس إنشاء دولة داخل دولة بل أن الفكرة هي ترك كل منطقة تحكم نفسها.

وبالنسبة لمستقبل سوريا، قال آرام حنا، أنا سوري وليس عربي سوري، وليس لديَّ مشكلة مع سوريتي، لكن مشكلتي هي العروبة التي فُرِضتْ علينا. أنا لست عربياً، وهناك الأكراد والتركمان والأرمن والسريان وغيرهم، لماذا لا نعطي هؤلاء الناس مكاناً؟ أنا لستُ ضد سوريتي، سوريا لنا جميعاً ولا تنتمي الى الأسد فقط. وليس للأكراد بطاقة هوية سورية، ولا يُسمح لهم التحدث باللغة الكردية، ففي عام 1962 أصدرت الحكومة السورية قانوناً جرد الأكراد من جنسيتهم السورية وعاشوا كمقيمين عديمي الجنسية في سوريا منذ ذلك الحين. وفي عام 2011 أعاد الرئيس الأسد المواطنة الى الكثير من الأكراد، ولكن شعر معظمهم أن الوقت قد جاء متأخراً 50 عاماً.   
واجهت إدارة الحكم الذاتي انتقادات حادة، خاصة من المسيحيين الذين يقولون أن السريان هم بيادق في مشروع قومي كردي. لكن أبكار داود يرى أن إدارة الحكم الذاتي هي أكبر من أية قومية واحدة.

قال أبكار داود، نحن نعمل اليوم على مشروع هو أكبر من مجرد توفير الأمن للمنطقة وحمايتها، نحن نعمل على بناء سوريا الجديدة. وهناك أشخاص مستفيدين من المشروع القديم، وهناك أشخاص يجهلون السياسة نتيجة لِما مررنا به من قبل، وهم يستخدمون هذا الجهل. وإن أي شخص أتحدث معه عن الفكرة العامة للحكم الذاتي أو الديمقراطية أو التعددية، يجد أن الفكرة مُقنعة. ولكن كيف يمكن للمعارضين تغيير هذا الاقتناع؟ إنهم يقولون هذا مشروع كردي، وهذه كردستان. وسيقول شخص غير كردي لماذا أعمل من أجل كردستان؟ لم نكن نعيش في عربستان من قبل، حيث كل شيء عربي. لماذا أقوم بالتجارة من أجل كردستان؟ وعلى الأقل المكان الذي كنت أعيشه من قبل، وأنا أعلم ذلك، أعرف كيف أعمل فيه. هذه الحجج والمناقشات هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن يمنع انتشار فكرة الحكم الذاتي متعدد الجنسيات.
لا محالة، إن هذا المشروع الذي يسعى الى إنهاء 50 عاماً من هيمنة القومية العربية لا يخلو من مشاكل بين المجتمعات. وكانت قضية المناهج الدراسية واحدة من أكثرها وضوحاً، ولكن هناك قضايا أخرى أيضاً. وفي عيد الميلاد الماضي، اتهمَ الأسقف السرياني الأرثودكسي في شمال شرق سوريا، موريس امسيح، قوات سوريا الديمقراطية بحفر نفق تحت المقبرة المسيحية في القامشلي. وفيما يتعلق بهذه الصعوبات وغيرها، يقول أبكار، نحن لا نقول لا توجد مشاكل، إنه نظام جديد قيد الإعداد ومن الطبيعي أن تكون هناك مشاكل وأخطاء، وهذا الإدراك موجود ونعلم به، إننا أكثر من شخص واحد، وليس هناك مجتمع وحيد في المنطقة، سواءً كان كردياً أم عربياً أم تركمانياً أم أرمنياً أم سريانياً. وأضاف آرام حنا، إن لدى الأشخاص في مناطق أخرى من سوريا انطباع خاطيء في أن المنطقة تحكمها سُلطة كردية.
التعليقات:

حتى إذا كان الموجودين في الخارج يرون أن الحكم الذاتي هو مشروع كردي، فإن الموجودين في الداخل يقولون أه أصبح للطائفة السريانية المسيحية رأي في مستقبلها السياسي لأول مرة في التاريخ الحديث. وسيقوم المسيحيون السريان بتعليم أطفالهم لغة أجدادهم، وهي اللغة الأم للقدس حيث وُلِدتْ الكنيسة.

هل سيستمر المشروع؟ ربما يعتمد الجواب، على المدى القصير في الأقل، على القرارات التي تُتخذ على بُعد آلاف الأميال في واشنطن. وطالما بقيت الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها في المنطقة، فإن الحكم الذاتي سيبقى في المناطق السورية شرق الفرات. وإذا انسحبت الولايات المتحدة، فلا أحد يعلم ما ستكون النتيجة. تُريد الحكومة السورية  إعادة تأكيد سلطتها في المنطقة، بالقوة إذا لزِمَ الأمر، وتقول تركيا أنها تُريد القضاء على الإرهابيين الأكراد الذين يُشكلون العمود الفقري لهذا المشروع.

وعندما أعلن الرئيس ترامب في 19 كانون الأول من العام الماضي أن الولايات المتحدة سوف تنسحب من سوريا، توقع الكثيرون نهاية الحكم الذاتي. ولكن ذلك القرار انعكس الآن, ولدى المسيحيين السريان الذين سئِموا الحرب سبب للأمل في أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن أولئك الذين هزموا داعش في شمال شرق سوريا. ويمكن للغزو التركي، كما هدد رئيس ذلك البلد، أن يجعل الثقة التي أعطوها للولايات المتحدة على المحك.

*سام سويني كان موظفاً سابقاً في الكونكرس الأميريكي.، وهو كاتب ومترجم مقره في الشرق الأوسط.

137


إعلام البطريركية

بدأ الاساقفة الكلدان صباح الخميس 8 آب 2019 القسم الأخير من سينودسهم السنوي الدوري في مُجمَّع البطريركية الصيفي ببلدة عنكاوا / أربيل، برئاسة صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو.

المشاركون هم: توماس ميرم، باوي سورو، أنطوان اودو، شليمون وردوني، ميخا مقدسي، ربان القس، ميشال قصارجي، اميل نونا، بشار وردة، يوسف توما، حبيب النوفلي، عمانوئيل شليطا، باسيليوس يلدو، ميخائيل نجيب وروبرت سعيد جرجيس.

وتغيب الأساقفة المتقاعدون بسبب العمر وطول المسافة وأرسلوا رسائل إعتذار: إبراهيم إبراهيم، جبرائيل كساب، وجاك اسحق، أما المطران سرهد جمو، فهو لا يشترك منذ بضعة سنوات.

 المطران رمزي كرمو، أرسل رسالة إعتذار لأنه لم يحصل على سِمة الخروج من إيران، والمطران فرنسيس قلابات إعتذر عن الحضور برسالة مبيناً ضرورة بقائه في الأبرشية لمتابعة بعض المستجدّات  فيها، وكذلك الزائر الرسولي لأوروبا المطران سعد سيروب لإرتباطه بمواعيد مسبقة.

تدارس الآباء جدول الأعمال المُدرج والمتضمن: إختيار أعضاء السينودس الدائم، وأمين عام السينودس، وعميد جديد لكلية بابل الحبرية، وإختيار أساقفة للابرشيات الشاغرة.

كما تدارسوا أيضاً نص القداس الثاني والرتبة الجديدة، ومواضيع أخرى …

138
كشف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني “عماد باجلان” أن سبب تشبث اللواء 30 من الحشد “الشعبي” بالسيطرات هو الواردات الاقتصادية.

وقال “باجلان” في حديث صحفي، إن “تشبت اللواء 30 من الحشد الشعبي بالسيطرات بعد القرار الاخير هو بسبب الواردات الاقتصادية التي لا يريد ان يخسرها”.

وأضاف أن “اللواء 30 لم يشارك بأي قتال في الحرب ضد داعش”.

وأوضح أن “قيادته تختص بالاقتصاد فقط والسيطرة على المنافذ”.

وأشار إلى أن “البيشمركة يجب أن تشارك بالسيطرات المشتركة في سهل نينوى”.

المصدر:وكالات

139

 
بغداد/الاخبارية:
اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الجمعة، قيام الامن الوطني بمداهمة صالات القمار، مبينا ان كل السيطرات غير المصرح بها ستزال تدريجيا بما فيها في اللواء 30 من سهل نينوى.
وقال عبد المهدي في تصريح لعدد من وسائل الاعلام تابعتها 'الاخبارية'/ 'بدأنا بتنفيذ الامر الديواني الخاص بالحشد الشعبي، والجزء الاعظم من الحشد الشعبي يراها خطوة ايجابية وانها تُنصف التضحيات التي قدمها الحشد الشعبي وتؤطره في اطار القوات المسلحة ، ولا توجد اي ضغوطات بخصوص هذا الامر '.
واضاف ان 'الامن الوطني هو من قام بمداهمة صالات القمار، بمساعدة قوات من الحشد الشعبي في هذه المهمة بالتعاون مع العمليات المشتركة'.
واوضح ان ' هنالك حوالي 70 الفاً من عوائل الدواعش او النازحين من بينهم 30 الف عراقي من النساء والاطفال والرجال موجودون في مخيم الهول بسوريا، ومن واجبنا اعادتهم بعد التدقيق الامني، والعمل ليس سهلا لان اغلب هؤلاء ليس لديهم وثائق ثبوتية، ونحن نقوم بهذا بشكل حذر كي لاننقل عدوى داعش الى بلدنا .
وتابع ان ' الاجواء جيدة للعمل في العراق، ونحن نشهد المزيد من الشركات الاجنبية التي تعمل في العراق وتتنقل بكل حرية ،ونوقّع الكثير من الاتفاقات والعقود مع المصالح الاجنبية ، وخصوصا الفرنسية ،وهذا دليل على عودة الامن بشكل اكيد '.
http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=196695

140



العهد نيوز- نينوى

اتهم النائب عن المكون الشبكي، حنين القدو، ما اسماهم "العرب والشبك المستكردين"، بالعمالة، رافضا إرجاع قوات البيشمركة الى مناطق سهل نينوى.

وعدّ القدو في بيان، تلقته العهد نيوز، اليوم الاربعاء، ان، التظاهرات التي خرج بها الشبك والتركمان، المطالبة بإبقاء الحشد الشعبي، والتي بلغ عدد من خرج بها ٢٥ ألف متظاهر، كانت لها دلالات ومعاني ورسائل.

ورأى، ان، المتظاهرين أرسلوا رسائل واضحة وقوية إلى العملاء من العرب والشبك الذين يتآمرون على بني جلدتهم وعلى العراق، بان أبناء المنطقة يرفضون رفضا قاطعا عودة البيشمركة إلى مناطق سهل نينوى مهما بذلوا من عمالة وتآمر على وحدة العراق.

ودعا، هؤلاء الى رفع ايديهم عن منطقة سهل نينوى./انتهى1

141


خام- متابعة: اتهم رئيس حزب الحل جمال الكربولي، الاربعاء، ” القدوون” بمحاولة التغطية على تهريب النفط والمخدرات وفرض الاتاوات في سهل نينوى عبر اعمال الغوغاء في سهل نينوى ضد الجيش العراقي.

وقال الكربولي في منشور على “الفيسبوك” اطلعت عليه “خام” ان “الأعمال الغوغائية التي إستهدفت الجيش وأضعفت هيبة الدولة في سهل نينوى ليست سوى وسيلة ضغط يستخدمها (القدوون) للتغطية على عمليات تهريب النفط والمخدرات وفرض الإتاوات على الشاحنات وجباية ملايين الدولارات.
وختم المنشور باهشتاك #للحقيقة_وجه_آخر . إنتهى ( ح. ز)

142

رستم محمود كاتب و صحافي
Independent عربية

على العكس مما كان متوقعاً، أعلن رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية فالح الفياض، التوصل إلى توافق أمني وسياسي بين القوى الأمنية والشرطة المحلية في منطقة سهل نينوى وفصل "اللواء 30" من الحشد الشعبي، المكون من عناصر من الشبك "الشيعة"، يقضي بأن يتعاون الطرفان ويُديرا السيطرات الأمنية المنتشرة في مناطق سهل نينوى، شمال شرقي مدينة الموصل التي تضم خليطاً سُكانياً دينياً وطائفياً وقومياً، وتُعد من المناطق المتنازع عليها بين إقليم كُردستان العراق والحكومة المركزية العراقية.

خلفية الاتفاق

كانت مفاوضات واسعة تجري في مدينة الموصل طوال اليومين الماضيين، بين مستشار الأمن الوطني العراقي والفياض، الذي ترأس وفداً عسكرياً وأمنياً مركزياً، ضم رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي وقائد القوات البرية عناد الجبوري ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، مع محافظ الموصل منصور المرعيد وقائد العمليات في محافظة الموصل نُعمان الزوبعي، لتحديد شكل إدارة منطقة سهل نينوى أمنياً وإدارياً.
الوفد المركزي كان قد وصل إلى مدينة الموصل من العاصمة بغداد، بعد الاضطرابات الأمنية التي شهدتها مناطق سهل نينوى خلال الأسبوع الماضي، وقد أدت إلى قطع خطوط النقل والتواصل التجاري بين مدينة الموصل وإقليم كُردستان، التي تمر عبر سهل نينوى. فالمئات من عناصر الحشد الشعبي والسكان من أبناء المكون الشبكي، كانوا يقودون احتجاجات عامة اعتراضاً على قرار رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الذي أصدر أوامر ديوانية في الأول من شهر يوليو (تموز) الفائت، يقضي بسحب فصائل الحشد الشعبي من مراكز المُدن والبلدات والأقضية، نحو المُعسكرات المختصة، أسوة بألوية الجيش النِظامي وأفراده. هذا الأمر الذي اعتبرته فصائل عدة في الحشد الشعبي ضربة لنفوذها ومصالحها وهيمنتها، ومنها فصيل "اللواء 30" الشبكي الشيعي بقيادة وعد القدو، الذي نفّذ عناصره سلسلة من الاحتجاجات في مناطق سيطرته في سهل نينوى، كحرق الإطارات وقطع الطرق وتعطيل الحياة العامة.
كانت اعتراضات شعبية قد صدرت من سُكان سهل نينوى على سلوكيات هذا الفصيل من الحشد الشعبي، إذ اتهمته بممارسة سياسة تمييزية بحق السُكان المحليين، طائفية بحق العرب السُنة والأيزيدين، وقومية بحق الكُرد والآشوريين. فالسُكان المحليون يتهمون "اللواء 30" بالاستيلاء على الممتلكات العامة في تلك المنطقة وتحويلها مناطق خاصة، وبفرض أتاوات مالية على رجال الأعمال والعقود، وحتى على المواطنين العاديين في منطقة سهل نينوى، من دون أي قُدرة على مُقاضاة أو محاسبة أي من عناصر ذلك الفصيل.

تفاصيل الاتفاق

وفي وقت يضم الاتفاق مستويَين، أُعلن عن مستوى واحد فقط، وفق صرح مصدر خاص من مجلس محافظة الموصل لـ"اندبندنت عربية". وينص الاتفاق على إيجاد نقاط سيطرة مشتركة بين فصيل "اللواء 30" وعناصر من "عمليات نينوى"، يشمل كل الطُرق الرئيسة ومداخل المدن والبلدات في منطقة سهل نينوى. كما يُفترض أن يضم الفصيل الجديد قُرابة ألف عنصر من الحشد الشعبي، وإن كان العدد المعلن أصغر من ذلك، على أن تكون قيادة الجيش العراقي هي المرجعية العليا أمنياً وسياسياً لإدارة نقاط السيطرة المُشتركة هذه.
الجزء الثاني من الاتفاق يعني التخلي عن الأمر الديواني الصادر عن رئيس الوزراء، والقبول ببقاء "الحشد الشعبي" ضمن البلدات والمدن ونقاط السيطرة، وبالتالي القبول بالهيمنة العسكرية لفصيل "اللواء 30" من الحشد الشعبي على باقي سُكان السهل، والسيطرة السياسية للشبك (الشيعة) على المكونات الطائفية والقومية الأخرى.

تأثيرات الاتفاق الجديد
يرى مراقبون متابعون لأحوال سهل نينوى أن للاتفاق الجديد تأثيراً واضحاً خلال الفترة المقبلة. فهو أولاً ضربة لتوجهات رئيس الوزراء العراقي، الذي كان قد أصدر قبل قُرابة شهر أمراً ديوانياً يقضي بسحب فصائل الحشد الشعبي من مراكز المدن. فتظاهر أبناء المكون الشبكي وقطعهم الطُرق وإيقافهم الحياة العامة في مناطق سهل نينوى لمدة يومين فحسب، دفعت السُلطة العسكرية والأمنية المركزية إلى الدخول في مفاوضات مع "اللواء 30" الشبكي والخضوع لمطالب هذا الفصيل، وهي آلية يُمكن لها أن تتكرر في مختلف مناطق انتشار الحشد الشعبي، بعدما أثبتت جدواها في حالة سهل نينوى.
 
الناشطون المدنيون في تلك المنطقة أشاروا إلى الإخلال بالتوازن الذي يُمكن أن يُحدثه هذا الاتفاق. فطوال السنتين الماضيتين، عانى السُكان المحليون من سوء الأوضاع، نتيجة تنامي نفوذ أبناء المكون الشبكي على حساب المكونات الأخرى، السُنة الأكراد والعرب، الآشوريون المسيحيون والأيزيدون. فالشبك وحدهم ملكوا قوة عسكرية وأمنية طوال هذه الفترة، متمثلة بـ"اللواء 30"، وقد استخدمت القوى السياسية العراقية المركزية "الشيعية" هذا المكون للسيطرة على أبناء المكونات الأخرى في تلك المنطقة الحساسة. وسعت عمليات الضغط السياسي وحملات التأثير المدني على الحكومة المركزية إلى التعديل من ذلك الخلل في التوزان بين المكونات عبر الأمر الديواني السابق، لكن هذا الاتفاق جرى عكس ما كان متوقعاً، فالاتفاق الجديد يُثبت هيمنة العُنصر الشبكي، ويُشعر المكونات الأخرى بالقلق والضعف. وقد يدفع ذلك إلى استمرار نزوح السكان المحليين من تلك المناطق نحو إقليم كُردستان العراق، واستقرار المهاجرين منهم في مناطق نزوحهم، لأن الوضع الحالي لن يسمح بأي عملية لإعادة البناء والتنمية الاقتصادية.

موقف إقليم كُردستان
يشكل هذا الاتفاق ضربة لتطلعات إقليم كُردستان وتوجهاته للتوافق مع الحكومة المركزية لإعادة الإدارة والسيطرة الأمنية المشتركة على المناطق المتنازع عليها، حسب المادة 140 من الدستور العراقي، إذ تُشكل منطقة سهل نينوى واحدة من أكثر تلك المناطق حساسية.

تملك القوى السياسية الكردية قرابة ثلث مقاعد مجلس محافظة نينوى، وهي التي وافقت خلال الفترة الماضية على انتخاب محافظ جديد للمحافظة، الذي كان توافقياً بين الكرد والسلطة المركزية، لكن الاتفاق الأخير الذي عقده المحافظ "التوافقي" لا يبدو أنه راعى مصالح إقليم كُردستان من سيطرة طرف أمني وعسكري "مناهض" له على المناطق الحدودية والمتنازع عليها بينه وبين الحكومة المركزية

143

المعلومة/بغداد..

اتهم القيادي باللواء 30 في الحشد الشعبي سعد القدو، قوات الاسايش الكردية بالتخطيط لاستهداف المسيحيين في سهل نينوى لاتهام الحشد الشعبي بذلك، فيما حذر من وجود اجندات تعمل على افراغ محافظة نينوى من الشيعة.

وقال القدو في تصريحات متلفزة تابعتها /المعلومة/، إن “الاسايش يخطط لاستهداف المسيحيين في مناطق سهل نينوى من اجل اتهام الحشد الشعبي بذلك”، مشيرا إلى أن “ضابطا بقوات الاسايش قام بقتل امراة مسيحية مسنة تبلغ من العمر 90 عاما مع ابنتها لاتهام الحشد”.

وأضاف، أن “هناك اجندات طائفية تعمل على اخراج الشيعة من نينوى”، متهما رجال دين مسيحيين بـ”كتابة تقارير كيدية ضد الشيعة في سهل نينوى”.

ولفت القدو إلى أن “ الحشد الشعبي شكل حزاما أمنيا لحماية سهل نينوى”، مؤكدا أن “الحشد اسهم بتوفير في كامل مدينة الموصل وليس سهل نينوى فقط”. انتهى/25

144


الخميس 08 آب 2019
المصدر: نورنيوز


ألقى بطريرك السّريان الكاثوليك مار إغناطيوس يوسف الثّالث يونان كلمة في المؤتمر الـ137 لمنظّمة فرسان كولومبوس الكاثوليكيّة المنعقد في مينيابوليس- مينيسوتّا الأميركيّة، من 5 حتّى 8 آب/ أغسطس، أكّد فيها على أنّ "المسيحيّين في الشّرق الأوسط، وبخاصّة في سوريا والعراق، لا يريدون أن يتحوّلوا إلى متاحف" مطلقًا صرخته: "دَعوهم يحيون في أرضهم!".

يونان الّذي ألقى كلمته أمام نحو 2000 شخص، ذكّر الحضور بهويّة الكنيسة السّريانيّة الأنطاكيّة "التي نقل إليها بشرى الإنجيل الخلاصيّة زعيما الرّسل بطرس وبولس، والتي اعتُبِرت من الكراسي البطريركّية الأولى، وسُمِّيَت بـ"بطريركيّة الشرق"، وبلغت بشارتها وسلطتها الكنسيّة من شرق المتوسّط إلى سواحل الهند شرقًا، وإلى آسيا الصّغرى شمالاً، والجزيرة العربية وأثيوبيا جنوبًا"، لافتًا إلى أنّ "أنطاكية هي وريثة اللّغة والثّقافة الآراميّتين، وأنّ أبناء الكنيسة السّريانيّة الأنطاكيّة يتكلّمون اللّغة السّريانية الآرامّية لغة الرّبّ يسوع ووالدته مريم العذراء ورسله القدّيسين".

هذا وتحدّث عن النّهضة الّتي شهدتها الكنيسة السّريانيّة بجناحيها الشّرقيّ والغربيّ في القرون السّتّة الأولى للمسيحيّة، والّتي سطع منها نور آباء قدّيسين عظيمين "أغنوا الكنيسة الجامعة بروحانيّتهم ولاهوتهم وأناشيدهم".

من جهة ثانية، سلّط يونان الضّوء على الصّعوبات والتّحدّيات والمآسي الّتي حلّت بالكنيسة السّريانيّة بجناحيها الكاثوليكيّ والأرثوذكسيّ على مرّ العصور، مستذكرًا إبادة عام 1915 "سيفو" وتداعياتها، واقتلاع المسيحيّين والأقلّيّات من سهل نينوى عام 2014 والّذين لجئوا إلى كوردستان العراق، شاكرًا الله لأنّ كثيرين منهم عادوا بعد ثلاثين شهرًا، لكنّهم وجدوا منازلهم وكنائسهم وأرزاقهم مهدَّمة أو محروقة.
وفي هذا السّياق، تطرّق إلى تحدّيات الهجرة والتّهجير الّتي يتعرّض لها المسيحيّون مع سائر الأقلّيات في سوريا والعراق، ونوّه إلى أنّ "المسيحيّين وعلى مرّ تاريخهم كانوا أولئك الشّهود الحقيقيّين والشّهداء لإنجيل المحبّة والفرح والسّلام".

من هنا، شدّد على ضرورة تطبيق شرعة حقوق الإنسان وفصل الدّين عن الدّولة وتعزيز الحرّيّة الدّينيّة لتشمل فعلاً حرّية العبادة وحرّيّة الضّمير، ومن دونهما لا ضمانة لمستقبل بلدان الشّرق الأوسط.
هذا ودعا المشاركين في المؤتمر إلى مطالبة مسؤولي بلادهم العمل الجدّيّ والنّزيه من أجل السّعي لحلول سياسيّة تخدم الشّعب وتؤمّن الحقوق المدنيّة لجميع المواطنين في سوريا والعراق وسائر بلدان الشّرق الأوسط، حاثًّا على السّعي من أجل سلام حقيقيّ وشامل مبنيٍّ على الحوار والاحترام المتبادَل.
وكان الفارس الأعلى كارل أندرسون قد أكّد بدوره على ضرورة توحيد الجهود للحفاظ على الوجود المسيحيّ في الشّرق، إذ لا مستقبل للشّرق بدون المسيحيّين، معربًا عن امتنانه واعتزازه بجهود البطريرك يونان.

وفي الختام، قدّم يونان لأندرسون لوحة دُوِّنت عليها الصّلاة الرّبّانية والسّلام الملائكي باللّغة السّريانيّة، عربون محبّة وشكر وتقدير.

يُذكر أنّ ستّة كرادلة و75 أسقفًا جاؤوا من الولايات المتّحدة الأميركيّة وكندا والمكسيك وأوروبا وكوريا والفليبّين وشاركوا في المؤتمر، إضافة إلى لفيف من الكهنة وجموع غفيرة من المؤمنين من أعضاء هذه المنظّمة.

145


الداعي نيوز : اشارت شبكة “DW” الاخبارية الالمانية، اليوم الاربعاء، الى وجود خلافات شبكية ايزيدية ادت الى ما وصفته بتمرد اللواء 30 من قوات الحشد الشعبي ، المتمركز في نينوى وبعشيقة، على السلطات العراقية.

وقالت الشبكة في تقرير لها ان اللواء 30، يرفض الانصياع للاوامر الحكومية باخلاء المنطقة التي يسيطر عليها، حيث “يتهم اللواء بالقيام بمخالفات عديدة لحقوق الانسان والضوابط العسكرية”.

وتابعت “بحسب عضو مجلس بعشيقة المحلي حسين زينال، فان افراد اللواء 30 هم ذوو سلوك غير منضبط، حيث انهم ليسوا جيشا منظما، وافرادهم غير مدربين، لا معرفة لديهم بحقوق الانسان، مما سبب وقوع جرائم قتل على ايديهم”.

واضافت “كذلك قال عضو المجلس المحلي في بعشيقة محمد شاكر، ان المنطقة امست محل صراع بين بقايا تنظيم داعش الارهابي واللواء 30، حيث يحجم اهالي المنطقة عن تسليم المتعاونين مع داعش الى السلطات، بسبب خوفهم من سيطرة اللواء، الامر الذي ما زال مستمرا، على الرغم من الاتفاقية التي عقدها اهالي المنطقة مع قائد اللواء، لانتخاب اخاه ابو جعفر الشبكي، نائبا في البرلمان، مقابل ايقاف افراده للمضايقات على سكان المنطقة”.

حكما وكشف الامين العام لفرع الحزب الشيوعي في بعشيقة ماجد حسن، عن “وجود مخاوف لدى سكان المنطقة الايزديين، من افراد الميليشيا المؤلفة في الغالب من مقاتلين شبك”، مشددا على “ضرورة ان يتسلم امن المنطقة، شرطة محلية من سكانها الايزيديين، منعا لمزيد من الاحتقان الديني بين الطرفين .

146



عنكاوا كوم / الحرة

وصلت 31 امرأة أيزيدية من ضحايا تنظيم داعش في العراق، مع أولادهن الخميس إلى تولوز في جنوب غرب فرنسا في إطار برنامج لاستقبال اللاجئين في هذا البلد، على ما أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية.

وبذلك يكون عدد الأسر الأيزيدية التي تستقبلها فرنسا قد وصل إلى 75 أسرة منذ استقبال المجموعة الأولى في ديسمبر 2018 (16 امرأة وأولادهن، 83 شخصا بالإجمال)، تلاه استقبال مجموعة أخرى (23 عائلة، 123 شخصا) في أواخر مايو، وفق ما ذكرت الداخلية الفرنسية في بيان، بدون أن تحدد عدد الأطفال في المجموعة الأخيرة.

من جهته، قال ليونيل بورتو، المدير العام لقسم "اللاجئين" في منظمة "مسكن وإنسانية"، إحدى المنظمات المكلّفة تنظيم لوجستيات الاستقبال إنّه "بالإجمال، وصلت 151 امرأة وطفلا اليوم الخميس".

وأوضحت الداخلية الفرنسية أنّ النساء "اللواتي تضرّرن بشدّة من الأعمال الوحشية" لتنظيم الدولة الإسلامية وأولادهن وصلوا من إربيل إلى مطار تولوز وسيتم "توزيعهم على أقاليم فرنسية متعدّدة" حيث ستؤمّن لهم الدولة "الحماية والأمن والتعليم والدعم الطبي-الاجتماعي".

ووفق بورتو، ستوزع اللاجئات وأولادهن "خصوصا في منطقة هوت-فيين (وسط فرنسا) وفي تارن-اي-غارون".

وعملية نقل اللاجئات نظّمت، كما العملية التي سبقتها، من قبل منظمة الهجرة الدولية، وموّلتها وزارة الخارجية الفرنسية، وفق ما أكدت الداخلية.

ويأتي استقبال فرنسا لهؤلاء اللاجئين استجابة لـ"الالتزام" الذي تعهّد به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لناديا مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، "استقبال 100 عائلة أيزيدية، من ضحايا جرائم تنظيم داعش، على الأراضي الفرنسية"، بحسب الداخلية الفرنسية.

ومن المقرر أن تصل آخر مجموعة من الأيزيديين إلى فرنسا في تشرين الثاني/نوفمبر، على ما أكد المسؤول في منظمة "مسكن وإنسانية".

وناديا مراد كانت واحدة من آلاف النساء اللواتي خطفهن واستعبدهن تنظيم داعش.

وفي أغسطس 2014، ارتكب التنظيم جرائم يمكن أن تصل إلى مستوى إبادة جماعية بحسب الأمم المتحدة بحقّ الأيزيديين، الأقلية الناطقة بالكردية والتي تعتمد ديانة باطنية توحيدية. وخلال أيام، قتل الجهاديون مئات الرجال من الجماعة وجنّدوا الأطفال قسريا واستعبدوا آلاف النساء جنسياً.

وحتى الآن، لا يزال ثلاثة آلاف شخص من الأيزيديين في عداد المفقودين غالبيتهم نساء وأطفال، لا يزالون ربما محتجزين لدى التنظيم.

ومن بين 550 ألف يزيدي في العراق قبل عام 2014، نحو ثلث الأيزيديين في العالم، 100 ألف فرّوا من منذ عام 2014، ولجأوا خصوصا إلى ألمانيا. ولا يزال 360 ألف منهم نازحا حتى الآن خصوصا في المخيّمات حيث يتلقون مساعدة السلطات والمنظمات غير الحكومية.

147


عواجل برس/ بغداد  رد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني علي الفيلي، على اتهامات القيادي باللواء 30 في الحشد الشعبي سعد القدو لقوات الاسايش الكردية لاستهداف المسيحيين في سهل نينوى لاتهام الحشد الشعبي بذلك، معتبرا اياها تصريحات خطيرة وتمس النسيج الوطني.
 
وقال الفيلي في تصريحات متلفزة تابعتها /عواجل برس/، إن “لا صحة لاتهامات القدو للاسايش بقتل مسيحيين في مناطق سهل نينوى”، مشيرا إلى ان “اتهامات القدو للاسايش خطيرة وتمس النسيج العراقي”.
 
وأضاف، أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني كان دائما مساهما باستقرار سهل نينوى”، مؤكدا أنه “ليس من مصلحة الحزب الديمقراطي تأزيم اوضاع سهل نينوى”.
 
وأكد الفيلي أن “الاتهامات الموجهة للحزب الديمقراطي الكردستاني بشأن سهل نينوى بعيدة عن الحقيقة”، لافتا إلى أن “العلاقة بين بغداد واربيل على احسن ما يرام والمشاكل بينهما تتجه إلى الحل”.

148

أربيل/ شبكة أخبار العراق-
رد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني علي الفيلي، على اتهامات القيادي باللواء 30 في الحشد الشعبي سعد القدو شقيق امر لواءالحشد 30 لقوات الاسايش الكردية لاستهداف المسيحيين في سهل نينوى ، معتبرا اياها تصريحات خطيرة وتمس النسيج الوطني.وقال الفيلي في تصريحات متلفزة ، إن “لا صحة لاتهامات القدو للاسايش بقتل مسيحيين في مناطق سهل نينوى”، مشيرا إلى ان “اتهامات القدو للاسايش خطيرة وتمس النسيج العراقي”.وأضاف، أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني كان دائما مساهما باستقرار سهل نينوى”،

مؤكدا أنه “ليس من مصلحة الحزب الديمقراطي تأزيم اوضاع سهل نينوى”.وأكد الفيلي أن “الاتهامات الموجهة للحزب الديمقراطي الكردستاني بشأن سهل نينوى بعيدة عن الحقيقة”، لافتا إلى أن “العلاقة بين بغداد واربيل على احسن ما يرام والمشاكل بينهما تتجه إلى الحل”. واضاف،ان الحشد الشعبي لايختلف عن الدواعش من حيث عمليات القتل والاغتصاب والاختطاف القسري وسرقة اموال المواطنين  والدولة معا، وشدد، علىالغاء الحشد  لانه أصبح ضرورة وطنية.

149

رووداو - أربيل

أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، ووفد الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، اليوم الأربعاء، 07 آب، 2019 على أهمية التعايش والتسامح في إقليم كوردستان والعراق، وتحقيق وحماية حقوق جميع المكونات الدينية والقومية.

وجاء في بيان لرئاسة إقليم كوردستان أنه "هنأ نيافة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو، رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، السيد نيجيرفان البارزاني، رئيس إقليم كوردستان، بمناسبة تسنمه مهام رئاسة إقليم كوردستان وعبر عن أمله له بالتوفيق والنجاح".

وأضاف أنه "خلال لقاء سلط البطريرك الكاردينال ساكو، ووفد مرافق له مؤلف من أساقفة الكنيسة وممثلي الأبرشيات الكلدانية في العراق والعالم، الضوء على أحوال الكلدان خاصة والمسيحيين عامة في العراق وإقليم كوردستان والمنطقة والعالم".

 وتابع البيان أنه خلال اللقاء "أكد رئيس إقليم كوردستان ووفد الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، والذي يزور أربيل لعقد اجتماعه السنوي، على أهمية التعايش والتسامح في إقليم كوردستان والعراق، وتحقيق وحماية حقوق جميع المكونات الدينية والقومية".


150


بغداد – كتابات

قالت وسائل إعلام عراقية إن اشتبكات نارية وقعت بين فصائل متنوعة من الحشد الشعبي في محافظة نينوى.

ووفق ما جرى تسريبه فقد فتح اثنان من لواءات الحشد الشعبي، الأربعاء 7 أغسطس / آب 2019، نيران أسلحتهما الخفيفة على بعضهما البعض بعد يوم من إقرار اتفاق فرضه فالح الفياض مستشار الأمن الوطني ورئيس هيئة الحشد الشعبي يعيد اللواء 30 التابع لحشد الشبك إلى سهل نينوى للسيطرة على السيطرات بالتنسيق مع الجيش.

ووقعت الاشتباكات بالأسلحة النارية الخفيفة بين لواء 30 التابع إلى “وعد القدو” وبين لواء 50 التابع إلى حشد “ريان الكلداني” في سيطرة تلكيف بمحافظة نينوى، واللافت أن زعيمي اللواءين ممن فرضت عليهما العقوبات الأمريكية باتهامات تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في العراق.

151

كلكامش برس / بغداد

اعتبر عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية فالح العيساوي، الأربعاء، أن الأحداث الأخيرة التي جرت في سهل نينوى، أدت إلى نسف هيبة الدولة.

وقال العيساوي في حديث متلفز تابعته “كلكامش برس”، إن “أحداث سهل نينوى نسفت هيبة الدولة، ومثلت تجاوزاً كبيراً عليها”.

يذكر أن العشرات من مؤيدي اللواء 30 في الحشد الشعبي، نظموا اعتصاماً مفتوحاً في سهل نينوى احتجاجاً على قرار سحب الحشد الشعبي من تلك المنطقة، وطالبوا رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، إلى إعادة النظر بالقرار بشكل فوري، ما تطور فيما بعد إلى أعمال شغب وتجاوز على القوات الأمنية المتواجدة لحماية الإعتصام.

152


بغداد بوست

طالبت نائبة  مسيحية ، بالاسراع في استحداث محافظة "سهل نينوى" ، مؤكدة :" ان المناطق المستعادة تعاني من تسلط بعض المتنفذين ".

وقالت النائبة ريحان حنا ايوب في بيان صحفي :" ان قرار القائد العام للقوات المسلحة القاضي بسحب اللواء 30 من تشكيلات حشد الشبك  واستبداله بالفرقة 16 من وزارة الدفاع في سهل نينوى والمناطق المجاورة، ضروري للتعايش السلمي، وخطوة ايجابية بالاتجاه الصحيح".

واضافت :" على الجميع الالتزام بالاوامر الصادرة من رئيس الوزراء ، خاصة المتعلقة بامن واستقرار المناطق المحررة".

وحذرت رئيسة المجلس الشعبي السرياني الكلداني الاشوري من "حجم المشاكل التي قد تواجه سكان المناطق،  فيما لو تلكأت الحكومة في فرض سيطرتها بشكل كامل على تلك المناطق، التي ما زالت تعاني من تسلط بعض المتنفذين هناك".

وطالبت ايوب بـ"العمل على تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي والاسراع باستحداث محافظة سهل نينوى،  تكون ادارتها بيد اهلها للحد من الانتهاكات التي يتعرضون لها".

وكانت مجموعة من الشبك الساكنين في سهل نينوى قد قطعت ، في وقت سابق امس  الاثنين، الطريق المؤدي إلى المنطقة بوجه قوة من الجيش العراقي توجهت الى هناك لمسك الارض بدلا من قوات اللواء 30 (لواء الشبك) بأمر من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي على خلفية فرض واشنطن عقوبات اقتصادية على قائد اللواء  وعد القدو، واحرق المتظاهرون اطارات مطاطية في الشوارع وقذفوا آليات الجيش بالحجارة .

153

الوكالة الوطنية العراقية للأنباء

بغداد/ عد رئيس ائتلاف الكلدان في مجلس النواب هوشيار قرداغ شرط العمر سبباً رئيسيا لحرمان شريحة كبيرة من المتفوقين والموهوبين من غير المتمكنين مادياً من التعليم.

وقال قرداغ في بيان " ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تشترط عمراً محدداً للتقديم على الدراسة الجامعية الصباحية،ويمكن لمن هم أكبر من العمر المحدد التقديم على الدراسة المسائية،والتي تستوجب دفع أجور عالية،كما أن هناك اختصاصات عديدة غير متوفرة ضمن الدراسة المسائية.

واضاف ان الطالبة البصرية (حميدة حبيب) تخرجت بمعدل 97.64 والذي يؤهلها لدخول كلية الطب،ليقف شرط العمر عائقاً أمام تلك الالبة الأرملة ويحرمها من تحقيق حلمها،كونها لاتستطيع تحمل التكاليف الباهضة جداً لمثل هذا النوع من الدراسة والتخصص،اضافة لصعوبة البداية المتأخرة بالتعليم وما تحمله من اعباء اضافية نتيجة وجود اسرة والتزامات اخرى.

وطالب قرداغ وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور قصي السهيل،باستثناء الطالبة حميدة حبيب من شرط العمر،وأن تمنح
، عملاً بمبدأ تكافؤ الفرص حق التقديم على الدراسة الصباحية،والنظر بشكل جدي بهذا الشرط وغيره التي تحرم شريحة واسعة سيما النساء من غير المقتدرات ماديا من حقهن في التعليم،وتحقيق أحلامهن،وأن تكون هناك آليات قانونية واضحة ليتم اتباعها،لتلافي مثل هذه الحالات مستقبلا،ولمعالجة مئات الحالات التي لا يتبناها الاعلام ولا يتم تسليط الضوء عليها./انتهى9

154
بغداد/الاتجاه برس
أفادت أنباء، اليوم الثلاثاء، بأن اللواء 30 حشد شعبي وافق على الانسحاب من سهل نينوى.
وقال مراسل الاتجاه برس، إن”أنباء تشير الى موافقة اللواء 30 حشد شعبي على الانسحاب من سهل نينوى”.
وأضاف المراسل، أنه تم”الاتفاق على ان تكون السيطرات مشتركة بين القوات الامنيه بما فيها الحشد والجيش والشرطة بأستثناء سيطرة كوكجلي حيث ستبقى تحت سيطرة اللواء 30 حشد شعبي .
وأفاد المصدر لـ”الاتجاه برس”، اليوم”بموافقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس على تطويع ١٠٠٠ مقاتل على ملاك لواء ٣٠ استجابة لمطالب المتظاهرين في سهل نينوى الذين طالبوا بحماية مناطقهم بانفسهم”.
وكان مصدر مطلع أفاد، أمس الاثنين، بأن”قوة من الشرطة الاتحادية توجهت إلى سهل نينوى من أجل السيطرة على الوضع ومنع حدوث خروق أمنية”.
 يشارالى أن أهالي سهل نينوى بدأوا، يوم أمس، اعتصاما مفتوحا احتجاجا على قرار عبد المهدي، حيث قاموا باغلاق طريق الموصل- أربيل.
 

155
بغداد  (موازين نيوز) - رفض القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الثلاثاء، التراجع عن قراره الخاص بسحب اللواء 30 من سيطرات سهل نينوى.

وقالت مصادر في ديوان الحكومة العراقية، إن "رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أكد عدم تراجعه عن قرار سحب اللواء 30 التابع للحشد الشعبي من سهل نينوى".

وأكد عبد المهدي، بحسب المصادر، على "إنهاء سيطرة اللواء على مناطق السهل وتسليم النقاط الأمنية للجيش والشرطة".

ونظم العشرات من عناصر الحشد الشبكي، أمس، تظاهرة تطورت لأعمال عنف تخللها إشعال إطارات سيارات وإغلاق عدد من الطرق الرئيسة ورشق قوات الجيش بالحجارة نتج عنه إغلاق الطريق الرئيس الذي يربط مدينة الموصل بمحافظة أربيل، بعد رفضهم تسليم مواقعهم التي يتواجدون بها في مناطق سهل نينوى شرقي الموصل لقوات الجيش.

156

ترجمة- موازين نيوز
قال رئيس الاساقفة الكلدان في اربيل بشار وردة، ان المسيحية في العراق يمكن الآن ان تكون على شفا الاختفاء التام، فيما اشار الى ان المسيحيين مستعدين لمواجهة الشهادة.
وفي مقابلة مع جمعية العون الخيرية الكاثوليكية تتزامن مع ذكرى الاستيلاء على داعش (داعش) 2014 في سهل نينوى في العراق بحسب تقرير لصحيفة الاندبندنت البريطانية، قال رئيس الأساقفة بشار وردة من أربيل: "المسيحية في العراق ، واحدة من أقدم الكنائس ، هي في خطر وعلى وشك الانقراض ".
أخبر رئيس الأساقفة وردة الذي أشرف على رعاية النازحين داخلياً الذين فروا من داعش  أن"الوجود المسيحي العراقي قد تلاشى خلال العقدين الأخيرين.
واضاف، انه"في السنوات التي سبقت عام 2003 ، بلغ عددنا نحو مليون ونصف - ستة في المئة من سكان العراق واليوم ، ربما كان هناك ما لا يقل عن 250000 غادرنا، ربما أقل، أولئك منا الذين يجب أن يبقوا على استعداد لمواجهة الشهادة".
قال رئيس الأساقفة وردة إنه على الرغم من طرد داعش من شمال العراق ، إلا أن الإيديولوجية الراديكالية التي نتجت عنها لا تزال موجودة، "إن هزيمة داعش لم تشهد هزيمة فكرة إعادة الخلافة ومع فكرة الخلافة هذه ، تأتي كل الهياكل التاريخية الرسمية لعدم المساواة المتعمدة والتمييز ضد غير المسلمين".
وتابع: "أنا لا أتحدث هنا فقط عن العراق، نرى قادة في دول أخرى في الشرق الأوسط يتصرفون بوضوح بطريقة تتسق مع إعادة تأسيس الخلافة".
وفي حديثه عن غزو داعش الذي أدى إلى تشريد أكثر من 125000 مسيحي وفقدان منازلهم وأعمالهم التجارية ، قال: "صادر معذبوننا حاضرنا بينما كانوا يسعون للقضاء على تاريخنا وتدمير مستقبلنا، كان هذا وضعا استثنائيا ، لكنه ليس حالة منعزلة، لقد كانت جزءًا من دورة العنف المتكررة في الشرق الأوسط على مدار 1400 عامًا"، مبينا ان"مع كل دورة متتالية، يقع عدد المسيحيين بعيدا، حتى اليوم نحن على وشك الانقراض".
وحذر رئيس أساقفة الكلدان أيضًا من أن عناصر في الفكر الإسلامي قد سهّلت "دورات عنف منتظمة ومتكررة ضدنا - مثل الإبادة الجماعية العثمانية في 1916-1922".
قال: "إذا كنت مسيحياً في العراق أو في أي مكان آخر في الشرق الأوسط، فلن تقبل أبدًا للحظة التي نعيش فيها نحن العراقيون - والتي عشناها لقرون".
واشار الى، انه"بموجب دستور بلدي نحن مواطنون أقل. نحن نعيش حسب تقدير رؤسائنا المعينين ذاتيا، إنسانيتنا لا تمنحنا أي حقوق ".
كان رئيس الأساقفة وردة ينتقد بشدة ما اعتبره غياب التضامن الذي أبدته الدول الغربية خلال الهجمات على المسيحيين، وقال: "هل ستستمر في التغاضي عن هذا الاضطهاد المنظم الذي لا ينتهي ضدنا؟، عندما تبدأ الموجة القادمة من العنف في ضربنا ، هل سيجري أي شخص في الحرم الجامعي مظاهرات ويحمل علامات تقول:" نحن جميعًا مسيحيون "؟ ونعم ، أنا أقول" موجة العنف التالية "، لأنها ببساطة نتيجة طبيعية لنظام حكم يبشر بعدم المساواة ويبرر الاضطهاد، المعادلة ليست معقدة".
واوضح: "نحن المسيحيين شعب أمل، لكن مواجهة النهاية تجلب لنا الوضوح ، ومعها الشجاعة للتحدث أخيرًا عن الحقيقة ويجب وقف العنف والتمييز ضد الأبرياء. أولئك الذين يعلمون ذلك يجب أن يتوقفوا".
وتحدث رئيس الأساقفة وردة عن الحاجة إلى التسامح والمصالحة بين الجماعات الدينية المختلفة في البلاد: "وهكذا نقول لجيراننا المسلمين ، تعلم هذا منا، دعنا نساعدك في الشفاء، جروحك عميقة مثل جروحنا. نحن نعلم هذا. نحن نصلي من أجل الشفاء الخاص بك. دعونا نشفى بلدنا الجريح والمعذب".انتهى29/ح

157


بغداد بوست / إيهاب الجبوري الثلاثاء، 06 آب 2019 02:25 م


فشل  رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي في أول محاولة له لإنهاء دور مليشيات الحشد الشعبي التابعة لإيران، وذلك عندما رفضت مليشيات اللواء ٣٠ قراره بالانسحاب من المناطق التي تسيطر عليها في منطقة سهل نينوى شرق الموصل.

وكان عبد المهدي قد أصدر قرارا بسحب ميليشيات اللواء ٣٠ من الحشد الشعبي المعروف بحشد الشبك الذي يتزعمه وعد القدو أحد الأشخاص الأربعة الذين أدرجتهم واشنطن على قائمة العقوبات الدولية الشهر الماضي من منطقة سهل نينوى في محاولة لتنفيذ قراره بهيكلة المليشيات وتسليم المناطق التي تسيطر عليها إلى الجيش والقوات الأمنية العراقية.

لكن ميليشيا الشبك رفضت قرار عبدالمهدي وحشدت، المئات من مسلحيها بملابس مدنية على الطرق الرئيسية في منطقة سهل نينوى خاصة بلدة برطلة.

وقطعت الطريق الرئيسي الرابط بين مدينتي الموصل وأربيل، إضافة إلى قطع طريق سادة وبعويزة والشلالات بالسواتر الترابية، وأغلقت جميع الطرق المؤدية من الموصل إلى سهل نينوى.

وقامت عناصر الميليشيا برشق سيارات قائد عمليات نينوى اللواء الركن نومان الزوبعي والقوة المرافقة له بالحجارة عندما حاول التفاوض مع المتمردين لإنهاء الاعتصام، فاضطر إلى الانسحاب.

كما نصب المتمردون الخيام في بلدة برطلة على الطريق الرابط بين الموصل وأربيل معلنين اعتصاما مفتوحا احتجاجا على قرار الحكومة بتسليم ملف سهل نينوى الأمني للجيش والشرطة العراقية.

وقد أجبرت مليشيات الشبك مواطنين موصليين كانوا يعملون في سهل نينوى على الانضمام إلى التمرد تحت تهديد السلاح بعد أن استحوذت على وثائقهم الرسمية وأموالهم.

وتخضع منطقة سهل نينوى لسيطرة لواءين من مليشيات الحشد الشعبي، وهما اللواء ٥٠ المعروف بمليشيا بابليون ويتزعمه ريان الكلداني واللواء ٣٠ الذي يتزعمه وعد القدو، وكلاهما كانا من بين أربعة عراقيين أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية أسماءهم ضمن قوائم العقوبات في يوليو/تموز الماضي.

ويحتضن المقران العديد من ضباط فيلق القدس الذين يشرفون على عمليات تجنيد شباب الموصل في صفوف المليشيات والاستيلاء على أراضي المسيحيين وتنفيذ عمليات تغيير ديموغرافي من خلال نقل عائلات مسلحي المليشيات من جنوب العراق إلى سهل نينوى وإسكانهم فيها ومنح امتيازات إلى جانب أراضي وعقارات المسيحيين الذين يتعرضون لحملة تهجير واسعة من قبل إيران وميليشياتها، وفضلا عن هذه العمليات ينفذ اللواءان عمليات تهريب آثار المنطقة إلى إيران بإشراف من ضباط فيلق القدس.

وذكرت مصادر، أن عبدالمهدي تعرض لضغوطات كبيرة من قبل الحرس الثوري وعدد من قادة المليشيات في مقدمتهم زعيم منظمة بدر هادي العامري ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الإرهابي أبو مهدي المهندس أجبرته على التراجع عن قراره بسحب المليشيات من سهل نينوى.

158


بغداد/ وائل نعمة

يواجه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أول تمرد واضح على اوامره بإعادة هيكلة الحشد الشعبي مع تواتر انباء عن وجود صعوبات

لاقناع عدد من الفصائل الشيعية للانصياع للتعليمات الجديدة التي أصدرها عبد المهدي قبل اكثر من شهر.
ولليوم الثاني يمتنع لواء 30 في الحشد الشعبي، من تسليم مواقعه في شرق الموصل إلى القوات الاتحادية- بحسب تعليمات رئيس الحكومة- محتميا بعدد من المعتصمين الذين قطعوا طريقا ستراتيجيا يربط نينوى بمدن كردستان، احتجاجاً على ذلك الامر.

ويرأس وعد قدو، وهو من طائفة الشبك، اللواء 30 المتمركز في سهل نينوى. وقدو قد صدرت بحقه الشهر الماضي عقوبات من قبل الخزانة الامريكية بسبب "انتهاكات لحقوق الانسان" مع 3 عراقيين آخرين.

مطلع تموز الماضي، اصدر رئيس الوزراء جملة من التعليمات لاعادة ترتيب اوضاع الحشد الشعبي، على ان تنفذ خلال مدة 30 يوما، قبل ان يعلن فالح الفياض (رئيس هيئة الحشد) انه بحاجة الى شهرين اضافيين لتنفيذ تلك الاوامر، فيما لم تعلق الحكومة حتى الآن على مهلة التمديد.

وتقول مصادر مطلعة لـ(المدى) ان تلك المهلة التي طالب بها الفياض، هي بسبب "رفض" بعض الفصائل الشيعية، وخاصة تلك المرتبطة بشكل مباشر مع طهران من تنفيذ اوامر اعادة هيكلة الحشد.

وكانت كتائب حزب الله العراقية، التابعة للحشد، قد اصدرت الشهر الماضي، بيانا عقب صدور تعليمات عبد المهدي، طالبته باخراج القوات الامريكية دون ان تعلق فيما لو كانت (الفصيل) ستخضع للتعليمات او لا.

امس قالت وسائل اعلام ايرانية ان المتحدث باسم حركة النجباء، وهو فصيل تابع للحشد ايضا، اكد أن بإمكان حركته اسقاط أي حكومة في بغداد تتخذ خطوات ضد الجمهورية الإسلامية "في غضون أسابيع". تصريحات نصر الشمري جاءت خلال لقائه السكرتير السابق في مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي. ونسبت وكالة (ابنا) الايرانية الى الشمري قوله "يعرف الأمريكيون أنه إذا اتخذت أي حكومة عراقية خطوة ضد إيران، فسوف يتم إسقاطها في بضعة أسابيع".

ووفق بعض المصادر، ان عبد المهدي يحاول السيطرة على فصائل الحشد الشعبي، قبل توجهه الى الولايات المتحدة في زيارة لم يحدد موعدها حتى الآن، حيث يبحث عن حلول لأزمة الطاقة واستيراد الكهرباء والغاز من إيران ودعم الاستقرار وإعادة الإعمار في العراق.

وتحرج تلك التصرفات، بحسب أوساط عبد المهدي، الاخير خاصة فيما جرى باليومين الماضيين مع رفض "القدو" اخلاء مواقع قواته التابعة الى الحشد الشعبي في نينوى وتسليمها الى الشرطة الاتحادية.

حلول لإعادة هيبة الدولة

ويصف شيروان الدوبرداني، وهو نائب عن نينوى ما يجري في المحافظة، بانه "تمرد". ويقول لـ(المدى): "على الحكومة ان تقوم باتخاذ اجراءات حازمة وسريعة لإعادة هيبة الدولة ولا مجال للتراجع".

كما طالب النائب، عبد المهدي برفع دعاوى قضائية ضد نائبين اثنين من الشبك اتهمهما الدوبرداني بـ"التحريض ضد الدولة".

وقال الدوبرداني إن "اللواء 30 في سهل نينوى له دور سلبي، ويقوم بأعمال نهب وابتزاز التجار وسيارات النقل".

وقالت وزارة الخزانة الامريكية، تعقيبا على قرارها السابق ويضع وعد القدو وعراقيين آخرين على قائمة العقوبات إن "قدو هو قائد اللواء 30. وقد قام اللواء باستخراج أموال من السكان حول مدينة برطلة في سهل نينوى، من خلال الابتزاز والاعتقالات غير القانونية والاختطاف".

وأضافت، ان "اللواء 30 احتجز أشخاصا في كثير من الأحيان بدون أوامر قضائية أو بأوامر احتيالية، كما فرض رسوما جمركية تعسفية عند نقاط التفتيش".

وبحسب الوزارة فان "أفرادا من السكان المحليين يزعمون أن اللواء الثلاثين مسؤول عن ارتكاب جرائم فظيعة بما في ذلك التخويف الجسدي والابتزاز والسرقة والاختطاف والاغتصاب".

وكان تقرير صادم اعدته لجنة مؤقتة من نحو 40 نائبا عن نينوى ومحافظات اخرى في الربيع الماضي، عن اوضاع الموصل، اكد قيام جهات تدعي انتماؤها الى الحشد بتهريب النفط والسيطرة على سوق العقارات والسكراب.

ويقول الدوبرداني، وهو المتحدث باسم اللجنة المؤقتة، إن "تلك المعلومات جاءت وفق افادات 30 عسكريا ومسؤولين آخرين في المحافظة"، مبينا ان بعض الافادات اكدت ايواء "جهات تدعي الانتماء الى الحشد عناصر من داعش".

وكان التقرير النهائي للجنة الذي تزامن وقت صدروه مع انقلاب العبارة السياحية في الموصل، قد منعت قراءته عدد من القوى الشيعية في البرلمان، بحسب الدوبرداني. واضاف ان "احدى فقرات التقرير التي اعترضت عليها القوى الشيعية هي اخراج الحشد من مدن نينوى".

الاختباء وراء السكان

حرك اللواء الشبكي ــ بحسب مسؤولين ــ السكان في سهل نينوى لمنع تنفيذ اوامر عبد المهدي التي قد تطال فصائل اخرى مشابهة مثل اللواء التابع لريان الكلداني، وهو نائب وقائد فصيل مسيحي تابع للحشد الشعبي في الموصل ايضا ومقرب من بعض القوى الشيعية، واحد المشمولين بالعقوبات الامريكية ايضاً.

أول من امس، نشرت مقاطع فيديو تظهر قيام عدد من سكان سهل نينوى، الغاضبين على قرار سحب اللواء 30 من مناطقهم وهم يرشقون ارتال الجيش بالحجارة. وقال النائب شيروان الدوبرداني ان "ذلك الفعل هو إهانة كبيرة للجيش العراقي بتحريض من قدو".

لكن قصي الشبكي، ممثل الطائفة في البرلمان قال امس لـ(المدى) ان "الجيش هو من استفز السكان بعد ان قام بضرب عدد منهم وسحب بعض الجنود خزائن البنادق استعدادا لاطلاق النار"، مشيرا الى ان تلك الاعمال "ادت الى ان يندفع عدد محدود من المتظاهرين لضرب الجيش بالحجارة".

ويخشى الشبك، بحسب النائب، من عدم قدرة اي جهة امنية اخرى من حماية امنهم وممتلكاتهم كما حصل قبل 5 سنوات حين هاجمهم "داعش".

ويبلغ عدد الشبك ما يقارب نحو 200 الف نسمة، يسكنون في مناطق تلكيف، وبعشيقة، والحمدانية، وبرطلة، بالاضافة الى النمرود الواقعة جنوب شرق الموصل.

وبعد ظهور "داعش" في صيف 2014، كانت قد هاجرت 500 عائلة من الطائفة لاول مرة من العراق الى أوروبا، فيما دمر التنظيم نحو 70% من منازلهم، وسوى مقاماتهم الدينية مع الارض.

وفي تطور لاحق وصل امس الى قيادة عمليات نينوى وفد حكومي برئاسة فالح الفياض ونائبه ابو مهدي المهندس وقائد اركان الجيش وعدد من القادة العسكريين، في وقت لايزال المعتصمون الشبك لليوم الثاني على التوالي يقطعون الطريق الرابط بين الموصل وكردستان.

ويقول النائب قصي الشبكي ان "المعتصمين يتمركزون في 5 مواقع تطلب الحكومة اخلاءها من الحشد"، مبينا ان ممثلي الطائفة مستعدين لابداء مرونة في التفاوض مع الوفد الحكومي "لكن سحب اللواء 30 خط أحمر".


159


ترجمة/ حامد أحمد

كشف الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش في تقرير له ان تنظيم داعش الارهابي ترك وهو يحمل معه بعد سقوط خلافته المزعومة في العراق وسوريا ثروة تقدر بحدود 300 مليون دولار،

مع عدم وجود مطالب مالية له للسيطرة على أراضي أو سكان .

وحذر التقرير المرفوع الى مجلس الامن، بخصوص تهديدات داعش، من ان الهدوء الحاصل قد يكون مؤقتا.

وقال الامين العام غوتيريش، في تقريره الجديد إنه بينما انهت خسارة التنظيم للاراضي قدرته على توليد عوائد مالية من آبار نفط ومن السكان المحليين، فانه من المتوقع ان يكون قادرا على تخصيص مبالغ مالية لدعم “عمليات ارهابية” داخل العراق وسوريا وفي الخارج، مشيرا الى ان سمسرة الحوالات المالية غير القانونية هي العملية السائدة في نقل هذه التمويلات .

وأضاف الامين العام للامم المتحدة ان القطع الاثرية المنهوبة من العراق قد تكون مصدر تمويل آخر لتنظيم داعش. وقال الامين العام “من المرجح ان تكون التفاصيل المتعلقة بتجارة القطع الاثرية والمكان الحالي لأي قطع آثارية مخزونة محصورة بمعرفة قياديي داعش فقط .”

وقال غوتيريش ان صيغة شبكات الخلايا السرية النائمة التي يتبعها التنظيم في العراق على مستوى المحافظات منذ العام 2017 بدأت تظهر ايضا في سوريا مع زيادة الهجمات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة هناك .

وذكر تقرير الامم المتحدة ايضا ان مسلحي داعش وقسم منهم قياديون قد وجدوا ملاذا لهم في محافظات ما تزال ساخنة. واشار الى ان نشاط داعش في العراق والذي اشتمل على حرق محاصيل زراعية كان يهدف الى منع تحقيق الاستقرار واعادة الاعمار على أمل ان يلقي الاهالي بالنهاية لومهم على السلطات العراقية، متوقعا ان يتبع التنظيم نفس هذا الاسلوب في سوريا .

ويسلط التقرير ايضا الضوء على المخاوف المستمرة التي تشكلها عودة مسلحي داعش مع عوائلهم. واستشهد التقرير بتخمينات قامت بها عدة دول لم يسمها بأن ما نسبته 25% من المسلحين الأجانب قد قتلوا وأن 15% منهم غير مسجلين . وجاء في التقرير: “على اعتبار تقديرات بأن 40000 مقاتل أجنبي قد التحق بتنظيم داعش في العراق وسوريا فان هذه النسبة تشير الى ان ما بين 24 الى 30 الف مقاتل اجنبي ما يزالون أحياء.”

 عن الاسوشييتدبرس

160
عنكاوا كوم / الترا عراق

بعد أسابيع من التوتر إثر قرار العقوبات الأمريكية وقرارات القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، اشتدت المواجهة بين الحشد الشعبي "لواء 30" الذي يقوده الشبكي وعد قدو، وقوى الأمن الداخلي وقوات الجيش العراقي في منطقة سهل نينوى شرق مدينة الموصل (405 كم شمال بغداد).

قطع المئات من أنصار لواء الشبك التابع للحشد الشعبي طريق الموصل - أربيل واعتدوا على قوات من الجيش وأجبروها على الانسحاب


ونزل المئات من الشبك، يوم الإثنين 5 آب/أغسطس، إلى الشارع وقطعوا طريقًا رئيسًا يربط مدينة الموصل إحدى أكبر مدن البلاد بمدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان. وهو طريق عادةً ما تسلكه المنظمات الدولية والشركات العاملة في الموصل، والكثير من المسؤولين والناس، فضلًا عن كونه شريان نقل البضائع والنفط والاحتياجات العامة.

وأظهرت مشاهد فيديو قيام المتظاهرين الشبك بالاعتداء على قوى الجيش والأمن، مما دفع القوات الاتحادية للانسحاب من المنطقة والعودة إلى الموصل. كما نصب المحتجون الخيام وأضرموا النيران بإطارات السيارات، وأصبح الدخول إلى الموصل شبه مستحيلًا من جهة الشرق، حيث قطع طريق كوكجلي وطريق بعشيقة والشيخان، وبات طريق موصل دهوك الوحيد الرابط بين المحافظة وكردستان، وهو طريق طويل، فيما تكدست الشاحانات وصهاريج النفط وسيارات المواطنين.

جانب من أحداث احتجاجات الشبك على طريق الموصل - أربيل

تحذيرات!

من جانبه أغلق الجيش "الفرقة 16" نقاط التفتيش من الجهة المقابلة لمناطق سيطرة الحشد الشبكي. فيما حذر النائب في البرلمان شيروان دبورداني، من "كارثة" على الأمن في الموصل والمناطق المجاورة، قد تقود إليها تلك التطورات، مؤكدًا في حديث لـ "الترا عراق"، إن "عدم امتثال الحشد الشبكي لأوامر رئيس الورزاء عادل عبدالمهدي ما هي إلا تأكيد لما حذرت منه واشنطن وحذر الكثير منه".

أضاف دوبرداني، أن "الحشد الشبكي أثبت الآن أن هناك أسبابًا تجعله يبقى من بينها المساومات والإتاوات، وغيرها من الأفعال التي تدر أموالًا عليه وتجعل من الصعب التخلي عن مناطق نفوذه"، مؤكدًا أن "التدهور الأمني نتيجة ذلك في الموصل أو السهل سيطال المواطن فقط".

حذر مسؤولون ومختصون من "كارثة جديدة" تقع فيها محافظة نينوى نتيجة التوترات بين الحشد وقوى الأمن في ظل "تربص" من قبل تنظيم "داعش"


من جانبه، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الموصل، علي أغوان، إن "الأوضاع لا تبدو جيدةً الآن في عموم نينوى"، مشيرًا في حديث لـ "الترا عراق"، إلى مخاوف "تنتاب الجميع في الموصل وعموم المحافظة من تطورات الأحداث في الشرق، كما أن عدم الامتثال لقرار رئيس الوزراء سيجعل الأمور متداخلة ومتوترة".

وأوضح أغوان، أن "تنقلات كثيرة طالت قطعات من الجيش والقوات الأمنية وحتى الحشد الشعبي في نينوى دون أن تصل الأمور إلى هذا المستوى من التوتر، حيث الجميع يمتثل إلى أوامر الحكومة الاتحادية، لكن الخروج على القرارات الوطنية، يؤثر على مستقبل الأوضاع بشكلها العام الأمنية والاقتصادية، والتي عادت للانتعاش منذ زمن قصير في الموصل وأطرافها".

دعوات للتهدئة..

أما النائب عن محافظة نينوى لليال البياتي، فقد دعت الجهات المسؤولة عن حشد الشبك إلى التهدئة، والسماح للأطراف الواعية بالتفاوض وتنفيذ القرارات وسحب المتظاهرين من الشوارع. قالت البياتي لـ "الترا عراق"، إن "هناك جهات مغرضة تتربص بالأوضاع في نينوى وعلى الجميع إدراك ذلك، وعلى عقلاء وكبار الشبك وضع خطة تسمح بالتهدئة وانسحاب الناس من الشارع والجلوس مع رئيس الوزراء".

كما أشارت، إلى أن "نينوى تحتاج إلى وعي في الأمور السياسية والأمنية والاقتصادية، والتعامل بعشوائية والخروج عن القانون ليس الخيار الأمثل، لأننا لا نزال ندفع ثمن التظاهرات والاحتجاجات قبل ست سنوات في الموصل ومدن أخرى في الشمال والغرب العراقي".

تكدس سيارات المواطنين على طريق الموصل - أربيل

وتخضع منطقة السهل ذات المروج الخضراء والجبال المتوجة، منذ فترة إلى سيطرة قوة من 1500 شخص ضمن لواء الشبك، وتوجه إليهم اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان والفساد، فيما يرفض قادته تلك الاتهامات، وينسبونها إلى جهات "تحاول تفكيك اللواء لـ "إعادة" مناطق شرق الموصل إلى "سنوات الدمار".

ويبدو أن "الهدوء" لا يقع ضمن خيارات لواء الشبك في الوقت الراهن، في مقابل محاولات لتخفيف التوتر من طرف القوات الأمنية، حيث قال قائد عمليات نينوى اللواء الركن نومان الزوبعي، في بيان مقتضب، أن "الأوامر ستنفذ بإحكام السيطرة على أراضي سهل نينوى وسنحاول بحل سلمي".

تعهدت قيادة عمليات نينوى بـ "إحكام السيطرة" على أراضي سهل نينوى بـ "حل سلمي"، فيما دعا المحافظ إلى منع الخروقات الأمنية و"التحلي بالصبر"


فيما دعا بيان محافظ نينوى الذي رشحه الحشد الشعبي منصور مرعيد، إلى "الالتزام بالتعليمات الصادرة من المراجع العليا"، مشددًا على "بذل كل ما بالوسع لتوفير حياة كريمة للجميع". وقال مرعيد للمحتجين إن "رسالتكم وصلت ونعمل على مناقشة أصواتكم مع الجهات المختصة، لمنع حدوث خروقات أمنية في تلك المناطق ثانيةً، لذلك ندعوكم إلى التحلي بالصبر والتعامل مع القرارات من موقع المسؤولية".

161


المدى / ترجمة: حامد أحمد

الموصل تعد واحدة من أهم مدن العراق وواحدة من أكثر المدن التي عانت من هيمنة تنظيم داعش الوحشي على مدى ثلاث سنوات منذ اجتياحها في حزيران عام 2014

حتى تحريرها في تموز عام 2017. بعد هزيمة داعش مباشرة، تولى القس عمانوئيل عادل، مهمة دعوة المهاجرين الكاثوليك المسيحيين للعودة إلى بيوتهم في الموصل، وهو يعد القس الكاثوليكي الوحيد الباقي في الموصل اليوم . وتعرض مسيحيو سهل نينوى والساكنين في مدينة الموصل إلى اضطهاد تنظيم داعش لهم حيث اختطف وقتل منهم الكثير وخيرهم بين ترك دينهم واعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو القتل.

وقال القس عادل إنه في هكذا وضع لم يكن أحد يتوقع من المسيحيين أن يعودوا إلى لموصل في يوم ما .

وبين القس الموصلي أن 30 إلى 40 مسيحيا فقط قد عادوا إلى المدينة. وقال القس عادل “ما يقارب من 1000 ألف طالب مسيحي يأتي يوميا إلى جامعة الموصل قادمين من مدن وقرى قريبة. الشيء نفسه يحصل مع مئات من العمال، أغلبهم يعملون لدى الحكومة في إصلاح وإعادة تعمير شبكة تجهيز ماء الموصل ومحطات الكهرباء التي ما تزال متضررة جدا لحد الآن .” القس السرياني الكاثوليكي يقوم حاليا بإعادة إعمار كنيسة البشارة، التي ستكون من أوائل الكنائس في الموصل يعاد إعمارها وهي تعتبر بالنسبة له بمثابة أمل لعودة المسيحيين إلى المدينة .

وأضاف قائلا “الناس ما يزالون خائفين، ولكن عندما يعاد بناء وفتح الكنيسة وأبنية أخرى، سيشعرون بالأمان وسيعود كثير من المسيحيين”. وأضاف بأنه يأمل في أن تتم إعادة إعمار كنيسة البشارة وإكمال تأهيلها في غضون ثلاثة أشهر . وقال إنه يريد أيضا بناء أقسام داخلية لسكن طلاب الجامعة وللناس المحتاجين فضلا عن مدرسة مسيحية ستشجع العوائل المسيحية للعودة إلى المدينة .

في عام 2003 كان هناك ما يقارب من 35000 مسيحي في الموصل ولكن قل عددهم بشكل كبير خلال 11 سنة تلتها على يد مجاميع إرهابية . وقال القس عادل “كثير من الكنائس الكلدانية أغلقت حتى قبل اجتياح داعش للموصل لأن عددا كبيرا من المسيحيين غادروا الموصل بعد اغتيال المطران الكلداني رحو في عام 2008 والقس رغيد. في عام 2014 كان هناك 15000 مسيحي باقي في المدينة من مختلف الكنائس والطوائف بين كلدانيين وسريان أورثودوكس وكاثوليك وبعض العوائل الأرمنية .”

احتلال داعش لمدينة الموصل زاد من الأمر سوء وجعل آلاف المسيحيين الآخرين يغادرون المدينة وذلك لأن الذين لم يهربوا عرضوا أنفسهم لمخاطر كبيرة بالتهديد بالقتل أو دفع الجزية . وشهدت مدينة الموصل مؤخرا تنصيب أسقفين جديدين للأبريشة الكنسية في المدينة من طائفتين سريانية وكلدانية تسلما منذ فترة قريبة مهام المطرانية. في كانون الثاني تم تنصيب المطران نجيب موسى كمطران للكنيسة الكلدانية في الموصل، وفي حزيران تم تنصيب المطران نيزار سمعان للكنيسة السريانية الكاثوليكية. وقال القس عادل إنه يأمل من خلال دعم الكنيسة في الموصل وكل أنحاء العالم أن يعملون على تشجيع المسيحيين المهاجرين للعودة إلى بيوتهم في الموصل وكل مكان تم تهجيرهم منه .

عن :موقع أليتيا لأخبار الكنيسة

162


نفى المتحدث باسم الحشد الشعبي لواء ٣٠ سعد القدو، اليوم الاثنين، وجود فوضى في سهل نينوى، متهما أطراف كردية بتأجيج الأوضاع هناك.

وقال القدو، في تصريح صحفي، إن "الحديث عن وجود فوضى في سهل نينوى غير صحيح"، معتبرا ان "تلك الاحاديث مفتعلة الغرض منها الإساءة الحشد الشعبي وهذا مرفوض جملة وتفصيلا".

وأضاف، أن "سكان سهل نينوى وقفوا معتصمين سلميا دون الاساءة الى اي جهة او سيطرة"، مشيرا أن "ما يدور من فوضى لسنا مسؤولين عنها بل هناك جهات تابعة لأحزاب كردية ومنها الديمقراطي الكردستاني تحاول إثارة الفوضى بين المكونات".

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر فيه ما حصل في منطقة سهل نينوى بعد بدء ابناءها بتنظيم اعتصام مفتوح احتجاجا على قرار رئيس الوزراء بسحب اللواء 30 التابع للحشد من المنطقة.

وزعمت بعض وسائل الاعلام وجود محاولة للاعتداء على قوات الجيش من قبل بعض المعتصمين، الا انه تم منع حصول ذلك، وتمركز الجيش على مسافة بعيدة من المعتصمين.

163

شفق نيوز/ هاجم محتجون من انصار قائد لواء "30" حشد شعبي وعد القدو قوات عراقية ومنعتهم من التقدم صوب سيطر امنية في سهل نينوى.
واغلق المحتجون صباح اليوم اغلب الطرق الرئيسة في سهل نينوى احتجاجا على قرار رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي بسحب اللواء 30 من المحاور كافة.
واعتدى المحتجون بالحجارة على قوات الفرقة الـ١٦ خلال محاولتها فتح الطرق التي اغلقت في سهل نينوى.
وكانت وزارة الخزانة الامريكية وضعت "وعد قدو" ضمن قوائم العقوبات بتهم انتهاكات لحقوق الانسان والفساد رفقة شخصيات عراقية اخرى.

164

إعلام البطريركية

بدأت عند الساعة العاشرة من صباح يوم الاحد 4 آب 2019، في المجمع البطريركي ببلدة عنكاوا – أربيل، أعمال سينودس الأساقفة الكلدان برئاسة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، ومشاركة مطارنة الكنيسة في العراق وبلدان الانتشار.

وترأس غبطة البطريرك ساكو القداس الصباحي وطلب من الأساقفة الصلاة من أجل الكنيسة الكلدانية ومن أجل السلام في العراق والمنطقة. وتوقف عند نص إنجيل “لوقا فصل 15 عن الابن الشاطر”، فأشار الى موقف الأب الحنون تجاه الإبنين الضالين، كيف تجاوز الأعراف السائدة وإستقبلها برحابة وفرح. نحن اليوم علينا أن ننفتح على واقعنا ونتفاعل معه ونخرج من النمط الكلاسيكي للتعامل مع كهنتنا وشعبنا.

وتقسّم أعمال السينودس إلى مايلي: القسم الأول، رياضة روحيّة تستمرّ يومين يقودها سيادة المطران يوسف سويف، مطران قبرص للموارنة. 

ثم القسم الثاني، يبدأ صباح الثلاثاء 6 آب، بمشاركة مؤمنين علمانيين، شخص من كل أبرشية.

أما القسم الثالث فمخصَّص للأساقفة، يبدأ يوم الخميس 8 آب.

اليوم الثاني للسينودس الكلداني

اعلام البطريركية

بدأت اعمال اليوم الثاني للسينودس الكلداني المنعقد في المجمع البطريركي في بلدة عنكاوا – اربيل صباح الاثنين 5 اب 2019 بالقداس الالهي الذي ترأسه سيادة المطران انطوان اودو بمناسبة مرور 50 سنة على انتمائه الى الرهبنة اليسوعية وكذلك 40 سنة على رسامته الكهنوتية  وما يقارب 30 سنة مدبراً ومطراناً على ابرشية حلب.

وكانت محاضرات الارشاد الروحي التي قدمها سيادة المطران يوسف سويف تركزت حول الاسقف، الاخ الاكبر: خادم الشركة وخادم الفقراء، والذي أكد فيها على الخدمة والعلاقة الاخوية مع الكهنة والرعية وكذلك ضرورة التعليم عندما يكون الاسقف ممتلئ من كلمة الله. مع افساح المجال للاساقفة الى المداخلات والاسئلة حول الموضوع.

وفي المساء صلى الجميع (الرمش)، صلاة المساء بحضور العلمانيين للمشاركة يوم غد الثلاثاء بحسب جدول اعمال السينودس.


165

دعت عضو مجلس محافظة نينوى أصيل شاهين، الاثنين 5 آب، القوات الأمنية إلى “ردع ومعاقبة” مثيري الفتن والأزمات لمنع استغلال ذلك من قبل تنظيم داعش في حين حذرت من حصول فوضى في المحافظة على خلفية الأحداث التي شهدتها اليوم.

وقالت شاهين في بيان، تلقت وكالة أنباء عراقيون نسخة منه، إن “التظاهر السلمي حق مكفول لدى الجميع دون استثناء ولكن ليس من حق المتظاهرين الاعتداء على الجيش والقوات الامنية الباسلة وقطع الطرق ورمي الجيش بالحجارة”، مؤكدة أن هذا الأمر “تعدي صارخ على القانون وهيبة الدولة، ويُخرِج التظاهرات عن سلميتها ويعتبر تمردا على السلطة والقانون”.

وطالبت عضو مجلس نينوى، جميع المتظاهرين بـ “ضبط النفس والسماح للقوات الامنية بأداء واجباتها وفرض النظام”، لافتة إلى أن “مثل هذه الافعال ستجر المدينة للفوضى ولنتائج لا تحمد عقباها”.

ودعت القوات الأمنية، إلى “ردع ومعاقبة كل من يثير الفتن والازمات ويكون سببا في التدهور الأمني”، محذرة بالقول: “اذ قد يتم استغلال الفوضى من قبل العصابات المارقة وداعش، ويحصل مالا يحمد عقباه”.

جدير بالذكر أن مجموعة من الشبك الساكنيين في سهل نينوى قد قطعوا، في وقت سابق من اليوم الاثنين، الطريق المؤدي إلى المنطقة بوجه قوة من الجيش العراقي توجهت إلى هناك لمسك الأرض بدلا من قوات لواء 30 التابع للحشد الشعبي (حشد الشبك) بأمر من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي على خلفية فرض عقوبات واشنطن عقوبات اقتصادية على آمر اللواء وعد القدو، وأحرق المتظاهرون إطارات مطاطية في الشوارع وقذفوا آليات الجيش بالحجارة، كما أفادت مصادر أمنية وأظهرته مقاطع مصورة تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

166



بغداد- موازين نيوز

أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني، الاثنين، ان ما يجري في سهل نينوى حاليا هو تمرد على سلطة الدولة من قبل لواء 30 في الحشد الشعبي.
وقال عضو الحزب سعيد مموزيني في حديث لـ/موازين نيوز/ ان"مايجري الان في سهل نينوى هو تمرد على سلطة الدولة من قبل لواء 30 وآمره وعد القدو والنائب الشبكي قصي عباس وهنالك اعتداء على سيارات الجيش والشرطة".
واضاف، ان"اهالي الموصل يستغيثون بسبب تعطيل مصالحهم نتيجة اغلاق الطرق الرابطة بين الموصل واقليم كردستان وتكدس مئات الشاحنات التي تحمل البضائع وعدم استطاعتها الدخول الى الموصل بسبب غلق الطريق من قبل لواء 30".
وأشار الى، انه"اذا استمر الوضع الحالي وهذا التمرد فأن الوضع في المحافظة قد ينجر الى ما لايحمد عقباه".انتهى29/ح

أربيل/ شبكة أخبار العراق- قال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، الإثنين، 05 آب، 2019، أن اللواء 30 بالحشد الشعبي تمرد على الدولة مخلفا فوضى في الموصل وصلاح الدين.وقال باجلان، في بيان ، إن “أعمال الشغب، التي حدثت في سهل نينوى، وغلق الطرق من قبل اللواء 30 بالحشد الشعبي، بأوامر مباشر من آمره وعد قدو، أدت لفوضى كبيرة، في الموصل وصلاح الدين”.ورأى أن “التمرد الذي قام به اللواء 30، وإجبار الشبك على المشاركة به، سيتحول الى امتحان حقيقي، لسيادة الدولة والقانون”.وأضاف أن “مسألة تخوين الجيش والشرطة، أمر لا يمكن أن تسكت الدولة عنه”، مؤكدا “وجود مصالح لبعض الاشخاص، من سيطرة الحشد على الحركة التجارية، بين سهل نينوى والمدن البقية”.قبيل ذلك أفاد مصدر امني، الإثنين، 05 آب، 2019، بأن متظاهرين رافضين لسحب اللواء 30، أقدموا على رشق سيارات الجيش بالحجارة واجبروها على الانسحاب.وقال المصدر ، إن “المتظاهرين الرافضين لسحب اللواء 30، من سهل نينوى، رشقوا 6 سيارات تابعة للجيش، بالحجارة، ما اسفر عن تكسر زجاجها”، مشيرا الى ان القوة “كانت تعتزم التفاوض مع المتظاهرين”.وأاضاف، أن “قطع طريق الموصل – اربيل، منع مئات السيارات من المرور”.ونظم في وقت سابق من اليوم، عدد من أبناء سهل نينوى، اعتصاما مفتوحا احتجاجاً على قرار رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي بسحب اللواء 30 من المحاور كافة.وفي وقت سابق، أمر رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى.وقال مصدر مطلع لـ (بغداد اليوم)، ان “عبد المهدي أمر بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 في الحشد الشعبي من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى، وان لا يكون لهم أي تواجد حتى الساعة الثامنة من صباح ، الاثنين 5 اب 2019”.

167

تظاهر المئات من مكون "الشبك" (إحدى الأقليات) في سهل نينوى شمال العراق، رفضا لقرار رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بسحب لواء الشبك (لواء 30 في الحشد الشعبي) من تلك المنطقة.

ووصف ممثل الشبك في البرلمان العراقي، النائب حنين القدو، قرار عبد المهدي بسحب لواء 30 التابع للشبك في الحشد الشعبي بعدما كان متواجدا في جميع نقاط التفتيش في سهل نينوى، بأنه "جائر".

وقال القدو في بيان صحفي إن "هذا القرار سيكون له تبعات أمنية كبيرة على سلامة واستقرار منطقة سهل نينوى وعلى أبنائها، ويتحمل القائد العام للقوات المسلحة المسؤولية الكاملة عن الخروقات الأمنية التي قد تقع، لا سمح الله، على أبناء المنطقة ".

وأضاف "في الوقت الذي بدأ أبناء منطقة سهل نينوى بتنفس الصعداء بعد عمليات القتل والتهجير التي تعرضوا (لها على يد داعش) تفاجأنا بقرار القائد العام للقوات المسلحة بسحب الحشد المحلي من السيطرات الرئيسية والتي تعتبر مفتاح الأمان لمنطقة سهل نينوى".

وأشار إلى أن "القرار جاء لإرضاء سياسة معينة لإعادة المحافظة وسهل نينوى إلى الأوضاع التي كانت تعيشها قبل العاشر من يونيو 2014، ومع الأسف جاء هذا القرار مع الذكرى الخامسة لعمليات الإبادة والتهجير التي تعرض لها الإيزيديين والتركمان والمسيحيين والشبك".

وفي وقت سابق أصدر رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، أمرا ديوانيا بسحبِ اللواء 30 الذي يقوده وعد القدو (شقيق النائب حنين القدو) من مناطق سهل نينوى بعد قرار وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على القدو وعلى 3 سياسيين عراقيين بتهم فساد وانتهاك حقوق الإنسان.



المصدر: RT

168
الحياة العراقية

افاد مصدر أمني، الاثنين، بان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس سيزور سهل نينوى يوم غد.
وقال المصدر لمراسل “الحياة العراقية “ان”نائب رئيس هيئة الحشد ابو مهدي المهندس سيكون غدا في سهل نينوى للاطلاع على مايجري هناك”.
أفاد مراسل “الحياة العراقية “الاثنين، بأن المتظاهرين الرافضين لسحب اللواء 30 في الحشد الشعبي اعتدوا على قوة من عمليات نينوى.


169


بغداد اليوم _ نينوى

حذرت عضو مجلس محافظة نينوى أصيل شاهين، الاثنين، من حصول فوضى في المحافظة على خلفية الأحداث التي شهدتها اليوم، فيما دعت القوات الأمنية إلى “ردع ومعاقبة” مثيري الفتن والأزمات لمنع استغلال ذلك من قبل تنظيم داعش.

وقالت شاهين في بيان، تلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه، إن “التظاهر السلمي حق مكفول لدى الجميع دون استثناء ولكن ليس من حق المتظاهرين الاعتداء على الجيش والقوات الامنية الباسلة وقطع الطرق ورمي الجيش بالحجارة”، مؤكدة أن هذا الأمر “تعدي صارخ على القانون وهيبة الدولة، ويُخرِج التظاهرات عن سلميتها ويعتبر تمردا على السلطة والقانون”.

وطالبت عضو مجلس نينوى، جميع المتظاهرين بـ”ضبط النفس والسماح للقوات الامنية بأداء واجباتها وفرض النظام”، لافتة إلى أن “مثل هذه الافعال ستجر المدينة للفوضى ولنتائج لاتحمد عقباها”.

ودعت القوات الأمنية، إلى “ردع ومعاقبة كل من يثير الفتن والازمات ويكون سببا في التدهور الأمني”، محذرة بالقول: “اذ قد يتم استغلال الفوضى من قبل العصابات المارقة وداعش، ويحصل مالايحمد عقباه”.

وكانت مجموعة من الشبك الساكنيين في سهل نينوى قد قطعوا، في وقت سابق من اليوم الاثنين، الطريق المؤدي إلى المنطقة بوجه قوة من الجيش العراقي توجهت إلى هناك لمسك الأرض بدلا من قوات لواء 30 التابع للحشد الشعبي (لواء الشبك) بأمر من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي على خلفية فرض عقوبات واشنطن عقوبات اقتصادية على آمر اللواء وعد القدو، وأحرق المتظاهرون إطارات مطاطية في الشوارع وقذفوا آليات الجيش بالحجارة، كما أفادت مصادر أمنية وأظهرته مقاطع مصورة تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

170


عصيان فصيل صغير من الحشد الشعبي قياسا بميليشيات أخرى أكثر قوّة وأكبر عدّة وعتادا، لأوامر رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلّحة، يسقط بشكل نهائي “الأوهام” بشأن إمكانية سيطرة الدولة العراقية على الميليشيات وضبط سلاحها وفصلها عن قادتها الأصليين وإنهاء ولائها الممتد خارج الحدود العراقية.

الموصل (العراق) - وضعت قوّة تابعة للحشد الشعبي رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي في حرج شديد بتمرّدها على قراره بسحب مقاتليها من مناطق في سهل نينوى بشمال البلاد وإسناد مهمّة تأمين تلك المناطق لقوات الجيش والشرطة.

وكان عبدالمهدي الذي يشغل أيضا منصب القائد العام للقوات المسلحة العراقية، قد أمر اللواء 30 في الحشد الشعبي الوارد اسم قائده على قائمة العقوبات الأميركية لتورّطه في قضايا فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان، بالانسحاب فورا من مناطق سهل نينوى في إطار تنظيم عملية انتشار الحشد.

غير أنّ الفصيل المذكور بادر الاثنين بإثارة اضطرابات وتشبّث بنقاط تمركزه وأغلق الطرقات احتجاجا على قرار رئيس الوزراء.

وتناقلت مواقع إخبارية عراقية شريط فيديو يظهر تعرّض قوة من الجيش جاءت لتسلّم موقع تابع للحشد في سهل نينوى للرشق بالحجارة، ما اضطرّها إلى الانسحاب تجنّبا لاندلاع مواجهة مسلّحة.

ونُقل، الاثنين، عن نائب بالبرلمان العراقي عن محافظة نينوى القول إنّ عبدالمهدي اضطر إلى العدول عن قراره. وقال النائب مختار الموسوي لشبكة رووداو الإخبارية إنّ “رئيس الوزراء استجاب للمناشدات العاجلة التي أطلقها نواب وسكان مناطق سهل نينوى بعدم سحب اللواء 30 من حشد الشبك من نقاط التفتيش”.

ومن شأن هذا التراجع أن يمثّل ضربة نهائية للطموح الذي أظهره رئيس الوزراء العراقي لإعادة هيكلة الحشد وضبط سلاحه وإخضاعه لإمرة القائد العام للقوات المسلحة الذي هو رئيس الوزراء نفسه.

وانقضت قبل أيام المهلة الزمنية التي منحها عبدالمهدي لجميع فصائل الحشد الشعبي للانضمام إلى القوات الحكومية، دون أن يُسجّل إقدام أي من تلك الفصائل على أدنى خطوة في ذلك الاتجاه.

ويعني عصيان اللواء 30 وهو من الفصائل الصغيرة قياسا بميليشيات أكثر قوة وأكبر عدّة وعتادا أنّ رئاسة الحكومة لا تملك أي سلطة فعلية على الميليشيات ولا حتى في حدود تحريكها من مكان إلى آخر.

وقال مصدر محلّي في نينوى إنّه تمّ الاثنين قطع الطريق الرابط بين محافظتي نينوى وأربيل بسبب “احتجاجات” مسلحي الحشد على خلفية قرار رئيس الوزراء سحب الميليشيات من مناطق سهل نينوى.

وتبرّر فصائل الحشد تمسّكها بالمناطق التي شاركت في استعادتها من تنظيم داعش بـ”الحفاظ” على الأمن ومنع التنظيم من العودة إليها، وبأن سكان تلك المناطق أنفسهم يطالبون ببقاء الحشد، وهو أمر مخالف تماما للواقع إذ يتعرض السكان لاعتداءات كثيرة تتراوح بين الاعتقال التعسفي بتهمة جاهزة تتمثل في الانتماء إلى داعش أو التعاطف معه، ونهب الأرزاق والممتلكات والابتزاز وفرض الإتاوات على مختلف الأنشطة الاقتصادية، ما يجعل السكان يطالبون كلّما سنحت لهم فرصة إبلاغ أصواتهم عن طريق بعض النواب والإعلاميين والحقوقيين، بإخراج الميليشيات من مناطقهم وتسليمها للجيش والشرطة.

ويتولى قيادة اللواء 30 وعد القدّو المعروف بأبي جعفر الشبكي، وهو أحد الأسماء العراقية الأربعة التي وردت على لائحة العقوبات الأميركية الأخيرة بسبب صِلاته المشبوهة مع إيران واستخدام نفوذه في منع سكان مناطق سهل نينوى الذين نزحوا بسبب اجتياح تنظيم داعش من العودة إلى مناطقهم.

وفي بادئ الأمر أعلنت قوات القدّو امتثالها لقرار القائد العام لكنّها عادت وتراجعت عن الالتزام به. ويوم الاثنين، جدّد عبدالمهدي أوامر انسحاب لواء القدّو من سهل نينوى، فرد الأخير بدفع عدد من أنصاره لقطع طريق رئيسي يربط مدينة الموصل، ومدينة أربيل.

إخراج أي ميليشيا من نينوى يعني مساسا مباشرا بمصلحة إيران وتغييرا غير مسموح به للوضع الذي عملت لسنوات على إيجاده


وتقول أوساط في الحشد الشعبي العراقي إن عبدالمهدي، ربما استغل موجة العقوبات الأميركية للتخلص من بعض المجموعات التي تعبث بأمن المناطق التي جرى تطهيرها من احتلال تنظيم داعش على غرار اللواء 30 وقوات بابليون، بزعامة ريان الكلداني الذي ورد اسمه أيضا في اللائحة الأميركية.

غير أنّ تغيير مواقع فصائل الحشد الشعبي بإخراجها من مناطق في شمال العراق وغربه، سيعني تغيير الوضع الميداني الذي اجتهدت إيران في إرسائه من خلال دعمها الكبير للحشد وتشجيعه على السيطرة على مناطق عراقية ذات أهمية استراتيجية كبرى في صراع النفوذ الذي تخوضه طهران ويمتد أيضا إلى سوريا المجاورة فلبنان وصولا إلى ضفة المتوسّط.

ومن هذا المنظور، يقول مصدر عراقي متابع للأوضاع العسكرية والأمنية بالعراق، “إنّ إخراج أي فصيل من الحشد من سهل نينوى مساس مباشر بمصلحة إيران وتغيير غير مسموح به من قبلها للوضع الذي عملت لسنوات على إيجاده، وهو ما يفسر تشبّث اللواء 30 بمواقعه ورفضه إخلاءها”.

وتقول مصادر عراقية إن القوّتين اللتين يفترض أنهما مكونتان من المسيحيين والشبك جندتا المئات من المقاتلين الشيعة بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني وزجت بهم في نينوى.

وتستخدم مثل هذه الميليشيات “حجة الدفاع عن الأقليات، ولاسيما المسيحيين والشبك”، وتعتمد بشدة على الدعم الإيراني لتوسيع نفوذها في نينوى ذات الخليط العرقي والتي يشكل السنّة العرب أغلبية سكانها، وللتأثير في مركز المحافظة مدينة الموصل.

ويشكو سياسيون من نينوى، علنا، من أن الميليشيات التابعة للحشد الشعبي تبتز جميع مستخدمي طريق الموصل- أربيل، الذي يعد الرئة التجارية الحالية لنينوى.

وتمر عبر هذا الطريق البضائع القادمة من تركيا وإقليم كردستان إلى نينوى المحافظة التي تحتل المرتبة الثانية، بعد بغداد، في عدد السكان بنحو خمسة ملايين نسمة ما يجعلها سوقا نشطة للغاية.

ويقول ساسة وسكان من الموصل، إن قوات أبوجعفر الشبكي وريان الكلداني تفرض الإتاوات على التجار الذين ينقلون بضائعهم من تركيا وكردستان إلى الموصل، فيما توضع أسماء من يرفضون التعاون على لائحة المتعاونين مع تنظيم داعش وهي تهمة جاهزة استخدمت لتصفية العديد من معارضي التوسع الإيراني في نينوى.

وبلغت الجرأة بهذه القوات أن افتتحت لها مكاتب في مركز مدينة الموصل لإدارة شؤونها التجارية والسياسية حيث تعقد الصفقات مع كبار التجار.

ويستبعد كثيرون أن يتمكن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي من كبح جماح هذه القوات وغيرها من القوات المنتمية إلى الحشد الشعبي والتي تعمل بطرق مشابهة في مدن الرمادي والقائم وتكريت التي تمّت استعادتها من سيطرة تنظيم داعش.

ويخشى مراقبون أن يؤدي تعسف هذه القوات ضد المدنيين، ولاسيما من العرب السنة، إلى تغذية شعور التمرد مجددا ما يهدد بتكرار تجارب التنظيمات المتشددة التي استغلت الغضب السني من الإجراءات التعسفية لتوسّع مساحة انتشارها.

171


خاص – الاتجاه برس

أفاد مصدر مطلع، اليوم الاثنين، بأن قوة من الشرطة الاتحادية توجهت إلى سهل نينوى من أجل السيطرة على الوضع و”منع حدوث خروق أمنية”.

وقال المصدر في حديث لـ”الاتجاه برس”، إن “قوة من الشرطة الاتحادية، قوامها ثلاثة ألوية تحركت من محافظة كركوك إلى سهل نينوى”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن “هذه القوة تحركت من أجل السيطرة على الأوضاع في سهل نينوى ومنع حدوث خروق أمنية، وعدم منح الفرصة للعصابات الإرهابية في استغلال الوضع”.

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، امر، في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأحد، بانسحاب جميع عناصر اللواء 30 من نقاط التفتيش كافة، في سهل نينوى.

وكان أهالي سهل نينوى بدأو، اليوم الاثنين، اعتصاما مفتوحا احتجاجا على قرار عبد المهدي، حيث قاموا باغلاق طريق الموصل- أربيل .

172


شفق نيوز/ حذر زعيم "عصائب اهل الحق" قيس الخزعلي، اليوم الاثنين، من حدوث "فراغ امني" في سهل نينوى.

وقال الخزعلي في تغريدة له بموقع التواصل الاجتماعي تويتر ان "الأخطار والمعاناة التي عاناها أهالي سهل نينوى بكل مكوناتهم عديدة ولم تقتصر على داعش"، مبينا ان "المطامع فيها لا زالت قائمة".

وأضاف ان "أي خطوة تؤدي الى فراغ امني يمكن ان يستغله المتربصون امر مرفوض"، موضحاً أن "لواء 30 هو من الحشد المحلي، ومقاتليه هم ابناء المنطقة وهم أدرى بشعابها وأولى بالدفاع عنها".

يشار الى ان محتجين من انصار قائد لواء 30 حشد شعبي وعد القدو، هاجموا قوات عراقية ومنعوها من التقدم صوب سيطرة أمنية في سهل نينوى.

واغلق المحتجون صباح اليوم الاثنين، اغلب الطرق الرئيسة في سهل نينوى احتجاجا على قرار رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، بسحب اللواء 30 من المحاور كافة.

واعتدى المحتجون بالحجارة على قوات الفرقة الـ16 خلال محاولتها فتح الطرق التي اغلقت في سهل نينوى.

وكانت وزارة الخزانة الامريكية وضعت "وعد قدو" ضمن قوائم العقوبات بتهم انتهاكات لحقوق الانسان والفساد، رفقة شخصيات عراقية اخرى. 

173
شفق نيوز/ هاجم محافظ نينوى منصور مرعيد، اليوم الاثنين، قيام انصار قائد لواء "30" حشد شعبي وعد القدو، بمهاجمة قوات عراقية ومنعهم من التقدم صوب سيطرة امنية في سهل نينوى.

وقال مرعيد في بيان ورد لشفق نيوز انه "في الوقت الذي نشيد فيه بالتضحيات الجسيمة المتحققة خلال المرحلة السابقة والتي لم تتم لولا تضافر جهود الجميع وتضحيات المضحين، نؤكد على ضرورة تطبيق القوانين والالتزام بالتعليمات الصادرة من المراجع العليا حفاظا على ديمومة النجاحات السابقة وسعيا لإعادة الحياة الى طبيعتها وفرض القانون في عموم مناطق نينوى".

واضاف "سنبذل كل ما بوسعنا من اجل توفير حياة حرة كريمة لجميع ابناء المحافظة بمختلف مكوناتها الابية بما يتلاءم مع تطلعات المواطنين الذين عانوا خلال فترات سابقة نتيجة غياب سلطة الدولة في عدد من مدنهم، وهذا ما يجعلنا نرفض رفضا قاطعا لما يحصل الان على الارض في مناطق شرقي نينوى من تظاهرات خرجت عن الصورة النمطية للتظاهرات السلمية وادت الى قطع الطرق التي تربط المحافظة بالمحافظات الاخرى وشل الحياة هناك".

وعد مرعيد التظاهرة "أمر خارج عن جميع مظاهر الديمقراطية التي كفلها الدستور العراقي وعززتها القوانين المحلية والدولية المشرعة لهذا الغرض بل انها تمثل وسيلة لزعزعة استقرار تلك المناطق ومحاولة اعادتها الى الوراء".

ودعا "أهلنا هناك وممثليهم في البرلمان ووجهاء القوم الى اللجوء للطرق الحضارية لإيصال رسائلهم والتواجد في الاماكن المخصصة للتظاهر والالتزام بالسليمة خلال ذلك وضبط النفس من اجل عدم استغلال مطالبهم من قبل اجندات لا تريد للعراق والعراقيين مواصلة حياتهم بالطريقة التي يسعون لها، بدل القيام بكل ما يعكر صفو الاجواء ويزيد من معاناة المواطنين هناك".

وأشار مرعيد الى ان "ما يجرى الان من سلوكيات تعكس صورة سلبية لتلك المطالب وقد تؤدي الى منزلقات خطيرة لا يمكن تجاوزها بسهولة وهذا ما يرفضه الجميع سيما في هذا التوقيت الحساس من تأريخ المحافظة، ووفقاً لما ذكر نبين لكم ان رسالتكم وصلت الى الجميع وسوف نعمل على مناقشة أصواتكم مع الجهات المختصة والخروج بنتائج مرضية لكل الاطراف تكون مخرجاتها لصالح المواطن أولاً ولفرض سيادة القانون ومنع حدوث خروقات أمنية في تلك المناطق ثانياً".

وطالب مرعيد "التحلي بالصبر والتعامل مع تلك القرارات من موقع المسؤولية لدفع اي توتر او احتكاك قد يشنج الاوضاع في مناطقكم، ويمكن ان يستغل من قبل فئات تعمل على تحقيق مصالح فئوية ضيقة على حساب هذه القضية التي سنجد لها حلولاً ايجابيا كما وعدناكم".

يشار الى ان محتجين من انصار قائد لواء "30" حشد شعبي وعد القدو، هاجموا قوات عراقية ومنعتهم من التقدم صوب سيطرة أمنية في سهل نينوى.

واغلق المحتجون صباح اليوم الاثنين، اغلب الطرق الرئيسة في سهل نينوى احتجاجا على قرار رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، بسحب اللواء 30 من المحاور كافة.

واعتدى المحتجون بالحجارة على قوات الفرقة الـ16 خلال محاولتها فتح الطرق التي اغلقت في سهل نينوى.

وكانت وزارة الخزانة الامريكية وضعت "وعد قدو" ضمن قوائم العقوبات بتهم انتهاكات لحقوق الانسان والفساد، رفقة شخصيات عراقية اخرى.

174
الزوراء / يوسف سلمـان:
مايزال قانون المحكمة الاتحادية يواجه عقبة التشريع داخل مجلس النواب بسبب الخلافات السياسية التي حالت دون الاتفاق على اقراره ، فيما حذر الكاردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك ، من ان تشريع قانون المحكمة الاتحادية بصبغة دينية يظلم اتباع الدينات الاخرى غير المسلمة .وازاء ذلك ذلك اكدت اللجنة القانونية النيابية ان خلافات سياسية وراء تعطيل تشريع قانون المحكمة الاتحادية منذ العام 2005 وحتى الان .

وقال نائب رئيس اللجنة محمد الغزي قال لـ « الزوراء»، ان «أهم النقاط الخلافية في قانون المحكمة الاتحادية هو موضوع التصويت وآلية التصويت واراء الفقهاء، هل تكون استشارية ام الزامية , مشيرا الى تعطيل تشريع هذا القانون منذ الدورات الأولى لأسباب سياسية. واضاف انه « تمت مناقشة قانون المحكمة الاتحادية أكثر من مرة، اضافة الى الاستماع لاراء الكتل السياسية وملاحظاتها ومقترحاتها ، وستعقد اجتماعات جديدة في اللجنة القانونية لوضع اللمسات الاخيرة على هذا القانون ، مبينا ان هذا القانون يتضمن الكثير من الفقرات مع الاخذ بنظر الاعتبار ملاحظات المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء .وكان الكاردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك ، اعتبر ان تشريع قانون المحكمة الاتحادية بصبغة دينية يظلم اتباع الديانات الاخرى غير المسلمة .

وذكر ساكو في رسالة الى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ، حول تشريع قانون المحكمة الاتحادية العليا لتعيين رجال دين ، خبراء الشريعة في الهيئة القضائية ، « لقد فوجئنا بمشروع قُدِّمَ لمجلس النواب لاعطاء صبغة دينية للمحكمة الاتحادية العليا، بتعيين خبراء لها في الشريعة الإسلامية، ممن يرشّحهم ديوانا الوقفين الشيعي والسني، في حين تم إقصاء ديوان أوقاف الديانات المسيحية والإيزيدية والصابئة المندائية.واضاف ان « هذا المشروع يظلمنا ، نحن أتباع الديانات غير المسلمة، بعد كل ما عانيناه من الارهاب والتهجير والسلب والقتل والاستحواذ على ممتلكاتنا ، مطالبا بـإيقاف هذا التمييز المضاعَف ضدّنا، وذلك بإعادة مشروع القانون إلى المحكمة الاتحادية العليا من أجل صياغته مرة أخرى بما يتفق مع الدستور للحفاظ على حقوق المواطنين على حد سواء، حمايةً لتنوع النسيج العراقي ولتعزيز الهوية الوطنية .وخلص ساكو الى القول ، ان هذا المشروع يطرح علامات استفهام كبيرة حول مستقبلنا وتواصلنا في بلدنا ونحن أهله الاُصلاء، خصوصاً ان ثمة أمرا واقعا هو أن المحاكم تطبِّق علينا الشريعة الإسلامية في قضايا الاحوال الشخصية، كالميراث .

175



ما تزال الكنائس في المدن العراقية التي لم تدمر بفعل الحروب، مثلما جرى الحال بمدن أخرى في سنوات قريبة، شاخصة للعيان.

لكن هذه البنايات التي يتخذها المسيحيون للعبادة لم تعد كما كانت في السابق؛ فبعضها لم يعد يقام فيها الابتهالات والتواشيح، ولا يُشاهد فيها زحمة المصلين وهم يتوافدون إليها أو يخرجون منها بعد أداء طقوسهم الدينية.

فأفضل الكنائس حالاً تلك التي يتجمع في قداسها يوم الأحد بين عشرين إلى ثلاثين شخصاً، بحسب عامر حنتوش، الذي يحرص على الذهاب إلى الكنيسة باستمرار، ويقول: إن “حرصي على الذهاب إلى الكنيسة في بعض الأحيان لمجرد الحديث مع القس، أو الجلوس واستذكار الماضي”.

عامر وهو في العقد الخامس من العمر، أكد على أنه لن يغادر بلده مهما ساءت الظروف؛ “حبي لبلدي وارتباطي ببغداد يمنعانني من الهجرة”.

وأشار إلى أن هناك “فرقاً شاسعاً حين نقارن حال الكنائس في بغداد بين الحاضر وسنوات قليلة ماضية”.

وأضاف: “حتى عام 2007 كانت قاعات الكنائس وباحاتها الخارجية تمتلئ بالمصلين في أيام الأحد، لكن التهديدات والاستهداف والمستقبل المجهول أجبر المسيحيين على ترك البلاد”.

هاجر ثلثا المسيحيين
منذ 2003 حين غزت أمريكا العراق، تعاني البلاد من أزمات أمنية واقتصادية خطيرة؛ نتج عنها فوضى عارمة كان من بين نتائجها هجرة أعداد كبيرة من العراقيين إلى خارج البلاد.

السبت (3 أغسطس الجاري) كشف جوزيف صليوا، وهو عضو سابق في مجلس النواب في العراق عن المكون المسيحي، عن تراجع أعداد المسيحيين في العراق إلى أقل من ثلث عددهم الأصلي.

وقال صليوا للموقع الإخباري لـ”قناة روسيا اليوم”: إن “المسيحيين في العراق ما زالوا يفكرون بالهجرة وينتظرون الفرصة المناسبة”.

والسبب بحسب قوله أنهم “يعيشون في خوف وقلق من الحكومات التي أعقبت عام 2003؛ بصفتها حكومات طائفية وعنصرية، ولا تشجع على المواطنة والتعددية”.

وأضاف: “كان عدد المسيحيين حتى عام 2003 مليوناً ونصف، أما الآن وفي أحسن الأحوال فلا يصل إلى نصف المليون، وهذا مؤشر خطير بأن هذا العدد قد يتناقص خلال الفترات المقبلة”.

ما زال الخطر قائماً
هذا الخطر الذي يتهدد المسيحيين في العراق، بحسب ما يؤكد صليوا، تحدثت عنه وسائل إعلام كبرى في نشرات سابقة خلال الأعوام التي تلت 2003؛ خاصة بعد أحداث 2014.

من بين أحدث التقارير التي تتحدث عن ما يواجهه المسيحيون في العراق، في وسائل إعلام عالمية، ما نشرته صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، في يوليو الماضي.

التقرير كتبه تيم ستنالي، بعنوان “في العراق ظن المسيحيون أن الأمور ستتحسن، ولكنها تحسنت لفترة وجيزة فقط”.

ويضيف الكاتب ستنالي الذي كتب تقريره من الموصل، أن الرواية الرسمية تقول إن شمالي العراق في حالة سلم، فقد انتهت الحريب والعمليات العسكرية، ولكنه يستدرك قائلاً إنه على الرغم من ذلك ما زال المسيحيون يعانون من الاضطهاد.

الكاتب أشار إلى أن من يستطيع مغادرة البلاد يفعل ذلك، ويُعِدُ من لا يستطيعون المغادرة أنفسهم للمزيد من العنف.

التقرير ينقل عن الأب بهنام بينوكا، من كنيسته في برطيلا، وهي بلدة نائية، حيث يحرس الكنيسة جنديان يحملان بندقيتي كلاشنيكوف فقط، “الأوضاع سيئة أكثر من أي وقت سابق. الأمور أصعب حتى من قبل الحرب الاخيرة”.

ويواصل الكاتب وصف أحوال المسيحيين في تقريره “يقول المسيحيون، الذين يعيشون في سهل نينوى منذ آلاف السنين، إن ثقافتهم وحضارتهم تواجه الانقراض على يد المبليشيات التي تدعمها إيران”.

وذكر الكاتب أن “الجزء الشرقي من الموصل ما زال يتعافى من الحرب، ولكن الشطر الغربي من المدينة، وهو الجزء الأقدم والأكثر مسيحية، عبارة عن أرض خراب”.

الحياة بدأت تعود للموصل رغم الدمار، كما يقول تيم يتنالي في تقريره، وأثناء الحرب فر أغلب المسيحيين من الموصل إلى كردستان العراق، ولكن جميعهم لم يسعفهم الحظ بالهرب.

ستنالي ذكر أيضاً أنه “في أكتوبر 2016 دخل الجيش الحكومي وميليشيات شيعية الموصل، وبدأ المسيحيون تدريجياً في العودة، ليجدوا أن الاستهداف استبدل بتطرف من نوع جديد”.

وتابع قائلاً: إن “مسيحيي شمالي العراق تناقصوا ليحل محلهم مسلمون معظمهم من الشيعة، ومعظمهم من ميليشيات مدعومة من إيران”.

ستنالي نقل رأياً للأب بينوكا حول هذا التغيير، قال فيه: “إنهم يريدون انتزاع المسيحيين من البلاد”.

وختم الكاتب التقرير قائلاً إن نينوى يتم “تطهيرها عرقياً”، ليس فقط نتيجة لعنف الحرب الاخيرة ولكن أيضاً من جراء الفقر والإحساس بعدم الأمان، بحسب قوله.

وكالات

176


شفق نيوز/ اكد رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، اليوم الاحد، العمل على جعل سنجار محافظة.

وقال بارزاني في كلمة له خلال مؤتمر احياء ذكرى الابادة الجماعية للايزيديين، والذي اقيم في محافظة دهوك، بحضور رسمي كبير، ان "كوردستان تعمل على جعل سنجار محافظة".

واضاف بارزاني انه "تم لغاية الان تحرير 2225 امرأة وطفل من تنظيم داعش الارهابي، فضلا عن 1284 رجلاً وطفلاً"، مشيرا الى ان "نحو 360 الف من الايزيديين تم تهجيرهم، اضافة الى هدم 68 مزار على يد يتنظيم داعش، وتبقى تحرير 2223 امرأة وبنت".

ودعا بارزاني في كلمته الى "عدم جعل الخلافات السياسية سبباً في منع اعمار سنجار".

يذكر ان رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، طالب الأممَ المتحدة، بأن تعترف بما حدث للكورد الإزيديين كـ"إبادة جماعية".

وقال نيجيرفان بارزاني في بيان بمناسبة الذكرى الخامسة للمجزرة التي تعرض لها الكورد الإزيدييون في قضاء سنجار "في الذكرى الخامسة للمجزرة التي تعرض لها الكورد الإزيديون في سنجار، نستذكر بقلوبنا أولئك الضحايا الذين سقطوا على يد داعش في كوردستان والمناطق الأخرى، ولن يهنأ لنا بالٌ حتى نقضي على الإرهاب، ونعيد الضحايا المختطفين".

واضاف رئيس إقليم كوردستان "نطالب الأمم المتحدة بالاعتراف بتلك المجزرة كإبادة جماعية، من أجل سدِّ الطريق أمام تكرار ممارسات مماثلة".

وصادف يوم أمس السبت 3 آب 2019، الذكرى الخامسة للهجوم الذي شنه تنظيم داعش على قضاء سنجار والمناطق المحيطة به، وارتكابه مجزرة بشعة بحق الكورد الإزيديين هناك.

وبسبب ذلك الهجوم، نزح مئات الآلاف من الكورد الإزيديين عن مناطقهم، وحتى الآن لا يستطيع معظمهم العودة إلى مناطقهم وديارهم وممتلكاتهم.

177



بغداد ـ الصباح الجديد:
حمل رئيس الحركة الايزيدية من اجل الإصلاح والتقدم حجي كندور الشيخ، الأحد، قوات البيشمركة مسؤولية جميع مجازر الايزيديين التي ارتكبها تنظيم “ داعش” الاجرامي في سنجار، مشيرا الى ان المجازر خلفت الفي شهيد و72 مقبرة جماعية.
وقال الشيخ في تصريح لـه إن “قوات البيشمركة كانت تسيطر بشكل تام على مناطق قضاء سنجار وجبلها قبل فاجعة 3 اب 2014 الا انها انسحبت دون سابق انذار وسلمت الاهالي في تلك المناطق الى العصابات الاجرامية”.

واضاف ان ” الانسحاب غير المبرر من قبل البيشمركة تسبب في جميع مجازر الايزيديين وانهاء الوجود للاهالي في تلك المناطق وابادتها والتي خلفت اكثر من الفي شهيد و72 مقبرة جماعية في سنجار”.
واوضح الشيخ ان “الجهات المختصة مازالت تبحث عن مقابر جماعية في محيط قضاء سنجار او في الرقة من جهة سوريا وبعض المناطق الاخرى للبحث عن شهداء اخرين للايزيديين”.

178


المدى
ترجمة / حامد أحمد

أثناء اجتياح تنظيم داعش لمنطقة سنجار في آب 2014 تم اختطاف ما يقارب من 3500 امرأة بينهن من أنجبن أطفالا نتيجة لاغتصابهن من قبل مسلحي داعش

ويواجهن الآن عذابا آخر محصورا بين خيارين، إما التخلي عن أولادهن مقابل السماح لهن بالعودة لمجتمعهن الإيزيدي، أو يحتفظن بالأطفال ولكن يبقين بحكم المنبوذات بعيدات عن موطنهن سنجار.

باري إبراهيم، المديرة التنفيذية لمؤسسة حرروا الإيزيديين Free Yazidi Foundation فقدت العديد من أقاربها في مجزرة سنجار التي وقعت في آب 2014. تم اختطاف 21 رجلا من عائلتها وتعتقد أنه لا أحد منهم باق على قيد الحياة . وقالت إبراهيم للاندبندنت: “نتوقع أن جميع الرجال قد قتلوا، النساء اللائي رجعن أخبرننا بأن الرجال قد تم إعدامهم والنساء العجائز كذلك. إنهم أولاد عمومتي وأقرباء آخرين .”

تقول إبراهيم، التي تقوم مؤسستها بمساعدة الإيزيديين المتضررين، إن النساء الإيزيديات اللائي لديهن أطفالا مولودين لآباء من مسلحي داعش يواجهن كثيرا من المصاعب بسبب عدم الترحيب بهن مع أطفالهن من قبل مجتمعهن .

ومضت بقولها “لا أحد يعرف كم عدد الأطفال الذين ولدوا لآباء من داعش. نحن ندعم النساء ومع أي خيار يقدمن عليه. إذا أردن وضع الأطفال في دار أيتام لغرض التبني أو الاحتفاظ بهم فهو قرار يرجع لهن. بالطبع إنه أمر صعب جدا العيش في مجتمع إذا كان الطفل يواجه فيه حالة الرفض وسمة العار. نحن نعرف حالات قامت فيها عوائل إيزيدية بأخذ الأطفال عنوة من امهاتهم وعرضوهم للتبني أو أودعوهم في دور للأيتام. هؤلاء النساء تركن وهن في حالة حزن شديد. الناجيات من النساء الإيزيديات ليس لديهن حق المناقشة .” وتقول إبراهيم إن منظمتها التي تتخذ من هولندا مقرا لها قد حققت اتصالا بين أم إيزيدية وابنها الذي تم تبنيه من قبل عائلة أخرى .

وأضافت قائلة “النساء الإيزيديات الهاربات والعائدات من أسر داعش هن عبارة عن جسد بدون روح. ليس لديهن أي أمل أو مستقبل بعد. لقد أسست المنظمة التي اديرها لاعطاء النساء الايزيديات فرصة لاعادة بناء حياتهن من جديد، لقد شهدنا كثيرا من التغييرات والتحسن لدى النساء اللائي قمنا بعلاجهن .”

وقالت ابراهيم ان احدى النساء الايزيديات التي فقدت كل افراد عائلتها في المجزرة تحولت من التفكير بعدم وجود جدوى من حياتها بعد الى مدربة لليوغا في مؤسسة، حرروا الايزيديين. واضافت ان المساعدة التي تلقتها حققت انتقالة في حياتها وهي الان اكثر سعادة بحياتها .

وتقول ابراهيم ان الشعب الايزيدي قد خذل من قبل المجتمع الدولي فهو يقول لهم ارجعوا الى سنجار نحن لا نريدكم لاجئين في بلداننا، ليس للايزيديين صوت ولم يحظوا باي عدالة .

ياسيم أريكوت تريس، طبيبة نفسية، تقول ان كثيرا من النساء اللائي لديهن اولاد من مسلحي داعش لم يعدن لمجتمعهن، مشيرة الى انهن بقين مع عوائل داعش في سوريا لانهن يعرفن بان طائفتهم سيرفضون الاطفال .

179


بغداد/ الغد برس:
حذر ممثل الشبك في البرلمان النائب قصي عباس، اليوم الخميس، من تبعات قرار الحكومة، اخلاء نقاط تفتيش سهل نينوى من الفصائل الشبكية.
وقال عباس في مؤتمر صحفي حضرته "الغد برس"، ان "الشبك تعرضوا الى عمليات قتل جماعي واستهداف منظم حتى عام 2014، حين كان قوات الجيش والبيشمركة مسؤولة عن امن المناطق الشبكية، حيث كانت هذه القوات تسمح بمرور الارهابيين من خلالها، الامر الذي استمر حتى تشكيل قوة خاصة بالشبك".

وتابع "فوجئنا بقرار صادر من القيادات الامنية العليا، باخلاء السيطرات ونقاط التفتيش المؤدية من مناطق سهل نينوى باتجاه الموصل واقليم كردستان، الامر الذي اثار حفيظة وغضب الجماهير من سكان المنطقة".

180


العربي الجديد / الموصل ــ سلام الجاف، بغداد ــ براء الشمري
2 أغسطس 2019


يعيش أهالي مناطق سهل نينوى شمالي العراق على إيقاع الفوضى والهجرة العكسية، وسط اتهامات للشرطة المحلية بالضعف أمام هيمنة فصائل مسلحة تتبع الحشد الشعبي أقدمت أخيرا على اتخاذ عدة قرارات وصفت بكونها مهددة للاستقرار، على غرار منع عمليات بناء المنازل والمجمعات التجارية، وفرض شروط مشددة حيال تأهيل أو ترميم القديمة منها، وصولا إلى الاعتقالات العشوائية فيها.

وتشمل مناطق سهل نينوى الواقعة إلى شمال وشمال غرب الموصل، عدة بلدات ومدن متجاورة، أبرزها برطلة وبعشيقة وتلكيف والعباسية وكوجلي وتلسقف والعباسية والشلالات، ومناطق أخرى ذات غالبية عربية مسيحية وإسلامية، إضافة إلى مكونات أخرى مثل الشبك والأيزيديين والآشوريين.

والجمعة، قال مسؤول عراقي رفيع في نينوى لـ"العربي الجديد"، إنّ مجلس المحافظة قدم طلبا لبغداد من أجل التدخل في حسم مشكلة سهل نينوى بشكل عاجل، مؤكدا أن عدة فصائل مسلحة أبرزها "بابليون" و"حشد الشبك" و"سيد الشهداء"، و"كتائب حزب الله"، وكلها تعمل ضمن الحشد الشعبي تتورط بجرائم ابتزاز وانتهاكات إنسانية وتضييق على الحريات، وأخيرا قامت بمنع البناء أو الاستثمار في هذه المناطق والتعدي على صلاحيات الشرطة المحلية في تلك المناطق".

وكشف عن أن عشرات الأسر غادرت مجددا سهل نينوى بعد عودتها بسبب تصرفات المليشيات هناك، وخاصة اللواء 30 المعروف باسم "حشد الشبك"، واللواء 50 المعروف باسم "مليشيا بابليون".

وأوضح أن مسؤولين في "حشد الشبك" تحديدا منعوا الأهالي من البناء السكني أو إنشاء محلات تجارية لهم وفرضوا شروطا على التأهيل وصلت إلى درجة فرض أماكن معينة لشراء الرمل والإسمنت ومواد البناء الأخرى منها يعتقد أنها تابعة لهم.

وتابع "تلك المليشيات مدعومة خارجياً وكل تصرفاتها توحي أنها لا تريد عودة الحياة ولا الاستقرار في سهل نينوى".

وألقى عضو البرلمان العراقي، محمد نوري، باللائمة على الحكومة العراقية في بغداد جراء ما يحدث، مؤكدا لـ "العربي الجديد" أنّ الحكومة هي التي قامت بتقوية الفصائل هناك، ولا يستبعد أن يكون ما يحدث في سهل نينوى مخططا له وبدعم خارجي.

مبينا أنّ موضوع عدم سماحهم للأهالي بالبناء، ومنع عودة قسم معين من أهالي المنطقة وفرض شروط تعجيزية مقابل العودة ليس وليد اليوم بل منذ عام 2018، كاشفا عن تعرضه لحادثة مماثلة حين حاول استئجار منزل في سهل نينوى، "لكن فصيلا مسلحا منع إتمام عقد الإيجار بدون أي سند قانوني ما اضطرنا لترك الدار"، مؤكدا أن ذلك يشير إلى وجود سطوة أقوى من الدولة.

وأضاف "هذا يدخل أيضا في إطار التغيير الديمغرافي والسطوة والسيطرة"، لافتا إلى أن كل هذه الأمور مخالفة للقانون، لكن للأسف الشديد لضعف الحكومة المركزية هؤلاء يتصرفون كيفما يشاؤون مع المواطنين".

كما أقر عضو البرلمان العراقي عن محافظة نينوى، عبد الرحيم الشمري، في حديث لـ"العربي الجديد"، بوجود شكاوى بهذا الشأن، موضحا أن أسراً من مكونات معينة لا يسمح لها بالسكن في سهل نينوى.

ولفت إلى أن الحديث في هذا الموضوع ليس للدعاية الانتخابية، كما أنه لا يتضمن تجنياً على أحد، لأنه موجود بالفعل، وهناك من يمنع الاستثمار والبناء. وتابع "وهذا ما ثبت أيضا في لجنة تقصي الحقائق، وبعض تلك الجماعات المسلحة مسنودة من بغداد". وبين أن الوضع في سهل نينوى وصل إلى حد الاحتقان، وقد يصل إلى مرحلة الانفجار.

بالمقابل، قال القيادي في "مليشيا بابليون"، ظافر لويس في سهل نينوى، إنّ "المطالبات بإخراج الحشد الشعبي من سهل نينوى غير مجدية كونه ساهم ويساهم في استقرار السهل"، معتبرا في بيان صحافي له أن طلبات إخراجهم تصدر من أدوات للاستخبارات الأميركية، واصفا الاتهامات الموجهة ضدهم بالمفبركة.

يشار إلى أن "الزعيم" في حشد الشبك وعد القدو وريان الكلداني من مليشيا بابليون، أدرجا نهاية الشهر الماضي على لائحة العقوبات الأميركية التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية على أربعة عراقيين، واتهم القدو بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، والاستيلاء على أموال، وهي ذات التهم التي وجهت للكلداني يضاف إليها اتهامه بقطع أذن أحد الأشخاص في نينوى.

وفي السياق، قال الحقوقي والناشط في نينوى أسعد عودة، إنّ المنع الذي تقوم به الفصائل المسلحة في سهل نينوى ليس له أي سند قانوني، مؤكدا لـ "العربي الجديد" أنّ عدداً كبيراً من سكان المنطقة أرغموا خلال العام الماضي على مغادرة منازلهم على الرغم من سلامة موقفهم القضائي.

وبيّن أنّ كثيراً منهم حصلوا على تزكية من قوات الأمن والاستخبارات، إلا أن مليشيات تسيطر على سهل نينوى منعتهم من العودة، موضحا أن ذلك يشير إلى انتهاك واضح للدستور والقوانين النافذة التي تمنح المواطن حق السكن والتملك والتنقل كيفما يشاء.

ولا تقتصر إجراءات الفصائل المسلحة على منع سكان نينوى من العودة إلى منازلهم، إذا تسبب تصرفاتهم بتوقف عدد من المشاريع المهمة في نينوى، مثل، مجمع الزيتون، وأراضي جمعية الرياضيين المقابلة لشقق الحدباء، وأراض ومجمعات سكنية وتجارية أخرى.


181



دعا زعيم تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم يوم الخميس الايزيديين الى عدم مغادرة العراق الى البلدان الاخرى، مشددا على ضرورة محاسبة المقصرين كافة بما تعرضت له الطائفة على يد تنظيم داعش.

وقال في كلمة له خلال الذكرى الثالثة على الابادة الجماعية للإيزيديين التي اقيمت اليوم في بغداد، ان “القضاء على داعش لا يتم عبر الوسائل الامنية فقط بل يجب مكافحة جميع العوامل التي ادت الى ظهوره”.

واضاف “يجب عودة ظهور تنظيم داعش مرة اخرى”، مردفا بالقول ان “افضل رد على داعش ان يتمسك الايزيديون بوطنهم اذ ان الهجرة ليست حلا ويتعين على الايزيديين الحفاظ على تاريخهم وتراثهم وارضهم”.

ودعا الى اعادة اعمار سنجار واعادة النازحين اليها، مؤكدا ان حل الخلافات والقضايا العالقة بين اربيل وبغداد سيعود بالمنفعة لمناطق الايزيديين.

182


أصدرت مجموعة من المثقفين/ات المسيحيين/ات في لبنان بياناً دانت فيه تقاعس الكنيسة عن دعم الحرّيّات والكرامة الإنسانيّة وعن التشجيع على الإبداع والخلق، معتبرين أنها عادت بلبنان إلى زمن محاكم التفتيش.

وهنا نص البيان:

نحن مجموعة من المواطنات والمواطنين المسيحيّين في لبنان، نؤمن بضرورة قيام دولة مدنيّة لاطائفيّة مبنيّة على أساس المواطنة.

قام مؤخّراً جدلٌ حول محتوى أغنيات إحدى الفرق الموسيقيّة في لبنان ومدى خدشه "للشعور الدينيّ" وتهكّمه على رموز الدين المسيحيّ ومعتقداته. وتصاعدت دعوات إلى منع الفرقة من المشاركة في مهرجانات بيبلوس، وتهجّم البعض كلاماً على أعضاء الفرقة، وبلغ البعض الآخر حدّ الدعوة الصريحة إلى العنف وإيقاف الحفلة بالقوّة، مع ما يُبطن ذلك من تهديد بإراقة الدماء. ولم يتدخّل المركز الكاثوليكيّ للإعلام في الموضوع وعدد من الكهنة الأرثوذكس وأخيراً اللجنة الأسقفيّة المارونيّة، إلاّ للتشديد على رفضهم المسّ بالشعائر والمشاعر الدينيّة، ودعوة "الأجهزة المختصّة" إلى وقف الحفلة. وقد جاء أخيرًا قرار لجنة مهرجانات بيبلوس القاضي بإيقاف حفلة الفرقة المعنيّة "منعاً لإراقة الدماء" كما ورد في بيانها، ليشكّل نصراً لفكرٍ غوغائيّ إقصائيّ لا يأنف الاعتداءات الدمويّة باسم السيّد المسيح الذي تميّز بوداعته ونبذه العنف.

لقد راعتنا ردود الأفعال هذه، لا سيّما تلك التي صدرت عن قيادات كنسيّة. فإن كانت الكنيسة تريد أن تكون بالفعل شاهدةً للسيّد المسيح، كنّا ننتظر منها أن تدعم الحرّيّات والكرامة الإنسانيّة وتشجّع على الإبداع والخلق، عوضًا من أن تعود بنا إلى زمن محاكم التفتيش. كنّا ننتظر أن نسمع صوتها الأخلاقيّ والشجاع في وجه الظلم في المنطقة. كان الأجدر بها أن تناهض قمع الحرّيّات والظلم، عوضاً من الصمت المريب عمّا حصل ويحصل في لبنان وحوله، وأن تقف مع الفقراء في وجه نهب المال العامّ. ولقد كان الأجدر بها أن تهتمّ بحماية أبنائها وبناتها من الاعتداءات الجنسيّة على أيدي رجال دين، وتدعم تطبيق القوانين، وأن تدين الدعوات العنصريّة التي تتردّد أصداؤها منذ سنوات في حقّ العمّال الأجانب كما في حقّ النازحين واللاجئين من فلسطينيّين وسوريّين، وأن تتضامن بشكل فعليّ مع الشعب الفلسطينيّ. نرفض أن يعلو صوت الكنيسة حصراً في شأن طائفيّ أو في شأن "المشاعر الدينيّة".

يهمّنا كمواطنات ومواطنين مسيحيّين أن نؤكّد الآتي:

1-  نعتقد بأنّ السيّد المسيح أظهر بما لا يقبل الجدل أنّ الله يحترم حرّيّة الفكر وحرّيّة الفعل عند الإنسان، حتّى ولو كانت تؤدّي إلى رفض الإنسان لله.

2- إنّ الحفاظ على حرّيّة الرأي والمعتقد أمر لا يتجزّأ. لذا، لا يمكن طلب حرّيّة الرأي للمؤمنين ومنعها عن غير المؤمنين، أو منعها عن الفنّانين الذين يتوسّلون أشكال التعبير الفنّي لدعم المعتقدات أو نقدها؛ مع ما قد يتضمّنه ذلك من تهكّم، فالتهكّم جزء من بعض الأعمال الفنّية وقد يحمل نقداً مفيداً إن أصغى إليه المؤمن الصادق.

3- إنّ ما يثير الاستغراب هو هذا الخوف الذي يبديه المسؤولون من أثر النقد والتهكّم (حتّى ولو كان فيه إسفاف) على قناعات الإيمان المسيحيّ. ويصل بيان اللجنة الأسقفيّة إلى حدّ التعبير عن الاعتقاد أنّ المسّ بالشعائر الدينيّة يشكّل "خطراً على المجتمعات وتهديداً للسلم الاهليّ". أمام دعوات العنف التي ملأت صفحات التواصل الاجتماعيّ، كان من واجب القيادات الدينيّة الوقوف ضدّها بلا لبس، وضدّ التعرّض لأعضاء الفرقة، وإبداء الحميّة في الدفاع عن حياة أعضاء الفرقة المهدّدة، لا الانسياق وراء مشاعر دينيّة انفعاليّة وغرائزية.

4- نعتبر إنّ دور القيادات الدينيّة، المؤتمنة على الرعيّة، هو ضبط الانفعالات عوضاً من تأجيجها وإعطائها طابعاً شرعيّاً. فالقانون المدنيّ والجزائيّ يعاقب على العنف وعلى الدعوة إلى العنف وعلى التهديد بالإيذاء. إنّنا نعتبر أنّ أيّ مسّ بأعضاء الفرقة هو أيضاً من مسؤوليّة القيادات الدينيّة إن هي شاركت في تفلّت الانفعالات أو تبريرها.

5- إنّنا ندعو الإخوة المسيحيّين في لبنان إلى التحلّي بالعقلانيّة وشجاعة الشهادة المسيحيّة التي ترى في كل إنسان أيقونة حيّة للسيّد المسيح، والتي تمتاز بمحبّة أيّ إنسان.

6- أخيراً، نودّ أن نذكّر بأنّ أوضاع الفقر والانهيار الاقتصاديّ التي وصلت إليها بلادنا، والتضييق على حرّيّة نقد السلطات السياسيّة، والطائفيّة التي تقسّم البلاد وتسمح بنهبها، كلّ هذه هي أمور مناقضة لكرامة الإنسان وحرّيّته. لذلك ندعو كلّ مواطن لبنانيّ إلى الأهتمام بالخير المشترك والعمل من أجله.

الموقّعات والموقّعون أدناه (بالحروف الأبجديّة):

هبة أبو الروس (مهندسة داخليّة)، وليد أبو حمد (طبيب)، بيير أبو خليل (طبيب)، نيقولا أبو مراد (أستاذ كتاب مقدّس)، سيلفي أفاكيان (أستاذة جامعيّة)، نعمه أميوني (إدارة أعمال)، غسّان أنطون (أستاذ ثانوي)، جورج أيوب (إدارة أعمال)، رنا الياس (مديرة تنفيذيّة)، اسكندر بندلي (مهندس)، غسان بندلي  (إدارة ومعلوماتية)، جورج الحاج (باحث في اللاهوت والتاريخ)، طوني حافظ (إقتصادي)، ميشال حجي جورجيو (صحافي)، مروان حرب (أستاذ جامعي)، خليل حلو (جنرال متقاعد)، حنّا حيدر (أستاذ جامعي)، زينة حيدر (طبيبة)، غادة حيدر (مترجمة)، ساري الخازن (مهندس)، ملكار الخوري (صحافي)، اسبرانس دبس لوقا (أستاذة جامعيّة)، فؤاد دهان (مهندس بيئي)، جوسلين الديري (إدارة أعمال)، شربل روحانا (مؤلف موسيقي)، هيفا روحانا  (مهندسة)، فارس سعيد (طبيب)، مجدي سمّوري (طبيب)، نورما شاهين (صحافية)، باميلا شرابية (باحثة وفنّانة)، إلهام صوايا (علم إجتماع)، أنجيلا عقل (إدارة تكنولوجيا)، ريمون غالب (مع تحفّظ) (فنّ تشكيلي)، ألين فرح (إدارة أعمال)، أنطوان قربان (مع تحفّظ) (أستاذ جامعي)، إيلي قصيفي (صحافي)، أسعد قطّان (أستاذ جامعي)، نجيب كوتيا (مهندس)، سعد كيوان (صحافي)، نيقولا لوقا (أستاذ جامعي)، خريستو المر (أستاذ جامعي)، سندرا نجيم (صحافيّة)، نصري نحاس (رئيس تنفيذّي)، ميشال نصير (لاهوتي)، شنتال ينّية (تربية وإدارة).

183

وكالات

دعا سياسيون ألمان بارزون إلى تخصيص برنامج لاستقبال النساء الإيزيديات من اللواتي يحتجن إلى الحماية مع أطفالهنّ.
وتأتي هذه الدعوة قبل أيام من الذكرى السنوية الخامسة لبدء الإبادة الجماعية للإيزيديين في العراق على يد “داعش”.
وفي مقال مشترك لهم نشر على موقع صحيفة فيلت الألمانية دعا كل من نائب رئيس البرلمان الألماني توماس أوبرمان وزعيمة حزب الخضر أنالينا بيربوك والرئيس السابق للكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي فولكر كاودر إلى استقبال “بضع مئات من المحتاجين إلى حماية خاصة، وخصوصاً النساء والأطفال الإيزيديين، من الذين ليست لديهم آفاق واقعية لتلقي العلاج المناسب في العراق وسوريا”.
وأضاف السياسيون أن استقبال الإيزيديات والاطفال الإيزيديين قد يكون “حجر الأساس لسياسة لجوء أوروبية جديدة، والتي تجمع بين وضع حد لمسببات اللجوء واستقبال المحتاجين للحماية بالفعل”.
وأشار السياسيون إلى أن ولاية بادن-فورتمبيرغ الألمانية قدوة في استقبال الإيزيديين، حيث خصصت برنامجاً لجلب ألف من النساء الإيزيديات والأطفال المصابين بصدمات نفسية والمحتاجين للحماية، مضيفين أن ولايتي ساكسونيا السفلى وشليسفيغ-هولشتاين أيضاً استقبلتا لاجئين إيزيديين.
وذكر السياسيون في مقالهم أن بعض الإيزيديات اللواتي استقبلتهن ألمانيا توجهن “بشجاعة” إلى الرأي العام، مثل ناديا مراد التي حصلت على جائزة نوبل للسلام لعام 2019، وتابعوا: أنه “يتم سماع هؤلاء الشابات القويات في جميع أنحاء العالم وفي العالم العربي أيضاً، وهنّ يساهمن بشكل حاسم للتغلب على الإرهاب، ليس فقط عسكرياً، بل قانونياً أيضاً، وقبل كل شيء ثقافياً”.
وتأتي هذه الدعوة بعد يوم من رفض المحكمة الإدارية العليا بولاية سكسونيا السفلى طلب لجوء تقدم به لاجئ عراقي إيزيدي وأخته.
وبرر القاضي حكمه بأن تعرض الإيزيديين للملاحقة لم يعد محتملاً منذ طرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من هناك.
من جانبه، صرح رئيس حكومة ولاية بادن-فورتمبرغ الألمانية بأنه يتعين على الحكومة الألمانية تحديد حصة خاصة لاستقبال ضحايا تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من الإيزيديين.
وقال فينفريد كرتشمان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “أثرنا في برلين فكرة أن توفر الحكومة حاليا مثل هذه الحصة أيضا… اعتقد أن هناك وجهة نظر معينة تصر على ذلك – لدينا مؤيدون بارزون جدا لذلك على أي حال”، لافتا إلى أن ولاية بادن-فورتمبرغ تود تقديم خبرتها وتجربتها واتصالاتها في هذا الشأن. وقال كرتشمان: “رعاية مثل هؤلاء الأشخاص مكلفة للغاية… نظرا للأشياء المروعة التي عايشوها، فإنهم يعانون جميعا من الناحية العملية من الصدمة النفسية”.
ويحيي الإيزيديون بعد غد السبت الذكرى السنوية الخامسة لبدء الإبادة الجماعية بحقهم على يد تنظيم الدولة الإسلامية.

184

قسم الترجمة - الوئام:
من المقرر أن يضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حجر الأساس لأول كنيسة يتم بناؤها في تركيا الحديثة يوم السبت ، وفق ما صرح به مسؤولون لصحيفة “ميدل إيست آي”.
وستخدم الكنيسة المجتمع السرياني المسيحي في حي يسيلكوي بإسطنبول، والذي كان يحاول بناء مكان جديد للعبادة منذ 10 سنوات، لأن المبنى الحالي غير مناسب لاستيعاب أكثر من 15000 من المصلين الذين يعيشون في المدينة.
وقال ممثلو الجالية السريانية في تركيا إن “الأرض في حي يسيلكوي -جزء من مقبرة إيطالية- تم تخصيصها من قبل رئيس الوزراء آنذاك أردوغان قبل عقد من الزمن”.
وقال سيت سوزن، رئيس مؤسسة الكنيسة السريانية ومقرها باسطنبول، إنه قد يتم استخدام الكنيسة لتلبية احتياجات مجتمعات أخرى”.
واستطرد: “واجهنا مشاكل في أوقات الصلاة، وحققت حكومة أردوغان طلبنا في عام 2009 لبناء الكنيسة على الممتلكات العامة، لهذا السبب يشرفنا أن ندعوه لحضور حفل وضع حجر الأساس “.
وتم الإعلان عن المشروع في البداية عام 2015 ، لكن العقبات القانونية عرقلت عملية البناء. إذ أن المقبرة – رغم أنها ملكية عامة – قريبة من كنيسة كاثوليكية صغيرة.
ومن المتوقع الانتهاء من المشروع في غضون عامين بعد حفل وضع حجر الأساس يوم السبت، بمساهمة مالية من المجتمع السرياني، المعروف أيضًا باسم الآشوريين.
وفي السنوات الأخيرة، أعادت الحكومة التركية الممتلكات المسيحية واليهودية المصادرة سابقًا، والتي بلغت قيمتها مجتمعة أكثر من ملياري دولار.


185



عنكاوا كوم / السومرية

حذر البطريرك الماروني في لبنان، من أن “الهوية اللبنانية مهددة بالواقع السياسي والاقتصادي الذي يدفع اللبنانيين ولاسيما المسيحيين إلى الهجرة، فيما يتثبت في لبنان مليونا نازح ولاجئ”.

وأعرب البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، خلال افتتاح منتدى بكركي الاجتماعي الاقتصادي اليوم الجمعة، عن أسفه لأن “المسؤولين في لبنان يقفلون الأبواب أمام الشباب، ويفتحون لهم باب الهجرة، إذ أن 40% منهم عاطلون عن العمل”، وتساءل: “هل يدرك المسؤولون السياسيون أن أمة من دون شباب مثقف ومبدع لا مستقبل واعدا لها؟”.
وتابع: “نفكر ونعمل ونخطط من أجل تثبيت أجيالنا في لبنان، وهو دولة التعددية الثقافية والدينية والسياسية، دولة ديمقراطية تعترف بالحريات المدنية وتقر بشرعة حقوق الإنسان، دولة العيش المشترك، كل هذه الأمور تميز لبنان عن كل بلدان الشرق الأوسط، وتجعله نموذجا وصاحب رسالة”.

وأضاف الراعي: “غير أن هذه الهوية اللبنانية مهددة اليوم بسبب الواقع السياسي الجديد المتأزم الذي ينتهك الدستور والميثاق، ويدخل أعرافا وممارسات تبدل شيئا فشيئا وجه لبنان السياسي والاجتماعي. هذه الهوية مهددة بسبب الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي تقحم اللبنانيين ولاسيما المسيحيين منهم على الهجرة، وبخاصة خيرة شبابنا المتخرجين من الجامعات، فيما يتثبت فيه مليونا نازح ولاجئ من سوريين وفلسطينيين، بسياسة دولية هدامة”.

تجدر الإشارة إلى أن لبنان، شهد في الآونة الأخيرة احتجاجات نظمها النازحون السوريون واللاجئون الفلسطينيون على خطة “مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية” وهو ما اعتبروه استهدافا لوجودهم.

186



بغداد/ شبكة أخبار العراق-

أعلن القيادي في تحالف القرار العراقي، أثيل النجيفي، الخميس، تأييده لفرض العقوبات الامريكية والدولية، ضد بعض الشخصيات السياسية العراقية.وقال النجيفي في حديث صحفي، إن “فرض العقوبات على بعض الشخصيات والجهات المتورطة بقضايا فساد وغيرها، من قبل وزارة الخزانة الأمريكية، امر ضروري، من أجل القضاء على الفساد في العراق”.واضاف، أن “بقاء العراق على وضعه الحالي من دون أن ينال الفاسدين جزاءهم، لن تشهد البلاد خطوة نحو بناء الدولة  لأن الفساد سيستشري في كل مفاصلها وسيصبح ثقافة عامة”.وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت، الخميس (18 تموز 2019) إدراج النائب أحمد الجبوري (أبو مازن)، ومحافظ نينوى السابق نوفل العاكوب، وقائد حركة بابلون ريان الكلداني، وقائد قوات الشبك في سهل نينوى وعد قدو، على قائمة عقوباتها، بناءً على تهم تتعلق بالفساد وانتهاك حقوق الانسان.

187
وجه النائب الشبكي السابق عن ممثل الشبك سالم جمعة خضر، الاربعاء، رسالة الى تسع جهات سياسية وسفارتين اجنبيتين، فيما اتهم عائلة القدو بمحاولة اغتياله.
وقال خضر في رسالة وجهها الى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس اقليم كردستان ورئيس وزراء الاقليم ورئيس هيئة الحشد الشعبي والسفارتين الامريكية والبريطانية والمنظمات الدولية المختصة بحقوق الانسان وقائد عمليات نينوى والمحافظ ومجلس المحافظة، انه "بتاريخ الـ30 من تموز الحالي، وفي تمام الساعة الواحدة بعد الظهر انا كنت في قريتي (طوبزاوه التابعة لناحية بعشيقه) بمحافظة نينوى تم تطويق المنطقة بقوة كبيرة من الحشد الشعبي باوامر من وعد القدو وسعد القدو ومحاولة اغتيالي".


واضاف "بجهود الخيرين من ابناء الشبك تم التخلص منهم والوصول الى سيطرات البيشمركة بأعجوبة"، مشيرا الى انه "حسب ماوصلني بان القوة ادعت ان هناك أوامر من بغداد لقيادة لواء ٣٠ لتصفيتي وإنني على علم بان (وعد القدو وسعد القدو وحنين القدو) يحاولون اغتيالي بشتى الطرق"، محملا اياهم "المسؤولية القانونية والعشائرية على افعالهم هذه".
 
ودعا خضر "الجهات المسؤولة في نينوى والمحاكم المختصة الى تطبيق مذكرات القبض الصادرة بحق الأخوين وعد القدو وسعد القدو وتقديمهما للقضاء على ارهاب الناس ومحاولة تصفية القيادات في سهل نينوى لتصفية الأجواء الانتخابية لهم"، مطالبا "رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بابعاد هذين الشخصين من قيادة لواء ٣٠ ومحاسبتهم بما اقترفت أيديهم من جرائم بحق ابناء سهل نينوى بكل اطيافهم".


188
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تصاعد الجدل حول حفل فرقة "مشروع ليلى" اللبنانية، الذي كان مقررا إقامته في 9 أغسطس/ آب، وذلك بعد إعلان لجنة مهرجانات بيبلوس في لبنان إلغاء الحفل إثر تهديدات واعتراض على الفرقة.

ونسبت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إلى لجنة المهرجان بيانا جاء فيه: "في خطوة غير مسبوقة ونتيجة التطورات المتتالية، أُجبرت اللجنة على إيقاف حفلة مشروع ليلى، منعا لإراقة الدماء وحفاظا على الأمن والاستقرار، خلافا لممارسات البعض نأسف لما حصل، ونعتذر من الجمهور". 

بينما قالت لجنة المهرجان، عبر صفحتها على فيسبوك، الثلاثاء، إنه "بغضب وحزن، اضطررنا إلى اتخاذ قرار بإلغاء حفل مشروع ليلى". وأضافت اللجنة أنه "باتفاق مع الفرقة قررنا أن سلامة الفنانين والجمهور يجب أن تبقى الأولوية الأولى".

من جانبها، قالت فرقة "مشروع ليلى"، في بيان، إن "الظروف التي مررنا فيها والتي انتهت بقرار لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية بإلغاء الحفل، كانت قاسية وضاغطة جدا. وقد شعرنا فيها بهشاشة الوضع في لبنان". وأشارت الفرقة إلى الحملة التي انطلقت ضدها بعد إعلان مشاركتها في المهرجان، مضيفة أنها "وصلت إلى حد التهديد المباشر وإهدار الدم".

https://twitter.com/mashrou3leila/status/1156235826596106240


189



اكدت المحكمة الاتحادية العليا يوم الاربعاء موقفها بخصوص منح الايزيديين مقاعد نيابية تناسب مع عدد نفوس المكون، مشيرة إلى أن ذلك يكون وفق الاحصاء السكاني الذي سيجري في العراق.

وقال المتحدث الرسمي للمحكمة إياس الساموك، في بيان اليوم، إن "المحكمة الاتحادية العليا عقدت جلستها برئاسة القاضي مدحت المحمود وحضور القضاة الاعضاء كافة، ونظرت في طلب بخصوص امكانية زيادة المقاعد النيابية للمكون الايزيدي في الانتخابات النيابية القادمة لعام 2022".

واضاف أن "المحكمة الاتحادية وضعت الطلب موضع التدقيق والمداولة، ووجدت أنها سبق أن اصدرت حكماً بالرقم (11/ اتحادية/ 2010)، الذي قضت بموجبه بعدم دستورية الفقرة (ب) من المادة (1/ ثالثاً) من القانون رقم (26) لسنة 2009 من قانون تعديل قانون الانتخابات رقم (16) لسنة 2005".

ولفت، الساموك إلى ان "هذا الحكم قضى بوجوب منح الازيديين مقاعد نيابية تتناسب مع عدد نفوس المكون في انتخابات عام 2014، وحسب الاحصاء السكاني الذي سيجرى في العراق، استناداً لأحكام المادة (49/ أولاً) من الدستور".

ونوّه، إلى أن "جميع ما يصدر عن المحكمة الاتحادية العليا بات وملزم للسلطات كافة استناداً إلى احكام المادة (94) من الدستور".

190

وكالات

كشفت هيئة النزاهة العراقية عن عملية اختلاس 11.3 مليار دينار (9.4 مليون دولار) من أموال مخصصة للنازحين في محافظة نينوى، التي نزح منها أكثر من 1.5 مليون شخص بسبب الحرب على "داعش".

وذكر بيان للهيئة، يوم الثلاثاء، أنه "تم ضبط المستندات والصكوك التي تتضمن كيفية صرف المبلغ في ديوان محافظة نينوى، بقسمي الحسابات والموازنة وهندسة الإدارة المحلية".

وأضاف البيان أن "تلك المبالغ مخصصة من قبل وزارة الهجرة والمهجرين كسلفة للمحافظة لإغاثة وإيواء النازحين، من خلال تجهيز المواد وتنفيذ الأعمال لدائرة الصحة في نينوى".

ووفقا للبيان، فإن هذه الأموال "كان يجب أن تصرف على تأهيل مستشفيين في المنطقة، لكن محافظ نينوى المقال، نوفل العاكوب، قام بسحبها وإيداعها في كردستان العراق".

وأشارت هيئة النزاهة العراقية إلى "ضبط وصولات صادرة عن المقاولين المنفذين للمشاريع، تشير لتسلمهم مبالغ من المحافظة دون أي أعمال تأهيل للمنشآت المعنية".

وتابعت الهيئة أنه "تم ضبط سند قيد اليومية المتضمن إيداع المبلغ المذكور وجذاذة إيداع الصكوك الصادرة عن (مصرف الرافدين) فرع بغداد، إضافة إلى صور طبقا للأصل عن كل من الحساب الجاري بموجب الصك الصادر عن وزارة الهجرة والمهجرين، وسندي صرف بقيمة المبلغ، ونسخ مصورة من أوليات الصرف الخاصة بالمبلغ المذكور لتأهيل مستشفيي السلام التعليمي والحروق في الموصل".

وبينت الهيئة أن التحقيقات التي قام بها الفريق أدت إلى الكشف عن أن المبلغ سحب كاملا، ولم يتم إيداعه في حساب مصرفي خاص بالمحافظة، وإنما أودع في إقليم كردستان، حيث تم اختيار المقاولين المنفذين لتأهيل المستشفيين من قبل محافظ نينوى السابق.

وتابعت بالقول إنه "جرى تسلم المبالغ الخاصة بها عن طريقه المحافظ السابق، وتأييد ذلك بنسخة من وصل يؤكد تسلم المبالغ في أربيل، فضلا عن ضبط 23 وصلا صادرا عن المقاولين المنفذين للمشاريع تشير لتسلمهم مبالغ من المحافظة دون وجود وصولات قبض تؤيد ذلك".

يذكر أن هيئة النزاهة أعلنت، في حزيران 2018، عن الكشف عن اختلاس ستة مليارات دينار من أموال إعادة تأهيل أبنية محافظة نينوى.

191
عنكاوا كوم / منظمة كريستيان إنترناشونال

اجتاحت حرائق هائلة ست قرى مسيحية في جنوب تركيا. وقالت تقارير من مؤسسة Faithwire بأن الحرائق التي نشبت في قرى ديبك، كوزل سو، ايكندي، اوجيول، اوكوي، داكيجي السريانية المسيحية على طول الحدود التركية السورية قد تكون مدبرة .

وقال احد السياسيين الاتراك لمجلة "بيانت" التركية حول هذه الحرائق: "حتى لو لم يكن هناك أي تخريب متعمد، فهناك إهمال خطير".

في حديث لصحيفة "الغارديان" أعرب رجل يدعى فواز عن أسفه لهذه الحرائق قائلاً: "لقد مرت أكثر من 60 سنة منذ أن كان الحصاد جيدًا في هذا المناطق. كنا ننتظر ان يكون هذا العام أفضل حصاد في حياتنا. "

192
عكاوا كوم –خاص


وجه الموقع التواصلي على الفيس بوك (يدا بيد من اجل عنكاوا ) رسالة لرئيس الكنيسة الكلدانية مار لويس ساكو فضلا عن اعضاء السينودس من المطارنة  والمؤمل عقده في الايام المقبلة في ناحية عنكاوا .

وتضمنت رسالة الموقع التواصلي  استغراب اهالي الناحية  عقد السينودس لاكثر من مرة في عنكاوا دون التطرق من خلاله الى مشاكلها والازمات التي تعانيها  مشيرا بان عنكاوا اليوم تمثل التجمع الاكبر  في العراق وربما للعالم  لابناء رعية الكنيسة الكلدانية .

وطالب الموقع في رسالته التي اطلع عليها موقع (عنكاوا كوم ) بان يحتل موضوع مشاكل ناحية عنكاوا  الحيز الذي يستحقه في جدول اعمال السينودس  خصوصا وان مشاكل الناحية لاتحل الا باخراجها من تحت وصاية جميع الجهات كما اورد الموقع التواصلي .


193

عنكاوا كوم / وكالة انباء فارس الايرانية

انطلقت فعاليات الدورة الـ ۱۹ لـ "كأس تموز" الرياضي لآشوريي العالم في مدينة أرومية شمال غربي ايران ، أمس وتستمر الى ۲ اغسطس.

واشار الى أن بطولة الكأس تقام بمشاركة ۲۰۰ رياضيا ورياضية في اطار۲۰ فريقا في 6 لعبات، الكرة الطائرة وكرة القدم والسلة وتنس الطاولة والشطرنج والتنس الارضي لفئات الناشئة والشباب والمتقدمين.

وقال الأسقف "مارنرسي بنيامين" في تصريح لإرنا اليوم الثلاثاء: إن دعم وتعاون وزارة الشباب والرياضة ومسؤولي محافظة أذربايجان الغربية (شمال غرب) وجهود البرلمانيين الآشوريين، قد قادنا إلى مشاهدة تنظيم أكثر إثارة للدورة التاسعة عشرة لمسابقات كأس تموز.

وأضاف: هذا المهرجان يعبر عن العلاقة الحميمة والصداقة بين شرائح الشعب المختلفة في جميع أنحاء إيران ويظهر الفرص والحرية وقدرات هذا البلد للعالم.

وقال، انه في كأس تموز الدولي، تتاح فرصة للرياضيين لبلوغ اهدافهم الرياضية، والفنانين والنخب لتبادل المعلومات والأشخاص العاديين، للقاء مرة أخرى وخلق ذكريات لحظات سعيدة لا تنسى لأنفسهم ولغيرهم.

وصرح أسقف الكنيسة الآشورية الشرقية في إيران، ان دعم السلطات للرابطة الآشورية والتمويل اللازم لاقامة البطولة، كان مصدر تشجيع وشرف للآشوريين الإيرانيين في السنوات التي تلت انتصار الثورة الإسلامية.

194

بغداد – الصباح الجديد:
اكد عضو مجلس محافظة نينوى حسن السبعاوي امس، ان الشرطة المحلية ستحل محل اللواء 30 في الحشد الشعبي بعد انسحابه من قضاء سهل نينوى، فيما أوردت وزارة البيشمركة تشكيل قوة امنية لحماية مناطق خارج إقليم كردستان.
وقال السبعاوي في تصريح اطلعت عليه الصباح الجديد امس:” بعد ان صدر قرار من رئاسة الوزراء بتحرك اللواء 30 من سهل نينوى ظهر هناك من يؤيد القرار واخر من يعارضه وكل واحد منهم لديه اجندات خارجية”، لكنه دعا “الجميع الى الرضوخ لقرار رئيس الوزراء وايجاد حل سلمي لجميع المناطق المتنازع عليها لان محافظة نينوى لا تتحمل اكثر من الذي حصل لها”، موضحا ان “الشرطة المحلية ستحل محل الحشد بعد انسحابه من القضاء”.
وتابع عضو المجلس:” نحن لا نراهن على قدرات الشرطة المحلية ، لانها منظومة امنية ولها اعتباراتها لكن تحتاج الى بعض التعزيزات لحفظ الامن”.
ومن جانبه كشف جبار الياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في إقليم كردستان امس، عن تشكيل قوة مشتركة لضبط مناطق تمتد من الموصل وصولا الى خانقين، مشيرا الى هذا التشكيل باتفاق مع وزارة الدفاع الاتحادية.
واوضح الياور ان “اجتماع الوزارتين في 28 حزيران المنصرم تناول 8 فقرات بضمنها تشكيل قوة مشتركة في مناطق خارج ادارة اقليم كردستان لضمان الامان والاستقرار فيها تمتد من الموصل وصولا الى خانقين”.
واوضح الامين العام ان «وفدا رفيعا من وزارة الدفاع الاتحادية كان مقررا له زيارة اربيل للمدة 10 ـ 15 من الشهر الجاري، ومازلنا بانتظار وصوله لاتمام المباحثات» ، مضيفا ان «الاجتماع السابق بين الجانبين بحث تشكيل مركز للتنسيق لدحر فلول داعش في مناطق نينوى وديالى وكركوك»، مؤكدا ان «العمل مستمر للوصول الى آلية تنفيذ الفقرات التي تم الاتفاق عليها سابقا».


195


أكدت رئيسة كتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري النيابية، ريحانة حنا ايوب، اليوم الثلاثاء، على ضرورة تفعيل المادة 140 من الدستور لإيقاف التغيير الديموغرافي الممنهج في كركوك وسهل نينوى.
وقالت أيوب في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "مجلس النواب مطالب باتخاذ خطوات حقيقية وجادة يمكن من خلالها العمل بشكل يتناسب مع معاناة سكان المدن المشمولة بفقرات المادة 140".

ودعت جميع الأطراف الى "اتخاذ قرارات جريئة تصب بمصلحة أهالي المناطق المتنازع عليها".

وكانت المحكمة الاتحادية العليا قد أصدرت صباح اليوم الثلاثاء، قرارا ينص على ابقاء سريان المادة 140 من الدستور العراقي.

196
الشرقية
July 30, 2019

اربيل-الشرقية 30 تموز:أكد رئيسُ كتلة ِ الرافدين يونادم كنا أن الاحزاب َ السياسية المسيحية ضمِنت حقوقِ المسيحيين في الدستور لكنَ الجهات المسؤولة لم تنفذ هذه الحقوق حتى الآن . وبخصوص الاتهامات الموجهة لحشد الشبك وبابليون التي وردت في العقوبات الأمريكية, قال كنا في اتصال مع الشرقية نيوز إنه لا يمكنُ مهاجمةَ جميع ِ الحشود التي أسهمت في تحرير المدن من احتلال داعش بل بعض ِ قواطعِها المتهمة بارتكاب جرائم.

197
وكالات

قضت المحكمة الاتحادية العليا، الثلاثاء، ببقاء سريان المادة (140) من دستور جمهورية العراق، مؤكدة أن ذلك يستمر لحين تنفيذ مستلزماتها وتحقيق الهدف من تشريعها.
وقال المتحدث الرسمي للمحكمة إياس الساموك، في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه إن "المحكمة الاتحادية العليا عقدت جلستها برئاسة القاضي مدحت المحمود وحضور القضاة الاعضاء كافة ونظرت بطلب مجلس النواب بتفسير المادة (140) من الدستور من حيث سريانها من عدمه".

واضاف الساموك، أن "المحكمة الاتحادية العليا وجدت أن المادة (140) من دستور جمهورية العراق لسنة 2005 اناطت بالسلطة التنفيذية اتخاذ الخطوات اللازمة لإكمال تنفيذ متطلبات المادة (58) من قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية بكل فقراتها والتي لا زالت نافذة استناداً لأحكام المادة (143) من الدستور".

واشار، إلى أن "المحكمة وجدت أن ذلك هو لتحقيق الاهداف التي أوردتها المادة (58) من قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية الرامية إلى تحقيق العدالة في المناطق التي تعرضت إلى تغير الوضع السكاني من خلال الترحيل والنفي والهجرة القسرية وذلك على وفق الخطوات المرسومة في المادة (58) المذكورة أنفاً".

ولفت المتحدث الرسمي، إلى ان "المحكمة الاتحادية العليا وجدت أن هذه الخطوات لم تستكمل وأن القسم منها لم يتخذ، ويبقى الهدف من وضع وتشريع المادة (140) من الدستور مطلوباً وواجب التنفيذ من الكافة".

وتابع، أن "المحكمة أكدت ان الموعد المحدد في تنفيذ المادة (140) من الدستور قد وضع لأمور تنظيمية ولحث المعنيين على تنفيذها ولا تمس جوهرها وتحقيق هدفها".

ولفت الساموك، إلى أن "المحكمة الاتحادية العليا وبناء على ذلك قررت بقاء سريان المادة (140) من دستور جمهورية العراق في الوقت الحاضر ولحين تنفيذ مستلزماتها وتحقيق الهدف من تشريعها على وفق الخطوات المرسومة في المادة (58) من قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية".

198

بغداد بوست

اكد عضو مجلس محافظة نينوى حسن السبعاوي، ان الشرطة المحلية ستحل محل اللواء 30 في الحشد بعد انسحابه من قضاء سهل نينوى.

وقال السبعاوي”: بعد ان صدر قرار من رئاسة الوزراء بتحرك اللواء 30 من سهل نينوى ظهر هناك من يؤيد القرار واخر من يعارضه وكل واحد منهم لديه اجندات خارجية، داعيا الجميع الى الرضوخ لقرار رئيس الوزراء وايجاد حل سلمي لجميع المناطق المتنازع عليها لان محافظة نينوى لا تتحمل اكثر من الذي حصل لها.

 واوضح ان الشرطة المحلية ستحل محل الحشد بعد انسحابه من القضاء.

وتابع: نحن لا نراهن على قدرات الشرطة المحلية، لانها منظومة امنية ولها اعتباراتها لكن تحتاج الى بعض التعزيزات لحفظ الامن في القضاء.

ف.ا

199


أربيل/شبكة أخبار العراق- رد الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء، على اتهامه من قبل النائب عن تحالف البناء حنين قدو بـ “تزويد” الولايات المتحدة الأميركية معلومات عن الحشد الشعبي.وقال مسؤول اعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في نينوى سعيد ممو زيني، في تصريح  صحفي، إن “تصريح النائب حنين قدو بخصوص اعطاء معلومات للأمريكان عن تحركات الحشد اكاذيب لا صحة لها، ولا يوجد مثل هكذا موضوع اطلاقا وهو تسويق ودعاية ومحاولة اتهام الحزب الديمقراطي الذي يتمتع بعلاقات طيبة مع قادة الحشد الشعبي وهذه محاولة رخيصة واتهام باطل”.وأضاف ممو زيني، أن “النائب حنين قدو يبحث عن مصالحه فقط فهو سابقا كان يقول ان الشبك هم جزء من الكرد واعترف علنا بذلك قبل سنوات اثناء زيارته لمقر الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي، ولكن الان ينكر ذلك ويقول نحن قومية مستقلة وهذا يتبع مصالحة ومنافعه”، داعياً إياه الى “التوقف عن سيل التهم الكاذبة للحزب الديمقراطي الذي خدم اهالي سهل نينوى بكل مذاهبهم وقومياتهم”.وكان النائب عن تحالف البناء حنين قدو، قد اتهم امس الاثنين ، اعضاء بالحزب الديمقراطي الكردستاني بإعطاء معلومات عن الحشد الشعبي الى الولايات المتحدة الاميركية.وقال قدو، إن “هناك سياسيين يعطون معلومات الى الاميركيين عن تحركات الحشد الشعبي، ومن بينهم اثيل واسامة النجيفي وعملاء حزب البارزاني”.وأضاف قدو، أن “هؤلاء يجب محاكمتهم بتهمة التخابر والخيانة العظمى”، مبينا ان “المعلومات التي يتم اعطاؤها للأميركيين هي تستهدف قوات الحشد الشعبي”.

200


شفق نيوز/ عقد مكتب حقوق الإنسان التابع ليونامي في أربيل مناقشات مع ممثلي مجتمعَي الأيزيديين والغجر لتحديد المسائل الخاصة بالأقليات في إقليم كوردستان والدعم الذي يمكن لمكتب حقوق الإنسان تقديمه للحكومة في معالجة تلك التحديات.
وبحسب بيان ليونامي في أربيل، فان ممثلي الغجر طلبوا دعم المكتب للحصول على البطاقة الوطنية الموحدة. واشتكوا من عدم إصدار البطاقة الوطنية الموحدة لهم أسوة بمجتمع الغجر في سائر أنحاء العراق.
وذكر البيان ان مكتب حقوق الإنسان التابع ليونامي في أربيل مع ممثلي مجتمعَي الأيزيديين والغجر سيتم تشكيل فرقة عمل لتنسيق جهود الدعوة المنظمة بشأن حقوق الأقليات وستتألف عضويتها من الحكومة والمجتمع المدني والأمم المتحدة وممثلي الأقليات.
وخلال السنوات التي أعقبت عام 2003، مُنع الغجر من ممارسة مهنتهم في الرقص والغناء التي عرفوا بها وتوارثوها عن أجدادهم، ولم يحصلوا على أدنى فرص العمل، فقد حاربهم ونبذهم الجميع لينتهي بهم المطاف إلى التسول من أجل العيش.
وقد ساءت أحوالهم واضطروا للتشتت بين المحافظات، كما أن حياتهم قبل العام 2003 لم تكن مثالية، لكن السلطات سمحت لهم بممارسة مهنتهم ووفرت لهم جميع الخدمات.
ورغم أنهم يحملون الجنسية العراقية وبقية الأوراق الثبوتية، فإن الحكومة العراقية استثنتهم من استصدار البطاقة الوطنية -أو ما تسمى البطاقة الموحدة- لأجل غير معلوم.

ولا توجد احصائية رسمية لاعداد الغجر في العراق، إلا ان العدد المقدر لهم ب50 الف شخص

201
 
اعلام البطريركية

تود البطريركية الكلدانية ان تعلن للرأي العام بأن الكاردينال مار لويس ساكو لم يبعث أي رسالة الى نائب الرئيس الامريكي مايك بنس وأن الانباء بشأن ذلك عارية عن الصحة.

 وتبين البطريركية الكلدانية أن ما يقوم به اعضاء في حركة بابليون من تلفيق للاكاذيب وتهجم على مقام البطريرك مار لويس ساكو ما هي الا اعمال لا ترتقي للحد الادنى من الاخلاق والشعور بالمسؤولية واحترام المؤسسة الدينية.

وتؤكد البطريركية الكلدانية حرصها على أداء الواجبات التي تخدم  الخير العام والوجود المسيحي في العراق وتصون كرامته بالسبل القانونية، ولو أراد البطريرك مخاطبة أية جهة خارجية او مسؤول دولي فتكون باللغة الانكليزية وليس باللغة العربية.

وتحث البطريركية الكلدانية على ضرورة أن تتوخى وسائل الإعلام الدقة في نشر المعلومة والتأكد من مصادرها والابتعاد عن اسلوب التلفيق وخلق الفتن.

202

الزوراء/ حسين فالح:
كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية، عن اسباب تحرك اللواء 30 في الحشد الشعبي من قضاء سهل نينوى، وفيما حذر من تاثيرات اقليمية على السيادة العراقية جراء تحرك بعض القطعات العسكرية، اكد مجلس محافظة نينوى ان الشرطة المحلية ستحل محل الحشد في قضاء سهل نينوى.
وقال رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية محمد رضا في حديث لـ”الزوراء”: ان حركة اي لواء سواء تابع للحشد او للجيش او للشرطة الاتحادية من صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة، وبما ان هيئة الحشد الشعبي تابعة للقائد العام للقوات المسلحة، فمن صلاحيات القائد العام اي يحرك اللواء 30 في الحشد من قضاء سهل نينوى، مستبعدا حدوث اي خلل امني في القضاء بعد تحرك اللواء لكون تحركه يعتمد على تخطيط قيادة العمليات المشتركة والقائد العام للقوات المسلحة.واضاف: ان اسباب تحرك هذا اللواء جاء بعد اصدار قرار من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة باعتبار ان هيئة الحشد الشعبي ضمن المنظومة العسكرية وتابعة للقائد العام للقوات المسلحة، وبالتاكيد ان اي قرار يصدر من القائد العام للقوات المسلحة يكون مدروسا وفيه فائدة للمصلحة العامة.وحذر رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية من حدوث خلل امني في قضاء سهل نينوى في حال عدم تعويض اللواء 30 بالحشد بقوة عسكرية اخرى، لان اللواء كان له بصمة واضحة في تحرير سهل نينوى وكذلك بقية المناطق في المحافظة، مضيفا: نتمنى ان لا تكون هناك تاثيرات اقليمية على السيادة العراقية فيما يخص حركة القطاعات.وبشان الحديث حول مساع اقليم كردستان لضم سهل نينوى الى الاقليم قال رضا: ليس هناك اي علاقة بين تحرك القطعات العسكرية في المناطق المتنازع عليها سواء في كركوك او نينوى وغيرها وبين انضمام تلك المناطق الى الاقليم.بدوره، اكد عضو مجلس محافظة نينوى حسن السبعاوي، ان الشرطة المحلية ستحل محل اللواء 30 في الحشد الشعبي بعد انسحابه من قضاء سهل نينوى.وقال السبعاوي في حديث لـ”الزوراء”: بعد ان صدر قرار من رئاسة الوزراء بتحرك اللواء 30 من سهل نينوى ظهر هناك من يؤيد القرار واخر من يعارضه وكل واحد منهم لديه اجندات خارجية، داعيا الجميع الى الرضوخ لقرار رئيس الوزراء وايجاد حل سلمي لجميع المناطق المتنازع عليها لان محافظة نينوى لا تتحمل اكثر من الذي حصل لها.واضاف: ان اللواء 30 خدم في نينوى وله باع طويل في تحرير المحافظة، لاسيما في الساحل الايسر لكن الحشد الشعبي هو منظومة عسكرية فمن الطبيعي يتم انسحابه من المدن واعطاء المهمة الى الشرطة المحلية اسوة بالجيش، مبينا ان الشرطة المحلية ستحل محل الحشد بعد انسحابه من القضاء.وتابع: نحن لا نراهن على قدرات الشرطة المحلية، لانها منظومة امنية ولها اعتباراتها لكن تحتاج الى بعض التعزيزات لحفظ الامن في القضاء.

203



المدى / ترجمة / حامد أحمد

منذ بداية شهر نيسان سجلت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية وقوع 20 حالة انتحار لنساء إيزيديات يعشن قرب جبل سنجار

الذي فر إليه آلاف الإيزيديين هروبا من داعش الذي اجتاحهم في آب عام 2014 والذي ما يزال يسكن فيه قرابة 16,000 شخص. أصغر المنتحرات سنا هي طفلة مراهقة عمرها 13 عاما أما أكبرهن سناً امرأة بعمر 30 عاما .

أليس لوينز، رئيسة فريق طبي لمنظمة أطباء بلا حدود يقدم خدمات مساندة لمستشفى في ناحية سنوني في سنجار تديرها وزارة الصحة العراقية، قالت إن “الانتحار مشكلة كبيرة وبدأنا بملاحظة زيادة حادة في شهر نيسان. لقد أذهلنا ازياد العدد والأساليب العنيفة المتبعة بمحاولات الانتحار والتي تتخللها قيام نساء بحرق أنفسهن .”

منظمة أطباء بلا حدود هي ليست المنظمة الوحيدة غير الحكومية التي تحاول تغطية العلاجات النفسية والذهنية للإيزيديين في المنطقة، لكنها الأكثر حضورا في هذا المجال. مع ذلك فهي لا تستطيع تغطية احتياجات العلاجات النفسية المتزايدة بمفردها حيث يفتقر العراق لأطباء علاج نفسي متمرسين . هذا ما يتعلق بمنطقة سنجار فقط التي يقدر عدد سكانها الآن بحدود 90,000 شخص بعد أن كانوا أكثر من 200,000 شخص قبل داعش.

مئات الآلاف من الإيزيديين مايزالون مهجرين في مناطق أخرى من العراق، جميعهم يحتاجون إلى علاجات أيضا لأنهم عايشوا ماضيا عنيفا وقسم منهم يتوقع مستقبلا بائسا .

شريهان علي، إيزيدية عمرها 20 عاما، قد تم بيعها عدة مرات في سوق الرقيق للاستعباد الجنسي لأفراد من مسلحي داعش ومن ثم لمتطرفين من مجموعة أخرى . وتستدرك شريهان قائلة “ما حل بنا ليس بأمر هين، كنا أطفالا. تم اختطافنا وإبعادنا عن عوائلنا لمدة أربع سنوات. نحن خائفون هنا، ما يزال ينتابنا الخوف ونحتاج إلى علاج، خصوصا العلاج النفسي لأننا تعرضنا للاغتصاب عدة مرات ووضعنا ليس جيدا على الإطلاق .” وكانت شريهان قد عادت إلى منطقتها في ناحية سنوني في سنجار نيسان الماضي وكان وزنها يبلغ 28 كغم فقط. وقالت المساعدة الوحيدة التي تلقتها هي شهر واحد في مركز صحي في السليمانية، حيث تم التركيز في علاجها على وضعها النفسي فقط . شيماء علي 22 عاما مساعدة طبيبة توليد في ناحية سنوني تقول إنها وكثير من أبناء طائفتها قلقون مما سيأتي. وتضيف بقولها “قبل مجيء داعش كانت لدي أحلام وأمنيات، أما اليوم فلا شيء. فليس لدي تفكير بالمستقبل. نحن نعيش في الحاضر فقط ونحاول مجاراة الأمور مع الأيام.”

عميد معهد طب العلاج النفسي في دهوك إلهام كيزلهان، يقول إن “الصدمة النفسية قد تتحول إلى مرض مزمن وتجعل المريض في حالة ميؤوس منها. وقد يؤثر ذلك على العوائل والمجتمع، حيث تنتقل أعراض الصدمة النفسية لآخرين ضمن العائلة والمجتمع وتنتقل لأجيال قادمة .” يذكر أن كل عائلة إيزيدية تأثرت بشكل أو بآخر بسبب اضطهاد تنظيم داعش لهم. كثير منهم فقدوا أفرادا من عوائلهم وكثير منهم تشردوا وفقدوا ما كانوا يملكون في بيوتهم . وأضاف، كيزلهان مستشهدا بدراسات حول الموضوع: “لو تعرض تجمع سكاني لصدمة نفسية مثل حملة إبادة جماعية كالتي تعرض لها الإيزيديون، فان 50% منهم سيصابون بحالة أزمة نفسية وإن 30% منهم على الأقل سيكونون بحاجة لعلاج نفسي سريري. علاج كل حالة نفسية منهم تعتبر مهمة صعبة جدا .”

وكانت منظمة الهجرة الدولية IOM قد قرعت ناقوس الخطر حول معدل حالات الانتحار بين الإيزيديين منذ العام 2011 عندما شكل عدد النساء أكثر من نصف حالات الموت بالانتحار.

وقالت لوينز، رئيسة فريق أطباء بلا حدود: “أغلب حالات الأمراض النفسية والعقلية تعود لأسباب الفقدان، فقدان أفراد من العائلة أمر صعب جدا وإن الشعور بالفقدان كبير، وهذا ما تعرض له الإيزيديون وشمل فقدانهم أيضا لبيوتهم وممتلكاتهم بالإضافة لفقدانهم أقاربهم وعوائلهم. الرجال أيضا عانوا كثيرا بفقدانهم لأعمالهم التجارية، ليست لديهم حيلة بالعودة مرة أخرى لحياتهم السابقة علما أنهم مسؤولون عن إعالة أفراد كثيرة من عوائلهم .”

من بين اكثر حالات الامراض النفسية صعوبة هي الصدمات النفسية التي اصابت النساء الايزيديات اللائي تعرضن للعبودية الجنسية والاغتصاب وان قسما كثيرا منهن لم يعدن الى سنجار بعد . وقال مدير عام صحة العلاج النفسي في دهوك الطبيب نزار عصمت طيب: “انها حالات معقدة، فهي تشمل نساء شابات وفتيات صغيرات ما بين 15 و25 عاما تعرضن لصدمات نفسية متعددة اشتملت على العبودية الجنسية والمعاملة السيئة، لقد تم تدميرهم ذهنيا بحيث افقدوهم هويتهم.” وقال طيب انه تم علاج 1400 حالة من الناجين الايزيديين لحد الان بضمنهم 700 مريض حاليا، مشيرا الى ان هذا العدد يمثل نصف عدد الايزيديين الذين رجعوا مؤخرا من الاسر في سوريا والبالغ عددهم 3476 ايزيدي .

تاركو، هي ايزيدية عمرها 30 عاما وأم لخمسة اطفال كانت اسيرة لدى داعش قالت انه بدون العلاج النفسي الذي تلقته لما كان بمقدورها ان تطعم وتربي اطفالها وتعلمهم. وقالت انها كانت تراجع مركز العلاج النفسي كل ثلاثة اشهر وتحضر جلسات علاج نفسي وابنتها البالغة 10 اعوام كانت تتلقى ايضا علاجا نفسيا كل اربعة اشهر .

واضافت تاركو بقولها “لو لم اكن قد حصلت على مساعدة العلاج النفسي هذا عند رجوعي من الأسر لكنت قد فقدت عقلي .”

204

وكالات

رد الحزب الديمقراطي الكردستاني، الإثنين، على اتهامه من قبل النائب حنين القدو، بإعطاء معلومات عن تحركات الحشد الشعبي لأميركا، فيما اتهم الأخير بتسويق اتهامات واكاذيب.
وقال عضو الحزب، عماد باجلان، لـ/موازين نيوز/، إن “النائب حنين القدو يريد ان يوقع بين الديمقراطي وقادة الحشد ولن يستطيع لان العلاقة قوية وهذه ليست من عادتنا ان نعطي معلومات عن اصدقائنا”.
وأضاف باجلان، أن “الحزب الديمقراطي قدم كافة الادلة والتقارير التي تبثت خروقات لواء 30 بقيادة وعد القدو، ولكن للقضاء العراقي وامام وسائل الاعلام ولا نخشى من ذلك”.
ولفت، إلى ان “لواء 30 ارتكب المخالفات والجرائم الكثيرة بحق اهالي نينوى وبعد صدور قرار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بسحب السيطرات الخاصة باللواء من نينوى، بدأ القدو وشقيقه قائد لواء 30 يسوقون علينا اكاذبيهم واتهامتهم التي لن تثنينا عن فضح جرائمهم بحق سكان سهل نينوى وعموم مناطق المحافظة”.
واتهم النائب عن تحالف البناء حنين القدو، الاخوين اثيل واسامة النجيفي واعضاء بالحزب الديمقراطي الكردستاني باعطاء معلومات عن الحشد الشعبي الى الولايات المتحدة الاميركية.
وقال القدو في حديث لـ/موازين نيوز/ إن “هناك سياسيين يعطون معلومات الى الاميركيين عن تحركات الحشد الشعبي، ومن بينهم اثيل واسامة النجيفي وعملاء حزب البارزاني”.
واضاف، ان”هؤلاء يجب محاكمتهم بتهمة التخابر والخيانة العظمى”، مبينا ان”المعلومات التي يتم اعطاؤها للاميركيين هي تستهدف قوات الحشد الشعبي”.انتهى29/6ن

205


أربيل/شبكة أخبار العراق- أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان، الاثنين، انه منذ عام 2004 وحتى عام 2014 تخضع مناطق سهل نينوى لسيطرة البيشمركة امنيا.وقال باجلان في حديث صحفي، ان “المنطقة كانت أمنة ومستقرة والناس تمارس حياتها بشكل طبيعي في حين كانت لا تبعد سوى كيلومترات من الموصل وهي أخطر المدن في العالم والتنظيمات المتطرفة تسيطر عليها”.وأضاف ان “المفخخات التي تحدث عنها النائب حنين قدو تحدث في كل مكان وفي جميع العواصم العالمية ولكن كانت في سهل نينوى نسبتها قليلة جدا او معدومة احيانا وهذا يعود لقوة البيشمركة التي وفرت الحماية للناس”.وأشار الى ان “هذه التصريحات تأتي ردة فعل على قرار سحب السيطرات التابعة للواء 30 من سهل نينوى ولان اعضاءً في الحزب الديمقراطي هم من قاموا بتقديم الادلة الكاملة على الخروقات التي كان يقوم بها اللواء 30”.وتابع ان “لواء 30 يستحوذ على المنطقة بشكل كامل ويفرض الاتاوات على المارة وفسادهم أصبح معلناً”، لافتا الى ان “لواء 30 لم يحقق الأمن للموصل ولمحافظة نينوى وانما قوات الحشد الشعبي وفصائلها الذين أتوا من الجنوب والوسط هم من حمى المدينة واذا تعرضت الموصل للخرق فأن لواء 30 لن يستطيع الصمود لنصف ساعة”.وأعلن النائب عن المكون الشبكي في محافظة نينوى حنين القدو، السبت الماضي، عدول القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي عن قراره الذي أصدره بحق لواء 30 في الحشد الشعبي بشأن الانسحاب.

206
عاشت مدينة الحسكة في شمال شرقيّ سوريا، سلسلة انفجارات متتالية، حيث شهدت ليلتيّ 10 و11 تمّوز/يوليو تفجير عبوتين ناسفتين، إحداهما في حيّ الغزل والأخرى على الطريق السريع الواصل بين دوّاريّ الإطفائيّة وسينالكو، مقابل مدرسة عدنان المالكيّ في حيّ تلّ حجر، من دون وقوع خسائر ماديّة أو بشريّة في كليهما.

وفي 10 تمّوز/يوليو، تمّ تفجير درّاجة ناريّة مفخّخة في بلدة مركدة، نجم عنه جرح 4 أشخاص، من بينهم طفل. وفي صبيحة 11 تمّوز/يوليو، انفجرت 3 درّاجات ناريّة: اثنتان في حيّ الصالحيّة بالقرب من دوّار المشحمة، لم يفصل بينهما سوى 100 متر وحوالي20 دقيقة. وبعده بحوالي 15 دقيقة، فجّرت الدرّاجة الثالثة في حيّ الكلاّسة، بالقرب من حاجز للشرطة المحليّة. وفي محصّلة التفجيرات الـثلاثة، جرح عنصر عسكريّ واحد ووقعت أضرار ماديّة مختلفة.

يسود الترقب وشيء من القلق حياة عامة الناس منذ يوم التفجيرات، والخوف من تكرارها وتأثيرها على الحياة اليومية. مع ذلك يُمارس الشعب حياته الروتينية, من حيث التسوق والزيارات العائلية وغيرها، صحيح أن هذه التفجيرات لم تدفع الناس للتفكير بالهجرة، لكن تكرارها قد يدفعهم لترك بيوتهم والهجرة لخارج سوريا.

وللحديث عن ذلك، التقى "المونيتور" لازكين أشترط عدم ذكر أسمه الكامل من أهالي حيّ الصالحيّة، الذي قال: "يبدو أنّنا لن ننتهي من هذه الظروف. بين الحين والآخر، هناك خروقات أمنيّة. وإن سلم أولادنا هذه المرّة، لكن إن لم يتمّ القضاء نهائيّاً على فكر داعش وإيجاد بدائل وتطوير للخلل والهياكل الأمنيّة الموجودة، فإنّنا سنبقى نعيش خطر الانفجارات في أيّ لحظة".

وأعلن "داعش" مسؤوليّته عن التفجيرات التي استهدفت مدينتيّ الحسكة والقامشلي عبر تفخيخ درّاجات ناريّة وشاحنة وسيّارة فان.

إلى ذلك، أصدر المركز الإعلاميّ العام لقوّات الأمن الداخليّ (شمال وشرق سوريا) – "الأسايش" بياناً جاء فيه: "نؤكّد لكلّ من يحاول المساس بأمن مدننا وسلامة أبناء شعبنا على المضيّ في تحقيق أقصى سبل الأمن والسلامة العامّة، ونؤكّد وقوفنا إلى جانب جميع المكوّنات المتعايشة على هذه الأرض".

وشهدت مدينة القامشلي عصر الخميس في 11/7/2019، تفجيراً بسيّارة فان، استهدف المصلّين من أبناء الطائفة السريانيّة الأشوريّة أثناء تأديتهم الصلاة في كنيسة "العذراء" بحيّ الوسطى نتجت منه أضرار ماديّة كبيرة في المحلاّت التجاريّة وواجهة الكنيسة والمباني المجاورة، وإصابة 11 شخصاً.

وكان الزعيم الكرديّ مسعود بارزاني ندّد بالهجمات الدامية التي استهدفت مناطق كرديّة في سوريا وأوقعت قتلى يوم أمس الخميس، وقال: "إنّنا إذ ندين بشدّة تلك العمليّات الإرهابيّة، فإنّنا نوجّه تعازينا إلى أهالي ضحايا تلك الحوادث المؤسفة ونتمنّى الشفاء العاجل للجرحى".

والتقى "المونيتور" في 16/7/2019، عضو المكتب التنفيذي للمنظّمة الديمقراطيّة الأثوريّة في سوريا بشير سعدي، الذي يعتقد أنّ التفجيرات التي شهدتها الأحياء ذات الغالبيّة المسيحيّة في منطقة الجزيرة خلال السنوات الماضية من عمر الأزمة السوريّة ولّدت "لدى المسيحيّين، ومن ضمنهم الأشوريّون السريان شعوراً بعدم الاستقرار والأمان، وبأنّ خطراً حقيقيّاً يستهدف وجودهم بوطنهم".

واعتبر أنّ السلطات الأمنيّة التابعة للنظام أو الإدارة الذاتيّة "لم تتمكّن من منع حدوث التفجيرات أو كشف الجناة وجلبهم إلى العدالة".

ولفت إلى أنّ موجة هجرة المسيحييّن من الجزيرة سببها "التفجيرات، إضافة إلى الأسباب الناتجة من استمرار الأزمة السوريّة كحلّ وحيد للحفاظ على حياتهم"، وقال: إنّ الرسالة واضحة من التفجير، "وهي استهداف المسيحيّين، ومن بينهم السريان الأشوريّون، وتقول لهم أنتم غير مرغوب بكم في هذا البلد وعليكم الرحيل". وحالياً تضع قوات الأمنية التابعة للإدارة الذاتية نقاط مراقبة ودوريات أمام الأحياء الشعبية والقريبة من الكنائس ومناطق انتشار المسيحيين في القامشلي، إضافة إلى مفارق الطرق الرئيسية وبعض الأحياء الشعبية.

وندّد المركز الإعلاميّ العام لقوى الأمن الداخليّ (شمال وشرق سوريا) - "أسايش" في بيانه بالتفجير الذي قامت به مجموعات إرهابيّة مُستهدفة كنيسة العذراء، ، وقال: إنّ العمليّة تهدف إلى "استهداف الأمن والسلم الأهليّ الذي تشهده مناطقنا. ولذلك، نهيب بالإخوة المواطنين بضرورة الإبلاغ، وبالسرعة القصوى، عند ملاحظتهم أيّ مركبة أو تحرّكات تثير الشبهات لأقرب مركز لقوّاتنا، إلى حين القضاء الكليّ على الإرهاب والخلايا الداعمة له".

وأصيب 3 أشخاص، الأربعاء في 17/7/2019، بتفجير سيّارة مفخّخة استهدف حاجزاً لـ"أسايش" في حيّ الغويران بمدينة الحسكة.

وفي 19 تمّوز/يوليو، التقى "المونيتور" يارا فدوان، وهي من أهالي الحسكة، وقالت له بدهشة وحيرة:: "يبدو أنّنا لن نهنأ بالراحة والأمان، 5 تفجيرات في يومين، فالقضيّة ليست في عدد الضحايا، إذ يبدو أنّها سلسلة رسائل كيّ نهاجر".

وتتابع فدوان صدى التفجيرات عبر حسابها على "فيسبوك"، وتعتقد أنّ خطر "داعش" لم ينته بالكامل، وقالت: "إنّ بقاءنا في منازلنا ليس حلاًّ، وخروجنا بات يشكّل خطراً على حياتنا، أعتقد أنّ الإرهابيّين يتحيّنون الفرصة لقتلنا".

وكإجراء وقائيّ، منعت "أسايش" تجوّل الدرّاجات الناريّة، اعتباراً من عصر يوم 11/7/2019 ولمدّة أسبوع، ويشمل قرار المنع درّاجات المدنيّين والعسكريّين، على أن يسمح للدرّاجات التي تحمل لوحات رسميّة صادرة عن الإدارة الذاتيّة.

لا يجد بشير سعدي أيّ علاقة للتفجيرات التي حصلت بالحسكة والقامشلي في اليوم نفسه، إذ قال: "إنّ تفجيرات الحسكة كانت عبر درّاجات ناريّة واستهدفت أهدافاً عسكريّة، على عكس تفجير القامشلي الذي استهدف هدفاً مدنيّاً يمثّل رمزاً دينيّاً مهمّاً للمسيحيّين".

أضاف في حديث لـ"المونيتور": "كان من الممكن أن تسال دماء المئات من المصلّين من نساء وأطفال وشيوخ لو تأخّر التفجير بضع دقائق فقط".

Read more: https://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2019/07/syria-kurdish-bombings-war-church-motorcycle-assad-regime.html#ixzz5v83FjbA2

207
عنكاوا كوم/بغداد/ خاص

نفى البطريرك الكلداني الكاردينال لويس ساكو الاتهامات المتعلقة بتوجيه رسالة لأية سفارة في العراق والتي نشرت في وسائل التواصل الاجتماعي، اضافة الى نفيه المزاعم بزيارته لاسرائيل ولقاءه المسؤولين فيها.

وأوضحت البطريركية الكلدانية في بيان نشرته اليوم الاثنين ان البطريرك لويس ساكو لم يزر في حياته اسرائيل ولم يلتق بمسؤول اسرائلي أبداً، مضيفا أنه "في عام 2014 عندما زار البابا فرنسيس الاردن ومن بعدها فلسطين واسرائيل رفض ان يرافق قداسته في هذه الزيارة احتراما للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

وأردف البطريرك ساكو في البيان الى انه لم يشترك في مؤتمر الحرية الدينية الذي عقد في واشنطن قبل ايام، مشيرا الى ان البيان الوحيد الذي اصدرته البطريركية هو رفضها لوجود فصائل مسلحة تحمل الاسم المسيحي، معربا من خلاله احترامه لقوى الامن العراقية ودعمه لقرارات الحكومة الوطنية.

208



العهد نيوز- متابعة

أكد النائب عن المكون المسيحي اسوان الكلداني، اليوم السبت، عن أن قرار سحب الحشد صدر بضغط من بعض رجال الدين في سهل نينوى.

وقال الكلداني في حديث متلفز لـ"العهد" ان عبد المهدي يتعرض لضغوط لسحب الحشد منذ توليه الحكومة.

واضاف في حديثه الى وجود منظمات أميركية منعت من العمل بسهل نينوى ضغطت لسحب الحشد. انتهى/6

209

طائرة هليكوبتر تحاول السيطرة على حريق في جبل طابور في منطقة الجليل شمال إسرائيل في 26 تموز/يوليو 2019. ويهدد الحريق كنيسة التجلي حيث يعتقد المسيحيون أن المسيح تجلى فيها



أعلن جهاز الإطفاء في إسرائيل الأحد اندلاع حرائق صغيرة في شمال البلاد هددت كنيسة التجلي المقدسة لدى المسيحيين دون أن تلحق بها اضرار.

وتقع الكنيسة التي يعتقد المسيحيون أن المسيح تجلى فيها وتحدث مع الأنبياء موسى وإيليا، على جبل الطور أو طابور على ارتفاع 588 مترا فوق سطح البحر.

وتقع كنيسة التجلي التابعة للكاثوليك بالإضافة إلى كنيسة ثانية للروم الأرثوذكس على قمة الجبل.

ونجح رجال الإطفاء في وقت متأخر الجمعة في السيطرة على حريق اندلع الخميس في جبل طابور.

وقال المتحدث باسم خدمة الإطفاء دودي بيرتس لفرانس برس، "اندلعت الحرائق الصغيرة من جديد في عدة مواقع وفرقنا في الموقع تتعامل معها".

وأكد المتحدث أن "الكنيسة لم تصب باضرار".

وأشار بيرتس إلى أن الحريق قضى على قرابة 500 فدان من الأشجار.

وقد اعلنت الشرطة في بيان سابق إن الحريق ليس مفتعلا.

وشهدت إسرائيل الأسبوع الماضي درجات حرارة مرتفعة قياسية مصحوبة بالجفاف والرياح القوية، وتم الإبلاغ عن عدة حرائق في الغابات في جميع أنحاء البلاد.

ويزور مئات آلاف الحجاج المكان كل عام، بحسب الكنائس.

من جهتها، قالت مؤسسة حراسة الأراضي المقدسة المسؤولة عن كنيسة التجلي في بيان إن "الحريق الضخم وانتشار النيران بالقرب من الكنيسة على جبل الطور وإجلاء الرهبان من الجبل هو نتيجة مباشرة لإهمال الدولة وللبنية التحتية" .

وأضافت "لا يوجد مياه أو امدادات للمياه منتظمة"، مشيرة إلى أن "الكنائس المسيحية حذرت مرارا السلطات طيلة سنوات وطالبنا بامدادات المياه إلى أعلى الجبل كما ينص القانون وتوجهنا الى الوزارات المطلوبة ولم يفعلوا شيئًا".

وردا على ذلك، قال متحدث باسم سلطة المياه الإسرائيلية إن تكاليف أعمال البنية التحتية اللازمة يجب أن تكون على نفقة الكنيسة وليس الدولة.

210

بغداد/شبكة أخبار العراق- قال محافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي، اليوم الاحد، إن سهل نينوى يشهد صراعا بين مكوناته المتعددة، وكل منهم يستقوي بـ”دولة خارجية” على الآخر، فيما أشار إلى “اعتماد” الشبك على إيران، والمسيحيين على أميركا والغرب.ونقل موقع “RT” الروسي عن النجيفي قوله، إن “مكونات كثيرة تعيش في سهل نينوى من شبك ومسيحيين وعرب وأكراد وإيزيديين وكاكائية، وبعضهم يحاول الاستقواء على الآخرين من خلال الاعتماد على جهات خارجية”، مبينا أن هذا “الأمر يزيد الصراع ويعمق المشاكل”.وأضاف، أن “الشبك اعتمدوا على إيران وشكلوا فوج حماية تابع لمنظمة بدر بزعامة هادي العامري، وبعض من المسيحيين شكلوا أيضا قوة مسلحة تابعة للحشد الشعبي بقيادة ريان الكلداني رغم رفض المسيحيين لها”، لافتا إلى أن “بقية المسيحيين اعتمدوا على أمريكا والغرب في توفير الحماية لهم”.وأشار محافظ نينوى الأسبق إلى أن “الصراع الدائر في سهل نينوى سببه غياب سلطة القانون”، مشيرا إلى أن “الشبك هم القوة الوحيدة المسلحة المسيطرة على السهل، رغم أنهم لا يشكلون 0.5% من سكان محافظة نينوى”.

211

العين الاخبارية
دلشاد الدلوي - بغداد


كشف مسؤول عراقي رفيع المستوى أن قادة مليشيات الحشد الشعبي وقيادات بارزة في حزب الدعوة وأحزاب عراقية أخرى مرتبطة بمليشيا الحرس الثوري كثفوا من عمليات نقل أموالهم إلى البنوك الإيرانية، خشية إدراجها على قائمة العقوبات الأمريكية التي شملت 4 مسؤولين عراقيين مؤخرا.

ولم تتوقف عمليات نقل الأموال بالعملات الصعبة من العراق الى إيران منذ أغسطس/آب من العام الماضي بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية تشديد عقوباتها على النظام الإيراني، للحد من نشاطاته الإرهابية في المنطقة، لذلك اتخذ فيلق القدس جناح مليشيا الحرس الثوري الإيراني الخارجي العراق منفذا رئيسيا للحصول على الأموال الصعبة التي حرمت العقوبات نظام طهران منها.

ويتولى معسكر رمضان (أحد معسكرات مليشيا الحرس الثوري الإيراني) المختص بالإشراف على النفوذ الإيراني في العراق والمقرات الـ4 المتفرعة منه، المتمثلة بمقرات نصر ورعد وظفر وفجر، الموزعة بالتسلسل على طول الحدود مع العراق في مدن نغدة ومريوان وكرمانشاه والأحواز، تنفيذ كافة الإجراءات والطرق لنقل الملايين من الدولارات والعملات الصعبة الأخرى إلى إيران يوميا، والالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية في ١٨ يوليو/تموز الجاري على قائمة العقوبات 4 عراقيين، اثنان منهما من قادة مليشيات الحشد الشعبي وهما ريان الكلداني قائد مليشيات بابيلون، ووعد القدو قائد مليشيات الشبك، أما الآخران فهما محافظ الموصل السابق نوفل العاكوب، ومحافظ صلاح الدين السابق أحمد الجبوري.

وتمكن الرعب من قادة مليشيات الحشد الشعبي خاصة بعد إعلان وزارة الخزانة الأمريكية وجود قوائم أخرى بأسماء مسؤولين عراقيين آخرين ستصدر قريبا، الأمر الذي دفعهم للإسراع بنقل أموالهم إلى البنوك داخل إيران، باعتقادهم أن إيران هي البلد الوحيد الذي يمكن أن تكون فيه أموالهم بمأمن من العقوبات الأمريكية.

وقال مسؤول عراقي في وزارة الداخلية لـ"العين الإخبارية" مفضلا عدم ذكر اسمه: إن "قادة بارزين من الحشد الشعبي وفي الأحزاب الموالية لإيران بدأوا بنقل أموالهم إلى البنوك في إيران، تحسبا لشمولهم بالعقوبات الأمريكية".

 وتابع "عمليات نقل الأموال تجري برا عبر منفذ الزرباطية في محافظة واسط ومنفذي المنذرية وسومار في محافظة ديالى ومنفذ الشيب في محافظة العمارة، ومنفذ الشلامجة في محافظة البصرة، وجوا عبر مطار النجف".

وتابع المسؤول أن قادة المليشيات ومسؤوليها الذين كانت عائلاتهم موجودة في العراق، نقلوا خلال الشهرين الماضيين عائلاتهم إلى إيران، مؤكدا أن شبكة مكونة من قادة الحشد الشعبي الرئيسيين وضباطا في فيلق القدس تشرف على عمليات نقل الأموال إلى إيران.

وكشفت "العين الإخبارية"، عن طريق مصادرها داخل الحكومة العراقية، عن أسماء أبرز القيادات الموالية لإيران في العراق، الذين باشروا بنقل أموالهم إلى الأراضي الإيرانية، وجاء قيس الخزعلي زعيم مليشيات عصائب أهل الحق وشقيقه ليث الخزعلي على رأس القائمة، التي ضمت أيضا كلا من أكرم الكعبي زعيم مليشيات النجباء، وأبومهدي المهندس زعيم مليشيا كتائب حزب الله العراق نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، وهادي العامري زعيم مليشيات بدر، وعلي الياسري زعيم سرايا الخراساني، وشبل الزيدي زعيم كتائب الإمام علي.

كما أن الأسماء تشمل: أحمد الأسدي زعيم كتائب جند الإمام، وهاشم بنيان الولائي زعيم كتائب سيد الشهداء، إلى جانب زعيم حزب الدعوة نوري المالكي وصهره ياسر عبدصخيل، وفالح الفياض مستشار الأمن الوطني رئيس هيئة الحشد الشعبي، ورئيسة حركة الإرادة حنان الفتلاوي، وقيادات في تيار الحكمة والمجلس الأعلى الإسلامي وقيادات سنية بارزة تابعة لإيران.

وتمكن قادة مليشيات الحشد الشعبي والأحزاب السياسية التابعة لإيران خلال السنوات الماضية التي أعقبت سقوط نظام حزب البعث في العراق من جمع ثروات كبيرة، من خلال الحصول على حصص من ميزانية العراق والتورط في صفقات فساد كبيرة، إلى جانب تهريب النفط وتفكيك المصانع وبيعها وتجارة خردة الحديد والسيطرة على موارد المنافذ الحدودية والموانئ وتجارة المخدرات والسلاح والآثار والاتجار بالبشر، وعمليات غسل الأمو