عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - العراقي2009

صفحات: [1]
2

نهاية التاريخ وخاتم البشر – فرنسيس فوكوياما

للتحميل:

http://www.aljlees.com/download-3234.html


3
فاطمة الفلاحي في  حوار مع غازي الصوراني
 
بعنوان :
بروباجندات الحكام الدينية والسياسية
 
 
 عن موقع الحوار المتمدن
 
 
1.هل تختلف أدوار الأوجراء بين الشعوب لتمرير بروباجندات الحكام الدينية والسياسية باختلاف الأزمنة ؟
نعم تختلف أدوار الأوجراء بين الشعوب لتمرير برامج الحكام باختلاف الأزمنة من جهة وباختلاف خصوصية تطور المجتمعات من جهة ثانية، إذ أنني لا استطيع الاقرار بصحة قوانين عامة تتحدث عن مسار موحد وسمات مشتركة لشعوب العالم في سياق تطورها التاريخي.
وعلى الرغم من انحيازي المعرفي –بالمعنى الموضوعي- لتحليل الفيلسوف كارل ماركس للأنماط أو التشكيلات الاقتصادية الاجتماعية للبشرية في كوكبنا ، بدءاً من النمط المشاعي ثم العبودي والاقطاعي وصولاً إلى النمط الرأسمالي ثم الاشتراكي، إلا أنني أرى أن هذه السلسلة من انماط التطور التي تنطبق على المجتمعات الأوروبية بحكم طبيعة تطورها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي  والخصوصيات المشتركة فيما بينها، إلا أنها بالتأكيد لا تنطبق على مجتمعات آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية عموماً ، ومجتمعاتنا العربية خصوصاً.
فالتطور الاجتماعي الاقتصادي في المجتمعات العربية يختلف في شكله وجوهره عن تلك التشكيلات التي تناولها كارل ماركس في إطار المادية التاريخية، حيث لم تشهد مجتمعاتنا نمطاً عبودياً، بمعنى استخدام العبيد في العملية الانتاجية ، وكذلك الأمر لم تشهد نمطاً اقطاعياً على شاكلة النمط الاقطاعي الذي عرفته أوروبا، بل كان أقرب إلى النمط الريعي أو النمط الأسيوي للإنتاج ، حيث انحصرت العلاقات الانتاجية والاجتماعية في كلا النمطين لنوع من المركزية الشديدة التي سادت في التاريخ القديم (ق.م.) في مصر والعراق، ثم امتدت وتواصلت في الدولة والدويلات الإسلامية عبر تكريس مظاهر التفرد والاستبداد التي نلاحظ آثارها ومفاعليها المتراكمة في كافة الأنظمة العربية في التاريخ الحديث والمعاصر مع اختلاف اشكال الاستبداد والقهر، حيث نلاحظ أن الصراع الطبقي في بلادنا ليس صراعا حصريا بين البروليتاريا والبورجوازية كما هو في البلدان الصناعية ، بل هو صراع تختلط فيه العوامل الاقتصادية مع العوامل الدينية ضمن تطور اجتماعي مشوه تختلط فيه الانماط الطبقية القديمة والحديثة والمعاصرة (النمط القبائلي وشبه الاقطاعي والرأسمالي التابع والكومبرادوري).
لذلك نجد العديد من الباحثين يتحدثون عن "الاقطاع الشرقي" والنموذج الآسيوي ، والاقطاع القبلي ، والاقطاع العسكري والمجتمع المحكوم بالعلاقات الرأسمالية المشوهه .. والمجتمع المتعدد الانماط ...الخ. وهنا أستلهم تحليل المفكر العربي عالم الاجتماع العراقي علي الوردي.
واليوم ونحن في مطلع الألفية الثالثة، تتعرض مجتمعاتنا العربية، من جديد، لمرحلة انتقالية لم تتحدد أهدافها النهائية بعد، على الرغم من مظاهر الهيمنة الواسعة للشرائح والفئات الرأسمالية العليا، (أو الأوجراء حسب السؤال) بكل أشكالها التقليدية والحديثة، التجارية والصناعية والزراعية، والكومبرادورية والبيروقراطية الطفيلية، التي باتت تستحوذ على النظام السياسي، وتكيفه حسب مصالحها ومصالح الحكام في البلدان العربية ، بما ادى إلى إعاقة أيَّ تحول ديمقراطي حقيقي في مجتمعاتنا التي اندمجت أو تم إلحاقها بصورة ذيلية تابعة  للنظام الرأسمالي المعولم من جهة، من ثم تكريس مظاهر التبعية والتخلف والاستبداد الأبوي والطائفي على الصعيد المجتمعي بأشكاله المتنوعة من جهة أخرى، من خلال التكيف والتفاعل بين النمط شبه الرأسمالي الذي تطور عبر عملية الانفتاح والخصخصة خلال العقود الثلاثة الماضية، وبين النمط القبلي /العائلي، شبه الإقطاعي، الريعي، الذي ما زال سائداً برواسبه وأدواته الحاكمة أو رموزه الاجتماعية ذات الطابع التراثي التقليدي الموروث، ما يعني بكل وضوح أن كافة الرموز والشرائح الطبقية السائدة في مجتمعاتنا العربية، تختلف جذرياً عن الشرائح الطبقية السائدة في المجتمعات الرأسمالية، لكنها بالمقابل تتفق أو تتقاطع مع مثيلاتها في أوساط الشعوب المتخلفة والتابعة في البلدان الفقيرة في آسيا وأفريقيا من حيث تبريرها وتمريرها لبروباجندات الحكام الدينية والسياسية والثقافية انعكاساً للمصالح الاقتصادية المشتركة بين الشرائح البورجوازية العليا عموماً والشرائح الكومبرادورية والطفيلية خصوصاً.
ففي هذا الزمن الذي يعيش فيه العالم، زمن الحداثة والعولمة وثورة العلم والمعلومات والاتصال، يشهد مجتمعنا العربي من خلال أولئك الأوجراء أو الشرائح الطبقية السائدة، عودة الى الماضي عبر تجديد عوامل التخلف فيه، لم يعرف مثيلاً لها في تاريخه الحديث منذ مائة عام أو يزيد، فهو الى جانب ترعرع الأنماط القديمة القبلية والحمائلية والطائفية، والأصولية والتعصب الديني، يوصف اليوم بحق على أنه مجتمع مرحلي، انتقالي، تراثي، شديد التخلف وعميق التبعية ، مع استمرار تزايد انتشار مظاهر الفقر والبطالة والجهل والأميه، الأمر الذي عزز دور الأوجراء في ركوب موجة السلفية الرجعية التي قامت بدورها المرسوم في تمرير بروباجندات الطبقة الحاكمة ومصالحها الطبقية عبر خطاب ديني شكلاني نجح في تفكيك وحدة المجتمع وتفتيته وانقسامه إلى مذهبيات وطوائف دينية وعشائرية محكومة للصراعات الدموية والارهاب البشع كما هو الحال في معظم الدول العربية بدرجات متفاوتة ، عبر شرائح طبقية أو أوجراء لا هَمَّ لهم سوى الحفاظ على مصالحهم الطبقية الأنانية، واستمرار مراكمة ثرواتهم غير المشروعة في إطار تحالفهم واندماجهم وحرصهم في الدفاع عن النظام أو الطاغية (ملكاً أو رئيساً أو أميراً أو شيخاً)، وتمرير بروباجنداته بأشكال ديماغوجية مزيفة ومخادعة تخاطب عفوية الجماهير الشعبية وبساطتها وايمانها الشديد بالغيب والقضاء والقدر.
من هنا ليس من المبالغة القول، إن هناك تحالفا موضوعيا بين احتكار السلطة عبر الأوجراء واحتكار الحقيقة عبر النظام المستبد. فهما يكملان بعضهما البعض ، لا يعيشان إلا معا ولا يتواجدان إلا متجاورين ومتضامنين، ويتغذيان من نتائج عملهما المتبادل.
 فبقدر ما يجرد الطغيان السياسي الفرد من وعيه وضميره وحسه النقدي، أي من إرادته واستقلاله، يحوله إلى لقمة سائغة لأصحاب المشاريع الدينية أو المشاريع السياسية الهابطة بصورة إكراهية وبدواعي الحرص على تأمين لقمة العيش.
وبالطبع فإن هؤلاء الأوجراء أو الشرائح الطبقية العليا، بحكم تبعيتهم للخارج، ليسوا معنيين أبداً البحث عن قاعدة اجتماعية حاملة للمشروع الديمقراطي الليبرالي من داخل مجتمعاتهم ، بل توقفوا فقط عند الجانب الاقتصادي الرث منه بما يخدم مصالحهم الانانية ، ومن ثم أصبح التحالف مع النظام الامبريالي في موازاة  تدعيم السلطة الاستبدادية ،  شرطان لازمان لبقاء الرأسمالية التابعة نفسها في وجه الاحتجاج والتذمر الاجتماعي الشعبي المستمر ، الذي مازال عاجزاً عن تحقيق أهداف الثورة الوطنية الديمقراطية بسبب غياب القوى الديمقراطية اليسارية وبديلها الشعبي، الأمر الذي يفتح الأبواب مشرعة أمام قوى الثورة المضادة والصراعات الطائفية الدموية والمزيد من تفكك الدولة الوطنية، ومن ثم بروز أوجراء أو قوى طبقية "جديدة" في خدمة بروباجندات الحكام "الجدد" لحساب المزيد من التخلف والتبعية والاستبداد.
وهذا يدفعني إلى الحديث عن القوى الطبقية المهيمنة في الوضع العربي الراهن، حيث تتصدر الساحة السياسية العربية مجموعتان تختلفان شكلاً رغم جوهرهما الواحد : مجموعة الرأسماليين (كومبرادور وطفيليين وبيروقراطية عسكرية ومدنية) المنضوين تحت لواء السلطة أو أنظمة الحكم، ومجموعة الرأسماليين المنضوين أو المتنفذين في قيادة حركة الإخوان المسلمين (رغم القاعدة الشعبية الفقيرة والبرجوازية الصغيرة لهذه الحركة). أي أن الساحة السياسية العربية مُسَيْطَر عليها عملياً من جانب قوة واحدة (عبر برنامجين: اليمين "العلماني"، واليمين الديني) وهى الرأسمالية الطفيلية والكومبرادورية بالتحالف مع البيروقراطية العسكرية والمدنية الحاكمة ، وكلاهما لا يتناقض في الجوهر مع الإمبريالية والنظام الرأسمالي مع اختلاف زاوية ومرجعية كل فريق عن الاخر.
 إن هذه القوى الرأسمالية بجناحيها " اليميني العلماني " و" اليميني الديني او الاسلام السياسي " – في كل بلدان الوطن العربي - لا تملك في الواقع مشروعاً حضاريا او ديمقراطيا وطنياً مستقلا نقيضاً للنظام الامبريالي الرأسمالي، كما أنها لا تملك أيضاً مشروعاً تنموياً ينهي التبعية ويتجاوزها صوب مبدأ الاعتماد العربي على الذات، فالتنمية عندها هي ما تأتي به قوى السوق المفتوح والمبادرات العشوائية للقطاع الخاص المحلي الكومبرادوري الذي لا يستهدف سوى تحقيق الربح، حتى لو كان على حساب دماء الكادحين والفقراء من ابناء الطبقات الشعبية، إلى جانب حرصهما على تشجيع نشاط المستثمرين الأجانب، الذي لا يتفق ومتطلبات الاقتصاد الوطني والقومي ، بقدر ما يتفق واستراتيجيات الشركات المتعدية الجنسية الكبرى في تحقيق أكبر ربح على الصعيد العالمي، في إطار تطبيق مقولة الاستيلاء على فائض القيمة لشعوبنا من ناحية، وإبقاء شعوبنا أسيرة لآليات التخلف والتبعية والاستغلال واحتجاز التطور من ناحية ثانية، في مقابل حرص القوى الإمبريالية على تقديم كل مقومات القوه لدولة العدو الإسرائيلي تكريساً لدورها ووظيفتها في خدمة الأهداف الإمبريالية والنظام الرأسمالي العالمي.
 


 
2. إن التاريخ هو سيرورة اضعاف أو مسيرة علمنة وخيبة أمل بحسب الفيلسوف الإيطالي جيانتيريزو، وما التاريخ بحسب المفكر السياسي غازي الصوراني ؟
اعتقد أن وصف التاريخ على أنه "سيرورة اضعاف أو مسيرة علمنة وخيبة أمل" يندرج تحت ما أسميه نزوة رغبوية ذاتية في تفسير التاريخ، وكأنه العنصر الرئيسي المباشر في إدارة العملية التطورية للبشر في كوكبنا الأرضي، وهي نزوه ارادوية تلغي او تتجاوز المفاهم المُؤَسِّسة أو الصانعه للتاريخ ، وأقصد بذلك ، القوى المنتجة وانماط وعلاقات الانتاج ، وقبل كل شيء الصراع الطبقي والتناقضات التناحرية وغيرها ، الكامنة في اطاره ضمن البنى التحتية (المادية والانتاجية) والبنى الفوقية الفكرية والقانونية المنعكسة عنها.
وإذا كان السياق التطوري للمجتمعات البشرية في المنظور العام على هذه الشاكلة، فإن خصوصية التطور في كل مجتمع من المجتمعات عموماً ، وبين المجتمعات الرأسمالية المتقدمة والمجتمعات التابعة والمتخلفة خصوصاً، تفرض مساراً وسيرورة للتاريخ تختلف باختلاف تطور المجتمعات ، بحيث يمكن القول، إن إبراز حركة التاريخ وسيرورته رهن بطبيعة تطور المجتمع ، أو هي بالأحرى مرتبطة ارتباطاً وثيقاً مع تقدم أو تخلف الأوضاع الاقتصادية الاجتماعية والفكرية التي تحدد أو تصنع معالم التاريخ وسيرورته في هذا المجتمع أو ذاك.
وهنا أشير إلى ان الفيلسوف الايطالي جيانتيريزو (المعروف بـ "فاتيمو") يُعَرِّف التاريخ (حسب السؤال المطروح أعلاه) من منظور أيديولوجي بحيث يصبح التاريخ ملحقاً للأيديولوجيا ، على النقيض من رؤية كارل ماركس التي أنهت الحاق التاريخ بالأيديولوجيا ، عندما انطلق من الأسس المادية العلمية (الاقتصادية الاجتماعية) لتطور التاريخ، وبذلك صاغ ماركس القواعد الأساسية لميدان كان قد بقي حتى ذلك الوقت موضع حلم أو تفسير ذاتي او ارادوي، بدل أن يكون موضع استكشاف فعلي من قلب العلاقات الاجتماعية السائدة في المجتمعات في مرحلة زمانية محددة، وهذا ما حصل بالفعل على أثر تراجع ثم اضمحلال قوى الانتاج والعلاقات الانتاجية ومن ثم العلاقات الاجتماعية في المرحلة الاقطاعية في أوروبا التي امتدت تقريباً منذ القرن الرابع الميلادي حتى نهاية القرن السابع عشر، وبزوغ عصر النهضة أو ما يعرف اليوم بالحداثة من قلب العلاقات الرأسمالية الجديدة انعكاساً قوياً لمصالح البورجوازية الناهضة منذ نهاية القرن السابع عشر.
فعلى الصعيد التاريخي في عصر النهضة ، بدأت الحداثة بادراك مادية الطبيعة ومحورية الإنسان، بعد أن فقدت الكنيسة تأثيرها على عقول الناس في أوروبا، ذلك إن عنصراً أساسياً من عناصر الحداثة هو اكتشاف قيمة الفرد بوصفه ذاتاً خلاقة، فالفرد وفق الحداثة تنبع قيمته من ذاته لامن ملّته ولا من قبيلته، وهذه الفكرة الحداثوية الجوهرية بما تحمله من مفاهيم الديمقراطية والمواطنة والمجتمع المدني لم تتبلور بعد في مجتمعاتنا العربية، بسبب استمرار فواتها وتخلفها ورفض الشرائح أو القبائل والعائلات والأنظمة الحاكمة في بلادنا العربية لتلك الأفكار، حفاظاً على مصالحها الطبقية الأنانية الخاصة عبر تكريس كل مظاهر الاستتباع والتخلف والاستبداد والقمع وفق مقتضيات تحالفها الاستراتيجي مع النظام الامبريالي ضد مصالح وتطور شعوبها، كما نلاحظ بوضوح لدى أنظمة الخليج والسعودية من ناحية ولدى أنظمة الاستبداد من ناحية ثانية، التي ترفض كلياً مفاهيم وأفكار الحداثة والديمقراطية والعلمانية ، مما أدى إلى تكريس ما أسميه مجازاً تعطيل وإعاقة حركة التاريخ في بلادنا، من خلال هيمنة عقلية الصحراء المتخلفة (وأقصد بذلك ملوك وأمراء السعودية والخليج الى جانب حركات الاسلام السياسي التي ترفع شعار الخلافة!) بحيث يصح القول أن الصحراء تحكم المدينة أو تتحكم في التطور الحديث أو كما يقول ماركس "الميت يحكم الحي" ، إذ أن "هذا الميت" الصحراوي مازال أصحابه من ملوك وأمراء وشيوخ القبائل العربية ، حتى اللحظة يتحركون في حلقة دائرية تعيد انتاج التخلف الاقتصادي والاجتماعي وتجدده، في محاولة منهم التهرب من تحدي الحداثة، بالعودة إلى تراث انتقائي موهوم استطاعت التيارات الأصولية اعادة زراعته وانتاجه بالتنسيق مع تلك الأنظمة في قلب عفوية الجماهير الشعبية، باستحضار التاريخ الماضي بصورة رثة، بذريعة العودة إلى اصول الايمان والاعتقاد.
ولا آخال نفسي مختلفاً في المضمون أو الدلالات عن جوهر أفكار الفيلسوف الايطالي فاتيمو التي تنتمي – في قسم منها- إلى الفكر الحداثي عموماً والفلسفة الماركسية خصوصاً، لكنني اختلف بالتأكيد مع طروحاته الفكرية التي تنتمي إلى ما يسمى بفلسفة ما بعد الحداثة . خاصة وأنه يربط بين العدمية وحقيقة التاريخ، معتبراً أن التاريخ هو مسيرة علمنة وخيبة أمل، لكنه يرى "أنها مسيرة تفترض قراراً بنبذ العنف"، وهو قرار ينطلق من دعوة ارادوية ذاتية ومثالية في آن واحد ، على الرغم من أنها تحمل ابعاداً ومضامين انسانية الطابع، لكنها تتجاوز طبيعة الصراعات السياسية والطبقية المتفاقمة انعكاساً لمصالح الرأسمالية العالمية في الظروف الراهنة، والدور الامبريالي المتحكم في موازين القوى العالمية حتى اللحظة ، وتأثيره الفعال – المباشر وغير المباشر- في التخطيط والتنفيذ لعمليات عدوانية عنيفة تكريساً لضمان "ديمومة" مصالحه في بلادنا ، إلى جانب دوره المعروف في إثارة واشعال أبشع مظاهر العنف الدموي، الطائفي والاثني والمذهبي، التي باتت اليوم عنواناً بارزاً في العديد من البلدان العربية بديلاً عن الصراع الطبقي ، وبديلاً عن الصراع العربي ضد الامبريالية والصهيونية.
وهنا بالضبط يتجلى العنف كظاهرة مرتبطة بنزوع النظام الامبريالي الدائم صوب التوسع والسيطرة على ثروات ومقدرات شعوب العالم الفقيرة، ما يعني ان الدعوة إلى نبذه، مسألة تندرج ضمن رؤية انسانية مثالية نبيلة على المستوى الذاتي، لكنها مستحيلة التحقيق بحكم تناقضها مع الطبيعة العدوانية للنظام الامبريالي ، وهي طبيعة تستدعي ممارسة العنف الثوري المضاد من قبل الشعوب المضطهدة في مجابهة هذه العدوانية وفك الارتباط وكل اشكال التبعية مع ذلك النظام وذلك هو الطريق الوحيد صوب تحويل مجرى تاريخنا العربي المعاصر من سيرورة الاضعاف والاستسلام إلى سيرورة التحدي المعتمدة على الذات وتحديد مصيرنا الراهن المستقبلي برؤية نهضوية وديمقراطية وانسانية، وعند ذلك فقط يمكن الحديث عن نبذ العنف وفق رؤية وممارسة واقعية ثورية بعيداً عن الأوهام المثالية أو العدمية المنسجمة مع أفكار "ما بعد الحداثة"، وهي عندي ليست سوى نوع من الانحراف عن مجرى فلسفة الحداثة ومسارها التطوري اللانهائي .
وهنا بالضبط يتحدد الدور الطليعي -الراهن و المستقبلي- للمثقف العربي الماركسي الثوري الديمقراطي –بالمعنى الجمعي، العضوي، الحزب- لمجابهة هذا الواقع المأزوم والثورة عليه وتغييره انطلاقاً من رؤية واضحة ومحددة تقوم على القطيعة المعرفية والسياسية مع مفاهيم التاريخ الماضي من خلال القطيعة الثورية مع كل الأنظمة الرجعية وأنظمة الاستبداد والتبعية والتخلف والتوريث من جهة ، والقطيعة الكلية والشاملة مع كل أشكال ومظاهر التبعية أو التحالف (مهما كانت المبررات) مع مجمل نظام العولمة الإمبريالي ، و النظام الرأسمالي أو ما يسمى بالاقتصاد الحر والليبرالية الجديدة من جهة ثانية ، ما يعني أن هذه الرؤية الثورية الديمقراطية هي في ذات الوقت رؤية تاريخية حداثية تقدمية راهنة يتوجب أن تنطلق بداية من الغاء النظام الرأسمالي باعتباره نظاماً للاستغلال والقهر والقمع والاستبداد والافقار ، وبالتالي فإن النضال السياسي والديمقراطي والمجتمعي والكفاحي ضد الوجود الامبريالي، هو شرط أول يتوازى ويندمج تماماً مع هدف التغيير الديمقراطي صوب تحقيق أهداف الثورة الوطنية والقومية التحررية والديمقراطية العربية في بلادنا، وذلك انطلاقاً من وعينا بضرورة العمل على مراكمة العوامل الموضوعية والذاتية لتحقيق هذه الرؤية الثورية الهادفة إلى تغيير مجمل العلاقات الاجتماعية القديمة وتحطيمها على طريق بلورة علاقات وقوى انتاجيه وبنى فوقية تكون قادرة على اشتقاق مسار وسيرورة تاريخنا المعاصر بعيداً عن كل خيبات الأمل أو سيرورات التراجع والاضعاف .
 


 
3. هل هناك في عُرف دول العالم المتقدمة من عقد قران بين النظامين الرأسمالي والديموقراطي؟
 
لاشك أن انتصار الثورات السياسية البورجوازية الديمقراطية في أوروبا نهاية القرن الثامن عشر دشّن ميلاد عصر جديد في هذا الكوكب، هو عصر النهضة والتنوير والديمقراطية والمواطنة ، حيث انتقلت أوروبا من مجتمع الطبيعة المحكوم لنظرية الحق الالهي إلى المجتمع المدني أو مجتمع الديمقراطية.
ويبدو أن هذه النشأة التاريخية المتفاوتة لكل من الديمقراطية الحديثة والبورجوازية كرّست لدى العديد من المفكرين تلك الثنائية أو عقد القران بين النظام الرأسمالي والديمقراطية، وهذا صحيح جزئياً ، لأن الديمقراطية الليبرالية في النظام الرأسمالي ، منذ ولادته إلى يومنا هذا ، كانت –ولا تزال- شرطاً من شروط السوق الحر والمنافسة بين الأقوياء لضمان عملية التوسع الرأسمالي كما عبر عنها "آدم سميث" في مقولته "دعه يعمل .. دعه يمر"، إلا أن هذه العملية الديمقراطية  لم يكن ممكناً تطبيقها بصورة كليه على كافة الشرائح والطبقات الاجتماعية بوتائر متساوية ، لأن جذر الديمقراطية الرأسمالية ينمو ويكبر من خلال المنافسة بين الرأسماليين، او المنافسة بين الأقوياء ، في إطار قانوني أو دستوري يغلق الأبواب في وجه أي برنامج نقيض للمصالح الرأسمالية، ما يجعل من امكانية تطبيق الديمقراطية على جميع أفراد المجتمع مسألة نسبية بالغة التعقيد، مثالي على ذلك تجربة الديمقراطية الليبرالية الغربية عبر المجالس أو البرلمانات المنتخبة التي جاءت دوماً تجسيداً لمراكز القوى الرأسمالية عبر المنافسة بين الأقوياء عبر حزبين رئيسيين –غالباً- كما هو حال المجتمعات الغربية الرأسمالية عموماً والولايات المتحدة الأمريكية خصوصاً، انها إذن برلمانات القوى الرأسمالية ، التي لا تتيح المجال لأي سلطة في هذه البلدان بعيداً عن سلطة وقوة رأس المال.
وهنا بالضبط نلاحظ ان عقد القران بين النظام الرأسمالي والديمقراطية هو في حقيقته عقد قران بين شرائح الرأسمالية العليا المتنفذة أو نسبة 10% من مجموع السكان على الأكثر، وبين الديمقراطية الليبرالية، إذ أن وجود البرلمان المُعَبِّر عن مصالح الشريحة الرأسمالية العليا، ليس ضمانة في حد ذاته على وجود وانتشار الديمقراطية ببعديها السياسي والاجتماعي في المجتمع، حيث يمكن – والأمثلة كثيرة على ذلك- ان يستخدم البرلمان أداة لطمس جوهر الديمقراطية الاجتماعية والحفاظ على شكلها السياسي فقط .
لكن على الرغم مما تقدم ، لا أستطيع انكار أو تجاوز تطور انتشار وتكريس الديمقراطية الليبرالية في المجتمعات الأوروبية المعاصرة، كما لا أستطيع – وهذا هو الأهم- انكار إقراري واقتناعي –بالمعنى الموضوعي- بمعاني ومضامين العقلانية والحرية الفردية والتعددية السياسية والفكرية وحق الاقتراع والانتخابات التي تجلت وتفتحت في التجربة الديمقراطية الغربية، في موازاة الهيمنة البورجوازية الرأسمالية والملكية الخاصة والاستلاب في إطار المجتمع المدني البورجوازي والصراع الطبقي والتفاوت الهائل بين الثروات والدخل أو بين الطبقات الرأسمالية والطبقات الفقيرة ، بما يكرس شكلانية الديمقراطية الليبرالية، ويعري التناقض بين المساواه المواطنية وبين الصراعات والتناقضات الطبقية التي لا يمكن حلها إلا بإلغاء تلك التناقضات وتحقيق الانعتاق الاجتماعي عبر الثورات الشعبية الديمقراطية.
وفي هذا السياق لابد من اقرارنا بأن النظام الرأسمالي الذي استطاع الخروج – حتى اللحظة- من كل أزماته التي تعرض لها في التاريخ الحديث والمعاصر، ونجح في إعادة مراكمة شروط الرأسمالية من جديد عبر توفير الفرص الجديدة من خلال استغلال فائض القيمة للشعوب الفقيرة ، ومن خلال التطور العلمي الهائل، إلا أن هذا النظام بعد أن تعرض لأزمته الكبرى عام 1929 بدأ في تطبيق العديد من القوانين والأنظمة التي تحد من بشاعة الاستغلال وفق مقترحات وأفكار عالم الاقتصاد الانجليزي "جون مينارد كينز"، الذي دعا إلى ضرورة تدخل الدولة في الاقتصاد ، والبدء بتطبيق العديد من الامتيازات والضمانات التي تكفل حداً معيناً من العدالة الاجتماعية للعمال والعاطلين عن العمل ، مما أدى إلى خلق ما يسميه الفيلسوف الأمريكي "هربرت ماركيوزه" الانسان ذو البعد الواحد عبر التطور النوعي لقوى الانتاج وارتفاع الدخل في أوساط العمال ، والآثار الناجمة عن ذلك في التغيير التدريجي التراكمي الذي عزز استقرار البنية التحتية الاقتصادية والعلاقات الاجتماعية التي انتجت بدورها بنية فوقية موازية على صعيد الثقافة النخبوية والشعبية في المجتمعات الرأسمالية استطاعت –بتأثير وسائل الإعلام وضعف أحزاب اليسار- وإضعاف التناقضات الطبقية الحادة والصراع الطبقي ، وخاصة في الدول الاسكندنافية (النرويج والسويد والدنمرك) ، الأمر الذي أدى – لدى البعض- بتكريس عقد القران بين النظامين الرأسمالي والديمقراطي بصورة شموليه بكل مكونات المجتمع ، وهو استنتاج خاطئ، يقفز ويتجاوز عن الحقيقة الموضوعية التي تؤكد –عبر الوقائع- على أنه عقد قران بين الطبقة السائدة والنظام ضمن سقف محدد لا يسمح أبداً بتطوير الديمقراطية والحريات - في أوساط العمال والفلاحين والبورجوازية الصغيرة- من شكلها السياسي إلى مضمونها الاجتماعي والطبقي.
وفي هذا السياق علينا أن نتوقف ونتأمل بوعي نتائج المتغيرات النوعية في بنية النظام الرأسمالي العالمي خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وآثارها ليس على قوى الانتاج المادي والسلعي فحسب، بل آثارها العميقة على تحويل العلم والمعرفة والتكنولوجيا إلى قوه انتاجية هائلة، حيث لم تعد الأصول الرأسمالية التقليدية عاملاً رئيسياً وحيداً في البنية الرأسمالية في ظل بروز دور تكنولوجيا العلم والمعلومات كقوة انتاجية استطاعت أن تفرض نفسها على مجمل الأوضاع الاجتماعية والطبقات والمفاهيم في المجتمعات الرأسمالية بما يزيد من تعزيز "عقد القران" بين الديمقراطية والرأسمالية بعد أن بدأت التغيرات في بنية الطبقة العاملة، الصناعية التقليدية (البروليتاريا) لصالح أنواع جديدة من الأعمال والتخصصات لدى ذوي الياقات البيضاء من المهندسين والعاملين في قطاعات الانتاج الإلكتروني ، والمعلومات والاتصالات.
أخيراً .. إن الديمقراطية تفترض إلغاء جميع المطلقات ، وفي المقدمة منها عقود "عقد القران"، وإحلال محلها مطلق وحيد هو حرية الفكر والرأي في جميع الميادين, فالديمقراطية ليست سوى تحرير الذهن من أحكام مسبقة مهما كانت, وبالتالي فإن العلمانية شرط لا مفر منه ولابد من أن يترافق معها, هذه العلمانية تفترض فصل شؤون الدين كعقيدة فردية عن شؤون الدولة, وإقامة نظام سياسي ديمقراطي تعددي ذي طابع اجتماعي... مدني بحت ، مع التأكيد على ان الديمقراطية بدون تأمين وتطبيق مضمونها الاجتماعي لمصلحة الفقراء ، فانها تتحول الى ديمقراطية ليبرالية تسخدم جسرا لتكريس التبعية، ولا تتجاوز الحرية فيها حرية قبول قواعد الرأسمالية المعولمة وشروطها، وفي هذه الحالة ستؤدي هذه الديمقراطية الليبرالية الى مأزق اجتماعي حاد تخطى "عقد القران" المؤقت بينها وبين النظام الرأسمالي .
على أي حال ، إن كل ديمقراطية كشكل من أشكال التنظيم السياسي للمجتمع تخدم الانتاج في النهاية، وتتحدد في النهاية بالعلاقات الانتاجية في مجتمع معين ، ومن ثم فمن الجوهري تقدير التطور التاريخي للديمقراطية الاجتماعية وعلى طابع الصراع الطبقي ومدى حدّته.
والأهم من ذلك أن الديمقراطية في الأنظمة الرأسمالية لا يكون لها وجود في الحقيقة إلا بالنسبة لأعضاء الطبقة المسيطرة، القادرين على الدخول إلى ملعب المنافسة الرأسمالي . فالديمقراطية في المجتمع البورجوازي – مثلا – شكل من أشكال السيطرة الطبقية (وليس عقد قران) من جانب البورجوازية. وتريد البورجوازية أن تكون الديمقراطية – حتى حد معين – أداة لحكمها السياسي. فهي تضع دستورا، وتشكل برلمانا وغير ذلك من الأجهزة النيابية، والحريات السياسية الشكلية. ولكن مكاسب الجماهير الشعبية للاستفادة من كل هذه الحقوق والمؤسسات الديمقراطية تُنْتَقَصْ بشتى الطرق، حيث يمارس الجهاز البيروقراطي – الأمني- "الديمقراطي" لجمهورية بورجوازية أسلوباً معينا يشل النشاط السياسي للعمال وجماهير الفقراء والكادحين، ويقصيه عن الشؤون السياسية. وليست هناك ضمانات للحقوق السياسية المعلنة رسميا. ومما يميز الديمقراطية البورجوازية النظام البرلماني – أي فصل السلطتين التشريعية والتنفذية – مقرونا بنمو متميز نسبيا للأخيرة منهما، من هنا حرصنا –كمثقفين وقوى يسارية عربية- على تطوير مفهوم الديمقراطية ونقله من طابعه السياسي البرجوازي الشكلي ، إلى جوهره الحقيقي الذي تتوحد فيه الحريات السياسية جنباً إلى جنب مع قضايا التوزيع العادل للثروة والدخل وتكافئ الفرص والمساواة وكافة اوجه العدالة الاجتماعية بآفاقها الاشتراكية.
 
 
 
 
 


 
 
4. لماذا العمل السلعي ينشأ الإستلاب ؟ وهل هو من ضروريات استمرار الرأسمال وتوسعه؟
سأتعاطى في اجابتي على هذا السؤال من تشابك وتداخل مفهوم الاستلاب (وكذلك مفهومي الاغتراب والتشيؤ) مع مفهوم الاستغلال حيث يؤدي كل منهما إلى نفس المعنى والمضمون، وبالتالي فإن تعريف الاستلاب أو الاستغلال هو : الاستيلاء على فائض القيمة، وهي عملية تتم ضمن وسائل متنوعة من أهمها عملية الانتاج (العمل) السلعي .
يقول ماركس:"إن فائض القيمة يجب أن يفهم على أساس افتراض أن السلع تتبادل بقيمتها وإلا فلن يفهم أبداً. لكن ماهي السلع؟ هي منتجات العمل التي تتبادل في الأسواق. هذه المنتجات نافعة, فهي ذات قيمة استعمال, وهي قابلة للتداول,فهي ذات قيمة مبادلة.
نشأ الإنتاج السلعي الرأسمالي تاريخياً من الإنتاج السلعي البسيط, ليصبح الإنتاج لسلع أي لمنتجات معدة للبيع في السوق, وليس للاستهلاك الشخصي، وبالتالي فإن أساس الإنتاج السلعي الرأسمالي هو العمل المستأجر مقابل أجر، كما يفترض الإنتاج الرأسمالي الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج والتقسيم الاجتماعي للعمل. وبقدر تطور التقسيم الاجتماعي للعمل سعة وعمقاً يتطور الاقتصاد السلعي الرأسمالي  وفق الصيغة التالية : نقود- سلعة- نقود أكثر، من خلال تراكم الاستيلاء على فائض القيمة، أو الاستغلال أو الاستلاب الناشئ عن الانتاج السلعي.
إن الاستغلال أو الاستلاب الرأسمالي يتحقق من خلال حقيقة بسيطة، هي كون العامل قادراً على خلق قوة عمله, وعلى تجديدها, وعلى العمل مدة أطول مما تسمح قوته فعلاً.وهكذا تعتبر قوة العمل سلعة ممتدة, تجعل الرأسمالي (خاصة في مجتمعاتنا الفقيرة) ، يطيل ساعات العمل أو يزيد من حدة وكثافة العمل ليحصل على إنتاج أكبر بنفس الأجر. والفرق بين ما يحصل عليه العامل من أجر فعلاً وما أنتجه من قيمة فعلاً هو فائض القيمة, يذهب إلى جيوب الرأسمالي وحده.
وإذن فالعامل يقدم نوعين من العمل: عملاً أصلياً يتلقى عنه أجره بالكامل وهذا هو العمل الضروري- وعملاً إضافياً لا يتلقى عنه أجراً, وهذا هو العمل الفائض الناجم عن الاستلاب.
بهذا أتوصل إلى البديهية التي تقول : إن الطابع الفردي للملكية، والطابع الاجتماعي للانتاج ، سمة رئيسه من سمات المجتمع الرأسمالي، وهي تستند بدرجة أساسية إلى الانتاج أو العمل السلعي وملكية وسائل الانتاج، التي تحدد بدورها مجمل العلاقات الاجتماعية في إطار ثنائية تناقض رئيسي بين الملكية الخاصة من جهة، وبين كل العاملين المنتجين للسلعة من جهة ثانية، وهذه الثنائية المتناقضة في المجتمعات الرأسمالية بما تفرزه من شعور لدى العامل بالظلم والاضطهاد وتحول دون تملكه لانتاج عمله، ودون تملكه لحريته واستقلاله الذاتي، أدت إلى توليد وخلق الظروف التي يترعرع وينشأ فيها الشعور بالاستلاب، وطالما استمرت هذه العلاقة بين مالك وسائل الانتاج والعمال المنتجين ، ستظل ظاهرة الاستلاب قائمة في جوهرها، على الرغم من تباين اشكالها الخارجية وممارستها المختلفة في ظروف القرن التاسع عشر عن القرن العشرين عن القرن الحادي والعشرين في إطار تطور الرأسمالية بتأثير التطور الهائل في العلوم والتكنولوجيا والاتصالات أو ما يعرف بثورة المعلومات، التي أفرزت بدورها (في البلدان الرأسمالية المتقدمة) مجتمعاً مختلفاً عن مجتمع الزراعة ، ومجتمعاً مختلفاً عن مجتمع الصناعة، تمثله الثلاثية التاليه : مجتمع المعلومات، ومجتمع المعرفة كأهم مورد للتنمية الاقتصادية ، ومجتمع التعلم والذكاء البشري، ومازالت هذه "المجتمعات" محصورة ضمن ما يعرف بالدول الصناعة الثمانية (G 8).
لكن على الرغم من تقدم دور التكنولوجيا والاختراعات العلمية والمعرفة في تراكم وتوسع رأس المال المالي العالمي ، إلا أن الانتاج السلعي يظل أحد أهم سمات النظام الرأسمالي عموماً، وفي البلدان الفقيرة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية وبلادنا العربية خصوصاً، ويظل بالتالي مصدراً رئيساً للاستلاب والاستغلال ليس على صعيد الاستغلال أو الاستيلاء على القيمة الزائدة من العامل/البروليتاري من قبل صاحب العمل فحسب، بل انتشار ظاهرة الاستيلاء على فائض القيمة للشعوب الفقيرة والاستيلاء على ثرواتها ومقدراتها كما هو حال الأوضاع الاقتصادية لهذه الشعوب في مرحلة العولمة الراهنة.
فطبقاً لبيانات البنك الدولي عن التنمية في العالم (أو ما اسميه ظاهرة الاستلاب المعولم)، فإن مجموعة الدول منخفضة الدخل بلغ العدد الإجمالي لسكانها عام 2012 نحو 2500 مليون نسمة، من إجمالي سكان العالم البالغ عددهم 7 مليار نسمة ، وفى المقابل ، بلغت القيمة الكلية للناتج الإجمالي للمجموعة حوالي 2.7 تريليون دولار فقط، من الناتج العالمي المقدر(عام 2012) بنحو 65 تريليونا .
  وهنا، من المهم التوقف أمام مظاهر الرأسمالية المتوحشة بالأرقام لكي نجسد ابشع معاني الاستلاب:
1- الفقراء يزدادون فقراً: 1.2 مليار نسمة هو عدد الجوعى في العالم، ينضم إليهم 75 مليون سنويا بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود ، وهذه الزيادة في اعداد الجوعى تقابلها زيادة هائلة في ثروات، الأثرياء الذين ازداد عددهم ليصل عام 2012 الى 11.5 مليون شخص مجموع أموالهم تقدر بحوالي45 تريليون دولار .
2- وعلى صعيد المناطق الجغرافية لا تزال أميركا الشمالية تحتكر القسم الأعظم من الثروات وعدد المليونيرات، حيث يوجد فيها 4 مليون شخص مليونير يملكون نحو 15.5 تريليون دولار. تليها في المركز الثاني أوروبا بعدد مليونيرات بلغ 3.5 مليون شخص تقدر ثرواتهم بنحو 14 تريليون دولار.
3- تنامي الناتج المحلي الإجمالي العالمي من 39.4 تريليون دولار عام 1995 إلى 58.6 تريليون دولار عام 2006 الى 62 تريليون دولار عام2011 يتوزعون على خمسة شرائح كما يلي :
 الشريحة الأولى : أغنى 20% (1.4 مليار نسمة) يمتلكون 82.7% من دخل العالم، ما يعادل  51.274 تريليون $ بمعدل 36624 $ للفرد سنوياً، تضم هذه الشريحة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واليابان.
 الشريحة الثانية : أل 20% (1.4 مليار نسمة) التالية يمتلكون 11.7% من دخل العالم،  ما يعادل 7.254 تريليون $ بمعدل 5181 $ للفرد سنوياً.
 الشريحة الثالثة: أل 20% (1.4 مليار نسمة) التالية يمتلكون 2.3% من دخل العالم، ما يعادل 1.426 تريليون$ أو 1018$ للفرد سنوياً.
 الشريحة الرابعة: أل 20% (1.4 مليار نسمة) التالية يمتلكون 1.9% من دخل العالم ، ما يعادل 1.178 تريليون$ أو 841$ للفرد سنوياً.
 الشريحة الخامسة : أفقر 20% (1.4 مليار نسمة) التالية يمتلكون 1.4% من دخل العالم ، ما يعادل 0.868 تريليون$ أو 620$ للفرد سنوياً !!!!.
 4- 110 دولة فقيرة هو عدد الدول التي يضمها "نادي الفقراء" إذ ارتفع عددها من 25 دولة في عام 1971 إلى 48 دولة في عام 1999 وصولاً إلى 110 دولة عام 2010. فقد تزامن انتصار الليبرالية الاقتصادية وسياسات الخصخصة وبيع القطاع العام في الدول الفقيرة مع ارتفاع مطرد في عدد الفقراء والجوعى.
5- هناك مليار شخص دخلوا في القرن الواحد والعشرين وهم غير قادرين على القراءة أو توقيع أسمائهم .ويعيش اليوم 1.3 مليار شخص بأقل من دولار في اليوم و3 مليارات شخص بأقل من دولارين. وهناك 1.3 مليار شخص لا يصل إليهم الماء النظيف و 3مليارات لا تصل إليهم خدمات المجاري وملياران لا تصل إليهم الكهرباء، ويوجد في المجتمعات النامة 800 مليون شخص لا يحصلون على الطعام الذي يكفيهم، بينما هناك 500 مليون يعانون، بصورة مزمنة، سوء التغذية و 17 مليوناً يموتون كل عام من أمراض لا شفاء منها...بالاضافة الى(27) مليون شخص يعانون العبودية على الرغم من نبذها قبل 200 عام.
 في ضوء هذه الوقائع ، أصبح من غير الممكن التعاطي مع هذه المتغيرات أو فهمها أو الاقتراب منها دون فهم واستيعاب ظاهرة التخلف والتبعية من جهة، وظاهرة العولمة الرأسمالية باعتبارها الإطار المرجعي لكل هذا الاستغلال والاستلاب والهيمنة من جهة ثانية.
أخيراً ، إن رأس المال لا يعرف السكون، وإذا ما تعرض لأي شكل من أشكال التوقف أو السكون، فإنه يكف عن كونه رأسمالاً، إذ أن الحركة والنشاط الدائمين من خلال عملية الانتاج المادي السلعي، يشكلان المصدر الأساسي الوحيد لتراكم رأس المال عبر مراكمة القيمة الزائدة أو فائض القيمة والاستيلاء عليها، ومن ثم تبلور وتحقُقْ عملية الاستغلال (أو الاستلاب) الذي يتلخص تعريفه في كافة الموسوعات العلمية كما يلي: الاستغلال هو الاستيلاء على فائض القيمة.
بناءً على ذلك، فإن الاستلاب أو الاستغلال يمكن تحديده علمياً حسب كارل ماركس في أنه يتيح فصل معسكرين فصلاً بيّناً: المستغِلّين الذين ينهبون فضل القيمة (القيمة الزائدة) ، والمستغَلَين (بفتح الغين) الذين ليس لديهم ما يبيعونه سوى قوة عملهم.
ولكن بالرغم من الدور المباشر للاقتصاد في نشوء الاستلاب أو الاستغلال الطبقي، إلا أن الماركسية تتحدث عن أشكال متعددة من الاستلاب الاجتماعي والديني والسياسي ، وهي أشكال فرعية من الأصل الاقتصادي أو الاستلاب الأساسي الذي تتعرض له الطبقة العاملة في سياق نمط الانتاج السلعي أو الرأسمالي، حيث يرى ماركس بحق أن العمل يتحول من قوة مُحَررِّة للإنسان إلى نشاط مستلب أو مُشتَغَلْ في ظروف الانتاج الرأسمالي .
إن مفهوم الاستلاب – عند ماركس- يرتبط ويتحدد بالتشويه الذي يصيب فكرة حرية العمل التي تتحول إلى عملية بيع إجباري من العامل إلى صاحب العمل، حيث يتحول العمل هنا إلى وسيلة للعيش ويفقد مفهوم الحرية الفردية معناه الحقيقي بعد أن أصبح الاستلاب أو الاستغلال هو سيد الموقف، بعد ان يتجرد العامل من نتاج عمله، بل على العكس يصبح نتاج عمل العامل بمثابة قوة معادية تسيطر تماماً عليه، لأن منتوجه السلعي بات ملكاً لصاحب العمل – الرأسمالي الذي قام بشراء قوة عمل العامل، وفي هذه المعادلة يتضح فقدان العامل حريته وسلوكه ونشاطه اثناء العمل لحساب تلبية احتياجاته وأسرته لكي يستمروا أحياء.
إذن الاستلاب ضرورة من ضرورات استمرار الرأسمال وتوسعه، ففي النظام الرأسمالي لا يمكن أن يتحقق التراكم أو الحصول على فائض القيمة، إلا من خلال عمل العامل، وهذا في حد ذاته ابشع مظاهر الاستلاب، حيث يصبح العمل أ, الشغل وسيلة وأداة لاستلاب الذات وقهرها وإذلالها في ظل شروط الانتاج الرأسمالي التي تقوم على شراء قوة عمل العامل، وهنا تجلت عبقرية كارل ماركس حين أكد أن مملكة الحرية لا يمكن أن تبدأ في الواقع إلا حين تنتهي تلك العلاقة الاستغلالية أو الاستلابية بين العامل ورأس المال، من خلال الثورة الاشتراكية والقضاء على الملكية الفردية لوسائل الانتاج وتحويلها إلى ملكية جماعية ديمقراطية ومؤنسنة ، تضمن أن يكون العمل والانتاج ، خاضعاً للحاجات الإنسانية ومعبراً عنها وعن كرامة الانسان.

 
5. ما الوسائل الناجعة للتمرد الثوري في مقاومة الحكومات المستبدة واسقاطها؟
 
الثورة هي نتاج تراكمات بطيئة ومتسارعة وصلت إلى حد القطع أو لحظة الثورة ، أو التغيير السريع بعيد الاثر في هذا الكيان الاجتماعي أو ذاك، بهدف تحطيم أسس وبنية نظام الاستبداد والاستغلال، وإعادة تنظيم وبناء النظام الاجتماعي بناءً جذرياً وفق الأسس الثورية الديمقراطية الجديدة.
وقد ذهب كارل ماركس (1818-1883) الى ابعد من ذلك، فاعتبر الثورة هي القانون العام لسير الطبيعة والمجتمع، وهي الوسيلة الوحيدة لحل مشكلاته ولاسيما الجانب الاقتصادي الذي يستند عليه، وينبثق عنه نظام المجتمع في الوجوه الاخرى، السياسية والاجتماعية والثقافية والقانونية والأخلاقية والفلسفية وغيرها، وذلك انطلاقاً من وعي ماركس للدولة الرأسمالية باعتبارها مؤسسة ظالمة اوجدتها الطبقة المستغِلة (بكسر الغين) وهي الطبقة التي تمثل الأقلية المهيمنة (عبر المؤسسات الحكومية البيروقراطية والأمنية والجيش) لحماية مصالحها الاقتصادية على حساب اكثرية الشعب عموماً والشرائح والطبقات الفقيرة خصوصاً ، حفاظاً على الوضع القائم المبني على الاستغلال والاستبداد ، ومنع مطالبتها بحقوقها المشروعة اقتصادياً وسياسياً، وما ينتج عن ذلك من اتساع الشعور بالظلم والاستغلال في أوساط الأغلبية الساحقة.
 من ناحية ثانية ، فإن الثورة لا تنضج بمقدماتها فحسب، بل تكتمل بتوفير العناصر الموضوعية للوضع الثوري والعامل الذاتي ووحدتهما معاً، وهي أيضاً لا يمكن أن تندلع –بالصدفة أو بحفنة من المناضلين المعزولين عن الشعب، بل بالحزب الثوري الديمقراطي المؤهل، الذي يتقدم صفوف الجماهير الشعبية الفقيرة، واعياً لمصالحها وتطلعاتها وحاملاً للإجابة على أسئلتها، ومستعداً للتضحية من أجلها ، واثقاً كل الثقة من الانتصار في مسيرته وتحقيق الاهداف التي تأسس من أجلها .
وفي هذا الجانب ، أشير إلى أنه بدون توفر الإرادة الشعبية والالتفاف الجماهيري، يصبح خوض التمرد الثوري بالعنف الشعبي والمسلح أو بوسائل الضغط الجماهير الديمقراطي لأي حزب أو فصيل نوعاً من المغامرة، لان الجماهير منفضة من حوله، خاصة وان الطليعة لا تناضل نيابة عن جماهيرها، بل بها، وفي مقدمتها، فهي من يرعى المناضلين، ويمدهم بالعون والدعم المادي والمعنوي، ويخفيهم ويحميهم عند الضرورة، كما يمدهم بالدماء الجديدة، ما يجعل انفصال الأحزاب الثورية الديمقراطية عن الجماهير الشعبية – كما هو حالها في مجتمعاتنا- سمة من سمات هبوط وتفكك هذه الأحزاب وتراجعها السياسي والفكري والتنظيمي والجماهيري ، لذلك فان التأييد الجماهيري مسألة أساسية، إذ إننا – على سبيل المثال- لن نستطيع تنظيم وإنجاح إضراب أو اعتصام أو مظاهرة شعبية لا يقتنع الجمهور بأهدافها أو بالأسباب الداعية لتنظيمها.
وفي هذا السياق ، أشير إلى أسباب عجز أحزاب وفصائل اليسار العربي عن إنجاز القضايا الأهم في نضالها الثوري ، وهي على سبيل المثال وليس الحصر:
 اولا: عجزت عن بلورة وتفعيل الافكار المركزية التوحيدية لاعضاءها وكوادرها وقياداتها واقصد بذلك ، الأفكار الوطنية الديمقراطية ، الحداثية العقلانية المستنيرة ، استرشاداً بالفكر الماركسي ومنهجه الجدلي وصيرورته المتطورة المتجددة.
ثانيا: عجزت عن تشخيص ووعي مكونات واقع بلدانها ( الاقتصادي السياسي الاجتماعي الثقافي) ومن ثم عجزت عن ايجاد الحلول او صياغة البديل الديمقراطي الشعبي التوحيدي الجامع لجماهير الفقراء وكل المضطهدين.
ثالثا: عجزت عن بناء ومراكمة عملية الوعي الثوري في صفوف اعضاءها وكوادرها وقياداتها، ليس بهوية حزبهم الفكرية، الماركسية ومنهجها المادي الجدلي فحسب، بل ايضا عجزت عن توعيتهم بتفاصيل واقعهم الطبقي (الاقتصاد، الصناعة ، الزراعة ، المياه ، البترودولار ، الفقر والبطالة والقوى العاملة، الكومبرادور وبقية الشرائح الراسمالية الرثة والطفيلية ، قضايا المرأة والشباب ، قضايا ومفاهيم الصراع الطبقي والصراع الطائفي والمذهي، وقضايا التنوير والحداثة والديمقراطية والتخلف والتبعية والتقدم والثورة....الخ) فالوعي والايمان الثوري (العاطفي والعقلاني معاً ) لدى كل رفيقة ورفيق، بالهوية الفكرية، وبضرورة تغيير الواقع المهزوم والثورة عليه ، هما القوة الدافعة لاي حزب او فصيل يساري ، وهما ايضا الشرط الوحيد صوب خروج هذه الاحزاب من ازماتها صوب تقدمها وتوسعها وانتشارها في اوساط جماهيرها على طريق نضالها وانتصارها .
وفي هذا السياق ، لابد أن تنطلق الثورة الوطنية الديمقراطية في بلادنا العربية، من منظور يساري يضمن تفعيل العلاقة الجدلية بين الثورة الوطنية الديمقراطية و الثورة الاشتراكية ، وذلك على أساس أن الثورة الوطنية الديمقراطية هي ثورة معادية ومقاومة للوجود الامبريالي الصهيوني ولكل مظاهر التبعية والتخلف، وكافة قوى اليمين الليبرالي او الاسلام السياسي ، انها ثورة تستهدف تحقيق الاستقلال الوطني والسيادة الكاملة على الارض والموارد والتوزيع العادل للثروة والدخل، وهي ايضا ثورة ضد القوى البورجوازية وكل مظاهر الاستبداد والافقار والاستغلال الرأسمالي ، وبالتالي فان قيادة الثورة يجب ان تتولاها الطبقات الشعبية الفقيرة من العمال والفلاحين الفقراء ضمن احزاب يسارية ثورية، بما يضمن تطبيق أسس ومفاهيم الحداثة والديمقراطية والتقدم، وفتح سبل التطور الصناعي والاقتصادي وفق قواعد التخطيط والتنمية المستقلة وتكافؤ الفرص وتحديد الحد الادنى للدخل الذي يضمن تأمين احتياجات اسرة العامل، وتحديد الحد الاعلى للدخل بما لا يزيد عن ثلاثة اضعاف دخل العامل المنتج، الى جانب تطوير الاوضاع الصحية والتأمينات الاجتماعية والثقافية للجماهير الشعبية وتحقيق مبادىء واليات العدالة الاجتماعية الثورية...وهنا بالضبط فان الثورة الوطنية الديمقراطية هي مرحلة انتقالية في الطريق إلى الاشتراكية.


 
6.يقول يوسف القعيد :" المثقف الآن، وردة حمراء في عروة بدلة النظام".
هل أن ارتجاليات المتحذلق المثقف والمتثاقف السياسي ، التي وصلت حد الإعياء في المنظومات الإعلامية، هي من أجل الترويج لمنابرية الساسة ، مدفوعة الثمن؟
أود في البداية أن اتوقف أمام مفهوم المثقف المتعدد المضامين أو

4

مقدمه في تاريخ الحضارات القديمه,تاريخ الفرات القديم  - طه باقر


للتحميل:

http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=i001389.pdf

5

مذكرات سفير امريكا في الاستانه,تتضمن مسأله تركيا و الارمن
هنري مورجنتو-تعريب:فؤاد صروف

للتحميل:

http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=i003431.pdf

6

البطريرك ايشوعياب الجدالي - حياته ورسالته اللاهوتية

البطريرك لويس روفائيل الاول ساكو

عن موقع البطريركية الكلدانية

للتحميل:

http://saint-adday.com/books/2014/eshyab_5456389ud3.pdf


7
فسحة في الابدية – المطران حبيب هرمز النوفلي

عن موقع البطريركية الكلدانية

للتحميل:
http://saint-adday.com/books/2014/holylandbook654554.pdf


8

الجماعة مكان للمسامحة والإحتفال - جان فانييه

للتحميل:

https://docs.google.com/file/d/0B-BW1okx9astQVY5dFZSdTRadGc/edit


9
طرائف علم الفلك

للتحميل:

http://arabic.rt.com/books/book/105/page/3/

10
الله بين الفلسفة و المسيحية -عوض سمعان


للتحميل:

http://lfan.com/books/knowing-god/God-in-Christianity-1.pdf

11
دور الكنيسة في هدم الدولة العثمانية

للتحميل:

http://al-maktabeh.com/ar/dls/books/A02274.pdf

14
الصديق الوفي - المطران حبيب النوفلي


للتحميل:

http://www.chaldean.org.uk/myfriend.pdf

15
مرافقة الاخر - جان فييه


للتحميل:

http://saint-adday.com/books/2013/encountering84yt62.pdf


16
رتبة درب الصليب - درب الرجاء
البطريرك لويس روفائيل الاول ساكو

نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

للتحميل

http://saint-adday.com/books/2014/darbalsaleeb456378.pdf




19

المسيحيون والقومية المصرية في العصر الحديث - زاهر رياض

للاطلاع على الكتاب:

http://archive.org/download/432897427893334/almsehewn-w-alqwmeh-almsr.pdf


20

اهرام مصر قلاع لا قبور نقد التاريخ المصري القديم - زهير شاكر


للاطلاع:

https://archive.org/download/32789327893/ahram-msrqlaa.pdf


24
السكان القدماء لبلاد ما بين النهرين و سوريه الشماليه
جان كلود مارغرون

للتحميل:

http://hotfile.com/dl/62168399/4b0342e/alskan-alqdmah-lblad-ma-b-mar-ar_ptiff.pdf.html

25

Ancient Records of Assyria and Babylonia
by Daniel David Luckenbill


26
كتاب : من مذكرات ملاك - الراهب سارافيم البراموسي


للتحميل:

http://dc187.2shared.com/download/mnFEO1uz/mn_mozkrat_mlak.pdf?tsid=20130924-120205-78a60193


27

لا للقدر كيف أكون حرا؟ - الأب هنري بولاد اليسوعي

للتحميل:

http://www.saint-adday.com/books/la_llqadar.pdf

28

و يطول اليوم اكثر من قرن - جينكيز ايتماتوف

للتحميل:

http://arabic.rt.com/books/book/49/


29

مصر بين العقل والعقال - ابراهيم الزيني


للتحميل:

http://www.answersaboutfaith.com/arabic/books.htm


30

النورس جوناثان ليفنكستون - ريتشارد باخ

ترجمة عزّة كبّة-طبعة بغداد 1986

لتحميل الكتاب:

https://docs.google.com/file/d/0B-BW1okx9astaGNFWnhtaDVFcG8/edit

31

دميمرى دباعوثا دنينوايي - عبد الله هرمزد النوفلي


للتحميل::

http://www.saint-adday.com/books/baoutha.pdf


32

السفاحون - اليس اداموفيتش

للتحميل::

http://arabic.rt.com/books/book/52/


33

افكار في القيم – صموئيل حبيب


للتحميل::

http://www.jesus-for-all.com/christian_books/afkar_fel_qeyam_samuel_habeeb.pdf


34

في تاريخ النصرانية وقبائلها في عهد الجاهلية

الاب لويس شيخو اليسوعي


للتحميل::

http://www.answersaboutfaith.com/arabic/derasat/alnosraneya_wa_adabeha/alnosraneya_wa_adabeha1.pdf

35

"موسوعة تراتيل كنسية-188 ترتيلة"

نوطات- كوردات-كلمات، إعداد جوقة كاتدرائية القديس يوسف. جمع وترتيب نادية ياملكي وسلافة غانم حداد-طبعة بغداد 1990.

https://docs.google.com/file/d/0B-BW1okx9astam1SQm5aaVZVS1E/edit
https://docs.google.com/file/d/0B-BW1okx9astcUUwNG14MGpYTFU/edit
https://docs.google.com/file/d/0B-BW1okx9astMnpyWnRLXzZlak0/edit


36

"الخوف من أن نُحِب"

 تأليف جان فانييه وتعريب سليم دكّاش وانطوان أودو

للتحميل::

http://emanwanour.org/files/Al-Khwf_Mn_An_Nhb.pdf



38
الكنيسة النسطورية - البطريرك مار ايشا شمعون

للتحميل:


http://archive.org/download/MN41565ucmf_1/MN41565ucmf_1.pdf


39

الحريق - فالينتين راسبوتين


http://arabic.rt.com/books/book/89/


40

اله غير صامت - فرانسيس شيفر

للتحميل:

http://www.answersaboutfaith.com/hymns/computers28.gif

41

"التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية"

 تعريب عن الطبعة اللاتينية الأصلية المتروبوليت حبيب باشا، المطران يوحنا منصور، المطران كيرلُّس سليم بسترس والأب حنا الفاخوري

http://www.diocesebatroun.org/arabic/images/stories/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%20%D9%84%D9%84%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%AB%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9.pdf

42
"الإنسان والكون والتطوُّر بين العلم والدين"
الاب هنري اليسوعي



للتحميل::

http://www.mediafire.com/view/?3x8s0xupfhby2gt


43

حياة الايمان - ترجمة الاب حبيب النوفلي

للتحميل:


http://www.chaldean.org.uk/lifeoffaith.pdf

44

الرياضيات من بلاد ما بين النهرين والى الوقت الحاضر

كتاب باللغة الانكليزية

للتحميل:


http://math-cs.aut.ac.ir/~shamsi/HoM/Hodgkin%20-%20A%20History%20of%20Mathematics%20From%20Mesopotamia%20to%20Modernity.pdf

45

فهرس المخطوطات السريانية المحفوظة في مكتبة جامعة كامبريدج



W.Wright, A Catalogue of the Syriac Manuscripts preserved in the Library of the University of Cambridge, 2 vol (University Press: Cambridge, 1901).

للتحميل:

http://cpart.byu.edu/files/Wright_Syriac%20Manuscripts%20in%20University%20of%20Cambridge.1901.pdf


50

المدخل الى اللاهوت

الاب حبيب هرمز النوفلي

للتحميل:

http://www.chaldean.org.uk/inttheo.pdf

51


كتاب الصابئة المندائيون

تاليف الليدي أثيل ستيفانا دراوور

http://mandaeannetwork.com/Mandaean/ar_alsabia_almandaiun_mandaean.html?i1

52
عيد القيامة متى نحتفل به

الاب حبيب هرمز

للتحميل:

http://www.chaldean.org.uk/easterdate.pdf


53

شخصيات مندائية معاصرة

خالد ميران دفتر

للتحميل:

http://mandaeannetwork.com/Books/ShaksiatMandaia.pdf


54


لتخلد ذكراهم

ادور هرمز ججو


للتحميل:

http://www.chaldean.org.uk/edward.pdf



55

الاسلام والمسيحية بين ذهنية الصراع وحركية اللقاء

للتحميل:

https://ia801600.us.archive.org/10/items/03495380949/islam-christian.pdf



56
An Introduction to Syriac Studies

Sebastian Brock

للتحميل:









59
رسالة الى أساقفة الكنيسة الكاثوليكية حول تعاون الرجل والمرأة في الكنيسة والعالم


للتحميل:

http://www.catholicchurch-eg.com/admin/catholic-books/Benedetto16/6.doc


60

اسس الحياة الروحية – الاب اندراوس فهمي

للتحميل:

http://www.catholicchurch-eg.com/admin/catholic-books/books%20vari/5.doc


61

خمسة آلاف عام من التدين العراقي - سليم مطر

عن موقع موسوعة العيون المعرفية

للتحميل:



62

كتاب التأثير الآرامي في الفكر العربي - محمد عبد الحميد الحمد

للتحميل:



63

The Commentaries of Isho'dad of Merv, Bishop of Hadatha
c. 850 A.D.) in Syriac and English (1911-)




Identifier   ishodadofmervbis01daaduoft
Title   The Commentaries of Isho'dad of Merv, Bishop of Hadatha (c. 850 A.D.) in Syriac and English
Creator   Isho'-dadh, of Merv, Bp
Creator   Gibson, Margaret Dunlop Smith
Creator   Harris, J. Rendel (James Rendel), 1852-1941
Date   1911-
Publisher   Cambridge : University Press
Language   eng
Possible Copyright Status   NOT_IN_COPYRIGHT
Copyright Region   US
Copyright Evidence   Evidence reported by scanner-scott-cairns for item ishodadofmervbis01daaduoft on Jun 5, 2006; no visible notice of copyright and date found; stated date is 1911; not published by the US government; Have not checked for notice of renewal in the Copyright renewal records.
Copyright Evidence Date   2006-06-05 22:55:42
Call Number   AJF-6559
Contributor   Robarts - University of Toronto
Scribe Operator   scanner-Lisa-Dondale
Media Type   texts
Scribe Station   uoft9
Image Count   344
Public Date   2006-06-07 15:11:46

للتحميل:

http://ia700500.us.archive.org/11/items/ishodadofmervbis01daaduoft/ishodadofmervbis01daaduoft.pdf


64
ميامر الشيخ الروحاني يوحنا الدلياتي

للتحميل:



65
تريزا الأفيلية - كتاب السيرة


للتحميل:


66

الاصول السومريه للحضاره المصريه

عن مكتبة المصطفى

للتحميل يرجى الضغط على الرابط التالي:

http://www.mediafire.com/?8ktj15zap748d6k

67

روحانية الحب الزوجي - ماركو إيفان روبنيك
             

لتحميل الكتاب:

http://www.catholicchurch-eg.com/admin/catholic-books/books%20vari/4.doc


68

وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني - قرار في الكنائس الشرقية



69
أجزاء من الالياذة لهوميروس في الواح من السريانية

المخطوطات المكتوبة في السريانية تقع في نهاية الكتاب

للاطلاع والتحميل:







70
Travels and Researches in Asia Minor, Mesopotamia, Chaldea and Armenia

للاطلاع والتحميل:




71
Travels in Assyria, Media, and Persia

للتحميل:









72
في بلاط صاحبة الجلالة : أسرار وحكايات

للتحميل:



73

موسوعة حضارة العالم

للتحميل:


74
الالفاظ الفارسية المعربة - المطران ادي شير






75

قاموس سرياني فرنسي إنجليزي عربي








76

مخطوطات سريانية مبعثرة


للتحميل:






77

تاريخ إبن الراهب - الأب لويس شيخو اليسوعي



78
فردوس عدن لـ عبد يشوع الصوباوي



79

وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني – رسالة العلمانيين



80
برج بابل - اندريه باروت



81

اكتشاف نينوى - هنري لايارد

للتحميل:






82

وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني - الحركة المسكونية

استعادة الوحدة - Unitatis redintegratio
قرار في "الحركة المسكونية"



مقدمة عامة
   
أعلنت هذه الوثيقة أمام الملأ دخول الكنيسة الكاثوليكية إلى عالم العمل المسكوني من بابه الواسع، وأرست أسساً جديدة للتعامل مع الكنائس الأخرى، تدل على تبدّل شامل في الرؤية والتوجه. يعود الفضل في ذلك كله، إلى الذين عملوا في الخفاء وتحمّلوا حرّ النهار، من أمثال الأب كوتورييه، والأب ايف كونغار، والكردينال مرسييه... وسواهم، وبنوع خاص، إلى البابوين يوحنا الثالث والعشرين وبولس السادس.
في الفترة الإعدادية للمجمع، قامت كل من اللجنتين اللاهوتية والمختصة بالكنائس الشرقية، بالإضافة إلى أمانة سر الوحدة، بإعداد مسودّات تتناول العمل المسكونيّ من مختلف جوانبه. لكنّ الآباء تيقّنوا إبان الدورة الأولى أن أيّاً من هذه النصوص لا يفي بالغرض، وقرّ رأيهم على إحالة الموضوع على لجنة مشتركة تعمد إلى صياغة نص موحد ومتكامل، ينوب عن المسودّات الثلاث.
في الدورة الثانية، تقدّمت اللجنة المشتركة بمشروعها المتضمن خمسة فصول. وعند البدء بالمناقشة، تم عزل فصلين، أحدهما يدور حول الحرية الدينية، والآخر يقترح تبرئة اليهود من قتل السيد المسيح، تحت ضغط شديد من الشرقيين يساندهم قسم كبير من الآباء. ولم يصل النص إلى ما هو عليه اليوم، إلاّ بعد أخذ وردّ طال أمدهما، حتى كان الاقتراع النهائي والإقرار في 21 تشرين الثاني 1964.
بفضل هذه الوثيقة المجمعيّة، أصبحت مشاركة الكاثوليك في العمل المسكوني رسمية وشرعية، تحثهم على الإسهام في الجهود المبذولة إسهاماً فعّالاً، وتشجعهم على السعي إلى التقارب والوحدة سعياً حثيثاً. وقد اقتضت هذه الخطوة تراجع الكنيسة الكاثوليكية عن مبدأ طالما تمسّكت به على مرّ السنين، يشترط " العودة إلى رومة، كنيسة المسيح الصحيحة والوحيدة"، سبيلاً وحيداً إلى الوحدة. ولم يكن هذا بالأمر السهل، إذ استلزم تغييراً جذرياً في الذهنية، ونظرة جديدة إلى الكنائس الأخرى، تقوم على الاعتراف بأنها كنائسُ قائمة، تتجسّد فيها العناصر الإيمانية والكنسية المطلوبة.
على الرغم من كل الإيجابيات التي اتّسم بها هذا القرار، لم ينجح في إطلاق "الحوار اللاهوتي" لأنه لم يتعمق في شرح أسلوب العمل المسكوني، ولم يتعرّض لأسس الحوار وللوسائل التي يجب اعتمادها. لكننا نستطيع الجزم بأن هذه الوثيقة مهّدت "للحوار اللاهوتي" عبر "حوار المحبة" المتجلّي في لقاء البابا بولس السادس والبطريرك المسكوني أثيناغوراس الأول في القدس سنة 1964، وبرفع الحرم المشترك، الذي جرى في اختتام أعمال المجمع الفاتيكاني الثاني، إذ كان الانفتاح الذي امتازت به هذه الوثيقة في أساس هاتين المبادرتين المسكونيتين.
أخذ المراقبون على هذا القرار تفصيله للمبادئ الكاثوليكية في العمل المسكوني، وإهماله مبادئ الكنائس الأخرى، التي أطلقت هذا العمل في مطلع القرن العشرين، ورفضت الكنيسة الكاثوليكية آنذاك الانضواء تحت لوائه. وقد ذهب هؤلاء إلى اتهام الكنيسة الكاثوليكية بالنظر إلى الكنائس الأخرى انطلاقاً من وجودها هي، وبالتعاطي مع الآخرين من خلال واقعها الخاص، مما يشّوه في نظرهم الرؤية المسكونية الأصيلة ويسيء إلى اللاهوت المسكوني.

يعتبر القرار "الحركة المسكونية" بحق من وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني الكبرى، ولا شكّ أنه خطوة أولى في رحلة طويلة وشاقة.
 
من الأسقف بولس، خادم خدّام الله، مع آباء المجمع المقدس، للذكرى الخالدة.

توطئة

1- إن استعادة الوحدة التي يجب تعزيزها بين جميع المسيحيين هي من الأغراض الرئيسية للمجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني المقدس. فالسيد المسيح أسس كنيسة واحدة لا غير؛ إنما هناك جماعات مسيحية عديدة تتقدم من الناس كالوارثة الحقيقية ليسوع المسيح. فجميعهم يعترفون بأنهم تلامذة الرب، لكنهم يذهبون مذاهب شتى، ويتبعون طرقاً مختلفة كما لو كان المسيح نفسه قد تجزأ(1). والحقيقة أن هذا التجزؤ يناقض صراحة إرادة المسيح وهو للعالم حجر عثر ويلحق الأذى بأقدس الغايات، أي حمل بشارة الإنجيل للخليقة كلها. غير أن سيد العصور الذي بحكمة وصبر، يواصل تتميم مقاصد نعمته نحونا، نحن الخطأة، قد بدأ في هذه الأزمنة الأخيرة يفيض بوفرة في المسيحيين المنقسمين فيما بينهم، روح التوبة وتوقاً الى الإتحاد. ولقد حركت هذه النعمة الكثيرين من الناس في كل مكان. وبقوة الروح القدس قد ظهرت أيضاً حركة يتسع نطاقها يوماً بعد يوم عند إخوتنا المنفصلين، بغية إعادة الوحدة بين المسيحيين. وفي هذه الحركة نحو الوحدة التي تدعى الحركة المسكونية، يشترك أولئك الذين يدعون الله الثالوث ويعترفون بالمسيح رباً ومخلصاً. ولا يتعلق ذلك بالمسيحيين أفراداً فقط، بل يتعلق بهم أفراداً في جماعات سمعوا فيها الإنجيل ويسمونها كنيستهم وكنيسة الله. ولكنهم يتوقون جميعاً، وان بطرق مختلفة، الى كنيسة الله الواحدة المنظورة الجامعة، التي أرسلت الى العالم كله ليهتدى الى الإنجيل، فيخلص هكذا تمجيداً لله. لذلك فإن المجمع المقدس، وهو يتبصر في كل هذه الأمور بقلب جزل، وبعد أن أعلن التعليم العقائدي المتعلق بالكنيسة التي تحدوها رغبة في استعادة الوحدة بين كل تلاميذ المسيح، يريد أن يقدم لجميع الكاثوليك المساعدات والطرق والوسائل التي تمكنهم من الإستجابة لهذه الدعوة الإلهية وهذه النعمة.

سر وحدة الكنيسة

2- في هذا ظهرت محبة الله لنا أن الله الآب أرسل ابنه الوحيد الى العالم ليتأنس ويجدد الجنس البشري بافتدائه ويجمعه في واحد(2). وإن الأبن قبل أن يقرب نفسه على مذبح الصليب قرباناً نقياً، توسل الى الآب من أجل المؤمنين وقال: "فليكونوا باجمعهم واحداً. وكما أنت فيّ، أيها الآب وأنا فيك، كذلك فليكونوا فينا واحداً، ليؤمن العالم بانك أنت الذي أرسلتني" (يوحنا 17 / 21)، وإنه أنشأ في كنيسته سر الإفخارستيا العجيب الذي يرمز الى وحدة الكنيسة ويحققها. وأعطى(3) تلاميذه وصية جديدة أن يحبوا بعضهم بعضاً ووعدهم(4) بالروح المعزي ليظل معهم الى الأبد رباً ومحيياً. وإن الرب يسوع، بعد أن رفع على الصليب ودخل في مجده، أفاض الروح الذي كان قد وعد به والذي به، دعا الى وحدة الإيمان والرجاء والمحبة، وجمع فيها شعب العهد الجديد، الذي هو الكنيسة على حد تعليم الرسل: "فإنكم جسد واحد وروح واحد كما دعيتم الى رجاء دعوتكم الواحدة فالرب واحد والإيمان واحد والمعمودية واحدة" (أفسس 4 / 4-5)"لأنكم أنتم جملة من اعتمدتم في المسيح قد لبستم المسيح. . . فما أنتم جميعكم الا واحد في المسيح يسوع" (غلاطية 3 / 27-28). فالروح القدس يسكن في المؤمنين ويملأ الكنيسة كلها ويدبرها، ويحقق تلك الشركة العجيبة بين المؤمنين ويربطهم بالمسيح ربطاً حميماً بحيث أنه يمسي مبدأ وحدة الكنيسة؛ وأنه هو الذي يوزع النعم والخدم(5) ويغني كنيسة يسوع المسيح بالمهمات المختلفة "لأجل تكميل القديسين ولعمل الخدمة وبنيان جسد المسيح" (أفسس 4 / 12).
ولكي يوطّد المسيح كنيسته المقدسة في العالم اجمع حتى منتهى الدهر، أوكل الى جماعة الرسل الاثني عشر مهمّة التعليم والرعاية والتقديس(6) واختار منهم بطرس، وقرّر، بعد أن جاهر هامة الرسل بايمانه، ان يبني عليه كنيسته، ووعده بمفاتيح ملكوت السماوات(7). وبعد أن أقرّ له بمحبته، ائتمنه على جميع النعاج ليثبّتها في الايمان(8) ويرعاها في وحدة كاملة(9)، بينما يظل المسيح يسوع ذاته الى الأبد حجر الزاوية الأعظم(10) وراعي نفوسنا(11). بالتبشير بالانجيل بأمانة على يد الرسل وخلفائهم أي الاساقفة وعلى رأسهم خليفة بطرس، وبتوزيع الأسرار، وبالرعاية في المحبة بفعل الروح القدس، يريد المسيح لشعبه أن ينمو ويحقق شركته في الوحدة، بالمجاهرة بالايمان الواحد وبالاحتفال المشترك بالعبادة الالهية وبالاتفاق الاخوي في عائلة الله. ولذا فإن الكنيسة، قطيع الله الوحيد، تحجّ في الرجاء الى الغاية(12) التي هي الوطن السماوي، علامةً للامم(13) وخادمةً لانجيل السلام في البشرية كلّها(14). هذا هو سرّ وحدة الكنيسة المقدس، في المسيح وبالمسيح، بالروح القدس الذي يحقّق المهمات على تنوعها. فإن المثال الأعلى لهذا السرّ ومبدأه هو في تثليث الأقانيم ووحدة الإله الواحد الآب والابن في الروح القدس. 

العلاقات بين الاخوة المنفصلين والكنيسة الكاثوليكية

3- في كنيسة الله هذه الواحدة والوحيدة، ظهرت منذ البدء بعض انقسامات(15) شجبها الرسول(16) بشدة، كأمور يجب شجبها؛ وفي العصور التالية قد برزت الى الوجود انشقاقات واسعة النطاق وانفصلت عن شركة الكنيسة الكاثوليكية الكاملة جماعات غير قليلة، ولم يكن ذلك أحياناً بدون ذنب هذا أو ذاك من الفريقين. فالذين يولدون اليوم في تلك الجماعات ويتشرّبون ايمان المسيح، لا يمكن ان يتّهموا بخطيئة الانفصال. والكنيسة الكاثوليكية تحيطهم بالاحترام الاخوي والمحبة. ذلك لأن الذين يؤمنون بالمسيح، وقد قبلوا سرّ العماد بصورة صحيحة، هم مع الكنيسة الكاثوليكية في شركة ما، وإن غير كاملة. نعم إن الاختلافات المتعددة بينهم وبين الكنيسة الكاثوليكية، إن في الأمور العقائدية وأحياناً في الأمور النظامية وفي شأن تركيب الكنيسة، تكوّن عقبات وأحيانا شديدة الخطورة، في سبيل الشركة الكنسيّة الكاملة، ترمي الحركة المسكونية الى تذليلها. غير أنهم، وقد برّرهم الايمان في قبول سرّ العماد، يصيرون اعضاء بالمسيح(17). ولذلك فانهم يتشرّفون بحق بالاسم المسيحي، وبحقّ يعترف بهم أبناء الكنيسة الكاثوليكية اخوة في الربّ(18). علاوة على ذلك، هناك عناصر أو خيور تبنى بمجموعها الكنيسة وتحيا، يمكن ان نجد بعضها أو بالحري اكثرها وأفضلها خارج نطاق الكنيسة الكاثوليكية المنظور: كلمة الله المكتوبة، وحياة النعمة، والايمان والرجاء والمحبة، وغير ذلك من هبات الروح القدس الباطنية ومن العناصر المنظورة. كل هذا ينبع من المسيح واليه يقود، وهو بحق خاصّة كنيسة المسيح الوحيدة. ويمارس الاخوة المنفصلين عنا عدداً كبيراً من شعائر الدين المسيحي بامكانها، بلا شك، ان تولّد حقاً لكل كنيسة او جماعة، حسب اوضاعها المختلفة، حياة النعمة بصور متعددة، والتي يقال عنها انها تفتح الطريق الى شركة الخلاص. وبالتالي فالكنائس(19) والجماعات المنفصلة نفسها، مع اننا نعتقد أنها مصابة بتلك الشوائب، لا تخلوا أبداً من معنى وقيمة في سرّ الخلاص. فروح المسيح لم يتمنّع عن استخدامها بمثابة وسائل خلاصية تنبع قوتها من كمال النعمة والحقيقة الذي أوكل الى الكنيسة الكاثوليكية. غير ان الإخوة المنفصلين عنّا، افراداً كانوا أم جماعات وكنائس، لا ينعمون بتلك الوحدة التي أراد يسوع المسيح أن يجزلها على جميع الذين جدّدهم وأحياهم ليكونوا جسداً واحدأً في حياة جديدة، والتي تشهد لها الأسفار المقدسة وتقليد الكنيسة المكرّم. فبواسطة كنيسة المسيح الكاثوليكية وحدها التي هي الوسيلة العامة للخلاص، يمكن الوصول الى كمال الوسائل الخلاصية بكلّيته. ونؤمن أن الرب أوكل الى جماعة رسولية واحدة، رأسها بطرس، جميع خيور العهد الجديد، وذلك لتكوّن جسدأ واحداً للمسيح على الأرض. ويجب أن ينضم اليه انضماماً كاملاً جميع الذين هم بصورة ما من شعب الله. وهذا الشعب، وان استمرّ في حجّته الارضية معرّضاً في أعضائه للخطيئة، فانه ينمو في المسيح ويقوده الله برفق حسب احكامه الخفيّة إلى ان يصل فرحاً في الاورشليم السماوية الى ملء المجد الابدي بكامله.

الحركة المسكونية

4- لما كانت اليوم في العديد من اقطار العالم تبذل، تحت تأثير نعمة الروح القدس الفيّاضة، جهود كثيرة بالصلاة والقول والعمل للوصول الى ملء تلك الوحدة التي يريدها يسوع المسيح، فان هذا المجمع المقدس يحضّ المؤمنين الكاثوليك كلّهم على التعرّف الى علامات الأزمنة وعلى المساهمة بصورة مجدية في العمل المسكوني. نعني "بالحركة المسكونية" المشاريع والمبادرات التي تنبع وتنسّق، حسب حاجات الكنيسة المتعدّدة ومقتضيات الازمنة، في سبيل تعزيز وحدة المسيحيين. وهي أولاً تبذل كل جهد لازالة الاقوال والاحكام والأعمال التي لا تتفق حقاً وعدلاً وأوضاع الإخوة المنفصلين، والتي تجعل العلاقات المتبادلة معهم أكثر صعوبة. بعد ذلك تدعو الى "الحوار" في اجتماعات المسيحيين من كنائس وجماعات مختلفة منظّمة بروح ديني، حوار يقوم به ذوو خبرة وثقافة مؤاتية، ويشرح فيه كل واحد تعليم جماعته شرحاً اشد عمقاً، ويعرض ميزاته بوضوح. بواسطة ذلك الحوار، يتوصّل الجميع الى معرفة أصدق وتقدير أعدل لتعليم كل جماعة ولحياتها؛ ثم إن هذه الجماعات تتوصّل أيضاً إلى تعاون أوسع في كلّ مشروع يتطلّبه الضمير المسيحي في سبيل الخير العام، وتجتمع لإقامة صلاة مشتركة أينما سمح بذلك. واخيراً يتفحص الجميع أمانتهم لارادة المسيح حول الكنيسة وينشطون، كما هو واجب، للتجديد والإصلاح. وهذا كلّه، اذا ما تممّه مؤمنو الكنيسة الكاثوليكية بفطنة وصبر وباشراف الرعاة، يسهم في خير العدالة والحقيقة، وفي خير الوفاق والتعاون، وفي خير الروح الأخوي والاتحاد. علّه بهذه الطريق يجتمع جميع المسيحيين رويداً رويداً باقامة الافخارستيا الواحدة، بعد ان تكون قد ذلّلت العقبات التي تحول دون الشركة الكنسية الكاملة، في وحدة الكنيسة الواحدة والوحيدة التي أجزلها المسيح منذ البدء على كنيسته، تلك الوحدة التي نؤمن انها ستبقى في الكنيسة الكاثوليكية  ولن تزول ونرجو انها ستنمو يوماً بعد يوم حتى منتهى الدهر. ومن الواضح أن عملية تهيئة الأفراد الذين يرغبون في الشركة الكاملة مع الكنيسة الكاثوليكية ومصالحتهم معها، تتميّز بطبيعتها عن المبادرات المسكونية. غير انهما لا تتعارضان البتّة اذ ان كلتيهما تنبع من تدبير الهي عجيب. ففي العمل المسكوني، على المؤمنين الكاثوليك ان يبدوا بلا تردد اهتمامهم بالاخوة المنفصلين، وان يصلّوا من اجلهم ويتحدثوا معهم في شؤون الكنيسة، ويخطوا الخطوات الاولى نحوهم. وعليهم، قبل كل شيء، ان يتبصّروا باستقامة وانتباه في الامور التي يجب ان تحدد وتحقق في الأسرة الكاثوليكية نفسها، وان تؤدي حياتهم شهادة اشد امانة ووضوحاً للتعليم والأنظمة التي سلّمها المسيح لرسله. ومع أن الكنيسة الكاثوليكية غنية بكل حقيقة أوحاها الله وبجميع وسائل النعمة، فأعضاؤها لا يعيشون منها بالحرارة المتوجبة، بحيث أن وجهها يبدو للأخوة المنفصلين عنا وللعالم قاطبةً اقل تألقاً، ويتأخر نمّو ملكوت الله. لذلك فعلى الكاثوليك أجمعين أن يسعوا وراء الكمال المسيحي(20)، وان يعمل كل في وضعه الخاص، على أن تتطهّر الكنيسة وتتجدّد يوماً بعد يوم، هي التي تحمل في جسدها تواضع المسيح واماتته(21)، الى أن يهديها المسيح لنفسه كنيسة مجيدة لا كلف فيها ولا غضن(22). وإذ يحرصون على الوحدة في الأمور التي لا بد منها، فعلى الجميع في الكنيسة، كل حسب المهمّة الموكولة اليه، ان يتمتّع بالحرية اللازمة سواء في الانماط المتعددة للحياة الروحية والمسلكية او في مختلف الطقوس الليترجية، وفي المحاولات للتعبير اللاهوتي عن الحقيقة الموحاة. وعليهم في كلّ شيء أن يحافظوا على المحبة. وعلى هذا المنوال فانهم يظهرون يوماً بعد يوم وبكمال متصاعد كاثوليكي الكنيسة الحقيقية ورسوليّتها. من جهة اخرى، من الضروري ان يعترف الكاثوليك بفرح بالخيور المسيحية الصحيحة التي تنبع من التراث المشترك والتي توجد عند الاخوة المنفصلين عنا، وان يقدّروها حق قدرها. فانه لمن العدل والنافع للخلاص ان نعترف بما في حياة الآخرين الذين يشهدون للمسيح، احياناً حتى سفك الدم، من غنى المسيح واعمال الفضائل. فالله هو دوماً عجيب في اعماله، ومن الواجب ان يظل موضوع الاعجاب. ولا ننسينّ أن كل ما تعمله نعمة الروح القدس في الاخوة المنفصلين بامكانه أن يسهم ايضاً في بنياننا. اذ ان كل ما هو مسيحي حقاً لا يتعارض ابداً مع خيور الايمان الأصلية،ولكن بامكانه دوماً ان يساعد على ادراك سرّ المسيح والكنيسة بالذات، بصورة أكمل. بيد ان انقسامات المسيحيين تعيق الكنيسة عن ان تحقّق كمال كاثوليكيتها بالذات، في أولئك الأبناء الذين هم لها بالعماد، ولكنهم منفصلون عن شركتها الكاملة. فوق ذلك فانه لمن الصعوبة بمقدار أن تعبّر الكنيسة نفسها عن كمال الكاثوليكية في كل أوجهها وفي واقعيّة الحياة بالذات. وان هذا المجمع المقدس ليلحظ بفرح ان مشاركة المؤمنين الكاثوليك في العمل المسكوني تزداد يوماً بعد يوم. وهو يوصي به اساقفة العالم كلّه كي يشجّعوه بلباقة وينسّقوه بفطنة.
ـــــــــــــــ
1- 1كورنثوس 1\13
2- 1يوحنا 4 / 9 ؛ كولوسي 1 / 18-20 ؛ يوحنا 11 / 52.
3- يوحنا 13 \34
4- يوحنا 16 \7
5- 1كورنثوس 12 / 4- 11
6- متى 28 / 18-20 بالمقابلة مع يوحنا 20 / 21-23.
7- متى 16 / 19 بالمقابلة مع متى 18 / 18.
8- لوقا 22 / 32.
9- يوحنا 21 \15- 17
10- أفسس 2 / 20.
11- 1بطرس 2 / 25؛ المجمع الفاتيكاني الأول الجلسة 4 (1870) الدستور "الراعي الأبدي".
12- 1بطرس 1 / 3- 9.
13- أفسس 2 / 17- 18 بالمقابلة مع مرقس 16 / 15.
14- إشعيا 11 / 10- 12.
15- 1كورنثوس 11 / 18- 19؛ غلاطية 1 / 6-9؛ 1 يوحنا 2 / 18-19.
16- 1كورنثوس 1 / 11 وتابع ؛ 1 كورنثوس 11 / 22.
17- مجمع فلورنسا، الجلسة 8 (1439) قرار "افرحوا في الرب": مانسي، 31، 1055، أ.
18- القديس أغسطينوس في المزمور 32، الرواية 2 : 29 (آباء الكنيسة اللاتينية، 299).
19- المجمع اللاتيراني 4، (1215) الدستور 4، أ: مانسي 24، 71 هـ. مجمع فلورنسا، الجلسة 4(1439) تحديد "فتتهلل السموات": مانسي 31، 2026 هـ.
20- يعقوب 1 / 4 ؛ رومية 12 / 1-2.
21- 1كورنثوس 4 / 10 ؛ فيليبي 2 / 5-8.
22- أفسس 5 / 27.

































الفصل الثاني: في ممارسة العمل المسكوني

الوحدة عمل الكنيسة جمعاء

5- ان الاهتمام بتحقيق الوحدة هو وقف على الكنيسة، مؤمنين ورعاة على السواء. وان ذلك الاهتمام ينال كل واحد حسب طاقته سواء في الحياة المسيحية اليوميّة أو في البحوث اللاهوتية والتاريخية. ولقد تبيّن هذه العناية بوجه ما الإلفة الأخوية القائمة بين المسيحيين وتقود إلى ملء الوحدة وكمالها حسب لطف الله.

تجدّد الكنيسة

6- لمّا كان كل تجدّد في الكنيسة(1) يقوم أساساً على أمانة متزايدة لدعوتها، فلا شك في انه هو سبب الحركة نحو الوحدة. والكنيسة في حجّتها، يدعوها المسيح الى هذا الاصلاح الدائم الذي تظلّ بحاجة اليه كمؤسّسة بشريّة وأرضية. بحيث انه، اذا كانت بعض الأمور سواء في الآداب أو في النظام الكنسي او ايضاً في طريقة التعبير عن العقيدة – هذا التعبير الذي يجب أن يميّز بدقة عن وديعة الايمان نفسها – لم تصن بالاهتمام الوافي، يجب العودة اليها في الوقت المناسب باستقامة وجدّية. لهذا التجدّد اذاً قيمة مسكونية رفيعة. فيجب ان تعتبر الأنماط المتنوعة في حياة الكنيسة التي يتمّ بواسطتها هذا التجدد – كالحركة الكتابية والطقسية والكرازة بكلمة الله والتعليم المسيحي ورسالة العلمانيين والطرق الجديدة للحياة الرهبانية وروحانية الزواج وتعليم الكنيسة ونشاطها في الأمور الاجتماعية – ضماناً وعلامة تبشر بنجاح التطورات المقبلة للحركة المسكونية. 

توبة القلب

7- ما من حركة مسكونيّة حقيقية بدون توبة باطنية. ذلك أنه من تجدد الروح(2) ونكران الذات ودفق المحبة الحرّ يصدر التوق الى الوحدة وينضج. ولهذا ينبغي أن نطلب من الروح الالهي نعمة التجرد الصادق والتواضع والوداعة في الخدمة والكرم الأخوي نحو الآخرين. ولقد قال رسول الأمم: "أسألكم انا الأسير في الربّ، ان تسلكوا كما يحقّ للدعوة التي دعيتم بها بكل تواضع ووداعة وأناة محتملين بعضكم بعضاً بالمحبة ومجتهدين في حفظ وحدة الروح برباط السلام" (أفسس 4 / 1-3). وهذا الإرشاد يتناول خاصّة اولئك الذين رقّوا الى الدرجات المقدسة ليتابعوا رسالة المسيح الذي لم يأت بيننا "ليخدم بل ليخدم" (متى 20 / 28). وتنطبق أيضاً على الأخطاء ضد الوحدة شهادة القديس يوحنا: "إن قلنا إنا لم نخطأ نجعله كاذباً ولا تكون كلمته فينا" (1 يوحنا 1 / 10). وبناء عليه فاننا بصلاة متواضعة نستغفر الله والاخوة المنفصلين كما نغفر لمن أساء الينا. وليتذكّر المؤمنون جميعهم أنهم يعزّزون وحدة المسيحيين، لا بل يمارسونها بمقدار ما يجتهدون في ان يحيوا حياة اشدّ طهراً بحسب الإنجيل؛ بمقدار ما يتّحدون بالآب وبالكلمة وبالروح اتحاداً وثيقاً، يستطيعون أن يجعلوا الاخوة المتبادلة أكثر عمقاً وسهولة.

الصلاة المشتركة

8- إن توبة القلب هذه وقداسته السيرة إذا ما إشتركنا في التضرعات الفردية والجمهورية من أجل وحدة المسيحيين، يجب أن تعتبرا بمثابة الروح للحركة المسكونية بكاملها، وأن تُدعيا بحق الحركة المسكونية الروحية. فإنه من عادات الكاثوليك العزيزة على قلوبهم، أن يجتمعوا غالباً ليصلوا من أجل وحدة الكنيسة، تلك الصلاة التي أصعدها المخلص نفسه بحرارة، عشية موته الى أبيه السماوي "ليكونوا كلهم واحداً" (يوحنا 17 / 21). في بعض الظروف الخاصة حيث تفرض صلوات "من أجل الوحدة"، وفي الإجتماعات المسكونية، إنه لجائز، لا بل من المرغوب فيه، أن تشارك الكاثوليك مع الاخوة المنفصلين في الصلاة. وإن هذه الصلوات المشتركة لأداة فعالة جداً لإستعطاء نعمة الوحدة والعبادة الأصلية والأواصر التي تربط الى الآن الكاثوليك بالإخوة المنفصلين: "لأنه حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة بإسمي فأنا أكون هناك فيما بينهم"(متى 18 / 20). إنما لا يجوز أن تعتبر المشاركة في القدسيات وسيلة تستعمل بدون روية في سبيل إعادة الوحدة بين المسيحيين. فإن هذه المشاركة ترتبط خصوصاً بمبدأين، وهما التعبير عن وحدة الكنيسة، والإشتراك في وسائل النعمة. أما التعبير عن الوحدة فغالباً ما يمنع من المشاركة؛ واما النعمة المطلوبة فإنما تشير إليها أحياناً. فعلى السلطة الأسقفية المحلية أن تحكم بفطنة على طريقة التصرف عملياً، مع مراعاة ظروف الزمان والمكان والأشخاص جميعها، ما لم يبت بذلك بصورة مختلفة الكرسي الرسولي أو المؤتمر الأسقفي وفقاً لنظامه الخاص.

التعارف الأخوي المتبادل

9- يجب أن تعرف حالة الإخوة المنفصلين النفسية. ولهذا فمن الضرورة أن ندرس ونواصل الدرس برحابة صدر متلمسين الحقيقة. فعلى الكاثوليك المتأهبين لذلك كما يجب، أن يكتسبوا معرفة أفضل لعقيدة الإخوة المنفصلين وتاريخهم، ولحياتهم الروحية وعبادتهم ولنفسيتهم الدينية والثقافية. وللتوصل الى هذا فإنهم يجدون الواحد والآخر المساعدة الوافية في إجتماعات تبحث خاصة في المسائل اللاهوتية حيث يتصرف الواحد مع الآخر تصرف الند للندّ، شرط أن يكون المشتركون في البحث برعاية الأساقفة، خبراء حقيقيين. ومن هذا الحوار، يتضح جلياً ما هو الوضع الحقيقي للكنيسة الكاثوليكية. وبهذه الطريقة تُعرف عقلية الإخوة المنفصلين، ويُعرض عليهم إيمانُنا بصورة أوفق.


التنشئة المسكونية

10- من الواجب أن يدرس اللاهوت المقدس والمواد الأخرى، ولا سيما التاريخ، من الوجهة المسكونية ليتجاوب وحقيقة الواقع تجاوباً أدقّ. وإنه لهام جداً أن يتمكن رعاة الغد والكهنة من علم اللاهوت الذي يُعرض بدقة لا على سبيل الجدل، وخاصة من تلك القضايا التي تتناول علاقات الإخوة المنفصلين مع الكنيسة الكاثوليكية. إذ إن تربية المؤمنين والرهبان الضرورية وتثقيفهم يرتبطان الى درجة كبيرة بتنشئة الكهنة. وعلى الكاثوليك أيضاً الذين ينكبون على الأعمال الإرسالية في البلد الواحد مع مسيحيين آخرين، أن يلموا، ولا سيما في الوقت الراهن، بالمعضلات والنتائج التي تنبع في رسالتهم من الحركة المسكونية.

طريقة التعبير عن عقيدة الإيمان وعرضها

11- يجب ألا يصير أبداً الأسلوب والطريقة في التعبير عن الإيمان الكاثوليكي عائقاً يعترض الحوار مع الإخوة. فمن الضرورة بمقدار أن تُعرض العقيدة كاملة واضحةً، إذ ما من شيء أبعد عن الحركة المسكونية مثل تلك الطريقة السلامية الكاذبة التي تلحق الضرر بصفاء العقيدة الكاثوليكية، وتحجب معناها الصحيح الأكيد. وفي الوقت عينه يجب أن يفسر الإيمان الكاثوليكي بصورة أشد عمقاً وصحة وباسلوب ولغة يمكنان الإخوة المنفصلين أيضاً من فهمه. علاوةً على ذلك، فإن اللاهوتيين الكاثوليك بامانتهم لتعليم الكنيسة وإذ يقومون بالبحوث عن الأسرار الإلهية مع الإخوة المنفصلين، يجب أن تدفعهم في الحوار المسكوني المحبة والتواضع وحب الحقيقة. وفي مقارنة العقائد، عليهم أن يتذكروا أن هناك ترتيباً وتسلسلاً في حقائق المعتقد الكاثوليكي، إذ تختلف صلتها بأصول الإيمان المسيحي. على هذا المنوال يمهد السبيل الذي فيه يستحث التنافس الأخوي همة الجميع الى معرفة أعمق وأعلان أسطع لغنى المسيح الذي لا يُستقصى(3).

التعاون مع الإخوة المنفصلين

12- على المسيحيين أجمعين أن يجاهروا أمام الأمم كلها بايمانهم بالإله الواحد والثالوث، وبأبن الله المتجسد، فادينا وربنا، وأن يشهدوا بجهد مشترك وتقدير متبادل، لرجائنا الذي لا يُخزى. ولما كان التعارف في الشؤون الإجتماعية يمتد في الأيام الراهنة الى أوسع ما يمكن من المناطق، فالناس كلهم، دونما استثناء، مدعوون الى العمل المشترك، وبصورة خاصة أولئك الذين يؤمنون بالله، ولا سيما جميع المسيحيين، لأنهم يتسمون باسم المسيح. ويعبر التعاون بين جميع المسيحيين بصورة حية عن ذلك الرابط الذي يجمع بينهم، وينير بضياء أكمل وجه المسيح الخادم. وهذا التعاون الذي بدأ في العديد من البلدان، يجب أن يكتمل يوماً بعد يوم، لا سيما في المناطق التي تتطور على الصعيدين الإجتماعي والتقني. وذلك سواء بتأدية التقدير الواجب لكرامة الشخص البشري، أو بالعمل على تعزيز السلام أو بمتابعة تطبيق الإنجيل تطبيقاً إجتماعياً، أو بانماء العلوم والفنون بالروح المسيحي، أو أيضاً باستخدام العلاجات أية كانت لمداواة محن عصرنا، كالجوع والبلايا والأمية والفقر والحاجة الى السكن وتوزيع الخيور غير العادل. ويتمكن المؤمنون بالمسيح، من خلال هذا التعاون، أن يتعلموا بسهولة كيف يتعمقون في التعرف الى بعضهم البعض، وفي تقدير متبادل يهيئون الطريق لوحدة المسيحيين.
ــــــــــــ

1- المجمع اللاتيراني، 5، الجلسة 12 (1517) الدستور "لقد تقرّر": مانسي 32، 988 ب، ج.
2- أفسس 4 / 24.
3- أفسس 3 / 8.
























الفصل الثالث: في الكنائس والجماعات الكنائسية المنفصلة عن الكرسي الرسولي الروماني

الإنقسامات في التاريخ

13- نبحث الآن في نوعين من الإنشقاقات الرئيسية التي أساءت الى قميص المسيح غير المخيط. وأول هذه الإنشقاقات حدث في الشرق سواء بيبب الجدال حول الصيغ العقائدية في مجمعي أفسس وخلقيدونية، أو، في ما بعد، بسبب إنفصام الشركة الكنائسية بين بطريركيات الشرق والكرسي الرسولي. ونشأت الإنشقاقات الأخرى في الغرب بعد ذلك بأكثر من أربعة قرون نتيجة لأحداث درجت العادة على تسميتها بالإصلاح. ولقد نتج عن ذلك أن تكتلات عديدة، منها قومية ومنها مذهبية، قد إنفصلت عن الكرسي الروماني. ومن بين هؤلاء الجماعات التي لا تزال تحتفظ جزئياً بالتقاليد الكاثوليكية وبأنظمتها، كانت الجماعة الإنكليكانية في الطليعة. تتفاوت هذه الإنفصالات المختلفة كثيراً في ما بينها، ليس فقط لأسباب تعود الى اصلها، أو لظروف المكان والزمان، إنما خاصة بسبب طبيعة وخطورة المسائل المتعلقة بالإيمان وبالنظام الكنائسي. لذلك، فالمجمع رغبة منه في الا يُغفل عن الروابط القائمة بينها بالرغم من الإنقسام، يقرر عرض الإعتبارات التالية، لممارسة عمل مسكوني متسم بالفطنة.

أولاً- إعتبارات خاصة تتعلق بالكنائس الشرقية

روح الشرقيين وتاريخهم الخاص
14- لقد اتبعت كنائس الشرق والغرب خلال قرون، كل طريقها الخاص، متحدة بالشركة الأخوية في الإيمان وحياة الأسرار، وكان الكرسي الروماني يتدخل من اجل اتفاق مشترك عندما تنشب بينها خلافات حول العقيدة أو النظام الكنسي. ويطيب للمجمع أن يذكر الجميع أنه من القضايا الجديرة بالإعتبار إزدهار عدة كنائس في الشرق، خاصة أو محلية، وفي طليعتها الكنائس البطريركية، التي يفتخر أكثرها بأن الرسل قد أسسوها. وبالتالي ساد ويسود أيضاً، بين الشرقيين، إهتمام خاص بالحفاظ، في شركة الإيمان والمحبة، على العلاقات الأخوية الواجب أن تكون علاقة الشقيقة بالشقيقة بين الكنائس المحلية. يجب ألاّ نغفل ايضاً ان كنائس الشرق تملك، منذ البداية، كنزاً استمدّت منه كنيسة الغرب الكثير في ما يتعلق بالقضايا الطقسية والتقليد الروحي والنظام القانوني. ويجب ايضاً ان نقدّر حق التقدير هذا الواقع وهو ان عقائد الايمان المسيحي الأساسية في الثالوث وكلمة الله المتجسّد من مريم المعذراء قد حدّدت في مجامع مسكونية انعقدت في الشرق. ومن أجل الحفاظ على الايمان قد عانت هذه الكنائس، ولا تزال تعاني، الكثير من الآلام. والتراث المنقول من الرسل قد قبل بصور وطرق متنوّعة، منذ بدء الكنيسة، وفسّر تفسيراً مختلفاً وفقاً لاختلاف العبقريّة و الاوضاع الحياتية. وكل هذه الاسباب، بالاضافة الى ما تلاها من اسباب خارجية، ونقص في التفاهم المتبادل، والمحبّة، كانت الباعث على الانفصالات. لذلك يحرّض المجمع المقدس جميع الناس وخاصّة الذين يعتزمون العمل من اجل قيام الشركة الكاملة المنشودة بين كنائس الشرق والكنيسة الكاثوليكية، على أن يأخذوا بعين الاعتبار، حالة كنائس الشرق في عهد ولادتها وترعرعها، وطبيعة العلاقات التي كانت قائمة بينها وبين الكرسي الروماني قبل الانشقاق، وبالتالي على تكوين حكم متزّن في كل هذه النقاط. واذا ما تم السهر على هذا كله، فان لفيه فائدة كبيرة في إقامة الحوار المنشود.

التقليد اللليترجي والروحي عند الشرقيين
15- كل يعلم بأي حبّ يحتفل المسيحيون الشرقيون بالليترجيا المقدسة، وخاصّة الافخارستيا، التي هي معين حياة للكنيسة وعربون المجد السماوي. وبذلك يجد المؤمنون، مّتحدين مع الاسقف، سبيلاً الى الله الآب بواسطة ابنه الكلمة المتجسّد الذي مات ومجّد في فيض الروح القدس. فيدخلون هكذا في شركة الثالوث الاقدس ويصبحون "شركاء في الطبيعة الالهية" (2 بطرس 1 / 4). فبالاحتفال بافخارستيا الربّ في هذه الكنائس الخاصة، تبنى كنيسة الله وتنمو(1) وتتجلى الشركة في ما بينها بواسطة القداس المشترك. يكرّم الشرقيون مريم العذراء الدائمة بتوليتها باناشيد رائعة في عبادتهم الليترجية؛ وهي التي اعلنها مجمع افسس المسكوني رسمياً ام الله الفائقة القداسة، لكي يظهر المسيح حقاً وحقيقة ابن الله وابن البشر، كما جاء في الكتاب المقدس. وهذا شأن الكثيرين من القديسين ومن بينهم آباء الكنيسة الجامعة، فانهم يكرّمونها بكل اجلال. وبما أن هذه الكنائس، بالرغم من انفصالها، تملك اسراراً حقيقية، وبنوع خاص، بفعل الخلافة الرسولية، الكهنوت والافخارستيا، اللذين يؤلفان بيننا وبينها اوثق صلة، فان نوعاً من الاشتراك في القدسيات في ظروف مناسبة، وبموافقة السلطة الكنسية، ليس هو ممكناً وحسب، بل يحبّذ أيضاً. ونجد ايضاً في الشرق غنى تلك التقاليد الروحية التي تعبّر عنها بنوع خاص في الحياة النسكية؛ فلقد ازدهرت هناك، منذ عهد الآباء القديسين المجيد تلك الروحانية النسكيّة التي امتدت بعدئذ إلى الغرب، والتي أصبحت مصدراً للتنظيم الرهباني عند اللاتين حيث استمدّ حيويّة جديدة. لذلك يحرّض الكاثوليك بالحاح على ان يردوا كنوز الآباء الشرقيين الروحية، التي ترفع الانسان كلّه الى التأمّل في الأسرار الإلهية. وليعلم الجميع أنّه من الأهمية بمكان ان يعرفوا ويحترموا ويصونوا وينموا تراث الشرق الليترجي والروحي الوافر الثراء، للمحافظة بامانة على ملء التقليد المسيحي من أجل تحقيق المصالحة بين مسيحيي الشرق والغرب.

نظام الشرقيين الخاص
16- علاوة على ذلك ان كنائس الشرق اتبّعت، منذ البدء أنظمة خاصّة اقرّها الآباء القديسون والمجامع المختلفة، حتى المسكونية منها. ولا يتعارض البتّة مع وحدة الكنيسة أن يكون فيها تنوّع في المناهج والعادات، كما أشير إليه آنفاً، ولكن تنوعاً كهذا يزيد في جمالها، وهو عون نفيس لها من أجل تحقيق رسالتها. لذلك يعلن المجمع، تبديداً لكل شكّ ممكن، ان كنائس الشرق، وهي تعي ضرورة وحدة الكنيسة كلّها، لها سلطان ان تحكم نفسها حسب أنظمتها الخاصة بها، اذ انها تنطبق كلياً على طبيعة مؤمنيها، وهي أكثر ملاءمة في تعزيز خير النفوس. ان المحافظة التامّة على هذا المبدأ التقليدي، بالرغم من انه لم يعمل به دائماً، تعتبر من الشروط الأولى التي لا بدّ منها على الاطلاق لاستعادة الوحدة.

ميزة الشرقيين الخاصة حيال القضايا العقائدية
17- إن ما قيل سابقاً عن شرعيّة التنوّع، من المستحسن ايضاً ان يقال عن تنوّع التعبير اللاهوتي حول العقيدة. ففي التنقيب عن الحقيقة الموحى بها لقد استعملت في الشرق والغرب طرائق ومناهج مختلفة لمعرفة الحقائق الالهية والمجاهرة بها. فلا عجب اذن ان بعض نواحي السرّ الموحى به قد أدركها الواحد وعبّر عنها افضل من الآخر، بحيث انه ينبغي اعتبار تلك الصيغ اللاهوتية المتنوّعة متكاملة اكثر من كونها متناقضة. امّا في ما يتعلّق بتقاليد الشرقيين الصحيحة، فيجب الاعتراف بأنها كانت متأصلة تأصلاً عميقاً في الكتاب المقدس، وبانها معززة بالحياة الطقسية التي تعبّر عنها، وتتغذى من تقليد الرسل الحيّ وكتابات الآباء الشرقيين والمؤلّفين الروحيين. وهي تفضي إلى طريقة في الحياة مستقيمة، بل الى تأمل عميق في الحقيقة المسيحية. وفيما المجمع يحمد الله على ان كثيرين من الشرقيين، ابناء الكنيسة الكاثوليكية الذين يحفظون هذا التراث ويرغبون في ان يحيوه بنقاء اصفى وكمال متزايد، يعيشون الآن في شركة تامة مع اخوانهم المتمسّكين بالتقليد الغربي، يعلن ان كل هذا التراث الروحي والليترجي، والنظامي واللاهوتي ، في مختلف تقاليده، هو جزء لا يتجزأ من كاثوليكية الكنيسة ورسوليتها.

خاتمة
18- إن هذا المجمع المقدس،بعد ان أمعن النظر في كل ذلك، يجدد ما أعلنته المجامع السابقة والأحبار الرومانيون: "انه يجب، من اجل اقرار الشركة والوحدة او الحفاظ عليهما، الاّ يفرض شيء ما لم يكن ضرورياً". (اعمال 15: 28). وهو يرغب بحرارة ان تتّجه جميع الجهود منذ الآن فصاعداً، فتحقّق شيئاً فشيئاً هذه الوحدة على مختلف المستويات، وعلى مختلف الوان حياة الكنيسة، وخاصّة بالصلاة والحوار الأخوي المتعلّق بالعقيدة وبالحّ ضرورات الخدمة الراعوية في عصرنا هذا. كذلك يوصي المجمع رعاة الكنيسة الكاثوليكية ومؤمنيها بأن يقيموا علاقات مع أولئك الذين نزحوا عن الشرق ويعيشون بعيدين عن وطنهم، وهكذا تنمو بينهم مساهمة اخويّة: وسيكون من شأن روح المحبة هذه ان تمحو كل لون عدائي. واذا مل شجّعنا هذا العمل بكل قوانا فان المجمع المقدس يأمل أنه لن يكون هناك، حين يتداعى الجدار الذي يفصل الكنيسة الشرقيّة عن الغربيّة، سوى بناء واحد ثابت على حجر الزاوية الذي هو المسيح يسوع ذاك الذي سيوحّد بين الكنيستين(2).

ثانياً- الكنائس والجماعات الكنائسية المنفصلة في الغرب

وضع هذه الجماعات الخاصّ
19- إن الكنائس والجماعات الكنائسية التي انفصلت عن الكرسي الرسولي الروماني إبّان الازمة الكبرى التي ابتدأت في الغرب في اواخر القرون الوسطى او في ما بعد، تبقى مرتبطة بالكنيسة الكاثوليكية بقرابة خاصّة وبعلاقات ناتجة عن الامد الطويل الذي عاشه الشعب المسيحي في الشركة الكنسيّة خلال القرون الغابرة. ربما ان هذه الكنائس والجماعات الكنائسية، نظراً الى اختلاف نشأتها ومعتقدها وحياتها الروحيّة، تتميّز جداً، ليس عنّا وحسب بل في ما بينها ايضاً، فانه من الصعب جداً ان تحدد بدقة. وليس من اهدافنا أن نقوم بمثل هذا العمل. وبالرغم من أن الحركة المسكونية والرغبة في السلام مع الكنيسة الكاثوليكية لم تعزّزا بعد في كل مكان، فاننا نأمل، مع ذلك، ان ينتهي الجميع الى الوعي المسكوني بحيث ينمو التقدير المتبادل. وينبغي، مع ذلك، أن نعترف ان هنالك فروقاً ذات شأن بين هذه الكنائس والجماعات الكنسيّة من جهة، والكنيسة الكاثوليكية من جهة أخرى. وليست هذه الفروق ذات طابع تاريخي، أو اجتماعي، او نفسي او ثقافي وحسب، ولكنها تكمن خاصّة في تأويل الحقيقة الموحى بها. ولكي تصبح اقامة الحوار المسكوني اكثر سهولة، على الرغم من هذه الفروق، نرغب في ان نوضّح بعض النقاط التي يمكن، بل يجب ان تستخدم أساساً ومنطلقاً لهذا الحوار.

الايمان بالمسيح
20- يتّجه فكرنا بادئ ذي بدء الى اولئك المسيحيين الذين يعترفون صراحة بالسيد يسوع المسيح الهاً وسيّداً، ووسيطاً وحيداً بين الله والناس، لمجد الله الأوحد الآب والابن والروح القدس. نحن نعلم، بكل تأكيد، أن هذه الفروق القائمة بالنسبة الى عقيدة الكنيسة الكاثوليكية ليست ضئيلة، وحتى بالنسبة الى المسيح الكلمة المتجسّد وعمل الفداء، وبالتالي بالنسبة الى سرّ الكنيسة وعملها، وكذلك لدور مريم في عمل الخلاص. وانه لمّما يثلج صدورنا، مع ذلك، ان نرى إخواننا المنفصلين ينظرون إلى المسيح كينبوع الشركة الكنسيّة ومحورها. ان تأثرهم برغبة الاتحاد في المسيح يدفعهم يوماً بعد يوم الى ان يفتشوا عن الوحدة ويقدموا، حيث كان، الدليل على ايمانهم بين الامم.



دراسة الكتاب المقدس
21- إن حبّ واجلال، بل قل عبادة اخواننا للكتاب المقدس، يحملهم على دراسة هذا الكتاب باستمرار وجدّ: الانجيل "هو في الحقيقة قوة الله التي تخلّص كل مؤمن، من اليهود اولاً ثم من اليونانيين" (رومية 1 / 16). وهم في ابتهالهم الى الروح القدس يبحثون عن الله في الكتاب المقدس نفسه كأنه هو الذي يكلمهم بالمسيح الذي بشرّ به الأنبياء، والذي هو كلمة الله المتجسّد من اجلنا. وفي الكتاب المقدس يتأملون حياة المسيح والتعاليم والاعمال التي أنجزها المعلّم الالهي لخلاص البشر، وخاصّة اسرار موته وقيامته. ولكن إذا كان المسيحيون المنفصلون عنّا يؤكدون السلطة الالهية للاسفار المقدسة، فان لهم رأياً يخالف رأينا – ويختلف في ما بينهم – بالنسبة الى العلاقة القائمة بين الكتاب المقدس والكنيسة. ففي الكنيسة- حسب الايمان الكاثوليكي – تحتلّ السلطة التعليمية الشرعية مكانة خاصة في ما يتعلق بشرح كلمة الله المكتوبة والوعظ بها. ومع ذلك ، فالاقوال الالهية هي، في الحوار نفسه، أداة سامية في يد الله القوية للحصول على الوحدة التي يقدّمها المخلص لجميع الناس.

حياة الأسرار
22- يتحّد الانسان بواسطة سرّ المعمودية بالمسيح المصلوب والممجّد في كلّ مرّة يعطى هذا السر بوجه ملائم حسب تعليم الرب، ويقبل بالاستعدادات الداخلية اللازمة. فيتجدد ليساهم في الحياة الالهية حسب قول الرسول: "معه دفنتم في المعمودية ومعه تبعثون لانكم آمنتم بقدرة الله الذي أقامه من بين الاموات" (كولسي 2 / 12)(3). فلمعمودية إذن هي رباط الوحدة السرّي القائم بين الذين تجددوا به. ومع ذلك، فالمعمودية بحدّ ذاتها ليست سوى بداية ونقطة انطلاق لأنها تهدف بكليتها الى اجتياز كمال حياة المسيح. وقد خصصت للشهادة الكاملة بالايمان والاندماج الكامل في تحقيق الخلاص، كما ارادها المسيح، واخيراً للاندماج في شركة الافخارستيا. على الرغم من ان الجماعات الكنسية المنفصلة عنّا لا تشاطرنا الوحدة الكاملة التي مصدرها سرّ المعمودية، وعلى الرغم من اعتقادنا بانها لم تحافظ على جوهر سرّ الافخارستيا الاصيل والكامل خاصة لفقدانها سرّ الكهنوت، ومع ذلك فانها عندما تحتفل بالعشاء السرّي تذكاراً لموت المسيح وقيامته، تشهد بان الحياة تقوم على الاتحاد بالمسيح وتنتظر عودته المظفرة. ينبغي اذن ان تكون العقيدة حول عشاء الرب وسائر الأسرار والعبادة وخدم الكنيسة موضوع الحوار معهم.

الحياة في المسيح
23- إن حياة هؤلاء الاخوة المسيحية تتغذى من الايمان بالمسيح وتتعزّز بنعمة العماد وبسماع كلمة الله. وتظهر في الصلاة الفردية والتأمل الكتابي، كما تظهر في حياة العائلة المسيحية، وفي عبادة الجماعة الملتئمة لمديح الله. فضلاً عن ذلك فان عبادتهم تحتوي على عناصر هامّة من الليترجيا القديمة المشتركة. وعن الايمان بالمسيح ينتج ثمار مديح وافعال شكر على الاحسانات التي تقبل من الله. والى هذا يضاف الشعور المرهف بالعد ل والمحبة الصادقة نحو القريب. وهذا الايمان الفعّال حثّ على تأسيس كثير من الاعمال من اجل تخفيف البؤس الروحي والجسدي ، ولتربية الشبيبة ولتحسين اوضاع الحياة الاجتماعية، ولتثبيت سلام وطيد في كل مكان. واذا كان هناك كثير من المسيحيين لا يفهمون الانجيل على غرار الكاثوليك في المسائل الادبية، ولا يقبلون الحلول نفسها في المشاكل الصعبة لمجتمع اليوم، الا انهم يريدون، مع ذلك، مثلنا، التمسك بكلمة المسيح مصدراً للقوّة المسيحية، وان يطيعوا وصية الرسول: "مهما قلتم أو فعلتم فليكن ذلك دائماً باسم السيد المسيح، شاكرين به الله الآب" (كولسي 3 / 17). من هنا يمكن ان تقوم نقطة الانطلاق للحوار المسكوني في تطبيق الانجيل في المسائل الادبية.

الخاتمة
24- بعد أن عرضنا بايجاز شروط ممارسة العمل المسكوني واشرنا الى المبادئ التي يجب ان توجّهه، نوجّه الآن انظارنا بثقة نحو المستقبل. فالمجمع يحرّض المؤمنين على الامتناع عن كل خفة، وعن كل غيرة طائشة بامكانها أن تسيء الى تقدم الوحدة. ونشاطهم المسكوني لا يمكن ان يكون حقيقة إلاّ كاثوليكياً قلباً وقالباً، وبكل اخلاص للحقيقة المقبولة من الرسل والآباء، ومطابقاً للايمان الذي اعترفت به دائماً الكنيسة الكاثوليكية، هادفاً الى هذا الكمال الذي يريد الرب ان يكبر جسده فيه عبر الأجيال. ويرغب المجمع بالحاح في ان تنمو مبادرات ابناء الكنيسة الكاثوليكية متّحدة مع مبادرات الاخوة المنفصلين، دون وضع اي عقبة في سبل العناية الإلهية، ودون ان يستبقوا باحكامهم دوافع الروح القدس المستقبلة. بالاضافة الى ذلك، يعلن المجمع انه يدرك ان هذا المشروع المقدس، اي مصالحة جميع المسيحيين في وحدة كنيسة المسيح الواحدة و الوحيدة، يفوق القوى والطاقات البشرية. لذلك، يضع رجاءه كلًه في صلاة المسيح من أجل الكنيسة، وفي الآب لنا وقدرة الروح القدس: "والرجاء لا يخيب، لأن محبة الله قد أفيضت في قلوبنا بالروح القدس، الذي أعطيناه" ( رومية 5 / 5).
 
ان كل ما ورد في هذا القرار جملةً وتفصيلاً، قد نال رضى
آباء المجمع. ونحن، بما لنا من سلطان رسولي اوتيناه من
المسيح، وبالاتحاد مع الآباء الأجلاء نوافق عليه ونثنيه ونقره
في الروح القدس، ونأمر بأن ينشر لمجد الله ما اثيتناه مجمعياً.

أعطي في روما ، قرب كنيسة القديس بطرس
في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني 1965

انا بولس اسقف الكنيسة الكاثوليكية


(تتبع توقيعات آباء المجمع)
ـــــــــــــ

1- يوحنا فم الذهب، عظة في يوحنا، رقم 6: آباء الكنيسة اليونانية 59، 260، 262.
2- مجمع فلورنسا، الجلسة 6 (1439) تحديد "فلتتهلل السموات" مانسي 31: 1026 هـ.
3- رومية 6 / 4.


85

روحانية الحب الزوجي - ماركو إيفان روبنيك

عن موقع الحبل بلا دنس

روحانيّة الحب الزوجيّ

سلسلة ثقافة الشباب الكاثوليكي (15)

 

ماركو إيفان روبنيك           

 

 

روحانيّة الحب الزوجيّ

 

 

ترجمة

الإكليريكي/ أشرف ناجح إبراهيم

 

 

إهداءٌ

إلى كليةِ العلومِ الإنسانيّةِ واللاهوتيّةِ بالمعادي،

مَن هي قلبُ طائفةِ الأقباطِ الكاثوليكِ.

إلى "مركزِ القديسِ يوسفَ"، "مركزِ إعدادِ المُقبلين على الزواج"، مَن يساعدُ الشَّبابَ ويُعدُّهم إلى زواجٍ ناجحٍ يُمجِّدُ الله ويخدمُ الكنيسةَ.

إلى الأختِ بينا دي أنجليس مديرةٍ الدراسات بمعهدِ السكاكيني بغمرة، مَن علمتني الدِّروسَ الأولى في اللغةِ الإيطاليّةِ.

إلى أبي وأمي العزيزين، مَن عاشا ولا يزالا يعيشان بعمق وبساطة ما يحتوي عليه هذا الكتابُ.

إلى كلِّ هؤلاء أُهدي هذه التَّرجمةِ.

 

مُقدِّمةُ الناشر

اعتادنا في إصدارات سلسلة "ثقافة الشباب الكاثوليكي" أن نقدّم ما هو جديد في مجال الفكر والإبداع، وها نحن اليوم نقدم إسهاماً جديداً يغطي مساحة هامة من اهتمام الكنيسة في المجال الرعوي والدولة في مجال الأسرة والكثير من الشباب لا سيما المقبلون منهم على بناء عش الزوجية والدخول إلى عالم الزواج والأسرة. ذلك العالم الحافل بكل ما هو مشوق وجميل، ذلك العالم الجديد الذي ينضو كل شخص على أبوابه ثياب الأنانية والنرجسية والانفرادية ليرتدي عقلية جديدة تحتاج إلى كثير من المعرفة والحكمة والفهم.

قد يبدو هذا العالم المجهول مشوقاً، مثيراً لحب الاستطلاع عند البعض، مخيفاً ومرعباً لآخرين مرغوباً ومحبوباً وردياً ومفروشاً بالأحلام السعيدة والإشباع الكامل والتحقيق المطلق لكل أحلام الشباب عند البعض، بينما هو قفص من ذهب أو سجن اختياري مكبّل للحرية ومثقل بالمسئوليات الجسام للبعض الآخر. لكن في كل حال ومنذ فجر الإنسانية ووجود الإنسان على الأرض ظلت الأسرة وإلى يومنا هذا ذلك الحصن المنيع الذي يزود البشرية بكل أبناءها من علماء وفلاسفة وعباقرة ومفكرين وقادة وجنود و...إلخ ولا نستطيع تصور حياة الإنسان بدون الأسرة. فهي الخلية الأولى للمجتمع ولا غنى عنها لتكوين المجتمع السليم... ولقد واجهت هذه الخلية وتواجه الكثير من المشاكل والتحديات ولكنها انتصرت عليها جميعاً. ولقد كان للكنيسة منذ نشأتها على الأرض اهتماماً خاصاً بالأسرة فلقد اختار السيد المسيح مؤسس الكنيسة أن يولد في أسرة فقيرة بسيطة لكنها مترابطة، قليلة الإمكانات لكنها مكتفية في كل شيء. وعاش في بلدة صغيرة وسط عائلة وأسرة، وكانت أول معجزاته لإسعاد الأسرة في عرس قانا الجليل، وعندما أراد أن يقدّم تشريعاً جديداً صحّح مفهوم اليهود عن الأسرة والطلاق والزواج. وعندما تحدّث كان واضحاً دقيقاً محدداً دافع عن وحدة الأسرة وشرعيتها واستقرارها... دافع عن المرأة ودافع عن الرجل وحمى حقوق الطفل بالحب والقبول والرعاية. نادى بالمحبة والمساواة وعاش إلى اللحظة الأخيرة محباً محترماً لهذه البنية الدقيقة حتى أنه سلّم أمه على الصليب إلى تلميذه الحبيب يوحنا لتعيش في أسرة.

ظلت الكنيسة في ممارستها وطقوسها وتعليمها أمينة على تلك الوديعة وكانت مساهمات قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني المتعدّدة والمستمرة دائماً في صالح الأسرة بجميع أفرادها ولقد التقط فناننا المبدع وكاتب هذا الكتاب الأب اليسوعي روبنك هذا الخيط الدقيق وطوّره بطريقة تتناسب مع الفكر اللاهوتي الحديث وتقاليدنا الشرقية الأصلية.

مُقدِّمةُ المترجم

يقولون: "إنَّ كل مترجم خائن"؛ وهي مقولةٌ تُستعمل للإشارةُ إلى أنَّه مهما بذل المُترجمُ مِن جهد فلن يصل أبداً إلى صياغة ما يُترجمه في معناه الكاملِ. ولا نخفي ولا يمكننا أنْ نخفي ما وجدناه مِن صعوبةٍ في السَّعيّ إلى تقديم ترجمةٍ أمينةٍ لهذا الكتابِ وفي نفس الوقتِ سهلةٍ وفي متناولِ الجميعِ.

أمَّا بالنسبةِ لموضوعِ الكتابِ وهو "روحانيّةُ الحبِّ الزَّوجيّ"، فإنه بالحقيقةِ موضوعٌ حيويّ ومُعاصر؛ ونحن في أشدِ الحاجةِ إلى إعادة طرحه والتعمق في أبعاده المُتعددةِ والغنيّةِ. فلا يخفي على أحد ما يواجهه "الزَّواجُ"  الآن مِن تَحدِّياتٍ وعَقَّباتٍ مِن كلِّ جانبٍ باتتْ تهدد هذه المؤسسة بالانهيار؛ فيكفي أنْ ننظرَ حولنا، حتى يتضح لنا كم نحن في أمسّ الحاجةِ إلى مَن يُحدِّثنا مِن جديدٍ، ويطرح الموضوع بطريقةٍ جديدةٍ، تختلف عن الأفكار والمفاهيم الخاطئةِ التّي تبثها فينا البيئةُ والثَّقافة المُناهضة لقيمة "سرِّ الزَّواجِ المُقدَّسِ".

ولا يخفى على أحد أننا في عصرٍ غاب عن أبناءه أنَّ الله عندما خلق الإنسانَ خلقه ذكراً وأنثى، وأنَّه خلقهما معاً ليكتشفا مِن خلال حبِّهما المُتبادلِ أنَّ «الله محبةٌ» (1يو4: 8)[1]. ويؤسفنا حقاً ما آل إليه حالُ "سرِّ الزَّواج"! فكم أصبح سهلاً ومُتاحاً استبدالُ شريعةِ الزَّوجةِ الواحدةِ الدَّائمةِ- التّي هي شريعة إلهيّة- بشرائع أخرى لا تتفق بل تتعارض مع المبدأ الذي علَّمه السَّيدُ المسيح: «لذلك يترك الرَّجلُ أباه وأُمه ويلزم امرأته ويصير الاثنان جسداً واحداً. فلا يكونان اثنين بعد ذلك، بل جسدٌ واحد. فما جمعه الله فلا يُفرَّقَّنه الإنسان» (مت 19/ 5- 6).

كما أصبحتْ حقيقةُ الحبِّ مجردَ كلمةٍ يفسدها سوء الاستعمال.

 كم مِن شبابٍ هجروا "فكرةَ الزَّاوجِ"- على حدِّ تعبيرهم- وفضّلوا الاستمتاعَ الزَّائفَ مرة ومرات بلقاءاتٍ جنسيّةٍ عابرةٍ؟!

كم مِن بيوتٍ أوشكتْ أنْ تُهدم بسببِ عدمِ اتفاقِ الزَّوجِ والزَّوجةِ معاً أو بسبب الخياناتِ الزَّوجيّةِ المُحزنةِ؟!

تُرى ما ذنبُ أولادنا في ذلك؟!! إنَّ هذا الكتابَ الصَّغيرَ هو بمثابةِ تَذْكرِة بما الحبُّ الزَّوجيّ وكيف يُعاش اليومَ، برغمِ الصُّعوباتِ؟ وإنَّه لتَذْكرة أيضاً بقُدسيّةِ سرِّ الزَّواجِ ومعناه الأسراريّ.

هذا الكتابِ من تأليف كاتبين هما: السلوفينيّ ماركو إيفان روبنيك، والرُّوسيّ سرجي سرجفيك أفيرنشق، حيث يحتوى الكتاب في طبعته الإيطاليّةِ على جزئين، قام كلٌّ منهما بتأليفِ جزء منه؛ وقد قمنا بترجمةِ الجزءِ الأولِ فقط، لأنه يتناسب أكثر مع ثقافتنا الشَّرقيّةِ، كما يميل إلى الجانب العمليّ التطبيقي. وفي هذا الجزءِ يقوم المؤلفُ "روبنيك" باستعراض بعضِ أحاديثِ البابا يوحنا بولس الثَّاني[2] كمُقدمةٍ لتأمله؛ وقد يجد، القارئ، صعوبةً في متابعتها، ولكن ندعوك لأنْ تستكملَ قراءةَ الكتابِ لأنَّ أسلوبه بسيطٌ وشيقٌ. 

مع شعورنا التَّامِ بالعرفانِ بالجميلِ، نتقدَّم بالشُّكرِ إلى كلِّ مَن ساعد في إتمامِ هذا العملِ وإخراجه إلى النورِ؛ ونخصُّ بالذِّكرِ مركز "آليَّتي" Aletti المتخصِّص في الدِّراساتِ الثَّقافيّةِ- الإيمانيّةِ حول التَّقليدِ الشَّرقيّ والغربيّ، الذّي دعمَّ هذا العمل ماديّاً؛ كما نشكر أيضاً كليةَ العلومِ الإنسانيّةِ واللاّهوتيّةِ بالمعادي ومديرها الأب/ بولس جرس، التّي تقوم بطبعِ هذا الكتابِ ونشره؛ ونشكر أيضاً الآباء الذين قاموا بمراجعةِ التَّرجمةِ لغوياً؛ وأخيراً نشكر القرّاء، الذين اختاروا هذا الكتاب للقراءة.

 

مُقدِّمةُ المُؤلفِ

نُورد كمقدمة لكتابنا فقراتٍ مُختارةً ومُختصرةً مِن تعليمِ البابا يوحنا بولس الثاني، يتحدَّث فيها عن الحبِّ الإنسانيّ، كما ورد في التَّعليمِ المسيحيّ الذي كان يقدمه قداسته يومِ الأربعاء من كل أسبوع[3]. وهو يظهر أقصى عمقٌ لاهوتيّ وأنثروبولوجيّ إنسانيّ[4] ورعويّ، على ضوءه نضع أساسَ تأملنا. ولقد أُخذتْ هذه النصوصِ مِن كتاب "رجلٌ وامرأةٌ خلقهما" الذّي أصدرته دارُ النشرِ Città Nuova/ Libreria Editrice Vaticana، في عام 1992بروما، في طبعته الثَّالثةِ؛ وقد وردت هذه النصوصُ بالتَّحديدِ تحت عنوانِ: "تعليمٌ كنسيّ عن الحبِّ الزَّوجيّ". وسنقوم الآن بعرضٍ بعضِ هذه النصوصِ مع أرقامِ الصَّفحاتِ التّي وردت بها.

«كمالُ الحياةِ المسيحيّةِ يُقاس بمقياسِ المحبّةِ». (ص. 309)

 

المضمون

معنى الأُنوثةِ والذُّكورةِ في الخلقِ

«يصبح الإنسانَ أكثر قرباً إلى صورةَ الله لا في وقتِ وِحدته، إنَّما في لحظةِ الشَّركةِ. فهو، في الواقعِ، "منذ البدءِ" لم يكن مجردَ صورةٍ تعكس فقط وِحدةَ شخصٍ "إلهٍ" يُدبِّر العالمَ؛ إنَّما أيضاً وبشكلٍ أساسيّ، هو صورةٌ لشركةٍ إلهيّةٍ خفيّةٍ بين الأشخاصِ "الأقانيمِ الثَّلاثةِ". وبهذا الشَّكلِ، فإنَّ الرِّوايةَ الثَّانيّةَ لخلقِ الإنسانِ[5]، يمكنها أيضاً أنْ تساعدَ في فهمِ التَّصوّرِ الثَّالوثيّ لتعبيرِ "صورةِ الله"، حتى وإنْ كان هذا الأمرُ يظهر فقط في الرِّوايةِ الأولى[6].

ولهذا الطرح معناه العميق في ما يخص لاهوتَ الجسدِ أي الفكرَ اللاهوتيّ حول الجسدِ؛ فهو يضع الأساس للجانبَ اللاهوتيّ العميقَ عما يُمكن أنْ يُقالَ عن الإنسانِ. وعلى أساسِ "الوِحدةِ" الأصيلةِ والأساسيّةِ لوجود الإنسان فقد زوده الله في سر الخلق بوَحدةِ عميقةِ بين كلِّ ما هو رجولة وأنوثة والذّي يظهر مِن خلالِ إنسانيته وجسده، وعلى ضوءِ التَّحليلِ السَّابقِ "للجسد بصورتيه: ذكر وأنثىِ"، قام قداسة البابا يوحنا بولس الثاني بتحليلٍ للفصلِ الثَّانيّ مِن سفرِ التَّكوين، وقدم تعريفاً مِن خلالِ مستخدم المصطلح "حيوانات"، لذلك فإنَّ تعبيرَ "لحمٌ مِن لحمي" يكتسب بالتَّحديدِ المعنى التَّالي: الجسدُ الذي يُظهر الإنسانَ. إنَّ هذه الصيغةَ البليغةَ تحتوي بداخلها على كلِّ ما يُمثِّل بُنيّةَ الجسدِ العضويّة وقدرته على الحياةِ وأعضائه الجنسيّةَ الخاصةَ...إلخ؛ وهو الأمرُ الذّي لا يمكن أنْ تقوله لنا أبداً العلومُ الإنسانيّةُ. ففي هذا التَّعبيرِ الأول الذّي ينطق به الإنسانُ الرَّجلُ: "لحمٌ مِن لحمي"[7]، هناك إشارةٌ ضمنيّةٌ إلى كلِّ ما يجعل هذا الجسدَ إنسانيّاً بشكلٍ جذريّ، وبالتَّالي فهو يشير إلي كلِّ ما يصف ويحدِّد الإنسانَ كشخصٍ، أيّ ككائنٍ "شبيهٍ" بالله في كلِّ هيئته الجسديّةِ، فهو"صورةُ الله"».(ص59-60)

«ها هو جسدٌ يُعبِّر عن "الشَّخصِ"! ومِن خلالِ عمقِ هذه الوِحدةِ الأصيلةِ، يتجلَّى الإنسانُ في بُعد العطاءِ المُتبادلِ الذّي يجد تعبيره في الجسدِ البشريّ بحقيقته كذَّكر وأنثى- ولذلك فهو تعبيرٌ عن وجوده كشخصٍ. فالجسدُ يُبين ما هي أُنثى "مِن أجلِ" ما هو ذكر، والعكس صحيح ما هو ذكر "مِن أجلِ" ما هو أُنثى، كما أن التَّبادلَ والشَّركةَ بين الأشخاصِ يتمُّ التَّعبيرُ عنهما مِن خلالِ الجسد، الذّي هو بدوره خاصيّةٌ أساسيّةٌ للوجودِ الشَّخصيّ، فالجسدُ هو شاهدٌ للخلقِ كعطيّةٌ أساسيّةٌ، وبالتَّالي هو شاهدٌ أيضاً للحبِّ بأنَّه نبعٌ يُولد منه هذا العطاءُ ذاته.

الرجولة والأُنوثةَ هما إذن علامةُ أصيلةُ لعطاءٍ خلاقٍ ولوعيٍ عميقٍ وعطاءٍ مُعاشٍ بشكلٍ أصيلٍ مِن قِبَلْ الإنسانِ، ذكراً كان أم أُنثى،. وهذا هو بالتَّحديدِ المعنى الذّي يُدخل الجنسُ في لاهوتِ الجسدِ». (ص.75)

«يظهر الإنسانُ في العالمِ المحسوسِ كأرقى تعبيرٍ عن الهبةِ الإلهيّةِ، لأنَّه يحمل في ذاته البُعدَ الدَّاخليّ للعطاءِ؛ وينقل مِن خلال جسده كينونته الخاصةَ الشَّبيهةَ بالله إلى العالمِ وبفضل هذه الكينونة أيضاً يسمو ويتحكَّم في وجوده في العالمِ "المرئيّ" بل وفي هيئته الجسديّة أيضاً، كرجل أو أنثى. والشَّبهِ القائمِ بين الإنسانِ والله في الوعي الأوليّ للمعني الزَّوجيّ للجسدِ يحكي سرِّ البراءةِ الأصليّةِ. وهكذا يتأسسُ السِّرِّ الأساسيّ الأصليّ الذي هو سرِّ الزواج على أساس هذا البُعدِ "التشبُّهِ بالله" كعلامةٍ تنقل إلى العالمِ المنظورِ السِّرَّ غير المنظورِ والمُحتجبُ في الله مُنذ الأزلِ. وهذا هو سرُّ الحقيقةِ وسرُّ الحبِّ، أي سرُّ الحياةِ الإلهيّةِ، التّي يشارك فيها الإنسانُ واقعيّاً. إنَّ البراءةَ الأصليّةَ، المُرتبطةَ باختبارِ معنى الجسدِ في نطاقِ الزواج، هي القداسةُ نفسها التّي تسمح للإنسانِ بأنْ يفصحَ عن نفسه بعمقٍ مِن خلالِ جسده الخاصِ؛ ويحدث كلُّ هذا، بالطبع، مِن خلالِ  "العطاءِ الصَّادقِ". فإنَّ الوعي بالعطاءِ يشترط، في هذه الحالةِ، "تقدّيسَ الجسدِ": فيشعر الإنسانُ بأنَّ جسده في صورته الذَّكريّةِ أو الأُنثويّةِ هو موضوعٌ للقداسةِ». (ص. 91)

توابعُ الخطيئةِ

« تشهد هذه الكلماتُ: "سمعت صوتك فخفتُ لأنَّي عريانٌ فاختبأتُ" عن تغييرٍ جذريّ في العَلاقةِ. فهنا يفقد الإنسانُ، بشكلٍ ما، اليقينَ الأصليّ لـ"صورةِ الله"، والمُعبَّرِ عنها في جسده "..." "فخفتُ لأنَّي عريانٌ فاختبأتُ" هي كلماتٌ تؤكِّد سقوطَ هذا القَبولِ الأصيلِ للجسدِ كعلامةٍ للشخصِ في العالمِ المحسوسِ؛ ويظهر مِن خلالها أيضاً تزعزعٌ في قَبولِ العالمِ الماديّ في عَلاقته بالإنسانِ». (ص. 127)

« إنَّ الشَّهوةَ بصفةٍ عامةٍ- وشهوةَ الجسدِ بصفةٍ خاصةٍ- تُصيب هذه "العطيةَ المُخلِصةَ": وتحرم الإنسانَ مِن كرامةِ العطيّةِ المُعبَّرِ عنها بواسطةِ جسدِه، مِن خلالِ الرجل والأنثى؛ فالشَّهوةُ تجعل الإنسانَ "يفقد كرامته الشَّخصيّةَ"، صانعةً منه موضوعاً "مِن أجلِ التلذّذ بالآخرَ"». (ص. 143)

« وهكذا يتشوّه ذاك العطاء المُتبادلُ "مِن أجلِ" إذّ يفقد طابعَ حياةِ الشَّركةِ بين الأشخاصِ بسببِ الاستعمالِ المنفعيّ». (ص. 180)

دعوةٌ إلى الخلاصِ

« يجب أنْ يشعرَ الإنسانُ بأنَّه مدعوٌ لأنْ يُعيدَ اكتشافَ، أو بالأحرى، لأنْ يحققَ المعنى الزَّوجيّ للجسدِ، ولأنْ يُعبِّرَ بهذه الطَّريقةِ عن الحريّةِ الدَّاخليّةِ للعطيّةِ، أيّ عن تلك الحالةِ وتلك القوةِ الرُّوحيتين اللتين تنشأن نتيجةً للتحكُّمِ في شهوةِ الجسدِ». (ص. 192)

«إنْ كانتْ قوى الشَّهوةِ تحاول أنْ تفصلَ "لغةَ الجسدِ" عن حقيقته، أي تزورَ معناه؛ فعلى العكسِ مِن ذلك، فإنَّ قوةَ الحبِّ تُنشِّط باستمرارٍ معنى هذه الحقيقةِ مِن جديدٍ، حتى يتمكَّن سرُّ افتداء الجسدِ مِن أنْ يُنتجَ ثمراً في هذه الحقيقةِ». (ص. 478)

« تشهد كلماتُ السيد المسيح بأنَّ القوةَ الأصليّةَ لسرِّ الخَلقِ (وبالتَّالي أيضاً النعمةَ) تُصبح بالنسبةِ لكلِّ واحدٍ منهما أي الزَّوجين في قوةَ سرِّ الفداءِ. ألا يشعر الإنسانُ المنغمسُ في الشَّهواتِ باحتياجٍ عميقٍ لأنْ يصونَ كرامةَ العَلاقاتِ المُتبادلةِ المُعبَّرَ عنها في الجسدِ، بفضلِ رُجولته وأُنوثته؟ أو ألا يشعر فعلاً بالحاجةِ إلى تجذير هذه العَلاقاتِ وتعميقها في كلِّ ما هو نبيلٌ وجميلٌ؟ أو ألا يشعر حقاً بالحاجةِ إلى أنْ يسندَ إليها القيمةَ القُصوى، أي الحبَّ؟

فليس مِن المهمِ أن يشعر الإنسانُ  في "قلبهِ" بأنَّه ليس مُداناً وليس فريسةً لشهوةِ الجسدِ، وإنَّما عليه أيضاً أنْ يشعرَ في "قلبه" ذاته بأنَّه مدعوٌ بشكلٍ قوي. وبالتَّحديدِ إلى هذه القيمةِ العُظمى، قيمة "الحبِّ" فهو مدعوٌ للوصولِ إلى هذه القيمةِ كشخصٍ بكلِّ حقيقته الإنسانيّة، وبالتَّالي أيضاً بكلِّ حقيقةِ كرجل وأنثى، وبكلِّ حقيقةِ جسده».(ص. 193)

« ينبغي أنْ يجدَ الإنسانُ باستمرارٍ في كلِّ ما هو "إيروس" بمعنى الحبِّ الجسديّ[8] المعنى الزَّوجيّ للجسدِ والكرامةَ والسّموَ الأصلين للعطيةِ؛ فإنَّ هذا هو بالتَّحديدِ واجبُ الرُّوحِ الإنسانيّ، فهو واجبٌ أخلاقيّ، وإنْ لم يتمّْ القيامُ بمثل هذا الواجبِ، فإنَّ إغراءات الحواسِ ذاتها وأهواء الجسدِ يمكنها أنْ تتمحوَّرَ حول الشَّهوةِ المُجردةِ مِن القيمةِ الأخلاقيّة؛ وعندئذٍ لن يختبر الإنسانُ، ذكراً وأُنثى، ذلك الملء الذّي للـ"حبِّ الجسديّ"، الذّي يعني اندفاع الرُّوحِ الإنسانيّ نحو كلِّ ما هو حقيقيٌ وصالحٌ وجميلٌ، والذّي بفضله أيضاً يُصبح كلُّ ما هو "حبُّ جسديّ" حقيقيّاً وصالحاً وجميلاً؛ فلا مفرَّ إذن مِن أنْ تُصبحَ القيم الأخلاقية هي القالبَ الذّي يُشكِّل الحبَّ الجسديّ». (ص. 198)

«وعلى كلِّ حالٍ، فإنَّ المعنى الأصيلَ والأساسيّ لكون الإنسانُ جسداً، ولكونه أيضاً، مِن حيث هو جسدٌ، ذكراً و أُنثى- أي بمعنى "زوج" بالتَّحديدِ- يكمن في الاتحادٍ والعَلاقةٍ الوثيقةٍ مع حقيقةِ خَلقِ الإنسانِ كشخصٍ مدعو إلى الحياةِ في "شركةٍ مع الأشخاصِ"». (ص. 274)

الحبُّ لأجلِ قيامةِ الأجسادِ

«عندما نتحدَّث عن قيامةِ الأجسادِ، أيّ عن قيامةِ الإنسانِ في خاصيته الجسديّةِ الأصيلةِ، نقصد بذلك "الجسدِ الرُّوحانيّ" أي الوعي والحسَ الكاملَ للحواسِ، وانسجامها التَّامَ مع نشاطِ الرُّوحِ؛ الذّي هو الرُّوحُ الإنسانيّةُ في الحقِ والحريّةِ». (ص.285)

«إنَّ الجسدَ المُمجَّدَ، الذّي هو ثمرةٌ إسكاتولوجيةٌ[9] ناجمةٌ عن روحانيته المُؤلهةِ، سوف يُظهر القيمةَ النهائيّةَ لكلِّ ما كان يجب أنْ يكونَ مُنذ البدءِ علامةً مُميزةً للشخصِ المخلوقِ في العالمِ المحسوسِ، ووسيلةً للتواصلِ المُتبادلِ بين الأشخاصِ، وتعبيراً أصيلاً عن الحقيقةِ والحبِّ؛ أي كلَّ ما تقوم عليه الشَّركةِ بين الأشخاصِ عبر الجسدِ. هذا المعنى الخالدُ للجسدِ البشريّ، يقوم عليه وجودُ كلِّ إنسانٍ، وعندما يتثقَّل الشخص بميراثِ الشَّهواتِ، تقع بالضرورةٍ سلسلةً مِن القصورِ والصِّراع والألمِ؛ لكن بقيام الأجساد سوف يَظهر الجسد مِن جديدٍ في بساطةِ وإشراقِ، بحيث سيجد كلَّ واحدٍ مِن المُشاركين في "العالمِ الآخرَ" في جسده المُمجَّدِ مصدراً للعطيّةِ الحرةِ». (ص.275)

«إنَّ "لغةَ الجسدِ" المُعادَ قراءتها في ضوءِ الحقيقةِ تتقدَّم في خطواتٍ مُتوازيّةٍ مع اكتشافِ الحصانةِ الدَّاخليّةِ للشخصِ؛ وفي الوقتِ ذاته، يُظهر هذا الاكتشاف العمقَ الأصيلَ للانتماء المُتبادلِ بين الزَّوجين: أي وعيهما الناشئ والمُتزايدَ بانتمائهما الواحدِ للآخرَ، ووعيهما الناشئ والمُتزايد بأنَّهما متميزان الواحدِ عن الآخرَ». (ص. 422)

«إنَّ حقيقةَ الحبِّ تَظهر مِن خلالِ وعيهما بالانتماء المُتبادلِ، الذّي هو ثمرةٌ للتطلعِ والطُّموحِ والبحثِ المُتبادلِ؛ وفي الوقتِ ذاته، تَظهر حقيقةُ الحبِّ هذه في ضرورةِ الطُّموحِ والتَّطلعِ والبحثِ التّي تنشأ بدورها مِن الخبرةِ المُتبادلِة. فالحبُّ يقتضي مِن كلاهما، أنْ يسموا باستمرارٍ لارتقاءِ سُلْمَ الانتماء، باحثين دائماً عن شكلٍ جديدٍ أكثر نضوجاً لانتماءهما الواحدِ للآخرَ». (ص. 431)

الحبُّ كسرِّ مُقدَّسِ

«يُؤكِّد المسيحُ أنَّ الزَّواجَ هو سرٌّ مُقدَّسٌ مُتعلَّقٌ بوجودِ الإنسانِ في العالمِ المحسوسِ الحاضرِ لا ينتمي إلى الحقيقةِ الإسكاتولوجيّةِ "للعالمِ المُقبلِ"[10]؛ ومع ذلك، فإنَّ الإنسانَ المدعوَ أنْ يشارك في هذا الحدثِ الإسكاتولوجيّ مِن خلالِ قيامةِ الجسدِ، هو ذاته الإنسانُ ، ذكراً و أُنثى، المُرتبطٌ بأصلُ وجوده في العالمِ المحسوسِ الحاضرِ بالزواج كسرٌّ مُقدَّسٌ أساسيّ مُتعلَّقٌ بسرِّ الخلقِ نفسه». (ص.391)

«إنَّ هذا الشكلَ الأصيلَ والأساسيّ للزَّواجِ سوف يتجدد، عندما يتقبّل الزَّوجان زواجهما كسرِّ مُقدَّسٍ مِن أسرارِ الكنيسةِ، مُدركين العمقَ الجديدَ الخاصَ برضى الله ومسرته بالإنسانِ، الأمرَ الذّي تمَّ كشفه وافتتاحه بسرِّ الفداءِ، عندما قيل "أيها الأزواج أحبوا زوجاتكم مثلما أحبَّ المسيحُ الكنيسةَ وجاد بنفسه مِن أجلها ليقدِّسها مُطهِّراً إياها بغسلِ الماءِ وبالكلمةٍ" (أف 5/ 25-26).

يتم تجديدُ تلك الصُّورةِ الأصيلةِ والأساسيّةِ للزَّواجِ كسرٍّ مُقدَّسٍ، عندما يتحد الزَّوجان المسيحيان بخضوع متبادل "خاضعين بعضكم لبعض في مخافةِ المسيح" (أف 5/ 21)- واعين بالعمقِ الأصيلِ لـ"افتداءِ الجسدِ" أته بواسطةِ الزواج والنعمةِ المُصاحبةِ له كسرٍّ مُقدَّسٍ، يخترق الحب ببعديه الأساسيين الروحي والخلاصي إلى حياةِ الزَّوجين وكما ظهر المعنى الزَّوجيّ للجسدِ في بُعديه كذَّكر وأُنثى، لأولِ مرةٍ في سرِّ الخَلقِ، على أساسِ حالةِ البراءةِ الأصليّةِ للإنسانِ، حيث يربطه القدِّيسُ بولس في رسالةِ أفسس بالمعنى الفدائيّ، يتم تأكيده وتوثيقه في سر الزواج المسيحي، ويُصبح بمثابةِ "خلقٍ جديدٍ"». (ص. 394)

الحبُّ الزَّوجيّ ليتورجي[11]

«يجب أنْ يكونَ الزَّوجان في لحظةِ زواجهما الواحدِ بالآخرَ، كزوجٍ وزوجةٍ، "جسداً واحداً"؛ وعليهما أنْ يتعهدا معاً بشكلٍ مشتركٍ أنْ يُعيدا قراءةَ "لغةِ الجسدِ" في حالته، مِن خلالِ مصدره الإلهيّ. وبهذا الشَّكلِ، تُصبح "لغةُ الجسدِ" لغةَ الليتورجيا: فيَظهر فيها أقصى عمقٌ ممكنٌ مِن خلالِ اتصالها بسرِّ "أصلِ الخليقةِ" ويمكن القولُ إذن إنَّه مِن خلالِ كلا الزَّوجين تُصبح "لغةُ الجسدِ"، سواء في البُعدِ الذَّاتيّ لحقيقةِ القلوبِ البشريّةِ، أو في "البُعدِ الموضوعيّ" لحقيقةِ حياةِ الشَّركةِ، لغةَ ليتورجيا». (ص. 440-441 )

«في اللحظةِ التّي ينال فيها الزَّوجان سرَّ الزواج المُقدَّسِ، ولكونهما خادمي السِّرِّ[12]، يؤسس كلاهما، كرجلٍ وامرأةٍ، العلامةَ المرئيّةَ الفيّاضةَ والواقعيّةَ للسِّرِّ نفسه». (ص. 398) "انتهى هنا كلامُ البابا"

روحانيّةُ الحبِّ الزَّوجيّ[13]

لقد حملتني رِسالتي الرَّعويّةُ في سنوات كهنوتي الأولى أنْ أتكرَّسَ لخدمةِ الشَّبابِ، وخاصةً في مُرافقةِ المُقبلين منهم على الزواج. وعندما أفكر اليومَ في العدد الكبير من المجموعاتِ التّي رافقتها، وأنظر في الجديّةِ التّي تمَّ بها إعدادهم وفي الطَّريقةِ التّي يحيون بها اليومَ حياتهم الزوجية، وأتأمل في أطفالهم وسخاء أولئك الوالدين تجاه أولادهم ومسئوليتهم الحاضرة، يبدو كأنه لا مثيلٌ لهذا في واقعِ المحيطِ الحاليّ. فمرةً عندما شرحتُ هذه المسيرةَ التّي قطعها ولا يزال يقطعها هؤلاء الأزواجُ، تبيَّن لي أنَّ الكثير منهم يعتقدون أنَّ مسيرتهم هذه تنتمي إلى عالمِ الخيال والأساطيرِ، عالمٍ غيرِ واقعيّ؛ ولكنْ واقع حياةُ هذه العائلاتِ يتكلّم مُعلناً صدقَ المسيرةِ.

والآن، كدارس مهتمٍ بدراسةِ اللاهوتِ والتَّبشيرِ في العالمِ المُعاصرِ، أشعرُ بالضَّرورةِ المُلّحِةِ في أنْ أبدأ بالكتابةِ لطلابي كلِّ ما أمكنني تعلَّمه وفهمه ولكلِّ الشَّبابِ الذين يتأهبون لنوالِ سرِّ الزواج ولكلِّ زوجيّن نلتُ النعمةَ أنْ أكونَ الأبَ الرُّوحيّ لهما. فإني مؤمن أنَّه من الأهمية بمكان أنْ نبين في كلِّ مجالٍ مُتاحٍ، روابطَ التَّواصلِ القائمةَ بين الحياةِ اليوميّةِ والحياةِ الرُّوحيّةِ واللاهوتِ. وقد شجعني على البدايةِ في هذا كتابة التَّأملِ ذي الطابع اللاهوتيّ ما وجدته في التَّعليمِ المسيحيّ لقداسةِ البابا يوحنا بولس الثَّاني مِن نورٍ لاهوتيّ وروحيّ فيما يخص الكثير من الاعتباراتِ التّي كنتُ أُعدُّها حول مثلِ هذه الخبرةِ الحياتيّةِ؛ فمِن خلالِ تعاليم قداسته تمَّ تنظيمُ المحاورِ الأساسيّةِ لهذا التَّأملِ، التّي حاولتُ أنْ أصيغها في قالب اللاَّهوتِ الشَّرقيّ. لقد كنتُ واعياً تماماً بأنَّ الحديثَ عن الحبِّ الزَّوجيّ هو نقطةٌ صعبةٌ وشائكةٌ ومُؤلمةٌ، ولكن شعرتُ أيضاً بأنَّ المخرجَ مِن المأزقِ "الأخلاقيّ" لا يكمن في تغيرِ الخطوطِ الأساسيّةِ لتعليمِ الكنيسةِ المُؤيَّدِ على مرِّ العصورِ. ولذلك فقد بحثتُ باستمرارٍ عن أعماقٍ جديدةٍ وعن طُرقٍ قصيرةٍ كامنةٍ في حكمةِ الحياةِ الحقيقيّةِ التّي تمتلكها الكنيسةُ وتحرسها على مرِّ تاريخها، مُقتنعاً بأنَّ الرُّوحَ القدسَ يَهبُ كنيسته النعمةَ الضَّروريّةَ حتى يوجدَ بها في كلِّ الأوقاتِ أولئك الذين ينتمون لهذه الحكمةِ التّي تنيرُ المؤمنين في مسيرةِ تقديسِ حياتهمِ. 

ينبغي علينا إذن أنْ نقومَ باكتشاف معانٍ "جديدةٍ" نضرةٍ، قائمةٍ علي جبلِ التعليمِ الكنسيِ باحترامٍ كاملٍ لكلِّ أولئك الذين -مع الأسفِ- يتوقَّفون عادةً عند حرفيّةِ التَّعليمِ بدون أنْ يسعوا إلى اكتشاف أعماقِه ودوافعِه الرُّوحيّةِ. 

يريد هذا الكتابَ الصغيرَ أنْ يكونَ مجردَ توجيهٍ لاهوتيّ وإنسانيّ للقضيةٍ التّي نحن بصددها، وأنْ يساعدَ في قَبول معنى الجنسِ ومعنى الحبِّ الزَّوجيّ في إطارِ النظامِ الإلهيّ المُتعلِّقِ بخلاصِ الإنسانِ. وسأحاولُ أنْ أظل قريباً مِن الخبرةِ المُعاشةِ في حياةِ الأشخاصِ، ولذلك سأقدِّمُ في بعضِ الأحيانِ بعضَ الإرشاداتِ الرَّعويّةِ العمليّةِ؛ ودون أنْ يقودَ هذا إلى التقليلٍ مِن واقعيّةِ المشاكلِ المُتعلِّقةِ بالموضوعِ، وتنوعها مما يقتضي مجالاً أوسع مِن ذلك.   

المُصطلحاتُ المُستخدمةُ في الحديثِ     

يتخذُ هذا التّوجيهُ الحياةَ الرُّوحيّةَ كأساسٍ له؛ والهدفُ منه هو تقديمُ رؤيةٍ شاملةٍ تُظهرَ الرَّوابطَ القائمةَ بين الحقائقِ المُختلفةِ التّي سنتعرّضُ لها، حتى يبقى الحديثُ مُتجذِّراً في الحياةِ الواقعيّةِ ومرتبطاً بحياةِ الأشَّخاصِ، ويظل في الوقتِ نفسِه موضوعاً للدراسةِ. فالشَّخص الإنساني هو منظومةٌ حيّةٌ؛ ولذلك يجبُ أنْ يُدرسَ كلُّ بُعدٍ فيه في إطارِ هذا السِّياقِ المنظوميّ. والمنظومةُ مرتبطةٌ بالحياةِ التّي يُدعمها الرُّوحُ القدسُ مُعطي الحياةِ؛ وتُعتبرُ خاصيةٌ مُميِّزةٌ للروحِ القدسِ أنَّه يجمعُ ويحفظُ في شركةٍ واحدةٍ عدةَ حقائقٍ مختلفةٍ. ولكن إنْ تمَّ عرضُ وتقديمُ قضيةِ الإنسانِ على مستوى المفاهيمِ اللغويّةِ فقط، بدلاً مِن الانطلاق مِن الشَّخصِ المُحييّ- الرُّوحِ القدسِ- الذّي يُوحِّدُ الكلَّ معاً، سوف يؤدي بنا الحالُ إلى أحاديثٍ مُنعزلةٍ ومعزولةٍ عن الإنسانِ ذاته، أحاديثٍ غيرِ مُتأصَّلةٍ ولا مُتجذِّرةٍ في الشَّخصِ نفسه، وبالتَّالي غيرِ مُتأصَّلةٍ ولا مُتجذَّرةٍ في الحياةِ.

مِن المهم العناية بالمصطلحات الفنيّةِ المُستخدمةِ، فالاتفاق اليومَ على أنَّه يُستحسنُ عدمُ استخدامِ المُصطلحِ "الحبِّ الإيروس"؛ ويُستخدمُ غالباً المُصطلحُ "الحبُّ الجنسيّ" على المستوى التَّناسليّ والبيولوجيّ؛ وأمّا عند الحديثِ عن "الحبِّ الزَّوجيّ"، فهناك كثير مِن الأشخاصِ لا يقتنعون ولا يوافقون على هذا المصطلحِ، وذلك إمّا لأنهم ببساطةٍ يساكنون النساءَ ويقيمون معهن عَلاقاتٍ خارج العَلاقةِ الزَّوجيّةِ، وإمّا لأنهم لا يرغبون في الزواج.

"استخراج معنى الأبعاد" خاصيّةٌ إنسانيّةٌ أصيلةٌ

إنَّ البحثَ عن معنى الأشياءِ هو حقيقةٌ إنسانيّةٌ أصيلةٌ؛ فالإنسانُ إذن لا يقوم بإعطاءِ المعنى، إنَّما بالبحثِ عنه. فلا يمكننا أنْ نكونَ نحن الذين نسند المعاني للحقائقِ الإنسانيّةِ؛ فهي، بالطبعِ، مخلوقةٌ مِن لَدُن الله؛ إنَّما واجبَنا هو استخراجُ معاني هذه الحقائقِ. ومِن ناحيةِ أخرى، يحدثُ وبلا مفرٍ أنَّ تُطرحُ علينا هذه المعاني المُعطاةَ مِن خلالِ الآخرين؛ وهذا طبيعيّ لأنَّ الحديثَ هنا هو عن تعبيراتٍ ذاتيّةٍ شخصيّة.

ٍإنَّه مِن السَّهلِ جداً أنْ نقومَ بإخضاعِ الواقعِ لأفكارٍ ولأيديولوجيات[14]، وقد تكونُ أيضاً مُرضيِّةً ومُشبِّعةً، ولكنَّ المُخاطرةَ في ذلك هي أنَّنا سنذهبُ خارجَ الطَّريقِ الصَّحيحِ تماماً؛ إنَّما يدورُ الحديثُ هنا عن البحثِ عن المعني وإيجادِه. يقولُ "إيفانوف"[15]، وهو شاعرٌ ولاهوتيّ روسيّ عظيمٌ، إنَّنا يجبُ أنْ نكونَ مثلَ "القابلةِ" التّي تساعدُ في خروجِ الطفل إلى النورِ بذراعيها. فينبغي علينا أنْ نصل إلى مستوى قدرةِ عالٍية في كشفِ وإظهارِ الواقعِ، حتى تَظهرَ لنا حقيقتُه الدَّاخليّةُ. وحتى عند الاقتراب مِن الشَّخصِ في العملِ الإرساليّ والتَّبشيريّ أيضاً، من المهم أنْ نعتبرَ الإنسانَ نفسه رمزاً يحجبُ بداخلِه معنىً لاهوتيّاً إلهيّاً عميقاً. فالرمزُ، على كلِّ حالٍ، هو حقيقةٌ واقعيّةٌ ينتقلُ إلينا معناها الحقيقيّ، أي المعنى الأبديّ، مِن خلالِ البُعدِ الزَّمنيّ التَّاريخيّ المحسوسِ، وهو جزءٌ مُكَمِّلٌ للواقعِ ذاته. فينبغي أنْ نفهمَ هذا السَّياقِ الذّي يعتبر فيه الإنسانُ رمزاً، أي حقيقةً توحِّدُ بين بُعدٍ أبديّ وآخرَ ملموسٍ جسديّ محدودٍ يشمل حقيقةَ الجنسَ ؛ فهو أيضاً حقيقةٌ رمزيّةٌ.

 الرمزُ: في الواقعِ هو رداءٍ كونيّ تاريخيّ يَكشفُ وينقلُ المحتوى الحقيقيّ للواقعِ بفضلِ ارتباطه السَّرمديّ مع العالمِ الأبديّ الإلهيّ.

الجنسُ : المُصطلحَ الأولَ الذّي سيتمُّ استخدمُه هنا هو "الجنسُ"، وأقصدَ به تلك الحقيقةَ التّي بواسطتها تُطبعُ كلُّ شذرةِ مِن الشَّذراتِ الفسيولوجيّةِ والنفسيّةِ والرُّوحيّةِ للشخصِ البشريّ بالخاصيةِ الجنسيّةِ؛ فإنّّ وَحدةَ المنظومةِ البشريّةِ وكلَّ خليةِ مِن خلاياها تحملُ طبيعةَ الجنسِ. ويعني هذا أنَّه لا يمكنُ القولُ بأنَّ كونَ الشَّخصُ ذكراً أو أنثى فيما يتعلّقُ فقط بالناحيةِ الفسيولوجيّةِ، فالجنسُ هو "خاصيةٌ مِن خصائصِ الوجودِ" التّي تميِّزُ الإنسانَ وتطبعُ عليه علاماتهِا. كلُّ التَّعبيراتِ المُستخدمةِ في هذا الموضوعِ، كـ "الحبِّ الزَّوجيّ" و"الحبِّ الجنسيّ" و"الحبِّ الجسديّ"، لن يتمْ استخدامُها بنفسِ معانيها الشائعةِ اليوم؛ ولذلك، وعلى كلِّ حالٍ، أتمنى أنَّه مِن خلالِ استخدامِها تدريجياً يستطيعُ القارئ أنْ يُتابعَ تعميقَ معانيها.

إنَّ الجنسَ هو بُعدٌ غيرُ منعزلٍ عن حقيقةِ الإنسانِ؛ فينبغي أنْ نبحثَ إذن عن معناه في سياقِ حقيقةِ الإنسانِ نفسه. وحيث إنَّ الإنسانَ له جسدٌ، والجسدُ له أعضاءٌ، ينشأ بالتَّالي السؤالُ عن المعنى الذّي يحمله هذا الجسدُ وتلك الأعضاءُ. وللإجابةِ على هذا السؤالِ، لدينا اختياران، إمّا أنْ نسعى إلى البحثِ بعمقٍ عن معناه، أو أنْ نقبلَ ونعترفَ بما هو مُسلَّمٌ به مِن قِبْلٍ كثيرين! إنّني أعتقدُ، مثلاً، أنَّه في المحيطِ الثَّقافيّ المُعاصرِ يمكننا أنْ نجدَ على الأقلِ أربعةَ معانٍ رئيسةٍ مُعطاةٍ لتعريفِ الجنسِ، وهي باختصار كالآتي:

·        الجنسُ كشكلٍ مِن أشكالٍ كثيرةٍ للتعبيرِ عن العَلاقةِ قياساً بكثيرِ مِن المظاهرِ الأخرى.

·        الجنسُ كتذكارٍ لمقابلةٍ ما: تذكارٍ لأجازةٍ على البحرِ، أو لرحلةٍ ما، أو لعيدِ رأسِ السَّنةِ.

·        الجنسُ كميدانٍ للمنافسةِ بين الرَّجلِ والمرأةِ، حيث تُقاسُ مِن خلالِه قُدراتِ الجنسين.

·        الجنسُ كتسليةٍ أو كإعجابٍ واستلطافٍ أو كاستمتاع ولذةٍ أو كتعويضٍ لعدمِ الرَّضى، أو كتعبيرٍ نفسيّ تنفيسِاً عن الضِّغوطِ والوِحدةِ القاتلةِ. 

هذه هي المعاني الرَّئيسيّةُ المُعطاةُ لتعريفِ الجنسِ؛ فإذا ضغطنا على زرِّ التلفاز، أو قرأنا إحدى الجرائدَ أو المجلاتِ، سيتضحُ لنا أنَّه مِن الصَّعبِ العثورَ على معانٍ أخرى خارج هذه المعاني. وهكذا ينتهي هذا المأزقُ الأخلاقيّ عادةً بأنْ تدخلَ إلى الذِّهنِ، بطريقةٍ خفيّةٍ باطنيّةٍ، عناصرَ مُقلقةً بالنسبةِ للشخصِ الذّي يريدُ أنْ يكتشفَ ويحيا الجنسَ في حقيقتِه الإنسانيّةِ.

معنى الجنسِ في نطاقِ الحقيقةِ الإنسانيّةِ

ذات مرةٍ، في إحدى المُقابلاتِ الصَّحفيّةِ، سألوا "تاركوفسكي" Tarkovski [16] ماذا يعني الفنُّ؟! فقال مُعترضا إنَّه قْبلَ أنْ يُجيبَ على هذا السُّؤالِ، يجب أنْ يتمَّ الاتفاقُ أولاً وقبل كلِّ شيء حول ماهيّة الإنسانُ وما هو معنى حياته؟! ومِن ثَمَّ يُمكننا أنْ نرى ما معنى ومكانةُ الفنِّ بداخلِ هذه القيمةِ العظيمةِ. وينطبقُ هذا الكلامُ بالضبطِ على السُّؤالِ حول الجنسِ، فلا قيمةَ للحديثِ عن الجنسِ إنْ لم يُعرفْ أولاً وقَبل كلِّ شيء: مَن هو الإنسانُ، وأين هو ذاهبٌ وما هي الغايةُ مِن نضوجِه؟ ففي عصرِنا الحاليّ، عصرِ الذَّرةِ، وعصرِ التَّخصصاتِ النوعية، حيث يؤكِّد كلُّ تخصصٍ مِن التَّخصصاتِ حقيقتَه بدون أنْ ينظرَ للكيان الكليّ، ينبغي أنْ يكون لدينا مِن جديدٍ نظرةً شاملةً، قادرةً على أن تجمعِ معاً مِن خلالِ "رؤية شاملة" نتائجِ التَّحاليلِ والتّفاصيلِ ذاتها مما سيجعلها تجد مكانَها الصَّحيحَ، وأيضاً قيمتَها ووزنَها الحقيقيّ في داخلِ التَّناغم والانسجام الكليّ.

من الضَّروريّ رعويّاً، أنْ نتيقظَ كي لا نقعَ في مُنزلقِ ثقافةِ الأغلبيّةِ هذه، أي ألاَّ نمارس مُعالجةِ الأمورِ مُنعزلةً وبطريقةٍ قطاعيّةٍ أي أُحاديةِ الجانبِ؛ فإذا كانتْ الحياةُ نفسها لا تمثّل حقيقةً مُتجزَّئةً، فكم بالأحرى يكون الشَّخصُ البشريّ ذاته؟! وقد يحدثُ أحياناً، وبوعيٍ ونضجٍ كبيرين، أنْ نعزلِ قضيّةٍ ما لفترةٍ مُعينةٍ، ولكن حتى في هذه الحالة يجبُ أنْ نُقدِّرَ دائماً عَلاقاتها بالكليّ الشَّاملِ. وبهذا الشَّكلِ يمكنُ مُساعدةِ الآخر في تعلّم فنِّ الحياةِ، فلا يمكن أبداً عرضُ القضايا مُنعزلةً الواحدة عن الأخرى أو عن الكل.

يُؤسفنا أن نلاحظ في بعض البرامجِ التَّوجيهِية لإعدادِ المُقبلين على الزواج، أن محتوى الدَّوراتِ، يلتزم بتقديمُ الزواج مِن وجهةِ النظرِ الاجتماعيّةِ والنفسيّةِ،ِ ومِن الوجهةِ البيولوجيّةِ الجنسِية، وأخيراً مِن وجهةِ النظرِ الرُّوحيّةِ؛ دون أن يساعدُ هذا على تقديم رؤيةِ شاملة للزواج تُظهر الارتباطِ الكليّ وتساعد على تكوين رؤيةِ شاملة كليّةِ. فيلزمُ مبدئياً أنْ نحدّد مسبقاً رؤيتنا لمَن هو الإنسانُ؟ ومِن ثَمَّ سنصل إلى معرفة ماهية الجنسُ داخلِ هذه الرُّؤيةِ الإنسانيّةِ المُتسعةِ؟ حيث إنَّ جميعَ الانحرافات الجنسيّةِ هي أساساً، انحرافات أَنثروبولوجيّة؛ أو بمعنى آخر، هي تقديرٌ للجنسِ بدون النظرِ إلى حقيقته.

خُلاصةٌ أَنثروبولوجيّةٌ مُوجزةٌ       

انطلاقاً مِن اعتبارِ الشَّخصِ منظومةً حيّةً، مِن المُلائمِ في هذه الخُلاصةِ الأَنثروبولوجيّةِ المُختصرةِ أنْ ننطلقَ مِن بعضِ التَّأكيداتِ المُرتبطةِ بحياته الشَّخصِية، في سبيلِ فهمِها لاحقاً مِن خلال المُقاربةِ العلميّةِ، حتى يتسنى لنا الوصولُ إلى معناها اللاّهوتيّ والرُّوحيّ. مِن خلالِ مُلاحظةٍ بسيطةٍ للإنسانِ وللتاريخِ البشريّ أيضاً، يمكننا أنْ نستخلصَ بعضَ السِّماتِ الرَّاسخةِ المُميّزةِ للشخصِ البشريّ؛ وتُعتبرُ هذه السَّماتُ الثَّلاثةُ وصفاً لهويةِ الشَّخصِ البشريّ؛ أو كما يقول آباءُ الكنيسةِ[17] هي بمثابةِ "التَّشخُّصِ" للإنسانِ أي ملءِ كيانِه.ِ وسوف نتحدّثُ هنا عن ثلاثةٍ منها:

1.    "قابليّةُ التَّواصلِ والتَّحاورِ"،

2.    "القدرةُ على إقامةِ العَلاقاتِ"،

3.     "القدرةُ على الإبداعِ".

1.    "قابليّةُ التَّواصلِ والتَّحاورِ": إنَّ أبسطَ ما يمكن أنْ يقومَ به الإنسانُ هو "التَّواصل"، فلا يمكنه أنْ يعيش بدونِ ذلك، أي لا يمكنه أنْ يكفَّ عن التَّواصلِ والتَّحاورِ مع مَن وما حولِه؛ حيث توجدُ بداخلِه قوةٌ جوهريّةٌ أصيلةٌ تدفعُه نحو الآخر، ونحو كلِّ ما هو موجود، كي يتَّواصلَ ويتَّحاورَ معهم، ونكاد نجزمَ بأنَّ هذا الشَّخص مريضٌ بقدرِ ما ينقصُ لديه هذا الميلُ،. فإنَّ قابليّةَ التَّواصلِ والتَّحاورِ مع كلِّ مَن وما حولِه هي واحدةٌ مِن المُقوّماتِ العميقةِ للوجودِ الإنسانيّّ. وبحسب علمِ الإنسانِ الكتابيّ الآبائي بمفهومِ الكتابِ المُقدَّسِ وآباءِ الكنيسةِ حول الإنسانِ، قد خُلقَ الإنسانُ بواسطةِ الكلمةِ؛ وهذه الكلمةِ يضعها يوحنا قَبْلَ كلِّ شيء: «في البَدءِ كانَ الكَلِمَةُ» (يو1/1).

وعلى حسبِ شرحِ التَفسيراتِ الحديثةِ المُعاصرةِ، يدورُ الحديثُ هنا عن إلهٍ يتكلّمُ، إلهٍ يتَّحاورُ، إلهٍ يُوحي ويتواصلُ؛ وذلك لأنَّه بالضبطِ إلهُ الكلمةِ؛ بل بالأحرى، الكلمةَ المتَّجسِّدَ هو ذاته الله؛ هذا ويرى بعضُ آباءِ الكنيسةِ خَلْقَ الإنسانِ بمثابة كلمةٍ مُوجِّهةٍ مِن الله للإنسانِ. فالإنسانُ يصير ولا يزال في صيرورةٍ، لأنَّ الله وجَّه إليه الكلمةَ. فعندما نقولُ إذن "الإنسانَ" لا نقصر ذلك على الإنسانَ فقط، بل معه ذاك الذّي لا يزالُ يوجّهُ إليه الكلمةَ "أي الله"، ذاك الذّي يجعله يصير. إنَّ رؤيةَ الإنسانِ تعني رؤيةَ الاثنينِ معاً: الإنسانَ والله؛ فالإنسانُ يشير إلى حقيقةٍ إلهيّةٍ وإنسانيّةٍ، فهو يتَّميَّزُ بطبيعتِه بخاصيةِ الحوارِ.

2.    "القدرةُ على إقامةِ العَلاقاتِ": إنَّ القدرةَ على إقامةِ العَلاقاتِ في حياةِ الشَّخصِ هي بُعد لا يقدر الإنسان أنْ يحيا بدونه. وهو يحيا العَلاقةَ مِن خلالِ عددٍ لا نهائيّ مِن العَلاقاتِ؛ وحتى أصعب آلامه وأفظعها يختبرها بالذَّاتِ داخل العَلاقاتِ، سواء مع نفسه أو مع العالمِ أو مع الآخرين أو حتى مع الله. عندما خَلَق الله الإنسانَ بواسطةِ الكلمةِ جعله شريكاً له في حقيقته الشَّخصيّةِ العميقةِ أي في الحبِّ. إنَّ إلهنا هو ثلاثةُ أقانيمٍ الآب والابن والرُّوح القدس، أحرارٍ ولكنهم مُتحدون تماماً مع بعضهم: فهو إلهٌ واحدٌ ثالوثٌ. لذلك يؤكد القديسُ غريغوريوس النيصيّ[18] أنَّ طبيعةَ إلهنا هي الحبُّ؛ وأنَّه إنْ كانْ الإنسانُ قد خُلِق على صورةِ الله بواسطةِ الكلمةِ، فيعني هذا أنَّه قد خُلِق على صورةِ الحبِّ. فالبُعدُ الحِواريّ في العَلاقة ليس شيئاً ثانوياً في حياةِ الإنسانِ؛ فهو محفورٌ ومنقوشٌ في عمقِ أعماقِ حقيقته الأساسيّةِ. إنَّ الحبَّ الذّي نشترك فيه بالخَلْقِ نفسه، والذّي يجعله الرُّوحُ القدسُ فعالاً ونشيطاً في قلبِ كلِّ مُعمَّدٍ، هو حبُّ الله الآبِ، وهو ذاته مبدأُ الوَحدةِ والحريّةِ. ففي الواقعِ، عندما نفكّر في الحبِّ، نفكّر في حقيقةٍ عَلاقةٍ ديناميكيّةٍ ، فهو كذراعٍ كونيّ جامعٍ يوحِّد ما هو موجودٌ.

إنَّ الحبَّ هو الوجودُ الأعظمُ؛ فهو لا يستبعد شيئاً بل يحتوى الكلَّ. وفي الوقتِ ذاته يجعلنا ضعفاء، متضعين، وكأنَّنا غائبون؛ فهو يحتضن ويعانق بدون أنْ يُقيِّدَ، ويوحِّد بدون أنْ يجبرَ. الحبُّ يُحبّ، ويمكن ألا يجاوب المحبوبَ بنفسِ القدرِ من الحب، ومع ذلك فهو لا يحطِّم ذلك الحبَّ؛ لأنَّ الحبَّ يحتوي أساساً على الحريّةِ؛ فهو اعترافٌ جذريٌّ بالآخر، يترك الآخرَ حراً، حتى في رفضه للحبِّ ذاته.

إنَّ الحبَّ هو النواةُ الأساسيّةُ والجوهريّةُ المُكوِّنةُ للإنسان. وهناك صلةٌ حقيقيّةٌ قويّةٌ راسخةٌ بين الله والإنسانِ ولكنها في نفسِ الوقتِ صلةٌ حرّةٌ؛ فبين الله والإنسانِ يوجد حبُّ الله نفسه وبينهما صلةٌ حميمةٌ حقيقيّةٌ، وحريةٌ حقيقيّةٌ. فإنَّ القدرةِ على إقامةِ العَلاقةِ، سواء مع كلِّ ما هو عليه كإنسانٍ أو مع العالم الخارجيّ، هو بالضبط هذا المبدأُ الأغابي، مبدأُ المحبّة.

إنَّ الإنسانَ يستطيع فهمَ ذاته، في كلِّ وَحدته الكليّةِ الشاملةِ، بفضلِ الحبِّ فقط الذّي يحتضن الكلَّ؛ لكن هذا الحبَّ لا يصنع منه قالباً أحادي الزوايا، لأنَّه يخلق دائماً في مثلِ هذا الاحتضانِ مساحةً للحريةِ، أي لإظهارِ وتأكيدِ الاختلاف. والحبُّ هو الذّي يخلق في العَلاقةِ نفسها وثبةَ الاندفاع نحو احتضانِ العالمِ والآخرين. وحتى الإيمانُ بالله هو ثمرةُ الحبِّ في الإنسانِ، لأنَّه فقط بفضلِ حبِّ الخالق للإنسانُ، يستطيع الإنسانُ أنْ يحوِّلَ نظره عن نفسه وأن يتجه بوعيٍ نحو الله والآخرين.

3.    القدرةُ على الإبداع: إنَّ القدرةِ على الإبداعِ هي نوعٌ مِن الفيضِ عن نواةِ الحبِّ التي يحملها الإنسانُ داخله؛ فهذه النواةُ، كمبدأٍ "أغابيّ" فعَّال، تسعى لأنْ تحتضنَ وتلخّصَ وتطبعَ وتضفي سمةً شخصيّةً على الكلِّ: على الطبيعةِ الإنسانيّةِ، الخلقِ، الآخرين...الخ. إنَّ كمالَ الإنسانِ ونضوجَه يتمثّلان في وجود قوة مُتواصلٌة على الحبِّ تسيطر على الإنسانُ؛ وتمثّل تلك القوة اختراقاً من الحبِّ للعقلِ والمشاعرِ، والإرادةِ، والجسدِ بكلِّ مظاهره، وحتى للعملِ ولتحركاتِ الإنسانِ بمجملها...الخ.

إنَّ مبدأَ الحبِّ هو الذّي ينقلنا مِن مجردِ أفرادٍ إلى أشخاصٍ فريدين؛ فيتحول "الفردَ"، من كونه خاصيةٍ كَميّة، ويصبح "الشَّخصَ"، الذّي هو خاصيةٌ نوعيّةٌ؛ أي أنْ الشَّخصَ يتمتع بهذا البُعدِ الفريدِ مِن نوعه "بُعدِ الحبِّ"، وغير القابلِ للالتباسِ ولا للتغييرِ والتبديلِ،. يمكن تعويضَ كلُّ الأمورِ إلا الحبَّ. والطبيعةُ الإنسانيّةُ هي واحدةٌ فقط والفردُ يشارك فيها؛ لكن الحبَّ هو الذّي يعطي لها طابعاً شَّخصيّاً في إنسانٍ فريدٍ غيرِ قابلٍ للتكرارِ، حيث يُعطيها طابعاً خاصاً كعَلاقة وكذا كلّ ما يقوم به الإنسانُ وكلّ ما هو عليه؛ فتأخذ الحياةُ والأشياءُ والعملُ طابعاً خاصاً بواسطةِ النورِ الذّي يتحقَّق واقعياً في العَلاقاتِ. ينفذ مبدأُ  الحبِّ الأغابي بداخلِ الإنسانِ مثلَ نورٍ خاصٍ يُضيء كلَّ ما يحويه الشَّخصُ في عَلاقاته؛ فربما تظل الأمورُ كما هي، إنَّما يطبعها نورُ العَلاقة الذّي يصبغ الشَّخصُ بلونٍ فريدٍ غيرِ قابلِ للتكرارِ. إنَّ الحبَّ هو تلك الطاقةُ القائمةُ بين الشَّخصِ والآخر، الذّي يمكن أنْ يشمل كلَّ ما هو موجودٍ وكلَّ ما يعمله الشَّخصُ؛ فأيٌ عملٍ يمكن أنْ يتمَّ إنجازه مِن قِبل شخصٍ آخر، وإنَّما لا يمكن الاستغناءُ هذا النورَ وهذه الطاقةَ اللتين امتلكتا الشَّخصَ عند القيامِ بهذا العملِ، وهذا الطابعَ الخاصَ الشَّخصيّ الذّي أعطاه له. إنَّ الحبَّ في واقعِ الأمرِ هو الحقيقةُ الوحيدةُ التّي تضفي سّمة شَّخصيّة على كلِّ شيء. وكلَّ ما يتشبّع ويتشرّب مِن الحبِّ، سيكون مُحتجباً في الأبديّةِ مِن خلالِ مبدأ الحبِّ ذاته، لأنَّ الحبَّ خالدٌ سرمديٌ. وهذا المبدأ بالضبطِ هو الذّي يتيح لنا أنْ نفهمَ "عقيدةَ قيامةِ الأجسادِ"[19] انطلاقاً مِن العَلاقةِ بين الزَّوجين. فبواسطةِ الحبِّ الزَّوجيّ، وبقوةِ السِّرِّ المُقدَّسِ، يضع الشَّخصُ جسدَه في الحبِّ مائتاً عن الأنانيّةِ والخطيئةِ؛ وبذلك يتحوَّل جسدُه إلى "جسدٍ روحانيّ".

 ومِن خلالِ روحانيّةِ هذا الجسدِ يتمُّ إعطاء معنىً روحيّاً لكلِّ الأمورِ وتتم كلِّ الأنشطة التّي تقوم بها الأجسادُ بفضلِ الحبِّ، وفي خدمةِ المحبةِ. الإنسانُ هو وَحدةٌ بين الرُّوحِ والنفسِ والجسدِ، وهذه الوَحدةُ مخلوقةٌ ومُدعَّمةٌ بحبِ الله؛ ولذلك فإنَّ أيُّ فصلٍ أو تقليلٍ مِن أهميةِ بُعدٍ مِن هذه الأبعادِ الثلاثة يؤدي إلى مفاهيم مغلوطةٍ ومُزيفةٍ عن الإنسانِ نفسه. ففي أيٍّ مِن هذه الأبعادِ يُوجد معنى الإنسانِ الكاملُ: أي الحبُّ، والقدرةُ على التَّحاورِ والقدرةُ على الاتصالِ، والقدرةُ على التَّفكيرِ بشموليّةٍ. إنَّ إعطاءَ أيِّاً مِن الأبعادِ الإنسانية المذكورة معنى يتعدى حقيقةَ الحبِّ والتَّكاملِ، يعني إنكاراً لحقيقةِ الإنسانِ؛ ففي أيِّ جانبٍ مِن جوانبِ الإنسانِ، يوجد المعنى الكليّ للإنسان، وتظهر فيه أيضاً الصلةُ بين أبعادهٍ المختلفةٍ مُتحدةً كالشَّرايين في مُنظومةٍ حيّةٍ.           

 كلُّ ما هو إنسانيّ يجدُ معناه في نطاقِ الحبِّ

في بعضِ التَّفسيراتِ الكتابيَّةِ، يُشرح نصُّ (تك 5/2) بهذه الطَّريقةِ: عندما خَلَق الله الإنسانَ، صنعه على صورته ومثاله، ذكراً وأُنثى خلقهما وباركهما ودعاهما "آدم" أي إنساناً (وفي بعضِ التَّرجماتِ المُشتركةِ يُكتب عادةً "دعاهم بشراً أو أُناساً"). فلا يمكن تحديدُ الإنسانِ وتعريفه إذن إلا على أساسِ قدرته على العلاقَةِ، أي قدرته على إقامةِ عَلاقاتٍ: ويُقصد بهذه الكلماتُ العَلاقاتِ القائمةِ بين الله الذّي ينطق بالكلمةِ الخالقةِ والإنسانِ الذّي على وشك أنْ يخرجَ مِن العدمِ واللاشيء؛ ولكن مِن ناحيةٍ أخرى، يُقصد بها أيضاً أنَّ الخليقةَ التّي على وشك الخروجِ مِن اللاشيء لا

86
نزهه المشتاق في تاريخ يهود العراق
يوسف رزق الله غنيمه





90
كتاب خلجات للأب يوسف حبي

http://www.chaldean.org.uk/yousif.pdf


91
رسائل مار بولس بالسورث - عبدالله هرمز النوفلي

http://www.chaldean.org.uk/paul.pdf




92
العجز النفساني وعهد الزواج - الاب الدكتور سالم ساكا

http://www.chaldean.org.uk/salimsaka.pdf



93
برديات العهد الجديد

http://www.mediafire.com/?yhwomjt2qu2

94
حساب الكلدان للطوفان

جورج سميث

The Chaldean Account of the Deluge












96

حرب في جنة عدن - كيرميت روزفلت



97
أعجوبة الزمان (مار أفرام السرياني) – الأب اغناطيوس يعقوب الثالث


http://www.mediafire.com/?wzxlnkmyiyz


98

الباترولوجيا السريانية ( علم الاباء )

الرجاء الدخول اولا على الموقع التالي

ثم اختيار الملف المطلوب

http://www.tertullian.org/fathers/patrologia_orientalis_toc.htm


99
الكتب الدينية / كتاب النحلة
« في: 13:51 05/11/2011  »
كتاب النحلة بالانكليزي

تاليف: سليمان اسقف البصرة












100
فهرس المخطوطات السريانية في المتحف البريطاني










101
كتاب مواعظ السروجي










102
كتاب الف ليلة وليلة
[/b]

يرجى الضغط على الصورة التالية











104
   
ميزان الذهب فى صناعة شعر العرب

http://www.4shared.com/document/Y8YjKfex/_____.htm




105
   
موسوعة ميزان المعرفة

http://www.4shared.com/document/P5htQQwQ/___online.htm


106
   
اخبار ملوك الفرس وسيرهم - عربي - فرنسي

http://www.4shared.com/document/m6iZTqvj/_______-___-_.htm




107
   
احوال مصر من عصر لعصر

http://www.4shared.com/document/8qX08jsE/____.htm


108
   
جيمى كارتر..دم ابراهيم تاملات متبصره في احوال الشرق الاوسط

http://www.4shared.com/document/H0CeTzUA/________.htm


109
   
متعة الفشل .. إستمتع بالفشل و لا تكن فاشلد
http://www.4shared.com/document/IIXy8x77/________.htm

112
معجم كنوز الأمثال والحكم العربية النثرية والشعرية - كمال خلايلي

http://www.mediafire.com/?6p6cyebq9ypmmlp

113
خطر يهدد حياتك إسمه الكرش

http://www.mediafire.com/?h3v3114ac3c3kze


114
ألف باء سياسه .. الامير - مكيافيللي

http://www.4shared.com/file/60877131/9d9e454/___online.html?s=1

115
الانسان والروح - ايفانوف


http://www.4shared.com/document/e9lXZ-SS/___-_.htm


116
رالف بارتون برى..انسانية الانسان

http://www.4shared.com/document/ZDl3IhM3/___.htm

117
فراس السواح دين الانسان   

http://www.4shared.com/document/Qc1YDD2w/___online.htm

118
المؤامرة والحب - فريدريش شيللر

http://www.4shared.com/document/y3EP4aPi/__-__.htm


119
صك المؤامرة - صلاح عيسى

http://www.4shared.com/document/g399diK9/__-__.htm


120
موريس لبلان ، آرسين لوبين.. خدعة امرأة


http://www.4shared.com/document/7MCBxkXI/______.htm

121
الاسطورة بين العرب والفرس دراسة مقارنة - حسين مجيب المصري

http://www.4shared.com/document/N47SDdA0/______-___.htm


122
المعجم النبطي ..دراسة تحليلية مقارنة للمفردات و الألفاظ النبطية

http://www.4shared.com/document/YsR4Jeci/________.htm


123
اهوال الاستبداد , الكونت : ألكسي تولستوي

http://www.4shared.com/document/hB85D9wv/_______.htm


124
معجم بلدان العالم بالأرقام جغرافيا .. إقتصاد - تاريخ - سياسة

http://www.4shared.com/document/utUEXWNl/__________-__-_.htm


128
كتاب تاريخ موجز لزمن . من الأنفجار الكبير الى الثقوب السوداء . لصاحب النظرية الشهيرة .ستيفن هنوكنج من أنتاج سلسلة جدران المعرفة


http://www.4shared.com/document/b0Jy6Jl-/______________________.htm


131
الله يحبّني يا كريدو - رشيدة الشادني

http://www.reefnet.gov.sy/booksproject/mawqef/320/37krido.pdf


132
ملحدون محدثون معاصرون

http://www.mediafire.com/?d2mklzmemdm

133
الأقباط فى مصر والمهجر

http://www.mediafire.com/?utwkgygjd1a


134
ماركسيةماركس..هل نجددها ان نبددها؟

http://www.mediafire.com/?zcyienqotm2


141
آلان وباربارا بييز..المرجع الأكيد في لغة الجسد

http://www.mediafire.com/?mntwvtmytty#1


142
سجع الحمامة أو ديوان بطرس كرامه

http://www.4shared.com/file/208572663/4ac6c957/_____.html




143
روس كينج..ميكافللي فيلسوف السلطة

http://www.mediafire.com/?e2njtw2zzfz


144
ريجيس دوبريه..نقد العقل السياسي

http://www.mediafire.com/?ozhgmjubxzy


145
فيليب يومكارتنر..مائة نصيحة ونصيحة لتطوير الذاكرة

http://www.mediafire.com/?mz1nnzzmzdy


146
فسبفولد افتشينيكوف .. الرماد الحار..قصة السباق السرى من اجل امتلاك السلاح الذرى

http://www.mediafire.com/?uodim4mwzmv#2


147
أشهر المخترعين ومخترعاتهم -- فليتشر برات

http://www.mediafire.com/?xh3jjhdnjmm


148
فكتور نيكراسوف..في خنادق ستالينغراد

http://www.mediafire.com/?e5yvkjfz2mi


149
المفتش الحزين - فكتور استافييف

http://www.mediafire.com/?mgzwjhmthty


151
ويليام بلوم..الدولة المارقة..دليل الى الدولة العظمى الوحيدة فى العالم

http://www.mediafire.com/?kmqzz5kzk5n


152
ويلفر بورشيت..فيتنام قصة حرب العصابات

http://www.mediafire.com/?gj4z4dk5qni


156
وليد مدفعى..قياديون بلا عقائد

http://www.mediafire.com/?ndntzmzmjze


157
العنف والنبوءة..قصائد مختارة من و.ب.ييتس

http://www.mediafire.com/?ewmvyixlwzy


158
غريب فى المقبرة - وليم فوكنر

http://www.mediafire.com/?knjanx2tyym


162
خورخى لويس بورخس..الألف..مجموعة قصصية

http://www.4shared.com/file/120674117/ec1dd5a1/___.html?s=1


164
فلاح مصرى فى بلاد الفرنجه

http://www.mediafire.com/?bmndnj0ozo5


165
ش .داميكا..سؤال جيد ..جواب جيد حول البوذي

http://www.mediafire.com/?n2nnnxelij0


166
فلسفة النشوء والإرتقاء شبلي شميل

http://www.4shared.com/file/92766319/c85250f/____.html?s=1


167
كتب 2009 حول العالم ..الأكثر مبيعاً وجدلاً

مي كمال الدين
حققت العديد من الكتب صعودا باهرا خلال العام الحالي الموشك على الإنتهاء ، أو التي تصنف عادة لدى الناشرين ضمن قائمة " الأكثر مبيعا " وهي صفة تكفي وحدها لبيع مزيد من النسخ من الكتاب حيث يقبل الجمهور على الكتب المطلوبة بقوة ، وعلى الجانب الآخر شهد العام أسماء كتب اقترنت بأزمات وأثارت الجدل وقوبلت بانتقاد أو هجوم حاد أو تعرض أصحابها للمحاكمة .. جولة بين إصدارات 2009 .
أصدر الدكتور سيد بن حسين العفانى كتابا بعنوان "خوميني العرب حسن نصر الله والشيعة الرافضة .. الشر الذي اقترب" وكان من المتوقع أن يقابل بهجوم شرس من المثقفين الشيعة على وجه الخصوص ، وبالفعل أقام الدكتور أحمد راسم النفيس دعوى قضائية مطالباً فيها بسحب الكتاب ومقاضاة كل من مؤلفه حسين العفانى وسهام العفانى صاحبة دار العفانى للنشر، بينما أكد العفاني أن كل ما ورد بالكتاب من معلومات صحيح تماما ، وزاد باتهام النفيس بتلقى أموالاً من إيران وأنه على اتصال دائم بحسن نصر الله وأن هناك مخططا للمد الشيعى في مصر يتم تنفيذه عن طريق النفيس نفسه .
نفي الروائي المصري المقيم في ألمانيا حامد عبد الصمد أن تكون روايته "وداعا أيتها السماء" تدعو إلى الإلحاد ، وكانت ترجمة ألمانية عن مؤسسة فيمج للنشر والإعلام بمدينة كولونيا قد صدرت للرواية ذاتها.
وقد فجر كتاب "مراجعات الفكر والتنظيم في جماعة الإخوان المسلمين" لمؤلفه الدكتور السيد عبد الستار المليجي قيادي البارز سابقا بالجماعة أزمة حادة بينه وبين جماعة الإخوان المسلمين، حيث يتعرض الكتاب للتنظيم الخاص داخل الجماعة، وهو الأول ضمن موسوعة تؤرخ للجماعة.
أما كتاب "اليهود والأغيار" لسعدي جرامه والذي يتحدث عن التوراة ، وهو يدرس في أغلب المدارس الدينية الأمريكية والإسرائيلية، وتنبع أهمية الكتاب لكونه يستند إلى التراث اليهودي الكلاسيكي، وآراء ومواقف كبار الفقهاء في العصر الحديث، الذين ذكرهم بالاسم، ويؤكد من خلال الكتاب أن اليهودية تعتبر الصراع بين اليهود الأخيار، والأغيار الأشرار صراعا أبديا.
وفي النرويج ، قام القس ينس أولاف ميلاند من خلال تجربته كناطق رسمي لمنظمة الحوار الفلسطيني - اليهودي وقس للقوات الدولية "يونيفل" في لبنان بفضح الكيان الصهيوني عبر كتابه الجديد "المنسيون من البشر"، والذي يبرهن من خلال معايشته ومشاهدته للمنطقة علي زوال الدولة العبرية، ويتناول الكتاب دور المسيحية الصهيونية والمسيحيين الأصليين من الشرق الأوسط وعلاقتهم بالكيان الصهيوني ومعايشتهم للأزمات الفلسطينية - الإسرائيلية ومشاركتهم فيها ووقوفهم إلى جانب أبناء شعب فلسطين من المسلمين أصحاب الأرض على الرغم من الضغوط اليهودية عليهم يومياً.
في أمريكا ، أثار كتاب "نبي الولايات المتحدة ..موسى وقصة أمريكا" للكاتب الأمريكي بروس فيلر جدلاً واسعاً حيث يقول المؤلف في كتابه أن أمريكا على مر العصور ومنذ تأسيسها قد تأثرت بفكر ودعوة نبي الله موسى عليه السلام، أكثر من تأثرها بعيسى عليه السلام على الرغم من أنها دولة مسيحية يمثل عدد المواطنين فيها ممن يدينون بالديانة المسيحية أكثر من 75% .
غلاف الرواية
وصدر عن المشروع القومي للترجمة كتاب من تأليف إسرائيل شاحاك، والذي يعد من أكبر منتقدي سياسات بلاده العنصرية، رغم أنه يهودي إسرائيلي، وكان لكتاباته جدل دائم داخل الكيان الصهيوني وأمريكا وأوروبا. الكتاب يضم خمسة كتب هامة لشاحاك ومؤلفين آخرين معه ومعنون بـ "القلم الجريء .. مفكرون غربيون ويهود انتقدوا الصهيونية.
في مصر ، أثار كتاب "بدعة الرهبنة" للدكتور حنين عبد المسيح الباحث في الكتاب المقدس والواعظ السابق بالكنيسة الأرثوذكسية غضب البابا شنودة الثالث بابا الكنيسة وبطريرك الكرازة المرقسية، لما يحمله الكتاب من تساؤلات مثل "هل الكنيسة الأرثوذكسية مقدسة وفوق النقد ثم هل الكنيسة الأرثوذكسية أرثوذكسية حقا"، كما تطرق إلى نشأة الرهبنة ومبادئها وإضرارها بالكنيسة.
وقام الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس بالكنيسة المصرية والمرشح الأبرز لخلافة البابا شنودة بتأليف كتاب "الرد على البهتان" والذي يرد فيه على رواية "عزازيل" ليوسف زيدان، وصنفها بأنها دراسة بحثية وثائقية تاريخية عقائدية لدحض الرواية. يذكر أن " عزازيل " ظلت متهمة منذ صدورها وحتى اليوم بالتشكيك في العقيدة المسيحية عبر بطلها الراهب الذي يتساءل في أمور كبرى تتعلق بالمسيح عليه السلام وطبيعته والنظرة المسيحية للذات الإلهية وغيرها .
بباوي .. مسيحي يدافع عن المسلمين
وفي محاولة لمواجهة جاهلية الغرب ضد الدين الإسلامي ورسوله الكريم والاعتقاد السائد لديهم بأن الإسلام مرادف للإرهاب وصانع للعنف، قدم المفكر المسيحي الدكتور نبيل لوقا بباوي كتابه " "محمد .. الحقيقة والافتراء في سيرته"، حيث سعى المؤلف من خلال كتبه للتصدي للحملة التي قادها مستشرقو الغرب ضد الإسلام ورموزه خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر بمزيد من الحقد والظلم والافتراء، من أجل تشويه وطمس ما هو طيب في الإسلام.
بسبب روايته السابقة "آيات شيطانية" والتي حملت إساءة للإسلام وللرسول الكريم "صلى الله عليه وسلم" قررت الرقابة المصرية منع دخول روايتي "أطفال منتصف لليل"، و"العار" للكاتب البريطاني ذو الأصول الهندية سلمان رشدي إلى مصر وتداولها في دور النشر والمكتبات.
في تونس نجد حالة من الجدل أثارها كتاب "الصوفية الإرث المشترك" للشيخ خالد بن تونس زعيم الطريقة "العلاوية" في الأوساط الدينية والثقافية الجزائرية، حيث ضم الكتاب بين دفتيه صور مشخصة للرسول صلى الله عليه وسلم إلي جانب الإساءة للمقدسات الإسلامية، مما جعل المجلس الإسلامي الأعلى التابع للرئاسة الجزائرية بالمطالبة بحذف كافة الصورة التي تضمنها الكتاب، وشدد في بيان رسمي علي ضرورة حذر تلك الصور بالصورة الملائمة سواء بتغطيتها أو بأي وسيلة أخري من أجل تجاوز الأزمة وتهدءت الأجواء المشتعلة في البلاد.
أثار الروائي السعودي هاني نقشبندي الجدل الواسع في روايته "سلام" والتي تهدف لإبراز العرب كمحتليين لا فاتحيين في الأندلس ، ورأى مؤلفها أن دولة عظيمة انتهت لأن دافع بنائها تحول من نشر الإسلام في أرض جديدة أو التبشير به إلى دوافع سياسية واقتصادية دنيوية.
ولازلنا مع السعودية ، حيث قررت إدارة المطبوعات في فرع وزارة الثقافة والإعلام السعودية منع رواية "سور جدة" في السعودية للكاتب سعيد الوهابي وذلك وفقاً لم قالته بأنها تمس الثوابت الدينية والهوية الوطنية، وقد أوضح المؤلف أن قرار منع روايته يناقض الوعود المقطوعة من قبل الحكومة بـ"عصر لا رقابة فيه".
غومورا
قد يتسبب كتاب في تعرض صاحبه للمحاكمة ومصادرة كتابه ولكن هل يتسبب كتاب في تهديد صاحبه بالقتل هذا ما حدث مع الكاتب الإيطالي روبرتو سفيانو عقب تقديم روايته "غومورا" والتي أحدثت ضجة في كل من أوروبا وإيطاليا حيث تلقى سفيانو تهديداً بالقتل من قبل جماعات المافيا، نظراً لما تسرده روايته من وقائع مذهلة أكتشفها المؤلف ثناء تحقيقاته حول مافيا "كامورا" الإيطالية.
على الرغم من مرور العديد من السنوات على رحيله طل علينا الروائي الأمريكي ارنست هيمنجواي مرة أخرى ولكن ليس كمؤلف ولكن كجاسوس وذلك في كتاب "جواسيس..صعود وسقوط الاستخبارات السوفيتية في أمريكا" حيث أكد مؤلفوا الكتاب ألكسندر فاسيلييف وجون إيرل هاينز وهيرفي كليهر أن همنجواي عمل جاسوسا غير نشط للمخابرات السوفيتية في أربعينيات القرن الماضي، استنادا إلي معلومات وأدلة تم استقاءها من أرشيف موسكو.
في إيران .. جاء متزامناً مع الأحداث الدامية وحالة التوتر التي سادت الشارع الإيراني عقب الانتخابات الرئاسية الأخيرة صدور كتاب "أوقف الرقابة" باللغة الألمانية بمدينة زيوريخ السويسرية للكاتب والمفكر الإيراني محمود دولات عبادي، والذي أشار فيه إلى ما تفعله الحكومة الإيرانيه من أساليب القهر والتعذيب ضد المفكرين والسياسيين والمعارضين، مؤكداً على عدم وجود أي دليل على ديمقراطية إيران.
كتّاب وراء القضبان
بسبب كتابها "من أوراق شاهندة مقلد"الصادر عن دار ميريت قضت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر بمحكمه شمال القاهرة، بحبس الكاتبة شاهندة مقلد ستة أشهر مع الإيقاف وتغريمها 10 آلاف جنيه وإلزامها بالدعوى المدنية المقامة ضدها، وذلك في دعوى السب والقذف المقامة من عائلة الفقى ضدها، حيث يتناول كتابها الوقائع التاريخية للنضال ضد الإقطاع وموقف عائلة الفقى الإقطاعية في مواجهة فلاحى قرية كمشيش بمحافظة المنوفية.
مترو
وقضت محكمة جنح قصر النيل بتغريم محمد الشرقاوي مدير دار ملامح، ومجدى الشافعى صاحب ومؤلف رواية "مترو" المصورة 5 آلاف جنيه لكل منهما، وذلك بعد اتهامهما بتأليف وحيازة مطبوعات منافية للآداب العامة بقصد توزيعها والاتجار فيها، كما قضت المحكمة بمصادرة النسخ المضبوطة.
تتناول الرواية العديد من القضايا التي حدثت في مصر مؤخراًً مثل قضايا الفساد وصراع الطبقات والمظاهرات، بما فيها الصحفية التي تعرضت للتحرشى خلال المظاهرات المنددة بالتعديلات الدستورية في مصر 2005م.
كما قامت أجهزة الأمن المصرية بمصادرة كتاب "طوفان الفساد وزحف بن لادن في الجزائر" للكاتب الصحفي أنور مالك، والذي كان من المفترض صدوره عن دار أكتب، ويتناول الكتاب الفساد والإرهاب في الجزائر.
أما الشاعر حلمي سالم فقد أصدر كتاب "محاكمة شرفة ليلى مراد" والذي يحكي فيه قصة مصادرة قصيدته "شرفة ليلى مراد" وما تبع ذلك من أزمة في الحياة الثقافية المصرية منذ عام 2007 حتى الآن، حيث صدر أمر قضائي بإغلاق مجلة "إبداع" وإيقافها نهائيا عن الصدور بسبب القصيدة والتي رأى قاضى التحقيق أنها تسيء للذات الإلهية، كما تم سحب جائزة الدولة للتفوق التي حصل عليها الشاعر عام 2007 بحكم من محكمة القضاء الإداري بسبب نفس القصيدة.
ومثلت الأديبة والدبلوماسية الإماراتية بجامعة الدول العربية ظبية خميس أمام لجنة تحقيق بسبب عرضها لكتاب "جامعة الدول العربية.. ما الذي بقي منها؟" للكاتبة كوكب نجيب الريس ونشره في مدونة على شبكة الإنترنت، حيث يتناول الكتاب أسلوب إدارة الجامعة لشؤونها وعلاقات قياداتها بموظفيها، ومصائر المنتسبين إليها ذاتيا وموضوعيا في ظل المناخ الإداري السائد، وقد اعتبرت خميس أن التحقيق معها يشكل نوعا من "الإرهاب الفكري والوظيفي" لها ، داعية الجامعة العربية للتمسك بـ"حقوق الإنسان وحرية التعبير ومناصرة الثقافة" .
الكتب الأكثر مبيعاً
مثلما شهد العام صدور العديد من الكتب التي أثارت الجدل وتعرض أصحابها للمحاكمة، صدرت العديد من الكتب التي حققت نجاحاً باهراً فعلى قمة الأكثر مبيعاً في دار شمس جاءت كتب "واحد دماغ وصلحه" لعز الدين بكير، "حمرا" إيهاب طاهر،"أجراس" ديوان شعر خالد الصاوي،"نحن في عيون التاريخ" للدكتور إبراهيم قويدر، "مصر من البلكونة" لمحمد فتحي.
رواية بهاء طاهر الاكثر مبيعا
وفي الشروق تربعت كتب خالد الخميسي وعلاء الأسواني على قمة المبيعات وهي "تاكسي حواديت المشاوير"، و"سفينة نوح" للخميسي، و"نيران صديقة"، وشيكاغو" للأسواني، هذا إلى جانب "واحة الغروب" لبهاء طاهر والحاصلة على البوكر العربية لعام 2008، "كتاب مالوش اسم" لأحمد العسيلي، "بيت العائلة" لسامية سراج الدين، "ما يفعله العيان بالميت" لبلال فضل، "ظل الأفعى" و "عزازيل" ليوسف زيدان،"ماذا حدث للمصريين؟" للدكتور جلال أمين.
وحقق كتاب أوباما "أحلام من أبي" أعلى مبيعات في دار "كلمات عربية للترجمة والنشر"إلى جانب كتاب "غاندي - السيرة الذاتية" لمهنداس كارامشاند غاندي، و"الإقتصاد عارياً" لتشارلز ويلان، "البروج المشيدة – القاعدة والطريق إلى هجمات 11 سبتمبر" للورانس رايت، و"القوة والإيمان والخيال – أمريكا في الشرق الأوسط منذ عام 1776 حتى اليوم" لمايكل أورين.
أما في دار "العين"فجاءت رواية "وراء الفردوس" لمنصورة عز الدين، احترس مصر ترجع إلى الخلف" للدكتور محمود عطية، "أبناء الجبلاوي" لإبراهيم فرغلي، "كتاب الغواية" لعزت القمحاوي، "في نقد الخطاب العربي الراهن" لسمير أمين، "الصحافة فوق صفيح ساخن" لسلامة أحمد سلامة، "موسم الهجرة إلى الشمال" للطيب صالح، "مصر المفروسة" للدكتور محمود عطية.
كتاب أجنبي مترجم
ومازالت رواية "عزازيل" ليوسف زيدان تتربع على قمة الأكثر مبيعاً في دار "آفاق" هذا إلى جانب كل من كتاب "عبادة إيزيس وأوزيريس في مكة الجاهلية" للباحث زكريا محمد، و"ليلى مراد أنا زي ما أنا" لحنان مفيد فوزي، و"ماذا فعل العيان بالميت" لبلال فضل، و"يوميات أبلة في الأرياف" لزينب أبو المجد.
وعن دار "أكتب" حققت الكتب التالية أفضل مبيعات "هذه هي أمريكا" لعلاء مصباح، "ساديزم" لمحمد الغزالي، "يوميات مدرس في الآرياف" لحسام مصطفى إبراهيم، "تبيع دماغك" لمجموعة مؤلفين، "أخر يهود إسكندرية" لمعتز فتيحة، وفي دار "الفاروق" جاءت كتب الشيخ أمين الديب من ثمار شعر العامية وهي " أخر كلام، إحنا أصحاب القرار، المبادرة، بكرة حتبان الحقيقة" على قمة مبيعات الكتب الأدبية إلى جانب رواية "بلا جذور" لفاتن فاروق ، ورواية "الماسات الزيتونية" نهاد شريف، و"مخنوقة"، و"كان فيه وخلص" لرحاب أبو العلا، و"الرجال والمال والشيكولاتة" مينا فان براج.
المصدر:محيط


168
العميل الهارب..خفايامحاولة اغتيال القذافى

http://www.mediafire.com/?0z2o5zm34kg


169
لإنسان في أدب وادي الرافدين.. الدكتور يوسف حبي

http://www.mediafire.com/?fjciquyjinj


170
البلاغه الشعريه في كتاب البيان و التبيين للجاحظ

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=008970.pdf


171
يوسابيوس القيصرى..تاريخ الكنيسة

http://www.mediafire.com/?nmewqjqmnwn



172
يوسف حبيب..الأساقفة القديسون الأربعة بإسم غريغوريوس

http://www.mediafire.com/?2mnhnljmegg


173
ياتسيك ماخوفسكى..تاريخ القرصنة في العالم

http://www.mediafire.com/?wkzznlitnmk


174
كتاب سير الآباء البطاركة

http://www.4shared.com/file/202983162/d1d080c5/___.html


185
زياد الرحبانى..بالنسبة لبكرا شو..مسرحية

http://www.mediafire.com/?ztajmjm0djc


186
رقعة الشطرنج الكبرى- زبغنيو بريجنسكي

http://www.4shared.com/file/48162901/709c277f/___-__.html?s=1

188
واسينى الاعرج..انثى السراب..فى شهوة الحبر وفتنة الورق..رواية

http://www.4shared.com/file/64492428/64b60561/___.html?s=1


189
دروس التاريخ - ويل ديورانت

http://www.4shared.com/get/66811732/5da6561a/___.html


191
البلاغة العالية - علم المعانى

http://www.mediafire.com/?mcnznmwvgoy


192
عبد الله كمال..الدعارة الحلال..المؤسسة الحديثة للزواج فى مصر والسعودية وايران

http://www.4shared.com/file/69629300/d1da8f8f/_________.html


193
عمر طوسون..وادى النطرون ورهبانه واديرته ومختصر تاريخ البطاركة

http://www.4shared.com/file/28860536/87a688bf/_______-_.html?s=1


194
على مبروك..ما وراء تأسيس الأصول..مساهمة فى نزع اقنعة التقديس

http://www.mediafire.com/?1rwyy2fiy4m

195
شرح اهم دوال برنامج الاكسيل

http://www.mediafire.com/?m5t50mamjfw

196
المقامات العراقية - عبدالوهاب بلال

http://www.mediafire.com/?0znykdzmuzo

197
عربى وفارسى- عمر الخيام

http://www.mediafire.com/?ziyynqmyy0d

198
امريكا خبط لزق-مذكرات طالبه بعثه -هالة سرحان

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=003756.pdf


199
مونودراما حاويات بلا وطن - قاسمم طرود

http://www.noonptm.com/modules.php?name=News&file=article&sid=980

202
القوة الفكرية - وليم ووكر أتكنسون

http://www.4shared.com/file/134001024/34b9565d/____.html

206
الجندي الطيب شفيك و ما جري له في الحرب العالميه- ياروسلاف هاشيك

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=011512.pdf

207
يوسف ابو رية..ترنيمة للدار..قصص


http://www.mediafire.com/?zt2jjf2hjmw


208
قاموس الأنثروبولوجيا..إنكليزي - عربى

http://www.mediafire.com/?gymg1qdfija

209
زوران كوفاجفسكي     فيليب والبجعة

http://www.reefnet.gov.sy/booksproject/adabajnabya/114/philip.pdf

210
ش .داميكا..سؤال جيد ..جواب جيد حول البوذي

http://www.mediafire.com/?n2nnnxelij0

216
وول سوينكا.. مجانين واختصاصيون..مسرحية

http://www.mediafire.com/?gmugxzmvvrz

217
فيتنام قصة حرب العصابات

http://www.mediafire.com/?gj4z4dk5qni

218
سيدة الموساد..ملف المراة التى اغتالت اخطر القيادات الفلسطينية

http://www.mediafire.com/?yea2znytwz1

219
ويليام بلوم..الدولة المارقة..دليل الى الدولة العظمى الوحيدة فى العالم

http://www.mediafire.com/?kmqzz5kzk5n

220
الكون الأحدب..قصة النظرية النسبية

http://www.mediafire.com/?02mwm42zlma

221
أغنية الزير- قصة إنجليزية - وليام كاندي.. كتاب صوتى

http://www.mediafire.com/?ndmy4zmexjm


222
ايفانهو - والتر سكوت

http://www.mediafire.com/?n0glmwo4ljv

225
تاريخ ابن الراهب/ شعراء النصرانية قبل الاسلام

http://www.4shared.com/file/202940511/d7d4ad8b/___online.html


226
كاتيا .. تولستوى .. روايه

http://www.mediafire.com/?mmwmmzdmlqm


227
الأيام السعيدة.. صمويل بكت.. مسرح انجليزى

http://www.mediafire.com/?ydeumgjyziy


228
كيف تكون علاقات ناجحة

http://www.mediafire.com/?edhtmxi0nzz

229
صفاء النجار..استقالة ملك الموت..رواية

http://www.mediafire.com/?im0j3vzmcnn


233
كنوز الملك سليمان - هنرى رايدر هاجارد



http://www.4shared.com/file/79903231/a4b387a2/___online.html?s=1



235
ياتسيك ماخوفسكى..تاريخ القرصنة في العالم


http://www.mediafire.com/?wkzznlitnmk

236
أدوات التعريف والتنكير فى اللغة القبطية كتاب ليوسف حبيب

http://www.4shared.com/file/125430551/309a277/________.html?s=1


239
أفستا - الكتاب المقدس للديانة الزرادشية
http://www.4shared.com/file/164867147/f4b0ec23/_-_____-____.html?s=1


244
1000 Proverbs

A bad beginning makes a bad ending.
2. A bad corn promise is better than a good lawsuit.
3. A bad workman quarrels with his tools.
4. A bargain is a bargain.
5. A beggar can never be bankrupt.
6. A bird in the hand is worth two in the bush.
7. A bird may be known by its song.
8. A black hen lays a white egg.
9. A blind leader of the blind.
10. A blind man would be glad to see.
11. A broken friendship may be soldered, but will never be sound.
12. A burden of one's own choice is not felt.
13. A burnt child dreads the fire.
14. A cat in gloves catches no mice.
15. A city that parleys is half gotten.
16. A civil denial is better than a rude grant.
17. A clean fast is better than a dirty breakfast.
18. A clean hand wants no washing.
19. A clear conscience laughs at false accusations.
20. A close mouth catches no flies.
21. A cock is valiant on his own dunghill.
22. A cracked bell can never sound well.
23. A creaking door hangs long on its hinges.
24. A curst cow has short horns.
25. A danger foreseen is half avoided.
26. A drop in the bucket.
27. A drowning man will catch at a straw.
28. A fair face may hide a foul heart.
29. A fault confessed is half redressed.
30. A fly in the ointment.
31. A fool always rushes to the fore.
32. A fool and his money are soon parted.
33. A fool at forty is a fool indeed.
34. A fool may ask more questions in an hour than a wise man can answer in seven years.
35. A fool may throw a stone into a well which a hundred wise men cannot pull out.
36. A fool's tongue runs before his wit.
37. A forced kindness deserves no thanks.
38. A foul morn may turn to a fair day.
39. A fox is not taken twice in the same snare.
40. A friend in need is a friend indeed.
43. A friend is never known till needed.
42. A friend to all is a friend to none.
43. A friend's frown is better than a foe's smile.
44. A good anvil does not fear the hammer.
45. A good beginning is half the battle.
46. A good beginning makes a good ending.
47. A good deed is never lost.
48. A good dog deserves a good bone.
49. A good example is the best sermon.
50. A good face is a letter of recommendation.
51. A good Jack makes a good Jill.
52. A good marksman may miss.
53. A good name is better than riches.
54. A good name is sooner lost than won.
Srinivas Allu
2
55. A good name keeps its lustre in the dark.
56. A good wife makes a good husband.
57. A great dowry is a bed full of brambles.
58. A great fortune is a great slavery.
59. A great ship asks deep waters.
60. A guilty conscience needs no accuser.
61. A hard nut to crack.
62. A heavy purse makes a light heart.
63. A hedge between keeps friendship green.
64. A honey tongue, a heart of gall.
65. A hungry belly has no ears.
66. A hungry man is an angry man.
67. A Jack of all trades is master of none.
68. A Joke never gains an enemy but often loses a friend.
69. A lawyer never goes to law himself.
70. A lazy sheep thinks its wool heavy.
71. A liar is not believed when he speaks the truth.
72. A lie begets a lie.
73. A light purse is a heavy curse.
74. A light purse makes a heavy heart.
75. A little body often harbours a great soul.
76. A little fire is quickly trodden out.
77. A man can die but once.
78. A man can do no more than he can.
79. A man is known by the company he keeps.
80. A man of words and not of deeds is like a garden full of weeds.
81. A miserly father makes a prodigal son.
82. A miss is as good as a mile.
83. A new broom sweeps clean.
84. A nod from a lord is a breakfast for a fool.
85. A penny saved is a penny gained.
86. A penny soul never came to twopence.
87. A quiet conscience sleeps in thunder.
88. A rolling stone gathers no moss.
89. A round peg in a square hole.
90. A shy cat makes a proud mouse.
91. A silent fool is counted wise.
92. A small leak will sink a great ship.
93. A soft answer turns away wrath.
94. A sound mind in a sound body.
95. A stitch in time saves nine.
96. A storm in a teacup.
97. A tattler is worse than a thief.
98. A thief knows a thief as a wolf knows a wolf.
99. A thief passes for a gentleman when stealing has made him rich.
100. A threatened blow is seldom given.
101. A tree is known by its fruit.
102. A wager is a fool's argument.
103. A watched pot never boils.
104. A wise man changes his mind, a fool never will.
105. A wolf in sheep's clothing.
106. A wonder lasts but nine days.
107. A word is enough to the wise.
108. A word spoken is past recalling.
109. Actions speak louder than words.
110. Adversity is a great schoolmaster.
111. Adversity makes strange bedfellows.
112. After a storm comes a calm.
113. After dinner comes the reckoning.
114. After dinner sit (sleep) a while, after supper walk a mile.
Srinivas Allu
3
115. After rain comes fair weather.
116. After us the deluge.
117. Agues come on horseback, but go away on foot.
118. All are good lasses, but whence come the bad wives?
119. All are not friends that speak us fair.
120. All are not hunters that blow the horn.
121. All are not merry that dance lightly.
122. All are not saints that go to church.
123. All asses wag their ears.
124. All bread is not baked in one oven.
125. All cats are grey in the dark (in the night).
126. All covet, all lose.
127. All doors open to courtesy.
128. All is fish that comes to his net.
129. All is not lost that is in peril.
130. All is well that ends well.
131. All lay load on the willing horse.
132. All men can't be first.
133. All men can't be masters.
134. All promises are either broken or kept.
135. All roads lead to Rome .
136. All sugar and honey.
137. All that glitters is not gold.
138. All things are difficult before they are easy.
139. All truths are not to be told.
140. All work and no play makes Jack a dull boy.
141. "Almost" never killed a fly (was never hanged).
142. Among the blind the one-eyed man is king.
143. An apple a day keeps the doctor away.
144. An ass in a lion's skin.
145. An ass is but an ass, though laden with gold.
146. An ass loaded with gold climbs to the top of the castle.
147. An empty hand is no lure for a hawk.
148. An empty sack cannot stand upright.
149. An empty vessel gives a greater sound than a full barrel.
150. An evil chance seldom comes alone.
151. An honest tale speeds best, being plainly told.
152. An hour in the morning is worth two in the evening.
153. An idle brain is the devil's workshop.
154. An ill wound is cured, not an ill name.
155. An oak is not felled at one stroke.
156. An old dog barks not in vain.
157. An open door may tempt a saint.
158. An ounce of discretion is worth a pound of learning.
159. An ox is taken by the horns, and a man by the tongue.
160. An unfortunate man would be drowned in a teacup.
161. Anger and haste hinder good counsel.
162. Any port in a storm.
163. Appearances are deceitful.
164. Appetite comes with eating.
165. As drunk as a lord.
166. As innocent as a babe unborn.
167. As like as an apple to an oyster.
168. As like as two peas.
169. As old as the hills.
170. As plain as the nose on a man's face.
171. As plain as two and two make four.
172. As snug as a bug in a rug .
173. As sure as eggs is eggs.
174. As the call, so the echo.
Srinivas Allu
4
175. As the fool thinks, so the bell clinks.
176. As the old cock crows, so does the young.
177. As the tree falls, so shall it lie.
178. As the tree, so the fruit.
179. As welcome as flowers in May.
180. As welcome as water in one's shoes.
181. As well be hanged for a sheep as for a lamb.
182. As you brew, so must you drink.
183. As you make your bed, so must you lie on it.
184. As you sow, so shall you reap.
185. Ask no questions and you will be told no lies.
186. At the ends of the earth.
187. Bacchus has drowned more men than Neptune .
188. Bad news has wings.
189. Barking does seldom bite.
190. Be slow to promise and quick to perform.
191. Be swift to hear, slow to speak.
192. Beauty is but skin-deep.
193. Beauty lies in lover's eyes.
194. Before one can say Jack Robinson.
195. Before you make a friend eat a bushel of salt with him.
196. Beggars cannot be choosers.
197. Believe not all that you see nor half what you hear.
198. Best defence is offence.
199. Better a glorious death than a shameful life.
200. Better a lean peace than a fat victory.
201. Better a little fire to warm us, than a great one to burn us.
202. Better an egg today than a hen tomorrow.
203. Better an open enemy than a false friend.
204. Better be alone than in bad company.
205. Better be born lucky than rich.
206. Better be envied than pitied.
207. Better be the head of a dog than the tail of a lion.
208. Better deny at once than promise long.
209. Better die standing than live kneeling.
210. Better early than late.
211. Better give a shilling than lend a half-crown.
212. Better go to bed supperless than rise in debt.
213. Better late than never.
214. Better lose a jest than a friend.
215. Better one-eyed than stone-blind.
216. Better the devil you know than the devil you don't.
217. Better the foot slip than the tongue.
218. Better to do well than to say well.
219. Better to reign in hell, than serve in heaven.
220. Better unborn than untaught.
221. Better untaught than ill-taught.
222. Between the cup and the lip a morsel may slip.
223. Between the devil and the deep (blue) sea.
224. Between two evils 'tis not worth choosing.
225. Between two stools one goes (falls) to the ground.
226. Between the upper and nether millstone.
227. Betwixt and between.
228. Beware of a silent dog and still water.
229. Bind the sack before it be full.
230. Birds of a feather flock together.
231. Blind men can judge no colours.
232. Blood is thicker than water.
233. Borrowed garments never fit well.
234. Brevity is the soul of wit.
Srinivas Allu
5
235. Burn not your house to rid it of the mouse.
236. Business before pleasure.
237. By doing nothing we learn to do ill.
238. By hook or by crook.
239. By the street of 'by-and-bye' one arrives at the house of 'Never'.
240. Calamity is man's true touchstone.
241. Care killed the cat.
242. Catch the bear before you sell his skin.
243. Caution is the parent of safety.
244. Charity begins at home.
245. Cheapest is the dearest.
246. Cheek brings success.
247. Children and fools must not play with edged tools.
248. Children are poor men's riches.
249. Choose an author as you choose a friend.
250. Christmas comes but once a year, (but when it comes it brings good cheer).
251. Circumstances alter cases.
252. Claw me, and I will claw thee.
253. Cleanliness is next to godliness.
254. Company in distress makes trouble less.
255. Confession is the first step to repentance.
256. Counsel is no command.
257. Creditors have better memories than debtors.
258. Cross the stream where it is shallowest.
259. Crows do not pick crow's eyes.
260. Curiosity killed a cat.
261. Curses like chickens come home to roost.
262. Custom is a second nature.
263. Custom is the plague of wise men and the idol of fools.
264. Cut your coat according to your cloth.
265. Death is the grand leveller.
266. Death pays all debts.
267. Death when it comes will have no denial.
268. Debt is the worst poverty.
269. Deeds, not words.
270. Delays are dangerous.
271. Desperate diseases must have desperate remedies.
272. Diligence is the mother of success (good luck).
273. Diseases are the interests of pleasures.
274. Divide and rule.
275. Do as you would be done by.
276. Dog does not eat dog.
277. Dog eats dog.
278. Dogs that put up many hares kill none.
279. Doing is better than saying.
280. Don't count your chickens before they are hatched.
281. Don't cross the bridges before you come to them.
282. Don't have thy cloak to make when it begins to rain.
283. Don't keep a dog and bark yourself.
284. Don't look a gift horse in the mouth.
285. Don't put all your eggs in one basket.
286. Don't sell the bear's skin before you've caught it.
287. Don't trouble trouble until trouble troubles you.
288. Don't whistle (halloo) until you are out of the wood.
289. Dot your i's and cross your t's.
290. Draw not your bow till your arrow is fixed.
291. Drive the nail that will go.
292. Drunken days have all their tomorrow.
293. Drunkenness reveals what soberness conceals.
294. Dumb dogs are dangerous.
Srinivas Allu
6
295. Each bird loves to hear himself sing.
296. Early to bed and early to rise makes a man healthy, wealthy and wise.
297. Easier said than done.
298. East or West ? home is best.
299. Easy come, easy go.
300. Eat at pleasure, drink with measure.
301. Empty vessels make the greatest (the most) sound.
302. Enough is as good as a feast.
303. Envy shoots at others and wounds herself.
304. Even reckoning makes long friends.
305. Every ass loves to hear himself bray.
306. Every barber knows that.
307. Every bean has its black.
308. Every bird likes its own nest.
309. Every bullet has its billet.
310. Every country has its customs.
311. Every dark cloud has a silver lining.
312. Every day is not Sunday.
313. Every dog has his day.
314. Every dog is a lion at home.
315. Every dog is valiant at his own door.
316. Every Jack has his Jill.
317. Every man has a fool in his sleeve.
318. Every man has his faults.
319. Every man has his hobby-horse.
320. Every man is the architect of his own fortunes.
321. Every man to his taste.
322. Every miller draws water to his own mill.
323. Every mother thinks her own gosling a swan.
324. Every one's faults are not written in their foreheads.
325. Every tub must stand on its own bottom.
326. Every white has its black, and every sweet its sour.
327. Every why has a wherefore.
328. Everybody's business is nobody's business.
329. Everything comes to him who waits.
330. Everything is good in its season.
331. Evil communications corrupt good manners.
332. Experience is the mother of wisdom.
333. Experience keeps a dear school, but fools learn in no other.
334. Experience keeps no school, she teaches her pupils singly.
335. Extremes meet.
336. Facts are stubborn things.
337. Faint heart never won fair lady.
338. Fair without, foul (false) within.
339. Fair words break no bones.
340. False friends are worse than open enemies.
341. Familiarity breeds contempt.
342. Far from eye, far from heart.
343. Fasting comes after feasting.
344. Faults are thick where love is thin.
345. Feast today and fast tomorrow.
346. Fine feathers make fine birds.
347. Fine words butter no parsnips.
348. First catch your hare.
349. First come, first served.
350. First deserve and then desire.
351. First think, then speak.
352. Fish and company stink in three days.
353. Fish begins to stink at the head.
354. Follow the river and you'll get to the sea.
Srinivas Allu
7
355. Fool's haste is no speed.
356. Fools and madmen speak the truth.
357. Fools grow without watering.
358. Fools may sometimes speak to the purpose.
359. Fools never know when they are well.
360. Fools rush in where angels fear to tread.
361. For the love of the game.
362. Forbearance is no acquittance.
363. Forbidden fruit is sweet.
364. Forewarned is forearmed.
365. Fortune favours the brave (the bold).
366. Fortune is easily found, but hard to be kept.
367. Four eyes see more (better) than two.
368. Friends are thieves of time.
369. From bad to worse.
370. From pillar to post.
371. Gentility without ability is worse than plain beggary.
372. Get a name to rise early, and you may lie all day.
373. Gifts from enemies are dangerous.
374. Give a fool rope enough, and he will hang himself.
375. Give every man thy ear, but few thy voice.
376. Give him an inch and he'll take an ell.
377. Give never the wolf the wether to keep.
378. Gluttony kills more men than the sword.
379. Go to bed with the lamb and rise with the lark.
380. Good clothes open all doors.
381. Good counsel does no harm.
382. Good health is above wealth.
383. Good masters make good servants.
384. Good words and no deeds.
385. Good words without deeds are rushes and reeds.
386. Gossiping and lying go hand in hand.
387. Grasp all, lose all.
388. Great barkers are no biters.
389. Great boast, small roast.
390. Great cry and little wool.
391. Great spenders are bad lenders.
392. Great talkers are great liars.
393. Great talkers are little doers.
394. Greedy folk have long arms.
395. Habit cures habit.
396. Half a loaf is better than no bread.
397. "Hamlet" without the Prince of Denmark .
398. Handsome is that handsome does.
399. Happiness takes no account of time.
400. Happy is he that is happy in his children.
401. Hard words break no bones.
402. Hares may pull dead lions by the beard.
403. Harm watch, harm catch.
404. Haste makes waste.
405. Hasty climbers have sudden falls.
406. Hate not at the first harm.
407. Hatred is blind, as well as love.
408. Hawks will not pick hawks' eyes.
409. He begins to die that quits his desires.
410. He cannot speak well that cannot hold his tongue.
411. He carries fire in one hand and water in the other.
412. He dances well to whom fortune pipes.
413. He gives twice who gives in a trice.
414. He goes long barefoot that waits for dead man's shoes.
Srinivas Allu
8
415. He is a fool that forgets himself.
416. He is a good friend that speaks well of us behind our backs.
417. He is happy that thinks himself so.
418. He is lifeless that is faultless.
419. He is not fit to command others that cannot command himself.
420. He is not laughed at that laughs at himself first.
421. He is not poor that has little, but he that desires much.
422. He jests at scars that never felt a wound.
423. He knows best what good is that has endured evil.
424. He knows how many beans make five.
425. He knows much who knows how to hold his tongue.
426. He laughs best who laughs last.
427. He lives long that lives well.
428. He must needs swim that is held up by the chin.
429. He should have a long spoon that sups with the devil.
430. He smells best that smells of nothing.
431. He that comes first to the hill may sit where he will.
432. He that commits a fault thinks everyone speaks of it.
433. He that does you an i!i turn will never forgive you.
434. He that fears every bush must never go a-birding.
435. He that fears you present wiil hate you absent.
436. He that goes a borrowing, goes a sorrowing.
437. He that goes barefoot must not plant thorns.
438. He that has a full purse never wanted a friend.
439. He that has a great nose thinks everybody is speaking of it.
440. He that has an ill name is half hanged.
441. He that has no children knows not what love is.
442. He that has He head needs no hat.
443. He that has no money needs no purse.
444. He that is born to be hanged shall never be drowned.
445. He that is full of himself is very empty.
446. He that is ill to himself will be good to nobody.
447. He that is warm thinks all so.
448. He that knows nothing doubts nothing.
449. He that lies down with dogs must rise up with fleas.
450. He that lives with cripples learns to limp.
451. He that mischief hatches, mischief catches.
452. He that never climbed never fell.
453. He that once deceives is ever suspected.
454. He that promises too much means nothing.
455. He that respects not is not respected.
456. He that seeks trouble never misses.
457. He that serves everybody is paid by nobody.
458. He that serves God for money will serve the devil for better wages.
459. He that spares the bad injures the good.
460. He that talks much errs much.
461. He that talks much lies much.
462. He that will eat the kernel must crack the nut.
463. He that will not when he may, when he will he shall have nay.
464. He that will steal an egg will steal an ox.
465. He that will thrive, must rise at five.
466. He that would eat the fruit must climb the tree.
467. He that would have eggs must endure the cackling of hens.
468. He who is born a fool is never cured.
469. He who hesitates is lost.
470. He who likes borrowing dislikes paying.
471. He who makes no mistakes, makes nothing.
472. He who pleased everybody died before he was born.
473. He who says what he likes, shall hear what he doesn't like.
474. He who would catch fish must not mind getting wet.
Srinivas Allu
9
475. He who would eat the nut must first crack the shell.
476. He who would search for pearls must dive below.
477. He will never set the Thames on fire.
478. He works best who knows his trade.
479. Head cook and bottle-washer.
480. Health is not valued till sickness comes.
481. His money burns a hole in his pocket.
482. Honesty is the best policy.
483. Honey is not for the ass's mouth.
484. Honey is sweet, but the bee stings.
485. Honour and profit lie not in one sack.
486. Honours change manners.
487. Hope is a good breakfast, but a bad supper.
488. Hope is the poor man's bread.
489. Hunger breaks stone walls.
490. Hunger finds no fault with cookery.
491. Hunger is the best sauce.
492. Hungry bellies have no ears.
493. Idle folks lack no excuses.
494. Idleness is the mother of all evil.
495. Idleness rusts the mind.
496. If an ass (donkey) bray at you, don't bray at him.
497. If ifs and ans were pots and pans...
498. If my aunt had been a man, she'd have been my uncle.
499. If the blind lead the blind, both shall fall into the ditch.
500. If the sky falls, we shall catch larks.
501. If there were no clouds, we should not enjoy the sun.
502. If things were to be done twice all would be wise.
503. If we can't as we would, we must do as we can.
504. If wishes were horses, beggars might ride.
505. If you agree to carry the calf, they'll make you carry the cow.
506. If you cannot bite, never show your teeth.
507. If you cannot have the best, make the best of what you have.
508. If you dance you must pay the fiddler.
509. If you laugh before breakfast you'll cry before supper.
510. If you run after two hares, you will catch neither.
511. If you sell the cow, you sell her milk too.
512. If you throw mud enough, some of it will stick.
513. If you try to please all you will please none.
514. If you want a thing well done, do it yourself.
515. Ill-gotten gains never prosper.
516. Ill-gotten, ill-spent.
517. In every beginning think of the end.
518. In for a penny, in for a pound.
519. In the country of the blind one-eyed man is a king.
520. In the end things will mend.
521. In the evening one may praise the day.
522. Iron hand (fist) in a velvet glove.
523. It is a good horse that never stumbles.
524. It is a long lane that has no turning.
525. It is a poor mouse that has only one hole.
526. It is an ill bird that fouls its own nest.
527. It is an ill wind that blows nobody good.
528. It is a silly fish, that is caught twice with the same bait.
529. It is easy to swim if another hoids up your chin (head).
530. It is enough to make a cat laugh.
531. It is good fishing in troubled waters.
532. It is never too late to learn.
533. It is no use crying over spilt milk.
534. It is the first step that costs.
Srinivas Allu
10
535. It never rains but it pours.
536. It's as broad as it's long.
537. It's no use pumping a dry well.
538. It's one thing to flourish and another to fight.
539. It takes all sorts to make a world.
540. Jackdaw in peacock's feathers.
541. Jest with an ass and he will flap you in the face with his tail.
542. Judge not of men and things at first sight.
543. Just as the twig is bent, the tree is inclined.
544. Keep a thing seven years and you will find a use for it.
545. Keep your mouth shut and your ears open.
546. Keep your mouth shut and your eyes open.
547. Last, but not least.
548. Laws catch flies, but let hornets go free.
549. Learn to creep before you leap.
550. Learn to say before you sing.
551. Learn wisdom by the follies of others.
552. Least said, soonest mended.
553. Leaves without figs.
554. Let bygones be bygones.
555. Let every man praise the bridge he goes over.
556. Let sleeping dogs lie.
557. Let well (enough) alone.
558. Liars need good memories.
559. Lies have short legs.
560. Life is but a span.
561. Life is not a bed of roses.
562. Life is not all cakes and ale (beer and skittles).
563. Like a cat on hot bricks.
564. Like a needle in a haystack.
565. Like begets like.
566. Like cures like.
567. Like father, like son.
568. Like draws to like.
569. Like master, like man.
570. Like mother, like daughter.
571. Like parents, like children.
572. Like priest, like people.
573. Like teacher, like pupil.
574. Little chips light great fires.
575. Little knowledge is a dangerous thing.
576. Little pigeons can carry great messages.
577. Little pitchers have long ears.
578. Little strokes fell great oaks.
579. Little thieves are hanged, but great ones escape.
580. Little things amuse little minds.
581. Live and learn.
582. Live and let live.
583. Live not to eat, but eat to live.
584. Long absent, soon forgotten.
585. Look before you leap.
586. Look before you leap, but having leapt never look back.
587. Lookers-on see more than players.
588. Lord (God, Heaven) helps those (them) who help themselves.
589. Lost time is never found again.
590. Love cannot be forced.
591. Love in a cottage.
592. Love is blind, as well as hatred.
593. Love me, love my dog.
594. Love will creep where it may not go.
Srinivas Allu
11
595. Make haste slowly.
596. Make hay while the sun shines.
597. Make or mar.
598. Man proposes but God disposes.
599. Many a fine dish has nothing on it.
600. Many a good cow has a bad calf.
601. Many a good father has but a bad son.
602. Many a little makes a mickle.
603. Many a true word is spoken in jest.
604. Many hands make light work.
605. Many men, many minds.
606. Many words hurt more than swords.
607. Many words will not fill a bushel.
608. Marriages are made in heaven.
609. Measure for measure.
610. Measure thrice and cut once.
611. Men may meet but mountains never.
612. Mend or end (end or mend).
613. Might goes before right.
614. Misfortunes never come alone (singly).
615. Misfortunes tell us what fortune is.
616. Money begets money.
617. Money has no smell.
618. Money is a good servant but a bad master.
619. Money often unmakes the men who make it.
620. Money spent on the brain is never spent in vain.
621. More haste, less speed.
622. Much ado about nothing.
623. Much will have more.
624. Muck and money go together.
625. Murder will out.
626. My house is my castle.
627. Name not a rope in his house that was hanged.
628. Necessity is the mother of invention.
629. Necessity knows no law.
630. Neck or nothing.
631. Need makes the old wife trot.
632. Needs must when the devil drives.
633. Neither fish nor flesh.
634. Neither here nor there.
635. Neither rhyme nor reason.
636. Never cackle till your egg is laid.
637. Never cast dirt into that fountain of which you have sometime drunk.
638. Never do things by halves.
639. Never fry a fish till it's caught.
640. Never offer to teach fish to swim.
641. Never put off till tomorrow what you can do (can be done) today.
642. Never quit certainty for hope.
643. Never too much of a good thing.
644. Never try to prove what nobody doubts.
645. Never write what you dare not sign.
646. New brooms sweep clean.
647. New lords, new laws.
648. Nightingales will not sing in a cage.
649. No flying from fate.
650. No garden without its weeds.
651. No great loss without some small gain.
652. No herb will cure love.
653. No joy without alloy.
654. No living man all things can.
Srinivas Allu
12
655. No longer pipe, no longer dance.
656. No man is wise at all times.
657. No man loves his fetters, be they made of gold.
658. No news (is) good news.
659. No pains, no gains.
660. No song, no supper.
661. No sweet without (some) sweat.
662. No wisdom like silence.
663. None but the brave deserve the fair.
664. None so blind as those who won't see.
665. None so deaf as those that won't hear.
666. Nothing comes out of the sack but what was in it.
667. Nothing is impossible to a willing heart.
668. Nothing must be done hastily but killing of fleas.
669. Nothing so bad, as not to be good for something.
670. Nothing succeeds like success.
671. Nothing venture, nothing have.
672. Oaks may fall when reeds stand the storm.
673. Of two evils choose the least.
674. Old birds are not caught with chaff.
675. Old friends and old wine are best.
676. On Shank's mare.
677. Once bitten, twice shy.
678. Once is no rule (custom).
679. One beats the bush, and another catches the bird.
680. One chick keeps a hen busy.
681. One drop of poison infects the whole tun of wine.
682. One fire drives out another.
683. One good turn deserves another.
684. One law for the rich, and another for the poor.
685. One lie makes many.
686. One link broken, the whole chain is broken.
687. One man, no man.
688. One man's meat is another man's poison.
689. One scabby sheep will mar a whole flock.
690. One swallow does not make a summer.
691. One today is worth two tomorrow.
692. Open not your door when the devil knocks.
693. Opinions differ.
694. Opportunity makes the thief.
695. Out of sight, out of mind.
696. Out of the frying-pan into the fire.
697. Packed like herrings.
698. Patience is a plaster for all sores.
699. Penny-wise and pound-foolish.
700. Pleasure has a sting in its tail.
701. Plenty is no plague.
702. Politeness costs little (nothing), but yields much.
703. Poverty is no sin.
704. Poverty is not a shame, but the being ashamed of it is.
705. Practise what you preach.
706. Praise is not pudding.
707. Pride goes before a fall.
708. Procrastination is the thief of time.
709. Promise is debt.
710. Promise little, but do much.
711. Prosperity makes friends, and adversity tries them.
712. Put not your hand between the bark and the tree.
713. Rain at seven, fine at eleven.
714. Rats desert a sinking ship.
Srinivas Allu
13
715. Repentance is good, but innocence is better.
716. Respect yourself, or no one else will respect you.
717. Roll my log and I will roll yours.
718. Rome was not built in a day.
719. Salt water and absence wash away love.
720. Saying and doing are two things.
721. Score twice before you cut once.
722. Scornful dogs will eat dirty puddings.
723. Scratch my back and I'll scratch yours.
724. Self done is soon done.
725. Self done is well done.
726. Self is a bad counsellor.
727. Self-praise is no recommendation.
728. Set a beggar on horseback and he'll ride to the devil.
729. Set a thief to catch a thief.
730. Shallow streams make most din.
731. Short debts (accounts) make long friends.
732. Silence gives consent.
733. Since Adam was a boy.
734. Sink or swim!
735. Six of one and half a dozen of the other.
736. Slow and steady wins the race.
737. Slow but sure.
738. Small rain lays great dust.
739. So many countries, so many customs.
740. So many men, so many minds.
741. Soft fire makes sweet malt.
742. Something is rotten in the state of Denmark .
743. Soon learnt, soon forgotten.
744. Soon ripe, soon rotten.
745. Speak (talk) of the devil and he will appear (is sure to appear).
746. Speech is silver but silence is gold.
747. Standers-by see more than gamesters.
748. Still waters run deep.
749. Stolen pleasures are sweetest.
750. Stretch your arm no further than your sleeve will reach.
751. Stretch your legs according to the coverlet.
752. Strike while the iron is hot.
753. Stuff today and starve tomorrow.
754. Success is never blamed.
755. Such carpenters, such chips.
756. Sweep before your own door.
757. Take care of the pence and the pounds will take care of themselves.
758. Take us as you find us.
759. Tarred with the same brush.
760. Tastes differ.
761. Tell that to the marines.
762. That cock won't fight.
763. That which one least anticipates soonest comes to pass.
764. That's a horse of another colour.
765. That's where the shoe pinches!
766. The beggar may sing before the thief (before a footpad).
767. The best fish smell when they are three days old.
768. The best fish swim near the bottom.
769. The best is oftentimes the enemy of the good.
770. The busiest man finds the most leisure.
771. The camel going to seek horns lost his ears.
772. The cap fits.
773. The cask savours of the first fill.
774. The cat shuts its eyes when stealing cream.
Srinivas Allu
14
775. The cat would eat fish and would not wet her paws.
776. The chain is no stronger than its weakest link.
777. The cobbler should stick to his last.
778. The cobbler's wife is the worst shod.
779. The darkest hour is that before the dawn.
780. The darkest place is under the candlestick.
781. The devil is not so black as he is painted.
782. The devil knows many things because he is old.
783. The devil lurks behind the cross.
784. The devil rebuking sin.
785. The dogs bark, but the caravan goes on.
786. The Dutch have taken Holland !
787. The early bird catches the worm.
788. The end crowns the work.
789. The end justifies the means.
790. The evils we bring on ourselves are hardest to bear.
791. The exception proves the rule.
792. The face is the index of the mind.
793. The falling out of lovers is the renewing of love.
794. The fat is in the fire.
795. The first blow is half the battle.
796. The furthest way about is the nearest way home.
797. The game is not worth the candle.
798. The heart that once truly loves never forgets.
799. The higher the ape goes, the more he shows his tail.
800. The last drop makes the cup run over.
801. The last straw breaks the camel's back.
802. The leopard cannot change its spots.
803. The longest day has an end.
804. The mill cannot grind with the water that is past.
805. The moon does not heed the barking of dogs.
806. The more haste, the less speed.
807. The more the merrier.
808. The morning sun never lasts a day.
809. The mountain has brought forth a mouse.
810. The nearer the bone, the sweeter the flesh.
811. The pitcher goes often to the well but is broken at last.
812. The pot calls the kettle black.
813. The proof of the pudding is in the eating.
814. The receiver is as bad as the thief.
815. The remedy is worse than the disease.
816. The rotten apple injures its neighbours.
817. The scalded dog fears cold water.
818. The tailor makes the man.
819. The tongue of idle persons is never idle.
820. The voice of one man is the voice of no one.
821. The way (the road) to hell is paved with good intentions.
822. The wind cannot be caught in a net.
823. The work shows the workman.
824. There are lees to every wine.
825. There are more ways to the wood than one.
826. There is a place for everything, and everything in its place.
827. There is more than one way to kill a cat.
828. There is no fire without smoke.
829. There is no place like home.
830. There is no rose without a thorn.
831. There is no rule without an exception.
832. There is no smoke without fire.
833. There's many a slip 'tween (== between) the cup and the lip.
834. There's no use crying over spilt milk.
Srinivas Allu
15
835. They are hand and glove.
836. They must hunger in winter that will not work in summer.
837. Things past cannot be recalled.
838. Think today and speak tomorrow.
839. Those who live in glass houses should not throw stones.
840. Time and tide wait for no man.
841. Time cures all things.
842. Time is money.
843. Time is the great healer.
844. Time works wonders.
845. To add fuel (oil) to the fire (flames).
846. To angle with a silver hook.
847. To be born with a silver spoon in one's mouth.
848. To be head over ears in debt.
849. To be in one's birthday suit.
850. To be up to the ears in love.
851. To be wise behind the hand.
852. To beat about the bush.
853. To beat the air.
854. To bring grist to somebody's mill.
855. To build a fire under oneself.
856. To buy a pig in a poke.
857. To call a spade a spade.
858. To call off the dogs.
859. To carry coals to Newcastle.
860. To cast pearls before swine.
861. To cast prudence to the winds.
862. To come away none the wiser.
863. To come off cheap.
864. To come off with a whole skin.
865. To come off with flying colours.
866. To come out dry.
867. To come out with clean hands.
868. To cook a hare before catching him.
869. To cry with one eye and laugh with the other.
870. To cut one's throat with a feather.
871. To draw (pull) in one's horns.
872. To drop a bucket into an empty well.
873. To draw water in a sieve.
874. To eat the calf in the cow's belly.
875. To err is human.
876. To fiddle while Rome is burning.
877. To fight with one's own shadow.
878. To find a mare's nest.
879. To fish in troubled waters.
880. To fit like a glove.
881. To flog a dead horse.
882. To get out of bed on the wrong side.
883. To give a lark to catch a kite.
884. To go for wool and come home shorn.
885. To go through fire and water (through thick and thin).
886. To have a finger in the pie.
887. To have rats in the attic.
888. To hit the nail on the head.
889. To kick against the pricks.
890. To kill two birds with one stone.
891. To know everything is to know nothing.
892. To know on which side one's bread is buttered.
893. To know what's what.
894. To lay by for a rainy day.
Srinivas Allu
16
895. To live from hand to mouth.
896. To lock the stable-door after the horse is stolen.
897. To look for a needle in a haystack.
898. To love somebody (something) as the devil loves holy water.
899. To make a mountain out of a molehill.
900. To make both ends meet.
901. To make the cup run over.
902. To make (to turn) the air blue.
903. To measure another man's foot by one's own last.
904. To measure other people's corn by one's own bushel.
905. To pay one back in one's own coin.
906. To plough the sand.
907. To pour water into a sieve.
908. To pull the chestnuts out of the fire for somebody.
909. To pull the devil by the tail.
910. To put a spoke in somebody's wheel.
911. To put off till Doomsday.
912. To put (set) the cart before the horse.
913. To rob one's belly to cover one's back.
914. To roll in money.
915. To run with the hare and hunt with the hounds.
916. To save one's bacon.
917. To send (carry) owls to Athens .
918. To set the wolf to keep the sheep.
919. To stick to somebody like a leech.
920. To strain at a gnat and swallow a camel.
921. To take counsel of one's pillow.
922. To take the bull by the horns.
923. To teach the dog to bark.
924. To tell tales out of school.
925. To throw a stone in one's own garden.
926. To throw dust in somebody's eyes.
927. To throw straws against the wind.
928. To treat somebody with a dose of his own medicine.
929. To use a steam-hammer to crack nuts.
930. To wash one's dirty linen in public.
931. To wear one's heart upon one's sleeve.
932. To weep over an onion.
933. To work with the left hand.
934. Tomorrow come never.
935. Too many cooks spoil the broth.
936. Too much knowledge makes the head bald.
937. Too much of a good thing is good for nothing.
938. Too much water drowned the miller .
939. Too swift arrives as tardy as too slow.
940. True blue will never stain.
941. True coral needs no painter's brush.
942. Truth comes out of the mouths of babes and sucklings.
943. Truth is stranger than fiction.
944. Truth lies at the bottom of a well.
945. Two blacks do not make a white.
946. Two heads are better than one.
947. Two is company, but three is none.
948. Velvet paws hide sharp claws.
949. Virtue is its own reward.
950. Wait for the cat to jump.
951. Walls have ears.
952. Wash your dirty linen at home.
953. Waste not, want not.
954. We know not what is good until we have lost it.
Srinivas Allu
17
955. We never know the value of water till the well is dry.
956. We shall see what we shall see.
957. We soon believe what we desire.
958. Wealth is nothing without health.
959. Well begun is half done.
960. What can't be cured, must be endured.
961. What is bred in the bone will not go out of the flesh.
962. What is done by night appears by day.
963. What is done cannot be undone.
964. What is got over the devil's back is spent under his belly.
965. What is lost is lost.
966. What is sauce for the goose is sauce for the gander.
967. What is worth doing at alt is worth doing well.
968. What must be, must be.
969. What the heart thinks the tongue speaks.
970. What we do willingly is easy.
971. When angry, count a hundred.
972. When at Rome, do as the Romans do.
973. When children stand quiet, they have done some harm.
974. When flatterers meet, the devil goes to dinner.
975. When guns speak it is too late to argue.
976. When pigs fly.
977. When Queen Anne was alive.
978. When the cat is away, the mice will play.
979. When the devil is blind.
980. When the fox preaches, take care of your geese.
981. When the pinch comes, you remember the old shoe.
982. When three know it, alt know it.
983. When wine is in wit is out.
984. Where there's a will, there's a way.
985. While the grass grows the horse starves.
986. While there is life there is hope.
987. Who breaks, pays.
988. Who has never tasted bitter, knows not what is sweet.
989. Who keeps company with the wolf, will learn to howl.
990. Wise after the event.
991. With time and patience the leaf of the mulberry becomes satin.
992. Words pay no debts.
993. You can take a horse to the water but you cannot make him drink.
994. You cannot eat your cake and have it.
995. You cannot flay the same ox twice.
996. You cannot judge a tree by it bark.
997. You cannot teach old dogs new tricks.
998. You cannot wash charcoal white.
999. You made your bed, now lie in it.
1000. Zeal without knowledge is a runaway horse.


برامج نت

248

http://www.youtube.com/watch?v=m2fEP...eature=related


اربعة اسرار يقدمها احد معلمي اللغة على موقع اليوتيوب


252
كيف تستخدم الإنترنت في تعلم اللغة الانجليزية

اسأل الله العلي العظيم ان تكون هذه المواقع مفيدة لنا في تطوير لغتنا الإنجليزيه ...

كيف تستخدم الإنترنت في تعلم اللغة الانجليزية


يحتوي الإنترنت الكثير من المواقع التي يمكن من خلالها تعلم اللغة الإنجليزية فباستخدام التمارين التفاعيلة والوسائط المتعددة والفيديو والتسجيلات الصوتية بإمكان المستخدم الاستفادة من الكثير من المواقع التي توفر دروس ذات جودة عالية تعلمه اللغة الإنجليزية دون مقابل . وما يميز استخدام الإنترنت ان المستخدم بإمكانه ان يتعلم اللغة في أي وقت ومن أي مكان وذلك عند استخدامه لأي جهاز كمبيوتر متصل في الإنترنت .

فيما يلي شرح لطريقة استخدام الإنترنت في تعلم اللغة الإنجليزية :


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~

أولا : تعلم أساسيات وقواعد اللغة

هناك مواقع إنترنت توفر عدد كبير من الدروس التفاعلية التي تساعد المستخدم في التعرف على أساسيات وقواعد اللغة الإنجليزية فيما يلي أبرز تلك المواقع :


دروس تفاعلية
http://www.1-language.com/englishcourse/index.htm

يحتوي هذا الموقع على دروس تفاعلية متوافرة على الموقع في هيئة وحدات دراسية . يتضمن الموقع 70 وحدة دراسية تتيح للمستخدم تعلم أساسيات اللغة الإنجليزية وقواعدها من خلال الاستماع وحل المسائل .





دروس النطق السليم
http://www.oup.com/elt/global/products/englishfile/

يحتوي هذا الموقع على دروس تفاعلية وفقا لمستويات المتعلم كما يتضمن تسجيلات صوتية لتعليم النطق السليم للحروف والكلمات .




دروس تفاعلية في القراءة والإستماع
http://www.home.earthlink.net/~eslstudent/index.html

يوفر هذا الموقع دروس تفاعلية في القراءة والاستماع والتعرف على المفردات والقواعد . للوصول الى الدروس على المستخدم الضغط على " Work online " .





التعلم من خلال الفيديو
http://www.real-english.com/

التعلم من خلال الفيديو والاسئلة التفاعلية حيث يقوم المستخدم بمشاهدة فيلم قصير ثم الإجابة على الاسئلة .




المزيد من مواقع تعليم أساسيات اللغة الإنجليزية


http://www.eg4u.com

موقع ممتع لتعليم قواعد اللغة الانجليزية




http://www.manythings.org/

موقع يوفر الكثير من الدروس التفاعلية ذات الجودة العالية .




http://www.esl-lab.com/

تمارين الاستماع الى اللغة الانجليزية




http://www.bbc.co.uk/worldservice/learningenglish

تعلم اللغة الإنجليزية عن طريق موقع الـ BBC



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


ثانيا : التعرف على المفردات والعبارات الشائعة

توفر المواقع السابقة أقساما خاصة لتعلم المستخدمين كلمات ومفردات اللغة الإنجليزية ولكن هناك المزيد من الطرق لتعلم المزيد من الكلمات والعبارات الشائعه الاستخدام .


فيما يلي عدد من تلك المواقع والقواميس الالكترونية :



تعليم مفردات اللغة الإنجليزية للعرب
http://iteslj.org/v/a/

يوفر هذا الموقع المخصص لناطقي اللغة العربية مجموعة من اختبارات تتيح للمستخدم من خلالها التعرف على مفردات اللغة الإنجليزية .





http://www.images.google.com

ان خدمة البحث عن الصورة التي يوفرها موقع google.com تعد من الخدمات المفيدة التي تساعد المستخدم في التعرف على معاني الاشياء باللغة الانجليزية وذلك بمشاهدة الصور .




قواميس ناطقة باللغة الإنجليزية

يحتوي الانترنت على عدد من القواميس الناطقة التي يمكن من خلالها التعرف على طريقة نطق الكلمات بطريقة صحيحة وكذلك التعرف على معاني الكلمات .

فيما يلي أبرز القواميس الناطقة :

http://encarta.msn.com/

http://dictionary.reference.com/

http://merriam-webster.com

http://www.mydictionary.net/



قاموس لمواقع الانترنت
http://ultralingua.com/onlinedictionary/

يوفر الموقع قاموس انجليزي - انجليزي ، يصاحب المستخدم أثناء تصفحه الانترنت وذلك عند إدخال عنوان الموقع في الصندوق الخاص بذلك الموقع ، وعند الضغط على أي كلمة من الكلمات التي تظهر في الصحفات الإلكترونية يظهر معناها.




العبارات الشائعة الإستخدام

ان فهم المفردات لا يكفي لفهم اللغة الإنجليزية فهناك العديد من العبارات تتكون من مجموعة كلمات وهي تعبر عن معنى معين يحتلف تماما عن معاني تلك الكلمات في هيئة مفردة . يطلق على هذا النوه من العبارات كلمة " Idiom" ومن المهم لمتعلمي اللغة الإنجليزية أن يكونوا ملمين بهذه العبارات فهي لا تختلف عن أهمية فهم المفردات .


فيما يلي عدد من المواقع التي توفر قواميس لهذه العبارات " Idiioms" :


http://idioms.thefreedictionary.com/

http://www.answers.com/library/Idioms

http://www.idioms.myjewelz.com

http://www.usingenglish.com/reference/idioms

http://www.idiomsite.com

http://www.speak-read-write.com/idiom.html



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


ثالثا : الإستماع الى اللغة

ان الاستماع الى اللغة يعد نوعا من انواع التعلم فالمستخدم سوف يعود أذنيه على اللغة وبالتالي يتعلم النطق السليم وطريقة المحادثة السليمة ، وتعتبر خدمة البث الصوتي عبر الإنترنت " Podcast" من الادوات المفيدة في تعلم اللغة الإنجليزية . فهذا البث يمكن تسجيله ثم الاستماع إليه من خلال مشغلات التسجيلات الصوتية MP3 او اقراص CD . وبالامكان من خلال برنامج iTune الذي يمكن الحصول عليه مجانا من موقع apple.com وهذا البرنامج يتيح للمستخدم الاشتراك في المواقع المقدمه لخدمة البث الصوتي Podcast حيث يتم جلب الملفات الصوتية من المواقع الى جهاز المستخدم عن طريق برنامج iTune .




دروس بالاستعانة بالمشغلات الصوتية
www.eslpodcards.com

يحتوي هذا الموقع على عدد كبير من الدروس حيث يقوم المستخدم بجلب ملف صوتي من الموقع والاستماع للدرس ثم طباعة الاسئلة والإجابة عليها .للبدء على المستخدم الضغط على " PodCardArchive " ثم اختيار الدروس التي تم تقسيمها وفقا لعدد من الدول .




مواقع بودكاست

www.podcastsinenglish.com

من أفضل المواقع المتخصصة في تعليم اللغة الإنجليزية من خلال التسجيلات الصوتية والنصوص الإلكترونية .




www.justvocabulary.com

تسجيلات صوتية لشرح مفردات اللغة الإنجليزية





www.manythings.org/jokes

تسجيلات صوتية لنكت باللغة الإنجليزية





أبرز مواقع البث الصوتي لتعليم اللغة الإنجليزية

www.eslpod.com

www.eslbusinessnews.com

www.podcastfreeearth.com

www.englishlingq.com

www.businessenglishpod.com

www.betteratenglish.com

www.listen-to-english.com

www.breakingnewsenglish.com

www.bbc.co.uk/radio/podcasts/how2

http://1key.podomatic.com



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


رابعا : ممارسة المحادثة

استخدام خدمة اتصال الانترنت مثل خدمة شركة skype التي تتيح للمستخدمين التحدث مع غيرهم من مستخدمين وهناك بعض المستخدمين الذين وضعوا لأنفسهم غرف خاصة للمحادثة بهدف التدرب على اللغة الإنجليزية، وبامكان المستخدم الاستعانة ببعض المعلمين الذين لديهم خدمة التدريس على الانترنت .

هناك عدد من المواقع التي تعلم المستخدم الطريقة السليمة في المحادثة باللغة الانجليزية وتعرفه بالعبارات المستخدمة أثناء المحادثة وهذه المواقع تشكل البداية السليمة للمستخدم عندما يرغب في البدء بممارسة المحادثة .


فيما يلي أبرز المواقع التي تعلم المستخدم المحادثة السليمة :


التعليم من خلال التسجيلات الصوتية
www.audioenglish.net

يوفر هذا الموقع عدد كبير من التسجيلات الصوتية لمختلف حالات المحادثة . كما يوفر الموقع تسجيلات للعبارات الشائعة الاستخدام . يعتبر الموقع من افضل مواقع تعليم اللغة الإنجليزية .




مختبر المحادثة
www.eyespeakenglish.com

هو عبارة عن معهد لتدريس اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت ويمكن من خلال برنامج خاص أن يقوم المستخدم الانخراط في الدروس وممارسة المحادثة مع غيره من متدربين . خدمة هذا الموقع غير مجانية .



التعلم في عالم خيالي
www.languagelab.com/en

هذا الموقع عبارة عن عالم خيالي يقوم المستخدم من خلال برنامج خاص البدء بالدراسة عن بعد في معهد خاص في تعليم اللغة الإنجليزية وذلك ضمن اجواء خيالية مجسمة ذات أبعاد ثلاثية ، كما تتيح هذه الخدمة للمستخدم التجول في عالم خيالي والتحدث من خلال المحادثة الصوتية مع المتدربين في أجواء خيالية مجسمه . خدمة هذا الموقع غير مجانية



استخدام برامج المحادثة الصوتية في التدرب على المحادثة


هناك عدد كبير من المواقع توفر خدمة الاتصال الصوتي وكثير من تلك المواقع يرتادها اشخاص يرغبون بممارسة المحادثة الصوتية في اللغة الإنجليزية بهدف تقوية اللغة . بإمكان المستخدم الاطلاع على الخدمات المتاحة في تلك المواقع والبحث عن غرف المحادثة المتخصصة في التدريب على اللغة الانجليزية . من ضمن هذه المواقع موقع skype.com و yahoo.com وغيرها من خدمات التراسل الفوري .

فيما يلي موقعين شهيرين يستخدمان خدمة موقع skype في تعلم المحادثة من خلال الاتصال الصوتي :

www.soziety.com

www.englishroleplay.com


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


خامسا: القراءة

إن القراءة من أهم العناصر التي تساعد المستخدم في صقل اللغة وقد تكون هي الهدف الذي يسعى من أجله المستخدمين لتعلم اللغة الإنجليزية . كما أن ممارسة القراءة تساعد المستخدم على الحفاظ على مستواه في اللغة هذا بالاضافة الى منحة المزيد من المعرفة والتزود بكثير من المفردات الجديدة .لذا لابد على الراغبين في تعلم اللغة الانجليزية قراءة القصص والمواقع الإخبارية وغيرها من مواقع تتضمن معلومات مفيدة كما يمكنهم كذلك صقل قرائتهم ببرامج تقوية القراءة مثل البرامج التي يوفرها موقع www.meritsoftware.com




دروس في القراءة والتعرف على مفردات اللغة
www.cdlponline.org

يحتوي هذا الموقع على مجموعة من الدروس التي تلائم المستخدم وفقا لاحتياجه . في القائمة الرئيسية عدد من الأقسام التي يختار منها المستخدم ثم يبدأ الدرس بقراءة نص خاص بالموضوع الذي تم اختياره وبإمكان المستخدم الاستماع الى النص بالضغط على " listen " ويستمر المستخدم في نشاط الدرس بالضغط على Next حتى تظهر له مجموعة من الاسئلة والتمارين .




www.eslfast.com

قصص قصيرة مع تسجيلات صوتية وتعريف بمفردات اللغة




www.simpleenglishnews.com

قراءة الأخبار بلغة انجليزية مبسطة




www.manybooks.net

كتب الكترونية يمكن قرائتها من الكمبيوتر أو الاجهزة المحمولة


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


سادساً : تعلم اللفظ السليم للغة الانجليزية

هناك عدد من المواقع التي توفر شرح مفصل لطريقة نطق الحروف والكلمات وبعضها لا يعتمد على التسجيلات الصوتية فحسب وإنما يستعين ببعض الافلام القصيرة والرسوم المتحركة .


فيما يلي أبرز المواقع التي تساعد في تعليم اللغة المستخدم النطق السليم للغة الإنجليزية :



الاستماع إلى النطق الصحيح للكلمات والعبارات
www.howjsay.com

يتيح هذا الموقع للمستخدم سماع العبارات بنطقها الصحيح وذلك عندما يدخل العبارة أو كلمة في صندوق البحث ثم الضغط على Submit حيث تظهر العبارة باللون الوردي وعند تمرير مؤشر الكمبيوتر على العبارة يصدر صوت نطقها . بامكان المستخدم تصفح مختلف الكلمات والعبارات بالضغط على Browse






عدد من المواقع التي تعلم النطق السليم للغة الإنجليزية


http://international.ouc.bc.ca/pronunciation

www.soundsofenglish.org

www.fonetiks.org

http://www.departments.bucknell.edu/...wel/index.html

http://www.uiowa.edu/~acadtech/phone.../frameset.html

www.americanaccent.com/pronunciation.html


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


سابعاً : اختبارات لتقييم المستوى في اللغة الإنجليزية

ان اختبارات اللغة تساعد المستخدم في التعرف على مدى فائدته من تعلمه وتتبع مستواه في اللغة ، ولعل الاختبارات تكون الدافع المشجع للمستخدم في الاستمرار في تعليمه الذاتي عبر الانترنت .

فيما يلي عدد من المواقع التي تتيح للمستخدم اختبار نفسه في اللغة الإنجليزية

www.a4esl.org
www.english-test.net
www.gettoefl.com/practice.htm
www.examenglish.com



المزيد من مواقع تعليم اللغة الإنجليزية


www.freeenglishnow.com
تسجيلات صوتية لتعليم اللغة الإنجليزية


www.teacherjoe.us/jokes.html
تعلم اللغة الإنجليزية من خلال النكت المضحكة


www.efl.net
تمارين الاستماع والإجابة على الاسئلة


www.writing.colostate.edu
أساسيات وقواعد الكتابة باللغة الانجليزية


www.common-mistakes.net
التعلم من الاخطاء الشائعه في اللغة الانجليزية


www.confusingwords.com
الكلمات المتشابهة باللفظ ومختلفة بالمعنى


www.etymonline.com
أصول الكلمات الحديثة التي دخلت على اللغة الانجليزية

www.pdictionary.com
القاموس المصور


www.5minuteenglish.com
دروس تعليمية لمدة خمس دقائق فقط .

www.english-daily.com
تعلم قليلا من الانجليزية كل يوم من خلال تمارين مبسطة


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~


قـاعـدة ذهـبـيــة

يعتقد البعض انه بالتعرف على الكلمات والقواعد اللغوية يصبح بامكانه اجادة اللغة وهذا خطأ يقع فيه الكثيرين فأي لغة لا يمكن تعلمها مالم يمارسها المتعلم باستخدامها كالاستماع والمحادثة والقراءة . بامكان مستخدمي الانترنت ممارسة اللغة بقراءة محتويات المواقع

والاستماع الى التسجيلات الصوتية كما يمكنهم اجراء المحادثة مع غيرهم من مستخدمين عن طريق المواقع التي توفر خدمة الاتصال الآلي وهي كثيرة .. وهذا احد المواقع
www.sharedtalk.com
__________________
منقووووووووول


253
محاكمة العولمة..الجزء الثانى والثالث..ترجمة رجب أبودبوس

http://www.mediafire.com/?qjhigkizmj2


254
ريتشارد موريس..حافة العلم..عبور الحد من الفيزياء الى الميتافيزيقيا

http://www.4shared.com/file/71388012/790dc135/_______pdf.html


256
رفائيل نخله اليسوعي..المنجد في المترادفات والمتجانسات

http://www.mediafire.com/?yyjnchm0zzc


259
رواية بقايا اليوم -- كازو إيشيجورو

http://www.4shared.com/file/59318525/b655eed5/___.html?s=1


260
حول المسألة اليهودية - كارل ماركس

http://www.4shared.com/file/52045578/b8a17d4/___.html?s=1


261
موسوعة النباتات الطبية و النباتات السامة و المسرطنة

http://www.4shared.com/file/118707328/82a2a642/_______A.html?s=1


263
بائعة الخبز -- كزافييه دو منونتبان

http://www.4shared.com/file/76041951/707280af/___online.html?s=1


264
الكونت المشطور - إيتالو كالفينو

http://www.mediafire.com/?e2ldmue4vwa


267
صورة دوريان جراى - اوسكار وايلد

http://www.4shared.com/file/34379155/6e592a4c/__-____.html?s=1


268
أسطورة سيزيف - البير كامي

http://www.mediafire.com/?inyfgmotufn


269
شىء من هذا القبيل - ابراهيم اصلان

http://www.mediafire.com/?0j2mzmegzyr


270
عشاق الأدرينالين

http://www.mediafire.com/?iym2yqkyyyg


271
السيدة الأولى وغيرها - انيس منصور

http://www.4shared.com/get/25546354/b99d4c05/___.html


274
شواكيش ساخرة - على سالم

http://www.4shared.com/file/66553317/fbe4155e/


275
البترول طلع فى بيتنا - على سالم

http://www.4shared.com/file/66551360/80c8deb1/____.html


276
آه منا نحن معشر الحمير
عزيز نيسين

http://www.4shared.com/file/64630009/8bff8e88/____.html




277
الباجافاد جيتا:الكتاب الهندي المقدس
شاكوانتالا راوا شاستري

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=019608.pdf




280
فيليب والبجعة - زوران كوفاجفسكي

http://www.reefnet.gov.sy/booksproject/mawqef/320/24qaseed.pdf


281
الكتب والمكتبات / الحكيم ايسوب
« في: 12:35 02/01/2010  »
الحكيم ايسوب

http://www.mediafire.com/?iyzjw4kj3tq


282
بيتر بروك..الضجر هو الشيطان

http://www.mediafire.com/?deyuzntrziy


283
منى المرشود..الملاك الاعرج ..قصة قصيرة

http://www.mediafire.com/?5ogyahzytjt


284
علاء الاسوانى..نيران صديقة

http://www.mediafire.com/?31znngmdmz5


285
محمد المخزنجى..لحظات غرق جزيرة الحوت

http://www.mediafire.com/?ca0ntknymix


286
نجيب الحصادي..معيار المعيار

http://www.mediafire.com/?ca2uwkqwynd


287
امين الريحانى..ملوك العرب ..رحلة في البلاد العربية

http://www.mediafire.com/?miz0oyzyftc


288
حركات ستات ومهيسة رجالة

http://www.mediafire.com/?mngnwidemmm


289
فائت الامثال..مقاربة ادبية ساخرة

http://www.mediafire.com/?mmyuw1tjqnm


290
محمد المخزنجى..الاتى..قصص قصيرة

http://www.mediafire.com/?wnm2zvxyf1m


291
و عصى آدم..الحقيقة دون قناع.

http://www.mediafire.com/?wtormnyvymi


292
ايزابيل اللندى..الحب والظلال

http://www.mediafire.com/?qc4zdgzmmmh


293
إشعياء ميخائيل..المشاعر في سفر المزامير بين الضيق والفرج

http://www.mediafire.com/?tyimmzhwzme


294
السيد ادى شير..الألفاظ الفارسية المعربة

http://www.mediafire.com/?5zckwnjyhnr


295
جورج مينوا..تاريخ جهنم

http://www.mediafire.com/?jznvz50zdzm


296
محمد مستجاب..الحزن يميل للممازحة..قصص

http://www.mediafire.com/?ntd2nomfnte


297
فاطمة ناعوت..الكتابة بالطباشير

http://www.mediafire.com/?jjj0nqyxjmy


298
فاطمة ناعوت..جيوب مثقلة بالحجارة

http://www.mediafire.com/?tkz0hnowmnz




299
فاطمة ناعوت..فوق كف امرأة

http://www.mediafire.com/?eqznmhymnyl


300
ميشيل سينيلار..الماكيافيلية وداعي المصلحة العليا

http://www.mediafire.com/?zonommkyazy


301
اشارات رموز واساطير

http://www.mediafire.com/?qokjmou5kuj


302
البرتو ارمانى..جمهورية إشتراكية مسيحية..اليسوعيون وهنود البركواي

http://www.mediafire.com/?0kmz2mmjtzz


303
الشحات السيد زغلول .. السريان و الحضاره الاسلاميه

http://www.mediafire.com/?kzmk2gzmtjd


304
جان دالمه اليسوعي..مفهوم التربية عند اليسوعيين

http://www.mediafire.com/?zm1oo1o03om


305
عالم الاقباط..كتاب عن الحياة اليومية للاقباط

http://www.mediafire.com/?nzd5tv2gzdv


306
    
هاري وبستر..فضائح العائلات المالكة

http://www.4shared.com/file/119936714/c4516607/___.html?s=1


316
تطوير الذاكرة .. تعلم كيف تحفظ 56 كلمة كل 10 دقائق

http://www.mediafire.com/?djmt5wywjmt


317
هو وهى..مقالات بقلم سناء البيسى

http://www.mediafire.com/?wnnymadno2y


318
مولود فرعون..الدروب الوعرة..رواية

http://www.mediafire.com/?0zduocggzjt



319
يوسف السباعي - يا أمة ضحكت

http://www.4shared.com/get/91631186/e1ff2948/__-___.html


321
احسان عبد القدوس - تاريخ حياة احد اللصوص

http://www.4shared.com/get/82373329/7a2dedc6/___-____.html


322
احسان عبد القدوس - رائحة الورد وانوف لاتشم

http://www.4shared.com/file/82375814/68f7285/___-____.html?s=1


323
احسان عبد القدوس..يا عزيزى كلنا لصوص

http://www.mediafire.com/?vzwm0ydmj2m

password: www.dvd4arab.com


324
احسان عبد القدوس..الرصاصة لا تزال فى جيبى

http://www.4shared.com/file/31065770/8b920bf2/______.html?s=1


325
احسان عبد القدوس حتى لا يطير الدخان

http://www.4shared.com/file/33305484/976afb5a/______.html?s=1


326
احسان عبد القدوس البحث عن ثورة

http://www.4shared.com/file/33305498/87c78630/_____.html?s=1


327
حنا مينه..المصابيح الزرق

http://www.mediafire.com/?zglnmz2zz5b


328
الكتب والمكتبات / حوار عواطلية
« في: 04:02 12/12/2009  »
حوار عواطلية

http://www.mediafire.com/?iodwymdedm2


329
تعلم تحرير و مونتاج الافلام بدون معلم

http://www.mediafire.com/?meznzjy3nlz



330
لوكيوس ابوليوس..الحمار الذهبي او التحولات

http://www.mediafire.com/?jlijiu1jo2c


331
اسحاق اسيموف..الحقيقة والخيال

http://www.mediafire.com/?ildt2mm4ymt


332
بيتر بروك..الضجر هو الشيطان

http://www.mediafire.com/?deyuzntrziy


333
ف.كوماروف..طرائف علم الفلك

http://www.mediafire.com/?jtqjnld2mnm


334
رواية عنتر ابن شداد, و هي تاريخية أدبية غرامية حربية تلحينية تشخيصية ذات أربعة فصول

http://www.mediafire.com/?jy30tn2wtzz


335
مجلة ناشيونال جيوجرافيك..العدد التاسع

http://www.mediafire.com/?imttnnze2td


336
ادجار ألان بو.الغاز


http://www.mediafire.com/?xkcyf1btmy3


337
حركات ستات ومهيسة رجالة

http://www.mediafire.com/?mngnwidemmm


338
فائت الامثال..مقاربة ادبية ساخرة

http://www.mediafire.com/?mmyuw1tjqnm


339
الالهه و الابطال في اليونان القديمه


http://www.mediafire.com/?zdz0zrciybl


340
قومية بلا عنوان- اسباب عدم قيام دولة كوردية

http://www.4shared.com/get/56338424/4c1897fd/__-_____.html


341
ما وراء المعنى والحقيقة-برتراند راسل

http://www.4shared.com/file/65968584/6129a428/131-___-_.html?s=1


344
الفراعنة أسرار و خفايا خالد العرفى

http://www.4shared.com/file/93765711/b195a1bb/_____.html?s=1

347
جميع اختصارات لوحة المفاتيح 92 اختصار

http://www.4shared.com/file/68121614/b7a1abdf/____92_.html?s=1


349
استراتيجيات التعامل مع المراهقين

http://www.4shared.com/file/40690384/c30bfdab/___.html?s=1


351
العراق منذ فجر التاريخ -فن العمارة أكاديميا

http://www.trytop.com/book-download-1756.html


355
موريس حنا شربل..العقد النفسيه

http://www.4shared.com/file/60311742/1bf00524/___.html?s=1




360
المجتمع في ميزان الكنيسة - فاضل سيداروس اليسوعي

http://www.4shared.com/file/88906158/c1facff3/____-___.html?s=1


361

ميزان الذهب في صناعة شعر العرب.pdf


http://www.4shared.com/file/49692233/80c856ac/_____.html?s=1


364
روابط لأكثر من 200 بحث جاهزة للتحميل المباشر في العلوم الاقتصادية

http://www.4shared.com/file/102848832/4356ca6f/___200________.html?s=1


386
دورة فى الأسهم من الألف إلى الياء.pdf


http://www.4shared.com/file/43964388/731194e/______.html


388
مختارات عالمية من الشعر الغرامي.pdf


http://www.4shared.com/file/46603790/a601588a/____.html


390
التربيه الجنسيه..كيف نساعد اولادنا علي تخطي فتره المراهقه.pdf


http://www.4shared.com/file/45575350/2d8a54a5/_______.html


391
الاشتراكيه و الحب عند برنارد شو.pdf

http://www.4shared.com/file/46460911/c37c345b/_____.html


392
أنطون تشيكوف..البدين والنحيف.pdf


http://www.4shared.com/file/41664228/9ad5380f/___online.html


393
آلكسندر اغناتنكو.. خلفاء بلا خلافة.pdf


http://www.4shared.com/file/44710824/3ad246b7/____.html


394
 أفضل500 جامعة في العالم.pdf 
http://www.4shared.com/get/31359302/a636e303/500___.html

397
ملفات السويس - حرب الثلاثين عاما - كتاب نادر و قيم للأستاذ هيكل

http://www.4shared.com/get/116325364/f41f8dcd/__-____-________.html

398
    
لعبة الامم مايلز كوبلاند

    
http://www.4shared.com/file/125555502/94b5d1bf/__-__.html

400
    
مايكل موور أيها المتأنق ماذا حل ببلادي؟

http://dc149.4shared.com/download/128438282/8e82d22a/____.pdf

401
    
رائعة إبسن مسرحية بيت الدمية

http://www.4shared.com/file/101466100/55913dba/__online.html

406
كوكب الأرض نقطة باهتة في الفضاء

http://www.4shared.com/file/40159048/c1b3d2e6/_____.html?s=1


408
    
الحوار العربي الكردي وثائق مؤتمر القاهره مايو 1998

http://www.4shared.com/file/52619788/dbf90ca0/_______1998.html?s=1


409
وثائق حرب الخليج .. حقيقة ما جرى في مؤتمر القمة العربي في القاهرة , دور الرئيس محمد حسني مبارك فيما آل إليه المؤتمر

http://www.4shared.com/file/59435195/c70724c7/______________________.html?s=1


411
    
بديع حقي..قمم في الادب العالمي

http://www.4shared.com/file/63039362/26c7dcc6/____.html?s=1


412
مذكرات الملك عبدالله بن الحسين شريف مكة

http://www.4shared.com/file/80299509/c0d86f7f/_______.html?s=1


413
البحث الذكي في شبكة الانترنت

http://www.4shared.com/get/58955357/13913343/____.html


416
قصص العرب .. قصص ونوادر وطرائف العرب ج 2

http://www.4shared.com/file/82376337/b35001b2/________2.html?s=1


417
عهد الشيطان - قصص فلسفية توفيق الحكيم

http://www.4shared.com/file/30736715/cc854369/__-______.html?s=1

418
تولستوى..بدائع الخيال -عشر قصص

http://www.4shared.com/file/40759726/a347adff/__-_.html?s=1


421


اسطورة المادة..صورة المادة فى الفيزياء الحديثة

http://www.4shared.com/file/49268601/349ef93c/_____.html?s=1

423
حياه متخيله:اوفيد في المنفي:ديفيد معلوف- سعدي يوسف
http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=008150.pdf

433
الإدارة العثمانية في ولاية بغداد من عهد الوالي مدحت باشا الى نهاية العهد العثماني 1869ـ1917
http://www.4shared.com/file/86227147/b0da5cb8/______________18691917.html?s=1

434
   
دليل رسائل جامعة ام القرى الي نهاية عام 1415 هجرية
http://www.4shared.com/file/67210406/ccf0302e/________1415__.html?s=1

435
صائد الجواسيس .. بيتر رايت
http://www.4shared.com/file/75369551/71606a77/____.html

436
زعماء وعملاء ..الخيانة والفساد على فراش الحكام العرب

http://www.4shared.com/file/65640240/819cf0e2/_______.html

437
   
حنا مينه..نهاية رجل شجاع
http://www.4shared.com/file/59808004/a208a759/___.html?s=1

440
الكتاب المقدس لدى الإيزيدية

http://www.4shared.com/get/56603450/c458a941/___.html

441
ليلي المريضه بالعراق:تاريخ يفضل و قائع ليلي بين القاهره و بغداد من سنه1926 الي سنه 1938 و يشرح جوانب من اسرار المجتمع و سرائر القلوب

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=009720.pdf


442
الادب العصري في العراق العربي
رفائيل بطي

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=i003631.pdf




444
القوميات العراقيه:ماضيها و حاضرها و اثرها الفعال في ثوره 14 تموز و خدمه الجمهوريه الخالده
جرجيس جبرائيل هومي

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=003591.pdf


446
انفجار الخليج العراق المغبون وكلمه للتاريخ

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=012290.pdf


447
في ذكري رحيل فيصل الاول : المساله العراقيه
الحسن بن طلال

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=007912.pdf




449
ماذا بعد عاصفه الخليج:رؤيه عالميه لمستقبل الشرق الاوسط

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=004714.pdf


450
حماري في شوارع نيويورك والعراق

http://www.arabicebook.com/FreeBooks/arabicebook_449.pdf


451
انتفاضه تشرين الثاني عام 1952م و انقلاب الوصي في العراق:دراسه تاريخيه تحليليه و ثائقيه

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=001394.pdf


454
انتفاضه الشعب العراقي 1412هـ1991م-ج 141

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=016154.pdf


455
قصه المدفع العملاق:انطلاقه حرب الخليج

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=009996.pdf


461
انيس منصور..البقيه في حياتي-لوحات تذكاريه علي جدران الطفوله

http://www.4shared.com/file/36626614/2facd6e7/___-____.html?s=1


462
هل كان اينشتاين فى حاجة الى فرض ثبات سرعة الضوء فى النسبية ؟

http://www.4shared.com/file/79944603/ece83e8/____________.html?s=1


464
مذكرات جيمس بيكر - سياسة الدبلوماسية

http://www.4shared.com/file/78784597/83aac524/___-__.html?s=1


465
    
مفتاح اللغة المصرية القديمة و انواع خطوطها

http://www.4shared.com/file/78929249/562321e7/______.html?s=1


468
جبران خليل جبران ارباب الارض

http://www.4shared.com/file/70327751/3583404d/____.html?s=1


469
احسان عبدالقدوس..بعيدا عن الارض

http://www.4shared.com/file/68635823/a771ceea/___.html?s=1


470
الهة الارض و السابق _ جبران خليل جبران

http://www.4shared.com/file/21027602/b83cf8fb/________.html?s=1


471
زكى نجيب محمود..الكوميديا الارضية

http://www.4shared.com/file/31075514/e44195b3/___.html?s=1


473
سيكولوجية الشخصية بين النظرية والتطبيق

http://www.4shared.com/file/43708284/f0d9143a/____.html?s=1


478
جوزيف فنكلستون..السادات وهم التحدي

http://www.4shared.com/file/72478900/2f741723/___.html?s=1


480
نافذة على ازمة الخليج خفايا وحقائق

http://www.4shared.com/file/77794868/577d0e70/_____.html?s=1

481
اسئلة و اجوبة..اختبر معلوماتك

http://www.4shared.com/file/35973426/d68be76c/___.html?s=1

484
   
نهاية اليوتوبيا السياسة و الثقافة فى زمن اللامبالاة _ راسل جاكوبى

http://www.4shared.com/file/106245219/4c9b2b1b/_____________.html?s=1

485
نهاية التاريخ، فرانسيس فوكوياما

http://www.4shared.com/file/16715973/30a2a219/___.html?s=1

489
   
نافذة على ازمة الخليج خفايا وحقائق



http://www.4shared.com/file/77794868/577d0e70/_____.html?s=1


490
كتاب يشرح خفايا لوحة المفاتيح وكيفية استخدامها

http://www.4shared.com/file/66628171/a4ecea3c/______.html?s=1




492
صراع الممالك في التاريخ السوري القديم ما بين العصر السومري وسقوط مملكة تدمر

اليوم وجدت كتاب تاريخي جميل ارجو ان يعجبكم




http://www.4shared.com/file/59503319/ac7bc023/____________.html?s=1

493
شاهد حق:صراع السلطه، نجيب، عبد الناصر، عامر، السادات

http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=013670.pdf


صفحات: [1]