عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - زهير الفتلاوي

صفحات: [1]
1
طراطير وزارة المالية !
زهير الفتلاوي
مازالت دوائر وزارة المالية ينخرها الفساد وتديره المافيات  وتبدأ  معاناة المواطن  من دوائر الكمارك وانتهائا بالمصارف ولا من رادع ولا من مسؤول يحاسب ويعاقب  ، والمواطن يبتز ويهان في تلك الدوائر استغلت تلك المافيات غياب الوزير، والوكيل لتبطش بالمواطن  المراجع لتلك الدوائر   الموبوءة  حيث يخرج منها (جيوبه نظيفة) ،  ان  وجود "شبهات فساد" تطال اغلب دوائر وزارة المالية اصبح حديث للقاص والداني  وتلك  الدوائر لهذه الوزارة توشك على الانهيار، وخبراء المال والاقتصاد يطالبون  بضرورة الاسراع بتسمية وزير مهني ومختص لإدارة الوزارة.   إن  وزارة المالية توشك على الانهيار وشبهات الفساد تطال اغلب دوائرها، فضلاً عن ان اغلب مسؤوليها غير مؤهلين لتسلم زمام الادارة وبدل ان تكون هذه الوزارة اداة للعمل الوطني وانهاء الروتين  اصبحت اداة للتعقيد والبيروقراطية و ينخرها  الفساد  والاهمال.   بقيت السيدة الاولى في هذه الوزارة (طيف)  تدير اعمال ومهام الوزارة وهي مشغولة على مدار 24  ساعة  بأعداد الموازنة الاتحادية للدولة  ، ولا نعلم هل تخصص قسم من هذه المبالغ  الى شريحة  الفقراء والمحرومين وخصوصا المستحقين  المسجلين لدى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية   وحسب ما نص الدستور ، ام تذهب تلك الاموال للرئاسات الثلاثة ، والدرجات الخاصة ولمؤسسة الشهداء والسجناء الذين اصبحوا من الاثرياء ومتخمين بأموال السحت الحرام .   عين رئيس الوزراء د حيدر العبادي  مؤخر ا السيد  (ماهرحماد جوهان)  وكيلا للوزارة استبشر المواطن خيرا بهذا المسؤول  على ان يعمل بهمة عالية ويسد فراغ الوزير والوكيل الاخر المقال  ، وذهب عدد من بقية الوزراء الى هذا الوكيل للحديث معه بشان التخصيصات المالية لبعض الوزرات،  وخصوصا وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ، حيث لديها اكثر من مليون مستحق وتتنظر بفارغ الصير تخصيص تلك الاموال لغرض التوزيع على المستحقين ، لم نرى تأثير مباشر لهذا الوكيل ومتابعة ما ينشر في وسائل الاعلام لردع حيتان الفساد والضرب بيد من حديد ، لا نعلم هل ان المكتب الاعلامي عاجز عن رصد تلك السلبيات وايصال الحقيقة ام ينقل المديح ونشاطات الوزارة فقط . قدمنا كتاب رسمي الى المكتب الاعلامي لغرض اجراء تحقيق موسع حول اعمال المصارف وما تعانيه من اهمال واهم المعوقات التي تواجه اعمالهم وخصوصا في صرف القروض والسلف للمواطنين  ، منذ اكثر من ثلاثة اشهر ونحن نراجع ما بين تلك المصارف ووزارة المالية تم التوقيع من قبل السيد الوكيل وطلب مدير قسم الاعلام ذهبنا الى مقرات تلك المصارف ومنهم المصرف الزراعي ، والصناعي  اذ يعتبرون تلك المصارف شركة اهلية تابعة لهم ويعتبرون مسؤولي وزارة المالية (طراطير)وليس لهم اي  تأثير على هؤلاء المدراء   ولا من موظف  يستقبلنا  ولا وجود للمقابلة الصحفية ولا اعطاء موعد مسبق ، ذهبنا عشرات المرات ونحمل كتاب من شخص السيد وكيل الوزارة ، تعددت الاعذار بين الاجتماع والسفر ، والذهاب الى الوزارة ، لم تعطي تلك المصارف اي معلومات ، مئات المواطنين لديهم معاملات قروض صغيرة مكتملة كل الاجراءات منذ عدة شهور  ويقال لهم ان هناك كتاب من وزارة المالية ومن مصرف الرافدين الادارة العامة لم يصل بعد الينا حتى يتم الصرف ، بينما توصيات رئيس الوزراء تنص على تسهيل وتبسيط الاجراءات لكي يستفيد منها  المواطن ، قضايا تخص الكمارك واخرى تخص المصارف نروم طرحها على المسؤول زرنا وزارة المالية لغرض معرفة تفاصيل اكثرمن خلال مراجعة  المكتب الاعلامي تضع امانا سلاسل واغلال وروتين لا يطاق  في استعلامات الوزارة ويقولون لك حراس تلك الاستعلامات لا يسمح للدخول للصحفيين الا  من خلال الاتصال ، لا وجود للرد على  اجهزة الموبايل ، ولا تعاون ، الحلقة الوحيدة للتواصل هو المكتب الاعلامي وانقطعت بسبب المزاجية في العمل  وعدم تنفيذ الطلبات الشخصية لمدير قسم الاعلام واشياء اخرى لا يتسع المجال لذكرها . هذه دعوة للأمانة العامة لمجلس الوزراء التي توصي بتسهيل مهام الصحفيين ، وللسيد وكيل الوزارة ومن يعنيه هذا الموضوع الى انهاء معاناة المواطنين لدى دوائر الوزارة واحترام القوانين التي تخص عمل وتسهيل مهام الصحفيين وللحديث تفاصيل وبقية .
 zwheerpress@gmail.com
                 
     

2
رائحة الخيانة تزكم الانوف انقذوا(نقابة صيادلة العراق) !   
     
زهير الفتلاوي 
ما ان اطلقت الارصدة المالية  لتلك النقابات المهنية  ورفع التجميد عنها ، واجريت الانتخابات الدورية  وسارت بعملها     بعد التغيير الحاصل سنة  ، 2003 بعد ما كانت وكرا للمخابرات وتجمع للحزب الحاكم  وتدخلا مباشرا للحكومة في اعمالها ، تفاءلنا خيرا بأجواء الديمقراطية  وتعدد الحريات واصبحنا نضاهي الدول المتطورة بهذا المجال وكل تلك الامنيات والافعال والاعمال  مكتوبة على الورق فقط ولا تطبيق ولا تفعيل ولا احد يعمل من اجل المواطن العراقي والارتقاء بصحته وتوفير الخدمات ومنها الكهرباء  الماء والغذاء والدواء ، اينما يذهب المواطن  العراقي للمراجعة في الدوائر الحكومية يهان ويحتقر ويبتز ولا من يدافع عن حقوقه ويحفظ كرامته بداء من الساسة   مرورا بصغار الموظفين  وانتهاء بالساده النقباء ، هذه النقابة انموذجا  فاضحا للفساد  يمارسه  ويرعاه ويحميه  نخبة محترفة داخل النقابة ترتبط بمكتب النقيب ، اليوم تم اغلاق عشرات الصيدليات وهي تعمل وفق الضوابط القانونية وحسب تصريح رسمي من نقابة صيادلة العراق ، قام نقيب الصيادلة بهذا الغلق التعسفي والكل يجهل الاسباب ، هناك من يقول يروم الابتزاز ، او يريد شراء بعض الصيدليات التي تعمل في اماكن مهمة من العاصمة بغداد في مركز المدينة  وهي  تعمل بالشكل الصحيح ولا مخالفة للقانون ولضوابط المهنة هناك من يرجح فرضية  وجود المستثمر الجاهز وهي فكره تبناه نقيب صيادلة العراق وتلك الاعمال الخسيسة هي بمثابة  افعال  تخريبية  بسبب تنافس الشركات  والمذاخر للأدوية التي تتكالب على الاستحواذ على تلك الصيدليات بهذه الطريقة الشيطانية الماكرة بمساعدة النقيب  ،  مئات المرضى يتجمعون يوميا امام تلك الصيدليات وهم يبحثون عن الدواء ولا وجود له والحلول غائبة ونقيب الصيادلة بابه مغلق وافراد حمايته يرفضون زيارات اصحاب تلك الصيدليات ولا وجود لبوادر حل هذه الازمة ، هذا النقيب يفضل المقولة الشهيرة"لجلال الدين الرومى"  اذ يقول   (ليس ﻛُﻞّ ﻣَﺎ ﻓِﻲ ﺍﻟﻘَﻠﺐِ ﻗَﺎﺑِﻞٌ ﻟﻠﺒَﻮﺡِ ..ﻫُﻨَﺎﻙَ ﻣَﺎ ﻳُﻮﻟَﺪ ﻭﻳَﻤﻮُﺕ ﻭَﻻ‌ ﻳُﻔﺼَﺢ ﻋَﻨﻪُ.!! )  ولا نعلم هل اصبح مقر نقابة الصيادلة يحتاج الى تأشيرة دخول او باج المنطقة الخضراء و الحجز السنوي حتى يتسنى للمراجعين مقابلة نقيب الصيادلة وتفهم الامور ومعالجة القضية ، المفارقة المضحكة هي الصمت المطبق التي تلتزم به (نقابة صيادلة العراق)  ولماذا هذه الاستهانة بحياة المواطنين ؟ وماهو ياترى السبب ؟ ، ومتى تحل هذه الازمة ؟، ومن المسؤول المباشر عن هذه النقابة ، كل تلك الاسئلة لم نجد لها جواب شافي ووافي وعذر مقنع حتى يتسنى لنا كتابة حق الرد وايضاح تلك المعلومات بشفافية تامة . انا استغرب ايضا  من صمت  الحكومة  تجاه تلك القضايا التي تهم حياة المواطن ، لي اصدقاء صحفيون  يعملون في عدد من الدول العربية يقولون حين نكتب المقال وخصوصا الذي يتناول مشاكل المواطنين ونقص الخدمات والتعرض للابتزاز ، يكون الرد في اليوم التالي اما من شخص السيد الوزير او رئيس الدولة ، ولمن يعنيه الامر وتناقش كل هذه  القضايا التي كتبت في الصحف او الوكالات الاخبارية والمواقع الإلكترونية ، والقنوات التلفزيونية  . ان المسؤولية والادرة والانتخاب هي امانة ثقيلة  ، ويجب ان تصان ولا مجال للخيانة والتساهل والخذلان ويجب ان يكون العمل بوعي ومسؤولية بعيدا عن الشخصنة والمزاجية والتفكير بالإيفاد والاستحواذ على الثروات من اجل الخلود والبقاء في المنصب وترك زمام الامور دون مراجعة ومعالجة وتشخيص للازمة ، ما فائدة نقابة الصيادلة وهي تغلق الصيدليات ولا تفكر بالصيدلي ولا بالمريض وتضرب عرض الحائط قرارات مجلس الوزراء وتعطي الاذن الطرشة للأعلام وتخرس عن الكلام،   وتطمس الحقائق ولا نعلم لماذا ولمن نحن نعمل ونكتب ونشخص تلك السلبيات ، اليس  من اجل ان يطلع عليها المسؤول وتعالج لأجل مصلحة المواطن ، كل الصحف ووسائل الاعلام الاخرى كتبت عن هذا الموضوع المهم والحلول غائبة نحن لن  ولم نسكت بعد اليوم ،  الا بمعرفة كل الحقائق التي اغلقت بسببها تلك الصيدليات وسوف نبلغ كل الجهات الحكومية ومجلس النواب ، والامانة العامة لمجلس الوزراء وهيئة النزاهة ، من اجل معرفة النتيجة والاطلاع على الحقيقة بصفتنا السلطة الرابعة والجهة الرقابية ونبحث عن الحقيقة وللحديث تفاصيل وبقية .
 zwheerpress@gmail.com           
 

3
ثروة هائلة للنقيب ، مافيا الفساد تدير نقابة صيادلة العراق !!
زهير الفتلاوي
شر البلية ما يضحك في بلادي.. غلق الصيدليات بهذه الطريقة المهنية للمواطن و المضرة للمرضى ولا منطقية ولا قانونية  اثارت الرأي العام والاعلام  هناك مئات المرضى يأتون من محافظات الوسط والجنوب يقيمون في بغداد ، بعض الاطباء الأخصائيين يحبذون الاطلاع على الوصفة الطبية وارشاد المريض وكثير من هذه الصيدليات تكون قريبة من عيادة الاطباء ، معظم هذه  الصيدليات في بغداد تدار من قبل مستثمرين  والصيدلاني فيها يعمل بشكل رسمي ويمتلك شهادة ممارسة المهنة مصدقة من نقابة صيادلة العراق   وهم يقومون  بأعمالهم هذه دون حدوث اي مشاكل تذكر مع المراجعين المرضى . قانون نقابة صيادلة العراق ،والنظام الداخلي ينص على اجازة  العمل   حيث تسمح لكل صيدلاني بإيجار ( امتياز فتح صيدلية ) ان كان لا يرغب الصيدلي  بفتح صيدلية مقابل ايجار شهري اذ لا يستطيع الصيدلي دفع تكاليف الايجار والاثاث وبقية الاجهزة الاخرى وهنا يأتي الاستثمار القانوني وتستفيد كل الاطراف .   الان تم اغلاق عشرات  الصيدليات بحجة ان الصيدلاني  ليس يملك اجازة فتح الصيدلية ولكن هو مجاز من النقابة ويملك  شهادة ممارسة المهنة ، ولا وجود الى اي شكوى من المرض بهذا الخصوص ولكن يتفاجأ المرضى بغلق الصيدليات التي تستخدم الادوية ذات المناشئ العالمية  وتكون فعالة وذات فائدة كبيرة على الرغم من ارتقاع طفيف في  الاسعار ونناشد اصحاب الصيدليات الرحمة والرأفة  والالتفاتة الانسانية لهؤلاء المرضى ومراعاتهم  في الاسعار ، نقابة صيادلة العراق  لم تعطي الدليل الصريح والدوافع القانونية لغلق تلك الصيدليات وعرقلة شفاء المرضى ، ودخولهم في متاهات والبحث عن صيدليات بديلة لتحضير تلك الوصفات وخصوصا للأمراض الجلدية المستعصية وغيرها  ، ان غلق تلك الصيدليات   دون موافقة الهيئة  الادارية للنقابة  اذ  مازالت الاسباب مبهمة وغير معروفة وتجهل من جميع أعضاء نقابة الصيادلة !!  ابلغنا  عشرات المراجعين وهم  يراجعون منذ اكثر من شهر  عيادات بعض الاطباء الأخصائيين  ولكن لا وجود للعلاج  ويقولون ربما تتعرض تلك الصيدليات الى المساومة والابتزاز من قبل نقابة الصيادلة متمثلا بشخص السيد النقيب ..!  و بسبب هذا  الغلق التعسفي والمخالف لحقوق الانسان  والشرف المهني  والقسم وكثير من الامور الاخرى ،  يعانون المرضى الان  من عدم وجود الدواء ذات الماركات الاصلية  الا في الصيدليات التي يمتلكها نقيب صيادلة العراق  بعدة اسماء وهمية  او المافيا التي تعمل بأمرته   ، ان   كثرة المراجعين والدخول في هذه الازمة الجديدة ،ليس من صالح المريض وتضر ايضا بالخريجين من الصيادلة ، يجب ان ينضر الى تلك المهن الانسانية بجدية وتكون فائدة المواطن هي الاولى  بعيدا عن الخصومة والمساومة والاساليب الاخرى  التي يتضرر من جرائها المرضى المراجعين . ان وجود اطباء أخصائيين لهم الخبرة والمعرفة ومواكبة  تطور العلاج والدخول  في عدة مؤتمرات خارجية وداخلية وهم يقدمون تلك الخدمات لمواطنيهم افضل من عملية الابتزاز وهدر الاموال التي يتعرض لها  المرضى وهم يسافرون  خارج البلاد ولا جدوى من تلك المصروفات وهم يتعرضون للاحتيال   وبذل الجهد والوقت ، يجب ان يكون موقف وطني وشجاع من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء المسؤولة عن هذه النقابات التي تعمل خارج القانون ومتابعة ميدانية لمجلس النواب لجنة الصحة ولجنة الخدمات ، النائب مصطفى الهيتي اتصل بنقيب صيادلة العراق ورفض مناقشة هذه القضية الانسانية وهذا استهانة بعمل الرقابي لمجلس النواب وهو اعلى جهة رقابية وتشريعية في البلاد ، من هو ياترى هذا النقيب الذي يرفض كل الحلول المنطقية لفتح تلك الصيدليات وانهاء هذه الازمة الحادة  لا نعلم لماذا هذا الصمت المطبق للنقابة  وعدم السماح لمقابلة هذا النقيب ومعرفة تفاصيل تلك الصفقات المشبوهة  والمكشوفة  نقابة الصيادلة وشخص السيد النقيب مغلسين ولا يعنيهم الاعلام والبرلمان ومجلس الوزراء اهم شئ عندهم (قبض المالات )   ولا يفصحون عن اي معلومات و تفاصيل غلق الصيدليات  ولماذا هذا الاستهداف  على الرغم من كثرة المراجعات والمناشدات والوعود الكثيرة ولم يتحقق منها شيء هذه دعوة اخرى السيد نقيب الصيادلة  ومن يعنيه الامر للنظر بهذه القضية الانسانية وانهاء معاناة المرضى وفتح الصيدليات وهي تتعهد بالتعامل الانساني واتمام جميع الاجراءات القانونية لانهاء هذه المشكلة بتكاتف من جميع الجهات الحكومية ومبادرة  من الاعلام والساده النواب   لا نعلم توجه هذا النقيب الذي (لا يرحم ولا يخلي رحمة الله تنزل )  ابتزاز وتسليب و(قط جديد)  يحترفه هذا النقيب  ، كثير من الصيادلة يرددون عبارات استهزاء وسخرية ضده ويقولون له (من انت وماذا تريد) ؟! لقد اصبحت غنيا وتاجر ورجل بزنس مال من خلال ترأ سك لهذه النقابة ، لماذا تخون الضمير وشرف المهنة ؟؟ اين القسم ، وين راحت الغيرة وكلمات المواطنة سوف نفضح كل تفاصيل هذه القضية ومن هم الذين يحتمي بهم هذا النقيب وكيف يستهزئ وسيخرمن    الاعلام والنواب ومجلس الوزراء ، كل تفاصيل تلك الصفقات والمساومة والابتزاز وإدارة المذاخر والصيدليات لنقيب صيادلة العراق سوف نفضحها في مقال مفصل وفيه معلومات قيمة  تستفاد منها هيئة النزاهة والجهات الرقابية الاخرى
 zwheerpress@gmail.com
                         


4
شركة توزيع المنتجات النفطية بين المهام والانجاز
زهير الفتلاوي
يبدو ان بعض الانجازات التي تتحقق في الشركات والمصانع النفطية غاب عنها الاعلام واخذت ملفات الفساد وهدر المال العام  تطغى على العديد من الانجازات والمنجزات التي حققتها شركة توزيع المنتجات النفطية  منذ ان غادرها الاستاذ كاظم مسير المدير العام  ، وعاد اليها بنشاط وعزم وجهود مضاعفة ، يحفز بقية الموظفين ويتابع ميدانيا كل اعمال الشركة من اجل تحقيق مزيدا من النجاح والمساهمة بعمليات الاعمار والبناء ،  ندرج بعض المهام المنجزة  التي حققتها هذه  الشركة  ذات العطاء المتجدد ،  من خلال العامين الماضيين   ١- برنامج الرقابة الالكترونية..  هذا البرنامج تم تصميمه وتطبيقه في محطات الوقود التي تعمل بمنتوج الگاز والذي استطاع ان يحد من عمليات التهريب التي كانت تحصل من قبل مافيات التهريب حيث عمل تطبيق هذا البرنامج بأنهاء الطوابير الكبيرة في منافذنا ووفر مبالغ كبيرة للدولة العراقية وهو عبارة عن منظومة حاسبات موزعة في المحطات ترتبط جميعها بغرفة عمليات تراقب عملية التجهيز للمركبات ومنع من تزود المركبة لاكثر من مرة واحدة فقط .. وقد تم منح كتب شكر من اكثر من جهة واهمها هيأة النزاهة وديوان الرقابة المالية ومجالس المحافظات . ٢- احتساب الشهادات لموظفي الشركة وحسب التخصص بعد ان كان هذا الملف يدور في فلك البيروقراطية المقتية وبجهود مدير عام الشركة والسادة اعضاء المجلس تم احتسابها والحمد لله. ٣- شركة التوزيع لم تنسى اهلنا من النازحين بسبب الارهاب فقد عمدت الى تجهيز العوائل النازحة في مخيمات بغداد والمحافظات الاخرى في فصل الشتاء بمادة النفط الابيض ( مجاناً) اكرر (مجاناً).. وهذا اقل مايمكن ان تقدمه الشركة الى اهلنا الكرام . ٤- شركة التوزيع وبشكل مستمر تقوم بتجهيز محطات الكهرباء بالوقود بالرغم من التبعات المالية في ذمة وزارة الكهرباء لصالح الشركة والتي وصلت الى اكثر من (٥) تريليون دينار لم تسدد الى الان وبالرغم من توقف مصفى بيجي عن العمل بسبب الارهاب لكن الشركة لم تتوقف ابداً من اجل استمرار وزارة الكهرباء بتزويد المواطنين بالطاقة الكهربائية.. ومن يريد ان يتأكد من هذا الكلام فليسأل اي شخص في الوزارة.  ٥- كذلك قامت شركة التوزيع بأيصال المنتجات النفطية الى المناطق التي تم تحريرها من قبل الجيش العراقي والحشد الشعبي الابطال من دنس الارهاب بالرغم من خطورة الوضع الامني هناك وتعرض بعض صهاريج النقل الى عمليات ارهابية لكن كوادرنا الابطال واصلوا العمل من اجل التخفيف عن معاناة اهلنا في تلك المناطق ومنها محافظة الانبار وصلاح الدين وكركوك وحتى بعض مناطق الموصل التي تحررت الى الان.. وهذا بتوفيق الله تعالى.  ٦- بعد ان كانت منافذنا التوزيعية تعاني من سوء في البنى التحتية والابنية المتهاوية بسبب قدمها وعدم وجود تطوير عليها بشكل صحيح خلال السنوات الماضية شرعت شركة التوزيع بوضع خطة لتأهيلها من جديد وفق المواصفات العمرانية الحديثة تليق بالمواطن العراقي ومنها محطات فلسطين واليرموك والبنوك والبياع والرسالة والمنطكة والمثنى وغيرها .. ولكم ان تزوروا تلك المنافذ وتحكموا بأنفسكم وهذا كله بتنفيذ مباشر من قبل كوادرنا الهندسية وبأسعار تنافسية تصل الى نصف الكلفة لو نفذتها شركات القطاع الخاص.  ٧- تشكيل لجنة دعم الحشد الشعبي من قبل موظفي شركتنا وبجهود حثيثة استطاعت ان تصل الى مناطق ساخنة لتقديم الدعم لابطال الحشد الشعبي ومنها مكيشيفة وجبال مكحول والفلوجة وسامراء وغيرها كثير.. وهذا ليس بمنة من الشركة بل هو واجب علينا وهو اقل مايمكن ان نقدمه للدماء الزكية التي سالت لتحرير الارض المغتصبة من قبل الارهاب.. علما ان اغلب المساعدات تأتي من اهل الخير الميسورين ومن تبرعات الموظفين الكرام.. ولكم ان تسألو اي فصيل مقاوم عن دور شركة التوزيع بهذا الخصوص. ٨- الشركة تقوم بتجهيز القوات الامنية والحشد الشعبي ومؤسسات الدولة بكافة احتياجهم من الوقود. ٩- المولدات السكنية كان لها اهتمام خاص من قبل شركة التوزيع حيث تقوم الشركة عن طريق منافذها في كل محافظات العراق بتجهيزهم بمادة الگاز وبشكل مستمر وبدون انقطاع ونذكركم في السنوات الماضية قامت الشركة بتجهيز المولدات الاهلية في فصل الصيف بالگاز ( مجاناً) اكرر ( مجاناً).. لكي تخفف من كاهل المواطن في مواجهة حرارة الصيف اللاهب واليوم هي مستمرة الى الان بالرغم من تدهورالوضع الاقتصادي في البلاد. ١٠- ايضاً شركة التوزيع تقوم بتجهيز المعامل والمصانع وشركات القطاع الخاص بالوقود دعماً منها للصناعة العراقية ولاننسى ايضاً وزارة الزراعة كان لها حصة من اهتمام شركة التوزيع.  اخوتي واخواتي القائمة تطول من الخدمات التي تقدمها شركة التوزيع ولربما لايسع المقام لذكرها هنا ولكننا سنذكرها في مناسبات اخرى.. فقط نطلب منكم ان تحكموا العقل والمنطق عند الحكم على دور الشركة في هذه المرحلة الصعبة التي تواجه بلادنا مقارنة بالمؤسسات الخدمية الاخرى لنا عوده اخرى ومتابعة اهم المقترحات وعقبات العمل بهذه الشركة المهمة  . zwheerpress@gmail.com
 


5
نقيب الصيادلة يبتز الصيدليات!!
زهير الفتلاوي
 تلك المنظومة الفاسدة التي تعمل بها نقابة الصيادلة  حيث  تمكنت من شراء ذمم بعض الموظفين  الذين أصبحوا أسرى لهذه المهنة الاخطبوطية اللعينة، تعمل في ظل توجهات وأوامر أصحابها، بعد أن باعوا هؤلاء القادة شرف المهنة ورموا بمبادئ وقيم الحق والصدق بالقمامة !! ، باتباعهم شتى  وسائل النفاق، الكذب، الدجل والتدليس وقبض الرشاوي  من أفراد المجتمع وايذاء المرضى بغلق هذه الصيدليات التي يستفيد منها المرضى  .  لقد اصبحت طريقة اخذ (المالات) بتلك الطرق الشيطانية  الماكرة ، وبحجج لا منطقية ولا قانونية ونرى كثير من الادوية تباع على الارصفة وتهرب من المستشفيات دون رقابة ولا محاسبة ،  عدم  سحب الأدوية منتهية الصلاحية "الأكسبير" من بعض الصيدليات ، وجود مافيا لإعادة تدوير الأدوية منتهية الصلاحية، وطرحها مرة أخرى في الصيدليات  و المستشفيات.  يجب  تشديد العقوبات على كل من تسوّل له نفسه القيام بترويج الأدوية الفاسدة، سواء من قبل المذاخر أو الصيدليات ،  اتحدى هذا النقيب البارع  ان يذهب الى مدينة الصدر ، او الشعلة ، والحرية ، وغيرها من المناطق الشعبية ، ويحاسب اصحاب تلك الصيدليات التي يعمل العديد من اصحابها بإجازات غير مسجلة بأسمائهم ، هناك عشرات من الصيدليات التي تعمل دون ترخيص ولا تملك اجازة ممارسة المهنة ؟!  اذا لماذا هذه الازدواجية وهذا الابتزاز المخزي والعلني ، يتربص هذا النقيب بعمل الصيدليات التي تسوق الدواء ذات المناشئ العالمية الاصلية ليقوم بالبطش بهم وابتزازهم  بذريعة ان الاجازة  ليس بأسم  الصيدلاني الذي يتواجد في الصيدلية ، ان انتخاب منصب النقيب هي امانة ثقيلة تتطلب العمل بدون انحياز ولا تفرقة بين صيدلية واخرى ويجب على نقيب الصيادلة ان يحافظ على القيم والمبادئ ولا يقوم بطلب الرشوة ويضع العقبات والمعوقات امام الصيدليات التي تعمل باستمرار وتكون حاجة المريض لشراء هذه الوصفة الطبية حتى يطلع عليها الطبيب المختص ويقوم بفحص الدواء ومعاينة تلك الوصفة بشكل دقيق ومفصل ، اذا لماذا يلجا نقيب الصيادلة الى غلق الصيدليات بدون اي اسباب قانونية او وجود مخالفات وشكاوي على تلك الصيدليات فقط الاعتماد على النفاق وحسد العيشة واضافة فقرات للتدليس وتضليل القضاء بمعلومات كاذبه انا اتحدى هذا النقيب ان يقوم بالاستطلاع صحيح وشفاف ويبين لنا كم عدد الصيدليات المخالفة للعمل اسوة بغلق صيدلية رديفة لها ، واخير ليس من العدالة والانصاف غلق صيدلية يعتمد عليها كثير من الاطباء المحترفين ويتم شفاء مئات المرضى من عدة امراض مستعصية وصعبة في العلاج والتشخيص ويقوم نقيب الصيادلة بغلق هذه الصيدلية وسط شارع فلسطين  ويتحجج بعدة اعذار واهية ويترك بقية الصيدليات المخالفة للقانون ولضوابط وعمل المهنة .  اللهم إنهم طغوا في البلاد , فأكثروا فيها الفساد , ( فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ)  إنك ياربنا لبالمرصاد والسميع العليم ،  نطالب بفتح الصيدلية فورا وتدخل هيئة النزاهة وامانة مجلس الوزراء لردع المرتشين مهما  كانت صفاتهم ومراكزهم وكفاية استغلال والمتاجرة بهذه المهنة الانسانية ، وللحديث تفاصيل وبقية .
 zwheerpress@gmail.com
   

6
الرشاوي والابتزاز للسيطرات (سيطرة الشالجية )  فاقت كل التوقعات يا قائد شرطة بغداد !
زهير الفتلاوي
ذاع صيت اشهر السيطرات في تعاطي الرشوة  مثل الصفرة  وبقية السيطرات التي تباع وتشترى حسب العائدات المالية وتمتاز بعض السيطرات بطرق خارقة في تعاطي الرشوة واحترافية  في التضبيط  من اجل اخذ( المالات) وابتزاز المواطن بشتى الطرق القذرة وبحجة القائد يريد الاموال او الوزير وامر السرية وغيرهم لقد تم اختراق الاف السيطرات واصبحت اليوم اشبه بالوهمية والارهاب اذا اراد ان يفجر ويعبر من تلك السيطرات بكل يسر وسهولة اسرع من عبور المواطن . حتى ان صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أشارت الى ان منح 20 دولاراً فقط الى بعض عناصر السيطرات كافية لدخول عناصر الدواعش الى أي مكان في العراق!  .   تضبيط وابتزاز وتسليب اخر موديل تمارسه سيطرة (الشالجية ) في منطقة الشالجية تحت ا لجسر الرابط بين الاعظمية والطوبجي  ، احد المواطنين اخبرنا انه تعرض للابتزاز واخذ  احد الشرطة يطالب بشكل فاضح انطينا 25 الف دينار ورقة حمراء ،  تدخل غير ذلك ارجع وتعال بعد 10  محرم هذا الابتزاز حصل يوم 27 /  9  2017 / الساعة الحادية عشر صباحا ،  تتجمع اعداد كبيرة من المركبات الذي يدفع  يعبر والايمتنع  يرجع ،  المفارقة المضحكة  ، ان وزارة الداخلية  تضع اعلان مدون فيه  :   تهيب وزارة الداخلية – مديرية الشؤون الداخلية بالمواطنين الكرام الاتصال بالخط الساخن (8180218) لغرض التبليغ عن اية حالة تجاوز او خرق للقانون من قبل أي منتسب او ضابط شرطة. كما خصصت مديرية الشؤون الداخلية عناوين البريد الالكترونية على شبكة الانترنيت يمكن المواطن الاتصال عليها للتبليغ عن المخالفات التي يرتكبها  منتسبي الشرطة.  shuundakhlya@yahoo.comshuundakhlya@hotmail.com  ان تعاون المواطنين من اجل تنقية عناصر الشرطة من المسيئين هو السبيل الامثل لبناء مجتمع حر ديمقراطي تحترم فيه كرامة الانسان وتصان فيه حقوق المواطن .. وسوف نتعامل مع الاتصال بسرية تامة وتكون هوية المتصل طي الكتمان. انتهي  الاقتباس ،  يتصل المواطن بهذا الرقم  ما كو جواب ، مثل بقية ارقام الوزارات الوهمية ،   لقد ذهب احد المواطنين الى قيادة شرطة بغاد والى المفتشية وقدم بلاغا بهذا الفساد ، ولكن الكل يقول ان تلك السيطرة غير تابعة لنا !! لا يعلم المواطن اين يتجه امر السرية وقيادة شرطة بغداد ، وضابط الاستخبارات ، ومكتب المفتش العام يقولون غير تابعة لنا ، لمن تابعة ياترى ؟ هل لجهاز مكافحة الارهاب ؟ ام للحشد الشعبي ، ام للشرطة الاتحادية ، المواطن في حيره من امره ، منزله مكتمل بنسبة 90%  ويحتاج الى اكمال الارضية  وجلب بقية المواد حتى يسكن به ،  ومثله العشرات لا يفضلون دفع الرشوة   هذه السيطرة تستغل حاجة المواطن للسكن وتقوم بالابتزاز وعرقة المواطنين لأعمالهم هذه رسالة الى السيد رئيس الوزراء ووزير الداخلية ومحافظ بغداد ، وقيادة شرطة بغداد ،  لمعرفة لمن تعود هذه السيطرة ووضع لافته اسم وعائديه هؤلاء الشرطة ليتسنى للبقية المواطنين تقديم الشكاوي وردع المخالفين والاحتكام الى تطبيق القانون بشكل صحيح وتحترم حقوق الانسان 
 zwheerpress@gmail.com

7
ليأخذ الشعب بثأره  من البرلمان ، قبل شعار( يالثارات الحسين ) !!

زهير الفتلاوي
 نفاق ودجل  البعض من ساسة  المجتمع  بإسم الحسين عليه السلام ومن ياترى يغير البعض من هذه الرؤوس العفنة وهي تمسك بيد من حديد في السلطة ؟ ....لذلك وفي بداية شهر محرم وذكرى ثورة الإمام الحسين ع  تنطلق الشعارات  الكاذبة والافعال المزيفة  لنجعل منها منطلق وتصحيح الكثير..... وأولها أن لانمجد للفاسد  لمن سرقنا ونفتح له الأبواب ونستقبله بالورد في أيام الانتخابات القادمة وأن نطبق مبدأ هيهات_منا_الذلة على   أرض الواقع وليس رفع الشعارات فقط  ولنتعلم من الحسين ع كيف نكون احرار ولا نركع لأحد وهذا هو من صميم عمل الثوار وهذا هو الكلام المنطقي الصحيح لو سرنا كما سار الامام الحسين لما حدث اليوم سرقات واختلاسات ونهب الثروات من قبل الساسة وكلهم يلطمون في عاشوراء ليس من المنطق والصحيح ان يأخذ الاف المسؤولون عشرات الملايين شهريا والفقير والمحروم ولا قرش اين العدالة واين الحقوق وكل الدولة الحكام فيها شيعة ومن حزب الدعوة الحاكم وبقية الاحزاب الاسلامية ويدعون انتمائهم الى ولاية امير المؤمنين علي  ع ، كل يوم حرب يختلفون الساسة  فيما بينهم وتسقط محافظات البلاد وتزهق الارواح وتهدر الثروات ولا احد يعرف ما هو السبب وكيف تبخر الجيش واين ذهبت المعدات وهذا لا يحدث الا في افلام الكارتون !! ؟؟ لا وجود للعدالة في توزيع الثروات  وحين تطالب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بزيادة نسبة التخصيصات المالية تتفاجأ بقضم المبلغ المخصص لها وهذه استهانة ببقية افراد الشعب وخصوصا الفقراء والمعدمين والمعاقين  وغيرهم الكثير والمحرومين ويا مكثرهم وبالملايين ، لاوجود للاصلاح والاعمار مشاريع التنمية متوقفة نسبة الرسوب في مدارس الإعدادية  والكليات الحكومية عالية جدا والحمد الله كل مسؤول يسرق ويحاكم صوريا ثم يهرب . تناغم الكرد مع المشروع الاسرائيلي  دمار ونهب العراق طريق آخر لتحقيق هدف الغزاة ومهمات عملائه لأفقار وتقسيم العراق وانهائه.  الثارات الحسين  شعار الامام  للمهدي عجّل الله تعالى فرجه يستغله  بعض  الساسة  الفاشلين   حين خرج الامام للقتال  مكتوبٌ على الراية التي يرفعها عند خروجه, (يا لثارات الحسين) . فما المقصود بهذا الشعار؟  ليس المقصود بثارات الحسين ثارات شخصية أو ثارات إنتقامية أو ثارات دموية , ليس الحسين ثأراً شخصيا و ليس الحسين ثأراً قبليا و ليس الحسين ثأراً طائفياً , كما يحاول بعض النواصب أن يقوقع حركة الحسين في الطائفة الأمامية , بل هو للعالم اجمع  او ما يتحدث به ساسة اليوم  من عدالة مزيفة وفقر وحرمان  وخيانة وغير ذلك الكثير    ليس الحسين شخص و لا قبيلة و لا طائفة و لا عرق , الحسين  حركة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر,  وهذه الحركة القرآنية (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ)  هذا هو المقصود (يا لثارات الحسين) أي يا لأهداف الحسين , و يا لمبادئ الحسين التي نادى الحسين و ضحى و بذل النفس و النفيس من أجلها .  قال الإمام الحسين (أَنِّي لَمْ أَخْرُجْ أَشِراً وَ لَا بَطِراً وَ لَا مُفْسِداً وَ لَا ظَالِماً ، وَ إِنَّمَا خَرَجْتُ لِطَلَبِ الْإِصْلَاحِ فِي أُمَّةِ جَدِّي ( صلى الله عليه و آله ) ، أُرِيدُ أَنْ آمُرَ بِالْمَعْرُوفِ ، وَ أَنْهَى عَنِ الْمُنْكَرِ ، وَ أَسِيرَ بِسِيرَةِ جَدِّي وَ أَبِي‏ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) ، فَمَنْ قَبِلَنِي بِقَبُولِ  كالْحَقِّ فَاللَّهُ أَوْلَى بِالْحَقِّ ، وَ مَنْ رَدَّ عَلَيَّ هَذَا أَصْبِرُ حَتَّى يَقْضِيَ اللَّهُ بَيْنِي وَ بَيْنَ الْقَوْمِ بِالْحَقِّ وَ هُوَ خَيْرُ الْحاكِمِينَ ) .  فأهل البيت ع  هم الرحمة, لم يكن هدفهم أبدا استعباد الناس و لا قتلهم بالسيف و لا تشريدهم و لا نشر الظلم و الفساد كما يفعل ويعمل تنظيم داعش الارهابي الان . وبعض الساسة اذ تصفهم  وسائل الاعلام  (بدواعش السياسة)  . الثوار دائما   هدفهم هو إحقاق العدل السماوي الذي يتحقق بإرساء مبادئ الإسلام و نشره .. و هداية الناس إلى دين الله دين الحق القويم بالكلمة الطيبة ، ونشر مفاهيم الاخلاق الحميدة   ، فالتاريخ لم يخبرنا بأن  الثوار ومنهم الائمة  الذين كانت لهم حروب , قد ابتدأوا القتال .. بل كانوا يبدؤون بالنصح و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر والابتعاد عن هدرالمال العام  للمسلمين ولغيرهم  .. يعملون  من دون ملل و لا كلل و لا يرفعون السيف في وجه أحد إلا إذا ابتدأهم و رأوا منه الكفر و العصيان و الظلم  والفساد  والابتعاد عن العدل والمساواة . قال تعالى:( والله يعلم المفسد من المصلح. صدق الله العلي  العظيم  ) هذه دعوة للخروج ضد الظلم والجور وغياب العدالة الاجتماعية ونهب الثروات وكل تلك الاعمال والافعال هي من مسؤولية البرلمان الذي يعمل بالصفقات والابتزاز وابتعاده عن مهامه الوطنية باستثناء البعض القليل من الذين يدافعون عن حقوق الشعب ويقاتلون الارهاب . نتمنى ان يأخذ الشعب  بثأره  من البرلمان ، قبل شعار( يالثارات الحسين ) !! وقد طال الانتظار كثيرا .   
 zwheerpress@gmail.com

8
لماذا يستهدف الإرهاب الإعلام العراقي (على العتابي) أ نموذجا !!
  زهير الفتلاوي
محاولة ارهابية خسيسة وجبانة تعرض لها الزميل علي العتابي في بغداد  قبل عدة ايام  ، وأسفرت عن أضرار في المنزل. كما عثرت السلطات الأمنية على قنبلة هجومية في الباحة الخارجية للمنزل الذي يقع ضمن مجمع الصالحية السكني، الزميل علي العتابي مدير عام مؤسسة الحياة للفن والاعلام ومدير قناة فضائية وعمل بعدة صحف ووكالات انباء ومستشاراعلامي في قنوات عربية ويحضر لإطلاق فضائية عامة خلال الشهرين المقبلين حيث علمت نقابة الصحفيين العراقيين بهذا العمل الارهابي وكانت أسرته في المنزل، ولم تتعرض الى الأذى لكن آثار إطلاقات نار كانت واضحة على الجدران، كما تم العثور على قنبلة هجومية في الباحة الخارجية للدار، العتابي قال في تصريح مقتضب لوسائل الاعلام أن الشرطة التي هرعت الى المكان و كشفت عن إن المسلحين استخدموا مسدسات شخصية في العملية، وخلفوا قنبلة هجومية، وقام ضباط مركز شرطة الصالحية بتحقيقات في الحادث. كاتب السطور تعرض الى عدة تهديدات والتصفية الجسدية ولكن لم نخشى احد ما دام هناك عدالة للسماء ولم نتحيز لا أحد على حساب الاخر وملتزمون بالمبادئ والقيم السامية والله هو الحافظ ، ويبقى الوطن هو الذي نكتب له ونقدسه ونطمح بمشاهدة البناء والاعمار وازدهار عملية التنمية ومكافحة الفساد وتوزيع عادل للثروات وتشريع القوانين التي تخدم الفقراء والمحتاجين ودعم الشرائح المتعففة من خلال استغلال تلك الثروات الهائلة فضلا عن تسخير الطاقات البشرية الشابة والواعدة كل تلك الامنيات والتمنيات لا تعجب مافيا الفساد ومروجي الارهاب وكثير من تلك التسميات ونراها تستهدف الاعلام . ان الاعلاميين في العراق يتطلعون الى صحافة عراقية حرة مستقلة وإلى وطن آمن خال من الارهاب وتعددية اعلامية ومهنية وسياسية وثقافية تتعايش بسلام ووسيلتها في التفاعل الحوار وتقبل الرأي والرأي الآخر وليس القتل والترهيب  والازاحة بالوسائل القصرية . لا يمكن للتنظيمات الارهابية  ان ترى  اعلامنا يبث تلك الرسائل  وهي  وسائل لنشر التسامح والسلام الاجتماعي والتوافق والتقارب وهو يريد من الاعلام المستقل ان يكون وسيلة لتأجيج مشاعر الغضب والكراهية والانغلاق وتأجيج الطائفية  خصوصا عمل الاعلام المستقل الذي  يقف على مسافة واحدة من الجميع   .  ما ان اقتربت الانتخابات حتى بدأ استهداف الشخصيات الوطنية ، وهذا ديدن الارهاب الذي يروم قتل الشخصيات الاعلامية المؤثرة والتي يخشها دائما الف سلامه للزميل ويخسأ من يريد استهداف تلك الرموز الوطنية الشجاعة في قول الحقيقة ومواصلة ا لعمل السياسي والإعلامي بنجاح . لا نعلم هل ان تلك العمليات الإرهابية تعوق عمل رجال السلطة الرابعة ام يرومون استهداف الحياة اجمع اسوة بحادث الناصرية الارهابي وعمل العبوات الناسفة في استهداف المؤسسات الحكومية وقتل الابرياء بدم بارد ، ردا على هذا الاستهداف سوف يتضاعف العمل بوتيرة عالية وهمة كبيرة للقضاء على الارهاب وضرب مافيا الفساد ، وسوف يبقى صوت الاعلام مدويا لا يصمت والرد على تلك الأعمال بافتتاح بث القناة الفضائية التي يديرها الزميل على العتابي ،  القافلة تسير والكلاب تنبح ، وتبقى مهنة المتاعب شامخة برجالها وشجاعة بأقوالها على الرغم من ترتيب  العالم اجمع ان العراق يعتبر اخطر دولة في العالم بالنسبة إلى ممارسة العمل الصحافي والله سبحانه وتعالى هو الساتر والحافظ .
 


9
اسرار خيانة ذكرى علوش تروى لحيدر العبادي!!
زهير الفتلاوي
مرة اخرى تقف امينة بغداد ذكرى علوش امام رئيس الوزراء وتمنع بناء المواطنين لمنازلهم السكنية ، وتدعي خراب ودمار بغداد بسبب انشطار البيوت الكبيرة لوجود ازمة السكن الخانقة التي تواجه المواطن البغدادي ، تركت المشاكل الكثيرة التي تواجه الامانة منها  انتشار الفساد ، وازمة العشوائيات ، وكثرة التجاوزات و(لحكت اصحاب الدور السكنية الصغيرة )  ، لقد ادعت علوش زورا وبهتانا لرئيس الوزراء  حيدر العبادي  بوجود تجاوز ونقص الخدمات ،  واوقفت قرض المصرف العقاري وفوتت الفرصة امام من يروم شراء دار سكنية بمساحة (  ( 100) بسند صادر من دائرة التسجيل العقاري، كيف اذا تضع الثقة والامانة بهؤلاء المسؤولين  بأعين الضمير  ممن هم يتسلمون زمام الامور بهذه الامانة ، ائسفي على المستشارين لرئيس الوزراء الذين تغيبوا او غابوا عن تلك الامور والمدافعة عن حقوق البغداديين  ،  لا نعلم كيف تفكر هذه السيدة ؟ ربما (لفط المليارات)  ووساطة على الاديب  والتسديد له ورد الجميل ، لما لا  وهو الذي اختارها امينة لبغداد وتريد رد الدين له والترحم على والديه !! من جراء تلك الاجراءات التعسفية التي يتعرض لها المواطن البغدادي  وتعد( قط ) جديد وابتزاز للسيطرات ولعمليات بغداد ومن يعنيه الامر كل من يروم ابتزاز المواطن البغدادي ويتحجج بهذه الحجج (يعتبر من ابناء العاهرات و نطف الشيطان الرجيم )   لا نعلم لماذا تعامل الامينة ذكرى علوش  سكنة العاصمة  بمنتهى القسوة و الاحتقار)  .  لا نعلم كيف تخطط ذكرى علوش؟ ربما هناك مافيا تحوم حولها من عبد الحسين المرشدي وحكيم عبد الزهرة ، وكريم البخاتي ، والمحمداوي  وجمال النعيمي وسلام الشديد ،  وغيرهم الكثير وهم يعملون وفق مصطلح ( شيّلني وأشيّلك).  لقد اهملت علوش الاهتمام وتوفير الخدمات للمناطق السكنية التي تقع بعهدة امانة بغداد وتم توزيعها منذ  اكثر من ربع قرن  ونذكر منها ( الثعالبة) والشعب ،  والشماعية ،   والرواد ،  والصابيات ، والتاجيات ،   وبعض الاحياء داخل الغزالية و(الركية)  ومناطق في بلدية الرشيد وغيرها الكثير هذه الاحياء السكنية لو قامت امانة بغداد بتوفير الخدمات لها وهي مدن كبيرة وتتوسع بغداد من خلال تقديم تلك الخدمات لاستغنت ذكرى علوش عن الاستعانة برئيس الوزراء واصدار هذه القرارات المجحفة والظالمة . هناك الاف الدور السكنية وتسمى (زراعي ملك صرف ) وتقع داخل الاحياء السكنية القريبة جدا من مراكز المدن مثل الشعب والشالجية والكاظمية والاسكان ، والحرية ، والعامرية ، والزعفرانية ، ناحية الرشيد ، وغيرها الكثير كل هؤلاء اصحاب هذه الاراضي متقدمين بطلبات الى امانة بغداد من اجل تغيير جنس الارض وجعلها سكنية بدلا من الزراعية ولكنهم لا يدفعون الرشوة التي اعتادت عليها امانة بغداد فتوقفت تلك الطلبات وهي مستوفية لكافة الاجراءات القانونية ولا توجد فيها مخالفات ولكن دائما امانة بغداد ترفع شعار (هيهات للنزاهة)  ، (وكلنا نرتشي) . ان مشكلة تقديم الخدمات ليست صعبة ولا مستحيلة وتنحصر في الماء والصرف الصحي واكساء الشوارع ، هل من المنطق والمعقول كل تلك الميزانيات الانفجارية وكثرة ووفرة التخصيصات وامانة بغداد تقف عاجزه امام تقديم هذه الخدمات امام السرقات والاختلاسات وهدر المال العام ، فيما تحتل بغداد لقب اسوأ عاصمه في العالم مطلع كل سنة وفي اي استطلاع واستبيان للمدن . هناك طريق صلاح الدين للمرور السريع ويبدا من منطقة الشعلة مرورا بمناطق العدل والعامرية والسيدية  وشارع المطار كثرة الحفر والمطبات وانعدام (الجوينات )  واندثار الفواصل  حتى بعض اجزاء (الكونكريت ) وهي  مقلوعة عن الارض  تكاد تنقلب المركبات من كثرة هذه الحفريات  .  حين ضرب التقشف الامانة  واختفت المليارات راحت امانة بغداد تبتز اصحاب المحلات التجارية والصناعية والمعامل والدور السكنية  اثناء البيع والشراء  ،  والورش الحرفية  وجمعت ثروة هائلة ولكن اين تذهب تلك المليارات العلم عند عبعوب،  والعيساوي ، والمرشدي وعلوش ، اخيرا ليس بالقرارات الارتجالية والغير مدروسة تعاد لبغداد هيبتها ورونقها وتستعيد عافيتها ، بالأعمار والبناء والتخطيط وتشريع قانون العاصمة والتزام بجعل بيئة بغداد اجمل وانظف والمحافظة على نظام التخطيط العمراني الحديث   تلك الاجراءات هي التي تسهم بعودة بغداد انيقة وبحله جديدة وتنافس المدن والعواصم المتحضرة وليس محاربة المواطن البغدادي وابتزازه ومنعه من بناء داره السكنية وترك مافيا الفساد تبيع وتشتري بالأراضي التابعة للدولة وتعيق الخدمات وتشجع على التجاوز وعدم احترام القانون ، تلك الاخبار يجب ان تصل الى رئيس الوزراء وليس تزيف الحقيقة وخيانة الامانة .
 zwheerpress@gmail.com

10
نواب الشعب (الخونه) في بيت الله الحرام !!
زهير الفتلاوي
لم يكترث الشعب العراقي بإنجازات النواب سواء بالتشريعات او اجراء الاستجواب ومقابلات الوزراء وغير ذلك   ، اخذ الشعب  يهاجم النواب ويطلق عليهم صفة (الخونة)  الحرامية 56 ربما الشعب الوحيد الذي يهاجم قادته ونوابه .. هو الشعب العراقي  مفارقة كبيرة حين يذهب المواطن يتبضع ويتسوق (يستنكي)   الفواكه والخضر يختار (التازه) واخر الموديلات واحدث المنتجات ، ولكن حين يذهب للانتخابات يختار الخايس ،الفاسد ، والعتيق .. هذا الاختيار يكلف المواطن اكثر من ما يتبضع ،  ويقوم هذا السياسي الفاسد بنهب المال العام والاستحواذ على المناصب ، والمتاجرة  بالتعينات ، وبيع وشراء الوزارات وغير ذلك الكثير. لقد خسر العراق الكثير الكثير من موارده المالية والبشرية وانعدام مقومات البناء والاعمار وغياب عوامل التنمية ، وانتشار التعصب والترويج للطائفية ، والتمهيد للجماعات الارهابية بالسيطرة على بعض المحافظات وتقع التضحيات وتهجير وهجرة الشعب ، ترك الشباب بدون فرص عمل ، كل تلك العوامل بسبب الفساد وتقاسم الساسة (للكعكة ) دون استثناء . تم تسليم الوطن  لشلة من الاحزاب الطائفية الفاسدة  ، التي اوصلت البلاد الى قاع الخراب والفساد والدمار، ونشرت في نسيج مجتمعه سرطان الطائفية، والتي بسببها قتل مئات الالاف   وهجرت الملايين منه المشكلة لا رقابة حقيقة ولا دور للمدعي العام  لأحزاب نفسها في محاصصتها الطائفية والتي يهيمن عليها حزب الدعوة  الحاكم للبلاد منذ التغيير والى الان   . بمعنى انها الخصم والحكم .. وتعال استفاد وعبي واطفر . عراب  الفساد الاكبر  هي دولة القانون، وكيف تم تسليم  محافظات عراقية بأكملها لداعش، وافلس الخزينة العراقية بشهادة المنظمات الدولية والاميركية، ولماذا لا يخضع  من كان السبب  للنزاهة هو وجلاوزته وحزبه وعصاباته، ممن اوصلوا العراق الى ادنى حال من الاذلال والخراب والطائفية وضياع الثروات ؟ انتظروا الفضائح القادمة فهي دسمة بأسمائها الكبيرة حيتان الاحزاب ومؤسسي الفساد سوف تظهر قريبا بعد هروب المحافظين وقرب الانتخابات وطرد صلاح عبد الرزاق .  اي سياسه هذه يتم تحديد مبالغ  (تريليونات)  لا تعد ولا تحصى للمسؤولين وكبار الشخصيات والرئاسات الثلاثة واصحاب الدرجات الخاصة وترك المواطنين الفقراء والمتعففين والمتقاعدين بدون اي تخصيصات مالية وحتى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تشكو شحة الموارد المالية ولا وجود للتخصيصات لغرض شمول المرضى والمعاقين والمحتاجين ولو لفتات من تلك الاموال ، هذه السياسة و شرعنه  تلك السرقات  والاختلاسات يجب ان يضع لها كلمة (كافي) ولو اشبه بحركة (كفاية) لا يمكن السكوت بحجة ان وزارة التخطيط لديها برامج دعم الاسرة والسكن والنمو وتوزيع الثروات بعدالة وانصاف ، كل تلك الاكاذيب بانت للقاص والداني وانفضحت العورات ، الساسه  امام الكاميرات يتخاصمون وبالسرقات يتقاسمون ،  اي استحمار وغباء لدى هؤلاء الساسة وهم (مستضرطين) الشعب هذا البرلمان   يبهر العالم بقدرته على انتاج نوعية استثنائية من الفساد.   خضير الخزاعي في كندا هو وعائلته يختارهم سفراء وامراء ومدراء عامين ، ماهو فرقهم عن بقية الشعب المفترض يخرج بدون تقاعد وامتيازات هو مستفيد بالعقود والمناصب ووفرة الرواتب واصبحت لديه ثروه هائلة ولم يكمل مشروع المدارس الحديدية ، عائلته تتمتع بثروات العراق ومثله الالاف والطلبة واصحاب الشهادات والكفاءات يبحثون عن العمل اين العدالة والانصاف يا مجلس القضاء ويا شورى الدولة ومن يعنيه الامر ما هذه المهزلة لم يمر زمن على العراق تنهب الثروات بهذه الطريقة المفضوحة ، وين (ما كو عار كان هارب الى الخارج صار هسه مناضل)  وينهب تلك الثروات والبقية تتفرج والشعب يأكل الحصرم ، مع جل احترامنا وتقديرنا للمناضلين الاشراف وهم كالشمس مشخصون ، ولا يرضون بهدر وفساد تلك الثروات ، مهزلة النواب  يسرقون ويضحكون على الشعب وبعدها يحجون الى بيت الله الحرام الله ينتقم منكم ولا يتقبل هذه الحجة (المضروبة) النائب صادق المحنا يروم ابتزاز مدير المرور والحصول على ارقام السيارات (الطاكه )  لكي يتاجر بها  ، الناهب حارث الحارثي ، يروم ابتزاز مسؤول في الاستثمار ، هناك نواب لا يملكون حتى ثقافة المعلومات كما ضهر في برنامج (البشيرشو)   مع النائبتين (رحاب العبودة و ريزان شيخ دلير)   لا يعرفون من هي  نزيهة الدليمي وصمة عار بجبين البرلمان جراء هذا الغباء المفرط  لو سائلين عن كيفية طبخ (الكرعان ) يخفى على الشعب بخل هؤلاء النواب الى درجة لا يتوقعها احد شاهدت العديد منهم يستجدي 100الف دينار رسوم من دائرة عقارات الدولة لا يروم دفعها ومنهم جاسم محمد جعفر ، ووزير اخر يتخاصم مع حراسه بسبب شراء المواد الغذائية من السوبر ماركت بمبلغ 10   الاف دينار كل تلك الرواتب والامتيازات تذهب الى النساء المسؤولين  وهناك نساء للنواب يتخاصمن على اسهم الحراس من اجل الاستحواذ على تلك الرواتب للحراس الفضائيين . ستعود اموال العراقيين، مهما سرقوا ونهبوا وقتلوا، ولابد ان يأخذ العدل سيفه ليحز رقاب الفساد والفاسدين ويلقيهم الى مزبلة التاريخ، وهذا اليوم اصبح قاب قوسين وادنى وحج النواب باطل ولا ترجعون سالمين  .
             zwheerpress@gmail.com


11
الإدارة شرف وكرامة والمسؤولون جعلوها خسَّة ونذالة!!
زهير الفتلاوي

للأسف الشديد هناك بعض المسؤولين من اصحاب الضمائر الميتة الذين لم يصدقوا انهم اصبحوا مديرين عامين او وكلاء للوزارة  وغير ذلك من التسميات . فحين يراجعهم المواطن يتعذرون بشتى الحجج الواهية واكثرها (عندهم اجتماع او وجود ضيوف). لم يفكروا بالمواطن المراجع وكيف وصل وكثرة الازدحامات وانقطاع الطرق وحضوره في الموعد.. كل تلك العقبات تواجه المواطن حين يراجع تلك الدوائر ولكن المسؤول تراه يتكلم عن السفر والايفادات والرصيد المصرفي والطموح بالوصول الى منصب اعلى  واستثمار الاموال التي جاءت من السحت الحرام فضلاً عن انشغاله بالسكرتيرة وكثرة العقود والاختلاسات. لم يبقِ وقتاً للمواطن حتى يستقبله ويستمع الى ما يريد ولو لدقائق معدودة. المشكلة العويصة دائما التهرب والخنوع للوساطة البرلمانية او الوزارية وكثرة الاقارب والمعقبين ولهؤلاء الاولوية والمفاضلة على حساب المواطن الذي لم يجد حتى الكراسي اللائقة والمكان المناسب لغرض الجلوس والانتظار مساواةً بعمل الدول المتحضرة التي تحترم حقوق الانسان.  لو كنتُ رئيس الوزراء لوزعت اعلانات وتوصيات وفيها عقوبات رادعة للمسؤول الذي يمتنع عن استقبال المراجعين، والغاء الاجتماعات ومنع استقبال الضيوف اثناء الدوام الرسمي ويتم تحديد يوم واحد في الاسبوع لهذا الاجتماع اللعين و(الملعون الوالدين). كل مسؤول يتذرع بالاجتماع وبالضيوف ويترك المراجعين ينتظرون لساعات طويلة  فهو ملعون الوالدين من اليوم الى يوم الدين.  لا يجوز ترك المراجع لساعات طويلة وهو يحتاج الى توقيع او هامش او استفسار او بيان رأي وغير ذلك.  النصب والاحتيال و(التقفيص) على المواطن جارٍ على قدم وساق. احياناً ينتظر المراجعون أمام الباب ولكن المسؤول يخرج من الباب الآخر. وهذه الأفعال تنم على الخسة والنذالة والحقارة وعدم احترام حقوق الانسان. مهما تسنّم المسؤول من منصب واصبح من الاثرياء، لا تفيد تلك القذارات وهذا الجاه مقابل دعوة مظلوم عليه وسخط الإله فضلاً عن تلقيه الشتائم والسب واللعن بسبب هذه الخيانة للوظيفة وهي خدمة عامة كُلَّف بها المسؤول ويتقاضى اجرا مرتفعا مقابلها.  فهو يسمع ويرى من خلال الكاميرات ، ويصر على انه أصم في تغابيه عما يريد  المواطن،  ولكن لا يفعل هذه الافعال ويقوم بتلك الاعمال الا (المأبون). تلك الاجراءات الروتينية التي اعتاد عليها الشعب العراقي لا وجود لها في بقية العالم اجمع فهناك استخدام للتقنيات الحديثة التي تغني عن المراجعات واستهلاك الوقت ودفع الرشوة من اجل توقيع او بصمة وغير ذلك. الى متى يبقى التخلُّف في الدوائر الحكومية؟! تجربة الاتصال ووضع الموبايل  في المواقع الإلكترونية هذه من ابشع عمليات النصب والاحتيال على المواطن. لا توجد اجابة او الموبايل مشغول وربما يستخدم للمغازلة وسرقة الرصيد. متى ترى النور الحكومة الإلكترونية؟ نتمنى ان يوضع المسؤول داخل المكاتب ولا توجد جدران بل الزجاج الشفاف فقط لكي ننتهي من دوامة الاجتماع والضيوف ويشاهد المسؤول امام المواطنين المراجعين ونتخلص من هذا الروتين القاتل وتدمير الاعصاب  من كثرة الانتظار بينما المسؤول يتمتع بكل شيء من ضلع المواطن المسكين.  المطلوب من الشرفاء  ابناء شعبنا من الأكاديميين والمثقفين والسياسيين وفي كافة محافظات العراق من شماله الى جنوبه الذين لم ينضوا تحت مظلة الأحزاب الفاسدة ولا المناصب التي افسدت البعض ان يعملوا جاهدين على تشكيل تنظيم او مؤسسة مجتمع مدني وتنسيق دولي  باسم ( حقوق المواطن  ) ليخوضوا الانتخابات القادمة وفي كافة المحافظات مهمتهم محاسبة الفاسدين وتقديمهم للمحاكم .. نتمنى انتهاء هذه الظاهرة والتفاتة الى الشعب واستقبال الناس وتفعيل التكنولوجيا في العمل وفي كافة دوائر الدولة.
Zwheer Alfatlawi Alfatlawi
 
   


12
مفتش عام وزارة  النفط الشمس لا تحجب بغربال! 
   
زهير الفتلاوي
شكل  المفتش العام لوزارة النفط  لجنة تحقيقه بخصوص حادث تفجير انابيب الغاز في مجمع الصالحية السكني وقد عملت اللجنة بشكل قانوني وتقصي الحقائق وزارت العديد من المواقع ، ومنها شركة تعبئة غاز التاجي ،  وتحدثت مع العديد من المواطنين المتضررين ، وعملت هذه اللجنة المؤلفة من مهندسين مختصين وادرين كفؤين على مدى سنة كاملة وبعد مشاهدة الاضرار وجلب الخبراء تبين لهذه اللجنة ان المقصر الاول هو شركة تعبئة غاز التاجي بسبب الاهمال وعدم صيانة الانابيب وترك منظومة الغاز على مدى سنين طويلة بدون صيانه ولا متابعة واصلاح الاعطال، هذه الجنة قدمت التقرير النهائي الى المفتش العام لوزارة النفط واكد المكتب الاعلامي للمفتش العام انه في حال اكتمال التحقيق سوف نعلن النتائج النهائية وتنشر في وسائل الاعلام ويتم محاسبة المقصرين ، وكل تلك الاجراءات اكتملت ولم يعلن المفتش العام لوزارة النتائج واكتفى بأعلام مكتب الوزير بنتائج هذه اللجنة وقد قام وزير النفط بنقل مدير عام شركة تعبئة غاز التاجي الى شركه اخرى وهو لم يكن مستلم ادارة الشركة اثناء وقوع الحادث ، لا نعلم ماهي الدوافع الرئيسية للمفتش العام بعدم اعلان نتائج التحقيق حتى القضاء العراقي يستدعي المقصرين وتحسم تلك الدعوى التي اتهمت بها عدة اشخاص وماهي الجدوى من عمل لجان التحقيق دون اعلان  النتائج واطلاع الراي العام عليها وماذا تقول هيئة النزاهة عن تلك القضية؟ ، هذا الحادث تناقلته وسائل الاعلام وركزت عليه كثيرا وقد ذهب عشرات الضحايا بين قتيل وجريح وتهدمت العديد من الشقق السكنية وانهارت البنه التحتية للمجمع السكني في الصالحية فضلا عن توقف منظومة الغاز السائل عن العمل( غاز الطبخ) وهناك عمارات سكنية عالية الارتفاع تتكون من 11) )  طابق وجل ساكنيها من المتقاعدين وكبار السن ولاتحتوي على مصاعد ويصعب نقل أسطوانات الغاز  ، اضافة الى تعهد شركة غاز التاجي بتعويض المواطنين المتضررين واصلاح المنظومة وبناء الشقق السكنية المهدمة ،كل تلك المشاكل ومعالجة هذه الاجراءات يطالب بها سكنة مجمع الصالحية السكني وخصوصا سكان العمارة 138)) التي وقع فيها حادث التفجير ،ناشدونا بإيصال اصواتهم الى رئيس هيئة النزاهة علاء الياسري ، ورئيس مجلس الوزراء د حيدر العبادي ، والسيد وزير النفط جبار العيبي ، السيد الوكيل لشؤون الغاز حامد الزوبعي ،  محافظ بغداد ، مجلس القضاء الاعلى ومن يعنيه الامر يجب انصاف وتعويض المتضررين اسوة بما تعمل به الدول المتحضرة والتي تحترم حقوق الانسان وتقوم بالتامين والتعويض ومحاسبة المقصرين ننتظر الاجابة لهذه المناشدة وللحديث بقية .           


13
الاستثمار يسير بالأمان 
زهير الفتلاوي
ثمة ظواهر ايجابية تسير بالاتجاه الصحيح بقطاع الاستثمار على الرغم من كل الصعوبات والتحديات التي تواجه البلاد ، فهناك جهود حثيثة وعمل دؤوب تسير به خطوات الهيئة الوطنية للاستثمار من خلال المتابعة الميدانية للفرص الاستثمارية ، وعقد اللقاءات والمؤتمرات امام تلك الاستثمارات في العديد من محافظات البلاد خصوصا ان الوضع الاقتصادي و المالي للبلاد لا يساعد على توفير تلك الاموال الكبيرة واغتنام هذه الفرص . وعملت الهيئة الوطنية للاستثمار بادارة الدكتور سامي الاعرجي رئيس الهيئة  وفريق عمله المثابر  على التنسيق والمتابعة مع مجلس الوزراء الموقر لغرض توفير الارض وتجهيزها في بعض المحافظات ، كما ان كبرى الشركات العالمية وكبار المستثمرين يرمون الاستثمار في تلك الاراضي وعمل شتى المشاريع التي يحتاجه البلد وخاصة مشاريع السكن والزراعة ، وانشاء المنشئات النفطية والطبية  و المطارات وغير ذلك الكثير . ان توجه الهيئة الى التعامل مع هؤلاء المستثمرين سوف يعكس الاثار الايجابية لهذه المشاريع ومثال على ذلك اهتمام الهيئة الوطنية للاستثمار بتطوير وتوسيع  (  مشروع مدينة بسماية الجديدة السكني ) وجعل هذه التجربة بكل المحافظات اذ بالإمكان الاعتماد على هذه الشركة  في انشاء تلك المجمعات ،  وهذا العمل يعزز النمو بهذا القطاع الحيوي وتقدر الإحصاءات حاجة البلد لنحو  (مليوني)  وحده سكنية ، وهذا العدد قابل للزيادة في ضل زيادة نسبة السكان وانحسار واندثار  مشاريع السكن و وزيادة العشوائيات والسكن بدور التجاوز وهذا لا يليق بالمواطن العراقي الكريم الذي يجب ان توفر له الدولة السكن اللائق والملائم حتى لو كانت مجمعات سكنية واطئة الكلفة . ان بيئة الاستثمار معروف عنها لا تنمو في ضل ظروف اقتصادية صعبة والوضع الامني والسياسي غير مستقر فضلا عن الظروف التي تواجه البلدان المحيطة  بالبلاد  ،   معروف تخوف اصحاب  رأس المال لهذه  المخاطر في الشرق الاوسط   ، ولكن تلك المعوقات والعقبات لا تقف عائقا امام اصرار وعزمية موظفي هيئة الاستثمار في التغلب عليها والعمل بجدية من اجل جلب المستثمرين واتمام هذه الفرص وتنمية الاستثمار بشتى المجالات ، اليوم تعمل الهيئة بكل همة واندفاع  من اجل  تشجيع الاستثمارات في بلادنا ، تقدم الخدمات والحوافز والتسهيلات اللازمة للمستثمرين المحليين، العرب، والاجانب. وخاصة في بقية المحافظات لمساعدتهم على اقامة مشاريعهم الاستثمارية في العراق  وتلك المهام يقف في مقدمتها والداعم لها  رئيس الوزراء د حيدر العبادي ، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب لأجل الحصول على تلك المنجزات ، كما ان المتابعة والتقييم من قبل مجلس النواب العراقي واستضافة الدكتور سامي الاعرجي في البرلمان ومناقشة اهم التفاصيل وانجازات الهيئة وما يواجه الاستثمار من المعوقات التي تقف بوجه  عمل الهيئة وهذا دليل اخر على التمهيد  لنجاح وسير الاستثمار في البلد .
 ان مواكبة الهيئة لبوادر الاستثمار وتوفير البيئة الجيدة يرافق ذلك حضور المؤتمرات والاجتماعات الدولية والاطلاع على برامج واهداف الدول المتقدمة بهذا المجال  تلك الخطوات ساهمت كثيرا في الترويج لهذه المنجزات لينبثق منها قصص النجاح من اجل التنمية والاعمار، وقد اهتمت الهيئة على تفعيل قانون الاستثمار من خلال  عدة اجراءات قانونية  منها  استحداث   – النافذة الواحدة في الهيئة الوطنية للاستثمار وفي هيئات استثمار المحافظات التي تقدم خدماتها لتسهيل عملية منح إجازة الاستثمار من خلال استمارة طلب الإجازة وتخصيص الأرض والحصول على الإعفاءات الضريبية وتسهيل دخول وخروج وإقامة المستثمرين والعاملين معهم – تحديث الخارطة الاستثمارية التي تعرض الفرص الاستثمارية موزعة جغرافيا على المحافظات ونوعيا حسب القطاعات الإنتاجية والخدمية سنويا – دليل المستثمر الذي يوفر المعلومات اللازمة لتسهيل إجراءات دخول المستثمرين إلى جمهورية العراق والتمتع بمزايا وتسهيلات قانون الاستثمار ويشرح البيئة الاستثمارية والإجراءات المتبعة لتسجيل الشركات وبدأ عملها داخل العراق.– تعديل قانون الاستثمار رقم 13 لسنة 2006 بحيث يضمن تمليك الأرض للمستثمرين الوطنيين والعرب والأجانب للمشاريع السكنية وذلك بموجب القانون رقم 2 لسنة 2010 وتعديل نظام رقم 7 الذي ينظم نسب إيجار الأراضي المستثمرة في القطاعات المختلفة فضلا عن اهتمام رئيس الهيئة  بمشروع  أعمار المناطق المتضررة من جراء ارهاب داعش تلك الخطوات الوطنية لها أولويات ضمن الخطة الخمسية . الاشادة بالمؤسسات الوطنية التي تعمل بجهود استثنائية تخلو من الصفقات والفساد هو واجب وطني يقع على عهدة الاخيار في بلادي نتمنى مزيدا من النجاح للهيئة الوطنية للاستثمار وجلب الاستثمارات للمساهمة في تطوير دفة البلاد في الاعمار والنمو الاقتصادي وهذا هو ديدن الرجال الاصلاء ينظر لهم الشعب بكل تقدير واحترام ومباركة لتلك الخطوات الوطنية .

     

14
وزيرالداخلية يغفو عن خطف الناس ويصحى على ابتزاز شرطة المرور!
زهير الفتلاوي
من المفارقات والغرائب في بلادي ان يشكو المسؤول لتلك المهام والواجبات ، فهو يشكوا مواجهة تلك المشاكل اما للأعلام او للرأي العام  . وتلك المعاناة يتحدث بها البرلماني والرئيس وغيرهم الكثير ، ان وجود ظاهرة الخطف هذه الايام شئ محير للغاية كيف يتم تجاوز السيطرات والتنفيذ والتخطيط ووجود تلك الافواج الكثيرة من شرطة وجيش واستخبارات والشؤون وغير ذلك من تعدد التسميات للقوات الامنية التي كسرت ظهر الارهاب ، وانتصرت على اعتى العصابات في العالم وهزمتهم شر هزيمه ، ولكن تفاجئنا بتغلب عصابات الجريمة على القوات الامنية في العاصمة وغيرها من الاماكن وباستطاعة تلك العصابات التنفيذ والتخطيط في اي مكان وزمان ، والمصيبة الكبرى هي اختطاف الكفاءات الوطنية وقتلهم بدم بارد، تلك الافعال والاعمال تذكرنا بحقبة الرعب في اواخر  السبعينات اذ برز (ابو طبر) واخذ الخوف والهلع يراود الناس وخصوصا في بغداد . ان كثرة ارقام الخطف وقد وصلت الى نحو 250))   جريمة خطف وقتل في الشهر الواحد ، ولا يمسك  من هؤلاء المجرمون الا القليل ، وزد على ذلك حديث الناس عن دفع الرشاوي للشرطة للإفلات من العقاب او الهرب خارج الحدود نتمنى من السيد وزير الداخلية ان يفعل جميع اجراءات الامن من اجل حماية المواطن حتى يشعر بالأمن والامان متابعة المشاريع التي تخص الامن ، من مشاريع نصب الكاميرات الى تفعيل الجهد الاستخباري وتدريب شرطة النجدة وبقية  الصنوف التنسيق بين عمليات بغداد والجيش والشرطة ، تفعيل دور المخاتير ، متابعة سكنة المناطق الجديدة وخصوصا العشوائيات والتجاوزات والمناطق الشعبية التي يتواجد فيها كثرة الفنادق والجنسيات العربية وخاصة منطقة السعدون والبتاويين وشارع ابي نؤاس ومناطق الكرخ المركز ، تفعيل دور المخاتير والحراس الليلين تدقيق الحسابات في المصارف مراقبة المركبات المشبوهة استخدام العوامل النفسية في السيطرات وغير ذلك الكثير الكثير. الامر الثاني هو ابتزاز شرطة المرور لأصحاب المركبات والتعامل معهم بعيدا  عن احترام حقوق الانسان  وهذه الايام (شادين حزامهم ) على اصحاب الدراجات النارية اذ لا يليق برجل الامن والمرور ان يتخفى اشبه (بالحرامي) ليتربص بأصحاب الدراجات النارية ويقوم بابتزازهم بحجة هناك توصية من وزير الداخلية لتعظيم موارد الوزارة او امر القاطع يريد اعداد من تلك الدراجات !! وتلك الافعال والاعمال كانت تقوم بها الفرق الحزبية بحجة المجهود الحربي!  ، ويتم دفع الرشوة في الطريق او تسجيل غرامة مالية ولا نعلم من اين جاء هذا القرار المثير للجدل بتغريم ناس واستثناء اناس اخرين ،واين تذهب تلك المبالغ الكبيرة ، وتلك الدراجات النارية اصبحت وسيلة للخلاص من الزحام القاتل وقلة المرائب وغلاء الوقود وامور كثيرة يستفاد منها اصحاب الدرجات النارية الذين اعتادوا عليها  وهو امر مألوف في كل دول العالم ، واصبح لهذه الدراجات  سوق رائج وتأتي يوميا بأعداد كبيرة عبر منافذ الحدود ، وكانت قبل سنة 2003 ترقم وتصرف لها السنوية ويتم التجديد ولكن مديرية المرور فشلت في عملية التنظيم وترقيم تلك الدراجات بعد الانفتاح والتطور الحاصل في الاستيراد ، ولو ان السيد وزير الداخلية يريد تعظيم الموارد حسب ادعاء شرطة وضباط المرور لكن الامر اسهل حين يتم ترقيم تلك الدراجات ، ودفع الرسوم وصرف السنويات وهي تباع تلك الدراجات بين المواطنين بشكل رسمي واستحصال مبلغ بشكل قانوني ويليق بالمواطن العراقي الكريم  وقد دخلت تلك الدراجات  الحدود عبر الجمارك بشكل رسمي  وحتى يصعب سرقتها بعد ان اصبحت السرقة لهذه الدراجات ظاهرة ومعاناة جديده تواجه المواطنين خصوصا في بغداد ، اذا لماذا هذا التهاون واذلال المواطن وتأخيره عن العمل وتحصل مشاكل كثيرة تصل للعراك في الشوارع بين شرطة المرور والمواطن الذي يشعر بالابتزاز دون غيره ولا تطبيق للقانون حيث راكب الدراجة الذي لديه باج يسمح له بالمرور وغيره يتم تغريمه او ابتزازه ، وهذا الامر لا يلق بشخص السيد وزير الداخلية الذي لديه واجبات ومهام كثيرة ويقع عليه بالدرجة الاولى توفير الامن وحماية جميع المواطنين وليس ابتزاهم بهذه الطريقة المهينة والتي لا تليق برجال ناضلوا الدكتاتورية والظلم والاستبداد من اجل الحرية والبناء واحترام كرامة الانسان وانتخبهم الشعب ووضع الثقة بهم نتمنى المعالجة الانية لهذه المشاكل اسوة بما تعمل به جميع دول العالم المتقدمة واحترام الانظمة والقوانين وحقوق الانسان ، والابتعاد عن الابتزاز واهانة الناس من قبل حماة القانون ورجال شرطة المرور.           
 zwheerpress@gmail.com
       


15
صعبة الامتحانات سهلة الانتصارات تموز من هليت !!
زهير الفتلاوي
تزامن مجيء شهر تموز هذا العام بسلسلة انتصارات باهرة للقوات الامنية والحشد الشعبي  في الموصل الحدباء مقابل تذمر الطلبة من سوء الخدمات وصعوبة الاسئلة للامتحانات النهائية لطلبة المراحل المنتهية وتفشل وزارة التربية كل عام بتهيئة الاجواء الامتحانية للطلبة وقد وقع الاختيار على الموعد في شهر تموز الذي يمتاز بارتفاع درجة الحرارة وكثرة الازدحامات في الطرقات  مقابل انقطاع للتيار الكهربائي وعدم وجود مياه الشرب المبردة  وبعد المسافة على الطلبة للوصول الى هذه المراكز الامتحانية فيما تم تغيير البعض منها لعدم وجود الخدمات فيها ويشكو الكثير من الطلبة بصعوبة الامتحانات وعم ايضاح الاسئلة فيما اختار البعض منهم الاستعانة بالتقنية الحديثة لغرض الغش واستخدام السماعة السحرية وغير ذلك ، وساهمت بعض احداث العنف  باستعمال  (سكاكين طعن) رافقها تهديدات واعتداءات  والدخول الى  المستشفيات.. اعتداءات.. وكانها أفلام رعب كانت امتحانات هذه السنة المرحلة المتوسطة والاعدادية وحتى الخارجية وغيرها ، ويجب على جميع الاطراف  الحكومية وخاصة التربوية الالتفات الى هذه الأحداث الخطيرة كون ان     سمعة العراق  يجب التكاتف للحفاظ عليها وردع كل من تسول له نفسه الاعتداء على الكوادر التدريسية بهذه الطريقة المهينة والمرفوضة والتي تطمس معالم العلم والتفوق وتساوي بين الاغبياء والاذكياء وتسرق جهود التفوق والنجاح والمثابرة ، كما ان هناك تقصير كبير في بعض الهيئات التدريسية واجبار الطلبة على اخذ (الدروس الخصوصي)  ودفع مبالغ باهضه ويقع على وزارة التربية الضرب بيد من حديد على هؤلاء الجشعين الذين يبتزون الطلبة ويساومون على النجاح مقابل الدخول لهذه الدروس وهم يتعمدون عدم الشرح والايضاح الصحيح ويتغيبون عن الدوام  من اجل اخذ تلك الدروس الخصوصي ، فيما يبقى الطلبة الفقراء الغير قادرين على دفع تلك المبالغ حائرون وهم لا يستوعبون تلك المواد الدراسية . ويبقى الاشرف وعمل المشرف التربوي غائبا بينما دوره كبيرا من اجل المتابعة والتقييم ورفع كفاءة المدرس ولكن في زماننا هذا غابت القيم والاخلاق وحلت بدلاها ... (الرشوة والنفاق) وهناك مدراء للمدارس ادمنوا على قبول الرشوة وبحجة الهدية ويكون المحاباة ديدنهم ومنهم من ينشغل  في ادارة مدرسته الاهلية الخاصة ، ويستلم المقسوم من بقية المدرسين جراء اخذهم للدروس الخصوصي وكثير من الامور الاخرى لقد كتبنا العديد من المقالات الصحفية التي تهدف الى تقويم العملية التربوية وخاصة بناء المدارس والاهتمام بدرس التربية الرياضية والفنية وتجهيز المسارح والمختبرات ونظافة المدرسة والجمالية والحديقة والاهتمام بالبنية التحتية لتك المدارس ولكن لا وجود للاستجابة والرد ويبقي التفكير في الاستفادة الشخصية واكتناز الاموال ولا تربية ولا تعليم في البلاد الا بالرجوع الى القيم والاخلاق التربوية الاصيلة ومعالجة ظاهرة الرشوة والاهتمام بطرائق التدريس وانهاء مشكلة التدريس الخصوصي والاهتمام والتحضير الجيد للامتحانات النهائية واختيار الوقت المناسب لها والمراجعة الدورية لاهم المشاكل والعقبات التي تواجه نظام التربية والتعليم. وتبقى فرحة الانتصارات الباهرة للقوات الامنية والحشد الشعبي الابطال مفخرة لكل الانسانية في العالم قادها رجال امناء ونبلاء من قادة وجنود زادهم دعم المرجعية والتحفيز بالبطولة والبسالة ، والنعم منكم ايها القادة  هازمي  الدواعش وممزقين  احلامهم البغيضة وقاهرين توحشهم وقسوتهم الاانسانية ، تلك المأثر البطولية    تستحق الدعم والاهتمام والتكريم في اجواء هذا الشهر اللاهب،  وطعم خاص لحلاوة الانتصارات لا ينسى على مدى التاريخ سطر فيها ابناء الرافدين اروع الملاحم البطولية فاقت كل المعارك في العالم اجمع.      zwheerpress@gmail.com
 
           


16
برنامج (كلام وجيه) للبيع !!
زهير الفتلاوي

بعد ان غابت الصحافة الحرة في بلادي واندثرت الصحف الساخرة ، واخرست اصوات الادباء والكتاب ، وعرضت القنوات الفضائية للبيع واخرى سارت على نهج الابتزاز وتضليل الرأي العام ، بقى بعض الاعلاميين وقليل من الصحفيين يعملون بمهنية وحيادية وقول الحقيقة . ولكن حتى هذه البقية القليلة لم يروق لبعض السياسيين واصحاب المناصب الحساسة في الدولة ان تعمل بكشف الحقائق وقول كلمة الحق

امام الشعب العراقي المظلوم ، والمضطهد من قبل ساسة البلاد فهي تتذرع بعدة حجج ومنها مصالح بعض الدول العربية التي تدعم الارهاب ، وبحجة الامن القومي والترويج للطائفية وغير ذلك الكثير الكثير .

برنامج (كلام وجيه) الذي يعده ويقدمه الاعلامي الشهير وجيه عباس من على قناة العهد الفضائية ابتدأ قصة الملاحقة والغلق لهذا البرنامج اول مرة من قناة العراقية ، قناة الفرات ، الفيحاء ، ليستقر في قناة العهد منذ اكثر من اربعة سنوات دون انقطاع ويشاهده الملايين ويعد البرنامج الساخر الاول في البلاد . لم تبقى جهة سياسية الا وابدت انزعاجها من هذا البرنامج وتمت ملاحقة مقدمه بعدة دعاوي قضائية ومنعه من السفر ودخول بعض الدول ، الى ان سارت تلك العداوة الى تنبهه وتهديده ان يختار بين الوظيفة او تقديم البرنامج ، واختار تقديم البرنامج .

لم تنتهي الامور وبقية الملاحقة الى هذه المضايقات والتهديدات وقطع الارزاق وخرج علينا فالح الفياض مستشار الامن الوطني بخبر يروم فيه اغلاق البرنامج بعدة حجج واهية ولا وجود لها على ارض الواقع وتزامنا مع زيارة رئيس الوزراء الى (السعودية) التي ابدت ولعدة مرات انزعاجها وتذمرها من بقاء هذا البرنامج ومقدمه على قيد الحياة ، وهناك مزيد من الامور المخفية والتي لم يعرفها الرأي العام عن مصارعة ومقاومه من اجل البقاء ونقل الحقيقة الى الشعب مهما كلفت المجابهة وتلك التحديات وهذه هي حقيقة برنامج (كلام وجيه) . وعلى الرغم من ضرورة وجود مثل تلك البرامج الهادفة والوطنية والتي تعمل تحت الشمس وتتابع من قبل المواطنين والمسؤولين ، وتقف على مسافة واحده من الجميع وتهاجم الارهاب ولا تروج للطائفية والكراهية ، وهي لا تكلف الدولة ولا قرش واحد مستقلة وحيادية ومهنية لماذا اذا تشن هذه الحملة الشعواء على هذا البرنامج الناجح ، ومن هو المستفيد ، ماذا سيجني ( فالح الفياض) اذا غلق هذا البرنامج ، وهل يجوز للسعودية ان تتدخل حتى في هذه البرامج التلفزيونية الهادفة والله هذا امرا لم يحدث في اي دولة في العالم .

لا يحاسبون قناة العراقية التي تهدر المليارات ولا تحقيق للأهداف وفيها جيش جرار من الفضائيين وكثير من تلك المناصب مرتعا

17
احتفالية بهيجة لوزارة العمل وتوزيع هدايا العيد للأطفال
بغداد / الامل برس
ضمن نشاطاتها وأعمالها الإنسانية، وبدعوة من (منظمة الصفوح) وبرعاية المهندس محمد شياع السوداني وزير العمل والشؤون الاجتماعية  ، تناول عشرات الاطفال الايتام لأبطال الحشد الشعبي مع عوائلهم  الكريمة   وجبة الإفطار في اخر يوم من شهر رمضان  المبارك وتم توزيع الهدايا   الى  الأطفال الأيتام الذين تواجدوا في حدائق وزارة العمل وبحضور الوكيل فالح العامري ومدير المشاريع  والزميل عمار منعم المستشار الاعلامي للوزارة ومنسق الاحتفالية على السوداني وصادق الموسوي  وجمهور غفير ، وقد بداة ملامح الفرح والسرور على اطفال الاحتفالية وهم يشاهدون مسابقات الاحتفالية وتلك الاجواء الجميلة ، ختام الاحتفالية تبادل وكيل الوزارة والقائمين عليها  الأحاديث  مع الاطفال المحتفى بهم واللعب والغناء والتقط معهم الصور التذكارية وتوزيع الهدايا ومكرمة عيد الفطر المبارك . وقال فالح العامري وكيل الوزارة الاقدم اقمنا هذه الاحتفالية تزامنا مع حلول عيد الفطر المبارك واكراما لتضحيات الابطال من شهداء الحشد الشعبي ، وقد اعتادت الوزارة على الاهتمام بالطفولة وتكريم العوائل المستحقة بهذه المناسبة السعيدة . فيما عبر اهالي الاطفال المحتفى بهم عن سعادتهم وهم يرون اهتمام الوزارة وشخص السيد الوزير،   بهذه الشريحة والالتفاتة اليهم  بشتى المناسبات وتمنوا ان يعم السلام و الانتصار للقوات الامنية على عصابات داعش الإرهابية .     


18
 
الوزير الدكتور حسن الجنابي ومصادرة منصبه المسروق!!
زهير الفتلاوي
 لطالما عمل  القراصنة على السرقات وتغيير البرامج والنظم وارسال الفيروسات برسائل مشفرة وبعمليات مفبركة ، وتنشر وسائل الاعلام في بلادي العراق  عمليات بيع وشراء المناصب و الوزارات والمتاجرة في التعيينات وغير ذلك الكثير .
 ولكن من المعيب والمخزي على السفير والمندوب الدائم في الامم المتحدة (محمد علي الحكيم) وهو في هذا المنصب الرفيع ان يصادر حقوق الاخرين  ويقوم بالتزوير وعمليات النصب والاحتيال من اجل الاستحواذ على منصب هو لا يستحقه ، واوكل الى غيره بعلم  من الامم المتحدة وفق كتاب رسمي مرسل من الحكومة العراقية الى الامين العام للأمم المتحدة ومن اعلى جهة حكومية ورسمية وهي رئاسة الوزراء ومكتب رئيس الوزراء له علم ودارية ووزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري سلم صورة عنه الى الامين العام للامم المتحدة الحالي (أنطونيو غوتيريش) بتاريخ 26/2/2015 ،  وتم توجيه جميع الدوائر الحكومية ذات الصلة بهذا الكتاب واكتملت  الاجراءات الادارية الرسمية بترشيح الدكتور (حسن الجنابي ) لمنصب وهو المدير التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب اسيا "الاسكوا" ومقرها بيروت التي تضم عشرات الدول العربية  وتهدف إلى دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الأعضاء.
وقد اختار رئيس الوزراء حيدر العبادي الدكتور الجنابي  لما يمتلكه من خبرة ومؤهلات وممارسة وعلاقات دولية بهذا الجانب وقد عمل في المحافل الدولية ونال استحسان الجميع ولديه عدة شهادات دولية.
وقد تفاجأ الدكتور الجنابي بسرقة هذا الترشيح والسطو على المنصب من قبل المدعو (محمد علي  الحكيم) مندوب العراق الدائم لدى الامم المتحدة سابقا.
كنتُ أحدّثُ نفسي أنه من المستحيل ان يسرق من لديه هكذا منصب ، ولكني فوجئتُ بالحقيقة الصادمة ومعي الاخرون حين شاهدت الكتب والمخاطبات الرسمية ذات الصلة بهذا الموضوع  الهام.
ان سرقة الحكيم لهذا المنصب تجعلنا نشكك في رأسماله كدكتور تخرج من جامعات عريقة، والدكتوراه في إدارة المعلومات التي  حصل عليها من جامعة جنوب كاليفورنيا، وكموظف دولي رفيع سابقا وسوف نفتش في كل شيء ، ولعلّ التفتيش يقودنا الى أن هناك من أعانه على إعداد رسالة الدكتوراه أيضاً.
وعلى الرغم من تولي الحكيم لعدة مناصب في الحكومة وانه  شهد عصره، الذي هو عصر اقاربه في هرم السلطة منذ التغيير سنة 2003 الا ان الحكيم قد وقع في سرقته المفضوحة،  في وضح النهار وتحت الشمس.
 ماذا يقول  وهو يروم  منافسة  نخبة التكنوقراطية الوطنية الاصيلة مستغلا عدم  وجود صحافة حرة من الكتاب والنخبة الثقافية في البلاد ممن يملكون الجرأة لأن يسخروا من الحكيم ، وأن يطالبوا بمحاكمته وفق قوانين البلاد وطرده من هذا المنصب وكشف خيوط المؤامرة .
 (هذه قضية رأي عام) نريد ان نسمع او نقرأ توضيحاً من المُتهم ـ الذي هو الحكيم  ـ ثم نطلق الحكم. هذه محكمة علنية للسلطة الرابعة ونريد معرفة كل الحقائق في هذه القضية.. وهل رأيتم  لصاً يعترف بلصوصيته؟
كما لا نستغرب في هذا الزمان  ان الحكيم  سطا على منصب ، الوزير  الجنابي  وهو يرى نفسه مسنودا ومدعوما و(مترهي) من داخل الهرم السياسي.
ان في في بلادي - للاسف - هناك من  يسرق المال والعقود والنفط والأراضي، وبعضهم يسرق الإيفادات ويحترف غسل الاموال ليستلمها في عمان، ومع كل الاسف اضحى في بلادي احترافية للحرامية  و( الحرامي الصغير يحتضن  الحرامي الكبير) بمباركة وترحاب ولا نعمم لأننا متأكدون من وجود الاخيار وها نحن نكتب اليهم لعلهم يقرأون ويتابعون ويردون ، وخصوصا السيد وزير الخارجية الجعفري وإلا سوف ينطبق عليه القول (سكت دهراً ونطق كفراً) . عموما ان المشكلة  في السرقة وفي بقاء الحكيم السارق في منصبه.. وسننتظر الرد. zwheerpress@gmail.com
 

19
مأدبة افطار المالكي.. وزيارة قبر صدام !
زهير الفتلاوي
الساسة في بلادي اعتادوا على ان يقولون ما لا يفعلون  اكثر من حقبة مضت على حكم الساسة الذين اصبحوا من (البرجوازية) بعد ان كانوا يعتاشون على رواتب الرعاية الاجتماعية لدول الغرب الذين يقال عنهم انهم مناضلون واصحاب معاناة ومقارعة النظام السابق !!  ولكن لم تنعكس تلك الصفات على ادارتهم للبلاد ويرتاح  الشعب وينعم بهذه الثروات الغزيرة التي اتت البلاد بعد التغيير ولم نشاهد اعمار وبناء وتنمية وازدهار اسوة ببقية البلدان التي تمتلك تلك الثروات وخالية من الموارد البشرية ونحلم فقط بتوفير الكهرباء  .. . اتضح انهم ليسوا بناة دولة بل جاءوا  طمعا في منصب وزاري وطمعا في السلطة ومغرياتها  اليوم الساسة الجدد يتربعون على كل شيء في بلادي من قصور واموال ومناصب ويديرون البنك  المركزي وكل تلك التسميات من هيئة نزاهة ومفتش عام ولجنة الرقابة المالية ولجان البرلمان الرقابية هي تسميات وهمية لغرض ايهام الشعب بوجود دولة المؤسسات وايهام الجهات الدولية من امم متحدة وهيئات عالمية  ومصارف دولية بان الامور تسير في البلاد على ما يرام وهناك ردع للإرهاب وجهات تكافح الفساد وتوزيع اموال على الفقراء وبقية افراد الشعب واستثمار للمنح والمبالغ التي يحصل عليها العراق . ولكن رئينا كيف ان تلك  التفاهمات الاقليمية والدولية  لم  تستطيع  أن تفرض المالكي كرئيس للوزراء لولاية ثالثة وهو  الذي لا يريده احد من الطبقة السياسية بل والشعبية العراقية أيضا فالرجل لن يجد حليفا معه من الاحزاب الشيعية و تصحيح أخطاء المالكي مهمة صعبة ومعقده للغاية،  والعمل على عدم تكرارها في المستقبل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ومعه إعلاميون وكتّاب وأدباء يفطرون معه في ذكرى مجزرة هو من تسبب بها وهي مجزرة بيع الموصل وتسببت بكارثة ضحايا (سبايكر )  وتتزمن بنفس التاريخ 8 / 6 لا نعلم هل هذه استهانة بالدم العراقي ام في العقل ؟؟  وخلال فترة حكومتي المالكي (2006 -2014) لم يكن هناك أي قانون يحكم عمل مجلس الوزراء، ولا يعرف الوزراء ونواب رئيس الوزراء صلاحياتهم، وكانوا يستأذنون المالكي في اتخاذ أي قرار.  اخطاء جسيمة لا تعد ولا تحصى ارتكبها المالكي، ومنها الخطأ القاتل الذي أرتكبه   والذي أعتبره الكثيرين هو بمثابة أطلاق رصاصة الرحمة على أي امل للمالكي وهو  التكلم عن أبنه أحمد وكيفية القيام بعمله في القاء القبض على احد الاشخاص وغياب تام لدولة المؤسسات والتسلط  في الحكم مرة اخرى ولكن المحافظات الشمالية سلمت بليلة وهو القائد العام للقوات المسلحة ويدير اربعة فرق عسكرية قتالية ، وتلك الاخطاء والفشل في القيادة اتت بردود فعل شعبية وعفوية تعبر عن حقيقة مفرحة وهي أن الوعي لم يموت عند الشعب العراقي وأن العراقيين ، وذلك لمللهم من السنوات الماضية والفشل المتزامن  على مدى تلك السنين الطويلة، وأصبح الفشل هو السائد بين العراقيين بل وأصبحوا مقتنعين أكثر من أي وقت مضى بان السيد المالكي لن  ولم  يفعل لهم شيئا أكثر مما فعله وحتى انصار السيد المالكي يعترفون الان بفشله ويتذرعون  له المبررات ومنهم    علي الاديب وعدنان الاسدي ، وياسين مجيد وعلى الشلاه   وغيرهم  الكثير  ، لقد  اعترف السيد المالكي في  اللقاء التلفزيوني الشهير في قناة العراقية بأن حكومته السابقة فشلت في تنفيذ البرامج  الحكومية ولكن كيف سيعطيها السيد المالكي لمن يأتي بعده وهل الامر بهذه السهولة هو من أنصار السيد المالكي ومستندين الى مقولة من دخل مع المالكي فهو بمأمن من العقوبة لانهم شاهدوا وسمعوا الكثير من الاشياء التي تثبت قولهم هذا فالعراقيين لم يجدوا شخصا من أئتلاف دولة القانون تم محاسبته بسبب الفساد والتزوير ولم يجدوا شخصا منهم طبق عليه القانون وحتى أوامر ألقاء القبض التي صدرت بحق عادل محسن او صفاء الدين الصافي وغيرهم الكثير لن تطبق وتم تمييع القضايا أو أيجاد مخارج قانونية لها عكس الذين ليسوا من المحسوبين على  السيد المالكي والذين تمت محاسبتهم حسابا عسيرا . اليوم المالكي يقيم مأدبة افطار كبرى لغرض اعادة مجده والتفكير بالعودة الى دفة الحكم مرة اخرى، وحضور المؤتمرات والندوات بينما كان المواطن العراقي يصعب عليه لقاء المالكي والخوف الرهيب من افراد حمايته  اذا رشح المالكي مرة اخرى لتسلم الحكم سيمنى بهزيمة ما بعدها هزيمة بسبب الاخطاء التي اشرنا لها سابقا وبسبب الفساد المستشري في البلاد والذي أصبح جميع العراقيين يعرفونه ويشخصونه ويقال هو السبب  .
لقد حكم المالكي البلاد على مدى دورتين انتخابيتين وحزبه الحاكم يتربع على كل مقدرات البلاد من مجالس المحافظات الى الهيئات والمدراء العامين وهو وزير للدفاع والداخلية والقائد العام للقوات المسلحة ، وكل تلك الصفات والتسميات لا تختلف عن سلطة صدام وهو صاحب القرار في كل شيء ، والمفارقة هو حصوله على المركز الاول في الفشل ، لقد فرح الشعب كثيرا بوجود قائد يتصدى لهذه الازمات ويدير دفة البلاد ويستقبل من بقية رؤساء  بلدان العالم ويظهر في المؤتمرات الصحفية وهو يتوعد الارهاب ويفتتح مشاريع الاعمار ويتفقد ابناء شعبه ويوزع قطع الاراضي وغير ذلك الكثير الكثير وهو يتابع بقية الازمات  ولكن الحقيقة غير ذلك وقد تبين ان تلك المشاريع وهمية ولا اساس لها من الصحة وعلى الورق فقط وضاعت المليارات  ، دفع المالكي اموال طائلة الى بعض الدول من  الاصدقاء  من اجل بقائه بالسلطة وقاتل من اجل البقاء ، وشاءت الاقدار ان يزاح بسرعة قصوى واتفاق بدأ من داخل حزبه وائتلافه لما ارتكبه من اخطاء جسمه عصفت في البلاد بشتى المجالات وخصوصا ضياع ثروة البلاد  وراحت  مقولته الشهيرة (مننطيها) بمهب الريح  ، واخرها تسليم البلاد بيد الارهاب وفقدان الامن والامان وخسارة لا تقدر بثمن وقتل الجنود  بدم بارد الذين وقعوا بيد داعش بسبب الخيانة وعدم الخوف من القانون وموت الضمير وغياب التنسيق وشراء الذمم والدعاية الانتخابية التي عمل عليها بزج افواج من المقاتلين دون تدريب وخبرة وممارسة في القتال ومعرفة اساليب المعركة ورشاوي قادة الفرق والالوية العسكرية ، واخيرا  احتفل  مع جوق من المزمرين له في مأدبة افطار على شرف ارواح ضحايا بيع الموصل وهدر المليارات ودعم مافيا الفساد والافساد وكثير من ابناء الشعب قالوا لو دعانا المالكي الى وجبة الافطار ، ودعوة اخرى لزيارة قبر صدام لفضلنا الثانية على الاولى !! .       
 


20
الوزير السوداني وفرحة المسنين والاطفال
زهير الفتلاوي      
لقاء مثمر غامر بالفرح والدعم المعنوي اعتاد عليه وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني بلقاء لبناء وطنه المسنين والاطفال على مأدبة افطار رمضانية في حدائق الاندية الاجتماعية ودور المسنين  وقد زار الوزير اماكن المسنين زيارات ميدانية منفرده والمرافق ذات الصلة برعاية المسنين التي تسهم في تعزيز اواصر التلاحم الوطني وضد مروجي الفتنة الطائفية، رعاية المسنين والترفيه عنهم واجب وطني لما بذلوه من تضحيات كبيرة للأسرة والوطن ، بالإضافة إلى تقوية الروابط والعلاقات الوطنية بين ابناء الشعب الواحد، هذا القاء يتمثل بالرعاية والحنان  الابوي خصوصا  في ضل هذه  الاجواء الرمضانية الايمانية وتعرض بلادنا الى هجمه شرسة من قبل الجماعات الارهابية وأحداث العنف التي تضرب خاصرة البلاد . ان رعاية المسنين والاطفال الايتام تحتاج الى دعم وعناية بعد فقدانهم لأهلهم واعزاهم ، كما إن القيم الدينية والأخلاقية وحقوق الإنسان تؤكد على تقديم الرعاية المتكاملة وتوفير الحياة الكريمة للمسنين  باعتبارهم  واجب على  الدولة والمجتمع وحق لهم  ، ولعل ما يعزز هذا الواجب أيضا، هو الاعتراف بما قدموه للمجتمع من خدمات ، والتعبير عن بعض ما أسهموا به في خدمة بلادهم خلال سنوات عملهم وعطائهم ، والمسنين  في عراقنا عنوان للعطاء والبناء ورمز للتضحية والفداء في ظل تعرض البلاد لأعمال الارهاب وظروف حياتية ومعيشية صعبة ومعقدة وحتى لا يشعر المسن باليأس والعجز ، وتلك المبادرة تشعرهم باهتمام الحكومة متمثلة بشخص السيد الوزير وبرامج وزارته التي تعمل بكل جد واخلاص من اجل توفير افضل الخدمات للفئات المستهدفة وخاصة توفير الاموال الى الاعانات الاجتماعية ورعاية المعاقين ودعم المرأة وتوفير فرص العمل ومنح القروض للشباب الباحثين عن العمل واعمال اخرى . استقبل المسنين الاخ الكبير لهم بكل حفاوة وترحاب وقامت مديرة الدار بشرح وافي الى اهم الخدمات التي تقوم الدار بتوفيرها وما تحتاجه واحتياجات المسنين وقد شاهدنا الراحة والنظام  وتوفير الاجواء المناسبة لهذه الدار وقام بعض المسنين بالاهتمام بحدائق الدار وزراعة بعض المحاصيل الزراعية وهذا دليل على ارتياحهم بهذه الاجواء وتفاؤلهم بالأمل والانسجام مع بقية اصدقائهم من النساء والرجال  .  ويهتم الوزير كثيرا بهذه الدور اذ  تقوم على حماية ورعاية كبار السن الذين فقدوا المعيل من خلال تقديم الخدمات الحياتية الأساسية من مسكن ومأكل وملبس والرعاية الصحية في ظروف اجتماعية ونفسية وبيئية لائقة تضمن لهم العيش الكريم  .  ان هذه الممارسات التي  يقوم بها وزير العمل دليل واضح على اهتمامه بأبناء شعبه وسعيه الجاد ببناء الانسان ودوره الوطني الهام بشتى الوزارات التي عمل بها  ، وتنم عن خلقه العالي تجاه هذه المسؤولية الوطنية الكبيرة  التي يضطلع بها واقسم باليمن على اداء وظيفته بأمانة واخلاص من اجل تحقيق الاهداف والنهوض بعراقنا الجديد المزدهر .  zwheerpress@gmail.com
 

21
انقذونا من  سيارات "الجارجر" يا محافظ  بغداد ؟!
   
زهير الفتلاوي
السيارة بتصميمها العدائي الهجومي، قد تشعرك بالفعل أنك في البداية أمام سيارة صممت للمراهقين وللشايخين ؟؟ ،  سيارات  "الدوج الجارجر" امركية الصنع  وهي تسير في شوارع  بغداد وتمثل  هموم  ووجع ومعاناة جديده تضاف الى هموم المواطن البغدادي اضافة الى انقطاع الماء والكهرباء وشعوره بالقلق والخوف من جراء فقدان الامن والامان في بعض الاحيان ، وتمثل غياب الاجراءات المرورية وفقدن الوعي والنظام الغائب في مديرية المرور العامة الى كثرة ظاهرة (التفحيط ) داخل مركز المدينة وتحوير اجزاء السيارات (الكزوز) وجعل الاصوات للمحركات  عالية ومزعجة وترعب المواطنين السائرين في شوارع بغداد ربما وجود خطوط حمراء بعدم المحاسبة زاد من استفحال هذه الظاهرة ، والمفارقة ان هؤلاء السائقين يتماهون امام رجال المرور وبدون حياء او خوف وهم  يمزحون  مع رجال المرور وبقية القوات الامنية في شوارع بغداد ، نطالب السيد محافظ بغداد بالإيعاز الى مدير المرور العام بمحاسبة اصحاب سيارات  (الجارجر) وقد ناشدنا كثيرا السيد مدير المرور العام ولكنه لم يحرك ساكن وقد ذكرنا بعض النقاط وتفاصيل مفصله عن معاناة المواطن مع مديرية المرور تبتدأ من تخطيط الشوارع الى غياب الرادارات في الشوارع ، ولكننا نخوض حوار الطرشان ولا احد يقوم بالاستجابة ولو باتصال هاتفي ويبقى مدير المرور  قاصرا ولا يلبي مطالب وطموح المواطن البغدادي في فك الاختناقات المرورية وسبل تنظيم السير واستخدام التكنلوجيا الحديثة  .  هذه المرة نوجه تلك المشاكل والعقبات الى السيد محافظ بغداد عطوان العطواني وننتظر الاستجابة وايضاح الحقائق عن سبب الاهمال والتقصير لمديرية المرور . 
 

   

22
بغداد تشكو العطش اين مشروع ماء الرصافة الكبير؟!!
زهير الفتلاوي
سمعنا كثيرا عن مشروع ماء الرصافة الكبير ، وروج له في الاعلام وسوف يكون الماء مؤمن في بغداد على مدى ثلاثة عقود ، ولا توجد مشاكل ولا شحة  في المياه ... ولكن هذا في الاعلام فقط ؟؟ والحقيقة لا وجود للمياه ولا مشروع ماء الرصافة الكبير يعمل وقد صرفت امانة بغداد تلك المليارات في الهواء واستحوذ عليها  (العيساوي)  و(عبعوب)  و(المرشدي) فيما (غلست) وتم التدليس من قبل ذكرى علوش ولا احد يعلم اين صرفت تلك المليارات ولا تصريح لأعلام الامانة والاجابة الشافية عن سبب انقطاع الماء في بغداد وخاصة مناطق الشعب والمناطق المحيطة بها ، امانة بغداد ومن فيها من كبار الموظفين والمثل يقول (اوديك للشط وارجعك عطشان)  هذا المثل ينطبق على مدير ماء بغداد ومن خلفه يبعد مشروع ماء الرصافة الكبير عن تلك المناطق 5  كليو متر ولكن لا وجود للماء ويبقى سكان تلك المناطق يسهرون حتى الصباح الباكر من اجل املاء خزانات المياه ويبقون حائرين  بين انقطاع الماء والكهرباء ولا وجود للاستجابة من قبل امانة بغداد كل تلك المشاكل التي تعاني منها العاصمة بسبب عدم المتابعة وغياب الرقابة وموت الضمير كل المدراء العامين في امانة بغداد والوكلاء يستحوذون على ثروات الامانة من املاك وعقارات وكراجات ومدن العاب  وتاركين المواطن البغدادي يعاني الويلات من انقطاع الماء وكثرة الحفريات والتجاوزات وبيع الارصفة والمقاولات لا نعلم متى يصحى ضمير المسؤولين في امانة بغداد ويقمون بتوفير الخدمات تلك المشاكل سببها الاول هو التسلط( للمرشدي وحكيم عبد الزهرة والبخاتى)  ويبخلون بإيصال تلك المشاكل الى ذكرى علوش فقط يقيمون المهرجانات والاحتفاليات ويوزعون الدروع وبغداد تعاني نقص الخدمات وتحتل المرتبة الاولى في بغداد الاسوأ  دائما ، نطالب من محافظ بغداد ومن مجلس الوزراء متابعة نقص الخدمات وخاصة شحة مياه الشرب في مناطق الثعالبة والشعب وحي البساتين  منطقة (الثعالبة)  تخلو من كافة الخدمات من ماء ومجاري و اكساء الشوارع الانقاض تحيط بها من كل مكان  وكثرة النفايات  والحشائش والادغال وصبح البزل فيها كأنها مزرعة وليس منطقة سكنية  ولا وجود لأليات الامانة في هذه المنطقة التي اكتمل البناء فيها وتركتها الامانة منذ اكثر من عقدين من الزمن هل هناك من متابعة وتوفير الخدمات لهذه المناطق المحرومة والتي هجرتها امانة بغداد ننتظر الايضاح والرد من السيد المحافظ وامينة بغداد ومجلس الوزراء والساده النواب وخاصة السيد النائب ناظم الساعدي رئيس لجنة الخدمات في مجلس النواب ولنا عودة في مقال مفصل عن نقص الخدمات وخفايا مشروع ماء الرصافة الكبير والوهمي  .                       
 


23
وزير الصناعة والمعادن يوزع قطع الاراضي على منتسبي مصنع العز
بشير الظالمي
وزع وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد شياع السوداني هذا اليوم قوائم بيع قطع اراضي لـ(995) منتسب من اصل (1051) من منتسبي مصنع العز التابع الى الشركة العامة للصناعات الكهربائية والالكترونية في منطقة التاجيات بمحافظة بغداد والمخصصة لهم وفق القرار (161) لسنة 2014 بعد اكمال جميع اجراءات الفرز والتدقيق واستحصال الموافقات الاصولية من الدوائر المعنية كامانة بغداد والتسجيل العقاري وفق قانون بيع وايجار اموال الدولة رقم (21) لسنة 2013 وحسب الضوابط والتعليمات المعتمدة اصوليا . وقد اقام المصنع احتفالية خاصة بهذه المناسبة حضرها السيد وكيل الوزارة الاداري مكي عجيب الديري احتفاءا بزيارة السيد الوزير وعرفانا منهم بجهوده ومتابعته المباشرة والمستمرة وتوجيهاته الشديدة بالتعجيل في اكمال تدقيق جميع الاجراءات الادارية والقانونية وحل المشاكل العالقة خلال اسبوع واحد ،  ويؤكد سعيه ومتابعته الجادة لشمول جميع موظفي شركات الوزارة سواء من خلال توزيع الاراضي او بناء وحدات ومجمعات سكنية .
 
وقال السيد الوزير في كلمته التي القاها في الاحتفالية ان حل مشكلة ازمة السكن من التحديات التي تواجه المجتمع العراقي وتحضى باهتمام الحكومات السابقة والحالية من خلا اصدار قرارات بتوزيع قطع اراضي او بناء وحدات ومجمعات سكنية ، مؤكدا على ان وزارة الصناعة والمعادن كانت سباقة في تنفيذ هذه القرارات حيث تم التوجيه مؤخرا بعقد اجتماعات دورية لاستعراض ومناقشة الاجراءات الخاصة بتخصيص الاراضي للموظفين ، معلنا عن الانتهاء من كافة الاجراءات المتعلقة بتوزيع الاراضي على منتسبي مصنع العز (شركة العز سابقا) والتي استمرت للفترة الممتدة من عام 2014 ولغاية عام 2017 مفصحا في الوقت نفسه عن الموافقة على توزيع هذه الاراضي وفق القانون والمصادقة على اجراءات التدقيق النهائي للجنة المشكلة من المفتش العام والدائرة القانونية في الوزارة في منتصف الشهر الجاري حرصا على تحقيق العدالة والمساواة والتوزيع للمستحقين دون اية استثناءات .
واعرب سيادته عن سروره بمشاركة موظفي المصنع فرحتهم بتوزيع قطع الاراضي لــ(995) منتسب من اصل (1051) موظف من العاملين في المصنع مشيرا الى اتباع نفس الاجراءات لشمول باقي موظفي المصنع لاحقا ، لافتا الى توجه الوزارة باتجاه التعاون والتعامل مع شركات متخصصة لبناء مجمعات سكنية ووضع الية واضحة للتنفيذ والدفع لبناء هذه المجمعات بغية ايجاد حل جذري لازمة السكن الى جانب السعي مع صندوق الاسكان والمصرف العقاري للمساعدة في دفع اقساط بناء الوحدة السكنية على ان يتم اعداد دراسة بهذا الشأن من قبل الشركة والوزارة .
واكد السوداني رؤية الوزارة وخططها الرامية للنهوض بواقع الصناعة العراقية في ظل التحديات الاقتصادية والامنية التي يواجهها البلد الامر الذي يتطلب استثمار البنى التحتية والموارد البشرية والطبيعية ، مشيرا الى وجود اخفاق في تنفيذ العقود والمشاريع وتسجيل ملاحظات ومخالفات شابت عقود المشاركة والاستثمار الخاصة بالوزارة وشركاتها المبرمة خلال السنوات السابقة مشددا في الوقت نفسه الى الوقوف بوجه المقصرين والفاسدين واعطاء فرصة للكفاءات الوطنية لممارسة دورها في بناء البلد .
وزاد السوداني بالقول ان الوزارة نجحت في الحصول على قرارات مهمة وداعمة للصناعة الوطنية والمنتج المحلي سواء من خلال لجنة الشؤون الاقتصادية او مجلس الوزراء او البرلمان من خلال استثمار التوجه الحكومي الحقيقي لدعم الصناعة مؤكدا في الوقت ذاته الى مواصلة السعي والجهود الاستثنائية للنهوض بواقع شركات الوزارة وجعلها شركات منتجة ورابحة وقادرة على تلبية احتياجات السوق المحلي والمؤسسات الحكومية واعادة الصناعة الى سابق عهدها في رفد مىيزانية الدولة ودعم الاقتصاد الوطني .
 

24
مهرجان فني لتجمع شباب ال فتلة دعما لأبطال  الحشد الشعبي
زهير الفتلاوي
اقام  تجمع شباب ال فتله  مهرجان النصر والابداع الاول في بغداد  دعما لبطولات وانتصارات رجال الحشد الشعبي والقوات الامنية البطلة  تخلل المهرجان القاء كلمات وقصائد شعرية تغنت بانتصارات قوات الحشد الشعبي  والجيش العراقي البطل  حضر المهرجان  حفيد قائد ثورة العشرين الشيخ رعد ال راهي ال عبد الواحد ال سكر ال فرعون شيخ عام عشائر ال فتله ونخبة من اعضاء مجلس النواب ومجلس محافظة بغداد ومشايخ وشباب ال فتله  وحضور مشرف لضيوف المهرجان من القيادات الأمنية في الجيش العراقي والشرطة وقيادات الحشد الشعبي الابطال  ومبدعي ال فتله.  وقال أحمد الفتلاوي رئيس التجمع (للبينة الجديدة)  اقمنا هذا المهرجان لدعم القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي لما حققوه من انتصارات وبطولات ابهرت العالم واضاف كرمنا مجموعة من الفنانين والادباء اذ لا تقتصر جهودهم عن تلك الملاحم التي سطرها الابطال في سوح المنازلة ضد عصابات الارهاب.         
   


25
فوزادباء بجائزة (ناجي الساعاتي لأدب الرحلات)   
زهير الفتلاوي
اقامت لجنة الحفاظ على تراث الاديب ناجي جواد الساعاتي احتفالية انيقة بمناسبة فوز ادباء عراقيين بهذه الجائزة وتخللت الاحتفالية التي احتضنها الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق  العديد من الفعاليات الفنية المنوعة ، ومع الرعاية المتواصلة من اللجنة المشرفة على هذه المسابقة وفي مقدمتهم راعيها والمشرف العام عليها الدكتور سعد ناجي جواد الساعاتي تخليدا لذكرى والده الاديب الرائد ناجي جواد الساعاتي، ادار الاحتفالية  الكاتب والصحفي  توفيق التميمي  منسق عمل الجائزة   بدورتها الثامنة واشاد بدعم ونجاح هذه المسابقة الدورية من قبل الدكتور سعد الساعاتي ، وطالب وزارة الثقافة وبقية الجهات الحكومية المهتمة بالشأن الثقافي ان تبادر بطباعة وتدوين هذه المخطوطات الادبية الخاصة بأدب الرحلات والاستفادة من هذه التجربة الغنية بالعلوم المعرفية لحضارة وارث وتاريخ بقية الشعوب .  فيما قال الدكتور واثق الهاشمي رئيس لجنة المسابقة نثمن النتاجات الفائزة  وقد شارك العديد من الكتاب بهذه المسابقة السنوية وقد اختارت لجنة المسابقة تلك المخطوطات الفائزة اذ اكتملت فيهما جميع ضوابط واجراءات اختيار النص والحبكة والاختزال في الكتابة ووضوح الرؤية وهما يستحقان الفوز بجدارة مع فائق تقديرنا لجميع المشاركين بهذه المسابقة الخاصة بأدب الرحلات ونتمنى لهم التوفيق في المسابقات المقبلة .  وقد فازت مخطوطة الاديب والكاتب ياسين طه حافظ  (أوراق أوكرانية) بالمركز الاول  ، فيما حصدت مخطوطة الكاتب يوسف هداي ميس بعنوان ( يا علي ) المركز الثاني ، وقد اعرب الفائزين في حديث (صحفي ) عن سعادتهم بفوزهم بهذه الجائزة وتمنو ان تطبع تلك النتاجات وتوثق في المكتبات العراقية لما فيها من متعة وفنتازيا في تناول تلك القصص الجميلة ولفت الاديب والكاتب ياسين طه حافظ    ان موضوعة ادب الرحلات اصبحت الآن من الموضوعات المهمة في الدور الثقافي بالعالم، خاصة بعد انحسار الشعر، فظهر ادب السيرة والمذكرات وادب الرحلات واخذ اهتماما كبيرا لأنها خلاصات انسانية وتقدم الخبرات بشكل سهل وممتع . وختم بالقول :عندما اكتب فان هناك هما واحدا يراودني وهو ان اكون اخلاقيا وان اكتب للإنسان شكر الكاتب يوسف هداي ميس لجنة المسابقة لمنحه هذه الجائزة، وقال: اشعر بسعادة وانا انال هذه الجائزة لاول مرة . واضاف: اختياري لعنوان الرواية جاء تعبيرا عن صرخة الفزع التي يطلقها المهاجر في رحلته من اجل الوصول الى القارة الاوروبية الموعودة هربا مما جرى في العراق وسورية من عنف ومواجهة الارهاب .       
 

26
   
  وزير الكهرباء ، ومخ اللص!!
تميزت وزارة الكهرباء بتقديم الخدمات الوهمية واحترافية في الكذب و  تمخض ذلك خصوصا في مطلع موسم الجحيم والاجواء الحارة في فصل الصيف و يؤشر ذلك  واقعا مرا ومؤلما ،ورغم مرور اكثر من   14   سنة  من العمل وصرف المليارات من الدولارات لاصلاح المنظومة الكهربائية المعطلة بقي تجهيز الكهرباء في بغداد متقطعا واقل من المستوى الذي كان عليه قبل سنة 2003. وقد اعتادت وزارة الكهرباء على التسويف والتبرير والشكاوي بعدم التعاون من بقية الوزارات واهمال المواطنين بهدر الطاقة الكهربائية ، ولو صدقنا تلك الاسباب البعض منها ممكن ولكن لم تذكر الوزارة الفساد والافساد وهدر المليارات من وزراء تميزوا بوجود (مخ اللص لديهم) وعدم الجدية بأنهاء مشكلة هذا الملف الحيوي والهام للغاية وعدم وجود الوزير الشريف والمخلص الذي يحل هذه الجدلية ويريح الشعب من هذه المشكلة المستديمة .
فقط يتعكزون بالتجاوزات وكثرة استيراد الاجهزة واضافوا اليه مؤخرا شحة الموارد المالية ، وبسبب زعزعة الثقة لديهم اخذوا يترنحون بالحلول الترقعية ومنها الخصخصة ، والاعتماد على المولدات الاهلية ومشروع انجاز محطة بسماية وتجاوز المحافظات على حصة العاصمة. وزراء  الكهرباء في كل الحكومات بهذه الطريقة ضللوا الدولة والشعب  في تحسين الكهرباء  وتوفير المحطات العملاقة وكل وزير يأتي يكذب على رئيس الوزراء.  إنه يجب مصارحة الشعب بأن الكهرباء  الموجودة لا تكفي أكثر من 27 % من سد احتياجات البلد ، وبذلك يُعتبر أول تصريح رسمي لمسؤول حكومي يؤكد فيه فشل الوزارة بتوفير الكهرباء . و يجب محاسبة ومحاكمة أي مسؤول أقنع رئيس الحكومة  بإمكانية تنفيذ مشاريع الكهرباء ، بتهمة الغش والتدليس وإهدار أموال الدولة، و أن وزير الكهرباء  الحالي  قاسم الفهداوي ، لا يعترف حتى الآن بأن مشاريع الكهرباء لن يتم تنفيذها ويصر على أن يصم أذنه ولا يستمع إلا إلى حاشيته فقط واعلامه المزيف . وذكرت تقارير لوزارة المالية العراقية أنَّ مجموع ما أنفق على قطاع الكهرباء بين عامي 2003 - 2017 بلغ اكثر من  50) مليار دولار )  . وكان الدكتور احمد  الجلبي هدّد قبل وفاته بكشف العديد من ملفات الفساد التي يشترك فيها سياسيون كبار في الدولة وكتل وأحزاب سياسية خاصةً في قطاع الكهرباء  ان "غياب الرؤية الاستراتيجية وانتشار الفساد والأخطاء في المؤسسات المعنية، بالإضافة إلى عدم اختيار الشركات الاستثمارية الجيدة تسبب بعدم نجاح الحكومة في حل مشكلة الكهرباء".  وأكد خبراء بالطاقة ونواب برلمان وجود بعض الأشخاص المتنفذين في وزارة الكهرباء لم يرغبوا بحل مشكلة الكهرباء، وأن تخطيط وإدارة هذا الملف لم تبنى على دراسات وتجارب، فيما أتهم عضو في مجلس محافظة بغداد الحكومة الاتحادية بالتواطؤ، محملا إياها مسؤولية تردي الكهرباء.   ان مشروع توفير الطاقة الكهربائية يحتاج الى عدة عوامل منها  توفير النزاهة والكفاءة والاخلاص ، والحمد الله فأن الوزارة خالية وتخلو وفارغة من هذه الصفات ووجود هؤلاء الاشخاص يسبب لهم مشاكل وعدم حدوث السرقات وتلك العوامل تؤثر كثيرا على برامجهم في السرقات وتقاسم الثروات بمباركة المفتش العام الذي لم ولن يفصح عن اي شبهات للفساد لأنه طرف اساسي بهذا الموضوع وشريك قوي للصوص والحرامية في الصغيرة والكبيرة وهو يخشى على منصبه وعرشه وكرسيه وهو ما أضاع اموالا كثيرة وقتًا وجهدًا كبيرًا على الدولة.   والقادم اسوأ اذا بقيت تلك الاسماء في مناصبهم دون تغير ومحاسبة ومصارحة بظل وجود  فريق عمل اعلامي يروج لهم ويلمع فشلهم ويبرر النتائج . مناطق المسؤولين لا تنقطع فيها الكهرباء الى الان ،   الكهرباء غائبة كل 6 ساعات تأتي  ساعة 1    متذبذبة ومتقطعة .. كيف تكون الخيانة ؟ ماهي المسؤولية ؟.. اين الامانة .. متى يكون شخص الوزير صادقا ؟.. لماذا ؟.. هذا السكوت اين دور رجال الدين ؟.. ما هو  موقف الصحافة والاعلام ، ورجال الامن والقانون  من هذه المهزلة والجريمة المنظمة التي ترتكبها وزارة الكهرباء بحق هذا الشعب  متى يصحوالمفتش العام ورئيس الوزراء ويصارح الشعب بمشاكل الكهرباء ، ... ننتظر الاجابة من الساده المسؤولين ومن شخص السيد رئيس الوزراء وتقع عليه الامانة والمسؤولية وان يضع الوزير المخلص في ادارة وزارة الكهرباء وليس وزير لديه (مخ  لص) .   
             


27
رئيس الدولة والحذيان ، وشرطي يغتال الفتيان!! 
زهير الفتلاوي
شتان ما بين الاثنان الرئيس البوليفي الذي انتشرت صور كثيرة له في مواقع التواصل الاجتماعي  وهو يقوم  بتلميع احذية اطفال بلاده  لكي يشعرهم بحب الاوطان والتواضع وقرب الرئيس من ابناء شعبه  بينما  الشرطي (الطوريجاوي ) الذي  جاء من القرية عذب الفتيان وتوفي احدهم وهو داخل السجن من اثر التعذيب وتلك الافعال ليس بغريبه على رجال القمع والاضطهاد ومصاصي دماء الشعب قابضي الرشاوي ومزوري اوراق التحقيقات ولا نقول كلهم ، لا نعلم ما هو موقف السيد وزير الداخلية من اغتيال هذا الشاب الذي يحتاج الى رعاية واهتمام ولا ذنب له ولا هو ارهابي وليس مرتكب  جرم يخالف القانون وينتهك الدستور ،  وليس بعيدا عن الانفلات الامني جاء خطف الشباب السبعة   ، وقرار تعين اشقاء الضحية ليس هو الحل بل يراد الردع والكل ان يجب ان تخضع جميع مؤسسات الدولة  الى القانون في ضل دولة المؤسسات وليس حكومة ووزير الترضيات والفصول العشائرية وطمس معالم الجريمة .  علينا الاقتداء بالرئيس البوليفي الذي اصطحب نائبه وقام بهذه المهمة الانسانية التي تدل على احترام الشعب بشتى الفئات ولا تميز ولم نشاهد خطوت الرئيس فؤاد معصوم بزيارة ابناء شعبه والتوجه الى المستشفيات لتفقد جرحى المعارك ، او زيارات التجمعات العشوائية التي يسكن بها الفقراء والارامل والمتعففين الذين قطعت عنهم الحكومة الاعانة الاجتماعية وتركتهم يتسكعون في الشوارع ، هناك اكثر من 3  مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر ولا احد يعينهم ، ولا حكومة تقديم المساعدة ، اكثر من 3   مليون نازح لا يملكون قوت يومهم ولا رعاية واهتمام كل هذه الامور تاركها الرئيس معصوم ولا احد يعلم مهام عمله وهو المسؤول عن الحفاظ على الدستور العراقي بينما الدستور ينتهك من قبل المسؤول الذي يقوم بقطع الشارع وهذا اقل فعل يقوم به المسؤول .
علينا الالتفات الى الشعب وان نأخذ اعمال وفعال رؤساء العالم من الدول المتقدمة انموذجا ، وليس ان يكون كل همنا وغمنا الامتيازات والمخالفات وقبض الرشاوي ، نريد ان نرى المواطن يدخل الى مركز الشرطة محترم بانسيابية دون تقفيص و تضبيط ودفع الرشاوى من اجل ادخال الطعام والمواجه وغيرها ، يجب ان يفهم الشرطي انه موظف يؤدي واجب وليس جلاد ويقوم بقتل واعتقال الاشخاص بحجة انه وجدهم متسكعين في منتص الليل ، هناك دول حدثت فيها الاضطرابات والثورات بسبب هذه التصرفات وعدم الخضوع  للقانون واحترام حقوق الانسان  .
نتمنى من الرئيس معصوم الاقتداء بالرئيس البوليفي وتفقد ابناء شعبه وهم بأمس الحاجة الى هذا الدعم المعنوي ، ومن وزير الداخلية قاسم  الاعرجي توجيه وتأهيل رجال الشرطة والاهتمام بحياة وامن المواطن ومحاسبة المخالفين بشده وزجهم في السجون اسوة بنظام الدول المتقدمة .     
 


28
حكومة السرقات ، والاختلاسات باقية !!
زهير الفتلاوي
يبدو ان دوامة عدم الاستقرار السياسي ولأمني سوف تبقى تلاحق الشعب العراقي الى اخر الزمان ، والمستفيد الاول والاخير هما الطبقة السياسية  بشتى الحقب والازمان وعلى مر العقود ، ولازال الشعب يعاني الويلات ويترحم على عهد النظام السابق الذي يصفه الشعب (بالنظام والانضباط  ، ودولة المؤسسات )  على الرغم من كل المآسي ، هنا لست المدافع عن ذلك النظام ولكن واقع حال هذه المرحلة ووقوع الضحايا من خلال تكالب الارهاب على البلاد والعباد .  المشكلة المستدامة في بلادي هي كثرة التغيرات والاحداث السياسية ولكن يبقى الشعب هو المتضرر ولا برامج للأعمار والبناء والتنمية غائبة ولا تلوح في الافق ،  ويسود البلد عدم الاستقرار وانعدام  النظام واستفحال ظاهرة التهديد العشائري ، وكل تلك الحكومات تلوم وتطعن بالأخرى الى ان وصلنا الى هذا الحال من التخلف والرجوع الى الوراء وربما اندثار البلد وهو يسير الى المجهول وهناك كثير من تلك الدول التي عانت نفس التجربة ولكن تجاوزت هذه المشاكل والعقبات وتطورت كثيرا ولكن نحن تخلفنا عن ركب التطور والبناء، وحتى  بوادر للانتخابات وصعود النزهاء والشرفاء لا تلوح في الافق وسوف يكون صراع دامي على السلطة من اجل الوصول الى الكرسي والتحكم بخيرات البلاد وتقاسم الغنائم حتى نقول ان حكومة السرقات والاختلاسات باقية . يستمر النشطاء ووسائل الاعلام   في رفض الفساد الحكومي وكشف ملفات الفساد واختلاس المليارات من اموال الشعب  ((حكومة السرقات بين ملف الاختلاسات ونهب الثروات)) باقية ولا حلول ومعالجات لهذه المشاكل المستديمة . 
لا احد يعلم  حجم الاختلاسات والسرقات لمليارات الدولارات وكيف أن ساسة العراق وموظفي الدرجات الخاصة  ولسنوات مضت غطوا على جريمة السرقات وجعلوا الشعب العراقي يعيش العوز والحرمان وفقدان ابسط مقومات العيش الكريم  ويبقى الشعب حائرا  عن مقدار السرقات والاختلاسات لاموال العراق ومنها ((55 مليار دينار سنوياً رواتب مكتب القائد العام للقوات المسلحة ؟!))
((700 مليار دينار منافع اجتماعية ومخصصات خطورة لموظفي مكتب رئيس الوزراء)) ((نطالب قوات حفظ السلام بالتدخل وحفظ الحدود العراقية))
((في العراق المناصب والوزارات تعني نهب الثروات)) مكاتب المفتشين العمومين وهيئة النزاهة وما يسمى لجان المصالحة والتسوية كل تلك المسميات وغيرها الكثير تقوم بالسلب والنهب دون حياء او خجل ، مقابل انتظار الاف المواطنين الذين ينتظرون الشمول برواتب الحماية الاجتماعية ، فضلا عن النساء المطلاقات والمعاقين وغيرهم .  ويواجه الاف المواطنين المتعففين صعوبات في الحصول على اعانات الحماية الاجتماعية بسبب عدم وجود التخصيص المالي لهم بينما يحصل اصحاب الدرجات الخاصة والسياسيين والسفراء والامراء والمحافظين، وبقية الموظفين وشله اخرى من الفضائيين  يحصلون على مليارات الدولارات شهريا ويتم التحويل الى عوائلهم في الخارج والتمتع بشراء العقارات والسيارات والفقراء محرومين من الحصول على مبلغ  100 دولار شهريا تسد رمقهم وتسعد اطفالهم وتوفير احتياجاتهم في ضل هذه الظروف الاقتصادية القاهرة ، تلك الامتيازات ينبغي توزيعها بعدالة و هي من واردات وصادرات النفط العراقي وكل تلك الفئات مكتوب في  بطاقتهم الشخصية عراقي الجنسية ولكن الصرعات السياسية والحزبية تحول دون التوزيع بعدالة واستحقاق وطني وشرعي وانساني    .  حين تسلم د  حيدر العبادي السلطة وعد بحزمة اصلاحات وحلول لمعالجة البطالة وتوفير فرص العمل ومكافحة الفساد ، ودمج الوزارات ، وحل مشكلة الترهل في مؤسسات الدولة ، وتوفير الخدمات ، ولكن بقية تلك الاصلاحات مركونة على الرفوف ولا يستطيع تحريك ساكن بسبب تدخل الدول في الشؤون الداخلية وفرض الارادات  (المحاصرة والمحاصصة )  وتقاسم الفرهود فيما بينهم ونرى وسائل الاعلام تتناقل فضائح الفساد وهدر المال العام ولا مفتش عام شريف ؟ يكشف هذا الفساد ويحيل المقصر الى العدالة يطمطم القضية بحجة سمعة الوزارة والتحقيق مازال مستمرا ولكن في الحقيقة انخمطت الميزانية و المفتش العام نائم وهيئة النزاهة غير معنية بإيداع السراق السجون  ،  والحبل على الجرار ،  يقول احد الشعراء   : لاتأسفن على غدر الزمان
لطالمارقصت على جثث الاسود كلاب
لاتحسبن برقصها تعلو أسيادها تبقى
الاسود أسودا والكلاب كلاب
وتبقي الاسود مخيفه في اسرها
حتى وان نبحت عليها الكلاب
إذا رأيت رجلا وضيعا قد رفع الزمان مكانه
فكن له سامعا مطيعا معظما من كبير شأنه
فقد سمعنا كسرى قد قال يوما لترجمانه
اذا زمن السباع ولى فارقص للقرد في زمانه ، نستثني من هؤلاء العراقيون الشرفاء النزهاء الزاهدون الذين يعملون بإيثار موجودون من وزراء ورؤساء وبرلمانيون .  ولكنهم قلة قليلة  بعض الساده اعضاء مجلس النواب عليهم الالتفات الى توزيع الثروات بعدالة وتخفيض امتيازات ورواتب المسؤولين دون استثناء وهذه مسؤولية تضامنية واخلاقية ولا يمكن للشعب ان يسكت بعد اليوم في ضل تراكم السرقات وتخمة الامتيازات وبقاء حكومة السرقات والاختلاسات جاثمة على صدور الشعب وغياب حزمة الاصلاحات  .   
 


29
امانة بغداد تحدد النسل لسكنة العشوائيات !!
زهير الفتلاوي
لطالما وعدت امانة بغداد بحل مشكلة السكن وتوسيع الاراضي السكنية لسكنة العاصمة  بغداد .. ولكن صفات الامانة في الكذب والتسويف و احترافية في قبض الرشاوي بددت هذه  الاصلاحات بالفشل  المستدام  ، تلك العوامل ساهمت كثيرا في اندثار وخراب العاصمة بغداد وهي تحتل الاسوأ مرة اخرى من بين عواصم دول  العالم  ، وتقع العديد من المواقع السكنية في ضواحي واطراف بغداد ويمكن الاستفادة منها وتوزيعها على سكنة المناطق العشوائية  وما تسمى (الحواسم)  ولو بادرت الحكومة  بأنشاء مجمعات سكنية واطئة الكلفة ويتم البيع بأقساط سنوية بعيدة المدى حتى تتم نجاح هذه التجربة وهناك العديد من الشركات الحكومية والقطاع الخاص تروم العمل بهذا المشروع الإنساني  والحضاري  ، ويمكن الاستفادة من هذا البرنامج العديد  من   المتجاوزين  و لبقية سكان العاصمة من الفقراء والمتعففين حتى يتم تعميم  تلك الخطوات على بقية محافظات العراقي وهي تعاني من ازمة حاده في السكن وللفقر  ، اذ لا يمكن نسيان بعض الفقراء من الذين يسكنون في دور مؤجرة ولكنهم لم يتجاوزا على اراضي الدولة والسكن فيها ولهم الاولوية اسوة بسكنة العشوائيات . ان غياب التخطيط والمتابعة والاستطلاع وقاعدة البيانات في امانة بغداد دليل واضح على الاستمرار بالفشل كيف لا وكبار موظفي الامانة يستولون على قصور وممتلكات العاصمة من باركات السيارات ،    ومدن الالعاب  واستثمار العقارات الطاكة و قبض المقسوم من الصفقات والمزايدات الشكلية وغيرها الكثير الكثير  .
 وفي ضل تلك الامتيازات وتوزيع الثروات بين الامناء والوكلاء والمدراء  فقط  ، اذا كيف يتم التفكير بقضايا العاصمة  ودعم مشروع السكن ونرى مشاريع ترفهيه وتطوير العاصمة قد فشلت واندثرت منها مشروع  تطوير قناة الجيش ، اكذوبة مشروع ماء الرصافة الكبير ، انشاء  المجسرات ،  اهمال شوارع واماكن تراثية كثيرة ، ترك بعض المناطق السكنية بدون خدمات وهي تابعة الى امانة بغداد ومتروكة منذ اكثر من ثلاثة عقود مثل مناطق الثعالبة ، والغزالية ، والرشيد ، والمعالف ، والركية ، والرواد ، وام الجدايل ، وفي نهاية منطقة البلديات ، وهناك العديد من المناطق الاخرى تعاني من نفس المشاكل ونقص الخدمات . ويجد المواطن البغدادي ضالته  في بيع وشراء دور التجاوز والمناطق الزراعية العديدة والتي هي قرب تلك المناطق ولكن فيها خدمات الماء والكهرباء ويتم عمل الخدمات الاخرى على حساب سكنة تلك المناطق وقد تطورت كثيرا ولكن تحتاج الى تغير الجنس والتنظيم والمتابعة ، وضرورة تشريع قانون العاصمة  للكف عن التجاوز وهدم تراث العاصمة بغداد . وقد يكون الهدف من ترك هذه المناطق مقصود ومدروس اسوة بانعدام قطاع الصحة ، والكهرباء ،  والامن ،   حتى يتم القضاء على اخر امل لدى المواطن البغدادي في العيش الرغيد ومشاهدة اعمال التنمية والاعمار والبناء  وحين يتم ذكر تلك الاسباب تسوق امانة بغداد الاتهامات والتقصير الى المواطن البغدادي وبقية الجهات الحكومية الاخرى مثل محافظة بغداد وهيئة الاستثمار ، ووزارة البلديات والاسكان وغيرها وتقول فهي لا تتعاون معنا ولم تنجز بعض المهام الموكلة لهم . نطالب السادة المسؤولين في مجلس النواب ، ومجلس الوزراء ، وامانة بغداد بمتابعة هذا الموضوع الهام وايضاح مكامن التقصير ومن هو المقصر وكيف تحل ازمة السكن وتنظيم سبل العيش في المدن البغدادية  والا سوف تضطر امانة بغداد بتحديد النسل لسكنة العشوائيات ودور التجاوز ولا تقدم تلك الخدمات .         
 
 

30
هل يقلل وزير الداخلية  من فساد دوائر المرور ؟!
زهير الفتلاوي
من المستحيل ان نقول للسيد  وزير الداخلية اقضي على فساد وخراب مديرية المرور العامة ، ولكن نقول له ممكن التقليل او المعالجة الجزئية  للفساد المستشري في هذه المديرية اذ لم ياتي مدير عام او وكيل للوزارة  وشخص مكامن الخلل في دوائر المرور وخاصة في دائرة ملعب الشعب الدولي  الشهيرة بالفساد والافساد ، وقد تخرج منها (فطاحله) في التزوير وعمليات النصب والاحتيال ، ويكون سائق المركبة هو الضحية  ، لقد كتبنا عدة مقالات واجرينا العديد من التحقيقات ولكن لا وجود للاستجابة او الايضاح والرد على تلك المعلومات ، ويبقي المواطن في حيره من امره كيف تباع وتشترى مركبته او تسجل مركبتين برقم واحد ، او سرقة ملفات المركبات وبيعها في السوق السوداء ، وهناك عصابات محترفة تخفي تلك الأوراق الثبوتية للمركبات وحين يشتري المواطن  بعض تلك السيارات ويراجع من اجل التحويل او تجديد السنوية يقال له تلك السيارة لا وجود للأوليات لها وتسمى (حديده)  هذه واحده من مهازل مديرية المرور كيف يمكن ان تسير تلك المركبات ولا وجود للأوليات ؟؟ وكيف تحمل اللوحات المرورية ؟  ومن السهولة تفخيخ تلك السيارات واستهداف المواطنين في ضل وجود السرقات والاهمال والفساد في دوائر المرور.  المراجعين لا وجود للاحترام  وانجاز المهام  والذين يعترضون  لا تنجز معاملاتهم هذا إذا ما تعرضوا للإهانة من قبل رجال المرور والشؤون في الدائرة وفي بعض التقاطعات بحجة تطبيق القانون  . السؤال هل أن دائرة المرور ومكتب المدير العام والمفتش العام لهم علم بذلك ام هم  شركاء في هذا الفساد الإداري وغافون .. ، ما الذنب الذي جناه المواطن حتى تبقى المعاملة الحائز الثالث واللوحات المرورية غائبة  وفي دهاليز  دوائر  المرور منذ  اكثر من سنة  بدون نتيجة ويتم التجهيز في السوق السوداء وللأقرباء وللمحسوبية للسيد المدير العام فقط  ، وهل نحن في دولة المؤسسات أم  دوائر منحرفة  لمافيات من الفساد تعبث بأمن وممتلكات المواطنين  ، السؤال موجه إلى وزير الداخلية  والسيد  الوكيل ومدير المرور العامة دائرة شؤون المواطنين في الامانة العامة لمجلس الوزراء . 
  اين اللوحات المرورية التي وعدت بها مديرية المرور وتحدث بها شخصيا مدير المرور؟؟ وفي كل شهر يقول سوف يتم التوزيع وحل هذه المشكلة المستعصية ولكن لا وجود للمصداقية والشعور بالمسؤولية اهم شئ هو الاستفادة المادية وقبض المقسوم ولا وجود للإصلاحات ومعالجة مشاكل الطرق ، وترقيم السيارات ، واصدار اجازات السوق ومحاسبة المراهقين ، وتخطيط الشوارع ونصب الاشارات الضوئية وتنظيم مؤتمر موسع مع مجالس المحافظات يعالج تلك العقبات والمعوقات التي تعصف بالمواطن ويفقد حياته ، فقط في بلادي  لا وجود لأجهزة الرادار ، ولا محاسبه للسواق الذين يسيرون بسرعة جنونية ، ولا لوحات مرورية نظامية للدراجات النارية ، وتبقى اعداد ضحايا سير المركبات تفوق ضحايا الارهاب ، الطرق الخارجية واطراف بغداد وقناة الجيش في ظلام دامس ولا تأكيد للسيد مدير المرور على دوائر الكهرباء من اجل اصلاح ونصب الإضاءة لتلك الشوارع الهامه ، يتم القتل والتسليب وانتهاز الفرص للمجرمين والارهابيين  ، معاناة مشكلة الحائز الثالث لمركبات المنفيست لا زالت قائمه على الرغم من الوعود والعهود التي اطلفها مدير المرور ، عدم تحديث قاعدة البيانات للغرامات ، يفاجئ سواق المركبات بوجود مبالغ كبيرة ولا يتم اعلامهم لغرض الدفع ، فقط (التقفيص جاري)  بحجة استيفاء الايرادات للحكومة  تبادل الاتهامات والانهزام من المسؤولية تلك نهج وعمل مديرية المرور وحين يتم الكتابة وتشخيص تلك المشاكل تصف مديرية المرور هذه الكتابات ، بوجود استهداف او مبالغة في اعطاء المعلومات وتكتفي بالصمت المطبق او خلق التبريرات الغير مقنعه ولا وجود للصراحة وتشخيص الاخطاء والمعالجة ، مشاكل كثيرة لا تعد ولا تحصى تواجه مديرية المرور وممكن الحلول .. وننتظر الاستجابة من السيد الوزير او الوكيل بسبب غسل ايدنا بالزاهي والصابون من غفوة مدير المرور واعلامه الميت سريريا كلنا امل وتفاءل بعمل واصلاح السيد الوزير او الوكيل وللمقالة تفاصيل وبقية.
 zwheerpress@gmail.com     
 


31
احمد جمال يغني للجعفري ( خدري الجاي خدري )

زهير الفتلاوي   
المصيبة الكبرى في بلادي هي تسلم الجهلة والمتلونين للمناصب الكبرى والحساسة في الحكومة ، وهم لا يعلمون ولا يفقهون بهذه المناصب ، اذ يتم الاستفادة من هذه المناصب  لاسيما الاستحواذ على ثروات العباد والبلاد ولا نتاج ومهامهم معدومة ، وكثير من ابناء هذا الشعب يواجهون اجراءات اقتصادية قاسية ومنهم يعانون الفقر المدقع والسياسيين مترفين ويسخرون ثروات البلاد لصالحهم ويتم التهريب والسرقات في وضح النهار وتبقى مشكلة الجالية العراقية قائمة والحلول غائبة ومافيا الفساد تبطش بهم  . ان الدبلوماسية العراقية تمثل العراق في الخارج، وهي تمثل البلاد بشتى المجالات   ، وعلى من يعمل في هذا السلك أن يكون مؤهلاً وقادراً على إدارة دفة الدبلوماسية وليس ان يتعامل بالمحسوبية وتعاطي الرشا وجل تفكيره ينصب  على السفرات والايفادات وقبض المقسوم  .  لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل لاحقت عدداً من السفراء العراقيين، وموظفيهم في الخارج، فضائح أخلاقية وتعدي على بقية المواطنين في اوربا وغيرها وقد ذاع صيتها في الاعلام . أن سفارات العراق حول العالم بدأت تعاني في عهد زيباري من الترهل الإداري، وهدر ميزانية الدولة وقد وعد الجعفري بالإصلاح ومعالجة مكامن الفساد والاهمال ولكن لم نلمس هذا الاصلاح وغاب التغيير. ويشكو المواطنون العراقيون في الخارج من سوء تعامل موظفي السفارات العراقية معهم، وجهلهم بالكثير من التعاملات الرسمية، وعدم اكتراثهم بالجاليات العراقية، و"الروتين" المزعج في إنجاز معاملاتهم الرسمية، واحتج كثير من المواطنين والناشطين الحقوقيين  في الخارج ونظموا  تظاهرات واسعة للمطالبة بمحاربة الفساد وإحالة بعض السفراء الفاسدين إلى القضاء.  واضحى  ضرورة استجابة وزير الخارجية، إبراهيم الجعفري لهذه النداءات واستغاثة الجاليات ، بسبب ضعف اداء الدبلوماسي واتهامهم  بقضايا فساد وعدم محاسبة السفراء الفاسدين والفاشلين خصوصا في المانيا وعلى الناطق باسم الوزارة احمد جمال عدم الكذب والتدليس واخفاء المعلومات عن الوزير  . وعلى الرغم من وعود الوزير الجعفري بالإصلاح وتغيير السفراء  وكشف الجعفري نفسه  عن وجود 32 سفيراً عراقياً، من أصل 66 سفيراً، يحملون جنسيات مزدوجة  غير عراقية، وهو ما اعتبره سياسيون مخالفاً للدستور وللأعراف الدبلوماسية  وتقف الجهات الرقابية عاجزة عن كبح جماح هذا الفساد . وتعتمد وزارة الخارجية على موظفين غالبيتهم ينتمون لأحزاب مشاركة بالعملية السياسية أو أنهم أقرباء الوزير هوشيار زيباري أو من معارفه وجلهم من القومية الكردية. و يرتكب بعض السفراء وموظفي السفارات والملحقيات والقنصليات العراقية خارج البلاد، الجرائم والانتهاكات ولا رادع وغياب الشفافية والمحاسبة في تلك السفارات ، وتبقى مشكلة الموظفين الفضائيين "قائمة ولا حلول لها . ويبقى الفساد والاهمال وهدر المال العام في وزارة الخارجية اكثر نسبة من بقية الوزارات اذ تهدر الثروات ويتم تعين ابناء المسؤولين وفق المحاصصة الحزبية والطائفية وترك بقية الموظفين في معهد الخدمة الخارجية وغيرهم متروكين وعاطلين عن العمل ولا يتم الاستفادة من خبرتهم مثل ما تعمل به  بقية الدول .
وتواجه الجالية العراقية خارج البلاد اسوة الظروف وخاصة في مراجعة القنصليات والسفرات وخصوصا في المانيا مقابل تمتع موظفي السفارات بامتيازات ومكافئات مالية عالية ولكنهم يتعاملون مع المراجعين  بتعالي ويقومون بطردهم كما يحصل في المانيا ، وقد ابلغ احد الزملاء الصحفيين المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية احمد جمال بهذه الممارسات والافعال الا انسانية والا اخلاقية ولكنه تجاهل كل تلك المناشدات واخذ يقوم بأغلاق الموبايل وعدم الاستجابة على الرغم من مواصلة الزميل الاتصال به والتواصل معه من خلال ارسال العديد من هذه الشكاوي والمناشدات وحتى الكتب الرسمية قد تم ايصالها الى مقر وزارة الخارجية ولكنه تجاهل كل تلك الاجراءات ولم يقوم بالرد والايضاح وكأنه يغني للجعفري اغنية (خدري الجاي خدري)  وهو (مسيطر)   وعتبنا الشديد على السيد ابراهيم الجعفري كيف يتم الاتمان الى هكذا اشخاص لا يقومون بالرد والاجابة على اسئلة ومناشدات الصحفيين ، وقد يقوم احمد جمال بالسفر والتنزه والتنعم بهذه الامتيازات وهو يقول انا لست معني بالأعلام واروم التعين كقنصل في لبنان ، وعلى وسائل الاعلام الاعتماد على انفسهم في الحصول على المعلومات والوصول الى اروقة وزارة الخارجية وهي مغلقة اماهم كل يوم نتمنى ان تصل الرسالة الى المعنين بهذه الامور واولهم وزير الخارجية وللحديث بقية .
zwheerpress@gmail.com
 
 
       


32
حماية المنشأت والكناس صنوان في الابتزاز!!
زهير الفتلاوي
انفجرت فضائح الفساد في بلادي بشكل فريد و عجيب ولا معالجة وانقاذ والحلول غائبة  نستغرب  تلك الاجراءات التي يقوم بها بعض المنتسبين في  حماية  المنشأت وخاصة بوزارة الصناعة والمالية ، وبقية المؤسسات الاخرى  فهم يتدخلون بكثير من الامور التي لا تعنيهم لا سيما اسئلتهم السخيفة والتي لا معنى لها مثل اين ذاهب ، وجيب كتاب تخويل ولا يسمحون بدخول الصحفيين متناسين حيتان الفساد والافساد لامراء القواطع  ،  حيث التسيب والهروب وترك الواجب هما ابرز سماتها فمثلا هناك العديد منهم  يداوم شرطي واحد والاخر فضائي و في ايام الانذار لا يوجد مبيت اصلا حيث يترك الشرطة واجبهم الساعه التاسعه مساءا وذلك بالاتفاق مع الضابط المسؤول عنهم مقابل مبلغ من المال قدره خمسون الف دينار لكل شرطي يدفع الى الضابط وللتاكد من صحة هذه المعلومات خل تقوم الشؤون  تفتيش الاهداف في ساعه متاخرة من الليل للتاكد من صحة هذه المعلومات .. علما ان غرف الشرطة تحولت الى فنادق سياحية  حيث التلفزيون والسرير وشرب الخمور  واشياء اخرى مخلة بالشرف والحياء العام .  احد نواب البرلمان   طالب  رئيس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس هيئة النزاهة التحرك السريع وإنقاذ مديرية حماية المنشآت من آفة الفساد المالي ومتابعة عملية النقل والإعادة للمنتسبين ويقول المنتسب يبتز بعد ان يتم نقله الى مناطق بعيدة بمبالغ تتجاوز (2000) دولار لكي يتم إعادته بعد دفع الرشوة . هذا الأسلوب أصبح مكشوفا بل متداولا بين (المنتسبين) مطالبا النظر بهذا الموضوع الهام  وإعادة تنظيم المديرية وخصوصآ من هم على رأس الإدارة على أن يكلف مدير عام آخر لهذه المديرية يتمتع بالنزاهة والكفاءة ويحاسب المفسد امام القضاء كثير من المراجعين يدخلون بكل سهولة ، ولكن تبقى التعقيدات ووضع العقبات امام دخول الصحفيين ،   ربما يخشون من ان  يكتشفوا بان هذا العقيد او ذلك  الشرطي مخمور نطالب  وزارة الداخلية   ومن يعينه الامر في مديرية حماية المنشأت الكف عن تلك الاساليب وردع المخالفين لهذه الاجراءات وعلى الرغم من توصيات مجلس الوزراء ونقابة الصحفيين العراقيين بضرورة تسهيل مهام الصحفيين ودخولهم الى الوزارات وبقية المؤسسات ولكن لم نلمس اي استجابة وتعاون مع الصحفيين. من يدفع الرشوة من المعقبين و دخول ابناء المسؤولين  وحمايتهم دون تفتيش و يتم تسهيل دخولهم ، وحتى الزائرين واصدقاء شرطة (اف بي اس)  حماية المنشآت يتم السماح لهم بالدخول ومنهم من يقوم بشرب الخمر تالي الليل واثناء الحراسة الليلية كما يحصل في بعض هذه الاماكن. يوم الاثنين الماضي المصادف 6 /  3  /  2017  الساعة الواحدة ظهرا تصرف غير لائق من  قبل عقيد يقف امام بوابة وزارة الصناعة منع دخول احد الزملاء الصحفيين بحجة عدم حصوله على موافقة ، وهو يتحدث بعنجهية ولا اخلاق لديه في التعامل ، ربما لم يستفيد هذا العقيد  ماليا  هذه الايام و(مجزرة عنده ) ومزاجه متعكر او تم  اكتشاف  الشرطة الفضائيين لديه ، وفقدان المقسوم لا نعلم متى يتخلص البلد من تلك الأمعات ... وتحترم القوانين وحقوق الانسان نطالب وقفة حقيقية من السيد وزير الداخلية ومحاسبة من يسئ للمراجعين وخاصة الصحفيين وعدم السماح لهم بشرب الخمور اثناء الواجب . 2))   يعاني سكنة العاصمة بغداد من ابتزاز اخر وهو من عمال النظافة اذ يطالبون الناس بدفع مبالغ مالية مقابل رفع القمامة وتتكدس تلك النفايات ولم يتم رفعها الى بدفع الرشوة بحجة الاكرامية ، وخاصة في مناطق شارع فلسطين والمستنصرية ومحلة 504 ، نطالب السيد عبد الحسين المرشدي ، وامينة بغداد ذكرى علوش بإصدار تعليمات صارمه بخصوص تلك المخالفات وانهاء مشكلة جباية المبالغ من تلك  المناطق السكنية ، وحل الاشكاليات من قبل البعض من اصحاب الكابسات ومن يروم ان يدفع الاكرامية هو مخير وليس قيامهم بازعاج الناس والدخول الى حدائق البيوت وبحجة طلب الاكرامية متى نتخلص من تلك الظواهر يا امانة بغداد  وياحماية المنشئات انقذونا يا مسؤولين من هذا الوباء مع كل ذلك الجهد، لم تحل هذه الحكومة  ولا امانة بغداد ، هذه الاشكاليات  .  السؤال الملحّ هنا: هل هناك نزاهة او رقابة  تتابع  هذه الحملة وتكون مؤهلة  حقا  ومتى نشاهد ذلك ؟ ومنذ متى صار العراق  مصاباً بهذا الحجم من الفساد في معظم مرافقه وقطاعاته وخاصة الامنية والخدمية   ؟  وبسبب هذا  الجشع الذي أدى إلى تراكم  النفايات في الشوارع لأيام طويلة وكثرة الحفريات وانعدام الخدمات ،  نتمنى ان نشاهد شوارع بغداد وازقتها نظيفة واحترام المراجعين لتلك الوزارات  من قبل منتسبين حماية المنشات  وانهاء  تلك الابتزازات وللحديث تفاصيل وبقية .
 
 

     


33
مدير المرور يسير بنا (عكس السير) !!

زهير الفتلاوي                                                       
النظام المتخلف الذي تعمل به مديرية المرور العامة لا مثيل له ، وربما حتى في الدول التعبانة مثل الصومال ،  وارتريا ،  وبنغلادش ،  فهي تعمل افضل من نظام  المرور في بلادي ،  المشكلة المستدامة لدى دوائر المرور هي كثرة التزوير ، ومصادرة ممتلكات اصحاب المركبات من قبل البعض من ضباط التسجيل الذين يحتالون على القانون ، ويروجون معاملات مزورة وردائه الطرق الخارجية  ، ويشعر المواطن صاحب المركبة وخاصة الحديثة بعدم (الاطمائنانية) الى سجلات مركبته اسوة بالوضع الامني الغير مستقر وانفجارات السيارات في اي مكان وزمان يختاره الارهابيون ويقيمون بتلك الاعمال الوحشية ولا انسانية ، المفارقة المضحكة هي خلو العاصمة بغداد وشوارعها وجسورها وخطوطها السريعة من شروط السلامة  والامان ، وخلوها من علامات الدلالة وتبقى مديرية المرور غافية ولم تنسق مع امانة بغداد ، و مديرية الطرق والجسور في وزارة الاعمار والاسكان وبما أن مسيرة تلك الحوادث حافلة بالماسي والموت المفاجئ  حوادث السير على الطرق الخارجية  اليومية التي لا تنتهي تخضع لتبادل اتهامات و مسؤوليات بين الوزارات المعنية ومديرية المرور ، تبدو العوامل المسببة لهذه (الكوارث   المرورية) التي تحصد أكثر من 800 قتيل سنويا حسب احصاء وزارة الصحة ، ولم تكترث بها دوائر المرور  وتتطلب اتخاذ إجراءات فورية للحد منها. وهناك كثير من المشاكل الاخرى، منها  تأخير ارقام السيارات وبيع اللوحات في السوق السوداء وفق المحسوبية والمنسوبية  وعن طريق المعقبين وترك المواطنين ومركباتهم تسير وهي تحمل الارقام السوداء  وبقية الوان السيارات وكل سنة يقول مدير المرور سوف يتم ايصال اللوحات المرورية ولكن لم تصل ويستمر الكذب والتسويف والمماطلة .
  مفارقة مضحكة وطريفة للغاية هي  ألقاء  قوة أمنية، القبض على شقيق وزير الداخلية  قاسم الأعرجي،  أمر برمي  شقيقه في السجن لأنه حاول استغلال قرابته من الوزير لأمور التعيينات في وزارة الداخلية وغيرها من الامور ،  وشدد وزير الداخلية على ضرورة ان يكون الولاء للوطن والتفاني في العمل هو اساس التعامل في وزارة الداخلية والابتعاد عن مسالة القرابة والمحسوبية وغيرها من الامور المخالفة للقانون.  ويقول  الاعرجي  ان  الوزارة عازمة على تنفيذ العقوبات وفق القانون وتطبيقها على كل من يدعي انه على علاقة مع  الوزير او قريبا له ويستغلها لأمور مخالفة للقانون ، اين ياترى موقف وزير الداخلية من مخالفات واجراءات مدير المرور التعسفية تجاه اصحاب المركبات وعدم احترامهم ، وخاصة في وضع الغرامات العشوائية وتسجل وفق الاهواء ولا تعلم الرقابة وهيئة النزاهة اين تذهب تلك الاموال وهي بالمليارات ، لا نعلم لماذا لم تعمل  مديرية المرور وشخص السيد المدير العام بحسم مشكلة الحائز الثالث في السنوية بعد ان اخذت المديرية رسوم اضافية وقالت سوف يتم تحويل الملكية ولكن لم تفعل تلك القرارات وفق الوعود والرسوم التي استقطعت من اصحاب المركبات يلزم على  للدوله التي تأخذ، الرسوم متى ما رأت الحاجه لذلك، لكن لم نسمع في أي دوله  يتم (التقفيص)  على مواطنيها بهذه الطريقة الهزيلة.  لا نعلم الى متى يبقى عامر العزاوي يسير بنا عكس السير والوزير يلتزم الصمت ، والمدير العام  يترك طرق الموت في بغداد والطرق بين المحافظات تزداد باستمرار ، ضحايا حوادث المرور تضاهي ضحايا الارهاب و(المليارات تخمط بالجيوب)  ولاتسوية لتلك الطرق وهي خالية من الإضاءة الليلية  ، ولم ينقل له مكتبه الاعلامي تلك المشاكل والعقبات ، ينقلون فقط الاخبار التي تخصهم . مشكلة اخرى مستعصية على رجال المرور وهي ، السرعة الجنونية لسواق المركبات للشباب الطائش واصوات العوادم المزعجة ، وملصقات التدخين على المركبات ، وتأخير لوحات الدرجات النارية ، وابتزاز رجال المرور للطلبة وبقية سواق المركبات تربص بقائدى المركبات خصوصا سواق الشاحنات  لغرض الحصول على ورقة نقدية   حمراء  تصيب السواق  بالإحباط  والاسى  . وناشد بعض المواطنين المسؤولين في وزارة الداخلية وشخص السيد الوزير  التحقيق في هذه القضايا  حفاظا على تطبيق القانون واحترام  كرامة الناس  ان التعسف لدى  رجل المرور في تطبيق القانون أوقع على كاهل  المواطنين  ظلما شديدا ماليا ونفسيا، فهل يرضى مسؤولو وزارة  الداخلية بأن يوقع مدير المرور الظلم بالأبرياء ويصعّبون حياتهم اليومية ويحمّلونهم متاعب مالية ونفسية، على الرغم من ان وظيفتهم الأساسية هي التخفيف من متاعبهم في إطار القانون؟! وخاصة مشكلة الحائز الثالث وتحويل الملكية  ، مشاكل عديدة لا تعد ولا تحصى سوف نتناولها في اعمدة صحفية قادمة وسوف نرى الى اي مدى تبقى ابواب مديرية الاعلام والعلاقات العامة مغلقة امام الاعلام ولم يتسنى لنا الحصول على اي معلومات سوى التي تروم المديرية تسويقها وبثها ، نطالب مكتب رئيس الوزراء ومن يعينه الامر الرد على تلك المشاكل والمعوقات التي تواجه سواق المركبات  والاهتمام وتطويرالنظام المروري في البلاد ومعالجة جذرية لمشكلة الطرق الخارجية وضمان حقوق اصحاب المركبات من التلاعب والتزوير، ونتمنى ان  يسير بنا مدير المرور بالطريق الصحيح السالك وليس (عكس السير)  و بالطرق المغلقة  ، وللحديث تفاصيل و بقية .

     


34
الاتحاد العام للتعاون ينصب على مجلس الوزراء ، ويضحك على هيئة النزاهة !!
زهير الفتلاوي
في اليابان  ،  وأوروبا  عندما تثبت تهمة على موظف صغيرا ام كبيرا او عندما يشعر الموظف بانه مقصر (وليس فاسد )وان تقصيره أدى الى ضرر الناس ولو عن اهمال فانه يتوجه الى اقرب شجرة ويشنق نفسه !!!!! ، وهناك كثير من الوزراء انتحروا في العديد من الدول الاوربية والاسيوية .  مرة اخرى تطفح ملفات الفساد والافساد في الاتحاد العام للتعاون ، اذ اصبحت جمعياته بؤرة نتنة ومتاجره منقطعة النظير لأملاك وعقارات تلك الجمعيات وخاصة السكنية ، وتفاجئنا بانعقاد المؤتمر العام لتلك الاتحادات والجمعيات في بغداد بغياب اللجنة الخاصة المشكلة من مكتب  رئيس  الوزراء  والجالسين فيه مثل (الطرشان في الزفة) يقال لهم صوتوا يصوتوا ، وحين تم استعراض نتائج الخطة السنوية للاتحاد وبرنامج عملهم اتضح عدم اطلاعهم على الكراسات التي تم توزيعها ومنهم من قدم عجزا ماليا مقدما فيما طالب رئيس الاتحاد  من الحضور التصويت على خطة وبرنامج العمل دون تمحيص ومتابعة وقراءة ، وهناك من اتهم القائمين على الاتحاد بالتسلط والديكتاتورية ، وفرض سطوتهم على مقدرات الاتحاد العام للتعاون ، المشكلة المحيرة ان كل تلك الامكانيات المادية الكبيرة للاتحاد ولبقية الجمعيات لم يستفيد منها المواطن وخصوصا الجمعيات التعاونية التي تدير المجمعات السكنية وخاصة في بغداد ، المفارقة هو الثراء الفاحش لأعضاء الاتحاد فمنهم من اشترى فنادق وشقق سكنية في بعض الدول العربية وخاصة في لبنان ومصر والامارات ، ومنهم من يتاجر في الاراضي السكنية التي توزع من قبل الجمعيات الاسكانية واراضي البصرة خير دليل وكل الوثائق والمستمسكات موجودة لدى هيئة النزاهة ، ويشكو كثير من اعضاء المنتسبين في الجمعيات الاسكانية عدم شمولهم بتوزيع قطع الاراضي السكنية ويتهمون اعضاء الاتحاد بالمتاجرة هم واقاربهم وتفضيل المحسوبية والمنسوبية ودافعي الرشاوي  لقد فقد التعاون السكني مصداقيته بعد ان سرق احلام الناس نتمنى ايجاد اجراءات  جديدة  للمساهمة في  حل ازمة السكن في العراق ، ويستقطع الاتحاد جزء من هذه الاراضي ولا احد يعلم لمن تعطى تلك الاراضي وكيف توزع ومن هو المستفيد منها ، ويتساءل اعضاء الجمعيات الاسكانية المقدمين على تلك الاراضي منذ سنين طويلة وخصوصا جمعية المنصور التعاونية للإسكان  ، بقولهم  (متى يشبعوا اعضاء الاتحاد من سرقة حقوق الناس)  بهذه الطريقة المهينة وهم ينصبون على مجلس الوزراء ، ويضحكون على هيئة النزاهة !! ، ولا يخشون القضاء ولا يعيرون اهمية  ما يكتب الاعلام مادام دفع الرشاوي يصير  (بالورق الأخضر كلشي ينحل ) المهزلة الكبرى والفضيحة المدوية هي المتاجرة  بعقارات مجمع الصالحية السكني ، وعلى الرغم من الحاجة الماسة للموارد المالية للجمعية التعاونية في الصالحية  وللحكومة  ، قام الاتحاد العام للتعاون بالاستيلاء على بعض عقارات الجمعية والمتاجرة بها دون اعلانها في المزاد  العلني  ، او دفع ثمنها الحقيقي حيث تم اعطائها الى القطاع الخاص بسعر زهيد جدا وهي تستحق بدل ايجار اكثر من (مليار دينار ) . وقد خالف الاتحاد العام للتعاون قرارات مكتب رئيس الوزراء وقام بتأجيل الانتخابات لشهور طويلة بغية بيع هذه العقارات وقبض اموالها على الرغم من مطالبة الهيئة العامة للمجمع بأجراء الانتخابات ، بعد اتهام الجمعية وادارتها السابقة بالإهمال والفساد ونقص الخدمات ، وقد تم تجميد عمل رئيس الجمعية وأعضاء الهيئة الادارية في مجلس الادارة  ، ونشر اعلان صريح وواضح في الصحف اليومية بوقت ومكان الانتخابات ولكن الاتحاد العام للتعاون خالف كل تلك الانظمة واللوائح ، وضرب توصيات مكتب رئيس الوزراء عرض الحائط  وأجل اقامة الانتخابات وخلق شتى الاعذار من اجل الاستحواذ على عقارات ، كراجات  ، قاعات ، وممتلكات المجمع لاكثر وقت ممكن ، وتلك الاساليب القذرة اصبحت مكشوفة ونطالب هيئة النزاهة ، واللجنة المكلفة من مكتب رئيس الوزراء حل هذه الطلاسم وانهاء هذا اللغز المحير للغاية والخروج من هذه المغارة والقبض على (علي بابا ) وبقية الحرامية  لا نعلم اين كان الاتحاد طيلة فترة دعمه وأسناده لرئيس الجمعية السابق الذي دمر مجمع الصالحية السكني بعد ان كان من اجمل المجمعات السكنية في بغداد  وكل اعضاء الاتحاد لهم الدراية  الكاملة بهذا الموضوع ، وحتى رئيس الاتحاد العام للتعاون له المعرفة التامة وجلس على كرسي الجمعية وادار الجمعية من موقع ادنى وله اطلاع تام بنقص الخدمات وكثرة ملفات الفساد ،  وحتى هيئة النزاهة وبقية الجهات الرقابية الاخرى بضمنهم اللجنة الخاصة المشكلة من مكتب رئيس الوزراء ، اوصت بحل الجمعية واقامة الانتخابات ومحاسبة المقصرين ، ويتساءل اعضاء الهيئة العامة لمجمع الصالحية السكني من موقف الاتحاد العام للتعاون المتخاذل حيث لم يقف معهم اثناء تعرضهم لحادث التفجير لأنبوب الغاز ووقوع الضحايا وتحطيم البني التحتية للمجمع ، ولم يحرك ساكن ويقدم دعوى قضائية ضد الجهة المقصرة  ، ولكنه سارع بسرعة البرق واستحوذ على عقارات المجمع وبحجة  تحوليها الى قاعة اجتماعات وبعد ان وضع اليد عليها يروم الى المتاجرة بها بحجة فشلها في الاستخدام الاول ، ومن هذه الصفقات الكثير ، وقد قام رئيس القسم القانوني في الجمعية في تقديم استقالته حتى لا يتورط بتلك الصفقات المشبوهة  ، وموظف قانوني  ثاني طالب النقل حتى لا يوقعون على كشوفات هذه الصفقة التي لا ترضي اعضاء الهيئة العامة وهي مخالفة للقانون وتعد أضحوكة على مكتب رئيس لوزراء والنصب والاحتيال على هيئة النزاهة ، ويدعى اعضاء الاتحاد انهم مسنودين من هذا المكتب ولا تستطيع اي جهة رقابية ان تدخل الى هذه المغارة وتخرج السراق وناهبي  ممتلكات الجمعية وترك ملف نقص الخدمات تعصف به الامواج في ضل نمو مافيا حيتان الفساد في هذا الاتحاد ، المطلوب وقفة حقيقية من مكتب رئيس الوزراء المشرف على عمل وادارة الاتحاد العام للتعاون نطالب  لجهات الرقابية كافة ان توضع خطة مراجعة لجميع الاتحادات والنقابات التي تعمل وفق قوانين قديمة غابت عنها الرقابة والشفافية وعدم المحاسبة ، ان وجود الكثير من الفاسدين يمارسون التلاعب والتجاوز على اموال وعقارات ومعاملات هذه الاتحادات والنقابات والجمعيات  وخاصة  في الصالحية ادلة  دامغة للفاسدين بهذه الاموال والعقارات والتي تٌعد مال عام يعده الاتحاد مال سائب ويجب ان تنتهي المهزلة ، بإقامة الانتخابات الخاصة بجمعية الصالحية التعاونية وتدخل هيئة النزاهة وانهاء ملف تلك الصفقات التي يستفيد منها الاتحاد وهذا المارد  ويتضرر منها اعضاء الهيئة العامة والدولة بصورة خاصة من خلال التهرب من الضرائب و عدم دفع الرسوم  ويجب ان تعلن تلك العقارات  من خلال المزايدات العلانية السنوية اسوة بتأجير بقية عقارات الدولة وانصاف المواطنين المتقدمين على استلام قطع الاراضي السكنية من خلال محاسبة الجمعيات التعاونية الاسكانية التي تخالف الانظمة والقوانين في الاستحقاق والتوزيع بعدالة وانصاف ننتظر الايضاح من مكتب رئيس الوزراء وهيئة النزاهة ولجنة النزاهة البرلمانية وللحديث بقية .
  zwheerpress@gmail.com                     
         
     


35
امانة بغداد تستحدث جائزة (علوش) لمعالجة (الطسات)  !!
زهير الفتلاوي 
مازالت العاصمة بغداد تعاني الويلات من كثرة التجاوزات واستغلال الارصفة ووصل الزحف الى الجزرات الوسطية ، وتقف امانة بغداد مكتوفة الايدي امام هذا الخراب والدمار لمعالم بغداد ، الحفر و المطبات منتشرة في كل مكان من شوارع بغداد، وتبقى الامانة  عاجزة عن ردع المتجاوزين وموظفيها يستلمون الرشاوي ويغضون ابصارهم عن تلك المخالفات وقد يتقاسمون المقسوم فيما بينهم والكل مستفيد والمتضرر هو المواطن وطمس معالم العاصمة ، وقد كثرت الحفر و المطبات ... في شوارع بغداد  بسبب سكب المياه من المطاعم والمحلات التجارية  وعدم تصريف مياه الامطار وحدوث التخسفات ، كثرة غسل السيارات في الشوارع العامة  لقدم الشوارع واهمال الامانة وقد ناشدنا علوش ، والمرشدي ، والبخاتى ، والشديدي ، وحكيم عبد الزهرة ، بضرورة الاهتمام ولو بالترقيع لشوارع بغداد ولكن الامانة لم ولن ترحمنا ما دامت الرقابة مفقودة ، والمقاطعة موجودة ، ومجلس المحافظة غافي ، وانخمطت المبالغ ، واصبحت بغداد تحتل دائما  المركز الاول عالميا كأسوة عاصمة في العالم على الرغم من صرف المليارات ولكن ذهبت في جيوب المفسدين والفاسدين منذ ان تسلم العيساوي زمام الامور مرورا بالمرشدي وعبعوب ولم نرى تطوير وتقدم ونظافة لبغداد في زمن الامينة ذكرى علوش ومكثت الوعود والعهود واتسخت بغداد اكثر وزادت مطباتها والتبرير حاضر شحة الموارد المالية لم تكتفي الامانة بطمس معالم بغداد بل زحفت لتترك النصب والتماثل والساحات العامة دون صيانة واهتمام واصبحت المطبات لا ترحم المارة والمركبات وخصوصا شوارع فلسطين محلة 504  ومنطقة الثعالبة ، والبتاويين ، والشعب وبقية المناطق الاخرى، وتصر الامانة على ترك المناطق التراثية مهملة وخاصة شارع ابو نوأس والرشيد ومنطقة البتاويين و عدم نقل شارع الشيخ عمر الى منطقة صناعية اخرى واهمال المدن الصناعية  ، اذ لم نرى في جميع دول العالم شارع صناعي عمره 70 عاما ملئي بالقاذورات والمخلفات البيئة الضارة  والحديد والوحل يتوسط قلب العاصمة دون توسيع واهتمام ، هذه المدن السكنية  الجديدة متروكة منذ اكثر من 25 سنة مثل منطقة الثعالبة والشعب وحي الرشيد ومدينة الحرية ، الاراضي الزراعية تحولت الى سكنية  وهي تتوسط العاصمة دون زراعة ، وهي خالية من الخدمات مثل تعبيد الشوارع ومد شبكة المجاري ، وكهرباء حديثة ، لا وجود لتشريع قانون العاصمة وتعويض المناطق العشوائية التي خنقت بغداد وحولتها الى محافظة ريفية متخلفة ، انتشار الذبح  العشوائي ، وكثرة المراعي داخل المدن لا نعلم متى نشاهد الاعمار والبناء والتطوير في بغداد  والان  المطبات أخذت بالانتشار بعد استخدامها من قبل المسؤولين إمام منازلهم أو الدوائر الحكومية أو الخدمية والشركات الاهلية ،  ما ذا تبقى لنا من العمر ، الحلم ضاع بين الارهاب والفساد وعدم التخطيط ، في كل دول  العالم تكون العاصمة نظيفة وجميلة وتزهو الا في بلادي كل شيء يسير الى الخلف، في غفلة وفي يوم عطلة تشاهد بناء مدينة عشوائية بمساعدة كاملة من كوادر امانة بغداد ، وتصبح واقع حال ولا مسائلة والقانون غائب والامينة غافية والكل يصرخ يا (جيبي ويا منصبي) . هل من المنطق والمعقول ان  لا تسخر الامانة ثقافة النظافة وتستعين بالفن والثقافة والرياضة،  وتطور الجامعات والشعر و مشاهدة الرفاهية في عواصم الدول    والتطوير والاستقرار  ،  التقنيات  الالكترونية غائبة لدى امانة بغداد  والنزاهة مفقودة كل هذه الاجراءات  وغيرها من افعال  واعمال مندثرة في افكار قادة امانة بغداد .   
 لم يبقى  لنا الا خبر تبثه الامانة من مديرية الاعلام الفاشلة والتي لا تتعاون مطلقا ومغلقة الابواب يتقدمهم المدير العام حكيم عبد الزهرة ، وهو يصرح باستحداث (جائزة علوش)  لمعالجة المطبات، والطسات حتى يتسنى لكبار المهندسين التخطيط  والمشاركة بها ، وتبقى الابواب مفتوحه لخريجي قسم الاحصاء للمشاركة في هذه الجائزة ؟؟ وفرز واحصاء عدد المطبات في بغداد لكي تقدم لهم الامانة مكافئة مجزية !! ، حتى نتخلص من الحفريات وحماية المركبات ، والحفاظ على جمالية العاصمة من الانهيار والاندثار . هذه  دعوة  جادة الى   أمانة بغداد، بتوجيه  ، الدوائر البلدية إلى التحرك الفوري والعمل بجدية ومهنية  لرفع  جميع المطبات من شوارع العاصمة ومعالجة الحفر وصيانتها لتسهيل حركة السير والمرور، و مضاعفة الجهود الخدمية لتحسين مستوى الخدمات في بغداد ¬¬¬¬¬ . هل ياترى يلتفت المسؤولون في امانة بغداد والساده النواب ومجلس الوزراء ؟؟ بالاهتمام بنظافة وجمالية بغداد وتوسيعها وتشريع قانونها وننتظر الاجابة وللحديث تفاصيل وبقية . 
       zwheerpress@gmail.com

36
جاموسة وزير الكهرباء !!
زهير الفتلاوي
كثرت في الآونة الاخيرة مهازل وانتكاسات وزارة الكهرباء فلا تغيير يلوح في الافق وكل المسؤولين في الوزارة ، يرمون الاتهامات على وزارة النفط ، والمواطن بالتقصير والاهمال والهدر في الطاقة ، ويبقى المواطن في حيره من امره من تراكم تلك المهازل وغياب الحلول وتوفير الكهرباء ، المشكلة ان حتى في الصيانة وتصليح الاعطال يحترفون الكذب والتدليس وفن التسويف يتقدمهم المفتش العام وكادره المتخلف ، ولا نعلم هل يقوم الدكتور مصعب المدرس بإيصال تلك الرسالة كما ينبغي اسوة بما يعمل به اقرانه في المكاتب الاعلامية ام يختار درب التغليس وتضليل الوزير وعدم اشعار المسؤولين بهذه الاخطاء وايصال الحقيقة .   ان تورط مسؤولين كبار ومتنفذين من ضمنهم المفتش العام في الوزارة بالفساد والاهمال ، وحتى  رئيس لجنة النفط والطاقة البرلمانية  أكد وجود بعض الأشخاص المتنفذين في وزارة الكهرباء لم يرغبوا بحل مشكلة الكهرباء، وأن تخطيط وإدارة هذا الملف لم تبنى على دراسات وتجارب، و أتهمهم  بالتواطؤ، محملا إياها مسؤولية تردي الكهرباء.  ان  هناك العديد من المشاكل وملفات الفساد منها  تتمثل بنصب المحطات وتجهيزها وهناك عددا من المدراء العامين في وزارة الكهرباء متورطون بشبهات الفساد، وهناك جهات خارجية تتحكم بإبرام العقود وبناء المحطات وشراء القابلوات وبقية المستلزمات الكهربائية، وهناك من لديه اسهم وعلاقات شخصية مع شركات متعاقدة معها الوزارة  فشلت في عملها السابق.
 
  إن وجود اعداد كبيرا من المسؤولين الكبار متورطين في عقود تجهيز ونصب محطات الكهرباء في عموم العراق وهذه المشكلة قائمة ولا حلول ومعالجات جذرية لها  .وتبقى   عملية المحاصصة الطائفية في توزيع المناصب الإدارية كانت ايضا سببا وراء عدم محاسبة المفسدين والفاسدين  في الوزارات الذين يقفون بوجه النجاح وعمل الاخيار  في إدارة ملفات الخدمات في عموم البلد ومنها الكهرباء  وهم اقوياء على هيئة النزاهة  وبقية الجهات الرقابية .   مفارقة طريفة هي لجوء  مزارع صاحب جاموسة لقت حتفها بسبب صعق كهربائي من احد اعمدة الكهرباء وهي تروم عبور الشارع ، مثل هذا المزارع  امام احدى المحاكم العراقية مدعيا موت (الجاموسة)  بسبب اهمال وزارة الكهرباء، المحكمة نضرت بهذه الدعوة ، وحكمت لصالح المزارع بتغريم وزير الكهرباء مبلغ  5 ميلون دينار ،و قررت المحكمة إلزام المدعى عليه "وزير الكهرباء إضافة لوظيفته" بتأدية مبلغ 5 مليون دينار عراقي، حددته المحكمة استناداً إلى آراء الخبراء الذين استعانت بهم لتقدير المبلغ مع تحميل المدعى عليه كافة مصاريف الدعوى وأتعاب المحاماة .
    ،  كم هو متحضر ومواطن صالح هذا المزارع الذي طالب بحقه ونتمنى من يتضرر من الكهرباء اللجوء الى المحاكم  ، المشكلة لدينا هو رد دعاوي قضائية  للعديد من المواطنين الذين صعقتهم الكهرباء وتوفى بسبب هذا الاهمال ، لا نعلم هل ان الجاموسة في بلادنا اغلى من حياة الانسان نتمنى ان يجيبنا فائق زيدان رئيس مجلس القضاء الاعلى على هذا السؤال ،  والمدعي العام ملزم بالنظر بالدعوة لغرض وضع الحلول لمهازل وزارة الكهرباء في الصيانة واتخاذ التدابير الازمة التي تحافظ على حياة الناس من الصعق الكهربائي ، كما ان غياب الكهرباء في الانارة الليلية هو هم اخر يواجه المواطن البغدادي وخاصة في الاحياء الجديدة ، والطرق السريعة وغير ذلك ،  وقد قدمنا دعوة قضائية ضد وزارة الكهرباء ، وكهرباء الكرخ  بسبب الاهمال وكثرة الاخطاء وعدم صيانة منظومة الكهرباء الخاصة بمجمع الصالحية السكني ، عمارة  138 ولكن المحكمة والوزارة وشخص السيد الوزير والمفتش العام خذلونا وكذبوا علينا وتم اغلاق هواتفهم من اجل التهرب واتهامات متبادلة بين الوزارة والمديرية والضحية هو المواطن ، جريمة اختلاس المال العام وإهداره، بكل ما تحويه الكلمة من معنى، وهذا الأمر يبدوا  واضحًا في مديرية كهرباء الكرخ  فهي  مستمرة والمصرة على  سلك طرق الفساد والإهمال، وتعد  المديرية  أحد أهم وأكبر مساوم للمقاولين وشركات الكهرباء ،   لم تكتفي الوزارة بهدر المليارات وعدم توفير الطاقة على الرغم من كثرة الوعود واستغلال المنصب وعقد الصفقات ، واخيرا انهارت منظومة الكهرباء اسوة بانهيار منظومة القيم والاخلاق والمبادئ داخل وزارة الكهرباء بدعم واسناد من الوزير وشلته ، ان تلك الافعال والاعمال  للوزارة  تعد مثالا للفساد وهدر المال العام والضحك على الشعب بهذه الحيل الشيطانية الماكرة ، مستند يؤكد واقعة الفساد التي تشهدها كهرباء الرصافة ايضا بالنصب والاحتيال على المواطنين ، والذي يوضح جباية قوائم الكهرباء ، بأرقام ومبالغ مختلفة عما مدون في قوائم الكهرباء في حاسبة الشكاوي. أغلب السياسيين يكتفون بالحديث عن وجود ملفات فساد تتعلق بالكهرباء دون ان يضعوا يدهم على مفاصل الفساد  وهذا شيء محير للغاية .
ويقولون نأمل من الدورة البرلمانية القادمة أن تكون أكثر فاعلية في وضع حد لمشكلة الكهرباء ومحاسبة المقصرين، ولكن تمضي الدورة وتأتي اخرى وملف الكهرباء باقي  لا حلول والخدمات معدومة وربما زاد على مبلغ 50 مليار دولار انفاق على ملف الكهرباء  على الرغم من التقشف والازمة الاقتصادية وما زلنا نتحصر على الكهرباء الغائبة  بكل الازمان في بلادي فهل يقوم الشعب بانتفاضة جديدة ضد المفسدين في وزارة الكهرباء وقلعهم من بروجهم العاجية .            zwheerpress@gmail.com

37
المصرف العقاري داومة الاغلاق وروتين لا يطاق؟!!
زهير الفتلاوي
ما يحدث فى هذا المصرف  من خراب و فساد حرام وظلم وافتراء على بلدي وهي تعانى من ازمات اقتصاديه وارهاب اعمى  فى الوقت الذي يقوم هؤلاء الفسده باستباحة أموال الدولة بالاتفاق مع المقترضين القدماء بعدم تسديد الاقساط الشهرية  ،  وكل هذا يحدث بعد ثورة قام بها شرفاء الوطن للقضاء على الفساد ومكافحة الإرهاب يتقدمهم رئيس الوزراء حيدر العبادي .. ومن المؤسف ان الرجل الثانى فى المصرف يستولي على كل شىء وهذا هو الهزل بعينه يا مسؤلين يا شرفاء ، يا هيئة النزاهة ... دائما تقوم المصارف العراقية بالنصب والاحتيال والاختلاس وخلق الروتين الذي لا يطاق على المواطن بغياب وزارة المالية واعطائها الضوء الأخضر لهم  بتقاسمهم للمقسوم والمعلوم ، والموافق الاول هو وكيل الوزارة فاضل نبي وشلة من الفاسدين المعشعشين في مكاتب الوكلاء ، وتقوم ادارة المصرف ،باختلاق  الاعذار وتغلق الابواب بوجه المقترضين وبسطاء المواطنين الذين يرمون بناء وحدات سكنية ومساعدتهم في الاخلاص من جشع المؤجرين وازعاجهم بأخلاء تلك الدور، وقد تم توقف مئات معاملات المقترضين بسبب الروتين المعتمد لدى المصرف بحجة حجز الارض كونها عائدة لضباط في الجيش العراقي السابق مشمولة بقانون المسائلة والعدالة المجحف بينما المواطن اشترى تلك الاراضي من  مواطنين مدنيين وليس ضباط  كما يزعم مدير المصرف  ،  وقد ضاقت بهم السبل بين تقديم مناشدات الى رئيس الوزراء والجمهورية ومن يعنيه الامر ، ويرمون الحصول على أحكام قضائية بحبس الفاسدين الذين اخفوا قرار الحجز وتضرر المواطن  المقترض  وقد  أرسلوا استغاثتهم الينا  يرجون من خلالها تدخل رئيس الجمهورية شخصيا او رئيس الوزراء ، للحيلولة دون بقاء حال المصرف العقارى على ما هو عليه، وللحفاظ على اموالهم التي ضاعت بسبب قرار المصرف  يزيد عددهم على  ١100 مقترض جلهم من النساء ،  وقد قام المصرف العقاري بأطلاق القروض لغرض بناء الوحدات السكنية للمواطنين ما يعيب عملهم هو عدم وجود النافذة الواحدة لغرض الاستعلام وارشاد المواطن بكيفية الحصول على هذا القرض كل موظف يتكلم بشيء يختلف عن الاخر ويقوم المقترض بمواجهة تلك العقبات وتأخير هذا الاستحقاق ، وحين قدم كثير من المقترضين للحصول على قرض بناء وترميم المنزل لجئت ادارة المصرف الى استحداث  شروط جديدة منها جلب الكفيل ، والمطالبة بإجازة البناء وامور اخرى وهذه كلها معوقات تقف حائلا امام المواطن للتقديم على هذا القرض بسبب فشل سياسة المدير العام  في استحصال اموال المصرف التي بذمة المقترضين القدماء  ، اما عمل المعقبين والمحسوبية وتدخل موظفين مكتب المدير العام فحدث ولا حرج لا نعلم هل ان مجي السيد المدير العام بصفقة وشراء المنصب ؟ ام هو استحقاق وظيفي تدرج فيه من خلال الممارسة والخبرة والنزاهة ، ويعد هذا استحقاق اداري ونتمنى ان يكون كذلك  ، ما يزعج المواطن هو كثرة الانتظار وأغلاق ابواب المصرف امام المقترضين وخصوصا الذين يأتون من المحافظات البعيدة اذ تم غلق المصرف اول  امس الاحد ، ولا وجود للموظفين  بغياب  المدير العام اولا  والمعاون وبقية الموظفين بحجة اغلاق الطرق ولكن كل الطرق مفتوحه باستثناء جسر الجمهورية وحركة السير طبيعية ولكن ابواب المصرف مغلقة وقد تكدس عشرات المراجعين امام مدخل المصرف ولساعات طويلة ولا وجود حتى للحراسة او موظف استعلامات حتى يتسنى للمراجعين معرفتهم بوجود دوام ام لا ، اما قضية اغلاق المصرف لم تنته ولا وحده المقترض يواجه هذه المعوقات والمشاكل فنحن معشر الصحفيين مقفلة امامنا كل الابواب ولا نستطيع مقابلة المدير العام اذ قدمنا طلب لغرض اجراء حوار صحفي منذ اكثر من سنة (وروح وتعال) وانتظار والمدير في اجتماع او عنده ضيوف ومسافر وغير ذلك من الحجج والاعذار، واخيرا يقال لك نحن نتصل بك ويتم تسويف القضية  اذا نحن الصحفيين موعدنا يطول اكثر من سنة.. الله يكون في عون المراجع وما يلاقيه من مشاكل واعذار وربما يختصر الطريق ويقوم بدفع الرشوة مرغما حتى يتخلص من هذا الروتين قبل اغلاق المصرف وتوقف القروض وكما حصل مؤخرا لعدد كبير للمقترضين ، متى يا ترى نتخلص من  مغارة الفساد في المصرف العقاري..؟؟ والجواب ربما نسمعه من هيئة النزاهة والمفتش العام ومجلس الوزراء  لا نريد ان يذهب  السيد المدير العام الجديد الى المحاكم اسوة بسلفه السباق حين تم احالته والاعفاء من المنصب عليه ان يصون الامانة ويلتزم بالقسم وهو محاسب امام الله والقانون ، ليس اغلاق المصرف بوجه المواطن في ضل ظروف امنية واقتصادية قاهرة هو تصرف صحيح وخارج توجهات الحكومة بالاهتمام بالمواطن ودعم عملية البناء والاعماروأختصارعامل الزمن وتجاوز الروتين ، ولا يعتقد الموظف صغيرا ام كبيرا  ان البلد خالي من الرقابة والمحاسبة ونقد الصحافة اللاذع  ، وهو مكلف بخدمة عامة ويتقاضى اجور عالية ويقع عليه الالتزام واحترام حقوق المواطن وتلبية احتياجاته .  اكثر من مائة موظف يعملون في المصرف ليس من المنطق والمعقول كلهم لم يستطيعوا الوصول الى بناية المصرف وكانوا يتمتعون بعطلة نهاية الاسبوع . لا نريد ان نقرأ عبارات وكتابات تم إعفاءهم تم احالتهم للمحاكم المختصة لوجود حالات فساد مالي واداري تحوم حولهم ، متى نتجاوز تلك الإخفاقات ونعمل بضمير حي واستحقاق وطني اسوة بتجربة بقية الدول المتحضرة التي تحترم المواطن وتلتزم بالتوقيتات ، وكانت صحراء ووديان وتعاني المجاعة وكثرة الوفيات وتحولت الى تحف معمارية  وقوة اقتصادية  وليس لديها موارد مالية وبشرية مثل بلادنا العراق ، ادعوا معى بتوفيق الجهات الرقابية لفتح هذه المغاره لانها مليئه بما لم يخطر على بال بشر من فساد وخيانة أمانة واهدار مال عام ونفاق ونصب وإحتيال وتآمر وخسه .الله يكون فى عون بلدنا سيئة الحظ بمسؤليها والمسؤلين عن مسؤليها والله  ينتقم منهم جميعا ليكونوا عبره لأمثالهم باستثناء الاخيار المطلوب.. وقفة حقيقية لمعالجة هذه المشاكل وعدم الكذب والتسويف والتذرع بذريعة الوضع الامني ولا نريد غلق الابواب بوجه المراجع وطردهم بهذه الطريقة المهينة وحل مشكلة المقترضين المحجوزة اراضيهم السكنية ... وللحديث بقية .
  zwheerpress@gmail.com
           

38
مقداد الشريفي .. ثروة لا تعوض بثمن!؟
   
زهير الفتلاوي
بعد أن تحول الفساد من سلوك أفراد إلى نهج مؤسساتي ..وتعد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انموذجا حيا لهذا الفساد في بلادي ،ومن سخريات القدر ان ينصب اناس انتهازيون وفاشلون في ادارة تلك المؤسسات  ليسوا مهنين ولا علم لديهم بمجال تخصص عملهم يعتاشون على الرشوة وبيع الضمير  والمتاجرة بأصوات الشعب  ، ويعمل وزراء ونواب في بقية الدول المتطورة بوطنية ومهنية عالية نفتقدها في بلادنا تسهم تلك  الاعمال بتطوير وتنمية بلادهم وخاصة في الاعمار والبناء وبقية عوامل التنمية ، واذا مسهم اي اتهام يقدمون اسقالتهم فورا ويعتذرون لشعبهم  عن عدم  اكمال مهام عملهم ولكن تنعكس الصورة في بلادنا ومنهم من يتمسك في المنصب على الرغم من وجود الفضائح والاتهامات وصفقات الفساد لقد اتهم اعضاء في البرلمان مفوضية الانتخابات بتعاطي الرشا مقابل تزوير نتائج الانتخابات واستبدال الصناديق وتعمد تأخير النتائج وتعين موظفين بازدواجية وترك الاخرين اصحاب العقود وذوي الخبرة والكفاءة ومجاملة الاحزاب الكبيرة وخاصة الحزب الحاكم  ، وغير ذلك الكثير لقد افسدت المفوضية فرحة التغيير بنظام ديمقراطي يتبع في شتى دول العالم . لم ينفع معهم القسم ومخافة الله ، والرقابة والنزاهة ، وتأنيب الضمير
و غضب الشعب . في جميع دول العالم يكون عمل المفوضية الخاصة بالانتخابات محايد  وفعلا تكون  مستقلة ، ولكنها في وضع بلادي الخاص يختلف الامر اختلاف جذري  ، حيث فقدت هذه الصفة أي الحيادية والمهنية وحفظ الامانة ، وينبغي  عليها ان تتحلى بصفة النزاهة ورجاحة الرأي لأنهم أي المفوضين سبق وان أدوا اليمين الدستوري أي القسم بالقرآن الكريم . يرمون ان ينبذهم الناس ويلعنهم التاريخ غيمة سوداء لاحت في سماء الوطن وانزلت الجحيم على البلاد  بسبب تلك السياسات الفاشلة  ،  كل تلك العوامل ضربت عرض الحائط وتم التلاعب بنتائج الانتخابات وخير دليل التأخير المتعمد واعتماد نظام انتخابي عقيم وفاشل وهناك الكثير  من عمليات الفساد وتقبل الرشا ، وعدم الاعتراف بالفشل وتقديم الاعتذار للشعب ، لقد انتفخت كروشهم بمال الحرام وتضخمت ارصدتهم في الخارج وخاصة في فرنسا وبقية الدول الاوربية ، لاسيما  بعد ان تم تخصيص مليارات الدولارات لهذه المفوضية ، ولايعرف الشعب اين صرفت تلك الاموال لم تعتمد الشفافية في العمل والابواب مغلقة امام الاعلام والرأي العام  وحتى الجهات الرقابية تستلم الرشاوي وتسكت  ،  يجب فضح هذه الملفات وكشفها أمام شعبنا الذي يستحق أن يكون على بينة من امره وخصوصا  هدر  أمواله  وكيف تصرف وأين تذهب ومن هو الفاسد ؟  ويقال  عن ابرز صفقات فساد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات منذ مطلع التأسيس  .
  يجب ان تكون حملة حقيقية لطرد مجلس مفوضي مفوضية الانتخابات بعد ثبوت تورطهم في فساد مالي و اداري،  وقد قال الشعب كلمته  بالخروج بتلك التظاهرات والمطالبة بالمحاسبة والتغيير . ان  احدى ابرز صفقات المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات  وهي المتجارة بأصوات الناخبين وبيع الاصوات  و عملية شراء اجهزة البصمة الفاشلة  بسبب تلك الأجهزة تم هدر نحو (مليار دولار) .  والشعب يتساءل  هل يجوز استمرارهم في العمل ، بعد كشف ملفات فسادهم ؟ "، وهم الان يستلمون عشرات الملايين شهريا كمرتبات".ولا عمل لديهم .  وقد استلم كبير المفوضين  للانتخابات‏ ،مبلغ  50 مليون دولار من مدير عقارات المنطقة الخضراء احمد نوري المالكي ( نجل نائب رئيس الجمهورية الحالي ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي ) مقابل ان تكون هناك انتخابات عبارة عن مهزلة" على حد قوله . وله  عقارات متنوعة وشقق سكنية في السليمانية و اربيل و بيروت ، وباريس  وقد  قام بتعيين اغلب افراد عائلته واقاربه واتباعه في المفوضية (العائلية) الانتخابية .  وأشار ناشطون متتبعون للأحداث بأن   ابرز أبواب فساد الحكومة السابقة هي المفوضية العليا المستغلة وليست المستقلة للأنتخابات حيث انهم في العراق يعملون  6 اشهر فقط ، وباقي الأربعة سنوات ، أي ما يعادل ثلاث سنوات ونصف ، يستلمون مخصصات ورواتب من دون عمل او دوام  .
وهناك احتكار المفوضية لشخص واحد ولأقاربه وافراد عائلته ، هل ياترى يعد مقداد الشريفي ثروة وطنية لا يمكن التخلي عنها ولا يوجد احد يحل بدله في ضل هذا الفساد وهدر المال العام الجواب لدى مجلس النواب وهيئة النزاهة وللشعب العراقي  الكريم  ، ومن يعنيه الامر وللحديث تفاصيل وبقية  .       
 
 


39
  قائد شرطة بغداد.. والنساء العاريات ؟!

زهير الفتلاوي
كثرت الجرائم في بلادي وكل القادة والسياسيين يدعون انهم في خدمة المواطن ولكن الحقيقة ليس كذلك ، اليوم ينتشر في بغداد مئات المتشردين والمتسكعين جلهم من كبار السن فضلا عن زيادة الاطفال والمتاجرة بهم بحجة الفقر والتسول وعلى الرغم من سعي وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لاحتضان هذه الحالات ولكن لا جدوى حقيقية من التخفيف من هذه الظاهرة او وضع الحلول والمعالجات لها ، لا نعلم لماذا لم يفعل القانون ويحاسب المتسول وتردع مافيا كبيرة تتخذ من فنادق وسط شارعي السعدون والبتاويين مقرات امنة تتاجر بهذه المهنة واصبحت تجارة رائجة ودوريات شرطة النجدة تقف مكتوفة الايدي ولم تحرك ساكن وتحاسب من يمارس التسول ويتاجر في الاطفال والنساء وبشكل معتاد ومنذ سنين طويلة ، ان غياب و عدم تفعيل الإجراءات القانونية الواردة في قانون العقوبات والتي تتضمن عقوبات رادعة لكل من يقوم بعمل التسول أو يحتضنهم أو يدفعهم لهذا العمل و من يتاجر بهؤلاء الأشخاص بشكل غير قانوني  ومخالف حتى للشريعة الاسلامية، زاد من تكاثر هذه الظاهرة .  بعض دوريات شرطة النجدة والشرطة المحلية تساوم هؤلاء المافيات ولا تقوم بتطبيق القانون ومحاسبة المخالفين ولو بتعهدات قانونية يحاسب  بشدة من يلجا اليها مرة ثانية ويتم تغريمه او حبسه وحسب ما نص في القوانين العراقية ، وهناك متسولين من جنسيات عربية واجنبية تغص بهم شوارع وازقة وفنادق  بغداد وبعضهم يسكن فنادق غالية  التكاليف يسافرون في الصيف ويأتون في الشتاء . يجب القضاء او الحد من ظاهرة التسول و تسرب القاصرين الى الشوارع وإنهاء استغلالهم من قبل شبكات التسول، ويواجه سكان العاصمة بغداد حرجا كبيرا  حيث يجدونهم خلفهم مرغمين عراة حفاة جائعين، ويفتقدون لكل حقوق الإنسانية، للتأثير على عواطف الناس وأحاسيسهم البشرية ودفعهم لا عطائهم بعض المال· ويكمن  اسباب القضاء على هذه الظاهرة وخاصة بعد اقرار قانون وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وضمان الرعاية للعوائل المتعففة وبقية شرائح المجتمع من المحتاجين وليس للمتاجرة والعمل بالخدعة واستمالة المارة والتجمع قرب اشارات المرور وفي الاسواق التجارية وعيادات الاطباء وغير ذلك وينبغي عدم تشجيع المتسولين من خلال تقديم المساعدات إلى المستحقين الحقيقيين الذين يتم التعرف عليهم من خلال المؤسسات الدينية و مؤسسات المجتمع المدني الخيرية  لا سيما بعد ارتفاع نسبة الفقر في العراق  إلى خمسة وثلاثين بالمئة في اعلى معدل تصل إليه البلاد منذ نحو مئة عام  بينما الساسة ينهبون البلاد .  كما يقع على القضاء العراقي والمدعي العام  قيامهم بلعب دور اكبر لمعالجة هذه المشاكل  خصوصا ان  حكومة بغــداد  المحلية قد اعلنت وجود  حواضن المتسولين فـي الفنادق  وهي لا  تتمكن من اصدار أوامر للقبض عليهم ومحاسبتهم، وقد بينت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتحويل ملف دور المسنين وايواء المشردين على عهدة محافظة بغداد ، وقد كتبنا بعض المناشدات الى الوزارة ومحافظة بغداد بوجود  نساء مشردات يرغبن بالدخول الى هذه الدور وهن يعاننن من سوء الاحوال الجوية وبعضهن يتأخذن من ارصفة وجزارات بغداد مؤوى لهن يفترشن الطرقات عاريات يحتاجنا الى رعاية واهتمام ولكن لا وجود للاستجابة وتلبية هذه النداءات والمناشدات على الرغم من ارسالها في وسائل الاعلام والى مكتب الوزير والمحافظ مباشرا ولكن الحلول غائبة والمعاناة مستمرة حبذا لو يبادر قائد شرطة بغداد بالإيعاز الى دوريات الشرطة المحلية وشرطة النجدة بإسعاف تلك النسوة وانتشالهم من الشوارع  وبالتنسيق مع وزارة العمل ومحافظة بغداد ووزارة الداخلية  وهن قرب قيادة شرطة بغداد في منطقة الكرخ بجانب  سينما بغداد وامكنة اخرى ، لا يمكن لقائد الشرطة ان يمانع من معالجة هذا الموضوع بعد ان طرقنا كل الابواب ولم نرى ولا نسمع الا الوعود وخلق التبريرات ، وتبادل الاتهامات ، فهل من وقفة وطنية صادقة وجادة من مجلس الوزراء والساده النواب  ومن يعينه الامر لمتابعة هذا الموضوع الخطير واعلامنا وللحديث بقية .
    zwheerpress@gmail.com

40
العدالة غائبة وينصب وزير فاشل للعدل ؟!
زهير الفتلاوي
ابتلى الشعب العراقي الكريم بمجموعة من اللصوص يسطون على مقدراته واتخاذ قرارات مجحفة تصادر الحقوق وتزيد من الفقر والبطالة لهذه البلاد الغنية بشتى الثروات ،  من سخريات القدر ان يأتي وزراء فاشلين لا تعنيهم مصلحة المواطن ولم يكتفوا بذلك بل زادوا في سعيهم للتعدي على حقوق واملاك المواطنين ونهبها  ، ودعم مافيا الفساد ونهب اموال البلاد ، لم يكلف وزير العدل نفسه ويطلع على طعام المساجين في محافظة بغداد اذ يقوم المتعهد الخاص بتجهيز طعام السجون  بجلب اسوأ المواد الغذائية ومنها التالفة والفاسدة على الرغم من الكلفة العالية لهذه الوجبات  ، ويقوم السجناء برميها في حاوية النفايات مباشرا وخصوصا مادة الرز ، والاجبان والشاي وغير ذلك ، لم تقوم فرق وزارة  الصحة  والمعنين بوزارة الداخلية على الاعتراض والاطلاع على هذه المواد ويبدوا ان الكل مستفيد وخماط ولمتضرر هو المواطن من جراء هذه الصفقات "الطاكة".   2ــ  يعد القطاع العقاري من ابرز القطاعات المتضررة من قرار جديد  مجحف صاغه وزير العدل  وهو لا يسمح بتحويل ملكية الارض ووضع عليها شارة الحجز ، وقع على المواطن الضرر الاكبر  جراء الاوضاع الراهنة حيث تم القضاء على بصيص الأمل الذي لاح في الافق بالتوصيات والاهتمام بمشاريع السكن، الهامة والكبيرة في هذا المجال واستبشر معها الناس خيراٍ في إمكانية ان تحل أهم مشكلة يعانون منها والمتمثلة بمشكلة السكن لكن أغلب هذه المشاريع خربها وزير العدل  ويقول  الخبراء والمواطنون كمن يسمع جعجعة ولا يرى أي طحين  . وتكمن هذه  القضية في  تحويل ملكية  قطع الاراضي السكنية للمواطنين المشترين من العسكرين في الجيش السابق ، اذ يشتري المواطن هذه الاراضي ويتم فتح البيان ودفع الضرائب واستكمال كافة الاجراءات ويتم التحويل ملكية الارض وصرف سند جديد بعد عدة اشهر  ، وحين يروم المواطن بتشييد منزل ويقدم على المصرف العقاري وتستكمل كافة الاجراءات القانونية وتصل المعاملة الى صرف المبلغ يتفاجأ المقترض بوجود حجز على قطعة الارض ، ويعد هذا الاجراء قمة النصب والاحتيال لوزارة العدل على المواطنين البسطاء الذين يبنون الآمال على بناء مسكن امن ويتخلصون من جشع المؤجرين ومن هذه الاعباء الثقيلة  . هذا التعنت والغطرسه التي يصر عليها وزير العدل نجهل فحواها ، فهو يتنعم بكامل  الامتيازات والتمتع بهذه  الثروات الهائلة  ويعتقد  انها  نزلت عليه من السماء  خاصة بعد استلامه لقطعة الارض بمساحة (600 ) متر في الكاظمية ، ويروم كسب المزيد ، بينما يعاني المواطن من ضنك العيش  والاف  من المواطنين  محدودي الدخل يتضررون من هذه القرارات  وتخلق هوة واسعة في المجتمع نتيجة الطوفان المعيشي الكاسح  مقابل  راتب ضئيل يراوح مكانه منذ عقود لا يفي بالغرض المناسب لمواجهة هذه الاعباء المتضاعفة من فترة لأخرى وخاصة للمتقاعدين وصغار الموظفين  ، ويصر وزير العدل على تطبيق هذه القرارات الجائرة .
  ويقع على الجهات  الحكومية  التدخل  وخاصة  المعنية  ومجلس النواب  لوضع حدا لهذه المهازل التي افتعلها  وزير العدل ، والمواطنين الفقراء  يعانون شغف العيش ، في ضل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجههم ، وقد كشف الاعلام العديد من ملفات الفساد والتزوير للعديد من دوائر التسجيل العقاري ،بينما اتضح هناك تواطؤ بين بعض الموظفين والمزورين ، والوزير غافي ويلتزم الصمت وتدعى وزارة العدل ان حجز تلك الاراضي جاء بسبب بيع الضباط المنتسبين في الجيش العراقي السابق لهذه الاراضي وهي كانت مسجلة بأسمائهم منذ اكثر من عقد، وحصلوا على موافقات رسمية مسبقة من مجلس الوزراء  على بيعها وقد تم الشراء والبيع فيها على عدة اشخاص وحين وصلت اليوم  الى المواطن الفقير  وهي بمساحة "100" متر قامت الوزارة بوضع شارة الحجز عليها ولا يعلم المشترى الجديد بهذا "البوري المعدل" من وزير العدل المبجل .. ، هل ياترى هذه هي العدالة التي وعد بها الشعب بعد التغيير وينصب وزير فاشل للعدل لا يشعر بمعاناة  الناس ؟.     
 يجب أن يبلغ المشتري قبل نهاية عقد الشراء وصرف السند الحديث من دائرة التسجيل العقاري ، وهذه من الامور التي ينبغي مراعاتها  للحفاظ على مصداقية الحكومة وهيبة الدولة واحترام المواطن والمحافظة على امواله وممتلكاته بعيدا عن الكذب والقشمرة والتدليس من وزير العدل  ونطالب من مجلس النواب ومجلس القضاء الاعلى ومن يعنيه الامر مقاضاة هذا الوزير الفاشل وعزله او اقالته وننتظر الرد وللحديث  بقية .
  zwheerpress@gmail.com

41
تفجيرات برلمانية ، ودوامة الوعود !!
 
زهير الفتلاوي
تمتاز البرلمانات العالمية بالمتابعة الجدية لما يحتاجه الشعب وبلدانها  وخاصة  ما يتعلق بالأعمار والبناء وكبح جماح الفساد ومحاسبة المفسدين وضمان العيش الكريم لمواطنيها ، ولكن تجربتنا البرلمانية اثبتت فشلها و تختلف تماما عنهم  فنوابنا اول ما يستلمون مناصبهم يفكرون بأنفسهم اولا ويشرعون القوانين التي تهمهم وتسعد حياتهم وقبض الملايين و التبويب (تحسين معيشة) ، ومنهم من يكلف الدولة ميزانية كبيرة تصرف لعمليات البواسير ، وتجميل الاسنان ،  والجراحية  واشياء اخرى ، وهناك من يقوم بالقتل والتفجير للشعب ولزملائه في البرلمان ويدخل لهم العبوات والأحزمة الناسفة والسي فور  وغير ذلك ، ربما اراد البرلمانيون عمل العجائب والغرائب من اجل الحصول على رقم قياسي في موسوعة غينس للارقام القياسية التي اصبحت في العراق تعطي شهادات من الباب الشرقي.. ويتاجر بهذه الموسوعة الدولية، وبسبب انخفاض أسعار النفط، و نهب ثروات البلاد، وزارة الماليّة لم تعد تتحمّل مصاريف عمليات تجميليّة وجراحية  و " بواسيريّة " لممثّلي الشعب . وهناك اقرباء وابناء المسؤولين يعيشون في الخارج ويعملون في الهيئات الدبلوماسية ويتقاضون رواتب ضخمه للغاية خاصة ابناء فخامة الرئيس الذي اضاع حلم الاطفال في بناء المدارس ، وقال لم تشكل الحكومة الا احصل على منصب نائب الرئيس هم الان يتمتعون بأجواء خلابة  في كندا ، ونحن نعاني من كثرة المطبات  والطسات في شوارع بغداد وذكرى علوش تقول (ماكو فلوس) منطقة الثعالبة تعاني من عدم وجود اكساء ، وهي مدينة مكتملة منذ 20 سنة و لكن تخلو من الخدمات ورواتب وامتيازات ابناء المسؤولين تعد بالمليارات ولا اعتقد سوف تعمر وتبنى البلاد لأنّ  ممارسة السرقة أصبحت أمراً طبيعيّاً  في بلادي الكل يسرق دون حياء او خجل ، من مسؤول قسم النظافة في امانة بغداد الى فخامة الرئيس .. بعد هذه الحقبة نحتاج الى كتاب وروائيون يدونون هذه الاحداث بمجلدات ضخمه حتى لا تطمس معالم الجريمة وتستذكرهم الاجيال وخصوصا اخبار اللصوص الذين سوف تلازمهم وصمة الخزي والعار.   
استغرب من وجود هيئة النزاهة والمفتش العام والمدعي العام ، وديوان الرقابة المالية وسلطة الاعلام والمنظمات كل هذه الجهات تعمل والبلد منهوب كيف نواجه مافيا وحيتان الفساد ، لا نعلم مشكلة "عويصة" ومحيره للغاية لا تحل الا بتفعيل العصا وقانون من اين لك هذا واستبدال مناصب المسؤولين وتغيير مناصبهم التي امضوا فيها اكثر من عشرة السنوات.  نعود الى تفجير النائب طلال الزوبعي رئيس لجنة النزاهة البرلمانية فقد فجر هذا النائب مفاجأة من العيار الثقيل اذ سبق وان زار  حادث التفجير المروع  لأنبوب الغاز  في مجمع الصالحية السكني وتبنى موضوع اعادة بناء وتأهيل العمارة التي تضررت واصلاح شبكة الغاز السائل في المجمع ومساعدة العوائل التي نزحت وتعويض الضحايا لا نعلم هل هي دعاية انتخابية مبكرة ، ام يروم هذا النائب مساعدة ابناء شعبه .. خاصه انه في منصب رقابي الاول في الدولة ويستطيع التواصل مع مجلس القضاء الاعلى ووزارة النفط ، والاتحاد العام للتعاون ، ومنذ اكثر من ثلاثة اشهر ولم يسمع سكنة المجمع اخبار تلك الوعود التي قام بأطلاقها هذا النائب وفجر هذه المفاجأة ، هذه دعوة  الى النائب  طلال الزوبعي من عشرات السكان الذين تهدمت شققهم السكنية وهم يواجهون ظروف اقتصادية صعبة للغاية ويجب انقاذهم وشمولهم بالتعويضات واصلاح الاضرار واعمار الشقق  المهدمة ولنا عودة بتفاصيل موسعة عن هذا الحادث ونطالب اعلام مجلس النواب ، ومجلس القضاء الاعلى ووزارة النفط اعلامنا تفاصيل القضية واين وصل التحقيق ومتى تصرف مبالغ التعويضات ولا نريد للسيد النائب ان يفجر ويبقى المواطن مهجر وهو في اعلى سلطة تشريعية ورقابية وقد اخذ الوقت الكافي ويقع عليه الوفاء بالوعود وترك تفجير المفاجأت والالتفات الى التعويضات والبناء والاعمار في هذا المجمع الذي زاره . 
      zwheerpress@gmail.com       
       


42
أول برلماني يستغل الانتخابات ، ويفبرك الاخبار !!
     
زهير الفتلاوي
لطالما فشل البرلمان في تشريع القوانين الهامه والتي تخص المواطن خاصة في السكن ، والتعليم ، وتوفير فرص العمل ، وتفعيل دور القضاء وقد يلجأ البعض الى فبركة الاحداث ، واشاعة الاخبار الكاذبة ، ويكون نهجهم التشهير والتدليس من اجل الدعاية الانتخابية وكسب الشهرة على حساب  عمل الوزارات المؤثرة  الرصينة والتي لها مساس مباشر بمعيشة المواطن الكريم وفي تخصيص الرواتب   وتوفير الحماية الاجتماعية ، وايواء المسنين والمشردين واحترام حقوق الانسان وحفظ كرامة الناس بتعامل انساني قل نظيره في بقية الوزارات ، وقد عملت  وزارة العمل والشؤون الاجتماعية طيلة استأزار المهندس محمد شياع السوداني بكل حرص واخلاص وتفاني  وتحفيز الموظفين على بذل اقصى الجهود من اجل رعاية طبقة الفقراء  وقد انجزت العديد من المشاريع الانسانة التي تخدم الفقراء والمعاقين ودعم مشاريع المرأة ، وتوفير القروض  وغير ذلك الكثير  ، وقد تفاجأت  بخبر مفبرك وكاذب لنائب في البرلمان العراقي وجاء فيه :
  ان احد نواب البرلمان  ادعى ان القائمين على مسؤولية الدور الايوائية يعمدون الى استغلال الفتيات المودعات فيها لاغراض عدة من اجل الكسب المادي. المتحدث باسم وزارة العمل عمار منعم وردا على تلك الادعاءات، اكد انه وبتوجيه مباشر من وزير العمل المهندس محمد شياع السوداني ، فان الوزارة تدعو النائب لتزويد الوزارة ومحافظة بغداد بما لديه من ادلة وبراهين ووثائق يخص كلامه ليتسنى فتح تحقيق مباشر في الموضوع. وقال انه بموجب قانون تعديل قانون الرعاية رقم 28 لسنة 2013 وتعديل التعليمات، لايجوز قطع علاقة المستفيدين من دور الايتام الذين لا مأوى لهم ، مشيرا الى ان المادة (32/رابعا) من القانون تؤكد على رعاية البالغين الذين اكملوا الثامنة عشرة من العمر والمستمرين على الدراسة ولحين اكمالهم الدراسة الجامعية، ويجوز تمديد رعاية كل مستفيد من دور الدولة وخاصة من النساء لحين حصولها على مأوى مناسب او زواجها او حصولها على فرصة عمل لائقة للعيش بكرامة. واضاف ان وزير العمل يوجه دعوة مباشرة الى قناة الشرقية لزيارة الدور الايوائية للفتيات برفقة مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ورئيس مجلس محافظة بغداد للاطلاع ميدانيا على عمل تلك الدور . ويؤكد الوزير حرص مؤسسات الدولة على توفير العيش الكريم لمستفيدي الدور الايوائية ووتعامل بجدية مع اية مخالفة.
 واوضح منعم ان مسؤولية الدور الايوائية اصبحت تحت اشراف الحكومات المحلية في المحافظات وفق قانون نقل الصلاحيات المرقم 21 ووفق المادة 45 الخاصة بانتقال الصلاحيات الى المحافظات ، لافتا الى ان وزارة العمل كانت من اولى الوزارات المنفذة للقانون المذكور واصبح دورها راسما للسياسات والاشراف. ودعا المتحدث باسم الوزارة المسؤولين في محافظة بغداد لأخذ دورهم بدفع الاذى عن سمعة الفتيات اليتامى المودعات في الدور الايوائية وافهام الرأي العام بان الدولة وبكافة مؤسساتها حريصة على رعاية الطبقات الفقيرة والضعيفة في المجتمع ، كما دعا وسائل الاعلام كافة الى توخي الدقة والحذر في نشر مثل هكذا اخبار تضر بسمعة وشرف العراقيات ، مبينا انه كان الاولى بالنائب ان يقدم كل من لديه معلومات عن الدور الايوائية او غيرها من المؤسسات التابعة للعمل بشكل رسمي واصولي الى الوزارة او المحافظة قبل التشهير عبر الفضائيات واطلاق كلام له انعكاسات سلبية على المجتمع.  يذكر ان دور الدولة التابعة لدائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة تهدف الى رعاية الاطفال والصغار والاحداث والبالغين الذين يعانون من مشاكل اسرية او من فقدانهم احد الوالدين او كليهما، او العنف الاسري وتوفير اجواء سليمة لهم للتعويض عن الرعاية والحنان العائلي الي افتقدوه، وتجنب كل ما يشعرهم بانهم دون الآخرين واخيرا نقول للنائب اتقي الله يارجل ، والآية القرآنية تقول  (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) .     
     

43
(الدولمة)  في مكتب رئيس الجامعة  المستنصرية !! ( 2) 
   
زهير الفتلاوي
 السؤال المحير والعجيب  الذي يدور في اوساط وزارة التعليم  العالي والبحث العلمي  هو  كيف يستحق مثل هذا  الموظف الفاشل أن يكون مسؤولا عن مرفق علمي كبير في الجامعة؟! ليكون رئيسا لجامعة علمية يعشعش  فيها فسادا و وتزداد دمارا مرة ثانية ينتعش رئيس الجامعة المستنصرية بتناول الاكلات العراقية وخاصة البغدادية الدسمة و الشهيرة ويترك المواطن يأكل الحصرم !! قبل عدة اسابيع اشاع خبر عزيمة رئيس الجامعة المستنصرية التي دخل بها موسوعة غينس للأرقام القياسية اذ بلغت تكاليفها اكثر من  (( 100 مليون دينار. وتشير المعلومات المسربة من مكتب رئيس الجامعة بوجود العديد من ملفات الفساد
منها * عدم اجراء المزايدات على ممتلكات الجامعة مثل الكافتيريا ومواقع التصوير وغير ذلك * توزيع الدور والشقق العائدة الى الجامعة الى موظفين غير مستحقين
 * صرف اموال كثيرة خارج الضوابط وتسعى هيئة النزاهة الى استردادها
 * عدم مواكبة نظام التطور للعلوم والتكنلوجيا على الرغم من وجود السيولة المالية المخصصة لهذا الغرض
* هناك العديد من الأساتذة والطلبة والموظفين يقدمون طلبات للمقابلة وشرح مظلوميتهم لكنه يرفض المقابلة ويفضل الجميلات
*  عملية توزيع الاعلانات تخضع لدفع الرشاوي ولم توزع بعدالة  ،
* يقال ا نه تورط في اختلاس الملايين وتغلق تلك الملفات باتفاق لصوصي مع سراق المال العام في الوزارة والجامعة ،
 * يغض النظر عن عصابات الجريمة اذ  يعملون في الجامعة بالابتزاز والرعب والتهديد وصاروا يتحكمون بشؤون الجامعة  وكوادرها وهو يلتزم الصمت
 *  معاناة الطلبة  في عدم  وجود معدات واجهزة مختبرات حديثة يتم التدريب عليها خصوصا لكليات الهندسة ، والطب ، والادارة والاقتصاد وغيرها .
 المفارقة التي حصلت امامنا هذه المرة تجمع عشرات المراجعين امام مكتب رئيس الجامعة امس الاول  الخميس  لغرض اكمال معاملاتهم لكنهم تفاجئوا بخروج رئيس الجامعة من الباب الخلفي والناس تتنظر وبعدها تم طردهم بطريقة غير لائقة وعدم استلام الطلبات وبقية المراجعين اصابهم الذهول حين سمعوا بهذا الخبر المفجع وبحضور احد الزملاء الصحفيين  ، حيث كان يتطلب من رئيس الجامعة او السكرتير الجالس في هذا البرج العاجي التحلي بالأخلاق والآداب وحسن السيرة والسلوك ، واستلام طلبات المراجعين وتقديمها الى رئيس الجامعة بعد الانتهاء من هذه العزيمة الدسمة وتناول الدولمة ، ليس من المنطق والمعقول ان ينتظر المراجعين لعدة ساعات طويلة ويقال لهم  حضرة  الدكتور رئيس الجامعة  خرج بواجب ويتضح انه ذهب الى (مطعم الطبيخ ) مع شله من الاصدقاء والمقربين لتناول وجبة الغداء ، وقيل لهم سوف يرجع فيما بعد ويبقى الى الساعة الرابعة عصرا ، ولكن من الخزي والعار والمعيب على رئيس جامعة يكذب ويقوم بالتدليس واحتقار المراجعين مع مدير مكتبه ومن نصبهم  بهذه الطريقة المهنية والتي لا تليق بمسؤول اؤتمن على منصب كبير وينبغي عليه ان يصون الامانة  خاصة ان اعتلاء هكذا مناصب تنهل  علم وعمل وهي  تعتبر تشريف لا تكليف !  واذا لم يستطيع ويفضل كرشه وعرشه على حساب كرامة ووقت المواطن الكريم عليه ان يستقيل ويفسح المجال لغيرة في خدمة ابناء هذا الشعب المظلوم وهناك كثير من الاخيار والاشراف يجلسون على هذا الكرسي وادارة شؤون الجامعة وبقية مفاصل التعليم ، أملنا ضاع بمشاهدة عراق متطور يزهو بالعلم والمعرفة  ويخرج من اروقة الجامعات جيل واعي سلاحه العلم والايمان ولكن  بسبب وصول هذه النماذج الى المواقع الادارية وسلاحها الفشل وافشال هذه التجربة أتمنى من كل قلبي براءته من  هذه المخالفات  التي ترتكب ولكن اين المتابعة بغياب حق الرد والايضاح .  ماذا تبقى لنا  في مستقبلنا لكن لن نتهاون بأخذ حقهم هذا المثال  وصمة عار بتاريخك ايها  الوزير اذا لم تصلح هذا النموذج المعوج  أن كنت لا تعلم فسنشير لك للعلم وان علمت وتهاونت فتلك هي المصيبة ، ونريد ان ترد علينا.   المطلوب من مجلس الوزراء ، ووزير التعليم انهاء بطش وتسلط وسطوة  رئيس الجامعة المستنصرية على مقدرات وامكانيات الجامعة وخاصة المادية  وتخليه عن صفات   الأخلاق والصدق والنزاهة والتربية الصحيحة ،لا نريد للجامعات ان تصبح  بؤر للفساد الاخلاقي والمالي وسيأكل القوي فيها الضعيف، وقد نصدم باحتجاجات واضطرابات نحن في غنى عنها أو نستسلم لظواهر مؤسفة تخرب مؤسسات الدولة ، وهناك تعليمات وضوابط بخصوص انهاء الروتين واستخدام التكنلوجيا الحديثة، واشاعة ثقافة حكومة المواطن الإلكترونية  وانصاف المواطن في الانتظار واكمال المعاملات  لكافة المواطنين دون تفريق ومحسوبية والتعامل بالطائفية والحزبية في هذه الوزارة وبقية الوزارات و ننتظر الرد من مكتب اعلام الوزارة ومن يعنيه هذا الامر في مجلس النواب والابتعاد عن التسابق الانتخابي  والخلاص من الروتين وتناول الطبيخ واكلة الدولمة  بهذه الطريقة ولا يجوز مطلقا  طرد المراجعين واشاعة مفاهيم الكذب والتدليس وتلك عوامل المحتالين من اصحاب 56 ,  و للحديث تفاصيل  في مقال مفصل لاحق .   zwheerpress@gmail.com
 

44
وزارة التخطيط تطرد الفقراء ، وتشمل الاغنياء بشبكة الحماية
زهير الفتلاوي
مرة اخرى يواجه الفقراء في بلادي عملية اقصاء وابعاد عن الشمول بشبكة الحماية الاجتماعية ، وتكمن مشكلة هؤلاء الفقراء بنحو ربع مليون مواطن تم ابعادهم بعدة حجج واهية على الرغم من استحقاقهم القانوني والانساني، وقد تم شمول الاغنياء والمترفين بسبب دفعهم للرشاوي وتفعيل اجراءات المحسوبية والمنسوبية من قبل حاشية وزير التخطيط وعناصر مكتبه فضلا عن وجود المعقبين والوسطاء الذين يتدخلون بشكل مباشر او غير ذلك .  وقد طالب مئات المواطنين المستفيدين سابقا بإعادة اعاناتهم الاجتماعية التي الغيت  مؤخرا بسبب الباحثين في وزارة التخطيط  وطالبوا من الوزارة ذاته بإعادة رواتبهم بعد حجبها عنهم لاسباب مجهولة وربما لدوافع الفساد والمحسوبية  وقد اكتظت بهم  دوائر الرعاية الاجتماعية في المحافظات خصوصا انهم من ذوي الدخل المحدود وبحاجة الى هذا الراتب الذي انقطع عنهم من قبل الجهات المختصة في وزارة التخطيط  . وتشير احصائيات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الى وجود نحو(  9000) موظف متجاوز على إعانة الحماية الاجتماعية يكلفون الدولة 15 مليار دينار سنوياً ،وعلى الرغم من وجود جهود مكثفة للوزارة  وهي تعمل لصالح المواطن العراقي واعتبرت خط الفقر هو معيار الشمول بإعانة الحماية الاجتماعية بغض النظر عن الحالة الاجتماعية والصحية . ودعا وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني المستفيدين من شبكة الحماية الاجتماعية ممن توقفت رواتبهم ضمن الوجبة الخامسة من عام 2016، إلى مراجعة اللجان الفرعية المختصة في جميع المحافظات لتقديم الاعتراض واثبات أحقيتهم بغية إعادة النظر بإطلاق تلك الرواتب، و لفت إلى أن الوجبة الأخيرة شملت توزيع رواتب 92 ألف عائلة من المستفيدين الجدد كما شدد على ضرورة مراعاة شمول ذوي الاعاقة الخاصة . ويمثل قانون الحماية الاجتماعية الجديد انعطافه كبيرة في استهداف المواطنين ممن هم دون خط الفقر.  وقد تأسست هيئة الحماية الاجتماعية مؤخرا لتنفيذ قانون الحماية الاجتماعية الجديد رقم (11) لسنة 2014 المتضمن الشمول باعانة الحماية الاجتماعية وفق معيار خط الفقر بصرف النظر عن الحالة الاجتماعية والصحية للمواطنين وعملها يتمثل برعاية المحرومين والمهمشين وخصوصا الطبقة الفقيرة  من المجتمع وشمولهم باعانة الحماية الاجتماعية عن طريق البحث الاجتماعي للتاكد من كونهم دون خط الفقر ونتمنى ان يلبي هذا القانون طموحات المستفيدين ويسد احتياجاتهم؟ بعد بذل وزير العمل ونخبه من موظفي الوزارة جهود استثنائية بهذا القانون الذي ينصف الفقراء
 بالتأكيد ان قانون الحماية الاجتماعية الجديد يتضمن زيادة مبلغ الاعانة الاجتماعية وتوسيع فئات الشمول ومنح الاعانة للمستحقين الفعليين وكشف المتجاوزين منهم كون الشمول في السابق يعتمد على التقارير الطبية التي يقدمها المواطن الى اللجنة الطبية، وفيما يخص النساء فيكفي ان تكون ارملة او مطلقة ليتم منحها الاعانة الاجتماعية بصرف النظر عن الحالة المادية لتلك الفئات وهذا بدوره احدث خللا اقتصاديا تطلب اتخاذ اجراءات مهنية صحيحة لذا فان قانون الحماية الجديد يضمن منح المبالغ الى مستحقيها من الفقراء وبذلك فانه سيلبي طموحات المستفيدين ويسد احتياجاتهم فضلا عن تضمينه المنح المشروطة وهي زيادة مبالغ المنح لمن يسمح لابنائه باكمال دراستهم ويتابع الحالة الصحية للاطفال من خلال اكمال لقاحاتهم وهذا يعد شرطا لمنح مبلغ اضافي للمستفيدين لذلك تسمى بالمنح المشروطة. حرصت الوزارة على تنفيذ قانون الحماية الاجتماعية الجديد خلال فترة قياسية وهذا بدوره تطلب اجراءات سريعة كان منها اطلاق حملة لحشد الموظفين في وزارة العمل  وتحفيزهم للمشاركة في عملية المسح الميداني  السابق  للمتقاضين للاعانة الاجتماعية كاجراء اولي وتجريبي خاصة بعد  انطلاق فرق البحث الميداني  وقد حققت الوزارة نجاحا كبيرا في هذا المجال من خلال اجراء زيارات ميدانية لعدد من المستفيدين (كاجراء تجريبي) للتاكد من استمرار احقيتهم بالشمول من عدمه من خلال المسح الميداني العام الذي اطلقته الوزارة في السابع عشر من ايار 2015 بمشاركة 1600 باحث اجتماعي تم التعاقد معهم لاجراء زيارات ميدانية لجميع المستحقين لاعانة الحماية الاجتماعية في بغداد والمحافظات عدا الساخنة منها واقليم كردستان وتحويل اكثر من( مليون عائلة)  مستفيدة من اعانة الحماية الاجتماعية الى القانون الجديد . وقد  تم تحديد مبلغ اعانة الحماية الاجتماعية وفق معيار خط الفقر المحدد من قبل وزارة التخطيط بواقع (105) آلاف للفرد الواحد لغاية (420) الف دينار للعائلة المكونة من اربعة افراد فما فوق فضلا عن المبالغ التي تضاف في حال المنح المشروطة التي  وان هذه الاعانة سيتم اعتمادها ابتداء من الدفعة القادمة (الثالثة).  كما ان  البحث الاجتماعي ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية غير معنية بتحديد المشمولين بإعانة الحماية الاجتماعية من غيرهم وان مسؤولية فرق البحث الاجتماعي تتمثل بالزيارات الميدانية للمستفيدين وملء استمارة البحث الاجتماعي فحسب ومن ثم ارسال تلك الاستمارات الى وزارة التخطيط كونها الجهة المعنية بتحديد خط الفقر الذي على اساسه يتم الشمول بالاعانة من عدمه وان الوزارة تسعى من خلال هذه الاجراءات الى القضاء على البطالة والتخفيف من الفقر وتحقيق جميع متطلبات التنمية الاجتماعية. ولكن يبدوا ان وزارة التخطيط قد فشلت بهذه المهمة الكبيرة او وجود باحثين مرتشين ومدخلي البيانات لا يراعون العوامل الانسانية لهؤلاء الفقراء اذ تم  شمول رجال الاعمال والتجار والاثرياء وترك الفقراء . نطالب مجلس الوزراء ومن يعنيه الامر بأعاده النظر بالبحث للعوائل الفقيرة والمستحقة فعليا  لهذه الاعانات وطرد الاثرياء  ومعاقبتهم خاصة ان وزارة العمل متمثلا بشخص السيد الوزير قد بذلوا جهودا   استثنائيا بهذا المجال ، ولكن وزارة التخطيط فشلت في افراح الفقراء والتخفيف عن كاهلهم .   

     


45
فضحية جديدة بوزارة النفط !! 
زهير الفتلاوي
ما تزل ملفات الفساد والسيطرة على مقدرات الشعب لمافيا العصابات قائمة وتعمل بحرفية وذكاء ودهاء لا وصف له ، اذ  تتمركز في وزارة النفط وتستحوذ على كل شيء ، ولم يكتفوا بعقود جولات التراخيص ، والمضاربة بأسعار النفط ، والعمل بسرية وصمت مطبق ، وتصدير النفط دون وجود عدادات حديثة ولم يحصل المواطن العراقي على حقوقه وخاصة ضمن الثروة النفطية . زحفوا هذه المرة على مستحقات الموظفين ممن لديهم الخدمة الكثيرة والاستحقاق الوطني والوظيفي في اهم مفصل من مفاصل الحياة وهو (تامين السكن)  اللائق للمستحقين حسب الضوابط ، حيث تم ابعاد اسماء الموظفين المستحقين بتدخل الوكلاء ، وبعض الموظفين المتنفذين داخل مكتب الوزير ، وابعادهم بشكل متعمد على الرغم من توافر كافة النقاط التي يستحقونها ، وتكمن الصفقة بوجود نحو 250)) قطعة ارض سكنية في منطقة الدورة قرب نهر دجلة تم تخصيصها من قبل مجلس الوزراء ، لموظفي وزارة النفط على ان توزع للموظفين المستحقين الذين لم يسبق لهم ان استفادوا باستلام اي قطعة ارض وحسب الضوابط التي تعمل بها القوانين العراقية النافذة ، ولكن (الجماعة فصلوها حسب مقياسهم) ولم توزع على الموظفين الذين قدموا كافة المستمسكات التي تثبت ذلك ، بحجة ان حقوقهم ما زالت محفوظة بوجود اراضي اخرى سوف توزع عليهم لاحقا ..! ، ان تلك الاعمال والافعال يندى له الجبين خاصة ان الوزارة اقامت عدة احتفاليات بالموظف النزيه وترويج لهذه الصفات وبالتنسيق مع هيئة النزاهة ، لا نعلم اين النزاهة والامانة يا رئس الهيئة ، ويا وزير النفط ، واين اجراءات المفتش العام ، ومجلس الوزراء بهذه الفضيحة المدوية التي علم بها القاص والداني وهزت اركان الوزارة ، كيف يمكن للمسؤولين في وزارة النفط ، ان يستلموا عدة قطع اراضي ، بينما يطرد ويترك  الموظفين  الاخرين بحجج واهية ولا قانونية ويعاقب عليها القانون . على المسؤولين في الوزارة ان يعلنوا كافة الاسماء من المستفيدين على موقع الوزارة وفي وسائل الاعلام لكي تكون شفافية في العمل وبعيدا عن تدخل المحسوبية والمنسوبية والعلاقات الشخصية وتسليم تلك الاراضي على مستحقيها بكل وضوح وهناك اجراءات القرعة العلنية اذا تساوى كافة الموظفين بالنقاط والاستحقاق حتى تتحقق العدالة ويشعر المواطن ان  حقه لا يضيع ، وقد ابدى  العديد من الموظفين ابدوا استغرابهم عن الالية في التوزيع وكيف تم احتساب هذه النقاط ؟ سؤال يطرحه الأغلبية و الرجاء من له دراية أن يفيد الموظفين كيف و أين توضع اجراءات الاعتراض والشكاوي ولمن تقدم ، خاصة للموظفين كبار السن ، يجب ان ينصف عشرات الموظفين الذين تم ابعادهم ظلما وجورا  دون أي مسوغ أو مبرر للعدالة والإنصاف، وعلى السيد الوزير والمفتش العام اصدار قرارات أكثر عدالة وشجاعة تتعلق بتوزيع  قطع الأراضي  وان لا يتأثروا بضغوطات الجهات الحزبية والسياسية وعلى الوزارة حق الرد وايضاح الحقيقة الكاملة وبدون (تغليس وتدليس) شوكت المسؤولين  بوزارة النفط  يخلون الله بين عيونهم  وينصفون الناس وللقضية بقية . zwheerpress@gmail.com
 

 


46
علوشه  وشوارعها المهروشة والمخسوفة !
زهير الفتلاوي
لم يعد لبغداد اسم ومكانة كما كانت عبر التاريخ عرفت باحتضانها للجمال والبناء والاعمار ، كلنا يعرف المثل الشعبي القائل " مهروش وشاف كروش " وعلاقة المهروش مع مقالنا له علاقة بأن امكنة و شوارع بغداد اصبحت مهروشة ومخسوفة لكثرة حفرها وازدياد " العكر والطسات"  فيها حيث لايخلو شارع او زقاق في بغداد من طسات ..فتحولت شوارعنا الى مهروشة طسات وحفريات وقمامة وانقاذ  ..حيث من النوادر التراثية ان نجد شارع ولو مسافته مئة متر بلامطبات او حفريات ..نعم عزيزي المواطن الكريم  ان امانة بغداد وخصوصا قسم العلاقات والاعلام يصور بغداد جنة ويقوم بالكذب والتدليس والتغليس عن شكاوي وهموم المواطن البغدادي المبتلى ويتعمد اهمال تلك المعاناة ويجامل ويتملق الى المسؤولين في الامانة وخاصة شخص الامينة ذكرى علوش وعبد الحسين المرشدي وغيرهم  بهذه الشلة الفاسده والمفسدة، يصورها  جنة  عدن وهي بالحقيقة أصبحت جيفة وجفن ..  خاصة في  مناطق الثعالبة ومجمع الصالحية  السكني ومنطقة البتاوين  وبقية المناطق الشعبية . ان امانة بغداد تدعى بعدم وجود الاموال بينما تصرف المليارات على  30 لاعبا  لكرة القدم وبحجة انهم نادي بغداد الرياضي  وتترك تقديم الخدمات ، لديهم اكثر من 50 مستشارا يقبضون الرواتب بمبالغ باهضة ولا كنهم لا يعملون  يجاملون هؤلاء المستشارين حتى لا يقومن بفضح من يتحكم بامانة بغداد وبتلك المشاريع ،  أجور الباركات والكراجات الكبيرة  تتاجر بها مافايا الامانة ، تصرف مليارات للشركات ، ولا تقوم تلك الشركات برفع القمامة ، تقوم بجباية الاموال من المعامل والمصانع وبقية المحلات التجارية ، ويخمطون الدور السكنية الذين يقومون بالترميم وهناك عشرات الإيرادات الاخرى لدى الامانة ولكنهم لا يقدمون الخدمات بحجة نقص الموارد المالية  يستلمون من المحافظة ومن تنمية الأقاليم ، المدارء العامين والوكلاء يستولون على أملاك ومقدارات الامانة  ، من عقارات ومدن الالعاب ، ومنتزهات  وبقية المشاريع ، وسوف نفضح تلك الممارسات بسلسلة مقالات لاحقه بعد جمع المعلومات الكافية
 إن ما يلفت النظر هو وجود  القاسم المشترك الذي يكاد يوحد خراب ودمار  تلك الأمكنة في بغداد  في عنوان مشترك واحد هو ما يمكن أن نطلق عليه " ظاهرة زيادة العشوائيات وانتشار التجاوزات بوجود تفاهم وتنسيق بين المدير العام ومسؤول قسم التجاوزات في كافة دوائر الامانة هذا الشخص أصبح أغنى موظف في الامانة ويوزع المقسوم على المدير العام وشلته وهم يغضون النظر عن المتجاوزين بشتى المجالات  وبحجة انهم مدعمون من الجهات السياسية وبعض التنظيمات المسلحة والتهديد العشائري.  لقد تعرضت بغداد  إلى عدة  غزوات عبر التاريخ ولكننا لم نشهد هذه الغزوة التي تقوم بها شلة امانة بغداد على هذه العاصمة المنكوبة ، ونرى التخريب المتعمد للمدينة التي كانت تضم أثمن شواهد التراث الحضاري والإسلامي قد شكل الضربة القاصمة لتراث العراق وبغداد خاصة .  واليوم نخرج بانطباع هو أن بغداد خربت برمتها وأصبحت قاعاً صفصفا  وإن كل ما كانت تحتضنه بين جدرانها من آثار الحضارة والثقافة والتراث وقع إتلافه وتدميره بمباركة الوكلاء والمدراء  اذ لا تتوفر في بغداد حتى المرافق الصحية النظيفة " wc"  اسوة بما معمول في شتى عواصم دول  العالم .
 
  ونرى اندثار  في  العديد من المناطق الأثرية والتراثية ، يجعل ذلك الزوال والاندثار وسيلة الى موت الاطفال في مجاري المياه الثقيلة كما حدث في الصليخ وغيرها ، اذن ليس المغول وحدهم مسؤولين عما لحق ببغداد من خراب ودمار واندثار ، فها نحن نشاهد  شلة عبد الحسين المرشدي ، وحكيم عبد الزهرة ، وكريم البخاتي ، وجمال النعيمي ، وسلام الشديدي ، وعبد الكريم المحمداوي  وغيرهم الكثير هم يقومن بالكذب والتدليس على أمينة بغداد ذكرى علوش ليس من المنطق والمعقول  ان تبقى اكوام النفايات والقمامة تحيط بمجمع الصالحية السكني وخاصة عمارة 138 والامانة تقول ان النظافة بعهدة الشركة اللبنانية  ،  والشركة تقول تقع المسؤولية على امانة بغداد ، والمواطن يقول  شفنا إبليس وبعدنا نستغيث ولا مغيث من اهمال أمانة بغداد  .     
  ان المواطن البغدادي لم يعد يعترف بأمانة بغداد كراعية للبيئة والصحة العامة في العاصمة لكونها مؤسسة نخرتها ديدان الفساد حتى اصبح تدوال اسم امانة بغداد من النكات المضحكة جدا ..وتبقى مشاريع تعبيد الشوارع في بغداد عليها مليون علامة استفهام لكون كل هذه المشاريع فشلت في ايجاد شارع واحد صالح لسير المركبات عليه ..وامينة بغداد تنتظر فصل الشتاء حتى تدخل في سباتها الشتوي وتترك اهالي بغداد غارقون في موسم الامطار ..حيث من المتوقع في هذا العام ان تحدث امطار غزيرة جدا على بغداد "وشدو راسكم يكرعان "..حيث لم تقوم ملاكات امانة بغداد بأي جهد هندسي لصيانة مايمكن صيانته في شبكات المجاري اثناء فصل الصيف والخريف ..وطبعا مع الفيضانات تتهالك الاجزاء المتبقية من شوارع العاصمة لنعود الى القرون الوسطى باستخدام العربانات للتنقل بدلا من السيارات التي يتوقف عملها كليا في ايام الامطار الغزيرة ..ولانعرف متى تستيقظ ملاكات الامانة من سباتها لتبدأ بأداء واجباتها خدمة للمواطن البغدادي الذي بدأ صبره ينفذ مع الوعود الكاذبة التي تبث من اذاعة صخرة عبعوب ..والمثل الشعبي الذي يقول "رب ضارة نافعة " وهذا المثل حاليا يردده اصحاب ورش تصليح السيارات "فيتر الصدر " الذي يستفاد من تهشم السيارات بطسات علوش ! واهمال الامانة المتعمد .
ولاندري متى يتم استجواب امين بغداد والساده الوكلاء  في مجلس النواب ام في الامر سر من اسرار الطبخات السياسية ، نتمنى ان تجيبنا الأمانة ومن يعنيه الامر في مجلس الوزراء ومجلس محافظة بغدادعن هذه المشاكل والهموم ولا نشاهد شوارعنا مهشمه ومخسوفة ، وعلوش  ينقل لها الزين ويترك الشين وللحديث بقية . 
       


47
فوز علي العتابي بانتخابات جمعية الصالحية التعاونية
زهير الفتلاوي
فاز الشاعر والاعلامي الزميل على مجيد العتابي بانتخابات جمعية الصالحية التعاونية لادارة مجمع الصالحية السكني التكميلية ، وتنافس في الانتخابات الساخنة  اربعة مرشحين وتفوق العتابي بأغلبية ساحقة على بقية المرشحين  ، وقد أدار الانتخابات لجنة مركزية من الاتحاد العام للتعاون برئاسة مزهر علي سلمان رئيس الاتحاد  التعاوني في محافظة بغداد الكرخ ، وبحضور جمع غفير من أعضاء الهيئة العامة  وأعضاء مجلس ادارة  جمعية الصالحية التعاونية فضلا عن عدد من وسائل الاعلام،شارك في عملية الاقتراع نحو 100  من أعضاء الهيئة العامه . وقال مزهر علي سلمان  رئيس اتحاد بغداد الكرخ التعاوني ان الانتخابات جرت بأجواء ديمقراطية وشفافية عالية وحسب القوانين والأنظمة الخاصة بالاتحاد العام للتعاون واتسمت بالنزاهة والأمانة .  وطالب بان تكون برامج عمل جدية وخطة دءوبة  للنهوض بواقع الخدمات داخل المجمع السكني . فيما قال الزميل على مجيد العتابي ان هذا الفوز يعطينا دافعا قويا للعمل التعاوني داخل المجمع وتقديم الخدمات لساكنيه خاصة ان المجمع يعاني نقص الخدمات وعدم تعاون بقية الوزارات مع الجمعية التعاونية لا سيما بمجال النظافة وتهالك البنية التحية لمرافق المجمع وداخل العمارات السكنية . وابدي ألعتابي  جملة ملاحظات على ادارة المجمع  وشدد على أهمية إجراء إصلاحات كبيرة على مستوى تقديم الخدمات والتعاون مع سكنة المجمع في جميع القرى دون تميز .
فيما طالب اعضاء الهيئة العامة لمجمع الصالحية السكني رئيس الجمعية الجديد بالوفاء بالوعد والعمل على تقديم الخدمات خاصة بعد إهمال المجمع لسنوات طويلة وهو يعاني من الإهمال والاندثار  وعدم الاهتمام ولا تطوير لمرافق المجمع الحيوية مثل تصليح المصاعد ، وأعمال منظومة الغاز السائل والاعتناء بالحدائق واعمال الإنارة وسحب مياه الإنفاق ونصب منظومة كاميرات  للمراقبة وللأمن وغير ذلك الكثير. وفي الختام قدم أعضاء الهيئة العامة التهاني والتبريكات  للزميل على ألعتابي بمناسبة فوزه في هذه الانتخابات وتمنوا له كل النجاح والموفقية لتطوير وأعمار مجمع الصالحية السكني وإظهاره بحلة جديدة وأنيقة .       

48
أين الأمانة والنزاهة يا قائد شرطة بغداد ؟!!
زهير الفتلاوي
حين يروم المواطن مراجعة مراكز الشرطة في بغداد لشتى الإغراض وخاصة تقديم الشكاوي ومتابعة قضايا السجناء والموقوفين يرى العجائب والغرائب ، الشرطة مؤسسة  مدنية نظامية في خدمة الشعب، وولاؤها له، وتكفل للمواطنين الطمأنينة والأمن، وتسهر على حفظ النظام العام والآداب العامة، وتلتزم بما يفرضهُ عليها الدستور والقانون من واجبات، واحترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وتكفل الدولة أداء أعضاء الشرطة لكل الصنوف . ويجب ان   يتغير  سلوك رجال الشرطة مع المواطن ومع الحراك السياسي والاجتماعي الذي يحدث طوال الوقت. اذ  كانت الشرطة هكذا طوال تاريخها تقمع الشعب وتقف مع  الرئيس الفاسد والدكتاتور المتسلط   ،  والمسؤول المرتشي .   وكانت سابقا تبرر قضايا اخذ الرشاوى بقلة رواتب الشرطة وانعدام الوضع الاقتصادي للبلاد ، ولكن بعد التغيير سنة 2003 تحسنت الأحوال المعاشية والأمور الاقتصادية لجميع الموظفين وخاصة في وزارة الداخلية ، ولكن ازدادت الرشاوى وأصبحت تأخذ بالدولار الأمريكي ونسمع قضايا تهريب السجناء وعقد الصفقات وتغير في أوراق التحقيق ، ويقال  ان هناك بعض حالات  تعذيب المواطنين لحملهم على الاعتراف بالجرائم، ولو  هذا التعذيب “البسيط”. أمَّا التعذيب الآخر فهو عدم ايصال الطعام وطلب كارتات الموبايل وجمع المبالغ الشهرية لمدير مركز الشرطة وتأخير ارسال دعاوي الموقفين وغير ذلك الكثير،  ولكن المشكلة في تعامل الشرطة مع المواطن وتبدأ من جيب عشرة أوراق وكاربون وأقلام وأوراق أخرى حتى يتم تسجيل الشكوى وفي بعض الأحيان لا يوجد مكتب قريب لبيع تلك المواد او يبعد مسافة طويلة عن مقرات مراكز الشرطة ويبقى المواطن في حيره من أمره ، وقد راجعت العديد من مراكز الشرطة في الكرخ والرصافة ونفس المشاكل والمعاناة والصعوبة في تقديم الشكوى وربما كثير من المواطنين يفضلون الذهاب الى قانون العشائر لسرعته في حسم تلك المشاكل التي تواجه عموم الناس ، المشكلة الاخرى هي كثرة شكاوي المنتسبين في مراكز الشرطة من نقص الخدمات وعدم وجود الأثاث وخاصة أجهزة التكيف وقلة ضباط التحقيق ونقص الآليات ، ومشاكل المبلغين فضلا عن ضياع الدعوي وخروج ضباط التحقيق في واجبات خارجية والمواطن ينتظر ، لا نعلم اين تذهب تلك الكوادر المخصصة لوزارة الداخلية اذ يوجد في كل مركز للشرطة ضباط تحقيق اثنان  فقط  ، احدهم يبقى خفرا وفي اليوم التالي يذهب في استراحة ، ويتواجد أخر يتابع الدعاوي مع القضاء  ويخرج لمتابعة الحوادث ويذهب الى الطب العدلي ، ومطلوب في الدورية و يتابع مهمات اخرى .  هل من المعقول ان تخلو وزارة الداخلية من تأهيل وتدريب ضباط يقومون لهذه المهمات على اقل تقدير من 3 - 4 ضباط  يتواجدون في المراكز لكي يرى المواطن انسيابية في تقديم الخدمات وقلة الزحام وهناك بعض الضباط يعملون حسب المزاج اذ لا يستقبلون المراجعين الا من خلال اتصال هاتفي مسبق مع حراس أبواب المركز ودائما يدعون عدم وجود الضباط او خارجين للواجب والمواطن ينتظر لساعات طويلة حتى يذطر لدفع المقسوم او يراجع بعد عدة أيام وهناك مراكز للشرطة اشبه بمكب للنفايات وموقع للطمر الصحي وغائبة عنها الخدمات وخاصة النظافة وحتى كراسي الضباط "مكسرة" وغرفهم لا تجد فيها التكيف ومعرضة للحرائق جراء كثرة الجطلات الكهربائية والإهمال الواضح ويقولون ان الوزارة لا تصرف ولا تعمر تلك المراكز ونحن نقوم بشراء بعض الأجهزة على حسابنا الخاص احد النواب حل ضيفا ثقيلا على احد مراكز الشرطة متهما  فواجه نقص الخدمات وقام بترميم الحمامات على حسابه الخاص!! ...  وتحدثت وسائل  الاعلام عن اختلاس مدير حسابات شرطة بغداد مليارات الدنانير ولكن لم يتم صرف ولا قرش على مراكز الشرطة وتلبية احتياجاتها وحاضرة في الاختلاسات والسرقات وتقع على قائد شرطة بغداد متابعة ما يحصل في مراكز الشرطة حتى ولو بزيارات تنكرية  ، هل من المنطق والمعقول ان تخزن دعاوي الناس في هذه الأمكنة وفيها كل الوثائق والملفات والقرارات القضائية ؟؟ نتمنى من السيد وكيل وزير الداخلية او قائد شرطة بغداد زيارة تلك المراكز للإطلاع على واقع ومشاكل المراجعين والموظفين وهناك تقصير اخر هو حين تحضر امام قاضي التحقيق اذ تنتظر لساعات طويلة في ممرات محاكم قصر العدالة في الكرخ وهو عبارة عن حمام ساونة  وتتحدث لثلاثة دقائق لتدوين أقوالك  فقط بينما تنتظر اكثر من خمسة ساعات وربما لم تجد الدعوى بسبب عدم دفع الرشوة الى معتمد  المركز، الذي يطلب الرشوة علني ويقول لك لغرض تقديم الدعاوى على غيرها او لأجور النقل ، ولا نعلم هل يتقاسمون تلك المبالغ مع المحقق القضائي ام تنزل في جيوبهم حصرا ولنا عوده ثانية في مقال مفصل وفيه معلومات غزيرة ووفيرة ونتمنى المعالجة ووضع الحلول وهي ليست مستحيلة ياقائد شرطة بغداد وتقع عليكم امانة ثقلية وهامه ،  ويجب على كل من يعنيه الأمر في وزارة الداخلية والساده الوكلاء المتابعة وإخبارنا الرد والإيضاح وللحديث بقية .
 zwheerpress@gmail.com
                 
 


49
صحفي يكتب (بالقضيب الحديدي ) عن فساد وزارة الكهرباء ؟!!
زهير الفتلاوي
يقول احد الشعراء المعاصرين اللعنة على الفاسدين والمفسدين الحاكمين مهما كانت مناصبهم وصفاتهم لماذا هذا التجاهل والاهمال ومقتل الأطفال بسبب  أسلاك الكهرباء كما يحصل في اماكن بغداد وخاصة في مجمع الصالحية السكني ومقتل الخمسة اطفال بالصعق الكهربائي . القاصي والداني يعلم بمستوى الفساد المالي والاداري الذي يحيط بوزارة الكهرباء وازلامها المخضرمين الذين لم يكلوا ولم يملوا من الكسب الحرام طيلة هذه السنوات ومن توليد استياء شعبي من النظام الديمقراطي الجديد بدلا من توليد الكهرباء.  لقد عشش ازلام ومناصري البعث المقبور في هذه الوزاره وتعاونوا مع قيادات معارضة  للعراق  في عمان ولبنان  لاستيراد المحولات والمولدات وكافة الأدوات الكهربائية المبالغ بأسعارها والمتواضعه بمواصفاتها خدمه لأهداف ولي نعمتهم الجرذ المقبور وسياساته.  لا نعلم متى يحاكم  هرم الفساد في الوزارة  رموز الفساد والإفساد  وهما  رعد الحارس  وسلام قزاز  وبقية الوكلاء والمدراء  .  ان هذه الوزارة أصبحت كفتاة الليل تعمل في الظلام الدامس وجميع طرقها تعج بالظلام ومغلقة على المراجعين والصحفيين من  جميع الجهات .
انه زمن البول فوق المناضد والمكاتب الفاخرة  البعض من الوزراء الفاسدين والفاشلين الذين ينهبون ثروات البلاد ويسرقون بإفراط قل نظيره في العالم وزراء لاضمير لهم أبول عليهم بدون حياء فقد حاربونا بدون حياء ولا خجل  حسب قول الشاعر وزارة الكهرباء تحتقر الفقير وتخشى المسؤول والتجار والطاكين ، تذهب الى بيوت وأزقة الدعارة وتصلح كهرباء العاهرات ولكنهم يتركون المناطق المسحوقة والفقراء والمتقاعدين بحجة انهم تابعين الى الجمعيات التعاونية والجمعيات تنفي ، استخفاف بحقوق الإنسان واهانة للمواطن العراقي ومخالفة صريحة للدستور العراقي الذي كفل كل  الحقوق بتقديم الخدمات بدون تميز ولا تحيز كما تعمل المديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ اذ تم تصليح كهرباء بعض العمارات التي يسكنها بعض  المسؤولين في هيئة النزاهة ومجلس الوزراء بينما تترك عمارات يسكنها الفقراء والمتقاعدين والمعوقين والنازحين لان هولاء لا يعرفون كيف يصلون الى مكتب الوزير والمفتش العام وحبربشية المدير العام الذي لا يستحي ولا يخجل ويقوم بالكذب والتدليس ومكتبه يطرد المراجعين والصحفيين بحجة وجود الضيوف ولديه التزامات فيما يترك المحولات الكهربائية قابلة للانفجار يقتل الاطفال  كما حصل في مجمع الصالحية السكني بينما المديرية العامة لكهرباء الكرخ  تخزن القابلوات وبقية المواد ولا تصرف الا للمسؤولين والطاكين وتترك المواطن الفقير يواجه الجحيم الا يستحق الوزير الفهداوي الاستجواب والإقالة اكثر من عشرة اطفال يصعقون بالكهرباء وتتفحم جثثهم وسكان عمارة 138 في مجمع الصالحية السكني يصرخون ويناشدون على مدى سنين طويلة اين لجنة الخدمات البرلمانية ، اين عمل مجلس محافظة بغداد ، اين المراقبة ومتابعة الشكاوي يا مجلس الوزراء  تعدد الجهات والسرقات معلومة وواضحة ، الى متى يبقى أعضاء المجلس البلدي في بغداد  نوام ولا غيرة ولا اهتمام بهذه الخدمات وخاصة النظافة وتنظيم الأسلاك ونقص المياه  فقط نراهم في أوقات الانتخابات يركعون ويتوسلون ويستجدون  ويقبلون الأيادي من اجل الحصول على أصوات الناس وحتى تدخلهم في شؤون الجمعيات التعاونية و  يعملون فيما بعد  تتضح  خيانة الأمانة والمبادئ والقيم ويفكرون في مصالحهم الشخصية والاستحواذ على العقارات والاليات والرواتب والامتيازات ولا يلتزمون حتى في الدوام وبسبب عدم الرقابة و"استزواجهم" للناخبين ويتذرعون بشتى الحجج ويسوقون الأكاذيب ويمارسون المراوغة والخداع والضحية والمتضرر الوحيد من جراء تلك الممارسات هو المواطن الذي كشف تلك الالعيب القذرة ، لقد حققت وزارة الكهرباء المركز الأول بالفساد وهدر المال العام وتفوقت على اكبر محتالي ونصابي العالم ورجعت لسرقة المواطن من جديد بقوائم مليونية بحجة زيادة اجور الكهرباء بينما المسؤول يتمتع بالكهرباء على 24   وببلاش ويستخدم "التجطيل" .  ولو صرفت وزارة الكهرباء تلك الاموال   بالشكل الصحيح لكنا الان نتمتع بأعلى إنتاجية للطاقة وكهرباء مستقرة  وتشغيل المصانع والمعمل ونتخلص من شرور واستغلال أصحاب المولدات مصاصي دماء الشعب .  لا نعلم اين وصل العمل بالمحطات الكبيرة في اليوسفية ، والدبس ، والبصرة هذه المحطات يعملون بها منذ اكثر من اربعة عقود هل اصبحت مندثرة ام يعاد لها الحياة وتعمل من جديد نتمنى ان تجيبنا الوزارة عن هذه المحطات وغيره لا فقط التسويف والتدليس والتغليس تفتش الجهات الرقابية ا أموال وزارة الكهرباء بعقود وهمية على الورق والتي بلغت 50 مليار دولار على مدى عقد من الزمن فقط   .  أما آن الاوان ان يتم ملاحقتهم قانونيا ومحاسبتهم على كل دولار صرف في غير محله وهم في شتى الدول الأوربية والعربية  .  لقد تمتع الوزراء السابقين بأعلى ايراد في العالم وهم يتجولون الان في العواصم الأوربية ويتمتعون بشراء العقارات الفاخرة ويقيمون في أجمل المدن والفنادق وكل تلك الخيرات والنعم هي من ضلع الشعب العراقي الذي ضحك عليه وزراء الكهرباء ونهبوا الاموال وطفروا ولا نعلم متى تنتهي تلك العمليات ويتم توفير الطاقة الكهربائية اسوة بالصومال وارتريا وجيبوتي ولبنان والأردن وشتى الدول المتطورة والمتخلفة فبعد ان كان الحديث عن الخصخصة في قطاع الكهرباء قبل سنوات أربع كفر ومحرم وإجرام , أصبحت الخصخصة من الحلول المطروحة على طاولة الوزارة الان بعد أن ملئت جيوبهم بمليارات الشعب المسروقة  ليتمكنوا من شراء جزء كبير من هذه الصناعه والاستشمار من هذه الاموال حتى يتخلصوا من نقمة الشعب لماذا يعمل سليم الجبوري والمحيطين به على عدم الاستجواب لوزير الكهرباء  ويضعونه في سلة الدعايات الانتخابية والأسباب السياسية ويعدونه تسقيط سياسي ومحاربة طائفية وحزبية ارحمونا من اهمال وفساد وزارة الكهرباء ونتمنى الاهتمام بالخصخصة والاستثمار وتوفيرالكهرباء للشعب العراقي المبتلى بضياع ثروته وانعدام الخدمات  أجيبونا يرحمكم الله .                   


50
   
صرفيات زيباري الاعلى في تاريخ  الدولة العراقية !!
زهير الفتلاوي
اعتبر خبراء المال والاقتصاد صرفيات هوشيار زيباري الوزير المقال الاعلى في تاريخ الدولة العراقية اذ كان يصرف المبالغ المالية بافراط قل نضيره في تاريخ الدولة العراقية اذ يستحوذ هذا الوزير الشاطر صاحب (اللغود الوردية) على نسبة 12 % من ميزانية الدولة السنوية  وحين كان يشغل منصب وزير الخارجية رسخ القومية والطائفية وكان يروم تكريد السفارات حيث لعب بيه" شاطي باطي " وعلى مزاجه حيث تعج السفرات بالتكتلات القومية وهي مشغولة للكرد فقط فيما لا احد يعلم صرفيات مقرات السفارات من بيع وشراء العقارات وكثرة الموظفين ولا توجد جدوى اقتصادية وسياسية و اجتماعية مثل تعين عشرات الموظفين في سفارتنا في تنزانيا ومن سمع وشاهد بوجود اي نشاط في هذه الوزارة وغيرها وكانت تصرف الملاين على شراء  باقات الزهور الطبيعية من اجل شمه واحده للوزير هوشيار زيباري المؤتمن على المال العام شتان بين الاثنان  ساسون حسقيل ، وزيباري ولكل يعرف نزاهة وامانة ومهنية حسقيل ، لقد كانت ارقام وحمايات وتأجير منازل صدمه كبيرة للرأي العام وللأعلام ، كيف تسمح له اخلاقه ومبادئه ان يصرف هذه المبالغ الباهضة والعراق يواجه اجراءات التقشف وهو يقترض من البنك الدولي ، ويستجدي المبالغ من المواطنين بحجة رسوم وضرائب وتعظيم الموارد ولكهنا تذهب الى كروش الفاسدين والمفسدين و ربما منهم الزيباري ، المفارقة ان حين يستجوب الوزير يخرج المخفي والمستور ويقول النائب عين ، واخذ سلف ، وتوسط على عقود ، اين كان الوزير ولماذا لم يبلغ بهذه المخالفات والخروقات ويقول الحقيقة للشعب وللاعلام حتى تبقى سيرته وعمله نظيف وبعيدا عن القذارة والاهمال والمحسوبية واستغلال النفوذ ، لقد كان استجوب النائب هيثم الجبوري مهني وناجح واحرج الوزير وكانت الاتهامات صحيحة وتفاجاء بها الرأي العام والاعلام ، وهناك زعل للوزير لشهور طويلة وهو لا يحضر اجتماعات مجلس الوزراء ولا يداوم في الوزارة ولكن نجده في السفرات والايفادات لوجود كثرة الصرفيات  في هذه الأمسيات ، لا يخدعكم الزيباري بقوله لدينا اتفاقات مع الجهات الدولية المانحة  والبنك الدولي فتلك المؤسسات تعمل مع الدولة العراقية ولديها اتفقات مع وزارة التخطيط ومجلس الوزراء واي وزير ياتي بعد الزيباري يقوم باكمال المهمه ولا يحتاج الى 450  حماية وتاجير منازل في المنطقة الخضراء وللأقرباء والاصدقاء ، والشعب يأكل الحصرم ولا يجد حتى مواد الحصة التمونية ، فيما لا يجد المواطن مئوى للسكن وهو يسكن في العشوائيات وداخل  بيوت الصفيح والمتقاعدين يناشدون والشباب بدون تعينات وبرامج عمل والتلاميذ يدرسون في مدارس طينية بينما يتمتع الزيباري واقربائه وعشيرته بثروات هائلة لا تعد ولا تحصى وهو يقول ان صرفيات البرلمان اكثر مني بأضعاف..!! يعني الفساد وهدر المال العام يتقاسمه الساسه فيما بينهم  وحين يختلفون يسمع الرأي العام بهذه السرقات وبرائحه نتنه من جراء السرقات وهدر الاموال ما يعني اخفاء سياسي مهرب اكثر من ستة مليارات وهوشيار مغلس ويكذب وحين يستجوب يفضح كل السرقات ويقيم الدعاوي ويتهم النواب ويسعى للبقاء متربع على عرش الوزارة لكي يدخل موسوعة غينس بفقرة صاحب اعلى الصرفيات لوزير مالية في العراق وربما في العالم حدثني احد الفنانين باعطاء الزيباري صور تذكارية كبيرة الحجم مع صديق للزيباري ومدفوعة الثمن مسبقا ولكن المفارقة المضحكة  ان الزيباري لم يدفع ولا قرش لهذا الفنان على الرغم من مراجعته لعدة مرات الى مقر وزارة الخارجية   ،وهناك موظفين ينتظرون لشهور طويلة بدون رواتب ويستغيثون ويناشدون وهوشيار يقول لهم ما ذا نفعل ونعمل والبلاد تعاني الأزمات ولا وجود للأموال والجماعة يهربون المليارات ، وصمة عار هذه الصرفيات ولا عدالة ولا انصاف ، ولا مساواة بين طبقات الشعب الواحد فقط الصرفيات والقاصه مفتوحه الى هوشيار والأقارب وعشيرته يلعبون بيه ولا احد يستطيع التحدث بهذا الموضوع كون تهديد مسعود وزبانيته لبقية النواب بإخراج عوائلهم من اربيل ، وين اتروح يازيباري الصندوق والاقتراع السري قادم وسوف تقال والمطلوب اخراج فلوس الشعب من تلك الكروش ، وتحية للنائب الشجاع هيثم الجبوري ونوصي البرلمان بمنع قناني المياه من دخولها الى قبة البرلمان ، حتى تصبح قبة البرلمان حلبة للصراعات والنزاعات وننسى التشريعات والاستجوابات ومراقبة الفاسدين من وزراء ومدراء ورؤساء هيئات ، واخيرا نقول اللي ياكله العنز .. يطلعه الدباغ ولا يصح الا الصحيح واين تذهبون من الحساب العسير للباري عز وجل وامامكم عار الدنيا ونار لاخره ونتمنى زوال لعبة الفرهود والعروش والكروش من بلادانا  وانتهاء تلك الإقطاعيات  المستحوذة على الوزارت وبقية مفاصل الدولة .         
       

51
الفهداوي (ينبطح) بهاء ينجطل والمواطن ينتحر!!
زهير الفتلاوي
قصة ضياع المليارات في وزارة الكهرباء بحاجة الى تحقيق معمق ،و يجب ان لا تمر تلك الموارد الكبيرة التي هدرت  مرور الكرام ، وعلى اللجان الرقابية البحث والتقصي عن كيفية ضياع ونهب تلك الاموال ، اذ لم تكتفي هذه الوزارة بنهب تلك الثروات ومعاقبة المواطن و"التقفيص"  على الشعب بصياغة شتى الأعذار وخلق التبريرات واتهام المواطن بالتقصير والتجطيل وعدم الترشيد بينما في الحقيقة ان الذي "يجطل" ويستحوذ على الطاقة الكهربائية هو المسؤول في الدولة وبشهادة رئيس الوزراء لا نستغرب بان تكون  فضحية  أسوأ المشاريع التي نفذت من قبل وزارة الكهرباء تطمطم تلك السرقات وتقنن ولكن ليس على المحققين الدوليين   ويجب ان  يتطرق الأعلام و الرأي العام لهذا الموضوع الهام والخطير ، بلاشك  ان الذي قامت به وزارة الكهرباء  هو فساد أداري وهدرا للمال العام  ضيع العراق وضيع مستقبل الأجيال ، وراجعين اليوم "يخمطون"  المواطن بطرق شيطانية ماكرة  وجديدة  بحجة زيادة أجور الكهرباء و"التقفيص"  على الناس بقوائم مليونية تكسر الظهر ،  بينما الكهرباء غائبة وأبو المولدة ينظف الجيوب باستمرار  . مصطلح الانبطاح ظهر فجأة من بعض الساسة في مجلس النواب ولا نعلم هل يقصدون  فيه انبطاح المسؤول أمام مافيا الفساد والإفساد  ام يراودهم تفسير اخر .
ان عدم ردعهم وهم ينهبون ويهدرون بإفراط المال العام يجب ان يضع له حدا المفتش العام ومن يعنيه الامر ،  مفارقة ان تبقى  المشكلة قائمه منذ سنين طويلة والمواطن ينتظر وربما ياتي اليوم لينتحر ...!! حين يشارك الوزير المدير العام تلك الصفقات وقبض المقسوم اذا كيف سيحاسبه ويراقبه وهم صنوان  لا يختلفان معلوم ان تلك الكتابات والنقد الساخر يزعج ويقلق المسؤول ويجعله عرضه للمسائلة والاستجواب ،  ولكن تلك الاساليب تجعل المسؤول ينتبه حتى يتم معالجة مكامن الخلل والاطلاع على المخفي والمستور لتلك الصفقات وهي تعقد في الظلام خاصة اعادة اصلاح كهرباء المدن المدمرة في الفلوجة والانبار وغيرها وكل تلك الملفات يعلم بها المفتش العام ويتابع اخبارها النتنه بينما يتحسر المواطن البغدادي على عدم توفير الكهرباء واهمال فرق الصيانة وكل تلك الكتابات وحصول الوفيات للطفولة وبهاء ينجطل ومشغول بشرب القهوة وتدخين السيكارة 
 ومنذ سنين طويلة وهناك اضطهاد متعمد لهذه الوزارة للمواطن  بحرمان المناطق الفقيرة من الكهرباء مقابل تزويد بعض  المناطق  التي يسكنها المسؤولين بساعات اكثر ،وهذا التوزيع الغير عادل يقوم به شلة من الفاسدين والمترشبن والذين يضربون القرارات الحكومية عرض الحائط ولا نعلم الى متى تبقى وزارة الكهرباء تكذب وتدلس وتعمل خارج الضوابط  القانونية والإنسانية ولا رادع ولا محاسب ويبقى المدراء ومكتب الوزير والوكيل يخمط بالدفاتر والمواطن مبتلي لانه ولد في العراق وعليه ان يعيش بلا ماء ولا كهرباء ولا خدمات لان السيد الوزير مشغول بالايفادات واعطاء الصفقات وبيع المقاولات على حساب القيم والاخلاق ، المفارقة كأنه ليس جاء من الهوش وتفجاء بطعم الماكنتوش !! نتسغرب هذا التغليس وعدم الاحساس بمعاناة الناس ولا استجابة للشكاوي والاهتمام بتصليح عطلات الكهرباء ويعتبرون المواطن رخيص للغاية  لان من امن العقاب اساء الادب . مشكلة وزارة الكهرباء أصبحت بدون حلول ولا زيادة في ساعات تزويد الكهرباء في الحر اللاهب والشتاء القارص كل تلك الهموم والمعاناة قبل بها المواطن ولكن ان تصل المشاكل الى الصعق الكهربائي وفقدان فلذات أكبادهم بتلك الأسلاك الهابطة والتي لا تقوم الوزارة بتصليح تلك الأعطال على الرغم من تبليغ المواطن عنها ولعدة سنوات وخير دليل كما حصل في مجمع الصالحية السكني وحين تم ابلاغ الوزارة وشخص السيد الناطق الاعلامي باسم الوزارة مصعب المدرس ومكتب الوزير والوكيل والمدير العام السابق غالب باقر والحالي بهاء الكذاب ولكن لم تتاخذ الاجراءات ، وقد صعقت الكهرباء امس ثلاثة اطفال نازحين في مجمع الصالحية السكني بنفس العمارة التي ابلغ عنها السكان ولكن اين الامانة والنزاهة والحفاظ على شرف المهنة ، ولو كان مسؤول ساكن في هذه العمارة لجاءت فرق الصيانة ركض ويتم تصليح العطل وبدون اخذ الرشوة ، ولكن هذا حال الناس الفقراء لا احد يسأل عنهم ولا استجابة لقضاياهم ، وبسبب عدم معرفتهم بالطرق التي تصلهم الى هرم المسؤول نتمنى استجابة سريعة من لجنة الطاقة في مجلس النواب ومتابعة عاجلة من امانة مجلس الوزاء ومن يعنيه الامر ، وسوف تكشف بالوثائق كل اشكال الفساد في وزارة الكهرباء         


52
اللدغة من الوزير محمد إقبال (تخليك حافي)  فلا تفاؤل ولا آمال !!
زهير الفتلاوي
لم يأتي الى وزارة التربية وزير مهني وصادق وأمين يحافظ على تلك الصروح التربوية ويقوم بتطوير التربية والنهوض بواقع التدريس وينهي معاناة الناس وهناك العديد من السلبيات والعقبات التي تواجه المواطن حين يأتي كل موسم دارسي جديد فيما نسمع الوزير والمدير والوكيل يقوم بإجراءات المؤتمرات الصحفية ويطلق التصريحات الإعلامية ويتعهد بحل تلك المشاكل ولكن على الورق وللدعاية الإعلامية  فقط المفارقة  أن يقبل المظلوم بالظالم سيداً له ! مفارقة  ان  يمثل الباطل الحق .. وكيفَ يقود الكذابون الصادقين ! حذرنا وبهدوء لأننا لا نمتلك الا تلك الأقلام وهي تكتب في الصحف الورقية والمواقع لالكترونية  لعل ان يطلع المسؤول والبرلماني والوزير الذي ضيع علينا كل شيء  بما فيهم القيم والأخلاق والمبادئ ، لقد نجحت شلة الوزير  في إسقاط أهم الأسس التي  تتطور النظام التربوي اذ أصبح لا يواكب نظام العالم المتطور وهذه قمة  الطعنات من الخنجر المسموم في ظهر المؤسسة التربوية،  ان تلك الجرائم لا تقل اهمية عن جرائم  تسليم أربع محافظات عراقية الى تنظيم داعش الأرهابي ، خلال ايام معدودة  .  ومن هذه المشاكل نذكر مها ، التدريس الخصوصي ، و مشكلة بناء المدارس ، إنهاء ملف المدارس الطينية  الكف عن خصخصة أبنية المدارس الحكومية الجاهزة  ،  صياغة المناهج الدراسية  تطوير الرياضة المدرسية ، الاهتمام بنظافة وجمالية المدارس ، نقص القرطاسية  ، انهاء ملف طباعة الكتب خارج العراق ، توزيع الملاكات التعليمة بعدالة ، متابعة الإشراف وتطويره بشتى المسميات ، الاهتمام بالحوانيت المدرسية ،
الاهتمام بالتغذية المدرسية ، زيادة رياض الاطفال ، تفعيل النشاطات اللاصفية وعدم المتاجرة بها ، الاهتمام  بالمدارس التي تقع في القرى والأرياف والمناطق النائية ، انهاء  المتاجرة بالتجهيزات الرياضية ، وإبعاد التزوير والاعتماد على الرياضي الجاهز ، تهميش الكفاءات التعليمية الرياضية في المديرية العامة للتربية الرياضية زيادة صفوف التعليم الخاص لبطئ التعليم ، إنهاء مشاكل ضرب التلاميذ ، تدريب وتطوير قابليات واكتساب المهارات للمعلمين ، تدريب إدارات المدارس قبل تسلم مهام الإدارة ، تلك الفقرات جزء من تخلف وزارة التربية وقد كتبنا تلك النقاط على مدى سنين طويلة ولكن لم يطلع عليها وزراء التربية بسبب انها فيها صرفيات مالية قد لا يستفيد منها الوزير والوكيل والمدير خاصة بناء المدارس والاهتمام بالرياضة المدرسة والنشاطات اللاصفية ، لقد وصلتنا عشرات الشكاوي لمصورين فوتوغرافيين يرمون العمل بتصوير تلاميذ المدارس وفق كتب رسمية تصدر من المديرية العامة للتربية الرياضية ، ولكن لم تقوم هذه المديرية بإعطاء الكتب الرسمية او التوزيع العادل واعلان مزايدة علنية ليستفيد كل المتقدمين وفق منافسه شريفة وعادلة وقانونية ، يقوم احد المصورين بدفع الرشوة الى المديرية العامة للتربية الرياضية وبأعياز وتنسيق مسبق  من مكتب الوزير السابق والحالي ليقوم بالاستحواذ على ألاف المدارس في قواطع الكرخ والرصافة ، بصفقة واحده ... ويحرم البقية من الاستفادة في ضل ظروف اقتصادية صعبة للغاية اذ ينتظر المصورين بدء الموسم ألدارسي لكي يعملون بالطرق القانونية ولكن مكتب الوزير حسب قول المصورين يعقدون الصفقات الفاسدة مع مصور واحد فيما يطرد البقية وبحجة انتظار التعليمات والوزير مسافر ومدير عام التربية الرياضية يصدر كتاب في الظلام  ويقول ان هناك تعليمات من الوزارة بإعطاء هذا الشخص كتاب يؤيد قيامه بتصوير المدارس وهو يقوم بفتح مزاد لبيع الاف المدارس وبطريقة غير قانونية ولا شرعية وهو يدعي انه دفع عدة دفاتر نقدية  من الورق الاخظر للحصول على هذا الكتاب حصرا لوحده وتكرر هذه الصفقة الفاسدة سنويا فبدئوا بنصب أكبر عملية تصب واحتيال على المصورين  ، فيما يغلس الوزير ومكتبه الاعلامي والاداري ولديهم كافة التفاصيل بهذه القضية ولكن اعتادوا الكذب والتدليس ونكران معرفتهم بهذه الصفقة الفاسدة والمخزية ولا تليق بشخص الوزير والوكيل، والمصور يدعي معرفته بتلك المسميات ولا يستطيع احد الحصول على هذا الكتاب غيره ، كلنا أمل ان يقوم مكتب المفتش العام ووزير التربية ولجنة التربية والتعليم البرلمانية  بحل هذه القضية وإعطاء كل المتقدمين من المصورين وفق تنسيق العمل او عمل مزايدة علنية او تقديم عروض خاصة   فيما بينهم ويتم إعلان في الصحف ليتسنى لهم معرفة كافة التفاصيل وموعد ومكان تلك المزايدة اسوة بما كان معمول به سابقا وتحقيق العدالة وابعاد مكتب الوزير والمديرية العامة للتربية الرياضية عن هذه الصفقات وهذه  (اللعبة القذرة التي لا يلعبها الا أصحاب الضمائر الميته ) .. تلك الحيل  التي تطبخ وتدار مسرحيّـتها في أروقـة ( وكر الأفاعـي )!! .. المُسمّى مكتب الوزير وحتى الوزير الذي اعتاد التدليس و خيانتهُ للأمانـة التي أوكلها له  ((الشعب) ( فيجب عليه مغادرة هذا الطريق المعوج وان يقف على مسافة واحده من جميع المصورين  وان يفرط الوزير (بالزواج الكاثوليكي )  مع هذا التاجر والمصور في ان واحد يقع على الوزير و زبانيته بالكف عن هذه  السفاهة والتفاهة. نحنُ أمام مهزلـة كُـبرى يندى لها جبين الانسانية و كل إداري وسياسي  شريف ..لا يؤيد تلك   المهازل المتفرعة وسوف تسنمر .. مالم يصحى البرلمان  من غفوته  المستدامه  لـيكنس هذه المزابل التي ملأت حياتنا طيلة السنين السوداء و الحمراء الدامية ملأتها عفونة و فساد و دماء .. و تراجع حضاري وتربوي وعلمي  و مجتمعي ..! و أرى أن الصحوة بدأت تباشيرها تظهر في المواقف الشعبية ، ترافقها زيادة و تصاعد في الوعي المجتمعي وتظاهر النشطاء للمجتمع المدني  والاحتجاج السلمي لايصال الرسالة ، وربما يرون ان  هذه ( الغزوة ) الفاسدة  في الاستحواذ على العقود والمناقصات والإعلانات  وطباعة الكتب في عمان  لا احد يعلم بها ولا تصل للاعلام وبعيده عن الأضواء والرأي العام ولكنهم جهلاء اليوم الاعلام تصل اليه كل المعلومات وكافة الوثائق والأدلة الدامغة       
   اخيرا نقول  يجب العمل بجد وإخلاص على معالجة مكامن الخلل في هذه النقاط التي سوف تسهم بتطوير والارتقاء بواقع التربية والتعليم وحتى لا تكرر مشكلة الطفل مصطفى والحكم عليه بالسجن واثارة الرأي العام المحلي والدولي وتشويه سمعة البلاد في المحافل الدولية نتمنى وضع الحلول الصحيحة من لجان وخبراء معنيون بواقع التربية والتعليم من اجل انشاء جيل واعي  ويبقى لدينا الأمل والتفاؤل بعد عزل المفسدين والفاسدين في مكتب الوزير محمد إقبال وفي المديرية العامة للتربية الرياضية وان لا تبقى مافيا الفساد والإفساد عصية على هيئة النزاهة ونواب الشعب ولنا عوده اخرى وعرض كل التفاصيل وجميع المعلومات
 zwheerpress@gmail.com                 
 

53
موت ثلاثة اطفال بالصعقة الكهربائية في مجمع الصالحية والكهرباء ترفض أصلاح الأعطال
زهير الفتلاوي
اعلن مصدر مطلع في وزارة الداخلية عن نقل ثلاثة جثث متفحمة الى دائرة الطب  العدلي نتيجة الصعقة الكهربائية في مجمع الصالحية السكني وقال ضابط في مركز شرطة الصالحية اليوم الثلاثاء في تصريح صحفي  ان الاطفال الثلاثة  من النازحين   توفوا اثناء مرورهم بإحدى العمارات السكنية داخل المجمع نتيجة إهمال وزارة الكهرباء وعدم اهتمامها برفع اسلاك التجطيل وصيانة المحولات الكهربائية وانهاء مشكلة التجاوز على خطوط الطوارئ وبين المصدر  انه على  الرغم من وجود عشرات الشكاوي ضد دائرة كهرباء الكرخ وبعلم الوزير قاسم الفهداوي وقد وصلت الشكاوي الى المحاكم العراقية برفع دعاوي قضائية ضد شخص  الوزير قاسم الفهداوي وبقية موظفي مديرية توزيع كهرباء الكرخ ولكن لا وجود للصيانة وانهاء معاناة الساكنين  ، وقال المصدر ان هذا ليس الحادث الاول في موت الاطفال داخل المجمع حيث تعددت تلك الحوادث بسبب اهمال وزارة الكهرباء ومطالبة فرق الصيانة بدفع الرشوة أولا وان كيبلات الكهرباء تتعرض الى الحرائق  حسب قول سكنة المجمع ، وطالب سكنة مجمع الصالحية المسؤولين في لجنة الطاقة البرلمانية ومجلس الوزراء استدعاء وزير الكهرباء وإبلاغه بضرورة رفع الجطلات واصلاح الاعطال وحماية أطفال المجمع من تلك الحوادث البشعة التي تمارسها الوزارة ضد المواطنين دون اي واعز وخوف من السلطة البرلمانية ضاربين قرارات مجلس الوزراء عرض الحائط ، مطالبين وسائل الاعلام انصافهم من فساد وبطش وزارة الكهرباء وفقدان اطفالهم بهذه الطريقة المفاجئة .       


54
ذكرى علوش متهمة بأشعال الحرائق والقضاء العراقي يستدعيها
زهير الفتلاوي

اصدر مجلس القضاء الاعلى / محكمة تحقيق الكرخ مذكرة استدعاء الى امينة بغداد ذكرى علوش بسبب اتهامها باشعال الحرائق ورمي الانقاض والمخلفات البئية والقمامة بتلال كبيرة داخل مجمع الصالحية السكني ودونت رقم الشكاوي  بالرقم  2297 / ب /  2016وقال سكان مجمع الصالحية السكني ان امانة بغداد اهملت المجمع بشكل متعمد وقد ناشدنا كل الجهات العاملة في امانة بغداد وفرق الاطفاء للدفاع المدني  وشخص مدير عام مركز الكرخ سلام الشديدي وامينة بغداد ذكرى علوش بضرورة رفع القمامة وعدم اضرام النار فيها وتصليح انبوب الماء الذي اغمر سطح العمارة 138 وسبب اضرار في ألبنه التحية لهذه العمارة  ولكن دون اي استجابة تذكر على مدى سنين طويلة ، وتصر امانة بغداد على اشعال الحرائق بتلك المخلفات البئية الخطرة للغاية ، وبين السكان ان امانة بغداد تتبادل الاتهامات بالفساد والاهمال مع الشركة البنانية التي تقوم باعمال التنظيف ولا تقوم بتنظيف المجمع وقد سحبت جميع العمال العاملين في المجمع بحجة قلة الموارد المالية ، وناشد السكان القاضي مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الاعلى التدخل بهذه القضية وإنقاذهم من الاضرار البئية والصحية التي تواجه سكان المجمع السكني في الصالحية.. 

       

55
مجلس الوزراء ، محافظة بغداد ، هذا هو الحل لردع أصحاب المولدات الاهلية المخالفة !
زهير الفتلاوي
في كل عام ومطلع كل شهر من شهور الجحيم في عراقنا الجديد يقوم اصحاب المولدات الاهلية بالاتفاق مع بعض  موظفي  المجالس البلدية من ضعاف النفوس بالاتفاق والتأمر على المواطن البغدادي في شتى مناطق العاصمة بغداد ويقوم مجلس المحافظة ووزارة النفط ومن يعنيه الأمر بالتواطؤ معهم لغرض تنظيف جيوب المشتركين بهذه "الطركاعة"  التي تسمى (المولدة الاهلية)   ويتم اصدار الكتب والتعليمات التي تحدد سعر الأمبير ولكنها بصفقة هزيلة وتعد حبرا على ورق ولا يتم الاعتراف بها وتطبيق تلك التعليمات والالتزام واحترام هيبة الحكومة وتفعيل القانون  وتثير  تلك التعليمات علامات استفهام وتعجب كثيرة ومثيرة وتتكرر كل عام ولا احد يلتزم بها ، وهناك من يقول ان كثير من أعضاء مجلس المحافظة لديهم مولدات ولا يرمون تحديد التسعيرة الرسمية والاعتماد عليها  .  وقد كثر الحديث للمواطن بهذا الشأن ودائما يتحدثون ، عن كيفية احترام وتقدم وتطور الدولة وهي لا تستطيع محاسبة أصحاب المولدات الأهلية وردعهم وتنظيم عملهم بطريقة حضارية وقانونية  وحتى وزارة العمل أصدرت تعليمات بضمان وحقوق العمال العاملين  في هذه المولدات بصفتهم يعملون في مشاريع صناعية لدى القطاع الخاص  وأصحابها لا يلتزمون ولا يعترفون في قانون ضمان حقوق العمال وندعوا شخص السيد وزير العمل لمتابعة تطبيق هذه التعليمات التي ساهم بها شخصيا وتفعيلها. هكذا وضعتنا الدولة تحت رحمة أصحاب المولدات الذين يحددون سعر الأمبير وساعات التشغيل حسب أهوائهم وبالاتفاق مع بعضهم البعض وكأنهم (خوشية)  او مافيا  بلا حسيب ولا رقيب ، في مجلس محافظة تسود فيه الفوضى وفقدان هيبة فرض القانون وعدم احترام المواطن كما يصفهم العديد من الصحفيين والكتاب في مقالات وتقارير صحفية  عديدة . ولم يكتفي أصحاب المولدات بهذه الاجراءت بل زادوا منها واخذوا يعقدون الاتفاقات ويبرمون الصفقات فيما بينهم والتنسيق مع أعضاء المجالس البلدية لغرض طمر شكاوي الناس او تبليغ اصحاب المولدات باسماء المشتكين حتى (يفعلوا الكوامه العشائرية بين المشتكي وصاحب المولدة ) ولكي يمتنع المواطن عن أبلاغ المجلس البلدي ومركز الشرطه بمخالفات وخروقات أصحاب المولدات وعدم تغريمهم او تنبيههم على اقل حال  . وهناك العديد  من الشكاوي من قبل محله 504 حي المستنصرية زقاق 57 ، وفي مجمع الصالحية السكني حيث لم يلتزم اصحاب المولدات الكبيرة بالتسعيرة وبأوقات التشغيل ويبطشون بجيوب سكان المجمع ونطالب مجلس المحافظة ردعهم وإخضاعهم الى القبول بالتسعيرة الرسمية .
لقد كتبنا عشرات المقالات الصحفية وكثير من الصحف والوكالات الخبرية والقنوات الفضائية كتبت عن هذا الموضوع الذي يمس حياة الناس ويرهق كاهلهم في ضل ظروف اقتصادية قاهرة وحرجة للغاية ولا حلول جذرية لهذه المشكلة المتعذرة والمتجذرة ، بينما أصحاب المولدات يحصلون على مايقل عن 10) ) مليون دينار  شهريا وربما تزيد أكثر من ذلك ، ولم تتخذ الإجراءات القانونية بحقهم ويلتزمون بالتسعيرة المعدة مسبقا من مجلس المحافظة ، واصبح سعر الامبير 30)) الف دينار ومحافظ بغداد يقول سعره ( 9 آلاف دينار) وأصبح المواطن البغدادي يخشى من أصحاب المولدات كما كان يخشى المواطن من (الجندرمه )  في العهد العثماني ، ولم يعد يشكو لأنه اعتاد  على  الظلم  والأعباء التي تضعها وزارة الكهرباء والنفط  وهما  يعملان  بدون حياء او خجل بعد أهدار هم نحو 50) )  مليار دينار ولم تحل ازمة الكهرباء منذ ما يزيد على  عقد من الزمن وأصحاب المولدات مستفيدون من انهيار الطاقة الكهربائية ويدفعون رشاوى لوزراء الكهرباء من اجل زيادة ساعات القطع .   
نقترح على  لجنة النفط والغاز البرلمانية الموقرة ومجلس الوزراء الموقر و لمحافظ  بغداد و أعضاء مجلس المحافظة المحترمون  ومن يعنيه الموضوع ان يتم دفع الأجور الشهرية لأصحاب المولدات الاهلية والحكومية  لدى المجالس البلدية وفق وصولات رسمية تسدد من 1  ـــــ 5  بداية كل شهر خاصة ان هناك موظفين مختصين على لجنة المولدات بإمكانهم تنظيم تلك العملية واستلام المبالغ من المواطنين وحسب تسعيرة مجلس المحافظة ، وتسليمها الى أصحاب المولدات  وهي وسط للمناطق السكنية وفيها مجالس بلدية تزورها باستمرار وفي حال نجاح هذه التجربة تعمم على بقية المناطق في بغداد ونتخلص من بطش أصحاب المولدات وابتزاز البعض  من أعضاء مجلس المحافظة ونتخلص من  فساد واهمال المجالس البلدية وتبادل الاتهامات بين المحافظة ووزارة النفط وبغداد تعاني من اهمال الخدمات والامن وزيادة قطع الكهرباء  وتعم  الفوضى واستغلال النفوذ وتفضيل المصالح الشخصية من قبل المجالس البلدية  على حساب أبناء المحافظة وخاصة في المناطق الفقيرة ،
  ان هذا المقترح يسهم في الخلاص من الشكاوي و(قط وتسليب )  المواطن وتحترم سلطة القانون وتعم الشفافية وتنفضح جميع المؤامرات التي يستفيد منها المرتشون والفاسدون في بعض الجهات الحكومية ونتمنى تفعيل تلك الخطوات وتنظم عمل المولدات ودعمهم بمادة الكاز ولحين يتم تحسن الطاقة الكهربائية في المستقبل البعيد ونرى ان البرلمان ومجلس المحافظة  أهلا لهذه الخطوات وتفعيلها ان شاء الله . 
zwheerpress@gmail.com                 
                                                                                 
       


56
طرطور نكره يتحكم بالمديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ
   
 
زهير الفتلاوي
يبطش مدير عام كهرباء الكرخ بالمواطنين و بالية توزيع الكهرباء وبقوائم جباية الكهرباء اذ يقوم باطفاء الكهرباء على بعض المناطق دون غيرها حيث يتم جمع المبالغ في المناطق الراقية والتجارية  وتذهب الى جيوب المفسدين فضلا عن استغلال المواطنين من خلال ابتزازهم في عمليات قوائم الكهرباء وتكرر هذه الإجراءات في قاطع الرصافة ايضا وتصل تلك المبالغ الى نحو ملونين دينار شهريا ، كما تقوم فرق الصيانة بابتزاز المواطنين من خلال دفع رشاوي بمبالغ "اتعور" حتى يتسنى لهم أصلاح تلك الأعطال كما يحدث في مجمع الصالحية السكني اذ ناشد السكان وزير الكهرباء والمدير العام وكل من يعنيه الامر التدخل وانقاذ سكان العمارة 138)) في القرية الشرقية لمجمع الصالحية السكني اذ لا يتمكنون من دفع الرشوة وشخص المدير العام ابلغ المسؤول عن صيانة الكهرباء في المجمع بدفع الرشوة حتى يتسنى لهم اصلاح تلك الاعطال القاتلة  وهو  مصر على دفعها اولا، ويستغرب سكان المجمع من اتصال شخص مسؤول داخل المجمع  بمكتب المفتش العام لوزارة الكهرباء وتم اصلاح اعطال احدى العمارات وتجهيزها بكافة المعدات والكيبلات على حساب الوزارة  بينما يتجاهل المكتب ووزارة الكهرباء والمدير العام  نداءات استغاثة لبقية سكان العمارة 138)) منذ عدة سنوات ، وقد أحرقت كهرباء هذا الطرطور العديد من الاجهزة الكهربائية للسكان وهي تشكل خطرا كبيرا على حياة السكان وخاصة الاطفال والنساء ويخشون على حياتهم من حدوث انفجار هائل داخل تلك العمارة بسبب تجطيل الكيبل الرئيسي للعمارة بطرق بدائية لا توازي والتكلوجيا المعمول بها بشتى مناطق العاصمه ويقول السكان لقد اطلقنا العديد من المناشدات والاستغاثات للوزارة والمديرية ومكتب الوزير الاعلامي لكنهم يتجاهلون تلك المعناة ويصرون على قتل الاطقال ويستهزهون بالسكان وكانهم غير مسؤولين عن تلك المعاناة المستمرة منذ سنين طويلة وكل همهم هو خمط المواطن واملاء جيوبهم بأموال السحت الحرم يخشى سكان مجمع الصالحية من حدوث انفجار وشيك من جراء الإهمال وتكاثر النفايات  بسبب وجود الكيبل داخل اكوام الأنقاض والنفايات المتراكمة منذ سنين طويلة وقد حدثت العديد من الحرائق بينما ترفض فرق الاطفاء اخماد تلك الحرائق وتتهم وزارة الكهرباء وامانة بغداد بالإهمال والتقصير واخذ الرشاوي ويتواجد خلف العمارة 138 أتلال من النفايات وفيها أجسام غريبة كأنها تصنع في المعدات العسكرية وغير معروفة رمتها أمانة بغداد بعد ان إزالتها من موقع خلف العمارة تجمع منذ عدة سنوات اذ يحتوي على انقاض وسكراب لا يعرف ماهو مصدره  ، ولكن امانة بغداد وبشخص الأمين ذكرى علوش تجاهلت نداءات السكان وقالت سوف اتصل مع عمليات بغداد ولواء القوات الخاصة 56"" المكلف بحماية المنطقة لغرض تامين دخول الآليات الثقيلة ورفع أتلال الإنقاض ولكن لم تفي بوعدها لا سيما بعد اعطاء حكيم عبد الزهرة مدير اعلام امانة بغداد كافة التفاصيل وتزويده بالصور والموقع ولكنه تجاهل هو الاخر نداءات اسغاثة السكان وربما لعدم دفع الرشاوى  من قبل السكان او اهمل هذه الاستغاثات لعدم وجود مسؤول يسكن في هذه العمارة اذ ان جل الساكنين من المتقاعدين والنساء وكبار السن وليس لديهم القدرة ان يصلوا الى المسؤول ، او دفع الرشوة  ، وهناك عدة عوامل تساعد على الانفجار منها ترك مدير عام مديرية كهرباء الكرخ غالب باقر محولة كهرباء عاطلة وفيها قدحات نارية وعطلات كثيرة ومد كيبل كبير جدا يغذي العمارة  قرب الشقق السكنية دون وضعه في المكان الصحيح وقد صعق العديد من الأطفال وتوفوا واخبر شخص المدير عام ومكتب الوزير ومصعب المدرس وتم الاتصال مع جميع ارقام الوزارة ودائرة شؤون المواطنين في الامانة العامة لمجلس الوزراء، والمجلس البلدي في الصالحية  ولكنهم قالوا ان تلك الاعطال تقع على عاتق جمعية الصالحية التعاونية ، بينما الجمعية تقول على عهدة دائرة كهرباء الكرخ وقد ابلغنا غالب  باقر المدير العام ضرورة اصلاح العطل قبل حدوث الانفجار وزهق أرواح سكان المجمع الابرياء  وتبقى المشكلة قائمة والانفجار على وشك الوقوع والسكان يستغيثون بهيئة النزاهة ومفتش عام الكهرباء وامانة بغداد ولجنة الخدمات البرلمانية  والاتحاد العام للتعاون ومحافظة بغداد  وكل المعنيين بتقديم الخدمات وإنقاذ ارواح السكان ، وقد اخبرت فرق الاطفاء للدفاع  المدني في الصالحية بانها سوف لا تذهب الى موقع الانفجار بسبب ذهابها الى (موقع الحادث )  لنحو 25)) مرة لاطفاء الحرائق التي نشبت جراء وجود تلك المخلفات والأجسام الغريبة خلف العمارة 138)) في قلب مجمع الصالحية السكني وقال مدير قاطع مركز الصالحية للدفاع المدني ان امانة بغداد ، ووزارة الكهرباء  وعمليات بغداد تتحمل كافة التبعات القانونية  والاخلاقية جراء ترك تلك المخلفات وكيبالات الكهرباء متروكة بهذه الطريقة التي تثير الشك وتساعد على وقوع الانفجار وتهديد امن وسلامة السكان  وهم مسؤولين على دفع التعويضات المالية  حال وقوع الانفجار وهم شركاء بهذه الجريمه البشعة  ، وقد اهملت الخدمات في هذه العمارة ،منذ عدة سنين على الرغم من دفع مبالغ الخدمات وهي بملاين الدنانير من السكان وفق وصولات رسمية ولكن الجمعية التعاونية لادارة المجمع السكني في الصالحية تقول ان تلك المبالغ ذهبت أرباح الى موظفي دائرة عقارات الدولة ولم تحول الى حساب الجمعية والسكان مستغربون وهذه المناشدة رقم  (25 ) التي نكتبها معززة بالصور وبحجم المعاناة ونتمنى الاستجابة السريعة قبل حدوث الانفجار او خروج السكان بمظاهرات ضد المقصرين في المجلس البلدي لقاطع الصالحية  وأمانة بغداد ووزارة الكهرباء وبقية الجهات المقصرة والتي خذلت المواطن وصعدت على أكتاف سكان المجمع في الانتخابات الأخيرة ،لا نعلم متى  ياترى تحل مشكلة مجمع الصالحية السكني وتقديم  الخدمات انقذونا يا اصحاب القرار في مجلس الوزراء ومحافظة بغداد ولجنة الخدمات البرلمانية وللحديث بقية .                   
     


57
طارق حرب يهاجم الزعيم ... والتيار القاسمي يرد !!
زهير الفتلاوي
تفاجئنا ونحن نتابع برنامجا تلفزيونيا اعدته القناة العراقية الفضاية لمناسبة ثورة 14 تموز المجيدة وكنا نتلذذ بالكلام الجميل عن انجازات الزعيم الخالد عبدالكريم قاسم وكيف كان يقف مع المظلومين بكل تواضع ويحاول ان يخفف من معاناتهم لكننا وعلى حين غرة ظهر  علينا المدعو طارق حرب الذي يعد نفسه ويعده البعض خبيرا قضائيا  ليبدأ بالتهجم على الثورة المباركة ويعظم بالملكية ويحاول ان يلغي دور الزعيم ف كل شيء والادهى من ذلك حاول ان يتهم الزعيم بتفجير الكرادة ويرمي باتهاماته الباطلة التي لايقبلها المنطق او العقل وجميعنا يعرف من هو الزعيم الذي لايختلف عليه اثنان ولا يستطيع احد التشكيك بنزاهته وانجازاته الكبيرة التي تحققت بفترة زمنية قصيرة ولاندري هل كان اجداد طارق حرب من الاقطاع الذين اضرهم قانون الاصلاح الزراعي الذي هشم سطوتهم وطاغوتهم ام انه كان من البعثيين الذين ينصبون العداء للزعيم الخالد عبدالكريم قاسم لذا يطالب "التيار القاسمي  الديمقراطي" وعائلة الزعيم عبدالكريم قاسم الحكومة العراقية وكل المؤسسات صاحبة العلاقة وفي مقدمتها مجلس القضاء الاعلى باخذ دورة لتهجم المذكور على مؤسس الجمهورية العراقية باقامة دعوة قضائية بالتهجم والتشكيك بانزة رئيس عراقي على مر الزمان كذلك نطالب المنظمات الانسانية والحقوقية بالرد على هذا الموبوء بالبعث الصدامي الذي له السبق في قرار قطع صيوان الاذن ونطالبه باعتذار رسمي على شاشات التلفزة ولاشيء يثنينا عن مقاضاة طارق حرب سوى ان يكون قد اصابه الجنون وكان الله يحب المحسنين .
--------
التيار القاسمي الديمقراطي
وعائلة الزعيم عبد الكريم قاسم
 

58
صقر بغداد و كاشف الزاهي ، يزهقان أرواح شباب الكراده .؟!!
زهير الفتلاوي
مازالت العمليات الإرهابية  تبطش بأبناء الشعب العراقي دون رحمه ورأفة منتهكة كل الأعراف والأخلاق الدينية ، وبسبب الإجراءات الامنية الركيكة والهزيلة التي تعمل بها القوات الأمنية وتلك الاجهزة العاطلة عن العمل والتي تكشف الصابون والزاهي وتترك المتفجرات والاحزمه الناسفة فضلا عن تمتع عصابات الجريمة المنظمة بكامل  الأمان وتامين تلك الأجواء لسرقة وتسليب التجار وأصحاب محال الصيرفة وقتل الابرياء في وضح النهار.
لم يتسنى لنا التمتع بأجواء انتصارات تحرير المدن في الانبار والفلوجة وانتهاء اعمال الشهر الفضيل  ومعايشة فرحة العيد السعيد اذ باغتنا تنظيم داعش الارهابي بعمل اجرامي شنيع يندى له جبين الانسانية مستغلا الدعم من دواعش السياسة والخلافات السياسية و التي تعصف بالملف الامني وتعلن امام الاعلام اذ يتهم حاكم الزاملي محمد الغبان بالفشل وعدم معرفته بالخطط الأمنية التي تواكب الحداثة والتطور بينما يصف الغبان تلك التصريحات بالسياسية والمغرضة ، وظاهرا كل مسؤول يتمنى الفشل للاخر والضحية هو المواطن المغلوب على امره  والفاقد كل شئ في الامن والأمان ونعمة الاقتصاد الذي كان منتعش ،  ولم يتمتع بأجواء الحرية والديمقراطية .
المفارقة هي تعدد سلطة القرار ولم يعرف المواطن من هو المسؤول عن الامن في العاصمه بغداد ، بالامس ظهر وزير الداخلية ومدير المرور العام بمؤتمر صحفي ينفيان اي علاقة لهما بعملية النصب والاحتيال (لصقر بغداد ) ويقول الوزير الغبان  ان المواطن غير ملزم بدفع مبلغ "15" الف دينار لمفارز الامن التابعة الى صقر بغداد المرابطه في الشوارع، ويقول محمد الربيعي نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد ، ان  المشروع رسمي ويخضع لضوابط عمليات بغداد ،المواطن محتار يصدق مين ويكذب مين ، اذا كيف يمكن للقوات الامنية ان تحمي المواطن وهي مختلفة على الصفقات وتقاسم المقسوم والمواطن بين مقتول ومخموط ومغضوب عليه .
قبل عدة ايام اعلن رئبس الوزراء حيدر العبادي بقوله نتوقع قيام الإرهابيين بضرب الاسواق في بغداد بعد انتصار القوات الامنية عليهم في الانبار والفلوجه ، وكان من المفروض وهو القائد العام للقوات المسلحه ان يقوم بتحديث الخطط الأمنية وإرباك مخططات الارهابين الذين قال عنهم سوف يفجرون في بغداد . المطلوب الان توحيد الصفوف ومعالجة مكامن الخلل والاعتماد على اجهزة كشف المتفجرات الحقيقة والتي تعمل عليها شتى دول العالم واستخدام منظومة الكاميرات الرقمية الحديثة لكافة اماكن بغداد وتسخير السيطرات للعمل باليقظة والحظر ومراقبة حركة السير لكافة الشوارع التجارية والاهتمام بحزام بغداد الأمني ونتمنى الاستغناء عن جهاز كاشف الزاهي و "بواري " صقر بغداد والتكاتف بين عمليات بغداد ووزارة الداخلية والغاء الخصومه المستدامة لغرض فرض الامن والاستقرار وضمان حياة المواطن العراقي الكريم ، والرحمه والخلود   لشهداء الكراده والشفاء العاجل للجرحى ان شاء الله.       
   

59
انقطاع الكهرباء عن مجمع الصالحية السكني وفرق الصيانة تطالب بدفع الرشوة اولا
زهير الفتلاوي
ناشد سكان مجمع الصالحية السكني ، رئيس الوزراء ووزير الكهرباء ورئيس لجنة الخدمات البرلمانية ومجلس محافظة بغداد تخليصهم من اهمال وبطش فرق الصيانة التابعة الى قاطع المديرية العامة  كهرباء الكرخ التي يدعمها المدير العام غالب باقر ، حيث يقومون بسرقة الكيبلات وتعمد تخريب الكهرباء لغرض (ديموية دفع الرشوة ) وقال السكان خلال برقيات استغاثة للمسوؤولين في وسائل الأعلام ان السيد المدير العام  يتعمد عدم  صيانة الأعطال الا ان  يتم دفع الرشاوي لفرق الصيانة وقد وعد سابقا بحل مشكلة وصيانة قاطع الكهرباء في القرية الشرقية عمارة( (138  ولكنه اخلف وعده وكذب على الجمعية التعاونية في الصالحية من خلال عدة مراسلات بكتب رسمية ، وقال السكان ان المدير العام قام بعمل "الجطلات"  وربط بورد الكهرباء امام أبواب الشقق السكنية وقرب منظومة غاز الأنابيب وهي تشكل خطرا كبيرا على حياة  السكان ويخشون ان يحصل الانفجار وتزهق اروح السكان من جراء هذا الإهمال المتعمد ، فضلا عن إعطاب الأجهزة الكهربائية ، وبينوا خلال مناشدتهم ان الكهرباء انقطعت منذ ثلاثة أيام ، ولم تقوم فرق الصيانة بتصليحها على الرغم من أبلاغهم بهذاالعطل الخطير الذي يهدد حياة الناس، وختموا بقولهم ان الوزارة وشخص المدير العام يتعامل بانتقائية من خلال صيانة وعمل المحطات للعمارات التي يسكنها بعض المسؤولين في هيئة النزاهة والمفتش العام والإعلاميين  وبقية المسوؤلين في الدولة ، ويقوم بتزويدهم بخطوط الطوارئ الخاصة لمنظومة الماء   بينما يتجاهل شكاوي بقية سكان العمارات الأخرى ويتركهم يعانون خلال هذا الشهر الفضيل  بسبب عدم معرفتهم بالمسؤولين وهم جلهم من الفقراء والنساء  وكبار السن والمتقاعدين . وطالبوا من وسائل الأعلام إنصافهم وإيصال صوتهم إلى أصحاب القرار وخاصة رئيس الوزراء لكونهم الجهة الوحيدة القادرة على أنصاف المظلومين وفضح الفاسدين والمرتشين وتحقيق العدالة .         

   


60
بين الكمارك والمالية انخمطت الميزانية !!


زهير الفتلاوي

يبدوا ان الفساد قد تفشى في نفوس البعض من الذين يقفون على هرم الدوائر المهمة خصوصا كاملة الدسم و التي ترفد الاقتصاد العراقي بشتى انواع البضائع والموارد المالية، ويبدوا ان دوائر الكمارك تقف في مقدمة عمليات الخمط والشفط وهي تمسك بوابات العراق بكل اتجاهاتها الشمالية والجنوبية وغيرها والتي لانعرف كم يدخلها من بضائع وكم نربح منها لانها بيد الكرد والغربية التي أصبحت بقبضة داعش تأخذ إتاوات بشكل علني فلا يهمهم ان كان فسادا او ربحا شرعيا بحسب تفكيرهم ومازالت الميزانية منهوبة ومخموطه . وتبقى لدينا منافذ محدودة في المناطق الشرقية الشرقية والتي اكثرها تكون برية والجنوبية والتي هي بحرية بشكلها ونود ان نخوض في تلك المنافذ الجنوبية التي اصبحت تدار من قبل شخصيات تدفع (بالتي هي احسن) ويقال ان المستفيد الاول وبلغت ملفات الفساد حد النخاع وهو (مؤيد ياسين) الملقب بمؤيد التميمي مدير ميناء ام قصر الجنوبي ، هذا الرجل لايترك شيء يمر الا وقضم منه شيء له يدخله بجيبه بفخر فاغلب البضائع الأردنية مستثنية من الكمارك لكنه ياخذ عليها كمرك بشكل علني والا لاتدخل اي بضاعة دون ان تدفع ماعليها او يتركها بالعراء تفسد ويقال انه لديه اتفاقات مبطنه مشبوهة مع بعض التجار العراقيين المقيمين بدبي يرسلون له مقابل مبالغ متفق عليها مسبقا ويقوم بتسهيل عملية دخولها كما ان هناك سيارات معفاة من الكمارك لايقبل بإدخالها الا بقبض مبلغ 500 دولار للسيارة الواحدة او يعرقل دخولها السيد التميمي له نفوذ كبير ليس بشخصه بل بأمواله حيث تم نقله الى منفذ سفوان لكنه سريعا الغى تلك النقله ودفع مقابل عودته 300 الف دولار ليعود سالما معافا الى ام قصر وسط زغاريد النسوة والموسيقى الشعبيه قام بها بعض المنتفعين منه، ويشاع انه يمتلك دارين في حي الجزائر المربع الذهبي يبلغ سعر الواحده منهما مليارين دينار عراقي ويمتلك ابنه الصغير سيارة بورش ويتعدى سعرها ١٧٠ الف دولار. لا نعلم لماذا يتم التستر على تلك الملفات ؟، و اين الرقابة وهيئة النزاهة و المفتش العام هذا كله يضعنا أمام تساؤلات عديدة هل من المعقول لم يسمعوا بفساد هذا الرجل وهو أشهر من نجوم السينما وهم يلتزمون الصمت المطبق وأخيرا لقد تم تكريمه ونقله لبغداد قبل أسبوعين ولم يتسنى لنا معرفة الأسباب وهنا نترك تساؤلات كثيرة نضع معها خطوط حمراء على كل من يغض النظر عنه وعلى بعض الهيئات والدوائر المعنية بوجود ملفات لفساد فهو يسرق أموال الدولة والشعب بوضح النهار متى يتم إيقافه ومحاسبته تلك رسالة نود إيصالها للشرفاء في الجهات الرقابية ومن يعنيه الأمر للتحقق من تلك المعلومات وسوف نفضح ونفتح ونكشف ملفات الفساد والافساد بوجود وثائق وشبهات الفساد في دوائر الكمارك وللحديث بقية .


61
 
انقذونا من مافيا الفساد وانعدام الخدمات في امانة بغداد ؟؟

زهير الفتلاوي
يبدو ان امانة بغداد أصبحت كالعاهرة سيئة الصيت التي لا تخجل وتستحي من الناس وهي تبيع اغلى ما تملك من شرف وعفه وحياء ،لم تكتفي الامانة بوضع مافايا الفساد والافساد في المواقع الحساسة ، وراحت تدعم الشخصيات الهزيلة وتستغل عدم وجود الرقابة والمتابعة والمحاسبة وهي تبطش بالسكان واليوم اصبح الخراب والدمار واضح للقاص والداني لمعالم بغداد التراثية والأثرية واهمال واضح للأنفاق والأسواق وترك للمجمعات السكنية مقبرة للنفايات ويمكن أن نقول هي أزمة أزلية على الرغم من تخصيص المليارات وهدرها ، وهناك موضوع المجاري والنفايات التي ترمي في الساحات وفي الشوارع  والباركات ، حيث أثبتت ذكرى علوش فشلها وهي تتذرع بقلة الموارد  المالية بينما نادي بغداد الرياضي ميزانيته مليارات لا تعد ولا تحصى والامانة تدعي خلو ميزانيتها التي تصرف على رفع النفايات وتعبيد الشوارع ومعالجة موضوع شحة المياه  وانعدام بقية الخدمات الأخرى خاصة  لمنطقة الثعالبة وما تعاني من اهمال وخراب للبيئة وانتشار الأمراض والخطورة على الأطفال وخاصة في المدارس .   
 لم تعد تلك المناطق الراقية التي كانت تحيط بها الحدائق والمشاتل والمنتزهات جميلة وانيقة، اماكن قلب بغداد أصبحت مهجورة ومندثرة وخاصة البتاوين ، والشواكه ، وساحة الشهداء ومنطقة مركز الكرخ وهناك منازل ايلة للسقوط  حولها المرتشون الى بازارات للبيع والشراء وقبض المقسوم من قبل مدير قسم التجاوزات في كافة بلديات بغداد يروجون للتجاوز وبيع الارصفة والباركات ويبتزون أصحاب الدور  السكنية الذين يرمون الترميم والبناء ، اما المدير العام يقبض المقسوم ولا يبالى بالدمار والخراب وانعدام الخدمات وخير دليل حصول  بغداد بالمركز الاول كأسوة عاصمة للعيش في العالم حسب تصنيف مؤسسة  (ميرسر للاستشارات ) من حيث جودة المعيشة ونقص الخدمات، وهذا التقييم يستمر منذ سنة  2012 سواء من ناحية نوعية الحياة أو الأمن، وتقديم الخدمات البلدية . و يتستر على ملفات الفساد وعدم ردع المرتشين والمبتزين اللصوص الذين يتربعون على عرش الامانة  ومنهم.     
 عبد الحسين ألمرشدي ، وسلام ، الشديدي والبخاتي ، وجمال النعيمي بدعم وإسناد  "حكيم عدو الزهرة" الذي يروج للفساد ويدافع عنه  وهؤلاء يستحوذون على الأموال السحت الحرام من المقاولين والشركات ألمنفذه للأعمال وتفشل تلك الشركات فيما بعد وشركة (غلوبال كلينرز)  اللبنانية خير دليل اذ قبضوا أموال طائلة من الشركة بواسطة نعيم عبعوب عراب صفقات الفساد في امانة بغداد والان الشركة متلكئة ولا تقوم برفع النفايات وتقول ان الامانة لم تدفع لنا المستحقات المالية المتفق عليه  ، وحتى صابر العيساوي مع اقربائه يعيشون ألان في ألمانيا ويتنعمون بثروات هائلة من جراء قبض المقسوم من الشركات المنفذه لمشاريع امانة بغداد السابقة والتي نخرها الفساد وتحولت الى مشاريع وهمية تباع وتشترى من عدة مقاولين وشركات. 
المفارقة ان العراقيين يطلقون عليها صفة "الامانة"   و"الأمين" بينما العكس هو الصحيح ، لقد كتبنا على نقص الخدمات في قاطع مركز الكرخ  وخاصة في مجمع الصالحية السكني وكثرة القمامة وانسداد المجاري ، ونقص المياه ألصالحه للشرب ، وانتشار الجرذان والحشرات وكثرة التجاوزات ، وغياب الوعي البيئي والبلدي ونقص أغطية المنهولات وهناك بعض المساحات تشكو نقص الكاشي المقرنص وصبغ الأرصفة ، وهناك زقاق في محلة 224 كرادة مريم مقطوع عنهم الماء الصالح للشرب منذ عدة سنين  وقد وعد المدير العام سلام الشديدي  السكان لعدة مرات على تقديم تلك الخدمات وشكل لجنة لغرض المتابعة وإكمال احتياجات هذه المناطق وتم توثيق تلك المشاكل مع المجلس البلدي  وزارها العديد من المهندسين ، ولكن الحلول غائبة وربما لغرض النصب والاحتيال او تركها لعدم وجود "كوميشن" في هذه الاعمال ، من المعيب على المدير العام ان يقوم بالكذب والنصب والاحتيال بحجة انه من الحزب الحاكم ومسنود من دولة القانون  ويشكو العديد من اهالي منطقة الكرخ من عدم تواجد هذا المدير في مكتبه وعدم استقبال المواطنين وحل مشاكلهم البيئية والبلدية ، الباب مفتوح فقط للمقاولين والشركات ومغلق على بقية الناس" الغلابة "  وحين قام احد الزملاء بتوثيق تلك المشاكل وذهب الى مديرعام بلدية مركز الكرخ اول امس الأربعاء   قال له مدير المكتب انتظر وهو بالانتظار لنحو ساعتين قال له مدير المكتب : انتظر المدير العام يقوم بالصلاة ،  وبعدها يقوم بالاتصال مع الوكيل عبد الحسين المرشدي ، والصحفي ينتظر ، وبعد مضي ثلاث ساعات على الانتظار ،قيل له ان المدير العام سلام الشديدي قد خرج من الباب الخلفي ، وقد استخف مجموعة من المسلحين الذين يقومون بحراسة المدير العام من الصحفي وكيف تم "الضحك عليه بهذه الطريقة السخيفة"  والتي لا تليق بمسؤول اتمن على وظيفة عامه للدولة وكان عليه ان يتحلى بالصدق والامانة والنزاهة ، ولكن تلك الصفات غابت في دولة القانون ، ولا نعلم متى نتخلص من تلك الشراذم التي تحكم بأسم الدين ، وتتاجر  بأسم الاضطهاد والمظلومية والجهادية والبلد منهوب  ، لا اعتقد ان العراق عقيما الى درجة ان يستمر شخص غير كفوء وفاشل في هذه المهمة  بمنصبه لتستمر معه معاناة البغداديين وعلى امينة بغداد ورئيس الوزراء ان يقوم باستبدال هذا المدير المخرب والمدمر  لمعالم بغداد .  ان بغداد  وخاصة قاطع الكرخ  بكل ثقلها بحاجة  الى مدير عام مهني ونزيه يقدم لها الخدمات بجدية يتمتع بكامل قواه العقلية  وليس الأفعال البهلوانية التي تعودنا عليها مع اخر أمين وهو نعيم عبعوب ويبدوا ان الشديدي معجب به   ويسير على نهجه وخطاه حين انشغل في الاعتناء بمظهره الشخصي وأهمل الاعتناء بخدمات العاصمة بغداد وتركها بترابها وشوارعها المتعثرة ووصلت الى المليون" طسه"  ومظهرها المزعج وهي تعاني عدم التوسع وقدم التصميم وكثرة التجاوزات والابتزاز للمواطنين.
متى ياترى نتخلص من تلك الحيتان ويلتفت رئيس الوزراء حيدر ألعبادي الى مافيا الفساد والافساد في امانة بغداد ويتم تنظيفها اسوة ببقية دوائر ومؤسسات الدولة ويمكن ان ننهض بالخدمات و نطالب المسؤولين والمؤسسات المعنية في مجلس المحافظة وأمانة مجلس الوزراء بتكليف من هو أهل لهذه العاصمة التي كانت يقال عنها بغداد الجميلة ونتخلص من مافيا وحيتان الفساد .   
     

62
افران الصمون يضعون السموم في الصمون!
زهير الفتلاوي
يبدو أن الرقابة في وزارة التجارة شركة تصنيع الحبوب  تعيش حالة من السبات السريري منذ زمن بعيد  نتيجة الضعف الواضح على مراقبة آلية عمل الأفران وبدا ذلك واضحاً من الشكاوى المتعددة حول سوء تصنيع الصمون، فأن طرق الاستعمال والادوات المستخدمة،وطريقة الشواء كلها تعد غير صحية وهي تسبب خطورة بالغة على صحة المواطنين وهذا ما كشفه شكاوي المواطنين لدى الرقابة الصحية في وزارة الصحة ولم تتخذ الإجراءات الوقائية لحماية المواطن . وقد نشرت كثير من التقارير الصحفية حول خطورة هذا الموضوع ( حقيقة تلمسنا  لوعة كبيرة في نفوس المواطنين من مشاكل صمون الافران الحجرية الذين طالبوا بالغائها أو مراقبتها بشكل دائم، وهم لا يعرفون انه فضلاً عن التقصير الواضح في عمل الافران فيما يخص النظافة ورداءة الطحين.) ان مشكلة أكثر خطورة انتبهت اليها وزارة الصحة مؤخراً، وهو ان هذه الافران التي مضى على طريقة عملها عشرات السنين تعد خطرة في عملها وذلك لان الصمون الذي يكون داخل الفرن يحتفظ قبل نضوجه بنسبة كبيرة من النفط المحترق ما ان  ظهور حالات غش في تلك  الأفران فضلاً عن ان طحين الافران  عادة ما يكون عفناً وفيه رائحة كريهة بسبب سوء الخزن ، الأمر الذي يخفف من وزن الصمون ، إضافة إلى إعادة استخدام فتات الصمون وعجنه والنقص بالأوزان وعدم تصنيع الكمية الكافية للطحين وينتج ذلك سوء تصنيع الصمون، و يستغل اصحاب افران الصمون في العديد من المناطق الشعبية وخاصة الصالحية وكرادة مريم والمجمع السكني في الصالحية غياب الرقابة وفرق التفتيش اذ يعملون بعيدا عن أنظار شعبة الجريمة الاقتصادية في وزارة الداخلية حيث يتناقص وزن الصمون باستمرار دون التفكير بلقمة عيش المواطن وتم رفع الميزان المخصص لقياس وزن العجين قبل الشواء كما يستغلون غفوة وزارة التجارة والصحة ويلعبون بالمواطن "شاطي باطي " اذ ان أعقاب السكائر لا تفارق أياديهم وافواهم وهم يقومون بالعجين والشواء فضلا عن قذارة بعض الافران وتحوم حولها الفئران والحشرات والاتربة وكثرة النفايات، ولم نرى العاملين يرتدون الكفوف اليدوية وصداري العمل وقبعة الرأس  ولا يلتزمون بضوابط وزارة الصحة والتجارة والداخلية، وهناك من استقدم عمال بنغال غير شرعيين ومخالفين لضوابط العمل ولديهم امراض انتقالية مزمنة ولكن بسبب قلة أجورهم تم الاستعانة بخدامتهم ، ولم يكتفوا أصحاب  افران  الصمون بهذه المخالفات بل زادت من ذلك ترك العجين تحت الاتربة والاجواء الحارة ويخبز فيما بعد ويخرج الصمون غير مختمر واسمر اللون وبدون طعم فضلا عن نقص  الأوزان باستمرار وهناك تطاير لرماد السكائر اثناء الشواء وتحضير العجين فالفرن قذر وعماله يرتدون ملابس رثة اما العامل الذي يقوم بادخال الصمون إلى الفرن فكان يحمل سجارته في فمه ولعلها ليست مصادفة عندما شاهدنا حال دخولنا رماد السجارة يسقط على احدى العجينات وقام بادخالها إلى الفرن غير آبه بذلك سألت احد العاملين في فرن الصمون الا ترى ان هذا الفرن قديم نوعاً ما ؟ فقال: نعم انه قديم، ولكن ماذا نفعل، فانتم تعرفون الظروف ، ثم ان العمل بائس ونحن بالكاد نتدبر حياتنا، فأسعار الطحين واسعار الوقود واجور العمال، كل ذلك لا يفي بصرفيات  الفرن والعائلة  كنا سابقاً، نتسلم طحيناً مدعوماً من الدولة، اما الان فأننا نشتريه من السوق، وهذا لا يشجع على اعادة تأهيل الفرن لان المردودات قليلة للغاية.   وحتى أكياس النايلون التي تستخدم لتعبئة الصمون  فهي من النوعية الرديئة وموادها معادة وملوثة ، و عدم التزامهم بالضوابط البيئية المحددة من الجهات المختصة .
ان بعض الافران تستخدم النفط الأسود في عملها و هذه المادة تطرح عنداحتراقها غازات سامة وكثيفة تتسبب بتغيير طعم الصمون والمعجنات تاركةً مخلفات كيمائية تؤثر في صحة المستهلك فضلاً عما تسببه من تلويث للبيئة . ان أصحاب الأفران يحصلون على حصص كافية من مادة النفط الأبيض ، والطحين الأبيض فلماذا هذا الجشع  والبطش بصحة وسلامة المواطن وتلك التسهيلات  مدعومة من الدولة وليسوا بحاجة لاستخدام وقود رديء لتشغيل أفرانهم وهناك البعض من أصحاب الأفران يعمدون إلى بيع النفط الأبيض الذي يستلمونه من وزارة النفط ويستعملون بدله الوقود الرديء الملوث للبيئة لتحقيق إرباح مضافة غير مشروعة على حساب صحة المواطنين وسلامة بيئتهم ، واضحى من الضروري تشكيل لجان  لغرض متابعة المشكلة واتخاذ الإجراءات القانونية من الغرامات والغلق بحق الأفران المخالفة. ان على الجهات ذات العلاقات ان تتدخل وتتحمل جزءا من المسؤولية فوزارة الصحة غائبة عن الميدان بسبب الظروف الامنية السائدة ووزارة التجارة اذا كانت ترغب في تحمل مسؤوليتها عليها ان توفر الطحين الجيد لاصحاب الافران المجازة بسعر مدعوم وبالتالي فرض حجم  وسعر الصمون كما لا بد لها من التدخل لإعادة عمل الافران الحكومية التي تم اغلاقها مع بدء الحصار وهي مازالت قائمة بخطوطها المتطورة والتي كانت تنتج الخبز والصمون الفرنسي وهي ما زالت مغلقة الابواب ، كما لا بد للدولة من التدخل لتطوير عمل الافران من خلال منحهم قروضا ميسرة لتطوير انتاجهم وافرانهم وفق شروط معينة والا فليس من المعقول ان يتحمل القطاع الخاص كل المسؤولية امام تردي نوعية الخبز وارتفاع اسعاره بينما الجهات الحكومية تتفرج من بعيد وكأن الامر لا يعنيها.
 وكانت تلك الافران سابقا تخضع  لمراقبة  فرق  تقوم بعمليات تفتيش مستمر وتقوم بفرض الغرامات على الافران التي لا تتوفر فيها الشروط الصحية وغلقها في بعض الاحيان اذا لم تتوفر فيها النظافة والعاملين كذلك او عند عدم منحهم الشهادات الصحية من قبل الجهات المختصه  ونحن نعلم ان معظم الافران في الوقت الحاضر لا تتوفر فيها الشروط الصحية والنظافة غائبة تماماً وكل ذلك يؤدي الى الأضرار بالمواطن المستهلك لهذا الانتاج ومخافة الله كون الخبز والصمون يأتي من الفرن إلى معدة المواطن ولكن ماذا نقول لمن لا يخاف الله وليس هناك من يحاسبه ويراقبه على الارض.  وزارة  التجارة غائبة تماما  وهي  الجهة المسؤولة عن الافران ومسؤوليتها تتمحور في مراقبة حجم وسعر الصمون المنتج فهي غائبة تماما في هذه المرحلة وانسحبت من الميدان لاسباب كثيرة منها ما كان مبررا ومنها غير مبرر منها عدم قدرتها على توفير الطحين الجيد وبأسعار مدعومة وبالتالي تفرض على أصحاب الأفران حجم وسعر الصمون كما انها غير قادرة على غلق الافران غير المجازة من قبلها والتي انتشرت بشكل كبير وعدم قدرتها على فرض الغرامات على الافران المخالفة التي تقوم بتقليل حجم الصمون ورفع سعره حسب متطلبات وتقلبات السوق .
  اذن فالتجارة تحتاج الى مراجعة دورها لتكون اكثر فعالية في ميدان المواطن لانه مرتبط بقوته اليومي في ظل ظروف اقتصادية متردية للغاية ونحن على اعقاب الشهر الفضيل يطالب المستهلكون بضرورة تطبيق حملات الرقابة المكثفة على المخابز والأفران  خلال شهر رمضان وتحسين جودة الصمون ومحاسبة المخالفين .
zwheerpress@gmail.com
 

63
طلبة الامتحانات يناشدون العبادي بتوفير الكهرباء
زهير الفتلاوي
ناشد الطلاب المؤدون الامتحانات الصفوف المنتهية رئيس الوزراء حيدر العبادي إنقاذهم من سوء الخدمات المقدمة لهم في المدارس  وخاصة انقطاع  الكهرباء وعدم  وتوفير المياه الصالحه للشرب وقال العديد من الطلبة وخصوصا في قاطع تربية الكرخ الاولى ان الخدمات معدومة ولا وجود للطاقة الكهربائية وأجهزة التكيف معطلة  وطالب الطلاب وزارة التربية بالإيفاء بوعودها السابقة  خاصة ان الاجواء حارة للغاية ويتطلب توفير المراوح وأجهزة التكيف وقناني مياه الشرب .
يذكر انه وفي وقت سابق، توجه مئات الآلاف من الطلبة لأداء الامتحانات النهائية للصف السادس الابتدائي في بغداد والمحافظات ،  ولكنهم يشكون بطئ  الحركة   للمراوح السقفية و مشكلة ارتفاع درجات الحرارة بشكل لافت تزامنا مع انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفير المولدات الأهلية .         
 


64
اقترحوا دفع المبالغ في المجالس البلدية
سكان بغداد يطالبون العضاض بردع أصحاب المولدات
زهير الفتلاوي
طالب سكان بغداد من رئيس مجلس المحافظة رياض العضاض ان يكون جادا في ردع اصحاب المولدات الاهلية الذين يستغلون المشتركين ويبتزونهم بدفع مبالغ مالية مرتفعة للغاية  بحجة عدم كفاية مادة الكازأويل واعذار اخرى ، وقال سكان العاصمه بغداد ان اصحاب المولدات أبلوغهم بان الكهرباء تنقطع كثيرا ويقع عليهم دفع مبلغ عشرين الف دينار للأمبير  الواحد بينما يقول مجلس المحافظة ان سعر الأمبير تسعة الآلاف دينار والمخالف يعرض نفسه لعقوبات رادعة ، ولكن لوجود للاستجابة وتطبيق تعليمات مجلس المحافظة ، وبين السكان خلال مناشدات الى عددا  من وسائل الاعلام  ان هناك تواطؤ بين اصحاب المولدات واعضاء المجالس البلدية من خلال عدم ايصال شكاوي الناس الى المحافظة ومن يعنيه الامر فضلا عن عدم التزامهم بتعليق يافطات مدون فيها تعليمات مجلس المحافظة الأخيرة .
وطالبوا رئيس مجلس المحافظة رياض العضاض ان يقوم بتفعيل مقترح دفع الأجور الشهرية في المجالس البلدية ومن خلال لجنة المولدات وللفترة من  1ـ 5 من بداية كل شهر وفق دفاتر وصولات تسلم فيما بعد الى صاحب المولدة ، اذ يتم الخلاص من كافة التجاوزات واستغلال المواطنين في ضل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المواطن البغدادي         
 


65
انتصاب مجلس الوزراء و"فياغرا" العبادي!؟
زهير الفتلاوي
مفارقة غريبة حين يتم توجيه وزراء لم يوأدوا القسم القانوني بالذهاب الى وزارتهم وهم خائفين وتفيد الحكاية  عن توجيه نوفل ابو الشون مستشار العبادي خلال اتصال هاتفي  بالوزراء الجدد لغرض المباشرة بوزاراتهم ، ويعد هذا الاجراء  خلافا للدستور والقانون .. حيث يجب عليهم  اداء اليمين القانوني امام البرلمان وصدور مرسوم جمهوري بهم ،وتاتي هذه الخطوه في ظل عدم وجود نصاب قانوني لعقد جلسه لمجلس الوزراء مما يضع العبادي امام مشكله دستوريه ومما يفاقم الامر هو تعطل البرلمان وبالتالي فان البلد يعاني من شلل السلطتين التنفيذيه والتشريعية وليس دستوريا . لا نعلم هل حدث اليوم في مجلس الوزراء انتصاب ، ام اكتمل النصاب المهزلة الاخرى ان يطلب موظف صغير من وزراء قادة ان يلتحقوا بوزاراتهم ، كما ينادي على الجندي من قبل العريف مع احترامنا للتوصيفات  لا نعلم متى تنتهي هذه المسرحية الساخرة التي اضحت تضحك العالم علينا ، وكما يقول المثل شر البلية ما يضحك . تعد هذه الخطوة  تجاوز على الدستور، والشعب، والوطن، والبرلمان، ورئيس الجمهورية أن يقوم مستشار رئيس الحكومة ( نوفل أبو الشون) بالإلحاح على الوزراء للمباشرة في وزاراتهم. والخطر في الموضوع عندما يقول لهم  أذهبوا وباشروا وسوف نعتقل أي شخص يمنعكم!!  .... منطق بلطجي يذكرنا بالفريق ( حسين كامل) عندما كان يجتهد بقرارات عمه صدام حسين!! لا يجوز أن يباشر الوزراء الجدد لأنه ليس هناك نصاب قانوني لعقد جلسة لمجلس الوزراء مما يضع العبادي أمام مشكلة دستورية ... ويحاول أبو الشون توريط العبادي بها!!،  ناهيك أن هناك تعطيل في البرلمان لأسباب متشابكة وكلنا نعرفها. وهذا يعني شلل في السلطة التنفيذية وفي السلطة التشريعية التي يختلف عليها الان فهي تكاد تكون غير شرعية لوجود اختلاف بين عددا كبيرا من النواب المعتصمين  وقد رفعوا دعوة قضائية لدى مجلس القضاء الأعلى ، لا نعلم كيف يتم التصويت على تغيير وزراء بحضور "كلب الحماية" وغلق ابواب البرلمان وعدم السماح للآخرين من الحضور والتصويت كل تلك الإجراءات تعد الجلسة باطلة لانها غير علينة وفيها تزوير  الا بوجود كل النواب وقول القضاء بشرعية سليم الجبوري ، الذي اخذ يفبرك الاخبار ويكذب على المرجعية بحجة انها معه وتدين دخول المتظاهرين الى مجلس النواب  ولا نعرف ما حدث اليوم هل انتصاب ، ام اكتمال النصاب ، واخيرا كيف يعين وزراء وهم لا يستطيعون دخول الوزارات والمباشرة بسبب انعدام الثقة بينهم وبين تلك الوزارات والأسباب سياسية وحزبية وهم اختزلوا الإصلاح بتغييرالأشخاص وابقوا مفاصل الفساد والافساد وهدر الأموال  في جسد الدولة قائما. ربما اعطى العبادي الفياغرا الى الوزراء الجدد لغرض تحفيزهم على ممارسة الإصلاح بطرق جديدة .         
     


66
مشروع بعدم إسراف المواكب في توزيع الطعام للزيارات المليونية
زهير الفتلاوي
على الرغم من العمل التطوعي والخيري الذي تقوم به الآلاف المواكب لتوفير الطعام والإيواء وتقديم بقية الخدمات التي تخص زوار الأئمة عليهم السلام في العديد من محافظات البلاد ، الا ان هناك مواكب تبالغ في الاسراف والتبذير  اذ يتم رمي اطنان كبيرة من الطعام والشراب في القمامة وهناك فقراء كثيرون هم بأمس الحاجة الى تلك الاطعمة والاشربة وخاصة أطنان كثيرة من مادة الرز وأنواع اللحوم كما تقع المسؤولية في التوجيه والإرشاد على رجال الدين وائمة الجوامع والحسينيات ، ومعتمدي المرجعية الدينية الرشيدة  وديوان الوقف الشيعي والسني  بهذا الجانب لاسيما ان تقديم تلك الاطعمة بالإمكان ان يستفيد منها الآلاف الأسر الفقيرة والمتعففة والنازحه والتي تسكن في العشوائيات ومباني الدولة وهناك اسر كثيرة تعاني الفقر المدقع وهما بأمس الحاجة الى تلك الأطعمة .
  وتحتاج تلك المواكب الى عملية تنظيم وتوجيه خصوصا فيما يتعلق بنصب الخيم وقرب المسافات وتنوع الطعام الذي يحتاجه الزائرين فضلا عن ضرورة المحافظة على أرصفة وشوارع المناطق التي يتم بها الطبخ وأعداد الطعام حيث يمكن للجهات البلدية القيام بواجباتها دون الاضرار بالبنية التحتية لتلك المناطق خاصة محافظات بغداد ، كربلاء المقدسة  ، والنجف الاشرف  .   نحن نطرح مشروع (حفظ الخيرات) يهدف بالدرجة الأولى لتحقيق مبدأ التكافل المجتمعي بين أفراد المجتمع وتوطيد جسور التواصل والتعاضد بين المحسنين وأصحاب الدخل المحدود والمتعففين وهم الفئة المستهدفة. وتقوم فكرته على جمع الفائض من الطعام بطرق صحية سليمة، حيث يعاد تجهيزه، ثم يتم توزيعه على الفقراء والمحتاجين.
وممكن ان يقام مشروع خيري بعد انتهاء الزيارات المليونية  يتبناه  ديوان الوقف الشيعي او أي جهة أخرى حكومية او متبرعة تسمى مدير مشروع (حفظ الخيرات والطعام ) إن المشروع هو مبادرة إنسانية تشرف عليها تلك الجهات  للتغلب على مظاهر البذخ ورمي الفائض من الطعام وإعادة توزيعه على الفقراء والمحتاجين.
و يجب ان يعتبر "حفظ تلك الخيرات والنعمة الفضيلة " من أفكار اهل الخير والقيم الانسانية الذين  لهم دوراً كبيراً في دعم المشاريع الإنسانية  بالتعاون مع العديد من المحسنين الذين يجودون بسخاء في سبيل تحقيق غايته الإنسانية النبيلة المتمثلة في تعزيز روح التكافل الاجتماعي بين مختلف شرائح المجتمع والحفاظ على التقاليد في تنظيم الزيارات المليونية .
  وقد يسهم هذا المشروع بعد  ان ينطلق ، في تخفيف معاناة الآلاف من الأسر المحتاجة والأيتام والعمال، كما يزيد  من الوعي العام بأهمية التعاطف مع معاناة الفئات المحرومة في المجتمع. ولا يفرّق المشروع بين المواطنين  لشتى أطياف المجتمع العراقي .
 أن فكرة (حفظ الخيرات والطعام)  تقوم على  حفظ الوجبات الغذائية المطبوخة والفائضة عن حاجة المتبرعين للزائرين والتبرع بالفائض عن احتياجاتهم لمساعدة الفئات المستهدفة ، وفقاً لمعايير الجودة والسلامة الصحية، ويتم تغليفها بطريقة جيدة ونقلها وتوزيعها بسيارات مجهزة خصيصاً لنقل وحفظ الأطعمة، وبمقدور الجميع التواصل مباشرة مع إدارة المواكب والمشروع ومؤسسات الدعم الاجتماعي بالدولة خاصة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية التي تملك قاعدة بيانات رصينة وموثقة  بالقطاعين الحكومي والخاص ، وسوف يسهم هذا المشروع ، من أجل سد حاجة الأسر الفقيرة والمتعففة، وتطبيق التكافل الاجتماعي داخل المجتمع العراقي ، والتوعية بعدم التبذير والإسراف في هدر الطعام في ضل شحة الموارد المالية لعموم الناس والتقشف التي تعاني منه الدولة. نتمنى التفاته سريعة والمبادرة بتفعيل هذا المشروع وحفظ الموارد المالية التي تهدر واستفادة الطبقة الفقيرة والمحرومة من هذه الخيرات، وذكر فضائل  آهل البيت ونشر رسالتهم السامية والإنسانية .   
 

   


67
حكاية خيانة ، مسؤول  بوزارة الكهرباء يتاجر "بالتجطيل  "!

زهير الفتلاوي  
مؤامرة وزارة الكهرباء على الشعب لم تنتهي ، اذ يسطو شلة من الفاسدين والمرتشين على مقدرات الوزارة ويتذرعون بحجج ما انزل الله بها من سلطان وهناك أعلام فاسد "يطمطم" للمسؤولين ملفات الفساد ويحرف الحقيقة ويحترف الكذب والتدليس ، لقد وعدت الوزارة لسنوات طوال بتحسين الطاقة الكهربائية وزيادة ساعات تزويد المواطن بها ، وكلما ياتي وزير يتهم سلفه بالفساد والإهمال وتبديد الثروات المخصصة لهذا القطاع الحيوي الذي شل حركة الاقتصاد والأعمار وعطل المشاريع الصناعية والتجارية وحول حياة الناس الى جحيم وخاصة  انتشار سموم المولدات  وتنظيف جيوب الشعب على حساب الصحة وراحة وأمان المواطن وغيرها من المشاكل  الأخرى اكثر من (خمسين ملياردولار) صرفت على وزارة الكهرباء ، ولا وجود للكهرباء ولا الصيانة .
 المفارقة ان حتى مفتش عام الوزارة متهم بملفات فساد وإفساد وقيل انه ترك الوزارة وتمت أحالته الى هيئة النزاهة، وبسبب عدم اعطاء اي معلومات للصحافة لم يتسنى لنا معرفة الحقيقة من الكذب بهذه القضايا الشاكة في وزارة الكهرباء التي حصلت على المركز الأول في الفشل .
لا نعلم اين تحولت وعود الوزارة في فصول الشتاء والربيع والخريف ؟ اين المحطات العملاقة في اليوسفية ، والدبس ، والبصرة ، ومحافظات الفرات الاوسط الامنة في شتى المجالات ، اين تعاقدات الوزارة التي أعلنت عنها مؤخرا وقالت سوف تتحسن الكهرباء في فصل الصيف ، كلها عمليات نصب واحتيال وكذب وتدليس وتسويف ، نفس الألاعيب والأساليب الملتوية  التي اعتدنا عليها في تبرير الفشل تعاد علينا مطلع كل فصل من صيفنا اللاهب  سوف ينفضح امرهم      فاقدي لكل معاني الخير والشرف المهني ويقال ان كلام الرجال هو شرفهم، اكثر من خمسين مليار دولارصرفت على وزارة الكهرباء ، ولا وجود للكهرباء ولا الصيانة .
المشكلة الثانية في وزارة الكهرباء هي صيانة العطلات وتقديم الخدمة للمواطنين بهذا المجال ، لقد كتبنا الى وزارة الكهرباء لكل مفاصلها مفتش عام ، مكتب الوزير ، دائرة شؤون المواطنين ، مدير عام دائرة كهرباء الكرخ ، ارقام الشكاوي لمجلس الوزراء ، كل تلك الجهات أرسلنا لها طلب صيانة (المحولة البورد) الخاص بعمارة سكنية تحمل الرقم ( 138 ) وتسمى (العزاب ) في مجمع الصالحية السكني ، كهرباء وكيبلات متهالكة ، ويخشون السكان على سلامتهم والكهرباء غير مستقرة ، ولكن بسبب عدم دفع الرشاوي لفرق الصيانة بوزارة الكهرباء ، اهملت تلك الشكاوي وقد اكد  مدير عام دائرة كهرباء الكرخ على حل  هذه المشكلة ، وارسل فرق صيانة وهمية كشفت على موقع العمارة ثم غادرت دون اكمال الصيانة على الرغم من الخطورة البالغة على حياة السكان. بعض المتجاوزين  من ضعاف النفوس الذين راحوا يمارسون عملية (التجطيل) غير المشروعة على الكهرباء الوطنية مما اثر سلبا على حصص الاخرين من سكنة محلة (222) وفي العمارات السكنية في الصالحية .
  ان هذا العمل الذي اقل ما يوصف به انه استغلال واستهتار  لحالة الانفلات وعدم المتابعة من قبل دائرة كهرباء الكرخ التي كثيرا مارفعنا شكاوى عديدة فضلا عن نشر ذلك في الصحف العراقية ووكلات الانباء المحلية  ولكن دون اي تفعيل للقانون  .
وهناك خط طوارئ خاص يشغل مضخات المياه الخاصة للمجمع ، استخدمه      مسؤول في كهرباء الكرخ لغرض جعله "بازار" للبيع خطوط الكهرباء ، حيث "جطل"  عليه وكلاء الوزارء والمدراء العامين وبقة كبار الموظفين والمستفيد هذا المسؤول اذ رفع الميزانيات من تلك الشقق والمحلات التجارية واخذ يتاجر بهذا الخط حتى وصل الى الأسواق ومقاهي الكوفي شوب وبقية محلات المنطقة 222، ويقوم وسيط بوزارة الكهرباء   بجمع المبالغ شهريا وتذهب الى كرش هذا المسؤول الذي امنته الوزارة على ممتلكات الشعب ، "يجطل"  للأغنياء ويترك صيانة كهرباء الفقراء التي صعقت الأطفال وحصلت الوفيات ، وحين تكثر الشكاوي عليه يقوم بقطع الأسلاك من هذا الخط  ثم يعيدها بعد يوم واحد بحجة ضغوط حكومية واتصال من مجلس الوزراء ! وبقية الجهات الامنية هل هذا هو الوعد والمحافظة على الامانة  الذي قالها      السيد غالب باقر مدير عام كهرباء الكرخ وهو مكلف بخدمه عامه وعليه توفير الكهرباء بعدالة لجميع المواطنين دون تفرقة وانحياز، وقد اكد سابقا بقطع اسلاك جميع المتجاوزين لتأثيرالكهرباء  على سكان العمارة 138   
 كيف نثق بوزير الكهرباء وبمدير عام كهرباء الكرخ وبالمفتش العام وهذه السرقات بوضح النهار من قبل حيتان الفساد في الوزارة نطالب مجلس الوزراء ومن يعنيه الامر بعمل الصيانة المطلوبة لهذه المشكلة وترك التجطيل ومحاسبة المقصرين ولنا عوده ثانية اذا لم يتم معالجة الخلل وانقاذ السكان من كثرة الحرائق والوفيات من جراء اهمال وتجاوزات وزارة الكهرباء وإعطاء الجطلات للطاكين والفايخين وهذه اعلى مقاييس الخيانة وهدر المال العام وعدم الاكتراث بحياة الناس   .                         
 

68
عار الامانة اطنان القمامة .. تكتسح بغداد !
زهير الفتلاوي
بفعل الصفقات وقبض المقسوم من قبل نعيم عبعوب ، وعبد الحسين المرشدي، وطمطمة حكيم عبد الزهرة هذا "الكومبارس" الذي لا ينقل الحقيقة للمسؤول ، والساكت عن الحق شيطان اخرس ، لقد شبعنا من وعود وكذب وفساد واهمال كريم البخاتي ، وعبد الكريم المحمداوي، وسلام الشديدي، وباهر عابس وجمال النعيمي  وغالب الربيعي  وغيرهم  هؤلاء رموز الفساد والإفساد في امانة بغداد ، يجب ان يتم تغيرهم بالسرعة الممكنة وفورا وليس نقلهم من مدير عام الى وكيل الامانة وهم فاشلون وهادرين للمال العام، لقد اكتسحت القمامة والتجاوزات بغداد وأصبحت خربه ومدينة اشباح  يقبضون الأموال من المتجاوزين وباعوا الأرصفة والجزرات الوسطية ،و الباركات ، وقسموا مناطق ومشاتل بغداد حسب عملية الدفع المسبق يتسارعون فيما بينهم لأجل منافعهم الشخصية وحملاتهم الوهمية  ، ذهبت المليارات مع الريح وفي كروشهم وجيوبهم.
نرى ان تنظيم داعش الارهابي يفجر المباني التراثية والاثرية والصروح العمرانية وأمانة  بغداد هي تسعى كذلك للهدم والتفليش واحياء البتاويين والباب المعظم والمستنصرية واهمال وترك مناطق الثعالبة والحرية والشيخ معروف منازل المواطنين ايلة للسقوط وتريف تلك المدن لا وجود للحلول .  اما مشكلة  اندثار الشوارع التراثية وشارعي الرشيد وابو نؤاس والكفاح وتدمير أبنية بغداد خير دليل على ذلك.  اليوم وبعد فشل الشركة المتعاقدة معها أمانة بغداد لغرض رفع النفايات  وفي عهد نعيم عبعوب بمبلغ 18) مليار دينار سنويا)  انتشرت القمامة في المناطق التي تعمل بها شركة (غلوبال كلينرز)  مثل الكراده ، والزعفرانية ، والكرخ المركز ، على الرغم من صغر مساحات وجمالية  هذه المناطق التي اختارها ، عبعوب بنفسه ودون استشارة المعنيين ووقع العقد بمبالغ مالية خرافية وانفجارية على مدى خمسة سنوات ، ضاربا عرض الحائط إجراءات البلاد الاقتصادية والتقشف الذي أصاب الموازنة  الحكومة المالية  لا نعلم أين الآليات والمعدات وعمال النظافة الذين وعد بهم عبعوب بجعل بغداد اجمل وأنظف عامل بنغالي  يعمل (بمكناس خربانه)!! .
 لقد تم ابلاغ  حكيم عبد الزهرة مدير أعلام الامانة  بضرورة تفعيل شكوى سكان مجمع الصالحية السكني بنقص الخدمات البلدية ، وقد انزعج من المقال السابق ولكنه لغرض ذر الرماد في العيون أرسل كشف من قبل ما يسمى مكتب امين بغداد قسم المتابعة وهذا الشخص الذي صور الانقاذ ، والقمامة ونضوح المياه وحدوث الحرائق ونقص الكاشي المقرنص ، قال هذه إجراءات وهمية وروتينية ولا نعمل اي شئ فقط لالتقاط الصور وتوثيق خروجنا وفعلا بعد مرور اكثر من شهرين لم يحصل شئ  ،ويقول السكان  لقد اتصلنا  بحكيم عبد الزهرة عشرات المرات ووعد تصليح أنبوب الماء الذي يهدر ملايين الدنانير يوميا ويهدم أسس العمارات السكنية ، ورفع الإنقاذ ، وعمل أرضية المقر نص للرصيف  لنحو خمسين متر وتقليم الأشجار ، الا انه (أذن من طين وأذن من عجين) ،  يبدوا مغرم بالمثل   القائل " يفوتك من الجذاب صـدك كثير " لقد قامت هيئة النزاهة ومعها كادر أمانة بغداد وبمعية سلام الشديدي مدير عام بلدية مركز الكرخ بزيارة المجمع والاطلاع على نقص الخدمات البلدية ووعدوا السكان  بحل هذه المشاكل و برفع القمامة والإنقاذ ولكنه اخلف الوعد واغلق الموبايل ولم يعد يستقبل شكاوي الناس وبابه مغلق بحجة الاجتماع او خارج الدائرة سكان المجمع يقولون حين ذهبنا  الى المدير العام وعدنا عدة مرات بتوفير الخدمات لكنه يتنصل عن وعوده ويكذب  ويقول المقدم سعد مسؤول في لواء بغداد المكلف بحماية مجمع الصالحية السكني    انه ينتظر مكالمة من سلام الشديدي المدير العام  لغرض السماح بدخول الآليات و رفع النفايات والانقاذ داخل المجمع .
  هذه دعوة الى  امانة مجلس الوزراء  مجلس محافظة بغداد ، أمينة بغداد مسؤول لواء بغداد 56 ، ذكرى علوش امينة بغداد  لجنة الخدمات البرلمانية بضرورة تقديم الخدمات وخاصة رفع الانقاذ والقمامة خشية تسببها بانتقال الامراض وانتشار الأوبئة بين السكان والتنسيق مع الجهات الامنية  من اجل صحة وسلامة المواطن البغدادي الكريم.
     


69
خلاف العبادي مع حزب الدعوة ، تسبب في إقالة وزراء العمل والصحة
زهير الفتلاوي
أفاد مصدر نيابي رفيع المستوى ،الثلاثاء، بان الخلافات بين حزب الدعوة تنظيم العراق ورئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي دفعت برئيس الوزراء الى استبدال وزرائهم "العمل والصحة". وقال المصدر إن "خلافات حادة اندلعت بين حزب الدعوة تنظيم العراق ورئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي على اثر مشاركة نوابهم في الاعتصام النيابي". وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه ، أن "الخلافات دفعت بالعبادي إلى تقديم أسماء بدلاء لوزراء الدعوة تنظيم العراق وإقالة وزرائهم الصحة والعمل"، مشيرا إلى أن "العبادي تصرف على قدر مشاركة النواب في الاعتصامات خاصة وان تنظيم العراق كان فاعلا في الاعتصامات البرلمانية". ولفت إلى أن "وزير العمل محمد شياع السوادني عن حزب الدعوة تنظيم العراق يعد الأفضل في الكابينة الوزارية

     

70
لواء بغداد 56.. والإجراءات التعسفية ضد المواطنين
زهير الفتلاوي
يضطهد "لواء بغداد56"المواطنين بشكل منظم بحجة انه مكلف بحماية المنطقة الخضراء وبقية المناطق المحيطة  بها وخاصة مجمع الصالحية السكني وكرادة مريم، سكان المنطقة يشكون من تلك الإجراءات التعسفة الظالمة ، ويتعامل معهم الجنود  وفق إجراءات تعسفية صادمه ومخيفة  ، وعلى الرغم من التضحيات التي يقدمها الجيش العراقي والحشد الشعبي الابطال  وبقية القوات الأمنية في سوح القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي  الا ان تصرفات وإعمال هذا اللواء لم تنم على الشعور بهذه المسؤولية والمحافظة على حريات الناس الشخصية  واحترام حقوق الإنسان ، وتبدأ المعاناة من التدخل بشؤون السكان الشخصية ومعاكسة النساء ، والدخول الى المجمع حسب المزاجية خاصة لضيوف المجمع  وإجبارهم على دفع المبالغ المالية الى أصحاب الباركات على الرغم من انها مخصصة الى السكان وليس للمضاربة وخمط الضيوف ، وهناك بعض الجنود يقومون بالاعتداء على المواطنين بشتى الأساليب التعسفية والمخالفة لقيم الرجولة وشرف العسكرية وخاصة للنساء  كما حصل يوم الجمعة  الماضية  في الساعة السادسة والنصف 22 /4  بقيام عدد كبير من الجنود بالاعتداء على مواطن من سكنة المنطقة مقابل السفارة الإيرانية امام أعيننا ، وعلى الرغم من اصطحاب المواطن لعائلته وهو يروم الدخول الى داره الاان الجنود انهالوا عليه بالضرب المبرح وسحب اقسام  الرشاشة وأرعبو الأطفال والنساء وهو شخص اعزل، وهذه ليست المرة الاولى ان  اخلاق الجندية وشرف المهنة واحترام حقوق الانسان  هو الواجب الرسمي الذي تكلف به القوات الامنية ، ليس تنظيم شؤون الناس والمحافظة على الامن بترهيب حياتهم واهانتهم بهذه الطريقة  والتهديد باطلاق النار عليهم بحجة انهم خالفوا القانون ، وهناك سيطرة تقف بقرب المصرف الصناعي وتحدث إرباك للمركبات والدخول حسب المزاج ولا وجود للتنظيم عشرات الجنود يمزحون فيما بينهم ويستخدمون جهاز الموبايل والمواطن "مسموط " من جراء الزحام  اما عن الإهمال وانتشار القمامة وسوء الخدمات فحدث ولا حرج اذ لايسمحون بدخول الآليات وتنظيف المجمع على الرغم من حدوث العديد من الحرائق وانتشار الامراض الا  ان هناك سياج يحيط بهذه القمامة خلف احدى العمارات  يصعب على السكان هدمه بسبب عدم موافقتهم واعطاء الضوء الاخر للأهالي والجهات المختصة في شركة التنظيف التابعة الى امانة بغداد والسكان يتحملون تلك الأضرار البيئية والصحية والتي تضر الأطفال خاصة ، وتحصل يوميا عشرات المشاجرات بينهم وبين السكان خاصة فيما يتعلق بدخول الدرجات النارية والهوائية فهم يتعاملون مع مستخدمي الدرجات على مزاجهم واهوائهم على الرغم من حمل هؤلاء كافة المستمسكات الرسمية وخاصة بطاقة السكن وهوية الاحوال المدينة وبيقة الباجات يمنعون دخولها وربما هناك اتفاق بينهم وبين أصحاب الباركات  ، وهناك مشكلة اخذ مفاتيح اسطح العمارات اذ توجد أعمال صيانة لتلك السطوح وعطل اجهزة "الستلايت" وتنظيف خزانات المياه  وغيرها الا ان المفتاح لم يعطى ، والكل يقول ان الاستخبارات مسؤولة عليه وشخص اخر يقول الامن الوطني ويبقى المواطن في حيره من امره لا يعرف اين يذهب ولمن يشتكي ةهو يلاقي الذلة والمهانة من قبلهم  بحجة ان هذا اللواء مدعوم من المالكي ولا يحق لاي شخص التدخل بشؤونهم ولا هناك من يردع تلك الممارسات الغير اخلاقية ولا قانونية ، نطالب اللجنة الامنية في محافظة بغداد محاسبة من يسئ للمواطن البغدادي كائن  من يكون ، ويجب احترام حقوق الانسان ، والمثل يقول (ياغريب كون اديب) نطالب مكتب ريئس الوزراء وقيادة عمليات بغداد ومن يعنيه الامر محاسبة ومعاقبة من يهين المواطن العراقي لان الدستور العراقي لا يسمح للعسكري المكلف بخدمه عامه ويحافظ على الامن  التجاوز على المواطنين وتخريب ممتلكاتهم وإرهاب الاطفال والنساء وعرقلة مصالح الناس بحجة توصيات من المالكي او غيره ، هذه المشاكل تواجه سكان مجمع الصالحية يوميا نرجو من الجهات المسؤولة إنقاذ  السكان  واحترام حقوق الإنسان.               

71
تقنية النانو وتكنولوجيا المعلومات ، محاضره علمية لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء
زهير الفتلاوي
قدم أستاذ الأعلام الدكتور عبد الباسط سلمان بحثه الجديدة في محاضرة شيقة لمجلس الدكتورة آمال كاشف الغطاء الثقافي وعرض الباحث عدة مقاطع فلميه تضمنت كيفية استخدام دول العالم لهذه التقنية بشتى المجالات العلمية والطبية والرياضية وتسويقها والاستفادة من هذه التقنية  من خلال تلك التجارب الحديثة  ، فضلا عن اخر ماتوصل إليه العالم وتكريس تلك العلوم للأغراض الإنسانية وتدخل في الصناعة والزراعة ، وهناك  صناعة الرجل من خلال هذه التقنية ،  لن تصدق ماتراه عينيك اذ اصبح يكلمك وكأنه يشعر بك وبالعواطف وعوامل الإنسانية تلازمه  تكنولوجيا النانو تغيير حياة الإنسان نحو الأفضل وعرف الباحث  النانوتكنولوجي Nanotechnology?? قائلا  تطلق كلمة نانو باللغة الإنجليزية على كل ما هو ضئيل الحجم دقيق الجسم.فالنانومتر يساوي واحد مليار من المتر ويساوي عشر مرات من قطر ذرة الهيدروجين،مع العلم إن قطر شعرة الرأس العادية في المعدل يساوي 80000 نانومتر. وفي هذا المقياس القواعد العادية للفيزياء والكيمياء لا تنطبقان على المادة. على سبيل المثال: خصائص المواد مثل اللون والقوة والصلابة والتفاعل،كما إنه يوجد تفاوت كبير بين Nanoscale وبين The micro . فمثلاَ Carbon Nanotubes أقوى 100 مرة من الفولاذ ولكنه أيضاَ أخف بست مرات. هى عبارة عن أنابيب دقيقه جداً مصنوعة من ذرات الكربون قطرها لا يتعدى 2 نانوميتر ، وبالرغم من ذلك لها خصائص مذهلة ؛ منها أنها أقوى من الصلب بحوالى100مرة ، كما أنها خفيفة للغاية. تلك الأنابيب تستطيع أيضاً توصيل الحرارة والتيار الكهربى. وكل ذلك يرجع الى تلاحم ذرات الكربون مع بعضها البعض بقوة دون أى كسر فى تلك الانابيب. هذه الأنابيب بخواصها الرائعه فتحت لنا مجالات واسعة فى الصناعة ؛ فقد تم استخدامها بالفعل فى تصنيع بعض الأدوات الرياضيه كمضرب التنس والدراجة ومستلزمات الجولف ، كما أنها تستخدم فى صناعة السيارات كبديل للصلب. و قد علق العلماء أمالا ً كبيرة على الأنابيب الكربونية النانوية فى صناعه المصعد الفضائى. بدأ مصطلح (تقنية النانو) ينتشر، في مجال الصناعات الإلكترونية، المتصلة بالمعلوماتية. فلو تفحصنا البطاقات المستخدمة في الحواسيب اليوم، وخاصة الحواسيب المحمولة لوجدت أنها مضغوطة إلى درجة كبيرة، فالبطاقة التي لا يزيد سمكها على بضعة ملليمترات، تتكون في الحقيقة من خمس طبقات، أو لنقل رقاقات مضغوطة مع بعضها. كما أننا لو تفحصنا الكبلات والمكثفات التي كان وزنها يقدر بالكيلوجرام، لوجدنا أن وزنها لا يتجاوز أجزاء الميللي جرام. فقد تضاءل الحجم، وتضاعفت القدرة وكل ذلك بفضل اختزال سُمك الكابلات وضغط حجم المكثفات والدارات، مما قصّر المسافات، التي تقطعها الإلكترونات، وأكسب الحواسيب، سرعة أكبر في تنفيذ العمليات. النانو تكنولوجي في المجالات الطبية كريم للجلد شفاف اللون ويقى من الأشعة البنفسجيةتم تحسين كفاءة بعض العقاقيرعقار أزيثرومايثين Azithromycin وهو العقار المعروف تجاريا باسم زيثروماكس Zithromaxهذا العقار يتوفر بصورة كبسولات تحوى بداخلها حبيبات العقار كما تتوفر فى صورة معلق (شراب)يقوم الجسم بامتصاص حوالى %59 من الكمية المتعاطاة عند القيام بتقطيع حبيبات هذا العقار لتصبح حجم حبيباتة بحجم صغير داخل إطار مقياس النانو فإن معدل امتصاص الجسم لهذا العقار يصل إلى %99.5 تم عمل نفس الشىء مع عنصر الفضة وتم استغلال قدرتة على قتل البكتريا فى صنع بعد العقاقير ظهرت تقنية تسمى تقنية المعلقات النانوية Nano Suspensionsتحويل المواد الغير ذائبة إلى مواد معلقة داخل محلول وذلك من خلال تحويلها إلى جزيئات نانوية Nano Particles وهناك كاميرات صغيرة بحجم الكبسولة الطبية تستخدم لتصوير ما بداخل الجسم من امور طبية لغرض العلاج وتقديم البحوث وغير ذلك  ، ختام المحاضرة اصطحبت الدكتورة امال كاشف الغطاء الضيوف لافتتاح المعرض التشكيلي على حدائق المنتدى وضم لوحات جميلة لفنانين رواد وشباب زينة أروقة المنتدى حازت على  أعجاب  الجمهور الغفير الذي حضر المنتدى الشهري 

72
سفير تافه وإعلامي مأبون !
زهير الفتلاوي
تسعى بلدان العالم المتحضر الى احترام حسن الجوار وتقوية أواصر المحبة والسلام والتبادل الثقافي والتجاري  وعدم التدخل بشؤونها في شتى المجالات  الا ما يحصل في العراق فقد أوقعته الظروف الجغرافية  بجانب دول الشر والإرهاب والخراب ويسمون أنفسهم الأعراب الذين هم اشد كفرا ونفاقا .
 لقد قامت العبرية السعودية والأردن والتحقت بهم تركيا بتصدير الإرهاب ودعمه وتمويله خارجيا وداخل العراق ، حرمونا من فرص التغيير والتمتع بأجواء الحرية والديمقراطية بمساعدة لصوص من بلادي ، وتكريس موارد البلد للإرهاب يتكلمون في الصباح في السلم وحفظ الأمن ، وفي الليل يرسلون لنا قوافل الإرهاب ، لقد جند ال سعود كل إمكانيتهم المادية والمعنوية واستغلال الحدود الإدارية لغرض تخريب العملية السياسية واتهام ايران بذلك على الرغم من اعتراف الإرهابيين بتنفيذ تلك الأعمال الوحشية والعدائية بدواعي طائفية وعنصرية   . مشكلة العراق مع الدول العربية ليست جديدة، فالعلاقات العراقية ـ العربية كانت سمتها الغالبة في أكثر المراحل التاريخية التشنج وعدم الاستقرار والتباغض والصراع الخفي أو المعلن على الزعامة أو المصالح المتعارضة، فمساحة الخلاف والاختلاف كانت أوسع من مساحة الالتقاء المكللة بزيف شعارات الوحدة والمصير المشترك والعروبة  وغير ذلك.
وأسهمت الحكومات العربية بشكل مباشر في الكثير من المآسي والأزمات التي مرت بالشعب العراقي خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وكان لها دورها السلبي في أهم الأحداث التي واجهت العراق والعراقيين، سواء من الخارج أم من الداخل، على يد السلطات القمعية الحاكمة أو جماعات الإرهاب والعنف المسلح. إن التدخلات العربية بالشأن العراقي مؤلمة حيث يتضح إلى أي مدى يمكن أن يتلقى شعب لبلد عربي طعنات متلاحقة على يد من يفترض أنهم الأقرب لمساعدته من أخوته العرب! على أن الدعم الذي قدمته الأنظمة العربية لحكام العراق بدءا من ثمانينيات القرن الماضي كان بسبب ما جمع تلك الأنظمة والنظام العراقي السابق من مصلحة خاصة بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران. وهو دعم بقدر ما نفع النظام الدكتاتوري اضرَّ بالعراق وطنا وشعبا فقد كان كالحطب الذي تم إلقاؤه على نار حروب وحماقات السلطة فأكلت الأخضر واليابس في حين حصدت الكثير من الحكومات العربية ثماراً يانعة، وتمتعت بالكثير مما يعود في أصله لخيرات البلد الذي كان من المفترض أن ينعم أهلوه بتلك الخيرات والثروات)  .
 وحين جاء السفير السعودي الى بغداد توقعنا ان يسعى الى تطبيق أواصر حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون البلاد، لكنه عمل عكس ذلك وروج للطائفية وتدخل في الشأن الداخلي وقد كان هذا السفير شخص تافه ومغمور وأصبح فيما بعد مشهور من جراء تسليط الضوء على تصريحاته السخيفة والمخيفة وبتوجيه من هرمه في السلطة السعودية    ونفوا فيما بعد تلك التصريحات وقالوا أنها تمثل وجهة نضر شخصية .
 لم تكتفي اسرة ال سعود بالتدخل السافر في شؤون الدول منها اليمن التي حولته الى ركام ويحيط بها الدمار، اخر مهازل العبرية السعودية هو ظهور أعلامي امعه "مأبون"  وناقص حقير خرج عن الادب  ، يكنى (عدو العزيز المريسل) في احدى القنوات الفضائية المسعورة  يتجاوز على سيادة البلاد ويصف قرار اتحاد الكرة العراقي بلعب مبارياته في تصفيات كأس العالم في ايران ، بانه قرار جاء من ايران وليس من  العراق واخذ يتجاوز على رئيس اتحاد الكرة العراقي ونعته بالغير الفاهم وعبارات وكلمات نابيه وغير أخلاقية وصلت الى حد الاهانة  ، ولا نعلم لماذا هذا الهجوم العنيف  وحمل هذه الاحقاد وهو يدعي اعلامي ومثقف وينبغي عليه التحلي بالروح الرياضية وتقبل الرأي الاخر وعدم الاسائه للآخرين وتقديم المقترحات والحلول التي تحل الخلافات  ، خاصة ان رياضة كرة القدم هي جامعة للشعوب وتحمل رسالة موده ومحبه وسلام فيما بينهم  ، نقول لهذا الإمعة الحمار انك لا تحمل ذرة من الشرف والاخلاق ومدفوع الثمن من سفيرك في العراق التافه ، وحين نراك سوف نبصق في (مؤخرتك النتنة ) لما تحمله من حقدا دفين على شعب العراق ، وسوف يكسر عينك وانفك المنتخب العراقي ويفوز في المباراة ، وهذا هو الرد عليك وعلى كلامك و"الخراء الذي تفوهته به على اسيادك" لم تكن العبرية تركة ال سعود موجودة في عصمة الدول والعراق لديه اتحاد كرة ومسجل في الاتحاد الدولي ، وله تاريخ وانجاز لا يعد ولا يحصى ولكن بسبب مؤامراتكم تأخرت كرة العراق ،نسي او تناسى هذا الامعة ان العراق  وسط العيون ولازال قوي وشامخ انه بلد مضياف اتعبته السنون والمتآمرون تأمروا عليه على ما فيه من غيرة وحمية.    ان خير دليل التغلب على منتخب "داعش" بلادكم  في نهائي امم أسيا واخذ كأس البطولة رغم كل الظروف المحيطة به سنة 2007، الى متى تبقى العمالة والنذالة مليار درجة على مقياس الخيانة, لهؤلاء المأبونين  ثم انتم تخرسون! ... واقول لك ان تلك  أقوالك فارغه ضحلة خاويه,سوى من تمجيد وتقديس ال تعوس الخونة المجرمين من اجل سعيك للشهرة و الحصول على المال السحت الحرام،  تبا لكم يا جليل الحيا واذا انت رجل ترد على هذه الكتابات يا ناقص وعديم الذمة والضمير  !                       

73
(شلع قلع)  المالية سرقت الحنطه والشلب !
زهير الفتلاوي
سرقات متعددة قامت بها وزارة المالية وهدرت أموال طائلة وعرقلت العديد من المشاريع وروجت للمشاريع الوهمية . لم تكتفى هذه الوزارة بشتى إداراتها ، بالنصب والاحتيال ومصرفي الرشيد والرافدين خير دليل ، اما دوائر الضرائب والكمارك فتلك مصيبة وفضيحة لا تعد ولا تحصى ، اخر سرقات واحتيالات وزارة المالية هي شفط اموال المزارعين والفلاحين الذين زودوا سايلوات الحبوب  وزارة التجارة بكميات كبيرة من الحنطة  ولكن وزارة المالية حجبت مستحقاتهم  المالية ، اذ أكملت وزارة التجارة كافة الضوابط الخاصة بصرف تلك المبالغ على ان يتم الصرف خلال الأشهر الماضية لكن الكروش المتخمة في المالية من (خوش خيار الى عدو النبي) يتربعوا على عرش وزارة المالية ، ويمنحوا الأموال حسب الأهواء والمحسوبية والمنسوبية ، اين اختفت تلك المبالغ خاصة ان وزارة التجارة وبمتابعة ميدانية من السيد الوزير محمد شياع السوداني قد اكملت جميع ملفات تلك المبالغ لاسيما انها تعود لفئات مهمة في المجتمع وهم المز راعين والفلاحين وبأعداد كبيرة وبشتى المحافظات .  وقد حملت وزارة التجارة ، وزارة المالية أسباب التأخير بدفع مستحقات الفلاحين والمزارعين المسوقين لمحصول الحنطة لعامي ٢٠١٤-٢٠١٥ رغم اقرار تلك الاموال في موازنة عام ٢٠١٦ وصدور اكثر من توجيه لمجس الوزراء بهذا الصدد وقالت وزارة التجارة ,ان  وزارة المالية تضع عراقيل في صرف مستحقات الفلاحين والمزارعين وتأخرت كثيرا في صرفها الى مستحقيها على  رغم وجود موافقات اصولية واقرارها في قانون الموازنة العامة للدولة التي اقرتها الحكومة وصادق عليها البرلمان    ان وزارة التجارة وعلى قدر تعلق الامر بها  خاطبت وزارة المالية لصرف  تلك المستحقات منذ ان تسلم الوزير محمد شياع مهام الوزارة بالوكالة وقد فعل ماجاء في قانون الموازنة العامة فضلا عن قيام وزارة التجارة بتوزيع وجبات من الاموال  المخصصة للبطاقة التموينية حسب توجيه رئيس مجلس الوزراء الا ان وزارة المالية لم تصرف سوى مبلغ بسيط جدا لايشكل شيئ قياسا بالمبالغ التي اقرت حسب القانون. ان وزارة المالية تتحمل كافة التبعات القانونية والاخلاقية  في صرف مستحقات الفلاحين والمزارعين خاصة وان وزارة التجارة بدات حملة تسويق الحنطة لهذا العام والتي تتطلب الايفاء بالالتزامات المترتبة جراء تسويق الفلاحين للمواسم السابقة فضلا عما يشكله المحصول من اهمية في الامن الغذائي وتلبية حاجة البلاد من الحبوب ويدعم المنتوج الوطني بشكل فعال .  وقد خرجت مظاهرات سلمية في العديد من المحافظات وحتى مجالس المحافظات حملت وزارة المالية المسؤولية ، الى متى تبقى المليارات تسرق في وزارة المالية وتحجب مستحقات الفلاحين والمزارعين وهم يعملون بشرف ولديهم التزامات مالية مع بقية العاملين معهم من عمال وتجار ومسوقين ، وصمة عار وخسة ونذالة في جبين من يعرقل صرف تلك المبالغ ، ولو كانت تلك المستحقات لأعضاء مجلس النواب والوزراء والرئيس هل يتم حجبها وتأخيرها والمماطلة في الموافقة على الصرف ، كيف يعمل هؤلاء المزراعين وهم يعانون الحرمان والجوع وسلب الحقوق نطالب الساده المسؤولين في الامانة العامه لمجلس الوزراء وهيئة النزاهة ومكتب المفتش العام باتخاذ الإجراءات القانونية ومحاسبة المسؤولين المقصرين  الذين  يعرقلون  صرف تلك المبالغ وهم يضعون العقبات والمعوقات امام صرفها لمستحقيها الفلاحين والمزارعين هذه دعوة مرة ثانية الى من يعنيه الامر بحل هذه المشكلة وصرف المستحقات بالسرعة الممكنة وليس من المنطق  المقبول والمعقول ان نجوع الفلاحين والمزارعين ونتخم البرلمانيين والسياسيين؟!.                   


74
لوحات فائق حسن والدروبي  في معرض استعادي لوزارة الثقافة

زهير الفتلاوي
قدمت وزارة الثقافة دائرة الفنون التشكيلة وبالتعاون مع السفارة البريطانية في بغداد وجمعية كهرمانة للفنون معرضا استعادي  لكبار الفنانين التشكيلين على أروقة وزارة الثقافة ، بحضور نخبة من أهل الفن والفكر والإعلام وجمهور غفير وممثل السفارة البريطانية ،
وضم المعرض عشرات اللوحات القديمة الجملية فضلا عن لوحات حديثة لبعض الفنانين والفنانات وفي خطوة جديدة بادرت بها الوزارة وبدعم  السفارة البريطانية في بغداد حيث قدمت السفارة منحه مالية لغرض ترميم وصيانة بعض اللوحات لكبار الفنانين العراقيين الراحلين،  وقد تم أخراجها بشكل جميل بعد ان كانت مرميه وأشبه بالمندثرة.
وقال الدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة الفنون التشكيلية لأخيرة البينة الجديدة  تم صيانة نحو 121 عمل بمساعدة السفارة البريطانية وجمعية كهرمانة وجهد الدائرة ونسعى الى دعم المتحف الوطني وهناك مزيدا من  الإعمال والنشاطات الأخرى نسعى لتنفيذها في الوزارة  واشار الى اختفاء سبعة الاف لوحه فنية نادرة منذ سنة  2003 والدائرة تبحث عنها 
 رئيسة الجمعية كهرمانة قالت تعد هذه الخطوة عوده لتنشيط أعمال  المتحف الوطني ، بعد كانت تلك الاعمال الجميلة مملؤة بالغبار ومرمية على الجدران باعتبارها ثروة وطنية ويجب الحفاظ عليها خاصة أنها رسمت من كبار رواد الفن التشكيلي ولم ترى النور ، وقدمت الشكر الى دائرة الفنون التشكيلية والسفارة البريطانية في بغداد على تقديم الدعم والاهتمام بتلك الاعمال التي تعد ثروة وطنية مهمة
فيما قال على ابراهيم  مدير المتحف الوطني للفن الحديث تم أعادت عشرات اللوحات الفنية في خطوة اولى وهناك اتفاق دولي لغرض الاهتمام بهذه الإعمال ، ونطالب بقية الجهات الدولية التي تعنى بالفنون التشكيلية زيادة  لدعم لغرض أكمال بقية اعمال المتحف العراقي وهي تمثل الحضارة والثقافة لشتى الأجيال ،
فيما شارك في المعرض فنانين شباب من معهد الفنون الجميلة ، بلوحات ومخطوطات للخط العربي والزخرفة فضلا عن عرض أزياء من الفلكلور العراقي القديم ، وعرض مسرحي يمثل تخريب تنظيم داعش الإرهابي للآثار والتراث في المواقع الأثرية المتعددة وعلى هامش المعارض تم تكريم عدد من مسؤولي الوزارة والفنانين المشاركين بالفعالية، منهم: الدكتور شفيق المهدي بجائزة الإبداع وشهادة تقديرية ومدير قسم الإعلام في الوزارة زينب فخري، ومدير إعلام دائرة الفنون التشكيلية أفراح شوقي والفنانة زينب الركابي وآخرين.
وعبر الجمهور الحاضر للمعرض عن إعجابه بتلك الاعمال وجهد وزارة الثقافة ودائرة الفنون التشكيلية والمنظمات المدينة .   
               


75
فضيحة جديدة تهز اركان وزارة النفط بطلها وكيل الوزارة !
زهير الفتلاوي
كشف مصدر مطلع بوزارة النفط شركة تعبئة الغاز في التاجي بقيام الشركة بتهريب الغازالسائل وبيعه الى لحساب القطاع الخاص ، وقال المصدر ان هناك مافيا للفساد تزور المستندات بذريعة احتراق كميات كبيرة من الغاز السائل وتجهيزه لبعض المنشئات الحكومية ، لكن تلك الكميات تباع الى أصحاب فنادق الدرجة الاولى ومعامل تعبئة الغاز الاهلية وغيرها واشار المصدر الى وجود تواطؤ وتلاعب بتلك الكميات بدعم واسناد من وكيل الوزارة حامد الزوبعي عندما كان مديرا عاما لهذه الشركة ، وبعدها ترفع الى وكيل الوزارة لشؤون توزيع الغاز وأصبح ظهيرا قويا لتلك المافيا ويغض النضر عنها ولا يسمح بأجراء التحقيقات الحقيقية وكشف الفساد .
وطالب المصدر الجهات الرقابية في الوزارة ومكتب المفتش العام بأجراء تحقيق موسع ومعرفة عمليات التهريب والسرقة على مدى السنوات الماضية . فيما قال الوزير المستقيل عادل عبد المهدي في تصريح صحفي ا ن أي شخص حتى ولو كان وكيل وزارة  يقع تحت طائلة القانون، مضيفاً أنه يشعر بالإنزعاج والخجل  من هذه القضية ويأمل أن تنتهي التحقيقات بأسرع وقت ممكن، حيث أن الوزارة  تقف أمام فترة في غاية الحساسية، بسبب كشف ملفات الفساد  وينبغي معرفة إذا ما كان الزوبعي يستطيع أن يبقى في منصبه أم لا.   


76
لغز استدعاء اللاعبين الدوليين كرار جاسم انموذجا ؟
زهير الفتلاوي    
يستغرب عشاق الساحرة المستديرة لعبة كرة القدم من الجمهور العراقي المتعطش لانتصارات المنتخب الوطني  العراقي من إجراءات اتحاد الكرة العراقي الذي يعدها تعسفية وغير مدروسة وهو يخوض غمار اهم تصفيات وهي بطولة كاس العالم التي تستعد لها بقية المنتخبات العربية والعالمية بكل ما تملك من إمكانيات وتوفير المعسكرات وكافة العوامل اللوجستية والمعنوية والنفسية ، حيث تبدأ من حرمان اللاعبين المغتربين والدوليين من الاستدعاء للمنتخب ،  الى اهتمام أعضاء الاتحاد   بالسفرات والايفادات الخاصة بهم  ، والقرارات الارتجالية للدوري العراقي ، والتقاطعات فيما بينهم ، وتهميش المستشارين وخبراء كرة القدم من اللاعبين والمدربين والتهديد بالعرف العشائري ، تغيير المدربين للمنتخبات الوطنية دون دراسة واستشارة  وغير السلبيات  الأخرى . نحن في العراق وخاصة اتحاد الكرة واللجنة الاولمبية لم يهتما بقضية الكرة العراقية والتصفيات خاصة ، اذ باتت المنتخبات المغمورة التي لا تمتلك الإمكانيات والخبرات والسمعة والتاريخ العريق الذي كنا  نتمتع به ان  تجارينا وكادت أن تتغلب علينا ونصبح أضحوكة وتمسخ السمعة والترتيب الدولي من بين المنتخبات العالمية،والله اتحاد الكرة اذا ضل بهذه الأفكار والإعمال الهدامة  ..يمكن حتى بطولات  الخليج لم نشارك بها  مو بس اسيا وكاس العالم. لقد ارتكب المدرب وربما بتوجيه من الاتحاد أخطاء جسيمه لم يستدعي جستن بحجة الاصابه واللاعب ينفي ويقول  خل يجربني بالتمارين واللعبة الودية ولم يستدعي احمد ابراهيم لاان مايجاوبه بالتلفون واللاعب يكول تلفوني مفتوح "محد يخابرني" ويسال عليه وابعد كرار لان بياناته غير صحيحة واللاعب ينفي ويقول  سبق وان لعبت لازلت العب بنفس البيانات في كاس الاتحاد الأسيوي لا نعلم هل هذا مخرب لو مدرب!،  كل تلك العوامل جاءت بسبب إهمال وفساد اتحاد الكرة ومن يهمه الأمر اذ لم تهتم الأندية ووزارة الشباب والرياضة بالمنشات الرياضة وتطوير الملاعب على الرغم من الموازنات الانفجارية وبقاء جاسم محمد جعفر وزيرا للشباب والرياضة ثمانية سنوات يسرح ويمرح وهو يقول سوف ونسعى وفي كل محافظة مدينة رياضية ولكن على الورق فقط وتم شفط تلك الأموال الكبيرة وذهبت إلى جيوب المفسدين في وزارة الشباب والرياضة واللجان الاقتصادية للكتل السياسية  وللحزب الحاكم. واليوم يصرح النائب جاسم محمد جعفر بعدم دمج الوزارة وهو على مدى ثمانية سنوات لم يستطيع تغيير ارضية ملعب الشعب الدولي فقط غير اسم مراكز الشباب ، الى المنتديات الرياضية ، والمفتش العام يغلف ، وعصام الديوان ، وعدنان السراج ، ومحمد فرحان ، وعباس الشمري يكلفون الوزارة بالمليارات شهريا سفرات وايفادات ، وحوافز وخطورة   وعبد الله عويز يضخ بالاموال في كروشهم والرياضة العراقية الى الوراء سر !.
أما مشكلة اتحاد الكرة وعدائه للاعبين الدوليين والمغتربين فتحتاج الى بحوث ودراسات وكل عشاق ومتابعي الكرة يعرفون أمكانية كرار جاسم وجستن ميرام ، وياسر قاسم ، واحمد ياسين ، وغيرهم ، لا نعلم ماهي الاسباب الحقيقية لإبعادهم عن المنتخب اذا كانت مقصوده وفق اهواء ومزاجات اتحاد الكرة فان القضية تدخل في باب "الخيانة العظمى" او التقصير المتعمد وهنا لابد من توجيه العقوبة القاسية الى اتحاد الكرة ولو عن طريق شعار "الشلع قلع" او خروج الجماهير بتظاهرات واعتصامات ونصب الخيم امام أبواب الاتحاد والاولمبية وكل الخيارات مفتوحة أمام الجماهير الرياضية خاصة بعد ان ازال المعتصمون الأبطال امام أسوار المنطقة الخضراء "دكتاتورية الكتل" وذهبوا بها الى مزابل التاريخ عبر الاحتجاج السلمي المرعب ، نتمنى من اتحاد الكرة واللجنة الاولمبية ووزارة الثقافة والشباب استيعاب الدرس واختيار اللاعبين الدوليين أصحاب الخبرة والمهارة وعدم التفريط بهم بهذه الطريقة الهزيلة والأعذار السخيفة يجب ان يتم التنسيق والمتابعة وإشراك المستشارين بهذه القضية البالغة الخطورة ، لان مصلحة وسمعة البلاد فوق كل اعتبارات ونتمنى ان نستعد جيدا للجولة المقبلة لان المنتخبات المقبلة قوية ولها باعها الطويل وسبق ان تأهلت الى نهائيات كاس العالم لمرات عديدة ونتمنى ان نجاريها ونصعد الى كاس العالم بفخر وسمعة وقوة المنتخب العراقي الذي كان اسمه يرعب كل المنتخبات الأسيوية بكل المجالات, والبركة  في التغيير في وزارة الثقافة والشباب واللجنة الاولمبية ان شاء الله
  zwheerpress@gmail.com
 


77
الفرهود في تقاعد البرلمان الوزراء وأعضاء مجلس الحكم!
  وصمة عار هذا القرار المثير للسخرية الذي عرض كتاب فيه رواتب تقاعدية للإرهابيين واللصوص والحرامية وأعضاء مجلس الحكم الذين نصبهم بريمرونهبوا البلاد والعباد وتم طردهم من قبل الشعب ولكن المفاجئة ان  تظهر أسمائهم في هذه المرحلة الحرجة وبأوضاع التقشف والأزمة المالية ، وتصرف رواتبهم باثر رجعي ، وحتى القانون العراقي يقول يتم صرف الرواتب التقاعدية للذين لديهم خدمة لا تقل عن عشرين سنة اذ   بغية تحديد رواتب ومخصصات رئيس وأعضاء مجلس الوزراء ومن هم بدرجتهم وفقاً لإحكام المادة (82) من  الدستور،ولتحقيق العدالة والمساواة في توزيع الرواتب والمخصصات بما ينسجم والمعايير الوظيفية وبغية تقليص الفوارق في الرواتب بين الموظفين وتقليص الإنفاق العام على الرواتب والمخصصات  . كما نصت فقرات الدستور.
  ان  الاحتجاجات في أكثر من 12 محافظة و بمساندة واضحة هذه المرة من المراجع   في النجف الاشرف  الذين يعتبرون القانون هذا ضد إرادة الشعب الذي يطالب بإلغاء الرواتب التقاعدية للنواب وأعضاء مجالس المحافظات كونها خرق دستوري وقانوني لقرار المحكمة الاتحادية الذي الغي الرواتب التقاعدية للنواب قبل مدة. تمرير مشروع القانون هذا يؤكد من جديد مدى ابتعاد الطغمة  السياسية ودكتاتورية الكتل    في البلاد من مشاكل الشعب اليومية. القرار الجديد   الذي مرر قبل ايام   , يتجاهل هموم الشعب و قرارات مجلس القضاء التي ألغت القانون في السابق لعدم وجود مبررات مقبولة وزاد من ذلك  برفع الراتب التقاعدي للنواب الى حدود 80% من الراتب الفعلي,11000 دولار تقريبا أو أكثر اذا اضفنا اليها اجور الحماية و العلاج الطبي, وتحسين المعيشة  بدون وجود الحد الادنى لسنوات الخدمة بينما يحصل الموظف الذى خدم 30 سنة و تجاوز الخمسين من عمره على راتب تقاعدي مايعادل 325 دولارا تقريبا. المرجعية الرشيدة  كان في الكثير من الاحيان تطالب بالاصلاح والانصاف  وخصوصا  صوت الطبقة الفقيرة و المسحوقة من اهالي الجنوب  والوسط  لذا لا يجرؤ أحد من الطبقة السياسة الجديدة من   مخالفة ارشاداتها وهذا ما أدى الى وقوف شخصيات سياسية  عراقية مؤثرة في الساحة السياسية من امثال السيد مقتدى الصدر و السيد عمار الحكيم الى الوقوف ضد قرار  وصرف رواتب مجلس الحكم و التوقيع على  طرد ممن وقع على هذا  القرار المجحف   . الحراك هذا سيؤدي عاجلا أم اجلا الى نشؤكتل مطلبيه بحقوق الناس  غير ,,طائفية,,  من خارج  النواب والذين وقعوا على  هذا القرار المجحف  مدركين على قدرة المرجعية الدينيةعلى تحريك الشارع والتأثير  عل صنع قرار جديد ر ورادع    فنحن نعيش الان في أزمة سياسية و اقتصادية ونقص الموارد وانخفاض اسعار النفط  لم نعرفها منذ أكثر من عشر سنوات أولا لعدم وجود حكومة  مؤثرة  و برلمان  فاشل وناهب للمال العام  منذ أكثر من مئة يوم ونحن نلف في مشروع الاصلاح والحوار و ثانيا لوجود عجز مالي كبير في الميزانية وربما مؤديا الى عدم امكانية دفع الرواتب في أوقاتها و التفكير الجدي في برنامج تقشفي في دوائر الدولة كافة  و  و لعدم وجود سياسة الاستقلال المالي و الاقتصادي  ان  تمرير هذا الكتاب او القرار  السئ الصيت والمشاركة بفرهود المال العام يعتبر وصمة عار بجبين الساسة الفاسدين ,  نحن مع     إلغاء رواتب البرلمانيين التقاعدية وتنظيم رواتب الموظفين من جديد لغرض ضمان راتب تقاعدي كبير و لسنين عديدة لا مبرر له و يفرق بين طبقات المجتمع. صحيح ان في القانون الموحد بعض المميزات الجيدة للفقراء و لطبقة المتقاعدين البلغ عددهم حوالي ثلاثة ملايين نسمة لكن التقشف وانهيار اسعار النفط خربط الغزل  , هل ياترى يحتاج لطالباني وغازي الياور ، والمجرم  وطارق الهاشمي  ومعصوم الى رواتب تقاعدية ، وهم عاشوا مترفين وأغنياء على مدى حكمهم وجلوسهم على كراسي السلطة  , الشعب يرفض هذا القرار ويجب ان يلغى فورا لما فيه من عواقب وخيمة وهدرا للمال العام واستخفافا بقدرات ومقدرات الشعب.
zwheerpress@gmail.com

   


78
أنقذوا العراقية من وحش المال والمراهقة ! /1
زهير الفتلاوي
ثمة مفارقة يمكن ان نستخلصها في السرقات  كون السياسيين الفاسدين فاقدي الضمير اعتادوا على عمليات النصب والاحتيال على الشعب بشتى المجالات باستثناء الشرفاء . ولكن ان يسرقك اعلامي وباحث وناشط ومفكر ، هنا تكمن المشكلة فقد حمله الشعب مسؤوليات جسامًا وامانة كان عليه ان يحافظ عليها لكنه خيب ظن الجميع بالكم الهائل من السرقات وسطوته على مقدرات الشعب، وهدر المال العام واهانة الموظفين وإذلالهم ، هنا تحتاج القضية الى تفكير وتدبير كيف؟.لم يتوقع هذا ألحرامي  ان يكون مسئولا لأكبر مؤسسة إعلامية في البلاد اذ كان يحلم ان يصبح مديرا للتحرير في صحفية حزبية  وشأت الصدفة ان رشح في الانتخابات البرلمانية وفشل ولم يفلح في العمل السياسي ولم يحسن فن القيادة جلبه الفاسدون والمتحزبون الى هرم الإعلام ، ، وعلى الرغم من الميزانية الانفجارية لقناة العراقية لكنها  لم تجاري عمل بقية القنوات الفضائية التي اقل الإمكانيات منها، لقد تحلى هذا المسؤول بالفساد الأخلاقي قبل الاداري وكان قمة في التعسف والتحزب ومحاربة المخلصين والمهنيين وجلب الأميين والذين يحسنون مسح الأكتاف وعمل المساج، يستغل غياب الأمناء ويتخذ القرار لوحده وكأنه الملك والوزير والأمير وقد واضب على  حضور اجتماعات حزب الدعوة و دولة القانون مع نوري المالكي في محاولة منه لإعادة تقديم أوراق اعتماده كحزبي منضبط لكي يستقوي اكثر ويبطش بالأمناء والزملاء،وهو بذلك يصبح عصيا على المساءلة والمحاسبة من قبل الجهات الرقابية ،وهناك من هو على شاكلته ويدعمه لاجل تقاسم المقسوم من المال السحت الحرام ، وبدأت حكاية هذا الفارس الهمام ، في العقد المبرم مع الشركة ألبنانية 'فورتريز' لتسويق الإعلانات اذ تستولي هذه الشركة على الإعلانات وتحتكرها منذ عقد زمني على الرغم من وجود العديد من العروض أفضل منها بكثير لكن رئيسها  عماد جمعة يعرف  " من اين تؤكل  الكتف" ومحترف بدفع الكوميشن ويطرق بالدفاتر، وحين  انقضى عقد لشركة 'فورتريز' الدعائية جدده هذا الحرامي  لها، والسر يكمن في شراكة الفساد واقتسام الغنيمة بينهما وتحدى قرار المجلس عندما دفع مدير الاعلان التجاري جميع الشركات التي عزفت عن التقديم تاركة العقد لشركة فورتريز ومنافستها شركة العرفان التي تقدمت بعرض قيمته ٧ ملايين دولار ونصف بينما اضطرت شركة فورتريز لرفع عطائها الى 6 ملايين دولار، ورغم الفرق بين عطاء الشركتين الا ان هذا الحرامي لم يوقع الإحالة فاسحا المجال امام شريكه عماد جمعة لابتزاز الشركة ورشوتها للانسحاب من العقد.
 الخلل الكبير في اداء عمل الشبكة، انتقده رئيس مجلس الامناء السابق  حسن سلمان، ما دعاه الى مخاطبة رئيس الوزراء، حول دلائل سرقة وهدر ملايين الدولارات بين عقود المسلسلات الركيكة التي يمنحها حرامي العراقية لشركات يديرها مشبهون وبين شركة “فورتريز” اللبنانية عمولات طائلة كشفها سلمان مؤخراً في ملفات ارسلت للنزاهة وما زالت قيد التحقيق وربما تمزقت بين أيدي الساعدي والياسري  كيف لا وهو الذي يقدم لهم البرامج ويسوق لهم الانجازات الكارتونية. لم تثني هذا ألحرامي وعصابته من الإصرار على التجديد لهذه الشركة رغم ثقل ملفها في هيئة النزاهة التي ما زالت تحقق في عقد إعلانات الشبكة لسنة 2013 بدعوى قدمها رئيس مجلس الامناء السابق حسن سلمان الذي أبعد بمؤامرة دنيئة أواخر حكومة المالكي التي كان حرامي العراقية احد ابرز ملامح الفساد فيها. أعضاء مجلس الأمناء قدموا العديد من الشكاوي لدى جميع السلطات التنفيذية والتشريعية والرقابية  و هم يصرون على  عدم غلق الملف من قبل هيئة النزاهة الى ألان.
  وقد خرج مؤخرا منتسبوا شبكة الاعلام العراقي في تظاهرة حيث استثمروا موجة الإصلاحات  في خطوة جريئة  قاموا بها  في  تظاهرات ساحة التحرير علانية دون خوف غير مكترثين ببطش المسؤول ، ورفعوا صور رموز الفساد  ، وعليهما علامة الاكس الحمراء ومطالبتهما بالاستقالة والتمهيد للمحاكمة. بدأ لزاماً كشف المستور في كل الامور!!، كما ان نشر هكذا تقارير و وثائق تدين الفاسدين الغرض من وراء ذلك محاربة الفساد والحد من أجندة الفشل التي حوّلت الشبكة الى  اقطاعية يديرها مجموعة من الفاسدين والمنتفعين لا نعلم كيف يحصل هذا الفساد وهدر المال العام ومجلس الامناء في غفوة تامة هو وهيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية ورئيس الوزراء ومجلس النواب الذي سكت عن فساد الشبكة رغم مناداة الجميع .
لم يكتفي حرامي العراقية بالسرقات والاحتيال في الشبكة ، وتوجه نحو جريدة الصباح ، اذ تم هدر نحو خمسون مليار دينار بشراء مطبعة قديمة ولا جدوى اقتصادية فيها اذ تحول العالم الى التقنية الرقمية واندثرت الصحافة الورقية ولم يستطيع أن يطور جريدة الصباح كما ادعى ، و هناك مستشارين فضائيين يستلمون نحو أربعة الاف دولار شهريا دون تقديم اي خدمه تذكر ، فيما حدد مجلس الوزراء راتب المستشار الحقيقي الذي يعمل  بمليون دينار ،وحتى مكاتب العراقية في الخارج فهي مكلفة للغاية ولم تقدم الاعمال الكافية التي توازي والميزانية الخيالية . تسرق المليارات ويضعها في جيبه مستغلا منصبه في صفقات الفساد التي تشوب شراء الدراما ولم يعاقبه احد الى الان ، ويبدوا ان  الكل مستفادين والشعب متضرر، ان شراء المسلسلات يتم بموافقة لجنة خاصة إضافة الى مجلس الأمناء والمفتش العام للشبكة، لكن هذا الحوت تجاوز كل هؤلاء واشترى المسلسلات، لما له من فائدة مالية كبيرة ،وابرز القصص في هذا المجال التي تفضح الفساد في الشبكة، مسلسل (أنا والمجنون) الذي عرضه قاسم الملاك على المسؤول بمبلغ (500 مليون دينار عراقي)، إلا انهم أرغماه على توقيع عقد المسلسل بمبلغ مليار دينار عراقي، لتكون حصتهم ، نصف مليار دينار عراقي.
وليس هذا الكلام سرا، فقد فضحه المنتج صاحب بزون، من على قناة "بلادي" الفضائية ، فيما رفع النائب في الدورة السابقة لمجلس النواب (جواد الشهيلي) ملفات فساد خاصة إلى مجلس النواب، وطالب بحجب ميزانية الشبكة بسبب شبهات سرقة في شراء الدراما ، كل ما ورد، موثّق في ملفات مجلس الأمناء، ومقدّم بالكامل إلى مكتب المفتش العام في شبكة الإعلام العراقي، كما أن هذه الملفات قُدّمت إلى لجنة النزاهة البرلمانية وهيئة النزاهة . وهناك اقصاء وتهميش للكفاءات اذ قدم مقدم البرامج  مؤمل مجيد استقالته من المنصب ،بعد فضائح مكاتب الفضائية العراقية والسرقة المنظمة للمال العام التي اشرف عليها هذا الوحش الكاسر بشكل مباشر والقيام بحماية الفاسدين طوال هذه الفترة.
وفي سابقة لم تعهدها شبكة الإعلام العراقي منذ تأسيسها في عام 2004 ولحد الآن، سجل بعض الزملاء  موقفا تاريخيا وقلب الطاولة على الفاسدين ، كما تم طرد الإعلامي عدنان الطائي لنفس الأسباب، لذا نطالب هيئة النزاهة بفتح ملف فساد شبكة الإعلام  والأخذ بنظر الاعتبار المواقف الشجاعة والثورة البيضاء التي يقوم بها شجعان شبكة الاعلام العراقي ضد الفساد خصوصا والكل الان ينادى بالإصلاح والتغيير وقد كشفت عضو لجنة الثقافة والإعلام النيابية سروة عبد الواحد عن تقديمها طلباً لهيئة رئاسة مجلس النواب مجددا لاستدعاء هذا اللص بشبكة الإعلام العراقي  لوجود "مخالفات" بإدارته ومنها تعيين الأقارب بمكتب الشبكة في لندن وعدم وجود رؤية اعلامية للمكاتب الخارجية للشبكة، حيث تصرف عليها الاف الدولارات دون ان تقدم تقريراً واحداً، يجب ان تكون الاصلاحات مشمولة بها شبكة الاعلام العراقي وبطريقة (شلع قلع) للمسؤولين فيها  وخاصة من هم في اتحاد أنصار الخماطة والحرامية..! في القناة العراقية ،وننتظر يوم الكنسة الكبرى لهؤلاء الحشرات الضارة الذين يعشعشون ويتملقون لأصحاب القرار من اجل الاستحواذ على الكرسي ، من ياترى يزيل عرش هذا الطاغوت الذي فسد وافسد وقبلّ ان يتعاطى الرشوة ، ويعمل وفق المحسوبية والمنسوبية  ننتهز هذه الفرصة  بمناسبة اليوم العالمي للحق نتمنى ان تنصف الجهات المسؤولة في هيئة النزاهة ولجنة النزاهة البرلمانية ورئيس الوزراء ومن يعنيه الأمرالشعب والمحافظة على المال العام وتخلصينا من وحش المال الملقب ابو فرهود  بالتحقق من هذه الخروقات والسرقات والمخالفات وللحديث بقية.
   zwheerpress@gmail.com
 
 

79
عرض مسرحية ذئب يوسف في البصرة
زهير الفتلاوي
يعكف المخرج العراقي المبدع سعد عريبي على اخراج نص مسرحي تحت عنوان " ذئب يوسف " للكاتب والسيناريست العراقي مؤيد عبد الوهاب . ويجسد المخرج فيها ايقاع الضربة التي يطرحها الكاتب في نصه ..وايقاع الضربة هو نص يحمل أفكار متتالية كصور مسرحية لما يحدث بالعراق من خلال حتوتة تعتمد ثيمة يوسف كشعب والذئاب كونها العامل السلبي الذي يجابه الشعب العراقي . نجح الفنان سعد عريبي في استيعاب التأويلات الكثيرة في نص الكاتب مؤيد عبد الوهاب ..من خلال خلق تداعيات كثرة وواسعة من فيض الصور المسرحية ..وخصوصا ان الكاتب ركز على المعاصرة والحداثة بطرح أفكاره في هذا النص وهذا ليس اول عمل يجمع الكاتب مؤيد عبد الوهاب مع المخرج سعد عريبي ..حيث انجزا في عام 2013 أوبريت رائع بعنوان " اوجاع النفاخ " وكان اوبريت ناجح حصل على المركز الاول بالمسابقة الوطنية لفن الاوبريت والذي عرض مؤخرا على المسرح الوطني بمناسبة عيد المعلم الذي اقامته نقابة المعلمين ..وجاء نص "ذئب يوسف "ليكون مشوار جديد في مسيرة المسرح العراقي الغني بالاعمال الجميلة يذكر ان المسرحية سوف يتم عرضها في مهرجان النشاط التربوي للمحترفين في البصرة والذي يبدأفعالياته  نهاية الشهر الحالي ومن المؤمل عرضها قريبا في احد مسارح بغداد.
     


80
استغاثة عاجلة ، فساد واهمال ونقص الخدمات في مجمع الصالحية السكني
زهير الفتلاوي  
هذا الصرح العمراني الذي يتوسط العاصمة بغداد جعله الفاسدين في طريقه للاندثار بسبب الإهمال وعدم تفرغ أعضاء الجمعية للقيام بواجباتهم ،وقد استجاب السيد المحافظ علي التميمي مشكورا، وأرسل لجنة خاصة كشفت على العمارة (138) التي تعاني نقصا كبيرا في انعدام الخدمات وخاصة المنظومة الكهربائية وعطل مصعد العمارة ، وانسداد المجاري،وكثرة القمامة  التي تعد اكبر العمارات اذ تتكون من (11) طابق بواقع( 1 32 ) شقة ونحو ( 1000 ) مواطن يسكنون بها وحتى المخا زن الخاصة بخدمات تلك العمارة قد تم بيعها من قبل (دائرة خماطة الدولة) واستقطعت مبالغ للخدمات لكن تم شفطها بحجة ارباح للموظفين في دائرة عقارات الدولة وهم يدعون ان تلك المبالغ الضخمة قد تم تحويلها الى (جمعية الصالحية التعاونية لادارة المجمع ) في حينه بينما الجمعية تنفي ، ونحن نطالب هيئة النزاهة التحقق من هذا الخرق الخطير، وعلى الرغم من صغر الشقق ألا ان جل ساكنيها هم من المتقاعدين وكبار السن، حيث يعاني سكانها من انعدام الخدمات المستمرة ، والتي بدأت منذ أكثر من عقد من الزمن وحسب بعض السكان الذين تحاورت معهم فقد نشب مؤخرا حريق كبير في أحد بوابات المصعد وخلف العمارة  مما يخشى ان يسبب في كارثة بيئية ، ومنذ ذلك الحادث لم يتم الالتفات الى نقص الخدمات وبقي الامر على حاله، فيما اعرب السكان عن استياء هم من تجاهل دعواتهم ، إذ يجعلهم يضطرون إلى الاعتماد على صعود السلالم التي أتعبتهم خاصة المسنين منهم الذين لا يجدون بدائل إلا صعودها بصورة يومية. و نجد هذه المعاناة طالت الأطفال أيضا خاصة الذين يذهبون الى رياض الاطفال والمدارس ، حيث أكد أولياء امور هؤلاء التلاميذ أنه جراء هذا العطل في المصاعد وتدمير واجهة العمارة وتصبح مملؤة بالوحل وهي تحتاج الى مقرنص   ، فإن الأطفال يعانون مشقة صعود 11 طابق على الأقل، وهذا من أجل مداومتهم لمدارسهم، الأمر الذي أصبح يشكل عبئا على الأطفال وعلى أوليائهم، إذ يطالبون الجهات المعنية بضرورة التدخل في أسرع وقت ممكن لحل هذه المشكلة ويتمنون ان يمد السيد المحافظ  ومن يهمه الأمر يد العون لهم ويسهم في حملة أعمار المجمع  . وقد تم تدوين وتصوير كافة الأجزاء المتضررة من هذه العمارة ونقلت كل المشاكل التي تواجه السكان الى السيد المحافظ ووعد الرجل بتقديم المساعدة الممكنة وخاصة استبدال المصعد المتضرر  على الرغم من معاناة نحو الف إنسان يوميا ومنذ عقدين من الزمن ، ونحن نطرح التساؤل عن سبب التستر على أمر قائم وثابت أضر السكان كثيرا، رغم مراسلاتنا ونداءاتنا العديدة والمتكررة التي لم تجد أذنا صاغية. عموما سكان العمارة قالوا لنا ان وعد الحر دين ونتمنى ان لا تبقى تلك الملفات متروكة على رفوف النسيان ، وقد وعدنا السيد المحافظ (على التميمي) بالمساهمة بالتخفيف عن معاناتنا المستمرة اما ان يتم فتح تحقيق في  مبالغ الجمعية التي تقدر بالمليارات ،ويجب ان   يعرف السكان اين وصل الامر بخصوص تجهيز المصعد السابق واكمال بقية الخدمات  ، وأما تقديم المساعدة الى جمعية الصالحية التعاونية التي نخر الفساد والإفساد جسدها ، ونتمنى من السادة المسؤولين على متابعة نقص الخدمات تقديم المساعدة الممكنة الى الجمعية ليتحقق حلم السكان بمشاهدة المصعد المفقود وبقية الخدمات  ، وايفاءا للوعود التي اطلقها محافظ بغداد عند تسنمه لمهام عمله بالاهتمام بتقديم الخدمات لسكان العاصمة، والمواطن البغدادي يقول اين الخدمات يا خادم بغداد. ؟ و يطالب الإيفاء بالوعود الانتخابية الرنانة والبراقة .
 وقد دون السكان سطور فيها مطالب لتحقيق الوعود الانتخابية التي اقسم بها رئيس الاتحاد العام للتعاون الجمعية ونوابه ، وقد تم بناء خمسة منازل فخمة من ميزانية الجمعية وتم بيعها فيما بعد للمواطنين وشوهت التخطيط والتصميم الأساسي للمجمع والأمانة والنزاهة قبضت المقسوم وسكتت عن تلك الخروقات والتجاوزات ، وجراء نقص الخدمات وكثرة التجاوزات على مجمع الصالحية السكني قدمت الهيئة العامة للمجمع عشرات الشكاوي الى مجلس الوزراء دائرة شؤون المواطنين والاتحاد العام للتعاون ومن يهمه الامر، ولكن لا وجود للاستجابة ، وهناك تبادل للاتهامات  بين وزارة الكهرباء ، وامانة بغداد ، والاتحاد العام للتعاون ، وجمعية الصالحية التعاونية ، بالفساد والاهمال ويرمون التقصير على بعضهم البعض والمواطن الساكن هو الضحية   
النقاط والتوصيات الاساسية التي اقرتها الهيئة العامة لسكان مجمع الصالحية  السكني  حيث سبق وان وعدت وتعهدت بها الجمعية التعاونية لادارة مجمع الصالحية السكني ولم تلتزم بها منذ سنوات طويلة ، وتطالب الهيئة العامة لسكان المجمع بتنفيذ تلك الوعود وتوفير الخدمات ، واذا لم تسطيع الجمعية ان تقدم تلك الخدمات تعلن الى الهيئة العامة الاسباب ،  لغرض طرح الثقة بالهيئة الادارية  وحل الجمعية واجراء انتخابات جديدة ، وعدم السماح الى ضباط وزارة الداخلية بالعمل بتلك الجمعيات ، حسب قانون الاتحاد العام للتعاون وتوجيهات مجلس الوزراء ، وقانون وزارة الداخلية ، خاصة ان هناك ميزانية كبيرة جدا لدى حسابات الجمعية وبالإمكان  الاستفادة منها لتقديم الخدمات ، ولا يجوز ان تنهب الميزانية جراء تسلط شخص واحد يتحكم بكل شئ ، وحين تنهب الأموال يرمى الاتهام على شخص المحاسب وتهدر المليارات. وتلك التوصيات التي أقرتها الهيئة العامة                       
1-  الاهتمام بنظافة المجمع وتعين عمال تنظيف في كل العمارات، (عمال بنغال ) او خمسة عمال  حسب عمل بقية المجمعات السكنية ، في بغداد
2- سحب مياه الانفاق وصيانتها بشكل دوري وشراء مضخات كهربائية لسحب المياه
3- تنظيف ونصب مصعد( العمارة 138 )وصيانة المنظومة الكهربائية  ونصب اسيجة حديدية الى سلالم العمارة ، وانهاء مشكلة الماء ومجاري العمارة،  والاهتمام بلحديقة وادامتها
4- تنظيف وادامة اسطح العمارات بشكل دوري ورفع الأنقاض وتصليح  خزانات المياه المتضررة  .
5-  صيانة وادامة الانارة الخارجية للمجمع ، وتنظيم اسلاك المولدات والفحص الدوري الى اعمدة الانارة للحماية من عمليات الصعق الكهربائي
6 – تبليغ  اصحاب الاسواق بعدم دخول كافة انواع السيارات الحمل الكبيرة والصغيرة  الى (السنتر)  وبقية الاسواق  وتهشيم ارضيات المجمع ولدواعي امنية وجمالية المجمع  تقف السيارات في الباركات وتفريغ الحمولة .
7- صب وإدامة ارضيات المجمع وتصليح الكاشي المتضرر ورفع الانقاض
8- التنسيق والمتابعة مع مسؤول القرية وعدم التهميش والاقصاء والغاء دوره
9- عدم السماح لأصحاب مكاتب العقارات والاسواق التجارية وكافة الاشخاص باستخدام اسيجة المجمع وتعليق لا فتات وكتابات تجارية ، تشوه المنظر العام للمجمع وتسئ للذوق العام  .
10- تصليح وصيانة كابينات العمارات الكهربائية وعدم السماح للعبث بها وجعلها مخازن واصلاح بعض العمارات التي تشكو انقطاع الغاز السائل  .
11-  رفع اطنان النفايات والانقاض والتنسيق مع امانة بغداد في محيط (عمارة   138)
12 – تبليغ اصحاب المولدات  بعمل الكاتم للصوت وصيانة المولدات وعدم انبعاث الدخان منها ، تنظيم الأسلاك ووضعها في كفرات ،  وتخفيض الاسعار عند وجود التيار الكهربائي ، وعلى عدد ساعات التشغيل ، والغاء الخط الذهبي  والتنسيق مع المجلس البلدي ومجلس محافظة بغداد بشان هذا الموضوع
13- التنسيق مع الجهات المسؤولة في امانة بغداد ووزارة الصحة  للقضاء على الكلاب السائبة وكثرة الجرذان والبعوض .
14- عدم السماح بالبناء وانشاء الغرف الإضافية  (المجتملات الصغيرة)  داخل حدائق الشقق الارضية للتأثير على الخدمات والبنىه التحتية للمجمع ومخاطر كثيرة ، والتنسيق مع الجهات المسؤولة في امانة بغداد ومجلس الوزراء لردع المتجاوزين .
15-  وضع ارقام الموبايلات للحالات الطارئة في شعبة الخدمات في الجمعية  وعلى مدار الدوام الرسمي لغرض الاتصال والمتابعة من قبل ساكني المجمع .
16 – عدم  التسويف والمماطلة والتغليس  وغلق الموبايلات وتنفيذ تلك الخدمات  من قبل اعضاء مجلس الادارة .
17- يرى اعضاء الهيئة العامة للمجمع وجود ميزانية كبيرة وكافية في حسابات الجمعية لغرض توفير الخدمات المدرجه ادناه  اسوة بمجمع حيفا التي تبلغ ميزانيته السنوية  100 مليون دينار) بينما تتضاعف ميزانية الجمعية لعشرة اضعاف هذا الرقم ، وهو يخلو من الخدمات .
 18 – قررت الهيئة العامة لسكان المجمع وبالإجماع  ان تنفذ تلك النقاط خلال شهرين ، وبخلافه تجمع التواقيع  لكل( عمارة منفردة ) وترسل الى الاتحاد العام للتعاون  ، اتحاد بغداد الكرخ  ، والامانة العامة لمجلس الوزراء ، ووسائل الاعلام  ومن يهمه الامر لغرض طرح الثقة برئيس الجمعية وحلها واجراء انتخابات جديدة ، وهناك العديد من الشخصيات الكفؤة والنزيهة ابدت استعدادها لغرض العمل في الجمعية وتوفير تلك الخدمات .
20 عدم السماح  لجميع ساكني المجمع بدون استثناء ( بتجطيل)  على خطوط الطوارئ الكهربائية لخطورة هذه الخطوط ، وتجعل التميز والتفرقة بين السكان.
19 – كتبت هذه النقاط والملاحظات بموافقة أعضاء الهيئة العامة لسكان المجمع وتم تدوينها وتوزيعها على سكان المجمع ووسائل الاعلام  وأخيرا طالبوا من الأستاذ ناظم الساعدي رئيس لجنة الخدمات البرلمانية و الجمعية والمجلس البلدي ومجلس محافظة بغداد ومن يهمه الأمر  لحضور الندوة الموسعة لمناقشة اهمال وانعدام الخدمات في المجمع .
 
 
   


81
عاجل امانة بغداد تضع السموم في خزانات مياه الشرب والسكان يستغيثون!
زهير الفتلاوي
بعث سكان مجمع الصالحية السكني بنداءات استغاثة الى المسؤولين في الامانة ألعامه لمجلس الوزرء ، ومجلس محافظة بغداد، وذكرى علوش امينة بغداد  ومن يهمه الامر،لوجود سموم قاتلة ومواد كيماوية في خزانات المياه التي تضخ الماء الغير صالح للشرب  الى عمارات المجمع وقال السكان في تصريحات صحفية ان امانة بغداد قامت باجراء الصيانة على تلك الخزانات من خلال الاعتماد على مقاول ثانوي وقد سقطت الجدران مع المواد الكيماوية السامه داخل تلك الخزانات ولم تقوم الجمعية التعاونية في الصالحية التي تدير المجمع بواجباتها وتفحص تلك الخزانات التي تحوي الجراثيم والقاذورات وتركتها مهملة على الرغم من الشكاوي ونداءات الاستغاثة التي اطلقها السكان الى امانة بغداد والاتحاد العام للتعاون وجمعية الصالحية التعاونية لادارة المجمع السكني. وبينوا ان هيئة النزاهة ومدير عام بلدية الكرخ سلام الشديدي ، ورئيس الجمعية العقيد فؤاد كاظم خلف تفقدوا المجمع مؤخرا في خطوة نادرة وابلغوا النقص الحاد للخدمات وكثرة القمامة والأنقاض والتجاوزات ولكنهم لم يحركوا ساكن وبقيت الخدمات معدومة، ويتبادلون الاتهامات بالفساد وقبض الرشاوي  فيما بينهم والسكان الضحية ، وطالب السكان من وسائل الاعلام كافة إيصال نداء استغاتهم بالسرعة الممكنة لتلافي حصول التسمم والإمراض الأخرى وهم يخشون على الاطفال خاصة . وبينو ان مدير الاعلام في امانة بغداد حكيم عبد الزهرة ارسل موظفين من مكب المتابعة ، وقال نحن لا نتحمل المسؤولية في رفع الانقاض وتصليح خزنات المياه وتقع المسؤولية على الجمعية التعاونية ، والجمعية تقول على امانة بغداد والكل يقبض المقسوم .
يذكر ان مجمع الصالحية السكني يعاني من كثرة التجاوزات وخراب البنى التحتية للمجمع والمتجارة باملاكه وعقارته على حساب وخراب التصميم الأساسي للمجمع وهيئة النزاهة وامانة بغداد ، ومجلس الوزراء يباركون تلك الخطوات الهدامة.     
 
     


82
أزمة الثقافة بين الأمة والكاتب، امسية حوارية لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء
زهير الفتلاوي
سياحة فكرية وأدبية كرستها الجلسة الشهرية لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء، اذ تخللت الأمسية  الحديث عن الشعر والادب حيث جاءت بعنوان ( أزمة الثقافة بين الأمة والكاتب). الشعر لذي يعد ديوان العرب وفيه المآثر والتناقضات وموقف البعض من الشعراء الذين يرون ان الاخلاق والقيم هي غذاء الضمائر الحية .. تموت الضمائر بانقطاعها عنها وهناك الضمير بوصلة الإنسان لإنسانيته حيث كلما كانت بوصلة الإنسان تعمل بصورة صحيحة تراه يرتقي  بالعلم والفن  والأدب وتتقدم الشعوب وتزدهر الأمم  ، وهذا ديدن الشعراء والعلماء  والفنانين الاصلاء الذين يرفضون طمس الحقيقة وتحريف التاريخ من اجل الشهرة والمال .  الدكتورة أمال كاشف الغطاء قالت في مستهل حديثها أن الثقافة تتعرض إلى هزات ووجهات نضر مختلفة ومتعددة خصوصا أن السلطة لها دور مباشر كما تتأثر الأمة لهذا الأمر ويكون الكاتب هو الضحية ، كما يتصف عالمنا بالثنائيات من خلال الصورة والمضمون ، والمظهر والواقع ، وهناك الجمال والقبح ، اما بالنسبة الى الأدب فهناك الصورة والمضمون ، وهناك من يفضل واحده على الأخرى ومنهم من يبحث عن الصورة والمضمون ، وبعد الحرب العالمية الاولى اذ اكتشف ان الفن يجب ان يدخل الى عالم القبح ، حيث الزم الفنان كيوه يرسم لوحة إعدام الطغاة وارسام بيكاسو، وقد تخلو عن رسم البهاء والجمال والمناظر الجميلة واهتموا بترسيخ ثقافة العنف ، وظهرت المدرسة الدادائية وهي مجموعة فنانين اجتمعوا في باريس ، اذ تم تجميع النفايات في صندوق للقمامة وأصبحت على شكل لوحة وقالوا ماهو مضمون هذه اللوحة ، وقد تفرعت من هذه المدرسة العديد من المدارس للرسم ، كما ظهر في الأدب أيضا الرمزية ومدارس متعددة بعد ان كان الأدب يدور في محور واحد ، وهو أدب الملوك في الرومانسية وأصبح مدارس متعددة ونزل الى عالم الواقع ووصف حال الناس البسطاء الذين يعيشون المعاناة ثم فيكتور هيجوا، اذ رسخوا صور المعاناة والحرمان والانتصار للفقراء ، بينما يختلف أدب شكسبير وهو كان قد تناول بعض أدب القادة والزعماء والرؤساء، فنشاط الزعماء الدينيين والعلماء السياسيين والمكتشفين والفلاسفة أو المخترعين غالبا ما تؤثر في تطورات الحياة البشرية في مختلف المجالات.  وكما أسلفنا هناك من يفضل المضمون على الصورة ، والصورة على المضمون وهناك نفس الشئ في الشعر ، كما جاء بمثال شعر البحتري وهو يفضل الصورة على المضمون ، ونرى ان المتنبي يهتم بالصورة والمضمون، كقوله في هذه القصيدة  ليالي  بعد    الظاعنين    شكول   ***   طوال    وليل    العاشقين    طويل يبن  لي  البدر   الذي   لا   أريده   ***   ويخفين   بدرا   ما    إليه    سبيل           وما عشت  من  بعد  الأحبة  سلوة   ***   ولكنني    للنائبات     حمول  وإن  رحيلا   واحدا   حال    بيننا   ***   وفي الموت من  بعد  الرحيل  رحيل  إذا  كان  شم  الروح  أدنى   إليكم   ***   فلا    برحتني    روضة     وقبول ، وهذا هو قمة الجمال والشعر والأدب ، كما يطل علينا المعري بشعره الجميل وهو ينشد قائلا :  ألا في سبيل المجد مـا انـا فاعـل : .. عـفــاف وإقـــدام وحـــزم ونـائــل
 
أعنـدي وقـد مـارسـت كــل خفـيّـة .. يـصـدّق واش أو يخـيـب سـائـل ؟
أقـل صــدودي أنــي لــك مبـغـض .. وأيسـر هجـري أنـي عنـك راحــل
إذا هـبـت النكـبـاء بيـنـي وبيـنـكـم .. فـأهـون شــئ مـاتـقـول الـعــواذل  . وهناك مضمون دون وجود للصورة ، مثل شعر  ابو العتاهية اذ يقول :  أتته الخلافة منقادةً إليه تجرر أذيالها فلم تك تصلح إلا له ولم يك يصلح إلا لهاوهذا النسج المحكم للألفاظ والتلاعب بالكلمات وترتيبها ، وهو يخلو من التناسق والقوة المعبرة . وتطرقت إلى طبيعة الأمويون وترفهم وعلوهم وبطشهم لبعض القبائل، وقالت نحن نرفض تلك العوامل التي تسئ إلى الأخر وترسخ مفاهيم الكراهية والعنف وان أعمال الجرائم  تبقى كما هي ، وهناك شاعر أخر وهو جرير ومن الذي يجاري الشاعر جرير وهو ينشد :  بَانَ الخَليطُ، وَلَوْ طُوِّعْتُ مابَانَا، و قطعوا منْ حبالِ الوصلِ أقرانا
  لَـو تَـعلَمينَ الَّذي نَلقى أَوَيتِ لَنا أَو تَـسمَعينَ إِلى ذي العَرشِ شَكوانا
  – كَـصاحِبِ الـمَوجِ إِذ مالَت سَفينَتُهُ يَـدعو إِلـى الـلَهِ إِسراراً وَإِعلانا
  – يـا لَـيتَ ذا القَلبَ لاقى مَن يُعَلِّلُهُ أَو سـاقِياً فَـسَقاهُ الـيَومَ سُلوانا
  – مـا كُـنتُ أَوَّلَ مُشتاقٍ أَخا طَرَبٍ هـاجَت لَـهُ غَـدَواتُ البَينِ أَحزانا
  – لَـقَد كَـتَمتُ الـهَوى حَتّى تَهَيَّمَني لا أَسـتَطيعُ لِـهَذا الـحُبُّ كِتمانا
  – لا بـارَكَ اللَهُ في الدُنيا إِذا اِنقَطَعَت أَسـبابُ دُنـياكَ مِن أَسبابِ دُنيانا
  – كَيفَ التَلاقي وَلا بِالقَيظِ مَحضَرُكُم مِـنّا قَـريبٌ وَلا مَـبداكِ مَـبدانا
  – أَبُـدِّلَ الـلَيلُ لا تَـسري كَواكِبُهُ أَم طـالَ حَتّى حَسِبتُ النَجمَ حَيرانا
 – إِنَّ الـعُيونَ الَّـتي فـي طَرفِها حَوَرٌ قَـتَلنَنا ثُـمَّ لَـم يُـحيِينَ قَـتلانا
  – يَـصرَعنَ ذا اللُبَّ حَتّى لا حِراكَ بِهِ وَهُـنَّ أَضـعَفُ خَـلقِ اللَهِ أَركانا
  – يـا حَـبَّذا جَـبَلُ الرَيّانِ مِن جَبَلٍ وَحَـبَّذا سـاكِنُ الـرَيّانِ مَن كانا
  – وَحَـبَّـذا نَـفَحاتٌ مِـن يَـمانِيَةٍ تَـأتيكَ مِـن قِـبَلِ الـرَيّانِ أَحيانا
  – أَزمـانَ يَدعونَني الشَيطانَ مِن غَزَلي وَكُـنَّ يَـهوَينَني إِذ كُـنتُ شَيطانا
أما الشاعر مروان ابن أبي حفص وهو شاعر جميل ولكن ليس بقوة جرير والأخطل وهناك العديد من الشعراء والكتاب دفعوا الثمن غاليا بسبب موقفهم من السلطة والحاكم والوقوف مع المبادئ والقيم ، ولم نستطيع  الحديث عن عمل ومنجز الشاعر محمد صالح بحر العلوم ، ونتمنى التفاته من الدولة الى الفنانين والأدباء ولا يمكن للدولة ان تترك مثقفيها وتتقدم  بشتى المجالات على الرغم من أهمية بقية العلوم والاختصاصات الأخرى ونرى كيف اثر اودانيس والياب في الادب العالمي والفنون والمسرح والتاريخ لا يمكن ان يكونا مهمشين ومعزولين عن بناء ونمو المجتمع ، وكثير من القصص والراويات وملاحم ومآثر الخالدين انبنت عليها حقوق الإنسان ولا يمكن أن نبقى   نتغنى في الماضي إلى غير رجعه
الباحث والمؤرخ قال في مداخلته استمعنا إلى محاضرة قيمة وفيها كثير من الشواهد والعبر من خلال استعراض أنواع الشعر وخصوصا شعراء العهود الماضية ، ولكن لم تتطرق الى شعراء القرن التاسع عشر ومنهم ألجواهري ومحمد بحر العلوم والأخطل الصغير اخذوا مكانا عاليا جدا في شعرهم ، وفي موقفهم في الصراعات السياسية ولغتهم العالية .
الدكتورة أيسن كمال قالت من خلال تدريسنا للطلبة في الجامعة  وإيصال الرسالة وهناك محاولة لتمثيل الدور في شتى الأدوار لغرض تحفيز الطلبة في عملهم المستقبلي ومساعدة المرضى وحل مشاكلهم ، وأشارت إلى محاربة الفن والفنون المسرحية وهي التي تعد غذاء الفكر والروح وتعطي طاقة للعقل ودافع قوي للدفاع عن حقوق الشعب ،
وداع عبد علي  الباحث في الأنساب  والموروث لشعبي  قال يختلف الشعر الشعبي عن القريض وهناك العديد من القصص والراويات التي تحدثنا عنها في بعض المجالس الثقافية وفيها مزيدا من العبر والمعرفة والوفاء وخاصة فيما يتعلق بالحب وكرامة العيش والتضحية ، وهذه القصة حقيقية نرويها لكم قال انها حصلت في ناحية المشخاب  وهناك من يقول في الناصرية والعمارة ، نستهلها بهذه الابيات الشعرية :  اهنا يمن چنه اوچنت جينه اوگفنه أبابك
ولف الزغر ماينسه اشمالك نسيت احبابك.
 
ان لهذه القصيدة قصة ربما لا يعرفها الكثير أود طرحها لكم:
في محافظة الناصرية وفي العام ما بين (1920 و 1930) كانت هنالك علاقة حب بين امرأة ورجل يمتلك متجراً او محل بسيط في احد اسواق الناصرية وكان يتم اللقاء بينهم في باب المحل بحجة التبضع شاء القدر ان صاحب المحل اغلق المحل لسبب طارىء وذلك دون علم الحبيبة وفي كل يوم تأتي الى المحل ولم تجد الحبيب، دارت في دواخلها امور كثيرة فاخذت قصاصة من الورق وكتبت عليها والقتها في المحل من احد الفتحات في الباب:
أهنا يمن ?چنه اوچنت جينه اوگفنه ابابك
ولف الجهل ما ينسى شمالك نسيت أحبابكولف الجهل ماينسه وانته صدگ ناسيني
أسنين مرت بالهجر وأنه الهجر ماذيني
حالن دواليب الدهر مابينك وبيني
موش أبدواليب الدهر مدولشه أبدولابك
عندما عاد الرجل الى المحل وبعد أن أنهى عمله الطارىء وجد هذه الورقة وعليها هذه الكلمات مما أهاج شعوره وكان لا يجيد كتابة الشعر فذهب الى شاعرنا المبدع المرحوم حاج زاير أدويچ وطلب منه ان يكمل له القصيدة ولكن شاعرنا المرحوم حاج زاير أدويچ أخبر صاحب المحل بانه لم ولن يكن عاجز عن التكملة ولكنه سوف يرسلها الى صديق له شاعر مبدع من اهالي ميسان قضاء المجر الكبير وهو الشاعر المرحوم حاج مطشر عبدالنبي الزبيدي المعروف في الوسط الشعري بالمجراوي.
أي ان البيت الاول او مدخل القصيدة لم يكن الى شاعر بل الى تلك الحبيبة في الناصرية، وحين وصول المقطع الاول الى شاعرنا المرحوم حاج مطشر عبدالنبي المجراوي، اكمل القصيدة وقد غنت في وقتها من قبل المطرب المرحوم داخل حسن ونالت استحسان الجميع. ولكونها قصيدة جيدة كتب على غرارها (7) قصائد لشعراء من المشخاب وقصيدتين من غماس والعاشرة من الحلة واردف شعراء من العمارة من قضاء قلعة صالح الشاعر حمدي عبدالله وآخرين .
وتناول الباحث والكاتب محسن ألعارضي في مداخلته موضوع رسالة عبد الرحمان البزاز حين أرسل إلى لندن لغرض أكمال الدراسة من قبل الحكومة  ، وتفاجاء بعدم الاعتراف بشهادته وعاد لإكمال درسته في الحقوق بكلية الملك داخل العراق وتسنم عدة وظائف ، وقام فيما بعد مع العديد من أساتذة الجامعات بتنظيم التظاهرات ودعم الحريات والإصلاحات ، وتم اعتقاله من قبل نوري السعيد الى ان قامت ثورة تموز.
الشاعر والكاتب داود الرحماني أردف قائلا ان المدح والذم هي صفات موجودة في شتى الحقب السياسية ومنذ الأزل وانشد تلك الأبيات من قصيده طويلة وتتألف من 156 بيت من بحر المتدارك بعنوان (الحواسم) نقتطف منها  :
  ----------------- الحواسم -----------------
عين بْعين وْ سِـن بْـسِـن ×× شـْــنِـنسالك يا بَعث اٌلجـن
وَحدكْ بالساحه اٌتـْـولـّـيت ×× وْ لا صوت الخلـّـيته اٌيرِن
والأحزاب اٌتــْـشـتــّــتهـِن ×× تمرِدهِن واٌتــْــهـَـجولـهـِـن
وُتــْــريد اٌتــْــعاوِد هاليوم ×× ديمقراطيــّــه وْ تـِـعـــلـِـن!
ذيب وْتلبس فروة ليــــث ×× وِتشارِك فكرك وِاٌتــْـظـِـن؟
لا تِحلَـم فـَـد يوم اٌتــْـعـود ×× والشَـيـنات اٌتــْــبَرﮔـِعـهِــن
وْلا تِـتــْـﮕَرَّبْ عَاٌلأحـزابْ ×× وَلْ غــاد وْ إبْـعِــدْ عـنهِـــنْ
ثَلث عْقود وْخَمْسِ سْنين ×× سَلّابْ... وْ تِسْـلِب حَـقْهِــن
حتّىَ وْ نِقْـبَلْ بِاٌ لشيطانْ! ×× وْ لا إنتَ اٌلتِـصـبَح مِـنهِـن
عين بْعين وْ سِـن بْـسِـن ×× وِاٌنـت اٌلبادي وْ أظـلَمْـهـِـن
----------------------
ياحِزب اٌلشوم اٌشْبَـقـّـيتْ ×× وْيا زَيـنا ت اٌلـنِـذْكرْهِـــن
بِسْمَكْ مَـلّخنه اٌلمَسعــور ×× وْ ظَـل اٌنـْـيابـه اٌمْـكَـشّـرهِـنْ
وتْـرَ بَّع عَرش اٌلسلطا ن ×× سْـنين وْ غصـباً نِجْرَعهِـن
والأعراض اٌليِهـتِـكهِــن ×× واٌلخـيــرات اٌليــهـْـدِرْهِـن!
واٌ لأجسـاد اٌليـثْـرمْهِـــن ×× باٌلـتـيــزاب اٌ يْـمَـوّعـْـهـِــن
واٌلنـفطا ت اٌ لينهَـبهِـن؟×× (رَغـده) اٌلفنـانه اٌتــْـصِرهِنْ؟
 
وْبزْلام اٌلعوجه وْﭽَمْ دونْ×× ناخــَــن لِـرﮔﺎب وْ ذَ لْـهِـن
------------------------
يا هُو اٌلجا ب الأمريكان؟! ×× واٌلهاجَن مِن هَـيَّـجهِـن؟
واٌلنِـﮕلَن جيش اٌلمارينز؟ ×× عاٌلخِـلجــان وْ ﮔَـعّـدهِـن!
وِاٌلبـي لِـثـنين وْ خمسين ×× مِن قصـفن مِن طَـيّرهـن؟!
واٌلنِـﮕلَنْ صاروخ سكودْ ×× بـيـن اٌلـوادِمْ يِحْـشِـرْهِـن!
ضَـبعَك يا حزب اٌلطِغيان ×× اٌبْخـشمه اٌليابس جَرجَرهِـن
و تــْـصَـدِّﮒْ بـيه اٌلثولان ×× ( اٌبَّـرنَو) راعي اٌيْـطَيّحهـن
واليـِـتــْـكابَـرْ عَـاٌلأحـداث ×× والكـُـبـرَن يسـتــَــصـغرهن
لوجاهِل.. لوغِـرْ..مغـرور×× لو شايـخ .. وِاٌ نْتَ الكـلْهِن
مِنْ ﭽذبَـك نَشَّـفـت اٌلشَطْ ×× وْحَتَّىَ اٌلشَطْ هَمْ شَطْ مِنهِـن
يوم اٌكشَر يوم اٌلشِـفـناك ×× موْ بَسْ أكشر.. أكـْـشرهِـن 
  وفي ختام الأمسية أجابت الدكتورة امال كاشف الغطاء عن أسئلة واستفسارات الحاضرين من المثقفين والأدباء والفنانين  .
zwheerpress@gmail.com

83
إجازات مرضية  للمعلمين ، ووزارة الصحة تتخلى عن الضمير!
زهير الفتلاوي
 تتواصل في بلادي العجائب والغرائب لنهب البلاد والبطش بالعباد اذ لم يكتفي المدرسين والمعلمين من ضعاف النفوس من استغلال الطلبة والتلاميذ لغرض ارضاخهم للتدريس الخصوصي من اجل ضمان النجاح ، مقابل "حلب" الطلبة والحصول على المال السحت و الحرام، وان شاء الله يدفعوا ثمن ذلك بخراب شرفهم وعرضهم وتذهب تلك الأموال الى الأطباء وغسل عار للذين يستغلون المنصب وابتزاز الطلاب ، لم تنتهي عمليات النصب والاحتيال "والتسخيت" لهؤلاء المرتشين بل زادت من ذلك ليتم التنسيق مع الأطباء والمستشفيات وشراء ذممهم مقابل منحهم أجازات مرضية اشبه بالوهمية   طويلة وهم متمارضون ، ولا يعانون من اي أعراض صحية ولكن لغرض السفر والتمتع بأجواء أوربا وكردستان او الاهتمام بالتدريس الخصوصي، ويشكو كثير من العاملين في  الأشراف التربوي لمديريات التربية في قاطعي الكرخ والرصافة من استفحال هذه المشكلة وتأثيرها السلبي على أكمال المنهج التدريسي  خصوصا ان العطل وتعطيل الدوام كثيرة ولا يمكن للمعلم ان يكمل المنهج وكثرة الأجازات المستمرة وهناك مدارس يدب فيها الهرج والمرج بسبب تغيب المعلمين وكثرة الإجازات.   
ويقول كثير من مدراء المدارس ان الإجازة الطبية لزهاء 30 يوما أصبحت تباع في المستشفيات للمعلمين والمدرسين بمبلغ ""50الف دينار ، بعد ان يتم التحويل من المستوصف الصحي وحتى "الفراش" داخل المستشفى أصبح له نصيب في منح هذه الأجازة فضلا عن المحسوبية والحزبية  وانتشار دفع الرشوة وربما يكون مدير المستشفى يتحاسب مع الأطباء نهاية الدوام الرسمي واخذ المقسوم وخاصة في مستشفيات الكاظمية والشعلة والطارمية التابعة لتربية الكرخ الثالثة  بهذه الطريقة الرخيصة يبيع الطبيب ضميره وشرفه المهني  وقسمه ، والمثل يقول (ان لم تستحي فافعل ما شئت كما تدين تدان)  . لا نعلم لماذا لم تفكر وزارة التربية بحل هذه المشكلة ورميها في ملعب وزارة الصحة التي نخر الفساد والإفساد جسدها وأصبحت تتقاضى مبلغا مقابل تسليمها لجثة المتوفى ، أصبح من الضروري التنسيق التام بين وزارتي الصحة والتربية وحل هذه المشكلة وإنهاء هذه المهزلة ونحن على أعقاب نهاية العام ألدارسي ولا يمكن ان تمنح تلك الأجازات الوهمية بهذه الطريقة واستخدام الحيل القانونية من اجل عدم أكمال الدوام ويكون الضحية هم الطلبة وإحراج مدراء المدارس نتمنى  عدم منح الإجازة إلا لمن يستحقها من المعلمين والمعلمات وندعو وزارة التربية ان تعمم تلك الإجراءات على وزارة الصحة  وفي  جميع القطاعات الصحية والطبية المخولة بمنح التقارير والإجازات المرضية،  للتحقق من الوضع الصحي الحقيقي للحالات التي تراجعهم، وعدم منح هذه الإجازة إلا لمن يستحقها ومن خلال لجان تتصف بالأمانة والنزاهة .
هذه دعوه  الى السادة المسؤولين في وزارة التربية والصحة  الى الالتفات الى هذه المشكلة وإيجاد الحل السريع لها وردع من تسول له نفسه المتاجرة بالتربية والتعليم واستغلال ألطلبه من اجل التمتع بالسفرات وترك المهام الوظيفية لكي تبقى نبل هذه المهنة الإنسانية والدور البارز الذي يقدمه المعلم في تنمية المجتمع وليس التهرب من المسؤولية وننتظر الرد على بيع وشراء الإجازات المرضية والصحة والسلامة للوزراء والمدراء ومعلمينا الاصلاء.
zwheerpress@gmail.com


84
لماذ يتستر حامد الزوبعي وكيل وزارة النفط على سرقة أموال الدولة!
زهير الفتلاوي
كثيرة هي الاختلاسات والسرقات في بلادي ، اذ يتم اختيار السراق والمرتشين لشغل مناصب الدولة ، وبعدها تتم عمليات النصب والاحتيال ويكون المواطن هو الضحية ، ومن عمليات النصب والاحتيال والسرقات ما يتعرض له سكان المجمعات السكنية المجهزة بالغاز السائل ، اذ كانت تستحصل  المبالغ قبل سنة 2003 بشكل شهري ومنظم وفق جباية وصولات حكومية صادرة من وزارة النفط وحتى بعد التغيير لحين عام 2005، لكن محترفي السرقة والخماطه في شركة توزيع الغاز،وبالتعاون مع الاتحاد العام للتعاون ، والجمعيات التعاونية  فكروا بعدم الجباية  لغرض نهب المواطن والمال العام ، وقد غابت وزارة النفط والشركة عن تلك العملية لسنين طويلة حتى صحت من غفوتها وتذكرت ان لها اموال في ذمة جمعية الصالحية التعاونية وحيفا التي يقال أنها خمطت الأموال وطاربها المحاسب الى ملاهي عمان!، وثم عادت الوزارة والجمعية ، وأمانة مجلس الوزراء هذه المرة لغرض أبرام اتفاق جديد وهو جباية مبلغ قدره عشرة ألاف دينار تسدد الى الجمعية وتستقطع منها الديون القديمة التي بذمة السكان ، وقد دفع السكان على مدى شهور طويلة هذه المبالغ وتوقعوا ان الإشكال قد حل ، ولكن الوزارة والشركة الذي يديرها الدكتور الهمام حامد الزوبعي كان قد وعد بحل المشكلة  وفي اليوم التالي ينقضها 180 درجة وهذا كذب في وضح النهار ، او يغلس عن بعض وعوده وعهوده وهو الذي يتابع صفقة " "30مليون اسطوانة بلاستكية من إحدى الشركات العالمية ، ثم عادت الشركة من جديد وقالت ان الاموال لم تسدد الى الوزارة وسرقت من جديد وقد تم قطع الغاز السائل عن المجمعات السكنية في حيفا والصالحية والسكان هم ضحية عمليات النصب والاحتيال بقيادة الثلاثي المرح ، شركة تعبة الغاز بقيادة ألرحاله المسافر حامد الزوبعي ، والاتحاد العام للتعاون ، بقيادة المثابر محمد طارق ، وجمعية الصالحية التعاونية بإدارة المتابع الهمام ، فوائد كاظم خلف ! .
وحين قامت الشركة بعملية الجباية ظهر في قوائم العداد مبالغ خرافية بين الف دينار للشقة الواحده ، ومائة الف دينار ، وثلاثين مليون دينا ر!!, وقالت الشركة ان تلك المبالغ هي لشهرين اب وايلول من العام الماضي فقط . اخر مهازل الشركة والجمعية والاتحاد التنصل عن المسؤولية  ورمي الكرة على  ملعب الأخر والكل يقول "شعليه"  وقد تم قراءة عداد الغاز لكل شقة منفردة وقام السكان بتسديد الفواتير، ولكن تم قطع الغاز عن تلك المجمعات بسبب قولهم ان هناك بعض السكان لم يدفعوا قوائم التسديد ، وهناك كثير من الشقق مغلقة والقسم الأخر مؤجرة ، ومسافرين ، ولا نعلم لماذا تصر الوزارة والشركة على المعاقبة الجماعية وتقطع الغاز بطريقة تعسفية وبهذا المكر السافر.
ان كل القوانين والأديان السماوية والأخلاق وتحمل المسؤولية تنهى عن الكذب والتضليل وفي القران الكريم  ذكر الكذب عشرات المرات تحت معاني عديدة ووعد الله جل جلاله الكاذب بعقوبات مخزية ومهينة ،ولا نعلم هل قرأ لساده المسؤولين في وزارة النفط  القرأن الكريم؟ . تحدثت مع ألرحاله حامد الزوبعي الذي اصبح بقدرة قادر وكيلا للوزارة ويعقد الصفقات ويتمتع بالايفادات وبنعمة الثروات ومغرم بمشاهدات الشقراوات في ألمانيا وهذا الوكيل ربما  يكلف الدولة نحو مائة مليون شهريا ، ولم يطول الحديث معه من خلال جهاز الموبايل ولم يحترم المواطن و عمل الصحافة واستخف بنا كثيرا بحجة لا علم لدينا بعمل الاتحاد العام للتعاون وسرقته لأموال جباية الغاز ، قائلا: لماذا تسألني كان عليك ان تسأل رئيس جمعية الصالحية التعاونية العقيد فؤاد كاظم خلف الذي لم يدفع فاتورة غاز شقته !! ، ورئيس الاتحاد العام للتعاون كذلك ، محمد طارق ، وربما  لسان حاله يقول أنهم هم الذين سرقوا الأموال وعلى السكان أن يذهبوا لهم ومعرفة مصير تلك الأموال ،لا نعلم كيف يكلف مدير عام فاشل يستورد اسطوانات غاز إيرانية فيها خطر كبير على المواطن ولا تستبدله شركته الا بدفع الرشوة  ، ويرفع بمهام وكيل وزير وهو لم يستطيع جباية مبالغ عائدة لشركته منذ نحو عشرة سنوات ويعاقب السكان ،  ندعو هيئة النزاهة ومكتب المفتش العام بوزارة النفط إلى التحقيق بهذه السرقات وحفظ المال العام وضرورة احترام القانون وحقوق الإنسان .  zwheerpress@gmail.com                       
     

85
نفط العرب للكرد، المهرب معتصم اكرم نموذجا 
   
زهير الفتلاوي
 لم يعد خافيا على احد اليوم الدور القذر الذي تقوم به عصابات تهريب النفط العراقي المسروق  من شمال العراق الى الجارة "تركيا"!  ، ويقدّر احد القادة الاتراك المعارضين ، بأن قيمة مبيعات النفط التي باعتها تركيا لصالح داعش الارهابي  تُقدر بنحو 800 مليون دولار، وهذا كان قبل أكثر من عام. أمّا الآن  فهذا يعني أن تركيا قد سهلت حتى الآن بيع نفط بمقدار 1 مليار دولار في السوق السوداء لصالح التنظيم الإرهابي. هذه المقدمة لها ارتباط بفساد وكيل وزارة النفط الذي يمكث في المنصب منذ13"" عام والى الان من دون منافس يروح وزير ويجي اخر ومعتصم لازك بالكرسي يهرب و"يفسي"  اسوة ببقية الوكلاء لا نعرف ماهي مهامهم وهم يكلفون خزينة الدولة مبالغ طائلة وقد جاءوا بمحاصصة طائفية مقيتة ويدرون الاموال على احزابهم وكتلهم السياسية ونطالب بتقليصهم  وبتغيرهم . وكان نواب عن اللجنة المالية تحدثوا في وقت سابق عن وجود مقترح جديد يجري تداوله بجدية لترشيق أكثر من 4 آلاف درجة خاصة لمناصب وكلاء الوزارات والمديرين العامين الذين يكلفون الحكومة مبالغ طائلة وبحسب مصدر متابع للشأن المالي  فان "المدراء العامين والوكلاء  في وزارة النفط ، يتمتعون بامتيازات هائلة، كما ان الترف الذي يتمتعون به يفوق قرينه في اية وزارة أخرى .  أن اللجنة المالية البرلمانية يجب عليها ان تدمج او تلغي مئات الوظائف الزائدة ولا داعي لها اذ يقضي بمراجعة جميع الدرجات الخاصة والاكتفاء بالحاجة الفعلية الذي سيلزم الحكومة بمراجعة وكلاء الوزارات والمديرين العامين وغيرهم.و قطعت وزارة النفط  غاز الأنابيب عن ا لمجمعات السكنية وجاء هذا القرار بتقرير من الوكيل الكردي لشؤون التوزيع معتصم اكرم وأستند أليه الوزير عادل عبد المهدي وقال مصدر موثوق في وزارة النفط  ان الوزير أمر بقطع غاز الأنابيب عن مجمع الصالحية السكني و بقية المجمعات لنفس الإغراض بسبب تراكم الديون التي بذمة الجمعيات التعاونية ومنها جمعية الصالحية ، التي تبلغ ديونها نحو (مليارين دينار) على الرغم من استيفاء تلك المبالغ من السكان لكن الجمعية لم تدفع تلك المبالغ وأصبح السكان هم الضحية بسبب فساد وإهمال وكيل الوزارة لشؤون التوزيع  معتصم اكرم  .
 ويقول سكان المجمع ان الوزارة لم تنظم عملية جباية المبالغ وتركتها سائبة اشبه بتهريب النفط في كردستان !  منذ سنين طويلة على الرغم من وعود الوكيل معتصم أكرم بتنظيم عمليات الجباية ولكن يبدوا انه مشغول بإرجاع المفسدين والفاسدين ودعمهم لغرض الحصول على (الكوميشن).
 وتراكمت الديون  على السكان فيما قامت الجمعية بعملية الجباية وسرقت تلك الأموال ، اذ  ان السكان دفعوا تلك المبالغ و مابذمتهم من فواتير خلال الأشهر السابقة ، و الشهرين الأخيرين وحسب الوصولات التي يحتفظون بها صادرة من الوزارة ومثبت فيها المبالغ، لكن الوزارة كذبت علينا وكأنما عملية نصب واحتيال ، وطالبوا مجلس الوزراء بالتدخل السريع وإرجاع غاز الأنابيب ومحاسبة محطة الصالحية وجمعية الصالحية التعاونية على سرقة الأموال وعدم إيداعها بحسابات وزارة النفط .  ان سكان المجمع يعانون من نقص الخدمات وكثرة ملفات الفساد في جمعية الصالحية التعاونية وإهمال البنى التحتية للمجمع ،وزادهم اليوم قرار وزارة النفط وحرمانهم من تناول الطعام . من المفارقة ان تكون هناك مبالغ كبيرة مدونة بالفاتورة منها 30 مليون دينار ، للشقة الواحده ، هناك مبلغ المليار دينار للشقة الواحده  ، وتركت الوزارة ومحطة الصالحية جباية مبالغ الغاز السائل منذ نحو عقد من الزمن ، وكلفت الجمعية التعاونية في الصالحية باستحصال المبالغ  ، ولكن المحطة تقول ان تلك الأموال لم تصل الينا وقد هربت الى عمان ... طيب لماذا تسكت وزارة النفط طيلة هذه الفترة السبب يجب على السيد الوزير الإجابة على هذا السؤال ،ربما وجود مافيات سرقة وتهريب الغاز السائل الخاص بالمجمعات السكنية وبيعه الى معامل الغاز السائل الأهلية، هل من المنطق سكوت الدائن طيلة هذه الفترة وهو غير مستفيد ؟ . ان السبب في ترك الجباية ربما وجود  تواطؤ بين معمل الغاز في التاجي وسائقي الصهاريج الناقلة حيث يقوم أصحاب تلك الصهاريج ببيع قسم من كمية الغاز التي تخصص لتلك المجمعات الى معامل تجهيز الغاز الأهلية .
و يعانون السكان  من انقطاع غاز الطبخ لفترات طويلة اذ  ان تلك المجمعات فيها شقق في طوابق عالية وليس باستطاعة سكانها نقل اسطوانات الغاز التقليدية الثقيلة الى شققهم مع عدم وجود مصاعد في بعض العمارات فضلا عن وقوع العديد من الحوادث بسبب استخدام تلك الاسطوانات وعطل منظومة الغاز في بعض العمارات السكنية .
وقالت وزارة النفط في بيان سابق نشر في وسائل الاعلام : انها  باشرت بتشكيل    لجنة بالتحقيق ، وتم التوصل الى بعض اهم أجزاء المشكلة ، و ابرز الداعمين لتلك المافيا حيث سيتم اكتمال التحقيق ومحاسبة المسؤولين عن تلك الجريمة بسرقة غاز الأنابيب . ويقول  السكان  أننا ضحايا في هذه السرقة وقد دفعنا الثمن بعد النقص الحاد في الخدمات واكتملت بقطع الغاز السائل وحرماننا من تناول  الطعام والشراب  بعد ان دفعنا الأموال.     
  نتمنى من الوزارة متمثلة بوزيرها ومفتشها العام  ، ان تراعي ظروف السكان القاهرة  وتتابع الامر الذي أرهقهم  وعجزت الوزارة عنه  ، ويحاسب السراق  من المتنفذين وأصحاب الضمائر الميتة الذين يتاجرون بأموالنا ومستحقاتنا ، مستغلين ضعف الرقابة وسكوت المسؤول وعدم وجود القائد الشجاع  في الاتحاد العام للتعاون وبقية الجمعيات التي تدير تلك الجمعيات  .
وقد تسلم مكتب الوزير شكوى من أهالي تلك المجمعات ، ليفضحوا فساد المتنفذين في الوزارة والجمعيات التعاونية ، ومحطة غاز الصالحية  ، ودعمهم لمافيات السرقة والتهريب والوزارة وعدت بوضع حلول للمشكلة ولكن يرون ان الحل هو في الكذب والتسويف وسرقة الأموال في ليالي عمان ، بدورنا نطالب هيئة النزاهة ومكتب المفتش العام بوزارة النفط و ديوان الرقابة المالية ، التحقيق بهذه السرقات والخروقات وإيضاح وافي من السيد الوكيل معتصم اكرم وان يكون بعيدا عن القومية والطائفية ويعمل بمهنية ووطنية وتخليص الشعب  من هذه الأزمات وللحديث بقية . 

     

86
وزارة النفط تقطع الغاز السائل عن المجمعات السكنية
زهير الفتلاوي
أعلنت وزارة النفط اليوم الاثنين  ان قطع غاز الانابيب للمجمعات السكنية جاء بتوجيه من الوزير عادل عبد المهدي ، وقال مصدر موثوق في محطة غاز الصالحية ان الوزير امر بقطع غاز الأنابيب عن مجمع الصالحية السكني بسبب تراكم الديون التي بذمت الجمعية التعاونية في الصالحية ، التي تبلغ زهاء مليارين دينار على الرغم من استيفاء تلك المبالغ من السكان لكن الجمعية لم تدفع تلك المبالغ وأصبح السكان هم الضحية ، وقال سكان المجمع في تصريحات صحفية ان الوزارة لم تنظم عملية جباية المبالغ وتركتها منذ سنين طويلة وتراكمت على السكان فيما قامت الجمعية بعملية الجباية وسرقت تلك الاموال ، واشار السكان الى انهم دفعوا مابذمتهم من فواتير خلال الشهرين الأخيرين وحسب الوصولات التي يحتفظون بها صادرة من الوزارة ومثبت فيها المبالغ، لكن الوزارة كذبت علينا وكأنما عملية نصب واحتيال ، وطالبوا مجلس الوزراء بالتدخل السريع وارجاع غاز الأنابيب ومحاسبة محطة الصالحية وجمعية الصالحية التعاونية على سرقة الأموال وعدم إيداعها بحسابات وزارة النفط .
يذكر ان سكان المجمع يعانون من نقص الخدمات وكثرة ملفات الفساد في الجمعية التعاونية وإهمال البنى التحتية للمجمع ،وزادهم اليوم قرار وزارة النفط وحرمانهم من تناول الطعام .   
       

87
مدراء شبكة الأعلام  في قفص الاتهام، الشبوط ليس منهم !
زهير الفتلاوي
اعتاد النقاد والصحفيين  على توجيه النقد الى عمل شبكة الاعلام العراقي وتكمن المشكلة في وجود ميزانية انفجارية كلفت الدولة مليارات الدولارات ولكن لم تكن بمستوى الطموح ، كما سخرت إمكانيات الشبكة لدعم رئيس الوزراء السابق  وعدم توجيه النقد وتشخيص اخطاء رئيس الوزراء وكابينته الوزارية  ولا نعلم السبب بذلك على الرغم من وجود مكامن الفشل ونهب الاموال في الوزارات هل ياترى تم شراء ضمائر هولاء المدراء ام هناك توجيه بعدم البوح بتلك الاعمال والأفعال على الرغم من ان ميزانية الشبكة المالية  لا تخضع الى اهواء الوزراء والامراء كافة . ويعاب على الشبوط انه كان كثير النقد والحديث عن ملفات الحكومة والخلل فيها ولكنه حين تسلم زمام الامور في شبكة الاعلام ، طبق معاير المهنية في الصمت الاعلامي تجاه نقد وتشخيص الاخطاء الحكومية  التي أقرتها مفوضية الانتخابات ..!! وصب جمه غضبه ونقده على البرلمان وخصوم رئيس الوزراء  والشاعر يقول : وإذا عتبت على السفيه ولمته ... في مثل ما تأتي فأنت ظلوم لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيم...
ابدأ بنفسك وانهها عن غيها ... فإذا انتهت عنه فأنت حكيم . لقد كثر الحديث عن اداء شبكة الاعلام العراقي وكيف تم نهب الاموال بطرق شيطانية ماكرة لا حسيب ولا رقيب وصلت الى بيع الأماكن للمراسلين ، والسفرات للمندوبين بمرافقة الرئيس والوزير ، وقد كتبت وسائل الإعلام العديد من المشاكل التي تواجه الشبكة وبالوثائق الدامغة وخاصة افتقار مديري الشبكة الى الخبرة والدراية في موضوعة الإنتاج الدرامي وتسويقه ،وهناك فساد التغيرات الادارية اذ ان مدير مكتب البصرة  بقى   اكثر من 11 عاما بنفس المنصب عباس الفياض وغيره الكثير ، بينما كل مدراء المكاتب تبدلوا وتغيروا كل أربع سنين بموجب قوانين الشبكة لماذا هذا الشي بالتاكيد له علاقة بالفساد الاداري  وحتى منصب الرئيس تغير و صدرت أوامر بعزل الشبوط  وتعيين مجاهد ابو الهيل بديلا عنه بالوكالة لكن المحسوبية والحزبية حالت دون تغيره .
 ان الإعلام من اخطر الأسلحة في هذا الوقت الراهن ولا يجوز بقائهِ أسيراً لدى بعض الناس المنقسمين بهوياتهم بين العراق والغرب  (لأجل الاستفادة من مناصبهم) وبين الدول التي يحملون هوياتها والتي تعد ملاجئهم الآمنة للهروب حيث يحمل الشبوط (الجنسية البريطانية) . ولكن مشكلة الرقابة والمحاسبة مفقوده في بلادي الكل يشتري ويبيع بالمنصب ويصبح الوريث الشرعي ويتم توزيع الثروة على أساس هذا المبدأ، لا وجود للقيم والاخلاق والقسم واداء المهمه في هذا المنصب الحساس والهام في جسد الدولة ، اخر مهازل واعمال شبكة الاعلام هي تسريحهم لعدد كبير من موظفين العقود والاجور بحجة التقشف ولا نعلم كم يكلفون الدولة هولاء المساكين الذين لديهم التزامات مالية تجاه السكن والاطفال وصعوبة المعيشة ، بينما يعين من وراء العباء اشخاص لا علاقة لهم بالاعلام والعمل المهني في الشبكة ،ماهذا التناقض الغريب والعجيب يصدر من قيادي ترسخت  لديه قيم الانسانية والديمقراطية وعمل بمجال الصحافة والاعلام والسياسة والفكر نتمنى ان يكون الرئيس يتمع بصفات القيادي  ولا يقطع ارزاق الناس على حساب الجاه والمال ولنا عودة ثانية .         


88
انقذوا المجمعات السكنية من سطوة رئيس الاتحاد العام للتعاون !
زهير الفتلاوي
 لا يخفى على القاص والداني ان الاتحاد العام للتعاون وجمعياته التي تتعدى الثلاثمائة كان مفصلا مهم في الاقتصاد العراقي منذ تأسيسه مطلع الأربعينات ويضم الجمعيات الإنتاجية والخدمية والإسكانية والاستهلاكية ، ان  الاتحاد العام للتعاون يعادل أمكانية(5) وزارات حاليا ، اذ  كانت الجمعيات  تزود العائلة العراقية بمختلف الخدمات وبأسعار تعاونية لكن الحروب و الحصار الذي عاشته البلاد بعد سنة 1990 ألغى دور هذه الجمعيات وجعله مقتصرا على خدمات استهلاكية لا ترقى لمستواها السابق. كما ان الاهمال والفساد هو الاخر  قد  نخر عمل هذا المفصل وخاصة الجمعيات التعاونية التي تمتلك العقارات والمليارات،  ان احد الأسباب لفشل الاتحاد منذ عام 2003 هو الفساد ، اما السبب الاخر  هو وجود عناصر استغلت الوضع العام في البلد ودخلت في الاتحاد العام للتعاون، وهم ليسوا منه، مستغلين نفوذ الاحزاب والاتجاهات السياسية، مما ادى الى عدم وجود الرجل المناسب في المكان المناسب، وادى ذلك الى انهيار تلك الجمعيات  واليوم نتطرق الى شخصية عامة مهمة في مجال العمل التعاوني وهو محمد طارق    رئيس الاتحاد العام للتعاون اذ يقال انه  يستحوذ على بعض الممتلكات الخاصة بالمجمعات السكنية ويتم المتاجرة بها فضلا عن دعمه المباشر للمفسدين والمرتشين  وترشحيهم للانتخابات وتهديد النزهاء والشرفاء ، وقد جلس على كرسي الرئاسة في مجمع الصالحية السكني من موقع أدنى وقدم السكان عشرات الشكاوي للاهمال ونقص الخدمات ولكن دون اي استجابة تذكر وتدهورت الخدمات اكثر ، وحتى خطوط الكهرباء المخصصة للطوارئ اخذ يعطيها للمدراء العامين والمسؤلين وتحدث الوفيات ويترك الانارة الضرورية للمجمع  ، لا نعلم لماذا لا يسمح مجلس الوزراء بتغيير الاشخاص المعشعشين منذ سنوات طويلة وبحجة انهم منتخبون ،  و يعاني سكان المجمعات السكنية من سوء الخدمات وهدر المليارات. مجمع الصالحية السكني كان من اجمل المجمعات السكنية في الشرق الاوسط وبغداد خاصة ولكن الفساد وسوء الادارة حوله الى خراب ودمار تصل  الى  ارتكاب جرائم بئية خطيرة للغاية وحوادث وفاة للأطفال والكبار،  اذ تتكدس أطنان النفايات  وانغمار انفاق المجمع بالمياه الاسنة منذ اكثر من عشرة سنوات وخربت أنابيب المياه وشبكات الكهرباء  فضلا عن ترك اغطية المنهولات بدون غطاء وكثرة الكلاب السائبة والجرذان والحشرات والبعوض إضافة الى تجمع المياه فوق اسطح  العمارات، وقد قدم سكان المجمع عشرات الشكاوي الى الساده المسؤولين في امانة بغداد ، وجمعية الصالحية ، ومجلس المحافظة ، ودائرة شؤون المواطنين في امانة  مجلس الوزراء ولكن دون اي اتخاذ للاجراءت ومعالجة تلك المشاكل على الرغم من الوفرة المالية التي تملكها الجمعية وتقدر بما يزيد على مليار دينار سنويا ما عدا المبالغ (الطايفة) ويتهم سكان المجمع الجمعية وامانة بغداد بالاهمال والتقصير وتبادل الاتهامات فيما بينهم والاهتمام بمصالحهم الشخصية اذ يعمل أعضاء الجمعية بعدة مناصب في عدد من الوزارات وهم غير متفرغين لإعمال الجمعية يأتي بعض الموظفين حفاة ، ومن ثم تنهمر عليهم الاموال و( الجكساره ) والشقق والبيوت التي يشغلونها ويتم المتاجرة بها على حساب راحة ونظافة وأمان  السكان، بينما تترك الخدمات ويهمل المجمع . ويصف سكان المجمع نقص الخدمات بالمهزلة الكبرى حيث لا وجود لكهرباء مستقرة تحرق الاجهزة ووزارة الكهرباء مغلسة وتقول تلك الصيانة على الجمعية والجمعية تقول على الوزارة اذ تعرض الاطفال الى حوادث الصعق الكهربائي ووفاة بعضهم  من جراء الجطلات وبيع خطوط كهرباء الطوارئ والمتاجرة بممتلكات المجمع من ملجاء وباركات واسواق وملاعب وحدائق حسب قول السكان ، وحين يقدم السكان الشكاوي ياتي الكشف وتدوين المشاكل ولكن التسويف والكذب هما بالنتيجة المعالجة لتلك الشكاوي، السكان بدورهم سئموا من كثرة الشكاوي وانشغالهم بتوفير لقمة عيشهم و دفع الإقساط السنوية المرتفعة وطالبوا وزارة المالية بالتفاتة سريعة والتخفيف من معاناتهم ، على جعل الدفع على مدى 25 سنة تزامنا مع الأزمة المالية التي تواجه البلاد والعباد .
وقد غلست وزارة المالية دائرة عقارات الدولة على مبالغ كبيرة استوفت من المواطنين من خلال  بيع الشقق لغرض تقديم الخدمات ولكن لم تصرف ونهبت ولا نعلم اين مصيرها ،وهناك وصولات رسمية مدون فيها تلك المبالغ الجمعية تركت الموضوع ولم تستحصل تلك المبالغ لأنهم اصبحوا اثرياء ولايهمهم السكان. .   هذه دعوة الى دائرة شؤون المواطنين في أمانة مجلس الوزراء وأمينة بغداد ، والسيد محافظ بغداد ورئيس مجلسها بضرورة حل تلك الجمعيات ودمجها مع امانة بغداد وتحول أملاكها الى امانة بغداد لكي تجبى المبالغ بشكل رسمي ويوازي ما تحتاج  من خدمات  اسوة بالوزارات التي دمجت فيما بينها . لقد نخر الفساد الاتحاد العام للتعاون التي تتبع له تلك الجمعيات وأصبح المسؤولين فيه  من اغنى رؤساء الاتحادات في الوطن العربي ، هناك اكثر من ( 300) جمعية تعاونية لا تخضع للرقابة والمحاسبة و(ما دليهم الحبل على الجرار) ، وفيها ممتلكات كبيرة ممكن ان تنعش اقتصاد البلد لو حلت تلك الجمعيات واستثمرت أموالها بالطريقة الصحيحة من قبل الدولة ، اذ يتعاقدون على الورق بشكل رسمي وبأموال شحيحة ويقبضون المقسوم داخل القصور..!! . و حين تقام الانتخابات الاتحاد العام للتعاون ، يقومون بزيارة الاحزاب السياسية ويتلونون مع واقعهم  ويصبحون تحت ضلهم، ويتم التأجيل والمناورة والتهديد والوعيد من اجل البقاء خالدين بهذا المنصب الذي يدر الذهب الصافي في ضل غياب الشفافية والمحاسبة ومن اين لك هذا وهم اعتادوا على غسيل الاموال وتبيضها وشراء العقارات لكي تسجل بأسماء غيرهم ، نأمل بانقاذ الحركة التعاونية في البلاد من خلال متابعة ميدانية من أصحاب القرار في مجلس الوزراء وطرد المفسدين والطارئين ومن خلال دمج تلك الجمعيات مع القطاع العام والوزارات المختصة وهي الأعمار والاسكان والبلديات وأمانة بغداد حتى تقدم الخدمات المطلوبة وانتشالها من واقع اليم وفساد مستشري وانعدام الشفافية وغياب المراقبة وضياع وهدر المليارات ، وفي المقابل لا خدمات ولا إصلاحات والكذب والتغليس هما المحصلة النهائية لسكان المجمعات السكنية. ان الغاية من وجود المسؤول في الاتحاد والجمعيات ربما يراد لها ان تعمل في  السلب والنهب وجلب المقسوم  لا وجود  لتعزيز مفهوم الاخلاص الوظيفي والحرص على المال العام وتعزيز مبداء النزاهة  والامانة   هذه دعوة نتمنى ان تصل الى السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي لإنقاذهم وانتشالهم من الواقع المؤلم اسوة بما عمل من إصلاحات أدارية ودمج الوزارات وتخلصيهم من مافيا الفساد والإفساد في البلاد .
 zwheerpress@gmail.com

89
اطفال في مجمع الصالحية السكني يخشون تكرار كارثة الصليخ !
زهير الفتلاوي
بعث سكان مجمع الصالحية السكني رسالة احتجاج  الى امينة بغداد ذكرى علوش  ، ومجلس الوزراء ومن يعنه الامر بضرورة رفع الانقاذ وغلق المنهولات ورفع النفايات التي تتكدس خلف العمارات السكنية للمجمع  ، وقال سكان المجمع ان هناك عشرات المنهولات الكبيرة اذ بإمكانها ان تبتلع الاطفال والكبار متروكة وبدون اغطية وهناك مرور للاطفال وهم يلعبون بالقرب منها ، ويخشى السكان ان يكون مصيرهم مقارب لما حصل لاطفال منطقة الصليخ امس اذ غرق ثلاثة اطفال في احد المنهولات المجاري الثقيلة المتروكة ..! .
وطالبوا الجهات المعنية في امانة بغداد ومن يهمه الامر ان تصحوا ضمائرهم ويقومن بحملة حقيقية لتنظيف المجمع من النفايات بعد ان سئموا من الشكاوي والمناشدات الى دائرة بلدية مركز الكرخ التابعة لأمانة بغداد وجمعية الصالحية التعاونية  ، وقالوا ان تلك الحوادث لو كانت قد وقعت في احدى الدول الأوربية لا اعلن  المسؤول عن فشله وتقديم اعتذرا و استقالته فورا . 
يذكران بغداد تعاني الاهمال بهذا الجانب اذ  تبقى منهولات المجاري الثقيلة مفتوحه ، و متروكة   وتقع  العديد من الحوادث للأشخاص والسيارات بسبب ترك هذه المنهولات مفتوحة دون طمرها، أو تغطيتها من قبل قواطع المديريات في الكرخ والرصافة .     

 


90
قانون شبكة الحماية الاجتماعية في ندوه موسعة لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء الثقافي

* وجدنا والدة لاحد الوزراء وهي تسكن دار فخمة وفيها حمايات وهي تسرق راتب من شبكة الحماية الاجتماعية ، واخر رجل مسن لديه عشرة عقارات ومستحوذ على راتب  الشبكة .
*  سوف يتم إخراج جميع المتجاوزين على حقوق الفقراء ، و  سنعمل على معرفة عدد الفقراء في الناحية والقرية  ومن خلال قاعدة البيانات الرصينة وفي كافة محافظات البلاد .
* نبحث عن الاسر المتعففة من الذين لديهم الحياء والخجل ولا يرمون التسجيل بهذه الشبكة وهم من المستحقين.
زهير الفتلاوي

 القى المهندس جمال بلال مدير عام في هيئة الحماية الاجتماعية دائرة تكنولوجيا المعلومات بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية محاضرة قيمة حول تشريع قانون  الحماية الاجتماعية الجديد رقم 11 / لسنة 2014  وذلك في مجلس الدكتورة أمال كاشف الغطاء الثقافي واستهل الحديث بقوله : بعد إقرار القانون يتم ألان تنفيذ بنوده ، وجاءت اهمية القانون متزامنا مع الوضع الاقتصادي الذي يواجه البلاد والازمة المالية في كل الوزارات ، واهم شئ في هذا القانون هو توفير الحياة الكريمة الى طبقة الفقراء والمحتاجين الذين أنصفهم هذا القانون وهناك دائرتين للرعاية الاجتماعية واحده للمرأة واخرى للرجال وكانت المبالغ تصرف سابقا للافراد كالمعاقين والعجزة والأرامل والمطلقات ، بدون تدقيق واحصاء سواء كانت هذه الفئات غنية ام لا ،فضلا عن تقديم الاعانات للمرض ولكن هناك بعض  ضعاف النفوس من الاطباء يزودون المرضى بتقارير مزوره لكي يحصلون على تلك الإعانات وبالكذب والتدليس ، اما الان في القانون الجديد ذكرت نفس الفئات من هم دون خط الفقر ، واصبح جميع العراقيين مشمولون بهذا القانون اذا كانوا يعيشون تحت خط الفقر الذي يحدد من قبل وزارة التخطيط بوجود الإحصاء والمسوحات  التي تخطط المحتاجين لتلك الاعانات لكي يعيش الناس في ضل هذا القانون الجديد الذي ينصف المحتاج والفقير ويستلم المواطن ( 105الف دينار شهريا) لكي يقوم بشراء المواد الغذائية وبقية الاحتياجات الأخرى.
   اما عن موضوع البطاقة التمونية ذكر الضيف  لا يوجد دولة في العالم تصرف التموين الغذائي هكذا بعشوائية للميسورين والفقراء وهي تحتاج الى موازنات كبيرة ومكلفة ، وهناك احصائية مدون فيه ان نسبة 97 % يأخذون المواد الغذائية في الحصة التموينية ، فقط خرج 2 % من نسبة تلقي البطاقة التموينية ، وهي تكلف الدولة ارقام كبيرة وحتى الشعب العراقي فهو غير راضي عن ما يوزع في مواد البطاقة التموينية ، وتهدر نحو ثلاثة مليارات دولار بهذه الأساليب الغير مدرسوه ولا نحن مستفيدون من تلك البطاقة ، والحل الأمثل هو إعطاء البطاقة التموينية لشريحة الفقراء والمحتاجين ومن هم تحت خط الفقر، وإذا تم دفع تلك المبالغ فسوف يتم إيصال المحتاجين الى خط الفقر ، وسوف يصل الرقم الكلي للعائلة الى( 420)   الف دينار وهذا هو الحد الأعلى المنصوص عليه بالقانون  ، وقد تكون تلك الأرقام قابلة للزيادة وحسب الوضع الاقتصادي للبلد 
ويرى بلال ان هذا القانون صدر بدون ضغوطات وتأثيرات سياسية وحزبية  وقد كتب من قبل اناس مختصون بالبحث والإحصاء والتنمية البشرية ومن قبل جهات مهنية كفوءة وقدم إلى مجلس النواب قبل الانتخابات وتم التصويت عليه ، واليوم اذا أردنا العمل بهذا القانون نحتاج الى ميزانية مناسبة واخرى تشغليه مكلفة ايضا لغرض تطبيق هذا القانون ، اسوة بتجارب الدول التي عملت بهذا البرنامج الهام ،وان احد أهم مزايا هذا القانون هو استهداف الفقير ، وان القانون القديم معمول فيه وفق الفئات فيه اجتهادات وباب للفساد وهدر الأموال وتزوير المستندات حتى وصلت الى الطلاق الوهمي وقابل للاجتهاد ، أما هذا القانون فيه مؤشر واحد قابل للقياس وباستطاعتنا السيطرة عليه وحتى أرقامه قابله للتحليل والتخطيط للمستقبل والمؤشر هو خط الفقر ، وعن طريقة الوصول الى الفقراء ذكر بلال ان هناك محورين، الاول هو مقاطعة كافة البيانات للمتقدمين  المتواجدة لدى الوزارة وهم الموظفين والمتقاعدين والمشمولون بضريبة الدخل وكافة الإحصاءات الأخرى ، ومهما عملنا لا نصل الى مستوى  بقية الدول التي سبقتنا بهذه التجربة، اذ لديهم كافة الإحصاءات والبيانات من خلال بطاقة موحده ، وقد أخرجنا نحو 25 ألف موظف كانوا يتقاضون رواتب الحماية الاجتماعية وتم استرجاع تلك المبالغ ، وقد أوقفت رواتبهم لحين اخذ براءة الذمة من وزارة العمل  وهناك مقاطعة لنحو ستة ألاف تاجر كانوا يدفعون ضريبة الدخل ، ووجدانهم يسطون على أموال الحماية الاجتماعية . اما المحور الثاني وهو الأهم  فقد ذكر المهندس جمال بلال بقوله عملنا بكل جهد على تفعيل استمارة البحث الاجتماعي وهناك باحثين يقومون بزيارات بيوت المستفيدون وفق استمارة أعدت من قبل وزارة التخطيط وخبراء دوليين وتعتمد على أسلوب مصادر الدخل البديل وهذه الاستمارة تظم مجموعة أسئلة لا تتجاوز العشرة وفيها استبيان واضح يعرف المستوى المعيشة للفرد ، وهناك عشوائية في العمل الغير منظم في القطاع الخاص  اذ يصل عدهم الى نحو اربعة مليون ونصف وهم غير مسجلين في النقابات ودوائر الضمان وغيرها ، ويبلغ عدد الأسماء المسجلين في الضمان الاجتماعي نحو)  ( 250 الف اسم فقط ومن المفترض تسجيل نحو أربعه مليون   ونصف في الضمان الاجتماعي ، وهناك شتى دول العالم تستخدم هذه الاستمارة لمعرفة كافة البيانات والمعلومات حتى يتم العمل فيها ، وتعمل العديد من الدول على منح الاعانة الاجتماعية خلال ساعة زمنية بسبب تواجد قاعدة بيانات محكمة ورصينة مدون فيها كل شئ من سكن وعمل وزمان ومكان ووفيات وولادات، ونحن نعمل بعشوائية في الصحة والسكن والغذاء اذ بإمكان الوزير ان يراجع المركز الصحي اسوة بالمواطن الفقير ، ويقع علينا إيقاف كل وسائل الدعم على الأغنياء وتسخيرها الى الفقراء والمحتاجين والذين يجب ان تستهدفهم الدولة ، وإثناء زياراتنا الى إحدى القرى النائية في محافظة الديوانية تفاجئنا بما شاهدنا وهو مكوث نساء في كوخ لا فيه ضوء ولإماء اذ يتم الطبخ على (الجولة)  ، اما نتيجة الاستمارة فكانت نسبتها صفر ، وهنا بامكان الدولة ان تسعف تلك الحالات وتوفير كرفان للسكن واحتياجات الحالات الإنسانية الاخرى ، كما  شاهنا حالات   عكسية أخرى رئينا التجار ورجال الاعمال  وأشياء  الترف والقصور الفارهة والسيارات الفخمة وهم ياخذون رواتب الحماية الاجتماعية اسوة بالفقراء ، لا نعرف ماذا نطلق عليهم أي صفة غير لا (يستحي ولا يخجل) ، وقد يعدون تلك السرقات بمثابة الحصول على شئ ما من الدولة او عمليات اخذ الحقوق والحصة من النفط !! . وهناك دفعات للأموال تسمى مشروطة تستخدم للتنمية البشرية ودعم المشاريع الصغيرة وتشجع على الاستمرار في الدارسة ومزاولة الأعمال البيتية الصغيرة ويعطى مبلغ اضافي كما هناك شمول للاطفال والنساء الحوامل وتلك الامتيازات حتى لا يتم توارث الفقر ونسعى الى التخفيف منه  في البلاد . اما البرنامج الثالث هو تقديم الخدمات الاجتماعية مثل الصحة والسكن وتنمية الموارد البشرية ودعمها في أعطاء فرص العمل ، ونطمح ان تعطى تلك الأسر بطاقة الضمان الصحي اسوة ببقية دول العالم التي تهتم بهذه العوامل ودعمها حتى لا يقع المجتمع في التخلف والجهل ويعم الفقر وينتشر الفساد وتردى المعيشة . ولدينا إحصائية مدون فيها (ثلاث مليون ونصف)  متقاعد ،( أربعة ملايين) ونصف موظف ،( أربعه مليون  ونصف ) عمالة غير منظمة ، ومن المفترض لا وجود للفقير ، لكن السر في الموضوع عدم وجود العدالة الاجتماعية وانتشار ظاهرة الفساد وهدر الأموال وهناك بيوت فيها عشرة موظفين بينما تخلو بيوت أخرى عن أي موظف في الدولة بسبب لا وجود للواسطة والمحسوبية في بقية الوزارات .
 وتطرق الباحث الى انصاف الفقراء اذ قال  لو كانت القوانين تنصف تلك العوائل الفقيرة بتعين احد الأفراد لتم التخلص من اللجوء الى شبكة الحماية ،  و المح  الى  بداية  العمل عن طريق استهداف الاسرة الفقيرة وتقديم الدفعات النقدية وتنفيذ مهام القانون وحين بدئنا العمل بدأت الفلترة وانهزم ضعاف النفوس من الذين استولوا على أموال الفقراء ، وقد وجدنا  ام لاحد الوزراء ودار فخمة وفيها حمايات وهي تسرق  راتب من شبكة الحماية الاجتماعية ، واخر رجل مسن لديه عشرة عقارات ومستحوذ على راتب  الشبكة  وهناك كثير من القصص الغريبة في هذه السرقات كشفنا الكثير منها عن طريق برنامج (الشبكة تصل اليكم) ومن خلال المسح الميداني في شتى مناطق البلاد ، ونحن سائرون بتنفيذ المشروع بهدوء وتئني خوفا من ان يجهز عليه وهناك مافيات تترصد هذا المشروع وقد تضرب مصالحها وتعمل على تشويه الحقيقة وتسخير بعض قنوات الإعلام المغرضة ، ونحن نعمل ألان بطريقة انسيابية وسوف يتم إخراج جميع المتجاوزين على حقوق الفقراء ، وسوف نعمل على معرفة عدد الفقراء في الناحية ومن خلال قاعدة البيانات الرصينة وفي كافة محافظات البلاد ، وهناك العديد من المزايا في تلك العملية منها إعطائها للمنظمات الدولية ، وللوزارات المهتمة بأمور السكن والبحث والصحة والمجتمع ، كما نبحث عن الاسر المتعففة من الذين لديهم الحياء والخجل ولا يرمون التسجيل بهذه الشبكة وهم من المستحقين ، كما لجئنا الى ابعاد العوامل الحزبية والانتخابية عن القانون اذ هو متاح للمشمولين وفق ضوابط ولا تدخل لأعضاء مجالس المحافظات والبرلمانين والمحافظين بهذا القانون مطلقا وهذا القانون يستهدف الفقراء وفق بيانات الفقر المسجلة في الوزارة ، ومن المفارقة ان تكون نسبة المناطق الراقية في بغداد مثل المنصور والجادرية واليرموك والمستنصرية ، وزيونة فيها إعداد كبيرة من المسجلين سابقا ، بينما تخلو المناطق الفقيرة  من الشمول وهذا لا يسمح به القانون الجديد، وحتى هذه قاعدة البيانات التي  استحدثنها بالإمكان ان تستفيد منها وزارة الداخلية في الأمن وبقية الوزارات التي تبحث عن الإحصاء ونسبة السكان والمناطق الفقيرة وهناك فقرة بضرورة ان يدلى المواطن ببياناته كافة الى الشبكة وخاصة المتعلقة باستلام الأرض السكنية وغيرها  ، كما أخذنا بنظر الاعتبار التجربة التركية والإيرانية، كما كنا نصرف مليار دولار سنويا سابقا  على شبكة الحماية ولكن لا جدوى منها بسبب ذهابها الى جيوب المترفين والمفسدين ، ونرى ان سوء توزيع موارد الدولة يحتاج الى ثقافة وايضاح وشرح مفصل وتلك العوامل من اختصاص اهل الثقافة والأعلام والمؤسسات الدينية والمنظمات المدنية ، والوزارة داعمه وساندة وهناك متابعة دؤوبة للسيد الوزير وبقية موظفي الوزارة في إنجاح هذا المشروع ، الذي يستقبل الهدايا والتبرعات الخارجية فضلا عن تخصيص الاموال من الدولة ونطمح ان تكون المراجع الدينية تسهم بإنجاح والتبرع لهذه التجربة الفتية ، وهناك نسبة من إرباح الشركات ، وتركة من لا وريث له ، وعوائد السياحة ، وغرامات المرور، ونسبة من رواتب الموظفين، اخيرا سوف تعتمد تلك الإحصائيات على العديد من المتغيرات مثل الحروب لا سماح الله والكوارث وانخفاض أسعار النفط والثورات الشعبية السلمية التي تحدث في العديد من دول العالم .
المحامي جليل شعبان قال ان هناك قوانين كثيرة في العراق منها قانون الضمان الاجتماعي وقانون العمل والرعاية الاجتماعية ، ولكن نرى كثير من الأشخاص يملئون الشوارع ويتسولون ويتسكعون اطفال وكبار، ونتسائل اين الجهد الحكومي في احتواء هذه الظاهرة ، وحتى مفارز الشرطة غائبة عن هذا المشهد وهل هولأء مشمولون بالرعاية الاجتماعية ام لا .
اللواء المتقاعد نجيب الصالحي يرى ان هناك ازمة ثقة تواجه الإنسان العراقي وهناك من  يشتم ويسخر من الحكومة ، ولكن تلك التشريعات الدستورية تسعف طبقة الفقراء وخاصة الاسر التي تعيش تحت خط الفقر ، وهناك كثير من الموظفين يعملون بشكل دؤوب خاصة ان وزارة العمل فيها مؤسسات مهمة له مساس مباشر بمعيشة المحتاجين وخاصة النساء والأطفال المعاقين وكبار السن ويجب ان يعرف الشعب من هم الاناس الذي كان لهم الدور الكبير في تشريع هذا القانون ، وطالب بضرورة تنفيذ بنود هذا القانون لغرض توفير العيش الكريم للفئات المستحقة والمشمولة بهذا القانون .
فيما يقول الباحث احمد حسن ان بسبب عدم وجود العدالة الاجتماعية وتفرد السياسيين بالسلطة والثروة يرى المواطن الغير محتاج الى هذه الإعانات بان يأخذ حصته من النفط او من الذين سرقوه وصادروا حقوقه ، وقد نسمع بوجود الآلاف من المتجاوزين على رواتب شبكة الحماية الاجتماعية وهنا ياتي قلة الوعي وعدم ادارك الناس الأغنياء لما يحتاجه الفقراء والمحرومين الى تلك الاموال على الرغم من قلتها ، وتساءل عن ماهو الاستناد الحقيقي الذي اعتمده المشرع في تحديد الراتب للمحتاجين وهناك فقر مدقع وأناس تحت خط الفقر،  واسر محتاجه لشتى أنوع الدعم .
الدكتورة امال كاشف الغطاء عميدة المجلس قالت ان هدف هذا القانون هو تماشيا مع النظم الدولية في الحماية الاجتماعية ومن أجل الارتقاء بالمجتمع العراقي الى مصاف المجتمعات المتقدمة التي توفر لها حكوماتها مستلزمات ووسائل الحياة الكريمة ، وبغية رفع المستوى المعاشي للأفراد والاسر دون خط الفقر ولإيجاد نظام تكافل اجتماعي والتأسيس لنظام الضمان الاجتماعي لغير العاملين في المستقبل ، ولتقديم الخدمات الاجتماعية في مجالات التربية والصحة والسكن والتعليم والتنسيق مع الوزارات والجهات ذات العلاقة بشأن توفيرها لهم قدر تعلق الامر بها ، وإعداد القادرين على العمل من المستفيدين من خلال برامج التدريب والتأهيل التي تمكنهم من الاندماج في سوق العمل وانسجاماً مع أحكام الدستور.    وبينت بعض فقرات القانون وقالت 
أولاً: لكل فرد أو أسرة ممن هم دون خط الفقر الحق في الحصول على الإعانات النقدية والخدمات الاجتماعية وفقاً لأحكام هذا القانون.
ثانياً: يتم تحديد المشمولين بأحكام هذا القانون من خلال الاستهداف الديموغرافي باعتماد بيانات الفقر والبحث الاجتماعي سنوياً باستخدام استمارة خاصة تعدها الهيأة بالتنسيق مع وزارة التخطيط .
ثالثاُ: يشترط في الحصول على الإعانات النقدية ان لا يتقاضى المتقدم راتباً من الدولة وليس لديه مورد خاص يكفيه، ويستثنى من ذلك من يتقاضى اجرا يوميا .
رابعا: على الهيأة بهدف أداء مهامها في تحديد المشمولين بأحكام هذا القانون تعيين العدد الكافي من الباحثين الاجتماعيين من ذوي الاختصاص في جميع أقسام الهيأة وعلى وزارة المالية توفير الدرجات الوظيفية اللازمة لذلك.
المادة -7- تمنح الفئات المنصوص عليها في البند أولا من المادة ( 1 ) مبلغ الإعانة النقدية المحددة في الجدول الملحق بهذا القانون إذا لم يكن لها دخل فان كان لها دخل ثابت فتمنح الفرق بين دخلها ومستوى الدخل الوارد في الجدول إذا توفرت فيها شروط الاستحقاق وحسب عدد أفراد الأسرة .   
المادة -8- أولاً: تتولى الهيأة تقديم الإعانات النقدية التي تمنح وفقا لعدد أفراد الأسرة وبموجب سلم الإعانات المنصوص عليه في الجدول الملحق بهذا القانون أو تقديم الخدمات الاجتماعية  للمشمول بأحكام هذا القانون .
ثانياً: تقدم إعانة نقدية مشروطة إلى الإفراد أو الأسر المشمولة بأحكام هذا القانون لضمان حصولهم على الخدمات الاجتماعية في التربية والتعليم والصحة والسكن والمجالات الأخرى بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة .
ثالثاً: تحدد بتعليمات يصدرها رئيس الهيأة مقدار الحدين الأدنى والأعلى للإعانة المذكورة في البند( ثانيا) من هذه المادة وشروط صرفها للمستحقين .
المادة -9- تتولى الهيأة التنسيق مع الوزارات والجهات ذات العلاقة تقديم الخدمات الاجتماعية أدناه إلى الفرد أو الأسرة المشمولة بأحكام هذا القانون:
أولا: المساعدة في الدخول الى سوق العمل من خلال:
أ.التدريب والتعليم المهني وبناء القدرات .
ب. المساعدة في الحصول على فرص العمل أو على قرض أو منحة لإقامة المشاريع الصغيرة المدرة للدخل .
 ثانياً : في مجال التعليم والصحة والسكن .
 ثالثاً : تقديم برامج توعية في بناء الأسرة والسلوك الاجتماعي.
 رابعاً: في مجال رعاية الطفولة والصغار والأحداث وتهيأة الأجواء البيئية السليمة لهم .
خامساً: تدريب القادرين على العمل من المشمولين بأحكام هذا القانون في الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة لغرض اكتساب الخبرة والمهارة وترسيخ ثقافة العمل .
سادسا– دراسة أوضاع أفراد الأسرة وتشخيص القادرين على العمل، ولو جزئيًا ، وزجهم في العمل لزيادة موارد الأسرة،
بينما يقول الأستاذ المتقاعد عدنان ألبياتي يجب ان يكون الردع والحزم للمخالفين وسارقي اموال الفقراء والا سوف تستمر السرقات والاحتيال على القانون ، فضلا عن اعتماد تجارب الدول المتقدمة التي سبقتنا بهذا العمل وحققت فيه انجازا كبيرا
كما يمكن تسخير اموال التجار ورجال الاعمال لدعم المشروع وتشجيعهم في ضريبة الدخل وامتيازات اخرى لغرض زيادة هذه الاموال وتوزيعها على مستحقيها.
الشاعر والكاتب داواد الرحماني يقول هناك كثير من المؤسسات المدنية وحتى الحوزة الدينية تعتبر من المنظمات المدنية لديها قواعد شعبية كبيرة ويمكن التنسيق معهم لغرض معرفة العوائل المتعففة والمستحقة لهذه الاموال ، في بغداد وبقية المحافظات الاخرى ويضيف تعتمد تلك الاحصائية على الدقة والامانة والمصداقية التامة ، خاصة نحن نواجه ازمة اقصادية كبيرة ويجب ان ينصف الفقراء والمحتاجين وارى ان صدور هذا القانون سوف ينظم ويوفر سبل العيش الكريم على الرغم من قلة المبالغ الموزعة ولكنها تسد بعض احتياجات الأسر المتعففة .
ويرى الصحفي الدكتور هادي حسن عليوي نجاح هذه التجربة بعد ان كانت الوزارة تعمل بعشوائية وقد تسببت بهدر مليارات الدنانير لعدم وجود قاعدة البيانات المحكمة ، اما ألان فقد عملت الوزارة بشكل دؤوب وحصلت على مبتغاها بتشريع قانون مناسب يضمن حقوق بعض فئات الشعب من المحتاجين أسوة بما معمول في بلدان عربية مثل الأردن وسوريا ولبنان ، ويضيف ان لكل تشريع لابد من وجود بعض السلبيات في العمل وخاصة شبهات الفساد وضرورة تحصين الباحثين منه
المخرج السينمائي والباحث جبار محيبس المح الى ضرورة انصاف الفقراء من خلال دعم وإسناد هذا القانون ، وقد انعدمت طبقة الفقراء ولم يبقى لهم اولاد الحرام اي شئ والدليل لم نرى الفقراء لديهم أرصدة في البنوك ولا يذهبون للتسوق في المولات نراهم يحتارون  في معالجة  البطالة والفقر المدقع ، ويقع على الأحزاب والمنظمات والتجمعات النقابية والشبابية التعريف بايجابية هذا التشريع الهام  ، وارى ان وزارة العمل هي قريبة للمواطن بشتى المجالات وهذا يدل على المتابعة المتواصلة من هرم الوزارة وشخص السيد الوزير، ونتمنى ان نتجاوز أجراء صرف الإعانات المادية  ، ونوفر السكن للفقراء فضلا عن الضمان الصحي وزيادة في الحصة التموينية.

91
المنبر الحر / الضوضاء والكاتم !
« في: 18:18 16/02/2016  »
الضوضاء والكاتم !
زهير الفتلاوي 
تستمر معاناة العمال المشغلين للمولدات الاهلية على مدى الاربعة والعشرين ساعة بسبب بطش أصحابها بهذه الشريحة الكادحة  ، وبعد العناء والجهد الذي يبذلونه وهم يقومون بالتشغيل والإدامة والتصليح في آن واحد ، بينما أصحاب المولدات يتمتعون بالسفر والاستمتاع بأجواء أوربا ، وهناك العديد من منهم  يحصلون على ما يقارب (العشرين الف دولار) شهريا بسبب استغلال الناس وعدم التزامهم بالتسعيرة المحددة من قبل مجلس المحافظة وهم يقدمون الرشاوي الى دوائر الكهرباء والمجلس البلدي لغرض عدم ترويج الشكاوي وغض النظر عنها    والضحية هو المواطن الذي يعيش الأزمات و المعاناة . كما يعمل أصحاب المولدات على تهديد  العمال  بإنهاء خدماتهم  اذا قدموا شكاوي وطالبوا بحقوقهم وخاصة عمل "كاتم صوت" وصيانة المولدات وزيادة الرواتب  وقد يحرمون من توفير هذه الفرصة على الرغم من أمضاء سنين طويلة في العمل معهم  من دون عقود او ضمان في حال تخلي صاحب المولدة عن خدماتهم .
 
  ويقول العمال أنهم يتقاضون اجورا زهيدة للغاية لا تتناسب والجهد والوقت الذي يقدم في العمل ويطالبون الجهات المسؤولة ومن يهمه الامر في السلطة التشريعية والمحلية ووزارة العمل  لى التفاته سريعة  واخذ حقوقهم ، من خلال تطبيق نظام الأجور المنصفة وإلزام اصحاب المولدات بدفع المستحقات المالية التي توازي والمخاطر الصحية والبيئة والنفسية التي تواجه العمال الذين يدرون تلك المولدات  اذ أصبح اصحاب المولدات  من أثرياء التجار ورجال الإعمال وأفضل استثمار، على حساب صحة وجهد وخطورة أولئك العمال  المشغلين والمواطن  . ولا شك بأن العمال  هم أيضاً مظلومون من قبل «حيتان أصحاب المولدات » الذين يكنزون رؤوس الأموال الكبيرة ، فتجعلهم يتحكمون بالقطاعيين معاً، ويبلعون الأرباح الضخمة  تاركين العمال الصغار فتات الأرزاق وهو أجر العامل  المسحوق ، راضخين  لكل أنواع الاستغلال المفضوح حرصاً منهم على مواصلة عملهم، وعلى مسؤوليته اتجاه تأمين مستلزمات عيش أسرته.
 
  ان قانون العمل العراقي فيه كل الضمانات التي توصي باحترام وضمان حقوق العمال العاملين في القطاع الخاص ، ودفع مستحقاتهم ولكن ضعف الرقابة وقلة وعي العمال فضلا عن التقصير في لجان الكشف والتفتيش في وزارة العمل  والمجالس البلدية وتخوفهم من إنهاء الخدمات تجعلهم لا يطالبون بحقوقهم القانونية والمعاشية والصحية وهم معرضون لخطر الإصابة بشتى الإمراض المزمنة  في المستقبل ، هل من المنطق والمعقول ان يحصل العديد من أصحاب المولدات على عشرين مليون دينار  شهريا،  بينما يبقى راتب مشغل المولدة لا يزيد على( 600 ) الف دينار شهريا ، اين العدالة والإنصاف وتطبيق الإصلاح هذه دعوه الى السادة المسؤولين في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية على اعتبار المولدة مشروع صناعي قائم  فضلا عن متابعة  مجلس محافظة بغداد ،و لجنة الخدمات البرلمانية ومن يعينه الأمر الى أنصاف هذه العمالة والأخذ بطلباتهم وحقوقهم، خاصة ان على مايبدو ان ازمة ومشكلة الكهرباء قائمة ولا حلول لها لا من قريب ولا من بعيد ، نرى الحلول الترقعية حاضرة ونهب للميزانية في وزارة الكهرباء  ، نتمنى تخليصنا من اصوات المولدات المزعجة ووضع الكاتم وان تفعل  المبادرة والأنصاف لعمال المولدات وتنظيم العقود لهم  وتطبيق قانون العمل الذي يوفر لهم العيش بكرامه وصحة وسلامه و الإسراع بمتابعة هذا الموضوع ليشعر العمال  بان المسؤولين في البرلمان و وزارة العمل يدافعون عن حقوقهم المسلوبة .
zwheerpress@gmail.com
 


92
الثورة الشعبية و(ثقافة السحل) ! 
   
زهير الفتلاوي
لم تمر حقبة في تاريخ العراق السياسي ومنذ تأسيس الدولة العراقية الا وفاجأت السلطة الحاكمة  بنوع من التغيير القسري لا ان يكون التغيير بطريقة ديمقراطية اوانقلاب عسكري بل بطريقة (السحل في الشوارع) ، واهانة السياسيين الفاسدين والمرتشين ولكن مشيئة الباري اخرت بقاء السلطة البعثية المستبدة وتلقوا محاكمة عادلة على ما ارتكبوه من جرائم وحشية يندى لها جبين الإنسانية وقد تفرقت تلك الاسماء والألقاب التي جاءت من القرية وحكمت البلاد بالحديد والنار  وبددت الثروات .
بعد التغيير جاء حكم الشعب هذه المرة بعد غياب لعدة حقب سنوية ولعبت المرجعية الدينية لكل الأطياف دورا كبيرا في دعم التغيير وإقرار الدستور على ان يقام الحكم الرشيد ويعم الاعمار والبناء وتزدهر التنمية وتحترم حقوق الانسان وان تتحقق العدالة الاجتماعية وتحفظ سيادة البلاد بحكم فدرالي اتحادي لا دكتاتوري ولا استبدادي  حسب مانص في الدستور وصوت عليه الشعب وجرت الانتخابات الدورية .
  ان تشكيل  حكومة شراكة وطنية كم  طالب  بها بعض السياسيين لتكون ضعيفة وتأتي لإرضاء هذه الكتلة السياسية او تلك وليس لحل المشاكل بشكل حقيقي لاسيما مع تأزم الامور الحالية بين مختلف الكتل السياسية، حيث هناك  استغلال الحكومات في ترسيخ سلطة المال والجاه والاستعانة بالجنرالات العسكرية من الفاشلين واغرائهم بالمتميزات حتى باعوا البلاد،وتسويق الوعود والأكاذيب ونهبوا البلاد والعباد وخلقوا الازمات وتبددت الثروات على مدى سنوات حكمهم العجاف ، اعطوا امتيازات مالية وعقارية  كبيرة للسلطة في البرلمان وللوزراء والرئاسة ، وأهملوا بقية الفئات وانعدمت الخدمات وسرقت الثروارت بمشاريع وهمية توزعت بين الاحزاب والتجار ورجال الاعمال ولم تنعكس تلك الإيرادات الكبيرة على واقع حال المواطن العراقي ، وكلما تشكل وزارة يتم تغيير كل شئ فيها حتى تأتي اقارب الوزراء وأحزابهم وتنهب الميزانية باستثناء القلة من الشرفاء الذين يعملون بالذمة والضمير ، ويترك الشعب يتفرج دون وضع الإصلاحات الجذرية ، الى ان سلموا مدن وثروات البلاد الى دواعش الإرهاب بحجة الخيانة وحياكة المؤامرات وهذه تبريرات لغرض البقاء في السلطة والتحكم بإيرادات وثروات الشعب ، لم تستغل تلك الثروات اسوة بما عملت عليه العديد من الدول التي كانت مشابه للتجربة العراقية واليوم تعيش تخمة في الاعمار والبناء واستغلال الثروات المادية والبشرية  ، بينما  رجع العراق  الى الوراء وقد ازدادت الديون وقل الأنفاق وتعطلت مشاريع الأعمار والتنمية في كل المحافظات.  وتكمن مطالب الشعب اليوم بعدة إجراءات منها التحقيق جدياً في قضايا الأموال المهربة خارج البلاد ومجزرة سبايكر وسقوط الموصل واجهزة كشف المتفجرات المزيفة وصفقات الاسلحة والحسابات الختامية للموازنات الماضية وفتح ملفات الفساد المالي والاداري في المؤسسات الحكومية واطلاق يد هيئة النزاهة للكشف عن سراق المال العام والاستعانة بخبرات  "حكومة التكنوقراط " الإدارية والمالية فضلا عن تفعيل حكم القضاء واستقلاله ودمج الوزارات .   
المواطن بدوره تفاجاء بهدر تلك الثروات واستبداد العمل بالثروة النفطية فقط  وترك كل مفاصل الاقتصاد واهمال المنتوج الوطني وفتح الحدود للسلع الرديئة وتهريب الاموال بمساعدة البنك المركزي العراقي والمصارف الاهلية ،واليوم تواجه البلاد أزمة مالية خانقة تهدد حياة الشعب بشتى المجلات وحتى رفع النفايات ، باستثناء الحيتان وناهبي المال العام ويامكثرهم في بلادي وهم يتمتعون بكافة الامتيازات ولو كان عندهم ذرة من الشرف والحمية لقدموا استقالتهم ورحلوا. لقد  ورثنا من حقبة الحزب الحاكم تركة ثقلية من الفساد لا تحل من خلال عصا سحرية، إنما تحتاج إلى جهد كبير وتعاون وتكاتف من أبناء الوطن وهناك قمة التناقض والانتهازية السياسية التى لم يعرفها التاريخ تمارس من بعض الكتل السياسية .. تتبرأ من العنف في الصباح  وترعى وتنظم الإرهاب الذي  ينفذ منها في الغرف المظلمة . لذلك نراهم  يتمادون فى تشوية الاصلاح والتغيير و تدليس صورة "التكنوقراط " لأن هذا هو أقصى ما يعرفوه فى الصراع السياسى الطائفي  !، و قد فعلوا نفس الطريقة مع كل خصومهم و حلفائهم و أخرهم حكومة ألعبادي   فضلا عن اشاعة  مسلسل التخوين و المؤمرات الخارجية وتقسيم البلاد  !! أما عن خيبتهم فى القيادة السياسة فلا يعترفون بأخطائهم بل و يتمادون فى الخيبة ! و شعب العراق  يدفع الثمن .ان رسالة الشعب والمرجعية قد دقت ناقوس الخطر وقد حان الوقت لتشكيل حكومة إنقاذ وطني تشمل العناصر الكفوءة والنزيهة والمستقلة ، لقد فشل قادة العراق حل مشاكل البلاد على الصعيد السياسي والأمني ويجب تعديل الدستور ومسار العملية السياسية، ما عادوا قادرين على اداء المهمة بالشكل الصحيح خاصة بعد اقرار المرجعية الدينية وإيران وحتى الولايات المتحدة وبقية الدول الصديقة والشقيقة بضرورة التغيير، الشعب ينتظر تلك التغيرات بفارغ الصبر ويتمنى ان تحدث بدون عمليات "السحل والقتل" وبالثورة الشعبية والسلمية وبالطرق الديمقراطية. نحن نترقب تلك الإحداث ونرجو منهم ان يسمحوا بهذه الثورة وعدم قمعها.
  zwheerpress@gmail.com

93
عقود الكهرباء بين العار والنار!
زهير الفتلاوي
كثر الحديث عن معاناة الشعب مع أزمة الكهرباء ولا حلول جذرية وزيادة في أنتاج الطاقة فقط الاعتماد على المشاريع الوهمية و الكذب والتسويف والحلول  الترقعيه ، وتبقى المشكلة قائمة وسوف تصبح مستدامة بسبب عدم الاعتماد على التقنية الحديثة و  تجارب الدول المتطورة والمحيطة بالعراق .ولا يمكن الاستعانة بوزارة متهالكة ومتخلفة يقودها وزراء كذابين ومحتالين ونصابين بشتى الجوانب والأسباب واضحة لكل العيان وكما وصف الصحفي والكاتب المصري المخضرم محمد حسنين هيكل بقوله : (ان العراق اليوم اضحى عبارة عن بنك استولى عليه مجموعة من اللصوص ليست لهم علاقة لا بالسياسة ولا بحكم ولا بإدارة الدولة!!. ) ووزارة الكهرباء ينطبق عليها هذا الوصف بالتمام و بالكمال ، وكل عام وبداية شهر الربيع والخريف تستمر ويستقر تجهيزالكهرباء لأيام معدودة  حتى تنهار المنظومة الكهربائية عند اول لسعة برد او بداية حرارة الصيف   اسوة بمنظومة القيم والأخلاق التي تكمن في الوزراء الفاسدين والمرتشين ، وتستمر السرقات و الأكاذيب والتسويف والتدليس وخلق الأعذار والحجج الوهمية فضلا عن اتهام وزارة النفط بالتقصير والإهمال والوزارة تنفي . وتبقى تلك  المسرحيات الهزلية والشعب حفظ السيناريوهات ، وربما تتعاقد وزارة الكهرباء ، مع مخرجين سينمائيين محترفين لغرض الاستعانة بخداماتهم لأجل اكتشاف أعذار وصياغة قصص وروايات  جديدة غير مطروقة حتى يقتنع الشعب بهذه الأفلام والروايات الكاذبة ويخفف من عبارات النقد والشجب وكثرة الاحتجاجات ويحد من كلامه الساخر على الوزارة وكادرها المتقدم والمتأخر والمرابط على مشارف الوحدات التوليدية !!. لقد سوقت علينا وزارة الكهرباء حفنة من الأكاذيب والوعود والعقود  الوردية واتضح  فيما بعد انها "خرائية" مكرم القارئ ونهبت الميزانية بشراء سيارات ولعب اطفال  وصرف رواتب خيالية وحملات وهمية ، من حملة (طفي الزايد) الى اخبار نشرة الكهرباء ، الى صرف المليارات على عقود نادي الكهرباء الرياضي وتمتعهم بهذه الامتيازات على حساب أهات ومعانات الشعب حقبة  سياسية مقيتة، قادها وللأسف سياسيين لصوص و سراق، بل من تسلم زمام الامور على مدى اكثر من عقد زمني  وكل وزير فهو  فاسد من الطراز الاول! من حيث الفساد الاداري والطائفي والحزبي والاعلامي، مما أدى الى تفشي ذلك الفساد في شتى  مفاصل وزارة الكهرباء ، وكان أنجح الفساد هو الاعلامي، فالمرتزقة يطبلون ويزمرون للوزير الضرورة ظالما أو مظلوما وزورا وبهتانا ، عملية اعطاء الاعلانات والتحكم في التعيينات والايفادات والسفرات كل تلك المقومات صاغتها ونخرتها ايادي مافيات الفساد الاعلامي في وزارة الكهرباء .
 
لو قارنا بين عهدي الوزارة، لوجدنا إن وزارة الكهرباء  فشلت فشلا ذريعا في كل المجالات، أبان السنوات المنصرمة، بالرغم من أن ميزانيتها إنفجارية حيث تزداد سنويا فلا مشروع مميز ولا نجاح على أرض الواقع، فسادٌ خيم على مبنى الوزارة، فهيمن عليها من الوزير الى عامل الخدمة في الصيانة وقراءة عداد ميزانية الكهرباء ! فأٌستئزر الفهداوي وزارة تربى من فيها على السرقة والرشوة والكذب والتدليس حتى وصفت مشاريعها من احدى الصحفيات بمانشيت على صفحاتها  (بالعاهرة سيت الصيت) نحن نتسائل كيف سيعمل الفهداوي في وقت إستثنائي وتقشف مزعج، مع قلة الناصر والمعين .
 
هناك مشكلة اقتصادية احد أسبباها وزارة الكهرباء هو عدم  تشغيل المعامل والمصانع والمختبرات والورش الصناعية ومعامل تعليب الأغذية والاعتماد على المستورد لشحة الطاقة الكهربائية والاعتماد على المولدات الاهلية المكلفة والمزعجة وقد ذكر احد خبراء الاعلام الاقصادي  في مقال سابق نشر في وسائل الاعلام  بقوله : انتاج الكهرباء الفعلي في العراق، حسب ارقام السيد كريم وحيد وزير الكهرباء الاسبق، هو الاوطأ بين الدول نسبة الى عدد السكان و المساحة، حيث لا يتعدى حوالي ربع ما تولده الكويت بينما يبلغ ما تولده الامارات اكثر من ستة او سبعة اضعافه. وقد ذكرت وزارة الكهرباء في بيان لها ودب فيها  الهرج وا لمرج انها اتفقت مع احدى الشركات الأمريكية  بدفع  مئات الملايين من الدولارات الى  لشركة جنرال اليكتريك الامريكية و مقاوليها بالباطن لاضافة 700 ميغاواط جديدة لقدراته التوليدية، بالكاد تكفي لتشغيل معمل كبير و التى سوقت لها الصحافة و المواقع على الانترنيت على انها انجاز كبير، ما هي إلا ضحك على الذقون. ان 700 ميغاواط لن ولم تقدم وتاخر عند ساعات الذروة في صيف العراق و الانتاج الأساسي يكاد ان يكون معدوما.
 ان وزارة الكهرباء في العراق اصبحت تدر الثروات على الوزراء وخير دليل هو تصريح الوزير الفهداوي بان سعد البزاز مدير قنوات الشرقية يروم ابتزازي بدفع مبلغ مليون دولار!، ان الذل و العار وهدر الأموال سوف يلاحق مشاريع الوزارة في الدنيا اما في الآخرة فهولاء الوزراء الفاسدين والمرتشين عذاب الجحيم والنار . نخشى ان تكون تلك الصفقة( 700) ميغاواط وهمية أسوة بنظريتها السابقة او تسرعت بها الوزارة قبل ان تدمج مع وزارة النفط ولا يستفيد المسؤول في الاعلام لغرض كسب  الاموال ،نرجو ان تنقذونا من الوباء في وزارة الكهرباء    والحل الوحيد هو اشراك الشركات العالمية واعتماد تجارب الدول المتطورة و  الإسراع في عملية الدمج مع وزارة النفط  وتوفير الأموال وإنهاء مغامرات الكذب   والسرقات في توفير الكهرباء لكل الوزراء السابقين.             . zwheerpress@gmail.com
 
 
 

94
امانة بغداد تضخ الماء الملوث لمجمع الصالحية السكني .!
زهير الفتلاوي
كشف مصدر مطلع في امانة بغداد تضخ الماء الملوث للمجمعات السكنية ، وهو غير صالح للشرب وخاصة في مجمع الصالحية السكني ، وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه في تصريح صحفي ، ان دائرة ماء بغداد لا تقوم بتنظيف الأحواض التي تضخ تلك المياه الى العمارات السكنية وخاصة العمارة ( 138) ذات اللون الاحمر اذ  تتجمع المياه داخل الاحواض المتهالكة  منذ عدة سنوات ، وأشار الى ان سكان المجمع قدموا العديد من الشكاوي والمناشدات للمسؤولين في الامانة وعبر وسائل الاعلام   عن رداءة تلك المياه اذ تنبعث منها روائح كريهة ولونها غريب  يمكن ان تسمم الاطفال وتعرضهم للاصابة بامراض (الكوليرا و التيفوئيد) دون اي استجابة تذكر.  واعرب السكان عن قللقهم وهم يعانون من تلك المياه غير النظيفة فضلا عن قدم الخزانات الكبيرة وتعرضها للاهمال والتخريب اضافة الى الإهمال المتعمد  من قبل امانة بغداد حيث تسكب المياه على اسطع بعض العمارات على مدى ساعات طويلة بسبب نقص الطوافة الكهربائية  التي تقطع المياه وقد تسبب في شقوق لاسطح وهيكل العمارة  138  على الرغم من بخس ثمنها في الاسواق التجارية ولكن امانة بغداد تتجاهل تلك الشكوي لعدم الاستفادة المادية منها . ودعا السكان أمينة بغداد ذكرى علوش الى الايفاء بوعودها والعمل بجد وإخلاص من خلال زيارة المجمع والاطلاع على واقع الخدمات المزري في تلك الأماكن ، اضافة الى تجمع النفايات والمياه الأسنة حول (السنتر) الخاص بضخ المياه الى تلك العمارات السكنية  . يذكر ان المجمعات السكنية تعاني نقص الخدمات من ماء وكهرباء وصرف صحي وانعدام البيئة ، وتتعالى الاتهامات بين الجمعيات التعاونية وامانة بغداد بهدر المليارات فيما تغط هيئة النزاهة بسبات عميق  .     
       

95
فدائية المنتخب العراقي ، وتحريض دواعش السياسة !
زهير الفتلاوي 
تعرض الفريق العراقي لكرة القدم الى حملة كبيرة من الاساءة والتشهير من قبل البعض في مواقع التواصل الاجتماعي ، والاعلام والفضائيات بهدف التسقيط  وبحجة الدفاع عن سمعة الكرة العراقية خلال التصفيات الأسيوية التي اقيمت  في الدوحه ان الضغوط النفسية الكبيرة  والحملات غير المبررة التي شنها البعض على لاعبي المنتخب العراقي ادت الى تقيد اللاعبين ، وتقديمهم اداء سلبي في الشوط الاول امام قطر لم يرضي المتابعين في اغلب المباريات ، وبالرغم من كل الظروف التي احيطت في الفريق  الا ان المنتخب والحمد لله نجح وبقيادة الملاك التدريبي للفريق وجميع أعضاء الوفد  في انجاز المطلوب ، وتحقيق الفوز بثنائية لأنه كان الخيار الوحيد الذي كان متاح أمامنا ، للظفر ببطاقة التأهيل الى الاولمبياد .وتعتبر اللقطة البطولية  التي تصدى فيها اللاعب سعد ناطق لكرة بصدره وانقذ مرمى منتخبنا الاولمبي تمثل قمة في العب الرجولي والفدائية والدفاع عن تاريخ وسمعة الكرة العراقية وهي لا تقل شجاعة عن مقارعة ابطال القوات الأمنية والحشد الشعبي لإرهاب داعش  .
 مع كل الاسف حين خسر العراق امام اليابان ، استغل ضعاف النفوس والمشكوك في أصلهم هذه النتيجة وراحوا يشهرون بالمنتخب الوطني  ولدواعي طائفية وقد  يكون مدفوعين الثمن من قبل بعض السياسيين الفاشلين ومن دواعش السياسة  والذين يروجون للطائفية والكراهية، والا ماذا تسمي الهجمة الشرسة ضد المنتخب الوطني بكرة القدم  التي انتشرت  بحجة خسارة المنتخب امام اليابان ونسوا كل انجازات المباريات السابقة وتحقيق الانتصارات . ان المعنيين بالشأن الرياضي وبتحليل مباريات كرة القدم بالخصوص هم اعرف بتلك النتائج وحتى الخسارة في الدقيقة الأخيرة من المباراة ، جاءات بضربة حظ ، خاصة ان اللعب والاستحواذ والفرص الضائعة كلها لصالح المنتخب العراقي ، والاول مرة ومنذ عقدين لم تصل اليابان الى مرمى المنتخب العراقي خلال الشوط الثاني بالكمال  والتمام وحتى لو خسر المنتخب وخرج من البطولة فتعد تلك النتيجة هي انجاز والمركز الرابع والثالث ليس بالشئ السهل امام منتخبات قوية مثل كوريا الجنوبية وكازاخستان والإمارات ، وهناك فرق مثل السعودية وايران واستراليا مستقرة سياسيا وامنيا وقد وفرت العديد من الدعم المالي والفني والنفسي لمنتخباتها  ولكنها خرجت من الدور الأول للبطولة ماذا تقول صحافة ونقاد الرياضة في هذه الدول مقارنة بانجاز اسود الرافدين ، لقد كسبنا منتخبا وطنيا وكادرا فنيا محترفا تغلب على العديد من المدارس الأوربية واللاتينية ، والدليل ان المنتخب يلعب بأسلوب وتكتيك عالي ومتطور تسوده المهارة والانسجام والفدائية وتلك العوامل جعلته يتفوق على منتخب قطر في عقر داره وامام جماهيره ، مقابل تحيز واضح لحكم المبارة وحتى عملية ابعاد المدرب شهد جاءات لغرض التأثير النفسي على اللاعبين  ونحن لم نفوز على قطر في ملعب نادي السد منذ أكثر من عقد زمني واليوم اعاد اسود الرافدين الهيبة للكرة العراقية وانحلت العقدة مع ملعب السد القطري ، وتبقى الرهبة للمنتخبات التي تلاعب المنتخب العراقي ،لقد أعادوا الينا ملحمة كلكتا التي عبرت فيها الكرة العراقية الى المحافل الدولية في كاس العالم سنة 86 19 في المكسيك . لقد اسعدوا الاسود  ملايين الجماهير وكسبنا منتخبا وطنيا قويا  سوف يشرفنا في المحافل الدولية في البرازيل ،ما عليكم الا ان تخرسوا يا دواعش السياسة ولا تحشروا انفسكم بأمور لا تعنيكم وهي تعني الشرفاء من العراقيين فقط  من الشمال الى الجنوب، المنتخب العراقي يظم في صفوفه مجموعة رائعة من اللاعبين وهم لجميع اطياف الشعب  ، والتي من الممكن ان تنجح مع المشاركة  في المنتخب الأول  و الوصول الى مونديال روسيا 2018 ، والشارع الرياضي  متفائل جداً من تحقيق نتيجة ايجابية في المباريات المقبلة  وضمان خطف البطاقة الاولى بعد ان خطف بطاقة الاولمبياد.
  ان المعدن الحقيقي لاسود الرافدين سيظهر في المباريات المقبلة ، ونرى ان اللاعبين سيبذلون اقصى الجهود من اجل تحقيق حلم الجماهير العراقية في الوصول كأس العالم  التي سبق وان رسمت الفرح والبسمة على العراقيين لعدة  مناسبات كثيرة وأخرها في قطر  .
  تحية لاسود الرافدين موصولة من ملايين الشعب العراقي الكريم على الشجاعة واللعب الرجولي والحماس والتزام بتوصيات الكادر الفني فضلا عن الشكر والاحترام والتقدير الى رواد الكرة العراقية العاملين في قطر والمدربين والجمهور العراقي في الدوحة ،والسفارة العراقية ووزير الشباب والرياضة و رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رعد حمودي،واهم جانب هو تسخير الأعلام والبعثة العراقية لهذا الجانب وخاصة قناة البغدادية الفضائية والزميل حسن البيضاني الذي رافق الفريق ودعمه بشتى الاتجاهات ،فضلا عن وقوف كادر قناة العراقية ، وموقف الصحفيين الرياضيين العراقيين العاملين في قطر برفض التغطية لصالح منتخب قطر في هذه المباراة  ، وكل من ساهم في تحقيق هذا الانجاز الغالي الذي سوف يكتب بحروف من ذهب يشرف تاريخ وانجازات الكرة العراقية ونحن بأمس الحاجة الى تلك الانتصارات الغالية الثمن بشتى الجوانب والاتجاهات ، ونطالب اتحاد الكرة والسادة المسؤولين على دفة الرياضة العراقية  بتوفير كل الدعم والتمويل الكافي وإقامة المعسكرات وتكريم المنتخب لما له من دور في نفوس اللاعبين ويعد حافزا إضافيا لتقديم المزيد من العطاء وتحفيز بقية الرياضيين على الفوز والنجاح وتحقيق النتائج الجيدة للرياضة العراقية شكرا جزيلا للمدرب عبد الغني شهد وكتيبته المدرعة على تحقيق هذا الانجاز .
zwheerpress@gmail.com
 
       


96
ارحمينا بالترقيع يابنت علوش!
زهير الفتلاوي
يبدو ان مشكلة الخدمات في بغداد سوف تبقى بدون حلول جذرية ، وحين جاءات أمينة بغداد ذكرى علوش بعد ان سبقها بهذا المنصب الثمين شلة من "القفاصة" والمرتشين من صفة "56"  وهم الان مستولون على دور وممتلكات الامانة هم واقاربائهم دون حسيب ورقيب  .  علوش   قالت سوف أنظف بغداد وبعدها صرحت  نحن نعمل بالحلول الترقعية ، هذه الحلول مرحب بها من قبل سكان العاصمه لما لها من دور كبير، ولكن تلك الاعمال الترقعية اصبحت دعاية يتخللها الكذب والتدليس والنتيجة هي التغليس والتسويف اسوة ببقية الوزارات خاصة الكهرباء والبلديات والصحة والزراعة والصناعة ودوائر المرور،  وكل تلك المسميات تقفص وتحتال على عموم الناس . مشكلة تقديم الخدمات في أمانة بغداد ليست مستحيلة ولا مكلفة بل بأمكان الأمانة ان تعالج تلك المشاكل ولكن المشكلة تكمن بالفساد وبمناصب المدراء للوحدات البلدية ووكلاء الامانة وتعاطيهم للرشوة واقتسام الغنائم وتمتعهم بالفرهود بلا حدود ،  هل يتوقع سكان العاصمة من مسؤول يقدم الخدمات اليه وهو يتقاضى رواتب شهرية من المتجاوزين والمعامل المخالفة وأصحاب البسيطات على الأرصفة ويدعم تقسيم الأراضي ويبع للمتجاوزين المساحات الخضراء والمشاتل وهو ينظم حملات روتينية وشكلية لغرض بثها في القنوات الفضائية فيما يزداد الخمط يوميا لقد كتبت عشرات المقالات عن سوء الخدمات في بغداد واهمال الامانة لواجباتها وانشغالها بالفرهود وتقاسم المغانم ، دائما يكون الرد من الأمانة لماذا هذا الاستهداف لامانة بغداد وترك بقية الوزارات والمؤسسات وهي مرتع للفساد والخراب ، او يكون الرد ماهي المشاكل والعقبات التي تواجه المواطن البغدادي والامانة فشلت في الاصلاح والتقديم للخدمات ، سوف نذكر بعض المشاكل الحقيقية التي ذكرنها سابقا والامانة تغلس وتكذب ولم تستجيب لنداءات واستغاثات الناس ، منها معاناة منطقة الثعالبة وهي مهملة لا ماء ولا مجاري وتحيطها اطنان من القمامة والمياه الثقيلة والأسنة ، كثرة القمامة والنفايات امام المدارس في منطقة الشعب ، اهمال المناطق التراثية والاثرية في البتاويين ، اهمال شارع الرشيد وبقية المناطق في شارع الكفاح والفضل والشيخ عمر ، اهمال المجمعات السكنية في الصالحية والسيدية وزيونة ، القمامة تحيط بمجمع الصالحية السكني ، وكسور في انابيب المياه وهدر كميات كبيرة من المياه الصالحة للشرب بسبب نقص "طوافة" الخزان الذي تشرف عليه الامانة  ، اهمال الأحواض الرئيسية التي تضخ المياه لهذه المجمعات ولم يتم تنظيفها منذ خمسة سنوات وأصبحت المياه ملوثة وغير صالحه للشرب ، باعت علوش المدينة للجرذان التي لانعلم متى تبدأ بألتهام اطفالنا الذين يغرقون بالقمامة في مجمع الصالحية السكني ، وعلى ابواب مدارسهم ..اي جريمة نكراء ان تكون القمامة مكبها في ابواب مدارس اطفالنا ..اي جريمة تكون المياه الثقيلة وسيلة لاغراق ومرض اطفالنا  ..غرقت بغداد ..ثم ستغرق ..وبعدها ستغرق ..حتى نموت كلنا ليس بسبب الارهاب بل بسبب فساد وهمال الامانة . مشكلة كثرة الحفريات والطسات التي اصبحت تعيق حركة السيارات وتسبب العديد من الحوادث والامانة تركت تلك الحفريات وسط الشوارع على الرغم من كل الامكانيات وهدر المليارات على مدى 13 عاما ، وكأنها ترفع شعار"الإهمال والفساد" هدفنا  تلك الصفات تعمل بها الامانة بكل جد واخلاص ، اقل الامطار سوف تغرق بغداد وتقوم بصرف مليارات التعويضات وتترك المعالجات الجوهرية انه فساد امانة بغداد واهمالها لواقع المدينة التي كانت اجمل  حبيبة وعروس العرب ..احالها فساد امانة بغداد و موظفيها الى خربة ..ودمار وربما تصل الى الاندثار ! .
 
 المشكلة الاخرى تعمل  كوادر الامانة على عدم احترام القانون اذ تعد هي الجهة الوحيدة التي لم يعرف من يراقبها على الرغم من انها تعادل من ثلاثة وزارات  ومن يدقق مشاريعها ومن يقيم ويعاقب المقصر فهي تدعي الاستقلالية وترفض التدخل بعملها وهذا لم يحصل في كل الوزارات والهيئات وبقية المؤسسات ، وطالما  يقرر مجلس محافظة بغداد، بالاجماع إقالة وكلاء الامانة ومدير دائرة المجاري من مناصبهم او استبدالهم ولكن الامانة ترفض وتعد القرار مخالف للقانون نطالب  رئيس لجنة الخدمات النيابية ناظم الساعدي ايضاح هذا الامر وان يجتمع مع امينة بغداد ويحل لنا هذا اللغز الرهيب و يعالج  كثرة الفساد المستشري بالمشاريع وعدم إدارة الأمانة بصورة صحيحة والى متى تبقى الامانة بعيدة عن الرقابة والمحاسبة بسبب تخصيص الأراضي للمسؤولين وغض النضر عن المفسدين كلنا امل باستجابة سريعة من أمينة بغداد ، امانة مجلس الوزراء ، لجنة الخدمات البرلمانية رئيس مجلس المحافظة ومن يهمه ويعنيه  الامر انقذونا من الاهمال ونقص الخدمات يرحمكم الله.
 
zwheerpress@gmail.com

97
من المسؤول عن رفع السمسم من الصمون !
زهير الفتلاوي  
مازلت مافيا الفساد والافساد تتاجر بلقمة عيش المواطن العراقي في بلادي ،هناك مئات الافران والمخابز تعمل خارج الضوابط ولا حسيب ولا رقيب وحتى وكلاء المواد الغذائية لا يزالون  يستلمون مادة  الطحين الذي لا يصلح لعمل الخبز داخل البيوت على الرغم من الكلفة المرتفعة والدعم الذي توفره الحكومة لهذه المادة المهمة . وتضطر الأسرة العراقية وهي تعاني تعسف المسؤولين الذين يستوردون مادة الطحين ويباع بسعر زهيد جدا من قبل المواطن في الأسواق ، بينما الخبز والصمون أسعاره مرتفعة والأوزان تنخفض  تسير بالنقصان كل يوم  وهناك  الكثير من الافران التي تستخدم النفط الاسود في عملها وهذه ظاهرة خطيرة لكون النفط الاسود يفرز موادا سامة تؤثر على العجينة فيما تغط وزارة التجارة الشركة العامة للمخابز والافران ووزارة الصحه في سبات عميق ففي السابق كانت "الصمونة" ممتلئة وكبيرة وحسب الوزن المقرر من وزارة التجارة اما الان فأن "الصمونة "فارغة من الجوف وهي اصغر بكثير عن الماضي لذلك ينبغي على الحكومة ان تعي اهمية حجم وسعر الصمونة للمواطن كونها تمثل غذاءه الاول في وجباته الأساسية فغياب الدعم الحكومي للافران وغياب الرقابة الاقتصادية والصحية جعلت من اصحاب الافران سادة الموقف وهم الذين يقررون سعر الصمونة ووزنها " وهناك افران لا تخضع للمراقبة بسبب بعدها عن مراكز المدن واستغلال البعض من ضعاف النفوس من موظفي الرقابة الصحية ، وهناك افران داخل المجمعات السكنية تستغل عدم وجود المنافسة وبعد بقية الافران عن منازل المواطنين وتتلاعب بالاوزن  وجل همهم هو تحقيق الارباح على حساب المواطن المبتلي بشتى المشاكل وهموم العيش المشكلة تكمن في التلاعب بوزن الصمونة حيث تلاحظ هناك فرق بين فرن واخر في حجم الصمونة وهذا يحدث في معظم الافران لكن عموما هذا ليس سعر ثابت وهذا حال الوضع في المدن العراقية حيث لايوجد استقرار في سعر ووزن الصمونة ومع غياب الرقابة الحكومية سيضطر المواطن لشراء الصمونة مستقبلا بمئتين وخمسين دينار لكون الافران تعتمد على شراء طحين الحصة في الوقت الحاضر قد يضطر صاحب الفرن الى رفع سعر الصمونة الى اسعار خيالية ولا يكترث بالضوابط والتعليمات  فضلا عن  تغاضي  المسؤولين من المهتمين  بالامن الغذائي .. فتجد الاولوية لمطاردة الخارجين عن القانون والمسلحين كأن الذي يتلاعب بالصحة العامة هو ليس خارجا عن القانون.   وفي ضل تكاثر العتاوي والحيتان للاستحواذ على مقدرات البلاد من اموال وعقارات ومضاربة بالدولار بينما المواطن يعاني من ارتفاع أسعار الدقيق في الاسواق تنهكه تضخم المناصب وكثرة الايفادات وزيادة الهيئات والوزارت وافواج الحميات الوهمية تذهب الأموال الى كروش المفسدين والفاسدين والمرتشين مقارنة بدخل المواطن المنخفض . لقد تم اغلاق جميع المنافذ التي يستفيد  منها المواطن الفقير وبسطاء الناس  التي تعاني من العيش تحت خط الفقر ، وهناك كثير من طبقات الشعب المسحوقة تعاني ضنك العيش والتحق بهم نحو ثلاثة ملايين نازح ومهجر. ان  لارتفاع الكبير لاسعار الخبز مقابله  يتحجج اصحاب الافران بقولهم ارتفاع سعر الطحين وشحة في الوقود وتخلي وزارة التجارة عن دعمنا  واسباب اخرى. 
اما المواطنين  فقد اكتفىو بالصراخ  ويشتمون  الجشعين  و الاحتقان والغضب لا يفارقهم  ناقمين صباح كل يوم  يصبوا لعناتهم على الحكومة ومن يهمه الامر . ان الوزارات المعنية هي الداخلية من خلال شعبة مكافحة الجريمة الاقتصادية ، ووزارة الصحه ، ووزارة التجارة ذات الشأن الاكبر في المتابعة والمحاسبة لا نعني برفع السمسم عن الصمون هو الهدف الحقيقي من تشخيص المشكلة بل اوسع من ذلك واغلب الافران والمخابز لا تستخدم السمسم في الصمون ، نتمنى في ضل الإصلاحات الجديدة التي تقوم بها وزارة التجارة ان تولي اهتمام بتلك المخابز والافران من حيث النظافة ووزن الرغيف وجودة الشواء فضلا عن المتابعة الميدانية لوزارتي الصحه والداخلية لكي نؤمن للمواطن الكريم رغيف الخبز الصحي و النظيف وبأقل الاسعاروبكثرة الأوزان .
 
zwheerpress@gmail.com
 
 


98
الشعب يبحث عن دكتاتور للقيادة محاضرة قيمة في مجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء  !
*عملت الاستبيان الخاص بفن وحكمة القيادة من زمن الملكية الى الآن وجدت ان نسبة 40 % تؤيد عدم أصلاح وعدالة ونزاهة تلك القادة باستثناء بعض الآراء التي تؤيد حقبة القائد عبد الكريم قاسم .
* يجب أن يكون الاختيار على أسس الكفاءة والنزاهة والسيرة الوضاءة من اجل إنجاح عملية القيادة والنهوض في البلد أسوة ببقية دول العالم .
*مسألة مهمة وهي اختيار الحاشية اذ سقطت إمبراطوريات ودول كثيرة و كبيرة بسبب عدم اختيارا لعناصر الجيدة لهذه المهمة الصعبة لان البطانة والحاشية تكون فاسدة ويجب ان تعمل تلك الصفات والمستشارين بصدق وأمانة بأيصال الرسالة .
زهير الفتلاوي   
في أمسية من أماسي رواد المجالس الثقافية البغدادية ألقى الأستاذ العميد المتقاعــد (كاظم هلال البدري) محاضرة قيمة  حملت عنوان (القائد ومفهوم القيادة)  وذلك في  ملتقى الدكتورة امال كاشف الغطاء  وبحضور  نخبة من رواد المجالس الثقافية والفكرية البغدادية ، ما شدني في تلك المحاضرة هو علامة التغيير في فكر وتوجه الشعب اذ بدء يفضل الدكتاتورية على الديمقراطية للأسباب التالية  الترهل والفوضى في القيادة ،نهب البلاد والعباد بحجة تقاسم السلطة والتوازن في المناصب ،  دخول البلاد في دوامة القتل والعنف ، تسليم البلاد بيد عصابات تنظيم داعش الإرهابي  ،استفحال  مافيا الفساد ،  استغلال البعض من العشائر وتأجيج الصراعات وابتزاز الشركات وإضعاف هيبة الدولة ، عدم خضوع البنك المركزي العراقي للمراقبة وتهريب العملة الصعبة وربما تصل الى التجمعات لإرهابية .  تطرق الباحث  الى  موضوع القائد والقيادة اذ قال  هو شائك ومتنوع ومتشعب الأطراف وان القيادة أنواع  منها سياسية وعسكرية ودينية وإدارية وانا لا أتكلم عن بقية القيادات ، نتكلم عن القيادة السياسية حتى لا تختلط الأمور علينا ، نستعرض من أين جاءت  كلمة القائد مشتقة من كلمة قائد الفرس وسار امام القوم ، ولا بد للقائد من ان يكون في المقدمة ، والمصدر هو المثال الشائع بان الخيل تقاد ولا تركب وكثير من المعاني الأخرى، وهناك مرادفات كثيرة للقائد الرئيس الحاكم الوالي والعديد من الأسماء والألقاب بهذا الشأن ، وأقدم اعتذاري للنسوة بسبب عدم العثور على قائده في البحث الذي تابعته ، وحين عملت الاستبيان الخاص بفن وحكمة القيادة من زمن الملكية الى الآن وجدت ان نسبة 40 % تؤيد عدم  أصلاح وعدالة ونزاهة تلك القادة باستثناء بعض الآراء التي تؤيد حقبة القائد عبد الكريم قاسم ، أما ألان فيتم النضر الى القائد من خلال القناعة  الدينية  ولا ينظر له من خلال مصلحة الوطن والشعب ومستقبل الأجيال القادمة ، وألان ينتخب القائد على مبدأ الدين وهذه كارثة يمر بها العراق ويتم الاختيار على أساس الدين والمذهب والطائفة ، وهذه مأساتنا الكبرى مع كل الأسف ، وهناك عوامل منها الخلفية الفكرية التي تترسخ عند الإنسان من اجتماعي وسياسي وعلمي فضلا عن حملت الشهادات العليا وطبقة المثقفين وتلك القراءات تختلف عن بقية طبقات المجتمع ومن يتبع الاحتياجات الخاصة للإنسان فتلك تعد قصورا في الرؤية وعملية الانتقاء مرض ومن يفكر في بقية احتياجات الناس وتحقيق عوامل التنمية والعدالة والبناء والأعمار، ويجب أن يكون الاختيار على أسس الكفاءة والنزاهة والسيرة الوضاءة من اجل إنجاح عملية القيادة والنهوض في البلد أسوة ببقية دول العالم . ومن صفات القائد وأول من كتب بهذا الموضوع هو عبد الله بن المفقع المتوفى سنة 42 هجرية ، وبتلك الكتابات أصبحت متوارثة ومألوفة أحكام القيادة وخاصة كتبه في الأدب الكبير والصغير وبدأ يخاطب الحكماء والرؤساء بهذا الوعي الذي يمتلكه . ان أول صفة للقائد هي الشجاعة وإذا لم يتحلى القائد بهذه الصفة لم يطلق عليه صفة القائد ، وهناك بعد شاسع للقادة في الدول العربية عن شعوبهم بسبب الخوف ، وهم يشعرون  بالخوف وارتكاب الأخطاء ويعتبرون مقصرين  تجاه الشعب  وآلامه . كما أن الذكاء والتفكير السليم يعدان من صفات القائد الجيد فضلا عن الثقافة الفكرية والاجتماعية وغيرها من الصفات التي تؤهله أن يكون قائد ومميز عن الآخرين وحتى المستشارين وأعمالهم  لا تغني عن حنكة وإدارة القائد للشعب كما يجب ان يكون القائد صادقا وأمينا ، ولا يبقى احترام وتقدير للقائد عندما يعتاد على الكذب والتدليس  وتسقط هيبته واحترامه ويصبح لا يطاع من قبل الشعب وعموم الناس ،وان يكون قوي العزيمة والحزم وجازما وبدون تلك العوامل يصبح القائد لا يقود.  ويعرف القائد في اللحظة الحاسمة ويتخذ القرار عن قناعة ويتم حسم المواقف وان يكون أبي  النفس وغير طماع ، ونحن الان عراق بلا قيادة ويحكمه مجموعة من الأشخاص ، وهل يصح ان يسرق القائد شعبه ويحرق سبائك الذهب في فندق ليلة احتفالية وتلك أموال وممتلكات الشعب ، ولا يوجد لدينا قائد لديه سبق نظر في الأمور الاقتصادية وتغيرات السوق وانخفاض أسعار النفط  وتلك القراءات المستقبلية من اجل إسعاد الشعب وإصلاح شانه بشتى المجالات . ومن الصفات الأخرى للقائد هي ان يتحمل المسؤولية ولا يرمى بالإخفاق والإهمال على غيره ، ويجب ان يتحلى بالصدق والنبل والشهامة حتى يقتدي به المجتمع وان يكون قدوة للجميع وهو المرشح والمنتخب من قبل الشعب لشتى الأمور ولجميع القضايا ، وحتى عندما يواجه المشاكل والأزمات تكون لديه عدة حلول سريعة ومنطقية وتكون الطرق لديه سالكة ومعبدة، وان يكون حكيما بمعرفة شتى الأشياء والعلوم للاستفادة منها وتكريسها لخدمة الشعب ، كما ان المهارات والسمات للقادة هي في صميم عملهم وحتى السمات الجسمية تلعب دورا كبيرا ويجب ان تكون متكاملة ودون عاهة او عوق وقد ذكر الباري عز وجل في محكم كتابه المجيد  بقوله  ، إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ، ويجب ان لا يتأثر القائد بردة الفعل وان يكون ذو تفكير سليم ومطلع على كافة الامور الاجتماعية والحياتية ، اما المهارات الفنية للقائد فيمكن إدخال المهارات العلمية وان يكون قريب من التجديد لشتى مجالات الحياة ، وهناك فقرة صنع القرار وتحمل المسؤولية ومعالجة الأزمات قريبا من موقع الحدث اذ تصل الرسالة إلى الشعب من صاحب القرار في الزمان والمكان ، ولا ينبغي على القائد ان يكون متكبرا ويصاب بالغرور والنرجسية وإلغاء الأخر ويعتبر نفسه انه الشخص الوحيد القادر على الإدارة  والتحكم بكل شئ دون إشراك الآخرين ، وهناك مسألة مهمة وهي اختيار الحاشية اذ سقطت إمبراطوريات ودول كثيرة و كبيرة بسبب عدم اختيارا لعناصر الجيدة لهذه المهمة الصعبة لان البطانة والحاشية تكون فاسدة ويجب ان تعمل تلك الصفات والمستشارين بصدق وأمانة بأيصال الرسالة وعرض الاستشارة أمام المختصين ، وتقديم مصلحة الناس على مصالحهم الشخصية ، ويمكن للمشورة ان تذهب بالملك او الرئيس اذا كانت كاذبة او مضللة , ومن واجبات القائد خلق روح التماسك الاجتماعي والتعايش السلمي بين أطياف المجتمع و إشاعة الحكم الرشيد  بعدالة ومساواة وإشاعة اللحمة الوطنية ، وان مفهوم القيادة هي المسؤولية والعمل مع بقية المسؤولين لتلبية الأهداف وتحقيق الرفاهية وبناء المجتمع مع قادة النخبة في البلاد ، اما نظريات القيادة ومفهوم الاكتساب للقيادة  وهل هم يولدون ام يصنعون ؟ ويقال ان الدارسة والتجربة والعمل والخبرة والتدرج  تصنع القائد ، فيما يذهب البعض إلى القول بضرورة وجود موروثات تولد مع الإنسان وتصقل مع العمل ، وهناك مواقف للقادة مع النخبة وحسم الموقف وتدل تلك الأفعال والإعمال على نجاح القائد ، وتوجد ثلاث قيادات ديمقراطية ، واستبدادية ، وفوضوية ، وتختلف القيادة الاستبدادية عن الديكتاتورية ، وهناك شعوب هي تبحث عن الديكتاتور ويتم التعاقد معه وتعطى له امتيازات لا توصف من اجل ان يتسلم زمام الأمور في القيادة لكي يتخلصون من الكوارث والأزمات وادعوا ان يكون في العراق دكتاتور ويجب على العراقيين البحث عن دكتاتور لتسلميه السلطة وإنقاذ البلد ، وهناك أكثرية توافقنا على هذا الطرح ، ولا نريد أن يأتي قائد استبدادي مجرم ليتسلم السلطة ، وان الديكتاتورية ليست إجرام وهي تعني تنفيذ الأمور والواجبات بأسرع وقت بدون روتين وبيروقراطية ، اما الاستبداد فهو طغيان وتسلط وتفرد بالسلطة ، اما القيادة  الفوضوية فقد تنطبق علينا الان وما يحدث هو خير دليل على ان القيادة في العراق هي فوضوية ، والشعب يبحث عن دكتاتور للقيادة لغرض الخلاص من الأزمات والحروب  والعيش بسلام وأمان .
وعلى هامش المحاضرة تم افتتلح معرضا تشكيليا مشترك حيث قدم الفنانين  شرحا عن اعمال المعرض  الذي حمل عنوان   "تضاد تشكيلي" بمشاركة اربعة فنانين حيث قدموا  لوحات تشكيلية للعديد من المدارس الفنية وهم  الفنان فهد الصكر الفنان علي عبد الكريم الفنانة ساهرة سلامة معهد الحرف الشعبية والفنان رحيم السيد رئيس مؤسسة "هواجس للثقافة والفنون" الفنان  فهد الصكر تحدث عن المعرض بقوله ان موروث بغداد و الشناشيل  وهي تتساقط وتندثر دون عناية واهتمام من الجهات المسؤولة في أمانة بغداد ووزارة الثقافة ، ويضيف ان   التفكير بالمشاريع التجارية والربحية  فقط ، وهذا الموروث هو العلامة الفارقة لبغداد القديمة والمعاصرة ، وقد أقمت خمسة معارض بمشاركة دولية ومحلية ، وقد وصلت رسالتي فيما بعد الى الجهات المسؤولة في وزارة الثقافة وأمانة بغداد  وخاصة موقع المدرسة المستنصرية والقشلة ، اما بقية الزملاء فقد اشتغلوا على بعض المدارس المتنوعة والمتعددة  تحت مظلة (تضاد تشكيلي) ونشكر الدكتورة أمال كاشف الغطاء على اتاحة هذه الفرصة ودعم تلك الأنشطة الثقافية والفنية والفكرية  ، وقالت الدكتورة امال كاشف الغطاء نكن بالشكر والتقدير الى تلك الفنانين لما ابدوا من مساهمات فعالة بهذا المعرض الجميل وتعد أساس لبناء المجتمع وهي تسير جنبا الى جنب مع الحر كة العلمية، وكثير من المجتمعات تهتم بهذه الانشطة ، ونرى حين تم ترك واهمال الجوانب الثقافية والفكرية اخذ العراق يتجه نحو عامل العنف والقسوة والتسلط في الآراء وعدم قبول الرأي الأخر، ويجب أعطاء دور اكبر للرسم والنحت وحتى وزارة التربية فهي معنية والاهتمام بتلك الأنشطة ودعمها وتحيه لجميع الفنانين ونتشرف بهذا اللقاء وأرجو ان نتواصل في المستقبل . تلا ذلك تقديم المداخلات والنقاشات البناءة التي أغنت الجلسة بتلك الطروحات الهامة  .

99
مصرف دار السلام (ودع البزون شحمه)!
زهير الفتلاوي 
 مازالت تلك المصارف الاهلية التي اصبحت تدار من قبل عائلة المدير التنفيذي للمصرف ، وسط غياب الرقابة الحكومية ورشاوي موظفي البنك المركزي العراقي لم تكتفي تلك المصارف بتهريب العملة وتزوير المستندات و"التقفيص" على الناس، بل زادت من ذلك لتلتهم اموال المساكين المودعه في حساباتهم بحجة عدم وجود السيولة المالية ونهاية السنة المالية وعلى شاكلة تلك الحجج والذرائع الوهمية . ومن هذه المصارف التي تحتال على اموال الناس وتبتزهم هو مصرف دار السلام للاستثمار ، اذ يصرخ يوميا عشرات المقترضين امام باب المدير المفوض وهو لا يبالى وبحجة سفره الى اقليم كردستان والتمتع باجازة (الكرسمس) لا وجود للبديل الذي ينهي معاناة الناس ولاهم يعرفون طريق لغرض الوصول الى مكتب المدير المفوض ، ويلتزم بقية الموظفين داخل المصرف الصمت المطبق بسبب تهديدهم بإنهاء الخدمات اذ أعطوا معلومات بمكان ووجود المدير المفوض لهذا المصرف . ان بقاء هذا المصرف على قيد الخمط والشفط واللفط معيب على دائرة تشرف وتنظم عمل المصارف الأهلية وهو البنك المركزي العراقي ، الذي نجهل لماذا يغض النضر عن تلك الخروقات ويسمح بالممارسة فيها وربما يدعمها ويروج لها . ان ا لبنك المركزي العراقي سبق ووضع الوصاية على مصرف الوركاء والبصرة وعبر العراق وبرر الأمر بعدم التزام تلك المصارف بضوابط رفع رأس المال وأسباب أخرى تخص التحويل المالي وعمليات الفساد ، وقبل ا شهر أعلن البنك المركزي عن رفع الوصاية عن تلك المصارف لكنهم رفضوا الرضوخ للقرار بسبب الخسارة الكبيرة التي تعرضوا لها وطالبوا بالتعويض وحتى المقترضين من تلك المصارف فهم بصدد رفع دعاوي على محافظ البنك المركزي العراقي على العلاق إضافة لوظيفته حتى يحصلوا على مبالغهم ويتم تعويضهم . لا نعلم هل سيلتحق مصرف دار السلام للاستثمار  بهذه المصارف ويشفط فلوس العالم ام يبقى خارج تغطية البنك المركزي العراقي الذي يعمل وفق مبدأ  (طمطملي وطمطملك)  ، وتبقى المافيا والحيتان يمتصون دماء المودعين ، متى ياترى يتحرك ضمير علي العلاق ويحاسب مافيا الفساد والإفساد في تلك المصارف وتحترم حقوق الإنسان وتصان اداميته والإيفاء بالتزامات وعدم الغش والتدليس والتغليس ، كل مسؤول في الدولة يسمع ويرى ويعلم بهموم وشكاوي الناس ولم يتخذ القرار ويردع المفسدين ، و"يغلس" فهو مئبون ومشكوك في اصله وفصله وعراقيته ، المسؤولية امانة ويجب ان تصان وليس خمط الاموال بالمجان ، هذه رسالة الى من يهمه الامر ان يتحمل المسؤولية ويقوم بردع ومحاسبة المصارف الاهلية التي تخالف القانون و تمتص دماء الشعب ، يقع عليها اعطاء اموال الناس كاملة وعدم التقسيط واستعمال "القطارة" ، ولنا عودة في تفاصيل اوفى وللحديث بقية.
  zwheerpress@gmail.com

100
محافظ كربلاء المقدسة صلاحيات جديدة لمدراء الدوائر الخدمية في كربلاء
كربلاء المقدسة / زهير الفتلاوي
أصدرت محافظة كربلاء المقدسة أمراً إدارياً بالرقم 17 لسنة 2016 يقضي بمنح العديد من الصلاحيات لمدراء البلديات ، البلدية ، الماء ، المجاري ، التخطيط والمتابعة ، التخطيط العمراني بحسب مدير إعلام بلدية كربلاء المقدسة ماجد ناجي الذي بَيَّنَ لوكالتنا " عن صدور الأمر الإداري المرقم 17 لسنة 2016 من قبل محافظة كربلاء المقدسة إستناداً لأحكام المادة 31/ ثامناً و45 من قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم 21 لسنة 2008 المعدل بالقانون رقم(19) لسنة 2013 والقوانين النافذة ذات الصلة إضافة إلى التعميم الصادر من قبل وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامة المرقم 79 في 22/9/2015 المتضمن نقل الوظائف مع تفويض مدراء الدوائر بعض الصلاحيات في الأمور الإدارية والفنية والمالية وفيما يخص الصلاحيات الإدارية فقد تم منح الصلاحية لتثبيت الموظفين عند تعيينهم لأول مرة مع تغيير العناوين الوظيفية ضمن دوائرهم بعد إستحصال الموافقات الخاصة بالحذف والاستحداث ومنح العلاوات السنوية وإنهاء خدمة الموظفين المنقطعين عن الخدمة بدون عذر غير مشروع مع توجيه كتب الشكر والتقدير للموظفين ومنح الإجازات الاعتيادية لمدة 10 أيام وبراتب تام وإعطاء الإجازات الخاصة بالوضع والأمومة والعدة للموظفات وإيفاد الموظفين داخل البلاد وإحالتهم عند بلوغهم السن القانوني إلى التقاعد وإحالة الموظفين في الدرجة الرابعة أيضاً إلى التقاعد بناءاً على طلبهم بشرط توفر الشروط اللازمة لذلك مع فرض عقوبات ( لفت النظر – الإنذار – قطع الراتب ) للموظف المتقاعس وتشكيل اللجان الخاصة بسحب اليد والتوصيات بتوجيه عقوبة التوبيخ للموظف بعد مصادقة السيد المحافظ على ذلك وتشغيل الإجراء اليوميين ضمن الميزانية التشغيلية وإصدار الأوامر الإدارية بذلك شريطة توفر الإعتماد المالي ضمن أبواب الصرف الخاصة بذلك كما خولت الصلاحيات مسؤولي الشعب القانونية في الدوائر صلاحية تصديق التعهدات والكفالات والعقود ذات العلاقة بعمل الدائرة كذلك خولت الصلاحيات المالية منح السلف المستديمة والمتنوعة للجان المختصة داخل تلك المديريات وكل حسب تصنيفها .
 
       


101
الرشاوي في دوائر التسجيل  العقاري (حلل واخذ) !
   
زهير الفتلاوي 
يواجه الناس من الذين لديهم معاملات بيع وشراء العقارات مشاكل وعقبات لا مثيل لها ، اولها تعاطي الرشوة ، وأخرها التدليس وفقدان الملفات وتزوير السجلات .  ويضطر المراجع لتلك الدوائر الموبوءة بالفساد ونقص الخدمات الى دفع الرشوة ، ولكن لم تعد الرشاوى المقدمة هي مفتاح للاخلاص وانجاز المعاملة بل يطالب الموظف المرتشي بالمزيد من الأموال بدون وازع وبضمير ميت  ولا خوف من النزاهة وغضب الباري ولعنة الراشي المضطر لهذا العمل المشين. وهناك اولوية مطلقة للمعقبين والدلالين ولسماسرة العقارات وبعلم ودعم مدير الدائرة على حساب بقية المراجعين . وقد ابدى المراجعين الى تلك الدوائر وخاصة دائرة التسجيل العقاري في العامرية تذمرهم وانزعاجهم والسبب هو تعاطي الرشوة وإذلالهم إلى قلة الكادر الوظيفي المتخصص من القانونيين والإداريين والمبرمجين ومهندسي المساحة وربما تسرق أضابير الناس اذ يتم الخزن في المرافق الصحية لبيت مستأجر في العامرية  وهناك أضابير في  بعض الدوائر التي لم تحصن شبابيكها ويشكو  عدد من المراجعين  تعمد بعض  الموظفين تأخير معاملاتهم وسوء سلوك آخرين وانتقد بعضهم تأخر وصول صحة صدور الوثائق وفقدان معاملات آخرين إلى شدة الزحام   وافتقار معظمها للخدمات الصحية وعدم توفير أماكن مناسبة لانتظار المراجعين .
ويقول موظفي دوائر التسجيل العقاري في بغداد ان تلك المشاكل من قلة الكادر وضعف خبرة المعاونين وتخلف المباني وتهالكها واهتراء أثاثها وضيق أبنيتها  اذ تنبعث منها الروائح الكريهة وطفح المجاري وأسباب اخرى  . وتستمر المعاناة حيث  يدفع المراجع الرسوم لمبالغ نقدية فئة الدنانير ولكن يغلق الصندوق الساعة الحادية عشر ، وهناك عشرات المراجعين لم يتسنى لهم الدفع ويقال لهم "تعال باجر"  بكل سهولة تطلق هذه الكلمة ولكن لا تفكير بمعاناة المواطن وصعوبة التنقل والوصول الى تلك الدوائر بينما رئيس الوزراء وعد الشعب بالإصلاحات وتبسيط الإجراءات وتخفيف الروتين ، وهناك لجان الكشف فيها مساحين يعملون  خارج الضوابط وفي جنح الظلام وتقوم بابتزاز أصحاب الدور وقطع الأراضي وتسوفي منهم مبالغ ضخمة بحجة انهم يعملون في الليل وليس لديهم الوقت الكافي لانجاز إجراء الكشف الموقعي في النهار  مما يثير الرعب والخوف لدى اصحاب تلك الأراضي كونهم غير معتادين على اكمال انجاز المعاملة في وقت متأخر من الليل خاصة ان البلاغ ياتي من خلال الاتصال بالموبايل حيث يضطر المواطن الإخضاع اليهم ودفع مايبغون ويستلمون الرشاوي بالدولار بحجة انهم يعملون في الليل والنهار ، تلك الإجراءات تعد خيانة للأمانة و وصمة عار على هذه الوزارة ومن يقودها اذا لم تتخذ الإجراءات الرادعة لحماية المواطن من جشع وبطش  واستغلال أصحاب الضمائر الميتة ، خاصة ان مدراء تلك الدوائر يعملون وفق مبدأ(طمطم لي واطمطملك) ومن المفارقة  عند ما يسكت أصحاب الحقوق عن المطالبة بها مرغمين ، يضن أولاك المرتشون ان يتسيد الباطل ويحكم الفاسد والظالم، ولا عجب أن تتكلم العاهرة عن الشرف ، والخائن عن الأمانة  العتب ليس عليهم  بل على من تسبب في تسلطهم  على العباد والبلاد ومن تستر ولا زال يتستر على ملفات فسادهم  لأنهم متهمون أيضا ومشتركون بنفس الجناية كل العتب على هرم الوزارة كيف يسمحوا لهولاء الكلاب من المرتشين  ان ينهشوا بلحوم البشر بهذه الطريقة الوحشية امراءة ارملة اشترت  100 متر قطعة ارض سكنية  بعد صراع  مرير مع دفع بدل الإيجار على مدى سنوات طويلة ، تترجى  لجنة الكشف في منطقة الغزالية ولكن دوم حياء او خجل "لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي"  ويطالبونها ان تدفع بالدولار في جنح الظلام او تعرقل المعاملة وتهدد وتنتظر ايام طويلة ، كل تلك المآسي والفضائح  وبعد المعاملة ما وصلت الى  ذئاب الضريبة ، ومن يراجع تلك الدوائر يكتب اجمل الراويات ويقص أحلى  الحكايات .
 
المفارقة المضحقة ان تلك الدوائر تستوفي رسوم باهظة ولكن مقراتها أشبه ببيوت (الدعارة) ولا خدمات فيها وتنتهك الكرامة الادامية هل ياترى توجد أذن صاغية تصدق بما لا يعقل ويفعل مدراء وموظفي تلك الدوائر بمعاملات الناس ونهب أموالهم ، وحين يقوم الصحفي بالحوار مع المسؤول في  وزارة العدل تصبح الوزارة ودوائرها ( كمره و ربيع) والجيفة والخيسة مسكوت عنها ومحرم البوح بها ،  هل هذه  الأمانة التي اقسم بها وزير العدل ؟ حين تسنم منصبه وهو يطبق توصيات المرجعية ويحافظ على شرف الوظيفة وصيانة الأمانة ، يعتقد هذا الوزير ان الاصلاحات انتفت الحاجة إليها وينبغي أن تتوقف وهل  زار ولو مرة واحدة احدى تلك الدوائر واطلع على معاناة الناس ؟ . هذه دعوة الى الجهات الرقابية في هيئة النزاهة والامانة العامة لمجلس الوزراء ومن يهمه الامر لإنقاذ الناس من الذئاب في دوائر التسجيل العقاري انقذوهم الله يبشركم بالخير.  zwheerpress@gmail.com

     


102
صفقة العجول وهروب الجاني المجهول!
 
     
  زهير الفتلاوي

قصة هذه الصفقة اللقيطة التي  شغلت الرأي العام وداخ بها القاص والداني بينما  وزير الزراعة  والمفتش العام ، ومسؤول البيطرة لا يعنيهم الامر بسبب ابلاغهم المسبق بهذه القضية وهم متجاهلين الموضوع بينما الأذى والضرر الاول يصيب المواطن الفقير والموظف البسيط الذي يضطر الى شراء تلك اللحوم الرخيصة الثمن أسوة ببيع لحوم الحمير واللحم الهندي وغيرها من المواد الغذائية الفاسدة والتالفة والتي لا تصلح حتى لعلف الحيوان، لااعلم كيف يتم استيراد ابقار بواقع عدد كبير من الصومال التي تعدها المنظمات الدولية والصحية من الدول الموبوءة  بالامرض وتعاني شتى المشاكل الصحية والبيئية  للإنسان والحيوان ، اين دعاة المشروع الوطني لترقيم الهوش ؟! اين اموال المبادرة الزراعية اين المنح المالية المخصصة لانعاش القطاع الزراعي والحيواني خاصة ؟ لا احد يجيب عن تلك الاسئلة والاستفهامات الكل متقاسم الغنمية ومغلس حتى تفاجئنا بباخرة "سكراب" قادمة من الصومال وتم تغيير مسارها الى الامارات وفي داخلها مئات العجول النافقة ، وهي بالتأكيد في طريقها الى بطون الفقراء والمساكين ليواجهوا الموت البطيء والمستفيد السيد الوزير والتاجر والطبيب البيطري ، هكذا تباع وتشترى الاخلاق والقيم والمبائ وحياة وصحة الانسان في بلادي، ماهو الفرق بين تاجر يجلب جهاز كشف المتفجرات لا يعمل ، وبين مستورد تلك العجول المريضة  لا حسيب ولا رقيب والكل مستفيد والضحية المواطن التعبان الذي ينهش بلحمه من هب ودب السياسيين سارقين حقوقه والوزراء يستوردون السموم له  والاطباء يشرعنون ويقولون "خل ياكلون" المفارقة ان الشركة العامة للموانئ لا تتحمل أدنى مسؤولية عن وجود عجول نافقة أو استيراد أية بضاعة غير صالحة للاستهلاك٬ إذ أن دور الشركة يقتصر على إرشاد وإرساء وشحن وتفريغ ومغادرة البواخر ٬  كما ان  مؤسسات ودوائر حكومية عديدة تعمل في الموانئ التجارية هي المعنية بإصدار الموافقات وتتحمل المسؤولية الكاملة في سلامتها من الإمراض وبقية  المتعلقات باستيراد وإدخال البضائع وفحصها والتحقق من صلاحيتها للاستهلاك البشري  .
ويقال  ان  السبب التي ادى الى نفوق شحنة العجول هو ان الباخرة غير مهيئة لمثل هكذا بضائع وانها قديمة الطراز وغير مسجلة في منظمة (الايمو)  ان مثل هكذا بضائع تحتاج الى رعاية صحية وبيطرية وكذلك سرعة بالوصول .
 ويعد ما حصل هو عطل في  منظومة المياه الصالحة للشرب ونفاذها للحيوانات المشحونة وايضاً نفاذ الغذاء الصالح لها (العلف) مما ادى الى نفوق اكثر من "اربعة الاف عجل". لا تنطلي تلك الأكاذيب والتبريرات على الرأى العام والجهات المسؤولة اذ لا يمكن لتاجر متمرس وله من الدراية والخبرة بهذا المجال عدم إرسال العلف الغذائي وتوفير الماء والهواء داخل الباخرة ، ولماذا لم تسجل الباخرة وهي من الموديل القديم كل تلك الأسئلة تحتاج الى اجابة صريحة ويجب ان تتابع من قبل وزارة الزراعة والمفتش العام ، وتبقى صحة وسلامة المواطن العراقي فوق كل الصفقات والشبهات وننتظر الإجابات الشافية والوافية .
zwheerpress@gmail.com

 

103
رياضة الأندية بين التجارة و الدعارة !
زهير الفتلاوي
استبشرنا خيرا  بالتغيير الحاصل  بعد سنة 2003 بسب طبيعة العراقيين السمحة وحبهم الفطري للحرية والديمقراطية، بعد فترة ظلام وكبت وحرمان وخاصة واقع حال الرياضة واضطهاد الرياضيين وممارسة الرياضة ، وصعوبة اللعب للمنتخبات الوطنية والأندية المحلية وللفرق الشعبية بسبب تسلط اعوان النظام السابق. لم يجلب الكسيح  عدي  للرياضة العراقية  في السابق سوى القتل والجلد  والجوع والسجن في زنزانات الحاكمية والرضوانية وابي غريب ومقرات للجنة الاولمبية السرية وغيرها. رحبنا بالديمقراطية  القادمه الينا  ،على الرغم من  المأسي  وإعمال الإرهاب و حمى الطائفية المقيتة والتفرقة العنصرية ، استقبلناها بآلاف من الشهداء الأرامل والأيتام حتى استباح تنظيم داعش الارض والعرض ولولا تدخل المرجعية والمقاومة لما بقي وطن اسمه العراق ، والأدهى من ذلك تدهورت أوضاعنا بشكل لا مثيل له وأخرها واقع حال ونتائج  الرياضة المتدنية للغاية  ، كنا ،نأمل ان ندشن عهداً جديداً من التقدم والازدهار الا اننا وبفضل فشل  بعض أحزابنا الطائفية  و قادتها الذين لا يجيدون فن الممكن  للسياسة ولا يعرفون ما ذا يعملون يدعون التدين ويجيدون فن الإلقاء  للخطب ويحفظون عن ظهر قلب مادة التنظير وهم في الخمط فائزون وطافرون ، وأهملوا او تناسوا دعم الرياضة والرياضيين حتى انبرى بعض الانتهازيين وماسحي الأكتاف الى الساحة و"جلبوا"  بمنصب رئيس النادي واخذوا يستحوذون على ممتلكات الأندية وبعقود اللاعبين والمدربين واخذ "الكومشن " ، والتمتع بالسفرات و الايفادات والحمايات ولا نتائج تذكر تطور واقع الرياضة العراقية وتحقق النتائج وأصبحت تلك الأندية تدار من  قبل العائلة والعشيرة ، المفارقة ان الكسيح عدي وأزلام النظام السابق كانوا يتحكمون بالرياضة والأندية ولا شريف يتكلم ويعترض ، اما ألان فكل الاحترام والتنسيق والدعم ولكنهم يتمردون وينطبق عليهم قول سيد البلغاء الامام علي ( عليه السلام) حين قال: (عجبتُ الى قوم " اذا احترمتهم احتقروك .. واذا احتقرتهم احترموك " ) .     
كما استغل البعض من النفعين والمتاجرين بهموم الرياضة وهم ليسوا برياضيين ولا معروفين بتشكيل أندية رياضية أشبهه بالوهمية لغرض الاستحواذ على الأموال والمنح والمتاجرة بهموم وشؤون الرياضة  وقد تضخم عدد الأندية وزاد عن المنطق والمعقول ولا وجود لهذا العدد في شتى دول العالم ، ويجب ان تدمج او تلغى تلك الأندية التي تشكلت بعد سنة 2003، وحسنا فعلت وزارة الشباب والرياضة بتفعيل هذه الخطوات الضرورية للارتقاء بعمل الأندية وعدم السماح للانتهازيين بالتسلق على حساب الرياضة وسلب حقوق الرياضيين . وحين تروم الوزارة تنظيم عمل الأندية وتقديم الدعم لها وتوفير لوائح لا نقول مثالية ولكن فيها كثير من الايجابيات وتسهم كثيرا في دعم الرياضة وسبل الارتقاء بها وإزالة العناصر النفعية وتهشيم مفاصل الديكتاتورية وضخ الدماء الجديدة وإعطائهم الفرصة الكافية في الإدارة وتحقيق النتائج المرجوة ترفض تلك الإصلاحات وتضع  امامها العقبات والمعوقات ؟ ، لا نعلم لماذا هذا الرفض لتلك القرارات الشجاعة التي اتخذها الوزير الشاب الطامح بتطوير الرياضة العراقية ودعم الرياضيين من خلال الاعتماد على كوادر ونخب لها باعها الطويل والخبرة الكافية بااعداد اللوائح وحسب القانون العراقي لكي نضمن إدارة ناجحة  وفعالة وتحد من إجراءات الفساد والإفساد التي تمارس  في جسد الرياضة العراقية و"من امن العقاب أساء الأدب"  وسبق لتلك الكوادر التي اختيرت من  قبل الوزارة والمختصين بشؤون الرياضة وعملوا في مفاصل الوزارة واللجنة الاولمبية ، وحتى الوزارة أعلنت مرارا وتكرارا ان ابوابها مفتوحة لمناقشة كل القضايا المتعلقة بموضوع انتخابات الأندية للمعترضين وغيرهم ونحن لا نقول كل الاندية هناك اندية متعاونة وتستجيب للإصلاحات وتناقش مع الوزارة واللجنة الاولمبية كافة المتعلقات  . لماذا لم يعترض البعض على هذه اللوائح في زمن الوزير السابق جاسم محمد جعفر؟ التي خصصت له الدولة العراقية أموال كبيرة لا تعد ولا تحصى ولكن الحصيلة خراب ودمار ولا أساس للبنية التحتية للرياضة العراقية ولا نادي يمتلك منشات رياضية توازي والأموال التي خصصت للرياضية العراقية على مدى أكثر من عقد زمني  وكل الرياضيون والمختصون يشكون من هذا النقص الكبير مما اثر سلبا على واقع الرياضة العراقية واكتشاف الخامات وتطوير الرياضة ، وحتى  النتائج التي كان يحصل عليها العراق أما بالتزوير او ضعف الفرق المشاركة بهذه البطولات ومثالا لذلك تسلسل المنتخبات العراقية والرياضة بشكل خاص . ان إجراءات الوزارة منطقية وقانونية في ظل نقص الموارد المالية والأزمة الاقتصادية التي يعاني منها البلد بشتى المجالات ، من المعيب أن تتدخل بعض الشخصيات السياسية في مؤتمرات مشبوهة الغرض منها افشال نهج وإصلاح وزارة الشباب والرياضة ولدواعي حزبية وسياسية و"انتقامية"أصبحت مكشوفة للقاص والداني وهم فشلوا في مجلس المحافظة ولم نسمع لهم  او نرى يوما ما تحدثوا عن الرياضة ودعم الرياضيين ، ولكنهم حين يسمح لهم بزج أنفسهم بهذا المعترك ولدواعي التسقيط نراهم جالسين في ألمقدمه ويتحدثون عن خطة الوزارة الخاطئة حسب رأيهم بالتدخل وسلب حق الأندية في العمل والترشيح على مدى الزمان والبقاء للأبد في الأندية وحقهم في الاستحواذ على كل شئ، وقد يؤيدهم نفر ضال من الذين ضربت مصالحهم الشخصية و يهدد بتدويل القضية وإرجاع الرياضة العراقية الى الصفر، وهذا عزالفساد والإفساد و ربما دعارة مبطنة تمارس من اجل البقاء والخلود في أدارة دفة الأندية والقضاء على تاريخ وانجازات الرياضة العراقية وضرب القوانين الحكومية عرض الحائط  واحتكار المناصب ، وان لم يكفوا عن هذه الممارسات الشاذة سوف نغوص بكافة التفاصيل ونعلن المخفي والمضموم في تفاصيل أوفى وللحديث بقية .
zwheerpress@gmail.com

104
الروائي صادق الجمل يقدم روايته في مجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء
*الرواية ليست ملحمة، ولا قصة طويلة، ولا مجموعة حوارات مباشرة، ولا أحاديث تقريرية، بل قصة حياة البطل في المجتمع المعاصر.
*يكون البطل رمزًا للعصر، إنه الإنسان الخاص، الذي يعاني من هموم المجتمع اليومية، وأن تكون اللغة متصلة بالحياة اليومية.
زهير الفتلاوي
 هناك مساران يتخذهما الراوي الخيال العلمي والفنتازيا. وكما هو معروف ان الفنتازيا تتفوق على الخيال العلمي من حيث منطقية الاحداث بالرواية..اي انه تارة يعتمد منطق الخيال العلمي ثم ينتقل بلامنطقية الفنتازيا فالرواية ليست ملحمة، ولا قصة طويلة، ولا مجموعة حوارات مباشرة، ولا أحاديث تقريرية، بل قصة حياة البطل في المجتمع المعاصر، وهو الذي يجسد هموم العصر ويلتف حوله الأبطال الآخرون وقصصهم المختلفة. ونرى ان  هناك روايات بقيت خالدة امثال ملحمة كلكامش ، وألف ليلة وليلة ، وهناك الاف الراويات صدرت على مر السنين .
 و قدم الروائي والباحث صادق الجمل محاضرة جديدة في مجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء،عن روايته  التي حملت عنوان (ادب الخيال العلمي والفنتازيا واثرها في التطور التكنولوجي) ، كالمعتاد حضر الامسية نخبة من رواد المجالس البغدادية ، وجمع من المفكرين والباحثين والصحفيين وتحدث الروائي الجمل في مستهل محاضرته قائلا:تعد الرواية الاولى التي احتوت على مفاهيم الخيال العلمي وتسخيرها للأدب وهي فنتازيا من الخيال العلمي رائدة بشتى المجالات لم يسبقها احد اذ تجتمع مجموعة من العلماء في مركبة فضائية ثم تصل الى قمة الجبل وبعد ان تتعرض الارض الى مقياس  ريختر9 ، وتبتدئ بوصف الآية يوم نطوي السماء كطي السجل للكتاب،والرواية فيها اشكال بين الخيال العلمي والفنتازيا ويجب ان نعترف بوجود عامل التاريخ والزمن لغرض الاستفادة منهما في الرواية، ولم تجد رواية واقعية مطلقة دون وجود الخيال ودائما يخرج كاتب الرواية عن المألوف وتشتغل كل الغرائز الروائية عند الكاتب وفي بعض الأحيان يكون ابطال الرواية من حكايات الناس في الأسواق وباصات النقل وعند المشاجرات وفي مراكز الشرطة وفي الكوارث والحروب  وتقديم بانوراما عنه وأن يكون البطل رمزًا للعصر، إنه الإنسان الخاص، الذي يعاني من هموم المجتمع اليومية، وأن تكون اللغة متصلة بالحياة اليومية تتجسد فيها  ، فتتعدد النغمات والأمزجة واللهجات والأحزان والأفراح والأحداث وان تعريف الفنتازيا روائيا  هو وجود أكثر من عشرين جنس للرواية الفنتازيا عاطفية تاريخية علمية وغيرهم وللأسف مع وجود كل تلك الفنتازيات في العالم ولكن خلوها في العراق والوطن العربي من الخيال العلمي وعدم تكريس الكتاب لهذا النوع من الأدب ، باستثناء السومريين في القدم ، اما مصطلح الفنتازيا فهو بوذي ومعناه الصلاة ، التأمل ، الانعزال ، والنيران وحرق الغرائز، وتعريف الفنتازيا هو تحويل المستحيل الى شئ واقع وهي قريبة التحقق رغم الرمزية وان الخيال العلمي لا يستند الى الواقع مطلقا اما الفتنتازيا فيمكن ان تحقق في لحضة تامل في اي مكان وان عظمتها تكمن في رمزيتها ولا تعني الخيال ألجامح  كما هو الخيال العلمي ، وفي الخيال العلمي شخصيات غير معروفة وهي مرسومه بقلم كاتب ، ولكن في الفنتازيا يكتب في الأسماء علنا ويعطى لهم مجال واسع  ، لو جردنا رواية الفنتازيا وليس رواية الخيال العلمي  من  الحوارات الفنتازية لوجدنها قصه واقعية بالكامل  ،  اي لجردنا النصف المهم في الرواية الفنتازية وهو الخيال عن الرواية التي نقرئها في كل حوار نجدها رواية واقعية ، وهذا هو فك الاشتباك ، كما تعد هذه الرواية هي الاولى في تاريخ العرب "خيال علمي" لمحدثكم صادق الجمل .                                       
، كما يتوجب على الروائي اعطاء استراحة للقارئ والابتعاد عن الكلاسيكية والتغيير في نمط واسلوب كتابة الرواية . تلا ذلك حديث الحضور وتكرس حول الطبقات العمالية والمزارعين وما ينتجون من  عمل وادب وعلم وكيف يسخرون طاقاتهم الابداعية بشتى المجالات فيما ذهبت بعض الاراء الى تفنيد اقوال ماركس بإقامة الثورة العمالية في احدى الدول الأوربية ، فقد اقيمت في روسيا  الدولة الفقيرة التي تعتمد على الزراعة في السابق وزحفت نحو الصين وبقية الدول الأسيوية تلا ذلك مداخلات واراء جمع من النقاد والمثقفين حول ما جاء في الرواية من حبكة وتناول حكايات غير مطروقة في الوسط الادبي والثقافي   .   
           
                       


105
عام تعيس  على وزير الكهرباء  !
زهير الفتلاوي
بعث سكان مجمع الصالحية السكني برسالة تعزية الى وزير الكهرباء المهندس قاسم الفهداوي يعزون فيها وفاة الكهرباء في مجمعهم ، وقال لفيف من سكنة المجمع ان الكهرباء انقطعت منذ عدة ايام وقد صعقت العديد من الأطفال وأدت الى وفاتهم  بسبب الاهمال وكثرة "  الجطلات " وتوفي بالأمس القريب طفل يافع    ،  في حديقة المجمع ونقل بالاسعاف،   طفل بريء يبلغ من العمر (11 عاما) وذلك بعد تعرضه لصعقة كهربائية، وهو يلهو مع أصحابه حسب ما ذكره والد الطفل  وبين أن ابنه كان يلعب مع أصحابه في الحديقة وبعدها توجه بالقرب من عمود إنارة ثم سقط على الفور ، وبعدها تعالت الأصوات لطلب إنقاذ الطفل وعلى الفور توجهنا إلى المستشفى ولكن بعد أن فارق ابني الحياة .
وعن سؤالنا هل وفاة الطفل من العمود الكهربائي أكد والد الطفل ذلك مبيناً أنه يوجد العديد من الشهود بعد تعرضه لصعق كهربائي من أحد أعمدة الإنارة في المجمع السكني  وقالوا نحن نعيش في حالة رعب دائم بسبب حوادث الكهرباء واحتراق الاجهزة المنزلية وتلك الحوادث تكلف رب الأسرة تكاليف وأعباء مالية أضافية. وتم الاتصال بفرق الصيانة لكنها لم تستجيب و تحضر بسبب ان سكان العمارة من الفقراء والمتقاعدين وليس باستطاعتهم دفع الرشوة حتى يتم أصلاح العطل وبحجة ان العنوان غلط  ، ويستعد سكان المجمع بالخروج والاحتجاج على سوء الخدمات وخاصة انقطاع الكهرباء وهم  يحملون نعش كتب عليه ( الكهرباء الله يرحمها ) و سوف يطالب المتظاهرون بضرورة وضع حلول سريعة وناجعة لمشكلة الكهرباء ومحاسبة الفاسدين الذين يتاجرون ببيع خطوط الطوارئ، ويقولون لا نريد ان نسمع من الوزير ان السبب  هو عدم إطفاء ” الكيزرات ”  وشحة الوقود . وقد رفض  العاملين بقسم الصيانة في كهرباء الكرخ نداء استغاثة  لسكان المجمع  وقالوا ان الكهرباء من مسؤولية الجمعية الخدمية في الصالحية ، والجمعية تقول ان الصيانة مسؤولية وزارة الكهرباء ، وقد تم مخاطبة الأمانة العامة لمجلس الوزراء دائرة شؤون المواطنين منذ عدة أشهر  التي وجهت الجمعية بتقديم كافة الخدمات الى سكان المجمع وخاصة العمارة 138 ، ولكن الجمعية والكهرباء (اذن من طين واذن من عجين)  ، (وملتيهن بالغف والغرف  وتكوين مستقبلهم) وهناك ميزانية لدى الجمعية بواقع( مليار دينار) سنويا ماعدا "الطايفات"و لكن واقع الخدمات متردي ومنهار ولا احد يعرف على من تقع المسؤولية ، ومن (امن العقاب أساء الأدب).
 السكان يناشدون رئيس لجنة الخدمات البرلمانية ومحافظ بغداد ، وزير الكهرباء ومجلس الوزراء ورئيس الجمعية ورئيس الاتحاد العام للتعاون  ومن يهمه الأمر أصلاح الكهرباء ، لان العطل اصبح يشكل خطرا كبيرا على السكان وهم يخشون ان تحترق شققهم السكنية واختناق النساء والأطفال وقد حصلت العديد من هذه الحوادث توزعت بين الوفيات ، وحرائق كبيرة وسرقات .
  المفارقة ان حتى مولدة العمارة الأهلية لا تعمل بسبب عطل كيبل البارد وعطب بقية الكابينات هذه مناشدة الى كل شريف يعنيه الامر بضرورة توفير الخدمات الى مجمع الصالحية السكني وخاصة عمارة 138 أغيثوا الناس يرحمكم الله وليس من المنطق والمعقول ان يتنعم الفهداوي ولعبادي والجبوري والتميمي،وبقيةالمسؤولين بنعم وخيرات الكهرباء وبقية السكان الفقراء محرومين منها انقذوهم واغيثوهم "سوه حسنة بحياتكم " قبل رحيل العام ولنا عودة أخرى. zwheerpress@gmail.com
 
   

106

الدكتورة امال كاشف الغطاء تحاضر عن علاقة الدين بالدولة
  زهير الفتلاوي
 قدمت الدكتورة امال كاشف الغطاء محاضرتها القيمة ضمن سلسة محاضرات وندوت نقاشية  في المنتدى الثقافي للمجلس بحضور نخبة من اهل الفكر والتاريخ والإعلام حملت عنوان " الدين والدولة " تطرقت الدكتورة كاشف الغطاء الى العديد من االاحداث التاريخية التي تربط العلاقة الوثيقة مع كافة الاديان السماوية في الحكم والسياسة وقالت ان اول حادثة بهذا المجال هي قتل قابيل لهابيل ، وبينت ارتباط  العلم  مع  الدين والدولة وحياة الإنسان بشتى الاتجاهات والمجالات اذ قالت  كانت منذ أن وعى الانسان وجودة حيث انطلقت الشرارة الاولى في الصراع بين المزارعين  والرعاة وتمثل ذلك في قتل قابيل لهابيل كما أسلفت  ، وخلال تجوال الانسان وجد ان للحيوانات عاداتها ونظمها وطبائعها التي تعزز وجودها كالحرص على الوجود ضمن الجماعة وعلى التكاثر واستعمال اليات الدفاع المزودة بها . وألمحت  عن وجود  الطوفان في سابق العهد  ليهدد الكائنات الحية بالفناء وبما ان الدين يعتبر العلم من أساسياته وان الكوارث التي تهدد الكائنات الحية سببها جهل الانسان وسوء تصرفه. وقد عالج سيدنا نوح (ع) مشكله الطوفان بصنع سفينة لإنقاذ الكائنات الحية دون ان تغرق  وكانت   علمية أوجدت العلاقة بين الماء والخشب وطبقت قاعدة (ارخميدس)   قبل مايقارب خمسة الاف سنة من ظهورها تحوي السفينة تجويفاً كبيراً , ولذلك يكبر الحجم وتقل الكثافة وتكون هذه الكثافة أقل من كثافة الماء ولذلك تطبيقاً لقاعدة (أرخميدس)  فإنها تطفو فوق سطح الماء ، وأقر بوجود آله منظم لهذا الكون عن طريق كائنات فضائية تعطي المعرفة الى من هو اهل لها .
  وكان للنبي ابراهيم (ع) دور هام اذ انه اوجد بديل للتضحية بالابناء امام الالهه وبما انه بن المعبد نقل العلوم من اور الكلدانيين الى فراعنة مصر واعترف بالمرأة ككائن قادر على تحمل المسؤولية عندما ارسل هاجر وأبنها اسماعيل الى ارض صحراوية قاحلة ليحافظوا على الحرم الملكي بعيدا عن الاموويين والكنعانيين لم يلجا النبي ابراهيم (ع) الى الاوهام والطقوس والرفض امام الالهه والتضحيه بالبشر .  وجاء موسى ليضعنا امام شريعة مدونة تشبه شريعه حمورابي وصولون والبكلورنج فالدين عبارة عن طقوس ومحرمات الطقوس تتنازل الجانب (1) النفس و(2) الاجتماع .اما  المحرمات فهي النظام الارضي مثالا لذلك  فاللواط يهدد الجنس البشري والاسرة ويجب منع الجنس البشري من ممارسة رغباته بلا تنظيم وهذا مادعا اليه مؤخرا ليوتو لنوي .وغيرهم امثال  و د.ج . لورنس في عشيه الليدي شارلي وغابريل ماركيز في الحب من زمن الكوليرا وعلاء الاسوا من في عمارة يعقوبيان وامال كاشف الغطاء في رغبات تتحطم على الخط السريع .  ان العهد القديم باسفاره الاربعة والاخرى كسفر الحكمة والجامعة والامثال نجد التحريم والطقوس والتاريخ والحكمة كأبداع عظيم للجنس البشري . لقد عرف موسى (ع) ظاهرة المد والجزر فعبر البحر فهو بن الكهنوت المصري كما  عالج النبي يوسف (ع) محنة القحط في مصر باسلوب اقتصادي وانقذ بني اسرائيل من الجوع ولم يغزو اراض التوبه وسوريا لقد اوضح ان التحرش الجنسي يجعل من المرأة للرجل وهو يخضع لموازين القوة ويجب الوقوف بحزم ضده ، استطاع ان يعالج القحط الذي حل في مصر والاقوام المجاورة وانقذ بني اسرائيل من الجوع ولم يكن كغيره من الطغأة يغزو اراضي التوبه وسوريا للحصول على الطعام .  وحصل التغيير او اخذ الدين يتخلى عن علميته في معالجة الامور فعندما تقرر ان ينقل الدين من علاقة حميمة الى اداة للقتل والتهجير والمتجارة بالنساء وقتل بقية الناس من غير الاديان  الاسلامية  والطوائف  مثل ما يفعل اليوم تنظيم داعش الارهابي  . وعن  العائلة الاسرائيلية ذكرت كاشف الغطاء  الى الناس اجمع وهنا حدث الخيار اما تقبل جزء من الديانة الوثنية لكسب الناس او تقاوم لتخسر الكثير من علمائها وانبيائها (وهذا ماحصل بعد الخلافة الراشدية  و الفتوحات ) .  وكان الخيار الاول الذي جعل بعض رجال الدين من اجل بقائهم وكسب الناس لابتعاد عن الروح العلمية وآل الامر الى ممارسات بشعه لغرض الدين باسم محاربة الهرطقه والسحره وفي الاسلام محاربة الزندقه واخذت اوربا تعاني من النزعة التسلطية للدين وانه لايلبي متطلبات الانسان وظهر كتاب مفكرون مثل جان بول سارتر ومونتسكيو وابرز فيكتور هيجو رجل الدين الصالح في كتابة البؤساء كيف استطاع الاسقف ان يهدي جان فالجان ؟ ولكن فر رواية احدب نوتردام يبين ان الاسقف الانسان ينساق الى عواطفه للراقصه الغجرية اسميرالدا .
 ان المشكلة تنشأ عندما تتحكم المصالح والمنافع ويوضع بالتالي العلم جانبا.
  وكما قال شيخ فالح كاشف الغطاء انه يعطي النظام العملي للديانة اليهودية والمسيحية وبالاحرى الكتاب المقدس 
 ان الدولة التي قامت على اساس الدين كانت ترتدي رداء الدين ولكنها اقرب الى الوثنية ، فلايجوز في الاسلام والمسيحية قتل النفس وسلب الاموال وهتك الحرمات تحت اي مسمى كان ان مايحدث اليوم هو همجية مغولية شرسة بابشع انواعها لا تمت للدين ولا للاسلام بصلة .
ان  على الرغم من ان العلم قدم الكثير من اجل حياة الانسان ورفاهيتة فقد تطور على كل المستويات ولكنة عاجز عن معرفة كيف تم بناء الاهرامات وحدائق بابل المعلقة ومعابد ستوكنج في بريطانيا وحضارة المايا والبعض يفسرها بانها تمت بفضل اقوام فضائية نزلت الى الارض . ان الدين مطالب بالتعاون مع الدولة ان يضع حد للاختطاف الى الاطفال وتسليمهم الى جهات تقوم بانتهاكهم جسديا ومن ثم بيعهم   مطالب بايقاف بيع المرأة بجسدها فهذا انتهاك لكرامتها الدين مطالب بايقاف الهدر المالي وعدالة توزيع الثروات بين كل مكونات الشعب  .ان لدين ليس طقوس بل علوم تراكمت عبر السنين لتوقف الطغاة عند حدهم والمجرمين عن ممارسة دورهم ليعيش الانسان في امن ورخاء . ان الدين يتقاطع مع العلم عندما يكون خارج مصلحة الانسان فلايغز انتاج القنابل النوويه وحرب الشعوب بها .   ويرفض نظرية (مالتوس)  بان ناتج الارض لايكفي لسكانها  والدارونيية الاجتماعية والفوض الخلاقة لانها تسيئ الى الشعوب المغلوبة على امرها ويرفض الاجتماعات السنوية التي تعقد في فندق بيلبد برغ في بولندا لتناقش مشكلة الكثافة السكانية وتدعوا الى الحروب والكوارث في مناطق تعيش في دور الجهل وطفولة العقل البشري مثل منطقة الشرق الاوسط .
  ان المعرفة الحقة المستنده على اسس علمية  منطقية تجعل الفرد يحاسب الدولة باسم الدين والجهل تجعله يمارس العنف والعدوان والقتل وتحطيم الممتلكات ضد الدولة . وبعد انتهاء المحاضرة ادلى العديد من رواد المجالس الثقافية ونخبة من المفكرين والباحثين بأرائهم حول هذا الموضوع المهم وقدموا مداخلات قيمة اغنت الامسية بالعديد من الافكار والأطروحات البناءة التي تخدم المجتمع العراقي وهو يواجه اعتى هجمه إرهابية تكتسح بعض مناطق البلاد وبأسم الدين تقتل وتخطف وتصادر ممتلكات الناس ، بينما قدم الحاضرون التهنئة للقوات المسلحة بكافة الصنوف ولقوات الحشد الشعبي والعشائر العراقية الكريمة بتحقيق النصر واستعادة محافظة الانبار من براثن تنظيم داعش الإرهابي . 

107
تعيين (ناهب) مجتث في البرلمان ناطحا بأسم (قردوغان)
  زهير الفتلاوي
ناهب برلماني يدعي انه "تكثور" وسياسي عراقي  كان عضوا في حزب البعث المنحل وعضوا في جبهة التوافق المنحلة  قبل تفككها يدعي انه (استاذ ) في القانون الدولي قضى جل عمره في انتقاد  قرارات "هيئة اجتثاث البعث" المساءلة والعدالة  التي  منعته من المشاركة في الانتخابات التي أجريت عام 2010 ألا أن مجلس النواب ألغى قرار اجتثاثه لاحقا  يعمل هذا الناهب بالدفاع عن منافقي خلق وداعش وتركيا وقطر وكلنا نعلم انهم ضمن خط واحد ودائرة واحدة  وهدف واحد , صحيفته الصفراء وما ينشره فيها لن تستر عورته ونظاراته السوداء لن تخفي عيونه التي لا تستحي في ان تقول وتفعل اي شيء فقد نذر لنفسه لدعم عصابات البعث التي تعمل مع داعش طالما ان مشيخة قطر وموزه يدفعون ثمن مواقفة هذا الناهب الفاهم البعثي العروبي  استاذ القانون الدولي لم ينتقد الدكتاتورية الصدامية او الارهاب او داعش ولا حتى الامتيازات التي تحصل عليها الطبقة الحاكمة زورا وبهتانا ولم نسمع له صوتا في تقليص رواتب وامتيازات النواب لانها تعني الشعب ولا تعنيه لكنة ينتقد ان تكون هنالك عقوبات اقتصادية بحق القوات الغازية التركية وينتقد قوات الحشد الشعبي التي دافعت عن مدينتة قبل ان يفر هاربا الى فنادق كردستان فهو بارع في ايقاض الفتنه النائمة اما تصريحاته فان اغلبها تنبعث منها روائح نتنه هذا الكافر الذي كان يسمي الجيش العراقي والشرطة الإتحادية بالمليشيات الصفوية ،
وهذا هو دمار العملية السياسية التي سمحت للمشوهين ان يعتلوا المنابر وان يرموا (بروثهم ) على الشرفاء هذا البعثي المجتث الكافر (لايتوب ولا الشط يروب)  لذلك نحن بحاجة الى تنظيف للعملية السياسية من القاذورات ومن هذه المياه الأسنة  العملية  التي لسقت بها بعد ان امتصت الرواتب والامتيازات والعقود والعقارات والمقاولات وجوازات السفر الدبلوماسية والتعيينات  في وقت يضحي فيه الحشد  بنفسه دون ان يحصل على تقاعد منصف او مشرف تعيش منه عائلتة في هذا الظرف العصيب .
 نأمل ان يكف هذا الناهب التافه عن "الخراء"  الذي يتفوه به مكرم القارئ ويتعض من اقرانه الذين اصبحوا دياح بين الفنادق والسجون والاستجداء بسبب مواقفهم الدونية وترويجهم للطائفية ودعم الارهاب .
   zwheerpress@gmail.com

108
 
امانة بغداد  بين  اكبر شجرة ، واكثر مزبلة 
زهير الفتلاوي    
 
بالامس اعلنت امانة بغداد عن نصب اكبر شجرة لاعياد الميلاد في منتزه الزوراء والفكرة جملية ولا ضير فيها ، ولكن لماذا لم تبادر الامانة برفع المزابل من بغداد وخصوصا في مناطق مداخل بغداد ، والثعالبة والدورة والبتاوين  وفي مجمع الصالحية السكني و زيونة  ، لم تعمل الامانة بهذه الافعال والاعمال  لان رفع النفايات وتنظيف العاصمه لا فائدة شخصية ولا ارباح فقط صرف الاموال وخسران الوقت وضياع الجهد بنظر امانة بغداد ، اما نصب الشجرة فقد تدر الاموال وتنتج الارباح .  وعلى الرغم من الوعود التي اطلقتها امينة بغداد ذكرى علوش وقالت سوف انظف بغداد ولكنها لم تفعل ذلك واخلت بالوعد  وقد اساءت لبغداد مرة ثانية وحتى الشوارع بقيت مقطوعة على الرغم من توجيهات رئيس الوزراء بفتح كل الشوارع ولكن بقيت الشركات والشخصيات السياسية والامنية تتحكم بهذه الشوراع وهي مغلقة ، وحتى المياه الصالحه للشرب فهي ملوثة في بعض المناطق وغير صالحه للشرب  ، اما مشكلة تريف المدينة فهي تسير بالاتجاه الصحيح من كثرة تربية الحيوانات الى تلوث البيئة الى الذبح العشوائي  في الطرقات والارصفة  لا حسيب ولا رقيب مادام الجماعة يستلمون الشهرية ويتقاسمون الغنيمة والدليل كثرة التجاوزات على الارصفة والجزارات الوسطية وربما ياتي اليوم الذي يتم التجاوز على الشوارع ولم يبقى للمواطن رصيف او ممر يسير عليه  وتبقى مشكلة كثرة القمامة والانقاض لغزا محيرا في بغداد وخاصة امام المدارس ورياض الاطفال  . ومن سخرية القدر ان كلما ياتي امين ويستلم القيادة  في  بغداد يقوم بالكذب والتظليل والتحريف لواقع الخدمات و تبقى مشبكات المجاري خالية من الاغطية ومملؤة بالاوحال والامانة تقف متفرجة ولا تبادر بتنظيف تلك المنهولات وحين تغرق بغداد تقوم الامانة  بسحب  المياه من الشوارع "بالتناكر" وتفرغ  في الانفاق  او ترمى في نهر دجلة بعد ان تختلط مع مياه المجاري لتسهم في التلوث البيئي ويتكرر هذا السيناريو كل عام اما الحلول والمعالجات فقد كانت حاضرة بالتبريرات والوعود الفاشلة والحديث عن كثرة الامطار ولم يتحدثوا عن بيع مادة الكازاويل من قبل اصحاب المحطات والمضخات لتعطل بعد ذلك ويعزون السبب الى انقطاع التيار الكهربائي .
 ان شوارع بغداد فقد اصبحت تملأها الحفريات  "والطسات"  وخالية من التخطيط المروري وحتى علامات العبور اندثرت وهناك بعض المشاريع الفاشلة للارصفة تخلو من ممرات العبور للمعاقين وخاصة في شارع فلسطين والسعدون والكرخ قرب مجلس محافظة بغداد وغيرها و قد أدى هذا الإهمال إلى وقوع العديد من  حوادث السير للمركبات ودهس السابلة ، وحتى الحملات التي تقوم بها امانة بغداد فهي وهمية ولا تقوم برفع التجاوزات وردع المتجاوزين يقبضون الرشاوي وخاصة مدير قسم التجاوزات  وتهمل تلك المناطق وتزداد التجاوزات بحجة ليست لدينا سلطة على ردع المتجاوزين واصبح واقع حال بغداد كانها مدينة ريفية و بدائية ومهجورة وخالبة من مشاريع الاعمار والبناء ، ان امانة بغداد تشجع على التجاوز فهناك بعض الموظفين  يتقاضون رواتب شهرية من المتجاوزين وشتى المعامل التي تعمل خارج الضوابط ، وحين يتم ازالة التجاوز ، ينتظر المتجاوزون  عدة ايام وبعدها يقال له عاود التجاوز وهم سند قوي لهم وداعمون في كل شئ وحتى اماكن التجاوز تكثر فيما بعد بالتدرج . الغرابة في تلك المشاكل ان بعض الموظفين الكبار في امانة بغداد ، وخاصة عبد الحسين المرشدي ، وكريم البخاتي ، وسلام الشديدي ، وجمال النعيمي  وعبد الكريم المحمداوي ، وحكيم عبد الزهرة وغيرهم عارفين ومدركين لهذه المهازل والمشاكل ، ولا نعلم هل هم "مغلسين وساكتين" من اجل مصالحهم الشخصية ويلهثون وراء المكاسب والمغانم؟ ام  من اجل افشال مهام ذكرى علوش ،ام يعدون انفسهم متنفذين ومخضرمين وشيوخ وبيكات ، بينما المواطن البغدادي يقول  عنهم ويتهمهم  رموز الفساد والداعمين له ويعملون من اجل المصالح الشخصية والحزبية وتاركين المواطن البغدادي ولسان حالهم يقول لتذهب بغداد وساكنيها الى الجحيم . الى متى تبقى بغداد تعاني نقص الخدمات وكثرة التجاوزات والفشل وهدر الاموال شعار رفعته الامانة لا نعلم متى تتخلى عنه ، هذه دعوة الى الامانة العامة لمجلس ومن يهمه الامر الى ضرورة الاهتمام بنظافة وجمالية بغداد وردع المتجاوزين وتقديم الخدمات اسوة بما معمول في شتى عواصم دول  العالم .
 zwheerpress@gmail.com


109
اقتلوا الصحفيين وأجتثوا حرية التعبير!!
زهير الفتلاوي
 
انتقدت سلوكيات احدى الموظفات في نقابة للصحفيين  وتصرفاتها اللامسؤولة عملا بحرية الرأي والتعبير من دون ان أشير الى اسمها او اشهر بها فتلقيت سيل من التهديدات من قبل اشخاص منهم من يدعي انه شيخ عشيرة ومنهم من يدعي انه ( طلاب خير ) ومنهم من يدعي ان ما كتبته اثار فيه (الحمية) وسيقلم  أظافري احد الذين هددوني وعائلتي قال لنا انا مرسل من شيوخ عشيرة وطالب بفدية عوضا عن ذلك وكذلك فعل البعض من الذين وجدوا في القضية سهولة للحصول على اموال بادعاءات الاعراف العشائرية ، وما للاعراف العشائرية الاصيلة صلة بذلك ولا يمكن للعشائر الكريمة الا ان تتصدى لاصحاب السلوكيات غير الجيدة كل ذلك في دولة ديمقراطية تحمي الحريات ، وللاسف ما زالت التهديدات بالتصفية الجسدية تردنا كل ساعة من هؤلاء الاشخاص الذين بعضهم مجهول والاخر يطالبنا بضرورة التوجه الى مكان يحدد من قبله . حينما كتبت المقال كان من اجل ان يطلع الراي العام ومن يهمه الامر لغرض اجراء الاصلاحات الادارية والمالية وتخفيف من الروتين والتنبيه اليه وهذا هو عمل الصحافة كما هو معروف فضلا عن محاسبة المقصرين ولكن يبدو ان هناك من يحاول التصيد في المياه العكرة لغايات شخصية . تلقيت عشرات المكالمات من الزملاء الصحفيين الذين اعلنوا تضامنهم معي وتأكيداتهم على الدور المهم الذي تلعبه الصحافة في فضح السلوكيات والاخطاء التي يرتكبها البعض ، لكن الغريب ان الذين هددوني يقولون انهم لا يعترفون بالصحافة ولا بحكم القضاء والى الدوله وانهم يخضعون للاحكام العشائرية فقط وعليه لا بد ان دفع فدية كبيرة لهم . نهيب بالزملاء الصحفيين الوقوف معنا ومساندتنا في التأكيد على حرية الصحافة واننا نعيش في مجتمع مدني واجواء ديمقراطية وان للشخص الاخر حق الرد وتوضيح الامور وبكامل الحرية . اننا بعد ان تلقينا تلك التهديدات من اشخاص مسلحون بوقت متاخر من ليلة امس الاول ، فقد قامنا اليوم بابلاغ السلطات القضائية ، وقدمنا شكوى امام قاضي التحقيق ومركز الشرطة ، فضلا عن ابلاغ المنظمات التي تدافع عن الحريات الصحفية ، وحقوق الانسان وحرية الرأي والتعبير . نحن نستغرب كيف تم تسريب عنوان السكن لهؤلاء الاشرار من موظفة كان الاولى بها اللجوء الى القضاء والمحافظة على الامانة و عدم البوح بعناوين الاعضاء ، وهي تعمل في النقابة واستغلت نفوذها ومنصبها وافشت تلك المعلومات الخطيرة . اننا وعائلتنا نعيش في حالة رعب وخوف دائم من جراء تلك التهديدات غير المسؤولة والتي يجب ان تردع من قبل الجهات الامنية والسلطة القضائية ونحن في دولة مؤسسات وقانون قبل الاعراف والتقاليد العشائرية ، ونحمل المهددين سلامة امننا مع العائلة كامل المسؤولية من أي مكره يحصل لنا ، ونؤكد دعوانا الى المنظمات الدولية الخاصه بحماية الديمقراطية والدفاع عن حقوق الصحفيين الى القيام بواجبها لا سيما ان حرية الصحافة في العراق أضحت تواجه خطرا حقيقيا من قبل عصابات ومافيات الفساد التي تعيق اجراء إصلاحات حقيقية

110
الباحث الاكاديمي ماهر الخليلي يبحث في سيرة حياة وأعمال ألكاتب الراحل  (جبران خليل جبران ) في منتدى د امال كاشف الغطاء الثقافي  .
* هذا الوصف للموسيقى يجسد شخصية جبران الشاملة الخارجة من إطارها الديني والمذهبي والقومي لتصل رحاب الإنسانية.
* جمع نسيب عريضة مقالات جبران في جريدة المهاجر ونشرها على هيئة كتاب سماه (دمعة وابتسامة) عام 1914م ، وفيها مقاطع رائعة من الشعر المنثور
 * يحدد جبران  السبب في النزاعات المستمرة بين شعوب هذه المنطقة منذ عهد سحيق " بخبثهم واحتيالهم قد فرقوا بين العشيرة والعشيرة ،وابعدوا الطائفة عن الطائفة ،وبغضوا القبيلة بالقبيلة 000 لحفظ عروشهم وطمأنة قلوبهم قد سلحوا الدرزي لمقاتلة العربي وحمسوا الشيعي لمصارعة السني ،ونشطوا الكردي لذبح البدوي .
 زهير الفتلاوي
قدم الباحث الاكاديمي ماهر الخليلي محاضرته الشيقة عن منجز وسيرة الشاعر   والكاتب والرسام اللبناني (جبران خليل جبران)  وذلك في منتدى د امال كاشف الغطاء الباحث استهل محاضرته قائلا  يحتم علي واجب العرفان ان اتقدم بوافر الشكر والتقدير والاحترام للدكتورة أمال كاشف الغطاء ولمجلسها العامر على مامنحتني من ثقة وماحملتني من مسؤولية كبيرة في القاء كلماتي امام هذه الوجوه الطيبة من فضلاء وعلماء وادباء تحيا بهم بغداد وتتالق كل يوم وليلة ، ارجو من الله ان يجعلني عند حسن ظنها وظنكم بي، وانا أصغرمن أن اكون محاضرا عليكم شكرا لتواجدكم وحضوركم .  الخليلي بين سبب اختيار شخصية جبران قائلا
   لماذا جبران ؟ من هو اساسا جبران ؟ عائلته بيئته جذوره الفكرية ؟ كيف عاش؟ وفي اي بلاد؟ متى مات ؟ واين دفن ؟ ومالذي تركه من بعده ؟ هل تخلد جبران ؟ لماذا تخلد؟
   اسئلة محورية بشأن حقيقة هذه الشخصية المهمة في التاريخ، قد يتبادر في ذهن كل من حضر اليوم لمن سمع اسم جبران السؤال الاتي ((ماعلاقة الباحث بجبران فهو من اختصاص أهل اللغة والادب والبلاغة والشعر واختصاص الباحث تاريخ فما الربط وما الغاية؟؟)) المحور الثاني / نظرة متأنية في كتاباته ومؤلفاته
  عندما تقرأ لجبران تشعر بأنك أمام عقليه متمكنة ومرتبة ومسيطرة على تدرج المعاني والكلمات فأنك تسير مع أحداث قصته بسلاسة ويسر من غير ان تشعر بملل او رغبة في إنهائها .
   بدأ بباكورة أعماله الا وهي(الموسيقى) والتي انشد فيها مقطوعة موسيقية غاية في الروعة عرف فيها الموسيقى بأنها لغة النفوس وإنها نسيمات لطيفة تهز أوتار العواطف ،وهي نغمات رقيقة تستحضر على صفحات المخيلة ذكرى ساعات الأسى والحزن إذا كانت محزنة أو ذكرى اوقات الصفاء والأفراح اذا كانت مفرحة.
في هذه الملحمة الأدبية جمع جبران تأريخ البلدان في بوتقة واحدة وكأنه يريد ان يقول ان الإنسان واحد في كل زمان ومكان وان الأحاسيس والمشاعر الموجودة في النفس البشرية هي نفسها عند جميع الأمم والأديان والمذاهب لا تختلف ولا تتقاطع .
يقول جبران عن الموسيقى " عبدها الكلدانيون والمصريون كإله عظيم يسجد له ويحمد واعتقد الفرس والهنود بكونها روح الله بين البشر ... وعند اليونان والرومان كانت إلها مقتدراً ، بنوا له هياكل عظيمة ما برحت تحدثنا بعظمتهم ... الهاً دعوة ابولون ... يحمل القيثارة في يسراه ، ويمينه على الأوتار"( ).
 في موضع اخر يصف الموسيقى عند الأشوريين " نقلت إلينا اثار الأشوريين رسوماً تمثل مواكب الملوك سائرة وآلات الطرب تتقدمها، وحدثنا مؤرخوهم عن الموسيقى فقالوا إنها عنوان المجد في الحفلات ورمز السعادة في الأعياد ...فالموسيقى لسان جميع أمم الأرض ،سبحت معبوداتها بالأناشيد ومجدتها بالألحان"( )  .
   هذا الوصف للموسيقى يجسد شخصية جبران الشاملة الخارجة من إطارها الديني والمذهبي والقومي لتصل رحاب الإنسانية لتجمع شتات الأمم في صورة متأنقة واحدة تتحدث بالمحبة والألفة والجمال والفطرة .
    أما في (عرائس المروج) التي نشرها عام 1907م،فقد ضمنها ثلاثة محاور رئيسة الأول (رماد الأجيال والنار الخالدة) وهي حكاية العاشقين اللذين تناسخت أرواحهما منذ القديم لتظهر من جديد في زمان أخر لتعود المحبة متجسدة في جسدين الى الأبد ولكنها تعود بهيئة جديدة لتكمل مسيرة الحب والأمل.
    وفي المحور الثاني من الرواية يصور جبران الحياة البائسة للقرويين في لبنان خاصة من خلال رواية (مرتا البانية) التي يخدش عذريتها وحش من الوحوش البشرية ليتركها تصارع الموت والعذاب بعدما عاشت مأساة اليتم والحرمان لينقل صورة حية من ذلك الواقع المرير ويحدد فيها العناصر السلبية في حياة المجتمعات الشرقية.
عاش جبران في الحقبة الزمنية التي كان فيها لبنان عبارة عن (متصرفية جبل لبنان) وهي تمثل في واقع الحال إقطاعاً حقيقياً يمتص دماء الفقراء والمساكين،ناهيك عن تبعية تلك المتصرفية الى الدولة العثمانية أيام السلطان عبد الحميد الثاني والتي تعيش أيام احتضارها وفقدان بريقها وقوتها، فكانت تبطش بالبلاد والعباد من غير رادع او قانون او شرع، ومن هذا المناخ استقى جبران رواياته وكتاباته لاسيما وانه اخضع كل التقاليد والأعراف والقوانين وكذلك الأمور الشرعية للتحليل والنقاش والتعرية وتجريدها من عناصر قوتها بدقة الملاحظة وبراعة التشخيص وعمق التفكير، فقد صب جام غضبه على الكهنة والقساوسة ورجال الدين، كما هو الحال في رواية (يوحنا المجنون) وهي المحور الثالث من (عرائس المروج) والتي أنطق فيها لسان الحق على يد شخص عرف أسرار الكهنة وحقيقتهم ليخرج مطروداً مظلوماً لانه قال كلمة الحق بوجههم ولم يحاولوا ان يستمعوا لها ويتأملوها علها تصلح نفوسهم.
   في (الأرواح المتمردة) التي نشرها عام 1908م في جريدة (المهاجر) لصاحبها أمين غريب يعيد الأفكار نفسها ولكن هذه المرة بلغة أخرى متينة ومتأنية وفيها الغضب اقل والحجة أقوى وبعيدة الأثر ، فتحدث عن الأرواح التي تتمرد على التقاليد والشرائع القاسية التي تحد من حرية الفكر والعاطفة والتي تسمح لقلة من الاشخاص لا يمتلكون المؤهلات الكافية ليتحكموا في أرزاق الناس وعواطفهم وأعناقهم باسم القانون تارة وباسم الدين تارة اخرى.
وفي (الأجنحة المتكسرة) التي نشرها عام 1912م في مدينة نيويورك ينتقل جبران بين (الكآبة الخرساء) و (يد القضاء) ليصل الى (التضحية) و (المنقذ)،وفيها يروي حكاية حبه الأول في لبنان ليصور الحب في القلب البشري بأنه من أسمى آيات الوجود وبأسلوب شعري وجداني ولكنه في نفس الوقت نجده في هذه الرواية أكثر تشاؤماً وأكثر نقمة على واقعه وكأنه يتعجل النهاية بأسرع وقت لينتقل الى عالم الخيال والأشباح الذي يعتبره أكثر إشراقا ونقاءً.
  جمع نسيب عريضة مقالات جبران في جريدة المهاجر ونشرها على هيئة كتاب سماه (دمعة وابتسامة) عام 1914م ، وفيها مقاطع رائعة من الشعر المنثور، غاص في مواضيع شتى أبرز فيها قدرته الشعرية والنثرية، وصور أفكاره بالشعر كما لوأنه رسمها بريشة الفنان الذي في داخله، اذ صور لنا المحبة في هذه الروايات وكأنها خلاص الإنسانية من شرور النفس البشرية وان المحبة هي علاج لكل داء وبلسم لكل جرح وهي القادرة على قهر الأباطيل والأحقاد،وان الإنسان لا يحيا سعيداً بماله ولا بجاهه ولا بما يمتلكه ولكنه يحيا سعيداً عندما ينشر المحبة بين الناس ويحبه الناس ويقدرونه.
يمكن الشعور والاحساس بحقيقة انسانية جبران الشاملة، عندما تقرأ المقطع الأخير من (دمعة وابتسامة)وهي (الخاتمة) (جئت لاحيا بمجد المحبة ونور الجمال ، وهأنذا حي والناس لا يستطيعون إبعادي عن حياتي، ان سملوا عيني تمتعت بالإصغاء لاغاني المحبة والحان الجمال،وان طمسوا أذني تلذذت بملامسة أثير ممزوج بأنفاس المحبين وأريج الجمال،وان حجبوني عن الهواء عشت ونفسي،فالنفس ابنة الحب والجمال،جئت لا كون للكل وبالكل ،والذي افعله اليوم في وحدتي يعلنه المستقبل أمام الناس،والذي أقوله الآن بلسان واحد يقوله الآتي بالسنة عديدة)( ).
في (المواكب) التي نشرها على حسابه الخاص عام 1919م وضمنها رسومه الفنية، أطلق فيها لخياله العنان وصار يصور بالشعر كل ما يمتلكه من حكم ومواعظ ونصائح وكأنه أصبح الإنسان الحكيم الذي يمتلك سر الكون وحقيقة الأشياء، ففي الشعر الموزون الذي انبرى قلمه لكتابته لأول مرة انشد أفكارا وخواطر فلسفية في أهم شؤون الحياة البشرية كالخير والشر والدين والحق والعدل وغيرها .
أجمل الصور في روايته (يسوع المصلوب) من كتاب (العواصف) الذي نشر في مصر عام 1920م، اذ انشد"الإنسانية ترى يسوع الناصري مولوداً كالفقراء عائشاً كالمساكين مهاناً كالضعفاء مصلوباً كالمجرمين فتبكيه وترثيه وتندبه وهذا كل ما تفعله لتكريمه"( ).
وقال أيضا " لم يجيء يسوع من وراء الشفق الأزرق ليجعل الألم رمزاً للحياة، بل جاء ليجعل الحياة رمزاً للحق والحرية" ( )، وقال أيضا"لم يهبط يسوع من دائرة النور الأعلى ليهدم المنازل ويبني من حجارتها الأديرة والصوامع، ويستهوي الرجال الأشداء ليقودهم قسوسا ورهباناً ، بل جاء ليبث في فضاء هذا العالم روحاً جديدة قوية تقوض قوائم العروش المرفوعة على الجماجم وتهدم القصور المتعالية فوق القبور وتسحق الأصنام المنصوبة على أجساد الضعفاء المساكين " ( ) .
   ان في هذه الكلمات معاني عظيمة تغوص في أسرار الكون وترتقي الى حقيقة الحياة لتحاكي أفكار السماء ورؤيتها في الناس والأرض، فهو يحلل ويبسط الطقوس المسيحية ويصورها بالحقيقة المختبئة خلفها ليصل الى أساسيات يعدها المنهج الذي يجب ان تسير عليه الإنسانية .
  يقول ميخائيل نعيمة ان رواية (العواصف)هي آخر كتاب أصدره جبران باللغة العربية، اذ انتقل الى الكتابة باللغة الانكليزية ولكنه استدرك قائلاان (البدائع والطرائف) التي صدرت في مصر عام 1923م كانت مجموعة من المقالات المتناثرة اختارها صاحب(مكتبة العرب) ليجمعها في هذا الكتاب،لان في هذه الحقبة أصبح اسم جبران لامعاً في سماء الأدب العربي والعالمي وكتاباته مطلوبة في كل مكان سواء في الولايات المتحدة او في بلاد الشرق او في أوربا( ).
  في (البدائع والطرائف) تطرق الى مواضيع شتى مختلفة في المضمون والأهداف،ففي (القشور واللباب) صور الأمور بأنها لها باطن وظاهر،فعلى الإنسان ألّا يتمسك بالظواهر ويترك البواطن او بالعكس، فدعا الى الرؤية الحقة المتأنية، كما دعا الى الإنصاف والعدالة قبل إصدار الرأي والحكم ،الى التعرف على جوهر الشيء قبل شكله قائلا " لا ليست الحياة بسطوحها بل بخفاياها ،ولا المرئيات بقشورها بل بلبابها ولا الناس بوجوههم بل بقلوبهم .. لا ولا الدين بما تظهره المعابد وتبينه الطقوس والتقاليد ، بل بما يختبئ في النفوس ويتجوهر بالنيات"( ) .
 وفي (حفنه من رمال الشاطئ) تجده يحدثك عن الحكم والمواعظ في الحياة وما توصل اليه فكره النقي الصافي، فما أبدعه حين قال " ليس التقدم بما كان بل بالسير نحو ما سيكون" وقوله " يظل النهر جارياً نحو البحر انكسر دولاب المطحنة ام لم ينكسر" وقال في الأديب"صنع الأديب من الفكر والعاطفة ثم وهب الكلام، اما الباحث فقد صنع من الكلام ثم أعطي قليلاً من الفكر والعاطفة" ( ) .
   ويتنقل بين محادثة ابن سينا وابن الفارض في محاولة منه للغوص في فلسفة العصور الإسلامية، وكأنه يطالب بان تكون لهؤلاء القوة والمكانة والرفعة التي يستحقونها في الفكر الحديث والمعاصر.
   اما في رواية (خليل الكافر) فقد لخص جبران مأساة حقبة زمنية مهمة من تاريخ المشرق العربي بكلمات قليلة هادئة نابعة من صميم مفكر كبير ،فتطرق إلى العلاقة بين السيد والعبد وكيف كان يعيش الحكام ورجال الدين على حساب الفقراء والمساكين الذين كانوا عبيداً لأسيادهم وليسوا رعاة او فلاحين يعملون بأجورهم.
 يأتي المعنى من القصة كون الإنسان يولد حرا كما خلقه الله سبحانه وتعالى ،ثم انزل الشرائع السماوية لتثبت وترسخ هذه الحرية على أسس العدل والمساواة والمحبة ولا تكون على أسس الاستغلال والاستعباد والتسلط،مؤكدا ان ذلك يحدث في شتى أنواع الأديان والمذاهب وليس مختصا في دين او منطقة واحدة " فأصغي أيتها الحرية واسمعينا من منبع النيل الى مصب الفرات يتصاعد نحوك عويل النفوس متموجا من صراخ الهاوية ،ومن أطراف الجزيرة إلى جبهة لبنان تمتد إليك الأيدي المرتعشة بنزع الموت ،ومن شاطئ الخليج إلى أذيال الصحراء ترتفع نحوك الأعين مغمورة بذوبان الأفئدة 000 فالتفتي أيتها الحرية وانظرينا "( ) .
   وفي نص اخر أعطى تاريخا مشتركا لشعوب المشرق العربي عموما ،كانه اراد التأكيد على ان شعوب هذه المناطق قد حباهم الله منذ الاصل بصفات وعادات مشتركة وان حاضرهم يجب ان يبنى على التعاون والتظافر ،باعتبار اللغة والتاريخ والحضارة وحتى الدين ،من ذلك قوله " الى متى نحتمل سخرية الاجيال ؟من نير ثقيل الى نير اثقل تذهب اعناقنا وأمم الارض تنظر من بعيد ضاحكة منا ،فإلام نصبر على ضحك الامم ؟ ومن القيود الى القيود تسير ركابنا ،فلا القيود تفنى ولانحن ننقرض ،فالى متى نحيا ؟ "( )  .
من ذلك يتبين كيف اعطى جبران هذه المنطقة الخصوصية من خلال الحدود وكيف ساوى بين آلامها ومآسيها ،وأطّرها باطار النظرة الموحدة للمستقبل ،واذ نقول ان المنطقة في نظر جبران تعبير عن الوطن فان الاساس في فكر جبران هو الانسان في تلك المنطقة ،فهو ينظر الى إنسانية الإنسان بفكره وإبداعه وبفطرته التي ولد عليها ،بانتمائه الى المكان الذي اوجد العظماء من البشرية كالأنبياء والاولياء وهو يحاكي القوة الكامنة في هذا الإنسان بتغيير واقعه ليس بالثورة والقتل والدمار وانما يناشده بالمحبة والتعاون والحوار والانعتاق من القيود المفروضة بشرائع وتقاليد وأعراف لاتناسب روح العصر ولا تخدم من يريد التقدم والتطور،قد نبذتها امم من قبل لتنطلق الى عالم اوسع من المعرفة والعلم والالتزام الاخلاقي والديني ،فهو ينظر الى الدين من منظار العلم ويقول ان "العلم والدين متفقان ولكن العلم والمذهب لايتفقان ابدا" . 
   ثم ينتقل الى توصيف حقيقي لكل مشاكل الفقراء، ويحدد السبب في النزاعات المستمرة بين شعوب هذه المنطقة منذ عهد سحيق " بخبثهم واحتيالهم قد فرقوا بين العشيرة والعشيرة ،وابعدوا الطائفة عن الطائفة ،وبغضوا القبيلة بالقبيلة 000 لحفظ عروشهم وطمأنة قلوبهم قد سلحوا الدرزي لمقاتلة العربي وحمسوا الشيعي لمصارعة السني ،ونشطوا الكردي لذبح البدوي ، وشجعوا الأحمدي لمنازلة المسيحي ،فحتى متى يصرع الاخ أخاه على صدر الام ،والى متى يتوعد الجار جاره بجانب قبر الحبيبة .
يذكر ان سيرة  جبران خليل جبران هو  شاعر وكاتب ورسام لبناني عربي من أدباء وشعراء المهجر هجر صبيا رفقة عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وحاصل على جنسيتها، ولد في 6 يناير 1883 في بلدة بشري شمال لبنان حين كانت تابعة لمتصرفية جبل لبنان العثمانية. توفي في نيويورك 10 ابريل 1931 بداء السل. ويعرف أيضاً بخليل جبران، وهو من أحفاد يوسف جبران الماروني البشعلاني. هاجر وهو صغير مع أمه إلى أمريكا عام 1895 حيث درس الفن وبدأ مشواره الأدبي. اشتهر عند العالم الغربي بكتابه الذي تم نشره سنة 1923 وهو كتاب النبي (كتاب). أيضاً عرف جبران بالشاعر الأكثر مبيعًا بعد شكسبير ولاوزي وعملت العديد من الدول الغربية واللاتينية والعربية على نصب تمثال خاص له يزين المتاحف والمنتزهات العامة فضلاً عن الأوابد التي كرست للفنان في وطنه الأم (متحف جبران، وساحة جبران التي دشنت في وسط بيروت عام 2000)، هنالك مواقع، وتماثيل، ولوحات تذكارية تكرم ذكراه: في الولايات المتحدة نصبان تذكاريان لجبران، أحدهما في بوسطن، والآخر في واشنطن. ويضم عدد من أشهر المتاحف الأمريكية العديد من لوحات جبران. وكانت الجالية اللبنانية في البرازيل قد دشنت أيضاً مركزاً ثقافياً سمي "جبران".
و قدم العديد من الفنانين العرب أغانى من كلمات جبران خليل جبران ومنهم فيروز والفنانة ماجدة الرومي، واخيرا احتفل الفنان المصري طوني قلدس بيوبيل 125 عام على ولادة الشاعر والأديب عام 2008 في عدة حفلات واطلق عملين من كلمات جبران. .
 

111
وطنية عفتان ..لاطاقة ولا..امان!!
زهير الفتلاوي
"بخيرهم ما خيروني بشرهم عموا عليه"..فبدلا من استلام تيار كهربائي من الكهرباء الوطنية نستمتع به ..تبدأالمعانات لكون التيار عالي او واطىء فتحرق الاجهزة المنزلية ..وهذه ثالث ثلاجة يستبدلها ( المواطن شلش الققير) من  مدينة الشعب بسبب الكهرباء الوطنية الغير مستقرة ..وبعد الوعود الكاذبة لمسؤلي الكهرباء بتحسنها برزت مشكلة اخرى خطيرة هي عدم استقرار التيار الكهربائي بسبب خراب شبكات التوصيل للمواطن ..فأين الصيانة ياوزير الكهرباء واين الوعود بجعل التيار الكهربائي مستقر ..فالمواطن "شاغت روحه وطلعت "بسبب وطنية عفتان الغير مستقرة والشحيحة بفصل الصيف وكلما حوالنا  الاتصال ( بجناب مصعب المدرس جواله مقفل لو ميجاوب )
وصدق المثل الشعبي الذي يقول "لاتكول سمسم الا تلهم" ونحن نشك بان كل وعود وزارة النهب والفساد هي سمسم بالغيب..ولم نعد نصدق أي من الوعود التي تصدر من وزارة النهب والفساد..لكوننا لم "نلهم السمسم "لحد الان ..حيث الوعود كثيرة والفعل قليل لكون المواطن مل من الصبر على هذه الوزارة اللاوطنية والتي يتقاسمها الوكلاء والمفتش العام منذ سنين طويلة ..ولم نسمع لحد الان أي قضية فساد فيها رغم انها مليئة بالفساد ..ولانعرف من المسؤول عن شبكات التوزيع وكيف سيتم صيانتها حتى تاتي ساعات التجهيز بدون مفاجئات شيطانية تحرق الاجهزة المنزلية وهي نفقات اضافية يتحملها المواطن مع نفقات المولدات الاهلية ..بل بادر التاجر العراقي لاستيراد اجهزة لتنظيم التيار الكهربائي بدأ المواطن بشرائها بعد ان عانى الامرين بسبب عدم استقرار التيار الكهربائي ..كأن التاجر يعرف ماهو السبيل لكي يربح على حساب مآسي المواطن بسبب وطنية عفتان التي ليس فيها طاقة لتشغيل الاجهزة ولاامان ...............

112
جابر ياجابر مادريت ... بموسكو شصار  ..!!

*الغاء وإعادة صفقة السلاح مع روسيا وتوقع إقالة مسؤولين عراقيين تورَّطوا مع وزير 
دفاع  روسيا
*يتسائل الرئيس الروسى هل هناك رشاوى أميركية ربما عبر وسطائهم العراقيين؟ *رئيس الوزراء العراقي قال مرارا (إن أي مسؤول تدور حوله الشكوك  وحتى وإن كانت كاذبة لا يجوز استمراره بنفس المكان منعا للأخطاء ومنعا للتوجسات)
 
 اعداد زهير الفتلاوي
 نشرت العديد من وسائل الاعلام هذا الملف عن صفقة الاسلحة الروسية وتداعياتها وبعدها اطاحة  الصفقة  بلدكتور على الدباغ الناطق باسم الحكومة الذى اتهم على الموسوي مستشار رئيس الوزراء الاعلامي  بتشويه سمعته في حين قال على الموسوى انه لاتوجد مكيدة اوخلاف مع د على الدباغ ونعيد نشر التقرير لما له من اهمية وليطلع عليه الجمهور والقراء الكرام 
  الوسطيون في الحكومة وفي الشارع العراقي يتساءلون : لماذا يتحمل رئيس الوزراء مسؤولية الخرق في الصفقة الروسية - العراقية؟ فلماذا لايتم إقالة ومحاسبة المسؤولين العراقيين الذي خانوا تخويل المالكي وخانوا الأمانة وأعطوا صورة بشعة عن العراق الجديد أمام الروس؟ ومعروف لمن يعمل هؤلاء المسؤولون العراقيون فقطعا ليس للعراق وليس للمالكي
،اصبحت صفقة السلاح الروسية  مع العراق هي (الكود السحري) الذي حصل عليه الرئيس بوتن فكشف البؤرة السوداء في قلب البنتاغون الروسي. وعندما اكتشف خيانة وزير دفاعه وبعض من أعضاء فريقه الذي رتب صفقة السلاح مع جمهورية العراق. وحتى أن رئيس الوزراء العراقي شعر بأن هناك أمرا مريبا وسأل الرئيس بوتن مرارا عن المصداقية حسب ماصرحت به شخصية عراقية مقربة لرئيس الوزراء الى «القوة الثالثة».
 
فالرئيس فلاديمير بوتن شعر بالصدمة عندما اكتشف الرشاوى التي استلمها وزير الدفاع وبعض من زملائه من شركات السلاح الروسية لتمرير سلاح روسي من الدرجة الثانية الى العراق، وهو ما تفاجأ به بوتن الذي يراهن على عودة روسيا نحو العراق من خلال دعم العراق بأحدث أنواع الأسلحة، ولكن مايهم الرئيس الروسي ليس الرشاوى بل ما يهمه لماذا أقدم وزير الدفاع على هذا، والأخطر لماذا أصر على توريد سلاح روسي من الدرجة الثانية؟ من هنا بدأ قلق بوتن ومن هنا بدأت تحقيقات بوتن حسب مصدر مطلع في موسكو. فالرئيس بوتن يراهن على الصفقة من أجل عودة روسيا صديقا مخلصا وصادقا، أي يراهن على سياسية الصفقة قبل عسكريتها، ليصبح من خلالها الباب مفتوحا الى بغداد ومن جديد، لهذا جاء غضب بوتن سريعا وصاحبه قلق مازال جاريا ويتوقع الخبراء سقوط رؤوس أخرى في وزارتي الدفاع والأمن في روسيا
وتقول مصادر صحفية موثوق بها من العاصمة الروسية أن الرئيس بوتن أمر بفتح تحقيق  مرتبط به مباشرة عبر دائرة تلفزيونية ، ليعرف هل هناك عملية اختراق أميركية لوزارة الدفاع الروسية ولبعض شركات السلاح؟ وهل هناك شفرة  أميركية قد أوصلها بعض أعضاء الوفد  العراقي الى  وزير الدفاع الروسي ولبعض الجنرالات ومسؤولي توريد السلاح؟ وهل هناك رشاوى أميركية ربما عبر وسطائهم العراقيين؟
فلدى بوتن شكوك متصاعدة بأن هناك اختراق أميركي للدائرة الخطرة في موسكو، ويحتمل من خلال  وزارة الدفاع نفسها أو من خلال الوفد العراقي.
فسارع بوتن ومن خلال وسائل خاصة لأخبار رئيس الوزراء العراقي بأن هناك خللا في عقد الصفقة المبرمة بين العراق وروسيا الاتحادية، فاحتمل رئيس الوزراء العراقي ومباشرة أن هناك ضغطا أميركيا  على بوتن، أن  هناك لعبة روسيةً ما مع العراق، ففند الرئيس الروسي ذلك، فرد المالكي عليه( هل هناك موضوع رشاوى؟) فرد بوتن هذا الأمر قد حدث بالفعل ، فرد المالكي حسب المصادر (هل هم من الجانب العراقي؟ وكم هي الرشاوى؟ وهل ممكن أن أعرف الأسماء؟) فرد الرئيس بوتن: إن المسؤولين عن الصفقة من الشركة سيخبروكم بهذا وهي مجرد حوالي 200 مليون ولكن الأمر أكبر من ذلك، فرد المالكي (وليكن التعامل من خلالي وأرجو أعطاءنا سلاحا أيضا بقدر قيمة الرشاوى المدفوعة، وطبعا بعد أن عرف المالكي بعض الأسماء من الوفد العراقي الذين استلموا الرشاوى).
  ففهم الرئيس الروسي  المعروف بخبرته الأكاديمية والعملية بمجال الاستخبارات بأن المالكي بات يشكك بالقيادة الروسية  وبالرئيس بوتن، فسارع بوتن ليعطي الدليل الى المالكي، فأمر بإقالة وزير الدفاع الروسي وإحالته للتحقيق مع زملائه المتورطين  وأصبحت الكرة في ملعب المالكي ليباشر هو الآخر بإقالة المندسين والمرتشين أيضا، ولكن على مايبدو وحسب التقارير التي نشرت لا يريد المالكي التورط بالإقالات حاليا.
فسارع بوتن ولكي يطمئن الجانب العراقي بقوله إن هناك مجالا لإعادة المباحثات حول صفقة السلاح والتعريف بنقاط الخلل وبسلاح أفضل من الذي تقرر في الصفقة التي توقفت بأمر الرئيس بوتن، وبدوره العراق تبددت لديه الشكوك وسوف يعود لإعادة الجلسات ولكن هذه المرة من خلال دائرتين مرتبطتين بالمالكي وبوتن مباشرة.
فيتسائل البعض مالسر أذن ببقاء وزير الدفاع سعدون الدليمي وأن جميع الهمسات والشكوك تدور حوله كونه من المقربين للمحافظين الجدد واللوبي الصهيوني في أمريكا ( دائرة ديك تشيني) ومن المقربين جدا الى دائرة بندر بن سلطان ويمتلك قصرا أميريا في الرياض أي الدليمي، ومن المقربين جدا لدائرة الفتوى الوهابية التي يشرف عليها آل الشيخ وهم المناصفين لآل سعود بالحكم من خلال الحركة الوهابية؟  والدليمي عراقيا صديق شخصي للبرزاني والذي يحارب  انجاح الصفقة الروسية - العراقية
  وهل الدليمي هو من مرر الكود الأميركي لوزير الدفاع الروسي أم مرر الكود السعودي له فكانت ردة فعل بوتن إقالته والتحقيق معه والإتيان بخصمه والذي كشف اللعبة فوضعه رئيسا للأركان الروسية؟
  ومالسر ببقاء الأخرين الذين وردت أسماؤهم بتقارير نشرت في مواقع عراقية علما أن رئيس الوزراء العراقي قال مرارا (إن أي مسؤول تدور حوله الشكوك  وحتى وإن كانت كاذبة لا يجوز استمراره بنفس المكان منعا للأخطاء ومنعا للتوجسات)فيتساءل الشارع العراقي عن تطبيق هذه التوجيهات التي قالها المالكي مرارا ومن خلال وسائل الإعلام، وهذا ما أكده تصريح مستشار المالكي قائلا: ألغى العراق صفقة تسليح مع روسيا تفوق قيمتها 4,2 مليار دولارات؛ (اثر شبهات بالفساد)، حسبما أشار مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي.
وقال الموسوي في تصريح صحفي: «ان الصفقة قد الغيت»، موضحا ان المالكي قرر «بعد عودته من السفر (من موسكو) ونظرا الى بعض شبهات الفساد التي شابت الصفقة، قرر إلغاءها واعادة النظر بصورة كاملة ابتداء من التعاقد والاسلحة ونوعيتها الى اللجنة المشرفة التي على العقود».
ولهذا صرح عضو لجنة الأمن والدفاع بما يلي:
* أعلن عضو لجنة الأمن ‏والدفاع بالبرلمان العراقي حاكم ‏الزاملي إلغاء الحكومة العراقية صفقة شراء الاسلحة الروسية التي كانت قد ابرمتها الشهر الماضي.
واكد مصدر ‏مقرب من الحكومة لصحيفة «الصباح» العراقية تصريحات الزاملي، مضيفا ان رئيس ‏الوزراء العراقي نوري المالكي شكل لجنة جديدة ‏تتولى اعادة التفاوض ‏مع الحكومة الروسية على ‏شراء اسلحة متطورة وفق ‏عقود جديدة.
* وكانت روسيا قد اعلنت في التاسع ‏من الشهر الماضي أنها ‏وقعت صفقات لبيع أسلحة ‏بقيمة 2.4 مليار دولار مع ‏العراق لتصبح أكبر مورد ‏سلاح له بعد الولايات ‏المتحدة.
وذكرت صحيفة ‏ «فيدو موستي» الروسية أن ‏صفقة الأسلحة تشمل ‏طائرات «ميغ» 29 و30 ‏مروحية هجومية من طراز ‏ «ام اي- 28»، وأنظمة صواريخ ‏ارض - جو من طراز «بانتسير اس 1».‏
  ومن قبل نشرت بعض المواقع العراقية تقريرا أشارت بأنه: «ذكرت مصادر من داخل مكتب رئيس الوزراء  بأن الرئيس الروسي بوتين أخبر السيد المالكي بملف رشاوى صفقة الأسلحة في مكتبه وعقد معه جولة محادثات، وقد طلب المالكي من الرئيس بوتين اخباره عن أي مسؤول عراقي متورط بذلك الملف. وخلال زيارة المالكي الاخيرة الى موسكو لتوقيع عقود شراء اسلحة للعراق بما يزيد عن 4 مليار دولار، وخلال استقباله احاول اخذ عمولات من شركات التسليح الروسية، فضحك بوتين فقال فقط (195) مليون دولار (كومشن) طلبت جماعتكم.
فغضب المالكي وطلب من بوتين اخباره عن اسماء المتورطين ؟
رفض بوتين اعطاءه الاسماء وبدلا من ذلك قال بوتين للمالكي سأرسل لك رئيس الشركة ليخبرك، فرد المالكي ارجو ان يكون التسليح والاموال بمتابعة شخصية من قبلي .
اخبرهُ رئيس الشركة بأن حصة سعدون الدليمي وزير الدفاع وكالةً وعبد العزيز البدري من وزارة الدفاع هي (195) مليون دولار ، وكانت صدمة كبيرة للمالكي الذي اشار الى تحويل هذا ا لمبلغ للشركة واخذ سلاحاً مكانه.
وعندما وصل المالكي الى بغداد سأله بعض لماذا لم تعاقب هؤلاء المفسدين وهم كبار الوزراء المحسوبين عليك؟ فرد قائلا نريد ان نلملم الموضوع لأن الظرف لا يحتمل اثارة مثل هذا الموضوع الآن ولكن لن يفلت هؤلاء!!!

113
عاشوراء هذا العام.. كرامات باهرة وانسيابية متميزة واعداد مليونية



تقرير زهير الفتلاوي
تدفق ملايين الزوار في مراسم العاشر من محرم إلى مدينة كربلاء المقدسة، حيث تم إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.
وقد أعلنت الامانة العامة للعتبة الحسينية  والحكومة المحلية أن نحو أربعة ملايين من داخل العراق وخارجه قد شاركوا في المراسم الحسينية مؤكدة اكتمال المتطلبات الأمنية والخدماتية والصحية بالمناسبة ونجاح الخطة الامنية وتقديم الخدمات الى الزائرين فضلا عن توفير سيارات لتامين عودة الزائرين .
وشهدت كربلاء المقدسة مشاركة لامثيل لها مقارنة بالأعوام السابقة شهدتها زيارة العاشر من محرم هذا العام من حيث تعداد الزائرين الذين قصدوا المدينة المقدسة. حيث أكدت مصادر رسمية أن تعداد الزائرين بلغوا زهاء الأربعة ملايين زائر؛ كما شاركت في الزيارة أيضاً جموع غفيرة من المسلمين من مختلف أنحاء العالم.
وبين بعض الزوار العرب  انهم قدمو ا من الكويت والبحرين والسعودية  في مجموعة كبیرة من الأصدقاء تقدر بین الثمانين والتسعين زائرا؛ لنعزي المناسبة ونحيي الشعائر الحسينية.
وغصت مدينة كربلاء المقدسة والطرق المؤدية إليها بجموع الزورا والمواكب الحسينية التي انتظمت بشكل متواصل من جنوب العراق حتی شماله، ومن أقصی بقاع العالم، في رسالة واضحة علی عالمية الثورة الحسينية وامتداد تأثيرها ليشمل كل أحرار العالم.
ووصف مواطن زيارة الإمام الحسين عليه السلام بأنها إحدی أدوات التوحيد ولم الشمل الإسلامي والوحدة الإسلامية للدفاع عن مشروع الحق وإحقاقه ونصرة المستضعفين.
فالأسود والأبیض، والعربي والأعجمي... جمعهم حب الحسين عليه السلام، متحدّين مثل غيرهم من الزوار كل التهديدات الإرهابية، ومتيمنين بأنفاس من قال «إني لا أری الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما».
وقال الزائر  احمد علاء ان الحسين رسالة الإنسانية قبل كل شيء وهو تجسيد لمبادیء القيم الروحية وتجسيد لروح الثورة لدی كل الأحرار في العالم.
كما أكد مواطن آخر أن الحسين عليه السلام قد خرج لنصرة الحق ولنصرة الدين وأنه باستشهاده قد أحیا الدين؛ لأنه لولم يستشهد الحسين ولو لم يقدم روحه الطاهرة لماقام الدين.
وشهدت كربلاء إقامة العديد من المراسم الحسينية تتضمن قراءة لقصة المقتل، وتمثيلاً لواقعة الطف الأليمة، اضافة الى التشابيه وحرق المخيم  والحدث الأشهر والأبرز فيها هي «ركضة طويريج» التي تحكي قصة العقيلة زينب عليها السلام.
 
استنفرت مدينة كربلاء المقدسة كل جهودها الخدمية والصحية والأمنية في سبيل تأمين احتياجات وسلامة الوفود المليونية القادمة لإحياء هذه مراسيم هذه الزيارة العظيمة والتي تعد إحدى أهم واكبر الزيارات التي تشهدها المدينة،وقد وفرت العتبة الحسينية كل الخدمات ا لزيارة العاشر من محرَّم الحرام ذكرى استشهاد ريحانة رسول الله أبي عبد الله الحُسين (عليه السلام) والتى شهدت توافداً كبيراً من قِبل الزائرين والمواكب الحُسينية المُعزِّية، حيث باشرت  الكوادر العَتبة الحُسينية المُقدَّسة بتهيئة الأمور الخاصَّة بهذه الزيارة وما رافقها ا من مواكب وشعائر حُسينية مُختلفة ومن أبرزها (رِكضة طويريج) حيث تمَّ فرش أرضية الصحن الشريف بالكاربت، وبنصب القواطع الحديدية لتنظيم عملية السير ذهاباً وإياباً ، هذا بالإضافة إلى توفير العجلات الخاصَّة بنقل الزائرين.
 وقال محافظ كربلاء  المهندس آمال الدين الهر في مؤتمر صحفي مشترك مع عدد من المسؤولين في المحافظة وقائد عمليات الفرات الأوسط الفريق عثمان الغانمي، في مبنى المحافظة  ان نجاح الخطة الخدمية والامنية يعد مكسب مهم للمحافضة وبمشاركة شتى الجهات السنادة  فضلا عن مشاركة  الاخوة المتطوعين من جميع المحافضات  واضاف الهر ان الزيارة لهذا العام  شاركت بها  وزارات التجارة والتربية والنقل، وتمت تهيئة ساحات للسيارات على مداخل المحافظة لنقل الزائرين من والى وسط المدينة".
 وطالب محافظ كربلاء وزارة النقل الى "اتخاذ الإجراءات الكفيلة لتلافي أزمة النقل التي تتكرر في كل عام والإسراع بانجاز مشروع خط سكة الحديد الذي سيكون كفيلاً بإنهاء ازمة النقل، لاسيما وانه يربط كربلاء بالمحافظات الجنوبية بالعاصمة بغداد"، مشيرا الى ان "الخطة الخاصة للمناسبة غالباً ما تسير بانسيابية ولا تواجهها اية معوقات ما عدا عملية نقل الزائرين ".
من جانبه أكد قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق عثمان الغانمي الاستعدادات لتامين حماية الزائرين خلال شهر محرم، لافتا الى انه "بالإضافة الى وجود 30 ألف عنصر أمني لتأمين أجواء الزيارة ،طالبنا وزارتي الداخلية والدفاع بدعم قواتنا بعدد من الأفواج وتوفير الغطاء الجوي".
وأشار الى ان "الخطة الامنية الخاصة بهذه الزيارة ركزت على تفعيل الجانب ألاستخباري للحد من أي خرق امني قد يحدث، والكشف عنه قبل وقوعه".
من جانب أخر عقدت مديرية الشؤون الداخلية في كربلاء اجتماعاً موسعاً في مقر المديرية لمناقشة أهم الإجراءات الأمنية في خطة شعائر  محرم الحرام .وقال مدير الشؤون الداخلية في كربلاء العميد سجاد جليل الفتلاوي: إن الاجتماع تضمن مناقشة إجراءات المديرية واستعداداتها لاستقبال زيارةالاربعين   ، مؤكدا أن أجهزة الأمن في المحافظة ستتعامل بجدية مع أي معلومة استخباراتية أو توجيه يصدر من المديرية العامة للشؤون الداخلية وقيادة عمليات الفرات الأوسط.
وأضاف: أن المخططات الإرهابية تستهدف أمن المواطنين العزل والنساء والأطفال بعيداً عن أي بعد أخلاقي، وعلى هذا الأساس يجب أن يكون العمل الأمني مبني على الحيطة والحذر والانتباه الشديد. وذكر: تم استعراض الأنشطة المختلفة على صعيد انتشار رجال الأمن في ابعد النقاط وإبداء الاحترام للمواطنين في السيطرات ونقاط التفتيش وحث المواطن على التعاون مع الأجهزة الأمنية التي وجدت أصلا لخدمة المواطنين. وأوضح: سيتم الاستمرار بالتدقيق في هويات المطلوبين والسيارات غير الأصولية وتدقيقها في حواسيب المرور والجرائم.
 فيما قال نصيف الخطابي نائب رئيس مجلس محافضة كربلاء : ان استعدادات المحافظة لاتنتهي وانما تبدا من حيث تنتهي الزيارة المليونية، اذ ان تهيئة مستلزمات الزيارات الكبيرة تستغرق طوال العام، مشيرا الى ان زيارة محرم الحالية (العاشر والأربعينية) تم لها توفير جميع المفاصل الخدمية لادارتها بالصورة المطلوبة وتقديم افضل الخدمات للزائرين، حيث تم توفير الساحات والعمل مستمر في اكمال طريق ياحسين . فيما اكد رئيس اللجنة الاقتصادية في المجلس طارق الخيكاني , على تشكيل عدة لجان متخصصة بمراقبة الأسواق والتجار بغية منع استغلال المناسبة لإدخال المواد الغذائية الفاسدة او المنتهية الصلاحية من قبل بعض التجار، وحذر جميع  اصحاب  المولات والمطاعم  من جلب وبيع المواد الغذائية المنتهية الصالحية من جانب اخر  .
 افتتح رئيس الديوان الشيعي والامين العام للعتبة الحسينية المقدسة وبحضور وزير النفط   مدينة الزائرين على طريق كربلاء بابل التي خصصت لاستقبال الإعداد الكبيرة من الزائرين الوافدين صوب كربلاء. ومن جانبه أشار المشرف على تنفيذ المدينة المهندس عبد الكريم عليوي الى ان المدينة تضم 35 بناية ثلاثة عشر منها بطابقين فيها قاعات منام لايواء الزائرين ومضيف ذو طابقين للرجال والنساء ومركز صحي إضافة الى ضمها شقق خصصت لضيوف العتبة الحسينية تضم 64 جناح سويت خاص لسكن الوفود فضلا عن المناطق الخضراء والنافورات. هذا وتعتبر المدينة المذكورة هي الأولى ضمن ثلاث مدن سيتم انشائها على مداخل كربلاء من جهة بغداد وبابل والنجف. وتوقع محافظ كربلاء، أن تكون زيارات  هذا العام متميزة يؤديها الملايين من الزوار بينهم مئات الآلاف من العرب والأجانب، بسبب التحسن الأمني الذي يشهده العراق   .
 
في السياق ذاته تستعد دائرة صحة كربلاء استعداداتها لخطة زيارة الاربعين  .وقال مدير عام صحة كربلاء علاء حمودي بدير: إن قسم العمليات الطبية والخدمات المتخصصة في دائرة صحة كربلاء استكمل خطة الطوارئ الخاصة بزيارة شهر  محرم الحرام. وأضاف: تم تهيئة مستلزمات الخطة التي وضعت في اجتماع نظمه القسم على قاعة مستشفى الحسين (ع) التعليمي والذي نوقشت فيه استعدادات الدائرة لتقديم الخدمات الصحية والعلاجية للزائرين في مركز المدينة ومحاورها الثلاث طريق ( كربلاء – النجف) (كربلاء – بابل) (كربلاء - بغداد).وتابع: أن الخطة وضعت بالتنسيق مع دائرة صحة كربلاء وجمعية الهلال الأحمر العراقي وآمرية الطبابة العسكرية في قيادة عمليات الفرات الأوسط ومجلس محافظة كربلاء ومستشارية المحافظة لشؤون الخدمات فضلا عن القطاعات والأقسام والمستشفيات في دائرة صحة كربلاء.وأوضح: سيشارك في الخطة هذا العام أطباء وفنيون من جميع الاختصاصات الطبية، فضلا عن نشر المفارز الصحية على جميع محاور كربلاء.
وقال بدير ان " استعدادات هذا العام كانت قبل موعدها ، بسبب زيارة يوم عرفة التي توافد فيها اكثر من 3 ملايين زائر الى محافظة كربلاء ، ما رفع من حجم استعداداتنا لزيارة العاشر من محرم وزيارة الاربعين  المقبلة ". وأضاف ان " وزارة الصحة خصصت مبلغ 3 مليارات دينار لتنفيذ الخطة التي ستنفذ بالتنسيق بين وزارة الصحة ولجنة الصحة في مجلس محافظة كربلاء بالإضافة الى قيادة عمليات الفرات الاوسط ".
واوضح بدير ان " الخطة تشمل نشر مفارز طبية على مداخل محافظة كربلاء واجراءات وقائية للحد من انتشار الامراض "، مشيرا الى ان " الخطة تعاني من قلة الاختصاصات الطبية والادوية وعدم فحصها ، اضافة الى عدم دخول سيارات الاسعاف بسبب غلق الطرق".
من جانب اخر جهزت دائرة صحة كربلاء مفارزها الطبية بـ (16) كرفاناً بدلاً من الخيام التي تنشرها أثناء الزيارات المليونية كمفارز طبية. وذكر جمال مهدي المتحدث الإعلامي باسم الدائرة: إن الكرفانات بابعاد (3X10) متر تم توزيعها على قطاعات الرعاية الصحية في المركز والهندية والحسينية .
وأضاف: إن هذه الكرفانات سيتم نشرها على محاور ( كربلاء - بابل) و ( كربلاء - نجف) و (كربلاء - بغداد) لتقديم الخدمات الطبية والعلاجية لملايين الزائرين القادمين إلى كربلاء، لأداء مراسيم زيارة الإمام الحسين (عليه السلام)   ، فضلاً عن نشرها في مركز المدينة مع الكرفانات الأخرى التي سبق للدائرة إن اشترتها . واشار إلى: إنها تحتوي على كافة الأثاث والمستلزمات الطبية والكهربائية بعد إن كانت الخيم السابقة لا تقي ملاكات المفارز الطبية من حر الصيف ولا برد الشتاء ناهيك عن تأثرها بمختلف الظروف الجوية الأخرى.
من جانب اخر أعدت مديرية الدفاع المدني خطتها الامنية التي توزعت على مداخل ومخارج المدينة موضحا ان 57 عجلة توزعت على مداخل المدينة تحسبا لاي طارئ بحسب مدير اعلام الدفاع المدني . وقال المقدم صلاح حسن " ان الخطة تشمل كافة القواطع الحدودية والإدارية لمراكز الدفاع المدني في كربلاء المقدسة و تهيئة كافة الفرق المتطورة في مجال مكافحة الحرائق كما استنفرت كافة الاليات الـ(57) وجعلها على أهبة الاستعداد لمعالجة أي حادث وكذلك تهيئة مفارز لمعالجة القنابل الغير المنفلقة0كما و تشترك في خطة محرم الحرام من خلال التوعية البيئية في المواكب والهيات الحسينية من خلال استحداث مركز للبيئة لرقابة وتشخيص الاخطاء للمخازن وكذلك للذبح العشوائي والكلاب السائبة ومحطات مياه الشرب والتوعية البيئية.
الى جانب ذلك استثنت وزارة الكهرباء محافظة كربلاء من القطع المبرمج بمناسبة الزيارات المليونية التي تشهدها. وذكر نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطاب إن وزارة الكهرباء استجابت لطلب مجلس المحافظة الذي تقدم به لاستثناء محافظة كربلاء من القطع المبرمج خلال أيام الزيارة وأضاف: إن الاستثناء من القطع  ، مبيناً إن الاستثناء يأتي نتيجة توافد إعداد كبيرة من الزائرين على المحافظة ما يتطلب طاقة إضافية، فضلا عن توفير أجواء مناسبة لإقامة الشعائر الحسينية والاهم من ذلك هو توفير الأمن للزائرين وأبناء المدينة التي يساعد توفير الكهرباء كثيرا في استتبابه.
 
  فيما نقلت وكالة نون خبرا مفاده ان هناك صورة مقارنة لتراب قبر الحسين قبل وبعد ان تحول لونه الى احمر قاتم يوم عاشوراء
والجدير بالذكر ان الصورة الاولى التقطت يوم 25 حزيران 2012 فيما التقطت الصورة الثانية بعد تحول التربة الطبيعية الى اللون الاحمر القاتم كان ايضا في يوم 25 تشرين الثاني من نفس العام "
وكانت التربة المأخوذة من قبر الامام الحسين عليه السلام والمعروضة في متحف العتبة الحسينية قد تحولت الى حمراء صبيحة يوم العاشر من محرم وسط ذهول الحاضرين
ونقل مسؤول المتحف علاء ضياء الدين لمراسل وكالة نون "ان التربة المأخوذة من اقرب مكان للقبر الشريف والمعروضة في مدخل المتحف الخاص بالعتبة الحسينية تحولت من لونها الطبيعي الى حمراء داكنة صبيحة يوم عاشوراء واثناء قراءة المقتل الشريف داخل الصحن الشريف "
وقد قامت فضائية كربلاء التابعة للعتبة الحسينية المقدسة بنقل الصورة الحية لهذا الحدث مباشرة اثناء تغطيتها لمراسيم عاشوراء "
كما شهدت مراسيم الزيارة تغطية اعلامية متميزة للعديد من القنوات الفضائية ووكالات الانباء العالمية والمحلية.
 




114
فرهود اليهود هل يطيح بطاهر الحمود ...!!

زهير الفتلاوي
حين تسعى وزارة الثقافة  الى توزيع منحة المثقفين والفنانين ..هي مشكورة على هذا الجهد الاستثنائي ..لكن منذ ثلاثة اعوام  ارتفعت الشكوى  من المستفيدين من هذه المنحة حيث حرم البعض منها ولم نكن نعرف اسباب هذا الحرمان
لكن قبل ايام وصلتني معلومة مؤكدة ان بعض المنظمات الوهمية وافراد لاعلاقة لهم بالاعلام او الادب او الفن ..بل هناك عوائل مجهولة الهوية استثمرت هذه الفرصة لتحتال على وزارة الثقافة بطرق التدليس والتزوير لكي تدخل اسمائها ضمن لائحة المستفيدين من هذه المنحة ..ولانعلم كيف ادخلت هذه الاسماء والتي تستحوذ على الغنيمة الكبرى من هذه المنحة .
ومع اقتراب صرف المنحة بدأت هذه المنظمات الغير حكومية والتي يعتقد بأنها وهمية باشرت بارسال اسماء كثيرة لتسجيلها في لائحة المنحة ..لكن السؤال الاخر الذي اثير في هذه القضية هو كيف يتم ادخال هذه الاسماء وكيف يتم التحقق منها اذا كانت غير منتمية لنقابة او اتحاد معترف به من قبل وزارة الثقافة ..ولو راجعت الوزارة ارشيف هذه المنظمات لوجدته بلا اي نشاط يذكر بل لايمكنها التعرف على ماهية هذه المنظمات وباقي الافراد الذين سجلت اسمائهم في لائحة المنحة ..يقول البعض انهم عبارة عن كسبة وباعه متجولين ..فهل يعقل ان وزارة الثقافة غير قادرة على تمييز وفرز هذه الاسماء ام في القضية امور اخرى نجهلها حاليا .
نحن نطالب مكتب المفتش العام بوزارة الثقافة ان يضع حدا لهذا الاشكال والنهب المنظم لمنحة المبدعين الذين حرموا منها بداعي ان الرصيد المالي لايكفي تغطية الجميع ..وهل نصدق القائلين ان وكيل الوزارة طاهر الحمود  لاعلم له بهذه القضية ..فهو رئيس لجنة الصرف ..نحن  كأقلام حرة نأبى ان تكون حقوقنا تصرف الى مدعي الثقافة والفن ..لابد من وضع ضوابط حقيقية وفعالة لمثل هذه المنظمات حتى يتم تدارك القضية قبل موعد الصرف ..حيث من المؤكد ان الاعلاميين والادباء سوف يحرم بعضهم من هذه المنحة ..ونحن بدورنا كأعلاميين سوف نتابع القضية حرصا منا على المال العام وعلى حقوق  المبدعين من ابناء شعبنا ..نطالب ان تتخذ اليات متطورة وحديثة في تنقية هذه اللائحة لكي يحصل كل ذي حق حقه ولايتم تجاهل البعض من المستحقين لهذه المنحة ..لاللفساد الاداري بعد اليوم سنسحق كل من يدنس ارضنا بمال السحت والحرام كائنا من كان ..لقد صبرنا كثيرا على القطط السمان وهي تسرق قوتنا اليومي ..نحن نطالب الدكتور سعدون الدليمي وزير الثقافة بمتابعة هذه القضية لكوننا ندرك جيدا انه الشخص المناسب في المكان المناسب ..وخطواتنا ستلاحق هؤلاء المسوخ والدخلاء على منحة الثقافة اينما كانوا وستكشف اقلامنا زيف هذه المنظمات التي وجدت لتسرق وتنهب اموال المنظمات الدولية بدعوى العمل والورشات المدنية                   
وهاهي تدس انفها الكريه في منحة المبدعين لتفسدها


115
أبطال مسرحية ( مطر صيف ) يتألقون من على خشبة مسرح  صالون رواق المعرفة
زهير الفتلاوي
دأب صالون رواق المعرفة الذي يرعاه سماحة السيد اياد جمال الدين  على تكريم المبدعين من فنانين ومفكرين وكّتاب، اذ احتفى الصالون بجلسته الاسبوعية الأخيره  بأبطال مسرحية "مطر صيف" التي حصدت جوائز مهرجان "عشيات طقوس" الاردني  الذي يقام سنويا في العاصمة الاردنية عمان  بدورته الخامسة.
"وقد كانت الجائزة الأولى في المهرجان من حصة الممثلة هناء محمد كأفضل ممثلة، فيما حصل الممثل فاضل عباس على الجائزة نفسها  كافضل ممثل"، بينما كانت الجائزة الأولى لأفضل مخرج من حصة الفنان المخرج كاظم نصار، أما الجائزة الكبرى وهي جائزة أفضل عمل مسرحي متكامل بين الاعمال المشاركة  فكان من حصة مسرحية  ( مطر صيف ) والتي قيل فيها انها لامست (كياننا في انسجام الرؤية النصية والاخراجية ) وفق رأي اللجنة التحكيمية .
وقدم للجلسة الاحتفائية الاكاديمي د. ميمون الخالدي مستهلا ذكر فيه ابرز اعمال الفنانين، كالمؤلف النص علي عبد النبي الزيدي، والممثلان القديران فاضل عباس وهناء محمد والمخرج كاظم النصار.
وبين الدكتور ميمون: ان المسرحية تمثل صراع طويل للمرأة وهي تنتظر الامل في عودة الزوج برؤية فنطازية جديدة تمثل الافراح مدمجة بنص من الاحزان وفيه ترنيمة ونكتة وكوميديا اثارت انظار جميع المتابعين للمهرجان خاصة في مجال السينوغرافيا والاغاني التراثية، والهم النقاد والجمهور الذي اشاد بالعرض، وذكر الخالدي: ان العمل ممزوج بين الدراما والمزاح ورسم صورة تعبيرية جمعت بين روح الدراما والنكتة، وقال: يكاد ان يكون العمل اشبه بالعالمي وهو عرض يطرح عدة تساؤلات، ويناشد المثقف بالتواصل والضغط على السياسي لاسترداد الحقوق الضائعة.
مبينا: ان لغة السهل الممتنع كانت حاضرة لدى الفنانين خاصة ان المسرحية احتوت على بعض المشاهد التي تخاطب السياسي والمثقف بلغة حديثة ومشوقة وجريئة بشتى الجوانب وفيها تعبير وترميز راقي نفخر به ويرقى الى الاعمال العربية الكبيرة وقد يصل الى مستوى العالمية لوجود ملامح النص المسرحي الكامل من الفكرة والانتظار من امرأة يمثل لها الرجل الامال والاحلام والمستقبل، وتأمين العيش الكريم للاسرة، اذ يبقى الحلم بالانتظار والعودة، ونرى ان العرض تفوق على عدة دول عربية واوربية لاحتوائه على الجمالية الكاملة، وهذا يدل على احتفاظ المسرح العراقي بصياغة الجملة المعبرة.
ثم تحدث المخرج كاظم النصار قائلا:
-   كان العمل متكاملا من حيث النص والاداء، فضلا عن الاخراج والسينوغرافيا، مضيفا كان للفنانة هناء محمد ومحمد فاضل دور بارز في نجاح العرض وخاصة في تجسيد الادوار والترميز ولغة الاشارة والتعبير، اضافة الى استخدام الدراما والفصحى في العمل، وذكر النصار: ان العمل جمع بين النكتة والدراما، مما اضاف له نكهة خاصة.
اما الفنانة هناء محمد فقد تحدثت عن دورها في العمل المسرحي وكيف كانت تمارس التمارين رغم اغلاق الشوارع، وذكرت ان هذه الاحتفائية تزيد من ابداع الفنان وقدمت الشكر والامتنان الى راعي الصالون السيد اياد جمال الدين.
وبينت الفنانة هناء: ان المسرح يعتبر مرآة للمجتمع، ويقاس تقدم الشعوب بمدى اهتمامها بدعم وتنمية هكذا نتاجات.
اما الفنان فاضل عباس فقد اكد: ان الفوز يعد نجاحا لكل فناني العراق، وقال: ان العرض لم يكن رقما للمشاركة فقط، بل كان مخططا له، وتم التمرين والاستعداد له بشكل كبير رغم كل المعوقات، واعتبر المسرح بالفعال والمؤثر على شتى الاصعدة، مضيفا: ان المسرح كان يعج بالجمهور النخبوي، وبين: ان المسرح العراقي كان وما زال متميز داخل العراق وخارجه، ويحمل رسالة واهداف انسانية بحتة، وذكر انه عند تقديم الجوائز، تمت المخاطبة باسم العراق وليس الافراد او الفرقة.
تلا ذلك تقديم العديد من مداخلات للجمهور عن العرض وكيف حصد الجوائز، وما هي مميزات العمل، حيث تداخل الموسوعي الدكتور رافد الخزاعي قائلا: ان العمل يتكون من عشرة اشياء منها: العنوان وهو "مطر صيف" وتميزت فيه الفنانة هناء محمد وكأنما هي اميرة سومرية، وحملت عدة تجارب سابقة، ومنها الكبت داخل نفوس المجتمع العراقي.
وذكر الخزاعي: ان هناء محمد كانت ترمز الى كثير من المعاناة وخاصة للمرأة العراقية، ومنها استخدام الماء والزغاريد، وبين: ان الفنانة تركت بصمة كبيرة في السينما والمسرح والتلفزيون.
فيما تسائل الصحفي ناصر الياسري المشرف على صالون رواق المعرفة عن كيفية مزج الحوار بين العاميه والفصحى وهل استطاع الممثل العراقي من ايصال فكرة المسرحية الى المشاهد العربي ؟
اما الشاعر عبد الله العزاوي فقد القى قصيدة شعرية حيا فيها نتاجات الفنانين ابطال مسرحية "مطر صيف"، بينما ذكر الباحث صبيح الحافظ في مداخلته: ان العمل كان يفترض ان يبتعد عن البكاء واثارة المشاكل لكثرتها في العراق، وذكر مسرحية "عبود يغني" ليوسف العاني وكيف كان ينقل المعاناة وهو يحتسي الخمر، لكنه يبتسم حينها.
فيما اوضحت الدكتورة حنان بنت العراق: ان المسرحية احتوت على خليط، حيث بدأت مع ترنيمة وزغاريد ورقصة وليس ترميز للحزن فقط، وقد احتوت على بعض المشاهد الكوميدية الهادفة المرتجلة والتي تحتوي على معنى، وارى ان العمل حقق الاهداف المرجوة منه، لكن المشكلة ان المشاهدة من خلال شاشات العرض والتلفزيون تختلف عن المسرح، وطالبت بتقديم عرض خاص للنخبة المثقفة على احدى خشبات المسرح.
تلا ذلك تقديم الشهادات التقديرية المقدمة من قبل راعي صالون رواق المعرفة سماحة السيد اياد جمال الدين لابطال المسرحية من قبل الاعلامي ناصر الياسري المشرف على صالون رواق المعرفة  والموسوعي رافد الخزاعي والدكتور حيدر الدهوي .
الجدير بالذكر ان العديد من الوكالات والوسائل الاعلامية العربية غطت المهرجان ومنها موقع ايلاف، وذكروا ان المسرحية تم اختيارها من بين افضل خمسة عروض عربية ودولية، وتم الاشادة بعناصرها المتكاملة والمنسجمة مع مسرح طقوس، مع ثلاث جوائز اخرى للممثلين والمخرج.
وان المهرجان ينظم سنويا بالتعاون مع وزارة الثقافة الاردنية، ونقابة الفنانين الأردنيين، وشارك فيه هذا العام فرق مسرحية من العراق والأردن وفلسطين ومصر وقطر، إضافة إلى عرض أجنبي من النمسا ويمنح المهرجان في ختام فعالياته جوائز تقديرية".



116
دعاء الندبة لشفاء الحكومة من داء الحصبة

نجاح سميسم
       
اللهم يا عالي البنيان وياعظيم الشأن ياحنان يامنان ارحم حكومتنا الرشيدة وازل عنها شر البلية الوليدة وخلصها من آفة النسيان البليدة وادفع عنها مطالب الشعب العديدة لانها مطالب ليست بالجديدة فكلما جاع هذا الشعب ونقصت الخدمات التجأ الى الحكومة وكأنها حلال المشاكل وعذره انها مملوءة بالفطاحل الذين يعملون بالحق ويحتنبون الباطل ياباري النسمة ويامزيل النقمة ادعوك ان تسدد خطى رؤساء الكتل الدينية والسياسية الذين اختاروا افضل ماعندهم من الرجال والنساء لقيادة هذه البلاد وتسيير امور العباد فهم يفهمون في كل شيء الا في الجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والامنية والقلمية والدليل ما وصلت اليه بلادنا من الرقي والتقدم في المهاترات والصراعات والتجاذبات داخل اروقة الحكم وعلى شاشات التلفاز والفضائيات.
يا شديد العقاب اتوسل اليك ان تخفف حساب رؤساء هذه الكتل وتجعلهم في الدرك الاسفل من الجنة لانهم هم المسؤولون اولا واخيرا عما وصل اليه حال هذه البلاد والعباد.
ياحنان يامنا ابعد هذا الشعب عن حكومتنا الرشيدة وازل عنه الحكة والحصبة العتيقة والجديدة وحولها الى الحكومة العتيدة برحمتك ياقاهر وياقادر يااول ويا اخر ساعد اعضاء الحكومة والبرلمان على حل مشاكل هذا الشعب التعبان الذي بفضله وبفضلهم اصبحت بلادنا باحسن مايكون وما كان فبفضل اعضاء الحكومة والبرلمان شبع الجوعان وكسي العريان ونطق الاخرس بالدعاء لهم في كل مكان بلادنا سعيدة وعيشتنا رغيدة الشوارع معبدةو الحدئاق مزهرة السكن متوفر في كل مكان الكهرباء مستمرة ففي الصيف تبريد دائم وفي الشتاء تدفئة في ليل قاتم مدارسنا جميلة صفوفها مكتظة بالطلاب ودوامها مزدوج وثلاثي رغم انوف المحبين والاعادي امين العاصمة ؟؟؟؟ وفي البناء وتوفير الخدمات قانط (واللي ميعجبة يطك راسه بالحايط) مستشفياتنا منتشرة وادويتها فاخرة ومتوفرة الشرطة ينتشرون في كل الشوارع والتقاطعان لكن لايهمهم ان حصل اعتداء هنا او اعتداء هناك فواجبهم محدد بمراقبة الاعداء؟
الدوام جيد في كل دوائر الدولة والموظف يترك واجبه متى شاء لخدمة المواطن بحجة الديمقراطية العرجاء
يامغيث الملهوف وياؤمن الخائف ازل حصبة الخوف من اعضاء الحكومة والبرلمان لكي يتركوا شراء السيارات المصفحة التي توفر الامان ومبالغها مدفوعة الثمن من اموال هذا الشعب الخسران عدا ان الامن متوفر في كل مكان فليست هناك مفخخات ولاعبوات ناسفة او لاصقة فان حصل تفجير هنا او وقع تفجير هناك فهو لايطال اعضاء الحكومة او البرلمان وانما يقع الموت على الشعب التعبان
ياحنان يامنان ادعوك ان تحفظ اعضاء الحكومة والبرلمان فلولاهم لاصبحت بلادنا باسوء حالات الذل والهوان حيث ان اغلب نوابنا يحضرون ولايتخلفون عن جلسات البرلمان لتشريع القوانين المفيدة لهذا الشعب المستكان اتوسل اليك يامنزل الصحف ان ترشد نوابنا ووزرائنا وان تبعدهم عن اللفق لان من يذوقه يستمر ولايقف وان تزيد عدد الوزراء من الاطباء البيطريين في اعلى المناصب حيث انهم الرجل المناسب فيا لمكان المناسب لان دوائهم كان ناجح وخفف كل المواجع والدليل ما وصلنا اليه في كل المواقع واخر دعواي ابعد حكومتنا عن الخسران لانها تتوكل عليك في كل شأن وان ينجح مؤتمر القمة حتى لايكون في خبر كان.



117
توحيد الخطاب السياسي وتعزيز الوحدة الوطنية في ندوة سياسية وفكرية للمركز العراقي للتمنية الإعلامية


زهير الفتلاوي :
اكد الدكتور عدنان السراج رئيس المركز العراقي للتمنية الاعلامية على ضرورة توحيد الخطاب السياسي ودعم العملية السياسية وتعزيز الوحدة الوطنية وعدم تدويل قضية تشكيل الحكومة العراقية جاء ذلك خلال ندوة عقدها المركز العراقي في بغداد وادار الندوة الكاتب والصحفي عبد الكريم الصراف بحضور نخبة من الشخصيات السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني فضلاً عن حشد من وسائل الاعلام وجمهور غفير .
واشار السراج الى ان تشكيل الحكومة شبيه بالمركبة حيث من غير الممكن ان تسير المركبة وفيها اربعة قياديين اما بشأن الخدمات فهناك قصور والسبب الرئيسي يكمن في بعض النواب الذين لم يصوتوا لصالح اقرار بعض الشاريع المهمة والحيوية وخاصة في مجال الكهرباء والتعيينات وان هؤلاء النواب يقبضون الرواتب الضخمة دون ان يساعدوا افراد المجتمع والناس ويعملوا على التحريض فقط ولو كان كلامهم وافعالهم صحيحاً لكان الاجدر بهم ان يقسموا رواتبهم على بعض الفقراء ويعملوا المشاريع لدعم الطبقة المسحوقة بدلاً من التحريض .
وأوضح السراج أن على الكتل السياسية أن تقدم تنازلات للشعب وليس لغيره ولا يقدموا تنازلات لدول إقليمية أو دولية فهو تنازل مرفوض وان العراقيين لم يخضعوا الى أي ابتزاز او تنازل لأي قوة في العالم ونأسف من تصرفات بعض السياسيين الذين يذهبون الى دول الجوار ويشركونهم في تشكيل الحكومة وهذه الدول ترسل لنا القتلة والإرهابيين .
من جانبه قال الشيخ الدكتور عامر الكفيشي عضو ائتلاف دولة القانون ان المشهد السياسي معقد وفيه ملابسات كثيرة ويحتاج الى بعض الوقت من اجل ان تشكل حكومة شراكة وطنية بلون وطعم ورائحة تمثل كل اطياف الشعب  للعراق الجديد بعد ان خرجنا من واقع الدكتاتورية المستبدة .
مضيفاً ان المسؤولية تقع على الجميع وليس على بعض الاطراف وليس من صالح العملية السياسية ان يتهم هذا وذاك بالتقصير ونرى ان على جميع الكتل الساسية تقع المسؤولية على اختلاف ألوانهم ونحن نهتدي بقول الرسول الأكرم (ص) (( كلكم راع ٍ وكلكم مسئول عن رعيته )) ولا نلوم أي جهة بالتقصير عن جهة اخرى وعلينا جميعاً ان نحاسب انفسنا وماذا قدمنا للعراق الجديد والعملية السياسية وهل كنا بالمستوى المطلوب من اجل النهوض بهذا الشعب الذي تحمل ما تحمل من اعباء والام وويلات والابادة الجمعية ولا زالت مساوئهم تلاحقنا الى الان والمطلوب من المسؤول العراقي ان يرتقي الى مستوى المسؤولية ويفكر بعيداً عن الذات والجهة التي ينتمي اليها ويجب الابتعاد عن الانتماء والافق الضيق بل عليها ان تتعدى الى الفضاء الكبير والى كل الاطياف وان تتحلى بالروح الوطنية الكبرى وان يؤسس لعراق يضم كل الاطياف وتأخذ كل الاقليات الحقوق وعليها الواجبات .
فيما قال الدكتور قتيبة عماش الامين العام لجماعة مثقفي وعلماء العراق يجب ان نروج الى ثقافة الديمقراطية ومن خلال التربية والثقافة واحترام الدستور وتبادل السلطة سلمياً والابتعاد عن التشهير وتزييف الحقائق خاصة ان العراق يمر بمرحلة سياسية صعبة وعلى الكتل السياسية ان تحترم اراء كافة اطياف الشعب الواحد .
مضيفاً ان الدين الاسلامي هو اسمى وارفع مما يجري من بعض السياسين الذين يدعون التدين ويعملون بأسم الاسلام وهم بعيدين كل البعد عن هذا التوجه ونحتاج الى ثقافة تربوية وسلوك وذوق بعد ذلك نقول قد تحولنا الى شعب ديمقراطي وحضاري وعلى شتى الاتجاهات

بعد ذلك فتح باب الحوار حيث تداخل العديد من الشخصيات الشخصية ومنظمات المجتمع المدني وتبادلوا الاراء بروح ديمقراطية وشفافية وتم الخروج بعدة توصيات تسهم في تذويب الخلافات وتشنجات التصريحات السياسية والتوقف عن الخروج الى وسائل الاعلام بتصريحات لا تخدم العملية السياسية ومصالح حكومة الشراكة الوطنية .


صفحات: [1]