عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - باسـل شامايا

صفحات: [1] 2
1
تزامنا مع عيد القيامة المجيد ووصلول ابناء القوش من بلاد الغربة من شتى بقاع العالم ارتأت الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي ان تقيم حفلا عائليا ساهرا احتفاءا بالمناسبتين السعيدتين نتمنى ان نقضي معا ليلة سعيدة وهانئة مع منهاج حفلنا الساهر وكل عام وانتم بالف خير وسرور

                                                                                       الهيئة الادارية 
                                                                                 لنادي القوش العائلي



3
اليكم الجزء الثاني من الحلقة الثانية لنشاطات الاستاذ والخطاط والنحات بطرس قاشا يرجى كتابة مقترحاتكم وآرائكم ومتابعاتكم حول هذه الحلقة وسوف يتم الاجابة على كل استفسار من قبل الاستاذ بطرس قاشا مع فائق تحياتنا لكم من القوش

الاستاذ بطرس بولس قاشا


4
حلقة من النشاطات الثقافية للاستاذ الخطاط بطرس قاشا

5
المنبر الحر / رثائي الى مارينا
« في: 19:05 22/02/2019  »
رثائي الى مارينا
باسل شامايا
هذا هو حال الدنيا تفاجئنا بفواجعها في غير اوانها وتخطف منا احبة ، لتترك باعماقنا الما وحسرة .. لا احد في هذه الدنيا يريد ان يموت لا ننا نولد  كي نعيش وناخذ نصيبنا من هذه الدنيا سعداء كنا ام تعساء حتى تحين ساعة الرحيل فنغادر مخلفين من سيكون امتدادنا ويحيي ذكرانا . لقد مضى اربعون يوما وليلة على رحيل الفتاة الطموحة والشابة الجميلة التي توها تنفست نسمة الشباب مارينا عابد شاجا الى عالم الذكرى وهي بعمر 20 ربيعا دون ان تحقق ما كانت تحلم به من طموحات وآمال وأمنيات . اسمحوا لي ان اتناول في رثائي هذا بعضا من حياة مارينا القصيرة هذه السوسنة التي اشرقت شمس ميلادها في عام 1998 وما لبثت تتهيأ لمرحلة جديدة من حياتها الدراسية حتى تمكن منها الموت واطفأ شمعة حياتها في بداية عام 2019 بعد صراعها المرير مع المرض اللعين ، ذلك الوحش المفترس الذي راح ينخر في جسدها الصغير ما يقارب السنتين ، وبالرغم من تشبثها بالحياة لكنه كان اقوى وتمكن ان يفرش بساطه الحالك عليها ..  مارينا اصغر اخوتها واخواتها واحيانا الاصغر يكون ذات مكانة خاصة عند الوالدين بل عند كافة افراد العائلة ، لذلك كانت مارينا مدللة البيت والاهل  تفرض نفسها بسلوكها واخلاقها وخفة دمها ناهيك عن علاقاتها الطيبة مع زميلاتها واقربائها واساتذتها وكل من كان يعرفها اما في المدرسة فقد كانت متميزة بمحبة الطالبات واحترام الاساتذة .. كان اهم شيء في حياتها ان تكون ناجحة ومجتهدة لكي تحقق بالدرجة الاولى ما كان يهفو اليه والدها ، لذلك اجتازت المراحل الدراسية (ابتدائية-متوسطة-اعدادية ) بتفوق كبير وفي هذا الجانب ساذكر لكم بعضا من التكريم الذي نالته من جهات وواجهات عديدة بالمناسبة :1 // مديرية تربية تلكيف لحصولها على معدل 95 في المرحلة المتوسطة       . 2// تم تكريمها اربع مرات في نادي القوش العائلي لاعفائها بكافة المواد الدراسية للمرحلتين المتوسطة والاعدادية للصفوف الغير المنتهية .  3// تم تكريمها من اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي حين تخرجها من المرحلة الاعدادية  بمعدل 96 /5 . 4// وقد كرمت في كل عام من قبل ادارة ثانوية القوش للبنات لتفوقها واعفائها الدائم وتميزها عن قريناتها . 5// كما كرمت من نادي القوش الرياضي ومن فريق  متطوعي مار قرداغ ولعدة مرات . وكانت امنيتها ان يؤهلها معدلها للقبول في كلية الطب لكي تحقق وعدها لابيها ولكن بسبب درجة واحدة في معدلها لم تحقق تلك الامنية فقبلت في كلية الصيدلة  ، وبالرغم من ذلك احبت الدراسة في هذه الكلية وكان جلّ اهتمامها ينصب في الدراسة والتفوق والنجاح لكي تدخل الفرحة والبهجة الى قلوب اهلها وخصوصا والديها  التي كانت تحبهما كثيرا . ولكن لم تكتمل تلك الفرحة ولم تتحقق تلك الامنية التي كانت تراودها دوما ، وقبل اكمالها سنتها الاولى في الجامعة  هاجمها المرض اللعين وما كان على والدها الا البحث عن بصيص الامل لكي ينقذ ابنته ملاكه الصغير من مخالب ذلك الوحش الذي لا يعرف الصغير ولا الكبير فقرر مغادرة بلدته الى حيث يجد داءا لابنته مارينا فرحل حاملا بين حدقات عيونه ابنته وسافر الى خارج الوطن لتلقي العلاج في افضل المستشفيات لعله ينقذ وردته الصغيرة من الموت الذي راح يخيم على حياتها  ..  لم يعر اي اهتمام لما سيكلفه انقاذها ماديا ، فودعت مع عائلتها موطن ذكرياتها بلدتها الحبيبة القوش التي تنفست فيها شهيق الحياة  وودعت صديقاتها وزميلاتها وجيرانها وأقربائها وغادرت الى وطن آخر لعلها تجد الداء الذي سيعيدها مرة اخرى كي تكمل مشوارها مع الحياة  لقد ظهرت أعراض المرض في نهاية شباط 2017 وغادرت الوطن للعلاج في 21 /4/2017 وهناك في مستشفيات تركيا كان والدها يرافقها الى احد الاطباء الماهرين في هكذا انواع من الامراض ، حيث كان امل العائلة كبير في شفائها وعلاجها وعودتها متعافية الى صخبها وضحكاتها ومداعباتها في البيت خصوصا مع شقيقتيها ميرفا ومورين ، وبعد الفحوصات والتحاليل حدد الطبيب موعدا لاجراء العملية وبالفعل تمت العملية وبعد خمسة ايام من اجرائها اخذت عينة منها للفحص في المختبر ، وذهب الاب متلهفا لاستلام نتيجة الفحص ، لكن النتيجة كانت سلبية ، كاد والدها يسقط ارضا من هول ما سمعه من الطبيب حيث صارحه بحقيقة مرّة حول مصير حياة ابنته التي لا يجدي لها العلاج نفعا لان المرض توغل الى بقعة من جسمها لا يمكن التخلص منه ، فكتم الاب سر تلك الحقيقة ولم يفشيه حتى لأقرب الناس له خوفا من رد فعل ذلك على ابنته فتحمّل تلك الحقيقة القاتلة لوحده ، ومن اجل ان تعيش مارينا فترة اطول تعرضت الى اشعاع في المستشفى بتوجيه من الطبيب ، فتحسنت حالتها وتغير وضعها ،  وراحت تصطحب والدها الى اماكن بعيدة مشيا على الاقدام ، كما شاركت مع عائلتها بسفرات الى اماكن عدة ومعها شقيقتيها اللتان كانت تغمرها الفرحة وهي قريبة منهما وهكذا شعرت بالسعادة وهي تعيش ذلك التحسن الذي طرأ عليها ، ولكن لم يستمر ذلك الا فترة قصيرة حتى اخذت حالتها  تسوء اكثر فاكثر ، حيث كان الخبيث قد نخر في جسدها النحيف ، وحينما شعرت باقتراب شبح الموت منها طلبت من والديها وبالحاح العودة الى القوش لتغمض اغماضتها الاخيرة في موطن ذكرياتها لكن الموت اقبل سريعا وتمكن منها وخطفها من بين احضان اسرتها قبل تحقيق امنيتها الاخيرة . عاد والديها وشقيقها الى القوش حاملين معهما نعش مارينا ، فتهافت الناس بسياراتهم عند مفرق القوش لاستقبال النعش ، وبعد انتظار مصحوب بالاسى وصلت السيارة التي كانت تحمل نعش الراحلة فانضمت تلك الجموع الغفيرة الى الموكب ثم  دخل رتل السيارات الذي لا يحصى الى القوش فتهافت الناس من جميع الاحياء وتجمهروا جميعا قرب منزل مارينا منتظرين رجال الدين للانتهاء من صلواتهم .. وتأهبت الجموع للمسير مع موكب مارينا ، كانت لحظات طافحة بالحزن والجمع الجنائزي يسير بطيئا الى حيث الديار الابدية ، مسكن مارينا الابدي ، لا تجد في عيون المشاركين في التشييع من اهالي القوش والقادمين من بغداد والمناطق المجاورة من القوش الا الحزن والاسى على ما اصاب هذه العائلة من الفاجعة الاليمة ، لم تكن الا دقائق قليلة حتى ووريت الثرى الى جانب الآباء والأجداد . وهكذا رحلت مارينا الوديعة الهادئة تلك الفتاة المحبوبة التي لا تجيد الا لغة المحبة والاحترام ، لا توجد في اعماقها ولو ذرة من الحقد والكراهية تجاه الآخرين ، احبت جميع الناس اقرباء واغراب زملائها ومحبيها وجعلت من طموحها واجتهادها رفيقا دائما لها .. انها الحياة يا صغيرتي كل شيء فيها ممكن ، الموت والحياة ، انهما يسيران في خط واحد لكننا لا نشعر بالحياة بقدر ما نشعر بالموت ، فكم كان قاسيا وظالما ملك الموت حينما جاءك في ذلك اليوم وانتشلك من بين احضان اهلك وذهب بك الى ظلمة القبر .. لماذا آثرت الرحيل يا وردة الربيع المتفتحة قبل ان ينضب اريجك فقد كان وما يزال امامك طريق طويل وعليك الكثير .. رحلت دون عودة رغم الطموح الذي بين جوانحك فمن ذا الذي يطفأ لهيب ابيك المحترق الذي كان ينتظر غروب الشمس لكي يفرغ ما بصدره من الحزن فيطلق العنان لدموعه كي يريح نفسه بعض الشيء ، ومن ذا الذي يكفكف دموع امك المفجوعة  التي فارقتها الابتسامة منذ رحيلك ولم يعد مكانا للسعادة في حناياها ومن سيوقظ اخوتك وبالخصوص ميرفا ومورين من فاجعة رحيلك وفراقك الابدي .. لقد سابقت الزمن ايتها الزنبقة المتالقة بالوان الربيع فسبقك واوقفك حتى فوجع برحيلك من كان يعيش الامل وانت تترعرين ويكبر عودك .. غادرت باكرا يا عيون والديك وابتسامة اخوتك .. رحلت قبل اوانك وقد كنت كتلك الوردة الفائحة عطرا وسط عائلتك .. انطفأت شمعتك ايتها الفراشة البيضاء والمبتسمة للحياة و كنت كالصباح تملئين البيت بهجة وامل وعطاء .. وها هي الايام قد ارتدت بغيابك وشاح الاسى والحزن .. آه ايتها العروس الزاهية .. آه يا رونقا يغازل الطيبة والبراءة ، شاء قدرك ان يزفك الموت على طريقته الى عالم آخر وبيت جديد فجعل سعادة اهلك دموعا تجري بفيض من المآقي مدرارا . ارقدي بسلام ايتها الزهرة الندية راسمة تلك الابتسامة الخجلة على محياك ، تلك الابتسامة الممزوجة ببراءة الاطفال التي كنت تستقبلين بها اهلك ومعارفك ومحبيك . ولا يسعني في نهاية رثائي الا ان ابتهل الى الرب ان يشملك بوافر رحمته ويسكنك جوار القديسين والملائكة والابرار                                                               وداعا      وداعا       وداعا .

6
((الذكرى أل(38)
لرحيل الشهيد جمال يلدكو))
                                                                                                 
باسل شامايا
كثيرون هم أولئك الذين واجهوا الموت وعلى محياهم ابتسامة الأمل لولادة الغد المشرق لهذا البلد الذي عانى وكابد من القتل والبطش والتشريد ومصادرة الحقوق عقود من الزمن ,فمنهم من ارتقى أعواد المشانق فرحا ومنهم من استقبل وابل من رصاصات الجبن غيلة وغدرا ومنهم من ووري الثرى وهو على قيد الحياة صابرا وغيرها العديد من الأساليب الوحشية التي يندى لها الجبين ..فما أعظمها تلك الكوكبة التي أنجبها عراق الخير والسلام فترعرعت ونمت في كنف حبه اللامتناهي وتلألأت في سمائه لتشع نورا تنير للأجيال طريقها ..وكم هي زاهية تلك الزهور التي فاح عطرها وهي تؤطر جنينة الوطن فأثمرت وأعطت خير الثمار ..وكم هي قاسية تلك الحقبة التاريخية التي جاءت بشراذم عطشى الى سفك الدماء الغالية ..هؤلاء الذين اقسموا على تدمير هذا البلد العزيز موطن الذكريات ويطفئوا في كافة أرجائه نور الحياة ,نعم اقسموا على قتل البسمة على شفاه الأباة وأصروا على وأد العراق من أقصاه الى أقصاه وجعله مرتعا للرذيلة والبغاة ولكن هيهات من الظلم هيهات فلا بد لليل ان ينجلي فيرحل الى دون رجعة أولئك الجناة تاركين للأيام ممارساتهم القذرة تلك رصيدا من الذكريات وها هي أصبحت وصمة عار وخسة تتزين بها صفحات الزناة أما انتم أيها الخالدون الأبرار يا من أحببتم بصدق السريرة ونقاء الذات ,ستبقى ذكراكم طريقا معبدا بالعز والسؤدد والثبات ..   في هذه الأيام العصيبة تمر علينا الذكرى السنوية أل (27)على استشهاد البطل جمال صادق يلدكو الذي أودعه المجرمون زنزاناتهم المظلمة,اعتقلوه في ذلك اليوم المشئوم وهو يؤدي واجبه الوظيفي بكل إخلاص ونكران الذات ليواجه مصيره المجهول الذي خطط له وفرضوه عليه وعلى رفاق دربه من قبله وبعده ودون اي ذنب اقترفوه إلا أنهم كانوا مفرطين في حبهم لقضيتهم وبلدهم العراق ...كان ذلك في عام 1981 حين سقطت ورقة من شجرة التضحية والفداء فقرعت أجراس الرحيل الى عالم اللاعودة لشاب فائض بالحيوة توه يلج الى حياة الدنيا ..غمرته الفرحة حينما اقبل لمشاركة إخوته في عملية بناء بلده لكي يوفي ما بذمته من الدين تجاهه ويجسد حب من ولد وترعرع ودرس هوتخرج من مدارسه ، لكنه اختفى دون ان يحقق من طموحاته الكثيرة شيئا يذكر ..ويعذ مرور عام على اختفائه ظل والده المرهق يبحث عنه في كل بقعة من بقاع الوطن ولم يدع مكانا إلا وفصده ,فطرق كل الأبواب لعله يقتفي أثره لكنه كان كذاك الذي يبحث عن إبرة في أكوام من القش وأخيرا ابلغه القتلة أنهم نفذوا به حكم الإعدام  فأحس بصعقة قوية كاد يسقط أرضا لكنه تمالك نفسه قائلا ؛أعطوني إذن شهادة وفاته فقالوا ؛لا يجوز ذلك لانه شاب غير متزوج حينها لم يتمالك أعصابه فزعق بهم دون ان يدري ماذا يفعل لكنه أحس على نفسه حينما دفعه احدهم بقوة سقط على الأرض فقال له ؛هيا انهض وغادر قبل ان تلتحق بولدك فخرج مهموما والخبر يدمي جراحه فسكب الدموع مدرارا وسيلة لإطفاء لوعته وراح يلعن الأيام التي سرقت منه فلذ كبده ...وهكذا قتله الأوباش وهو غصنا أينع للتو حاملا بين جوانحه عطر الشباب ,ومع ذلك لم يصدق والده بذلك بل بقي متشبثا بالأمل لعله يعود في يوم ما واعتبر ذلك كذبا وافتراء وتلاعبا بمشاعر الناس فراح ينتظر لقاء ولده المرتقب وكلما كان يعصره الحنين إليه كان يختلي لوحده متسللا دون ان يشاهده أحد من أفراد عائلته وهناك يزيح ما في صدره من الغم والهم في دموع الحسرة والألم ومكث معه ذلك الهم حتى أغمض جفنيه اغماضته الأخيرة رحل الى مثواه الأخير بحسرة ورغبة متاججة للقاء ولده وعناقه وضمه الى صدره الذي طالما حلم باليوم الذي يروي به غليل شوقه وحنانه ..مات بعد عناء وعوزا مزمنا متحملا كل الصعاب وترك الهم لزوجته التي ارتدت هي الأخرى جلباب الحزن منذ اللحظة التي فارقها ولدها الحبيب الى حيث لا تدري متى وأين تلتقيه ..كان حلمها الذي تهفو الى تحقيقه هو عودته إليها والى أحضانها الضمأى بعد طول الانتظار حينها ستحتفل مع إخوته وأصدقائه ومحبيه بعودته وبزفافه المبارك الذي كانت تتمناه بعد تخرجه من المعهد وتوظيفه حينها فقط كانت سترمي عنها ثياب الحزن لترتدي ثياب الفرح المنتظر ثم تطلق العنان لحنجرتها لتجسد من خلال  الهلاهل فرحتها الحقيقية ولكن الحلم أبى ان يتحقق خصوصا بعد ان علمت ان صروح الدكتاتورية التي شيدها الطاغوت على أشلاء شعبنا المظلوم قد تهاوت فتحول حلمها الى أمنية راحت تهرع وراء تحقيقها حينما يأخذونها في زيارة تقوم بها الى حيث يرقد ولدها ,تحمل في يدها شمعة وفي الأخرى باقة ورد ,تشعل الشمعة وتنثر الورد على التراب الذي يرقد فيه الشهيد ولكن الأمنية  لم تتحقق لأنها لم تعثر على تراب يضم جسد ولدها فراحت تندب حظها على ما حل به لكنها لم تتوقف عن البحث وحينما استسلمت للحقيقة المرة تمنت ان يكون قبره قريبا منها لكي تزوره دائما فلم تجد مكانا قريبا إليها أكثر من ضلوعها ...وهكذا لم يبق  لهذه الأم الثكلى شيء يشدها الى الحياة سوى الذكرى التي تستلهم منها صبرا وسلوه على مصابها الجلل وها هي الآن يرافقها المرض وينهكها ويأكل أحشاءها هموم فاجعتها الملتهبة . رحلت يا أخي الودود ورحلت معك تلك الابتسامة الخجلة والروحية المرحة التي كنت تغدق بها على محبيك ,رحلت بعيدا دون ان تودعنا أو تمنحنا فرصة الوداع ..غادرتنا ولم يعد هناك امل في لقياك ولكن ستبقى حيا في ضمائرنا وحيا في ذاكرتنا على مر السنين حيا كعبير الزهور الطرية ..ستبقى أيها الصديق الصدوق كما كنت محبا وفيا فائضا بالوفاء والتضحية ..وداعا يا نسمة فواحة مؤطرة بالق الحب المتسامي ,وداعا أيها الشهيد الذي أحب وعشق الصعاب والمحن ..هنيئا لك ولمن سبقك وجاء بعدك للانضمام الى موكب الشهادة فقد منحكم الوطن شرفا عاليا في اقتلاع جذور الشر التي توغلت الى أعماق عراقنا الجريح سنين طويلة فوهبتم دماءكم الطاهرة لقاء ذلك ..في هذه اللحظات وبمناسبة رحيلك الأبدي أقول وسأبقى أقول ارقد بسلام أيها الغالي عهدا منا ستظل معنا في عمق الوجدان و قرارة الضمير ووسط القلب ..نستذكرك في كل صغيرة وكبيرة فلك الوفاء ولنا الحزن .




7
14/2 يوم الحب والشهادة
                                                     
باسل شامايا
كم من  رجال شجعان ما فتأت الذاكرة تطرق حضورهم وذكراهم معنا  وتستذكرما سطروه من الشجاعة والاقدام ، اولئك الذين نكروا ذاتهم وجادوا بأرواحهم من اجل القيم والمُثل العليا التي كانوا يؤمنون بها ، ومع مرور الزمن اصبحوا شموعا أناروا الدرب للأجيال فأثمروا طريقا معبدا بالحرية لشعبهم ووطنهم الصابر ، فنالوا مجد الشهادة ، لكنهم بقوا في احاسيسنا وضمائرنا أحياء كعبير الزهور الطرية التي تمنح الحب والعطاء . فقبل 64 سنة اعتلى ثلاثة ابطال من ابناء الرافدين ( فهد ، صارم ، حازم ) أعواد المشانق في قلب العاصمة بغداد بعد ان خيرهم الاستعمار وجلاوزته بين ان يعيشوا حياة العبودية والذل تحت مخالب  المستعمر الجشع أو أن يموتوا شرّ ميتة ، فاختاروا الموت بديلا عن الخضوع والعمالة والعبودية للمستبد الغاشم .. فضلوا الموت بشرف من اجل قضية شعبهم العادلة على التبعية التي لا تجلب لهم الا العار والخذلان ، لم يثنهم الموت عن التواصل في ذات الطريق الذي سيدفعون ضريبته حياتهم .. رفعوا هاماتهم عالية وهم يعتلون منصة الخلود وفي لحظاتهم الاخيرة قبل أن يوقف الجلاد حياتهم عن الخفقان صرخوا ملء اصواتهم : ( لا للاستعمار ، لا للرجعية ، لا للخونة ) ولم يكتفِ الاستعمار وجلاديه بشنقهم بل عُلقوا في ساحات بغداد ظناً منهم بأنهم سيجعلونهم عبرة للغير ، وبدلا من إرهاب الناس وتراجعهم بفعلتهم تلك وابعادهم عن ذلك الطريق الذي فرشوه بدمائهم الطاهرة ، تفاجأ المجرمون داخل الوطن وخارجه بازدياد عدد السائرين على خطى الشهداء ، ولم يمر على استشهادهم اكثر من عشر سنين ، اي بعد اشراقة ثورة 14 تموز 1958 الخالدة بعام واحد ، حتى طافت شوارع بغداد بالاحرار من مختلف شرائح المجتمع العراقي  والبالغ عددهم اكثر من مليون ثائر حرّ .  فالدماء التي سالت وخضبت ارض العراق انجبت مئات الالاف من احرار العراق ، وهكذا مع مرور الزمن تحول اولئك الابطال الى رموز وطنية وانسانية ، وسار على دربهم الكثير من احبة هذا الوطن  حتى نالت جموع غفيرة  من انبل وأخلص الناس منهم شرف الشهادة بعد ان طرزوا تأريخ الوطن بمآثرهم ومواقفهم وبطولاتهم ومن اقصى الشمال الى اقصى الجنوب ، حيث وجدوا في الاستشهاد من اجل مبادئهم تعبيرا لأرقى وأسمى حب في الحياة ، وبالرغم من حبهم وتعلقهم بها الا ان الشهداء  فضلوا الموت ناكرين ذاتهم من اجل ان يكونوا مصدرا لسعادة الغير .. لقد كانوا صادقين في حبهم وانتمائهم لبلدهم ، حملوا بين أوصالهم انسانية لا تضاهيها إنسانية وترجموها فعلا حينما وهبوا حياتهم من اجل تحقيق الهدف السامي الذي نادى به احرار العراق ( وطن حر وشعب سعيد ) .  وحينما ولد من رحم الشر والرذيلة  طغاة لم يعرفوا في حياتهم الا لغة العنف والقتل في مواجهة الحق المتجسد في الاباة والاصلاء من الغيارى في جميع ارجاء المعمورة وبشكل خاص بلدنا النازف  ، وعندما يأس الاشرار من كل محاولات اغراءاتهم لثنيهم عن التواصل في طريقهم ، ومن اجل ان يحافظوا على عروشهم اصدروا احكامهم الجائرة في تصفيتهم وابعادهم عن مصالحهم التي تشبثوا بعروشهم من اجلها .. هكذا ومن اجل تلك الدماء المهراقة اختير يوم 14/2 من كل عام يوما وطنيا للشهيد الشيوعي ويوم الحب الذي دفع ضريبته محب اعدمه الدكتاتور قبل سنين طويلة للحفاظ على عرشه .. وبهذه المناسبة الاليمة والتي هي بنفس الوقت مصدر اعتزاز وفخر ينحني كل الوطنيين اكراما وعرفانا لأولئك الغيارى شهداء الشعب والوطن لوقوفهم الشجاع ولصلابة مواقفهم وتحديهم لأعتى نظام موغل بالاجرام .. شهداء فرشوا بدمائهم طريق الحرية لهذا الوطن المبتلى وعلى مر السنين ، ناذرين حياتهم قربانا للإنسانية التي تشبعوا بقيمها السمحاء .. عاشوا بكرامة ونفس ابية ، لم يتلونوا بل ثبتوا على مبادئهم وبالرغم من تعرضهم لشتى صنوف الاضطهاد والتعذيب لكسر شوكة صمودهم وعلى ايادي احقر ازلام الاجهزة القمعية الظالمة وبإشراف جناة لا يمتون بصلة للإنسانية ، هدفهم قتل الإنسانية المتجذرة بأولئك الذين حملوا الأمانة التي وضعت بأعناقهم فصانوها من شرورهم وتساموا من اجلها فوق جراحاتهم مؤمنين بان تضحياتهم ستكون يوما معولا لهدم صروح الظلم والطغيان ، فجسدوا البسالة والبطولة بأروع صورها حتى نالوا مجد الشهادة اسوة برفاقهم الذين سبقوهم الى رحاب الخالدين .  وفي ختام مقالي أتقدم بألم واعتزاز الى عوائل وذوي الشهداء بصادق مواساتي متمنيا لهم صبرا وسلوىً على فقدانهم احبتنا الراحلين الذين سيبقون احياءا ولهم الذكر الطيب دائما وابدا .

8
الرد على مداخلة الاستاذ نبيل يونس دمان خلال اللقاء الذي اجريته مع الخطاط والنحات بطرس قاشا قبل اكثر من عشرة ايام فقد ارتأى الاستاذ بطرس قاشا على توضيح و  ذكر اسماء الكتب التي ألفها والده المرحوم الخطاط بولس قاشا وباللغتين العربية والسريانية وبخط يده .

  الكتب التي كتبها الخطاط بولس قاشا ولم تكن مسجلة في القائمة  التي كتبها بخط يده (( بسبب عامل النسيان ))
1// كتاب صلاة المطر لكنيسة القوش رقم 98 سنة 1933 م                             عدد 2                                       2// كتاب طقس مار ميخا لكنيسة القوش رقم 99 سنة 1940                           عدد 1                                           3// كتاب طقس مار ميخا لكنيسة القوش رقم 111 سنة 1940                         عدد 1                   4// كتاب التعليم المسيحي للرهبانية رقم 158 رقم 158  سنة 1940                  عدد 1                             5// كتاب طقس صلوات عيد مار انطونيوس للرهبانية رقم 216 سنة 1958          عدد 1                       6// كتاب قوانين مجمع نيقية للرهبانية 524 سنة 1928                                عدد 1                   7// كتاب قصائد لمار عبد يشوع الجزري للرهبانية 554     سنة 1919              عدد 1                            8// كتاب حسابات عيد الجسد للرهبانية 862                 سنة 1927                عدد 1                9// كتاب كشكول باقوفا 7   سنة 1935                                                   عدد 1                  10// كتاب التعليم المسيحي . القوش 53  سنة 1929                                   عدد 1                                  11// كتاب المرآة الجلية .                                                                   عدد 1                   12// كتاب في الدرجات المقدسة . للرهبانية 798 من ( ك 1 – ك14 ) سنة 1932  عدد 1                                      13// كتاب صوم نينوى – القوش 89   سنة 1939                                      عدد 1                      14// كتاب كزا – كنيسة مانكيش رقم 15  سنة 1935                                   عدد 1                                          15// كتاب الغفران – كنيسة القوش – رقم 97   سنة 1916
مجموع الكتب التي كتبها الخطاط :                                                     80   كتاب كبير                                                                                                  49                                      كتاب كبير      سجلها الخطاط بيده                                                                                                       15                                      كتاب كبير      وجدت في الفهارس                                                                                        100                                  كتاب صغير      سوغيثا دأوشعنا
                                        245 المجموع الكلي

16// كتاب يبدا بالاعمال الصوفية لداديشوع القطري . منكنا رقم 601             سنة 1932                                  17// كتاب اسئلة القس بطرس الكرمليسي الالقوشي – شمعون الصفا رقم 8       سنة

 
  شيء عن حياة الخطاط الشماس بولس قاشا

بولس هرمز متي هرمز كوركيس قاشا ( من بيت كرّا ) الالقوشي اشرق فجر ميلاده عام 1892 تتلمذ على يد الخطاط القس اوراها شكوانا الألقوشي . مارس الخط منذ حداثته وحتى آخر يوم من حياته . وقد بلغ عدد المخطوطات التي كتبها ( 246 ) مخطوطة عدا الكتب المهداة . لقد كانت حرفة الخط بالنسبة له هي مورد رزقه اضافة الى تعليم التلاميذ قراءة وكتابة اللغة السريانية والخط السرياني .. وكان يلقي محاضرات في تعليم الخط السرياني لرهبان دير السيدة المبتدئين والمتقدمين وقد برز منهم ايضا خطاطين كثيرين .                                 ( وبعض اناشيد السعانين والتناول الاول والترانيم الكنسية )                                * غادر القوش متوجها الى عقرة لتعليم اللغة السريانية بناءا على طلب المطران ايليا ابونا عام 1924 وفي المرة الثانية استدعاه المطران بولص شيخو ( بطريرك الكلدان ) عام 1953      لنفس الغرض وعمل في عقرة وفرجاوة ثم عاد الى القوش عام 1955 .                                       * كان يعمل في القوش مع صديق طفولته الخوري يوسف كادو عندما كان مديرا لمدرسة القوش الابتدائية الاهلية وهو كان ضمن الهيئة التعليمية واستمر في تعليم تلاميذ المدرسة ( ) كمحاضر دين وتعليم اللغة السريانية . اما بالنسبة لشكل الحرف السرياني فانه كان محافظا وحريصا على شكله التقليدي وقد سار على نفس نهج استاذه الخطاط اوراها شكوانا حيث يمكن اعتباره مدرسة خاصة بالخط السرياني يختلف عن باقي الخطاطين وركز كل اهتمامه على ضبط شكل الحرف وضبط المسافات بين الحروف والكلمات . وكان يجيد كلا الحرفين الشرقي ( الحرف الصغير ) والاسطرنجيلي ( الحرف الكبير ) . ومن اعماله في هذا المجال تجليد الكتب وتصلايحها وادامتها وقيامه بعمل بعض اللوحات الفنية في الخط والزخرفة وتقديمها كهدايا في المناسبات . ** كان يستخدم في الكتابة القصب المحلي والاجنبي الذي كان يستورد من الهند ويهذبه ويطاوعه بطريقة فنية بواسطة ىلة قاطعة وحادة ، وكان يحصل على القصب من منطقة عقرة ( قرية فرجاوة ) حيث له خاصية معينة تخدم عملية الكتابة .   ** وكان يستخدم في الكتابة حبر اسود يصنعه من مادة العفص بطريقة خاصة .                   ** في الفترة الاخيرة كان يشتري نوع من الحبر الاسود من عند العطارين ويحضره بطريقتهبعد اضافة بعض المواد كي يعطي لمعانا ويديم اكثر . اما الزخارف فكان يستخدم نوع من الحبر الملون من عند العطارين بعد اضافة المواد المثبتة ثم يستخدمه . وعندما كان يكتب كعادته لم يكن يستخدم المنضدة بل يجلس ويضع الورقة على ركبته اليمنى بعد ثنيها اما صدره والساق اليسرى مثنية على الارض ومستندا عليها . وعندما ينتهي من الكتابة كي يستريح ينظف قلمه بالماء ثم يمسحه بقطعة قماش خشنة نوعا ما كي ينظفها من الحبر الباقي ويزيل الزوائد ان وجدت . اما المواد التي كان يستخدمها في العمل فهي :                                                 - المسطرة ذات الاوجه الاربعة ( لتخطيط الاسطر بصورة متساوية ) .                           – المسطر : ويكون  على عدة احجام ( كبير ، وسط ، صغير ) مصنوع من نوع من الخشب الجيد كالجوز يبلغ عرضها ثلثي طولها واحدى حافتها الطويلة سميكة والاخرى رقيقة ويلف عليها خيطت نظيفا على شكل خيوط افقية متوازية .. المسافة بينها متساوية ، وخطين عموديين للحاشية ، وينظم الخيط على الوجه الصقيل ( المنحني قليلا ) .. اما الوجه الاخر فيكون مستويا ، ويكون الخيط الذي يلف على المسطر من قطعة واحدة ، وفي حالة استعمال اكثر من قطعة يجب ملاحظة موضع ربط الطرفين ( العقدة ) في الصفحة الخلفية ( المستوية ) كيفية تسطير الصفحة ( تقسيمها الى خطوط ) : تقسم الورقة ( الطبقة ) حسب الاحجام المطلوبة وتطوى طية واحدة وناتي بالمسطر المناسب لحجم الورقة ويوضع المسطر بين طيتي الورقة ويحمل مع الورقة باليد اليسرى ، يلف ابهام اليد الثانية ( اليمنى ) بقطعة قماش بيضاء نظيفة ويضغط بالابهام على الورقة بصورة افقية فتبرز على صفحة الورقة الخطوط بتاثير الضغط على الخيوط الى ان تنتهي كل الصفحة ثم الضغط بصورة عمودية لتحديد الخطين العموديين ( الحاشية ) ، وبهذا يتم تخطيط طية واحدة من الورقة وبنفس الطريقة الطية الثانية .            طريقة صقل الصورة :                         يحضر اناء مملوء بمحلول النشأ ( نشأ + ماء ) وتغطى الورقة غير الصقيلة في هذا المحلول وتنشر على حبل رفيع ونظيف الى ان تجف ، وبعد ذلك تدلك الورقة على لوحة من الخشب ولها وجه واحد صقيل ، ويبدأ بدلك الورقة بواسطة المدلكة ( قطعة صقيلة من الحصا ونظيفة بقدر قبضة اليد ) على شرط ان تكون حركة الدلك باتجاه واحد فقط ويستمر بالدلك الى ان تصبح القطعة صقيلة من كلا الجهتين .                                                         طريقة تحضير الحبر من مادة العفص  :  ينظف العفص ويسحق سحقا ناعما ويوضع في اناء معدني ثم تضاف اليه كمية من الماء النقي وتوضع على نار شديدة لبضع ساعات ، يرفع الاناء من على النار ويصفى بقطعة من الخام النظيف في قدر آخر ثم يوضع على النار ثانية مع اضافة قطع من الحديد ( الصديء ) الى ان تتبخر كمية من الماء فتصبح كثافة المحلول ( الحبر ) مناسبة لاستعماله في الكتابة ويحفظ في قناني زجاجية نظيفة ذات غطاء محكم وكلما نريد استعماله للكتابة نفرغ منه في محبرة صغيرة بعد ان نضيف اليه كمية قليلة من الصمغ العربي بعد سحقه ناعما ومادة ( زنجفر ) وهذه المادة سامة يمكن الحصول عليها من العطارين .   الالات التي كان يستعملها في تجليد الكتب  منكنة خشبية :  تستخدم لضبط كراسات الكتاب وقصها وتنظيمها .. شريس لربط الكراريس بالغلاف او الصمغ ... خيوط متنوعة للربط وللزركشة حواف الكتاب ... ابر متنوعة ومقص ... شمع لتشميع الخيط كي يكون قويا .
ومن تلاميذ المرحوم بولس قاشا : 
-   القس الراهب توما حنا بطوطا ( كرمليس )                                                    - القس الراهب موشي بن شعيا من بيت قاشا ( باطنايا )                                                              - القس الراهب كوركيس داود من بيت عزيز ( تلسقف )                                                           - الانبا  شموئيل شوريس( تلسقف )                                                                             - الانبا ابراهيم الياس يوسف ( كركوك )                                                                    - القس الراهب بيثون ( تلكيف )                                                                                        - القس الراهب منصور مامو ( كرمليس )                                                       - القس الراهب هرمز  ( تلكيف )                                                             - القس الراهب ( الانبا ) داديشوع كيخوا ( كرمليس )                                                          - القس الراهب توما شوريس  (تلسقف )                                                             - القس الراهب بولص  ( صبنا )                                                                                   - القس الراهب صليوا هرمز ( شقلاوة )                                                                        - القس الراهب فيليب اسحق ( داودية )                                                                                 -القس الراهب يونس دنو طعان  ( القوش )                                                                        - المطران يوسف توماس ( القوش )                                                                                    - القس يوحنا جولاغ    ( القوش )                                                                        - القس هرمز صليوا صنا    ( القوش )                                                                         - القس ابراهيم حسقيال زلفا   ( القوش )                                                                         - البطريرك بولس شيخو     ( القوش )                                                                                                                 - الراهب حنانيشوع اوراها من بيت عوديش  ( شقلاوة )                                                   - الراهب كيوركيس جاني جراح   ( كركوك )                                                             - الراهب شمعون كخوة  ( كرمليس )                                                                    - الراهب ابرم نفسو   ( تلكيف )                                                                         - الراهب اسطفانوس جرو    ( القوش )                                                   - الراهب ابلحد توما  ( ملا بروان )                                                              - الراهب بولص حنونا  ( كرمليس )                                                                                 - نجليه هرمز وبطرس قاشا                                                                                                          -  السيد جرجيس زرا                                                                                     - السيد عمانوئيل قيا بلو                                                                                    - السيد بنيامين ميخا حداد                                                                               - السيد اندراوس صليوا صنا                                                                              - السيد عابد هرمز كادو                                                                              - السيد صادق ياقو برنو                                                                             - السيد ابرم عما                                                                                     - السيد ميخا هاويل                                                                                              - السيد يوسف بولص نجار                                                                                      - السيد رويل صادق تومي                                                                       - السيد داود عوديشو الشوتي          ( شرفية )   
-   ورد اسم الشماس بولص قاشا في كتاب ( موسوعة اعلام العراق ) في القرن العشرين ج3- بغداد ( دار الشؤون الثقافية العامة سنة 1998 – ص36 )                                                                                                                                                                         - كما ورد اسمه في الدليل العراقي الرسمي ص608 لسنة 1934 .                                                 – وورد اسمه ايضا في مجلة قالا سوريايا العدد 11 ص 59 لسنة 1976                                     - له جدول بأسماء الكتب التي خطها وتاريخها والجهة التي كلفته بكتابتها ( بخط يده      وباللغة الكلدانية .   – كرم من قبل كنيسة القوش / منتدى كوديا في 15/12/2006 وقدمت صورتان مؤطرتان لنجليه تكريما لجهوده في خدمة الكنيسة وتعليم التلاميذ التراتيل واللغة السريانية .
المصادر :  1// فهارس المخطوطات السريانية                                                      2                          // مجلة قالا سوريايا العدد 11 لسنة 1976 ص 59                                                                              3                            // فهرس شخصي للخطاط كتبه بخط يده     



9
لقاء مع الاستاذ الخطاط والنحات والنقاش بطرس قاشا
 

 سطعت شمس الخطاط بطرس بولص قاشا في بلدة القوش عام 1942 ترعرع وسط عائلة كادحة معروفة اجتماعيا كان والده المرحوم بولص قاشا شماسا وخطاطا ونقاشا معروفا باللغة السريانية وعلى مستوى مناطق سهل نينوى خصوصا والعراق عموما وبعض دول العالم وقد كتب 244 كتابا طوال حياته واصبحت هذه الكتب بمتناول ايادي القراء .
 
  كان يحتفظ بعلاقات وطيدة مع مختلف شرائح المجتمع ، لذلك ترك عند الجميع ذكرى طيبة بالرغم من رحيله الابدي عام 1969 . مارس الخط وعمره  ثلاثة عشر ربيعا واستمر متواصلا دون تلكؤ حتى انطفاء شمعة حياته. وهكذا سار على نهجه ولده الاستاذ بطرس . درس في مدارس القوش وتخرج من مدرسة القوش الابتدائية الاولى للبنين عام 1954 كما تخرج من متوسطة الغربية في الموصل عام ( 1957 ) وتخرج من دار المعلمين الابتدائية فرع التربية البدنية عام 1960 وبنفس العام تعين معلما بتاريخ 14 /10 /1960 وكانت أول مدرسة مارس فيها مهنة التعليم هي مدرسة (الأسكينية ) في قضاء سنجار اما آخر مدرسة فكانت (مدرسة ابتدائية بوزان ) ومنها احيل الى التقاعد بطلب منه عام 1988 بعد ان قضى 28 سنة متنقلا من بلدة الى اخرى . اما في الجانب الاجتماعي ففي عام 1967 غادر عالم العزوبية مقترنا بالسيدة:سلمى يونس بوداغ  ، وانجب منها ولدين وثلاث بنات .

س1 // حدثنا عن بداياتك في مجال الخط السرياني.
ج// لقد تعلمت الخط الارامي منذ الطفولة على يد والدي رحمه الله الخطاط بولس قاشا في المنزل وفي المدرسة الابتدائية ضمن درس الدين حيث كان يعلمنا التراتيل والاناشيد الكنسية بالاضافة الى قراءة وكتابة الحروف الارامية ، حيث كنت في البيت اراقبه وهو يكتب باستعمال قلمه المصنوع من القصب ، والحبر الذي يحضره بنفسه . اما الخط العربي فقد تعلمته عندما كنت معلما في مدرسة باقوفا ، حيث شارك احد الزملاء المعلمين في دورة للخط اقامتها مديرية تربية نينوى للمعلمين وباشراف الخطاط يوسف ذنون ، كنت اتابع يوميا ما يتعلمه المعلم المشارك في الدورة واطبق معه التمارين في دفتر خاص هيأته لتطبيق الدروس . كذلك قمت بتطبيق القطعة التي طلبها الخطاط من المشاركين لغرض تقييمها وقام زميلي المشارك بعرض القطعة على الخطاط الاستاذ يوسف حيث قام  بتقييمها مشكورا . وبعد ذلك قمت بتطبيق ما تعلمته خلال دورة الخط على الخط الارامي وكيفية قياس ابعاد كل حرف من حروف الخط الاسطرنجيلي الكبير والشرقي الصغير .

س2// لقد كُنت امتدادا لوالدك المرحوم الخطاط بولص قاشا ترى هل هناك من يسير على خطاك  من اولادك ..؟
ج// نعم مثلما كنت انا امتدادا لابي الراحل هكذا سار ولداي ( صفاء – آرم) على نفس نهجي واتبعا نفس اسلوبي في مجال الخط والنحت بل ابدعا اكثر حتى بات ذلك مصدرا للرزق لهما ولعائلتيهما.
 
س3// ما هي الاعمال التي مارستها خلال حياتك اضافة الى مهنة التعليم ..؟
** ممارسة نجارة الموبيليا
** تغليف الغرف والقاعات من الداخل وتسقيفها بمختلف المواد الخشبية
** تغليف البيوت والبنايات والكنائس من الخارج بمختلف انواع الحلان ومواد اخرى
**  خياطة الملابس الرجالية للاقارب والاصدقاء كهواية
** اعمال متنوعة في العديد من الاديرة والكنائس تتنوع ما بين التواريخ والسيرة الذاتي للعديد من القساوسة والمطارين وعدد من الجداريات والواجهات بثلاث لغات ( عربية – ارامية – انكليزية )
                 
س5// هل كان تعلمك للخط السرياني حافزا لتعلم الخط العربي ام بالعكس ..؟
ج// بالعكس كان لتعلمي الخط العربي حافزا لكي اطور امكانياتي في الخط السرياني وكانت الدورة التي شاركت بها في الخط العربي في قرية باقوفااحدى الحوافز التي منحتني الامكانية لتطوير خطي في السريانية .

  س6// ماذا تقول عن تدريس اللغة السريانية في مدارسنا ...؟
  ج// انني اشجع هذه الخطوة بشكل كبير ولكن باهتمام ملحوظ من لدن الجهات المسؤولة والمختصة بطريقة وضع المناهج الدراسية للمراحل الابتدائية كافة وتكملة المراحل التي تليها بنفس النهج حين تحقيق نجاحها ، كذلك تحتاج هذه الخطوة الى تهيئة الكوادر التعليمية واعداد دورات تاهيلية للكادر الخاص بطريقة تعليم اللغة ومشاهدة نموذ جلاعطاء الدرس من قبل بعض المعلمين الكفوئين وتكليف الاشخاص المتمكين من الخط الارامي وتوحيد طريقة كتابته واقامة معارض للخط لخلق اجواء المنافسة بين الراغبين بتعلم هذا الخط سواء من الطلبة ام المعلمين . ومن المهم عدم السماح باشغال الحصة التعليمية لمادة اللغة الارامية بمادة اخرى او اي نشاط اخر .

س4// اهم نتاجاتك ونشاطاتك ومشاركاتك في المعارض التشكيلية والمهرجانات الثقافية واقامة دورات في اللغة السريانية  والمحاضرات  التي القيتها في مجال الخط السرياني.
ج// ** انجزت مشروعا في جبل القوش يتضمن كتابة اسم القوش بالحرف الارامي على قطعة صخرية كبيرة طول القطعة خمسة امتار وعمق الحفر 15 سنتمتر ، ووقف الى جانبي  وساعدني فيانجاز  ذلك ولدي أرم ومن اجل تكملة المشروع في نيتي كتابة كلمة ( قاشا ) نسبة الى محلة قاشا تقع عن يمين كلمة القوش اي شرقا وكلمة ( سينا ) تقع عن يسارها نسبة الى محلة سينا وكان الهدف من اقامتي لهذا المشروع الحفاظ على اسم وتاريخ البلدة خصوصا   كان هناك نية من قبل النظام السابق تغيير اسم القوش واحيائها.
  ** كتابات مختلفة الاحجام من الحجر والمرمر او الخشب والقماش بالخط الارامي(الكبير والصغير) كامثال او حكم او عبر وباللغة العربية والارامية اهديتها الى المعارف والاصدقاء في القوش وخارجها
 ** كانت لي نشاطات متنوعة تضمنت المشاركة في المعارض التشكيليةالمقامة في مدارس القوش وفتح دورات لتعليم الخط ( العربي  والارامي ) تطوعا ولمختلف الاعمار وكلا الجنسين.
** شاركت في العديد من المعارض التشكيلية التي اقيمت في مدارس القوش
** في عام 1968  شاركت في المعرض التشكيلي الذي اقامه المرحوم الدكتور يوسف حبي في دهوك وقد اشتركت بخمسة عشر قطعة فنية بالخطين الاسطرنجيلي والشرقي .
 ** استنساخ كتاب رسائل مار بولص ،  واستغرقت هذه العملية اربعة اشهر وقد استنسخت كنيسة مار كوركيس في القوش عدة نسخ وتم توزيعها لبقية الكنائس .
** كتابة قطع مختلفة الاحجام من المرمر او الخشب والقماش بالخط الارامي ( الكبير والصغير ) كامثال او عبر وباللغة العربية والارامية اهديتها الى  المعارف والاصدقاء في القوش وخارجها . ** بالتعاون مع  الاستاذ الراحل عمانوئيل قيا قمنا بجمع  امثال القوشية بلغ   السورث حيث بلغ عدد الامثال التي تم جمعها  اكثر من 1000 مثل و تم تدقيقها من قبلنا   واصبحت جاهزة للطبع .
** في عام 1982 اقمت دورة في الخط السرياني والعربي شارك فيها خمسة عشر طالباوبتكليف من الخوري هرمز صنا واستمرت الدورة سبعة  ايام  ولولا  حاجة الكنيسة الى الطلاب المشاركين في الدورة لاستمرت اكثر.
** في عام 2010 اقمت دورة في الخط العربي لمختلف الطلاب ومن كلا الجنسين
** في عام 1998  القيت محاضرة ثقافية في قاعة نادي بابل الكلداني في بغداد حول الخط الارامي وضحت فيها طريقة كتابة كل حرف من حروف الخط  الارامي وابعاده
** تخطيط اللافتات للمدارس والدوائر كعمل طوعي.
 
س7// متى قدمت مشروعك حول الحرف والرقم السرياني الموحد حدثنا عن ذلك ..؟
ج// بعد بيان منح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية في 1972 اصدرت الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية نداءا لكل مساهم بتقديم حرف سرياني موحد فقدمت مشروعا فيه حرف سرياني موحد مستنبط من الحرف القديم وبعض الحركات الاخرى كي تعطي للخط السرعة في الكتابة والجمالية .. وسنوافيكم بالمزيد حول هذا المشروع  في لقاءات اخرى .
                                                                                               
س8// اية انواع الكتب تفضلها في القراءة ..؟
ج//منذ بدايتي في القراءة والمطالعة فضلت قراءة الكتب العلمية وكتب التربية وعلم النفس التي اعتبرها من افضل  انواع الكتب الاخرى .

س9// ماهو طموحك الذي لم تحققه خلال سني حياتك وتهفو اليوم لتحقيقه ..؟
ج//  كنت اطمح ان يكون لي عملي الخاص باحدى الحرف التي اجيدها واقوم بجولات وسفرات سياحية داخل الوطن وخارجه ولكن لم يتحقق ذلك بسبب ظروف البلد الغير مستقرة.. اما في مجال الخط فاطمح ان اتمكن من تنظيم كتيب للخط الارامي ليكون مرجع متكامل لتعليم لغتنا العريقة والحفاظ عليها وكذلك انتاج خط الكتروني لطريقتي الخاصة بكتابة الحرف الارامي ليتمكن من يرغب باستخدامه في حاسباتهم الخاصة.
 
س10// كلمتك الاخيرة
ج// في كلمتي الاخيرة املي ان يصل مشروعي الى متناول كل الايادي من اصحاب الشان في هذا المجال الخصب الذي يتناول فيه تاريخنا وتراثنا الثر وأود ان اقدم جزيل شكري لك على ما بذلته وتبذله من جهد في اجراء هذا اللقاء لايصال رسالتي الى كافة الاخوة المتابعين وشكرا للجميع .



10
زفاف مبارك   
                       
التم شمل الاهل والاقرباء والاصدقاء بمناسبة عقد قران العزيزين داني سالم شهارا وميرنا هيثم نيسان حيث اقيم في كنيسة مار كوركيس الطقوس  الكنسية بحضور اهالي العروسين ومن هناك توجهت تلك الجموع الى بيت العريس في دهوك ومن هناك الى قاعة مارينا وكانت ليلة سعيدة مع الدبكات الشعبية وبصحبة الفنانين المتالقين راني وياسر تمنياتي للعروسين السعيدين حياة ملئها السعادة والافراح .


11
المهرجان الشبابي الثاني للثقافة والفنون على مسرح منتدى شباب القوش
القوش بلدة صغيرة بمساحتها وكبيرة بعطائها الثر .. حفر اسمها في ذاكرة الزمن .. وتغنى بها الشعراء والفنانون حيث سطّر الآباء والأجداد سجلا حافلا بالبطولات وبمواقفها الشجاعة وكرم اهلها الطيبين واحتضانها للضيوف القادمين من مختلف المناطق والمحافظة عليهم من شر البلاء ، تحمل اهلها الويلات والنكبات وقدموا خيرة احبتهم قرابينا على مذبح الحرية  من اجل الدفاع عن الحق ضد الباطل ، وعرفت على مر السنين بغنى موروثها الثقافي والاجتماعي والعلمي ووقوفها الدائم الى جانب المظلومين دون ان تثنها ممارسات الجناة .. وحافظ الاحفاد مع مرور الزمن على ما تركه الغيارى وساروا على خطاهم في الحفاظ على رصيد بلدتهم الحبيبة القوش .. وتألقوا في كافة المجالات والنشاطات التي انجزوها في مختلف المجالات منها الثقافية والفنية .. ومن ضمن نشاطات ابناء وبنات القوش الاحبة  اقام قبل ايام اتحاد الشبيبة الديمقراطي العر اقي بالتعاون مع نادي القوش العائلي وعلى مسرح منتدى شباب ورياضة القوش المهرجان الثقافي الثاني للثقافة والفنون التم فيه شمل اكثر من خمسين مشاركة ومشاركا من احبة ومبدعي القوش واتفقوا جميعا وباشراف الفنان باسل شامايا على امنية جمعتهم وهي اقامة هذا المهرجان الذي كان امتدادا للمهرجان الاول الذي اقيم في المنتدى قبل سنتين وتنوعت فقرات المهرجان حيث ابدع الشعراء بقصائدهم الرائعة التي تغنت بالحب والوطن وابدع المطربون باصواتهم الشجية والعذبة واطربوا الحاضرين وازالوا بعض الشيء من التعب والهم عن نفوسهم اما المسرحيون فقد ادخلوا البهجة والراحة الى اعماق الجمهور الذي كانت تكتظ به قاعة المنتدى .. وفي المحصلة النهائية قطف طاقم العمل والقائمين على المهرجان ثمار الجهود الحثيثة والتدريبات المكثفة خلال اكثر من ثلاثين يوما والدليل على ذلك حضور الحشود الغفيرة وخلال يومين الى قاعة المنتدى نأمل ان نتواصل دوما ونمد الايادي لكي نتمكن بالتعاون من تذليل الصعاب والعراقيل من اجل اقامة مثل هذه النشاطات والفعاليات وبوركت جهود كل من ضحى بوقته من اجل انجاح المهرجان .


12
المنبر الحر / صرح مهني في القوش
« في: 17:18 10/08/2018  »
صرح مهني في القوش
باسل شامايا
ان الهدف الرئيسي من تأسيس المدارس بشكل عام اعداد اجيال يعتمدهم الوطن في عملية بناء المجتمع ورقيه من اجل مواكبة التطور العالمي في مختلف المجالات الحياتية ، اما الهدف الرئيسي من تأسيس المدارس المهنية هو اعداد ملاكات فنية تتأهل علميا وعمليا خلال الفترة الدراسية بفرعيها النظري والعملي وفي مختلف المجالات المهنية وتهيئة الفرص للطلبة الذين قد اكملوا الدراسة المتوسطة ليواصلوا دراستهم في احد انواع التعليم المهني . ومن اجل التعرف على احدى الواجهات التربوية المهنية في القوش بادرنا لزيارة ادارة اعدادية التحرير التجارية المختلطة التي تأسست في القوش عام 1981 وهي عائدة لوزارة التربية قسم التعليم المهني ، وقد استقبلتنا السيدة سهى بطرس لاسو مديرة الاعدادية وعدد من المربيات الفاضلات وعدنا من خلال اللقاء الى بدايات تاسيس الاعدادية التي كانت المربية الفاضلة ست بتول يلدا بوداغ اول مديرة استلمت مسؤولية ادارة الاعدادية اما عدد اعضاء الهيئة التدريسية آنذاك فقد كان اكثر من عشرة مربون ومربيات وفيها ثلاثة اقسام وهي :    (( قسم الادارة – المحاسبة – ادارة المخازن )) كان قد تهافت اليها الكثير من الطلاب والطالبات حتى بلغ عدد الخريجين منها اكثر من خمسمائة طالب وطالبة . اما ما خصص لها من المواد الدراسية في منهاجها النظري ( اللغة العربية – اللغة الانكليزية – الرياضيات )) هذه المواد مقررة في المدارس الاكاديمية اضافة اليها هناك مواد الدروس المحاسبية والادارية والتسويق والتكاليف والاقتصاد . في الآونة الاخيرة حصل تلكؤ ونقص في الكادر التعليمي للاعدادية وعكس ذلك سلبا على تقديم الطلبة للدراسة في الاعدادية والاسباب الاخرى لعدم توافد الطلبة للدراسة في الاعدادية والاسباب الاخرى لعدم توافد الطلبة اليها هو الوضع السياسي المتأزم في البلد وتفاقم الهجرة الى خارج الوطن وعدم وجود التعيينات للخريجين الجدد من الاعدادية .. وقد اصبح الكادر التعليمي للمدرسة في الوقت الحالي اثنا عشر من المدرسين والمدرسات من الملاك الدائم والمنسبين من مدارس اخرى ومحاضرين خارجيين . وعن ادارة المدرسة سألنا مديرة المدرسة عن كيفية اختيار مدير المدرسة فقالت : يتم ذلك من قبل المراجع استنادا الى كفاءة الشخص وقدرته وامكانيته على الادارة وجدارته وحسن سلوكه وسيرته الذاتية  ويجب ان يكون حاصلا على شهادة البكلوريوس . وعن معاناة المدرسة قالت : هناك نقص كبير في الكادر التعليمي كما نعاني من صغر بناية المدرسة حيث يؤثر ذلك سلبا على طموحنا في توسيع اقسام اخرى كقسم الحاسوب وقسم الفنون المنزلية وغيرها علما هناك مساحة لا بأس بها بجوار المدرسة ممكن اضافتها الى بناية المدرسة وبذلك نحقق ما نطمح اليه في توسيع البناية واضافة الى ذلك هناك معاناة مادية وعدم الدعم المادي لمدرستنا لا من قبل الوزارة ولا من قبل المنظمات والمؤسسات اسوة ببقية المدارس الاخرى في المنطقة وفي الاخير قدمت مديرة المدرسة شكرها الى اسرة جريدة صوت القوش لاتاحتهم الفرصة في اجراء هذا اللقاء والحديث عن هموم المدرسة ومن خلال هذه المبادرة وضحنا مباديء المدرسة كما تم حث الطلبة الخريجين من الدراسة المتوسطة في بلدتنا والمناطق المجاورة للتقديم الى الاعدادية في السنوات القادمة وشكرا .


13
رثاء الى المربي الفاضل جميل قوجا
باسل شامايا
لست ادري من أين أبدأ مشرعا في الحديث عنك رحلة كلماتي فانت الكلام وانت الكلمات ايها الاصيل الذي  قضى سني حياته موغلا بالتواضع والرقة والطيبة والأخلاص ، صدقني ايها المربي الجليل لا توجد في قاموس مفرداتي من الكلام ما يجسد ما اكنّه لك من الوقار والمحبة والعرفان ، لقد كنت لتلاميذك  ابا ومربيا وصديقا زرعت في قلوبهم المحبة والتفاني وحب الوطن ، تعلموا وتعلمنا منك التضحية ونكران الذات والعطاء المتدفق دون مقابل ، عرفناك معلما هادئا متسامحا قنوعا ملتزما بانسانيتك حملت الامانة باخلاص واعطيت الحياة والمجتمع من جهدك وخبرتك وتجربتك الثرية وحبك اللامتناهي للناس .. مهما كتبت من كلمات وسطرت من عبارات وجمل لا يمكنني ان اوفيك حقك لما قدمته من وقت وتفان وجهد خلال ثلاثة عقود من السنين من اجل نشء اجيال جديدة ليكونوا رجالا للمستقبل يعتمدهم الوطن في تقدمه ورقيه وازدهاره . لا اعرف ماذا اختار من المفردات ومن اين ابدأ وفي ذكراك غنى وثراءا وفي مختلف المجالات الحياتية ، حيث اجتمعت جميعها لتشكل معادلا موضوعيا في العطاء اللامتناهي وبكل تجرد ونكران الذات.
كانت هذه ديباجتي لموضوع رثاء ارثي به عزيز غادرنا الى الديار الابدية تاركا معنا وبيننا ذكراه العطرة التي لا تمحيها السنين . الاستاذ الفاضل جميل يوسف قوجا الذي اشرقت شمس ميلاده عام 1935 في بلدة عريقة موغلة في التاريخ يحتضنها جبل اشم اسمها القوش ، ترعرع بين كنف عائلة متواضعة معروفة على نطاق البلدة تحتفظ بعلاقات اجتماعية طيبة ووطيدة ، شقيق لشقيق واحد اصغره سنا  اسمه منعم ولثمانية شقيقات  ( مريم ، جميلة  ريجو ، كرجية ، ببي ، نجيبة ، غزاله ، اميلين )  انهى دراسته الابتدائية في القوش ودراسته الثانوية في دهوك ثم انهى دورة تربوية لمدة  سنة واحدة عام 1955 ، ثم تخرج معلما مقتدرا وبنفس العام اصدر امر تعيينه وكانت اولى المدارس التي علّم فيها  مدرسة بمدينة الموصل / قرية بيدا ، وآخر مدرسة في بغداد / مدرسة ابن خلدون في كراج الامانة ، اما في مسقط رأسه القوش فكان قد حط به الرحال هناك عام 1962 ولم يبق اكثر من سنة واحدة معلما في مدرسة ابتدائية العزة للبنين حيث كان يتمنى ان يبقى المزيد من السنين مع اهله واقربائه وتلامذته الذين تعلقوا به واحبوه حبا كبيرا لكن ازلام السلطة الجائرة حينذاك اعتقلوه بتهمة سياسية  واودع السجن ومكث في زنزاناتهم  ستة اشهر  وتم فصله من وظيفته . وبعد اعادته الى خدمة التعليم اكمل سني التعليم في مدارس كثيرة من الوطن متنقلا بين قرية وناحية ومدينة تاركا في كل مدرسة وصف ذكرى طيبة في نفوس التلاميذ حتى احيل الى التقاعد عام 1983 ، فكان واحدا من جيل المربين المؤمنين بالرسالة التربوية العظيمة الذين نكروا ذاتهم ، ذلك الجيل الجميل البعيد والقريب الى القلب.
في عام 1958 غادر حياة العزوبية واقترن بالسيدة اسيت جبو زرا التي شاركته حياته في السراء والضراء واكتملت فرحتهما الزوجية حين رزقا بخمسة ثمار ( نديم ، نائل ، نضال ، نادية ، نهلة ) ترعرعوا بين احضانهما حتى شق كل واحد منهما طريقه في حياته الاجتماعية والعملية . لم يكن المربي الجليل جميل قوجا معروفا على نطاق مجتمعه كمعلم يرتبط بعلاقات تعليمية تربوية فقط وانما كان انسانا مجتهدا ومثابرا ومعطاءا في العديد من المجالات خصوصا الثقافية منها  ، ومن ضمن الانجازات والنشاطات التي كان يمارسها  خصوصا بعد احالته على التقاعد ،  كان يترأس هيئة  تحرير مجلة صدى بابل في بغداد لسان حال  نادي بابل الكلداني الذي كان احد مؤسسيه عام 1971 ، كما كان عضوا في هيئة تحرير جريدة صوت القوش الناطقة باسم نادي القوش العائلي ومراجعا لغويا للمقالات التي تنشر في المجلة والجريدة ، اضافة الى عضويته في اللجان الثقافية والاجتماعية والفنية في منظمات المجتمع المدني في بغداد والقوش  ، لم يكن وقته ملكا له ولعائلته بقدر ما كان قد كرسه لخدمة مجتمعه ودون ان تكون هناك شروطا او قيودا مسبقة لتقديم خدماته الجليلة.

14
اصدارات / صدور جريدة صوت القوش
« في: 18:19 21/07/2018  »
صدور جريدة صوت القوش



15
ماذا اضافت فرقة مسرح شيرا
للمسرح السرياني

باسل شامايا

كانت الانطلاقة الفعلية لوضع النواة الأولى لتأسيس فرقة مسرح شيرا للناطقين بالسريانية في بداية التسعينيات وتحديدا بين عامي ( 1992 – 1993) وفي منزل الأخ موفق ساوا الكائن في منطقة الزيونة حيث كانت الصدفة قد جمعت مجموعة من الأصدقاء القدامى والذين كانت تربطهم روابط فنية ثقافية عامة ولهم باع طويل في هذه النشاطات  وتحديدا خلال تلك الفترة الذهبية التي مر بها العراق أي في بداية السبعينيات من القرن الماضي حيث كانت تجمعهم اللجنة الفنية لنادي بابل الكلداني في بغداد/ منطقة المسبح  ، تلك اللجنة التي أغنت المسرح السرياني بأعمال مسرحية عملاقة ، عرضت ثلاثة منها على مسرح بغداد الدولي وباللغة السريانية وبفترات تاريخية متباينة :( الأرض والحب والإنسان عام 1972، الحصاد عام 1973 ، كشرا دلالي عام 1976) اضافة الى اعمال درامية  ومشاهد كوميدية على مسرح النادي .
  لقد كان هذا النادي الاجتماعي العريق يشكل ارضية خصبة لاحتضان  الطاقات الشابة بمختلف مواهبها وتلوناتها الثقافية ويعمل جاهدا وحثيثا لصقلها ثم تهذيبها باتجاه خدمة الحركة الثقافية في عراقنا  الحبيب عموما  .. وتوالت اللقاءات بين الاصدقاء القدامى لدعم فكرة التأسيس في أماكن أخرى وكسب المزيد من المؤيدين للأهمية القصوى في تأسيس مثل هذه الفرقة والاتفاق على صيغة جماعية لانبثاقها لكي تأخذ مكانها الطبيعي كمنبر أو واجهة ثقافية/ فنية تنصهر في بوتقتها كل المواهب والإبداعات التي بعثرتها الظروف السياسية القاهرة ، تلك التي مرت بوطننا العزيز بل وأنتجت تلك الظروف سباتا وشللا في كافة النشاطات المسرحية التي كان الهدف منها تنشيط الحركة الفنية واحياء تراثنا الاجتماعي.. واتفق اصحاب الشأن على لقاء موسع في بيت الاخ موفق لمناقشة موضوع التاسيس بموضوعية وعناية تامة وكان قد حضره كل من السادة :( سعيد شامايا ، موفق ساوا ، عماد شامايا ، صباح يلدكو ، نهاد شامايا ،الأخت ابتسام وكاتب هذه السطور باسل شامايا ) وخلال النقاش المستفيض توصلنا الى نهاية حتمية بأن ما صممنا عليه يجب ان يتحقق .. واستمرت اللقاءات دون توقف وتكررت وفي أماكن أخرى..وتم طرح هذه الفكرة على البعض من زملائنا وأصدقاءنا القدامى فاتفقوا معنا على كل ما تم مناقشته من أفكار ومقترحات  أمثال  الإخوة :  (جرجيس قلو.. سمير خوشو.. فرج حلبي.. ميخا عوديش .. باسم رفائيل .. الشاعر بولص شليطا ) .. اغلب هؤلاء كانوا مواكبين للحركة المسرحية قبل أكثر من 40 سنة في نادي بابل الكلداني .
وبعد حصول الموافقة الجماعية لإحياء تراثنا السرياني الأصيل من خلال الاتفاق على الصيغة النهائية لهذه الفرقة المسرحية ، تحرك أصحاب الشأن وسط الخريجين من كلية ومعهد الفنون الجميلة لاختيار العناصر الشابة ذات الاختصاص ليأخذوا مكانهم كأعضاء مؤسسين في الفرقة .. لأن شروط التأسيس كانت تقتضي وجود عناصر أكاديمية حاصلة على شهادات فنية خصوصا في مجال المسرح  ، وبالفعل تمكنا من تشخيص بعض العناصر من الأخوة الأكاديميين وحصلنا على موافقتهم ليكونوا أعضاء مؤسسين في الفرقة ، وبعد اكتمال النصاب أعلن عن تأسيسها  رسميا وبموافقة وزارة الثقافة والإعلام عام 1993وبخمسة مؤسسين وهم  1// سعيد شامايا 2// موفق ساوا 3// فريد عقراوي 4// هيثم أبونا 5// عادل دنو وهكذا تحقق ما كان يهفو اليه محبي المسرح بعد ان بذلوا قصارى جهودهم الحثيثة لولادة شيرا في بغداد .
وبعد أن استبشرنا خيرا بموافقة وزارة الثقافة ودائرة السينما والمسرح على تأسيس هذه الفرقة  الناطقة بالسريانية ، بادرت الهيئة التأسيسية في مقترحها أن يكون أول نشاط للفرقة إقامة حفل أو افتتاحية بمناسبة التأسيس وبالفعل تم ذلك عام 1993 وبجهود هذه الهيئة وتعاون أول كوكبة انضمت لعضوية الهيئة العامة للفرقة وكذلك بجهود وتعاون محبي الثقافة والفنون ، واختيرت قاعة نادي النفط ببغداد لإقامة هذا الحفل العائلي والفني الساهر وبدعم بعض الأخوة الميسورين الذين تبرعوا بتغطية كافة نفقات الحفل والذي تم استثمار ريعه في إنتاج أعمال مسرحية ناجحة ، وكانت باكورة أعمال شيرا التي قدمت خلال الحفل  (اوبريت شيرا ) تأليف ( الأستاذ سعيد شامايا ) وإخراج ( الفنان فريد عقراوي ) حيث كان للاوبريت صدى كبير بين جمهور الحاضرين .. وتوالت الأعمال المسرحية من (مسرحيات .. اوبريتات .. احتفالات) وغيرها من النشاطات التي زخر بها أرشيف الفرقة .. وهكذا سطع نجم شيرا وشقت طريقها بالاعتماد على كوادرها الذين وظفوا كافة إمكانياتهم ناكرين ذاتهم من اجل تطوير هذه الفرقة الفتية  وتألقها .. وبالرغم من العراقيل التي كانت في بعض الأحيان تقف حجر عثرة أمام إبداعات الفرقة الا انها لم تثنها عن التواصل في عطاءاتها بل تحدت تلك الظروف القاهرة بالمثابرة والتواصل والتعاون المثمر والتآلف والانصهار الجماعي في بوتقتها ، وكانت ثمرة تلك الجهود إنتاج أعمال فنية كثيرة عرضت بسقوف زمنية محددة وبمعالجات          ( تراجيكوميدية ) .. ومع مرور الوقت انضمت عناصر جديدة الى الهيئة العامة للفرقة منها اكاديمية ومنها موهوبة ومنهم الدكتور عصام بتو والسيدة سلمى عبدالاحد وبشرى يوسف وخالد بلو واخلاص يوسف والاخ الاكاديمي ليون سمسون واخرون.. ومع مرور السنين أصبح لشيرا رصيدا ثرا بحيث بات كل متابع للمسرح يعرف إن هذه الفرقة الفتية جاءت لتحمل بين ثناياها تراثنا وفولكلورنا الشعبي، وتعمل دؤوبة من اجل خدمة الحركة المسرحية في عموم العراق . تواصلت الفرقة في منجزاتها دون توقف بحيث لم تمض سنة واحدة إلا ويضاف إلى رصيدها عملين أو ثلاث من الأعمال المسرحية المتميزة ، حتى تألق  اسمها محليا وعالميا  وتركت عروضها المسرحية بصماتها على جميع المسارح العراقية في بغداد و القوش وبغديدا وبرطلة وعينكاوا وباطنايا ودهوك وكرمليس وكذلك خارج الوطن حينما تم عرض مونودراما ( شوخلابا) على مسارح ولاية مشيكن خلال السفرة التي اصطحبت بها الاستاذ سعيد شامايا الى هناك ونجحت نجاحا كبيرا(جماهيرياوفنيا ) .. كما كان للفرقة مساهمات ومشاركات عديدة في المهرجانات الثقافية الفنية التي أقيمت في مناطق مختلفة من العراق والتي عرضت فيها أعمالٌ مسرحية باللغة العربية منها مهرجان مسرح الطفل ومهرجان المسرح العراقي وكذلك مشاركاتها الفعالة في المهرجانات السريانية التي كانت تقام كل عام في بغداد ومحافظات أخرى كمهرجان ( آشور وبابل والإبداع السرياني والقوش ونوهدرا وعينكاوا ) وكانت تمتاز معظم أعمالها بالرصانة والجودة والالتزام بقواعد المسرح أما النصوص التي كانت تعتمدها في عروضها فكانت اغلبها محلية ومن تأليف الاستاذ ( سعيد شامايا ) كما كتب الفنان موفق ساوا ايضا بعضا من النصوص المحلية تأليفا ، جميعها عالجت في ثيمها ظواهر سلبية تلك التي كان يعاني منها مجتمعنا العراقي عموما والمحلي خصوصا ، ومن بين تلك الأعمال التي تركت آثارا لا تنسى عند الجمهور مسرحية  ( العميان يعودون /العودة / سارة والبيك  / الأنبا جبرائيل دنبو /لعبة مركو/ أطلاقة واحدة / ثمن الحرية / الآنسة حاء / والنزولات والظل وعشرات الأعمال الأخرى ) ولم تقتصر أعمالها على اللغة السريانية فقط بل قدمت عدة أعمال باللغة العربية مثل ( الأميرة الآشورية .. العقد .. جراح المجد .. طبول تحت الوسادة .. عاصفة من المجد وغيرها ) أما الذين أبدعوا في إخراج هذه الأعمال فهم كل من المخرجين :( هيثم أبونا .. الدكتور عصام بتو .. موفق ساوا .. باسل شامايا .. ليون سمسون ) ومن ابرز الممثلين الذين لعبوا وشاركوا في معظم أعمالها هم المبدعون : (جرجيس قلو .. باسل شامايا .. صباح يلدكو .. سلمى عبدالاحد .. سمير خوشو .. لونا بولص .. فرج حلبي .. عماد شامايا .. كادح زرا .. بشرى يوسف..  خالد بلو وآخرون كثيرون ) واود ان اشير إلى مسألة مهمة جدا وهي افتقار الفرقة الى اي دعم مادي من دائرة السينما والمسرح لتعتمده في إنتاج أعمالها ومشاريعها الفنية ، علما كان يخصص لبقية الفرق المسرحية مبالغ لا يستهان بها حين مبادرتها للقيام بانجاز أعمال مسرحية كبيرة ، وذلك كان احد أسباب ديمومتها وتواصلها دون أن يصيبها خلل أو ضمور .. والدعم المادي للفرق المسرحية ليس إلا حق طبيعي تتمتع به كل فرقة مسرحية خصوصا بعد أن كانت لجنة المسرح العراقي  حينذاك قد منحت لكل فرقة أو لكل عمل مسرحي يقدم على مسارحنا مبلغا من المال لدعمه . لا أريد أن أسهب في هذا الموضوع كثيرا لأنه يأخذنا إلى متاهات أخرى لا تستوعبها صفحات مقالي هذا ، فقط أود أن أقول إن لعملية تخصيص ميزانية تعتمدها الفرقة في إنتاج أعمالها المسرحية ضرورة ملحة لكي تتواصل وتواكب الحركة المسرحية في عموم البلد  وخلاف ذلك ستتعرض الى اخفاقات وخلل في الاداء والابداع .
أن فرقة مسرح شيرا و بالرغم من معاناتها المزمنة في هذا الجانب الحيوي المهم إلا إنها لم تتوقف في عطاءاتها ومشاركاتها ولكن المشكلة المستعصية التي جعلتها تتلكأ بعض الشيء وأخذت تسير بسببها على عكازتين  هو الوضع الأمني الذي جاءت به إفرازات النظام السابق ، علما إننا كنا قد استبشرنا خيرا بالتغيير الذي حصل ، ولكن رياح التغيير هبت بما لا تشتهي السفن فتعرض هذا الشعب الأبي إلى شتى صنوف الاضطهاد والقمع ومصادرة الحقوق ، وبسبب الحروب والاقتتال الطائفي وحقن الدماء البريئة والتناحر السياسي الذي فرض علينا بعد 9/4/2003 اضطر الكثير من الناس إلى مغادرة الوطن والبحث عن ملاذ آمن ليمارسوا حياتهم بشكل طبيعي بعيدا عن هذه الظواهر السلبية التي تحول دون العيش الآمن السعيد .. ولهذا السبب القاهر اختار أبناء شيرا الهجرة مكرهين  تاركين زورقها ومع الاسف يتهاوى وهو محملٌ بثمار يانعة نذرت نفسها للمسرح متجاهلة كل الصعاب من اجل تألقها .. نعم فتحت أبواب الهجرة على مصراعيها وابتلعت مبدعينا الذين حملوا شيرا بين حدقات عيونهم ولم يبق لها من أعضائها إلا أشخاص معدودين ، ومع ذلك مازلنا نتواصل حاملين اسمها في أعمال مسرحية بالتعاون مع بعض الشباب والشابات في القوش الحبيبة .. وبسبب العمليات الارهابية والقتل على الهوية وعمليات الخطف في بغداد اضطررت لمغادرة بغداد مع عائلتي الى مسقط رأسي القوش الحبيبة وهناك اعدت نشاط وديمومة الفرقة معتمدا على بعض الطاقات الشابة التي انضمت الى شيرا ومنهم ( زياد خوشو – هيثم جلو – هديل كوزا - ريتا كجوجة – عبير بربارة – ناهض زرا – لورين سعيد – بشار قاشا – غزالة شمعون – زاهي خوشو – ومجموعة كبيرة من الاطفال ومن كلا الجنسين ) وتمكنا من انتاج اعمال كثيرة بأسم شيرا عرضت على مسارح القوش وبرطلة ودهوك وعينكاوا كما اقمنا على مسرح منتدى شباب القوش عدة مهرجانات بالتعاون مع مركز كلكامش للثقافة والفنون ومن هذه الاعمال المسرحية التي حملت اسم شيرا وعرضت بعد مغادرة بغداد عام 2006 : ( مسرحية قالا دشوري – مسرحية بجمنتا – مسرحية بتو ونونو – مسرحية لايكا بروني – مسرحية البرلمان – مسرحية الاشاعة وعدد من المسرحيات الخاصة بمسرح الطفل ) وفي عام 2013 لبينا دعوة مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية وتوجهت الى بغداد مع ما يقارب ثلاثين مبدعا ومبدعة للمشاركة في المهرجان ومكثنا هناك ثلاثة ايام .. وما زلنا حتى يومنا هذا نستثمر الفرص لتقديم ما يدخل الفرحة والبهجة الى قلوب من ينتظرون ابداعا جديدا من فرقة شيرا سواء في القوش او خارجه.ا صحيح إن أغلب عناصر شيرا بعد الاحداث الاخيرة بعد 2003 غادرت الوطن ولكن ذلك لا يعني أنها باتت في خبر كان ...! لا بل مع تشتتهم وتبعثرهم هنا وهناك إلا إن قلوبهم  كانت لم تزل مع هذه الخيمة المكتنزة بالحب والعطاء ، وهناك في ارض الغربة انتهزوا الفرص لتقديم ما يرفع من شأنها فتجددت بجهود المخلصين من أبنائها الغيارى في كافة أصقاع الأرض حيث بادر المخلصون  منهم إلى تأسيس فروع لها في كل من دولة الدانمرك وأمريكا في ولايتي ( مشيكن وساندييكو) وقدموا باسمها خلال فترة قصيرة عدة أعمال مسرحية ناجحة وهذا اكبر دليل على بقائها متألقة دوما .. وستبقى هكذا طالما هناك من يحبها وينتمي اليها فنيا ووجدانيا ويحافظ على ذلك الاسم الذي تلألأ في سماء الوطن .. اذن ستبقى شيرا ويبقى معها ذلك الرصيد الثر من الأعمال المسرحية الرائعة .. ولا يمكن أن تنطفئ شمعتها مهما قست الظروف .. وفي الأخير اختم موضوعي هذا قائلا وبكل اعتزاز: إن شيرا ولدت من نطفة العراق ونمت كزنبقة على شواطئه وستبقى زاهية تنمو وتتألق بعطاءاتها ما دام هناك إصرار وتواصل مما تبقى لها من مخلصين سهروا ويسهرون الليالي لإبقائها ابنة للمسرح العراقي والسرياني العتيد.

16
حوار مع الراحل
جميل قوجا قبل رحيله

باسل شامايا

كانت فرصة مؤاتية حينما حملت قلمي وأوراقي حاثا الخطى الى حيث منزل في بلدتي القوش العتيقة ، موغل في ذكريات الماضي الجميل ، مشيت اليه متلهفا لاجراء حوارا مع انسان في منتهى الرقة والانسانية ،  محبوب  لدى الجميع ، طيب المعشر متسامح ومتواضع وبهذه الصفات الحميدة يكسب اصدقائه و يفرض بها شخصيته على المجتمع بمختلف اطيافه وتلاوينه .. طالما اسعدتني صحبته واستمتعت بحواراته اللطيفة ، ورغم الفارق الزمني الذي بيننا كان عنصر الانسجام والتقارب في وجهات النظر تجمعنا في اغلب القضايا والأمور .    انه الاستاذ والمربي الفاضل جميل يوسف قوجا الذي جاء به الشوق والحنين متجدشما عناء الطريق من عينكاوا الى بلدته الحبيبة القوش رغم وضعه الصحي المتأزم الطريق ، هذه البلدة التي اشرقت فيها شمس ميلاده عام 1935 وفيها استنشق اولى نسمات الحياة .              في عام 1949 انهى دراسته الابتدائية بمدارسها وفي عام 1953 انهى دراسته الثانوية في احدى مدارس دهوك  ثم تخرج من دورة تربوية مدتها سنة واحدة وذلك في               1954 – 1955 وتعين بعد الدورة مباشرة في مدينة الموصل / قرية بيدا عام 1955 وبقي فيها سنتين ثم انتقل الى ناحية اتروش ثم باقوفة ثم نقل اداريا الى قضاء عقرة ومنها الى مدرسة خراب بيت التابعة لقضاء تلكيف ومن هناك الى مسقط رأسه القوش وبقي في مدرسة العزة الابتدائية للبنين سنة واحدة ولكن لم تتحقق امنيته في المكوث مزيدا من السنين بسبب اعتقاله من قبل السلطة الغاشمة عام 1963 وبقي في السجن ستة اشهر حينها صدر امر بفصله من وظيفته وبعد ثلاثة اشهر من اخلاء سبيله اعيد الى وظيفته في مدينة الناصرية وبقي في مدرسة الفرزدق سنة واحدة وسنتين في مدرسة الامام الباقر وكانت آخر محطة تعليمية له في بغداد ليكمل فيها خدمته التعليمية في مدارس زيد و قدوة وابن خلدون في كراج الامانة ، حتى احيل الى التقاعد عام 1983 وتفرغ للتدريس الخصوصي حيث كان متمكنا من اللغة العربية . وحول السنين التي قضاها في التعليم قال : كانت الدنيا لا تسعني من الفرح والسرور وانا امارس مهنة التعليم التي كنت اقدسها وكان دفاعي عن الطالب كبير في كل صغيرة وكبيرة ، لم اكن فقط معلما له بل كنتُ احسسه بأنني صديقه وزميله واحيانا كنت اعالج الكثير من مشاكل الطلبة  حتى الاجتماعية منها ،  كان يخصص بعضا من وقته للاهتمام بحديقة منزله في بغداد / حي الغدير حيث كان بنفسه يشرف على سقيها والاعتناء بمحتوياتها .. وكانت تلك الحديقة الزاهية بكل انواع الازهار مكانا يجد فيها هو واصدقائه ومعارفه الراحة والاطمئنان . في عام 1967 كانت قد سنحت له الفرصة لكي يدرّس في مدارس راهبات الكلدان  ( نجمة الصبح في المنصور – ومدرسة مريم العذراء  ) اضافة الى وظيفته كمعلم .وترك هناك ايضا بصماته التي ما زالت تذكر لحد يومنا هذا .                                                        اما مغادرته حياة العزوبية فقد كان في عام 1958 حين عقد قرانه في بلدته القوش وسط أهله وأقربائه وأصدقائه من السيدة اسيت جبو زرا  و تجسدت فرحته بحياته الجديدة حينما رزقه الله بثلاث بنات وولدين ( نديم ، نائل ، نضال ، نادية ، نهلة ) . في نهاية التسعينيات من القرن الماضي كان يقضي الكثير من وقته في نادي بابل الكلداني يمارس حقوقه وواجباته كعضو  بارز في لجانه الثقافية والاجتماعية والاعلامية .. ومن المهام والنشاطات الثقافية التي كان يقوم بها  :  ** رئيس تحرير مجلة صدى بابل التي كانت تصدرها اللجنة الثقافية لنادي بابل الكلداني . ** كان عضوا بارزا من الاعضاء الذين بادروا لتأسيس نادي بابل الكلداني في بداية السبعينيات حين اصدر قرار منح الحقوق االثقافية للناطقين بالسريانية .                              ** كان مشرفا لغويا على تدقيق مختلف المقالات المنشورة في مجلة النادي .                         ** كان عضوا في هيئة تحرير جريدة صوت القوش لسان حال نادي القوش العائلي كما كان      ايضا مشرفا لغويا ومسؤولا عن مراجعة المقالات قبل نشرها في الجريدة .                                ** كان ضالعا في قواعد اللغة العربية لذلك كان يشغل دائما مكانة الاشراف على عملية تدقيق   المقالات قبل نشرها .                                                                                            ** كتب الكثير من المقالات والخواطر التي نشرت في مجلة صدى بابل ومجلة بيرموس       ومجلة شراغا وجريدة صوت القوش .                                                                            في الآونة الأخيرة قضى فترة متنقلا بين بغداد والقوش  خصوصا في فصل الصيف هربا من جحيم حرارة الصيف حيث كان الاهالي يعانون من انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة لذلك كان يجد في القوش ملاذه الامن فيقوم بزياراته مع عائلته خصوصا في فصل الصيف وخلال وجوده في القوش كان لا يبخل على نادي القوش العائلي بعطاءاته و خدماته التي  اعتاد على تقديمها دون مقابل ، خصوصا في تنقيح جريدة صوت القوش ، وفي عام 2015 تدهورت حالته الصحية فنقل على اثر ذلك الى لبنان وبعد تشخيص مرضه ( ورم تحت اللسان ) اجريت  لهعملية  جراحية ناجحة انتشلته من ذلك الوضع الصحي ، ثم عاد ارض الوطن رعد رقاده 45 يوما تحت العناية المركزة والرعاية الصحية وبعد عودته لم تنقطع زيارات معارفه                                                                                                                                                                                                                   ومحبيه له للاطمئنان عليه . وفي آخر زيارتي له في عينكاوا قال : جزيل الشكر والامتنان لجريدة صوت القوش وللاخ والزميل باسل شامايا الذي عانى السفر من القوش الى عينكاوا من اجل اجراء هذا اللقاء ، واحب ان يختم حوارنا بارواء موقف صعب مرّ به في حياته  لا ينساه ابدا فقال : كان موقفا عصيبا كاد يودي بحياتي حينما كنت معلما في مدرسة خراب بيت وفي ذلك الوقت كانت قد بدأت حملة اغتيالات في الموصل عام (( 1961 – 1962))  ومن ضحايا تلك الحملة شاب في عنفوان شبابه ضخم كأنه مصارع نجى من عملية الاغتيال لكنه اصيب بخلل في عقله فجيء به الى قرية خراب بيت ليعالجه شيخ في تلك القرية اسمه (احمد) وعند حضورنا مساءا لتناول القهوة عند شيخ في القرية كان ذلك الشاب جالسا هناك فحصلت عنه وعن عائلته على بعض المعلومات وعرفت ما كان يعاني منه وكانت احدى طرق معالجته التي كان يلتجا اليها الشيخ ضربه ضربا مبرحا بالرغم من ضخامته وقوة بدنه كان يطلب النجدة من المعلمين الجالسين في مضيف الشيخ وفي ليلة الجمعة وكان زملائي المعلمين قد سافروا الى الموصل وبينما كنت منشغلا بتهيئة العشاء تفاجأت بدخول هذا الشاب الى غرفتي بعد ان فرّ من يد الشيخ قاصدا بيت المعلمين الذي كُنت ومجموعة من زملائي نسكن فيه ، حيث كان الشر يتطاير من عينيه ويتفوه ببعض الكلمات الجارحة فتسمرت في مكاني لكنني تذكرت قول الشاعر ( اذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظن ان الليث يبتسم ) وراحت دقات قلبي تتسارع خوفا من ذلك الوحش الذي كان يلتهبني بنظراته فلجأت الى اسلوب لا بد منه لأمتصاص ذلك الغضب فرحبت به قائلا : اهلا ومرحبا فقد جئت في الوقت المناسب فلقد اتفقت مع اخيك على خطة ننقذك من يد ذلك الشيخ الظالم وهو ينتظرنا الان في الوادي القريب من القرية فصدق كلامي وهدأ بعض الشيء ومن شدة فرحه قفز قفزة قوية وصل بها الى مكاني لكنه سقط ارضا وسقط فوقه  السرير والمنضدة  وكان سقوطه ذاك  فرصة سانحة لأنجو من بين مخالبه . وفي الاخير تمنى لجريدة صوت القوش التقدم والتألق في مهمتها الاعلامية والانسانية ودوام النجاح لمن يعمل تحت خيمتها .                                                 لقد كنت قد اجريت معه هذا اللقاء لكي انشره على صفحات جريدة صوت القوش العدد الجديد ( 37 ) لكن و للاسف الشديد قبل نشره وتحقيق رغبته جاءه ملاك الموت بزيارة خاطفة وخطف وسط عائلته مربينا العزيز ابا نديم وكانت امنيته ان يقرأ هذا الموضوع قبل نشره لكن يد المنون كانت اقوى فرحل الاستاذ تاركا بيننا ذكراه العطرة وقد تحققت امنيته حين جيء بجثمانه من عينكاوا الى القوش وتم تشييعه في بلدته وسط اهله واقربائه وزملائه واصدقائه والى جوار ابائه واجداده ووري الثرى وهناك رقد في مسكنه الابدي ، تعازينا ومواساتنا القلبية الى عائلة الراحل العزيز الاستاذ جميل قوجا ، نم قرير العين ايها المربي الفاضل لك الرحمة والحياة الابدية ولنا العزاء .   

17
رثاء الى زهرة توها تتفتح
باسل شامايا
   لقد كان صراعا محتدما بيني وبين يراعي  منذ ان هالني خبر رحيلك ايتها الفراشة الجميلة أنيت عن هذه  الدنيا ، باحثا في قاموس مفرداتي عن كلمات لعلها تعينني وتسعفني للكتابة عنك مجسدا من خلالها انطلاقاتك وضحكاتك ومحبتك اللامتناهية لكل الناس وبراءة الطفولة    المتجسدة فيك تلك البراءة التي تنطلقين وتغدقين بها على اهلك واقربائك ومعارفك ومحبيك ، فخنقتني العبرة ولم اتمكن ان اكتب سطرا واحدا مما كان يعشعش في مخيلتي فوضعت يراعي على وريقتي البيضاء واخذت اتصفح في صفحات الفيس بوك المزدحمة بصورك الجميلة ، فأوقفتني احدى تلك الصور التي كانت تحاكي الجمال رقة ، حينها سألت القدر اللعين عن الذنب الذي ارتكبته هذه الحمامة الوديعة التي اوقفتَ عندها نبض الحياة حتى راحت طموحاتها وتمنياتها ادراج الرياح .. رغم قناعتي التامة والثابتة بأن نهاية كل كائن حي هو الموت الا انني اختلف معه  بموت انيت  لأنه ارسل ملاكه بغتة ليخطف  هذه الفتاة الصغيرة ذي السبعة عشر ربيعا التي كانت تسير بثقة عالية الى مرافيء محبة الناس ، لكنه لم يدعها تكمل استحقاقاتها المشروعة بل تمكن من ايقاف تلك المشاعر والاحاسيس والأفكار وفعاليتها الجميلة في الحياة .. توقف الزمن حين توقف نبض انيت وتوقفت سعادة بديع وفداء حين انطفاء شمعة انيت وذبلت ابتسامة بشار حين رحلت انيت رحيلا ابديا .. زلزال رهيب أصاب هذه الاسرة المفجوعة حينما اغمضت انيت اغماضتها الاخيرة ، فيا جذل الطفولة يا أنيت ويا اقحوانة الطيب التي تتضرع عطرا ، اعلمي ايتها السوسنة الذابلة ان رحيلك جعل اباك وامك  يعانيان من انعدام  الراحة والسعادة والامل لانهما كانا يعملان ناكران ذاتهما ليجدانك قد كبر عودك واصبحت عروسا جميلة ، لكنك غادرت دون ان تحققي امنيتهما ودون ان  تقولي وداعا يا امي وداعا يا ابي وها هو يكتب اليك كلماته الاخيرة  مودعا اياك الى عالم الذكرى : ابنتي الحبيبة ومدللتي الصغيرة انيت ، اخاطبك وانت تحت الثرى واقول معاتبا لما فارقتيني هكذا على عجالة يا اعز من نفسي الا تعلمي انك كُنت النور الذي لم ارى جمال الدنيا الا فيك ، علام رحيلك المبكر يا زهرة اينعت في جنينة حياتي ،  لماذا لم تتأنى أيها الموت حتى ترتوي عائلة أنيت من اكتمال ريعان شبابها ، ها قد مضت ايام على رحيلك وكأنها سنين اشتقت اليك يا وحيدتي كما تشتاق الارض للمطر وكما تشتاق العصافير الى الشجر ، كم احس بألم غيابك عن الدار وكم تؤلمني الحسرة التي اجتاحت اضلعي حين غيابك عنا ، لما رحلت يا غاليتي قبل أوانك الا تعلمي انني بحاجة الى تلك الابتسامة الرقيقة التي كُنت تستقبلين بها نهاري المرهق فتكتنفني الراحة والطمأنينة بمجرد رؤيتك وانت بتلك الطلة الجميلة والتي كنت تملئين بها البيت فرح وطيبة وسرور .. اما الآن فبعد ان انطفأت شمعتك المنيرة بات كل شيء حزن واسى ووجوم ، لم نعد نسمع دفء صوتك وقهقهاتك وضحكاتك التي كانت تمدنا بالتفاؤل والأمل .. اكتب اليك في هذه اللحظات العصيبة بعد ان ووريت الثرى والحزن يؤطر مشاعري للفاجعة التي حلّت بنا ولمصابنا الجلل فقد كُنت يا قطعة من كبدي عيدا لأيامي وكلما كنت تكبرين وتترعرعين خلال عام يزداد حبي لك اعوام واعوام . ولكن ما حيلتي انطفأت شمعتك واصبح كل شيء امامي ظلام في ظلام ، ها انا اليوم وجها بائسا يائسا عاجزا لا اقوى على

شيء الا الرثاء على بيتي الذي ذبلت فيه بسمة الحياة .. انها مشيئة الرب يا ابنتي فقد اختارك وانت في زيزفون شبابك لكي تكوني الى جواره مع القديسين والابرار وفي الاخير اقول وداعا يا غرسة زيتون وداعا وانت تغادرين الى دار البقاء ستبقى ذكراك خالدة في قلبي ومهجتي ودمي ما زال في حياتي نبضا .  هكذا عصفت فينا فاجعة أليمة اهتزت وتفاعلت بها مشاعر الناس فالحزن عصرَ الضلوع والقلب خفق ألما وكمدا وفي الصدر تكسرت العبرات والدموع ذُرفت حتى جفت المآقي ، لا احد يريد ان يموت فاننا ولدنا كي نعيش فيأخذ كل منا نصيبه من هذه الدنيا ان كان سعيدا او مهموما ،  ناجحا او العكس حتى تحين ساعة الرحيل فيرحل لكنه يكون قد خلّف ذكرى امتداده ليكملوا ما سار عليه ولكن كم كان قاس القدر الذي    رحلت اليه أنيت هذا القدر الذي لم يمنحها نصيبها من الحياة فرحلت ورحلت معها ابتسامة امها المفجوعة وسعادتها  وها هي ايضا تقول كلماتها الاخيرة لصغيرتها بعد ان ودعتها الى مثواها الاخير  : ابنتي ونور عيني أنيت ايتها الزهرة الفائحة عطرا اين انت يا صغيرتي فاننا لم نعتاد على فراقك لحظات فكيف بنا وقد مضى على غيابك ايام ، ايعقل ان اصدق انك رحلت رحيلا ابديا لا عودة فيه ، أيعقل أن اترك زهرتي للتراب هذه الزهرة التي سقيتها من ماء عيني وغذيتها من احشائي وداعبتها من نبضات قلبي ، آه يا أملا طالما انتظرت أن ينمو ويترعرع بين احضاني ، ترى من سيكفكف دموعي يا صغيرتي ومن سيعيد البسمة الى ايامي يا حمامتي ومن سيعيد الليّ وحيدتي يا فراشة الحب التي كانت تحوم بجناحيها في كل يوم وفي كل لحظة لتفرش السعادة على بيتنا  ، آه يا حبيبتي كم هو ثقيل هذا العبيء الذي خلفتيه لنا بغيابك ، كيف لي ان اصدق ان ذلك البدر الذي كان يتجسد بوجهك المضيء قد احتواه التراب ، لا اقول لك وداعا يا اعز من روحي ومهجتي ، ايتها الراحلة الى الديار الابدية لانك ستبقين قريبة مني من احساسي وحناني وشوقي ، فانك روحي ايعقل ان تغادر الروح جسدها ، ارقدي بسلام في نعيم المحبة ايتها العطر الندي الذي ووري الثرى . وختم رسالة العائلة الى الراحلة العزيزة أنيت شقيقها بشار الذي كانت له أنيت اختا وصديقة وحبيبة فقال وفي قلبه اسى وحزن وفي عينيه سيلا فائضا من الدموع : سلاما نديا مبتلا بالألم والحزن اليك يا اختاه ايتها الراحلة عني الى حيث لا حياة ولا امنيات ، لقد جاء رحيلك مبكرا فحُرمت من الاخت والصديقة التي كانت تواسيني همي وتشاركني  فرحي وسعادتي ؟ انني لم اصدق انك غادرت دون عودة ثانية بل ما زلت اعيش لحظات بانك ستعودين مرة اخرى لنعيد البسمة الى شفاه ابي وامي ، صدقيني يا اختي انني اشم رائحتك في كل غرفة وكل ركن من اركان البيت وفي كل مكان كنت فيه معي ، نعيش الوجع الكبير منذ انقطاع صوتك ومزاحك وضجيجك عن البيت ، ذكراك لم تغب عن قلبي وعيني ، ووجهك الباسم ما زال ماثلا امام ناظري ، فقدناك يا غاليتي الوحيدة وفي قلبي غصة وفي عيني بحر من الدموع .. اتعلمي في يوم تشييعك  كم كان محبوك وزملاؤك يحومون حول مثواك لعلهم يسمعون همسك يترنم بلحن تنتظره كلماتي لقد عاشوا حزنا  كبيرا تجسد بدموعهم التي ذرفوها مدرارا لقد غمرت مشاعر الاسى وجوههم ، ووفاءا لك وحدادا على رحيلك علقوا صورتك على واجهة مدرستك وراح زملاؤك يلقون عليك تحيتهم الاخيرة .. سنبقى نتذكرك يا اختي يا صاحبة أطيب قلب مطرز بالمحبة والطيبة فما مدى الحزن الشديد الذي راح يتغلغل في صدورهم وينعكس في وجوههم المكفهرة وقد احاطت هالة من الدموع كل العيون وداعا اختي ايها الغصن الندي الذي رقد بين وحشة الغربة الحالكة سنبقى نتذكرك ايتها الفتاة البشوشة الطيبة التي كُنت لا تبخلين بابتسامتك في وجه قريب او غريب .. وداعا يا من تسكنين في ثنايانا تتوجينها بكل جدارة وداعا وسلاما من

شقيقك الذي لن يكون هناك قلب في الدنيا اكثر احساسا بألم الفجيعة من قلبي وعظم مأساتي وداعا يا اغلى الناس .  وفي الختام سلاما لك من القوش وانت راقدة في ارض الغربة واعلمي ان هنا في بلدة اباؤك واجدادك من نزفت قلوبهم هما وألما على رحيلك تشكو القدر المشؤوم الذي راح يلهو بترتيب احداث حياتنا اكتب الى عائلتك حزينا وبقلب يؤطر مشاعري للمصاب الجلل الذي ألّم بذبول هذه القرنفلة الزاهية التي رحلت بغير اوانها وحملني ذلك الى ان اهنيء العزيزة أنيت لموقعها الذي اختارته مبكرا عوضكم الرب ايها الاحبة بحب العزي بشار مع مواساتي وتعازي اهلي وناسي من بلدتكم الحزينة القوش .

18
رثاء الى الخال المغترب
 نجيب وزي
                                                   
باسل شامايا                       
ايا ليت مداد قلمي يكفي لأتمكن من تجسيد ما في دواخلي من ألم وحزن .. ايا ليت ايامي تنسيني آلام فراق عزيز يفاجئنا برحيله المبكر الى دون عودة تاركا لمحبيه ذكرى وشجن .. ليس هناك اشد ايلاما واقسى خبرا على النفس من ان تتلقى نبأ وفاة عزيز عليك ..          هكذا صعقني قبل ايام خبر رحيل الخال والاخ والصديق العزيز نجيب وزي اثر صراعه المرير مع مرض عضال لم يمهله طويلا فغادرنا وهو في غربته بعيدا عن اخوته واحبته وبلده الذي كان يحبه حبا لا يضاهيه حب .. مهما كتبت ومهما سطرت من كلمات فانني سأبقى عاجزا عن تجسيد ما يحمله هذا الانسان الموغل في الطيبة والانسانية من خصال واخلاق ورقّة قلب  ، ففقدانك ايها الراحل العزيز الى عالم البقاء جلل فوجعنا به منذ ان طرقت مسامعنا هذا الخبر الاليم . يسعدني ويحزنني ان أرجع الى الماضي السحيق لثلاثة عقود واكثر كي اكتب ولو باختزال عن الراحل العزيز منذ ان كان يعمل ميكانيكيا في بغداد ومشرفا على مكائن جريدة طريق الشعب الصادرة في سبعينيات القرن المنصرم تغمره الفرحة والبهجة بعطائه الثر ومتجردا من الأنا والمصلحة الشخصية ، ونتيجة عمله واخلاصه وتفانيه تم ارساله في بداية عام 1977 الى المانيا الديمقراطية بدورة تدريبية لأكتساب معلومات جديدة يوظفها بعمله في العراق ، واغترب عن وطنه سنة وستة اشهر ثم عاد بعد اتمامه دورته التدريبية بتفوق ونجاح ليكمل مشواره بالرغم من انفجار الوضع السياسي في العراق وشروع سلطة البعث بملاحقة القوى الوطنية وفي مقدمتهم الشيوعيين وقد القي القبض عليه بحجة انه مطلوب لخدمة الاحتياط ، فاصدر حكما بحقه بالسجن لمدة سنتين ينفذها بعد ان يكمل خدمته الالزامية ولم تمض الا اشهر حتى اطلق سراحه وبسبب تدهور الوضع السياسي وتأزمه أكثر وملاحقة السلطة للقوى الديمقراطية والتقدمية وتعرضه شخصيا للكثير من المضايقات والملاحقات لكسر شوكته وثنيه عن مواصلة النضال في طريقه الذي آمن به منذ نعومة اظفاره غادر الوطن مكرها الى بلدان الشتات (المانيا ) باحثا هناك عن اسلوب اخر جديد لمقاومة السلطة الغاشمة من اجل خلاص الوطن من الدكتاتورية المقيتة ، وهناك عاش بقية العمر غريبا عن وطنه وأهله وناسه . وفي بداية الثمانينات اكمل حياته الاجتماعية حين اقترانه بابنة خالته  السيدة سهام حبيب قوجا التي انجبت له ولد وابنة باتا مصدر سعادته ورفاهه واسس عائلة صغيرة يجمع شملهم الحب والالفة والتعاون .  بالرغم من انشغاله بحياته العائلية وعمله ومصدر رزقه كان يتابع اوضاع بلده بشكل يومي من خلال اتصالاته وعلاقاته مع اخوته واصدقائه ورفاق دربه وفي الاخير تحققت امنيته حين انهيار النظام الدكتاتوري في العراق  وانتهاء تلك الفترة العصيبة التي جثمت الدكتاتورية اكثر من ثلاثين سنة  على صدر العراق .. وبسطوع شمس الحرية على الوطن بعد عام 2003  حقق امنيته بزيارة الوطن لمرتين والتقيت به في المرة الاولى ببغداد وبالثانية  في القوش وكنت حينها منشغلا بتصوير الفلم السينمائي  ( العودة )  بلغة السورث المحكية وكان يحضر التصوير وهو في منتهى الانشراح والفرح . اكثر من اربعين سنة عاش غريبا عن وطنه وعن اهله وعاداته وتقاليده لكنه بقي أمينا ووفيا وملتزما بها وبكل ما تركه في ارض آبائه وأجداده كالانتماء والعلاقات الاجتماعية وحبه للتراث والفلكلور ولم تغير الغربة من تلك المشاعر الجياشة شيء .. عاش صلبا قويا ملتزما تجاوز بطيبته وعطائه كل الحدود لأستلهام القيم والمباديء الانسانية النبيلة التي كانت ترافقه اينما حلّ ولم تثنه عن التواصل منذ ملاحقات الجناة ولا سجون الطغاة في العراق ولا صعاب وأوصاب الغربة في بلد الشتات واقتحم حياته ذلك المرض اللعين لكن الابتسامة والامل لم تفارقاه لحظة واحدة بل كان يواسي المقربين اليه ويقول أنا بخير وصحة جيدة ، عانى وتحمل وتألم وصبر من آلام المرض الخبيث دون ان يشكو اوجاعه الشديدة لأقرب ناسه ولم يتغير فيه شيء بل كان كما عرفناه وهو في عنفوانه وكنت حينما اتصل به للاطمئنان عليه كنت استغرب وأتفاجأ من كلامه ونبرة صوته وحين سؤالي عنه كان يقول وبنبرة كلامه تفاؤل وأمل : لا عليك ابن اختي فأنا على احسن حال وان ما اعاني منه  مجرد وعكة صحية ستزول قريبا ، علما انه كان يصارع الموت .. فما اصلبك وما اروعك ايها الراحل العزيز ، لقد كنتَ دائما ألقا في الحياة وستبقى هكذا مشرقا كضوء القمر وزاهيا كالقرنفل رغم تراب القبر الذي سيحتويك ، فالموت يا صاحبي ليس الا نهاية رحلة كل انسان في حياة الدنيا شاء ام ابى سيلاقي هذه الحقيقة يوما ، فلا الدمع يكفكف آلام الرحيل ولا وجع النفس تخفف لوعة الفقدان وفي ختام رثائي لا يسعني الا ان اقول لقد جاء رحيلك مبكرا ومؤلما يا عزيزي فقد غادرتنا ولكن تركت لنا ذكراك التي ستبقيك معنا وبيننا وستبقى الغائب الحاضر في اعماقنا مهما طال الزمن ، فلك الوفاء ايها الخال المسافر الى دون عودة ولنا الحزن والعزاء فقد كنتَ دوما قريبا مناّ رغم المسافات الشاسعة التي كانت تحول دون لقائنا وداعا يا من كانت ابتسامتك لا تنطفيء في وجه كل قريب وبعيد فنم قرير العين في نعيم المحبة والذكر الطيب .        
                                     

19
رثاء الى الام شكرية يوسف بوكا

باسل شامايا

عرفتها منذ نعومة اظفاري كتلة من الطيبة والرقة والحنان لم تفارق الابتسامة محياها حتى في احلك اوقاتها .. عاشت انسانة بسيطة محبة لجميع الناس ، كانت تحتفظ بعلاقات حميمة مع الاقرباء والجيران ، كريمة بضيافتها ويكتنفها الفرح حينما كان منزلها يزخر بالضيوف همها في الدنيا ان تجد بنيها وبناتها قد استقرت بهم الحياة الاجتماعية على مرفأ السعادة ، كانت تفرش مساحات من الحب في قلبها وتمنح بعطائها الثر السعادة الى كل من حولها وعن مزاياها  انها كانت امرأة قوية صلبة تحملت اعباء الحياة الصعبة وكرست حياتها من اجل ان تقدم لعائلتها وبكل نكران الذات خدماتها التي كانت تغدق بها على بيتها المتواضع خصوصا في تربية اولادها البالغ عددهم احد عشر فردا ثلاثة بنين وثماني بنات ، عاشت حوالي عقدين من الزمن حياتها الاجتماعية مع سلفتها السيدة الراحلة ( مناّ ) زوجة المرحوم منصور بنيامين ، وكانت المرحومة هي الاخرى اما لعشرة اولاد ( اربع بنات وستة بنين ) جميعهم يعيشون تحت سقف واحد حياة ملئها المحبة والتعاون والوئام ، لا فرق بينهم في الحقوق والواجبات وقد شاءت الظروف المعيشية ان تستقر مع زوجها المرحوم عوديشو بنيامين في بيت يجمع شمل العائلة وهناك زوجت اولادها وبناتها وفي نهاية الثمانينات ودعت شريك حياتها الذي غادر عائلته الى عالم اللاعودة اثر مرض عضال لم يمهله طويلا فعاشت مع ولدها ساهر الذي كانت زوجته تقدم لها كل ما باستطاعتها من الرعاية والخدمة ..
لم يغير الزمن فيها شيء رغم انه حفر في وجهها الكريم امارات الشيخوخة لكن الابتسامة والمداعبات اللطيفة والنكات الحلوة لم تفارقها ، حتى اقتحم حياتها مرض داء النسيان الذي اعادها ثانية الى ذلك الماضي الجميل الذي قضت بين ظلاله احلى واسعد الايام فجعلها تعيش في زمان غير زمانها الحالي ذلك الزمان الذي كان يتسم بالبساطة وحياة الفلاحة ، وكانت سعيدة في حياتها الى جانب ولدها واحفادها واحيانا كانت ابنتيها تقومان بزيارتها واحدى بناتها في عينكاوا هي الاخرى لم تبخل عليها بزيارتها والبقية من البنين والبنات قد اختاروا حياة الغربة ليعيشوا حياتهم بعيدا عن الوطن ومع ذلك كانوا يقومون بزيارتها بين فترة واخرى . 
وبعد ان اشتد الوضع سوءا في العراق خصوصا بعد الهجمة البربرية التي تعرض لها الوطن من قبل العصابات الاجرامية التي جاءت من وراء الحدود قرر ولدها ساهر الانضمام الى قافلة الهجرة ومعه عائلته حيث كان نصيبها الرضوخ الى ارادة ابنها لأن وضعها الصحي كان لا يساعدها على البقاء في القوش ، فغادرت مع عائلته وقد ودعتها ابنتيها والاقرباء والجيران والمعارف وهناك في تركيا محطة الانتظار عانت من ألم فراق بلدتها التي عاشت بين حناياها سبع وثمانون عاما ولم تقاوم تلك الحياة الجديدة بسبب بعدها عن موطن ذكرياتها وبالمحصلة النهائية اصابتها وعكة صحية تمكنت منها ورقدت على فراشها فحاول ولدها انقاذها من تلك الازمة الصحية وذهب بها الى الاطباء لعلهم يتمكنوا من تشخيص حالتها ومعالجتها لكن الدواء والفحوصات والتحليلات لم تتمكن من اعادة تلك الابتسامة الجميلة الى سابق عهدها بل اصابها الاذبول يوما بعد آخر حتى اغمضت اغماضتها الاخيرة ورحلت الى دارها الابدي تاركة لمحبيها الالم والحسرة ..
غادرتنا الام الرؤوم شكرية بعد ان افنت سنين عمرها من اجل عائلتها ، رحلت غريبة عن وطنها وبلدتها التي اشرقت فيها شمس ميلادها وقد وصل ابنها الاصغر من امريكا لكي يحمل نعشها الى حيث يرقد آبائها وأجدادها في القوش ولا يسعنا ونحن نعيش ألم فراقها الابدي الا ان نبتهل الى الرب ان يشملها بوافر رحمته وحنانه ويسكنها الى جوار الابرار والقديسين في فردوس الجنان فارقدي بسلام ايتها الراحلة العزيزة ستبقين كما كنت حاضرة بين ومع ابنائك وبناتك ومحبيك الكثر على امتداد السنين ومن هنا سيدتي الغالية اتقدم بأحر التعازي واعمق مشاعر المواساة الى عائلتك الكبيرة راجين لهم الصبر الجميل والسلوان ولك ايتها الفقيدة العزيزة الذكر الطيب دائما وابدا .
وداعا وداعا وداعا ايتها الغائبة الحاضرة فينا.

20
احياء مهملة
                                                                                     
تمثل الأحياء القديمة لكافة المدن والاقضية والقرى والنواحي انعكاسا لهوية وحضارة تلك المناطق عبر سنين طويلة وتعتبر الرابط المتين بين ماضيها وحاضرها ودليلا ساطعا على اصالتها .. وانطلاقا من ذلك يستوجب على اصحاب الشأن ان يسعوا للحفاظ على هذا التراث المعماري واعادة تأهيله لحمايته وتطويره لكي يتلائم مع الظروف الحالية ..
أنا لا أقصد فقط المناطق الاثرية بل السكنية ايضا التي كان يسكنها ابائنا واجدادنا قبل مئات السنين وربما اكثر .. ففي بلدتنا الحبيبة القوش التي هلّ فجر ميلادها قبل آلاف السنين هناك الكثير من احيائها ما زالت تحافظ على تراثها القديم ومع مرور الزمن تغيرالبعض من معالمها العمرانية ولكن بقيت الاخرى محافظة على تراثها واليوم تعاني هذه البلدة العريقة من الاهمال خصوصا احيائها القديمة التي تحتاج الى متابعة ومعالجة في بعض من احيائها سواء كانت المعالجة من قبل اصحابها او من قبل البلدية.
ولو قارنا المرحلة الحالية بالمرحلة التي ما قبلها نجد الاهمال ما زال متفشيا ومتواصلا لا ادري ان كانت القوش القديمة غير مشمولة والترميم والاعمار حيث تسبب هذا الاهمال وعدم المتابعة من سقوط جوانب من تلك المنازل وانهيارها ولكن الحمد لله لم يتسبب ذلك في اذية أحد من المواطنين.
نأمل ان يكون هناك اهتمام واعارة اهمية خاصة لمعالجة تلك المنازل لانه من المحتمل ان تسبب مستقبلا باضرار كثيرة من المحتمل سقوطها على الساكنين قريبا منها وقد حدث قبل ايام انه سقط الجانب الشرقي من منزل المرحوم عيسى جولاغ وانهار و تسبب في تحطيم جزء من سيارة احد اهالي القوش الساكنين هناك والحمد لله على سلامة الجميع نتمنى من المسؤولين الاهتمام المكثف بهذه المسألة المهمة مع جزيل الشكر للجميع .. محبتي لكم جميعا وللغالية القوش خصوصا ودمتم .


21
فنان مبدع من الفطرة
الفنون هي مرآة الشعوب ولولاها لما استطاعت البشرية الحفاظ على تراثها الثر وما عاشت الحضارات وكشفت لنا عن كنوز من المعرفة ومن خلاصات التجارب الأنسانية في معظم مجالات الحياة ومن خلال هذا المجال الحيوي الخصب يتألق الكثير من المبدعين الذين يعون كيف يوظفون طاقاتهم الابداعية ويترجموا رؤاهم بتجسيد رسالاتهم التي يقدمونها كصور تشكيلية او نصب تذكارية او هياكل معمارية وما شابه ذلك من الأعمال الفنية الرائعة . كان لي شرف اللقاء بالعديد من هؤلاء المبدعين في بلدتي الحبيبة القوش تميزوا بتألقهم وابداعهم وفي مختلف المجالات الفنية وبالرغم من ان شعبنا العراقي بشكل عام يتميز عن كافة شعوب العالم بقساوة الظروف التي مرت وتمر عليه الا ان تلك الظروف لم تحد من نشاطاتنا وابداعاتنا . لقد كان آخر لقاء لي مع مبدع سعى وطرق ابواب الابداع حتى تحقق ما كان يسعى اليه انه الشاب الطموح ساهر اسطيفان ككا الذي سطعت شمس ميلاده في القوش عام 1979 ينتمي الى عائلة كادحة قوامها خمسة اخوة واخوات اضافة الى الوالدين درس في مدارس القوش وبسبب الظروف المعيشية الصعبة لم يتمكن من تكلمة دراسته فوقف الى جانب والده مثابرا من اجل كسب لقمة العيش المجبولة بعرق الجباه ، تزوج من السيدة ريتا جميل كجوجة وانجبت له ولده البكر ( راموس ) يعمل حاليا موظفا حكوميا في مدرسة ثانوية القوش للبنات ، يهوى التصوير ويعشق الفن بكافة أصنافه خصوصا التشكيلي لأنه كان يجد في نفسه ميول غير طبيعي الى هذا النوع من الفن يمتلك ذائقة جمالية رائعة يعشق الفن ويحب كل ما هو جميل ، فنان بالفطرة لم يدرس الفن اكاديميا بل يمتلك موهبة نمت وترعرعت معه معتمدا بها على تلقائيته ومخيلته الخصبة ، كان يتمنى ان يشارك في المعارض التي كانت تقام في القوش وقد طلب من السيدة وسن الصفار مديرة المدرسة اقامة معرض فني في المدرسة وافقت على طلبه دعما لموهبته وحبه للفن وكان قد بادر على اقامة معرض فني بمناسبة عيد المعلم في 9/2 لكنه لم يكمل معرضه الشخصي حتى 23/3 وينتظر الفرصة التي يعرض فيها نتاجاته .. استقبلني في منزله المتواضع وبابتسامته الخجلى وقد شاركنا والديه في اللقاء وبكل محبة واحترام استضافوني واحتسينا معا الشاي الذي كانت تفوح منه رائحة الهيل وبعد الاستضافة الجميلة ولجنا الى الغرفة التي فاجأني بما صنعته أنامله المبدعة حيث اتخذ من بناية المدرسة التي يعمل فيها مفردات لموضوعه وقد جسّم هيكل بناية المدرسة بكافة توابعها معتمدا على المواد التالية : ((  مادة السليكون - الكارتون – الشفرة – المقص – أصباغ مائية – مسطرة قياس )) وقد عمل من خلال رسمه الهندسي ((عشرة صفوف ، باحة مدرسة ، قاعة ، غرفة الادارة وغرفة الهيئة التدريسية ، مخزن عدد 2 ن مختبر ، غرفة المرشدة التربوية ، درج عدد 2 ، حمام عدد 2 ، مكتبة ، مطبخ ، بيتونكة ، خزان ماء عدد 5 )) وستشاهد ذلك حين مشاهدتك للصور التجسيدية للوحاته الرائعة .


22
لقاء مع الدكتورة رواء بطرس قاشا
حوار / باسل شامايا
بئس الارادة التي تقف حائلا دون تحقيق منجزا أنت قادر على تحقيقه وبئس المنجز الذي تحققه وانت عاجز عن تحقيقه فحينما تتقاعس عن التواصل وفيك ما يؤهلك للمزيد من العطاء لتحقيق الطموح ، عليك ان تستعين بارادتك مستثمرا اياها لاحتواء ما يوقفك من اجل بلوغ المسعى .. هكذا استعانت الدكتورة رواء بارادتها لتحقيق طموحها الذي كان يراودها على الدوام متحملة أوصاب الغربة لسنين كي تضيف الى رصيدها العلمي امتيازا جديدا فتمكنت من تحقيقه بالمثابرة والاصرار وقوة الارادة خلال سني غربتها .. بهذه المناسبة العطرة ارتأينا أن نستضيف الدكتورة رواء بطرس قاشا في لقاء تخلله بعض الاسئلة كان مستهلها السؤال التقليدي الذي يتعرف من خلاله القاريء الكريم على شخصية الضيف المؤقر .. فشرعت الاخت الفاضلة بالاجابة على السؤال قائلة : انا ضيفة جريدة صوت القوش رواء بطرس بولس قاشا من مواليد القوش 1975 انتمي الى عائلة معروفة في القوش تسلسلي في العائلة الابنة الوسطى للعائلة عدد افرادها سبعة افراد شقيقين وثلاث شقيقات اضافة الى الاب والام ترعرعت بين كنف ابي وامي وتعلمت منهما كل ما اضاف الى رصيدي الاجتماعي من التربية والاخلاق والسيرة الحسنة .. انهيت دراستي للمرحلة الابتدائية في مدرسة القوش للبنات عام 1987وتخرجت من ثانوية القوش للبنات عام 1993 ثم حصلت على شهادة البكلوريوس في علوم الحاسبات من جامعة الموصل عام 1997 بتسلسل الثانية على الدورة  وقد عملت كمعيدة في نفس الجامعة لسنة واحدة وكان طموحي ان تواصل في الدراسة واحقق رغبتي الجامحة للحصول على شهادة الماجستير وفعلا تحققت امنية عام 2000 حينما نلت الشهادة باختصاص نظم التشغيل عن الرسالة الموسومة : (( عرض الصور عن طريق الوصول المباشر لذاكرة الفديو )) بتقدير امتياز . وبعد حصولي على هذه الدرجة العلمية تعينت كأستاذة في قسم علوم الحاسبات / جامعة الموصل وبقيت امارس وظيفتي بكل دأب ومواظبة حتى عام 2012 واتيحت لي الفرصة في هذا العام لتكملة الدراسات العليا لنيل شهادة الدكتوراه وتحقق حلمي بعد حصولي على الموافقات الرسمية وغادرت الوطن الى دولة بريطانيا وهناك في جامعة نيو كاسل ناقشت رسالة الدكتوراه في علوم الحاسبات باختصاص الحوسبة السحابية ( cloud computing ) عن اطروحة بعنوان : ( automatic deployment and reproducibility of workflow in the cloud using container virtulization  ) لمدة 4 سنوات .
س// ما هي أهم معاناتك خلال دراستك داخل الوطن و خارجه  ...؟                              ج// المعاناة خلال سنوات الدراسة تختلف حسب الظروف والمكان والاشخاص بدأت مع مرحلة البكلوريوس والماجستير في العراق الامكانيات التكنلوجية الضعيفة اثناء سنوات الحصار وقلة المصادر وضعف المستوى العلمي مقارنة بدول العالم فقد انهيت دراستي الجامعية والماجستير دون ان يكون لي كومبيوتر شخصي بل كنت اعتمد على ما توفره الجامعة . بعد عام 2003 بدأت فترة التقديم للبعثات الدراسية المدعومة من قبل الدولة وقدمت منذ عام 2005 لعلي أحصل على فرصة الدراسة خارج العراق لكنني لم تؤاتيني تلك الفرصة حتى عام 2012 واسباب غير معروفة علما كنت الأكفأ والاجدربالحصول على عليها من زملائي اما في مرحلة الدكتوراه فالمعاناة كانت بالفجوة العلمية الكبيرة بين الدراسة والتكنلوجيا في العراق وبريطانيا وكذلك العيش في مجتمع يختلف كليا عن مجتمعنا والتأقلم مع البيئة الجديدة . اما المعاناة الاكبر فكانت بعد العودة الى الوطن لمواجهة سلسلة من الاجراءات المعقدة في دوائر الدولة لغرض معادلة شهادة صادرة من بريطانيا او المباشرة في مكان العمل بالاضافة الى التعامل الغير حضاري من قبل الموظف وعدم معرفته كيفية اصدار الكتب الرسمية وفي المحصلة النهائية نتحمل نحن ثمن اخطائهم حيث يتم اعادة الاجراءات مرات عديدة والخضوع الى نفس الروتين واجبارنا على السفر لعدة مدن من اجل اكمال اجراءات روتينية وما يترتب عنه من تأخير في اكمال المعاملات والحصول على المستحقات .
س// ما هي طموحاتك بعد نيلك شهادة الدكتوراه ...؟                                                                  ج// اطنح بنقل تجربتي العلمية والانسانية التي اكتسبتها خلال سنوات الدراسة والعيش في بلد راقي كبريطانيا وأساهم ولو بشكل بسيط في تطوير مجال علوم الحاسبات واسلوب البحث العلمي في جامعة الموصل والعراق ، كذلك محاولة الاستمرار بالبحث العلمي مع اساتذتي في الخارج من خلال نشر البحوث المتطورة وحضور المؤتمرات العالمية كتدريسية عراقية وليس كطالبة في جامعة بريطانية .
س// أهم ما لفت انتباهك خلال سني دراستك الاخيرة ....؟                                                            ج// لقد لفتت انتباهي مسألتين مهمتين الاولى : هي العدالة في تقييم المجهود فبقدر المجهود الذي يبذله الشخص ينال التقييم بدون اي تأثيرات خارجية او علاقات شخصية والثانية والأهم هي الانسانية في التعامل مع الشخص بغض النظر عن انتمائه وجنسه والاهتمام العالي والتقدير الرائع للمرأة ودورها في كل جوانب الحياة ومنحها المكانة والحرية التي تستحقها .
س// هل سبق وعملت في مجال غير مجال اختصاصك ..؟                                                           ج// كلا لم يسبق لي العمل في اي مجال غير مجال علوم الحاسبات
س// اهم نتاجاتك العلمية والثقافية خلا فترة عطاؤك ..؟                                                                             ج// العلمية :                                                                                                            1- نشر عدد من البحوث المحلية والعالمية في مجال علوم الحاسبات ( 14 بحث )                                      2- المشاركة في عدد من المؤتمرات الدولية المهمة في الولايات المتحدة الامريكية واوربا       والبالغ عددها ( 8 مؤتمرات ) .                                                                                 3- القاء عدد من المحاضرات والعروض التقديمية في عدد من الجامعات العالمية المهمة     كجامعة كامبرج ونيوكاسل .                                                                              الثقافية :                                                                                                              اغلب نشاطاتي الثقافية كانت من خلال العمل في نشاطات كنسية متنوعة ومع اعمار مختلفة كالقاء المحاضرات وتنظيم المعارض الفنية واقامة مهرجانات ثقافية فنية لمختلف الاعمار .
س// هل من رأي ومقترح لتطوير النشاطات الثقافية بصنفيها الفني والادبي في القوش ..؟                          ج// خلال السنوات الماضية وبسبب ظروف عملي ودراستي ابتعدت عن جميع الانشطة في بلدتنا ولكن كنت متابعة لمعظم النشاطات الثقافية والفنية المقامة ويشعرني ذلك التآلف بالفرح على تلك الروح التي تجمع الكادر من اجل انجاح تلك النشاطات والفعاليات المتنوعة ... ان القوش دائما تمتاز بنشاطات جيدة ومتنوعة تحتاج الى مشاركة نسوية اكبر واقتراحي المتواضع ان تكون النشاطات القادمة بافكار جديدة وحديثة تشمل جميع الفئات العمرية .
س// نعيش في هذه الايام احتفالات عيد المرأة العالمي ماذا تقولين عن ذلك ..؟                                  ج// لا يسعني الا أن اقول لها كل عام وانت القوة والامل والحنان ، كوني قوية لتساهمي بشكل فاعل في بناء مجتمعنا الافضل وزاخرا بالامل والاصرار لتتحدي الصعاب وتحققي احلامك واهدافك المنشودة وتبقين ذلك الحضن الدافيء والحنون للعائلة لتزرعي في قلوب الجميع الفرح والسعادة والامل .         
س// كيف تنظرين الى نزيف الهجرة الذي سرق وما زال يسرق أهلنا واحبتنا ..؟                           ج// كل نزيف مؤلم ومع الاسف نزيف الهجرة لا يمكن ان يلتئم ، لقد خسرنا القريب والجار والصديق وبتنا مع مرور السنين أقلية  مع العلم كنا في البارحة نملأ المدن متواجدين في كافة الاعمال والوظائف الحساسة والمهمة واليوم لا نستطيع الا ان نحترم قرار المهاجرين وندعم المتشبث بالبقاء رغم المعاناة والظروف الاستثنائية التي يعاني منها شعبنا .
س// كلمتك الاخيرة في هذا اللقاء ...؟                                                                     ج// الحياة مليئة بالصعاب والتحديات لكن من الرائع ان نقبل التحدي ونجتاز الصعاب بالعمل     والصبر والتضحية . واود من خلالكم ان اتوجه بجزيل الشكر لأهلي واحبتي في القوش لدعمهم الدائم وكمية المحبة والتقدير وزيارات التهنئة التي حضيت بها من الجميع لنيلي شهادة الدكتوراه انتم اهلي وبكم ارفع رأسي دوما وسأسعى دوما للخدمة قدر المستطاع وفي الاخير اقدم جزيل شكريوامتناني  للاخوة رئيس وأعضاء  الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي  بتشرفي بزيارتهم الرائعة وتقديم تهانيهم بالمناسبة واجراء رئيس تحرير جريدتهم    ( صوت القوش ) هذا اللقاء .

23
امسية شعرية بمناسبة عيد الحب

بمناسبة عيد الحب الفالنتاين الذي يحتفل بـــه العالم بشرقه وغربه ستقيم اللجنة الثقافيــــــة لنادي القوش العائلي امسية شعريـــــة يشارك فيها نخبة من مبدعينا الشاعرات والشــــعراء يقدمون قصائدهم بلغة الام واللغة العربيـــــــة وستتخلل الامسية ايضا فواصل غنائية يقدمها شبابنا المتألقين وذلك يوم الاربعاء الموافـــــق 14 / 2 / 2018وفي تمام الساعة الرابعـــــة عصرا في قاعة النادي الداخليــــــــة فلا تنسوا احبتنا واصدقائنا وعوائلنا الكريمــــــــة متابعي نشاطات النادي الحضور الى قاعة النادي التـي ستحتضن هذا النشاط وسيكـــــــون لنا بقدومكم         شرف وفرح وسرور 

24
في الذكرى السنوية لرحيل المربي الفاضل
الاستاذ وديع حنا كجو
                                                                                 
اعداد :  باسل شامايا
 
ان التعليم هو اساس تقدم البلاد وتطورها باعتباره الركيزة الاساسية التي ينطلق منه لبناء الوطن والمعلم هو المحور الرئيسي في العملية التربوية فلا بد من اصلاح التعليم ومؤسساته لان التعليم هو محور المستقبل ودور المعلم يكمن في مساهمته الفاعلة في صناعة الحضارات البشرية وتدل تسميته على دوره الكبير في قيادة دفة التربية والتعليم وعليه تقع مسؤولية كبيرة في انجاحها وتأثيرها على تقدم المجتمع  وعليه واجب علينا ان نستذكره ونحيي ذكراه ففي هذا العدد من جريدتنا اخترنا مربيا فاضلا قضى حياته التعليمية بعطاء لم يتوقف حتى اغماضته الاخيرة انه المربي وديع حنا ياقو كجو الذي اشرقت شمس ميلاده عام 1933 من عائلة معروفة بعلاقاتها الاجتماعية الطيبة انهى دراسته الابتدائية في مدارس الموصل اما تعليمه الثانوي فقد اكمله في كلية الموصل الاهلية التابعة للآباء الدومنيكان التي كان يديرها الأب جان فييه حيث كان يرافقه بجولاته الميدانية الى الاماكن الاثرية القديمة خصوصا الاديرة والكنائس الاثرية وبعد تخرجه من الاعدادية قرر ان يكمل دراسته الجامعية في بغداد /كلية الادارب فرع الاثار لكن وقوف اهله ضد رغبته حال دون تحقيق امنيته فاضطر للالتحاق بالدورة التربوية التي تخرج منها معلما وكانت محطة تعيينه الاولى في مدرسة بقرية هاوريسك في زاخو وبقي فيها ثلاث سنوات ومن هناك انتقل الى مدرسة بيبان عام 1961 وفي نفس العام غادر مربينا العزيز عالم العزوبية واقترن بالسيدة كرجية منصور يوسف ميرا وانجبت له خمس ثمار اربع بنين وابنة واحدة .. وفي عام 1963 انتقل الى  مسقط رأسه في القوش وهناك استلم مسؤولية ادارة مدرسة العزة الابتدائية للبنين وبقي فيها حتى عام 1966 ثم انتقل الى مدرسة الفضيلية / بغداد . لقد كان طموحه أن يكمل  دراسته الجامعية فواتته الفرصة في بغداد فقدم اوراقه الى الجامعة المستنصرية / كلية الاداب قسم اللغة الانكليزية وبعد اربع سنوات حصل على شهادة البكلوريوس عام 1975 فنقلت خدماته الى التعليم الثانوي وانتقل الى متوسطة الطليعة وبقي مدرسا فيها حتى عام 1985 وكانت هذه المدرسة محطته الاخيرة حيث أحيل فيها  الى التقاعد . من المواهب التي كان يتمتع بها حبه الشديد للمسرح حيث له مشاركات عدة في هذا المجال ففي عام 1954 انتمى الى جمعية اليقظة المسرحية في الموصل اشترك من خلالها بمسرحتين : (  الزباء – حمدان ) عرضتا على مسارح الموصل اضافة الى التمثيل اخرج العديد من المسرحيات منها ( حكم قره قوش – الحلاق والبقرة – عوديشو داديشو – ومسرحية الشواف ) وقدم اعمالا اخرى في نادي بابل الكلداني تأليفا واخراجا منها :  ( مطعم القوش – حلاق الطرف – فندق القوش – فرقة الازعاج – الطبيب القصاب – ليلة الحنة في القوش – ومراسيم الزواج في القوش عام 1989 التي شارك فيها اكثر من 100 ممثل وممثلة ) وفي التسعينيات من القرن المنصرم قدم للجمهور المتابع لنشاطه ( ليلة الحنة – رابي مجو – حلاق ايام زمان – بصخوثا ) اضافة الى ذلك كانت له هواية الموسيقى حيث كان يجيد العزف على آلة العود فقد اغنى الاذاعة السريانية وتلفزيون كركوك بالعديد من الألحان التي غناها اغلب المطربين السريان وكان اخر لحن له نشيد ( القوش يا ماثد زونا ) التي كتب كلماتها الاستاذ سعيد شامايا ومن هواياته الاخرى الكتابة خصوصا في مجال المسرح حيث كتب نصوصا مسرحية باللغتين العربية والسريانية وكانت له محاولات في تنظيم القصيدة السريانية وكان له موقعا متميزا في التهيئة للمهرجانات الثقافية الفنية المقامة في نادي بابل الكلداني ، وايضا قام بتحرير بابا ثابتا في مجلة قالا سوريايا منذ نشأتها وحتى توقف صدورها حيث كان يجري من خلال هذا الباب لقاءات مع المطربين الشباب ،وكذلك كان عضوا فعالا في عدة مؤسسات وواجهات ثقافية منها نقابة الصحفيين العراقيين – جمعية الفنانين الناطقين بالسريانية – ومن المسؤوليات التي اشغلها : رئيسا للجنة الفنية في جمعية الفنانين – ومسؤولا للنشاطات الفنية في نادي بابل الكلداني ونائبا لرئيسه ، ورئيسا للجنة النشاط الغنائي في جمعية الفنانين الناطقين بالسريانية ومسؤولا عن تدريبات الفنانين المشاركين في المهرجانات السريانية السياسية وعمل على تشكيل فرقة الانشاد التابعة لنادي نينوى ومن مساهماته الاخرى انه كان من الاعضاء المؤسسين لنادي بابل الكلداني وشارك بوضع النظام الداخلي له وساهم بتقديم خدمات جليلة لبلدته القوش منها دوره الفعال في حفر عين ماء محلة سينا وتوزيع الاعانات للعوائل المتعففة هكذا ينبوعا دافقا من العطاء ولم يتوقف حتى وافاه الاجل في شهر تشرين الاول 2002 تاركا ارثا من الانجازات الثقافية والفنية اشبه بشجرة دائمة الخضرة والثمار ارقد بسلا ايها المربي الفاضل نعم غادرتنا الى عالم البقاء لكنك ستبقى معنا وبيننا نستذكرك من خلال ما تركته لنا من العطاءات .. مواساتنا لاسرته برحيله وهنيئا لهم على ما خلفه لهم خلال تلك السنين من الحياة المفعمة بالانتاج والسيرة العطرة وطيبة المعشر .   

25
نجاح متميز
                                                                 
باسل شامايا                                                                                                             
هل يمكن نكران بلدة يحتضنها جبل أشم لطالما اتحفت العراق والعالم من غربها وشرقها بأسماء وانجازات عملاقة حفرت بعمق في الخاطر والوجدان وبقت متلئلئة في سماء الادب والفن والعلم والسياسة .. وتجسيدا لما اقول نجدها بين فترة واخرى تقدم نموذجا من ابنائها يتألق في مجال من مجالات الحياة .. فبعد سهر ومواظبة دءوبة وبالرغم من الظروف العصيبة التي احاطت ببلدنا الذي تكالبت عليه اطماع الغزاة تميز الطالب رافل عامر ابشارة على اقرانه من الطلبة في ثانوية ( مدرسة دهوك الدولية ) التي انهى فيها دراسته المتوسطة والثانوية وقد حصل على معدل 99 / 4 للعام الدراسي ( 2016 – 2017 ) وكان تسلسله الاول على محافظة دهوك والثالث على اقليم كردستان وبذلك حقق ما كانت تصبو اليه نفسه وبات موضع فخر واعتزاز لاسرته وبلدته ووطنه الذي اختزن بأعماقه مساحات من الحب لهم جميعا . وبهذه المناسبة السعيدة كانت لي زيارة بصحبة احد اصدقائي المقربين الى منزل الطالب رافل عامر ابشارة وقبل ان ابدأ بحواري مع رافل أود أن أتناول في لقائي هذا شيء عن بطاقته الشخصية : لقد سطعت شمس ميلاده في بغاد عام 1999 والده الدكتور عامر عابد ابشارة استاذ في كلية الطب / جامعة دهوك ووالدته السيدة مي صباح جيجو مهندسة كهربائية تعمل في دائرة كهرباء نينوى في القوش له شقيق وشقيقة أصغر سنا منه ، تحدث والده قائلا : كان منذ طفولته مجتهدا ومواظبا بتحضير واجباته المدرسية بشكل يومي ويسعى دوما ليكون متميزا بنتائجه الامتحانية لذلك كانت له مكانة خاصة عند اساتذته ومدير مدرسته وتربطه علاقة حميمة مع جميع زملائه الطلبة وعلى نطاق أوسع كان سيادة المطران ربان يكنّ له كل المحبة والاحترام اما والدته فقد اضافت قائلة : كان دوما طموحا ولا يثنيه شيء عن اداء واجباته اليومية وجلّ اهتمامه كان يصب في الدراسة فقط لذلك تمكن من تحقيق امنيته حينما حصل على اعلى نتيجة في الامتحان النهائي وهكذا نجده اليوم يكمل دراسته الجامعية طالبا في كلية الطب .. هذا وقد اجريت مع رافل حوارا استهله مسهبا بحديثه عن دراسته والثمار التي قطفها نتيجة ذلك فقال: في البدء اشكر ابي وامي على متابعتهما المتواصلة لي وتهيئة الجو الملائم في المنزل للدراسة كما اشكر اساتذتي الافاضل ومدير المدرسة ودعمهم المستمر لي حيث كان ذلك حافزا لي على المثابرة والاجتهاد وجعلني حريصا على الالتزام والسهر والتحضير اليومي منذ بداية السنة بل كنت ابدأ بتيهئة المواد الدراسية للمرحلة الاخيرة خلال العطلة الصيفية والحمد لله قطفت ثمار جهدي وسهري ونلت مبتغاي وامنيتي وسوف اكمل دراستي الجامعية في كلية الطب / جامعة دهوك كما عاهدتموني كفوءا مثابرا ، وعرفانا للطالب المتميز رافل ولزملائه الاوائل تم دعوتهم بشكل رسمي من قبل رئاسة اقليم كردستان والتقاهم السيد مسعود البرزاني والسيد وزير التربية وتم تكريمهم على تفوقهم كما كرّمه اتحاد الطلبة الكلدو اشوري واحيا بالمناسبة حفلا ساهلا على شرف الطلبة الاوائل ، وهكذا درج اسم رافل عامر ابشارة الأول على محافظة دهوك والثالث على الأقليم هنيئا لك ايها الطالب المجتهد والمتميز وهنيئا لعائلتك وادارة مدرستك ولبدتك القوش التي ستفتخر بك وما انجزته وأضفته الى ارشيفها الثر وفي الختام يطيب لي ان اقدم احر التهاني وارق التبريكات بهذه المناسبة الميمونة فما اجمل لحظات النجاح والوصول الى انجاز مرحلة دراسية للانطلاق الى تحقيق المزيد من النجاح في المرحلة القادمة مع صادق تمنياتي واحترامي .



26
تألق اغنية (( كاخرتا كو شوقا)) للفنان المبدع  طلال كريش في سوق القوش القديم 
                                                                                 
باسل شامايا   
   
القوش هذه البلدة التي حفر اسمها في ذاكرة الزمن وتغنى باسمها الشعراء والفنانين ورفع من شأنها مبدعيها الغيارى تعد بلدة تاريخية غنية بموروثها الثقافي وارشيفها التراثي الثر وانطلاقا من احياء تراثنا القديم واستذكار ما كان يزاوله آباؤنا وأجدادنا العظام من الحرف والمهن الحرة في سوق القوش المكتظ باهاليه وزواره  القادمين من كل صوب وحدب انطلق الفنان المحبوب طلال كريش كعادته بين حين وآخر لأقامة نشاط فني في بلدة آبائه واجداده معتمدا بذلك على كادر شبابي متزينا بتلك الازياء الرائعة التي تضفي الى النشاط جمالية وسحر يتلهف لها كل من يتذكر انه نشأ وترعرع في هذه البيئة وهذا المجتمع الموغل في الطيبة والمحبة ونكران الذات ، هدفه من هذا النشاط احياء التراث في القوش هذه اللوحة الجميلة الزاهية التي تسكن في قلوب وثنايا ابنائها على امتداد الزمن ويمتزج حبها في احاسيسهم ومشاعرهم ..  طلال كريش هذا الفنان المتألق الذي بدأ مشواره الفني في بلد الشتات صقلته الغربة وجعلت منه بأصراره وعزمه وحبه للفن فنانا ناجحا سخّر عشقه للغناء لتطوير قابلياته في عالم الموسيقى والغناء وتمكن ان يحقق نجاحا تلو النجاح دون ان يكتنفه اي غرور او تعالي او حب الذات وبهذه الثقة العالية بالنفس صدّر نتاجاته الفنية الى بلدته وبلده لنجدها اليوم حاضرة في كل بيت القوشي / عراقي .. جاء الى القوش بالرغم من التزاماته الكثيرة حاملا حبه وضمئه لبدلته واهل بلدته عبر البحار والمحيطات ففتحت له ذراعيها لتستقبله مع محبيه بكل شوق وفرح ولهفة وكان لقائه الاول بطاقم العمل الذي اعتمده لأنجاح مشروعه الفني في حدائق نادي القوش العائلي ومن هناك انطلق المساهمون كل حسب ما اوكل اليه من المهام ، وبودي ان اشير الى نقطة مهمة حول المبدع في اي مجال من مجالات الحياة وبشكل خاص المبدع الحقيقي الذي يعتمد على رصيده الثر بين المحبين والمعجبين ومهما كان صنفه ، ينقل من خلال نشاطه الابداعي والى الاجيال اللاحقة تراثنا الثر الذي نعتز به نحن الذين نشكل امتدادا لأولئك المباركين الذين اصرّوا وعزموا متجاوزين كل العقبات والمحن لصناعته والاحتفاظ للاحفاد وهكذا بقي وسيبقى على امتداد السنين دافقا لا ينقطع سواء كان مطربا او ممثلا او شاعرا او روائيا ووووووو .                                                           اغنية كاخرتا كو شوقا بكلماتها الجميلة التي نبعت من حنايا كاتب قدير ومحب ( نبيل كريش ) شقيق المبدع طلال الذي طالما كتب بيراعه المقتدر كلمات رائعة مجسدا فيها حبه لالقوش .. لقد جمعت هذه الاغنية الأكثر من رائعة شمل اكثر من ثلاثين شاب وشابة وطفل وطفلة جميعهم  ازدانوا جمالا وبهجة ورونقا بأزيائهم الشعبية حتى اكتظ بهم سوق القوش القديم الذي لآبائنا وأجدادنا فيه ذكريات جميلة لا تنسى ،  يتوسطهم بين مقطع واخر الفنان القدير طلال كريش وهو يغازل بصوته الدافئ ذلك التراث الذي سيبقى خالدا في ذاكرتنا مهما طالت السنين ، ومتنقلا من دكان الى آخر ومن حرفة ومهنة الى أخرى والبسمة والأمل يملئان وجهه البشوش ، لقد كان المشاركون في الاغنية منصهرين في بوتقة هذا العمل التراثي الجميل تغمرهم جميعا الفرحة وهم يجسدون ادوارهم التي انيطت لهم وقد اثمرت في الختام وانتجت هذه الاغنية التي ستضيف الى ابداعات القوش ابداعا جديدا الف شكر وتقدير لكل من يغني ويجدد تراثنا الحبيب والف مبروك للعزيز طلال ونبيل وسبهان هذا المنجز الذي نتمنى المزيد منه .. يطيب لي ان اقدم احر التهاني وارق التبريكات للعزيز طلال بمناسبة نجاح اغنية كاخرتا كو شوقا التي قضينا بتصويرها واخراجها احلى نهار في سوق القوش القديم . 

27
     
محاضرة في نادي القوش العائلي
تحت عنوان ( رحلة الصمود والتحدي ) نظمت اللجنة الثقافية لنادي القوش العائلي في قاعة النادي محاضرة قدمتها الدكتورة كافي دنو القس يونان تناولت المعاناة التي عاشتها الاستاذة كافي دنو خلال خمس سنوات ونصف من الغربة التي تحملتها من اجل هدف سامي وهو الحصول على شهادة الدكتوراه وبالرغم من المحاربة والتأخير المتعمد اللذان تعرضت لهما خلال سني دراستها تمكنت باصرارها وعزمها من قطف ثمار سهرها وتعبها وغربتها ونالت شهادة الدكتوراه واستهلت المحاضرة بتقديم نبذه مختصرة من حياة المحاضرة قدمها الفنان باسل شامايا مدير الجلسة ثم استرسلت الدكتورة كافي في حديثها عن الفترة التي قضتها في ماليزيا من اجل تحقيق امنيتها وهدفها الذي تغربت من اجله خمس سنوات ونصف هذا وقد حضر عدد من اعضاء النادي وضيوفه واهالي القوش الكرام . 



28
لقاء مع الدكتورة كافي دنو القس يونان
                                                                                             
حوار / باسل شامايا

كافي دنو بتي القس يونان هلّ فجر ميلادها في القوش عام 1961 أنحدرت من عائلة فلاحية معروفة بعلاقاتها الأجتماعية في القوش والمناطق المجاورة لها .. كان والدها يملك دكانا صغيرا في سوق القوش القديم وكيلا للمواد الغذائية ويعتبر اول مواطن من القوش يحصل على هوية المواد الغذائية منذ عام 1960 وتسلسله رقم ( 1 ) حيث ظهر اسمه بواسطة القرعة التي اجريت للاشخاص المتقدمين للحصول على الهوية وكان رقم ( 2 ) من حصة المرحوم حسقيال بابانا  اما والدتها السيدة حبي فهي انسانة متواضعة وربة بيت ومدبرة قضت حياتها بتربية اولادها لها من الاولاد ثمانية بنات وثلاث بنين فقدت احد اولادها بحادث مروري عام 1979 ومعه زوجته تاركان ولدين بعمر الورد متولت الوالدة تربيتهما حتى كبرا واسس كل واحد منهما عائلة وهم حاليا في بلاد المهجر..  أنهت كافي دراستها الابتدائية والثانوية في مدارس بلدتها وأكملت دراستها الجامعية في الموصل وحصلت على شهادة البكالوريوس في الإحصاء من جامعة الموصل عام 1984 .. وبتاريخ 2/4/1986 صدر أمر تعيينها في دوائر الدولة بدرجة وظيفية (معاون ملاحظ) بكلية الطب البيطري/ جامعة الموصل علما إنها عانت الكثير لحين حصولها على تلك الوظيفة والسبب في ذلك محاربتها من قبل عناصر من النظام الدكتاتوري الظالم .. وعدم حصولها على تزكية صادقة من أزلام البعث في منطقة سكناها حيث تم تزويد أصحاب الشأن بتزكية ظالمة حالت دون تعيينها لفترة من الزمن، علما إنها كانت من الثلاثة الأوائل على قسم الإحصاء وبالرغم من ذلك أكملت دراستها في عام 1987 وحصلت على الدبلوم العالي من الجهاز المركزي للإحصاء/ وزارة التخطيط.. أدارت بيتها بعد وفاة والدها لعدم وجود احد من اخوتها لادارة البيت لكون احدهم اسيرا في الحرب العراقية الايرانية عام 1981 وشقيقها الاخر كان ايضا عسكريا متفرغا لالتزاماته المفروضة عليه وقد اشرفت على رعاية والدتها حتى مغادرتها العراق للدراسة خارج الوطن وقد انضمت والدتها الى قافلة الهجرة بعد احداث الغزو الداعشي البربري الذي تعرض له الوطن بشكل عام ومناطقنا في سهل نينوى بشكل خاص .
س// هل توقف طموحك بعد ذلك كي تكملي دراستكِ العليا ...؟
ج// بالعكس لم يتوقف طموحي العلمي بتكملة الدراسة بل شدني ذلك أكثر لتحقيق طموحي اللامحدود والحصول على شهادة البكالوريوس في علوم الحاسبات من نفس الجامعة/ الدراسة المسائية عام 2004 وفي نفس العام وبعد زوال النظام الدكتاتوري قدمت أوراقي ومستمسكاتي

 

لدراسة الماجستير في جامعة الموصل فأجتزت الأمتحان التنافسي بكل ثقة بالنفس وتم ترشيح أسمي في الكلية لكن رئيس الجامعة المدعو الدكتور سعد الله توفيق سليمان رفض ترشيحي بسبب تعصبه الديني والعنصري وعلى أثر ذلك طلبت نقلي الى جامعة دهوك لكي أبتعد من ذلك التمييز المحفوف بالظلم والحقد والكراهية وتم قبول نقل خدماتي على ملاك جامعة دهوك رئاسة الجامعة في 11/11/2004 وبعد ذلك قدمت لدراسة الماجستير فظهر أسمي في جامعتي دهوك والموصل ففضلت الدراسة في جامعة الموصل وبسبب اصراري اكملت الدراسة ونلت شهادة الماجستير بتفوق في عام 2008 وتم نقل خدماتي كتدريسية الى كلية العلوم/  قسم علوم الحاسبات .. تواصلت في التدريس حتى عام 2012 وخلال هذه الفترة دعاني طموحي الى تحقيق رغبتي في تكملة دراسة الدكتوراه في إحدى الدول الأوربية فقابلت اللجنة المشرفة على قبول الطلبة وحققت نجاحا كبيرا بتقييم اللجنة ولكن تم رفضي لسبب واحد هو تجاوزي السن القانوني من العمر والذي لايسمح بالدراسة للطالب أو الطالبة التي بلغت أكثر من45 سنة .. ما لم يتمكن اليأس من إجتياح طموحي بل كان مزروعا في داخلي وكنت على ثقة تامة بأنني لا بد أن تسنح لي الفرصة المؤاتية لأحقق من خلالها هدفي المنشود، فقدمت أوراقي الخاصة الى جامعة جواهر في الهند ولكن الموقف السلبي لأحد الاشخاص حال دون حصولي على القبول في تلك الجامعة وبدون تلكؤ سحبت أوراقي ومستمسكاتي وقدمتها الى ماليزيا فتم قبولي في الجامعة التكنلوجية الماليزية فغادرت الوطن في 2/2/2012 وقد قدمت بطلب إجازة من رئاسة جامعة دهوك لمدة ثلاث سنوات بدون راتب وبسبب الغبن والظلم الذي تعرضت لهما خلال سني دراستي طلبت بتمديد إجازتي الى سنتين ونصف اضافية ، وهكذا نلت في الأخير شهادة الدكتوراه بصبري وشكيمتي وإصراري.
 س// كيف وكم أستغرق السقف الزمني في كتابة ومناقشتكِ لأطروحة الدكتوراه ..؟
ج// ناقشت أطروحة الدكتوراه بتخصص(الإحصاء التطبيقي) من الجامعة التكنلوجية الماليزية (UTM) حيث تهدف الأطروحة الى معالجة القيم الشاذة والأرتباط الذاتي في البيانات لتزويدنا بنتائج إيجابية أعتقد إن المدة التي يتم خلالها مناقشة رسالة الدكتوراه لاتتجاوز الثلاث سنوات لكنني أنجزت دراستي بمدة خمس سنوات ونصف بسبب الغبن والظلم الذي تعرضت لهما من قبل الممتحنة الخارجية التي كانت سبباَ في تأخير مناقشتي.
س// هل فكرت بالعودة الى الوطن بسبب المحاربة التي تعرضت لها خلال الدراسة ..؟
ج// إطلاقا ..! بل زاد إصراري وتشبثي على التواصل وقررت مع نفسي أن أتجاوز تلك الصعوبات التي لم تثني عزيمتي وقلت إنني لن أعود الى وطني وبلدتي الا وأنا حاملة لشهادة الدكتوراه لكي أدخل البهجة الى حنايا أهلي وبلدتي الحبيبة وبلدي العزيز والحمد لله تحقق ذلك بالرغم من القلق والعذاب والهم الذي عشته خلال أكثر من سنتين ونصف .
س// كيف تنظرين الى المرأة في القوش ..؟
 

ج// يجب على المرأة أن تسعى لكي تكون ذات فعالية في المجتمع وتشارك الى جانب الرجل في عملية البناء والرقي بالبلد عموما للوصول به الى مستقبل تسوده الحرية والديمقراطية والسعادة فان كانت تروم الحصول على حقوقها المشروعة عليها أن توحد جهودها وتتواصل بسعيها الدؤوب ونضالها المرير دون تلكؤ .. وأستطيع أن أقول هناك العديد من الأخوات تشاركن في إقامة المهرجانات والأمسيات الثقافية ولهن دور بارز في رفد مختلف النشاطات وهناك الكثيرات ممن تتوفر فيهن الإمكانية الثقافية والأدبية والفنية لكنهن يعشن ظروفا تحول دون إبراز تلك الإمكانيات والذي أتمناه لأختي وصديقتي وزميلتي وأبنة بلدتي في القوش كسر تلك القيود لتشكل لنفسها مكانا متميزا في مجتمعها ودون ذلك ستبقى مهمشة لا دور لها في المجتمع.
س// لقد بلغت ظاهرة الهجرة أوجها خلال هذه الفترة فماذا تقولين عن ذلك ..؟
ج// أنا شخصيا لم أفكر قط بالإنضمام الى قافلة الهجرة بالرغم من الظروف العصيبة التي نعيشها في ظل الحروب والأقتتال واللإستقرار علما إن جميع أفراد عائلتي قد غادروا الوطن الى بلدان الشتات مع هذا أنا على قناعة تامة بالبقاء في بلدي وبالتحديد بلدتي القوش أمارس وظيفتي وأعيش حياتي بعيدة عن التفكير بالهجرة.
س// هل لديك طموحات أخرى لم تحققيها وتنتظرين الفرصة لتحقيقها ...؟                         ج// نعم هناك طموحات عدة أطمح الى تحقيقها منها: تكملة دراستي لأنال شهادة ما فوق الدكتوراه كما أطمح للقيام بزيارة كنيسة القيامة في مدينة القدس وهناك أقوم بزيارة الأماكن المقدسة التي حضر اليها سيدنا يسوع المسيح له المجد.
س// ما هي إنجازاتك خلال حياتك العملية والدراسية والأجتماعية ...؟
ج// 1 - تأليف كتاب تحت عنوان ((طرق تحليل المكونات الرئيسية القوية والمربعات الصغرى الجزئية للأنحدار الخطي المتعدد بوجود الأرتباط الذاتي ونقاط النفوذ العالية)) 2- نشرت عدة بحوث في مجلات عالمية ولدي بحوث أخرى لم تنشر حتى الآن. 3- شاركت في المؤتمرات العلمية التي أقيمت في ماليزيا خلال سني دراستي. 4- شاركت بدورة علمية خاصة بالتمريض وقد مارست هذه المهنة لأكثر من سنة بالمركز الصحي في القوش. 5- كتبت ونشرت العديد من المقالات في المواقع الالكترونية (موقع القوش وموقع عينكاوا وجريدة صوت القوش). 6- أكملت دراسة الفلسفة واللاهوت لمدة ثلاث سنوات في كنيسة مار كوركيس/ القوش عام 2011.
س// هل هناك فرق يذكر في بلدتك القوش بعد فراقها خمس سنوات ونصف ...؟
ج// أكيد هناك فرق ولكن ما يدعو الى الفرح هناك نوع من التوسع في البناء من الجانب الشرقي والغربي للبلدة أما عن العلاقات الأجتماعية فما زالت أغلب العوائل تحتفظ بعلاقات حميمة فيما بينها وهذا ما يدعو الى الطمأنينة وهناك أيضا بعض الظواهر السلبية التي أجتاحت مجتمعنا وعلى الغيارى من مثقفي البلدة خلق التوعية عند العنصر الشبابي للحفاظ على إرثنا وتقاليدنا الأجتماعية وتاريخ القوش الذي نفتخر ونعتز به منذ قديم الزمان.
س// ما رأيك بجريدة صوت القوش ...؟
ج// صحيفة رائعة ومتميزة بتنوعها الثقافي والفني والتراثي وهي جريدتي المفضلة وقد رفدتها بالكثير من المقالات .. أتابعها بشوق ولهفة وأقرأ صفحاتها الثانية عشرة .. تحياتي وفائق شكري الى هيئة التحرير والزملاء القائمين على إصدارها وأتمنى لجريدتنا الغراء النجاح الدائم والعطاء المتواصل خدمة لبلدتنا الحبيبة القوش.
س// بأية كلمات تختمين لقاء جريدة صوت القوش ..؟
ج// وختام لقاءنا هذا أشكر الشاعر والكاتب والفنان باسل شامايا والأخوة في إدارة النادي العائلي لإتاحتهم الفرصة الثمينة وإجراء هذا اللقاء الشيق وكما أشكر كهنتنا الأعزاء لجهودهم المبذولة في تقديم المساعدات المادية والمعنوية لعوائلنا النازحة من القرى المجاورة وكما أهنيء قواتنا الأمنية بكافة تشكيلاتها على ما قدموه من تضحيات وقرابين لطرد الغزاة من أراضينا وتنظيف ترابنا المقدس من دنس الإرهاب التكفيري وأتمنى أن يعم الخير والسلام والمحبة أرجاء العراق الحبيب ليعود النازحين المتعبين الى مدنهم وديارهم ليبدأوا من جديد في بناء ما هدمه الجناة.

29
جريدة صوت القوش العدد 41 تمنياتي ان يكون هذا العدد بمستوى الطموح راجيا من قرائنا الكرام ىان يكتبوا لنا ما يجدونه مناسبا وتشخيص الخطأ لتشاركونا معالجته مع تحيات هيئة تحرير الجريدة ودمتم

30
 
المربي الفاضل عيسى لاسو مراد

باسل شامايا
       
للتربية والتعليم تاثيرات فاعلة على المجتمعات الانسانية سلبا وايجابا فاذا امتلكا جودة عالية فتحا امام المجتمع والمواطنين دروب التقدم والرفاه الاقتصادي والسلام الاجتماعي والتطور السياسي والاغتناء بالمعارف والمهارات واذا كان العكس من ذلك فانه سيشد المجتمع والمواطنين الى الوراء ويدخلهم في انفاق مظلمة .. فالمعلم هو ذلك المربي الحريص على تادية واجباته بضمير حي وهو الاب الروحي للتلاميذ فيستوجب تقييمه لانه واضع اللبنات الاولى لبناء الدولة المدنية وغارس قيمها واخلاقها في نفوس بناة المستقبل .                              يسرنا في هذا العدد ان نستذكر احد هؤلاء المربون الذي ما فتأ حضوره يطرق الذاكرة انه المربي عيسى لاسو مراد الذي ولد في القوش عام 1933 ومن عائلة معروفة اجتماعيا له ثلاث اخوة واختين ، انهى دراسته الابتدائية والثانوية في مدارسها وتخرج من دورة تربوية عام 1954 ليكون اول تعيين له في 5/1/1955 في مدرسة بجيل الابتدائية في ناحية السورحية بقضاء عقرة .. لقد كان مثالا للمربي المتميز لاهتمامه الكبير بكافة جوانب التلاميذ التربوية والاخلاقية واهتمامه ايضا بتعليمهم المواد الدراسية ورفع وعيهم الاجتماعي وزرع حب الوطن في نفوسهم وتوجيههم لحب المطالعة والتثقيف الذاتي لذلك احبه واحترمه كل من عمل معه من المعلمين والطلبة ويستذكرونه بكل حب ومودة ولا ينسون نصائحه وارشاداته لهم . وكان له مكانة متميزة عند المسؤولين لاخلاصه في اداء وزاجبه ونتيجة لتوصيات المفتش التربوي اصبح مديرا لمدرسة ابجيل في 1/5/1958 ثم نقل الى قرية الجراحية في 22/11/1958 ومن هناك الى مدرسة القوش الاولى بناية مار ميحخا في 1/1/1959 وبقي فيها حتى القي القبض عليه ظلما في 1963 اثر احداث 8 شباط ومعه بعض الشخصيات الالقوشية . على اثر ذلك غادر القوش بعد الافراج عنه متوجها الى بغداد مع عائلته ، عمل في مدرسة الافلاذ الابتدائية / سد ديالى ثم مدرسة ابن الخطيب في منطقة الزوية / بغداد ثم انتقل الى مدرسة الكرادة الشرقية ثم مدرسة الاخلاص الابتدائية حيث كانت محطته الاخيرة حتى احيل الى التقاعد عام 1983 . دخل دورة طرائق التدريس باللغة الانكليزية في نهاية السبعينات الى جانب تدريس العربية في المدارس الابتدائية . ساهم في تنضيد كتاب ( القوش عبر التاريخ ) الطبعة الاولى لمؤلفه المطران يوسف بابانا عام 1979 بالتعاون مع الاستاذين يوحنا وجورج حسقيال بابانا حيث ان الكتاب لم ير النور الا بعد وفاة المؤلف ومن الناحية الاجتماعية اقترن من السيدة الفاضلة ( ريجينة بابانا ) بتاريخ 9/9/1959 وأنجب منها ثلاثة أولاد وابنتين وكانوا جميعا متميزين بتحصيلاتهم العلمية العالية كالطب والهندسة وهذه كانت ثمرة جهد وتربية المربي الراحل وهم على التوالي : (( ثامر – ثامرة – ماهر – مها - وسام – )) . وداعا ايها الغائب الحاضر ستبقى حاضرا في ذاكرة تلامذتك واهل بلدتك ومحبيك .


31
فارس الاغنية الشبابية
في ضيافة نادي القوش العائلي

باسل شامايا
           
المبدع ليس ذلك الانسان الذي يعمل ويشتهر من اجل ذاته بل هو ذاك الذي يتألق على مسرح الابداع حاملا رسالته الفنية التي هي جزءا من الرسالة الانسانية السمحاء ويكرس حياته لأيصال تلك الرسالة الى مجتمعه بشكل خاص والمجتمع الانساني بشكل عام ، سواء كان ذلك الصنف من الفن تمثيلا او غناءا او فنا تشكيليا وما الى ذلك من اصناف الفن المتعددة ويعمل على توظيف طاقته الابداعية  من اجل تقديم الخدمة وتطوير وتقدم مجتمعه ، فتصبح حياته اشبه بذلك النهر الذي يجري ماءه دون ان يتوقف رغم صعوبة الجريان بسبب الصخور والانحناءات الملتوية .. قبل مدة ليست بالطويلة التقيت في نادي القوش العائلي فنانا مغتربا ما زال في بداية طريقه الى الشهرة قادم من كندا وحاملا بين حدقات عيونه حبه الكبير لبلدة آبائه وأجداده القوش .. انه الفنان الشاب ( يوسف فارس ) الذي عرفته الغربة بفارس الاغنية الشبابية .. شابا متأنقا مهندما كانت لعطر حديثه نكهة خاصة يمتلك خامة صوتية جميلة صاحب ابتسامة مميزة نابعة من تفاؤله وحبه الكبير للموسيقى والغناء و لوطنه الذي غادره وهو بعمر الزهر . اشرقت شمس ميلاد الفنان يوسف في بغداد عام 1996 وبدأ مشواره الفني بعمر خمس سنوات منذ ان كان برعما صغيرا ، وقد احتضنه والده فارس زلا ووقف الى جانبه مساندا وداعما اياه لتنمية موهبته الفنية وتطويرها ، فبات له عونا في مواجهة الصعوبات التي عانى منها  في بداية حياته الفنية وتجاوزها باصراره وحبه اللامحدود لموهبته وبدعم والده تمكن من تجاوز كل ما كان يقف عثرة في طريق تحقيق هدفه المنشود .. وكما نعلم ان الطريق للوصول الى الهدف يكون محفوفا بالصعاب ومعبدا بالقلق وهذا ما عاشه فناننا المحبوب في بدايته لكنّه بطموحه حمل آمالا كبيرة لذلك أظهر تمسكه بالهدف الذي سعى لتحقيقه من خلال تشبثه برسالته الفنية .. غادر يوسف ارض الوطن الى الاردن / عمان مع والديه وشقيقتيه الصغيرتين عام 2002 وهو بعمر ست سنوات وكان هذا البلد محطة انتظار لحين الوصول الى حيث استقرار عائلته في بلد الغربة ومن هناك  سينطلق في بناء  حياته الجديدة مع اسرته وموهبته التي يبني عليها آماله وتمنياته .
درس هناك على آلة الطبل وآلة العود واشرف على تعليمه  الأستاذ الفنان طلال مجيد ثم اصبح تلميذا دءوبا في معهد (( دو ري مي )) للموسيقى وهو بعمر ثماني سنوات واستمر لمدة سنتين بدراسته حتى تخرج عازفا ماهرا فتمكن منذ الصغر ان يعزف على اوتار الزمن ليقدم ابداعه لجمهوره الذي صفق له واحبه . لقد شارك بعدة مهرجانات مدرسية ومهرجانات اخرى في الاردن منها :  ( مهرجان الاستقلال الاردني )) الذي اقيم في عمان كما شارك في العديد من حفلات التخرج في مدارس الاردن .. والتحق بمعهد الفنون الجميلة الاردني بعد اختباره من قبل استاذة روسية واشرف على دراسته هناك الاستاذ علاء شاهين احد تلامذة الفنان الكبير نصير شمه كما درس المقامات العراقية على يد عمر عبيدات وعلاء شاهين ولم تمض على دراسته في هذا المعهد اكثر من سنة حتى اضطر الى ترك الدراسة بسبب انجاز معاملة سفر العائلة الى كندا في 2007 .. مكث في عمان خمس سنوات وبعد انتظار ممل توجه بصحبة والديه الى كندا  وهناك درس في معهد (( بنكل ميوزيك )) على آلة البيانو واستمر سنتين بدراسته حيث كان يمارس العزف على هذه الالة في كنيسة (( SAINT MICHAL )) في مدينة (( BEL EVILLE   )) .  في عام 2010 انتقل مع عائلته الى مدينة ونزر وهناك التحق بمعهد long macqueds    الأوبرالي واستمر سنة واحدة فقط
ومن مشاركاته الجماهيرية شارك في العديد من حفلات عيد الحب واعياد الميلاد ورأس السنة وحفلات الزفاف كما شارك بفواصل غنائية في مهرجانات لبنانية وعراقية وحفلات ساهرة في ولاية مشيكن وفي كندا / تورنتو منها مهرجان الاغنية العراقية وبمشاركة مطربين عراقيين عام 2016 وكان آخر مهرجان شارك فيه كضيف شرف وبدعوة من اللجنة العليا للمهرجان ( سوبر العراق )  في 2017 بأقليم كردستان / اربيل حيث قدم فقرة غنائية تفاعل معه الجمهور .. وخلال هذه الزيارة  الى بلدته  القوش قدم فقرة غنائية في الحفل العائلي الذي اقامته جمعية القوش الثقافية واهدى خلالها اغنية لابنة عمه بمناسبة زفافها المبارك . اما آخر نشاط له تسجيل اغنية جديدة بعنوان (( حني حني )) كلمات الشاعر علي الديواني والحان الفنان أزهر حداد وسيبدع الفنان عمار العاني بتوزيع الموسيقى تمنياتنا للفنان الشاب التألق الدائم والأبداع في تجسيد رسالته الفنية وايصال فنه الجماهيري الى جمهوره المحب داخل الوطن وفي بلد الشتات . وكان آخر كلام للفنان يوسف فارس وهو بضيافة نادي القوش العائلي : اشكر بلدتي الحبيبة القوش لأنها أسعدتني بلقائها ولقاء اهلها واحبتها الذين هم اهلي واحبتي واشكر نادي القوش العائلي الذي غمرني بلطفه وتشجيعه واجرى معي هذه الوقفة الجميلة واشكر كل من قدم لي محبته واحترامه املي أن تتحقق احلامي في الوصول الى مستوى النجومية لأمثل بلدي الحبيب وبلدتي الغالية القوش في العالم .                 وبدورنا نتقدم بشكرنا وتقديرنا الكبيرين لابن القوش الفنان الشاب يوسف فارس الذي تجشم عناء النوى من كندا حتى بلدة الاباء والاجداد القوش الحبيبة الذي وصل اليها حاملا محبته وشوقه وحنينه الذي زرعته في اعماقه اسرته وبشكل خاص والده العزيز فارس وفي الاخير تحياتنا لكل من يضيف ابداعا جديدا متميزا الى ارشيف القوش ام الابداع  .
     

32
نجم رياضي يغني أرشيف ألقوش الرياضي بعطائاته

                                                             
حوار / باسل شامايا
القوش بلدة موغلة في التأريخ عرفها المجتمع الأنساني منذ قديم الزمان حيث حفر اسمها في ذاكرة الزمن وتغنى بها الشعراء والفنانين ، أغلب سكانها من انتماء فلاحي ، امتاز رجالها وشبابها ونسائها بالجرأة والشجاعة وعدم الرضوخ للذل والعبودية حتى ان كلف ذلك حياتهم ، تحملوا الويلات والنكبات والمحن التي توالت على بلدتهم وعلى امتداد السنين دون ان تثنيهم عن ممارسة حياتهم بالشكل الذي يريدونه محتفظين بتلك القيم التي توارثوها من آبائهم وأجدادهم
 اهملت هذه البلدة من قبل الحكومات المتعاقبة على العراق وزج خيرة ابنائها في زنزاناتهم القذرة ووهبت الكثير منهم قرابينا على مذبح الحرية .. بالرغم من صغرمساحتها الا انها كبيرة وشامخة بعطائها وامجادها التي سطرت على صفحات التاريخ لذلك نجد جميع من ينتمي اليها يعتز ويفتخر بذلك الانتماء وتوارث الاجيال الماضية واللاحقة ذلك الفخر والاعتزاز . يسعدني جدا ان التقي احد ابنائها الغيارى الذي اغنى ارشيفها الرياضي بعطاءاته الكثيرة .. انه الكابتن ثائر يوبيل وزي الذي سطعت شمس ميلاده في القوش عام 1962 ومن عائلة بيت وزي التي اشتهرت بمهنة الحدادة التي احترفها ابيه وجده واعمامه حتى اواسط السبعينيات من القرن الماضي وبسبب ظروف المعيشة اضطرت عائلته لمغادرة القوش الى بغداد .. بلغ عدد افراد العائلة عشرة انفس خمسة  بنين وثلاثة بنات اضافة الى الاب والام (( ثائرة – خالدة – ثائر – منهل – وائل – انتصار – ايميل – ماير )) . بدا ثائر مشواره الرياضي عام 1973 في بغداد حين انضمامه الى احدى الفرق الشعبية في منطقة بارك السعدون ( حارس مرمى ) وتواصل في عشقه لرياضة كرة القدم حتى يومنا هذا .                                                                                               س // ما هي اهم النشاطات الرياضية التي شاركت بها لاعبا ..؟                                                   ج// كنت اتمنى دوما ان اشارك في البطولات الرياضية المقامة في القوش وخارجها وفعلا      كانت لي مشاركات في دوري اندية ريفية في محافظة نينوى و من خلال نادي القوش      الرياضي عام 1978 و بطولات للفرق الشعبية التي اقيمت في القوش وتلكيف وباطنايا .
س// متى بدأت نشاطك الرياضي مدربا ..؟                                                                                          ج// كان ذلك في اوائل عام 1993 كمدرب لفريق شعبي في القوش تابعا لمجلس الشباب في     ذلك الوقت وتواصلت منذ ذلك الحين دون توقف حتى يومنا هذا . 
س// نشاطاتك الرياضية التي انجزتها كمدرب ..؟                                                             ج// كثيرة هي انجازاتي الرياضية خلال فترة اشغالي هذا المركز في نادي القوش الرياضي :               1- حصول المنتخب على المركز الاول في بطولة الشفاء التام بكرة القدم للرجال والتي نظمها    مجلس شباب القوش / قضاء تلكيف / شيخان عام 1997 .                                               2- الحصول على المركز الثاني بخماسي الكرة للشباب على محافظة نينوى عام 2005   3- الحصول على المركز الاول لبطولة سركيس اغا جان بكرة القدم للرجال عام 2007                            4- الحصول على المركز الاول لبطولة سركيس اغا جان بكرة القدم للشباب عام 2007                          5-  المركز الاول في بطولة الربيع بخماسي الكرة للسيدات لسهل نينوى الشمالي عام 2008  6- المركز الثاني لبطولة تربيات المنطقة الشمالية بخماسي الكرة للسيدات / كركوك 2008 .  7- المركز الاول في بطولة المثابرة بخماسي الكرة للسيدات / نينوى 2009 .                             8- المركز الثاني لمهرجان المرأة الثالث بخماسي الكرة للسيدات في العراق / بغداد 2009 .   10- المركز الاول / بطولة تربيات المنطقة الشمالية بخماسي الكرة للسيدات / كركوك 2010 11- المركز الاول في بطولة تربيات العراق بخماسي الكرة للسيدات في النجف 2010 .   
12- المركز الاول لبطولة الربيع بخماسي الكرة للرجال / سهل نينوى الشمالي باطنايا 2010 13- المركز الثاني لبطولة اندية العراق بخماسي الكرة للسيدات في بغداد 2011 .                     14- المركز الاول لدوري اندية محافظة نينوى بخماسي الكرة للسيدات في قره قوش  2011   15- المركز الاول لمهرجان المرأة الخامس بخماسي الكرة في العراق / بغداد 2011 .                16- المركز الاول لدوري اندية نينوى بخماسي الكرة للسيدات / قره قوش عام 2011 .               17- المركز الاول لبطولة يوم العراق لأندية محافظة نينوى بخماسي الكرة للسيدات 2012 . 18- المركز الاول لبطولة المثابرة بخماسي الكرة لأندية محافظة نينوى / قره قوش 2012 .   19- المركز الثالث لبطولة اندية العراق بكرة القدم الشاطئية للسيدات / بغداد 2012 .
20- المركز الثالث في بطولة المراكز التخصصية بخماسي الكرة للسيدات / الديوانية 2012  21 – المركز الاول لبطولة الفقيد توما توماس بكرة القدم لاندية سهل نينوى القوش 2012 .  22- المركز الثاني في بطولة كلنا معا لتحرير نينوى بخماسي الكرة للرجال / دهوك 2016   
س// ماهي هواياتك الاخرى ..؟                                                                                              ج// هواياتي الاخرى ايضا رياضية حيث كنت اهوى المشاركة في المهرجانات الرياضية       المقامة في القوش كل عام كالساحة والميدان ولعبة الشطرنج . 

س// منذ متى انتسبت الى نادي القوش الرياضي ..؟                                                                     ج// انتسبت الى نادي القوش الرياضي عام 1977 والذي كان قد تأسس عام 1972 اما في    التأسيس الجديد عام 2001 فقد كنت احد اعضاء هيئته التأسيسية . 
س// ماهي اهم المسؤوليات الادارية والرياضية التي اشغلتها ...؟                                          ج//  - عضو الهيئة التأسيسية لنادي القوش الرياضي عام 2001 .                                    - عضو الهيئة الادارية لنادي القوش الرياضي عام 2001 .                                                -   رئيس اللجنة الرياضية لنادي القوش الرياضي لعدة سنوات .                                          - مشرف رياضي في منتدى شباب ورياضة القوش-                            - مدير ادارة نادي القوش الرياضي                                                                                   - مسؤول تنظيم بطولات الفرق الشعبية في القوش                                                               - عضو اتحاد العراقي للتنس كرة القدم فرع الشمال                                                                           -  مدرب الفريق النسوي لكرة القدم الشاطئية وخماسي الكرة                                                                      - مدرب فريق المدرسة الكروية حاليا حيث يبلغ تعدادها 60 لاعبا ومن اعمار مختلفة                      -   مدرب فريق الرواد .. مدرب فريق المتقدمين .. مدرب فريق الشباب  .
س// متى ودعت عالم العزوبية ..؟                                                                                     ج// في عام 1986 ارتبطت بشريكة حياتي السيدة ندى داود حداد وانجبت منها ولد واحد      وثلاث بنات ( يوبيل – دنيا – دانيا – مريم ) بالرغم من انشغالي بالرياضة الا انهم      على الدوام يملئون حياتي بالفرحة والسعادة .
س// هل مارست مهنة الحدادة التي اشتهرت بها عائلة بيت وزي ..؟                                                     ج// نعم مارستها مع المرحوم والدي العزيز عام 1970 وكان اول انتاج لي صنعت سكينا      كبيرا وعدة المشويات واهديتها الى عمتي المرحومة شكرية وزي ومن شدة فرحها بذلك     اهدتني علبة من الحلويات معبرة عن فرحتها بممارستي مهنة آبائي وأجدادي .. لكن               للاسف لم اتواصل بهذه المهنة بسبب مغادرتنا القوش الى بغداد طلبا للرزق .
س// هل شاركت  ببطولة رياضية خارج العراق حدثنا عن ذلك ..؟                                                          ج// في عام 2012تم تكليفي من قبل  اتحاد كرة القدم فرع نينوى اضافة الى بعض المدربين لاستلام مسؤولية منتخب الكرة للسيدات لحضور معسكر تدريبي في تركيا / انطاكيا كمدرب لمنتخب محافظة نينوى للسيدات ولمدة عشرة ايام حيث كان لنا لقاء مع منتخب انطاكيا      للسيدات و انتهت المباراة بفوز فريقنا باربعة اهداف مقابل لا شيء لفريق انطاكيا .
س// احرج موقف عشته في حياتك الرياضية ..؟                                                             ج// خلال مشاركة منتخبنا في بطولة اندية العراق بخماسي الكرة لاحظت ان اداء اللاعبات كان دون مستوى الطموح والسبب يعود الى شدة الحر وعدم تلبية حاجة اللاعبات الى الماء وكان المرحوم باسل قاشا رئيس النادي في ذلك الوقت واقف الى جانبي فبادر وكالمعتاد للقيام بالواجب والذهاب  الى السوق لتوفير تلك الحاجة بالرغم من وضعه الصحي السيء الذي كان لا يساعده للتنقل من مكان الى آخر سيرا على الاقدام ، حاولت منعه من الذهاب لكنه اصر على ذلك ، ولم تمض الا دقائق حتى عاد وهو يحمل قنينة ماء كبيرة وعلى وجهه ملامح التعب والاعياء الشديدين  فارتبكت كثيرا لا ادري هل اهتم به ام اتابع المنتخب والحمد لله تمكن فريقنا من حسم  المباراة لصالحنا فتوجهنا الى الفندق وهناك تدهور وضعه الصحي اكثر فحاولت مرارا الاتصال بشقيقته ليرافقها  الى بيتها ليأخذ هناك قسطا من الراحة ، لكنه كان يمتنع عن الذهاب بايماءة منه بمبرر انه كان يرفض ابقائي لوحدي مع المنتخب ، وبعد ان لاحظت حالته الصحية تتطور نحو الأسوأ  اتصلت بها بها مرة اخرى وطلبت منها الحضور  وبالفعل لبت الطلب وحضرت مع زوجها السيد زهير الى الفندق وأجبرا المرحوم على اصطحابهما ، وهكذا لم يهدا لي بال الا بعد ذهابه الى بيت شقيقته .. كان هذا الموقف احرج موقف عشته في حياتي الرياضية .
س// هل عانيت من مشاكل ادت الى هبوط مستوى العطاء الرياضي في القوش                                 ج// نعم عانينا كثيرا من مشاكل مادية أدت الى ضعف وتراجع في النشاطات الرياضية للنادي منها : ** عدم تزويد وزارة الرياضة والشباب بعد 2014 لنا  بمنح مالية تساعدنا على التواصل .** توقف تمويل النادي بالمنح المالية الشهرية من قبل المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ** هجرة الكثير من المدربين واللاعبين  الى خارج العراق بسبب الغزو البربري الذي تعرض له بلدنا عموما ومنطقة سهل نينوى خصوصا . ** تلكؤ المدربين عن القيام بمهامهم التدريبية بسبب الوضع الامني الذي مرّ به المنطقة عموما . ** افتقار النادي  الى التجهيزات الرياضية .
س// من يشبهك من اولادك بحبه لرياضة كرة القدم ..؟                                                                   ج// ولدي العزيز بيل وابنتي دانيا التي كانت احدى لاعبات المنتخب النسوي .
س// ماهي مقترحاتك لتطوير الرياضة في القوش ...؟                                                                       ج// **يجب ان يبقى النادي بيتا رياضيا وحيدا للجميع لانه يمثل كافة شرائح المجتمع وعلى الهيئة الادارية ان تتواصل مع الهيئة العامة في عقد اجتماعات شهرية وسنوية وتقييم النشاطات الرياضية وتشخيص الخلل اذا وجد ومعالجته والسبب في عدم اعتمادنا على ذلك ادى الى ابتعاد اغلب الكوادر التدريبية عن الرياضة .  ** يجب ان يكون هناك دراسة للوضع الحالي واعادة النظر بكل صغيرة وكبيرة في النادي وتشكيل لجان رياضية فنية ثقافية وعلى الجميع التعاون فيما بينهم لاجل خلق روح المنافسة الحقيقية بين الفرق  للارتقاء الى مستوى الطموح الذي تميزت به الفرق الرياضية سابقا . ** ان الدعم المادي للنادي يساهم في تطوير الحركة الرياضية لاننا بامكاننا التعاقد مع كوادر تدريبية جيدة كما بامكاننا اجراء اعمال الصيانة وتاهيل الملاعب العائدة للنادي .
س// من وقف معكم داعما نشاطاتكم ماديا ومعنويا خلال فترة عطائكم ..؟                                                ج// نذكر الداعمين معنويا ووقوفهم معنا وزيارة النادي وتقديم المشورة وكل ما من شأنه لخدمة الحركة الرياضية وهم كل من : ( الاستاذ نوئيل عوديش – الاستاذ بطرس قاشا – الاستاذ فائز عبد جهوري – السيد خيري حنا شالان – الدكتور بادر عمانوئيل بلو – السيد هيثم سعيد بتوزا ) كما ونقدم جزيل شكرنا وتقديرنا لنادي القوش العائلي وتحديدا هيئة تحرير جريدته  المؤقرة ( صوت القوش ) وذلك لتخصيصها صفحة خاصة للنادي لعرض نشاطاته الرياضية  . ومن الجانب المادي فقد تلقينا الدعم من الاستاذ فائز عبد جهوري حين تقديمه لمشروع بناء النادي الى محافظة نينوى وكذلك تلقينا الدعم المادي من قبل المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري لتغطية كلفة ارض النادي وكذلك السيد هيثم سعيد بتوزا خلال مشاركتنا في البطولات المقامة ببغداد حيث كان يغطي كافة مصاريف الوفد الرياضي خلال فترة تواجده في بغداد .
س// اهم الشهادات التقديرية والالقاب الفردية التي منحت لكم ...؟                             ج// - شهادة تقديرية من مديرية شباب ورياضة نينوى / بطولة المحبة والمصالحة الوطنية        للفرق الشعبية بكرة القدم .. نينوى / 2005 .                                                                   – كتاب شكر من منظمةnac  للكنائس النرويجية للجهود المبذولة لأنجاح البرنامج  2005          - شكر وتقدير من قبل المديرية العامة لتربية محافظة نينوى لحصول فريق منتخب خماسي    الكرة للاناث على المركز الاول على العراق / النجف – 2010 .                                     – شكر وتقدير من قبل مديرية شباب ورياضة نينوى للحصول على المركز الاول على       مستوى العراق لمهرجان المرأة الخامس بخماسي الكرة بغداد / 2012 .                               – شكر وتقدير من اتحاد الكرة فرع نينوى لحصول فريق النادي بخماسي الكرة النسوي على     المركز الاول في بطولة يوم العراق – نينوى / 2012 .                                                     – حصولي على لقب ثاني افضل مدرب في دوري العرؤاق للسيدات – بغداد / 2011                 - حصولي على لقب افضل مدرب على مستوى العراق في بطولة مهرجان المرأة الخامس بخماسي الكرة للسيدات – بغداد / 2011  .
س// كلمتك الاخيرة                                                                                        ج// جزيل الشكر والأمتنان للأخ الأعلامي باسل شامايا على المجهود الكبير الذي بذله ويبذله     في  مختلف المجالات الحياتية من اجل احياء ارشيف بلدتنا الحبيبة القوش والمحافظة     عليه و اتمنى من الاعماق ان تنزاح هذه الغمامة القاتمة التي تشبثت ثلاثة اعوام على        سماء الوطن ليرفل  هذا الشعب المرهق بالامان والسلام والاستقرار . 


33
المربي الفاضل ايلياعيسى سكماني


بقلم / باسل شامايا
 
اشرقت شمس ميلاده عام 1936 في القوش ومن  ابوين ( عيسى يوسف سكماني  و سره مينا سكماني ) درس واكمل دراسته الابتدائية  في مدارسها ثم انتقل الى مدينة دهوك ليكمل هناك دراسته المتوسطة وبعد ذلك دخل دار المعلمين الابتدائية في مدينة بعقوبة سنة 1955 وتخرج في عام 1958 . تعين معلما في قرية ربتكي في ناحية اتروش عام 1959 ثم انتقل في عام 1961 الى مدرسة قرية كندالة وفي نفس العام تزوج من ابنة خالته السيدة سلطانة ابراهيم فانجب منه ولدين وابنتين ( نائل – وائل – ايمان ولليان ) . في عام 1962 انتقل الى مدرسة بيبان الابتدائية واخيرا رست به الاستقرارعلىشواطىء بلدته الحبيبة القوش فخدم عدة سنوات في مدرسة القوش الثانية ( العزة ) وسنوات اخرى في مدرسة القوش الاولى حتى احيل الى التقاعد في عام 1988 حيث افنى من عمره تسع وعشرون عاما في خدمة بلده وبلدته القوش . تخصص المربي العزيز ايليا سكماني بتعليم طلبة الصف الاول الابتدائي لسنوات عديدة .. لقد كان معلما ناجحا ومربيا مقتدرا كفوئا لا زالت بصماته التربوية والتعليمية تتحدث عنها الكثير من الاجيال التي تعلمت على يديه حتى يومنا هذا . تحلى بصفات حميدة واخلاق فاضلة ، كان الكلام الذي ينطقه لسانه ينبع ويتطابق مع اعماقه الصادقة ،  سيرته الحسنة وسمو اخلاقه وايمانه واخلاصه بعمله هي مزاياه التي جعلته قريبا الى كافة الناس خصوصا تلامذته ، كان متميزا بتعامله اللطيف مع الجميع ودون استثناء متعاونا ومتفانيا مع ادارات المدارس والهيئات التعليمية التي كان عضوا  فيها خدمة

للمصلحة العامة ، ومن نشاطاته المفضلة المواظبة على حضور مراسيم الصلاة اليومية في الكنيسة صباحا ومساءا ، تعلم خدمة القداس باللغة الكلدانية وقراءة فصول من الكتاب المقدس العهدين الجديد والقديم ورسائل مار بولس وكان بارعا في اداء المزامير والتراتيل والترانيم وبصوته الذي كان محببا عند الجميع ورسم شماسا على يد مثلث الرحمات المطران ابلحد صنا عام 1976 ، كان صوته الجميل والحنون يجلجل في اجواء الكنيسة ولم ينقطع يوما عن حضور مكراسيم الطقس الكلداني حتى اختطفته يد المنون الى دار الخلود في 21 تشرين الثاني 1999 . بعد احالته على التقاعد كانت نشاطاته المتنوعة تملأ فراغه بحيث بات يفتقر الى اوقات يقضي فيها بعض من اموره ومن المسؤوليات التي كانت على عاتقه : كان عضوا في جمعية الخير مع القس المرحوم هركمز صنا .. وعضو في اخوية المحبة ( كاريتاس ) وعضوا في لجنة النشاط الفني والاجتماعي والمسرحي في خورنة كنيسة القوش . كان يمتلك صوتا عذبا مؤثرا على سامعيه خصوصا حينما كان يخدم القداس الالهي المقام ايام الحاد والاعياد في الكنيسة وقد سجل بصوته ستة اشرطة كاسيت من المزامير والمدائح والترانيم الكنسية باللغة الكلدانية وما زال صوته مخزونا في ذاكرة الناس ومن نشاطاته ايضا مساهمته مع الاستاذ نوئيلقيابلوبتسجيل وكتابة احاديث كثيرة وامور مهمة تتعلق بآبائنا واجدادنا .. والاعمال والتدابير البناءة في معالجة القضايا المعقدة ودرء الأخطار عن بلدتنا القوش والحفاظ على سلامة أبنائها والعيش بمحبة وسلام . كما ساهم مع آباء كنيسة القوش : (( المرحوم المطران يوسف توماس والمرحوم الخوري هرمز صنا والمرحوم الاب يوحنا جولاغ )) بالاشتنراك مع المربي نوئي لقيا والاخ نوئيلعوديشفي تاسيس متحف تراثي في القوش  فقاموا بحملة كبيرة لجمع المفردات التراثية من اهالي القوش علما ان المتحف حينها لم ير النور . تعاون مع اهعضاء اللجنة الثقافية والفنية لنادي القوش الرياضي في بداية تاسيسه حيث قدمت عدة مسرحيات اجتماعية هادفة بالتعاون مع اباء الكنيسة في القوش واشتركفيها وأدى ادوار معظمها . واجاد بالتمثيل رغم تنوع الادوار التي قام بادائها ومنها : نقد العروس ، بختا جرتا ، شتلا بقياما واخيرا مسرحية جبرائيل دنبو التي شارك فيها اكثر من 25 ممثلا في القوش وبعد هذه العطاءات أوقّف الموت شريان الابداع عنده فرحل قبل اوانه ليخيم الحزن والاسى على بلدته القوش وذلك بتاريخ 21 تشرين الثاني 1999 عن عمر ناهز الثالثة والستين .
 

34
الفنان المسرحي ناهض زرا
                 
                                                 
باسل شامايا

 

عشق المسرح منذ نعومة أظفاره وانطلق من خلاله ليجسد على خشبته هموم ومعاناة الناس  انه المبدع ناهض شمعون زرا ، فنان بالفطرة تشبث بذلك العشق حتى يومنا هذا .. لقد هلّ فجر ميلاده في القوش عام 1975 ينتمي الى  عائلة القوشية معروفة اجتماعيا ، تحتفظ بعلاقات حميمة مع اهالي القوش وغيرهم من المناطق المجاورة ، أنهى دراسته الابتدائية والثانوية في مدارس القوش ثم حصل على دبلوم فني / اداري من معهد الادارة / جامعة الموصل عام 1998 وبسبب الظروف الاقتصادية العصيبة التي كان يمر بها العراق آنذاك لم يتعين باختصاصه في القطاع الحكومي بل عمل على حسابه الخاص ومارس مهنة الآباء والأجداد ( القصابة ) في القوش وخارج القوش .. وبعد ذلك بعدة سنوات قدم معاملة التعيين  في وزارة التربية فرع تربية تلكيف وذلك عام 2009 واصبح موظفا حكوميا يخدم بكل اخلاص ونكران الذات .. تزوج عام 2001 من السيدة ديانا عيسى بهاري ورزق منها اربعة ثمار ولدين وابنتين .. ولده البكر يدعى أزل الذي احب المسرح ايضا وقدم عدة مشاركات مسرحية .. بدأ ناهض مشواره الفني / في المسرح وهو بعمر خمسة عشر ربيعا وكانت اول مشاركة له في مسرحية الثري النبيل التي اخرجها جلال جما وعرضت على مسرح مار يوسف عام 1992  وتواصل بنشاطاته المسرحية ملبيا رغبته في حبه الكبير للمسرح ولم يقتصر نشاطه فقط في القوش بل شارك على مسرح تلكيف بعرض مسرحية ( حرامي البستوكة ) وعلى مسرح جمعية آشور بانيبال / بغداد عرض مسرحية ( دأرتا لحقوثا ) وكذلك على مسرح نادي بابل الكلداني ومن المخرجين الذين عمل معهم : جلال جما ، هيثم ابونا ، باسل شامايا ، المرحوم جمال لاسو ، وسمير زوري . شارك في عمل مسرحي ضخم عام 1998 ( الأنبا جبرائيل دنبو ) تأليف : سعيد شامايا – اخراج : هيثم ابونا وبمشاركة عدد كبير من الممثلين تم عرضه على مسرح منتدى القوش ودير السيدة . وعمل ايضا في عالم السينما مشاركا في فيلم باللغة السريانية ( دأرتا ) تأليف : سعيد شامايا - اخراج زهير عبدالمسيح وذلك عام 2007 وشارك ايضا في فيلم(آلام المسيح ) عام 2009 مع مجموعة من مبدعي القوش وفي عام 2008 اشترك في مسرحية ( بجمنتا ) تأليف سعيد شامايا واخراج : باسل شامايا عرضت على مسرح المنتدى في القوش ولأربعة ايام متتالية وبحضور جمهور غفير من محبي المسرح وكان آخر عمل مسرحي له  ( مسرحية بسا بختا ) تأليف واخراج باسل شامايا عام 2013 ومن نشاطاته ايضا مشاركاته في المهرجانات الثقافية / الفنية التي كانت تقام في منتدى شباب القوش خلال فترة التسعينيات ومن التزاماته الاخرى كان يحضر مراسيم صلاة الرمش يوميا ورسم شماسا رسائليا عام 1999 ومن نشاطاته في الكنيسة كان يشارك في مشاهد تمثيلية خصوصا ( الكياسة ) في عيد القيامة وآلام المسيح وفي الاخير شكر هيئة تحرير جريدة صوت القوش على جهودها المبذولة من اجل احياء التراث واستذكار اولئك الذين نكروا ذاتهم وقدموا ما قدموه لألقوش وختم كلامه موضحا مشكلة كان وما زال المسرحيون يعانون منها الا وهي الافتقار الى الدعم المادي للتواصل في تقديم المزيد من النشاطات المسرحية سواء عروض خاصة أو من خلال المهرجانات الثقافية التي تقام في القوش وخارجها وان ذلك  يؤدي بالنتيجة الى  تطوير الفن المسرحي في بلدتنا العزيزة القوش . 


35
جريدة صوت القوش العدد 40

العدد الجديد من جريدة صوت القوش

36
بداياتي مع نشاطات مسرح الطفل

 باسل شامايا

لقد كان نادي بابل الكلداني الذي تأسس في بغداد عام 1971 خيمة جمعت أهالي القوش الذين أجبرتهم الظروف المعيشية الصعبة على مغادرة بلدتهم التي ولدوا وترعرعوا فيها بحثا عن حياة ومستوى معيشي أفضل ، فأضطر الكثير من أهالي القوش للتوجه الى العاصمة بغداد أو محافظات اخرى لتحسين اوضاعهم الحياتية بشكل عام ، وبتالرغم من صعوبة التأقلم في الواقع البديل عن مسقط الرأس الا ان اعمالهم  ووظائفهم والتزاماتهم جعلتهم يتكيفوا على البيئة الجديدة التي كانت في البدء غريبة عليهم . واعتزازا منهم ببلدتهم التي غادروها اجدتمعت في بغداد نخبة مثقفة منهم لأتخاذ قرار موحد في تأسيس نادي اجتماعي عائلي يجمعهم في بناية تنمثلهم في الافراح والأتراح وبالفعل تم ذلك بعد منح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية حيث تأسست العديد من الأندية السريانية ومن ضمنها نادي بابل الكلداني فأصبح ملاذا آمنا جمع بين حناياه ابناء وبنات القوش الكرام ومنذ ذلك الحين انبثقت من الهيئة الادارية لجان فنية وثقافية واجتماعية تقود نشاطات النادي فانضممت الى اللجنة الفنية مع بعض من اصدقائي وزملائي وشكلنا معا فرقة موسيقية للغناء الشرقي قدمت الكثير من النشاطات في النادي وفي النوادي السريانية الاخرى خصوصا اغاني بالسورث كما عملت في المجال المسرحي وشاركت في عدة نتاجات مسرحية \بلغة السورث كان لها صدى كبير عند الجمهور وفي نهاية 1974 شكلت مع الاخت جاكلين فرقة للاطفال اسميناها فرقة رواد النادي قمت بتدريبهم على الاغاني التراثية والوطنية حيث اشتركت هذه الفرقة بمشاركات عديدة ناجحة ومتميزة في بغداد بحيث اصبحت الفرقة موضع اعجاب الكثير من اصحاب الشأن وقد بلغ عدد المنتمين من الاطفال ومن مختلف الفئات العمرية الى هذه الفرقة اكثر من 43 طفل وطفلة واستمر العطاء حتى اندلاع الحرب العراقية الايراني مما ادى الى توقف نشاطاتها وحتى اواسط التسعينيات من القرن المنصرم وبعد تأسيس فرقة مسرح شيرا دعوت الكثير من الاطفال للعمل بين صفوف الفرقة سواء في مجال الغناء او التمثيل فأضيفت مجوه جديدة من الاطفال وقدموا الكثير من النتاجات الفنية كالمسرحيات والمهرجانات وعلى مسارح مختلفة كمسرح بغداد والوطني وبابل وجمعية آشور وعلى مسارح اخرى في بغداد .. وبعد انهيار النظام السابق في العراق تأزم مرة اخرى الوضع في بغداد وظهرت حالات كثيرة من القتل والخطف والسرقة والاعتداء مما جعلني اغادر بغداد مع عائلتي الى مسقط رأسي القوش التي كنت قد غادرتها مع ابي وامي واخوتي في اواسط 1960 . وبعد عودتي من امريكا في عام 2005 توجهت من الاردن مباشرة الى القوش وهناك عاد نشاطي مرة اخرى في مجال المسرح والموسيقى مع احبائي الاطفال وكانت انطلاقتي من منتدى شباب ورياضة القوش حيث كان المسرح الوحيد في القوش الذي يحتضن كافة النشاطات الفنية خصوصا المسرحية وكذلك نادي القوش العائلي الذي كان بيتا فنيا وثقافيا جمع حوله هذه النشاطات فأقمت عدة مهرجانات على مسرح المنتدى منذ عام 2006 وفي عام 2008 في نادي القوش العائلي وقد بلغ عدد الاطفال الذين شاركوا في المهرجانات التي اقمناها في القوش اكثر من خمسين طفل وطفلة وكان الفنان المبدع زياد خوشو يفتح ابواب المنتدى على مصراعيها لأحتضان الاطفال وتدريبهم على المسرح عمليا ونظريا وكان نتاج ذلك اقامة عدة اعمال مسرحية ومهرجانات غنائية ناجحة تم عرضها على قناة عشتار الفضائية وما زلت حتى يومنا هذا اقدم احلى النشاطات مع هؤلاء المبدعين الذين يملئون قاعة المنتدى بالحضور الجماهيري المتميز ولم يقتصر نشاطهم في القوش فحسب وانما عرضنا نشاطاتهم على مسرح عينكاوا وبغداد ودهوك كل هذا الابداع كان بدون اي دعم يذكر ما عدا دعم مركز كلكامش للثقافة والفنون سواء بهدايا مادية او عينية ونأمل أن تستمر نشاطاتنا مع هؤلاء الملائكة الصغار تلبية لرغبات جمهورنا الكريم الذي ينتظر بفارغ الصبر هذه النشاطات ومشكورة الجهود الجبارة التي اقامت مهرجان مواهب القوش ومهرجان الشبيبة الديمقراطي الذي قدم من خلاله اطفالنا الاحبة الحلى واروع الفقرات الفنية المتنوعة . وهذه بعض الصور التي تجسد ما قدمه اطفالنا الاحبة خلال حقبة من الزمن في بغداد والقوش ومناطق اخرى .



37
رثاء لمن غادرنا قبل الاوان

باسل شامايا
رغم قناعتي التامة بأن نهاية كل كائن حي هو الموت الا انني امقته لأنه يأتي بغتة ليسرق منا محبينا وأصدقاءنا الذين تربطنا بهم أحلى الذكريات خلال رحلة العمر القصيرة فقد قطف قبل ثلاثة ايام خلت وردتين من جنينة القوش الحبيبة وأطفأ رحيق عبيرها وأحالهما الى عدم وذبول .. لقد رحلتما ايها العزيزان وتركتما ما يواسينا بفراقكما ذكراكما الزاخرة بالطيبة والتي ستبقى نفحات عطر على صفحات الايام والسنين تناغي استذكاركما الأليم دائما وابدا .. لقد عرفت الفقيدين منذ سنين طوال خصوصا في تلك الفترة التي كنا جميعا نعيش في خيمة نادي بابل الكلداني ذلك البيت الكبير الذي كان يجمع ابناء القوش بين حناياه فكنا اشبه بالعائلة الواحدة هدفنا اعلاء شأن بلدتنا الحبيبة القوش وكان الراحل العزيز كمال جلو يجسد حبه الكبير لبلدته من خلال دعمه المتواصل لكافة النشاطات والانجازات التي كانت تحمل اسم القوش ولا يخلو نشاط من احتفال او مهرجان أو سهرة أو عرض مسرحي الا وكان اسمه متميزا من بين الاسماء التي كانت تدعم ذلك النشاط واستمر عطاءه حتى بعد مغادرته بغداد الى عينكاوا فكانت احدى عينيه لايرى فيها الا بلدته والعين الاخرى بقية الاماكن .. لذلك كان له الفضل الكبير في بناء قاعة الوردة للاحتفالات التي سهلت على اهالي القوش اقامة حفلات الزواج بشكل حضاري كما بادر مرة اخرى لأنشاء مسبح ولكن الموت خطفه قبل ان يحقق امنيته في انجاز المسبح وكان له ايضا مشروع آخر لعمل بوابة تحمل اسم القوش وآخر لقاء لي معه حين التقيته في قاعة التعازي قبل ايام وطلب مني وبألحاح اقامة مهرجان ثقافي فني يحمل اسم القوش وسيكون داعما له مهما كانت كلفته وكذلك لم يتحقق ذلك بسبب رحيله المبكر اما الراحل العزيز ذاكر جلو فكان يملك قلبا فائضا بالطيبة والانسانية صغيرا مع الصغار وكبيرا مع الكبار يتمنى الخير لجميع الناس محب طيب المعشر عرفته جيدا حينما ارتبط بعمله داخل نادي القوش العائلي الذي كان يقدم خدماته بتجرد للجميع ودون تفضيل احدا على الآخر وداعا ايها الراحلان الى عالم اللاعودة فانني مهما كتبت فلا افي بتجسيد الطيبة التي كان ينطوي تحتها قلبيكما الكبير .. لا يسعني اليوم الا ان اشاطر عائلتيكما مصابهما الجلل

38
منح شهادة ماجستير
مُنحت الدكتورة أوين أودا ابلحد القس يونان شهادة الماجستير في مجال امراض الفم  و الوجه و الفكين من جامعة هولير الطبية \ كلية طب الأسنان بعد تقديمها للبحث الموسوم
Assessment of Ki-67, Bcl-2, CD34 and Alpha-smooth muscle actin immunohistochemical markers in gingival pyogenic granuloma: Acomparison with peripheral giant cell granuloma
و مناقشتها من قبل اللجنة المؤلفة من :-
1)   أ.د.اسماء صديق بركع       رئيساً
2)   أ.م.د.جلال علي جلال       عضواً
3)   أ.م.د.لانا سردار عالم        عضواً
4)   أ.م.د.أميرة كمال خليل      عضواً و مشرفاً
و ذلك يوم الخميس المصادف 3\11\2016

39
المنبر الحر / وجه رياضي من بلدتي
« في: 22:49 07/11/2016  »
وجه رياضي من بلدتي
راني سلام اسمرو من مواليد القوش 1986 بدأ مشواره الرياضي وعمره عشر سنوات شجعه  والده سلام الذي كان لاعبا بكرة القدم في بغداد و خاله هيثم .. حيث بدأ مشواره الفعلي مع الفرق الشعبية التي كان يشرف عليها المرحوم فراس كريش انضم الى فريق محلة تحتاني وشارك في بطولة لمحلات القوش وحاز فريقه على لقب البطولة وبمشاركة 20 فريق . يقول اللاعب راني ا ن اول مباراة لي تركت عندي اثرا ما زلت اذكرها مباراة ودية نادي تلكيف الرياضي تألق عند الجمهور بأدائه المتميز وكان مركزه دفاع متأخر فاز الفريق بهدفين مقابل هدف واحد للخصم . في عام 2001 وبعد تجديد تأسيس نادي القوش الرياضي اصبح لاعبا ضمن تشكيلة شباب القوش باشراف المدرب عامر جهوري ثم لاعبا ضمن منتخب القوش باشراف الكابتن ثائر يوبيل .. شارك عام 2001 بسباق ماراثون من دير السيدة الى كنيسة مار قرداغ احرز المركز الثاني بمشاركة اكثر من 50 متسابق . اول بطولة لكرة القدم شارك بها على مستوى المحافظة عام 2004 وبمشاركة اندية محافظة نينوى للشباب وفي 2005 شارك مع منتخب القوش في بطولة الأخاء برعاية وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع نادي القوش الرياضي وأحرز الفريق المركز الاول وفي عام 2007 شارك في بطولة سركيس اغا جان التي نظمها نادي تلكيف الرياضي في ملعب باطنايا احرز فيها فريقه المركز الاول بعد فوزه على منتخب باطنايا حيث اصيب في الكاحل اليمن وتمت معالجته على حسابه الخاص وكان لنادي القوش الرياضي موقف جيد من ذلك . وكذلك عام 2011 في بطولة سركيس الثالثة التي نظمها نادي تلسقف واحرز الفريق المركز الثاني وشارك ايضا في معظم البطولات التي نظمها نادي القوش الرياضي بذكرى وفاة الفقيد توما توماس . اما في مجال رياضة بناء الاجسام فقد حاول الانضمام اليها في القوش وهو بعمر 16 سنة لكن المدرب رفضه لصغر سنه وبعد تأسيس القاعة في منتدى شباب القوش  انضم اليها وعمره 17 سنة ولاسباب توقف هذا النشاط في المنتدى فنقلت الاجهزة الرياضية الى احد البيوت في احياء القوش القديمة واستمر التدريب هناك ما يقارب السنة ثم جاء المدرب روني كريم بوداغ من بغداد عام ( 2005 – 2006 ) واستلم مسؤولية هذه الرياضة حيث شجعه منذ لقائهما الاول وبقيا معا حتى عام 2007 وللعلم ان هذه الرياضة لم تكن خاصة بشباب القوش فقط وانما شملت كافة القرى المجاورة لألقوش ، وبسبب اصابته بكتفه الايسر تركها ليتفرغ لكرة القدم حتى عام 2011 ، وفي هذا العام اقيمت بطولة في المنتدى والتي نظمها نادي القوش الرياضي وبمشاركة ( 30 لاعبا ) اطلق عليها  ( بطولة الاذرع الحديدية الأولى ) وحصل على المركز الثاني بالرغم من اصابته . وفي نهاية عام 2011 استلم مسؤولية رياضة بناء الاجسام بعد انضمام المدرب الى قافلة الهجرة وبتزكية من المدرب روني الذي يشكره لأنه كان سببا في وصوله الى المستوى الذي عليه الان . وفي عام 2012 شارك بدورة تدريبية في الانترنيت لرياضة بناء الاجسام وكان يحضر دائما محاضرات الاستاذ عباس اختصاصي في علم التدريب لبناء الاجسام في دهوك . ونظمت اول بطولة للمبتدئين عام 2013 في النادي وكان عدد المشاركين 20 لاعبا . وفي عام 2015 اقترح السيد زياد خوشو خلال اجتماع الهيئة الادارية للنادي تشكيل قسم الرشاقة للنساء وتمت الموافقة عليه ، وكانت اللاعبتين أفين نصير وسالي بطرس تمارسان هذه اللعبة في المنتدى وشمل قبول  الفتيات فيها من غير بلدة القوش ثم نقل هذا النشاط الى مقر النادي في 16/8/2015 وهناك ازداد عدد اللاعبات الى خمسة وبعد شهرين ازداد العدد الى 20 لاعبة وبأعمار اقل من 30 سنة وبقي العدد 25 لاعبة حتى 10/3/2016 وبعد شراء اجهزة حديثة ازداد العدد الى 50 لاعبة ثم 80 لاعبة وتوقف الى هذا الحد بسبب الافتقار الى الاجهزة وما زلنا حتى يومنا هذا مستمرين في التمارين . شكلت في بداية 2016 فريقا نسويا بالقوة البدنية قوامه 16 لاعبة . وبمناسبة اعياد الميلاد اقمنا اول بطولة للاذرع الحديدية في 28/3/2016 فازت اللاعبة لارا جمال بالمركز الاول واللاعبة كلارا جلال بالمركز الثاني وبالمركز الثالث اللاعبتين سارة صباح و عسل جرجيس . وبنفس التاريخ اقيمت بطولة للمتقدمين من الشباب حصرا للاعبي القاعة في بناء الاجسام بطولة القوى البدنية لرفع الاثقال حيث شارك بها 15 لاعبا . من معاناتهم يقول اننا نفتقر الى المنح المالية التي نعتمدها لشراء الاجهزة . ويقول راني اسمرو في الختام اشكر جريدة صوت القوش على تخصيص صفحة من صفحاتها لتغطية نشاطات نادينا الرياضية كما يشكر مندوب الجريدة على اهتمامه الدائم بالرياضة .

40
تحياتي وسلامي الممزوجان بالمحبة والباحترام ... وبعد
غدا ستمر الذكرى السنوية لرحيل الفقيد المناضل توما توماس ابن القوش البار ، هذا الرجل الذي ما فتأ حضوره يطرق قلوب الناس فانه حقا الراحل الحي الذي لا يموت وبهذه المناسبة اقدم قصيدتي ( بشينا توما ) هدية لذكراه المباركة املي ان تعجبكم

                                                                                   باسل شامايا / القوش

http://www.ankawa.org/vshare/view/10049/pshena-toma/

42
اعــــلان
اعتادت لجنتنا الثقافية ان تبادر دوما لأقامة نشاطات ثقافية في مختلف المجالات الحياتية وانطلاقـــــا من اغناء ارشيف نــــادي القوش العائلي ارتأينا أن نستضيف الاستاذ أودا قس يونان لألقاء محاضرة علمية بعنـــــوان :                                   تأثير الموجات الكهرومغناطيسي     على صحة الانسان                          وذلك يوم الاحد الموافق 24 / 7 / 2016 وعلى حدائق النادي وفي تمام الساعــة السادســـة والنصف عصرا والدعــــوة عامة للجميع . 
              الهيئة الادارية                                                      لنادي القوش العائلي

43
صدر العدد الجديد من جريدتنا صوت القوش ( 38)

                                                    باسا شامايا / القوش


45
توقيع كتاب الكاتب نبيل يونس دمان
اعتاد نادي القوش العائلي من خلال لجنته الثقافية ان يقدم لجمهوره العزيز ما هو جديد ومتميز خصوصا في هذا المجال الخصب الذي تكتظ به قاعة وحدائق النادي حيث تبقى ابواب النادي مفتوحة على مصراعيها لكل من يحمل هوية عراقي عموما والالقوشي خصوصا وضيوف القوش الاحبة الذين اكرهوا على مغادرة منازلهم وممتلكاتهم .. وفي يوم الاثنين الموافق 4/4/ 2016 اكتظت قاعة النادي بالحضور الجماهيري المتميز ولأول مرة لبى دعوتنا سيادة المطران مار ميخائيل مقدسي والاستاذ باسم بلو قائمقام تلكيف والاستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش اضافة الى الاحزاب والمنظمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني حيث استهل السيد نجاح قس يونان المنهاج بلكمة ترحيبية بالحاضرين ثم تحدث بشكل مختصر عن الجانب الاجتماعي والعلمي والثقافي للكاتب وبعد ذلك فسح له المجال ليتحدث عن كتابه ( القوش حصن نينوى المنيع ) وتخلل المنهاج بعض المداخلات والتساؤلات وتم توزيع الماء والمرطبات وبعد انتهاء الكاتب عن الاجابة لتساؤلات الحاضرين تم توقيعه للكتاب وأهدى كل واحد نسخة منه .. هذا وشكر مدير الجلسة الحضور على حسن اصغائهم واستمر هذا النشاط اكثر من ساعة . 

46
توقيع كتاب

ضمن النشاطات الثقافيــــة لنادي القوش العائلـي تدعوكم اللجنــــة الثقافية للنادي لحضور توقيــع كتاب السيــد نبيل يونس     دمان والـذي يحمــــــل عنــوان :                     (( القوش حصن نينوى المنيع )) ومـن الملفــت للنظر ان السيـد نبيل مؤلف الكتاب قد وصل من ارض الغربة الى بلـــدة الآباء والأجــــداد القوش الحبيبــــــة وكانت الفرصة مؤاتيـــة للقيام بهـــذا النشاط الذي يتم من خلالـــه توقيـــع الكتـاب لـــذا سيتم الحضـــور الـى قاعـــة النـــــــــادي يــــوم الاثنيـــن الموافـــــق 4/4/2016 وفــــــي تمام الساعــــة الرابعة عصرا .                              (( والدعوة عامة للجميع ))

47
حفل طربي في نادي القوش العائلي


بادر نادي القوش العائلي وكالمعتاد للاحتفال بعيد القيامة المجيد وذلك في ثاني ايام العيد السعيد وقد احيا الحفل المطرب ياسر نادين وعلى انغام دي جي سلفر تومكا والعازف اوجين حيث اكتظت قاعة النادي بالأعضاء والضيوف الكرام فاستهل سكرتير النادي منهاجح الحفل بكلمة ترحيبية بجميع الحاضرين شاكرا حضورهم وقدم لهم التهاني والتبريكات بمناسبة العيد وتلاه صاحب الصوت العذب ياسر باغنية للسيدة ام كلثوم واعقبتها اغاني تراثية اخرى تفاعل معه الجمهور العزيز وكان للفنان الاكاديمي رينان بيوس فقرة غنائية سحر الجمهور بصوته الجميل ومواويله التي ادخلت البهجة الى اعماق الحضور وقد شارك الشباب بدبكات شعبية كما انطلقوا بتقديم فقرات راقصة منتشين بذلك الجو السعيد في القاعة هذا واستمر الحفل حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل .

48





49
عيد الام ترجمة لمشاعر حقيقية


تزامنا مع اطلالة فصل الجمال والمحبة والأمل .. فصل الربيع الساحر والزاخر بالنسائم والزهار وقطرات الندى تطل علينا في هذه الايام العبقة ذكرى عيد الام الذي يلهمنا الشعور بقيمة الحياة ومتعتها وبضرورة الاهتمام بها لتصبح اكثر احتمالا واحلى معنى خاصة لولئك الذين اضناهم التعب والأرهاق .. بهذه المناسبة العظيمة أقامت الواجهات الثقافية في القوش ( نادي القوش العائلي ، جمعية القوش الثقافية ، جمعية الثقافة الكلدانية ،واتحاد الادباء والكتّاب السريان ) احتفالية ثقافية قنية على شرف الامهات التأم فيها شمل احد عشر شاعرة وشاعر وخمسة موهوبين في الغناء ممن اشتركوا في برنامج مواهب القوش حيث استهلت الانسة سارة سمير حنونة منهاج الاحتفالية بكلمة ترحيبية بالحاضرين ثم دعتهم جميعا للوقوف خشوعا دقيقة صمت اجلالا واكراما على روح شهداء الشعب والوطن ، اولئك الراحلون الذين استرخصوا الموت من اجل حياة حرة كريمة وتلت هذه الفقرة كلمة التجمع الثقافي التي القاها الشاعر فائق قيا بلو ثم جاءت كلمة الام التي القتها السيدة ساجدة ابراهيم ثم جاء دور الشعراء المبدعين بدءا بالشاعر نوئيل حنونة ، سهام جبوري ، ويونادم بنيامين .. وجاء دور الغناء الشفيف للموهوب المبدع رامي ثائر كجو فتفاعل معه الجمهور بالاغنية التي قدمها ، فالتهبت اكف الحاضرين بالتصفيق الحار انسجاما  مع الاغنية التي تالق بادائها .. وتلته فقرة المتألقة عذراء وائل وزي باغنيتها  الجميلة .. ومن اجل تنويع فقرات المنهاج قدمت الطفلتين سارة ونينورتا زرا محاورة شعرية / مسرحية ثم تلتها فقرة اللقاء مع بعض الامهات قدمها عضوي لجنة الكونترول السيد نجاح قس يونان والسيد جان اسحق ثم صدح صوت الشاعر باسل شامايا بقصيدته الرائعة ( بريخا ايذخ ) ثم تلته قصيدة للام قدمتها الشاعرة منال ابونا ثم قصيدة للشاعر جميل فرنسيس فقصيدة للموهوب المبدع اونيل جنان أرمني . وقُرات بين فقرة واخرى برقيات تهاني وتبريكات على نجاح الاحتفالية المقامة بهذه المناسبة المباركة وشارك ايضا الموهوبين المشاركين في برنامج مواهب القوش ( ادريان قس يونان وماريو بتوزا ) ثم قراءات شعرية للمبدعين الشاعر غانم النجار وسمر صومو وديار حميد كريمة والشاعر الشاب مارك كجو وكانت الشاعر سمر صومو قد لفتت انتباه الجمهور حين توقفها عن ادائها لقصيدتها حين استذكرت والدها الراحل وكانت آخر مشاركة في الاحتفالية اغنية للام قدمها الموهوب المبدع ديلون حكمت بلو اما مسك الختام فكان تقديم بعض الهدايا الرمزية  للمشاركين في اغناء الاحتفالية .

50
برنامج مواهب القوش 
اكثر من شهرين استمرت البروفات والتدريبات في قاعة منتدى شباب ورياضة القوش لبرنامج مواهب القوش الذي شارك فيه العشرات من الشباب والشابات وبمختلف الفئات العمرية .. هذا البرنامج الجماهيري الذي بادر على اقامته الاخوة الافاضل ( كارمن النجار  وداني اسمرو وضرغام شهارا ) حيث تشكلت منهم اللجنة المشرفة على البرنامج علما ان مثل هذا النشاط بادرنا لأقامته من خلال نادي القوش العائلي عام 2008 ولاقى نجاحا كبيرا .. ومن اجل اكمال طاقم العمل تم اختيار ثلاثة كوادر من ذوي الاختصاص في مجال المسرح والموسيقى والشعر:            ( الفنان باسل شامايا ، الفنان عصام شابا فلفل ، الشاعرة منال ابونا) انيطت بهم مهمة تقييم المشاركين من خلال لجنة التحكيم التي تشكلت منهم ، وقد اقتصر تقييم المطربين والمسرحيين والشعراء في الحفلات الثلاثة الاولى على درجة اللجنة فقط والتي كانت 100% .. ولكن في الحفل ما قبل الاخير والأخير اصبحت درجة تقييم لجنة التحكيم 80% فقط ودرجة تصويت الجمهور 20% وقد لاقى هذا التقسيم سخط البعض من المشاركين واهاليهم  .. هذا وافرز الحفل ما قبل الاخير والمقام  في قاعة منتدى شباب القوش ، انتقال الثلاثة الاوائل في مجال الغناء ومجموعتين في مجال المسرح وشاعرين الى المرحلة النهائية وكانوا كل من الموهوبين : (رامي كجو .. عذراء وائل وماريو بتوزا ) اما في مجال المسرح : ( فريق محلة سينا ، فريق جوهر الباقوفي ) وفي مجال الشعر كل من الموهوبين : ( سدير الباقوفي ومارك كجو ) حيث سيتم المنافسة على المركز الاول في هذه المجالات . ففي مساء يوم الجمعة الموافق 18/3/2016 توافد المئات من محبي هذا البرنامج ومتابعيه الى حيث تقام الحفلة الاخيرة في قاعة وردة ، وكان المنظمين قد أظهروا القاعة بالمظهر الملائم .. فاكتظت القاعة بالحاضرين الذين تهافتوا من القوش ومن مناطق اخرى وبالرغم من كبرحجم القاعة الا انها لم  لم تعد تستوعب المزيد من الحضور  لمشاهدة الحفل .. وكانت فضائية عشتار مشكورة قد غطت جميع الحفلات بطاقم عمل متكامل وعلى رأسهم المخرج طاهر سعيد ، وكذلك حضروا لتغطية الحفل الاخير .. وفي الموعد المناسب افتتحت عريفة الحفل الانسة سارة حنونة المنهاج بكلمة ترحيبية بالحاضرين ثم تبعها الفنان داني اسمرو الذي كان بين فقرة واخرى يضحك الجمهور بنكاته ومداخلاته .. وفي البداية قدم لجنة التحكيم بعناصرها الثلاث ( الفنان الشاعر باسل شامايا والشاعرة منال ابونا والفنان الشاعر عصام شابا فلفل) وتحدث كل منهم حول البرنامج في بدايته مشخصين بعض السلبيات التي اعترته .. ثم جاءت كلمة الاب الدكتور سلار بوداغ شاكرا المساعي المبذولة لانجاح البرنامج ، وتلتها اغاني المشاركين ( رامي كجو ، عذراء وزي ، وماريو بتوزا ) وكان تصويت الجمهور جاريا في مدخل الصالة وتوالت الفقرات واحدة تلو الاخرى وكان قد شارك الى جانب الفنان داني اسمرو مجموعة من الفنانين المبدعين ببعض الاغاني ( الفنانون : رمسن .. جوزيف .. وزهير ) وفي الاخير اعلنت النتيجة النهائية للفوز ففي مجال الغناء  تمكن الموهوب ماريو بتوزا  من الحصول على المركز الاول في هذا البرنامج والثاني رامي كجو وعذراء وزي على المركز الثالث .. اما في مجال المسرح فقد تمكن شباب محلة سينا من الفوز على فرقة جوهر الباقوفي وفي مجال الشعر كانت الجائزة الاولى للموهوب الشاعر سدير الباقوفي .. هذا وتم توزيع الجوائز على الفائزين والمشاركين في البرنامج والى لجنة التحكيم التي وجهت لها جزيل الشكر والامتنان وشكر وتقدير الى كل من مد يد المساعدة داعما البرنامج مساهما في انجاح البرنامج  .   

51
احتفالية ثقافية
يقيم ( التجمع الثقافي ) فــي القوش والمتمثل بجمعية القوش الثقافيـــــة ونادي القوش العائلـــي وجمعيــــــة الثقافـــــة الكلدانيــــة واتحاد الادباء والكتّاب السريــــــــان الأحتفاليــــــة الثقافيــــــــة الفنية بمناسبة عيد الأم وعلـــــى مسرح منتــدى شبــــــــاب ورياضــــة القوش وذلك يوم الثلاثاء الموافـــــــق 22 / 3 / 2016 وفي تمام الساعـــــة الرابعــــــة والنصف عصرا والدعــــــوة عامـــــة للجميع   

                                     

52
جريدة صوت القوش العدد 37

53
المنبر الحر / امرأة من بلدتي
« في: 18:46 15/12/2015  »
امرأة من بلدتي



باسل شامايا

 
القوش بلدة موغلة في التأريخ تجثو على سفح جبل أشم تعرضت لشتى الغزوات والاعتداءات والتهديدات بهدف النيل منها وسرقة ممتلكاتها ، و تعمدت معظم السلطات الرجعية المتعاقبة على اهمالها وتهميشها وثنيها عن مواقفها المتميزة لكنّ أبنائها الغيارى وقفوا وقفة رجل واحد للذود عنها ، لذلك تجاوزت كل الصعاب والاهوال وبقت شامخة كالجبل لا تهزها الرياح العاتية .فتحت ابوابها دوما لاستقبال المطاردين والمضطهدين والهاربين من بطش النظام الظالم ..لكنها لم تقبل يوما باعتداء احد ،  لقد حُفر اسمها في ذاكرة الزمن  بوقوفها الدائم الى جانب الحق ومساعدة المظلومين وبما انجبته من العلماء والفنانين والادباء والقادة ورجال الدين ، تغنى بها الشعراء والمغنون وأحبها حد العشق أبنائها وبناتها  الذين أرضعتهم الحب والوفاء والاخلاص ، وترعرع هذا الحب ونمى مع نموهم ليورثه الابناء عن الآباء والأجداد حتى يومنا هذا ، اشتهرت بسوقها الذي كان يغذي كل المناطق المحيطة بها حتى اوائل القرن الماضي ، عُرف شعبها الأبي بمواقفه الشجاعة وتحمله الويلات والنكبات التي توالت عليه على مر السنين ، وزُج خيرة أحبتها في غياهب زنزانات الجناة ناهيك عن نيل الكثير من شموعها ( ذكورا واناثا ) شرف الشهادة وقرابينا على مذبح الحرية والعدالة الاجتماعية ، وقد زخرت هذه البلدة الأبية بنساء مناضلات عرفن بشجاعة متميزة وتحد كبير للحكومات الرجعية العميلة .. واجهن الظروف القاسية والمصاعب الجمة والاستدعاءات المستمرة لمراكز الامن ودوائر المخابرات ، وقد تم توظيف احقر الوسائل من قبل تلك الاجهزة القمعية من اجل تحقيق اهدافهم الدنيئة ،. ومن بين هؤلاء النسوة القروية المكافحة / السيدة الفاضلة شكرية منصور صادق بنيامين هذه المرأة القوية والجريئة التي تعرضت للكثير من المضايقات والاستفزازات والحرب النفسية لكسر شوكتها وثنيها عن مواصلة دعمها ووفائها ووقوفها الدائم الى جانب شريك حياتها الذي عاش سنين طويلة مطاردا من قبل ازلام الحكومات العميلة وخصوصا السلطة الدكتاتورية التي جثمت على صدر العراق اكثر من ثلاثة عقود من الزمن .                           سطعت شمس ميلادها في بلدة القوش عام 1939 ، نشأت وسط عائلة فلاحية معروفة ،  ابويها منصور ومنّة وهي بِكرُ اخوتها واخواتها البالغ عددهم ستة بنين واربع بنات ، ترعرعت بين احضان هذه العائلة ، امتازت منذ صغرها بالغيرة الألقوشية ، كانت تقف الى جانب أبيها في زراعة الارض وفلاحتها وجمع غلتــــها اضافة الى مساعدة امها فـــــي اشغال
البيت ، كانت تمتاز بجمال قروي فريد وقبل اتمامها ربيعها الخامس عشر تقدمت عمتها                ( نني ) لخطبتها لأبنها المعلم والكاتب والاديب والسياسي سعيد ياقو شامايا المعروف بعلاقاته الطيبة مع اهالي المنطقة خصوصا مع النخبة المثقفة ، وفي عام 1954 احتفل اهاليهما بزفافهما المبارك فعمت الفرحة وغمرت العائلتين والاقرباء والاصدقاء وكانت ثمرة هذا الزواج أنهما رُزقا باربعة بنين وابنة واحدة ، الكبيرين ولدا في القوش والبقية في بغداد .. عاشت هذه الزوجة المتواضعة مسرورة وسعيدة مع اهل زوجها تربطها بالجميع علاقات حميمة مبنية على المحبة والتعاون والانسجام . غادرت القوش مع زوجها الى قرية سناط التابعة اداريا الى قضاء زاخو وذلك بعد صدور امر نقله مديرا للمدرسة هناك وفي عام 1961 انتقل الى  احدى مدارس بغداد فتألمت كثيرا على مغادرة  بلدتها وفراق اهلها ، تأقلمت هذه المرأة القروية المشبعة بمزايا الفلاحين وصفاتهم مع بيئتها الجديدة حتى تعودت على حياة المدينة وخلال فترة قصيرة تحولت الى زوجة ملتزمة ومنسجمة مع ما يعمله زوجها في المجالات الثقافية والسياسية التي كانت حينذاك تُشغل الشباب ، ودون ان يكون لها رصيدا ثقافيا وانما ايمانا منها وثقتها  بشريك حياتها، فكانت تساعده في صيانة مدوناته ورسائله الحزبية السرية دون ان تتذمر خصوصا بعد تعرضه الى عدة هزات سياسية شكلت خطرا على حياته بل كانت تعزز ثقته بموقفها عندما كانت تقول له : لا عليك يا سعيد فالامور اكيد ستنجلي قريبا .. اضافة الى وقوفها الى جانب زوجها في مد يد العون له في اموره الخاصة ، كانت تقوم بتربية الاطفال والاعتناء بحماتها وحماها اللذين انتقلا مع العائلة الى بغداد ، كما وتقوم بخدمة المجتمعين من رفاق زوجها الذين كانوا يعقدون اجتماعاتهم في الدار اضافة الى باقي افراد العائلة وبالضيوف
الذين كانوا يتهافتون الى الدار يوميا والاقرباء القادمين من القوش .. ولم تمض
الا سنة واحدة وربما اقل حتى فوجع الوطن والشعب بانقلاب شباط الاسود 1963 و كان لألقوش حصة الاسد في اعتقال شبابها وحتى كبار السن ومنهم  شريك حياتها الذي اعتقل ضمن السياسيين الذين القي القبض عليهم من قبل ازلام الحرس القومي الذين ارتكبوا ابشع الجرائم بحق الوطنيين والتقدميين الاحرار ، لقد أدمى خبر اعتقاله جراحها فسكبت دموعها التي كانت وسيلة لأطفاء لوعتها ، وبغيابه تحملت الويلات والمصاعب وواجهت هموم البيت والاطفال لوحدها وتدهور وضع العائلة الاقتصادي مما اضطرها لشراء ماكنة خياطة لتنجز طلبات بعض النساء في الخياطة داخل المنزل وبذلك تكون قريبة من اطفالها الصغار ويساعد عملها في اعالة العائلة وانتزاع لقمة العيش الحلال .. وجابهت بقوة وصلابة كل المعاناة والمعضلات التي مرت بعائلتها .. قاست من شظف العيش ما ضيق عليها الخناق ووقفت شامخة موصدة باب اليأس لتمنع عن بيتها رياح الرضوخ فحافظت على كرامة عيشها طوال الفترة التي كان زوجها داخل زنزانات الجناة . بعد اعتقال زوجها راحت تبحث عنه وهي تحمل بين احضانها طفلها الرضيع ( نائل ) الذي لم يكمل السنة ، وكان يرافقها في البحث والد زوجها المرحوم ( ياقو شامايا ) الذي كان قد تجاوز السبعين سنة من عمره ،  متحملان مضايقات وتعامل رجال الامن اللانساني ، كل ذلك من اجل معرفة مكانه والأطمئنان عليه .                    علمت بعد اعتقاله انهم أودعوه سجن ابو غريب فتوجهت برفقة حماها الى هناك على امل لقائه ، وعلى الرغم من تحملها عناء الطريق لم يسمحوا لها بالدخول لا بل  حتى بالسؤال عنه فاقفلت الى بيتها يغمرها الحزن والاسى على زوجها الذي لم تعلم اي شيء عنه . راحت تتنقل من سجن الى آخر وفي كل مرة تحمل معها شوقها الممزوج  بالأمل للقائه  لكن امنيتها لم تتحقق فتعود خائبة الى منزلها ، وهكذا تحملت اهانات وشتائم رجال الامن والشرطة اكثر من ثمانية اشهر دون ان تعرف له مكان ، حتى حالفها الحظ في ذات يوم حينما علمت انه نُقل الى سجن المركز العام الذي يقع بقرب وزارة الدفاع / الاعظمية ، فتجشمت عناء الطريق الى هناك  لكنّ الشرطة والحرس  لم يسمحوا لها ، ونتيجة محاولاتها وتوسلاتها واصرارها سمحوا لأبنها الأكبرغسان الذي كان يبلغ من العمر ست سنوات بالدخول لزيارة ابيه ، حينها فقط أطمأنت على سلامة زوجها  ، لكنه لم يهدا لها بال الا بعد ان  تلتقي به ، وفعلا تم ذلك في نهاية شهر ايلول حينما نُقل الى سجن الحلة . ومن المواقف الشجاعة التي باتت حديث رفاق زوجها الذين كانوا معه في السجن انها كانت بين فترة واخرى تقوم بزيارة زوجها وتأخذ معها بيانات وبعض الرسائل الحزبية وجريدة الحزب التي كان يستفاد منها داخل السجن فتخبؤها في حضينة طفلها الصغير وهكذا  تصل الى متناول ايادي زوجها ورفاقه .. وكذلك كلفت في ذات يوم بايصال عريضة الى الحاكم العسكري ، كان قد كتبها مجموعة من الشباب الشيوعيين وبالتنسيق مع بعض الوطنيين والتقدميين وحينما طُلب منها ذلك لم تمانع وبالفعل توجهت الى حيث مكتب الحاكم العسكري فردها رجال الامن بعنف لكنها عادت لتحاول ثانية وثالثة حتى تمكنت من لقائه وتسليم العريضة له . اكثر من عام حُرمت هذه العائلة من معيلها الوحيد  فعانت خلال فترة اعتقاله من الحرمان والفاقة حتى اشرقت شمس الفرح وابتسم لها القدر حينما اطلق سراحه بعد انقشاع غمامة الحرس القومي عن سماء الوطن ولكن كان قد صُدر قرار فصله من وظيفته من قبل السلطة الجائرة ، مع ذلك لمّت الأيام شمل العائلة وعادت البسمة الى شفاه الزوجة التي تحملت عبئها اكثر من سنة . بقي رب العائلة مفصولا عن وظيفته اكثر من سنة فعكس ذلك سلبا على وضع العائلة المعيشي لكنّ الوضع لم يدم طويلا لانه  ومن خلال معارفه وزملاءه راح يلقي محاضرات ودروس خصوصية لبعض الطلبة والطالبات لقاء اجور بسيطة تمكن من خلالها تمشية الوضع المعيشي حتى اكتملت الفرحة حينما عاد الى وظيفته بعد صدور قرار جمهوري باعادة المفصولين السياسيين الى وظائفهم . وجاءت فترة السبعينيات التي كانت مصدر فرح وخير للشعب العراقي عموما ، فابتسمت الايام لهذه العائلة خصوصا بعد انتقالهم الى البيت الجديد الذي شيدوه  بعرق الجبين في منطقة حي المعلمين / بغداد الجديدة . كانت شكرية تقوم فرحة بخدمة 15 فردا يعيشون في بيتهادون ان تتذمر او تشكو من تعب أو ارهاق ، تحافظ بالدرجة الاولى على اولادها كحفاظها على حدقات عيونها كي لا يكسو غبار الذل وجوههم .. اضافة الى انشغالها في امور البيت وتربية الاطفال ، كانت تُعقد في نفس الدار اجتماعات حزبية لزوجها وعلى مستوى قيادي واجتماعات لتنظيمات مهنية كاتحاد الشبيبة واتحاد الطلبة العام وبكل سرور ونكران الذات تقوم بتلبية احتياجتهم وكانت الابتسامة لا تفارق وجهها  . أنشغل عنها زوجها خلال هذا العقد من السنين منها في التدريس الخصوصي واخرى في التزاماته السياسية والتنظيمية  وقد اخذ  تاسيس نادي بابل الكلداني ذلك الصرح الاجتماعي والثقافي الكثير من وقته بحيث كان لا يعود الى البيت الا بعد الساعة العاشرة ليلا ،  فكانت تلك الالتزامات تؤثر نوعا ما سلبا على نفسيتها ومع ذلك كانت لا تشكو من اي شيء . لم يستمر الوضع على منواله في ظل الحكم الدكتاتوري بل شن النظام في  نهاية السبعينيات حملة شعواء على القوى الوطنية والديمقراطية وفي مقدمتهم قيادة وقواعد الحزب الشيوعي العراقي مما اضطر رب العائلة
على الاختفاء والابتعاد عن انظار السلطة الحاكمة ، فأخذ يتنقل من بيت الى آخر واحيانا يزور عائلته سرا وبعد ان تيقن ازلام النظام من خلال بحثهم ومتابعات مبلغيهم  ان سعيد لم يعد في بغداد عاد الى بيته سرا ودون علم حتى الاقرباء والاصدقاء ، مع ان تلك الخطوة كانت مجازفة بحياته لكنه كان متأكدا ان السلطة لا يخطر على بالها انه سيختبىء  في بيته ولمدة عشر سنوات . وأشتعل فتيل الحرب العراقية الايرانية في بداية الثمانينيات وزُج ثلاثة من ابنائها في تلك الحرب حيث كان رجال الامن يقومون في كل ثلاثاء بزيارة العائلة لاجراء تحقيقا مع الام ، يعرضون عليها خلال التحقيق بعض الاغراءات بغية اقناعها لزوجها كي يسلّم نفسه الى السلطة ، وقد تعددت اغراءاتهم واساليبهم القذرة التي اعتادوا عليها من اجل الوصول الى مآربهم ، ففي ذات يوم ومن خلال لقائها راح أحد الضباط الكبار وحوله اعوانه يهددها قائلا : ان زوجك مجرم خطير وعليك ان تطلبي طلاقه في الجريدة الرسمية وبذلك ستستفادين من الدولة باعانة قدرها ( 10000 دينار ) وفي حالة زواجك من رجل آخر ستُمنحين ( 5000 دينار ) أخرى ، فأجابتهم بهدوئها : يا ليتكم تعلموني عن احدى جرائمه التي ارتكبها ، هل قتل ام سرق ام ارتكب الفحشاء ام فعل شيء يستوجب عليّ طلب الطلاق .. فتعصب الضابط وقال بلهجته التهديدية : احذرك ايتها المرأة ان لم تبلغينا عن تحركات زوجك ومكانه سنلقي القبض عليك ، فقالت ببساطتها : ان كانت الحكومة بجيشها وشرطتها لا تعرف له مكان فكيف لي ان اعرف ، لقد غادرنا قبل سنين ولا نعرف عنه اي شيء ، فقال احد الضباط : خلي تولّي سيدي ماكو فايدة منها هاي هم شيوعية مثل زوجها ، واضاف الضابط (آني حذرتج وانت بكيفج ). ومن المواقف الصعبة التي حدثت خلال احدى زياراتهم للعائلة انه في ذات يوم رن جرس الدار وكان الوالد في الطابق الثاني من الدار فسأل ولده ثائر : من الطارق يا ولدي .؟ اجابه بامتعاظ : انهم هم كالعادة ( يقصد رجال الامن ) .. تصور الاب انهم لم يدخلوا فنزل من غرفته لقضاء حاجته ليتفاجأ بضابط الامن وجها لوجه فتجمد الدم في عروق الزوجة فتسمرت في مكانها ، اما ابنها ثائر فانه ارتعب من ذلك الموقف ، لكنّ لحية الاب وبياضها خدعت ذلك الضابط الغبي فحياه الضابط قائلا : شلونك حجي ..؟ اجابه سعيد دون ارتباك : اهلا وليدي تفضل جوّا ..! ودخل الضابط الى غرفة الاستقبال ، حينها جاء ثائر من المطبخ وبيده سكين فقال له والده : اياك يا بني ان تتهور ..؟ اجابه : يجب ان اتخلص منه لانه سيفضح امرك ويعتقلك .. ! هدّأ الوالد من روعه وقال : أعد السكين الى مكانه ولا
فالضابط لم يكشف أمري بل تصورني المرحوم أبي بسبب بياض شعري ولحيتي . هكذا امتص ذلك الكلام نقمة ثائر فعاد ادراجه الى المطبخ . راح الضابط يستجوب السيدة شكرية وهي في حالة ارتباك وقلق لكنها عادت الى هدوئها وثقتها بنفسها بعد ان كان الضابط يدلي بمواعظه ونصائحه لاقناعها بالعدول عن موقفها تجاه زوجها وكأن شيء لم يحدث ، فتنفست الصعداء لانها تيقنت بانّ الذي شاهده امامه ليس الا والده او شقيقه الاكبر ، وهناك المزيد من المواقف التي مرت بهذه الانسانة وتجاوزتها بالصبر وقوة التحمل لا استطيع التطرق اليها لانها لا تسع المساحة التي خصصتها لمقالتي فاترك ذلك للايام القادمة مسهبا بالتفاصيل .  وفي الاخير اقول السلام عليك ايتها الام الباسلة المضحية التي واجهت ضغوط الدكتاتورية بكل ثقة بالنفس ؟، سلام لك يا مصدر العفة والطهر والأباء ، لك مني كل المحبة والاحترام يا نبع حب وحنان لا ينقطعان .. طوبى لك سيدتي ولكل ام غرست في حنايا ثمارها حب الخير والطيبة والانتماء الوجداني الى الوطن .


54
المنبر الحر / امرأة من بلدتي
« في: 19:29 30/11/2015  »
امرأة من بلدتي



باسل شامايا

 
القوش بلدة موغلة في التأريخ تجثو على سفح جبل أشم تعرضت لشتى الغزوات والاعتداءات والتهديدات بهدف النيل منها وسرقة ممتلكاتها ، و تعمدت معظم السلطات الرجعية المتعاقبة على اهمالها وتهميشها وثنيها عن مواقفها المتميزة لكنّ أبنائها الغيارى وقفوا وقفة رجل واحد للذود عنها ، لذلك تجاوزت كل الصعاب والاهوال وبقت شامخة كالجبل لا تهزها الرياح العاتية .فتحت ابوابها دوما لاستقبال المطاردين والمضطهدين والهاربين من بطش النظام الظالم ..لكنها لم تقبل يوما باعتداء احد ،  لقد حُفر اسمها في ذاكرة الزمن  بوقوفها الدائم الى جانب الحق ومساعدة المظلومين وبما انجبته من العلماء والفنانين والادباء والقادة ورجال الدين ، تغنى بها الشعراء والمغنون وأحبها حد العشق أبنائها وبناتها  الذين أرضعتهم الحب والوفاء والاخلاص ، وترعرع هذا الحب ونمى مع نموهم ليورثه الابناء عن الآباء والأجداد حتى يومنا هذا ، اشتهرت بسوقها الذي كان يغذي كل المناطق المحيطة بها حتى اوائل القرن الماضي ، عُرف شعبها الأبي بمواقفه الشجاعة وتحمله الويلات والنكبات التي توالت عليه على مر السنين ، وزُج خيرة أحبتها في غياهب زنزانات الجناة ناهيك عن نيل الكثير من شموعها ( ذكورا واناثا ) شرف الشهادة وقرابينا على مذبح الحرية والعدالة الاجتماعية ، وقد زخرت هذه البلدة الأبية بنساء مناضلات عرفن بشجاعة متميزة وتحد كبير للحكومات الرجعية العميلة .. واجهن الظروف القاسية والمصاعب الجمة والاستدعاءات المستمرة لمراكز الامن ودوائر المخابرات ، وقد تم توظيف احقر الوسائل من قبل تلك الاجهزة القمعية من اجل تحقيق اهدافهم الدنيئة ،. ومن بين هؤلاء النسوة القروية المكافحة / السيدة الفاضلة شكرية منصور صادق بنيامين هذه المرأة القوية والجريئة التي تعرضت للكثير من المضايقات والاستفزازات والحرب النفسية لكسر شوكتها وثنيها عن مواصلة دعمها ووفائها ووقوفها الدائم الى جانب شريك حياتها الذي عاش سنين طويلة مطاردا من قبل ازلام الحكومات العميلة وخصوصا السلطة الدكتاتورية التي جثمت على صدر العراق اكثر من ثلاثة عقود من الزمن .                           سطعت شمس ميلادها في بلدة القوش عام 1939 ، نشأت وسط عائلة فلاحية معروفة ،  ابويها منصور ومنّة وهي بِكرُ اخوتها واخواتها البالغ عددهم ستة بنين واربع بنات ، ترعرعت بين احضان هذه العائلة ، امتازت منذ صغرها بالغيرة الألقوشية ، كانت تقف الى جانب أبيها في زراعة الارض وفلاحتها وجمع غلتــــها اضافة الى مساعدة امها فـــــي اشغال
البيت ، كانت تمتاز بجمال قروي فريد وقبل اتمامها ربيعها الخامس عشر تقدمت عمتها                ( نني ) لخطبتها لأبنها المعلم والكاتب والاديب والسياسي سعيد ياقو شامايا المعروف بعلاقاته الطيبة مع اهالي المنطقة خصوصا مع النخبة المثقفة ، وفي عام 1954 احتفل اهاليهما بزفافهما المبارك فعمت الفرحة وغمرت العائلتين والاقرباء والاصدقاء وكانت ثمرة هذا الزواج أنهما رُزقا باربعة بنين وابنة واحدة ، الكبيرين ولدا في القوش والبقية في بغداد .. عاشت هذه الزوجة المتواضعة مسرورة وسعيدة مع اهل زوجها تربطها بالجميع علاقات حميمة مبنية على المحبة والتعاون والانسجام . غادرت القوش مع زوجها الى قرية سناط التابعة اداريا الى قضاء زاخو وذلك بعد صدور امر نقله مديرا للمدرسة هناك وفي عام 1961 انتقل الى  احدى مدارس بغداد فتألمت كثيرا على مغادرة  بلدتها وفراق اهلها ، تأقلمت هذه المرأة القروية المشبعة بمزايا الفلاحين وصفاتهم مع بيئتها الجديدة حتى تعودت على حياة المدينة وخلال فترة قصيرة تحولت الى زوجة ملتزمة ومنسجمة مع ما يعمله زوجها في المجالات الثقافية والسياسية التي كانت حينذاك تُشغل الشباب ، ودون ان يكون لها رصيدا ثقافيا وانما ايمانا منها وثقتها  بشريك حياتها، فكانت تساعده في صيانة مدوناته ورسائله الحزبية السرية دون ان تتذمر خصوصا بعد تعرضه الى عدة هزات سياسية شكلت خطرا على حياته بل كانت تعزز ثقته بموقفها عندما كانت تقول له : لا عليك يا سعيد فالامور اكيد ستنجلي قريبا .. اضافة الى وقوفها الى جانب زوجها في مد يد العون له في اموره الخاصة ، كانت تقوم بتربية الاطفال والاعتناء بحماتها وحماها اللذين انتقلا مع العائلة الى بغداد ، كما وتقوم بخدمة المجتمعين من رفاق زوجها الذين كانوا يعقدون اجتماعاتهم في الدار اضافة الى باقي افراد العائلة وبالضيوف
الذين كانوا يتهافتون الى الدار يوميا والاقرباء القادمين من القوش .. ولم تمض
الا سنة واحدة وربما اقل حتى فوجع الوطن والشعب بانقلاب شباط الاسود 1963 و كان لألقوش حصة الاسد في اعتقال شبابها وحتى كبار السن ومنهم  شريك حياتها الذي اعتقل ضمن السياسيين الذين القي القبض عليهم من قبل ازلام الحرس القومي الذين ارتكبوا ابشع الجرائم بحق الوطنيين والتقدميين الاحرار ، لقد أدمى خبر اعتقاله جراحها فسكبت دموعها التي كانت وسيلة لأطفاء لوعتها ، وبغيابه تحملت الويلات والمصاعب وواجهت هموم البيت والاطفال لوحدها وتدهور وضع العائلة الاقتصادي مما اضطرها لشراء ماكنة خياطة لتنجز طلبات بعض النساء في الخياطة داخل المنزل وبذلك تكون قريبة من اطفالها الصغار ويساعد عملها في اعالة العائلة وانتزاع لقمة العيش الحلال .. وجابهت بقوة وصلابة كل المعاناة والمعضلات التي مرت بعائلتها .. قاست من شظف العيش ما ضيق عليها الخناق ووقفت شامخة موصدة باب اليأس لتمنع عن بيتها رياح الرضوخ فحافظت على كرامة عيشها طوال الفترة التي كان زوجها داخل زنزانات الجناة . بعد اعتقال زوجها راحت تبحث عنه وهي تحمل بين احضانها طفلها الرضيع ( نائل ) الذي لم يكمل السنة ، وكان يرافقها في البحث والد زوجها المرحوم ( ياقو شامايا ) الذي كان قد تجاوز السبعين سنة من عمره ،  متحملان مضايقات وتعامل رجال الامن اللانساني ، كل ذلك من اجل معرفة مكانه والأطمئنان عليه .                    علمت بعد اعتقاله انهم أودعوه سجن ابو غريب فتوجهت برفقة حماها الى هناك على امل لقائه ، وعلى الرغم من تحملها عناء الطريق لم يسمحوا لها بالدخول لا بل  حتى بالسؤال عنه فاقفلت الى بيتها يغمرها الحزن والاسى على زوجها الذي لم تعلم اي شيء عنه . راحت تتنقل من سجن الى آخر وفي كل مرة تحمل معها شوقها الممزوج  بالأمل للقائه  لكن امنيتها لم تتحقق فتعود خائبة الى منزلها ، وهكذا تحملت اهانات وشتائم رجال الامن والشرطة اكثر من ثمانية اشهر دون ان تعرف له مكان ، حتى حالفها الحظ في ذات يوم حينما علمت انه نُقل الى سجن المركز العام الذي يقع بقرب وزارة الدفاع / الاعظمية ، فتجشمت عناء الطريق الى هناك  لكنّ الشرطة والحرس  لم يسمحوا لها ، ونتيجة محاولاتها وتوسلاتها واصرارها سمحوا لأبنها الأكبرغسان الذي كان يبلغ من العمر ست سنوات بالدخول لزيارة ابيه ، حينها فقط أطمأنت على سلامة زوجها  ، لكنه لم يهدا لها بال الا بعد ان  تلتقي به ، وفعلا تم ذلك في نهاية شهر ايلول حينما نُقل الى سجن الحلة . ومن المواقف الشجاعة التي باتت حديث رفاق زوجها الذين كانوا معه في السجن انها كانت بين فترة واخرى تقوم بزيارة زوجها وتأخذ معها بيانات وبعض الرسائل الحزبية وجريدة الحزب التي كان يستفاد منها داخل السجن فتخبؤها في حضينة طفلها الصغير وهكذا  تصل الى متناول ايادي زوجها ورفاقه .. وكذلك كلفت في ذات يوم بايصال عريضة الى الحاكم العسكري ، كان قد كتبها مجموعة من الشباب الشيوعيين وبالتنسيق مع بعض الوطنيين والتقدميين وحينما طُلب منها ذلك لم تمانع وبالفعل توجهت الى حيث مكتب الحاكم العسكري فردها رجال الامن بعنف لكنها عادت لتحاول ثانية وثالثة حتى تمكنت من لقائه وتسليم العريضة له . اكثر من عام حُرمت هذه العائلة من معيلها الوحيد  فعانت خلال فترة اعتقاله من الحرمان والفاقة حتى اشرقت شمس الفرح وابتسم لها القدر حينما اطلق سراحه بعد انقشاع غمامة الحرس القومي عن سماء الوطن ولكن كان قد صُدر قرار فصله من وظيفته من قبل السلطة الجائرة ، مع ذلك لمّت الأيام شمل العائلة وعادت البسمة الى شفاه الزوجة التي تحملت عبئها اكثر من سنة . بقي رب العائلة مفصولا عن وظيفته اكثر من سنة فعكس ذلك سلبا على وضع العائلة المعيشي لكنّ الوضع لم يدم طويلا لانه  ومن خلال معارفه وزملاءه راح يلقي محاضرات ودروس خصوصية لبعض الطلبة والطالبات لقاء اجور بسيطة تمكن من خلالها تمشية الوضع المعيشي حتى اكتملت الفرحة حينما عاد الى وظيفته بعد صدور قرار جمهوري باعادة المفصولين السياسيين الى وظائفهم . وجاءت فترة السبعينيات التي كانت مصدر فرح وخير للشعب العراقي عموما ، فابتسمت الايام لهذه العائلة خصوصا بعد انتقالهم الى البيت الجديد الذي شيدوه  بعرق الجبين في منطقة حي المعلمين / بغداد الجديدة . كانت شكرية تقوم فرحة بخدمة 15 فردا يعيشون في بيتهادون ان تتذمر او تشكو من تعب أو ارهاق ، تحافظ بالدرجة الاولى على اولادها كحفاظها على حدقات عيونها كي لا يكسو غبار الذل وجوههم .. اضافة الى انشغالها في امور البيت وتربية الاطفال ، كانت تُعقد في نفس الدار اجتماعات حزبية لزوجها وعلى مستوى قيادي واجتماعات لتنظيمات مهنية كاتحاد الشبيبة واتحاد الطلبة العام وبكل سرور ونكران الذات تقوم بتلبية احتياجتهم وكانت الابتسامة لا تفارق وجهها  . أنشغل عنها زوجها خلال هذا العقد من السنين منها في التدريس الخصوصي واخرى في التزاماته السياسية والتنظيمية  وقد اخذ  تاسيس نادي بابل الكلداني ذلك الصرح الاجتماعي والثقافي الكثير من وقته بحيث كان لا يعود الى البيت الا بعد الساعة العاشرة ليلا ،  فكانت تلك الالتزامات تؤثر نوعا ما سلبا على نفسيتها ومع ذلك كانت لا تشكو من اي شيء . لم يستمر الوضع على منواله في ظل الحكم الدكتاتوري بل شن النظام في  نهاية السبعينيات حملة شعواء على القوى الوطنية والديمقراطية وفي مقدمتهم قيادة وقواعد الحزب الشيوعي العراقي مما اضطر رب العائلة
على الاختفاء والابتعاد عن انظار السلطة الحاكمة ، فأخذ يتنقل من بيت الى آخر واحيانا يزور عائلته سرا وبعد ان تيقن ازلام النظام من خلال بحثهم ومتابعات مبلغيهم  ان سعيد لم يعد في بغداد عاد الى بيته سرا ودون علم حتى الاقرباء والاصدقاء ، مع ان تلك الخطوة كانت مجازفة بحياته لكنه كان متأكدا ان السلطة لا يخطر على بالها انه سيختبىء  في بيته ولمدة عشر سنوات . وأشتعل فتيل الحرب العراقية الايرانية في بداية الثمانينيات وزُج ثلاثة من ابنائها في تلك الحرب حيث كان رجال الامن يقومون في كل ثلاثاء بزيارة العائلة لاجراء تحقيقا مع الام ، يعرضون عليها خلال التحقيق بعض الاغراءات بغية اقناعها لزوجها كي يسلّم نفسه الى السلطة ، وقد تعددت اغراءاتهم واساليبهم القذرة التي اعتادوا عليها من اجل الوصول الى مآربهم ، ففي ذات يوم ومن خلال لقائها راح أحد الضباط الكبار وحوله اعوانه يهددها قائلا : ان زوجك مجرم خطير وعليك ان تطلبي طلاقه في الجريدة الرسمية وبذلك ستستفادين من الدولة باعانة قدرها ( 10000 دينار ) وفي حالة زواجك من رجل آخر ستُمنحين ( 5000 دينار ) أخرى ، فأجابتهم بهدوئها : يا ليتكم تعلموني عن احدى جرائمه التي ارتكبها ، هل قتل ام سرق ام ارتكب الفحشاء ام فعل شيء يستوجب عليّ طلب الطلاق .. فتعصب الضابط وقال بلهجته التهديدية : احذرك ايتها المرأة ان لم تبلغينا عن تحركات زوجك ومكانه سنلقي القبض عليك ، فقالت ببساطتها : ان كانت الحكومة بجيشها وشرطتها لا تعرف له مكان فكيف لي ان اعرف ، لقد غادرنا قبل سنين ولا نعرف عنه اي شيء ، فقال احد الضباط : خلي تولّي سيدي ماكو فايدة منها هاي هم شيوعية مثل زوجها ، واضاف الضابط (آني حذرتج وانت بكيفج ). ومن المواقف الصعبة التي حدثت خلال احدى زياراتهم للعائلة انه في ذات يوم رن جرس الدار وكان الوالد في الطابق الثاني من الدار فسأل ولده ثائر : من الطارق يا ولدي .؟ اجابه بامتعاظ : انهم هم كالعادة ( يقصد رجال الامن ) .. تصور الاب انهم لم يدخلوا فنزل من غرفته لقضاء حاجته ليتفاجأ بضابط الامن وجها لوجه فتجمد الدم في عروق الزوجة فتسمرت في مكانها ، اما ابنها ثائر فانه ارتعب من ذلك الموقف ، لكنّ لحية الاب وبياضها خدعت ذلك الضابط الغبي فحياه الضابط قائلا : شلونك حجي ..؟ اجابه سعيد دون ارتباك : اهلا وليدي تفضل جوّا ..! ودخل الضابط الى غرفة الاستقبال ، حينها جاء ثائر من المطبخ وبيده سكين فقال له والده : اياك يا بني ان تتهور ..؟ اجابه : يجب ان اتخلص منه لانه سيفضح امرك ويعتقلك .. ! هدّأ الوالد من روعه وقال : أعد السكين الى مكانه ولا
فالضابط لم يكشف أمري بل تصورني المرحوم أبي بسبب بياض شعري ولحيتي . هكذا امتص ذلك الكلام نقمة ثائر فعاد ادراجه الى المطبخ . راح الضابط يستجوب السيدة شكرية وهي في حالة ارتباك وقلق لكنها عادت الى هدوئها وثقتها بنفسها بعد ان كان الضابط يدلي بمواعظه ونصائحه لاقناعها بالعدول عن موقفها تجاه زوجها وكأن شيء لم يحدث ، فتنفست الصعداء لانها تيقنت بانّ الذي شاهده امامه ليس الا والده او شقيقه الاكبر ، وهناك المزيد من المواقف التي مرت بهذه الانسانة وتجاوزتها بالصبر وقوة التحمل لا استطيع التطرق اليها لانها لا تسع المساحة التي خصصتها لمقالتي فاترك ذلك للايام القادمة مسهبا بالتفاصيل .  وفي الاخير اقول السلام عليك ايتها الام الباسلة المضحية التي واجهت ضغوط الدكتاتورية بكل ثقة بالنفس ؟، سلام لك يا مصدر العفة والطهر والأباء ، لك مني كل المحبة والاحترام يا نبع حب وحنان لا ينقطعان .. طوبى لك سيدتي ولكل ام غرست في حنايا ثمارها حب الخير والطيبة والانتماء الوجداني الى الوطن .


56
 
نـــــدوة صحية
اعتاد نادي القوش العائلي أن يكون سباقا في تقديم الأفضـــــ والمتميز فـــي  نشاطاتــــــه الجماهيرية المتنوعة ففي هذه الايام العصيبة التي يعاني منها شعبنا الجريح من تكالب قوى الشر والجريمة على أراضينا المغتصبــة تبادر اللجنــــة الثقافية للنادي بالتعاون مع المركـــز الصحي النموذجي في القوش الى اقامة نــدوة صحيـــة على حدائق النادي تتناول موضـــوع مرض الكوليرا وأمـور صحية اخرى يشــــارك في اقامة هذه النــــــــدوة كـــل من الدكتــــــور                   ( بادر عمانوئيل قيا )                   والدكتور    ( خالد شمعـــــــون )
وذلك يوم الثلاثاء الموافق ( 29/9/2015 )     وفي تمام الساعة الخامسة عصرا                          والدعوة عامة للجميع                                                                                                             


57
.

58
حفل تابين في القوش

وفاءا وعرفانا للتضحيات الجسام والخدمات الجليلة التي قدمها الراحل العزيز المحامي عبدالرحيم قلو لمجتمعه بشكل خاص وللانسانية عموما بادرت الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي وبمناسبة اربعينيته على اقامة حفل تأبيني على روحه وعلى حدائق النادي حيث حضر الحفل الاستاذ مدير ناحية القوش والاستاذ قائمقام تلكيف والاب الجليل آرام روميل وجموع غفيرة من اهالي ومحبي المرحوم وكان نجل الفقيد المهندس سعد قلو وبصحبة الدكتور عادل كوهاري قد تجشما عناء الطريق من السويد الى القوش لحضور الحفل حيث استهل بكلمة ترحيبية تلتها عريفة الحفل الانسة شهد باسل وكلمةالهيئة الادارية للنادي تلاها رئيس الهيئة الفنان باسل شامايا وتوالت الكلمات حيث القى الاديب بنيامين حداد كلمته بحق الفقيد ثم قصيدة الشاعر لطيف بولا والشاعرة سهام جبوري والشاعر يوسف زرا والشاعر باسل شامايا كما شارك الشماس جوني اسحق بمدراشا للفقيد  وتلا السيد نجاح قس يونان مجموعة من البرقيات   وكان مسك الختام كلمة ذوي الفقيد قراها نجله السيد سعد وقد شكرت عريفة الحفل في الاخير الحضور والمشاركة في منهاج الحفل تمنياتنا لذوي الراحل العزيز بجميل الصبر والسلوان ولفقيد\نا الراحل الرحمة والحياة الابدية

                                                                                                  باسل شامايا


59
أربعينية قي نادي القوش العائلي

اعتاد نادي القوش العائلي ان يحيى ويستذكر الاحبة الراحلين ويقيم على ارواحهم مراسيم تعازي وتأبين حيث سنلتقي عصر يوم الجمعة بالحفل التابيني الذي ستقيمه اللجنة الثقافية للنادي على حدائق النادي استذكارا للراحل العزيز المحامي عبدالرحيم اسحق قلو وسيتخلل الحفل كلمات وقصائد ومدراشا وسيبدأ الحفل في تمام الساعة السادسة عصرا والدعوة عامة للجميع .                                                                                             


60
أرثيك أبا سعد

                                               
باسل شامايا
اعتدت بين فترة واخرى ان استذكر رموزنا الذين يغادرونا الى عالم البقاء واقف بكل اجلال واكرام امام عظمة عطائهم ودورهم البارز والمتميز الذي قدموه بكل نكران الذات لبلدهم وشعبهم ، فها هو الموت يغيب علم من اعلام النضال الوطني ( المحامي القدير عبدالرحيم اسحق قلو ) ذلك النجم الساطع في سماء الغربة وذلك الرمز المعطاء من رموز التضحية والمقارع للظلم والاضطهاد رغم الملاحقات والسجن والتعذيب الذي تعرض له من قبل ازلام الأنظمة الرجعية التي جثمت على صدر العراق  .. غادرنا قبل ايام وهو يعاني في بلد الشتات من آلام الشوق الى بلده .. رحل عنا بعد ان فارقت روحه الطاهرة هذه الحياة البائسة ، متألما على ما أصاب بلده من الكوارث والمحن التي تعرض لها  خلال غزوات البرابرة الاوباش قبل اكثر من عام .. وبفقدانه  مني شعبنا عموما وبلدتنا الحبيبة القوش خصوصا بخسارة فادحة  لأنه كان طيلة سني حياته مكرسا جلّ وقته  لخدمة المحتااجين من الفقراء والكادحين .. رحل حاملا معه عشقه للعراق وتاركا في قلوبنا لوعة وفي الذاكرة صور لمواقف لا تنسى ، جسد فيها معاني الصدق والعزيمة والوفاء لقضية الوطن العادلة .. لقد حمل هموم الوطن المبتلى بحكامه منذ عهود السيطرة الاستعمارية حتى عهد الدكتاتورية البغيضة مقاوما القمع والتعذيب الوحشي في زنزاناة الطغاة حيث كانت حصته منها لا يحسد عليها .. ولم تثنه تلك المآسي والويلات بل زادته عزما واصرارا وقوة في النضال من اجل عراق ديمقراطي حر .. احبه الناس من مختلف شرائح المجتمع العراقي ونال ثقة العمال والكادحين واعجاب ابناء شعبه لتلك المواقف الشجاعة التي تحدى بها جبروت السلطات الرجعية الغاشمة .. كان يزرع في نفوس الناس الامل مؤمنا بالحياة الحرة الكريمة لشعبه ، خالية من الاحتلال والاضطهاد ةالظلم ، خالية من الخوف والارهاب ومن الفساد والمحاصصة الطائفية .                                       بكى وذرف الدمع على بلده الذي احرقته الحرب .. بكى على ابناء العراق الذين خضبوا تراب الوطن  بدمائهم الزكية


61
المنبر الحر / أرثيك أبا سعد
« في: 12:02 02/07/2015  »
أرثيك أبا سعد

                                               
باسل شامايا
اعتدت بين فترة واخرى ان استذكر رموزنا الذين يغادرونا الى عالم البقاء واقف بكل اجلال واكرام امام عظمة عطائهم ودورهم البارز والمتميز الذي قدموه بكل نكران الذات لبلدهم وشعبهم ، فها هو الموت يغيب علم من اعلام النضال الوطني ( المحامي القدير عبدالرحيم اسحق قلو ) ذلك النجم الساطع في سماء الغربة وذلك الرمز المعطاء من رموز التضحية والمقارع للظلم والاضطهاد رغم الملاحقات والسجن والتعذيب الذي تعرض له من قبل ازلام الأنظمة الرجعية التي جثمت على صدر العراق  .. غادرنا قبل ايام وهو يعاني في بلد الشتات من آلام الشوق الى بلده .. رحل عنا بعد ان فارقت روحه الطاهرة هذه الحياة البائسة ، متألما على ما أصاب بلده من الكوارث والمحن التي تعرض لها  خلال غزوات البرابرة الاوباش قبل اكثر من عام .. وبفقدانه  مني شعبنا عموما وبلدتنا الحبيبة القوش خصوصا بخسارة فادحة  لأنه كان طيلة سني حياته مكرسا جلّ وقته  لخدمة المحتااجين من الفقراء والكادحين .. رحل حاملا معه عشقه للعراق وتاركا في قلوبنا لوعة وفي الذاكرة صور لمواقف لا تنسى ، جسد فيها معاني الصدق والعزيمة والوفاء لقضية الوطن العادلة .. لقد حمل هموم الوطن المبتلى بحكامه منذ عهود السيطرة الاستعمارية حتى عهد الدكتاتورية البغيضة مقاوما القمع والتعذيب الوحشي في زنزاناة الطغاة حيث كانت حصته منها لا يحسد عليها .. ولم تثنه تلك المآسي والويلات بل زادته عزما واصرارا وقوة في النضال من اجل عراق ديمقراطي حر .. احبه الناس من مختلف شرائح المجتمع العراقي ونال ثقة العمال والكادحين واعجاب ابناء شعبه لتلك المواقف الشجاعة التي تحدى بها جبروت السلطات الرجعية الغاشمة .. كان يزرع في نفوس الناس الامل مؤمنا بالحياة الحرة الكريمة لشعبه ، خالية من الاحتلال والاضطهاد ةالظلم ، خالية من الخوف والارهاب ومن الفساد والمحاصصة الطائفية .                                       بكى وذرف الدمع على بلده الذي احرقته الحرب .. بكى على ابناء العراق الذين خضبوا تراب الوطن  بدمائهم الزكية


62
امسية عائلية على شرف المسنين

كالمعتاد أبدع نادي القوش العائلي في اختيار المادة التي يجسد موضوعها على مسرح النادي ليقضي معها اعضائنا الاحبة احلى واسعد الأوقات حيث بادرت الهيئة الادارية في هذه المرة الى اقامة حفل عائلي ساهر على حدائق النادي وذلك يوم الخميس الموافق 18/6/2015 وعلى شرف آبائنا وامهاتنا الذين اكملوا عقدهم الثامن واكثر حيث اكتظت حدائق النادي بالحضور خصوصا المسنين الافاضل وقد استهلت الحفلة بكلمة ترحيبية لعريفة الحفل الفنانةعبير كوركيس ثم تلتها كلمة الهيئة الادارية القاها رئيس الهيئة السيد باسل شامايا وجاءت فقرات الشعراء من المسنين شارك فيها كل من الاساتذة : سعيد شامايا / يوسف زرا / جميل حيدو والقى السيد ناظم قودا كلمة باسم الهيئة العامة ثم فاصل من النكات قدمه السيد جرجيس تومكا حيث ادخلت هذه المبادرة الفرحة والبهجة الى قلوب الاحبة الافاضل وقد شاركوا بالدبكات الشعبية والفرحة تغمرهم هذا وقضينا مع الاصوات الجميلة اوقات ممتعة حيث غنى الفنانين زاهي خوشو وريمون شيخو ودي جي الفنان سلفر تومكا وعازف الاورك ريناتو بيرج وقد تم توزيع الهدايا التقديرية لجميع الحاضرين من المعمرين تمنياتنا لهم بالعمر المديد الزاخر بالصحة والسعادة الدائمة الف تحية حب واحترام من الهيئة الادارية والعامة لكم أيها الاباء والامهات الرائعين .

                                            باسل شامايا


63
عرض مسرحي في القوش

يسهم المسرح اسهاما حقيقيا في بناء الانسان وتغيير توجهاته الفكرية والاجتماعية والنفسية .. من هذا المنطلق سيكون لنا جمهورنا الكريم لقاءا معكم في العرض المسرحي لمسرحية ( لأيكا بروني ) التي ستعرضها فرقة مسرح شيرا بالتعاون مع مركز كلكامش للثقافة والفنون  على مسرح المنتدى وذلك يوم الخميس الموافق 25/ 6 /2015 وللايام 26  و  27 / 6 / 2015 وفي تمام الساعة السادسة والنصف عصرا والمسرحية من تاليف الاستاذ سعيد شامايا .. وسيناريو واخراج الفنان باسل شامايا وبطولة نخبة من مبدعي القوش : زياد خوشو .. منال ابونا .. صباح يلدكو .. رائد ججو .. زاهي خوشو .. عبير كوركيس .. لورين سعيد ومديرة المسرح : لليان نوح والفنان منفذ الموسيقى والمؤثرات الموسيقية سلفر تومكا لا تفوتكم فرصة اقتناء بطاقة الدخول علما ان العرض مجانا نتمنى لكم مشاهدة ممتعة .

64
ترقبوا قريبا
بعد اجراء تدريبات يومية على مسرحية ( لأيكا بروني ) بلغة السورث ولأكثر من شهر ستكسر فرقة مسرح شيرا طوق السبات الذي فرضته علينا ظروفنا القاهرة لتعرض قريبا مسرحيتها الجديدة التي تجسد معاناة شعبنا خلال هذه الفترة العصيبة التي يمر بها وطننا العزيز وبمعالجات كوميدي / تراجيدي والمسرحية من تأليف : الاستاذ سعيد شامايا  و سيناريو واخراج : الفنان باسل شامايا فلا تفوتكم فرصة مشاهدة عملنا الجديد الذي ستقضون معه احلى وامتع الاوقات .                                                               اشخاص  المسرحية حسب الظهور  :
1// الفنان زياد خوشو                     2// الفنانة منال ابونا                      3// الفنانة عبير كوركيس                 4// الفنان صباح يلدكو                          5// الفنان رائد ججو                        6// الفنان زاهي خوشو                    7 // الفنان لورين سعيد                                                              مديرة المسرح : الفنانة لليان نوح

65
المنبر الحر / معمر من القوش
« في: 15:41 05/06/2015  »
معمر من القوش 


                                                       
باسل شامايا 
 
  توما اوراها توما قاشا أشرق فجر ميلاده في القوش عام 1925 انحدر من عائلة فلاحية معروفة عدد افرادها ثمانية افراد ( ثلاثة بنين وثلاث بنات اضافة الى الوالدين ) .                 دخل مدرسة مار ميخا النوهدري عام 1932 وكان  حبه الشديد للدراسة والتعليم يحثه دوما لتكملتها الا ان ظروف المعيشة الصعبة حينها حالت دون تحقيق امنيته فترك الدراسة عام 1935 ليقف الى جانب ابيه مساعدا اياه في كسب لقمة العيش للعائلة . بدأ حياة العمل صغيرا فعمل في فلاحة الارض وبسبب الكساد والامراض التي كانت تصيب المزروعات كان اصحاب الاراضي يعملون في اعمال اخرى لا تمت بصلة الى الزراعة وهكذا ترك توما العمل في الارض ليعمل في مختلف الاعمال التي كان يرتزق ، منها ففي نهاية الثلاثينيات كان يذهب الى الموصل بواسطة الحمير ومحملا بالبطيخ ليبيع هناك حمولته وفي اليوم الثاني يعود الى القوش كما عمل عاملا كادحا في معمل الجص وبأجور يومية ثم عمل في حفريات بندوايا وانتقل الى مدينة الموصل ليعمل ايضا في الحفريات لكنه لم يستغرق فيها طويلا حتى ذهب مع بعض من اصدقائه للتطوع في الجيش الليفي ، بعد ان تم قبوله سافر الى بغداد ومن هناك الى مدينة الحبانية التي كانت قاعدة عسكرية بريطانية ، حيث يطلق عليها ( سن الذبان ) فعمل براتب شهري قدره دينارين ونصف . وخلال فترة تدريب قصيرة نُقل الى مستشفى الحبانية العسكري وهناك بدأ يمارس عمله في التضميد / غرفة العمليات الجراحية ونتيجة عمله مع اطباء أكفاء تعلم منهم الكثير عن مهنة التضميد كما دخل دورة صحية في نفس المستشفى وراح يمارس اختصاصه بشكل جيد . في عام 1943 انتقل الى احدى السرايا العائدة للجيش الليفي في فلسطين ، سرية رقم 30 ومن هناك الى سرية رأس العين حيث غمرته الفرحة
حينما التقى بالمرحوم صادق عيسى يلدكو احد ابناء بلدته القوشحيث قضى معه اياما جميلة  وفي عام 1944 وخلال اعياد الميلاد المجيد قام بزيارة بيت المقدس وبقي سنة كاملة في فلسطين ثم عاد ثانية الى قاعدة الحبانية ليعمل في نفس المكان الذي كان يعمل فيه ( غرفة العمليات الجراحية ) وبعد فترة زمنية اي في عام 1946 انتقل الى احدى السرايا في البحرين والتي كان اغلب تعدادها من الآثوريين ، والتقى ايضا ببعض الجنود من اهالي القوش منهم: يلدا ربان / صادق يلدكو / ورحيم كورو وبقي عدة اشهر هناك ثم رجع الى الحبانية واكمل سني خدمته فيها فتسرح عام 1947 بعد ان زوّد بشهادة ممارسة مهنة للاستفادة منها مستقبلا . ثم عاد الى القوش ليستنشق فيها رحيق الشوق والحنين الى من كان يعاني من آلام فراقهم . ولم تمض الا مدة قصيرة على تسرحه حتى توجه الى كركوك بحثا عن العمل وهناك التقى بالسيد الرحيم قلو حيث توسط لدى احد اصدقائه في المستشفى ليكون واسطة لتعيين توما وبالفعل جاءت الموافقة للتعيين في شركة النفط العراقية في مستشفى( كي وان )  وبنفس المهنة التي كان يعمل فيها حيث زودهم بشهادة ممارسة المهنة التي كانت دليلا على كفائته .. فعمل باجور يومية قدرها 310 فلس ولمدة ستة اشهر وبعد ان اثبت جدارة في العمل تم تثبيته كموظف دائم وبراتب شهري ودخل دورة صحية ايضا في نفس المستشفى ثم منح اجازةاخرى  لممارسة المهنة كشهادة رسمية . بقي يعمل في الشركة منذ عام 1947 حتى عام 1959 هذه السنة التي  القي القبض عليه في كركوك وتم توقيفه لمدة خمسة اشهر ثم قُدم للمجلس العرفي العسكري الثاني في الوشاش / بغداد واصدر بحقه الحكم لمدة ثلاث سنوات ثم اودع سجن العمارة وبقي هناك ستة اشهر وبسبب الاحتجاجات الكثيرة خفضت احكام السجناء فشمله ذلك ليخفف حكمه الى سنة واحدة فقط واطلق سراحه لأن مدة بقائه في السجن مع التوقيف كانت قد اكتملت لأطلاق سراحه  ، وبعد ان اطلق سراحه بقي في بغداد يعمل في محل للاصباغ ولمدة سنتين . تزوج في عام 1950 من السيدة شكري اسحق
مقدسي وانجبت له ثلاثة اولاد وابنتين ، وبسبب المرض الذي باغتها توفيت في عام 1972 وكان خلال وفاتها ملتحقا بالحركة الانصارية الثورية في كردستان العراق ...   وفي عام 1963 وقع انقلاب 8 شباط الذي حكم ازلامه بالحديد والنار فقتلوا واحرقوا وظلموا وبعد ان علم توما ان الحاكم العسكري للمنطقة الشمالية كان قد اصدر حكما غيابيا بحجز امواله المنقولة وغير المنقولة ، غادر بغداد للالتحاق بحركة الانصار الثورية في كردستان العراق في قاعدة : كاني زوكي ( بسقين ) جنبا الى جنب مع المناضل توما توماس حيث كانت تربطه به علاقة حميمة في القوش وكركوك ، وبقي في حركة الانصار كمضمد صحي ايضا يشارك الأنصار صولاتهم وجولاتهم ضد الحكومات الرجعية المتعاقبة ، واستمر في نضاله حتى صدور قرار انبثاق الجبهة الوطنية عام 1973 . وعاد الى القوش ليعيش الاستقرار مع اطفاله الصغار الذين حرم منهم سنين طوال . وكانت قد اقتضت الضرورة ان يرتبط ثانية بأمرأة أو زوجة ثانية ليجمع عائلته بعد حرمانهم من والدتهم التي غادرتهم وهم اغصان طرية فارتبط بالسيدة نني يوسف يلدكو وانجبت له ولد واحد وابنتين . وبعد زواجه الثاني عمل في مطبعة دار الرواد كسائق لنقل صحيفة طريق الشعب للمنطقة الشمالية واستمر حتى عام ، 1979 ثم عمل في احدى الشركات اليابانية وبعدها  في شركة فرنسية ثم زاول اعمالا حرة متنوعة ومنها انه شارك المرحوم صبري بطرس بشراء تركتور وتهيئته للاعماتل الحرة كبيع المونة في القوش والقرى المجاورة . وآخر عمل له انه فتح كشكا صغيرا بجانب منزله  للاستنساخ ، كان يقضي فيه جل اوقاته . وفي الوقت الحالي يعيش في القوش متقاعدا في قوات الانصار هوايته المفضلة هي المطالعة واقتناء الكتب والمجلات وقضاء اوقات ممتعة في سوق القوش القديم وتحديدا في مكتب مختار القوش السيد سادوابونا .. وبصحبة مجموعة من الاخوة الافاضل الذين احيانا يستذكرون الماضي بألم وحسرة بالرغم من صعابه . مرحى بالسيد توما قاشا وهو يشعل شمعته التسعين نأمل ان نباركه حينما يطفىء شمعته المئة تمنياتي لمعمرنا العزيز ابو باسل بحياة ملئها الصحة والسعادة الدائمة . 
                                                           

66
المنبر الحر / وداعا ميلس
« في: 22:32 17/05/2015  »





68
حملة تنظيف وترميم شوارع القوش
باسل شامايا
الشباب هم مصدر انطلاقة المجتمع وتحرره من براثن تلك العادات والتقاليد البالية التي تقف حجر عثرة أمام تطوره وتقدمه كما أنهم بناة الحضارة وصناع الأمل ، يمتلكون طاقات هائلة وأفكار نيرة ومتجددة لبناء مجتمع مواكب لمسيرة التطور الاجتماعي والثقافي والعلمي ، واذا ما تغاضينا عنهم يكون الانطلاق بطيئا والبناء هشا .. انهم مستقبل الوطن وينابيعه المزهوة وغده الذي يتكئ على طموحهم وتطلعهم وعشقهم لربوعه . ان إقامة اي مشروع ثقافيا كان ام خدميا ام اجتماعيا يحتاج الى جهود استثنائية لكي يتمكن القائمين عليه من ترجمة الواقع النظري الى واقع عملي ملموس ، فقد بادر اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في القوش وبكافة أعضائه وأصدقائه ومعارفه للقيام بحملة تنظيف عامة في بلدتنا الحبيبة القوش وترميم معظم شوارعها ، حيث تم تنفيذ ذلك في بداية كانون الثاني 2015 وفي جو من الألفة والتعاون المشترك بين كل المساهمين في عملية البناء ، يجمعهم قاسم وهدف مشترك وهو تهيئة ارضية خصبة يبثون من خلالها ممكنات الفرح والانشراح في قلوب الاهالي ومحبي هذه البلدة التي أرضعتهم المحبة والوفاء . كانت الخطوة الاولى بعد فكرة المبادرة تشكيل وفد لزيارة الأستاذ مدير ناحية القوش وعرضهم عليه الفكرة ، فرحب بها وأبدى استعداده لدعمهم لأن ما كانوا يحملونه من مقترحات وافكار قيمة تنصب في خدمة القوش ووقف المهندس مسار الصفار معهم في تلبية كافة احتياجاتهم لتنفيذ المشروع متبرعا بوقته وجهده دون كلل او ملل ،  وكذلك وقفت بلدية القوش الى جانبهم داعمين مشروعهم ماديا ومعنويا اضافة الى تبرعهم بالمكائن والمعدات التي يحتاجونها خلال العمل وكذلك بآليات السقي ، وهكذا تبرع بعض الاشخاص مشكورين بآلياتهم مجانا لسقي الأماكن المرممة وآخرون تبرعوا بآلات حفر الشوارع كالجك همر وعدته والكيبلات الكهربائية ، كما وقف العديد من الرجال والشباب الغيورين مع اصحاب المبادرة وقفة مشهود لها بتعاونهم وتضامنهم لتذليل كافة العقبات التي اعترت عملية تنفيذ المشروع وحتى اطفال القوش وقفوا الى جانب الشبيبة لرفد المشروع بجهودهم المتواضعة ، اما بعض العوائل فقد كان لها دور متميز خلال تنفيذ العمل حيث كانوا يمدون الشباب العاملين بالطعام والشراب ولا ننسى السيد ممتاز مالان ودعمه المادي المتواصل وباستمرار في كافة المشاريع الخدمية التي تقام في القوش حيث تبرع بمبلغ من المال اضافة الى تبرع شقيقه بسمان لتغطية كافة مصاريف المشروع . ويشكر السيد راني قس يونان سكرتير الاتحاد  كل الاخوة المترعين والمتعاونين معهم في انجاح المشروع ويقول ان الحملة ستستمر حتى تصليح كافة الشوارع الرئيسية في البلدة طالما هناك خيرين يقفون معنا في دعم هذا المشروع  وكذلك شكر جميع الاخوة الاعلاميين منها وسائل التواصل الاجتماعي ومجلة شراغا ومجلة بيرموس وجريدة صوت القوش . ولم تقتصر مبادرات الشبيبة على ترميم الشوارع فقط بل سبقتها حملات تنظيف الشوارع ورفع الانقاض وذلك من اجل اظهار القوش بالمظهر اللائق وقد تكاتف معهم في هذه الحملة جمع من الشباب الغيارى وبمساعدة بعض الاهالي .. وشاركت الشبيبة الى جانب الاخوة ( يد بيد ) وشباب آخرين في عملية شتل وترتيب المكان لشتلها وسقيها . نشكر كافة الاحبة الذين لا يبخلون على القوش بعطاءاتهم المتواصلة وبنكران الذات متجردين من كل شيء اسمه ( أنا ) عملوا بدأب وحيوية واضعين امام اعينهم مصلحة بلدتهم الزاهية القوش
 
     

69
صدور جريدة صوت القوش لعدد 35

70
   بسم الآب والأبن والروح القدس     الأله الواحد آمين
الى عائلة وذوي الفقيد الشاب ميلس باسم جما  المحترمين
الى بلدتي الحبيبة القوش وأهلها الطيبين
من اعماقنا الأليمة ارسل لكم عبر الأثير كلمات مطرزة بالحزن والأسى على هذا المصاب الجلل بفقدان وردة من جنينة القوش التي تفوح دوما عطرا فواحا لقد قطفه الموت قبل اوانه فلا يسعني الا ان اشاطر عائلته المفجوعة بهذه الخسارة التي لا تعوض واطلب من الرب ان يلهمكم صبرا وسلوانا ويسكن فقيدنا العزيز الى جواره بين القديسين والابرار في ملكوته السماوي ولتكن هذه المصيبة خاتمة احزانكم .

                                   الشماس / يوسف شامايا والعائلة
                                               استراليا / سدني

71
بسم الآب والأبن والروح القدس    الأله الواحد آمين
 من آمن بي وان مات فسيحيا
عائلة الفقيد الشاب ميلس باسم جما المحترمون
ذوي المرحوم واقرباءه واصدقاءه المحترمون
بأسم الهيئة الادارية والهيئة العامة لنادي القوش العائلي ارسل  لكم مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة مشاركين اياكم احزانكم بمصابكم الجلل بوفاة ولدكم العزيز ميلس الذي خيم الاسى والحزن على القوش برحيله المفاجىء لا يسعنا الا ان نبتهل الى الرب ان يلهمكم صبرا وسلوانا على هذه الفاجعة الاليمة ويسكن فقيدكم العزيز في اعالي الجنان مع القديسين والابرار ولتكن يا ربي هذه آخر الاحزان .
الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي
 

72
            بسم الاب والأبن والروح القدس      الأله الواحد آمين
               أنا القيامة والموت من آمن بي وان مات سيحيا
من اعماق يعتصرها  الاسى والحزن نتقدم من القوش بالتعازي القلبية الصادقة لكل المسيحيين في العالم على انتقال مار دنخا خنينيا بطريرك كنيسة المشرق الآشورية في العالم الى الأخدار السماوية ونشاطركم جميعا على هذا المصاب الجلل .. نبتهل الى الرب ان يسكن الراحل الى جواره مع القديسين والابرار ويلهم الجميع الصبر والسلوان .

                                               نادي القوش العائلي / القوش

73
إلى أمي التي أحترقُ شوقاً إليها
                                                       
باسل شامايا

في آذار الحب والخصب والنماء تتفتح الأزهار وتخضر الكروم والاشجار لتمنح للمحبين عطر اللقاء .. في أيام الربيع الزاهي تورق البهجة ويبتسم الأمل ويعم الصفاء لتأذن الأيام لنا لسماع قصائد الشعراء التي تتغنى بملكة الحنان والبهاء .. في هذا الشهر الذي تغازل الفراشات الملونة سحر الطبيعة الغنّاء .. تتعالى زقزقة العصافير وطيور السنونو تتسارع متنقلة من هنا الى هناك لتبني اعشاشها في زوايا البيوت القديمة والاماكن المهجورة .. في 21 آذار تعجز الكلمات كي تختار مفردات جديرة لتهنئة الامهات في يومها البهي .. في هذا الشهر ترتدي ارضنا الطيبة حلتها الخضراء .. هذا الشهر الذي تعشقه الشعوب المحبة للسلام وتكرهه كل الانظمة الدكتاتورية والسلاطين الذين لم يرتووا من سفك الدماء .                       
 في هذا الشهر المبارك تعيش الشعوب في كافة ارجاء المعمورة مناسبتين خالدتين تحتفل بها وتقدم التهاني والتبريكات للمرأة في 8 آذار يومها العالمي الذي تشق فيه اصوات النساء كبد السماء ، تستذكرن بطولات المرأة في كافة انحاء العالم ونضالاتها  من اجل استرداد حقوقها المغتصبة ، المرأة التي هي نصفنا الآخر المكمل للأنسان وللحياة ولوجودنا .. اما في 21 آذار عيد الأم فاننا جميعا مطالبون وايفاءا لما قدمته الأم وتقدمه من تضحيات وعطاءات علينا ان نصنع من ورود الحب والجمال باقات زاهية تفوح عطرا ونقدمها لها في يومها البهي .                     
اماه ايتها الشجرة الوارفة الضلال ، يا زهرة ملْ عطرها يملأ حياتنا جمال ؟، انت العطاء ومنك نستمد التواصل والوصال .. سيدتي يا جنينة حب وزهوة ربيع منحت لوجودنا حياة ، فأن شكرتك على ما تحملته من اجلنا فذلك ليس الا النزر اليسير من استحقاقك ، وان أقدمت على تعويضك عما اصابك من الألم والمرض لزرع البسمة على شفاهنا سأكون عاجزا عن سد جزء بسيط من عطاياك التي لم تتوقف على مر السنين ، فمهما قلت ومهما فعلت ومهما سطرت من الكلمات ، فأنها لا تفي بتجسيد الا القليل من تضحياتك ، وان حاولت وصفك سأجسد كل ما تستحقينه في هذا السطر الذي يقول : ( اماه يكفيك فخرا ان تكوني نبع حنان لا ينضب ) سلاماً لك يا أطهر المخلوقات التي لا عفةً ولا نقاءاً من بعدها  .

سلاماً اليك يا من جمعت بقايا رفات اولادك الذين نالوا مجد الشهادة فأودعوا تلك المقابر الجماعية .. سلام الى من توشحن السواد منذ فراق فلذات  أكبدهن فذرفن  الدموع السخية شوقا لعودتهم وضمهم الى صدر الحنان .. سلاما الى أمٍ غيّب النظام اولادها الثلاثة والرابع اجبر على الهجرة الى زنزانة الغربة . سلاما لك يا من  أقضمت آلامك وسموتِ على فراق اولادك الذين خضبوا ارض الوطن بدمائهم الطاهرة ، فتناسيت تلك الآلام لتزرعي البسمة على ثغور احفادك الذين هم امتدادا لأولادك .
 كل عام وانت لقلوبنا مصدر النور ولأرواحنا مصدر الفرح والسرور وكل عام ومحبيك ينتظرون قدوم يومك هذا ليجمعوا كلمات التهاني والتبريكات ليصنعوا منها قلادة فيقدمونها لك بكل حب وشوق قائلين : كل عام وانت بخير يا ارق واحن مخلوقة على وجه الخليقة .


74

عائلة وذوي المرحوم خالد هرمز بوداغ المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن اقدم لكم مواساتي وتعازيي القلبية الصادقة مشاركا اياكم احزانكم برحيل فقيدكم الغالي الاخ والصديق العزيز خالد بوداغ راجيا ان يتغمده الرب برحمته الواسعة ويسكنه فسيح الجنان ويلهمكم الصبر والسلوان ولتكن هذه اخر الاحزان

                                                             باسل شامايا / القوش


75
عائلة المرحومة السيدة اديبة جلو المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن اشاطركم احزانكم على رحيل والدتكم الفاضلة اديبة جلو فقد كان لرحيلها المفاجىء بالغ الاثر في نفوسنا ونفوس كل من كان يعرف هذه الانسانة الطيبة والمثابرة التي كانت تغني ارشيفنا الثقافي بعطاءاتها الدائمة فقد كان تواجدها الاخير في القوش مكرس للاختلاء بنفسها وكتابة مقالات عديدة بلغتها الادبية الحديثة التي عودت قراءها عليها وانجزت عدة كتابات وبمواضيع مختلفة .. لقد كان رحيلها خسارة كبيرة للوسط الثقافي لك ايتها السيدة الراحلة كل الوقار والاحترام .. لعائلتها ولنا ولذويها الصبر والسلوان وللراحلة العزيزة الرحمة والحياة الابدية

                                                                           باسل شامايا / القوش


76

الى عائلة وذوي المرحومة بخي يوسف برنو المحترمين
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اشاطركم احزانكم برحيل فقيدتكم العزيزة والدتكم الفاضلة السيدة بخي برنو نتمنى لكم صبرا وسلوانا على مصابكم الجلل وللراحلة الرحمة والحياة الابدية


                                                                                           الهيئة الادارية
                                                                                        لنادي القوش العائلي


77
عائلة وذوي المرحوم خالد هرمز بوداغ المحترمين
باسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اقدم لكم تعازينا القلبية مشاركين اياكم مصابكم الجلل بوفاة فقيدكم العزيز الراحل خالد بوداغ لكم جميل الصبر والسلوان ولفقيدنا العزيز الحياة الابدية

                                                                                      الهيئة الادارية
                                                                                   لنادي القوش العائلي


78

عائلة وذوي المرحوم جرجيس بطس صفار المحترمين
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اتقدم بالتعازي القلبية الصادقة برحيل فقيدكم العزيز جرجيس صفار راجيا ان يلهمكم الرب صبرا وسلوانا على هذا المصاب الجلل ويمنح الفقيد الرحمة والحياة الابدية


                                                                                      الهيئة الادارية
                                                                                  لنادي القوش العائلي


79

عائلة وذوي المرحومة اديبة ميخا جلو المحترمين
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اتقدم بتعازينا القلبية الصادقة مواسيا ومشاركا اياكم مصابكم الأليم برحيل فقيدتكم الغالية السيدة الفاضلة اديبة جلو ولا يسعنا الا ان نقول لها الرحمة والحياة الابدية ولكم ولنا الصبر والسلوان



                                                                         الهيئة الادارية
                                                                      لنادي القوش العائلي


80

الى عائلة وذوي المرحوم فوزي يوسف توما المحترمين
باسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اقدم لكم تعازينا القلبية الصادقة مشاركا اياكم مصابكم الجلل بوفاة فقيدكم العزيز السيد فوزي يوسف توما نتمنى لكم الصبر والسلوان وللراحل العزيز الرحمة والحياة الابدية



                                                                 الهيئة الادارية
                                                              لنادي القوش العائلي


81
نتاجات بالسريانية / القوش يمي
« في: 11:24 24/02/2015  »
القوش يمي
باسل شامايا
القوش يا يمي ويا بهرا دأيني     لأيكا تد زالي هر بتويت امي صورتخ
بكو لبي كما درحقت مني     ليبي دناشنخ يا بيثي وشمي
                              ***** 
شمخ كياولي خيلا وعليوثا                 منخ كشقلخ بير دمردوثا 
آيت شوهارا طالن يخيثا                  كبرتا دزونا لوشتا حيروثا
                              *****
حوبخ يا يمي طاليل شورا                 كو ليل ويوما دايم ناطورا
رويزيلي بطلّخ رابا وهم زورا          كاوخ مشرّر أث خلمن كورا
                                *****
حوبخ كو لبي يا يمد زونا                 آيت ايثوثي وتا عمّن عونا
ماثي مسوقلتا قرمتا بيبونا             بشمّخ بد زمرخ كو ليل ويوما
                                   *****
شمّخ يا القوش كثيويل بدمي              مر شما رابا يا خاثي ويمي
أثواثخ طويع لسبواثي وكمي              آيت بصخوثي يا برجا مني
                               *****
القوش محنقتا بصدرا تشعيثا              يا بهرا دعلما مداند شريثا
شمّـــخ حلويا ويا مركنيثا                    دايم صيوينتا بكبار حميثا
                               ***** 
من شن وداري بيشا ظالوما               تخملتح دموقذ ويشا وتليلا
بأرعخ قدشتا دليبا جو موما           القوش جنديثا كالو دكول زونا
                                  *****               
                                     
                                                                           

82



83
المربي الفاضل جرجيس ابراهيم حميكا




                                                     
باسل شامايا

 
التعليم هو ركن من أركان المجتمع وعنصر أساسي في تقدمه وتطوره علميا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا ، ونتيجة لهذا التطور يتميز الوطن بالمكانة التي يستحقها بين دول العالم ، ويجب ان نعلم ان القائد والمحرك الأساسي والفاعل لدفة التربية والتعليم هو المعلم ، صانع الحضارات البشرية ، هذا الانسان الذي علمنا الحرف والكلمة ، وأفنى زهرة شبابه في تنشئة الأجيال التي تخرجت على أيديهم البارحة واليوم وغدا وها هم باتوا قادةً للمجتمعات الانسانية ، يعملون في مراكز حساسة منهم الوزراء ونوابا في البرلمان وفلاسفة وعلماء واطباء ومهندسين وغيرهم . فعلى عاتق المعلم تقع مسؤولية التعليم والتربية التي من خلالها ينشر التسامح والمحبة بين الناس وينبذ العنف والعنصرية ويقوي الشعور بالمسؤولية تجاه الوطن .  وقبل ان اسهب بالحديث عن احد هؤلاء المربون أود أن أضيف معلومة ربما تكون جديدة لدى البعض من احبتنا القراء وهي: )) لقد صدر في العهد الماضي مرسوما ملكيا وتم تعميمه الى دوائر الشرطة والذي يحوي فحواه ، تأدية التحية الى المعلم الذي تجاوزت خدمته ( 25 سنة ) أسوة بالقادة والضباط )) وهذا خير دليل على المكانة التي كان يتميز بها المعلم  يسعدني جدا ان اتناول في مقالي هذا محدثا وبإسهاب عن أحد ابناء القوش البررة الذي له باع طويل وتأريخ مشرّف في مجال التربية والتعليم والذي بات اليوم رمزا من رموزها ،      انه المربي الفاضل جرجيس ابراهيم بطرس حميكا الذي اشرقت شمس ميلاده في القوش عام 1922 . ينحدر من عائلة فقيرة ، دخل مدرسة مار ميخا النوهدري الأبتدائية للبنين عام 1929 وتخرج عام 1935 ، لم يتمكن من تكملة دراسته الثانوية  لعدم وجود الثانوية في القوش  ، و كان وضعه الاقتصادي لا يساعده بالذهاب الى الموصل لتكملتها هناك ، فبقي سنة واحدة جليس الدار ، وعندما علم الاب فرنسيس حداد بذلك تأثر كثيرا لأنه كان يعلم مدى ذكائه  ، فأوعز الى والدة جرجيس بالذهاب الى مدينة الموصل والأنضمام الى بعض النسوة من القوش للعمل في المخابز بغية تحسين وضعهم الاقتصادي ، وبذلك يتمكن ولدها من تكملة دراسته . لقد كانت السنوات الخمس من العمل المضني التي ارهقت والدته سببا رئيسيا بإنهائه الدراسة الثانوية كما يعود الفضل ايضا الى مثابرته ليلا ونهارا في الدراسة خصوصا  في العام الدراسي الاخير ، حيث كان يقضي جل اوقاته في الدراسة مختاراً منطقة(كوبا دمايا ) ذلك المكان الهادىء البعيد عن الصخب والضوضاء ، ليؤهل نفسه للأمتحانات النهائية التي ستقرر مصيره ، وبالفعل أثمرت جهوده ومواظبته الدءوبة بالنجاح فاجتاز تلك المرحلة الدراسية وحصل على المرتبة الأولى في عموم الموصل بمعدل 83% ، لم تسع الدنيا فرحة لوالدته حين سماعها بذلك النجاح الكبير ، والتي لم تذهب تضحيتها بصحتها وراحتها سدىً .       توجه الى بغداد للعمل حينما وجد فرصة سانحة في السكك الحديدية ولكن ابن عمه المرحوم الياس حميكا اقنعه على تكملة الدراسة الجامعية خصوصا كان تصنيفه الاول على الموصل ، فاقتنع والتزم بنصيحته واصرار والدته على ذلك ، واستمرت والدته بعملها في الموصل لكي يتمكن من تسديد مصاريف الدراسة .. بعد ان قدم مستمسكاته الى دار المعلمين العالي         ( كلية التربية حاليا ) عام 1941وحصل على تسلسل رقم ( 2 ) في القبول ، وحسب رغبته اختار قسم الرياضيات والفيزياء ،  حيث كفله صديق له من القوش يدعى ( اوراها شابا كتو ) . استمرت دراسته ثلاث سنوات ولكن لم تتمكن والدته من الاستمرار في العمل اكثر من سنتين  لأن حالتها الصحية تدهورت في السنة الاخيرة من دراسته فاضطر شقيقه الاصغر يوسف لأصطحابها الى القوش لترتاح من العمل المضني وتعب السنين ، ثم عاد الى بغداد ليأخذ مكان والدته في العمل من اجل ان يتمكن شقيقه اكمال دراسته في دار المعلمين العالي وبالفعل تخرج وبامتياز عام 1945 وما زالت وثيقة تخرجه لحد يومنا هذا بمعية اولاده .

((صورة الاستاذ مع زملائه حيث يجلس الى يمينه الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب))
تم تكريمه آنذاك من قبل الملك فيصل الثاني ملك العراق حيث أدخلت هذه النتيجة المشرفة البهجة والمسرة الى اعماق والدته التي كانت تنتظر تلك النتيجة بفارغ الصبر . بعد تخرجه حصل على مقعد دراسي في جامعة القاهرة لتكملة الدراسات العليا لكنه رفض الذهاب لان طموحه كان ينصب للدراسة في احدى جامعات لندن لكنه لم يحالفه الحظ .                     ومن زملائه الذين درسوا معه وكانت تربطه بهم علاقات زمالية حميمة :( الشاعر العراقي بدر شاكر السياب الذي كان يدرس في قسم اللغة الانكليزية / وشاذل طاقة الذي اصبح فيما بعد وزيرا للخارجية في عهد النظام السابق كان يدرس في قسم اللغة العربية ، وكذلك الشاعرة العراقية نازك الملائكة في قسم اللغة الانكليزية ايضا وغيرهم الكثير . لقد كان في اوقات فراغه يلتقي مع زملائه في مقهى الزهاوي / شارع الرشيد ، تارة يمارس لعب الدومينو واخرى الكونكان ، وقد كان مولعا باللغة العربية وقراءة الشعر لذلك يقضي مع زملائه اوقاتا ممتعة في مباراة شعرية التي كان يستمتع بها كثيرا ، واحيانا في  نقاشات حول اوضاع البلد . وكان الشاعر السياب صديقه المفضل في لعبة الدومينو فحينما كان بقية الاصدقاء يطلبون منهما لعب الكونكان كان السياب يقول  : سنلعب انا وجرجيس الازنيف ، لأنه اذا حضر الازنيف لا مكان للكونكان . في نفس السنة التي تخرج بها من الجامعة صدر أمر تعيينه مدرسا في احدى مدارس مدينة السليمانية / قضاء حلبجة وبقي حوالي ثلاث أعوام زرع فيها المحبة والتعاون والمواظبة والاجتهاد عند تلامذته الذين احبهم وأحبوه ، وفي عام 1948 تزوج من السيدة ماري ابنة المرحوم زورا ككميخا وانجب منها خمس اولاد   ( ثلاث بنين وابنتين ) وانتقل الى مركز المدينة وبقي هناك حتى عام 1954.

 (( صورة الاستاذ جرجيس حميكا عندما كان مديرا للثانوية ومعه الاستاذ سعيد نونا وطلبة السادس العلمي))
وبعد ذلك انتقل الى ثانوية المثنى ثم ثانوية الشرقية في الموصل وبسبب الحوادث الكثيرة التي وقعت فيها  انتقل عام 1959 الى ثانوية القوش للبنين بطلب منه حيث كان المرحوم منصور عودة مديرا للثانوية حينذاك ، علما  كان قد درس في نفس الدار والقسم لكنه تخرج عام 1949 اي بعد الاستاذ بأربعة أعوام ، وبقي مديرا للثانوية حتى عام 1964 وبعد انتقاله الى بغداد تولى ادارة الثانوية الاستاذ جرجيس حميكا وبقي يمارس مسؤوليته فيها حتى عام 1971 . خلال تلك الفترة التي شغل فيها وظيفته مديرا للثانوية ازدادت شعبيته في المنطقة ونجح نجاحا كبيرا في ادارته الحكيمة  للثانوية  ، ومع شدته وانضباطه كانت له مكانة خاصة عند التلاميذ والهيئة التدريسية تكنّ له كل الاحترام والتقدير ،وكان تقييمه من قبل مديرية تربية الموصل متميزا جدا ، حيث قدمت له المديرية العديد من كتب الشكر والتقدير على نسبة النجاح التي كانت تحققها مدرسته في كل عام . في عهده نسّب العديد من المعلمين الى الثانوية لكفائتهم وحاجة الثانوية اليهم ومنهم الأساتذة : ( بطرس بدي / حنا شدا / عادل تيزي ) . بالرغم من قدرته وامكانيته ونجاحه في ادارة المدرسة لم يستمر اكثر من 7 أعوام بسبب عدم تعاونه مع السلطة الحاكمة في ذلك الوقت ، ثم تعين احدهم اقل كفاءة منه لكنه كان اكثر حظا منه لانه كان مواليا للسلطة . اما الأستاذ جرجيس حميكا أخذ مكانته كمدرّس  لمادة الرياضيات وأغدق على تلامذته بمعلوماته القيمة وطريقته المثلى في ايصال المادة اليهم ، واضافة الى تدريسه في الثانوية كان يدرّس ايضا في متوسطة القوش للبنات  .      لقد ترك اثرا كبيرا عند تلامذته لانه لم  يكن لهم استاذا فقط بل ابا روحيا ومربيا فاضلا ، وكان حبهم وتعلقهم به يشعرهم بالأمان والطمأنينة . وبقي مدرسا في الثانوية يؤدي مهمته بكل تفاني واخلاص حتى تعرض الى حادث مؤسف بسيارته الخاصة وهو في طريق عودته  من  الموصل الى القوش وذلك بتاريخ 29/11/1975 ولم يتجاوز حينها من العمراكثر من          ( 53 سنة ) .

(( عائلة المرحوم جرجيس حميكا عام 1971 حيث يظهر مع الوالدين سعد وشقيقه ليث وشقيقتهما فاتن ))
 غادرنا مبكرا اثر هذا الحادث الذي اودى بحياته الكريمة فنزل خبر وفاته كالصاعقة على اهالي القوش الذين افتقدوه قبل أوانه ففوجعوا وأدمى فراقه الابدي قلوبهم ، وادخل برحيله الحزن والاسى الى قلوب زملائه وتلامذته ومعارفه واهله وذويه . قبل ان اختم مقالتي اود ان اتحدث عن بعض من مزايا الراحل العزيز والتي تتجسد بحرصه الشديد على تأدية واجبه بضمير حي ، ونبله وتواضعه وامانته على ما اوكل اليه ، كان هادئا متواضعا تواقا لأغتراف المعرفة ، طيب القلب والمعشر محبا مولعا في اقتناء الكتب ولا يتردد بشرائها ، كان المثل الأعلى للأتزان والخلق الرفيع حظي بالاحترام والتقدير للجهود التي كان يبذلها لتكون مدرسته في مقدمة المدارس المتميزة فيما تحققه من النجاح في النتائج الامتحانية الاخيرة . وهكذا بقي الاستاذ جرجيس حميكا  عبر عقود من تاريخ البلدة علماً ورمزاً من رموزها في مجال التربية والتعليم ، ستبقى شاخصا وحيا في اذهان الناس وتبقى ذكراك عطرة في قلوب معارفك وخالدا في ذاكرتهم على مر السنين ، اختتم مقالي هذا باهداء هذه المقاطع الى المربي الراحل من ولده المهندس ليث جرجيس حميكا :                   
بكيت عليك سنيناً وسنينا                   ولم اجنِ من البكاء فجراً وليدا                                           كان لديك كل قوافي التربية والحب                              واصبح لدينا دموع البقاء شرودا                  تسع وثلاثون عاما مريرة                                        والعمر بات علينا نارا وقودا

84
ندوة جماهيرية في نادي القوش العائلي

بحضور متميز في قاعة نادي القوش العائلي وبدعوة اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في القوش القى الاستاذ فارس يوسف ججو وزير العلوم والتكنلوجيا ندوة جماهيرية تطرق فيها عن اوضاع البلد بشكل عام وتكالب القوى المجرمة للنيل منه وبعد انتهائه من اسهابه بموضوع الندوة فسح المجال للحاضرين بالاسئلة التي اغدقوها عليه وقد اجاب على معظمها واستغرقت الندوة زهاء الساعتين


85
المعمر الشماس يوسف ياقو شامايا



 
باسل شامايا
يسعدني ويشرفني ان اكتب ولو باختصار عن أحد أبناء القوش الذي عاش حياته فيها حاملا اسمها بين جوانحه وحدقات عيونه حتى غادرها الى استراليا  ليعيش في خضم الغربة شوقه الجامح لبلدته واهل بلدته وذكرياته . لقد حمل رسالته الانسانية في مجال عمله الذي قضى عمره دءوبا متفانيا ومخلصا في أدائه  ، خصوصا  خلال ارتقائه باطفال البلدة المكلف بتعليمهم من قبل الكنيسة في القوش ، حيث كان يقضي معهم جلّ اوقاته باذلاً جهودا حثيثة في تعليمهم وتوجيههم توجيهاً تربوياً صحيحاً حتى بات علما تربويا يذكره اهالي البلدة على الدوام ... فالكل يعرفه ويعرف ما قدمه من عطاء ملأ فيه صفحات الماضي ، وقد آثرنا أن نتحدث عنه وعن سيرة حياته ،  انه المعمّر يوسف ياقو هرمز شامايا الذي ولد في  القوش عام 1924 ، انحداره من عائلة معروفة اجتماعيا وفكريا وثقافيا ، انه الشقيق الاكبر لأشقائه الاربعة   ( شقيقين وشقيقتين ) .. انهى دراسته الابتدائية في القوش عام1937 - 1938 ونتيجة لظروف عائلته الصعبة توقف عن تكملة الدراسة لكنه في عام 1941 بعد ان سنحت له الفرصة لتكملتها سافر الى بغداد ليقدم اوراقه ووثائقه الى ادارة مدرسة الصناعة ، لكن غياب المدير الذي كان من معارف والده حال دون تحقيق امنيته التي كان يهفو الى تحقيقها ، فعاد الى القوش ليعمل مع أبيه في دكانه الصغير لصنع انواع الاحذية ، مساعدا اياه في كسب لقمة العيش لعائلتهم الكبيرة ،  استمر بعمله هذا من عام 1942 حتى عام 1947 ثم اختير من قبل الكنيسة في القوش للاشراف على تعليم أطفال روضة القوش البالغ عددهم بين      60 – 70 طفل وبراتب قدره خمسة دنانير شهريا ، وكانت الفترة الزمنية التي قضاها في توجيه اولئك البراعم الصغار قد تركت عندهم أثراً ايجابيا ما زال عالقا في ذاكرتهم حتى يومنا هذا بالرغم من بلوغهم السبعين من العمر وربما اكثر ، ما زالوا يتذكرون اسلوبه الشيق وطريقته المثلى في التعامل معهم . استمر بعمله هذا حتى عام 1953 وفي هذه الفترة وتحديدا عام 1950 تزوج من السيدة عزيزة داود وزي التي انجب منها تسعة اولاد                     ( ستة بنين وثلاث بنات ) أكبرهم سنا مواليد 1952 واصغرهم 1974 . كانت امنيته التي تراوده على الدوام ان يجد اولاده مثالا للأبناء الصالحين يسيرون على نفس النهج الذي سار هو عليه ، وبالفعل تحقق ما كان يريده ويتمناه . بعد تركه العمل في تعليم اطفال روضة الكنيسة  عمل ( مراقب عمل ) في مشروع بناء دور معلمي الادارة المحلية وبأجور يومية       ( 250 فلس ) ولم يستمر عمله في هذا المشروع اكثر من عدة اشهر ليعمل بعد ذلك في دائرة البريد والبرق كمصلّح لخطوط الهاتف ، وتواصل في  عمله هذا  حتى عام 1959 حيث تحول من عامل( بعقد عمل ) الى عامل  دائمي على ملاك الدولة  .  لقد كان طموحه يحثه دائما ان يبحث عن العمل الذي يوفر له ظروفا معيشية أحسن لكي يضمن لعائلته واطفاله مستقبلا أفضل ، فكان يقوده ذلك الشعور للمتابعة والبحث لتحقيق هدفه المنشود .

في هذا العام علم عن فتح دورة صحية في مستشفى الموصل تستغرق سنة واحدة ، ليصبح الشخص المقدم اليها مؤهلا لوظيفة المضمد الصحي ، وبالرغم من ظروفه المادية الصعبة قدم مستمسكاته الرسمية الى ادارة المستشفى فحصل على قبول في تلك الدورة والتي اطلق عليها دورة الخمسين مضمداً .. كانوا يتلقون محاضراتهم باشراف اطباء اختصاص في المستشفى .. كان يتقاضى خلال الدورة راتبا شهريا قدره خمسة دنانير فقط .. يدفع منه دينار ونصف الدينار للايجار والباقي يسد به رمق العائلة المتكونة من زوجة وثلاثة اولاد وابنة واحدة ، وأحيانا كان شقيقه يساعده بمبلغ متواضع كل شهر ليتمكن من اجتياز تلك المرحلة .       وبعد معاناة وصعاب كثيرة انتهت تلك السنة حتى تخرج بنجاح وتفوق وفي 30/10/1960 حيث تزامنت فرحة صدور أمر تعيينه في مستشفى الموصل مع فرحة ولادة ابنه الخامس أياد ولم يبق الا سنة واحدة  في ذلك المشفى  حتى صدر امر اداري في 20/11/1961 بنقله الى قرية بريفكا التابعة لمدينة دهوك/ كردستان .. تلك القرية الجميلة والساحرة بطبيعتها الغنّاء .. حيث كان المرء لا يكف عن مغازلة تلك الاجواء الموغلة في الجمال . التحق في البدء لوحده الى مكانه الجديد بتاريخ 23/11/1961 واصطحبته سيارة الشرطة الى هناك ليستلم المستوصف الصحي بكامل أثاثه من بديله الموظف الصحي المنقول .. وبتأريخ 20/12/1961 جاء والده المرحوم ياقو هرمز شامايا من القوش مصطحبا عائلته واطفاله ليسكنوا الى جواره في تلك القرية . عاش مع عائلته المتكونة في تلك الفترة من سبعة افراد حياة ملئَها الافراح والمسرات،تربطه علاقات اجتماعية حميمة مع اهالي القرية ، علما ان عائلته كانت الوحيدة التي تدين بالديانة المسيحية فيها ، حيث كان وجهاء تلك القرية يكنّون له كل الاحترام والتقدير والمساعدة ، ولكن بسبب عدم استقرارالوضع السياسي في عموم العراق حال دون استمرار تلك الايام الجميلة والحياة الهانئة ، ونتيجة لاندلاع الحرب المحلية في ذلك الوقت تعرضت القرية الى هجوم مما ادى الى مغادرة اهاليها تاركين منازلهم
           
وممتنلكاتهم ، فخسر منزله و كل اثاثه  ، لكنه تمكن من انقاذ عائلته دون ان يصيبها اي اذى حيث كانت قد غادرت القرية الى القوش قبل نشوب تلك الاحداث .. وبقي مع اهالي البلدة لعدة ايام والحمد لله لم يتعرض الى اي اذى ، لكن ما كان يملكه  بات انقاضا  بسبب ما حدث ، واخبروه بأنه سوف يعوضونه عما خسره لكنها كانت مجرد وعود لا اكثر . ومن ضمن المناطق الى انتقل اليها وعمل فيها بعد قرية بريفكا لممارسة وظيفته التي كان دءوبا ومخلصا لها ، دون ان يتقاعس يوما في أدائها حتى في احلك الظروف التي عاشها .. كان قضاء الشيخان ثم مدينة الموصل  فناحية بعشيقة التي تعتبر احدى المناطق التي مكث فيها حوالي
               
عقد من السنين مؤدياً وظيفته بكل أمان ، بنى خلالها علاقاته الطيبة مع اهالي المنطقة .. حتى رزقه الله بمولودين فيها ، عاشت العائلة عموما تربطهم علاقات طيبة مع اهالي بعشيقة وكأنهم باتوا من اهاليها الاصليين ، وقد تألم اهالي الناحية  كثيرا حينما غادرها مع عائلته الى مسقط رأسه القوش عام 1978 بعد صدور امر نقله الاداري الى هناك وكانت المحطة الأخيرة التي احيل فيها الى التقاعد وذلك في اواسط الثمانينات من القرن المنصرم . لم يتوقف عن القيام  بمبادراته الانسانية التي اعتاد عليها على الدوام في  معالجة حالات الاحتراق التي كان يتعرض لها اهالي المنطقة ولا يرفض معالجة ومداواة مريض او زرق الابر حتى في حالات متأخرة من الليل ، حيث كان يهرع الى حيث يرقد المريض لمعالجته دون كلل او ملل حتى وان كان يسكن في نهاية البلدة ، علما كانت قدميه هي التي توصله الى المريض ذهابا وايابا دون ان يكلف اهل المريض بنقله من داره الى حيث المريض وبالعكس . ومن نشاطاته الادبية شارك بكتابة مقالات عديدة في مجال اللغة والتاريخ كما قام بتأليف كتاب عن ضحايا الحرب العراقية الايرانية من ابناء القوش والذين بلغ عددهم اكثر من 100 شاب في عنفوان شبابهم وكذلك له كتاب آخر يروي فيه احداث القوش خلال 100 عام وما زال الكتابين  تحت الطبع ، اضافة الى مشاركاته في الاماسي الشعرية التي كانت تقام في القوش بين فترة واخرى .. وبخصوص توجهاته الروحية كان مواظبا في حضور مراسيم الصلاة بشكل يومي ومنذ نعومة أظفاره حيث كان مولعا جدا بالطقس الكلداني ويجيد اللغة كلاما وكتابة وقد رسم شماسا في القوش وبقي رئيسا لأخوية القربان المقدس حتى مغادرته البلدة وكان يقضي احلى اوقاته مع صديق عمره الشماس الراحل اندراوس صنا ، يلتقيان كل صباح في المنزل لتلاوة ألحان الطقس الكلداني ، ثم يحضران مراسيم الصلاة يوميا وبعد انتهاء المراسيم يتوجهان الى طريق دير السيدة ليستمتعا بالحديث الشيق خلال المسير وهكذا بشكل يومي . في عام 2005 غادر  موطن آبائه وأجداده حيث انضم الى قافلة الهجرة متوجها الى استراليا وهناك التقى بابنتيه وولده ليقضي بينهم بقية سني حياته .. حيث جدولَ هناك وقته اليومي بالمطالعة والمشي ثلاث كيلومتر يوميا ويقوم بزيارات عائلية لأقربائه من اهالي القوش ومشاركتهم افراحهم واتراحهم .. ولم ينقطع عن اداء التزاماته الدينية كالصلاة وحضور المراسيم الطقسية والمناسبات الاجتماعية والدينية في الكنيسة ، بالرغم من بلوغه التسعين من العمر . وفي ختام مقالتي اتمنى لك سيدي الحبيب عمرا مديدا زاخرا بالصحة وراحة البال لتبقى دوما تلك الشمعة التي أنارت وتنير لأولادك واحفادك طريقا الى السعادة الحقة   

86
صدور جريدة صوت القوش لعدد 34

87
حفل زفاف في القوش


وسط فرحة الاهل والأحبة تعالت اصوات الهلاهل والموسيقى في بيت سالم شهارا بمناسبة زفاف ولده ريفان سالم شهارا على الانسة سرى الويس جما حيث تهافتت العوائل الى قاعة وردة للاحتفالات لحضور فرحة العائلتين تمنياتنا للعروسين بالحياة الزوجية الهانئة التي تؤطرها المحبة والانسجام











88

الأستاذ أمير المالح المحترم
عائلة وذوي الراحل الدكتور سعدي المالح المحترمين 
اسرة مديرية الثقافة السريانية المحترمين
ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبا رحيل الخ الدكتور سعدي المالح اننا اذ نشاطركم احزانكم بهذا المصاب الجلل راجين ان يتغمده الرب برحمته الواسعة ويسكنه فسيح الجنان

                                            الهيئة الادارية
                                         لنادي القوش العائلي


89
الاخ العزيز امير المالح المحترم
عائلة وذوي المرحوم المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن اشاطركم احزانكم برحيل فقيدكم العزيز فانها حقا خسارة كبيرة ان يغادرنا علم من اعلام الثقافة العراقية الذي كان طموحا لرفد مجتمعنا بمنجزات ثقافية جديدة لكم صبرا وسلوانا على مصابكم الاليم وللراحل الرحمة والحياة الابدية

                                          باسل شامايا / القوش


90
  تهاني وتبريكات الى نادي القوش العائلي

 ما زالت الزيارات مستمرة الى نادي القوش العائلي لتقديم  التهاني والتبريكات للهيئة الادارية الجديدة بمناسبة فوزها بأغلبية أصوات المشاركين من اعضاء الهيئة العامة في الانتخابات الاخيرة ( الدورة السادسة ) التي جرت صباح يوم الجمعة الموافق 2/5/2014بحضور القاضي محمد نجم فيصل والاستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش ومن بين المنظمات التي قدمت التهاني :
1// منتدى شباب ورياضة القوش                                                                                 
 2// منظمة الحزب الشيوعي العراقي في القوش                                                                     
 3// مركز كلكامش للثقافة والفنون فرع / تللسقف                                                                   
 4// المجلس القومي الكلداني / القوش                                                                             
 5// مكتب اتحاد الادباء والكتاب السريان / القوش                                                 
 اضافة الى بعض الاخوة من اصدقاء وضيوف النادي .
















91
صور عماذ حفيدتي العزيزة كابريلا زمن شامايا في كنيسة مار كوركيس / القوش وذلك يوم الجمعة الموافق 23 / 5 / 2014
























92
تهاني وتبريكات الى نادي القوش العائلي
بمناسبة انتخاب هيئة ادارية جديدة

ما زال المهنئين يتوافدون الى نادي القوش العائلي لتقديم التهاني والتبريكات بمناسبة انتخاب هيئة ادارية جديدة تقود مسيرة النادي ونشاطاته للسنتين القادمتين ، حيث استقبل السادة رئيس واعضاء الهيئة الادارية الجديدة هذه الوفود ورحبوا بهم اجمل ترحيب وتم استضافتهم وكان قاسمهم المشترك خلال الحوار الذي دار بينهم تطوير نشاطات منظمات المجتمع المدني باتجاه رفد الحركة الثقافية / الفنية والاجتماعية في بلدتنا العزيزة القوش ومن هؤلاء المهنئين الذين قدموا مؤخرا :
1// جمعية الثقافة الكلدانية
2// رابطة المرأة العراقية
3// رابطة المراة الكلدانية السريانية الاشورية













93
مهرجان في ثانوية القوش للبنات

                                          
باسل شامايا
في صباح نيساني بهيج محمل بعطر الربيع الزاهي اكتظت باحة ثانوية القوش للبنات بحضور جماهيري متميز لعدد من ممثلي دوائر الدولة الرسمية والأحزاب الوطنية والقومية ومنظمات المجتمع المدني اضافة الى جموع غفيرة من أهالي القوش والكادر التدريسي وطالبات جميع المراحل الدراسية للثانوية وفي مقدمتهم الأستاذ أمير جميل هرمز مدير تربية قضاء تلكيف والأستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش ملبين دعوة ادارة الثانوية بأقامة معرضا تشكيليا للأعمال اليدوية تحت عنوان ( معرض الأبداع الفني ) . استهلت عريفة الاحتفال السيدة لمى جميل جلو فقرات المهرجان بكلمتها الترحيبية بجميع الحاضرين شاكرة سعيهم في الحضور لمشاهدة ابداعات طالبات الثانوية التي اعتادت ان تكون متألقة دوما قياسا ببقية الثانويات في المنطقة ، ثم تلتها كلمة المربية الفاضلة بتول يلدا بوداغ مديرة الثانوية والتي رحبت فيها بالاساتذة الافاضل والحضور الكريم الذي تجشم عناء الطريق لحضور المعرض وشكرتهم على تلبية دعوة الادارة للمشاركة في الاحتفال كما أشادت في كلمتها بالدور الكبير والجهود الحثيثة على اقامة المعرض وبشكل خاص جهود اللجنة المشرفة التي اشرفت على هذا النشاط الفني المتميز خصوصا الأستاذين : (عدنان اسمرو – ولينا شاكر) اللذان كان لهما دور فاعل ومتميز في متابعة وانضاج  هذا النشاط ليكون جديرا بالمشاهدة . أما بقية اعضاء اللجنة فهم : ( الاستاذ جاك جرجيس – الست سندس جرجيس – الاستاذ ريهان ابلحد – الست لمى جميل – الست نجاة اسمرو ) . وبعد ذلك جاء دور السيدة سندس جرجيس          ( مرشدة تربوية في الثانوية ) لألقاء كلمتها التي عبرت فيها  عن أهمية الفن بشكل عام والفن التشكيلي بشكل خاص في تطور ورقي المجتمعات الانسانية .. وبعد هذه الفقرة دعت عريفة الاحتفال الاساتذة ( مدير تربية تلكيف ومدير ناحية القوش والدكتور بادر قيا بلو مدير المركز الصحي النموذجي والضيوف الكرام ) للتفضل الى الستيج لقص الكيك حيث احتفلت تلك الحشود تغمرهم الفرحة بهذه الفقرة الممتعة  .. والقت الطالبة (سارة سمير)  قصيدة بعنوان  ( يكفي ) جسدت فيها معاناة العراقيين في هذه الظروف العصيبة التي يعيشها البلد عموما .. كما القت  الطالبة ( مريم  فلاح ) كلمة  تحدثت فيها عن الازياء الشعبية التي تجسد الواقع الاجتماعي والتراثي لمختلف بلداتنا العزيزات وفي جو مفعم بالفرحة والانشراح  شاركت الطالبات المساهمات  في فقرة الازياء الشعبية بفاصل من الدبكات الشعبية على انغام الموسيقى ادخل البهجة الى قلوب الحاضرين حيث كانت حقا  لوحة جميلة جذبت انتباه الحضور فتفاعلوا معها ، وبعد استراحة قصيرة تناول فيها الحضور المرطبات اعلنت عريفة الاحتفال عن افتتاح المعرض التشكيلي الذي شارك بافتتاحه الاساتذة الافاضل ضيوف الاحتفال حيث ابدوا اعجابهم بالنتاجات الرائعة للمعرض ، وقد تهافتت حشود غفيرة من جميع احياء القوش لمشاهدة ابداعات بنات القوش اللواتي تميزن بما صنعته أناملهن  من الاعمال اليدوية الرائعة التي اغنت المعرض .. وكان الاستاذ مدير تربية تلكيف قد اشاد بالجهود الكبيرة التي تقدمها ثانوية القوش للبنات على الدوام في مختلف النشاطات .. كما تفضل الاستاذ بعد افتتاح المعرض بتكريم طالبات الصف الخامس العلمي لكونه من الصفوف النموذجية في تربية قضاء تلكيف وهن : 1// الطالبة ريفا ساهر حبيب . 2// الطالبة فينا جلال حنا . 3 // الطالبة دينا نادر منصور . 4// الطالبة سارة سمير توما . 5 // الطالبة مريم ججو يونس . 6// الطالبة كاسندرا جرجيس اسرائيل . 7// الطالبة رانيا حكمت ممو . 8// الطالبة مريم فلاح بولص .        9// الطالبة ديانا رعد يونس . 10 // الطالبة رينا رافع رحيم 11 // الطالبة رفاء جلال شمعون . 12 // الطالبة ميتالي صباح رحيمة . 13 // الطالبة مريم كورئيل ايليا .        
 وكذلك تم تكريم الطالبات اللواتي حصلن على المرتبة الاولى في رفع العلم ضمن احتفالية الكشافة التي اقيمت في قرية الشرفية وبذلك اضفن ابداعا جديدا الى ارشيف الثانوية . وكانت قد حضرت المعرض لجنة خاصة من تربية تلكيف لتقييم الجهود والابداعات الشخصية للمشاركات في المعرض وقد امتازت اعمال خمس طالبات تم اختيارهن من قبل اللجنة كأفضل أعمال في المعرض لذلك تم تكريمهن وفقا لتشخيص اللجنة وهن :                                                                                        
 1// الطالبة ليديا بولص                          الصف الرابع علمي                                              
 2// الطالبة فلورين أسعد                        الصف الثالث متوسط                                                  
 3// الطالبة ريتا رعد                             الصف الثالث متوسط                                                                      
 4// الطالبة أستيلا آشور                         الصف الثاني متوسط                                                        
 5// الطالبة ميرنا نادر                               الصف الثاني متوسط
وكان الاستاذ مدير تربية تلكيف قد خص مديرة ثانوية القوش ست بتول بجزيل الشكر والامتنان على ما تمتاز بها مدرستها من مستوى علمي وعملي ممتاز وفي مختلف النشاطات الثقافية والفنية وبعطاءاتها المتواصلة على امتداد العام الدراسي وان اقامة ادارة المدرسة مثل هذا النشاط هو خير دليل على ابداعات الثانوية وعلى الكفاءة والمقدرة التي تمتاز بها المديرة في ادارة الثانوية ولأعوام طويلة . وعن مدرسة ثانوية القوش للبنات عموما قال : ان ثانوية القوش هي الثانوية المتميزة في قضاء تلكيف لها حضورها الدائم في كافة النشاطات التي تقام خلال العام الدراسي ، فشبّهها بتلك الوردة الجميلة التي تفوح عطرا ورونقا .. كما شكر الهيئة التدريسية على الجهود التي تبذلها من اجل رفع المستوى العلمي للمدرسة وشكر ايضا اللجنة التي اشرفت على اقامة المعرض التشكيلي والطالبات اللواتي ابدعن في اغناء المعرض بانجازاتهم الفنية من الاعمال اليدوية وفي الاخير قطع عهدا امام الكادر الاداري والتدريسي والطالبات بالاهتمام والرعاية الدءوبة وتلبية كافة متطلباتهن واحتياجاتهن لكونها من المدارس النموذجية في القطاع .                                    
 وللعلم ان ثانوية القوش للبنات قد حازت على المرتبة الأولى في المخيم الكشفي الذي شارك فيه أكثر من خمسة عشر مدرسة الذي أقيم في قرية الشرفية بتاريخ 8-4-2014





















95
الى أمي التي أحترقُ شوقاً اليها
                                                                                                                    باسل شامايا

في آذار الحب والخصب والنماء تتفتح الأزهار وتخضر الكروم والاشجار لتمنح للمحبين عطر اللقاء .. في أيام الربيع الزاهي تورق البهجة ويبتسم الأمل ويعم الصفاء لتأذن الأيام لنا لسماع قصائد الشعراء التي تتغنى بملكة الحنان والبهاء .. في هذا الشهر الذي تغازل الفراشات الملونة سحر الطبيعة الغنّاء .. تتعالى زقزقة العصافير وطيور السنونو تتسارع متنقلة من هنا الى هناك لتبني اعشاشها في زوايا البيوت القديمة والاماكن المهجورة .. في 21 آذار تعجز الكلمات كي تختار مفردات جديرة لتهنئة الامهات في يومهن البهي .. في هذا الشهر ترتدي ارضنا الطيبة حلتها الخضراء .. هذا الشهر الذي تعشقه الشعوب المحبة للسلام وتكرهه كل الانظمة الدكتاتورية والسلاطين الذين لم يرتووا من سفك الدماء .                         
في آذار المبارك تعيش الشعوب في كافة ارجاء المعمورة مناسبتين خالدتين تحفتل بها وتقدم التهاني والتبريكات للمرأة في 8 آذار يومها العالمي الذي تشق فيه اصوات النساء كبد السماء ، تستذكرن بطولات المرأة في كافة انحاء العالم ونضالاتها من اجل استرداد حقوقها المغتصبة ، المرأة التي هي نصفنا الآخر المكمل للأنسان وللحياة ولوجودنا .. اما في 21 آذار عيد الأم فاننا جميعا مطالبون وايفاءا لما قدمته الأم وتقدمه من تضحيات وعطاءات علينا ان نصنع من ورود الحب والجمال باقات زاهية تفوح عطرا ونقدمها لها في يومها المعطر بعرف عطفها وحنانها  . 
 اماه ايتها الشجرة الوارفة الضلال ، يا زهرة ملأت بعطرها حياتنا جمال ؟، انت العطاء ومنك نستمد التواصل والوصال .. سيدتي يا جنينة حب وزهوة ربيع منحت لوجودنا حياة ، فأن شكرتك على ما تحملته من اجلنا فذلك ليس الا النزر اليسير من استحقاقك ، وان أقدمت على تعويضك عما اصابك من الألم والمرض لزرع البسمة على شفاهنا سأكون عاجزا
 
عن سد جزء بسيط من عطاياك التي لم تتوقف على مر السنين ، فمهما قلت ومهما فعلت ومهما سطرت من الكلمات ، فأنها لا تفي بتجسيد الا القليل من تضحياتك ، وان حاولت وصفك سأجسد كل ما تستحقينه في هذا السطر الذي يقول : ( اماه يكفيك فخرا ان تكوني نبع حنان لا ينضب )سلاماً لك يا أطهر المخلوقات التي لا عفةً ولا نقاءاً من بعدها  .                                                                         
 سلاماً اليك يا من جمعت بقايا رفات اولادك الذين نالوا مجد الشهادة فأودعوا تلك المقابر الجماعية .. سلام الى من توشحن السواد منذ فراق فلذات  أكبادهن فذرفن  الدموع السخية شوقا لعودتهم وضمهم الى صدر الحنان .. سلاما الى أمٍ غيّب النظام اولادها الثلاثة والرابع اجبر على الهجرة الى زنزانة الغربة . سلاما لك يا من  أقضمت آلامك وسموتِ على فراق اولادك الذين خضبوا ارض الوطن بدمائهم الطاهرة ، فتناسيت تلك الآلام لتزرعي البسمة على ثغور احفادك الذين هم امتدادا لأولادك .                                                                         
كل عام وانت لقلوبنا مصدر النور ولأرواحنا مصدر الفرح والسرور وكل عام ومحبيك ينتظرون قدوم يومك هذا ليجمعوا كلمات التهاني والتبريكات ليصنعوا منها قلادة فيقدمونها لك بكل حب وشوق قائلين : كل عام وانت بخير يا أم العالم ويا ارق واحن مخلوقة على وجه الخليقة .
       









96
تهنئة الى طالب من ابناء القوش ينال شهادة الدكتوراه
باسل شامايا
ان الدراسة والتعليم ركن اساسي مهم من الأركان التي تساهم بشكل فعال في بناء المجتمعات الأنسانية وتطورها وتقدمها علميا وثقافيا وتقنيا واقتصاديا وعلى مدى هذا التطور يحصل الوطن على مكانته المستحقة بين دول العالم وينال شعبه حياة حرة كريمة .  فمع همسات الربيع المؤطر بأزهار النرجس والياسمين ، هذا الفصل الذي يضفي الى سحر الطبيعة الخلاب جمالا أكثر سحرا ورونقا ، ومع انطلاق اسراب الفراشات الجميلة وارتداء ارضنا الطيبة ثوبها  الأخضر ، زُفت الينا البشرى التي انتظرها محبيك يا نوار العزيز وخصوصا والديك بنيلك شهادة الدكتوراه بعد مرور ستة اعوام من المواظبة والمثابرة والجهود الحثيثة التي بذلتها خلال تلك الاعوام ، وجاء الفرح مع هذه البشرى السعيدة حاملا بين جوانحه الفخر والاعتزاز بما انجزته خلال غربتك التي سقتك كؤوس الشوق والحنين الى موطن ذكرياتك واهلك وناسك وأصدقائك ، ما جعلك اكثر اصرارا وعزماً لتحقيق ما تغربت من اجله ، لتعود مرفوع الرأس حاملا ثمرة سهرك الليالي الطوال ، وهكذا ستكون انت واقرانك مشاعل وهاجة تنير طريق شعبنا نحو غده الساحر السعيد وستظل بكم رايات العلم والمعرفة متالقة في سماء الوطن دائما وابدا . اخي وابن عمي الدكتور نوار : من بلد مهد الحضارات الانسانية وتنوع الثقافات ومن موطن الاحرار والأباة أرسل اليك تهنئتي القلبية الصادقة متنسما أفراح نيلك الشهادة العليا التي أغمرتنا بالفخر والتباهي وفاضت علينا بالمسرة والسؤدد ومع قطفك ثمرة دأبك أضفت الى أرشيف بلدتك القوش ، هذه البلدة الصغيرة التي حُفر اسمها في سجل التأريخ ، منجزا علميا جديدا ليغني تلك الانجازات التي سجلها قبلك ابناءها البررة ، فما اجمل لحظات النجاح والوصول الى شاطىء تحقيق ما تصبو اليه النفس  الف مبروك لك ولعائلتك الكريمة هذه الشهادة التي ستجسد من خلالها انتمائك الوجداني الى العراق العزيز .
الباحث : نوار جلال ياقو شامايا
عنوان رسالة الدكتوراه : ( دراسات وراثة تحمل الملوحة في القمح )                                
الاختصاص :               ( وراثة الجزيئية في القمح ) جامعة اديلاند / جنوب استراليا
ملخص الرسالة :  البحث والكشف عن الجينات التي تساعد نبات القمح في النمو بتربة متأثرة بتراكيز عالية من الملوحة . حيث تشكل خطر كبير في القطاع الزراعي في استراليا و الولايات المتحدة والعراق .. كشف عن الجينات التي تساعد النبات في تحمل الملوحة حيث تمكن المزارع من استخدام الاراضي المتأثرة للملوحة بدون اي خسائر اقتصادية .. تمكن الباحث من خلال دراسته هذه الكشف عن الجينات المهمة في تحمل الملوحة في القمح وحاليا جامعة اديلاند تستخدم هذه الجينات لتحسين الأصناف الأسترالية للقمح واستمرار تقييم هذه الجينات .  



97
عائلة المرحوم ميخائيل رمو المحترمون
اشقاء وشقيقة المرحوم واقربائه وذويه المحترمون
عبر البحار والمحيطات اكتب والحزن يغمرني الى اعزاء فقدوا عزيزا طالما انتعشنا باحاديثه واستمتعنا بمجلسه الطيب .. العزيز ميخائيل الذي رحل عنهم وعنا قبل اوانه تاركا ذكراه التي ستبقى في اعماقنا وضمائرنا مهما طال الزمن ، كان املنا ان نكون الى جواركم لنشارككم هذا الحزن والمصاب الجلل لكم ولنا الحزن وللعزيز الراحل الذكر الطيب دائما وابدا

باسل شامايا والعائلة / القوش     


98
عائلة وذوي المرحوم ميخائيل المحترمون
من اعماق يعتصرها الحزن ارسل لكم تعازينا القلبية الصادقة برحيل فقيدكم العزيز ميخائيل انني وعائلتي نشاطركم الحزن راجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيد الراحل الذكر الطيب

 اياد شامايا والعائلة / السويد


99
بسم الآب والأبن والروح القدس            الله الواحد آمين
عائلة المرحوم ميخائيل رمو المحترمون
تلقينا نبأ رحيل فقيدكم العزيز ميخائيل انني اذ اشاطركم احزانكم بهذا المصاب الجلل راجيا ان يلهمكم الصبر والسلوان ويمنح الفقيد الرحمة والحياة الابدية

 الشماس / يوسف شامايا والعائلة


100
معرض تشكيلي بمناسة 8 آذار يوم المرأة العالمي

بمناسبة يوم المرأة العالمي اقامت رابطة المراة العراقية في القوش معرضا تشكيليا للرسم والصور الفوتوغراف والاعمال اليديوية المختلفة في قاعة نادي القوش العائلي الذي استضاف الرابطة مع تقديم التسهيلات لاقامة المعرض وبحضور الاستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش والاب الفاضل جوزيف عبدالساتر الرئيس العام لاديرة الكلدان في العالم وممثلي الاحزاب الوطنية والقومية ومنظمات المجتمع المدني وجموع غفيرة من اهالي المنطقة اضافة الى سكرتيرة الرابطة السيدة سيروات همبرسوم ومجموعة من الاخوات الرابطيات حيث رحبت السكرتيرة بالحضور وشكرتهم على حضورهم لافتتاح المعرض كما قرات كلمة من قبل احدى الرابطيات بالمناسبة هذا وشارك الاستاذ فائز عبد جهوري مع الاب جوزيف بقص شريط الافتتاح    وكانت الرابطة قد هيأت للضيوف المرطبات والماء بعد مشاهدة ابداعات الرابطيات هذا وقد جرى نقاش ومداخلات حول محتويات المعرض شارك فيه الحاضرين والحاضرات

























101
وجاء آذار يحمل للمرأة عطر عبيره
في يومها العالمي الأغر 
باسل شامايا 
  قبل أن استثمر مناسبة يوم المراة العالمي بتقديم التهاني القلبية الصادقة لنساء العالم اود ان استعرض ولو بشكل مختزل عن بدايات الحركة النسوية منذ نشاتها الاولى والتي أثمرت  بمحصلتها النهائية بثمرتها المباركة ( 8 آذار يوما عالميا للمرأة ) . نبدأ من عام 1856 حين امتلأت شوارع نيويورك بالنسوة المحتجات على ظروفهن السيئة في العمل والتعامل اللانساني والاستغلال الجشع الذي كنّ تتعرضن له من قبل ارباب العمل ، وبالرغم من تدخل الشرطة السلبي لتفريقهن الا ان المتظاهرات لم تستسلمن بل نجحن في ايصال نداءاتهن الى المسؤولين لمناقشة اسباب المظاهرة.  وفي 8 اذار  1908 تكررت المظاهرات حينما اكتسحت شوارع نيويورك  بالآلاف من عاملات معمل النسيج حاملات قطع من الخبز اليابس وباقات من الورود للدلالة الرمزية . وفي عام 1909 طالبن بخفض ساعات العمل وإيقاف تشغيل الأطفال وبالنتيجة أدت هذه المظاهرة وما سبقها الى تشكيل حركة نسوية في امريكا وتم الاحتفال بيوم 8 آذار كيوم المرأة الأمريكية .. اما في عام 1910 فقد عقد مؤتمر عالمي للنساء في الدانمرك تم المطالبة فيه بتخصيص يوما عالميا للمرأة تقديرا لنضالها .. وبالفعل اُحتفلَ باليوم العالمي للمرأة في 1911 ولكن اقتصر الاحتفال على بعض الدول دون غيرها  ، ولكن بعد عقد مؤتمر عالمي للاتحاد النسائي في باريس عام 1945 اي بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية احتفلت به كافة البلدان العالمية وخصصت هيئة الأمم المتحدة عام 1975 سنة عالمية للمرأة أقيمت فيها احتفالات ونشاطات خاصة بالمرأة في جميع أرجاء المعمورة .. وفي عام 1977 تحققت امنية نساء العالم بموافقة الأمم المتحدة على تخصيص 8 آذار يوما عالميا للمرأة ومنذ ذلك الحين تجرى الاحتفالات بحقوق المرأة والسلام الدولي وفقا للتقاليد والأعراف الاجتماعية لكل دولة . بعد هذه الديباجة القصيرة الج الى موضوعي الذي خصصته ليوم المرأة العالمي .. فبعد زوال كابوس الهم الجاثم على صدور العراقيين حقبة من الزمن كان يفترض ان تكون قد زالت معه تلك الظواهر السلبية التي باتت وباءا على مجتمعنا ، تنخر بجسده وتحول دون رقيه وتقدمه ، ربما لا تستوعب اسطر مقالتي ان أسهب في حديثي عن  تلك الظواهر الكثيرة والمتنوعة وبأهم جوانبها السلبية التي ما زالت عالقة في ذاكرتنا ، تخدش مشاعرنا وأحاسيسنا  ، فاكتفي بالحديث عن احدى تلك الظواهر التي تتجسد في معاناة المرأة العراقية  التي تحملت الويلات والمصاعب ولم تحصد في حياتها غير مرارة انتظار شروق شمسها ليزهر يومها بالفرح والمسرة .. فتنسى ذلك الماضي الأليم الذي خلفته لها ولنا تلك الحقبة التاريخية المظلمة ، خصوصا وقد اتفق جميع العراقيين المخلصين والمحبين قولا وفعلا لهذا الوطن المرهق على أمنية جمعتهم بعد اندحار القتلة والمجرمين وهي أن يعم السلام والأمان والاستقرار بلد الرافدين وتغمر شعبه بالمحبة والاخوة  وبناء الوطن بكل همة ونكران الذات وتحت ظل التعايش والتكاتف بين أديانه وقومياته وطوائفه . لقد كان 8 آذار وعلى مدى سنوات طويلة رمزا لنضال المرأة في جميع أنحاء العالم
وذلك من اجل استرداد حقوقها المشروعة  التي سلبت من قبل الأنظمة الدكتاتورية الطاغية واعتبُرهذا اليوم  ثورة عالمية للمرأة ضد العبودية والاضطهاد والنظرة الضيقة ، تم توظيفه عالميا باتجاه مساندة هذه الإنسانة العظيمة التي تكنّ لها الإنسانية كل الحب والوقار ، والوقوف الى جانبها لأنقاذها من مخالب الواقع المرير الذي فرض عليها واعتبرها مواطنة من الدرجة الثانية ، وجراء ذلك تحملت ما تحملته من مصادرة الحقوق والاستغلال ، فدعاها الواجب ان تنغمر في النضال وهي مؤمنة وعلى يقين إنها ستجني ثمار نضالها بكفاحها المتواصل دون ان تثنها اية عراقيل او صعاب من اجل قضيتها المصيرية العادلة وبالفعل تمكنت بإصرارها وصمودها أمام موجات الاضطهاد الشرسة ان تتحرر من قيود الأعراف والتقاليد الاجتماعية الظالمة تلك التي جعلت منها مجرد دمية يحركها الواقع المتخلف كيفما يشاء .. وهذا ما انجزته المرأة في بعض بلدان العالم المتحضر ، ولكن تلك النظرة الضيقة بقيت عائقا أمام تحرر المرأة في بلدان العالم الثالث . فنشاهد على سبيل المثال المرأة العراقية التي لها تاريخ مجيد بوقوفها الى جانب الرجل ضد الاستعمار والحكومات الرجعية وعلى امتداد تاريخ العراق الحديث قد تعرضت للاعتقال والسجن وشتى اصناف التعذيب والقتل وما زالت لحد يومنا هذا تناضل من اجل الحصول على حقوقها كاملة لتصون انسانيتها وتتمكن دون خوف او وجل للدفاع عن كرامتها مطالبة منظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية بضرورة توحيد كل الجهود لرفع الحيف عنها والسعي الحثيث لاستحداث قوانين تشريعية جديدة لتحافظ من خلالها على روح قانون الاحوال الشخصية لحماية النساء عموما من مختلف الانتهاكات التي تتعرض لها ومن كافة اشكال الاضطهاد والعنف والتمييز . فالمرأة نبع حب وعطاء  لا ينضب تجدها معطاءة في مختلف مجالات الحياة ، في البيت والمعمل والمصنع والحقل و ميادين العمل والانتاج .. لك كل الحب والتهنئة بيومك البهي .. طوبى لك في عيدك الاغر وفي اجمل يوم يزهر فيه الفرح وترتدي الارض وشاحها الاخضر .. طوبى لكنّ في يومكنّ ايتها الامهات والاخوات والبنات ورفيقات الدرب هيا لنحتفي بانجازاتكن الثقافية والاجتماعية والسياسية والمهنية والعلمية والتي يجسدها يومكنّ 8 اذار اليوم العالمي للمرأة .

102
عيد الحب في نادي القوش العائلي

باسل شامايا
كالمعتاد في كل عام نستذكر شهيد الحب الراهب فالنتاين الذي وهب حياته من اجل ان يبقى الحب              شامخا في ارجاء المعمورة ففي 16/2/2014 اجتمع شمل 15 شاعرا وشاعرة في قاعة نادي القوش العائلي قادمين من مختلف بلداتنا العزيزات ليقضوا في القوش امسية جميلة صدحت فيها حناجرهم بقصائدهم الجميلة عن الحب الذي لا بد منه في جميع تفاصيل الحياة وتخللت الامسية فاصلين غنائيين للمبدعين اونيل جنان وهيلين يوسف والمتألق رامي ثائر وبصحبة العازف المبدع بشار عوديش ودي جي سدير شهارا . أما الشعراء الذين شاركوا فهم : يوسف زرا ، فائق بلو ، عصام شابا فلفل ، سهام جبوري ، منذر زرو ، ميخائيل وردة ، غانم النجار ، نضال خوشابا ، زاهر حيزقيا ، سمر صومو ، جميل فرنسيس ، جمال لاسو ، نوئيل حنونا ، سمير قس يونان وباسل شامايا وفي ختام الامسية تم توزيع الهدايا التقديرية لجميع
المشاركين في الامسية .وابدعت كل من سارة سمير حنونة وفداء فريد اسمرو في تقديم فقرات الامسية


























103
لقاء مع برعمٌ صغير يناغي بفرشاته الحياة
محاوره / باسل شامايا
الثقافة والفن يعيدان الحياة الى جسد المجتمعات الانسانية ، هذه المجتمعات التي ستكون بلا روح اذا افتقرت الى المبدعين لأنهم بعطائاتهم يدفعون الحياة الى مواكبة التطور والرقي الثقافي .. انهم نهر عظيم يجري دون توقف ولا يمكن ان يتوقف عن جريانه لأنه سيجف وبجفافه ستغدو الحياة جامدة بلا روح . ان المبدعين لا يتحددون بالعمر واللون والانتماء و. و. و . لأننا نجد فيهم الكبير والشاب والصغير وكل واحد منهم يبدع ويتألق في مجال من مجالات الحياة المختلفة .. فالأطفال مثلا يشكلون مستقبل الوطن وينابيعه المزهوة وغده المشرق الواعد الذي يتكأ على طموحهم وتطلعهم وعشقهم لربوعه ، نجد الساحة الثقافية وبتنوع اجناسها ، في القوش الحبيبة ، هذه البلدة الصغيرة التي  يحتضنها جبل اشم ، زاخرة بالمبدعين والمبدعات ومن مختلف الفئات العمرية وعلى امتداد السنين ، وليس غريبا أن يبرز من بين هؤلاء طفل صغير  بعمر الورد يتمتع بموهبة فن الرسم الذي يثير بلوحاته دهشة من يتاملها ملياً لما تمتاز بها من تجسيد جميل للصور الحياتية المتنوعة التي يغازلها بفرشاته المتواضعة .. انه الموهوب والفنان الصغير ستافروس لهيب زرا الذي ينحدر من عائلة بيت زرا ، المعروفة اجتماعيا وثقافيا في مجتمعنا الألقوشي .. جده المربي الراحل جرجيس اسحق زرا الذي كان معلما ومربيا للاجيال ، و بالرغم من ذلك ، كان  مبدعا في نجارة الموبيليا التي اصبح له شأن كبير في بغداد وأماكن أخرى ، وما زالت نتاجاته الكثيرة  خير دليل على ما أقول ، وقد خلفّه بذلك ابنه البكر لبيب وسار حتى يومنا هذا على نهج والده

                                                                                                            في هذه المهنة ، وبما ان هذا النوع من الابداع هو احد انواع الفنون ، اذن نقول ان المبدع الصغير ستافروس ينحدر من عائلة فنية مبدعة . هلّ فجر ميلاد المبدع ستافروس  في بغداد عام 2005، فعاش وسط عائلته المتكونة من شقيق واحد  وشقيقتين تجمعهم المحبة والتعاون ، وبسبب الظروف الامنية والعمليات الارهابية التي استهدفت الشعب العراقي بشكل عام اضطر والده وعمه لمغادرة بغداد والعودة الى مسقط الرأس بلدة الآباء والأجداد القوش ، فكانت المحطة التي انطلق منها ستافروس بهوايته ، وبدا يمارس منها فن الرسم قبل دخوله المدرسة ، فكان والده الفنان التشكيلي لهيب زرا أول من  اكتشف حب ولده لهذه الهواية ،
 
فأخذ يتابعه عن كثب ويوجهه ويتحاور معه في نوعية اللوحة التي يرسمها ، والأسباب التي تجعله يختار تلك اللوحة دون غيرها ، فشكلت تلك المتابعة والتشجيع  عاملا مساعدا مهما في عشقه للرسم ، وهكذا رافقته الموهبة منذ نعومة اظفاره وترعرعت مع نموه وترعرعه ، وها هو اليوم قد اعتادت انامله ان تحتضن القلم وتجسد  ما تحتفظ به افكاره من الصور التي تزينها مخيلته الخصبة ..  ومن منطلق ( الحياة ليست الا لوحة رائعة في ابتسامة طفل ) سألناه عن بداياته الفنية فقال : بدأت أرسم حينما كنت في الروضة واستمرت معي هذه الموهبة وازداد تعلقي الشديد بها مع مرور الايام والسنين حتى يومنا هذا .                       س // هل تختار الصور التي تجسدها من خيالك أم تنقلها من صحيفة أو مجلة ..؟                             ص// في بعض الاحيان اعتمد على مخيلتي وارسم ما تجسد ه من صور متنوعة واحيانا               اخرى كنت اتابع والدي بلهفة وهو يرسم فاحاول ان ارسم بنفس الطريقة التي يرسمها .     
س// من الذي شجعك على الرسم ...؟                                                                              ص// لقد تابعني ابي وامي منذ البداية وشجعاني أن أرسم واتواصل في ذلك دون انقطاع                 وأحس انني مدين لهما لأنهما زرعا في اعماقي حبي الشديد لفن الرسم .

                                                                                                                    س// ما هي المواضيع والصور  التي تفضلها في الرسم ...؟                                                          ص// أحب أن أرسم كل ما يخطر ببالي لكن تجسيد صور الحيوانات وتحديدا صورة الحصان            افضلها وارغب ان ارسمها لانني لا اجد صعوبة في انجازها . 
س// هل تشغلك هوايتك عن متابعة دروسك اليومية ...؟                                                                     ص// أطلاقا .. بل تجعلني أن اتعلق بموهبتي اكثر واكثر وانني لا ارسم الا في اوقات فراغي .                 
س// أي الألوان تستخدم في الرسم ..؟                                                                                   ص// ان الالوان التي استخدمتها في  بداية مشواري الفني في الرسم  كان  قلم الرصاص               والألوان الخشبية ، وبعد أن تطورت قابليتي بدأت أستخدم الألوان المائية حيث كانت             اللوحات التي انجزها سابقا بقلم الرصاص اما في الوقت الحاضر فأنني اعتمد على                الألوان المائية التي أجد سهولة في استعمالها . 

س // هل شاركت في معارض خاصة أقيمت للأطفال .. ومتى ...؟                                                          ص// نعم .. لقد شاركت ولأول مرة بلوحات متنوعة كثيرة في المعرض التشكيلي لرسومات           الاطفال الذي اقامه نادي القوش العائلي عام 2013 وبمشاركة مجموعة اخرى من                الموهوبين ومن كلا الجنسين حيث كانت تلك المبادرة بداية لانطلاقي في عالم الرسم             وتعريف الناس بموهبتي ، وفعلا كانت مشاركتي محل اعجاب الحاضرين من                        المسؤولين واصحاب الاختصاص والاهالي  ، حيث حفزني ذلك الاعجاب والتشجيع ان   

                                                                                                                                   اتواصل في الرسم مستفيدا من ملاحظاتهم ، كما شاركت بنفس العام في المعرض الذي       اقامه اتحاد الطلبة الكلداني السرياني الاشوري الذي اقيم في قاعة جمعية الثقافة الكلدانية ..                                                                                                                  س// هل لديك فكرة اقامة معرض شخصي يحتوي على لوحاتك فقط ...؟                                                             ص// نعم لديّ فكرة اقامة معرض شخصي وستكون بالتعاون مع من يهمهم أمري ويشجعوني           أن أتواصل في تنمية قدراتي وصقل قابلياتي لأتمكن مستقبلا المشاركة في معارض              على مستوى اكبر  .
س/ ماذا تتمنى ان تكون في المستقبل ..؟                                                         ص// كل انسان يتمنى ان تتحقق امنيته في الموهبة التي يمارسها خلال حياته لذلك عندما              اكبر اطمح ان اكون فنانا تشكيليا .                                                         
س// ماذا تريد ان تقول في نهاية هذا اللقاء ...؟                                                            ص// في البداية أود أن اقدم جزيل شكري لكل من مدَ لي يد المساعدة في تجسيد موهبتي في           الرسم  وتحديدا اشكر ابي وامي على احتضانهم لي وتوجيههم وتذليلهم الصعاب                  التي قد تقف امام انجاز لوحاتي الفنية كما اشكر الفنان المسرحي العم باسل شامايا على         اجرائه هذا اللقاء وفي الاخير اقول انني سأكون عند حسن ظن الجميع في طريقي الذي          اخترته . هكذا يزهر الوطن بموهوبين مبدعين يضيفون الى أرشيفه انجازات وابداعات جديدة .. يحملون منذ نعومة أظفارهم رسالة الابداع والتألق فاذا ما وجدوا من يتابعهم ويرعاهم وينمي مواهبهم فالتألق والتمييز هما ما سيرتقون اليهما ، وسيكون ضيفنا العزيز ستافروس لهيب زرا احد هؤلاء الذي بدأ برسم طريق ابداعه منذ ان احتضنت أنامله النحيفة فرشاته الصغيرة وراح يغازل بها الحياة بتفاصيلها .
   

104
لقاء مع الأب يوسف يونو عجم

  أجرى اللقاء باسل شامايا
من المشاريع الانسانية التي تكللت بالنجاح في بلدتنا العزيزة القوش ميتم مار يوسف الذي يضم العديد من احبتنا الاطفال والفتيان اولئك الذين ذاقوا قساوة ومرارة  الظروف الاجتماعية والمعيشية  وحرموا من اجتماعهم تحت خيمة العائلة الواحدة اسوة بأقرانهم الذين يتنعمون بدفء الوالدين وعلاقات المحبة والتآلف بين افراد العائلة .. فوجدوا في ميتم مار يوسف عائلة كبيرة يغمرهم العطف والحنان اللذان احتاجوا اليه في احلك اوقاتهم  .                               
كان لنا شرف لقاء الأب الفاضل يوسف يونو الذي يدير  الميتم ويشرف على رعاية الأيتام فالتقيناه في دير السيدة  واجرينا معه لقاءا للتعرف على حياة هؤلاء الاحبة فأستُهلَ اللقاء  بالترحيب به شاكرا مسعاه في  اتاحته فرصة اللقاء بالرغم من انشغالاته الكثيرة في رعاية منتسبي الميتم وادارته ومسؤوليات عديدة اخرى .. وبعد استضافته الكريمة  شرع في
الحديث عن الميتم مستعرضا بلمحة تاريخية عن االاسباب والهدف من نشوئه فقال :  بسبب الظروف العصيبة التي  مرت بها المجتمعات الانسانية  والدمار الذي خلفته الحرب العالمية الثانية ، ارتفع عدد الايتام والمشردين بشكل كبير خصوصا في البلدان التي تعرضت للاحتلال ، وكان لبلدان العالم الثالث حصة الاسد في ماساتهم من ذلك الاحتلال ، ومن بين تلك البلدان  بلدنا العزيز الذي رزح تحت نير الاحتلال العثماني والبريطاني سنين طوال ، وكان لذلك الغزو تأثيرا سلبيا على مجتمعنا وخلّف عواقب وخيمة كترحيل الناس من منازلهم وتهجيرها قسرا وكان ذلك سببا في  تفكيك الكثير من العوائل اضافة الى الظروف المعيشية و معاناة اجتماعية واقتصادية  اخرى ، وقد  برزت جرائم السرقة والاعتداء والقتل وظواهر سلبية  اخرى ، و بالمحصله النهائية دفع الاطفال ثمن ذلك غاليا كالأضطرابات النفسية التي باتت عائقا امام مزاولة حياتهم الطبيعية ومشاكل كثيرة  تلك التي  جعلتهم يتركون  مدارسهم ويتشردون هنا وهناك .. وللتخفيف عن هذه المشاكل والاضرار التي مروا بها كان للرهبانية دورا فاعلا في معالجة وتذليل تلك الصعاب وتخفيف وطأتها حينما فتحوا الاديرة لاستقبال المهجرين افواجا ومن عدة اماكن متفرقة في العراق ، ومن هذا المنطلق   أُنشأ الميتم في دير السيدة لرعاية الايتام والمشردين ، فوضع حجر الاساس في 21 آب 1949 برعاية الانبا المطران اسطيفان بلو الرئيس العام للرهبنة ، استمر المشروع لعدة سنوات لكنه لم يدم طويلا بسبب ظروف اقتصادية وسياسية فأغلق المشروع مخلفا وراءه الركام والحطام .. وفي عام 2000 اعيد ترميمه بحلة جديدة ليستقبل عددا من الأيتام تجاوز  ( 30 فردا ) تراوحت اعمارهم بين  (6 – 17 ) سنة . وبادرت ادارة  الدير في الاونة الاخيرة الى بناء ميتم جديد مجاور الميتم القديم بدعم الخيرين والمحسنين ، بسبب تآكل اجزائه بالرطوبة نتيجة المواد الاولية البسيطة التي استخدمت في البناء آنذاك ، مما جعل منه هيكلا هزيلا ومتزعزعا ، ولضيق حجمه وسعته المحدودة في استيعاب عدد الايتام ، والميتم  على وشك الاكتمال والرهبانية تستعد لاقامة مراسيم افتتاحه وتكريسه في القريب العاجل .

س// ما هي  الأهداف  التي تأسس من اجلها الميتم ....؟                                                     
ج// الهدف الاسمى الذي أقدمت ادارة دير السيدة  على تأسيس هذا الميتم يتجسد في  احتضان اليتامى المحرومين من محبة  وعطف الأبوين  وتقديم خدمات جليلة تعوضهم عن كل ما يحتاجونه من الخدمات والرعاية في حياتهم اليومية ومن بينها :
1// تسليح الأيتام  بالتربية الصالحة والمبنية على الايمان والمحبة .
2// بناء شخصية متزنة لهم على الصعيد الفكري والجسدي والعاطفي والنفسي .
3// تنمية قابلياتهم وصقل مواهبهم وخلق جو من الالفة بينهم وابراز طاقاتهم والانفتاح لمواجهة المجتمع . 4// الحرص الشديد على مواصلة التعليم ليكونوا افراد نافعين يخدمون وطنهم ومجتمعهم . 5// التوجه في بناء الجسور وتعزيز العلاقات مع اوليائهم  ليتابعوا اولادهم الذين احتضنهم الميتم .
س// هل هناك شروط محددة للقبول في الميتم وما هي ابرزها ...؟

ج// نعم هناك شروط نتبعها في قبول الايتام وهي : 1// يجب ان يتراوح عمر اليتيم بين السنة السادسة والعاشرة . 2// هناك أفضلية لليتيم الفقير من كلا الابوين على من سواه من الفقراء 3// يجب ان يقدم مع الطلب تقرير طبي مصدّق يثبت لليتيم حالته الصحية والعاهة الجسدية ان وجدت . 4// يجب ان يكون اليتيم مزودا بشهادة العماذ المقدس والتثبيت . 5// يجب ان يرفق مع معاملة التقديم شهادته الجنسية وهوية الاحوال المدنية . 6// يجب ان يكفله احدا من اقربائه . 7// تزكية عن حالته الاجتماعية من كاهن خورنته الى ادارة الميتم .
س// هل هناك برنامج خاص تتبعونه بشكل يومي وما هي اهم فقراته ..؟
ج// نعم لدينا برنامج ينقسم الى قسمين الاول معدّ للدراسة الاكاديمية في فصل الشتاء اما الثاني فهو معد خلال العطلة الصيفية اي بعد انتهاء العام الدراسي ويتخلل البرنامجين ما يلي:
(( النشاطات الدينية ، الثقافية / الفنية ، الاجتماعية ، التربوية ، الترفيهية ، والرياضية ))
النشاطات الدينية والثقافية :                                                                                                     
 1// تعليم مسيحي عام داخل الميتم وخارجه ضمن رعايا الابرشية .                                                                                     2// الحرص على اتمام الممارسات والعبادات الدينية بكل امانة وورع كالقداس الالهي ،               
الوردية ، القراءة الروحية .                                                                                                         
3// التركيز على الألحان الكنسية والتراتيل الروحية لا سيما الطقسية .                                                           
4// تعلّم اللغات الى جانب اللغة العربية : الانكليزية – السريانية – الكردية .                                                 
5// يقومون مرة او مرتين في السنة بعروض مسرحية دينية ونشاطات ثقافية وادبية اخرى .                         
 6// يستضيف الميتم الاخويات الكنسية والعلمانية ، ويهيء لها الاجواء الملائمة لنشاطاتها .

النشاطات الاجتماعية والتربوية :                                                                                                  
1// زيارة العوائل الفقيرة ومشاركتها في معالجة مشاكلها ومعاناتها وتعتبرها ادارة الميتم           
ذات ابعاد اساسية في العملية التربوية .                                                                                     
 2// تنظيم حلقات توجيهية وتدريبية لأعداد الاولاد للتعامل مع طموحاتهم وهمومهم باحترام         
وجدية واظهار الاهتمام الكافي لمساعدتهم للتأقلم فيما بينهم وصنع القرار المشارك             
 والتمكن من التعبير عن آرائهم وأفكارهم بحرية ومسؤولية .                                                           
3// تلبية الدعوات الاجتماعية والثقافية والتربوية التي تقدم للميتم .                                                     
4// تعليم الحرف المهنية وتنمية الاشغال اليدوية والتدريب على المهارات والمواهب الخاصة
النشاطات الترفيهية والرياضية :                                                                                              
1// الاهتمام بعرض افلام دينية وثقافية واجتماعية هادفة                                                                     
2// تنظيم سفرات ( دينية واثرية وعلمية وترفيهية ) الى مختلف الاماكن في البلاد .                                       
3// اقامة حفلات وامسيات ترفيهية في مختلف المناسبات .                                                                           
4// تنظيم بطولات رياضية في كل عام بكرة القدم يشارك فيها عدة فرق رياضية .                       
5// اقامة دورات تعليمية وتدريبية على مختلف الآلات الموسيقية كالاورغن والعود والكمان         
والكيتار والفلوت .                                                                                                   
6// هناك العاب اخرى يمارسونها داخل القاعة المجهزة لهذا الغرض ( كالرشاقة والبليارد           
 والمنضدة والاتاري والعاب فكرية اخرى .                                                                   
وهناك نشاطات اخرى كالمطالعة المفتوحة في مكتبة الميتم ودورات تعليم الحاسوب             
وكيفية توظيف الانترنيت والاستفادة منه .
س // لمن انيطت المسؤولية الادارية للميتم ..؟
ج//  ارتأت الرهبانية ان تعطي استقلالية تامة لأدارة هذا المشروع الأنساني حيث خصصت لهذه العملية  اثنين من الرهبان تم تعيينهما لفترة زمنية محددة وتقوم الرهبانية بدعمهما ماديا ومعنويا لكي يستمر المشروع ويلاقي النجاح في نشاطاته وعطاءاته ، ويعمل الراهبان معا وفق آلية واضحة تحدد المسؤوليات الادارية للمشروع وتوزيع الادوار بطريقة منهجية شاملة ومتوازنة .. المرجع الاساسي هو الرئاسة العامة للرهبانية وذلك من الناحيتين القانونية والاستشارية اما بما يخص الامور المادية فارتباطها محكومة بالقيم العام للرهبانية .. اما القائم بادارة الميتم فهو الاب الراهب  يوسف يونو عجم .

س// هل هناك كادر تخصصي يقوم بالاشراف على العملية التربوية للايتام ...؟
ج// نعم ...! لقد خصصت الرهبانية كادر تعليمي وصحي وخدمي منهم : 1// معلمات مخصصات لتقوية الدروس الاكاديمية . 2// معلمون مخصصون للتعليم المسيحي والتراتيل الدينية . 3// طبيب صحي ذو اختصاص يشرف الى رعايتهم صحيا ، وطبيب نفساني ذات اختصاص . 4// تهيئة الطهاة الذين يهيئون الطعام والشراب لهم . 5// تهيئة الكادر الذي يقوم بغسل الملابس وادامة الميتم من ناحية النظافة . 6// توفير سائق يقوم بنقلهم وفلاح يعتني بحدائق الميتم وامور اخرى كثيرة .
س// ما هي المصادر التي تعتمدونها لتغطية مصاريف الميتم ...؟
ج// في البدء نشكر الرب على نعمه الفياضة علينا ولولاها لما تكلل المشروع بالنجاح وكذلك بشفاعة القديس مار يوسف الذي شيّد الميتم بأسمه بالاضافة الى ذلك اغدق علينا الخيرين والمحسنين بتبرعاتهم ودعمهم المتواصل سواء كانوا من داخل البلاد او خارجه  فدعموا الميتم في بداية تأسيسه وما زالوا حتى يومنا هذا بدعمه بكل سخاء وهناك العديد من الاشخاص يقدمون الدعم ولم يوافقوا على ذكر اسمائهم . بوركت جهود كل من مد يد العون لميتمنا الذي يعيش حاليا تحت خيمته 17 يتيما جازاهم الله خيرا .
س// كيف تقيمون الوضع الحالي للميتم ...؟
ج// الميتم يضم مجموعة من الاطفال من مختلف الاعمار ، انهم بأمّس الحاجة الى الرعاية والعناية يقومون بواجباتهم حسب ما تملؤه عليهم الادارة .. قدّم منذ تاسيسه ولحد الان خدمات جليلة وما زال محافظا على نهجه لضمان حياة حرة كريمة للاطفال والفتيان المحرومين من الرعاية الاسرية ومن بينهم من تقلّد مناصب كنسية واجتماعية مرموقة وما زالوا يقدمون خدماتهم بكل تضحية وايثار واليوم في ميتمنا مجموعة من اقرانهم ينعمون بحياة لا تقل قيمة وقدرا عن حياة اي طفل يتمتع ببنية سليمة وحرية وراحة البال .
س// ماذا تقول بكلمتك الاخيرة في هذا اللقاء ...؟
ج// بأسم احبتي في ميتم مار يوسف البتول اقدم جزيل شكري وامتناني لك على هذا اللقاء الذي خصص للتعرف على حياة الاحبة في الدير تمنياتي بالنجاح والتقدم والتواصل في ذات الطريق في خدمة الحركة الثقافية في القوش وشكرا على هذه التغطية الاعلامية .

105
في الذكرى السنوية الثانية
 لرحيل المربي والاديب  نوئيل قيا بلو

                                           
باسل شامايا


المعلم هو من الشريحة المثقفة المهمة الذي اوكل المجتمع اليه بتربية الأجيال واعدادهم ليكونوا امتدادا لمن سبقهم في عملية بناء المستقبل الواعد ، لذلك يجب ان يحظى بالاحترام والتقدير الكبيرين ويستوجب أن تذكر تضحياته وجهوده الحثيثة خصوصا في تنشئة بناة المستقبل . في هذه الايام نعيش الذكرى السنوية الثانية لرحيل مربينا الراحل الاستاذ نوئيل قيا بلو الذي ولد في القوش عام  1934 من ابويه قيا منصور بلو وصارة جبو حيدو وكان الشقيق الاكبر لأشقائه وشقيقاته البالغ عددهم ( 11 ) ستة بنين وخمس بنات .. انهى دراسته الابتدائية في القوش و المتوسطة في الموصل عام 1947 ومن ثم الاعدادية ايضا في الموصل عام 1952، ثم التحق بالدورة التربوية ليتخرج معلما في 1953 ، حيث  تخرج معه نخبة من المربين أبناء القوش الافاضل منهم :  الاستاذ سالم عيسى تولا ، والراحلون الاساتذة : حبيب صادق شدا ، عبدالمسيح بتي الصفار ، يونس الياس كادو ، ويوسف ابراهيم حميكا رحمهم الله . وكانت محطته الاولى في تأدية رسالته الأنسانية في مهنة التعليم :  مركز قضاء العمادية وفي نفس العام الذي تخرج فيه ،  حيث بقي هناك 4 سنوات ثم انتقل الى مدرسة بيبان ومن هناك الى مدرسة القوش الاولى فقضى فيها سنتين ثم نقل اداريا الى قرية دهي ثم قرية عاصي ومنها الى مدرسة قيماوة ثم عاد الى مدرسة القوش الاولى عام 1962 ونقل بنفس العام الى قرية الجراحية .  تزوج عام 1958 من السيدة كرجية منصور قلو وانجبت له ولدين وخمس بنات . وفي عام 1963 شن الحرس القومي حملته الشعواء على الوطنيين ومعتنقي الافكار التقدمية فكان نصيبه من تلك الحملة الاعتقال  فاودع سجن الموصل ومعه 16 معتقل ، مكث في السجن اكثر من سنة ، وبعد اطلاق سراحه كان النظام قد اصدر امرا بفصله وعزله عن  وظيفته فاضطر للسفر الى بغداد عام 1964 ليمارس مهنته كمعلم  في مدرسة نجمة الصبح للراهبات الكلدان . اعيد الى الخدمة عام 1965 في مدرسة كرساف وبقي هناك 3 سنوات ثم انتقل الى مدرسة القوش الثانية ( العزة ) في 1968 حتى احيل الى التقاعد عام 1983 . وهكذا أمضى الراحل العزيز ( 30 سنة ) في خدمة الوطن وتنشئة الاجيال التي تخرجت على يديه لترفد المجتمع وتأخذ دورها في عملية البناء والتقدم .


قبل احالته على التقاعد اي في عام ( 1982 ) انتكست حالته الصحية حينما اصيب بارتفاع ضغط الدم وكانت النتيجة ( جلطة دماغية ) ادت الى شلل نصفي جهة اليسار لكنّ ارادته القوية واصراره على التواصل تغلب على مرضه وان تقاعده لم يعنِِ انه توقف عن العطاء بل راح يعمل حثيثا في مختلف المجالات الثقافية ( التأليف ، الشعر ، كتابة المقالات وغيرها من النشاطات ) حيث مارس الكتابة والخط باللغتين السريانية والعربية وتتلمذ على يد الشماس الخطاط بولس قاشا  ** جمع عدد كبير من الامثال الشعبية الالقوشية والكردية المستخدمة في القوش . ** قام بتأليف واخراج عدة مسرحيات بلغة الأم ( السورث ) منها مسرحية  ( نقدت كالو ) عام 1971 التي عالج فيها موضوع مهر العروس الذي كان يشكل عائقا امام الشباب في التقدم للزواج . ** وكانت آخر مسرحية قام بتأليفها في بلاد الغربة  مسرحية ( حوبا وخوروثا ) التي نالت رضا واستحسان الجمهور حيث عرضت على مسارح ديترويت ** طبع ديوان شعري يحتوي على 150 قصيدة باللغة السريانية . ** كتب بحثا عن الزواج الفلكلوري في القوش وبادرت مؤسسة الاذاعة والتلفزيون بتصويره كفلم سينمائي . ** قام بتاليف عدة كتب منها :  1// كتاب عن المرحوم القس يوسف عبيا 2// كتاب القوش عام 1990 
 
      3// كتاب مار ميخا النوهدري ومدرسته . 4// كتاب تاريخ التعليم في القوش . 5// كتاب عن سيرة حياته (انا ومعترك الحياة ) الذي يروي فيه عن حياة الانسان ومعاناته والمراحل التي يمر بها خلال سنواته الطوال وما تركته تلك المرحلة في حياته لكنه في النهاية يتغلب باصراره على كل الصعاب ويقهرها  . ** اشترك في الجمعية الخيرية لأخوية القربان المقدس في كنيسة مار كوركيس / القوش وقدم عدة مسرحيات دينية . ** يعتبر  احد مؤسسي هيئة الثقافة والفنون في كنيسة القوش عام 1995 . ** كتب بحثا عن الزواج الفلكلوري في القوش . ** قام بتخطيط العديد من المخطوطات بلغة الام منها 1- الانجيل المقدس عام 1988 ترجمه الاب يوحنان جولاغ ووزعه على كنائسنا سيادة المطران مار ميخائيل مقدسي . 2- كتاب رسائل البطريرك مار يوسف اودو عام 1990 . 3- كتاب الميامر لصوم باعوث نينوى عام 1981 . 4- كتاب الشوادعي مشحلبي عام 1991 . 5- كتاب مزامير داؤد بلغة السورث المحكية حيث ترجمه المرحوم الأب يوحنان جولاغ . 6- كتاب العادات والتقاليد القديمة في القوش عام 1994 . 7- كتاب قصص وحكايات من القوش يحتوي على ثلاثة أجزاء في (1984 ، 1990 ، 1994 ) .                                                                                                                                                         ** كتب ونشر عدة بحوث ومقالات في القوش منها ( صناعة البرداع في القوش  ، الانارة قديما في قرى نينوى ، صناعة البارود في القوش ) ** اشترك مع المرحومين الاب هرمز صنا وايليا سكماني في فهرست مخطوطات مكتبة كنيسة القوش . ** احد مؤسسي المتحف التراثي في القوش بالتعاون مع ( الاب هرمز صنا ، المطران يوسف توماس ، القس يوحنان جولاغ ، الشماس ايليا سكماني ، والاستاذين جميل حيدو ونوئيل عوديش ) . في عام 1992 تعرض مرة ثانية الى جلطة دماغية اصيب بشلل نصفي في جهة اليمين وفي 13/9/ 1997 غادر الوطن الى امريكا وهناك اجريت له عملية تبديل اربعة شرايين القلب في نفس العام وتابع نشاطاته الثقافية بالرغم من وضعه الصحي حيث كان ينشر المقالات منها نشرت ومنها ما زالت تنتظر النشر واصبح رئيس تحرير مجلة حمورابي التي تصدر في امريكا / ديترويت .. هذا واختم اسطري باستذكار اليوم الذي رحل فيه مربينا الجليل رحيلا ابديا الى عالم اللاعودة وذلك بتاريخ 7/1/2012 تاركا لنا رصيده الثر الذي سننهل منه ما تحتاجه واجهاتنا الثقافية معنا وبيننا ابد الدهر .. نعم جاء الموت كالبرق الخاطف ليخطفه من بين اهله ومحبيه فغادرنا الى دون عودة وترك فراغا كبيرا في الوسط الثقافي .. ستبقى بيننا ومعنا ايها الراحل العزيز وستبقى ذكراك تعشعش في الاعماق دائما وابدا  .
 

106
وداعا أيها النجم الذي أفل 

                                                                                                                      باسل شامايا
قبل ان يسدل الستار على عام 2013 قُرعت أجراس الرحيل الأبدي ليخطف الموت اللعين من بيننا فنان الشعب المتألق دوما ، أمير الغناء العراقي فؤاد سالم ، فكان خبر انطفاء شمعته اشبه ببرق خاطف ضرب الملايين من محبيه وعشاقه ضربة رمح في شغاف القلب .. فوجع الوسط الفني العراقي والعربي برحيل فنان الشعب ، ذلك البلبل الصداح الذي ما فتأت أغانيه تطرق كل الأسماع ، رحل  بعد صراعه المرير مع المرض .. ذلك المرض اللعين الذي نخر في جسده شهورا وسنين ، أرقده الفراش وابعده عن جمهوره الذي أدخل البهجة والمسره الى اعماقه ..وكان قد انتظر طويلا في  رقاده لعلّ  من ينتشله  من آلامه ومعاناته المريرة الا ان الموت سبق أصحاب المبادرات الإنسانية الذين نسوا تضحيات الراحل خلال 30 سنة من الغربة المفروضة ، فحملوه بعيدا عن وطنه واهله ومحبيه ليوارى الثرى في ارض غير ارض آبائه وأجداده ، ولم يحظى  بتشييع يستحقه  كفنان قدم ما قدمه من العطاء خدمةً للحركة الفنية العراقية . فما احقرك ايها  الموت الزؤام وانت تخطف من بين ملايين المحبين هذا الفنان الذي غنى للوطن فأدمع عيون المغتربين ، والمهاجرين الى كافة ارجاء المعمورة ..هوى نجم العراق صاحب الاحساس المرهف بأغنياته والحانه وصوته العذب ، أفل بعد ان كرس حياته من اجل هدف وطني انساني متسامي  ، أغنى بعطائه  أرشيف الوطن  بأغانيه التي  تفاعل معها الجمهور .. غادرنا هذا الكوكب الذي سطع في سماء الوطن ما يقارب من   ( 45 سنة ) الى البعيد البعيد بعد ان ترك لنا ثروة من الاغاني الوطنية والسياسية والعاطفية الاصيلة والتي أغنى بها أرشيفنا الغنائي الزاخر بالمبدعين والمبدعات ، أغانيه التي طالما امتع بها جمهوره وراح يرددها الصغار قبل الكبار .  كانت انطلاقته الاولى من مدينته الفيحاء ، التي هلّ فيها فجر ميلاده عام 1946 وترعرع وكبر عوده بين اهلها  وأحيائها الجميلة ، فصدح من هناك صوته العذب ليدخل البهجة والفرحة الى كل بيت عراقي من الفاو وحتى زاخو . لقد شق طريقه الفني بكل عزم واصرار ووضع نصب أعينه النجاح والتألق فتحقق ما أراد ، وفرض امكانياته وموهبته الغنائية على الملحنين والمنتجين ، فغنى وأطرب سامعيه ، وأنشد للوطن فسحر محبيه ، وهكذا سار على خطى من سبقه من المبدعين والمبدعات من اقرانه الذين اقتدى بهم ، وما زالت اغانيهم خالدة في قلوب الناس كالفنان الراحل ناظم الغزالي سفير الاغنية العراقية ، وتمكن بكل اقتدار ان يبني نجوميته في اقصر سقف زمني ، فكان له الفضل الكبير في الارتقاء بالاغنية العراقية الى مديات افضل واجمل .. تألق بأغانيه وصوته الساحر الذي  دغدغ  مشاعر الناس محركا فيهم مشاعرهم وعقولهم محسساً اياهم بنكهة الانتماء الى الوطن ، لانه كان يمزج  بين حبه للانسان وانتمائه الوجداني الى الوطن ، لقد حمل راية الفن العراقي في حدقات عيونه مكرساً سني عمره لخدمة قضيته التي جسدها انتمائه الى عالم الفن ، متجاوزاً العقبات والمحن ، تلك التي زرعها الاوغاد في طريق نجاحه ، فابدع بعطائاته الكثيرة رغم  تلك المحاولات الخبيثة للحد من ارتقائه  الى هدفه المنشود ، وهكذا أضيف  الى سفر الغناء العراقي الأصيل صوت جديد ومرهف ، تواصل في ذات الطريق الذي سار عليه اقرانه المبدعين حتى اصبح مصدر فخر واعتزاز للعراقيين الذين احبهم واحبوه وخزنوا في اعماقهم مساحات كبيرة من الحب والاعجاب  .   لقد كان الغناء بالنسبة له هدف انساني عظيم ، وظّفه لتعرية النظام الدكتاتوري الذي جثم على صدر شعبه ووطنه سنين طوال ، فنال به محبة الناس  وبات فنان الشعب  المفضل ، لكن الجناة أزلام النظام وقفوا وبشدة لأيقاف صوته ، فعانى ما عاناه من  المطاردة وتضييق  الخناق و الأضطهاد والملاحقات المتواصلة في نهاية سبعينيات القرن المنصرم ، لكنه لم يستسلم ولم يخضع لهم بل قاومهم بفكره ومبادئه وقوة إرادته ،  واضطر لمغادرة الوطن مكرها مع الكثير من  شرائح المجتمع العراقي من التقدميين  والوطنيين الأحرار تفاديا من تلك الحملة التي شنها النظام وراح ضحيتها خيرة ابناء وبنات العراق ، فتصورا أنهم بذلك يتمكنون من كسر شوكته وثنيه عن مواصلة الغناء ، لكنّ آمالهم وأحلامهم باتت أدراج الرياح حينما جاء صوته قويا ومدويا في سماء العراق ، يحمله الاثير من غربته المفروضة .. لم توقفه محنته بل راح يناضل ضد اعتى نظام عرفه التاريخ الحديث ، رافضا الخشوع والخنوع لسلطته  التي أجحفت بحق شعبه وحكمت عليه بالحديد والنار ، واختار الغربة متنقلا من بلد الى آخر حاملا معه معاناة  شعبه دون ان يهاب ظلم ووحشية السلطان .  وبعد ثلاثين سنة من الغربة القاتلة عاد الى الوطن بعد انهيار النظام السابق حاملا حنينه وشوقه الجامح  الى وطنه وأهله وناسه وجمهوره الذي افتقده .. عاد ضمآناً ليتعطر بأجواء الوطن  الساحرة ويشم أريج شوقه إليه خلال غربته التي استغرقت ثلاثة عقود من الزمن .. وكان يطمح ان يكمل نشاطه الذي توقف بسبب الظروف السياسية حينذاك ، لكن نشاطات القوى الارهابية والعمليات المنظمة والتفجيرات والقتل والخطف التي وقعت بعد التغيير ،  للحد من استقرار الوطن حال دون تحقيق ذلك ، والسبب الاخر ما افرزته غربته من الوضع الصحي المتدهور ، رافقه المرض حتى أغمض اغماضته الأخيرة . ستبقى في ضمائر جميع  محبيك داخل الوطن وخارجه.. مجدا لك ولكل مناضل  ناضل في احلك الظروف مرخصاً حياته من اجل الوطن .. وا أسفي على أفول نجمك يا فؤاد فأنا لا أقول لك رحلت لأنك ستبقى حاضرا بيننا وسيبقى صوتك صداحا باغانيك الخالدة مهما طالت السنين.. وستبقى في ذاكرتنا وذاكرة الوطن والشعب دائما وابدا .. وداعا ايها الطاهر الذي لم يتلون ولم يتقلب بل حافظ على نقاء فكره وكرامته .. وداعا ايها الراحل الذي فقدنا برحيله طاقة كبيرة فيا لها من خسارة لا تعوض .


107
صور زفاف العزيز بسام موسى وزي


باسل شامايا / القوش



























108
زيارة
من اجل تمتين العلاقة مع منظمات المجتمع المدني والمنظمات السياسية العاملة في بلدتنا القوش قام وفد من رابطة المرأة العراقية في القوش برئاسة السيدة سيروات همبرسوم سكرتيرة الرابطة بزيارة منظمة الحزب الديمقراطي الكردستاني في القوش ردا على زيارتهم لمقر الرابطة ، وكان باستقبال الوفد السادة سكرتير المنظمة السيد نجيب خباز وبعض الاخوة كادر المنظمة وبعد الاستضافة تحدث الطرفان عن المرأة وما تحملته من الويلات والأضطهاد ودورها في عملية بناء المجتمع خصوصا انها تشكل نصفه وقد رحب السيد (كاوة عيدو مسؤول تنظيمات اللجنة المحلية  ) بالوفد معرباً عن سروره بالزيارة وتحدث ايضا عن دور المرأة ونضالاتها عبر السنين وقد ابدت احدى الرابطيات خلال المناقشة ان حقوق المرأة التي لا تمنح وانما تؤخذ بالاعتماد  على نضال المرأة وتضحياتها المريرة التي لا بد منها من اجل عزها وكرامتها .






109
سفرة لرابطة المرأة العراقية في القوش الى مصيف بندوايا
من منطلق تطوير علاقات الزمالة بين الرابطيات أقامت رابطة المرأة العراقية في القوش سفرة ترفيهية الى مصيف بندوايا وبمشاركة عدد من الأخوات الرابطيات اضافة الى عدد من صديقات الرابطة وذلك في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر .. وتخلل منهاج السفرة مناقشة وضع الرابطة واهم نشاطاتها كما تم مناقشة خطة الرابطة التي سيعمل بها في المستقبل القريب وقدمت الرابطيات بعض المقترحات المهمة لتطوير عملها كما شاركت الرابطيات ببعض النشاطات الاخرى كالدبكات الشعبية والفعاليات الاخرى .. واستغرقت السفرة حتى الساعة الثامنة مساءً

                                                     رابطة المرأ العراقي










110
الأخ قيس وشوقي هادي حيدو المحترمين
الأخوات بنات المرحومة المحترمات
ذوي واقرباء المرحومة المحترمون

في حنايا النفس حزن جاثم يعصر الضلوع والقلب يخفق الماً برحيل الأم الفاضلة السيدة الراحلة الى عالم الذكرى أسيت يوسف حيدو التي كرست حياتها بعد رحيل شريك حياتها العم هادي حيدو في خدمة ولديها وبناتها دون ان تبخل عليهم بشيء ، فأغمضت عينيها وأسلمت الروح بعد تأدية رسالتها الانسانية وبهذا المصاب الأليم لا يسعني ونحن نعيش آلام فراقها الأبدي الا ان نبتهل للرب أن يشملها بوافر رحمته وحنانه ويسكنها فسيح الجنان وليكن هذا الرحيل خاتمة الاحزان

                                  باسل شامايا والعائلة / القوش
                                   
 

111
الاخوان قيس وشوقي هادي حيدو المحترمان 
 الأخوات بنات المرحومة المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نتقدم بتعازينا القلبية الصادقة وبحزن يعصر القلوب نشارككم بمشاعر الحزن العميق برحيل والدتكم الفاضلة ( ام قيس ) متنين لكم جميل الصبر والسلوان وللفقيدة العزيزة الرحمة والحياة الابدية .

                                  الهيئة الادارية
                               لنادي القوش العائلي


112
وداعا  ميسن الصغير
                                                                                                                      باسل شامايا
ما أقسى تلك اللحظات التي تفاجئنا برحيل مبكر لزهور يانعة  توها تعطر الأرجاء بعرف عبيرها وتبدأ مشوارها مع حياة الدنيا.. ما أشد الحزن بفقدان أحبة يرحلون قبل أوانهم فتثير برحيلهم الى عالم اللاعودة المفاجئ شجون الأم الحزينة وتوقد بأعماق الأب المفجوع  آلام وهموم الفراق الأبدي ، وفي كل وداع ينتابنا الأسى والحزن على زهرة جديدة  تغادرنا تاركة لنا ذكرى عطرة وألماً يبقى مرافقا لنا بنفوسنا وأعماقنا على مر السنين . فقبل اقل من شهر قرعت أجراس الرحيل لطائر جميل حلقت روحه في سماء الغربة مغادرا دون ان يودع من كانوا يفرشون القلب له مسكنا . لقد قصم القدر اللعين في يوم حالك كئيب ظهر عائلة من عوائلنا القاطنة في بلاد المهجر حينما أودت بحياة غصنها اليانع  ( ميسن ) في حادث مروري خضّبت دماؤه الزكية ذلك المكان الذي توقف فيه قلبه الصغير عن الخفقان  .. شاب طري العود فائض بالحيوية والنشاط ، رحل دون أن  يكمل العشرين من العمر ، فما أقساها من لحظات رهيبة تلك التي خطفته من بين أحضان الحياة الهانئة والمستقبل الواعد الذي كان ينتظره .. شاب أحب أن يكون الى جوار محبيه لكن قدره كان أقوى من ان يحقق أمنيته ، فغرز فيه مخالبه القاسية وأخذه بعيداً الى عالم  مظلم  لا حراك ولا طعم للحياة فيه .. جاء كالبرق الخاطف ليطعن والده في شغاف القلب ويذيقه مرارة فراق ولده البكر ..اما أمه الثكلى التي حملته في أحشائها منذ ان كان نطفة صغيرة فقد شاء قدرها ان تحرم منه ، فراحت تنسج من حزنها معطفها المطرز بالسواد ، وبدلا من أن تتزين بثياب الفرح التي كانت سترتديها في يوم زفافه توشحت به ما تبقى لها من العمر، هكذا غادرهما بلمحة بصر بعد ان كانا يتنفسان عطر السعادة من تلك الابتسامة الرقيقة الخجلة التي كان الراحل العزيز يحاكيهما بها في كل صباح ومساء .. كان لهما كالمرآةً يشاهدان من خلالها جمال الدنيا والمستقبل الآمن السعيد .. آهٍ أيها الراحل الى أبعد ما يتخيله انسان ، ايها المغادر الى العدم ، لقد فوجع غيابك كل من كان يحبك ، فهم كثيرون شاركوا في الحرمان الذي أتى به  ذلك القدر اللعين الذي ساقك الى حتفك . كلنا نعلم ان الناس يعيشون معاً ، يقتسمون الأفراح والمسرات لكنهم يرفضون اقتسام الأحزان والآلام..وقد تفاجأت وأنا أتصفح الفيس بوك كيف ان تلك الحشود الغفيرة اقتسمت الحزن أيضاً مع بيت ملاخا في فاجعتهم الكبيرة برحيل ميسن العزيز وبذلك الموكب الجنائزي الذي شاركوا فيه جنبا الى جنب مع عائلته وأعمامه وجمع من أقربائه وأصدقائه وأبناء جلدته ..  لقد آلمني ان أشاهد والده المفجوع وهو يرقص كالطير المذبوح وعينيه غارقتين بدموع الأسى والحزن .  كنت أتمنى ان اعرف بعض التفاصيل عن العزيز ميسن لكي استرسل بعض الشيء في الكتابة عنه لكن افتقاري اليها جعلني اعتمد على العلاقة الاجتماعية التي تربطني بأبيه وأعمامه ، تلك العلاقة التي حركت في دواخلي أحاسيس الأبوة المفجوعة التي يعيشها الأخ جمال فتناولت قلمي ورحت استرسل بكلماتي المتواضعة مواساتي ورثائي ، هكذا اقتسموا الحزن ايضا  حينما شاطروا عائلة الفقيد الى داره الأبدي وبزفة عرس امتزجت فيها الدموع والرقص وأصوات هلاهل النسوة .. يا لمفاجآت الحياة . عودتنا أن ترينا حلاوتها حينما يهل فجر ولادة الإنسان الذي تجتمع فيه كافة عناصر الغبطة والسعادة ، و ترينا مرارتها التي يجسدها الموت الزؤام الذي يسرق السعادة وكافة مظاهر الفرح لتحل محلها العويل والبكاء والنحيب . ورحل ميسن وتوقف كل شيء بحياته وبات مجرد ذكرى ، ولم يعد اخوته ومحبيه يهنئون بطلعته البهية وبسمته الرقيقة فكانت آخر لحظاته بين عائلته حينما كان ممدودا داخل نعشه وعائلته تستقبل المشيعين الذين كانوا يتدفقون الى حيث يرقد الراحل وسط اجواء مؤطرة بالحزن ، قادمين من مختلف الأحياء والمدن والبقاع لإلقاء النظرة الأخيرة على ذلك الشاب الجميل قبل ان يلتحق بالذين سبقوه الى العلياء . رحلت يا ميسن لكنك ستبقى في دواخل محبيك وستبقى آثارك وذكرياتك وخيالك في كل شبر من أركان المنزل .  لا أستطيع أن أقول لك وداعا لأنك ستبقى حاضرا مع كل من عرفك وعشّبت في عواطفهم وأحاسيسهم ..  وداعا ايها الغائب الحاضر واعلم ان رسمك سيبقى مرافقا لوالديك يواسيهم كلما يستذكون ولادتك وترعرعك بين أحضانهما وكم كان يغمرهما الفرح حينما يشاهدان عودك يخضر وينمو ويمنح لهما الدفء والسعادة . لك مني يا اخي العزيز جمال مواساتي وتعازيي القلبية الصادقة معبرا حزينا على فقدان زهرتكم الجميلة ميسن صبركم الرب على مصابكم الأليم ومنحكم السلوى في الأيام القادمات .

113
بسم الآب والأبن والروح القدس        الأله الواحد آمين

الأعزاء قيس وشوقي وبنات المرحومة المحترمون
ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة والدتكم الفاضلة أم قيس وبهذا المصاب الجلل اشارككم أحزانكم راجيا ان يمنحكم الرب صبرا وسلوانا ويتغمد فقيدتنا العزيزة أسيت بالرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                      الشماس / يوسف شامايا والعائلة


114
عائلة المرحوم حميد زوري المحترمون
الأخ والصديق سمير ميخا زوري المحترم
اشقاء وشقيقات وذوي المرحوم المحترمون

اكتب والحزن والأسى يؤطران مشاعرنا للمصاب الجلل الذي فوجعتم به برحيل عزيزكم وفقيدنا جميعا الى عالم الذكرى فقد كان لرحيلك وفقدانه من بين اهله وناسه اثر كبير في قلوبنا جميعا اننا اذ نشاطركم برحيل الاخ حميد ولا يسعنا ونحن نعيش فراقه الابدي الا ان نبتهل للرب ان يشمله بوافر رحمته وحنانه ويسكنه فسيح الجنان  و يمنحكم  صبرا وسلوانا

                                    باسل شامايا والعائلة / القوش


115
عائلة المرحوم يونس شابا عربو المحترمون
الأخوة الأصدقاء أولاد المرحوم المحترمون
ذوي وأقرباء المرحوم المحترمون

من اعماق يعتصرها الاسى والحزن نشاطركم بمشاعرنا ونعزيكم من اعماقنا برحيل فقيدكم العزيز العم أبو سمير متمنين لكم صبرا وسلوانا على مصابكم الأليم وللراحل الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                  اخوكم / باسل شامايا والعائلة


116
صور عيد ميلاد حفيدتي نتالي




117
عرض مسرحي في القوش

جمهورنا الكريم سنلتقيكم قريبا على مسرح منتدى شباب ورياضة القوش لمشاهدة العرض المسرحي الكوميدي الممتع ( بتو   و  نونو ) حيث يتواصل طاقم العمل بروفاته اليومية بالحضور المتميز وبروحية عالية وقيادة جماعية والمسرحية من تأليف الاستاذ سعيد شامايا وسيناريو واخراج الفنان باسل شامايا ويشارك في تجسيد
 احداث المسرحية نخبة من الفنانين المبدعين الذين اضافوا ابداعات الى ارشيف القوش المسرحي وستعرض المسرحية بالتعاون بين مركز كلكامش للثقافة والفنون وفرقة مسرح شيرا فالى ذلك الحين تابعونا ولا تفوتكم فرصة مشاهدة العمل .

                                      باسل شامايا / القوش



118
المعرض التشكيلي لأحباب نادي القوش العائلي

ضمن نشاطات نادي القوش العائلي المتنوعة ومن منطلق احتضان طاقات احبتنا الاطفال أقامت اللجنة الفنية للنادي ، الغنية بمبادراتها معرضا تشكيليا لرسومات الاطفال وحصرا لمرحلة الدراسة الابتدائية ، حيث شارك في المعرض قرابة 30 طفل وطفلة ومن مختلف المراحل العمرية بأكثر من 180 لوحة تناولت رسوماتهم مواضيع عديدة ..  وقد حضر الافتتاح الاستاذ باسم ياقو بلو قائمقام قضاء تلكيف والاب جوزيف عبدالساتر النائب الرسولي للرهبنة الانطونية الهرمزدية الكلدانية وممثلو الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والأساتذة المشرفين التربويين  ومدراء واعضاء الهيئات التدريسية والتعليمية في القوش وجمع غفير من اهالي المنطقة حيث انبهر الحاضرين بصور الاحبة المشاركين في المعرض وبشكل خاص المبدع ستافروس لهيب زرا الذي شارك بالكثير من اللوحات التي جذبت انتباه الزوار وأشاد الضيوف الكرام بمواقف النادي ومبادراته  في احتضان مثل هذه الطاقات وصقلها باتجاه اغناء الفن التشكيلي  في بلدتنا العزيزة القوش وبعد التجوال في قاعة النادي لمشاهدة الصور والاعمال اليدوية دعا السيد زهير بتوزا رئيس الهيئة الادارية السادة الضيوف الى غرفة الضيافة لتناول ما هياته اللجنة الفنية للحاضرين وقد دار الحديث وتقييم المعرض خلال ذلك اللقاء وكان من ضمن الحاضرين الاب جوزيف عبدالساتر الذي أضاف نكهة خاصة الى المعرض خصوصا من خلال تقييمه واعجابه الكبيرين بالمعرض وتشخيص الصور التي كانت تدل على الموهبة والابداع ، وقد شكر القائمين على هذا المعرض واهميته في تشجيع المواهب لدى الاطفال كونهم شباب المستقبل وبناة الوطن وقد ادار مقامه الجلسة الحوارية المصغرة ومناقشة مواضيع عدة تتعلق في البلدة وسبل تطويرها خصوصا في مجال بناء الدور السكنية التي يعاني منها الكثير من الاهالي والتي تعتبر السبب الكبير في هجرة الكثير من اهلنا واحبتنا الى خارج الوطن وتم مناقشة اساليب الحوار المتطورة في طرح المواضيع واعتبار قبول الآخر مفتاح لحل جميع المعوقات التي تعاني منها البلدة واكد سيادته ان يكون هنالك نخبة من ابناء البلدة تعبر عن مجموعها وتدير شؤونها . واستمر المعرض حتى الساعة الثامنة مساءً  .





























119
زيارة لرابطة المرأة العراقية في القوش

ضمن نشاطات رابطة المرأة العراقية في القوش قام وفد من الرابطيات برئاسة السيدة سيروات همبرسوم سكرتيرة الرابطة بزيارة الى مقر منظمة الحزب الشيوعي العراقي ردا لزيارتهم الاخيرة الى مقر الرابطة بمناسة احتفال الرابطة بمناسبة الذكرى السنوية لأعياد 14 تموز  حيث كان السيد سمير توما توماس في مقدمة المستقبلين للوفد وبعد الاستضافة تبادل الطرفين الحديث حول اهم القضايا الساخنة على الساحة العراقية بشكل خاص والعربية بشكل عام وتحدث الوفد الزائرعن ضرورة الانصهار في بوتقة الوطن والعمل من اجل بناء العراق الذي ما زال يعاني من عدم الاستقراروخاصة شريحة الشباب التي يجب ان يكون لها دورا متميزا في عملية اعمار البلد فكريا وعمرانيا هذا واستغرقت الزيارة زهاء الساعة







120

الاخ المفجوع جمال ملاخا المحترم
ذوي واقرباء الشاب ميسن المحترمون

لا ادري كيف ابدأ بانتقاء كلماتي التي اعبر فيها عما هالني من منظر اللوحة السوداء في موقع القوش نت وقد كتب عليها اسم عزيزكم الشاب ميسن الذي غادركم قبل اوانه اثر ذلك الحادث اللعين الذي اودى بحياته وهو نبع توه يتفتح الى الحياة .. مهما كتبت ومهما اخترت من مفردات لرثائي فانها تبقى عاجزة عن رثاء هذا الشاب الذي كان يتهيأ لبدء مشواره مع الحياة يا له من لئيم قدرك يا ميسن هذا القدر الذي خطفك من بين اهلك وذويك ورحل بك الى عالم اللاعودة هذه هي مقدرات الحياة يا اخي جمال فانها تاتي بغتة وتذيقنا المرارة بفقدان احبتنا وزهور حياتنا لكم صبرا وسلوانا ايها النازفون جرحا ولعزيزكم المغادر الذكر الطيب دائما وابدا

                                               باسل شامايا والعائلة \ القوش     


121
عائلة الفقيد الراحل ميسن جمال ملاخا المحترمون

باسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشارككم احزانكم بالفاجعة التي اودت بحياة فقيدكم الغالي تمنياتنا الصادقة لكم بالصبر والسلوان وللراحل العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                                             الهيئة الادارية
                                                          لنادي القوش العائلي


122
بسم الاب والابن والروح القدس        الاله الواحد امين
عائلة المرحوم الشاب ميسن جمال ملاخا المحترمون

ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل فقيدكم العزيز ميسن لا يسعنا الا ان نشاط
ركم احزانكم بهذا المصاب الجلل متمنين لكم صبرا وزسلوانا وللراحل العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                              الشماس \ يوسف شامايا والعائلة


123
صدور عدد جديد لجريدة صوت القوش















124
بسم الاب والابن والروح القدس                      الأله الواحد آمين
عائلو وذوي المرحومة انوكي منصورا المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ وفاة فقيدتكم الراحلة السيدة الفاضلة انوكي اننا اذ نشاطركم احزانكم بهذا المصاب الاليم متمنين لكم الصبر والسلوان وللفقيدتكم الرحمة والحياة الابدية

                                                         الشماس / يوسف شامايا والعائلة


125
اولاد وبنات المرحومة انوكي المحترمون
اشقاء وشقيقات وذوي المرحومة المحترمون

بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نقدم لكم مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة برحيل فقيدتكم العزيزة السيدة الفاضلة انوكي تغمدها الله برحمته الواسعة واسكنها فسيح الجنان وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية

                                                                                  الهيئة الادارية
                                                                             لنادي القوش العائلي



126
بسم الآب والأبن والروح القدس              الأله الواحد آمين
أنا هو الحق والحياة من آمن بي وان مات فسيحيا

الى ابنة الخال رفقة زورا حيدو المحترمة
الى جميع الاخوات وذوي الرحوم بسام المحترمين
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ وفاة المرحوم بسام ولا يسعنا الى ان نشارككم احزانكم بهذا المصاب الجلل وندعو من الله ان يتغمده برحمته الواسعة ولأهله الصبر والسلوان

                                                         مشارك احزانكم
                                                  اسماعيل قيا بلو / القوش


127
عائلة وذوي المرحوم بسام المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشاطركم احزانكم بمصابكم الجلل ونرسل لكم مواساتنا وتعازينا الصاقة برحيل فقيد
كم العزيز راجين لكم الصبر والسلوان وللراحل العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                                              الهيئة الادارية
                                                           لنادي القوش العائلي


128
بسم الآب والأبن والروح القدس                   الأله الواحد آمين

عائلة المرحوم بسام واقربائه وذويه المحترمون
تلقينا ببالغ الاسى والحزن نبأ وفاة فقيددكم العزيز بسام انني اذ اشارككم احزانكم بمصابكم الاليم راجيا لكم جميل والصبر والسلوان وللراحل العزيز بسام الرحمة والحياة الابدية

                                                                 الشماس / يوسف شامايا والعائلة




129
  زيارة رابطة المرأة العراقية فرع القوش الى مخيم دوميز

رابطة المرأة العراقية
ضمن نشاطات رابطة المرأة العراقية في القوش قام وفد من سكرتارية الرابطة قوامه ثماني رابطيات بزيارة مخيم دوميز للاجئين السوريين وذلك بتاريخ 19/5/2013 حاملات معهن اكداس من ثياب الاطفال والنساء والرجال حيث قدمت تلك الثياب الى حوالي سبعين عائلة  سورية نازحة من بطش الحرب المشتعلة في سوريا وتمنى وفدنا للاجئين السوريين العودة السريعة الى وطنهم ومنازلهم بعد ان يعم الامان والسلام بلدهم الجريح وبالمقابل تم تقديم الشكر والامتنان من قبل اللاجئين الى وفد الرابطة للمبادرة الانسانية التي بادرت بها رابطة المرأة العراقية في القوش
















130
لقاء مع رياضيٌ غزير العطاء  من القوش
الكابتن ثائر يوبيل وزي

محاورة / باسل شامايا

القوش هذه البلدة الموغلة في التأريخ والتي يحتضنها جبل أجرد ، تزخر برجالاتها ومبدعيها في مختلف المجالات العلمية و الثقافية والرياضية  .. تمنحنا الفخر والاعتزاز حينما نتصفح  ماضيها وحاضرها  ونقرأ انجازات ابنائها واحفادها  التي فاضت بها ملفاته . اليوم ارتأينا ان يكون ضيفنا احد نجوم الرياضة في القوش والذي بدأ عشقه لها منذ نعومة أظفاره وتحديدا قبل ان يكمل 14 سنة ، أي  في منتصف السبعينيات من القرن المنصرم  ، حينما انضم الى احدى الفرق الشعبية في بغداد / بارك السعدون ( حارسا للمرمى ) . ولكي نحقق طموحنا  ونبلغ هدفنا المنشود يجب ان نسلك طريقا شاقا محفوفا بالشقاء ولقمته مجبولة بعرق الجبين واحيانا بالمذلة والحرمان ، وكلما تشبثنا اصرارا للوصول ، نكون على مساحة اقرب لتحقيق ذلك ، هكذا انطلق نجمنا الرياضي (ثائر يوبيل وزي) في مسيرته الرياضية التي بدأها بشوق ولهفة ، فكان التواصل والمثابرة والايمان بالهدف والاندفاع والمواظبة جميعها  اسباب لنجاحه وتألقه . وأستهل اللقاء  بسؤال عن بدايته الرياضية في القوش قال : في عام 1978 غادرت بغداد مع عائلتي الى القوش مسقط رأسي وهناك شاركت في احدى الفرق الشعبية لمحلة قاشا ، وفي ذات يوم  بينما يخوض  فريقي مباراة ودية مع نادي القوش الرياضي سابقا ، شاهدني الاستاذ نوئيل عوديش الذي كان حاضرا ضمن الجمهور  فاعجب بأدائي   وكان حينها مشرفا على النشاطات الرياضية للنادي ، فطلب مني الانضمام الى منتخب النادي ، فلم تسعني الدنيا فرحة بذلك العرض ووافقت دون تردد لأن ذلك كان سيحقق امنيتي التي  طالما تمنيت تحقيقها  ، فانتميت الى النادي واصبحت ضمن تشكيلة المنتخب وشاركت باول بطولة في دوري الاندية الريفية حارسا للمرمى ( احتياط ) للحارس المبدع شوقي هادي لأنني كنت حينها صغيرا وفي أول الطريق ، واستمر نشاطي في النادي حتى عام 1981 ثم انقطعت بعد ان دعيت الى الخدمة العسكرية الالزامية . ومارست هوايتي الرياضية  حتى خلال خدمتي تلك ، شكلت مع بعض الجنود في الوحدة العسكرية في البصرة فريقا بكرة القدم  حيث كنا نقيم بين فترة واخرى مباراة ودية مع بقية الفرق الرياضية وكذلك حينما انتقلت الى وحدات عسكرية اخرى . وبعد تسرحي عام 1991 انضممت الى منتخب القوش الذي كان السيد جمال لاسو مسؤولا عنه ،  وشاركت بعدة بطولات حتى استلمت المنتخب كمدرب اول في نهاية عام 1992 وحتى عام 2012 .

س// هل كان نادي القوش الرياضي الذي تأسس عام 2001 هو امتداد للنادي الرياضي الذي  تأسس في سبعينيات القرن المنصرم  ....؟                                                                   
 ج// تأسس نادي القوش الرياضي  عام ( 1972 ) محتضناً كافة النشاطات الرياضية في القوش ، واستمر بعطاءاته فترة من الزمن لكنَ اندلاع الحرب العراقية الايرانية أدت الى غلق ابواب النادي فتوقفت نشاطاته . وفي عام 1996 بادرت مجموعة من الرياضيين في القوش لأعادة النادي ثانية الى سابق عهده وكانت تلك المجموعة تتكون من السادة : (الاستاذ نوئيل عوديش ، السيد جمال لاسو ، السيد فؤاد داود ، السيد عامر يوسف ، السيد زياد خوشو ، وأنا ) ، ورفع طلبنا الى اللجنة الاولمبية العراقية ، لكن المحاولة باءت بالفشل ، حيث جاء الرد انه  لا يجوز اعادة النادي ثانية بل يجب القيام بعملية تأسيس نادي جديد  ، وفي عام 2000 بادرت مجموعة اخرى من الرياضيين بمحاولة ثانية لذات الغرض فأثمرت جهودهم في عام 2001 حينما جاءت الموافقة على تأسيس نادي جديد ولكن تحت اسم ( نادي الشهيد فراس ) وتم تشكيل النادي بهيئته التأسيسية والتي كانت كما يلي : 1// السيد جمال لاسو . 2// السيد عامر جهوري . 3// السيد ظافر كيزو . 4// السيد ابلحد سورو . 5// السيد ثائر قاشا . 6// السيد صائب كامل . 7// السيد حميد جلبي . 8// السيد ماجد حنا . 9// السيد وديع ملاخا .   10 //  وأنا ، اضافة الى الرئيس الفخري السيد خيري حنا شالان . حيث اعتمد النادي في البداية على التمويل الذاتي ، و أقمنا بالمناسبة حفلا كبيرا على شرف النادي الجديد حضره مجموعة من الضيوف والعديد من الرياضيين في القوش وخارج القوش وتبرع الاخوة الميسورين بمبالغ تمكنا من تسيير امورنا في اقامة بطولات رياضية . 

  س// ما هي اهم منشآت النادي بعد الأنتقال الى المبنى الجديد ...؟                                                         
 ج// لقد حصلنا على قطعة ارض لتشييد الناي بجهود الخيرين من ابناء القوش وتم دعمنا ماديا من قبل الاستاذ سركيس اغا جان في تغطية مصاريفها .. اما تشييدها فقد كان للأستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش جهود حثيثة في تقديم مشروع التشييد الى محافظة نينوى وتمت الموافقة على منح مبلغ  للشروع في البناء ، ولا ننسى جهود الاستاذ الراحل باسل توما قاشا رئيس الهيئة الادارية للنادي سابقا في متابعة المشروع ، اما بالنسبة الى ملعب النادي الكبير فقد شُيّد عام 2010 وبجهود الاستاذ فائز عبد جهوري والمجلس البلدي وكذلك كان للاستاذ سركيس اغا جان والمجلس الشعبي الكلداني  السرياني الآشوري دورا في عملية انجازه ، حيث كنت خلال هذه الفترة مشرفا على عملية التشييد ومتابعته بشكل يومي كما كان للهيئة الادارية والمدربين دور كبير في المتابعة . وجاءت المرحلة الاخرى في اقامة مدرجات الملعب ومرشات لسقي الثيل حينما قدمنا طلبا الى الاستاذ باسم ياقو بلو قائمقام قضاء تلكيف وبدوره رفع طلبنا  الى احدى المنظمات فتكفلت بالمصاريف ، وفي الوقت الحالي نقيم في النادي ملعبا متعدد الاغراض وبدعم وزارة الشباب والرياضة .                                                                     
 س// ماهي اهم الالعاب الرياضية التي تمارس في النادي ...؟                                                       
 ج// 1// كرة القدم ( متقدمي شباب وناشئة واشبال ) 2// خماسي كرة القدم / نسوي وكرة الشاطئية / نسوي 3 // كرة الطائرة ( متقدمين ، شباب ، ونسوي ) 4// كرة السلة ( متقدمين وشباب ) 5// كرة الطاولة ( رجال ونساء ) . 6 // لعبة البليارد . 7// ساحة وميدان .            8 // الشطرنج . 9// بناء الاجسام . 10// لعبة سوفت بول وبيست بول .                                                                           
س// ماهي الاسباب التي تم تغيير اسم ناديكم الى ملتقى القوش الرياضي ....؟                                               
 ج// نعم قبل عدة اشهر  تم استبدال اسم نادي القوش الرياضي الى ملتقى القوش الرياضي والسبب الرئيسي من وراء ذلك يعود الى عدم امتلاكنا بناية مستقلة خاصة بنا ولذات السبب صدر قرار بحل العديد من الاندية الرياضية ، وكنا نحن ايضا مشمولين بذلك لكن الرصيد الرياضي الذي كنا نمتلكه  في مجال مختلف النشاطات والانجازات الرياضية وعلى صعيد العراق أعطى لنادينا الزخم والقوة للبقاء ، ولكن تحت اسم ملتقى القوش الرياضي ، وبعد انتقالنا الى المبنى الجديد سوف تقوم لجنة من وزارة الشباب والرياضة  بزيارة تفقدية لتقييم النادي ومنشآته وبالتاكيد اذا كانت نتائج الزيارة ايجابية سيعود اسم النادي كسابق عهده       ( نادي القوش الرياضي )

  س// هل تستطيع ان تشخص الفترة الاكثر نتاجا وعطاءا وتألقا  في مسيرة النادي  ..؟                                   
ج// ان الفترة الذهبية التي انجزنا فيها نتائج ايجابية وعطاءات كثيرة للنادي تكمن بين عام 2007 وحتى 2012  .. علما ان النادي ومنذ عام 2003 ولحد الان  يحيي الذكرى السنوية للفقيد الراحل توما توماس في بطولة بكرة القدم رجال ورواد وشباب وناشئة ونساء تقام على ملاعب القوش . في عام 2007 حصلنا على المركز الاول في بطولة سركيس اغا جان بكرة القدم / متقدمين وبنفس العام حصلنا على بطولة سركيس اغا جان / شباب كنت حينها مدربا للمنتخبين و ايضا حصلنا على المركز الاول بكرة الطائرة في بطولة المثلث الرحمة  المطران ابلحد صنا لأندية سهل نينوى . وكذلك في بطولة كرة الطاولة ( رجال ونساء ) حصلنا على المركز الاول . وفي عام 2008 حصلنا على لقب بطولة الربيع التي شاركت فيها ستة أندية في سهل نينوى بخماسي كرة القدم / نسوي ، كما حصلنا على المركز الاول في اربع بطولات نظمها الأتحاد الفرعي بكرة القدم لمحافظة نينوى : ( بطولة المثابرة وبطولة يوم العراق ودوري محافظة نينوى ودوري ثاني للمحافظة  ) .. وكذلك تم اختيار منتخبنا ليمثل محافظة نينوى في مهرجان المرأة الثالث وبمشاركة 14 محافظة ، حصلنا على المركز الثاني وتم اختيار اللاعبة رؤى ايوب كافضل لاعبة في العراق ، كما تم اختيار فريقنا ليمثل محافظة نينوى لبطولة تربيات العراق التي جرت في النجف وحصلنا على المركز الاول كما حصلنا على المركز الاول/ على مستوى محافظة نينوى والعراق في بطولة البليارد .   وفي مجال كرة الطاولة / نسوي أنجزنا بطولة المرأة الثالث في كركوك / المركز الأول ، كما شارك الفريق  في بطولة محافظة دهوك واحرز المركز الاول على المحافظة وايضا المركز الاول لاندية محافظة نينوىو شاركت لارا جمال ببطولة العالم في كرة الطاولة التي اقيمت في اربيل وحصلت على المركز الثالث / فرقي . وفي بطولة كرة القدم النسوي عام 2009 احرز النادي  المركز الثاني على العراق وفي عام 2011 شاركنا في مهرجان المراة الخامس المقام في بغداد حققنا المركز الاول وبمشاركة 14 فريقا نسويا .
 
وحصلت اللاعبة سيبيل شكر كأفضل لاعبة في المهرجان وانا كأفضل مدرب . وفي عام 2012 احرز المنتخب في مجال كرة القدم الشاطئية النسوي المركز الثالث وبمشاركة 8 فرق ومن انحاء العراق .. وبالنسبة الى خماسي كرة القدم / رجال حصلنا على المركز الثالث لمحافظة نينوى في بطولة المحافظة .. ولنا ايضا فريق يمثلنا في الساحة والميدان على مستوى العراق وقد اشرفت أنا على تدريب الفريق بخماسي كرة القدم  في كافة البطولات التي خاضها ، والمدرب سرمد سعيد أشرف على تدريب  فريق كرة الطاولة . وعلى المستوى الاقليمي  ذهبت الى تركيا مع فريق منتخب نينوى/ نسوي  لغرض اقامة معسكر تدريبي في انطاكيا فخولني اتحاد كرة القدم في نينوى للاشراف على  المنتخب النسوي في المباراة الودية  التي خاضها مع منتخب انطاكيا النسوي وفزنا بأربعة اهداف مقابل لا شيء لأنطاكيا .                                                                                                       
س// حسب معرفتي هناك لجنة فنية وثقافية للاندية الرياضية تشرف على النشاطات الفنية والثقافية للنادي .. لماذا تفتقرون الى هذه اللجان ...؟                                           
ج// فعلا ما تقوله صحيح حيث كانت لنا لجنة فنية تشرف على نشاطات النادي الفنية ولكن انشغالنا وعدم استقرارنا قبل وبعد استلامنا البناية الجديدة للنادي أهملت هذه اللجنة  ، وسيتم تشكيل مثل هذه اللجان حينما ينعقد اول اجتماع للهيئة العامة للنادي .                               

س// لقد كنت لعدة سنوات مدربا لمنتخب النادي بكرة القدم / رجال مالذي جعلك تتفرغ للاشراف على تدريب المنتخب النسوي فقط ....؟                                                                     
 ج// الحقيقة ان عملية تدريب أكثر من فريق بات عبئا ثقيلا عليَ ، خصوصا على عاتقي التزامات  كثيرة ، وباعتقادي ان التفرغ لمسؤولية واحدة تحقق نتائج ايجابية اكثر وقد تجسد ذلك عندما اخترت مسؤولية تدريب الفريق النسوي وحقق هذا الفريق النتائج المرجوة .

 س// هل من مقترحات وأفكار لتطوير الحركة الرياضية في القوش ...؟                                 
 ج// لقد تأسس النادي بهيئتيه الادارية والعامة وبمدربيه من اجل خدمة بلدتنا العزيزة القوش وعليه نطلب من الجميع ان يؤازروا النادي ويدعمونه ويقفوا الى جانبه بكافة نشاطاته التي تنصب في بوتقة اغناء ارشيف القوش الرياضي . وهناك ظاهرة سلبية تؤثر على مسيرة النادي الى حد ما وهي ان بعض الاخوة في الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني يشكلون فرقا رياضية ويعتمدون على اكمال فرقهم وتقويتها من خلال الرياضيين الذين اعددناهم ليمثلوا منتخب النادي والذي هو بنفس الوقت يحمل اسم القوش فهذه العملية تؤدي الى اضعاف المنتخب واننا على اتم الأستعداد للتعاون معا في اقامة دورات رياضية وتنظيم بطولات في مناسباتهم ونطلب من الاخوة ان لا يلجئوا الى لاعبينا من اجل تشكيل فرقهم الرياضية واضعاف منتخب النادي الذي يحمل اسم القوش .
   

 س//  هل لديكم عوائق ومشاكل تقف حجر عثرة في طريق مسيرتكم الرياضية ...؟                               
 ج// نعم ...! لقد نوهت عليها آنفا واضافة الى ذلك ان مشكلتنا الاساسية هي المادية ، اما المشاكل الاخرى فقد حسمت تقريبا ببناء الملعب والنادي . وكنت اعاني كمدرب من مشكلة الهجرة التي سرقت منا افضل لاعبينا ولاعباتنا .                                                                                 
 س// ماهي مشاريعكم الرياضية التي قررتم تنفيذها مستقبلا .....؟                                             
 ج// ان عملية اقامة مشروع ،  رياضيا كان او ثقافيا او ما يشبه ذلك يحتاج الى جهود استثنائية لكي يتمكن القائمين عليه من ترجمة الواقع النظري الى عملي ، وللاجابة على سؤالك لدينا خطط وانجازات رياضية نطمح الى تحقيقها في المستقبل القريب منها :                                           
** في حزيران القادم ستكون لنا مشاركة في بطولة كرة القدم الشاطئية / نسوي على مستوى العراق في اربيل ومن المحتمل رجال ايضا .                                                         
 ** ستشارك  خمس لاعبات من منتخبنا ضمن تشكيلة منتخب العراق للسيدات في النرويج في  تموز القادم .                                                                                                 
 ** سيشارك منتخبنا بخماسي كرة القدم للسيدات بأسم مديرية رياضة وشباب نينوى ببطولة المراكز التخصصية في عموم العراق .                                                                                                       
** سيشارك منتخبنا للساحة والميدان في بطولة العراق للساحة والميدان في المستقبل القريب 
 
س// كلمة اللقاء ألأخيرة للكابتن ثائر يوبيل .                                                                     
 ج// في البداية أقدم جزيل شكري الى زيارتكم واختياركم لي في هذا اللقاء وذلك ينم عن متابعاتكم وحرصكم الكبير لتطوير الحركة الرياضية في بلدتنا العزيزة القوش اشكركم على هذه الفرصة التي سنحت لي لكي اتحدث عبر هذا اللقاء عن نادينا العزيز واهم انجازاته ومعوقاته الى تسبب لنا تلكؤا في تحقيق اهدافنا الرياضية .. بودي ان انوه الى الاخوة الرياضيين الرواد الذين واعدونا بأن فريقنا النسوي سوف يمثل العراق بالاستحقاقات القادمة نتمنى ان تكون هذه الوعود قيد التطبيق الفعلي وسنكون أهلا لهذه الثقة . وفي الاخير نأمل ان يحقق نادينا طموحات جمهوره الكريم في البطولات التي ستقام مستقبلا في القوش وخارجها وعلى الصعيد المحلي والوطني والأقليمي وسيبقى  لاعبونا كواكبا تضيء طريق الرياضة ويقدموا بكل نكران الذات  ما يغني رصيدنا الرياضي خدمة لبلدنا العزيز عموما وألقوش الغالية خصوصا مع تحياتي وتحيات زملائي رئيس واعضاء الهيئة الادارية للنادي وجميع الرياضيين .       
 








131
وداعا ايها الطائر الراحل الى الأعالي


                                                                                                                              باسل شامايا
علمتنا تجارب الحياة ان نفرح ونتألم ولكل منهما مبرراته  فحينما نفرح يكون هناك دافعا ومبرراً يدخل الى دواخلنا الفرحة والسرور وحينما يكتنفنا الحزن تكون الفاجعة قد حلت  ولكن ما يصبرنا بالمصيبة انها ترزق معها الصبر ولا سبيل للعزاء والسلوى الا به لذلك نرضخ للأمر الواقع شئنا أم أبينا . وعلى الرغم من تحول الموت الى خبر يومي وسط اهوال الحروب والاقتتال والكوارث والانفجاريات الا انه لم يكن عاديا حينما جاء بغتةً وخطف برعم صغير توه يتفتح ويبتسم للحياة .. هكذا وفي لحظة مريبة يغادرنا الملاك الصغير فرانزالمتجلل بالقداسة والمؤطر بالنقاء والصفاء  ، تختطفه المنية لتوقف قلبه الصغير عن الخفقان فتحمله أيادي المحبة الى حيث العلياء .. انني افتقر الى المفردات الكافية لكي أجسد بها تلك اللحظات القاسية المكتظة بالصراخ الدفين والصراع مع الموت الذي كان انساب بين قساوة تلك المياه ولا من مسعف ينتشله  من قدره المحتوم .. فلو كان والديك المفجوعين يعلمان بأن الموت  سيتسلل الى حيث كنت تداعب براءتك ذهابا وايابا لبقيا طول العمر الى جوارك .. أيا زهرة تضفي السرور والامل الى دواخل والديك لقد باتت حياتهما قتاما في قتام لأنك غادرتهما وهما يتهيئان للاحتفاء بعيد ميلادك الثالث ، وبرحيلك تمكن القدر اللعين ان يعزف لهما على اوتار الايام الأسى والحزن . اكتب والحزن يؤطر مشاعرنا للمصاب الأليم الذي حلّ بكم برحيل ملاككم الصغير القسري الذي غادركم في غير أوانه وما حيلتنا ايها الأحبة أمام هذه القدر الا ان نبارك الراحل العزيز لهذا الموقع المبكر الى جوار القديسين والأطهار .. ايها الراحل الذي لم يكن على موعد مع الرحيل لقد بكتك كلماتنا ومراثينا ولم نقوى على شيء اكثر من ان نقول وداعا ايها الملاك الصغير وطوبى لمن اخترته يا رب صغيرا وقبلته ان يكمل الحياة الى جوارك . وختاما مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة الى الوالدين العزيزن والى الاخ ثائر واشقاءه والسيدة الفاضلة ام ثائر وكل المشاركين  في هذا المصاب الجلل .

132
وداعا وداعا يا لورانس
                                                                                                                      باسل شامايا

الشباب هم مصدر انطلاقة المجتمعات الانسانية  وبسواعدهم وافكارهم النيرة تُبنى الحضارات وتصنع الامال فتفخر بهم الاوطان ، انهم ثروة وطنية وركيزة البناء والاستقرار وأحد أهم الموارد البشرية التي تحقق نجاحات في مختلف المجالات ، يمتلكون طاقات هائلة يوظفونها من اجل بناء المجتمعات بكافة مرافقها ، ومن اجل سعادة الشعوب وتحررها من براثن الطامعين والجناة ، فحينما تفتقر عملية البناء الى شريحة الشباب  تكون انطلاقتها  بطيئة والبناء هش ، لذا علينا ان ندعم هذه الشريحة المهمة ونعتمدها في اغلب مجالات الحياة لكي يكونوا على يقين بانهم العمود الفقري في بناء المستقبل .. وبالمقابل عليهم ان يعوا انهم أمله وبُناته ، فيتحملوا المسؤولية بكل تجرد ، ويكونوا امتدادا لمن سبقوهم في العطاء ، ويضعوا المصلحة العامة نصب اعينهم وفي مستهل انجازاتهم ، سواء كانت مساهماتهم في مجالات اجتماعية او ثقافية او في الكثير من المجالات الحياتية  .. وددت ان اتحدث بعض الشيء في ديباجتي عن اهمية الشباب ودورهم الفاعل في بناء المستقبل السعيد ، فأردتها مدخلاً للولوج الى حدث أدمى قلوبنا ، فاجعة حلت بهذه البلدة التي خضبت وجنتيها دموع فراق شاب غادرنا قبل أوانه ، راح الزمن يكتب في عصر يوم الاثنين الموافق 5/5/2013 اول سطول المأساة لعائلة فقدت بكرها فألقى ثقل رحيله على صدر هذه العائلة المنكوبة .. شاب في عنفوان شبابه طيب القلب والمعشر ، عالي الخلق ، شفاف ، رقيق حد النسمة ، تطفو على محياه ابتسامة خجلة ، كان يمضي بثقة عالية الى مرافىء محبة الناس ، الجميع يكنّون له كل الاحترام والمحبة . فاجأنا برحيله المبكر فأوجع قلوبنا وترك في اعماقنا الماً وحسرة ، وما كان لرحيله الا  خسارة كبيرة لمجتمعه ولأهله ولهذه الشريحة ، واقرانه الذين افتقدوه ، اوجاع فجرها رحيلك يا لورانس في تفاصيل حياة اهلك وذويك فاشرأبت ايامهم حزنا بفراقك الابدي ، قد تقف الكلمات مخنوقة وقد ينجمد القلم عاجزا عن التعبير على ما آل اليه وضع عائلتك التي بكتك مرارة والماً ، ومنذ انطفاء شمعتك التي لم تشتعل الا سنين قلائل . ما اقسى تلك اللحظات الرهيبة التي تشبه البرق حينما جاءت انامل الموت بغتةً  لتخطف من القوش ومن بيت المرحوم هرمز قاشا وهج جميل بهي الطلعة ، بشوش ما زال في بداية طريقه الى حياة الدنيا ، رحل قبل ان يعانقها ، آه أيها القدر اللعين كم كنت قاسيا حينما رحت تنسج خيوط الالم لهذه العائلة التي سرقت منها شابها الوسيم .     رحلت ايها الدءوب المثابر رحيلا ابديا قبل ان ياذن لك الرحيل ، وبرحيلك غمرت وجوه اهلك وذويك وكل الاقرباء والاصدقاء والمحبين بمشاعر الحزن والأسى ، لتعلم ايها الراحل العزيز ان السعادة التي كانت تنتظرها والدتك المفجوعة ووالدك الذي كانت البسمة لم تفارق وجهه رحلت معك ، ولم يعد لهما شيء غير ذكراك الأليمة .  ايا لورانس الجميل لقد توقف كل شيء جميل في حياة والديك وشقيقاتك ، ولم يعد هناك لورانس الذي كان املا يرتوي منه بيته ومحبيه . لقد اطفأ الموت جذوة الحياة المضطرمة فيك فاعلم ان محبيك كانوا يحومون حول مثواك لعلهم يسمعون همسك  ، والدك  وأصدقاءك واعمامك وامك وشقيقاتك اللاتي ذرفن دموع الحسرة والالم على غيابك ، واطلقن لها العنان لتذرف الدمع مدرارا ، فابكي ايتها العين الدامية واذرفي دما ودمعا لان من كان يكحلك قد مضى الى دون عودة . وداعا ايها الشاب الزاخر حيوية ونشاط ، وداعا يا لورانس يا صاحب ابتسامة رقيقة  وخجل قروي أصيل ، وداعا يا زهرة طالما فاحت عطرا شذيا ، وداعا وانت تغادر اهلك وشقيقاتك اللاتي كنت لهن اخا وصديقا ومؤنساً ، وداعا وسلاما وانت تغادر والدك الى فردوس الجنان تاركا له اثقالا سيتحملها لوحده ، وداعا ايها المغادر الى تلك الدروب المظلمة التي أخذ اليها القدر صورتك البهية التي كانت امك الثكلى ووالدك المفجوع يعيشان تلك اللحظات التي ستتحقق فيها  سعادتهما المنتظرة .. وداعا وداعا وداعا ..                                              
وفي الختام وانا اعيش آلام فراقك المفجع لا يسعني الا  ان اشاطر والدك ووالدتك وشقيقاتك واعمامك واخوالك وجميع اهلك وذويك بمصابهم الأليم متمنيا لهم ان يستمدوا من ذكراك صبرا وسلوانا على فراقك الابدي .. فلنا العزاء ولك الذكر الطيب وستبقى ايها الراحل العزيز على مدى السنين في ذاكرة الناس والاصدقاء والمحبين .

 

133
عائلة الرحوم المحترمون
ذوي واقرباء المرحوم المحترمون
من اعماقنا المتألمة نرسل لكم مواساتنا وتعازينا الصادقة مشاركين اياكم حزنكم الكبير برحيل فقيدكم العزيز لورانس قبل اوانه انني اذ اشاركمم مصابكم الجلل متمنيا لكم صبرا وسلوانا وللراحل العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                                  جلال شامايا والعائلة / بغداد




134
الاخ ثائر قاشا والعائلة المحترمون
الاستاذ بطرس قاشا وذوي المرحوم المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشاطركم الحزن على انطفاء شمعة ولدكم الشاب قبل اوانه وبهذا المصاب الجلل نرسل لكم تعازينا ومواساتنا راجين لكم جميل الصبر والسلوان وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية

                                                    الهيئة الادارية
                                               لنادي القوش العائلي



135
بسم الاب والابن والروح القدس       الاله الواحد امين
من اعماقنا الاليمة نرسل لكم تعازينا ومواساتنا الصادقة برحيل فقيدكم العزيز لورانس راجيا لكم طول الصبر والسلوان وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية
 
                                                       سليم داويذ شهارا / دهوك


136
بسم الاب والابن والروح القدس      الاله الواحد امين
عائلة المرحوم المحترمون
ذوي واقرباء المرحوم المحترمون
 
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبا انطفاء شمعة فقيدكم العزيز الشاب لورانس قبل اوانه انني وعائلتي اشارككم هذا الحزن متمنيا لكم جميل الصبر والسلوان على هذا المصاب الاليم ويتغمد الرب العزيز الراحل بواسع رحمته ويسكنه فسيح الجنان
 
                                                         الشماس / يوسف شامايا والعائلة



137
اختتام المهرجان الرياضي المقام بمناسبة الذكرى السنوية لرحيل المرحوم باسل توما قاشا
  نادي القوش الرياضي
بحضور الاستاذ فائز عبد ميخا مدير ناحية القوش والنائب الرسولي للرهبنة الكلدانية الاب جوزيف ابراهيم عبدالساتر ورئيس نادي القوش الرياضي الكابتن خيري حنا شالان وممثلو الاحزاب الوطنية ومنظمات المجتمع المدني واتحادات الشبية في القوش وعائلة المرحوم باسل قاشا وجمهور غفير من القوش اختتم عصر يوم الاحد الموافق 5/5/2013 على ملعب النادي المهرجان الرياضي الذي نظمه نادي القوش الرياضي بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لرحيل المرحوم باسل قاشا رئيس نادي القوش السابق في العاب كرة القدم الخماسي لكلا الجنسين وكرة الطائرة وكرة السلة وكرة الطاولة لكلا الجنسين والشطرنج والبليارد وبناء الاجسام ولعبة الاذرع الحديدية. حيث تزامن اختتام هذا المهرجان مع المباراة النهائية بكرة القدم السباعي بين فريق الشباب بالزي الازرق وفريق المتقدمين بالزي الابيض . في مستهل المنهاج تقدم المشاركون في المهرجان الى حيث الحضور تتقدمهم فتاتان تحملان صورة الفقيد وبدأ  الاستاذ باسل شامايا كلمته التي رحب فيها بالحضور ثم دعا الجموع  للوقوف دقيقة صمت على روح المرحوم . وبعد ذلك انسحب المشاركون واستعد الفريقان المتنافسان داخل الملعب لخوض المباراة النهائية ،  وسبق المباراة كلمة الهيئة الادارية لنادي القوش الرياضي القاها الاستاذ نوئيل عوديش ذكر فيها ماثر الفقيد وحياته الرياضية والجهود التي بذلها بكل نكران الذات  لتطوير الرياضة في القوش خلال فترة تراسه للهيئة الادارية للنادي. وتلتها كلمة عائلة الفقيد القاها أخ الفقيد السيد بشار قاشا شكر فيها الجهود التي بذلها نادي القوش الرياضي في تنظيم هذا المهرجان . وبعد ذلك انطلقت المباراة الختامية بين فريقي الشباب و المتقدمين التابعين لنادي القوش الرياضي وبادارة طاقم تحكيمي من النادي . قدم الفريقان خلال الشوط الاول عرضا رياضيا رائعا اتسم بالاداء والمهارة الجيدين ومستوى عال في اسلوب اللعب وصنع الهجمات ، استمتع خلالها الجمهور حيث كان متفاعلا مع اداء اللاعبين  وتكلل باصابة مرمى الشباب بهدف في الدقيقة 9 من زمن هذا الشوط سجله اللاعب اندري جميل بعد ان تلقى مناولة من زميله في منطقة الجزاء . وانتهى الشوط الاول بتقدم فريق المتقدمين بهدف مقابل لاشيء. وفي فترة الاستراحة قدم فريق نادي القوش الرياضي وفريق المركز التخصصي بخماسي كرة القدم للسيدات عرضا شيقا بكرة القدم تميز بمستوى عال في الاداء والمهارة وفاز فيه فريق نادي القوش بهدف مقابل لاشيء لفريق المركز التخصصي . وخلال استراحة الشوط الاول قرأ عريف المهرجان برقيات الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني التي اشادوا فيها بمبادرة النادي في اقامة المهرجان كما اشادوا بمواقف الراحل وتفانيه من اجل تطوير النادي ورقيه . اما  احداث الشوط الثاني فقد كان لفريق الشباب الحظ الاوفر بهجماته وتهديده المتواصل لمرمى المتقدمين اسفر عن اصابة مرمى المتقدمين بهدفين في الدقيقة 11 و 13 من قبل اللاعبين سيفر سهيل واللاعب رنين اركان . وبعدها لم يشهد المرميان اية اصابة رغم الهجمات المستمرة وانتهت المباراة بفوز فريق الشباب بهدفين مقابل هدف واحد لفريق المتقدمين وبهذه النتيجة احرز فريق الشباب المركز الاول والمتقدمين المركز الثاني . وبعد انتهاء المباراة بدأت فقرة تقديم الجوائز للفرق الفائزة في هذا المهرجان بالمركزين الاول والثاني . وقام بتقدم الجوائز كل من السيد مدير ناحية القوش والاب جوزيف ابراهيم وعائلة المرحوم باسل قاشا .



 

138
رثائي الى من غادرنا لكنه لم يغادر
 الراحل حميد متي وزي




باسل شامايا
حينما نفقد حاجة عزيزة علينا ينتابنا شعورا بالاحباط لاننا نحاول مرارا وتكرارا للبحث عنها ولكن دون جدوى ، وعندما نفقد شخصا ما نشعر بالأسى لأننا فقدنا انسانا ، والانسان هو أثمن رأسمال في الوجود ، اما حينما نفارق فراقا أبديا ، انسانا عزيز على قلوبنا يتوغل الالم الى اعماقنا ويلبسنا الحزن لأننا فقدنا قيمة حياتية عالية ، حينها نشعر بأننا فقدنا جزءاً منا . هكذا وقبل ايام خلت وقعت من شجرة القوش السامقة ثمرة غنية بمذاقها منحت لنا الكثير من العطاء .. لقد غادرنا الى عالم الذكرى علم من اعلامنا المعطاء ، خالنا  العزيز (حميد متي وزي) صباح يوم الاثنين الموافق 15 /4/2013 ، الذي كان يعمل بصمت دون ضجيج ، آثر كثيرا في حياة كل من عرفه واطّلع على منجزاته ، رحل عنا رمزاً وموسوعة علمية / هندسية تمكن ان يشق طريقه بكل عصامية وصلابة رغم اوصاب الزمان ، أطفأ الموت جذوة الحياة فيه وأوقف قلبه النابض حبا عن الخفقان . رحل ذلك الإنسان الوديع الذي حمل مهمته الوظيفية وبكل تجرد في حدقات عيونه وطيات قلبه وعمل بكل همة ونكران الذات دون كلل او ملل . كان طيب القلب دمث الأخلاق وعزيز النفس وغزير بالثقافة العلمية ، بسيط ومتواضع هادئ الطبع قليل الكلام وكثير الفعل والانجاز عاش بكرامة ونفس أبية ، لم يتلون او يتقلب مثلما فعل الكثير من المرائين الذين يضعون مصالحهم الخاصة فوق كل اعتبار وفي كل الأزمنة ، كانت تجتاحه امنية كبيرة وهي ان يعم السلام والأمان والمحبة أرجاء العراق النازف . قبل ان الج الى حياة فقيدنا الغالي العملية تلك التي كرس منها اكثر من ثلاثين سنة في خدمة الوطن دون تقاعس والتي أداها بكل إخلاص وأمانة ، أود أن أنطلق في الحديث عن هذه الشخصية العلمية التي ما فتأ حضوره يطرق الكثير من المحافل العلمية . فأبتدأ باشراقة فجر ميلاده المبارك الذي هلّ عام 1938 اي قبل 75 سنة في بلدته القوش ، ينحدر من عائلة وزي المعروفة بممارسة مهنة الحدادة حيث أكمل دراسته الابتدائية فيها ودراسته الإعدادية في الموصل وبجدارة تخرج من معهد الهندسة العالي ، في بد\اية الستينات من القرن المنصرم ، ولم يوقفه طموحه عن تكملة الدراسه فحصل على شهادة البكلوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة بغداد ، ثم دخل معترك الحياة العملية مهندسا ناجحا ، كفوءا ، ارتقى عدة مناصب وظيفية وكان أهلا لها وجديرا بها ، حتى أصبح رئيس مهندسين أقدم بدرجة خبير لكفاءته ومهارته في مجال اختصاصه  ( الطاقة الكهربائية ) ، كان صاحب مشروع علمي / وطني ذا عزيمة صلدة لا تلين . وقد شغل العديد من المسؤوليات في مجال عمله منها مديرا لتوزيع كهرباء بغداد ، ترشح في العديد من المرات ليكون ضمن الوفد العراقي الى الكثير من دول العالم ويمثل بلده في مجال تشغيل الطاقة الكهربائية ، حتى عندما تمرض كان الوفد لا يكتمل الا بوجوده لأنه كان يترأسه ، ولأهمية وجوده ضمن الوفد ادخل في ذات مرة بعد انتهاء مهمة الوفد الرسمية  في فرنسا الى احدى مستشفياتها واجريت له هناك فحوصات طبية ، للأطمئنان على صحته .      ومن الدول التي أوفد اليها  ( فرنسا ، انكلترا،المانيا،السويد ، ايطاليا وعدد من الدول العربية ) ، وتم تكريمه أكثر من مرة من قبل الوزارة أو وزير الكهرباء ، وقد اشرف على المشروع الوطني للكهرباء وحصل على كتاب شكر من الوزير بنجاحه  . ولقدراته العلمية وأهمية وجوده كمشرف في مجال الطاقة الكهربائية كانوا يستشيرونه حتى بعد إحالته الى التقاعد ، ولذات السبب أعيد  ثانية الى وظيفته بعقد عمل ليأخذ مكانته الطبيعية الملقاة على عاتقه  والتي كانت الوزارة تزخر بافكاره ومقترحاته وآرائه . اما الجانب الاجتماعي من حياته فقد اهمله تماما لكونه ملتصقا ومنصهرا بحياته العملية ولم يفكر قط باختيار من تقاسمه الحياة  ، لأن العمل كان قد ملأ كل حياته ، لذلك كان يقدسه ويعتبره رفيقا لدربه .  فشكلت خسارة رحيله عنا خسارتان ، الأولى اننا فقدنا مواطنا عراقيا أصيلا كنا نرى فيه ركنا وطنيا غيورا ، والخسارة الثانية إننا فقدنا خالا عزيزا  تكمن فيه كل الخصال  الانسانية الصادقة . من سوء الحظ تمرض وساءت حالته الصحية يوما بعد آخر لكنه كان في أشد حالات مرضه يمتلك خزينا ثرا في ذاكرته حول عمله الذي كان يؤديه ، وحينما كانت دائرته تحتاجه لم يتردد في اصطحابهم اليها ليقوم بوظيفته وكأنه ما زال موظفا ، تقع على عاتقه  مسؤولية وظيفية يجب ان يؤديها على احسن ما يرام . وكان لا يكتفي بالعمل في الدائرة بل كان يأخذ القضايا المهمة التي لم ينجزها في الدائرة الى المنزل ليكملها هناك . وفي عام 2004 دفع ضريبة الوطن حينما فوجع بالعمل الارهابي الذي تعرض له شقيقه الاصغر الشهيد فخري ، الذي كان قد توجه صباحا الى وظيفته تاركا ولده وابنته الصغيران ينتظران قدومه بفارغ الصبر ، لكن الجناة زرعوا الموت في طريقه عندما اقتحم زحمة الناس رجل مفخخ فجّر نفسه وسط جموع من العمال والموظفين دون ان يبالي بشيء ، حينها ساءت حالته الصحية اكثر واكثر وفقد على اثر تلك الصدمة  النطق . وراحت معاناته تزداد بشكل تصاعدي  ولا بارقة امل بتحسن وضعه ، اتعبته الايام والسنين وتدهور وضعه الصحي في خضم ظروف عصيبة لكنه لم يتلكأ في عطاءاته وخدماته الكثيرة ، واخيرا قرعت اجراس رحيله  و انطفأت شمعة حياته في صباح نيساني حزين ، وأوقف الموت تلك المشاعر والاحاسيس الانسانية التي كانت تعيش بين اوصاله منذ نعومة أظفاره ، فجاء خبر رحيله الابدي كالصاعقة علينا جميعا
وعصفت فينا فاجعة كبرى برحيله وأحاطت هالة من الدموع كل العيون التي عرفته ، وافتقدناه وافتقده زملاءه وأقرباءه ، وافتقدته شقيقته (سعيدة ) التي كانت تجد سعادتها معه والى جواره خاصة حينما  تقوم بخدمته في المأكل والمشرب والملبس وأي شيء آخر يحول وضعه الصحي دون انجازه ، فبكت بغيابه الأبدي بصمت وألم وحسرة ، بكت دون دموع ولكن في قلبها ودواخلها بركان من الحزن على ما سيتركه رحيله من الفراغ في حياتها ، وبكت عليه شقيقته صلحه وأشقاءه الذين حالت الغربة عن حضورهم مراسيم تشييعه ودفنه ، اما العزيزين فادي ومريم ثمرتا  الراحل الغالي فخري فأنهما ارتديا وشاح الهم والألم بفقدانه لأنهما كانا يجدان فيه الأب والعم والصديق والأنيس . وذرف دموع الفراق الأبدي أبناء وبنات عمه ، خصوصا أمي الغالية التي جعلتنا نحب الراحل العزيز ونحن صغارا قبل ان نلتقيه ، من خلال أحاديثها الشيقة عنه وكبر ذلك الحب بعد ان التقيناه كبارا . وهكذا عاد الى موطن ذكرياته في صباح 16 / 4 بصحبة شقيقتيه سعيدة وصلحة التي بكت عليه دما ، ليوارى الثرى في مسقط رأسه الى جوار آبائه وأجداده ، فعشنا لحظات طافحة بالحزن ونحن نودعك ايها الغالي ، يا من استأثرت بإعجاب أقرانك وزملاءك ومحبيك .   وا أسفي على أفول نجم من نجوم البلد المرهق والذي أفنى زهرة شبابه في خدمة الوطن ، نجم سطع من اجل ان يكون معطاءا في خدمته للإنسانية .  وداعا وسلاما اليك ايها الخال وأنت تغادرنا الى دار البقاء في فردوس الجنان  .. وداعا ايها الصادق كالبراءة والزاهي كغرسة زيتون .. وداعا يا من نواسي برحيلك قلوبنا فهي الوحيدة التي تستوعب حزننا عليك .. ارقد بسلام ايها العزيز فان ما تركته من طيبة القلب ونقاء الذات وصفاء الوجدان سيجعلك تعيش في ذاكرة الناس ومحبتهم . واخيرا اقول وبألم  رحل الموغل في الطيبة الى رحاب الخالدين تاركا لنا ذكراه التي ستعشش دوما في دواخلنا وسنظل نذكره على مر السنين بل سيبقى حيا وشاخصا في أذهاننا .. لك محبتنا ووفائنا وعليك حزننا ولنا ولأهلك وذويك العزاء والصبر دائما وأبدا .

139
مجموعة من الصور سحبت في القوش بمناسبة زيارة شقيقي سهاد شامايا من السويد الى القوش

            باسل شامايا


























140
أنا هو القيامة والحق والحياة فمن آمن بي وان مات فسيحيا

عائلة وذوي المرحوم حميد متي وزي المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نتقدم بالتعازي ىالقلبية الصادقة على رحيل فقيدكم العزيز الاستاذ حميد وزي تغمده الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح الجنان

                                                       الهيئة الادارية
                                                    لنادي القوش العائلي


141
بسم الآب والأبن والروح القدس         الأله الواحد آمين
انا هو القيامة والحق والحياة فمن آمن بي وان مات فسيحيا

الاخ والصديق العزيز يوسف ريس المحترم
اولاد وبنات واشقاء وشقيقات وجميع اقرباء المرحومة المحترمون
ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة فقيدتكم الراحلة الى عالم الجنان انني اذ اشاطركم احزانكم بهذا المصاب الجلل متمنيا لكم الصبر والسلوان ولفقيدتكم الرحمة والحياة الابدية

                                     الشماس / يوسف شامايا والعائلة

142

أنا هو القيامة والحق والحياة فمن آمن بي وان مات فسيحيا

العم موسى ريس والعائلة المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اشاطركم احزانكم بوفاة فقيدتكم الام الفاضلة وارو متمنيا لكم الصبر والسلوان بمصابكم الاليم وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية

                                             الهيئة الادارية
                                       لنادي القوش العائلي


143

انا هو القيامة والحق والحياة فمن امن بي وان مات فسيحيا
أعمامنا وعماتنا الافاضل سعيد ، كامل ، نجيب ، سعيدة ، صلحة المحترمون
ابناء وبنات عم المرحوم واقرباءه المحترمون
لقد آلمنا كثيرا خبر وفاة عمنا العزيز حميد الذي غادرنا الى دار البقاء تاركا لنا ذلك الرصيد الثر من الطيبة والانسانية فاننا مهما اخترنا من كلمات لنعبر بها عن مواساتنا بهذا المصاب الجلل سنكون بحاجة الى المزيد فلنا جميعا العزاء ولعمنا الغالي الرحمة والحياة الابدية

                                       ابناء  المرحوم يوبيل وزي 
                                                     ثائر
                                                   منهل
                                                    وائل
                                                   ايميل
                                                    ماير



144

الخوال والخالات الاحبة سعيد ، كامل ، نجيب ، سعيدة ، صلحة المحترمون
اولاد وبنات عم المرحوم وجميع اقربائه المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا خبر وفاق خالنا العزيز حميد وبهذا المصاب الجلل اتقدم بمواساتي وتعازيي القلبية الصادقة متمنيا لكم الصبر والسلوان وللخال الراحل الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                ابن اختكم
                              سهاد شامايا


145

الاخوة والاخوات الافاضل اشقاء وشقيقات المرحوم حميد المحترمون
ابناء وبنات عم المرحوم وذويه المحترمون

من اعماق ممزوجة بالحزن والاسى على رحيل فقيدكم العزيز حميد ارسل لكم مواساتي القلبية الصادقة راجيا لكم طول العمر والصبر والسلوان وللفقيد العزيز حميد الرحمة والحياة الابدية

                                                     جلال شامايا/ بغداد



146
بسم الآب والأبن والروح القدس      الأله الواحد آمين
أنا هو القيامة والحق والحياة فمن آمن بي وان مات فسيحيا

الى خوالي الاعزة سعيد ، كامل ، نجيب المحترمين
الى اباء وبنات المرحوم وجميع اقربائه المحترمون
ببالغ الاسى والالم تلقينا نبأ وفاة الخال العزيز حميد تغمده الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته والهمنا نحن جميعا جميل الصبر والسلوان على هذا المصاب الأليم

                                            باسم صادق يلدكو / القوش


147
بسم الآب والأبن والروح القدس               الأله الواحد آمين

أشقاء وشقيقات فقيدنا العزيز حميد المحترمون
أبناء وبنات أعمام  الفقيد وذويه المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل العزيز حميد الى عالم الجنان وبهذا المصاب الاليم لا يسعني الا ان اشارككم حزنكم بفقدان عزيزكم الراحل حميد فانني وابنة عم الفقيد ام باسل نرسل لكم مواساتنا وتعازينا ممزوجة بدموع الرحيل الابدي راجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية .

                                    الشماس يوسف شامايا   
                                وابنة عم الفقيد عزيزة داود وزي



148
عائلة المرحوم حميد وزي المحترمون
من اعماقنا المتألمة برحيل فقيدكم العزيز حميد اشاطركم حزنكم الأليم متمنيا لكم طول العمر والصبر والسلوان وللفقيد العزيز الذكر الطيب دائما وابدا

                                         سعيد شامايا / عينكاوا



149
رثاء الى راحل قبل الاوان
             
  باسل شامايا
كل يوم يمضي  محسوب بدقائقه وساعاته ومناسباته لكن الوطن المجروح ليست حياته الا نقيض لذلك فايامه تختلف تماما لانها لا تخضع للحدود لا يعلم المرء فيه متى تبدأ ومتى تنتهي ، يعيش  يومه ومن المحتمل ان يفقد حياته في اية لحظة على ايدي وحوش ضارية تستهدف الانسان دون ان ترتجف انامله في صناعة الموت حيث تحصد عجلة الموت المئات من النساء والرجال والاطفال ... من هنا أبدأ رثائي الى احد ابناء القوش الذي ارتأى الغربة باحثا عن الاستقرار بعيدا عن التناحر والاقتتال فرحل عن موطن ذكرياته ومدينته التي عاش فيها حلاوة الايام ومرارتها ، غادر وطنه وبلدته باحثا عن حياة افضل ، تعلم من الصعاب ان لا يسمح لليأس باجتياحه وتعلم ان يكون قنوعا بما كتب له وتعلم معنى الوفاء والصدق والاخلاص ..عانى ما عاناه حتى رست به سفينة الغربة على شواطىء الاستقرار فراح يبذل المستحيل لزرع السعادة في اوصال عائلته وطفليه اللذان باتا كل شيء جميل في حياته .. لكنّ الموت رحل معه الى غربته التي خطط فيها استقراره وراحت مخالبه تنقض عليه ليخطفه من بين احبته وناسه وجعله ذكرى لكنها لا تزول ..  كنت  اتمنى ان اعرف الراحل العزيز  لكي استرسل في الكتابة عنه اكثر لكنني كتبت معتمدا على اعزائي الذين كتبوا مراثيهم .. تلك الاقلام التي نسجت من حزنها  كلماتهم الرقيقة والتي ترجمت طيبة  ونقاء وجدان الراحل وصدق سريرته .. لك الذكر الطيب ايها الموغل في الطيبة والصفاء ولأهلك واحبتك الصبر والسلوى .


150
لقاء مع المهندس زهير زوره كولا
محاوره / باسل شامايا







اعتادت جريدتنا صوت القوش ان تجري في كل عدد  لقاء مع مسؤول حكومي أو كنسي وفي هذا العدد التقينا مع الاستاذ زهير كولا مدير المشاريع الهندسية في دائرة الوقف المسيحي/ القوش حيث استقبلنا بكل حفاوة وتقدير وبعد استضافته لنا بادرناه بالسؤال التقليدي الذي نستهل به لقاءاتنا  فاجاب مشكورا : أنا زهير زوره الياس كولا من مواليد القوش 1956 خريج كلية الهندسة / جامعة بغداد للعام الدراسي 1978 – 1979 ، متزوج ولي ولدين وبنت . شملت بالتعيين المركزي ، فتعينت في المؤسسة العامة للصناعات الفنية والتي سميت بعد ذلك بهيئة التصنيع العسكري وذلك عام 1983 ، وتدرجت  في درجات وظيفية ومناصب ادارية كان آخرها مدير الخدمات الفنية والصيانة ومدير مشروع قيد الانشاء لكنه لم يرَ النور بسبب الاحداث التي وقعت في العراق عام 1991 ، وفي الوقت الحاضر اشغل منصب مدير المشاريع الهندسية في دائرة الوقف المسيحي / القوش .                                                                                                             
س// نبذة تعريفية عن طبيعة العمل في دائرتكم بخصوص المهام المناطة بها وواجباتها وحدود  مسؤولياتها الجغرافية وهل هناك تنسيق بينكم وبين الكنيسة ...؟                                         
 ج// تتمثل مسؤولية ومهام دائرة الوقف المسيحي في القوش بشطرين اساسيين اولهما تجهيز متطلبات الكنائس والاديرة من اثاث واجهزة كهربائية والكترونية وغيرها من   المتطلبات الاخرى والشطر الثاني تقع ضمن مهام المشاريع الهندسية وتتمثل باستقبال  طلبات الكنائس والاديرة في صيانة الاجهزة والمعدات وصيانة المباني وتاهيلها وكذلك   طلبات انشاء مباني جديدة لصالحها ، حيث يتم اجراء اللازم من خلال دراسة الطلبات  ووضع التصاميم الاولية بالتعاون مع الجهة المستفيدة ثم وضع التصاميم الهندسية الكاملة والكشوفات التخمينية وتحديد مبالغ الكلف ورفعها الى الديوان لاستحصال    الموافقات اللازمة وفق السياقات الادارية المعتمدة لتنفيذ المشروع وتكون عملية         
         الاشراف من قبل مهندسي دائرتنا لحين انجاز المشروع .. وغالبا ما تشتمل الطلبات على  بناء كنائس جديدة وقاعات للمناسبات ودور للكهنة وبناء مدارس بمختلف مستوياتها  ودور للعجزة ، وجميع هذه الاعمال تتم بالتنسيق مع مسؤولي الكنائس والاديرة لكونهم     الجهة المستفيدة . اما عن مسؤوليتنا جغرافيا فنحن نستقبل الطلبات من جميع الكنائس   والاديرة المحصورة بين ناحية القوش شمالا وقضاء تلكيف جنوبا ومن قضاء الشيخان    شرقا حتى ناحية فايدة غربا .                                                                                              س//  كونكم رئيسا للهيئة الادارية لنادي القوش العائلي ، هل يتعارض ذلك مع التزامك الوظيفي كمدير للنشاطات الهندسية في الوقف المسيحي                                                   
 ج// اطلاقا ..لا يتعارض مع مسؤولياتي واداء واجباتي الوظيفية في الدائرة واعتبر عملي الطوعي والجماعي في النادي مصدر غذاء روحي وفكري  لي ، كونه منظمة مجتمع مدني بحيث يساهم في ان يكون عطائي  اكثر فاعلية في تنفيذ المهمات الملقاة  على عاتقي مقرونة بحب الحياة واحترام الواجب وخدمة المجتمع .                                                                                               
 س// كيف تقيم خط اداء دائرتكم وما هي الصعوبات التي تواجهكم خلال تنفيذ الاعمال التي  تقع  ضمن مسؤوليتكم ..؟
ج// نؤكد على عدم وجود اية صعوبات تذكر خلال تنفيذ الاعمال والعمل جاري بشكل انسيابي  اما التقييم فأن الخط البياني في تصاعد مطّرد ، حيث بلغت اعمال الصيانة والتاهيل والمشاريع المنفذة في عام 2012 ( 10 مشاريع ) . وبلغت عدد المشاريع قيد الانجاز (  8  مشاريع ) والمشاريع التي تم انجاز تصاميمها (18 مشروع) . وعدد المشاريع قيد الدراسة ( 20 ) مشروع بعد ان كانت المشاريع والنشاطات المنجزة قبل عام 2012 لا تتعدى

انجاز مشروع واحد فقط . ويعود السبب في ارتفاع نسب الانجاز عام 2012 الى توفير الكادر الهندسي المتخصص والكوادر الاخرى المساعدة اضافة الى اعتماد صيغ واساليب وقنوات ادارية جديدة من قبل دوائر الديوان التي ساهمت بشكل فاعل في تنشيط قدرات اداء الدوائر ذات العلاقة من خلال التوجيه المباشر من قبل السيد رئيس الديوان المحترم ، الذي كان الاداة الفاعلة في تهيئة مستلزمات ومتطلبات رفع كفاءة الاداء في دائرتنا والدوائر الاخرى بالشكل العلمي الصحيح .
                                                                                                                   
س// من خلال الانجازات المتحققة خلال عام 2012 ما هي متطلبات الحفاظ على كفاءة الاداء وتطويرها مستقبلا ..؟
 ج // اعتقد ان غالبية اسباب النجاح في اعمال التصاميم والاشراف على التنفيذ بشكل كفوء متوفرة حاليا ، يبقى ان هنالك حاجة ماسة وكبيرة لتوفير مهندسين باختصاص مدني   ومعماري  وباعداد جيدة ليكون العمل اكثر دقة وكفاءة من حيث الكم والنوع .
س// بخصوص نادي القوش العائلي هل فكرتم في انشاء بناية خاصة مستقلة للنادي ....؟               
ج// ان بناية النادي الحالية غير مؤهلة لان تصاميمها لا تتوافق مع متطلبات نادي عائلي لذلك فان نشاطات النادي الاجتماعية محصورة في اقامة الامسيات تحديدا في فصل الصيف فقط لصغر القاعة الشتوية ، اما النشاطات العائلية الاخرى فانها معدومة لذلك اننا بحاجة

ماسة لانشاء بناية وبمواصفات هندسية جيدة وحسب المتطلبات واعتقد كان هذا المطلب امنية لكل الهيئات الادارية المتعاقبة في النادي .. ولكن عدم وجود امكانية مالية لتحقيق ذلك وعدم وجود جهة تساهم في توفير المتطلبات المالية لتنفيذ مثل هذا المشروع ، فان التفكير به يكون بمثابة حلم من احلام اليقظة ليس الا ، خاصة وان النادي ومنذ نشأته ولحد الآن  لم يتلقى اية مساعدة مالية تذكر من اية جهة رسمية او شبه رسمية او شخصية اجتماعية او انسانية . لذلك يعتمد على وارداته البسيطة جدا لتغطية نشاطاته الكثيرة ، ولو كان للنادي دعم لكان الحديث عن انجازاته له طعم آخر .   
               
س// ما هي اهم النشاطات التي انجزتموها خلال استلامكم المهام الادارية لنادي القوش العائلي ..؟ ج// خلال الفترة المنصرمة تم تحقيق عدد من النشاطات الفنية والثقافية والرياضية في النادي من خلال اللجان العاملة ، فعلى الصعيد الثقافي تمكنت اللجنة الثقافية من اقامة امسيتين شعريتين واكثر من محاضرة ثقافية ومهرجان ثقافي فني على حدائق النادي اضافة الى اصدار ثلاثة اعداد من جريدة صوت القوش الفصلية . اما على الصعيد الفني فقد احيت اللجنة الفنية حفلات عائلية لأعضاء النادي وضيوفهم كما اقامت مهرجان الاغنية السريانية التي شارك فيها 13 طفل وطفلة ومن مختلف الفئات العمرية انطلاقا من ايماننا بدور الطفل واحتضان طاقاته الفنية كما اقمنا مهرجان ثقافي فني للاطفال واعتبرناه تقليدا سنويا نقيمه كل عام .. وكذلك ساهم نادينا وبالتعاون مع فرقة مسرح شيرا ومركز كلكامش للثقافة والفنون في اقامة مهرجان التراث السرياني الذي شارك فيه اكثر من 25 طفل وطفلة اضافة الى عشرة ممثلين كبار وعرضت فقرات المهرجان في بغداد وعينكاوا والقوش . وعلى الصعيد الرياضي تم تشكيل فريق بكرة القدم للمشاركة بأسم النادي في البطولات التي تقام في القوش . وهكذا بالنسبة الى باقي اللجان كاللجنة الاجتماعية التي تقوم بالزيارات الى منظمات المجتمع المدني ومقرات الاحزاب السياسية وزيارة المرضى وتفقد احوالهم ولجنة المتابعة والصيانة اللتان تقومان باداء دورهما اليومي دون تلكؤ . ومن النشاطات الاخرى التي تحققت : تزويد النادي بمكيفات هواء واضافة ملحق جديد الى مكتبة النادي وتشكيل لجنة مشرفة لتحديث النظام الداخلي وتشكيل لجنة تشرف على عملية التبرع بالدم . ونأمل أن يكون هذا الموسم حافلا بالنشاطات الثقافية والفنية المتنوعة .


س// هل للنادي علاقات تنسيقية مع منظمات المجتمع المدني في القوش ...؟                                 
ج// منذ بدء عملنا كهيئة ادارية جديدة قررنا ان يكون لنا اتصالات مباشرة وفاعلة مع جميع منظمات المجتمع المدني والاحزاب السياسية بالحدود التي تمليها علينا مسؤوليتنا وان نكون على مسافة واحدة من جميع الاطراف كوننا جهة مستقلة قولا وفعلا وان شعارنا الاول والاخير هو خدمة المجتمع والمساهمة في تطوير كل فقرة من فقرات الحياة الاجتماعية لاهالي البلدة وهذا ما نتمناه دوما ان يكون نادينا منبرا لكل من اراد المساهمة .                                 
س// ماذا يقول الاستاذ عن جريدة صوت القوش في كلمته الاخيرة ...؟                                             
ج// تمكنت اسرة صوت القوش ان تخطو خطوات حثيثة ومدروسة وناجحة باتجاه تطوير الجريدة من خلال تنويع المواضيع واستقطاب اقلام جديدة وباختصاصات متنوعة وتخصيص صفحة خاصة للمرأة . نتمنى ان تستمر هذه الروحية العالية في الاداء وسنكون سبّاقين في توفير متطلبات نجاحها ، مع تمنياتي لجميع المساهمين في اعدادها وتنفيذها واخراجها حيز الوجود بالنجاح والموفقية خدمة لبلدتنا العزيزة القوش .
 

151
بسم الآب والأبن والروح القدس                الاله الواحد آمين
عائلة المرحوم عادل بطرس اودو المحترمون
الاخوة عبدالرحيم ويوسف قلو وذوي المرحوم المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ وفاة فقيدكم العزيزعادل وانتقاله الى الاخدار السماوية قبل اوانه انني اذ اشارككم احزانكم بهذه المصيبة الأليمة راجيا ان يلهمكم الرب صبرا وسلوانا ويمنح الفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                              الشماس / يوسف شامايا والعائلة


152
بسم الاب والابن والروح القدس                   الاله الواحد آمين

عائلة الرحومة ايمان رزوق المحترمون
ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة المرحومة ايمان رزوق وبهذا المصاب الاليم اشاطركم احزانكم على فراق عزيزتكم الابدي راجيا لكم طول العمر والصبر والسلوان وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية

                                        الشماس / يوسف شامايا والعائلة



153
عائلة المرحوم عادل بطرس اودو المحترمون
الأستاذ عبدالرحيم قلو المحترم

بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اقدم لكم تعازينا ومواساتنا الصادقة برحيل فقيدكم العزيز عادل اودو الى عالم الرجاء قبل اوانه اننا اذ نشاطركم حزنكم هذا راجين ان يلهمكم الرب الصبر والسلوان ويمنح الفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                                       الهيئة الادارية
                                                   لنادي القوش العائلي


154
عائلة وذوي المرحومة ايمان رزوق المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اشاطركم احزنكم برحيل فقيدتكم المغفور لها السيدة ايمان رزوق نتمنى ان يلهمكم الرب صبرا وسلوانا بمصابكم الأليم ويمنح الفقيدة الرحمة والحياة الابدية

                                                      الهيئة الادارية
                                                   لنادي القوش العائلي


155
تسع وسبعون وردة تفوح عطرا في القوش


                                                                                                                                باسل شامايا
اطلت علينا الذكرى التاسعة والسبعين لميلاد حزب الكادحين والاحرار رائد الحركة الوطنية الحزب الشيوعي العراقي الذي ناضل بكل صلابة واقدام من اجل سعادة ورفاهية الشعب وانعتاق الوطن من عبودية المتآمرين الجناة ولم يتقاعس يوما منذ اشراقة شمس ميلاده المبارك عن الصراع ضد كل من حمل معوله لهدم  بنيان  ما بناه المخلصين والاخيار ، وفي كافة مجالات الحياة ، فسار بخطى واثقة معطاءا بتضحياته الجسام ومدونا صفحات ناصعة من سفر النضال المرير من اجل التحرر والرقي ، وبعزيمة لا تكل في الكفاح من اجل وطن مزروع بالفرح والسلام ومطرزا بالقيم النبيلة التي تغنيه بالتفاؤل والحيوية ومحبة الاخر .   ان تاسيس هذا الحزب يعني لمحبيه تأريخا مشرقاً لأنه سعى ويسعى دوما للأرتقاء بشعبه المرهق الى مصافي الشعوب المتقدمة ، فتجد مشاعرهم مزيج من الفرح والتفاخر والاعتزاز به لأنه وبالرغم من ملاحقات ازلام السلطات الدكتاتورية المتعاقبة له واتحاد قوى الشر للوقوف ضده الا انه تواصل  وما زال متواصلا وبكل شرف ودون هوادة من اجل تحقيق شعاره المنشود في وطن حر وشعب سعيد . في ربيع كل عام وفي نهاية اذاره تحديدا يستذكر الشيوعيون مناسبة  31 اذار ليقيموا كرنفال الفرح بميلاد حزبهم الذي اراد مناضلوه ان يكون ربيعا للحركة الوطنية العراقية ولكل شغيلة الفكر واليد في ارضنا المعطاءة .. ففي مساء  1/4/ 2013 المعطر بعبير آذار الزاهي توافدت حشود جماهيرية غفيرة الى قاعة وردة للأحتفالات ، حيث كانت تزهو بجمالية الحضور المتميز وبتلك اللافتات الحمراء التي لونت جدران القاعة احتفاءاً بالذكرى التاسعة والسبعين لتأسيس حزب فهد وسلام عادل والحيدري وتوما توماس ، هؤلاء الذين ارتفعوا كواكبا طرزوا سماء العراق المبتلى بالمحن والمعاناة  ، جاءوا من القوش ومن أماكن عدة متجشمين عناء النوى محملين بالشوق لحضور الحفل العائلي الساهر الذي تقيمه منظمة الحزب على شرف هذا الصرح النضالي الكبير لأطفاء شمعة ميلاده المبارك ، يحييه المطرب المحبوب عصام عربو القادم من ارض الغربة ، وكله شوق ولهفة لملاقاة أهله وأحبته وناسه في موطن ذكرياته خلال هذه الليلة السعيدة والمشبعة بالفرح والامل في بلدته القوش التي أرضعته الحب والعطاء والإبداع . كان مستهل المنهاج كلمة ترحيبية شارك فيها عريفا الحفل الثنائي ( باسل وبريفان ) وباللغتين السريانية والعربية مرحبين بالضيوف الكرام وبجميع الحاضرين الذين جاءوا متلهفين لمشاهدة ما أعدته اللجنة الإعلامية  من فقرات تطرز للحاضرين السعادة بتنوعها  .. ثم وقفت تلك الجموع خاشعة لسماع انغام حماسية للنشيد الوطني ( موطني ) التي أطلقها ( دي جي ) الفنان المبدع سلفر تومكا ، ثم عزفت الفرقة اغنية ( القوش ) ودخل المطرب الضيف الى القاعة على انغامها وبتصفيق ومحبة الجمهور ثم ارتقى المسرح ليجيب بكل انشراح على بعض الاسئلة التي وجهت له من قبل عريفا الحفل وتوالت فقرات المنهاج المتنوعة من الغناء والشعر والكلمات وبرقيات التهاني والتبريكات بالمناسبة الواحدة تلو الاخرى ، وكانت قد  امتازت الفقرات الغنائية  الثلاث التي ابدع فيها المطرب عصام عربو بمذاق خاص عند الحضور  ، حيث تفاعلوا مع تلك الأغاني الجميلة التي اطربهم بها وجلب انتباههم واعجابهم بتلك المساحة الكبيرة التي كان يمتلكها وذلك الصوت  الشجي الذي ولج الى مسامعهم ومشاعرهم دون استئذان ، ولولا بعض الفقرات التي كان يتخللها الحفل والنظام الوقتي المحدد الذي تتبعه ادارة القاعة لكان مستمرا في الغناء حتى الهزيع الاخير من الليل دون ان يكل أو يمل او يحسس محبيه انه لم يعد قادرا على تحقيق طلباتهم الكثيرة . وكان مسك ختامه تحية ممزوجة بالحب للجمهور الذي حضر الحفل الكبير الذي احياه المبدع عصام .                                                   الف مبروك لحزب الجماهير الكادحة بالذكر التاسعة والتسعين لميلاد حزبهم المناضل .. الف تحية معطرة بتسع وسبعين وردة حمراء يهديها الشيوعيون الاحرار من اقصى العراق الى اقصاه .. تسع وسبعون تهنئة معطرة بعبير الورد والريحان تؤطرها زهور العالم التي لا تكفي ان نضعها على شواهد اضرحتكم ايها المناضلون الابرار فهد وسلام عادل وكوهاري وكل الابرار .. تسع وسبعون تحية وسلام للمقاتلين الانصار الذين توسدوا صخور جبال كردستان والتحفوا الثلوج والامطار دفاعا عن العراق المدمى الذي سيبقى صرحا نضاليا كبيرا بمساهماته الفعالة في عملية البناء الديمقراطي متصديا باقدام للارهاب ومحاولاته للنيل منه ومكافحا بكل دأب في سبيل العدالة الاجتماعية وازالة كل المعوقات التي تعترض مسيرة العراق وسيضل على امتداد الزمن حاملا مشعل الحرية من اجل الغد السعيد .                                               












156
بسم الآب والأبن والروح القدس      الأله الواحد آمين

عائلة المرحومة ابنة عمنا الراحلة وارينة المحترمون
ابن عمنا يوسف زرا وبنات عمنا المحترمون
ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة ابنة عمنا الراحلة وارينة الى الاخدار السماوية انني اذ اشاطركم احزانكم بهذا الفراق الابدي متمنيا لكم طول العمر والصبر والسلوان بهذا المصاب الاليم وللفقيدة العزيزة الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه يا رب اخر الاحزان .

                                                         ابن عمكم
                                               الشماس / يوسف شامايا والعائلة

157
عائلة وذوي المرحومة وارينة اسحق زرا المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشاطركم حزنكم برحيل فقيدتكم السيدة الفاضلة ام بطرس اتمنى ان يمنحها الرب الحياة الابدية ويلهمكم الصبر والسلوان

                                           الهيئة الادارية
                                        لنادي القوش العائلي


158
بسم الاب والابن والروح القدس        الاله الواحد امين
عائلة وذوي المرحومة سناء المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبا وفاة فقيدتكم الراحلة ، انني وعائلتي نشاطركم احزانكم على هذا المصاب الجلل راتجيا للمرحومة الرحمة والحياة الابدية ولكم الصبر والسلوان على مصابكم الاليم

                                             الشماس يوسف شامايا والعائلة



159
الاخوة والاخوات الافاضل عائلة وذوي المرحومة سناء المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن ارسل لكم عبر الاثير مواساتي وتعازيي على وفاة فقيدتكم الراحلة انني اذ اشارطككم احزانكم بهذا المصاب الاليم راجيا للمرحومة الذكر الطيب دائما

                                                   اياد شامايا والعائلة \ السويد



160
عائلة المرحومة سناء المحترمون
باسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اشاطركم حزنكم بوفاة فقيدتكم الراحلة متمنيا لكم الصبر والسلوان وللفقيد\ة الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                                         الهيئة الادارية
                                                     لنادي القوش العائلي


161
رثاء الى الصديقة عجيبة الهوزي
أنا هو القيامة .. والحق .. والحياة ..من آمن بيّ وإن مات فسيحيا

الى ذوي المرحومة عجيبة زوجها واولادها واخوانها واخواتها المحترمون
بالاسى والحزن تلقينا خبر وفاة صديقة العمر عجيبة التي كانت مثال الاخت والصديقة الرائعة وفية في صداقتها وفية لزوجها وعائلتها رزينة الطبع مخلصة في عملها مواضبة في خدمة كل من يحتاج مساعدة , دؤوبة في ايمانها وحبها للرب يسوع وامه مريم , رحمك الله يا اعز وافى انسانة عرفناها في حياتنا من خلال عملنا وبعدها لحين مغادرتنا العراق , هكذا انسانة مثواها الاخير تكون في احضان امها العذراء وملكوت الرب يسوع المسيح مع الابرار والملائكة والقديسين , هذه هي دعواتنا وتضرعاتنا للرب لصديقة احببناها ولم ننساها مهما طال الزمان لوفائها وحبها اللامحدود للجميع نامي في الخلود قريرة العين ذكراكي وانت راحلة بلا عودة تبقى في قلوب كل من عرفك لاتبالي من رحليلك اولادك دليل لملئ فراغك نرجو المعذرة لعدم حضور جنازتك بسبب هذه الظروف جزاكم الله خيرا ان تقبلوا اعتذارنا , نطلب من الباري عزّ وجل ان يسكنها فسيح جناته ويلهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان .

الراحة الابدية اعطيها يا رب ونورك الدائم فليشرق عليها
صديقاتك اللواتي لم تنساك
باسمة اوراها المقدسي .. وندزور . كندا
عادلة اوراها المقدسي .. ديترويت . امريكا

162
رثاء الى الصديقة عجيبة الهوزي
أنا هو القيامة .. والحق .. والحياة ..من آمن بيّ وإن مات فسيحيا

الى ذوي المرحومة عجيبة زوجها واولادها واخوانها واخواتها المحترمون
بالاسى والحزن تلقينا خبر وفاة صديقة العمر عجيبة التي كانت مثال الاخت والصديقة الرائعة وفية في صداقتها وفية لزوجها وعائلتها رزينة الطبع مخلصة في عملها مواضبة في خدمة كل من يحتاج مساعدة , دؤوبة في ايمانها وحبها للرب يسوع وامه مريم , رحمك الله يا اعز وافى انسانة عرفناها في حياتنا من خلال عملنا وبعدها لحين مغادرتنا العراق , هكذا انسانة مثواها الاخير تكون في احضان امها العذراء وملكوت الرب يسوع المسيح مع الابرار والملائكة والقديسين , هذه هي دعواتنا وتضرعاتنا للرب لصديقة احببناها ولم ننساها مهما طال الزمان لوفائها وحبها اللامحدود للجميع نامي في الخلود قريرة العين ذكراكي وانت راحلة بلا عودة تبقى في قلوب كل من عرفك لاتبالي من رحليلك اولادك دليل لملئ فراغك نرجو المعذرة لعدم حضور جنازتك بسبب هذه الظروف جزاكم الله خيرا ان تقبلوا اعتذارنا , نطلب من الباري عزّ وجل ان يسكنها فسيح جناته ويلهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان .

الراحة الابدية اعطيها يا رب ونورك الدائم فليشرق عليها
صديقاتك اللواتي لم تنساك
باسمة اوراها المقدسي .. وندزور . كندا
عادلة اوراها المقدسي .. ديترويت . امريكا

163
صدور جريدة صوت القوش العدد 29














164
مشاركة رابطة المرأة العراقية في القوش

بمناسبة الذكرى التاسعة والسبعون شاركت رابطة المرأة العراقية في القوش بالاحتفال الكبير الذي اقيم في قاعة وردة للاحتفالات وذلك يوم 1/4/2013 حيث حضر المطرب المغترب عصام عربو من امريكا لأحياء هذا الحفل وقدمت اضافة الى الاغاني الجميلة التي تنوع فيها المطرب فعاليات اخرى امتعت الجمهور منها ثنائي اغنية يا وطنا للمبدعين ماركو وعذراء واغنية اخرى باللغة الكردية ثم فاصل ترفيهي قدمه الشاب المبدع راني فلاح كما قرا الشاعر الشعبي ( سمكو مراد الدوغاتي ) قصيدة باللهجة الشعبية وسبق هذه الفقرات فقرة ( قص الكيك ) التي شاركت فيها سكرتيرة الرابطة اضافة الى سكرتير محلية نينوى وسكرتير منظمة القوش للحزب واخوة قادمين من بلاد الغربة واصدقاء الحزب هذا واستغرق الحفل حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل . 


165

بسم الآب والأبن والروح القدس           الأله الواحد آمين
ابنة خالنا العزيزة وارينة عوديش المحترمة
اولاد وبنات المرحوم سليمان المحترمون
ذوي واقرباء المرحوم المحترمون

ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة الاخ العزيز سليمان حيث كان لرحيله أثر كبير في قلوبنا فانني وعائلتي لا يسعنا الا ان نشاطركم احزانكم بهذا المصاب الأليم ونتمنى لكم جميل الصبر والسلوان وللفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذ ه يا رب خاتمة الاحزان

                                      الشماس / يوسف شامايا والعائلة


166
عائلة وذوي المرحوم سليمان ديشا المحترمون

بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي ارسل لكم مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة متمنين لكم العمر المديد والصبر والسلوان على هذا المصاب الأليم ولفقيدكم العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                               الهيئة الادارية
                                             لنادي القوش العائلي 



167
بسم الآب والأبن والروح القدس           الأله الواحد آمين

العزيزة سعيدة واولاد الرحوم المحترمون
ذوي المرحوم الراحل منصور المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن على  وفاة فقيدكم الراحل لا يسعني الا ان اقدم لكم مواساتي وتعازيي القلبية الصادقة راجيا لكم جميل الصبر والسلوان وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية

                             الشماس / يوسف شامايا



168

عائلة المرحوم منصور كادو المحترمون

ذوي واقرباء المرحوم المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اقدم لكم مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة مشاطرين اياكم احزانكم بمصابكم الاليم راجيا لكم طول العمر والصبر والسلوى وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية

                                           الهيئة الادارية
                                        لنادي القوش العائلي


169
بسم الآب والأبن والروح القدس       الأله الواحد آمين

عائلة المرحوم ابراهيم يلدكو المحترمون
اشقاء وابناء عمومة المرحوم المحترمون
من اعماق يعتصرها الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل فقيدكم العزيز الذي غادركم قبل اوانه وتاركا في قلوب الجميع اثر لا يزول بطيبته ودمث خلقه الرفيع انني اواسيكم من غربتي واشاطركم احزانكم راجيا لكم الصبر والسلوان على مصابكم الاليم وللراحل العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                                 الشماس / يوسف شامايا والعائلة


170
بسم الآب والأبن والروح القدس           الأله الواحد آمين
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ وفاة فقيدكم المرحوم متي سليمان ساكو انني اشارككم حزنكم الاليم على فراقه الابدي راجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية

                                         الشماس / يوسف شامايا والعائلة


171

بسم الآب والأبن والروح القدس       الأله الواحد آمين
عائلة وذوي المرحوم ياقو شبلا المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبا رحيل فقيدكم العزيز الى الاخدار السماوية وبهذا المصاب الاليم ارسل لكم مواساتي القلبية مشاطرا اياكم احزانكم وراجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية

                                         الشماس / يوسف شامايا والعائلة



172
عائلة وذوي المرحوم متي ساكو المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نقدم لكم تعازينا القلبية الصادقة مشاطرين ايامكم مصابكم الجلل بوفاة فقيدكم العزيز نتمنى ان يلهمكم الرب الصبر والسلوان ويمنح الراحل الرحمة والحياة الابدية

                             الهيئة الادارية
                          لنادي القوش العائلي



173
عائلة وذوي الرحوم ابراهيم يلدكو المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نقدم لكم مواساتنا وتعازينا الحارة على وفا\ة فقيدكم العزيز ابراهيم تمنياتنا لكم بالصبر والسلوان وللفقيد الراحل الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه يارب خاتمة الاحزان

                                          الهيئة الادارية
                                        لنادي القوش العائلي



174
عائلة وذوي المرحوم ياقو شبلا المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي اقدم لكم مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة مشاطرين اياكم مصابكم الاليم برحيل فقيدكم العزيز تمنياتنا لكم بالصبر والسلوان وللفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                             الهيئة الادارية
                                          لنادي القوش العائلي



175
رابطة المرأة العراقية / القوش تقيم احتفالا
 في القوش 
بمناسبة عيد الام اقامت رابطة المرأة العراقية فرع القوش احتفالا متواضعا في مقر الرابطة حضرته الاخوات الرابطيات اضافة الى بعض من صديقات الرابطة وكانت اللجنة المشرفة على الاحتفال قد اعدت برنامجا متنوعا استهلته السيدة سيروات همبرسوم بكلمة ترحيبية بالحاضرات ثم تطرقت عن المناسبة مع تبيان تاريخ الاحتفال والاسباب التي احتفل العالم بهذا اليوم ثم تلتها كلمة الاخت الرابطية انجيل الياس مالان وكانت الاخوات الرابطيات بين فقرة واخرى تقران مقولات خاصة بالام ثم تدعو المشاركة لتقديم فقرتها وفي مجال الشعر قرأت الاخت الرابطية هدى صادق يلدكو قصيدة باللغة العربية بعنوان ( مبروك عيدك يا اماه ) وتلتها قصيدة شعبية للاخت الرابطية سمير عابد قس يونان ، كما قرأت الاخت الرابطية لهيب صباح هومو قصيدة بالعربية اما مشاركة احدى الاخوات صديقة الرابطة بمجموعة من القصائد القصيرة بلغة السورث فقد نالت استحسان الحاضرات كما تخلل الاحتفال فقرات ترفيهية وتسلية اضافت الى المنهاج وقتا ممتعا وفي مسك الختام احاطت الاخوات الرابطيات والصديقات حول المنضدة لقص الكيك وعلى انغام الموسيقى وتم توزيع الحلويات والمرطبات والمعجنات ابتهاجا بالمناسبة . 



178
مبروك عيدك يا أم العالم
                                                                                                                     باسل شامايا
في 21 آذار من كل عام ترتدي أرضنا المعطاءة ثوبها الأخضر الزاهي لتنشر عطر الربيع الفواح بين حنايا الطبيعة الساحرة وكأنه فرح يمنح الابتسامات للناس ، في هذا اليوم المفعم بالامل والتفاؤل تتهافت آيات التهاني والتبريكات إلى صاحبة الذكرى ( الأم العزيزة ) مهنئين اياها بيوم ميلادها المبارك .. الجميع ينتظرون بشغف ولهفة قدوم هذه المناسبة للاحتفال كل بطريقته معبرين عن حبهم وامتنانهم لهذه الإنسانة العظيمة التي منحت للحياة العطاء .           استذكارا لما قدمته الام وعرفانا بمكانتها ودورها الكبير بتحمل مسؤوليتها الأسرية في كل الظروف وبمناسبة اشراقة يوم ميلادها اكتب لها كلماتي .                                        الى كل ام في اقصى العالم الى اقصاه  .. الى الأم العراقية التي لم تجف دموعها على فراق فلذات كبدها بانضمامهم الى قافلة الهجرة الكريهة وتشتتهم في كافة ارجاء العالم .. الى الأم الثكلى التي رحلوا عنها أحبتها مضرجين بدمائهم الزكية بعد ان استرخصوا الموت دفاعا عن وطنهم والقيم السمحة،  فنسجت من احزانها ثوبها الأسود وارتدته طوال العمر حتى اللحاق بهم .. الى ام الشهيد جمال يلدكو التي انتظرت ابنها الذي غادرها دون وداع فاختطفته مخالب الجناة ، ولم تجني من ذلك الانتظار الا مرارة الأيام والسنين .. الى امي التي ذرفت دموع الشوق لأخوتي الذين غادروا الوطن بالإكراه فاغتربت حنينا للقاء  . ايتها الكائن الموغل بالطيبة اليك يا  رمزا لكل الصفات والمزايا الإنسانية النبيلة التي تتوهج على امتداد الزمن ، اليك يا نبع حنان لا ينضب ويا زهرة تفوح عطرا لا تذبل ، ويا بهجة الدنيا وعطاء لا يكلّ ، وشمعة تحترق لتضيء لنا الدرب بسخاء لا تمل .. اسمحيلي يا اماه ان اكتب لك في يومك البهي ، فالكتابة عنك حقا مجازفة ، ربما تكون نتيجتها الأخفاق ، لأنني مهما كنت امتلك من رصيد المفردات ومهما اخترت منها في سحر الكلام فلا اقوى على توظيف عبارات تفي ذلك الحب المتسامي الذي نستمد منه نقاوة الإنسان .. ولا أنا بقادر  على وصف نكران ذاتك وتكريس حياتك وبكل تجرد من اجل تأدية رسالتك الإنسانية ، دون ان تثنيك مشقات الحياة وصعابها  ، ولا ما تخزنيه بين جوانحك من أصالة الوجدان .. لا ادري ماذا عساي أقول في عيدك المبارك يا مستودع الرقة وبهجة الدنيا والأمان .. ماذا اكتب في عيدك السعيد  يا عطاءا يتهافت دوما من حنايا الوجدان .. اليك باقات ورد معطرة بعبير النرجس والريحان .. في ذكراك المباركة يا سيدة العطف والحنان .. اليك تهنئتي في يومك الذي نستذكر فيه تضحياتك الجسام .. تلك التي لم تتقاعسي يوما عن أدائها  حتى في أقسى أيام الحرمان . لقد كنت لنا شجرة طيبٍ  تمنح لوجودنا معنىً ولحياتنا الطمأنينة والسلام ، نستذكرك في شدائدنا وأهوالنا فتخففين عنا معاناتنا ومصائبنا ، و حينما يشح علينا طريق الامل وتفيض مآقينا دمعا شوقا ولهفة الى احبتنا الذين غادرونا  ، وتضيق بنا السبل ، يلبسنا التشاؤم والضجر ، ولا مفر الا الخنوع .. صدقيني يا اماه لا احد ينقذنا ويملأ وحشتنا الا ذكراك ، ولا تنبض أفئدتنا لسواك ، فكلما تشتاق لك النفس والبعد يحول بيننا ، اطلق العنان ليدي لتنساب رويدا رويدا حتى تلامس قلبي فلا احس فيه سواك .. فانت العين وانت القلب وانت كل شيء في حياتي ، فان قلت لك شكرا على عطاءاتك وتضحياتك و سهرك الليالي السقام ، معقورة الخواطر وفية الذمام ، فانه ليس الا اقل استحقاقك .. وان قلت بوركت  يا سيدتي على ما منحتيه لنا من النجاح والتألق والسعادة في حياتنا فذلك قليل عليك  ،  لم يغمض لك جفن منذ تلك اللحظة التي كنا نطفة في أحشائك تغذينا منها والفرحة تغمرك ، تسعة شهور تتحملين آلام المخاض حتى يهل علينا فجر الولادة ، ثم تبدأ رحلتك الطويلة مع سهر الليالي وتعب الأمومة  .. ترى هل هناك البديل الأفضل ليجسد بحقك احلى الكلام ...؟ انني يا سيدتي على يقين  بأن اقلام الشعراء والكتاّب والمبدعين تلفها الحيرة في انتقاء الكلمات للتعبير عن كنه عظمتك .وستكون كلماتي عاجزة عن ذلك لان كانت العظمة التي لاعظمة بعدها و انت ام الدنيا التي لعيوننا مصدر النور ولقلوبنا سعادة وسرور ولنفوسنا ملاذاً للطمأنينة والحبور .. أعلمي  يا امي  انني انتظر على امتداد السنة وبكل لهفة وشوق اجمع طوالها  كل كلمات الحب لأصنع منها قلادة لأهديها لك في 21 آذار يوم الأم الأغر .. وبما انك بعيدة عني في غربتك القاسية اسمحيلي ان ارسلها لك عبر الاثير ولكن سأبقى انتظر ذلك اليوم الذي احظى بلقائك لكي أضم  رأسي بين  حناياك وأستنشق من دفء حنانك واطبع على جبينك قبلاتي واقول لك كل عام وانت بلسم لجراحاتي  .                                                            

179
السيد يونس دمان والعائلة المحترمون
الاخ الفاضل نبيل دمان المحترم

بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشاطركم احزانكم برحيل السيدة الفاضلة كرجية الى الاخدار السماوية متمنين لكم الصبر والسلوان على مصابكم الاليم وللأم الراحلة الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                                             الهيئة الادارية
                                                           لنادي القوش العائلي



180
بسم الآب والأبن والروح القدس         الأله الواحد آمين
اخي وصديقي العزيز حسقيال المحترم
عائلة وذوي المرحوم المحترمون

من اعماق يعتصرها الاسى والالم تلقينا نبأ وفاة ولدكم المأسوف على شبابه رعد وبهذا المصاب الاليم لا يسعني الا ان ارسل لكم من غربتي مواساتي وتعازيي القلبية الممزوجة بالاسى اليكم راجيا من الرب ان يلهمكم الصبر والسلوان على فاجعتكم الاليمة وان يسكن المرحوم فسيح الجنان ولتكن هذه يا رب خاتمة الاحزان

                                           الشماس يوسف شامايا والعائلة 


181
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل فقيدكم الراحل رعد تلا وبهذا المصاب الجلل لا يسعنا الا ان نقدم لكم مواساتنا وتعازينا القلبية الصادقة راجين ان يلهمكم الرب صبرا وسلوانا ويتغمد الراحل برحمته الواسعة
                                                  الهيئة الادارية   
                                               لنادي القوش العائلي   


182
بسم الاب والابن والروح القدس       الاله الواحد امين

السيد يونس دمان المحترم
اولاد وبنات المرحومة المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبا وفاة فقيدتكم الفاضلة السيدة فضيلة وبهذا المصاب الاليم اشاركم حزنكم الكبير راجيا لكم الصبر والسلوان والعمر المديد وللاخت الراحلة الرحمة والحياة الابدية

                                                 الشماس يوسف شامايا والعائلة


183
العم يونس دمان والعائلة المحترمون
الاخ والصديق العزيز نبيل دمان المحترم

من اعماق يعتصرها الاسى والالم ارسل لكم كلماتي مشاطرا اياكم مصابك الجلل على رحيل الام الفاضلة ام نبيل الى عالم الذكرى فان رحيلها ترك باعماقنا حزن كبير ارجو ان يمنحكم الرب جميل الصبر والسلوى وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                                         مشارك احزانكم
                                                   غانم حنا النجار واخوانه


184
العم يونس دمان المحترم
الاخ نبيل وفريد دمان وجميع افراد العائلة المحترمون
ببالغ الالم والحزن ارسل اليكم من غربتي مواساتي وتعازيي القلبية الصادقة برحيل الام الفاضلة السيدة كرجية اتمنى لكم جميل الصبر والسلوان وللفقيدة الراحلة الذكر الطيب دائما وابدا

                                                  اياد شامايا والعائلة \ السويد   
 


185
العم يونس دمان والعائلة المحترمون

الاخ والصديق العزيز نبيل دمان المحترم
بمزيج من الاسى والالم اكتب كلماتي يؤطرها حزني على رحيل والدتكم الفاضلة التي تركت برحيلها فراغا كبيرا وذكرى لا تنسى لتلك الانسانة التي ما فتا سهر الليالي يطرق وجودها دوما من اجل ان تكون مخلصة وفية لرسالتها الانسانية .. لكم مني عزائي ومواساتي ومشاطرتي مشاعر الحزن العميق مع تمكنياتي لك بالصبر والسلوان على هذا المصاب الأليم وللراحلة العزيزة الرحمة والحياة الابدية وذكرى لا تزول .

                                                                باسل شامايا والعائلة \ القوش


186
عائلة المرحوم نجيب اسمرو المحترمون
الاخ نبيل وباسم واشقاءه وشقيقاته وذوي المرحوم المحترمون
بألم وحزن شديدين اكتب كلماتي المتواضعة مواسيا اياكم على الفراق الابدي لشقيقكم العزيز نجيب حيث خطفه الموت قبل ان تقرع اجراس أوانه .. فرحل الى دون عودة تاركا بين احبته وناسه واهل بلدته ذكرى طيبة عن شخصه المعطاء ورقته وطيبة قلبه فلا يسعنا الا ان نرثي الراحل العزيز بهذه الكلمات التي بالتاكيد تعجز عن انتقاء المفردات التي تجسد استحقاق هذا الطيب المغادر فاقول وداعا يا اخي الراحل ستكون دوما حاضرا مع محبيك واهلك وتبقى ذكراك تشاركهم افراحهم ومناسباتهم لك الرحمة والذكر الطيب ولمحبيك الصبر والسلوى


                                                        باسل شامايا / القوش



187
عائلة المرحوم نجيب المحترمون
الأخ باسم اسمرو واشقاء وشقيقات وذوي المرحوم المحترمون

بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي ارسل لكم تعازينا القلبية الصادقة بمناسبة رحيل الاخ نجيب الى عالم الجنان وبهذا الفراق الاليم اواسيكم متمنيا لكم صبرا وسلوانا على فراقه الابدي وللعزيز الراحل الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه يا رب أخر الاحزان



                                                                       الهيئة الادارية
                                                                   لنادي القوش العائلي



188
عائلة المرحوم نجيب رزاق اسمرو المحترمون

ببالغ الاسى والالم تلقينا نبأ وفاة فقيدكم العزيز نجيب قبل اوانه لا يسعني الا ان اشارككم هذا الحزن الكبير راجيا لكم صبرا وسلوانا على مصابكم الاليم وللفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                          سعيد شامايا / عينكاوا



189

من اعماف يعتصرها الاسى والحزن ارسل لكم مواساتي وتعازيي القلبية الصادقة على وفاة العزيز نجيب فقد كان لرحيله المفاجىء اثر كبير على قلوبنا تمنياتنا لكم بالصبر والسلوى على مصابكم الجلل وللفقيد العزيز الذكر الطيب دائما وابدا ى

                                                              اياد شامايا والعائلة / السويد


190
بسم الآب والأبن والروخ القدس                 الأله الواحد آمين

عائلة المرحوم نجيب رزاقا المحترمون
اخوان واخوات المرحوم المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل فقيدكم العزيز نجيب وبهذه المناسبة الأليمة اشاطركم احزانكم بهذا المصاب الجلل راجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيد العزيز الرحمة والحياة الابدية

                                                    الشماس يوسف شامايا / القوش


191
احتفالية بمناسبة يوم المرأه العالمي في القوش
               

بادرت خورنة كنيسة مار كوركيس بالتعاون مع رابطة المرأه العراقية بأقامة احتفالية بمناسبة يوم المرأه العالمي الذي يصادف 8 اذار من كل عام وبحضور الاستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش والأباء الكهنه الأجلاء والأخوات الراهبات الفضليات اضافة الى جموع غفيرة من الاهالي الذين اكتضت بهم قاعة كنيسة مارقرداغ ..استهلت السيدة تغريد منهاج الاحتفالية بكلمة ترحيبية بالحضور بأسم لقاء المرأه ثم تلتها كلمة الأب الدكتور غزوان شهارا الذي تحدث عن دور المرأه واهميته في تطوير المجتمع ثم تلتها فقرة الاخت انتصار عن لقاء المرأه بالمناسبة ,ثم القت السيدة سيروارت همبرسوم سكرتيرة رابطة المرأه العراقية كلمة قيمة تحدثت فيها عن مناسبة 8 اذار وكيف كانت ردود فعل الحادثة المأساوية التي ارتكبها صاحب المصنع بحق العاملات الشهيدات على الانسانية جمعاء قبل اكثر من مئة عام كما القت الاخت الراهبة مديرة روضة بيت الملائكة كلمة بالمناسبة وتوالت فقرات الاحتفالية الواحدة تلو الاخرى من القصائد باللغتين العربية والسورث واقوال مأثورة عن المرأة شاركت فيها الاخوات من رابطة المرأة العراقية ولقاء المرأة ، وفقرات متنوعة اخرى وفي ختام الاحتفالية تم تقديم هدايا تقديرية للمشاركات المتميزات في المنهاج الذي استمتع به الجمهور ونال رضاهم ، هذا واستغرقت الاحتفالية زهاء الساعتين. وكانت القائمات على الاحتفالية قد وزعن  على جميع الحاضرين المرطبات و الحلويات وعلى شرف الثامن من اذار يوم المرأه العالمي نتمنى لبلدنا العزيز ان يعم فيه الامان والسلام والاستقرار .





























192
عائلة المرحوم نابليون المحترمون
ذوي واقرباء الرحوم المحترمون

بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشاطركم احزانكم برحيل فقيدكم العزيز نابليون تغمده الرب برحمته الواسعة واسكنه فسيح الجنان والهمكم الصبر والسلوان على مصابكم الجلل

                                                        الهيئة الادارية
                                                     لنادي القوش العائلي
               


193
عائلة وذوي المرحومة السيدة الفاضلة ناني بحو المحترمون
بأسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نشاطركم احزانكم على رحيل فقيدتكم الى عالم الذكرى راجين من الرب ان يلهمكم الصبر والسلوان على مصابكم الأليم وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية

                                                      الهيئة الادارية
                                                  لنادي القوش العائلي


194

عائلة المرحومة رنين المحترمون
ذوي واقرباء المرحومة المحترمون

باسم الهيئة الادارية لنادي القوش العائلي نقدم تعازينا ومواساتنا القلبية الصادقة على رحيل فقيدتكم الراحلة نشاطركم حزنكم الشديد راجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيدة الرحمة والحياة الابدية

                                                    الهيئة الادارية
                                                 لنادي القوش العائلي


195
بسم الأب والابن والروح القدس     الله الواحد امين   

عائلة وذوي المرحومة ناني بحو المحترمون
بحزن والم تلقينا نبأ وفاة فقيدتكم الراحلة السيدة ناني الى عالم الرجاء وبهذه المناسبة الاليمة اشارككم احزانكم راجيا ان يلهمكم الرب الصبر والسلوى

ويمنح الفقيدة الرحمة والحياة الابدية

                                              الشماس / يوسف شامايا


196

بسم الاب والأبن والروح القدس         الأله الواحد امين

عائلة وذوي المرحومة الشابة رنين المحترمون
بقلوب يعتصرها الاسى والحزن اشاطركم احزانكم برحيل فقيدتكم الهمكم الرب صبرا وسلوانا واسكنها فسيد الجنان ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                         الشماس / يوسف شامايا والعائلة     


197
8 آذار يوم انعتاق  المرأة من براثن العبودية

                                                                                                                                          باسل شامايا
تحل علينا في هذا اليوم ذكرى أليمة لا يمكن ان نتخطاها في كل عام وننسى مواقف المرأة  البطولية طالما هناك من يناصرها ويدعم قضيتها العادلة وتضحياتها الكبيرة التي قدمتها وما زالت تقدمها بكل نكران الذات ، ففي هذا اليوم انبثقت الشرارة الاولى لتحررها من الاستغلال والظلم حينما طالبت في عام 1908 بحقوقها المغتصبة دون ان تهاب تهديدات المغتصب الظالم واصرت ان يحقق مطاليبها برفع اجورها والتقليل من ساعات عملها طوال النهار وتحسين ظروفها المعيشية ، ولكن صاحب المصنع لم يستجب لمطاليبها فاضطررن للاضراب والاعتصام داخل ذلك المصنع ، فثارت ثائرته ونتيجة لردة فعل سلبية اقفل الاحكام على ابواب المصنع وراح يضرم النار فيه فقتل 129 عاملة دون ان يرف له جفن دون ذنب او سبب اكثر من مطالبتهن بحقوقهن المشروعة ، وعلى اثر ذلك ادانت المنظمات العالمية واستنكرت ذلك العمل الاجرامي فنظمت الاتحادات العمالية مؤتمرا عماليا لتخليد هذه الفاجعة الكبيرة التي جسدتها تلك المحرقة النسائية التي اندى لها جبين الانسانية ، واتفق المؤتمرون على جعل 8 آذار يوما عالميا للمرأة ، وحتى يومنا هذا تقام في كافة ارجاء المعمورة احتفالات نسوية في هذا اليوم لتخليد مأساة العاملات الخالدات ضمن تضامن عالمي مع حقوق المرأة بغض النظر عن اللون والقومية والمذهب والديانة وبات رمزا للمطالبة بحقوقها وتحسين وضعها المعيشي والارتقاء به نحو الافضل . ان ما حدث قبل اكثر من مئة عام يجب ان يعمل على توحيد جهود المرأة في كل مكان لتتواصل بنضالها دون تقاعس من اجل الحصول على حقوقها المسلوبة وتحصل على ما يحصل عليه الرجل ، وتتبوء مختلف المناصب وتشارك في عملية صنع القرار وتساهم مساهمة فعالة في بناء مجتمع ديمقراطي حر مزدهر يضمن للكل حياة حرة كريمة دون تمييز . وهنا اود ان اخص بمقالتي المرأة العراقية التي كانت ضحية تقاليد قبلية بالية وواقع استعبدها بحكم الاعراف الاجتماعية المتوارثة .. وعانت ما عانته في ظل الانظمة الدكتاتورية المتعاقبة من القتل والاعتقال والتعذيب والتشريد والحرمان . عليها ان تثابر دون كلل او ملل  لتزيح غبار التخلف عن قرينتها وتمهد الطريق امامها للتحرر من تلك التركة الثقيلة التي افرزها الماضي البغيض ، للنهوض بواقع جديد تعمل فيه كأنسانة لها كامل الحقوق  والواجبات ، وبالنتيجة لتكون عنصرا منتجا في كافة مناحي الحياة المتنوعة وبمساهمات لا تقل شأنا عن مساهمة الرجل . ولا ننسى ان المرأة العراقية كانت دوما كالطود الشامخ لا تساوم ولا تقبل المهادنة بمواقفها ونضالاتها المريرة عبر السنين ، دفاعا عن تلك القيم العظيمة التي آمنت بها ، ومع اضطهادها ومصادرة حقوقها وتعذيبها في زنزانات الموت الجماعي وقتل اولادها وترملها الا انها لم ترضخ لأرادة المستبد الظالم ولم يتمكن الجلاد من كسر شوكتها ، فقهرته بصمودها ، بل استرخصت الموت ابية شامخة دون ان تركع للذل والعبودية ، وها هي اليوم بنفس شموخها وتضحياتها أمام عواصف الارهاب تناضل جنبا الى جنب مع رفيق دربها من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية ، تتنفس هواء الحرية بعد رحيل الدكتاتورية ، وجاء اليوم الذي يجب ان تصرخ ملء صوتها مطالبة بحقوقها وبالمساواة لكي لا تتكرر الجرائم اللانسانية التي ارتكبها المستعبد بحقها ، ولنكن على يقين ان وطننا العزيز لا يمكن ان يبنى ويدعم بالتوجه الديمقراطي دون ان يكون هناك تمثيل فعلي وحقيقي للمرأة التي تشكل نصف المجتمع وربما اكثر . تحية للمرأة المناضلة التي ساهمت في عملية التغيير ضد الدكتاتورية المجرمة .. سلام للمرأة الصابرة التي برهنت انها جديرة بالدفاع عن وطنها وشعبها من شر الطامعين و الجناة .. الف تحية لك ايتها العاملة المناضلة الباسلة التي تستمد قوتها من قوة قريناتها الشهيدات اللاتي فضلن الموت حرقا في مصنع الانسجة دون الرضوخ للمستعبد الجشع .. مبروك والف مبروك يومك الأغر ايتها الام والزوجة والاخت والابنة فانك حقا تستحقين الاطراء والتكريم وليكن يومك هذا مشعلا تستمدين منه العزم والاصرار في مواجهة اوصاب الزمن .              



198
وهكذا تآلفت القلوب والتفّت
 السواعد في القوش
                                                                                                                                باسل شامايا

 
ما خذل قوم اجتمعوا على الخير والبناء وما افلحوا من التقوا واتحدوا على الشر والبلاء ، فحينما تتآلف القلوب وتنصهر في بوتقة الهدف المنشود تلتف السواعد بأيادي موحدة ليرتفع البنيان شامخا يظلل سقفه المحبين بأمان ومحبة وسلام . هكذا انطلق شباب ومحبي القوش الغيارى يجمعهم قاسم مشترك وهدف نبيل يجسدون به حبهم الكبير لبلدتهم التي رضعوا منها التضحية والايثار ونكران الذات . في صباح يوم الجمعة الموافق 15/ 2/2013 ازدحمت الساحة القريبة من بيت المرحوم هرمز الصفار بمجموعة من الشباب القادمين من كافة احياء القوش ، حاملين معهم عدة العمل لتنفيذ ما قرروه ، رافعين شعارهم المنشود ( يد بيد من اجل القوش ) . فلو عدنا بعض الشيء الى الماضي لشاهدنا  سيناريوهات كثيرة زاخرة  احداثها لا اخون بالمواقف والانجازات التي تحققت على ايدي محبي هذه البلدة والتي لا تعد ولا تحصى . فأراد شبابنا الرائعين بحملتهم الشبابية ان يعيدوا مجد ذلك الماضي المتجسد بعطائهم اللامتناهي  ، ويقدموا مثل ما قدموه لهذه البلدة المعطاءة  . هذه البلدة الصغيرة بمساحتها والكبيرة بعمقها التاريخي الثر ، وكل من اطّلع على صفحات التاريخ القديم والحديث يعلم علم اليقين ان اسمها حفر في ذاكرة الزمن نتيجة تلك التضحيات الجسام التي قدمها أبناءها على امتداد السنين ، وما تحمّله اهلها الطيبين من الويلات والنكبات جرّاء الغزوات التي تعرضت لها بلدتهم قديما وحديثا ، خصوصا حينما  قدّموا خيرة ابناءهم وبناتهم قرابينا على مذبح الحرية وعلى يد أشرس الأنظمة اجراما ووحشية . في هذه الايام واحياءا لذكرى اولئك الافذاذ اطلقوا العنان لأنفسهم ليبقوا على تواصل مع ذلك الماضي المعطاء ، فاتحين قلوبهم وصدورهم متحدين ظروف البلد القاهرة ، تغمرهم الفرحة وهم يسيرون بخطىً واثقة لتحقيق هدفهم الكبير في منجزهم الذي يعطي السعادة والراحة لهم ولكل من انتمى وجدانيا الى هذه البقعة الجغرافية من الوطن العزيز  ، انهم عشاق هذه الارض التي ولدوا وترعرعوا بين حناياها وارتووا من منابعها محبة ووفاء .. انهم لم يتوحدوا من اجل غاية او رغبة زرعتها (الأنا) البغيضة في في اعماقهم ليهتدوا الى مآربهم الشخصية بل حبهم لهذا الوطن الصغير الذي يجمع بين أوصالهم حبهم للوطن الكبير ، لقد استمدوا من حب بلدتهم التضحية ونكران الذات فتعلموا من مدرستهم الاولى ( القوش ) كيف يبادروا لتقديم كل ما هو خير لمجتمعهم ..

نجدهم اليوم وفي كل صباح من يوم الجمعة يخرجون ارتالا بعد ان  تقرع مسامعهم اجراس ( يد بيد من اجل القوش ) ، يخرجون الى حيث تنتظرهم عدة العمل ، للسعي والارتقاء بألقوش الى الافضل ، فتزاحمت تلك الايادي الشابة لألتقاط وجمع كل ما يشوه منظرها ويودعونه  فرحين اكياس النفايات ، هدفهم جعل القوش قدوة يقتدى بها منظرا وجمالا . اننا لم نات بشيء جديد حينما نتحدث عن مواقف ومبادرات وتضحيات وعطاءات ابناء القوش البررة فأنهم ليسوا الا امتداداً لأولئك الذين توغلوا بالعطاء والتضحيات وبكل تجرد ، تجمعهم الحمية حينما كانت تتعرض بلدتهم الى عدوان ما ولا يغمض لهم جفن الا بعد ان يبسطوا الامن والسلام في ربوعها ، لقد كانوا مرآة مشرقة منحوا لألقوش تاريخا مشرفا وزاهيا . وها قد نهض احفادهم ليقولوا لهم ارقدوا آباؤنا الكرام بسلام فاننا سنسير على خطاكم ونحافظ على بلدتكم من كل ما يعكر صفوها ونقائها . وهكذا تبقى مسيرة الحياة في تواصل دائم تضخ بدماء شابة جديدة تتوارث حب الوطن والتضحية في سبيل رقيه وتطوره ، وخير دليل على ذلك هذه المبادرة التي بادر بها احفاد اولئك العظام قبل ثلاثة اسابيع والتي كانت اخرها قبل يوم اي بتاريخ 1/3 حينما خرج الشباب ليحققوا ثالث حملة شبابية من ( يد بيد من اجل القوش )

وبمباركة الاساتذة الاجلاء الذين وقفوا معهم منذ الحملة الاولى وبالرغم من تجاوزهم سن السبعين نجد حضورهم لم يصبه اي تلكؤ او خلل ، يتهافتون مع تلاميذهم الى حيث تجمع الشباب ليمدوا لهم يد العون ويعملوا من اجل القوش اجمل وانظف ، ومشاركتهم ليست الا حافزا لمضاعفة عطاء الشباب ، كما تميزت الحملتين الثانية والثالثة   بمشاركة نساء القوش

الغيورات على بلدتهن ، اسوة بقريناتهن  النساء اللواتي كان لهن مواقف بطولية في الدفاع عن بلدتهن ضد الانظمة الدكتاتورية البغيضة ،وهكذا اضفن الى ( يد بيد من اجل القوش ) جمالية ورونق حينما خرجن صباحا وهن  تحملن عدة العمل أسوة بالرجال  لتبرهنّ  انهن لا تختلفن عنهم في تقديم الخدمة والعطاء للمجتمع . بوركت كل الجهود المثمرة التي كانت ثمرتها جمالية القوش العزيزة ، فقد برهنتم ايها الاحبة انكم بعطائكم هذا تضعون القوش في حدقات عيونكم وتمسحوا عن كاهلها ما تركته السنين العجاف فانتم الامل وانتم الاشراقة الجديدةللايام .   



200
صور الحملة الثالثة ( يد بيد من اجل القوش ) والتي كانت صباح يوم الجمعة الموافق 1/3/2013






















201
المنبر الحر / يوم الحب
« في: 10:38 24/02/2013  »
يوم الحب 
                                                                                                                                باسل شامايا
في الحياة مناسبات كثيرة ننتظرها بفارغ الصبر لنعيشها من خلال تلك الطقوس الاجتماعية التي نقيمها احياءا ًلذكراها مجسدين تلك المناسبة من خلال حضورنا ومشاركتنا بشكل او بآخر لدعم المناسبة  ، ومن هذه المناسبات نعيش في هذه الأيام ( يوم الحب ) الذي يصادف 14 / 2 من كل عام حيث يتزامن مع يوم الشهيد الذي يحمل هو الآخر أسمى معاني الحب لأنه اي  الشهيد يضحي بأغلى شيء ( حياته ) من اجل إسعاد غيره من بني البشر ، لذلك  تعتبر  هذه المناسبة أسمى انواع الحب ،  هذا الحب الذي يكنّه الشهيد لوطنه وأرضه وشعبه وقضيته فيجعله ذلك الحب يختار وبإرادته الشهادة لتحقيق ذلك الهدف السامي والذي هو كما قلنا تحقيق حبه للآخرين . هكذا كان الكاهن فالنتاين الذي تمرد على الإمبراطور كلاوديوس في القرن الثالث للميلاد ، هذا الدكتاتور الذي ازدادت في عهده الاضطرابات فأراد إخمادها ، فأعلن الاستنفار العام ولكن لم يستجب له الشباب لارتباطاتهم بزوجاتهم وعوائلهم فصدر أمراً بعدم الزواج في عموم الإمبراطورية لكي ينظموا الى الجيش ويرضخوا لأوامره ، كما أمر بفسخ كل الخطوبات القائمة ، وبالإغراءات المادية أجبرهم على الذهاب مكرهين الى الحرب ولما علم فالنتاين بقرار الإمبراطور الظالم أقدم الى عقد أكاليل الزفاف للمحبين وهو على يقين تام بأن ما يفعله هو خرق للقانون والنظام ويعرّض حياته للخطر ، لكنه لم يبالي من غضب السلطان وتهديدات أزلامه حتى القي القبض عليه وزج في زنزاناته الحالكة ، واستخدم بحقه أجحف الأساليب للعدول عن الطريق الذي سلكه ، لكنه لم يستجيب لهم فأمر الإمبراطور بقطع رأسه فأطلق عليه ( شهيد الحب ) . اذن اختار فالنتاين ان يكون قريبا من الناس الذين يتألمون ، يذرف الدمع معهم في أحزانهم وتغمره البسمة والفرحة بأفراحهم .. رحل والابتسامة تداعب شفاهه والثقة تملأ جوانحه من ان الحب لا يمكن ان تنطفئ شموعه مهما كانت جبروت السلاطين ، وهكذا تحولت  دماؤه التي سالت الى وقود شمس للحب اخترقت زوايا الظلمة الحالكة لتحيلها الى حب وتفاؤل وربيع دائم . فكم من عظماء اختاروا الصعاب والمشقات من اجل ان يبقى الحب فارشا جناحاته على أرجاء المعمورة وخير مثال على ذلك ،  ملك الحب والسلام السيد المسيح له المجد حينما استرخص حياته رافضا كل الإغراءات الدنيوية التي عرضت عليه فاختار ان يتسمر على الصليب دون ان يرضخ امام تلك الاغراءات وراحت دماءه الزكية تتقاطر وتسيل على الصليب فأثمرت الحب في كافة أرجاء العالم  .. فبالحب تسود المجتمعات الإنسانية قيم العدالة الاجتماعية والمساواة ، وبالحب تتعطر جنبات المجتمع ويفوح عليه اريجا ليعيش الجمال والضياء وهذا ما جسده ويجسده كل من أنشد وينشد للحب .. وبالحب نواجه اشرار الحياة ونقتحم الأهوال ونقهر الخوف والقلق ، وبالحب للوطن سار الشهداء في طريق الشهادة حتى نالوا مجدها . فلقد تعلمنا من الحب ان نكون اقوى من اليأس والمحنة كما تعلمنا ان نقتنع بما اقتحمتنا الاهوال والمصائب فانها مهما تعاظمت فبالحب تتذلل وتنصهر في بوتقة النسيان .. واخيرا اقول علينا ان نتسلح دوما بالحب ونسعى وراء الفرح وان لم نجده لنصطنعه ، فالحياة هي مانتصوره عنها وليست كما نعيشه في واقع الحال فلو تصور كل واحد بانه متشائم او كئيب فانه لا يمكن ان يشعر بالسعادة ابدا مهما اكتنفته اسباب السعادة والفرح ولو تفاءلنا نعيش سعداء مهما توالت علينا الأحزان والآلام .. تهاني قلبية خالصة الى كل محب في العالم في يوم الحب ولنستثمر هذه المناسبات لنعيش احلى الايام ونأمل ان تسود المجتمعات الانسانية وتفيض بالحب لكي نتمكن من إزالة الشر وكافة مخلفاته التي يدفع ثمنها بني البشر . 


202
الحملة الثانية ( يد بيد لألقوش )

في صباح يوم الجمعة الموافق 22/2/2013 انطلق الشباب الغيارى ابناء وبنات القوش لأكمال مشوارهم الذي قطعوه على انفسهم لتحقيق الشعار ( من اجل القوش اجمل وانظف) وبدءوا في تمام الساعة التاسعة صباحا منطلقين من الساحة المجاورة لنادي القوش العائلي ( القطعة ) وحتى مديرية ناحية القوش حيث تهافتوا من كافة احياء القوش ملبين الدعوة لأظهار بلدتهم الحبيبة القوش بالمظهر الحضاري اللأئق تجدهم يتزاحمون فيما بينهم للتقاط كل ما يشوه منظر البلدة وكانت بعض الاليات ( التركتر والعربات ) تصاحبهم في العملية وكان الشيء المتميز في هذه الحملة وجود العنصر النسائي والعمل بكل نشاط وحيوية بنفس همة الشباب وتستمر هذه الحملة حتى الساعة الواحدة بعد الظهر بوركتم يا احبة القوش على هذه الغيرة التي توارثتموها من آبائكم وأجدادكم ولتستمر عطاءاتكم تتهافت من حناياكم لبلدتكم التي ستزهو وتفتخر دوما بكم وبمن سبقوكم في العطاء .

                                                    ناادي القوش العائلي  






















203
نشاط جديد على حدائق نادي القوش العائلي
بمناسبة عيد الحب
الهيئة الادارية                                                                                                                                           
لنادي القوش العائلي
                                                                                                       
اعتاد نادي القوش العائلي أن يقدم كل ما هو جديد ومتميز لأعضائنا وعوائلهم وضيوفنا الاحبة القادمين من مختلف الاماكن وبمناسبة عيد الحب أقامت اللجنه الثقافية للنادي امسية شعرية هذه الامسية التي لمت شمل (18 ) شاعرا وشاعرة ومن مختلف بلداتنا ( القوش / تلسقف / باطنايا / شرفية ) وكان قد حضرها الاستاذ باسم بلو قائمقام قضاء تلكيف وممثلو الاحزاب الوطنية والقومية ومنظمات المجتمع المدني واعضاء الهيئة العامة وعوائلهم وضيوفنا الكرام حيث استهلها عريف الامسية بكلمة ترحيبية بالضيوف الكرام وتلتها كلمة الهيئة الادارية قراها رئيس الهيئة الاستاذ زهير بتوزا ثم وقفت تلك الجموع دقيقة صمت اكراما وعرفانا لشهدائنا الابرار ثم اعتلت الانسة شهد ماجد حربي المسرح لتقدم بصوتها العذب شعرائنا وشاعراتنا  واحدا تلو الاخر وابدع المتألقين خلال استراحة الشعراء ( هيلين يوسف ورامي ثائر ) بالفقرة الغنائية التي تفاعل معها الجمهور وفي الاخير تم تقديم هدايا تقديرية للمشاركين في الامسية من الهيئة الادارية للنادي هذا واستغرقت الامسية زهاء الساعتين .





204
بسم الاب والابن والروح القدس              الاله الواحد امين
اولاد وبنات المرحومة سميرة يلدا المحترمون
ذوي واقرباء المرحومة المحترمون
ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل السيدة الفاضلة سميرة الى الاخدار السماوية وبهذه المناسبة الاليمة اشاطركم احزانكم راجيا لكم الصبر والسلوان وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية ولتكن هذه خاتمة الاحزان .

                                                           اتلشماس \ يوسف شامايا والعائلة


205
الاخ العزيز مازن كيزو المحترم
ابناء وبنات الراحلة المحترمون
اقرباء وذوي المرحومة المحترمون
بحزن والم قرأت على صفحات النت خبر رحيل والدتكم المفاجىء السيدة الفاضلة سميرة فانني وعائلتي نشارككم احزانكم بهذا المصاب الجلل ونرسل لكم تعازينا الصادقة ومواساتنا القلبية متمنين لكم جميل الصبر والسلوان وللفقيدة الراحلة الرحمة والحياة الابدية


                                                 باسل شامايا \ القوش


206

عائلة المرحومة سميرة يلدا اسطيفو المحترمون             

من اعماق يعتصرها الاسى والحزن نرسل لكم تعازينا القلبية الصادقة برحيل والدتكم السيدة ام مازن نتضرع الى الرب ان يلهمكم بالصبر والسلوان ويتغمد الفقيدة العزيزة برحمته الواسعة ولتكن هذه خاتمة الاحزان

                                                           سالم داويذ شهارا والعائلة \ دهوك


207
14/2 يوم الحب والشهادة

                                                                                                                          باسل شامايا
كم من  رجال شجعان ما فتأت الذاكرة تطرق حضورهم وذكراهم معنا  وتستذكرما سطروه من الشجاعة والاقدام ، اولئك الذين نكروا ذاتهم وجادوا بأرواحهم من اجل القيم والمُثل العليا التي كانوا يؤمنون بها ، ومع مرور الزمن اصبحوا شموعا أناروا الدرب للأجيال فأثمروا طريقا معبدا بالحرية لشعبهم ووطنهم الصابر ، فنالوا مجد الشهادة ، لكنهم بقوا في احاسيسنا وضمائرنا أحياء كعبير الزهور الطرية التي تمنح الحب والعطاء . فقبل 64 سنة اعتلى ثلاثة ابطال من ابناء الرافدين ( فهد ، صارم ، حازم ) أعواد المشانق في قلب العاصمة بغداد بعد ان خيرهم الاستعمار وجلاوزته بين ان يعيشوا حياة العبودية والذل تحت مخالب  المستعمر الجشع أو أن يموتوا شرّ ميتة ، فاختاروا الموت بديلا عن الخضوع والعمالة والعبودية للمستبد الغاشم .. فضلوا الموت بشرف من اجل قضية شعبهم العادلة على التبعية التي لا تجلب لهم الا العار والخذلان ، لم يثنيهم الموت عن التواصل في ذات الطريق الذي سيدفعون ضريبته حياتهم .. رفعوا هاماتهم عالية وهم يعتلون منصة الخلود وفي لحظاتهم الاخيرة قبل أن يوقف الجلاد حياتهم عن الخفقان صرخوا ملء اصواتهم : ( لا للاستعمار ، لا للرجعية ، لا للخونة ) ولم يكتفِ الاستعمار وجلاديه بشنقهم بل عُلقوا في ساحات بغداد ظناً منهم بأنهم سيجعلونهم عبرة للغير ، وبدلا من إرهاب الناس وتراجعهم بفعلتهم تلك وابعادهم عن ذلك الطريق الذي فرشوه بدمائهم الطاهرة ، تفاجأ المجرمون داخل الوطن وخارجه بازدياد عدد السائرين على خطى الشهداء ، ولم يمر على استشهادهم اكثر من عشر سنين ، اي بعد اشراقة ثورة 14 تموز 1958 الخالدة بعام واحد ، حتى طافت شوارع بغداد بالاحرار من مختلف شرائح المجتمع العراقي  والبالغ عددهم اكثر من مليون ثائر حرّ .  فالدماء التي سالت وخضبت ارض العراق انجبت مئات الالاف من احرار العراق ، وهكذا مع مرور الزمن تحول اولئك الابطال الى رموز وطنية وانسانية ، وسار على دربهم الكثير من احبة هذا الوطن  حتى نالت جموع غفيرة  من انبل وأخلص الناس منهم شرف الشهادة بعد ان طرزوا تأريخ الوطن بمآثرهم ومواقفهم وبطولاتهم ومن اقصى الشمال الى اقصى الجنوب ، حيث وجدوا في الاستشهاد من اجل مبادئهم تعبيرا لأرقى وأسمى حب في الحياة ، وبالرغم من حبهم وتعلقهم بها الا ان الشهداء  فضلوا الموت ناكرين ذاتهم من اجل ان يكونوا مصدرا لسعادة الغير .. لقد كانوا صادقين في حبهم وانتمائهم لبلدهم ، حملوا بين أوصالهم انسانية لا تضاهيها إنسانية وترجموها فعلا حينما وهبوا حياتهم من اجل تحقيق الهدف السامي الذي نادى به احرار العراق ( وطن حر وشعب سعيد ) .  وحينما ولد من رحم الشر والرذيلة  طغاة لم يعرفوا في حياتهم الا لغة العنف والقتل في مواجهة الحق المتجسد في الاباة والاصلاء من الغيارى في جميع ارجاء المعمورة وبشكل خاص بلدنا النازف  ، وعندما يأس الاشرار من كل محاولات اغراءاتهم لثنيهم عن التواصل في طريقهم ، ومن اجل ان يحافظوا على عروشهم اصدروا احكامهم الجائرة في تصفيتهم وابعادهم عن مصالحهم التي تشبثوا بعروشهم من اجلها .. هكذا ومن اجل تلك الدماء المهراقة اختير يوم 14/2 من كل عام يوما وطنيا للشهيد الشيوعي ويوم الحب الذي دفع ضريبته محب اعدمه الدكتاتور قبل سنين طويلة للحفاظ على عرشه .. وبهذه المناسبة الاليمة والتي هي بنفس الوقت مصدر اعتزاز وفخر ينحني كل الوطنيين اكراما وعرفانا لأولئك الغيارى شهداء الشعب والوطن لوقوفهم الشجاع ولصلابة مواقفهم وتحديهم لأعتى نظام موغل بالاجرام .. شهداء فرشوا بدمائهم طريق الحرية لهذا الوطن المبتلى وعلى مر السنين ، ناذرين حياتهم قربانا للإنسانية التي تشبعوا بقيمها السمحاء .. عاشوا بكرامة ونفس ابية ، لم يتلونوا بل ثبتوا على مبادئهم وبالرغم من تعرضهم لشتى صنوف الاضطهاد والتعذيب لكسر شوكة صمودهم وعلى ايادي احقر ازلام الاجهزة القمعية الظالمة وبإشراف جناة لا يمتون بصلة للإنسانية ، هدفهم قتل الإنسانية المتجذرة بأولئك الذين حملوا الأمانة التي وضعت بأعناقهم فصانوها من شرورهم وتساموا من اجلها فوق جراحاتهم مؤمنين بان تضحياتهم ستكون يوما معولا لهدم صروح الظلم والطغيان ، فجسدوا البسالة والبطولة بأروع صورها حتى نالوا مجد الشهادة اسوة برفاقهم الذين سبقوهم الى رحاب الخالدين .  وفي ختام مقالي أتقدم بألم واعتزاز الى عوائل وذوي الشهداء بصادق مواساتي متمنيا لهم صبرا وسلوىً على فقدانهم احبتنا الراحلين الذين سيبقون احياءا ولهم الذكر الطيب دائما وابدا .

209
                             نشاط جديد في نادي القوش العائلي

بمناسبة عيد الحب الفالنتاين تقيم اللجنة الثقافية لنادي القوش العائلي امسية شعرية على حدائق النادي يشارك فيها شعراؤنا وشاعراتنا الافاضل في منطقة سهل نينوى وذلك يوم الجمعة الموافق 15/2/2013 وفي تمام الساعة الثالثة عصرا وسيتخلل منهاج الامسية فاصل غنائي يقدمه مبدعينا الاحبة فلا تفوتك فرصة الحضور لمشاهدة وسماع احلى القصائد بهذه المناسبة العطرة والدعوة عامة للجميع .

                                             الهيئة الادارية
                                        لنادي القوش العائلي 


210
المنبر الحر / وداعا أم الشهداء
« في: 11:43 08/02/2013  »
وداعا أم الشهداء



                                                                                                                      باسل شامايا
                                                                                             
لا أدري كيف ابدأ رثائي وكيف أنتقي كلماتي لكي استطيع ان أجسد ما كانت تختزنه وتمتاز    به امنا الراحلة فضيلة شمعون بولاذ من صفات حميدة ، ومزايا حسنة ، وطيبة لا متناهية ، تلك التي احتفظت بها حتى آخر لحظات حياتها ، لا أدري من اية محطة انطلق فمحطات مأساتها كثيرة ومتعددة ، لأصف خصال الامومة المتجذرة فيها .. لقد غادرتنا هذه الام الفاضلة           ( ام الشهداء ) قبل ايام الى مسكنها الابدي بعد ان ذاقت من المرارة والالام  عقود من الزمن  .. ام تتجسد فيها كل خصال الامومة وحناياها ، مخلوقة رقيقة شفافة طيبة المعشر هادئة في طباعها قليلة الكلام نفسها متجردة من كل حقد وضغينة ، تفرش في اعماقها مساحات من الحب لأولادها وبناتها وثمارهم اليانعة ولكل الناس ، وتحتفظ بمختلف العلاقات الطيبة مع كل من حولها ، اقرباءا كانوا أم جيران .. غادرتهم بعد ان كانت لهم خيمة تكتنز بالحب والحنان فتركت برحيلها الما وحزنا في اعماقهم .. فما اغرب الدنيا وما أعجبها ، بالأمس كانت تملأ بيتها محبة وابتسامة وفي ليلة وضحاها توقف عندها الزمن عن المسير فتوقف قلبها الكبير وأزال الموت تلك الكلمات المتهافتة من حناياها والفائضة بالمحبة والصفاء .. هكذا وبلحظة مريبة اختطفتها المنية فخسرت  القوش اماً موغلة بالطيبة ونقاء الوجدان ، رحلت دون ان تكتحل عينيها برؤية أولادها وبناتها الذين شتتتهم السنين هاربين من طاحونة الحرب الضروس لترسي بهم قافلة الهجرة على شواطىء الغربة المفروضة في مختلف ارجاء المعمورة ، حقا ان الكلمات لا تعجز الا امام عظمة الام وروعتها ، بالرغم من كل هذا كانت حصتها من الحياة القلق والانتظار والخوف من المجهول وتوشحها بالسواد ، فإننا مهما قلنا ومهما كتبنا سنبقى بأمس الحاجة الى مفردات تعكس وتجسد ما تستحقه بل تحتار اقلامنا المتواضعة عن ايفائها حقها المشروع .. فيا ايتها الطاعنة بالحزن الابدي ها قد قرعت بالأمس أجراس رحيلك لتلتحقي بشريك حياتك الذي سبقك الى حيث ثماركما الاربعة ، اولئك الشجعان  الذين ابتلعهم وحش الايام ، في ظل تلك الظروف القاسية التي خيمت على الوطن العزيز عراق الاحزان . الأمثال تضرب ولا تقاس لكن ربما هناك نوع من التشابه بين هذه الام وأم باتت رمزا للتضحية والفداء..  فقبل قرون طويلة عاشت الخنساء تلك المرأة الشجاعة الصابرة التي دخلت التاريخ بمواقفها ، مأساة رحيل اولادها في الحرب وكلنا نعلم من تكون الخنساء ، وعاد الماضي ثانية قبل سنين لتعيش السيدة الفاضلة فضيلة شمعون مأساة  قريبة  لمأساة الخنساء حينما فقدت اربعة من فلذات كبدها وهم في عنفوان الشباب ، لقد تكرر ذلك الماضي المؤلم في القوش مجسدا بشخص الراحلة     (خنساء القوش) .. لكم كانت الاحزان ترافقك ايتها الأم الثكلى لقد عشت صابرة على البلاء والمصيبة والمفاجآت المرّة مثلما عاشتها  قرينتك .. لقد خطف الموت سعادة هذه الام البائسة حينما أطفأ اربعة شموع من شموع حياتها الذين كانت تستمد منهم كل فرحتها وهنائها ، فتجلببت بالسواد وتلاشت تلك الابتسامة التي كانت تملأ وجهها الوقور امل وحياة ، ثم عاد الموت ليفرض سلطانه مرة اخرى حينما خطف شريك حياتها الذي كان يصبرها على محنتها ومصيبتها ، فامتصت الاحزان رحيق حياتها حتى تحققت امنيتها في اللحاق بأحبتها في رحاب الخالدين . واحتشد الناس اما منزلها لتشارك في تشييع جثمانها الى جوار احبتها وهناك ووريت الثرى ، فكانت لحظات طافحة بالحزن والاسى على كل من حضر في موكبها لتوديع تلك الام التي استأثرت بحبهم جميعا .. ارقدي بسلام يا ام الشهداء والاحرار فقد اوفيت للحياة العطاء طوبى لك ايتها الراحلة النقية التي حمّلتها الايام صليب الاحزان .. طوبى لك وانت تفارقين فراقا أبدياً  من كنت لهم خيمة للحنان .. وداعا ايتها الراحلة  الى دار البقاء في فردوس الجنان تاركة بغيابك ذكراك في كل اوان ؟ هذه الذكرى التي ستزدهر في الاعماق وتمنح لمحبيك دفئك  وعطر حنانك الدفاق . 

211

غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو الجزيل الاحترام حينما يفيض جمال الروح على وجه الانسان فالصدق في العطاء هو النتيجة لذلك التفاعل الطبيعي ، قليلون هم في هذا الزمن العصيب من تحس في خدمتهم الاخلاص ولم يكن حب الانسانية عند الاغلبية الا شعارات واقوال ، فالعطاء والعمل بجد وتفاني هو الطريق الاصوب للسير على خطى الاتقياء . هكذا بدأت ديباجة تهنئتي الى غبطة البطريرك  .. فبأسم الهيئتين الادارية والعامة لنادي القوش العائلي نهنئكم باستلام منصبكم الجديد في تحمل مسؤولية بطريركية بابل على الكلدان في كافة ارجاء المعمورة ، واننا على يقين انك ستكون جديرا بهذه المسؤولية وأهلاً لها ادامكم الرب فخرا لنا .. طوبى لمن اخترته يا رب وقبلته ليحمل رسالتك محلقا في سماء الانسانية


     الهيئة الادارية 

لنادي القوش العائلي