عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - oshana47

صفحات: [1]
1
الي متى تسيرنا سياسة فرق تسد / 2
تابع القسم الثاني من المقال للاستفادة لطفا
ما الفرق الاساسي بين المكون المسيحي ( المكوك المسيحي ) كمنفردة دينية بيننا أو بتعبير اخر هو الجامع " شعبنا " بنظرة عالمية بالمقابل المقصود به على المستوى السياسي أو القومي بالتسمية المنبوذة القطارية كلدان سريان اشوري ؟ التي لأ توجد لها معنى بين الاقوام العالمية الا بيننا ، هل تنجحون في خلق المكوك المسيحي وتوحدنا بها لننتظركم الي هذا التوحيد الي يوم القيامة ؟
وأنا اقولها لكم كمسيحي مؤمن واشوري  وغير سياسي ، أن لم يجمعنا اسم اشور في كل امالنا واحلامنا وخيالنا وتطلعاتنا وكل ما يحيط بنا من الواقع المرير المضاد الذي نعيشه اليوم والذي يربطنا بالاخر به ، فلا نتأمل الاقتراب في كل مجالآت الحياة  الحقوقية التي نودعها يوميا بوفاء احد اكبادنا وفلذاتنا من غير تعويض بسيط بالولأدة من مقرب له ، وثقولون الهجرة مزقنا ولم تدعوا أن الموت الغير المعوض بالولادة هو فانينا ،  أنتم من تدعون الكلدية كقومية لكم أن وافقنا عليها سترفضوها قبل اقرارها أن عاجلآ أو آجلآ  ، الكلدية ( كلدانية ) ومعها السريانية لآنهما مذهبان لمسيحي الشرق ومفروضة علينا الكلدية فاتيكانية والسريانية اغريقية وكلاهما أتيا لنا ووصلتنا من الاسم الاشوري وانتهى الموضوع بالخصم النسلي وليس بالانكار المذهبي لهما ، لأ توسغو طريق القومي الذي مشوه أو سلكوه الأشوريين لأنه قويم من بعد وقبل سقوط العراق في يد الامريكي ولحد اليوم مع كل ما مر بنا من الآضطهاد القاسي والتهجير والفقر .
كفاكم من هذا التلميع والتملق وتقديم العذر والتحجج  بوسائل اعلامية مغيبة للآمال ، وآعيدوا بافكاركم ومفاهيمكم الي سابق عهد التسميات بعد 2003 والتي كانت تدور بيننا هكذا حوارات واقواها  ، وتذكروا كلامكم المسموم الذي كنتم تطلقونه وتبثونه وتطالبوننا به وضدنا وبمطالبتنا بالاسرار والجزم عن وثائق تاريخية وكنسية لاثبات اشوريتنا ، وكنا ساكتين عنها لأ لعدم وجودها بل ما كنا نؤمل أن توصلوننا الي طريق مسدود بدونها أو بوجودها ، لذلك كل من جانبه اليوم هب ودب بما وصل الي افكاره من هذه الوثائق لأسكاتكم وتزويدنا بالمعلومات الصحيحة عن ماضينا ومستقبلنا والحاضر هم من ضمن مسيرتنا معروفة للقاصي والداني .
 عندما كنتم تطالبوننا بالتوثيق لأشوريتنا لاجل فرض سيادكم علينا عنوة ، وما كنتم تدركون مستقبله كان مستقر في درايتكم بوجوده من عدمه ، ما كنتم تفكرون به ، سياتي من هو الاجدر من بيننا ليضع على مائدة حواركم معنا ونغمركم به وتدفن افكاركم الميئوسة الفسادة  لينقبر كل هجومكم واحلامكم السوداء امام حقائقنا الموثوقة ، كنتم تتصورن أن كل المعلومات التاريخية والكنيسة قد محتها كنيسة بابل على الكلدان الكاثوليكية التي فرضت عليهم من قبل مؤسيسكم الفرنسيسكانية والاكراد ليرموا هذه الكتب باسم محو النسطورية من الكنيسة المستحدثة في نهر دجلة في موصل ، ولكن من هذا العمل الغير الايماني كانت الغاية هي لمسح تاريخ الاشوري وكنيسته وليس فقط النسطورية كما تخيل لكم كاسباب موجبة لهذا العمل الجبان ، نعم غاب على علمكم هناك من بين مناصيركم اعداء لكم ومحبين لنا ، قدمون ما لم تمكنون الوصول اليه الأ من خلالنا ، ما توصلنا اليه وها هو المعروض امامكم  وبناءا على طلبكم ، وفي هذا الوقت العصيب لما نحن نمر به ، واشباعا لرغباتكم القديمة حسب ما قدر الرب لنا فعلنا كل ما تمكنا الوصول اليه بجزئه المتوفر وقدم لكم على طبق من الحقيقة والتوثيق ، تقبلون الاحداث كم هي ببساطتها أو تندنون بها غاضبين متعصبين ضدنا مرة اخرى هذا هو حالكم دوما  ، نراكم اليوم بمقالأتكم تطالبون غدرا بغلق الحوار في المنبر الحر في موقع عينكاوا كوم كهروبكم من حقيقتنا و اطلاق الردود الغاضبة المتشنجة الاقوى ضد الاخ صاحب الفكر العلمي والتاريخ الكنسي والباحث التعجيزي لفكر المضاد ( لأ ارغب اذكر اسمه كما انتم فاعلين لانه مبدع ومعروف للجميع ) ، لو كان لديكم ما امكنكم التوثيق به ضدنا ما كنتم يوما تقصرون به ، لاننا نعرف كيف لكم الذهاب الي سلات المزيفة واصحاب اللقيطة للبحث عن امرا تاريخي خاص بكم وتنشروا على الفور ومن دون الخجل من احقيته التاريخية ، نعم  باعتقادكم الغير النافع للنقد هناك بضعة جمل ضمن مقال منقوصة وناقصة في المعنى قد خرجت الينا من رجل ديني لا فرق بين كنائسنا أو تسمياتنا أو اجنبي زائر يننقصة الخبرة والاطلاع والاستعجال وخالية من اقوالكم التخصصية للتتمسك بهم ، ونعتبره اساس هذا النوع من التوثيق مزور ومزيف وغير حقيقي ، وابشعه هو الانكليز من سموكم اشوريين ، ونحن في ارضنا وبين قومنا وتحت احضان اجيالنا .
 ومن طرفنا نوصفكم كون اعلامكم ملقن بالغش والتملق وضعيف جدا بحقائقه القومية والسياسية والكنسية وينحدر الي اوطئ  درجات اعلامية سياسية وكنسية ، ونلخص القول أن لم تكن كتاباتكم من المصادر المتوفرة المصداقية وليس كما المباه امامنا ، هي مضرة للجميع ، أم لأن الاخفاق يلزم مطرحكم وبفلسفة الكلمات التي تقربكم من الفساد الفكري المقيت تنطقون بالكلمات المرادفة والمعاكسة لما هي رغبتكم ، وهل بهذه الاساليب ( امة واحدة ، لغة موحدة ، شعب مسيحي واحد ، تسميات مسمومة ومذاهب مذمومة و.. الخ) المضطربة الخافتة تبان لكم الحقائق من دون تبيانها بحقيقتها وواقعها وكل متعلقاته ، هل تعتقدون هذه الاساليب البالية التي تمكننا للوصول الي الحقائق الموثقة بها تعتبروننا قد قضيناعلى بقايا قومكم وسلبنا حقوق مذهبكم ، هل وصلت حالتكم كالاسد المحصور في شبكة الصياد لينجده الفأر أو يحاول الانتحار ، وهذه الحقائق لم تكن ضمن الآلواح التي استخرجت من باطن الارض ، واليوم ما نستخرجها هي اغلبها من الكنيسة ورجالها وكتابها ، بقناعة الكل كون افكاركم الداخلية المحشية بالاكاذيب القديمة التي تصب في بوقة التزوير والغش هي التي تطاردكم ، لأن حقائقنا متشابه كما هي الواح  المستجرجة من باطن ارض الكنيسة ورجالها الميامين ومن يحيط بها . لم يكن تحت مطرقة سندان يدنا وبين افكارنا لأن تقودنا الي مزبلة هذا الواقع المر الذي فرض علينا بخطاباتكم الهزيلة ، اليوم من نوه بسعادة التواصل مع الاحداث القديمة لتظهر امام الكل بصورة واضحة مختصرة مستفاد منها ، ومع تواصلنا مع ركبة العالم في اظهار الثوثيق وتقديمها لكم ، افزعتم وزاد همكم وتضمرت انفسكم ومرمرت احولكم ، وتريدون اخفاء انفسكم وكتاباتكم السابقة حول الموضوع ، لذا هذا البعض منكم  أو ظهور غيركم على ساحة الاعلامية تنادون بكل غيض ومرارة النفس ... الاشوري هو الانفصالي ، ومن بينكم من زمن السابق اقروا لكم هذا الانفصال المذهبي قبل القومي ، لان كتابكم الحاليين اصبح امرهم من الفساد الفكري لاهمية له بيننا ، ليطهروا انفسهم من الماضي الذي لطش بجلدهم باسلوب مرهف يعلنون عن هذه المواثيق التاريخي أو الكنيسة بالمدح والترقي القومي والكنسي ولا غير هذا النداء ، ونرى من خلالها لأ فائدة منها لآن مصدرها مزيف وكتابها غير معروفين وكل شيئ يخص مواضيعا لأ علاقة لها بواقع حالنا ، نعم عندما نكتم افواهكم يظهر غضبكم علينا وهكذا ترغبون تغيير مجرى الحياة وفلسفة الايمان وروح القومية .
اوشانا يوخنا
 

2
الي متى تسيرنا سياسة فرق تسد / 1

ايها الاخوة والمعلقون الاعزاء جميعا تحية ايمانية وقومية ، لكم هدية متواضعة اضعها امامكم .. امين   
نعم وبالفعل وضعت التسمية النشازة كلدان سريان اشوري من قبل سياسينا واتحادتنا ومؤساساتنا الاشورية مصطلح فاهش في المعنى التعبيري وواقعي بيننا في الفكري القومي بعيدآ عن الايماني ، وبالبتوافق المبدئي مع رجال الدين لكنائسنا في البدء البادئ وافقوا عليه وهذه التسمية المنبوذة بينكم  اكررها التسمية كلدان سريان اشوري المرحلية المقيتة والهجينة والقطارية المنبوذة للبعض الذي ينكرون اصل نسلهم من اجل مذهبهم .
نعم تطلقون علينا بالتعمد والانفراد من قبل رجل الدين الكاثوليكي تسمية المتعالية المكون المسيحي ( من غير الفهم ما يعنى ايمانيا بالمسيحي ) التي اتخذت كمقارنة تمييزية بتسميات الاسلامية الشيعية التي هو معتز بها ، وأنا سميتها بالمكوك المسيحي ... وما الفرق بينهم ؟ وهذا منطق لاحد كتابنا المغروريين بهذا المكون {{ أذا كانت جميع المجازر التي لحقت بشعبنا المسيحي كانت بسبب المعتقد الديني ولم تكن بسبب التسمية القومية }} أذن لما الركض وراءها ، ولما توحيد خطاب المسيحي ، ومن يعتمدها هل ما جرى لنا لأ تكفي أن تكون من الدروس القاسية لكم .
 هل الي يومنا هذا احدنا يمكنه أن يضعنا تحت مطرقة تنصرنا بنصر المكون المسيحي ضد الأضطهاد ( الحرب كما تعنيكم هذه الكلمة ) أو النجاة من اجلها ؟ وهل لم نهلك من اجلها ؟ هذه هو مفهومكم  المسيحي عن اضطهادنا ، أي الفرق بين المسيحية وبين غيرها من تسمياتنا القومية المنتمين اليها ؟ هل تتذكرون التاريخ الكنسي كيف تم تدميرنا منذ أن اعلن عنه من قبل غيرنا في سوريا واطلقوا علينا التسمية المسيحية لتشبيهنا بالسيد المسيح في اعماله ، وبعدها بفهم المسيحية في اليهودية ( الذين لأ ترف جفن عن صلب الرب كيف يتخلص اتباعه منهم ) وانتقلت على يدهم ( الرسل والتلأميذ ) المضطهدة الينا ، تبعنا كلام الرب فيه ونسينا عمل اليهود من خلاله . واليوم نرى نفسنا في تهلكة ليس الا بسبب هذا الفهم للمكون المسيحي الذي في الغرب نسوه ، والذين يعتمدون علي المسيحية كشعار لهم هم يشتروننا بفلوسهم وتقسيمنا الي مذاهب متناهرة وتهجيرنا وليس بايمانهم المسيحي .
من هم الكديين ؟ ( كلدان اليوم ) آليسوا بنفس النسل للأشوريين في ارض وقوم اشور ، توافقيآ انقسم كنيسة المشرق النسطورية الي مستحدثة جديدة تحت اسم كنيسة بابل على الكلدان بفضل كاثوليك الفرنسيين في قلب كنيستنا المشرقية ، وانتشر تدريجيا مع التسمية المذهبية لهذه الكنيسة بعد فرضها علينا مرغمين الانقسام الفاتيكاني الغربي بيننا ، وكانت بوادرها منذ 1222 في اورشليم ،، ثم كنيسة بابل على الكلدان عندما تبع مار طيمتاوس الي الكثلكة في 1445 في قبرص ، وتحولت الي قلب الكنيسة في سنة 1552 على يد الراهب يوخنا سولاقا وتبنه الفكر الكاثوليكي ، ورسم بطريرك اضافي لكنيسة لأ وجود لها بيننا واتخذ مقره هربا من رجال كنسيتنا الأصليين في القوش انذاك ليتخذ  آمد التركية لمقره , هكذا استمرت الوضع الي زمن المطران ( البطريرك الكاثوليكي ) يوسف الثاني ليدخل على كنيسته تسمية بابل على الكلدان المتختلقة في قبرص كما وضحت لكم اعلاه ، واخر المطاف كان على يد مار يوخنا هرمز ابونا 1877 – 1835 عندما رسمته فاتيكان اول بطريكا رسميا ومرغما على هذا الانقسام الشامل في مقر كنيستنا الاصلية .
أذ امكنكم اثبات وجود كلدان ( الجرعائيون لأصل القوم الكلدي البابلي القديم ) على ارض وشعب اشور اظهروه اليوم قبل الغد ، ولأ تهربوا كما اعتاديتم عليه دوما ، لنعرف هل كرمكم ومدحكم القومي هو حقيقي بينكم  ، ولأ تقولوا فيما بعد الانكليز من سموكم باشوريين من مذهبكم كلدان الجبليين بل قولوا الفاتيكان من سمتنا بكنيسة بابل على الكلدان بلغتهم ولسنا قوم كلد بل فرض علينا لاحقا ومن غير استحقاقنا له لعدم تمكننا من اثبات مقوماته القومية .
أما اسمنا الاشوري كان الاغريق يسموننا بلغتهم اسيريان ، وعندما ضاقت لفظ هذه الكلمة معنا وتقبل اللغة حذف حرف الالف من بداية الكلمة من غير تغيير المعنى وفقط تاثيره على اللفظ هكذا حولت كلمة اسيريان الي سريان وفي سوريا لوحدها وكان ذلك ما بين 307 – 300 ق.م ، وهي كل الحقيقة التاريخية لتسمية السريان اليوم ، وشملت اللغة باسمها ايضا .
ولمن ينتحل هذا التاريخ عليه أن يجيب قبل كل شيئ من أين ومتى اتت كلمة سريان تاريخيا وما تعنى لهم لغويا ؟ هل كانوا قوم وحضارة  قبل هذا التاريخ ؟ وهل هناك قاموس لغوي مستقل خاص بهم ؟ ما عدا التخيل بالانتساب لغويا الي الارامية الملمومة لانها هي ايضا 80 % من كلماتها مأخوذا من اللغة الاشورية الامبراطورية .
أو كلمة السريان لوحدها اشتقت من سوريا بلغة الغربي الاوربي ( بغياب اللغة العربية وقتها ) عندما يتم انتساب شخص من سوريا الي ارضه الجغرافي تتحول  الي سريان .
كل هذا الاعمال المنحرفة والمزيفة والمفتعلة والمحرفة ( الاجرامية ) التاريخية والكنسية جمعتموها تحت ابطكم لآجل النسيان حقيقتكم ولآظهار المغاير له بالقول أننا منقرضون ( ها لو كنا منقرضون لكنتم منقرضون قبلنا وليس لكم اليوم تسمية ( كلد وسريان  في عالمنا المعاصر ) وتدعون باطلآ أن الانكليز هم من سمونا بالاشوريينن مع العلم هم الذين على علم باسمنا التاريخي لأكتشافهم حضارتنا وتراثنا واثارنا ، ومع ذلك كانوا يسموننا سريان وكلدان لمذاهبنا المعلومة لهم وليس كاشوريين لآننا هكذا المقسمين لنا كانوا يسموننا في بلدانهم ، وهم عندما قدموا الي ديارنا كانوا على علم يقين بمذاهبنا ولم يتعاملوا معنا على اساس اسمنا الاشوري ، وهم هكذا تعلموها منا ايضا لاننا كمذاهب كان كل كلامنا به نحاورهم ، ونحن كنا على علم باسمنا القومي تاريخيا وانسانيا ، وفقط كنسيا كنا نسمي بعضنا سريان لانهم تابعين لكنيسة الانطاكية التي في سوريا وانتماءهم الجغرافي اليها بلغة الغرب سريان ، والاخر سورايا في العراق هكذا  فطالحة اليهود برسلهم وتلاميذهم فضلوا أن يغير اسم قومنا لصلته بالوثنية ، وبعد انقسام الكنيسة المشرق النسطورية وتسمية الكنيسة المنشقة بكنيسة بابل على كلدان بلغة الغربي هكذا اغلبنا تحولوا الي هذا الايمان ، واليوم عمدا يسمون انفسهم كلدان من غير معرفة اصل هذه النسل لهذه الكلمة ، ولكن نحن نقول حقيقتنا لهم كنا ولازلنا اشوريين وبمذاهبنا وكنائسنا ونستمر الي يوم القيامة مع هذا النكران ، لكن للرب طرقه القويمة المستقبلية بيننا .
هل الشعب المسيحي كما رغبتكم ان تطلقوها عليه ( المكون / المكوك ) كما تفكرون عمدا بمكوناته هو ليس بالمعنى المقصود به كما التسمية القومية المرحلية الحاقدة ( كلدان سريان اشوري ) لانها تضمهم في الشرق كواحدة في جميعنا ، وأن قلتم المكون أو الشعب المسيحي كلمة لوحدها فهي لأ تعطى لنا أي معنى لأنها لم تستدل منفردة ضمن ما نقصد بها لأن الشعب المسيحي هو منتشر في كل العالم ( عملية فاشلة فاهشة ) ، ومع ذلك ايضا كلمة شعبنا لوحدها أو بمفهومها العام لآ معنى ولأ تثمين لنا بها ، ما المقصود بها ؟هل فقط الاشوريين والسريان والكلدان ليكونوا منهم شعب واحد بتسمياته الثلاثة ، هل سيتضمن الآرمن وبقية الاقوام الذين اتوا واسسوا كنائسهم بيننا باسم المسيحية وكذلك الكنائس الغربية الغير الرسولية والمؤسسة لهم كنائس في العراق والخاضعة لها كل الفئة المؤومنة بالمسيحية من بقية الاقوام العراقية ، وحسب فهمي لهم ايمانيا الجميع يرفضون هذه الفكرة ، وهل لأ يحق لنا أن تجمعنا قوميا في هكذا مرحلة وهو اسمنا القومي الاصيل ، لأنه معلوم الهدف القومي والسياسي والتاريخي والديني وبخاتمة انسانية ، ليس لكم الحق بالبث المضاد معه لانه منا وبنا ولنا ، والمسيحية موجودة في عموم العالم لما هكذا عدم التجانس في تسميتنا ، ولأ حتى القبول بالأصلية الاساسية  المنفردة تاريخيا في ارضنا وبين ابناء قومنا ، وتهربكم  من اسم اشور وبعدها التسمية القطارية الفننطاسية وصفكم لهما بنعوت لا صلة لكم بها لان حقا اسم تسميتكم ضمنهما ، وعندما جمعنا وخرجنا توافقيا بتسمية ليس بعيدة عن واقعنا القومي وبتركيبة مرحلية توحدنا ضمنها وجمعنا رغبنا فيها ، بعد ابتعادهم عن مقر الاجتماع كل رجال ديننا نكروها وعادت العنصرية المذهبية من جديد الي اصالتها ( لكل قاعدة شواذ لأ تمنع الهدف ) .
 لكن المسيحي الغربي ( حاشة عن مسيحيته وأنا اصف اعماله ) الذي احدث المذهبية الانقسامية المهينة لنا من زمن معين ، واليوم حولت بالتعمد المذموم الي الانفصال القومي المتعمد من غير مقوماته بل بوجود الانتماء وضميره المستتر ، اليوم حان له ولكم الوقت للأنفصال عن الاصل وعبادة أو ارتماء في احضان هذا الغرب كما جرب من قبلنا ( قلنا قبلكم أن الروس والانكليز مسيحيين جاءوا الي ديارنا لمساعدتنا ونعتمد عليهم ولكن ظهرت  في وجهنا حقيقة مصلحتهم فقط ولأ غيرها ولآجلها مسحونا من خارط ارصنا بكل وقارة الانسانية والقومية ) .
 ورغبة الغرب لتخلص منا جميعا لأنهم يعرفون من نحن وجميع تسمياتنا الحضارية {{ لأ تنتظر من الذي يأخذ منك حضارتك سوى قتلك }} نحن نسمع منهم سوءا كانوا سياسيين أو رجال الدين دوما {{  رجال الدين لم يكونوا نصابين في السابق واليوم تحولوا الي نصابيين }} وعلى مر الزمن ومن مواقع ووسائل اعلامية مختلفة وعلى مسمع منا ليعلموا العالم أن المسيحيين الشرقيين ولم يقصدوا في هكذا تصريحاتهم احدنا بل جميعنا في مرحلة تفريغ الشرق الاوسط من المسيحيين ووضعهم كارثي والهجرة مستمرة والفناء والتهلكة والضياع والانصهار والذوبان لغويا ، وكل كلمة مناسبة لهم يحق لهم أن تفند ضدنا بكل وقارة واحترام ولأ احد منا ومؤازرينا حتى يردهم بالكلمة الطيبة  لأجل أسكاتم ، وكأنما ينطرون فرصة بريئة ومخلصة لنا ويرغبون تخليصنا من الاشرار ، ولكن هم آنفسهم اصحاب هذا الشر ، بهكذا توجيه مع انهم هم من يخلقوها وينفذوها على مراحل وبخفة  النفس وكتمان وسرية  وتحت السلطة غيرهم ، هم كل واحد منهم مختار في أي زمن أو مكانة أو موقع درجة لشخصيته أن يطلقها وينطلق بها ، هذه هو الغربي عزيز القارئ وهو من يخلق هذا الوضع بيننا وينفذه غيره كغطاء له علينا ،  كلامكم الحلو ضدنا بالتوجية هو تخدير تحقنه فاتيكان السياسي فيكم لآجل الاسراع في دفنا ونحن احياء .
اوشانا يوخنا

3
باعوثا نينوايه اليوم ماذا تعنى لنا كمسيحيين

اترك التعبير المعنوي عن العنوان حرا لأعزائي القرائ 
نشر الاب ريبوار عوديش باسه مقال بعنوان  " أًفَلا أُشفِقُ أَنا على نينَوى ...؟    ( ( سفر يونان ٤، ١١)) "                                             :- وعلى الرابط الاتي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,863643.0.html
لم اعلق على ما جاء به لكونه رجل الدين ، واكتفي بنقل المقال ضمن مقالي لابراز الحقيقة بما احتوها من كلمات ومعاني وتفسير وتحليل لواقع هذه الباعوثا قديما زمن احداثها وحاليا كيف الكنيسة اعتمدها كصوم بين ابناءهم .
ونشر الأستاذ وردة اسحاق عيسى مقال بعنوان " هكذا عاش يونان ثلاثة أيام في جوف الحوت " وضمن الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,863670.0.html
وسيكون ردي المتواضع مع وبافكاري المقارن ، شكرا جزيلآ يا استاذ وردة اسم على مسمى بالفعل عن نشرك هذا المقال بتوقيت مناسب وكلمات انسب ويضاحي المفهوم ايمانيا .
اولا :- هل ذكر الحدث الالهي قدوم الذي قام به النبي يونان الي نينوى في كتابات ملوك الاشوريين ؟ أنا لم اقرأ ذلك بالمطلق ولم اسمع من احد عن الواقع معلن عن ملوك الاشوريين اعلنوا عن هذا القدوم ، المسطور عن الحدث هو المكتوب بسفر نبي يونان هو هو فقط ، لانني قرأت امور باهتة وليست مهمة تطرق كتابات ملوك الاشوريين عليها في مناشيرهم والواحهم ( بالخط المسماري ) وضمن اعلامهم ، ولكن عن هذا الخبر الآهم ليس له ذكر ، أذن لأ زيارة له الي نينوى ، لست بناكر لها بل اثباتها استناد الي عدم ذكرها في كتابات ملوك الاشوريين من هذا الباب اجزم عليها ، لكن هذا الحدث العظيم كما يوصفه البعض لم يتطرق الي افكاري بأن كاتب لملك اشوري ذكره أو اشارة اليه لأ في مسيرته ولأ في حياته العامة ولأ ضمن واجباته كملك أو حاكم لبلاده الوطنية أو القومية أو الايمانية ، وهي الحالة المهمة والمعتادة عليها كمسيرة هؤلاء الملوك  في تثبيت الاحداث كما هي .
ثانيا :- في زمن أي ملك من ملوك الاشوريين حدثت هذه الزيارة أو مراسيمها ؟ لان احداث هذه السفر يشير الي 800 سنة ق.م ، واخرون يثبتها تاريخيا في زمن الملك يربعام الثاني 624 – 714 ق.م ، وهذه مئة سنة ( قرن بحد ذاته ) لربما عاشوا أو حكموا فيها اكثر من ثلاث ملوك اشوريين ، وعلينا الاشارة الي زمن الملك واسمه وتوافق احداثها مع هذه الزيارة ، لأن كل مطران أو قس من رجال كنائسنا سمعته على مذبح الكنيسة أو قرأته له يشير حسب هواءه الي الملك ( من الملك سرجون الثاني الي اشور بانيبال ) الذي يراه قد حكم ضمن هذا الزمن الذي السفر ذكره ، مطلقا لأ يشير بالضبط الي اسم الملك عندما وقع الحدث .
    ثالثا :- لماذا وقبل  سنوات حذفت كنيسة بابل على الكلديين كلمة نينوى من اسم صوم باعوثا نينوى ؟ لماذا اختارت حذف هذه الكنيسة اسم هذا الصوم الذي مدته ثلأث ايام واسمه بين جميع كنائسنا الشرقية المعترفة به هو صوم باعوثا نينوى ، هل هناك استناد ايماني معنوى أو ضمنه يستحق حذف اسم مدينة لهذا الصوم منه ، الان تسميه صوم باعوثا فقط بدون كلمة نينوى ، هنا يظهر الشك في الايمان وعدم تقبل التغيير من غير سبب رئيسي معلن له مسبقا وضمن السنهدس الكنسي ،، ام هي رغبة مطاوعة ، مع التركيز في التوضيح الاهم قبل المهم ، أنا ما مطلع اليه لحد كتابة هذا المقال ، ارغب الاطلاع اليه أن امكن ذلك ، ولكن يمكن ابداء رأيي كما توصلت عليه من قرأءة بعض الاخوة من كتابنا هو جمع بين الاحداث التي وقعت داخل كنيستنا المشرقية النسطورية بالاضاف الي هذا الحدث هو البنات لدير العذارى في الحيرة وانتهاء انتشار مرض الطاعون أو الكوليرا في مدينة كركوك وضواحيها .
  رابعا :- لماذا السيد المسيح له المجد اشارة الي هذه الاية سفر بني يونان عندما طلب منه الفريسيين والصدوقيين ليجربوه أو تزاحمه عليه ؟ لآنه اشارة اليها لكونها معلومة لدى جميع الشعب اليهود وناموسهم ، نعم هي لديهم كسفر توراتي ، وأخرون يحلوا لهم أن يسموها اسطورة ، وما دام هو مكتوب ومثبت لدى الايمان اليهودي فهو معرفة عامة لهم وبينهم ، والرب السيد المسيح عالم بها بروح الربانية ، نعم اشارة اليها بوضوح وهذه الآشارة كان لها فقط مدلولها ومفهومها وكرمز لبقاءه في القبر لثلاثة ايام كما قضاها نبي يونان نفس المدة في جوف الحوت ، وليس هناك اشارة من لدن الرب لان نبي يونان ذهب وعلى يده تابت نينوى ، واشارة الي رجال أو اهل نينوى هو الغاية المستقبلية للدينونة من الاية وليس الحدث نفسه .
وهنا نرغب التركيز على اسباب طلب الاية والسيد المسيح لم يرى غيرها مناسبة لهم ، لتكون قريبة منهم بالفهم ، كحالة وهو يتصور نفسه على الصليب ثم في القبر لثلاثة ايام ، كما حالة نبي يونان في جوف الحوت لثلاثة ايام كمقارنة ودلالة وفهم ورمز ايماني اثباتي بين الحالتين فقط ، وهم طلبوا الاية وليس الحدث لذلك الرب نفسه ركز على ذكر الاية لهم ولم يصفها بالحدث كما جرى ذكرها .
خامسا :- هل لأ تعتقدون بأن كأصل سفر نبي يونان وبكل ما اشارة له السيد المسيح هو مدح لليهود واذلال لشعب آشور ؟  هل لأ تعتبر اشور عكازة يد الرب وبركته قبل يونان النبي ، ( وعكس ما جاء بنبوءة نبي يونان من اذلال لقوم الاشوريين السيد المسيح رفعهم الي درجة اعطاهم حق الدينونة المستقبلية  ) ، ومن قبل اقوى انبياء اليهود السابقين له دهرا ، لماذا يونان يظهر ويرغم الاهيا ليذهب الي نينوى لان اثمها  قد صعد الي الرب والردائة قد مزق هذا القوم ، وليس الله قادر على اشور من غير ارساله نبي يهود لتاديبهم وطلب من خلاله والي الرب التوبه ، أم لآن اليهود بعد سقوط امبراطوريتنا وخلونا من السلطة والقوة التي كانت خزائنهم مفتوحة لنا لتأديب اعداءهم هذا الامر بهذا السفر انتهى العلاقة والرباط القديم بيننا ، وما بعدها يرغبون باذلالنا وكتب هذا السفر لامتصاص النقمة التي حدد بين الطرفين ، وكل من يفسره كما هو يشاء ليفسره ، والعتب مرفوع بيننا .
اشور هذا الاسم الالهي الذي ارعب ملوك الارض وركعت العالم القديم بقوته وسلطته ، وأمطر العالم الجديد بحضارته ، هل بشخص نبي يهودي واحد ترعب وتركع له اشور العظيمة ، هذا من الخيال والي المظالم ينهى فلسفة الفلآسفة عن هذا الحدث الذي ذكر فقط ولم يطال الي اشور ما دام ملوكهم لم يشيره له مطلقا في اي كتاباتهم ، لنا الكثير أن نكتب عن هذا السفر وما يتعلق الأمر بموضوعه ومعلقاته التاريخية والكنسية والايمانية من اعلى المستويات يقتضى قبوله ، كما الكنيسة من قرن السادس الميلادي نهضته في طقوسها ولازال ، نحن كما تؤمن كنيستنا به هكذا نؤمن ايضا به ، ومن غير ازدواجية ( من يخص الكنيسة هو متروك لها ونحن مؤمنين به من عمق ايماننا ، وما لتاريخ هو لنا والكنيسة ليست لها علاقة به ) ، لكن ما قل ودل هو سفرنا ايضا .
والكنيسة التي تؤمن بمبادئ سفر نبي يونان .. اليهودية السامية بعد اكثر من ستة قرون تخلد الي احداث هذا الصوم بين جميع كنائسنا الشرقية ليس كحدث نبوية وانما ايات لسفر يفهمنا الحكاية الايمانية منه ، كواقع ليس كغريزة انسانية ايمانية وانما كلغز محير بين احداث هذا السفر الذي الطرف المعنى به لا يعلمنا عنه شيئ يستحق هذا الفهم له ، واياته التي تذل هذا الطرف المعنى والاشوري لم يشير اليه . نحن نعرف أن التوجه كان المقصود منه نينوى المدينة ولا تشمل بقية مدن وبلدات بلاد اشور ، ولما وصل اثمها الي الرب ، لانها كانت مكتظة بالغرباء منهم الاسر والسبي وطالبي العمل وطالبي النجدة  والمهاجرون وغيرهم ، هؤلاء كما هو علمي بالتاريخ في تلك الحقبة من تاريخ نينوى كانت اكثر شعبها من غير الاشوريين ، هكذا يمكنني أن احلل لكم هذا الموقف ونطلب الرفق لما نكتبه وليس تسيسه ، ونحن لم نخرج عن اطار هذا السفر كما القصد منه ، لذلك ليس الاشوريين المقصودين بهم ضمن هذا السفر بالتركيز عليهم كما يشاع لان اسم اشور وقومه لم يتم ذكره ضمن السفر بالمرة  ، وملوكهم لم يخضوع بالسرعة التي اظهرها هذا السفر باربعة كلمات نطق بها هذا النبي ، وانما الرب رأفته بالغرباء وعطف لهم وتابوا بقوة ملوك الأشوريين وباغضاء لمطلب صومهم .
سادسا :- أن كان النبي يونان من مواليد اسرائيل ( 2 مل 14 / 25 ) فكيف يظهر نبي من بين ابناء اسرائيل ، علما بأن يهود دويلة يهوذا في اورشليم لأ يقرون وينفون بظهور أي نبي من دويلة اسرائيل في سامرة . ولأ ننسى الحروب التي كانت سائدة في هذه الفترة الزمنة بين تحالف الآرامي مع اسرائيل ضد دويلة يهوذا في اورشليم ، ونحن نستشهد بالانجيل لعدم وجود انبياء لدى اسرائيل ، هنا نقف مكتوفي الايدي امام هذا السفر وحقيقته كاسطورة تاريخية ولأ ابعد منها ، كما وصفها الاخ كوريه حنا واخرون وما اكثرهم .
أما بنظر الآيكريوس لجميع كنائسنا في السابق ( رجال الدين ومؤيدهم ) وبالاخص من هم لهم مواقف غير مشرفة مع الأشوريين قديما وحاليا ، هم معني بكلامنا اعلاه  مهما كانت تبريراتهم شديدة ومهيجة للنفس والايمان لآن نينوى كانت مكتظة بالغرباء من غير الاشوريين .
وهل ابقى السيد المسيح الناموس بين اليهود ، أما نسفه واضافة له كلمة طوبة بل الويل وجدده على هذا الاساس ، ولكن إن بقى بين اليهود المتعصبين لوحدهم وخارج عن المسيحية وهو بالتجديد يتبنى لديهم ، والناموس اصبح من الماضي والماضي البعيد عنا .
نعم أنا قلتها سابقا واقولها حاليا ، هؤلاء اليهود بسباهم الي بلادي اشور وبابل دفعوا يهود يهوذا مبالغ عظيمة من قبلهم للأشور ، ملوك الثاني اصحاح 16 / 7 ، كلها كانت خطة محكمة لهم لأجل سرقة حضارة النهرانية  القديمة كما نعبر عنا اليوم ، وبعدما تهيئت لهم جمع المعلومات توحدت لديهم ودشنت في كتاب التوراة وكتب ما بين القرن الخامس والثاني ق.م ، وبقى علمه بين اليهود الي أن طلب الاغريق اليونانيين منهم ترجمته  السبعينية الي لغتهم وحصلت الموافقة وترجم ، ولكن مع ذلك كان بعيد عن الغرباء . وظل سرا من اسرار اليهود الي أن جاء انجيل بعد 70 سنة من ميلاد السيد المسيح ، واخذ دوره العارم في القرأءة والتبشير به ، لذلك احس اليهود بعدم تركهم لتوراة فقط بين ايديهم لآن كل ما يملكون وما فعله ليذهب مع الريح ، لذلك فكروا بجدية الموقف والاسرار على التجديد باظهار كتابهم لينافس الانجيل ، وهكذا بعد 20 سنة من بعد طرح الانجيل طرح التوراة ، واصبحت المنافسة للانجيل واعتبرت الانجيل تابع ومكمل لها حسب الايمان المسيحي من ذلك الوقت بفهم اليهود لهم لان رسل السيد المسيح وتلاميذه من اليهود وعلى اليهود يعود نتائج عملهم ، هل من انكار هذه الحقيقة الايمانية التي لمست في كنائسنا .   
ملاحظأت لابد منها للتذكير فقط ،
1- طبعا لأ احد شاهد نبي يونان والحوت يبلعه ومن ثم يقذفه الي الشاطئ ، وأي شاطئ والامر متروك لكاتب السفر والمحلل ، والبعض قرأت لهم بأن القذف حصل على شاطئ نهر دجلة في اسكي موصل ، لكن نفهم منه ومن ادعاءه عندما سرد قصته  لذلك نؤيده لانها الحقيقة من جانب الكاتب .
2 - لأ تحاولوا أن تصفوا الله أن يندم على الشر ، لأنه يعلم مقدما ما يعمل وما ينجز ، ولأ ندامة  له ، لان خطته مسبقة كما يرغب يعمل من غير ندامة ، فقط البشر من يندم على الشر  .
 3 – بأعتقاد الخاص وكما عرفنا هذا الواقع ، أن كل ما بنى على المكان من الكنائس ثم تحول الي جامع هو شيئ حصل بعد نهوض صوم نينوى ضمن كنائسنا المشرقية ، وكما ورد في وصف نبي يونان في المكان المرتفع لأستراحته ومراقيه ونومه وغيرها  ( اليهود لهم معرفة بالموقع ويمكنه وصفه كما ورد في السفر وكما نحن نستدل عليه اليوم ) .
4 – يعتبر النبي يونان من الانبياء الصغار ، وهو النبي الوحيد من ولد في ارض اسرائيل / اليهود وبشر خارجها  في نينوى ، منع الذهاب ليست الأ لأن بني اسرائيل تعرضوا الي المذابح على يد الاشوريين بالاتفاق مع دويلة يهوذا في اورشليم كما ورد اعلاه .   
اوشانا يوخنا 

4
قطاع الطرق لن يحكموا العالم ... يا سريان الآراميين !!!!

قبل سنوات قليلة كتبت مقال وصفت حالنا في ذلك الوقت كاشورين منقسمين بمذاهبنا المختلفة مع احداث مسلسل ميكسيكي ، واليوم عدت لتشابه وتشابك المواضيع لأصف حال قومنا المنقسم بتسمياتنا المتعددة ، عن احداث مسلسل تركي ، وهل حصلنا عن نتيجة لمقالي الاول لنحصد ثماره لمقالي هذا ، لكن للأنسان تمنيات واحلام لأبد منه ايصالها بعد ايضاحها .
كنت استمع الي مسلسل تركي اسمه قطاع الطرق لن يحكموا العالم .
في خضون ما وأنا استمع الي الحلقة الثالثة منه المدبلجة ، سمع أو تطرق على سمعي كلام لاحد الاشخاص ( الرئيس ) هذا الكلآم يقوله لاصدق صديقه ( الخائن )  عن اخبار خياته له ، اعلم بان الخيانة قد حدثت ( ليس المهم التكلم عن التفاصيل وعن الخيانة ) ولكن الكلام هو ، الرئيس يقول للخائن هذه الاسئلة ليفهم منه هل هو فعلا خائن في القضية .
يقول :- {{{{  أذا كنت اسد تأكل فريستك ، وأن كنت ذئب تأكل حصتك ، وأن كنت ثعلب تأكل ما يزيد ، وأن كنت حشرة تأكل كل شيئ ،
وقال عن نفسه عندما سؤل من قبل اقواهم من انت ؟ فاجابه الرئيس :-  أنا انسان تأكل نفسه }}}} .
وكان خاتم التوجيه لرد الفعل لما تم المباشرة بتنفيذ العقاب ، ليقول الرئيس لخائن بعد أن لبس الخائن تنورة نسائية من قبل اقواهم وضحك عليه من حوله ، والخائن يرغب الانتقام تقريبا ، تلقاه الرئيس ونصحه بالاتي :- 
{{ تقتل عدوك وتدفنه ... او ، كي ، بس ما تمثل بجثته }} .
وتحليلي على ما كتبته اعلاه . في البدء اسئل السرياني هذا السؤال ، نحن الاشوريين ضمن الحدث اعلاه نحن ضمن النفر نكون  اسد ( لانهم حكموا العالم ( اقصد به العالم  القديم ) وأكلنا فريستنا وسقطت امبراطوريتنا ، وثم الكلدان هم نفره ذئب وحكم لفترة قصيرة كجزء من هذا العالم القديم ، وأكل الذئب حصته وسقطت دولته .
اما الاراميون نفره هو ثعلب وأكل ما زاد عنا ( لانهم قطاع الطرق ولم يحكم أي جزء معنوي من العالم القديم غير مدنهم وهي الزائدة عنا .
 أما انتم من تقولون لأنفسكم بالسريان واخر تسميتنا ظهرت على حدود هذا العالم القديم منه بجزئه الاصغر ، فأنتم حشرة أكلتم كل شيئ ما تبقى لنا ، واعتقد للآن ما تشبعون .
في ظروفنا الانسانية  ونحن كاشوريين من العالم القديم أكلنا فريستنا وشبعنا أي انتهت سلطتنا ، وبعدها دخلنا المسيحية الحقة واستسلمنا للرب بمشيئته كما نحن اليوم ،، أي إن سالت أو توجه لي بالسؤال كاشوري ... من انتم اليوم لاقول لكم ، أنا الانسان ويأكل نفسه .
الكلدي اخذ حصته الذئبية من هذا العالم ولبس تنورته الفاني وانقض امره من هذا العالم بمصداقية تاريخهم .
 والآرامي الذي لن يحكام العالم وما كان له الحكم عليها قديما ، وهم ضمن مدنهم كثعلب تأكل ما يزيد من الاخرين ( قطاع الطرق ) ،  ايضا انتهى ثعلبتهم وانصاد من قبل الاسلام العرب والي الابد العابدي ، ونعود ونقول لهم الي حيث !!!! هذا كلام صادر مني لأ لأني ما احب السرياني والآرامي ، بل قلتها واقولها واصر عليها نحن جميعا اشوريين ، والخارج عن القانون الالهي نقول له الي حيث فقط ، ومن لأ يصدق كلآمي عليه الاستشهاد بما يقدمه لنا للقناعة وضمن قناعته ، على أن تكون هذه القناعة بفكرهم بعيد عن رجال الدين والكتب المقدسة ، فقط لاننا من هذا التاريخ ومنه نستنتج مفاهيمنا لنصل الي الحقيقة المطلوبة ، ولكن الاسرائيلي مجددا عادهم بتسميتهم الآرامية الوثنية المتحولة الي المسيحية كمجموعة عامة الي الوجود لخدمة الجيش الاسرائيلي ،  لربما باعتقادهم كقطاع الطرق يحكمون العالم لان في زمنهم فشلوا .
 واليوم يا سريان يا حشرة وتأكل كل شيئ ... ما ستبقون لنا لنأكل لآن الجوع قتلنا ، وقوة حقدكم العارمة مزقنا الي اشلال متناثرة ، لان كلام كتابكم المخدوعين بارامية الصهيونية ضدنا في كل حواراتنا ونقاشنا وما في الامر من حيلة الأ استفزازكم واحتقاركم واستهزاءكم وهجوم صاروخي بقنابل مسمومة وما حصيلة خسارتنا لآ شيئ يذكر ، أما نصركم هو هربوكم الغزلاني كبدو وقطاع الطرق امام حقنا ومصداقية تاريخنا .
  هل فقدتم عقولكم لآنه بهذه الوسائل الرادعة تعيدون حقكم وامجاكم الزائلة والمتهترة ، وانتم يوما ما كان لكم حق للتشهير بنا ، لانكم من اسم اشور الاغريق سموكم سريان ، واياكم كيف الانفصال عنا ؟  هل الاسد الذي أكل فريسته القديمة بالاقتدار وكانت بتوجه الرب له وطلب اليهود بفتح خزائنهم امامنا  لقضاء على الآراميون ، لينهوا دورهم كقطاع الطرق وبدو من الوجود الي اليوم ، هؤلاء الاسرائيليين يعودون اسم الأرامين المنقرضين ضانيين منهم انتم اراميون لغة وقوم ، في هذه الحالة لستم من المسيحين وانما انتم تحولتم الي اليهود قاتلي الرب بيدهم وبمشاركه الرومان ، هذا ما اود ايصاله لكن في هذه الفترة الحرجة .
بغير مقدرة فقط بالضجيج والقال والقيل تظهرون صحوتكم المتدنية جدا لتعطوا لنا  كل اسم من القديم كاصل لنا ، ضانين بأننا لا نعرف اصلنا الالهي ، ومن ثم تعطوننا كل معنى مزيف ومحرف لا واقعي بيننا ، كما يقول لنا المثل الشعبي ( تحاولون أن تقشمروا نفسكم بنفسكم ) ، ويظهر لنا بأن كاتبه ومن غير علم به ، وانما يملئ له كهشوة بجوف فارغ وليس له علاقة به ، كلام كله زورا وبختانا وزيفا كأنما رفعتم علمكم الاشوري الاصيل فوق رؤوسكم بافكاركم العفنة ، وتعتقدون بخذلاننا ونسلم الرايا وما نملكه لنفر ضال ، ونحن أن قرأنا لكم لكن ننفجر ضحكا وقهقرة بصوت عالي لنفهم منكم الفشل الذريع وبالفكر الفاسد المسمم بافكار اسيادكم الميامين والمأخوذ من اعداءنا والمسلط على رقابكم لايصاله لنا ، هل تعتقدون نعنى بالذي تكتبونه ضدنا ؟ لأ والف لأ وما من بعدها من الاعداء ، ونحن نعرف حقارتكم الدنيئة ، كون اسمنا يمثلا تاريخيا بكل الجلالة والمقدرة ولآ عارض ضده الا من اعداءنا وما كثرتم لكن صمودنا هو ايماننا في المسيحية والي الرب صلاتنا وتذرعنا دوما لينجينا من الاشرار ومن آبناء جلدنا ،  وتلقبوننا بختانا كل ما ليس لنا به صلة فقط لتاكلوا كل شيئ يا حشرة .
وخير دليل وجهته لكم هو :-  قلنا لكم مرارا وتكرارا كل مصادركم ووثائقكم الكنسية ما عدا الايمانية منها والصادرة من جميع كنائسنا ما دامت لها طابع الأيمان المسيحي الموحد بقومياتنا وتسمياتنا  ، ولأ يتجردون من العقاب الايماني لهم ، نوصي لكم نقعوا كلها واشربوا من ماءها لعدم الفائدة منها بالمرة ولكثرتها هي تزيدنا من المشاكل والصراع .
اوشانا يوخنا 

5
ما الفرق بين " الخدمة قبل الحكم " أو " التحذير من التحريض " يا استاذ حسام سامي !!

نشر الاستاذ المؤقر حسام سامي مقالة حسب الرابط الاتي معه الردود التي دارت بيننا ، وددت الرد عليه بهذه المقال لطوله ومحتواه التي اعتبرها مهمة لي وما ادرى لغيري ومنه يبين فهوته ، الرابط : -
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=859994.0
أنا افهم الأية ومن نسقها اللاهوتي والعلمي ولمن اطلقها لقبلي ولنا ولمن بعدي والي ما مدى الاجيال ، الذي نطق به الرب هو كل من لأ يرى النور ولأ يلمس الحقيقة هو عمي من عيونه ومن قبله وفكره ايضا ، نعم ذكرت الآية ولكن اشارتك الي الجملة التي ما بعدها هو المهم والمقصود برأيك وجهت الكلام للدلالة لمن تقصده فقط ، ثم آفهمتك لم تقصد غيرنا .
لم تخصنا بالكلام لما تبرحت به عن الاغلبية والخضوع والصراع وفشلها أو عدم نجاحها لدي مذهبكم وذكرت اسباب مطالبتكم لنا بها وهي الخضوع للاغلبية وكيف لم تنجح ؟ لفهم القصد من هذا التعبير على القارئ الكريم مطالعة المقال مع الردود .
قرأت المقال بعد نشره لعدة مرات ، وقررت الرد عليه في الحال لكن تريضت لانتظار الجواب من السيد اخيقر يوخنا ، ولم يحصل انذاك ولكن تفأجئت بطلبك منه في مقاله أن يجيبك ، وانتظرت لبرهة اخرى ، ولم يحصل وفي الاخير قررت طوي الآنتظار وكان الرد عليك بردي رقم 5 ضمن مقالك الموسوم .
ولأننا اليوم مكونون من مجموعة متعددة من التسميات ، للبعض يطلق علينا بالشعب الواحد هم المقسمون ( المسيحيون ) والآخر قوم واحد للموحدون ( القوميون ) ، ولكن الرأي السائد هو قوم اشوري بمذاهبه ( ونحن مصرين على هذا الهدف ما لم يثبتوا المقسمون انتماءهم القومي الاصيل بمن يدعون الرجوع  اليهم بتوثيق تاريخي مصداقي متصل بالاصل ومربوط بهم حاليا بسلسلة هذه الوثائق ، أنا اعتقد لو جاز لهم ذلك لآظهروه على الفور وليس الاكتاف بالادعاء الباطل من اساسه ، ولكن لعدم توفره بين ايدهم وعدم قناعتهم بالتخلي عنه مرغمين وعدم توجده بين ايدهم لعدم حقيقته وترغيمهم لانقسام القومي بالطرق المذهبية المشابهة لطرق القومية لاننا في ارض واحد وبين قوم واحد وكنا ضمن كنيسة واحدة ، ولآن باعتقادهم المتطرف جميع مقومات القومية هي – الضمير والانتساب والانتماء والمحبة القومية - هي تشملها الشعب المسيحي الواحد وهم مسرون عليها لحد اليوم ، وهكذا كان اسرارهم وعدم قناعتهم ولكن سوء الفهم مهما طال سيزول ) ، والاخرون شعب مسيحي شرقي واحد ( العراق وسوريا واحيانا لبنان وتركيا وايران ) وأنا اتحد من موقف التاريخي والكنسي  أي واحد منهم يثبت مقوماته القومية من الارض واللغة الاساسيان لمقومات القومية ( وطن جغرافي حتى لو كان محتل لكن هو مطوب باسمنا الي يوم القيامة ) واللغة هي الاشورية بقاموسها الحديث الذي تبارع العلماء لمدى تسعون سنة من الدراسة والبحث والتنقيب عنها ووجدها وسموها ورسموها ، ولم نتطرق عليها لحد اليوم لاسباب سياسية ودينية ولغوية هي المهمة جدا ، ونترك امر تنفيذها بعد معالجة معانيها وترجمتها الي تطور حديثها وهي متروكة لمؤرخينا وكنيستنا وساستنا والتاريخ له قراره اللآحق . 
والنقطة التي اليوم اثيرها ولكن اثيرت باسلوب اخر ملتوي من قبلي ، هو نحن كمسيحيين باثارة اغلبية المطلقة منا مكونين اصلآ من مجموعة تسميات قديمة تاريخية دخلنا بها المسيحية ( الاشوريين واليهود ومع مسيبي اقوام اخرى في فلسطين / توراة ملوك الثاني الاصحاح 24 وقبل المسيحية من زمن الامبراطورية الاشورية  والاراميون والسريان والكلديين ... الخ ) ، وكانت موجودة لحد قدوم الاسلام ، والاخيرة وحدت تحتها كل اقوامهم المؤمنة بالاسلام ، لذلك رأوا الاسلام عليهم توحيدنا تحت المسمى المسيحي اسهل لهم من أن تدعوا كل قومية باسمها ، وتحقق لاسلام ذلك وهي حقيقة لست انا من قائلها بل الاسلام المتطرف والسياسي هم وصلوها لنا ، نعم بتوحيدنا تحت المكوك المسيحي كان عليهم سهلا مطاردتنا واظطهادنا والتطفل علينا لاننا مسالمين ( الرب وعلى لسان رسله وتلاميذه فقط منا وبيننا منع حمل السلاح والقتل ومن يقتلنا فورا نسلم له رقابنا ونحمل صليبه ونذهب اليه ، واليوم نخطط أن نسير اليه ، ومع هذه المسيرة ونقول بالاسرار الي الفناء باقدامنا نسير ايضا ، ومن بعدنا من يعبده ويصيله ويشرب من لحمه ودمه ) وبهذه الطرق الملتوية نفقد المسيحية والقومية والرحمة لمن يرعاها ، والسؤال الايجابي والمهم والمطلوب الاجابة عنه من كل القوميات والمسيحييين الشرقيين بكنائسنا وبفكرنا كيف نحافظ والبقاء عليهما ؟   
نحن اليوم ودوما نطالب التوحيد بين تسمياتنا ( قومياتنا اسف ) ، لأننا عارفون ادراجنا ، لأ يغير من نوع دمنا لادخاله فيه دم انسان اخر بالزواج ( أنا اشجعه واعتبره ممتاز جدا جدا ) ضمن تسمياتنا ومن اقربنا وعلى ارضنا وبين قومنا ، وما تدعون بالمذهبية وهي ايضا لأ تغير دمنا لانتسابها الي نفس الدم القومي ، ولكن نكران القومية هي بالاخير تغير من المفهوم هذا الدم وتغير العلاقة الحميمية بين القوم والدم ( مع وراثيا لآ احد قادر على تغيره وهذه الحالة لم نستفيد منها لانها صعب الاثبات لكل منا ، ما عدا الحالات الآظطرارية المقصودة وتكون محدودة  مع كل نتائجها واحيانا محرفة بالقوة المطلوبة ) ، نعم كل منا يحاول اسراره لبسط مسيرته القومية إن كان واقع ثابت له فالنجاح حليفه ، والذي ليس ما لديه أي يخفق ذلك ، أم المذهبية إ ن استحدثت ونهظت وانقسمت الكنيسة وتبعت المقسمة  لمن رغبت ، لا امتعاض منها لكونها مسلوبة الارادة لانها فرضت ومرغمين قيلت ( ممولة ومعنوية )  ، التوضيح المر له هو { كنيسة روما واليوم فاتيكان خلقت النسطورية كمذهب وفرضته كاول مذهب خلق على كنيستنا المشرقية الرسولية وقبلنا به مرغمين لتخلص من شر الامبراطورية الرومانية وكنيستها وارضاء الفرس التي تقع كنيستنا واغلب ابناءها ضمن اراضيها وقتذاك } ، وهكذا حصلت  لكنيسة المشرق الرسولية ( النسطورية ) مرة اخرى على يد فاتيكان ، والمحصلة الاخيرة أما نكران القومية بالدعاء شعب واحد أو تغيرها من مذهبية الي قومية من غير اسناد الي واقع موثوق هو في كلا الحالتين تمشية امور الغرباء وتصفية حسابهم العدائي ضدنا وتمزيقنا بتسمياتنا لانهم من البدء خلقوها لهذا الغرض وليس لكسب الكلدي لحقيقتهم النسلية ، بمختصر مفيد كمحصلة لما يحدث لنا حاليا هو ( الاسلأم جمعتنا بالمسيحية ، الفاتيكان قسمتنا بالمذهبية ، الاكراد بتوجيه يهودي مزقتنا بالتسميات ) .
أنا ولدت انسان ، وبعد تسميتي باسمي عائليا  ( احيانا قبل الولادة  او بعدها تختار العائلة الاسم لتسمية المولود به أن كان ابن أو بنت ثم يذهبون الي الكنيسة باسمه ويقدموه للكاهن لمعموديته ) اصبحت قوميا ، بعد المعمودية تحولت الي المسيحية ، { ولآدة انساني ، تسمية بالاسم قومي ، المعمودية ديني ) وكلها هي واحدة في ذاتي ، وجميعها مخزونة في كياني وفكري ولا احد يفرق بينهما ، أذن الله بانسانيتي والسيد المسيح بقومتي وروح القدس بديني ، معهم اتعامل واتفائل في انتمائي الي انسانيتي وقومتي وديني وهي شخصيتي ، أنا اليوم على الارض وفي كنيستي كانسان وقومي وغدا بعد موتي في السماء في ديني ، وما اعمله في دنياتي يحاسبني الرب في ملوكوته وهو مصير الانسان كلما تعالت ضدنا الانتقادات والحقد  ، ونصيحتي الاخيرة لكم كلما أنا في هذه الحياة لا تفارقني انسانيتي وقومتي وعندما اموت كل شيئ بيني وبين الحياة التي كنت فيها ستنتهي والبقية ( ديني ) نضعها بحساب الرب ولا مفر منها .
أنا ركزت على قولك " التركيز على التحذير من التحريض " قبل أن تعلمنا عنه ، بقولي ( الخدمة قبل الحكم ) ما الفرق على اساس الفهم والعمل بينهما ، فقط الكلمات تغيرت ولكن المعنى بالمفهوم المطلوب هو نفسه .
 وأنا انسان اتفهم الايمان من مصدره بعدم وجود مانع لأي انسان أن يتزوج بمن يحبها وهي ليست مخالفة ، سواءا كانت من دينه أو خارجه والدين الذي يمانع ذلك لانه متقوقع في ذاته ، وبالعكس الدين المسيحي لم يمانع بالزواج بين البشر بشكل عام  لانه ضمن جسد المسيح ، فكيف بين الاقربون اليه بهذا الجسد ، لان الرب وعلى لسان الرسل وكتابه يوصي فيها .
 الاستاذ الودود حسام :- انا لست منزعج من كلديتك واتفهم دعوتك كالبقية الي الكلدية لكن طلبي منك أو من غيرك الذي يدعو القومية الكلدية بالاسرار من غير التريض ، أن يفهموني كيف هم كلدان ( كلديين ) بمصداقية التاريح المتسلسل الينا وما نسلهم  البشري البدائي وما يعنى لهم كلمة الكلد وتطبيقاتها ، لترتاح روحنا وافكارنا المخدشة على طول مسيرة الحياة ونموت برحمة الرب وعافته من غير حصرة على افكارنا الشرانية ، أنا اعرف يوما ما سنحل المعضلة فيما يخص تسمياتنا ، حتى لو كان زمنه بعيد الامد أو يطول انتظاره ( خارج زمننا ) ، كما ترغبون ادعوا باسمكم القومي من غير شرعيته بيننا ، ولأ مصداقية تاريخية  لتواجده ، وحتى رجال الكنسية تكسبون ودهم بقوة التسلط عليهم وتخويفهم من احداث انقسام في الكنيسة ما لم يحصلوا على وطع القدم في القومية ضمن كنيسكم ، ترغمون رجال دينكم على عمل المنكر ( السياسة ) من اجل كسب القومية ، وامتصاص افكار مناهضيكم وتسويفها ، وتلعبون بافكارنا بالكلمات المعسولة والانشائية تارتا واخرى باسلوب الكذب والحقد والنقد الممل وتوجيه التهم ضد حقائقنا والردود الخائبة والفاشلة فقط الداعم لكم واسناد لمشئيتكم وما اكثرها والقلم بالكلمات القليلة لا يمكنه تسطيرها ، نعم سترون في الوقت المناسب لحكم الرب من ذلك العلو الذي ترغبون الوصول اليه ليمسح اسمكم من هذا الكون كما مسحنا النسطورية  ( لان الذي يخرج من الباطل الي الباطل نهايته ) ، كما حدث قلبكم احداث كبيرة وانتهت بالباطل ، وتنسبون انفسكم الي قوميتكم من غير الفهم لها ، والي الباطل تعودون وهي ستكون نهاية كل من ينكر كنيسته وقومه ويعاكس التيار مسيرته الحقيقية ومن الرب النصر لكل مظلوم بحقه  ، الخيار للجميع ولكن الحق لاصحابه دوما .
أن كنا نؤمن ايمان مطلقا بأن كل من تسمياتنا الحالية هي قومية مستقلة بيننا ولا تربطنا بينها الأ المسيحية . كما بين العرب والكرد والتركمان الاسلامية ، ارى بالكف عن الكتابة ضد الاخر اولأ ، ثم بيع المزايدات والنقد والحقد ضد الاخر ، والعمل كل من ينتسب الي قوم اختاره أو اختير له أن يعمل بالانفصال عن غيره وباستقلالية هذا العمل يبني بيته القومي كما يشاء وكما تسمح له مقدساته الانسانية ، مع استمرار النقد البناء في حالة الاصرار على مجهول ( العمل ) يربطنا مع بعضنا في الخفاء لكن موجود في العلن ، هو مخفي لحين التأكد من وجودة أو عدمه والعمل بروح الاخوية وبعيد عن الانانية وخدش المشاعر ، آليس هو العمل البناء في استقلألية القوم وعكسه يكمن ضعفنا وابتزازنا من قبل عدونا  أذا بقينا على دروب المسيرة العرجاء التي توجهنا بها في ذاتنا وخلقنا .
اوشانا يوخنا

6
بمناسبة انعقاد مؤتمر بروكسيل 28 - 30 حزيران 2017

أيها الاوربيين الاغبياء في الايمان كيف يجوز لكم انكار وخذلان الرب بطريقة التي تبعتموها واليوم ترغبون الحياة السعيدة بمصالحكم الاستراتيجية والخاصة فوق قانون الحياة والايمان ، من نكرني هكذا يقول الرب انكره الي الابد .
عندما غزو العرب الاسلام اسبانية وبقوا فيها لحين من الزمن وتركوا فيها ما شاء قدرهم أن يتركوا وهي اليوم ظاهرة بيننا ، لكن الاسباني مع الأوربي أنذاك تمكنوا من طردهم ولذلك قال قوله القائد الاسلام في وقتها طارق بن زياد { ايها المسلمون العدو من خلفكم والبحر من امامكم وأين المفر } الا بالفرار من موقعنا وخسروا اسبانية لحد اليوم كأرض لهم وبشر بينهم .
ثم قدم لهم قائد ليبيا معمر القذافي قولا لأبد من تطبيقه اليوم عندما قال { ايها الأوربي العرب باسلامهم قادمون اليكم من وراء البحار والمحيطات من غير القتال } ، لكن عيون الاوربيون لازالت لأ ترى ابعد من مصالحها الاستراتيجية التي خلقوها لهم أيام غزوهم العالم ولكن أيضا تم طردهم وتقبعوا في اوطانهم بين الهجرة من بلد الي اخر طالب الامن والاستقرار فيها ، وجميعهم  انقرضوا من على ارض أوربا وعملوا ما كان الواجب لهم القيام به ونجحوا لحد مقبول به ، لكن اليوم آلم يتحقق حلم قذافي ، آلم يغزوا العرب الاسلام أوربا من وراء البحار والمحيطات بتضحياتهم التي دمهم لا قيمة له عندهم ، لذلك نقول للأوربي هذا القول { أيها الأوربي العدو العربي الاسلامي من وراءكم ونفطه من امامكم أين المفر } ولا نذكر مخدراتهم ولا ايمانهم بقضيتهم .
القنابل النووية من غير الاستعمال ما الفائدة منها  ستفسد لأبد منها ، وتجارة الأسلحة يموت بها الالف وبنفطهم يولدون  الملايين بعدها ، هل نعتبرها مصالحكم الاستراتيجية الخاصة بكم .
الأوربي يبيعنا كمسيحيين من غير أن ينظر لنا بوجود لنا هدف امامه ، والقوة التي وضعت بيد الأوربي اليوم لمن يشترينا ( يهاجرنا )  من غير أن يقبض منه الثمن معروفة للقاصي والداني ، لان ثمننا مدفوع لهم من انتاج حضارة ارضنا وشعبنا وبه يستند على استراتيجيته اليوم ، الأوربي خائن لقضيتنا منذ أن امتصوا حضارتنا المشرقية لأرضنا المطوبة باسمنا وبنوا بها حضارتهم في أوربا .
اوشانا يوخنا

7
الانتقاد والانهياز ومدلولهما د . رابي نموذج
الجزء الثاني
شعار لهذا الجزء من المقال هو " الذي يحب أن يعاني يحرم من اغلى ما يحب "
عزيزي الدكتور رابي ، جواب على الفقرة الرابعة ( بالرغم من أن دعوة الرابطة ... الخ )  :-
توضحي لهذه الفقرة يظهر من خلال طرحك أن الرابطة ينقصها مفاهيم كثيرة وعظيمة في استوعاب بين مفهومي القومية والدينية ، ضمن الهيكلة المتجدد والتي ستبنيها وعلاقتها بالدولة التي تسلك خطوط المواجهة بين الجميع بالمحاصصة والتنكيل بالاخر  .
فلآ المسلم الأ المحايد مع قلتهم يكرم المسلم ليكرم المسيحي في دول الشرقية ، لأجل أن يكرمنا تلقائيا ويعطينا ويغمرنا بالمعزة  الفارغة ويعبر لنا بالحقوق التي نرمى اليها ، فهذا  الكرم هو الطلب والتضحية ثم العطاء الذي سنترزق به ما بعد كل المستحيلات ، وما دام وطن العراق تحت سلطة وقوة بكل ما تعنى بهما بيد العربي والكردي ( المسلم ) ، هل بنظركم المنهاز الي الكنيسة الكاثوليكية الأم  يقدمون اقرارا أو توثيق خطي عملي بحقوقنا كمسيحي العراق أو حتى الشرق ضمن شرقتنا واصالتنا ما دام ليس هناك بين اطيافنا رابط الايمان الموحد .
العلاقة بين المسيحي والمسلم ليست انية ولأ منورة بالايمان المخالف لكل منا ، بل علاقة ذو رائحة الدم منذ المعرفة بحقيقة كل منها ، السيف كان بين المسيحيين في الشرق أو في اوربا ( اسبانيا أو اندلس ) لأرغامهم للاعتناق الدين أو ثقل كاحلهم بالجزية ، ولكن من جهة اخرى اصبح أو تحول الي شبة تبشيري أولأ من الخوف السابق ثم تأثير القرأن الغير المترجم الي لغة البلد أو القوم وسلط هذا العمل على الاقوام الاسوية والافريقية بشكل خاص .   
اليوم هل تحقق قول الشهيد الاسلامي المتشدد معمر القذافي عندما قال " على اوربا أن تعلم وتعني بأن الاسلام سيغزوها عبر المحيطات مرورا بالبحار " ، اسئلكم هل تحق ذلك على ارض الواقع الاوربي كبداية مشرقة لهذا الاسلام ؟ أذن كيف نحن نقترح المكون المسيحي ونضع انفسنا بين مخالب هذا التطرف الغير الرحوم وهم يعتبروننا كفار ، هل وصلت رسالتي لكم يا اخوتي في الرابطة المكون المسيحي الكاثوليكي ( اسف الكلدي المذهبي )
هل لم تعتقدوا أن السلطات الاوربية  يقومون بالدفاع عن اقوامهم بين دولهم ضد الاسلام المتطرف اكثر بكثير  لدفاع عن انفسهم من أن يعتمد الاسم المسيحي الاوربي بينهم ؟
لذا وهذا ما ارآوه خارطة الطريق البدائي الصحيح نسبيا وحاليا ، والتمسك بروح موحد لجميع تسمياتنا القومية بعيد عن المذهبية لحصولنا على حقوقنا ومن خلاله نظمن الايمان ايضا داخل الوطن عبر طريق القومية فقط ، لأن المسلم هو مجموعة قوميات والمسيحي ايضا وكلأ الحالتين هي مفرق الطريق للوصول الي الهدف الحقوقي المسالم لنا ، بالقومية مقابل القومية المتبادل بديل الدين المحقود عليه من الطرف الاخر ، الضمانات الوطنية الدستورية سيكون سلاحنا المعتمد والمناهج السياسية أو الدبلوماسية الحكيمة الموحدة بيننا ولذلك يرضى جميع الاطراف المتناحرة حاليا ، مع ما يطرح من المتغيرات المطلوبة لتغيرها لزمن اللاحق ، والاثباتات جاهزة ولأ لأحد يمكنه الطعن بها مطلقا وحتى الرب يسند في مشيئته .   
أما ما يخص الفقرة الخامسة من المقال : اهل الذمة ... الخ ، هذه الكلام ( هجي ) من الذي رسمه لنا ومعها حرف النون عبر ايماننا ، هل لم تكن البداية من يهود قريش ثم كنائسنا عبر امرا صدر من البطاركة الاولى بترك الاسماء القومية المعتنقة للمسيحية لأنها تشير الي الوثنية ، ثم لاحقا البطاركة الذين رغبوا بالعرب القريش وآسلامهم لربما يخلصوهم من الزرادشتية الفارسية وحكم سلطتهما ، وكلما زاد انتشار الاسلام بوسيلتهم المعتمدة زادت قوة تفننهم وفرض اهل الذمة على كل مسيحي اينما تواجد ، وهذا الضعف الارئن  الذي اكتسبناه من المسيحية الاولية جعل الذي فرض اهل الذمة اقوى ، لاننا ايضا تخلينا عن سيفنا الذي تمسكوا اقوامنا الوثنية به .   
وفي المراحل الحديثة العهد أو الاخيرة أي قبل قرون معدودة الذي حدث من دون التبشير بين الاقوام الغير المسيحية وكسبهم اليها ، حدث العكس بالضبط ، انقسمت كنائستنا المشرقية الرسولية الموحدة بطقوسها وادارتها ما عدا الحروب والبعد بين مقراتها منع ذلك ، وكل هذا وذاك حصل لنا  بفضل الكنيسة الكاثوليكية الغير الرسولية أي السياسية تحت غطاء الدين ، وهذا الانقسام حصل شرخ اعدائي ايماني واسع وعظيم  بيننا ، ونحن المساكين المؤمنين بالرب ليس لنا غير طريق المحبة والسلامة وتقديم الرقبة لمقاضاة سيف الاعداء ، ونكوي بناره وننقسم بتسمياته ونعبد مقسمنا ونذل ايماننا الشرقي الرسولي وهذا هو المنطق ولازال لحد اليوم صديقنا الحميم .   
هل قبل 2003 كان بين ابناء كنيسة الكلدية الكاثوليكية وكنيستي السريان الارثودكسية والكاثوليكية ومن معهما روح القومية بالمعنى المعتاد اليها اليوم ؟ لتكن اجابتكم صريحة من غير لف ودوران المعتاد اليها في سياقاتهم الكتابية ، ولحد اليوم توجيهاتكم بعيدة عن القومية ولأ علاقة لكم بالسياسة بل بالتوجيه المسيحي المطلق  ، لذلك نبقى تحت وطى اهل الذمى والي الاخير  ، وكما تعلمونا أن نسبة 5 % كاشوريين المنبوذين من قبل الجميع وهم يعتزون باصالتهم النسيلية لانها حقيقتهم لأ قوة لهم لخلاصكم ونجدتكم من رعاة ظلم اهل الذمة ، لو كان سياسينا يتعاملون مع الحكومة الطائفية 100% باحزابها الكبيرة ، وسياسينا فعلا يعملون معهم هذا شيئ له رؤيا جيدة بنظري ومن يشاطرني هذا الرأي ، وأن كانوا كل ابناء التسميات بقلب واحد معهم بالمساعدة والمساندة والدعم بكل اشكاله وليس على اساس ديني بل قومي ، ما كان يحصل لنا كل هذه الامور التي على لسانكم وكتاباتكم المخجلة  .
أنا متأكد من كل المسيحيين في العالم الاسلامي بكل قومياتهم واثنيتهم كان لكم ايضا التطوع بالكلمات وأمور تسند قرار ودستورية الاسلام والاتي من عدم قدرتنا على المواجهة وساكتين وقت المطلوب الحركة كبركة ، وضعفنا الغير الموحد بكل طاقة نملكها ونعيده غبنا علينا ويستلذون به ضدنا بعد ذلك ، هل يحق لكتابنا أن يطلبوا من قادة احزابنا وسياسينا العمل القومي الناحج وحصولنا الي حقوقنا بالكامل ، وهم بعيد عن المساعدة  والمساندة والدعم بقدر هذا العمل ، لأ بل المقدم لهم هو كل الحقد والنقد والمذلة ، ليس الكلام والكتابة الانشائية  الغير الموثوقة سيكون مصدر لزعزعة سياسينا ، بل الدعم المقدم المحق لهم ماديا ومعنويا ومن قبل الجميع من غير اشتثناء، ولكن عكس ذلك نرى الانقادات والاحقاد والشعور بعدم المسؤولية هو رائد اغلبتينا ، واعتبر كل ناقد حاقد والمنفرد بالقرار الجماعي معتوه والمسير بظوابط منحلة عدونا .
هل تعلمون لماذا البرلمانيين العراقيين يطلقون على ممثلينا بالمسيحين واعطونا كودا مسيحية ، لان الذي غرز في افكارهم كل هذه المعطيات الدينية من البداية وقديما ولازال ومستمرون هم رجال ديننا وكنائسنا دوما في خدمتهم طوعا وفرضا ، واخر ما لمس منهم هو المكون المسيحي بدل تسمياتنا القومية ، لان كل من كنيسة بابل على الكلدان والسريان بكنيستهم لا علاقة لهم بالقومية بل اصلأ طوائف دينية صرفة ، أذن ليعمل البرلمانيون العراقيون ومع الدواعش كما يحلوا لهم ، يا دكتورنا هل فهمت القصد والفهم لك من كل هذا السرد الممل والمطول .
الرابط لجزء الاول
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,841686.0.html
اوشانا يوخنا

8
الانتقاد والانهياز ومدلولهما د . رابي نموذج


نشر الدكتور عبدالله رابي مقال بعنوان " تناقضات وتشويهات ومغالطات في محتوى رد تنظيمات شعبنا السياسية
لبيان الرابطة الكلدانية " ومن على الرابط التالي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=841212.0
  المقدمة
الكاتب الذي من غير أن يفكر ... كيف عليه أن ينقد الاخرون أو الجهة المعنية ؟ وليس له توجيه علمي مدروس حول النقد  فقد له الرغبة بالنقد ولا غيرها ، واظهار البراعة حول ما سيقدمه للاخرين ، ليس له الحق بذلك ، ولكن من الطرف المقابل أي المنقود والرد عليه بحقيقة يختل عقله ويسكت الي الابد ، ولكن من غير القناعة لان ما يراه مناسب له يظهره لغيره من بعد مدة لاحقة وباسلوب ايصا مخشوش ومخدوش ، وهذا ما لاحظته على طول فترة الكتابة في المواقع لابناء قومنا ، هذا الناقد نعتبره فاشل أو من اخواننا الجبناء ، وبعكسه هناك ناقدين ماهرين واوفياء للحق وناجحين في كل كلمة تستحق النقد بالاسلوب الذي الكل يحترم رأيه ولأ يحيد عنها بالمرة ، ومع الاوجاع التي تلاحقه من قبل النوع المذكور اعلاه أو المعصومي العيون والفكر والفهم والمستعارين باسماء انتهازية .
 هل الرابطة الكلدية ( لعدم زعل البعض الكلدانية ) قبل أن تصدر بيانها عن التسمية التي تحب الاهتداء بها وتطلق على انتماءها المرحلي وليس المبدئي ب ( المكون المسيحي ) وترغب وقتيا التخلي عن الاسم الذي من اجله اخترعت أو وجدت ، هل فكرت باستشارات الجهات التي سبقتها أو التنظيمات السياسية التي كان بالأمكان أن تخلق معهم حالة الفهم الايجابي المطلوب في الاجتهاد لمسيرة الجميع قبل اخذ قرارها بالتحول ، لربما واقول لربما ما كان قد حصل بين الطرفين ما نحن عليه اليوم من النقد والنقد المضاد بين الاطراف ، ولا نعرف غدا ما يمكن الحصول تبع هذا التحول ليس من قبل تنظيماتنا ضد الرابطة ولكن من قبل الذين يعتبروننا دوما من اهل الذمة ، ونقرأ احيانا اخرى من بعض كتابنا الكلديين يطلبون من جهات اشورية  معنية  بالاخص عند اخذ قرارا خاص بتنظيمهم ، يطالبون هذه الجهة لما لم تشير الجهة الفلانية لان لهم علاقة بالقضية المطروحة و بالاخص الانتخابات ويعتبروه هذا الوضع مقلق ومصدر صريح للغاء الاخر .
 وهنا نقطة اخرى يا دكتورنا العزيز آود الاشارة عليها لانها مرتبطة بما ذكر اعلاه ، عندما صدر بيان من الرابطة الكلدية عن هذا التحول لهذه التسمية المرفوضة اساسا من اغلبنا لانها كارثة وليس حل بيننا ، لم تظهر رأيك مستقل عن مضمونها وانسجامك معها كحالة دينية وليست سياسية أو اجتماعية أو حتى علمانية كما تصورت الاحداث في السابق ، الأ بعد صدور عدم الرضاء عليها من قبل تنظيماتنا  ، ولم تظهر مباهجك ولأ خفاياك ولأ محاسنك ، لان كلها خفاياها كانت بين سطور البيان ، ورد عليها التنظيماتنا السياسية والكشف المخفي ، اثقل كاحلكم وغاب ضنكم بها وبعدها كان ردكم بمقال المعاكس لآنقاذ ما ممكن انقاذه ، لتأييدكم الكنيسة في المقدمة والرابطة من بعدها وثم تأييد الاثني من قبل مؤيدكم ومؤازريكم . 
 أما في حالة أن توجهت الرابطة الي تنظيماتنا السياسية لقدمها في مجال عملها ، واستفسرت عن المطلوب القيام به ، ولم يتم الاتفاق بينهما ، فأكيد سيصدر  البيان المطلوب من الرابطة كما ترأه مناسب بالاسلوب والمنطق ضمن هذا التوجيه الاخير ، ففي هذه الحالة ايضا تنظيماتنا فعلا سيكون لها الرأي والرد لم يوصف بصيغة المتشنج للغة الخطاب والتسقيط والتشويهات والمغالطات والي غيرها من الكلمات المنبوذة المبفركة  ، وسيكان لكل حدث حديث في وقتها . 
من هذا الموقف وغيره سيتضح لاحقا من هي الجهة سواءا في السابق أو الوقت الحاضر أو حتى في المستقبل التي تنفرد بالقرارات الخاصة بها ، أو كيف يمكن معالجة المشاكل والصعوبات لحقوق تسمياتنا المطروحة على ساحة العمل سواءا السياسية أو الدينية والوصول الي حلها بالطرق القانونية من غير الشوشرة المعتاد عليها في السابق ، وهل أي كيان هو من تلقاء ذاته مع وجود الأرتباط الحقيقي بينهم يقرر مصيره السياسي أو الديني ؟ ونعلم المشكلة هي عامة للجميع .
الفقرة الاولى من المقالة وتخص لغة الرد للتنظيمات على الرابطة ، هو بنفس المصدر اللغوي للرابطة  أن رغب أن تقاس بينهما ولم يحدث التسقيط للتسمية المركبة بل جادت الرابطة بكل ثقلها أن تمحيها وتمسحها من الوجود لاغراض هذا الاحداث الانفرادية لكنيسة بابل على الكلد الكاثوليك الايمانية والطائفية ، وذلك كان واضح للعيان بالرد الأرتدادي الاخير للرابطة على التنظيماتنا ، وليس بفبركة الاحداث لصالح الجهة التي تقفون بمساندتها وانت محترم بين جميعنا ونعز بكتاباتكم ولكن ليس في اعمالك خلود لعدم تواصلك مع كل الجهات المساندة العاملة بتساوي ، مع أن الاعلام هو نوع مسالم من السلاح ولكن احيانا يستعمل من قبل البعض كوسيلة بالضد من حقيقته ، لتكن مفهوم لديكم الان ، وذلك نحن نستند على الاحداث الحالية الانفرادية والتشتتية لمرحلة ما بعد تحرير سهل نينوى وموصل من الداعش ، وقلنا لك سابقا علنا بانك منهاز الي الكنيسة التي تنتمي اليها ولم تكتب بالحيادية مطلقا ، ما عدا احيانا تصف الوضع القومي أو الديني بكلمات ملمعة الرنانة لتجنب هذا الوصف لك ولاخفاء مطامع الجهة التي تساندها وتدفن الحقيقة ومن خلال كتاباتك تعكس ما ترمى عليه ، ومن غير أن تغنينا هكذا كلمات بشيئ .     
هل بنظركم الديني أو الطائفي ليست كلمتي { المكون المسيحي } تسمية دينية مركبة بقومياتها الغير المنظورة كنجوم السماء بالعدد في هذا الكون {{{ أما ترغبون بها مختصة بالعراق فقط أو لربما فقط في بعض اقطار الشرق المسكونة والمحصورة من قبل المسيحين وضمن تسمياتنا ولا يتعداها }}} ، وتقابل التسمية القومية المركبة القطارية بثلاثة عربات ( فاركونات ) ولا غيرها ، وبنفس المستوى التي تشيرون عليها ضمن مفهوم المكون المسيحي وحدوده وعدده ، وأن كانت الغاية أن تظمروا في ايمانكم هذه الغاية الغير المفهومة والغير المنسجمة مع مبادي الانسانية ولأ حاليا كما في السابق تحيدنا عن اخلاقنا وايماننا وتحدثوا هذا الشرخ والمفارقة بين اقوامنا المسالمة فلا الرب ولأ الانسان المحق يرضى بها وبكم .   
مبدئيا ... هذا هو الحق ... عدم ربط التسمية المكون المسيحي باعمال الرابطة الكلدية لانها وجدت لاجل هذا الاسم كما ذكرت اعلاه اولا ، ولآن ثانيا اسم الكنيسة يحتوي على تسمية الكلدية سواء كان القصد منها مذهب أو قومية ، لكن المسيرة والمتفق علية حاليا بالقوة يشار اليها بالقومية لذلك يبقى عليه وهو الافضل للجميع  ، وأن تغير الاسم الي المكون المسيحي كما قالوا من سبقوني أن يغير اسمها ويكتب كالاتي {{{ الرابطة المكون المسيحي }}} وعليه تكمل ب ( ساكوي )  أو ( كاثوليكي ) ولابد منها لتمييزها بين مكونات المسيحيين الاخرى فقط ، وتكون رغم أنف الجميع ضمن المسؤولية الدينية والثقافية حسب نظامها الداخلي وبعيدة عن القضايا القومية .
 لان اصل كلمة كلد هي بلغتنا ضمن قاموسنا اللغوي منذ خلقها ، وليس اسمكم كلدان كما فهم من لغة فاتيكان  التي سميت هذه الكنيسة  سنة 1838 م على يد المطران مار هرمز يوخنا ابونا ، أو حسب التوراة في الترجمات الاخيرة ، بوجود كلمة كلدان نستدل منها كون الكنيسة  مذهبية صرفة  لا علاقة لها بالقومية ، وهذا بالحق يدل كون هذه الكلمة في اسم الكنيسة يشير الي معنى العلم ( الفلك والتنجيم والسحر )  باللغة الاشورية وباللهجة الاكادية البايلية التي من البداية تعنى بها اضافة الي اسم مدينة كلدة أو كلدو التي كانت مقر تجمع هؤلاء العلماء ومنها اشتق الاشوريين اسم قوم جرعائي قدم الي بابل وعمل مجموعة منهم في هذه المدينة وفي حقل العلم وهم خالي من الاسم القومي واللغة واخذها من اللهجة الاكادية في بابل وسموه الاشورين لاحقا بالكلديين تبع المدينة والعلم وكانت سنة 900 ق.م لاول مرة ، والان تدريجيا تتصح الحقيقة لهذه الكنيسة واتباعها .
أما ما اشير الي الفقرة الثانية ، نختزل الموضوع بعدم وجود دوافع أو ماكو داعي أن تقدم الرابطة أي تبرير غير موثوق لانه موثوق بالدستور العراقي الفدرالي لتجنب اسمها القومي أو اسف المذهبي وتلتزم بالمكون المسيحي مجبرة أو تقلد أو مفروض عليها من خارج المسيحية ، ونعتبره خطأ جازم وفادح وخالي من الرحمة الانسانية .   
دكتورنا العزيز تعلم أن التسمية الكلدان سريان الاشوريين لمجلس الشعبي وفي اول البيان بعد التسمية المركبة وضع كلمة سورايا بين القوسين ، لكن احملت وابعدت بمرور الزمن عليها ، كان منذ تأسيسها حدث جديد بيننا ولربما مبدئية فعلا وبوجود كلمة سورايا ننظر عليها بمنظار اخر غير المبدئية ، لم يراعي ما قد يحصل لها من الانتقادات والشوشرة للزمن اللاحق لها ، بالاخص عندما انحازوا اشهر واغلب الشيوعيين سهل نينوى بصطفافهم مع سيادة المطران مار سرهد جمو الذي قاد النهظة الكلدية ضمن كنسية بابل على الكلديين ، بعد سقوط الشيوعية العالمية وابقاءهم لفترة معينة ايتام سياسيا وكما كانوا قوميا وكنيسا ، ومن بعد انتهاء تركيب الوضع الجديد لديهم انحالت الانتقادات والحقد والكراهية ضد هذه التسمية لجعل الانفصال القومي الكلدي وجعله في وضع يسمح لقيادة ابريشية كنسية متهورة الي درجة نكران الماضي الاصيل له ولهم ، وبعد كل هذه المعانات الجديدة والمدلولات الكتابة الكنسية ة بلغة القومية ارتئى مجلس الشعبي لتغييره والتراجع عنها من المبدئية الي مرحلية ، واقناع الاحزاب الاخرون بها ، هذا المفهوم الذي لم يفهم لعدم وضوحه في وقتها ، وجعل التسمية مرحلية لحين السكينة الي تسمية قومية ترضى الجميع ، وهي كل الحقيقة ، لكن الرابطة بعد ازدواجية في عملها ورغبة منها من غير الانتقادات لتسميتها القومية بل لآرتباطها الكنسي لان فعلا اساسها مذهبي وثقافي من يوم تاسيسها ، التزمت المكون المسيحي أن يكون مرحلي من البداية لتجنب الخطأ التي وقع به المجلس الشعبي في السابق وغيرته واعتبرته مرحلية وليست مبدئية ، هذه هي الخبرة التي اكتسبتها من المجلس الشعبي  ، وهل يا دكتورنا المحبوب هذه الاشكاليلت تعتبرها جوهر التسقيط والمغالطات والتشهيرات والانتقاصات  لتنيمااتنا السياسية .   
وما دومنا ضمن مسيرتنا نخدم تسمياتنا القومية ، اقول كان في السابق ولازالوا لحد اليوم اغلب كتاب الكلديين ، ومعهم اليوم بعض القلة الشاذة من كتاب السريان لاني قرات لهم قبل ايام هذا الطلب ، نعم يطالبون الاحزاب الاشورية بتغيير اسم احزابهم الي التسمية المركبة القطارية لانها اعتمدت من قبلهم ، بالاخص الحركة الديمقراطية الاشورية الي الحركة الديمقراطية الكلدان السريان الاشوريين ، لكن الجواب لهم ما دام اسم القومي الاشوري من ضمن هذه التسمية ولها كيان مستقل ولكن في العمل القومي مشترك وموحد ، عليهم أن ينفردوا بحزبهم ويسموهم بالذي يروق لهم سواء قبل هذه التسمية أو بعدها لا اشكال فيها ، ولكن نتيجة أو محصلة اعمال هذه الاحزاب وخاصة ضمن التنظيماتنا السياسية تكون موحدة الاهداف والغايات ولا تخرج عن حدودها ، ونفس هذا الشيئ موجود بين احزاب الكلدية والسريانية في العراق ، وحتى أن خدم أي من الاحزابنا القومية في عمل ما ضمن قومه هو فعلا يخدم الجميع لان مثقال في اليد يوزع الي الجسد بالكامل .   
نعم يا استاذنا الدكتور رابي : أنا معك واغلب الاشوريون يؤمنون بما جاء بفقرتك رقم ( 3 ) مما هو جذير بالذكر .. الخ .
كان مفروض مبدئيا ولاي سبب معوق أن تذكر التسمية السريانية في الدستور العراقي الفدرالي مع الاسم الاشوري والتسمية الكلدية ( ومن المسبب اليوم ما تهمنا ) ، ليكمل الحل ونبعد عن المشاكل اللأحقة كما عصفت اليوم بنا ، ولأ بامكان ترك تراكماتها ضدنا ، نحن كمسيحي العراق كل فئة منا لها رغبة في تسمية معينة تعنهم الي جذورهم ، أو غيرهم يلصقها بهذه الفئة واخرى ، أذن هناك تسميات مذهبية واخرى مخترعة وثالثة ملصوقة واخرى منسوبة وخامسة مشتقة وسادسة ملمومة  وخاتمتها تاريخية واخرى لغوية .. الخ ، منها اكادية ، ارامية ، سورايا ، سريان { ( سريانية غربية وشرقية ، سريان نساطرة مشارقة وجبليين  ، وسريان مشارقة ( يهود ) } ، فليحي ، فلة ، وهل بقيت تسمية اخرى نسيتها اخولكم بذكرها من قبلكم .
لما لم تدخل كل هذه التسميات في الدستور العراقي بدون تأخير ، كل هذه ( تسمياتنا ومفاهيمنا ) كان المفروض من سياسيينا أن يدخلوها في الدستور ليكمل الهدف وليرضى من لأ يرضى للوضع القائم ، ولأزال تداولها في اوساطنا المحلية وسائدة في قصباتنا وقرانا  مستمر ، وهل لي الحق بطرح هكذا مطالب مع انها باطلة أو مذهبية صرفة لقومنا  ، اذن أن شعر كل بشر  من هذه التسميات كونهم قومية مستقلة بالضمير والاحساس والانتماء المذهبي وخارج عطار المفاهيم كل مقوميات القومية التي من اجلها ظهرت القومية ، في هكذا حالأت عليهم العمل على نجدت انفسهم بانفسهم ولم  يستنجدونا لأ يستهجوننا ولا يعاتبوننا لعدم مساعدتهم في السابق وثانيا عليهم ذاتيا فعل العمل القومي والمطالبة بحقوقهم حاليا بكل ما يتطلب منهم ذلك بأنفسهم من غير الاتكال علينا نعم الاتكال علينا فعلا ، وهم يعتبرون كل هذه التسميات أو بعضها جذر لقومهم الذي لا وجود له بيننا ، ونحن يتعبروننا آشد اعداءهم لا يهمنا منهم ذات الشيئ المهم هو شعورهم السلبي تجاهنا ، لكن ما علينا لو نظرنا اليوم من نحن ، اين نعيش ، كيف يطيب لنا الوضع ، لماذا وصلنا الي  حالتنا التعسى وصارت الوضعية بهذا الشكل ، ونعيد الي تاريخ المصداقي المتوفرامامنا فلا نجد جواب لكل تسائلاتكم غير جواب واحد نحن قوم واحد بكل مقوماته على ارض اجدادنا ولم تولدنا امهاتنا لأ من سمونا بهذه الاسماء والمسميات وتعود جميعا بدون هزلية الاقوال والاعمال وكل ما يحيط بها الا الي الاسم الاشوري لوحده واطمؤنوا على مستقبلكم المهزوز حاليا  .
ملاحظة :- أن شاء الله وبعونه ساكمل بيقية فقرات لاحقا         
اوشانا يوخنا

9
خطر الصديق الغبي اكبر من خطر العدو
اخوتي الاعزاء وكل القراء الكرام ومن اية انسانية تنتمون ومن ضمنهم الاسلام
اقولها مازحا وبكل بساطة ودردشة بريئة ، واعتبروا كلامي وضيع  ، ولأ اقصد سوء الفهم حوله أو عنه .
منذ 1400 سنة ونيف ونحن المسيحيين بكل تسمياتنا القومية منها والطائفية ضمنها ، اجتاحنا الاسلام باقوامهم وطوائفهم وحالنا كما كانت ولازالت هي ... هي .
ما المطلوب منا اداءه ضدهم من غير المقاومة والسيوف ،  هل السلام والايمان ، هكذا نحن معهم كل هذه الدهور والازمنة وسنبقى ، كما سلمنا لهم رقابنا هكذا نستمر في خدمتهم اليوم ، الذي يرغب الحياة أن يشرد ويهجر والله معه .
كنا في بدء انتشار المسيحية عشرون مليون  نسمة واليوم كم سيكون عددنا ؟؟؟  !!!!
هل رضوا السابقون لنا بهذه الوضعية السيئة واليوم نختار الرغبة المطيعة لشخوصنا ، أم الانترنيت هي تعبير عن الهم والغم ولا غيرها ، ولآ اطيلها لكم ما ارغب التكلم عنها كما وصفته في اعلاه :-
نعم ... نحن المسيحين بنظر الاسلام كفار وهي الحقيقة التي يشعروننا بها ، لذلك { الكافر مصيره الجهنم } ، هل يمكنهم أن يحاربوننا فيها بسيوفهم ، ولانهم من اهل {{ الجنة والحوريات }} ، وهل يتركوا الجنة والحوريات وينتقلوا الي الجهيم التي هم يرغبوها لنا أن يأتونا ثانيا ويحاربونا فيها ايضا ، وهذه الحالة المستحيلة ، أذن في الجهنم نتخلص منهم ، وبعدها ربنا السيد المسيح ينقلنا كما اوصانا الي ملكوته السماوية معه  ، وهذا هو الفرق الايماني بيننا .
أن رضينا ومن عدمه هي الحقيقة حاليا بيننا ، ودمتم بسلامة وامنية الرغبة ...
ملاحظة مازحة ايضا ، يظهر من الصورة أن السيد علاء الموسوي وسيم الملامح ، لربما ليس عربيا اصيلآ بل من اهل بابل الذين اعتنقوا الاسلام لاحقا و اسلموا ، والمعتاد عليه هؤلاء يسلمونهم المنصب الديني المتواضع مع السيوف بيدهم واليوم يرفع سيفه ليضعه على رقابنا  ، وسننتظر من المصالحة النيابية المحاسبة التي ستقدم لنا ، نبقى  ننتظر على ضوء التصريح وكلام البقية فقط كالمعتاد لتخدير .

10
الحقيقة التاريخية الدامغة ليست كما تكتبها يا استاذ موفق نيسكو !! / 2
      غيرت عنوان المقال تبع الاحداث لها ، العنوان السابق تحت العنوان
الحقيقة الثابتة ليست كما تنطقها يا استاذ موفق نيسكو !! / 1   
نشر الاستاذ المحبوب موفق نيسكو مقال تحت عنوان "   عَلَمْ الآشوريين (الجُدد ) سيباري بريطاني وليس آشوري
" من على المنبر السياسي وعلى الرابط الأتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,815372.0.html
يعلمنا الاستاذ المحبوب موفق نيسكو تاريخيا عن احداث وقعت في الامبراطورية الاشورية عندما كانت مقاطعة بابل تحت حكم اشور وكانت ارضنا وشعبا جزء لآ يتجزء منها منذ 1200 والي حين سقوطها في 612 ق.م .
 والنص الاتي هو دليل قولي من كتاباته الاتي " إن هذا الأثر المكتشف اسمه  Tablet of Shamash
 لوح الشمس .... الخ "
بعد تصفح كتاب العراق في التاريخ  لمجموعة مؤلفين عراقيين وعلى صفحة 145 - 148 لم اجد شيئ يخص موضوع ملك بابلي اسمه نابو ابا ادنا ظهر ( 888 - 855 ق.م )  وعاصر الملك الاشوري آشور ناصر بال الثاني ( 833 - 809 ق.م ) غير الاتي " وفي هذه الأثناء قام الملك البابلي بمساعدة قبيلة سوخي في اواسط الفرات بالتحرك ضد النفوذ الآشوري مما استوجب توجيه حملة عسكرية عليها " واكمل لك المتبقى من كاتب اخر باكثر توضيحا لهذا الحدث لاسكات الاقلام النشازة ضد ابناءهم .
في زمن هذا الملك  ( آشور ناصر بال الثاني ) ولك النص المطابق للاحداث للاستفادة منه وضد الزيف المتعمد  ((( غير أن القبائل المقيمة في المناطق التي تشكل الحدود الشمالية - الغربية لبابل والمعروفة بالسوخي أو السوحي وجدت في اسلوب تقديمها للضرائب للملك الآشوري إذلالا طوعيا ومتكررا لكبريائها ولم يكن لها قبل بالادارة الصارمة المتضرية شديدة القسوة لآشور ناصر بال الثاني - مما دفعها إلى التحالف مع ملك بابل ( نابو آبال أيدن ) الذي كانوا يعدونه سيدا مطلقا عليهم كما جرت العادة مع آبائهم والملوك البابليين - الا أن الملك البابلي لم يكن قادرا على شن هجوم معلن على الدولة الآشورية كما لم يكن قادرا على خرق المعاهدة التي فرضها على سلفه الملك الآشوري ادد - نيراري الثاني مما دفعه إلى ارسال قوة من الكاشيين تتألف من 3000 مقاتل وأو كل قيادتها إلى أخيه زابدانو لدعم السوحو الذين أعلنوا عصيانهم على الآشوريين عام 878 ق.م ولم تكد أنباء العصيان تطال اسماع الملك الآشوري حتى انطلق باتجاه صور التي لجا اليها المتمردون وكان بدء انطلاق الجيش من منطقة كوموخ في شمالي سوريا ، انطلق الجيش الآشوري هذه المرة ، باتجاه الجنوب الشرقي وسار بمحاذاة الخابور فاشتبك مع العدو بالقرب من عانة في معركة طاحنة استغرقت يومين وتمخضت عن اندحار القوات الآرامية اندحارا تاما ووقع من بقى منهم على قيد الحياة في الأسر ، وكان من بين الاسرى شقيق الملك البابل ( زابدانو ) ، ( كون الآراميين يشكلون الأكثرية في بابل ) والكاهن الذي كان يتقدم القوات المتمردة ، وكان هذا التمرد الآرامي فرصة للملك الآشوري وظفها لفرض المزيد من الشروط المذلة على الآراميين ،على الرغم من تأكيده على العكس في أحد نصوصه " أنا الملك دائم مجدي وجبروتي... استدرت نحو الصحراء وقلبي يروم توسيع حمايتي ". ويقينا أن تلكم الحماية لم تكن سوى شروط سيادية تتعارض تعارضا حادا مع إرادة القبائل غربي الفرات؛ مما دعا قبائل الهندانو واللاقي إلى ضم صفوفهم في محاولة أخيرة لنيل استقلالهم .ولكن جواسيس الملك الآشوري ابلغوا قادة آشوريين بأنباء العصيان قبل الإعلان عنه ، مما أثار سخط الملك الأشوري وجعله يقود بنفسه حملة قوية ومباغتة تمخضت عن سحق التمرد بوحشية منقطعة النظير مما ادخل الذعر في قلوب الهندانو واللاقي ومنعهم من الدخول في تحالف مع بيت عاديني أو في ما بينهم لمناهضة الآشوريين في الوقت الذي أسرع آخوني حاكم بيت عاديني إلى دفع الاتاوة صاغرا والأقرار بسيادة آشور ناصر بال الثاني على اراضيه ... )))) .       
بقلم :- صلاح سليم على   
الاستاذ موفق أنت اليوم في مقالك هذا تعتبر الأراميون من المخربيين لانهم اخذوا عاداتهم التي تربوا عليها وتسري في دماءهم معهم من سوريا الي الي بابل وزاولوها فيها ، فهل نقنع بكل ما اليوم تعودنها اليها من بعد المسيحية كونهم قومية ولهم لغة وابجدية قومية ولهم مماليك محلية ولهم مكانة خاصة بيننا ، كل ما يملكون بالاثبات التاريخي يعود الي اصلهم الاشوري الذين لا ينكرون هذا الانتماء ، ولكن في الحقيقة هم ليسوا غير اشوريين بدو وقطاع الطرق وكما عبرت عنهم بالمخربين ، بينما سابقا من بعد سقوط اشور كان اليهود يسموهم بالاوراميين وليس اراميين لانهم وثن ، ولغة كل قوم شرقي لا ينتمي الي اليهود هم منهم ، ودفعوا اليهود الاموال للاشوريين لاجل القضاء عليهم ، واليوم نفس اليهود يخلقون القومية الآرامية الاسرائيلية في ارض فليسطين كجيش لدفاع عنهم .
عندما كانت بابل ومدنها ومنها سيبار تحت حكم الاشوريين الذي اعتبرت بلاد بابل ( كما يدعوها بها لاحقا ) مقاطعة اشورية ، لذلك كل ما يخلق فيها وهي تحت هذا الحكم الذي بدأ منذ 1200 - 612 ق.م فكيون تلقائيا اشوريا ، لأ يهمنا افتراء احد على شيئ يخصنا ومشخص لنا ، أنا لم اسمع كون هرمز رسام زار بابل ( سيبار ) وكشف هذا اللوح الشمسي ثم اخذت الي متحف لندن ، اشر الي مصدر تاريخي لمعرفة ديمومة هذه الزيارة وكشف هذه اللوحة .   
الاشوريون بطبيعتهم البشرية كقوميون عموميون لم يحتكروا شيئ لهم مع الباقيين الذين ضمن حكمهم ، وكل ما كانوا يملكون يعيبره ملك للاخرون وكان لهم ، والكل يتمتع بالذي موجود بين ايدهم من غير العنصرية ولمن يكون وبحرية خلق الاشوري .
في المسيرة التاريخية هناك امور واشياء تطابق مع بعضها البعض ، عندما طابقت الوان العلم الاشوري حسب تخيل مصممها مع الوان العلم البريطاني ، ليس سرقة أو تقليد لها لاسبقيتها ، بل الصدفة تطابقت معها لان الخيال للمصمم خرج بما كانن يفكر وقتها لاجل هذا التصميم ، ونسب وشرح كل لون الي عنصر الذي يمثله ، وحاليا نفر من ابناءنا يفند هذا العمل ليس كل الحقيقة أو اجزاءها بل نعتبرها الصدفة ، لان في التاريخ تطابقت اسم اشورايا بترجمته باللغة الفارسية والارمنية الي اسورايا ، ولضرورة لغوية شطبت الالف الاولية وتحولت الكلمة الي سورايا ، وهذه تطابقت مع الانتماء الاشوري الي سوريا كما نلفظها اليوم سورايا أي سوري ، ومعها عندما سمو الاشوريين باللغة الاغريقية ( الاوربية ) باسيريان ، وحذفت الالف الاولية لتحوا الي سورايا أي تنسيب الاشوريين حسب تعبير الاغريق الي سوريا وتظهر لنا سريان بلغتهم وسورايا بلغتنا وسوري بلغة العربية ، اين الخطأ ؟ 
اوشانا يوخنا

11
الحقيقة الثابتة ليست كما تنطقها يا استاذ موفق نيسكو !!/1
 نشر الاستاذ المحبوب موفق نيسكو مقال تحت عنوان "   عَلَمْ الآشوريين (الجُدد ) سيباري بريطاني وليس آشوري
" من على المنبر السياسي وعلى الرابط الأتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,815372.0.html
قبل كل شيئ ارغب أن اذكر الآستاذ موفق كونه في كتابة هذا المقال لست موفقا ايضا ، وما المقصود بكلمة الجدد هل هي اثاث تجدد أم زواج مات احدهم بعد زمن يتجدد زواجه ، بدون شك هي حالة تلاعب باللفاظ ولا تعداها .
وعن آية حقائق ثابتة والدامغة التاريخية من جذورها الانسانية تتكلم كون الاشوريون الحاليين هم سريان شرقيين  ، الحقائق الثابتة تعلمنا بعدم وجود كلمة أو الكلمتين السريان الشرقيين في عراقنا وبلادنا الاشورية الأ ما بعد القرن العاشر الميلادي لآنتشار كنيسة اليقوبية والمونيفزية نتيجة هجر ابناءها واستقرارهم بيننا ، لذلك هوؤلاء الذين اليوم تسميهم بالسريان الشرقيين هم اشوريين نسلا وقوما واصلا ودما ، لآ تغرك التلفيقات المزيفة عن الواقع المذهبي المرير ، ولكن الحالة لهذه الحقائق تدلنا عكس قولك أن سريان الشرقيين ومعهم الغربين ايضا هم اشوريين ، على أية اسس تاريخية علمية تستند على أن تخلق من الخالق المخلوق ... هل فهمت العبارة ؟ ومثلك كمثل الابن هو المخلوق قبل الاب ، وهل يجوز تجيير هذا الرأي تاريخيا وعلميا .
لان ابو التاريخ الاغريقي هيرودويت من جذر هذا التاريخ  يأخذنا بقوله " أن جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين إلا أننا نحن ألاغريق نسميهم سريانا "  هكذا افهمنا تاريخه الذي اظهر لنا اسم سريان في هذا الكون بعد سنة 300 ق.م  وهنا اخص قوله فقط في سوريا ، وهنا يطرح رأيه تأكيد على فعلهم "  أننا نحن الاغريق " لأ يفي بواحدة منها بل تأكيد عليهما ، لذا استفيد من الاولوية والمصداقية لهؤلاء البشر الذين بلغتهم خلقوا بيننا تسميات جديدة ونحن وراء سرابهم راكضين ، هذا الرجل كمؤرخ وصل فكرته لنا بطرقه اللغوية ، ونحن اليوم نتناطح مع بعضنا البعض على  شيئ من التاريخ  لا يمكننا أن نفهم مفهومه بيننا .
كان عليك أن تفصل بين كلمتي سيباري بريطاني وتكتبها بالشكل المعقول سيباري وبريطاني ، لعدم الربط بينهم لأ زمنيا ولأ مكانية ولأ تقريب بينهم بالمعنى الذي ترويه لنا ، غير حفظ اللوحة في متحف بريطاني بعد اكتشافه من قبلهم  ، أنا بالحقيقة وهو حقيقتي حول الموضوع ولم اسمع يوما ولم اقرأ مقالأ كون هرمز رسام مع لايارد ذهبوا وكشف الاثار في سيبار ومنها نقلت مكتشفاتهم الي المتحف في لندن ودمجت مع الاشوريين / نينوى ، هل لك معلومة عنها وصلها رجاء لاجل القناعة بها .
الاجنبي واعداءنا الاشداء من حولنا وهكذا معلومات تاريخية عن قومنا تصلهم من قبل كتابنا الذين نسميهم باحثون ومؤرخون ومقتدرون ، بعد قرأءتها يفهم ما لنا وما علينا ولا يعير لنا بعد ذلك أي انتباه لاننا مع بعضنا غير مدركين واقعنا ولأ نفهم تاريخنا ، فكيف لأ تسولهم نفسهم الدنيئة ما يشتهون لتدميرنا ، لان كل شيئ من صنع ايدينا وهي الحقيقة .   
نعم السريان الشرقيين هم اشوريين نسلآ واصلأ وارضا جغرافية ومعهم السريان الغربيين ( بالنسبة الي نهر فرات ) ، وليس لهم أية علاقة بما اطلقوه الاغريق على الاشوريين في سوريا عندما قال لهم سريان وهذه الكلمة اليوم تترجم باللغة العربية الي  ( سوري أو سورية )  وبلغتنا الاشورية سورايا ، وتعنى بها تحدرهم الي جغرافية سوريا وليست تسمية قومية ولأ دينة ولأ لغوية ، كفانا كل هذه الفين وثلاثمائة سنة ونيف ، تم تلاعب بعواطفنا كون سريان تسمية لجميع ما ذكرتها اعلاه .
أما عندما تقول انتحال الاسم الذي اطلق عليهم الانكليز سنة 1886 وفي مكان اخر 1876 اشوريين لاغراض سياسية واستعمارية {{  وأن كانت لاغراض سياسية استعمارية لكانت من غير تغيير الاسم الي مسمى حقيقي يمكن التحكم في مسيرة التسمية سريان شرقيين ( النساطرة ) وتنفذ السياسة المطلوبة من الانكليز معكم وينتهي كل شيئ حسب الاتفاق الذي جرى من غير تغيير التسمية ، لآن في الحقيقية تلك الازمنة كانت المذاهب الكنسية هي التي تتحكم بمصير الشعوب باقوامها }} ،  اقول لكم هل يوجد رجل { رجال } يشهد له ولاقواله من  بينكم له مصداقيته في الفعل التطبيقي للغرض المنشود لكم اليوم كونه كان من سريان الشرقيين النساطرة والانكليز خصموه على تغيير تسميته الي الاشورية ، أي أيهما الاصح فعل الانكليز أم قول الحق من قبل ابناءنا لوقفهم على الحدث مباشرة ، نعم فهو عندك  الانلكيز فقط يكون المهم لكونك مؤرخ تكتب ما يعجبك ولا احد يمانعك .
 اولآ :- عندما لأ اعتراف من قبل احد من هؤلاء السريان الشرقيين على أن الانكليز بوجودهم بينهم فرضوا عليهم تغيروا تسميتهم المذهبية أو القومية الي اشوريين كما تبينها فهذا اكبر اهان لهم أن يتخلوا عن مذهبهم أو قومهم أو لغتهم امام اغراءات الانكليز الخونة ، لو كان احد منهم مشاركا في الاحداث وقتها لما لم يذكر أو يشير اليها من قبلكم ( سريان شرقيين ) من باب اظهار الحقيقة ، وليس الاعتماد على اقوال المزيفة التي تلحقها بالانكليز لوحدهم .
ثانيا :- كما نحن الاشوريين ذكرناها لكم قبل قدوم هؤلاء الاحباش الي ديارنا وقد اظهرتها لكم في احد ردودي على مقالك ، وطلبت منكم  هذا التوضيح وأنت غضيت النظر عنه لانه لا تملك هذه الحجة ،  وهل سمعتم أو قرأتم من الاشوريين الحاليين كما تعتبرهم مع عدا رجال الدين الموقريين الذين لا يمييزون بين اسماء تسمياتنا سواءا القدماء منها او المعاصرة منها سوراييه أو سرياناييه أو كلداييه ( المذهبية طبعا ) نكروا يوما اصلهم الاشوريين واعلمونا بكونهم من سريان النساطرة الشرقيين أو كلدان نساطرة جبليين ، وأن كانت كل ما ذكرته من الحقيقة فنحن معك لآ نندد  بما هو لنا فنحن سريان شرقيين وغربين ونحن اراميين وجميعنا اشوريين حسب قول الانكليز لكم ، ولكن لسنا من دويلة الحميرة في دمشق ، الان من بعد هاتان التوضيحان أو الطلبان قدم لنا ما يمكنك التحكم عن ابحاثك عنهما .. للمعرفة وسائلها رجاءا .
  اوشانا يوخنا

12
آطراءات متنوعة قوميا
1 - آنسيت يا كلدي ويا سرياني كنا نحن الاشوريون جهلة وضامري الفكر كصغار من البراءة ، وهذا اليوم اصبحنا عقلاء وفاهمين نتغلب على الحاقد والمفتري والمفسد والعابث لان اليوم  5 % معهم كل الحق .
2 - قصتنا الذي هو تاريخنا الممجد لأ يمكن أن تحجبها شمس الحياة لاننا زهريرها من البداية .
3 - قولوا لنا بوضوح ومن ارض الواقع كل حسب زمنه وموقعه ووصفه وجيله وانتسابه الي القرى أو المدن أو المهجر ، من هم اجدادكم المثبت على اسم هذه الوثيقة الكنسية الرسولية قبل أن تتحول أو تنقسم كنسية الأم المشرقية النسطورية في القوش ، وهذه الكنيسة المنشقة اسستها فاتيكان كنيسة لكم اسمتها بكنيسة بابل على الكلدان بلغة قومهم وليست بلغة قومكم لانكم بلغتنا تسمون كلد فقط ، لو كان انشقاقكم ذاتيا كما حصل بين المشرقية الاشورية والقديمة وكلاهما ابناءها اشوريين لصدقنا أن كنتم قد آتيتهم باثبات قومي لكم لهذا الوجود في هذه الارض التي هي لي وللاجدادي الغيورين بحضالاتهم الممجدة من قبل القاصي والداني والعالم والجاهل ، وليس لغيري الي يوم القيامة وهي مطوبة باسمنا .
4 - هل يمكن لاي من الذين عاشوا من اجدادكم كما تدعون في هكاري واورميا ليعلموننا كيف لهم اثبات تاريخي ولو بالكلام المرتجل بينكم ومن سبقهم لهذا التواجد وتكون مرجعية من عندكم لتساعد دعوتكم مع الانكليز لتثبيت ادعاءكم عن هذا التحول من نساطرة كلدان جبليين أو سريان نساطرة الي اشوريون ، وبغلافة الارضية الغير المثبتى تبقة لنا المصداقية ، وادعاءكم فقط لتزيف الواقع والهروب ونكران ذاتكم القومية الانتمائية الاصيلة الي اشور ، ليس بمقدرتكم أن تملكوه أو تدعون التوثيق الكلامي المستند الي شخص معلوم الشخصية مرموق الهيبة ومعاصر للواقع وصرح به امام جيل لاحق له أن الانكليز فعلا قاموا به ، غير هذه الفلسفة الايمانية الفاشلة من الدعوة عن تحولوا من كلدان نساطرة جبلين أو سريان نساطرة مشرقيين الي اشوريين بفضل الانكليز ، ويدعون اليوم بجيلهم الجديد هذه المتعلقات الغير الشرعية ، نرغب أن نسمعها من كان اجدادهم منهم فعلا ، حتى لو كان مسرب لنا منهم اقوالهم الموثوقة كلاميا الي نسلهم من بعدهم لانهم هم من تحولوا والمقصودين ، وهم كان عليهم الواجب والحقيقة أن يعلموا ابناءهم ذلك من بعدهم لانها متعلقة بمسيرتهم القومية أو المذهبية ، أذا صدق احدا منك هذا النبأ ليعلمنا بكل اجلال للحقيقة ، وأن سكتم هذا اعتراف منكم عكس زيفكم وهي حقيقتنا لاننا كنا اشوريين وظلينا واصبحنا ولا زلنا ، والانكليز عرف ذلك ونادونا بها بعد ذلك ،لنفهم من قبل هذا الزمن المخدور كانوا يعترفون بنا بمذاهبنا كلدان ونساطرة وسريان فقط ولا يتعدوها الي القومي ،  المصادر الغير المصداقية لا دليل حقيقي بيننا لانها اكلها الزيف وشربها التزوير ، القول الموثوق من ارض الواقع وزمنه سيكون على التوضيح الاتي :- { أنا فلان أبن علان ، اجزم امام الرب ومن يطلب مني هذا التصريح قولنا منقول من اجدادي أو شخص عاش زمن الاحداث كنا كلدان قوم أو سريان انتماءا لكن بفضل الانكلز اجبرنا بوعودهم الخائنة أن نتحول الي الاشوريين ، امين } .   
5 - انتم الكلديين والسريان  اخترتم  وقتا تصورتم به كنا نحن الاشوريين اضعف البشر بين اقوامنا في زمن خاطئ ومفروض علينا بالقسر التاريخي البشري المتمرد ضدنا والايمان الكنسي الغربي المقسم لكنائسنا والمخدر  الغير اللآعق بنا عبر زمن من بعد سقوط امبراطوريتنا ودخولنا المسيحية التي مسحت عنها كل صفاتنا القومية العتيدة واعتمدنا مقيدون كما اوصانا الرب بها على يد رسله ، وحاربتمونا مذهبيا باسم القومية التي لا وجود غير المذهبين بينكم وبهما توجهتم ولازلتم ، مع اننا بقينا اقل نسبة سكانية من البشر بين الجميع المسيحيين الشرقيين لكن معنا الحق بكل مقوماتنا القومية الكاملة من غير أي نقص ، لكن من رضى الله لم نغادر الموقف كان بيننا الحق والتاريخ والايمان الانساني ، لذا انتم تخاذلون اليوم انفسكم في ما تدعون ضدنا ، لان التوحيد الرباني هو من اولويات هدفنا وبعكس التقسيم والانفصال هو رائدكم ، ليس بالكلام ولكن بالعمل القومي أو الكنسي من غير احتواء الغربي لنا .   
6 - لماذا يا ابناء جلدتنا كل هذا الحقد والكراهية والاجهاض الفكري في عقلكم ضدنا ولأ تصدقون يوما حقائقنا ، ومتربصين ضدها بكل صغيرة وكبيرة وبالكلام المباح المؤسف علية دوما ، أن تقوون ( القوة والقدرة ) بكنسية غربية غريبة عنا فهم من دمروا بنيتنا الايمانية وحطموا قدراتنا البشرية ومزقوا وحدتنا القومية من بعد الرسل وتلاميد الرب ، وما يحدث اليوم لنا أو ما نحن فيه هو عمل ايدهم ولا تصدقوا كلام السكري أو المعسول واعمالهم خنجر مسموم موجهة على ظهرنا وكلها صادرة من تحت طاولة المفاوضات السرية ، لأ تتركونا نتقاعس أو نتخاذل ونتأسف عن أي عمل اخر تكتبونه لنا ردا عن اعمالنا وعدم تعاونكم  والتنسيق مع الجميع ، نعم مع كل ما جرى كل هذه الآزمن الطويلة من اعمال اجرامية ضدنا فما اصاب احدنا اصب الاخر من غير تبرير لها ، لاننا قوم واحد وضمن دين واحد ايضا ، هم يعرفون ذلك جيدا ، لذلك العناد مع بعضنا أن يراه غيرنا قوة لهم وخسارة لنا ، لاننا معهم بمسيرة طويلة غير مؤذية لكن الرب لم ننسى له من قد يرشدنا عليه أو يعمل بيد غيرنا المعجزة ونحن لم ننتظرها .
7 - هل تعلمون ايها الكلدي والسرياني كل شيئ تتعلمونه خارج الحقيقة هو الذي يوجهكم وبه تتقون وتثقون ولذلك سيكون حصاد يدكم الندم ، لان التاريخ هو سند لهذه الحقيقة البشرية لمن يعرفه ويقربه الي فكره ، والبشر هو اختيار هذا التاريخ لمن يرغب تعليم معالمه منذ بدايته بواقعه الحضاري وتقة الحدث فيه من مصدره وجذوره .
8 - الحقيقة
ما هي الحقيقة ؟ !!!
الحقيقة وكل الحقيقة هي عبارة عن سرد كلام منطقي من مصادره المجذرة في الاعماق لاحداث أو حدث ما ، والحقيقة عبارة عن صندوق مفتوح أو مغلق أو بينهما حسب المعلومات الذي  يحتويه ، من يبحث عنه ومحتواه يجدها حتى لو كانت بصعوبة بالغة ، وهي مخزن للمعلومات التي كتبها احدا أو سلطة وعبر التاريخ ، أما مفرقه باجياله من بعده لتتحول الي اثار مطمورة أو لربما وضعت على الرفوف وتكدس عليها الغبار أو محفوظه في محل لا يمكن لاحد الأ المعنيين بها الوصول اليها ، الحقيقة هي عبارة عن اجزاء من الحقيقة الأم ، كل جزء يخص موضوع للحدث حتى لو كان منفصل أو متصل بالأم ، والحقيقة لها تفسيرات اخرى متنوعة لتعبر عنها كل ضمن اختصاصة واخيرا هي عكس الزيف . الحقيقة ليس بمقدور أي من كان التقرب منها لانها نار تأكل من لم يعترف بها وتنسى له احلامه ، بينما وراء الزيف الاشخاص يركضون أن لم يهرولوا ورءها لانهم عجينة اللينة بين ايدهم وتنور افكارهم المخشوشة ، وهي المتوفرة وسهلة المنال ولم يقنع بها كل المزيفون وما اكثرهم الان بيننا ، وأخيرا وليس اخرا أذا تمكن احد من دفنها وبقيت لمدة طويلة تحت نفس الوضعية فأن الرب عندما تكون في وضع مناسب لاظهارها ستظهر بقدرته لانها لا تموت بموت اصحابها .
اوشانا يوخنا
11 / 12 / 2015 .... 52 : 21       

13
موت حياة الانسان وليدة حياة الايمان يا غبطة البطريرك مار ساكو 
هذا العنوان منسب بالمعنى وبنوع  قليل من التحريف التطابقي عن الاية في الانجيل على لسان ربنا ومخلصنا ، انجيل يوخنا السيد المسيح مخاطبا نيقديموس عضو بمجلس اليهودي  " فآجابه يسوع الحق ، الحق اقول لك لأ احد يمكنه أن يرى ملكوت الله الأ أذا ولد من جديد "
اسف مقدما أن اجرح احدا به ولكن المقال لأبد من نشره في الاعلام .
نص تصريح غبطة البطريرك مار روفائيل لويس ساكو " قبل اشهر قليل صرح البطريرك لويس ساكو بأن الآشوريين الحاليين ليس لهم علاقة باشوريي نينوى و سنحاريب و شلمنصر و الموضوع يحتاج إلى دراسة " من بعد الاستذان من غبطته أن اوضح وجه نظري حول التصريح من غير الخروج عن صميم التصريح  لربما نستعمل كلمات قاسية ولكن اعتبرها غير جارحة ولأ مشخصنة وهذا هو هدفي .
لنبدء النقاش من اخر النص ، عندما رأيت في شخصك الكريم العلمية لتوصلك الي الاشوريين الحاليين ليس لهم علاقة باشوريي نينوى وسنحاريب وشلمنصر والموضوع يحتاج الي دراسة ، غبطتك قدرت بدراستك أن توصل الي هكذا علم لاجل تصريحك ، آليس لك القدرة الاضافية كما توصل الي هذا القرار أن تواصل في مسيرتك لتوصلنا الي الحقيقة للأشورين ومن هم ، ولماذا تطلب من الاخرين القيام بها ، أن لم تصدق نفسك بأننا من هؤلاء الاجداد ولنفس الاباء وفي نفس الارض وتحملنا كل مصائب التي تراكمت علينا وكانت جبالنا وسهولنا هي مدافعنا ودباباتنا وصبرننا ايماننا في المسيحية ، مع أن الرسل والتلأميذ الرب منعونا عن اسمنا القومي الاشوري لان له علاقة بالوثنية لكن تسميتنا بترجمته الي سوراييه بلغة فارس وارمن بعيد عن الوثنية كان قد عوض عنه ودعمنا الي هذا اليوم .
ولماذا تطلب الدراسة لها وسبق لعالم الاشوريات وفيلسوفيها سيمون بارابولا من فنلندة يعلمنا أن 20 عشرون مليون نسمة اشوري نسلآ وجنسا اعتنقوا المسيحية من بعد انتشارها في ارضها وبين شعبها وفي مقدمتهم ملك اوراهي ابجر اوكاما وانتهاء بنا اليوم . أن لم تقنع معه على هذه الحقيقة بامكانك لدرجتك الكهنوتية الاتصال به والتأكد منه بالصورة المباشرة ، وغلاف ذلك نطالب باسرع وقت طلب من علماء ذات الاختصاص أن يحلوا القضية لان نرغب معرفة اصلنا والي أي قوم ترغب انتسابنا هل الي الميديين أم الاخمينيين أو الفرشيين أو الاغريق قبل الميلاد أو لربما اخر الغزاة من الغساسية أو الرومان اثناء الميلاد ، أو الاقوام التي غزتنا بعد الميلاد وما اكثرهم ولكن بالتركيز على العرب والاكراد والاتراك العثمانيين  ، شخص لنا من أي قوم تعتبرنا متحدرين لاننا بافكارك العلمية لسنا من اصلنا التي نتحقق منه بالتاكيدات والتوثيق والعلمية التاريخية .
أي شعب بعد سقوط امبراطوريته ويعيش في ارضه وبين ابناءه وبين كنيسته ويحصر عن الاعداء بكل جبروت الرب ، اليوم اعلى سلطة دينية تسلط الضوء علينا وتنكر لنا هذا الاصل وترمينا امام الاعداء كجثة حامدة ، هل هذه هو الايمان الذي نتركز عليه ، قائدنا الايماني يخون ضميره وينكر حق ابناءه في العيش بالاصل  لاجداده ماذا ننتظر منه وما نتوقع لنا لنصبر على هذه الجروح التي لأ تندمل وتنزف جروحها كل السموم المخدرة من اسياده أو بيد غيره للراضاء عنه ، لي كلام كثير عنما ارغب أن اطرحه بما يخص الموضوع لكن ما قل ودل هو الصائب لانك دفنت احلامنا القومية في مقبرة الاجداد من غير ذنب لنا نرتكبه معك .
ونص التصريحك اللأحق "و قبل عدة أيام صرح البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بان الكنيسة الكلدانية ليست لها اي علاقة ربط بكلدان بابل فالكنيسة الكلدانية تأسست بعد انفصالها من كنيسة المشرق " هذا الكلام الجميع يعرفوه ولآ داعي للبوه به ، نعرف اسم كلد في زمن اطلاقه من قبل بابا فاتيكان كان بعيد كل البعد على افكار ابناءنا باشتثناء المحتكين مع التاريخ وبابا فاتيكان والاسباب التي طلب فرضه على كنيسة المشرق من 1445 - 1830 ، لان ابناءنا من يكونوا كانوا هؤلاء المنشقين ، ومن أي من تبع كنيسة الكاثوليك حتى لم يتعرفوا على هذا الاسم بل كانوا يطلقون عليهم مرة قليباييه وتارة فرنكاييه واخرى باباييه ، هذه التسميات كانت شائعة بيننا يا غبطة البطريرك الجليل لانهم ما كان يعرفون ما هو معنى الكلد وحتى لم يسمعوا به ، وهل جدك كان يعرف هذا الاسم ، وقاله لكم بامانه افصح عن هذا الواقع .
  كن على ثقة يا غبطة ابينا البطريرك مع كل الاجلال لقداستكم كنت دائما امشي في ظلك انت مطران وانت بطريرك ، واليوم حتى الاعتذار لأ نقبل به بالوضع الحالي ولقساوة كلماتك عنا ، الاعتذار نقبله بعد توثيق هذه الدراسة ونتائجها  وكلما كانت نتائجها اسرع وايجابية قل تاثيرها وواقعها علينا ، لأن واقع الانسان له مفهوم واحد الجبار والخارق والشجاع المنحرف عن الحقيقة مهما تفوق قوته وقدرته لأيمكنه الاستمرار بها وبالاخص الكهنة ، لان الرب لأ يرغب هذا الوضع باستقراره بين مؤمنيه .
لننظر للأعلام الذي امامنا لكل واقع من كل موقف خاص بكم يا غبطة البطريرك من تصريحات والاقتراحات والاجتماعات والسفرات المكوكية والمقابلات والاجتماعات بكل مستوى خضت غمارها ما هو العمل الملموس والمتحقق لنا منها على ارض واقعنا والذي يخصنا ، نحن لم نستحي ولأ نخجل منك لانك اعلى سلطة دينية نتمسك بها عندما نطلب ذلك لانه هو الذي نسعى له ونتمناه للجميع من ابناء شعبنا كما تفضلون كتابة هذه الكلمة ، والآمنا تزداد مع كل تصريح لا يتحق منه أي ملموس لنا ولأ اسس يخلق لآجل ازالتها ، أن نترك ماضينا ولأ نلتجئ اليه ، فكيف نصوغ حاضرنا ( جهل بالاصل هو ضياع النفوس والاطماح ثم المستقبل ) ، اذن لما نعيش ونتنفس ؟ بكلماتك هذه اخرجتنا من كل سعادة للانسان الذي حتى بالاحلام كان يتمناها وكيف نخلص لكنيسة والارض وندافع عن القوم ونحن لم نملك هذه الركائز ، لان باب الشر فتح امامنا ، ولكن ردي لكم لو سمحت من فضل قداستك نحن رجال نينوى لأ يهمنا كلام من هنا وهناك ومن هذا أو ذاك لانه شائك لكم وصافي لنا ، لان قبلكم بالمئات أن لم نقل بالالف قالوه ما قلته الان لانها تكرار لمكرر ، ولأ يمكنكم أن تحصلوا على مبتغاتكم بهذه الوسائل وانتم تخاطبون شعب لأ يفهم ولأ ينطق بالحق امامكم ولربما من الخوف .
 كما تدعو وحسب نظرك الاشوريون غير معرفي الانتماء القومي أي الاصل والنسل والفصل ، والكلد الحالي منشق من كنيسة المشرق ، لكن في ارض اشور وليس في ارضه ، وفي هذه الحالة لم تعتبرهم وتعيرهم كقومية بل مذهب وهي خلاصة اقوالك ، وهل يرضوا من يدعون عكس ادعاءك هذه الافكار ، أم لأنهم يعرفوها ويتجاهلوها لأجل استمرارهم في الانفصال وطمر الاشوري عمدا لانكم تشجعوهم على ذلك بالاخص الرابطة الكلدانية العالمية .
اتوسل بالله الرب العالمين دائما لمعرفة العقدة المستعصية والشرسة كاساس التي تقف امام ابناءنا من التسميتين السريانية والكلدية ضد عزم الاشوري الذي يحتضنهم دوما ، ومن خلق هذه الفجوة بيننا ولأجل من بنيت واستخدمت كوسيلة استغلالية بين جميع هذه الاطراف بالتضاد كل هذه العهود .
اوشانا يوخنا   

14
 الاشوري ولأ غيره يمكنه اثبات تسميته القومية النهرانية
كثيرون من كتابنا  يقارنون تشبيهيا المثل البيزنطي مع تسمياتنا بكتاباتهم ، هذان المثلآن ادناه كان لغز مثير ومقلق أو بعبارة اخرى اضمن هما مخجلان لسكان مدينة القسطنطينية والان هي استنبول التركية ، لآ يعرفون هؤلاء الجدل الدائر بينهم من خلقه وكيف يعالجه المتحاورين فيما بينهم المثلا { هل الملأئكة من جنس الرجل أم المرأة .. تارتا وهل الدجاجة من البيضة أم العكس .. تارتا اخرى } وفي كلآ المثلين استمر النقاش والحوار والجدل بين جميع سكانها بكل كتلها أو اطرافها ، لم يحصل بينهم أي تقارب بالرأي أو وضع نقطة على رأس السطر ، لكن باستمرار هذا النقاش كان الاتراك العثمانيين يقتربون شيئ فشيئا من احتلال مدينهم ، وهم على ابوابها النهائية كان الجدال اقوى من سابقه ، ولا شعبها يبالي بالخطر المدمر من قبل اعداءهم لاحتلال مدينتهم التي هي قمة في جمالها ومركزها من بين مدن العالم انذاك ، نعم تم احتلالها  سنة 1516 م بكل سهولة ويسر ومن غير حتى تقديم التضحيات ، لو قارنا احتلال داعش لموصل سنة 2014 م  بها اليوم لوجدنا تطابق في اغلب ما يتخليه الشخص بين الحدثين ،  اليوم اصبحت قسطنطينية باسم اخر اسطنبول وتخضع الي تركيا ، ولأ احد من كانت له القدرة المطالبة بارجاعها الي اهلها الاصليون ، واهلهم الاصليون يوما لم يطالبوا بها كحق مرجع لأنهم يعرفون لماذا اهدوها ولمن وكل ما اليوم يتعلق بها كان من صنع ايدهم وافكارهم الشرانية ، لان ذنوبهم كان معهم ولابد أن يخرسهم الرب ، لان السبب في عمل هذه الجدال العقيم بينهم كان تافها الي ابعد الحدود ، لخايانهم الايمان القويم لبطريكها مار نسطورس الذي قدم كل ما يملكه حقا الي كل العالم ليقنع بالحقيقة التي الرب علمها لنا وهو منا تعلمها ولنا عادها ولمن لا يفهمه وضحها ولكن امام الحق للرب لأحد يقف امام مشيئته ولأ نعرف ما يخطط لنا ولم نكشفها ألا بعد فوات الاوان والندم ما يفيد ، اليوم روسيا المسيحية التابعة لنفس افكار مار نسطورس يفكرون باعادت اسطنبول الي اهلها الأصلاء . نعم خسرنا قسطنطينية وحول شعبها بالاغلبية المطلقة من مسيحيين الي الاسلام وبدل البزنطينة الي عثمانية  ، وتزهوا بها تركيا اليوم  وسبق أن وضحت بمختصر بسيط ولمرتين هذا الواقع وقلت بدم مار نسطورس خسروا اهل قسطنطينية ارضهم واهلهم وحولت ملكيتها الي عثمانية ، لان الرب يمهل ولا يمهل .
اليوم من له القدرة مع الحق ليقول لنا من احدث أو خلق بيننا قضية التسميات القومية أن صح التعبير لها ؟؟؟  هل هو الاشوري المسؤول عنها ؟  مقدما اقول مليون مرة كلا ، الاشوري كانت غايته التوحيد بين المذاهب ، لكونه يملك قناعة ايمانية بغلاف سياسي من بعد الحرب العالمية الاولى بكل متعلقاتها ، والتاريخ الحديث بكل تفاصيله يقر بذلك ، والمذاهب خلقت لأول مرة بيننا من قبل فاتيكان من انقسامات في كنيستنا الأم المشرقية الرسولية ، من غيرتهم عليها لوسع انتشارها بين الآمم الاسيوية ، ولا زلوا متمسكين بازالتنا من الوجود بكل طريقة تسمح لهم ذلك  .
 الذي احدث هذه التسميات بيننا هم من عرفوا نقطة ضعفنا بين جميع كياناتنا السياسية والمذهبية ومدى التشرذم بين رجالها بجميع مستوياتهم ، هذا العمل الخارجي عن ارادتنا الذي فتتنا ومزق بنيتنا التحية الايمانية والقومية وما يخص انسانيتنا ، كان غضب الله نازلآ علينا كما حدث في قسطنطينية ، عندما العرب والاكراد بشكل خاص بالتفاهم بينهم وجهوا افكارهم ضدنا كاصلاء ، رأوا هذه النقطة مرتكزة لهم لطلب منا تسمية قومية واحدة ثم تقديم طلب الحقوق ضمن هذه القومية المتفقة عليها ، لمعرفتهم اليقينة بعدم التوصل اليها وتكون من بعد ذلك كل شيئ لهم ضدنا في متناول يدهم الغبيثة ، مع الخيانة والمذهبية والكرسي من دون التمييز بين احد منا كان بلاءنا الوحيد الذي بدل هذا التوحيد التي كنا واقفين عليه ، زاد الانفصال بيننا .
هل تمكن احدا من الذين يدعون انفسهم من المذهب الكلدي سواءا الذي بقدر القادر كنيسة فاتيكان تحولوا الي كلديين قوميا من غير مقوماتها الاساسية ، هؤلاء سواءا كانوا في السابق من بعثيينن أو شيوعيون أو مستقلون أو غيرهم اينما تواجدوا من هذا الكون ، نعم هل تمكنوا من اثبات تاريخي مصداقي بالعودة لهم الي الكلدية البابلية وعشائرها ، كلما نطابهم بها تخاذلوا وهربوا من الاجابة لانهم انفصالين وهم الذين لأ يهموهم من هذا الحياة شيئ لان اغلبهم في امن الامان وشرق الحرية والاخرون الي حيث المصير الاسود لهم .
رسل السيد المسيح تمكنوا من أن يخدعونا أي رجال الدين والمؤومنين الاوائل الذين اعتنقوا المسيحية ، ويمسحوا اسمنا القومي لانتماءه الوثني بأسسه  بدعوة لا تقبله المسيحية ، مع أن السيد المسيح له كل المجد جاء لاجلنا جميعا مهما كان نوع عبادتنا الوثنية ، وهل بابا فاتيكان يمكنه بهذه السهولة وله القدرة والصلاحية أن يخالف الرسل ويعيد اسم القومي الوثني لاصل الكلدي القدماء والتاريخ يعلمنا قبل اطلاقه كانوا في زمن الانقرض من ارضهم  الي تسمية كنيسة مستحدثة باسمهم ، ويخالف الرسل الذين اصحاب الايمان بعد صعود الرب وجلوسه الي يمين ابيه في السماء والانتظار الزمن الالهي لعودته لدينونة الجيع امام مجده اللانهاية له .
الاثباتات التاريخية لنا من بعد سقوط الامبراطورية الاشورية الواقع اخد هذا التوجه
1 - القضية التاريخية وهذا الاتفاق لتقسيم ممتلكات الامبراطورية بين خصومهما من الميديين والبابلين بالخطا نسميهم الكلديين القدماء  {  تم الاتفاق بين المتحالفين من الجانب الميدي والكلداني على اقتسام تركة الامبراطورية الاشورية بينهما فكانت المناطق الشمالية الشرقية من نصيب الميديين، والمناطق الجنوبية والغربية من نصيب الكلدانيين وهي تشمل على اجزاء بلاد انهرين وعلى سورية الحالية باكمل } .
 
2 - القضية التاريخية الكنيسية بداء من سنة 1445 في قبرص على يد بابا اوكين الرابع وانتهاءا بقلب الكنسية المشرقية النسطورية في القوش وهذا هو النص ، { بابا فاتيكان اوجين الرابع يصدر مرسومه يمنع أن يسمى احد الكلدان فيما بعد نساطرة  } لفهم بابا ضمن الكنيسة والنساطرة مذهب وكيف يحق له أن يحول المذهب الي قومية ليفهم الفاهيم وليخجلوا المهاترين .
3 - من مسلة آسرخدون الملك / مسلة النصر، يعلمنا الاتي " الذي أعاد الاسرى الى اوطانهم من ...أماكنهم " بهذه العبارة التاريخية اختزل قول المسلة لدي هؤلاء المؤمنين بالقومية الكلدية الحالية عن  وجود اسر لهم على ارض اشور . 
الواجب وما امكن بقدراتنا القول هو :- كيف يتواجد القوم الكلدي القديم  في ارض غير ارضه أي في اشور ؟  ويسمى أو ينتمي لكنيسة باسمه فيها وبين شعب اشور وليس في ارضه البابلية ، ويمسحون كل هذه الوقائع لهم من ارضهم بابل وشعبهم كلدي . الذي يفهم من هذه الاحداث الثلاثة لهم منا كل المحبة الايمانية والقومية ، وعليهم الاستقرار بيننا وفي عالمنا بارادة الرب وليس بارادتنا مطلقا ، والذين يغيب عنهم كل هذه الحقائق ولا يقنعوا بها عليهم مراجعة انفسهم أو ذاتهم والبحث عن الحقائق لاقناع انفسهم  ، كما هو هذا الواقع الذي نعيشه اليوم من المرارة بين الايمان المزيف للحقائق والقومية التي انتماءكم عليها هو الضمير والانتماء والمحبة من غير اسس لكم يلزم الانتماء القومي بمقوماتها وغير ذلك هو باطل يأتكم من باطل .
أذا تدعون بوجود اللغة الكلدية في بابل واليوم تتكلمون اللغة الاشورية المعاصرة ، ومن قبلكم في بابل الذين تكلموا كانت اللغة الاشورية باللهجة الاكادية البابلية ، لأن التاريخ الذي يعلمنا كل ما يخصه تجهلوه بعدم امتلاك الكلديينن القدماء لغة خاصة بهم  لأ بحرف ولأ بكلمة واحدة ، اليوم تسرقون ( اسف على هذا التوجه لكن لأبد منه للضرورة التاريخية )  اسمنا مذهبيا ولغتنا قوميا لتدعون بها لاجل قناعة اتباعكم بالمسيرة المخلوقة من قبل فاتيكان ، وأن قال لكم النبي دانيال اليهود تعلموا لسان اللغة الكلدانية بهذا يقصد بها لسان اللغة العملية لان كلمة كلد جاءت بلغتنا بمعنى الحقيقي لها تعنى العلم بكل فروعه ولا يقصد بها اللغة القومية كما تفسروها زيفا من اجل بدعة أو خدعى لا مقياس لها وهي سرقة لغة لقومية ايضا مسروقة من اجل انفصال بيننا ، هل عثر في بابل على قاموس لغوي اسمه اللغة الكلدية من ارض بابل وقت الحكم أو قبله وباي ابجدية كتب أو الاثار التي تثبت هذه اللغة في بابل كما هي اللغة الأشورية في ارضها وبين قومها .
واخيرا سياسة فرق تسد أو الكذب  الذي يصدر من صاحبه كمصدر بكل غطاء انساني ، ونعده أو نلمسه بالكذب المصفط فعلا يكون لكم احسن من الصدق الركيك ، لذلك اهل أو من هم مربين على يدهم يفتخرون به وينشروه لأغراضهم وحاجتهم له . 
اوشانا يوخنا

15
ما علاقة سوريا بكل من سورايا وسريانايا
 هناك رأي لم اقبل به أن سوريا .. الاغريق من اسموها مأخوذ من اشور لان شعبها اغلبه من اشوريين ، لكن التاريخ المبرهن بالاثباتات من ارض الواقع يعلمنا من قرن الثامن ق.م أن لفظة سوريا من اسم اشور اشتق في اللغة الحيثيين اصحابها لزمن معين وبعد سيطرة الاشوريين وحكمهم لها كانت تسمى بسوريا راجعوا البحث التاريخي المعنون  " اكتشاف تاريخي جديد يؤكد الارتباط  بين التسميتين السرياني والاشوري " 
الأن لو نعود الي اسم سوريا كدولة شعبها الذي يعيش من بعد تسميتهم بها من هم ؟ كانوا شعوب متعددة ومتنوعة وتحت حكم الاشوري من بعد 1111 ق.م لحد سقوطها سنة 605 ق.م على يد الميديين والبابليين ( كما يسميهم البعض خطأ بالكلديين القدماء ) ومن بعدهم الاراميون مع قبائلهم كمماليك مدن ولكن الاشوريين قضوا على كل وجود أو نشاط لهم بعد اسقاط اخر حكم المدن لهم وهي دويلة الحميرية في دمشق حسب توضيح الاب البير ابونا ، وبقية الاقوام من الحيثيون و الاموريون والماريون والابليون والفينيقون بمرور الزمن اختفى نشاطهم السلطوي والتجاري والقومي منها .
الكل تاريخيا أن قالوا أن كلمة سورايا ( جمعها سوراييه ) جاءت من اسم سوريا نقول لهم ليس كل الحقيقة ولكن للبعض نعم ، لان اصل كلمة سورايا جاءت في بلاد اشور من قبل اللغة الفارسية والارمنية لأسم اشور أو اشورايا وتنسب لقومها ، عندما خلت لفظة الحرف شين ( ش ) من لغتهم ولفظوها باسور وحذف الالف من بدايتها وتقبل اللغة بها لثقل الكلمة تحول الاسم من اشور الي اسور ثم الي سور وكانت سلطة الحيثيين هكذا يلفظوها ، وكلمة اشورايا تحولت الي اسورايا وبعد هذا الحذف اصبحت تلفظ سورايا ، وهي الحقيقة لمن يلزم التاريخ المصداقي ، في حدود المحصور حاليا بالعراق وبعض المناطق سكان الاشوريين في تركيا وايران .
أما في سوريا عندما البعض يعلمنا أن كلمة سورايا جاءت من سوريا ، حيث المنسب الي سوريا  تلفظ بسورايا ونفس الحالة مع عراق عراقايا وتركيا تركايا هذا المنطق صحيح بالنسبة الي لغتننا واقوامنا ومطابق للاول بالنسبة لكلمة سورايا في العراق ، وهي نفسها في توضيحي اعلاه ، وبلغة اهل البلد تلفظ سورايو ولأ فرق بينهما ، وهي فكرة لا تختلف عن ما ذكرتها اعلاه  ، الصدفة الجغرافية والتاريخية اللغوية طابقت بينهما .
أما كلمة سريان فالاغريق بعد حكمهم لسوريا هم من اعلنوا عنها ولأول مرة في التاريخ بحدود 300 ق.م ، حيث يعلمنا هيرودويت ابو التاريخ الاغريقي هذا القول ونحن كيف حورت من يقبل لغويا كما في لفظة اشور بلغة الفارسية والارمنية . قول هيرودويت وليس قبله دليل عليها " أن جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين إلا آننا نحن الاغريق نسميهم سريانا " هذا هو اول واخر ما يمكن التحكم به أن تسمية السريان جاءت من سوريا ( غرب نهر فرات ) واطلق على الاشوريين الموجودين في سوريا وكان اخر اقوى تعامل معهم من قبل الاغريق ، حيث يؤكدون على هذه التسمية ويقولون أننا ولتأكيد مرة اخرى نحن الاغريق من سمناهم بالسريان .
كما قلت اعلاه لربما المسيحي بلغتنا يقبل اليوم من يسكن سوريا أن نسميه بسورايا (  سورايو ) أو سريانايا ، لكن من غير المسيحي لأ يقبل بها مطلقا وخاصة الاسلام من العرب وغيرهم لآن تنسيبهم الي سوريا بلغتهم تصبح الحالة بسوري ، وهي كل الحقيقة ،  ألأن الربط اللغوي بلغتنا لأ يقبل هذا التغيير اللغوي ، أما ان العرب من حولوا كلمة سوريا لسكانهم المسيحيين من سورايا الي سريانايا ليس في التاريخ أي قبول فيها ، ولمن يدعي بها عليه اظهار متى وكيف واين وما هي استاندهم ومن أي تزوير يحاولون التلاعب بمقدار التاريخية لها ، هذه المفردة التاريخية ليس للعرب أي علاقة بها ولأ علم حولها ولأ كلمة كسلطة تخصهم ، أي بمعنى اخر العربي المنسب اصله الي سوريا انتماءه الوطني يقبل به كونه سوري ولا يقبل بها مطلقا أن يسمى لأ سورايا ولأ سريانايا ، وكيف هو الربط كعلاقة بين بلد سوريا والتسمية المستحدثة سريان ، والعرب هم سايسوها لهم بطريقتهم اللغوية أو نتائج لأ نفهم منها ما الضوابط لها في هكذا اختراع  ، ما الدوافع لنقبل بهذا التغيير المفاجئ  بيننا ، سموني ب سورايا ضمن كنيستي المشرقية كهوية دينية منسوبة الي قومية الكنيسة الخالية من الوثنية  ، فكيف يحلو لي تغييره الي سريانايا ولأ صلة تربطني بهذا التغير كهوية قومية تسموية كنسية جديدة لغيري من اشوريي سوريا ، ومن جانب اخر كيف يحق لجهة اخرى لأ علاقة لنا بها ، لها القابلية أن تفرض ضدنا تسمية مغايرة لنا ونحن متمسكين بالتي هي انسب لنا ، مع انهما خطان متوازيان سواء التقوا من غيرها لا يهمنا منهما شيئ لانهما ملك لنا مع تغيير بسيط في لفظ التسمية مع أن مصدرهما اسم اشور العتيد ، هل الفرض الكنسي مخلوق أم مسير حسب الرغبة والقوة والفرض رائدهم من غير استحقاقه .
ومن بعد انتشار المسيحية كبادرة تبشيرية اولى ونواة حقيقية لايماننا بالرب وآنجيل مخلصنا تم اعتناقنا بالأغلبية مطلقة من اقوامنا القديمة من الاشوريون والاراميون والكلديين وغيرهم / لانهم هنا لأ اهمية وضرورة قومية أن ذكرت تسمياتهم  ، لكن بعد انتشار الرسل والتلاميذ وجميعهم من اليهود ، وكان مطلب اليهود منهم مطلب صميمي علني ،  ونتيجة عملهم ويعلمنا التاريخي اليهودي مهما فعلوا واينما كانوا أن تجلب وتقطف الثمرة اعمالهم اليهودية منهم ، هذا الطلب فكروا به مسيحيا كيف يتخلصوا من اقوام القديمة ويمسحون وجودهم وتاريخهم من بعد اعتناقهم المسيحية ، وكانت النتيجة ما توصلوا اليها هو أنهم سيدخلون المسيحية باسم قوم لأ علاقة له بعبادة الاصنام كما كانوا قبل المسيحية بدعوى المسيحية لأ تقبل الاقوام من عبادة الاصنام والاوثان ، لذلك اختاروا في شرق نهر فرات تسمية سورايا كهوية قومية معوضة عن تسمياتهم واسماءهم القديمة ، لانها لأ تعني في مفهومها كهوية قومية لكنيسة المؤسسة على ايدهم أي علاقة بالاوثان وعبادتهم لها ، وهكذا تحكموا على الوضع وابعدوا عنها القوميات القديمة باسمائهم من المسيحية وتحكموا باحساس وعواطف رجال الدين الذين خلفهم في السلطة الدينية ، ونفس الشيئ اختاروا السريانية الجديدة في تسميتها وبعيد عن منطق الوثنية واصبحت الهوية القومية لعموم اتباع  كنيسة الانطاكية ( اليعقوبية والسريانية على التوالي ) ، أنا هنا لست قانع أن اسطر لكم تاريخ كنسي له الفين سنة من المسيرة الايمانية لأوصلها لكم بكل تفاصيلها ، لكن اترك لكم البحث عن هاتين الحقيقتين .
اليوم بنظر الذين يحاولون استخفاف باسم اشور ، علينا ككنسية المشرق بكل تسمياته الايمانية أن ينسبوننا الي السريانية لسوريا ويجردوننا من الاولى لنا سورايا ، بننظرهم هي واحدة ولان الاخيرة اكثر شمولية وتوسع ايمانيا وطقسيا ولغويا لها ادبيات ، لان معها سورايا كونهما تعنى لهم مسيحية لغاية انتقاض من اسم اشوري لأن كلاهما منها وصلت الينا . حتى المثقف الاشوري اليوم لا يفكر كما هي هذه الحقيقة لتدولها من قبلهم بشكل مستمرة وبالقوة الذاتية من قبل المعادين لنا ، ولتكرارها وبالاخص من قبل رجال الدين لكنيسة السريانية أو لمن ظهروا في الاونة الاخيرة بحجج انهم كتاب ومختصين ومؤورخين كل حسب ما يدعي له من الاختصاص ، وينصب كمعنى الايماني المغروز الغير المرفوض علينا كمؤمنيين بين افكار ايمانينا لآجل أن لأ يتم رفضها ولا يبالي بالتي يكتبها غيرهم ، الأ لمن لآشوري درايا علمية وذات فهم كنسي عميق والمتابعة في تاريخ والتاريخ  الكنسي المحق والغير المزيف بكل مفاهيمه او متغيراته ، مع ذلك يرفضون هذا التمايز ولكن من باب الضيق ، لاننا محبوسي الايمان المسيحي المتشابك بيننا بكل احترام لنا به .           
اوشانا يوخنا

16
اين المواقف التاريخية  لأهلنا من ويكرام يا سيد سيراز
نشر السيد سيراز ميخا هرمز مقال بعنوان " بخصوص التوضيحات الأخيرة للبطريركية الكلدانية والأنتقادات التي طالتها !! وعلى الرابط الاتي :-

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,802229.0.html

هذا هو نصك " لقد أثبت الحوليات والمكتشافات من الامبراطورية الاشورية عن القيام بحملات أسر لبلاد الكلدان " .... اولا هل بامكانك التاريخي العلمي لتعرفنا  لمعنى كلمة الأسر التي اوردتها في جملتك ، وهل سمعت يوما من هذا التاريخ ... الأسر عندما تحصل في الدولة ومعهم عوائل تسمى بالأسر ، في هكذا حالات تسمى العلمية العسكرية بالسبي وهذه الحالة لم تشير اليها حولياتنا ومكتشفاتنا أي حالة معدومة الوجود ،  أم الأسر كانوا جنود منفردين اثناء الحروب ، وهل تمكنوا من توليف مجتمع خاص بهم في منطقة التي فضلت لهم الدولة اسكانهم فيها ، أخي العزيز لعدة مرات ولكل الحالات التي توضحها لنا ، هناك جواب لك من التاريخ الاشوري بنفس الحالة كما تفهمك هذه الحوليات ، أن الاسر هم جنود فقط يعيشون في بيوت الاسر خاصة بهم ، من غير الزواج والتعامل مع البشر ، هم عبيد لتقديم الخدمة والعمل بكل انواعه ويتطلب انجازه والتي تطلبها الدولة منهم ، وليس كما تهذب نفسك لعدم تجمعهم وتشتيت جهودهم  ، بعد موتهم ترمى جثثم في العراء كغذاء للطيور الجارحة والحيوانات المفترسة وحتى لأ تدفن باعتقادهم لتوسغ باطن ارضهم بهم ، لأ تأخذ قضية الاسر حجة لوجودكم ، لآن في النهاية الاسر يرجع الي بلاده بعد التصالح أن وجد .
 ولكن بابل وقتها كان ضمن حكم  الامبراطورية الاشورية بقاءهم في الاسر هو الموت الخدمي والانفرادي لهم بعيد عن العائلة ، لو كنت تستند فقط على ما وصل اليك من حوليات الاشورية القديمة وتقنع بهذا الوجود الجدلي فقط ، لربما كنت تقنع اليوم من نفس الاشوري باحفاده عندما نصف هذه الحالة غير صحيحة ، لان حكم اشور في ارضه  انتقل بعد سقوط سلطته واستلمت من قبل الامن الميدي ، وليس لسلطة الكلدي البابلي يد على حكمها بالمطلق ، هذا الكلام هو اصل التطرف والانفصال بين تسمياتنا ، وانتم تتهمون الاشوري بذلك لان يدعوا التوحيد بجميع تسمياتنا المذهبية قبل القومية .
 هل تستدلنا أو تستفهمنا من منطقتكم الاولى أي قبل الحرب العالمية الاولى وقبل تقسيم وتسمية كنيسة بابل على الكلدان من كنيسة النسطورية ، والتي هاجر اجدادك المتاخرين منها كما تصفها الي ما انت اليوم فيها وعبرها كخطوات حياتية ، هل تطرق صوت سماع  الي اذانكم / ولأ نقول الكتابة لانهم كان أميين في كل احوالهم ، هل هؤلاء تتلكم عنهم يوما كانوا واقعهم التاريخي كلدان القومية كمصدر اصيل لكم .
 ليس فقط كمفروض علينا البحث عن حقيقة واحدة لوضع معين يخصنا ، أنتم الكلديين ومعكم السريان ، تتمسكون برأس الخيط الرفيع لكنيسة الانكليكية البريطانية وعلى رأسهم وليم ويكرام من سمى الكلديين والسريان النساطرة بالاشوريين ، كيف بهذه السهولة يقنعون كلا القوميتين ليتحولوا الي اشوريين ، لكن مع كل الاراء المخالفة ، هؤلاء استطاعوا اقناعهم بهذه السهولة لان الذي كان يربطهم مع بعضهم لأ يتعدى فقط الكنيسة أو المذهب ، ولكن عندما استوعبوا  بفهم القومية ومقوماتها وحقيقتها ، شعور هم ايضا بالوضع كونهم اشوريين اصلأ ما داعي لبقاء المذاهب بينهم لاجل هكذا الأنفصال ، حسنا هذا هو من مصدر اجنبي و آحد جوانب القضية أو الرئيسئ كما يحلوا لكم .
  أما مصدر الذي نبحث نحن عنه والذي يتحكم بواقعنا كحجر زاوية ، لاننا كنا في زمن ومكان الحدث والمعنيون بهم ( اهلنا ) من اجدادنا ولربما اباءنا يعيشون هذه الظروف وهم المشمولين ومشاركون هذا الوضع ، كان علينا اعتماد عليهم باقولهم لو لم يتمكنوا من الكتابة لأميتهم انذاك ، لأثبات وضع متخصص معاشي كنسي أو قومي لهم  ، لابد هذا الجانب يمكنه أن يحل المعادلة أو يوازنها ، هذا الطرف من القضية لاهلنا  بينهم لأبد ليوضحوا المقارنة بين كل المقتراحات التأكدية التي نحن نرغب البحث عنها بكل تواصل مع جميع الاطراف ،تظهرون كتابات طرف اجنبي ولم تتطرقوا الي اقوال الاحياء في زمنهم وتتركون الوضع في عتمه ومن بعد وفاة الجميع تظهروا كتابات الاجاني لان الشهود راقدين في اخاديد السماء لأ لآحد يوصلها لاستجوابهم ، هكذا اليوم هذه القضية لاهلنا دفنت معهم ، ولكن من اعطى قول له وهو لحد اليوم تحت تأثير سر الكتمان لابد يوما نسمعه ونفهمه وتزول هذه الاخفاقات المراهنة عليه بعد زمن الغموض ، هكذا تريدون دوما في كل قضية قومية لاجل لم تكشف حقيقتها مع اصحابها تموت مع موتهم الالهية ، أنا مع كل المعمرين في زمن شبابنا ورجولتنا تكلمت مع من صادفني عبر عمري لم اسمع منهم كل هذا الاحداث التي ظهرت وتفأجئت بها على الوجة العموم بعد 2003 ولحد اليوم ، عليك يا اخ سيراز وعلى كل من يدعوا حدوث هذه الاحداث بطريقة التي تحيدون بها أن الانكليز هم من فعلوها ، ولم تستطيعوا مراجعة الذات لمن عاشوا وعاصروا هذه الاحداث بدقتها لتعلموننا الحقيقة والسكوت عنها نعتبركم بالمثل القائل الشيطان الاخرس ، ومن يملك مثلي هكذا اتصال وسمع من الاخرين ما يخالف اطلاعي عليه بكل وضوح اظهارها وخصوصا من هم يدعون باطلا نعم باطلا لخلق الفتنة والانفصال كما حدث في الكنيسة هكذا يرغبوها الان في القومية الواحدة ، 
نعم الكلدين هاجروا ضمن مناطقهم في الجنوب لان هذه الحوليات تعلمنا أن الكلديين القدماء اخفوا انفسهم لمطاردتهم من قبل الاشوريين في الاحوار والمستنقعات الجنوبية لبلاد بابل ، لربما فعلوها بعد المسيحية أو من قبل المغول ، والهجرة الكلدية الآخيرة اقواها الي الهند ، لكن لم يفكروا ولأ اقتربوا بالهجرة الي شمالنا لانهم كما قلت اعلاه كانوا من اشد اعداءنا ، ليس لنا اهمية اليوم أن ترمز وتزكي مسيرتك القومية كما هي بنظرك ، لو امكن اجدادك العمل كما انت اليوم تعمل لان التاريخ هو كرمز لنا ، ولأ يمكن اهماله لأنه المشط لواقعنا ولم ينسى اجدادنا شيئ منه الأ ذكره الأ بسب عدم حدوثه ، لو حدث لذكره بابسط طرقه وهو الكلام المنقول عن الاجداد الي الاباء ثم الاحفاد ، وأنا اشهد على قولي لبعض الاحداث ، لان اليوم انتم مذهب من قومنا ونحن نحترمكم بكل كلمة الاحترام لأجل هذا البقاء .
وما قام وكرام به هو بالحقيقة لزكة جونسن الاصلية عند الحاجة تلصق بنا لتهدم الجدار الوحدوي بيننا ، هل ذكروه اهلنا من الاجداد والاباء  المتواجدين في زمنه ومكانه مباشرة بأنهم كانوا كلدان القدماء وهذا الابقري الرصين ارغمهم جبرا وشراءا على التحول القومي من كلدي الي اشوري ، اشرحنا ما تعرفه عن هذه الحقيقة وليس محصور بعائلتك فقط أو مجموعة معينة بل هي تغطي الالف من هذه العوائل التي ترغبون أن تقع تحت ظلمه ، بعكس الواقع لمن سمع عنكم لم يبعدكم عن المذهبية لكنيستكم بعد تأسيسها في المنطقة  .
 وأن كانت الجغرافية ثابتة والبشر يتحرك ، لآبد أن نعلم من الحكمة عندما يتحرك البشر من جغرافيته الي غيرها لأبد منه أن يحمل معه ذكرياته وهويته واوراقه الثبوتية ليضيفها من الجغرافية الاولى الي الثانية ليعرف نفسه عليه كما كان في الاولى مهمة احاطته الظروف من الغموض .   
نعم وبالفعل الامة الكلدية هي اخر مقبرة لحكم في بيت ما بين نهرين ، أن امكنك تثبيت هوية ملوكهم الأصلية  كونهم من اصل كلدي ومن قبائلها ، لآن حولياتهم واكتشافاتهم لم تشير بالمطلق عليها ، وهي بالأصل اخر حلقة انقطاع بين الحضارات وليس لامتدادها لعدم حصول لاحقا ما تقصده لان الاجنبي خارج من حضارتنا حكمونا ولحد اليوم .
ونصك هو " لماذا لا نستفاد من تجارب الأخرين ...الاكراد متصارعين في الأقليم فيما بينهم ولكنهم في بغداد متوحدين وكلمة واحدة لما يخدم مصلحة الأقليم تاركين خلافاتهم خلف ظهورهم ,, التركمان لهم جبهة تركمانية من ممثلين ونواب تركمان في قوائم شيعية وسنية و كردية عندما يصاب التركمان بظلم أو أجحاف فانهم يقفون من خلال هذه الجبهة صفأ واحدأ و بكلمة واحدة ويعملون من مواقعهم المختلفة في القوائم المتعددة لمصلحة مكونهم ومناطقهم ... وهكذا الشيعة وهكذا السنة .. الخ "
   اخي سيراز جميع الاحداث التي  تكلمت عنهم محصلة عملهم يعود بالاخير على جهة واحدة ، وليس لها تفرع أي القومية الواحدة لهم ولشخصية الفرد الذي يعمل مع أي جهة اخرى ولكن مرجعيتهم هي قوميتهم الوحدة ، هل فهم قصدي من ما انت رافع همك الي الرب في هكذا قضية ، أما وضعنا مع كوننا قومية واحدة لكن منفصلين بأراء الاغلبية ومع لغتنا واحدة لكن بالاغلبية هي لغة مختلفة لها اسم غير لدى الاخرون ، والمذاهب اشد الاعداء مع بعضهم ، والسياسين ما اكثرت الكلام لا تخفي شرورهم كما تعتقدون ، فكيف يمكننا أن نصوغ ما يصوغه الاخرين ونستفيد من تجاربهم .
خاتمة هذه الكلمات بسطورها المملة لمن يقرأها ولأ يرغب ادراك اقول لهم : كتابنا الاشاويس من الكلديين والسريان والذين يكتبون ضد اخوتهم الاشوريين ، انتم  كوكبة من النجوم الساطعة  في سماء الفسيح ولكن نورهم يختفي في النهار مع الحقيقة ويظهر في الليل مع الباطل والزيف ، انتم بمثابة جهد وكسل في نفس الوقت كل حسب اختياره ، الهدف لكم ٌاخفاء اسمنا من بيننا ، في هذه الازمنة العصرية المتفتحة والمضيئة  بتجديد معالم التاريخ لانه يعرق اعداءنا الي حتى النخاع والدمل ،هل من نتيجة عندما يمزقوا الالفية القومية الحقيقية والرصينة الموحدة بيننا لحساب المذهبية .
ملاحظة متأخرة : بعد نشر ردي في مقالكم الموسوم ، كنت ابحث في الفيسبوك وبالمصادفة وقع نظري على منشورة تاريخية باسم مسلة اسرحدون ( مسلة النصر ) وعندما قمت بقرأتها كان هذا الحدث من ضمنها ولك النص لها فقط " الذي أعاد الاسرى الى اوطانهم من ...أماكنهم ،" هنا لعلمك بأن تغسلوا افكاركم قبل ايدكم من وجود لكم كلديين قدماء اسر في اشور وارضهم .       
 اوشانا يوخنا

17
الي كل من يخير الحدث ولأ يختار الكلمة المناسبة في مكانها
مقدما سأوضح لكم واقع المؤلم الذي فرض علينا كقوميات وتسميات ، ولنوابنا في المواقف الحالية لا دخل ولأ صلة علاقة معهم ، ما عدا ما يتعلق بالعمل النيابي الدستوري ، لانه خارج نطاق حملهم السياسي والقومي من غير التفاتة  مباشرة من قبل ابناءنا بكل تسمياتهم وكنائسهم لدعمهم في مطالبنا ، لذلك اقول من هو فاشل في صلب الحق المفروض علينا ، هو من يتنصل عن تقديم خدماته لهم كما يقدمون كتاباته ضدهم ، ولم يملكوا أي نوى من العمل اتجاة قومهم ويتحزبوا في بودقة الشر بعيد عن الانسانية واسلوب العفى في الوطن ، هم من يدعون نوابنا الي الاستقالة ، لاخلاء سبيلهم من ساحة العمل السياسي بالقدرة الممكنة والمستطاع العمل من خلالها اولا ، ولغلق المجال القومي لاعمالهم الهادئة والمطالب الدبلوماسية المتاخرة نوعا ما ثانيا ، ولكن المطالبة متاخر افضل من اهمالها كليا ، والمتابع واللبيب يفهم قصدي منها .
اعزائي الكتاب : آلم نفكر أو نخطط أو بالاحرى هل فكرنا وخططنا يوما ما قد يحصل لنا ما بعد استقالة نوابنا ، وما هي الاستفادة لترك هذا الفراغ السياسي في البرلمان بيد غيرنا ؟ اجيبوا ماذا سيحدث لمعيشة كل عوائلنا الذين لهم صلة العيش مع اعمالهم بضمنهم نوابنا والعاملين معهم ؟ وهل بالاستقالة تحل مشاكلنا من جميع نواحيها ؟ وهي عاصية عليهم ونحن بنوابنا نتفاعل معهم ، هل فكرتم باللاحق أم فقط نريد أن نزمر ونطبل ونرقص على انغام القانون لان نوابنا فاشلون فاسدون يخفقون في حل مشاكلنا مع الحكومة ، وهل يصدق احدا كنواب مسيحيين شعارهم المحبة والسلام أن يفعلوا ضد هذا المبدئ الالهي ويكونون من يشجعوا الفساد ويبحثون عن الحرام ومن جيوب الحرامية والمفسدين ؟ وهل مرت على شخصيات مسيحية كهذه الحالة التي تصفون قادتنا بهذا الوصف الغير الانساني ، من يعقل هذه الافتراءات التي لأ اساس لها من الصحة ولا واقعية في حياتنا ؟ كلام من غير الحساب أو اثبات ... هل يرضيكم ؟ ولكنهم لأ يتحملون أي مسؤولية تجاه قومهم تفرض عليهم لخلق هذا الوضع بعيد عن مسؤوليتهم الحالية ، وهل تحمل المسؤولية من قبل غيركم في زمن الاغلبية المطلقة بسلطة الدولة حاليا  تلوحون بها كشعار مطاردة ضد نوابنا ، مهما كانت الظروف وقتها وحاليا حولنا  تساورنا فكر مفاده هذا هو الواقع لنا ، واليوم بعد عدم الدعم وابتعاد الكنائس عنهم والاحزاب ابتعدوا لمصالحهم ولم يبقوا غير نوابنا في الساحة يحاربون ما نتوقع لهم بينكم ، هل يمكنكم أن تجمعوننا بكلمة طيبة لأجل لم الشمل بيننا وليس الانتقاد اللاذع لتفريقنا ، وهو واقعنا المفروض علينا الان والمحفوف بالمخاطر ؟
وبالمختصر المفيد وباهمية ما كتب ونشر من الافكار ، ما عدا احزابنا الاشورية ... هل من حاولوا المشاركة في الانتخابات كانت اهدافهم الاصلاح الوضع العراقي بالشكل العام والمسيحي بالخاص ، أم هم ايضا كما فهمنا يبحثون في الانتخابات عن الكعكة اللذيذة التي كانوا يشتهوها ولكن لا قدرة على تناولها ولأ وصلت الي فمهم لذلك لحد اليوم تسيل لعابهم عليها ، وعلى اثره ولحد اليوم يحاولون حفر قبر لنا لان صراخهم يصل الي اعناء السماء ، باعتقادهم نحن مانعين عنهم تناوله ( الكعكة اللذيذة )  بمعرفة جيدة  وتامة عن كل ما يدور في الاروقة السياسية العراقية ، ولكن بالكلمة العامة نقولها يعملون من انفسهم خشمة وخلسة لا يعرفونن هذه الحقيقة ، لان ليس لهم أي قدرة على العمل ضمن خطوط الحمراء التي تتعامل بقية الاحزاب برجالها مع السلطة باوضاعها الامنية من بعد سقوط بغداد .
والاحسن من هذا وذاك أو قال وقيل ، نقول للذين نسميهم بالتنبلة والفاشلين في العملية السياسية ، فعلا انكم هبة الله على الارض لارضاء الرغبات الغير الانسانية ولأ حتى الايمانية ، لانكم ليس لكم عمل تلهون انفسكم بها لذلك في كتاباتكم لا تدون غير الايات التوراتية والانجيلية والاقوال لمشاهير والحكم للفاسدين والامثال للمعربون والطعن بالمعتقدات والتعليق البايخ والفاهي وامور كثيرة غيرها ، لذلك نعرف حق المعرفة البشر في العمل وخاصة للسياسيين كلها كذب ونهب وافتراء وابتزاز للغير لتسلط ، وما سيقع على رأس مسؤولينا من نوابنا وسياسيينا في سلطة الحكومة العراقية لأ نبعده اليوم عن غيرهم لانهم معهم يعملون وبنفس النهجة يسلكون ولكن لم ننسى انهم مسيحيون بعقيدتهم الانسانية ، والدوافع بينهم متشابهة والقيم الانسانية الايمانية الرسولية مكترثة بها وتساندهم ، لذلك نقول ونطلب من الرب كل مخالف من ابناءنا ويعمل في الدولة بالمسؤولية أن ينجيحه من ورطته ويخلصه من اثامه ولأ تقربه الي مكانة هؤلاء الفاسدين بالاصل ، وأن خالفك... يا رب اعمل بمشيئتك وكما فعلوا عاقبهم ونحن لأ نرحم لهم لأ حاليا ولأ في الاخرة .     
هل بهذه الانتقادات اللأذعة يمكنكم أن تثنوا قوة تتمسك باهدافها ولها قرارات ونعتبرهم عموما ممثلينا  من برلماني مسيحيي العراق ، واكررها ثانيا عن هدفهم النيابية أو تنهوهم عن مبادئهم الحزبية ؟ هل هذه الانتقادات تصدر من قلبكم لان شعوركم الانساني الآن تغيير الي السلبي بأبناء المسيحيين في العراق هم الذين كانوا السبب لانتخاب هؤلاء النواب الفاشلين ؟ أم لاننا نحن كشعب مسيحي ممزق بمذاهبهم وتسمياتهم فاشلين عمليا ، وتحزبنا الانساني لربما حتى فقد منا ايماننا ، في كل كلمة يجمعنا في أي عمل يعملون لتوحد الخدمة وما قد نصبوا اليه كل شعور يعود لنا ، لذلك نوابنا فاشلون تبع فشلنا ، لربما تظنون أن تخلقوا اليأس في قلوبهم للتراجع  او لتغييرهم ، لكن السؤال من هم الذين تفكرون بهم لهذا التغيير ؟ لربما القادم كما يقول اغلب الشعب العراقي ياريت حكم صادم ولأ هذول الفاسدين ، وهل يفيد الندم ، الوقت اليوم وغد وبعد الغد هو لدراسة الفورية ما هو مقدار الدعم والمساندة والمساعدة التي انعدمت عنهم لنقدمها لاتي الايام لآستقامة المسار لاحسن وليس الي الاسوء ، لان التأخير فيها هو انتهاءنا كليا ، هل يمكن لاي كائن من يكن وهو يمارس السياسة وفي بلد كما حالة العراق أن يعيش الجميع من غير الفساد أي يبقى كما الذهب بصفاء وصفه ؟ 
ملاحظة :- في كل مرة يخفقوا فيها ممثلينا في البرلمان أو الوزراء تطلبونهم بالاستقال ، ردا ورد فعل لهم عن تقصيرهم في مهمات العمل القومي السياسي أو الوطني الملقات على كاحلهم كشعب مؤمن ضمن عملهم ، عندما شعر الوزير جونسن شياوش وزير المواصلات بعد احتلال موصل وطرد مسيحييه منها ، والعيش التي خاضوا بعدها ، قدم استقالته من منصبه ، لان طلب في اسباب الاستقالة كيف شعبه يعيش في العراء بالشكل التي كان واقع لهم لنزوحهم قسرا وهو يعيش بحالة مترفة كوزير ، نعم استقال ، لكن هل هدفه منها  أي عمله وتمنياته  الذي تبناها بافكاره خدم قومه بعد الاستقالة ، سأله لو كان في منصبه لكان له ولعائلته ولنازحيين مواقف افضل بكثير من استقالته ، العيش لربما نقول له قادر عليها ولكن هل كما لو كان في وظيفته كوزير ، اين احترامه من قبل النازحين ومن عطف له ، أين منصبه الذي تركه من استغله ، يا ناس يا بشرنا ليس كما تدعون به لانكم في غيب امل حقيقي لابعاد انفسكم عن تقديم الخدمة لهم وترغبون تحطيمهم بكل الطرق وهذا الاسلوب لكم معهم ليس من صالح من يرضي الطرفين ( الشريف والفاسد ) ، وأن لم تفهموا الواقع من الحقيقة التي تحيط بنا نحن مفلسين فكريا وخاوين الفهم ، الذي لا يعمل والذي يخاف العمل بهذا الوضع وليس له القدرة عليه ومفلس في كل ما يطلب منه ولا يرى لتغطية كل هذه الاعمال الا من تبرير نفسه بالانتقاد والتخلص من شره والهجوم له ضد قادة وممثلي شعبنا ، والي متى نبقى على هذه الاطلال ، يا ترى ؟ هذا كل ما باستطاعتي أن اوصله لكم بالمختصر المفيد .
سؤالي الاخير لكم يا مسيحيي العراق ( لكن الذي يطلع عليه لأ يستخف بكاتبه ولا يهمل الجواب ) ، من منا يمكنه أن يقدم اثبات دامخ  وواقعي عن ممثلينا في البرلمانين أو من توزر ، وقاموا بالعمل الذي يلطش بهم هذا الدمار من التخريب في الوطن ، وأنا ومن له الأطلاع الواسع حولهم نتعبرهم عديمي الاندفاع عن قضايانا التي من اجلها انتحبوا ، ولكن بعد أن تضاربت مصلحتهم مع منتخبيهم لعدم وجود الدعم المطلوب من اساسه بالاخص الانتقادات الغير الشريعية والادانة المتواصلة ضدهم من قبل االاغابية وبالاخص سابقا قادة كنيسة بابل على الكلد  ولبعض منتميهم المنفذين ضمنها بالاخص الشيوعيين من اتباعها ، عندما المسؤول يرغب بالقيام بمقترح عام لنا ونتوقع قبوله لكن يحدث عكسه ولاكثر من مرة حصلت بين الاطراف مثل هذه الاحداث ومشخصة ، لذلك برد المطالبة لغيرهم من قبل ممثليهم ، من لهم توسع البال ومتابع للاحداث يعرف من اول قراءة لنا عنها .   
اوشانا يوخنا 

18
لا نرغب أن توصي الحريص بالحرص
 افهموا ايها الاخوة من الكلديين المذهب والسريان من ابناءنا الاراميين من بلآد الحميرة في دمشق ، لأنكم لأ تحبون ولأ ترغبون بالاسم الاشوري اليوم ، وبمعتقدكم  انقطع صلة دم أو نسل مع القدماء منهم ومن غير اثبات تاريخي فقط بالادعاء ، وأنا ابادلكم نفس الرأي أن كانوا الاشوريين من انقرض نسلهم فأنتم وقصدي معروف لهم  ما كان لكم هذا الوجود الان بيننا ، وهذه الكلام صادقة مني بصدق كلمة الله في الانجيل الينا ، واليوم ترغبون اسقاط سلطهم ضمن الحكومة الاتحادية والاقليمية سواء النيابية أو التوزيرية أو الحزبية ، لانهم همشوكم كما تدعون عنهم اليوم ، لنرى في الخيال انكم استطعتم من ذلك بكل الوسائل المتاه لكم وفعلا تخلوا عن هذه المسؤولية وتركوها لكم ، انتم تختاررون من يمثلكم في جميع الميادين الحكومية ، فماذا سيكون النتيجة ؟  لنقارن من اختيارات تاريخية وسلطوية ، ما بين اسقاط سلطة الامبراطورية الاشورية على يد الميديين والخونة المتحالفين معهم بالعمالة الكلديين القدماء ، نعم تمكنوا من اسقاطها ، ثم تسلطون بقوة الادعاء الان الي فناء ابناء اشور ، ولكن لماذا ظهروا بعد كل هذه القرون في ارضهم وبين ابناءهم ، هل يمكن لاحد تاريخيا فصلنا عنهم ، أن قال احدا فيتفضل ويرينا قوته العلمية التاريخية الاثباتية والموثوقة بالبراهين في الاستدلال عليها تاريخيا وهم على ارضهم وبين ابناء قومهم .
 ثم تحولنا ضمن مسيرتنا في الايمان المسيحي كيف اختفوا تحت اسم قومنا ولكن مترجم سوراييه واسم مذهب نسطوري اطلق على عموم كنيسنا وكل زمننا عشنا  بايماننا في اسم اشور ، هذا ما قل ودل علينا ،. ثم نعود الي سلطة الميديين من اسقوا امبراطوريتنا وسلطوا على الحكم على اجزاء منه حسب الاتفاقية بين الطرفين المشاركين في اسقاطها ، ولكن نعرف أن احفادهم الاخمينيين قدموا الي ارض اشور واسقطوا حكم الميديين ثم ذهبوا الي بابل واسقطوها ، أي تمكنوا من اسقاط الأمبراطوريتان  العملاقتان ، ثم ماذا بعدهما وما النمط أو الفرق بين الحكم بينهما ، هل اختلف عن الاشورييين ؟
الان الميديين يدعون الكرد بانهم جزءا منهم وظهروا في العراق مرة ثانيا وباسم كردي بعد أن قدموا الي العراق مع الجيش المغولي  ، ثم ظهروا الكلديين بمذهب ادعوا لهم الفاتيكان بعد تقسيمهم لكنيسة المشرق النسطورية ، واليوم يدعون بالكلدية وليسوا لأ على ارضهم ولأ بين ابناءهم في بلاد بابل المسمية من قبل التوراة اليهود ببلاد كلدان ، واقوامها الاصلية انقرضوا  على يد المغول في 1400 م ، ومن هاجر منهم الي الهند والمتبقى منهم هم اليوم كلدان عرب شيعى اسلامي ، أي قضوا نخبهم ، وهل يمكن لقوم قام بعمل اكبر من الخيانة و الاجرام والعمالة مع الميديين لاسقاط دولتنا وبعدها  له القدرة للعيش بيننا ، وهل يمكن اثبات عكس ما ادعى بها والارض  البابلية اليوم هي امامكم بعم عيونكم شاهدوها واسئلوا المؤرخين المعاصرين عنهم ، هذه الامور علينا معالجتها تاريخيا وكنسيا وثم قوميا .
آذن المشكلة ليس في اسقاط سلطة أو قوة سياسية عاملة أو انتهازية ضمن قومهم أو بلادهم وتعويض باخرى ، ما الذي حصل بين امبراطوريتان ( اشور وكلد ) منا اساسهم  اليوم كما يدعى البعض بهما ، هل تغير الموقف أم تبديل بين اشخاص لهم نفس المبادئ ونفس السلطة والقوة والعمل ، لاننا شرقيين فمبادئنا هي استغلال المناصب ، القوة المعوضة عن الاولى اعتقد بالمطلق لا تختلف عن سابقتها لان غير خلف لخير سلف هو المبدئ  في شرقنا السائدة ، ومادمنا ولازلنا بعيدون عن الدبلوماسية والديمقراطية بمضمونها التي انبثقتا منهما .
سؤالي لكم يا ابناء ارض اشور : وما الذي سيحصل بيننا أن سلمت السلطة القومية أو التسموية بيد اخرون ومن يكونوا ؟ أو استبدلوا الاشخاص بغيرهم ؟ هذا البشر سيبقى كظله ولأن المطروح امامنا لمناقش ارادته سواءا القومية أو السياسية وحتى الايمانية  أو طلب استلامه السلطة هو نفسه لربما بالاسماء يختلف فقط  ، اخوتي الاعزاء ابعدوا عنكم سرد الخيال واعتصموا بجيل له امكانية انقاذنا من ورطتنا التي من خارجنا فرضها علينا ومن داخلنا نستمر بتنفيذ تمزيقنا لعدم وعينا بالاحداث ، وانما بالتي يخلقها لنا الرجعيون والمسفدون من يكونوا هم لدينا معروفين ومعلومين ولا نحتاج الي تشخيصهم في كل مرة .
المصدر لهذه المعلومات هو كتاب الآب البير ابونا بعنوان تاريخ اجدادنا الاراميون . 
 اسم المملكة
 بين الدول المشرقية المعروفة نسبياً، كانت دمشق وحدها تختص عادة باسم "آرام " .
وهذا هو الاسم الذي تحمله في كتابات "زكور" وفي سفر الملوك من العهد القديم، في حين أن الكتاب المقدس يحتفظ باسم "دمشق" للعاصمة. كذلك تمييز النصوص الآشورية التي تذكر هذه المملكة بين اسم البلاد واسم عاصمتها .
ولكن منذ الاصطدام الأول بين الأمتين في عهد الملك شلمناصر الثالث الآشوري، تستبدل النصوص اسم "آرام" بتسمية يبدو أنهم هم الذين صاغوها، وهي "كور- شا ايميريشو"، وتعني حرفياً "بلاد حميرة " 
يرى البعض أن الأشوريين كانوا يرفضون منح دمشق اسم "آرام" الذي كان تقليدهم يربطه بالأحرى بمناطق من سوريا الشرقية ومن بين النهرين التي كانت قد انضمت الى إمبراطوريتهم، فصاغوا اسم "بلاد حميرة" أو "بلاد الحمارين" استنادًا إلى شهرة دمشق كمركز لتجارة هذا الحيوان المفيد للقوافل .
اوشانا يوخنا

19
الي قداسة البطريرك مار ادى الثاني بطريرك كنيسة الشرقية القديمة ...  بنعمة الرب
 بواسطة موقع عينكاوا كوم المؤقر 
من الله المسرة
قداسة البطريرك المجبل بنعمة الرب ، بمختصر مفيد وبايمان ثابت لا يزعزع ، وبقلب وصدر مفتوحان على مصراعيهما ، اود أن اخاطبك كابن لكم  وأنت كأب ايماني لنا ، ومن شعور أن روح القدس تعمل بيننا و بي ايضا ، تحاول تجيز لي مخاطبتكم ولمدة اكثر من اسبوعي خلت ، فيها ارغب توصيل صوت روح القدس اليكم مطمئن بشعوركم الايماني والقومي وتحسسكم عن الواجب المفروض عليكم ، ورأي الروحي هو :-
أنا لم اجبر وانما اطلبه ايمانيا لتوحيد شطري الكنيسة الذي بالاصل كان واحد ، لو تفضلت من روحك الطاهرة وايمانك الثابت بقضية التوحيد بين الكنيستين ، كما ترشدني روح القدس في طلبي هذا أن تتنازل طوعيا ومخلصنا لجميعنا عن هذا المنصب أو الكرسي لتملك بعدها القدسية الحقيقية من قبل ابناءك واجيالهم اللاحقيين لانك بهذا العمل اطعتم الابن بالوحدة مع ابيه وكرست حياتك الباقية بمحبة اجيالك القادمة بينهم كقديس ومضحي وشيهد الامة من غير شهادة الموت من اجلها ولكن من ايمانها لان تخلى عن الكرسي الايماني بالتوحيد هي بحد ذاتها شهادة ، كما في هذه الكنيسة اسماء الشهداء والمخلصين للواجب انت اليوم سوف لا تختلف عنهم بشيئ مطلقا ، ولأ احد يعترضكم من ترشيح نفسكم لمنصب البطريرك الجديد كرسي الكنيسة بعد التوحيد ضمن الشروط التي انتم توافقون عليها مسبقا .
والنظرة الثاقبة الاخرى عن الموضوع وبروح القدس ايضا توحى لي ، واقولها من غير الطلب هذه المرة لان الحياة والموت بيد الله لوحده ولكم العمر الطويل ، بعد انتقالك الي الخلود الابدي بارادة الرب ، بامكاننا القول ايضا ستتوحد هاتين الكنيستان ولكن هذه المرة من غير اسمك القديس بيننا وهو الفرق يا قداسة ابينا البطريرك الجليل ، واطلبه بضعفي من قداستكم سيكون متداولا هذا الطلب التوضيحي في سنهدس كنيستنا القادم في 20 / 7 .
خادمكم المطيع والضعيف
اوشانا يوخنا

20
سراب الآمل وتعذيب الذات !!!
 نشر الاستاذ نزار حنا الديراني مقال بعنوان تساؤلات مشروعة في مسودة النظام الداخلي للرابطة الكلدانية ، على الرابط :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=783968.0
والنص الفقرة التي نرغب معالجتها :-
" لولا مداهمة طموحنا البيان المشترك الذي صدر عن لقاء الوفد القادم من امريكا برئاسة المطران ابراهيم ابراهيم والحركة الديموقراطية الاشورية على التسمية المركبة ( الكلدواشورية ) ورغم محاولتنا اقناع كل من سيادة المطرانين ابراهبم ابراهيم والمطران شليمون وردوني كون تسمية سورايي هي الاكثر ملائمة للظرف الحالي الا اننا عجزنا عن اقناعهم بسبب موقف كنيستنا في امريكا  ( كما قيل في حينها ) ، وتم تسمية مشروعنا بـ ( المجلس القومي الكلدواشوري ) ومن ثم ( الكلدواشوري السرياني ) ولان رؤساء كنائسنا تراجعوا سريعا عن أتفتاقهم ( الذي تلمسنا من خلال اللقاءات بهم وللاسف كان على شكل حوار الطرشان ) ودعمهم لنا ونقل احزابنا صراعاتهم الى داخل المجلس لم يعمر الا لفترة قصيرة رغم انجازاته الكبيرة " .
اخذنا من الفقرة الثانية من المقال جزء يخص التسمية التي اليوم نتلقى منها كل كلام لا يحبه العجيب ، ونحاول مقارنتها بنفس التسمية التي بادر غبطة البطريرك مار لويس ساكو في مقترحه الاخير أن يغطي عليها بالجملة التي عبر من خلالها عن مقترحه ولكم المعلومة ، عنوان المقال مقترح حول التسمية من غبطة البطريرك مار ساكو ، وعلى على الرابطبن كما ادناه :-
1 - في موقع عنكاوا كوم :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,779489.0.html
2 - في موقع البطريكية :-
http://saint-adday.com/permalink/7370.html
والفقرة المتعلقة بالمقترح نصها بالتفصيل :-
يتكون شعب إقليم كوردستان من الكورد، التركمان، العرب، الكلدان السريان ألاشوريين، الأرمن وغيرهم ممن هم من مواطني إقليم كوردستان .
هذه تسمية مركبة حديثة لا تمت الى التاريخ بصلة ، ولا تعبر عن هويّتنا . فلا يمكنني ان اقول انا كلداني _ سرياني اشوري ؟؟
 مقدمة مختصرة عن اول من نطق بهذه التسمية كلدواشورية ، أول ما سمعت بها كان كلام في مقال للاب يوخنا بيثو ، يعلمنا من خلال المقال أن اول من نطق بالعبارة كلدواشورية هم الفرنسيين ، وكانوا يعنون بها المذهب الكلدي المنشق بفضلهم من قلب كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية ، واستحدث له تسمية خاصة به سميت كنيسة بابل على الكلدان ، لذلك عندما جمع هذا المذهب باصل اسم قومهم اطلق عليه من قبلهم كلدواشورية ، هؤلاء الفرنسيين عندما كان اغا بطرس الاشوري قائدا بينهم بلغوه التسمية هذه واعتبروها كما تطلق مرحلية تسميات مختارة على مجاميع مختلفة تجمع تحت سقف واحد لتصبح مفهومة ومنها افرواسوية ، انكلوامريكية ، بعد اخذ المهم منها ستلاشى ، لكن كلمة كلدواشورية لحد اليوم ما تلاشت لانها معنا وبطرقنا سائرة ، حتما ستتلاشى عندما يتنهي مفعولها الديني والقومي ، بتوحيد كنائسنا وقومنا وهذا كل تمنياتنا للجميع يوم الرب يزف هذه البشرة لنا ، وحتى لو نكون في قبورنا ، لكن روحنا في السماء بمكانتها التي الرب خصص لها فستهتف فرحا لهذا التوحيد ، أغا بطرس كان كلداني الكنيسة واشوري القومية ، نقل التسمية بين جماعته وانتشرت بين الجميع  لاهميتها .
واليوم عندما كنيسة الكلدانية بشخص مطرنيين منها يشاركان مؤتمر حزبي سياسي لتوحيد تسمية بين ابناءنا وفي بغداد / 2003 ، كما نقلها لنا الاستاذ نزار الديراني ، اعتمدت من قبل الكنيسة الكلدانية ثم ما لبثوا أن ودعوها بعد وصلوهم مقراتهم ، هل يعقل هذا العمل ؟ هل هو ضحك على الذقون ؟ أم فلسفة أم نوضع انفسنا بخبر كان واخواتها ، ليس للاشوري لأ قديما بعد استحداث هذه الكنسية وتسميتها ولأ بعدها علاقة بها ، وقبلها  حتى احد من ابناءنا لأ يعلمون بوجود كلدان قوم في عراقنا الحديث ، باستثناء الطلبة المدارس للمراحل التي كانت تدرس التاريخ لهم ، ولكن بابا فاتيكان على يد كاثوليك روما و فرنسا بدوا تغيير مسار حياة رجال ديننا مرة باطلاق على كنيستنا بالنسطورية واخرى بمراحل زمنية ابتداءا من قبرص في زمن المطران مار طيماتاوس سنة 1445 م وانتهاءا باول بطريرك لها في قلب الكنسية في القوش سنة 1835 على يد المطران المنشق مار يوخنا هرمز بكنيسة بابل على الكلدان ، لذلك اخوتي الاعزاء الانشقاق القومي عبر كنيسة لا يخدم اصحابه من دون اثبات تاريخي موثق و مصداقي من ارض الواقع زمنا ومكانا .
أنا شخصيا قلت لم اعترف بالتسمية المركبة ولكن اتحفظ عليها لمكان التوحيد بين تسماتنا كتسمية مرحلية جامعة ، والمجلس الشعبي صدرت عنه نفس الفكرة كتسمية مرحلية لاغراض التوحيد ، لكن الانقساميون استغلوها لبث الفرقة بيننا والاساءة عليها بشتى الطرق ، ولاجل هذا الفكرة قبلت من قبل الحركة الديمقراطية الاشورية وبقية الاحزاب ، وأما اليوم بنظر الكنيسة وبين زمن تأسيسه واعلان فرنسا تسمية كلدواشورية لآ فرق زمن بينهما بالمعنى الحقيقي بينهما (  بمعنى اخر تاسيس كنسة بابل على كلدان واطلاق تسمية كلدواشورية هي في زمن واحد تقريبا ومن قبل نفس المخترع لكلأهما ، لماذا نقبل بتسمية كنسية بابل على الكلدان ولأ نقبل بتسمية كلدواشورية )  ولكن بتعبير بطريرك الكنسية بابل على الكلدان تكون حديثة ولا تمت لتاريخ بصلة ، أي ما يعنى لنا بهما من كان هناك ينتظر فريق منهم يرفع ( المطرانيين المشتركان في المؤتمر في بغداد 2003 ) وجاء الزمن الاخر المر والفريق الاخر ليكبس وهو الموضوع المقترح بيننا الان ، وبكل ـاكيد نؤيدك يا غبطة ابينا البطريرك عن كل كلمة تقولها لانك أنت المنقذ لنا في زمن المحاصصة والتكتلات ، باعتقادي أنها من مؤسسيكم اعلنت وعلى يدكم لانها من املاككم تشطب ، ولكن لا تنكرها علينا لاعتمادها من قبل احزابنا كل هذا الزمن السليط  بالضاد ولتمجد بالانصاف و بالرحمة الحقيقة لنا ، لانه صاحبيهما من كنيستكم الكاثوليكية وعلى يدهم اخترعت كلدواشورية كما اخترعوا كنسيتكم بابل على كلدان ، ليس كلامي من قوة التسلطية ولكن البوح بالحقيقة بهذا الاسلوب لربما تصل الحقيقة الي ارضيتها بصفاء النية .     
 انظروا عبر تاريخ وبعيون لأ ضبابية بل صافية وبقلب غير مغشوش بل نقي كروح الله التي ترفرف علينا دوما وعلى طول الخط ، أن كنا نحن الاشوريين بكنيستنا أو قومنا من ادعينا بالتسمية التي ذكرها الاستاذ الديراني في فقرته منذ زمن ظهورها تعالوا لنتحاسب بين كل الاطراف التي اشتركوا في توصيلها من لسان الفرنسيين الي اليوم الذي فيه الجدال آحدم بيننا عنها ، نعم مجال النقاس ليس لكبد الانفاس بل نتركه مفتوح اما الجميع لتعبير بالراي كما يروه ، ولكن لأ يبتعدوا عن مجريات الموضوع ، ولان لا احد يمكنه أن يوثق أو يشذ قلمه المتهتر عن الموضوع  ، لو تم الاعتراف كما قلت دائما لزحق الباطل وظهر أو بآن الحق وعلى الفور ، فكيف لهؤلاء البشر الناكر للجميل قبل الاصل أن يرضوا الاعتراف باخطاء من هم اسس لهم كنيستهم ولقبوهم على لسانهم كلدواشورية ، لننتظر من انصارهم الحاليين جوابا شافية عن هذا الموضوع بنقاش علمي قومي وكنسي مهذب وواقعي ، لربما أن بعض من كتابنا الحاليين ليس لهم علم بهكذا طرح مطروح في السابق .
 اوشانا يوخنا

21
سراب الآمل وتعذيب الذات !!!
نشر الاستاذ نزار حنا الديراني مقال بعنوان تساؤلات مشروعة في مسودة النظام الداخلي للرابطة الكلدانية ، على الرابط :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=783968.0
والنص الفقرة التي نرغب معالجتها :-
" لولا مداهمة طموحنا البيان المشترك الذي صدر عن لقاء الوفد القادم من امريكا برئاسة المطران ابراهيم ابراهيم والحركة الديموقراطية الاشورية على التسمية المركبة ( الكلدواشورية ) ورغم محاولتنا اقناع كل من سيادة المطرانين ابراهبم ابراهيم والمطران شليمون وردوني كون تسمية سورايي هي الاكثر ملائمة للظرف الحالي الا اننا عجزنا عن اقناعهم بسبب موقف كنيستنا في امريكا  ( كما قيل في حينها ) ، وتم تسمية مشروعنا بـ ( المجلس القومي الكلدواشوري ) ومن ثم ( الكلدواشوري السرياني ) ولان رؤساء كنائسنا تراجعوا سريعا عن أتفتاقهم ( الذي تلمسنا من خلال اللقاءات بهم وللاسف كان على شكل حوار الطرشان ) ودعمهم لنا ونقل احزابنا صراعاتهم الى داخل المجلس لم يعمر الا لفترة قصيرة رغم انجازاته الكبيرة " .
اخذنا من الفقرة الثانية من المقال جزء يخص التسمية التي اليوم نتلقى منها كل كلام لا يحبه العجيب ، ونحاول مقارنتها بنفس التسمية التي بادر غبطة البطريرك مار لويس ساكو في مقترحه الاخير أن يغطي عليها بالجملة التي عبر من خلالها عن مقترحه ولكم المعلومة ، عنوان المقال مقترح حول التسمية من غبطة البطريرك مار ساكو ، وعلى على الرابطبن كما ادناه :-
1 - في موقع عنكاوا كوم :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,779489.0.html
2 - في موقع البطريكية :-
http://saint-adday.com/permalink/7370.html
والفقرة المتعلقة بالمقترح نصها بالتفصيل :-
يتكون شعب إقليم كوردستان من الكورد، التركمان، العرب، الكلدان السريان ألاشوريين، الأرمن وغيرهم ممن هم من مواطني إقليم كوردستان .
هذه تسمية مركبة حديثة لا تمت الى التاريخ بصلة ، ولا تعبر عن هويّتنا . فلا يمكنني ان اقول انا كلداني _ سرياني اشوري ؟؟
 مقدمة مختصرة عن اول من نطق بهذه التسمية كلدواشورية ، أول ما سمعت بها كان كلام في مقال للاب يوخنا بثيو ، يعلمنا من خلال المقال أن اول من نطق بالعبارة كلدواشورية هم الفرنسيين ، وكانوا يعنون بها المذهب الكلدي المنشق بفضلهم من قلب كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية ، واستحدث له تسمية خاصة به سميت كنيسة بابل على الكلدان ، لذلك عندما جمع هذا المذهب باصل اسم قومهم اطلق عليه من قبلهم كلدواشورية ، هؤلاء الفرنسيين عندما كان اغا بطرس الاشوري قائدا بينهم بلغوه التسمية هذه واعتبروها كما تطلق مرحلية تسميات مختارة على مجاميع مختلفة تجمع تحت سقف واحد لتصبح مفهومة ومنها افرواسوية ، انكلوامريكية ، بعد اخذ المهم منها ستلاشى ، لكن كلمة كلدواشورية لحد اليوم ما تلاشت لانها معنا وبطرقنا سائرة ، حتما ستتلاشى عندما يتنهي مفعولها الديني والقومي ، بتوحيد كنائسنا وقومنا وهذا كل تمنياتنا للجميع يوم الرب يزف هذه البشرة لنا ، وحتى لو نكون في قبورنا ، لكن روحنا في السماء بمكانتها التي الرب خصص لها فستهتف فرحا لهذا التوحيد ، أغا بطرس كان كلداني الكنيسة واشوري القومية ، نقل التسمية بين جماعته وانتشرت بين الجميع  لاهميتها .
واليوم عندما كنيسة الكلدانية بشخص مطرانيين منها يشاركان مؤتمر حزبي سياسي لتوحيد تسمية بين ابناءنا وفي بغداد / 2003 ، كما نقلها لنا الاستاذ نزار الديراني ، اعتمدت من قبل الكنيسة الكلدانية ثم ما لبثوا أن ودعوها بعد وصلوهم مقراتهم ، هل يعقل هذا العمل ؟ هل هو ضحك على الذقون ؟ أم فلسفة أم نوضع انفسنا بخبر كان واخواتها ، ليس للاشوري لأ قديما بعد استحداث هذه الكنسية وتسميتها ولأ بعدها علاقة بها ، وقبلها  حتى احد من ابناءنا لأ يعلمون بوجود كلدان قوم في عراقنا الحديث ، باستثناء الطلبة المدارس للمراحل التي كانت تدرس التاريخ لهم ، ولكن بابا فاتيكان على يد كاثوليك روما و فرنسا بدأوا تغيير مسار حياة رجال ديننا مرة باطلاق على كنيستنا بالنسطورية واخرى بمراحل زمنية متعددة ابتداءا من قبرص في زمن المطران مار طيماتاوس سنة 1445 م وانتهاءا باول بطريرك لها في قلب الكنسية في القوش سنة 1835 على يد المطران المنشق مار يوخنا هرمز بكنيسة بابل على الكلدان ، لذلك اخوتي الاعزاء الانشقاق القومي عبر كنيسة لا يخدم اصحابه من دون اثبات تاريخي موثق و مصداقي من ارض الواقع زمنا ومكانا .
أنا شخصيا قلت لم اعترف بالتسمية المركبة ولكن اتحفظ عليها لمكان التوحيد بين تسماتنا كتسمية مرحلية جامعة ، والمجلس الشعبي صدرت عنه نفس الفكرة كتسمية مرحلية لاغراض التوحيد ، لكن الانقساميون استغلوها لبث الفرقة بيننا والاساءة عليها بشتى الطرق ، ولاجل هذا الفكرة قبلت من قبل الحركة الديمقراطية الاشورية وبقية الاحزاب ، وأما اليوم بنظر الكنيسة وبين زمن تأسيسه واعلان فرنسا تسمية كلدواشورية لآ فرق زمن بينهما بالمعنى الحقيقي بينهما (  بمعنى اخر تاسيس كنسة بابل على كلدان واطلاق تسمية كلدواشورية هي في زمن واحد تقريبا ومن قبل نفس المخترع لكلأهما ، لماذا نقبل بتسمية كنسية بابل على الكلدان ولأ نقبل بتسمية كلدواشورية )  ولكن بتعبير بطريرك الكنسية بابل على الكلدان تكون حديثة ولا تمت لتاريخ بصلة ، أي ما يعنى لنا بهما من كان هناك ينتظر فريق منهم يرفع ( المطرانيين المشتركان في المؤتمر في بغداد 2003 ) وجاء الزمن الاخر المر والفريق الاخر ليكبس وهو الموضوع المقترح بيننا الان ، وبكل ـاكيد نؤيدك يا غبطة ابينا البطريرك عن كل كلمة تقولها لانك أنت المنقذ لنا في زمن المحاصصة والتكتلات ، باعتقادي أنها من مؤسسيكم اعلنت وعلى يدكم لانها من املاككم تشطب ، ولكن لا تنكرها علينا لاعتمادها من قبل احزابنا كل هذا الزمن السليط  بالضاد ولتمجد بالانصاف و بالرحمة الحقيقة لنا ، لانه صاحبيهما من كنيستكم الكاثوليكية وعلى يدهم اخترعت كلدواشورية كما اخترعوا كنيسة بابل على كلدان ، ليس كلامي من قوة التسلطية ولكن البوح بالحقيقة بهذا الاسلوب لربما تصل الحقيقة الي ارضيتها بصفاء النية .     
 انظروا عبر تاريخ وبعيون لأ ضبابية بل صافية وبقلب غير مغشوش بل نقي كروح الله التي ترفرف علينا دوما وعلى طول الخط ، أن كنا نحن الاشوريين بكنيستنا أو قومنا من ادعينا بالتسمية التي ذكرها الاستاذ الديراني في فقرته منذ زمن ظهورها تعالوا لنتحاسب بين كل الاطراف التي اشتركوا في توصيلها من لسان الفرنسيين الي اليوم الذي فيه الجدال آحدم بيننا عنها ، نعم مجال النقاس ليس لكبد الانفاس بل نتركه مفتوح اما الجميع لتعبير بالراي كما يروه ، ولكن لأ يبتعدوا عن مجريات الموضوع ، ولان لا احد يمكنه أن يوثق أو يشذ قلمه المتهتر عن الموضوع  ، لو تم الاعتراف كما قلت دائما لزحق الباطل وظهر أو بآن الحق وعلى الفور ، فكيف لهؤلاء البشر الناكر للجميل قبل الاصل أن يرضوا الاعتراف باخطاء من هم اسس لهم كنيستهم ولقبوهم على لسانهم كلدواشورية ، لننتظر من انصارهم الحاليين جوابا شافية عن هذا الموضوع بنقاش علمي قومي وكنسي مهذب وواقعي ، لربما أن بعض من كتابنا الحاليين ليس لهم علم بهكذا طرح مطروح في السابق .
 اوشانا يوخنا

22
الحرب والفرق بين الاسر والسبي ضمن الامبراطورية الاشورية
نشر السيد مايكل سيبي رد برقم 4 ضمن المقال المنشور من قبل الدكتور غازي ابراهيم رحو بعنوان " الرابطة الكلدانية لماذا والى اين ؟؟ وهل ستكون استنهاض لواقننا ؟؟     
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,782475.0.html
   نعم يا سيد مايكل سيبي المحترم :- هذه الحقائق مثبتة  في الالواح الطينية في المتحف البريطاني ، لانها في بريطانية و تسميها بالالواح الطينية فصدرها بالطبع اشورية ، وفهمنا منها كلمة اسر حرب لان الرجال المشمولين بها هو جنود كما اليوم نسميهم ، وليسوا سبي لان في معناها تحتوى على عوائل . أنا جمعت الكل فكانت المجموع 391090  فرد فأن طرحت منها كما تدعى بها سبي ملك سنحاريب فيكون المجموع 181090 فرد وهو المثبت كما اتذكره من قبل السيد حبيب حنونا كما كان ردي عليها بنفس هذه المعلومات ، وسنطرق بمختص مفيد على الاسباب الآخرى كما ذكرت الي سنه 625 ق.م والي ما بعدها .
1 - مقدما اناقشك عن سبي الملك الاشوري سنحاريب ل 208 الف فرد الي الاراضي الاشورية ، ليس عدلأ ، لأنه لم يقدم على هذا السبي ، وبابل في زمنه كانت ارض الامبراطورية ايضا ، الذين نقله لك هذا التوضيح لم يتطرق كما اشرت الي الحالات السابقة كما اشرت الي الالواح الطينية ، وانما قرأتها تاريخية تختلط فيها الارض ضمن الامبراطورية ، لان الملك سنحاريب اجلى سكان بابل وفتح الفرات عليها ودمرها غرقا والسكان لا تواجد فيها ، انتقاما لخيانة اوانتفاضات وثورات ابناءها المتكرر له ، ثم في زمن ابنه الملك سرخدون عاد بناءها واسترجع سكانها اليها من جديد ، هذا هو فهمنا من الحدث .
            2 - أذا كانت المجموعة قد اسرت أو كما تخبرنا سبيت على سبيل المثل فقط الذي لم يحصل مطلقا ، فيكون المجموع 391090 فرد فكم تبقى من الرجال في بابل .
3 - قلتم جميعهم تم جلبهم الي اشور عن طريق الحروب عسكرية / اسرى حرب وهو الذي يعلمنا منه التاريخ ، أي هؤلاء الاسرى هم من الرجال فقط ، لآن الاسر يتم على اساس الحرب بن الاطراف المتنارعين وجميعهم من الرجال فقط وهذا ما نستدل عليه من يوم الخليقة ، أم السبي فيجمع معه العوائل ايضا ، فملوك الاشوريين علنا يعترفون به ومن اين نقلوا والي اين اسكنوا وعددهم التقريبي ، وهذا السبي لم نحصل على معلومة حول الموضوع عن بابل . 
4 - احداث هذه المعارك كما تبينها الالواح الطينية وانت يا سيد مايكل توضحها لنا في ردك هذا برقم 4 ، حدثت بين الاطراف المتنازعة ما بين 731 - 707 ق.م ، وأن نظرنا سقوط نينوى كان في 612 ق.م ، فيكون الزمن بين الاحداث على التوالي ما بين اعلى حد بين الاسر والسقوط هو 119 سنة ، ثم بين اقل حد ادنى هو 95 سنة ، وعلى افتراض أن الجندي يخدم في المعارك لا يقل عمره عن 20 سنة ، فكيف يعيش هذا الجندي وهو اسير في الحياة كل هذا العمر ، لينتظر منه  أن يحرر وهو بعمر يزيد كمعدل بين العمرين 100 سنة ، هل له القدرة على الانجاب ، هل كان هو متزوج في الاسر وهو من سابع المستحيلات .
5 - بعد انتهاء الحروب بين الدول المتنازعيين المعروف جميع الاسرى والمسيبين أن وجدوا يتم التبادل بين الطرفين ويعودون الي ديارهم وهو الاسس المتبعة لحد اليوم ، لماذا الكلديين لم يعودوا الي ديارهم ويفضلون بقاءهم في ارض اعداءهم ، هل تعرف ما كان يحصل لهم أن تواجدوا فيها ، الفناء الكامل ومن دون رحمة ورفقة بهم ، وهل يعقل أن يبقوا احرار في ارض اعداءهم ، لان فقط الاراميون وشحوا باسرار عسكرية الي الميديين ، بعد ذلك هل وجدتم ارامي واحد على ارض اشور ومع كثرتهم واثباتاتهم عن كل صغيرة وكبيرة عنهم في بلاد اشور .
6 - جميع هؤلاء الاسرى كانوا يعيشون كرجال فقط معزولين عن العوائل ولا اقتراب بينهم وبين الشعب  ، ويسكنوا في بيوت خاصة بهم تسمى بيت شيبا ، وتحت مراقبة شديدة لانجاز اوالتوجه لاعمال المناطة بهم من قبل الدولة لانها اعتبرتهم عمال وعبيد لديها .
7 - هذه المدة الطويلة بين اسرهم ولحين موتهم التي تجاوزت 120 سنة ، ومن يكن بينهم كانت جثته ترمى في الصحراء وفي العراء لتكون وجبة طيبة للحيوانات المفترسة والطيور الجارحة ، ولم يدفنوا لاجل أن لا يوسغوا باطن الارض الامبراطورية الطاهرة بهم كمجرمين وخونة ، وكانت عادة بين الدول انذاك .
8 - نعلم من التاريخ بعد سقوط المبراطورية الاشورية من قبل الجيش الميدي والخونة العملاء الكلديين القدماء قسمت الارض والممتلكات / تركة بينهم وحسب وثيقة أو معاهدة ونصها كما اظهرها لنا الدكتور رابي :-
" تم الاتفاق بين المتحالفين من الجانب الميدي والكلداني على اقتسام تركة الامبراطورية الاشورية بينهما فكانت المناطق الشمالية الشرقية من نصيب الميديين، والمناطق الجنوبية والغربية من نصيب الكلدانيين وهي تشمل على اجزاء بلاد انهرين وعلى سورية الحالية باكمله " .
هذه الوثيقة تثبت بالجزم المطلق بعدم حكم الكلديين على بلاد اشور الشمالية من الاراضي الامبراطورية بعد سقوطها ولا تواجد فيها فرد واحد لانها لا تجيز لهم هذا التواجد ، لان جيشها التحق بالجيش الميدي لمقاتله ملك اشور الهارب الي حران ومنها لم يحصل الرجوع الي ارضنا التي اليوم تقرون بها وجودكم ، لان بقاء الجيش البابلي في سوريا التي اصبحت من حصتهم قاتلوا منها الفراعنة المصريين وبعد انتثصارهم عليهم توجه لمقاتلة دويلة يهوذا في اورشليم كل المدة ، وسبوا من خلال حروبهم ضدهم الشعب اليهودي من هذه الدويلة الي بابل ، هكذا نقرأ التاريخ ومنه نكون مؤمنيين به ، لما لم تقرون بهذه الوثيقة التاريخية ، كان غاية الطرفين ضد الامبراطورية هي فقط لاسقاطها والتخلص من حكمهم القاسي لهم ، ثم باعتقادهم حصولهم على اموالها وليس لفناء ابناءها ، وهذا ما حصل فعلا ، الميديين حصلوا على كل شيئ والكلديين على المنصهرات التي اعادوا بناء بابل بها ، وأن لم يحصل كما تدعون بها ... هل لكم ما من بعدها تثبتون هذا التواجد بالوثائق التاريخية المثبوتة الملموسة ؟ 
9 -واعلموا تاريخيا بعد سقوط نينوى للمرة الثانية على يد احفاد الميديين من الاخميديين الفارسيين تم طرد الميديين منها الي اعماق فارس ، واصبحت الارض حرة ومتاحه لعودة الاشوريين الهاربين منها الي الجبال ، أما الاخمينيين فاستعدوا لمقارعة بابل واسقطت على يد اشوري وحاكم البابلي غوبارو لمنطقة الكوتي في شمال الشرقي للعراق ، وكل هذه الاحداث خصمت سنة 539 ق.م وقبرت الحضارة البيت نهراني على يد هؤلاء الجرعائيين الخونة لحد اليوم .
هل بامكانكم مناقشة هذه الاحداث التاريخية المثبتة بالالواح الطينية في المتحف البريطاني بروحية معنى النقاش لتبرئ الساحة امام الاخطاء التاريخية التي يسطرها البعض فقط لنجاة بجلده المنفوش امام الحقائق . غلاف ذلك لا يحق لكم المطالبة بوجود اسر للكديين القدماء في ارضنا وحسب المؤشرات اعلاه .
اوشانا يوخنا

23
لأ يجوز مزج بين الايمان والقومية في فكر مخادع هدام !!!
كتب الدكتور وليد القس اسطيفان مقال بعنان " اكتشاف مهم وبشرى سارة جدا يخص تسميات الشعب المسيحي "
الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,782094.0.html
 
1 - هل يعقل أن يهذبون هؤلاء البشر من مختلف القوميات عندما يعتنقون الديانة المسيحية أن يتخلوا عن النسل والنسب بالقومية مقابل هذا الايمان ، ( اعلمونا أين حصل ذلك بين الاقوام الدولية ) ؟
هل هنالك بوادر تاريخية أو ملآمح انسانية تشير  اليها بكل جلاء وتوضيح ؟  لما لم تذكروها وتعلنوها لنستفيد منها علنا من غير كلمات اللطش من هنا وهناك ؟ هل الكتب المقدسة كتبت قبل هذه الازمنة التي تتكلمون عنها تعلمنا ونستند عليها لقراءة هذا الممحي عنا ؟
أم لأنكم لا علم بكل هذه المسيرة القومية والانسانية الايمانية غير الكلام المبرح الغالي من المعنى الحقيقي له ، والتي فرضته فاتيكان عبر زمننا الايماني على كل منشق من اصله وادخلته دهاليزها المظلمة وتسيرت له المعلومات المزيفة لتجنبهم طريق القويم والصائب التي كنا عليه قبل هذه الانقسامات الكنسية المتكررة في كنيسة الأم المشرقية الرسولية .
2 - متى رأيت أن الاشوري عزف من غير فرض القوة عليه لغير قوميته ولكن عندما انقلع عنا فنحن بغنى عنه  ، ولكن هو حر في اختيار مذهبه أو كنيسته ، لان هذه القومية منذ نشأتها كانت أمومية في قبولها الاخر بمقوماتها القومية بمفهومها الهجيني الاصيل من قبل ملوكهم البواسل ضمن امبراطوريتهم ، وليس بالانتماء الضمير أو الشعور الدنيوي والايماني الباطل ، واليوم الاوربيين بالهجرة التي تقرها الامم المتحدة بينهم هو احد ركائزهم التي تعلموها من هؤلاء الملوك الاشداء بعد معرفتهم اسس حضارتنا الاصلية .
3 - أذا كانت المعلومات الذاتية التي اوردها الاخ العزيز الشماس مسعود النوفلي في رده على المقال برقم 2 صحيحة بنظره عن قريته باقوفه وما يصف بها ساكنيهم في الوقت الحاضر ومن هم في خطاه سائرون ، لماذا لم يتطرق الي الهجرة أية عائلة من وسط وجنوب العراق / الكلديين القدماء الي قريته ،  هل افهم قصدي من هذه العبارة ، أذن امكنت أن تثبت بوجود عوائل فارسية في القرية بمذهب كلدي ولكن عكس ذلك المذهب الكلدي لكنستكم موجود ولكن لا اشارة بوجود عوائل الكلدية فيها ، اثبتوا من انتم اولآ ؟ ثم كيف تجرئون أن تسمون انفسكم بالكلد القدماء من غير أي وثيقة اثبات هذا الانتماء تاريخيا ؟ وأنا ايضا اعتقد جازما بأن الكنيسة أية كانت غير مسؤولة عن تسمية شعب ينتمي اليها لتحوله من مذهبها الي قومية اخر .
 لكن الايمان في المسيحية بريئة من رأيهم لانه لأ يفرق بين انتماءنا القومي وهذا الايمان ، لكون السيد المسيح له كل المجد طلب من رسله وتلاميذه بنشر الايمان على عموم جنس البشرية باركانها الاربعة ، فليس لاحد أن يترك قومه في سبيل ايمانه ، لان هذا الايمان بعد الأقتناع به فهو مباه للجميع ، ألا للذين لا يمكنهم التبشير بالمسيحية خارج مسيحيتنا ليعودوا لكسب البشرية من مؤمننا لتقسيمهم واضعافهم اولا واظهار قوة ايمانهم السياسية بفرق تسد ثانيا ، وها كما هو الحاصل حصل ولكن الرب نفسه لا يدوم الباطل بيننا وحتى لو اهمل وفلا يهمل . 
وهنا علينا الذكر أو القسم باليمين الرب ليس لانتماء الايماني علاقة بالقومية لانه لا يفرض على البشر غير هذا الايمان ، فقط من فرض علينا نحن الاقوام الشرقية الاصيلة اصحاب الامبراطوريات والحضارات قسرا الهوية القومية الكنسية عمدا عن قصدهم تعلق الامر بتفكيرهم لتنحي عن اسمنا وتسمياتنا الوثنية القديمة  ، هم من ندعوهم رسل وتلاميذ الرب من اليهود ، عند اعتناقنا هذه الديانة باقوامنا فرض علينا  يجب أن تمر من خلال التسمية السريانية في كنيسة انطاكية السورية لان الاقوام القديمة بكل مسيماتهم القومية هم وثنية ، وسحب منهم لاجل المسمى اسمهم أو تسميتهم القومية ، ونفس الوضعية في كنيسة كوخي المشرقية الرسولية بتسمية هوية انتماءهم القومي بسورايي . ولكن الرب له العودة بهم الي اصلهم لان بتحولهم من مذهبية كنسية الي قومية اخرى من غير مقوماتها ضمن منطقة ليست ارضهم وليسوا بين قومهم هذا هو منطق الضعفاء والمنحرفين  ، لانه سحب الصلاحية برضى ربنا فقط وحتى لو كانت على يد غيرهم بعد كل هذه التقسيمات ولكن الكل كان عليهم واجب العودة الي الاصل الايماني قبل القومي لان القومي لازال موجود بيننا منذ القدم بكل وضوح وتأني ، وكما ناد به مثلث الرحمات مار دنخا الرابع عبر مسيرته الايمانية التي لم يرغب يوما تجردها عن القومية حسب مشيئة الرب له ، ولزوما أن يؤيده  بكل بساطة ومقدرة .
على الجميع ليفهم ما جرى على السلف ، عندما ينصهر الانسان بالعدد المطلوب أو العائلة أو القبيلة في قوم اخر ويتحول الي هجين ضمنه ، وبمرور الزمن وبآختلاف الاجيال يختفي مظاهر هذا الانصهار ويكسب مظاهر جديدة مناسبة لوضعه الحالي ، ويمكنني أن أتيكم بالعشرات من هكذا مجريات حياتية في هذا الكون ، قسم منها حديثة العهد واخرى في زمن غابر ، ولكن أن اختفت مظاهرها كليا بعد كل ما جرى لهم ومسحت من حياة سلفهم القديم فقط التاريخ أن تعرف على حقيقتهم يذكرهم .
      4 - لماذا نقرأ على الذين في نص اعمال الرسل 2 : 5 - 13 والساكنون ما بين النهرين هم حجاج اليهود الي اورشليم ، آلم يقوموا ملوك الاشوريون باحلال اقوام محل يهود اسرائيل وهم المقصودون بهم لانهم فعلا من ساكنيون ما بين النهرين في الاصل ، اقرأ الاية من ملوك الثاني 17 : 24 - 25 ونصها " وتقبل ملك اشور اقواما من بابل وكوث وعوا وحماه وسفردايم واسكنهم مدن السامرة محل بني اسرائيل ، فاستولوا على سامرة وآقاموا فيها المدن " .
 هل الايمان المسيحي أن يفسر لنا هذتان الايتان من حقيقتهما ؟ ولكن لماذا كل ما هو اشورين لا يرغب به مع انه هو الاصل بيننا .
5 - أنا قلت سابقا كل من خرج من قومنا أو امتنا أو ديننا ، وانقلب زمنه ضدنا وتعاكس مكانته برفقة غيرنا هو الان ليس منا ، وليس بمقدورنا التواصل معه ما عدا الايمان ، لذلك فنحن في ارضنا وبين قومنا نعيش احرار مستقلين ومحافظين بنسلنا وبنفوسنا ومن بعد سقوط دولتنا ، وعشنا اولياء مسيحيتنا باسم هويتنا القومية لكنيستنا كما لقبونا بها تلاميذ الرب ، وقاومنا كل الغزوات والمحتلين والاظطرابات وكل مفاهيم الفناء لنا وحافظنا على شرف الايمان المعتاد لنا ومع قلتنا ، لأ لأننا كمسيحين فقط كحجة لمسلمين وانما كاشوريين في ارضنا التي عليهم جردنا منها بالكامل ، وكما تجلى لنا الحقيقة لانتماءنا القومي الاشوري بعد فضح افتراعات الذين اخفوا اسمنا تحت ابطهم عمدا ، اليوم وقبل الغد عدنا الي حقيقة كنا نخفيها ليس خوفا من الايمان بل خوفا من استأصالنا ونحن بمفردنا ، ولكن عندما حتمت هذه الانقسامات الكنسية ضدنا وفتتونا ما كان علينا ألا ان نعود ونطلق عنائنا الاصيل وهو كما نرأوه الان .
6 - نعم في هذا المجال نوافق بالمطلق بما ذهب اليه زميلنا العزيز ايشو شليمون برده في المقال برقم 8 ، واطلق المطلوب والواقع ضمن رده من فم كل اشوري ، ولتكن كل الحقيقة بيننا الان حول هذا الموضوع .
7 - كل من قال لكم أو يكتب بأننا من الاقوام الدخيلة على المسيحية وما بعدها ، هو شعور فيه خصلة من الاضمهلال الضميري له ، لأن عين الصواب لأ تأتينا بالدالة من غير الغور في اعماق التاريخ البشري بالانتساب الي الانساب ، ولا الا بالتقرب الي التاريخ الكنسي بمنعطفاته وانحداراته وتحليل كل متعلقاته وتفسيره كل مجرياته ثم تطابقها مع بعضها البعض ليعم الفهم والمنفعة منها ، الوقوف بالقوم من فوق السطوح لمراقبة مجريات الحياة كما يحلوا لهم ضد هذه المسيرة البيضاء هو بعينه عمل مخجل ، ليست القومية مضحكة لكل من لا يفكر بها على اسس انتماءه النسلي بمقوماتها البناءة وليس شعور الفرد بالانتماء هو المخلوق لهم ، القومية اصله انتماء الي النسل الاصيل كوجود لشخصيته وكمجريات حياته عبر الاجيال التي وصلت اليه من خلال اباءه واجداده ، وهو أن لم يتقدم الي كل اجيالهم لان تواصل الفترة الزمني والمكانية بين الاجيال هي ثمرة هذا الانتماء النسلي ، ليس لبشر مهما يكن أن يصل بنسله الي اعمق جد له في تاريخ قوميته ، لكن بالخضوع لعدة اجداد وهم معنا ، وثم تواصل هؤلاء بالاجيال سابق لنا بما قبلهم من اباءهم واجدادهم لتقرب الفهم التواصلي للفرد بالاصل وهكذا تجري الانتساب ويفهم منا رد فعل هذا التواصل .
نحن نعرف مثلا في كنيسة انطاكيا اول من هم سموا عبادة للرب السيد المسيح بالمسيحية ومنها انطلقت الي ارجاء العالم ، افهم ليس كل من ينتمي الي هذه الكنيسة باسمها الانطاكي المسيحي ترك قوميته واصبح قومية التي سمت بها كهوية كنسية سريانية ، نعم الكل ضمنها كمسيحين وكسريان لمن يحملون كل منهم هويته القومية ولكن باسم الكنيسة هم مسيحيون سريان وحتى في مالابار الهندية ، لان بعد مدة هذه الكنيسة الانطاكيا تحولت باسم شخض بطريرك  هو يعقوب البرادعي وسمت بالكنيسة اليعقوبية ، هل يعقل المنتمين اليها تحولت قوميتهم من قومية مذهبية  انطاكية سريانية الي مخترعة بالقومية اليعقوبية ، ثم لاحظوا هذه الكنيسة نفسها سميت لاحقا بكنيسة سريان ارذدوكوس ومنها قمست الي مجموعة مذاهب ولا داعي لذكرها لان الجميع يعرفوها ، كل هذه المراحل البشر فيها من جد الي اب الي ابن والي حفيد حافظوا على انتسابهم القومي بأي قومية كانوا فيها لكن المذهب تقسم والكنيسة تجزت ، أم الفرد فتبع كل واحد منهم الايمان الذي تصدر به لوجوده بالقرب منها . هكذا نفس التعامل جرت على كنسية المشرق الرسولية ، ولكن كل بشر منا يعرف معتقده ومذهبه ولكن أن تغير له مفهوم قوميته فلا بأس بها لان القوة والقسر والمال والتخدير الايماني والاهمال في فهم واقع الكنسي غير مجرى حياتهم منها مهما كان لهم الاكثيرية  بيننا صادر الهدف ، لذلك نقول بالنتيجة البقاء دائما للآصلح والصحيح لا يصحح الأ بطرق الصحيحة .       
8 - عندما يطلق شخص انحراف ما بأن كنيسته / بابل على الكلد انتماء الافراد اليها بالاكثرية والبقية اقلية وعليهم اتباع الاكثرية فهو وقع في خطأ فادح ، بالعودة الي ما قبل تقسيم كنيسة الأم الرسولية كنا معا من غير تجزئة وكنا جميعا بالغالبية المطلقة كافراد ، لكن بعد التقسيم الجزء الاكثرية كانت ناتج هذا التقسيم ، ولكنه أت من الغالبية المطلقة قبل التقسيم  ، هكذا جاء لي التصور لتقريب الواقع ، عندما الاولاد يطلق الاب ليرعى كل واحد منهم اسرته ، هل هنا الاولاد اصبحوا اكثرية وعلى الاب الخضوع لهم ، العاجز عن العمل دائما يتكلم عن الاكثرية لانه غير قادر على عمل الخير ليغطي فشله ، لانه في مثل هذه الحالات لا نضع مستوى التحدي بالاكثرية ضد الاقلية ونترك الغالبية المطلقة مهمشة .   
اوشانا يوخنا 

24
هل يعقل أن يكون ناشط يتصف بالكاشط ... يا استاذ جورج
 الاستاذ جورج غرزاني المحترم :  نشر مقالين في موقع عنكاوة وبعنوانين وتحت كل منهم رابطه 
ا - الناشط السرياني في حقوق الأقليات جورج غرزاني يزور الأب ألبير أبونا
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780253.0.html
ب - نسمع جعجعة ولانرى طحناً
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780352.0.html 
مع الود وتحياتنا لشخصكم الكريم في مجال اختصاصكم المهم جدا ، لم يكون لي خيار للاجابة عن موضوع لمعرفة افكاركم المتحيزة ضد الاشوري ولا غيره الآ بعد قرائتي لردك الاخير الذي لا فيه طعم من الفهم ولا روح انسانية ايمانية يخص الموضوع بل كلأم لتخلص من حقائقنا ، وأنا مع ما ذكره الاخ اشور بيث شليمون من حقائق حول الموضوع من غير الانحاز له .
آسف أن افهمكم القول كل المسيحيين في العراق هم اشوريين ، نحن لم نختصب احدا ليكون اشوري ، ولسنا غلاة ومن الدعاة كما تدعى به وكما كتابك يدعون كل المسيحين الشرقييين في هلال الخصيب يتحدرون من الارامية ، ولحد اليوم لأ آحد منهم حتى تطرق الي اصلهم بحرف حقيقي واحد ، علم الاشوريات ينسلهم الي الاشوري من ارعا رمتا ، في الوقت الحاضر كل من الاشوريين والسريان والكلديين الحاليين نعتبرهم من الاشوريين وهو ابسط حق لنا ممارسته بيننا مهما غلوا من الآنكار والتهجم ، وهو ليس خطأ تاريخي الأ لمن ينظر اليه من باب اعتماد كتابات المزيفة والمذاهب والاكراه في تفسير الاحداث التاريخية التي عصفت به .
أما أن تسأل عن شعوب بابلية / اكاديون واراميون والكلديين  ، زرها واطلع عليها بنفسك ثم اطرح السؤال لمن  يعترض عليه ليكون كاستفسار وليس توبيخ الذي ضمنهم تشير الي :-
آ - الاكاديون :- انقرض كليا من بابل أو اندمج بشعوب بابلية بعد سقوط كل من نينوى وبابل نفسها ومن ثم ما اصاب شعوب بابل لاحقا اصابهم ، وفي زمن الملك الاشوري سركون الثاني أو من بعده رحلوا الي دويلة اسرائيل الشمالية لتعويض الخسائر اليهود البشرية الذين سبوا الي مناطق معينة من بلاد اشور ، وأن اغلبهم اليوم هم مسيحي فلسطين متخذين اسماء مختلفة لهم كل حسب ظروفه .   
ب - الاراميون :- شعب بدو وقطاعي الطرق حتى بعد هجرتم الي بلاد بابل واستقرارهم معزولين عن بقية شعوبها على ضفاف نهر دجلة والتركيز على الجهة الشرقية منه ، كان عليك عند معرفة معلومة عنهم أن تسأل أو تقرأ للاستاذ سليم مطر ليعلمك بأنهم تحولوا جماعيا الي اكراد فيليين ، أن امكن التأكد من ذلك اجري لهم فحص المطلوب والمعروف لتعرف على الانسال ، وأما البقية منها كان مصيرهم الفناء بعد زمن هولاكو وما اصابهم اصاب الكلديين الذين تبحث عنهم .
نفس المسيرة لقتها فئة ارامية في سوريا .. الاقلية منهم قبلوا دخولهم المسيحية بين منتصفي القرنين الثاني والثالث وهم اليوم كليا سريان بكل ما تهمه هذه التسمية من مشاعرهم ، أم الاغلبية منهم لم يتنازلوا عن تسميتهم القومية الارامية لكن في زمن العرب والاسلام كنستهم جميعا معهم لعدم امكانية دفعهم الجزية وهم الان اولى من يدفعون عن العروبة وقتل السريان والاشوريين في سوريا نفسها ، ما رأيك حول الموضوع رجاءا ؟ 
ج - الكلديين ( كلدان ) :- في سنة 1440 م غزا المغول عموم بلادنا وكانت حروب طاحنة باسم الاسلام والقضاء على من ليس منهم او حروف مبادئ مغولية ، كيفما تكون ، الذي لم يدخل الاسلام شيعي وعرب قوما وضع رأسه تحت طاؤع سيفهم ، ومن اسلم سلم ، هذه هي نهاية الشعوب البابلية اليوم ، بمختصر مفيد ... هل عرفت وفهمت وانت ناشط كيف تنشط عن العمل بين الاقليات وانت لأ تعرف شيئ عن مصيرهم في الماضي لهم ؟
 وهذه هي كل متعلقاتهم وكل المعلومات التاريخية عنهم ، وكن على ثقة تامة ما ننقله لك هو من تاريخ الي التاريخ ، وانت ضع اذانك على ثقب الحجر كما يقول مثل اشوري لتسمع صوت وصول الابرة الي قعر الثقب وهو يقال لمن ليس له حاسة السمع ليسمع طبيعيا .
العروبة حسب قولك أذا انتهت ، فهي اشدها اليوم ، يا رب اسمع كلام السيد جورج لنتخلص من ظلمهم فقط ، أما ما يخص الارض فهي قلادة وصليب على رقبتنا آينما نكون ونلجئ بين الاوطان وبين الجرذان ، هكذا الظلم يعلمنا ، الارض لم ننساها مطلقا كلما اجيالنا في نفس هذه الحياة ، كما فعلوا بالغد اليهود دورنا اليوم نحن الاشوريين لنعمل ولكن بخطى الايمان المسيحي ولأ نتعداه ، ولابد من أن تكون الدروس لأن بشرنا في هذه الارض لم ينتهي بعد وهو لأزال حي يرزق .
          نعم ومليون نعم التسميات الحالية لنا جاءت بالقوة والفرض ومعها القسر وشراء الذمم المذهبية ايضا  ولم تأتي مطلقا لأ بالحوار ولأ بالنقاش كما تدعى ، أن كنت في مصداقية من كلامك اظهرها لنا بزمنها ومكانتها ومن هم الذين تحاوروا ليخرجوا لنا هذه التسميات . الذي لأ يملك لغة الحوار هو من يقرأ رأيا من خارج التاريخ والاحداث والسلوكية الكلامية الفارغة ، ويسند حواره على زيف والاكراه ، ليتخلص من ذنوبه .
لماذا زرت الاب البير ابونا واعلنتها في الاعلام ، هل لان الظرف الطارئ طلب منك ذلك لورود التسمية المنقرضة الارامية / العالم الالماني نولديكه اعلن بكل صراحة من بعد الدراسة له ، اعلن الآرامية بلغتها انتهب الي الانقراض منذ القرن السابع الميلادي ، وما رأيكم بعودتها كما الكلدية المذهبية لتمارسوها ضمن اقتراح غبطه البطريرك مار ساكو . 
أن تدعى أو أن تكون فعلآ من ناشطي السريان لدفاع عن حقوق الاقليات في مجالات القومية أو الكنسية أو أي مجال اخر ، اولا : - لآي منظمة عالمية أو محلية  تنتمى ضمن هذا المجال من العمل ؟  ثانيا :-  ما هي ابرز نشاطك لخدمة هذه الاقليات ؟ أي بمعنى اخر أين هو طحينك من جعجعتك ؟ لان الطعن في التنظيمات شعبنا كما تتخيلها  نفسك هو ذم لكل مسيحي شرقي ، وشعبنا بالاغلبية المطلقة وما فسد الفاسدون لم يمدوا يدهم وتكاتفوا معهم في دعمهم لانجاز ما يتطلب العمل القومي منهم ، هم بالضد منهم وقفوا ، لانهم غير قادرين على العمل لمسايرتهم بالاخلاص اولآ ،  ولان التسميات كما قلت اعلاه فرضت بالقوة علينا لذلك الهروب هو استقامتهم ؟
ملاحظة :- حاولت البحث عن كلمة تناسب عنوان مقالي وقريبة من كلمة ناشط لم اجد لها اكثر ملائمة بالمعن المعاكس لها الآ كلمة كاشط ، ولأ تأخذني عليها فقط لتوظيب معنى العنوان وضعتها .   
اوشانا يوخنا

25
خسرنا ثقتنا بالحياة وعدالتها
السيد موفق نيسكو المحترم
نشر مقال بعنوان :- " نيافة المطران باوي سورو يؤكد : أن الكنيسة الأشورية والكلدانية هي سريانية أو أرامية " 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780242.0.html  الرابط هو : 
أنا شخصيا لا ارغب أن اكتب كما البعض يكتب بمختصر فقط لاثبات نفسه كاتب فقط وظهار اسمه بيننا ، أنا كما انت وغيركم من الكتاب أما أن اشبع الموضوع فهما وأما أن لأ اكتب ، وأن تم قرأته من البقية من عدمه فهي مشكلتهم .
نحن الاشوريين ومن اية طائفة أو المذهب بالاغلبية بعضنا ينتموا نقول لكم نتشرف بالتسمية السريانية لأن ابناءها هم اصل الانتساب الاشوري من شرق نهر فرات ارض بلاد ومملكة وامبراطورية الاشورية الصديدة البارعة في حضارتها ، بعد السيطرة اجيالهم الذين زحفوا الي غرب نهر فرات منذ 1200 وما قبلها وبسطوا سيطرتهم على كل سوريا القديمة حسب طلب الرب منهم اشور قضيب يدي ، اشور بركتي ، اشور رجال نينوى .. الخ الاشوريين في سوريا انجبوا وانتجوا قبائل وقادة ميدانيين وكل بشر كان يرتد عنهم مصيره على يدهم الخلاص لآن تطبيع الحضارة كان متساوي على الجميع ، لذلك كل المنحرفون والخارجون عن قانون الامبراطورية هذه الفئة المتمردة اصابهم الفناء المطلوب والصالحون حافظوا على مسيرة حياتهم كما اوضاع الاشوريين انفسهم ، لذلك هؤلاء البدو وقطاعي الطرق الاراميين ومع التاريخ يعلمنا ملوك الاشوريون هم من سموهم بالاراميين لقدومهم من ارعا رامتا ، ومع أن البرفيسور سيمون باربولا الفلندي المختص بعلم الاشوريات هو يؤكد اتصالهم وعدم نكارنهم اصلهم الاشوري لا قديما ولأ معاصرا ، ولعدم قدرتهم بالاغلبية الانظمام الي الحضارة الاشورية لعدم قدرتهم الابتعاد عن الصفتان المذمومتان لهم كما قلتها اعلاه هكذا اضطر الاشوريين أن يتخلصوا من هذه الاغلبية وكما هو الوضع الان ، وهؤلاء الاشورين خلفوا من بعدهم اجيال واجيال وانتشروا وانجبوا ومن هؤلاء الاجيال وانتشارهم كونوا قوما جديدا في سوريا ، بعد غزو الاغريق لسوريا ومعرفتهم من هم اطلقوا التسمية السريانية عليهم وليس على الاراميون ( لماذا قالوا اسيريان ومنها سريان ، ولما لم يقولوا اراميان وتحول الي راميان ولتطابق بينهما المرادف كما يتصورون المسيرة  حاليا ، أي بمختصر مفيد ( اشوريون باجيالهم في سوريا هم سريان الحاليين فيها ) .
وهنا بمختصر مفيد ادرج لكم بعض المعلومات التاريخية عن الاراميون ابناء اشور من حق وحقيقة :-
* - لحد اليوم لأ آحد من يدعون  لآنفسهم كونه ارامي أن دلنا على اصل هذا القوم بحقيقته فقط نظريات وفلسفة قاتلة لحقيقته وهذا السؤال لليسد نيسكو ما هو اصل الاراميون الحقيقي ؟
* - تاريخ الاراميون حسب التاريخ الظاهر منه بين ايدينا 70 % منه كتب على يد الاشوريين والبقية من التوراة ومخلفات التاريخ .
* - قوم عاش معزول وتمسك بالبدوية والانعزال وتربى على القتل والسلب لذا اعتبرهم الاشوريين قطاعي الطرق ، وهي الصفات قبل معرفة اصلهم وانتسابهم الاشوري ، وهي اقذر وصف واقواه في صفات الاقوام .
* - اكثر من 80 % من كلمات ومفرادات ومصطلحات هذه اللغة تعود الي اللغة الأم الاشورية وبلهجتها الاكادية البابلية ، التي كما يطلق عليها اليوم بالارامية سليلة الاشورية البابلية ، ورجال كنيسة المشرق الرسولية قبل النسطورية ولحد اليوم هم من اعتمدوا وحافظوا على اسمها لان الرسل فرضوها عليهم لغاية عدم اعتماد اسم اللغة الاشورية ، واعتمدت لهم من دون معرفتهم واقع هذه اللغة ، وما هي الأ لهجتهم في سوريا ومن بعدها في بابل بعد هجرتهم اليها ، فقط غيروا اللفظ والنطق  بها ، وأن ادعى احدهم غير هذا الكلام ، هل باستطاعته أن يرينى قاموس باللغة الارامية في زمن انتشارها قبل المسيحية وبالاخص في القرن العاشر ق.م وهو تاريخ ظهورها العلني .
* - الخط الذي يتألف من 22 حرف ابجدي لليوم كتاب الاشوريون ينسبه الي الفينيقيين / كنعانيين ، ولم يتعرفوا كما رجال كنيستنا الذين يؤمنون باللغة الارامية هكذا هم يؤمنون بأن هذه الابجدية تعود الي الفنيقيون وليست من اختراع اجدادهم الاشوريين في لبنان ومنطقة الجبيل لصعوبة توفير كتاب ومترجمون بالخط المسماري ولتوسع حدود الامبراطورية ، وملك المحلي الابيلى قدمها قبل اعتمادها من قبل الامبراطورية الاشورية الي حاكم ابيلى الارامي لتمشية الامور التجارية الذين اعتموهم الاشوريين لقلة عددهم وانشغال رجالهم في ادارة البلاد .
* - المعلومة الحديثة لمدعي السريان الارامية بكل نشاطهم ليعلموا كل من له رغبة في هذا المجال ، بعد احتلال جنوب لبنان من قبل الصهاينة سنة 1980 ، وما الاحداث التي رافقت هذا الاحتلال ، عادوا الصهاينة نشاطهم التخريبي الي اذهان بعض السريان المغشوشين بأنهم من الاراميين ، والذي حدث لاحقا لم يحدث قبل هذا التاريخ ، ليكون في السحبان كل معلومة تاريخية تصدر عن كتابهم هي زيف صهيوني ينقلوها بقلمهم وبافكار صهيونية ليبثوا السموم والاحقاد بين كل تسمياتنا ، وما التسمية القومية الارامية في اسرائيل لاغراض التجنيد العسكري لمسيحيهم الأ امتداد لهذه المسيرة العرجاء .
* - قلت قبل اكثر من سنتين ولي مقال يمكنني اظهره عند الحاجة ، كان اختيار كل من الاب البير ابونا وغبطة البطريرك مار ساكو لداسة في تخصصهم مكيدة دراسية لهم ليجبروهم على دراسة التخصص ارامي بكل تفاصيله من قبل اكاديميتهم ولهذا خرجوا وهم يحملون افكار وعلم ما درسوه حول الارامية  .   
اليوم هذا القوم أي السريان لمعرفة اصله وانحداره النسلي الحقيقي بعد الزمن المسيحية ، هؤلاء الاقلية القليلة من الاراميين الذين دخلوا المسيحية بين منتصفي القرنين الثاني والثالث لا زالوا بسياسة اليهود يحركون كل ما ليس لهم ولنا ضدنا وكما ساوضحها لاحقا ، فرضت هذه التسمية من قبل الرسل على كل المؤمنين لكنيسة الانطالية لكونها حديثة وبعيدة عن الوثنية أن تكون في عموم سوريا وضمن كنيسة الانطاكية هوية قومية كنسية لها ، لان بقية القوميات القديمة ومن تكون تدل على الاوثنية ، ادخلتمونها في تسمية دينية لمسحها من الوجود ، للمسيحية تسمية واحدة فقط هي بكل لغة لفظتها واسمها ونحن الاشوريين نسميها مشيخاييه ( اتباع وعبادة السيد المسيح الذي بلغتنا هو الرب مشيخا لوحده ) أم في لغتهم العربية فتسمى المسيحية لوحدها فقط .
 وبخصوص المطران مار باوى سورو ( اشور اسم على مسمى ) مهما اختلفنا معه فهو اشوري وان انكر نفسه كما انت يا نيسكو تعمل لكن هي حقيقته ، عندما الشخص بأية درجة هو عليها ويفقد مصداقيته الانسانية والايمانية في سبيل اوهام وخيالات فرضت عليه من خارج كنيسته ، كيف نتمكن اهداءه الي صوابه ؟ كانت هذه هي الطريقة المناسبة النهائية له كرجال دين مؤمنة بالحقيقة التي فرضها كنيستنا عليهم ، واليوم هو في كنيسة الغربية لم يشعر بنفسه كما كان كالسابق في مركزه واحترامه من قبل الكل ، بفقدانه المصداقية هذه عليه أن يبحث في اخرى تناسبه ومن أي جهة يمكنه القناعة بها لذلك من حولها ومن يمد يده اليه وهو لم يجد الا من مضاد لمرجعيته الاصلية ، هكذا عمل وسيعمل ، ولكن حب الرب فقده الي الابد لا تفيد معه الاسف والاعتذار الأ الغفران ، لان سياسة فرق تسد الفاتيكانية الكاثوليكية هكذا تعلمنا الانجب في كنيسة قومه لابد تشويه مصداقيته بأية طريقة ممكنة ، لذلك هو لم يحصد الأ الزيوان في كنيسته الجديدة لان فعلا سيكون اسير بينهم وغريب الاطوار في مسؤوليته .   
واخيرا لتوضيح نقطة مهمة لكم اقول هذه الصفات التي تمجدها في مار باوى هي فعلا صفات اشورية من نسله موروثة ظهرت على ايمانه والي شخصيته انطبعت ، فأن مجدته تمجد كل اشوري لانه بنفس الصفات يتطبع ، والذي كتبه وتشير اليه هو تعليموه على يد كاثوليك ليقنع البقية لخضوع اليهم كما كانت مشيأته بعد هذا الاشباع المعلوماتي وما كتبه .
لو تبع ابناء وقادة كنيسة المشرق طريقكم الايماني فقط وعاشوا كما عشتكم في سبات دائم وفي الايمان الذي استحوذ عليكم تعاليم العدو ، ولم ينشغلوا بالسياسة لكان مصيركم الزوال حتما ، واليوم أكيد ما كنا نسميكم سريانا الأ تاريخيا ، لكنتم عرب قوما واسلام دينا ، لكن حروبنا مع هذا العدو وانشغاله معنا نجدتم بجلدكم هربنا من مناطقكم الاصلية الي آمنة نوعا ما ، ولكن العد لحد اليوم يحاربكم ويحاربنا ليس لانكم سريان وكلدان وانما اشوريين لان ارض التي تعيشون عليها هي اشورية وان اقتلعنا عنها صارت لهم والدين حجة مقابل غنيمة وجميعها ( الارض ، القومية ، الدين ) معا هي لنا . 
وما انظمام شخصيات كثيرة وهي معروفة من كنيسة اليعقوبية / الان سريانية لا داعي لذكرهم الي الفكر السياسي الاشوري كانت خطوة مهمة لهذه الحفاظ على سريانيتكم ، وكنيستنا المشرقية كما كانت من بدايتها هكذا نحن فيها فقط ثقافيا وطقسيا وكتبنا ولاهوتيتنا منهم ولازالت وما خلقت لاحقة مع قلتها ولكن بنوعية الرقي من نعمة الرب ، والذي فقط حدث هو التقلص في المساحة والعدد والتخصص في الافراد لا يمكننا انكارها ، وما هذا التقليص الأ من انقسام كنيسة الأم الي فروع لها ، ثم الحروب الخارجية التي دمر البنية التحيتة لها ، وما اصاب كنيستنا كان فعلا قد حصل ولم نتمى لغيرها كما حصل ولكن البقية لاحقت نفس مصير كنيستنا لوحدة الايمان بيننا ، وليس من حق احد انكار ما اصابنا ويعتقد لم يصيب غيرنا ، لهؤلاء نقول انكم تحملون كل النفاق والحقد بث سموم التفرقة بيننا جميعا ، ولكن الشخص الذي نذر نفسه لمثل هذه الاعمال الدنيئة المفرقة ... هل تنفعه وتقنعه كلامنا .. يا اضعف بشرنا في القدرة والنفس ؟
كنيستنا المشرقية لأ تحتاج ولسنا بحاجة لاتباع طريقتكم في نتاج كنسي جديد لا يتيسر فيه الفهم والتقرب الي الله ، لأن كنيستنا المقدسة منذ التأسيس ولحد اليوم خلقت كل فهم ومهم لاهوتي وايماني لابناءها وبلغتنا الأم سميها كما ترغب انت لان جذورها اشورية منذ معرفتنا بها 4750 ق.م ولحد اليوم لاتفيدكم الطعن بالحقيقة ، هل تفهم ما تنطق به يا سيد نيسكو افهم الان ، عندما تدعى بأن الكنيسة المشرقية الاشورية لم تصدر أي كتاب لاهوتي ، والذين الفوا لهم هم مستشرقين ، وأنت تؤكد انها كنيسة سريانية ، اذن يا فاقد التواصل الفكري والايماني هؤلاء المستسشرقين كتبوا للسريان لان تخضعها لك وهم لك كتبوا ، لان لا احد منهم يوما كتب لنا ما عدا ابناءهم من يوم التأسيس كما فهمتك اعلاه .   
للعلم والمعرفة والتوقع نحن الاشوريون نحب التوحيد الكنسي والقومي معا وهو شعارنا لانه في الاخير تجمع الكل تحت الاسم الاشوري في ارضه ، كما تفعل الدجاجة لتحضن فراغها تحت جسمها وجناحها ، وكل تسمية كانت قومية أو كنسية نؤمن بها وتربطنا بها كل حب الايماني والتاريخي ، ولآ ننكرها أو ننتزعها ولكن لأ داعي لآخضاءنا اليها لانها جزء من اسمنا الحقيقي ، لبعض المتطرفين يعتقدون الاجنبي قادر على ازاحتها منهم أن لم يتمسكوا بها ، كما اليوم الهوية القومية سوراييه وسريانية لابناء كنيستي المشرق الرسولية والانطاكية يخرجونهما عن اطارهم القومي المترجم من الاسم الاشوري لتحول الي تسمية مسيحية ، هل فقط الجبان والخجول لأ يرغب بهما ؟
  اوشانا يوخنا

26

اثبت تاريخك  لتوضيح هويتك الشخصية
السيد سيزار ميخا المحترم
مقدما وشخصيا لا يهمني كون التسمية الكلدية تأخذ مكانتها في الدستور الكردستاني من عدمها لا تهمنا شيئ سوى التفرقة بيننا وبعدها فسرها كما تشاء أو كما تراها هي مسؤوليتك . لآنه كما في الدستور الاتحادي هكذا ستكون في الكردستاني والزمن المستقبلي هو شاهد بيننا لننتظره بشوق مع استمرار حياتنا أن شاء الله .
لكن المهم هو اثبات هويتنا تاريخيا ومن نكون ، فتاريخي يقول لي !!! أنت مولود في ومن ارض اشور واجدادك منها نشأت وانت اليها تعود وهو تاريخي وهويتي الاشورية ، لكن هل لك اثبات هويتك القومية كما أنا قلتها ، لكن ما ينطبق علي هوية شخصيتي لأ يطبق على هوية شخصيتك لان هناك نطالبك بالفرق وهو المهم ، تقول كما هو نصه بين القابين " لا بأس أن نكرر ونقول أن الكلدانية أمـــة عظيمــة وحقيقــة تأريخيــة راسخــة وثابتــة " كل ما اعرف عن هذه الامة العظيمة عاشت في بابل بعد أن هاجرت من جرعاء ( الاحساء ) السعودية واستقرت فيها والاشوريين اسكنها مدينة العلمية كلدو وسموهم في القرن التاسع ق.م بالكلديين لعدم وجود لهم اسم قومي ولا لغة ، عاشوا فيها عبثا من قيامهم بالعمالة مع عيلام والاراميين والانتفاضات والثورات الفاشلة والخيانات المستمرة ، وحتى اعتبروهم الاغريق بالمشعوذين وآصحاب السحر ومن ثم غيرهم اعتبر بابل المدينة العاهرة نتيجة اعمالهم المخزية بوضع بناتهم في المعبد ليجنون منهم المال ، وكل ملوككم مع عدم اشارة الي نسلهم كونهم من هذا الأصل الآ انهم ملوك تستنكفون ذكرهم في تاريخكم ما عدا نبوخذنصر الذي يعتبر اشوري النسل وليس كلدي ، ولا تذكرونهم ايضا في مسيرتكم لانهم خارج استحقاق هذا الذكر التاريخي ، الملك اميل مردوخ انغمس في الرذيلة ، الملك نرجال شار اوصر قائد عسكري لا خبرة له في الادارة ، لباش مردوخ قاصر وحكم تسعة اشهر وكانت شخصيته شريرة ، واخرهم ملك نبونائيد اشوري الأصل من حران وزوج بيت البكر لنبوخذنصر ترك بابل لتسقط بسهولة والذي اسقطها هو ايضا قائد بابلي اشوري الاصل اسمه غوبارو الحاكم البابلي لمنطقة الكوتي في الشمال الشرقي للعراق الحالي ، هل يمكن أن تعتبر هذه الامة بالعظمة أم مسحوقة ؟   
والنص الثاني " وكلدان اليوم هم أحفاد الكلدان العظام " رجائي لك هذا هو الفرق المهم بيننا ، لانك بديهيا ربطت نفسك بهم من دون أن تدري كيف جرى لك هذا الربط ، لذا مع هذا الرجاء اربط نفسك بهم عن طريق التاريخ المبرهن الاثباتي لانك لم تولد في ارض بابل بل ولدت في ارض اشور ، فكيف الذين ذكرتم من اتباع عشيرتك وذكرت تواجدهم على ارض ليست لك وانت تدعي عكس ما ادعيت ، هل فهمت قصدي الذي لك لم تدعى به ، هناك نص لتقسيم ممتلكات الامبراطورية بين الخونة فكانت بلاد اشور من نصيب الميديين وبلاد بابل وسوريا من نصيب هؤلاء الخونة التي تنتمي اليهم ، ومع العلم انسحبت جيش البابلي الي سوريا لمواصلة قتالها مع الجيش الاشوري الذي انسحب بعد سقوط نينوى الي حران ، وترك بلاد اشور امنيا تحت حكم الميديين ، وأنا اكرر لك كيف صرت كلداني في ارض اشور وفي قلبها وكنيستك فيها ايضا وارض بلادك بابل خاوية منك ومن قومك الذي تنتسب اليهم ومن كنيستك ، هل لا ترى العجب من تصرفاتك ؟
اجب على هذان النصان ومن بعد ذلك نتحاور واجيبك على كل فقرة من فقرات مقالك الهش ، أن لم تجب ضمن تاريخ الموثوق أو لأ تجب بالمرة اعتبرك من المهزومين ولم ارغب مستقبلا السماع منك هكذا مفارقات الغير المبرمجة تاريخيا .
اضطريت الي تحوليه الي مقال لمنعنا من الرد ضمن مقاله  المعنون
للتـأريـخ بخصوص مقترح غبطـة البطريـرك الكلدانـي مار لويـس سـاكو حول التسميـة ؟؟
 الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,779706.0.html   
 اوشانا يوخنا

27
رسالة وطلب خاص الي السيد هنري كيفا المحترم
الآن آود أن أطرح امامك وامام الجميع هذه المعلومات أرجوكم جميعا بنفس واثقة أن تفهموا ما انوي وأقصد من طرح هذه الافكار ، لنتخذها بالمنطق التاريخي العلمي وليس للاجابة كما يقول المثل الشعبي " الجواب من وراء خشمك ".
أ - لو عدنا وننظر الي التاريخ والتاريخ الكنسي منه ومن خلال شباك التي تسلط الضوء على القديس مار افرام السرياني ، هل هو من ولادة اورهي أم من قامشلي وسكن اورهاي ، لذا عندما يدعي كشماس أو رجل ديني وبدرجته التي يستحقها ، وأن ذكر على لسانه المقدس أسم من اقوامنا وهو يعرفهم وضمن ايمانه كمسيحيين ، فهل يمكننا أن ننكر تاريخيا هذه التسمية كل حياتنا ، وأن ذكره كما هو راغب كقوم مسيحي وقويم في السكن الجغرافي في المنطقة ، هل هذا يعطي أو يعنى له عندما ذكر تسمية اراميه كقوم في المسيحية والمنطقة اعطى كل الاقوام فيها الهوية الارامية المتخصصة بها كما يعتقد من يدافع عن هذه الفكرة .
هل يحق لمار افرام ان يغيير بكلامه الاقوام من هوية الي اخر بمجرد التطرق الي ذكر اسم احد الاقوام المشهورة في المنطقة في الماضي السحيق وهنا اقصد الآراميون ، أم له الحق أن يتبعه الكل بغيير الهوية القومية من قوم الي اخر بمجرد الكلام الصادر من قدسيته ، فكيف اورهاي المدينة التي كانت قبل سنوات عاصمة لمملكة صغيرة نسبيا وسكانها من اقوام مختلفة ونحن نضن اغلبهم من الاشوريين الذين اعتلوا التسمية السريانية بعد اطلاقها الاغريق على الاشوريين في سوريا وما كانت تخص الاراميين بالمرة / هل يمكن أن نطلع الي تاريخ لهذه المدينة وتشير الينا بوجود الاغلبية الارامية لحد هذا القول لمار افرام ، ولكن بالمسيحية اقلية منهم دخلوا المسيحية وسموا تبع ذلك بالسريان ، مع ذلك هناك افكار اكثر منورة من التي ذكرتها لكم اعلاه لكن اعتبرها الاساس من واقع الزمن اعتمدت عليه الان .
    ب - أنت يا سيد كيفا كما تدعى من البدء كنت اشوري من سكن اورهاي لان ابوك كان سرياني من سكانها  ، ثم تحولت الي الآرامية بعد 1980 من بعد احتلال الصهاينة الاسرائيليين جنوب لبنان ، واليوم تدعى بالسريان الارامية المركبة . هذه ابسط اختياراتك وأنت حر بما تختار لكن لا تتعدى على الاخرين باختياراتهم كما انت اختاريت ، هل فهم المقصود ؟ أنت اليوم تعيش في باريس عاصمة فرنسا كما كانت اورهاي عاصمة مملكة عسراي ، وأنت فيها الان كاتب قومي ساطع ، وباحث مصحح للاخطاء التاريخية لامع ، واختصاصي بارع في السريانية ، ولك مكانه بين الاراميين والسريان والبقية باقتدار واحترام ( ما عدا أسلوب نعت خاص بك ضد بقية الاقوام لا نرغب لك الاستمرار عليه ونحن دوم ننصحك ونطلب منك عكس هذه الحالة وأنت متزمت بها ) وتنشر مقالاتك وكتاباتك ومقابلاتك منها دع السفر خارجها ، هل تهذبنا أن تدعى فقط مسيحي شرق الأوسط الساكنين في باريس بالهوية السريان الاراميون اعتزازا بشخصيتك التي ذكرتها ، وكما تدعى كمقارنة وتنسبه لمار افرام في اورهاي جميع سكانها كانوا اراميين أو سريان اراميون . أن قارنت الهوية بين الحدثين بالاحتواء لهم فقط وليكون لك الحق بالاختيار هو الميزان ، فنحن لا نتفق معك في كلا الحدثين ، وانما بالاختيار يضمن واقع الهوية بالانتساب الي النسل والاصل ليكون هو الميزان ، أن قارنت بين افكارك الحالية ووضع لمار افرام سينسجمان مع بعضهما بالدعاء فقط ، لان النسل البشري لهذا الانتماء لا يحدث بين البشر بذكر القوم باللسان واللفظ وانما بمقومات التاريخية لواقع حال تلك القومية عبر تاريخها المرير الي أن نثبت النسل كما هو فعلا وبعدها نضمن حقوقه ومقوماته الاساسية وينطلق الانسان منها للمستقبل الذي يختاره لنفسه .
3 - أن كانت اورهاي المدينة القديمة سواءا بناها الاشوريين أو الاراميين أو من بناها أو سماها الأن لأ يهمنا منهما شيئ ، لكن الذي نعرف عنها ولا احد منا ينكره أن القادة العشر الذين تركوا نينوى عاصمة اشور بعد سقوطها اتجهوا اليها ، واسسوا من نسلهم فيها مملكة صغيرة سميت بمملكة عسراي أي القادة العشر ، أن لم تكن اورهاي فيها اشوريين وهي خاضعة لدولتهم ما كان هؤلاء القادة قد عرفوا طريق نجاتهم اليها . وأن كانت اورهاي آرامية باستنادك الي ما نطق بها مار افرام لما حصل لهؤلاء القادة ولأ لمملكتهم ما قد حصل ، آلم تدعوا بوجود عداء مستحكم بين الطرفيين والدولة الاشورية آلت الي السقوط وقوة اراميين تكون اشد منها ضد الاشوريين فكيف يسار الي عكس هذا الواقع ، تحكم في التوضيح ثم قارن بين الحقيقة من جميع اوجهه وحكم نظرتك مع ما نحن نصبوا اليه .
4 - اقدم لك شيئ اخر من التاريخ ، الملك نبونائيد الاشوري الآصل وهو ملك دولة بابل الحادي عشر وهو اخر ملكها ، لكن كان من مدينة حران ، وهو صهر الملك نبوخذنصر ( زوج ابنته الكبيرة ) قام هذا الملك بطرد الميديين من هذه المدينة لانهم سيطروا عليها بعد سقوط هذه العاصمة الوقتية والأخيرة لملوك اشور ، وسبب ذلك انه قام ببناء هيكل اله القمر / سين الاشوري لان والدته أدة كوبي كانت كاهنة المعبد لهذا الاله فيها والتي توفيت عن عمر 104 سنة في سنة 547 ق.م ، وهل يمكننا أن ندعوا هذه المدينة كل سكانها كانوا اشوريين ، لآجل نقض هذه الحالة نعود الي التوراة ونستدل منها عكس ما كان واقعها تاريخيا .
تشير التوراة أن يعقوب ابن اسحق تزوج من ابنة لابان الارامي في حران ، هل يعنى لنا الان أن كل حران هم اراميون ، وتاريخيا يذكر فيها قوم من الصابئة ايضا ، أذن بمن نركز ونثق ، هل بالتاريخ الذي نقرأه ، أم بالتوراة التي نعتبره اول كتاب في هذا الكون . الفرق بينهما واضح ، أنت في اكثر مقالاتك التاريخية التي التوراة لا تراعي مشاعر قوميتكم الآرامية تهذب نفسك الي عدم الاعتراف ببعض ما طرحته التوراة من هذا التاريخ . أما الاستنتاج من هذه النقاط الأربعة نتركها لمن له القدرة على المقارنة والتحليل والتفسير وأخيرا الاقتناع بينهما أما كليا أو جزئيا أو معدم الفهم . 
 التاريخ يخبرنا آحيانا بمجريات وامور احق كثيرا من التوراة ، لان التوراة مخصصة بشعب معين هم اليهود انفسهم ، ومعهم اخرون لبعضهم تمطرهم بالذم أن اختلفوا ارأهم مع اليهود ، واحيانا اخر نفس القوم يلقى المدح في ازمنة وامكنة ساعدت القوم اليهود في ادارة امورهم ، أي بالمصطلح الاهم البحث عن مصالح فقط .
بينما التاريخ المكتوب عبر الأزمنة والامكنة يذكر الاحداث والأمور كمسؤولية كما تقع على ضوء المستوى الواحد ، ولاي قوم كما ينظر اليه من باب الحدث نفسه بسلبياته وآيجابياته ، والمصالح لا نبعدها عن الهدف ولكن تتقلص الي الوضع المرهون بين الأطراف المعنيين بها هذه المصلحة وتشار أو تذكر آيضا ، لا يمدح قوم أو يذمه لحساب الاخر ما عدا بالأعمال وتقديم الحقيقة كيفما هو واقع الحال له .
 لذا يا سيد هنري كيفا تمهل قليلا في الكتابة ولأ تسرع بأحكامك على الاقوام المسيحية الشرقية ، تحقق من اصلهم ونسلهم أولا ، ثم من هم وكيف واقعهم الحالي ، من أين ومتى آتوا وسكنوا وتواجدوا في ارض التي الان يقيمون عليها ، غوص الي أعماق التاريخ بمفرداته واخرجها الينا بجملها وبفقراتها الاصلية ، لأنك باحث مقتدر لزاما علينا القول بكل حق هذه هي كل مطالبنا منك ، وهل حقا كل ما يكتب من قبل رجال الدين وبالاخص في التاريخ تصدق قولهم !!! هل المزيفون والمحرفون والمزورون وما اكثر في الوقت الحالي نعتبر نشاطهم في كتاباتهم موثوقة ونحن نرى غلاف ذلك . هل الخارجون عن القانون والتاريخ لمهمة كلفوا بها من يكون ولمن يخدم ، هل رجال الدين الذين يصفوا اراميون بالمدح والاحترام وذكر المعقول تندفع معهم الي الغرام والعشق والمدح كشعراء في الجاهلية ، أم بغلاف ذلك الذم الهجومي وتجنبهم ، اغلب الحالات معروفة لنشطاء القوميين والمؤرخين من بين ابناءنا وكما يقول المثل " حي على الصلاة " ، وهل كل مجريات هذه المقومات الغير المرغوبة بها بيننا علينا مراعاتها بنظرة متفتحة موثوقة ملازمة لمسيرة حياتنا الحالية ؟ أم نتركها كما يتطرف من يعنيهم هذا الامر ؟
 علينا جميعا وبيد واحدة ان نجزم اقوامنا بكل تسمياتها القومية أو المذهبية البدء على الفور بلملمة الجهود وتوحيد الصفوف والغور كما قلت اعلاه الي أعماق تاريخنا المحفور بحجرنا والواحنا والبدء بدراسته وتبوبه ثم توحيده الي ان نصل مبتغانا خطوة خطوة مع ملاحظة نبش المخفي والمتروك على رفوف المتربة ولا نخض النظر عما آلت اليه الاحداث حسب النظرية اللاولى كما سميتها بنظرية نبوخذنصرية ( جمع ورمي كل كتبنا ومخطوطاتنا التاريخية في الأنهار ) .
كيف لنا اليوم تمييز بالمقارنة بين افكارنا وتفسير بالتوضيح عن كتاباتنا أو نستفيد من فرضيات المحرفة على ما مرينا به عبر هذه المسيرة التاريخية الصعبة المنال وفق المتوفر لدينا من الحقائق الموثوقة ، لان الأغلبية الموثقة قد اتلفت أو اخفت ، وكل من يرفع شعار بأي مضمون أن لم يكتنفه العمل المخطط والمستمر بلا كلل ولأ ملل أن كان قومي أو سياسي أو ايماني انساني لأ يملك الحق برفعه ولا من يخدع من ضفر به كشعار فقط .
ملاحظة :-
 1- هل أجريت أحصاء ومتابعة دراسية لما تكتبه واثرها على الذين تطلب منهم التنحي عن التزاماتهم القومية ، كم عدد السريان الذين تضع خلف اسمهم الكلمات المسيئة وتحولوا الي رغبتك ( سريان متطرفين وضالين بالفكر الاشوري المتحجر وحولتهم فعلا الي سريان اراميون ) .
2 - الاشوريين بتسميتهم المزيفة ولغتهم الاكادية الذين فعلا قنعوا بكون تسميتهم الاشورية مزيفة وتحولوا برغبتك الي سريان اراميون .
اوشانا يوخنا     

28
كيف استعيد نفسي لاستعيد غيري ؟
من مقوماتي كوني انسان فقط ، لأ اختلف مع غيري بشيئ ، هل هذه هي كل حقيقتي ؟ أما أن اكون قومي / اشوري ... سرياني ... كلدي ... لوجود مقومات لهذه القومية ، فلا احد منا ينكرها ، وحتى عبر التاريخ نفسه هي حقيقة هذا الانسان الذي هو انا منها ، الارض مطوبة ولكن محتلة بالكامل حاليا ، لغة موجودة ولكن القليل منا يتكلم ويكتب ويتدول بها ، وبقية الموقومات لا لأحد يمكنه تجردنا عنها ، وهي ايضا كل حقيقتي لها ومعها ، لكن الاقوى منهما هي الارض المحتلة واللغة التي أن تكلمت بها لأ اتدولها ولأ اكتبها ، وحتى ابنائي أو احفادي في مستقبل القريب لا يعيرها أي نوع من الاهمية ، لانهم سيتكلمون اللغة الوطنية حسب معيشتهم في بلاد الاصل أو الشتات ، أذن أنا انتهيت . ومن بعدي سينتهي ، ما فائدة القومية من بعد الان ؟
المذاهب تحميني والكنيسة تستندني ورجال الدين يحضنوني ، فعلا هذا هو واقعي الحالي ، لانها كلها مصالح ومعيشة مشتركة ، وليس لها ولأ تملك اقرب شيئ الذي الكل يدعي""  الايمان الصافي "" الذي نؤمن ونتأمن به لهم ولنا ، هكذا الاحداث في رجائي تعلمني ، ليس في كنيسة واحدة هي مجريات هذه الحياة ، ولكن في جميعها ، ولو على مدرج السياق هي بدرجات متباينة ولكن هي قادمة ومواجهة بعضها لبعض أن طال الوقت ولكن لم يطول الواقع المتظر منه ، هل هناك صفاء بين رجال الدين اولا ضمن الكنيسة الواحدة ، فكيف بين رجالها بين مختلف كنائسنا ، هذا الحقيقة هي من اشد آلامي وحصراتي ، السيد المسيح الواحد يتجز بالمذاهب الي اوصال كل منهم يدعى له الحق فيما يذهب اليه ، أذن اروني أين هو المسيح الواحد بيننا ؟ منهم هم حاملي اسمه واين ايمانهم في طلبه كواحد كما هو مع ابيه ، هل الحقد بينهم هو سيكون شعارنا في المستقبل الذي لا مستقبل لنا معهم .
واختصارا الذي لا يمكنه أن يستعيد نفسه ضمن قوميته وكنيسته فكيف سيستعيد غيره بعد كل هذا المدة الزمنية الانفصالية في القومية والكنيسة / المذاهب ، أما قومي اشوري ولا احد من اقراني السرياني الكلداني يحترم ذاتي ويخفيني من حياتي القومية والمذهبية ، فكيف استعيدهم الي انسانيتي اولا والي قومتي ثانيا ، علما كل مقومات القومية التي تطابقني في ادناها واقصاها هي ذاتها للجميع ، أذن الذي لا يستطيع استعادت ذاته القومي لا يستطيع استعادك يا الكلدي و يا السرياني وانت متمسك  بذاتك التي بناها غيرنا فيك عبر الزمن الطويل المخدر آيمانيا أو فكريا تاريخيا ،  والعكس بالعكس أيضا صحيحة بين ذوات الثلاثة ، أذن انتهى كل شيئ بأنتهاء اول واخرى الاجيال التي آنتمت هذه المسيرة اليها .
اشوريتي ... سريانيتي ... كلديتي ... كيف استعيدها ؟؟؟؟؟؟
  اوشانا يوخنا 

29
التنهي عن الجدال هو الحل حاليا
شلاما من هيمانوتن الاهاتا
أنا احيانا اجيب أو ارد على بعض هؤلاء الكتاب المنحرفين عن الحق بافتراءاتهم السلبية جدا لاغراض اسكاتهم فقط ، لاني اعلم كيف يكون لهم مثل هذا السكوت ، ومع غيري أي معكم  لنفسيتكم المريحة يرونها فرص لتناحرهم ، واعمل لاستقامة فقط والمعروض من مقالاتي وردودي هي شاهد على ما انوي قوله لان لم اتلقى منهم جوابا أو استفسار عن اسئلتي في مثل هذا الصدد ، أذن اخوتي ما الفائدة من غوض في اعماق النقاش الفاشل من اساسه ، ولاجل تقديم ثمن الاخوية بيننا على طرف المعني وأنا اقترح هو كتابنا الاشوريين بكل انتماءاتهم أن يتوقف على استمرار هذا الجدل الغير المجدي والذي لا يقنع به أي من الاطراف المشاركة فية ، لماذا تتعبون انفسكم للرد على هذا البعض من ابناء جلدتنا اساسه مفلس في كل ما يحيط به ، هذه المناشدة الرابع تقريبا اوصلها للجميع لعدم الرد عليهم لان في كيانهم لا يملكون روح الانسانية ولا الايمانية ولأ حتى الوطنية الا من سيرة الكلام فقط ، وبعد ذلك اعلموا في حالة عدم الرد عليهم أما أن يكون النتيجة سلوكية السكوت أو هم فيما بينهم سيتناحرون ونحن نفرج ونحترم الموقف بينهم لان النتيجة الاخيرة ليست بيدنا يا اخوة ، والله يعلم الخلاص يا رجال نينوى المهجورة الان من ابناءها ، واصبروا على الاحداث لان لكل بداية نهاية ، والحق بضعفنا وتشتتنا هو معنا في النهاية ... مهمة عصفت بنا العواصف ، والصبر بالعمل الخير هو مفتاح عند الله ليتجلى عنا البلاء .
اتركوهم من دون الرد  ، كلما كانت الكلمة فيها القسوة علينا بالكلمات الانشائية يكون فشلهم فيما بعد اقوى ويخرون على ارض مشوكة وتنزف من على وجههم عرق الجبن والخذلان وبعد ذلك الندم ، وأما من جانبنا نكتب باستقلالية واحترام ونقترح ونعمل بكل جهد وجدية والشجاعة التي نتمسك بها وكلما طلبت المسؤولية منا ذلك والتي القت على عاتقنا بفرح ومسرة ، نعمل بوصية الله بحيث لا تعرف يميننا بيسارنا ، لان في مثل هذه الاوقات العصيب لا احد يخدمنا مطلقا ، الآ من ما نقدمه لانفسنا بانفسنا ، ولنقرب الواقع من بعضنا البعض كلما تبادلنا معهم هذا النوع من النقاس والجدل لربما نفقد خوصيتنا القومية والوطنية ويظهر بينهم اخرون بميول مختلفة عن السابقين ونزيد الطين بلة كما ظهر السيد كوركيس منصور كنموذج ، وكلما تباعدنا عنهم كلما تمسكنا بالحق وصفاء النية .
لماذا هم يركضون وراء السراب ونحن نتعب انفسنا لملآحقتهم ولسنا بحاجة لها لان في هذا الوقفة سراب فقط ، ما الذي نجني من هذا الركض غير التعب بانواعه ، باعترافات كتابهم الجهابلة هو يعترفون كانوا في سبات واليوم انهظناهم ليعملوا معنا ، رغبوا الانفصال لانهم مخدرين فكيف لنا متابعتهم وهم في كلا الحاليتي( السبات والسراب )  يحيطون انفسهم بهما ، ولم يبقى بين افكارهم غير الكلمات الانشائية التي كسبوها من استعرابهم ليظهروها ضدنا ويزيدون شغفهم بما نحن فاعلين معهم لان العطالة والبطالة هي هوايتهم  ، وهو اقل ايمانهم القومي ، هذه هي مشيأتهم التي يرغبون تنوير افكارهم المزيفة بها ليعلموننا بأنهم قوم اصيل في بابل ولم نجد أي اثر لهم فيها غير الانقراض منها ، والذي لا يعمل غير هذا النقد والحقد هل بهذه السهولة تسحب البساط من تحت اقدامهم وتصبح ايدهم فارغة قارعة وافكارهم لا نور يشعونها من عباراتهم ولا ينظرون الي ما يحدث من وراءهم ، لا تتعجبوا من هذه السلوكية التي وصفتهم بها وهي طريقة نظالهم الاعلامي فقط .
ليس يا سادة يا كرام بفعل الكتابة الاعلامية لوحدها من دون العمل مع الكل يكمن سر نجاحهم في تحقيق اهدافهم لان من اساسه يصيبهم الفشل الذريع ، كونهم مستعربين قلمهم ستختار الكلمات المناسبة لاجل التعبير عن الحقد والنقد ، ولكن هل يمكنهم اختيار الكلمات في العمل الوحدوي لنجدة ابناءنا المشردين والمقهورين اينما كانوا ، هل باستطاعة الاستاذ يونادم كنا لوحده أو مع القلة من اتباعه أن يدك معاقل الاشرار والارهاب والعالم كلها تساندهم والكنيسة تجرده من السلاح والحرب ، وحصول على الاهداف والحقوق في البرلمان هل ترونه بهذه البساطة ، وبالاخص النسبة المخدرة تطلب بكون هذا الاستاذ وغيره لا يمثلونهم في البرلمان ، أذن لماذا كل هذه الانحراف ، الاستاذ كنا لا يمثلكم في البرلمان ولكن وقت الشدة ترغبون أن يزحف بجيشه الجرار لانقاذ من يرغبون لهم هذا الانقاذ ، هل لم تكن لكم وجهان ؟ اثبتوا على هذف سامي واحد وتمسكوا به واعملوا حسب ما ترونه صحيحا سواءا فرديا أو جماعيا ، ولكن يملكون الحقد والنقد اللاذع والتشهير السافر وثم قولهم لما لم يقدم زوعا ما نصبوا عليه لاننا كقول اليهود ها نحن هنا قاعدون وحارب انت وربك .                   
 نعم ... نعلم كون الشاعر ينقي الكلمات التي تناسب شعره في كل بيت شعري ليظهر مقبولا امام الجميع ، وانتم يا كلديين الحاليين المستعربين باستطاعتكم اكثر منا ان تنقوا الكلمات المناسبة والملائمة بالشكل الانشائي وادخالها ضمن الاعلام لنقد كل ما يمس الاشوري ، كما الجمال في كلمات الحب هكذا معاكسا نرى منكم كلمات البشعة في الانتقاد ، لربما ظني له من المكانة اللائقة بنا أن طرحته لكم من الحقيقة المستنبطة من هذه الحياة ، كيف كان بشر هذه المذهب الكلدي قبل 2003 وكيف صار اليوم ، كانوا في السبات خائرين والان وراء السراب راكضين لان الخضوع الي الايمان الكاثوليكي الغربي فقدوا توازنهم الزمن الايماني والقومي في كلا الحالتي هم معهم الخسارة والفشل لحد اليوم والمستقبل ليس لنا ناظر له ، لانهم عندما فتحنا لهم عيونهم على الامور الجديدة بالنسبة لهم من السياسة والاحزاب والقضايا القومية نسوا وتناسوا كل شيئ وركضوا وراء الضوء القادم اليهم من عبر الحدود بالشكل الانفصالي وكما كانت الحالة في الكنائس الان بين الاقوام ، وهل من طريقة لننسى لهم كل هذه الامور عبر كل هذه الازمنة المرهقة لنا ؟
الاخوين عدنان واشور ندائي المخلص موجه لكم بالمحبة لتلبية مطلبي ولو في الظروف الحالية مع قبلاتي
اوشانا يوخنا

30

مدينة آور الكلدانيين هي سومرية يا سيد قلو

مدينة آور الكلدانيين هي سومرية يا سيد قلو
1 - أن اعتبرت حسب التوراة مدينة آور هي كلدانية كما وصفتها ، فهذا أكيد لأ علاقة له بالقوم الكلدي / الجرعائي القادم من الاحساء السعودية وسكن بابل الجنوبي بحدود 900 ق.م ، وأن لم تتأكد من هذه القضية بنفسك فأسئل قائد نهضتكم لانه علي ضوء التاريخ وما نقله لنا أنا كتبت هذه العبارات ولم اكتب عشوائي ، لآن تشابه كلمتي كلدان ( كلدييين وكلدايا أو كلدايي ) التي بمعناها القديم لغويا / اللغة الاكادية يعلم به كمصطلح حقيقية لهذه الكلمة " العلم والعلماء "  كما ورد الكلمة بين القوسين ، أي العلماء من جميع الفئات لاقوام القديمة الذين يعملون في حقول العلم / تنجيم فلك سحر ومجاميعه رياضيات .. الخ ، أم المعنى الاخرى يعنى القوم كما افهمتكم اعلاه ، أي بتعبير اخر مدينة اور هي مدينة سومرية علمية في زمنها / قبل بناء مدينة كلدا أو كلدو الاكادية التي اليها انتسب القوم الكلدي فيما بعد ، ومن يعمل في حقل العلمي بها كان يسمى كلدايا الجمع كلدايي .
 2 - الاشوريين واليهود الحاليين حسب التوراة هم اخوة للآب سام ابن نوح ، اشور هو الاكبر الذي منه تحدر الاشوريين وارفكشاد الذي منه تحدر اليهود ، ولكن هل يمكنكم أن تثبتوا وجود نسل باسم كلد / كلدان لأي من ابناء نوح بدون الحصر بينهم ، ونحن نعرف ذلك مقدما بأنكم تخروجوا من العملية صفر اليدين ولا نرغب الزيادة عليها بكلمة اخرى ، هل لان ابونا ابراهيم / ابرم من نسل ارفكشاد لكونه خرج من آور التي حسب التوراة لوحدها نسبت الي الكلدان / الكلديين يعنى لنا امرين هذه الحالة ، اولهما لانها مدينة علمية وسموها تبع ذلك ، أو لانها كانت مدينة تابعة لاخر دولة في بابل ( دولة بابل الحادي عشر ) تحت المسمى الكلدان ( الكلديين التي لم ترد كأصل على لسان أي من ملوك بابل ) وهي كل الحقيقة .
أذن كون الاشوريين قد ظهروا في التاريخ قبل اليهود هل هناك اعتراض عليه واشور اكبر من ارفكشاد ، وأن كان اليهود قبلها يحملون التسمية اسرائيل ليعقوب ابن ابونا ابراهيم ، وسكنوا كل واحد بعيد عن الاخر ، وسببت هذه الحالة من النسيان اعداء بينهم ، ولكن حسب النسب هم اخوة في الدم لا يفرق احدا بينهم حسب هذه التبعيات أو العقبات التاريخية التوراتية فقط ، ومن هذا المنطلق وعدم ذكر التسمية الكلدية / الجرعائية في انساب ابناء واحفاد نوح لا يحقهم المقارنة انفسهم في مثل هذه الاحداث الساخنة لبعدهم عن هذه الدلائل التوراتية .
  3 - الاحتمالين التي فكرت بها يا سيد قلو ذهبت ادراجها مع الريح والعاصفة ولا ترجع مع استمراركم واستمرار الاخرين بالبكاء على الاطلال ، لذا بقى لكم الاحتمال الثالث الذي لم تطرق اليه وأنا هنا اهديه لكم ، اطرد من افكارك كما ادخلتها في حسبانك ، لانكم اشوريين ومن مواليد اجدادهم وعلى ارضهم تربيتم ، وبغلاف ذلك اثبت لنا بالحقائق والبراهين والادلة التاريخية الثبوتية القاطعة بانتماءك الي الكلديين القدماء وانت كل ما يخصك يدل على اشوريتك ، فقد البابوات الفاتيكانيين من سموكم بالمذهب الكلدي عوضا عن النسطوري ومنها الان تنحرفون لدعم هذا المذهب وتحويله الي قومية تبع طلب فاتيكان باجراءات ايمانية تخديرية زمنية طويلة مطلقة  .
4 - اور مدينة وعاصمة سومرية لا علاقة بالكلديين القدماء من أي جانب الأ حسب التوراة كما اعلمتكم اعلاه ، وهي مدينة لم تخلق بالولادة ابناء لهولاء الكلديين القدماء مع بعدهم عن ذكر الانساب .
5 - اقبالكم الدائمي التي تهذب نفسك بالكتابة عنه أن دل على معلومة هو فعلا لا يستحق الذكر كما تتعب نفسك به ، كلمة لاوي التي وردت على لسان البطريرك مار بنيامين شمعون وتنقلها عن كتابات مار ايشا شمعون ، اوضحها لنا الاستاذ يعقوب ابونا لانه من نفس العائلة وله خبرة ودرايا علمية وتاريخية حول الموضوع أذ يعلمنا هي مقارنة بين ما يتمتع بها هذه العائلة المقدسة لاعمالهم الايمانية مع عائلة لآوي اليهودية .
خلاصة الكلام من هذه الاسطر هو كل كتاباتكم يا كتاب الكلديين المذهب ليس لها أي نوع من المصداقية العلمية ولآ التاريخية ولأ الكنيسة الايمانية مجرد الركض وراء سراب فاتيكان كمذهب لكم ولا يتعداها خارج هذه القضية بكل الوسائل التي تأتون بها ، ونعتبرها حجج وتبريرات واهمة وخيال مع السراب في ظل الغموض التي يحيط بنا جميعا .           
السيد بطرس ادم
سفر يهوديت وقول احيور هو يقع ضمن كلامي عن الموضوع التي افهمت السيد قلو عنه ، وليس لهذا السفر اهداف وغايات نبيلة من اعلامنا به ، لان احداثه خارج عن التاريخ حدوث هذه الحروب أي مسيرتها غير منظمة . قرأت السفر بالكامل ولم استطع أن اربط بين احداثه في زمن أي ملك حدثت هذه الحروب وكيف التاريخ الاشوري لم يشير اليها كما في هذا السفر ، اولأ لاحد يصدق بوجود ملك اشوري اسمه نبوخذنصر ، ولاحد يعتقد أن نبوخذصر هو سرخدون والاحداث جرت في زمنه ، ولكن الوصف الاحداث يقع في زمن الملك سنخاريب ، وكلمة نسل ايضا مفروضة امام كلمة الكلدانيين ، ولا يمكن الاستناد الي كلمة فيما بين النهرين في هذا السفر لان هذه الكلمة غير موجودة في قاموس هذه المنطقة اثناء مجريات احداث هذا السفر .


31
الاجابة على الاسئلة الثمانية للسيد موفق نيسكو1

اود استبيان مقدمة ومن دون اشارة الي أي مصدر قبل الرد على اسئلتك الثمانية لو تفضلت ، وحسب علمي ومعلوماتي بهذا الخصوص الايماني :-
ينص قانون اللولب اليهودي الصهاينة على كل يهودي مهما كان يرغب الانتماء والعمل خارجه أن يعطي محصلة حصيلة اعماله اليه قبل فوات اوانه ، الرسل وتلاميذ السيد المسييح له المجد كانوا جميعهم من اليهود ، لذا في النهاية كانت محصلة اعمالهم تعود بالفائدة المطلقة لهذا اللولب .
 بعد استلامهم روح القدس وبدأوا بتوزيع انفسهم والذهاب للتبشير كل حسب منطقته ، كانت اسيا والشرق الاوسط من نصيب الرسول مار توما والتلاميذ مار ماري ومار ادى واخرون ، بدأوا من اورهاي بعد شفاء ملكهم ابجر اوكاما الخامس وايمانيه بالمسيح ، ووصلوا الي اربيل ( حذياب ) ومنها الي كوخي في قطيسفون - ساليق/ حاليا المدائن عاصمة الفرشيين في وسط العراق الحالي ، في القرن الاول الميلادي ثبت اساس الكنيسة فيها ونضموا امور الكنيسة طقسيا واداريا ولكن لم يتجزء عن كنيسة الانطاكية لمقر الرسل فيها ومنها انطلقت كلمة المسيحية كانتماءهم الي السيد المسيح له كل المجد ، وبلغتنا ترجمت حسب اسمه ايضا الي مشيخايوتا / مشيخايي ، بالسريانية مشيحايوتا / مشيحايي ، لذا لم يطلق على مقر كلا الكنيستين الأ اسم المدينة التي نشاءت فيها في البداية ، ثم لتطور الاحداث وعصف المشاكل فيهما انفصلتا حتى طقسيا واخذ كل واحد منها له اسمه المناسب عبر الازمنة التي مرت عليهما.   
ففي سوريا ضمن كنيسة انطاكية في حدود بين منتصفي القرن الثاني والتالث ، رغبوا اقلية من الاراميين اعتناق أو الدخول الي المسيحية لان السيد المسيح جاء لعامة البشر في ارجاء المعمورة ، لكن الرسل اليهود ليكون محصلة اعمالهم للولبهم منعوا هؤلاء الارامييون هذا الاعتناق ، بحجة كونهم من قوم أو اثنية وثنية لا يجوز بها دخولهم المسيحية ، لذا انجبروا بأن يتخلوا عن اسمهم الونثي الارامي واختاروا التسمية السريانية لانها حديثة العهد ولم تشير الي الوثنية في مفهومها الاثني أو القومي ، والبقية الاحداث معلومة للجميع الذين يشغل بالهم ، اما الغالبية من الاراميين لم يتخلوا عن اسمهم الذي اعتبر وثني ولم يدخلوا المسيحية بغيره وظلوا عليه لحين قدوم العرب باسلامهم ولم يصمدوا امام الجيزة والقتل لذا استسلموا لماربي العرب واسلموا واسلمت حياتهم لحد اليوم انصهروا في العرب والاسلام هذه هي مسيرة الارامية ، ويعلمنا المؤرخ الالماني ثيودور نولديكا بان اللغة الارامية وقومهم انتهى امرهم من القرن السابع الميلادي ولم يقوم لهم قيامة لحد اليوم .
أما في كنيسة كوخي فكان لرسل وتلاميذ السيد المسيح نفس المسيرة حيث منعوا اعتناق أو دخول أي من البشر الي هذا الايمان بصفة اسم اثنيته أو قومه القديم الذي يعنى به الوثنية ، لذا اتفق الجميع أن تكون الصفة الاثنية أو القومية لمنتمي المسيحية ضمن هذه الكنيسة بالتسمية سورايا ولغة سورث لانها بعيدة عن الوثنية ، واتخذ القرار وطبق بحذافيره ، وبعدها أن كان الاشوري أو السرياني أو الكلدي أو الارامي أو أي قوم منا أن يتخلى عن اسمه الحقيقي الوثني ويتمسك بالتسمية سورايا التي اختيرت لانتماء الكنيسي الجديدة ، وهي محصلى عمل لولب اليهود ضمن هذه الكنيسة الفتية ، علما أن تسمية سورايا كانت تطلق باللغة الحيثية على الاشوريين باسم سور وبالانتماء البشري تحولت الي سورايا ولغة سورث ، ولذا كما يعلمنا البرفيسور سيمون بارابولا الفنلندي بأن 20 مليون نسمة من الاشوريين انخرطوا في هذا الايمان وكلهم تخلوا عن اسمهم القومي وتمسكوا ايمانيا بالتسمية المختارة لهم وهي سورايا التي تعنى في مفهومها القومي الاثني اشوري ، هذه هي الحقيقة والواقع التي اعطيت لنا من الرسل وتلاميذ السيد المسيح في كنائسنا وفي مناطقنا الاصلية وبين بشرنا ، أين موقف لتخلص من هذه الانحرافات المفروضة امامنا ايمانيا ولا يمكن التهرب منها أن رغبت الاعتناق للمسيحية دين لك ، ولاجل تبسيط الموقف امام الاشوريين وانخراطهم الطوعي في المسيحية من صلب وداعتهم كان نابع من تطابق القوي بين الديانة الاشورية باله اشور والرب السيد المسيح ، لذا تركوا كل شيئ لاجلة ومن اجله  .
للاجابة على اسئلتكم عليكم الاستفادة من هذا السرد التاريخي الكنسي اعلاه لتحكم بالعواطف لاستنتاج الاجابة الصحيحة لأسئلتكم .
وادناه مجمل اسئلتكم الثمانية :-
1 - اسم أية أبرشية في التاريخ المسيحي باسم الآشوريين .
2 - اسم أي بطريرك أو قديس باسم آشور أو الآشوري .
3 - اسم قاموس آشوري فيه اللغة التي حضرتك تتكلم بها قبل القرن العشرين .
4 -  اسم أي شاعر مؤرخ أو أديب آشوري .
5 - اسم أي رحَّالة تكلم انه زار منطقة آشورية ( قرية قضاء مدينة )  والتقى بآشوريين .
6 - اسم الكنيسة الآشورية قبل القرن التاسع عشر بصورة عامة .
7 - اسم الكنيسة الآشورية قبل 17 تشرين الاول 1976م بصورة رسمية .
8 - أية رسالة من بطاركة الكنيسة فيها اسم الآشوريين ( التي عندي كلها ليس فيها، يجوز حضرتك عندك والله اعلم ) . هذه اقل ما يمكن من أسئلة .

للاجابة على سؤال الاول والثاني :- كل الابريشيات في ارض وشعب اشور كانت اشورية صرفة ، وكذلك البطاركة الذين كانوا منتمين الي هذه الارض والشعب ، لكن عدم الاستجابة لرغبتهم كونهم اتخذوا اسم سورايا لم تذكر رغبتهم لتسميتها باسمهم الاصيل .
والجواب على السؤال الثالث :- لي مقالة بعنون " تاريخ تدوين اللغات الشرقية " وهي على الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,546104.0.html
ولتقصير وقت القراءة هذه النص المقرب الي الحقيقة "
بروز وظهور اللغات الشرقية حسب التراث والاثار التاريخية التي بحوزتنا وبشكل تقريبي اقرب الي واقعها من خيال :- 
 1- اللغة الاشورية برزت أو ظهرت في اعالي بلاد ما بين النهرين ( بلاد اشور ) بحدود 4750 ق.م 
 2 - اللغة الاكادية البابلية ظهرت بحدود 2250  - 2100 ق.م
 3 - اللغة الارامية في الجزيرة السوريا ظهرت بحدود 1000 ق.م 
 4 - اللغة السريانية في عموم سوريا القديمة ظهرت بحدود ما بين 300 ق.م - القرنيين الاول والثاني الميلادي 
 5 - ليس لقوم الكلديين لغة قومية مطلقا ، حيث سموهم الاشوريين في بابل سنة 900 ق.م بالكلديين عندما اسكنوهم في مدينة العلمية كلدو أو كلدة وتكلموا باللغة الاشورية / الاكادية البابلية .
لذا أن لم نتعرف على اصل الحقيقي لكل قوم من اقوامنا الشرقية يغيب املنا بتفهم لغة ذلك القوم ( اذكرنا اصل الاراميين والاكاديين يا سيد نيسكو1 حتى نتعرف على اصلهم ولغتهم ومن ثم نتطرق على حقيقتهما ) ، الحقيقة اقدم قوم تاريخي اثاري في هذا الشرق بالانتماء المسيحي هو القوم الاشوري وكانت له لغة قومية منذ تعرفنا على تراثه في عاصمته اشور 4750 ق.م وكتب تاريخه لاحقا بالخط المسمى المسماري ، وهي بنظر الجميع اصل وأم اللغات الشرقية التي تمسى خطأ السامية ، هنا عدة قواميس باسم هذه اللغة منها مؤلفة من قبل ابناء هذه القومية ومنها عالمية منها قاموس شيكاغو واخر قاموس صدر بحدود أو قبل سنتين  كان يحمل اسم قاموس اللغة الاشورية واستمروا العلماء بتألفه مدة تسعون سنة متواصلة ، آلم تروا هذا القاموس هو في هذه المراحل الاخيرة خاتمة لجميع هذه اللغات الشرقية لما اختاروا هؤلاء العلماء اسم لهذا القاموس الأ الاشوري لانه مع الحقيقة تواجهوا ، اعزاء القراء نحن نعرف اصول كل الاقوام الحالين / السرياني والكلدي الحالي والارامي يعود الي اصله الاشوري ولغتهم اشورية صرفة ما عدا كلمات دخيلة انضمت اليها من غير اقوامنا وهي حالة عامة باللغة ، لذا الاشور قديما ومعاصرا وحاليا لا يهمه اسم اللغة التي يتكلم بها اقرانه ولكن المهم انه يفتخر بها لانها في الاخير هي لغته مهما تغازل بها اعداءهم . 
الجواب على السؤال الرابع :- هنا الكثيرون منهم ولكن في مقدمتهم وردا كوركيس الاربيلي ، وفي نفس الوقت يكون الرد ضمن الاجابة لسؤالين الاول والثاني ، وأن ذكرناهم نعرف الاجابة مقدمة كيف سيؤول اليها من قبلكم .
الجواب سؤال الخامس :- اول رحال اشير اليه هو هنري لايارد الانكليزي ، ثم كما هي الحقيقة أن اقوامنا قسمت بين مذاهب واخذت هذه التسميات الكنسية مكانة المرموقة بين بشر اقوامنا ومدنهم ، لذا اشارة الي قرى أو اسم اقوام خضعت الي تسميات هذه المذاهب الكنسية ، وهو الجواب الشافي لهذا السؤال ولا نحتاج الي التملق بالرحالة كما افهم منهم .
جواب سؤال السادس والسابع :- يمكننا اعتبار هذان السؤالين بصغة واحدة ، الاشوريين عندما اعتنقوا الديانة المسيحية وتركوا اسمهم القومي الاصيل في سبيل ايمانهم الجديد لم يرغبوا باسم كنيسة لهم باسمهم القديم قبل القرن التاسع عشر ، مع وجود اراء مستقيمة بالفهم كانت كنيسة المشرق منذ البداية للبعض يسموها بكنيسة الاشوريين ، وانما سموا كنائسهم حسب الانشقاقات باسم الكنيسة الذي فرض الانتماء الجديد عليها ، أو حسب الظرف التي اشتقت التسمية الكنسية ، وسميت كنيسة بالاسم القومي الاشوري بكنيسة المشرق الاشورية ليس لمجابهة الكنيسة الكلدية حسب اختياركم الغير المجدي ، انما هو لتهرب من اللقب النسطوري الذي لقبته عليها فاتيكان وبعد حصرها بين قوم اصبح صافي فيه الاشوريين . ولي مقال اطلب فية التنحي عن اسم القومية في كنائسنا لان الايمان هو للجميع من دون المذهبية ، كما كانت العادة قبل انتشار بينها المذهبية .
وايضا في هذا الصدد لي مقالة بعنوان " لماذا سمى الانتماء الكنسي بالطائفة " في موقع قنشرين والرابط الاتي والفقرة المهمة التي نستفيد منها هي منقولة وتقصير الوقت لمن لا يرغب المطالعة المملة : -
http://www.qenshrin.com/xmb/viewtopic.php?f=2&t=10942#.UwN5zPTuI1o
النص " رأي شخصي على عدم ذكر التسميات القومية على كنائسنا لتقويضها بشعبها فقط كما الحالة في كنيسة المشرق الاشورية والكلدية لان الايمان هو للشعوب وليس حصر بقوم لربما هنا شعوب أو اقوام ترغب الانضمام الي اي كنيسة ترى بان مبادئ الكنيسة الايمانية المعنية مناسبة لهم ولكن كون خاضع للقوم معين يبتعدوا عنها ( عن الكنيسة ) ونترك كنائسنا مفتوحة ايمانية كالسابق " .   
جواب سؤال الثامن :- مادام في ايمان كنيستنا المشرقية الرسولية الجامعة / النسطورية لم تتكلم عن الاقوام الاصيلة لان التسمية سورايا جمعتهم لذا لم تصدر من قبل البطاركة أي رسالة بهذا الخصوص الرسمي ، ولكن قأرت هناك رسائل غير رسمية أو شبه رسمية وجها بعض البطاركة بالانتماء الاشوري لكن حاليا ليس بامكاني التطرق عليها ولكن لمن له المعلومة عنها يمكنه التواصل معنا حول الموضوع ، نعم تميزوا المؤمنين من دخلوا المسيحية من غير اقوامنا باسماءهم القومية أو المناطقية أو القبلية لتميزهم ايمانيا عنا وهي الحقيقة .       


32
 
الاستاذ الباحت والتراثي موفق نيسكو1

سآنشر هذه المقال لاجابة لرد الاستاذ موفق نيسكو1 ، ودته لاجابة بدوره على بعض الاسئلة التي طلبت منه الاجابة عليها وغاب ضني فيه لعدم مناشدته لي بالاجابة .
1 - قلت لي ولمرة الثانية ليس هناك اشتقاق بين سوريا واسم اشور التاريخي ، ولم اصدقك لانه كان بجوزي مقال تاريخي ارسلته لكم مع ردي 16 على عنوان مقالكم الموسوم " نعم وردت كلمة سريان في كتاب المقدس والسيد المسيح سرياني وليس ارامي " ومن الرابط الاتي :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=715306.0
هل قرأت المقال أم عبرته ولتغمض عيونك عنه لتدعي عدم اطلاعك على هذا التاريخ المصداقي وتعتمد كالعادة على المزور منه ، وهل بنظرك تفشل الحقيقة ويتسرب الزور ؟ ليس كما تدعي احترام الرأي في المعتقدات هو الطريق وانما احترمه في القناعة بما تكتب عن المبحوث ، وما يصل منه الي القارئ ويقتنع به هو الاحترام بذاته ، أنا من منطلقي الصميمي / ليس لاني اشوري ، ولكن لاني اعترف بالمصداقية لمحتوى المقال التاريخي ، وانتظر منك بفارغ الصبر بيان رأيك به أن كنت امتلك اقل احترام منك .
ونرجوا من الله القدير أن نحصل باسرع وقت ممكن على الارقام لهذه المخطوطات لنزيل الزيف وتحقق العدالة  التاريخية قدر الامكان ولو بزاوية ضيقة منه وانصاف الباحثيين لمصداقيتهم منها ، والرب هو العليم بقدر الاسرار التي اخفت منعا لاظهاره  ، وانا اكون شاكر منكم أن امكننا التوصل على أن اسم سوريا كان قبل 1700 ق.م ، المهم في البحث هو توثيق هذه الاحداث بمسمياتها القديمة واظهارها بحضارتها المنسية الان في مجتمعنا .
الاستاذ موفق لم استطيع فهم عبارتك الرجاء توضيحها بالشكل السلسل قدر الامكان " علماً ان لدي أرقام مخطوطات ومقتبس منها ليس موجودة إلا عند القلة البسيطة ولا تعلم بها حتى الدولة السورية لأنها اكتشفت في شمال العراق في العقود الماضي ، والتي ترجع اسم سوريا الى سنة 1700 ق.م ، وهي موجودة في احد المتاحف العالمية ( لكن النص موجود عندي ) وحاولتُ الحصول على نسخة منها المخطوط لكني لم استطيع ، وسازود الجهات ذات العلاقة في الدولة السورية بارقام المخطوطات حالما تستقر الأوضاع ،" ولكن بعد قرأتها لعدة مرات فهم الاتي :- لديك ارقام مخطوطات غبر منشورة لحد الان من قبل ذو الاختصاص ، لربما لسريتها التاريخية ، ويعني هنال اقتباس منها ولكن لا احد يعلم على نشر هذا الاقتباس ألا القلة البسيطة أي هناك مع القلة لكن معلومة لهم واخفيت ، هذا هو درب التبانة ، وما دام موجود في المتاحف لما لم ينشر لحد الان ما السر من وراءه ، ثم تعود وتعلمنا بأن النص الارقام هذه المخطوطات موجودة لديكم ، ما الذي تنتظره لقيام به مستقبلا هل فقط تزويد دولة سوريا بها وهو يرضي الموقف ولكن بعد استبداد الامن فيه والله يزيل عنهم هذه الاوضاع الشاذة باقرب وقت ممكن لنحصل عليها ، ومقدما شاكرين جهودكم الجبارة لتحقيق هذه الامنية الطيبة لزرعها بيننا .
2 - نناقش هذا النص الذي كتبه " إن التسمية الآشورية الحالية هي حديثة أُطلقت على السريان الشرقيين بعد الاكتشافات الأثرية في شمال العراق حيث راج الاسم الأشوري "
بداية أنت توضح لنا أن السريانية تعنى المسيحي ، أذن هنا في توضيحك تخلق من السريانية المسيحية ، فرصة ، ما تعنية بالشرقيين لا تتعدى المناطق شرق نهر فرات ، فرصة اخرى ، لو نجمع بين ما انت كتبته وما انا كتبه الان الكلمتان تتكون من مفردة جديدة هي المسيحيين الشرقيين أي شرق نهر فرات ، هل ترغب بفرصة ثالثا تفضل ، من هم اصحاب هذه المناطق من البشر الذين عاشوا فيها كل هذه العصور والدهور هل تنكر كونهم القوم الاشوريين ، اطلب منك من دون التردد أن تجيب بنعم .
 آلم تظهر في كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية اول تسمية لكل الاقوام الوثنية التي دخلوا المسيحية بوثنتهم ورفضتها الايمان المسيحي ، وجمع لهم تسمية قومية لا علاقة لهم بالوثنية وكانت سورايا في عموم الكنيسة ولامتداد الصين واليابان والهند ، كلهم كانوا نساطرة مذهبية وقوميا تبع قوميته ولغتهم وما تعلموا من طقوسنا بلغتنا ، بينما في شرقنا نسمعهما كما اوضحت بسورايا ولغتهم سورث ، التي في غربها ( سوريا ) يسموها سوريايا أو سريان ، أذن الكلمة سورايا ليس تعنى هنا مسيحي عراقي / شرقي وانما اشتقاق هذه من اسم اشور بلغة الحيثية ( ىسور بعد التنسيب الي المجتمع تتحول الي سورايا أو على اسم سوريا سوريايا ، وفي كلا الحالتي تعنى بها الاشوري ، أذن التسمية السريان الشرقيين ومع سورايا هنا تعنى لنا في العراق الحالي الاشوريين ولا غيرها .
ولتكملة دعوات المذهب الكلدي حول كون الاشوريين من اطلق اليها حديثا أو التسمية الحالية بالاشورين هم الانكليز ايضا ، وهم كانوا كلدان نساطرة ( احيانا تضاف اليها الجبليين ) وانتم تطلقون عليهم سريان شرقيين ومن لسان فهم الانكليز ، أذن لا وجود للاشوريين اسم لهم في مناطقهم الاصلية التي وهبتهم الحياة لعصيان جبالهم ومنعت العدو الوصول اليهم ، فكر كيف كنيسة النساطرة بعد أن تعرضت الي افجع حدث لتقسيمها وتفتيتها من حيث البشر القومي الحامل لاسمها وبما لها من ممتلكات من قبل فاتيكان وسموا الكنيسة المستحدثة من البشر ومكانتها  بكنيسة بابل الكلديين ، وبعد 2003 تحول هذا المذهب بقدرة مخترعيه الي قوم واساسه ومن ارضيتة لا ، لا وجود له اذهبوا وابحثوا عنه في بابل هل ستجدون بشرا منه ، فاليوم هذا المذهب باسم كلد يعتبر بنظر الكلديين الحاليين قوم انتمائي لهم ، والنسطورية التي كانت قد سبقتها بينهم اصبح ماضي لهم ، وهكذا بعد 2003 يرغبون اعلاء شان كنيستهم مع المتحول منها الي القومية يربط بين المذهبي الكلدي النسطري لخلق حق لهم بوجودهم المفلس تاريخيا ، لذا كل منكم يعتبر الاشور بجزيئه السريان هم من السريان الاغرقي في سوريا  كما افهمها منكم ، وكلدي في العراق ، هل لأ تعتبر مسرحية هزلية فها البكاء والضحك والمهاترات الغير الانسانية .
ومن هذين المنطلقين الانكليز لا يبالون الاعتراف بالتسميات الكنسية  المختلقة المحلية والاستنادات لديهم بالشكل الرسمي تكون قومية ، والرسالة التي بعثت من قبل البطريرك كنيستنا  الي كنيسة كونتبري موقعة ومذيلة باسم القوم الاشوري كطلب للمساعدات الثقافية والكنيسة والصحية ، استجابت له الكنيسة الانكليزية وباسم القومية التي ثبتت على الرسالة اعيد الجواب . وسبق لي أن ناقشنا هذا الموضوع في مقالة حسب هوامش متبته تاريخيا ، الذي لا يقنع بالحقيقة وأن سطرنا امامه الالف من الاثباتات فلأ اعتراف بالموثوق لانه أن قنع زالت منه الزيف وهناك من لا يسمح له ذلك .          
أنا طلبت من حضرتكم العلاقة اللغوية بين التسميتين المتشابهتيين التي ذكرتها لكلمة السريان ، السريانية المسيحية والسريانية الاغريقية قبل الميلاد ، وعلاقتهما بكتابة الطقوس الكنسية بعد اعتناق المسمين بالسريان للمسيحية وسموا بها ، أية منهما تملك هذه اللغة ؟ لما لم ترد التسائل وانما تحول الرد الي التطرق على موضوع لا علاقة لكم به ، ومن منا طالبك بالكتابة عن التاريخ الاشوريين ونحن تاريخنا مكتوب بالقلم الذهبي ، الله والمجرمين يستطيعون مسحه لا جاحة لنا معك لهذا الكتابة رجاء ، اكتب عن انتماءك الطائفي أو القومي وانت مخير وليست مخير بكتابة تاريخنا الاشوري لعد الجاحة لكم لطفا واقنع بكلامي ولا تستفزنا ، لانكم كتبتم من عدمه لا تزيد ولا تنقص منه قيد انملة وافهمها حسب قناعكم .
3 - ساهمز في اذانك واعطيك سرا وليسمع الجميع بعد ذلك ، فليكونوا السوبارتيين اصل الاشوريين لا يهمنا ذلك مطلقا ، ولكن سؤالي لك قبل الولوج في صب الموضوع ، هل اسم قبائل سوبارتيون هو كمهنة العبد التي كانوا يمارسوها ولمن من قبائل المتواجدة معه مارسوها ؟ أم بالصدفة اسمهم في بابل تعنى به العبد ؟ ومن اية لغة بابلية عنى بها معنى العبد ، اكادية ، سومرية أو اخرى اعلمنا بها رجاءا ؟ وحتى لو يعنى به العبد ، هو اصل ولا نهرب منه مهما تعاليتم عليه بالكلمات القذرة ، ونحن نعتز بهم لكونهم بشر من خلق الله ، ليكن الاشوريين اصلهم من بشر قبل هؤلاء العبد / عبيدي العبد لا مانع من ذلك ، المفروض منهم اهتزت العالم لحد اليوم ، لكن لعلمكم الطيب.. العلماء بقدراتهم الهائلة لم يتوصلوا الي كيف ومتى واين ... بعد خلق الكون ... خلق الانسان فوقه ، نحن نقول لا عالم استطاع أن يعلمنا متى ظهر اسم اشور في هذا الكون من هو بشره تهديا على ذلك ، ولكن اثارنا في عاصمتهم الاولى اشور خمنت بحدود 4750 ق.م واصبح تقويمنا مأخوذ منها .
 ولما سموا انفسهم بالاشوريين فقط لانهم لربما امنوا ببداية الخالق الواحد ( ايل شورا = اشور ) ، وتدعو أن اصل الاشوريين هو متحدر من جنوب بابل ، ثم نزحوا سنة 2500 ق.م تقريبا الي شمال العراق الحالي ، واسمهم ايضا في بابل سوبارتيين ، آليس كذلك ؟ لكن لما تسميتهم في بابل بالاشوريين لما لم تميز بوضوح عن التسمية المصطلحين مرة اشوريين ومرة سوبارتيين ومرة سوبارتيين اصل بلاد اشور ومرة اشوريين من بابل نزحوا الي الشمال ، ( يعنى لفهم علمك أن الاشوريين في بابل ايضا هم سوبارتيين ، لكن بعد نزوحهم الي الشمال تلاقوا باصل اخر هم ايضا اسمهم سوبارتيين ) هذا تخبط مفلس للحقيقة التاريخية ، أن لم اكن واضحا اوضحها رجاءا ، هل نصدك أم نكذب انفسنا ، لما لاشوريين الاله وهم سمو انفسهم به ، ومع ذلك لان اصلهم سوبارتيين ، ام لان اسم سوبارتيون يعني العبد لذلك اختاروا اسم اشور هل العلم يصدق الخرافات والاساطير المنحرفة .
السوبارتيون هم اصل الاشوريين واسمهم يعنى به العبد ، ونقبل به تحت العبد وبمستوى الملوك لآ استطيع أن اقول فوق الملوك لان اسمهم بين البشرية هو الارفع جلالة ، وتحولوا الي الاسم الاشوري لالهيته ، هذا يعنى لنا أن السوبارتيون كانوا في ارض ظهرت التسمية الاشورية بين جميع قبائل اهل المنطقة ومن بينهم السوبارتيين ثم انظموا الي اله اشور وانصهروا في اسمه ولحد اليوم ، هذا هو التوضيح الذي وصلنا من العلم التاريخي القديم الذي يخص الاشوريين ونسلهم ، ولكون اسم اشور الالهي اممي وعمومي لذا كل قوم أو افراد رغبوا بالانتماء اليه هو يحضنهم مثل الذين سبقوهم ، هل وصلتك رسالتي ، كن قانع ومن معكم الي الابد وضع رأسك على مخدة غاية من النعومة مكوناتها الريش النائم أوالاسفنج الاملس ونم الي يومك الثاني ومعك الاحلام الوردية .                          
4 - نعم حسب رغبتك نعتبر الاسم الاشوري هو الحالي أو الحديث العهد وعلى فهم ومن الانكليز استحدث ، هل بأمكانكم كباحث وتراثي في أي بقعة من ارض اشور هؤلاء الانكليز تلاقوا الذين سموهم بالاشوريين ، آليس فقط في هكاري ، من سموهم في اورميا وبرور وصبنا ومناطق اخرى من هذا الارض الواسعة والمترامية الاطراف ، هل كلهم انكليز ، يا لغيبة الامل من علمكم ، وأنت شخصت اصل الاشوريين وانتماءهم المنشئي يعود الي بابل ( سهل شنعار ) يعنى للجميع أنك تصدر الخبر الي التوراة ، فكيف لك القدرة أن تحيطهم بعد نزوحهم الي الشمال باصل سوبارتيين ، تنكرت لاصل سام ابن نوح لهم ، وتتخاذل لمرة اخرى كون اسمها في بابل ايضا كان سوبارتيين ، حيرة من الامر وعجيب في التصرف العلمي ومغازي تاريخيا ، وهذا ما طلع من يدي . واين بقايا القوم الاشوري في ارضه ، اكيد كما نسمع الي مهاتراتكم هو نال نخبه ، ولكن هل تمكن كل العلماء المختصين بعلم الاشوريات من أن يثبوا هذا الفناء ، وهل كانت حرب اسقاط امبراطورية الاشورية هرب لابادة هذا الشعب الذي انتشر في كل بقعة من ارضه واسس له عوائل وقبائل ، طبعا الحقائق المصداقية والمهمة لهذه الاستنادات  اغلبها سحب من مواقعها الاصلية واختفت ، وظهر الزيف والتزوير مكانته ، لذا القارئ لا يمكنه الأ مطالعة الذي بين يديه ، نحن لم نتعجب لهذه الحالة ، لكن ما دمنا في هذه الحياة لا تأئس مع الزمن ولا مع البشر الي النهاية ودربنا طويل وكل زيف أو خطأ أو انحراف علينا بالقوة الايمانية التي نملكها أن نعيدها الي اصلها والزمن كفيل بالعمل وليس بالاقوال .
يا استاذي الباحث ، الاشوري عبر كل زمنه استعمل اسمه من دون الخوف من احد ، لكن الامور الايمانية الكنسية منعته لفترة طويلة من ذكره ومع بقية الاسماء القومية الوثنية ، ظلت في ساحة الكنيسة السريان في سوريا وسورايا في العراق ، وكمذهب كنسي نسطورنايا ، واستمرت الحياة معهم بهذا الشكل الي أن انقسمت كنيسة الأم ابتداءا من قبرص 1445 وانتهاءا في القوش سنة 1835 ، ولكافة مراحل هذه الانقسامات تقريبا سموا الكنيسة المستحدثة من قبل بابوات فاتيكان بكنيسة بابل على الكلدان ، ومسحت التسمية المذهبية النسطورية منها ، وبعدها بزمن ظهرت ورجعت مرة اخرى في هكاري على يد سلالة مار شمعون دنخا بعد أن تبدل كرسيهم من الكنيسة الاولئ الكلدية الي نسطورية ومن اورميا الي قوجانيس في هكاري ، ولاجل كل هذه الامور ورغبة كاثوليك فرنسا المعنيين بامر الكنيسة المستحدثة وبالتنسيق مع الاكراد ورجال الدين لمذهب الكلدي الجديد ، اقدموا جماعيا بجمع كل ما وصل الي ايدهم الخبيثة من الكتب والمخطوطات وغيرها بحجة القضاء على الفكر النسطوري ولكن كما اعلمتكم اعلاه الغاية البلية هي القضاء على كل ما هو اشوري وعلى ارضه  ، وتم رميها في نهر دجلة في موصل ، واليوم يطالبونا لتوثيق هذا الاسم في زمن المسيحية ومن دون الخجل من اعمال اجدادهم ، اكرره مرة اخرى ، الواقع الملموس من كل كتاب الواقفون ضد الأسم الاشوري عندما نذكر لهم واقعة تاريخية أو استفسار موثوق  يدار لنا ظهرهم ولم يقرأوا ما المطلوب منهم ، كما قلت أن اجابوا ضاعت عليهم الحسبة .
5 - لمناقشة موضوع الاسباط العشر المفقود من اليهود ، اعتقد قبل سنة من الان ناقشنا اغلب الامور المتعلقة به ، ولي مقال حوله ، أم الان ارسل لكم عنوان مقال مع الرابط يخص الموضوع ، اقرأه واستفيد منه ، لربما نستفيد بعدها من خبرتك ،              
من موقع العزيز الي قلبنا باقوفا المنشور بتاريخ 3 اذار 2007 في منتدى المقالات السياسية والشأن القومي من قبل الاستاذ ارسلان وعنوانه هل الالمان اشوريين ؟ ومن على الرابط الاتي :-
http://baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=7422
هذه الملاحظة البسيط هديتي لك بكل فخر واعتزاز وركز على كلمة نحن الحمراء الخطرة التي تعودكم على ذكر الحقيقة كما هي .
   " كوركيس بيث اشيثا في كتابيه ريشانوثا ياتي بحجة دامغة وهو شاهد من اهلها لانه عاش تلك الحقبة يقول ان كل  هؤلاء الاجانب الذين كانوا يزورون ديارنا لم يستعملوا ابدا اسم الاثوريين الذي نتداوله نحن بل كانوا يسموننا كلدان ولو كنا على اختلاف في المذهب وان اسم الاثوريين اصبح متداولا من قبل الانكليز في نهاية القرن التاسع عشر لدى وصول المبشرين الانكليز الى ديارنا سنة 1884 "  

اوشانا يوخنا

33
العزيز السيد لوسيان
احترامي لجميع القراء الاكرمين وعيد ميلاد سعيد لكل مسيحي اينما كان ، ومباركة  لاطفالنا الواهبين في الحياة القادمة ونحن بعيدي عن بعضنا كبعد الحقيقي لهذا الايمان الذي يربطنا مع الاخر ... امين يا رب .
اخي لوسيان من كتاباتكم الاخيرة كردود ، احاول بيان وجه نظري كما هو علمي وتفكيري بالاحداث وحجمها ، واعذرنا أن وقع لربما سوء فهم بيننا لعدم ادراك الاخر لأمر ما ، قد يكون سياسي أو ديني أو تاريخي أو فلسفة أو خطأ طارئ لا اهمية له .
1 - الفكر الاشوري المطروح نعم فكر قديم ، وكما تتصوره ، مع ذلك كونه اقدم فكر بين اطيافنا ، نعم هو اقدم فكر قومي مسيحي في عموم مناطقنا / بلاد ما بين النهرين ، ولكن تحت الظروف وتتابع الاجيال رويدا رويدا أو بانسيابية بطيئة تجرى عليه أو تدخل في مضمونه افكار جديد ومنقحة قدر الامكان وضمن السياسة الاحزاب يحدث بشكل شبه منظور ومنظم ووفق الازمنة والامكنة ، ويناضل مع تطور بقية الافكار لاقومنا الغير المسيحية في المنطقة ايضا ، وهو حاصل لتحصيل .
الفكر الاشوري القومي يعترف بالطابع الحقيقي بحق وحقيقة الاخر كل حسب ما نعتبر انحداره القومي والاتي منه ، وبكل القوميات وحتى التي احتلت وغزت ارضنا ، أن لم نعترف بالمدعى القومية الكلدية على ارض اشور لأ لأنهم انفسهم من الكلديين القدماء كما تدعي بنفسك ، هاتينا الاثبات التاريخي والبراهين الموثوقة لتواجد ابناء هذا القوم القادم الينا من بابل ، عرفنا بها نعترف بكم ، لان هذا الفكر من اساسه درس هذا الواقع واقر به كون هذا القوم الحالي مذهب كنسي فرض على الشعب الاشوري وعلى ارضه  في ادنى ضعفه انذاك وانشق القسم الاكبر منه من كنيسة المشرق النسطورية ، والكنيسة المستحدثة  سميت لاحقا بالتعمد والقسر  بكنيسة بابل على الكلدان ، وكل هذا جرى على يد كاثوليك فرنسة وباشراف مباشر ومسير من بابوات فاتيكان ، الاستنتاج هو بدل مذهب نسطوري بمذهب كنيسة سميت بابل على الكلدان وبلغة بابوات فاتيكان ، والجميع يغنى لهم كونهم مذهب ويحترم بشرنا الاخر بكل معزة وطيب خاطر . 
  أما السريان فمعزتم معنا هي رابطنا المقدس في تفهم هذا الفكر وانتشاره بين كل اطيافنا وفي المهجر ايضا ، لانهم اعظم والاهم من حمل افكارنا كانوا كرواده من السريان وهذا كافي لتوضح هذه العلاقة واحترامها وتطبيعها .
2 - التوحيد : لو نظرنا الي حياة قادة احزابنا منذ اول خطوة لهم في تأسيس احزابهم وجدوا ضالتهم كابناء مع الكل وفتح باب احزابهم امام من يرغب وله الرغبة لانضمام اليهم ، واعطاهم المسؤولية التي يتمكن من تحملها ، هو الاجراء بحد ذاته يدخل ضمن توحيد صفوفنا قوميا وكنسيا ، لكن الظروف التي ظهرت وانيطت بنا من بعد الاحتلال الامريكي لعراقنا الحبيب ، غيرت مجرى هذه الحياة وبافكارنا التي شوهت جبرا ، وهي امامكم كل يوم ما يحصل بين جميعنا ، ومن جانب اخر بين صفوف الكلدية والسريانية لم تكن لا تنظيمات اجتماعية ما عدا الايمانية ولا احزاب ، وانجرف الاغلبية الي الاحزاب العمومية والوطنية ، ولكن الفكر الاشوري نشط هذا الجانب للراغبين الانظمام الي احزابنا بدل غيرها افضل للجميع ، وهذا هو الملتقى الحقيقي بين كياناتنا وقت ذات  .
3 - الجهود الفردية ، عند الاشارة الي الجهود الفردية لا يمكننا تجريدها عن مدار التي ترتبطنا بها ، هذا الفرد بمجتمعه أو من خوله هذا العمل بشكل سري أو تعويضي لمشكلة حالت الاحزاب عدم انجازها ، ( لربما أو احيانا الحزب أو الاحزاب معا يطبق عليهم قيود وتحيط به شبكة من الاسرار الحصر والمطاردة وتكبل نشاطاتهم السياسية ويعيق العمل معهم ) ومع كونها انفرادية فهي خدمة من الجميع الي الكل وهو الاعتبار الذي الجميع يتفق معه ، نحن نبارك لهذه الجهود الانفرادية ونعزز من الدعم لهم ما دام خدمتهم وصلت الي مرحلة استفيدوا منهم افراد هذا المجتمع ، واكيد هذا الفرد بجهده لا يفصل نفسه عن علاقته ودوافعه التي يرتبط بالاخرين والذي اكيد ايضا يعمل باخلاص وتفاني معهم لكن مطلبه هو مقيد له بالانفرادية لربما للشهرة أو امنية أو هو هدفه ، والاحزاب ومن يمثلهم يقدمون الدعم بكل اشكاله قدر امكانياتهم لهذه الجهود والكفاءات المعطاء ما نسب اليه ومع القلة فهذه الامكانيات المتاهة .
4 - الانهزامية ، لربما تدعى بأن هذا الفكر أو الاحزاب القومية تمنع وتشوه الوضع بين اعمال الفئات الكلدية والسريانية وتهرب من العلم التنظيمي لان التشديد يكون معاكس وضدهم وهم يتخلوا عن واجباتهم واعمالهم وهم قادرون على خوضها ، كما قلت لكم اعلاه فقرة ( 2 ) لا داعي الي خوضها الان ، لان الذي يعمل لا يهزم نفسه ألا اجباره على ذلك ، هل تدلنا عليهم من هم هؤلاء الذين يرغبون بالعمل القومي الطوعي لكن احزابنا منعتم وتفرقوا ، كما علمتنا عن الافراد الذين عملوا بالجهود الانفرادية ، حبنا واحترامنا لهم فردا فردا ومبارك عمل ايدهم ،
طبعا كل فعل أو عمل يصدر من قادة الاحزاب القومية ( شمولي ، جزئي ، يمكن تنفيذه ، يخفق لامر ما ، غير مجدي بعد طارئ ، غير مناسب لوقت متاخر أو متقدم لاسباب معينة ، يفرض علية قيود اجباري لأي سبب ، وحالات كثيرة مثلها ومشابه ) يعمل المقابل بنقده والتشير به ثم العصف كلما اتاهت له الفرصة ، وعندما نطلب منه المساعدة أو المساندة أو التطوع في العمل معنا / الذي لا يعمل لأ يخطأ ولكن يفضح عمل العاملين  ، تراه متخاذل ، انتم ممثلينا ، ومن الجانب الاخر لأ تمثلوننا ، بين الامرين وقع الفاس بالرأس وانتهى الامر بالطبع الي الفشل الذريع .
لمعالجة النعرات والفجوات التي خلقت بيننا كنسيا ، احزابنا تقترح عدم الغوض في تفاصيلها ما عدا التي تربط بينهما بالعمل المشترك ، وهكذا يقابلهم رجال الدين ، ولمراجعة هذا الوضع في الوقت الحالي ، لا يمكننا التأني معها لانها تاتينا كعاصفة دينية مفبركة منظمة وغير معروفة الهدف منها ، ومن المهجر والاجنبي بالعمل الموجه وعلى عدة جهات ومن اعلى المستويات ( هل كل ما نقرا لهم في المواقع لا يدخل ضمن هذه النعرات او الفجوات حتى احد من كتابنا المحترمين وصف الحالة بالاتي / تركوا التسميات وينبشوا الايمان ) ، نعم لا يمكننا ربط هذه العلاقات بالذي يجري مخفيا ولا يمكننا في الوقت الحالي وتحت هذا الظرف التحقق منه ، في الزمن الردئ كانت كنائسنا موروثة عائليا ، واليوم أم منتخبة أو مختارة وهنا اقصد درجة البطريكية كيف يمكنا الرجوع الي السكنية وكتاب اطيافنا تتكالب على امر قضى الله نخبه .
      ملاحظة بسيطة :- أنا انصحك أن لا تعير اهمية بطابع القصوى على كل ما يكتب من قبل كتابنا من أي طيف كان ، ناقشه برحابة القلب المفتوح للمصائب التي يخلقها ، واعمل على تلافى وازالتها بالوسائل التي كما تطرئ بالظهور تختفي بالزوال ، واعلم للاحزاب والساسة والكنائس مصدرهم الخاص في الكتابة حول الاوضاع وانجاز اعمالهم ، يمكننا اعمادها بشكل رسمي .

34
 
دعوة الي كتابنا الآشوريين

اخوتي الكتاب المحترمون من أي طيف تنتمون 
أن اعتبرنا هؤلاء الكتاب الخردة قادة و قومجيون لدفع عربة القومية الكلدية الانتمائية لنيل حقوقنا من امثال : قلو وسوريتا وسامي وسيبي وزيد واخرون معروفين لا يستحقون ذكرهم هنا لانهم بالدرجة الثانية والثالثة من بعدهم ، سيفرشون الارض بالتسمية الكلدية بالورود أسف بالأشواك ، أفيدكم مقدما ومبكرا أقرأوا الفاتحة على هذه القومية / لانهم من عملاء والخونة والمرتزقة بيننا لتشتيت ما تبقى لنا من البقاء ، نعم المذهبية الكلدية هي موجودة في العراق والمعمورة ولأ لأحد منا نكرانها ، ولكن أن تتحول الي قومية وفي ارضها لا جذور لها ، كيف تنموا بدون هذه الجذور في ارض اشور ؟ بمن نصدق ؟ لم نصدق بأحد الا عندما كانت وخرجت لنا من قرار باباوات روما اولا ، من قدرة الله ثانيا لا اعترض عليهما .
اقترح ولمرة الثانية على جميع كتابنا الاشوريين بأن لأ يردوا عليهم بالمرة وقطعيا  ومن أي درجة يكونوا هؤلاء ، شيروا على خطاباتهم ضمن مقالاتكم من دون المساس بالاسم أو الكنية أو الشخصية ، فقط جملة تكتب بصيغة المطلوبة وتعالج بالطريقة الرد المناسب كأنما الكلام ليست لاحد منهم ، اعتبروا انفسكم في السجن المحكم ولا ترون شيئا من ما يذكر ، لا يقرأوا لهم ، لأ يسمعوا لأقوالهم ، ولأ ينظروا الي كتاباتهم المخجلة لجميعنا ، لأ يكتب ضدهم وتمسون شخصيتكم  كفانا من هذا الخلق ، دعوهم يردون على مقالاتنا أو ردودنا عندما تكون محصورة بيننا ولكن نحن لم نرد عليهم وكأنما الريح لم يمر من امامنا ، اكتبوا ما يحلوا لكم من امور الحياة / التاريخ والايمان والكنيسة بتهذيب ، السياسية وما يجول في خاطركم ، أقبضوا بالقوة على اندفاعكم واعصابكم  ضد الذين يمسوكم  ويستفزوكم بالقوة المضادة لها ، نعم اكتبوا بالروح الانسانية في أي موضوع يختار في قبلكم وله طرف ايجابي في هذه الحياة ، اجمعوا تطلعاتكم في مقال واحد وينشر ، لان عدم الرد عليهم صدقوني يخلق عندهم حالة شذوذ نفسي ( شايزوفرينيه المستعصية العلاج ) وبعدها هم يردون ضد بعضهم البعض على مدى البعيد وهي نصيحتي لكم من محبتي واحترامي لشخصكم الكريم ، كل تجربة لها نتائج أذن لنجرب ونحصل النتيجة ومن بعدها ننسق على ضوء هذه النتيجة ما يحلوا لنا من خطوات جديدة تناسب المرحلة اللاحقة . 
اخوتي الاعزاء : لا تسمحوا لهؤلاء الدخول بين صفوفنا لينالوا مبتغاهم الشراني منا بطرق طرح الاسئلة والاستفسار وطلب المعلومات ، ليس هم المستفيدون منا و أنما الجهة التي ترشدهم للقيام بها ، ما تعنينا هذه الوثائق وكلها محفوظة في عقولنا وقلوبنا ومعروفة لصغيرنا وكبيرنا ، وبتقديمها الان نكون ضعفاء امامهم ونحن نرغب كسب الاخرون الي توحيدنا الايماني ثم القومي ، وهذه المعلومات البسيطة المنتهية مفعولها بيننا الان هم يأخذوا كمخيط حاد ليعيدوا خرزها من جديد في اجسادنا وقلوبنا الطاهرة ، نحن كما نحن على نياتنا نزرق من الايمان ، ولكن اعداءنا هم سيضلون اعداءنا ويحفرون لنا قبورنا ونحن نزل فيها تلقائيا .
 والحالة التي بيننا هي بين كتاب احزابنا بدل لم شمل احزابنا لتقويتهم وربط عاصرة المحبة على ارضية العمل القومي والحزبي يتم تفرقنا وتشتيتنا بفكر لا الرب و لأ الانسانية يرغب به ، لذا طلبنا من كتابنا ضمن احزابنا التقيد بالتوحيد بين الاحزاب وليس تقويض عملهم .
 والحالة الثانية التي تمسنا بجدية التطرف القبلي المنبوذة التي باعتقادي تخلصنا منها واصبحت في الهاوية هم يرغبون العودة اليها باصدار وثائقهم التاريخية ، وما يدور بين الطرفين الاخ العزيز مالك بولص مالك يوسف وحفيد عمتي الدكتور ايوب بطرس وجماعته / تياري السفلى والأخ سامي درمو والاخ جيمس برجم  صديق العائلة في كركوك  /  المار شمعونيين ، وثائقكم اتركوها الان جانبا بكل احترام نوصلها لكم لأنها منتهية المفعول والعلاج ، لا تخدمنا بذرة وانما تأخرنا بقرون ، اعلموا كيف البعض من المغرضين والمدسوسين يدخلون بيننا ويحصلون منكم على هذه الوثائق كما وضحتها اعلاه ، ومن بعدها كيف يستعملوا ضدنا ويمسون كرامتكم وكرامتنا معا ومن ثم يسممون افكارنا ، لانحيازهم لطرف معين ضد الاخر ، افهموا قصدي ايها الاحبة وحتى لو كنتم بالمنصب والعمر والاحترام اكبر منا لكن حبي هو مطلبي لكم كخادم بين ايدكم كفوا عن هذه المسيرة العرجاء اصفها وحتى لو ازعجكم هذا الوصف ، هذه رغبتي وهي التي ارغب أن اوصلها لكم ، وأنتمى لو تبادلوننا أو تردوا على طلبنا بنفس هذه المشاعر الانسانية والقومية كما هو طلب الكل وليس فقط طلبي .
وان وجدت بيننا ردود لها اضافيات مع كل تقدير واحترامي لمن يتقيد بالمضمون لهذا المقال المبسط .
  بقلم الكاتب اوشانا يوخنا ( oshana47 )

35
المؤتمر الكلدي القومي يبنى على عرش وليس عرس

نشر السيد حبيب تومي مقالة بعنوان " في الطريق الى المؤتمر القومي الكلداني ومناقشة بعض المزاعم الخاطئة عنه "   في الموقع المؤقر عينكاوا كوم وعلى المنبر الحر تحت رابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=665733.0
وجرى بيننا ردود حول مضمون المقالة ، وهذه المقالة توضيح على رده المرقم 22 ضمت هذه المقالة .           
نظريتك " الانسان هو قبل الارض " لأ اساس لها من الصحة التاريخية والاجتماعية لاسباب الاتية :-
1 - حسب التوراة التكوين الاصحاح الاول : الله خلق السموات والارض قبل كل شيئ وحتى قبل الانسان .
2 - الانسان عندما يولد من أم حملته في بطنها تضعه على الارض بعد ذلك .
3 - الانسان من دون الارض لأ وجود له في هذه الحياة .
4 - الانسان هو فقط يحدد الارض التي يسكنها ويتحكم بها حسب ارادته ورغبته أو مشيئته .
وأن لم نكمل النقص العلاقة بين الانسان والارض ونعتبرها اهم واقوى مقوم من مقومات القومية ومع اللغة نعتبرهما المبادئان الاساسيان المكونة لأية قومية وبقية المقومات تكملها وتثبت نواحيها وتكمل اساسياتها الباقية ، أنا هنا كملت الذي اشعر به واترك البقية لكم كما ترأها ... كملها كما هو تعبيرك الانشائي عنها ، لان كما تصفون به قومكم الكلدي الحالي من مدح وثناء لا حدود له يحتاج الي عرش امبراطوري جديد بدلآ من عرس وقتي وزمني قصير وفي وقت مظطرب جدا .
أنا لأ اعتبر ولأ أمؤمن كون الاشوريين حسب التوراة هاجروا من سهل شنعار الي شمال بلاد ما بين النهرين في ارض التي كانت مسكونة من قبل السوباريون ، وبعدها اصبحوا جزء من القوم الاشوري ، لانهم ومع بقية الاقوام  في المنطقة كونه اسم القومي الاشوري فيها ، والتوراة دائما وكالعادة تنقل اسماء هذه الشعوب الي ابناء نوح وسام احدهم وما يخصنا هنا ، ثم تعيدها الي اصل مسكنهم ، لأن الذي يعكس بين هذ التوضيح التوراتية والحقيقة التاريخية بوجود الاشوريين وعاصمتهم اشور في بلادهم الاصلية منذ استدلال العلماء على اثارهم فيها بحدود 4750 ق.م ، والتوراة تدلنا على هذه الهجرة بحدود منتصف الالفية الثالثة ق.م ، ولوجود هذا الفرق بين هذان الزمنان هو استنادي عليه تاريخيا .
منذ سقوط اشور وبابل احتلت ارضها اقوام اجنبية ولكن اليوم أين هم كل من:-  الميديين والاخمينيين والفرشيين والاغريق والساسانيين منها ، والغالبية منهم كانوا قبل انتشار المسيحية واقلهم بعدها ونعرف كيف بدايتهم ونهايتهم وزمن حكم كل منها ، ومن ثم غزوات المغول والعثمانيين لها . أما بالنسبة الي الاقوام الغازية لهذه الارض كما ذكرتها  العرب والاكراد والتركمان والشبك ، ايضا نعرف كيف وزمن تواجدهم على ارضنا ومازالوا عليها ونحن معهم اصبحنا تكافؤ بالمواطنة والارض والثروة المختصبة كما الارض ، ونعرف كيف وزمن قدوم السريان عليها من نفس مقاطعاتنا وسكنوا سهل نينوى لامأنتها في ذلك الوقت ولحد الان .
 والذي الي اليوم لم نعرفه كيف ومتى وزمن وصول الكلديين القدماء الي ارضنا وسكنوا فيها واحتلوها  واصبحت ارضنا ومدنها وقراها باسمهم  وفي قلب اشور نفسها ، واليوم فجئتا نحن تجردنا منها ما عدى خمس قرى منتشرة في سهل نينوى ومبعثرة فيه ، ومهما طالبنا منتميهم عن هذا التواجد لا علم ولأ درايا لهم حول الموضوع ، علما بأن الكلديين القدماء هم اشد اعداء الاشوريين لعمالتهم وخيانة حكامهم في بابل اولأ ومشاركتهم في اسقاط الامبراطورية مع عملائهم الميدييين في 612 ق.م ، فلا اعتقد أن يتقبلوا الاشوريين هذا تواجد لهؤلاء الاعداء بينهم وفي ارضهم كما انتم تتصورون هذه الحياة ببساطتها التاريخية لانكم لستم منهم ، واعلموا أن الاراميون فقط خانوا الاشوريين بتقديم المعلومات العسكرية الي اعداءنا من الميديين أين هم ألان في هذه البلاد مع كون تواجدهم في زمن سقوط دولتنا اكثر الشعوب المتواجدة على هذه الارض من بعد الاشوريين وهذه هي حالة لهذا التاريخ الذي يوصلها لنا ، ولا يهمنا تعليقكم أو طعنكم بالموضوع والذي يهمنا هو تفهمكم له بصرح العبارة .
كاشوريون ومسيحيين لأ ولن نفكر بالكره والعداء ما عدا المطالبة القوية على ارضنا الجغرافية الحقة كما نحن عليها الان بمنح حقوقنا القومية والانسانية والايمانية مع أي من الاقوام الغازية لأرضنا واحتلالها والتسلط علينا بقوة السلاح أو الاصلية من المسيحيين بمذاهبهم ، لانها طريقة مشينة لا يمكننا لوحدنا مجابهتها كاقوام مسيحية مسالمة ، هذه الفكرة الوهمية هي لكم لدفاع عن وجودكم بعيدا عن الحقيقة التاريخية التي لا صلة لكم بها ، ليس لنا أي بطولات ولأ شجاعة لتبدوا امامكم كما هي بتصوركم الخاطئ لنصلها فقط الي الكلديين ، وأنما هي حقيقة تاريخية واضحة ومعروفة للجميع ومنها نقطف ثمارها الوحدوي ، ومطلبنا وملحتنا منكم هو الكف عن تقسيم وتشتيت هذه الأمة المسكنية في هذا الزمن الظالم من خلف مصالحكم التي تنوون المطالبة بها بعيد عن ارض الواقع فقط ادعاءات باطلة وترغبون طمسها في افكاركم وكأنما لا علم لنا بها ولأن الزمن هو السباق دوما لأكتشافها وهي الأن عارية عن الصحة ومفضوحة امام الجميع ولكن مسرين عليها ، لاننا لأ نعلم الي متى ننتظر اعمالكم وافعالكم قبل مقالأتكم ، أنت عكست الاية ضدي وأنت مارسها  فكريا ضد الاشوري واحزابه في كل مقالة لكم ، لانكم انتم من لا تستطيعون أن تنبس ببنت شفة مع الاقوام الاخرى وتصبحون مادحين وخدم وعبيد الطاعة لهم من اجل مصلحتكم الذاتية ، ما عدا اخوتكم الذين يحترمكم من الاشوريين .             
 سبق وأن نشر الدكتور عبد الله مرقس رابي مقاله كما المعلومات عنها في ادناه : 
طلبنا وهذه هي المرة الرابعة ولازلنا بانتظار من الكلديين توضيحا وربط العلاقة للفقرة ادناه بين تواجد الذين الان يطلقون ويدعون انفسهم ويتمسكون بالكلديين الجرعائيين كاجداد لها في ارض اشور وانقطاعهم من ارضهم الاصلية بابل ويصفون الوضع بابشع ما لا يتعلق ويقبل الضمير الانساني به ، ونطالب كتاب الكلديين الحاليين من بينهم أن تواجد ذو خبرة تاريخية حول الموضوع توجيه الانتباه بشكل مطلق حول الفقرة واشباع المؤتمر بجدية حقيقتها والبراهين الثبوتية التي يمكنهم مناقضتها لاجل هذا التواجد أو من عدمه :-  و العنوان والنص هو 
 " مشكلة تعاطي اقليم كوردستان العراق
مع الكلدان والاشوريين والسريان
تحليل سوسيولوجي "
الدكتور عبدالله مرقس رابي
استاذ علم الاجتماع و تأهيل القادة
في الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا
، على الرابط الاتي :- 2010
http://www.kaldaya.net/2011/Articles/04_April2011/31_Apr21_DrAbdullaRabi.html
النص :-
 تم الاتفاق بين المتحالفين من الجانب الميدي والكلداني على اقتسام تركة الامبراطورية الاشورية بينهما فكانت المناطق الشمالية الشرقية من نصيب الميديين، والمناطق الجنوبية والغربية من نصيب الكلدانيين وهي تشمل على اجزاء بلاد انهرين وعلى سورية الحالية باكمله "      
نحن لا نقف ضد مشروع انعقاد المؤتمر القومي الكلدي في خارج البلاد أو داخلها ونتمنى للمؤتمرين الحظ السعيد لانجاحه واتخاذ القرارات الصائبه والصحيحة بحق كل ما يبحث فيه وما يتظمن هذا المؤتمر من الاراء والافكار ، لكن هنا اود أن اوضح واشير الي نقطة مهمة جدا لأن المؤتمر ينعقد في امريكا وخارج الوطن ، ويقدم له تبريرات وحجج واهمة لاسباب انعقاده في الخارج ومنها انعدام وتغييب الحرية والثقة والامن وحماية المؤتمرين ونفقات انعقاده في البلد ، ومن نواحي اخرى تضييق والتسلط الدكتورية وعودة العبودية بشكلها القبيح ، نعم أذا كانت كل هذه الحجج والتبريرات قانعين بها لاجل انعقاده في الخارج والحكومة لربما تعتبر مؤتمركم من المؤتمرات المعارضة ، كيف يمكنكم توثيق قراراتكم من هذا المؤتمر وتمريرها على السلطة في العراق في المستقبل القريب ؟ لاجل نيل الحقوق والمشاركة في الحياة السياسية في الوطن ومع كل هذه !! التسمية الكلدانية مثببتة في دستور العراقي المركزي ولكم مطلق الحرية لانعقاد مثل هكذا مؤتمرات في ارض الوطن .   

36
هل فعلا الاشوريون ابيدوا على بكر ابيهم ؟؟

ألي كل من يهمه الأمر من يدعوا بفناء الاشوريين أو الأبادة من بكر ابيهم :-
ومنهم السيد عادل زوري عن شعره  المتهتر شيئا فشيئا ..... يا كلدان  لكي يرتعب قليل في الايمان .
أن كنتم تستندون الي التاريخ بفناء الاشوريون !! فلأ اثر حقيقي ببراهين ثابتة وبنظرية جازمة نلتمس منه هذا الواقع ، فقط هراء وخرافات لا اساس لها من الصحة الواقعية لانها لم تكن حربا لابادة الشعوب وبالاخص الشعب الاشوري على ارضه الامبراطوري المترامي الاطراف ، فقط حرب للأسقاط السلطة والتخلص منها وكسب الثروة وغنائم الهائلة ، لان بعض العلماء أو المستشرقين أو من وضع نفسه في مثل هذه الدرجة العلمية والفلسفة وعلى رأسهم العالم سدني المتطرف والحاقد على الاسم الاشوري في كل ما تواصل واصفا به هذا الشعب العظيم ، وبمنطلق وصفهم بالطرق الغير المنطقية الي هذا الاعتقاد للفناء ، وبعكس هذه الوضعية ابرز كل علماء الأثار والتراث الذين اطلعوا على الواقع الحقيقي نفي كل هذه الادعاءات ولم يشيروا الي هذا الفناء التي لطخت سمعة هذه الامة الالهية .
ومن الناحية الدينية الايمانية من لا يصدق بايات الرب وكلماته والتوراة وانبياءه وبعض مقتطفاته التاريخية الهادفة التي ساذكرها ، وبعكسها :- لهم نقول لا نصدق ايمانكم بالرب والمسيحية ولا بالتوراة وانبياءه ، ولذلك نقول لا نقبل لكم اعتراضكم على كلام الرب  لا اعتراف من قبلكم بكلامه ، ونحن نعترضكم عند مناشادكم أو عندما تستطرقون الي ايات الانجيلية أو التوراتية لأستناداتكم في القضايا القومية التاريخية .   
في كتاب الانجيل المقدس لكل المسيحيين في العالم يذكرنا - متي في الاصحاح 12 : 41  " سيقف اهل ( رجال ) نينوى يوم الدينونة مع هذا الجيل ويدينونه لانهم تابوا لما انذرهم يونان ... الخ " كل من ينكر هذا القول للرب ينكر ربه قبل نفسه ، أن لم نصدق  قول الرب نفسه كيف نصدق قول للبشر وكيف لا نمييز بينهما ، هل ذكر الرب السيد المسيح له كل المجد في انجيله قوم ما على لسانه غير اسم اشور ، هذه الحقيقة هي التي نركز عليها في عدم فناء هذا الأمة العظيمة ، رضاء بكتابنا المحترمين والمقصودة في اعلامكم بأن اهل ورجال وسكان نينوى وارض اشور لم يفنوا لان الرب ذكرهم على لسانه الالهي ، وهو القوم الوحيد الذي نطق لهم ووصفهم بانهم سيقفون مع الدينونة ، لو كانوا من الفناء لما ذكرهم أو أن كان قد ذكرهم وهم من المحسوبين على الفناء لكاد قد وصفهم وقفوا مع الدينونة - للماضي - ، ولا سيقفوا مع الدينونة - للمستقبل - لانهم هم باقون والمستقبل بانتظارهم ليقفوا مع الدينونة الذين هم جزء منهم ومن بعد اعتناقهم المسيحية .
أما التوراة وعلى لسان النبي اشعيا في الاصحاح 10 : 5 " ويل للأشوريين ، قضيب غضبي ، الحاملين في أيديهم عصا سخطي ، ارسلهم ضد أمة منافقة .... ألخ " ، الله على لسان نبيه اشعيا يعلمنا قبل المسيحية ما كان الرب نفسه يطلب من الاشوريين القيام به من اعمال ليرسلهم ضد امة منافقة ويعيدوا رايا الرب اليهم ، وننسى ما نطق به النبي ناحوم  " تشتت شعبك على الجبال " التي حمتهم لحد اليوم .
والخلاصة بين الآيتين هو :  السيد المسيح  قصد يوخنا المعمدان ليتعمد على يده في نهر الاردن ، فلما تعمد يسوع صعد من الماء في الحال ، وأذا السماوات قد انفتحت له ورأى روح الله هابطا ونازلا عليه كانه حمامة . وأذا صوت من السموات يقول : " هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت كل سرور " .
ونحن لان الرب اليسوع ذكرنا على لسانه بالصورة المباشرة والي حقيقته التي طلبها قبل المسيحية على لسان النبي اشعيا ، نقول ونترجم ونوضح هذا القول بطرقنا الانسانية الي " هذه هي آمتي الحبيبة ( الآشورية ) التي بها سررت كل سرور " .
ومن بعد التوضيح التاريخي والايماني لاستمرار هذه الامة العظيمة ، نحاول تطبيق كلمات اغنية غرامية عليها في سياق الادبي الفني الثقافي ، كلمات مقتصرة لهذه الاغنية تقول " كومت عينخ لآم طاشيه ، مخ ابونا كو قاشيه " وترجمتها حسب تعبيري لها " سواد عيونك ما يختفي ، مثل المطران بين القسان " عندما نحاول تطبيق كلمات هذه الاغنية على حقائق الجارية بين اقوامنا من التسميات والمذاهب بأن قول الرب " اهل نينوى " هو ذلك السواد في عيوننا وذلك المطران بين القسان الذي لا يختفي بين بقية الألوان في العيون التي منها تخرج نور الحياة وبها نستدل دروبنا فيها ، ومثل المطران الذي يميز بين القسان بوضوح ، هكذا اهل نينوى يميزون انفسهم بين جميع الاقوام في كوننا الواسع اينما كنا .
وايصال هذه الحقائق ببعضها ومع بعض الكتاب من المذهب الكلدي المزيفين لها وربطها في حلقة واحدة لتقريب الفهم لهذا البعض ، عندما ذكر السيد المسيح اهل نينوى بالتاريخ القديم واستمرار مسيرته مع التاريخ الحديث ليس فقط لانه قوم باقي وحي ومستمر في مسيرته ، وانما هو قوم الالهي في كيانه الايماني البشري ، الرب يعرف سيكونون السباقين الي هذا الايمان مع بعدهم عنه ، والبروفيسور سيمون بارابولا عالم الاشوريات من فنلندا يعلمنا باعتناق 20 مليون اشوري الديانة المسيحية من بدأ انتشارها ، وقيس كم من هذه الملايين من بشرنا قدمنا على صليب السيد المسيح له كل المجد ليصبع اعدادنا بحدود بين ربع الي نصف مليون بين من في ارض اشور وفي المهجر . 
والكاتب من المذهب الكلدي السيد عبد المسيح بويا المنشق اجداده في ارض اشور ومن ابناءهم ومن كنيستهم وليس في ارض بابل الكلدي لان قومهم المنتمين اليه بالرأي الانفصالي قد انقرضوا منه ، لذلك يشير الي اية من اعمال الرسل 2 : 8 التي تشير الي جزء من الاقوام القادمين الي اورشليم من بلاد ما بين النهرين في مناسبة / اليوم الخمسون ، اول : - لا يعرف المقصود بهم كونهم من اليهود المسيبين الي ارض اشور وبابل والانجيل هنا لم يقصد أو يتطرق الي أي قوم اخر خارج اليهود ، وثانيا :- اعرف أن بلاد ما بين النهرين اطلقت من قبل اليونانيين ( الاغريق ) عندما فهموها بلغتهم ما المقصود بها من قبل الاشوريين في سياق هذا الذكر وعلى ارضهم الميعاد اطلقت على كل اراضيهم الذي يجري كل من النهرين دجلة وفرات وروافدهم وكل هذه المساحة الساشعة هي قلب اشور بامبراطوريتهم ، وليس على بابل مع انها شملتها لكونها مقاطعة رسمية تابعة للامبراطورية  والنهران يجريان فيها ، ثالثا :- الذين تحاولون الانتماء اليهم بكل وسائلكم المذهبية المتحولة الي القومية اعرف هؤلاء القوم جاء الي بلاد ما بين النهرين سنة 900 ق.م من الجرعاء وحاليا الأحساء السعودية وهم خارج هذه التسمية النهرانية .           

37
خاطرة  للمجهول :-   من سأكون أنا
أنا أن سكت الأرض تبلعني ....   ( نطقت )         
أن نطقت الجبال تودعني  ........( تلموني )
أن تكلمت لا بشر يسمعني .......( تعصبت )         
أن كتبت لأ آحد يقرأني .......... ( خذلوني )
أن أمري  فعلا يحيرني             أن مشقة الحياة تتعبني
أنا ما كنت يوما ملكا أو أميرا ... ولأ أبي أو أم كانوا يوما ملوك أو أمراء
أنا ما كنت املك غير اسمي التاريخي ...  عبر زماني عهده يذكرني به
لأ بريطاني سماني اشوري  ....    أنما الفاتيكاني اخترع لنا المذهب الكلداني
هويتي الايمانية مسيحية ...... ومذهبي الكنسي مشرقية
وكنيستي يرأسها السيد  الميسح ..... وعلى ارض اشور اسجده
لأ أنا نسطوري ولأ أنا كلداني ... ولأ احد منها يقربني ولأ يشرفني
لأ عن شخصتي ولا على انسانيتي ....  ألأ احزاني وشكوكي بايماني
لأ انكر مذهبي نسطوري وكلدي على ايماني فرض ..... من بابا فاتيكاني أمري
لأ ما توقعت يوما أنا اتحول الي كلدي قومي ..... ولأ انشقاقي انهزامي من نسلي           
على ارض اجدادي ترعرعت ....  ولا اتحول الي قومي كلدي منقرض
الفاتيكان اطلق جميعهم  علينا ..... لأ ارغب لفظ اسمك نسلك يا متحول الي عرب اسلامي   
تدعوا العيش في ربوع بلادي وسهول اجدادي ..... نحن عمدا نتشبت بدعهم واسنادهم   
لما يوما لم تغيروا انفسكم بالكفاح الايماني والفضيلة بما تعنيه كتماني .
ولأ نسمع بمقدسات الأعمال لساسكم خدمة بشرنا المضطهد خيرا عبر زماني
ما عدا التشهير والهجوم والعصيان . ومن هم الكلديين الشرفاء وامتهم العريقة لان التاريخ عسكها يذكركم
واحتفظوا بالكرامة الانسانية الايمانية ، أن كانت للكرامة بقاء لديكم .
أن لم تسميكم فاتيكان بالمذهب الكلدان ما كنتم اليها تابعون .... أنما لنفسكم كنتم كنيسة جديدة تأسسون . 

38
الكلديون يرسمون قدرهم بيدهم
لآ ارغب تهدئة اعصابك يا بطرس آدم والاخرون لان الذي يعيش ازمة نفسية بالموضوع الذي يشغله يحلم به وينهض مفزوع ومنزعج ، انتم من دمنا وعلى ارضنا ، ومن شعبنا أو قومنا قبلتم تقسيم الكنيسة المشرقية النسطورية على يد المطران مار يوخنا هرمز بين سنوات 1778 - 1838 ، بكنيسة مستحدثة من قبل بابوات فاتيكان عبر التاريخ مبتدئا من قبرص عام 1445 وبمؤامرات واحدة تلو الاخرى الي ان استقر الوضع بالتقسيم في قلبها باسم كنيسة بابل على الكلدان وليست في ارض الكلديين بابل ، وقلنا هو الايمان لا فرق بين المذاهب في الايمان وانتهى الموضوع ، وها هي النتيجة امامكم يا سادة يا كرام ، واصبح مار يوخنا اول بطريرك لكنيسة منشقة ممولة بالفرنكات يا فرنكي من كاثوليك فرنسا ، وهل لكم قبل هذا التاريخ اثبات برهاني واقعي أو ملموس بوجود اسم كلدي على ارض اشور ، هذا كان دور اجدادكم في تقسيم الكنيسة ، والان جاء دوركم في تقسيم القومية على ارضها وبنفس المد التاريخي المتواصل لفاتيكان ومؤامراتها ضد كل ما هو اشوري .
وهذا القول لك " لأ يوجد لكلداني حقيقي ارتضى أن يكون ذليلآ امام الحاكم الامريكي بول بريمر " !!! تتصورون الامر بالشكل الذي يخدمكم الان ولم تعرفوا ما المقصود بكتابتكم وكيف جرت الحالة في السابق ، هل لم يرتضى البطريرك السابق مار عمانوئيل الثالث دلي أن يقف امام بول بريمر ويطلب منه تمثيله في المجلس ولكن رفض طلبه لانه لا تناسب المنصب لرجل دين مسيحي بينهم ، واليوم تحورون الحدث الاذلال كما يحلاكم يا عديمي التصور الحقيقي للحدث ،  
أنا وغيري من ابناءنا نعتقد عكس كلامك عن الموضوع الذي اثرته عن بول بريمر حاكم الامريكي في زمن احتلالهم للعراق الحبيب ، هل فعلا هذا الكتابات عن الحدث الذي افتعله بريمر تتكلمون عنه بمصاقية الحدث والضرورة التي لحقت بكم أم هو استمرار كبقية الحجج التي تلفقوها من دون عارض لها ضد من انتم لا تريدون الخير لكلأنا بالتساوي القسمة ، أي بمعنى اخر بريمر هو من نهب حقوقكم وهمشكم ولما تنظرون الينا بعين الدهشة لتعكير ضمير الصمد لحزب قومي في المعارضة العراقية ومسيرته ، هذه الكتابات التي تصدر بالشكل العرائضي من قبل كتابكم المتطرفيين ضد اسمنا واحزابنا وكنيستنا هو بحد ذاته ارتضاء حقيقي اليوم ضد معرفة الوجود الكلدي في العراق ، وهو اذل من الوقوف والهروله لتستجدوا والوقوف امام حاكم الامريكي بول بريمر بشخص قداسة البطريرك لكنيستكم ، وبريمر يعلم خطة التي ادخلتها امريكا في العراق لا يرغب اقحام قداسته وكنيسته فيها ، ووقتها لأ قوة ولأ جهة سياسية  لكم وليمثلكم في مجلس بريمر وتتحملون مسؤولية واعباء التمثيل لمعرفته لما سوف يحدث لاحقا حسب سياسة الامريكا في العراق انذلك ، لذلك تؤكلت المهمة الي حزب من ابناءنا في المعارضة له هذه القدرة لنظاله الطويل في المسيرة القومية ، وهو يعرف مدى خطورة وجود رجل ديني مسيحي بين الاحزاب من كل الاقوام الخاضعين لدين الاسلامي وما يجلبه الارهاب العراقي من مشاكل ضد ابناء العراق بدون تفرقة ، كما يعرف أن المسيحيين هم بتسمياتهم موحدون ولا ضرر من يمثلهم والافضل في هذا التمثيل من يكون لديه حزب قومي مناضل وله مسيرة دولية وكان زوعا وكان سكرتيره الذي حضى بها ، وهي كل النتيجة لا تحتاج لأ الي الرقص على انغام الموسيقى بصوت مرتفع جدا أي ديسكو الغربي  ، ليس لكم غير عبارات مشكلة بريمو والتهيش والكعكة التي تسيل لعابكم عند السماع بها ، واصبحت كاسطورنة مشروخة مزمنة بلأ صور ولأ صوت ولأ حركة ، سمونا الان نساطرة كلدان ، طوراييه أو سوريا أو مشيخاييه لا فرق لنا بها ، وكما سمون قبلكم وانتم على مدهم سائرون ، ولكن ليس لنل بلغتنا غير اسمنا الالهي هو اشور على ارضه ولغته وتاريخه .
لا يمكن مهما تعالت اصواتكم وابواقكم واحقادكم أن تنال ثلاثة قوميات مسيحية عراقية - وهي الحالة المنظورة بافكاركم فقط - كل منها منفردة أي حقوق ما دامت هذه القوميات الثلاثة جميعها بنظر كل سياسي عراقي ومثقفيهم يعلم أن لها نفس مقومات القومية 100 % ، وهو الهدف ما يصيبني لابد أن يصيبك ولا تجاوز عليه ، ومن المسؤول الذي يتمكن من منح كل قومية  لوحدها الحقوق الشريعية  الدستورية بها ، وهو يعلم الروابط المشتركة الواحدة بين جميعهم ، ليس بالكتابة تحصل على الحقوق وانما بالعز والكرامة الانسانية والايمانية وبالمسيرة التاريخية الناصعة والحقوق تأخذ ولا تعطي كما تتخيلوها بكاباتكم المفرطة ، العمل وثم الفعل ثم الدبلوماسية والعلاقات الاخوية بين جميع القوميات واطياف العراق هي الحقوق .
وختاما اود اعلامكم : المسيحيون دوما وابدا يكمن بعضهم البعض كل المبحة بالسيد المسيح منذ عبادتهم له ، وهم فخورون بالممثل الذي يستحق تمثيلنا بالاسم الصحيح والعمل الفعال في أي محفل سواءا دولي أو وطني أو شعبي بدون ادنى استصغار أو تمييز لنا معه ، ومادام هو رائد عمله ويستحق هذا التمثيل واختيار احزابنا للحركة الديمقراطية الاشورية لها في المجلس العراق المؤقت هو فعلا الأجدر بالتوافق بين المسيحيين والسياسيين والعراقيين والامريكان لانه ليس هناك بادرة لرفض أية جهة هذا العمل ، وهذا الاختيار من بعد تغيير الحركة مسارها من المعارضة الي الاحتراف السياسي المباشر المتعارف عليه في الوقت الحاضر بصغته الدولية والوطنية والشعبية ، ما عدا بعد فوات الاوان وظهر الانفصاليين الكلديين بالشكل والحجم الذي الان يتبنوا عليه عزمهم لمزق هذا الشمل يستندون الي ابأطيل وخرافات واقاويل ومتاهات لأ وجود لها على ارض الواقع .    

39
الي :- موقع عينكاوا كوم / منبر تاريخ شعبنا .. والتسميات
م / حذف مقالة بالكامل
السيد مسؤول منبر تاريخ شعبنا .. والتسميات كتب مقالة بعنوان الضحية والجلاد كل منهم يعرف حاله / ملوك الاشوريون سالخي جلود البشرية / 2 ، نشرته في البداية في المنبر الحر لان الجزء الاول منها نشر فيه ولازال مكانه في نفس المنبر ، ألا أن الجزء الثاني حول الي منبركم ولم نعترض لتباين بين الجزئين ليصح كل واحد منها منفصل عن الاخر وقبلنا ، وحصل الي يوم 22 / 2 / 2013  بحدود 17 رد واكثر من 430 قارئ اطلعوا عليه ، وبضمنه ردي لاسكات الاصوات النشازة بيننا ومن يكن ، ولكن لدخول بعض الكتاب ضمنه ومتداخلتهم أو مداحملة بعضهم للبعض ليس لمقالتي الذنب لاجل شطبها بالكامل ، لانها تاريخية ونزيهة في التعبير الفهوي لها ، لبقاءها اكثر من يقارب الشهر في الموقع أو المنبر نفسه ، ارغب اعادة المقالة الي المنبر مع الردود النزيهة وشطب الطالح منها ، وعلى المسؤول دوما وابدا أن رغب شطب المقالة أن تكون من اول أو بداية نشرها ، وليس تركها في المنبر لزمن طويل ومن بعد تعرض الكتاب عليها وليس على محتوياتها الأ لمن خصها بالمطلوب لها ، والردود التي كتبت ولا تمس محتوياتها الاصلية عليكم حذفها ، فقط تحذف الردور الغير متفق بين المقالة وفهوة الردود أو الخارجة عن منطق الادبي واعلام الموقع ومن يكون حتى انا أن خالفت ، وليس هي اول حالة احصل عليها في هذا المنبر وعلى نفس هذا المستوى من عدم اللياقة بمسؤول المنبر ولكن سكتت احتراما لمسؤول المنبر والاعلام ، وليس عندما الكاتب كفرض يقع في خطأ بسيط يعتريه الانتفام من غيره والمسؤول يشطب المقالة ليرتاح الاطراف ، لكن عندما نلمس ونتعامل مع ابشع اللأمبالات لمسؤول المنبر أو مع كتاب الردود والضحية كما من عنوان المقالة اكون أنا فليس بيننا هذا النوع من الاحترام رجاءا افهمونا الي اخر ، هذا ظلم واستفزاز ، لانقبل به لاننا نتعب لحين اصدار المقالة وخاصة التاريخية منها ، مع سكوتنا سابقا واحترامنا واجلالنا لمسؤوليين في الموقع الأن قدمنا الاعتراض ، مع التقدير 

40
 
الضحية والجلاد كل منهم يعرف حاله / ملوك اشور سالخي جلود البشرية / 1

في بداية هذا المقال اود أن أطئن قرائي الاعزاء بهذه الجملة المفيدة على شكل نصيحة أو خاطرة انسانية :-
أيها الكتاب الكلدي المذهب والانفصاليين بالعمل القومي المشترك نحو التوحيد الصفوف ، اقول لكم كتوجهه !!!
 " أنتم أنهيتم كل شيئ من افكارنا بتجاهلكم في حياتنا ، عندما حولتم المذهب الفاتيكاني باسم كلد الي قومية بنفس التسمية ، ولانكم هوشتم أي جمعتم الاثنين ( المذهبية والقومية ) معا وتعاليتم بهما عاليا خارقين الاخضر واليابس ولم تدلوننا على احدهم وأية منها خاصتكم ، وقلنا الحلويين يدللون ، والعندي قلته " .
لكن تنويره يفيد مستقبلا ، انتم يا اجدادنا واباءنا في ارض اشور اخترتم المذهبية الكلدية البابوية الفاتيكانية وانفصلتهم عن كنيسة الام وقلنا لا بأس بكم لان الايمان لله وحده أينما كان ولمن يحول من احسن الي اسؤ أو بالعكس وهي حال بشرنا الأيماني الجاهل والمضطهد انذاك ، اما اليوم لما لم يتم مراجعة الواقع السلبي انذاك الزمن ونعترف بالحقيقة كما فرضت علينا والتي قبلت من قبل اجدادنا واباءنا وايضا نحن استمرينا عليها مضافا اليها القومية الكلدية المنقرضة والفانية من ارضها الواقعي ، مضيفا لما سبق بأنكم تعبئون اوقات فراغكم وكسلكم الهائل والفسيح المثقل على اجسادكم بكتابة المقالات الانشائية العرائضية الغير المطعمة بالروح الانسانية لتشهير والتنقيص والهجوم على الاشوريين واحزابهم وسياسيهم لاننا نعمل ونجهد ونتفاعل ونتلامس مع مجتمعنا العراقي بكل اقوامه واحزابه وتطلعات قياداته حسب الظروف والمصائب المتاح لنا لخدمة قضايانا بقدر المستطاع وهي الحقيقة الحالية بينما انتم تحرقكم نار الحقد وتفرجون ولذلك تسخرون .
واقدم قبل ولوج في صلب الموضوع عن كل الكتابات والردور وانعكساتها بيننا على شكل سؤال قومي من صميم حياتنا ، أيها الكتاب الكلدي المذهب :- هل جميع الكتاب والمؤرخين والمستشرقي والعلماء  ..... الخ كتبوا على مسيرة الكلديين قبل هذان التاريخان أو بعدها  ، في قبرص سنة 1445 م و 1835 م  في قلب الكنيسة الام المشرقية الرسولية أو بالاحرى زيفا نسطوريا ، وفي مقر هذه الكنيسة في دير ربان هرمز في القوش ؟؟؟  أنا من عندي لكم هذا المفهوم العلمي التاريخي أن كان كل هؤلاء كتبوا عن الكلديين بعد هذان التاريخان ولم يذكروا الاشارة الي الطائفية أو المذهبية فهو فعلا عن هذه الامور يتكلمون لان الكلديين لا تواجد تاريخي في بلاد أو ارض اشور مهما تمايديم بهم أو تمدحون افتراءاتكم المنكرة لهذا التاريخ ، وحتى الكتاب التاريخ الاجانب كتبوا عن الموضوع كل كتابهم مفلسين وناكري الحقيقة لفزعهم من الاسم الاشوري لذلك يدبون لانكاره وأظهار الكلديين بدلا عنه في تهذيب القومان ضد الاخر ، لان النسطورية بعد اطلاقها على كنيستنا الام كان كل الشعب يسمى بالنساطرة واليها يشيرون للأستدلال على شعبها أو اقوامها وخاصة في شرق نهر فرات ، وكانوا يطلقون ونحن ايضا ولازلنا على الاقوام المسيحية المختلفة بالسورايا أو سورايي ولغة شورث ، هذه الحقائق الثلاثة لا احد منا يتصدأها افتراءا وانما هي الحقيقة وكل الحقيقة .ونحن لم ننكر بوجود الكلديين القدماء في ارضهم في بابل قبل التاريخان اعلاه ، ولكن بعدها اختفوا منها كما الشمس المشرقة تختفي عند المغيب عن انظارنا حسب حاجز الطبيعة الذي وراءه تختفي .
وهذا جملة انقلها لكم عن احد الردود في الفترة الاخيرة لتعرفوا مدى حقد مثل هؤلاء الكتاب على الاسم الاشوري .     
 {{ وفي مصدر آخر وهو المؤرخ العالمي وول ديورانت في قصة الحضارة في المجلد الأول الكتاب الثاني ص270 يقول المؤلف :
حينما جئ برأس ملك عيلام الى اشور بانيبال وهو في وليمة مع زوجته في حديقة قصره ..، اما دنانو القائد العيلامي فقد سلخ جلده حياً ثم ذبح كما يذبح الحمل ... ويضيف المؤلف :
((ولم يخطر قط ببال آشور بانيبال انه ورجاله وحوش كاسرة او اشد قسوة من الوحوش ، بل ان جرائم التقتيل والتعذيب هذه بنظرهم عمليات جراحية لابد منه لمنع الثورات ... )) .
 ولا اريد كتابة المزيد لأنها تبعث على الأشمئزاز والتقزز }} . .         
تعليقي على العالم وول ديورانت وكاتب المقالة ومصادرهما : هل لكم علم أو معرفة بعلم هذا العالم الامريكي ، وما الاسباب الحقيقة التي دفعته لكتابتها ، هل فعلا نقلها من الحوليات الاشورية أم من الالف الاساطير والخرافات التاريخية التي خلقت ضد الاشوري كما نوحت اعلاه ، وأن كان الملك وحاشيته وقواته وحوش كاسرة أو اشد قسوة من الوحوش ، اود بكل تواضع والكلام ليس من عندي مطلقا هو صادر منكم ولرجال مذهبكم وعلمانيكم موجه ، انتم الان كل من يقدم مقالة تشهيرية مزيفة أو يعقد مؤتمر ضد الاشوري يشبه بهذه الوحوش الكاسرة ، وما الفرق بين الانثين ؟
ونعمة النعم بهذه الوسائل الجراحية منعوا الثورات عندما قضوا على المجرمين والخونة وقللوا من سفك الدماء للابرياء ، وتقديم المنور والحضارة البشرية وتطور العلم على أيديهم الميمونة ، هذا الوضع العالمي قديما صدر من علمنا وحاليا استغل لفائدة المجتمع العالمي وبدون منية من احد منا . 
أما أن تشمأز و تقزز من هذه الاحداث الاشورية لنقر ما حدث له أن كانت حقيقة ونحن نقول كل استحقاق اعطاءه الملك لهؤلاء المجرمين وتخلصوا من عمالتهم التي كان تجري بينهم وبين الكلديين القدماء / الجرعائيين لمقاومة الاشوريين حكام بلاد بابل الحقيقيين انذاك ، وأما أن تشمأز وتقزز اكثر لكم بعض القليل من اعمال البابليين الذين تسمونهم خطا بالكلديين وبنفس الخطا تنتمون عليهم .
ونفس هذا العالم الذي تشير عليه بأنه نقل عن الاشوريين وحشيتهم ، هو ايضا ينقل خبر علمي غير شريف بالمرة عن البابليين ويعتبر مدينة بابل ( بابل العاهرة ) تفسيرها والبقية اتركها لكم لتشمئز وتقزز اكثر .   
 عندما يطلب السؤال منكم ويقول لكم ما رأيكم ومقارنتكم بين الحدثين اعلاه لنفس الكاتب ، نحن نعرف مقدما ما يجور في افكاركم وخواطركم ، بالنسبة الي بابل تقولون : ما لنا وبابل ما دخلنا بها لاننا من ارض اشور مع انكارنا لها ، أما عن حدث المذكر من قبلكم عن ملوك اشور ، تردون أيضا ما علاقتنا بها لاننا ندعوا الكلدية المختفي من ارض اشور والقول لكم : لا نقوى على ارضاء مخاوفنا منها أي ضيعنا المشيتين معا ، ونظرا لما يرد على افكاركم من سيرة كتاباتكم نقول بكل صراحة: أنكم مصابون بالعقدة النفسية القومية الكلدية المفروضة والغير موجودة بينكم وهي الاعتقاد بها زيفا وعمالة لجهة بنظركم غير معلومة ولكنها معلومة بنور الله .
1- ما قاموا القوم الكلدي باعمال اجرامية بحق نبي الله الصبور ايوب : الاصحاح 1 / 17  " لقد غزننا ثلاث فرق أو عصابات من الكلدانيين واستولوا على الجمال وقتلوا الغلمان بحد السيف " . 
الشيطان طلب من اللله أن يأذنه بتجربة ايوب ، ولبى الرب طلبه من عدا المس بحياته ، وتبع ذلك طاف الشيطان العالم بحثا عن قوم ينفذ ما يطلب منهم ، ولم يلتقي ألا بالسبئيين والكلد والمهم هنا الكلديين ، لبوا طلبه واطاءوا اوامره وتبعوه ، كما اعلاه سرقوا 3000 جمل هم اصبحوا سراق ولصوص ( نهيبية ) ، قتلوا الغلمان بحد السيف ، اصبحوا مجرمين وقتلة وسفاكي دماء الابرياء من خدم النبي الله وعابدي الشر بشيطانه ، هل لم تشمئز وتقزز ويقشر البدن أو الجلد من هذه الاحدات مورست من قبل الذين تنتمي اليهم باطلا وعلى ممتكات بني الله وليس ضد خائن أو عميل كما العيلاميون وليسوا من اقوامنا وبلداننا ، والبقية افهمها وهذا كافي وشافي .         
2 - ونحن مستمرين في اعمال الكلديين القدماء وعلاقة اجرامهم بالانبياء اشيركم الي سفر النبي دانيال في بابل بدون ذكر الاصحاح ، كيف الملك نبوخذنصر اوقد اتون بسبعة اضعاف وطرحوا فيه ثلاثة من الاتقياء اليهود بدرجة الانبياء شدرخ و ميشخ و عبدنغو وهم احياء وموثوقين لانهم لم يعبدوا التمثال الصنم الذهبي الذي اقامه ملك بابل نبوخذنصر من الذهب المنهوب من بلاد اشور ، وثم عمل على طرح البني دانيال حيا في جب الاسود الكاسرة والاكثر متوحشة ، هل الانسان الحي وهو يضع مكبولا في النار والاخر في جب الاسود المتوحشة ويروا الموت بهذه الطرق البشعة والمخيفة والحرجة جدا ، تختلف عن سلخ جلد خائن وعميل اجنبي .
3 - ما قام ملك نبوخذنصر بحق ملك صديقا ملك دويلة يهوذا في اورشليم بعد هروبه والقاء القبض عليه حيث قتل افراد عائلته امام عيونه ثم فقعت كلا عينينه وقتله اخير من بعد كل هذه العذاب ، اضافة الي تدمير هيكل وسرقة كل محتواته وممتلكاته المقدسة ونقلها الي بابل واستعمالها من قبل ملوكهم ، عدد الاسرى والسبي متروك لكم لان قبلهم الاشوريين فعلوا نفس الفعل في سبي يهود اسرائيل الي بلادهم ، ولكن تدمير بيت الله وسرقة ممتلكاته آليس اكثر كفرا من سلخ انسان خارج قانون دولة ويحمل في عروقة الخدر والخيانة وقتل قومنا تعمدا ، وهل تعلمون أن الاسرى الذين يقعون اثناء الحروب ويقتادون الي بابل كانوا ينتحرون في الطريق قبل وصولهم بابل خوفا على حياتهم من أن يتعذبوا كل حياتهم كما سمعوا عن كل احداث التي نقلت اليهم عن الاسرى الذين وقعوا قبلهم في ظلم هذا الملك .
هنا ننهي هذا الربط وننتقل الي اخر ليعلمنا كاتب من اراميين المنقرضين هذه الجمل المتشابه في ذكر التاريخ  كما اوصلها لنا الكتاب الكلدي كسابقة له  .

41
 
الضحية والجلاد كل منهم يعرف حاله / صلاة الرمشة ليوم الجمعة

رغم كل الكتابات الكنسية التي كتبت ودارت حوارها عن موضوع  الترنيمة أو صلاة الرمشة ليوم الجمعة والمذكورة في كتاب الخذرا أو كتاب الصلوات الطقسية لجميع كنائس المشرقية ، وبالبراهين الاثباتية المنورة لغويا ومعنويا ومن ارض الواقع لشهداء كنيسة المشرق الرسولية في ذلك الوقت ، احداث هذه الصلاة دارت بين سنوات 339 - 379 م في زمن الشهيد الايمان لكنسية المشرق الرسولية البطريرك  الشهيد مار شمعون برصباعي ولحقه من الاكليروس والشعب بحدود 16 الف نسمة ، دامت مدة المذابح  40 سنة ، ولكن لم تكن محصورة في منطقة واحدة وانما في مناطق مختلفة من انتشار المحيط بالمسيحية ضمن حكم هذه السلطة ، لكن البداية وانحصارها  القوي كان في قلب موقع مقر هذه الكنيسة أي وسط العراق الحالي ، هذا الشهيد البطل الذي عاصر زمنه حكم الفارسي الساساني لملك شابور الثاني جلاد هذه المذابح البشعة ، كتبها حسب كل الدلائل المطران مار ماروثا ، انذاك الكنيسة كانت خالية من التسمية النسطورية المقيتة التي لحقت بها ما بعد سنة 431 م ، ومن نفس الكنيسة الرومانية التي اطلقت التسمية المذهبية الكلدية الكاثوليكية على المنشقين والانفصاليين منها وتبعوا لاحقا هذه الكنيسة الغربية التي سميت بالكنيسة الجامعة الكاثوليكية لان الكاثوليكية بعد 600 م الحقت بالكنيسة الرومانية لاغراض سياسية ودينية صرفة معا .
أجريت حوارا ونقاش مع السيد مايكل سيبي عن حقيقة ذكر كلمة الكلديين ( الكلدان ) فيها ، استندت بناءا على توجيهات وترجمة الفقرة من قبل سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو ، أخذت واعتبرت من قبلهم بمثابة أن الكنيسة المشرقية الرسولية منذ تأسيسها كانت لقوم الكلدي الذي يعتبر انحدارهم من بابل قرب موقع مقر الكنيسة ، وتبع ظهور الكلمة منذ ذلك الزمن لحد اليوم لم يبالوا الانفصاليين بها ، الأ عندما شعروا لابد للانفصال المذهبي الكلدي أن يتحول الي قومي كلدي لزيادة الفوة والانشقاق الانفصالي بين ابناء الامة الاشورية والكنيسة المشرقية وكلها تجري الان على ارض اشور ، تنبهوا الي هذه الصلاة الان .
نعم نقر ونعترف في ذلك الزمن كان لوجود الكلديين القدماء / الجرعائيين في ارض بابل مستمر ، لكن الاقلية منهم لحد زمن هذه المذابح كانوا معتنقيين المسيحية ، تنحوا عن تسميتهم الكلدية من بداية تأسيس الكنيسة وبرضاءهم تقبلوا دخولهم واعتناقهم المسيحية ، لان الكنيسة رفضتهم بتسميتهم القومية الكلدي الوثنية وكحالة عامة لبقية الاقوام القدماء الذين اعتنقوا المسيحية ، لان في زمن البطاركة اليهود من بعد التاسيس ولحد 350 سنه لاحقة منعت كل التسميات القومية القديمة الوثنية من دخول الديانة المسيحية باسماءهم وتسمياتهم القومية ، واختاروا التسمية سورايي ولغة سورث المشتقة والمترجمة من الاسم الاشوري باللغات الاجنبية أن تضم كل هذه القوميات ضمن الكنيسة لانها بعيدة عن المعنى الوثني ، ولم تطلق كلمة سورايا أو سورايي على أي بشر مسيحي مهما يكن ما لم يتكلم لغة سورث ولغيرهم نسميهم بالمشيخاييه ، وغلاف هذا الرأي بقية الافكار نعتبرها تطرفية وباطلة من اساسها لم تحدث في كنيستنا كل هذه العهود والعصور ، من يدعي غلاف ذلك ليس ألا لاثبات رأيه ورأي جماعته بطرق ملتوية لا اساس لها من الصحى في اقوامنا الكنسية والايمانية مطلقا وهم شاذيين عن الايمان .
الاغلبية الكلدية احتفظوا بتسميتهم القومية خارج الايمان المسيحي ، الأ أن هذه الاغلبية الكلدية التي صمدت في وجه المسيحية ولم يعتنقوها في ذلك الزمن اكتسحتهم الديانة الاسلامية / العرب بعد احتلالهم العراق ودخلوها ( اعتنقوا الاسلام ) ، الأن هم عرب القومية وشيعة المذهب لانهم لم يستطيعوا دفع الجزية والزكات التي فرضت عليهم من قبل الاسلام كأهل الذمة ، ولاحقا انتمت اليهم قوافل الكلديين المسيحيين الذين نجحوا من القتل ( اغلبهم هاجروا الي الهند ) من بعد غزوا المغولي لأراضينا وتطهير ما وصلت ايديهم الاثيمة ، اليه رضوا الكلديين المسيحيين بالاسلام دينا لهم كما الذين سبقوهم ، وفي وقتها المسيحية بكل اقوامها بالاخص الكلديين منهم انتهوا وفنوا من وسط وجنوب العراق على يد المغول بين 1300 - 1404 م ولا وجود لهم في ارض بابل ، أن امكن لاحد اثبات عكس هذا القول ليعلمنا ، نعم نعترف بوجود الكلديين كمسيحيين في ارض بابل لحد 1404 م ولكن بعد هذا التاريخ لا بقاء وتواجد بقى لهم فيها لاسباب اعلاه فقط .
نعود الي العنوان المطلوب معالجته ، عندما قرأنا النص المترجم من ترنيمة أو صلاة الشهداء المخصصة لرمشة الجمعة من كتاب الخذرا من قبل سيادة المطران مار سرهد جمو في عنوان مقاله الموسوم الهوية الكلدية في الوثائق التاريخية:-
وادناه النص " أن ملك العلى مع جنده كان في عون جميع المؤمنين ، فقد صدر الأمر أن يقتل الشهداء الابرار بحد السيف ، بهت الكلديين ( الكلدان ) وهم وقوف ، ورفعوا الأصبع ، قائلين : عظيم آله المؤمنيين ، فهو يخلصهم ، وأن لأ يرى "   
وادناه الترجمة مع الكتابة حسب لغتنا من كتاب الخذرا ونقلها الينا السيد اخيقار يوخنا ( ابو سنحاريب ) :-
ܡܲܠܟܐ ܕܪܵܘܡܵܐ ܥܲܡ ܦܵܠܚܵܘܵܗ ̣ ܣܲܝܲܥ ܠܓܘ݂ܪܵܐ ܕܡܗܝܡܢܸ̈ܐ ܢܦܲܩ ܦܘܩܕܵܢܵܐ ܕܢܸܬ݂ܩܛܠܘܢ
ܣܵܗܕܵܐ ܟܸܐܢܸ̈ܐ ܒܝܕ ܣܝܦܐ
ܬܗܪܘ ܟܠܕܵܝܸ̈ܐ ܟܕ ܩܵܝܡܝܢ
ܘܙܩܲܦܘ ܨܒ݂ܥܵܐ ܐܵܡܪܝܢ ܕܪܒ ܐܠܵܗܗܘܢ ܕܡܗܝܡܢܸ̈ܐ
ܕܟܕ ܠܵܐ ܡܸܬܚܘܸܐ ܦܵܪܩ ܠܗܘܢ
ܡܠܟܵܐ ܕܪܒ ܥܠ ܟܠܗܘܢ ܐܠܵܗܸ̈ܐ
وترجمتها بالعربية
ملك الاعالي مع خدامه كان عونا لجماعة المؤمنيين صدر امر لقتل الشهداء الابرار بالسيف
الكلدان وهم واقفين رافعين الاصبع ويقولون عظيم هو اله المؤمنين الذي لا يرى (لا يمكن رؤيته) ويخلصهم
فحوة الترجمتان لا فرق بينهما لا لغويا ولا معنويا أي متطابقتان ، ولنا تعليق لغوي على بعض الكلمات التي فكرنا بها بعد كل مطالبة على اسرار المذهب الكلدي على انها دليل لهم للأنتماء القومي الحالي ، لكن من منطلقي وفهمي به أن كنت مخطأ أو تفسيره لا يطابق المغزى كنسيا ، من له الفهم الاعمق أن يوضحه لنا .
1 - أن كانوا الواقفين من الكلديين المسيحيين بدلا من وقوفهم على الآرض ورافعين الأصبع لكانوا قد دفنوا نائمين في قبورهم كما فعلوا مع سابقهم من المسيحيين والتراب يغطي اصبعهم المرفوع .
2 - الجملة " عظيم آله المؤمنين ، فهو يخلصهم " برأي الخاص لغويا لو كانوا مسيحيين كانوا يخاطبوا على الوجه التالي :-   "    " عظيم آله مؤمنينا هو يخلصنا " أو " عظيم آلهنا هو يخلصنا " .
3 - لا يمكن للمؤمن المسيحي أن يلفظ في ترنيمه أو صلاته " الذي لا يرى " لان الايمان المسيحي يعلمنا منذ البدء  أن الله لا يرى وانتهى الموضوع وهو المنطق اللغوي للصلاة .
4 - كتوضيح معلوماتي فقط الترنيمة لم تشير احداثها الي مكان أو منطقة الحدث ولا على الزمن خلال اربعينية سنوات المذبحة  ، والمعروف عن الصلاة تكون بعيدة عنهما .   
وادناه العناوين مع الروابط التي بموجبها تم الحوار والنقاش بيننا :-
1- الحقيقة التي اغضبت شاعرنا الخرافي مايكل سيبي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,416754.0.html
2 - الصلاة الرمشة ليوم الجمعة
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,436836.0.html
3 - هذا هو جوابي لكم يا سيد مايكل سيبي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,352712.0.html
وادناه ستقرأون الشعر الشعبي المقرف الذي كان نتيجة الرغبة التوصل الي حقيقة من هذه الترنيمة ، ولكن عندما اخفق بقناعة أو تواصل الحوار حول الموضوع توجه الي التوعيد والتهديد بالشعر وبناء على طلبه تركناه ولكن هو لم يتركنا ، لذلك تجنبته من اجل حفاظ على استقامة الحوار الايماني ، ولكن عندما شعرت طول هذا الوقت التمادي بالاستفزاز عن الواقع لهذه الصلاه أو الترنيمة وقناعتهم الخاطئة بالعودة بهم الي القومية الكلدية ، رغبت ربط حلقات النقاش السابق بالجديد واضاف لونه البريق لعله يفيد الجميع بنتيجة طيبة .
28 May 2010
مايـكـل سـيـبي / سدني
لا يوضع الفارغ في الميـــــــــزان
ولا يَـشــْـغــَـلُ رَفــّاً في الدكــّــــان
أنـصحـك ، لا تـتـقارش وتـتـحارش ......
لا يوضع الفارغ في الميــــــــزان      لا تــُزرع الأشـــــــواك في البسـتان
لن أجـيـبَ الفاهي من الخـــــــلاّن      فالفاهي لا يُـطـَيـِّبُ ديـــــــــــــواني
لا يسـتحـقّ الردَّ مَن قـــــد هـَـوى      في مسـتـنـقـعات الجـهـل والهَـذيان
كـلامــــــــــه الفارغ لا يُـشـتــُرى      ولا يُـسألُ عـنه في الدكـّــــــــــــــان
ولكـن
هـناك مَن ينـتـظـــــــــــــر جـوابي    وإحـتـرامي لأشـــــــــــراف  الخـلاّن ِ
ألف عـين لأجـل عـين تــُكــــــــرم    ولا لأجـل سـاذج تـعـبــــــــــــــــــان ِ
نعـم !
لا تســــــــألوا المصابَ بالنسـيان      إســـــــــألوا أهـل العِـلــْمِ يا إخـواني
ليس شـماتة ، ولـكـن - أ لـيـسَ ؟
الأســــــــــــــــد في بابل الكـلـدان     فـما هـو الآخـــَـــــــر ذو القـرنــَين ؟
إذا كان الأســـــــــــــد لا يعـجـبـك     بـرَبـِّـكَ !! فـسّــــــــــر لـنا الثـيران ؟
ماذا الغـرابُ يسـأل الباشــــــــــقَ      بـين الغـــــــــــــــزال والمها شـتــّان
أجـدادنا ذخـرٌ  وفـخـرٌ لنــــــــــــا      فـنحـن نســــــــــــرٌ في السـماء الآن
نحـن هـنا في الماضي مِن أزمان      و سـنبقى حـتى العالــَـــــــــــم الثاني
مـذهـبنا منـذ فـــــــــجـر المشـرق     بـربِّـنا وربُّ الفاتـيـــــــــــــــــــــــكان
هـذا هـو ( بَـر صَـبّاعي ) يـشـهـدُ     بالعـدل والحــــــــــــــــــــق بالقـبّـان
وتـشهـد الـ(حُـضـرا) لنا(رمشـُنا)      في مســـــــــــــــاء الجـمعة ، كـلّ آن
الكـلـدان يرفـعـون الأصــــــــــــبعَ     بالثـقة بالإعــــــــــــــــــجاب بالإيمان
الكـلـــــــــــــــدان قـومُـنا وإسمـنا      وفـخـرنا عـلى طـول الزمـــــــــــان
(الـ 47 أوشـعـنا) ليسـت لأيٍّ كان    بل إنــــــــــــــــــــــها لخالق الأكـوان
أوصيكَ :
لا تـنـطـق حـرفاً عـلى كـُـتــّابــِـنا      لا تـذكـرْ الأســـــــــــــــماءَ بعـد الآن   
الخاتمة :
فإنْ كــُــــــــــــنـّا لا نـليـق بـكــُـمُ      أتـركـونا أتـركـونا إخــــــــــــــــواني
أكـرّر
فإنْ كــُــــــــــــنـتم بهـكـذا عـقـول    أتـركونا وْلا ( تــْچـَـلـّـبوا )   جـيرااني
ردّ مـكـرّر إلى  oshana 47 
27 May 2010
مايـكـل سـيـبي / سدني
لا يوضع الفارغ في الميـــــــــزان
لن أجـيـبَ الفاهي من الخـــــــلاّن      فالفاهي لا يُـطـَيـِّبُ ديـــــــــــــواني
لأنـه !
لا يوضع الفارغ في الميــــــــزان      لا تــُزرع الأشـــــــواك في البسـتان
لا يسـتحـقّ الردَّ مَن قـــــد هـَـوى      في مسـتـنـقـعات الجـهل والأحـضان
لا تســــــــألوا المصابَ بالنسـيان      إســـــــــألوا أهـل العِـلــْمِ يا إخـواني
أوَ لـيـسَ ؟
الأســــــــــــــــد في بابل الكـلـدان     فـما هـو الآخــَر في البـلـــــــــــــدان
ماذا الغـرابُ يسـأل الباشــــــــــقَ      بـين الغـــــــــــــــزال والمها شـتــّان
أجـدادنا ذخـرٌ  وفـخـرٌ لنــــــــــــا      فـنحـن نســــــــــــرٌ في السـماء الآن
نحـن هـنا في الماضي مِن أزمان      و سـنبقى حـتى العالــَـــــــــــم الثاني
مـذهـبنا منـذ فـــــــــجـر المشـرق     بـربِّـنا وربُّ الفاتـيـــــــــــــــــــــــكان
هـذا هـو ( بَـر صَـبّاعي ) يـشـهـدُ     بالعـدل والحــــــــــــــــــــق بالقـبّـان
وتـشهـد الـ(حُـضـرا) لنا(رمشـُنا)      في مســـــــــــــــاء الجـمعة ، كـلّ آن
الكـلـدان يرفـعـون الأصــــــــــــبعَ     بالثـقة بالإعــــــــــــــــــجاب بالإيمان
(الـ 47 أوشـعـنا) ليسـت لأيٍّ كان    بل إنــــــــــــــــــــــها لخالق الأكـوان
أوصيكَ :
لا تـنـطـق حـرفاً عـلى الإخـــــوان      لا تـذكـر إســـــــــــماً من بعـد الآن   
الخاتمة :
فإنْ كــُــــــــــــنـّا لا نـليـق بـكــُـمُ      أتـركـونا أتـركـونا إخــــــــــــــــواني
كتابة الردود لمن يرغب بها تحصر ضمن عنوان المقال ومن دون التجريح الايماني أو الشخصي الف رجاء لكم .

42
ضحية والجلاد كل منهم يعرف حاله

43
  الضحية والجلاد كل منهم يعرف حاله / سر ختم المار شمعوني

في البدء اقدم ازكى التهاني والتبريكات بالعيد الميلاد الميمون لربنا اليسوع  ، ورأس السنة الميلادية الجديدة 2013 ويعم الخير والامن والسلامة ويعمر في كل قلب مؤمن بالانسانية والايمان الرباني .
سبق لي أن اتفقت مع السيد كلدانايا الي الآزل ( بالمعنى الحقيقي المنقرض من ارضه الي الآزل ) في الموقع المؤقر عينكاوا كوم ومن المنبر تاريخ شعبنا والتسميات بناءا على طلبه وملحته - لاننا شعبا واحد ونتكلم بنفس اللغة - وكان جوابي بعد تصفية كل متعلقاتي الكتابية حول المواضيع التي يتم معالجتها بيننا سأتوقف بعدها عن الكتابة ، وسيثم اختاري ما اكتب باستقلالية في المستقبل , وكان ذلك في 21 / 8 / 2012 ، وبالفعل التزمت هذا القرار الي اليوم ، وهذا اول مقال انشره منذ ذلك الوقت ، أما هو وغيره لا التزام ولأ تقيد بالمطلوب ، واقدم لقرائي ما واجب مني أن اقدمه واكف رضاءهم واكون عند حسن ظنهم بكل كلمة اسطرها وانتظر من الكل حب وبركة الجميع والله الموفق .
اول مقال سيكون لي هو تقديم ما عندي من بعض الاسرار الذي بعض الكتاب الكلديين المذهب يطلبوها منا لأ اعرف الغرض منه وما هو الغاية لهم حوله وما الانجازات التاريخية اللاحقة التي يتوصلون عليها من معرفتهم والحاهم حول الموضوع لان لا سر بعد سرد الاسرار باقية ولأ اعرف كيف يحصلون على المزيفات ومزورات التاريخ ليسطروها لنا وهذه الاسرار بقيت كل هذا الزمن خافية عنهم .
لنعلمهم اولا بأهم حدث سري كنسي صرف هو سر الختم المار شمعوني الذي به نهضت الامة الكلدية المنقرضة من ارضها البابلية وظهرت بالطائفية المذهبية الكلدية الكاثوليكية / الفاتيكانية في ارض اشور الطاهرة الي الابد ، الشيئ المطلوب مني اضافته بعد حصولي اليه هو أن صنع هذا الختم لم ينجز في ايران أو تركيا بل في هند ، والمعلومات الكاملة ستجدونها في مقالي الموسوم بعنوان " سر الختم المار شمعوني " والمنشور في الموقع عنكاوا كوم / المنبر تاريخ شعبنا ... التسميات وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,435955.0.html
علما بأن عدد قراء هذا المقال لحد اليوم وصل الي 915 قارئ محب ، رجائي من هؤلاء الذين يستميتون للبحث عنه أن يتم قراءته بامعان ودقة لفهمه لانه طويل وممل في نفس الوقت ولكن معلوماته التاريخية الكنسية غنية باحداثها الشيقة الحقيقية ، الذي يطلب اضافة معلومة أو فقرة غير مفهومة ذراعي وقلبي مفتوح له بالاجابة حسب علمي به ولا يتعدى الحدود ذلك وبالتوفيق .
كما ضمن هذا المقال كتبت بالتفصيل عن الرسالة الملفقة ضد قداسة مار شمعون بنيامين وهي ايضا احد اهم مطلب للمعلومات وللأسرار التي هؤلاء الباكين عن اسرارها يبحون عنها ، علما أن احدهم يعلمنا بأن الرسالة كتبت بخط يد قداسته ووضعها في رغيف الخبز أو عصا اليد ( عكازة ) ، وهي حالة غير صحيحة لان كاتبها الجاسوس المتأمر أو الخائن لايمانه قام بكتابتها تقليد مطابق فعلا لخط قداسته ، مع قرأءة المقال بدقة ، لذلك سترون براءة قداسته من قبل سلطة العثمانية وينال الخائن بعد كشف اوراقه جزاءه العادل ومن قبل نفس السلطة .

44
 
 أنت المنقرض ما تستطيع تحضير الأرواح  !!!
نشرت مقالك المعنون " السيد اوشانا نموذج حي لمعادات الكلدان " في الموقع المؤقر عينكاوا ، المنبر تاريخ شعبنا والتسميات على الرابط الاتي:-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,582957.0.html

أنا لن اسمح لنفسي أن أهاجم الكلديين ولا أهينهم بالمرة بل ادافع ضد تشهير وهجوم الكاسح من قبل كتابهم على الاشوريين تاريخيا وسياسيا واحيانا كنسيا ، وانتم من ليس بيدكم من الحيلة لرد على كتاباتنا الا بهذا الاسلوب الشائك الملتوي كعناوين لمقالاتكم لرد الاعتبار عنكم وتصفوننا بكل هذه الكلمات لنجدتكم وتقليل من مقامنا الواقعي عن الاحداث التي تدور الكتابة عنها ، تعبيرك وتصورك ووصفك لي بأني كم مفعم بالغيض والكره والحقد ضدكم وأنا دوما اقولها ابناءنا واخوتنا ، كيف لي أن احمل هذه المواصفات الضغينة لكم !! أن قلت لكلديين القدماء ما يعلمنا التاريخ به بنظري لا يخص الكلديين المذهب والذين يدعون القومية الكلدية الحالية لان لهم مكانة خاصة بيننا ، ها انا اتراجع بناء على طلبك عن موقفي - كما تراجعت في السابق - من كل ما يخص كلمة الكلد أو كلدان برضاءكم ، هل انت ستقف بنفس المسافة التي أنا وضعتني فيها ، على أن يكون الزمن المختار من بعد انتهاء قرأتي كل الاجوبة والردور على مقالاتكم كحد ادنى ، ولك نصك " يا اخي اقله نحن نتكلم لغة واحدة واننا من دين واحد ومن ارض واحدة " يا اخي الان تعترف وتقول نحن نتكلم لغة واحدة : هل هذه اللغة ليست من مقومات الاساسية للقومية الواحدة ، أنت ولدت في ارض اشور وفي احد قراها أو مدنها لا يهم ، أذن انت تتكلم اللغة الاشورية وانت اشوري ، ارجو أن تفهم قصدي من معنى كلامك والاستدلال من كلامي اوصلها لك كما هي الحقيقة التي تقولها لغة واحدة ، لماذا في مناسبات غيرها مع أنها لغة واحدة ولكن تميزها وتطلق عليها لغة كلدية مع العلم اللغة الكلدية لا وجود لها منذ خلق الكون ، هي الحقيقة التاريخية لهذه اللغة التي تسميها احيانا باللغة الكلدية ، هل قنعت بالمطروح امامك ؟ نعم دين واحد : والحمد لله على نعمته قبلنا بها ، ومن ارض واحد : هي جغرافية اشور آلم تولد عليها واصبحت ارضك وهي اول مقومة قومية ومع اللغة هما اساسان لكل مقومة لاسم أية قومية ، لانك لم تولد على ارض كلد ولا عشت عليها ولا تكلمت بلغتهم ، كيف لك الانتماء عليها ؟ ما لم تكن بحوزتك البرهان القاطع والدليل الموثوق زمنيا على هذا التواجد على ارض غيرك .
ومادام كلامنا عن اللغة الواحدة اشير الي مقالك المعنون " عن أية لغة تتكلم ... " على نفس المنبر ، في مقالكم الذي اشرت اليه اعلاه كنتم تدعون امام الجميع بأننا نتكلم لغة واحدة وأبديت رأي حول الموضوع ، أما في مقال اخر بعد زمن قصير تناقض نفسك وتستهتر باستهزاء بلغة التي تدعوها واحدة ، انجدنا واسعفنا بالله عليك على هذا العقبة التاريخية ، وتدعي أن اللغة التي اتكلم بها ليس اشورية وأنما هي ارامية بلهجتها الشرقية الكلدانية ، يقول المثل العربي " ردت تكحلها لكن عميتها " أية لغة ارامية وأية لهجة شرقية كلدية ، كل هذا الان لأ استطيع أن اقربه الي افكارك لطوله وعرضة وامتداده التاريخي ، لكن باقصر طريقة اوصلها لكم هو قبل اكثر من سنة اخرج الي الوجود قاموس اللغة الاشورية بعد 90 سنة متواصلة من العمل الجدي في البحث والتنقيب عن مفردات هذه اللغة وجمعت ورتبت بعد هذا الزمن ، لو كانت هذه اللغة كما يحلوا للبعض أن يسميها اكادية أو ارامية أو سريانية أو سورث واخرا لغة أو لهجه كلدية  لكانوا قد سموها حسب اللغة  القوم المعنى به مفرداتها ، ولكن هي اللغة اشورية الأم لذلك سموها بالقاموس اللغة الاشورية وما قل دل والسلام على من اهتدى الي الحقيقة ولا خارج القصد .   
لا :  ليس من حق عينكاوا أو أي قصبة اخرى على ارض اشور عن تمنع ابناءها واكرر ابناءها من العيش في القرية أو المدينة التي يرغبون العيش فيها لظروفهم التي عصفت بهم ، لان التاريخ في جميع قرانا ومدننا يظهرنا ويوزع لنا مثل هذه الحقوق الخاص بالسكن ، هل القوش كنموذج : أهلها جميعهم من سكنة القوش منذ التأسيس ، ونحن نعلم تاريخيا أنها تأسست منذ زمن الامبراطورية الاشورية لابناءها الاشوريين ، لم يسكن فيها أي من كلديين القدماء مع التاسيس ، وكيف بين ليل وظحاها تحول الي كلدية بمجرد تحول اهلها من كنيسة المشرق النسطورية الي كنيسة المنشقة منها قسرا وشراء الايمان من قبل كاثوليك فاتيكان على يد مار يوخنا هرمز ؟ وأن تجري بحثا على كل القرى والمدن للترشيد أو احصاء سكاني بعشائرها وقبائلها ستجد حتما تجمع بين اهلها ابناء من مناطق بعيدة عن المنظور الاصلي لأية  قرية تقوم بالاحصاء فيها ، أن كان من حق أهل عينكاوا أن يحتجوا ضد ابناءهم ، لماذا لم يحتجوا ضد الغرباء وهم يعتبرون انفسهم الان من سكانها الاصليين ؟ ولماذا تصف الذين يعتبرون انفسهم اشوريين بتاشور والنيل من خصوصية الكلدييين ؟ وبماذا تصف هؤلاء الغرياء من غير الاشوريين أو الكلدان ؟ ( واعلم الذين اليوم تدعوهم بتاشور هم  يدعون ويعتزون باشوريتهم وما اكثرهم في سهل نينوى ) ونحن نأسف أن نقولها لكم بهذا الوصف هؤلاء القادمون من مناطقهم الاصلية الي المناطق المقصودة بافكاركم وانتموا الي الكنيسة بابل على الكلدي مجبرين ، لاننا نعلم علم اليقين هم اشوريين ولكن لاصرارهم على مخالفة الحقيقة أيضا ردنا عليكم ندعوهم بالمتكلدنيين وانت اولهم .
   احزابنا اقتحمت كل قرية ومدينة انتم تدعونها كلدية ولكن بنظر هذه الاحزاب هي عمومية لجميع معتنقي المسيحية وعلى ارض اشور ، وهي حقيقة هذا الواقع وليس كما تحاول التطفل لارضاء مخاوفك وتصف الحالة بالاقتحام الان افهمها كما ترغب ، وتستطرق بالقول المتهتر " المسيرة والخصوصية الكلدية  " يا سلام على هذا التعبير الأستراتيجي في تفسير المسيرة الكلديين على واقع العيش كم من الخصوصية انت في المقدمة تملك وضدي فقط ، وهل لم تتطفل على الغير والوصول على اكتاف الاخرين من اخرج لكم الحزب الديمقراطي الكلدي على الوجود السياسي وصعد سكرتيره كنائب برلماني عراقي ، وهل تريد المزيد ؟
لا بشرنا ولا احزابنا ولا حركاتنا ولا منظماتنا ولا احد اخر من خارجنا يستطيع أن يمنع قوم يحاول بالجهاد والنظال وتقديم الشهداء ليتمتع بحقوقه  القومية والوطنية في ارضه أن يمنعه أو يوقفه هذا الكم من البشر الموصوفين اعلاه عن هذه الحقوق ، ولكن ضمن عراقنا الحالي ولبشرنا المسيحي بجميع اطيافه الحقوق القومية والوطنية التي تناضلون لاستحقاقها يتوزع لجميعنا بتساوي كقوم واحد أن ابيت أو شائت ، ولا احدا منا يتمتع بحقوق اضافي عن اخوه الاخر واقصد بهم الكلدي والسرياني والاشوري اكتبها على رغبتك لكي لا تغضب مني .
نعم اعرف أن الكلديين القدماء هم ورثاء اخر حضارى قي بلاد ما بين النهرين وليس في بلاد وادي الرافدين ، واعلم جيدا كما هم اخر ورثاء لهذه الحضارة هم اول ورثاء لقبرها ايضا ، أن تكن منحاز الي الكلديين القدماء بهذه الصورة وتقول لنا الكلديين لم يكون يوما اسم لاله صنم ، أن اعتبرت زيفا ملك نبوخذنصر كلدي : هو من قام وصنع تمثال من الذهب المنهوب من بلاد اشور وطلب من قومه عبادته ، دانيال الاصحاح / 3 ، وهل عبادة اله مردوغ لم يكن صنم وعبدوه كل اهل بابل وبضمنهم الذين تفخترون بهم من الكلديين ( علم ومهنة وليس قوم وأنما افراد من اقوام بابلية متعددة ) .
 وما احلى اسم قومي يأتينا من ذكر اسم اله كما الاشوريين لانه كله ايمان وثبات الاستمرارية له مهما كان الهدف منه ، لو كنت فعلا كلدي من انساب الكلديين القدماء / جرعائيون ما كنت تعلمنا أن الكلديين لم يكن يوما اسم مدينة الكلدان ، اسمكم مشتق من اولا: علم = كلد وهي مهنة علمية لمن يعمل ويشتغل في الفلك والتنجيم والسحر والرياضيات وحتى الكهنة .. الخ ، والذي كان بلغتنا الاشورية / اللهجة الاكادية البابلية يسمون العاملين فيها بالكلديين ، ونتيجة لعمل اقلية منهم فيها سموهم بالكلديين ، ثانيا : من بعد سكن قسم منهم في مدينة كلدة أو كلدو العلمية تنسبوا اليها ولا خيار اخر يقاوم هاتين النظريتين في الفهم القومي الاتي لتسمية الكلديين ، تصرف على هواك أو شاكلتك .
تصور كيف السحر ينقلب على الساحر ، بالضبط هذا القول صدر مني عليكم " لا تفهمون ولا تدركون ما يملئ عليكم " واليوم تعيد تصديره بثمن بخيس ضدي بصغة اخرى " تنظرون ولا تبصرون وتقرأون ولا تفهمون " لتظهر علمك المفلس ، ونرد على بعض الترهات التي تصف الكلديين بها :- الكلديين واعين : نعم ، مناضلين : كلا والف كلا ، ديمقراطيون الوحيدين في هذا الوطن : هي صفة لغير موصوف فعلا وبعيدة عن واقع الحال فقط بالكتابة والترجيدية ، نعم ننتظر منكم الوقت الغير المحدود لحصول الكلديين حسب قولكم على حقوقهم بانسايتهم وبموافقهم الانسانية والشريفة ، لا بالمال : فعلا تطبقون قول الرب لوقا 18 / 25  لان دخول جَمَل من ثقب أبرة أيسر من أن يدخل غني الي ملكوت الله " كلمة جمل هنا لا تعطينا اسم الحيوان ، أنما حبل غليظ لربط السفن أو القارب على الرصيف ، وما المقصود بقولكم لا بمساعدة اعداء الامس !! اصبحت هذه المساعدة لاعداء الامس فعلا حزورة ، من هم وفي أي خانة يقفون ؟ وما فعلوا بالامس ضدكم ليصبحوا اعداءكم اليوم ؟ أن كتبنا الحقيقة يتهموننا باشكال مختلفة من نعرات وأن سكتنا بلعنا الشر ولا يمكننا الحصول على اقل الايمان وحتى باللسان أو القلم ، وانقل لكم النص بشكل متقطع أن كان " اهل عينكاوا كالصخور ثابتون " هم اهلنا ونحن معهم في السراء والذراء ، ولكن عندما تضيف الي تكملة الجملة عبارة مخربة " لا تزحزحهم اموال اغا جان ولا اكاذيب كنا " خرجت انت فقط عن الطاعة وليس اهل عينكاوا ، اقول وقلت أن عينكاوا أن لم يتكاتف الجميع معا في تحصل الحقوق وحماية البلدات من التغيير السكان فمصيرها كالاورميا في ايران وحذاري من التخلف عن الجهود التوحيدية لجميعنا لاننا في سبيل الزوال ماضون ، تقول كمثل السوري " حللو .. عنا " اعلاه وعدتك أن نحل عنكم بالمقابل انتم تحلون عنا لنتساوي في الحل .
موضوع نساطرة الكلديين بالنسبة لي هو في قبره منذ أن ظهر طمر ، تسميات وانشقاقات كنسية واشتقاقات فرضية قومية من هنا وهناك على اقوامنا وكنائسنا هي فعلا الخزعبلات التي تبحثون عنها وتفسدون في الود قضية ، اعلمني أين ومتى ومن كان بطريرك هذه الكنيسة ؟ ومتى قبل بابا فاتيكان أن يسمى النسطوري بالكلدي ، لماذا تجبروننا على دخول في قضايا ليس لنا علاقة بها ولا تمسنا بالضرر ، ولكن كتاباتكم تشخص قولا خصبا عنا لابد الضرر الذي يصيبكم أن يصيبنا وهي خصم حديثنا ، وما علاقتي انا بالنساطرة الكلديين ولا لمسى بيننا فقط سماع صياح الاخرين في نفق مظلم نحن هنا انقذونا ، أن كنتم مؤمنين خلص نفسك كما اهداءكم الله على مفاهيمه الايمانية من دون أن توجعوا رؤوسنا من ظرفنا هو خاوي .
اعلم جيدا المذاهب تخرج لنا أو تستحدث أو تسمى من بين الكنائس وانشقاقاتها أو صفة لها ، بأية تسمية تختار الكنيسة الرئيسية - الجامعة التي فرضت الانشقاق على الكنيسة المستهدفة أو احيانا اخرى بطرق التبشير أو الاموال أو الطرق القسرية الاخضائية ، توضع التسمية هذا المذهب المستحدث أو الجديد في الموقع المناسب له ، لذلك بابوات فاتيكان عملوا بجهد مؤامراتي متواصلة الي نهاية الاهداف التي ابتغتها الكنيسة الكاثوليكية في فاتيكان ضد جميع كنائسنا في شرقنا الرحب ، وكان انشقاق كنيسة الشرقية الرسولية / النسطورية الأم في قبرص ، اول هذه المؤامرات الناجحة بتسمية كنيسة بابل على الكلدان ، آليست هذه هي الحقيقة لهذه الكنيسة المستحدثة ؟ أليست فعلا التسمية صدرت من كنيسة ضد كنيسة ، لم تصدر مطلقا من قومية أو جهة سياسية ضد قومية أو جهة سياسية ، أذا كان هذه هو الواقع ، أذن هذه الكنيسة اطلقت على شعب ليس له علاقة بقومية ، ومنها نستنتج استبدال مذهب غير مرغوب بمذهب اخر ، البابا من يرسمه لهم ولكنيستهم الجديدة راغبا بتغيير الواقع وكسب معنوي سياسي قبل الايماني لانه بعيد كل البعد عن اسلوب التبشير المسيحي الحر كما كان يجري ، ثم بعد كل فشل مريع يصيب الكنيسة الجديدة ، تاخذت مؤامراتهم مواقع مختلفة لاثبات ركيزتهم الكاثوليكية وجميعها في ارض اشور لتقسيم وتفتيت قومها ، وثم يصير بعد الموقع الزمن لتنفيذ هذه المؤامرة بزمن قياسي ومناسب لاحداث التي تلائم المنطقة أو الاخيارات السياسية التي تمر بها ، والشعب المختار لتنفيذ هذه المؤامرات هو الوحيد الاشوري وعلى ارضه فقط ، وحتى قبرص نعتبرها تاريخيا مقاطعة خاضعة لامبراطورية اشور لا نستعبد وجود بقايا لقوم اشوري فيها وجذب انتباه بابا فاتيكان عليها ، أضافة لما وصفت الموقف في مقالان المعنونان   " القول : رجعت من الجهنم لانتقم منك " و " الحياة مع الخوف والتخوين ما تعايش " ولكن بتسمية اختارتها فاتيكان لتحل محل النساطرة مذهبيا في كل هذه المراحل المؤامراتية ، ولم تناسبهم سوى كلمة الكلدان الوثنية التي افهم علنا لانتهاء انقراضها من ارضهم وعدم ذكرها في المحافل الكنيسية اختيرت وثبتت قسرا بلغتهم وحلت بدل النساطرة الي اليوم ، لماذا لم تظهر الكنيسة في بابل الكلدي ارضهم وبين قومهم ، لان ما تطرق مسامع بابا فاتيكان في ذلك الوقت مع مواصلة المؤامرة كان الاخبار عن القوم الكلدي في بابل يبشرهم بالانقراض والفناء على يد المغول بين 1300 - 1404 م ، لذا كانت افضل حجة لهم لاطلاقها على هذه الكنيسة بالمذهبية بدل القومية لان الكلد في حالة القومية لا تقبل بها شعبها لانهم ليس من ابناءها ولانها وثنية ، قبل نسيانها تاريخيا فرضت ، وهل تعتقد وجود مسيحي كلدي من اصل القديم في ارض بابل أذن هم منقرضون ، ولاجل اعادة الثقة بهم كنسيا لان الايمان المسيحي يقبل بكل ما يجرى له من اعلى سلطة كنسية فرضوها بالقوة على كنائسنا المنشقة والتي تبعت الي بابا ، وبذلك حققوا هدفين منها استئصال جميع الكلديين الذين سابوا يهود دويلة يهوذا في اورشليم الي بابل في زمن الملك نبوخذنصر ، وانتقموا منهم لانهاءهم من الوجود ، ثم تكملة شطب الاشوري باسمهم وتاريخهم عندما يتحولون مذهبيا الي كلدان والمعروف عنهم اعداء تاريخي الذين اسقطوا بلاد اشور يساعدهم كليا وفي خططهم اللاحقة المستقبلية كما الان وصولوا اليها من تمزيق ما تبقى من الاشوريين ، وهكذا يفكرون الان بالهجرة لزوال وتحولين المذهب الكلدي الي قومية لتكملة اهدافهم المخططة لهم قبل قرون من الان ، كونوا واثقين لاجل مسح الاسم الاشوري وتاريخه سمحت لهذه التسمية الكلدية التاريخية والقوميبة الوثنية ان تاخذ مكانتها الكنيسة لان رجال الكنيسة اتوا بها كمذهب وليس قوم أو سياسين أو قبائل لهم انتماء اليها .
لكي اثبت لك أن اسم كلمة اشور ليس اصله اله صنم ، سأقع في كيفية اقناعك بالاثبات كل ما اقوله تقول لي اثبت بالبرهان والادله مع انها موجودة امامك ، ولكن اهديك مقالي المعنون " هل اله اشور هو صنم " من الرابط الاتي :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,486634.0.html
 
وكذلك هنال مقالة للاستاذ الكبير والنشمي البير ناصر يظهر طريقة اخرى لتسمية اله اشور بهذا الاسم وهما مطابقان الي حد ما لان الاصل هو واحد ما عدا كلمة ايل تحولت الي اها ( هذه ) ، أن لم تقنع بكلا الرأيين ابحث بنفسك في كل المصادر التي تدلك الي هذه الحقيقة لتكف عن الكتابة بالصغة التي تهاجمنا بها ، العنوان " آقليم اشور لمن ينادي به ويعمل من اجله / الجزء الثاني " وعلى المنبر السياسي لموقع المؤقر عينكاوا وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,573135.0.html
وادناه نص مقتبظ للفقرة التي تهمنا الاطلاع عليها لتقصير الوقت فقط . :-
 " فوق في الاعالي ولا ولم ولن يكن أساسها الارض هكذا هي الروحانيات بمجملها الفكري العام منذ أن وعت البشرية على أيدي الشعب الاشوري الخلاق في نشر أسم الله الخالق العظيم الذي أبتدأ به كل شيء فوصفوه بالبداية – شورايا – أشورايا ( هذا البداية) – آشور وهذا ليس وثن ولا أسم شخص أو ملك بل صفة الله كونه البداية ومنه اخذ الاشوريون التسمية واطلقوها على أنفسهم وملوكهم لقدسية ما عرفوه عن بداية الخليقة ونشروه بين الاركان الاربعة للمعمورة  " . 


45
 
لماذا وبمن تنادين وتصرغين يا عينكاوا ؟ / 3
نشر الجزء الثالث من المقالة المعنونة  " عينكاوة الكلدانية ... تنادي وتصرغ ... يا غريب كن اديب ... !!!! " في موقع المؤقر عينكاوا بتاريخ 27 / 06 / 2012 على المنبر تاريخ شعبنا والتسميات والرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,595981.0.html
ومع مقالي هذا اتطرق الي مقالين نشره نفس الكاتب بعنوان في دمك الأنتقام وتاريخك اسود بتاريخ 28 / 06 / 2012 وبنقس الموقع والمنبر الأ أن رده كان على مقالي المعنون " القول : رجعت من الجهنم لانتقم منك " على الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,596237.0.html 
أما المقال الثاني بعنوان " الحياة مع الحقيقة والتزييف ما تعايش " ردا على مقالي المعنون " الحياة مع الخوف والتخوين ما تعايش" تاريخ النشر 24 / 7 / 2012 وعلى نفس الموقع والمنبر والرابط الاتي :- 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,600912.0.html

نعم مدينة عينكاوا هي الأن كلدية مذهبيا وليس قوميا بالدعاة القومية الكلدية / الجرعائية ، حسب توثيق تاريخ الكنسي وكما اوضحتها لكم وعلى ضوءه كان ردك ، وأما صارت كلدية في ارض اشور بدون ارغامها كيف تثبت لنا ذلك ؟ أم كلام مباح لتخلص من المشكلة ، " يلى أو خلي نكتبها ونخلص نفسنا منها " نحن لم نكن غرباء على ارض عينكاوا لانهم من اهلنا ولنا نفس الدم الحقيقي الذي يجري في عروقنا جميعا ، ولا ننظر على اليمين ولأ على الشمال ولكن باستقامة واحدة ، لاننا مع كل الظروف المحيطة بنا احرار في قرارنا وعلى ارضنا ، لا نمس هوية احد لان الهوية التي تتكلم عنها في عينكاوا لا وجود لها مطلقا لاجل المساس بها ، متى ما ذهبنا الان الي اور الكلديين ونمس هذه الهوية لك الحق في ردعنا ، وسيدي المحتل  بعد 2003 قبل أن يكون سيدي فعلا ، كان يرغب ممثلكم الطائفي أن يبقيه سيده ولكن لعدم القناعة به سياسيا وطلب منه الاتصراف برأس مرفوع واطاء ، ووضع بدلا عنه الرجل المناسب والسياسي المهنك الذي تليق به المهمة وهو قدر الله بيننا .     

أنا من موقعي عندما أتسائل ككاتب ليس معناه اقراري بالاعتراف عن الموضوع الذي نناقشه ، وانما انتظر الجواب لتسائل لاثبات والتوصل الي النتيجة المطلوبة ، وانت من السؤال ومن دون التوضيح ما باستطاعتك تقديم الادانه ومن فمي ضدي ، لم تجب على السؤال بل هربت منه وتوجيه تهمة لانقاض نفسك ، وتلف وتدور حول الموضوع بالثقافة والايمان وتلصق كلديتك بالمدينة وعلى كل حالة نؤمن بالقدر ولا نتعداه ، أنا لا اعرفك كما انت لا تعرفني ولكن الكتابة هي حلقة وصل أو الفصل بيننا ، مع تعبير اللغوي غير قانع به ألا أن سلوكي التعبيري عن كل موضوع نتكتبه يظهر منه تفوق ثقافي عليك ، لو كان لك ثقافة لما توصفنا بالانتهازي الموقف وناكر الجميل وغريب وغير اديب  وترهات وعقلك المقيت الملئ بالتعصب الاشوري ودوامة هوجاء ونفس الضعيفة و الحقد الدفين ، كلها انتقاد لشخصبة الانسان وليس انتقاد ضد الافكار والثقافة والادب والتاريخ ، لان في التعبير المثقف لانتقاد الشخصية هناك تعبيير لغوي تقابل هذه الاوصاف وتجلب لك الدرجة الثقافية التي الكل يطمح عليها ويحترمك بها . 
اعلم أن الكاتب عندما يكشف في السؤال خطأ حتى لو كان غير مقصود يختل طريقة الاجابة عنده وحتى لا يجيب عليه ، ويطلب التصحيح لكن الدفاع عن النفس بطريقة غير مبررة بدل التصحيح تكون الطعن في شخصية الكاتب ، هل هي تقافة ؟ ونحن نفتخر بأن يكون كل بيت كلدي هو مركز ثقافي كلدي ومنور ايضا لنا ، ولكن بالثقافة ذات السيرة الحسنة والمرادة بمعناها الثقافي وليس بالمدح الرجعي لها .
أنا ما خلطت الاوراق بل صفطتها وانت مخير لعدم فهم معنى وطيبة الحياة التي تربطنا ببعضنا تسترسل بمشيئتك كما ترى هذه الحياة توجهك ، هذا التغيير الثقافي والقومي والسكاني والاجتماعي الذي تسر أن تسميه نعم بيننا هذا التغيير بمقياسنا من جميع اتجاهاته وجوانبه نعتبره نقطة في بحر ، انتم قوم تؤمنون بالقومية الكلدية على الرحب ولكن نحن لا نفهمكم كما تدعون انكم مذهب بالتسمية الكلدية ، ولما لم تظهروا بالقومية الكلدية في ارض بلاد بابل بل لم نجد هناك احدا منكم يدعى بالقومية الكلدية وهو مسيحي وانما اسلامي شيعي وقومية عربية ، أين نحن من هاتين المفارقتين التاريخيتين ، أجب رجاءا كيف يشهد تاريخكم على ذلك ؟ ومن منا ينكر حق قوميات غيرنا على ارض اشور لكي ننكر حقهم على ارض الكلدييين ، كلامك المسرود بالغربال النائم المتناغم لا تحجب الشمس بها رجاءا ، لان مثل هكذا تعابير لغوية عرائضية وتقاطعات مدحية لا تدخل عقولنا لتميعه من كثر سماعها .
 نعالج نصك هذا "  اي لغه اشوريه تتكلم عنها يا انكليزي الاسم والرمز اللغه التي تتكلم بها انت ومن معك من المتأشورين 90%منها انكليزيه و10%منها الباقيه اما عربيه او كرديه او تركيه الخ  " . أية لغة اشورية تتكلم عنها ؟ عن لغة التي أنتم المتكلدنيين تتكلمون بها من اول جد لكم تواجد على ارض بلاد ما بين النهرين ، عن قاموس اللغة الذي علماء العالم ب 90 سنة من العمل المتواصل استطاعوا انجازه باسم قاموس اللغة الاشورية ولا غيرها ونفتخر ، وبقية المعلومات ارسلها لك هدية ايمانية لاثبات عافية عقيدتك ، نحن لم ندافع عن اهل عينكاوا فقط ولكن ندافع عن كل مسيحي سكن ارض العطاء والخير مع أنه محتل ، ولا احد يتجرئ أن يمسها ألا بالقوة التي ما باستطاعتنا أن نستعملها وحتى كدفاع عن انفسنا لان الايمان المسيحي منعها عنها ، لهذا تصب جام غضبك علينا لاننا متسامحين مع الكل وليس مع اهلنا لوحدهم .
أما أنا  بأنتهاء خطوطك الحمراء فأن خطوطي البيضاء كالحمامة لم تنتهي الي الابد دوما ارسلها الي اهلي اينما تواجدوا ليحميهم الرب بمعنى الحمامة التي ظهرت كما ذكرتها الانجيل ونطلب من الرب لاجل أن لا يحاول احدا المساس وبالاخص اعداءنا مدننا وقرانا .
معالجة مقتضبة عن مقال المعنونة  " في دمك الأنتقام وتاريخك اسود " كما هو موضح اعلاه ، متى اجريت على دمي تحليل طبي مختبري لمعرفة منها بأنها تحتوى على جينات خاصة بالانتقام ؟  وما هو نوع هذا الانتقام المكتشف التي تتهمني به ؟ هل هو مخصص بالاخص كما نأخذها عنك ضد دعاة القومية ( المذهبية )  الكلدية الذين نعتبرهم اهلنا ، وما نوع الاسلحة المحتملة استعمالها بموجب هذا الدم الذي عرفت من جريانه في عروقي لاغراض الانتقام ؟ هذا الدم يجري في عروق جميعنا ايضا بلا منازع ، صفي افكارك عند الكتابة ولا تقسي على اخيك لان في المسيحية ليس هناك أي نوع من الانتقام بيننا والنقاش ليس نوع من الانتقام وانما للقناعة والتوصل لحل المناقضات التي من اجلها نبتعد عن البعض .             
أن تعتقد أن تاريخي اسود فتاريخك هو نفسه أن لم يكن باسود منه وهذا كافي لاجل فهمك . أما المصادر التي قدمتها لي لاجل الاطلاع عليها فشكر لك لان اتعبت وجهدت نفسك ، لانهاء المطاف والوصول الي الحقيقة بها لا اعتقد انها تحتوي كل الحقيقة التي تقصدها بل تحتوي كل التزييف التاريخي الذي تستفيد منها واتركها لك ادرسها واستفيد منها لان مثل هكذا مصادر لم افقد جزء من بصري لمطالعتها .
لا تدخل معي في مهاترات تاريخية يعنى للقارئ الكريم انسحابك أوهروبك من النقاش لعدم امكانيتك دعمه بالبراهين والاثباتات لاستمرار النقاس والتفاهم ، لست أنت الاول من تهرب ولم تبقى الاخير والزمن كفيل بيننا ، ولكن ضمن النقاس البناء التزام بعدم التجريح لشخصية الكاتب رجاءا .
والان نناقش ونعالج محتوى مقاله " الحياة مع الحقيقة والتزييف ما تعايش " ، أول نظرة على عنوان المقالة هو يقلد عنوان مقالي بعصبية ولكن يخلط الفكرة يكتابة كلمة الحقيقة الموجب والتزييف السالب لذا لا معنى لهذا العنوان ، أنا نشرت المقالة في المنبر الحر اولا ، ثم فكرت أن مسؤول المنبر سيقوم بنقله الي المنبر تاريخ شعبنا والتسميات ، ومن دون تكلفه ارسلت المقالة الي هذه المنبر الاخير ، لكن مع ارسالي الازدواجي للمقال في منبرين مختلفين الأ أن المسؤول عن منبر الحر نقل المقالة الي المنبر المشار عليه وازدوج نشريهما معا ، كان الافضل الغاء احدهم أن لم يناسب نشره في المنبر الحر عند تأكد من نشره في منبر تاريخ شعبنا .
نعم بالتأكيد قرأت مسلسل مقالك الثلاث ، وهو ردي عليهم حسب طلبك بثلاث اجزاء ، دوما ارغب تغيير عنوان مقالي حسب معالجتي لقضية اكتب عنها ، وما كنت افكر للرد على مقالاتك ما لم تستغيث بنصك - ليس لديك ما تقوله وجئتنا بمقالك " الحياة مع الخوف والتخوين ما تعايش " - لو كانت في هذا المقال ترهات لما لم ترد عليها وتكشفها امام القراء ، كل شيئ ما لا يخصني ولم اكن مجبرا عليه لأ احب حشر نفسي قيه ، لكي لا اتلقى الغير المرغوب أو الذي لا يرضيني ، ولكن لانكم على مستوى اوطى من ثقافة الكاتب الكفوء لا يمكنكم الأ التعرض علينا بالمنبوذ ، وتسلكون وتكتبون هكذا هوامش ل - كم الافواه لكن الحقيقة لا تقبل بها ، وسنظل نكتب كل ما هو مفيد لنا ، حتى لو تدعون به أنه ليس من مستوانا ولا شان لنا به ما دام تشتهيرون بكتاباتكم ضدنا ، وكل شيئ على ارض الواقع هو يخصنا ونفهمه قبل توجه مثل هذه الاسئلة لنا لارضاء مشاعركم ، يا فقير هذه القومية التي تدعون أمتلاكها لا صلة لنا بها ، الاشوريين حكام بلاد بابل منذ 1200 ق.م ، في 900 ق.م خلقوا التسمية الكلدية من قوم لا يملك الاصل واللغة قدم اليها من جرعاء السعودية التي تدعون بها الأن ، عدم فهم تاريخها كما نستدل من كتاباتكم المختلفة لا احد منكم يعرف معنى كلمة كلد ولا اصلها والمعلومات المتعلقة بها سوء الكتابة لاعلاء هذه التسمية ، انت وجميع كتابك المذهب الكلدي تكتبوا بالرأي أو الاسلوب الذي تختاروه وجميعها مجحفة وتدخل في ادق تفاضيل قومنا ولا شان أو درايا لكم بها ، لكن يوما لم نتطرق في حوارنا الي توجيه كلام مباشر الي أي كاتب لنقلل من خصوصيته ونطالبه بعدم التدخل في ما لا يعنيه ، وأن طلبنا منه ذلك لانه يتعدى حدوده الي درجة لا نستطيع مقارعته الا بهذا الطلب ، هي حالات محدودة عموما ، كما انتم فاعلون نرد عليكم ونسكت ، ليس للمغرضين بيننا أي ثقل لان لا يخلوا أي زور من واوي ، هذه المصادر نتركها لكم ولا صلة لنا بها وسبق أن اوصلتها المعلومة عنها لك باسهاب .         

46
 
لماذا وبمن تنادين وتصرغين يا عينكاوا ؟  / 2

نشر القسم الثاني من مقال بعنوان عنكاوة الكلدانية  .... تنادي وتصرغ ...  يا غريب كن اديب ، في موقع المؤقر عينكاوا كوم ، منبر تاريخ شعبنا والتسميات وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,582752.0.html

بالنص  " هناك وثائق تاريخية يستطيع أي مطلع على التاريخ أن يكذب ما تريد تشهويهه ارضاءا لنزعتك الطائفية المقيتة " بالفعل هناك وثائق ولكن ما نوع هذه الوثائق ، من هم كتابها وطريقة استنادهم الي المصداقية من التزييف والي أي قوم ينتمون ، هل هي اثارية أو تراثية أو كتبت كما تصفها لارضاء نزعة ؟ هنا لا ارغب توضيح أو الاشارة الي هذه الوثائق لانها عولجت لعدة مرات من قبل كتابنا ، ولكن تخصها و تعتبرها طائفية مقيتة بنا ، ليس تعبير لا علمي ولا تاريخ لاستناد عليها ، وثائقنا تاريخية اثارية أو تراثية أو الكنسية بالحق نستند ، مذهبنا الاصيل هو فقط كنيسة المشرق الرسولية في قطيسفون ، التي منها افرزت التسميات الكنسية المختلفة مفروضة ومنبوذة ومقيتة والزمن والماكن والظرف والبشرية هم المسؤولين عنها لان هذه الكنيسة فرزت منها مذاهب عديدة منها بالتسلسل : النسطورية ، الكلدية الكاثوليكية ، المشرق الاشورية ، الشرقية القديمة واخير البعض يعود بها الي الكنيسة المشرقية الرسولية السريانية ، اضافتا لانتماء ابناء هذه الكنيسة لمذاهب الغير الرسولية منها البروتستانت والانجيلية وشهود يهوة ... الخ ، ليس لي أي اتصال بالدم مع القومية الكلدية االقديمة التي اصلها من الجرعاء أو الاحساء السعودية ، وأما كمذهب كلدية هو مذهب رباني للعبادة طرقه لا لانتزاع البشرية منه أي نتركه بالقناعة لانتماء عليه .
أنا حاولت أن احصل على كتب تاريخية عديدة وطلبتها من اقرب مكتبة لسكني لكن منعت الحظ عنى بحجج لا استوعبها أولها المالية في التعامل وطرق الحصول اليها لان اغلبها قديمة ونافذة ، لذلك اتجه الي الاصدقاء من يقنع بالاعارة الزمنية ولكن مع قلة اهداءنا اليهم لان الكتاب التاريخي اغلى من الذهب للبعض الذين يهمهم الاحتفاظ بالكتاب ، كل هذه الاسباب سبب لي قلة من المصادر ولذلك اخترت طريقة المواقع الالكترونية للوصول الي غايتي واحتفظ لنفسي بارشيف وضعته من قبلي لاغراضي الخاصة ، لذلك لم اتشرف بقراءة كتاب [ مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ] للكاتب طه باقر ، لذا لا استطيع ابداء رأيي المطلق بمحتوياته التاريخية ، لكن عندما تشير بمختصر من كلمتين عنه وهو يخدم قوميتك بالنص { كما استعملت تسمية " كلديه أو " كلدايه " } أن نرغب ترجمتها من مصدرها بلغتنا الاصلية الاكادية البابلية نعنى بها كلدي وكلديين وحسب طلبكم كلداني وكلدانيون ، وليس لها علاقة بترجمتك الي بلاد الكلدانيين ، وليس لكلدنيين علاقة بالاراميين لان لوحات ملوك الاشوريين يميزوا بينهما في الاصل ، لان هذا الادعاء بانتماء الكلديين الي الاراميين نهظوا به الذين خلقوا القومية الكلدية بعد احداث احتلال العراق في 2003 لاستبعاد اصل الكلديين الاتي بالتأصل من جرعاء السعودية ، ورود أو استعمال مصطلح أقليم بابل أو ارض بابل في استعمالات المؤورخيين والبلدانيين ( بلاد ) العرب لا يعنى به شيئ يخص الكلديين الحاليين لانه مصطلح تاريخ مسيس الأن ، والاشوريين حكموها منذ 1200 ق.م الي حين السقوط في حدود 612 ق.م ، وتطرق اليها في مقالك لا ننعم به أية اولوية تاريخية ، فعلا أن الاعتقاد الكلدي الحالي لا علم لهم ومسباقية تاريخية يملكون فقط الكتابة والتشهير بالذين يخالفونهم الراي ، الامبراطورية الاكادية ليس لها أي علاقة أو اتصال مع الكلديين القدماء ولا لقبت تسمية امبراطوريتها بالتسمية الكلدية لتفتخر بها ، لانها ظهرت على الوجه التاريخ العالمي واختفت وليس للكلديين اسم أو تواجد لهم في ارضها وبلادها ، وهل بمثل هكذا وهذه المصادر أو الوثائق تستند وتقنع انصارك بكلديك التي حتى اسم اشتقاقها ومن اين اصلهم لا علم لكم فيها ؟ نعم قلتها وساقولها ودوما اعرفك بالحقيقة التي وضحتها لكم أن عمر دولة الكلدين لا يتجاوز 79 سنة ولا تنسى قولك  " الذين اسسوا الدولة الكلدية ما بين القرنيين السابع و السادس ق.م " ضمن هذا الاطار أنا شخصت العمر لهذه الدولة ،  في حالة أن يصح تسميتها بهذه التسمية ، لان المؤرخون المصداقيون يسمونها دولة بابل الحادي عشر لان ملوكهم لم يذكرو اصل انتماءهم الي هذا القوم ، وما علاقة الدولة الاكادية وسلالة اور الثالثة بعمر وزمن حكم هذه الدولة ، اظن انها افتراء مجبل بالكذبة لاقناع الاتباع بها ولا يتصور يوما ليستهزؤوا هؤلاء الاتباع بمثل هكذا كتابات مخزية تاريخيا .
كما تدعي أن اهل عينكاوا ليسوا بحاجة لنا بالرحب والسعادة حب الايمان المسيحي يربطنا بهم وهو كافي ، أما نحن نمزق الذين بالاصل مزقتهم قوميات اخرى أو محتلى لارضهم المحيطة بها هذا هو بيت القصيدة منكم ، ثم كل كلام تصفننا به لا احد يتصور مدى قصر النظر التي تملكها من الموقف لمعالجت هذه النواحي أو القضايا ، الحياة ومتطلباتها لا تفضي أو تصفح لاحد عن مضمون المسيرة لانها لا نهاية لها ومتى تنتهى يظهر السر تمهل قليلا يا شاطر ، هنا اخاطر واقول لا يهمنا بعد الان كلدية أو سريانية أو اشورية أي مدينة وقرية وقصبة انها في ارض اشور ولاسم قوم اشور تعود انتهى الموضوع وخصم ، وانتم احرار في انتسابها لاي قوم أو طائفة أو قبيلة تسكنها تسمونها تبع من هذا المنطلق ، وهذا حد فاصل وكافي لهذه المهازل والاستدلال بالاسم أو التسمية لهذا الاراضي ومدنها العامرة ببشرنا من الدين المسيحي واطيافه وبقية الاديان وبكل قومياتها وطوائفها . نعم كل شيئ عن عينكاوا وكلديتها وليست كلدانيتها قد استلم واصبح من الوضوح في المرتبة الاولى واستمر انت ومن تستند عليهم في هذه المسيرة الظافرة واستخدم البشر من لهم الوطنية وحب البلد في المقام الاول ، ولا نحن نرغب باصواتكم الانتهازية اعطوها لمستعربكم ومستكرديكم في الانتخابات كما فعلتم في السابق وهي الحالة المفضلة ، لان ابناءنا من كل المذاهب هم ادرى بحقوقهم وكيفية الوصول اليها لان الشقاء هو السبيل الي ذلك ، أنا بالوثائق الدامغة قل عن سكان عينكاوا وما حصلت من المعلومات التاريخية وخاصة الكنسية والموقع الجغراقي ، انت حر كيفما ترى الوضعية التي آفقدت اعصابك أن تصفني بها من دخولي مرحلة الشوفينية والتعصب الاعمى والجهل التاريخي ( مع انك تهرب مني لمنافشة التاريخ ) هو رأيك الخاص لانك ما كان باستطاعتك استوعاب الحقيقة . والي القاء مخ الخط الابيض كالحمام ملئه بالمحبة والسلام .                     

47
 
لماذا وبمن تنادين وتصرغين يا عينكاوا ؟  / 1

نشر مقال بعنوان عينكاوة الكلدانية ... تنادي وتصرغ ... يا غريب كن اديب  ... !!! على المنبر تاريخ شعبنا والتسميات ، بتاريخ 9 / 6 / 2012 على الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,581642.0.html
ارجوا أن يكون الحوار مع قساوة كلماته من دون جرح مشاعر الشخصية والالتزام به رجاءا .
أنا شخصيا لا اعتبر نفسي ولا بمقام من يسمح له أن يسميني بكاتب مع اني اكتب كموهبة اكاديمية معرفية ، لان الكاتب من له المام وتعبير لغوي ممتاز ، حياتي وفرت لي بعض المعلومات التاريخية التي حظيت بها لذلك اجبر نفسي على الكتابة من اجل تقديم الخدمة والدعم لايصالها كما تواضعي بها الي كل من يحلفه الحظ للاطلاع عليها ، لان اللغة العربية كلغة وطنية تعلمتها خلال الدراسة والعمل والاختلاط ، وأما أن اكون وطني وقومي اشوري  اصيل ( اشوري بدل اثوري كما كلدي بدل كلداني ) فهي من اغلى امنياتي السامية واهدافي النبيلة وغاياتي بلا انقطاع عنها ، في العمل القومي السياسي هناك نوعين من التداعيات عليها ، أن مارس العمل مع المجموعة الحاكمة في الوطن ولكن متعارض مع تطلعاتهم يعتبر هذا الفئة بالمعارضين ، أما الفئة الأخرى تعمل من دون أي اتصال مع اقرانها في الحكم بمفرد ، نعتبرها انفصالية كما انتم يا دعاة المذهبية الكلدية .
نعم ... أنا ونادينا الثقافي الاشوري في عينكاوا آكانت كلدية مذهبية أو اشورية قومية التأسيس لا اختلاف عليها مطلقا ( لست الفكرة كمجاملة وأنما ذكر تاريخي ) سنبقى مع عينكاوا ألي اخر ذرة تراب تختفي عن ملامستها بالقدم واليد أو مشاهدتها بالعين ولكن لابد أن نسمع عنها ، وهي حالة الكثير من مدننا وقرانا ، ولماذا لم تروا وتحترموا الاخوية بيننا كمسيحيين قبل القضايا القومية لانها تجلب لنا دوغة رأس ، نقبل الغريب لانه اكيد اديب ( هاه هاه هاه ) يا غريب يا اديب !!! ، آلست انت محتل ؟ وانت قدمت من بابل ، هل نصدقك ؟ وضعك كما الاكراد محتلي ارضنا ومنها اربيل القريبة منك ، وآه  أشحداك تهجي امامهم بكلمة واحدة حول الموضوع  ... ولكن لابناء قومكم لكم الحق المطلق بمطاردتهم من مدينة وأساءتهم ، وكل هذا الكلام مفروض عليكم ضدنا بحجج واهمة في السابق كانت المذهبية والان تحولت واصبحت بالسرقة قومية يا آسفاه ، اخوتي الاعزاء لماذا لم نحصد المحبة منكم قبل الاخرين ، هل تقديم التهنئة والشكر بدل المطاردة والاساءة هي شيمتنا ؟ هذا هو رأيي الشخصي : نتهاتف جميعا لجهود المبذولة لآي تاسيس علمي اكاديمي أو ثقافي ادبي أو تاريخي حضاري ، ثم طلب المشاركة مع بقية النوادي والهيئات والتنظيمات الثقافية والادبية ضمن مناطقنا لترصين الصفوف وجمعنا بهدف واحد يرسم الهدف له في المستقبل القريب بعون الله .
اعلم بأن الرب اليسوع طلب منا المخفرة لاعداءنا كيف لا نخفر ذنوب بعضنا ونحن في عمق الايمان المسيحي ؟ " اعمل بحيث يمينك لا تعلم بشمالك "، كل هذه المعطيات الثمرية الايمانية ضحوا اجدادنا بتقبلها ، ومن نكون نحن اليوم حتى لا نتمسك بابسطها ، علينا التمسك بها نحن ولا أن نكون بعيدين عنها ، متى أويتمونا ونحن لم نآتوميناكم ، آلم تسكنوا معنا كل هذه العهود في ارض اشور هذا آلم يعد كافيا لكم لقبولنا لكم العيش بيننا ، آلم نتناول الطعام الرب معا في كل مدينة وقرية على ارض اشور ألا هي بكفاي معا ، آلم تحتضننا شمس وهواء ونسيم ومياه واشجار وجبال ارض اشور ، ماذا بعد لكم من المطالب التي لم تحقق لكم وانتم فقط تلفقوننا باللوم ومن وراءكم التشرد .
السيد كاتب المقالة : أن كنت مسيحي ومؤمن ولحد الان لا تعرف معنى أو صفة لاسم اوشانا فهو ذنبك ودليل على ضعف في ايمانك المسيحي ، ولا تقترب بالمخالطة عن صفاء هذا الوصف لهذا الاسم ، واعلم مدى تقربه الي صفة الرب ال - يسوع ، كيف بمسيحي يقرب اسم اوشانا بلغة العبرية الذي الكل ومنهم الاطفال تغنوا به له عند دخول الرب اورشليم يوم احد الشعانيين ( احد اوشعنا ) وتقربه الي اللغة الانكليزية كرمز لي يا فاتيكاني قبل ان تكون كلداني ، لم تقرى عنه في الانجيل متي الاصحاح 21 / 9 ، حسب اللغات وترجماتها يكتب اوصنا أو اوشانا أو اوشعنا أو هوشعنا والخ ، اوشانا صفة السيد المسيح وهي تعني " المُخلص " وحولت من قبل كنائسنا الي اسم يطلق على المؤمن به . ومكانك الدينية هي بنفس المكانة الدينية لاخ من المذهب الكلدي طلب مني توضيح معنى كلمة الكاثوليك ، لان البعض منكم اقولها كخشمة أو تأويل الي عدم الفهم يعتبرها كدين فقط لاجل التهرب من المذهبية التي تكتنفها الكلدية ضمنها ، لان المذهبية الكاثوليكية الجامعة هي رئيسية جامعة لبقية المذاهب الفرعية التي تنفصل عن الكنائس الرئيسية وتتبعها لاحقا باسماء تختارها الكنيسة الكاثولية الفاتيكانية لها .
أما كلماتي وتصرفاتي وثقافتي وفني هو انكليزي كما تدعي بها ، هو من اهم افتراءاتكم ومهاتراتكم وتجذيفكم الفاشلة اساسا ، لانكم لم تملكوا منها شيئ يخصكم والأ اكتسبتموها ، لذا نكران مواهبنا التي مارسناها لامتنا كحضارة انسانية بعيد عن افكاركم المتشرذمة هي الحالة التي همشتكم الكنيسة الكلدية الكاثوليكية وادخلتهم النوم العميق بعيدا عن القضايا التي كانت اساس لمسرى البشرية في حياتنا وحياتكم ، لا يهمنا ما هو رأيكم المتذبذب حول كل هذه المواضيع ، لاننا اشوريون وهي عقيدتنا ونقولها كنا ونكون وهي كافية كهويتنا القومية وغيرنا لا يقبلها نتركه وشاءنه والي الابد .
لست أنا من سميتهم بالانفصاليين ، وأنما الذين عرفوا اهدافهم الانفصالية هم سموكم ومن بينكم ، وأنا بعد القناعة بهم افتخر أن اسميكم بالانفصاليين لانكم فعل ضمن هذا الغاية تكمن مسيرتكم ، أنا ومعي كل اشوري اليد التي تمد وتساعدني اقبلها واضعها على رأسي ، ولا يوما نفكر بالاقتراب منها لعضها لاننا لسنا كالحيوانات المفترسة المتوحشة التي تصفون انفسكم ورجال مذهبكم بها ، نحن بشر كسائر البشر ، أما اليد التي تمد لتفصل من جسدنا بشرا بنسبة 80 % من شعبنا الضال ، يوم الذي الرب يقبل دينونتم سنقطع هذه اليد من دون مجاملة لهم . لا يوجد مدينة انفصالية وخاصة أن كانت مسيحية ، انما كتاب الذين يعيشون على ارضها الطاهرة بمذهب كلدي كاثوليكي فاتيكاني هم يتصفون بالانفصالية لانهم فعلا انفصاليين في العمل القومي والكنسي والثقافي ، وهي حالة لا تقترب من الادعاء وانما هي الحقيقة لكم ، ما علاقة التاريخ ليحاسبنا حينما نوضح منحرفاتكم  وتعيدوا لنا وتعتبرننا نضرب برجلنا الصحن المقدم لنا ، هذا ايضا نعتبره غيبة امل محترم لان تقديم التفسير كهذا النمط هو مصطنع وخيال لا يربط بالواقع بشيئ منصف ،  الذي قدم لنا الرغبة المطلوبة وصفتها لكم اعلاه ونكتفي بها ، في أي مدينة يتواجد عليها ابناء قومنا بالعدد الكافي ويسمح لنا القانون من فتح أي مركز ثقافي يمكننا ذلك من فتحه سنفعلها لانها رغبتنا وارادتنا ، على ارض اشور الحق لا يوجد مدينة كلدية بصفة طاهرة لان طهارة مدن الكلديين تقع في ارضهم بابل الجنوبي ( اهوار ) فقط ، نفتح نادي ونغلقه ونحوله الي ما نشاء هو تحت حكم الظرف ومطلبنا لا تسروا بالحدث وتشوهه .
توافقنا على ما وضحناه لكم بلا خجل ولا نكران من استعراب شعبكم وكنيستكم وطقوسكم ولغتكم وتقبلون لغة عربية لانكم عراقيين ، ولكن تنكرون لنا لغتكم الأم الاشورية وتحولها الي اللغة الكلدية التي لا وجود لها في الكون ، تحب العرب لانهم في الأرض معكم بنفس اللغة لان حب وتضحية الوطن يربطكم بهم أي مع العرب ، مبروك هذه التضحيات مع الغالي والنفيس من اجله أو اجلهم ، ونحن نفرح بالتضحية لانها ليست في الوقت الحالي الأ اسلوب ملتوي وبافكار متملقة لصفة هذا الكاتب أو ذاك ، ونحن نفرج وننظر النتيجة التي نلتمسها منكم مستقبلآ من كل هذه الجوانب .
يا سيد المحترم : نحن نتكلم بلغتنا التي نفهمها سياسيا وتاريخيا ومسيرتنا المسيحية ، ولا نملك من الاسياد المحتل الا الذي يحترم لنا هذه اللغة واعمالنا التي نخدم بها من يتقبل هذه الاعمال ونساير الظرف لاننا نعيش غلى ارضنا ونحن احرار فيها وهي حياتنا العامة والخاصة ، أما انتم ترفضون من يؤازركم  جملة وتفصيلا لا علاقة لنا بكم لان بساطتكم وسذاجتكم افقدتكم وصوابكم وادخلتكم السباة والغبيوبة ، عندما تلفظ كلمة المحتل لأحد فهو محتل لجميعنا ، كلام مباه بها نلبس لباس الانكليز المحتل ، أما انتم فتلبسون الدشداشة والشروال لانهم محتليكم ، دلنا على معامكم الفنية الاوتوماتيكية التي تصنعون احتياجاتكم منها لانكم لم تقبلوا التغيير مثلنا ، لا نغنى بالات ولأ نملك تقافة الانكلزية  كل الذي ذكرته من خارج افكار ادبك وثقافتك المهتزلة وهو من صنع برجوزيتك الهزيلة ، كنا ولازلنا نغني ونثقف انقسنا من ذاتنا ونقبل المتغير والحضارة وندخل عمقها أية كانت ، فكل ما هو متعلق بتراثنا لا علاقة لاحد به مخلوق منا ولنا باستقلالية ذاتية وقيمة علمية ومن يطلبه نهديه برحابة الصدر كما فعلوا اجدادنا اصحاب الحضارة القديمة .
من يمثلك لا علاقة لنا به ولا بك ومن يكون ، نحن لنا ممثلين ومن يقبل بهم صوت له بالحق في هذا الاختيار ، والامر متروك لمن يقبل ومن يرفض التمثبل البرلماني لمن يرغب الانتماء لان حقوق الاقليات لم تأخذ بالطلب فقط وأنما بالعمل والتقوى السديدة ، اكتب على طول العمر وسترى نفسك كما كنت في السباة ستستمر فيها .
ولك الاجوبة على اسألتك عن مدينة عنكاوا :-
1- كم كنيسة اشوورية كانت موجودة في عينكاوا قبل 2003 ؟   الجواب جميعها ومنذ تاسيسها .
2 - كم عدد الاشوريين في عينكاوا قبل 2003 ؟  الجواب كل اهل عينكاوا كانوا ولازالوا اشوريين  ، وتحول الاغلبية منهم الي المذهب الكلدي ثم نقضوا واتخذوا الكلدية قومية لهم .
3 - ما هو تاريخ اقدم كنيسة كلدية { والاصح كنيسة مشرق رسولية } في عينكاوا ؟  الجواب اسف لا علم لي بهذا التاريخ ،  ولكن مع دخول الاشوريين في المسيحية في نهاية القرن الاول الميلادي بزمن تبشير الرسل وتلاميذ السيد المسيح له كل المجد فيها بنوا فيها اول كنيسة . عندما تؤكد كلدية عينكاوا من خلال كنائسها ومزاراتها ورجالها الدينيين هذا يدل قطعيا على كونها مدينة اشورية متحولة الي المذهب الكلدي المخترع من قبل فاتيكان ، أما العلمانيين وتاريخها الثقافي والعرقي والادبي والسياسي والاجتماعي فهو ايضا اشوري صرف لانه لا احد تاريخيا بالبراهين الثبوتية نستدل منها هجرتكم من ارض بابل اليها وهو دليلنا القاطع في اثبات زيفكم المفتعل ضدنا .                                 
أنت شخصيا وضعت امامنا خط احمر يدل على موقف خطر وتطاردنا من خلاله ، أما أنا فاضع امامكم خط ابيض كالحمام يدل على السلام والمحبة والاخوية ومد اليد لتفاهم والرجاء الابدي بيننا .               

48
 
الحياة مع الخوف والتخوين ما تعايش !

نشر موقع المؤقر عينكاوا كوم / منبر اخبار شعبنا ، اعلان عن دعوة والمشاركة في المؤتمر المذهبي ( القومي ) الكلدي ( الكلداني ) العام الثاني المنعقد في مشيغان برعاية المنبر الديمقراطي الكلدي الموحد ( مع من ) للفترة الزمنية من 5 - 8 / 9 / 2012 من الرابط الاتي  :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,599959.0.html
ضمن المؤتمر وجهت دعوة والمشاركة للمؤتمرين بحيث تضمن الكتابات اربعة محاور ، أما أنا اضيف الي المؤتمر ابواب اخرى تكون احصن لتمسك بها لاجل نهظة هذه المذهبية المسروقة الي القومية وكما يلي :-
الباب الاول :  في القضايا التاريخية والقومية  :-
 على المؤتمر توضيح علاقة الفقرة ادناه التي الكل يعرفها وقدمها ونقلها لنا  الدكتور عبد الله مرقس رابي وطلبنا ولازلنا بانتظار منه ومن الكلديين توضيحها وعلاقتها بين تواجد الذين الان يطلقون ويدعون انفسهم ويتمسكون بالكلديين الجرعائيين كاجداد لها في ارض اشور وانقطاعهم من ارضهم الاصلية بابل ويصفونهم بابشع ما لا يتعلق ويقبل الضمير الانساني بهم ، ونطالب المؤتمرون توجيه الانتباه بشكل مطلق حول الفقرة واشباع المؤتمر بجدية حقيقتها والبراهين الثبوتية التي يمكنهم مناقضتها لاجل هذا التواجد أو من عدمه ، و العنوان والنص هو :-
 " مشكلة تعاطي اقليم كوردستان العراق
مع الكلدان والاشوريين والسريان
تحليل سوسيولوجي "

الدكتور عبدالله مرقس رابي
استاذ علم الاجتماع و تأهيل القادة
في الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا
، على الرابط الاتي :- 2010
http://www.kaldaya.net/2011/Articles/04_April2011/31_Apr21_DrAbdullaRabi.html
النص :-
 تم الاتفاق بين المتحالفين من الجانب الميدي والكلداني على اقتسام تركة الامبراطورية الاشورية بينهما فكانت المناطق الشمالية الشرقية من نصيب الميديين، والمناطق الجنوبية والغربية من نصيب الكلدانيين وهي تشمل على اجزاء بلاد انهرين وعلى سورية الحالية باكمله "
الباب الثاني :  في القضايا الدينية ( الكنسية ) :
أن كنتم ضمن الحقيقة تتعاملون وتقرون بكون ابناء هذه الكنيسة بالاغلبية هم من اصول الكلديين القدماء / جرعائيون  ، لذا كان يتطلب الامر منكم  تماشيا مع واقع الحال الاستناد في ايصال المعلومة الينا من خلال قضاياكم القومية والسياسية وليس الكنسية ، ومن ثم دعم هذا التواجد بالدلائل البرهانية لاثباتات تاريخية موثوقة من زمن هذا التواجد لهذه المسيرة التي خلدوها لكم اجدادكم ، وليس المعلومة 100 %  تصلنا من خلال كنيسة المشرق النسطورية المنشقة المتحولة والمستحدثة الي الكلدية  بعد احداث قبرص سنة 1445 ولحد الان ، ثم تحولها في زمن الحرية والغزو الامريكي لعراقنا الحبيب سنة 2003  الي القومية الكلديين .
ودليلنا القاطع والقدوة الحسنة بتفاصيلها هو القاسم المشترك والمحصل في الاثبات هذه الواقعة الكنسية طبقت هذه التسمية ( كنيسة بابل على الكلد أو الكنيسة الكلدية الكاثوليكية ) مرارا على كل كنيسة استحدثت اينما كان موقعها وزمنها وقومية ابناءها اعشوائيا . 
ولأجل توضيح هذه المرتكزة التاريخية الايمانية لان فيها كل الحقيقة لهذه المذهبية ، اود أن ابين الواقع كما وقعت احدثه على مر الزمن والمكان والمنطقة الجغرافية الاصلية بسكانها الاصالة ، الي اليوم لم نلمس برهان أو وثيقة أو شهادة أو لوح مهما كان نوعه على ارض اشور نستدل منه بالثبوتية القاطعة أو الجازمة بوجود قوم بالتسمية الكلدية القديمة بين الاشورين وعلى ارضهم ، مع مراعات الخيانة الكبرى التي اقترفتها الأيدي الاثيمة للكلديين القدماء ضد الامبراطورية الاشورية ، كيف لهم مثل هذه الجرعة للعيش بيننا ؟ هي المستحيلة ما بعد السابعة ، كما لاحضوا الازمنة والامكنة والشعب المتحول الي الكنيسة الكلدية قبل الاشارة الي تواجد القوم الكلدي في هذه الازمنة وهذه الامكنة وبين هذه الشعوب .
 وعلى علم الجميع كل هذه الاحداث والمفارقات الكنسية والقومية الان كما يدعون بها بافكار مشلولة دارت على أو في ارض اشور وضمن قومها ، ولم نجد أي اشارة مهما كانت من الخيال أو الشبح لبناء أو انشقاق كنيسة ولا قومية صدرت ووصلت الينا على أو في ارض بابل التي حسب التاريخ سكن فيها الكلديين القدماء ( الجرعائيون ) ، أذن من اين لهم الحق بالقول والادعاء بأن الكلديين الحاليين هم قومية لسلالة بابلية كلدية واكرر على ارض وقوم اشور ولم نجد لا كنيسة ولا قومية على ارض وقوم كلدي بابلي ، هل نلمس من المؤتمركم المؤقر ردا على كل هذه الوقائع التي بموجبها نعتبركم انفصاليين وخونة الامة أن صح التعبير التاريخي له وأكون اسف على هذا الوصف لاننا نجمع ولا نفرق ولكن لدافع البحث عن الحقيقة وصفتكم به الان ، هل يوجد احدا قام بدراسة هذه الاحقاب قبل تبني القوم أو الشعب المذهبية الكلدية ؟ والان الي لب الموضوع  :-
1 - خط مار طيمثاوس في قبرص ، عندما يقول الاشوري حكمته التاريخية الكنسية بأن بابا فاتيكان اوجين الرابع في قبرص سنة 1445 وفي زمن مطرانها مار طيمثاوس هو من شرع بتسمية المنشقيين الاشوريين من كنسية الأم المشرق الرسولية / النسطورية ، بالتسمية الكنسية بابل على كلدان - اكتبها كلدان حسب لغة بابا فاتيكان لأستدل على هذه المذهبية بعيد عن قضايا القومية ، وليس حسب لغتنا بمصدر كلد - لان الشعب المنتمي اليها في قبرص ولاحقا في الارجاء المعمرة لم يتعرفوا ويتعلموا واقع معنى هذه الكلمة من اساسها بل فرضت قسرا واستساغت لهم واستمروا بلفظها لحد اليوم  ( هل يوجد في بلاد ما بين النهرين قوم نسميه تاريخيا بالكلدان قدموا لي تفاصيل هذا الوجود وليس الاستناد الي ترجمته الي بقية اللغات ) ، لذلك قسرا ثبتت من قبل بابا اوجين الرابع حسب مرسومه " يمنع أن يسمى احد الكلدان فيما بعد نساطرة "
واصبح اول مذهب فرعي بالتسمية الكلدية مستحدث لكاثوليك الجامع في كنيستنا ، ومن ثم بتتابع احداث والمؤامرات المتواصلة كما سأوضحها ادناه التي حكتها فاتيكان ضد كنيستنا لحد اليوم أينما تواجد ابناءها الاشوريين في ارضه ، ومنها انتشر الي بقية المناطق والبلدان ( عراقنا وشرقنا ) ، والي اليوم على نفس النهج الكنيسة الكاثوليكية سائرة وباستعمال سياسة فرق تسد بدل التوحيد الايماني .
علما بأن قبرص تاريخيا كان خاضعة تحت سيطرة الامبراطورية الاشورية وأن بقيت فيها من ابناءها لابد دمهم يعود الي الاشوريين ، ثم تجميع الاسرى والمنفيين والسبات والغير المرغوبين بهم من بلاد فارس الي الامبراطورية البزنطية كانت قبرص مقرا لهم وكانت الاحتكار والحراك يجري بين الامبراطوريتين على قدم وساق في شمال بلاد ما بين النهرين أي ارض اشور ولذلك فمن قادته مثل هذه الاحداث الي قبرص كان على الاغلب من الاشوريين ، والهجرة التي حدثت في زمن المغول خرجت من موصل وظواحيها الي قبرص واغلبهم من الاشوريين ، فكيف الكنيسة تسمى باسم اشوري وهم ( أي الفاتيكان والصهاينة ) يرغبون القضاء على الاشوري بعدما انهوا القضاء على الكلدي في ارض بابل على يد المغول ، لذلك اختاروا التسمية الكلدية المنقرضة قريبا لهذه الكنيسة المنشقة في الوقت المناسب - الزمن والمكان والقوم - المضبوط لاطلاقها لتفتيت وتدمير ما تبقى من الاشوريين اينما وجدوا ، آلم تكن كل هذه الاحداث متصلة بالحقيقة واحداثها صميمية ؟ وضحت لكم تفاصيل احداث قبرص بالمقتضب البسيط ، ولكن المحاولة منيت بالفشل الذريع والبشر النسطوري المتحول الي الكنيسة الكلدية اصبح لحد اليوم في مهب الريح لأ آحد يعلم مصيرهم المختلط مع ابناء القبارصة .
 2 - خط البطريرك يوخنا سولاقا الكاثوليكي ( رئيس دير ربان هرمز في القوش ) سنة 1553 - 1575 م ومن خوفه وكذبه العلني على كنيسته استقر في منطقة دياربكر ( أمد ) واتخذها مقر بطريكيته ، ولكن الله على يد من مثلهم نال جزائه العدل لاعماله المشينة ضد ايمان كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية ، وكانت  دياربكر قديما مقاطعة لامبراطورية الأشورية ، ولم يطالها الحكم دولة الكلديين ضمن التاريخ القديم .   
 3 - مجموعة البطاركة المسمين باليوسفيين ( خمس بطاركة بالاسم مار يوسف ) في دياربكر ( أمد ) وسعرت في تركية الحاليا ، من سنة 1681 - 1828 م ، وكما ذكرت في الفقرة الثانية اعلاه كانت قديما مقاطعة اشورية وحتى في التاريخ القديم لم تخضع لدولة بابل الكلدية الحادية عشر ، ظهرت هذه المذهبية في كنيسة المنشقة عن الأم وسميت ايضا بكنيسة بابل على الكلديين / الكاثوليكية .
  4 - خط البطريرك مار شمعون دنخا ( مار شمعون العاشر ) في اورميا وسلامس الايرانية وقوجانس في تركيا ، بداية هذا المد أو الخط كان في 1560 واخرون يثبتونه في 1581 ( لربما الفرق بين التاريخين هو بداية ترك مار دنخا شمعون القوش ووصوله الي اورميا ولحد  رسامته بطريرك ) ، وكانت قديما احد مقاطعات الامبراطورية الاشورية بعيد كل البعد عن الحكم البابلي الكلدي ، اتخذت في البداية كنيسة بابل على الكلدان / الكاثوليكية ، وحصلت انتفاضة عارمة ضد الاجانب المسؤوليين عن هذه التسمية والانشقاق في زمن البطريرك مار شليمون ( مار شمعون الرابع عشر ) سنة 1700 م تركت التسمية الكلدية الكاثوليكية وعادت الي كنيسة الاصلية كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية وقومها الاشوري ، ولازال مسيرتها مستمرة ولكن باسم كنيستين احدهما اتخذت اسم كنيسة المشرق الأشورية بدل الرسولية لتخلي والتخلص من التسمية النسطورية المقيتة ، والاخرى باسم كنيسة الشرقية القديمة .
 5 - خط الانشقاق الاكبر والأخير هو المطران مار يوخنا هرمز ابونا في قلب كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية في القوش / موصل الاشورية منذ التاسيس ، وكان الانشقاق في سنة 1778 ولكن الفاتيكان ثبتته اول بطريرك لهذه الكنيسة المستحدثة بنفس الاسم في 1835 ، ولازالت التسمية مستمرة تحت نفس الاسم المختار لهم بكنيسة بابل على الكلدان / الكاثوليكية .
الباب الثالث :  في القضايا الانسانية : الكل يعلم بأن التسمية الكلدية التي اطلقت على كنيسة المنشقة من الأم المشرقية لم تكن معروفة وحتى بالمعنى في زمن لقبهم بها أو اطلاقها ، نحن يقينين منها اغلب الخارجين عن هذه الكنيسة لم يقبلوا دعوة الانتماء اليها كانوا يطلقون على شعبها واعضاءها ورجال الدين المتحولين اليها بكلمة الانفصاليين أي قليبايه لانهم مزقوا وابتعدوا عن الايمان لكنيسة المشرقية الرسولية ، وكما الان نصف هؤلاء الذين يدعون هذه المذهبية بالقومية الكلدية بالانفصاليين لانهم لم يخدموا قومهم بل يقدمون الخدمة لغيرنا ، ثم بالاحتكاك المباشر الأغلبية المطلقة كانوا يسمونهم بال بابايه لاتابع اعضاءها الي بابا فاتيكان ، ولكن من عاش بينهم وعرف سرهم سماهم بالفرنكيين لانهم باعوا الايمان والكنيسة باملاكها الي الكاثوليك الفرنسيين التابعين مذهبيا الي بابا فاتيكان بحفنة من الفرنكات لتغلب على فقرهم المصطنع .
 ونضيف هنا فقرة مهمة جدا عن كونكم كنتم فعلا تعيشون السباة والغيبوبة الطويلة الامد من كونكم ونحن ايضا معكم لم نعرف شيئا عن التسمية المذهبية الكلدية وكنا نسميكم بالتسميات الكنسية اعلاه ، لكن عندما منحت حقوق الناطقين بالسريانية لابناءنا في عام 1972 ومن ثم احصاء وتعداد عام 1977 ظهرت للوجود هذه التسمية شيئا فشيئا وتفهم حتى اغلب الاشخاص ذوات الدرجات العلمية من هذه الطائفة وضعهم بهذه التسمية لكنيستهم ، وهل للاشوري الذي نوركم بها لاغراض التوحيد الكنسي والقومي بنظركم من مهمشكم يا اسفاه .
اعلم وكن متيقضا ( نصيحة ايمانية وانسانية فقط من اكن أنا لا يهم ) يا سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو قائد النهظة الكلدية أن اطلاقكم لكلمة بهيلة وثلاث مرا ت نونات الحرة ستدفع مقابلها ثمن انحيازكم الايمانية والقومية لها من الانتقاد اللأذع والتفسيرات السلبية  لشخصك الكريم من اقرب الناس الي ايمانك ، لانك ايضا لم تصف بصفات التي اختارها المرحوم والدكم حسب كتابه التي اليوم انت وريثه ، وضح رأيك المطلق من كل هذه الاحداث لنعرف كل هذه الحقائق منك قبل غيرك ضمن هذا المؤتمر .
أنتم دعاة القوم الكلدي الحالي تعاتبوننا بأننا في حكاري واورميا لم نكن ضمن ارضنا الاشورية رأيكم غير صائب على الاطلاق ، وبعد خسارتها هاجرنا الي العراق الحالي التي سميت وخطط لها حدود في عام 1921 ، واعلموا بان المناطق اعلاه كانت ولا زالت بحكم الشريعية القانون الدولي ارض اشور مهما نهبت واحتلت ، وتذكروا أن العراق هي اساس وطن اشور ولسنا مهاجرون فيها ولا نطالبكم بالشفقة علينا رجاءا ، وكانت الارض المبحوث عنها بدون حدود مع العراق الحالي وضمن ارض اشور في القديم ، وخضعت الي الامبراطورية العثمانية من دون الحدود الدولية ، ورسم الحدود بعد خسارة هذه الامبرطورية الحرب وانتصار الحلفاء الذين وضع الحدود بين هذه الدول الثلاث ، نحن تحركنا تاركين ارضنا مجبرين بالخسارة والخيانة لنا من قبل الانكليز لأمانتنا بهم لكونهم كانوا مسيحيين مثلنا وكانت براءتنا وبساطتنا لترافقهم وتدافع عنهم ، ولم يكن بيننا قادة سياسين مجبلين ورجال الكنيسة كالمعتاد تقودتنا مع بعض الذين كنا نسميهم مالك أي رئيس القبيلة ولبساطتنا الايمانية حدث الخيانة ومن دون الادراك بها ، كنا مخلصين لارضنا وانتماء نا القومي وقدمنا الالف الشهداء دفاعا عنها ، ولم يتم اقناعنا مطلقا من قبل الانكليز وجواسيهم بتغيير اسمنا من النساطرة الكلديين الجبلين الي الاشوري ، ونخص كما تدعون وليم ويكرم وكنا نسمي انفسنا بالاشوريين وهم تعلموها منا وهم كانوا يخصوننا ويجبروننا على أن نسمي بالتسمية الكلدان أو النساطرة كمذاهب لنا وليس قومية لانهم لا يرغبون التقرب منها ، ومع كل هذه الاحداث التسمية سورايي كانت غالبة على الجميع ، مع الاسف هو رد فعلكم المتحور والغير العادل ضدنا ، لانه الواقع ضد ردنا بأن بابا فاتيكان سماكم بالمذهبية الكلدية لاجل تفعيل قناعتكم بهذه القومية تردوا بالكيل المعاكس ، فهل تصدقوا كل هذه الاحداث ؟ والان أن قنعتم باننا لم نكن خصوم لكم ولكن اخوة ، هل الان نحن بنسبة 5% من مسيحي العراق باستطاعتنا أن نهمش ونلغي ابناءنا بالمذهبية بنسبة 80 % من مسيحي العراق وساندين انفسهم بفاتيكان وقدراتها ، ما هو السر من وراء كل هذه الدعوات اعلنوه في مؤتمركم المؤقر ؟ ولكن لاجل انقاض انفسهم من السلطة فاتيكان التي خضعتكم وكبلتكم في سباة مزمنة طويلة لذا تطلقون علينا هذه الاهداف التي لا نمسكم بها وأنما نرغب التوحيد من اجل نيل الحقوق القومية لامة واحدة وانتم ابناءها أن ابيتم أو شأتم .   
الباب الرابع : في القضايا اللغة والتسمية ، الكل يعلم بان منذ زمن تواجد الكلديين القدماء في بلاد بابل سنة 900 ق.م والوافدون اليها من جرعاء حاليا تسمى بالأحساء السعودية ، لم يكن لهم اصل قومي ولا لغة ، الاشوريين سموهم بالكلديين بعد اسكانهم في مدينة كلدة العلمية وميزوهم عن الاراميين ، وتبع ذلك انتشر هذا التسمية لبقية السكان خارج هذه المدينة واتخذ من بعدها لقب قومي لهم ، أما اللغة فعند مرورهم على شواطئ البحر العربي وخليج العربي وفي طريقهم الي جنوب بلاد بابل تعرفوا على اللغة الاكادية واتخذت بعد استقرارهم فيها لغة الأم لهم ، تعلموا بمرور الزمن اللغة الارامية سليلة الاكادية للعيش التقاربي بينهم في بابل ، واليوم لانهم نكروا اصلهم لابد أن ينكروا لغتهم الأم ايضا ويسموها تبع قومهم المستحدث باللغة الكلدية ( الكلدانية ) والتي لا وجود لها من اساس خلق الكون .     

49
 
مصدر ومعنى كلمة الاغريق بلغتنا الاشورية !!!!

سبق لي أن قمت بنقل مقال المعنون ادناه في هذا المنبر في السابق ، وأنشره مع الرابط وفقرة منه الان لربما للاستفادة وليس للمجادلة أو الاستغراب لان المواقع / المنبر مفتوحة لكل الكتاب وبيان الراي مع أي من الكتاب وبأي مستوى ، ونقلت المقالة لتقريب بعض المفاهيم اللغوية - بعض كتابنا يخلطون الحابل بالنابل ولا نفهم منه سوى الصياح والعياط - من مصادرها الاشورية في زمن دولتها وامبراطوريتها ، واشتقاقات معنى لها من خلال هذه المسيرة التي نبعد عنها بقرون من الزمن ولكن عشنا أو نعيش في نفس الارض وبتعاقب الاجيال ، والنتيجة النهائية واحدة مهما اختلفنا في الاراء لان ما كتب على يد الاشوري وعلى الالواح والصخور وفي الحوليات لحد الان لا احد استطاع مسحها ، مع ان البعض كان ولازالوا لهم القدرة على الاخفاء والتزيف ( والباقي غير المعروف لا زال مدفون في ارضه ) وهي المساهمة التي نلتمسها من بعد سقوط دولتي اشور وبابل ، اردف قولا على شكل سؤال " هل أنا ضد التسميات أو مع التاريخ أو بالحالة المعاكسة " ؟ علينا أن نعرف مجرى الروح والدم في الأجساد الاجداد الزائلة ولاثبات هذا الروح والدم في الأجساد الأباء الباقية ولتستمر هذا الروح والدم في الأجساد للأحفاد المستقبلية القادمة ، ولكم المعلومات :-
" عظمة العقل الاشوري الخلاق وتأثيره في حضارات الامم الاخرى " : الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=profile;u=38892;sa=showPosts
نص فقرة التي تخص الموضوع لتسهيل المهمة لقارئ العزيز :-
 { أن التقدم الفكري الاشوري الهائل حتمت الضرورة الى الاستخدام اللغوي الفصيح والعامي أي اللغة النحوية واللغة المحكية وهذا التطور الهائل المبرمج في حياة الانسان الاشوري الراقي كان قد سبق الاغريق بالاف السنين والدليل أن الاشوريين هم من أطلق أسم الاغريق على الاغريق فكلمة الاغريق هي من ” غريقيل” وهو الاسم الذي أطلقه الاشوريون على الانسان الذي سكن وسط المياه مثل جزيرة قبرص وكريت التي كانت من ضمن الامبراطورية الاشورية الكبرى . فلفظة “غريقيل” ومنها غرق ويغرق بالعربية ومنها جاءت
Greekely
 
وهي لفظة قديمة وصحيحة ويجدها القاريء في أنسكلوبيديا اللغات وهي مطابقة للاشورية لفظاً } .
أنا شخصيا لأ استغرب من أي كاتب أو شخص يرد على كتاباتي وينورنا بالافكار وهو دوما مطلبي ، ولا يهمني الاراء بقدر ملامستها الحقيقة التي يبنيها في علمه وتدوينها في حقيقة مسيرة حياته وهو حر، وقولك " بأن واتحد أي واحد فينا أن يثبت أنه 100 % كلداني ( كلدي ) أو اشوري " هو رأيك ومنطلقك وأنا احترمة وآجله ، وأنا اقول لا يمكن في العشيرة أو بالاحرى العائلة الواحدة أن نثبت 100 % هذه الاصالة فكيف في القوم ، ولكن التاريخ عند التعمق في اسراره ومفاهيمه بالجبروت التحدي لاخفاءه أو تزويره كما وضحت اعلاه لربما نقترب من الحقيقة ونميز بين هذا وذاك وهنا وهناك وهي التي نبحث عنها وافهمها وهي طائرة ، ونعرف القومية الاشورية هي عمومية تقبل كل من ينتمي عليها برغبته  أو بالتهجين الذي تبعه ملوكها البارعين في هذه القضية ولكن الفات مات لا ندم عليه ، والتاريخ هو الشاهد على مر الزمان والأمكنة ونستقرأ ونقرب بيننا حاضرنا الموحد ولنمجد مستقبلنا لان الفناء يلفنا .
وأنا اطرح السؤال ولكن لم ارغب تلقي من احد الجواب الأ من بعد تقديم الادلة القاطعة والبراهين الثابته لرأيه من اصالة التاريخ الاكاديمي العلمي الموثوق ، أن كانوا الكلديين والاشوري شعب ذو جذور واحدة وانصهروا في ما بينهم عبر عيشة مشتركة عبر الاف السنين ، ونحن نعرف هذا ... لماذا أذن ومن يقف حاجز ومانع أن نقول نحن لأ كلديين ولأ نحن اشوريين ونسمي بتسمية واحدة أو عبر هذه الاف السنين خلقوا لهم ثم لنا تسمية واحدة وكنا قد طوينا ماضينا ونسينا اقوامنا وابتعدنا عن الزوال الذي يلاحقنا ، وبعيد عن التوراة التاريخي ، بل نستند على التاريخ المثبت أن اصل الاشوريين هو شمال بلاد ما بين النهرين ( بلاد اشور نفسها وبحدودها التاريخية ) ، كلدان ( كلديين ) هم من الاحساء السعودي من منطقة التي كانت تسمى بالجرعاء ونزهوا الي جنوب بلاد ما بين النهرين وهكذا ... الخ ، باعتقادي لم تجمع بيننا الذي تطرقت عليه حتى أقل من 10 % وليس 100 % ، أما الذي يجمع بين الكلدان المذهبية والاشوريين 100 % نصادق عليها لانها في ارض اشور ومن قومهم وبالانشقاق من كنيسة الأم فقط هي الحقيقة التي تطرقت عليه وهو مفهومي الجدلي العقيم وأنا اعترف به لان الزوال هو مصيرنا لعدم اهتدام المعرفة النسلية بالحقيقة التاريخية لاصول بشرنا .
الاستاذ بنيامين توما المحترم : أنا ترجمت الحقيقة الي العربية لتقصير المعنى والمعرفة التاريخية  , لم اقول أن الاغريق كانوا يتحدثون العربية ، واعلاه المعلومات التي استندت في تفسير معنى التسمية لتستفيد منها ونحن ايضا من نظريات اليونانيين كما رغبت تقديمها لنا أستفدنا منها ، ولكن عندما تسر على كون النظريتان اليونانيتان غير موثوقة بهم بصورة تامة ، أذن عد الي النظرية الاشورية بخصوصها لانها موثوقة بصورة تامة ، واترك معناها الذي  استوعبته سهوا باللغة العربية يعنى به الاراضي الغارقة  .... ودمت .           

50
   
القول " رجعت من الجهنم لانتقم منك "

نشر السيد عدنان عيسى مقال بعنوان " عينكاوة الكلدانية ..... تنادي وتصرغ ... يا غريب كن أديب .... !!!!!!  " بتاريخ 9 / 6 / 2012
 في موقع المؤقر عينكاوا كوم في المنبر تاريخ شعبنا ، والتسميات ومن الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,581642.0.html
في هذا الجزء من مقالي سأعلق على عنوان مقالك يا سيد عدنان ، ثم افسر لكم معنى عنوان مقالي كما أنا تطلعت الي الفهم بينهما .
فيما يخص مقالك :-
عينكاوة الكلدانية : متى كانت مدينة عينكاوا كلدية ( لأ كلدانية ) ؟ أو بالاحرى المدن أو القرى أو ممتلكات الثابتة في ارض اشور لا تعتبر تاريخيا كلدية ، لكم القدرة على الزيف ولكن لا تملكون كتاب موثوق بالبراهين والادلة ضمن مسيرة تاريخكم لاثبات دعاءكم ، كما اليهود لهم كتاب التوراة واطلقوا على اور السومرية  بال - اور الكلدانيين - بتفسيرهم اللغوي ، وتطلقون على عنكاوا مدينة الكلدانية وليست الكلدية بلغتنا ، هل حصل هذا عندما تحول سكانها الاشوريين الاصلاء الي المذهب الكلدي الكاثوليكي ؟ لان الايمان المسيحي يخير الاقوام الانتماء المذهبي الكنسي الحر حسب اختياره ومشيئته ، وحصل كل هذا من بعد انقسام وانشقاق كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية ، اقرأ وافهم المرسوم البابوي الذي أصدره بابا فاتيكان اوجين الرابع في قبرص سنة 1445 ، {{ اعلم هذه الجزيرة وغيرها في بحري المتوسط وايجة كانت خاضعة للامبراطورية الآشورية ، لاول الامر اطلع الاشوريين على موقعها في البحر سموها وشعبها بالاغريق أي الأراضي الغارقة  بين امواج المياة ومنها اشتق اسم بلاد الاغريق ( يونان حاليا ) }} ، عندما كانت هذه المواقع الجغرافية تحت سيطرة اشور كيف تحول قومها الباقي فيها الي كلدي ولم تطئ اقدام رجل منهم فيها - اللبيب من الاشارة يفهم - وكانت مقر احواء المسيحيين بلاد فارس من الاسرى والمسيبين والمنفيين والمبعدين والغير المرغوبين بهم من بلاد فارس الي البيزنطية ، كانوا اغلبهم من سكان بلاد اشور الذين اقرب التعامل في كل الحروب وقضاياهم مع البيزنطيين ، [ واخر هجرة حدثت في زمن المغول لابناءنا هجر من موصل وضواحيها  لكنيسة المشرق الرسولية / النسطورية  وكلهم من ابناء اشور ولاحد بينهم من بابل الكلدية ، وفي زمن مار ايليا سنة 1340 فشلت محاولة بابا لاخضاعهم الي سلطته ، ونجح مع المطران مار طيمثاوس من اتباع هذه الكنيسة ومن استلم الابريشية من بعد مار ايليا ، وهاجروا رجال الدين مقر الكنيسة في بغداد الي ارض وجبال اشور للحماية ، وهجرة اخرى كلدية من وسط وجنوب العراق الحالي الي هند وكانت من ابناء بابل الكلديين وهي الحقيقة وافهموها من مسيرة هذا التاريخ وليس اعتراض عليها ] .
 نص هذا المرسوم ووصلنا من المطران الجليل مار سرهد جمو في مقاله " كنيسة المشرق بين شطريها  " ، عندما تحول المطران مار طيمثاوس الي الكثلكة ، نص المرسوم " يمنع أن يسمي احد الكلدان فيما بعد نساطرة " وهذا معناه بعد حصول الموافقات الاصولية  بين الطرفين وضع كلمة المنع بعد هذا التوقيع ، وأن لأ يسمى احدا بالنسطوري وانما بالكلدي ، لو كان الكلديين بينهم لما وضعوا فيما بعد كاداة أو امنية مستقبلية عقابية ، أن كانت ضمن الحقيقة يتعاملون ويعترفون بكون ابناء هذه الكنيسة بالاغلبية الكلديين لذا كان يتطلب الامر منهم أن يسموا تماشيا معهم بالكلديين ، ودليلنا هو القاسم المشترك والمحصل في الاثبات هذه الواقعة الكنسية طبقت هذه التسمية ( كنيسة بابل على الكلد أو الكنيسة الكلدية الكاثوليكية مرارا على كل كنيسة استحدثت اينما كان موقعها وزمنها وقومية ابناءها اعشوائيا ، ولأجل توضيح هذه المرتكزة التاريخية الايمانية لانها فيها كل الحقيقة لهذه المذهبية ، اود أن ابين الواقع كما وقعت احدثه على مر الزمن والمكان والمنطقة الجغرافية الاصلية بسكانها الاصالة :-
1 - اول اسم اطلق لهذا المذهب ( كنيسة بابل على الكلدان / الكاثوليكية ) كان في قبرص سنة 1445 م ، واكتبها حسب لغة بابا فاتيكان لأستدلالة على هذه المذهبية لانها خرجت من كنيسة كاثوليكية الي كنيسة رسولية نسطورية بلغتهم بعيدا عن قضايا القومية أيا كان ، ( لان المنتمي اليها في قبرص ولاحقا في الارجاء المعمرة لم يعرفوا ويتعلموا واقع هذه الكلمة من اساسها واستساغت لها واستمروا عليها لحد اليوم ) ، وكما وضحت لكم تفصيله بالمقتضب البسيط ، ولكن المحاولة منيت بالفشل الذريع والبشر النسطوري المتحول الي الكنيسة الكلدية اصبح لحد اليوم في مهب الريح لأ آحد يعلم مصير المختلط مع ابناء القبارصة  .
2 - خط البطريرك يوخنا سولاقا  الكاثوليكي ( رئيس دير ربان هرمز في القوش ) سنة 1553 - 1575 م ومن خوفة وكذبه العلني على كنيسته استقر في منطقة دياربكر ( أمد ) واتخذها مقر بطريكيته ، ولكن الله على يد من مثلهم نال جزائه العدل لاعماله المشينة ضد الايمان كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية ، وكانت قديما مقاطعة لامبراطورية الأشورية ، ولم يطالها الحكم دولة الكلديين ضمن التاريخ القديم . 
3 -  مجموعة البطاركة المسمين باليوسفيين ( خمس بطاركة بالاسم مار يوسف ) في دياربكر ( أمد ) وسعرت في تركية الحاليا ، من سنة 1681 - 1828 م ، وكما ذكرت في الفقرة الثانية اعلاه كانت قديما مقاطعة اشورية وحتى في التاريخ القديم لم تخضع لدولة بابل الكلدية الحادية عشر ، ظهرت هذه المذهبية في كنيسة المنشقة عن الأم وسميت ايضا بكنيسة بابل على الكلديين / الكاثوليكية .
4 - خط البطريرك مار شمعون دنخا ( مار شمعون العاشر ) في اورميا وسلامس الايرانية وقوجانس في تركيا ، بداية هذا المد أو الخط كان في  1560 واخرون يثبونه في 1581( لربما الفرق بين التاريخين هو بداية ترك مار دنخا شمعون القوش ووصوله الي اورميا وعندها رسم بطريرك ) ، وكانت قديما احد مقاطعات الامبراطورية الاشورية بعيد كل البعد عن الحكم البابلي الكلدي ، اتخذت في البداية كنيسة بابل على الكلدان / الكاثوليكية ، وحصلت انتفاضة عارمة ضد الاجانب المسؤوليين عن هذه التسمية والانشقاق في زمن البطريرك مار شليمون ( مار شمعون الرابع عشر ) سنة 1700 م تركت التسمية الكلدية الكاثوليكية وعادت الي كنيسة  الاصلية كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية وقومها الاشوري ، ولازال مسيرتها مستمرة ولكن باسم كنيستين احدهما اتخذت اسم كنيسة المشرق الأشورية بدل الرسولية لتخلي والتخلص من التسمية النسطورية المقيتة ، والاخرى باسم كنيسة الشرقية القديمة .
5 - خط الانشقاق الاكبر والأخير هو المطران مار يوخنا هرمز ابونا في قلب كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية  في القوش / موصل الاشورية منذ التاسيس ، وكان الانشقاق في سنة 1778 ولازالت مستمرة تحت نفس الاسم المختار لهم بكنيسة بابل على الكلدان  / الكاثوليكية .
والأن بعد كل هذه الجهود التي بذلته ليستفيد منها ابناء قومي وأمتي وشعب الموحد بالمسيحية ، واعرفوا باليقين وبالثقة  : زمان ومناطق وقوم الذي اطلاق عليه تسمية هذه الكنيسة المستحدثة على يد باباوات فاتيكان والصهاينة ، كلها تصب في قلب ارض اشور ولقومها ولان في بابل لم يكن فيها ولا مسيحي كلدي ، لذا بعد التأكد من هذا الفناء حولوا انتباههم كما مثبت في المقالة التوجه الي الاشوريين ، وكيفما تسمح لهم القدرة والظروف تمزيق المتبقى لهم في ارضهم ، الآن احد اغلب اقطاب ابناءنا التابعين الي هذه الكنيسة الكلدية الكاثوليكية والمتعلقين بها تعنصروا بالتحول عن المذهبية الي القومية هم السيف البتار لنا ، منذ القديم حجم المؤامرات الكيدية التي فرضت على هذه الامة وكنيستها والطرق التي اوصدت في وجه كل حركة ايمانية أو انسانية أو قومية سياسية لتخلص من اعباء الحياة التي اوصلتهم الي هذا الطريق المسدود ولا خلاصة منها كان هذفهم أم الفناء بطريقهم أو التوحيد بطريقتنا ، لان حجم هذه المؤامرات منذ 1445 ولحد اليوم لم تنتهي حتى ما حصل لمار باوى سورو كانت مؤامرة صغير لاننا حرصنا على احتواءها قبل تفعيلها .     
 وانحلت بعض من هذه المؤامرات لانشقاق الكنيسة بفضل العوارض التي منعت استمرارها شرعيا وعاد القوم الي اصله الذي منه انشق ، وكل هذه الاحداث حصلت في الكنيسة وعلى ارض اشور ، لان بابل الكلدية خلت من قومها لذلك جردت منها الكنيسة وحول باسمهم فقط ، ولذا نرى كل انشقاق حدث في كنيسة المشرق منذ التاريخ اعلاه كان بفضل مؤامرات فاتيكان وكنيستها الكاثوليكية ومسايسة يهود الصهاينة ، ومن يكون من اتباعها من الدول الاوربية ، ولا ننسى فضل المضاد لكنيسة الانكلياكية وجواسيس الانكليز وتاثير خيانتهم واجحاف حقوقنا مقابل اخلاصنا الايمانية لهم ، أي ما معناه أن كلمة المذهبية النسطورية بدلت بكلمة المذهبية الكلدية ، واستحدثت كنيسة جديدة بدل النسطورية فيها ، اطلقت التسمية المستحدثة بالكنيسة " بابل على الكلدان " واتخذت مسارها الكنية الحديثة لهذه الكنيسة بعيدا عن اتباعها من الاقوام ، ومن اسم كلدان بلغة الاوربية نستدل على أنها تسمية المذهبية  وأنها اطلقت من قبل بابا وليس لقوم كلدي على الساحة وجود فيه ( ولا اعرف كيف سموا الفاتيكان كنيسة باسم قوم وثني بعد كل هذه العهود التي قاومت الكنيسة الاسماء القومية الوثنية القديمة ) ، وكيف لكنيسة المشرق الرسولية تضاف كلمة اشورية الوثنية الي اسمها المقدس ، آليس كل هذه الاحداث وراءها الغرب المسيحي لاجل تمزيق ما تبقى من اقوامنا القديمة ، ولتوضيح اكثر أن كان في الكنيسة المقصودة فيها اشوريين أو كلديين أو سريان أو اراميين لكان اتباع هذه الكنيسة تعطى لهم الحق الشرعي لاختيار قوميتهم  بينها كما جرى لاسم الكلديين فيها أو كما اشاروا الي المارونيين في قبرص ، وليس تطبيع الكلدية على جميعهم ، أن دلت اطلاق التسمية على مقومة قومية منفردة لاكثريتهم حسب اعتقاد البعض لها زورا وقبول الاخرون بها وأنما يدل على أن التاريخ لم يتمكن من تهميش بقية المقومات القومية التي معها ، وقبل اطلاق هذه التسمية الكلدية على ابناء الكنيسة في قبرص وردت اخبار مفادها أن القوم الكلدي في بابل قد ابيت من قبل المغول 1300 - 1404 ، من قتل انتهى امره ، ومن هاجر الي الهند خلصت ارض بابل منه ، ومن اسلم تحول الي شيعة ودخل القوم العربي وهي متاهته ولا مخرج له فيما بعد ، لذلك اختيرت هذه القومية بتسيس اليهود لها ، وليعاد اسم هذا القوم من جديد الي الأذهان قبل نسيانه وطي احزانه ، كمذهب كنسي يقبل الجميع به وبقوة القاهر وفي ارض لا ارضه ولا انتماءهم القومي اليه ولا معرفة تاريخية معاصرة باحواله ، كل هذه المناهظات جاءت لاكمال ما تصبوا عليه القوة الاجنبية ضد كل قوم شرقي قديم ظل على مقوماته ، وأسلط موضحا لاحقا في الاجزاء القادمة تفاصيل هذا الانشقاق والتحول أن طلب الامر ذلك .
 أما تاريخيا لكون مدينة عينكاوا تابعة وضمن عاصمة اشور الدينية اربئيلو ، وضمن عاصمة اربئيلو لدولة الحذياب ( الاحدياب ) الاشورية في زمن الفرشيين ومنها انحدر القديس مار بهنام واخته سارة على يد القديس مار متي ، وهما ابناء ملكها سركون قرن الرابع الميلادي الذي كان يعبد آلة اشور الي ذلك الوقت ، أذن اعلمنا متى قدم الكلديين من الاحوار وبادية الصحراء الجنوبية الغربية ( نقرة سلمان ) وسكنوا فيها أو متى بنوها أو احتلوها .
تنادي وتصرغ : لماذا من عينكاوا الكلدية تنادي وتصرغ ؟ عن أية منادات وصراغ يعلو هذا الصوت ؟ ما الطلب أو العمل الذي تدعو له ولا من مجيب ؟ مع كوننا ممزقين ومتشرذمين ومتفرقين ومهاجرين لمن تنادي وتصرغ , من هو غيرنا ، هؤلاء الذي تخصهم هم جلادينا يسندون ويرغبوننا ان نكون ذلك الطعم أوالفريسة والضحية لهم ، أذن على من تنادي وتصرع وكم من هذه النداءات اطلقت ؟ ما نوع الطلب وشرعيته القانونية أوالايمانية أو الانسانية أوالسياسية والقومية التي بين يدكم وتطالبون به ؟ آليس مناداتكم وصراغكم كدعاة قوم كلدي ضمن نطاقه  ؟ لما لم يستجيبوا عليكم احزابكم وتنظيماتكم من داخل و خارج مدنكم الكلدية المعاصرة بالزيف المتعنصرين ؟  عندما تختصب الارض والقرى والمدن من اهلهم الاصلاء بأية طريقة ، هل يبقى لها اثر لنا فيها ما عدا تاريخها ، آلم تغير اربيل الي هاولير ونوهذرا الي دهوك .... الخ ، هل حاليا بيدنا حيله لاسترجاعها الي اسمها القديم ؟ نترك هذه المهمة على أن يتحملها اجلا أو عاجل ابناءها الاصلاء ، هل يعلو صوتكم النجدة بالكرود أو العرب وهم يرغبون بلع كل شبر من ارضنا وأينما كانت ؟ آلم ترى ما يجري اليوم وقبله من تغييرات الديموغرافية على ارضنا بالواقع الرسمي والاستحواذ ، والان طافت على مشاكلنا العادية مشكلة الشبك كسلاح وعاصفة هوجاء جديدة بيدهم لهذا الاقتلاء والتغيير الديموغرافي ، هل الاجنبي عندما تناديه وتصرغ به يستجيب ولو لمرة ويرق عواطفه الجياشة لكم أم يقولها بملئ فمه وقلبه هذا كنا ننتظر منكم يا ايها الاصلاء لننهيكم من ارضكم التي تحتها كل خيرات مصلحتنا وفوقها كانت كل الحضارات ونحن استفينا منها وتحضرنا وتطورنا وانتم الاصلاء الي الجهنم وبأس المصير نقودكم ، وبدلا من المنادات والصراغ نضع يدنا بيد الاخر الي النهاية بقدر الامكان لنتخلص القليل من معاناتنا المرحلية بانتظار الفرج الدائمي لان الله لا يتركنا بمحبته استنادا الي قوله " الحركة منا والبركة منه ومن ثم قوله رجال نينوى ..  "  وهو الايمان بنصرت قضايانا من جميع اوجهها .
يا غريب كن اديب : أن كنت قد ذكرت اسمي في مقالك وتخصني فيه ، فأنا بالحقيقة والواقع التاريخي لست غريبا عن اربيل أو عن عنكاوا لان في قدم الزمان كانوا اجدادي من ابناءها ومن قلعة اربيل نفسها ، تركنا القلعة لاسباب عائلية بحثة بين 800 - 1000 سنة  خلت وقبل غزوا الاكراد لها ، ولكن دم الذي يجري في جسمي هو من دم هؤلاء الاجداد الذين عاشوا في هذه القلعة الي أن بلعت بالكامل وكما هو وضعها الحالي ، كما ذكرت لك الذي تناديه هم ببالعينا ، وسيبلعون مدينتك كما بلعوا قلعتي لانها ضمن رقعة جغرافية واحدة ، وهم من نفس البشر .
Iiraqi سبق أن اعلمت السيد
        بهذا التاريخ وقلت له أني ترك قلعة اربيل كاشوري ولم انتمي الي الكنيسة الكلدية الكاثوليكة بعد انتشارها بيننا وبقيت اشوري ، أما  انت - وابناء مدينتك - فلم تترك مدينتك عينكاوا وانتميت الي الكنيسة الكلدية الكاثوليكية وتحولت الي كما تدعي بالكلدي ، وهذا هو الفرق بيننا ، لذلك نعلمك الفعل الصيح يوضع في المكان الصحيح أو كما يقال ما يصح الا الصحيح .
لذلك فأنا لست بغريب عنك ولا عن مديندك ، وأنا اكثر ادبا وثقافة وتواضعا منكم لاني لم اتفوه يومنا ضد احد ولأ على ابناءنا بكلمة جبان أو كلمة غيراخلاقية ولأ شريفة أو بشكل مسيئ ، لربما كلماتي قاسية نوعا ما بالمعنى المقصود فكريا بدون تاثير شخصي ، وحت ىسكتنا عن عمد ايماني عن مجمل الأخطاء والأخطار المحدقة بنا كما نفهم من مجريات التاريخ على اشد اعداءنا ولم نردهم باسلوب نكر ، وها انت تطلق علينا كلمة جبناء لابناء شعبكم المسيحي هذه الكلمة غير اخلاقية ولأ شريفة ولا مؤدبة لمن ينطق بها من خلف رأسه كما يقال بلغتنا الاشورية ، عليك أن تكون مؤدب حتى لو كنت من اهل الدار قبل الغريب ، بأي حكمة استندت علينا بأننا جبناء ؟ آلم اطلب من الجميع بكل جرئى وشجاعة وادب في هذا المنبر واعتقد خلال أو نهاية شهر حزيران 2011 وبذلت جهد أن نتوقف عن الكتابة المسيئة لبعضنا البعض ، آليس هذه الفكرة مؤدبة وظليت لمدة ثلاثة اشهر من غير الكتابة وعندما غرقت الاتفاقية الشخصية عدت مرة اخرى لتوضع ما استطيع توضيحه كما هو مثبت كشاهد في المواقع ، آلم اطلب من الجميع التوقف عن الكتاب بالاساءة على رجال الدين في قضاياهم الجنسية لانهم بشر مثلنا ، وأنت بذاتك ايدتني بشكل غير مباشر ،  ومن ذلك الوقت توقفت هذه الوضعية ، نعم نعلمكم الحقيقة التي لأ تستطعون استوعابها وادراكها أو حتى التقرب منها وتضجع منامكم وتؤلمكم ، وبدل استيعابها بالدراسة والمتابعة تطلقون على الفور مثل هذه الاساءات علينا ، وكلماتكم المسيئة هي شرف وحملنا كحمل الصليب لانها مشيئتكم وتشهيركم بنا ، استوعبنا قبلكم ومن قبل سابقيكم كل ما اطلقوا ووصفونا به مثل هذه الاساءات المنبوذة خلقيا واخلاقيا وحتى شرفيا ، كانت على شكل شعر أو كلمات تافهة من اشخاص لا تمسهم الكرامة وخلق الانسانية ، ولم نرد عليكم ونوسغ نقاوتنا لان مثل هذه الكلمات لا تصدر الا من فقدوا اصالتهم ، ونحن متواضعين ومنسقين ومنظمين ومجتهدين للسير قدما لايصال هذه الحقيقة الي من ينبذها من بشرنا .
أما تفسير عنوان مقالي " رجعت من الجهيم لانتقم منك " اود تفسيره بالمعنى الذي اخترته ليكون عنوان لرد عليكم ، اشتقيت هذا العنوان من مثل أو قول تركي كمطابقة لما نعانيه فيما بيننا من الحقد والضغينة والشر الذي لم نستطيع أي منا التخلص منه مها كانت عدد النداءات لطلب التنهي عنه . ولكن أنا من منطلقي استند ألي وقائع تاريخية لتفسيره لان بنار اعداءنا نكتوي في الوقت الحاضر .
نعلم جميعا أن الاشوريين سبوا يهود دويلة اسرائيل عاصمتها سامرة في شمال فلسطين الي مناطق ومقاطعات بلاد اشور بحدود 723 ق.م ، وظلوا فيها الي سنة 1950 ثم تركوها عادين الي مناطقهم الاصلية في فلسطين ( دولة اسرائيل الحالية ) ، أما دويلة يهوذا عاصمتها اورشليم في جنوب فلسطين فسباهم الملك نبوخذنصر الي بابل على شكل دفعات ، وظلوا فيها الي أن حررهم ملك الاخمينيين كورش بعد اسقاطهم بابل سنة 539 ق.م ، وتحالف اليهود والاراميين معهم لاجل هذا العمل ، وبعدها سمح لليهود العودة الي مناطقهم في فلسطين ، وعادة الحياة الي مجرها الطبيعي .
ليعلم القارئ الكريم أن الحدثين هما من اشد العواقب التاريخية والانسانية التي تفرض علينا من بعد سقوط دولتي اشور وبابل ولحد اليوم ، اليهود تعلموا كل اسرارنا وعلومنا نتيجة معايشة اسراهم لنا ، كتب التوراة بين القرن الخامس والسادس ق.م ونقحت معلوماته الي سنة 90 ميلادية ، وبعدها تم بثه أو نشره علنا خارج القوم اليهودي الذي كان قبل هذا التاريخ محصور بينهم ، وتوسع بسرعة البرق لعدم منافسته من قبله كتاب بشكله ومعلوماته ، مع انه ترجم بترجمة المسمى السبعينية ما بين 280 - 250 ق.م الي اللغة الاغريقية الأ انهم تحفض عليه من نشره عالميا ، وكان كتاب ديني وتاريخي بابواب واسفارات ثابته ، وحتى غطى كليا على كتاب الانجيل الذي نشر قبله بعشرين سنة أي 70 ميلادي ، ولحد اليوم رجال ديننا المسيحي الشرقي بكافة كنائسه ومذاهبه يقيمون ويقيدون بمحتوياته اكثر بكثير من تقييمهم وتقيدهم بالانجيل ولا يمكنهم الابتعاد عنه لان بقرارهم الانجيل مكمل لتوراة ، ونحن نقول نعم لقضايانا الدينية والنبوية وليس باقسامه التاريخية ، لان من خلال هذه الاسفارات والاقسام التاريخية وعدم تفهمنا لها منذ البدء ، استطاعوا  الرسل والتلاميذ السيد المسيح والبطاركة الاولين لكنستي انطاكية والمشرق أن يبنوا ويعشعشوا في افكار المؤمنين واتباع السيد المسيح من بعدهم من كل اقوامنا الاشوريين والكلديين والاراميين والسرينية وغيرهم أن يبعدوا عنهم اسماءنا القومية التاريخية الشرقية من تواجدهم في هذه الكنائس لان مصدرها يعود الي الصنم والوثنية ولا تقبل الكنيسة الايمانية بها .
 هنا السؤال : ما يعنى بهذا القصد ؟ هل السيد المسيح جاء ليتخلى المؤمنين عن اسمهم القومي الوثني ومن ثم ليعبده ؟ أم جاء لنشر الايمان بينهم لانهم وثنيين ومن عبادة الاصنام وعليهم عبادة الله وترك الايمان القديم وليس اسماءهم القومية ؟ لان السيد المسيح جاء من اجل كل البشرية الكونية من دون تفرق بينهم ، ولماذا فقط يطبق هذا الفقرة من الايمان على اقوامنا التاريخية  الشرقية التي يعلم اليهود ما جرى على ايدهم من الاحداث ضدهم ، وعليهم لان زمام هذا الايمان سلم بايدهم ومن خلاله يمكنهم الانتقام : من اولا الاشوريين : الذين سابوا شعبهم كما وضحت اعلاه ، وثانيا من الكلديين : لنفس السبب اعلاه ، ثالثا من الاراميين لانهم كانوا في حروب مستمرة معهم وكانوا السبب الرئيسي في سبي يهود دويلة اسرائيل وعقبة في حياتهم ، وهؤلاء الاقوام بعد انتشار المسيحية بينهم كليا ومن دون ادنى تفكير عبدوا وامنوا بالرب يسوع المسيح ، أما الرسل وتلاميذ والمؤمنين اليهود بالمسيحية في اليهودية وخارجها اختاروا طريقتهم وقدموها الي لولبهم اليهود كما بمختصر سأوضحها ادناه ، ونحن نعلم منذ قديم الزمان أن مرجعية أي يهودي أين يرغب أن يكون موقع عمله وايمانه في هذا التاريخ لكن مرجعيته ومحصلة عمله القومي اليهودي لا يبعد عنه ولابد من اعطاءه الي لولبه والأ تصفيته فورا ، وابسط مثال اقربه الي افكاركم اليهودي العراقي الدكتور احمد سوسة الذي اسلم ولكن بعد اسلامه ألف كتابه ملامح من تاريخ القديم ليهود العراق ، قدم خلاصة خدمته القومية اليهودية بعد اسلامه الي لولبه الاصلي .
* نبدأ اولا بكنيسة انطاكيا : التي تأسست على يد الرسل والتلاميذ السيد المسيح ، وقرروا أن يخضع لها كل المؤمنين من اي قوم شرقي تحت اسم السرياني لانه اسم حديث بعيد عن مصدر الوثنية وحور من الاسم القومي الاشوري بفضل الاغريق ما بين سنة 307 - 300 ق.م في سوريا ، لا اود الغوض في تفاصيل هذه النهج من التسمية حاليا ، دخل في ايمان هذه الكنيسة  اشوري لبعض مناطق تركية وسوريا القديمة غرب نهر فرات ( سوريا الحالية ولبنان وفلسطين والاردن ) ومن ثم كل الاقوام الشرقية القديمة وتخلوا عن اسمهم القومي واتخذوا وانتموا الي السريانية كنسيا ، ومنهم الاراميون الاقلية لان الاغلبية تحولوا الي الاسلام والكنعانيون والمرحلون في زمن الامبراطورية الاشورية من مناطق بابل منهم الاكاديون والاموريين وغيرهم من الاقوام البابلية لاحلالهم محل الشعب اليهودي لدويلة اسرائيل المسيبين الي بلاد اشور .
* كنسية المشرق الرسولية قبل التبني المذهبية النسطورية : تأسست هذه الكنيسة في كوخي / قطيسفون وساليق وحاليا المدائن جنوب بغداد ، في القرن الاول الميلادي على يد الرسول مار توما وتلميذه مار اداي ، واستمر ادارتها البطريكية لمدة بين 250 - 300 سنة من قبل اليهود المؤمنين بالمسيحية ، ولاجل ما قلته اعلاه خضعوا ابناء هذه الكنيسة تحت طاعة بطاريكهم اليهود الي اسم سورايا  ، يقصدون من وراء الخلفية تسمية سورايا بكونه بعيدا عن التسميات الوثنية والاصنام ، وأن عدنا الي مصدره الحقيقي أو الاصلي لتوضح هي ترجمة لاسم القوم الاشوري باللغة الحيثية ( أي الاسم الاشوري بغير معنى المترجم  لها كما السريانية في سوريا ) ، لان التاريخ القديم قبل المسيحية لا يعلمنا بوجود قوم بهذا الاسم سوراييه ، ومن له ضد هذا الرأي علية بيانه ونناقشه ، هذه التسمية الجديدة بيننا طغت على كل الاسماء القومية القديمة منها الاشوري والكلدي والارامي واي اسم قومي اخر من خارج هذه الاسماء ولكن لهم انتماء كنسي شرقي منهم الفرس .
 وافهم ولحد اليوم أن الميسحي الشرقي ايمانيا لا يجوز له حمل أي نوع من السلاح حتى لمقاتلة اعداءه ، وانما يقتل ليحمل صليب السيد المسيح ، وهذه النظرية اليهودية التي دخلت علينا من فهم الانجيل اوصلتنا الي هذا الضعف والتشرد وما نحن علية الان من القلة العددية لنفوسنا ، حتى توقفنا عن التكاثر لاننا لم نستطع تقديم لأ الحماية ولأ المعيشة المناسبة لاولادنا الجدد ، أما الدول الغربية من بعد ايمانهم بالسيد المسيح لهم كل الحق الاحتفاظ باسماءهم القومية وهم مثلنا كانوا يعبدون الاصنام والاوثان ، ولهم الحق ليس في مقاتلة ااعداءهم وانما هم يقتلون غيرهم من دون ادنى سبب وهم عليهم صنع الاسلحة لاغراض هذا القتال .
ولذلك اخترت هذا العنوان لان اليهود كانوا في جهنم الاسر وعادوا اغلبهم الي ارضهم ومنها انتقموا ضدنا بوسائلهم الحديثة ، ولا ننسى دورهم المشرف في شرقنا بالضعط على فاتيكان لغرض منحها اكبر فرصة وعلى مدار العهود حسب الامكاتيات والنشاطات لتمزيق هذه الكنائس الايمانية ( انطاكيا والمشرق ) عندما كانت في الايمان والطقس كنيسة واحدة وبادارتين منفصلة ، ولاجبار مؤمنهم الخضوع القسري الي فاتيكان كخطوة متقدم من هذا الانتقام والرجاء من دون العلم لا تجيب على هذه التفسير لاننا نعرف هذه المسيرة من الفها الي ياءها .

51
   
كيف تنجح ندوة الزوعا والانفصاليين من وراءها ؟

أنا هنا لم اقدم المقالة بشكل المعتاد اليه ، لان الذين كتبوا عن الندوات المنظمة من قبل زوعا على شرف سكرتيرها لوصوله بين ابناءه واخوته الي امريكا كانوا كثيرون كما هي الحالة المأسفة لهذا البعض ، كما المعتاد ايضا من هؤلاء الانفصاليين الذين يعانون البطالة الحقيقة في حياتهم الخاصة بدون لأ عمل ولأ مشغالة غير كتابة مقالات ضد كل ما هو اشوري ، اناقش هنا مفارقات من بعض هذه المقالات مشيرا الي كاتبه :-
السيد مؤيد هيلو في مقاله " ندوة السيد يونادم كنا سكرتير حركة ( زوعا تعني الحركة لا داعي لتكرارها ) في سان ديبغو" ، يقول كان افراد التنظيم يراقبون الشارع متفرسين مكشرين عن انيابهم كالذئاب في الوجوه ، فهم يعرفون مناصريهم من الاخرين وكانت الوجوه مبدئيا مبتسمة ابتسامه ألامن العام  ولما لا يعمل الشباب هذه المبادرات الطيبة ضد زمرة مرتزقة خاوية من الانسانية وانت في المقدمة  ، أما الوصف الذي تفكر به وتطلقه على الحركة فهو مبنع من بذار الحقد والكراهية الشخصية التي في قلبك المعفن .   
 السيد نوئيل عوديش بطرس يعلمنا يأن بعض الشباب استقبلونا عند مدخل القاعة بأبتسامات مصطنعة واعتبرونا من المعارضة ، ولم نعلق والتزمنا الصمد على كلامهم ودخلنا القاعة ، عرفناكم لما لم تعلقوا على الكلام وتصمدوا لان كانت في جعبتكم مكر وبدلا من تفجيره خارج الهدف كان لكم صبر لتفجيره داخل المكان الملائم والمعد له أي في الندوة ، ولهذا السبب تصف الندوة بغير ديمقراطية ومعكرة الاجواء وهو حقك ( مع اننا نطلب دائما أن نبعد مثل هذه الندوات عن هذه الوضعية ونريدها بشكلها الديمقراطي مهما تعرضت الي الضغوطات المنافسة لافشالها ، لكي لا يمسنا بها المقابل بالاساءة الغير المناسب ويصبح حقا له تحت امر الواقع ) ، ولكن لم تتطرق الي السبب الحقيقي بل تعلمنا مهما كان السبب ( العذر اقبح من الصوج ) .
مقال السيد كوركيس اوراها منصور الحاضر والمراقب المحايد في الندوة بعنوان " حقائق ومشاهدات حية عن الندوة النائب يونادم كنا في سان ديبكو - كاليفورنيا " المنشورة في موقعين المؤقرين عنكاموا كوم / المنبر الحر والقوش نت بتاريخ 4 / 6 / 2012 . الكل نطلب منهم قرأءت جميع المقالات ونقاشها مع بعضها البعض لاخراجها بفكرة مبلورة بنتيجة مقبولة وتزيل المبهم والافتراءات من غشاوة عيونهم ، لان في مثل هذه المواقع لا يظهر المعارض المنغلق على نفسه سوى جانب واحد يكتب كما يراد لحسم المعادلة لصالحه .
نعم من الكتاب الذين حضروا الندوة وكتبوا عنها عرفنا بان اجواء غير ديمقراطية ومعكرة وهواس ضد بعض الحضور اندعلت وانت اصبت عنها بالحقائق وهي الحقيقة ولكن ما كنا نتمنى حدوثها ، ولا بد منها في بعض الاحيان لان النظرة كما ارشرت اليها يا سيد كوركيس لربما تأتي نتائج وخيمة قبل الحذر .
 المقالة المعنونة " هل نجحت ندوة يونادم كنا في سلن ديبكو " باسم فؤاد بوداغ من موقع المؤقر البؤرة النهضوية كلدايا نت . 
لكن هذا الكاتب يعلمنا بأنه فؤجئ من قبل اعضاء الحركة الاشورية بالتفتيش ولم يسمح لهم بتفتيشه ، ( اطلعوا لثلاث كتاب شاركوا بندوة واحدة بثلاث طرق متباينة ومفتعلة في توضيح فقد عند دخول وحضور الندوة ) ، حسنا فعلت كيف يجرئوا تفتيش لشخصية انفصالية من قبل الشوفينيين بنظره ، أن لم تطبق القوانيين الخاصة بالأنفصاليين والمعارضة ولاجل أن تعتبر امل ودرس لاحق في المستقبل ، لماذا تحضر الندوة ؟ نعم عرضوا عليك التفتيش ولم تقبل بالسلامة والامن الانسانية دخلت ومع كل الحقد ضدهم واخذ مكانتك في الصدارة ، كل الندوات التي تدار من قبل زوعا بالتقليد العرفي الحضاري الذي الكل يفتخر بها ، لكن يظهر في هذه الندوة انياب الذئاب المفترسة فعلا كشرت والتي لا تدل على الابتسامة لان فعلتهم كانت مختفية في قلوبهم وافكارهم لوقت المقرر لتفجير الغضب الحاقد ، في الندوات السابقة كانت كل ندوة تزهوا بهم فرحا وابتهاجا ويتشرف في الحضور اعداد من كل الشخصيات والدرجات وبلهف الحب للاستماع والاغناء بالاخبار الجديدة من قلب عاش الاوضاع الفاسدة وعاصرها بكل ما يعنى لها الانسان من الصبر والجهد ، في هذه الندوة الكل يعرفون الغاية منكم فيها ولم يبالوا لحضورها ، لان هناك سباقين قبلهم من اصحاب الفطاحيل المرهقة ، بغلاف كل المناسبات الوطنية والقومية والسياسية والدينية التي سبقتها والتي جرت في الساحات العامة والشوارع المدن مع الدعوة والعزيمة لا حضور لهؤلاء الفطاحيل بيننا ، أذن من العنوان نفهم المقاصد ونتلهف الشفعة لغرض افشال الندوة وعدم تحقيق اهدافها ، لذلك كان المبادرة من قبل ادارة ومشرفي الندوة بشكل مسبق اتخاذ كل مل يتعلق بقوانيين الاميركي الخاص من جوانب الامنية من الحيطة والحذر في مقدمة الواجبات التي دعمت مسيرة هذه الندوة كما سنلاحظ بالتتابع .
 يا استاذ بوداغ المحترم أنت كنت عائش في العراق وانيط بكم شخصيا منصب كسكرتير مجلس القومي الكلدي ، أن كنت كما تدعي في هذه الندوة لماذا هربت راكضا ومختفيا وممزقا للمجلس من العراق  ؟ وتركت منصبك واهلك واعضاء حزبك في حالة الانشقاق والتذمر وخيبة الامل بكم ، هربت كغزالة الذكية والماكرة والمخادعة لسرعة حركتها عندما تعرف أن النمر الوحش المفترس يتابعها لينال منها ، وكما يقال المثل " الي عنده رجلين صارت له اربعة .. وهكذا "، وصلت الي سوريا ومن ثم الي بلد الديمقراطية بنظركم ولكن في نظر الطيبين هو بلد الغش والنفاق والرذيلة لان المصلحة تسيطر على البشرية الامريكية ، الشر يسكن في القلوب وهي حالة امريكان الان .
عندما يتكلم الاستاذ يونادم كنا عن اوضاع العراق بصورة عامة يستمع اليه الانفصاليين بكل هدوء واحترام ، مع وصف الحديث باختصار شديد جدا ، لانهم ما كانوا ينتظرون اوضاع العراق منه بل المدخل الي الحديث عن احوال قومنا ومعاناته ، الحركة لم تتحمل ما الت اليه اوضاع قومنا في العراق لوحدها ، لان الحركة مرتبطة بالناخبين وكل مسيحي في العراق أن لم يمد يدهم اليها ليساعدها في تحقيق الطموح الذي هذا القوم يرمي الوصول اليه سيكون عمل باطل ، لان وحدها زوعا منفردة امام الارهاب والاحزاب المحاصصة وكل ما دخل العراق لم تصمت بوجهم ، لذا مع كونها ممثلة عن ابناءها فعليهم التضحية معها في الذي تشيرون عليه من المعانات ، نظرتكم الي الزوعا بهذه الطريقة وهذا النهج تضعون انفسكم في مكان الشك والريبة ، أن لم نقدم تضحية سنتحول الي الضحية وهذا ما حصل ، وها انتم آلستم الان هذه الضحية الانفصالية امام الكل لانكم تستنفرون باعلى صياحكم هناك تهميش واقصاء وخيانة ومسح الاسم القومية الكلدية من خارطة العراق ومن قبل الحكومة المركزية والاقليم ، وثم الاسرار بكل خطأ تاريخي أن نسبة 5 % من الدم الاشوري الذي يجري في عروقكم يضاد 80 % من نسبة المذهب الكلدي لمسيحي العراق لكي  يعمل هذه المعجزة ، أن لم يكن وراءه سر الآلهي ، المغول قبل ستة قرون من الان مسحو اسم الكلد من تاريخ وخارطة العراق ، وماذا تنتظر من الاشوري هل أن يمسح عنكم المذهبية الكلدية الكاثوليكية ( أن شاء الله وبعونه المياه تعود الي مجاريها الطبيعية ) الذي بابوات فاتيكان فرضوها على قومنا وكنيستنا ، هذه بعض من الحقيقة الذي ما عداها فقط الشيطان يؤمن بفكرتكم ، وأن اردنا أن نلغي تسمية الكلدان التي منذ 2005 مثبتة في دستور المركز ولأ احد منكم يعمل لها شيئ ليحركها من مادتها الجامدة اللاصقة على الورق كل هذه السنيين ، في الوقت المناسب لها يأتي دورها لاجل الغاءها والي الابد ، وعندما تطرقون الي بوادر الهجرة لمسيحي العراق لعلمكم المتهتر الزوعا لم يكن معلن التأسيس ، وانتم من تدعون بالمذهب الكلدي بعد احداث موصل هاجرتهم العراق وفرغت منكم تلكيف ومن ثم بقية القصبات والقرى ، ولحد اليوم هو امتداد لهذه الهجرة التي زمرتم لها بنتيجة نشاطكم المعادي لبقاء ابناءكم في الوطن مضطهدين وانتم في المهجر في اتم الحرية والديمقراطية ، ونتيجة لذلك التوجيه هاجر البقية من ابناءنا تباعا ، رأوا اعداءنا كون الارهاب هو افضل طريقة يمكنهم لتخلص منا ، بقتل بعض النفوس لهجرة البقية لانهم مسالمين وهو اقوم طريق لخدمتهم والنجاح بروحنا ، يا اخي افهموا بعد كل تصريحات التي تتكلم عنها مصادر الاخبار الاجنبية عن خلو الشرق والعراق من المسيحيين يقصدون به المسيحي بالمذهب الكلدي والسريان الكاثوليكي التابع لبابا فاتيكان لان نسبتهم أكثر من 80 % ونسب الاشوري 5 % لا تاثير على الواقع الذي ينشر في الاخبار ، ليعلموننا بها أن تعليماتهم تسير على اتم الوجة وحسب الخطة المعدة لها في تصفية مسيحي الشرق والعراق .
 لنتجرد من الايمان المسيحي ونبقى في الانسانية البشرية ، أن لم نحب بالمحبة الانسانية نقع ونخلد في الشر التي لا خلاص منه مدى الحياة ألان بالعودة مرة اخرى الي محبة الانسان لاخيه ، لذا لا تنتظر يوما لا من الله ولأ من قديسه أو من حكام بلد ما أن يرحموا اولياءهم بدون عمل مشرف مقابل ، الأ من خلال الواجب والعمل المطلوب منهم ليعاد اليهم مطاليبهم وشرعيتهم القانونية ، فكيف لاحزابنا التي تقدم التضحيات والشهداء والسحر المتواضع لابناءهم ، آليس من الواجب أن ينالوا رغباتهم في عمل ايدهم المتواضعة ، كيف يتجرئ الانفصالي والشوفيني العائش في المهجر أن يطالب بحصته من المناصب الوزارية والوظيفية التي بدمهم حصلوا عليها ليقدموها لهم مجانا وارضاءا لكف عن كتاباتهم ، اكتبوا وبكل قسوة الي أن ترجف اصابعكم عند طرقها على اله الكاتبة ، لازلتم ايها الكلديين المذهب الانفصالي في سبات ونوم عميق ( غيبوبة ) ولم نلمس منكم أي قربان وتضحية من اجل دعاة قومكم الذي تمدحه الي اعناء السماء ولا وجود له جذر على الارض ، فحتى لو استمروا بكتابة مثل هكذا مقالات أو اقوى منها ماذا سيكون حصيلة حصادكم غير على الفشل والهزيمة فقط ، الذي يتجرد نفسه من العمل القومي والثقافة لا يستحق المناصب ، وعندما يستيقظ الانفصالي من غيبوبته لابد له فقط كتابة مقالات التشهير لانه يعتقد هو من صميم واجبه المقدس الذي عليه اداءه لحصوله على رغباته الذي بها يخدم نفسه وقومه مقابل حصوله على الكعكة والمناصب ، وهذا النوع من التفكير اسميه احلام اليقضة في خيال ومضارب الحياة .
 الاستاذ يونادم كنا طلب من الحضور أن يكون النقاش بعد 2009 ، لان ما جرى على الساحة السياسية قبل هذا التاريخ نوقش وكتب عنه لعدة مرات واستوفى جوانبه ما استحق ، النقاش سيكون متجدد ومحصورا ما بعد 2009 وما استجد من الاحداث لانه لم يتحدث عنه قبل هذا المناسبة ، كما نعرف من قرار نفسه الذي فات مات ، ولا فائدة مرجوة من اعادت الاحداث القديمة بخلط الاوراق والأغتباط الي الاعتبار مرة اخرى ، في هكذا مناسبات كندوات محصورة الوقت والتحدث بها لا نتيجة منطقية منها بعيدة عن الوضع الراهن سوى وجع الرأس ، ومعها وفي الحالة الضرورية قد يتم تثبيت كل شيئ عن هذه الاوضاع في اوقاتها المحددة .
 اسف واعتذر مقدما من قبل الجميع من سياغة هذه الجملة أو لقلة من الكلمات التي نصفكم بها لمطابقة اعمالكم وجبرا ردا على افتراءاتكم المخيبة للامال ، وأن لم تلاقي لحذف المقال من الموقع بسببها ، أن الكل يعلم بعد كلام بابا فاتيكان في المانيا وتشهيره بالاسلام ، والرسوم الكاريكاتيرية الدينماركية عن النبي محمد ( ص ) كان اول بادرة لقيام الارهاب باعمال الارهابية التي ذكرتها مناهظة للمسيحييين في العراق المحتل من قبل امريكا المسيحي في نظرهم ، على من تضحك يا بطل الانهزاميين ، وانتم كخفافيش الليل لم تظهروا ألا في زمن الحرية والديمقراطية ، وما ذنب كنا وما يستطيع عمله ؟
وجواب على سؤالك : كيف تجرؤ يا سيد كنا أن تدعي امام البرلمان العراقي بأنك ممثل عن المسيحيين ؟ : السيد كنا يتجرئ بكل بساطة أن يدعو امام البرلمان العراقي وهم يعرفون ويقرون بذلك بأنه ممثل عن المسيحيين بجميع اطيافهم لانه من قبلهم منتخب رغم انف الي يريد والي ما يريد ، لانكم يا سيد بوداغ من الانفصاليين المتطرفين وهي شماعتكم الحقيقية ، لذلك تليق بكم مثل هذه الالفاظ لانها مهنتكم القومية ضد التوجب والتوحيد السياسي والقومي وقبلهما الديني ، ,ان كان السيد كنا يرغب اقصاءكم والغاءكم وتهميشكم والسيطرة على قدراتكم ، لما رغب الاخوة منكم الالتفاف حول بعضهم البعض ووضع يدهم في يدنا والسير بخط ثابتة الي الهدف المرجو تحقيقه لابناءنا تحت مطرقة الارهاب ، وهم في المقدمة في المناصب والوظائف وفي القلب ، تعالوا افعلوا وضعوا يدكم في يدنا ومع الجميع كما هم يفعلون لتلقوا ما تريدون وهي هديتنا أو هدية السيد كنا لكم ، وألا ما هي الوحدة المستقرة واهدافها بنظرتكم التي دوما نقرأ لكم عنها ملصقة في مواقعنا ولم حتى نشتم رائحتها والتي استدرجها اخيرا السيد فوزي الدلي بالاسلوب الطاعن بكل مقدسات هذه الوحدة ، بينوا لزوعا وبقية الاحزاب وحتى لرجال الدين اهدافكم ومطالبكم سياق التوحيد بموجب تطلعاتكم القومية قبل كل شيئ واعرضوه امام الجميع لمناقشة والاخذ به كزمام للمبادرة ، أما فقط الوحدة في مخيتكم نرغبها وامام امر الواقع فهي كنز مخبي في افكاركم لان بهذه المقتضبات الكتابية الانفصالين تبنون طرقهم لتشرد ابناءها . وأن تجيز لنفسك أن تدعوا أن كنا وحزبه ومناصريه يكون بيدهم امر النهي باحوالكم وانتم تنادون بأن نسبتكم 80 % فيكن كذا والجميع قابلين بها لانكم من زمن المذهبية الكلدية التي بناها المطران مار يوخنا هرمز هو من همشكم على يد الكاثوليك فرنسا التابعين لفاتيكان وانتم من اتباعهم ، وأن تعلمنا أن الأستاذ كنا ليس له القدرة على حماية المسيحيين بالوضع السابق والحالي ، وأن تعتزوا  بأنفسكم  لكم القدرة على حماية المسيحيين في العراق اعلم أن الحياة لازالت مستمرة بدون توقف ، وكنت قبل سنوات سكرتير حزب كلدي فيه ومارست السياسة ، لما لم تعود وتبدي استعدادك لتصحيح الاخطاء التي ارتكبت بحق شعبك المظلوم ، ويكون لكم بعد ذلك هذا النفس العظيم لهذه الحماية ونحن نحيي فيك هذا الروح والنفس ونقدمك الطاعة ، ونضع المقصودين الذين لا يرضوا متطلباتكم في خان النسيان ويكون مستقبلهم من خبر كان .
هل الذين طرحوا قبلكم الاسئلة امام السيد النائب طلبوا منه أو كان يقدم لهم المايكرفون ( المايك ) لكي يسمعوهم الجميع ؟ لم تشير الي ذلك ، هل صوتك خافت ولا يمكن سماعة من بعد في القاعة أو هناك لغز استفزازي رغبت اظهاره وطلبت من الاستاذ كنا المايك ليسمعك الجميع وليس المحاضر ؟ وانت حضرت الي  قاعة المحاضرة كمستمع حالك كحالة البقية مها تدعي نفسك بالشخصية ، لذلك رفضوا اعطاءكم المايك ولكن السيد المحاضر لرغبته وتفهمه لوضعك المريض امر باعطاءك المايك ، توجب التوضيح فكرتك قبل ربطكم بالحلقة التي تبحث عنها ، نحن كاشوريين منذ القرن التاسع عشر نتفهم الحقيقة من واقع المسيرة في حياتنا السياسية والدينية لان بدون توحيد الكنائس نبقى من دون الوحدة ، ولا يمكن لكائن من يكن أن يسمعنا هنالك وحدة لأ سياسية قومية ولأ مذهبية دينية ، لذا لا يمكن لاحد باستطاعته أن يدعي الاحزاب لكل اطيافنا  التوحد أو الاقوام تجمعها هذا المطلب من التوحيد ، ولكن بعد كل الاحداث والتحركات التي تلتها من قبل كل احزابنا استطاعوا باقل الامكانيات أن لا يتوحدوا بل يتجمعوا في تحالف واحد نتج عنه التجمع لتنظيماتنا السياسية ونعتبرها كمرحلة أو كنواة لتوحيد السياسي بعون الله ، كما هي تجمع تسميات اقوامنا في التجمع الكلدي السرياني الاشوري كمرحلة ايضا الي أن الرب يلحمنا من صبره الرحمة لانهاء كل معاناتنا الغير المستقرة بالوضع الحالي ، الندوة والمداخلة ضمنها لها اصولها وقوانين وعلى الجميع اتباعها لمحدودية الالتزالم بالوقت وراحة المحاضر ومن يكن ، أن توجب للمتدخل الكلام بقفرة أو اكثر لشرح الفكرة وبعدها يبادر في السؤال لأ بأس ، أما المداخلة وتعتبرون انفسكم انتم من محاضرين لا بد من المحاضر أن يوبخكم ويفقكم ويلقنكم كلام " هل انتم في المحاضرة " هذا كافي لتعرفوا موقعكم في ندوة لاحقة عند حضورها ، لان بالندوات اصول وقوانينها ليس كما تغرد ، ولا تتعدوا على حرمات غيركم بجهد لا سبيل لكم منه ولا فيه ، أن اعتبرت لك تجربة ومعانات مع السيد المحاضر كان عليك ومن حضرة الندوة دعوته في مناسبة خاصة يتشرف حضوره معكم وتناقشوا اوضاعكم وتجربتكم ومعاناتكم ، لتوصل بالطرق القويمة الي حلول ناجحة ، نحن نعلم مقدما وعرفنا من وقت كنت سكرتير المجلس القومي الكلدي وتنوي تحميل الاستاذ كنا كل مسؤولياتكم وتهرب للراحة كما كنت تصورها كأمنية وحدثت معك بالمطابق والانصاف من بعد هروبك من العراق  ، وهل تعلم مدى معانات قومك من فشل حزب كنت سكرتيره وتحول من حزب كلدي انفصالي الي حزب في حب التوحيد المنتظر بعون الله وتعرف سكرتيره الجديد كم من حب بقية احزابنا انيطه .
 أن ادعيت الحركة ( زوعا ) بمعزة سكرتيره في اعمال التنصل من توحيد الاقوام ، فأنت اوقعت نفسك في اكبر خطأ تاريخي معاصر ، الحركة وسكرتيرها هم من الاوائل المعاصرين والمبادرين لتوحيد وليس التنصل من التوحيد ، لما كان باب حزبه مفتوح امام جميع مسيحيين العراق منذ تأسيسه وانتسبوا الكثيرون منهم اليه وتربعوا مناصب سيادية في ادارته ومناصب متقدمة في الحكومة ، ولابد لسخطكم الفاشي وخداعكم المستمر أن تنهال ضدكم الصيحات والتهجمات ولكن الشتائم هي من شيمتكم كليا ، لكن المتكلم الحقيقي لا احد يقاطعه بهذه الطريقة بتاتا ، لان قبلكم لم يقاطعهم  من جراء طرح لاسئلتهم ، انصياءك واسرارك على المواصلة لاكمال الحديث هو بحد ذاته استفزاز ومن اجلها حضرت الي الندوة وجريت احزانك وأنت مكتئب وجالس في المحاضرة بتخطيط مرسوم لكم لتنفيذ الخطة كل حسب موقعه ومكان الندوة ، أن كان حتى البعض من خارج الانفصالين قنعوا بكلامك لنتعبرك من الشخصيات القومية الكلدية البارزة ولكن اعتقد الكل طالبكم بالتوقف عن مهاترتكم المفلسة وكان غضب الجماهيري ضدك هو علاج بحد ذاته ، والرسالة السياسية التي على مسؤول سابق لحزب أن يصلها ليس بالطرق المنحرفة وانما القويمة وكما اعلمتكم بها اعلاه .
ليس هناك برنامج عند اداري ومشرفي الندوة أي خطة مدبرة سلفا أن لم تطرق الي مسامعهم بأن هنالك خطة مدبرة سلفا من قبل حضور الكلدي المذهب الي الندوة وعليهم ادراك ذلك ويلتزم على اداري ومشرفي الندوة المبادرة باخذ زمام التحكم على اعلى مستويات لضمان مجرياتها وهذا كل ما جرى ومن كلام كتاب الكلديين تفهمنا هذا الواقع في الندوة ، لان توزيع مهمات العاملين ضمن الندوة انتم فسرتموها حسب مزاجكم لتعكير ولتنكير بخبرة هذا الفصيل من التنظيم ، كان الافضل أن تعلمنا بأن الدكتور أبو اوميد طلب من السيد يونادم كنا عليه  بالجلوس مع غبطة البطريرك لتنقية الاجواء ، وليس أن يسأل السيد يونادم كنا ... لان التوضيح  بالجلوس مع غبطة البطريك لتنقية الاجواء لامر حاضر ومستقبلي وليس لماضي ، اكيد ما اشار اليه هذا المشرف ولم يغضب منه السيد كنا وانما طلب شطب الجملة لحقيقة واحدة لان غبطة البطريرك هو لم يرغب بالحلوس مع السيد كنا منذ زمن حاكم الامريكي بريمر لعراق ، وصفه  بالأطرش لربما لم يسمع بالحدث أو يحاول تنبه الي فهم اخر بعيد عن الواقع العلاقة بينهما .
 أود أن ارد على فكرتك لان السيد كنا لا يستطيع السيطرة على عدد قليل من المشرفين في ندوة صغيرة فكيف تجرؤ أن تكون ممثل لجميع مسيحي العراق ، كنا لا يبيع اعضاء حزبه مقابل كلام غير منصف من قبل شخص اخر حضر لاجل التشويش وغرق المقاهيم الحزبية مهما كان درجته العلمية ومنصف بنظرتكم ، اطرح مثل واقعي في الحياة ، أن كان الرجل ملك أو رئيس جمهورية أو وزير أو بأي درجة ذو سمعة مشرفة في الحكومة لا يسيطر احيانا على أي فرد من افراد عائلته ولكن يحكم الملايين بكل نجاح وثقة بالنفس هل تناقضني الرأي ، وافهم الحقيقة لانك متناقض في كل فقرة تكتبها .
أن عرفنا بأن ابناء كنيسة الكلدية اعتبروا المطران الجليل مار سرهد جمو قائد نهضتهم القومية السياسية ، لابد للقيادة والقائد الذي نبحث عنهم عن يعيشا في قلب الحدث من دون الأستطراق الي التشهير لكونه رجل الدين ، ولكنه قائد نهضة كلدية سياسية وهو الهدف وليس دسائس كما تتصورها لابعاد الحقيقة عن موقعه الغير ملائم للقيادة ، وأنا اقول أن كان بمقدور غبطة البطريرك كنيسة المشرق الاشورية ( افضلها الرسولية بدل الاشورية ) مار دنخا خننيا الرابع جزيل برعاية اتباع كنيسته عليه العيش في ارض الاجداد وقرب الحدث افضل بكثير من العيش في غربة ، هل يعتبر تشهير به أو دسائس ضده ، وحسنا فعل السيد كنا لانه اعطى الجواب الشافي والدافئ لحقيقة مراوغة عندما قال ( مال قيصر لقيصر ومال الله لله ) .
وأنا تعقيبا على الود التي ترغب احاطة السيد يونادم علما أن ادسم في افكارك الواغرة في الافلاس أن من يسكن في سان ديبكو من المسيحيين ومن الجالية العراقية والبالغ عددهم بتقديرك اربعة أو خمسة الف نسمة ، 100 % هم اشوريين ومنهم 90 % من المذهب الكلدي و10 % من غير المذاهب هل قنعت ، وأنا اقسم لك أن علمتنا عن اسماء الاشوريين وبالاخص من اعضاء زوعا الذين اتصلوا بك وشكروك ، اعلمنا عن اسماءهم الحقيقية وبعدها نؤمن بكم ايضا ونشكرك على صبرك وسعة صدرك ، لان مثل هذه المجاملات جارية لدى الكتاب من امثالكم ، أنا عرفت من خلال مطالعتي لمقالاتكم فقط ، الندوة كانت ناجحة الي حين بدء المداخلات وبعدها ظهروا المفسدين وافسدوها .

52
  الذي لا يسر افتتاح النادي الثقافي الاشوري في عنكاوا ... لماذا ؟


نشر السيد سيراز ميخا هرمز مقاله المعنون " افتتاح النادي الثقافي الاشوري في عنكاوا .. تغيير ديموغرافي من نوع اخر" على الموقع المؤقر عنكاوا كوم من المنبر الحر بتاريخ 19 / 5 / 2012  على الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,576080.0.html
اول بادرة احب أن اطرحها امام القراء الأعزاء هو لماذا لا يسر البعض من كتاب الانفصاليين الكلديين بافتتاح نادي ثقافي اشوري في عنكاوا ؟ هذا النادي سيكون صرح حضاري ثقافي من نوع جديد ، وسيقدم برامجه بلغتنا الاشورية لذلك سمى باسمه بتواصل منهاحه الثقافي العمومي مع ابناءه اينما كانوا ، وليس بالاستعراب أو التكريد باستثناء بعض المواقف التي يتطلب الوضع الخاص بها ، ما هو الخوف منه ؟
ارض عنكاوا هي اساسها اشورية ولحد اليوم ، هل امكنكم اثبات تاريخيا انكم احتليتوها وحولتوها الي كلدية كما فعلوا العرب والكرود وغيرهم لاراضينا بالقوة ؟
وكرد على المقدمة :
1- الجريمة عندما كانت وسايرت ووقعت على ارض العراق على يد الارهاب والمحاصصة ، ونحن كنا هاربين منها ومنهم لاننا في بلدنا قبل هروبنا وهجرتنا الي الخارج لم نوقف ضد الجريمة وهربنا بجلدنا ، والان ونحن في المهجر وليس لنا أي دوافع أو قوة أو سلطة لمنع وقوع الجريمة ولا حماية المعنيين بها ، ما عدا الايعاز الي الجهات المختصة أية كانت باننا غير راضين بالاعمال الارهابية ضد ابناءنا في ارضهم العراقي ونطالبهم ايصال صوت الحق الذي نعتز به الي المعنيين لايقافها وهو المهم في التظاهرة ، كيف لكم بتجمع والتظاهرة وعدم رفع الاعلام القومية المستدلة على كياننا ومطالبنا يمكنكم وقف الجريمة وحماية المسيحيين في العراق ، ومن نكن بغير الاعلام  ؟ الصلبان كل مسيحي العالم يرفعوها ، نحن كمسيحيين عراق باقوامنا أو مذاهبنا شاركنا وخرجنا في مظاهرة نعتبرها انسانية أو ايمانية من وجه نظرنا ولكنها في المعتقد المقابل تجري ضده لانها مظاهرة احتجاجية ومعادية وفيها مطالب معينة ، لذا لا يجوز استعمال الصلبان فيها ولم نكن في الصلوات لأجل رفعها ، المشكلة الارهاب هو ضد الصلبان والمسيحيين ورفعها تصب الزيف في النار ، ومع اعتقادنا الجازم بصلبان الرب يحمينا باكثر من رفع الاعلام ولكن عندهم نضع ابناءنا في اكثر من مأزق ديني ، واغلب الاحيان المظاهرة تعطي الخيار للكل اختيار التعبير عن واقع المطلوب لها وانتم مخيرين فيها ولستم مسيرين ولكن مع اهداف التظاهرة لا خروج من الاهداف ، اعتقد التظاهرة لم تمنع عنكم رفع الصلبان ، الجريمة ليست ضد كوننا عراقيون ومسيحيون باقوامنا لانهم لم يختاروا من هو كلدي أو سرياني أو اشوري لتنفيذ الجريمة به وانما عامي شامي هو أو هم مسيحيون ، عندما ترغب بحماية مسيحي العراق كن سياسي في ارض العراق واعمل المطلوب لوقف الارهاب ضدهم وليس من السويد ، هل هذه الافتراءات هي لتقوية ضعفكم المتهتر من الحماية المطلوبة لمسيحي العراق ؟
اعلمنا من هم المتطرفين في الواقع الذي تتكلم عنه  ؟ وأنا واحد من المشاركين كنت في الساحة واراقب الحركات والاهداف لم ألاحظ أي من الكلام المنحرفة التي ذكرتها عن هؤلاء المتطرفين ، لاننا كاشورين وكلد وسريان ومن ساهمة معنا ومن أي دولة اخرى بشكل تظامني لم نخترق الاهداف أو نحول التظاهرة من الجوهر الي جريمة ، أسف على التعبير ولا يمسك شخصيا لانه مقابل تعبيرك ولكن هذه هي الحقيقة كرد أو وجه نظري لما نعاني منه ، لان في الحياة العامة الجوهر مطلقا لم يتحول الي جريمة ، الأ بنظر أو من قبل أو على يد المتخاذلين والمنافقين ، اهداف مسيرة التظاهرة تحقق لاكثر من 90 % بالواقع الذي تبنى الغاية منها ، كلام الاجرام لا تليق بنا الأ من يقف بتندي ضد اخوته وليس من يساندوه ، عندما القوة الانسانية تفسر الشيئ أو المطلب والاغلبية موافقين هو الذي يبسط على ارض الواقع .
2 - الكلام عند تنشأ المركز الثقافي الكلدي في سوديرتاليا / السويد ، أن كنتم فعل كلديين ومن بينكم تعرفون هناك مشرف متطرف كيف لكم قبوله بينكم وهي حالة أن لم تكن مستحيلة فهي شبة مستحيلة ، وعندما قال لكم هل للكلدان علم ؟ ويقصد بها المذهب الكلدي الكاثوليكي وليس الكلدين القدماء التي باسمهم تدعون انفسكم لعدم قناعة التاريخ بافرازاتكم المشبوهة لانهم منقرضين حسب هذا التاريخ ، وعلى كل حال صارت لكم علم ، هل تعرف من هو المصمم الحقيقي لها تاريخيا ، نعم اخترعت في بابل ولكن على يد الكيشيون الذين حكموا بابل لمدة 400 سنة والكلدين بعدهم بكل ما يجمع حكمهم لا يتجاوز 79 سنة ، واليوم هذا البعض يفتخر بوجود علم مذهبي / قومي مشترك بين الكيشيون والماسونية الصهيونية ، المرحوم عبد الكريم قاسم جعل من هذا العلم شعار الدولة العراقية منذ 1958 - 1963 ، وكان شعار الاذاعة الاشورية في موسكو في سنة 1996 ، هذا الشعار اشتهر قبل تبني الكلديين المذهب علم له بعد تحور بسيط فيه ، هذا هو الموقف الذي تكلم عنه هذا االذي تدعوه بالمتطرف الحقاني ضد الشراني .
طالما كنتم مستعربين مع الكنيسة الكلدية وشعبها المؤمن بها ، عندما فرض العهد البائد الهوية العربية عليكم وعلى بقية الاقوام ، ومن بينهم كنتم أي الشعب الكلدي في مقدمة قبول التغيير الديموغرافي في بلداتكم ( تلكيف قبل العهد البائد ) ونتيجة هذا الضعف تسلل الي بقية البلدات واعتمدتها القوة الحكومية الغاشمة لاثباته على بقية البلدات المسيحية ، وكان لكم السكوت وكم الافواه ، والاشوريين في الجبال لا يعرفون معنى كلمة تغيير الديموغرافي ، ما عدا ما جرى في قراهم بقوة القتل والطرد والسلب والنهب من قبل الكرود ، والان كل حركة وحدوية لا تناسبكم  تناهضوها وتقاطعوها ، افعالنا واعمالنا وأية حركة انسيابية لم نستعملها الأ لاجل التقارب بعنصر المحبة لايماننا المسيحي ونؤكدها بعدم استعمالها حتى ضد اعداءنا وكيف مع ابناءنا ، ولكن تقيمون الدنيا ضدنا ولا تقعدوها ، ما سر هذه النهضة الجديدة بينكم ؟ هل استيقنضناكم من سباتكم واستفقتم وفتحتم عيونكم على نور الحرية والديمقراطية بعد الاحتلال ليجرى الان ما لا يقبله الايمان المسيحي والانساني بيننا ، وأنا في المقدمة ، وهل نحن وانتم في المهجر لنا ولكم بعض الحق لمثل هذه الممارسات... يا اسفاه .   
 السيد سركيس اغا جان هو ضمن قيادة الكردية في الاقليم وبيده السلطة الادارية على ابناء قومه وعلى ارضه التاريخي في الاقليم ، وهو انجز كل المسؤولية التي تؤكلت عليه بالحق والعادلة وبدون تمييز وبشهادة الكنيسة الكلدية وتثمين دوره من قبل بابا فاتيكان وبقية البطاركة لكنائسنا ، وكان له الرغبة الايمانية لتوزيع الارض لمطربي بني قومه المغتربين لربطهم بالارض كيفما وأينما تكون ، قبل أن تباع لغيرهم وانتم السبب ، وهذه الحالة ليس جريمة وانما تحسسكم لتعرض على شخصية الرجل العادل ، حاسب البلدية في عينكاوة بشدة على جرائمها في تخصيص مساحة خمس دونمات من ارضها الاميرية كما علمنا لبناء الابراج الاربعة ، آليست هذه المدينة كلدية كما تدعون ، اذن دافعوا لوحدكم عنها اسف كمزاح اقولها ، وترغبوا أن نتحمل كل المسؤولية عنكم لان لنا نواب في السلطة الحكومية ولا تقبلوا بتمثيلهم لكم وبدل مناصرتم لتقوية الموقف يتم محاربتم ، ولا تشاركوننا العمل متلأكين بل تتنصلون عنه ، وبعدها تطالبونهم بالعمل لانقاذكم ، ومن ثم نتحمل ظلمكم الذي الارهاب لا يقوى عليه ، كيف تنظرون الي الجريمة تفعل فعلها ؟ أليس من واجب الجميع ( المسيحيون ) التكاتف لحلها وعدم التعنصر والتطرف في جلب الانتباه للاخرين على انتماء القومي للمدينة أو الكنيسة أو الطائفة لنبذ التطرف والتعنصر ضمن هذا الخط  لمسيرة الحدث لوقت معين أو لحين ازالة الظلم عنا ، لاننا في الخارج نرى كيف ابناء الدولة التي نعيش فيها يستعملون الدبلوماسية والحرية والديمقراطية في حل كل مشاكلهم بدون عناء يذكر ، علينا أن نتعلم منهم ونغذي ابناءنا في العراق طرق القويمة في التعامل والدعم ليستمروا ولربطهم بالارض قدر المستطاع وبحرية اكبر من ذي القبل ، أن الاحزاب الاشورية لم تقم عملها ولا رفعت علمها في مدن كلديين الجرعائية وأنما على ارضهم ، هل رأيت يوما هذه الاحزاب رفعت علما في مدن وقرى الكلدية في بابل ( حلة ) واور الكلدييين ( مقيرة ) وناصرية وكل الاحوار وصحاريها ، عينكاوة مدينة اشورية القومية والتأسيس و كلدية المذهب وعراقية الانتساب ، وهذا التوضيح كافي لمن يستوعب الحقيقة وحتى لو كان عدد الكلديين فيها 1000 % وليس 99 % .
وأنا بذاتي اجيب على تسألاتك :-
                                                                                         1- أتسال عن العوائل الاشورية في عنكاوا
مدينة عنكاوة كما وضحتها لكم اعلاه هي اشورية القومية والتأسيس وسكانها تحولوا الي اتباع فاتيكان بتحول شعبها الي الكنيسة الكلدية الكاثوليكية والان بالانفصال المطلوب للبعض ، المدينة وشعبها يرغمونها قسرا بالانتماء الي القومية الكلدية القديمة ( جرعائيون ) المنقرضة تاريخيا وهذا لا يسمو لأحد .
2 - أتسال لماذا يعمل في بلدة او مدينة كلدانية احياء وإبراز ثقافة وتراث اشوري ؟ 
نفس الجواب اعلاه ولهم الحق الابداعي ضمنها لمسيرة قومية تاريخية لابراز الثقافة والتراث والاثار الاشوري فيها .
3 - أتسال عن حضور وتصفيق السيد سعدي المالح مدير الثقافة السريانية وعلاقتها بالمركز الثقافي الاشوري الذي لا يعمل على نشر الثقافة والتراث السرياني ؟؟
لا ارغب الاجابة بدلا عنه وعليك طرح السؤال عليه مباشرة وهو الحق لاجابتك .
4 - أتسال عن دور جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا ولماذا تراجعت عن اهداف ولادتها ونشأتها ونظامها الدخلي الذي يرتكز على الاهتمام وإحياء التراث الكلداني ؟
ايضا للأجابة على السؤال يتطلب من رئيس الجمعية الاجابة عنه ، ولكن موقفي هو لان التاريخ يعيد ويبرز نفسه بأثاره لذلك علينا مراعات هذا التاريخ كيف يدخل الي قلوبنا وافكارنا لنستقبله بالرحبة والاحترام الذي يجب علينا القيام به تجاهه .
5 - أتسال ماذا لو كان قيام او افتتاح مركز ثقافي كلداني في بلدة كلدانية يعمل على احياء واهتمام وابراز التراث الكلداني والثقافة الكلدانية عندها ستقوم القيامة لان ذلك يعد انقساما وانفصالا ؟
اعتقد في توجه السؤال هناك خطا غير مقصود لان الذكر بلدة كلدانية ويقصد بها بلدة اشورية ليكون السؤال قد اكتمل الجواب عنه ، نعم في ارض اشور وفي أي مدينة أو قرية أو قصبة تحولت الي اتباع فاتيكان بالمذهب الكلدي الكاثوليكية بينت الكنيسة لهم وتقام كل المناسبات الدينية والثقافية والتراثية فيها بكامل الحرية ولا نشعر يومنا وبوجود لغيرنا فيها لانهم منا ونحن منهم فقط الاختلاف العاقدي كان ديني وليس قومي بعكس الحالة السائدة الان .
6 - كيف تسمح حكومة اقليم كردستان بمنح اجازة اقامة مثل هذا النادي لنشر الفكر والتراث الاشوري في مدينة شعبها كلداني ؟
دوافع عاطفتك هي التي تجيز لك طرح هذه الاسئلة المتشابه في المضمون والاجابة فقط لتظهر مدى رغبتك بالاساءة على بني قومك ، وثقول الحكومة أية كانت عندما تتوفر لديها مستمسكات منح الاجازة لا احد يعترض عليها لان حكومة كردستان قبلكم تعرف انتماء قلعة اربيل ومدينتها وتوابعها الي الاشوريين وحاليا كيف اثارنا تكشف والحقيقة تبان ، ومن الذي يجيز هذا المنع ؟ 
لا قامت القيامة ولا هم يحزنون لاننا الان على ارض الواقع ، كيف ومتى قامت القيامة ؟ وما وجه الحق التي تتسم به حول الموضوع ؟ نعم بعد عدم مشاركتكم لنا في اعمال التوحيد القومي لنيل الحقوق اصبحتم من الانقساميين والانفصالي قوميا ، كما انقسموا وانفصلوا اجدادكم مذهبيا من كنيسة الأم في السابق العهد . تقول الحالة هي العكس فلأ وألف لأ : التي نقر بها لك نقول الحالة صحيحة فنعم ومليون نعم ، ما الفرق بيننا ونحن نخاطب بعضنا البعض هل قامت القيامة على رأسي أو على رأسك ، ارينى أين الحق من المرادفة في توحيد الاعمال ضمن الاقوام وتنعتنا التعامل بالازدواجية وأين حقكم من تصوبنا بأننا نتعامل معكم وكأننا مصابين بمرض الانفصام الشخصية ، هل وصل الدهر بكم أن تخفوا عواطفكم الايمانية وتسيطر على احساسكم المتهتر الشعور الشراني .
ليس معقولا ولا نقبل في واقعنا المسيحي وبيننا أي تغيير لا سكاني ولا اجتماعي ، لاننا قوم واحد بعدة تسميات مذهبية على ارض اشور ، النخبة الكلدية الحالية والتي نلمس اعمالهم اليوم هي عجينة يدنا ( نعمة مباركة في يدنا ) وبهم نرى نور الله ، والظالين حاليا مقلدينا  كالبلابل داخل القفص لا نسمع منهم الأ الصوت الغنائي ( الكتابي ) ، اقمناهم اخوة لنا وابناء قوم مخلص وتمردوا ضدنا ، عندما فتحوا عيونهم على واقع عاشوه سابقا بتهميش الكنيسة الكلدية كليا لهم ، تفاجئوا بالقومية والسياسة التي لم تمسهم على طيلة عهد كنيستهم ، لو لا تدخلنا لدى بعض المثقفيين منهم وقربناهم الي الواقع الجديد وافهموا غيرهم كل هذه الحقيقة والواقع لدخلوا الغيبوبى هذه المرة لدهور غير معروفة ، كما ادخلتهم كنيستهم السبات والنوم العميق كل هذه العهود الطويلة ، ومن خلال هذه الحوارات وتوضيح التاريخ والسياسة والايمان ومفهوم القومي والتسميات ونشر الحقيقة على مر الازمنة القادمة لربما يتغير المفاهيم لدى الجميع ونقبل الاخر ونتفهم الوضع وتقل المعانات بيننا ، ومن يشعر عكس هذا الحقيقة عليه الانتظار لزمن معين لاحق احسن من التشويش ، والان الواقع السياسي والكنسي يعلمنا بكل جرئ وصراحة وبفهم عميق الذي يجري على الساحة السياسية والقومية الكلدية هو عمل يوفره من كانوا تحت ضعط الحزب شيوعي لبعض مسيحي الكاثوليك  أو اتباع  فاتيكاني في المهجر انفصل وتقوقع على انفسهم وما يملكه الان لا يتعدى الكتابة ضد ابناء جلدتهم كما هي حالهم بكل وضوح ونقاوة الضمير نستقرأكم بها ، ونترك البقية المتبقية للزمن ليكون كفيلكم ليكشف عنها مستقبلا .
ملاحظة الاخيرة لك : اسم ابوك ( ميخا ) وحسب الطقس الكلدي كان عليك كتابته ( ميحا ) ومنه تعلم هو اسم اشوري صرف لانه حسب ادعاء الكنيسة الكلدية الكاثوليكية لا يوجد حرف ابجدي يلفظ ضمن الطقسي الكلدي بحرف ( خ ) وانما ( ح ) ، كما هم يلفظوا مشيخا ( السيد المسيح ) بلفظة مشيحا  و يوخنا يلفظ يوحنا ... الخ وهنا كلمات اخرى تجبرون على لفظها بلغتنا الاشورية لانتماءكم الاشوري كدليل على الواقع .         

53
سياسة السيد حبيب تومي وحقوق الانسان

نشر السيد حبيب تومي مقال بعنوان " القوش الكلدانية احسن مدينة في العراق .. كيف ؟ لملذا ؟ " على موقع المنبر السياسي ومن الرابط الاتي للاطلاع عليه :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,576349.0.html
نعم الأم الحنونة تحتضن طفلها والذود عنه عند المحن والملمات ، ولكن عندما تكون هذه الأم فعلا حنونة ولكن بقوة لا قدرة لها يتم خطفه منها ماذا تعمل هذه الأم الحنونة غير البكاء والذكرى وبعدها المتابعة للعثور عليه وحضنه مرة اخرى أن فتح الله  لها سبيل هذا العثور ، ولكن الامة الاشورية هي تلك الأم الاكثر حنونة على ابناءها والتي احتضنت ابناءها وخاصة بعد سقوط امبراطوريتها وكل هذه الالف السنيين ، وقدمت لهم كل المستطاع في المحن والملمات وحتى في حالات فرضت عليها من قبل اعداءها نسيان اسمها أو ذكرهم باسماء تاريخية بلغات اجنبية غير لغتنا ، ولكن بخفى عن القوة المضطهدة تناسوا ولم ينسوا اسمهم القومي وبين حين واخر ظهر بينهم ونادوا به وبالاخص عندما ارتبط الاقوام بنوع من الحرية والديمراطية في الرأي والحقل القومي ، والان عثرنا على ابناءنا الذين خطفهم الاغريق بالتسمية السريانية وكنيستها  وابناءنا من الطائفة الكلديين الذين انفصلوا عن كنيسة الأم المشرقية النسطورية تحت تحديد الكاثوليك الفاتيكان بدل النسطورية ، واليوم نرغب احتضانهم لان لا فرق بالمذاهب وتسمياتها بين الامة الواحدة لانهم من القلب خرجوا وعليه يرجعون باكثر من محبة الانسان وحتما بمحبة الله كالأبن الظال .
اترك الحقيقة لوصفكم مدينة القوش وجمالها بمناظرها لك لانها كل الوصف التي وصفتها بها هو ناقص وغير وافي لنسيانك جوانب اكثر اهمية منها تاريخيا ودينيا وانسانيا وثقافيا ، وايضا اترك لك الخيار في المناسبات والزيارات لانها ليس لها اهمية لان وراءها غاية دينية لا علاقة لنا بها لان الحياة هي عصمتنا وليس الغاية من الزيارات لفرض الباطل على المغفلين من الانفصالين .
بالفعل اقهمت العنوان باسم القوش ونعم ليس بالضرورة الاشارة الي الهوية القومية لألقوش لانها منذ تاسيسها كانت اشورية وفي قلب اشور ومصايف لملوك اشور وخارج حدود انتماء الكلديين القدماء ، وهل تحتاج الي الهوية القومية اكثر من هذه الهوية قديما قبل التاريخ الميلادي وحاليا بعد المسيحية لان سكانها اشوريين وتحولوا الي المذهب الكاثوليكي بتسمية الطائفية الكلدية ( كلدان بلغة مطلقيها ) المباح بين المسيحيين اتبع أية كانت التسمية مذهبية وطائفية لانها الي الله مرجعها ، وبالتسمية المذهبية الكلدية الذي التزمت قسرا من قبل المطران يوخنا هرمز القوشي الاشوري عندما نجح في التحول من كنيسة المشرق الرسولية النسطورية الي الكنيسة المستحدثة من قبل فاتيكان بقيادة كاثوليك فرنسا وبفرنكاتها وسلطتها ، واليوم بفضل انفصاليين الجدد لدعاة القومية الكلدية من بعد الانفصاليين الاجداد القدامة بالمذهب الكلدي يعطى للألقوش الهوية القومية الكلدية ، يا صاحبي الكلديين انقرضوا من ارضهم ومن بلاد ما بين النهرين على يد المغول هولاكو وجنكيس خان بعدما ثبت ملكهم محمود غازان 1395 م الدين الاسلامي بينهم ، قتل من قتل وهي الحقيقة ، وهاجر قسم منهم الي الهند وليس الي جبال اشور العاصية مطلقا لان الخوف على حياتهم كان نفس الخوف من المغول لان باعتقادهم المغول كان ايضا في جبال اشور واعتقادهم الثاني لانهم اعداءنا ليس لهم القوة بالعيش بيننا ومع كونهم مسيحيين ، وكان اعتقاداتهم في ذلك الوقت وفضلوا الهجرة الي الهند وكل اثارهم فيها قائمة لحد اليوم ، أما المتبقى كليا تحولوا الي الاسلام دينا والشعية طائفة والعرب قومية ولا حاجة لكم لتأكد منها لانها موثوقة تاريخيا دينيا وقوميا ووطنيا وانسانيا ، واعلم أن الدكتور عبد الله مرقس رابي من الطائفة الكلدية في العراق بدل الكل قام بنقل حقيقة تاريخية ونحن بعلم مسبق وأدعينا بها ، ومفادها بعد سقوط الامبراطورية الاشورية وعاصمتها نبنوى قسمت ممتلكاتها بين الاعداء : الميديين حصلوا على الجزء الشمالي الشرقي أي غرب نهر فرات ، والكلديين على جنوب والغرب أي بلاد بابل وغرب نهر فرات أي سوريا القديمة ، ولكن بدون فائدة لان الانفصال لا يقيم للحقيقة التاريخية قيمة لها لاعترافهم بها انتهى دورهم من الغاية الانفصالية .
وكن متاكد 100 % أن ما ورد في رحلة المنشئ البغدادي محمد أبن السيد الأحمد الحسيني في رحلته عام 1822 عندما وصلها من دير الربان هرمز يقول " القوش قرية مسيحية نفوسها 2000 بيت جميعهم من كلدان " هو يقصد بهم مسيحيين وبمذهب كلدي ومن بعد التحول الكنيسة فيها من النسطورية الي الكلدية لو كان قبل هذا الحدث لقال مسيحيين نساطرة كالمعتادة بين الزوار حينها ، وليس قومي لان معلوماته بنيت حتى من عدد بيوتها من الكنيسة وليس من الدوائر التي كانت فيها لانها كان خالية منها ما عدا الكنيسة والديورة ، ونفس الحاالة تطبق على بقية المدن والقرى في سهل نينوى . بالفعل لم يكن عند هذه الزيارة حزب كلدي أو حبيب تومي ليعلم هذا الزائر القومية الكلدية وانما الكنيسة ورجال الدين الكاثوليك الكلدي هم كانوا متواجدين وهم اعلموه بالحقيقة المذهبية الكلدية وليس القومية ، وكن على علم بعدم وجود بيننا كما تدعي مثل هذه الهوية القومية لنحاول النيل منها ، لانكم من ترغبون التحول اليها وتحاولون خلقها من المذهبية لانها ليست قومية واعلم حقيقتها يا صاحبي عديم الفهم .
تقول " أن الفكر الأقصائي في المحصلة لا اخلاقي قبل كل شيئ " أن تقصد بمعنى هذا الجملة لغير القوم الاشوري فلك الحق بها ونعلم كلنا بها ونؤيدكم ، وأن قصدت الاشوري وهي رائدكم في مثل هذه الحالات قبل كل شيئ ، فمحصلة لا اخلاقي هي حصتك ولا تتعدى حدود ادبك لاحقا ، كل صياحكم الفارغة ونداءكم باعلى صوت ومراسلاتكم الي اعلى الجهات المركزية والاقليمية ولقاءاتكم وطلباتكم من الدول ولوائح حقوق الانسان لحد اليوم ، ما هو حصادنا منها ولجميعنا ؟ هل تعتقد مخلصا ما يصدر من فاتيكان وكنيسة الانكليكية والانجيليىن ومن أي كنسية أو اتحادات عالمية أو عربية أو محلية التي تشير اليها ، هل هي مخلصة لك وتدافع عنك ؟ أم انها تعلن رصيدها لعملهم ضدنا وتقول أن محصلة عملنا على الشعب الاصيل في بلاد ما بين النهرين يتم انجازه خطوة خطوة حسبما مخططة لهم قبل الاوان ، والان ما تبقى لهم منها هو التنفيذ ما تبقى منهم  بعد الاحتلال الامريكي لبلدنا العراقي العزيز ويسير تحت يد ورحمة الارهاب والاحزاب المحاصصة وذيولها في الخارج .
ليس في هذه الكون المخلوق أنسانيا الشخص أو الجماعة البشرية المستقلة قوميا أن تملك الحرية الفكرية لاستحواذ على معتقدات وانتماءات القومية لغيره أو أن يغلى له هذه التمنيات ، مع عدا التفكير بها أو تشويها وممارستها لدى الفكر الاقصائي الشمولي بيننا كسلط الحكومية الانفرادية أو الحزبية لها الغاية منها ومع مراقبتنا لها لم تكلل ألا بالقوة لجزء منها أو أن التذوب نتيجة لهجرة وغيره ، لكن أن كان القصد هو التحول من مذهبية كنيسة بتسمية قومية قديمة ويرغب بتجديدها على اساس قومي في غير ارضها هل تعتبر حالة الاستهجان وتنافي كل القيم القومية ومعتقداتها وانتماءاتها ، يا صاحبي هذه الحالة هي فعلا مختلفة كليا عن التي تخطط لها لاننا لا نرغب الانفصال القومي وقبلنا الانفصال المذهبي لكونه الالهي ، ألا ان انفصال 80 % من ابناءنا عن قومهم وتهذيب عقولهم لتحول من المذهبية الكلدية الي الدعاة القومية الكلدية هذا لا يسوغ بيننا ، ولم نقبل بها ولكن مطلقا لم نهمش أو نلغي الاهداف ولكن تقريب الفكرة بين الانتماء الحقيقي الكنسي المذهبي الكلدي المنشق تاريخيا بهذه الطريقة عن قومهم في ارضهم ، ليس لدينا بتاتا أية قناعة بأن تكرار كتاباتكم مرارا وتكرارا حول الموضوع القومية والتهميش والالغاء بأنكم تغذون المجتمع بحقيقة ما تسطرونه لانه الضحك على الذقون فقط ولا تتعدها في شارعنا القومي غيرها ، لاننا لم نقول يوما بأننا شعبنا مسيحي عراقي واحد مع كونها الحقيقة الجزئية لان المسيحية هي حالة عالمية ، وانما نقول نحن امة أو قومية واحدة يمثلها على ارضها الجغرافي الاسم الاشوري ولغتها الاشورية وبتسمياتها المتعاقبة التاريخية  اكدية / ارامية /  سورث /  سريان واخرا كلدية من 4750 ق.م ولحد اليوم ، وكل بقية  مقومات القومية هي اشورية بوحدتها لان الاختلاف عنها باللهجات والتسميات مخلوقة عبر الزمن والمناطق الجغرافية هي حالة السكن لابناءها وقت الحاجة تدفعهم لها ، لربما قولكم المفارقات أن ينجم من الفكر الاقصائي نتائج عكسية حيث يزداد الضحية من الاعتزاز بهويته وقوميته ، قلت اعلاه نحن لا قوة لنا كسلطة لاقصاء ابناءنا ، مع وجود نواب برلمانيين وهم ليسوا قوة سلطة حكومية وانما اداريين لادامة القوانيين وحقوقنا قدر المستطاع حسب الظروف من موقعهم القومي ولأ نجعل من ابناءنا الضحية ، بل غيرنا وقبلنا بزمن بعيد عن واقعنا المرير هم الذين من جعلوهم جزء الاكبر منا ضحية نتيجة التجزئة ، والان نرغب اعادة الموقف من جديد لنعيدهم الي رشدهم بالفهم والادراك القومية لمسيرتهم المدفقة تاريخيا في ارضهم الاصلية .
 يا صاحبي نحن طبقنا مقولة مهاتما غاندي " افتح نوافذ بيتي لدخول الهواء الطلق لكن لا اسمح لتلك الرياح ان تعصف في بيتي وتقلع جذوره "
      نعم سمحنا وفتحنا نوافذ بيتنا لدخول الهواء الطلق ( المذهب الكلدي ) عليه ، ولكن لم نسمح لكي يتحول هذا الهواء الطلق الي الرياح ( القومية الكلدية )  لاننا فتحنا نوافذنا امام الهواء الطلق وليس امام الرياح لكي تعصف في بيتنا وتقلع جذورنا ، نعلم يقينا أن هذا العمل المعصف لم يجري بفضلكم ولكن بفضل من تتبعون لهم ، ونحن على علم متواضع أن كل ما يتعلق بالحضارة ومحيطها بالشكل الموضعي المحلي أو الوطني هو حاصل جهود ابناءها وتضحيتهم في سبيل اكمال النواقص التي الدولة لم تعير اهمية لها وحسب الامكانيات المتاحة لابناءها ، فالقوش كبقية قصباتنا المهملة على اهلها اكمال نواقص مشاريعها الحيوية وليس اهمالها كما تهملها الدولة ، الشيئ الاكثر مرغوبا بين اهالي القوش وهو صميم الاصالة بين أهلها لعدم سماح ببيع ممتلكاتها من الاراضي بجميع افرازاتها لغير أهل القوش وعلى بقية القصبات الالتزام بمثل هذه العقيدة الشريفة لابقاء املاكنا بيننا على امد الازمنة .
اخوتي الاعزاء ليس في ارض اشور الأ ابناءها من الاصالة ولا تجعلوا من الاشورية والكلدية والسريانية وسام قومي وسيف لتقسيمنا قوميا لاننا نعيش في ارض اساسها اشوري واخرتها متعدد الاقوام للاحتلالها من قبل الاجانب قبل هذه التسميات المذهبية المسيحية أن صح القول ، وارغب مرغما ومجبرا ويد على اذني أن اعلمكم بأن لا تجعلوا من سهل نينوى هكاري ثانية  ومن القوش تياري اخرى ومن عينكاوا اورميا ، وبقية المدن والقرى والقصبات كما هي حاله ما اصابنا في تركيا لان الاكراد فيها قدموا لعموم الاكراد ما كان واجبهم ، والان ياتي دور اكراد العراق لمواصلة العمل لربط شمال العراق الاشوري بالجزء الذي فقدوه في جنوب شرق تركيا ويوحدوا الارض بينهم ونحن نطرد خارجها وهي الحقيقة والحكمة .                               

54
   
انحرافات السيد قلو وتاريخ الاسباط اليهود العشرة المفقودة


نشر السيد عبد الاحد قلو مقال بعوان السيناريو يتكرر .. والمأساة تتفاقم على موقع كلدايا نت بتاريخ 2 / 5 / 2012 ومن الرابط الاتي :-

http://www.kaldaya.net/2012/Articles/05/3_May02_AblahadQullo.html
لم اتطرق الي تفسير معنى السيناريو وانت فسرته بهواك وبكل دقة ولكن لم تشير الي السيناريو الاهم هو القاسم المشترك المستعمل بين الكنائس الكاثوليكية والكنيسة الانكليكية البريطانية الايمانية من جهة والسياسة الاوربية المعاصرة العامة من جهة اخرى لانها اساس لتواجد واستمرار هذا المعنى للسيناريو ، وأنا هنا اتطرق الي الجزء الذي يخص الكنيسة الكاثوليكية التي انت غضيت الذكر عنه ، لان بموجب هذا السيناريو بدأت الكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية ( الرومان ) بخلقه ضمن مؤامراتها الغير الايمانية وتنفيذه بالاموال والترهيف القسري منذ 1222 م ، عندما وجه بابا فاتيكان رسالته المهينة الي بطريرك في اورشليم يطلب منه القيام بحملة تنظيف المؤمنين المسيحيين التابعين الي كنيسة المشرق الرسولية ( النسطورية ) المتواجدين في قبرص لاسباب سياسية منها الاسر والسبي والنفي والهجرة والترحال لاسباب خاصة من قبل الامبراطوريتين الرومانية والفارسية ، لان قبرص اصبحت مكان المفضل من قبل الامبراطورية الرومانية لاهواء المسيحيين الشرقيين الخاضعون لدولة فارس ، ونفس الشئ كان عربستان الحالية مقر لمسيحي التابعين الي الامبراطورية الرومانية ليجرى لهم نفس هذه المعاملة السكنية وكان السيناريو الاول .
لم نخض في صلب الموضوع لان جميع المعلومات قد درجت بتفاصيل واضحة ضمن مقالاتي في هذا الحقل من التاريخ  ، ما كانت قد قامت به كنيسة فاتيكان في قبرص عام 1445 ألا كبلت وقنعت بالاموال والتجويع والقسر مطران الكنيسة المشرق الرسولية مار طيمتاوس لكي يغضع الي سيطرتهم بتحول ابناء الكنيسة النسطورية الي تسمية كلدية منقرضة من التاريخ على يد المغول في ارضهم البابلية بين اعوام 1300 - 1404 م - اذهب وابحث عنهم ليس من اجل النقد ولكن لتوضيح الحقيقة لعلكم تجدون شعرة من بقاياهم في ارضهم المحترقة للفحص ومطابقة الانسال والانساب - لتستحدث كنيسة بدل النسطورية بالتسمية الكلدية لأعادة هذه الاسم المنقرص من اصله الي الوجود باساس مذهبي اخفاءا للحقيقة ، هذه هو السيناريو الثاني السام ، وثم السيناريو الثالث عندما اخذ كاثوليك فرنسا في موصل حجة توريث الكنيسة واختاروا رئيس دير ربان هومز في القوش لغايتهم لانه كان زكي النفس طيب الاخلاق والاعراق وبامكانهم المكر اقناعه لتنفيد مؤامراتهم ضد الكنيسة وهذا فعلا ما حصل ولكن نتيجة هذا السيناريو مصيره الفشل كما الاول والثاني ، ولم يتقاس المتامرين بل احدثوا وكر اخر لهم من زمرة الخونة الايمانية واسسوا كنيسة الكلدية الكاثوليكة من ابناء اشور وعلى ارض اشور في سعرت بتركية الحالية وسموا مطارينهم باليوسفيين وهو سيناريو الرابع وفية السموم ومخلوط معه الالقم ولكن مصيره الفشل والزوال ، ومن ثم نرى كيف نجح السيد دنخا ابو مطران شمعون من قتل ابن اخيه في القوش لان الاخير فضلته الكنيسى على ابنه لسدرة البطريكية ، وهربوا بالعائلة الي اورميا الاشورية في ايران اليوم ، واستقبل من قبل الاهل المنطقة بالضيافة ، ومن حكومة الصفويين وكنيسة الدومينكية المتواجدة هناك لاغراضها التامرية بالتصفيق والترحيب الحارين ، وبه خلقوا الموأمرة أو السيناريوا الخامس عندما جعلوا من مار شمعون دنخا بطريرك لكنيسة استحدثت في اورميا وسميت بالاسم الكلدي تيمنا بما حدث في قبرص ، ولكن القوم الاشوري تحدى الجميع واستطاع أن يرجع الكنيسة الي اصلها المشرقية الرسولية ( النسطورية ) والي اليوم ، ومن مؤامرة اشد تاثير واقوى عنف هي عندما رفضت الكنيسة الرسولية المطران مار يوخنا هرمز بتوريث الكرسي البطريركي ، حيث ذهب مباشرا وباع نفسه وايمانه بالفرنكات الفرنسية يا قلو فرنكي الي بابا فاتيكان وهو السم والعلقم معا ، حيث اصبح اول بطريرك لكنيسة كلدية كاثوليكية مستحدثة فاتيكانية في قلب كنيسة المشرق وعلى ارض اشور والي اليوم ، وليس على ارض الكلديين المنقرضين طبعا هذه الجماعة لا تواجد لها في ارضها فكيف يقام لها كنيسة يا للهراء ، نعم لم تتوقف هذه السيناريهات لحد الان وما كان من انضمام مار باوى سورو الي الكنيسة الكلدية تحت مظلة الابريشية الكلدية الاشورية ألأ لخلق فتحة جديدة ليبعدوا عنهم سيرة هذه السينايوهات والمؤامرات وكل الاسباب والمتعلقات مدونة لدينا لا نخوض فيها الان ، اعلم يا خوشو المستعرب الي العربية بالاسم عبد الاحد هو الذي يعنىينا بعنوان التي كتبته اعلاه .

وانقل لكم نص فقرة من مقاله اعلاه واعلق عليها :-   
      " وهكذا ومنذ اكثر من قرن وعند مقتربات نهاية القرن التاسع عشر حدث ان اعد سيناريو من مجموعة من المخابرات البريطانية للعائلة الشمعونية في وقت احد بطاركتها مار بنيامين الشمعوني والذي تعود اصوله الى اللاويين الذين كانوا من الاسباط اليهود العشرة المفقودة والتي كانت مسبيّة في جبال العراق والذين نفذوا السيناريو المعد لهم من قبل الانكليز لأجل ابعادهم عن اخوتهم من الكلدان الكاثوليك ومنحهم تسمية الاشوريين بديلا عن المذهب النسطوري والتي لم تروق (النسطورية) للانكليز في حينها " تعليقي
العائلة الشمعونية كما هي حقيقتها وكما اوضحتها لكم اعلاه هي عائلة القوشية اشورية الصميم من عائلة ابونا ، وأن كانوا  من اللاوييين / الاسباط اليهود العشرة المفقودة ، بدون خجل من احد ليس لي أي علم بهم لحد كتابة هذا المقال وما يقوله غيرنا وعلى لسان اصحاب المعنيين لا علاقة لنا بين الطرفين لان الاثبات الكنسي هو البرهان بيننا ، والنبي ناحوم الالقوشي عاش في القوش لماذا هو يعلن لنفسه أنه من اليهود اللاويين ويندد بسقوط اشور ، ثم انسابه من بعده ومن القوش نفسها اعتنقوا المسيحية النسطورية ثم قبلوا الاشورية قومية لهم ، حسب أي نظرية يمكن الاستناد عليها لتفسير هذا اللغز المعير ، وهل بهذه البساطة يا دعاة الكلدية تخليتهم عن هذه الاسباط لان اليهود من نسلكم كما ابونا ابراهيم هو ، وكما تخليتم عن اشوريتكم ، ما سر اقتهام الان هذه الاسباط بتاريخ الحديث أو المعاصر للاشوريين ؟
أن كنت تؤيد حسب مقالك المعنون " السيد المسيح هو كلداني 100 % " ( حاشة واستغفرك يا رب ) ، فأنت اكيد ستنتمي الي هذه الاسباط اليهود العشرة المفقودة ، لان الكلديين واليهود اصل مشترك بينهم لانهم من اور الكلدانيين حسب توراة اليهود / الكلديين - آليس من حقي أن اعلمكم بهذه الحقيقة -  فعلا لان نسل الكلديين لم يذكر في انساب ابراهيم وليس لهم علاقة بالساميين تبع المنوه عنه ، لذلك من خجلهم الايمانية ينسبون انفسهم الي الكلديين القدماء لعلهم يعتقدون الارض في اور هي انجبتهم وليسوا من نسل ارفكشاد ، وأذن لما تعادوننا وتؤنبوننا ويهود الاسباط العشرة المفقودة من اختاروا دخلوا القوم الاشوري رافضين الانتماء الي اصلكم المشترك ، ما ذنبنا ؟ هل فقط لاننا سبيناهم ؟ وهم علينا يرغبون بانتماءهم بعد هجر دينهم وقوميتهم ، ما هو ذنبنا الاساسي من القضية ؟
 في هذه الفقرة اكتب عن ربط ليس له صلة بالتاريخ وبالحقيقة أنما مجرد رأي ارادفه ضد من ينسبون اليهود الي كلديتهم ، وهنا بناءا على افكاركم الخارقة في عدم الاستقامة والعدالة ، ولكن احترامي واسفي مقدما واطلب المعذرة من كل مسلم أو عربي يقرأ لي هذا الخبر ويعتبر كبادرة وصادرة مني مع انه لاول مرة اكيد اشير اليه ، وانا اكتبها فقط لتأديب الخلق الكلدي / الجرعائي اعوذ بالله من هذا النسب والمباح امامه الحرية والديمقراطية الان ، هل العرب ليسوا اولاد ابونا ابراهيم من هاجر المصرية وهل النبي محمد ( ص ) ليس انتماءه اليهم ، أذن النبي محمد هو ايضا كلداني ويهودي الاصل قبل أن يكون عربي ، لماذا تتمسكون بالسيد المسيح وتتركون النبي محمد جانبا ، عليكم الافتخار بالاثنين معا لانهما اليكم يعودان ، أن احلام الكلديين الحاليين بدأت تتلاشى لذا هم امام الاحتضار القوي واملهم تحول الي قمل وعندما يؤلمنا قرضه أو عضته  تعرفون مكانه بين الظفرين ومصيره محتوم ، لكن نحن نقول لكم عكس ذلك هذا النوع من القمل هم من ابناءنا عاشوا على ارضهم وفي قلبها وحملوا دم اجدادهم الجبابرة وهم الان تاج فوق رأسنا أن ارادوا أو رفضوا ولكن لم نتركهم  كما تركونا من اجل المذهبية الكلدية من دون كتابة التاريخ والاحداث لهم لربما لتقريب فرصة اللتفاف والأطمئنان .
يا سيد قلو :- لا تخالط بين السيناريو النسطوري الذي نعتبره لم يروق الفاتيكان مع كونهم هم من اطلقوه على كنيستنا لذا استبدلت التسمية بالكثلكة كلدية ، وعندما تطابق المصالح الغربية نعتبرها نفس المشيئة لم يروق للانكليز الكلثلكة الكلدية ليعيده الي اصله الاشوري ، لماذا كل الاحداث ذات الاهمية الناصعة تخفوها والحدث الذي ليس له أي اهمية تظهروه ؟ من خلق لكم مثل هذه التسميات الكنيسة المقيتة النساطرة الكلديين الغير الموجودة بالاساس أو الكلدان الكاثوليك ؟ آلم يكون فاتيكان ولحد اليوم انتم من اتباعها ومساندهم ، أن لم ترق كنيسة المشرق الرسولية النسطورية لفاتيكان ومزقتها الي عدة كنائس ، ولماذا تروق الكثلكة الكلدية والنسطرة الكلدية للانكليز وكان عليهم ايضا القيام بتمزيق كل ما يقع بين ايديهم ويخونوه ليصلوا الي اهدافهم كما فعلت فاتيكان قبلهم ، وما الفرق بين السياستان وهي سياسة اوربية مشتركة مبنية على مبدئ فرق تسد ، وهل لا تعتقد ان الانكليز من قام باظهار اثارنا وتراثنا وتاريخنا وهم يعرفون الحقيقة اكثر مني ومنك ومن اباءنا واجدادنا الحاليين لذا هم قربوا وأكدوا لنا التسمية الاشورية أو احدى ترجماته اللغوية الاجنبية ، لماذا بكل هذه السرعة والقناعة خضعوا هؤلاء الكلديين النساطرة الي نصائح الانكليز وتحولوا الي اشوريين فورا ومن دون ادنى شك وتفكير بما يقومون بها ، ولم يبقى احدا منهم على كلديته لنتعرف على ماهيته  لكونه كلدي تمسك بقومه المنقرض في بابل ، لا تكثروا من التمادي في الفشل وتعاطي المنكر ولاجل من وما الغاية منها لان كل الذي سيصيبني يصيبك حقا ولا مفر منه في الوقت الحالي وكما هو واقعنا المظطرب .
آلم تقرأ مداخلتي مع مقالة السيد حبيب تومي في منتدى المؤقر باقوفا تحت عنوان الاستاذ نيجرفان البرزاني .. الخ وانقل لكم ما يخص الفكرة تسمية النساطرة الكلدييين أو الجبليين بالاشوريين من قبل الاب وليم ويكرام فقط وبدون تعليق لطفا :-
" ولاشمئزازي المتواصل من سماعها وتقزقز وتكزبر جلدي - اطلب من جميع منظماتنا السياسية والاقتصادية لاجل بناء في الوقت المناسب له تمثال من الذهب المستخرج بعلمنا من مناطقنا ليمثل الجاسوس والاب وليم ويكرام في قلب المنطقة الذي اشرف على تحويل النساطرة الكلديين أو الكلد النساطرة الجبليين الي اشوريين وقضى عليهم بكل هذه البساطة ولم يذكرهم التاريخ فيها لحد اليوم ، على أن تكتب علامة تعريفية عنه كالاتي { هذا التمثال يمثل وليم ويكرام الجاسوس والاب والقائد البريطاني مسح تسمية الكلداناييه في ديار هيكارناييه وثبت اسم اشورناييه وسرياناييه } وباكثر من لغة ، عذرا افضل انتم المذهب الكلدان أن تقيموا تمثال لاوجين الرابع في منطقة تختار من قبل كنيستكم وكما فعل ملك نبوخذنصر في بابل عندما نصب تمثال من الذهب الخالص المنهوب من عواصم الاشورية ليعبده اهل بابل الكلدييين ، نحن نتوجع من كتابة هذه العبارات ولكن لوجود كتاباتكم المتحورة دوما ضد ابناءكم الاشوريين نعتبره ذلك السم المقدم منكم ونجرأه وليس امامنا الا هذه الحيلة ، وهل رضيتم بها يا من تنكر الجميل " . 
     
الاخوة اخيقار يوخنا وليون برخو وابرم شبيرا وشمعون ادم وكل من كان له اشارة الي كتاب احمد سوسا وما سطره من تاريخ ، بنظره حقيقة وبنظر الاخرون زيف ودجل وبنظر فئة اخرى حسب فهم له يقع بين الحقيقة والدجل ، كل هذا لا يهم لأحد ، اعلموا ايها الاخوة : القومية الاشورية منذ الخلق هكذا قراءت وسمعت ودلونا ملوكنا الاشداء ، واكرر بأن القومية الاشورية  منذ الخلق هي لها مسيرة اممية قابلة الدخول فيها من يرغب ومن يكون لانهم في الاخير يصبحون مخلصين لها ألا الاستثنات البسيطة ، لذا دخول الاسباط اليهود العشرة المفقودة الي المسيحية / النسطورية ثم الرغبة بالاستقرار القومي الاشوري / لربما لانهم من قاموا بسيبهم الي مناطقهم الجديدة في ارض اشور واختاروا هذا الانظمام القومي لهم ، أن لم يكن له صلة حسب نظري بين الحالتين فنحن نرحب بالقوم الذي اختار قومه الجديد ولكن علينا أن نراقب اخلاصهم لنا ، وهم بيننا كل هذا الزمن ولم نلاحظ ذلك من هم وكيف خلدوا القومية الاشورية وكيف جرى اختلاطهم بنا ، وبقلتهم وكما يدعى البعض قليلي الايمان من الناحية القومية نصبح نسلا لهم وهذا من المسحيلات فوق السابعة ولا خوف علينا منهم هي دعوات لتشتيتنا فقط ، اكيد ليس كل اليهود المسيبين وما حصل لهم من الاجيال بالولادة هم تركوا دينهم وقومهم ودخلوا المسيحية والاشورية ، لاننا نعلم جيدا اعداد كبيرة منهم تركوا سكن سباهم واختاروا السكن ومعيشة المدن وبيقية المناطق المتفرقة في بلاد ما بين النهرين ، ومن ثم اعداد هائلة من اجيالهم بعد 1948 - 1950 م عادوا الي ارضهم المعياد في فلسطين ، كل الامور المذكورة التي تشيرون اليها حول الموضوع لم نعتبرها سوى تلميحات من هنا وهناك ، لا تقدم ولا تأخر لنا حول الموضوع ، كل ما تكبتكم حول الموضوع نعتبره هو صحيح ولنا فخر بكل من ينتمي الي الامة الاشورية ، لذا الحالة الوراثية هم اليهود يصتبغون بالصفة أو النسل الاشوري وليس عكس ذلك وهي الحقيقة برمتها ، وأن كان لتواجدهم بيننا أي اثر ملموس لما لم يستدل عليه من قبلنا أو أن يكشفوا عنه من قبلهم طيلة كل هذه العهود المسيحية التي لا تترك سر الأ ان ظهرته ، ولكن لرفضي تاريخيا هذه النظرية الصهيونية الكلدية انقل لكم هذا الرابط من موقع المؤقر باتوفا كوم حول الموضوع لعله يسعف جراح بعض المتعاطفين مع الاسباط اليهود العشرة المفقودة ، لانهم مفقودين كيف ظهروا فجاءة وبدون ادناه انتباه اليهم في المسيحية باللباس النسطوري والكيان القومي الاشوري ، هذه المفاجئة وغيرها نعم أن كنتم تؤمنون بالحقيقة التاريخية عليكم تصديقها ، أما في حياة بعض الطفيليين من المذهب الكلدي أن سمعوا أو قرأءوا خبر مزيف حول موضوع ضد الاشوريين جعلوا منه في الحال فلم روائي ومسلسلات مكسيكية أو تركية ، هذا الاثبات اقدمه لكم من موقع العزيز الي قلبنا باقوفا المنشور بتاريخ 3 اذار 2007 في منتدى المقالات السياسية والشأن القومي من قبل الاستاذ ارسلان وعنوانه هل الالمان اشوريين ؟ ومن على الرابط الاتي :- 
http://baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=7422
كل من يقرأء هذا المقال عليه أن يؤمن بالحقيقة التاريخية لهذه الاسباط اليهود العشرة المفقودة ، لانها لم يفقدوا في بلاد اشور وأنما خارجها ، وهم باعداد معينة من البشر اليهود المساب الي بلاد اشور بعد 726 ق.م ومن الذين كانوا يسببون المشاكل والعرقيل أي مشاغبيين ، فضلوا الاشوريين حجزهم ونقلهم اولا الي سواحل البحر الاسود ثم الي مفترق الطريق لهم في اوربا ، وعليه أن يؤمن بها بكل جوارحه ويقدمها الي فكره وعقله الحقيقي بكل اتزان وثقة بالنفس .
وعندما لا نصدق الحدث علينا التأكد منه تاريخيا بعد ابعادنا عن الانحرافات والتزيف وما يجول بافكار البعض المتنفذين له ، كان علينا أن نصدق بأن أقدم مدينة في المانيا هي ترير في مقاطعة راينلاند بفالز ، التي بنيت بيد الاشوريين الذين كلفهم الواجب القيام بنقل الجماعة اليهودية الملقبين حاليا بالاسباد اليهود العشرة المفقودة الي اوربا ، الاشورين سكنوا المانيا ومناطقها ، اليهود توزعوا بين فرنسا وبريطانيا بمرور الزمن على الحدث ، هذا ما توصلت عليه من المطابقة للحدث وبالمطالعة في اغلب الموقع بالاخص في كوكل بالذات

55
 
كنت بجرة صرت بر : يا د . عبد الله رابي / 3

نشر الدكتور عبدالله رابي مقال بعنوان " من يقف وراء تهميش الكلديين وما الخيارات السياسية لشعبنا " بتاريخ 12 / 4 / 2012 في الموقع المؤقر عينكاوا كوم / المنبر الحر وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,569290.0.html
نواصل معا الجزء الثالث
اعتقد الحزب الديمقراطي الكلدي الكارتوني بزعامة ساوة ( عجوز ) هو حزب غير كلدي لان مؤسسه كان عضو حزب كردستاني ، وكان الي العقد السابع من القرن المنصرم اشوري الاصل من تخوما ، المطران المرحوم قلو هو قنعه بالانتماء المذهبي الكلدي بتوكيله وكيل وزارة الصحة في اقليم كردستان ، وبعده انيطت به تأسيس حزب المنكر لتقسيم الامة ومناهظة الحركة الديمقراطية الاشورية سياسيا وحتى لو بالاسم فقط . لا يحق له تأسيس حزب اخر يرأسه ألا بعد استقالته من الاول ، وكما أنه اكبر من رئيس حزب دكتاتوري بدون اجراء أي انتخاب ، لانه هو مايزال المؤسس والقائد له منذ التاسيس ماذا تصف مثل هذا الحزب وهذا القائد ، انظروا امامكم لتروا الطريق بوضوح لان امامكم حفرة عميقة قد تقعون فيها من دون مخرج لاحقا ، يجوز للكلدي المذهب بدون أن يملك حزب سياسي أن ينتمي الي الاحزاب الوطنية والعالمية ، لكن لا يجوز له انتماءه الي حزب قومي من اهله ، في أي قاموس عربي أو كردي أو انكليزي وجدت هذه التطلعات ، اعتبروا كل الاعضاء من المذهب الكلدي ومنتمين الي الاحزاب الاشورية متأشرين أو بالاحرى غير كلديين، فنحن نقول لهم اهلا وسهلا باباءنا وابناءنا في الدم والكنية وانتم في القلب بالعودة الاصيلة الي قومكم الحقيقي ، ونتمنى للانفصاليين هذه العودة بالتدريج أن شاء الله وأولهم انت يا صاحبنا يا دكتور بعد أن تفهم الحقيقة من الزيف بالمتابعة الواقعية لزمن الفائت من كل جوانبه ، وترحم كنيستك ونفسك على هذا الوصف الغير اللائق بكم وضيعت عمرك فيه ناكرا لقومك ودمك الاصيل وفي ارض اشور .             
أنا اتفق معك مسؤولية الدولة وهي حال بديهية بتقديم خدماتها الي اهل القرى سواءا كانت مسيحية من غيرها ، ولكن الدافع اكثر قوة لتقديم هذه الخدمات تقع على مسؤولية سلطة مدبر الحكومي الحزبي المحلي في المنطقة ، لان الانتماء الحزبي القومي الي الادارة المحلية يدعمون استمرار الخدمات من عدمها ، فأن لم يكن سركيس أغا جان يصرف كل هذه الخدمات من صندوقه الخاص وهو قدمها لمكانته الحزبية والقومية في الاقليم ولم يفرق بين القرى لاهلنا ولا اختار هذا التمييز عن غيرها كل قرية اعطى لها استحقاقها الفعلي واكتفى ، ولكن عندما لم تحصل لكم مكانة لا حزبية ولا ادارة محلية لانكم خارج سرب الموحد ، وفي اعماقكم تبحثون عن الكعكة الطازجة ولم تحصلوا عليها ، عليكم قدركم ولنا على يدكم نصيب قدرنا ، البحث عن الكعكة من دون المتاعب السياسية والقومية والادارية لا احد يقدمها أو يضعها على راحة يدكم الميمونة ، لكن وانتم تنظرون عليها تقدموا واعملوا واحصلوا عليها هو طريق الشرارة لان الرب يقول لنا الحركة منك والبركة مني ، كل هذه الخدمات نعتبرها احلام اليقظة ، أذن لماذا انتم بدوركم لا تقومون وتقدمون كل الخدمات التي تتطلب الحاجة اليها في قرانا لتكملة النواقص وكما فعل سركيس اغا جان افعلوا ومن صندوقكم الخاص أو تحصيل حاصل لا فرق لنا أن كانت العز في الصدارة ، لان في الاخير تعود كل هذه الخدمات الي شعبنا العراقي ونحن من هذا الشعب وكل ما يصيب الوطن لنا حصة منه حتى في حالة الارهاب لم نستثنى منها ، وهي الحقيقة الواضحة الان التي تمر بها العراق .
نعم وبالفعل ولا يجوز مطلقا أن يهمش مدننا وقرانا التي بنيت وسميت على يد اجدادنا الاشوريين وضمن حدود الفعلي لدولة الاشورية أن يستحوذ عليها من يكن وأن كان للبعض قدرة على هذا الفعل زمنيا ، نحن لم نسكت عليها على مدى الدهور لابد من استرجاعها بكل الوسائل المتاحة لنا خلال هذه الزمن العاصي لنعيد الانتماء الاشوري اليها وحتى بعد اجيال بدماء .
 أما من الناحية كيف تنظم علاقتكم بوسائل الاعلام الموحد لتنظيماتنا لابد مشاركتنا فيها مباشرة وكما اوضحتها لكم اعلاه ولا نتوقع اجراء عكس ذلك ، قدموا الدعم والجهد المطلوب كأخوة لتحصلوا بالمقابل على المعاملة المطلوبة وهو خيار تاريخي ، لا يمكنكم طعننا بالخنجر المسموم من ظهرنا ثم نلبي طلباتكم على العين والرأس كما هو فعلكم الان .
وتعلمنا  " عندما نسمع من الحكومتين المركزية والاقليمية في التعاطي مع الجماعات الاثنية الثلاثة ارياك واحترنا ما نسميكم ؟ " ما هو ذنب الاشوري من هذا التوجه أو التعاطي وكيف نتعامل معكم ؟ هل الاشوري وحده المذنب لكونه صاحب الارض والمبدأ ؟ وانتم مسربتين ومسرحين والانفصالية شعاركم ، الاشوري ترك اسمه القومي الاصيل وادخله مع التسمية المركبة القطارية الفنطاسية المزورة التي لا قومية بهذه التسمية وغيرها من الالفاظ البذيئة كأتور واثور وسورايا وفليحي وفله ، وترك لغته وسماها مرة اكادية واخرى ارامية وثالثا سريانية و سورث والاخيرة كلدانية ، وكنسيا مرة كنيسة انطاكية ومشرقية رسولية واخرى نسطورية وكاثوليكية وارثودكسية والقاب ثانوية فارسية والكنيسة الشهيدة ويعقوبية وسريانية ومشارقة ونسطورية كلدية جبلية وانجيلية وحتى شهود يهوة ... الخ ، الان يحتالون عليه لتمحوا الكلدانية والارامية المنقرضتين تاريخيا وجوده ، وماذا تحت كل هذه الظروف ترغبون من هذا الاشوري أن يقدمكم ، واضافة الي كل الشهداء التي بدماءهم الزكية طهروا ارضهم ، كل هذا حصل للاشوري فقط لرفع هذا الارباك عن الجميع وليس من كحل عيونكم يا انفصاليين ، الكلدية ليست قومية لتفتخر بها كما تشاءون انها مذهبية كنسية وهي ثالث مذهبية في العراق بعد الشيعة والسنة لعلمكم الحقيقي .                   
عندما نذكر الكلديين القدماء ونسرد التاريخ عنهم بشيئ غير مرغبون لحقيقتهم التاريخية ، لا نقصد مطلقا من أي جانب دعاة الكلديين الحاليين ( الاشوريين ) في ارض اشور لاننا نعرف يقينا أنهم مهما تهذبوا عكس المنعطف لابد أن نذكر الواقع الحال بشكله الصحيح ، الكلديين القدماء ليسوا من سكان الاصليين لبلاد ما بين النهرين وليسوا من السامين كما بينتها لكم اعلاه لانهم هاجروا اليها من جرعاء ( الاحساء ) السعودية وسكنوا فيها وناقشوا انفسكم على ضوء هذه الحالة وضمن الموضوع لكي تعرفوا على تواجدكم تاريخيا وكنسيا واخيرا قوميا .
لا تنسى دعوتك يا حضرة الدكتور التي ذكرتها في عنوان مقالتك رسالة مفتوحة الي غبطة مار دنخا الرابع بطريرك الكنيسة المشرق الاشورية بتاريخ4 / 1 / 2011 على موقع المؤقر كلدايا نت / المقالات ومن الرابط الاتي :-
http://www.kaldaya.net/2012/Articles/01/7_Jan04_DrAbdullaRabi.html
والنص :- 
" اما هنا في رسالتي هذه سوف لم اتناول التحليل التاريخي ، وذلك لان موضوع التاريخ ليس من اختصاصي " 
ننقل لكم فقرة تاريخية كتبتها يا دكتور في مقال بعنوان :-
" مشكلة تعاطي اقليم كوردستان العراق
مع الكلدان والاشوريين والسريان
تحليل سوسيولوجي "

الدكتور عبدالله مرقس رابي
استاذ علم الاجتماع و تأهيل القادة
في الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا
  ، على الرابط الاتي :- 2010
http://www.kaldaya.net/2011/Articles/04_April2011/31_Apr21_DrAbdullaRabi.html
النص :-
" تم الاتفاق بين المتحالفين من الجانب الميدي والكلداني على اقتسام تركة الامبراطورية الاشورية بينهما فكانت المناطق الشمالية الشرقية من نصيب الميديين، والمناطق الجنوبية والغربية من نصيب الكلدانيين وهي تشمل على اجزاء بلاد انهرين وعلى سورية الحالية باكملها " ..
اعلمنا يا حضرت الدكتور تحليل لفقرتك التي نقلتها وهي امامنا بكل امانة وثقة وصميمية ولا يمكن لاحد الكلديين أن يشير اليها ألا من دخل الي اعماق هذا التاريخ ، وهي ابسط معلومة لدينا ولاجلها نقاتل ونصر على حقيقة في ارض الواقع ، وهي ثالث مرة انقلها واطلب توضيحا لها ، كيف حصل هذا التقسيم ؟ ولماذا الميديين حصلوا على المناطق الشمالية الشرقية أي كانت حصتهم ، ولكن نفهم كان المناطق التي كانت تحت ادارتهم الامنية ، ولاحقا  لم نشاهد ظهورهم فيها لان احفادهم الاخمينيين طردهم منها وسلموا الارض لاصحابها الاشوريين ، وفجاءة بعد انقسام الكنيسة الأم في دير ربان هرمز ظهرتم انتم الكلديين فيها ، كيف تنقل مثل هذا الخبر التاريخي وأنت الأن خالفته بعدم وجودكم فيها بعد سقوط نينوى ، اثبتوا لنا كيف حصل الانقلاب والتغيير بين الجانبين الميدي والكلدي ، ونحن نعلم أن الملك الخائن نبوبلاصر سحب جيشه واخذ كل ما كانت حصته من الانقاض بعد انتهاء تدمير نينوى وبقية العواصم الي بابل ومنها لمطاردة الملك الاشوري المنسحب الي حران ومقاتلته هناك الي نهاية الامبراطورية ، والي يومنا هذا لم نسمع مطلقا بوجود الكلديين القدماء في ارض اشور من جميع اوجهها التاريخية ، الا من بعد الاحداث الكنيسة التي قادتها الكاثوليكية ضد كنيستنا وسمو المنشقين فيها مذهبيا وكنسيا بالكلدان بلغة المذهب الكاثوليكي الفاتيكاني ظهرتم وبالاخص بعد 2003 م ، استدلنا بالمعلومات المخالفة لافكارنا هذه رجاءا .
افراحكم المصطنعة أو المخلوقة مع احب الناس اليكم ما تدوم لان اساسها مبني على الرمل ، هي خبرتي معكم في هذه الحياة وثبت اوصلتها لكم ، ولكن لاثبات هذه الفكرة أود أن اوضح أن فرحتكم ما دامت بترشيح السيد ريك سانتورم الجمهوري لرئاسة الامريكية مع كل الافراح والنشاطات التي اظهرتموها له على وسائل اعلامكم المزيف ، الان معه تعيشون صرير الاسنان والانسحاب الغير المطمئن الذي ذهب ادراجه في مهب الريح وخاصة لتجمع الوطني الكلدي المختصر بالاحرف الانكليزية " نكو أو نكا " لا يهم وجهان لعملة واحدة .
اطلعت على القسم الثاني من مقالك الذي يحمل نفس العنوان واود اعلامكم أن المعوقات الداخلية التي وضحتها ذكرت بمقال السيد قلو واختلفت عنها بالتعبير اللغوي فقط وهي اساس التهميش لكلدان المذهب ، ومن الناحية الاعلامية وقناتان التي يملكها تنظيماتنا السياسية الموحدة ليست لهما علاقة بتهميشكم لانهما تخدم الكل وانتم بعيدين عنها وليستا هما بعيديتان عنكم يا انفصاليين ، في قضية بريمر الحاكم الأمريكي في العراق هي قضية حكومية مؤقتة لجميع احزاب في الجبهة المعارضة العراقية والتي كنيسة الكلدية لا طرف فيها لذلك ابعدت عن المعارضة والمجلس المؤقت في العراق ، وبالانتخابات حلت معضلتكم الفصل بين حجتكم وتبريركم عنها وواقع الحال لامتنا ، أما ما تطرقت عن قضيايا اخرى نعتبرها على هامش حشو الموضوع ولا علاقة لا من بعيد ولا من قريب بما ترغبون خطأ توصيلها لنا لانها مفهومة للجميع ومتكررة لعدة مرات ولعدد من كتابكم المرهقين في الغش والخداعة ، أما الذي لا يملك لغة قومية من اساسه ويستعين بلغة اقرانه ويتهذب لاطلاقها على أسم قومه كأستهزاء وسرقة وضعف ، ماذا هو موقفكم من هذا الوصف ؟ وانتم في الدعاة القومية فعلا تنقصكم اللغة كأحد اهم مقومة من مقومات القومية من دون مقارنة بالاخرين من اجل تبرير الغاية ، واحزابكم السياسية ومذهبكم لا يملك قنوات اعلامية وصحفية وقليلي الخبرة الصحفية هل نحن الاشوريين مسؤولين عن حالتكم أم حالة تدبير بيتكم هي من مسؤوليتكم ، نتمنى لكم امتلاك نواقصكم المبحوث عنها ، فعلا أن امكن التوصل اليها ستخلق وتظهر الحقيقة على امد البعيد كحالة الاستقرار بيننا مهما طال الزمن عليها ، مع استمرار مراقبة النتائج ستكون بين ايدينا بالحقيقة والواقع أن شاء الله .
 وختام هذه الاجزاء الثلاث نقول بكل نقاوى القلوب الذي لا يملك شيئ قانوني من مقومات القومية الاساسية ليتمكن من الاستدلال عليه أو من خلاله تكشف بوادرها ككيان بشري وسياسي وقومي معا ، تحت هذه الظروف التي ذكرتها لم تختاروا لانفسكم غير المذهبية وهي تشمل أو تجمع المقومات اعلاه عندما ليس لديكم مقومات القومية واولها الوطن واللغة لكونهما اشور السكن والتكلم .         

56
كنت بجرة صرت بر : يا د . عبد الله رابي / 2

نشر الدكتور عبدالله رابي مقال بعنوان " من يقف وراء تهميش الكلديين وما الخيارات السياسية لشعبنا " بتاريخ 12 / 4 / 2012 في الموقع المؤقر عينكاوا كوم / المنبر الحر وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,569290.0.html
نواصل الجزء الثاني من المقال :-

واعلم يا دكتور أن التسمية السريانية اطلقت على القوم ألاشوري في سوريا القديمة غرب نهر فرات ومنها اشتقت بحدود 300 ق.م من قبل الاغريق ، ثم رسمت كنيسة انطاكيا باسمها لبعد اسمها من الوثنية بعد انتشار المسيحية ، وليس للاراميين اطلاقا أي مساس بها ما عدا أنهم عندما اعتنق البعض القليل منهم ودخلوا المسيحية انصهروا فيها كل هذا 18- 19 قرن مضى ، وعلى مستوى علمكم أن التوراة عندما تعلمنا بأن لسام الابن الخامس ارام لم تذكر له أي اشارة بأن جماعته هاجرت الي الجزيرة السورية كما اعلمتنا لما حدث للاشوريين ، ولكن التاريخ لاول مرة يظهرهم في الجزيرة السورية بحدود بين 1300 - 1200 ق.م ، والاشوريين في زمن الملك تغلت بلاصر الاول سنة  1115 - 1097 ق.م سماهم بالاراميين نتيجة قدومهم من ارض الروم بمعنى ارعا رمتا في اناضول التركية الحالية ، ولكونهم لحد 2250 ق.م هم جماعات اشورية تجارية فيها ، لكن هجرتهم منها بعد هذا التاريخ لتعرضهم الي هجمات اقوام همجية قدمت الي مناطق عملهم واختفاءهم طيلة هذه المدة لحين اكتشافهم في الجزيرة من قبل الاشوريين ، فقدوا اكثر خصالة تاريخهم ومن كل جوانبه نتيجة اختلاطهم باقوام اجنبية غريبة عنهم ، لانهم في الجزيرة اصبحوا بدو غير متحضر ولم يقبلوا الحضارة لذا مسحهم الاشورييين بقطاع الطرق ايضا لمهاجمتهم المتكررة على قوافل التجارية لهم عبر الجزيرة السورية ، وبعد فرض الحكم الاشوري على غرب نهر فرأت اصبحوا من جديد من القوم الاشوري كما ذكرهم العالم لعلم الاشوريات البروفسير سيمون برابولا الفلندي ، بأنهم لا قديما ومعاصرا نكروا انتماءهم الي القوم الاشوري رغم كل ما جرى بين الطرفين من المعارك ، وعندها لضيق الحالة الاقتصادية لديهم في الجزيرة ولوقوع بابل تحت الحكم الاشوري واصبحوا مواطني الدولة عليهم الهجرة الي أي منطقة يمكنهم الاسترزاق فيها لذا هاجروا الي بابل بحدود القرن الحادي عشر والي بلاد اشوري في نفس الوقت  وكانت لهم مطلق الحرية بالعيش الكريم بين اهلهم واحبتهم اينما نزلوا واحطوا ، فأين نجد الربط بالاصالة القومية بين اراميين من جزيرة السورية المهاجرين الي بابل والكلديين من جرعاء السعودية الذين وصلوا اليها كما اعلاه ، انها تشابه واختلاط بينهم القرابة لاحقا ، لان الملك الاشوري سرجون الثاني الذي زار بابل سنة 711 - 710 ق.م نفى قطعيا بوجود هذه الاصالة وميز بينهم كليا .
عندما يولد الانسان في أي بيئة يحمل معه كنية الوالدين ووراثتهم والانتماء عليهما ، ومع مسيرة الحياة ترافقه كل المقومات والمشاعر وضمير الحي والتربية العائلية بشكلها الاجباري ، ويسلك سلوك قوم أو دين تلك العائلة التي انجبته ، وبعد النضج العقلي والعلمي كما يحصل للبعض أو تدخل عوامل كثيرة ومتجددة ومتعددة وبالاخص القوة والمال والدين على سلوكه التي يمكن تغيير واقع القديم الي جديد أو خلق واقع اسؤة منه ، ينجرف الشخص الي ترك سلوك العائلة وانتماء الي الوضعية المخلوقة له من جديد ومسايرته انحساريا ، وقد تحدث نفس هذه الوضعية على مبدأ الجماعي للمجتمع ، هذه الوضعية والحالة نفسها التي مرت على مجتمع كنيسة المشرق الرسولية في سهل نينوى / دير الربان هرمز في القوش قرب موصل ، اولا انشقاق في مقر الكنيسة بالمذهبية الكلدية الكاثوليكية بالمال والخيانة وترهيف ، وثم انتشر الي بقية المناطق بالقوة ، حدث كل هذه الاحداث في وبعد زمن المطران مار يوخنا هرمز بين سنوات 1778 - 1835 بالتحديد ، ولنفرض حالة خاصة تمر بنا الان ، هل يقبل المجتمع الحالي أن كان اغلب ابناءنا هم تابعين الي كنائس الانجيلية ، وبعد عدة عقود من سنوات من بعد هذا الانتماء تختار الكنيسة المعنية خلق قومية انجيلية لاتباعها من المنتمين عليها وبالاغلبية المطلقة هم ابناءنا هل يجوز تحملنا هذا الانقسام اولا في المذهب ثم الي القومية لاتباع هذه الكنيسة ، اجبني يا دكتور عبدالله رابي ؟ نفس هذا الوصف حدث لاتباع الاشوريين لكنيسة المشرق في ارض اشور ، واليوم هل نرضى بكل هذا الكم الهائل من بشرنا المخدر ايمانيا وغاسلي الدماغ من قبل الكنيسة الفاتيكانية الذين يطلبون التحول الي قومية غير قومتنا وعلى ارضنا .
وساجيبك على هذا القول الذي اخترته من مقالك " عندما تعلمنا أن التعامل في التعاطي مع هذه الأثنيات وفقا لمبدأ الاحترام المتبادل للمشاعر القومية للأثنيات الثلاثة ، اما اذا تلكأت احدى هذه الاثنيات من الاحترام المتبادل فحينها ستتلقى الرد الاجتماعي .... الخ " .
الجواب : - عندما تعلمنا ونتعلم منكم كل هذا التعاطي والاحترام المتبادل ، وفي قرار الحياة : الكنيسة والايمان هي مصدر كل هذه التلكأت في الاثنية أو القومية الحالية ، فكيف أنت الان تلوم احدهما بعدم الالتزام بالتعاطي والاحترام المتبادل مع بقية الاثنيات ، والي أي مد ننتظر منكم ليكون الرد الاجتماعي ضده أو على المخالف ، على أن يكون الرد بعد توضيح الحقيقة بيننا بالكامل والتكامل ، ليس فقط تسيب بالكتابة لخلق وضع مقلق وتنبيه الاخرون الي خطأ لربما حدث أو سيحدث ولكن في الاحلام أو الخيال ، هل تظن أن تقبل الاثنية القومية الاصيلة التي تخيلها والمقصودة في سرب خيالك بالاسس المذهبية الطويلة الامد نوعا ما التي الكل يعلم حدوثها عن طريق باباوات فاتيكان وبعد انتهاء التخدير وغسل الدماغ وبعد الاحتلال الامريكي للعراق وانفتاح الحرية والديمقراطية الوظيعة وهجر ابناءنا والارهاب كلها جمعت سوية والان تحولوا المذهبية الي قومية ، هل انتهاز هذه الفرصة وبهذه الظروف وتحت تأثير القوة المناهضة لنا تهدر قوة التوحيد التي خلقت في الوطن لتشلها انتم الدعاة الكلدية في الخارج وتمزقوا وحدتنا الي اشلال بدون ادنى حساب لضمير الانساني والحياة الايمان لهذه الاثنيات ، اعلم القصد ، ادرك الحياة ، الغي الحصار ، لانه سينكسر اجلا أو عاجلا ، نحن المقصود بهم من قبلكم لا نرضى ولا نقبل التحدي والتهديد ولا نتمسك به لان الجمع بين مبدأ القوم على الاسس القومية معروف وخلق المذهب المباح به للكل عالميا هو ايضا معروف لدينا ، أن قبلنا به ايمانيا لا يعنى وفق الرأي الاخر عندما يشذ عنه راغبيه ، لهم كل الحق في الاختيار أي قومية تروق مشاعرهم الانفصالية أو الاطماع ، لأن مثل هذه الدعوة الغير المنصفة تصبح مفلسة بهذا الخصوص ، ولا نقبل بها لان الحياة علمتنا وتعلمنا منها كل المناسب وعلينا الالتزام بها ضد المخالف مهما تمادة بالفشل أوالباطل ، عندما الحق يأخذ مجراه تصلك الرسالة الالهية من نور الحياة والايمان المقدس لان الجميع نؤمن به .
عندما لا تعثر بقاموس اللغة العربية على توضيح لحقيقة معنى التهميش لغويا ، فهذا يعنى هذه الكلمة صعب تصدقها عندما تطلق من قبلكم ضد اكبادكم بهذ التعبير المرير يا مستعربي اللغة والقومية الهشة ، لانكم تصغون حقيقتها من عدة عبارات أو توضيحات ملحقة بها من اجل خلقها بالشكل المناسب لكم ، وتهذبون مدار ادراكم بها لتناسب اطلاقها وتوجه التهمة ضدنا وتلوع بافكاركم بها كحقيقة مزيفة امام الكل ، يا لوعتي التي ننتظرها من اقرب المقربين لنا .
عندما ترغب أن تدعوا هناك تهميش من قبل الاشوريين بنسة 5 % من نسبة المسيحين في العراق ضد المذهب الكلدي الذي نسبته  80 % من مسيحي العراق كيف هي الحقيقة بينهما ؟ وما هو هذا السر الجبار الذي يؤدي الي هذا التهميش ؟ وهل فعلا موجود أم دعوة لتمزيق الصف القومي الاشوري للمنشقين منه ؟
اقدم امام القراء حقيقة هذا التهميش اولا من قبل سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو قائد النهضة الكلدية ، للاطلاع على حقيقة هذا التهميش القاسي من قبل كنيسة الكلدية الكاثولية بنفسها وضد ابناءها ولا يد أو علاقة أي طرف اخر في مثل هذا التهميش ، ولكن أين نحن من هذا الواقع وكيف نفهمه ونستدك ملامحه بوجه الحقيقي ونعالجه ، وادناه تفاصيل المعلومات عنه ، عنوان المقالة " النهضة الكلدنية : رؤية اساسية موجزة " ، الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,569983.0.html
النص :                                 
على من يراقب الأحداث بصدق وأمانة أن يستخلص بأن كلدان جيلنا يتحمّلون مسؤولية واقع التقهقر والتمزُّق؛ والسبب الرئيسي وعلّة ذلك هو بصورة عامة موقفهم الذاتي حيال أنفسهم والمنعكس بصورة خاصة على زعمائهم وعلى رئاساتهم الدينية في توجيه رعاياهم. ومن الناحية الإنسانية أنه لمن الأسهل لعموم الناس إتِّباع التيارات السائدة والخضوع إلى المُستبدّين، والسقوط في الكسل، ليصبحوا أتباع الأقوياء ومُتسَوِّلي الأغنياء ومُرتزقي الحُكّام. وبعباراتٍ قاسية: نحن أنفسنا قد أهملنا حضارة أسلافنا وكنوز كنيستنا والكرامة الناتجة من إدّعائنا أننا أصحاب أعظم تراث مدني وديني، إذ نلتجيء إلى إقتباس الأفكار والممارسات من الأُمَم والكنائس الأخرى وننتهي بأن نُضحْي فريسة للدخلاء.
أذن ما هو الربط اولا أو العلاقة ثانيا بين هذا التوضيح وبين تهميش الاشوريين لمذهب كلدي بدعاة القومي ؟ هل لم يجرى كل هذا التهميش من قبل رجال الكنيسة الكلدية الكاثوليكية ورئاساتهم المؤقرة ، أم تضنون أن ليد الاشوري بينهم تجري هذه الحقيقة بشكل سري لا يرغب قائد نهضة ذكرها لخوف أو احترام ، ليقف كل من يرغب احترام الرأي والرأي الاخر توضيح الامر ليقنع الكل وليس الانفصاليين بهذه الوضعية البسيطة .
والان لأنقل لكم رابط وعنوان مقالة اخرى بستة نقاط أو فقرات كتبها عبد الاحد ( خوشو ) قلو من اجل أن لا اطول لكم مقالتي التي هي بالاساس طويلة وتكون ممللة ، ويمكنكم الاطلاع على جميع النقاط التي سطرها في تهميش المذهب الكلدي بالدعاة القومية الهشة ومقارنته بكتابة اعلاه لقائد النهضة واحكموا منها حقيقة التهميش ، وخصم تفاهات التاريخية في مثل هكذا مجادلات وضمن هذا المجال التي ظهرت أو بينها كتاب محترفين بكتابة العرائض كواجهة وكحجة لتمرير انفصلهم القومي عن المذهبي الحقيقي بينهم ، والمعلومات : عنوان المقالة الكلدان يدفعون الثمن / 1، تاريخ الكتابة في 2 / 3 / 2012 ، الرابط الاتي :-
http://www.kaldaya.net/2012/Articles/03/4_Mar02_AblahadQullo.html
     امامنا الان جزء بسيط أو يسر من نظام التهميش كنيسة الكلدية لابناءها ولكن اعلموا هذا هو جزء بسيط جدا من الاراء الجديدة التي فقط انقلها لكم لارضاء الضمير الانساني التي غابت عنه مثل هذه الامور ، ولكن اكثر حالات التهميش اتركها لقناعتكم بالكشف عنها ومتابعتها من ذاتكم افضل من نقلها لكم ، والاكثر اهمية عليكم معرفته هو الكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية نتيجة مؤامراتها المستمرة على الكنيسة المشرقية الرسولية واحداث الانقسامات ثم فشلها عرفوا الاسباب وادركوا مفهوم مسيرة ابناء الكنيسة المشرقية،  لذا عندما نجحوا في قبول المطران يوخنا هرمز من بيت الابوي هذا التحول الكنسي طبقوا فصل القومية مباشرا عن ابناءها المنشقين باسم الكنيسة المستحدثة ، وباشروا بتخديرهم سياسيا وقومية وغسل ادمغتهم منها وتركوهم في نوم عميق وسبات طويلة ، واجتمعت جميعها في هذا المذهب واصبحت الحالة كمريض أن امكن اطلاق عليه غيبوبة مزمنة ، ومارسوا الايمان بينهم فقط طيلة كل هذا الزمن الطويل نوعا ما لانتحاز الفرصة لاظهارها في الوقت المخطط لهم واتت في وبعد سنة 2003 .
هل يا دكتور عبد الله : تعتبر عدم السماح لكم استعمال وسائل الاعلامية لتجمعاتنا الموحدة في دعاياتكم الانتخابية هو دليلك المخلص لهذا التهميش ، تعتبرون انفسكم بسلك القومية المستقلة - لا سامح الله على هذا الذكر - ولكونكم فقط مسيحيين يحق لكم مثل هذه المطالبة الاعلامية ، لكن هل تقبل أن تجرى في وسائل اعلامكم دعاية مناقضة ومضادة ضدكم وامام عيونكم من خلالها لكسب الناخب لصالح خصمكم وخسارة ناخب منكم ، لماذا لم تطلب مشاركتكم الاعلامية الانتخابية لكونكم اكثر وطنييين من غيركم من اقوام اخرى العرب والاكراد والتركمان أو تحديدا الارمن لانهم مسيحيين مثلكم أم لانهم ليس لديهم الاعلام مثلكم ، وهل لاحظت جرت نفس الحالة التي تطلبونها منا أن حدثت بين اعلام القوميتين العرب والاكراد أو غيرها ، اذن لماذا هذه الحجة التي لا واقع يمكن تواخيها أن تعتبرونها تهميش لكم ، واعلم يا دكتور أن عدم مشارتكم بالسراء أو الضراء أو أي نشاط قومي موحد أو ديني معلن للجميع بالتوحيد هو تاج تهميشكم على يدكم ، شاركونا والعمل الغير المرغوب لا توافقوا عليه وكونوا معارضين على طول الخط بكل ما تعنيه كلمة المعارضة الحزبية أو القومية أو السلطوية ، وقدمو المتفق عليه لدعم المسيرة بين الكيانات الحزبية ومذاهب لمسيحي العراق لتوحيد مقرون بالمحبة ونيل الحقوق ، ولربما حدث مثل هذا العمل أو الطلب ولكن ليس لي لحد الان علم به ، واسألكم بكل جدية هل طلبتم مثل هذا الطلب لدعاية الانتخابية لمرشحي احزابكم الكلدية الهشة من قناتين الفضائتين واعلام تنظيماتنا ومنع لكم ذلك ؟ وهل أن وجد طلب كان بشروط من عدمها أو اي حالة اخرى ؟ أما بعد كل الخسارات التي منيتم بها لعدم كفاية العمل التنظيمي وتعذر الفوز لمرشيحكم ولابد من الطعن والاستغاثة لاشفاء خليلكم لاننا صامتون بدون نطق ، وهل بامكانك توثيق ما حصل فعلا واثبات قولكم بأن تنظيماتنا السياسية بثوا الدعايات المضادة لمرشيحكم الكلديين ؟ وحتى أن فعلوا هو حق انتخابي لبيان الحقيقة من الغش وهو نظام عالمي في كل الانتخابات لاجل الفوز والخسارة ، ولكن ما تقوله نتوقعه كافراد لابد منها .     
عندما لم تكن باستطاعتكم لأ بالقوة ولأ بالممارسات السياسية أو الحرية والديمقراطية قيامكم وكنيستكم بتوثيق العواصر بينكم وبيننا و بين الانظمة السائدة وحتى أن اعتبرت استبدادية وهي حقيقتها ، ولأ المجابهة مع الانظمة والسياسة الحديثة في عراقنا بعد عام 2003 ما هو الحل لقضيتكم ؟ وما هو ذنب اقرانكم ؟ لان الذي لأ يقدر انجاز عمل مستثمر وخيري لاجل القيام به ، هل تمزيق الصفوف هو الهدف لكم ؟ تهربون وتتركون الساحة لغيركم واليوم البكاء والصراخ على الاطلال وتقديم الحجج والعذر والتبرير والتهجم وغيرها ومن خلال الكتابة فقط آلا يستيقظ ضمير الميت على احوال الجميع بدون تفرقة ، وعندما نقنع احدكم ونقول له الساحة لازالت فارغة وامامكم المجال لدخولها ، انتمم ترحلون الي ابعد من مما انتم فيها ، واذا قنع هذا الواحد من دخولها يتم رجمه بكل الكلمات الموبوقة المتهترة لاجل الانسحاب منها  وترك الساحة فارغة ليدخلها من يشاء ويعبث كما يرسم لها ، هل هذه هي اهدافكم الانسانية أو القومية أو الايمانية ؟ أن كنتم فعلا حاشا من الجرعائيين أو الكلديين القدماء وتدين بالخصالة التي توصفوها لنفسكم بشكل الذي يسترسل لكنتم الان من حكام العالم كما كان نبوبلاصر، وكان التاريخ المعاصر يشهد لكم ، الأن يا - ولا يمكن وصفكم بها - اشباح الرجال أين عظمتكم كما توصفون قومكم بها ؟ وأين نشاطكم كما يجب أن تكون في العراق بالوضع الراهن ؟ ولا تتوقعوا يوما من دون التضحيات الجسامة - ليس من هنا وهناك كما يفعل الاراهبي - أن ننال العيش بسلامة واماني بين مجتمعنا العراقي واقع الحال ، وانتم اول من تعلمون الحقوق لم تعطي ولكن تطلب وحتى بالقوة وأية قوة لابد منها .
المخدر الايديولوجية التي تصف الاشوريين به هو خصلة من سلوك الكلديين الانفصاليين خاضعين لها وتطلقونه على الاشوريين لرد الاعتبار عنكم ، نعم لنا ايديولوجية خاصة كحالة كل الاقوام في الكون ألان الوصف الذي يصدر عنكم يطبق عليكم ولا علينا لاننا لم نتعرض الي مخدر ايديولوجي سياسي منذ النهضة القومية قبل الحرب العالمية الاولى حالنا كحالة الكل قبل هذه الحرب .

57
 
  كنت بجرة صرت بر : يا د . عبد الله رابي / 1

نشر الدكتور عبدالله رابي مقال بعنوان " من يقف وراء تهميش الكلديين وما الخيارات السياسية لشعبنا " بتاريخ 12 / 4 / 2012 في الموقع المؤقر عينكاوا كوم / المنبر الحر وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,569290.0.html
 
الكلام موجه الي جميع كتابنا من أي تسمية كانت ، لماذا كل هذه العصبية وفقدتم الصبر وخلال الصوم ايضا ، ليس لكم صبر لمدة خمسون يوما للصوم الخمسيني لتنظيف الافكار والقلوب واللسان ، تريثنا خلال الصوم عن الكتابة وأطعنا ما يتطلب الصوم منا حقيقته ، ولكن لم نصوم فعلا عن المطالعة لاخبار قومنا لاطلاع  وسماع الاخبار والافكار ، مع هذا الخطأ فقدنا نحن هذا الصبر وصرنا مع الباقين ظالين وهو قدرنا ، كان المفروض في هذا الصوم المقدس أن يصوم الانسان المسيحي المؤمن بكل ما يعنى به الصوم ، ولكن الملاحظ جرت الحالة عكس المتوقع للصوم ، حيث التناحرات كانت اقوى والتجريح ازداد والنقاش اصبح مباح وكل شيئ جرى عكس مقومات الصوم للمؤمن ، واختصر الوضعية لنقارنها اثناء الحرب العراقية الايرانية لمدة ثمانية سنوات متواصلة ، عندما الشرفاء من كلا الطرفين سنويا يطلبون الهدنة في صوم رمضان الكريم لعدم سفك الدماء الطاهرة فيه ، ولكن الفتاوة من اطراف اخرى كانت لها وضعية ومصلحة اقوى منها كانت ترجح الحرب لاسباب هم لهم الغاية فيها ، وكانت الحروب والهجمات باقوى من سابقها خارج صوم الرمضان ويروون ارض البلدين بدماء الزكية ، وهكذا كتابنا الاشاويش فعلوا خلال صوم الخمسيني ، وأي فرق بين الوضعتين المسيحية والاسلامية آليس كلاهما تابعين لدين الله ، وهل مطلب الله منهم هو الذي طبقوه ؟
لتوضيح قصدي من المثل ومعنى العنوان لمقالتي حسب تخلي كمعلومة تاريخية ، الكلديين قد انقرضوا من ارضهم أي اصبحوا في قبورهم   ( جرة ) وسقوط دولتهم كانت قبر للحضارة الرافديني الحق ، أما الذين دخلوا الاسلام العربي نعتبرهم احياء ولكن بالنسبة لنا هم في جرة ايضا ، فكيف اليوم نراهم في ارض اشور بذات خارجين من الجرة واصبحوا بر ( احرار ) وحاملين هذا الاسم ليس في ارضهم المستوطنة وانما في ارض اشد اعداءهم تاريخيا ، أو بالحقيقة الانتسابية هم مذهب (جرة ) كيف اصبح بره قومية ، ولي احساس اضافي يمكننا توضيحها كما نحن نعيش تراكمات التاريخ عليكم فهم قصدي عن ضرورة اخرى تعطى لنا نفس هذا التعبير ، عندما يقال للنائم بحالة السكر الكحولي تعبئ الكأس بدون ما تحس ، وتاريخيا يمكن الفهم منها كيف تسكن الارض ليست لك وتملئ ببشر وما تحس بها .     
نعم الشرح المفصل عن وجود الكلديين في بلاد الرافدين كما تكتبها ليس من شأنك لانه اعلمتنا في ردك على رسالة غبطة البطريرك مار دنخا الرابع بمناسبة عيد الميلاد بأنك لست من محللي ومتطلعي بأمور التاريخ ، ولأ يحق لكم استبدال المصطلح الاصلي الذي وصلنا " بلاد ما بين النهرين " بمصطلح جديد بلاد الرافدين المزيف لان كل من يقرأ هذا المصطلح بلاد ما بين النهرين اليوناني ( الاغريقي ) يعلم القصد منه هو فعلا بلاد اشور لذا تمتصوا النقمة ضدنا وتبدله بالمصطلح لتغيير الواقع ولكن هيهات .
كفاكم هذا النوع من النزعة الانفصالية بين تسمياتنا وانتم تملكون الدرجة العلمية الاجتماعية لتوثيق المجتمع وتحصينه لامتصاص التفرقة وليس توسيع الفهوة الانشقاق بيننا ، ليس تاريخا لوجود الكلديين القدماء أثرا في العراق الحالي وهي الحقيقة الدامغة ، أن امكنك الذهاب والبحث عنهم في ارضهم المستوطنة في 900 ق.م في بابل ( وسط وجنوب العراق الحالي ) لان اصل انتسابهم هو جنوب غرب الجزيرة العربية المسماة في تلك الازمنة بالجرعاء والحالية بالاحساء ومنها هاجروا الي جنوب العراق ثم اصبحوا دخلاء على بابل وبقية المناطق في وسط وجنوب العراق واخير دولة ، ومسح هذا القوم من العراق بين 1300 - 1404 ميلادية من قبل المغول الاسلامي وقتل من قتل ، وهاجر البعض الي الهند ، والبقية الباقية صفوا كليا بالتحول الي الاسلام دينا والعربية قومية .
 وهل بامكانكم اثبات تاريخيا عكس هذه الحالة الاخيرة ؟
كما اعلمتكم اعلاه أن اول ظهور لقوم سموهم الاشوريين بالتسمية الكلدية كان في 900 ق.م وهو بداية تاريخهم الحقيقي ، لان عندما وصلوا العراق لم يملكوا اصل القوم وأسكنهم الاشوريين في مدينة الكلدو أو الكلدة العلمية وانتسبوا لاحقا اليها تسميتهم ، ولم يملكوا لغة تعلموا لغة الاشورية باللهجة  الاكادية البابلية واصبحت لغتهم الأم في وسط وجنوب العراق ، وقبل هذا التاريخ لا اثر لهم في العراق الحالي والقديم ، ولم تذكر التوراة في باب الانتساب الاصحاح العاشر لاولاد أي من ابناء النبي نوح ذكرا انتسابيا لهم ، { انهم من خارج سرب الساميين واهل بلاد ما بين النهرين } ، وكما ذكر هذا التواجد أو الظهور لهم ايضا قائد نهضتكم الكلدية سيادة المطران الجليل مار سرهد جمو أكد ظهورهم 900 ق.م وليس قبلها ، أن لم تقيدوا بالكلام والحقيقة التاريخية ، ماذا نعمل لكم غير هذا القول " هل لكم ضمير حي للبيع لنشتريه " ؟ أم غير تكرار المعلومات لعله يفهم من يقع تحت وطى هذه الحقيقة وينجح من صراخكم في قربة مثقوبة .
 واعلم يا دكتور ومن معكم تاريخيا ولغويا بأن معنى لكلمة الكلد تعنى بها العلم والعالم ( الفلك والتنجيم والرياضيات والسحر ومتعلقاته ) منذ الخلق لها ولحد اليوم ، وكل ما يذكر البعض عن الادب والثقافة القديمة وذكر كلمة الكلدان - ليس المصد كلد - بمفومكم المذهبي الذي اظهرها لكم بابا فاتيكان بترجمتها الي لغتهم أو حسب التوراة بالترجمات الاخيرة لا يعنون بهم القوم الكلدي القديم المنقرض والتي تحسبون انتماءكم اليهم وأنما هم يقصدون العلم والعلماء وحقولهما ولا يتعدى ذلك ، لانكم لستم من هذا الاصل ولا تملكون شيئ منه لذا اسراركم معها وتعلقكم بها لربما ينقذكم من التسمية المذهبية الفاتيكانية كلدان التي طوقتهم بها كنسيا والتي همشوكم بها كل هذه القرون القليلة وقسموا الكنيسة والقوم من خلالها ، أنا لا انكر لكم بوجود قوم سموهم بالكلديين في بابل ولهم اثار ودولة ، ولكن ليس لهم لا اثار وتراث قبل 900 ق.م وأن تشير الي هكذا تنقيبات فأنها تشير الي كلمة الكلدي المقصود بها لغويا بالعلم والعلماء لتطابق لاحقا بين المعنى لكلمة الكلد وقوم سموه بها وعلينا التفريق بينهما لانها تشابكت وهي نفس المعنى والفهم ، لذلك عليكم التمييز وعدم الخلط بينهما مستقبلا لضمان الحياة التي تتطلب منا المعيشة التظامنية الانسانية والايمانية .
 كل الاشارات التي بادرت وصدرت منكم عن تاريخ الكلديين القدماء ليس لكم معها أي مصداقية لانها تخص كل الاقوم البابلية السومرين والاكاديين والاموريين والكاشيين والاشورين حكامها منذ 1200 ق.م لحين سقوط دولتهم لان الكلام عنها يخص العلم والعلماء من هذه الاقوام ذاتيا بأي عمل قاموا به لا علاقة له بالكلدديين القدماء المنقرضين ، لان كل الكتاب الوطنيين والمستشرقين ومفكري شبعكم وليس شعبنا لاننا قوم واحد متوحد خارج افكاركم المذهبية الانشقاقية الذين تشير اليهم واستنادكم الي اقولهم ما هم ألا مزيفي التاريخ أو لا تفهمون القصد الذي يكتبونه عن هذا التاريخ .
وقولكم " الجماعات البشرية التي تقصدونها - الاشورية - توجهت من جنوب بلاد ما بين النهرين شمالا واستقرت في موقع الذي يطلق عليه اليوم شرقاط ( العاصمة اشور ) حيث اله اشور يتعبد من قبل السوباريين " ليس حقيقة تاريخية وأنما توراتية فقط ، أن تؤمن أنتم الكلدان بالرأي التطرفي لم تذكركم التوراة في الانساب كما اعلاه لذلك لستم من الساميين مطلقا ، كما حالة الكاشيين الذين قبلكم حكموا بابل لمدة 400 سنة بينما حكموا الكلدين القوم في بابل على البعد التقديري 79 سنة ، الذي يؤمن فقط بشيئ يرغبه لنفسه وينسى حقيقة ومصداقية لغيره سيلقى ما لا يشتهيه ، عليه أن يفهم واقعه قبل أن يباشر الكتابة عنها ، لذا التاريخ يشهد بأن اصل الحقيقي للاشوريين من المنشاء شمال بلاد ما بين النهرين 4750 ق.م ( بلاد ومملكة وامبراطورية اشور ) وكل الاقوام أو القبائل التي كانت تسكن المنطقة هم اسس اله اشور لهم وهم بنوا العاصمة اشور باسم الههم وعبده كما هم خططوا له ومن يكون هذه الاقوام ومن ياتي الي القوم الاشوري الاصل يصفي النسل وينصهر في اصاله الاشوري منذ الخلق ، لان القوم أو الامة الاشورية هي اممية منذ الخلق وستبقى كذلك الي يوم القيامة واهلا بالاصل السوباري في الاشوري كجذر اصيل لانه يعرق المزيفين ويشعل النار في ضميرهم الميت ، وأن اعتقدتم اسم اشور يعود الي اله فهو ازكى الاسماء القومية قديما ومعاصرا لانه مع الاحداث لالهيته صمد ، وماذا تعليقك على الاسم كلد لانهم جرعاءيين بدون لا اصل ولا لغة تاريخيا والاشوريين اعطاهم اسم الكلد بعد اسكانهم في مدينة الكلدو أو كلدة العلمية التي منها اخذوا اسمهم بالمعن الحقيقي ، لما قاموا به حسب ما يخبرنا به العالم جورج روو عن الاغريق يعنى بهم السحرة لجانب اختصاصي لعملهم في المديتة العلمية كلدو، وأما الاية من سفر ايوب النببي الاصحاح 1 / 17 لاحظ كيف هم من اتباع الشيطان الذي طاف الكون ليجد له عون للقيام بتنفيذ الاعماله كعصابات والقتل والسرقة والتدمير لما يملكه هذا نبي الله .
وفي ختام هذا الجزء اهديكم هذه النصيحة :- يا دكتور لا تستعملوا ادوية غير معروفة اساسا لمرض معروف ، وتكون أو تحصل النتيجة على اعراض ومضاعفات خطيرة جدا على المجتمع وافهموا من يخلف الحقيقة يقع في شباك الشر والشياطينمهما طال الزمن على الصبر لان للصبر حدود ، والرب نفسه يضع له الحد عندما تقترب عقارب الزمن مع الاحداث لتنهي المأسات ، والكلام للاطراف ايضا . 

58
المسيحي في الكون لا يملك هوية الأ الايمانية

عاد الاختصاصي في الارامية بعد أن زاد عليه التخصص السريانية ونبش التاريخ وقبورها من جديد واردفنا بمقال عنوانه ما هي هوية مسيحي الشرق ؟ ومن على الموقع المؤقر عنكاوة كوم المنبر تاريخ شعبنا والتسميات والرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,559858.0.html
 مقدما الانحصارات والانتماءات القومية داخل الايمان المسيحي هو اكبر خطأ فادح ترتكبه كنائسنا الشرقية وسبق لي الاشارة اليها بتجريدها من الاسماء القومية والاكتفاء بالتوحيد الايماني الطقسي والادارة الذاتية كل حسب منطقته وقدراته ، لان الكراسي والمناصب منعت ذلك وهي مصيبتنا ليس فقط الكنسية وأنما السياسية ايضا ، لذلك ادرجت عنوان مقالي بأن المسيحي في الكون عموما لا يملك الهوية لا القومية ولا الجنسية والايمان بالرب المسيح هي هويته ، أما التسمية القومية لمذاهب هذا الايمان لا يدل على الهوية بل الانتماء الي كلمة الانجيل فقط لتحزبه قوميه وتقوقعه ضمنه منع لتسرب سلطه الي غيره من يستحقها ايمانيا أو بالانتخابات .
كلمة الشعب السرياني الارامي المركب ( الاشوري المنفرد ) يدل بوجود عدد من القوميات مستقلة ضمن هذا الشعب المسيحي وداخل الوطن الواحد ، وان جميع مسيحي هذا الشرق ينتمون عليه ، وهي فكرة لا بأس بها ، وذلك لان الاستدلال عليها سأوضحه لكم تاريخيا وحسب علم الاشوريات وعلماءها ، لان الارامييين اقدم تسمية من السريانية لذلك يقول العالم الفنلندي سيمون بارابولا هذا النص :

موقع المؤقر بيت نهرين / العنوان " الهوية الوطنية والاثنية في عهد الامبراطورية الاشورية الحديثة والهوية الاشورية في الازمنة عقب الامبراطورية " كتبه البرفيسور سيمون باربولا ، جامعة هلسنكي / فنلندا / ترجمة البروفيسور ادور يوخنا عوديشو / جامعة نورث ايستروت / شيكاغو ومن الرابط الاتي :-
http://www.betnahrain.net/Arabic/Articles/ParpolaEdward.pdf
وهذه النص المنقول لكم :-   
 ديمومة الهوية الاشورية عقب الازمنة الامبراطورية  3-
في متن هذه الدراسة ، من المهم جلب الانتباه الي حقيقة أن الاقوام الناطقة بالارامية { الاراميين يعتبرون ناطقين بها مع كونها لغتهم } في الشرق الادنى كانوا يعرفون انفسهم منذ الازمنة القديمة بالاشوريين وهم مستمرون في هذا التعريف لحد الآن . أن تشخيص السريان والاثوريين المعاصرين لأنفسهم بتسميات " سوريويو " و" سورايا " مقرونة في الجذر اللغة بالتسمية القديمة ل اسيريان والتي هي آشورايو . أن هذا الاقتران يمكن آثباته بنظرة فاحصة للكلمات ذات العلاقة .
وفي نفس هذه المقال يعلمنا البروفيسور سيمون دخلوا من البدأ 20 مليون نسمة من الاشوريين الي الديانة المسيحية ،
أذن الارامي منذ تسميته بهذه التسمية هو اشوري القومية والانتماء في الاصل الانساني أي الوراثة والدم ... وانتهى .
أما ما يخص السريان فلكم هذا النص الذي وصلنا من هيروديت المؤرخ وابي التاريخ الاغريقي :-
" أن جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين الأ أننا نحن الاغريق نسميهم سريانا "
 والمفكر الفرنسي ريبانس دفان يقول الاتي :- " كلمة سرياني وضعها اليونان وهي مشتقة من كلمة اشوري "
الخوري عيسى " السريان احفاد الاشوريين القدماء "
هذه ثلاث اقوال مختلفة تؤكد انتماء السريان تاريخيا الي القوم الاشوري في سوريا القديمة في الاصل والدم والوراثة ، اضافة الي اهم حدث تاريخي حديث لانتماء الاراميين المستمر عبر اجيالهم الي القوم الاشوري ، ولكم المعادلة لتوضيحها :-
الارامي = الاشوري
السرياني = الاشوري
الارامي + السرياني = الاشوري
لذا البعض من يدعون لانفسهم الاختصاص الارامي والسرياني يحاولون دوما وابدا الجمع التركيبي بين كلمتي السرياني والارامي لتركيب منها مصدرها الملتوي أو الذيلي كالأتي :- السرياني الارامي ( الاشوري )  أو الارامي السرياني ( الاشوري ) ، من الذين لا يرغبون اظهاره بشكله أو وضعه التاريخي الحديث بمعتقدهم البائس لانهم من خونة ومزيفي هذا التاريخ لهذا القوم ، وأما الذين يتحججون بأكثر من حجة بدعوتهم الانتمائي العربي هو لان الفكر القومي لا السرياني ولا الارامي ولا لغيرهم اقترب منهم في وقت الذي كانوا بأمس الحاجة اليها لتوجيهم لان الارامي نكر اصله في السريانية والعربية ، والسرياني السوري اللبناني تخاذل لان انتماءه اصبح كنسيا مذهبيا تركوا الفكر القومي وهبوا الي الفكر العربي ، والاشوري كان بعيد عنهم في وقتها ووصل لهم حسب البعض الذين كان كسلسلة التواصل بين الاطراف التي بقوتهم حافظوا على الذين الان يدعون الارامية أو السريانية بالقومية .
شبه الجزيرة العربية كانت غير عربية لحين قدوم الذين سموهم الاشوريين بالعرباييه في سوريا القديمة وهي الحقيقة التي ذكرتها من التاريخ ، ومن ثم سكنوها وتوسعوا على حساب القتل والدين وهكذا اصبح ليس شبة الجزيرة العربية لهم وانما الوطن العربي برمته وما يقولوه من يمنعهم أو من سيهتم بهم أن توحدنا .   
 أن كان العالم حاييم تدمر قد اكد على أن عدد الاراميين قد فاق عدد الاشوريين في بلاد اشور نفسها ،     
سؤالي لكم ، أين الان ومن بعد سقوط بلاد اشور هذا الكم الهائل من الاراميين العددي فيها ؟ نسمع الزيف ونقربه الي افكارنا ونتمسك به ، ولكن الحقيقة والواقع تمنعوها عنكم لأنكم كما وصفتكم اعلاه ، واسف على هذا الوضع .
 ليست الحقيقة أن السريان انحدروا من الشعب الارامي حيث العكس هي الحقيقة لان الاقلية من الاراميين دخلوا المسيحية تحت تسمية السريانية وانكروا تسميتهم الارامية الوثنية لاجل قبولهم فيها ، وهي الحقيقة التي ايضا العالم الفرنسي رينان يؤكد عليها ، وبقوا كل هذه 19 قرن ضمنها ، الان لهذا الاختصاصي بالاسم فقط يغير ويمسح هذا الحدث ، ونحن بالادلة والبراهين التاريخية الموثوقة اثبتنا اصل الارامي والسرياني ولا مجادلة لاحقا لمصداقيتهما ،     
سلوقس اصبح يطلق على نفسه ملك سوريا بعد 304 ق.م لانحصاره فيها لان بقية المناطق سقطت عن حكمه ، لا شيئ يغير الوضع لان سوريا اصبحت خاضعة له ، وهو من حقه أن يسمي نفسه ملك سوريا كما ملوك الشرق كانوا يسمون انفسهم بملوك نينوى أو بابل أو الجهات الاربعة أو احيانا نائب الاله ، لا نرى منها أي مساس قومي عن هذه السلوكية لهذا الملك ، دائما الدولة الغازية أو المحتلة أو المسلطة اداريا على اوضاع لدولة اخرى تأخذ المعلومات العامة والخاصة من السلطة التي حكمت قبلها ، ولان الفرس هم سموها المنطقة باسورستان ليست حقيقة لانها ترجمة بلغتهم من بلاد اشور لذا الاغريق يقيدون بها ، ولان الشعب الاشوري تجرد فعلا من مطلق صلاحيته الادارية التي كان يتمتع بها في زمن حكمه لذا لم يوصلها الي الاغريق هذه الفكرة ، وأنا كباقي البشر الاشوري أن الجغرافي اليوناني سترابون في القرن الاول قيل الميلاد ، عندما نقل قول بوسيدونيس هو فقط تزييف مرادف لقول هيرودويت الذي كان قبله بزمن بعيد قد خاطب التاريخ به كما اوضحته اعلاه ، ومن القول نفهم بأن الاراميين بعد أن سموا الاشوريين في عموم سوريا بالسريان اصبح هم بأنفسهم يلقبون انفسهم بالسريان لعدم اهمية بقاءهم بتسميتمهم الارامية ، كما البعض الأن يطلقون على انفسهم بالعرب ، لتوضيح الفكرة بتوسع اشمل ، أن كان بعض السريان والاراميين يطلقون الان على انتماءهم القومي بالعربية ، ولكن في الاختيار الواقع  الجدي يقولون احيانا اخرى سرياني أو ارامي يعيدون تاريخهم كما هو وكما كان ، كانوا الاراميين يطلقون على انفسهم بالسريان بلغتهم وليس بتأصلهم أو انحدار السريان منهم .
الترجمة السبعينية كما قلت قبل قليل بقى الاراميين بدون ادنى اهمية بين شعوب سوريا ، لذا هذه الترجمة لم تدقق أي اهمية لهذا القوم ومسحت كل شيئ قديم يخصهم وثبت من جديد في هذه الترجمة تحت التسمية السريانية وسوريا وليس لعلاقة انحدار سريان الي الارامية ولا من اسم سوريا ، وحاليا هناك فكرة للنظر بهذا الحدث والعودة به الي وضعه الصائب القديم قبل هذه الترجمة ، بامكان كل منا أن يقول هناك ليس فقط عشرة نصوص سريانية  للبرهنة  بكونهم يؤمنون انهم من الاراميين ، أو عن أي  شيئ اخر نبحث عنه ، بل يمكنه أن يدعوا هناك مئات من هذه النصوص ، الاثبات هاتيها واثبتها بتفاصيلها لنفهمها ونطلع عليها لزيادة المعرفة عن الحقيقة ، وأنا قلتها واقولها بكوني اشوري وارامي وسرياني وكلدي بوضعنا الحالي وجميع هذه اللغات هي لغتي ، هل يمنعني احد منها لانها هي مشاعري واهدافي لتوحيد كل هذه التسميات المفرقة في واحدة موحدة ، أن فعل مار افرام السرياني والشاعر يعقوب السروجي وغيرهم الكثير من المطارنة والكتاب هذا لا يدل على انتماءهم بالهوية الي هذا القوم أو ذاك لان الهوية تكون بالبراهين المثبتة من زمن ومكان الحدث وليست على شكل اقوال وتشبيه وتلفيق .
موضوع الترادف بين معنى كلمتي السرياني والارامي لغويا وقوميا لا اساس له من الوجود التاريخي بالمعنى الحقيقي ، فقط اختيرت هذا الاسلوب والمعنى بالترادف بينهما لاجل التوصل بالمطلق أن السريان ينحدرون من الارامية حسب فكر هذا البعض المتعطش الي الانقسام بين تسميتنا الواحدة ، ولتوضيح المقصود منها اود أن ابين لغويا معنى الترادف بين كلمتين لها نفس المعنى مع اختلاف الحروف في كتابتها ولفظها ، لو فرضنا هناك ترادف بين كلمتين بالمعنى كمثل بسيط نأخذ كلمتي هي { ذهب ، مشى } والتي تدل كلايهما على وجود حركة انتقال من مكان الي اخرى ، أن قلنا ذهب أي تحرك أو قلنا مشى أي تحرك ايضا ، هنا حتما حصلت الترادف بينهما لانهما بنفس المعنى الشمولي لهما ، الأن لو طبق كلمة ارام على السريان ما المعنى التوافقي التقاربي بالفهم اللغوي بين الكلمتين يمكن أن نحصل منها ، التشابه بالمعنى أو الانتساب بالمعنى ، لا علاقة أية منها بالاخرى كل منها في وادي غير واديها الاصلي ، لكن عندما نطبق كلمة اشور المترجمة الي اسيريان حسب لغة الاغريق وهم من قدموها لنا ، ولثقل الالف من بداية الكلمة وقبول اللغة بها شطبت وتحولت الي سريان ، هل يجوز هذا الترادف بينهما ، نقول نعم لانها تسمية لقوم معين اسمه اشور ( اسيريان أو سريان لاحقا ) موجود واطلق علية ويعطى لنا نفس التوافق والتقارب بالمعنى والانتساب ونفس المفهوم اللغوي ، وهنا لنقول لماذا يقبلون الاراميين استبدال تسمية قوميتهم باخرى لا علاقة لهم بها ؟ وما الدوافع لها ؟ وقلنا عندما دخلوا المسيحية فرضت عليهم هذا الاستبدال لانها بنظر الكنيسة وثنية لا قبول بها بينهم لاجل ذلك جرى احترام الايمان وقبلوا تغييرها من الارامية الوثنية الي السريانية بنظر الكنيسة ، السريانية لا علاقة لها بالوثنية واستقرت عليها الحال لحد اليوم .
النص المشهور لابن العبري " لم يرد الاراميين ( السريان ) أن يختلطوا مع الاراميين الوثنييين " لست قانعا من شخص يطلق على نفسه بالاخصاصي في التاريخ وينقل سردا وقولا لعالم ولم يتمكن من فهمه أو تفسيره أو توضيحه ، هذا دليل لو تم فهمه بحقيقته التاريخية العلمية المثبتة بالمعنى له ، لما امكن القول أن السريان  بالاصل الانحداري من الاراميين ، ولم يطلق عليهم الاغريق التسمية السريانية ، لانهم كانوا باقيين حسب هذا القول لابن عبري الي زمن انبعاث المسيحية بتسميتهم الارامية ، الاقلية انكرت تسميتهم الارامية الوثنية بالدخول المسيحية والانظمام الي  السريانية ، لذلك هم لم يرد على بقية الاغلبية منهم لانهم بقوا على تسميتهم الاصلية الارامية الوثنية بنظر الكنيسة ، ولكن الاسلام جرتهم الي العربية لاحقا ، وبكلا الطريقتين قضوا على الارامية قوميا ولغويا ولحد اليوم ، بقى فقط ذكرهم تاريخيا .

59
هل باستطاعة قوة من توحيد بين قوميتين ؟

استمرار الكتابة لجميع كتابنا لاطيافنا حول امكانية توحيد بين اقوامنا الاشورية والكلدية والسريانية واندماجها بالتوحيد المطلق أو بشراكة أو  بأي اسلوب امثل لهذا التوحيد ، لان جميع مقومات القومية بينهم هي مشتركة بالحالة المطلقة ، منها البشر هو واحد في كل معالمه الشخصية ، الوطن هو واحد أن كان العراق بوسعه لبعض نعم أو بأرض اشور هو نعم ، أم الان أرض الكلدين / بابل القديمة بين اقوامنا لا تعتبر موطن لهم كالسابق فتسقط حق كل من يطالب بها وتنحصر لهم بالعراق فقط ، اللغة جميعنا نتفهم الي اكثر من 80 - 90 % بجميع اللهجات للغتنا ألام أن اعتبرت سريانية أو اشورية وينقص الكلديين هذه اللغة كأصل تاريخي لهم ، والدين لأ يعتبر في الوقت الحالي من مقومات القومية ، وبقية المقومات جميعها مشتركة ومطابقة بين انساننا الي حد 100 % ، أذا بهذه الحالة لهذا الوصف نحن قومية واحدة ، أنا اقول أن نسميها اشورية لان ابناءنا جميعهم يسكنون ارض اشور ، وبشرهم متجانس ولغة أن كانت سريانية أو اشورية فهي اساسها واحدة ، لان بقية الاختلافات تكون حالة اختلاف لهجوية ، وكل العوامل البقاء واستمرارها هي من منطلق ارض اشور وبشرها ليس المهم تقاطعنا بالمذاهب .
لذا اقول بكل صراحة أن لم تكن كل هذه المقومات القومية ضمن هذه الاقوام موحدة ، كيف يمكننا أن يصاغ لها بالدعوة الي التوحيد ؟ مع وعدنا الالهي كوننا قوم واحد ليومنا لاجله ندعي التوحيد ، أنا حضرت محاضرة في بغداد سنة 1998 تقريبا وفي جمعية اشور بانيبال ، وكان يحاضر فيها الشيخ تحسين رئيس القومية الايزيدية ، ومن فمه سمعت قولا حكيما أن اصل الايزيدية هو اشوري ، لكن انحصارهم بعيد عن الاشوريين غرب بلاد اشور وانقطاع التواصل بين العشائر لزمن اشبه بالبعيد اتخذوا لنفسهم ما كان يقتضي حياتهم هذه المسيرة التي الايزيدية فيها الان ، لان اشوريين دخلوا المسيحية وهم لم يحظوا بها تم انعزالهم اكثر من سابقهم والنتيجة كما نحن الان ، الان هل لهذا القوم يمكن توحيدهم معنا ولهم شعور قومي حقيقي نحونا ؟ لكن الأن مصير هذا القوم مسير من قبل الاكراد ولغتهم هي كردية ومع سكنهم في ارض اشور لحد اليوم .
لان كما نرى الحالة في بقية بلدان العالم لأ يمكن تحت أي ضغط وجبروت مهما سلطت القوة أو حملة حتى لو كانت عالمية لاندماج قوميتين أو اكثر في قومية واحدة حتى لو توحد الارض بينهم ايضا ، أن استطاعت هذه القوة فعل عملها على الاقوام المستقلة بالمقومات القومية وتوحد مع غيرها من الاقوام لم تستمر هذه المسيرة ألا لفترة وجيزة مع استمرار هذه القوة ، وابناء القوم سيعمل بكل سرية وعلنية أن يعيد لنفسه القرار للعودة الي اصل قومه مهما كلفته التضحيات من النفوس والاموال والوقت .
لنسلط الضوء على بعض الاحداث العالمية تعالج هذه الحالة من التوحيد أو الاندماج بين الاقوام وتوحيد الارض بينهم ، توحد قومان جيكي وسلوفاك في ارض جيكوسلوفاكية ولكن بعد سقوط الاشتراكية آلم تعاد الي اصولها ، ويوغسلافية آلم توحد الارض والاقوام بينهم والان ما مصير هذه الاقوام أو الارض اصبحت دويلات واقوام ، ونرى الاتحاد السوفيتي كيف عن طريق قوة لحزب الشيوعي جمع الاراضي لمجموعة الدول في اتحاد واحد مستقل ومحت الافكار القومية والديانة من بين ابناءهم ، لان سكة السياسة لهذا الحزب هو طرقه في الحياة ولكن هل كان هذا الهدف التوحيدي والاندماجي اوقدوه الي ما لا نهاية ؟ نرى بعد فشل هذه السياسة كما اثبتت واقعها على دولهم ، عادت ورجعت كل دولة بالقوم والارض الي وضعها الاول وكل قوم عاد الي اصل قومه الاصيل ، ونفس الحالة طبقت على تجزء ارض بدون شعب في المانيا لانه قوم واحد لا لقوة من تجزءته وتوحد بعدها .
 هذه النبذة من وقائع العالمية والمحلية هل يمكن أن نتعامل بها في تحكم لتوحيد ثلاث اقوام أن كانت بينهم ثلاث مقومات قومية كل واحدة تختلف عن الاخرى ؟ حالة مقومات لاقوامنا الثلاث مخالفة عن المذكرة اعلاه لانها تكمن في مقومة واحدة لقومية واحدة لا تتعداها ، جوابي على الحالة الاقوام العالمية اعلاه لا يمكن ذلك ، لان لا يجوز مطلقا أن تجمع قوميتين منفصلتين تاريخيا بمقوماتها عن الاخرى في قومية واحدة ، أما في وضعنا الميؤس منه في الوقت الحاضر فقط أن تم الاقناع بواقعنا الحالي وسلطت قوة تاريخية وايمانية لتوضيح كل الحقائق حول كون مقوماتنا موحدة ويتطلب منا هذا التوحيد لنقترب من القناعة بها ، أن حدث التوحيد على هذا الاجراء لا يمكن لأبناءنا تراجع أو العودة في المستقبل الي الاصول الحالية لانها من صميم التفاهم والقناعة حصلت التوحيد بالاسس الرصينة ، وسنمحوا من افكارنا الخاطئة كل التسميات التي بنيت بيننا على مر هذه العهود من غسل افكارنا أما بالمذهبية أو اللغة أو سياسة أو الجغرافية أو التاريخ أي حجة اختاروها اعداءنا لابعادنا عن البعض وتقسيمنا ، هنا ظهرت لي فكرة حديثة قد تكون علمانية في اساسها ، بعض من كتابنا وانا واحد منهم مع ايماني المسيحي الي عمقه الاصيل ، أن فرضت على اقوامنا المصائب من قبل ابناءه ( رجال الدين ، سياسيين ، كتاب ، مثقفين ، ادباء ، علماء ، جهلاء ) بأي طريقة تبعت سيغير الموقف بيننا الان كما حدث في اوربا المسيحية التي الان تحولوا الي العلمانية الصرفة لان قوة تسلط الكنيسة على وضعهم الخاص جعلته يتمرد عليها بمرور الزمن ، لان متطلبات وارادة المواطن لا يمكن لكنيسة ورجالها أن توفر وتلبي جميع متطلبات الحياة بكل نشاطه ، لان الكنيسة تتبع الطرق واساليب ايمانية بحت لذلك انفجر أو سينفجر الوضع بين اتباعها كلما زاد الوضع بينهم سوء ، لذا نرى أن بعض كتابنا يحنون الي اصولهم التاريخية القديمة جدا لانها بتفكير المخجل كانت تلبي طلبات ابناءها من كل احتياجاتهم في العيش بحرية الرأي والارادة والايمان وهذه الحالة في ازدياد كلما الوضع الايماني لرجال دين المسيحي في الشرق يتطرف في قضايا لا تخدم رعاياهم البشرية ، وسيخوضون معهم حنية هذه العودة أو العلمانية كما لابناءنا المهاجرين الي بلدان الاخرى المتمدنة التي العلمانية منتشرة فيها .
اشرت اعلاه اختيار القوم الاشوري لتكون اسم قومنا لاغراض التوحيد لان كل الشروط والمقومات القومية الاصيل فيه ، بدون انكار تبعيات المذهبية أو الانتساب والانتماء الفرضي أو القناعة لبقية الاقوام ، لان مقوماتنا القومية الحقة مثبة في صفحات التاريخ ومؤشرة جميعا في التاريخ القومي والايماني الكنسي ، فقط انعقاد مؤتمرات لندرس الحالة بجميع جوانبه ثم حصول القناعة سنوفى بالاهداف المطلوبة لهذا التوحيد ، لا نسعى أو نسترجى الضغط علينا من جهة خارجية أو محلية وانما اخوية مدفقة من ينبوع المحبة لاغراض هذا التوحيد ، لنترك ما قاله المرحوم مار بيداويد بطريرك كنيسة بابل على الكلديين ، أو ما نشره قداسة مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك نفس الكنيسة في اطروحته لنيل شهادة الدكتوراه عام 1958، أو ما قاله سيادة غبطة المطران مار سرهد يوسب جمو على الملى ، ولكن استند الي الحقيقة الاولى : الكنيسة الكلدية ورجالها الاولين من التأسيس ، رسائل مار يوسف اودو بطريرك  لكنيسة بابل على الكلديين في وصيته ورسائله وقام سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم بترجمتها ونشرها على موقع المؤقر كلدايا نت ، هو ينكر تصريح قداسة مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية ولكن لا ينكر كتابة التي بخط يده الميمونة ترجم وفهم هذه الرسائل ونصها الاتي " تحت سلطة رئيس آباء طائفتنا الكلدانية " أي ما معناه هنا سلطة ورئيس لسلطة آباء ولكن متمثلة بالطائفة وليس بالقومية ، هنا اثبت قول الرب " من له أذنان فليسمع " أو كما هو متبت في موقع المؤقر كلدايا نت " من له عينان لينظر فليظر الي الحقيقة ، فالي متى نقبل بوجود قوم بالتسمية الكلدية المنقرضة في ارضهم ، والمذهبية الكاثوليكية الكلدية في ارض اشور وليست في ارض الكلد / بابل ، آليس تعبير عن الكلمة الطائفة نقصد بها دوما المذهب .   
 والحقيقة الثانية تاريخية : نحن طبعا هذا الحدث التاريخي الذي ننقله لكم معروفة لدينا وتم ايصالها الي من رغب الاطلاع والتقيد بها وهو الاصلح في كل نقاشنا ، ونصه والمعلومات عنه كالاتي : الموضوع بعنوان مشكلة تعاطي اقليم كوردستان العراق مع الكلدان والاشوريين والسريان ، تحليل سوسيولوجي ، الكاتب الدكتور عبدالله مرقس رابي / استاذ علم الاجتماع وتأهيل القادة في الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا بتاريخ 20 / 4 / 2011 في موقع المؤقر كلدايا نت ، وعلى الرابط الاتي :-

http://www.kaldaya.net/2011/Articles/04_April2011/31_Apr21_DrAbdullaRabi.html

المبحث الثاني
نبذه مقتضبة عن الوجود الحضاري في بلاد النهرين
" تم الأتفاق بين المتحالفين من الجانب الميدي والكلداني على اقتسام تركه الامبراطورية الاشورية بينهما ، فكانت المناطق الشمالية الشرقية من نصيب الميديين ، والمناطق الجنوبية والغربية من نصيب الكلدانيين ، وهي تشمل على اجزاء بلاد انهرين وعلى سورية بأكملها

عندما اخترت القومية الاشورية من بين اقوامنا الثلاث أن تكون موحدة لنا كنت بكل مسرة لا انظر الي بقية اقوامنا بنظر الالغاء أو تنقيص من تسميتهم ، استندت اولا حسب ما تصلنا بالمتابعة الكنيسة الكلدية ورجالها ، لأن قسم محدد من ابناءها يسرون على انتماءهم المستميت  بالدعاة القومي الكلدي ، مع اظهارنا لهم كتابيا وصوريا وكلاميا لهؤلاء الرجال يعتبر اعطاء خاطئ لان الكنيسة التي ينتمون عليها تخاطبهم بان ابناءها هم ضمن مذهب الكلدي اشوريين ، لانها طائفة لاستوطانهم بلاد اشور التي ضمن الكنيسة انشقت واتخذت منها المذهبية ، وبقوا ابناءها مخدرين ايمانيا بالفكر المذهب الكلدي الكاثوليكي البحت ، وادخلتهم الكنيسة في نوم وسبات عميقة منذ تأسيسها بعيدة عن افكار القومية والسياسة لاغراض اعلاه الي يوم غزو امريكا عراقنا الحبيب ، واطلقت لهم الحرية والديمقراطية التي بموجبها ولكثرة تبريراتهم وافتراءاتهم كما يلاحظ بدأوا الهجوم على الاشوري واحزابهم وقادتهم السياسيين والدينية لتخلص من ورطتهم البابوية المذهبية والان عليهم فعلا تقسيم قومنا لتتمكن فاتيكان من قضاء على الاشوري بمختلف مذاهبه لانها أن انتهت القومية الاشورية باعتقادهم ستتخلص على الفور من قومية الكلدية لأبقاءهم تحت رحمتهم مكتوب لها الفناء كما في بلاد بابل .
والأن أن كانت سقوط الامبراطورية الاشورية هو هدف الميديين والكلديين وتم حسب هذا النص تقسيم تركه بينهم وما اصابة الكلديين منها هي المقاطع الجنوبية والغربية والمناطق الشمالية الشرقية بقيت تحت السيطرة الميدية ، سؤالي هو:-
كيف تواجد الكلديين في بلاد اشور الحقيقة التي ابقيت تحت السيطرة الميدية ؟ ما هي الادلة والبراهين والاستدلالات الثبوتية التاريخية الحقيقة من ارض الواقع وعلى مر الازمنة والامكنة والظروف التي ادت الي هذا التواجد ؟

60
منهاجنا هو تاريخنا

نشر السيد فريد وردة مقال بعنوان " رد توضيح ثاني على منهاج التلفيق والتزوير المتبع من قبل دكاكين الاحزاب المتأشورة " بتاريخ 30 / 1 / 2012 على المنبر تاريخ شعبنا والتسميات والرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,557494.0.html
من قرأءة عنوان مقالك الانسان لا يحتاج الي سلامك ومحبتك الأ الذي ضمن مبادئك الغير المنصفة والمهذبة ومع ذلك كل نوع من السلام يخص الله وموقعه تاج على رأسنا ونحنى امامه ، المنهاج المشبوه والافتراءات واللأعيب التي يتبعها اخوتكم من المتاشورين لا يجبركم على الرد بهذا الاسلوب لان كما تدعون انفسكم بالشرفاء والاصلاء واصحاب العلم والحضارة التي قبرت على ايدكم  ... الخ لا يوهموك ويجبروك بالرد عليهم بمجرد التشنج من حقائقهم وتصل بك الحال الي هذا الغضب الوهمي بالرد ، هدئ اعصابك وضع عليها قالب من الثلج الذي يباع لكم من دكاكيننا .
حالك هذه اشبهها بالقائد الذي خسر المعركة وانكسرت غلبته ولم يجد سبيل امامه غير الهرب وترك ساحة المعركة والاختفاء تاركنا كل شيئ خلفه مع عدا حياته لانه يحبها واثناء هروبه يقول في نفسه يا ارض انشقي وابلعيني لوقت حتى آنجد نفسي من الموت المحدم الذي يحيط بي .
 وهذه الظاهرة ايضا ذكرتني بالحدث أو القصة الحقيقة التي حدثت بين كلبين واهل من قريتين متجاورتين ، حيث بين القريتين سهل شبه منبسط وفيها الحقول الخضراء والحدود بينهم شبه تل وعلى قرب من هذا الحدود تنمو شحرة كبيرة نسميها بشجرة عمي وردا ( وليس وردة كما تكتب اسم ابيك والله يحفظ لنا اسماءنا ) وفي ارض السهل يوجد عين للمياة تروى منها المارة والحيوانات  ، ففي اغلب ايام قبل الغروب يخرج الاطفال والشباب من كلا القرتين واحيانا القرى المجاورة لهما ويتلاقى تحت ظلال هذه الشجرة ويتسلون ، وكما الحيوانات قبل العودة الي بيوتهم والقريبة في المنطقة تسقى الماء من العين القريبة وثم الترحال الي مجد البيوت والنوم في احلام الهنيئة ، ففي احد الايام قبل الغروب تلاقى مجموعة شبابية من قرية ( ع ) مع شباب قرية ( د ) وصلت الي المنطقة مواشي القريتين قد حدث الامر بالصدفة ، وكانت برفقتهم كلاب مدربة لحراسة القطيع ، والمجاملات دائرة بين الشباب ، اخترق سمعهم نباح وحركة وصوت الكلاب ولم يلتفوا انتباه على هذه الاصوات لكونها عادية ، ولكن بعد فترة وجيزة لاحظوا اشتباك دموي بين الكلبين أحدهم من قرية ( ع ) والاخر من قرية ( د ) ، وبدء بين الشباب التشجيع كل منهم يشجع كلب قريته ، وبعد معانات كبيرة ووقت لا بأس به قضوهم كمشجعين والمعركة والصراع الدموي بين الكلبين دائر أو جاري ، كان السيطرة دوما بأنتصار كلب من قرية ( د ) وفي غفل من عدم انتباه كلب قرية ( د ) انتهز كلب من قرية ( ع ) الافلات من قبضته والهروب بكل قوة بتجاه قريته وتبعه كلب قرية ( د ) ولم يحظي به ، وتوقف وعاد الي حيث الشباب ، وخلال هذه الوضعية الاخيرة كان شباب قرية ( ع ) يقولون لطرف الاخر كلمة مفادها ( خوش طابيله ، خوش طابيله )  أي بما معناه ليلحق به ، ليلحق به ) ولحد اليوم اصبحت حالة كقول أو مثل نذكره عندما الحالة تطابق هذا الحدث ، وقد ردوا على قولهم شباب قرية ( د ) هو يطلب 8 ارجل ليهرب وليس اربعة الارجل الذي يملكها لهذا الهروب . اسف القول : فهل بمكاننا أن سمحت الحقيقة أن نطبق هذا الحدث لمسيرة كتاباتكم المتطرفة المتشنجة االمتقاطعة لان التجريح هو هدف هروبكم من حقيقتنا التاريحية والايمانية والسياسية القومية ، اتركونا نعيش بسلامة الوضع الغاضب علينا في بلدنا أو في شتاتنا والله يوفق الجميع .
والان مع بعض ضنونك وشكوك حول ما يدور في افكارك من الاذلال لبني قومك الناكرين له الأصل :-         
 1- عقيدتكم :- هي ديانة المسيحية كما هم المتاشورين ولكن بالمذهب الكاثوليكي الفاتيكاني وهو ينصفك بهذه العقيدة .
2 - هويتكم :- في ارض اشور بين ابناء هذه الارض هي اشورية المطلقة لا تهتم بها لان لا احد يسلبها منك مها تنكرها لان اساس هذا التأصيل فيكم بلا غرور طائش ، الموت واحد مهما اختلفت اسبابه وحوادثه ، ونحن أمة واحدة مهما اختلفت تسمياتنا ومذاهبنا .
3 - ارضكم التي ورثتموها من الاجداد :- أن كنت قد ولدت في ارض اشور وتربيت عليها فهي ارضك فعلا ، أما تنكر هذا التأصيل بالمذهبية الكلدية والعودة بالدعاة القومية الكلدية اذهب الي وسط وجنوب العراق لتطلع على ارضك الحقيقة وهل سترى عليها قرية أو مدينة أو حي بين ضيعة لمدنها تسكن فيها اهلك من اجدادك الكلديين القدماء بالعقيدة التي انت فيها الان ، وبعد ذلك لك الحق بالدفاع المميت حول هذا المنهاج وايصالكم الرسالة .
4 - حاول الحاكم الاشوري نبوبلاصر في بلاد بابل بعد تمرده على حكامه التقرب لمرتين لشن حرب ضد نينوى ولكن ردهم الاشوريين الي اعقابهم خاسئون ، لذلك تحالفوا بالعمالة مع الميديين الاعداء اللدوديين ضد اشور وتمت النهاية لعاصمة نينوى على ضوء هذه الخيانة ، وقلنا مرارا اردة الله تسمح اكبر قوة بالسقوط لان لا يجوز السير بخطة واحدة كل الازمنة والعهود لانه خلق بيننا البداية والنهاية ولكل صعود لها نزول وهي اراد الله لجميع وكانت للأشورين نصيب منها بعد الحكم الطويل لهم ليسلموا الامور الدولة بيد اخرى وهي الحقيقة .
5 - أن كان اله اشور القومي والوطني صنم لملوكنا الابرار وشعبها التليد فنحن قلناها ونقولها نحن شعبه من ذلك الزمن ولحد اليوم من عابده لانه يمثلنا الله اليوم بين محبيه المسيحيين ، واستفادتنا ما تركها لنا طلب الصلوات ملوكنا منه وخلوا معابد اله اشور من التماثيل والاصنام وكانت كما هي كنائسنا الشرقية الارذدوكسية الرسولية من اساسها الايماني البادي ، وما تسمى الحالة التي تظهر على الصلبان لكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية من تمثال لجسد المخيل للسيد المسيح له المجد وتماثيل مريم العذراء في كهوف ومغارات كنائسهم والصلوات بالمسبحة وغيرها وما اكثرها ، ما هو دليل المسيحية الحقة انجيليا عن كل هذه الامور الكنسية المذهبية وما خصالتها القانونية الايمانية هل تختلف عن نظيرتها القديمة التي تنبذوها والتي بين ايديكم تحمدوها ، ولاستدلالي على اشوريتنا الالهية منبعها الاتي :-
ا - من التوراة على لسان النبي اشعيا / 10 : 5 - 8 ولك النص المختصر وعليكم تكملته من التوراة  " ويل للأشوريين ، قضيب غضبي ، الحاملين في أيديهم عصا سخطي . أرسلهم ضد أمة منافقة ، وأوصيهم على شعبي الذي غضبت عليه ، ليغنموا غنائمهم ويستولوا على اسلابهم ، ...الخ ".
هذه النبوة أو الوحي لنبي اشعيا آلم تكن صادرة من الله نفسه وعلى لسان هذا النبي تصلنا ، كانت في القرن الثامن قبل الميلاد ومن اعداء الاشوريين ، هذا دليلنا على حقيقة اله اشور بوضعنا الحالي ، ومع ذلك قلناها ونقولنا لا نؤمن بالخرافات التاريخية بالاله لاقوامهم القديمة لانهم جميعا في نفس الخطى كانوا سائرون وانقرضت اثارها من مخيلتنا ، وهل لكم اثبات عكس هذا الوضع لبقية الاقوام الشرقية القديمة ،  ومنها اله اشور ، واتركونا بوضعنا ومنهاجنا الاخوي ولا تخرجوننا عن طورنا الحقيقي في المسيحية .
ب - على لسان ربنا والهنا السيد المسيح له كل المجد آلم يذكر القوم الاشوري فقط ( رجال أو اهل نينوى ) على لسانه الالهي ، متي / 38 - 42         
لاحظ عزيزي القأرئ كيف الايات من كتب المقدسة لا يعترفون بها فقط ( نستثنى منها ما يخص التاريخ ) لان مفهومنا هو باسم اشور الذي هو اسم لا قبله ولا بعده يمثله اسم اخر ألا من الرب نفسه ، ولي اراء حول الموضوع والان اكتفي بالذي هو مثبت في كتبنا المقدسة .
أذا كنت يا سيد فريد من الشرفاء والاصلاء واصحاب الحضارة والادب والثقافة ولكم التاريخ الذي تفتخرون به ، حاولوا ولو لمرة واحدة أن تتصفون بهذه الصفات النبيلة التي تصفون انفسكم بها وكفاكم التجريح وقذف بالكلمات التي الايمان والانسانية لا تقبل بها والخالية أوالمجردة من وصفكم بها ، افهم ولو لمرة واحدة أن كان الاشورين كما تصفوهم من الخصلة التي دائما في افكاركم لترويع والاستهزاء فقط ، وأن القوم الاشوري قد ابيد على يد الكلديين كما تصفه في غضبكم وشنيتهم حرب ابادة عليه مع عملائكم الميديين ماذا تعتبرون انفسكم من الشعوب أو الاقوام الشرقية القديمة على اثرها ، هل اصبحتم من البشر أم من الاشرار وحاملي راية الشياطين ايوب 1 : 17 ، وهو كافي كرد انساني على افتراءاتكم المغزية ، مضيفا اليها لو اعتقدنا خياليا قد حدثت هذه الابادة للاشوريين ومحتهم على بكر ابيهم فعلا من التاريخ ومن بلاد ما بين النهرين ، لكنت اول من البشر قد انقرضت من ارضك التي الان تعيش عليها لان اجدادكم الذين الان تدعون انتسابكم اليهم زورا كانوا منقرضين قبل الكل لاقربهم الي نينوى التي خضعت لهذه الحرب والابادة ، ولم يكن لك هذا الوجود بيننا الان على طيب ارضك التي ربتك .
أما في ما يخص اقوالكم عن المرحوم الدكتور دوني جورج فهي فعلا الحقيقة ، ليس هو من اتصف بها ، ولكن كل القوم الاشوري بمختلف مذاهبه ، وأنا واحد منهم ، لان اصدق اصدقاء المقربين خلال فترة الشبابية والدراسة - الزواج والوظيقة ومن ثم الهجرة فرقتنا عن بعضنا - كانوا باغلبية مطلقة وتصل الي 90 % منهم اصدقائي من المذهب الكلدي من سهل نينوى و 10 % من الاشوريين بتجرد صلة القرابة ، واقر أن هؤلاء الاصدقاء من سهل نينوى ومن 90 % منهم كان بحدود 70 % منهم من قرية القوش نفسها ولا داعي لذكر اسماءهم ، الي اليوم بذكراهم تدمع العيون من محبتنا لبعضنا البعض ، وخلال كل هذه المدة الطويلة التي قضيناها معا لم نتدخل يوما في نقاش ديني أو مذهبي أو كنسي أو سياسي أو قومي له صلة باقوامنا المسيحية العراقية ولا تلامسنا في أي من هذا الشأن أو الاخر فقط الشبابية منها والدراسية ، هل لم تكن هي الحقيقة لان لاحقا أي بعد 2003  بالانكار لبعضنا لمصير اقوامنا المتوحدة في كل مقوماته اختلفت الحالة ، ها أنا الان اتصف بما اتصف بها د. دوني ، ولكن في مقراراتي الخاصة اكتب لكل من يؤنب قومنا يالشكل الشخصي فقط كما هي الحالة متتبعة من افكاري وطرحتي مرارا، أن اكتب التاريخ لا اتعدى على هذا التاريخ وأنما اوصله الي قراءنا كما هو باعتقادي وفهمي .
أن لم نلم شملنا كما تعلمنا بأننا من العشائرية والاحزاب وكنائس ، لربما هي الحقيقة أو الواقع السائد بين قوم ينحدر الي 4750 ق.م ولحد اليوم ، ولكن أن كنا حسب ضنك لماذا تهاجم الكل وتنعت البعض بالمتأشوريين وتحرقون الاخضر واليابس ، اذهب وعالج مشكلت مع هذه الجماعة التي تشعر بها انها خارج الاصلاح والتصحيح ، لاننا مع كل مشاكلنا لكن الامة الاشورية هي عشنا وعشقنا ، هل الخيرة هي الرائدة لافكاركم لكي تشتهروننا وتخاصموننا بها ، لا نقبل مطلقا المذهبية الكنسية أيه تكون أن تمزق هذا الشمل ، ولا نسمح لكم باستمرار في مكاسب أنتم بغنى عنها ولا يدكم تستطيع الوصول اليها ، لا تستهدف الخير بالشر المبطن في عمق المذهبية الايمانية الصافية لانها يومنا كما اتت اليكم بالفرنكات هكذا ستذهب سدى للأيام القادمة بعونه تعالى أن لم تنصفوها كما هي واقعها في نفس مسيحييها ، نحن لا نقر بما تقرأءه لغيرك وتنقله لنا ولا تفهموا الغاية منه كأنما هو اساس عملكم ، وانتم أين موقعكم من الحقوق والصراحة المذهبية والهوية ليس فقط الكتابة لحد الان ولننتظر النتيجة لاحقا من القانون الذي يصححكم للبقاء في الحياة .                 

61
 رد بمودة على المثل العذر اقبح من الصوج !!!
نشر السيد حبيب حيدو مقال بالعنوان عذر اقبح من الصوج  بتاريخ 27 / 1 / 2012 على الموقع عينكاوا كوم المؤقر على المنبر الحر والرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,557021.0.html
وادناه نص المطلوب التعليق عليه :-
اولا: السيد سعيد شامايا الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكلداني ، وهنا اذكر حينما اراد المنبر الديمقراطي الكلداني الانسحاب من المجلس الشعبي لسياسته المنحازة ضد الكلدان ،رفض السيد شامايا واجابهم وبكل صلافة من يدفع إيجار بيتي ؟؟ اذا انقطعت عنا أموال السيد سركيس اغاجان . هذه إجابة امين عام احد أحزاب التجمع
أليست أقبح من الصوج ؟؟؟
نعم بالحقيقة هو ليس فقط عذر وليس اقبح من الصوج ، وانما ذنب وخداع وغش لاعضاء هذا المنبر يختارون شخصية ( اسف مع حبي ومودتي لشخصك الكريم يا سعيد شامايا ) ومن بينهم ولا يستطيعوا دفع ايجار بيته وليس بمقدور هؤلاء الاعضاء أن يرفع الراس سكرتيرهم عاليا ولكي يقولون له نحن اخترناك ونحن من ندفع لك الاجور وما تحتاجه ويحتاجه الحزب من الاموال ، لاننا نحن الكلديين بنسبة 75 % من مسيحي العراق اخترناك لقضيتنا وليس لتركنا ، لان الاموال هي جريمة من يفكر بها في هذا الزمن الذي يشير اليه السيد المسيح له المجد ونحن على ابوابه . ولماذا حقا تتركون مثل هذه الشخصية الفذة تطير من بين يدكم وبمقدوره أن يمد يده على اكياس زبالة السيد سركيس اغا جان وليس الي ذهب المذهب الكلدي الاصيل في النظافة والشريف وله العمق التاريخي والعلمي يا ممجدي القوم الكلدي المنقرض اليوم .
وها النص الاخر وتعليقي عليه :-
ثانياً: السيد ضياء بطرس، السيد ضياء بطرس هو الأمين العام للمجلس القومي الكلداني وحاليا يشغل منصب المتحدث الرسمي باسم تجمع أحزاب شعبنا ، ويعاني من ديون كثيرة أثقلت كاهله ، وبدا لعابه يسيل على الأموال الاغاجانية ، وحينما دخل فجأة الى المجلس الشعبي اعتذر امام أكثر من عشرة أشخاص قائلا بان السيد سركيس اغاجان لا يوافق على توضيف زوجته ، وان انضمامه إلى المجلس الشعبي هو مناورة لكي يتمكن من توضيف زوجته ، وهنا أسال القراء الاعزاء اليس هذا العذر اقبح من الصوج ؟؟؟؟

بالفعل كل كلمة نطقت بها في هذه المقال ينقط من فمك الذهب ( عفوا الذهب الاسود التي القوش تعوم فوقه ) لا استطيع التعبير عن رأيي بالموضوع الذي تعالجه لان مصداقيته اعلى بكثير من العنوان الذي اخترته لمقالك ، وسنرى في المقال المقبل كيف ستختاره المثل كعنوان مقالك القادم ، لو امعنت النظر في مقرارات التوظيف العراقي السيد اغا جان لا يختلف عن عربي الصدامي بعد التوظيف عليك التحزب في البعث ، أم الكرودي القيادي الذي قال الانتماء الي الحزب الكردي قبل التوظيف ، ما رايك بهذه القول والفعل ، أذا لم ترضوا بوظائف الاغاجنيين اذهبوا الي بغداد لان دستورهم يحتوي على المذهب الكلدي في احد مادته والي السيد رئيس الوزراء واطلبوا منه توزيركم لان ما نقرأ لكم هو اسبقية لمن في الساحة لكثرتكم بين المسيحي العراق ، تعرف ماذا اتوقع من شخص يخول عنه أن يعلمك هناك في ناصريتنا الشيعة من كلديين القدماء اصبح مثلهم عند ذاك نوزرك .
أما الفقرة الثالثة فلا رد عليها لانها مستوية من ذاتها . لان 5% من الاشوريين ليس بمقدورهم الضحك ويغالطون الكلديين المذهب من ابناءهم في قلب ارضهم ، هذا تكشير عن انياب غاسلي وماحي الفكر القومي لامتهم الاشورية بفضل المذهبية الكلدية التي اختارها لهم بابا اوجين الرابع في مرسومه " يمنع أن يسمي احد الكلدان فيما بعد نساطرة " والسيد يونادم كنا فقط نقلها باسلوبه الخاص ولم يبتعد عنها ، أن رضيتهم هي الحقيقة وبس .

62
عنوان عجيب وغريب على موقع كلدايا نت  !!!

تصفحت كالعادة موقع المؤقر لابناءنا كلدايا نت ومن النظر الي صفحته الاولى / المنتدى اخبار وتقارير أذ امام عيوني مقال بعنوان " من له عينان للنظر فلينظر " وادناه الرابط :-
http://www.youtube.com/watch?v=kXaywSeO1so&feature=player_embedded
وبقيت انظر عليه لمدة لعله يظهر امامي شيئ غريب وعجيب لاتمتع به وأكمن له الاحترام ولربما هذه المتعة استمتع بها كما يشير العنوان ، لكن لا حركة في الصورة وحركت رابط اخر ليظهر امامي غبطة البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلديين يلقي خطاب وحوله مجموعة من ابناء قومنا ، سمعت له صوت خافت ويخاطب ومع ضجيج ودردشة بصوت اعلى من صوته ولم افهم منه الا الكلمات القليلة في بعض الاحيان ، وحاولت التقرب من سماعة ورفع الصوت لربما يفي بالغرض ومع ذلك لم ييسعدني الحظ بالشكل المطلوب .
هذه الغرابة والعجب التي اكتب عنها... هل تعتبر مشاكسة ؟ من العنوان انتابتني هذا الاحساس ولا تخص الخطاب غبطته ولا نقترب منه مطلقا ، أنا لم احتاج الي غبطته كبطريرك أن انظر الي صورته ، أنا محتاج اليه لسماع ما يقوله كخطاب وكرازة للاستفادة منه ، المنظر هو دائما امامي وانظر عليه ، نشير عليه من عنوان الرابط من له عينان للنظر فلينظر ، هل يستثنى الذي هو اعمى مع قلتهم أو بعين واحد  ؟ هل لهم الحق بالنظر وسماع الخطاب الا اصحاب ذو عينان فقط ؟ هذا هو القصد منه ، لان ربنا السيد المسيح له المجد في كل كلامه لم ينطق بالعنوان اعلاه وانما قال متي / 13 : 43 ونصها " من له أذنان للمسع فليسمع " ولان الرب عندما قال هذه المقولة يعرف الذي ليس له اذنان فهو اطرش لا يحق له سماع ومن قوله فيبقى فعلا خارج هذا المرام وهم قليلون جدا في أي مجتمع ، لان النظر لا فائدة منها اثناء الخطاب ، لان الصورة كذكرى لا يفهم منها شيئ ، ولكن السمع هو المطلب المقصود من اجل الفهم الغاية أو الهدف ، لان المشاهدة أو النظر يلغي الاستفادة من كلمة الخطاب ، دائما قلتها واقولها الان : اختار العنوان لمقال يكون مطابق لمحتوى موضوع المقال نفسه أو اكتبوا المقال ثم على ضوءه اختاروا عنوان لهذه المقالات ، اغلب المقالات العنوان في وادي ومحتوى المقال في وادي اخر .
ومن بعد مرور لحظات تأمل حول عنوان المقال ومحتواه وكيفية اختياره وأنا اختبر نفسي ، هل السماع جاء مع كثرة الميكرفنات كان غبطته بعيد عنها لاسبابه الخاصة أو لصوته المنخفض لكبر عمره اطاله الله لجميعنا لم يستطيع النطق بالصوت المعتاد أو كلاهما ، أو أني ضعيف السمع شبه اطرش ولكن لبقية الخطابات لي السمع المعتدل ، أم عمد أو اضطروا المشرفون في الموقع اختيار هذا العنوان ، هنا اختلط الحابل بالنابل أو بالعكس ، وفي الختام اكر حاشا واسف أن امس غبطته بكلمة لا تليق بنا وبه العمر المديد لغبطته ، وطلبي من الاستاذ يونادم كنا كأخ له في الايمان الديني والقومي لان النجاة ليس له طريق الا من خلال الصفح والاعتذار لاب كبير العمر والدرجة الكهنوتية يستحق عطف الجميع وحبهم وتقديرهم ، باركنا الله ويساندنا في اعملنا وافعالنا الايمانية والدنيوية .. امين

63
  المقايضة القضائية ستكون هي الحكم بيننا

نشر السيد زيد ميشو مقال بتاريخ 24 / 1 / 2012 من على الموقع المؤقر عينكاوا كوم في المنبر الحر بعنوان أيضاح من قائمة الرافدين أم تضليل ؟ وحدة أم تفرقة ؟ والابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,556417.0.html
عندما تنشرت عنوان مقالك لماذا لم تلتزم بمضمونه وخرجت عن الاطار الانساني كما تدعى لنفسك بفلسفة ايمانية ، وانت عندما تتطرق الي مثل هذه الامور المسيحية واعتقد السيد المسيح بصليبه يكون بريئ منك كما فعل مع اسخريوطة يا واطئ الثقافة ، وكيف اصبح هذا التوضيح تضليل بالنسبة لك هل لان نوره وبريقه الذي نور الجميع عمأك ولم تفهم ما عنأه من الحقيقة ، أن اعتبرت هذا التوضيح تضليل نحن نعتبرك بدون فهم وادراك ولأ تملك ذرة منها لانك حجبت الحقيقة منها لذا اوجعك هذا التوضيح الي النخاع ، هذا التوضيح اهتز مهاترات وضمائر واحساس - مع انهم خالين منها - الانفصالين من ابناء كنيستنا الكلدية المذهبية المكرمة بخيرة رجالها ، لذلك يلجؤن الي هذا الاسلوب الواطي من الكتابات بالكلمات التي لا تمس لا الثقافة ولأ الادب القومي والديني ولأ حتى الانساني باقل مقومات الحقوق الانسان ولكن لا مفر لهم منها عليهم كتابتها لتخليص نفسهم حسب اعتقادهم من ورطتهم الديني قبل السياسي .
بيان بطريركية هو بحد ذاته تهديد فاصل وجازم بين الاشوريين باحزابهم وقادتهم والحكومة ، ولماذا تلفقه بقادتنا السياسيين ؟ هل لم تستطيع التخلص من الخدعة لتجنب نفسك الوصف بصفات لا تليق بابناءنا أو تصف غيرك أو ابناءنا بها يا غافل عن الواقع ؟ يونادم كنا وكل قادتنا السياسين والدينين ورجال اشور اينما كانوا وعاشوا لا يهمنا شيئ عن ما تكتبون وتسطرون لاننا في الاخير بين يد الرب لتكملة طلبه منا الدينونة حتى لو بقى منا رجل واحد مع زوجته في اقصاء هذا الكون ، لا يهمنا من يحكمنا كما كنا نحن في السابق حكمنا من شئنا وليس فيها عيب ولا خجل لان السلطة كما يصفها الرب هي من السماء منزلة على الارض وليس المعزة هي التي تحررها لان العمل القومي والسياسي لا يعنى لنا مناضلين من اجل حكم مستقل كما اجدادنا وأنما لتخلص انفسنا من الظلم الذي يطالنا في ارضنا ووطننا لذا نعطي لانفسنا الحق لتقديم كل ما في يدنا لخدمة بشرنا وارضنا الذي نحن بالقيود غيرنا مفروضة ضدنا نحاول التخلص منا مهما كلفتنا دماءنا ومن أية طائفة تابعة لامتنا الاشورية بالدم والروح ، لان الموت هي حقيقة الانسان لأ احد يهرب أو يمنعه عنه سوى الرب بملائكه . 
أنا كاتب بسيط ومتواضع انشر ما في افكاري عن أي موضوع اختاره لنشره في مواقع ابناءنا الموقرين ، وعندما اطلعت على المقال كما موضح اعلاه تعصبت اولا للمنطق الواطي من كاتبه وثانيا لمخالفته نظم الحياة والتطرف في الاستهتار الوصفي وثالثا هل فعل كما تدعى يقبل من قبل ابناءنا ، وهي حقيقة ستبقى أن تندم من لا ندم لهم لان كلمة الخجل مسحت من عاركم ، لذا اطالب اولا الزوعا وثانيا الاستاذين يونادم كنا ورعد كجه جي برفع مذكرة قضائية لمقاضاة الموما اليه اعلاه امام القظاء العراقي أو كندي ويتم تخويل وكيل من قبل اطراف الثلاث لمتابعة القضية الي النهاية لان استهتارهم فاق الافق وحريتهم التي كانت في سبات الفاتيكان نهضت في زمن الحرية والديمقراطية لاحتلال الامريكي التي لا يعرفون شيئا عنهما ولا حدودهما ، لان بعد بيان البطريركية الكلدية الاخير فكرت بنشر مقال حول الموضوع مقاضاة كل من كتابنا وأنا من بينهم بعد معرفتي بتطاول هؤلاء الكتاب الغير الواعين بالعلم والثقافة على كل اخضر ويابس ، لربما أن تقف بهاءهم المتحور عن هذا النوع من عدم الرضى به . سابقا أعدت مقال بنشره عندما قرأءت مقال السيد مؤيد هيلوا بعنوان (نعم التأشور عار .... شكرا زوعا ) تاريخ الكتابة في 4 / 9 / 1010 ، يفرض الرأي عن هذه الاعمال التي وصفها ولصقها بالزوعا ، والكلدان بمصائبهم بعيدين عن المسؤولية ، ولا يقبلون تمثيل زوعا لهم في البرلمان ولكن على الزوعا أن ينجدهم ، وهل لانهم لحد الان غاطسون في نوم عميق وسبات الشتات لا عمل لديهم سوى الزوعا من يتحمل المسؤولية ، بدون أن يتلقى منهم يد المساندة ، لكن اصدرالطعن والفرجة من بعيد من اختصاصهم ، وهم 75 % من نسبة الشعب المسيحي العراقي ، ما هذا الجمود في تلبس الشخصية فقط بالكتابة والتهجم والطعن بدون عمل سياسي يرزقهم البركة ، ولكن بدقائق قبل نشره فكرت في وقتها لا يجوز تبذير اموالنا في المحاكم وتبعياتها كما حدث بقضية مار باوى في امريكا وتوقفت ، اما الان لان الوضع اصبح غير ذلك الايام وعلينا أن نوقف كل الاتجات الخاطئة بين جميعنا ، أن لم يكن بالمحبة لا خلاص لنا ألا بالمحاكم وما يحدث لا نبالي به ، لان الحكمة يجب أن تأخذ مكانتها قبل توجيه الاتهام ، ليس بالكلمات المعسلة يراها البعض هو اسلوب مثالي لهم ، ألا أن الطعن بهذه الكلمات المعسلة هي المزيفة أو المخالفة الضارة من وراءها ، أنا فعل اطلق كلمة اخي واب ومشابهاتها على كل من ارغب به لانها كلمة معسلة ايمانية ، الله من وهبها لنا لنمارسها بيننا لمحبتنا بالاخر وتقريبه لنا كما نحن اخوة ، ولكن لا نتعدها ألي تغير الكنية بيننا بهذه السهولة ، لانها لم نكن صغار ليتبنى طقل من اب وام مجهولين في دير أو ميتم ليكسب كنية عائلة التي تبنته ، وهي حالة قانونية دولية ، أما كاتب في مقال ليمسح كنية وهوية عائلة كجه جي ويلصقها بعائلة كنا أو زوعا نعتبرها مخالفة قانونية بدرجة تقابل الجريمة المنكرة الابتزازية خالية من سكب الدماء ، ولكن تخص الشرف والكرامة والاخلاق والوراثة ، هي الجريمة بحد ذاتها لان التوظيف بعمره لم يغير كنية لموظف وظف بدرجة خاصة عن طريق ملك أو رئيس جمهمورية أو رئيس وزراء أو وزير أو نائب برلماني أو سكرتير حزب ، وكيف لهذا الكاتب اللامبال بما يسرده يخالف العرف الايماني الانساني ويمرق نفسه في زاويا مظلمة لا مخرج منها ألا السماح والاعتذار القانوني أن امكن أن ينصف بها ، هل بنظرك زوعا اسم علم أو اسم حزب ، عند التنسيب عليه شخص يفترض أن يقول زوعاوي ، وادناه نص فقرته المغزية :-
وإن كان الإسم الصريح لرعد ينتهي بكجه جي فإن إسمه الوظيفي يُـفـتـرض أن يكون رعد كـنّا أو رعد زوعا إكراماً لمن يواليهم .. 

هل نقبل بالمقاضات أم نتوقف عن التجريح المتعمد .

64
لماذ التجريح المتعمد لممثلينا في البرلمان ؟

أنا لا اخوض خمار من ( أ ) ألي ( ي ) في عملية أي نوع من انواع الانتخابات ومسارها العام أو الخاص لكن دوما اقول لماذا التجريح المتعمد ضد النواب من ممثلي لأبناء اقوامنا أو كما يسمى البعض منا شعبنا في البرلمان المركزي أو الاقليمي ، هذا النوع من التجريح المتعمد قادم من قبل الذين لم يفوزوا ممثليهم في البرلمان أي لم يتم حصولهم بعدد الاصوات لهذا التمثيل ، أو هم من اختاروا غيرهم ولكن لم يستطيعوا التسلق هذه الوظيفة لانهم فشلوا في عدد الاصوات وبقوا ناخبيهم عزلة عن ممثليهم وبعيدين عن المنافسة السياسية البرلمانية ، واعتقد كانت الحجة لهذا الفشل أن يقولوا أن الكوتا لخمس اعضاء كنواب مسيحيين في البرلمان هي مخصصة باسم المسيحية وليست قومية ، واعلموا أن كل اقوامنا هم من المسيحيين ولاجل تشرذمنا بين التسميات اختاروا المسيحية بدلا من القومية ، لان الحقفيقة هي كما يدعون بها ولكن لو كانت لهم مقاعد برلمانية ولو معقد واحد هل كانوا يمارسون نفس السلوكية بهذه اللهجة ، على كل حال ليس هذا التوضيح ضد احد أو لتجريح من لم يفوز في الانتخابات ولكن هو مقدمة لمداخلتي في صميم القضية .
طبعا الذي لم يذهب الي انتخابات لينتخب ممثل عنه في البرلمان هو محترم نفسه ولا يرغب بالقال والقيل كما لم يذهب لم ياتي بالسلبي ضد احد وهو فعلا محترم من وجه هذه الناحية . 
لنفرض أن اللكلديين الذين صوتوا الي قائمتان باسم مذهبهم الكلدي وليس قومهم كما يدعون به باطلا وفازت احد منهما ، ماذا كان الموقف بالنسبة الي الكوتا المسيحية !!  سيدعون بكل صلافة فعلا لنا ممثل كلدي في البرلمان ، حتى لو كان موقعه كصخرة بين اعضاء البرلمان ، ولكن سيكون فخرهم به فوق المعزة ، والايام امامنا الرب هو كاشفها لمن له الحياة في هذه الدنيا ، والان لنعود الي خمس اعضاء برلمانيين باسم الشعب المسيحي العراق في البرلمان في المركز واخرون في الاقليم ، ليس من دوافعنا لاغراض فحص انتماءهم القومي أو المذهبي ، بل هم مسيحيين حسب الكوتا ، لمن يقدمون خدماتهم الانسانية والخدمة في الوطن ، هل لابناءهم المسيحيين بالدرجة الاولى وبعدها للعراق ككل ، آليس هو اساس اختيارهم لشغل هذا المنصب وذاك الكرسي ، نعم لم يقدموا الخدمة المطلوبة كما المراد لنا وهي الحالة الصحيحة والمعترفة بها بيننا ، ولكن اسفي هو لان ابناءنا منقسمون قوميا وطائفيا بالمذاهب فيهم السلبي اكثر من الايجابي وكل منهم له رغبته في تيسير دفة الحصول علي الحقوق ، ولكن بالمقابل الجميع واقفون متفرجون ولا عمل يدعم هؤلاء النواب ما عدا الهجوم والتشهير بهم والوقوف في الخط الامامي ضدهم ليدعون أنهم لم ينجزوا واجباتهم المطلوبة برلمانيا والملقاة على عاتقهم كمسؤولية كما يعملون الاخرون من اقوام العراق ، هل وقف الجميع المسيحيين بيد واحدة وطالبوا هؤلاء الممثلين بحقوقهم بيد واحدة ليروا انفسهم مدعومين ومساندين وعليهم اداء الواجب حتى لو طلبت منهم حياتهم التضحية في اكثر الامور الصعبة ـ لان كل الشعب واقف معهم ويساندهم ، لماذا أذن يخيبون امل جماهيرهم ؟ وعندما اغلب الابناء يتركون واجبهم الحقيقي ويهاجمون نوابنا وينفشوا ريشهم في وقت متميز وفيه من الحالات اشد سرعة الرياح ليختفي هذا الريش عن انظارهم ، ماذا باستطاعة النواب أن يقدومه لهؤلاء المتعطشين الي التفرقة بين الاقوام ؟ أليس في كلا الحالتين خيبة امل للجميع ، وبكل نزاهة اقولها من دون دعم عارم من ابناءنا لممثليهم لا انتاج عمل جدي من وراء تمثليهم وهي النتيجة التي نراها اليوم . اليوم نقولها للمستقبل كل فئة من ابناءنا يرغبون قائمة لتمثلهم في البرلمان عليهم مقدما اختيارها بكل وضوح وكل شخض يرغب المشاركة في أي نوع من انواع الانتخابات عليه أن يتصف بالمرونة قبل التشظي بعد الفشل ، عندما اشخاص من ابناءنا رشحوا قائمة انتخابية ولم تفوز عليهم بعد فشل قائمتهم الانظمام العلني ألي قائمة هم يختاروها لتمثيلهم البرلماني الشرعي لهم ونكتفي بها التوضيح ، لان الاستاذ يونادم كنا وبقية نواب تم اختيارهم ليمثلوا انفسهم ولعوائلهم ولاحزابهم وقومهم ومن انتخبهم ممثلين لهم ، الان عندما فشلت قائمتي الكلديين في الانتخابات البرلمانية ولم يمثلهم احد في البرلمان ولم يرغبوا بالانظمام والانظواء تحت راية ممثلي الكوتا المسيحية باقوامها ، لم يحددوا مسارهم من أي قائمة يفضلوان الانتماء ونيل حقوقهم ، لكن بامكانهم الصراخ والكتابة بالتضمر بأنهم لا يمكنهم أن يقبلوا بالقوائم لاقوامنا الفائزة بالكوتا المسيحية ، وكأنما من فازوا جميعهم بالحيلة والاموال والدعايات التي تيسرت بين ايدهم اجبرتهم على الفوز بعكس حالتهم التي يشكون منها ، أنا اقول اخويا كل من ليس له ممثل في البرلمان لفشل قائمته الانتخابية يختار التي هو يرغب اختيارها ويصمد الي الابد ولا يشهر بحق القوائم الفائزة لابناءها وكفانا ما نحن فيه من المشاكل والمصائب ، وحتى أن تطلب الامر أن يعتبر البعض هذا الكلام هو موجه لرجال كنيستنا الكلدية المحترمين ، فاقول بكل صراحة نعم لهم ومن حولهم من الانفصالين الذين نقرأ لهم دوما سمومهم حول الموضوع ، نعتبر انفسنا نحن المسيحيين بكل مذاهبنا اثقف البشر في الشرق الاوسط ولكن في الحقيقة نحن اكثر البشر تشرذم في هذا الشرق ، لاني سمعت قول عسكري في العراق ( اسف مقدما أن يخص قوم عراق معين ) أن جندي انضم الي معسكر لتدريب الالزامي وقام العريف لمدة معينة بتعليمه السير والاتجاهات وغيرها ، ولكن في احد الايام رغب لاختيار ذكاه وقدرته على التعليم للمدة السابقة ، وقال العريف له لف يديك حول بعضها بالسرعة المستطاع وعندما اقول لك بين اليد اليمنى من اليسرى بالسرعة المستطاع تخبرني بها ، وبدء العمل وبعد فترة قصيرة طلب العريف من الجندي المتدرب اظهار اليد اليمنى من اليسرى وهو يلفها بالسرعة القصوى ، لم يسمع العريف منه غير كلمة الله يعلم ( يعرف ) ، الان بكل ما يحدث لنا ونحن في هذه الدوامة نقول الله يعلم

65
المنبر الحر / الاشوريون اقزام
« في: 21:10 20/01/2012  »
 الاشوريون اقزام

ا - مقال لكاتبه نامق ناظم جرجيس أل خريفا بعنوان اغاية الدين أن تحفوا شواربكم    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ، على الموقع المؤقر عنكاوا كوم بناريخ 18 / 1 / 2012 على المنبر الحر والرابط الاتي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,555447.0.html
ولكم النصين :-
أ- " http://[flash=200,200]ومن ثم تتجرأ تلك الاقزام على موقف الكنيسة الكلدانية من قضية شهداء كنيسة سيدة النجاة "
ب- " ان الكلدان الشرفاء هم المنادون بالوحدة الحقيقية التي لاتوجد بها لاتهميش ولا اقصاء بل محبة وعطاء وهم الاكثرية الساحقة من بين مسيحيي العراق لا اؤلئك الاقزام المتعصبون الحافرون في البحر أصحاب الغايات والمقاصد الدنيئة المريبة "
[/flash]
2- مقال كاتبه نزار ملاخا بعنوان المضك والمبكي في كلمة سامي بلو على الموقع المحترم كلدايا نت بتاريخ 19 / 1 / 2012 ومن على الرابط الاتي :-
 
http://www.kaldaya.net/2012/Articles/01/43_Jan19_NazarMalakha.html
وادناه نص الفقرات :-
" أود أن أذكر ذلك القزم المتطاول أخلاقياً وأدبياً على سيادة الشيخ الجليل غبطة البطريرك مار عمانوئيل دلي واقول له "
ولكن أين هو المربي الذي ربى هذا القزم،
لقد ثارت ثائرة الحشرات والقطط والفئران،
عندما تم رشّها بمبيد قاتل،
وها هي تتخبط في مسيرتها
فأول ما فقدته قبل أن تفقد حياتها، هي أخلاقها،

الان نناقش كلمة القزم وجمع اقزام كما وردت في الجمل والفقرات في المقالان اعلاه وفي المعنى المراد القصد من وراءه ، فعلا لا يهمنا من ابناءنا ان يتهمونا بابشع التهم لانها تعود الي جميعنا لان قرارهم هو شعب واحد ونحن نقول لهم هي امة وقومية واحدة ، لذا يهاجمون كثيران الهائجة ليوجه ضدنا مثل هذه الالفاظ غيضا وحقد في قلوبهم وافكارهم لعلهم يرون من خلالها طريقهم في الشر ( اسف أن اكتب كلمة ثيران الهائجة وهي بدون تطبيق وأنما مثل يقال ولا يطبق لاستدلال على مفهومية معينة فقط ) .
نعود ونستند في مقدمة هذا النقاش الي احصائيات التي تورد من قبل هؤلاء الكتاب والي بيان الاخير الذي صدر من ادارة البطريركية الكلدية الكاثوليكية في بغداد بتاريخ 15 / 1 / 2012       
لماذا اعتبروا الاشوريون بنظر كتاب الانفصالين من المذهب الكلدي اقزام ، آلم تكون سهل جدا بالنسبة للانسان العملاق كما يصفون انفسهم بها عندما يسير على الارض والاقزام امامهم أن يدهسهم بحذاء اقدامهم بدون أي خليفة ينظر عليها ولا حساب يتم تعرضهم أو محاسبتهم كما يدهس النمل على الارض وما الفرق بينهم وبنظر كتاب المشاريين اليهم ، المثل العام يقول اللسان لا يحتوى على العظم ولكن يكسر العظم ، هذا المثل هنا له المعنى الاساسي في تفعيله لان الخونة ( لان في كل قوم مهما على منصبه الثقافي فيه من الخونة ) لكونهم من دمنا لا يهمنا هذا الوصف ولكن لانهم لا قدرة على فعل العمل الخير اللأئق بهم ولاجيال القادمة يلجؤون الي مثل هذه الكلمات النائبة والمدح لوصف اخيه بها لعلاء انفصاليتهم .
 أنا لا اكثر من عدة الاحصائيات التي صدرت منكم ولكن استند الي اخر احصاء في البيان البطريركي الاخير يقال فيه أن الكلدان نسبتهم بين مسيحي العراق بين 70 - 75 % ونسبه الاشوريين هو 3. 5 % ، يا ترى كيف لهؤلاء البشر بهذه النسبة الضئيلة الاخيرة لهم القدرة على تهميش واقصاء واللغاء وعدم رغبتهم لذكر اسم الكلديين كقومية في العراق وبنسبتهم المذكورة ، هذا هو موقفهم السلبي ونحن معهم بالسراء والضراء متساويين بأستثناء العمل الجدي الذي نفوق عليهم ، لانهم من النوم العميق والسباة كما هم يدعون بها خرجوا والي نفس الحال والظرف يذهبون أو يعودون ، هذا القوم المقزم وبهذه النسبة الضئيلة يستطيع ويرغم هذا النسبة العالية من اخضاءهم الي مسيرتنا ماذا يعنى لنا هذا الكلام وما حصيلة الحقية لنطق بها ، سؤالي وأرغب بالاجابة عليه بدون لف ولا دوران من التاريخ والي التاريخ بمصداقيته وبراهين ثبوتية يتم الاجابة عليه ومن مصدر ديني أو سياسي معترف به ، لان الذي لا يرضىنا يعاكسه الغير المرغوب أي بالاحرى بالكيل الذي تكاك لغيرك يكال لك ، السؤال هو :- 
لماذا هذه النسبة الضئيلة من الاشوريين بمقدورهم اخضاء النسبة الكبير من الكلدان وما السر الذي يمكن أن يقف حول هذا الموضوع ؟
 اجابتنا كانت تاريخية وموثوقة دائما ووردت على لسان رجل كنيستنا الاول غبطة البطريرك مار دنخا الرابع ، وقبله على لسان سكرتير الحركة الديمقراطية الاشورية الاستاذ يونادم كنا ، وعرفنا كل الردود المزيفة عليهما ، ولا يعنينا كلمة واحدة من ما ورد في ردودكم مطلقا كنقطة في بحر ، ونعرف يقينا أن ظهور التسمية الكلدية المذهبية ليس لها ابناء في ارض اشور ألا بين الي 1974 - 1977 عندما صدر الاعتراف بالتسمية الناطقين بالسريانية ، ثم الاحصاء لان اغلب المثقفين بين الكلديين الحالين وهم يصرحون بها لم يتعرفوا على اسم الكلد ألا بعد هذا الاحصاء ، وكيف فجأة نعثر على كلدي في سهل نينوى بعد الانشقاق الكنسي قي 1778 والي تسليم مار يوخنا هرمز سنة 1835 اول بطريرك لهذه الكنيسة المكلدنة ، نحن نجيب على السؤال كما دار احداثه في قبرص سنة 1445 - واستمرار المؤامرات اللاحقة في انحاء المعمورة لارضية الكنيسة المشرق الرسولية النسطورية - على لسان بابا بيوس الرابع عندما اعلمنا في مرسومه الاتي:-
" يمنع أن يسمي احد الكلدان فيما بعد نساطرة "
 حقيقة هذا المرسوم بأن كل نسطوري يتحول الي كنيسة الكاثوليكية يسمي بالكلدان ( كلديون) أي يتحول من المذهب النسطوري هم لقبه على كنيستنا المشرقية الرسولية وهم لقبوا الكنيسة التي تنشق منها الي الالتحاق بالكثلكة بالمذهب الكلدان ، وهو لقب كنسي وليس لا قومي ولا سياسي من رجال الدين صدر وعليهم ترجع التسمية ، أن عرفتم أننا نحجب عنكم القومية الكلدية المنقرضة بحقيقتها واسبقيتها ، لنذهب ونقدم احتجاجا ضد كنيسة فاتيكان ونطالب بالتحقيق بالقضية لعل سنجد الجواب الشافي منهم وننهي النقاش والجدال بين اطرافنا ونكتفي بالحقيقة التي تحكم بيننا من قبل كل الجهات ، امرا ليس فيه أي نوع من الصعوبة ما عدا الجرئة والشجاعة والبشر المختار والوقت لتفعيله .
ونعود الي الجملة الحيوانية المتوحشة من كاشط كلدي وحش ينطق بها - الاناء بما فيه ينضح " لقد ثارت ثائرة الحشرات والقطط والفئران  ... الخ انظر اعلاه " أن كنت تقصد بها الاخلاق التي تصف الشخص المعني به ونحن معك الاحترام والاخلاق لا يمكن الابتعاد عنها في كل مناسبات كتاباتنا مهما كانت قاسية ، ألا أن من ناحية اخرى الكتابات القاسية بالقساوة يتم الرد عليها وهي حقيقة ايضا ، لو كان كلامك مختصرة بالمفردية وليس بالسيادية ومحصورة به والجملة كان عليك كتابتها كالاتي : - لقد ثارت ثائرة الحشرة والقطة والفأر ... الخ ولكن انت اخطأت في كتابة الجمع لتشمل كل القوم الذي ينتمي اليها وهل ليس في هذا القوم مطارنة ومنهم غبطة البطريركان مار ادى الثاني ومار دنخا الرابع ، هل باستطاعتك أن تعبر عنهم بهذه الصفات وهل هي اخلاقك الشريفة وأنت تتكلم عن الاخلاق ؟ وعلى سبيل المثال كما قلت في مثالي اعلاه ، أن وصفتك بالاتي ماذا اكون انا بنظر الجميع ؟ واسمح أن اكتبها لك ، أذن انت من تكون حشرة ضارة من الحشرات اللآسعة والماصة للدماء ولا تقترب من الحشرات النافعة لانك لا صلة لك بهم ، وانت القطة المتوحشة التي تعيش في الصحراء والكهوف ، وانت الفأر المجرب ، واقول اخويا كف عن اطلاق الالقاب الحيوانية على بشرنا ، لانه لا تناسب أي من بشرنا اطلاق عليه باسماء الحيوانات ، نعم يسمى البشر بها أو تمثلهم بالامثال يجور أم اطلاق لقب الحيواني على البشر فهو شر البشرية بنظري لتصفه بها ولا تليق بشخصية مثلك أن تهذب نفسها لسلوك هذا الطريق الوعر المملؤء بالاشواك والملتوي اكتب كل ما يحلو لك من دون تجريح ولا استفزاز ولا احتقار لاحد لنتعلم منك كل فعل خير ولاجيالنا .                       

66
لحم ابناء الطائفة الكلدية مر 

استنادا الي ما ورد في المقال المنشور في موقع المؤقر عينكاوة كوم من قبل المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا على المنبر الحر وبتاريخ 18 / 1 / 2012 تحت عنوان بيت من الشعر " أغاية الدين أن تحفوا شواربكم     يا أمة ضحكت من جهلها الأمم " وهذا الرابط
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,555447.0.htmlz
وهذا النص من نفس مقاله :-
" ام انكم تتصورن ان الكلدان حائط انصيص كما يقول المثل العراقي كلا ان لحمهم مر يصعب اكل"
دائما وابدا عندما نمعن في كتابة اغلب المنتمين الي المذهب الكلدي بالدعاة القومية المسلوبة عن سلوك المذهبية نرى في طرق تهجمهم الى ابناء دمهم المنكر لهم غيض وفيض من الكلمات النابذة والمهتورة علميا وايمانيا والنص اعلاه دليلي ال كشف حقيقتهم ، هذا الاسلوب الشائك هو جزء الاخير من ثقافتهم وادبهم القومي السياسي وطرق نشر الزيف بين ابناء القوم الواحد ، أنا كما قلت مرارا وتكرارا لم اطعن بكتاباتي عن انتماء القومي أو السياسي بين ابناءنا وأنما اوجه كلامي الي صاحب القرار مع ذكر التاريخ بحقيقته المرة للجميع هذا هو هدفي من افكاري في توحيد ابنائنا في حب الايمان الديني والقومي السياسي ، لماذا دوما يبشرنا هؤلاء كتاب الكلديين المذهب بأن لحمهم مر وهم حائط انصيص وغيرها من عبارات الغير اللاحقة بالجميع ؟ أن كانت لهم مثل هذه المعرفة لماذا يقولونها في مثل هذه المناسبات وغيرها ؟ من اجل ماذا يرمون الوصول اليه وما غايتهم من خلاله ؟ وهل لحم هذه الجماعة من البشرية بين لحوم كل البشر في الكون يكون لحمهم مر ؟ هل تم تحليله علميا واثبتوا حقيقته ؟ وهل بين ايدكم وثيقة براهنية علمية تثبت ادعاءكم ؟ أين ومتى وكيف ؟ ومن اين جاءتهم هذه المرارة والتصقت كمادة وراثية في لحمهم ؟ وهل كما بينها الاغريق على هامش كتاب جورج روو ؟ والاشئلة تطول وما اكثرها ولكن نكتفي بما هو قصير ودليل على المفهومية العامة ، لابد أن لحمهم تم تذويقه أو اجرى فحص تحليل عليه وثبت هذا الوضع عليهم ، لا تقولوا لنا هو فقط لغايات سياسية مقتضبة في هذه المرحلة من المسيرة الظالمة لنا ، واسف أن اتفوة بها هل احدكم أكل منها واعطى رأيه به ، والان توجهون انظار ابناءكم الاشورين لكونهم اكلة اللحوم البشرية وثقولون لهم لحمنا مر ولا يستساغ اكله من قبلكم ، لو لم يكن المكتوب من قبل منهدس لما رديت عليه لان قبله من كتبها وذهب مع الريح ، ولكن تكراره من قبل اخر ناطق أو مارق أو يأئس في كنيسة عالمية هذا لا يختفر له ،افهموا الواقع بهذه الكلمات والمصطلحات التعبيرية المشينة لا يصيب أي من اقوامنا الشر الأ من نطق بها وتعود بالبلاء عليهم قبل غيرهم لان الوصف ينطبق كالاناء بما فيه ينضح ، انكم فعلا لا تخدمون مسيركم في الحياة بمثل هذه التعابير الركيكة والغالية من المعنى الرجولية الشجاعة والشرف الائق بنا ، ومردودها اخيرا يعود عليكم بالضرر لوقوفكم وحدكم متطرفين متعنصرين في ساحة الاعلامية ، هذا خداع منكم وعليكم لان كلماتكم هي المرة وليس لحمكم .
أذن عليكم اخذ هذا اللحم المر مباشرة معكم الي قبوركم ولا تقبلوا عطيته لاحد ، ولأ تفعلوا كما جرت العادة على الاسرى في الحروب لدول الشرقية القديمة بأن تطرح جثث موتى الاسرى في العراء والصحارى كغذاء للحيوانات المفترسة والطيور الجارحة ولا يقبلون تلويث باطن الارضهم بجيفة جثث هؤلاء الخونة والمجرمين حسب رأيهم انذاك ، وهذا اللحم أن طرح في العراء حتى الحيوان أو الطير لربما يموت عند أكله منه لمرارته ( على الاقل نحمي الحيوانات والطيور لنحافظ على البيئة ) ، كلنا يعرف الغاية تبرر الوسيلة والبحث هنا عن كعكة وليس الايمان الجهات المعنية بهذا النوع من الاموال تعطى بدون البخل عليه لاننا قوم واحد وكنيسة واحدة حسب نداء السيد المسيح لنا ، لماذا التعصب ضد اخوة المذهب الكلدي من قبل الاشوري أو بالعكس ، افعلوا الخير ستجدوه وبدون تمييز التنازل عن الاكراه هو طريق القويم للمسيحية ، الاكبر يخدم الاصغر ، 70 % من المذهب الكلدي الكاثوليكي المسيحي العراقي عليهم تقديم الخدمة وليس عكسها ، اذن غلاف ذلك ابحثوا عن خللكم بالكتمان الي حين تجدوا العلة ثم اعملوا الواجب الملقى علي مسؤوليكم كمسؤولين ، في الايمان الشرقي ليس بين المسيحية أي نوع من العداء الايماني ولا حتى السياسي بالمعنى المتفق عليه بمعنى الكلمة ، وكل من يدعي به هو العدو اللدود بيننا ، وعميل لجهة معلومة تهذبه ليعلن عن هذا العداء ، ويكون هو ( هم ) العدو الوحيد لغيره وكمغرض ضد التوحيد الكنسي والقومي معا ، وكما لحمهم مر هكذا تجرى العداء كوراثة مكتسبة الان في دم هؤلاء الذين يدعون العداء بنا بعد غسيل ادمغتهم من حقيقة على ارضهم الواقع .
السؤال المطروح الان بيننا كقوم واحد :- لماذا الاسرار على ابقاء السيد رعد الشماع في منصبه وعمل كل هذا الضجيج ؟ نعم أنا مع الجهة الكنيسة لكونها هئية اوقاف ، ولكن كان على جميع الكنائس متفقين مع بعضهم للقيام بالمطالبة بحق الذي يرضى الجميع وليس الحصر في جهة كنسية واحدة ، من هذا العمل لا اتفق على سلبية واحدة وناديت بها اكثر من مرة  ، هو اتركوا السياسة ومناصبها الادارية للسياسيين كما مثلناهم في الحكومة و انتم يا ساستنا لا تدخل لكم في الشأن الكنسي مطلقا ، واخذوا يا رجال الدين من أي طائفة قراركم الايماني حسب توصية الرب بالتوحيد ليوفقنا الرب في اعمالنا واحتفظوا بالايمان لجميعنا ومعنا سياسينا .                             

67
               نكران القومية حالة لمجهولي الانتماء الي الشعب !!!


    نشر السيد ليون برخو مقال بعنوان حاشى لي أن اسئ الي مقام المطران سرهد جمو ، الآساءة اختصاص من يلجأ الي اسماء الحيوانات والشخصنة في كتاباته ، من على الموقع المؤقر عشتار وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ishtartv.com/viewarticle,40088.html
وكما نشر نفس المقال في الموقع الموقر عينكاوا كوم بتاريخ 5 / 1 / 2012 في المنتدى الحر وتحت العنوان " لماذا قلب الحقائق ولمصلحة من يا سيد زيد ميشو " - وتم حذف فقرات منه وكان الدافع لمداخلتي معه وهي الفقرة تحت لغتنا ليست اشورية ولا كلدانية والفرق محصور بين الرابطين - / ومن على الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,553179.0.html
لم يكن بودي الرد على مقاله لما يقرا من العنوان وليس لي علاقة لا بكاتبه ولا على ضد من موجه ، وأنما فضولي الذي دفعني الي قراءة هذه المقال لمعرفة محتوباته ارغمني على التحليل والرد ، محتويات هذه المقالة لم تطمئن احساسي كما سأبينها لكم ادناه ، هذا المقال هو الاسلوب الغير الحضاري ومغرض والانكار التاريخي لانساب اقوامنا لربما يشجع النفوس الضعيفة ونستدل أو نكشف عنهم من كتاباتهم بين مجتمعاتنا الحذوا معه في مثل هذه الممارسات الخاطئة ، والكاتب المصداقي عندما يرغب بالرد على قرينه الاخر عليه أن يحصر الموضوع الكتابي في جوانب البحث ولا يتعدى أو يخطوا الحدود لفرصة نشر افكاره بعيد عن هذا الحوار ، ولعدم انحداركم الي هذه الاصول العريقة في بلادنا [ ما بين النهرين ] كان بامكانك اختيار العنوان الجديد والوقت المناسب لبيان اراءكم حول هذا الانتماء من عدمه ، أما في مثل هذا الرد تكتب عن موضوع لا علاقة أو تواصل لكم به ، كما يهمك الرد عليه وأحصره في مقال ولا يتعداها ، وهو الاسلوب الامثل امام الكتاب في مثل هذه الحالات ولهذه المواقع الالكترونية لانفتاحها على الجميع ، ولاجل هذا الخطأ ومن على الموقع عينكاوا مسحت الجزء الذي نذهب لمعالجته . وثق بالذي أسترسله لك كعون وليس فرعون ولامثالكم الكثير من القوم الدعاة الكلدي ولكن الذي يحسب نفسه خارج هذه التوجه لا يعتقد مطلقا بان تمسه ، ونحن بالترصد من كتاباتهم تم تشخيصهم وضدهم فقط نكتب ونوجه الرد .
 ولكم هذا النص المتناقض في الفهم والمنطق واسلوب استرساله بيننا لنستأنس به .
 أنا كلداني وحدوي. لا اؤمن بالقومية لا الأشورية ولا الكلدانية ولا السريانية. اؤمن إيمانا عميقا وثابتا وراسخا أننا شعب واحد وقومية واحدة ،
نعم انت كلدي ولا تعترف بأنتماءك الي قومك وكلديتك ماذا يعنى بها ؟ لانك وحدوي كن كلدي ووحدوي في  آن واحد كما البقية ولا تنكر  مذهبك الكلدي ( قوميتك ) ، لانك تنكر ولا تؤمن بالقومية الكلدي لا قديما ولا الان فأنت ليست لا كلدي ولا وحدوي لعدم امتلاك الايمان لا القومي ولأ التوحيد ، فقط كلام مباح وهو ايماني ايضا بما كتبت وهل مثل هذه الكليشة نعتبرها ضمير للبيع ؟
وسؤالي لك أنك تدعوا بأنك تؤمن بعمق ثابت وراسخ اننا شعب واحد وقومية واحدة  :-
 ما اسم هذا الشعب الواحد الذي تنتمي عليه وما اسم هذه القومية الواحدة التي تؤمن بها وانت ناكر ولا تؤمن بها ؟
لان الشعب لم يكن له وجود الآ بوجود الاقوام وانت ناكر لهم . تعتبر نفسك وحدوي وانت ناكر الاصل ، وتكتب ضد كل الذي لا يطابق افكارك من اعمال التي تسرى على الكنيسة وتنقضها بطرقك الغير المهذبة لكنيسة ورجالها وتبررها باسلوبك المهاترة ، هل هذه المفاهيم التي تتعامل بها لا تعتبرها تمزيق القوم والكنيسة قبل أن تطلقها جزافتا على غيرك ؟ وما هو العمل أو الفعل الخير الذي قدمته وكم من امثالكم تضم قائمتك التوحيد ؟ لاننا لم نلمس لا منك ولا منهم أي عمل غير التهميش والعطب لهذه المسيرة الوحدوية التي بدأت منذ بداية القرن التاسع عشر في زمن جدك وليس زمنك ، نعم وبالفعل الكلام الحلو المعسل لشخصك وامثالك يستطيعون طرحه على ساحة المواقع ، ولكن عندما بحثنا عنهم بغير هذا الغطاء نرى تحته انقاض وغسيل غير نظيف ومنه رائحة تزكم الانوف وتسد الشهوة حتى على الاكل بقربه والان افهما كما تحلو لكم لانها الحقيقة ، ولعدة مرات قلنا أن استمروا هؤلاء الكتاب الذين يدعون لانفسهم بالدعاة الكلدية ليتحولوا الي اضحوكة ومسخرة امام ابناء شعبنا اولا لاننا الان نحترمهم لحقيقتهم من دمنا ، ومن ثم بعد اطلال من خارج قومنا على كتاباتهم يعرضون انفسهم الي مهزلة عظيمة امامهم كما تعرضوا الكلديين القدماء اليها من بعد اطلاع الاغريق على اعمالهم .
أن لم تؤمن بالقومية الاشورية ولا الكلدية ولا السريانية ، أذن انت خارج جنس البشرية الذين تلفهم هذه القوميات ، ولا يحق لك أن تكتب عنهم كلمة واحدة لا لغويا ولا تاريخيا ولا قوميا ولا كنسيا وحتى ما هم ضمنه لانك لم تمسهم بشيئ يذكر عنهم  بالخير ، تؤمن بأنك شعب واحد ، نحن نعلم الشعب الواحد يضم مجموعة قوميات ضمن البلد الواحد ، فأنت من أي قومية تنحدر اكيد كما يصفوكم بالعربية ولكنك مسيحي كلدي المذهب وهم لا يرحبون بكم في كنيستكم الكلدية الكاثوليكية ، فأنت لست مرحب بين اقوامنا بالمرة ولا بين اطياف كنيستكم ، ولا نرحب بكتاباتكم ضمن ما نحن نسع عليه قوميا كأمة واحدة حسب رسالة غبطة مار دنخا الرابع ومقابلة السيد يونادم كنا الفضائية وحسب توجيهات السياسية لتنظيماتنا السياسية الموحدة لاقومنا ، ورأيي الصريح حول نكران القومية وتسمياتنا القومية والقديمة منها وانتماءنا اليهم لم يحل مشكلة التي ابتلينا بها من الارهاب او التصهير أو التهجير بين اقوام من حكامنا لا تفيد التشرذم بالكتابة عنها لحد هذا الانتماء هو هراء ، لاننا أن نكرنا ما ذكرت اعلاه فأنه لم نستطع انكار مسيحيتنا ونحن نموت من اجلها وليس لنكران القومية والتسميات هو الفاصل أو الهدف لان التسميات فرضت فعلا لتلهيتنا عن توحيدنا ، ولكن المحصلة لكل هذه الجرائم هو المسيحية كدين لنا وباقوامنا لانهم لم يميزوا بين الاشوري والسرياني والكلدي فقط هو هدف لمتابعة موضعية أو سلم لهدف لهم ، ونصحتي وقولي لجميع اقوامنا وضمن اطارهم المسيحي أن الحقيقة هي فرض الحروب والمنازعات والصرعات دينية بحثا وليست حروب أو نزعات وصراعات قومية ، لان الديانات السماوية اليهودية والمسيحية والاسلامية هم في تناحر وتنازع وصراعات عبر الدهور وليست لحالة القومية علاقة بها لان الاسلام في بقاء الارض يطلقون على غبر الانتماء لدينهم من اسلم يسلم فقط هي الحقيقة والقتل والتهجير وما نعيشها الان هي داخل مضمون هذا الدين وذلك المذهب .
نعم أنا معك في سردك في هذا المجال بعدم وجود لغة كلدية تدرس في اقسام الجامعات ، لانها فعلا لا وجود لمثل هذه اللغة كونيا وكانوا الكلديين القدماء يتكلمون الاشورية / لهجة الاكادية البابلية عند وصولهم جنوب العراق في 900 ق.م ، أما اللغة الاشورية التي تمتد اصالتها الي 4750 ق.م ولحد الان مع كل التغييرات والاختلافات لكلماتها ومفرداتها لان الاجيال والازمنة والمكانة والحياة تتغيير ولابد للغة الانعطاف تبع هذه الظروف ، فهناك قواميس متعددة باسم هذه اللغة عبر الأزمنة وبأكثر من لغة وتفسير ، منها قاموس اللغة الاشورية الذي صدر عن جامعة شيكاغو ، واكبر قاموس واخذ 90 سنة من زمن التأليف حتى صدر هو قاموس اللغة الاشورية الذي صدر في سنة 2011 وهو قاموس باسم القوم والشعب الاشوري لو لم يكن هذه اللغة هي الأم لما صدر باسمها لصدر باسم اللغة التي كلماتها منها ، لان رغبة علماء بعد اظهار اثارنا افزع الاسم الاشوري مضاجع كل علماء العالم ورجال الدين الاوربيين اللاحقين مما حذوا حذوة تعليم اليهود في امتصاص غضبهم بان يمحوا هذه الاثار من بلداننا ويمسحوا تاريخنا ويحوله الي تسميات بغير اسمنا الحقيقي كاكادي والسورايا والارامي والسربان واخيرا الكلدي بعد انقراضهم من ارضهم بابل ، أذن كيف يحق لهم مثل هذه الدراسات أن يسموها باسم اشور وهو يفزعهم ويخوفهم ويعرقهم ، ولها اختاروا السريانية الان والاكادية قبلها والارامية عند الضرورة والسوراييه ( سورث ) كنسيا ، أنا ايضا اكادمي التعليم ولي مواهب تاريخية من طفولتي وامارسها طيلة حياتي ، ويمكن تعليم التاريخ  بالقراءة والمتابعة وهي مادة علمية سلسة يمكن تلقينها وحفظها كمادة ادبية أو ثقافية أوعلمية ، ولم تقتصر الآ في تعليم التخصص مع وجود هذا التخصص ، هل من عالم في التاريخ يمكن ان يناقض هذه المعلومات التي افهمتكم بها مستعد لمتابعة نقاشها معه وحسب المصادر المصداقية .
أنا من قلت واقولها الان الوحدوي الاشوري هو أنا ( نحن ) ، قلت كل اللغات القديمة هي لغتي من دون اشتثناء وكل الاقوام القدماء هم قومي وبين احضاني ، هل يوجد من غير الاشوري أن يقولها بكل هذه المصداقية وحتى بالمزحة ؟ جوابي كما استنتجتها من مطلبي لهم في مقالاتي السابقة بقت بدون جواب منهم والان اقولها بدلهم ، كلا لان حقده على جمعه بالاشوري لا تسمح ذله هذا القول ، أنت تقول اللغة السريانية هي لغتي ، وهل بامكانك أن تقولها لبقية اللغات ، وانا قبلك قلتها اللغة السريانية هي لغتي واعتز بها لانها نفسها الاشورية  المعاصرة بالكلمات والنطق ما عدا ما ادخل اليها من كلمات ومفردات ومصطلحات طقيسة وكنسية من غير اللغات بعد اعتناقنا المسيحية ، وكلها موجودة في كل لهجاتنا ولغاتنا التي نتكلمها بعيد عنها ، هل فعلا أنت تتعامل مع اللغة السريانية في مجتمعك كما بقية الاخوة العراقيين المسيحيين من النطق والكتابة والتحدث مع الاخرين وكل الحياة اليومية المعتادة أم فقط مدحها من باب المعرفة الكنسية أو الثقافية التي خلفتها في السابق ، ولعلمك هذه القساوى التي تتلكم عنها هو جهلك بالحقيقة لذا تهاجم غيرك بها واما طرحنا امامكم هي لهجتي الابجدية بالعلم والمعرفة بحقيقتها .
 اطرح فكرتك المعنية بدعم المنطق والعلم واعطي لنا قرارك التفصيلي عن اصل اللغة السريانية وكلماتها ومن اي لغة الأم انحدرت ، لانها لم تنزل من نجوم أو كواكب السماء ، ولا خرجت كالبراكين وزلازل من باطن الارض علينا ، لان وجودها بيننا لم تظهر الا ضمن اقوامنا القديمة بحدود تقريبي ما بين 300 ق.م الي القرن الثاني الميلاد التي ثبتت معالمها بيننا ...... النقاش لاحقا بعد جوابك .
وعليكم النص المقرف الذي آحاول نقله الينا بكل رحاب صدره بافكاركم العفنة :-  طالبا من الموقع المؤقر بعدم حذفه لاعتبارات اخوية فقط مع تكرار الترجي بعدم حذفه مع جزيل الشكر والامتنان ولكن في الاخير مقرون مع رغبتكم الاعلامية .
" وأنا أرى – حسب علمي وتجريبتي – أننا لسنا أحفاد نبوخذنصر ولا أشور بانيبال. هذه كذبة وفرية كبيرة لا يؤيدها أي عالم يحترم نفسه وقلمه وحسب علمي لا تؤيدها أي دورية علمية رصينة. إن لم تصدقني إستأنس بأراء علماء أخرين وإن وجدت عالم كتب في دورية علمية رصينة أن نبوخذنصر هو جدنا ................ "
كان عليك أن تكتب هذه الفقرة لما تخصك بشخصيتك الوحيدة الفريدة ولا تمس جميعا معك " وأنا أرى – حسب علمي وتجريبتي – أنا لست من أحفاد نبوخذنصر ولا أشور بانيبال " والبقية اتركه لتنبيه ضميرك عن افترائك هذا .
فعلا أنا اويدك في هذا الطرح لاننا لسنا من احفاد لا نبوخذنصر ولا اشور بانيبال ، لانهم كانوا ملوك في ارضهم ولشعبهم بين اقوامهم ، ونعلم أن نسلهم قد ابيد وافنى وانتهى كبشر من بيننا ، ولكن هؤلاء الملوك من هذه الاقوام وهذا الشعب جاءت بهم امهاتهم واصبحوا بمحبة الانسانية وقدرتهم ملوك لنا في زمنهم  ، فكيف لنا نكرانهم وننكر اصل انتماءنا اليهم كملوك لان باسمهم تعترف بقية البشرية بنا ، لذا اوصلك رسالتي ايضا حسب علمي وتجربتي انسي اسمك انه ليون برخو لاني انكره لك ولا اؤمن به ولا اعتراف بهذا الاسم من بين كتابنا، ما هو موقفك مني بالضبط ؟ اذن لماذا الكل تقول لنا نحن الكلديين والاشوريين والسريان اصلاء في ارضنا وبين شعوب اوطاننا ، لما لم ينكروه كما انت فاعل ، ولما لم تهذبهم بالعلم والمنطق وتستأنس بعلماء لتاديبهم لعدم النطق بها لاننا لسنا احفاد هؤلاء الملوك واقوامهم ولا هم اجدادنا ، لعلمك الشخص الانسان العادي يعترف بكنيته ومعرفته البشرية بين اقرانه القريبة والبعيدة وبهيبته لاسم اعلى سلطة عشائرية حكمته أو ادارته قبل زمنه على اقل المستويات الانسانية ، فكيف لنا من النواحي القومية والشعبية ، واعلم أن الارهاب وما تخلق لنا في اروقة الغرب هو نتيجته تباح لهم من قبلكم ومن قبل غيركم سابقا والان بنفس اللهجة التي تسلكها ويسلكوها أو سلكوها  ليرتكبوا بحقنا كل هذه الجرائم في القتل والنهب والتهجير وسردها تاخذ منا وقت طويل .
  لا يجوز مطلقا لكاتب مثلك من الدرجة العلمية والثقافية والادبية والمعترف به كنسيا كشماس ولك اتصالات متعددة ومتنوعة الاطياف ، بامكاننا أن نعتبر هذا الاسلوب التهجمي على اقوامنا كنوع من التهديد المباشر أو مد اليد المساعدة الي اعداءنا كاشارة لمتابعة استمرارهم  بمطاردتنا ، لان الوقت في الاونة الاخيرة لا يصح موقعنا بينهم وهم اعداءنا في هذا الشرق ، وأنا أوكد لكم كل هذه الحقائق التي سوف ننتظرها تنتج عن هكذا ممارسات خاطئة وبنظركم هي طريقة بريئة لتهدئة القوم الفاجع بالارهاب والانقسامات القومية والكنسية ، لان العدو لا يعرف أو يقرأ افكارنا كما نراها بل هو يحضر لضربة حسب فهمه لافكاره كما يتوصل اليها ، هل مرت بكم قوم شرقي على سبيل المثال العرب ينكرون اصولهم العربية أم يرغبون لغيرهم الانصهار ضمنه ، الاكراد هم من غير اصول الشرقية ، يعتقد حسب النظريات التاريخية يلملمون اصولها من هذا وذاك وحتى نزولهم الي السومريين ليخلقوا لهم اصل شرقي قديم يحتمون تحت تسميته ، وهل سمعت أن اوربي من أي بلد أو قوم علنا نكر قومه أن لم يذكره بالخير لم يذكره بالشر أو الانكار .
 اعداءنا في العالم كثيرون اصغوا لي ، انتم بهذا الشكل والاسلوب تسمحون لهم بفتح الطريق لا بل تبليطه امام هؤلاء الاقوام الاشرار من يكن للقضاء علينا بكل بساطة ، والذي  ينكر تأصله بقومه القديم بدون وجه الحق ليسأل نفسه من أي قوم أو عائلة بشرية انحدر ... كما هو عليه الان ، وفي نفس الوقت مع ادعاءه بالانتساب المزيف له وهذا الكلام موجه لجميعنا علنا أن نفهم منه المعنى ، ونعتبرهم أو نضعهم في خانة السبب في فهم اعداءنا بأننا لسنا من الاقوام الشرقية الاصيلة القديمة لذا في اغلب الاحيان يفرضوا علينا اعملهم الشرانية يطلقون علينا بكوننا من اهل الذمة واخرى الجزية والافضل اسلم تسلم أو القتل أو التهجير .... الخ  ولذلك يباركون اعداءنا مثل هذه المعلومات التاريخية لتخلص من بقايانا بينهم وهذه الحقيقة آلتمسناها الان بعد 2003 م ، وبهذا الاسلوب الملتوي آلم يفسح لأعداءنا المجال لتشهير السيف على رقابنا وأنت كاتب في مجلة اقتصادية عربية سعودية ودرجة العلمية دكتوراه وتعلمهم بهكذا معلومات ويتم تصديقك من قبلهم لانهم يبحثون على اقل وادق المعلومة ليحولها الي قنبلة ذرية في وجهنا . 
الكل يعلم في زمن الدولة الاشورية وامبراطوريتهم كان من بعد سقوطها يسمون ملوكهم وشعب قومهم بالطغاة وجلادين وقتلة وسلاخي الجلود البشرية وهم احياء وعسكر همج ، ولم يذكروا حقيقتهم العلمية والفهم في الشجاعة وخلق الحضارة واسلوبهم الفني والتقني في تنسيق حملاتهم العسكرية ونشاط العمل والعمران وكيف التفاهم مع الاعداء وكل ما هو من الخلق الطيب بين شعوب الارض القديم كانوا هم يمثلون به ، لان بعد سقوط دولتهم لم نسمع للاشوري لا بالثورات على السلطة التي تحكمه ولا التظاهرات لطلب حقوقه التي تعود عليه في بلادهم ولا الانتفاضات لحصوله على رغباته الانسانية في الحكم كان مطيع ونشط ، وهذه الظاهرة اتضحت بأكثر لمعانا بعد اعتناقه المسيحية اصبح فيها الكل في الكل من البشر في خدمة كلمة الرب واصبحت الكنيسة لتقديمه الشهداء تسمى بهم كنيسة الشهداء لان العالم الفنلندي سيمون باربولا يعلمنا أن 20 مليون نسمة من القوم الاشوري اعتنقوا المسيحية من بدايتها والان اصبحوا بحدود احصائي غير دقيق 250 الف نسمة ما اصاب 19750000 نسمة البقية والي هنا اكتفي ، أذن لماذا تسمون الاشوريين بالمتطرفين والعنصريين والمتعصبين الاعمى ، وعن كل ما يدور في افكاركم من نصوص ومعنى الكلام قريب من هذه  الكلمات الشاذة ، هل لكون اشخاص منحرفين يكتبون ضدنا برجوعكم الي كتابات المؤرخيين والمستشرقين والعلماء الذي تستأنسون لهم وكلها اكاذيب ودجل وخداع وزيف وتزوير كما اعلمتكم اعلاه ، ونحن من القرن التاسع عشر بدأ الفكر الاشوري التوحيدي بين تسمياتنا المذهبية التي ابتلى بها قومنا وامتنا وليست تسميات لاقوامنا مطلقا لا ارغب الان بسردها لانني مثبتا لها في اكثر من مقال لي حول الموضوع ، هل عندما نرغب بتصحيح كل هذا الجم من الهجوم علينا ونتفادي الاخطاء التي ارتكب بحقنا في سابق العهود ؟ الان نصبح بنظر اخينا الذي يستأنس باراء وعلم عالم مزيف مجهول الانتماء كما هو أو غيره من درجاته وتم تشخيصهم بعضهم والان انقطعوا عن الكتابة حولها واخرون وما اكثرهم ينقلون كتابات الاقباط : الاشوري لا يدخل الجنة !!! هذه الجنة التي انتم بناتها معهم الجهنم افضل لنا منها ، والفاتيكان واليهود تهاجم الكنيسة الاشورية أو النسطورية  تقسمها الي طوائف ومذاهب ، وهل بالاعتقاد الايماني رسالتكم المذهبية والكنسية وعلاقتها بكاثوليك فاتيكان والتي لها ماضيها التليد لم تكن خيانة قومية اخوية في هذه المرحلة الاخيرة من مسيرتها ، وينقلوا لنا كل مهاتر وغضب غيرنا وضدنا وعند الرد عليهم وفهمهم الحقيقية نحن نصبح من قبلهم من المتعصبين والمطرفين والعنصرين ، لذا وجب القول بكل احترام عندما يكون بيننا خطأ ما ويمكن الكشف عنه حتى بمراحله الاخيرة ونعيده الي حقيقته ونصفي حساباتنا فلم يبقى لدينا خطيئة لاننا ازلنا الخطأ الذي بملامسته وابقاءه يدخلنا في الخطيئة ، هكذا أذن بتصحيح اوضاعنا نتخلص من زيف غيرنا وملاحقة اعداءنا . 
ملاحظة بسيطة : كتب المقال وهو منشور في موقع عشتار المؤقر وانتظرت نشره في موقع المؤقر عينكاوا كوم لاقوم بنشره ولكن عندما اجرى شطب وتعديل فيه أنا لم اغير الآ بعض الاضافات وتعديلاتها تلائم الفرق بينهما .

68
        نبوخذنصر ، السحرة ، المنجمين هم انبياء ومسيحيين

نشر السيد عصام شابا فلفل الكلداني مقال بعنوان  " نعم نحن الكلدان سحرة ومنجمين " في الموقع المؤقر عنكاوا كوم ومن على المنبر الحر وبتاريخ 29 / 11 / 2011 على الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,546333.0.html
أنا شخصيا لاول مرة ارد على مقالاته التي نشرها على أي من موقع لشبعنا كما يصفون وضعنا ، مع أني كنت في السابق لي الاستعداد الكافي والوافي لرد عليه باسلوب الذي كان يروم  كتابة المقال ، لكن تركت الموضوع لعدم استحقاق قضاء وقتي في هكذا ردور مع اهميتها التاريخية ، والان اقولها وقلتها أنا شخصيا اكتب ضد الكاتب وأبين له ما لا نرغبه من المخالطات ، وتعود لافكاري فقط لا علاقة لغيري من بني قومي بي ألا لمن يقنع بها ، ولا تضاد مع ابناء اقوامنا في الوقت الحالي ولا افكر بمثل هذا الامور الأ بالمحبة والتوحيد بكل مجريات حياتنا ، ولكن التاريخ كما هو وما توصلت اليه هو علينا ابرازه امام الجميع مهما كانت وقائعه مشينة لنا لان الذي يروم الصعود على اكتاف هذا التاريخ من طرفه لوحده أو مع جماعته لا يمكننا الركون لمجارياتهم بكل الوسائل المبرمجة من قبلهم لتشويه الحقيقة واظهار الزيف هذا اعتقادي .
أنا يا سيد عصام ، اخترت عنوان الموضوع من النقلة الفلسفية التي تؤمن بها كخيال وليس واقع تاريخي ، آليت على نفسي وتعهدت امام اقراني من كتاب المقال  في موقع عنكاوة / تاريخ شعبنا أن لا اكتب وطلب التوقف عن مثل هذه الكتابات ولكن لا حيلة لي ولا قوة امام هذه الحياة التي تطلب منا مجاراتها الي النهاية لوضع حد فاصل حقيقي بيننا وهو النقاش بكل قضايانا والوصول الي الهدف والغاية والقناعة كنتيجة لكل هذا التناحر الغير المرغوب بيننا ، وأنا من كل ايماني لأ اؤمن بهكذا وضع شاذ لا نرغب به وبواقائعه بيننا بالمرة ونطارده الي يوم القيامة ولكن ما في اليد حيلة ، واطلب منك أن يظهر الكتابك " تللسقف بين عبق الماضي وزهو الحاضر "  أن شاء الله باقرب وقت ممكن ، ونقرأه بتفاصيله ويحتوي الحقيقة وكل الحقيقة عن تلسقف بواقعها التاريخي والديني ولا يحوي أي حالة شاذة مغايرة لواقعها لاجل نقدها ، لنطلع على فقرات مقالك ونعالجه كما قلت بعلمي التاريخي والديني فقط .
1- لماذا تخص الاشوريين لوحدهم هم من يقولون أن الكلدان - ولكن المصد اللغوي هو كلديين ( لان كلمة كلدان هي ترجمتها بلغات الاوربيين يعنى به قطعا المذهب الكلدي ولا تراجع عنه ) - هم سحرة وكرروا لعشرات المرات ، لانكم لا تناقشون هذه القضايا آلا مع الاشوريين وعليهم أن يقولوها في نقاشهم معكم لانهم هكذا سمعوها وهم هكذا يقولوها ، هل لم تسمعها من غيرنا فقط لاننا نواجهكم لذلك يقعون فريسة سهلة في مصيدتكم المزيفة ، نعم أنكم سحرة وعرافة وفتاحي الفال وبالاموال وهكذا وصلت رسائل الاغريق عنكم عندما واجهوكم في ارضكم ونقلها لنا العالم جورج روو ، لانكم سحرة ليستم لانكم اخترعتم العلم لانه قبلكم كان موجود ولكن تعلمتوها ومارستوها لاجل الربح الفاهش وليس لانكم سحرة مخترعين له ، عندما تقول لنا ان الساحر في تلك العصور كان رجل الكيمياء ، اذن هذا الرجل الكيمياوي ليس من قوم الكلدي كما تتصوره في افكارك التي لا حدود لها غير هذا القوم ، أنه الرجل الذي ظهر في تلك الاصقاء قبل ظهور الكلديين القوم بالالف السنيين ولان اسم المهنة الكيمياء لم تكن موجود كفرع لها متخصص فكان يطلق عليه وعليهم في جميع حقول هذه المهن بالكلد أي بترجمتها الي العربية العلم أو العالم ولا تخص القوم الكلدي لا من قريب ولا من بعيد ، وما يقوم به هذا الكيميائي أو الساحر فهو وضع عمله ومهنته وليس انتسابه الي قومه .
2- كما فهمتكم أن ذكر اسم المهنة الكلد بلغاتنا الشرقية القديمة ولازالت لحد اليوم ينعتون كمهنة العلم والعالم بالكلد لإن عمل في حقل السحر وتوابعها أو فلك ومداراتها والتنجيم ومفاهيمه والرياضيات ومتاهتها والكيمياء وعمقه وأي فرع اخر كان هدف دراستهم من قبلهم وليس أو لا يعنى لنا كونهم من قوم الكلد الذي ظهر لاول مرة في بابل مهاجرا اليها من جرعاء السعودية في 900 ق.م ، ولا ذكر لهم في باب الانساب لبني نوح واولاده واحفاده ، هم علماء من مختلف الاقوام الساكنة في بابل من سومريين والاكاديين والاموريين والكاشيين والاشوريين والاراميين وحتى اعلاميين وأي قوم اخر هم غير تابعين لهذه القوم ، اقرأ التاريخ من هم الكلد القوم واصلهم الحقيقي لغتهم وطرق هجرتهم وقبائلهم وطرق بداوتهم واسكانهم في بابل وانتشارهم فيها واعمالهم ومتعقداتهم وكل ما يخصهم الي عمق تاريخهم والي يوم فناءهم ، بعد ذلك ناقش معنا بكل وضوح وصراحة اقولها ووصلها لكم ، هؤلاء العلماء من مختلف اجناسهم ليس تعلقهم بالعلم يخص القوم الكلدي وأنما المقصود في كتاباتهم  علماء في بابل بمختلف الاقوام ، فرقوا ولو لمرة واحدة بين المفهومين المهني العلمي الكلدي والقومي الكلدي كتسمية لقوم حصر بينهم .
3- الكلديين لم تكن لهم القدرة لابادة شعب اشوري منتشر في انهاء ارض امبراطوريته هم من عززوا تسمية الكلد بينهم ، والاشوريين الرب له القدرة لابادتهم وحده ، ولكن لعمالة الكلديين مع الميديين وعلى مدى تاريخهم الغير المستقيم في سيرته كان سبب قويم في اسقاط الامبراطورية التي الرب هو له البداية والنهاية ولكل صعود نزول افهموها ، أنا اعلم بعدم وجود ناس مظطهدين بين الحكم الوطني ألا لمن هو يفرض على نفسه هذه الاظطهاد ، الملك الاشوري لم يدمر ولم يفتح الفرأت على بابل عاصمتهم المحبوبة في جنوب العراق وهي مركز مقدساتهم منذ 1200 ق.م وقبلها ، كيف لهذا الملك أن يظطهد شعبه وهم في قمة حبهم له ، نحن الاشوريين هكذا ننظر الي بابل والي ملوكنا الحكماء ، لكن بعد وصول القوم الجرعائي من السعودية الي بابل بدون لا اصل ولا لغة ، قدموا لهم حقوقهم الادارية والقومية باسكانهم في مدينة الكلدة أو كلدو وعملوه فيها كعلماء مهنة وسموهم بهذه التسمية العلمية والموقع الجغرافي كلد ولآنهم لم يملك اسم القومي   قبل وصولهم الي بابل في 900 ق.م ، اصبحت هذه التسمية كتسمية لقبائلهم وكقومهم وشملت بقية القبائل خارج هذه المدينة،  وثم كانوا على معرفة باللغة الاشورية باللهجة الاكادية البابلية واصبحت بعدها لغتهم الأم في بابل ، وماذا تنتظر من حكام أن يقدموا لهؤلاء القوم البدوي الغير الحضاري اكثر من هذا .
 لنعود الي تدمير بابل في زمن الملك سنخاريب ، مع أن ابنه الملك اسرخدون اعادة بناءها اكثر تحضرا من سابقتها واعادة اهلها اليها وهذا يعني أن الملك سنحاريب اجلى كل الشعب والدوائب منها ، لكن نبوخذنصر عندما دمر نينوى وبقية العواصم لن يعيدها حتى الي اقرب واقعه تصلح للسكن فيها وانما تركها بشكلها المدمر والمحترق ، لانك غير واقعي بالمرة لذلك تذكر الاحداث والخرائب الناتجة عنا من طرف واحد ، وتنكر الاشارة أو ذكر المسببات والأسباب الحقيقة ودوافعها للأحداث ، ما اشرت عليها لهي كارثة أن ينكر الكاتب واجة فقط ولا يعير لمسبب اشارة ، منذ أن عرفنا القوم الكلدي في بابل هم خونة وعصيان ومحرضين ومارقي في العمالة مع الاعلاميين والاراميين وانتفاضيين ودخلاء على بابل واصحاب ثورات بدون اهداف مرسومة لها ولا تخلوا تاريخيهم قبل 626 ق.م من القيام بثورات عارمة بعد موت كل ملك اشوري ولحين جلس العرش ملك اخر ليمد يده الي بابل لاسكات ثوراتهم وانتفاضاتهم ، ومن خلال هذه الاعمال الغير المرغوبة لدى حكام بابل المحليين أو حكامهم باسم بلاد اشور ،  اولا : توسعوا لاحتلال بقية الاراضي في بابل وسموهم البابلين بدخلاء والاقطاعيين ، وثانيا : كان دائما اهل بابل يستنجدون بملوك الاشوريين لتخليصهم من هذا القوم الاعدائي ، وخاصة في زمن الحاكم الاشوري مردوخ – ابلا- ادينا المتمرد على سلطتهم في زمن اعتلاء سرجون الثاني الحكم وكيف بعد عشر سنوات له في حكم بابل ترجى الملك ليحافظ على حياته ولكن ملكنا حافظ على حياته واعاده زعيما على قبيلته بعد أن ركع امام قدمه وقبلها وقدم  الخضوع والطاعة والانتظام . هل يمكنكم الحكم على الحقيقة بين ما وصلته اليكم وما انت وصلته الينا ، وأذا توسعنا في مداركنا التاريخية لنعرف مدى حب الكلديين لقيام بالثورات الشرانية وخاصة في زمن حكم الاخمينيين لبابل كم ثورة بدون تفكير قاموا بها ضد حكامهم ، وما توصلوا اليها عندما نقلهم الاغريق من بابل الي سلوقيا ومعهم كل ما يقع ايدهم عليه من نقل الطابوق والحجر والاخشاب لبيوتهم الي منطقتهم الجديدة لانهم كانوا في حالة فقر شديد ، وكان عددهم حسب الاحصائية لسلوقيين انذاك بحدود 600 الف نسمة ومن كل اقوام بابل ماذا جرى لهم الي ان يصل عددهم الي ادنى ما وصلت ايدهم الثورية الكافرة في الطغيان النفس والقوم ، لان بابل بعد نقل ترابها الي سلوقية اصبحت مع مستوى الارض ولحد اليوم لم يتم تشخيص معالمها لانها مسحت على يد الكلديين البابليين وكما مسح ملك الكلدي البابلي نبوخذنصر اتلاف الاثار ورميها في نهر فرات .
أن كنتم في علم لتعلمونا الحقيقة وصلوها كما هي بدون شعور بالاخوية ، الاشوريين وأنت تقصد بهم الحركة الديمقراطية الاشورية هي الهدف ، هذه الحركة كانت في المعارضة ومع بقية الاحزاب العراقية المعارضة للنظام هي لم تشترك في الانتفاضات الحربية وانما زحفت مع الاحزاب المعارضة ليسطرة على الارض التي سكنت من قبل اقوامهم لتبعد عنهم الاذى هذا ما فعلته الحركة . ولكن عمالة الكلديين في اسقاط بلاد اشور تختلف كليا عن هذا الواقع التي به ترغب اكساء الحقيقة واظهار الواقع العمالة بعكس ذلك وافهم ذلك ومعك من يقرأ المقال .
4- يقول احد الاشقاء (ان كان الكلدان القدامى قد ابادوا الاشوريين ، فهم قد ارتكبوا ابشع جريمة ابادة جماعية ) ... ونحن نقول ... يا استاذنا العزيز ... هل تعرف كم مرة ابيدت بابل عن بكرة ابيها من قبل قادتكم وملوككم الاشاويس .  هل تعلم بانه لم تسلم من ايدي ملوككم الا القرى النائية التي كانت تحتضنها الاهوار والتي كان يلجأ اليها الثوار في كل فترة .. .
قلت اعلاه القوم الاشوري لم يصب بالابادة مطلقا ، ولكن التفسير الخاطئ هو من قام  باسطا على افكار المزيفين والمنافقين في التاريح هذه الافكار لخوفهم وفزعهم من اسم اشور الذي كان حسب تاريخه اللامع يرغبون شطبه ولا حتى الرغبة لسماعه لان الحكم الاشوري قد ابيد أو زال عن ما كان عليه وليس القوم ، وبعض كتاب المقالات الاشوريين يستندون علي افتخاركم ومدحكم وشرفكم الاخلاقي بالقوم  الكلدي المنقرض لاثبات والرجوع الي حقيقتكم كقوم كلدي طاغي ، نعم بحكم هذا التاريخ ما نراهم قد حدث في عواصم اشور كلها هي ارتكاب ابشع واقذر جريمة ابادة جماعية لشعب يسكن هذه المدن من أي قوم كانوا ، ملوك الاشوريون أن قدم من نينوى الي بابل لم تعصى عليهم أن رغبوا بالعثور على ثواركم  المختبئين وتحضنهم قرى الاهوار ، أن يجلبهم لأ من القرى النائية وأنما من تحت مياة الاهوار وعمق تربة هذه القرى لانهم كما وصفتهم بالاشاويس ، هذا افتراء رخيص جدا لدفاع عن باطلكم فقط . 
الملك نبوخذنصر ملك وعميل وناهب وسارق لاموال اشور كحصتهم مع الميديين وكانت مع منصهراتها ونقلها على ظهر الحمير والجمل ومنها صنع تمثال ذهبي وطلب من بشر في بلاده أن يسجدوا له ، دانيال / 3 ، كيف تقربه مع السحرة والمنجمين الي المسيحية بهذا التطرف لغلق باب الايمان بيننا هل ترانا من الخشمة لنسمع منكم هذا الهذيان ؟ عزيزي عصام اعلم أن الكلديين القوم في بابل في سنة 1300 – 1404 انقرضوا على يد المغول ، أن امكنكم هل تعرفوننا عليهم كمسيحيين كاثوليك الان في بابل كما كانوا قبل هذا التاريخ نساطرة ، ابعد النازحين المسيحيين من المذهب الكلدي عليها بعد 1921 لعمل وغيرها من مطلبات الحياة .
5-  يقول البعض الاخر من اشقائنا (الكلدانية مذهب من مذاهب المسيحية ).... اما نحن فنقول ....  هل كان نبوخذنصر مسيحيا  ... ؟ هل كان السحرة والمنجمين مسيحيين ... ؟ هل هذا منطق معقول يا اشقائنا الكرام .
اولا :- لأ اعرف عن أي منطق معقول تتكلم ، أن اعتبرت المنطق الكلدانية مذهب من مذاهب المسيحية ، فهذا المنطق هو في موقع والمنطق الاكثر واقعية كمذهب ويتعدى مداه الي اكثر من 100 % .
ثانيا :- أن تقصد المنطق الاخر هو ما يخص نبوخذنصر والمنجمين والسحرة من المسيحيين فلا شك أن اتهمك مع احترامي الشديد لعمرك والاخوية بعقيم وعديم الفهم والادراك كما حال بقية كتاب من مذهبكم الكلدي وهذا هي رسالتي بما يخص هذا المنطق وعذرا .
الكلدية عندما ظهرت كانت في 900 ق.م وليس كما تدعي بها قبل 3000 سنة قبل الميلاد ، واسئل سيادة المطران الجليل مار سرهد يوسب جمو ، وأن لم تعتبر هذه هي نقطة انطلاقه كقوم من بابل ، لانك كما قلت لكم اعلاه بدون اعادتها لمرة اخرى تقعون في هذه الخانة ولكم ما يحلى عمله ، الكلدية والمذهب المسيحي قبل الفادي ما هذه الخرافات التي تستطرق اليها وتبنيها لكم كتاريخ علمك المزيف ، الرجاء هذه تحور وليس منطق انساني ولا قومي والرجاء لمرة اخرى كفاك عن مثل هذا الاستفزاز المبطن بالغش والخداعة الديني والقومي ، وهل تعتقد بأن من السحرة يقبل الله أن يستخرج لكم انبياء هذا هراء اخر لزيف تاريخكم . وهذا نص قولك :-
 " ان كانت الكلداني مذهبا دينيا ... فماذا تكون الكاثوليكية.. ؟ هل هي دين منفصل عن المسيحية .. ؟ ام ان هناك مسيح اخر اسمه كاثوليك وله مذاهب عدة واحدها الكلدانية " .
هذه النوع من الكتابة اجبرني بالرد على مقالك ، نعم وقلت اعلاه اكثر من 100 %  الكلدان هو مذهب ديني ، الي اليوم لم تعرف معنى الكاثوليكية وتطلب تفسيرها من انسان لا يعود عليها ، حسنا فكيف انت وغيركم تعتبرون انفسكم من المذهب الكاثوليكي ؟ الكاثوليكية هو مذهب رئيسي  جامع للمذاهب التابعة له ، ليس دين ولكنه ضمن الدين ولا ينفصل عن المسيحية لكنيسة الفاتيكان ، وجد بينهم في 600 الميلادي ويعنى به الجامع أي انه يجمع كل الكنائس والمذاهب خارج فاتيكان بعد تقسيم وتبشير شعب هذه الكنيسة الموحدة الي اجزاء ، وأحد هذه الاجزاء أن انتمي الي هذا المذهب الجامع يسمونه كما الحاجة تطلب منهم حسب العائدية البابوية الفاتيكانية ، فنرى كنيسة الارمن كانت ارذدوكسية وبعد الانقسام القسم التابع الي فاتيكان سموه الكنيسة الارمن الكاثوليك لان الارمن لم يسمحوا أن يفصلوا اسم قومهم عن جميع كنائسهم مهما تبعت الي مذاهب مسيحية ، وهكذا الكنيسة السريانية الارذدوكسية عندما قسمت اصبحت ملتزمة بالاسم السرياني وسموا التابع الي فاتيكان بالمذهب أو الكنيسة السريان الكاثوليكية ونفس الشيئ المارونية والملكية ، ولكن حالة انقسام الكنيسة المشرق الرسولية / النسطورية اختلفت اولا في الموقع ثانيا بالقوم ، اول انقسام حصل في قبرص ، من بعد معرفة الفاتيكان انقراض التسمية الكلدية من بابل ولم يجدوا لاسمهم كنيسة ولانهم لا يرغبون بالاسم الاشوري بينهم لانه يخوفهم ويفزعهم كما تعلموه من تاريخه ، اختار بابا اوجين الرابع في قبرص 1445 التسمية القومية الكلدان كمذهب جديد لمنشقي لكنيسة المشرق النسطورية كتنشأ حديثا ، عندما ترى وترغب فاتيكان أن تطلق اسم شخص نسطورس البطريرك القسطنطيني كمذهب لكنيسة كبير مشرقية وعليهم ايضا جائز أن يطلقوا على الجزء المنشق من هذه الكنيسة بالتسمية المذهبية الكلدية واكتفى به . وفعلا الضحك على عقولكم وذقنكم هو قليل بحقكم لمثل هذه الانشطة البايخة في وصف المذاهب والانبياء والدين كفاكم تحويس حول الحقيقة .
6- لا نقبل مطلقات التحديدات والتحايل ولا الالفاظ الغير المودبة والتجريج وحتى لمستحقه ، نطالبكم بيد حكيمة وتقديم المتوفر بين ايدكم من التوثيق الي الجهات المختصة كردع لهم ومنعه في المستقبل ، أو ارساله الي المواقع بعيد عن النشر واتخاذ من قبل الموقع قرار سحب العضوية منه وأن كان تحت اسم مستعار وكشف ، لكن حذاري من مكر أو مخادعة كما فعلوها غيركم من ادعوا بالتحديد ولكن عندما قلنا لهم لربما هذا التحديد هو أما من صنع خيالكم لامر ما أو مؤامرة ضد غيركم وانتم نظمتم الوضعية فكان من ذلك اليوم السكوت وكم الافواه ، عليكم اخذ هذه النقطة بنظر الاعتبار .
7- كل ما فعلته اعلاه آليس احتقار للاشوري وللدين ؟ هل لم تلحس ما هو اشوري ؟ هل لم تثرم هذا اللحم وتخلطة مع دمه وترميه في مزبلة التاريخ ؟  متى المطلوب منكم قبلنا أن نصحه ونبعد انفسنا عن كل التصرفات الغير المنطقية ؟ نعم المنطق كما اوضحته اعلاه هو النقاش والتحاور وليس غير ذلك لحصولنا على قناعة ونهتدي الي الحقيقة وبعدها نتوقف فورا عن كل هذا المنطق الرذيل والكف عن المهاتراتنا الفاشلة لا نفع ومودة نحصل عليها ، هذا هو منطقكم كما تعارفنا عليه منذ 2005 هو هجوم وتقطيع الاشوري وثرمه وثم الطلب اليه تجميع قوته لحماية شعبنا وأنتم بعيدين عنا كل البعد .

69
      احذروا من يحذركم من الحقيقة

من منكم شاهد أو يشاهد أو سيشاهد حلقات المسلسل المكسيكي بعنوان سحر الحب ، لم ادخل في تفاصيله ولكن اعطيتكم نبذة مختصرة جدا من النتيجة التي استنتجتها من كل حلقاته السابق ، نتعرف على الحقيقة كيف الاموال تغسل الحقيقة وتجردها من مصداقيتها وتحاول خلق المشاكل والصعوبات بين البشر البعيد عن الشر والشيطنة ، وبالنتيجة السعي الي الوصول الي نتيجة التي هم يرمون اهدافها ، تخلق وتخطط الفكرة لتنفذ ومن يقوم بها لتطبيقها وتنفيذها وتحاط المسؤولية كل حسب موقعه ، طبيب متخصص في الجمل العصبية مع زمرته من الخونة والمرتدين عن الاخوية في سبيل المصالح والاموال والشهرة ، هذا الطبيب يحاول حصوله على جائزة النوبل العالمية او الدولية  في الطب وأنتم تعلمون اساس هذه الجائزة وما تعنى بها ، هل بهذه الاعمال يتم الحصول عليها ؟ اترك الجواب لكم ؟
كيف هذا الطبيب مع زمرته من الخونة يرغبون الحصول على الاموال ، يخططون لنيل من أمرأة متزوجة ( أم ) ولها طفل وامنة وتؤم لاختها المدمنة على المخدرات الفاقدة لوعيها ، جلبت الي مقر هذا الطبيب بالوسيلة التي نفذت لها ، تخطف الأم بمكر صديقة العائلة وتتعرض لضربة اغمائية كتغطية ، وهذه الاخيرة تحب وترغب الحصول الزواج بزوجها لحبها القديم له وبأي ثمن ومساعدة شقيق زوج الأم ، يقوم فورا هذا الطبيب مع زوجته أم الحقيقي لبناتهما التوئمان بغسل دماغ الأم لتنسى ماضيها بالمرة بواسطة ادوية من صنعه واخرى من استعانة بها ، وتبقى تحت تأثير الدواء المانع للتذكرى مدة المقررة أي نهاية الخطف ، حيث الطرف الثاني الذي لا يرغب بحصول مثل هذه الاعمال المشينة ، ايضا يخطط من جانبه ومسانديه لافشال المؤامرة والعودة بها الي مقر سكنها أي دار زوجها ، والنتيجة المتوقعة لان حلقاتها لم تنتهى لحد كتابة هذا المقال لكن من الخوف والارتباك التي تصب جام غضبها علي الطبيب وجماعته يدلنا على النتيجة معلومة ، تعود الأم بالقوة للطرف الثاني الي دارها ويعاد تنظيف غسل الدماغ من قبل طبيب العائلة وتعود لها ذاكرتها تدريجيا وينتصر الحق .
هذه الحكاية أو قصة اوردتها لتطابق احداثها قوميا ومذهبيا على مسيرة ابناء اقوامنا في الشرق المسيحي ، اقول لكم يا كتابنا العالميين قليبايه ، ما هي خططكم المستقبلية لغسل الدماغ ومسح الماضي للبعض في هذه الحياة من كتاباتكم هذه ؟ دماغ من تغسلون وماضي من تحاولون أن تنسوهم ، ودماغكم هو الان مغسول ونسيانك ونكرانكم لقومكم هو هدفهم ، لانكم تعيشون واقع الكذب وخداع من زمن طويل والحالات التي مرت تحت الظروف التي فعلا عشتوها قررتهم البقاء فيها افضل من الاعتراف بالحقيقة ، وما في افكار الرئاسة الكنيسة للبعض ايضا لابقاء على وضعكم الرهن في الكذب هو المفضل ، اقولها تاريخيا ومن دون المساس بقدسية رجال الدين والمذاهب ، نحن على علم وبينة تامة ومن خلق الرفيع أن الكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية قامت بكل جهد ونشاط ودبلوملسية بتخطيط القسري الفرضي معتمدة على سياسة فرق تسد الاوربية لتفريق بين ابناء عموم اقوامنا وكنيسته الموحدة في الشرق المسيحي منذ نشئتها واول الامر هو اطلاق النسطورية والهرقطة على كنيسة انطاكية في 431 م وقسمتها الي طقسين لانها كان بادارتين ولكن بطقس واحد وهكذا استمر المؤامرات لحد اليوم ، ولا كنيسة مسيحية موحدة في الشرق المسيحي اسلمت من تقسيمها الي مذاهب متفرقة ومتناحرة ، وهذا حق طوعي لنا لابد من النطق به وحتى على قطع اعناقنا بدل ارزاقنا لان موت واحد ، على يد هذه الكنيسة الكاثوليكية العالمية السياسية بعد ان قسمت كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية / الكنيسة الموحدة مع الطقس لكنيسة انطاكية ، واستحداث كنيسة على انقاضها في العراق بالتسمية المذهبية الجديدة الكنيسة بابل على الكلدان ( الكلد ) منذ البداية الفعلية  1778 – 1835 ولحد اليوم ، وهذه الكنيسة الاخيرة وبتوجيه فاتيكان عليها أن تغسل وتمسح القضايا القومية من بين ابناءهم لان ليس بين الكنيسة الجديدة والايمان أي ربط لان الايمان كما تعلمنا من بطاركة اليهود الاوليين أن ينسوا اقوامهم القديمة ويوحدوا بتسمية بعيدة عنا واختاروا تسمية  سوراييه لابناء كنيسة المشرق النسطورية ، هكذا نسوا الكلدية القديمة هي قومية وثنية ولكن اختيارها فقط لتمزيق الكنيسة بأي ثمن لا للايمان ولا القومية مكانة لهم بينها ، هذا هو التخدير والمخدر والتحذير الايماني بين القديم والحديث لغسل الدماغ ونسيان الماضي وتشتيت بين المؤمنين في كنائسنا الممزقة وعلى اثرها تمزقت اقوامنا .
تناحر تشتت وبث كل ما هو منكر بيننا والي متى تستمر  هذه الحالة بالاسلوب الملتوي ، آم لم تكن الكنيسة الكلدية الكاثوليكية التي بدأت تنفذ لنفسها هذه التوجه لارتباطها بفاتيكان منذ اول بطريرك لها في 1835 ولحد اليوم هي من قامت وغسلت وانست لابناءها المؤمنين القضايا القومية ونومهم في سباة عميق باعرافاتهم القاطعة وفعلت فعلها لاجل نسيان القومية وتقنص بالمذهبية الخاص باستحداثها ، وما ذنبنا نحن الاشوريين ابناء مذهب كنيستها الكلدية الايمانية لننكر ما هو لنا ضمنها ، لكن كل هذه الاعمال المشينة ايها الكاتب التقليدي المنكر لقومك سوف تظهر حقيقتها وينكشف وينجلي الظلم عنا ويزول الزيف وتذل احلامكم ، ومن جهة اخرى تنهض مشاعركم بافكار نيرة مستقبلا لتعيده لنا ولكم معا ما دمر وطمر من الماضي التليد بيننا كامة واحدة ومستقبل ينتظر الجيع بفرحة عارمة ولتظفر امجادنا ويذوب الثلج لتبهج مروجنا من جديد .
كفانا كل هذه المدة وهذا الزمن الذي نقدره على وجه التقريب من 500 سنة الكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية من قبرص وهي تغسل دماغنا وتنسينا ماضينا وتشتت بين كل الايمان في سبيل المصلحة والسلطة ، آلما لم ننهض بصوب وفعل واحد ؟ ليس ضد الايمان ولكن ضد الممارسات الخاطئة التي تصيبنا وهو ليس قدرنا ولكن تعاقسنا منها ،  كل هذه الاجراءات ضدنا كنا نقول بقلب مفعم بالمحبة الايمانية هو في سبيل المذهب الايماني ، ولكن بعد الاحتلال الامريكي لعراقنا الحبيب تحولت الانظار من قضية المذهب الي القضايا القومية المريرة في سياقها العام ، حيث بكل جدارة وتثاوب عن الحقيقة حولت الانظار الي القومية في 5 / 5 / 2009 وترغب أن يحولوا 80 % من قومنا الاشوري الي قوم لا علاقة لنا به في ارضنا المعياء ، لاجل هذا المحي من الوجود بسرعة الملهفة لهم يرغبون مسح الذاكرة ونسيان الماضي والتقيد بالجديد ، نحن كاشوريين قوما لم نمنع لاحد من ابناءنا الانتماء الديني الي أية كنيسة أو مذهب أو طائفة لان الايمان المختار من قبله هو يعود لله لوحدة وهو المسؤول عنه امامه وليس لنا الحق لهذا المنع مطلقا ، ولكن عندما تشذ الحالة عن واقعها المذهبي نقول لهم فلأ .
كان هذا التواصل اعلاه لماضينا المرير ، أم التواصل الحالي أو ادناه هو لحاضرنا ومستقبلنا المضيع أن شاء الله ، كل حدث مر علينا من الحكايات الأيمانية والمذهبية والقومية طيلة هذه السنوات العجاف كانت فعلا قاسية ومدمرة على الجميع بدون اشتثناء في عراقنا الحبيب أو في خارجه ايضا ، ولا لوم لائم الا اولا على انفسنا الهزيلة امام واقع الحال ، ولكن الحقيقة عندما تذكر أو ينطقها شخص متواضع لا احد يأخد مقولته بجدية المطلوبة وكأنما ما نطق بها لا نقاش ولا ذكر لها . أما عندما يطلقها شخص له مكانته المرموقة وله القوة والسلطة فالكل يفتح فمه ويوسع عيونه وينصت باذانه الي الحدث الجديد ، وبعدها ليفكر كل واحد منا بما يرغب ويحلو له العمل ضده أو معه هذا هو كل واقعنا الفاسد الذي لا يجمع وانما يمزق . لنقول الذي لا يرغب بهذه المقولة ولهذا الشخص الاخير ماذا يفعل وهذا هو بيت القصيدة ؟  لماذا كل هذا الغضب لانسان سوئل عن المعنى الكلد الحالي ، وهو من قام بنقل مرسم بابا فاتيكان اوجين الرابع وهذا نصه " يمنع أن يسمى احد الكلدان فيما بعد نساطرة / أي الاشوري " ليوصل الحقيقة لمستمعيه في العالم .
هذا التشابه الاخر لحاضرنا أو مستقبلنا ارجو من ابناء شعبنا أن ينصفونا بالحق ، لدى بشرنا عادة من الذين لا رغبة لهم بسماع مثل هذه التشابه بيننا يمكنهم تأويلها ضدنا بطرقهم الخاصة ، والشخص عندما تخرج من فتحة صغيرة اسفل جسده وهو جالس بين الجماعة روائح كريهة مسمومة على شكل هواء وبدون صوت ، اول من يشعر بها هو صاحبه ثم الاقرب عليه . بعد انتشار هذه الروائح المزكمة للانوف بعضهم لا يبالي بها لان حالة معتادون أو متعودون عليها ، والاخرون يسدون منخاريهما لانفهما بالاصابع لعدم قدرتهم شمه الي حين التخلص منه ، والابعد لهم مع  شمهم له ألا انهم سيغادون المكان لعدم التزام بالعادات الحسنة لان عليه ابعدها عنهم وهم في جلسة بأي طريقة ، ما اقصد به تحليليا هو اول من يشعر به هو صاحبة الذين اليوم ينادون باعلى صوتهم النشاز كونهم من الدعاة الكلديين الحالييين ، اما الذين هم معتادون عليه هم من المذهب الكلدي لا حول لهم ولا قوة يقبلون الحال كما هم عليهم معتادون ، اما الذين يسدون منخارهما هم من يطلقون عليهم مع الاسف الشديد بالمتأشرون ، أما الفئة الاخيرة فتهرب من هذه الروائح الكريهة لانهم لا تليق كل هذه التصرفات القابضة على الوهم والخيال لعدم نزولهم الي هذا المستوى الهابط لهذه القوم الناكر لجميل ابناءه وهم معروفين بيننا .
والان اعود الي مقال السيد ناصر عجمايا ومع هذا النص :-
" الكلدان قوم سكن في بلاد الرافدين " أن تقصد بكلمة الكلدان والاصح هو المصدر الكلد بالمفهوم المعنوي اللغوي الاكادي والسومري هو العلم والعلماء ، فهم من جميع الاقوام القديمة المختلفة فهم من بلاد الرافدين ولكن الاصح بلغتنا بلاد ما بين النهرين لقدمها ولاحقيتها بيننا . أما أن تقصد بهم الكلديين القدماء في بابل ، أنت خذلت نفسك بكل وضوح لانهم هاجروا من منطقة جرعاء السعودية ( الاحساء حاليا ) عبر البحر والخليج العربي الي بابل ، وصلوا اليها في 900 ق.م وهذا ما يعترف به المطران الجليل مار سرهد جمو قائد مؤتمركم النهضوي ، وصلوا الي بابل بدون اصل ولغة قومية لهم ، اعطى لهم اسم كلد لسكنهم في مدينة كلدة أو كلدو ومارسوا العلم ومنها لاحقا جاء تسميتهم الكلد القومية بعد القبلية ، وتكلموا اللغة الاشورية / الاكادية البابلية الأم وهم من خارج بلاد الرافدين اصلا . أما أن تقصد بهم الكلديين الحاليين بالكنيسة المذهبية الكاثوليكية ، وتدعمهم الي صفك بالقومية الكلدية الحالية هذا الانتماء الي بلاد ما بين النهرين ( بلاد الرافدين ) هو حق لهم لانهم ابناء ارض اشور في الدم واللغة .

70
        تاريخ تدوين اللغات الشرقية

عند دراسة التاريخ بأدقة تفأصيله ومن كل جوانبه وخاصة ما يتعلق باللغات لاقوامنا الشرقية يعلمنا هذا التاريخ بامجاد اول الاقوام هو العثور على التراث والاثار الاشورية في عاصمتهم مدينة اشور في سنة 4750 ق.م في اعالي بلاد ما بين النهرين أي حاليا شمال العراق ، وهل يعنى للمزيفين والمزورين بأن هذا القوم الذي برزت حضارته البدائية في هذه البقعة الجغرافية الكبيرة في وقتها لا يملك حق شعور قومي أو انساني وحتى الايماني بالانتماء الي النسل والاصل أو الجغرافية ( بلاد ) واللغة بين قبائل قومه ، أذن بأية لغة كان يتكلم قبل اخضاعه الي الامبراطورية الاكادية كما تأتيكم المعلومات عن تواريخ كل لغة منها ، آليس حالة قبائل القوم الواحد المستقلة بالشخصية القومية والوطنية في بلادهم الخاصة بهم أن يملكوا حق شرعي قانوني وناموسي وجداني لامتلاك لسان أو لغة قومهم ليتكلموا ويتفاهموا بين الابناء والاباء والاجداد على مر الزمن ومع الاقوام المحيطة بهم وكل حسب لغته تعليما ، وبمعنى اخر هل يجوز لقوم له كل مقومات القومية الوطنية ويبرز كيانه في الوجود الطبيعي قبل كل الاقوام التي نتطرق اليهم والمقصودين بهم بين شعبنا الحالي ، ويدعى البعض بدون ادنى ارشاد تاريخي بأنه لا يملك لغة قومية لانه ينتمي الي الجغرافية أو اسمه مأخوذ من المدينة واخرون من اله اشور وغيرها من التبريرات المناقضة للواقع ، لنقل لهم بالفرض نعم ليس له لغة ولغته كما تدعون زيفا هي الاكادية أو ارامية أو سريانية لنرى الفرق بين ظهور اللغة الاشورية ووصول اللغة الاكادية الي بلاد اشور وبسط سيطرتهم الاخوية علينا يزيد أو يقل  الفرق بينهماعن 2500 سنة أذن بأي لغة كان هذا القوم يتكلم كل هذه 2500 سنة كما ابينها تاريخيا في الجدول ادناه : -
بروز وظهور اللغات الشرقية حسب التراث والاثار التاريخية التي بحوزتنا وبشكل تقريبي اقرب الي واقعها من خيال :-
1- اللغة الاشورية برزت أو ظهرت في اعالي بلاد ما بين النهرين ( بلاد اشور ) بحدود 4750 ق.م  .                     
2- اللغة الاكادية البابلية ظهرت بحدود 2250 -  2100 ق.م .
3- اللغة الارامية في الجزيرة السوريا ظهرت بحدود 1000 ق.م .
4- اللغة السريانية في عموم سوريا القديمة ظهرت بحدود ما بين 300 ق.م – القرنيين الاول والثاني الميلادي
5- ليس لقوم الكلديين لغة قومية مطلقا ، حيث سموهم الاشوريين في بابل سنة 900 ق.م بالكلديين عندما اسكنوهم في مدينة العلمية كلدو أو كلدة وتكلموا باللغة الاشورية / الاكادية البابلية . 
هذه المعلومات من ناحية ومن ناحية اخرى تخص كتابة اللغة بالحقيقة أول خط يشار اليه منذ 3500 ق.م كان مخترع في دولة السومرية جنوب بلاد ما بين النهرين / بابل لاحقا لا احد يمكن انكاره ، وهو فضل تاريخي اممي نتمتع ونستأنس عند التطرق اليه لحد اليوم وهو ايضا الاقوى البادي ذو البدء لتراث الحضاري في هذه البلاد ، وكان هذا الخط بشكل صوري ثم صوتي أو مقطعي مسماري ، وثم تم تعديلة الي أن انتقل واستقر بعد سقوط دولة السومرية الي الدولة الاكادية بشكل يزيد عدد رموزه عن 650 – 750 حرف مسماري كما سموه لاحقا العلماء المختصين ، وبدءوا الاكاديين الكتابة به ونقل عندما خضعت بلاد اشور اليهم واستعمل ايضا من قبلهم ، اجريت عليه تحسينات وتحويرات وتقليل عدد حروفه تبع الامكانيات الي حدود 350 حرف مسماري ، وبه كتب الاشوريين لغتهم وكل متعلقاتهم الحربية والسياسية والاجتماعية والدينية والرسائل وكل الالواح الطينية والحجرية وعلى التماثيل والجدران وفي أي مكان اختير له ،
الان لنعود الي موضوع اعم واشمل من المحيط بنا هل اللغة الاشورية ليست الأم للغات اعلاه ، اولا اللغة الاكادية هي اللغة الاصلية لقبائل اشورية هاجرت حسب النظرية الاشورية من سنجار واستقرت في وسط وجنوب بلاد ما بين النهرين ، التي في التوراة تبع انحدارهذا القبائل وسكنها في هذه المنطقة سمتها بسهل أو ارض شنعار ، لذلك تسمى ايضا لدى بعض المقربين الي هذه الحقيقة اللغة الاشورية / اللهجة الاكادية البابلية ، ومن له القدرة على نقض هذه الحقيقة عليه تقديم الادلة والبراهين الاثباتية حول رأيه وليس مداخلات ومقاطع انشائية .
اللغة الارامية هي سليلة اللغة الكادية البابلية التي سمت باللغة الكلاسيكية وبها كتب التلمود البابلي واغلب كلماتها تعود الي اللهجة الاكادية ، وكما في سوريا اخذت كلماتها اكثر من 300 كلمة في البدء لتكوينها من الاشورية ولاحقا بمرور الزمن اخذت منها المفرادات النباتية والحيوانية والطبيعية والعمرانية والعسكرية واسماء المدن وما نقصها من احتياجاتها اللغوية ، وقد فرض بطاركة اليهود الاوليين اللغة الارامية بطريقة اقناع المؤمنيين بها أنها طقسية لكنيسة المشرق الرسولية ، قارنوا ايها اللغوين بين قاموس لهذه اللغة ومع قاموس اللغة الاشورية بالخط المسماري لاثبات الحقيقة من عدمها ليس كل من له صوت عالي ( صياح ) يمكنوا فرض صياحه على الاخرين ، وقد اثبت العالم الالماني نولدكه في القرن السابع أن هذه اللغة انقرضت بانقراض قومها من دخل المسيحية تحول الي سرياني وبلغته تكلم وثم استعربوا جميعا ، ومن بقى على التسمية الارامية بالاعلبية المطلقة دخل الاسلام واصبحت قومتهم ولغتهم عربية ودينهم اسلامي الي اليوم ، فأين نجد الاراميين ولغتهم بيننا ، ومع ذلك فقط أوكد هذا الانقراض القومي المحتوم لهم وللغتهم من قبل كتابهم المختصين في شر بلاءنا بهم ويعترفون بهذه الحقيقة .

 ظهرت فئة مناوئة ومقاومة لمقدسات هذه اللغات تسمى أو تدعى لنفسها بالارمية في الشرق في كل من لبنان وسوريا بعد سنة 1982 عند احتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان ، وعن طريق بعض المرتزقة الحاليين ونظرا لان اقلية من اجدادهم القدماء اعتنقوا المسيحية ضمن التسمية السريانية وثم استعربوا كليا والاغلبية هم مسلمون عرب الدين وفنوا بالمرة بيننا ، هذه الاقلية الارامية بريئة من هؤلاء الاجداد ولم يستوعبوا ما فعلوا اجدادهم السريان ، وترك اللغة والقوم الارامي الوثني جانبا ، والانصهار في السريانية وكنيسته طيلة اكثر من 18 قرن متواصل ، والان لفقرهم بكل اللغات الشرقية ماعدا العربية ولان الكل بدأوا يستخفون بهم لاعمالهم المشينة وفوق العادة ، الان فكروا بعضهم من المفلسين لغويا وقوميا وتاريخيا باستحواذ على اللغة السريانية كذيلية ارامية ، كتابهم المهرة يختارون صولتهم باختيار المناسبات التي يرحم عليها افكارهم المتهترة ، يطلقون مرة لغة سريانية ارامية واخرى ارامية سريانية وحسب الزمن الكيفي كيفما يجوز لهم سريانية أو ارامية استنكي وخذ المطلوب بدون درايا وطوعي ، كل هذه المنافسات خلقت لاجلهم ومن اكبرها هي كليشة اللغة الارامية ولهجاتها وفروعها ، ومن اجل هذاالعمل لاستنباط فكرة الانقسام القومي بين السرياني والارامي على المدى البعيد لا سامح الله بتوجيه من عملاءهم ومرتزقيهم وعلى تاج رأسهم سيباستان بروك ، لذلك لم يستطيعوا أن يبسطوا فكرهم المشترى من المرتزقة على الحقيقة التي هي لنا ، يحاولون أن يمطروننا بوابل من الكلمات النابئة والمخدشة والملفقة والتي لاعلاقة لنا بها ، وكل كلمة غير مؤدبة وبعيدة عن الثقافة العامة وما يشعرون في لحظة كتابة مقالهم اطلاقه من الزيف علينا أو لانهم محنكون به يلفقوها بنا ، وعلموهم خلق كلمة الترادف اللغوي أو القومي بين ما لسريان ولهم منها لاعلاقة لها بواقع الحال الحقيقي ، فرضا قسريا وهي أن السريان شعبه ولغته هي مرادفة لشعب ولغة الارامية ، وقاموسيا لا ربط بينهما في معنى هذا الترادف ألا لبعض الكلمات المشتركة وبينهما من اصل اللغة الاشورية القديمة .
أما اللغة السريانية ( سوريايو أو اسيريان ) فهي فعلا بواقعها الاساسي اللغة الاشورية المعاصرة قبل سقوط دولتهم وادخلت عليها كلمات ومفردات ومصطلحات من بعد اعتناق المسيحية من اليونانية والبزنطية والفينقية والعبرية والاكادية الذين عوضهم الاشوريين في سامرة ومناطقها باليهود المسيبين الي بلاد اشور .
وبالمرة وبالقاطع لا وجود لهجة سريانية شرقية أي شرق نهر فرات لان التسمية السريانية كانت محصورة فقط على الجانب الغربي لنهر فرات التي كانت تسمى بالسوريا القديمة ( سوريا الحالية ، لبنان ، اردن ، فلسطين ) ، أما لاحقا اطلقت كنسيا لتغطية واكساء اللغة الاشورية من قبل الكنيسة السريانية المناهضة لنا المتوسعة في انتشار التبعية المهاجرة اليها وبمساعدة العداء ، لان الاشوريين يشعرون دوما قبول كل شيئ لايمانهم القوي أن الجميع تابعين لهم وهي حقيقتهم التاريخية حول الموضوع لا يفرقون بالاوضاع الشاذة لا بين اللغات ولأ بين الاقوام لانحدارنا الواحد ، وعكس هذه الحالة لا تخدمنا ألا زيادة في تفريقنا وتشتيتنا وتمزيقنا كما الان ندعي ونخلص لتوحيدنا واخراجنا من ظلم المحيط بنا من هؤلاء الاقوام التي انشقوا عنا والاقوام الغرباء المحيط بنا والاجانب . بعد أن شعرنا أن ابناءنا افكارهم بدأت تتفسخ بفعل تأثيرات الاعداء وتوجيههم الخاطئ وينبعث منها الروائح الكريهة وفسد ملح الحياة ، بدأنا بالاصطفاف والنظر من جديد بفكر اشور قومي نقي تقي صافي يخدم الجميع منذ القرن التاسع عشر ولحد اليوم ، منبعه من الجميع رواد عصره على مر الزمن لدحر الاحداث المريرة التي احيطت بنا منذ سقوط اشور ودخولنا المسيحية وتصفية الجيوب لهؤلاء المرتزقة والاعداء القابعين في اسفار الخيانة القومية الفضل .
ونعود الي اللغة الاشورية وخطها المسماري التي على وجه الاكمل بدأت تثبت وجودها التاريخي قبل الملك الاشوري شمشي – ادد 1814 – 1783 ق. م ، نعم اخذنا الكتابة بالخط المسماري من الاكاديين والاموريين / البابليين ولكن لم نأخذ منهم لغتهم بل كانوا من يملكون اللغة الاشورية لانحدار انسابهم الي اصولها أو انصهروا بينهم في ارجاء المعمورة ، وهنا بيت القصيدة كيف لقوم مؤسس لدولة كبيرة له الاسبقية في وحدة الانتساب بين الاقوام وله لغة اسبقية بين لغات الاقوام المحيطة به ومثبتة بالخط المسماري ومن قبل كتابهم وليس من خارجه علاقة به ، وهي الان ترفرف عاليا شامخا في كل متاحف العالم أينما وجدت لتعلمكم ها أنا اللغة الاشورية وبالخط المسماري مكتوبة هو دليلي الحق عن الموضوع وكيف لاعداءنا لهم الحق بسلبها وتنسيبها الي لغات ظهرت على مسرح الاحداث بازمنة طويلة جدا من بعدها ، والان بكل زيف قدرهم الغير المحظوظ يدعون اللغة الاشورية هي اكادية أو ارامية أو سريانية أي بشكل اشمل لتفهيمهم باطلهم أن الابن هو ليس من الذي يولد الاب ، وهي طريقتهم الرخيصة المباع في سوق المزايدات العلنية ، لماذا هذه الغشاء يفرض عليكم وتستنجدوا به ولا تزيله لكشف الحقيقة ، وليس بين ايدي ألا كلمة الحق بواقعها التاريخي أن ارفعها بيننا ، وهي كل لهجات لغاتنا الشرقية الاكادية والارامية والسريانية ( ليس باسم الكلديين لغة قومية ابدا ) مصدرها الاساسي في الكلمات والمفردات والمصطلحات والانتساب يعود الي اللغة الأم الاشورية مهما عالت ونادت الاصوات النشازة .

71
  نعم وفعلا الحق وجبروته سيظهرأن  يوما / 2


بكل اعتذار اقدم لارتكابي خطا غير مقصود حيث أن كلمة القيادة في ارادن ورد بين افكار بالشكل الغير المدروس لان الاصح هي مقر لفوج عسكري نظامي عراقي في ارادن يضم ابناءنا من المسيحيين بعيدا عن ما يشونه بالفرسان أو الجحوش بالعربية أو الجتا بالكردية وليست بالكلدية لان بعمر الكلديين لم يملكوا حرف من اللغة فكيف اللغة كما تدعون بها ، ومن هذا النوع من الاساليب الكتابية نغش انفسنا قبل أن يغشنا المجهولين .
ليس لا قيد ولا شرط على الحركة الديمقراطية الاشورية أن زل احد اعضاءها يوما بالانتقام منها لسبب شخصي أو سياسي لا يربط بين استقامة العضو مع انتسابه عليها ومن شدة غضبه يكتب شيئ مخالف معبر عن اراءه من اجل الطعن ولا يتعداها وحتى أن تعلق الامر ببعض اسرار الحركة ما الذي تم تحقيقة باعادة نشركم المقال أو وضع الرابط من جديد ، هل بطلت الحركة عن اداء واجباتها الوطنية والقومية والعالمية ، ولكن لعدم وجود شيئ تلهون انفسكم به لتقديم العطاء الطيب للجميع تهدرون وقتكم في مثل هذه التفاهات الغير موجودة بالاصل بيننا ألا بالاخوية . السيد المسيح له كل المجد قال بكل تواضع أن لم يقبلونك بين القوم انفض غبار التراب عن اقدامك واتركهم ، لان نظال الحركة لا يقبل به في البلاد ومدنها حسب اختيارهم وقدموا ما رغبوا به لاجل استمرارها ففضلوا المناطق التي تبعدهم عن ايدي الجلاوزة والعمل من هذا المناطق وهي حالة اغلب الاحزاب المعارضة . هذا قولي دائما السلطة على الارض هي من سلطة الله في السماء ، أن خضعنا لسلطتنا اصبحنا وتحولنا الي عملاء ومرتزقة وخونة وسراق ، وأن اجبرنا على تغير الوضع أي ضدهم قامت الدنيا علينا ولم تقعد ، والله حرنا مع اخوة لنا في الدم ولا يعرفون كيف ينضمون لا حياتهم المذهبية ولا القومية ولا السياسية فقط التجهول لالتفاف على حقنا وامتصاص قدراتنا ، كمسيحيين لم يكون لنا اعداء لنقاتلهم وأنما اداء الواجب العسكري فقط بعيدين عن جبهات القتال مع ايران ، مع اننا لم نخلص لا من الملاحقة ولا من تقديم الشهداء .
بدايتنا متفقة مع نهايتنا نحن نكعد عدل ونحجي عدل دوما طبقي المثل على كتابكم ، ملكو الذي تتكلمين عنه هو كان عسكري ومن معه كانوا جميعا عسكر ولا علاقة لهم بالفرسان يا عديم الفهم كفاكك عن المهاترة الفائضة عن الاصول يا اخت العزيزة ، ليس لكم الحق بالتكلم عنهم فكيف لكم الحق بالوصف لهم هل الحرية فتحت عيونكم العمياء وانقضكم من النوم العميق واليوم يسير لكم الحق لا يا محترمة ، كل مواطن في الوطن وتحت راية حكام البلد له الحق والحرية المطلقة بالانتماء الي أي حزب ، ثم عند القناعة أو تحت الظروف اخرى يتحول الي الحق الذي اقتنع به ليعتمده في مسيرته السياسية الاحقة هذا شانهم وليس شانك ، والمهم هم استشهدوا في سبيل الوطن والحرية ثم على المبادئ القومية لهم ولماذا كل هذا الاشمئزاز من الحق ، المشانق والاعدام وضع امام الرجال وليس لنيامة ومن في السباة الداكن بظلامه ، ما الذي حقق من قبلك عندما ادليت بهذه الشهادة المحتقرة وما حصلت عليه منها فقط المجابه لارضاء اسيادكم . 
نحن طلبنا تكملة المعلومات التي تنقص نكتتك عن الحركة  ولا تفسريها لتفك الحصار المعلوماتي عنك وتتحولين الي اظهار نتكه جديدة كما في كتابة المقال وعنوانه كتبرير ليس منطقي ، نكاتكم الهادفة هي بايخة بدون طعم والضحك ليس على كونها نكته بل صاحبه هو المضحك ، والاجابة على استفساراتكم هي جاهزة تحت المطرقة الفكرية النبيلة :-
كم وفد اشوري ذهب الى مؤتمر لوزان دون ان يعلم بالاخر بعد الحرب العالمية الاولى ،
عشرات ، مئات ، الالف ، ملايين ، مليارات ، وما علاقتك بهم كل وفد بالعلم أو دونه قام بعمله والنتيجة الخيانة البريطانية حجبت عنا كل احلامنا والمساعدات التي تلقوا منا ، لان الاجنبي هو مصاص الدماء لذلك نقول اسحبوا ايدكم منهم .
 كم بطريك لكم في كنيسة لا تتعدى 200 الف نسمة
بعدد نسمتنا لنا بطاركة وما الذي يدخل جيبك وحياتك لان كل واحد منا هو المؤمن بالرب كما البطريرك نفسه ، وأن اختلفنا بالافكار هي مسألة شخصية وليست ايمانية .
كم حزب سياسي لديكم
 ليس المهم اعدادهم أو كم حزب المهم مع تقريبهم في الاهداف السياسية كاحزاب في النظام الداخلي والاهداف المرسومة من قبل قادتهم واعضاءهم ، الجميع برأي واحد هم في خدمة القومية وسياستها القادمة .
أذا كانت لديكم الالف من الحالات الاخرى فلنا الملايين من الاجوبة لها ولا نبخل بها ، وعرفنا كيف فشلتي في تفسير نكتتك باللف والدوران هكذا عززتي موقفك امام فشلك الغائر في الظن .
اسف أن قلت لك بأنك فعلا بعيد كل البعد عن التفكير الثقافي والادبي وانسياباتها ، أنا لم اكفر أحد ، ما اعتقد مؤمن مسيحي يقرب الي فكره تكفير يطلقها على قرينه في الايمان ، من أي جنس بشري انت ؟ أنا قلت احصاء تقريبي خاطئ لربما لاننا بشر متواضعين نعرف كل ما يدور في الايمان الكنسي والسياسي القومي المحلي والعالمي ونبدي رأينا كمنظوم عام لاعلاقة لها بتكفير المؤمنيين ، دوما اصفكم بالعديمي الفهم والادراك لانه قدركم ، المساعدات المرسلة الي الدول المذكورة تأتي من قولي " 80 % منهم علمانون وبطيبة انسانية حرة بعيدين جزئيا عن الاعتراف بالله " هل هذا التكفير وهي حقيقتهم الانسانية الصرفة ولا اعتراض عليها من احد بأعتقادي الأ من المشتبهين والمعترضين لعدم الفهم بها ، أن لم تملكي أي معلومة عن الجمعيات في كنيستنا أو ضمن تنظيماتنا السياسية فلا علاقة لك بها ، لاننا قوم مؤمن تكفينا قول الرب خبزنا كفافنا ونعتصم بها قدر الامكان لا نحتاج الي جمعيات ولان المساعدات تجري بيننا بطرقنا الخاصة .
وهذا نصكم :-  والايمان هو ليس زيارة الكنيسة كما تدعيه أنت ، وأنما الايمان هو فعل الخير كما يقول ربنا المسيح :- هذا هو الايمانك الضعيف في تكفيري لوجود قي تفكيركم تناقضات فضيعة تكيلين بمكيالين ، تكفيرننا ثم توقعي نفسك في متاحة الايمان ، الزيارة الي الكنيسة ليس بالايمان وأذن لماذا تكفرننا وتحذرننا عندما نشير بالايمان التاريخي الي المذهب الكاثوليكي ولما تصرف المبالغ لبناء وانشاء الكنائس ، نعمل الخير كما قال السيد المسيح ولا داعي لزيارة الكنيسة التي الرب نفسه اسسها على الارض كمرجعية بشرية ، كيف افهامكم والتعامل معكم ؟ لنبعد عنا شرور ابناءنا . نحن نعترف امامك لنا القلة من أن نكون من صفة الحليم ولكن الاشارات الصادرة منكم لا نفهمها بالمرة لانها غير واقعية ومزيفة وبعيد عن وقائع وضعنا العام .

72
    يونادم كنا يقول " الحق والحقوق "

نشر السيد وديع زورا مقال بعنوان يونادم كنا يقول " باطل الاباطيل " في الموقع المؤقر عينكاوا كوم ومن المنبر الحر بتاريخ 23 / 11 / 2011 وعلى الرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,545249.0.html
لماذا تندهش بهذه الدهشة الغريبة التي وصفتها على مهلك واضبط اعصابك لانه ليس يونادم كنا الاول من نطق بها أو قالها ولأ الأخر ، الاول من قالها وكتبها هو بابا فاتيكان أوجين الرابع سنة 1445 عندما تحول المطران طيمثاوس من كنيسة النساطرة في قبرص الي الكاثوليك وسماهم بالكنيسة بابل على الكلدان الكاثوليكية ، لتأكيد منها اقرأ مقال المطران سرهد جمو في مجلد بين النهرين العدد 95 / 96 لسنة 1996 بعنوان كنيسة المشرق بين شطريها وهذا النص لكم :- مرسوم بابا اوجين الرابع " يمنع الذكر أن يسمى احد الكلدان فيما بعد نساطرة " لان الوضع الان انقلب ضدنا كان بامكانك أن توجه انتقادكم الغير الرزين الي باباوات فاتيكان لكنيسة الكاثوليك وليس الي كنا الذي نقل القول فقط لانه حول النسطورية الي اشور لان الجميع يعنون بها الاشوري ، وحتى لدى كنيسة السريان الارذكوسية توضع بدل كلمة نسطورية السريانية ، ولان اصل نسطورس اشوري ايضا مع كونه كان ضمن الايمان المسيحي بطريرك قسطنطينية البزنطية المختار من قبل امبرطورهم .
 بابا كاثوليك يعلمون أن نسبة المسيحين من الاشوريين وفي قيادة الكنيسة نفسها كان عالي جدا ، وقدرهم البروفيسور سيمون برابولا الفنلندي ب 20 مليون نسمة دخلوا المسيحية ، أن لم تفهموا المغزة افهمتها لكم الان ، بعد هذا التحول من كنيسة المشرق النسطورية الي الكنيسة الكلدية الجديد أي مذهب مقابل مذهب ولا يتعدى الحدود ، أي بمعنى اخر من اسم انسان الي اسم قوم ولبابا فاتيكان يجوز له ذلك لانه يبحث عن بشر مؤمن لتمزيق انتمائنا القومي الاشوري وليس التبشير  لان الذي يسمي الكنيسة باسم بطريرك نسطورس له نفس القدرة أن يسمي كنسية منشقة بين اهلها الي التسمية باسم قوم كلدي وتابعة له ، لان بيننا الكثير من الكنائس باسماء اقوامهم ، لان القوم الكلدي القديم من اساسه انقرض في ارضه / بابل على يد المغول بين 1300 – 1404 ، ولتمزيق القوم الاشوري التزموا هذه التسمية لكي لا تسيئ عليها الزمن أن تركت على وضعها المنقرض وتبعد لاحقا الحاق المذهب به لذلك بين زمن انقراضه وزمن اطلاق هذه التسمية على الكنيسة الجديدة المنشقة من الأم كانت مناسبة جدا لاخذ مكانتها في الواقع الكنيسي وانتشارها حسب خطتهم وفعلا تم لهم ذلك اخيرا على يد المطران المنشق عن كنيسته الأم وفي بلدته القوش ، ولان الاختيار مع كل الاسباب المثبت الكلديين لم يكن يملكوا باسمهم كنيسة بين اقوامنا الشرقية القديمة وكان لذلك انسب الاختيار .
أن اسألك هذا السؤال هل بامكانك الجواب عليه بمطلق الصراحة ، هل تملك قومية باسم الكلدية أو كما تسموها خطأ لغويا بالكلدانية ؟ اهم مقومة اساسية في تشكيل أو تكوين أو بروزها هي الوطن أو المنطقة الجغرافية ، أين هي هذه الجغرافية اولا :- في العراق نعم ، ثانيا :- ولكن حصرا في ارض اشور فلا ، لان هذه الارض لها اصحاب باقون على ارضهم ومن زمن قوم الكلدي في بابل ، لانهم من العراق لو سكنوا بابل وادعوا بكلد في بابل لامكن قبول ذلك بكل بساطة وثقة ، لا تقل لي أن العرب والاكراد متواجدون على ارض اشور لماذا لم تفعلوا هذه الامور معهم ، لانهم غزاة ومحتلين بالقوة وهم معروفين لدينا كيف جاءوا الينا وانحدار اصلهم على الوجة التقريب ، ثالثا :- لربما بعد استقرارهم واستمرارهم  في بابل 900 ق.م لحد اليوم نعم ، لكن هل تعتقد بوجود كلدان مسيحي فيها الان من نفس الانتماء القديم ، اذهب وفتش أو ابحث عنهم ، نعم وفعلا ستجد من يقول لكم نحن كلديين من بابل ولكن هم  اولا عرب قوميا وثانيا اسلام دينا وثالثا شيعة مذهبا ، ماذا سيكون موقفكم منهم ؟ هل ترغب بالانتماء اليهم ككلديين عرب واسلام وشيعة اختار وأجب بالصراحة وليس باللف والدوران ، لان لكل سؤال جواب ونفس الشيئ لكل جواب له جواب اخر الوضع يقدره .
 نعم تدعون وجودكم في ارض اشور ، الكل يعلمنا الاسرى الكلدين كانوا من الذكور فقط ولا يتزوجون مطلقا لانه يصبحون عبيد العمل في بيت سبايا ( سجون الاسرى ) ويموتون وهو منفردين عن بقية الاقوام وترمى جثتهم في الصحراء ويتغذى عليها الحيوانات المفترسة والطيور الجارحة لانهم حتى لا يدفنوا ويوسخوا باطن ارضهم بهم ، ولربما الافضل أن وجدوا عليهم العودة الي بلدهم / دولة الكلديين لانها استقلت عن دولة اشور وهي حالة الاسر والمنطق ، لم يحدث هجرة لهم بعد سقوط دولتنا على ايدهم العميلة الوسخة القذرة لارتكابهم ابشع الاعمال حتى البربر الهمج لا يقتدى أو يقارن بهم ، أن هاجروا ابحثوا عنهم في الهند فقط ، اثبت لنا هذا التواجد بالبرهين وتوثيق في الزمن ومكانة الحدث  ؟ لانهم فجاءة ظهرت الانفسام في كنيسة المشرق الرسولية / النسطورية في دير ربان هرمز على يد المطران يوخنا هرمز ابونا في 1778 – 1835 عندما اصبح أول بطريرك لهذه الكنيسة الجديدة ، ظهرت لاحقا اتباع ينتمون الي هذه الكنيسة التي بابا روما منذ زمن القبرص 1445 سماها بالكنيسة بابل على الكلد وعادوا وسموها بهذا الاسم ولازالت ، هل يمكنكم خارج عطار الكنيسة أي بمعنى عطار القومية أن ترسوا لنا خارطة طريقكم اليها وفي ارض اشور ؟
قلت في اعلاه عندما وصلوا الكلديين الي بابل لم يكن لهم اصل قومي ولغة وكانوا على معرفة باللغة الاشورية / الاكادية البابلية ، أن لم يكن لكم لغة اصلية كيف تكون القومية ؟ وثاني اقوة مقومة بعد المنطقة الجغرافية لها غائبة عن قومكم ، هل بكل الاعذار يمكنكم حجب هذه المقومة من الاسناد القومي اليها أم عندما استعربتم ترغبون كحجة وتبرير تحجب اللغة كمقومة قومية لان فلان وعلان لا يملكها وهو يصف نفسه بالانتماء القومي هذا اجحف اسلوب لعدم وجود هذه القومية في ارض اشور ، والان تدعون بوجود لغة كلدية آلا يفهم الذين قبلهم لم يملكوا اللغة فكيف الان لهم لغة ، لاثبات هذه المعلومات كتاب العراق في التاريخ / سلالة بابل الحديثة صفحة 163 .
 وحتى أن كانت كلمة الكلدان مع الاشورية مثبتة في الدستور فهي اساسا تدل على المذهبية واحتراما لقدسية هذه الكنيسة لنسبة نفوسهم العالية من المسيحين المنتين اليها لهذا الغرض ادرجت في الدستور ( لا تقول أن كانت مذهبية لما لم تذكر السنة والشيعة ) لان الدولة حكم مركزي عربي وفي الشمال كردي ، هما من وضعوا الدستور المنتخب بالاسم لحد اليوم ، وهم يعرفون كيف يضع اسم القوم أو المذهب المسيحي لاجل التناحر بيننا وليس لغرض اخر ، آليس ما يجري بيننا هو نفسه أي التناحر على اسم القوم والمذهب . 
نعم يوجد الالف من المواطنيين العراقيين كلدان ولكن لما لم يكون في ارضهم بابل كما نحن في اشور وبحدود العراق . ونعم القول أننا كلدان هو حق بيد الذي لا يعترف بالحقيقة لهذا الانتماء لانه يرغب الكسب المعنوي والدعاء به  ووصفة ومدحه كما يناسبه قبل اثبات المذهبية التي منها جرته الي القومية ، يا اخي المحترم في حالة قيامكم بسلب القومية وتقسيمها بيننا هي نفس الحالة لكلديين القدماء العملاء مع الميديين في اسقاط نينوى نهب وسلب الاموال ثم وتدميرها وحرقها بعد ذلك ، أن اعتبرتم العمالة التي نحن نصفكم بها وانتم تعتبروها تحالف ستكون نفسها تحالف بينكم وبين فاتيكان لاجل تكملة ما لم يستطيعوا من قبلكم اكمال المؤامرات ضدنا ، أين الاحترام وحقوق المدنية وتوابعها هل قبلها جرت علينا هذه المطالب التي ترغب بها تطبيقها عليكم ونحن لا يحق المطالبة بحقوقنا لانهم مزقونا على شرف المذهبية الكلدية ما هي تصوراتكم حول القضية وادرك ما تقوله لنا قبل كتابته لان الذي له القدرة على الكتابة فقط لنا القدرة على الكتابة بالمقابل ومع العمل بدون لأ ككل ولأ ملل منه وتقدم اغلى ما نملك في سبيل الايمان والقومية وهي حالتنا من بعد سقوط امبراطوريتنا .
أن اعتبرت الكلديين من فجر التاريخ فأنت فعلا لست منهم ولا معرفة بتاريخهم الحقيقي ، لانهم من منطقة جرعاء / الاحصاء السعودية هاجروا الي بابل ووصلوها سنة 900 ق.م بدون اسم قومي ولا لغة لهم ولا يشملهم الانتساب الي تسمية بلاد ما بين النهرين ولا اكتب اكثر من هذا ، هل تعلمني ان التوراة ذكرتكم في باب الانتساب لاحفاء نوح ولا تقول لي غير الانساب لان المذكور فيها يمكنه الادعاء بالقومية ، لانك لا تميز بين كلمة الكلد التي تعنى العلم والتي بها تفتخر ولست بالقوم الكلدي ، تعلم التاريخ ثم اكتب لنستفيد من كتاباتكم الان نسميها بالكتابات تقاطعات الانشائية السياسية .
 هذه الحضارة العريقة والباهرة التي تعودتم وصفها بالانتساب الي الكلديين القدماء لستم من انشئتموها لانها تعود بالاساس الي السومريين والاكاديين والاموريين والكاشيين والاشوريين حكامها منذ 1200 ولحد سقوط بلادهم هم اصحابها الحقيقيين ، توجدكم فيها فقط بعد 900 ق.م ولحين انقراضهم كما اعلاه ، انتم التاريخ يعتبركم مقبرالحضارة الرافديني لان ملك نبوخذ نصر اتلف كل الاثار البابلية ، ومن عمالة الكلديين القدماء غزو الاجانب بلاد ما بين النهرين والي اليوم ، واعلم أن الاثار التي نجحت منا كان على يد ملك الثقافات الاشوري اشور بانيبال ضمن مكتبته وهذا كافي ايضا لكي لا اطول في الكتابة ويصيبكم التشويش والملل من القراءة . أن العلماء والمكتبات التي عملوا وكتبوا عن الكلديين هم يقصدون بها العلماء والعلوم ولا يقصدون القوم الكلدي القديم ، افهموا الان لان القطار فاتكم أن تصلوا الي اهدافكم وانتم لا تميزون بين الكلدين القوم والكلديين العلماء والعلوم . لماذا لا تعلمنا بوصف التي كانوا هؤلاء الكلديين يتميزون بهذا التاريخ التوثيقي ؟ لانها كلها مزيفة وكاذبة ومخادعة ولا اساس لها من الحقيقة ونحن اغلبها تم اثباتها امام كل القراء وانتم لازلتم متمسكين بها لانه لا تملكون من هذا التاريخ شيئا لذلك تنجبرون على الاعتماد على كل هؤلاء الذين يطعنون التاريخ واسم الاشوري وانتم تفعلون نفس الاسلوب ، وأن تعرفتم عليها بحقيقتها وانتهى كل شيئ بيننا .

73
    نعم وفعلا الحق وجبروته سيظهران يوما


الافضل يذكر اسم الكاتب عند توجيه رسالة شخصية له هي الاحقية ، كان بامكانكم أن تضعوا العنوان المقال الجديد كألاتي :- اوشانا 47 يتزلج على الغيوم السحرية ( السحر : فن من العلم = الكلد ) ، لاني مع حكمتي والاشارات الخاصة ليست بشاعر لأعرف ما يدور من نسيج الخيال والوهم في قلب الشاعر الاخر سامحيني عليها ، ولاني عندما صوبت سهامي الفكرية الي الحقيقة بعدم تطابق العنوان مع الكتابة ومحتوى العنوان من الخيال ولا علاقة تربط بين الاثنين اخترتي الجواب لاحقا للتخلص من الحقيقة التي قيدتك  بها وردك عليه صدر كتبرير فقط يا اسفاه والف اسفاه على هذا الاسلوب الشائك ، ولان العالم جورج روو يشوه هذا الزيف ويحوله بنظركم الي الحقيقة لان الاغريق الذي عاشوا بينكم هم خداعين لحقيقتكم المزيفة ، وجبروتي لا وجود لها بين ابناءنا وهي جبروت الحق ضد الزيف الرخيص الذي تتظاهرون به كالحالة أو ظاهرة ضبابية وغشاوية بيننا بكل وضوح واستقامة للحياة . وأن ظهر يوما الحق معكم فالتنكسر جبروتنا ونفرح بحق قدومكم على الساحة .
وهنا اعود واكرر مرة اخرى مضاف الي ما قلته سابقا انتم عديمي وعقيمي الفهم والادراك ولا فهم لكم عندما تقرأون المقالات أو الكتب ، لا فهم لكم عندما تنقلون مقولة تاريخية أو علمية أو اكاديمية ، ولا فهم لكم عندما تكتبون حول موضوع يخصكم أو يخص غيركم لانه فقط الانتباه الي ما تصادف ايدكم ولا مبالاة بغير ما تعنى فهواه / هذه الظاهرة ايضا جسدتها في نقل فقرة من مقال البرفيسور سيمون برابولا وهذا النص لجملة من الفقرة :-