عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - نمرود قاشا

صفحات: [1]
1
رئيس مجلس أعيان بغديدي يزور حركة تجمع السريان
إعلام الحركة
استقبل السيد جون  أنور هداية ا رئيس حركة تجمع السريان في مقر الحركة  اربيل - عنكاوا  السيد اسطييفو جميل حبش رئيس مجلس أعيان بغديدا " قرة قوش .
وقد استذكر الطرفان الظروف الصعبة والمعقدة التي عاشها أهلنا خلال فترة التهجير ألقسري , وما يترتب أن تقوم به الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الجماهيرية وبالتعاون مع الكنيسة في عودة أهلنا إلى بيوتهم  مع ضرورة التأكيد على الجانب الأمني كونه صمام الأمان وما يترتب على ذلك من وضع نفسي لاهلنا .
وقد اتفق الحضور  على ضرورة توحيد الجهود والتنسيق بين مختلف الفعاليات الجماهيرية لضمان  أفضل النتائج وبما يخدم الجميع .
حضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس أعيان بغديدي وحركة تجمع السريان

2
شاكر سيفو يمشي وعلى رأسه قنديل

العالم كله ظلام
وحدي امشي في هذا العالم وفوق  راسي قنديل
ولا أرى أحدا سواي
أنادي ولي بحة كبيرة
نبتت في حلقي منذ سبعة آلاف وطن
أنادي , أصيح , اصرخ في وجه العالم
أصيح على الأشجار والحمائم والعصافير
والأنبياء والريح
أنادي أصيح
صدر للشاعر شاكر مجيد سيفو مجموعته الشعرية الجديدة ( على رأسي قنديل امشي )عن وزارة الثقافة والشباب - المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية , والكتب يحمل التسلسل ( 24 ) من سلسلة الثقافة السريانية .
تشتغل نصوص الكتاب على محاور الحياة المعاصرة  , وكارثية الحال الشخصي والجمعي , ومن عمق هذه المتون نصوص التهجير ألقسري ’ واقترانها بالتاريخ الكارثي الذي عاشه شعبنا العراقي عامة , وشعبنا المسيحي بشكل خاص .

3
رئيس حركة تجمع السريان يستقبل مدير ناحية عنكاوا
إعلام الحركة
زار السيد جلال حبيب عزيز مدير ناحية عنكاوا مقر حركة تجمع السريان في اربيل - عنكاوا وكان في استقباله السيد جون هداية رئيس حركة تجمع السريان .
وقد شكر هداية مدير الناحية على هذه الزيارة  مستذكرا الجهود التي قدمتها الناحية وبقية المؤسسات الأخرى في عنكاوا من جهود خلال فترة التهجير ألقسري , والتعاون الذي أبداه كوادرها وموظفيها في استقبال الزخم الكبير الذي فاق إمكانيات الناحية وتعاملها بشفافية مع كل الحالات التي جاءت  نتيجة هذا الوضع  غير الطبيعي والشاذ.
مدير الناحية بدوره أثنى على التعاون الذي أبدته الجهات الدينية والسياسية والجماهيرية وكذلك المواطنين مع كل الأجهزة الخدمية والأمنية ضمانا لتكون النتائج بمستوى الجهد المقدم , وأعلن السيد عزيز عن استعداده لإبداء كل التسهيلات وضمن صلاحياته لخدمة أبناء شعبنا بمختلف تسمياته .
حضر اللقاء  عدد من أعضاء الهيئة التنفيذية للحركة والدكتور ميسر هداية .

4
تفاصيل " فردوس زوره " رسالةُ احتجاجِ امرأة لعالمٍ مُتوحش
كتابة : نمرود قاشا
https://www.youtube.com/watch?v=1L4GCwPcxKw&t=19s
لا ادري لماذا يلجئ الكثير من شعوب العالم على إلغاء الجمال في حياتها , رغم ما صدر عن المنظمات الدولية قوانين تقف بصف هذا الجمال , المرأة هي الجمال كله , الربيع الدائم للحياة , والوجه المشرق فيها , هي الخضرة التي تخفف سعير وجفاف الصحراء , هي النخلة التي يستفيء بظلها المتعبون ويأكل من ثمارها العطشى ’ وقطرة الندى التي تُبلل شفاه المتعبين .
هذه المرأة التي علينا إن ننحني لها كلما مرت , لا زالت تئن في كثير من بقع العالم حيث تستغل بشكل مخيف , لهذه الإنسانة المنسية والمضطهدة فنانة الكرافيك التشكيلية " فردوس زورة " أقامت معرضها الشخصي الأول على قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا مساء الخميس 5 تشرين الأول 2017 .
افتتح المعرض بكلمة للفنانة النحاتة وفاق حميد جاء فيها : لقد وظفت فنانتنا ريشتها للفن الراقي , فن القضية , وهل هناك قضية أسمى واجل وأنبل من حرية المرأة ومساعدتها في عالم متوحش انعدمت فيه الإنسانية وحلت محلها ظواهر العنف والتطرف والفئوية والحروب والاقتتال .
بعدها تحدثت الفنانة فردوس عن معرضها هذا وأوضحت بان المرأة هي محور هذا المعرض من خلال خمس حالات تفصلها مواضيعه وهي : أنين , تَهَلُل , فَتَش , حَسَمَ , تَحَرُر, حاولت فيه من خلال هذه التفاصيل الخمسة ان تطرح قضية المرأة ناقلة أنينها المكبوت إلى صوت صارخ يتردد صداه في المعمورة وهي تفتش عن الجمال في عالم مشوه لا يرسم في الافق اية شارة لحسم قضيتها والرقي بها الى عالم متحرر.
بعدها قامت الأخت كلارا ناسي الرئيسة العامة للراهبات الدومنيكيات للقديسة كاترينا السيانية بقص شريط الافتتاح .
ضم المعرض ( 26 لوحة ) كرافيك و( 6 لوحات ) فوتغراف , نفذت لوحات الكرافيك على طريقة الطبع على لينوليوم , قلم الرصاص , طبع على الزنك او اكليرك وكولاج وطبع على ورق الارز الصيني إضافة الى الطبع على الحجر وهي تقنية حديثة تستخدم لاول مرة في العراق .
عرض بعد ذلك فلم قصير من إنتاج الفنانة فردوس بعنوان " لقد رأيتُ HO VISTO " يستغرق ثلاث دقائق وهو رسالة ماجستير للفنانة يتحدث عن قصة حقيقية لإنسانة فقدت كل أهلها في حادثة كنيسة سيدة النجاة .
لقد كتبت الفنانة في الفولدر الخاص بالمعرض : قد تترابط الأشياء ببعضها برابط خفي داخلنا، قد لا تتشابه ولا تلتقي إلا من خلالنا... الأمر الذي تمكنت الفنانة في نقله بجرأة وسلاسة من خلال لوحاتها، متمثلا في العلاقة الإنسانية وسلوك البشر بتخبطاتهم ومشاعرهم المتغيرة، باعتبارها واقع أو ربما طبيعة بشرية لن تتغير بمرور الزمن. هذا ما يشكل أنين وحزن للآخر، تجسدهُ الفنانة من خلال المرأة بوجه تغلب عليه آثار الحزن والألم الذي نجده في اللون الأحمر الذي يختزل الأفكار والزمن. هنا يتجسد الوعي في البحث حيث نتأملها بنظرة طويلة، واحترام لكيانها، والاعتزاز بها. عندئذ نشعر بإحساس جديد. وهو الحَسَم الواعي باستخدام أوجه للمرأة الذي تتناسب أجزاؤه مع الواقع المرتبط برباط متصل مع الخيال، واستحضار للحقيقة. فالمرأة هي الأم، العطاء الذي لا حدود له، الجمال، البناء، شجرة الحياة التي لا بُدَّ أن تعود لتزهر. هنا تتجسد لحظة التهّليل وما هي إلا وعينا لها. والأشياء من حولنا متحركة بتحرك هذا الوعي ومتغيرة بتغيره. نستنشق عبق حرية المرأة من خلال حركة الكاميرة. وتعبيرية الإضاءة والبناء المونتاجي والاستخدام الموسيقي. لقاء الكاميرا مع العمل الفني يكمن في كونه نص مرئي مفتوح على اللغات قاطبة. فالأعمال الفنية، وإن باتت قادرة في كشف الحدث، ولكنها صالحة أيضاً للاستعمال من أجل إخفاء حقائق كثيرة.
ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن الكرافيك هو (قطع , حفر أو معالجة ألألواح الخشبية أو ألمعدنية او ألحجرية أو البلاستكية أو أي مادة أخرى بالطرق اليدوية أو الكيماوية بهدف تحقيق أسطح طباعيه والحصول على تأثيرات فنية تشكيلية مختلفة عن طريق طباعتها الى أي عدد مطلوب).فهو أي ألكرافيك (فن الرسوم ألمطبوعة) أما (الطباعة) في اللغة فهي حرفة الطباع ، وطبع بمعنى نسخ ما كلمة (طبعة )فتعني علامة تصنيع بالضغط ،خط ،أو هيئة ،أو شكل ،وتنتج بواسطة ضغط بشيء أخر أما الطباعة كاصطلاح فهي ((عمل نقل النسخة أخرى تكون طبق الأصل كما هو الحال في طباعة الأعمال الفنية فهي الوسيلة للحصول على العدد المطلوب من النسخ المشابهة للصورة الأصلية ))
---------------
* فردوس زورة مواليد 1980
* بكاليوريوس فنون جميلة - جامعة الموصل 2006
* ماجستير " فنون تشكيلية واللغات متعددة الوسائط " جامعة فلورنسا - ايطاليا 2011
* تدريسية في كلية الفنون الجميلة - جامعة الموصل
* راهبة دومنيكية للقديسة كاترينة السيانية
* صممت عدد من اغلفة الكتب
* شاركت في معرض " لمن تقرع النواقيس " اربيل - عنكاوا
* شاركت في معرض النزوح والرجاء , اربيل - فرنسا

5
رئيس حركة تجمع السريان يستقبل عضو مجلس محافظة نينوى
إعلام الحركة
  زار السيد هاشم البريفكاني عضو مجلس محافظة نينوى ورئيس لجنة الطاقة مقر حركة تجمع السريان في اربيل - عنكاوا وكان في استقباله السيد جون أنور هداية رئيس الحركة .
وقد تحدث الجانبان عن الدور الذي يلعبه مجلس المحافظة في خدمة أبنائها  في هذا ا لظرف الصعب بعد تحريرها من عصابات داعش  , والمهمة الملقاة على أحزاب شعبنا  وقواه السياسية .
وقد استذكر السيد البريفكاني الدور الايجابي والبناء الذي كان يقوم به المرحوم أنور متي هداية عضو مجلس محافظة نينوى السابق ورئيس اللجنة المالية فيه , خلال عمله في المجلس ودوره الفاعل والايجابي في كل قرارات المجلس وبشكل خاص ما يتعلق منها بمسيحيو نينوى , وتمنى للسيد هداية أن يحذو حذو والده في دعم ومساندة  المطالب المشرعة للمكون المسيحي , مع أهمية التقارب في وجهات النظر في المرحلة المقبلة نظراً للأوضاع الصعبة التي يمر بها أبناء شعبنا بعد تحرير بلدات ومناطق سهل نينوى لتوفير ظروف أفضل لضمان عودة سريعة وآمنة لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري إلى مناطقه التاريخية .
وفي ختام الزيارة شكر السيد جون هداية مبادرة البريفكاني على زيارته ومواقفه الايجابية تجاه قضايا شعبنا .

6


عاشق عنكاوا .. ينفض الغبار عن مدينة الحب في "  عنكاوا في ذاكرة ابنائها "


كتابة : نمرود قاشا

وأنت تدخل عنكاوا قادماً من اربيل تواجهك لافتة كتب عليها "عنكاوا .... مدينة السلام والتآخي" ينتصب بعدها مباشرة تمثال ضخم للسيدة العذراء "مريم" فاتحة ذراعيها ترحب بالقادمين وكأَنَّ لسان حالها يقول: أدخولها أمنين، فمنذ أن سكنها أول إنسان كانت ملاذاً للأمن والطيبة والسلام، وفي أزقتها الضيقة لا تجد غير الابتسامة والترحيب بمفردات سريانية " بْشّيِنا ، رِّشَ رِيشِي، رِشّْ عَيْني" (وعليكم السلام، انتم فوق راسي وعيني)، كيف لا وانتم تدخلون أقدم مدينة مأهولة في العالم .
هذه المدينة التي استقبلت ثلاثة أضعاف سكانها خلال فترة التهجير القسري ، حيث  أمست كتلة بشرية كبيرة تتحرك في شوارعها تبحث عن موطئ قدم تستريح فيه بعد ساعات من المعاناة والانتظار والجوع والعطش .
ووفاءا  لهذه المدينة الطيبة , كان لعاشقها وأحد أبنائها " فاروق حنا عتو " أن أتم سفر تاريخي مهم  اسماه " عنكاوا .... في ذاكرة أبنائها " وقد أقيمت احتفالية التوقيع على الكتاب مساء الأحد 1 تشرين الأول 2017 وعلى قاعة  جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا .
افتتح الأمسية سيادة المطران مار بشار متي وردة  رئيس  أساقفة ايبارشية اربيل الكلدانية , حيث قال : عنكاوا , البلدة ذات التاريخ العريق , وإحدى نجمات مدن شعبنا المسيحي وقد ظلت شامخة ترفل بنور الإيمان , عنكاوا بأزقتها وكنائسها وأسواقها لوحة براقة تشير إلى الزمن بألق وشموخ .
وعن الكتاب قال وردة : سفر شيق من تاريخ بلدتنا وإضافة مهمة في أدب البلدانيات , وتخليدا  لتاريخ شخصيات وأحداث وقصص وشعر وأغاني ليكون مرجعا لكل من يريد التعرف على عنكاوا .
بعدها ألقى الدكتور عماد عبدالسلام رؤوف أستاذ الدراسات العليا في جامعة صلاح الدين والذي راجع الكتاب وكتب مقدمته إذ قال :  هذا الكتاب ينطوي على جرأة وشجاعة نادرتين , فالإقدام على كتابة تاريخ قرية معاصرة محفوفة بالمخاطر , حيث لم يكن هناك مؤرخين وغلبت الأمية وندر التسجيل وافتقدت الوثائق وعليه بذل المؤلف جهودا مضنية ولسنوات ليحصل على كل فائدة وشارة يعز وجودها في كتاب .
وأضاف رؤوف : واحسب انه نجح في ذلك إلى حد كبير , فهو لم يقتصر على جانب من تاريخها دون آخر , فقد تناول حياة أهلها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفنية , وما اختصوا به من حرف وصناعات وأدوات وعادات وتقاليد فجاء جامعا بين الآثار والتاريخ .
الإعلامي مال الله فرج والذي راجع الكتاب لغويا كانت له مداخلة ايضا حيث قال فيها : استطاع المؤلف أن يأخذنا في جولة ممتعة بولادة مطبوعة هذا ليدخلنا في جولة ممتعة وهو ينفض الغبار عن زمن مضى ويعيد الحياة لتضاريس منسية او ربما مطوية عبر ( 694 ) صفحة توزعت حول تاريخ المدينة وجغرافيتها والمنعطف الروحي البارز والحاسم في مسيرتها .
واختتم فرج ورقته بالقول : مهما أفضنا في تقييم هذه الموسوعة  فإننا لم نفيها حقها نظرا لشموليتها وقدرتها على نقل ومضات متوهجة بالمصداقية لمدينة عرفت بالمحبة .
بعد ذلك كانت مداخلة أخيرة للأديب السرياني كوثر عسكر والذي راجع الكتاب باللغة السريانية .
مؤلف هذا الكتاب فاروق حنا عتو اختتم هذا المداخلات بالقول : جاءت فكرة التوثيق بسبب التطور الذي اجتاح مختلف نواحي الحياة والتوسع العمراني الكبير وذلك للمحافظة على تراث عنكاوا عبر محاولة التوثيق هذه , وقد وثقت كل ما  يتعلق بالتراث المادي من أزياء واكلات والعاب والصناعات الشعبية إضافة إلى انساب وبيوتات عنكاوا .
لتختتم الاحتفالية بالتوقيع على الكتاب والذي تم طبعه على حساب ايبارشية اربيل الكلدانية ولكنه بيع بمبلغ ( 25000 ) ألف دينار للنسخة الواحدة , والمبلغ يخصص لبعض المشاريع التراثية , وهو بالتاكيد يغطي ثلاثة أضعاف كلفة الطبع , وكان من المفروض ان يترك اختيار المبلغ حسب قدرة من يرغب باقتنائه , خاصة وانه يشكل عبئا للموظف الذي يستلم ثلث راتبه والمهجر الذي أنهكه الإيجار , لهذا وان نفذت النسخ ستكون على رفوف مكتبات لا ترى النور .

7
كلية التربية/ جامعة صلاح الدين - اربيل تحتضن "مؤتمر أربائيلو الدولي الأول وورشة عمل عن الدراسات اللغوية السريانية والسورث"
كتابة : نمرود قاشا
اختتم في اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق "مؤتمر اربائيلو الدولي الأول وورشة عمل عن الدراسات اللغوية السريانية والسورث" وقد كان المؤتمر قد افتتح في المركز الثقافي والاجتماعي لجامعة صلاح الدين - أربيل للفترة من 9 - 11 أيلول 2017 صباح السبت التاسع من أيلول الجاري بالوقوف دقيقة صمت لأرواح شهداء الوطن وكردستان، بعدها رحّب الدكتور احمد دزه يي رئيس جامعة صلاح الدين- أربيل بالحضور بالسورث ثم بالكردية وبعدها قرأ كلمته باللغة الانكليزية، وقد أكد في كلمته على أهمية هذه اللغة وأهمية فتح قسم اللغة السريانية في كلية التربية/ جامعة صلاح الدين-أربيل. تلته كلمة الدكتور نجدت ئاكريي ممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ثم تلاه د. سعيد عمر إبراهيم عميد كلية التربية، ليختتم الأستاذ كوثر نجيب عسكر رئيس  قسم اللغة السريانية - كلية التربية بكلمة ألقاها بالسورث رحّب فيها بالحضور الكرام وشكرهم على تلبيتهم دعوة المشاركة في المؤتمر. بعدها عُرض فيلما وثائقيا عن أقسام كلية التربية ونشاطاتها وتم التركيز على قسم اللغة السريانية.
وبعد استراحة قصيرة بدأت أعمال المؤتمر الأكاديمية بمحاضرة للبروفيسور جيفري خان القادم من جامعة كامبريدج البريطانية، والذي تحدث فيها عن اللهجات "السورث"في العراق والمعروفة دوليًا بـ (NENA). لتليها استراحة الغداء، ثم استمرت البحوث بجلستين متتاليتين.
وفي اليوم الثاني افتتح البروفيسور د. يوسف قوزي المحاضر في قسم اللغة السريانية/ كلية التربية/ جامعة صلاح الدين-اربيل البحوث بمحاضرة بعنوان: (حقوق امتنا ولهجات لغتها السريانية إلى اين؟!)ثم تلته البحوث الأخرى. وقد ألقيت البحوث باللغات الانكليزية والسريانية والعربية.
ومن عناوين بعض البحوث : تقارب المعنى الدلالي بين الفعل الأجوف والفعل المضاعف في اللغة السريانية , صوت الخاء بين الاكدية الأم والسورث المحكية , الكلمات العربية المستعارة في لهجة السورث في عنكاوا , الضمائر المتصلة في لهجة ارموتا , تصريف الضمائر في لهجة عقرة  الآرامية الحديثة ( نينا ) , لهجة طورعبدين بين السريانية والسورث , طرق تكوين وبناء الكلمات في اللغات السامية , ترجمة ( فردوس الرهبان ) في دير مار عابي - عقرة ومشاكل تغيير النصوص , معجم اللغة الآرامية في الشرق الاوسط , حوار لهجات السورث في العراق , في اللغة الآرامية الحديثة , التحلل اللغوي لكتابات رابي وليام دانيال ..... وغيرها .
وقد نالت هذه البحوث اهتمام وتناء الحضور وقد أخذت حصتها من المناقشة والتعقيب والاستفسار .
وفي اليوم الختامي للمؤتمر نظمت اللجنة المشرفة جولة للوفود المشاركة الى كل من : متحف اربيل الحضاري , قلعة اربيل , متحف التراث السرياني في عنكاوا.
وفي الجلسة المسائية أدار  كوثر نجيب عسكر رئيس قسم اللغة السريانية  ورشة العمل تحدث فيها عدد من المتخصصين في تعليم اللغة السريانية في الإقليم وخبرتهم خلال ربع قرن من المباشرة في تعليم هذه اللغة، وكذلك عن التعليم السرياني من يوم المباشرة بتعليم المدارس مادة اللغة السريانية الى يومنا هذا.
وفي لقاء مع كوثر نجيب عسكر  على هامش المؤتمر قال عسكر : كان المؤتمر ناجحًا جدًا بمستواه الإداري والفني والأكاديمي؛ كون البحوث جيدة جدا وقدمت من قبل اختصاصين وأكاديميين في اللغة السريانية , خاصة ونحن نحتفل بمرور سنة واحدة على تأسيس القسم , وطموحاتنا ان تكون المؤتمرات القادمة بمشاركة أوسع. وعن الجهات الداعمة للمؤتمر قال عسكر , تم دعم المؤتمر ماديا من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة صلاح الدين ومنظمة كابني ( C A P N I  ) .
وهذا نص بيان وتوصيات المؤتمرون:
بيان وتوصيات مؤتمر أربائيلو الدولي الأول وورشة عمل عن الدراسات اللغوية السريانية والسورث
تحت شعار "من أجل توثيق وإحياء لغة نهرينية أصيلة"
برعاية الدكتور يوسف كَوران وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اختتمت يوم الاثنين الموافق 11/9/2017 أعمال مؤتمر اربائيلو الدولي الأول وورشة عمل عن الدراسات اللغوية السريانية والسورث الذي أقامته كلية التربية/ جامعة صلاح الدين- اربيل بالتعاون مع جامعة كامبريدج البريطانية وجامعة هايدلبيرغ الألمانية للفترة من 9-11/9/2017 والذي أفتتح صباح السبت الموافق 9/9/2017 في قاعة المركز الثقافي والإجتماعي في جامعة صلاح الدين-أربيل في أربيل عاصمة كردستان العراق ، بحضور ممثل السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس جامعة صلاح الدين- اربيل وأساتذة الجامعة وعدد من الشخصيات الدينية وأعضاء برلمان كردستان ورؤساء وممثلي مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني وجمع من المعنيين والمختصين بهذه اللغة، وقد شارك فيه 27 باحثًا من 11 جامعة عالمية قادمون من 7 دول.
وهنا يطيب لنا أن نقدم جزيل شكرنا للسيد معالي الوزير د. يوسف كَوران لما قدمه من دعم مالي ومعنوي لعقد المؤتمر وإنجاحه خدمة لقسم اللغة السريانية خاصة وكلية التربية عامة. وأيضا نقدم خالص شكرنا للسيد د. أحمد أنور دزيي رئيس جامعة صلاح الدين-أربيل على ما قدمه لعقد المؤتمر وانجاحه. والشكر موصول الى كل الحضور والمشاركين في المؤتمر. ولا ننس أن نقدم شكرنا لجامعتي كامبريدج البريطانية وهايدلبيرغ الالمانية المتعاونتان معنا في عقد المؤتمر.
وفي نهاية المؤتمر خرج المؤتمرون  بالتوصيات التي تخدم اللغة السريانية في المنطقة بشكل عام وقسم اللغة السريانية بشكل خاص والمتمثلة بالآتي:
1.   تأسيس أكاديمية للغة السريانية في إقليم كردستان-العراق.
2.   تأسيس برنامج للتعاون بين جامعة صلاح الدين-أربيل وجامعة كامبريدج البريطانية والتخطيط لبرنامج مشابه مع جامعة هايدلبيرغ الألمانية والجامعات الأخرى.
3.   عقد مؤتمر لغوي مشابه عن اللغة السريانية والسورث بشكل دوري كل سنتين.
4.   استمرارًا لدعم قسم اللغة السريانية نطالب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إعفاء الطلبة المتقدمين للدراسة فيه من شرط المعدل وسنة التخرج وبحسب حاجة ومصلحة القسم لحين ثباته واستقراره.
5.    نطالب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتوفير زمالات للطلبة المتفوقين في القسم والراغبين بنيل الشهادات العليا.
6.   نطالب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بفتح مجال التقديم للدراسة في قسم اللغة السريانية أمام الكادر التعليمي في المدارس الراغب بنيل شهادة البكلوريوس في اللغة السريانية.
7.   التنسيق مع أقسام اللغة السريانية المتناظرة في العراق وخارجه، وذلك لمد الجسور والتعاون بينها خدمة للغة السريانية.
8.   لإستفادة جميع القوميات المتآخية في كردستان من كرد وعرب وتركمان و... من فرصة المشاركة في الدراسة في هذا القسم، نطالب وزارة التربية بإصدار أمر وزاري بشمولهم مادة اللغة السريانية في المدارس التي تدرس فيها هذه اللغة.
ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن صدور الأمر الوزاري كان بتأريخ 31/8/2016 والأمر الجامعي بتأريخ 1/9/2016 لفتح قسم اللغة السريانية في كلية التربية/ جامعة صلاح الدين- أربيل , ويبلغ عدد طلبة المرحلة الأولى للعام الدراسي 2016 - 2017 عشرون طالبة وطالب    .

8
الأدباء السريان يستضيفون الشاعر والباحث نينب لاماسو في احتفالية التوقيع على كتابيه
كتابة : نمرود قاشا
استضاف اتحاد الأدباء والكتاب السريان الباحث والشاعر نينب لاماسو في احتفالية التوقيع على مجموعتيه " العنوان المسروق " و " التفاحات والحيات " وذلك على قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا وذلك مساء الثلاثاء 12 أيلول 2017 .
أدارت الجلسة الكاتبة جاندارك هوزايا مرحبة بالحضور والمحتفى به ثم قدمت نبذه عن السيرة الذاتية للشاعر ,  بعدها ألقى الشاعر نينب لاماسو مجموعة من قصائده .
الورقة النقدية الأولى كانت للشاعر شاكر مجيد سيفو وهي عن مجموعة " التفاحات والحيات " ( خبوشي وحواوثا وأسطورته الشعرية الشخصية ) جاء في جانب منا : يشتغل الشاعر لاماسو على العنونة الرئيسية لديوانه , حيث تتشرب مدلولات الدالين " خبوشي وحواثا " مضامين قصائده , فالدال خبوش ( التفاحات ) من مقتنيات الطبيعة الحية ويمثل اللذة المعيشية للإنسان , ويتجسد في العنونة كدال رمزي جسداني ظاهري في مرجعيته الحسية لدى الأنثى , ويؤول هنا إلى ميثولوجيته وأسطوريته الراسخة في النص النوراني في أسطورة الخلق الحاضنة ل " ادم وحواء " .
ويضيف سيفو : ان الشاعر نينب لاماسو يتناغم مع مدوناته الشعرية محررا مراويه النص / الجسد عبر بنيات نصية تلوب في تضاعيفها الذات الشاعرة , الأنا الراوية , حيث تتمركز الأنا بقوة في جسدية النص وتتماهى مع الجسد ايروتيكيا مأيروسيا .
الورقة النقدية الثانية كانت للأديب والشاعر نزار حنا الديراني قرأت نيابة عنة من قبل الشاعر نوئيل الجميل والمعنونة " الانوية فاعلا شعريا في ديون - خبوشي وحواواثا - للشاعر نينب لاماسو قال فيها : في البداية أثارت عنونة المجموعة ( التفاحات والحيات ) حاضنة المنطق الفلسفي اللاهوتي للمساحة التي يحتلها هذا المفهوم في المثيولوجيا الشرقية لفاعلية العلاقة الكونية بين المرأة والتفاحة والحية وارتباطهما بالوجود الإنساني . ان هذا التشفير ساعد على تحويل البنى الوصفية للحية والتفاحة الى مجموعة من الرموز الدلالية والقادرة على تحويل التوجه الحسي للقصيدة الى حيث تعلق الشاعر , بأشتغالات إشكالية السؤال الفلسفي حول البعد الشهواني للانا ومدى تعلقها بالآخر .
ويضيف الديراني : تتشكل القصيدة الانوية لدى الشاعر من خلال تجربته في الحياة منذ شبابه التي كانت الأرض الخصبة لولادة القصيدة ومن ثم يحملها برؤياه التي جعلت قصائده تتشظى الى خارج حدودها , فذكرياته تمثل معبرا مهما يربط الواقعي والتخيلي الذي يتجسد من خلال ما تحتويه قصائده الكثير من المواد الفاعلة والمشحونة بالأمل وفيض الإيقاع .
بعد ذلك فتح باب الحوار والمداخلات حيث أجاب الشاعرين  نينب لاماسو وشاكر سيفو على ما طرح من مداخلات وأسئلة , ثم جرت احتفالية التوقيع على الإصدارين : العنوان المسروق والتفاحات والحيات .
حضر الاحتفالية  الأب الدكتور بهنام سوني والأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان والإعلامي اكد مراد نائب رئيس الاتحاد وجمع من المهتمين .
-----------------
- الأديب  والشاعر والباحث نينيب لاماسو
- من مواليد  1975 كركوك
- يقيم في كامبرج " المملكة المتحدة "
- وهو طالب دكتوراه ويعمل مساعد باحث في كلية الدراسات الآسيوية والشرق الأوسط في جامعة كامبرج في لندن
- وحاصل على البكلوريوس والماجستير في علم الآثار والآشوريات من جامعة لندن
- حاصل ايضا على دبلوم في الصحافة عن طريق التعلم عن بعد والدبلوم في الأدب الانكليزي من جامعة سدني
- تركز أبحاثه وتُركز أبحاثه اللغوية بخصوص سورث و لهجاته وسياقاتها التاريخية من حيث علم الآثار، تخصصه هي الفترة الأشورية الحديثة .
- وسبق أن نشر أول مجموعة شعرية له باللغة السريانية عام 2006.
- له خمس مجموعات شعرية
- ترجم شعره إلى اللغات : العربية , الكردية , الفارسية , التركية , الانكليزية , السويدية .
- عضو اتحاد الأدباء والكتاب السريان
- عضو جمعية شعراء البجع
- مؤسس ل ( دار  انخدوانا للنشر )

9


صدور العدد " 25 "  من مجلة ( الكاتب السرياني )
كتابة : نمرود قاشا
الكاتب السرياني , مجلة فصلية  ادبية ثقافية يصدرها المكتب الثقافي السرياني في الاتحاد العام للأدباء والكتاب بالعراق , والعدد الاخير لشهر آب 2017 يحمل الرقم ( 25 ) وتصدر باللغات  : السريانية , العربية , الانكليزية .
العدد الجديد تضمن :
1 . كلمة العدد " افتتاحية " لهيئة التحرير بعنوان : نكباتنا , ماسينا , مستقبلنا الى اين تؤول ؟ ( بالسريانية والعربية )
2 . الدكتور يوسف قوزي رئيس تحرير المجلة كتب مقلا بعنوان : بلاد النهرين ( بالسريانية )
3 . الشاعر شاكر مجيد سيفو نشر قصيدة بالسريانية بعنوان " نون .... نينوى "
4 . بمناسبة الذكرى 84 ليوم الشهيد الأشوري ( 8 اب 1921 ) ذكرى مذابح سميل , نشرت المجلة ملفا تضمن :
* كلمة للأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان   
* كلمة اتحاد الأدباء والكتاب السريان في الوقفة الاستذكارية أمام كنيسة مار يوسف بعنكاوا بعنوان ( كيف نكون أوفياء لشهدائنا ؟ )
* كلمة في الذكرى 84 لمذبحة سميل والذكرى الثالثة للتهجير ألقسري لأبناء سهل نينوى , لاتحاد الأدباء والكتاب السريان
*  الأدباء السريان يستذكرون ذكرى مذبحة سميل والتهجير ألقسري , خبر عن الأمسية في قاعة متحف التراث السرياني .
5 . في باب تاريخ نشرت دراسة   للمرحوم الدكتور سعدي المالح بعنوان " مدخل إلى تاريخ عنكاوا وضواحيها "
6 . الإعلامي أكد مراد نشر بحث بعنوان " نينوى والمرحلة الصعبة "
. " نظرة في سيرة الملفان مار افرام السرياني شاعرا " دراسة للباحث د . بشير الطوري .
8 . الشاعر والكاتب نزار حنا الديراني  , نشر دراسة بعنوان " أوجه التشابه بين الشعر العراقي القديم والشعر السرياني في قرونه الأولى من حيث الأسطورة والفن الشعري "
9 . الباحث يعقوب افرام منصور نشر دراسة بعنوان " ادوار الأدب السرياني وأعلامها "
10 . تغطية ثقافية لبعض فعاليات اتحاد الأدباء والكتاب السريان خلال الثلاثة أشهر الماضية كتبها كل من : افرام عيسى يوسف , نمرود قاشا , نؤئيل الجميل .
11 . د . فؤاد يوسف قزانجي نشر دراسة بعنوان " ارض دلمون ( حاليا البحرين )
12 . في باب شخصيات نشر الباحث ادمون لاسو عن الموسيقار الرائد حنا بطرس ( 1896 - 1958 ) .
13 . وتحت نفس العنوان أيضا ( شخصيات ) نشر الباحث بهنام سليم حبابة عن " مار ادي شي ... أيضا وأيضا "
14 . وفي باب اللغة السريانية , نشر الإعلامي سامر الياس سعيد عن : تجربة التعليم السرياني للمدارس الابتدائية في العراق ... أفكار وطموحات .
15 . في باب قصائد نشر كل من : مارينا بنيامين , دينا ميخائيل , بسمة ساعور , صباح الكاتب , لطيف بولا , نابليون شموئيل , د. بهنام عطالله , غسان سالم , زهير بردى , بهنام دانيال , جبو بهنام
16 . في باب أخبار نشر نمرود قاشا عن حفل توقيع كتاب الناقد المسرحي صباح هرمز , وبهنام شمني عن مهرجان برطلة الثقافي الخامس
17 . القسم الانكليزي تضمن :
* كلمة العدد
* " مهرجان العودة " د . سلام نعمت
* في سبعة اب ذكرى الشهادة
* الاصدارات

ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن العدد الأول من المجلة صدر عن المكتب الثقافي السرياني التابع للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عام 1984 وتوقف عن الصدور عام 2002 بعد أن صدر منها 22 عددا وعدت الى الصدر عام 2017 مكملة بذلك تسلسلها السابق ,  ونحن نحتفي بصدورها من جديد لا بد ان نستذكر بوفاء وبفخر جهود كل الذين ساهموا في إصدار هذه المجلة عام 1984 من رئيس و هيئة التحرير و الإداريين والكتاب والداعمين  و بفخر نذكر منهم افرام جرجيس الخوري , منصور روئيل زكريا , زيا نمرود كانون , ميخائيل مروكل , بنيامين حداد , ايشو القس عوديشو , بنيامين يوسف , يونان صليوا , ابرم شبيرا , يونان هوزايا , شموئيل ايرميا , بولص شليطا ملكو،

10


سركون بولص ........ الذي رأى الأعماق كلها


كتابة  : نمرود قاشا
 
أنا في النهار رجلٌ عاديّ
يؤدي واجباته العادية من دون أن يشتكي
كأيّ خروفٍ في القطيع، لكنني في الليل
نسـرٌ يعتلي الهضبة
وفريستي ترتاح تحت مخالبي .
سركون بولص , هذا الأشوري التائه , الذي غادر مسقط رأسه " الحبانية " حيث ثكنة الجيش البريطاني إلى كركوك , هذه المدينة الأدبية الثرة التي يسكنها الفقراء , ثم يأخذه مركب نوح إلى بغداد وقد كان غريبا عليها , ولذلك غادرها في الستينات إلى بيروت مشيا على الأقدام .
سركون بولص هذا المتمرد , لم يتزوج , ولم يتخذ له مهنة , ولم يستقر في مدينة , تناول كل ما كتب عنه القاص والروائي هيثم بهنام بردى في كتاب صدر عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حمل عنوان ( سركون بولص الذي رأى ) من إعداد وتقديم ومشاركة القاص بردى , وهذا المصنف الذي يحمل الرقم ( 41 ) الذي تصدره المديرية وقد نظمت احتفالية لتوقيع الكتاب مساء يوم الاثنين 28 آب 2017 وعلى قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا .
الدكتور روبن بيث شموئيل افتتح الأمسية بالقول : يسعدني جدا أن يكون اول كتاب يصدر عن المديرية في عهدي  للأديب العراقي هيثم بهنام بردى , عن شخصية تركت بصمتها في الأدب العراقي والعربي , وخاصة الشعر , حيث تقدم المشهد الشعري العراقي والعربي وهو للشاعر والقاص سركون بولص .
وأضاف " بيث شموئيل : تكمن أهمية الجهد الذي بذله الزميل هيثم بردى في إصداره هذا انه سيسهل كثيرا عملية الوصول إلى مكانة سركون بولص في الأدب العربي الحديث وخاصة الشعر , خاصة وان المديرية سبق وان أصدرت كتابين عنه ومن إعداد القاص هيثم بردى أيضا .
وقد اختتم حديثة بتوجيه الشكر لمنظمة  سالت الهولندية ( salt  ) لدعمها في إخراج هذا الكتاب الى النور .
الشاعر شاكر مجيد سيفو تحدث عن المكانة الكبيرة لهذا الرمز السركوني العراقي في الأدب العربي والعالمي مستشهدا بما قيل عنه , وعن دوره الريادي في الشعر العربي , فقال عنه ( والحديث لسيفو ) الشاعر والمنظر السوري ادونيس " المخيلة عند سركون بولص معجونة بالمادة كأنها جسد آخر في جسده , شعر سركون بولص يسألني : لماذا أحبه .
وقد استشهد الشاعر سيفو بعدد آخر من الكتاب والأدباء العرب في تجربة سركون , إضافة إلى ذكريات شخصية  عنه خلال تواجده في احد المرابد الشعرية في بغداد .
الشاعر زهير بهنام بردى , احد الذين عاصروا سركون بولص أيضا قدم ورقته النقدية تحت عنوان " أيها الماضي ... أيها الماضي  , ماذا فعلت  بحياتي ) قال فيها : قبل البدء انقل تحيات شقيقي هيثم بردى , هذا الكاتب المبدع حيث يضع بين أيدينا هذا الكتاب إعدادا وتقديما ومشاركة عن الشاعر العراقي الكبير الرائي ليختار له عنوانا يحيلنا إلى النص الملحمي " هو الذي راى " فغني بذكره يا بلادي .
ويضيف : وهكذا فبين النص والميلاد كانت حياته وكان السعي للوصول إلى مدينة أين ؟ , ليعيش الحياة قرب الاكربول في مركب نوح وعظمة أخرى لكلب القبيلة , هذه التي ذكرت هي عنوانات مجاميعه الشعرية كما انه كتب القصة وضمها في غرفة مهجورة .
ويختتم بردى في ختام مداخلته بتقديمه مقترحا للمديرية في ان تطبع كتب او دراسات عن الشاعر الأب يوسف سعيد والشاعر جان دمو لتكتمل سلسلة مبدعو شعبنا وما تركوه من أدب ثر في خدمة الثقافة العربية .
بعدها فتح باب الحوار للأسئلة والمداخلات , حيث أجاب    الدكتور روبن والشاعرين بردى وسيفو عن الأسئلة والمداخلات التي طرحت من قبل الحضور .
وقد اختتمت الأمسية باحتفالية توقيع الكتاب باسم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية من قبل كل من : مديرها العام الدكتور روبن بيث شموئيل والسيدة جاندارك هوزايا مديرة الثقافة السريانية في اربيل والسيد ديفيد نذير مدير المتحف السرياني في عنكاوا بدلا من القاص والروائي هيثم بهنام بردى لكونه موجود خارج الوطن .

11


الأدباء السريان يستضيفون " ما تركه جندي في بغديدا "
كتابة : نمرود قاشا
ما تركه جندي في بغديدا , عنوان لمجموعة شعرية للشاعر جميل الجميل , صدرت بالعربية عن دار ناجي نعمان الأدبية في لبنان , وقد فازت بجائزتها لعام 2015 - 2016 في موسمها الثالث عشر  عن جائزة الإبداع "بلغَ عددُ المرَشَّحين المُتقدِّمين لنَيل  الجائزة 2041 مشتركًا ومشتركةً، جاءُوا من ستِّين دولة، وكتبوا في اثنتين وثلاثين لغةً ولهجة .
المجموعة التي  جرى التوقيع عليها هي نفس المجموعة مترجمة إلى السريانية ( ما دشوقلي بلاخا بغديدا ) صدرت عن دار انخيدونا - لندن , فقد استضاف اتحاد الأدباء والكتاب السريان الشاعر الجميل في احتفالية توقيع المجموعة وذلك مساء يوم الثلاثاء 22 آب 2017 وعلى قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا .
أدار الجلسة الشاعر رمزي هرمز ياكو , بمقدمة موجزة عن السيرة الذاتية للمحتفى به , قدم بعد ذلك الشاعر شاكر مجيد سيفو ورقته النقدية عن المجموعة جاء في جانب منها : يشتغل جميل الجميل في مطولته الشعرية على الفعل الأساسي " ما دشوقلي " أي ما تركه , والدال المكاني الانطولوجي ( بغديدا ) الراسخ في الذات الشخصية للشاعر في إخضاع اللغة لخلق مشهديه شعرية دراماتيكية في ازدواجية بنيتي الحضور والغياب للدال البؤري المكاني .
ويضيف سيفو : يهيم الشاعر في عالم الحلم الكارثي وتمشهده شعريا , عرفانيا وغنوصيا في اقتران الدال السماوي ( الاها ) الله في السياقات التركيبة للنص الشعري على امتداد مساحته الكلية , وتنزاح الأمثولة النصية عن اسطوريتها وغنوصيتها إلى المشهد الواقعي باستحضار الدال المكاني الذي هو البؤرة الشعرية المركزية  في المطولة .
بعدها قدم الشاعر موجزا عن تجربته الشعرية وظروف إصداره هذه المجموعة مع قراءة لبعض نصوصها
بعد ذلك فتح المجال للمداخلات والأسئلة فقد استمع الحضور إلى مجموعة من الاستفسارات أجاب عليها الشاعر سيفو والمحتفى به .
ثم جرى التوقيع على المجوعة من قبل الشاعر , وقد حضر الاحتفالية الدكتور روبن بيث شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية والأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان والإعلامي أكد مراد نائب رئيس الاتحاد  عدد من المهتمين .
--------------------------
الاسم : جميل صلاح الدين جميل بهنان
مواليد :  العراق ـ الموصل  1990
بكالوريوس تربية ، دبلوم إعلام
حاصل على جائزة ناجي نعمان الأدبية "2015-2016"
رئيس ومؤسس منتدى بغديدى الأدبي .
عضو اتحاد الأدباء والكتاب السريان
 عضو دار ناجي نعمان الثقافية .
 عضو مركز النماء لحقوق الإنسان .
عضو تجمع ناشرون للثقافة والأدب في عمان. 
ترجمت قصائده الى اللغات الإيطالية والانكليزية والإسبانية والسريانية .
نشرت أغلب قصائده وقصصه في المجلات والصحف المحلية والإقليمية والعالمية ، كما نشرت قصائده وقصصه في الكثير من المواقع العربية والاجنبية .

12


في أمسية موسيقية الفنان شيلمون بيث شموئيل يغني لوطن غادره الجمال


كتابة : نمرود قاشا

شليمون بيث شموئيل , الموسيقار والملحن والفنان الذي اجبر على مغادرة وطنه لان غنى لوطن مذبوح , جاء هذه المرة ليغني من جديد نفس الأغنية والتي بسببها ترك العراق مرغما بعد أن أصبح تحت مجهر الأجهزة الأمنية .
أغنية " سميلي " التي غناها لأول مرة على مسرح النادي الثقافي الأشوري في بغداد عام 1973 , سببا مباشرا لملاحقة السلطة الحاكمة، مما اضطر الى التخفي عن أنظارها ويهرب من بغداد بمساعد احد الأصدقاء إلى قريته " بيبيد " في العمادية  , وهو شاب يافع في بداية العشرينات من عمره، ومن هناك يكمل رحلة الهروب سيرا على الأقدام بين الجبال والوديان حتى عبور حدود الوطن إلى إيران.
شليمون بيث شموئيل , جاء هذه المرة بدعوة من النادي الثقافي الأشوري ليقدم احتفالية غنائية موسيقية , بمناسبة يوم الشهيد الأشوري استذكارا لمذبحة سميل 1933 , والذي اعتبر يوم الشهيد منذ 7 اب 1970 , على قاعة بابليون - عنكاوا قدم الفنان مجوعة من أغانيه القومية افتتحها ب " سميلي " .
افتتحت الأمسية بالوقوف دقيقة صمت حدادا لأرواح شهدائنا , بعدها القى الدكتور روبن بيث شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان , تحدث فيها عن الدور الذي لعبه المسيحيون في الثقافة العراقية , فقد كانوا مشاعل نور أينما تواجدوا ومنارات للعلم والثقافة والفنون , ورغم ما أصابهم من قتل وتهجير منذ مجازر سيفو وسميل وصوريا وسيدة النجاة , ولم تكن آخرها ما قام به داعش بحق أهلنا في سهل نينوى .
بعد ذلك رحب الفنان شليمون بيث شموئيل بالحضور شاكرا لهم تلبية هذه الدعوة متمنيا لهم الاستمتاع بالأغاني التي يقدمها
وفي هذه الامسية قدم الفنان بيث شموئيل مجموعة من اغانيه : سيميل، اورخت نينوى، اربائيلو ,  براتا دأومتي، أكّأرى ، اينيخ شتران، اشورينا، تلولا.
حضر الاحتفالية جمهور كبير بمختلف العناوين الدينية والسياسية والثقافية والفنية والاجتماعية جاءوا ليستمتعوا بصوت الأمة القادم من الغربة .
------------------------------
البطاقة الشخصية:
شليمون بيث شموئيل
مواليد: 24 نيسان 1950 / قرية بيت-بيدي( بيبيد) دهوك/عمادية/منطقة صبنا
1970 أكمل دراسته الإعدادية داخل الوطن
1973 غادر الوطن إلى إيران بسبب مضايقات وملاحقات أمنية من قبل النظام السابق بسبب أغانيه القومية وخاصة (سيميل) ودرس الموسيقى والأدب الانكليزي في جامعة طهران.
1976 غادر إيران إلى أمريكا، استقر في شيكاغو و استمر في دراسة الموسيقى في المدرسة المدينة القديمة للفولكلور في شيكاغو .
زار الوطن في أعوام: 1993، 2011 ، 2013، وأنجز الكثير من النشاطات الفنية و الموسيقية ومشاركات في مناسبات قومية وتاريخية لشعبنا، إضافة الى زياراته الميدانية إلى قرى ومناطق تواجد شعبنا.
سيرته الفنية:
البداية كانت في كنيسة القرية، حيث أبدى موهبة عالية في أداء التراتيل والألحان الكنسية، كان للإلحان الكنيسة والتراث العريق ساهمت في بناء موهبته الغنائية والموسيقية.
في بغداد استمر نشاطه الفني الغنائي والموسيقي وخاصة في النادي الثقافي الأشوري، قدم العديد من الأغاني القومية تركز نشاطه الفني الغنائي في شقين: "الجانب القومي والفولوكلورى (تراثي)"، انجر العديد من الاغاني الهامة في الجانب القومي منها: ( سيميل، اورخت نينوى، اربائيلو ، أكّأرى). في الجانب التراثي انجز الكثير اهمها: ( براتا دأومتي ، اينيخ شتران، اشورينا، تلولا، زوما). من الجدير بالذكر انه في بعض الاغاني مزج بين الفولوكلور و الرومانسية منها: ( وردا دمانا، اترا ديمي). اصدر العديد من البومات واخص بالذكر ( بوني بابونا) و أطلق أكثر من 20 أغنية ذات طابع اوركيسترا.
القي العديد من المحاضرات والبحوث الهامة عن الموسيقى والآلات الموسيقية و الأغنية السريانية و أصولها وعراقتها في بلاد النهرين ومساهمتها في التراث الإنساني، وقدم العديد من العروض والحفلات الموسيقية ( اوركيسترا) في أمريكا، أوروبا، استراليا، إيران، كذلك في الوطن .

13
   
الناقد المسرحي صباح هرمز يوقع كتابه الموسوم ( قراءات في المسرح المعاصر )

كتابة: نمرود قاشا
أقام اتحاد الأدباء والكتاب السريان احتفالية توقيع كتاب " قراءات في المسرح المعاصر - مقاربة بين مسرحيات سترند بيرغ وأبسن " للناقد المسرحي صباح هرمز وذلك على قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا،  مساء الاثنين 3 تموز 2017 .أدارت الاحتفالية القاصة والإعلامية جورجينا بهنام بمقدمة عن الكتاب ومؤلفه ثم قدمت المداخلين على الكتاب فكانت البداية مع ورقة الدكتور منصور نعمان " أستاذ كلية الفنون الجميلة - اربيل " جاء في جانب منها : إن ديدن هذا الكتاب , هو التسلل إلى معنى النصوص , فقد يكون المعنى غير معلن , فيستمر بتقصيه الدءوب مقلبا طبقات النص المسرحي , محللا شخصياته مؤسسا تحليله المنطقي المستند في الأصل على منطق النص لا منطق المؤلف , وبذلك ارتقى بالنصوص , واكسبها خاصية مقاومة المتغيرات الي تطراء في الحياة , كاشفا عن عمقها وإيغالها وأماكن تواجدها في النص المسرحي .الناقد المسرحي " حمه سوار عزيز " في ورقته النقدية والتي عنونها " صباح هرمز ناقد بخصوصية مختلفة " جاء فيها : في هذا الكتاب نجد أن صباح هرمز موجود في كل صفحة وسطر وجملة، باراءه وتحليلاته وحفره في باطن الكلمات والجمل ورسمه لصور غير مألوفة وجديدة على القارئ , وابتعاده بشكل كبير من الاستعانة بالمصادر وهذا ما نتلمسه في أفكار وثقافة الكاتب الواسعة .الكاتب المسرحي ابراهيم كولان اختتم المداخلات بورقة يقول فيها : كتاب مفيد لطلاب المسرح ويعطي دروسا ثرة للمهتمين بالمسرح والنقد، لا يغرقنا بالنظريات المجردة المملة، بل بالتفكيك والتركيب العملي لكل عمل تناوله .وأضاف كولان : صباح هرمز راهب نقر صومعته بيديه على سفح ترعى فيه شخوص تنسج قصصا وحكايا ووقائع حياة وهو ضليع بأدوات المسرح وفنونه وسحره يتوغل في شخوصه , يحاورها ويكشف عن جماليات العرض وقبح الزوايا التي تختال على الخشبة .بعد ذلك تحدث مؤلف الكتاب عن بعض المحطات المهمة التي وردت في كتابه وطريقة تناوله الأحداث في المسرحيات التي تناولها .فتح بعد ذلك باب الحوار حيث تقدم إلى المنصة عدد من الحضور طرحوا وجهات نظرهم بالكتاب بشكل عام وأسلوب معالجة الكاتب للنصوص المسرحية .واختتم الحفل بالتوقيع على الكتاب .ومما هو جدير بالإشارة إليه إلى أن الجزء الثاني من كتابه الموسوم (قراءات في المسرح المعاصر- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن). يقع في (300) صفحة من الحجم الكبير يتناول فيه مسرحيات سترند بيرغ وابسن وفريدريش ديرنمات، وفيليمير لوكيتش، وستانيسلاف ستراتييف، وتوفيق الحكيم، ويوسف الصائغ، ويوسف العاني.علما أن الجزء الأول منه كان قد صدر عام 2013. الذي تصدى فيه الى مسرحيات تشيكوف،الطويلة،ومسرحيات،تينيسي،وليامز،ويوجين،أونيل،وآرثرميلر.
---------------
صدرللمؤلف:
_ التقليدي واللاتقليدي في المسرح الكردي - 1993
_ مدخل  إلى المسرح السرياني فيالعراق - 2001
_ ثلاثة عقود من المسرح الكردي  - 2003
_ قراءة أخرى في المسرح السرياني  - 2005
_ قراءات في المسرح الكردي المعاصر  - 2013
 -           المسرح الكردي في ثلاثة عقود ( 1970 - 2000 ) بالكردية

14

اتحاد الأدباء والكتاب السريان يستضيف الشاعر شاكر سيفو في أمسية أدبية

كتابة : نمرود قاشا

قبل أن تبتلعنا كل تلك السنين السود ’    كنا نستند إلى أكتاف آبائنا
حينها انكسرت عصا الزمان , اتكأ الأبناء على أكتافنا
فانكسرت عصا أيامنا ..
   شاكر مجيد سيفو، ترنيمة حزن مرمية في طريق شحّ عدد سالكيه، فصار موحشاً يكتنفه ظلام لن يتبدد , يحمل صليبه ليلامس خاصرات الوطن ويطرز " شاله " بحروف سريانية يختصر فيها هذا الهم الكبير , إنسان يتسكع في الوجع العراقي , ليقول للجميع بأننا ملح هذه الأرض وعطر ترابه , ويحلم بوطن ابيض , وفي تجلياته الشعرية ثمة ثلج يشبه شيبة رأسه الموغلة بالبياض.
في أمسية أدبية جميلة كما هي نصوصه , استضاف اتحاد الأدباء والكتاب السريان في العراق الشاعر شاكر مجيد سيفو وعلى قاعة المركز الأكاديمي في عنكاوا - اربيل يوم الخميس 22 حزيران 2017 .
وقد ابتدأت الأمسية بكلمة لمدير الجلسة الشاعر نوئيل الجميل استذكر فيها بعض من محطات الشاعر في بلدته ( بخديدا ) وثانوية قره قوش انطلاقا إلى مساحة الوطن , بعدها قدم الأديب بنيامين حداد دراسته عن الشاعر بعنوان " الشعر واللغة , شاكر سيفو انموذجا  " جاء في مقدمتها : شاكر سيفو , شاعر مرهف الإحساس , رقيق المشاعر , رقة وريقات الزهور البرية , اخف النسيمات الهاربة تهز كيانه من الأعماق , وعن المفردات التي يستعملها في قصائده قال حداد " يعيد لتلك المفردات الهرمة الشائخة طراوتها ورواء طفولتها ويعيد إليها عنصر الانبهار .
واختتم ورقته بالقول : شاكر سيفو شاعر ( سرياني - عربي ) معا , وبامتياز في كل ما كتبه من الشعر مهما كانت أداة التوصيل سريانية او عربية .
بعدها قدمت ورقة الأديب نزار حنا الديراني والتي جاءت تحت عنوان " الصورة الدرامية في قصائد الشاعر السرياني شاكر سيفو " قدمت  بالنيابة عنه جاء فيها : اتجه الشاعر شاكر سيفو إلى التراث بأنواعه لانتقاء العناصر الدرامية المهمة ليوظفها في نصه الشعري , بل يتوقف عندها طويلا يتأملها وينتقيها ويشحنها بروح معاصرة .
وأضاف الديراني : إلا أن أساس البناء عند شاكر سيفو ليس الدعامة ولا الإيقاع الموسيقي بل الصورة الشعرية الناتجة من سلسلة الصور الجزئية المتعاقبة أو المتداخلة حيث يقوم الشاعر بنسخ قصيدته من هذه الصور بشكل يقترب من الزخرفة .
بعد ذلك تحدث الشاعر المحتفى به عن تجربته الشعرية وطريقة اختياره للنص والموضوع وقرأ بعضا من قصائده السريانية .
واختتمت الأمسية بمجموعة من الأسئلة والمداخلات للحضور .
وحضر الأمسية الأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان ونائبه الإعلامي أكد مراد وجمع من الحضور .
شاكر مجيد سيفو ...ماذا تقول للسنوات التي ثقبت بها ذاكرتك , هل تؤرخ لها " هلوسات في زمن القهر " او " ذاكرة خارج الخدمة " اوووووو ماذا ؟ هل ستضيف رقما آخر إلى : بندا بغديدي , سأقف في هوائه النظيف , قلائد افروديت , اليوم الثامن لأدم , اسمي السعيد بنقاطه , اطراس البنفسج , إصحاحات الإله نرام سين , نصوص عيني الثالثة .... ام ستبقى مجنونا بجغرافيتك السعيدة , وأنت تقف في هواءا (  كان)   نظيفا .

15
الكابتن احمد جاسم .... ودردشة على مائدة رمضانية في عمان
كتابة : نمرود قاشا
احمد جاسم السامرائي , مواليد 4 أيار 1960 , 0 من الحراس الذين حفروا لهم اسماً في ذاكرة الكرة العراقية مع الجيل الذهبي الذي حقق كل شيء للعراق بما فيه التأهل لأول مرة الى كأس العالم ,  لم يحصل على البطاقة الحمراء طيلة مسيرته  كلاعب في الدوري العراقي أو المنتخب الوطني ,  لعب ل (18) موسماً في الدوري العراقي ، وكذلك لأكثر من (50) مباراة دوليةٍ مع المنتخب العراقي .
وشق طريقه بثبات نحو النجومية لاعبا ومدربا لحراس المرمى , عمل مع المنتخب العراقي فترة ليست بالقصيرة وحقق معه انجازات لازالت الجماهير العراقية تتغنى بها , بعدها احترف مع فريق النشامى , مدربا للفريق الوطني الأردني ( حراس المرمى ) , وفريق نادي الوحدات .
إنسان بسيط , طموح , عنيد وصبور , يؤمن بقضاء الله هذا ما اكتشفته عنه خلال الفترة القصيرة التي جمعتنا معا على مائدة إفطار رمضانية , عن طريق  صديق له " بهنام ككا " رافقه في الملاعب الشعبية في سبعينات القرن الماضي في بغداد , ولأنه  وجد بان الرياضة " ما توكل خبز " فاختار الأعمال الحرة وقد كان متميزا فيها .
صفاته أعلاه يجب أن يتحلى بها كل حراس المرمى , فهم طموحون بان لا يخترق احد مرماهم وعنيدون وصبورون ان تبقى ساحتهم نظيفة أبدا ,لهذا بين عامي  (88-89)  لعب احمد جاسم 14  مباراة دولية  سجل ضده خلالها (7) أهداف فقط ..أي بمعدل نصف هدف في المباراة  , أذن كيف لا تريده أن يكون عنيدا وصبورا .
**  رمضان مبارك عليك أيها الكابتن الجميل , أقول جميل ليس فقط بالحسن وإنما جمال الروح وطيبتها , وأنت لا تشبه احمد جاسم الأسد وهو يقف بين الخشبات الثلاثة   وهو يدافع عن عرينه وينفعل جدا مع صيحات الجمهور كلما اقترب " العدو " الى شباكه , وهو يردد احمد ,  احمد  , احمد ...فوضعيتك في الساحة لا تشبه أبدا وأنت  على يميني  تحمل  كل  الطيبة والجمال والهدوء .
سعيد جدا وإنا مع نخلة عراقية شامخة ونهرا صافيا اختلطت قطرات عرقه مع هذا الصفاء ليشكلا وطن نحلم به , وطنا نغادره ولا يغادرنا , وليس وطنا ضاق بنا وغادرناه اضطرارا.
* كابتن احمد , نبدأ من حيث بدأت أنت , فريق 14 تموز كان محطتك الأولى في بداية السبعينات , بعد نصف قرن من مسيرتك الرياضية , ماذا يمثل لك هذا الفريق ؟
- نعم , فريق 14 تموز عام 1977 وكنا نسميه فريق جيفارا في شارع فلسطين - بغداد , وهو فريق محترم يلعب بالدوري يضم الشباب الموجودين في المنطقة وله جمهوره الكبير الذي يتابعه , في هذا الفريق تعلمت الكثير , وكان الأساس لنا في السلوك واللعب النظيف .

**  كنت حارس مرمى لفرق : الزوراء , الرشيد , النفط , الطلبة , والنجف ... لو طلبنا منك ان تضع توقيعك على واحد من هذه الفرق , لمن تعطيه ؟
- لكل فريق من هذه الفرق نكهته الخاصة به , 1977  كنت مع الطلبة , وكان اسمه فريق الجامعة  , وكان فائزا ببطولة آسيا في إيران , وعمري حينها لا يتجاوز ال 17 عاما , وكان د . جمال مدرب الفريق , وهو فعلا مدرسة تضمنا في فكلية التربية الرياضية في الكسرة , وهو بداية الانطلاقة الجماهيرية ولا يزال سنويا يؤكد  مقدرته ومن نجومه فلاح حسن وجلال عبدالرحمن .
نادي الزوراء ونادي الرشيد , كانا محطة قاسية كونهم يضمان افضل لاعبي المنتخب الوطني , وكانا أفضل ناديين في  الوطن العربي .
محطة  نادي النفط  كانت مثالية كونه حديث الصعود من الدرجة الثانية إلى الأولى ولديه ملاعب خاصة به وخلال اربع وخمس سنوات استطاع أن يجد له موطئ قدم في الساحة الكروية العراقية .
ثم عدت للزوراء مرة أخرى سنتين , واختتمتها بنادي النجف وكانت من أروع السنتين , ولكن لو سألتني عن أكثر الفرق تأثيرا , سأقول لك نادي الزوراء لأنه الأكثر تأثيرا وكان متسيدا للفرق العراقية في اغلب المواسم .
** منتخب  " ناشئة العراق " ( 1977 - 1979 ) وجودك مع  هذا الفريق أعطاك  دفعة قوية للوصول إلى فرق الدرجة الأولى ومن ثم المنتخب الوطني .
- ناشئة العراق بدأت معها عام 1977, وفي حينها لعبت لنادي الجامعة وكذلك لعبت لتربية الرصافة وكنت في عمر صغير ولم يكن هذا الفريق سببا في انطلاقتي .
** لو طلبنا منك أن تعرف هذه الأسماء بعدة  كلمات , فماذا تقول عنهم :
- عمو بابا : فخامة الاسم تكفي
جلال عبدالرحمن : حارس مشاكس ذكي
كاظم شبيب : اللاعب الذي يعجبني في الملعب وخارجه , له مواصفات رائعة
كاظم خلف : لم يستطع ان يؤخذ فرصته
فتاح نصيف : نال الشهرة في نهاية عمره الكروي
كاظم شبيب : أكثر حارس مرمى أحبه , لكنه غير محظوظ
حسين سعيد : لاعب كبير وهداف من طراز خاص
حارس محمد : لاعب كبير ومهاري ممتع
رعد حمودي : شخصية رائعة , قائد في الملعب
ناطق هاشم : شديد الغيرة ولا يقبل إلا بالفوز
** وما هي رسالتك لحراس المرمى , يا كابتن ؟
- رسالتي لحراس المرمى. ….. عمل حارس المرمى صعب شاق بدنيا ونفسيا وذهنيا لذا من الضروري أن يكون الحارس جاهزا دائما ولا يكتفي بوحدة تدريبية واحدة خلال اليوم. بصورة عامة حارس المرمى خلال 6 أيام في الأسبوع يحتاج إلى 9 وحدات تدريبية موزعة صباحا ومساءا بطريقة علمية صحيحة يراعي فيها مدرب الحراس ما يحتاجه حراسه في هذه التدريبات ومستوى الشدة والحمل التدريبي بالإضافة إلى الموازنة الغذائية وعمليات الاستشفاء. على حراس المرمى متابعة المباريات العالمية والاستفادة من كل صغيرة وكبيرة يراها في هذه المباريات. الطموح والرغبة وحدها لا تكفي ولكن يبقى الهدف الذي يريد أن يصل إليه حارس المرمى هو الأهم وعليه ولأجل ذلك أن يتعلم ويجتهد ويكون صبورا لأبعد الحدود.
** وماذا عن الغربة ؟
-  الغربة عندي ليس بالأرض وأنا لست بغربةٍ الآن من حيث المكان بل هي افتقادي لأناس أحبهم وقد ابتعدوا عني ولا مجال للقائهم إلا يوم يبعثون !!
** كان بودي أن يستمر الحديث مع الكابتن احمد جاسم , ولكن حان وقت الفطور , وقد امتلأت المائدة بالسمك والمشوي العراقي , فلا بد من تأجيل الكلام  , أو التحدث بأمور أخرى حياتية قد لا تكون الرياضة قريبة منها , ولكننا نتحول عليها شئنا أم أبينا وقد أصبحت تجري في عروق محبيها .
عرفت خلال الجلسة بان الكابتن فقد اثنين من أشقائه من خلال حوادث العنف في بغداد مما اضطر عائلته إلى تتخذ من الموصل مستقرا مؤقتا لها ضع الغير طبيعي في وطن عشقناه ,غادر جاسم إلى عمان ليتخذها مستقرا مؤقتا له , ليكون رقما آخر في دوائر الهجرة , واقفا على رصيف رياضية الانتظار وهو يعمل في المؤسسات الرياضية الأردنية  .
احمد جاسم يتألم كثيرا مما أصاب الكرة العراقية من أمراض السياسة , فلهذا جاءت بعض النتائج سلبية , وفي هذا الموضوع كتب على صفحته الشخصية في الفيس بوك يقول " نتألم لنتائج منتخبنا الوطني لأننا شعب يحب بل مهووس بكرة القدم ولأنها ومنذ الاحتلال اللعين أصبحت متنفسا لجمهورنا الرياضي وكل شعبنا الكريم ..... بعد كل إخفاقه نحتج ونطالب ونهاجم ونريد إسقاط الرؤوس المسئولة وتصحيح الأوضاع للعودة بكرة القدم لمسارها الصحيح ....... دائما ردود الأفعال تأتي متأخرة ويكون الفأس قد وقع على الرأس .... مشكلتنا إننا أصبحنا طوائف وفرق في كل شيء ونستطيع أن نرى الخطأ بسهوله ولكن نعمي أعيننا أمام مناصرة أو جهل أو غباء " .
لأنّه ومنذ اعتزاله اللعب ، كان طموحه أن يعمل في حقل التدريب ، خادماً لبلده أولاً ومن ثم تكوين بصمته الخاصة ليقول للآخرين أن المدربين العراقيون قادرون على العطاء حال توفّر الأرض الصالحة لطرح ما لديهم .. نجح مع الكرة العراقية وتبع ذلك نجاحات مع الكرة الأردنية .
الآن لم يعد هناك بلد لم يزره إلا القليل والكثير من الحضارات والثقافات شاهدها , عشرة سنين في الأردن , خمسا منها مع المنتخب الوطني الأردني .
بعد حوالي الساعتين مع هذا النهر العراقي الصافي , أفضل المدربين العراقيين والعرب وأصبح من الأفضل على المستوى الأسيوي عندما أشرف على الحارس نور صبري وحصل معه على لقب بطولة آسيا عام 2007 مع الجيل الذهبي , هذا هو احمد جاسم الكابتن والإنسان .
وخلال حوارنا مع الكابتن احمد جاسم كان اللاعب نشأت أكرم  أحد أبطال  المنتخب الأولمبي الفائز بالمركز الرابع لأولمبياد أثينا عام 2004 والفائز بالوسام الذهبي لألعاب غربي آسيا في الدوحة عام 2005 وكان أخر إنجازاته الفوز بكأس آسيا عام 2007 فضلا على تتويجه بجائزة أفضل لاعب دولي في آسيا عام 2009، وجاءت آخر مباراة رسمية له مع المنتخب العراقي أمام عُمان في عام 2013 , ويبدو انه اتخذ من الأردن محطة له .
** لم يبق أمامنا إلا أن نقول لكم , شكرا لأنكم وافقتم على أن نكون ضيوفا لمائدتكم , رمضان مبارك عليكم , مع تمنياتنا أن تكون في دائرة الضوء دائما نخلة عراقية شامخة , تمنح الحب والدفء للآخرين , وووومع السلامة .


16
البتراء .... المدينة الصخرية الوردية , والمستترة بين وديان ضيقة
كتابة : نمرود قاشا
* في الطريق إلى البتراء
قبل أن نودع العقبة والتي كانت محطتنا الأولى في هذه الرحلة , استيقظنا مبكرين لكي نستمتع بجمال الشمس وهي تداعب موجات البحر الهادئة , لا بد أن نستمتع بصباح لا يشبه أي صباح , بعد أن كنا ضيوفا له في المساء الماضي , فالطريق إلى البتراء من العقبة والتي تبتعد عنها ( 125 كم ) علينا أن نسلك طريق عمان الصحراوي وصولا إلى الطريق الملوكي , وهو أقدم الطرق التجارية في الشرق الأوسط , يبدأ من القاهرة ويمتد على طول جزيرة سيناء حتى يصل العقبة منعطفا نحو الشمال مرورا بوادي عربة إلى أن يصل البتراء , ويستمر هذا الطريق وصولا إلى تدمر سوريا وانتهاء بالرصافة على نهر الفرات , وهو نفس الطريق الذي ورد ذكره في الكتاب المقدس والذي تمنى موسى أن يسلكه للحصول على ارض كنعان .
* هنا البتراء
وقبل أن تدخل مدينة البتراء الأثرية عليك أن تمر بلواء البتراء التابع إلى محافظة معان , مركزه بلدة وادي موسى .
وتقع مدينة البتراء الأثرية في هذا اللواء على بعد كيلو مترين من مدينة البتراء ، وعلى بعد 225 كيلومتر جنوب العاصمة الأردنية عمّان، وإلى الغرب من الطريق الصحراوي الذي يصل بين عمّان ومدينة العقبة على ساحل خليج العقبة .
البتراء أو البترا , مدينة أثرية وتاريخية تقع في محافظة معان في جنوب المملكة الأردنية الهاشمية. تشتهر بعمارتها المنحوتة بالصخور ونظام قنوات جر المياه القديمة. أُطلق عليها قديمًا اسم "سلع"، كما سُميت بـ "المدينة الوردية" نسبةً لألوان صخورها الملتوية.
أُسست البتراء تقريبًا في عام 312 ق.م كعاصمة لمملكة الأنباط. وقد تبوأت مكانةً مرموقةً لسنوات طويلة، حيث كان لموقعها على طريق الحرير، والمتوسط لحضارات بلاد ما بين النهرين وفلسطين ومصر، دورًا كبيرًا جعل من دولة الأنباط تمسك بزمام التجارة بين حضارات هذه المناطق وسكانها. وتقع المدينة على منحدرات جبل المذبح، بين مجموعة من الجبال الصخرية الشاهقة، التي تُشكل الخاصرة الشمالية الغربية لشبه الجزيرة العربية، وتحديدًا وادي عربة، الممتد من البحر الميت وحتى خليج العقبة.
بقي موقع البتراء غير مكتشف حتى اكتشفها المستشرق السويسري ( يوهان لودفيغ بركهارت عام 1812) وقد أُدرجت مدينة البتراء على لائحة التراث العالمي التابعة لليونسكو في عام 1985. كما تم اختيارها كواحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة عام 2007., وتُعد البتراء اليوم، رمزًا للأردن، وأكثر الأماكن جذبًا للسياح على مستوى المملكة.
قبل أن تدخل بوابة المدينة الأثرية تجتاز ممر على جانبيه ترتفع أعلام الدول التي ساهمت في أعمارها , عليك أن تقطع تذكرة دخول بقيمة دينار أردني للعرب وخمسون دولارا للأجانب , في هذا الموقع متحف يضم بعض أثار المدينة وخرائط تعريفية .
* البتراء .. المدينة الوردية المختبئة
تتميز مدينة البتراء بأنها مدينة محفورة في الحجر الرملي الملون في صخور جبال وادي موسى الوردي، ولذا سُميت بـ "المدينة الوردية" (ومن هنا جاء اسم بترا وتعني باللغة اليونانية الصخر) (يقابله باللغة النبطية رقيمو) والبتراء تعرف أيضا باسم المدينة الوردية نسبة إلى لون الصخور التي شكلت بناءها، وهي مدينة أشبه ما تكون بالقلعة., . وتأتي جاذبيتها في موقعها المذهل عبر ممر ضيق يسمى الشق ( السيق ) وإذ تواصل طريقك بين جداري الجرف , هو الطريق الرئيس المؤدي لمدينة البتراء. وهو عبارة عن شق صخري يتلوى بطول حوالي 1200 متر وبعرض يتراوح من 3 - 12 متر، ويصل ارتفاعه إلى حوالي 80 متر, يُعتبر الجزء الأكبر منه طبيعي، بالإضافة إلى جزء أخر نحته الأنباط ,
التي بالكاد تسمح بمرور أشعة الشمس مما يضفي تباينا دراماتيكيا مع السحر القادم والتي تتوهج تحت أشعة الشمس الذهبية.
لقد بُنيت مباني البتراء وفق مخطط المدينة العام، حيث الشارع الرئيس الذي تأثر بمخطط المدينة الرومانية، إذ أن الشارع يكاد يقسم المدينة إلى نصفين، وهو يحاذي الوادي مما اضطر المهندس النبطي لبناء بعض القنوات تحت أرض الشارع. وكذلك العبارات والأقواس الحجرية التي ترتفع عن سيل الوادي في فصل الشتاء. وما يزال بالإمكان ملاحظة بعض آثار هذه المرافق في الشارع الرئيسي بعد الانتهاء من ساحة الخزنة.
ولمن لا يتمكن من السير فهناك عربات خاصة صغيرة تتسع لشخصين بأجور تجرها الحيوانات إضافة إلى وجود بغال وجمال للغرض نفسه ذهابا وإيابا مقابل أجور يصل سعر العربة إلى عشرين دينار اردني ( 25 دولار ) أو من 5 - 10 دولار للبقية .
إن هذا القسم هو مدخل ضيق يعرف بباب السيق. أول ما تمر به هو عبارة عن مجموعة من ثلاثة مكعبات صخرية تقف إلى اليمين من الممر ولدى عبور المزيد خلال الشق يرى الزائر ضريح المسلات المنحوت في المنحدر الصخري وفي لحظة يتحول الممر من عريض إلى فجوة مظلمة لا يتجاوز عرضها عدة أقدام وفجأة وفي نهاية السيق ينكشف أمام الناظر مشهد يثير الدهشة ويأخذ لجمالة وسحرة وروعة تكوينه ، أنها الخزنة المشهورة ، يبلغ ارتفاعها 43 متراً و 30م عرضاً منحوتة في الصخر هذه اللوحة الفنية المتقنة الصنع والتي حين تشرق عليها الشمس تعكس ألوانا ساحرة تشد الناظر إليها بعبق سحرها وجمالها.
ويعود تاريخ إنجازها إلى القرن الأول للميلاد ،حيث صممت لتكون شاهداً على عظمة المكان، وقد تم نحتها في الأصل تخليداً لواحد من أهم ملوك الأنباط (قبر تذكاري)،وكيفية نحتها تنطق بعبقرية الإنسان الذي نحتها وقدرته الهندسية الدقيقة في ذلك العصر،لتكون تحفة فنية نادرة تشهد على عظمة وحضارة من نحتوها وأبدعوا في إنجازها.
وكان يعتقد إن الجرة القابعة في أعلى هذا الصرح الضخم تحتوي على كنوز من الذهب والجواهر ومن هنا آتى اسم الصرح ب " الخزنة " .
وهناك العديد من المعالم الأثرية تعود للحضارات القديمة المتعاقبة على البتراء ومن أهمها:
مسرح البتراء , من أكبر المباني في البتراء، ولقد بُني في القرن الأول للميلاد على شكل نصف دائرة بقطر 95 مترا، وبارتفاع 23 مترا. وهو منحوت في الصخر بإستثناء الجزء الأمامي منه فهو مبني، ويستوعب المسرح من 7 - 10 آلآف مشاهد، كما تتكون مقاعد المشاهدين من 45 صفًا من المقاعد المقسمة أفقيًا إلى ثلاثة أقسام، الأسفل 11 صفا والأوسط 34 صفا والعلوي 10 صفوف، وهي مقسمة أيضًا من خلال الأدراج الخمسة إلى ستة أجزاء، ويوجد فوق المدرجات قطع صخري مقطوع من بعض المدافن السابقة لبناء المسرح.
تم قطع ساحة الاوركسترا بالصخر، كما أن الممران الجانبيان للساحة مقطوعان أيضًا في الصخر ومسقفان بالحجارة على شكل عقد. أما الجدار الخلفي للمسرح فيتكون بالأصل من 3 طوابق ومزين بالكوات والأعمدة وواجهته مغطاة بالألواح الرخامية.
الأضرحة الملكية , وأكبرها ضريح الجرة وهي الأكثر تأثيرا في النفس من بين 500 ضريح موجود في البتراء , نحت سنة 70 ميلادية وقد تم تحويل الغرفة الرئيسية فيه والبالغة مساحتها 17 × 19 متر إلى كنيسة بيزنطية في أواسط القرن الخامس .
ضريح الجرة , ضريح كبير ينافس الخزنة والدير من حيث الحجم , يوجد فوق المدخل ثلاث غرف الوسطى مسدودة بحجر كبير يعتقد انه يحمل اسما للرجل المدفون فيه .
ضريح الحرير , وقد أتلفته عوامل الطبيعة ,يتميز بألوانه المتألقة الحمراء والصفراء والرمادية وهي تنساب خلال الحجر وعبر الواجهة التي يتقدمها كورنيش مزدوج .
ضريح القصر , وسمي كذلك لأنه يبدو محاكيا للقصور الرومانية , ويعتقد بأنه احدث بناء شيد في المدينة .
شارع الأعمدة , وعند وصولك إلى هذا الشارع تكون قد أصبحت في قلب مدينة البتراء , وكان ذات يوم سوق يعج بالحركة وتحف به المنازل والمخازن .
المذبح , مكان لا يصله المرء إلا بعد رحلة قصيرة شاقة فهو على قمة جبل يرتفع ( 1037 م ) فوق مستوى سطح البحر , فوق قمته مسلتين ارتفاعهما سبعة أمتار وهي تمثل آلهة نبطية .
الدير , وهو اكبر الآثار الباقية في البتراء , ويمكن الوصول أليه عبر اجتيازك 800 درجه تصعد بك إلى هذا البناء , وكان موقعا هاما للحج ,
وهو من المباني المهمة في منطقة البتراء، ويعود تاريخه إلى النصف الأول من القرن الأول قبل الميلاد، ويتكون المبنى من طابقين، ويُعتقد أنه احتوى على تماثيل متحركة التيجان. وهو أكبر حجماً من مبنى الخزنة، حيث يصل عرضه إلى 50 مترا، أما ارتفاعه فيصل إلى 50 مترا.
ويُعتقد أن واجهة مبنى الدير قد حُولت إلى دير للرهبان أثناء فترة حكم الدولة البيزنطية في بلاد الشام، وذلك لوجود أثار للصلبان المحفورة في الصخر في الغرفة الوحيدة الموجودة في الطابق السفلي من الواجهة. كما يُعتقد بأنه تم تبليط الساحة الواقعة أمام الواجهة.

17

سناط  والتجربة التربوية  وأشياء أخرى في ذاكرة المربي الجليل جميل زيتو
كتابة : نمرود قاشا
سناط , هذه القرية التي تغفو بين سلاسل جبلية شاهقة , وتغتسل من بحيرة صغيرة يرويها شلال  رائع متدفق من وديان كهف ( بي واري ) الخرافي , اي بلا ارث , ومنها يتحلزن نهر القرية  في الوديان والبساتين ليصب في نهر الهيزل .
سناط , هذا النعيم الأرضي التي نحرته أياد سوداء من ستينات القرن الماضي  حتى تلاشت تماما في أواخر الثمانينات , وهجرها ما تبقى من سكانها .
ابن سناط , المربي الفاضل جميل زيتو , استذكر تاريخ هذه المدينة المنسية  - الجنة المفقودة - وأشياء أخرى من خلال كتابه " مذكراتي " , فقد رعى اتحاد الأدباء والكتاب السريان حفلة توقيع الكتاب في احتفالية نظمها على قاعة شركة بابليون  - عنكاوا ( اربيل ) يوم الأربعاء 7 حزيران 2017 , فقد بدأت الأمسية بكلمة ترحيبية  للإعلامي أكد مراد نائب رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان  ومدير الجلسة أشاد فيها بالجهد المبذول للمؤلف في إخراج الكتاب الذي يتضمن مذكراته عن قريته  وبعضا مما بقي في ذاكرته من حياته الوظيفية .
الأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان ألقى كلمة افتتح فيها الأمسية داعيا كل أبناء شعبنا ممن عملوا في مجال التربية والتعليم والصحة أن يكتبوا مذكراتهم لكي تبقى في ذاكرة الأجيال إضافة إلى أنها تعزز هويتنا وحقوقنا القومية في قرانا .
بعد ذلك قدم فيلم عن سناط من إنتاج شركة  بابليون
بعدها اعتلى المنصة كل من : الإعلامي مال الله فرج , الكاتب نوري بطرس عطو , ليتحدثوا عن وجهة نظرهم فيما ما جاء بالكتاب , ليختتم مؤلف الكتاب  جميل زيتو عن محطات توقف عندها في مؤلفه .
وقد تضمن الكتاب أربعة فصول تضمن الفصل الأول  منه , المذكرات التربوية والتعليمية  والاجتماعية  , والفصل الثاني , بعض ما يتعلق بالأشراف التربوي , ذكريات عن بعض النوادر والحوادث عن سناط  , والقسم الأخير الفلكلور وعادات وتقاليد سناطية
ثم فتح باب الحوار , ليجيب فيها الحضور عن الأسئلة والمداخلات المطروحة .
حضر حفل توقيع الكتاب هذا العديد من الوفود والشخصيات القادمة من زاخو وهم من اصول سناطية و من خارج الوطن اضافة الى شخصيات برلمانية وادارية و سياسية وجمع من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والتربوي والقومي من ابناء شعبنا.
الكتاب من تصميم غازي عزيز التلاني
في جو بهيج اختتمت الأمسية باحتفالية التوقيع على الكتاب من قبل مؤلفه جميل زيتو .    

18
اتحاد الادباء والكتاب السريان يقيم  مهرجان "العودة الثقافي " في تللسقف
كتابة: نمرود قاشا

تحت شعار : بلداتنا , اسمنا , هويتنا .. شهدت ناحية تللسقف مهرجان العودة  الثقافي الذي أقامه اتحاد الأدباء والكتاب السريان يوم الجمعة الموافق 9 حزيران 2017 وذلك بمناسبة عودة أهلنا في تللسقف وباطنيا وبعض قرانا إلى مدنهم بعد سنوات ثلاث من التهجيرألقسري .
 وقد افتتح الحفل بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء شعبنا والوطن , تلتها كلمة ترحيبيه للجنة المنظمة ألقاها باسل شامايا رئيس اللجنة بعدها ألقى سيادة المطران مار ميخائيل مقدسي مطران أبرشية القوش وأطرافها كلمة بالمناسبة , ثم كلمة فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش , ثم كلمة الجهة الراعية لهذه الاحتفالية اتحاد الأدباء والكتاب السريان ألقاها الأديب روند بولص رئيس الاتحاد , لتختتم فقرة الكلمات بكلمة يونس حنا يلدو مختارتللسقف .
 قراءات شعرية تغنت بالوطن وبلداتنا مع فرحة العودة كالآتي : شاكر سيفو , سهام جبوري , يوسف زرا , امير بولص , فريد الشماس , زهير بردى .
 الفنان عصام شابا فلفل قدم فاصل غنائي , عدها قدمت محاضرة عنوان ( تللسقف عر التاريخ ) لباسم روفائيل , وفقرة غنائية للفنان الشاب ديلون حكمت .
 الفقرة الأخرى من القراءات الشعرية لكل من : جميل فرنسيس , فائق بلو , نمرود قاشا , جميل حيدو , سمر صومو , ايثم فرنسيس , هيثم توما , فريد الشماس , صلاح سركيس , عبدالله نوري , اكرم تمرو غانم النجار وعصام شابا .
 محاضرة بعنوان ( باطنايا عبر التاريخ ) قدمها رعد ناصر، ليختتم المهرجان بتوزيع شهادات تقديرية على المشاركين بالمهرجان.
 وقد حضر المهرجان المطران مار ميخائيل مقدسي وفائز عبد جهوري مدير ناحية القوش وعصمت رجب مسؤول فرع 14 للحزب الديمقراطي الكردستاني وعدد من ممثلي ورؤساء المؤسسات الثقافية  وجمع غفير من أبناء تللسقف وباطنايا .
قدم الاحتفالية : عصام شابا , سهاد سالم
 وبقي أن نقول بان تللسقف قرية كبيرة تتبع إداريا لقضاء تلكيف محافظة نينوى , وتللسقف كلمة سريانية أصلها ( تلا زقيبا ) وتعني التل المنتصب أو العالي .

19
اختتام مهرجان الثقافة السريانية الثاني في اربيل - عنكاوا
كتابة : نمرود قاشا
اختتم يوم الجمعة 7 نيسان 2017 المهرجان الثاني للثقافة السريانية الذي أقامه اتحاد الأدباء والكتاب السريان  بالتعاون مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق - المكتب الثقافي السرياني بمناسبة أعياد " اكيتو " التي تمثل رمزا  عراقيا للاحتفاء بالتجدد والحياة والسلام , وتزامنا مع تحرير بلدات سهل نينوى والذي يمثل أفقا لعودة أبناء شعبنا لمناطقهم التاريخية  لكي يواصلوا الحياة مع إخوانهم في المكونات الأخرى .
تضمن المهرجان إقامة العديد من الفعاليات الثقافية التي توزعت بين كروك وارييل للفترة من 6 - 7 نيسان 2017  حيث شارك أكثر من خمسين شاعرا وستة  عشر باحثا سلطوا الضوء على الكثير من المحاور التي تخص الثقافة السريانية .
وقد قدم اتحاد الأدباء والكتاب السريان درع الاتحاد إلى الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لدوره في دعم كل الثقافات الحية .
وقد صدر عن المهرجان في اختتام أعماله بيان خرج المشاركون فيه بتوصيات منها : اعتبار عيد اكيتو , الأول من نيسان واحدا من الأعياد الوطنية العراقية والنظر في إمكانية إقامة الاحتفال في هذه المناسبة في محافظات أخرى , واستحداث مديرية عامة للثقافة السريانية في وزارة الثقافة الاتحادية , وحث الحكومة الاتحادية العمل على إحياء القسم السرياني في المجمع العلمي العراقي , وتطوير القسم السرياني في شبكة الإعلام العراقي , وإعادة تأهيل المؤسسات الثقافية في بلدات سهل نينوى .
هذا وكان اليوم الثاني من المهرجان الذي أقيم في قاعة " فندق كلاسي " في عنكاوا العديد من الفعاليات افتتحت بالوقوف دقيقة صمت لأرواح شهداء الكلمة الحرة بعدها ألقى عماد سالم ججو المدير العام للدراسة السريانية في وزارة التربية الاتحادية كلمة حول نشاطات المديرية , تلتها كلمة عصام ميخا ياكو مدير مركز ما يعقوب السروجي لمحو الأمية في اللغة السريانية  , بعدها قدم العديد من الشعراء قصائدهم باللغات السريانية والعربية والكردية   , بعدها ألقى ممثلي بعض المؤسسات الثقافية كلمات تعريفية بمؤسساتهم : جمعية حدياب للكفاءات - د . زهير ابراهيم رحيمو , شبكة الإعلام العراقية  _ روميل موشي , جمعية القوش الثقافي , مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية  _ بطرس هرمز نباتي , الفنان عصام شابا فلفل قدم مجموعة من ألاغاني التراثية .
عرض بعد ذلك فيلم " صامدون وباقون للمخرج طاهر سعيد والمشارك في مهرجان القاهرة السينمائي والحاصل على جائزة المهرجان .
اختتمت  فعاليات المهرجان بمجموعة بحوث وعلى النحو التالي :
1 . حقوق الأقليات في المواثيق الدولية - ميخائيل بنيامين
2 . الموسيقار الرائد حنا بطرس - ادمون لاسو
3 . حوار الحضارات - يوسف زرا
4 . أضواء على أدب النزوح - نمرود قاشا
وفي الختام تلي البيان الختامي للمؤتمر باللغات السريانية والعربية والانكليزية .
قدم برنامج هذا اليوم الإعلاميين : سوزان يوخنا , قصي مصلوب

20

هدير شمني , عازفة الكمان والعروسة التي ُزفَتْ على أنغام " يا كاع ترابج كافوري "


كتابة : نمرود قاشا

هدير فائز الياس ال شمني , مبدعة من  زمن الخوف , وفي عصر لا آذان له , عرفتها لأول مرة في تشرين الثاني 2013 في الأمسية الفنية التي أقيمت في فندق كلاسي ( عنكاوا ) بمناسبة تأسيس منظمة سورايا للثقافة والفنون حيث أمتعت الحضور بمعزوفات غاية في الروعة وتنم عن ثقافة موسيقية جديدة رغم كونها تواجه الجمهور لأول مرة .
وبعدها هذه المناسبة بأيام كان لها حضور متميز في افتتاحية منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية في 29 تشرين الثاني 2013 وعلى قاعة مار فلكسينوس متي شمعون البرطلي في مركز مار متى للخدمات الكنسية -  برطلي  , وقبل التهجير بأشهر كان لها حضور متميز ومشاركة في احتفالية مجلة الكرمة وتوقيع كتاب ( صابر مع الصابرين ) للزميل توفيق سعيد في كانون الثاني 2014 لتختتم نشاطاتها حيث الموسم الثقافي لكنيسة برطلة في شباط 2014  .
هدير شمني مواليد 9 شباط 1994 , خريجة كلية الإدارة والاقتصاد جامعة الحمدانية , تعزف على اللات  الكمان والبزق والبيانو والكيتار، لكن الآلة الأقرب إلى قلبها  هي الكمان. تعلمت ألف باء الموسيقى وعمرها 12 سنة على يد الفنان العازف الخديدي خالد سليم , وفي الصف الثالث المتوسط تعلمت العزف بعد دورة فنية لمدة شهرين , لتنتمي فيما بعد إلى جوقات مار تشموني وجوق مريم العذراء في برطلة لتشارك في المناسبات الكنسية .
قبل أشهر وجهت لي والدتها دعوة حضور حفلة عرسها في عنكاوا , واعتذرت لأنني لم أكن اعرف بان العروسة هي هدير , الا بعد شاهدت الفيديو  الخاص بالحفلة لأجد بان العارفة هدير هي العروسة  لتتألق في حفلة زفافها بمجموعة جميلة من المعزوفات من قبلها , فعزفت أثناء رقصة  السلو عزف انفرادي ابهر الحضور , لتتألق ثانية في عزفها لأغنية " يا كاع ترابج كافوري " وأغنية " منصورة يا بغداد " ...
جميل ان يغني احدنا للوطن في حفلة خاصة ,  لا بل في أجمل يوم وهو يوم عرسها , صحيح ان هذه الأغاني تمثل مرحلة صعبة من تاريخ الوطن حيث الحرب العراقية الايرانية , لان الأغاني الوطنية تمثل الشعب والوطن مهما تكن الفترة التي سجلت فيها , فهي أغان للوطن والتراب ، والألحان لا دخل لها بالسياسة فالموسيقى أسمى وأعظم من ان تنسب للتغني بشخص معين.
ولا زالت أغنية " منصورة يا بغداد " والتي مثلت تلك المرحلة أيضا تغني في كافة مناسبات الأفراح  الخاصة والعامة وعلى أنغامها يكون الوطن مزهوا من خلال مشاركة الجمهور العفوية عندما يكون الوطن هو المقصود في الأغنية .
أقول : مبارك لك كل أيامك يا هدير , مع التمنيات بان يكون الفرح الذي يتسلل من كلمات منصورة يا بغداد ويا كاع ترابج كافوري لان تكون حياتك كلها فرح .

21
في يوم المسرح العالمي , هل لدينا مسرح سرياني ؟
كتابة : نمرود قاشا
يحتفل المسرحيون في جميع دول العالم في 27 اذار بالـيـوم العالمي للـمـسـرح  , ولد اليوم العالمي للمسرح إثر مقترح قدمه رئيس المعهد الفلندي للمسرح الناقد والشاعر والمخرج أرفي كيفيما (1904- 1984) إلى منظمة اليونسكو في يونيو (حزيران) 1961، وجرى الاحتفال الأول في السابع والعشرين من مارس (آذار) 1962، في باريس تزامناً مع افتتاح مسرح الأمم.
وبهذه المناسبة نظم اتحاد الأدباء والكتاب السريان جلسة حوارية للمهتمين بالمسرح السرياني على قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا يوم الثلاثاء 15 آذار 2017 , افتتحت الجلسة بكلمة الكاتب روند بولص رئيس الاتحاد تحدث فيها عن معاني ومدلولات هذا اليوم الذي اتفق على ان يكون تقليدا سنويا يتمثل بأن تكتب إحدى الشخصيات المسرحية البارزة في العالم، بتكليف من المعهد الدولي للمسرح، رسالةً دوليةً تترجم إلى أكثر من 20 لغة، وتعمم إلى جميع مسارح العالم، حيث تقرأ خلال الاحتفالات المقامة في هذه المناسبة، وتنشر في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية .
وأضاف بولص :  وكان الكاتب الفرنسي جان كوكتو أول شخصية اختيرت لهذا الغرض في احتفال العام الأول بباريس. وتوالى على كتابتها، منذ ذلك العام ثلاثة وأربعون شخصية مسرحية من مختلف دول العالم، منها: أرثر ميلر، لورنس أوليفيه، بيتر بروك، بابلو نيرودا، موريس بيجارت، يوجين يونسكو، أدوارد ألبي، ميشيل ترمبلي، جان لوي بارو، فاتسلاف هافل، سعد الله ونوس، فيديس فنبوجاتير، فتحية العسال، أريان منوشكين .
بعد ذلك ألقى الإعلامي اكد مراد  نائب رئيس الاتحاد كلمة  عن الدور الذي يلعبه المثقف السرياني في هذا الظرف بالذات وبشكل خاص المسرحيون , وقال مراد : نحن امة حية , وقد اثبت ذلك خلال كل العصور رغم ما عانته من قتل وتشريد , واليوم تتطلب منا المرحلة جهدا استثنائيا لكي نثبت ذلك , ولكي لا يتصور البعض بأننا امة زائلة . وما يمثله هذا الفن من أهمية كبيرة في حياة المجتمع , كيف لا وهو أبو الفنون . على الجميع أن يضعوا صوب أعينهم ما تقدِّمُه الفنون والمسرح تحديدا من دور في حماية وصيانة طابعنا الحضاري وبعدنا الثقافي الوطني الذّي يعد من أهم مقومات الهوية بمفهومها ألقيمي والإنساني. (أعطيني مسرحا أعطيك شعبا عظيما)
الفنان الدكتور نشأت مبارك تحدث في ورقته عن مقومات المسرح السرياني , وكيف يمكننا العمل للنهوض به ابتداء من النص , والأسلوب المتبع في العرض المسرحي , مع خلق بيانات مسرحية من غير أن ننسى النقد والتنظير .
وتساءل مبارك عن الثقافة المقبولة في واقعنا , وكيف يمكن للفنان أن يخلق من هذا الواقع منطلقا للنهوض بواقع المسرح السرياني والبحث عن الحلقات الضائعة لتأسيس مسرح سرياني , وقد أشار في ختام ورقته على العروض التي قدمتها فرقة مسرح قره قوش ( بغديدي ) خلال فترة التهجير ألقسري .
فتح بعد ذلك باب المناقشة والحوار .
ومن الجدير بالاشارة اليه ان  المسرح السرياني وهو يحتفل بمرور أكثر من 100 سنة على تأسيس المسرح السرياني الذي ولد في الموصل , وتعود نشأة المسرح السرياني وفق معظم المؤرخين، إلى العام 1880 حين قدم القس حنا حبش أول عمل مسرحي باللغة العربية بعنوان «آدم وحواء» في دير الآباء الكهنة السريان في الموصل. لكن أول عرض لمسرحية سريانية كان في مدينة ألقوش عن طريق القس استيفان كجو في 1912، وقد تناولت قصة الملكة إستر المقتبسة من الكتاب المقدس (العهد القديم).

22
عنكاوا ........ أقدم مدينة مأهولة في العالم , حيث المزارات والطيبة والسلام 

كتابة : نمرود قاشا
_ بوابة سلام
وأنت تدخل عنكاوا قادما من اربيل , تواجهك لافتة كتب عليها " عنكاوا .... مدينة السلام والتآخي " ينتصب بعدها مباشرة تمثال ضخم للسيدة العذراء " مريم " فاتحة ذراعيها ترحب بالقادمين  وكأَنَّ لسان حالها يقول : أدخولها أمنين , فمنذ أن سكنها أول إنسان كانت ملاذا للأمن والطيبة والسلام , وفي أزقتها الضيقة لا تجد غير الابتسامة والترحيب بمفردات سريانية " بْشّيِنا , رِّشَ رِيشِي , رِشّْ عَيْني " ( وعليكم السلام , انتم فوق راسي وعيني ) , كيف لا  وانتم تدخلون أقدم مدينة مأهولة في العالم , كانت تعتمد حتى ستينات القرن الماضي على مشروع ( سنحاريب الاروائي ) والمسمى ب " الكهاريز " وهي قنوات أروائية جوفية بعمق قليل , تعود إلى الملك الأشوري سنحاريب (750 - 681  ق . م ) وهي أنفاق وصهاريج تحت الأرض تعتمد على مياه جوفية تأتيها عبر نفق صناعي .
- عنكاوا... التاريخ
عنكاوا، عمكاباد، همكاباد، عمكو أَو عين كاوة أسماء عديدة تداولها الكتاب والباحثون والمؤرخون لمدينة أو قرية صغيرة ولكنها أكبر القرى المسيحية ضمن الحدود الجغرافية لأربل، أربيل. قرية تشكل طوقاً مع قرى سبع أُخرى حول القلعة وتبتعد الواحدة عن الأُخرى بما لا يتجاوز السبعة كيلو مترات.. هذه القرى السور كانت تشكل مورد تموين مهم ورئيسي من الغلاة الزراعية والحيوانية لاربيل وهي ما يطلق عليها اليوم (دشتا دأربل) أي سهل أربيل.
عنكاوا، صفحة مهمة من تاريخ مابين النهرين يعود إلى القرن السادس قبل الميلاد وما (كهاريز) عنكاوا التي تعود إلى عهد الملك الآشوري سنحاريب ضمن مشروع إروائي كبير(مشروع سنحاريب) وقد ورد ذكر هذا المشروع في لوح مسماري يقول "أنا سنحاريب، ملك العالم وآشور، حفرت مجاري ثلاثة أنهار في جبال خاني وهي الجبال الواقعة في أعالي أربيل وأضفت إلى هذه الأنهار مياه الينابيع الواقعة في الجوانب اليسرى واليمنى من هذه الآباء وقد حفرت القناة وسط مدينة أربيل التي هي موطن السيدة المبجلة  " الأله عشتار" وقد عرف الآثاريون بأن جبال (خاني) التي وردت في اللوح المسماري هي جبال صلاح الدين (بيرمام) وسفين حيث تنبع مياه (باستورة) حيث كهريز عنكاوة..
إذن عنكاوة وإلى وقت قريب كانت الـ (عنكاوية) تحمل جرار الفخار (تلما) لتملؤه من (روما دقطما) أي تل الرماد، وهو أحد كهاريز مشروع سنحاريب الأروائي وكان مصدر المياه لأبناء (عنكاوة) حتى القرن التاسع عشر..
وتل (قصرا) أي القصر وقد يكون مكاناً لقصر الملك الواقع شرقي كنيسة مار كوركيس ويرتقي إلى عصر الأمبراطورية الآشورية (961-612ق.م).
 هذه هي "عنكاوا" جزء مهم ورئيسي من حضارة وتاريخ المنطقة كانت ولا تزال تشع، خطوتها واضحة ومتميزة في مسيرة الحياة الإنسانية لأنّ أبناءها يشكلون امتدادات طبيعية لأجدادهم الذين سطّروا مشاعل مضاءة في التاريخ.

- عنكاوا.. المدينة
عنكاوا، (بالسريانية: ܣܘܪܝܝܐ ) بلدة عراقية , تقع شمال شرق العراق , ضمن إقليم كردستان ,  مركز  ناحية بموجب التقسيمات الإدارية للمدن منذ عام 1956، تتبع ادريا لمدينة  (أربيل) أربا ايلو ( مدينة الالهة الابعة )  أو هولير كما يحلو لإخوتنا الأكراد أن يسموها.
أقول مدينة وأقول قرية والتسميتان تنطبقان على (عنكاباد) الخيمة الدافئة التي شعرت بدفئها في كل زيارة لها منذ الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي وفي كل مرّة كانت قدمي تتخطّى أسوار هذه المدينة , أشعر بأن بلدتي بغديدي تذوب فيها أو هي تذوب في بغديدي وكيف لا وقد زارها واحد من أبنائها (الأب منصور دديزا) زارها في 27 تشرين الثاني 1929 وكان حينها رئيساً لدير مار بهنام وتقول الوثائق بأن أبناء عنكاوة جمعوا له (200 روبية) و (400) علبه من الحنطة والشعير تبرعاً للدير. إلى نيسان 2003 كانت المدينة تعيش بحذر وترقب حالها حال كل مدن كوردستان خاصة وإن الصورة لم تكن واضحة المعالم كان (العنكاويون) حذرون من أية خطوة يتخذونها  , وفي الاعلام يقولون "هدوء... ولكنه مشوب  بالحذر" فهل كان (العنكاويون) يتوقعون " الولادة " قبل الحَمْل ؟
نعم.. هكذا كانت الأُمور تجري لهذا توقفت كل (العمليات الحياتية) فيها باستثناء ما هو ضروري لديمومة الحياة اليومية.
 عنكاوا، مدينة فلاحيه الجذور، الزراعة وما تدره على أهلها من خيرات أرض آبائهم هي المصدر الوحيد الذي يُكوّر لقمة العيش ليدفعها في أفواه أبنائهم بعد أن يجبلها بالعرق لكي يشعرون بطعمها وطعم الأرض التي من أجلها نزفوا دماً ونضحوا عرقاً.
هذه المدينة كانت هكذا حتى قبل نهاية القرن العشرين لا يتجاوز عدد سكانها عن (4000) نسمة: بساطة الحياة، بيوت طينية متراصة متلاصقة، عفوية التعامل، التزام بالثوابت، تجذر في أرض أحبوها.
السنوات العشر  الماضية إنسلخت عن واقعها الفلاحي لتدخل المدينة من أوسع أبوابها ولتتجاوز كل التحديدات التي تؤسر التطور التدريجي لسياقات المدن .
- عنكاوا... الناس
أبناء عنكاوا تغلفهم الطيبة لا بل هم الطيبة نفسها حالهم حال كل أهلنا على إمتداد مساحة هذا الوطن الذي يزداد جمالاً بهم.
أقول طيبون ومبدعون وعمليون أيضاً وقد حفروا تاريخاً لهم ولبلدتهم وللوطن كما حفر أجدادهم (شاهد القبر) المودع في بيت العماذ العائد لكنيسة مار كوركيس أطلعت عليه خلال زيارتنا للكنيسة مع مجموعة من أُدباء العراق  الذين حضروا للمشاركة في الحلقات الدراسية التي كانت المديرية العامة للثقافة السريانية تقيمها سنويا باشراف الفقيد د . سعدي المالح
هذا الشاهد  يؤكد العمق التاريخي لعنكاوا  الحجران اللذان وجدا في عام 1995 في كنيسة مار كوركيس منحوتة عليها كتابات باللغة السريانية: 
الحجر الأول: لونه  أصفر عرضه 40 سنتيمترا و طوله 80 سم. النص المنقوش على هذا الحجر يقول أن كنيسة مار كوركيس تم إعادة بناءها في عام 816 م.
الحجر الثاني : أيضا فيه نص منقوش باللغة السريانية و يذكر عليه تاريخ وفاة القس هرمز عام 917 م. ويذكر فيه اسم عنكاوا كما كانت تسمى آنذاك (عمكو).
عنكاوا رغم تركيبتها الفلاحية كانت من أوائل المناطق التي جعلت التعليم والثقافة ديدنها، ثقافة بكل فروعها وقد يكون الشماس (بطرس شابو شينا) من أوائل من خَطُّو الآلف باء منذ 1865 وجاءت بعده أجيالاً حملت مشاعل الثقافة أضاؤا به منطقة حدياب بأكملها وسهل الموصل وصولاً إلى العاصمة بغداد.
- عنكاوا .... المزارات
انتشرت المسيحية في بلاد ما بين النهرين في القرن الأول الميلادي كونها مجاورة لسوريا وفلسطين , فقد انتقل إليها تلاميذ المسيح ألاثني عشر , فكان توما الرسول احد الذين وصلوا إلى الموصل واربيل سنة 99 م , بالإضافة إلى كنيستي مار كوركيس والتي يعود بنائها إلى القرون الأولى للمسيحية وكنيسة مار يوسف ( 1981 ) وكنائس أخرى عديدة بنيت بعد 2003 , تضم عنكاوا العديد من المزارات وهي كالاتي :
مزار مريم العذراء والذي يعرف محلياً بـ (مريمانة) وهو عبارة عن قبتين مبنيتين على الطراز الروماني القديم يعلوهما صليبان. ويقع نحو 5 كم جنوب غرب بلدة عنكاوا، وهو من أهم ألاماكن المقدسة لدى ألاهالي ,  ليس هناك معلومات تاريخية عن المزار، قد يكون هذا الموقع حسب التقليد المحلي بقايا كنيسة على اسم مريم العذراء لقرية مندثرة،  المزار عبارة عن قبتين مخروطتين متلاصقتين، لكن مستقلتين عن بعضهما البعض،. يقبل المؤمنون كثيرا لزيارة المكان، على مدار السنة، لاسيما في الربيع وأيام أعياد العذراء، وبالذات في عيد انتقالها الذي يوافق الخامس عشر من كل آب.
مزار مار ايليا والذي يقع إلى الشمال من البلدة يرجع اسمه إلى ايليا عبدوكا الذي رفض تغيير  إيمانه مع كثيرين من سكان عنكاوا، خلال   حملة محمد باشا الراوندوزي الملقب ميراكور في شمال العراق بين 1831 – 1836، ولما اصر  ايليا عن ذلك قتل في أيلول 1831 وكتب على قبره سهدا ايليا (الشهيد ايليا).
 والى الشمال من عنكاوا يقع أيضا مزار مارت شموني كان الموقع في البداية عبارة عن صخرة في المنتصف يتردد عليها الناس للصلاة وإضاءة الشموع، ثم شيدت فيما بعد غرفة صغيرة مقببة من الطين، وفي عام 1985 هدمت تلك الغرفة، وأقيمت محلها غرفة اكبر بالطابوق وسقفت بالشلمان. وإبان الثمانينات، بوشر ببناء هيكل جديد على الطراز البابلي بمساهمة أبناء عنكاوا واربيل. يعتقد الناس في البلدة، إن المزار كان في الأصل كنيسة الشهيدة نفسها، التي يعد تذكارها وأولادها السبعة، في الثلاثاء الأول من شهر أيار.
مزار مار قرياقوس:يقع هذا المزار على تل كبير في مدخل قرية (كزنه) نحو 7كم شمال عنكاوا.بناؤه أشبه بالكنيسة , وكان يزار من قبل الأهالي ،خاصة لطلب الشفاء للمرضى.ويحتفل به 15 تموز من كل عام...
مزار مار سنيقا :يقع إلى الجنوب الغربي من عنكاوا على نحو 3كم على يمين الطريق إلى اربيل.وقد اندثر بين المنشآت العسكرية عام 1978 ضمن معسكر اربيل .والاعتقاد السائد أن الموقع وما فيه من آثار وبناء قديم ليس  الآ بقايا كنيسة قديمه لقرية مندثرة تدعى(ديرك) .
- عنكاوا .... والتهجير ألقسري

لم يكن يوم 6 آب 2014 يوما اعتياديا في عنكاوا , فبعد توتر الوضع الأمني في قرى سهل نينوى , وسقوط عدة قذائف على المدن ذهب ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى , وورود معلومات بان قطعان داعش تتقدم لاحتلال المنطقة  , بدا الناس بالنزوح من قراهم متوجهين الى مدن كردستان كونها الأقرب جغرافيا لهم , ولكن الثقل الأكبر تحملته عنكاوا كونها مدينه مسالمة  واغلب سكانها مسيحيون  وتضم العديد من الأقليات والقوميات , فقد كان عدد نفوسها ( 30 ألف ) نسمة ليرتفع العدد خلال أربع وعشرين ساعة إلى أكثر من ( 100 ألف ) .
فتصور حجم المأساة الإنسانية التي تحملتها هذه المدينة وهي تستقبل ثلاثة أضعاف سكانها , فقد أمست المدينة كتلة بشرية كبيرة تتحرك في شوارعها تبحث عن موطئ قدم تستريح  فيه بعد ساعات من المعاناة  والانتظار والجوع والعطش , وجميعم لم يحملوا معهم أكثر من  مستمساكتهم وقسم من نقودهم على أمل أن التهجير لا يستغرق سوى أيام .
فقد كانت ساحات وأرصفة وكنائس وحدائق ومدارس وملاعب عنكاوا مكانا لهذه الجموع في كارثة انسانية قل نظيرها , وقد حاولت الإدارة المحلية والجهات الكنسية ومحافظة اربيل إلى بعض المنظمات الإنسانية التخفيف عن هذه المعاناة بتوفير ما تيسر لديها من طعام وشراب وأغطية  .
ورغم مرور ثلاثة اشهر على تحرير مدن سهل نينوى لا توجد اية بوادر للعودة القريبة خاصة وان اغلب الدور قد أحرقت ونهبت وهدمت .


23
شكرا لطاهر سعيد ... وقد أجبرت العالم أن يصفق للإبداع وينحني للمأساة
كتابة : نمرود قاشا
طاهر سعيد متي , ابن برطلي التي احرقها داعش قبل ان ينسحب مهزوما , وقبله كان طهماسب , وكلاهما سقطا في مزبلة التاريخ وبقى شعبنا كالعنقاء يتجدد مع كل مأساة , يفتح ذراعيه للمحبين وأنقياء القلوب , كيف لا ! وهو ابن حضارة تمتد في الأرض عمقا وتطاول السماء شموخا .
صامدون وباقون .... فيلم وثائقي , أعده كامل زومايا وإخرجه طاهر سعيد وأنتجته قناة عشتار الفضائية يستعرض فيه ما تعرض له شعبنا من قتل وتهجير قبل تشكيل الحكومة العراقية ولا زال لحد اليوم .
صامدون وباقون ... اشترك في فعاليات مهرجان ( اوسكار ايجيبت ) والذي اختتم فعالياته في السابع عشر من شباط 2017 في العاصمة المصرية القاهرة للأفلام الروائية القصيرة والتسجيلية بنسختها الرابعة دورة ( الفنان الراحل نور الشريف ) برئاسة الفنان عادل عمار وبمشاركة دولية واسعة .
هذا الفيلم الوثيقة طرح قضية شعبنا وما تعرض له من قتل وتهجير وتنكيل من مذابح سيفو وسميل وصوريا وسيدة النجاة والكثير من حالات القتل والتهجير والاختطاف على الهوية , ليقول لكل من يحاول ان يقتلع جذور هذا الشعب : باننا صامدون هنا وباقون رغم كل ما تعرضنا ونتعرض له .
وشهد المهرجان تكريم عدد من الفنانين والمبدعين من بينهم المخرج العراقي طاهر سعيد متي عن مشاركته بفيلم (صامدون وباقون ) عن جائزة احسن مونتاج من إخراجه .
كما جرى ضمن المهرجان ( أوسكار ايجيبت الرابع ) افتتاح المعرض الشخصي للمخرج طاهر سعيد متي تحت شعار ( صور لما يحدث لشعب اصيل في بلاد مابين النهرين ) وشكلت توليفة رائعة من الاحداث الماساوية التي مرت بها مدينة برطلة عقب دخولها من تنظيم داعش الارهابي في حزيران عام 2014 والدمار الذي خلفه هذا الاحتلال الهمجي .
وعبرت صور المعرض عن بطولات الجيش العراقي وقوات البيشمركة في دحر الارهابين وتحرير برطلة وهي اول مدينة تتحرر من بين المدن في سهل نينوى حيث كانت بداية انطلاق المعركة بتاريخ 17-10-2016 .
طاهر سعيد ا جبر مئات الأكف أن تصفق لهذا الشعب الصامد وتنحني للمأساة التي تعرض لها في محفل دولي كبير شارك فيه العديد من دول العالم .
شكرا لصامدون ..وشكرا لطاهر سعيد وكامل زومايا ....وشكرا لعشتار .

24
حكاية مدينة اسمها " بغديدي " ..... كل فصولها ربيع
كتابة : نمرود قاشا
* عتبة اولى
المدينة، هي الأرض والوطن والخيمة والدار، والإنسان- أَي إنسان- هناك شيء غريزي يدفعه، لا بل يُجبرُهُ لأن يدافع عن هذه المفردات .
المدينة، قطعة من وطن كبير، فمنها ينمو الحُبْ ليشع بعده إلى الفضاء اللاّمتناهي، فالناس لا تُحب مدنها لأنها جميلة بموجب مقاييس الجمال المتعارف عليه فحسب وإنّما يحبونها لأنها لأنهم يشعروا بضريبة الانتماء لها، تبدو جميلة بعيونهم ولا يهتموا بمقاييس جمالها بعيون الآخرين.
بغديدي، وعلى مرّ العصور كانت قويّة وشامخة ومتجذّرة في الأرض عمقاً، تنهض كالعنقاء كلما أُحرقت لتنهض من جديد بشكل أقوى.
وبالرغم من التسميات التي أُطلقَتْ عليها فمن (بكديدو) الآشورية إلى (بيت خوديدا) الفارسية و (قره قوش) التركية , و ( الحمدانية ) العربية ... إلاّ أنها بقيت (بغديدي) الآرامية لغةً وإنتماءاً ولم تغير قاسيات الأيام من هذا الإنتماء وبقي أهلها يوزّعون: " شلاما " السلام ، حُبّاً، " لكل الحلقات التي تحيط بهم. فكانت مركز إشعاعٍ دائماً وكانت على مَر العصور- أيضاً- حالة واحدة متماسكة.
* التسمية
بغديدي ..... بخديدا , باخديدا , بكديدو , بيث خديدا , بيث كذاذي , تسميات عديدة , ولكن اصلها ومعناها واحد , فهي تسمية آرامية , الباء فيها ( ب ) تعني البيت ( بيث ) وما بعدها , فمرة باخديدا و تعني ( بيت الحدأة ) واصلها الآرامي ( بيث ديدا ) وهو طائر اسود اللون يقال انه كان يكثر وجوده في المنطقة , وكذلك هو الحال مع ( بكديديو ) وتعني بيت الشباب , والتسمية وردت عن رواية منقولة ( بان المعركة  الحاسمة التي دارت بين الفرس والآشوريون عام 610 ق . م حدثت قرب بكديدو ) , أو ( بيث خديدا ) وهي لفظة آرامية استعملها الساسانيون وتعني ( بيت الاله ) , أو بيث كذاذي , وهي تسمية آرامية سريانية وتعني ( بيت الخيوط ) كذاذي .. وقد اشتهرت في صناعة النسيج وخاصة في القرن الثامن عشر .
ولكن التسمية الأكثر استعمالا هي ( بغديدي ) لسهولة لفظها بين سكان المدينة والقرى  المجاورة في سهل نينوى  , ولكن الاسم الرسمي المعتمد في المخاطبات الرسمية ( قره قوش ) هذه التسمية أطلقت على المدينة أبان الاحتلال التركي للعراق , وتعني ( الطير الأسود ) ومن المحتمل أن الأتراك " العثمانيون " ترجموا كلمة ( باخديدا – بيث ديدا ) الى لغتهم فقالوا ( قره قوش ) , وتعني الطير الاسود ,  لان الدولة العثمانية كانت تطلق تسميات خاصة بها ترجع إلى فرقها العسكرية أو إعلامها الحربي .
وفي بداية القرن العشرين اطلق مركز القضاء ونواحيه  " الحمدانية "  ( مركز قضاء الحمدانية ) استنادا إلى حجج التعريب وتيمنا باسم قبيلة ( بني حمدان, الحمدانيون  ) الذين حكموا الموصل ما بين  (890  - 1004م ) التي كثيرا من نغصت عيش سكان هذه البلدة  .
* الموقع
بغديدي ... بلدة عراقية  سريانية ,هي  مركز قضاء الحمدانية ( قره قوش ) التابع  إلى محافظة نينوى , يقع جنوب شرقي الموصل , ويبتعد عنها 32 كم , في مركز مثلث مقلوب , قاعدته إلى الأعلى حيث جبل مقلوب ( الفاف ) وضلعاه نهري الخازر ويقع على شرقها ( 13 كم )  ونهر الزاب الكبير جنوبها ( 30 كم ) ودجلة على غربها ( 25 كم ) ورأس المثلث في جهة الجنوب عند نقطة التقاء الزاب بدجلة قرب قرية ( المخلط )  .
وقد اختير لموقعها  منطقة سهلية منخفضة , بعيدة عن طرق المواصلات الرئيسية, لكي تكون بعيدة عن مصادر المياه , وما هو متعارف علية بان المدن والقرى تنشأ حيث تتوفر المياه الجارية والمراعي للحفاظ على حياة الحيوان والبشر , ولهذا اعتمدت على مياه الأمطار في زراعتها المتكونة من الحنطة والشعير والعدس , ولشربها كانت تعتمد على مياه الأمطار المتجمعة ( بخبرتا , الخبرة , الخبرات ) أي المستنقعات  , ثم مياه الآبار حيث كانت لكل عشيرة بئرا خاصة بها .
وكانت في اديرة بغديدا صهاريج لخزن المياه .
*  اللغة
يتحدث سكان البلدة لغة آرامية- سريانية ( سورث )  حديثة تعتبر من أقدم اللهجات الآرامية المعروفة، حيث تحتوي على العديد من الصيغ والتراكيب النحوية التي اختفت في اللغات واللهجات الآرامية الأخرى. كما تحتوي هذه اللهجة على العديد من المفردات التي تعود إلى اللغة الأكدية والسومرية. وتستعمل السريانية كلغة أساسية في التدريس ببعض المدارس وفي الكتابات الدينية والأدبية بالخط الغربي عادة. بالإضافة للسريانية تعتبر العربية لغة التدريس في معظم المدارس الحكومية وتأتي الإنكليزية كاللغة الأجنبية الأكثر انتشارا.
* مدينة الإيمان والكنائس
من المتعارف عليه بان اغلب المدن قديما تطوق بأسوار أو خنادق أو تبنى على مرتفع لغرض حمايتها من الأعداء , ولكن بغديدي اختلفت عن هذه الثوابت فقد تم بنائها على ارض منخفضة , وطوقت بسبعة كنائس وبقيت المدينة تحت هذا الطوق حتى بداية السبعينات من القرن الماضي , عندما باتت لا تستوعب ساكنيها فتجاوزت إلى خارج الطوق .
والحكمة من هذا , قد يكون إحساس بالأمان وهي تنام مظللة بحماية مواقع الإيمان فيها , وكان هناك تقليد لا يزال ساريا على ساكنيها , بان الشخص الذي يغادر المدينة من أي اتجاه ستكون الكنيسة آخر بناية يودعها من المدينة , لهذا يقبل جدارها ويتوكل على الله في وجهته , وهكذا أيضا أثناء عودته ودخوله المدينة فتكون الكنيسة أول بناية تواجهه ويعود إلى تقبيل بوابتها شاكرا الله على عودته سالما .
كنائسها موغلة في القدم وتعود قسما منها  إلى القرون الأولى من دخول المسيحية إلى المنطقة , والشي الآخر أن أبناء بغديدي سواء داخل المدينة او خارجها يبدأ نهارهم وينتهي على أصوات نواقيس كنائسها , ففي أول قرعة للناقوس تكون فجرا وقبل شروق الشمس بحدود الساعتين , وهو إيعاز للمؤمنين ممن يريد أن يحضر صلاة ( الصبرا ) قبل بدء القداس , او الذي يعمل داخل البلدة عليه ان يقوم بمباشرة عمله في حلب وإطعام حيواناته والتهيئة , أما الذي يعمل في الزراعة خارج البلدة عليه المغادرة لمباشرة عمله , وفي بعض المناسبات والصوم تقرع النواقيس ظهرا بحدود الحادية عشر صباحا إيذانا بانتهاء الصوم الذي بدئه المؤمن من المساء السابق , وعصرا بحدود الساعة الثالثة أو الرابعة تقرع مرة أخرى لصلاة الرمش .
وتبقى مسألة قرع النواقيس في مناسبات خاصة دينية أو مدنية أو في حالة وفاة شخص أو عند الخطر , ويبدأ القرع قبل نصف ساعة من وقت المناسبة الواجب حضورها .
* كنيسة الطاهرة الكبرى  ... تاريخ مدينة

سميت بالكبرى لا فقط لضخامتها و سعتها بل نسبة إلى كنيسة الطاهرة القديمة المجاورة لها , وإحدى كبريات كنائس الشرق الأوسط سعة و هندسة وجمالاً. عمل الخديديون صغيراً و كبيراً دون جهد أو ملل و بدون أي تكنولوجيا حديثة و لمدة ستة عشر عاماً تم انجاز الكنيسة.. لم تكن عملية البناء سهلة في فترة من التاريخ حيث كانت المعيشة تعتمد على الموسم الزراعي و تربية الماشية فكانت العقبات كبيرة منها قيام الحرب العالمية الثانية رغم كل هذه العقبات تم انجاز البناء. تمت حفلة تكريسها في يوم 7 تشرين الأول من عام 1948
وضع حجرها الأساس بتاريخ 21 اب  1932. و استمر البناء فيها حتى 1939، و توقف وقتاً من الزمن بسبب الحرب و دعوى النزاع على الأراضي مع الجليليين و الظروف الاقتصادية و رداءة المواسم الزراعية ثم استؤنف بهمة أهل البلدة ذلك أن موارد البناء الرئيسية كانت من تبرعات الأهالي من المحاصيل الزراعية و المواشي عاماً بعد عام .
تتألف الكنيسة من ثلاثة فضاءات شاهقة أوسعها و أعلاها أوسطها، و يبلغ ارتفاعه 15 م. أما الجانبيان فيبلغ ارتفاع كل منهما 12 م. و تتصدر الكنيسة البالغة مساحتها الكلية 1296م2، ثلاثة مذابح، تظلل الأوسط الرئيسي منها خيمة رخامية تسندها أربعة أعمدة شاهقة. و تضم الكل قبة شاهقة تخترقها اثنتا عشرة نافذة.أما الفضاءات الداخلية الكبرى الثلاثة فترتكز على 18 عموداً رخامياً ضخماً تتلاقى في أقواس شاهقة رائعة..
* التعليم
في بغديدى (قره قوش) كانت الأديرة والكنائس هي محطات للثقافة والدراسة، أمّا معلموها فمن الكهنة والرهبان والشمامسة فهم الطبقة الوحيدة التي تتولّى عملية التعليم التي أتقنوها من مناطق أُخرى والمدن الكبيرة (الموصل).
الطلبة المتخرجون من هذه (المدارس) حملوا شعلة التعليم في البلدة،
في عام (1845) فتحت أول مدرسة عامة في قره قوش واستمر هذا الوضع حتى فترة الأحتلال البريطاني (1918) وتشكيل الحكومة العراقية.
كثيرة هي الجهات التي خدمت عملية التربية والتعليم في البلدة قبل أن تتولى الدولة عملية التعليم، هذه الجهات أغلبها كنسية أو دينية وأُخرى مبادرات في نهاية عام 1918 استحصلت موافقة على افتتاح مدرستين ابتدائية للبنين, 
الطلبة الذين يتخرجون من الابتدائية، إما أن يتركوا الدراسة، لعدم تمكنهم من تحمُّل مصاريف إكمال الدراسة في الموصل، أما العوائل المتمكنة مادياً فترسل أبناءها إلى الموصل.
في 20/ تشرين الأول/ 1947 اتفق أبناء (قره قوش، برطلة، كرمليس، بعشيقة) على تقديم طلب مشترك إلى (مديرية المعارف) يسترحمون فيه فتح مدرسة متوسطة في إحدى القرى المذكورة يجتمع فيها شمل أبنائهم. وهذا الطلب لم يجد له آذاناً صاغية في (معارف الموصل).
بعد ثورة  تموز 1958 وبتاريخ 6/ آب/ 1958 سافر وفد إلى بغداد لتهنئة وتأييد الثورة وقد يكون مطلبهم بفتح المتوسطة إحدى أولويات ما طرحوه أمام ممثلي الحكومة.
كل هذه المطالب والوسائل والمبعوثين لم تَلْقَ أية استجابة من الجهات ذات العلاقة لهذا قرّروا الاعتماد على أنفسهم في بناء المدرسة.
بتاريخ 18/ آب/ 1959 تم وضع حجر الأساس لبناء مدرسة متوسطة على أرض تبرع بها احد الكهنة .
وقد تم في وقت قياسي إكمال بناء المدرسة المتكون من ثمان غرف إضافة إلى مرفق خدمي، ساهم الخديديون بشكل كبير في بنائها عن طريق العمل الشعبي وبدون مقابل باستثناء الأعمال التي تحتاج إلى خبرة  , بعد إكمال البناية توجه وفد إلى (مديرية معارف الموصل) لتقديم هذه البناية هبة إلى (وزارة المعارف).
* المشهد الثقافي
كما بدا التعليم مبكرا في البلدة , هكذا هي الثقافة أيضا , فكانت الكنائس الحاضن الأول لكل النشاطات الثقافية عندما لم تكن هناك قاعات أو أماكن مخصصة للنشاطات الثقافية قبل أن تكتمل المؤسسات الخاصة برعاية هذه النشاطات .
وقد كانت البلدة حاضنة لكل النشاطات الثقافية لكل قرى سهل نينوى وقد برز العديد من الأسماء على مستوى الوطن في الشعر والقصة والرواية والمسرح والصحافة , وكان للمؤسسات الثقافية دور بارز في رعاية هذه الطاقات ( فرقة مسرح قرة قوش " بغديدي " , دار مار بولص للخدمات الكنسية ,  نادي قرةقوش الرياضي , مركز السريان للثقافة والفنون , اتحاد الأدباء والكتاب السريان  ).
وقبل التهجير ألقسري في 2014 كانت تصدر أكثر من عشر صحف ومجلات في البلدة إضافة إلى العشرات من المطبوعات من شعر وقصة ورواية .
وقد حصل العديد من شعراء وقصاصي ورياضي البلدة جوائز قطرية وعربية في الشعر والقصة والرواية , وكذلك الفرق الرياضية فقد كانت هي الأخرى تحصد البطولات القطرية وشاركت في الكثير من البطولات العربية


* داعش ..... والتهجير ألقسري
لم يكن يوم 16اب 1743 عندما وصلت عساكر طهماسب  ودخلت المدينة حيث قتلوا ونهبوا واحرقوا كل شي , رغم أن اغلب الأهالي قد غادرها إلى الموصل للدفاع عنها بناء لطلب حاكمها ( حسين باشا الجليلي )  ، آخر النكبات التي حلت بالبلدة بل سبقتها وتلتها نكبات أخرى , وفي 6 آب 2014 اجتاحت قطعان داعش المدينة , وقبلها سقطت عدة قذائف أدت إلى استشهاد عدد من أبنائها , مما اجبر الباقون على النزوح قسرا إلى محافظات كردستان المتاخمة لها وقسم آخر إلى مدن أخرى في الوسط والجنوب , ولا زالوا رغم تحرير المدينة في كانون الأول الماضي فقد أحرقت وهدمت وسرقت كل كنائسها ومؤسساتها ودورها لهذا تبقى مسالة عودة ساكنيها منوطة  بمن يمد يده لغرض مساعدتهم في أعمارها وإعادة البنية التحتية لها .
* حكاية مدينة اسمها " بغديدي " ..... كل فصولها ربيع
بغديدي , مدينة لا تشبه إلا نفسها , فرغم كل ما أصابها وما أصاب الوطن من ويلات إلا أنها " تدوس " على جراحاتها وتفتح أبوابها للفرح دائما , فكانت محطة جمال في كل أيامها , وكل بيوتها أبوابا مفتوحة للجميع , لهذا لم يفتتح فيها مطعما أو فندق رغم أن نفوسها تجاوز الستون ألف , فكل باب تطرق يلبى طلب الطارق  من الأكل والشرب أو المبيت أحيانا .
بغديدي ..عندما بدأت قوات التحالف بعد حرب الخليج الثانية بقصف المدن الكبيرة , كانت تستقبل يوميا عشرات العوائل تشاركها السكن والطعام من دون معرفة بهوية الطارق حتى وصل عدد الوافدين ما يزيد على عدد سكانها , كانت الكنيسة قد طلبت من أبناء المدينة الخروج إلى الشوارع واستصحاب أية عائلة تفد إلى المنطقة بما يسمح لهم دارهم  وبدون مقابل .
بغديدي ... أهداها السلطان العثماني محمود الأول لوالي الموصل حسين باشا الجليلي عام 1743 ، مع عقارها وأملاكها ،وإكراما له لبسالته في الدفاع عن الموصل بمبلغ  وكمكافأة على صده لهجوم نادر شاه بمبلغ 800 قرش متناسيا بأنه طلب من أهلها هجر مدينتهم والتوجه إلى الموصل للدفاع عنها , فشهدت السنوات التالية اطول واشهر معركة قضائية  ضجت بها محاكم ( استانة , اسطنبول , بغداد ) بين سكان البلدة الأصليين وال ألجليلي استمرت مائتي سنة حسمت لصالح البلدة في 15 آذار 1954.
بغديدي كل أيامها فرح , فهي تحتفل بالعام الجديد منذ منتصف كانون الأول حتى منتصف كان الثاني حيث الميلاد , رأس السنة , ومعمودية يسوع , عيد الظهور .... ويأتي شباط وآذار محملا بالخضرة والعطر والجمال وانخفاض ملحوظ بدرجة الحرارة فتخرج العوائل إلى الخضرة لتقضي يومها هناك وتتوج هذه الاحتفالات بعيد " مار قرياقوس " , أما نيسان, كلمة سومرية ( ني سانك ) وتعني الباكورة , أو أول الشيء أو الرأس , وقد تكون سبب هذه التسمية كونه الشهر الأول في السنة الأشورية .   ولأنه بوابة الربيع فهو محمل طيلة أيامه بالأعياد والمناسبات فيفتتحه " اكيتو " في الأول منه , , هو بوابة للفرح والجمال , كل أيامه عرس دائم , ودقائق زهو وأيام مباركة , وفيه لم يمر أسبوع منه إلا وخرجت ( بغديدي ) كلها وهي تحمل الشموع وأغصان الزيتون , تخرج البلدة عن بكرة أبيها , ليعلنوها فرح دائم ومتجدد .
في الأحد الأول منه  الأسبوع السادس من الصوم الكبير , احد شفاء الأعمى , وعيد مار قرياقوس .
في الأحد الثاني منه , كانت شوارع بغديدا تحتضن كل مؤمنيها , وهم يعيدون ذكرى دخول يسوع إلى الهيكل في أورشليم ( القدس ) . وهم يهتفون : اوشعنا , مبارك الآتي باسم الرب .عيد السعانين .
وهكذا تأتي الأيام محملة بعبق الإيمان , فبعد احد الشعانين , جاء خميس الفصح , ثم جمعة الآلام , وفيها صلب يسوع المسيح , بعدها سبت النور .. لتتوج هذه الاحتفالات بأحد القيامة , وفي أيار عيد الصعود " ثم " العنصرة " في حزيران .
أما أشهر الصيف فلا تجد يوما يخلو من عرس أو مناسبة فتضج قاعات المدينة على كثرتها واتساعها بالمحتفلين , حتى يبدأ المطر يوزع رذاذه على ساكنيها محملا بالعبق ورائحة التراب .
وبعد... ماذا نقول بحقك أيّتُها المدينة الأُمْ والخيمة، يا مَنْ تحملين التاريخ كُلّهُ، والحُبْ كُلّهُ، تنثريه على محبيك زهراً وضوءاً وماءً زلال...











25


مركز "  يونان هوزايا "   للدراسات المستقبلية يقيم حلقته الدراسية الأولى في اربيل ( عنكاوا )


كتابة : نمرود قاشا , بهنام شمني
شهدت صالة فندق " عنكاوا بالاس " في اربيل  -  عنكاوا فعاليات الحلقة الدراسية الأولى التي أقامها مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية وذك يوم 22 شباط 2017 والتي حضرها حوالي مائة شخصية ثقافية وأدبية .
وقد افتتحت الحلقة الدراسية بكلمة ترحيبة ألقاها بطرس نباتي عضو اللجنة التنسيقية للمركز رحب بها بالحضور وأوضح الغاية من تأسيس المركز ونقل تحيات الهيئة الإدارية له وهي تقوم بأول نشاط رسمي له منذ تأسيسه ليكون هنا في مدينة عنكاوا, المدينة التي أحبها الملفان الراحل يونان هوزايا لمدة قاربت العشرين عاما وخدم فيها العراق وأبناء أمته في المجالات السياسية والإعلامية والأدبية والتعليمية .
وتلا نباتي رسالة المركز التي أوضحت بان المركز : يضع ارض آبائنا وأجدادنا في مركز تفكيره ونشاطه وتواجد شعبنا على هذه الأرض هو محور دراساته وأبحاثه ( وأضاف ) وهذه الحلقة عن الملفان يونان هوزايا ستتناول الجوانب المهمة  في نشاطه الأدبي والإعلامي والتي يقدمها نخبة مختارة من الأدباء والمثقفين والمختصين الذين عاصروا هوزايا في حياته الأدبية واللغوية والسياسية والإعلامية  .
بعدها عقدت الجلسة الصباحية الأولى والتي أدارتها د. منى ياقو وتضمنت البحثين :
1 . يونان  هوزايا شاعرا,   للباحث بنيامين حداد قدمه نيابة عنه بهنام دانيال .
2 . يونان هوزايا بين عشق الأصدقاء ونزيف الفراق في إصداره " الأصدقاء " للباحث بطرس هرمز نباتي .
الجلسة الصباحية الثانية والتي أدارها بنخس خوشابا وتضمنت البحوث .
1 . ثلاثة أشجار وثلاثة ضيوف ( بالكردية ) للباحث فريدون سامان .
2 . يونان هوزايا .. قاص , القصة السريانية المعاصرة للقاص هيثم بهنان بردى قدمها  د . خليل شكري هياس
بعدها فتح باب المناقشة والمداخلات أجاب فيها الباحثون على الأسئلة المطروحة .
الجلسة المسائية الثانية والتي أدارها د . روبن بيث شموئيل وتضمنت البحوث :
1 . تطوير السريانية بين الأصالة والتحديث للباحث ميخائيل بنيامين .
2 . يونان هوزايا ودوره في التعليم للباحث أكد مراد .
3 . الخطاب القومي في مقالات يونان هوزايا للباحث ايفان جاني
بعدها فتح باب الحوار للأسئلة والمناقشات المطروحة , فقد أجاب الباحثون على الأسئلة والمداخلات المطروحة .
اختتمت الحلقة الدراسية بكلمة عضو اللجنة التنسيقية للمركز بطرس هرمز  نباتي شكر فيها الباحثون والحضور وأعلن عن استعداد المركز لقبول كل الدراسات التي تقدم له والتي تتعلق بما يخص شعبنا في سهل نينوى والمناطق الأخرى وبشكل خاص الميدانية منها .
ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن المركز تأسس في استراليا بتاريخ 17 أيلول 2016 والهادف لمواكبة تطلعاته  ويهدف لخدمة أهداف شعبنا الآنية والمستقبلية، والسعي ووضع خطط مستقبلية  وإستراتيجية من خلال البحوث والدراسات المنهجية الرصينة، ومواكبة متطلبات المراحل الراهنة والمستقبلية التي يمر بها شعبنا في الوطن الأم والمهجر، ومحاولة تأطير الخيارات الممكنة والحلول المتاحة حين تدعو الحاجة اليها، والمبنية على أسس علمية أكاديمية متمثلة ببحوث ودراسات من ذوي الاختصاص والاهتمام.
كما يهدف المركز، من خلال الدراسات والبحوث والاستطلاعات، لأن يكون مدخلاً مهماً، ومرجعاً معتمداً ، يعمل مع جميع مؤسسات شعبنا في صناعة القرارات المستقبلية وإيجاد السبل والحلول لما قد يتعرض له هذا الشعب من تحديات وأزمات .
---------
نبذة عن الملفان يونان هوزايا
   تولد زاخو 1956 -
  - خريج كلية الهندسة- جامعة الموصل
   عمل وزيرا للصناعة والطاقة- حكومة أربيل- بين 2000- 2005-
  - نشر 14 كتيبا في: الشعر السرياني والقصة القصيرة السريانية، أعد مع أندريوس يوخنا قاموس بهرا (العربي- السرياني)، ومع بنيامين  حداد وعوديشو ملكو قاموسا (سريانيا- عربيا)، (برعم اللغة)، وكتابين في اللغة السريانية، وكتاب في النقد الأدبي، وكتاب مقالات وأبحاث بالعربية..
   ترأس الجمعية الثقافية السريانية لعدة سنوات -
   - شارك في الأعداد والتحضير لمؤتمر بغداد القومي (الكلداني السرياني الاشوري)، عام 2003
   شارك في عملية ترجمة وأعداد المناهج للدراسة السريانية في التسعينيات-
   ألقى عشرات المحاضرات في مستقبل الأمة واللغة والأدب السرياني -
    له مقالات كثيرة في الصحف والمجلات والدوريات السريانية-
- توفي في 30 كانون الأول 2015 في عنكاوا

26
في اليوم العالمي للغة الأم .......
اتحاد الأدباء والكتاب السريان يعقد جلسة حوارية
كتابة : نمرود قاشا

حددت منظمة الثقافة والتربية والعلوم (اليونسكو) تاريخ 21 شباط من كل عام يوما عالميا للاحتفال باللغة الأم، حتى تلفت فيه الانتباه إلى دور اللغات في نقل المعرفة، وتعزيز التعدد اللغوي والثقافي.
ويرمز اختيار هذا اليوم الذي فتحت فيه الشرطة في دكا عاصمة بنغلاديش النار على تلاميذ خرجوا متظاهرين للمطالبة بالاعتراف بلغتهم الأم -البنغالية- لغة رسمية في باكستان بشطريها الغربي والشرقي آنذاك.
وتعود تلك الأحداث إلى عام 1948، عندما قام مؤسس جمهورية باكستان محمد علي جناح بإعلان فرض "الأوردية "لغة وطنية وحيدة، يتم التداول بها على الأراضي الباكستانية باعتبارها اللغة الجامعة لأغلب العرقيات في باكستان.
واحتفاء بهذه المناسبة عقد الاتحاد العام للأدباء والكتاب السريان جلسة حوارية مساء يوم الثلاثاء 21 شباط 2017 على قاعة المركز  الأكاديمي في عنكاوا افتتحت بدقيقة صمت حداد على أرواح شهدائنا,   بعدها  ألقى الإعلامي أكد مراد الذي أدار الجلسة كلمة أكد فيها : بعد عام 2003 صدر العديد من القرارات من قبل الحكومة المركزية تم بموجبها فتح العديد من المدارس السريانية لأبناء شعبنا في مناطق تواجده , وقد أشار الدستور العراقي الذي اقر عام 2005 إلى أن اللغة السريانية كإحدى اللغات الرسمية في العراق , وفي عام 2014 " والحديث لمراد " صدر عن البرلمان العراقي قانون اللغات الرسمية الذي أشار الى السريانية كإحدى اللغات الرسمية , وكذلك هو الحال في إقليم كردستان عندما اصدر في 29تشرين الأول 2014 قانون اللغات في الإقليم وأصبحت  بموجبه السريانية لغة رسمية في الإقليم .
بعد ذلك أعلن عن فتح المجال للمداخلات التي أعدت في هذه المناسبة حيث ألقى كل من : روند بولص ( رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان ) ورقة بعنوان " اللغة السريانية ومقوماتها " , د . يوسف قوزي ( محاضر في قسم اللغة السريانية - كلية التربية - جامعة صلاح الدين - اربيل ) ورقة بعنوان " اللغة السريانية في المحافل الأكاديمية "  , د . روبن بيث شموئيل ( مدير عام الثقافة والفنون السريانية في وزارة الثقافة والشباب لإقليم كردستان ) ورقة بعنوان " اللغة ونشاطات شعبنا " , نزار حنا ( مدير عام التعليم السرياني - وزارة التربية لإقليم كردستان ) ورقة بعنوان " تجربة التعليم السرياني في الإقليم " , صلاح سركيس ( معلم اللغة السريانية في بغديدي ) ورقة بعنوان " تجربة اللغة السريانية في سهل نينوى " , كوثر نجيب ( رئيس قسم اللغة السريانية في كلية التربية - جامعة صلاح الدين - اربيل ) ورقة بعنوان " القسم السرياني في جامعة صلاح الدين ) .
بعدها فتح باب الحوار والمداخلات حيث طرح الحضور أسئلتهم ومداخلاتهم على العناوين التي طرحت , فقد أجاب معدو الأوراق على الأسئلة والاستفسارات المطروحة .

27
أدب / يااااااااااااا الهي !!!!!!
« في: 07:17 21/02/2017  »
يااااااااااااا الهي !!!!!!
كتابة :  نمرود قاشا
يا الهي  أو  يا رب ..... ( يا )  حَرْف نداء للبعيد والقريب، وهي أكثر أحرف النِّداء اسْتِعْمالًا، ولذا لا يقدَّر عند الحَذْف سواها. إذن هي استغاثة إلى رب العالمين , لتحقيق طلب أو أمنية يستحيل لبني البشر من تحقيقها , أو لنقل عجز الكل عن تحقيق مطلب ما فتتجه كل الأعين نحو السماء ... تستفهم , تتحسر , تتعجب , تنبه   و....... وتستغيث !!
إذن هذا هو حال شعبنا وامتنا منذ عقود , من  سيوقف هذا النزيف ؟ من يضع حدا لهذا القتل المجاني ؟ قتل على الهوية , قتل على الرأي , قتل ونبذ للآخر , فصارت الأرصفة والشوارع والساحات والبيوت لافتات للدم .
يا رب ...... عمل مسرحي تتألق فيه فرقة مسرح قره قوش " بغديدي " كما في كل إعمالها السابقة  عناوين للإبداع منذ تأسيسها في تسعينات القرن الماضي , عملت بسياقات خارجة عن المألوف , مستعينة بالمتيسر لديها من اجل فن راق , يضاهي الأعمال التي لا تستطيع مؤسسات متخمة بالمال والبشر أن تقدمها .
يا رب ..... نص كتبه بالعربية ( علي الزيدي ) , سرينة ( صباح مجيد ) وإخراج ( د . نشأت مبارك ) هذا الثلاثي المبدع , يختصر كل مأساة شعبنا في عقود إلى خمسين دقيقة تحبس فيها أنفاسك بالانتظار الولادة التي ... قد لا تأتي   
يا رب ...... هو رابع   عمل مسرحي تقدمه الفرقة بعد : متى تقرع النواقيس ( جوزيف حنا , ونشأت مبارك ) و  سفر الخروج ( جوزيف حنا , وسام نوح )  و أحلام في قاع البحر 0 فارس دانيال , وسام نوح ) خلال سنوات التهجير ألقسري ورغم الظرف النفسي والمادي للفرقة .
يا رب ..... قريبا جدا على مسرح جمعية الثقافة الكلدانية

28
في ذكرى استشهاد الحريري .......
عرض الأفلام الفائزة في الملتقى الدولي ل " سينما ضد الإرهاب "
كتابة : نمرود قاشا
في ذكرى استشهاد الشخصية السياسية  " فرنسوا حريري "  اثر اعتداء إرهابي في اربيل يوم 18 شباط 2001 تم إعادة عرض الأفلام الفائزة في الملتقى الدولي الثاني لسينما ضد الإرهاب مساء يوم 18 شباط 2017 وعلى صالة  سينما " ميكا مول " في اربيل .
وقد افتتح الملتقى بالوقوف تحية للنشيد الوطني الكردستاني , بعدها عرض فلم قصير عن الشهيد فرانسوا حريري , ألقى بعد ذلك الدكتور سالار عثمان وكيل وزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان كلمة أشاد فيها بالشهيد الحريري هذا المناضل المسيحي في صفوف قوات البيش مركة والحزب الديمقراطي الكردستاني منذ أوائل الستينات , كما كان احد المقربين من الزعيم التاريخي الكردي الملا مصطفى البارزاني ., بعدها ألقى مدير الملتقى مصطفى عبدولا كلمة في المناسبة  .
ثم وزع الدكتور وكيل وزارة الثقافة  الشهادات التقديرية للأفلام والفائزة والجهات الداعمة لهذا الملتقى  : ،وهي فيلم مايكروفون من كوردستان إخراج كريموك . دياب إخراج مازن شيربيانى من كوردستان ايضا. وفيلم جوان  للمخرج علي الجابرى من العراق , الفنان غازي فيصل مدير قناة الموصلية , الفنان ناصر حسن مدير فيلم هاوس - اربيل , ممثل ميكا مول .
بعد ذلك تم عرض فيلمي : الفيلم الكوردي القصير"الميكروفون" سيناريو واخراج كريموك،ومن إنتاج مديرية فنون السينما باربيل , ويتحدث قصة الفيلم عن صبي يحب الغناء ويحاول ان يعبر عن ما بداخله من شعور وحس إنساني من خلال ميكروفون احد الجوامع وينشد أغاني وطنية.
وفلم ( جوان ) للمخرج السينمائي الشاب علي الجابري  ,  ( جــوان) هو اسم إمرأة شابة عراقية تعرضت قريتها وأهلها لدخول واحتلال عصابات "داعش" الإرهابية فجأة، والمعروف أنّ ديدن هذه العصابات هو نشر الدمار والقتل في أي مكان تدخل له، فيقومون بقتل رجال القرية وأسر النساء والأطفال، بضمنهم (جوان) وأخذها إلى المجهول، لتتعرض بعد ذلك إلى ذل الأسر وانتهاك الكرامة، وينتهي الأمر بعقاب أفراد تلك العصابة المجرمة، بالعقاب الإلهي".
ومن الجدير بالإشارة إليه  إلى أن الدورة الثانية للملتقى الدولي لسينما ضد الإرهاب "دورة التعايش والسلم" التي انطلقت فعالياته في الأول من شباط  الحالي في اربيل ، بمشاركة 8 دول و 32 فيلماً.
والدول المشاركة في المنتدى كانت.   العراق . مصر . سوريا . فلسطين . بلجيكا . صربيا . سويسرا .بريطانيا.  كما وحضر الملتقى وفد فني مصري كبير برئاسة نقيب السينمائيين العرب و ضيوف ومخرجين من العراق و سوريا وبلجيكا بالإضافة لإقليم كوردستان .
 وقد أقيمت فعاليات الملتقى في أروقة وصالات سينما ميكامول باربيل وتضمنت فقرات عديدة للملتقى غير عروض الأفلام منها ندوات خاصة حول السينما والإرهاب و دورة سينمائية للسينمائيين الشباب على هامشه من قبل مخرجين سينمائيين كبار من مصر.
 هذا وقد منحت جائزة أفضل فيلم كوردي لـ"مايكروفون" إخراج كريموك، جائزة أفضل فيلم عراقي "جوان" إخراج علي الجابري،أفضل فيلم عربي "ياسمين" لمهند كلثوم من سوريا،أفضل فيلم تسجيلي "دياب" لمازن شيربيانى من كوردستان . 
 أفضل فكرة وسيناريو وإخراج  لفيلم "ثمانية" من صربيا من إخراج  اسيم فاسيج. أفضل بطولة للمثل السوري شادي الصفدي في فيلم "صرخة أمل" من اخراج كينان شريف. جائزة لجنة التحكيم الخاصة ذهبت للفيلم العراقي "الهروب" من إخراج  ذوالفقار المطيرى، كما منح الملتقى جائزة  تقديرية للمثلة والنجمة المصرية شيرين لمسيرتها وعطائها السينمائي


29
رنين قاشا ...... محاولة لاقتناص الجمال
كتابة : نمرود قاشا
رنين ثائر قاشا , ( رنو ) كما يسمونها تحببا , ثمانية عشر ربيعا محملا بالطل والندى والجمال , ولأنها الربيع بعينه , فهي تحاول أن تصطاد بعض من نتف هذا الفصل لتحولها إلى لوحات وتخطيطات تضج بكل ما هو جميل .
رنين .... بدأت تتعرف على رسم الخطوط عندما علمتها معلمة العربية كيف ترسم الحرف , وعلمتها معلمة الفنية بأنه من الممكن أن يمتد الخط في الحرف ليتجاوز شكله ويصبح وردة او كتابا او عصفور يزقزق فيملاْ الأفق سحرا , علمتها بان الحروف عندما تمتزج بالألوان تصبح لوحة , وان الخطوط تفقد خاصيتها الجامدة والباردة لتتحول إلى نبض وحركة وحياة .
رنين .... عشقت الجمال وهي تلميذة في مراحلها الأولى وتطور هذا العشق لتحول " الشخبطات " على الورق إلى نماذج يستخلص منها أشياء يؤطرها الجمال , ومشاهد تقتنصها من الحياة .
تشكل المرأة عن رنين الهم الأكبر , فتحاول بخطوطها البسيطة أن تستخرج انفعالاتها وأحاسيسها في مجتمع يحاول أن يهمشها ولكنها تعلنها بصرخة كبيرة بحجم الفضاء : لا ...ولا لهذا الإقصاء , فهي الأم والمعلمة والمقاتلة والوفية التي تحب الأرض والوطن , فمرة تطلقها دمعة بحجم الوطن مجللة بالسواد رغم أن هناك أفق جميل ينتظرها , وأخرى تتحول الدمعة فيها إلى خطوط تزين خديها لكي لا تسقطها هباء , وفي لوحة أخرى تحولات وجه امرأة من الأبيض الشفاف الناصع إلى وجه مكلل بالسواد , وفي صورة أخرى تجدها مكممة الفم وقد غادرها عقلها إلى المتاهات ...
نعم إنها تشعر بظلم المجتمع لهذه  الانسانه - النخلة وهي تمنح الرطب والفيء والشموخ لهذا المجتمع .
أما الزخرفة فتشكل عندها العنوان الأهم فهي تطبقها في اغلب رسوماتها بتقنية جميلة وعاليا , وكثيرا ما تستخدمها لتكملة فراغات اللوحة فتزيدها جمالا .
رنين ثائر قاشا ....  تستخدم في لوحاتها الأقلام الخشبية وأقلام السوفيت والحبر الجاف , وهي مشروع فنانة متألقة فيما لو أحسن رعايتها أكاديميا لأنها لم تتلق أكثر من دروس الفنية ليس إلا.
تمنياتنا لهذا الربيع الجميل  " رنين " أن يلغي كل فصول السنة ويحولها إلى ربيع واحد جميل ومتميز  .




30
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وحوار حول نشاطات المديرية لعام 2017
كتابة : نمرود قاشا
عقدت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة إلى وزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان  لقاء خاصا مع نخبة من المثقفين والفنانين المتواجدين في عنكاوا للتباحث والنقاش حول النشاطات الثقافية والفنية التي ترتأى المديرية القيام بها في السنة الحالية وذلك مساء الاثنين 13 شباط 2017 على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني.
وقد بدأ اللقاء بكلمة للدكتور  روبن بيث شاموئيل المدير العام لمديرية الثقافة السريانية تحدث فيها قائلا : بان المشكلة التي تواجه شعبنا في هذه المرحلة قد لا توجد في شعوب أخرى , وهي التسمية , فمن غير الممكن من ان نقنع شعوب أخرى بهذه التسمية الطويلة ( سرياني كلداني اشوري ) , فيجب ان تكون الثقافة واللغة الرابط بين أبناء شعبنا , لأننا امة صغيرة نعيش في عالم متعدد القوميات والأديان واللغات , ولو لم تكن لغتنا وثقافتنا أصيلة لما استطاعت أن تتحدى كل هذه الظروف وتبقى إلى اليوم .
وأضاف شموئيل : واجب المثقف ليس إسقاط الحكومات بل تنوير المجتمع والمجتمع المتنور هو الذي يقود للتغيير , فكل امة لا تحيا الا بلغة حية , لهذا فلغتنا هي ذاكرتنا الحية وهي التي تؤكد هويتنا , فعلينا الحفاظ على هذا الإرث الذي استلمناه من أبائنا وأجدادنا , فالثقافة متحركة فيجب أن تقود الأوطان لا السياسة لهذا يجب ان تكون ثقافتنا مستقلة .
واختتم مدير عام الثقافة والفنون السريانية حديثه بطرح مجموعة من الأفكار التي تنوي المديرية العامة القيام بها خلال العام الحالي وتشمل ورشات عمل لصيانة الآثار ودورات مكثفة للنهوض بواقع الإعلام في المديرية وحلقات دراسية عن بعض أعلام شعبنا وتوثيق ما يتعلق بأدب التهجير إضافة إلى فعاليات أخرى في الشعر والقصة والمسرح .
بعدها فتح المجال للحضور لطرح أرائهم ومقترحاتهم بصدد نشاطات المديرية , حيث استمع إليها الدكتور روبن  وأجاب على ما طرح مع الأخذ بما جاء فيها بما يتماشي مع توجه المديرية في نشر الثقافة السريانية .

31
اختتام مهرجان المربد الثالث عشر بمشاركة شعراء عرب وأجانب من ثلاثة عشر دولة
 


كتابة : نمرود قاشا

اختتم في البصرة مساء السبت  4 شباط 2017  فعاليات مهرجان المربد الشعري في دورته الثالثة عشر والتي أطلق عليها دورة الشاعر مهدي محمد علي تحت شعار (الشعر.. حاضر البصرة وماضيها) والذي نظمه اتحاد الأدباء والكتاب في المحافظة  وبالتنسيق مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق وبدعم من وزارة الثقافة وحكومة البصرة المحلية و شركة نفط الجنوب والموانئ العراقية وللفترة من 1 - 4 شباط 2017  في فندق البصرة الدولي (الشيراتون) بحضور عدد كبير من الشعراء والأدباء العراقيين والعرب والأجانب.
وألقى القاص والروائي البصري لؤي حمزة عباس البيان الختامي للمهرجان ، أوضح فيه مجمل الفعاليات التي تضمنها، مشيرا إلى أن مهرجان المربد الشعري شهد إقامة سبعة جلسات شعرية شارك فيها العديد من الشعراء العرب والأجانب من أربعة عشر دولة ( الكويت , مصر , السودان , تونس , الجزائر , المغرب , سوريا , اليمن , البحرين , لبنان , إيران , الهند , المملكة المتحدة )  من ضمنها العراق ,  وأربع جلسات نقدية من ثلاثة محاور ومناقشة الأثر الشعري للشاعر الراحل مهدي محمد علي والاحتفاء بتجربة الناقد الدكتور شجاع العاني النقدية والأكاديمية،إضافة إلى فعاليات مختلفة أخرى منها عزف لفرقة اوركسترا البصرة وكذلك معارض فنية والصور الفوتوغرافية .
كما احتفى المهرجان بدولة الكويت ضيف شرف تأكيدا للتواصل الثقافي العربي .
انعقدت هذه الدورة مع أيام تحرير الموصل ومع تسامي الجهد الثقافي استشرافا لأفق وطن تتعزز فيه الإرادة والوعي والمسؤولية لتحرير الأرض والفكر .
أدباء سريان شاركوا في فعاليات هذا المهرجان من خلال إلقاء قصائد بالعربية ( زهير بردى ) أو بالسريانية مترجمة إلى العربية ( روند بولص , نمرود قاشا ) إضافة لمشاركة الباحث والكاتب آشور ملحم ., وقد تم  توزيع نسخ من مجلة الكاتب السرياني ومفكرة خاصة باتحاد الادباء والكتاب السريان الى ضيوف المهرجان , وفي الجلسة الافتتاحية قرأت برقية باسم الأدباء السريان للمؤتمر , دعوتنا إلى اللجنة العليا للمهرجان بمنح مساحة اكبر لمشاركة الأدباء السريان من خلال المكتب السرياني في الاتحاد أو اتحاد الأدباء السريان كونهم مكون أصيل من باقة الورد العراقية .
وقد أقيمت اغلب جلسات المهرجان في قاعة الفراهيدي في فندق البصرة الدولي ( شيراتون ) , وجلسات شعرية أخرى في مجمع البصرة التسويقي ( ميني بصرة ) , وبيت الشاعر بدر شاكر السياب في جيكور ( أبو الخصيب ) وزيارة إلى المدينة الرياضية في البصرة .
وفي نهاية الحفل قدمت اللجنة العليا لمهرجان المربد الشعري الثالث عشر الجوائز التقديرية للداعمين للمهرجان، حيث قدمت جائزة تقديرية لوزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، ولمحافظ البصرة ماجد النصراوي، كما وزعت الجوائز على عدد من ضيوف المهرجان من العرب، والأجانب، من قبل وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود، ووزير الثقافة الأسبق مفيد الجزائري، والناقد فاضل ثامر، والأديب حسين الجاف، ورئيس اتحاد البصرة الدكتور سلمان القاصد.
شارك في هذا الملتقي أكثر من 250 شاعر وأديب , وان تواصل المربد طوال ثلاثة عشر عاما يؤكد إصرار البصريين على أن تظل البصرة بإبداعها فضاءا للشعر والفكر ومدينة للتواصل والحوار وتحفل بالجمال والحرية والإبداع انطلاقا من كونها الحاضرة الاقتصادية للعراق وبيت المال وسفره التاريخي



32
مهرجان المربد الشعري بدورته ال " 13 " ستنطلق بمشاركة أدباء وشعراء سريان
كتابة : نمرد قاشا
تحت شعار ( الشعر ... حاضر البصرة وماضيها ) وبدعم من وزارة الثقافة والآثار والحكومة المحلية في البصرة وبالتنسيق مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق يقيم اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة مهرجان المربد الشعري الثالث عشر للفترة من 1-4 شباط 2017
وقد أكملت اللجنة التحضيرية لمهرجان المربد الشعري الثالث عشر(دورة الشاعر مهدي محمد علي ) استحضاراتها، وتعلن عن استقبالها للوفود المشاركة في المهرجان من الأجانب والعرب والعراقيين في الخارج والداخل الذي ستنطلق فعالياته يوم الأربعاء المقبل، الأول من شباط ، الساعة السادسة مساءً في فندق البصرة الدولي/ الشيراتون.
أعلن ذلك الدكتور سلمان كاصد رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة ، رئيس اللجنة التحضيرية لمهرجان المربد والشاعر حبيب السامر الناطق الإعلامي لمهرجان المربد الشعري وأضاف.. وبدورنا نشكر كل الجهات الراعية والداعمة والساندة للجنة التحضيرية في أعمالها، حيث تمت تهيئة السكن المناسب والبرامج الفنية المصاحبة للمهرجان، فضلا عن تنظيم معارض فنية عدة، والقيام بزيارات الى مركز مدينة البصرة وأقضية الزبير وأبي الخصيب والقرنة والمدينة، فضلا عن زيارة عدد من الاماكن التراثية.
وأضاف السامر ان اللجنة التحضيرية للمهرجان ستقوم بإصدار جريدة يومية لمواكبة فعاليات ونشاطات المهرجان وإصدار عدد خاص من مجلة فنارات و3 كتب جديدة، فضلا عن إقامة معارض للكتاب وأخرى تشكيلية والاحتفاء بالناقد الإعلامي شجاع العاني.
وقد تم دعوة 270 شاعر وأديب ومثقف من بلدان العالم العربي والدولي  :  مصر ,  جزائر ,  سوريا  , المغرب , السودان , لبنان , عمان , اليمن , الكويت , تونس , الجزائر ,  البحرين , إيران , بريطانيا  , الهند .
وسيشارك شعراء وأدباء سريان في فعاليات المربد كل من : زهير بهنام بردى ,  روند بولص , آشور ملحم , نمرود قاشا
 وتقدم  شركة نفط الجنوب والموانئ العراقية دعما   لوجيستيا  للمهرجان .
وجدير بالإشارة إلى أن دولة الكويت هي ضيف الشرف لهذا المهرجان وسيشارك فيه كل من : إسماعيل فهد اسماعيل، محمد هشام المغربي، حمود الشايجي، فهد توفيق الهندال،سامي القريني،ابراهيم الخالدي، عبدالله الفليكاوي

33
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يلتقي بالادباء السريان
كتابة : نمرد قاشا
التقى الدكتور روبن بيث شموئيل عصر يوم الثلاثاء 24 كانون الثاني 2017 وعلى قاعة المركز الثقافي الاكاديمي في عينكاوا بنخبة من الأدباء السريان .
وقد تحدث في بداية اللقاء الاديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان عن شكره للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان ممثلة بمديرها العام في تحقيق هذا اللقاء كون الثقافة واللغة السريانية عامل مهم ورئيسي في نهوض اية امة , خاصة وان ثقافتنا السريانية عانت الكثير من التهميش في ظل السياسات السابقة , ويتطلب منا كمثقفون سريان التمسك بجذور هذه الثقافة لأنها العمود الأول الذي ترتكز علية امتنا .
بعدها تحدث الدكتور روبن بيث شموئيل عن كل ما يمثله هذا التراث الثر من أدبنا السريانية من منطلق للنهوض بهذه الأمة خاصة وان الكثير من أبناءها وفي  ظروف سابقة قد ترك هذه الثقافة جانيا والتجأ إلى ثقافات أخرى بديلة , وعندما شعر بان كل الثقافات لا تمثل تاريخه وتراثه شعر بالفراغ الذي  سببه هذا التراجع .
بعد ذلك تحدث شموئيل عن خطة المديرية النهوض بهذه الثقافة من خلال مجموعة نشاطات تنوي المديرية القيام بها من خلال مجموعة لقاءات تنظمها مع مثقفي شعبنا واتحاد الأدباء والكتاب السريان احدهم وذلك للوصول الى خطة عمل لهذه المديرية خلال العام الحالي وتشمل هذه الفعاليات كل ما يعطي ثقافتنا طابعها ( مهرجانات شعرية , ملتقيات ثقافية , حلقات دراسية , معارض فنية , مسرح , ).
نتمنى أن تكون هذه الفعاليات ( والحديث للدكتور شموئيل ) جسورا للتواصل مع الثقافة العراقية والثقافات الاخرى باعتبار اللغة منبع كل الثقافات .
بعدها طرح الحضور مجموعة من الأسئلة والاستفسارات والمداخلات التي تتعلق بموضوع اللقاء وقد اجاب عليها مدير عام الثقافة والفنون السريانية ورئيس الاتحاد الأدباء والكتاب السريان .


34
عَشتارُ ... أرضي , وطني ومُعَلَّقتي
نمرود قاشا
عشتار ....
أنتَ ارضي , وطني ومُعَلقتي
لأنّكَ الأولُ
ولأنك الأجملُ والمَدخَلُ
والأوَلُ ....  دائماً يتقدمُ الخُطى
فقد كُنتَ فاتِحةَ الأسماءِ
حُروفُكَ , تُزَيِّنُ رِتَاجَ سمائي :
عَينٌ ....
عَباءةٌ , عَذبٌ وعَزمً
عينٌ عَلَمٌ .... والأعلامُ دفءٌ وفيٌّ وظِلالٌ
والشِّينُ ....
يا - عَشتارُ - شَمسِي وشِراعي
والشينُ شِعرٌ , وأنتَ أجملُ كَلِماتي
والتاءُ ....
تُرسٌ , تِبرٌ , تُرابٌ
وما دُقَّ من أديمِ الأرضِ
وأنتَ أرضي
ألفٌ , باءٌ , ثاءٌ , حاءٌ
مَملَكَتُنا الأجملُ
حُروفٌ بطعمِ الشهدِ
الفٌ ..... حرفُ نداءٍ للبعيدِ
وأنتَ الأقربُ من الوريدِ
عَشتااااااااااااارُ
تُغادرني جميعَ حُروفي
تَنشطرُ , تَتَوَّحَدُ
تَتجَذرُ
وتَتجمعُ في حدائقَ جَنتي .... وَطني
ألفٌ .... إنجيلٌ , والإنجيلُ بُشرى
عهدٌ جديدٌ , وأنتَ عهدي
وأنتَ بُشرايَّ وعهدي
الرّاءُ ....
راءٌ , الحرفُ العاشِرِ من الهجاءِ
وحسابه مِئَتينِ في الجُملِ
واسمُكَ كُلُّ جُملي
  *   *   *
عَشتارُ ..... أنتَ
قَصيدتي وتراتيلُ حُروفي
ولانَّ الوطنَ عاصِمةُ الحُروفِ
فَكُنتَ .... وَكُنتُ حَرفاً فيهِ
على أبوابه ....
صَلَّيتُ مِراراً : السلامُ عَليكِ يا مَرْيَمْ
وصَليتُ أيضاً
أبانا الذي في السماواتِ
أبانا الذي يَزْرَعُ الحُبَّ , ويُقَسَمُ  الخيراتِ
أبانا الذي في السماواتِ
تَعالَ بَيْنَنَا
أقِمْ عِنْدَنَا
وآجْعَلْ من قُلوبِنا لَكَ مَسْكَنا
أبانا الذي في السماواتِ
أعْطِنا خُبْزَنا كَفَافَ يَوْمِنا
وآغْفِرْ - يا رَبُّ - لنا خَطايانا
إنها صَلاتي _ يا عشتار _
والصَّلاةُ فرضٌ وسِحْرٌ
فَفِيها نَنْشَطِرُ مَعاً ... نَتوحدُ
نَذوبُ , نَتسامى , ثُمَ نَتَلاشى
*   *   *   *
عشتاااااااااار
أنتَ عنوانَ جمالي ....
أنتَ أنشودَةُ حُبِي ..
أنتَ تاجُ أحلامي
وشياطينُ العالمُ السُّفلي لَمْ تَقْوَ
على شَطْبِ الجمالِ بِعينيكَ
عشتااااااااار
أنتَ وطَني
أنتَ الوَطَنُ
وأنتَ حُروفي
وآسمي
وَرَسْمي
وشَمْسي
وأنتَ ... أنتَ فُصولي , كُلُّ فُصولي
تغادرني , ثُمَ تَعودُ
*   *   *   *
عشتاااااااار
مِنكَ آخْترتُ حُروفي
وآمْتِداداتُ كَلِماتي
وعَباءَةُ جَدّي قَدْ إنتَزَعَها " العُصْمَلّي "
إنتَزَعُوها - يا عشتار -
لأنَهُمْ كَانُوا مُتْعَبينَ وتائهينَ وخاسرين
لأنَهم كانوا خائفين ...
قالوا : دَعْها , دَعْها - يا سمعانُ - وآنصرِفْ
- عباءتي يا رَجُلُ ! , فأنا لَمْ أفْعلُ شيئاً
- دعها يا سمعانُ , وإلاّ !!
ولأنهُ بَسيطٌ
ولأنهُ بريءٌ
ظَلَّ يُلاحِقُهُم .... يُلاحِقُهُمْ
حَتَّى  إسْتْشْهَدَ

35
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يلتقي بالادباء السريان
كتابة : نمرد قاشا
التقى الدكتور روبن بيث شموئيل عصر يوم الثلاثاء 24 كانون الثاني 2017 وعلى قاعة المركز الثقافي الاكاديمي في عينكاوا بنخبة من الأدباء السريان .
وقد تحدث في بداية اللقاء الاديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان عن شكره للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان ممثلة بمديرها العام في تحقيق هذا اللقاء كون الثقافة واللغة السريانية عامل مهم ورئيسي في نهوض اية امة , خاصة وان ثقافتنا السريانية عانت الكثير من التهميش في ظل السياسات السابقة , ويتطلب منا كمثقفون سريان التمسك بجذور هذه الثقافة لأنها العمود الأول الذي ترتكز علية امتنا .
بعدها تحدث الدكتور روبن بيث شموئيل عن كل ما يمثله هذا التراث الثر من أدبنا السريانية من منطلق للنهوض بهذه الأمة خاصة وان الكثير من أبناءها وفي  ظروف سابقة قد ترك هذه الثقافة جانيا والتجأ إلى ثقافات أخرى بديلة , وعندما شعر بان كل الثقافات لا تمثل تاريخه وتراثه شعر بالفراغ الذي  سببه هذا التراجع .
بعد ذلك تحدث شموئيل عن خطة المديرية النهوض بهذه الثقافة من خلال مجموعة نشاطات تنوي المديرية القيام بها من خلال مجموعة لقاءات تنظمها مع مثقفي شعبنا واتحاد الأدباء والكتاب السريان احدهم وذلك للوصول الى خطة عمل لهذه المديرية خلال العام الحالي وتشمل هذه الفعاليات كل ما يعطي ثقافتنا طابعها ( مهرجانات شعرية , ملتقيات ثقافية , حلقات دراسية , معارض فنية , مسرح , ).
نتمنى أن تكون هذه الفعاليات ( والحديث للدكتور شموئيل ) جسورا للتواصل مع الثقافة العراقية والثقافات الاخرى باعتبار اللغة منبع كل الثقافات .
بعدها طرح الحضور مجموعة من الأسئلة والاستفسارات والمداخلات التي تتعلق بموضوع اللقاء وقد اجاب عليها مدير عام الثقافة والفنون السريانية ورئيس الاتحاد الأدباء والكتاب السريان .

36
كانت وستبقى عينكاوا مدينة التعايش  ..... بدون قرار حكومي
كتابة : نمرود قاشا
عنكاوة , إحدى القرى السبع التي كانت تطوق اربيل وتبتعد عنها خمسة كم , ويعود تاريخها إلى العصر الأشوري الحديث , وكانت تشكل مورد التموين الأساسي لمدينة اربيل من الغلاة الزراعية والحيوانية , ويطلق عليها ( دشت اربيل  ) أي سهل اربيل .
ومهما جاءت تسميتها : عمكا , عمكو , عمكاباد فهي اكبر القرى المسيحية في اربيل , بل أقدمها وتل قصرا الذي عمره بعمر العراق ( 6500 ق . م ) الملاصق لكنيسة ماركوركيس , وهي كذلك اقدم اثر مسيحي في البلدة يعود تاريخية الى القرون الأولى للمسيحية  وأقدم اثر باق في الكنيسة هو حجر شاهد قبر كبير منحوت عليه كتابة محفورة ناعمة ومنتظمة تقول ( قس هرمزد من قرية عمكو في 4 تشرين الأول 927 م ) .
هذه هي عينكاوة , مدينة التعايش والملاذ الآمن لكل العراقيين وفي مختلف العهود , بغض النظر عن انتمائها الديني والطبقي والاجتماعي , فكانت الحاضن الدافئ لكل من أراد أن يعيش بين أهلها بشكل مؤقت إلى أن يزول الظرف الطاريء او دائمي حيث فضلها على غيرها من المدن .
عينكاوة استوعب أكثر من سبعين ألف مهجر قسرا من سهل نينوى والموصل وتكريت والانبار ..إضافة إلى بغداد في أوقات سابقة , ورغم الانطباعات " غير الجميلة " والتي تركها البعض ( أقول البعض ) في نفوس المهجرين بخصوص الإيجارات والضوابط التي " يعتمدوها " ألا أنها تبقى الخيمة الأجمل والادفء والأنقى .
هذه المدينة يراد لها الآن أن تكون مدينة للتعايش بقرار حكومي , بناء على مقترح الدكتور سرود مقدسي عضو برلمان كردستان بخصوص اعتبار عينكاوة مدينة للتعايش المشترك لعام 2017 والمقدم إلى رئاسة الإقليم , فقد عمم البرلمان هذا المقترح إلى وزارتي الرياضة والشباب والأوقاف لغرض دراسته وإنضاجه من خلال مجموعة ندوات ولقاءات تقديمها الوزارتين بخصوص المقترح .
فقدت عقدت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في الإقليم ندوة لدراسة المقترح وعلى قاعة المتحف السرياني  صباح يوم الخميس 19 كانون الثاني 2017 , ابتدأت بكلمة روبن بيث شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية أوضح فيها بان الغاية من هذا اللقاء دراسة المقترح المقدم إلى رئاسة الإقليم لخصوص تسمية عينكاوا مدينة للتعايش لعام 2017 .
بعدها تحدث اّزا حسيب قرة داغ المستشار في وزارة الثقافة ورئيس اللجنة المشكلة لدراسة المقترح عن المقترح والغاية منه والفعاليات التي ستشهدها المدينة في حالة إقراره وبعدها فتح المجال للحضور لطرح وجهة نظرهم ز
وتحث الحاضرون ومعظمهم من أبناء المدينة عن المقترح واتفقوا على أن عينكاوا كانت مدينة للتعايش ولا إشكال  لدى أهلها من الآخر , إذا كان الآخر مؤمن بهذا , رغم التهميش الذي عانته , وكان من الأجدر أن يكون المقترح بان تكون عاصمة للثقافة السريانية خاصة كل النشاطات المؤمل إقامتها في هذا المقترح هي نشاطات ثقافية رغم عدم وجود قاعة مخصصة لهذه الفعاليات , مع الإشارة بان هناك مدنا أخرى تصلح أن تكون عاصمة للتعايش مثل اربيل ودهوك وشقلاوة
وقد أجاب السيدين روبن بيث شموئيل و ازا حسيب على بعض الإيضاحات التي طرحت من الحضور , وأوضحوا بأنهم سيعملوا على عقد  لقاءات أخرى لغرض إنضاج هذه المقترحات وصياغتها ورفعها إلى الجهات المعنية  .

37
منظمة " شلومو " للتوثيق تقيم ورشة عمل بالتعريف بالابادة الجماعية " الجينو سايت "
كتابة : نمرود قاشا
" الجينوسايد  " مفهوم قانوني سياسي يشير إلى أعمال قتل جماعي لمجموعة بشرية لأسباب سياسية تتعلق بالبنية الاجتماعية لهذه المجموعة ... هذه البنية الاجتماعية قد تكون أثنية أو قومية أو قبلية أو وطنية أو غيرها... ما يميز الأساس الأخلاقي للقيام بالجينوسايد هو التفاعل السياسي المشترك لهذه المجموعة ...من وجهة نظر مرتكبي الجينوسايد الذين يعتبرون التفاعل السياسي المشترك جريمة عامة يستحق عليها جميع أفراد المجموعة البشرية عقابا موحدا بغض النظر عن حقيقة دور كل فرد في التهمة الموجهة او الجريمة المفترضة كما يفترض القانون المدني...
وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية عدة اتفاقيات, واعتبرت فيها الإبادة الجماعية جريمة بمقتضى القانون الدولي،تتعارض مع روح الأمم المتحدة وأهدافها ويدينها العالم المتمدن، وعلى ضوء تلك الاتفاقيات صدرت اتفاقية منع الإبادة الجماعية ومسائلة مرتكبيها ، واعتمدتها الجمعية العامة بقرارها رقم 260الف (د-3) في 9/12/1948 ,كما وقعت عليها الدول ومنها الولايات المتحدة الأمريكية .
حول مفهوم الجينو سايت أقامت منظمة شلومو للتوثيق ورشة عمل بالتعاون مع الرابطة العالمية لعلماء الجينوسايد ومركز مراقبة الجينوسايد في واشنطن دي سي والرابطة الدولية للمحاميين في بلجيكا وجامعة فيلاديلفيا وذلك ليومي ١٣ و١٤ كانون الثاني 2017 ومن الساعة العاشرة صباحا حتى الواحدة ظهرا وذلك في الجامعة الكاثوليكية في مدينة عنكاوا/ اربيل .
وقد حاضر فيها كل من : ١-   البرفيسورة أليسا يودن فون فوركن النائب الأول لرئيس الرابطة الدولية لعلماء الجينوسايد وأستاذة في جامعة فيلاديلفيا الامريكية  , 2 -  البرفيسور غيرغ ستانتون رئيس مراقبة الإبادة الجماعية  في واشنطن دي سي  , 3 -  الدكتورة والحقوقية  ايرينا فيكتوريا ماسيمينو  سكرتيرة الرابطة الدولية لعلماء الجينوسايد وأستاذة في جامعة بوينس آيرس , 4 -  الخبير القانوني  يان فيرمون الأمين العام للرابطة الدولية للمحامين الديمقراطيين من بلجيكا .
وقد حضر الدورة حوالي مائة شخصية ضمت مختلف مؤسسات شعبنا الثقافية والدينية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني والمهتمين بقضايا حقوق الإنسان ومصير الأقليات .
وقد تناول فيه المحاضرون العديد من تجارب الشعوب وعلى مدى التاريخ فيما يتعلق بمفهوم الإبادة الجماعية و للوقوف عن كثب لحجم المعاناة والمأساة التي يعاني منها أبناء المكونات الصغيرة التي تعرضوا للإبادة الجماعية كأبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري والايزيديين والشبك والمكونات الأخرى سنجار وسهل نينوى  , و آليات كتابة التقارير حول الإبادة الجماعية وتوصيل هذه القضية الى المحكمة الجنائية الدولية.
وفي ختام المحاضرات أجاب المحاضرون على الأسئلة والاستفسارات المطروحة واستمعوا إلى المداخلات التي قدمها الحضور فيما يتعلق بموضوع الورشة
وفي اختتام الورشة ألقى الأستاذ خالص ايشوع رئيس منظمة شلومو للتوثيق كلمة شكرا فيها السادة أعضاء الوفد المحاضر لما قدموه من معلومات قيمة بخصوص التجارب العالمية فيما يتعلق بمسائل الابادة الجماعية , وكذلك شكر الحضور منظمات وأفراد لمشاركتهم الفعالة في هذه الورشة , شاكرا في الوقت ذاته الجامعة الكاثوليكية  للتعاون الذي أبدته في نجاح الورشة .
بعدها وزعت شهادات تقديريه للمحاضرين , على ان تقدم شهادات للمشاركين في الورشة أيضا فيما بعد
وجاءت زيارة هذا الوفد إلى إقليم كوردستان والمناطق المحررة في نينوى بدعوة رسمية من قبل منظمة شلومو للتوثيق حيث تستغرق زيارة الوفد عشرة أيام يقوم بها بجولات ميدانية للمناطق المحررة وكذلك توثيق كل ما أقترفه داعش من جرائم بحق أبناء هذه المكونات.





38

وجبة كباب على حساب الرئيس
" ميدان " بغداد وشيء عن مطابعها وطوب "  أبو خزامه "


كتابة :

 نمرود قاشا



- عتبة إلى الميدان
المَيْدَانُ : : ساحة ، أرضٌ متّسعة معدّة للسِّباق والرِّياضة ونحوهما أو تكون ملتقى شوارع متعدِّدة , هكذا تقوله قواميس اللغة , وتختلف تسمياتها من دولة إلى أخرى , ففي مصر تسمى (  الميدان ) وفي اليمن ( الجولة ) وفي السعودية , الأردن وقطر ( الدوار ) وفي بقية الدول تسمى ( ساحة ) .
الساحات أو الميادين تؤدي وظائف عامة تؤثر على سكان المدينة بشكل إيجابي, تتوسطها  وقد تتألف من المنتزهات أو الساحات العامة وتحيط بها الأسواق الصغيرة مثل المخابز ومحلات بيع اللحوم ومتاجر الأغذية ومحلات بيع الملابس.
تكون الميادين غالباً مساحات مفتوحة يمكن إقامة الاحتفالات الموسيقية أو الأسواق المفتوحة فيها، كما يمكن القيام بالاجتماعات والنشاطات السياسية وإحياء المناسبات بها. تحتوي عادة على نافورة أو تمثال أو نصب تذكاري كبير في منتصفها.
تسمية المحلة والساحة المشهورة التي تتوسطها باسم (الميدان) يعود إلى الفترة  العباسية حيث أسست الساحة على مقربة من قصور خلفاء وأمراء العباسيين لتسليتهم من خلال ممارسة لعبة الكرة والصولجان، التي تؤكد تلك المصادر ان أول معرفة العراقيين بها كانت في زمن العباسيين. بينما ينسب البعض تسميتها إلى تحولها لساحة لتدريب واستعراض الجيش العثماني أيام حكم العثمانيين في مطلع القرن التاسع، وهو ما يعرف في الأعراف والمصطلحات العسكرية بالميدان.
- ساحة الميدان في بغداد
ساحة الميدان في بغداد , عالم كبير تقع  يقع بداية شارع الرشيد ومركز وصل مع شارع الجمهورية ، بالقرب من مبنى وزارة الدفاع القديم، وتشكل مربعا تتكون أضلاعه الأربعة من محلتي الصابونجية والحيدر خانة وشارعي الرشيد والجمهورية، وتجاورها بناية وزارة الدفاع والسراي والقشلة. وتعد مركز الرصافة ونهاية حدود باب بغداد الشمالي الذي يعرف حاليا بباب المعظم.
- مقاهي ... وباصات ملونة
هذا العالم الجميل تعرفت على تفاصيله من صيف 1967 حيث اقضي أشهر العطلة الصيفية في بغداد , متنقلا بشكل يومي تقريبا من منطقة سكني ( علاوي الحلة - الدوريين ) في جانب الكرخ إلى ساحة الميدان  عبر جسر الشهداء حيث يعمل شقيقي ( بهنام ) في مطبعة الزمان  قرب  إسالة الماء ووزارة الدفاع , إضافة إلى انتقالي بشكل دائم إلى بغداد عام 1975 طالبا في مدرسة الإخاء المسائية  مقابل جامع الحيدرخانه , وخلال هذه الفترة تعرفت  على ( الميدان ) بشكل تفصيلي ، جميلة تزهو بمقاهيها ومقتربات شوراعها الصغيرة المزدحمة بباصات نقل الركاب الحمراء ذي الطابق و الطابقين حيث باص رقم ( 4 ) القادم من الباب الشرقي عبر شارع الرشيد , وباصات نصر المصرية وباصات ايكاروس المجر ( الهنكارية ) الطويلة وكـــان يسمونه بلأكورديون لانها تشبه الات اللاكورديون  .
- صندوق الذكريات
مازلت أعيش تلك اللحظات  وأتذكر جمال بغداد ، أدركت انه لاشيء باق سوى الذكريات، قارنت بين اليوم والأمس، بالأمس كانت هذه الساحة منارا للوافدين إلى بغداد من المحافظات والبلدان، واليوم أراها تعيش حالة من الإهمال متحولة من معلم إلى مرتع للنفايات والأوساخ ومأوى للمتشردين، متعبة وجوههم ألبستهم رثة فاقدين عقولهم من حبوب الكبسلة أو احتساء الخمر، نظرت إلى أبنيتها المتهرئة  فقد زرتها في آب  2014 واستذكرت أن في هذه الأبنية غنت بها كوكب الشرق ام كلثوم وكبار فناني العرب ,  إذا كيف كان الرقي والحضارة بتلك المنطقة في ذلك الوقت، 
- طوب أبو خزامه
أمام المبنى القديم لوزارة الدفاع ينتصب مدفع نحاسي أصبح فيما بعد جزءا من التراث الشعبي البغدادي  وارتبط بالكثير من العادات والمعتقدات الشعبية  وكان ألعامه يطلقون على هذه المحلات أسم (محلات العصملي) أي محلات العثمانيين وسميت محلة الطوب نسبة إلى المدافع التي كان الجنود يضعونها على أعلى سور القلعة.
وسمي ب (أبو خزامه) لوجود عروتين على جانبيه مع خرم في فوهته وشبه كل عروة منهما ب (الخزامه) وهي الحلقة التي تلبسها المرأة في الريف في انفها بعد أن تخرم جانب الأنف .
كان الطوب يقف على قاعدة ارتفاعها متران بواسطة عجلتين كبيرتين ويبلغ طوله 457 سم ومحيط جسمه عند المؤخرة 210سم وعند الوسط 185سم وعند الفوهة 152اسم وقطر الفوهة 51سم وقطر المرمى 21سم وعليه زخارف كثيرة ومتنوعة قوامها أشكال أربع سمكات صغيرة وأربع نجوم سداسية الشكل ومثلثة. وهناك عروتان مقوستان محيط كل منها  50 سم وكتب على ظهر المدفع (الطوب) عمل برسم السلطان مراد خان بن السلطان أحمد خان وفي الجانب الأيسر مما يلي العروة نرى شقاً أو انخفاضاً محيطه 38سم وعمقه 3سم ووراء العروتين يتكرر مشهد الأسماك الأربع مع خمسة نجوم بدلاً من أربعة.
وعلى ظهر الطوب كتبت عبارة (عمل برسم السلطان مراد خان ابن السلطان أحمد خان) وعلى مؤخرته نقرأ عبارة تقول بالتركية ما معناه بالعربية (هذا عمل علي رئيس الجنود في باب السلطان سنة 1047)
والسلطان مراد خان هو السلطان العثماني مراد الرابع (1612-  1640 م) كان أخر السلاطين الأقوياء من آل عثمان أسترجع بغداد من شاه عباس ألصفوي عام 1638م وأعاد العراق لسيطرة الدولة العثمانية .
 عتاد المدفع  كرة حديدية , وكانت مجموعة  من الكرات عند قاعدته .
- اختفاء ابو خزامة
شاعت بين أهل بغداد هذه العقيدة بأن هذا الطوب له مكانته الخاصة عند الله تعالى ويستمع رب العالمين لكلامه وطلباته. قالوا إنه عندما نفدت ذخيرته أخذ يلتهم التراب من الأرض ويضرب به الفرس. وحيثما وجدت حفرة في طرقات باب المعظم، وما أكثرها، قالوا هذه حفرة أخذ منها طوب أبو خزامة قنابله.
وعندما رجع الجيش العثماني من بغداد، التمس أهلها الاحتفاظ به للبركة والثواب وحماية بغداد. كنت أراه أمام وزارة الدفاع محاطا بسلسلة أنيقة وكانت النسوة يشدون بها خرقا (شرائط من القماش) للدعاء وتلبية مطالبهن؛ العزباء التي تريد زوجا، العاقر التي تريد طفلا، الزوجة التي تريد استعادة زوجها من زوجته الثانية، الزوجة الثانية التي تريد من الطوب أن تموت ضرتها، الأم التي تريد الشفاء لابنها المسلول او الطفل الذي يبكي كثيرا  فقد شاهدت نسوة يقمن بالدوران حول المدفع لسبع مرات ثم يقمن بإدخال رأس الطفل في فوهة الطوب .
ومما يثير الدهشة اختفاء الطوب بعد أحداث عام 2003 بشكل غامض، ولم تعرف الجهة التي رفعته من مكانه والى أين نقل؟!.                                 

- مطبعة الزمان  , وتوفيق السمعاني
توفيق بهنام يونان السمعاني ,  من مواليد ناحية بعشيقة بالموصل سنة 1900 ، تلقى علومه الأولى في مدرسة دينية تابعة لأحد الأديرة ثم ذهب إلى بغداد سنة 1922 ،ودرس في إحدى المدارس الأهلية، ثم دخل في كلية الحقوق وبقى فيها لمدة سنتين وتركها ليتجه نحو الصحافة والعمل السياسي حيث رشح عن الموصل وانتخب أكثر من مرة نائبا في البرلمان العراقي 1954  ,  1958 )، وقد عرف بالبراعة في العمل السياسي.
وفي الصحافة أجاد في كتابة الافتتاحيات التي تميزت بالرصانة والاعتدال ، وفي عام 1923م أسهم في إصدار مجلة (الزنبقة)، والتحق بجريدة (البلاد) لصاحبها روفائيل بطي ليعمل فيها محررا لسنوات عدة وحتى عام 1930م . أصبح في سنة 1931 مدير التحرير المسؤول في جريدة (صدى العهد) ،ولما احتجبت تولى إصدار جريدة (الطريق) 1933 ومن ثم جريدة (النداء)1936 ، وتنقل السمعاني بين صحف عديدة ولسنوات طويلة حتى أسس عام 1937 جريدة (الزمان) وكانت كما جاء في ترويستها جريدة يومية سياسية صاحبها توفيق السمعاني، ورئيس تحريرها محمود نديم إسماعيل ليستمر في إصدارها لأكثر من عقدين وقد توقفت عن الصدور في شباط 1963 وعدت هذه الجريدة من الصحف السياسية العراقية الكبيرة والطويلة العمر ، حتى أنها كانت –بحق -مصدرا للأخبار وللحوادث ولجلسات البرلمان العراقي وخاصة في الاربعينيات والخمسينات من القرن الماضي،مما جعلها تعد مصدرا من مصادر دراسة تاريخ العراق المعاصر
انتخب السمعاني نائبا لنقيب الصحفيين العراقيين لدورتين متتاليتين ،وللسنوات من (1961م -1963م)،وفي سنة 1982 توفي في بغداد عن عمر ناهز ال82 عاما ودفن هناك .
- قناني مصلحة الألبان
وبقيت المطبعة التي اشتراها عام 1932 تحمل اسم الجريدة التي كانت تصدر عنها ( الزمان ) , في كل صيف منذ عام 1967 كنت ازور المطبعة بين فترة وأخرى كون شقيقي " بهنام " يعمل فيها بعنوان ( مداور ) أي مصحح , ليس مصحح لغوي وإنما العملية التي تأتي بعد التصحيح اللغوي , فقد كانت تسحب نسخة واحدة للتصحيح , تؤشر فيها الأخطاء بالحبر الأحمر لتسلم فيما بعد للمداور الذي يقوم بتبدل الحروف وتصحيحها , وهي  طريقة آلية سريعة لتنضيد الحروف في أسطر هي اللينوتيب، يقوم العامل فيها بانتقاء حروف كلمات السطر الواحد على لوحة مفاتيح الآلة، فيتوالى نزول الحروف النحاسية المقولبة فوق منصة حتى يكتمل السطر، فتنقله رافعة إلى جهاز السكب، ليُصَبَّ عليه الرصاص الذائب من البوتقة، ويخرج سطراً من رصاص، ويتوالى صبُّ الأسطر حتى تكتمل الصفحة، ومن سيئات هذه الطريقة أنه في حال حدوث خطأ في حرف واحد من حروف السطر تجب إعادة صفّ السطر كله مِن جديد
. فقد كانت الجريدة ترتب بقوالب من رصاص بعد أن يصهر في أفران خاصة  يتم ترتيبها داخل ( صواني ) معدنية بحجم الجريدة , أما العناوين الرئيسية والصور فكانت ترسل إلى الزنكراف ليتم حفرها على مادة الزنك فتتحول إلى كلايش ترتب على صفحة الجريدة  .
ولكون الرصاص مادة سامة والعمل فيه يحمل نوعا من الخطورة لذلك كان يلزم عمال المطبعة بشرب الحليب بشكل إلزامي ( قناني مصلحة الألبان ) .
-  عامل ومطبعة 
بعد وفاة السمعاني استلم إدارة المطبعة نجله ( موفق توفيق السمعاني ) وخلال تواجدي في المطبعة كنت أطالع كل الصحف الصادرة في بغداد واحتفظ بها , حيث كانت المطابع تتبادل فيما بينها المطبوعات الصادرة عنها , ومن هذه الصحف التي لا زالت في ذاكرتي : الفجر الجديد , الجمهورية , الأيام , البلد , الجماهير , الحرية , المنار , الراصد , التآخي , طريق الشعب , ومن المجلات ألف باء , الفكاهة والمتفرج .
تعرفت على الكثير من الشخصيات الإعلامية والسياسية بحكم زيارتها للمطبعة لأمور تتعلق بمطبوعاتها منهم  : مصطفى الفكيكي صاحب امتباز جريدة  " الراصد البغدادية " وهي جريدة اهلية  صدرت عام 1968, وزوجته عالية ممدوح  كاتبة وروائية عراقية بارزة لها روايات منشورة ,  الراصد كنت اعرفها واقرأها باهتمام وكانت جريدة شبابية منوعة ومقروءة صار لها قراء كثيرون وكان الكثير من شبابنا ومثقفينا يجدون ضالتهم فيها بعد أن ملوا من الصحف الرسمية. 
- معجم المعاني في مكتبتي

كما تعرفت على  الكاتب والمترجم ( جرجيس فتح الله ) وقد أهداني كتابيه (  مهد البشرية  ) و (  كرد , عرب , ترك ) المترجمين والتي طبعت في الزمان , الشخصية الرياضية المعروفة ( مؤيد البدري ) رئيس تحرير جريدة الرياضي في الفترة التي كانت أخبار المصارع عدنان القيسي هذه المتسيدة على كل الأخبار , مجيب حسون رئيس تحرير مجلة ( المتفرج ) الأسبوعية الفكاهية والتي كانت تطبع في الزمان , نجيب اسكندر الكاتب المعروف وقد أهداني نسخة من كتابه ( معجم المعاني ) , فيصل حسون , رئيس تحرير جريدة ( المعاني ) عبد القادر البراك  رئيس تحرير جريدة ( البلد )  , حميد المحل , رئيس تحرير مجله ( الفكاهة  ) الأسبوعية قد صدرت سنة 1963 وتوقفت في 13 شباط 1971 وقد ترأس تحريرها محمود بهجت ورشيد النجار .كان حميد المحل فضلا عن كونه صحفي ساخر رسام كاريكاتيري وناقد اجتماعي من الطراز الاول , وجلال الطالباني , (  الرئيس ) وكان رئيسا لتحرير جريدة ( النور ) وهي جريدة يومية سياسية صدرت عام 1969 وتطبع في الزمان , واستمرت في الصدور حتى صدور بيان 11 آذار 1970 حيث توقفت عن الصدور وغادر رئيس تحريرها العراق , قبل أن يشكل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني  عام 1975 .
- كباب على حساب الرئيس
في تموز عام 1969 كنت في مبنى المطبعة , والعمال يتسابقون مع الزمن لإصدار عدد خاص من جريدة النور , دخل شخص اخذ يستفسر عن المرحلة التي وصلت إليها الجريدة , أجابوه بان تنضيد العدد واللاينو قد انتهيا والجريدة ألان عند التصحيح وسيتم سحبها من قبل الوجبة المسائية , شكرهم وقال لهم ( عفرمن ... انتو تستأهلوا أغديكم كباب ) وصاح على حارس المطبعة : كاكا خنياب , جيب للشباب أربع نفرات كباب على حسابي يستأهلون , وكان حينها متواجدا في المطبعة كلا من : بهنام , سليم وأدور إضافة إلي كاتب التحقيق .
وبعد خروجه من المطبعة سالت عن هذه الشخصية , فقالوا لي انه المحامي جلال الطالباني رئيس تحرير الجريدة .
- مطبعة شفيق , وأبو جوني
أبو جوني , فاضل جبو الطوني ياكو , مواليد 1932 , غادر بلدته قرة قوش ( بغديدا ) التابعة لمحافظة نينوى في الخمسينات وهو شاب لم يتجاوز العقدين , انتقل من قرية صغيرة منسية في شمال العراق الى مدينة كبيرة وعصرية تضج بالحياة والحركة وتمثل قلب العراق , وهي التي تحتضن أناس جاؤوها من كافة مناطق العراق بحثا عن لقمة عيش , كون العمل في القرى والمدن الصغيرة مقتصرا على أصحاب بعض المهن فقط , زراعة , عمل الفراوي من الجلود , الحياكة , عمل الكجا ( الجبن ) " بتشديد الجيم"  من الصوف المكبوس بطريقة يدوية تستعمل للمنام أو الجلوس بدلا من الدواشك , وبعض الصناعات اليدوية الأخرى ( الحليب ومشتقاته , الطحينية " الراشي " , ألطرشي , الشراب المعتق , والعرق المحلي ) .
وهنا عمل في مطبعة تجاور مطبعة الزمان , لصاحبها ( شفيق ) وقد حملت المطبعة اسمه , ولا زالت لحد اليوم , وعدما وجد رغبة صاحبها في بيعها تمكن من شرائها في ستينات القرن الماضي واستلم إدارتها حتى نهاية 2007 حيث توفي ليستلم إدارتها ابنه جوني .
هذه المطبعة كانت تطبع مجلة ( النواطير ) الشهرية والتي اتشرف برئاسة تحريرها للفترة من تشرين الأول 2005 وحتى تموز 2014 حيث توقف بعد دخول داعش واحتلاله لمدننا , وكذلك مجلة ( انانا ) الفصلية الذي يتراسها القاص هيثم بردى فبما كنت مدير تحريرها .
ومن العاملين في المطبعة ( زكر بولص الطوني ) مواليد 1950  ابن شقيق صاحب المطبعة , وقد كان يشاركنا السكن في نفس الدار , زكر ُفقد في الحرب العراقية الإيرانية في معارك الشوش وديزه فول عام 1982 , وكان يعمل في مطبعة شفيق صباحا وفي مطبعة التآخي التي كانت تصدر جريدة التاخي مساءا وكان رئيس تحريرها دارا توفيق  والتي غير اسمها فيما بعد إلى ( العراق ) وحاليا تصدر بنفس الاسم السابق التآخي , كان ينتهي دوامه المسائي بحدود الثانية فجرا , فقد كنت انتظره ليجلب لي التآخي قبل أن تصدر إلى السوق .
ومرة جاءني فجرا ليقول لي , هذا اليوم سأسلمك جريدة ربما تكون الوحيد الذي يقرئها , وقلت له ما السبب , قال تصفحها وتعرف , وعندما فتحت الجريدة وجدت مانشيت الجريدة بالخط العريض يقول ( محاولة فاشلة لاغتيال البارزاني ) ويوضح الخبر بان مجموعة من رجال الدين أوفدهم الرئيس ( النائب ) صدام حسين لمقابلة الملا مصطفى البارزاني في منطقة ( حاج عمران ) عند الحدود العراقية الايرانية  , وحين أقدم جهاز الامن على تدبير محاولة اغتيال فاشلة لزعيم الثورة الكردية الملا مصطفى البارزاني بواسطة وفد حكومي برئاسة الشيخ عبد الجبار الاعظمي  في 29 أيلول 1971 وفي الساعة الخامسة بعد الظهر حصل الإنفجار في غرفة الاجتماع. وبسبب علاقة الشيخ الأعظمي بالبرزاني وبسبب حالة التقارب مابين الحركة الكردية والحكومة العراقية ولهذه الأسباب فأن إجراآت التفتيش للوفد الحكومي العراقي لم يصحبها التدقيق والتفتيش الكثير  ، وقد قتل من جراء ذلك الانفجار ثلاثة أفراد من أعضاء الوفد الحكومي بالإضافة إلى الشخص الذي كان يقدم الشاي للضيوف وكان يدعى محمود شريف نزاري .
وفعلا لم أجدها في الصباح بجانب الصحف العراقية فقد صادرتها المخابرات العراقية حال نزولها الى الاسواق , وسالت زكر عن كيفية إخراج العدد فقال لي بأنه دخل الحمامات وأخفاها في ملابسه الداخلية .


39
عيد الميلاد المجيد : طقوسٌ ورموز
كتابة : نمرود قاشا - اربيل
يحتفل مسيحيو العالم يوم 25 كانون الأول بعيد ميلاد المسيح ,  و يُعتبر ثاني أهم الأعياد المسيحية بعد عيد القيامة، ويُمثل تذكار ميلاد يسوع المسيح وذلك بدءًا من ليلة 24 كانون الأول  ونهار 25 في التقويمين الغريغوري واليولياني غير أنه وبنتيجة اختلاف التقويمين ثلاث عشر يومًا يقع العيد لدى الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني عشية 6كانون الثاني  ونهار 7  ورغم أن الكتاب المقدس لا يذكر تاريخ أو موعد ميلاد يسوع فإن آباء الكنيسة قد حددوا ومنذ "  مجمع نيقية عام  325 "  الموعد بهذا التاريخ، كذلك فقد درج التقليد الكنسي على اعتباره في منتصف الليل .
على أن البابا قد ثبّت عام 1921 الحدث على أنه في منتصف الليل رسميًا؛ يذكر أيضًا، أنه قبل المسيحية كان يوم 25 كانون الأول  عيدًا وثنيًا لتكريم الشمس، ومع عدم التمكن من تحديد موعد دقيق لمولد يسوع حدد آباء الكنيسة عيد الشمس كموعد الذكرى، رمزًا لكون المسيح "شمس العهد الجديد" و"نور العالم".
وترافق عيد الميلاد مجموعة طقوس منها : شعلة الميلاد . قداس منتصف الليل , شجرة الميلاد ,  المغارة , بابا نؤئيل , هديا الميلاد والزينة .
1 . شعلة الميلاد " تهرا "
يحتفل ظهر يوم 24 كانون الأول بإيقاد شعلة الميلاد  "التهرا" وهي كلمة سريانية تعني العجب أو الانبهار . وتتكون  الشعلة من حشائش وأشواك يتم جمعها ووضعها في ساحة الكنيسة، حيث يحوم حولها المؤمنون والإكليروس بمراسيم خاصة. مجموعة من الشمامسة بزيهم الكنسي حاملين الشموع حول الشعلة وعلى إيقاع الصنوج والألحان السريانية الرائعة، يعقبهم بعد ذلك الكاهن المحتفل حاملاً الصليب ، بعد ذلك يقومون بإيقاد الشعلة, وحاليا تقوم بعض الكنائس بايقاد الشعلة داخل الكنيسة والتي تتكون من مجموعة حشائش يابسة او خشب خلال مراسيم القداس .
إن هذا التقليد يأتي للتعبير عن البهجة التي حملها الطفل يسوع للبشرية، وقد يكون لزيارة الرعاة للمغارة ليلة الميلاد "إذ جمعوا حطباً وأوقدوه لأن الطقس كان بارداً" أحد الأسباب التي تعود الى أصل هذا التقليد. وتكون نار الشعلة هذه ترمز إلى النار التي كان يصطلي عليها الرعاة خلال سهرهم.
ومهما يكن من أمر فإن هذه الرتبة موغلة في القدم وقد تكون عادة وثنية مارسها الفرس قديماً احتفالاً بعيد إلههم (الشمس) وإن الكنيسة تبنت هذا التقليد وذلك "لإبعاد المؤمنين المهتدين عن عاداتهم الوثنية واستقطابهم إلى المسيحية" إن النار تعني الغلبة والدفء والضياء وهو النور الذي يبدد الظلام " .
وهكذا تأتي مقولة المسيح بغلبة النور على الظلمة "أنا نور العالم ، من يتبعني فلا يمشي في الظلام، بل يكون له نور الحياة"
وبعد أن تخمد نار الشعلة، اعتاد البعض على تخطي هذه النار ذهاباً وإياباً للتبرك ونوال المراد "وهذا الطقس يمارسه الايزيديون أيضاً فيتخطون النار التي توقد في عيد بلندة
2 . قداس منتصف الليل
في منصف ليلة 24على 25 تشهد الكنائس قداس عيد الميلاد ويقام في منتصف الليل , وحسب ما جاء بالانجيل المقدس (لوقا 2: 8-10) "أن الملاك بشر الرعاة وهم ساهرون وقال رعاه يحرسون حراسات الليل على رعيتهم"، "وإذا ملاك الرب وقف بهم وبشرهم" هذه في لحظات الولادة، لذلك قرر ( مجمع نيقية ) الاحتفال بعيد الميلاد ليلًا وفيه تحقيق لما سبق القول عنه الرب أشرق وسط الظلمة.
وهذا التقليد يمارس في اغلب دول العالم , وبعد انتهاء القداس يبدأ عيد الميلاد , وفي العراق أيضا كان يقام القداس في منتصف الليل إلى بداية الثمانينات حيث الحرب العراقية الإيرانية وظروف التعتيم الإجبارية والوضع الأمني في البلد أصبح يقام في العاشرة مساء وحاليا يقام عصرا .
بعد انتهاء القداس يقدم  المحتفلون التهاني فيما بينهم حيث ساعات الميلاد الأولى
3 . المغارة
وهو تقليد اتبعته معظم الكنائس او داخل البيوت حيث يتم ترتيب مغارة مشابهة للمكان الذي ولد فيه يسوع ,  لم يذكر الإنجيل  المغارة بل المذود، لكنّ التقليد المعتمد في أورشليم اعتبر إحدى المغائر التي كانت تستعمل كإسطبل حيوانات، مكاناً لولادة المسيح وعلى أساسه شيّدت كنيسة المهد في بيت لحم. وأيضاً بعض الآثار التي تعود إلى القرنين الثالث والرابع، تظهر رسماً لميلاد المسيح مع الرعاة والمجوس والرعيان . وتضم المغارة : ( الطفل يسوع ) وهو صاحب العيد , ( يوسف ومريم ) رمزا الإنسانيّة كلّها حيث الرجل والمرأة هما معاً “صورة الله ومثاله” , ( الرعاة ) وهم يمثّلون فئة الفقراء والبسطاء كونهم أفقر طبقات الشعب في تلك الأيام. ( المجوس ) يمثلون فئة المتعلمين والأغنياء , ( النجمة ): وهي رمزُ للنجمة التي هدت المجوس إلى المسيح،( الثور ) الثور: يرمزُ إلى الغذاء الماديّ الّذي لا بدّ منه للإنسان، ( الحمار ) وسيلة النقل البري الأساسية لدى عامّة الناس , ( الخراف ) وسيلة للغذاء والتدفئة , ( الملائكة ) يرمزون إلى حضور الله الفعال بين الناس .
هذه هي العناصر الأساسية والتي يمكن أن تضافَ إليها عناصر أخرى وفق الاستخدام المحلي , الهدف الأساسي من المغارة ليس الزينة والديكور وإنما اجتماع العائلة حولها للصلاة في زمن الميلاد.
4 . شجرة الميلاد
تقليد معتاد في الميلاد، تعبيراً عن فرحة وبهجة ألأعياد ، حيث تزين لتعبر عن رمز الحياة والنور، ويتم تنصيبها قبل العيد بعدة أيام
تعود الفكرة بأنها بدأت في القرون الوسطى بألمانيا، الغنية بالغابات الصنوبرية الدائمة الخضرة، حيث كانت العادة لدى بعض القبائل الوثنية التي تعبد الإله (ثور) إله الغابات والرعد أن تزين الأشجار، ثم تقوم إحدى القبائل المشاركة بالاحتفال بتقديم ضحية بشرية من أبنائها.
وفي عام 727 م، أوفد إليهم البابا بونيفاسيوس مبشرا، فشاهدهم وهم يقيمون احتفالهم تحت إحدى الأشجار، وقاموا بربط أبن أحد الأمراء وهموا بذبحه كضحية لإلههم (ثور)، فهاجمهم وأنقذ أبن الأمير من أيديهم ووقف فيهم خطيباً مبيناً لهم أن الإله الحي هو إله السلام والرفق والمحبة الذي جاء ليخلص لا ليهلك.
ثم قام بقطع تلك الشجرة ونقلها إلى أحد المنازل وتزيينها، لتصبح فيما بعد عادة ورمزاً لاحتفالهم بعيد ميلاد المسيح، وانتقلت هذه العادة بعد ذلك من ألمانيا إلى فرنسا وإنجلترا ثم أمريكا، ثم أخيرا لبقية المناطق، حيث تفنن الناس في استخدام الزينة بأشكالها المتعددة والمعروفة.
إن بريطانيا عرفت شجرة عيد الميلاد عام 1841 م ، وأمريكا عرفتها عام 1776 م، لا يرتبط تقليد شجرة الميلاد بنص من الإنجيل  بل بالأعياد الرومانية وتقاليدها التي قامت المسيحية بإعطائها معانٍ جديدة , ومع تحديد عيد الميلاد يوم 25 كانون الأول  أصبحت جزءاً من زينة الميلاد وتمّ اعتبار أوراقها ذات الشوك رمزاً لإكليل المسيح، وثمرها الأحمر رمزاً لدمه المهراق، حتى أن تقليداً تطوّر حول هذه الشجرة انطلاقاً من حدث هروب العائلة المقدّسة إلى مصر.
5 . بابا نؤئيل
بابا نويل أو "سانتا كلوز" هو شخصية ترتبط بعيد الميلاد ، معروفة غالباً بأنها رجل عجوز سعيد دائما يرتدي بزة يطغى عليها اللون الأحمر وبأطراف بيضاء وتغطي وجهه لحية ناصعة البياض، وكما هو مشهور في قصص الأطفال فإن بابا نويل يعيش في القطب الشمالي ، وهو يحمل الهدايا ليتم توزيعها على الأولاد أثناء هبوطه من مداخن مدافئ المنازل أو دخوله من النوافذ المفتوحة وشقوق الأبواب الصغيرة.
كان تبادل الهدايا شائعًا في بعض مناطق الإمبراطورية الرومانية أواخر كانون الأول  كجزء من طقوس دينية، ولذلك فقد حذرت الكنيسة تبادل الهدايا في القرون الأولى والقرون الوسطى بسبب أصولها الوثنية، ثم عادت وانتشرت العادة بين المسيحيين بداعي الارتباط بالقديس نقولا أو نيكولا، أما سبب ارتباطها به فيعود لكونه كان يوزع على العائلات الفقيرة في إقليم مبرا في آسيا الصغرى الهدايا والطعام واللباس تزامنًا مع العيد دون أن تعرف العائلات من هو الفاعل، وهو تقليد مخصص للأطفال أصلا حيث يقوم الأهل يوضع الهدايا لهم تحت أسرتهم أو بقرب الشجرة قبل العيد، ويستيقظون صباح العيد لفتحها، من العادات المنتشرة أيضًا أن يقوم جميع أفراد الأسرة بتبادل الهدايا بين بعضهم البعض وإن كانت رمزيّة.


40
" سفر الخروج " هل سَيُخرِج شعبنا من محنته ؟
كتابة : نمرود قاشا
سفر الخروج , عنوان لعمل مسرحي جديد قدمته فرقة مسرح قرة قوش ( بغديدا ) للتمثيل , للأديب جوزيف حنا يشوع كاتبا والفنان وسام نوح الجميل مخرجا , وتمثيل : إخلاص متي , عماد صبيح , وعد توماس  .
سفر الخروج , تتمحور أحداثه حول شخصية " عثمان علي العبيدي  " وهو شهيد عراقي ذو الثمانية عشر ربيعا  قضى غرقا بعد أن أنقذ سبعة أشخاص  في حادثة جسر الأئمة في بغداد  التي راح ضحيتها بحدود ( 1300 ) شهيد , في 31 آب 2005 , وهو الجسر الرابط بين منطقتي الاعظمية ذو الغالبية السنية والكاظمية الشيعية  , الذين تدافعوا وسقطوا في النهر بعد أن أشيع بان حزاما ناسفا موجود بين الجماهير التي كانت تعبر الجسر في طريقها لأحياء ذكرى  الإمام موسى  الكاظم , وقد أدت شخصية " أم عثمان " إخلاص متي , هذه العراقية  التي كانت تعد الشاي لابنها الوحيد عثمان في بيتها القريب من الجسر ,  في يوم الحادث عندما سمع نداء المسجد بضرورة مساعدة إخوانهم الغرقى , ، فجأة جاء شخص وصاح :(لقد مات عثمان) ، نزل الخبر على(أم عثمان) نزول الصاعقة ، فخارت قواها وسقطت على الأرض ، ومر أمام عينيها شريط الذكريات سريعا منذ أن كان عثمان طفلا صغيرا تلاعبه وتعتني به إلى أن أصبح شاباً قوياً ودوداً يغبطها أهل منطقتها عليه ، نزلت الدموع من عينيها بغزاره ، انتبهت عندما صاح احد الذين كانوا حولها : "عثمان بطل ... عثمان بطل .... أنقذ سبعة أشخاص ثم استشهد ".
 حين أدى الشخصية الثاني " سائق السيارة " عماد صبيح وهو مسيحي أصر البقاء في الوطن , رغم تعرض له من تهجير قسري , يحب الجميع ويعمل بمبدأ ما تعلمه من دينه وكنيسته في حب الآخر , ومتلهف لان تعمل ( سيارته ) ليقودها مع إخوانه في المواطنة إلى شاطئ الأمان والاستقرار .
 فيما كانت الشخصية الأخرى من حصة وعد توماس " حسن الميكانيكي " أو الفيتر والذي  فشلت كل محاولاته في إصلاح عطب السيارة , هذا العراقي الطيب الذي استمات في تصليح العطل للخروج من هذا المستنقع الآسن , ولكن يبدو أن كل ما تعلمه من هذه المهنة لم يسعفه في تشغيل المحرك , وكان الجمهور يكتم أنفاسه كل مرة عندما " يدير السلف " ربما الكاتب أراد بهذا السلف أن لا يعمل , فقد اختتم العمل ليقول للجهور : إن  المأساة ستستمر إلى حين .
جوزيف حنا يشوع في سفر الخروج هذا , اختار إحدى الماسي التي تعرض لها العراق في محنته مع الإرهاب وهي يومية من خلال شخصية عثمان , هذا ال " سني " الذي تمكن من إنقاذ إخوانه  غرقا ولكن ربما الجموع التي تدافعت فوقه في محاولة منها للنجاة لم تمكنه من الاستمرار في محاولاته فاستشهد  نتيجة  اندفاعه , وسائق السيارة " المسيحي " الذي يعمل المستحيل لكي ينقذ ما تبقى من هذا الوطن , إلى شاطئ الأمان والاستقرار , ولكن محاولاته باءت بالفشل بعد أن فشل " حسين " هذا ( الشيعي ) الميكانيكي البارع الذي لم يمر عليه محرك إلا تمكن من إصلاحه .
سفر الخروج , هي حالة تلاحم بين مكونات الشعب العراقي للخروج من محنته , ورغم تلاحم شخصيات المسرحية الثلاث للوصول ب " السيارة " إلى حيث الأمان وتخطي هذه المأساة باءت بالفشل فالوطن مثخن بالجراح وكل المحاولات في العبور به نحو الأمان لم تجد نفعا
( أم عثمان : لن أترك ولدي .. لن أترك عثمان .. لن ادع عثمان روحه تائهة عند أفق التيه
سائق التاكسي : ولا إنا سأدع صليبي يموت وحده ..سأموت معه حيثما كان ..سأُصلب على خشبته ..إن كان قدراً فليكن   ..إن كان نحيباً فليكن
حسين : ولا أنا تارك هذا المحرك بلا حياة .. سأجعله يدور أيا كان الثمن ..سأضع وسطه قلبي ليضخ في الروح ولتغادرني روحي .)
ولا ادري ما أراد به يشوع عندما ربط العمل بسقوط أريحا  ( مكان القمر , أو الرائحة الطيبة ) التي يصفها الكتاب المقدس: "وكانت أريحا مغلقة مقفلة بسبب بني إسرائيل، لا أحد يخرج ولا أحد يدخل" في سقوط أريحا لم يستخدم الله التدبيرات العسكرية والحكمة البشرية ولا رجال الحرب ولا الأسلحة، ، ليؤكد لهم منذ البداية أنه وإن كان يُقدّر الحكمة البشرية ويستخدم العمل البشري متى تقدّس لكنه يبقى الله وحده سرّ نصرتنا على الخطية! يدخل فيها. إنها منعدمة الحب! أما الإنسان المتسع القلب بالمسيح محب البشر، فإنه يعيش بفكر منفتح يفتح أعماقه لكل إنسان بحكمة إلهية، ويخرج من قلبه كل محبة مشبعة للآخرين.
ولكن مشكلة هذا " المحرك " قد تبدو خارج إرادتهم , وقد فرضت إرادات أخرى في أن يستمر العطل هذا , ويبقى هذا الشعب تائه , يدور في حلقة مفرغة , وعثمان قد ضاع ولا أمل يرتجى لعودته إلى حضن أم عثمان , لقد اثبت "عثمان " أن العراقيين هم بيت واحد وأسرة واحدة في الشدائد والمحن ، وان ما يطلقه الخائبون من نعرات وثقافات طائفية إنما هي بالونات يتفنن في صنعها رجال الطوائف والأغراب ، "أم عثمان" أرضعت ولدها حليبا طاهرا خاليا من العرقية والطائفية ، ومهما حاول بائعو الشعارات المفبركة والتاريخ المزيف من جهد فلن يغيروا من سلوك المواطن العراقي من شيء ، سيبقى "درس الشهيد" يدرس فيكل مدن ومدارس العراق ، وسيتعلم منه العراقيون أنهم شعب واحد وان لهم مستقبلاً واحداً .
جوزيف حنا يشوع , جاءت سفر الخروج تتمة لما كتبه سابقا في طرح مأساة بلده وبلدته من خلال استعارات تختزنها ذاكرته , رغم الأسئلة التي تركها للجمهور عن الشخصيات التي مثلت العمل وحواراتها , ورغم الحيرة أيضا كانت السمة الأبرز على متابعي العمل , يبقى سفر الخروج وردة تضاف إلى باقة يشوع .
الفنان وسام نوح حاول بتقنية الحرفي المتمكن من صنعته في الوصول بالنص الى الجمهور تاركا في الوقت ذاته الأسئلة ذاتها والتي أرادها مؤلف العمل ... شكرا لروعتكم .
إخلاص متى , ككل أعمالها كانت محور الحدث , ومع كل انفعالاتها يترقب الجمهور حدثا آخر يضيف للعمل طعما آخر , كنت وردة عطرت المسرح  .
عماد صبيح , ينسى الجمهور انه أمام ممثل فصرخاته حينا وهدوءه أحيانا أخرى يجعل العمل أكثر واقعية .
وعد توماس , الكوميدي في أكثر الأدوار صرامة , كنت جادا مع سفر الخروج , وردة لعينيك .
وشكرا بحجم الحب للفنيين : كرم خضر " مساعد مخرج " أثير زورا " مدير المسرح " , نورس خدو : ديكور " , وسام نوح " اضاءة " , وعد توما " أزياء " , رغيد ننوايا " تصميم " .
مقدمو العرض : كرم خضر , إبراهيم الياس , وجيه سالم , رامي قريو , سلوان صبيح , نشوان عبدالغني , يوسف باسل , ستيفان فتح الله , سرمد سعيد , يوسف بسام , نصير عبدالله .
العمل قدم بدعم من منظمة سالت ( SALT  ) الهواندية ومنظمة الرسل الصغار .
العرض الأول : قاعة جمعية الثقافة الكلدانية - عينكاوا في 28 تشرين الثاني 2016




41
عذراً فيروز:
بغداد.. لا شعراء ولا صُور
نمرود قاشا
بغدادُ والشعراءُ والصور
ذَهَبُ الزمان وضوعه العطِرُ


يا ألف ليلةٍ يا مكملة الأعراس
يغسلُ وجهك القمرُ
هذه القصيدة هي من أروع القصائد التي غنتها فيروز، عن أجمل بلدٍ في الدنيا (العراق) وأجمل مدينة (بغداد) وهي من تأليف الرحابنه الأخوين عاصي ومنصور، أثناء زيارتها للعراق صيف 1976، يوم كانت بغداد حاضرة الدنيا وأُم المدن وعاصمة العواصم في وقت كانت فيه أغلب عواصم العرب تعيش قريباً من الظلام وبعيداً عن الحضارة باستثناء القاهرة وبيروت.
هناك حقيقة أشبه بالطرفه، إنه عندما قرر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أن يعمر مدينة (دبي) عاصمة الأمارات، في سبعينات القرن الماضي  اجتمع بالوفد الفني المكلف بالأعمار قائلاً لهم: أريدكم أن تجعلوا من دبي مدينة أشبه بالبصرة..
هذا الحديث كان في منتصف السبعينات حينما كانت بغداد تضاهي بعض العواصم الأوربية، حيث حركة البناء والأعمار لتتحوّل العاصمة إلى ورشة كبيرة، ولكن حركة المعاول توقفت وصمتت الرافعات مع بداية الثمانينات ليتحوّل الحجر إلى قنابل مدافع حيث حرب الخليج الأولى وهدأ ضجيج بغداد تلك العاصمة التي كانت لا تنام والآن هي نائمة وغدا نهارها ليلاً في حين كان ليلها نهاراً.
بعد نيسان 2003 قالوا لنا.. إنها مسألة وقت في أن تصبح بغداد مثل أجمل عواصم الغرب، باريس، روما أو ربما لندن.. وها نحن في منتصف العقد الثاني  وبغداد مدينة تَغْفُو على أصواتِ الرصاص وتستيقظ على الإنفجارات والدماء وشوارع مغلقة، نعم مغلقة مقفلة بأبواب حديدية عليها أقفال كما هو الحال في شارع النهر المحصور ما بين الرشيد ودجلة  ( وكان يسمى شارع البنات أيضا ) كان ظاهرة للجمال في بغداد..
وأزاء هذا الوضع اخترت عنواناً لمقالتي (عذراً فيروز: بغداد، لا شعراء، لا صور" )  مما حدا بالبعض أن يكتب قصيدة (تشاكس) كلمات الأخوين رحباني فقالوا في بغداد:
فيروزُ عفواً خانك النظرُ
بغداد يَغسل وجهها الكدرُ
من حَسَّ روحَ الشعرِ في بلدٍ
من قال زَعْما أنه عَطِرٌ
حتى الورود هنا تُحتقرُ
- بغداد.. صيف 1967
في تموز 1967 كانت رحلتي الأولى صوب العاصمة الذي كان الوصول إليها حدثاً غير إعتيادي باعتبارها (أم الدنيا) كيف لا وقد كُتِب عنها المجلدات منذ عهد مؤسسها (أبو جعفر المنصور).
بعد ثمان ساعات من رحلة قادنا فيها المرحوم (هادي حنونا) بالباص الوحيد (نيرن صفراء) من بغديدا إلى بغداد لنتوقف في مقهى يقع في منطقة (المربعة) المواجهة لشارع الجمهورية (جيخانه ديغديداي) هي مقهى بالشكل المتعارف عليه ولكنها مدينة في مقهى تجدها غاصة بالرواد، الواقفون فيها ضعف عدد الجالسين لأن أغلبهم يأتي إليها عصر كل يوم ليتعرّف على آخر أخبار بلدته من خلال صديق جاء منها أو يستلم أمانة من الأهل بعثوها من خلال السيارات القادمة، أحد أركان المقهى تحوّل إلى مخزن للأمانات وأغلبها كواني البرغل والحبيّة وصناديق خبز الرقاق وأحياناً العرق المحلي أو بعشيقة.
المرحوم (حبيب جايجي) صاحب هذا المقهى، إنسان طيب، احتفظت ذاكرته بالمئات من صور الأشخاص والأخبار أو الرسائل التي يستلمها، يجيبك على إستفسارك بمجرد السؤال.
كل هذه الخدمة من رسائل، أمانات أو توصيات يوصلها سائق السيارة أو صاحب المقهى مجاناً، مجرد خدمة يؤديها الناقل لأبناء بلدته وهو يشعر بالراحة عندما يؤديها.. الآن لا يستلم سائق السيارة الرسالة إلاّ بعد ترفق معها (25) ألف دينار.
- شيءٌّ عن تاريخ بغداد
بغداد، عاصمة العراق، مساحتها (1,134)كم2، نفوسها (7) مليون نسمة أكبر مدن العراق وثاني أكبر مدينة عربية بعد القاهرة. بناها الخليفة العباسي (أبو جعفر المنصور) في القرن الثامن الميلادي (762م) واتخذها عاصمة له.
يخترقها نهر دجلة وينصفها إلى جزئين (كرح، رصافة) تعرضت للكثير من الغزوات الخارجية فقد غزاها (المغول، الإنكليز، العثمانيون، الفرس، الأمريكان).
أقدم تسمية لبغداد وردت في عهد الملك البابلي (نبوخذنصّر) إضافة إلى وثيقة قضائية أيام الملك (حمورابي) إذ وردت تسمية (بغداد) وتعني (هيكل الصقر) أو (باغ) وتعني الصنم و(داد) اسم الإله وهذا ما جاء في المعجم السومري للدكتور بهاء الدين الوردي وأيّده عالم الآشوريات الفرنسي (لابات) في معجمه الخاص بالعلامات الأكدية، ويقال أن (بغداد) عرفت في القرن الثامن عشر قبل الميلاد وسميت مدينة السلام استناداً الى اسمها المركب، حيث أن لفظة (باغ) آرامية وتعني البستان و (داد) تعني الحبيب، فيصبح المعنى جنينة الحبيب او بستان الحبيب..
أما تسمية (الكرخ) فهو آرامي وتعني (القلعة) أو (المدينة المحصنة) كما في (كركوك)- بيث كرخ سلوخ- وهناك مَنْ ينسبه إلى نهر (كرخايا) الذي هو موضع جامع (براثا) الحالي. أما تسمية (الرصافة) فهي كلمة أكدية (رصابو rasapo) وتعني الطريق المرصوف وأصلها (رصبو) أو (رصاب) وقد أخذتها العربية بنفس المعنى فقيل (طريق مرصوف) وقد أطلق الآشوريون على المدينة (راسابا) أو رصافة ومن أسمائها (رَسْفْ) أو (رَزْفْ). وقد أشار الملك (شلمنصر) ببناء موقع تحوّل إلى مدينة عام 840 ق.م أطلق عليه إسم (راسابا) رصابه.
- شكراً للجواهري
أقول شكراً لشاعر العرب الأكبر (محمد مهدي الجواهري) الذي جعلنا أن نتعرف على بغداد من خلال حضورنا لمهرجانه السنوي الذي رعته وزارة الثقافة واتحاد الأدباء والذي أُقيم للفترة من 13- 15 تشرين الأول 2011 وكان فرصة للشعراء للتهكم بحرارة وسخريةمن العناءات والأوجاع وقد رافقهم الجواهري من خلال شعار المهرجان (أبدأ تجوب مشارقاً ومغارباً) وفيه استمد الشعراء انطلاقة البوح بلا تردد فكانت كلماتهم تنهمر مطراً ملوّناً. وخلال هذه التظاهرة الثقافية اتفقت مع زميليَّ هيثم بردى وابراهيم كولان في أن نقوم بجولة حرة راجلة تبدأ من ساحة الجندي المجهول القديم (الفردوس) باتجاه شارع السعدون ومن ثم ساحة التحرير (الباب الشرقي) مروراً بشارع الرشيد وشارع المتنبي مختتمين رحلتنا حيث ساحة الميدان وهذه بعض من مشاهدتنا.
- الجندي المجهول والسعدون
للجنود المجهولين الذين ذهبوا في الحروب، هذا النصب كان من تصميم المهندس (رفعت الجادرجي) في بداية ستينات القرن الماضي أُزيل هذا النصب في الثمانينات ليحل مكانه تمثال للرئيس العراقي السابق والذي أُزيل أيضاً عند دخول القوات الأمريكية بغداد في 9/ نيسان/ 2003.
شارع السعدون، أحد أهم شوارع بغداد والمنطقة التي حوله تسمى بنفس الأسم يقع في جانب الرصافة ويُعد مركزاً مهماً وحيوياً لما يحتويه من مكاتب السفر وعيادات الأطباء والفنادق فضلاً عن دور المكتبات الشهيرة سمى باسم (عبد المحسن السعدون) أحد رؤساء الوزارة العراقية وقد توفي سنة (1929) في ظروف غامضة.. تمثال السعدون صممه فنان إيطالي عام 1933 نقل إلى مكانه الحالي  (ساحة النصر) عام 1962 بعد إن كان في مدخل شارع أبي نؤاس، هذا التمثال (أجتث) من مكانه يوم 9/ تموز/ 2003 وعلى مرأى من الدبابات الأمريكية حين نقل من أساسه إلى جهة مجهولة، ولكن أبناء عشيرة السعدون وأقاربه بادروا إلى صب التمثال مجدداً بمادة (الفايبر كلاس) واعيد الى مكانه الاصلي  يوم 15/ آب/ 2003.
شارع السعدون الذي كان جزءاً مهماً من الذاكرة العراقية، يوم كان يضج بحركة الناس وقد توزعوا بين محاله التجارية ومطاعمه وفنادقه الفاخرة ودور السينما العريقة التي لا يحلو للبغداديين إلاّ أن يرتادوا أفراداً أو عائلات..
هذا الشارع أصبح اليوم شبه مهجور وقد هجره ناسه وفقد معظم معالمه: مطعم تاجران، مثلجات أكسبريس فلسطين، جامع الأورفلي، مكتبة المثنى، فندق بغداد، المقاهي، المسارح، عيادة الأطباء، دور السينما، شركات السياحة ومكاتب السفر..
شارع تسكنه الأشباح، عمارات متهرئه بلا ساكنين ومحال ومكاتب بلا مشترين يلتفت فيه من غامر بقطعه يميناً وشمالاً خوفاً من الناسفة أو طلق ناري، حواجز كونكريتية مرصوفة أو مبعثرة، مياه آسنة، حفر ومطبات.
والبغداديون بانتظار جهود أمانة بغداد عن إصلاح ما يمكن اصلاحه، ولسان حالهم يقول: هل تصلح (الأمانة) ما أفسده الدهر.
- الباب الشرقي والرشيد
الباب الشرقي أو (الشرجي) وتسميتها الرسمية (ساحة التحرير) التي تمثل قلب بغداد النابض فهي مركزها ومكان لكل التجمعات السياسية والجماهيرية كونه أكبر ساحات العاصمة ومن أبرز معالمه (نصب التحرير) للفنان جواد سليم الذي أكمل في بداية الستينات. ساحة التحرير الآن مطوقة بالعسكر من جهاتها الأربع ومفارز تفتيش ثابتة وراجلة وعوارض كونكريتية في مداخل الشوارع التي تؤدي إليه.
شارع الرشيد أول شارع أُفتتح في بغداد عام (1916) وشهد دخول أول السيارات للعراق خلال فترة الأنتداب البريطاني بعد أن كانت وسيلة النقل المعتمدة عربات الخيول (الربل).
شارع الرشيد يحمل ذاكرة بغداد حيث شهد قيام العديد من التظاهرات والإعتصامات والمواجهات بين الأحزاب والقوى الوطنية الداعية إلى الإستقلال وأبرزها إحتلال بغداد (1917) وثبة كانون وتشرين (1952) اغتيال عبد الكريم قاسم (1959).
شارع الرشيد المرتبط اسمه بالخليفة هارون الرشيد يختلف عن كل شوارع العالم كونه يمتاز بطراز عمراني قديم جعله أبرز معالم بغداد التراثية والحضارية حيث توجد (دنك) على جانبيه من مدخله وحتى نهايته في ساحة الميدان.
عندما تدخل الرشيد من جهة الباب الشرقي تواجهك (شركة جقماقجي) وهو أول ستوديو خاص بتسجيل الأسطوانات وهذا الأستوديو وثق الفن العراقي ونقل أصوات المطربين إلى داخل وخارج العراق منهم: داخل حسن، حضيري أبو عزيز، ناصر حكيم، لميعة توفيق، زهور حسين، عفيفة اسكندر وناظم الغزالي وهذا الأستوديو زاره عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب ووقعا معه عقد لتسويق الأسطوانات تحول الآن إلى محل لبيع الملابس الرجالية.
ومن معالم الشارع (المقهى البرازيلية) التي عرفت بتقديم البُن البرازيلي الذي تفوح رائحته إلى مسافات بعيدة وكانت مقراً لطلبة الكليات والمثقفين والأُدباء والشعراء فيها يتبادلون آخر أخبار الثقافة وقد ارتادها بدر شاكر السياب، عبد الوهاب البياتي، بلند الحيدري، جواد سليم، نوري السعيد. هذا المعلم الثقافي وجدته مغلقاً بسلاسل حديدية.
ومن محلات التصوير الفوتوغرافية أمثال: أرشاك، نوفكس، المصور الأهلي، بابل الذي اشتهر بتصوير الشخصيات يديره اللبناني (جان) وقد تحول هذا المحل بعد وفاة صاحبه إلى محل لبيع الزيوت ودهن السيارات في بيئة غريبة عن الفن تديره زوجته.
ومن المحال التجارية الشهيرة في هذا الشارع (أُوروزدي باك) أو شركة المخازن العراقية وكان تابع لوزارة التجارة إضافة إلى محال أُخرى مهمة مثل: حسو أخوان، الياس أخوان، أحذية حداد وزبلوق، أربطة البلداوي، كعك السيد، شربت زبيب الحاج زبالة، جبن العرب التازة، مطعم الشمس الكبير.
أما المقاهي فقد ضم شارع الرشيد أشهر مقاهي بغداد مثل: الزهاوي، حسن عجمي، مقهى الشابندر، مقهى عارف آغا، مقهى أم كلثوم، ومن المعالم المهمة للرشيد، شارع النهر المحاذي لنهر دجلة وكان يطلق عليه شارع البنات لأن أغلب محلاته خاصة بالملابس والأكسوارات النسائية حاولنا الدخول إليه من بداية جسر الحرية وهو مدخله الرئيسي فوجدناه مغلقاً ببوابة حديدية عليها قفل كبير وربما لا يصدق أحد أن يقفل شارع ببابْ ولكن هذه هي الحقيقة.
أما أبرز معلم حضاري في هذا الشارع فهو (شارع المتنبي) ويعتبر السوق الثقافي لأبناء بغداد حيث تزدهر فيه تجارة الكتب كما يحتوي على مكتبات ومطابع وبعض المباني البغدادية القديمة كونه كان مقر الحكومة حيث: القشلة ، المدرسة الموفقية، ساعة بغداد، وتعرض هذا الشارع إلى سيارة مفخخة في 5/ أيار/ 2007 أدت إلى مقتل الكثيرين وتدمير العديد من المكتبات والمقاهي مثل مقهى الشابندر والتي تعتبر أكبر المراكز الثقافية في بغداد والعراق ولكن أعيد بناؤها من جديد.
وكان من المقرر أن نختتم هذه الرحلة بزيارة (مطبعة شفيق) التي تقع في ساحة الميدان ولكن يبدو أن الساحة مغلقة نهائياً وعندما اتصلنا بمديرها السيد (جوني ياكو) جاءنا ليضيفنا في داره بدلاً من المطبعة التي أصبح الدخول إليها من الشوارع الفرعية.
كان بودي أن أكتب الكثير عن بغداد وشارعها الرئيسي (الرشيد) ولكن وقد يكون لي عودة أُخرى عن الموضوع.


42


الأديب حسين الجاف يطلق مواويله ولياليه في عينكاوا


كتابة : نمرود قاشا

حسين الجاف , قاص ومترجم وباحث أدبي وتاريخي , ماجستير ترجمة , يكتب بالغات ( الكردية , العربية , الانكليزية ) نائب أول أمين عام اتحاد الأدباء والكتاب في العراق , له ثمانية عشر كتابا في صنوف الادب المختلفة : قصة , ترجمة , إعداد , تأليف . آخر ما اصدر كتاب حمل عنوان " مواويل وليالي " وله أقامت منظمة كلدو آشور للحزب الشيوعي العراقي وذلك على قاعة جمعية الثقافة الكلدانية مساء الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2016 .
الشاعر زهير بهنام بردى أدار الأمسية بمقدمة  تحدث فيها عن بعض ما تضمنه الكتاب عن هذا اللون من الأدب المروي من طرفة أو نكتة وحكاية او نادرة وقد أصبحت جزاء من الأدب الفلوكوري الشعبي العالمي منذ زمن طويل , وقد دخل هذا النوع من الأدب قاموس الأدب العالمي .
بعد ذلك تحدث الأديب حسين الجاف عن كتابه " مواويل وليالي " الذي اخذ منه أكثر من عقد من الزمان والذي قال فيه : موضوع كتابي هذا موزع بين التاريخ والجغرافية والدين والفلسفة والاجتماع والسياسة , وبعض مما ورد فيه يرقى إلى درجة الإسرار الشخصية التي يتحفظ البعض كثيرا قبل البوح بها وبعضها ليس ببعيد عن التداول بين أبناء النخبة في مجتمعنا , وأضاف الجاف : إلا إنني استطيع الزعم  بان معظم ما ضمنه كتابي هذا من الملح والطرائف يجد طريقه إلى النشر والتداول العام لأول مرة , كما استطيع القول بان البعض منها كان محدود التداول والتناول في أضيق الحدود بين الذين ساهموا في إحداثها آو شاهدوها, أو الذين نقلوها مباشرة من أبطالها .. وكلهم أناس معروفون إبطالا ورواة سواء بسواء .
بعدها تحدث شيء عن السرد ومصطلحاته , وقد صار على السنة النقاد وكتاب القصة القصيرة والرواية والمسرحية .
ثم اختار نماذج من الطرف والحكايات والنكت التي تضمنها الكتاب ليرويها للجمهور بطريقة معبرة وجميلة وجميعها حقيقة قسم من أشخاصها لا زالوا على قديد الحياة .
وبعد أكثر من ساعة فتح باب الحوار للحضور , فقد روى اغلب المداخلين طرفا سمعها او عاشها لشخصيات عراقية معروفة  في جو من الضحكة النابعة من الأعماق , فكانت أمسية لا تنسى .
بعد ذلك جرت عملية التوقيع على الكتاب .
ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن الكتاب من القطع المتوسط جاء ب ( 76 صفحة ) وقدم له البروفيسور د. عزالدين مصطفى رسول والبروفيسور د . عبدا لواحد محمد مسلط .

43


انه " شاكر مجيد سيفو " مرة أخرى

نمرود قاشا

أيها المآس
أريد منك سينَكَ فقط،
من أجل نقاطي الثلاث ش
أنا أسمي ش م س
لكنّي لست الشمس..
في تموز الماضي , نشر القاص هيثم بردى " نداءا " عنونه ( انه شاكر سيفو ) طالب فيه الجهات المعنية لإنقاذ الشاعر من مرض ابتلى به قبل أربع سنوات قضقض كل كيانه الجسدي، وتجاسر على ذاكرته وذائقته. " وحين يفقد الشاعر ذاكرته رويداً رويداً كانسراب قطرات المطر من بين الأصابع , يتوارى الشعر خلف الجدران الصلدة للذاكرة المعطوبة , ويختفي السحر والجمال والوجود الحقيقي للإنسانية " ومثله فعل الاتحاد العام لاتحاد الأدباء والكتاب في العراق , وحينها لم تتقدم أي جهة لإنقاذه , فكانت يد الله فوق أيديهم , ألان وقد عاد إلى منابر الأدب والشعر , ويحضر أمسيات غاب عنها طويلا , يناقش ويقراء بعد ان هزم المرض وعاد سالما معافي .
سابقا وان حضر قد لا تجد غير عيون تحرث الوجوه عله يتذكر أصحابها ليقول لهم : عذرا فذاكرتي لا تسعفني لقراءة وجوهكم , وأمكنة لا توصله إلى مبتغاه فكانت بوصلته قد تعبت أيضا , ولكن أصدقاءه ومحبيه كانوا يعيدون له قراءة الخريطة من جديد .
نعم يعود ليعتلي هذا الفارس صهوة جواده مرة أخرى ويعود إلى قلمه وقصائده ينقش من جديد حروف الوفاء والعشق والجمال إلى بلده وبلدته وأصدقاءه ومحبيه ومحبوبته التي طالما لم يعلن عن اسمها فتجدها سينا مرة وصادا أخرى وقاف ولام ونون وألف يمدها نحو الفضاء اللامتناهي , عاد هذا المبدع إلى كتاباته وجمهوره , إلى وطن أحبه بعشق غير اعتيادي :
الشمس أرملة هربت
من بهجة المحاق…
وأنا الرّيح
ــ دائما ــ
أحلم بقميص العراق.
شاكر مجيد سيفو، ترنيمة حزن مرمية في طريق شحّ عدد سالكيه، فصار موحشاً يكتنفه ظلام لن يتبدد , يحمل صليبه ليلامس خاصرات الوطن ويطرز " شاله " بحروف سريانية يختصر فيها هذا الهم الكبير , إنسان يتسكع في الوجع العراقي , ليقول للجميع بأننا ملح هذه الأرض وعطر ترابه , ويحلم بوطن ابيض , وفي تجلياته الشعرية ثمة ثلج يشبه شيبة رأسه الموغلة بالبياض.
خذوا السماء كلها
واتركوا لي السَّحاب
أحزاني أكبر من أحداق الحاء والراء والباء..
أيتها الحاء أريدك ــ دائما ــ في عتبة الباء..
شاكر مجيد سيفو , هذا العراقي المعطر بحناء الفاو , المرصع بندى كردستان , المشبع بملح سوق الشيوخ , حاملا صفاء دجله لينثره على الواقفين على ضفافه , حروفا جميلة لا تشبه الا حروف بلدته ( بغديدا ) , فالباء ينثرها على شط الحلة , ويضم الغين لاصدقاءه في ملبورن , والداء لبغداد حيث المربعة والمقهى البرازيلي وفندق الشرق الأوسط والباب الشرقي وعلاوي الحلة , وسوق الغزل , والألف ولأنها ممدودة تعانق الفضاء والغيوم فقد اختزنها ممدودة أيضا ليرى من خلالها : محلة دمرحانا , نادي المعلمين , مار بولص , مقهى مجيد ججو , سمقو , شارع الحزام , إذاعة آشور ,
والياء لأنها تشبه البطة فيقدمها مشوية مع مزمزاتها لاصدقاءه يصاحبها خمر بلدته المعتق والعرق الرديء لجارته بعشيقة ل : حسين رشيد , زهير بردى , عبدالسادة البصري , موفق محمد , بولص ادم , أديب كوكا , بطرس نياتي ,محمد صابر عبيد , خضير ميري , آشور ملحم
قبل أن تبتلعنا كل تلك السنين السود
كنا نستند إلى أكتاف آبائنا
حينها انكسرت عصا الزمان
اتكأ الأبناء على أكتافنا
فانكسرت عصا أيامنا ..
شاكر مجيد سيفو ...ماذا تقول للسنوات التي ثقبت بها ذاكرتك , هل تؤرخ لها " هلوسات في زمن القهر " او " ذاكرة خارج الخدمة " اوووووو ماذا ؟ هل ستضيف رقما آخر إلى : بندا بغديدي , سأقف في هوائه النظيف , قلائد افروديت , اليوم الثامن لادم , اسمي السعيد بنقاطه , اطراس البنفسج , إصحاحات الإله نرام سين , نصوص عيني الثالثة .... ام ستبقى مجنونا بجغرافيتك السعيدة , وأنت تقف في هواءا ( كان) نظيفا .
كم أنت بعيدة يا بغداد ؟ وحينما القنابل والقنا................ طارت الدال و
وانكسرت قامة الإلف في حنجرتي فأصبت بالخرس
يا ويلي على سوق الغزل على بغداد الجديدة
على عقد النصارى من يتنصر في صباحات بغداد بعد كلام الصواريخ؟
ألان ترحل الكلمات إلى أبوتها
ألان يزدحم الأفق بالنخيل
ألان يكتب الشعراء الأربعة قصائدهم كي يحترقوا فيها
الان ماذا بعد الان يا ان؟
الطفولات تسافر في المغيب
الابوة ناقصة
ألف الأبوة سرقوه الحرامية فيا حياء المربعة والسنك والباب الشرجي
يا لصفاقة الغبار كيف ينام الزعيم من دون مظلة ؟ كيف ينام الملوك من دون ناموسيات؟
كيف يغفو العشاق بلا اغطية مخملية؟
لماذا نكتب دائما ولا نغمس اقلامنا في محابر الروح؟
نحن الفقراء لنا رب يضمد حسراتنا بخبز الرقاق



44
اتحاد الأدباء والكتاب السريان يحتفي بالأمير و  ( نبشتْ رُكامي لأجلي )
كتابة : نمرود قاشا
لأنها نبشت وما زالت تنبش ركامي لأجلي
إليك , أيتها القادمة من أثير بلا منتهى
امنح مفاتيح أعماقي , لتصولي وتجولي فيها كما تشتهين
ادعوك أن تفتحي ملفاتي التي ضاعت مني الكلمة الدخول إليها
انبش ركام سنواتي الخمسين
بهذه الكلمات يفتتح الشاعر والقاص  أمير بولص مجموعته الشعرية الأولى  التي اختار عنوانها ( نبشتْ رُكامي لأجلي ), وكان منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية قد أقام احتفالية توقيع مجموعته القصصية الأولى " أصابع الليل " في شباط 2015 .
هذه المرة , رعى اتحاد الأدباء والكتاب السريان احتفالية توقيع هذه المجموعة مساء يوم الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2016 في النادي الأكاديمي الاجتماعي في عينكاوا  .
أدار الأمسية الدكتور الناقد خليل شكري هياس جاء في مقدمتها : إننا اليوم نحتفل بتحرير مناطقنا في قرى سهل نينوى نتوجه بتحية إكبار وإجلال لقواتنا المسلحة  البطلة  مصحوبة بغصة  لما اصاب مدننا من حرق وتدمير ونهب .
 وأضاف هياس : هذا اليوم نحتفي بالمجموعة الشعرية للشاعر والقاص البر طلي والعراقي أمير بولص , هو حديث عن تجربة تختلف عن المجموعة القصصية ( أصابع الليل ) من حيث النضوج في تجربته مع الشعر والقص أيضا .
بعدها قدم الدكتور فرح أدور حنا ورقته الموسومة ( شعرية الوجع والنزيف , قراءة في نصوص " نبشت ركامي لأجلي " للشاعر أمير بولص , جاء في مقدمتها : ( نبشت ركامي لأجلي  ) حب الإطلالة الثانية من على شرفة  الأدب و الإبداع بعد الإطلالة الأولى ( أصابع الليل ) والتي تبدو لي أنها تقف وتنتصب هذه المرة على ارض أكثر صلابة , فالتجربة قد نضجت وأعطت ثمارها وبريقها .
وأضاف فرح : "  نبشت ركامي لأجلي " مجموعة شعرية حشد فيها الشاعر عددا من النصوص المتفاوتة في مساحتها وفضائها مستفزا لها جل طاقته الشعرية , محاولا الوصول بها إلى رتبة التذوق  من المتلقي , فقد ضمت المجموعة أكثر من مئة وخمسون عنوانا توزعت على ثلاثة عناوين رئيسية هي ( العنوان والبداية ) و ( رسائل بلا مسميات تتجلى في أنثى السراب ) و ( إليك التشرد ) وأنها تم جمعها إلى العنوان الكبير للمجموعة .
واستطرد : نبشت ركامي لأجلي , جرح لا يندمل فيه كل مشاعر الألم والحسرة والحزن العميق بعد ما أصاب بلداتنا وقرانا في سهل نينوى من قبل العصابات الظلامية .
وبعد أن أنهى الناقد الدكتور فرح أدور ورقته , تحدث الشاعر عن مجموعته التي قال عنها بأنها تضم قصائد سبقت التهجير في آب 2014 وأخرى كتبت خلال مرحلة القهر والتهجير , وقد قراء بعضا من نصوصه , ثم فتح باب الحوار والمداخلات , لتختتم الأمسية باحتفالية توقيع الكتاب .
في حينا القديم , في زقاقنا المنهك حزنا
رأيت ذاتي تلاصق جدار دارنا القديم
سألتها : لماذا أنت هنا ؟
قالت : لا أريد أن أفارق الماضي
-----------
قالت : خذ ما تشاء من جسدي وارحل
لكن , اترك لي حلمات نهدي , لأرضع بها أجيالي
لعلهم لا يرحلون مثلك
---------
كل يوم أنت الشمس
تحتسي نبيذها المعتق
في أقبية السماء
ما عدا يوم ولادتي
كانت ثملة من اليوم السابق
------
لك الآن نصف قلبي
وبعد انتصاف الليل لك النصف الآخر
لأنني سأعلن للعالم , انك حبيبتي من ألان
------

45
دار , دور .. من حرق دارنا ؟ .. جارنا حرق دارنا . 
نمرود قاشا
في درس القراءة ( الخلدونية ) للصف الأول الابتدائي في خمسينات وستينات القرن الماضي , هناك  درس تقول كلماته ( دور .. دار دور.. دار دور ...من حرق دارنا ؟.. جارنا حرق دارنا ) , فهل يمكن للجار أن يحرق دار جاره ؟ وهل كان " ساطع ألحصري"  يتوقع ذلك عندما خط كلمات هذا الكتاب ؟ .
منذ أن بدأت العمليات العسكرية  لتحرير المدن من عصابات داعش , لم نر مدينة حرقت مثلما حصل في يغديدا وكرمليس وبرطلة , بالتأكيد لم تكن العميلة عفوية قطعا , فقبلها  حدثت عميلة إفراغ الدور من كل محتوياتها , ما خف وزنه وغلا ثمنه .
وعندما شعر داعش بان أيامه الأخيرة قاربت , وقد بدأت قواتنا المسلحة البطلة تقترب من حافات مدننا , ولكي يوقع اكبر ضرر فيها عمد إلى حرق اغلبها قبل أن يولي الأدبار , فعملية الحرق , يبدو أنها حدثت  في الأيام الثلاثة  الأخيرة التي سبقت التطهير , فالصور القليلة التي نشرت عندما باشر الجيش عملية تطويق ( بغديدا ) كانت سحب الدخان تغطي سمائها , مما يؤكد صحة ما ذهبنا إليه , والجيش بعد لم يباشر اقتحام المدينة وخلق التماس مع العدو .   
تأكيدا بان ما حرق  ونهب ودمر من كنائس ودور عبادة ودور ومحلات  تصل نسبته بحدود  70 % ,جاء  انتقاما من أبناء هذه المناطق وتأمينا لانسحابهم لكي لا يطالهم الطيران .
وعودة على " جارنا " الذي حرق دارنا , فهذا الجار لم يغادر منطقته عندما  دخلتها عصابات داعش , لا بل انضم إليها وتعاون معها , وقاد مجاميعها وصولا لحلمه في تأسيس الدولة الإسلامية , ويفرض القتل والجزية لمن  يخالفهم العقيدة ,
فكانت عميلة نهب البيوت أولا ومن ثم حرقها وتدميرها , اعتقادا منه بأنها الخطوة الأولى في إفراغ هذه الأرض من سكانها , وبالتالي الاستحواذ عليها .
دار  دور ... دار دور
وطني  يدور كالناعور ..
وطن مهجور , مجبور محظور
كان لي حلما , كان لي روضا
وأنا جدا مسرور
دار دور ... دار دور
فأضحى الحلم كابوسا
مذ  غادرتنا البدور
فلا عطر ولا حب ولا زهور
دار دور ... دار دور


46
في ذكرى ميلاد الصحافة السريانية
نمرود قاشا
في الأول من تشرين الاول1849     , صدرت  صحيفة (( زهــريرى دبـهرا ))  أي شعاع النور باللغة السريانية  في أورميا " إيران  " , ، وليصبح هذا التاريخ لاحقا عيدا للصحافة السريانية يُحتفى به سنويا ,  وقد خلق صدورها  متنفس من الحرية لانتشار التعليم السرياني فـــي تلك المنطقة .. .. في البداية بأربع صفحات شهرياً ,  بعد ثلاثة سنوات تحولت إلى نصف شهرية وبثمانية ثـــم اثنا عشر صفحة واستمرت في الصدور إلى 1918م .. أي بتواصل (69 سنة) .
وقد سبقت الصحافة العراقية بعشرين عاما , اذ كان ميلاد الصحافة العراقية مع  " الزوراء " 1869،
إننا إذ نحتفل بالذكرى ( 176 ) لصدورها  سأطرح مجموعة تساؤلات لمن ( ارتضى ) إن يكون رقما في هذه المؤسسة , أقول ( رقما ) ونتمنى إن لا نكون مجرد أرقام نحتفظ بهوية نقابة الصحفيين أو أي مؤسسة إعلامية أخرى حتى وان كانت بعيدة عن توجهات شعبنا , ولا نكون مجرد " ببغاوات " نردد ما يقوله الآخرين ولا يكون لنا رأي , لأنه ربما لا نستطيع الدفاع عن فكر نطرحه من خلال الإعلام , الصحافة هي مهنة الشجعان وهي توازي  الاطلاقة لا بل تتقدم عليها في كثير من الأحيان , أقول "  تتقدم "  لان تأثير السلاح يزول عندما يعرف القلم الطريق الأمضى للوصول إلى الهدف  .
1. هل تعامل صحفيونا بحيادية مع المؤسسات التي يعملون بها او الصحف التي يكتبوا فيها , بعيدا عن الترويج لخطاب المؤسسة أو الصحيفة من دون امتلاءات     ؟ .
2 . هل استطاعت إعلاميونا التأثير على الشارع المحلي بشكل ايجابي لقضية مصيرية تتعلق بشعبنا ؟
3 . هل تمكنت مؤسساتنا الثقافية من توحيد الخطاب الإعلامي ؟
وأخيرا ...... هل تمكن إعلاميونا التخلص من ( سطوة ) من هم على رأس المؤسسات التي يعملون بها ؟
في الأول من تشرين الثاني من كلّ عام نرمي كرة في سلّة صحافتنا السريانية، وكرة هذا العام تحمل الرقم ( 176 )، ومع كل كرة  نردد: يا رب أحفظ صحافتنا السريانية! وسدّد خطاها، وأجعلها راية خفاقة، تظلل أعلام شعبنا. ومعها أيضاً نسمح لدمعة أن تغادر محاجرعيوننا على ( أورمية ) الشهيدة، وفي نفس الوقت أيضاً نسترحم على أرواح آشور يوسف دخربوت، نعوم فائق يوسف مالك و فريد  نزهه. ونضع إكليلا من الورد على قبر زهريرا دبهرا  واليوم ... عندما يطلب منا عريف الحفل أن نقف دقيقة صمت على أرواح شهداء الصحافة، علينا، وبعد أن تنتهي دقيقة الصمت،  أن نقول للعريف: بل مددها إلى دقيقتين!! ولتكن الدقيقة الأخرى من الصمت على واقع صحافتنا اليوم! أليس كذلك ؟؟؟؟.
مجدا لشهداء الصحافة العراقية والسريانية...
رحمة لمن وضعوا العتبات الأولى للصحافة
سلاما لمن يناضل من اجل حرف نظيف وكلمة شريفة

 

47
أدب / لا احد , " بغديدي " .. إلا أنت !
« في: 07:49 29/10/2016  »


لا احد , " بغديدي " .. إلا أنت !



نمرود قاشا


1
سأبقى أسير حزنك
طائر يحلق على شواهد من رحلوا , والوردة لا تزال بيدي
محلقا وفي عينيه أطنان من الشجن
لا احد يشفيها .. لا احد سواك
ولا احد يقترب من أسوارك
فالأسوار لغز , وأنتي لغزي
طائر أنا ...
احلق بنصف جناح , ونصف قلب
فالسماء سمائي , رغم جرحي
والأرض ارضي , رغم ألمي
وستبقي أنت الشمس التي إليها أرنو
فلا احد سواك ... لا احد
2
وأنت أنت وحدك من تلملمين حروفي
وتضيئين مصباح عتمتي
وتكسري رتابة أيامي
لا احد سواك , لا احد
سترحلين وتأتين وترحلين
وانأ في محطات انتظاري
افتح " خيرة " للمارين
وأبعثر أوراقي القديمة
علني أرنو من ضفافك
وأحطم الحواجز التي حددت رؤيتي
فأنت إيقونتي , وجواز عبوري , ورقمي السري
فلا احد سواك , لا احد
3
لا احد سواي , يرسم وجهك على عرش الليل
ويحمل وردة .... وعيناي تكتب عينيك
أنا الممسوس بحبك بغديدي
ها هو قلبي بين يديك
ضعيه قرب سريرك
وامسحي عنه غبار الماضي
لا احد غيرك , لا احد
4
يا قصيدتي , يا أيقونتي ... يا شمس شتائي
يا كلمتي التي لن يراها احد , لا احد غيري
لا احد
5
من يقف في الظل ؟
من يقف في الشمس ؟
من يعيد ترتيب حروفي ؟
من يضع بلسما على جراحي ؟
من يجمع هشيم صوري ؟
من يناديني ؟
يااااااااااااااه
من ؟ .... من ؟
لا احد غيرك , لا احد
6
من يعيد صحوتي ؟ ويلملم أوراقي المبعثرة
ويمسح العرق المتصبب حبا , من يشاركني مأساة حروفي ؟
من ينسيني ألمي ؟ من ... لا احد
7
أنت كل فصولي
أنت ربيعي المثقل بالألوان , والمطر وعطر الورد
أنت صيفي , فدعيني أنام في عينيك
كوني ظلي .. أنا الهارب من شمسك
وأنت شتائي , فاجمعي حبات المطر في كفيك
حوليها لألي طرزي بها جيدي ,
أنت خريفي , دعيني اجمع أوراقك المتساقطة
أحولها سلال ورد .. دعيني أغطي أغصانك العارية بقبلاتي
فتمطرا قلوبا , دعيني
فلا احد سواي , لا احد

48
رعية مار يوسف في بغداد وصلاة في حدائق الزوراء  على نية قواتنا المسلحة
كتابة : نمرود قاشا
بمناسبة انتهاء الشهر المريمي واحتفالات الكنيسة بانتقال مريم العذراء بيوبيلها الذهبي ( 1966 - 2016 )  , وتزامنا مع انتصارات قواتنا المسلحة البطلة في تحرير قرانا في سهل نينوى  وصولا إلى الموصل لتتوج نينوى كآخر معقل لقوى الظلام , أقامت رعية مار يوسف للسريان الكاثوليك في بغداد ( المنصور ) عصر يوم الخميس 27 تشرين الأول 2016 وبرعاية الخوراسقف بيوس قاشا راعي كنيسة مار يوسف  صلاة مسبحة الوردية المقدسة  على حدائق متنزه الزوراء  . وقد رَفَعَ أبناء الرعية  صلاتهم إلى أمنا العذراء مريم طالبين شفاعتها لكي يستقر وطننا  لما يعيشه من أزمات وحروب وتحديات جمة، فكانت صلاة المسبحة تضرعا  قلبيا من اجل تحرير مدينة الموصل والقرى التابعة لها، لكي  يعود  الأمن والاستقرار والسلام لربوع هذا البلد ، وتعود العوائل المهجرة قسرا  إلى ديارها، ولتحفظ أمنا العذراء مريم كل قواتنا المسلحة .
وقد رد المؤمنون : يا مريم العذراء , خلصينا من الأقوام غير الرحومين , صوني بيعتك وأولادك أجمعين , واحرسي شعبك المسيحي الذي عليك متكل وبك مستعين , كفي أبصار الظالمين عن كل من قدم إليك هذه السهرانة  وهو واقف أمام أيقونتك المقدسة .
وقد اختتمت الصلاة بمسيرة حج في حدائق الزوراء وهم يرفعون صورة العذراء مريم , بعدها تناول الحضور طعام  المحبة , وهذه هي المرة الثانية التي تقيم فيها  الخورنة صلاة في الهواء الطلق فقد أقيمت بنفس المكان صلاة بمناسبة الذكرى الأولى للتهجير في حزيران 2015 .

49

عَاشَتْ سُعادٌ... وَلَتَسْقَطُ فَريحُهُ.... !
نمرود قاشا
https://www.youtube.com/watch?v=2jHAtx_nmnI
مِنْ مَنَّا لَا يَتَذَكَّرَ أَغَنِيَّةُ تَقَوُّل كلماتها: حَبَوْنَ اللَّه وَلَا تُقَوِّلُونَ دَخِيل اللَّه لَا تُقَوِّلُونَ, سُعاد مَا مَاتَتْ دَلَالُ أُوِّيَ أُوِّيَ دَلَالٌ.
سُعادٌ, لَنْ تَمُوُتْ سُعادَ... فَتَاةُ مِنْ( مَارِدِينَ) أَحَبَّهَا شَابُّ تَرْتَبِطَ عَائِلِيَّتُهُمَا بِروَابطِ صَدَاقَةٍ, وَهُنَاكَ مِنْ يُقَوِّلَ بَانُ الصَّبِيَّةِ تُخَالِفُ الشَّابُّ فِي الدِّيَانَةِ, لِذَا كَانَ الزَّوَاجُ صَعْبًا, وَاِنْتَقَلَتْ الْأُغْنِيَّةُ إِلَى سَهِلِ نِينَوَى وَمَنْ ثُمَّ لِمَدِينَةِ الْمَوْصِلِ, وَالْمُرَجِّحَ أَنّهَا دُخِلَتْ الْعِرَاقُ بِهجرةِ أَهَالَيْ مَدِينَةِ مَارِدِينَ مِنَ الْمَسِيحِيِّينَ الَّذِينَ هَجَرُوا مِنْ تَرْكيا هَرِبَا مِنَ التَّقْتيلِ وَالتَّنْكِيلِ بِهُمْ فِي عَامِّ 1915.
إنني هُنَا لَسْتَ بِصَدَدِ الْأُغْنِيَّةِ وَتَارِيخِهَا وَنِسَبِهَا, وَلَكُنَّ سُعادُ كَانَتْ عُنْوَانَا لِلْفَرَحِ فِي كُلُّ مُدُنِ سَهِلِ نِينَوَى وَالْمَوْصِلِ فِي الْمُنَاسِبَاتِ الْعَامَّةِ وَالْخَاصَّةِ. سُعادٌ مَا مَاتَتْ, لَا زَالَتْ تَنْبِضُ بِالْحَبِّ وَالْأَمَلِ وَالتَّفَاؤُلِ, وَهِي اللَّاَفِتَةُ الْجَمِيلَةُ الَّتِي تُقُدِّمَتْ كُلُّ مُنَاسِبَاتِ الْفَرَحِ وَوَحِدَتِهَا, سُعاد إِذَنْ لَا زَالَتْ تَنْبِضُ بِالْحَيَاةِ, وَالَّذِي مَاتَ هُوَ " فَرِيحَةَ", مَاتَتْ الْبَطَلَةُ, فِي وَقْتِ لَمْ يَنْتَهِيَ الْمُسَلْسَلُ بَعْدَ, فَلَا زَالَ " اِحْمَدْ " يَبْحَثُ فِي أَوَرَاقِهِ الْقَدِيمَةِ عَنِ الْجِهَةِ الَّتِي أَطَلِقَتْ النَّارُ عَلَيهَا مُحاوِلًا أَنْ يَتَلَاعَبَ بِأَعْصَابِ الْمُشَاهِدِينَ, وَقَدْ مَلُّوا مِنْ تَكْرَارِ الْأَحْدَاثِ.
اوردكان, رَئِيسَ تَرْكيا الثَّانِي عُشُرٌ, سَلِيل الْإمْبِرَاطُورِيَّةِ الْعُثْمانِيَّةِ, صَاحِبَةُ مَجْزَرَةٍ سَيْفُو, جَاءَ هَذِهِ الْمَرَّةَ مُطَالِبَا بِدَمِ " سُعادَ " بَعْدَ ان اِخْتَارَ بِعَشِيقَةٍ مُسْتَقِرًّا لَهُ, مُدَّعِيَا بَانِ كَلَمَّاتِ الْأُغْنِيَّةِ حَرَفَهَا أَبِنَاءُ بِعَشِيقَةٍ وَأَضَافُوا لَهَا, هَلْ لَاحَظْتُم مُدَى رِقَّةِ لثغِهِمْ بِالرّاءِ حِينَ يَقْلِبُونَهُ غَيَّنَا, هَلْ اِنْتَبَهْتُم لِلْجَانِبِ الْحِسِّيِّ الرَّهيفِ الَّذِي يُكَادُ يَرْشَحَ مِنَ الْكَلِمَاتِ: وغاحت تزوغ النَّبِيِّ وَمَقْبُولِهِ زياغتكي.. ديغيلي خُدَّ الْيَمِينُ لَدُنكَ وأبوسو.. وَالَفَ يَمِينَ اقسمتو وَبَيْتكُمْ مَا ادوسو. وَرَغْمٌ أَنَّ مَا بَيْنَ مَوْت سُعاد وَمَوْتِ فَريحِهِ أَكْثَرُ مِنْ قُرَنٍ, إلا أَنَّ اوردكان يَرْبِطُهَا بِقُصَّةِ( أَمِيرَ صَرَّافُ اوغلو) هَذَا الشَّابَّ الْوَسِيمَ مِنْ أُسَرِهِ غَنِيَّةٍ عَاشِقٍ فَريحِهِ, الْفَتَاةَ الْفَقِيرَةَ, أَحَبّهَا بِجُنُونِ وَبَعْدَ مَوْتِهَا يَصْبَحَ وَحَيْدَا وَبَائِسًا, وَلِهَذَا اُتُّخِذَ مِنْ بِعَشِيقَةِ مَكَاِنَا لِقُوَّاتِهِ.
مَدَنِيَّةُ الْمَوْصِلِ وَالْقُرَى الَّتِي تُطَوِّقُهَا, تَحَرَّرْتِ اِغْلِبْ مَدَّنَهَا وَالْبَاقَيُّ سَيَتَحَرَّرُ بِعُونِ اللَّه, وَسَتُعَوَّدُ الْمَوْصِلُ وَأُهِلُّهَا إِلَى حِضْن الْوَطَنِ الْأُمَّ.... وَهِي تَتَمَيَّزُ بِتَحَضُّرِ أَبِنَائِهَا وَمُحِبَّتِهِمْ لِلْحَيَاةِ، و شُغُفهُمْ بِالْحَبِّ وَالْغِرَامِ وَهُوَ مَا لَا يَفْهَمُهُ الْمُتَطَرِّفُونَ مِنْ ذَوِي الْقُلُوبَ الْمُتَجَهِّمَةَ الَّذِينَ يَتَحَكَّمُونَ بِنِينَوَى الْآنَ. نِعْمَ، لَدَى أهْل هَذِهِ الْمَدِينَةَ مَا لَدَى الْعِراقِيِّينَ جَمِيعًا ؛ أَفْئِدَة طَرِيَّةَ تَهْفُو لِلْجِمَالِ وَأَرْوَاحِ خَضْرَاء تَمَيُّل لِلْهَوَى وَتَتَغَنَّى بِهِ مُنْذُ آلَاَف السِّنَّيْنِ. لَا يَتَعَلَّقَ الْأَمْرُ بِالْمَوْصِلِيِّينَ فَقَطْ بَلْ يَشْمَلَ كُلُّ الْعِراقِيِّينَ شَرْقَا وَغَرْبَا وَجَنُوبَا وَشَمَالًا. نِعْمَ، هَؤُلَاءِ هُمْ أَبِنَاءُ نِينَوَى الَّذِينَ يُحِيطَهُمْ جُرْذَانُ داعش الْيَوْمَ، إِنّهُ لِحَدَثَ عَجِيبٌ، أَنْ تَخْتَفِيَ " يردلي " خَوَّفَا مِنَ اللِّحَى الأفغانية وَالسَّرَاوِيلَ الشِّيشانِيَّةَ وَيَتَوَقَّفُ الْفَتَى الْمَوْصِلِيُّ عَنِ الْغِنَاءِ لِحَبيبَتِهِ. حَدَثٌ كَأَنّهُ الْكَابُوسَ فَتَأَمُّلٌ !
فَلَتَعَشُّ سُعادٌ... وَلَتَسْقَطُ فَريحُهُ.....
تَحْبُوَنَّ اللَّهُ ولاتقولون سُعادَ كَنَّ مَاتَتْ اوياوي دَلَال
سُعادِ كَنَّ مَاتَتْ اوي اوي دَلَالَ
لاتطلعين عالسطح و غجليكي محنايي اوي اوي دَلَالَ
لاتخسفين السَّطْحَ وينغادلو بِنَايَيْ اوي اوي دَلَالَ
دنعل ابونو الْقُطَّارَ لابُو حركاتو اوي اوي دَلَالَ
اخذ مَحْبُوب الْقُلَّبِ خلَانَيْ بحسراتو اوي اوي دَلَالَ
عَلَى ضَوِكَ ياقمغ تُفَاحُ حلْوُ حُشْنَهُ اوي اوي دَلَال
وَمِنْ الْمَسَى لِلصُّبْحِ اخدود خمغ بُسْنَهُ اوي اوي دَلَالَ.

50


أمير بولص و ..... عندما نطقت الحجارة


كتابة : نمرود قاشا

تصوير : جورج عرب

كم  هو جميل أن تنصب جدارياتنا  الشعرية في ساحات أوطاننا , لا لنتباهى بها بل لنروي للأجيال حكايات زمن غلبته القوة و تلاشى فيه السلام والمحبة ...
هكذا يريد الشاعر أمير بولص أن يختصر زمن ضاع فيه الحب وتلاشت فيه  القيم الأصيلة لتتحول إلى مجرد فقاعات تغادرنا بعد مغادرة شفاهنا , قصيدة حملت عنوان " أوجاع بلا أبعاد , في بلاد موت الأجساد " يحولها الشاعر إلى نص مسرحي بعنوان ( عندما نطقت الحجارة ) .
وفي أول ضربة لفأسي على وجه الأرض
سمعت ألأرض تصرخ
لا .. لا تحفر هنا
فهنا تدفن كامل ألأجساد
هذا العرض قدمه منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية بالتعاون من كنيسة برطله السريانية على قاعة جمعية الثقافة الكلدانية مساء الاثنين 17 تشرين الأول 2016 , تأليف الشاعر أمير بولص وإخراج طاهر سعيد متي .
هي صرخة مدوية بوجه الإنسان  تطلقها الحجارة الصماء بعد أن تسلل إليه الخوف من المجهول , خوف مغلف بظلام تزيد عتمته مع تقدم الزمن .
فوق هامات الورق المدفون تحت أنقاض الكتابات
تعلن انتصار الخوف والجوع على ألإنسان
لما تمانعين أيتها الحجارة
تحتك أكفان نتنة
غادرتها أجسادها وأختبئت في شقوق الحياة
خوفاً من مجهول قادم
أوجاع بلا أبعاد في بلاد موت ألأجساد , قصيدة ممسرحة , محاورة بين إنسان تاءه , إنسان يشعر بان الأمور تسير بعكس ما يتناه , وعكس الطبيعة لتجعله يعيش التناقض بعينه , فهل بصدق الحجارة وهي تحاوره في حاور  غير متكافئ  يشعر فيه بالخجل من نفسه , في أن تحدد الحجارة الصماء مصيره .
دعيني أدفنها تحتك أيتها الحجارة
فأنت تكونين لها شاهدة قبر
أستعيدها بعدما أعود من مصيري
أنت لم يبق تحتك أيتها الحجارة
غير ألألم المجرد من الصراخ
عندها , ينتفض هذا الإنسان التائه , ليعلنها بمليء فمه , و ( لا .... لا ) بحجم الفضاء يجب أن نسلك الطريق الاصوب والتشبث بالأرض , فلا غيرها هي ملجأنا , ولا غيرها ممكن إن تكون مستقرا وخيمة لنا .... نعم لا كبيرة بحجم الجرح , لا بحجم الإنسان  ...ولا بحجم المأساة .
لما تمانعين أيتها الحجارة
تحتك أكفان نتنة
غادرتها أجسادها وأختبئت في شقوق الحياة
خوفاً من مجهول قادم
يعبث بألانسان
يمنحه وجعاً مطرزاً بفتات رغيف خبز محروق
خمرته علقم يقتل حلاوة الحلق
لم يبق تحتك
غير أنقاض مدن
مسرحية ( عندما نطقت الحجارة ) هي مسرحية الشخص الواحد , وقد أداه الفنان القدير سعدي شابا ولولا أدواة المخرج الذكية الفنان طاهر سعيد لبقي النص حجرة أخرى مضافة إلى كومة أحجار يحاول ( سعدي ) إقناعها بان يجد له مكانا لدفن جزء من جسد إنسان فقده في زحمة هذه الحياة .... ثلاث وردات إذن أقدمها للأمير أمير كاتبا , وللسعيد شابا بطلا وللطاهر سعيد مخرجا ومؤثرات  ومديرا للمسرح .
هذا وقد اختتم العرض بجلسة حور مع كاتب النص والمخرج وبطل العرض
عندما نطقت الحجارة , شارك في التمثيل : ألن هيثم عبدالله , بذير بشير بولص , ريفان سلام توما , داليا فرج , هيمان ايفان إبراهيم , ربيع أبلحد صموئيل , عادل عامر دانيال , ناردين غسان دانيال , رنا ابلحد صوئيل .
وردة أخرى أكثر عطرا للفنيين : سعد إبراهيم ( إضاءة وديكور ) بطرس سعدي , سامر سامي ( مساعدي إضاءة وديكور ) بسمان اسحق ( هندسة الصوت ) .

51
المهندس خسرو الجاف ومختصر الفن والثقافة في العراق في ضيافة منظمة كلدو آشور
كتابة : نمرود قاشا

خسرو الجاف , شخصية قد لا تجدها إلا في خسرو الجاف , بداً من هندامه وشكله العام فهو يرتدي بدلات مفصلة خصيصا له , يطلق شعره ولحيته وشاربه بحيث اختلطا معا ليشكلا هالة من البياض حول وجهه ... وبعد , اهتماماته أيضا فيها من الغرابة الكثير , فهو البيشمركة الثائر الذي حمل السلاح وقاتل دفاعاً عن الكورد وكوردستان وعاش سنوات طويلة في المهجر مكابداً حياة الغربة.. وهو المهندس المعماري اللامع والفنان التشكيلي البارع الذي تشهد له أعماله بالأصالة والابتكار والتجديد والنبوغ... وهو الشاعر والولهان الصادق الذي يلهب المشاعر ويؤجج العواطف.. وهو الكاتب والمترجم المتمكن، وقبل كل هذا وذاك هو الروائي والقاص الذي يتبوأ بجدارة واستحقاق مكانة مرموقة في الأدب الكوردي والعراقي المعاصر. ويمكن القول إن كثيرين يمرون على درب الحياة فمنهم من يترك أثاراً عظيمة ومنهم من لا يترك سوى آثار أقدام. إضافة إلى كل هذا وذاك فهو سياسي , كان ضمن مائة شخصية عراقية كلفت بإدارة الدولة بعد الاجتياح الأمريكي للعراق 2003 , هو النائب الكردي في أول برلمان عراقي ,
خسرو الجاف ولد في ليلة نوروز عام 1945 بقرية كلار ( السليمانية )  ينتمي إلى أسرة مثقفة، وعرف والده محمد سعيد بك كونه شخصية قومية ووطنية مناضلة وعلما بارزا من إعلام الوسط الثقافي والأدبي، وزينت نتاجاته وعلى مدى أربعين عاما العديد من المجلات والصحف الكردية المختلفة .
هذا الإنسان المتعدد المواهب استضافته منظمة كلدو آشور للحزب الشيوعي الكردستاني في أمسية جميلة على حدائق المنظمة مساء الخميس 6 تشرين الأول 2016 في أمسية جميلة ربما تختلف عن ( خميسات المنظمة ) كون الضيف تحدث بعفوية كبيرة وقلب مفتوح دون ان يضع بعض الجمل بين هلالين , هو صريح إلى حد الصراحة غير المقيدة ,  " ليس هناك شيء أخاف منه "  هكذا يقول .
الشاعر زهير بهنام بردى أدار الجلسة بمقدمة طويلة وجميلة تليق به , وقبل أن ينهيها قال : كان بودي أن أتحدث أكثر بحق هذا الإنسان الرائع والمتعدد المواهب , انه يستحق كل كلمات الحب والجمال والإبداع , ومحاضرته جاءت تحت عنوان ( مختصر الفن والثقافة في العراق )
وعن فلسفته المعمارية قال : «في غالبية دول العالم يدرس الطلبة العمارة في الأكاديميات والجامعات الفنية وليس في جامعات هندسية، أنا درست العمارة وتخصصت بها في جامعة طهران للفنون الجميلة. وفي عموم أوروبا، خاصة في ألمانيا والنمسا، تدرس العمارة في كلية الفنون الجميلة باعتبارها نمطا خالصا من الفنون الإبداعية، فمن الممكن أن يتخصص أي شخص في الهندسة الكهربائية أو الفيزيائية أو غيرها من علوم الهندسة، لكن العمارة فن خالص ولا يبدع فيها إلا الفنانون. قد يكون هناك معماريون بارزون وهم لا علاقة لهم بالفن، لكن إنجازاتهم اعتيادية، يصممون وفق مقاييس علمية بحتة وتأتي النتائج صحيحة تماما، فكم هناك في العالم من معماريين، لكن من بين عشرات أو مئات الآلاف من المعماريين في العالم هناك أسماء نادرة أبدعت في فن العمارة وبقيت أعمالهم يشار لها باستمرار على أنها أعمال معمارية فنية».
بعدها بدأ الجاف يتحدث عن أهم مراحل حياته عن الفن قال : إن المعارض الفنية والأدبية التي تقوم بها المؤسسات المختلفة هي أهم بوابات الثقافة، مبينا إن الفن بدأ يتراجع وأعمال النحت بدأت تتلاشى , ان " الفن بصورة عامة بدأ يتراجع، والبقية الباقية من أعمال النحت بدأت تتلاشى وضاعت".
وعن الشعر والأدب والرواية قال : إن كل أشعاري وكتاباتي وشخصيات رواياتي لا تبتعد عن حياة وهموم الإنسان اليومية .. إن علاقاتي وارتباطاتي ليس لها حدود في تفكيري والذي يهمني في الإنسان سواء كان امرأة او رجلاً هو الخلق الرفيع والتفكير النظيف .. الذي يهمني هو من يعمل في خدمة الانسان وتحقيق انسانيته.
وعن منحوتته " نصب الشهيد  , النصب الرابض فوق قمة الجبل في منطقة (كزكزان) على طريق كويسنجق أربيل، يتم التسلق اليها  من الشارع و يضم شواهد قبور ترمز لشهداء الثورة الكردية «360 قبرا رمزيا.. وكل قبر يرمز لألف شهيد»"  يقول : «نصب شهداء الثورة الكردية» يتداخل فيه ما هو نحتي ومعماري في آن واحد، لكنه في العموم، وبتداخل العمارة والنحت، يكون عملا فنيا نحتيا، ويؤكد الجاف أن «العمارة هي في الأساس منحوتة في الهواء الطلق، وتمثل الهوية الثقافية والاجتماعية لأي شعب أو مجتمع والشرقية».
الغرابة والتمايز والطابع الفني الثقافي هي توقيع الجاف على جميع أعماله المعمارية التي لا تفلت منها اللمسات الفنية، والنحتية خاصة، فما من بيت أو عمارة صممها ونفذها الجاف، سواء في بغداد أو مدن إقليم كردستان، إلا وتشد انتباه المتلقي باعتبارها عمارة غرائبية، حتى قيل إن أي عمارة غريبة تشاهدها في أي مكان في العراق فمن المؤكد أنها تحمل توقيع الجاف.
ليختتم الجاف محاضرته التي استغرقت حدود الساعتين : أنا إنسان حي يحاول أن يخدم الإنسان وهذا ليس نوعا من التعصب بأن اخدم الشعب الكردي قبل كل شيء باعتبارنا شعباً مظلوماً  منذ عمق التاريخ وحتى الآن فهذا الشعب محتاج إلى مساحة واسعة من حياتي اجعلها في خدمته .. ومن جانب آخر إن بؤس الحياة الذي يعيشه الشعب العراقي يأخذ جانبا أكبر من اهتمامي .. فحياتي مكرسة لخدمة الإنسان بغض النظر عن العرق او الدين لذلك أنا أعاني عدم الشعور بقدر وقيمة الإنسان العراقي بصورة عامة والكردي خاصة ..
وفي اختتام المحاضرة أجاب الفنان والأديب الجاف على أسئلة الحضور , وقدمت له شهادة تقديرية باسم منظمة كلدو أشور قدمها له أ . د عماد عبدالسلام


52
سارة صباح .... عتبات نحو الجمال
كتابة : نمرود قاشا
تصوير : جورج عرب
لو أردنا أن نعرف الموهبة بجملة بسيطة نقول :  هي هبة عقلية أو جسمية يتميز بها أفراد عن غيرهم من الناس  اما الموهوب فهو الذي يوجد لديه استعداد أو قدرة غير عادية أو أداء متميز عن بقية أقرانه في مجال أو أكثر من المجالات التي يقدرها المجتمع , فالموهبة تظهر عن شخص ما في تميزه بمجال قبل أن  يتعرف على أسرار هذا الفن من خلال مؤسسة أكاديمية .
سارة صباح إيليا شيتو , واحد وعشرون ربيعا , أنهت دراستها الإعدادية عام 2011 , وحينها ربما لم تتح لها الفرصة لإكمال دراستها الجامعية , وهي ألان طالبة ( الجامعة الكاثوليكية - حاسوب ) .
سارة  ... أحبت  الفن  وهي على مقاعد الابتدائية , ومارسته خلال دراستها الابتدائية والمتوسطة والإعدادية , ولكن الفرصة لم تتح لها مواجهة الجمهور من خلال إقامة معرض شخصي لها .
حتى احتضنت منظمة كلدو آشور للحزب الشيوعي الكردستاني معرضها الشخص الأول على هامش استضافتها للباحث والكاتب يعقوب افرام منصور في محاضرته عن ( معلومات وذكريات عن كنائس مسيحيي البصرة مساء الخميس 13 تشرين الأول 2016 وعلى حدائق المنظمة .
فقد افتتح الأديب والكاتب بطرس نباتي , مدير الثقافة والفنون السريانية  ( السابق ) في اربيل المعرض    الشخصي الأول بحضور جمع كبير من المهتمين , وقد شرحت  الفنانة للحضور فكرتها في إقامة هذا المعرض ومضمون الأفكار التي طرحتها من خلال اللوحات .
وفي بداية المحاضرة رحبت الدكتور بروين بدري بالفنانة سارة ودعتها الى المنصة لإلقاء كلمتها التي شكرت فيها المنظمة لاحتضانها في إقامة هذا المعرض وقد الأول في مواجهة الجمهور .
ضم المعرض عشرون لوحة أغلبها رسم بالألوان الزيتية على قماش أو ورق , تعددت مواضيعها  عن الهم الذي  يعيشه المهجرون قسرا وبصيص الأمل الذي نراه بين سحب معتمة أو من خلال قضبان يحاول السجين تحطيمها , البورتريت هو الطابع المميز الذي أجادت به سارة بشكل كبير من خلال دقتها في رسم الوجوه مقتربة من الفوتوغراف ,                                                                                                       

53
البصرة ....... مسيحيوها , كنائسها , في ذاكرة يعقوب  افرام  منصور
كتابة : نمرود قاشا
البصرة , بصرياثا , (بيث بصرياثا) هي كلمة آرامية وتعني بيت الأكواخ , وبعد حذف الألف من كلمة ( باصريي أو باصرا) تصبح الكلمة (بصرة) لسهولة اللفظ , وهنالك معنى آخر لكلمة (بصرياثا) أي القناة أو (بيث صريا ) وتعني الشق أو الصدع , ويذكر المستشرق ماسينيون " من المفيد أن أشير إلى أن الكثير من الحواضر العراقية قد احتفظت بأسمائها الآرامية مثل: بعقوبا , , بعشيقا , برطلا , باشبيثا , بازوايا  , باصخرا, ولعل البصرة من هذه الأصول الآرامية " أما عبد الحميد العلوجي يذكر أن " بصراياثا هو اسم لأحد الأنهار التي تحمل الماء إلى البصرة " , البعض يرى اسم البصرة القديم هو (تردم) وهو اسم آرامي يعني بوابة البحر ثم قلبت الحروف فأصبحت تدمر مما قيل فيها (بعد خراب البصرة) أي بعد دمار البصرة , من هذا يعني إن البصريين في ديانتهم هم أراميين أي على الديانة المندائية والتي كان الجنوب العراقي يعتنقها قبل الإسلام مع الديانة المسيحية واليهودية.
وكان المسيحيون أصلا منتشرين في المنطقة قبل ذلك بعدة قرون، إذ يشير "مجمع ساليق" المسمى بمجمع مار اسحق المنعقد في سنة 410 ميلادية، والذي يعتبر أول مجمع هام للكنيسة الشرقية في ذلك الوقت، إلى مشاركة مطران فرات ميشان (أي منطقة البصرة الحالية كما كانت تسمى في سجلات الكنيسة) فيه. وتورد لنا المصادر الكنسية منذ ذلك الوقت أسماء الكثير من مطارنة البصرة بالتواريخ سواء قبل انتشار الإسلام أو بعده في عهد الخلفاء الراشدين أو في العهدين الأموي والعباسي. 
إذن .... البصرة وكنائسها ومسيحييها موضوع اختاره الكاتب والباحث يعقوب افرام منصور في محاضرة بعنوان " معلومات وذكريات عن كنائي مسيحي البصرة " حيث استضافته اللجنة الثقافية في منظمة كلدو اشور للحزب الشيوعي الكردستاني في عينكاوا وذلك مساء الخميس 13 تشرين الأول 2016 وعلى حدائق المنظمة .
الدكتورة بروين بدري إدارة هذه الجلسة بمقدمة جميلة جاء فيها :
في البدء كانت الكلمة , بكل غاياتها من خير وشر , من هذه الحقيقة بدأ أستاذ يعقوب كتابه الذي رمز له بالحديقة والبخور شبه الحضارات بالحدائق , جمع أساطين كل العالم وتنقل في حديقته .
وأضافت ألبدري : انه معكم , صعب وقليل من يفهم ما يعنيه , أنا أشبه تصويره برسائل البحر , أمنيات مغلقة في أعماقه , تغوص ولا تظهر إلا لمن يفهمها ونتفاجأ عند قراءتها أنها الغاز ولغة خاصة اسميها لغة يعقوب المنسية .
بعدها بدأ المحاضر يعقوب افرام منصور يتحدث عن ذكرياته عن البصرة مدينته , فهو من مواليد البصرة 1926 , وتخرج من الإعدادية 1946 , وغادرها الى بغداد  في نهايتة الخمسينات , هذه العقود الثلاثة التي قضاها فيها , فالبصرة مدينة التآخي والمحبة والوئام, ( او كانت هكذا )  المزدانة بواجهاتها المائية, الزاهرة بتنوعها الثقافي والديني, فتكاثرت فيها دور العبادة المسيحية في ظل التفاعل الاجتماعي المتحضر لهذه المدينة المينائية المفتوحة على بحار الله الواسعة حتى بلغت (20) كنيسة وديراً تقريباً .
منصور تحدث عن ذكرياته لأغلب كنائس البصرة وقد زارها او تعلم في مدارسها او سكن قريبا منها او في دار عائدة لها , فالعقود الثلاثة التي قضاها في مدينة البصرة  , ملتقى نهري دجلة والفرات وتحيط بها مياه الخليج من ثلاث جهات , خرجت من رحم هذه المدينة أغلب الفرق الكلامية واللغوية , ففيها كتب أخوان الصفا فلسفتهم ورسائلهم , وكانت هذه المدينة تحتضن مجالس الشعراء والمتكلمين اللغويين , لكن طبيعتها فهي تحتضن بساتين النخيل الوارف وتشرب من حرارة شمس تربتها الغرينية .
ثلاثة عقود من الذكريات عن البصرة وأهلها الطيبين ومسيحييها وكنائسها اختصرها في حوالي الساعة , كثيرة كانت الكنائس والاديرة ولكن قسم منها تداعى نتيجة تركها والاعمال الذي اصابها اضافة الى قلة المؤمنين في  المدينة فقد غادرها وخاصة بعد العنف الذي شهدته بعد 2003 , الأسواق.
  إن هذه الأجواء والضغوط المستجدة في المدينة، في السنوات  الأخيرة بالذات أدت إلى ترك ثلاثة أرباع مسيحيي البصرة مدينتهم التي ولدوا وسكنوا فيها والتوجه للإقامة المؤقتة في بغداد أو القرى والقصبات المسيحية في شمال العراق باعتراف عدد من رجال الدين المسيحي ويواجهن غيرهن تحديات كبيرة في مواصلة الدراسة.. علما أن عدد مسيحيي البصرة من مختلف الطوائف حتى سقوط النظام البائد كان يقدر بنحو 4 آلاف عائلة مسيحية، أي نحو 25-30 ألف نسمة، يمارسون شعائرهم الدينية في 13 كنيسة.

لكنها اختزلت الآن إلى خمس كنائس فقط, أقدمها كنيسة الآباء الكرمليين, التي أسسها الأب بازيل الكرملي, وكنيسة السريان الكاثوليك في سوق التجار, وكنيسة العائلة المقدسة في محلة الباشا, وكنيسة الكلدان في محلة الخندق, وكنيسة مريم العذراء للطائفة الأرثوذكسية الأرمينية في الباشا, وكنيسة (مار أفرام) الكلدانية في محلة بريهة, وكنيسة السريان الكاثوليك في شارع الساحل, وكنيسة الآشوريين في تقاطع كوت الحجاج, وكنيسة القديسة تيريزا للكلدان الكاثوليك, وكنيسة السريان الكاثوليك في الداكير, والكنيسة الشرقية في محلة الجمهورية (الفيصلية), والكنيسة الأرثوذكسية في العزيزية, وكنيسة البروتستانت الإنجيلية في مناوي باشا, وكنيسة السبتيين الأدفنست في مناوي باشا, وكنيسة الصخرة الرسولية بالعشار, ودير راهبات التقدمة في مناوي .
وقد تضمنت المحاضرة عرض ريبورتاج عن كنائس البصرة اضافة الى عرض صور لبض الكنائس فيها ,
في اختتام المحاضرة فتح باب الحوار وقد اجاب الباحث على الاسئلة والاستفسارات الواردة , اللجنة الثقافية في منظمة كلدو اشور للحزب الشيوعي الكردستاني كرمت المحاضر بشهادة تقديريه قدمها له  باسم المنظمة  أ . د . عماد عبد السلام

54

سارة صباح .... عتبات نحو الجمال


كتابة : نمرود قاشا
تصوير : جورج عرب

لو أردنا أن نعرف الموهبة بجملة بسيطة نقول :  هي هبة عقلية أو جسمية يتميز بها أفراد عن غيرهم من الناس  اما الموهوب فهو الذي يوجد لديه استعداد أو قدرة غير عادية أو أداء متميز عن بقية أقرانه في مجال أو أكثر من المجالات التي يقدرها المجتمع , فالموهبة تظهر عن شخص ما في تميزه بمجال قبل أن  يتعرف على أسرار هذا الفن من خلال مؤسسة أكاديمية .
سارة صباح إيليا شيتو , واحد وعشرون ربيعا , أنهت دراستها الإعدادية عام 2011 , وحينها ربما لم تتح لها الفرصة لإكمال دراستها الجامعية , وهي ألان طالبة ( الجامعة الكاثوليكية - حاسوب ) .
سارة  ... أحبت  الفن  وهي على مقاعد الابتدائية , ومارسته خلال دراستها الابتدائية والمتوسطة والإعدادية , ولكن الفرصة لم تتح لها مواجهة الجمهور من خلال إقامة معرض شخصي لها .
حتى احتضنت منظمة كلدو آشور للحزب الشيوعي الكردستاني معرضها الشخص الأول على هامش استضافتها للباحث والكاتب يعقوب افرام منصور في محاضرته عن ( معلومات وذكريات عن كنائس مسيحيي البصرة مساء الخميس 13 تشرين الأول 2016 وعلى حدائق المنظمة .
فقد افتتح الأديب والكاتب بطرس نباتي , مدير الثقافة والفنون السريانية  ( السابق ) في اربيل المعرض    الشخصي الأول بحضور جمع كبير من المهتمين , وقد شرحت  الفنانة للحضور فكرتها في إقامة هذا المعرض ومضمون الأفكار التي طرحتها من خلال اللوحات .
وفي بداية المحاضرة رحبت الدكتور بروين بدري بالفنانة سارة ودعتها الى المنصة لإلقاء كلمتها التي شكرت فيها المنظمة لاحتضانها في إقامة هذا المعرض وقد الأول في مواجهة الجمهور .
ضم المعرض عشرون لوحة أغلبها رسم بالألوان الزيتية على قماش أو ورق , تعددت مواضيعها  عن الهم الذي  يعيشه المهجرون قسرا وبصيص الأمل الذي نراه بين سحب معتمة أو من خلال قضبان يحاول السجين تحطيمها , البورتريت هو الطابع المميز الذي أجادت به سارة بشكل كبير من خلال دقتها في رسم الوجوه مقتربة من الفوتوغراف ,                                                                   

55
مديرية الثقافة السريانية وحلقة دراسية عن الأب العلامة بولس نويّا
كتابة : نمرود قاشا
صور : هيثم بردى
عندما رحل بولس نوياّ، لم يتنبه لرحيله الكثيرون، وحتى في أيامنا هذه تمــر ذكرى رحيـله، من دون أن يســتوقف ذلك احداً، مع أن الرجل أسدى لدراســات التــصوف الإسلامي خدمات باقية.
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية أقامت  حلقة دراسيّة تعريفيّة عن العلامة الأب بولس نويّا، وذلك  مساء يوم الثلاثاء 11 تشرين الأول 2016 ، على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني في عينكاوا.
ساهم  في الحلقة كل من الأساتذة : بهنام حبّابه الذي زامل المحتفى به فترة من حياته في مدينة الموصل، وزكريا قريو ابن أخ المحتفى به، والدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان.
الباحث حبابة ذكر في بحثه عن المحتفى به بالقول : احدكثم  وانأ أكاد أراه أمامي , سمرة شرقية , يرتدي نظارات وقبعة , خفيف الظل لطيف المعشر , حاضر البديهية , يستمع بهدوء إلى محدثه , ينصت مصغيا .
واستمر حبابه في سرد ذكرياته مع العلامة نويّا المولود في قرية اينشكي في 25 كانون الثاني 1925 ليرسله والده عيسى نويا الى معهد ما يوحنا في الموصل عام 1935 ليتعلم العربية والفرنسية والسريانية .
وتابع رحلته , فقد اعتذر عن قبول الدرجة الكهنوتية وأعلن انتمائه إلى رهبنة اليسوعيين ( ليتخصص في العلوم الإسلامية والتصوف ) .
المداخلة الثانية كانت لأحد أقرباء المحتفى به  زكريا قريو ( ابن اخيه ) ليتحدث هو الآخر عن ذكرياته معه واهم المراحل في حياته حيث رحلته إلى لبنان  عام 1948 حيث درس في دير الابتداء  ( بكفيا ) معقل الاباء اليسوعيين ليكمل دراسته ( سنتين ) , انكب لخمس سنوات أخرى متخصصا في الإسلاميات حيث جامعة السوربون في باريس 1952 لنيل شهادة الدكتوراه بإشراف أستاذه العالم ( لويس ماسينيون ) المستشرق الشهير الذي زار بغداد عام 1907 .
ليتابع قريو رحلة ابن أخيه , حيث عاد إلى الموصل لينال الدرجة الكهنوتية في 29 حزيران 1955 على يد المطران سليمان الصائغ  , غادر بعدها إلى ألمانيا ( مونستر ) لاستكمال مراحل التنشئة .
الورقة الثالثة والأخيرة كانت للدكتور روبن بيث شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية ليتحدث عن الإرث التاريخي الذي تركه نويا  حيث احتل كرسي أستاذه ماسينون ، وهو مكان اعتاد ان يشغله، في الجامعات الفرنسية والغربية عموماً، مستشرقون درسوا الشرق العربي والإسلامي وثقافته ومتصوفيه، لكنهم بقوا مع ذلك غربيين في أفكارهم وطرائق استنتاجهم، ومع هذا فإن الأب بولس نويّا لم يكن مستشرقاً، على رغم أن الكثيرين يعتقدون هذا. فهو عراقي الأصل، لبناني النشأة والتربية، ، إسلامي الثقافة، ومن هنا فانه كان واحداً من أوائل العلماء العرب الذين درّسوا التصوف الإسلامي في جامعة فرنسية، وكان لهذا مغزاه الكبير في ذلك الحين، حيث لم يكن من المعتاد ان تسلم مثل تلك الأمور لمؤلفين او باحثين عرب، حتى ولو كانوا، في الأصل رهباناً مسيحيين. قبل نويّا كانت العادة قد جرت على ان "يدرس الآخرون"، عادة من ان دراسة التصوف اتخذت، مع نوياّ، ثم خاصة مع تلاميذه، منحى جديداً، اكثر تعمقاً في فهم العلاقة بين التصوف والاستلام، وأكثر اقتراباً، من جوهر التصوف نفسه.
ومن المداخلات التي طرحت في الحلقة الدراسية ما أثاره القاص هيثم بردى بأنه حين أصدر أدونيس كتابه "الثابت والمتحوّل"  في العام   1973 وقد أعلن أدونيس في كتابه أنه يرمي إلى تحول يزلزل القيم الموروثة من دينية واجتماعية وأخلاقية ، تحول في الثقافة التي يبثها الإسلام بقيمه الدينية ، ، والمعروف أن الأب بولس نويا اليسوعي هو الذي قدم منهجه ووصفه بأنه ( شاعر التحول المستمر  )   لم يتفاجأ جمهوره من القراء بكبير معرفته بالتراث الثقافي العربي الكلاسيكي، هو الذي كان معروفاً، عند السواد الأعظم من ذلك الجمهور، بوصفه من رموز الحداثة وروّادها في الشعر والفكر والتعبيرية . . .، كلها تشهد له بتلك المعرفة الثرّة، وبنجاحه الباهر في الاغتناء بقطوفها  ,  الكتاب كناية عن أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في الأدب العربي (قُدّمت في "معهد الآداب الشرقية" في "جامعة القديس يوسف" - بيروت )، وقد أشرف عليها الدكتور الأب بولس نويا اليسوعي، الذي كتب استهلالاً لنصّ أدونيس عند نشره .
بعد أن أنهى المتحدون من أوراقهم فتح باب الحوار حيث طرح الحضور مداخلاتهم وأسئلتهم ليتم الإجابة عليها
****************


وفي الختام بعض من ومضات العلامة الأب بولس نُوِيّا اليسوعيّ 1925 – 1980
وبعد سنتي الابتداء في دير بكفيا وخمس سنوات أُخرى لإكمال دروسه الجامعيّة ولا سيّما في الإسلاميّات بإشراف المستشرق الكبير لويس ماسينيون، رُسم كاهنًا في الموصل يوم عيد شفيعه بولس الرسول ( 29 حزيران “يونيو” 1955 ). وأنهى مراحل التنشئة بإمضاء سنة في مونستر بألمانيا. وما إن انقضت هذه السنة الأخيرة حتّى عُيّن زائرًا رسوليًّا على رهبانيّة مار هرمز الكلدانيّة مهتمًّا خاصّةً بتنشئة الرهبان الشبّان. إلاّ أنّه طلب بعد أربع سنوات أن يُعفى من المهمّة الصعبة هذه ليتسنّى له لتفرّغ للعمل الجامعيّ والأبحاث العلميّة في مجال اختصاصه

إذ ذاك راح الأب نويّا يكبُّ على تدريس الإسلاميّات في معهد الآداب الشرقيّة ببيروت، والإشراف على سلسلة “بحوث ودراسات” الصادرة عن المعهد المذكور ودار المشرق اليسوعيّة، والانتهاء من تحرير أطروحته للدكتوراه الّتي تقدّم بها في جامعة السوربون بباريس العام 1970. وبعد ذلك كان يوزّع وقته بين بيروت وباريس، يُشرف على الأطاريح ويُدرّس في جامعة القدّيس يوسف، والمعهد العلميّ للدروس العليا في باريس، متبوّئًا الكرسيّ الّذي سبقه عليه أستاذه ومن ثمّ صديقه وزميله لويس ماسينيون. إلاّ أنّ كثرة أعماله أنهكت قواه، وعاجلته المنيّة بباريس فتوّفي بسكتة قلبيّة وهو لّما يزل في الخامسة والخمسين، يوم 25 شباط “فبراير” 1980
من مؤلّفاته الكثيرة، نذكر
– ألّف بالفرنسيّة كتاب “التأويل القرآنيّ ونشأة اللغة الصوفيّة
– نشر وترجم مع مقدّمة وحواشٍ، بالاشتراك مع الأب سمير خليل سمير اليسوعيّ المراسلة بين ابن المنجّم وحنين بن إسحق وقسطا بن لوقا
– ساهم في عدّة أبواب في دائرة المعارف للبستانيّ، ودائرة المعارف الإيرانيّة، ودائرة المعارف الإسلاميّة
– ألّف كتابًا للتأمّلات شهد طبعته الثامنة سنة 2002 والّذي نستل منه الكثير من الصلوات تحت عنوان “صوت المسيح
مستلّ من كتاب اليسوعيّون والآداب العربيّة والإسلاميّة “سيَر وآثار”، للأب كميل حشيمة اليسوعيّ، دار المشرق، بيروت
جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة
حوالي خمسة آلاف وتسعمائة مقال وبحث

56
اتحاد الأدباء والكتاب السريان يستضيف صباح سولاقا بويا عضو مجلس محافظة اربيل
كتابة : نمرود قاشا
استضاف اتحاد الأدباء والكتاب السريان وضمن موسمه الثقافي لهذا العام , وللتعريف بالنشاطات الثقافية والسياسية لأبناء شعبنا السيد صباح سولاقا بويا عضو مجلس محافظة اربيل عن قائمة " كيان شلاما " وذلك على قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي مساء الأربعاء 14 أيلول 2016 .
الأديب روند بولص رئيس الاتحاد وقد ادار الجلسة تحدث في البداية مرحبا بالضيف والحضور موضحا بان الغاية من هذه اللقاءات هي تعريف مثقفو  وأدباء شعبنا بنشاطات وفعاليات بعض الدوائر في المحافظة ودور ممثلي شعبنا فيها .
بعد ذلك بدأ صباح سولاقا بويا بشرح آلية تشكيل مجلس محافظة اربيل وقد أوضح بان رئيس المجلس ( كردي ) ونائب رئيس المجلس ( تركماني ) وسكرتير المجلس ( مسيحي ) . مشيرا إلى أن عمل المجلس هو رقابي ومتابعة تنفيذ بعض المشاريع الخدمية , موضحا بان المبلغ الذي يتلقاه المجلس هو ( 2250000 دينار عراقي ) شهرا بسبب العجز المالي الذي تعاني منه حكومة الإقليم , وليس من حق مجلس المحافظة التشريع وكذلك هو الحال بالنسبة لكل محافظات إقليم كردستان , بينما المحافظات الأخرى غير  المرتبطة بإقليم فمن حقها التشريع , بينما يتمتع أعضاء المجلس بحصانة ويبقى برلمان كردستان هو الجهة الوحيدة التي تستطيع محاسبة المجلس .   
ثم قدم بويا شرحا لبعض المشاريع الذي قام بمتابعتها شخصيا , رغم ان العديد منها لم ينجز وذلك بسبب الروتين الموجود في دوائر المحافظة , ثم فتح باب النقاش حيث طرح الحضور بعض الإشكالات الحاصلة في ناحية عينكاوا وبشكل خاص التجاوزات الحاصلة على بعض القطع السكنية والأرصفة وإجازات البناء .
وقدَّم بويا شرحًا عن أهم الأعمال التي قام بها، رغم أن أغلبها لم تنجز بسبب العجز المادي وبسبب الروتين الموجود في عدد من الدوائر.

57
بعد محاولات استغرقت عقداً , وزارة التعليم العالي في الإقليم توافق على فتح قسم اللغة السريانية
كتابة : نمرود قاشا
تصوير : سوزان يوخنا
اللغة السريانية , لغة سامية بنت الآرامية , نشأت اللغة الآرامية وهي أصل السريانية في  الألف الأول قبل الميلاد  لتكون العائلة الثالثة ضمن عائلة اللغات السامية , ومنذ القرن السادس قبل الميلاد أصبحت لغة التخاطب الوحيدة في " الهلال الخصيب " - العراق , سوريا , الأردن وفلسطين -  , واكتسبت اسمها الجديد ( اللغة السريانية ) في القرن الرابع تزامنا مع انتشار المسيحية في بلاد الشام .
وهي اللغة الأقدم والأعرق التي صمدت بوحه كل الموجات الغازية والتي حاولت طمس ثقافتنا , وقد منحت للعالم نور الحضارة في وقت كان الظلام يلفه ويعيش جهلا حضاريا   , ومنها ترجمت المئات من كتب العلم والثقافة  , ولكن نحن اليوم نتعامل في محيط لا يفهمنا , يحاول إقصاء الآخر وصهره  , ويضع التاريخ خلف ظهره , والسريانية   كانت لغة كل الطوائف المنتشرة في العراق والشام , وقد أضحت أهم العوامل أو العامل الوحيد الذي يجمعهم اليوم  في عصر الشرذمة .
جامعاتنا تدرس كل اللغات العالمية وحتى المنقرضة منها باستثناء السريانية , حتى عام 2004  عندما حصلت الموافقة على فتح قسم للغة السريانية في جامعة بغداد ( 31 آذار 2004 ) .
وها هي جامعة صلاح الدين - أربيل توافق على فتح قسم اللغة السريانية بكلية التربية بموجب أمرها المؤرخ في 23 آب 2016 ,  بعد محاولات استمرت لعقد من السنين , قد تكون بدايتها مع توصيات ( الحلقات الدراسية ) التي عقدتها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بشخص مديرها ( المرحوم د. سعدي المالح ) منذ عام 2007 عندما تم رفع توصية إلى رئاسة الإقليم والجهات ذات العلاقة بضرورة فتح قسم اللغة السريانية في إحدى جامعات الإقليم ومنذ ذلك الحين تلتها محاولات من جهات رسمية وشخصية أثمرت عن الموافقة على فتح القسم .
ولهذه المناسبة دعى الاتحاد العام للأدباء والكتاب السريان , وهو إحدى الجهات التي ساهمت في فتح القسم من خلال تشكيله لجنة خماسية لمتابعة الموضوع في اجتماعات سابقة أثمرت جهودها على الحصول على الموافقات الأصولية , وبالتعاون مع اللجنة الخماسية إلى اجتماع ضم العديد من الشخصيات الأكاديمية والثقافية والإعلامية والمهتمين بالأدب واللغة السريانية  وذلك عصر يوم السبت 3 أيلول 2016 وعلى قاعة مار افرام في كلية بابل للفلسفة واللاهوت , تم فيه مناقشة عمل اللجنة الخماسية والجهات والشخصيات الساندة لها وكذلك سد احتياجات القسم من خلال الدعم المالي له .
بدأت الأمسية بكلمة للأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان تحدث عن مبادرات الاتحاد بهذا الخصوص واحتضانه للكثير من الفعاليات التي كانت نتيجتها الموافقة على فتح القسم ,
تحدث بعد ذلك  السيد كوثر نجيب عسكرعضو اللجنة الخماسية ومتابعتها  فتح قسم اللغة السريانية ، عن اللجنة الخماسية المنبثقة عن ورشة العمل التي أقامها اتحاد الأدباء والكتاب السريان ،  وعن ابرز اللقاءات التي قامت بها اللجنة لمتابعة فتح القسم والحصول على الموافقات وكل الجهود المبذولة والتي تكللت بصدور الأمر الوزاري بتأريخ 31/8/2016 والأمر الجامعي بتأريخ 1/9/2016 لفتح قسم اللغة السريانية في كلية التربية/ جامعة صلاح الدين- أربيل موثقا بذلك بصور أرشيفية من خلال جهاز الداتا شو  .
بعدها تحدث بقية أعضاء اللجنة الخماسية عن دورهم في القرار , وفي الختام فتح باب النقاش حيث أجاب أعضاء اللجنة على الأسئلة والمداخلات .
ثم تحدثت اللجنة عن آلية دعم القسم من خلال التبرعات المادية او العينية وذلك لكون الوزارة غير متكفلة بدعمه نتيجة للظرف المالي الذي يمر به الإقليم .
بقي أن نقول  بان  اللجنة الخماسية المنبثقة عن ورشة العمل التي أقامها اتحاد الأدباء والكتاب السريان في 23 شباط 2016 ، والتي تضم كل من : " أ.د. يوسف متي قوزي ،د.حبيب حنا منصور ، د. سلام نعمة الحكيم  ،الأب د. سامر صوريشو يوحنا ،الأستاذ كوثر نجيب عسكر .

58
اتحاد الأدباء والكتاب السريان يستضيف صباح برخو رئيس اتحاد بيث نهرين الوطني
نمرود قاشا
استضاف اتحاد الأدباء والكتاب السريان السيد صباح ميخائيل برخو رئيس حزب بيث نهرين الوطني مساء الاثنين 24 تموز 2016 وذلك على قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي في عينكاوة .
بدأ اللقاء الذي حضره عدد من أدباء ومثقفي شعبنا بكلمة ألقاها الأديب روند بولص رئيس الاتحاد  رحب فيها بالضيف وبالحضور شاكرا له تلبيته لدعوة الاتحاد هذه  في استضافة سياسي ومثقفي شعبنا وهي جزء من سياسة الاتحاد بالتعريف مما يجري في الساحة السياسية , مذكرا بالدور الثقافي والنضالي إلي لعبه برخو خلال مسيرته التي تمتد إلى أكثر من نصف قرن , قائلا  : نحن حيال رجل  لا يعرف المرء من أين يبدأ الكتابة عنه، ومن أيّ طرف يمسك به،. فهو كفاءة معرفية لا تعوض، وباحث نَهم يلتهم كلّ ما تقع عليه عيناه من قراءات ومشاهدات، وهو محلل سياسي أيضًا  ذو ذهنية نقدية، يُحلل كلّ ما يطالعه من أحداث. وأستاذ لغة متمرس ينصرف في الجلسات العامة والأحاديث الثقافيّة لتصحيح لغة الكلام لهذا أو لذا سواء في مجال الثقافة والسياسية , بعدها تحدث عن ما قدمه الاتحاد خلال مسيرته الطويلة منذ ان كان مكتب للثقافة السريانية في بغداد ولحد هذا اليوم , وما قدمه بشكل خاص خلال العامين الماضيين من التهجير .
السيد صباح ميخائيل برخو تحدث بعد  ذلك  شاكرا الاتحاد الأدباء السريان لدعوته هذه مبتدأ حديثه معرفا عن نفسه منذ بداياته الأولى , فقد  وِلدَ عام 1955 في محلة المحوديين / منطقة رأس الجادة بمدينة الموصل/ محافظة نينوى. درس المرحلة الأولى من دراسته الابتدائية  في مدرسة مار توما الموصلية، ثم انتقل للدراسةِ في مدرسة مار ميخا في ناحية القوش، لكنه  سرعان ما عاد مع عائلتهِ إلى مسقط رأسه وتخرج من مدرسة مار توما  الابتدائية في العام الدراسي 1966- 1967.
درس المتوسطة وشطرًا من دراسته الثانوية في الموصل وأَكملَ ما تبقى منها ببغداد في السنة الدراسية 1976- 1977. تخرج من جامعة بغداد/ كلّية الآداب/ قسم اللغة العربية عام 1981. وفي عام 1986 درس سنةً أضافية لتطوير اللغة العربية  في الجامعة المذكورة.
درس التاريخ الإسلامي/ قسم المخطوطات، وأكمل اطروحة الماجستير عام 1999، دون أن يتسنى له الدفاع عنها  لئلا  تشد عليه مضايقات النظام السابق الذي كان قد أصدر منذ أمد وثيقة توجبه بعدم السفر خارج العراق. عمل السيّد صباح في حقل التدريس في محافظتيّ بغداد وبابل لسنوات طويلة. وتولّى تدريس مادة اللغة العربية في كلّية بابل للأعوام من 2001 إلى 2004.  فهو يجد متعةً كبيرة  في التعليم. 
نشأ الغرام بينه وبين شارع المتنبي الواقع في وسط العاصمة العراقية بغداد ، منذ كان يؤمه لغرض إيجاد الكتب، ثم سهّلت دراسته في جامعة بغداد، الكائنة في باب المعظم، التردد إلى ذلك الشارع الغني بالكتب بشكلٍ شبه يومي. ومن بعد حين قاده عشقه للكتب وحبّه لشارع المتنبي ليكون من أوائل الذين ارسوا مفهوم "بسطية الكتب" عام 1988 على أرصفة ذلك الشارع العراقي الذي يعرفه القاصي والداني.
نشرَ العديد من المقالات والكتابات الشعرية والنقد الأدبي في الصحف التالية: الزمان، الصباح ، المدى، طريق الشعب، نيشا التي يشغل فيها  الآن منصب صاحب الامتياز. كما له مقالات سياسية وأبحاث رصينة وكتابات ساخرة في مواقع الانترنيت. حبّرَ بعض المقالات في صحيفتيّ العراقيّة والفرات الأستراليتين. كما أقام المعارض الفردية للكتب وشارك بأخرى جماعية في سيدني ومالبورن...
فقد كان ولا يزال  يدعو لوطنٍ حرّ وشعب سعيد  ومواطنة سليمة ومكفولة وإلى مسيحية واحدة ، مدافعًا عن حقوق الجميع بخلقٍ رفيع، ناشرًا المحبة والطيبة العراقيّة.
عام 2009 أصبح رئيسًا وقتيًا لإتحاد بيث نهرين الوطني في العراق في حالةٍ خاصّة أثناء اجتماعٍ استثنائي للحزب، وفي عام 2012 أُنتخب رسميًا لرئاسة الإتحاد في المؤتمر الذي انعقد بشكلٍ شرعي.
بعد أن انتهى من استعراض تاريخه الثقافي والسياسي أجاب برخو على الأسئلة والاستفسارات التي طرحت من الحضور


59
اتحاد الأدباء والكتاب السريان يحتفي برواية الزميل سامر الياس المعنونة بـ " مولود في اكيتو "
كتابة : نمرود قاشا
سامر الياس سعيد , صحفي وكاتب ومراسل موقع عنكاوا دوت كوم , عاش في الموصل , المدينة التي أحبها بعشق غير اعتيادي , وحاول لان يكون جزءا من المشهد الثقافي فيها من خلال قلمه , ولكن اجتياحها من قبل عصابات داعش اجبر على مغادرتها قسرا , ليدون يوميات مدينته في كتاب اسماه " حكايات لبدتها الغيوم " .
هذه المرة عاد إلى فضاد مدينته من جديد ليسرد مأساتها من خلال عمل روائي اسماه " مولود في اكيتو " وهو أول دخول له في بوابة الرواية لينقل لنا صفحة من الصراع المأساوي بين هذه المدينة بكل ما تحمله من ارث ثقافي وحضاري ضد إرادة مجنونة لا تعرف غير القتل والتدمير وزرع الموت في ازقتها وساحاتها .
اتحاد الأدباء والكتاب السريان , هذه الخيمة الثقافية الجميلة , والتي تحتضن كل فعاليات شعبنا الإبداعية , رعت هذه المرة حفل توقيع كتاب الصحفي والإعلامي سامر سعيد الياس رواية " مولود في اكيتو " وذلك مساء يوم الثلاثاء 28 حزيران 2016 وعلى قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي - عنكاوة .
أدار الجلسة والمداخلة الرئيسية الإعلامي والصحفي مال الله فرج وقد تحدث عن الرواية بالقول : ندلف إلى حيثيات بيئة أدبية تزدحم فيها الصور والوقائع والإيحاءات والأفكار إلى حد الفوضى أحيانا , لتنقل لنا جوانب من صراع مأساوي من اجل الحياة والأمن والسلام والاستقرار تنبض معظم مشاهده بحيوية واقع عشناه جميعا .
وعن الرواية قال مال الله : جرت وقائعها في مدينة الموصل خلال السنوات التي أعقبت بالنظام السابق 2003 - 2014 في ظل اخطر الانفلاتات  الأمنية وأشدها مأساوية وقد ألقت بظلالها الكارثة على المكون المسيحي بشكل خاص مستهدفة كنائسه ورموزه بأبشع الطرق , ولدت قصة حب منذ النظرة الأولى بين الحداد ( سلام ) خريج إعدادية الصناعة وبين المدرسة ( سالي ) خريجة كلية التربية , خلال مشاركتهما باحتفالات اكيتو متوجان حبهما بالزواج وإطلاق اسم ( اكيتو ) على طفلهم .
سامر الياس سعيد تحدث فيما بعد عن سبب اختياره هذا الجنس الأدبي تحديدا وموجها رسالة إلى حملة الأقلام والمؤسسات الثقافية مؤكدا بان : بان التاريخ سيكتب لوما شديدا عليهم لتقصيرها من الالتزام في إبراز الدافع الإنساني والثقافي لمواجه الحقب المليء بالمأساة , والرواية تمثل نوعا من الذاكرة الجمعية المميزة لكل جغرافية بشرية .
وأضاف سعيد : وهذا ما عنيت به في سياق الرواية حيث وثقت بشكل عام قبل 2003 وبعده بمثابة خزانة الحكايات , إضافة إلى كون الرواية معلم حضاري وثقافي تنهض بالعقول الراقية إلى مختلف الاشتغالات المعرفية .
بعدها فتح باب الحوار حيث تحدث العديد من الحضور عن وجهة  نظرهم بما طرحة الكاتب من خلال روايته هذه , وقد أجاب المؤلف على الأسئلة والاستفسارات المطروحة .
جرت بعد ذلك احتفالية التوقيع على الكتاب , وقد حضر الأمسية جمهور من النخب المثقفة


60


اتحاد الأدباء والكتاب السريان يحتفي ب " مولود في اكيتو "

كتابة : نمرود قاشا

سامر الياس سعيد , صحفي وكاتب , عاش في الموصل , المدينة التي أحبها بعشق غير اعتيادي , وحاول لان يكون جزءا من المشهد الثقافي فيها من خلال قلمه , ولكن اجتياحها من قبل عصابات داعش اجبر على مغادرتها قسرا , ليدون يوميات مدينته في كتاب اسماه " حكايات لبدتها الغيوم " .
هذه المرة عاد إلى فضاد مدينته من جديد ليسرد مأساتها من خلال عمل روائي اسماه " مولود في اكيتو " وهو أول دخول له في بوابة الرواية لينقل لنا صفحة من الصراع المأساوي بين هذه المدينة بكل ما تحمله من ارث ثقافي وحضاري ضد إرادة مجنونة لا تعرف غير القتل والتدمير وزرع الموت في ازقتها وساحاتها .
اتحاد الأدباء والكتاب السريان , هذه الخيمة الثقافية الجميلة , والتي تحتضن كل فعاليات شعبنا الإبداعية , رعت هذه المرة حفل توقيع كتاب الصحفي والإعلامي سامر سعيد الياس رواية " مولود في اكيتو " وذلك مساء يوم الثلاثاء 28 حزيران 2016 وعلى قاعة المركز الأكاديمي الاجتماعي - عنكاوة .
أدار الجلسة والمداخلة الرئيسية الإعلامي والصحفي مال الله فرج وقد تحدث عن الرواية بالقول : ندلف إلى حيثيات بيئة أدبية تزدحم فيها الصور والوقائع والإيحاءات والأفكار إلى حد الفوضى أحيانا , لتنقل لنا جوانب من صراع مأساوي من اجل الحياة والأمن والسلام والاستقرار تنبض معظم مشاهده بحيوية واقع عشناه جميعا .
وعن الرواية قال مال الله : جرت وقائعها في مدينة الموصل خلال السنوات التي أعقبت بالنظام السابق 2003 - 2014 في ظل اخطر الانفلاتات  الأمنية وأشدها مأساوية وقد ألقت بظلالها الكارثة على المكون المسيحي بشكل خاص مستهدفة كنائسه ورموزه بأبشع الطرق , ولدت قصة حب منذ النظرة الأولى بين الحداد ( سلام ) خريج إعدادية الصناعة وبين المدرسة ( سالي ) خريجة كلية التربية , خلال مشاركتهما باحتفالات اكيتو متوجان حبهما بالزواج وإطلاق اسم ( اكيتو ) على طفلهم .
سامر الياس سعيد تحدث فيما بعد عن سبب اختياره هذا الجنس الأدبي تحديدا وموجها رسالة إلى حملة الأقلام والمؤسسات الثقافية مؤكدا بان : بان التاريخ سيكتب لوما شديدا عليهم لتقصيرها من الالتزام في إبراز الدافع الإنساني والثقافي لمواجه الحقب المليء بالمأساة , والرواية تمثل نوعا من الذاكرة الجمعية المميزة لكل جغرافية بشرية .
وأضاف سعيد : وهذا ما عنيت به في سياق الرواية حيث وثقت بشكل عام قبل 2003 وبعده بمثابة خزانة الحكايات , إضافة إلى كون الرواية معلم حضاري وثقافي تنهض بالعقول الراقية إلى مختلف الاشتغالات المعرفية .
بعدها فتح باب الحوار حيث تحدث العديد من الحضور عن وجهة  نظرهم بما طرحة الكاتب من خلال روايته هذه , وقد أجاب المؤلف على الأسئلة والاستفسارات المطروحة .
جرت لعد ذلك احتفالية التوقيع على الكتاب , وقد حضر الأمسية جمهور من النخب المثقفة

 

61


دنيا ميخائيل : حلم أميرة غافية على نهر الوطن


كتابة : نمرود قاشا

لا أحدَ , تحتَ الشمس
نون , نونا , ناي
نايً لمريم الصغيرة
صنعتْ من ورق الشجر
نعلاً ترتديهِ .. في الكَرَفان
ناي لخُديدة  , لم يدفن عائلتَهُ
جامدً دامعً: جليد في منتصفِ ذوبانهِ
وصورُهم بيديهِ , نايً للطفلِ لايعرفون اسمَه
ولا أين أهلُهُ , نظرتهُ الهادئة برقً
استراحَ في الأجفان
ناي للأمِّ
دنيا ميخائيل .. تنسج قصائدها من الثقافة العربية والغربية. ترسم بساطة هذه القصائد وعفويتها والتصاقها بالواقع منحى جديداً في الشعر ولكنها تبقى في أبعادها مرتبطة بمعاناة الإنسان الفرد والمجتمع. ، إنها قصائد، ، فريدة  , طفولة الشعر في قصائد دنيا تحيلها إلى الانسياب العفوي الذي امتازت به القصائد.
الشاعرة التي هربت من وطنها , ليستقر بها المطاف في الولايات المتحدة  , جاءت إلى وطنها بعد عشرون عاما من الغربة لتزور أهلها ولكن ليس في بيوتهم , بل في كرفانات التهجير وخيم المعاناة وبيوت خسارة الأرض , استضافها اتحاد الأدباء والكتاب السريان في أمسية جميلة , كان الشعر فيها هو سيد الأمسية  على قاعة المركز الأكاديمي في عنكاوا يوم الاثنين 30 أيار 2016 .
الإعلامية سناء ماسيوس أدارت هذه الجلسة الاحتفائية بمقدمة ترحيب جميلة أعقبتها بالسيرة الذاتية للمحتفى بها , بعدها سلمت المفتاح لشاعرتنا المغتربة  لتفتح بها خزائن الشعر وكان اختيارها الأول لقصيدة " نون " وهي ترسم خارطة مأساوية لوطن لا يزال يئن تحت جراحاته , إنها تعيش في قلب العراق والعراق يعيش في قلبها حيث كل شعرها يعكس في قلب العراق وكأنها تعرف المعاناة الطويلة لهذا الشعب المغلوب على امره لسنين طويلة.
قراءات دنيا صائد من مجاميعها الشعرية واغلب ما قرأته لا يخرج من دائرة الألم , الم الطفولة المعذبة , الم الوطن , الم الغربة  .
" أريد المزيد من الحزن , كي اخترع النهار
أريد المزيد من الموت , كي أواصل هذه الحياة
أريد المزيد من الصمت , كي أكمل هذه القصيدة "
مجموعة من القصائد التي تجمع بين متناقضين “الحب” ذلك البعيد الذي تحلم الشاعرة بأن تعيشه و”الحرب”، ذلك الواقع المرعب والمربك الذي يسيطر على الوجود والعالم الذي تعيشه الآن، لتقف الشاعرة في النهاية في مفترق الطرق حائرة بين النقيضين.
عليها مجموعة من التساؤلات أجابت عليها , فيما أهدى القسم الآخر نتاجا تهم او المطبوعات التي صدرت وهي تضم بعثا مما كتبت فيها أو كتب عنها .
الإعلامية "  ماسيوس  " شكرت في ختام الأمسية شاعرتنا المبدعة دنيا ميخائيل ومن خلالها شكرت الحضور لما أبدوه من تفاعل جميل مما دار في الأمسية






62
المعموري رئيسا للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق
كتابة : نمرود قاشا
فاز الناقد ناجح المعموري بمنصب رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بعد الانتخابات التي نظمها الاتحاد يوم الجمعة 13 أيار 2016 , فيما فاز الشاعر إبراهيم الخياط بمنصب الأمين العام للاتحاد , أما بقية المكتب التنفيذي فجاء على النحو التالي : 1- عالية طالب نائبًا للأمين العام , 2- عمر السراي أمينًا إداريًّا وماليًّا والناطق الإعلامي للاتحاد ,
3- مروان عادل حمزة أمينًا للشؤون الثقافية , 4- رياض الغريب أمينًا للشؤون الداخلية , 5- جبار الكواز أمينًا للعلاقات الاجتماعية , 6- عارف الساعدي أمينًا للشؤون العربية , 7- جمال جاسم أمين أمينًا للشؤون الدولية ,
والكوتا: ١. حسين الجاف النائب الأول للأمين العام , ٢. فوزي أكرم ترزي , ٣. آشور ملحم .
هذا وقد عمم نتائج الانتخابات هذه الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بموجب رسالة بعثها أمينه العام حبيب الصايغ من أبو ظبي إلى رؤساء الاتحادات والروابط والأسر والجمعيات في البلدان العربية .
وكانت الهيئة العامة للاتحاد قد عقدت مؤتمرها الانتخابي يوم الجمعة 22 أيار 2016 على قاعة فندق فلسطين الدولي حضرة حوالي 1200 من مجوع أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 1500 وقد اشرف على سير العميلة الانتخابية القاضي علي نوري أبو رغيف .
وقد افتتح المؤتمر بالسلام الجمهوري , ثم بدأت إعمال المؤتمر بكلمة ترحيب ألقاها عريف الحفل الدكتور احمد مهدي الزبيدي , وقد أعقب ذلك إلقاء التقارير التالية : 1. التقرير الإداري , وقد ألقاه الشاعر الفريد سمعان الأمين العام 2 . التقرير الثقافي , وقد ألقاها الشاعر عمر عجيل السراي أمين الشوون الثقافية في الاتحاد 3 . التقرير المالي , وقد ألقاه الشاعر إبراهيم الخياط الأمين المالي , ثم ألقى الناقد فاضل ثامر رئيس اتحاد الأدباء والكتاب , كلمة استعرض فيها بعض نشاطات الاتحاد وفي ختامها أعلن عن حل المجلس المركزي والهيئة الإدارية تمهيدا للشروع بانتخاب مجلس مركزي جديد , ثم تم اقتراح أسماء ثلاثة من الأعضاء لتولي هيئة رئاسة المؤتمر , وهم كل من : 1 . باسم عبد الحميد حمودي رئيسا 2. د. صبحي ناصر حسن عضوا 3 . حسن كريم عاتي عضوا , و قد صوت المؤتمر القبول بالأسماء المقترحة بالأغلبية , بعدها وضح رئيس المؤتمر آلية الانتخابات بأنه من حق عضو المؤتمر ان ينتخب ما لا يزيد عن 25 مرشحا وثلاثة مرشحين من كوتا الكورد ومرشحا واحدا من كوتا السريان وواحدا من كوتا التركمان من قائمة المرشحين التي تضمنت (83 ) مرشحا .
وفي الساعة الثالثة ظهرا أعلن القاضي انتهاء مرحلة الاقتراع والبدء بعملية فرز الأصوات وبحضور عدد من المرشحين وأعضاء المؤتمر والمراقبين خلال يومي 22, 23 أيار 2016 بعد استحصال موافقة أعضاء المؤتمر واللجنة المشرفة وذلك لكثرة أعداد المرشحين والناخبين .
وأسفرت الانتخابات عن فوز الأدباء إبراهيم الخياط 401/ آشور ملحم 289 / عمر السراي 288 /جبار الكواز267 /فوزي اكرم ترزي 266/رياض الغريب 251 /عارف الساعدي 247/ حسين الجاف 260 / فاضل ثامر 238/مروان عادل حمزة 227 /الفريد سمعان28 2/عبد السادة البصري 219/علي الفوار 210/عبد الأمير المجر 209/ حنون مجيد191/جمال جاسم أمين 188/ احمد عبد السادة187 /بشير حاجم 184/ طه الشبيب 180/ جمال الهاشمي وعمار المسعودي177/ رجاء الربيعي176/ عدنان الفضلي171/ أوات حسن آمين170/ إكرام الربيعي 170/ كفاح الامين164/جاسم عاصي 163/ عقيل مهدي 163/ عالية طالب161/ناجح المعموري160/ على هذه الأصوات ، بعضوية مجلس الاتحاد.
تهنئة من القلب لقيادة اتحاد الجواهري الكبير الجديدة , مع التمنيات لهم بالموقفية

63
الشعراء السريان يطلقون كلماتهم للحب والوطن الجريح واكيتو
نمرود قاشا
بمناسبة اكيتو نيسان و راس السنة البابلية الاشورية وبدعم واشراف من الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق اقام مكتب الثقافة السرياني واتحاد الادباء والكتاب السريان مهرجان الثقافة السريانية وذلك على قاعة فندق كلاسي " اربيل – عنكاوة للفترة من 9- 10 نيسان 2016 . وقد حضر المهرجان وفدا من المكتب التنفيذي لاتحاد الادباء والمجلس المركزي .
وقد افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء شعبنا والوطن وشهداء الحرية والكلمة .
بعدها القى الاديب اشور ملحم ممثل السريان كلمة مكتب الثقافة السريانية ثم كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق القاها الشاعر ابراهيم الخياط ثم كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها الاديب روند بولص رئيس الاتحاد .
بعدها عقدت الجلسة الشعرية الاولى حيث القيت مجموعة من القصائد باللغات السريانية والعربية والكردية غنت بالوطن الجميل رغم ماسيه وما يتعرض له شعبنا من تهجير قسري وتهميش , غنوا لنيسان الربيع والحب والوفاء . غنو لاكيتو وراس السنة الاشورية .
وقد القى في هذه الجلسة كل من : كوركيس نباتي , زهير بردى , سهام جَبُوري , دلال صليوة عيسى , امير بولص عكو , باسل شامايا , بنيامين حداد , يوسف زرا , الاب قرياقوس البرطلي , يوخنا دانيال , جميل الجميل , قصي مصلب , ونوئيل الجميل .
القيت بعد ذلك كلمة دار المشرق الثقافية في دهوك القاها الاب شليمون ايشو رئيس الدار ثم كلمة جمعية الثقافة الكلدانية القاها السيد صباح شامايا وكلمة النادي الثقافي الاشوري في كركوك القاها السيد يوبرت يوئيل , واختتمت الجلسة بفلم وثائقي عن المهجرين من انتاج قناة عشتار الفضائية .
قدم البرنامج الصباحي الاعلاميين شليمون داؤد وبروين شمعون .
الجلسة المسائية ادارها الكاتب بطرس نباتي وقد تضمن محاضرات وعلى النحو التالي :
1 . الموت والبعث .. دراسة مقارنة بين الشعر العراقي القديم والشعر السرياني في العصر الذهبي للاديب نزار حنا الديراني
2 . الحداثة في القصيدة الاشورية – السريانية للاديب الدكتور روبن بيث شموئيل
3 . الروائيون السريان ... والريادة , والمجاورة في الريادة للقاص والروائي هيثم بردى
4 . رموز من تاريخنا النهريني القديم للباحث اشور ملحم
الجلسة الشعرية الثانية التي اقيمت صباح اليوم التالي شارك فيها الشعراء : جبرائيل ماموكا , نوئيل حنونا , يوسف كبو , بسمة الساعور , شراره يوسف , منال ابونا , كريم اينا , اثير نوح , نمرود قاشا , , ناجي عكولا , كوثر نجيب , وغزوان صباح , ثم كلمة المؤسسات الثقافية في القوش القاها الشاعر يوسف زرا
الفنان والشاعر عصام شابا فلفل قدم فاصل غنائي باللغتين السريانة والعربية وشاركه في الفاصل مطرب عنكاوة الفنان فواد .
وقبل اختتام جلسات المهرجان وقد تلاه بالسريانية الشاعر نؤئيل الجميل وبالعربية الشاعرة فيرجين حنا وقد جاء في مقدمته : " حيث وقف المهرجان مليا امام محنة الادباء المهجرين قسرا من دورهم المغتصبة من قبل قوى الشر والظلام .
وقد اوصى المهرجان ب : , تفعيل هيئة اللغة السريانية في المجمع العلمي العراقي , استحداث مديرية عامة للثقافة والفنون السريانية في وزارة الثقافة الاتحاديه , استحداث قسم اللغة السريانية في احدى جامعات اقليم كردستان , تجديد المطالبة بفتح اكاديمية علمية سريانية في اقليم كردستان اسوة بالاكاديمية العلمية الكردية , دعم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في الاقليم وضرورة اكمال بناية قاعة ومسرح المديرية , ودعم نتاجات الادباء والكتاب السريان من خلال طبعها من قبل وزارتي الثقافة الاتحادية والاقليم .
واقر المهرجان في ختام اعماله تثبيت موعد عقد سنويا خلال الفترة من ( 1 – 12 نيسان ) تزامنا مع اعياد اكيتو , على ان يعقد المهرجان المقبل في كركوك كبادرة خير واوصى لعقد المهرجان اللاحق في بغديدا المحررة .


64
الكاتب يعقوب افرام منصور بين الاماني والاهواء

كتابة : نمرود قاشا
يعقوب افرام  منصور , كاتب وباحث واديب قد لا يشبه الا نفسه , قد يكون الوحيد في العراق لا زال يحتفظ بهوية اول اتحاد للادباء منذ تاسيسه في ربيع 1959 عندما كان يترأسه شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري , فعليه منح درع الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق في حزيران  2009 لاحتفاظه بهوية انتمائه الى الاتحاد .
هذا البصري مواليد 5 أيار 1926 , قضى طفولته وشبابه في دفء محلة الباشا وبيته الملاصق للكنيسة والمدرسة ( القديس البير ) ولا يزال يتذكر قصيدته " ايها القمر " وقد القاها عن ظهر قلب امام الهيئة التدريسية ورئيس الاباء " الباتري جان " وحينها منحته الادارة كتاب " رحلة الحاج " بالانكليزية للشاعر ( جون بنيان )
يعقوب افرام منصور بدأ الكتابة في الصحف والمجلات العراقية والعربية منذ 1949 . وكانت حصيلة هذه الرحلة اربعة عشر مؤلفا اخرها ( الاماني والاهواء بين الدين والدنيا ) وهم كتب ضخم جاء ب ( 798 صفحة ) من القطع الكبير ضم بين دفتيه حصيلة ما كتبه منصور طيلة سبعة عقود في مجلات ( الافق , الفكر المسيحي . نجم المشرق , بيث عنكاوا , بين النهرين , الموقف الثقافي , المثقف الكلداني ,التراث الشعبي , الزمان , النهضة , المورد , المجمع العلمي السرياني , الابداع السرياني , الرواد ) .
اتحاد الادباء والكتاب السريان استضاف الباحث في احتفالية توقيع كتابه الاخير وذلك مساء يوم الاربعاء 20 كانون الثاني 2016 وعلى قاعة المركز الاكاديمي .
قدم للامسية الفنان وميض متي قليموس حيث قدم نبذة عن سيرته الذاتيه ,  افتتحها الشاعر والكاتب بطرس نباتي بدراسة قيمة ومستفيضة عن اهم المحاور التي اعتمدها الكاتب وهي ستة محاور جاءت تحت العناوين التالية : اماني الحياة واهوائها , شؤون وهموم , ذكريات – تراثيات – بلدانيات , ابحاث ومحاضرات , اشعار ةقصص , وجه واعلام .
وتحدث نباتي عن سبب اختيار مؤلف الكتاب تحت هذا العنوان (الاماني والاهواء بين الدين والدنيا ) موكدا بان الباحث يحاول الربط بين تبعية الانسان للدين او انحيازه الى الدنيا , حيث لا بد من ايجاد توازن بين الحاتين .
واستعرض نباتي في ورقته تأثير مؤلف الكتاب بالافكار التي جاء بها العديد من الفلاسفة امثال : ارسطو وطاغور وتوينبي , اضافة الى اعجابة الكبير بالشاعر والكاتب اللبناني جبران خليل جبران وقد خصص الكاتب الكثير من جهده في دراسة الشاعر والكاتب جبران منها : دراسة نقدية عنه صدرت في بيروت 1985 , التائه لجبران ( مترجم ) 1964 , مسرحيتان لجبران , ليعزر وحبيبته والمكفوف (  مترجم ) , وجبران بين التجني والانصاف  2006 .
وخلص الكاتب نباتي الى ان مؤلف الكتاب يحاول ان يردم الهوة بين الاديان خلال ايجاد مقارنة للعديد من الشعراء والكتاب من الاسلام كتبوا عن المسيحية ورموزها .
بعد ذلك تحدث الكاتب يعقوب افرام منصور عن كيفية تاليف هذا الكتاب والذي هو جهد سبعة عقود من مقالات ونصوص وقصائد وبحوث سبق وان نشرها في مجلات وصحف اغلبها مسيحية وذلك للحفاظ عليها من الفقدان .
بعدها فتح المجال للمداخلات اجابا عليها الكاتب بطرس نباتي ومؤلف الكتاب .
بعدها جرى التوقيع على الكتاب.
بقي ان ان نقول بان الكتاب طبع على نفقة المطران مار بشار متي وردة


65
" وجه الرماد " رسالة للحفاظ على الهوية المهددة بخناجر الطائفية
كتابة : نمرود قاشا

بمناسبة ذكرى مرور ( 120 ) عاما  على اطلاق السينما في العالم , شهدت سينما " ميكا مول " في اربيل اطلاق الفلم العراقي الكردي ( وجه الرماد ) في عرض خاص شهده المجمع مساء يوم الاربعاء 24 كانون الاول 2015 حضره وكيل وزير الثقافة والشباب في اقليم كردستان ووكيل محافظ اربيل وعدد كبير من مسوولي الدوائر الثقافية والفنية في المحافظة ووكالات الانباء ومراسلي الصحف والمجلات اضافة الى ممثلي الفيلم الرئيسيين يتقدمهم المخرج ناصر حسن بطل الفيلم .
الفيلم الكوردي (وجه الرماد) من سيناريو واخراج (شاخوان ادريس) وانتاج مديرية سينما اربيل،وبطولة ناصر حسن وغازي غفور وعمر جاوشي.
تدور احداثه في قرية كردية واقعة قرب الحدود العراقية الإيرانية حيث تعيش في أزمة حقيقية تستمر ليومين متواصلين، بعد أن يصل جثمان أحد أبناء القرية من جبهة الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي. ويحتشد الأهالي لمجرد سماعهم بخبر وصول جثمان من جبهة الحرب، لكن ما واجههم أمر لم يضعه أحد في الحسبان.

المعضلة أنه لا أحد من القرية تعرف على هوية القتيل بسبب الحروق الشديدة والتشوهات التي أصابت وجه الشاب وجسمه. ولم يكن الخلاف على اسم الشخص، بل كانت المشكلة في الطريقة التي سيتم بها الدفن، ففي هذه القرية يعيش مسلمون ومسيحيون ويزيديون، ولكل طريقته في دفن الموتى كما توارثوها عن الأقدمين وحسب تقاليد كل ديانة.
ولأن العم عبد الرحمن  ( الفنان ناصر حسن ) أكبر الموجودين في القرية عمرا، وله العديد من الأحفاد في جبهة الحرب التي امتدت بين عامي 1980 و1988، فإن الكثير من الناس يحاولون استلال جواب منه على سؤال دوّخ أهل القرية لمدة يومين.

ولم يسبق أن وُضع العم عبد الرحمن في موقف محرج ومحير كهذا الموقف، فهناك من يقول إن الديانة الفلانية التي يدين بها قسم من أبناء القرية لا تسمح ببقاء الجثة دون دفن، ثم سرعان من يبادر بطرح وجهة نظر أخرى تعبر عن تقاليد ديانة أخرى.
هذا الفيلم جسد العمق الحقيقي لصورة المجتمع العراقي المعروف بتعايشه ومحبة البعض للاخر , وانطلاقا من هذه المحنة، فإن رسالة الفيلم يطرح الواقع العراقي الحالي الذي يرزح تحت وطأة الطائفية والتشتت الفكري والسياسي ، وما يشهده البلد من محاولات لتدمير البناء الاجتماعي العراقي، خلافا لما اعتاد عليه الجميع. ، فهناك الكثير من القرى والمدن في مناطق العراق تعيش فيها جميع الديانات والأعراق أيضا، لكن التمازج بين الجميع وصل إلى ما يشبه الانصهار اليومي .
" وجه الرماد " رسالة الى المسوولين في العراق تطالب بالحفاظ على هوية وتماسك المجتمع العراقي المهدد بخناجر الطائفية الدينية وسهام الارهاب الغادر , ودعوة الى التعايش السلمي .
وفيلم (وجه الرماد) هو الفيلم الوحيد الذي مثل العراق وأقليم كوردستان في الكثير من المهرجانات والمحافل الفنية العالمية ,
فقد شارك بمهرجانين سينمائين من اكبر المهرجانات الهندية. حيث تم اختيار الفيلم رسميا من قبل ادارة مهرجان ( كل انوار الهند) 2015، ليشارك في قسم السينما العالمية، وشارك ايضا بمهرجان أربيل السينمائي الدولي .
بعد ان نال الفيلم جائزة افضل سيناريو سينمائي فى مهرجان كازان الدولي بروسيا

66
الإعلان عن تشكيل منظمة ( شلاما ) لتوثيق الإبادة الجماعية

 شهدت جمعية الثقافية الكلدانية في عينكاوا موتمراً صحفياً صباح يوم السبت 19 كانون الأول 2015  أعلن فيه عن تشكيل منظمة لغرض توثيق ما جرى لشعبنا من إبادة جماعية وتطهير عرقي في عموم العراق وخاصة بعد 2003 وسقوط الموصل وسهل نينوى في 2014 بيد عصابات داعش الإرهابية.
وقد تحدث في بداية المؤتمر والتي حضرته العديد من وسائل الإعلام المحلية ونقل بشكل  مباشر لقسم منها نوزاد بولص الحكيم سكرتير المنظمة  تحدث عن الأسباب الموجبة لتأسيس المنظمة وباللغات العربية والكردية والسريانية  وأوضح بأنها تعمل وبالتنسيق مع المنظمات ذات المشابهة المحلية والدولية داخل وخارج القطر.
بعد ذلك ألقى كامل رفو كلكوان مسؤول اللجنة القانونية نص  البلاغ الخاص  بإعلان تشكيل المنظمة وقد ورد فيه: إجتمعت نخبة من الحقوقيين والناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والأقليلت والسياسيين والإعلاميين من بنات وأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وليومين في عينكاوا والقوش في 15 ، 18 كانون الأول 2015 وبعد مناقشات مستفيضة بروح أخوية تعكس حرص الجميع على رد الإعتبار لأبناء شعبنا في توثيق كل ما جرى من إنتهاكات والعمل على تقديمها كملف للجهات المختصة محليا ودولياً من أجل إنصاف شعبنا المسيحي وتقديم المتهمين للعدالة لإنزال القصاص العادل بهم.
وفي ختام المؤتمر عقد مؤتمراً صحافياً أجاب فيه أعضاء الأمانة العامة للمنظمة على الأسئلة والإستفسارات المطروحة.وقد إتفق المتحدثون على دعوة جميع الأحزاب ومؤسسات شعبنا السياسية والدينية ومنظمات المجتمع المدني للعمل والتنسيق والتعاون من أجل رد الإعتبار لشعبنا في العراق والذي عانى من التهجير والتهميش والإقصاء، بعيداً عن الحزبية الضيقة والفئوية والمذهبية من أجل الإحتفاظ بما تبقى من أبناء شعبنا المسيحي وهم يعانون من نزيف الهجرة ومسقبل غامض ومجهول في ظل ظروف معقدة وقاسية، ونحن شعب أعزل لا حول لنا ولا قوة.
وأضاف المتحدثون بأنّهم يعملون بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ومع المنظمات  الأيزيدية والشبكية والصابئة المندائيين وجميع المنظمات المشابهه لهذا التوجه من أجل تقديم ملف متكامل للمحكمة الجنائية الدولية وللمحافل الأخرى الدولية ذات العلاقة لما تعرض له أبناء شعبنا من إبادة جماعية وإقصاء وتطهير عرقي وتهميش في الحياة السياسية وخاصة بعد 2003.
هذا ومن الجدير بالإشارة اليه إلى أنّ شعبنا المسيحي قدّم تضحيات كبيرة في العقدين الأخيرين حيث بلغ عدد شهداء شعبنا (  1200 شهيد ) منها 1131 موثق بشكل رسمي، وإستهداف ( 146 كنيسة ودير ) و ( 60 مختطف من الجنسين ) إضافة إلى ما تعرض له طبتنا أثناء توجههم إلى جامعة الموصل حيث تعرضوا إلى هجوم إرهابي نتج عنه شهيدين و 188 جريح ، والعملية الإجرامية لكنيسة سيدة النجاة حيث إستشهد 47 طفل وإمرأة ورجل إضافة إلى 75 جريح.
 وأدناه الأمانة العامة لمنظمة شلاما:-
1-   خالص إيشوع بربر  رئيس الأمانة العامة.
2-   فارس يوسف         نائب الرئيس.
3-   رفيقة إيليا ساكو / اللجنة المالية.
4-   كامل رفو كلكوان/ اللجنة القانونية.
5-   نوزاد بولص/ سكرتير.
6-   عامر دانيال/ لجنة التوثيق والمعلومات. " سهل نينوى الجنوبي"
7-   باسم روفائيل/ لجنة التوثيق والمعلومات" سهل نينوى الشمالي"
8-   صباح رفو / لجنة المشاريع والفعاليات.
9-   طاهر سعيد / اللجنة الإعلامية.
10-   ريميل صومو/ العلاقات الداخلية.
11-   كامل زومايا / العلاقات الخارجية.
الإحتياط:- كل من:
1-   إسطيفان متي توما. 2- حبيب يوسف حنا.

67
منظمة كلدو آشور تحتفي بافتتاح
" خيمة الابداع "
نمرود قاشا
شهدت منظمة" كلدو آشور للحزب الشيوعي الكردستاني " افتتاح خيمة للنشاطات الثقافية والفنية والمحاضرات" التي تقيمها المنظمة وعلى حدائقها وذلك لعدم وجود قاعة داخلية, وذلك عصر يوم الخميس 17 كانون الأول 2015 .
وبعد قص الشريط القى ألمخرج ناصر حسن كلمة قصيرة رحب بها بالحضور باللغة الكوردية, بعدها ارتقى المنصة القاص والروائي هيثم بردى الذي أدار الاحتفالية والتي جاء افتتاحها متزامناً مع يوم العلم الكردستاني، حيث قال: بعد الفضاء الفسيح الفاره, ضمن المساءات القائظة, ها هي ذي خيمة صغيرة بحجمها, كبيرة بما هو مأمول منها, تضّمنا بين أجنحتها الدافئة الدافقة بالدفء والدّعة والابداع المتجدد.
بعدها أُلقيت كلمة اللجنة الفنية والثقافية في منظمة كلدو آشور ألقاها نيابة عن اللجنة عريف الحفل جاء فيها: أتت فكرة الخيمة البسيطة في محتواها والكبيرة في قيمتها من استمرار النشاط في الفترة الماضية وخاصة الصيف الماضي 2015 بعد حصول موجة الهجرة والنزوح لمئات الألاف من العراقيين إلى كوردستان بسبب سقوط الموصل وسهل نينوى بيد ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام -داعش- , لتتمكن من تقديم كل ما يرفع من شأن الانسان المتلقي ثقافة وفناً وعلماً وكل ما يصقل وينمّي من قدرات المبدعين والموهوبين في مجالات شتى.
بعدها قُدم ريبورتاج مصور –سلايدات- عن النشاطات المختلفة التي شهدتها المنظمة في الصيف الماضي.
بعد ذلك قّدم الفنان أكرم تريكو مجموعة من المعزوفات الموسيقية.
الفنان والمخرج ناصر حسن وضمن فعاليات "هاوس فيلم" اختار مجموعة من مقاطع لأفلام مختارة شاركت في مهرجان عالمية مادة لافتتاح الخيمة.وعُرض فيلم روائي قصير استغرق بحدود عشرين دقيقة عنوانه (أبي) للمخرج الكوردي هشام زمان.
ومن الجدير بالإشارة اليه أن اللجنة الثقافية والفنية قد قدمت خلال الصيف الماضي أكثر من عشرين فعالية ثقافية وفنية توزعت بين: عروض سينمائية, معارض تشكيلية وفوتوغرافية, عروض مسرحية, أمسيات أدبية وفنية

68
حفل توقيع كتابان في استضافة اتحاد الادباء و الكتاب السريان
كتابة : نمرود قاشا
حكايات واقعية , طالما كانت ملّبدة بغيوم افكار متطرفة لتؤشر غيوما سوداء لا تزال في الموصل, لا سيما بان تلك الغيوم امطرت في نهاية المطاف لتنشئ فيضانا من الازمات .....هي حكايات لا زلنا نعيش هاجسها دونها الاعلامي سامر الياس سعيد في كتاب حمل عنوان " حكايات لبدتها الغيوم " .
والمدونة السردية الموسومة " العنكاوي الطائر " نص سردي تاريخي ووثائقي يحكي قصة ( يوسف ابراهيم العنكاوي )على مرجعية تاريخية وثائقية اعتمدها الكاتب نوري بطرس عطو في سياق سيري .
هذان الكتابان هي اخر اصدارات الكاتبين المشار اليهما اعلاه , فقد استضافهم اتحاد الادباء والكتاب السريان في امسية على قاعة المنتدى الاكاديمي الاجتماعي في عينكاوا يوم السبت 28 تشرين الثاني 2015 في احتفالية توقيع الكتابين .
الامسية قدمها فابيان نوئيل عزيز بمقدمة عن اصدار الكاتب نوري بطرس عطو ( الطائر العنكاوي وهموم النورس الفضي ) مع نبذة عن سيرته الشخصية ليعطي المجال بعدها للدكتور بهنام عطالله ليقدم قرائته للمجموعة القصصية . بعدها تحدث الكاتب عن مجموعته التي كتب مقدمتها أ . د محمد صابر عبيد وجاءت ب ( 183 صفحة ) من القطع المتوسط ومن اصدار منشورات الضفاف .
الاعلامي سامر الياس سعيد تحدث بإسهاب عن حكاياته التي اهداها الى الموصل مدينته التي احبها بعشق غير اعتيادي بكل ما تختزنه من عمق حضاري من اجل ان تنهض كطائر الفينيق لتعود كما كانت مدينة الاضواء وقد غادرتها ليلفها السواد, حكايات يرويها هذا الموصلي اشبه بالكابوس استمر اربعين يوما قضاها الراوي في مدينته منذ العاشر من حزيران 2014 وحتى مغادرته المدينة قسرا في الثلاثين من تموز ذلك الموعد الذي ابتلت به الموصل وعاشت زلزالها الاكبر الذي لم تكن بدايته هذا التاريخ بل بدأت ملامحه في الحادي عشر من تشرين الثاني 2004 وهذه ثمرة الاحتلال في مدن سحقتها سرف الدبابات الامريكية لتنتزع بذور المحبة والسلام منذ نيسان 2003 ولا زلنا نعيش تفاصيله القاسية والمأساوية وهذه الملايين المهجرة من مدنها وقراها هي اخر نتاجاته .
احدى عشرة حكاية دونها سعيد من ليلية نجومها رصاص الى افكار في مواجهة المحنة مارا بالتماثيل التي غادرت مستقرها والطفولة التي غادرت اعشاشها وليلة الرحيل عن مدينة ظلت لصيقة به عقودا .
ورغم اختلاف وجهات النظر في الملاحظات التي طرحت الا انها اشرت منحى جميلاً في التعبير عن حالة اعترى الخوف كتابنا وصحفيينا في توثيقها بما تستحق , مدينة توشحت بالسواد منذ عقد ونيف وهي تبحث عمن ينزع هذا السواد , ويعيد لها وحهها الناضح البياض , يعيد شوارعها وازقتها وجسورها وساحاتها وملاعبها وهي مكتضة بالبشر حد التخمة .
 


69
" الهُرّبان " حلق في سماء عينكاوة  , فهل يستمتع بدفئها ؟

كتابة  : نمرود قاشا

" الهُرّبان  " اسم لمهرجان سينمائي دولي  , استعار عنوانه من اسم طائر موطنه الأصلي هو الصين، ومكان هجرته الأخير هو مدينة العمارة بالعراق  لينعم بالدفئ.  .
تأسست عام1999 من نخبة مثقفين عراقيين على حسابهم الشخصي هدفهم هو إبراز الوجه الثقافي الحقيقي للعراق , مؤسس مهرجان الهٌرّبان القاص محمد رشيد . البداية كانت حلماً ضمن الاحلام المؤجلة دائما التي سحقتها سرفات الحصار , القائمون على المهرجان والمؤسسون له هم اعضاء دار القصة العراقية وعدد من الشباب في ميسان الذين يعملون في مجال السينما وهم (من الوسط الفني والادبي والاعلامي) أرادوا من خلال هذا المهرجان ان يثبتوا للعالم أن العراق هو بلد حضارة وفن وليس ما ينقل في الفضائيات من صور سلبية لا تليق وحضارة وادي الرافدين .
دورته الاولى اختتمت في مدينة العمارة في كانون الثاني 2009
الدورة الثالثة لمهرجان هذا العام اقامته  الشبكة العربية للتسامح وجامعة ابن رشد في هولندا والجمعية العراقية للتسامح واللاّعنف حفل افتتاح (مهرجان الهُرّبان السينمائي الدولي المتجول )الدورة الثالثة 2015- 2017 الخاص بـ(التسامح) يوم الخميس  12 تشرين الثاني 2015على قاعة جمعية الثقافة المندائية في اربيل /عنكاوه. وبمناسبة اليوم العالمي للتسامح والذي يصادف في 16 تشرين الثاني من كل عام .
وقد افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة صمت لارواح شهداء الوطن 
وتضمن الافتتاح كلمة المهرجان القاها  رئيس المهرجان محمد
رشيد  ثم كلمة رئيس الجمعية الثقافية المندائية الجهة الراعية لهذ المهرجان ثم كلمة البروفيسور الدكتور قاسم حسين صالح   .ثم عرض فيلم (وهلأ لوين) للمخرجة اللبنانية نادين لبكي الذي يطرح أهمية التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين أثناء الحرب الأهلية في لبنان كذلك إحياء حلقة نقاشية عن فيلم الافتتاح شارك فيها الفنانة ابتسام فريد  والمخرج السينمائي ناصر حسن والبروفيسور الدكتور قاسم حسين صالح والأديب محمد رشيدالذي ادار الجلسة التقاشية  .
فتح بعدها باب النقاش حول الافكار التي طرحت من قبل اللجنة, فقد اجابوا على الاسئلة المروحة , اختتم المهرجان بتكريم عدد من الفنانين الذين قدموا جهودا في تعزيز مسيرة الفن العراقي : الفنانة ابتسام فريد , المخرج ناصر حسن , الدكتور قاسم حسين , رئيس الجمعية الثقافية المندائية

70
النائب جوزيف صليوا يتحدث عن مشكلة البطاقة الذكية


نمرود قاشا
( تريد أرنب أخذ أرنب ... تريد غزال أخذ أرنب ... !!! ) هذا مثل شعبي يردده العامة حول ( الديمقراطية المبطنة ) عند البعض
أشخاصا وحكومات حيث تبدو في الظاهر بأنها أعطت المجال للمقابل في اختيار ما يجده مناسبا له , لكن في الحقيقة لا خيار له , وإنما فرض لموضوع ما .
قانون البطاقة الوطنية الموحدة الذي اقره مجلس النواب في جلسته الاعتيادية يوم الثلاثاء2 تشرين الثاني 2015 . أثار جدلا كبيرا داخل قبة البرلمان واحتجاج المكونات غير المسلمة لكونه (غير منصف) ، مطالبين بإلغاء أو تعديل المادة 26 منه التي تنص على تسجيل الأبناء القاصرين مسلمين إذا تحول احد الأبوين إلى الدين الإسلامي ما يعني إكراه الآخرين على الانتماء إلى ديانة أخرى .
والفقرة التي وردت في القانون تنص على : المادة - 26 – أولا- يجوز لغير المسلم تبديل دينه وفقاً للقانون .
ثانيا- يتبع الأولاد القاصرون في الدين من اعتنق الدين الإسلامي من الأبوين .
ثالثا- يقع تبديل الدين المنصوص عليه في البند [أولا] من هذه المادة وتبديل الاســم المجرد إذا اقترن ذلك بتبديل الدين في محكمة المواد الشخصية ولا يخضع فــي هــذه الحالة للنشر
فقد أبدت المكونات غير المسلمة احتجاجها على ما وردة في هذه المادة عن "أسفها وخيبة أملها" بتمرير قانون البطاقة الموحدة في البرلمان دون تعديل مسألة حق المكونات غير المسلمة، فيما اعتبرته بأنه "إجحاف وغبن" بحق الأقليات.
اتحاد الأدباء والكتاب السريان ومنذ صدور القرار تحرك على كل المستويات من اجل إلغاء أو تعديل هذه المادة لما تشكله من خرق لحقوق الإنسان وتتنافى مع مبادئ الدستور الذي كفل حرية اختيار الدين , وكذلك تتنافى روح الدين الإسلامي الذي كفل حرية اختيار الدين دون إكراه , ونص عليها في القران الكريم ( لا إكراه في الدين ) سورة البقرة 256 , وأيضا إن تشريعها .
فقد عقد خلال الأيام القلية الماضية ندوتين بهذا الخصوص حضرها العديد من المكونات الدينية والسياسية والقانونية والثقافية ناقشوا الآثار المترتبة على تطبيق هذه المادة
واتخذوا بعض القرارات التي تصب في إلغاء أو تعديل المادة .إضافة إلى المسيرة الجماهيرية التي شاركت فيها كل المكونات أمام مقر الأمم المتحدة في اربيل وقدموا مذكرة احتجاج حول الموضوع .
مساء يوم السبت 7 تشرين الثاني 2015 استضاف الاتحاد كتلة الوركاء ورئيسها النائب جوزيف صليوا حيث استمع الحضور إلى شرح قدمه صليوا عن حيثيات هذا القرار والجدل الذي أثير حوله والاتصالات التي أجراها نواب شعبنا بخصوصه . وقد تبين من الحديث بان بعض نواب شعبنا ( يثردون بصف الماعون ) ولا بهمهم مصلحة شعبهم , إضافة إلى محاولاتهم العمل بشكل منفرد مما تكون نتائج العمل الفردي في غير صالح قضيتنا .
بعد ذلك طرح الحضور بعض الأسئلة والاستفسارات حول الموضوع أجاب عليه النائب جوزيف


71

بعد 166 عاما على انطلاق الصحافة السريانية ...
هل صحافتنا بخير ؟؟

نمرود قاشا



في الأول من تشرين الثاني من كلّ عام نرمي كرة في سلّة صحافتنا السريانية، وكرة هذا العام تحمل الرقم ( 166 )، ومع كل كرة  نردد: يا رب إحفظ صحافتنا السريانية! وسدّد خطاها، وإجعلها راية خفاقة، تظلل أعلام شعبنا. ومعها أيضاً نسمح لدمعة أن تغادر محاجرعيوننا على ( أورمية ) الشهيدة، وفي نفس الوقت أيضاً نسترحم على أرواح آشور يوسف دخربوت، نعوم فائق  يوسف مالك و فريد  نزهه. ونضع إكليلا من الورد على قبر زهريرا دبهرا  واليوم ... عندما يطلب منا عريف الحفل أن نقف دقيقة صمت على أرواح شهداء الصحافة، علينا، وبعد أن تنتهي دقيقة الصمت،  أن نقول للعريف: بل مددها إلى دقيقتين!! ولتكن الدقيقة الأخرى من الصمت على واقع صحافتنا اليوم! أليس كذلك ؟؟؟؟.
إذن ... هل نسطيع أن نقول بأن صحافتنا بخير؟ أبداً.
بعد قرابة القرنين من السنين، هل إستطاعت صحافتنا السريانية أن تحمل مشعل التميز وهي من أقدم صحف الشرق؟ هل كانت صحافتنا بمستوى الأحداث التي زلزلت شعبنا؟ هل كانت السلطة السريانية الرابعة، سلطة بمفهومها الكبير؟ أم مجرد لافتة تتزيّن بها واجهات بيوت الصحافة أو قطع دلالة تشير إلى عنوان الشخص الذي يقف خلفها؟.
من خلال هذه القراءة البسيطة يمكنني ان احدد الفترات التي مرت بها صحافتنا خلال ما يزيد على قرن ونصف كالاتي :
مرحلة التاسيس 1848 – 1900
مرحلة المخاض 1900 – 1950
مرحلة الولادة 1950 – 2003
مرحلة الديمقراطية المزيفة 2003 ولحد اليوم
مرحلة الولادة وزهريرة دبهرا وقد شبعت هذه المرحلة كتابة وتحليلا .
مرحلة المخاض بعد الحربين العالميتن الاولى ( 1914 – 1918 ) والثانية ( 1939 – 1945 ) وما تلاها ون تشكيل الدول وتاسيس منظمة الامم المتحدة .

هذه الفترة ايضا شهدت تشكيل الدولة العراقية 1921
وكما شهدت الفترة الاولى ولادة اول صحيفة سريانية في المنطقة , شهدت المرحلة الثانية ولادة اول مجلة سريانية في العراق
كانت مجلة "اكليل الورود" التي أصدرها الآباء الدومنيكان في الموصل سنة 1902 والتي استمرت حتى سنة 1909 وساهم في تحريرها نخبة من المثقفين ورجال الدين، وامتازت مقالاتها بالتنوع على مختلف الميادين.
وبعدها أصدر الآباء الكرمليون في بغداد سنة 1905 مجلة "زهيرة بغداد" بالعربية والفرنسية وساهم في تحريرها نخبة من الكتاب وابرزهم الأب انستاس الكرملي اللغوي الشهير والذي اقدم بعد ذلك في سنة 1911 على اصدار مجلته المعروفة "لغة العرب" التي خدمت اللغة والادب والتراث على مدى سنين عديدة وحازت على شهرة واسعة ليس في العراق فحسب وانما على نطاق الاقطار العربية، وساهم في تحريرها نخبة من الكتاب من مختلف المذاهب والاديان.
وأصدر الصحفي المعروف داؤد صليوا في شباط سنة 1913 مجلة "الخرائب" وهي مجلة ادبية انتقادية، كما أسس الاستاذ رزوق عيسى وهو من تلامذة الكرملي مجلة "خردلة العلوم"  وربما كانت اولى المجلات العلمية اِلا انها لم تدم طويلاً.
واقدم البطريرك افرام رحماني في بيروت – وهو العراقي أصلاً ومولداً – على اصدار مجلة "الآثار الشرقية" سنة 1922 وكانت تصدر بالعربية وتترجم بعض مقالاتها الى الفرنسية وقد حفلت بكثير من المقالات التاريخية والأثرية والتراثية واستمرت في الصدور حتى وفاة مؤسسها سنة 1929.
وفي بغداد أصدر الخوري عبد الاحد جرجي سنة 1922 مجلة "نشرة الاحد" التي استمرت في العطاء فترة طويلة وصدر منها 16 مجلة ثم توقفت بسبب مرض مؤسسها وتقاعده سنة 1937؟
في سنة 1927 أصدرت طائفة السريان الارثودكس في القدس مجلة "الحكمة" وكان اكثر كتابها من السريان العراقين ويدعمها البطريرك افرام برصوم بمقالاته التاريخية والتراثية. اما في نهاية سنة 1928 فقد صدرت مجلة "النجم" لصاحبها ورئيس تحريرها القس سليمان الصائغ (المطران فيما بعد) وكان لها صدى واسع في الاوساط الادبية والدينية وقد استمرت فترة طويلة في العطاء ومجلداتها الكثيرة الزاخرة خير شاهد على ماقدّمته من خدمات جلّى في ميدان الفكر والتراث، وساهم في تحريرها ابرز الادباء المسيحين آنذاك.
اما في خمسينات القرن العشرين فقد صدرت مجلتان في بغداد الاولى باسم مجلة "النور" التي أصدرها القس يوسف بابانا (المطران فيما بعد) واستمرت ست سنوات، ومجلة "الفداء" التي أصدرها الأب نوئيل ايوب ولم تدم طويلا.
كما نشط السريان الارثودكس في الموصل عندما تولّى زمام الابرشية المطران بولص بهنام حيث افتتح معهداً كهنوتياً وأصدر مجلة "لسان المشرق" التي حفلت في اعدادها الاولى بالمقالات التأريخية والتراثية اِلا انها لم تدم طويلاً.
مرحلة الولادة والتي حصرتها بالاعوام 1950 – 2003
شهدت هذه السنوات ولادة مجلات مسيحية اقل من اصابع اليد الواحدة لما مثلته هذه المرحلة بان الدولة سيطرت بشكل كامل على الاعلام بكل انواعه ومنها الصحف , او بالحقيقة كانت مجلة واحده فقط
وفي سنة 1964 أصدرت جمعية يسوع الملك في الموصل مجلة "الفكر المسيحي" وكان رئيس تحريرها الأب زهير عفّاص ونائبه الأب جرجس القس موسى (المطران فيما بعد) كانت في البدء على شكل نشرة ثم تطورت حتى اصبحت مجلة مرموقة. استمرت في العطاء والصدور ماينيف عن اربعين عاماً ولازالت حتى اليوم غير ان ادارتها سلمت مؤخراً للآباء الدومنيكان في بغداد برئاسة الأب يوسف توما الدومنيكي، وتعدّ اول مجلة مسيحية عراقية تصمد طوال هذه الفترة الطويلة على ما صادفها من مصاعب وعقبات، اضافة الى انها كانت مجلة منفتحة على كل المسيحين وامتازت مقالاتها بالانفتاح على جميع الميادين.
وفي الموصل ايضاً صدرت سنة 1972 مجلة "بين النهرين" لصاحبها الأب جاك اسحق (المطران فيما بعد) ورئيس تحريرها الأب الدكتور يوسف حبّي وهي مجلة فكرية وتأريخية وتراثية استمرت فترة طويلة.
اما سنة 1975 فقد اصدر مجمع  اللغة السريانية التابع للمجمع العلمي العراقي مجلة تحمل اسمه خصصت للدراسات السريانية والتراث السرياني وساهم في تحريرها نخبة من الكتاب والباحثين.
كما اصدرت بطريركية بابل الكلدانية سنة 1995 مجلة "نجم المشرق" وعهد تحريرها الى مجموعة من الآباء والادباء المتخصصين ولازالت حتى يومنا هذا.
أما في ميدان الصحف فقد أصدر داؤد صليوا ويوسف غنيمة جريدة "صدى بابل" سنة 1909 وهي من أوائل الصحف العراقية، وكانت تعنى بالجوانب الادبية والثقافية ونشر النتاج الحديث.
كما أصدر الاديب جورجي خياط جريدة "الفيحاء" في حلب حيث كان يشغل منصب ترجمان الولاية في بدايات القرن العشرين وهو عراقي الأصل من الموصل
وفي عام 1920 أصدر رزوق غنّام جريدة "العراق" وكان يطبعها في مطبعته التي تحمل نفس الاسم.
اما في عام 1923 فقد برز روفائيل بطي كصحفي محترف وأصدر مع زميله عبد الجليل اوفي جريدة "الحرية" وكانت تعنى بالمواضيع الادبية الى جانب السياسة. ثم أصدر روفائيل بطي جريدة "البلاد" التي دامت فترة طويلة.

ثم دخل الحلبة سليم حسّون الذي كان استاذاً في مدرسة الدومنيكان في الموصل فأصدر جريدة "العالم العربي" وتبعه جبران مكلون فأصدر جريدة "الاخبار" وهي جريدة يومية اخبارية وسياسية.
وفي عام 1937 اشترى توفيق السمعاني مطبعة كانت لحزب العهد وأصدر فيها جريدته"الزمان" التي استمرت فترة طويلة وحتى ثورة 14 تموز 1958. ومن الصحفين المساهمين نذكر اسكندر معروف، وميخائيل تيسي صاحب النقرات المشهورة والتي عنوانها "كنّاس الشوارع" حيث يمكن ان نعدّها بداية لفن الكاريكاتير المكتوب.
اما خارج العراق فقد أصدر الاب الدكتور الفونس شوريز في الولايات المتحدة جريدة اسبوعية باللغتين العربية والانكليزية واستمرت فترة طويلة.
وفي الموصل يعّد عيسى محفوظ اول من أصدر جريدة سنة 1927 وهي جريدة "صدى الجمهور" ويذكر عن صاحبها أنه كان من اوائل الذين عملوا في حقل الطباعة وخصوصاً في مطبعة الدومنيكان ثم عمل لحسابه في مطبعته الخاصة وأصدر ابراهيم حدّاد جريدة "صوت الامة" سنة 1939 استمرت حتى الخمسينات.
وفي البصرة نجد ابرز الصحفيين هو يوسف هرمز الذي أصدر ومنذ سنة 1925 جريدة "الحياة"، وعندما انتقل الى بغداد أصدر جريدة "صوت الشعب" سنة 1935. وفي سنة 1934 أصدر أسطيفان كجه جي جريدة "الأيام".
وجدير بالذكر ان المرأة المسيحية كان لها دور مهم في الصحافة العراقية فقد أصدرت بولينا حسّون سنة 1927 مجلة نسوية تحمل عنوان "ليلى" وربما كانت اول مجلة نسوية تصدر في العراق، ثم اعقبتها الصحفية البارزة مريم نرمة التي عملت في الحقل الصحفي مايزيد عن ربع قرن حتى وفاتها في خمسينات القرن العشرين.
هذا ومن الجدير بالذكر ان خير مرجع لتأريخ الصحافة العراقية تلك المحاضرات التي ألقاها روفائيل بطي على طلبة معهد الدراسات العليا التابع لجامعة الدول العربية والتي جمعها في كتاب بعنوان "تأريخ الصحافة العراقية" طبع في بغداد.
المرحلة الاخيرة بعد 2003 والتي اسميتها مرحلة الديمقراطية المزيفة فاغلب الصحف والمجلات التي صدرت في هذه الفترة غير مهنية عدا استثناءات بسيطة لسبب بسيط ومنطقي هو انه في المرحلة التي سبقت 2003 كان عدد الصحف محدود جدا ومحصور في العاصمة بغداد وصحف اخرى لا تتجاوز الثلاثة في محافظات العراق الاخرى , فقد وصل عدد الصحف خلال هذه الفترة الى اكثر من خمسمائة مجلة وجريدة ومطبوع دوري , وهذا العدد يحتاج الى حوالي ثلاثة الاف صحفي باقل تقدير حيث ان الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق كان بحدود الالف كاتب واديب وشاعر ومثلة من الصحفيين ... والحالة في العراق انسبحت الى صحافتنا السريانية ايضا , ففي مركز قضاء الحمدانية مثلا وصل عدد الصحف التي صدرت للفترة 2003 ولغاية 2014 بحدود العشرين بين مجلة وجريدة ومطبوع قسم منها توقف بعد العدد الاول واخرى استمرت لفترات متفاوته ومن الصحف والمجلات التي صدرت في سهل نينوى  وبعض المناطق الاخرى :
صحيفة قالا دشرارا (صوت الحقيقة) ودعتيذ بهرانا (المستقبل المضيء)، ومجلة كلكامش ومجلة (ألف تاو) ألف تاء، حيث كانت هذه الصحف تصدر في ايران، وصحيفة ناقوشا – الناقوس – وكوخوا دمدنخا (نجم المشرق) وصحيفة مدنخا (المشرق) وقد صدرت هذه الصحف الثلاث في روسيا، ومجلة أوبقا دْشوري (أفق الأطفال) صدرت عن وزارة التربية في أقليم كوردستان –العراق-، كما صدرت مجلة إزكدا آثورايا (السفير الثقافي) ومجلة بنقيثا (المجلد) وصحيفة بهرا (الضياء) التي لا تزال مستمرة بالصدور في العراق وباللغتين العربية والسريانية، أما الصحف الأخرى التي صدرت باللغة السريانية بالأضافة الى لغات آخرى نذكر منها: مجلة آثا (العلم) وكانت تصدر بالسريانية والعربية والكردية والانكليزية.... ومجلة ديانا تصدر باللغات الثلاث  السريانية والعربية والكردية في ديانا وهي شهرية ثقافية اجتماعية ومجلة عشتار التي لاتزال  تصدر في السويد باللغات الثلاث السريانية والعربية والأنكليزية ومجلة – قالا آتورايا " الصوت الاثوري " التي تصدر في امريكا باللغتين السريانية والانكليزية ومجلة نينوى، وهي مجلة ثقافية اجتماعية تصدر باللغتين السريانية والانكليزية في امريكا ومجلة سورا (الأمل) وكانت تصدر باللغات السريانية والانكليزية والفارسية، ومجلة أبجد، وهي مجلة دينية ثقافية اجتماعية تصدر باللغتين السريانية والعربية عن خورنة كنيسة مار كوركيس في الدورة ببغداد ومجلة شرارا (الحق) وهي نشرة دينية ثقافية اجتماعية ومجلة شويلا (السبيل) وهي مجلة ثقافية ايمانية اجتماعية تصدر في بغداد. ومجلة نجم المشرق وهي دينية ثقافية اجتماعية تصدرها بطريركية بابل الكلدانية في بغداد ونشرة العائلة التي كانت تصدر بالعربية والسريانية في بخديدا ومجلة نابو وهي مجلة فصلية يصدرها اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدو اشوري بالسريانية والعربية ومجلة موتوا عمايا وهي مجلة فصلية ثقافية اجتماعية عامة تصدر باللغات العربية والسريانية والانكليزية، يصدرها المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في دهوك وجريدة سورا (الأمل) سياسية ثقافية عامة تصدر شهرياً عن المجلس نفسه. ومجلة سمثا وهي فصلية ثقافية من اصدار دار المشرق الثقافية في دهوك ومجلة هباوي – خاصة بأدب الطفل تصدر عن الدار نفسها. ومجلة بانيبال التي كانت تصدر عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في عنكاوا وباللغات العربية والسريانية والكردية والانكليزية ومجلة نجم بيث نهرين التي تصدر بالسريانية والعربية والانكليزية وهي شهرية من اصدارات المركز الثقافي الاشوري في دهوك، ومجلة رديا كلدايا (المثقف الكلداني) وتصدر باللغات السريانية والكردية والعربية، وهي شهرية من اصدارات جمعية الثقافة الكلدانية  في عنكاوا ومجلة سبرا سوريايا (الأديب السرياني) وهي مجلة أدبية شهرية كانت تصدر باللغتين السريانية والعربية، من اصدارات اتحاد الادباء والكتاب السريان في بغداد. ومجلة ميزلتا (المسيرة) وهي مجلة شبابية ثقافية تصدر باللغات السريانية والعربية والانكليزية، ومجلة المثقف السرياني فصلية كانت تصدر باللغتين السريانية والعربية عن مركز السريان للثقافة والفنون في بغديدا (قره قوش) ومجلة الابداع السرياني وهي فصلية ثقافية من اصدارات تجمع عشتار لمنظمة المجتمع المدني وتصدر باللغتين السريانية والعربية ، وجريدة نيشا ونينوى الحرة من اصدارات اتحاد بيث نهرين الوطني تصدران بالعربية والسريانية، وجريدة صدى السريان شهرية سياسية ثقافية تصدر عن حركة تجمع السريان، وجريدة صوت بخديدا شهرية تصدر بالعربية في بخديدا " قره قوش" ومجلة موردنا آتورايا (المثقف الآثوري) وكانت مجلة ثقافية فصلية أصدرها النادي الثقافي الآثوري بالسريانية والعربية ومجلة كنارا دْروخا (قيثارة الروح) مجلة فصلية دينية اصدرتها كنيسة المشرق في العراق بالسريانية والانكليزية والعربية. وجريدة بيث نهرين مجلة شهرية تصدر باللغتين السريانية والعربية عن اتحاد بيث نهرين الديمقراطي، ومجلة اشور وصوت من المشرق في الهند، ومجلة الفكر المسيحي شهرية يصدرها الاباء الدومنيكان في بغداد بالعربية ومجلة أبقا فصلية تصدرها كنيسة المشرق الاثورية القديمة " بالعربية والسريانية "ومجلة ربنوثا "الرهبنة" وكانت تصدر بالعربية والسريانية عن دير الرهبان الانطونيين الهرمزديين.. وصحيفة البوق " شيبورا " وصحيفة الوطن " اثرا " ولسان الأمة " لشانا دأمتا"  ومجلة بين النهرين فصلية ثقافية تراثية يصدرها نخبة من الاباء في الكنيسة الكلدانية والينابيع شهرية تصدرها كنيسة السريان الكاثوليك في بحزاني وشراع السريان شهرية ثقافية دينية تصدرها كنيسة السريان الكاثوليك في بخديدا والحقيقة شهرية دينية اجتماعية تصدرها كنيسة ماركوركيس للسريان الارثوذكس في برطلة وباللغتين العربية والسريانية والطريق وهي مجلة فصلية تصدرها جماعة المحبة والفرح في بخديدا  ومجلة صوت الشباب شهرية ثقافية شبابية تصدر عن مركز كلكامش في عنكاوا ومجلة النواطير شهرية ثقافية اجتماعية تصدرها هيئة حراسات بخديدا بالعربية والسريانية ومجلة الزنبقة وتصدر بالعربية والسريانية عن كنيسة مار يوسف في بغداد وهي شهرية دينية ثقافية ومجلة معلثا تصدر عن رابطة الكتاب الاشوريين في دهوك وتصدر بالاشورية




ليست لدينا صحيفة كبيرة يومية ممكن أن تنقل الحدث إلى القارئ السرياني، الصحف الموجودة إمّا تملكها أحزاب أو هي لمنظمات إجتماعية، ليست هناك مؤسسات صحفية سريانية كبيرة تهتم بالحدث أو بالتحليل وما إلى ذلك. معظم الصحفيين الذين يكتبون بالسريانية هم غير مختصين، وحتى هذه الصحف كلها تقريبا ًغير إحترافية وإن كانت بعضها باللغتين العربية والسريانية، أي الصحف السريانية الصادرة في العراق تحتوي الكثير من الصفحات بالعربية والكردية جميعها غير محترفة.
ومع كل هذا بقيت صحافتنا خارج ساحة اللعب ووافقت عن قناعة على أن تكون على  ( مصطبة الإحتياط ) مهما تكن حرارة الأحداث ولسان حالها يقول: ( خلّ نارها تاكل حطبها ) أو تجعل المواطن يخاطبها بعد أن يستعيد تاريخها  (النضالي) الطويل ... ثمّ يكتشف أنّ كلّ ما ثار من أجل تحقيقه يذهب سدى، "وكأنك يا أبو زيد ما غزيت".
وحتى  لا أجعل القارئ " يدوخ " ليكون الحدث الذي نمرّ به اليوم ولا زال ساخناً... قضية تهجير شعبنا، في مؤامرة كبيرة لكتابة الفصل الأخير من مرثيته.
في سهل نينوى وقبل السادس من آب 2014 كانت العشرات من الصحف والمجلات تصدر وبدعم من جهات عديدة يتقدّمها مكتب الأستاذ سركيس آغاجان وجهات سياسية أخرى، هذه الصحف رغم ما عليها من ملاحظات كانت تشكل خطوة مهمة في صحافتنا، هذه الصحف والمجلات توقفت نهائياً بعد هذا التاريخ في ظرف اليوم هو أحوج إلى الكلمة الملتزمة، الصادقة، القوية والجارحة أحيانا حتى توقظ الضمائر التي نامت في وقت الصحوة.

 
المصادر :

قراءة عامة في الصحافة السريانية -  شاكر مجيد سيفو
الحضارة المسيحية في العراق عبر العصور – بهنام عفاص
مواقع اخرى عديدة

72
الادباء السريان ...... شهر يضج بالنشاطات


كتابة : نمرود قاشا   

اتحاد الادباء والكتاب السريان يعتبر من انشط المؤسسات الثقافية في ساحة اربيل , وشهريا في منهاجه ارلع محاضرات على اقل تقدير , وقد يكون بينها واضافة اليها لقاءات او محاضرات وحسب الضيف التي يكون تواجده محدد بفترة زمنية قصيرة ومحدودة , وتشمل هذه النشاطات مواضيع متعددة في الثقافة والفنون والصحافة والسيير , او ندوات مفتوحة وحوارات لا عنوان محدد لها ولكنها بشكل اكيد تصب في النهج العام للاتحاد ومتطلبات شعبنا في ثقافة ملتزمة ورصينة تلبي ما نطمح الية .
فقد اختتم الاتحاد فعالياته لشهر ايلول الماضي انه نظم جلسة لقاء لنخبة من الادباء والكتاب والاعلاميين والمثقفين السريان مع الكاتب والمفكر القومي أبرم شبيرا على هامش زيارته لارض الوطن حين استقبله مساء يوم الاثنين 28 / 9 / 2015 في جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا .
وفي مستهل اللقاء رحب روند بولص رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان بالكاتب الضيف مشيرا الى جهوده الكبيرة في المجالين الثقافي والقومي . بدأ بعدها الكاتب شبيرا حديثه بومضة بسيطة الى سيرته الذاتية . جرت بعدها مناقشة مستفيضة ما بين الكاتب والحضور ، تمحورت حول واقع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها والدور الذي يمكن ان يلعبه المثقف في مثل هذه الظروف ، على ضوء ما تم طرحه من قبل الكاتب ابرم شبيرا في حديثه . الذي اكد فيه على ان الواقع الذي نعيشه الان هو واقع صعب ومعقد جدا جدا ربما ينتهي بعاصفة قوية ( بحسب قوله ) تقتلع الاشجار الضعيفة . وشعبنا هو اضعف شجرة وأضعف حلقة في المنطقة ، لذا فتأثيرها علينا سيكون قويا جدا .
كما تعرض الكاتب ابرم شبيرا الى موضوع الهجرة وذكر بان جميع الظروف التي مرت بها المنطقة من حروب وانتهاكات وظروف اقتصادية صعبة وتغيير ديموغرافي وتضييق للحريات وخطف وقتل وتهجير كلها كانت عوامل مشجعة للهجرة . وقد أخذ هذا الموضوع حيزا كبيرا من المناقشات .
وفي يوم الجمعة 25 ايلول 2015نظم لقاء بين الادباء السريان والسيد يوناثن بيث كوليا عضو البرلمان الايراني وممثل شعبنا في البرلمان , في المركز الاكاديمي في عنكاوا.
في بداية اللقاء رحب الاديب والكاتب روند بولص رئيس الاتحاد بالضيف باسم الادباء متمنيا له طيب الاقامة مستعرضا بعض نشاطات الاتحاد واحتضانه للنشاطات في مختلف المجالات الثقافية والفنية وخاصة للادباء المهجرين من سهل نينوى , ودور الاتحاد في المحافظة على اللغة السريانية وتراثها .
عضو مجلس النواب الايراني ( يوناثن بيث كوليا ) اعرب عن سعادته البالغة في لقاء نخبة خيرة من ادباء وشعراء ومثقفي شعبنا , رغم الايام الحرجة التي يمر بها , وهو متابع باستمرار للوضع الصعب الذي يمر به اهلنا من قتل وتهجير ,ومنذ التهجير الاول كان على تواصل مع منظمات انسانية ايرانية اضافة الى الهلال الاحمر الايراني ,وفعلا الوجبة الاولى من المساعدت كانت قد وصلت الى بغديدا قبل دخول داعش بيومين تم توزيع القسم منها وبقيت الكمية الاكبر بدون توزيع . وتحدث بيث كويا عن وضع مسيحيي ايران الذي اصابه نصيب من الهجرة ايضا ليبصح عدده بحدود ( 15000 ) نسمة , والسبب الرئيس للهجرة كانت الحرب العراقية الايرانية حيث كان الشباب يغادرون الى تركيا ومتها الى دول الغرب , وقد بلغ عدد الشهداء من المسيحيين لهذه الحرب ( 27 شهيدا )
هذا وقد اجاب بيث كويا على الاسئلة التي طرحت من قبل الحضور .ومن الجدير بالاشارة اليه لان زيارته هذه للعراق للمشاركة في احتفالية مراسم تنصيب قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا، بطريركاً على كنيسة المشرق الاشورية .
وبخصوص نادي بابل الكلداني والذي فتح ملفه الكاتب والاديب سعيد شامايا الذي استضافه اتحاد الادباء والكتاب السريان وعلى قاعة جمعية الثقافة الكلدانية مساء يوم الثلاثاء 22 ايلول 2015 وحملت المحاضرة عنوان (( تجربة نادي بابل الكلداني 1973 – 1982 ) .
قدم المحاضر الشاعر والاعلامي نمرود قاشا بمقدمة عن نشاطات الاتحاد الاسبوعية والتي تتوزع بين الثقافة والفنون والصحافة والتاريخ والمسرح , وقد اخذت محاضرات مجزرة سيفو المساحة الاكبر بمناسبة مرور قرن عليها .
الباحث شامايا تحدث عن الظروف التي ادت الى تأسيس هذه النوادي في العاصمة بغداد حيث اصبحث ملاذا للكثير من ابناء مدننا والذين قطعت سبل توفير لقمة عسش لعوائلهم اضافة الى ان ابناء المناطق الشمالية بشكل خاص هجروا او نزحوا من مناطقهم نتيجة للعمليات العسكرية فيما سميت ب ( حركات الشمال ) حيث نزل المئات من ابناء شعبنا الى بغداد للبحث عن مصدر عيش , وهذه الكثافة السكانية ساعدت كثير في فتح وديمومة هذه المراكز الثقافية ومنها نادي بابل الكلداني موضوع البحث .
المحاضر تحدث باسهاب مستعينا بما تحملة ذاكرتة وبالاسماء والتواريخ احيانا عن الفترة التاسيسة للنادي ( 1968 – 1969 )
وفي يوم الخميس 17 أيلول 2015 ، عقدَ إتحاد الأدباء والكُتّاب السريان في العراق، جلسة حوارية وترحيبية بين هيئته الإدارية وعدد من الأدباء السريان القادمين من أستراليا وهما كلاً من الأديب أديب كوكا والأديب إلياس منصور.
وأستهلت الجلسة بنبذة تعريفية بالأديبين قدمها الأديب أكد مراد بعدها رحب رئيس الإتحاد روند بولس بالضيفان اللذان كانا من أبرز أدباء شعبنا في حقبة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي.
وبعد التعريف بالأديبين القادمين من المهجر والترحيب بهما تحدث الأديب إلياس منصور عن أحوال شعبنا في مدينة ملبورن الأسترالية وقال "نحن كُنا من مؤسسي إتحاد الأدباء السريان في بغداد مع عدد من أدباء شعبنا ورغم تغربنا لكن نحن نتواصل مع المشهد الثقافي لشعبنا في الوطن".
وأضاف "في أستراليا وتحديداً في مدينة ملبورن لنا مؤسسات رياضية وأجتماعية وجمعيات أدبية وأنا كنتُ من مؤسسي ملتقى سورايا الثقافي ولدينا حالياً 56 عضواً".
وفيما يخص النشاطات هناك ذكرَ منصور، أن "في مصيبة سيدة النجاة تلك المجزرة البشعة، خرجنا آلاف المسيحيين الكلدان الآشوريين وحدتنا قضية شعبنا لم نفكر أن الكنيسة كانت للسريان وحالياً أسسنا جماعة مشرقية من أقباط وموارنة وسريان وكلدان وأرمن لنجعل المجتمع الأسترالي يسمع كلمة شعبنا المضطهد".
الأديب أديب كوكا والذي كانت نبرة الحزن تفصح عن همومه في المهجر، قال "أنا في مدينة سدني واشعر أني جندي هارب من المعركة لا أتواجد بينكم في محنتكم".
وفي يوم الجمعة 11 ايلول 2015 استقبل الاتحاد اسكندر بولص بيقاشا , هذا الزاخولي الذي يحمل هموم ستة عقود , غادرها الى عاصمة الجمال ( كانت ) وهو يحمل رغبة عارمة لكي ينهل من جامعاتها العلم , فكانت كلية العلوم , جامعة بغداد هي من احتضنته ومنحته شهادة العلوم ...وعندما صار متنفس ثقافي للناطقين بالسريانية , اصبح عضو هيئة تحرير مجلة ( قالا سريايا ) الصوت السرياني 1972 .
وعندما اصبحت الثقافة عبئا على الكتاب وقد حوصروا , فقد اختار الجبل صعودا مع المقاومة المسلحة 1983 وبعدها بعقد وجد نفسه في السويد طالبا , مهندسا , ناشطا واعلاميا .
اسكندر بيقاشا حمل بحثه الموسوم ( واقع الخطاب الاعلامي والثقافي لشعبنا والتحديات ) ليطرحة امام مجموعة من مثقفي شعبنا في امسية جميلة وهادئة ومثمرة حال كل اماسي الاتحاد , الاتحاد العام للادباء والكتاب السريان الذي استضافه على قاعة المركز الاكاديمي في عنكاوة , يوم الجمعة 11 ايلول 2015 .
قدم الضيف الكاتب روند بولص رئيس الاتحاد العام للادباء والكتاب السريان بكلمة قصيرة شكر فيها بيقاشا لحضورة وضيوف الاتحاد وهم يتواصلو مع اماسيه .
الناشط اسكنر بيقاشا بدأ محاضرته بمقدمة لا علاقة بها بالعنوان تحدث فيها عن الصراعات الازلية في المجتمعات العربية والاسلامية من صراع اديان ومذاهب وطوائف وقوميات وتاثير هذه الصراعات على الساحة السياسية لمجتمعنا , ومستقبل هذه الصراعات ... على كل حال هذا الدخول في هذا الموضوع كان مقحما على العنوان .
تحدث بعد ذلك الى عنوان المحاضرة ( واقع الخطاب الاعلامي والثقافي لشعبنا والتحديات ) عن واقع الاعلام وتاثيراته , وواقع الاعلام الخاص بشعبنا , بكافة تخصصاته ( مقروء , مسموع , مرئي ) ونوعية هذا الاعلام ان كان موجها للداخل او للخارج , وبين بان هناك تقصير من جانب الكثير من القنوات الاعلامية والمحسوبة لشعبنا في طرح قضية هذا الشعي امام الرأي العام العالمي , وقسم منها يعاني من ازمة تميل مما تنعكس سلبا على ادائه .


73


‫عذرا ايها الجليل ....... لقد تركتنا قبل الحصاد


نمرود قاشا


الحصاد هو حلمنا
حلم فلاحنا .. و عام من الترقب
ونحن كلنا فلاحون في حقل الرب
وما اجمله من حقل ,
هو حلم ان ترى الحقول قد اينعت
وحان وقت قطافها .
هو حلمك وحلمنا وحلم اجيالنا
ان نكون نحن من يقطف رووس الحنطة ....
في ذهبية كهنوتك , وماسية عمرك ...
اجبروك ان تغادر الحقل قبل الحصاد ,
وانت من زرعت وسقيت وجمعت الزوان والقيته في النار ... ولكنك قلت لهم : لا ....
لا بكبر الحلم الذي تحمله
نعم ... لا بحجم الفضاء
الزوان إن نما قربي
تعلق بي
أكل زادي
شرب ماء عيوني
اتركوه يفرح
((يكبر .. يعانق الوعد
يترنّح .. يضاجع الوهم
اتركوه يحلم .. يهذي .. يتألّم
لا تُعَشِّبُوهُ غَضّا
فيقال عنكم .. قساة القلوب
دعوه ينشف
ووقت الحصاد .. افرزوه
ثم احرقوه
أو اجعلوه تِبنا للبهائم ))
عذرا .... ايها الجليل ,
جرحنا اصبح اكبر
وقد هجرنا قسرا ,
واجبرنا ان نترك حقولنا ليضاجعها الغرباء
ربما كانت بالنسبة للبعض اعتادية ,
لانه ليس ابن هذه الارض
لانه اينما وجد ظلا يرتاح اليه
لانه قد قطع صلة الرحم مع ارضه
فلا يهمه .... اذا كان المحصول وفيرا ام لا
ولكنك _ يا سيدتي _ قد تشبعت برائحة التراب
وهناك .... هناك في عمق التراب
حبةٌ كلؤلؤةِ المحار
لونُها قمحي
تينةُ صبار
تغرس أشواكها
في أعين الأغراب
اه .... ايها الجليل , كم كان جرحك وجرحننا كبيرا
كبيرا بحجم البلدة وتاريخها وكنائسها ورموزها
كبيرا بناسها الطيبون والمومنون والبسطاء
نعم .... ايها الجليل
عذرا .... ايها الحليل
لقد اغتالوا كل شيء _ حتى احلامنا _
غلفوها باوهام بعيدة عن افكارنا
لهذا .... لم تتحمل عمق هذا الجرح
كان الجرح اكبر مما تتصور
لقد اغتالك الجرح يا سيدي
وانت يا ابونا لويس
انت ...انت , كنت تتحمل سهام الغير وحقدهم
كنت تتحمل هلوساتهم بصير غير اعتيادي
كنت اكبر من الجرح
لا بل هزمت الجرح وركلته بقدميك
ولكنها – يا بونا -
هي ارادة الخالق ...
ارادك ان تكون شاهدا للحقيقة
شاهدا لزمن العهر
شاهدا وشهيدا لرسالة يسوع
الى جنان الخلد ... ايها الملك‬
[/size]

74

الباحث يوسف زرا : اليزيديون والمسيحيون  بين الاصالة والتجدد

كتابة : نمرود قاشا

على حدائق منظمة كلدو اشور في عنكاوا , استضاف اتحاد الادباء والكتاب السريان، الباحث يوسف زرا في محاضرةحملت عنوان : اليزيديون والمسيحيون بين الاصالة والمعاناة , وذلك مساء الخميس 30 تموز 2015 ، قدم المحاضر الشاعر صلاح سركيس، بنبذه عن سيرته الذاتية .
بعدها بدأ المحاضر بتعريف الحضارة بانها ليست الا ذلك التراكم الكمي لمفردات الحياة اليومية عبر قرون من الزمن لتجمع بشري في موقع جغرافي معين , بعدها تحدث عن المسيحيين والايزيديين باعتبارهم مكونين اجتماعيين مهمين لهما جذور تاريخية مشتركة , اصابهما الاضطهاد والتعسف على يد العديد من الاقوام سواء من سكان البلاد او اقوام من خارجه .
موضحا عدد من المناسبات الدينية والقومية التي تتشابه عن المكونين , والازياء ايضا هناك تشابه في زيهما ، وقد سرد الباحث بشكل جدول تاريخي ما حل بهذين المكونين من الغبن والتشرد والتشتت وفق جدول اعده، اهم الهجمات التي تعرض لها المكونين منها : هجمة عدد من القبائل الكردية على حكاري وسهل نينوى 978 م , هجمة تيمورلنك على المنطقة 1393 و 1401 , هجمة يرياك بيك المغولي 1508 , هجمة نادر شاه 1743 , هجمة عمر رشيد باشا الراوندوزي 1826 , 1832 , 1836 , هجمة بدر خان بيك 1834 – 1896 , هجمة زين باشا الكردي 1915 . مذبحة سيفو 1915 , هجمة بكر صدقي ( سميل ) 1933.واخيرا ما تعرضت له مناطقنا من قتل وتهجير وسبي من قبل داعش في اب 2014
في ختام المحاضرة اجاب الباحث على الاسئلة التي طرحت من قبل الحضور .
بعدها كرم الباحث بهدية تقديريه باسم الاتحاد قدمت له من قبل السيد وليم حنا مسوول منظمة كلدو اشور.
 

75


تجربة النادي الثقافي الاثوري في ذاكرة الاب الباحث شليمون ايشو

كتابة : نمرود قاشا

اتحاد  ألادباء والكتاب السريان،  استضاف الاب الباحث شليمون ايشو ليتحدث عن تجرية النادي الثقافي الاثوري في سبعينات القرن الماضي،  وذلك عصر يوم الثلاثاء 28 تموز 2015 وعلى قاعة النادي الثقافي الاشوري في عنكاوا .
قدمت المحاضر الاعلامية سوزان يوخنا , بعد ان رحبت بالضيف والحضور باسم اتحاد الادباء والكتاب السريان استعرضت السيرة الذاتية للباحث .
بعدها تحدث الاب الباحث شليمون ايشو عن ذكرياته وتجربته مع النادي الثقافي الاثوري بغداد للفترة 1970 – 1980 .
من المؤكد بان هذا العنوان سيثير اهتمام من عاصر تاسيس هذه المؤسسة الثقافية والفنية والاجتماعية والقومية , ودور النادي الفعال خلال عقد السبعينات , خاصة وان السلطة لم تكن راضية عن توجهات ونشاطات النادي وقد استقطب اسماء ادبية وثقافية وفنية عراقية كبيرة كان لها تاثير في المجتمع العراقي .
واستعرض ايضا الظروف التي مر بها النادي من مرحلة التاسيس حيث قام بعض من نشطاء القوميين والمثقفين بتقديم طلب إلى السلطات الرسمية للحصول على موافقتها لتأسيس النادي في عام 1962 غير أن طلبهم رفض بحجة وجود نوايا مخفية من وراء تأسيس النادي .

بعد المراسلات والمجادلات التي تمت بين طالبي تأسيس النادي ودائرة الجمعيات في محافظة بغداد والتي أنتهت أخيراً بصدور قرار وزير الداخلية بتأسيس النادي والذي دخل حيز التنفيذ في  27 اب 1970 .
بعدها سلط الضوء على بعض النشاطات الثقافية والفنية والاجتماعية التي قام بها النادي مستذكرا بعض ممن عمل في هيئاته الادارية .
امثال  رابي يوسف نمرود كانون أول سكرتير عام للنادي وإيشو دنخا يقيرا الذي كان رئيسا للنادي (1975 – 1976)
العديد من الشخصيات التي كانت لها بصمة في مسيرة النادي استذكرها الاب ايشو :القاص والروائي  د. سعدي المالح , والصحافي الدكتور جميل روفائيل , والفنان زهير عبد المسيح , هوريا آدم , يوسف توما ,   يوبرت بنيامين ,بنيامين حداد , الاب شليمون ايشو ,  يوخنا إيشوا , الأديب عوديشو ملكو , أبرم شبيرا , الأب إيشو القس ,  منصور روئيل زكريا ، زيا نمرود كانون , أبرم بيت بنيامين , يوسف نمرود كانون , ميخائيل مروكل ممو, نينوس يوسف نيراري , كوريل شمعون زيانو, جورج أويا أرخيوم . الفنان سامي ياقو, الفنان شليمون بيت شموئيل , الفنان داود إيشا,  المسرحي يوسف نمرود , أوشانا جنو , يوسيفوس عمانوئيل ,شارليت إليات , مورين يوسف ,داود بولص ,بول عيسى ,عمانوئيل يوسف ,أمير ,بنيامين عوديشو ,برناديت يوئيل , يؤارش القس متي ,كيًا يوخنا وإشعيا يوخنا ,مارلين عمانوئيل ,نينوس شموئيل ,أنطون لاجن , ولسن كمليل وأسحق زوماي.... وآخرون .
مجلة ( المثقف الاثوري ) التي اصدرها النادي  اخذت جانبا من المحاضرة .
فهي  مجلة أدبية ثقافية فصلية. ففي 23 حزيران 1971   يوم ولادة هذه المجلة بعد مخاض طويل وشاق مع وزارة الإعلام للحصول على رخصة إصدار المجلة بأسم النادي فكان ولسن ملهم نرسي أول رئيس لهيئة التحرير والسيد عوديشو آدم ميخائيل آخر رئيس تحرير لها حتى عام 1979. أما هيئة التحرير فكانت تشمل كبار الكتاب والمثقفين والأدباء والشعراء شكلوا نبراساً للثقافة , حيث صدر منها عشرون عددا من حزيران 1973 إلى العدد الأخير  الذي صدر في أذار 1979 وكان عدد صفحات العشرين عدداً (960) صفحة من القطع الكبير أي بمعدل (46) صفحة لكل عدد وكانت محتويات العدد (21) تحت الطبع في عام 1980 وصدر في السنوات اللاحقة.
هذا وفي ختام المحاضرة فتح باب النقاش حيث اجاب الاب شليمون على الاسئلة والاستفسارات المطروحة .
بعدها قدم الشاعر شاكر مجيد سيفو هدية تقديرية  للباحث باسم اتحاد الادباء والكتاب السريان .

76

( دير بيث عابي ) في ذاكرة بروين بدري ومروان ياسين
نمرود قاشا
بيث عابي , كلمة سريانية تعني (بيت الاشجار , او بيت الغابات ) وسمي الدير كذلك كونه يقع في منطقة كثيفة الأشجار ( عابي - غابة ) , ويقع أعلى قلعة عقرة ’ على جبل جنوب قرية خرابا الحالية , في منطقة برواري شيري وتتبع أبرشية عقرة . هذا الدير نسطوري أسسه يعقوب اللاشومي , وكان يعقوب من تلاميذ إبراهيم الكشكري , في الربع الأول من القرن السابع , سنة ( 595 ) في عهد الملك الساساني كسرى الثاني , وكان من أهم أديرة منطقة مركا ( المرج ) قرب قرية بامازي شمال غرب عقرة , نال شهرة واسعة في العصور الوسطى ,بسبب علمائه ورهبانه ورجاله , كونه مركزا مهما ومدرسة تخرج منها المئات من الرهبان, وقد نشروا المسيحية في العراق وايران والهند . . واستمرت الحياة فيه حتى سنة 1401 حيث قضى عليه المغول, وقد دون فيه توما المرجي أسقف المرج كتابه الشهير " الرؤساء " . ويبدو أن الدير استمر حتى بداية القرن السابع عشر. آخر ذكر له كان سنة 1610 ثم اختفى اسمه من التاريخ . الأكاديمية د . بروين بدري توفيق المتخصصة في ( تاريخ أديرة عقرة والعمادية ودهوك ) استضافها الاتحاد العام للأدباء والكتاب السريان مساء يوم الثلاثاء 21 تموز 2015 في محاضرة عن هذا الدير ( دير بيث عابي ) , قدم لها الدكتور بهنام عطالله . د . بروين أعادت هذا الدير إلى الواجهة مرة أخرى بعد ان أثبتت ومن خلال الوثائق ورحلاتها المتعددة الى منطقة عقرة , بعد ان اختفى اسمه من التاريخ , والسبب كما تراه الباحثة ,هو إبدال اسمه من دير بيث عابي إلى مار عوديشو تخلصا من تراثه النسطوري السابق . وهكذا ضاع بيث عابي وطواه الزمن وهجره الرهبان لكثرة الاعتداءات التي جرت عليه , واختلف الباحثون في تعيين موقعه , ومن من تصور انه في خربي , وقد انتهت الباحثة , مستندة إلى الوثائق والقرائن الكثيرة , إلى انه ظل موجودا , وكل ما في الأمر , إن اسمه قد تغير فضاع تاريخه وتراثه معه , وعليه فان دير مار عوديشو الشامخ قرب قرية كندك القريبة من عقرة ليس إلا ذلك الدير المهم . وكان قد سبق بحث الدكتورة بروين عرض فلم بعنوان " بحثا عن المفقود والمتلبس في سيرة الدير " .من إنتاج قناة عشتار الفضائية وإخراج الفنان مروان ياسين , وقد استضافه الاتحاد أيضا ليتحدث عن الظروف والمراحل التي صاحبت الفلم . ورغم الظروف التي تمر بالقناة ( والحديث للفنان ياسين ) تم اتخاذ كل ما يلزم من أمور فنية وتقنية وإدارية وتجاوز كل ما يعيق عميلة إنتاج هكذا فلم الذي تم انجازه خلال فترة قياسية . بعد ذلك فتح باب النقاش ,حيث أجابت الدكتورة بروين على الأسئلة والاستفسارات والمداخلات المتعلقة بالموضوع . الاتحاد العام للأدباء والكتاب السريان كرم المحاضرة ومخرج الفلم بهدية تقديرية سلمها سيادة المطران جال اسحق


77
قريباً: ستُقْرعْ نواقيسُك يا بغديدا
كتابة: نمرود قاشا
منذ عام وأنتِ صامتةُ أيتها النواقيس, وقد غادرك المحبون, يغادرونك قسراً, وتوقفتِ رغماً عنك.
وهذه هي فرقة مسرح قره قوش (بغدبدا) للتمثيل, بنت بغديدي تحاول أن تقرع النواقيس التي لا تزال صامتة منذ عام في عمل مونودرامي كبير يحمل عنوان (متى تقرع النواقيس؟) من تأليف القاص جوزيف حنا يشوع .
هذه الفرقة تجري التدريبات حالياً في أول عمل تقدمه بعد التهجير القسري في آب 2014 , وهو العمل الواحد والستون في مسيرة الفرقة خلال ثلاثة عقود.
(متى تقرع النواقيس), يحكي قصة مدينة إسمها (بغديدا) الموغلة في القدم, مدينة تحمل إرثاً حضارياً وتاريخياً وإيمانياً كبيراً, أرضها طُرزت بدماء أبنائها, أرض كالحناء ولكن "التيه ابتلع تاريخاً طويلاً وحياً, وفي غمضة عين".
لقد حاول الكاتب أن يلخص مسيرة قرون مخضبة بالعرق والدم والتضحيات "تاريخ مضمخ بالبهاء, يوميات الأحبة, شهيقهم, زفيرهم, كركراتهم وتأوهاتهم" من يوم ذبح الأتراك الأبوين بهنام سكريا ويوسف ميخو، مروراً بقافلة الشهداء خلال قرن من الزمان".
هذا العمل, أشبه بالملحمة, يعتمد على شخصية الممثل الواحد (مشتاق), وهو يتجول في أزقات وشوارع مدينته, يطرق أبواب بيوتها وكنائسها, ويتساءل عن البعض الذي انزوى في أقبيتها منذ زمن, أو الكثرة "الذين حفروا لهم أقبية, سلحوا جدرانها بالذل والخبث معاً, وانزووا فيها, أقبية مشيدة بالمال والدسائس وغيرها مشيدة بدماء البواشق التي طارت إلى السماء".
المسرحية صرخة بوجه من يدّنس طرقات المدينة وأزقتها, صرخة يطلقها (مشتاق) ويتساءل: "من سيعيد رسمك وأين؟ من سيعزف أناشيد الصباحات الملحنة برنين النواقيس, والمدفأة بجمر التنور الخديدي؟".
جوزيف حنا يشوع كاتباً, أبدع في رسم خارطة الألم لأناس لم ينشدوا إلاّ للحب لذا "إحتموا من دخان القنابل وهمجية الحروب بقباب كنائسهم".
وفرقة مسرح قرة قوش أبدعت هي الأخرى في ترجمة هذا النص الرائع, وخلال خمس وستين دقيقة, يجبركم فيها الممثلون لأن تكتموا أنفاسكم في أداء أشبه بالسيمفونية يتصاعد ويتصارع مع الأحداث كلما تقدم العرض.
ستة مشاهد يحاول فيها الراوي (مشتاق) أن يطرح قضية بلدته أمام العالم, ممثل واحد هو سيد خشبة المسرح خلال العرض, ولكم إدارة العمل ومخرجه, وجدوا ضرورة أن يتحول (المشتاق) إلى ثلاثة شخوص يتناوبون على الخشبة, في عميلة (إستلام وتسليم) الخشبة بشكل تقني رائع أعطت زخما (جنائزيا) مشحونا بالألم والأمل في انتظار ولادة جديدة.
لا.. ثمة خطب جلل, لا عشاق, لا طرقات, ولا أحد هنا ليعيد كرستينا, لا نواقيس, لا عرائس, لا أمهات... ولا شيوخ (والكلام للمؤلف) يقعدون فيء جدار المرحانا, يحيكون التاريخ والذكريات الحلوة متضمخة بدخان سكائر اللف, أكان كل شيء (القيامة) حلماً؟, أكان سراباً...؟ لا... لا بغديدا لم تكن حلماً... ولن تكون.
 نعم (يا جوزيف)  لن تكون بغديدا حلماً, وستبقى تقض مضاجعهم, وتتحول إلى شمعة وكتاب وقنبلة مدفع, الطريق إليها يمر ب (القيامة) وطريق القيامة طويل و "مجبول بالدم, لكننا سنعبر حبيبتي".
مشاهد المسرحية تأتي قوية ومترابطة لم تسمح للمشاهد بأن يلتقط أنفاسه لتدفق المشاهد وترابطها وانتقالاتها السريعة, لتختم بمشهد قوي جداً ومؤثر وهو خلاصة ما كتبه جوزيف وما أراده مخرج العمل وطريقة أداء المشهد (الفنان وعد توماس)، "عظامنا التي اعتادت أن تستمد الروح من تلاصق أفئدتنا مع عبق سنابل الحنطة التي اعتدنا أن نزرعها حول بغديدا, لتلمع في وهج الشمس قطعة ذهبية تتوهج جمالاً وبهاءً, لكننا سنشّمك يا سنابل القمح المحمية بسواعد جدودنا. سنّشم أغصان الزيتون, ونملأ بها شوارعك, في مسيرة سعانين, حتى وإن كانت الأخيرة, سنسيرها, سنطوف شوارع بغديدا بسعانيننا, حتى وإن كان الطواف الأخير, حتى وإن كان اليوم الأخير, حتى وإن كان الرمق الأخير, حتى وإن كان النَفَس الأخير, سنتنفسه فيك ونتنفسك يا بغديدا... سنشّمك يا تراب.. سنغتسل بك:
أوشعنا, أوشعنا, أوشعنا لإبن داؤد... أوشعنا لإبن داؤد.
خمسة وستون دقيقة وقوفاً وتصفيقاً تحية لمبدعين: كتبوا, أشرفوا, أخرجوا, ومثّلوا هذه الملحمة, (متى تقرع نواقيسك بغديدا؟)، مونودراما تضّج بالألم, بالدموع, بآهاتٍ لبلدة القداسة.
أقولها بمليء الفم: شكراً للمبدع القاص جوزيف حنا يشوع، كاتباً, شكراً للفنان صباح مجيد مدير الإنتاج والمشرف العام لفريق رسل الصغار, شكراً للفنان الدكتور نشأة مبارك، مخرجاً, شكراً للفنان فادي نوئيل، منفذاً ومصمماً للموسيقى, شكراً للفنان صدام سالم، مساعداً للمخرج , شكراً للفنانين: عماد صبيح, ميثاق ميخائيل, وعد توماس, الذين جّسدوا شخصية (مشتاق)، شكراً للمجموعة المرافقة للعمل: أنس عولو, نوار فاضل قاشا, يورام طلال وديع, آراء حنا نيسان, سلوان صبيح, وشكراً للطفلة آن عماد صبيح .
بقي أن نقول بأن هذا العمل بدعم من منظمة (salt) الهولندية، فألف شكر لها وهي تدعم الأعمال الجادة , وشكر جزيل آخر لفريق رسل الصغار لتبنيه إنتاج العمل, وشكراً لنادي المتقاعدين الذي لم يتوان عن تقديم كافة التسهيلات لإنجاح العمل الذي أجريت التدريبات على قاعته.
علماً بأن العرض سيُقدم على قاعة (جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا) للأيام:  4 , 5 , 6 / آب /  2015.
 
 
 


78
صدور العدد الخامس من مجلة إنانا

كتابة: نمرود قاشا

لتصفح أعداد المجلة فتح الرابط التالي:
http://www.ishtartv.com/lp,1,inana.html


صدر العدد الخامس من مجلة (إنانا) التي تعنى بشأن المرأة، وتصدر عن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري... وفي هذا العدد نطالع المواضيع التالية:
* رئيس تحرير المجلة (هيثم بردى) جاءت افتتاحيته ملونة كأزياء إنانا وقد أختار لها عنوان (نقطة، رأس السطر).
* غلاف العدد تضمن فتاة من ألقوش بأزياء البلدة، وفي باب (أزياء شعبية) شرحٌ لهذا الزيّ.
* (عن المرأة ومبدأ تكافؤ الفرص) مقال كتبه لويس اقليمس.
* في باب (ذخائر) كتبت حلا صبيح ججي موضوعاً عن (سمورامات.. الملكة الأم)
* نمرود قاشا وفي بابه الثابت (نساء في الذاكرة) كتب عن: (زُها حديد. المعمارية التي ألغت الزمان والمكان).
* تحت عنوان (مفردات رجل) كتب نشوان القس الياس: أفهميني.. أفهمني.
* ملف (الأدب النسوي) القسم الرابع، وفيه كتب:
1. أ. د. فاضل عبود التميمي: حضور المصطلح وغيابه في الأدب العراقي الحديث.
2. آ. د. نجم عبدالله كاظم: النسوي والنسائي والأنثوي، محاولة لفك الاشتباك.
3. عالية خليل ابراهيم: الوجه المستكين، نص الشاعرة العراقية بمواجهة اللغة والآخر والهوية.
* في باب (دراسات) كتب الدكتور يوسف حنا للو عن: (عمل المرأة خارج المنزل بين التأييد والمعارض).
* باب (بصمة) هذا العدد حمل اسم منال مخوكا
* باب (قوس قزح) الخاص بأدب الطفل تضمن:
1. ماما، قصيدة للشاعر سليمان العيسى
2. المحبوب، قصيدة للشاعر جمال السوداني
3. مجلة ميكي
4. الأسد، قصة للكاتب طلال حسن.
* عشرون صفحة تخصصت بما يهم المرأة من أزياء وبدلات وأوكسسوارات ونماذج من غرف النوم والاستقبال والمطبخ والحديقة المنزلية، إضافة الى باب مطبخ إنانا... الخ
*  باب (طب وعلوم) احتوى:
- حوار مع الطبيب الاستشاري في الأمراض الجلدية والحساسية رياض حازم الزكر، حاورته رفاه الساعور
- الدكتور سعد يوسف كرومي كتب عن: التدرن الرئوي.
* باب (صندوق الدنيا) حمل العناوين التالية:
1. صور بحاجة إلى تعليق
2. اميليا ايرهارت، أول امرأة قادت طائرة.
3. انظر، حكاية ذات دلالة.
* باب (فن) تضمن المواضيع التالية:
1. الفنانة عشتار جميل حمودي احتلت صفحات (غاليري إنانا) لهذا العدد.
2. مروان ياسين حاور الإعلامية فرقد ملكو
3. (خيرية حبيب وعدستها الصافية)، موضوع كتبته: نغم عبد الحليم.
* في باب (نصوص) كتب كل من:
1. معد الجبوري/ طين الأنوثة- قصيدة.
2. ابراهيم الخياط/ القهوة البغدادية- قصيدة
3. جاكلين زومايا/ الظل- قصة قصيرة
4. جوانا احسان ابلحد/ محاولة ترطيب رجل متصحر- قصيدة.
* باب (رياضة) جاء فيه:
1. (آل بربر أبطال بغديدا للمرة الثانية في بطولة العشائر) تقرير إخباري كتبه جبران ألطوني.
2. (نادي قره قوش يزور دولة الكويت) تقرير كتبته ألق جميل هرمز
3. (نادي تلكيف الرياضي، نشاط دائب) تقرير كتبته رند صباح كوركيس
* باب (أسماء)، عنوان لصفحة لمبدعات
* صفحة الكاريكاتير حملت اسم رسام الكاريكاتير الرائد غازي عبدالله
* في باب (أصداء) كتب سامر الياس سعيد: سلسلة إصدارات إنانا ريادة عراقية لمجلة إنانا
* جوزيف حنا يشوع في حتى نلتقي أختار (الأم) عنواناً لبابه.
* الصفحة الأخيرة حمل صورة معبرة وسيرة الفنانة العراقية سيتا هاكوبيان.
- وضمن سلسلة إصدارات إنانا صدر وبالتزامن مع هذا العدد الكتاب الموسوم (كتّاب أدب طفل عراقيون سريان في مسيرة أدب الطفل العراقي) إعداد وتقديم: هيثم بهنام بردى.


79
إذاعة صوت السلام..
محطات في ذاكرة الأذاعة

نمرود قاشا
Namroud_kasha@yahoo.com
اليوم هو الأول من آب 2011 ففي مثل هذا اليوم وقبل سنوات خمس مضت وبالتحديد في الأول من آب 2006 في الساعة السابعة صباحاً انطلق صوت دافئ هادئ شفاف شعاره السلام والمحبة وكيف لا وقد أصبح السلام شعاراً وعنواناً وهوية لهذه الإذاعة الوليدة.
صوت السلام من بغديدي... بغديدا المتجذرة في التاريخ عمقاً انطلق هذا الصوت ليصبح جسراً للسلام (كشرا دشلاما) بين المدينة الأم وشقيقاتها في سهل نينوى والموصل ودهوك وباقي مدن وقرى الوطن .. صوت السلام تحلم ان يمتد هذا الصوت نسغاً صاعداً نحو الذرى.
صوت السلام - قالا دشلاما- جسراً للمحبة أسس مثابتها في مدينة تربت على قيم الثقافة والأصالة والتجدد.
صوت السلام ... رسالة حضارة وبشرى، رسالة تربية وتعليم وثقافة إنسانية وذوق هي صوت الكنيسة.. هذا هو شعار انتماؤها..
صوت السلام .. ينطلق من بغديدا ليطوق بالود والحب والمشاركة كل قرانا ومدننا وحقولنا في الموصل، وسهل نينوى ودهوك ونطمح أن يغطي هذا الصوت العراق كله، وهذا يعني ان يتضمخ بعطر تراثنا وتاريخنا وإيماننا وروحية إبائنا.. ويستلهم تقاليدنا وأرضنا وينبع من حاضرنا المتجذر في ماضينا والمتطلع إلى مستقبل زاهر.
هذا الصوت بدأ بإمكانيات بسيطة ولكن هذه البساطة تحولت مواد فنية وبرامج ولقاءات جعلتها تقف على ارض صلبة انطلقت منها إلى فضاءات تحمل أفكارا وأمنيات واحتلاما كبيرة.
هذه الأحلام كانت محجوزة في غرفة صغيرة لا تتعدى أبعادها 3× 3 متر كانت تضم أجهزة الإذاعة البسيطة لتكون هذه الغرفة مقراً مؤقتاً لها ومنها انطلق البث التجريبي في شتاء 2005.
هذا الشتاء حوله الشباب القلائل إلى ربيع دائم ومتجدد.. الى ربيع فرح من خلال أغان مختارة وتراتيل روحية رائعة.
البث التجريبي كان يدار من قبل كادر أحب العمل بعيداً عن الماديات .. كان يجمعهم شي واحد الأ وهو حب العمل وإذا كان لا بد من ذكر الأسماء فنحي بهذه المناسبة كادر البث الأول الذي عمل في شتاء 2005 وحتى ربيع 2006 كل من: رائد بطرس، ميعاد باكوس، واثير نوح، فادي نؤئيل.
إضافة إلى هذه المجموعة الخيرة كان هناك كادر فني آخر يحاول أن يهيئ مجموعة أخرى لكي تتولي مسؤولية التواصل مع مستمعي هذه الإذاعة تحية تقدير لكل من نصار مبارك، اكرم بهجت وجوزيف شعبو.
في التاسع والعشرين آذار 2006 افتتح مجمع السلام في دار مار بولس للخدمات الكنسية والذي تشكل الإذاعة طابقه العلوي فيما ضم الطابق السفلي صالة الإنترنيت بعد افتتاح البناية الرسمية للإذاعة والتي تضم أقسام البث، الأستوديو، المعدين، الإدارة، الأرشيف والأقسام الخدمية... انتقل أليها الكادر بعد أن ودع الغرفة الصغيرة في احد طوابق الدار...
عمل الشباب بحسابات خارج حسابات الزمن المتعارف عليها لكي يعدوا مادة إذاعية تمكنهم من الانطلاق بها بنفس الهمة التي عملوا فيها.
نعم.. لقد عمل هؤلاء الشباب بشكل استثنائي لفترة ستة أشهر استطاعوا فيها أن يعدوا مجموعة برامج كانت الخطوة الأولى في انطلاق الإذاعة فكانت برامج: جولة في الصحافة، زمرياثا خليئه، طريق القداسة، قرى مسيحية بين الماضي والحاضر.
هذه البرامج جاءت بأصوات مذيعين ومذيعات أحبوا عملهم وعملوا أيضا بنفس السياقات التي عملوا بها زملائهم أننا بهذه المناسبة نحيي باعتزاز كل من: جمانة جبو، ديانا منصور، عدنان فاضل، عدنان خضر، داليا ... الذين كانوا صوتهم الهادئ المشحون بالحب لمدينتهم وإذاعتهم جسراً وبوابة ملونة للمستمعين.
صوت السلام انطلقت بقوة.. قوة الثوابت التي تعمل وتؤمن بها وانطلاقتها هذه متأتية من أرضية صلبة تقف عليها .. أرضية الخلق والإبداع والجمال ويستمر قطار البرامج واللقاءات ليتوقف مرة عند محطات جميلة فكان برنامج محطات بحلقاته الى الخمسين استطاع ان يكون له مساحة مهمة عند المستمعين.
إضافة إلى برامج أخرى كثيرة عمل الكادر على إضافتها إلى قائمة البرامج التي أخذت لها مكاناً في قلوب مستمعي صوت السلام يقولون أن الملاك جبرائيل هو شفيع المذيعين والمخبرين بالسلام، لأنه حمل أعظم خبر من السماء الى الأرض، عدما بشر مريم بيسوع..
مع هذه البشرى، بشرى الفرح والأمل والثقة للبشرية جمعاء، بحيث انضمت الى صوته أصوات زملائه الملائكة، يوم ميلاد يسوع، فرنمت هذه الترنيمة الرائعة التي نرممها حول شعلة الميلاد كل عام: "المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر".
إذن وفي هذه المناسبة يحق للملاك جبرائيل ان يدعوكم اليوم يا جميع العاملين في صوت السلام ومستمعيها الأعزاء أينما كنتم .. من حقنا نحن أيضا أن نجتمع معاً لنرنم سوية في جوف منسجم وعذب من صوت السلام إليكم يا جميع الأنام السلام والرجاء والمحبة.. ولنسير معاً يداً بيد إلى الأمام.
صوت السلام من بغديدي.. لم يرضى ان تكون هذه المدينة وحدها ساحة عمل له فأنطلق إلى قرانا الجميلة في السهل والوادي والجبل.. ليسجل من هناك لحظات الحب من خلال كلمات جميلة ومعبرة يطلقها أهلنا أينما كانوا إلى جميع محبيهم في الوطن الأم وكذلك في دول الغربة والمهجر..
على هذا الأساس كان كادر إذاعة صوت السلام يعيش مع أهلنا من خلال زياراته لقرانا في زاخو وفيشخابور وشرانش وبندوايا واينشكي وشقلاوة..
وفي مناسبات أخرى كانت القوش وتللسقف وباطنايا والشرفية وتلكيف وباقوبا محطات أخرى.. ومهما ابتعد أهلنا عن مكان عمل الأذاعة الأ انهم يبقون قريبين للقلب دائماً فكانت عنكاوة وبيرسفي وسميل والعمادية وهرماشي وكزنخ وهزات جوت وارموطا وديرة شيش.
ومن دون ان ننسى القريبين منا ايضاً حيث كرمليس وبرطلة وبعشيقة وبحزاني هذه الزيارات تحولت الى برامج عديدة تحدث اهلنا فيها عن حاضر وماضي قراهم واهم النقاط المضيئة والمظلمة ايضاً في تاريخهم اضافة الى ابراز الشخصيات التي كان لها حضور ومكانة كبيرة في تاريخ تلك القرى فبالأضافة الى برنامج قرى مسيحية في الماضي والحاضر، كانت هناك برامج خاصة اعدت نتيجة لهذه الزيارات منها برنامج صوت السلام كانت هناك اذاعة صوت السلام تضم اقساماً ثلاث القسم الديني، القسم الثقافي والقسم المنوع هذه الأقسام تعمل بمبدأ القسم الواحد، فكل قسم يكمل الأخر اضافة الى ما يعده هذا القسم ضمن تخصصه.
 القسم الديني الذي يستلم مسؤوليته الآن رائد متوكا يهيىء وبشكل يومي ساعتي بداية البث الأولى إضافة الى برامج أخرى أعدها القسم في فترات سابقة واخرى لازالت تبث من خلال اثر الإذاعة فكانت برامج: اضاءات كتابية، ظهورات العذراء، الأسرار من الرمز الى الحقيقة، ركن الأسرة، ومضة امل وأخرى غيرها إضافة الى برامج خاصة تعد حسب السنة الطقسية في الأعياد والمناسبات الدينية.
هذا القسم استطاع ان يكون صداقات حقيقية بينه وبين المستمع من خلال برامج تفاعلية عديدة ولقاءات مع شخصيات دينية تزور الأذاعة او البلدة او يزورها كادر الإذاعة في مكان تواجدها..
القسم الثقافي يقدم هذا القسم مجموعة برامج ذا طابع ثقافي وتعليمي يدير هذا القسم نمرود قاشا ويعمل على تغطية ايام الأسبوع ببرامج ثقافية وموجهة منها حصاد الأخبار، موجز الأخبار اليومي، شعراء عراقيون، القصة القصيرة جداً، شاعر وقصيدة، من تراثنا الثقافي واخرى غيرها إضافة الى لقاءات مع شخصيات ثقافية يحاول من خلالها ان يسلط الضوء على الجانب الثقافي والفكري والأبداعي..
القسم المنوع ويديره نصار حبش ويقدم هذا القسم مجموعة برامج تفاعلية يتقدمها برنامج استوديو السلام وهو برنامج مباشر يقدم يومي الجمعة والأحد من كل أسبوع وهذا البرنامج رافق المستمع من بدايات البث الرسمي للأذاعة.
برنامج طلباتكم بالعربي والسورث، برنامج رصيدك بالصندوق وبرنامج نوافذ الصباح اننا ونحن نحتفل بمرور خمس سنوات من عمر الأذاعة ونتقدم بخطى حثيثه لكي نشعل الشمعة السادسة نتقدم نحن الكادر العامل بالأذاعة لكل صوت اصطف الى جانبنا بكل كلمات الشكر والثناء ابتدأ من الهيئة التأسيسية للأذاعة يتقدمها سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى ومكتب الأستاذ سركيس اغاجان وهيئة شؤون المسيحيين ممثلة بالأب لويس قصاب وكل الهيئات الدينية والثقافية والأجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والتي كانت عوناً لنا في ان يرى هذا الوليد النور..
تقديرنا العالي للجنود المجهولين الذين وضعوا الخطوط العريضه لهذه الاذاعه ونظامها الداخلي, اننا بعذه المناسبه نهنئ الهيئة التأسيسية لإذاعة صوت السلام كل من: ابراهيم للو, بشار حبش, طلال وديع, عدنان سعيد, نمرود قاشا, طاهر سعيد, ممتاز متي.
تقديرنا العالي للأباء الأفاضل مرشدي الأذاعة عمار ياكو، صفاء حبش، سامر حلاته، نور القس موسى، والأب نجيب الدومنيكي.
كلمة شكر وثناء وتقدير لمن تولى المسؤولية الإدارية لهذه المؤسسة ممتاز متي قاشا، ربيع بهنام جحولا وصائب داؤد.
ولم يبق ونحن نختتم هذا البرنامج الخاص الأ ان احيي كادر الأذاعة المبدع: بيداء بطرس، دينا جورج، نجاح يوسف، غسان خضر، كلارا جورج، ستيفن صباح، افنان زكريا، وسام ادور، تغريد وعد الله، لندا ايشوع، لقاء مبارك، غزوان صباح، غسان سولاقا، ريجينا نجيب، مها حنا، غزوان بطرس، ريا يوسف.
وفي الختام نقولها شكراً لراعي ابرشيتنا الجليل سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي الجزيل الاحترام الرئيس الفخري للإذاعة.
وكل عام وصوت السلام بألف خبر كل عام وقالا دشلاما من إبداع إلى إبداع كل عام ومستمعينا الأعزاء بألف إلف خير.[/size]

80
التسمية المركزية.. إنتصار للجميع
نمرود قاشا
منذ 2003 ولحد هذا اليوم، لم تهدأ عاصفة (التسميات) ولم نستقر على إسم يُرضي الجميع والجميع أيضاً رفض التعامل بمبدأ التاريخ والجغرافية ويتمسك بقوة بـ (الانا) رافضاً أن يذوب ويتفاعل مع الكل فتتوحد الأجزاء بتسمية واحدة مُقنعة تأريخياً وسياسياً لشعبنا أولاً وللمكونات الأُخرى التي تتعايش معها وعندما وصل الحد إلى أن الكل يريد أن يكون "أميرا" وإنه الوحيد الذي يستحق التاج والصولجان، ولكي نحافظ على هيبة هذا التاريخ وُجِدَ أنه لا بد وأن تُدْرج تسمية (مُركبة) تُرضي الجميع وتُشْعِرهم بأنهم لم يخسروا شيء..
رغم إنني شخصياً أرفض وبقوة هذه التسمية المركبة لأنها أصبحت دليلاً لضعفنا وعدم إتفاقنا وأنانيتنا ولكن لكي نتجاوز التحديات الخطيرة والمصيرية والتي تهدد وجودنا كشعب وحضارة ولكي لا تذوب خصوصيتنا عندما ننقسم إلى مجموعات صغيرة تطوقنا مصالح آنية وأَنانية ونترك الأصل بحثاً عن قضايا هامشية وصغيرة.
نعم... إن تثبيت هذه التسمية (كلداني سرياني آشوري) هو إنتصار للكل في هذا الظرف بالذات لأن هذه التسمية تضمن لنا مبدأً أولياً على أن نستقبل عربة في قطار هذا الوطن فهي بكل الأحوال أفضل من أن يتركنا القطار ويرحل ونبقى نتصارع، على الأقل نؤجل هذا الصراع لحين أن يصل القطار إلى محطةٍ يمكننا فيها أن نلتقط الأنفاس ومن ثم نقرر: هل نستمر (بالصراع)؟ أم نتفق ونساهم مع الآخرين في بناء عراق جديد، حر وموحد ديمقراطي، بعيداً عن النزاعات الطائفية والعنصرية والتشتت والتشرذم.
عراق الشراكة وتكافؤ الفرص. فإذا أُقِرَتْ هذه التسمية في دستور إقليم كوردستان اليوم وقد تُقَرُ غداً في دستور الدولة هو إعتراف بكل حال من الأحوال بأننا شعب حي، وعريق وأصيل ساهم ويساهم في بناء هذا الوطن والرُّقي به. هذه التسمية المركبة هي إنتصار للكلدان عندما طالبوا بأن (الكلدان هم الأصل) والبقية تأتي بعدهم لأنها تضعهم ضمن الإطار الجميل للصورة، هذه التسمية المركبة إنتصار للآشوريين الذين لا يزالون يقولون بأنهم هم الأساس وعليهم أن يتقدموا الجميع كما كان جدهم وجدنا (آشور بانيبال) يصول ويجول في البلاد طولاً وعرضاً.
هذه التسمية المركبة هي إنتصار للسريان والذين وقفوا مكتوفي الأيدي على ربوة صغيرة (يتفرجون) ما يسفر عنه هذا الصراع وطرحوا تسمية (أعتقد) لم يُخْتَلَفْ عليها وهو: سرياني، سورايا، وأن نَقْبَل بها تفادياً لأي إنقسام أو تصدع وبعيداً عن الصراع والأنانية والتعصّب فتتجزّء جهودنا وتستغل من قبل الآخرين وتذهب الفرض وتذوب في الكل فَتُهْضَمْ خصوصيتنا. وهذه التسمية التاريخية القومية أُطلقت لكل مسيحيي العراق وقد أصبحت منذ القرن الثالث (ق.م) مرادفة للآراميين وقد أطلق (سلوقس) أحد خلفاء الأسكندر المقدوني إسم (سورايا) على مملكتهِ الواسعة ولقب نفسه "ملك سوريا" هكذا تقول كُتُبُ التاريخ. وحتى (تأتي الرياح بما تشتهي السفن) دعونا نقبل بالتسمية المركبة في الوقت الحاضر على الأقل وليكن هذا القبول منطقياً لنا لتسمية لا تدع أحد خارج الخيمة...
تحية حُبْ لكل الجهود التي تعمل بموجب هذه الثوابت ولتسلم الأيادي التي تعمل تحت الأضواء الكاشفة وبعيداً...نعم... بعيداً عن محاولات الضم والهيمنة.    [/size]

صفحات: [1]