عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - Janan Kawaja

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 48
1
ترامب يضغط على أوروبا مهددا بإطلاق الجهاديين الأسرى على حدودها
الرئيس الأميركي يجدد دعوته للدول الأوروبية خاصة منها فرنسا وألمانيا لاستعادة الجهاديين الأجانب الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قوات سوريا الديمقراطية تحتجز المئات من الجهاديين الأجانب وزوجاتهم وأبنائهم
 قوات سوريا الديمقراطية اشتكت مرارا من أعباء الأسرى من الجهاديين الأجانب
 القوات المدعومة أميركيا حذّرت من امكانية فرار أسرى داعش لديها
 ترامب غير مستعد لتكرار سيناريو احتجاز الجهاديين في غوانتانامو

واشنطن - جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة تهديده بنقل جهاديين تعتقلهم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وإطلاق سراحهم على حدود أوروبا إذا لم تبادر فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى استعادة رعاياها من بينهم.

وقال ترامب للصحافيين لدى استقباله في البيت الأبيض رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون "أنا هزمت دولة الخلافة"، مضيفا "والآن لدينا الآلاف من أسرى الحرب ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية" في إشارة إلى المقاتلين الأجانب في التنظيم المتطرف المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية (تحالف عربي-كردي اعتمدت عليه واشنطن لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة التي كان يسيطر عليها شمال شرق سوريا).

وتابع ترامب "نطلب من الدول التي أتوا منها في أوروبا أن تستعيد أسرى الحرب"، مضيفا "حتى الآن رفضوا ذلك"، مشيرا بالتحديد إلى كل من فرنسا وألمانيا.

دول أوروبية رفضت استعادة مواطنيها من الجهاديين الأجانب وزوجاتهم وابنائهم
وبلهجة تهديد قال ترامب مخاطبا الأوروبيين "في نهاية المطاف سأقول: أنا آسف لكن إما أن تستعيدونهم أو سنعيدهم إلى حدودكم"، موضحا أنه سيفعل ذلك "لأن الولايات المتحدة لن تسجن آلاف الأشخاص الذين وقعوا في الأسر في غوانتانامو ولن تبقيهم في السجن طوال خمسين عاما" لأن ذلك سيكلّفها "مليارات ومليارات الدولارات".

وتابع "لقد قدّمنا خدمة كبرى للأوروبيين. في حال رفضوا استعادتهم علينا على الأرجح إرسالهم إلى الحدود وسيتعيّن عليهم أسرهم مجدّدا".

وهذه ليست المرة الأولى التي يهدّد فيها ترامب الأوروبيين، ففي سبتمبر/أيلول الماضي هدّد الرئيس الأميركي بنقل الجهاديين الأوروبيين المعتقلين في سوريا إلى بلادهم وإطلاق سراحهم هناك في حال لم تتول الدول الأوروبية إعادتهم بنفسها.

ويضغط ترامب بشدة على الأوروبيين في هذا الشأن بعد أن تذمرت قوات سوريا الديمقراطية مرارا من عبء المعتقلين لديها من الجهاديين الأجانب.

وقالت تلك القوات التي يشكل الأكراد عمودها الفقري، إنه لم يعد بإمكانها تحمل أعباء المئات من الأسرى وعائلاتهم، محذّرة في الوقت ذاته من إمكانية فرار هؤلاء في ظل ظروف الحرب القائمة في سوريا.

وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية المئات من جهاديي داعش وزوجاتهم وأبنائهم في مخيمات تضم أيضا آلاف النازحين. وقامت بفصلهم في انتظار محاكمتهم أو ترحيلهم.

2
حكم الأقوياء على الضعفاء..الإقليم لبغداد:دفع 24 مليار دولار مقابل التزامنا بإرسال إيراد 250 ألف برميل يوميا!!

شبكة أخبار العراق- كشف النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني، حسن آلي، السبت (21 أيلول 2019) كواليس الاجتماعات والمفاوضات الأخيرة التي جرت بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان بشأن إنهاء الخلافات العالقة.وقال آلي في حديث  صحفي، إن “حكومة اقليم كردستان تعهدت بإرسال 250 ألف برميل من النفط ووضعها بحسابات شركة سومو وإرسال إيرادات المعابر الحدودية مقابل شروط”.وأضاف، أن “حكومة كردستان أكدت انها مديونة بمبلغ 24 مليار دولار للشركات النفطية نتيجة قطع موازنة أعوام 2014 و2015 و2016 و2017 في عهد حكومتي المالكي والعبادي”.وأشار إلى أن “كردستان أكدت بأن هذه المبالغ يجب ان تتحملها بغداد لأنها جاءت نتيجة اضطرار الاقليم للتعاقد مع تلك الشركات من أجل دفع رواتب موظفيه”.ولفت إلى أن “هنالك تقدماً كبيراً في المفاوضات وتعهد وفد الحكومة الاتحادية الذي زار أربيل برئاسة فالح الفياض وعضوية مدير مكتب رئيس الوزراء محمد الهاشمي مؤخرا بطرح الموضوع على مجلس الوزراء وهنالك احتمالية لتسديد المبلغ على شكل دفعات وبالمقابل تعهدت حكومة الاقليم بإرسال النفط بشكل فوري ويومي”.

3
مكتب عبد المهدي إيراني الإرتباط والعقيدة

بغداد/شبكة أخبار العراق- بدأت تتبيّن للعراقيين قبل انقضاء السنة الأولى من ولاية رئيس الوزراء الحالي عادل عبدالمهدي، حالة الضعف الشديدة التي تميّزه وانعدام قدرته على ممانعة ضغوط قوى نافذة ساعدته على الوصول إلى المنصب في ظلّ افتقاره إلى أي سند حزبي له، لكنّها بدأت تتدرّج من مجرّد مشاركته سلطة اتخاذ القرار وتوجيه السياسات، نحو ممارسة الحكم من خلاله ليصبح مجرّد واجهة لدولة عميقة منطوية في الكواليس بعيدا عن الأضواء.وبعد أن كشفت تقارير إعلامية عن السلطات غير المحدودة التي يمارسها مدير مكتب عبدالمهدي، أبوجهاد الهاشمي القيادي البارز في المجلس الأعلى الإسلامي، وهي سلطات تقترب به من مرتبة الحاكم الفعلي للعراق، تتداول الأوساط السياسية والإعلامية العراقية حاليا اسم قيادي آخر في الميليشيا ذاتها، هو أبومنتظر الحسيني المقرّب من الحرس الثوري الإيراني والذي سبق له أن تدرّب في صفوفه، كمرشّح لشغل منصب السكرتير العسكري لرئيس الوزراء ليلتحق بذلك بـ”زميله” في الحشد وفي منظمة بدر زياد خليفة التميمي،الذي يشغل منصب مفتّش عام لوزارة الدفاع.الهاشمي لديه تخويل من عبدالمهدي لتحريك أي قطعات عسكرية في طول البلاد وعرضها، كما أن المسؤولين في وزارة المالية يراجعون سياسة البلاد المالية، مع الهاشمي وحده، وتتجمّع بذلك خيوط اللعبة التي مارستها إيران حين أوعزت للحشد الشعبي الذي خاض الانتخابات النيابية الماضية ممثّلا بتحالف الفتح الذي شكّل النواة لتحالف نيابي أكبر تحت مسمّى تحالف البناء، لدعم عادل عبدالمهدي ومساعدته على الوصول إلى رئاسة الحكومة رغم أنّ اسمه لم يكن واردا ضمن قائمة مرشحين أقوى منه وأوفر منه حظا في نيل المنصب. وتشكّل ميليشيا بدر بقيادة رجل إيران القوي في العراق هادي العامري نواة تحالف الفتح، وكان يمكن لطهران أن تدفع بالعامري نفسه لرئاسة الحكومة، لكنّها على ما يبدو فضّلت أن تبقي عليه رقيبا على الحكومة ورئيسها بدلا من توريطه في مسؤوليات الحكم واتخاذ القرارات.
وتفسّر سيطرة ميليشيا بدر من وراء الكواليس على حكومة عادل عبدالمهدي سلسلة قراراته التي تصبّ في المصلحة الإيرانية بما في ذلك رفضه الشديد للالتزام بالعقوبات الأميركية على إيران، رغم أنّ واشنطن منحته الوقت الكافي للبحث عن مصادر جديدة للطاقة الكهربائية التي يستوردها من إيران وللغاز الذي يُستخدم في توليدها.كذلك اعتمد عبدالمهدي أسلوب المراوغة لتفادي مطالبات داخلية وخارجية أيضا بضبط سلاح ميليشيات الحشد الشعبي وإخضاع فصائله لإمرة القيادة العامّة للقوات المسلّحة، فأصدر أمرا ديوانيا فضفاضا وخاليا من التفاصيل والإجراءات العملية قضى بإلحاق ميليشيات الحشد بصفوف القوات النظامية، دون أن يتم تطبيق ذلك الأمر من قبل أيّ من تلك الميليشيات.
وتعتبر إيران معنية بالدرجة الأولى بالحفاظ على الميليشيات الشيعية في العراق التي ساهمت أصلا في تشكيلها وتسليحها وتساهم عمليا في قيادتها، وتجعل منها جيشا رديفا في العراق يسهر على تأمين نفوذها، وقد يستخدم أيضا في صراع بالوكالة ضدّ الولايات المتّحدة في حال تطوّرت حالة التصعيد القائمة حاليا إلى صدام مسلّح.وبحسب مواقع إخبارية عراقية فإنّ أبومنتظر الحسيني المرشّح الجديد لمنصب السكرتير العسكري واسمه الحقيقي تحسين عبد مطر العبودي يشغل منصب قائد عمليات ميليشيا بدروهيأة الحشد الشعبي في آن واحد، وأنّه سيخلف في السكرتارية الفريق الركن محمد البياتي وهو ضابط ذو خبرة وكفاءة وارتقى في الرتب العسكرية بحسب القانون بينما الحسيني هو من “ضبّاط الدمج” أي المقاتلين غير النظاميين الذين حارب جلّهم إلى جانب إيران في حرب الثماني سنوات وتم إدماجهم في القوات المسلّحة لدى عودتهم بعد سقوط نظام حزب البعث.
وبشأن تسرّب عناصر الميليشيات الشيعية بقوّة إلى مواقع القرار في العراق عبر حكومة عادل عبدالمهدي، فأن المدعو أبي جهاد الهاشمي القيادي في المجلس الأعلى  الذي يشغل منصب مدير مكتب رئيس الوزراء بدرجة وزير ويتمتّع بسلطات واسعة حيث “يحتكر حق تزكية جميع المرشحين لشغل الحقائب الوزارية، بعدما قبض على منصب كبير مفاوضي عبدالمهدي مع الأحزاب السياسية”.و“لديه تخويل من عبدالمهدي لتحريك أي قطعات عسكرية في طول البلاد وعرضها، فيما يكشف مسؤولون في وزارة المالية أنهم يراجعون سياسة العراق المالية، مع الهاشمي وحده”.

4
النجيفي:الحلبوسي سيطرد من منصبه حال دفاعه “الحقيقي”وليس الإعلامي عن السنّة

بغداد/شبكة أخبار العراق- انتقد القيادي في تحالف القرار اثيل النجيفي، السبت، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، معتبرا أنه سيكون خارج منصبه إذا تحدث عن اي ملف يخدم المكون السني.وقال النجيفي في تصريح اوردته صحيفة “العربي الجديد” ، إن “رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، كان قد وعد بفتح ملف إعمار المدن والمغيبين والحصول على حقوق أهالي المناطق المحررة، إلا أنه لا يستطيع ذلك ليس لأنه قيادي في الجبهة الايرانية بل لأنه يفضل الملايين الخضراء على أهله،وسيكون خارج منصبه بعد ساعات من التحدث عن أي ملف يخدم المكون السني”.وأضاف، أن “جبهة الإنقاذ الجديدة تمثل ضغطاً سياسياً، داخلياً وخارجياً، على الحكومة، ويمكن من خلالها أن ندفع الحكومة من أجل الحصول على الحقوق”.

5
العراق: قتلى وجرحى بانفجار عبوة ناسفة في حافلة قرب كربلاء
رئيس مجلس النواب العراقي ينتقد الخروقات المتكررة بسبب إخفاقات الأجهزة الاستخبارية ويدعو إلى مراجعة الخطط الأمنية.
العرب / عنكاوا كوم

هجوم دموي في أجواء عاشوراء
كربلاء (العراق) - قُتل 12 شخصاً على الأقلّ، بينهم نساء وأطفال، وأصيب خمسة آخرون بجروح في تفجير بعبوة ناسفة استهدف الجمعة حافلة ركاب صغيرة عند المدخل الشمالي لكربلاء، المدينة المقدسة لدى الشيعة والواقعة على بعد 100 كلم جنوب بغداد، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وقال رائد في الشرطة "انفجرت عبوة ناسفة داخل حافلة صغيرة قرب حاجز أمني رئيسي عند المدخل الشمالي لمدينة كربلاء".

من جهتها قالت مديرية الصحة في محافظة كربلاء إنّ التفجير "أسفر عن استشهاد 12 مواطناً وجرح 5 آخرين"، بحسب ما نقلت عنها "خلية الإعلام الأمني".

وكان الرائد في الشرطة العراقية أعلن في حصيلة أولية "مقتل سبعة مدنيين وجرح أربعة آخرين" في الهجوم.

و أدان رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي السبت التفجير الذي وقع عند أحد مداخل محافظة كربلاء وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقال الحلبوسي ، في بيان صحفي: "ندين التفجير الإجرامي الذي شهدته مدينة كربلاء المقدسة عند أحد مداخلها، والذي راح ضحيته عدد من الشهداء والجرحى"، معرباً عن "رفضه للخروق المتكررة بسبب إخفاقات الأجهزة الاستخبارية، والتي تؤدي إلى وقوع عدد من الضحايا".

12 قتيلا بينهم نساء وأطفال
ودعا الحلبوسي الأجهزة الأمنية، إلى "أخذ التدابير اللازمة ومراجعة الخطط الأمنية، وتفعيل الجهد الاستخباري ومحاسبة المقصرين؛ لمنع تكرار الخروق الأمنية، ولا سيما أن مدينة كربلاء المقدسة تشهد زخما كبيرا من الزائرين".

ووفقاً لمصدر طبي في مستشفى الحسين بكربلاء فإن بين القتلى نساء وأطفالاً. وسارعت قوات الأمن إلى تطويق مكان الاعتداء الذي لم تتبنّه أي جهة في الحال.

وكثيراً ما كانت كربلاء تتعرّض لتفجيرات وهجمات من جانب الجهاديين الذين كانوا يعتبروها هدفهم الاول، غير أنّ الاوضاع الأمنية تحسّنت في السنوات الأخيرة وباتت الهجمات في المدينة نادرة للغاية.

غير أنّ خلايا نائمة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي اندحر رسمياً من العراق في نهاية 2017 تواصل تنفيذ هجمات وتفجيرات في أنحاء مختلفة من البلاد تستهدف بشكل أساسي الشيعة.

ويأتي هذا التفجير بعد عشرة أيام على توافد مئات آلاف الشيعة إلى كربلاء، ولا سيما من إيران المجاورة للعراق، لزيارة مقام الإمام الحسين بمناسبة ذكرى عاشوراء.

وزيارة كربلاء خلال عاشوراء من اقدس المناسبات الدينية لدى الشيعة ويشارك فيها مئات الالاف على مدى الايام العشرة الاولى من شهر محرم يفدون من مناطق مختلفة في العراق.

وفي نهاية أكتوبر يتوقع أن يشارك ملايين الشيعة في إحياء أربعينية الحسين في كربلاء أيضاً، في أكبر تجمع ديني سنوي للشيعة حول العالم، إذ يشارك سنوياً في هذه المناسبة حوالى 15 مليون زائر.

6
العراق.. الفساد المقدس
ارتباط الفساد بالمقدس أمر نجح فيه الاسلاميون ومازالوا بحيث أن شرائح واسعة من المجتمع متضررة بشدة من النظام السياسي وفساده لا زالت تتردد في قطع الصلة بالإسلاميين لأن ذلك يمس قداسة معتقداتهم.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

فساد الاسلاميين قد تجاوزهم ليطال القيم والثوابت الدينية
بقلم: فوزي عبد الرحيم
يكاد يكون الفساد هو السمة الأساسية للنظام السياسي الحالي، مثلما هو العلة الجوهرية التي تقف خلف اخفاقاته، لكن مع ذلك ومع احتشاد غالبية المجتمع ضد فساد هذا النظام وسقوط تبريراته إلا أنه لا يبدو في طريقه للهزيمة أو أن الإسلاميين الحاكمين على وشك السقوط، وذلك بسبب ارتباط الفساد بالمقدس، وهو امر نجح فيه الإسلاميون ومازالوا بحيث أن شرائح واسعة من المجتمع متضررة بشدة من النظام السياسي وفساده لا زالت تتردد في قطع الصلة بالإسلاميين، لان ذلك يمس قداسة معتقداتهم التي مازالت ترتبط بالأفراد والجماعات الحاكمة، ورغم ان رد فعل شرائح أخرى في المجتمع على فساد الاسلاميين قد تجاوزهم ليطال القيم والثوابت الدينية فأن جزءا مهما من المجتمع مايزال يربط بين الحاكمين والمقدس على انهما شيء واحد.

لقد أفادت دراسة لجامعة أمريكية عام 2012 في أوساط طلبة الجامعات العراقية الى تزايد ظاهرة الالحاد بينهم كرد فعل على الاسلاميين وسياساتهم، ان صعوبة وتعقد المشهد السياسي وتعقده لجهة سيطرة الفساد على كل مفاصل الدولة ومؤسساتها وعدم وجود بديل او مشروع بديل فان ذلك ليس الامر الاصعب فالعامل الاجنبي للفساد هو بوليصة تامين النظام السياسي وفساده والذي يوفر له الحماية واسباب البقاء بعيدا عن المعادلات الداخلية السياسية والاجتماعية, هذه المعادلات التي تتجه لانهيار حتمي لنظام الفساد وإن بعد وقت ليس بالقصير على خلفية استهتار الحاكمين بهذه المعادلات ومفرداتها كالوضع الاقتصادي المتردي وتصاعد مؤشرات الفقر وتفشي البطالة وانهيار البنى الاساسية اللازمة لتوفير الحد الادنى من متطلبات حياة الناس والفقدان التدريجي لعوامل استقلال البلد ناهيك عن تأكل مقومات الدولة.

إن التجاهل وعدم التعاطي الايجابي والعلمي مع مفردات المعادلات الاجتماعية والسياسية من قبل الحاكمين يفقد النظام السياسي مما تبقى من اسباب موضوعية للبقاء والاستمرار مما يجعل العامل الاجنبي هو العامل الاساسي والجوهري لوجود هذا النظام وهو امر خطير ليس فقط على الدولة والمجتمع بل على النظام السياسي ذاته مما يهدد السلم الأهلي الهش.

إن العمل الجاد والمثابر من أجل اصلاح الأوضاع من داخل وخارج العملية السياسية رغم حالة الياس والاحباط الشديدين وغياب الأفق هو أمر ضروري لخلق مساحة شرعية ضد الفساد ونظامه ما يفعل المعادلات الداخلية السياسية والاجتماعية ويبكر بها، وهو ما يجب ان يمضي بالتوازي مع جهود دؤوبة للحد من النفوذ الأجنبي، لأن أي تطور في عمل المعادلات السياسية والاجتماعية سيسهل من عملية التصدي للنفوذ الاجنبي كما هو تقلص هذا النفوذ سيصب في صالح اعادة الاعتبار للعوامل الموضوعية والحقائق السياسية والاجتماعية.

أواخر العام الماضي استلم السيد عادل عبد المهدي رئاسة الوزراء وسط ظروف سياسية معقدة وصراعات بين القوى السياسية من اجل الحصول على منصب رئيس الوزراء، لقد كان رأسمال عبد المهدي الذي أوصله لهذا المنصب وسط صراع الاقوياء هو ضعفه الذي أغرى القوى السياسية بانها يمكن ان تتمتع بمساحة كبيرة من الحرية في ظل رئيس وزراء ضعيف لا ينتمي لكتلة سياسية قوية، سيما وأن ذلك جاء بعد اختبار لمدى مصداقية النظام السياسي وقوى الإسلام السياسي المكونة له تمثل بالعزوف الواسع للجمهور عن المشاركة في الانتخابات مع مظاهر الاستياء والاحتجاج على هذا النظام وقواه المهيمنة، لكن الرجل لم يكن معدوم الكفاءات فقد اظهر قدرته على تحقيق مصالح إستراتيجية امريكية وكذلك ايرانية في نفس الوقت وهو امر ليس سهلا اذ ان عدم اجادته اطاح قبل ذلك بحيدر العبادي الذي بدا ان ميزانه مال وان قليلا للأمريكان ما كلفه خسارة فرصته التي كانت معقولة لولاية ثانية.

من الناحية العملية فأن كل محاولات عبد المهدي اللاحقة للخروج عن أطار مصالح القوى النافذة في شكل قرارات او حتى تصريحات تراعي مصالح العراق وظروفه قوبلت بالصد والرفض من قبل هذه القوى وذلك بالتلويح بالإقالة او سحب الثقة بين حين وآخر.

7
الحلبوسي وساكو يبحثان عدة ملفات تخص المسيحيين في العراق

شفق نيوز/ التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي،  الكاردينال لويس رافائيل ساكو في مقر البطريركية الكلدانية في بغداد.

واستعرض اللقاء أوضاع المكون المسيحي في العراق، وآليات تعزيز الاستقرار في المناطق المحررة، والتأكيد على توفير الظروف المناسبة للعيش المشترك بين المكونات في ظلِّ عراقٍ قوي وآمن وموحَّد يحمي الجميع دون استثناء.

‪وبحث اللقاء دور مجلس النواب في حماية حقوق المكونات بالانتخابات، وتولي ذوي الخبرة والكفاءة مواقع حكومية، وضمان مشاركتهم في العملية السياسية، مؤكدا سعي المجلس إلى الحفاظ على تمثيل المكون المسيحي وبما يضمن حقوقه كمكون أصيل.

وتناول اللقاء أهمية زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس للعراق مطلع العام المقبل، وأهم التحضيرات الجارية.

8
لبنان يصفي بنك جمال ترست المرتبط بحزب الله
بعد اقل من شهر على فرض العقوبات الأميركية ووسط ازمة في الاقتصاد اللبناني وخطة تقشف حكومية، مصرف لبنان يوافق على تصفية البنك القائم منذ خمسين عاما وله 25 فرعا في البلاد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

واشنطن: البنك يحول الأموال لأسر الانتحاريين
بيروت - قال مصرف لبنان المركزي الخميس إنه وافق على طلب تصفية من جمال ترست بنك الذي فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه الشهر الماضي بسبب صلاته مع حزب الله.
ويلقي ذلك بظلال ثقيلة على الوضع الاقتصادي الهش والأزمة المالية التي يمر بها لبنان الذي يأمل الخروج منها عبر إجراءات تقشف قاسية، تجعل الوضع أكثر تعقيدا وتشيع حالة من القلق لدى عامة اللبنانيين.
وقال البنك المركزي في بيان إن قيمة أصول جمال ترست بنك وقيمة مساهمته في المؤسسة الوطنية لضمان الودائع كافية من حيث المبدأ لسداد كامل ودائعه والتزاماته.
وجمال ترست من البنوك الصغيرة نسبيا، إذ بلغ صافي أصوله 1600 مليار ليرة لبنانية (مليار دولار) في نهاية 2017، بحسب التقرير السنوي لأحدث عام توفرت بياناته.
وأضاف البنك المركزي أنه سيجري تأمين أموال جميع المودعين بتاريخ استحقاقها في البنك الذي تأسس قبل خمسين عاما وله25  فرعا في لبنان ومكاتب تمثيلية في نيجيريا وساحل العاج وبريطانيا.

مليار دولار قيمة اصول البنك في 2017
وذكر جمال ترست بنك الخميس إنه اضطر إلى تصفية نفسه بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه الشهر الماضي.
وقال البنك في بيان "على الرغم من سلامة وضعه المالي، وامتثاله التام للقواعد والأصول المصرفية المحلية والخارجية اضطر مجلس الإدارة لاتخاذ القرار بالتصفية الذاتية بالتنسيق الكامل مع مصرف لبنان."
وفي اواخر اغسطس/اب، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على جمال ترست بنك والشركات التابعة له في لبنان. وقالت الوزارة إن البنك يحول الأموال لأسر المفجرين الانتحاريين.
وتضع الولايات المتحدة حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية منذ 1997 باعتباره يهدد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.
وكانت واشنطن قد وسعت قائمة العقوبات لتشمل ابرز القيادات في حزب الله بما يشمل زعيمه حسن نصرالله ونائبه نعيم قاسم وآخرون.
وفرضت وزارة الخزانة الأميركية الشهر الماضي عقوبات أيضا على أربعة أشخاص ينقلون الأموال من الحرس الثوري الإيراني لحركة حماس عبر حزب الله.
وفي يوليو/تموز، فرضت واشنكن عقوبات على نائبين في حزب الله لاتهامهما باستغلال النظام السياسي والمالي اللبناني لصالح حزبهما وإيران الداعمة له، مستهدفة لأول مرة نوابا من الحزب.
وبحسب معطيات رسمية لبنانية فإن 1.5 مليون لبناني يرزحون تحت خط الفقر، فيما يعاني البلد الصغير جغرافيا أزمة اقتصادية حادة، فاقمتها الاضطرابات السياسية التي تعصف بالبلاد.
 وبلغ إجمالي الدين العام 86.2 مليار دولار في الربع الأول من 2019، وفق بيان صادر عن وزارة المالية اللبنانية في مايو/أيار الماضي، فيما يعاني لبنان من أثقل معدلات الدين في العالم.

9
لا منطقة آمنة لإردوغان في سوريا ولا وقف للتسليح الأميركي للأكراد
البنتاغون يبلغ تركيا شهريا بالاسلحة المرسلة الى قوات سوريا الديمقراطية ويعتبر التعاون الحالي مع أنقرة آلية أمنية وليست منطقة آمنة.

اردوغان يعلم بالاسلحة المرسلة الى الاكراد، ويرفض في العلن
واشنطن – قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاربعاء انها لا تزال تزود المقاتلين الأكراد في سوريا بالأسلحة وهو ما ترفضه تركيا كليا في العلن، لكن البنتاغون قال ان انقرة على علم بالأسلحة المرسلة من خلال تقارير شهرية.
ويسعى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى اقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا تؤوي ملايين اللاجئين السوريين في تركيا واوروبا، في حين ترفض الولايات المتحدة الاعادة القسرية وتفضل الحديث عن "آلية أمنية" في هذه المنطقة التي يغلب على سكانها الأكراد.
وقال مدير مجموعة العمل في البنتاغون حول مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية كريس ماير "نحن مستمرون في توفير أسلحة ومركبات مصمّمة خصيصاً لتلبية احتياجات قوات سوريا الديموقراطية وبالأخصّ لمهمة القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية".
وأضاف خلال مؤتمر صحافي "نحن شفّافون للغاية بشأن ماهيّة تلك الإمدادات. نحن نقدّم شهرياً إلى تركيا تقريراً عن ماهيّة تلك الأسلحة والمركبات".
وأتى تصريح المسؤول الأميركي غداة تهديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشنّ عملية "للقضاء" على الخطر الذي تمثّله وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.

الحليفة الأميركية تسلح أعداء تركيا
وسبق أن حذّر اردوغان مراراً من أنّ بلاده تعتزم شنّ عملية عسكرية في مناطق سيطرة الأكراد في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية والتي تعتبرها أنقرة منظمة "إرهابية" وامتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمرداً ضدّها منذ عقود.
وفي محاولة لتهدئة المخاوف التركية، اقترحت واشنطن نهاية العام الماضي إنشاء "منطقة آمنة" بعمق ثلاثين كيلومتراً على طول الحدود بين الأكراد السوريين وتركيا، تتضمن أبرز المدن الكردية. ورحبت أنقرة بالاقتراح لكنها أصرت على أن تتولى بنفسها إدارة تلك المنطقة، الأمر الذي يرفضه الأكراد بالمطلق.
وفي معرض عرضه التقدّم المحرز بين واشنطن وأنقرة على صعيد إقامة المنطقة الآمنة، قال ماير الذي فضّل الحديث عن "آلية أمنية" إنّه حتى الآن سيّر الجانبان الأميركي والتركي خمس طلعات مشتركة بطائرات مروحية في سماء هذه المنطقة، كما جرت بينهما أول دورية بريّة مشتركة في 8 أيلول/سبتمبر.

نحن مقتنعون تماماً بأنّه بينما نحن نعمل مع تركيا، تراجعت بشكل كبير فكرة حصول توغّل تركي في سوريا

وبالإضافة إلى ذلك، تمّت إزالة العديد من التحصينات الكردية، كما جرى استبدال مقاتلين أكراد بآخرين عرب، حتى "لو كان لا يزال هناك أفراد من وحدات حماية الشعب في المنطقة"، بحسب ماير.
وشدّد المسؤول الأميركي على أنّه "لا ينبغي اعتبار إزالة التحصينات بالضرورة أمراً يجعل سكان شمال شرق سوريا أقلّ أماناً". وأضاف "نحن مقتنعون تماماً بأنّه بينما نحن نعمل مع تركيا، تراجعت بشكل كبير فكرة حصول توغّل تركي في سوريا".
ورداً على سؤال بشأن إمكانية عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم للإقامة في هذه المنطقة الآمنة، كما تقترح أنقرة، شدّد ماير على أنّ الولايات المتحدة ترفض أي عودة قسرية لأي لاجئ.
وقال "لا يزال موقف الولايات المتحدة على حاله: هدفنا هو عودة اللاجئين بشكل آمن وطوعي وكريم ومستنير". وأضاف أنّ هذا الأمر لا يمكن أن يتمّ إلا "بدعم من الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية أخرى" و"بالتعاون مع تركيا وشركائنا في سوريا".
وكان أردوغان قال الأربعاء إنّ نحو 3 ملايين لاجئ سوري يمكن أن يعودوا إلى "المنطقة الآمنة" التي تسعى انقرة إلى إقامتها في شمال سوريا.
وفي كلمة أمام أكاديميين في أنقرة، قال أردوغان إن تركيا ستتصرف من تلقاء نفسها إذا لم يتسن إقامة المنطقة المقررة بالتعاون مع الولايات المتحدة في شمال سوريا.
وأضاف "من خلال جعل شرق الفرات مكانا آمنا، وبناء على عمق هذه المنطقة الآمنة، نستطيع إعادة توطين بين مليونين وثلاثة ملايين سوري يعيشون حاليا في بلدنا وأوروبا".
وقال "نريد أن نرى دعما قويا من الدول الأوروبية في مسألتي إدلب ومنطقة شرق الفرات. سئمنا من الكلام وننتظر أفعالا".
وتستضيف تركيا 3.6 مليون لاجئ سوري. وتتمركز قواتها في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا حيث توغل هجوم تنفذه القوات الحكومية التي تدعمها روسيا شمالا في الشهور القليلة الماضية مما أثار مخاوف من موجة جديدة من اللاجئين.

10
وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي
بوفاة بن علي ستقبر نهائيا بعض المعطيات والجوانب الغامضة لأحداث الثورة التونسية فيما يتصاعد الحديث عن ترتيبات إعادة جثمانه ودفنه في بلده او احتمال دفنه في السعودية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

بن علي حكم تونس مدة 23 سنة
تونس - توفي الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين بن علي الخميس بعد دخوله في غيبوبة استمرت اياما بعد صراع مع المرض وذلك وفق ما نشرت وسائل الإعلام التونسية.

وكان منير بن صالحة محامي الرئيس التونسي اعلن الأسبوع الماضي مرض موكله في منفاه في المملكة العربية السعودية لكنه نفى في المقابل ان يكون موكله يحتضر مثلما أشارت بعض المصادر حينها.

وكان الرئيس الأسبق بن علي غادر تونس يوم 14 يناير/كانون الثاني وذلك بعد تصاعد الاحتجاجات المطالبة باسقاط نظامه.

وبقيت طريقة مغادرة بن علي تونس في طائرة للخطوط الجوية التونسية رفقة عائلته في ذروة الاحتجاجات من ابرز الملفات الغامضة في تونس الى حد الان وبموته ستقبر نهائيا بعض المعطيات حول التطورات في تلك المرحلة الهامة من تاريخ تونس.

واشار مقربون من بن علي ان ما حدث يوم 14 يناير/كانون الثاني مؤامرة تورطت فيها جهات اجنبية بالتعاون مع اطراف داخلية لكن بن علي نفسه لم يخرج في وسائل الاعلام ليتحدث عن تلك الفترة الزمنية رغم كل المحاولات.

ودعت كثير من الأطراف السياسية في تونس الى ضرورة اعادة بن علي في اطار مصالحة وطنية شاملة رغم دعوات جهات كثيرة الى محاسبته على الفترة الزمنية التي تولى فيها قيادة الدولة التونسية طيلة 23 سنة.

ويتهم بن علي بقمع المعارضة في عهده وبالتورط في ملفات فساد وبالسماح لاقربائه وأصهاره بالسيطرة على مقدرات البلاد والتحكم في الاقتصاد الوطني وبابتزاز رجال الأعمال.
وتحول ملف زين العابدين بن علي الى ساحة للجدال في الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية وسط مطالبات من مرشحين للرئاسية بضرورة القيام بمصالحة شاملة مع النظام السابق بما فيها شخص بن علي نفسه.

وقال رئيس الحكومة يوسف الشاهد الاسبوع الماضي انه يؤيد عودة بن علي دون محاسبة في حال تاكد مرضه الشديد او انه يحتضر.

وسيطرح وفاة الرئيس الأسبق جدلا واسعا في تونس مع الحديث عن ترتيبات اعادة جثمانه ودفنه في بلده او احتمال دفنه في السعودية.

11
حزب العدالة والتنمية التركي يصفّي نفسه بنفسه
استقالة نحو مليون عضو من الحزب احتجاجا على سياسات أردوغان الفاشلة.
العرب / عنكاوا كوم

أردوغان بمن بقي معه
أنقرة - كشفت الأرقام الرسمية في تركيا عن استقالة نحو مليون عضو من حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ العام الماضي، وهو ما يؤكد توقعات رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داود أوغلو الذي استقال مؤخرا من الحزب بأن “العدالة والتنمية يتجه نحو تصفية نفسه بنفسه”.

وشرعت استقالة أوغلو أحد أبرز مؤسسي العدالة والتنمية الأبواب على مصراعيها نحو تفكك الحزب، الأمر الذي كان متوقعا بعد الخسارة المذلة التي مني بها خلال الانتخابات المحلية في محافظات إسطنبول وأنقرة وإزمير التي فازت بها المعارضة.

ويتساءل مراقبون سياسيون إذا كان المنشقون في السابق يعملون انقلابا ويستولون على الحكم، فإن المنشقين عن أردوغان يتخذون طريقا مغايرة بسحب جمهور الحزب وخزانه الانتخابي، وهي صيغة أخطر لكونها تواجه الرئيس التركي بأسلوبه، عبر اعتماد نتائج الانتخابات كورقة ضغط وفرض للأمر الواقع.

واستنادا إلى موجة الانشقاقات، فإن حظوظ أردوغان وحزب العدالة ستكون محدودة في أي انتخابات مستقبلية، ولن تمكن الرئيس التركي من النفوذ المطلق الذي يحرص على تثبيته الآن، وربما تنجح في قلب المعادلة بخلق تحالف أوسع يطيح به.

وتعكس الاستقالات انفجار الغضب المتراكم داخل حزب العدالة والتنمية على سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان الاستبدادية وعلى تخريب الدبلوماسية عبر خصومات مجانية مع الحلفاء والشركاء.

وزادت سياسات أردوغان التي توصف بالفاشلة لاسيما تلك المتعلقة بالوضع الاقتصادي من حدة نفور قيادات من الحزب وقواعده التي لم تنطل عليها تبريراته بوجود “مؤامرة خارجية لتدمير اقتصاد تركيا”.

وبينت أحدث الأرقام التي نشرتها محكمة النقض التركية مطلع سبتمبر الحالي أن 844.391 شخصا قد استقالوا من حزب العدالة والتنمية منذ أغسطس 2018، ليبقى عدد الأعضاء 9.87 مليون شخص.

واستقال ما يقارب 56 ألفا من هؤلاء في الفترة ما بين الأول من يوليو والسادس من سبتمبر. وبالنظر إلى موجة الاستقالات التي حدثت منذ استقالة داود أوغلو في الثالث عشر من سبتمبر، من المرجح أن يكون هذا الرقم أعلى بكثير عند الإحصاء في المرة القادمة.

وأثرت تلك الاستقالات على شعبية الحزب التي تراجعت بشكل خطير خلال الأشهر القليلة الماضية. وانحدر التأييد الشعبي للعدالة والتنمية من 42 بالمئة وهي النسبة التي حققها في الانتخابات التشريعية التي جرت يونيو الماضي، إلى 30.6 بالمئة حسب استطلاع للرأي أجرته مؤسسة أو.آر.سي البحثية المرتبطة بالحزب.

ومن المتوقع أن يلتحق المستقيلون من الحزب بحزبين جديدين ما زالا في طور التأسيس؛ الأول يعمل أحمد داود أوغلو على إنشائه، والثاني يستعد وزير الاقتصاد السابق علي باباجان لإطلاقه بالتحالف مع الرئيس السابق عبدالله غول، الذي كان أحد المؤسسين البارزين للعدالة والتنمية مع أردوغان.

لورا باتيل: أردوغان لن يتخذ منهجا توافقيا بعد أشهر من هزيمته في المحليات
ويتهم أردوغان بالعمل على تهميش القيادات المهمة داخل الحزب التي لم تكن تبدي له الولاء ولا تذعن لأوامره وإملاءاته وخاصة أحمد داود أوغلو وعبدالله غول وعلي باباجان، وهو ما فتح له الطريق لإرساء نظام دكتاتوري داخل الحزب.

وتتواتر الأنباء عن عزم 80 نائبا من العدالة والتنمية الاستقالة من الحزب وهو ما يهدد بفقدانه للأغلبية داخل البرلمان المتكون من 600 مقعد، وبالتالي عجزه عن إقرار القوانين.

وتثير أزمة الاستقالات والانشقاقات داخل العدالة والتنمية تساؤلات مراقبين للشأن السياسي التركي وما إذا كانت خارطة التحالفات السياسية والحزبية ستتغير على ضوء هذه التطورات.

ولا يستبعد هؤلاء المراقبون أن يتحول الحزبان الجديدان بقيادة أحمد داود أوغلو وعلي باباجان في صورة تحالفهما مع حزب الشعوب الديمقراطي، الذي لعب دورا كبيرا في فوز المعارضة بالبلديات الكبرى، إلى منافس قوي للحزب الحاكم.

وبحسب أحدث استطلاعات للرأي فإن هناك حوالي نسبة 12 بالمئة تعلن تأييدها لحزب باباجان المرتقب، وحوالي 9 بالمئة لحزب أحمد داود أوغلو الذي من المفترض أن ينطلق بدوره قريبا، وهاتان النسبتان تؤثّران على نسبة التأييد للعدالة والتنمية، وهما تعتمدان بشكل رئيسي على قاعدته الشعبية.

وكان أردوغان خاض الانتخابات البرلمانية والمحلية الأخيرة متحالفا مع حزب الحركة القومية اليميني المتطرف، وتمكن تحالفهما من الحصول على الأغلبية النيابية، في حين خسر سبع بلديات كبرى، بينها إسطنبول وأنقرة وإزمير.

وأثارت رغبة أردوغان في السيطرة على قرار الحزب استياء عميقا من القيادات المحلية إلى القيادات التنفيذية العليا، وازدادت حدة الاستياء عقب الهجوم العنيف الذي شنه على المنشقين من الحزب في يوليو الماضي، حيث وصفهم بالخونة وتوعدهم بدفع ثمن “تمزيق الأمة”.

ويستبعد محللون أن تدفع الهزائم السياسية والانتخابية والانشقاقات التي مني بها أردوغان وحزب العدالة والتنمية إلى تغيير الرئيس التركي منهجه في الحكم، وتلطيف تعامله مع المعارضة وتجاوز الانقسامات السياسية داخل حزبه.

ولا ترى الكاتبة في صحيفة فايننشال تايمز لورا باتيل أن أردوغان يمكن أن يتخذ منهجا توافقيا بعد ستة أشهر من الانتخابات المحلية التي مُني فيها حزبه بخسائر موجعة في إسطنبول وأنقرة وغيرهما من المدن الكبيرة.

ويؤيد كثيرون ما ذهبت إليه باتيل باعتبار أسلوب العناد الذي يتميز به أردوغان، إذ سبق له أن علق على استعداد باباجان لإطلاق حزبه بالقول “يقولون إن بعضهم يؤسسون حزبا، لا تضعوهم في بالكم، فكم شاهدنا من انشقوا عنا وأسسوا أحزابا، ولم يعد لهم ذكر حاليا، لأن من يقوم بمثل هذه الخيانات حتما يدفع الثمن غاليا”.

12
عبدالمهدي المهدد بتفكك حكومته يبعث برسائل طمأنة للسعودية
رئيس الوزراء العراقي طلب من عدة ميليشيات موالية لإيران الانسحاب من مناطق على الحدود مع السعودية تزامنا مع ترقب عالمي لما ستسفر عنه التحقيقات الخاصة باستهداف منشآت أرامكو النفطية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

عبدالمهدي يبدو عاجزا أمام تنامي نفوذ الميليشيات الموالية لإيران في العراق
بغداد - تعيش حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قلق وتوتر غير مسبوق منذ تنفيذ إيران للهجوم على منشأتي النفط في شركة أرامكو السعودية الذي أوقفت أكثر من نصف إنتاج النفط في المملكة.

وكشف مسؤول عراقي اليوم الأربعاء، أن عبد المهدي طلب من عدة ميليشيات موالية لإيران منها كتائب حزب الله والنجباء ولواء الطفوف وسيد الشهداء والإمام علي وغيرها، الانسحاب من مناطق على الحدود مع السعودية وترك تأمين الأماكن التي تتواجد فيها لقوات الجيش العراقي وحرس الحدود في المنطقة فقط.

ويأتي تحرك رئيس الوزراء العراقي بعد أن سارع الاثنين إلى النفي بشكل قاطع أن يكون الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين سعوديتين في نهاية الأسبوع الماضي قد انطلق من أراضيها.

ونفى العراق في بيان الأحد، أي علاقة له بالهجوم بعدما تحدثت وسائل إعلام عن احتمال أن يكون جرى انطلاقا من الأراضي العراقية على الرغم من تبني المتمردين الحوثيين اليمنيين العملية.

وتأتي أوامر عبد المهدي للميليشيات الموالية لإيران بالانسحاب تزامنا مع ترقب عالمي لما ستسفر عنه التحقيقات الخاصة باستهداف منشآت أرامكو النفطية السعودية في بقيق شرقي المملكة، حيث أشار مسؤولون أميركيون إلى إن الهجمات انطلقت من جنوب غرب إيران وليس من اليمن كما زعم الحوثيون.

ويقول مراقبون للشأن العراقي إن عبد المهدي يحاول إيصال رسائل طمأنة للمملكة العربية السعودية في وقت يشهد فيه العراق وضعاً سياسياً هشاً، بعد موجة خلافات غير مسبوقة بين قادة قوات الحشد الشعبي وأخرى بين سياسيين موالين إجمالا لإيران.

وتهدد هذه الأجواء المتوترة استقرار العراق ومستقبل عبد المهدي نفسه الذي لم ينقض سوى 11 شهراً من عمر حكومته التي تستمد نفوذها حتى الآن من تعايش قائمتي "سائرون" التي يدعمها رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر، وتحالف "الفتح"، الممثل السياسي لقوات الحشد الشعبي، داخلها وداخل البرلمان.

ويرى رئيس المركز العراقي للفكر السياسي إحسان الشمري، إن جملة عوامل جديدة نتجت خصوصا عن الإحباط بسبب الضربات الإسرائيلية التي قال الحشد الشعبي إنها استهدفت قواته، تضغط على العلاقة الهشة بين التحالفات في الحكومة.

وأضعف صمت حكومة عبد المهدي عن قصف معسكرات الحشد الأخيرة من موقفها، ويرى مراقبون إن رئيس الوزراء العراقي غير قادر على الاصطفاف ضد الميليشيات الموالية لإيران في بلاده إذا رفضت تنفيذ ما طلبه.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطالبها فيها عبد المهدي تلك الميليشيات الانسحاب من الشريط الحدودي مع المملكة، حيث سعى في وقت سابق إلى إقناع مليشيا حزب الله العراقية بالانسحاب من بلدة النخيب الحدودية مع السعودية.

وقالت مصادر عراقية مطلعة في أغسطس الماضي، إن عبد المهدي طلب من حزب الله العراقي الانسحاب من النخيب التي يمتلك فيها 6 مواقع، وترك الملف الأمني على الحدود العراقية السعودية تحت مراقبة الجيش فقط.

وقال نفس المصدر إن كتائب حزب الله التي توصف بأنها أشد الميليشيات العراقية تطرّفا واستعدادا للمضيّ بعيدا في مواجهة الحكومة، بقيت تماطل رافضة الانسحاب.

ووجه حزب الله العراقي، أواخر الشهر الماضي "إنذارا نهائيا للأميركيين" وهدد برد "قاصم" إذا ما تم استهداف أي من مقارها مرة أخرى.

وذكر بيان للحزب أنه "بعد أن اشتد ساعد المقاومة الإسلامية وتراكمت خبراتها وإمكاناتها، عادت قوات العدو الأميركي يسوقها حظها العاثر للتواجد مرة أخرى في احتلال مبطن جديد، متحدية إرادة الشعب العراقي، ومعلنة عدائها للقوات العراقية، منتقلة إلى مرحلة الاستهداف المباشر لمواقع الحشد الشعبي ومستودعات أسلحته، وبشكل متكرر خاصة في الأيام الماضية".

وأضاف البيان "إننا نحمل الأمريكان مسؤولية ما جرى من استهداف للمواقع العسكرية العراقية، ونعلم أنهم يخططون لشن هجمات أخرى، بشكل مباشر أو بدفع الصهاينة لارتكابها، ضاربين عرض الجدار قرار الحكومة العراقية بمنع طيرانهم إلا بموافقتها".

ويقول مراقبون إن التصعيد الإيراني عبر حدود العراق مع السعودية، كانت الخطة الإيرانية البديلة في حال لم تؤد الهجمات المتمردين الحوثيين الموالين لإيران من اليمن إلى الصدام المسلح المرجو في الخليج.

وتؤكد أوامر رئاسة الوزراء العراقية منذ شهرين بإغلاق معبر مندلي الحدودي مع إيران، شرق محافظة ديالى، بسبب سيطرة الميليشيات الموالية لطهران، تعدد خيارات طهران لدرسها جيدا قبل الهجوم على منشآت النفط السعودية.

وتسعى طهران من خلال البحث عن تصعيد أكثر حدة ضد أبرز حليف لواشنطن في المنطقة إلى تدخل عسكري محدود مع الولايات المتحدة في المنطقة، وتهدف من خلال ذلك إلى المراوغة وصرف الأنظار عن شلل اقتصادها بسبب العقوبات الأميركية وعن استئناف برنامجها النووي، أملا في التوصل إلى تفاوض مع واشنطن يجنبها انهيار نظامها.

تجدر الإشارة إلى أن الحوثيين كانوا أعلنوا مسؤوليتهم عن استهداف منشآت أرامكو مطلع الأسبوع، بينما مسؤولون أميركييون أكدوا أن مصدر الهجوم جنوب غرب إيران وليس اليمن.

ويرى مراقبون أن مكان تواجد الميليشيات التي نفذت الهجوم على عملاق النفط السعودي سواء من العراق أو اليمن لا ينفي أن مصدرها الرئيسي هو إيران التي أصبح وكلاؤها المنتشرون في أكثر من دولة عربية يهددون أمن واستقرار المنطقة.

ويأتي تحرك عبد المهدي بعد يوم من استقباله الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج والوفد المرافق له في بغداد.

وقال عبد المهدي خلال القاء إن "سياستنا المتوازنة تخدم استقرار العراق وجميع دول المنطقة، ونتصرف بمسؤولية تجاه الأزمة الإقليمية الحالية لحفظ مصالح شعوب المنطقة ودوله ، ولا يمكن أن يتسبب العراق بأذى لأشقائه وجيرانه".

ويواجه عبد المهدي جملة تحديات من أجل دفع حكومته إلى مرحلة ما بعد ميلادها الأول لكن تزايد الضربات على الحشد الشعبي والاعتداءات الإيرانية على دول المنطقة سيعقد جهود بغداد في موازنة علاقاتها مع حليفيها الرئيسيين طهران وواشنطن.

13
أقطاب سنة العراق يحشدون لمعركة الانتخابات المحلية
رئيس البرلمان العراقي استخدم ضد منافسيه تهديدات تتعلق بتهم إرهاب وفساد عبر القضاء لإخضاعهم.
العرب / عنكاوا كوم

صعوده السريع والمفاجئ يحفزه على النظر إلى الأعلى
صراع الزعامة داخل البيت السياسي السنّي في العراق لم ينقطع طيلة السنوات الست عشرة الماضية من عمر العملية السياسية التي تمخّض عنها الغزو الأميركي للبلاد، وإنّ كان يشتدّ ويزداد شراسة ويتجاوز الأخلاقيات والضوابط مع اقتراب أي استحقاق سياسي مهمّ، كما هي الحال راهنا استعدادا للانتخابات المحلّية ربيع العام القادم.

بغداد - دفع الصعود السريع لنجم الشاب محمد الحلبوسي الذي يرأس البرلمان العراقي منافسيه في الوسط السني إلى إعادة النظر في خياراتهم السياسية، لاسيما مع اقتراب استحقاق انتخابي جديد ربما ينتج خلطة مختلفة من التكتّلات والتحالفات.

وشاع على نطاق واسع في الأوساط السياسية أن الحلبوسي يستخدم الإمكانات الهائلة التي يوفرها منصبه لتعزيز نفوذه. وخلال الأسابيع الأخيرة نجح الحلبوسي في استمالة آخر النواب الذين كان يريد ضمّهم إلى كتلته التي تقترب من أن تحجز 50 مقعدا في البرلمان لتضمن له بذلك التأثير في المشهد السياسي الحالي، والظهور بقوة خلال انتخابات مجالس المحافظات المقرّر إجراؤها في أبريل المقبل.

وتقول مصادر في بغداد إن الحلبوسي استثمر علاقاته ببعض أوساط القضاء العراقي ليحسم خصومات سياسية مع منافسين أرغمهم لاحقا على الدخول ضمن كتلته، وأرسل إلى منافسين آخرين في الوسط السني رسائل تثير الرعب.

وكثيرا ما يُنظر إلى الشخصيات العراقية التي تعرض نفسها كممثّلة للمكوّن السنّي في العملية السياسية في العراق باعتبارها مجرّد ديكور مكمّل في سلطة تقودها عمليا الأحزاب الشيعية وأنّ صراع الشخصيات السنّية الأساسي منصبّ على تحصيل المكاسب المادية والمعنوية لنفسها أكثر من خدمة المكوّن الذي تدّعي تمثيله.

ويقول محلّل سياسي عراقي إنّه “منذ عام 2003 وهو العام الذي أعلن فيه أن مصير العراق سياسيا سيكون مرتبطا بنظام محاصصة بين المكونات الاجتماعية، لم يحظ المكون السنّي ببروز زعامة بإمكانها أن تحظى بالإجماع بالرغم من أن المناصب قد تم تدويرها بين المتحاصصين عن طريق انتخابات كانت محل شك دائما. ذلك لأن اختيار الأشخاص ظل مرتبطا بالأحزاب التي أسندت لها مهمة المساهمة في مجلس الحكم الذي شكلته سلطة الاحتلال بزعامة الأميركي بول بريمر. ولذلك أخفق المكون السني في الخروج من مأزق التمثيل غير المنصف والبعيد كل البعد عن النزاهة”.

وتشير المصادر إلى أن رئيس البرلمان العراقي الحالي استخدم ضد منافسيه تهديدات تتعلق بتهم إرهاب وفساد عبر القضاء لإخضاعهم.

ويقول خصوم الحلبوسي إنّه يصفي خصومه السنّة ويبالغ في مسايرة حلفائه الشيعة سعيا للتحوّل إلى زعيم وحيد للساحة السياسية السنية في غضون أعوام.

وردا على تحركات الحلبوسي أعلن رئيس البرلمان الأسبق أسامة النجيفي عن تشكيل جبهة سياسية “للإنقاذ” ضم إليها بعض الوجوه السنية المعروفة كالسياسي المثير للجدل مشعان الجبوري ووزير التخطيط السابق سلمان الجميلي ووزير الكهرباء السابق قاسم الفهداوي والسياسي البارز أحمد المساري. ووفقا لمصادر مطلعة تحدثت لـ“العرب”، فإن “خطا من التواصل جرى فتحه خلال الأيام القليلة الماضية بين النجيفي وزعيم المشروع العربي خميس الخنجر”.

وسبق للخنجر أن انفصل عن النجيفي بعد خوض انتخابات 2018 في قائمة موحدة بسبب خلاف تحول إلى تراشق علني. لكن الخطورة التي يمثلها الحلبوسي، يبدو أنها تعيد التقريب بين المشروعين.

ويعتقد مراقبون أن التحاق الخنجر بمشروع النجيفي ربما يقود إلى تشكيل كتلة قادرة على مواجهة طموحات الحلبوسي.

الحلبوسي يصفي خصومه السنّة ويساير حلفاءه الشيعة سعيا للتحول إلى زعيم وحيد للساحة السياسية السنية

لكن السياسي الشيعي المقرب من الخنجر عزت الشابندر هاجم مشروع النجيفي بقوة، ووصفه بأنه “تجمع الهولوكوست الجديد”، مؤكدا أن جبهة الإنقاذ تضم ساسة “مفلسين” وتحظى بدعم دول إقليمية “لا تريد الخير للعراق”. وأضاف أن “فشل المشروع جاء بعد رفض القوى والشخصيات الوطنية الانخراط في هذا التجمع المشبوه”.

ويقول رئيس كتلة المشروع العربي في البرلمان أحمد الجربا إن “النجيفي والخنجر بينهما اختلاف في وجهات نظر وليس عداوة”، رافضا التعليق على أنباء التقارب الجديد بينهما.

وأضاف أن “التخبط السني سيستمر إذا استمر التنافس بين قادة المكون”، معترفا بأن “الصراع السياسي الذي تشهده الساحة السنية لا يتعلق بالبناء بل بالزعامة”، ومعتبرا أنّ “الزعامة السياسية بالمعنى الأبوي ليست موجودة في الساحة السنية، فكل زعيم يريد سحق الآخر”.

وبشأن الموقف من الحلبوسي قال الجربا إن المشروع العربي لا يدعمه ولا يقف ضده في الوقت عينه.

ويقول مراقبون إن “أسامة النجيفي ربما يلجأ إلى إحياء الخطاب الطائفي بهدف استنهاض مشاعر الجمهور السني الممتعض من أداء الطبقة السياسية التي تمثله”. لكن النجيفي يدافع عن مشروعه، نافيا عنه تهمة “الطائفية”.

ويقول إن جبهة الإنقاذ “غير طائفية بل هي مضادة بالكامل للنهج والتصرفات والإجراءات الطائفية، وأحد أهدافنا هو التصدي لأي منهج طائفي”، مضيفا أن “المشروع السياسي الجديد ذو رؤية وأهداف وهو يستفيد من تجربة المرحلة الماضية بكل إخفاقاتها، ذلك أن ما يحدث اليوم أمر غير مقبول ولا بد من الإصلاح والتغيير لصالح مجتمع متماسك تسوده الوحدة الوطنية”.

14
التساهل الدولي يفتح شهية إيران لتوسيع استهدافها للمنشآت النفطية
النظام الإيراني يتبع سياسة تحافظ على اشتعال التوترات في الخليج دون تصعيدها إلى درجة الغليان.
العرب / عنكاوا كوم

التحركات الإيرانية تحت مجهر الولايات المتحدة (غرافيكس "العرب")
الرياض - لا تبدي إيران أي اهتمام للبيانات والتصريحات القوية الصادرة عن مسؤولين في دول بارزة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والتي تلوح برد قوي ضد طهران بعد اتهامها بالوقوف وراء هجمات بطائرات مسيرة استهدفت، السبت، موقعين تابعين لشركة أرامكو شرق السعودية.

ويعزو مراقبون عدم المبالاة الذي تبديه إيران إلى عجز الدول المعنية ومن ورائها مجلس الأمن في السابق عن اتخاذ خطوات جدية تفرض على إيران وقف استهداف منشآت أو ناقلات نفطية، وهو ما سمح لها بالتمادي في تنفيذ عمليات منظمة ضد مواقع في السعودية أو ناقلات في بحر العرب، وباتت تهدد جديا أمن الملاحة في المنطقة.

وأعلنت وكالة الطلبة الإيرانية شبه الرسمية للأنباء، أمس، أن الحرس الثوري الإيراني احتجز سفينة في الخليج لمزاعم تهريبها 250 ألف لتر من وقود الديزل لدولة خليجية.

ويهدف احتجاز السفينة إلى تأكيد استهانة إيران بالردود التي جاءت عقب هجوم، السبت، ضد منشأتين سعوديتين، وهي تعرف أن الأمر قد لا يتجاوز مجرد إطلاق التصريحات من الدول الغربية التي عجزت في السابق عن الاتفاق على آلية موحدة لحماية حركة النفط في مضيق هرمز.

كيلي كرافت: إيران هي المسؤولة ولا دليل على أن الهجمات جاءت من أراضي اليمن
وفي يوليو، احتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية قرب مضيق هرمز بزعم ارتكابها انتهاكات بحرية، بعد أسبوعين من احتجاز القوات البريطانية ناقلة إيرانية قرب جبل طارق بتهمة نقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وفي مايو، تعرضت أربع سفن للتخريب قرب ميناء الفجيرة على سواحل الإمارات، ووجهت أصابع الاتهام إلى إيران بالوقوف وراء الهجوم الذي استخدمت فيه تقنيات وأساليب لا تحوزها سوى دولة.

وكانت واشنطن اقترحت على حلفائها الغربيين الانضمام لقوة عسكرية تحت قيادتها لحماية الملاحة في مضيق هرمز، لكن لم تلق الدعوة تجاوبا، حيث تجاهل الأصدقاء نداءها ورأوا في الابتعاد عن حملة “أقصى قدر من الضغط” الحل الأكثر أمنا.

وجاءت هذه الدعوة بعد تصريح صادم للرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيه حينها إنه يتعين على كل دولة رعاية سفنها في الخليج، في إشارة إلى بريطانيا. وأضاف “لا نحتاج حتى إلى أن نكون هناك لأن الولايات المتحدة أصبحت أكبر منتج للطاقة في العالم!”.

وشبه جون ألترمان، نائب رئيس معهد الدراسات الدولية والاستراتيجية، رفض بناء آلية مشتركة، بتنظيم الولايات المتحدة لحفلة دون أن يلبي أي أحد دعوتها.

وقال إن هذا ما يحدث في الخليج، أين قوبلت دعوات إدارة الرئيس الأميركي ترامب للاتحاد في مواجهة العدوان الإيراني بالحذر والتردد، وتجاهلها البعض تماما، حيث اعتبر الحلفاء أن بقاءهم بعيدا عن نوايا واشنطن أسلم لهم.

وتتبع الحكومة الإيرانية سياسة تحافظ على اشتعال التوترات في الخليج دون تصعيدها إلى درجة الغليان، إذ يكمن هدفها في خلق أزمة ولكنها لا تريد إعلان الحرب المباشرة.

ووقفت الولايات المتحدة، أمس، عند مساع لإثبات أن الهجمات التي تبناها الحوثيون، السبت، ضد منشأتين سعوديتين تمت بأدوات إيرانية، وأنها لم تنطلق من اليمن، في إشارة غير مباشرة لانطلاقها من إيران.

وقالت كيلي كرافت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة لمجلس الأمن الدولي إن المعلومات الواردة بشأن الهجمات على منشأتي نفط بالسعودية “تشير إلى أن إيران هي المسؤولة” وإنه لا دليل على أن الهجمات جاءت من أراضي اليمن.

وأشارت كارين بيرس سفيرة بريطانيا لدى المنظمة الدولية لممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى أن بلادها وحلفاء غربيين ما زالوا يقيمون ما حدث ومن المسؤول عن الهجمات. وقالت “بمجرد تحققنا سنبحث مع شركائنا الخطوة التالية بطريقة مسؤولة”.

ويقول خبراء ومحللون سياسيون إن محاولة إثبات مصدر الهجوم لم تعد مهمة، مشيرين إلى أن النتيجة واحدة فسواء أكان الهجوم من صنعاء أم طهران فلا شك أن إيران هي من وفرت التقنيات والخطط اللازمة لذلك، وهي تقف وراء الهجوم بشكل أساسي، وأن ما تقوم به واشنطن مناورة تقليدية لربح الوقت ولتبرئة الولايات المتحدة من التهاون في دعم حلفائها بالمنطقة، وهي التهمة التي تلاحقها دائما وسط اتهامات لها بالمساعدة في توسع دائرة التهديدات الإيرانية لأمن المنطقة.

العقيد تركي المالكي: الأسلحة المستخدمة في الهجوم الإرهابي على بقيق وخريص إيرانية
وأبلغ مسؤولون أميركيون رويترز بأن الولايات المتحدة تدرس زيادة تبادل معلومات المخابرات مع السعودية عقب هجمات السبت.

ولم يكشف المسؤولون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم، عن نطاق الزيادة في تبادل معلومات المخابرات. لكن الولايات المتحدة، الحذرة منذ فترة طويلة من التورط بشدة في حرب اليمن، لم تطلع السعودية سوى على بعض المعلومات بشأن تهديدات من جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران، والتي أعلنت المسؤولية عن هجمات السبت.

وفي مقابل ارتباك الموقف الأميركي والبريطاني، فإن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن شدد في بيان له على أن الأسلحة المستخدمة في الهجوم على منشآت نفطية في السعودية إيرانية.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد السعودي تركي المالكي “التحقيقات الأولية في الهجوم الإرهابي على خريص وبقيق تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة هي إيرانية”.

وأضاف المالكي أن هذه الضربة لم تأت من الأراضي اليمنية كما يقول الحوثيون الذين وصفهم بأنهم “أداة في أيدي الحرس الثوري الإيراني والنظام الإيراني الإرهابي”.

وبالتوازي مع التردد الذي طغى على الموقف الغربي، تلقت السعودية دعما عربيا واسعا شمل أغلب الدول العربية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اتصل بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الأحد، للتنديد بالهجوم على منشأتي النفط السعوديتين.

وأضافت الوكالة أن الشيخ محمد بن زايد أكد مساندة الإمارات للسعودية وأمنها.

ونفى العراق في بيان أي علاقة له بالهجوم بعدما تحدثت وسائل إعلام عن احتمال أن يكون جرى انطلاقا من الأراضي العراقية.

وفقا لمصدر في مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي تحدث مع “العرب”، فإن بغداد “تخشى أن تلقى النظرية التي تتحدث عن تورط العراق في هذه الهجمات، قبولا لدى الأطراف المعنية بهذه الأزمة”.

ويؤكد المصدر أن رئيس الوزراء أوضح لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال اتصال هاتفي مساء الأحد، أن بغداد مستعدة لتحمل المسؤولية كاملة، في حال ثبت إطلاق الهجمات ضد السعودية من العراق، مشيرا إلى أن عبدالمهدي سأل الوزير الأميركي عن وجود أي معطيات ثابتة تدعم توجيه مثل هذه الاتهامات.

15
بغداد تواجه ارتدادات غير متوقعة لقصف منشآت أرامكو
الحكومة العراقية تستشعر خطر وجود توجه دولي نحو تحميل العراق مسؤولية الهجمات.
العرب / عنكاوا كوم

المَخرج من الأزمة ضيّق هذه المرّة
الاتهامات الموجّهة للعراق بأن أراضيه هي المنطلق الحقيقي للطائرات المسيّرة التي استخدمت في ضرب منشآت نفط سعودية، تبيّن مقدار الارتباط القسري للعراق بصراعات إيران وخصوماتها الإقليمية والدولية، بحيث يكون دائما مجبرا على تحمّل تبعات السياسات الإيرانية وتسديد فاتورتها على حساب أمنه واستقراره ومصلحة شعبه.

بغداد - تبذل القيادة السياسية العراقية جهودا كثيفة ومتسارعة لتجنيب العراق تبعات الهجمات التي استهدفت بطائرات مسيّرة منشآت نفطية سعودية وأحدثت إرباكا في سوق النفط العالمية وخلّفت حالة من الغضب الدولي، وذلك بعد أن وجدت حكومة بغداد نفسها بحكم ارتباطها الواسع بطهران في قلب العاصفة، إثر دفع عدّة دوائر بفرضية أن تكون الأراضي العراقية هي المنطلق الحقيقي لتلك الهجمات رغم تبنّيها من قبل جماعة الحوثي المتمرّدة في اليمن.

واستشعرت حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي وجود خطر حقيقي مع اتضاح معالم اتجاه دولي لتحميل العراق مسؤولية الهجمات.

وأكد عبدالمهدي خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عدم استخدام أراضي بلاده في الهجمات على المنشآت السعودية، حسبما ما ورد، الاثنين، في بيان رسمي.

وبرغم النفي العراقي الرسمي، إلاّ أن الإشارات الأميركية مستمرة في هذا السياق. وتناقلت وسائل إعلام عربية تصريحات منسوبة لضابط في المخابرات العراقية تشير إلى أن العملية التي نفذت ضد منشآت النفط السعودية انطلقت من العراق.  لكنّ متحدثا باسم المخابرات العراقية نفى، الاثنين، إدلاء أي مسؤول في الجهاز بتصريح لأي جهة إعلامية بشأن هذه الهجمات.

ولم يحاول الحشد الشعبي، الذي تشير تقارير عربية وغربية إلى إمكانية تورطه في هذه الهجمات، أن يبرّئ ساحته منها، فيما قال مراقبون إن “مثل هذه الاتهامات قد تكون إيجابية لقادة الحشد، ويمكن استثمارها في كسب شعبية إضافية في أوساط المتشددين الشيعة”.

وفي ما يبدو أنّه استثمار فوري للحادثة من قبل القوى العراقية الموالية لإيران، أعادت شخصيات حزبية وبرلمانية الدفع بمطلب إخراج القوات الأميركية من العراق، حيث أعلن حسن سالم النائب عن كتلة صادقون النيابية المرتبطة بقيس الخزعلي قائد ميليشيا عصائب أهل الحق، الاثنين، عن جمع تواقيع أكثر من خمسين نائبا من أجل إدراج بند إخراج القوات الأجنبية على جدول أعمال مجلس النواب.

ويعكس إعلان النائب المعضلة التي تواجهها الحكومة العراقية كلّما اشتد الصراع بين إيران والولايات المتحدة حيث تجد نفسها عالقة بين ضغوط الطرفين اللذين ترتبط معهما بعلاقات واسعة، إذ لا تتردّد إيران في استخدام أذرعها العراقية لمواجهة بالوكالة مع الولايات المتحدة.

ووفقا لمصدر في مكتب عادل عبدالمهدي تحدث لـ“العرب”، فإن بغداد “تخشى أن تلقى النظرية التي تتحدث عن تورط العراق في الهجمات على منشآت النفط السعودية قبولا لدى الأطراف المعنية بهذه الأزمة”.

ويؤكد المصدر أن رئيس الوزراء أوضح لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال اتصال هاتفي مساء الأحد، أن بغداد مستعدة لتحمل المسؤولية كاملة، في حال ثبت إطلاق الهجمات ضد السعودية من العراق، مشيرا إلى أن عبدالمهدي سأل الوزير الأميركي عن وجود أي معطيات ثابتة تدعم توجيه مثل هذه الاتهامات.

ميليشيات الحشد الشعبي ترفع مجددا ورقة إخراج القوات الأجنبية من الأراضي العراقية للضغط على بغداد وواشنطن

ونقل المكتب الإعلامي التابع لعبدالمهدي عن بومبيو تأكيده أن “المعلومات التي (لدى الجانب الأميركي) تؤكد بيان الحكومة العراقية في عدم استخدام أراضيها في تنفيذ هذا الهجوم”.

ويقول مراقب سياسي عراقي إنّ من الطبيعي أن لا يتعامل أحد بطريقة جادة مع البيان الذي أصدره رئيس الوزراء، فالأمر يتعلق بموضوع لا يملك عبدالمهدي السيطرة عليه أو العلم به. ذلك لأن المتهم هو الحشد الشعبي الذي لم ينف ما نسب إليه بالرغم من أن كل المعطيات تؤكد عدم استعداده لارتكاب حماقة من ذلك النوع قد تؤدي إلى تصفيته. فما لا تُقدم عليه الولايات في اليمن قد يكون من اليسير عليها القيام به في العراق. وهو ما يعني أنه إذا ما ثبت أن الطائرات المسيّرة جاءت من الشمال، فإن الولايات المتحدة لن تتأخر في توجيه ضربة إلى معسكرات ومخازن أسلحة الحشد.

ويلفت ذات المتحدّث إلى أن الولايات المتحدة على بيّنة من الأسلحة التي يملكها الحشد، إلاّ إذا كانت إيران قد أقامت قواعد سرية لذلك النوع من الطائرات في العراق ولم يتم اكتشافها. وذلك كله يظل رهين التحقيقات التي قد تثبت صحة التصريحات الحوثية إذا ما تأكد أن الطائرات انطلقت من اليمن.

وفي كل الأحوال، بحسب المراقب العراقي، فإن ما جرى سيؤدي إلى أن تضع الولايات المتحدة في حساباتها إمكانية أن تلجأ إيران في ظل ضعف حكومة عبدالمهدي إلى ضخ المزيد من الأسلحة إلى الحشد الشعبي كي يكون مستعدا لأي تطورات متوقعة. وهو ما يمكن أن يجرّ العراق بطريقة لا يريدها إلى أن يكون في الواجهة. وذلك ما لا يستطيع رئيس الوزراء تفاديه بتصريحاته. وليس من المستبعد أن توجه ضربة قاصمة في القريب العاجل إلى مخازن أسلحة إيرانية جديدة في العراق من غير الكشف عن هوية الفاعل. وقد تكون تلك الضربة هي الرد على القصف الذي تعرضت له المنشآت النفطية السعودية. وذلك يضعنا واقعيا أمام النظرية التي تبناها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو القائمة على أساس ضرب إيران في كل مكان.

وتحتجّ أوساط سياسية عراقية ذات صلة بالميليشيات الشيعية المشكّلة للحشد على مسارعة مسؤولين في الولايات المتحدة إلى اتهام العراق بالضلوع في الهجمات على المنشآت النفطية السعودية بناء على معلومات الأقمار الصناعية بينما لم تقدم واشنطن أي مساعدة للحكومة العراقية عندما تعرضت مخازن سلاح تابعة للحشد إلى هجمات قيل إن إسرائيل تقف خلفها.

ويرى مراقبون أن عملية عسكرية أميركية ضد الحشد الشعبي داخل الأراضي العراقية، ستدفع بحكومة عبدالمهدي إلى الوقوف في صف إيران وتسهّل على طهران السيطرة على زمام الأمور بشكل كلّي في بغداد.

وقال سياسي عراقي لـ“العرب” إن “إيران قد تكون بالغت في توقّع عدم رغبة الولايات المتحدة في الدخول باشتباك واسع معها في هذا التوقيت، وهو ما دفع الحرس الثوري إلى تنفيذ هجوم كبير جدا ربما سيكون بالونة الاختبار الإيرانية الأخيرة قبل تلقي طهران ضربة في العراق أو اليمن”.

16
عادل عبد المهدي يحرّض السعودية وإسرائيل لــ ضرب الحشد

سكاي برس / عنكاوا كوم
بقلم / سليم الحسني
بعد الضربة الجوية التي نفذتها قوات اليمن للمنشآت النفطية في السعودية، عمد رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الى التعامل مع التصريحات غير الرسمية، ليصدر بياناً ضعيفاً يضع العراق في دائرة الاتهام. فقد دعا القيادة العسكرية العراقية الى التنسيق العاجل مع القيادات السعودية والإحاطة بكافة التفاصيل والاحتمالات حول مصدر الهجوم. ثم أعقب ذلك ببيان تُشجّع لهجته السعودية وأميركا وإسرائيل على ملاحقة الحشد.

كان عادل عبد المهدي أول من أثار الشبهات على الحشد الشعبي، في حدث خطير له تداعياته الكبيرة، لأن معنى ذلك تحريض السعودية وامريكا وإسرائيل على توجيه ضربات جديدة لمواقع الحشد وقياداته.

ما يلفت الانتباه أن إشارات عبد المهدي التحريضية، جاءت سابقة على كلام ترامب الذي أعلن بأن السعودية يجب أن تجري تحقيقاتها لتعرف ما حدث، أي ان ترامب لم يكن في وارد حساباته إتهام الحشد الشعبي، لكن رئيس الوزراء العراقي وجّه الأنظار نحو نقطة استهداف تتمنى هذه الدول محوها من أرض العراق.

بعد بيان عادل عبد المهدي انطلقت التصريحات تتهم الحشد الشعبي وإيران، وراحت عدة مواقع وجهات تنشر الرسوم الافتراضية عن مسار الطائرات ونقاط انطلاقها، بعد أن كان الكلام يدور حول كفاءة الدفاعات الجوية حول المواقع السعودية، وحول جدوى استمرار الحرب على اليمن، وكيف يجب حفظ أمن الاقتصاد السعودي عن طريق إيجاد حل سلمي للأزمة اليمنية.

عادل عبد المهدي الذي اشتهر بحركته البطيئة القريبة من الجمود في أهم الملفات السياسية التي تهم العراق، نجده نشطاً متحركاً سريعاً في هذه القضية التي لا دخل للعراق وللحشد فيها. فما الدافع وراء ذلك؟

يجب ان لا نأخذ النشاط المتدفق لعادل عبد المهدي بمعزل عن أجواء العملية السياسية والشارع العراقي، فبعد ان بلغ الضجر مستوياته العالية من أداء رئيس الوزراء، وفشل حكومته الذي يوشك ان ينهي العراق كدولة، بادر عبد المهدي الى هذه الاثارة التحريضية ضد شعبه ودولته. وليس في الأمر غرابة لمن يقرأ التاريخ وتجارب الحكّام، لقد حدث مثل ذلك، عندما يلجأ الحاكم الضعيف الى تقوية قوائم كرسيه باللجوء الى اختلاق أزمة كبيرة، أو يحرّض بعض الأطراف على ضرب شعبه، أو حتى يدعوهم الى احتلال بلاده.

عادل عبد المهدي المثقف الذي قرأ كثيراً التاريخ، ومارس دور التنقل على الاتجاهات السياسية، يعرف ذلك جيداً، ولقد أجاد الاختيار في هذه المبادرة الموجعة للحس الوطني، والناعمة لذوي المصالح الذاتية.

موقفه يدلنا على أيضا على السبب الذي جعله يتخذ الصمت أمام الضربات الإسرائيلية المتكررة على مواقع الحشد.

17
قصر "اردوغان" الرئاسي يثير ضجة وغضب .. بعد شراءه سيارات اربعة ..!

بغداد/ سكاي برس

أثارت سيارات اشتراها القصر الرئاسي في أنقرة، ردود أفعال غاضبة بتركيا التي تمر بأزمة اقتصادية خانقة، وتراجع غير مسبوق في عملة البلاد، خلال العامين الأخيرين أمام الدولار الأمريكي.

وبحسب موقع توكنماز خبر المحلي، قام قصر الرئيس أردوغان بشراء أربع سيارات مرسيدس إس 600، قيمة الواحدة منها مليون ونصف المليون دولار.

وعلق الكاتب الصحفي التركي مراد مراد أوغلو، على الواقعة في مقال بعنوان: سيارات المرسيدس الأربع الجديدة أنقذت سمعتنا، انتقد فيه صرف الرئاسة المُبالغ فيه من أموال دافعي الضرائب الأتراك.

وقال أغلو: ”كل ضريبة قادمة ستفسد راحة المجتمع وتقلل من رفاهيته، وإذا لم تتم زيادة الضرائب التي يتم جمعها ستفسد راحة من يديرون البلاد! لن يستطيعوا إنفاق الأموال حسب أهوائهم، ولن يستطيع مناصروهم الحصول على مناقصات كافية“.

وأضاف ساخرًا: ”لقد شعرت بالارتياح عندما علمت بإرسال أربع سيارات مؤمنة من طراز (مرسيدس S 600) من ألمانيا إلى أنقرة بطلب من رئاسة الجمهورية. هذا بالضبط معنى قولهم (ألمانيا تغار منا!) فأنجيلا ميركل لا تملك من هذه السيارات التي يبلغ ثمن الواحدة منها مليون ونصف المليون دولار! طبعًا سيغارون بالقول: نحن نصنع والأتراك يركبون“.

وأشار أوغلو إلى الإسراف المبالغ فيه في نفقات قصر رئاسة الجمهورية وعدد السيارات الذي ”يكفي لتشكيل قافلة، حيث يتراوح عدد تلك السيارات بين 300 و350 سيارة، قائلًا: ”إن ضرائب السيارات فقط تكفي لإشباع دولة صغيرة“.

وسخر أوغلو من ”وعود حزب العدالة والتنمية، وشعاراتهم بأنهم جاءوا لخدمة الشعب وليس ليصبحوا أسيادًا عليه“، واختتم: ”حال الخادمين جيد لكن السيد في ضائقة“.

وفي وقت سابق، نقل الموقع نفسه عن رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، حديثه عن حجم الإسراف في السيارات بالبلدية، عندما قال إن مجموع السيارات الزائدة عن الحاجة في البلدية بلغت 1300 سيارة.

18
مسرور بارزاني يستذكر مذبحة لمسيحيي كوردستان ويؤكد اهمية التعايش

شفق نيوز/ أصدر رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الاثنين رسالة في الذكرى الخمسين لمجزرة قرية صوريا التي اُرتكبت في مثل هذا اليوم قبل 50 عاماً.
وفيما يلي نص الرسالة:
ارتكب نظام البعث في ستينيات القرن الماضي، جريمة نكراء في قرية صوريا التابعة لمحافظة دهوك، وراح ضحية تلك المذبحة البشعة عشرات المواطنين المدنيين من اخوتنا المسيحيين، كلداناً وآشوريين وسرياناً.
وفي الوقت الذي نجدد فيه إدانتنا الشديدة لتلك المجزرة، فإننا نؤكد على أهمية ترسيخ مبادئ وقيم التعايش القومي والديني في اقليم كوردستان، سعياً لإحقاق العدالة والمساواة للمواطنين جميعاً.

19
جمع تواقيع لإدراج فقرة اخراج القوات الاجنبية على جدول أعمال البرلمان (وثائق)

ديجيتال ميديا إن آر تي
عقد مجلس النواب، الاثنين، جلسته الثانية من الفصل الجديد برئاسة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، فيما قام النائب حسن سالم، بجمع تواقيع نيابية من أجل إدراج فقرة اخراج  القوات الاجنبية على جدول أعمال مجلس النواب.

وذكرت الدائرة الإعلامية للبرلمان، في بيان اليوم، 16 أيلول 2019، ان رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، افتتح جلسة البرلمان حيث صوت المجلس على مشروع قانون رسم طابع الحملة الوطنية لبناء المدارس ورياض الاطفال.

وصوت مجلس النواب خلال جلسته أيضا على رفض من حيث المبدأ لمشروع قانون التعديل الاول لقانون وزارة التربية رقم (22) لسنة 2011 واعادته الى الحكومة بناء على التوصيات التي قدمتها اللجان المعنية .

من جهة ثانية نشر مكتب النائب عن كتلة "صادقون" النيابية، حسن سالم، وثيقة تظهر جمع تواقيع نيابية من أجل درج فقرة اخراج القوات الاجنبية على جدول اعمال مجلس النواب.
وأوضح سالم انه "لغاية الآن تم جمع 53 توقيعا لادراج هذه الفقرة".


20
المحكمة الاتحادية ترد طلب إقالة حيدر العبادي من عضوية البرلمان

ديجيتال ميديا إن آر تي

ردت المحكمة الاتحادية العليا، الاثنين، طلب إقالة النائب الفائز في الانتخابات البرلمانية حيدر العبادي.

وذكر المتحدث الرسمي باسم المحكمة، إياس الساموك، في بيان اليوم، 16 أيلول 2019، ان المحكمة وبعد التدقيق والمداولة وجدت أن المدعي وبواسطة وكيلاه قد ادعى بأنه قد ترشح عن كتلة النصر لانتخابات مجلس النواب لعام 2018 وبعد اعلان النتائج من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تبين وجود مخالفات فيها نتيجة التلاعب والتزوير في عملية العد والفرز اليدوي وعدم تطابق نتيجتها مع نتيجة العد  والفرز الالكتروني رغم ادعاء المفوضية بخلاف ذلك وقد طلب الحكم بإعادة احتساب أصواته الانتخابية وكونه مرشحا فائزا".

وأضاف أن "المدعى ادعى أن النائب حيدر جواد كاظم العبادي لم يؤد اليمين الدستورية خلال انعقاد جلسات الفصل الأول التشريعي لمجلس النواب للدورة الحالية كما توجب بذلك الفقرة (ثانيا) من المادة (4) من قانون مجلس النواب وتشكيلاته رقم (13) لسنة 2018 وكذلك ما توجبه الفقرة (اولا) من المادة (10) من ذات القانون حيث تلزم بأداء اليمين الدستورية في الجلسة الأولى للمجلس".

 وتابع انه "بناء عليه طلب الحكم بإلزام مجلس النواب بإقالة وإنهاء عضوية النائب حيدر العبادي مستندا الى ما تقدم والى الفقرة (ثالثا) من المادة (11) من قانون مجلس النواب وتشكيلاته التي اعطت للمجلس صلاحية إقالة النائب اذا تجاوزت غياباته بدون عذر مشروع اكثر من ثلث جلسات المجلس في الفصل التشريعي الواحد بعدما قضت الفقرة (رابعا) منها بأن تخلف النائب عن اداء اليمين الدستورية بدون عذر مشروع يعد غيابا عن حضور الجلسة".

 وأوضح الساموك، ان المحكمة الاتحادية العليا وجدت أن النظر في الطلب الاول للمدعي بإعادة احتساب أصواته الانتخابية بداعي وجود تلاعب وتزوير في عملية الانتخابات وعدم تطابق نتائج العد والفرز اليدوي مع نتائج العد والفرز الالكتروني يخرج النظر فيه عن اختصاصها بهذا الصدد المنصوص عليه في المادة (93) من الدستور والمادة (4) من قانونها رقم (30) لسنة 2005، لأن ما طلبه المدعي بالنسبة لهذه الفقرة من دعواه يكون النظر فيها من اختصاص المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بموجب المادة (8) من قانونها رقم (11) لسنة 2007، وإن القرار الذي تصدره بمناسبة الشكاوى والطعون يكون الطعن فيه أمام الهيئة القضائية في محكمة التمييز الاتحادية استنادا الى احكام الفقرة (ثامنا) من نفس المادة.

وبين انه بالنسبة الى طلب المدعي بإقالة وانهاء عضوية (النائب) حيدر العبادي نتيجة تغيبه عن حضور الجلسات وعدم ادائه اليمين الدستورية، فتجد المحكمة الاتحادية العليا أن ذلك يستدعي الوصول الى جواب السؤال الآتي: وهو متى يحوز الفائز بانتخابات مجلس النواب صفة النائب؟ رجوعا الى أحكام المادة (50) من الدستور نجد أنها ألزمت الفائز بالانتخابات وقبل مباشرة مهامه اداء اليمين المذكورة وفق أصولها، كما قضت بذلك الفقرة (رابعا) من المادة (11) من قانون مجلس النواب - قبل الحكم بعدم دستوريتها ــــ بأن تخلف (النائب) عن اداء اليمين الدستورية بدون عذر مشروع يعد غيابا عن حضور الجلسة واذا ما تجاوزت غياباته أكثر من ثلث جلسات المجلس في الفصل التشريعي الواحد فللمجلس إقالته.

وأشار إلى ان المحكمة الاتحادية العليا وجدت من استقراء أحكام المادة (50) من الدستور ومن الرجوع الى الأحكام والقرارات التي أصدرتها بالعدد (140/141/اتحادية/2018) في 23/12/2018، و(25/اتحادية/2010) في 25/3/2010, و(45/ت .ق/2014) في 11/8/2014، و(70/اتحادية/2019) في 28/7/2019، قد استقرت على أن الفائز في انتخابات مجلس النواب لا يحوز صفة (النائب)  إلا بعد اداء اليمين الدستورية كما وجدت أن اعتبار (النائب) الذي لا يؤدي اليمين الدستورية غائبا عن الجلسات كما قضت بذلك الفقرة (رابعا) من المادة (11) من قانون مجلس النواب وتشكيلاته فإن هذا الحكم الوارد فيها يتعارض مع حكم المادة (50) من الدستور لأن الغياب حتى ينتج آثاره يلزم أن يكون من فائز اكتسب صفة (النائب) وحيث أن ذلك لم يتحقق لأنه لم يحضر جلسات المجلس ولم يؤدِ اليمين الدستورية لذا قضت المحكمة الاتحادية العليا في الحكم الذي أصدرته بالعدد (140/141/اتحادية/2018) في 23/12/2018 بعدم دستورية هذه الفقرة التي اعتبرت الفائز بالانتخابات ولم يحضر ولم يؤدِ اليمين الدستورية غيابا عن جلسات المجلس.

وبناء عليه فلا يجوز إنزال أحكام الاستبدال المنصوص عليها في قانون استبدال اعضاء مجلس النواب رقم (6) لسنة 2006 ــــ كما طلب المدعي في دعواه ـ بالنسبة للفائز الذي لم يحلف اليمين الدستورية وإحلاله محله، وحيث أن هذه الحالة لم تعالج في قانون مجلس النواب وتشكيلاته ولم تعالج في قانون استبدال اعضاء مجلس النواب، وهي حالة فوز احد المرشحين في انتخابات مجلس النواب وعدم حضوره الجلسات وادائه اليمين الدستورية، وحتى يجد مجلس النواب معالجة تشريعية لمثل هذه الحالة يبقى طلب المدعي بالحكم بإقالة الفائز الدكتور حيدر العبادي واحلاله محله لا سند له من الدستور والقانون.

 وختم بالقول إنه "بناء على ما تقدم فقد اصبحت دعوى المدعي بشقيها غير مستندة الى سبب من الدستور والقانون فقرر الحكم بردها وتحميله المصاريف واتعاب محاماة وكلاء المدعى عليهما ومقدارها مئة الف دينار توزع بينهم وفق القانون وصدر قرار الحكم بالاتفاق باتا استنادا الى أحكام المادة (94) من الدستور والمادة (5) من قانون المحكمة الاتحادية العليا رقم (30) لسنة 2005 وافهم علنا في 16/9/2019".

21
نائب يستغرب “صمت” الحكومة من دخول المخدرات الإيرانية عبر ميليشيات الحشد والعمائم

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 استغرب النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري، الإثنين، 16 أيلول، 2019، صمت الحكومة أمام دخول المخدرات “من إيران”، داعياً لعقد اجتماع عاجل.وقال الجبوري في حديث صحفي، “اتعجب من الصمت الحكومي عن سموم المخدرات التي تدخل للعراق من ايران بصورة مستمرة، وبكميات كبيرة، وإعداد المتعاطين والمتاجرين والمحكومين  تتزايد في العراق”.ودعا الجبوري، “رئيس الوزراء لعقد اجتماع لمجلس الامن الوطني لمواجهة هذا الوباء الذي يُعد اخطر من داعش على فكر شبابنا”.

22
السبعاوي :لقاء المالكي ببعض شيوخ الموصل “اللوكية” لاينقذه من حبل المشنقة بسبب إجرامه بحق العراق والموصل خاصة

بغداد/شبكة أخبار العراق-
علق عضو مجلس محافظة نينوى حسن السبعاوي، الاثنين، على لقاء  “بعض” عشائر المحافظة”اللوكية” مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.وقال السبعاوي، في حديث  صحفي: إن “السياسيين جميعهم في بغداد فتحوا ابوابهم لجميع الشيوخ والاهالي، فهناك دعاية انتخابية مبكرة لانتخابات مجالس المحافظات”، مشيراً الى أن “الشيوخ والوجهاء كثر ولا يمكن منع اي شيخ من لقاء اي سياسي او مسؤول”.وأضاف، أن “من يمثل أهالي نينوى، هم الحكومة المحلية ومجلس المحافظة، وهذه اللقاءات هدفها انتخابي ومصالح شخصية”. لافتاً الى أنها “لا تعبر عن وجهة نظر اهالي الموصل او تطلعاتهم المستقبلية”.وكان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، قد التقى بمكتبه في بغداد أمس الاحد،  بعض الشيوخ اللوكية، فيما أكد أن الموصل واهلها دعاة مركزية الدولة، مشيرا الى انهم دفعوا ثمن وطنيتهم والتزامهم العالي من جانبهم، اعرب شيوخ ووجهاء عشائر الموصل عن سعادتهم بلقاء المالكي، واعلنوا عن وقوفهم يداً بيد مع ابناء شعبهم الغيارى في جميع محافظات البلاد لدحر مؤامرات الاعداء وبناء العراق الجديد”.واشار المالكي إلى أن “المدينة تضم نسيجاً اجتماعياً متآلفاً”، مشدداً على ضرورة “استثمار وتوظيف هذا التنوع من اجل تعزيز الثقة والمشاركة لتحقيق تطلعات وامال ابناء المحافظة”، مؤكدا “اهمية العمل بروح الفريق الواحد وتنسيق الجهود بين القوى السياسية والمواطن من اجل تجاوز التحديات، والشروع في اكمال عملية إعمار المدن التي تضررت من جراء الاٍرهاب والمساهمة في اعادة النازحين”.

23
مصدر كردي:اِتفاق سياسي بين النجيفي والبارزاني لإبعاد الأحزاب الإيرانية من الموصل

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 كشف مصدر كردي مطلع، الإثنين، 16 أيلول، 2019، تفاصيل اتفاق جرى بين جبهة الإنقاذ والحزب الديمقراطي الكردستاني، للحد من نفوذ احزاب مقربة من ايران بنينوى والمناطق المتنازع عليها.وافاد المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، ، إن “جبهة الإنقاذ، برئاسة أسامة النجيفي، حظيت بدعم وترحيب من الحزب الديمقراطي الكردستاني، وقادته وعلى رأسهم مسعود بارزاني”، لافتا الى “وجود اتفاق غير معلن، على الدخول بتحالف، بعد الانتخابات المحلية لتقاسم المناصب، في محافظة نينوى”.وأوضح المصدر، أن “هناك تفاهماً بشأن دخول مرشحين في عدد من المناطق المتنازع عليها داخل محافظة نينوى، وتقاسم النفوذ في تلك المناطق بحيث يضمن عدم تشتت الأصوات”، مبينا أن “هذا الاتفاق سيمضي بعد الانتخابات وانه تم برعاية أميركية تمهيدا لمواجهة الأحزاب القريبة من المحور الإيراني”.وكان زعيم تحالف القرار العراقي، أسامة النجيفي، أطلق السبت (14 أيلول 2019) جبهة الإنقاذ والتنمية في العاصمة بغداد، وعقد مؤتمرها التأسيسي الأول، بحضور شخصيات سياسية، وعدداً من الأكاديمين وشيوخ العشائر، والأساتذة، وممثلي منظمات المجتمع المدني.

24
استقالة وزير الصحة تسلّط الأضواء على منظومة الفساد في العراق
يبدو أن وزير الصحة قرّر اللجوء إلى أقصر الطرق، بعدما وجد نفسه محاصرا بالمافيات الحزبية الطامعة في العقود الحكومية.

العرب / عنكاوا كوم

الأجدر بعبدالمهدي تشخيص أمراض حكومته
وزير الصحة العراقي أحدث باستقالته من حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، لأسباب تتعلّق بأداء دوره والقيام بواجبه، سابقة في منظومة الحكم القائمة منذ ستة عشر عاما في العراق، والتي دأب المشاركون فيها على التنافس غير الشريف على المناصب والتشبّث بها سعيا للحفاظ على المكاسب المادية والمعنوية التي تتأتّى منها. كما أعاد الوزير تسليط الأضواء على منظومة الفساد الكبرى المتغلغلة في مفاصل الدولة العراقية والمتحكّمة بمؤسّساتها.

بغداد - سلّطت الأسباب التي ساقها وزير الصحة العراقي علاء العلوان، لتبرير قرار استقالته من حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، الضوء على جانب من الإشكالية المزمنة التي تعانيها الدولة العراقية ومؤسساتها، لاسيما في ما يتعلق بتأثير الأحزاب السياسية على أداء تلك المؤسّسات.

وصباح الأحد نشر العلوان على صفحته الموثقة في فيسبوك رسالة مطولة وجهها إلى رئيس الوزراء تضمنت طلبه الموافقة على استقالته.

وقال الوزير في معرض شرح أسباب الاستقالة إنّ “من المحزن أننا نتعرض لطيف واسع من العقبات ومحاولات مرفوضة للابتزاز وحملات التضييق وتشويه الحقائق التي تعيق عمل الوزارة”.

وبالرغم من أن العلوان لم يتحدث في الرسالة صراحة عن الجهات التي تبتزّه إلاّ أن المراقبين فهموا أنه يعني نواب الأحزاب الكبيرة الذين يستخدمون نفذوهم في البرلمان للضغط على الوزارات، بهدف الحصول على عقود تجهيز مواد طبية ومقاولات إنشائية بملايين الدولارات، فضلا عن الوظائف الحكومية التي يخصّون بها أقاربهم وأنصارهم.

وتسلّم العلوان تركة ثقيلة من وزيرة الصحة السابقة عديلة حمود، التي كان قد رشّحها للمنصب حزب الدعوة الإسلامية، وتسببت في كوارث للقطاع الصحي خلال عهد الحكومة السابقة بقيادة حيدر العبادي.

الوزير المستقيل قطع الطريق على أحزاب متنافسة على عقود وزارته وكانت تتربص به لإطاحته باستجواب برلماني

ولم تتأخر الصدمة كثيرا عن العلوان إذ سرعان ما اكتشف بعد تسلّمه المنصب بشهور أنّ الوزيرة السابقة أنفقت نحو نصف مليار دولار على إنشاء ثلاثة مستشفيات في بغداد، ليتبيّن أنّ الأراضي المخصصة لتلك المشاريع استولى عليها متجاوزون وحوّلوها إلى مواقف غير نظامية للسيارات أو مساكن عشوائية.

وحين قرّر العلوان بنفسه أن يزور مواقع المستشفيات الثلاثة اكتشف أنّها مشاريع وهمية، فتوجّه مباشرة إلى رئيس الوزراء لعرض الأمر عليه، لكن دوئر محيطة بعبدالمهدي طالبته بالصمت حتى تحين فرصة مناسبة لفتح ملف الوزيرة السابقة.

وبسبب التخصيصات المالية التي تُفردها الموازنة العامة للوزارة سنويا يتيح قطاع الصحة فرصا ربحية كبيرة تجيد الأحزاب استغلالها.

وكل ما يتطلبه الأمر هو إرسال طلب للوزير برغبة هذه الشركة أو تلك والتي لا تعدو كونها واجهة لأحد الأحزاب الكبيرة، بالحصول على مقاولة تجهيز عقد ما، تكون قيمته في العادة كبيرة، وما على الوزير إلا أن يوافق وإلا يجري استجوابه في البرلمان تمهيدا لإقالته.

ويبدو أن وزير الصحة قرّر اللجوء إلى أقصر الطرق، بعدما وجد نفسه محاصرا بالمافيات الحزبية الطامعة في العقود الحكومية، مفضّلا أن ينسحب بنفسه من المشهد، على أن يجري طرده عبر مسرحية الاستجواب التي سبق للبرلمان أن مثّلها بنجاح مع خالد العبيدي وهوشيار زيباري وزيري الدفاع والمالية في عهد العبادي.

وتقول مصادر مطّلعة إن وزير الصحة تعرّض خلال الشهور الثلاثة الماضية إلى ضغوط كبيرة لإحالة عقود إنشاء مستشفيات وتجهيزات أخرى بمعدات طبية حديثة إلى شركات مملوكة لأحزاب سياسية. وخشية أن يرتدّ الأمر عليه بادر إلى تقديم استقالته.

ويقول النائب في البرلمان العراقي أحمد الجبوري إن “استقالة وزير الصحة علاء العلوان دليل حرصه ونزاهته وعدم تمسّكه بالمنصب”، مشيرا إلى أن هذه الاستقالة هي “رسالة واضحة بأن الحكومة الحالية هي الأضعف والأفشل مقارنة بالحكومات السابقة”. ومضى الجبوري إلى القول “الأجدر أن يقدّم عادل عبدالمهدي استقالته ويحفظ للعراق هيبته وسيادته”.

وكان قبول العلوان بمنصب وزير الصحة في حكومة عبدالمهدي موضع استغراب كثير من المراقبين بالنظر إلى سيرته الحسنة وسمعته الطيبة، ما وضع علامات استفهام عديدة حول موافقته على العمل في أجواء حكومية يتحكّم بها الفساد المالي والإداري.

ويقول الإعلامي العراقي عماد الخفاجي “أخيرا فعلها  وزير الصحة”. ويضيف “عندما استذكر مكتب الدكتور علاء العلوان الفاره الذي يشبه الكريستال بنظافته والمطل على بحيرة جنيفا يوم كان نائبا لرئيس منظمة الصحة العالمية، وبين مكتبه المطل على نهر دجلة الذي تصبّ مخلّفات مدينة الطب ومياهها الآسنة قرب واجهة قذرة لمبنى وزارة الصحة المشرفة على مستشفيات الموت المُذل، كنت دائما أتساءل متى يستقيل هذا الوزير المهني الطيّب وسط بيئة سرّاق وقتلة وفاسدين يتقمّصون بدلات بيضاء، لكن بقلوب وعقول وسخة تعتقد أنه ترك سويسرا وجاء ليقتسم معهم صيدهم الثمين في زمن الشطّار والعيارين”.

وجاءت استقالة العلوان في خضم الجدل عن إمكانية الإطاحة بخمسة وزراء في حكومة عبدالمهدي ليس بينهم وزير الصحة، بسبب اتهامات بالفساد وسوء الإدارة أو العلاقة بحزب البعث المحظور، منهم وزير التجارة ووزير الاتصالات، الأمر الذي يزيد من تعقيد مهمّة رئيس الوزراء ،الذي ماتزال أطراف مشاركة في العملية السياسية تأمل في الإطاحة به، طمعا في منصبه.

25
إطلالة المدمّرة "راماج" في بيروت رسالة تربك حزب الله
واشنطن وتل أبيب تتحضران للتصعيد مع إيران عبر مناقشة اتفاقية للدفاع المشترك.
العرب / عنكاوا كوم

زيارة حمالة أوجه
التوتر في المنطقة يبقى سيد الموقف في ظل الرسائل المشحونة سياسيا وعسكريا، بين الولايات المتحدة وإسرائيل من جهة وإيران وأذرعها من جهة ثانية، وما مناقشة الرئيس دونالد ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو توقيع اتفاقية دفاع مشترك إلا تحضير لمرحلة تصعيد جديدة.

بيروت - تقول دوائر دبلوماسية لبنانية إن رسوّ السفينة الحربية الأميركية “يو.إس.إس راماج” في مرفأ بيروت لا يخلو من رسائل سياسية موجهة أساسا لحزب الله الذي يشكّل الذراع الأبرز لإيران في المنطقة.

وتترافق هذه الخطوة مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن نقاش بشأن توقيع اتفاقية للدفاع المشترك مع إسرائيل، في رسالة قوية تشي بإمكانية دخول المواجهة بين الطرفين من جهة وإيران وأذرعها من جهة ثانية مرحلة جديدة، وإن كان مراقبون يربطون هذه التطورات أيضا بأغراض انتخابية تتعلق بترامب نفسه ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يواجه استحقاقا مصيريا بعد أيام قليلة.

وقال بيان للسفارة الأميركية في بيروت إن “راماج” وهي مدمرة قادرة على اعتراض صواريخ باليستية، رست السبت ليوم واحد في مرفأ بيروت “على هامش مشاركتها في الجهود المبذولة لضمان حرية الملاحة والتبادل الحرّ في البحر المتوسط”.

وأضاف البيان أن دعوة وُجّهت إلى “مسؤولين أميركيين ولبنانيين” لحضور حفل استقبال على متن السفينة. وأشارت السفارة الأميركية إلى أن وجود “راماج” هو “رسالة سياسية” تؤكد “التزام الولايات المتحدة” بأن تكون “شريكا قويا” للجيش اللبناني، “بهدف تعزيز التعاون العسكري وتثبيت الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وذكر موقع قناة “أل.بي.سي” اللبنانية، مساء السبت، أن البارجة رست في مرفأ بيروت، وعلى متنها قائد الأسطول الخامس بالجيش الأميركي، الأدميرال جيمس مالوي، إضافة إلى عدد كبير من النواب والوزراء اللبنانيين، بينهم وزيرا الدفاع والداخلية.

واشنطن قد تجد نفسها في إحدى الفترات مضطرة إلى الانتقال نحو مرحلة متقدمة، وما توجهها نحو توقيع اتفاقية للدفاع المشترك مع إسرائيل إلا التحضير لهكذا سيناريو

وقال الأدميرال مالوي، خلال حفل استقبال، إن هذه البارجة شهدت مناورة بحرية مع الجيش اللبناني، العام الماضي، بهدف تأمين التجارة البحرية وحماية البنى التحتية. فيما لفتت السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد إلى أن “الشراكة مع القوات المسلحة اللبنانية لا تقتصر على المساعدات التي تقدمها واشنطن، ووجود البارجة يترجم المدى الذي بلغته هذه العلاقة، إضافة إلى تدريب الآلاف من الضباط اللبنانيين مع الجيش الأميركي”.

وتابعت “نحن ملتزمون بمساعدة الشعب اللبناني خلال هذه الفترة الاقتصادية العصيبة، وندعم المؤسسات اللبنانية التي تدافع عن سيادة لبنان”. ومضت قائلة “أما بالنسبة إلى ملف المشتقات النفطية، الذي يخص أكثر من دولة في المنطقة، والذي نأمل أن ينضم إليه لبنان قريبا، فإن الأمن البحري سيصبح أكثر أهمية”.

وتخوض الولايات المتحدة صراعا إقليميا مع إيران وذراعها اللبناني حزب الله الذي يواجه عقوبات أميركية وتصنّفه واشنطن بشقيه العسكري والسياسي منظمة “إرهابية”.

وتتجه الولايات المتحدة لتوسيع مروحة العقوبات على حزب الله لتطال حلفاءه في الداخل “بغض النظر عن دياناتهم أو طوائفهم”، وفق ما كشف عنه مساعد وزير الخارجية ديدفيد شنكر الذي زار بيروت الأسبوع الماضي.

ويتخوّف التيار الوطني الحر وحركة أمل خصوصا من إمكانية أن تصيبهم سهام العقوبات الأميركية، ويتوقّع أن تركّز جولة رئيس التيار الحر وزير الخارجية جبران باسيل في دول أوروبية والولايات المتحدة على هذا الملف، خاصة وأنّ الأخير سيكون في مقدمة المستهدفين بالنظر إلى مواقفه التي لطالما شكّلت غطاء داعما للحزب.

ولحزب الله المُمثل في البرلمان والحكومة، مكانة مهمّة على الساحة السياسية اللبنانية. ويقاتل الحزب المدعوم من طهران في أكثر من جبهة إقليمية وفي مقدمتها سوريا، وساهم تدخّله منذ العام 2013 في حسم معارك لصالح دمشق.

وفي يوليو، فرضت الإدارة الأميركية للمرة الأولى عقوبات على نواب من حزب الله في لبنان. وفي أواخر أغسطس، فرضت أيضا عقوبات على مصرف لبناني هو “جمال ترست بنك” الذي تتهمه بتقديم خدمات مصرفية لحزب الله.

ولا يستبعد مراقبون أن تتخذ الإدارة الأميركية الحالية فعليّا إجراءات عقابية بحق حلفاء الحزب، ذلك أنّ الأخيرة مُصرّة على تحجيم الأخير وعزله داخل بيئته.

ويرى محللون أن الولايات المتحدة تمارس حاليا أقصى الضغوط السياسية والاقتصادية على إيران لإجبارها على الدخول في مفاوضات وفق شروطها، بيد أن واشنطن قد تجد نفسها في إحدى الفترات مضطرة إلى الانتقال نحو مرحلة متقدمة، وما توجهها نحو توقيع اتفاقية للدفاع المشترك مع إسرائيل إلا تحضيرا لهكذا سيناريو.

وسبق وأن تمّت مناقشة إمكانية انخراط الولايات المتحدة وإسرائيل في اتفاقية للدفاع المشترك في عهد الرئيس بيل كلينتون، بيد أنه كانت هناك توجسات أميركية وإسرائيلية على السواء. فالولايات المتحدة تخشى ولازالت من أن تجرّها تل أبيب نحو سيناريو عسكري لا تريده، في المقابل فإنّ المسؤولين الإسرائيليين يخشون أن تقيّد هذه المعاهدة حركتهم.

وأفاد مصدر عسكري، مساء السبت، أن الجيش الإسرائيلي أحبط تهريب أسلحة من الحدود اللبنانية في الشمال إلى المناطق التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية.

وبيّن المصدر الذي لم يكشف عن اسمه للقناة (12) الإسرائيلية الخاصة، أنه تم الاشتباه بشخص يلقي “حقيبة كبيرة” من الحدود اللبنانية إلى إسرائيل، وعند رصدها والوصول إليها وضبطها تبيّن أنها تحوي أسلحة مهرّبة.

وأشار إلى أنه تم العثور على 17 مسدسا وأسلحة أخرى (لم يحددها)، لافتا إلى أن الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقا لمعرفة الوجهة المفترضة للأسلحة.

وخلال الأسبوعين الأخيرين، شهد جنوب لبنان توترا عسكريّا إثر استهداف الحزب لآلية عسكرية إسرائيلية بصواريخ مضادة للدروع، ردّا على مقتل عنصريْن بالحزب بغارة إسرائيلية في سوريا، وإسقاط طائرتين مسيرتين محملتين بالمتفجرات بالضاحية الجنوبية.

26
صحيفة اميركية: الهجوم على السعودية قد يكون مصدره العراق

ديجيتال ميديا ان ار تي

رجحت صحيفة اميركية، الاحد، ان الهجوم على المنشآت النفطية السعودية قد تم عن طريق "صواريخ كروز أطلقت من العراق أو إيران".

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، عن مسؤولين مطلعين في تحقيقات الهجمات التي تعرضت لها المنشآت النفطية السعودية، اليوم (15 ايلول 2019) قولهم انه "بالغرم من زعم قادة الحوثيين في اليمن على أنهم أرسلوا مجموعة من الطائرات بدون طيار، على بعد مئات الأميال إلى قلب المملكة العربية السعودية، لتنفيذ هجمات منسقة على اثنين من مواقع الطاقة الحيوية، الا ان المحقيين الذين جائوا من جميع أنحاء العالم يشككون في مزاعم الحوثي، مشيرين إلى أن الضربة ربما تكون قد جاءت من العراق أو إيران، بدلا من اليمن.

من جانبه اكد وزير الخارجية مايك بومبو "لا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن" متهما طهران بشن "هجوم غير مسبوق على إمدادات الطاقة في السعودية".

27
التحالفات السياسية السنية

هشام الهاشمي
NRT / ankawa.com
تحالفات تتولد من خلال التفاعلات السياسية في خضم المنافسة للوصول إلى الرئاسة، بـين الأحزاب والقوى الإسـلامية من جهة، وبـين غيرها مـن الأحزاب الموجودة في السـاحة، من ليبراليين علمانيين، أو شـيوعيين، أو غيرهـم مـن جهة أخرى، عادة ما تشكل التحالفات السياسية بين قوى وأطراف حزبية وسياسية لمواجهه أخرى تختلف معها فكريا وسياسيا.
لقـد أصبـح الحديـث عـن الممارسـة الديمقراطيـة في العراق بعد عام 2005 يقـضي بالاعـتراف بالتعدديـة أولا ثـم الاعـتراف بحـق الخصـم في المعارضـة وعـدم الإقصـاء. وقـد غـدا الاحتـكام لهـذه المبادئ هـو الفيصـل عنـد حـدوث التجاذبـات بـين القـوى الفاعلـة في الشـأن السـياسي، أمـا الخـروج عليهـا فهـو تهمة كـبرى لا يكاد يـبرأ منها فاعلهـا، وبلاء الحـركات الإسـلامية في هـذا المجـال بـلاء كبير.
فنجـد تحالف النجيفي في مواجهة الحلبوسي على زعامة البيت السني، وتحالف الخنجر في مواجهة الكربولي على قيادة سنة الانبار وصلاح الدين، هذه التحالفات التي تسعي ظاهرا الى وحدة قيادة البيت السياسي السني، لكنها لا تزال تعاني من عدم التماسك او التمركز حول قضية جامعة أساسـية التي تقوم عليها التحالفات العقلانية الديمقراطية، كما جرى في كثير من المجتمعات التعددية، وهناك دائما حاضرا قويا تحالفات علاوي والمطلك، ومركزية الحزب الإسلامي العراقي وفروعه وتفاهماته، في مواجهـة التحالفات الصاعدة نحو انتزاع زعامة البيت السياسي السني منهم، كما حدث ان فشلت تلك التحالفات الصاعدة من انتزاع الزعامة منهم في أعوام 2010 ، 2014 ، 2018.
أحد معضلات التحالفات السياسية(السنية) أنها لا تعرف بالضـبط مـن تواجهـه أو بـالأحرى لا تعـرف بصـورة واضحة حجم خصمها الرئيسي أي التيار الاخر.
وعلى رأسها الحزب الإسلامي العراقي وحزب الوفاق وجبهة الحوار الوطني: هـل سيترشـحون كحزب وباسمهم الصريح في الانتخابات؟ وهل بشكل علني أو مستتر، وما هو وزنهم الحقيقي، وهـل سـيقدمون مرشـحين غـير معـروفين أو يتفاهمون مع أحزاب موجودة؟ كل هذه تساؤلات تجعل المنافس الحقيقي للحلبوسي والنجيفي والخنجر والكربولي غير ظاهر وهو ما يمثل أحد العوامل التي تساعد على عدم وجود تحالف قوي كبير وواضح بسبب عدم وجود هذا المنافس القوي الواضح.
صحيح أن البعض يعتـبر حـزب تقدم (بزعامة الحلبوسي) هـو المنافس القوي الواضـح، والواقـع يقـول إن الحزب الإسلامي وعلاوي والمطلك وسليم الجبوري لا يجدون غضاضة في أن تتحالف احزابهم وكياناتهم مع الحلبوسي، والبعض الآخر يجـده أقـرب له مـن النجيفي والخنجر والكربولي.
نفطة ارتكاز قد تنقسم على أساسها التحالفات الانتخابية السنية تتعلق بالموقف من عودة النازحين وملف المغيبين وملف الحشد الشعبي في المدن ذات الأغلبية السنية.
وهناك تحالف عطاء الذي يضم بشـكل أساسي أعضـاء معظمهـم انتمـى إلى الأحزاب السنية سـابقا، وتحالف البناء الذي يضم قوى وتيارات سنية فاعلة وليبرالية محسوبة بالكامـل عـلى العرب السنة والحقيقة أن هذه التحالفات "السنية الشيعية" عادة ما تنهار بعد اكتمال المحاصصة وتتقلص حتى تندثر.
المؤكد أن أزمة التحالفات السنية في نينوى وديالى والانبار كبيرة، ومشاكلها متعددة وهي جزء من مشاكل المجتمع السني، حتى أصبحت بعض هذه التحالفات جـزءا مـن حالة التجريف السياسي التي دمرت مدن العرب السنة.
ففي أي تجربة ديمقراطية هناك تحالفات تنهار وتتمزق، وتأتى أخرى حاملة لمشـاريع بديلـة، ولا يكـون هـذا الانهيار الا بسـبب تنازع القيادات على الرئاسة والثروة والسلطة، أو لأنهم كانوا راغبين في أن يصبحوا وزراء في الحكومـة وحـين تـم استبعادهم غادروا التحالف، وليس لأنهم بالأساس معارضين لتوجهات الموالاة الحكومية، او لديهم رؤيـة ومشروع سياسي آخـر يختلـف عـن مـن في الحكم.
التحالفات السياسية السنية لن تضم كل الأحزاب التي تراهن على الديموغرافيا السنية وربمـا سـيكون في صـالح العرب السنة أن يكون هنـاك تحالفان كبـيران يجمعان كل توجهات العرب السنة الليبرالية والقومية والإسلامية، ويترك للجمهور حرية الاختيار.

28
لبنان.. أهلاً بكم في جمهورية خامنئي
تتوالى حزمات العقوبات على الإيرانيين وجديدها بالأمس ما فرضته وزارة الخزانة على قياديين في الحرس الثوري وحزب الله وحماس وشركات صرافة متعاملة معهم وأنّ فرض العقوبات على المتعاملين مع حزب الله في لبنان لا تقتصر على دين محدّد.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

نصرالله قدّم أوراق اعتماد لبنان برمّته إلى المرشد الإيراني بينما صمت القبور يكاد يضجّ من صمت أركان الدولة

بيروت - من "دويلة داخل الدولة" إلى "دولة داخل الدويلة". هكذا أضحت الصورة باختصار في لبنان، بعدما أسقطه الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بالضربة القاضية في قبضة الوليّ الفقيه، مطوّباً إياه ولياً آمراً ناهياً على جمهورية الأرز ومنصّباً إياه قائداً أعلى على حرب اللبنانيين وسلمهم، حيث لا طاعة ولا إمرة لـ"فخامة الرئيس" إنما لـ"سماحة آية الله العظمى إمامنا وقائدنا وسيّدنا السيّد علي الحسيني الخامنئي".

فأهلاً وسهلاً بكم سعادة السفراء السبعة الجدد الذين قدمتم أوراق اعتمادكم بالأمس في قصر بعبدا، لتكونوا سفراء بلادكم في "جمهورية الخامنئي" الحاكمة بقوة الأمر الواقع، سيما وأنّ نصرالله قدّم أوراق اعتماد البلد برمّته إلى المرشد الإيراني، بينما "صمت القبور" يكاد يضجّ من صمت أركان الدولة، ولم يُسمع في أرجائها، أقلّه، أي حسّ مسؤول رافض للدخول في كنف المرشد... أللهم إلا من تصريحين اثنين للتاريخ، الأول وضع من خلاله رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع هذا الكلام بحرفيته برسم رئيس الجمهورية، والثاني حذر بموجبه النائب نهاد المشنوق من مغبة "تعريض الشرعية الدولية للبنان لمخاطر كبيرة سياسياً واقتصادياً"، جراء كلام نصرالله.

في الغضون، وبينما تتوالى حزمات العقوبات الأميركية على الإيرانيين ومن لفّ لفّهم في المنطقة والعالم، وجديدها بالأمس ما فرضته وزارة الخزانة على قياديين في الحرس الثوري و"حزب الله" وحماس" وشركات صرافة متعاملة معهم، برز تزامناً، ما أكده مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر خلال لقاء صحافي شاركت فيه "نداء الوطن"، من أنّ عملية فرض العقوبات على المتعاملين مع "حزب الله" في لبنان لا تقتصر على دين محدّد، معبراً في ما خصّ مسألة ترسيم الحدود عن نفاد صبر الإدارة الأميركية إزاء التأخير الحاصل في الاتفاق على "إطار التفاوض"، مع إشارته في الوقت عينه إلى أنه لا يملك صبر سلفه في هذه المهمة دايفيد ساترفيلد، ولن يقبل بالتالي أن ينتظر جواب الحكومة اللبنانية سنة أخرى.

واليوم ينعقد مجلس الوزراء في قصر بعبدا لبحث جدول أعمال يضم سلة التعيينات القضائية، وسط "توافق تام" عبرت عنه مصادر "التيار الوطني الحر" لـ"نداء الوطن" بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس "التيار" الوزير جبران باسيل على إقرار هذه السلة، سيما وأنها أكدت على كون اللقاء الذي جمع الطرفين عشية انعقاد مجلس الوزراء، أتى في سياق "لقاءات الشراكة الدائمة والمستمرة بينهما إزاء عدة ملفات، تسهيلاً لعمل الحكومة ومن بينها ملف التعيينات القضائية وغير القضائية".

وإذ أوضحت مصادر مواكبة لملف التعيينات أنّ مجلس الوزراء سيعرض اليوم لاقتراح وزير العدل ألبير سرحان تعيين الرئيس الأول لمحكمة التمييز القاضي سهيل عبود، وهو أرفق سيرته الذاتية ليتسنى للوزراء الاطلاع عليها، أضافت أنّ سرحان أرفق كذلك السيَر الذاتية لكل من غسان عويدات لمنصب النائب العام لمحكمة التمييز، وفادي الياس لرئاسة مجلس شورى الدولة ورولا جدايل لمنصب المدير العام لوزارة العدل، غير أنّ المصادر أفادت "نداء الوطن" بأنّ هناك أكثر من سيرة ذاتية إضافية لعدد آخر من القضاة سيتم عرضها على الوزراء، لكنها ستصل إليهم ضمن ملحق لم يكن قد تم توزيعه حتى مساء الأمس، بالإضافة إلى طرح تعيين رؤساء غرف في ديوان المحاسبة ورئيس هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل.

أما عن الاجتماع الأمني الذي عقد في السراي الكبير برئاسة الحريري وحضور الوزراء المعنيين وقادة الأجهزة الأمنية، فكشفت مصادر المجتمعين لـ"نداء الوطن" عن تفاوت كبير في الأرقام التي أعطيت عن عدد المعابر غير الشرعية، بحيث تحدث الجيش وأمن الدولة والجمارك عن 12 معبراً غير شرعي فقط في كل لبنان، الأمر الذي فاجأ كثيرين خلال الاجتماع لأنّ أرقاماً أخرى كانت قد أعطيت للمسؤولين وتظهر عشرات المعابر غير الشرعية في الشمال والبقاع". وفي خلاصة الاجتماع تمّ الاتفاق على متابعة هذه النقطة قبل الاجتماع الأمني التالي يوم الاثنين المقبل.

ورداً على سؤال، شدّدت المصادر على أنّ "الأهم في كل ما برز أمس أنّ هناك كلاماً واضحاً قيل عن كون التهريب الحقيقي يحصل على المعابر الشرعية، ومن هنا ضرورة العمل والتنسيق بين الأجهزة لضبطها"، مشيرةً إلى أنّ "إشكالية حقيقية طُرحت وهي تكمن في أنّ المهربين إذا تمّ توقيفهم، يعاد فيطلق سراحهم بعد فترة قصيرة ويعاودون نشاطهم في التهريب لأنّ القانون لا يتشدد في هذه النقطة وفي مدة التوقيف، وقد حصل تأكيد على ضرورة إدخال تعديلات على القوانين لتكون أكثر صرامة"، بينما تردد أنّ قائد الجيش العماد جوزيف عون دعا إلى تأمين تجهيزات وموازنة خاصة لعملية ضبط الحدود ومنع التهريب، وسط مناشدات بوجوب توقيف أسماء معروفة للجميع بأنها تعتبر بمثابة كبار المهربين من وإلى لبنان.

كما نقلت المصادر عن وزير المال علي حسن خليل تأكيده على أنّ التهريب يطاول بضائع عائداتها مرتفعة من الجمارك، وقال: "مش مهم تهريب الخضار والفواكه، المهم الدخان مثلاً"، فتعرفة الجمارك على كل "كونتينر" دخان هي ٥٠٠ ألف دولار ( سجائر، ورق تبغ، تنباك...) ومن هنا يلجأ مهربو الدخان إلى التهرّب من سداد هذه المبالغ التي لو تمت جبايتها لكانت أدخلت إلى خزينة الدولة مردوداً كبيراً جداً. وعليه تمّ خلال الاجتماع الاتفاق على مراقبة مهربي الدخان والتعاطي معهم بشكل صارم.

الأمر الآخر الذي استحوذ على اهتمام المشاركين في اجتماع السراي كان "التدبير رقم ٣"، فكان "الجو ايجابياً في النقاشات حول هذا الموضوع"، حسبما لفتت المصادر، مشيرةً إلى أنّ "قائد الجيش كان حاسماً وواضحاً بأنّ الوحدات المقاتلة لن تُحرم من التدبير"، وقد مُنح أياماً إضافية كما باقي قادة الأجهزة لتحديد من هي القطعات التي لن يلحظها التدبير رقم ٣. وفي هذا الإطار، علمت "نداء الوطن" أنّ لقاءً قريباً سيجمع بين وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن ووزير الدفاع الياس بوصعب لتحديد جدول الأرقام ذي الصلة خصوصاً وأنّ وزير المال طلب أرقاماً واضحة ونسباً مئوية محددة لإدخالها في موازنة 2020.

وليلاً، أعلن خليل لوكالة "رويترز" أنّ مسودة ميزانية 2020، التي رفعها إلى الحكومة لمناقشتها اليوم، إنما تتضمن توقعات بعجز أقل من العجز المتوقع في ميزانية 2019. وأضاف أنه رغم ارتفاع تكلفة خدمة الدين إلا أن الحكومة تمكنت من الحفاظ على نسبة منخفضة للعجز قياساً إلى الناتج المحلي الإجمالي.

29
ائتلاف النصر: عدم وجود توافقات سياسية على منصب نائب رئيس الجمهورية

بغدد/ شبكة أخبار العراق-
 اكد النائب عن ائتلاف النصر فلاح الخفاجي، الخميس، ان الكتل السياسية لم تتفق فيما بينها على اختيار شخصية مناسبة لمنصب نائب رئيس الجمهورية، حيث ان عدم التوافق اضافة الى عدم حسم الملفات الاخرى كالدرجات الخاصة والاستجوابات حالت دون انهاء هذا الملف.وقال الخفاجي في تصريح  صحفي، ان “موضوع اختيار نائب رئيس الجمهورية لم يتم نسيانه من قبل الطبقة السياسية، حيث يطرح بين الفينة والاخرى بين الاوساط”.واضاف ان “هناك توافقات ودرجات خاصة وهيئات لم يحسم مصيرها بعد من قبل السلطة التنفيذية، اضافة الى التحركات النيابية لاستجواب بعض الوزراء، حيث ان هذه الملفات لها الصدارة في الوقت الراهن ويجب حسمها قبل الذهاب الى اختيار نائب لرئيس الجمهورية”.واوضح الخفاجي، أن “موضوع اختيار نائب لرئيس الجمهورية لم تحصل بشأنه اي توافقات بين الكتل السياسية لاختيار الشخصية المناسبة لهذا المنصب، مايجعله معطلاً الى يومنا هذا”.

30
الجيش الليبي يدمر ثكنات الطائرات التركية في مصراتة وسرت
طائرات الجيش الوطني الليبي اعترضت 19 آلية عسكرية تابعة للمليشيات في مدينة سرت كانت تخطط لشن هجمات على قوات تابعة له.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قوات الجيش الليبي تركز على المناطق الواقعة غرب العاصمة التي تمثل منبع سلاح الميليشيات
سرت (ليبيا) - أعلن مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات بالجيش الوطني الليبي اليوم الجمعة، عن إسقاط 3 طائرات تُركية مُسيّرة أقلعت من قاعدة مصراتة الجوية.

وقالت القيادة العامة للقوات المُسلحة الليبية في بيان إنها "أسقطت طائرة تُركية مُسيرة للمرة الثالثة تواليا".

وأضافت أن "أصوات الانفجارات التي سُمع ذويها في الجفرة هي لتدمير طائرتان تركيتان مُسيرتان، وتحديداً في شمال الجفرة"، مؤكدة أن "كامل منطقة العمليات خاضعة لسيطرة سلاح الجو الليبي" .

وقالت قوات الجيش الوطني الليبي التي يقودها المشير خليفة حفتر إن الطائرات التركية المسيرة حاولت استهداف قاعدة الجفرة جنوب مدينة سرت دون أن يلحق بالقاعدة أي ضرر من محاولة ما وصفه بـ"العدو"، مشيرا إلى أنها باءت بالفشل.

وتقع الجفرة الصحراوية على بعد 650 كلم جنوب شرق طرابلس، وتتخذها قوات حفتر قاعدة عمليات وإمداد رئيسية.

وأوضحت قوات حفتر أنها "دمرت كافة تكناث الطائرات التركية المسيرة بمدينة مصراتة بعد استهداف عدة مواقع في المدينة من قبل سلاح الجو".

وغير الجيش الليبي محاور هجومه للسيطرة على طرابلس، حيث يسعى لمواجهة المناطق الرئيسية التي تعتمدها الميليشيات لتقديم الدعم للإرهابيين في العاصمة منها الميليشيات المسيطرة على مدينة مصراتة المتاخمة لطرابلس.

وقالت مصادر ليبية مطلعة إن "سيارات مسلحة تابعة لمليشيات مصراتة (كتيبة حطين) دخلت ليل الخميس إلى الحدود الإدارية لمدينة سرت في محاولة لاستهداف قاعدة الجفرة وشن هجمات على الموانئ النفطية.

وأضافت ذات المصادر أن طائرات الجيش الوطني الليبي اعترضت 19 آلية عسكرية تابعة للمليشيات في مدينة سرت كانت تخطط لشن هجمات على قوات تابعة له.
وأكد المكتب الإعلامي للجيش الليبي في ذات البيان  أن "كل منطقة العمليات تحت المراقبة وتخضع لسيطرة سلاح الجو".

تركيا تقدم دعما لوجستيا وعسكريا للميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات حكومة الوفاق وتمدها بطائرات مُسيرة تتخذ من قاعدة مصراتة غرب طرابلس مقرا لها

وتتهم قوات الجيش الوطني الليبي تركيا بدعم قوات حكومة الوفاق في شن هجمات على قواته بطائرات مُسيرة تتخذ من قاعدة مصراتة غرب طرابلس مقرا لها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها طائرات تركية مسيرة قاعدة الجفرة، ففي أغسطس/آب الماضي قصف الجيش الليبي قاعدة مصراتة العسكرية التي تستخدم لإقلاع الطائرات التركية ردا على غارات شنتها طائرات مسيرة على نفس القاعدة.

كما أعلنت الجيش الشهر الماضي عن تدمير طائرة شحن من طراز “إل يوشن 76” فور هبوطها في قاعدة مصراتة” قادمة من أنقرة وعلى متنها شحنة أسلحة وصواريخ موجهة يستخدمها سلاح الجو التركي المسير انطلاقا من القاعدة.

وأصبح الجيش الليبي في الآونة الأخيرة يتعامل مع مطار مصراتة كهدف إستراتيجي، بعد أن تحول إلى مقر أساسي لتلقي وسائل مختلفة من الدعم التركي، بمساندة قطرية، ويمثل تدميره نقطة مهمة في شل قدرة الكتائب المسلحة.

ويتبع الجيش الليبي طريقا مزدوجا، يعتمد على توجيه المزيد من الضربات القوية لمراكز تجمع الإرهابيين في طرابلس وخارجها لخلخلة توازنهم بعد تلقيهم مساعدات عسكرية من تركيا، وفتح قنوات تواصل سياسي مع قيادة بعض التنظيمات المسلحة لإبعادهم عن معادلة الصراع وكشف الغطاء تماما عن حكومة الوفاق، وتجنب حدوث خسائر في أوساط المدنيين، بعد لجوء العصابات المسلحة لاستخدامهم كدروع بشرية.

وتسعى قوات المشير خليفة حفتر إلى تحرير العاصمة من قبضة الجماعات الإرهابية والمتطرفين عبر إحكام السيطرة أولا على مصراتة والتخلص من الميليشيات التي تسيطر عليها وهو ما سيسهل امتلاك زمام الأمور في طرابلس.

ويوجه الجيش الليبي حاليا أهدافه نحو مدينة سرت الساحلية القريبة من مدينة مصراتة للتخفيف من وطأة العمليات العسكرية في طرابلس، وهو ما يساهم في إرباك تحرك ميليشيات مصراتة التي تمثل منبع الإرهاب في العاصمة.

وتقول مصادر ليبية إن سرت ستكون معركة أسهل للجيش الليبي بالنظر إلى بساطتها الجغرافية وأرضها المفتوحة، وحركة الطيران غير المقيدة بها وهو ما جعل الميليشيات تستند إلى قاعدة مصراتة والعتاد التركي لمنع سيطرة قوات حفتر بالكامل عليها.

وأصبحت حكومة الوفاق تعول على الطائرات التركية المسيرة في معركتها الجوية ضد الجيش الذي استنزف قوة سلاحها الجوي عبر إحكام السيطرة على مطارات البلاد.

وتعج مدينة مصراتة الساحلية بعدد من الميليشيات والكتائب العقائدية التي تعمل لصالح تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، وتأتمر بأوامر المتطرف الصادق الغرياني المقيم في إسطنبول.

وتشارك مصراتة في معارك طرابلس بعدة ميليشيات، منها الصمود التي يقودها صلاح بادي المصنف على قوائم الإرهاب الدولية، وكتيبة الحلبوص بقيادة المتشدد عبدالسلام الروبي، والقوة الثالثة لمحمـد الفلاو، وميليشيا 166 لمحمـد عمر الحصان، وميليشيا الطاجين لمختار جحاوي، والمتحركة لمحمد سالم دمونة، وميليشيا شريخان وقائدها محمـد بعيو.

31
العراقيون غاضبون من التدخل التركي في الشأن الاقتصادي
عراقيون يتظاهرون امام وزارة الزراعة رفضا لتدخلات السفير التركي ودعوته التجار لاستيراد البيض التركي والتمرد على قرار الوزارة بحظره دعما للمنتج المحلي.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تدخل تركيا تجاوز الشان السياسي والعسكري للاضرار باقتصاد العراق
بغداد - تثير التدخلات التركية في العراق كما هو الشأن مع عدد من الدول العربية غضبا عراقيا شعبيا متزايدا ترجمتها المظاهرات امام مقر وزارة الزراعة العراقية الخميس.

وشارك عشرات العراقيين وفق ما نقله موقع سكاي نيوز في احتجاجات رافضة لتدخل السفير التركي في العراق فاتح يلدز في الشان الاقتصادي للعراق داعين الوزارة للتصدي لتلك التدخلات وايقاف السفير عند حده.

وأجرى السفير التركي الاسبوع الماضي زيارة الى عدد من التجار الكبار في بغداد حيث دعاهم للتمرد على قرار وزارة الزراعة العراقية في انتهاك واضح للاعراف الدبلوماسية برفض توريد منتجات الدواجن التركية وذلك حماية للاقتصاد الوطني ودعما للمنتج العراقي في دولة تعتمد في اقتصادها اساسا على النفط.

وفي تدخل سافر في الشؤون الداخلية للعراق وعد السفير التجار بتسهيلات جمركية كبيرة في حال رفض قرار الوزارة العراقية والاصرار على توريد المنتج التركي.

وعبرت وزارة الزراعة العراقية عن استهجانها من تجاوزات السفير التركي قائلة في بيان "إنّها غير معنية بحركة السفراء في البلاد وما قام به السفير التركي، وبالتنسيق مع عدد من التجار بزيارة إلى مراكز بيع بيض المائدة في علوة جميلة وزويني أمر مستهجن".

ما قام به السفير التركي بالتنسيق مع عدد من التجار بزيارة إلى مراكز بيع بيض المائدة في علوة جميلة وزويني أمر مستهجن

وأكدت الوزارة تمسكها بمواقفها التي تخدم قطاع الدواجن في العراق قائلة " إن ما قام به السفير التركي لا يؤثر على قرارات الوزارة، بشأن حماية المنتج المحلي، رغم كل الضغوطات التي مورست أو تمارس الآن من أجل ثني الوزارة عن قرارها".

وأضافت "الوزارة لم ولن تفتح الاستيراد لبيض المائدة لوجود زيادات واضحة في إنتاج البيض ونسب مضاعفة، وإنها ماضية في برامجها الداعمة لزيادة الإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي".

ويبدو ان العراقيين على غرار وزارتهم قد أثيرت حفيظتهم من التدخل التركي السافر لكن هذا الأمر يشير كذلك الى المازق الذي يعرفه قطاع الدواجن والبيض في تركيا.

وأوقفت السلطات العراقية استيراد منتجات الدواجن التركية في اب/أغسطس بعد قرار رسمي بمنع استيراد البيض في مايو/أيار وذلك لدعم المنتج المحلي لكن هذا القرار اضر بالمنتجين الأتراك الذين يصدرون كميات هامة من البيض الى العراق المجاور عبر كردستان.

واضطرت الأزمة أصحاب الدواجن الى التخلص من قرابة 17 مليون دجاجة فيما أشارت صحيفة الزمان التركية في يوليو/تموز الى ان المنتجين حولوا 20 في المئة من إنتاجهم الى السوق المحلية ما أدى الى انهيار أسعاره. وامام ارتفاع أسعار العلف اضطر المنتجون الى التخلص من مليون دجاجة خلال 3 أسابيع فيما قرر مزارعون ذبح نفس العدد بعد ان عمدوا خلال صدور القرار الى ذبح 16 مليون دجاجة.

ويحيل التدخل التركي في الشأن الاقتصادي العراقي لتدخل اخر بعنوان سياسي وعسكري حيث تورطت انقرة في القيام بعمليات عسكرية في شمال البلاد بحجة مواجهة مسلحي حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه إرهابيا.

واثأر التدخل حفيظة بغداد حيث دعا النائب في مجلس النواب العراقي حسن سالم، الجهات الحكومية العليا، بالضغط على وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال زيارته لبغداد في مايو/ايار من أجل سحب قوات بلاده من شمال العراق.

32
ردود الأفعال على الظهور المفاجىء للصدر وهو يتوسط خامنئي وسليماني

ديجيتال ميديا إن آر تي

رد القيادي السابق في منظمة بدر، كريم النوري، الخميس، على منتقدي ظهور زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، مع مرشد الثورة في إيران، علي خامنئي، خلال مجلس عزاء في طهران، حيث وصفهم بانهم "يختزلون السياسة بعواطف ومواقف مسبقة".

وقال النوري، في تصريح لموقع عربي، تابعه ديجيتال ميديا إن آر تي، اليوم، 12 أيلول 2019، إن "الزيارة الأخيرة تحسب للصدر وللإيرانيين، لأنها جاءت في ظرف التصعيد الدولي الشديد بين إيران والولايات المتحدة، وتأكيدات الصدر على إبعاد العراق عن سياسة المحاور وعدم إقحامه في الصراع القائم".

وأضاف ان " إيران تتعامل بذكاء ودهاء في تقريب واستيعاب الزعامات السياسية العراقية من دون نوايا مبيتة، وهي تدرك الثقل الشعبي الذي يحظى به الصدر".

وأوضح النوري أن "ثمة علامة فارقة في أداء الصدر وهي أنه يستقوي بالداخل ليفرض وجوده على الخارج، بينما غيره يستقوي بالخارج لإثبات وجوده في الداخل".

وفي سياق متصل تراوحت وجهات النظر داخل التيار الصدري وخارجه حيال الظهور المفاجئ للصدر مع خامنئي وسليماني، بين مؤيد ومنتقد، وبينما لم يصدر أي تعليق عن الصدر بشأن الضجة التي أحدثها ظهوره، أفاد القيادي في تياره حاكم الزاملي، ان " الصدر حضر مجلس عزاء حسيني في طهران، وصادف هذا الحضور وجود خامنئي وسليماني، وهذا ما يجعل الأمر طبيعيا جدا".

وتابع الزاملي قائلا إن " الصدر، يتمتع بعلاقة جيدة مع الجميع من دول الجوار، كما أن الجميع يكن له الاحترام لمواقفه الوطنية المشرفة تجاه العراق، والأزمات التي تمر بها المنطقة".

فيما علق النائب عن تحالف "سائرون" رياض المسعودي، على ظهور الصدر بالقول إن "علاقة العراق بمحيطه المجاور منذ سقوط نظام صدام حسين وحتى هذا اليوم مبنية على حسن الجوار واحترام السيادة، ولم تصل إلى مرحلة القطيعة، وزيارات الصدر الخارجية ترتكز على 3 مبادئ هي احترام حسن الجوار، والحفاظ على السيادة، ورغبته في توطيد العلاقات بين الشعوب، وهو ينطلق من مبدأ لغة الأقوياء ولغة المؤمنين بالمشروع العراقي وتحقيق مصلحة الشعب".

وكان الناشط السابق في التيار الصدري غيث التميمي، انتقد في تغريدة له على "تويتر" زعيم التيار الصدري، وابدى أسفه لظهور الصدر الأخير، حيث قال إن "من يجلس تحت أقدام المرشد لا يمكنه أن يكون تاجا على رؤوس العراقيين"، وخاطب الصدر قائلا "على رغم كونك غير مرتاح كما يبدو في الثورة، لكنك قللت قيمتك وقدرك عند العراقيين".

وأشار المحلل السياسي إحسان الشمري، إلى ان "ظهور الصدر كان مفاجئا لأتباعه وللنخب والاتجاهات السياسية التي تعرف أنه يتقاطع مع توجهات إيران السياسية في العراق"، مبينا ان "ظهور الصدر يبعث برسائل عدة منها سعيه للمضي باتجاه سياسة التوازن، خصوصا أنه سبق أن اتهم بقربه من المحيط العربي والخليجي".

واستبعد الشمري، "معرفة نتائج ظهور الصدر في طهران في المدى القريب، وربما سنكتشف على المدى المتوسط ما إذا كان لا يزال عند موقفه السابق من إيران، أم إنه انتقل إلى خانة الداعمين لها".

يذكر ان الظهور المفاجئ لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وهو يتوسط المرشد الإيراني علي خامنئي وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، أثار ردور أفعال مختلفة، حيث نشرت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، أول أمس، صورة للصدر، في مراسم إحياء "عاشوراء" في طهران وهو يجلس بين خامنئي وسليماني.

33
العبيدي: حزب سليم الجبوري بلا نواب ولا جمهور

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 كشف قيادي سابق في حزب سليم الجبوري التجمع المدني للإصلاح” “عمل”، الخميس، عن اجتماع مرتقب للهيئة العامة للحزب بكامل اعضائها لمناقشة التحالفات المقبلة عقب الاعلان عن الانفصال عن الجبوري، نافيا انضمام الهيئة السياسية ونواب الحزب الستة الى حزب رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.وقال القيادي معتصم العبيدي في تصريح  صحفي: ان “الهيئة السياسية بكامل اعضائها ستجتمع الاثنين المقبل للاعلان عن الخطوة المقبلة بعد اعلانها الانشقاق عن سليم الجبوري”.واضاف ان “الهيئة مع النواب الستة التابعين للحزب سيعلون عن الخطوة المقبلة وكل الخيارات مطروحة وساء تشكيل حزب جديد او الاعلان عن التحالف مع بعض القوى الوطنية المتوافقة مع طروحات الحزب”.واوضح العبيدي ان “الحديث عن انضمام النواب المنشقين وكذلك الهيئة العامة لحزب العمل لمحمد الحلبوسي عارية عن الصحة تماما كون ما يشغل الهيئة هو التوافق السياسي مع جميع الاطراف والوقوف على مسافة وحدة قبل الانضمام الى اي حزب “.

34
ترامب ينعت بولتون بـ"الغباء"
الرئيس الأميركي يكشف أسباب اقالة مستشاره للأمن القومي معتبرا أنه ليس ذكيا وأنه كاد يفسد التفاوض مع كوريا الشمالية بإساءة لزعيمها كيم جونغ أون كما أنه على خلاف دائم مع زملائه في الإدارة الأميركية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ترامب لم يكن راض على سلوك مستشاره للأمن القومي في أكثر من ملف
 ترامب يكشف أن الخلاف مع بولتون بدأ في 2018
 مقارنة بين إنهاء البرنامج النووي الليبي بالنووي الكوري الشمالي تطيح ببولتون
 ترامب: اختلفت مع بولتون بشأن تشجيعه على غزو العراق

واشنطن - قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الأربعاء إنه أقال مستشاره للأمن القومي جون بولتون لأنه "ليس ذكيا" خصوصا في تصريحاته التي اعتبرت تهديدا لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون.

وفي أول توضيح له لإقالة بولتون الثلاثاء، انتقد ترامب علاقة بولتون المتوترة مع زعيم كوريا الشمالية الذي التقاه ترامب ثلاث مرات لإجراء محادثات بشأن ترسانته النووية ووصفه مرارا بأنه "صديق".

وقال إن الخلاف بينه وبين مستشاره المتشدد يعود إلى مطلع 2018 عندما قال بولتون إن إزالة أسلحة ليبيا النووية في ظل حكم الزعيم معمر القذافي يجب أن تكون نموذجا لكوريا الشمالية.

وكان بولتون يشير إلى تعاون القذافي الكامل مع المجتمع الدولي، إلا أن تصريحاته اعتبرت على نطاق واسع تهديدا لكيم لأنه تمت إطاحة القذافي في 2011 في ثورة دموية دعمها حلف شمال الأطلسي.

وتابع ترامب لصحافيي البيت الأبيض "لم يكن ذلك تصريحا جيدا. فقط انظروا إلى ما حدث للقذافي"، مضيفا "لقد تراجعنا بشكل سيء للغاية عندما تحدث جون بولتون عن النموذج الليبي فهو يستخدمه للتوصل إلى اتفاق مع كوريا الشمالية".

وقال إن كيم "لم يكن يريد التعامل مع جون بولتون" بعد ذلك "وأنا لا ألوم كيم. هذا لا يدل على الصرامة بل على عدم الذكاء"، مشيرا إلى أنه اختلف كذلك مع بولتون بشأن تشجيعه على غزو العراق.

وأوضح أن بولتون "شخص كانت لي معه علاقة جيدة، لكنه لم يكن على علاقة جيدة بأعضاء الإدارة الذين أعتبرهم مهمين جدا وكما تعلمون فإن جون لم يكن موافقا على ما كانوا يفعلونه".

وأكد ترامب أن لديه خمسة مرشحين لخلافة بولتون ويتوقع أن يعين خلفا له الأسبوع المقبل. وسيكون هذا رابع مستشار للأمن القومي خلال ولاية ترامب. وينفي بولتون إقالته ويقول إنه استقال.

وكشفت استقالة مستشار الأمن القومي الأميركي أو إقالته، بحسب إعلان الرئيس دونالد ترامب، عن خلافات عميقة داخل الإدارة الأميركية حول السياسات الخارجية وكيفية التعاطي مع الملفات الحساسة وعلى رأسها إنهاء التفاوض مع طالبان والانفتاح على حوار محتمل مع إيران والتفاوض مع كوريا الشمالية.

35
الصدر في حضرة خامنئي وسليماني لدعم مشروع الإسلام الشيعي
رجل الدين العراقي مقتدى الصدر يغرد "وداعا للوطن" ليظهر في قم وطهران.
العرب / عنكاوا كوم

لا مستقبل لمشروع الإسلام الشيعي من دون إيران
بغداد – جسدت زيارة رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر إلى طهران، وظهوره متوسطا المرشد الأعلى علي خامنئي والجنرال في الحرس الثوري قاسم سليماني، وصية المرشد الإيراني للقوى والأحزاب الشيعية العراقية بأن وحدة الطائفة فوق أي اعتبار وطني آخر.

وبددت الزيارة الاعتقاد السائد بأن مواقف الصدر معادية للنفوذ الإيراني في بلاده. وربما تنهي مرحلة مثيرة من مسيرته السياسية.

واعتبر مصدر سياسي عراقي أن الصدر قد لا يرتاح للإيرانيين وقد يتهمهم بكل شيء، لكنه يدرك أن انهيار إيران الآن أو انحسارها هو انحسار لمشروع الإسلام السياسي الشيعي أيا كان القائم عليه.

ووصف المصدر في تصريح لـ”العرب” الصدر مثل نوري المالكي يدركان أن لا مستقبل لمشروع الإسلام الشيعي من دون إيران.

وكان رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي المدعوم من طهران، يتهم سوريا بالوقوف خلف التفجيرات في العراق، وعندما أحس بالخطر على المشروع الشيعي في المنطقة صار يشجع على إرسال الميليشيات للدفاع عن نظام الرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران.

وغادر الصدر إلى إيران إثر تغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر تضمنت “وداعا للوطن”، بعدما أعلن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس تشكيل قوة جوية خاصة بالحشد في العراق.

وطلب الصدر من رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي التصدي لخطط المهندس، وإلا فإنه سيرفع يده عن الحكومة، لكنه ذيل تغريدته بوداع الوطن.
وفي وقت لاحق، ظهر الصدر في مدينة قم الإيرانية وسط عدد من أنصاره في تجمع طقوسي لإحياء ذكرى عاشوراء، ما فتح الباب أمام تساؤلات عن خطوته القادمة.

وجاءت المفاجأة عندما بثت وسائل إعلام إيرانية صورا لمجلس حضره خامنئي، مساء الثلاثاء، في طهران بمناسبة عاشوراء، حيث ظهر فيه الصدر جالسا إلى جوار سليماني.

وشكلت الصور صدمة لأنصار الصدر في بغداد، إذ سارع عدد منهم إلى وصفها بالمفبركة، بينما قال آخرون إنها قديمة.

لكن انتشار الصور على نطاق واسع في وسائل الإعلام الإيرانية، ونقل مقاطع بثتها محطات فضائية للمجلس تثبت حضور الصدر فيه، دفعا أنصار زعيم التيار الصدري إلى البحث عن تبريرات عديدة، منها أن طابع الفعالية ديني، ولا صلة له بالسياسة.
فاروق يوسف: الصدر ظهر بوجهه الحقيقي بتقديم الولاء لإيران على أي ولاء آخر
واحتفل أنصار التيار الشيعي العراقي الموالي لخامنئي بهذه الصور، ووجدوا فيها دليلا يؤكد أن “الصدر حسم خياره السياسي”، وسط إشارات تتعلق بتوقيت هذا الظهور وظروف المنطقة التي تشهد تصعيدا كبيرا بين الولايات المتحدة وإيران، ما يستلزم “رص الصف الشيعي”.

وبنى الصدر شعبيته الكبيرة وتأثيره السياسي الحاسم على مناهضته لإيران ومشاريعها السياسية في العراق، بالرغم من التسريبات التي تؤكد أنه اتفق مع طهران على تسمية عادل عبدالمهدي رئيسا للحكومة العراقية الحالية.

ويقول مراقبون إن الثقل السياسي الذي يتمتع به الصدر في طريقه إلى التلاشي، بعدما أزال بنفسه الحدود المتخيلة بينه وبين المشروع الإيراني في المنطقة ووضعه إلى جانب تيار الولاء المطلق لخامنئي، الذي يقوده نوري المالكي، ويضم زعيم منظمة بدر هادي العامري وزعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي وزعيم المجلس الأعلى همام حمودي، وآخرين من صقور التطرف الشيعي في العراق، الذين طالما اختلف معهم زعيم التيار الصدري.

ويقول ساسة عراقيون إن ظهور الصدر إلى جانب خامنئي وسليماني ربما سيكون مقدمة لاعتزاله التعليق على التطورات السياسية، وهي عادة أثيرة لدى زعيم التيار الصدري لجأ إليها في أكثر من مناسبة خلال الأعوام الماضية.

ويذهب مراقبون إلى أن الصدر ربما استكمل دوره في رسم المشهد السياسي العراقي، الذي يستلزم حضور صوت معارض لإيران، لاسيما بعدما دخلت طهران مرحلة المواجهة المباشرة مع الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، ما ينفي الحاجة إلى وجود صوت شيعي معارض لمشاريعها داخل العراق.

لكن مراقبين عراقيين عرفوا بقربهم من الصدر قدموا تفسيرا آخر لظهوره إلى جانب خامنئي وسليماني.

ويقول مهند نعيم، وهو قانوني ومحلل سياسي، إن هذا الظهور يتضمن “رسالة عراقية”، مشيرا إلى أن الصدر أراد أن يقول لإيران من خلال حضوره هذا، “جيراننا أصدقاؤنا وليسوا أسيادنا”، مضيفا أن “بساطة المجلس، رغم أن إيران تصنع أغلى أنواع السجاد كانت واضحة، على عكس مجلس عزاء حزب الدعوة، جناح المالكي، الرئاسي الذي اتسم بالبهرجة والبذخ الأموي”.

إلا أن الكاتب السياسي العراقي فاروق يوسف قلل من أهمية هذا التفسير، مؤكدا أن الصدر ظهر بوجهه الحقيقي كونه ينتمي إلى صنف من رجال الدين الشيعة الذين يقدمون الولاء لإيران على أي ولاء آخر إذا ما حانت لحظة الاعتراف بالحقيقة.

وأكد يوسف في تصريح لـ”العرب” بأن إيران لم تعد في حاجة إلى استكمال مسرحيتها في العراق والتي كان الصدر يلعب فيها دور المعارض. فبعد أن هيمن الحشد الشعبي على المفاصل الأساسية للدولة لم يعد مقبولا أن يتم طرح مسألة الوجود الإيراني في العراق للنقاش.

ولم يستبعد أن يكون ذلك اللقاء الذي سعى إليه الصدر بنفسه هو لقاء شكر متبادل لطالما انتظره الزعيم الشيعي ليرى ثمرة جهوده في عيني المرشد الأعلى.

بالمقابل، يرى الكاتب العراقي سرمد الطائي أن حضور الصدر في مجلس خامنئي “رسالة في وكر الذئب”، تطالب الإيرانيين بالابتعاد عن العراق.

وتابع الطائي، “في وكر الذئب، يجب أن يسمع الإيرانيون كلام جميع العراقيين”، عبر الصدر.

وبالرغم من أن الصدر ليس كبيرا في السن، غير أنه ينتمي إلى جيل سياسي سعى إلى تطبيع تداعيات الاحتلال الأميركي ومن ضمنها الهيمنة الإيرانية، وصار من الضروري استبداله بجيل جديد، مثله في ذلك مثل نوري المالكي وعمار الحكيم ومسعود البارزاني.

وقد يكون ظهوره إلى جانب سليماني في مجلس عزاء يرعاه خامنئي هو بمثابة الحلقة الأخيرة في حياته السياسية.

وعُرف الصدر في السنوات الماضية بمواقفه المتقلبة التي كان البعض يفسرها باضطراب مزاجه غير أن الوقائع أثبتت أن التفسير لم يكن صائبا. فكل النتائج التي أثمرت عنها مواقف الصدر المتقلبة كانت لصالح تكريس الهيمنة الإيرانية وليس هناك أي موقف يمكن التعويل عليه وطنيا. وهو في ذلك لا يختلف عن الموالين صراحة لإيران.

36
تاجر سلاح أمريكي يساوي مليون عراقي

هيفاء زنكنة
NRT / ankawa.com
بينما يتبادل النواب العراقيون اتهامات الفساد بأصوات عالية، إما داخل البرلمان او خارجه، في استديوهات الفضائيات العراقية والعربية، بدون ان يخشى أحدهم المساءلة، وبأساليب وصلت، أخيرا، حد اتهام أحد النواب، بتغريدات وألفاظ نابية، زميلة له بممارسة الدعارة، نجدهم، في غمرة انشغالاتهم اليومية هذه، يتلقون بصمت أسطوري، أخبارا لها انعكاسات خطيرة على سيادة وتنمية العراق، ومن المفترض ان تكون من صلب وظيفتهم، التي يتلقون رواتبهم للقيام بها.
فمن جهة، تواصل تركيا قصف مناطق حدودية بحجة مطاردة مقاتلي حزب العمال الكردستاني (البي كي كي)، ومن جهة أخرى تواصل إيران استخدام العراق كممر وسوق لبيع المخدرات وكسر الحصار الأمريكي المفروض عليها، بشتى الطرق، التي تراوح بين التدخل السياسي، ودعم المليشيات، والتفجيرات، والاغتيالات الإرهابية، في ذات الوقت الذي تتنعم فيه أمريكا والشركات الاحتكارية بالنفط بأرخص الاسعار، وسمسرة عقود السلاح، و ما يسمى بمشاريع اعادة الاعمار، بلا اعمار، منذ 16 عاما.
يأخذنا مصطلح «اعادة الاعمار» الى خبر تجاهله الساسة ومعظم أجهزة الاعلام العراقية، أخيرا، وتابعه الزميل العالم عماد خدوري، على موقعه الالكتروني. يشير الخبر الى خسارة العراق دعوى قضائية، بقيمة 140 مليون دولار، أقيمت ضده في الولايات المتحدة الأمريكية، قبل عشر سنوات. أقامت الدعوى شركة تدعى «واي اوك» للتكنولوجيا وأرملة ديل ستوفيل، وهو تاجر سلاح و«رجل أعمال» يملك مع شقيق له الشركة المذكورة، وكانت له علاقة وثيقة بأحمد الجلبي، أهم الأدوات العراقية للاحتلال الأمريكي. حصل ستوفيل على عقد، بقيمة 25 مليون دولار، من الحكومة العراقية لاعادة تأهيل عدد من الدبابات الروسية القديمة، كما كانت له علاقاته المتشابكة مع الادارة الأمريكية، ضمن مشروع اعادة اعمار العراق، الذي بلغت قيمته 125 مليار دولار، وتخلله الفساد الذي شمل كبار ضباط الجيش الأمريكي بالاضافة الى مسؤولين عراقيين. في احدى جولاته، داخل العراق، محاولا التشبه برامبو، وهو يحمل على كتفه رشاشة لا تفارقه، ويدخن سيجارا يضفي على شخصيته جانب التأمل فيما حوله، تم اغتياله، عام 2004، ولم يتم القاء القبض على قاتليه، وان اصدرت جهة أدعت انها من المجاهدين بيانا حول تنفيذها العملية. حينئذ، أصبح حاله حال آلاف العراقيين الذين تم اغتيالهم منذ الغزو الانكلو أمريكي للبلد عام 2003، من قبل «مجهولين»، وتقدر اعداد الضحايا بما يزيد على المليون شخص.
قبل إطلاق النار عليه، بعد خروجه من معسكر التاجي، شمال بغداد، وهو أحد أربع معسكرات منح رئيس الوزراء السابق نوري المالكي عقود خدماتها الكلية، عبر شركة يديرها وزوج ابنته باسم «آفاق»، الى شركة يديرها جنرال أمريكي متقاعد يدعى فرانك هلمك، كان ستوفيل قد تعاون مع لجنة التحقيق الفيدرالية، في أموال وعقود اعادة الاعمار، مقابل منحه الحصانة ضد المساءلة القانونية. فرسم ستوفيل للجنة، صورة تليق برواية ابطالها من المافيا، كما ذكر الصحافي الاستقصائي جيمس غلانز، في صحيفة « نيويورك تايمز»، في 15 شباط/فبراير 2009. تحدث ستوفيل بالتفصيل عن مئات الآلاف من الدولارات المحشوة بصناديق البيتزا، يتم تسليمها خلسة إلى مكاتب المقاولات الأمريكية في بغداد، وعشرات الالاف من الدولارات الموضوعة في أكياس ورقية التي يتم تسليمها كمكافآت الى مسؤولين في مناطق مختلفة من المنطقة الخضراء، حيث المركز الرئيسي للادارة الأمريكية بالعراق. وقام ستوفيل بتسليم اللجنة وثائق وملفات عن قادة أمريكيين كبار مسؤولين في مشروع اعادة الاعمار الأمريكي بالاضافة الى العراقيين، فتم اغتياله بعد شهر من ذلك، وتحولت القضية، تدريجيا، الى مطالبة الحكومة العراقية بالتعويضات التي تشمل ثمن عقد الدبابات الروسية والمحاماة وخسارة الشركة والقضاء على مدى عشر سنوات.
مما يضعنا امام مهزلة لا تضاهيها غير مهزلة انحطاط المهاترات والاتهامات الشخصية بين المسؤولين والنواب الى مستوى يمكن تسميته بـ«سياسة المجاري»، وانعكاس ذلك على الحكومة الحالية، وما تثيره أخبار على غرار فوز شركة وعائلة ستوفيل بالتعويضات من تساؤلات حول وجود حكومة اساسا بالمقارنة مع بقية الحكومات بالعالم، على اختلاف مستواها السيادي والتمثيلي للشعب. فاذا كان حال ستوفيل كضحية مماثلا لبقية الضحايا من العراقيين، على مدى 16 عاما الاخيرة، فان المطالبة بالتعويض عن مقتله بالاضافة الى قيمة العقد الذي لم تستوفه الشركة، وتحميل الحكومة العراقية المسؤولية، وقبول الحكومة المسؤولية وابعاد الشبهة عن الجنرالات وتجار الحروب الأمريكيين، يشكل اهانة لا تغتفر بحق الضحايا العراقيين الذين لم يحدث وطالبت الحكومة بحق، ولو مواطنا واحدا منهم، اغتالته قوات الاحتلال على الرغم من توفر الوثائق والشهود. وهذا ما شاهدناه في ملهاة دفع التعويضات الى كل فرد وشركة ومبنى تقدم بطلب التعويضات من العراق جراء احتلال الكويت. ولا تزال قائمة المطالبات مفتوحة على الرغم من مرور عقود عليها، و«تحرير» البلد من النظام الذي كان مسؤولا عنه، ودفع العراق مبلغ 52.4 مليار دولار حسب قرار الأمم المتحدة. وعلى نفس الخطى، كان من أولى خطوات مجلس الحكم الانتقالي، إثر الاحتلال، تصريح عبد العزيز الحكيم، رئيس المجلس حينئذ، في 2003، بأنه يجب على العراق دفع تعويضات الحرب لإيران البالغة قيمتها 100 مليار دولار عن خسائرها وضحايا الحرب العراقية الإيرانية. ولم يتوقف عبد العزيز الحكيم، وان كان هذا مفهوما باعتباره رئيس المجلس الاسلامي الاعلى المشكل بإيران، لحظة ليتساءل عمن سيدفع التعويضات للضحايا العراقيين، مؤسسا بذلك عقيدة، يستمرئ النظام الحالي ممارستها، وهي الاستهانة بحياة المواطن العراقي واحساسهم الداخلي بالدونية تجاه الآخرين. وهي السيرورة التي أدت الى تجاهل حياة مليون مواطن عراقي من قبل حكومته المنتخبة، افتراضا، مقابل دفع التعويضات لتاجر سلاح ومرتزق، ميزته ان حكومته لم تتخل عنه، مهما كانت الاسباب.

37
جعفر:التوازن الطائفي لايسمح للصالحي أن يكون نائبا لرئيس الجمهورية

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 اتهم امين عام الاتحاد الاسلامي التركماني جاسم محمد جعفر، الأربعاء، رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي بمحاولة استخدام ورقة الموقف من اقالة الحكومة او عدمها مقابل حصوله على منصب نائب رئيس الجمهورية.وقال جعفر في تصريح صحفي، إن “رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي يحاول استخدام ورقة الوقوف من اقالة الحكومة او عدمها لتحقيق مصالحه في الحصول على منصب نائب رئيس الجمهورية”.واضاف ان “التوازن السياسي الذي تم الاتفاق عليه من قبل الكتل السياسية لايسمح للجبهة تحقيقية لكونه من استحقاق التركمان الشيعة وان محاولة الصالحي لن تنجح لاهذا السبب”.واشار الصالحي إلى أن “رئيس الجمهورية برهم صالح لايستطيع ان يكلف شخصية تركمانية سنية للمنصب امتثالا للاتفاق السياسي الخاص بالتوازن”.

38
بالوثائق ..دعوى قضائية ضد الحلبوسي وإلغاء القوانين التي صدرت برئاسته

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
يواجه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، دعوى قضائية ضده وطعناً في جلسات البرلمان وجميع ما صدر عنها من قوانين.


39
مكتبه:المالكي مليادير منذ أن كان في إيران وأبنه أحمد في فلندا يدير أموال العائلة في أوروبا ولبنان وطهران وسوريا

بغداد/شبكة أخبار العراق-
علق مكتب زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ،الاربعاء،على مقطع فيديو نشرته صحفية لبنانية واشارت من خلاله الى العثور على اموال مسروقة من خزينة العراق بمطار دبي واشارتها الى تورط نوري المالكي بالموضوع.وقال هشام الركابي مدير المكتب الاعلامي لزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي في حديث صحفي: “أكاذيبكم لن تنطلي على احد بعد اليوم، ان الحاج  أبو إسراء لايحتاج الى ألاموال فهو مليادير منذ  أن كان في إيران وأبنه أحمد من يدير أموال العائلة من مقره في فلندا  وعقاراتهم منتشرة في أوروبا ولبنان وطهران وسوريا ،واضاف الركابي، اعتقد هذا المقطع قديم وحسب المعلومات ان تلك الأموال هي ليبية مهربة تعود لحقبة نظام القذافي”.وكانت الاعلامية اللبنانية ماريا معلوف نشرت مقطع فيديو قالت فيه، إن “السلطات الأمنية في مطار دبي تضبط شحنة من الصناديق مليئة بالدولارات المسروقة من خزينة العراق والتي تقدر بمئات مليارات الدولارات على متن طائرة عراقية خاصة تعود الى نوري المالكي والتي كان منوي تهريبها الى دولة أوروبية”، مبينة أن “هذه الاموال تعادل ميزانية 10 دول عربية لـ5 سنوات”.

40
عاشوراء مناسبة دينية تستخدم للتحريض السياسي
إيران تستغل المناسبة لشد العصب الشيعي بإفراغها من بعدها الديني وإعطائها صبغة سياسية بحتة في مواجهة الدول الإسلامية السنية خاصة، جاعلة عبرها الطائفة الشيعية بمثابة حصان طروادة لإثارة الفتن.
العرب / عنكاوا كوم

تراجيديا عاشوراء
إحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين عادة اعتاد المسلمون على إحيائها، ويُجمع المسلمون بكل مذاهبهم وطوائفهم على استذكار الحادثة. لكن تحويل الذكرى من جانبها الديني الصرف إلى اتجاهات سياسية تغالي في الانتماء الطائفي وتكرس مفاهيم الثأر والندم الجماعي، أصبح ينم عن توجيه رسمي خفي يسعى إلى استغلال الحدث والحادثة في مصالح أيديولوجية وسياسية توظفها إيران لشق صف المسلمين.

 بغداد –  أحيا الملايين من المسلمين في الكثير من الأقطار العربية والإسلامية ذكرى عاشوراء واستشهاد الإمام الحسين بن علي قبل نحو 14 قرنا.

ويحتفي السنة والشيعة بالمناسبة ويحيونها على أساس أنها تراث وكنز ثقافي ومعرفي وإنساني للجميع دونما استثناء، لكنها أخذت منحى خاصا في بعض الدول مثل إيران والعراق ولبنان واليمن وباكستان والبحرين والهند.

واتخذت سلوكيات اللطم والتطبير بعدا آخر بعيدا عن مجرد التذكير بحادثة الطف إلى استغلال لطاقة الحزن والغضب والتأكيد على الثارات السياسية.

ومنذ قيام الثورة عام 1979، عملت إيران على توظيف المناسبة في أجندة تخدم أيديولوجية خاصة، أجندة  قوامها تحويل الذكرى إلى تراجيديا تهدف من خلالها كل سنة إلى ترسيخ مبدأ الانتقام في الذهنية الشيعية وتجديد الأحقاد وصناعة الكراهية.

مناسبة للإذلال

إيران تستغل عاشوراء لشد العصب الشيعي بإفراغ المناسبة من بعدها الديني
أوضح الكاتب العراقي فاروق يوسف في حديثه للـ»العرب» أنه من المفاجئ أن تتحول الاحتفالات بمقتل الإمام الحسين إلى مناسبة للإذلال الذي يمارسه الإنسان في حق نفسه. وهو ما يمكن أن يستفيد منه نظام شمولي مثل نظام آيات الله في قفزه على القيمة المقدسة التي تنطوي عليها فكرة الحياة من أجل إشاعة ثقافة الموت.

وهو ما عبرت عنه الضغوط النفسية التي يمارسها حزب الله والميليشيات الشيعية في العراق من خلال المسيرات الجنائزية التي تتعطل بسببها الحياة لأكثر من أربعين يوما وتحويل تلك الممارسة إلى تقليد سنوي تهدر فيه الأموال ويتوقف فيه الناس لا عن العمل حسب بل وأيضا عن التفكير.

ومنذ فجر الإثنين قام مئات الآلاف من الشيعة في إيران والعراق بإحياء ذكرى «عاشوراء».

وشهدت مدينة مشهد الإيرانية وفي مرقد الإمام علي الرضا، حشودا ومسيرة عاشورائية بملايين من الزوار الأجانب.وانطلقت مراسم إحياء المناسبة في جميع المدن الشيعية، وخاصة في مدينة كربلاء (118 كلم جنوب بغداد) عند ضريح الإمام الحسين، في تقليد اعتاد الشيعة على إحيائه.

وحمل المشاركون أعلاما ملونة، وارتدوا الملابس السوداء، وقام البعض بضرب أجسادهم بالأيدي والسلاسل الحديدية، فيما قام آخرون بضرب مقدمة رؤوسهم بآلات جارحة حتى سالت دماؤهم، في مشهد يطلق عليه اسم «التطبير».

ولا تقتصر هذه الطقوس على العراق وإيران فحسب بل تمتد أيضا إلى تركيا وغيرها من البلدان حيث أحيا الآلاف من الأتراك من أتباع المذهب الجعفري، مراسم عاشوراء، بمناسبة الذكرى السنوية الـ1380 لاستشهاد الحسين و72 من أهل بيته وأصحابه، وفق التقويم الهجري.

واجتمع الآلاف، الاثنين، وسط مدينة إغدير، شرقي تركيا، لإحياء المراسم التي تقام كل عام، في اليوم العاشر من شهر محرم، حدادا على الحسين وأصحابه الذين قتلوا في واقعة كربلاء. واتشحت العديد من المنازل والشوارع في إغدير وأقضيتها بالسواد، بهذه المناسبة.

واستمرت فعاليات برنامج عاشوراء، من الصباح وحتى ساعات الظهيرة، حيث تخللتها فعاليات عدة. وتليت آيات من القرآن الكريم، وأدعية ومرثيات من أجل شهداء كربلاء، خلال البرنامج. ولم يتمالك الكثير من الحاضرين أنفسهم، وانهمرت الدموع من عيونهم، خلال إحياء المراسم.

وتقام عاشوراء في اليوم العاشر من شهر محرم. وهذا الموعد هو اليوم الذي قتل فيه حفيد النبي في معركة كربلاء على يد جيش يزيد بن معاوية. وفي لبنان ارتدى الآلاف الثياب السوداء، وعصبوا رؤوسهم، وضعوا وشاحات سوداء وصفراء اللون وهتفوا دعماً لحزب الله بعدما لبوا دعوته للمشاركة في إحياء اليوم الأخير من ذكرى عاشوراء.

ومع بزوغ فجر الثلاثاء، وتلبية لدعوة حزب الله، بدأ آلاف الرجال والنساء والأطفال بالتوافد إلى الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت، لإحياء الذكرى السنوية لعاشوراء المتعلقة بالإمام حسين بن علي، حفيد النبي محمد الذي قتل على يد جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية، في واقعة ألطف في العام 680 ميلادي، بمدينة كربلاء العراقية.

انتشرت ظاهرة اللافتات السود المدونة عليها عبارات مثل «ما تركتك يا حسين» و»السلام عليك يا أبا عبدالله» و»الحسين مني وأنا من الحسين»، وسواها من اللافتات الموقعة باسم العائلات الشيعية، التحاقا أو تقرباً من حزب الله أو حركة أمل، اللذين يمثلان الشيعة في السلطة.

وجلس البعض على الأرض، وتنهمر الدموع من أعينهم وهم يستمعون إلى مجلس عزاء يروي سيرة الإمام الحسين، وذلك في مكان قريب من الموقع الذي حصل فيه قبل أسبوعين هجوم بطائرتين مسيرتين مفخختين، واتهم حزب الله إسرائيل بشنه.

في لبنان ارتدى الآلاف الثياب السوداء، وعصبوا رؤوسهم، ووضعوا وشاحات سوداء وصفراء اللون وهتفوا دعماً لحزب الله
ثم سار عشرات الآلاف في مسيرة ضخمة، وهتفوا «علّمْنا إسرائيل أننا قوم ليس ضعيفا»، ورددوا شعار «هيهات منا الذلة» المأخوذ من مقولة للحسين، إمام الشيعة الثالث من أصل 12، والذي يرون فيه مثالاً للرجل الثائر والمظلوم.

وكان مقتل الحسين على يد والي يزيد في البصرة والكوفة حيث أرسل قوة لمواجهته مع العدد القليل من أنصاره، مما اضطره إلى مواصلة السير باتجاه كربلاء حيث جرت محاصرتهم ومنع الماء عنهم، ومن ثم قتلهم وأسر النساء والأطفال من أهله وبينهم ابنه، علي زين العابدين، الإمام الرابع لدى الشيعة.

وقد شكلت هذه الواقعة بمقتل الحسين وأنصاره وسبي أهله، منعطفا هاما في تحديد المنحى الذي سارت عليه طقوس الطائفة الشيعية، الأمر الذي أسهم، إلى حد كبير، في تشكيل هويتها.

ولئن كانت الذكرى في المنطلق رمزا لمناسبة دينية جامعة فإن الدولة الصفوية اشتغلت عليها لخلق تمايز ديني حقيقي عبر الحرص على تكريس سلوكيات جديدة، في إطار صراعها آنذاك مع العثمانيين، وركزت على نقاط الاختلاف والإثارة والفصل المذهبي بين السنة والشيعة.

وكرس نظام ولاية الفقيه، تحويل المناسبة الدينية الجامعة لمختلف الطوائف الإسلامية إلى منصة سياسية حرص وأتباعه على استغلالها وتوظيفها سياسياً عبر مختلف المنابر من أجل بث ونشر ثقافة الفرقة والاختلاف وبث السموم والدعوة للفتنة والتحريض على الشعوب والدول.

 ويدعي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي وحزب الله أنهما يمثلان الحسين، بغية استغلال عاشوراء وواقعة كربلاء كأداة لاستقطاب الشيعة، ومناسبة لتعزيز مصالحهما ومواقفهما السياسية لمنحهما شرعية باسم الحسين واستدرار عطف الشيعة، فيما الحسين براء من كل المواقف والحروب التي تخاض باسمه داخل الأمة.

ويرى فاروق يوسف أن إيران تتخذ من ممارسة الطقوس الدينية في المجتمعات ذات الغالبية الشيعية مناسبة لتكريس فكرتها عن المسيرات الجنائزية التي سبق للخميني أن اعتبرها واحدة من أهم ركائز بقاء الجمهورية الإسلامية.

لذلك فإنها تحرص على أن تكون تلك الطقوس واجهتها في مقابل عالم الإسلام «السني» الذي تعتبره عدوا لها، في محاولة منها لتشتيت الأنظار عن فشلها في إدارة ملفات أزماتها المتفاقمة والتي تدفع بها إلى طريق اللاعودة إلى المجتمع الدولي.

توظيف سياسي

عاشوراء بين الذكرى الدينية و"الاستغلال السياسي"
تستغل إيران المناسبة لشد العصب الشيعي بإفراغها من بعدها الديني وإعطائها صبغة سياسية بحتة في مواجهة الدول الإسلامية السنية خاصة، جاعلة عبرها الطائفة الشيعية في مختلف الأقطار العربية والإسلامية بمثابة حصان طروادة لإثارة الفتن وخدمة أجنداتها التخريبية.

ويستمر نظام الملالي في طهران، منذ ثلاثة عقود في سياسة توسيع نفوذه باعتماد الميليشيات، في لبنان والعراق واليمن ودول الخليج العربي، وتبدو هذه السياسة وكأنها ترجمة حرفية لمعتقدات خاصة، أقرب إلى العنصرية، تعتمدها طهران مستظلة بخطاب طائفي وديني لتبرير سلوكياتها العدوانية.

ويرى مراقبون أن إيران التي لعبت بقوة على البعد الطائفي في المنطقة، وحاولت استغلال هذا المعطى من خلال شحنه بمقولات سياسية، حولت وجود الطوائف، باعتباره عامل تنوع وإثراء داخل المجتمعات، إلى طائفية بكل ما تحيل إليه من تعصب وتشنج مذهبي، ثم حولته إلى منهج رسمي للدولة، تضافر مع خططها الإستراتيجية لتصدير الثورة.

واعتبر يوسف في تصريح لـ»العرب» أن طهران لا تملك بديلا واقعيا تستطيع من خلاله أن تحشد من أجل حروبها المؤجلة سوى أن تضع الجماعات التابعة لها بين قوسي مظلومية آل البيت المزعومة ومظلوميتها في عصرنا الحالي. وفي ذلك تستعمل كل ما لديها من وسائل لغسل العقول، بحيث تحل الخرافة القائمة على مرويات مشكوك في أمرها محل التفكير العقلاني الذي يعلي من شرط وجود الإنسان كقيمة عليا.

41
عقوبات أميركية على حماس والجهاد وداعش والقاعدة

العرب / عنكاوا كوم

العقوبات الأميركية تستهدف حماس والكيانات والجماعات التي لها ارتباطات مع إيران
واشنطن تركز على استهداف مصادر تمويل جماعات مصنفة "إرهابية"
 ترامب أصدر أمرا تنفيذيا بتعقب مصادر تمويل جماعات تعتبرها واشنطن إرهابية

واشنطن - أعلنت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء فرض عقوبات على "مجموعة واسعة ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين وأنصارهم"، منها حركتي المقاومة الإسلامية الفلسطينية 'حماس' والجهاد الإسلامي وكيانات وأشخاص مرتبطين بالحرس الثوري الإيراني وذلك عشية الذكرى الثامنة عشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أن العقوبات تستهدف 15 قياديا وفردا وكيانا تابعين لجماعات منها حماس وتنظيما القاعدة والدولة الإسلامية والحرس الثوري الإيراني.

وجرى تطبيق العقوبات باستخدام أدوات جديدة واردة في أمر تنفيذي أقر الرئيس دونالد ترامب تحديثا له في الآونة الأخيرة.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين "منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر المروعة، أعادت الحكومة الأميركية تركيز جهودها المتعلقة بمكافحة الإرهاب على التكيف الدائم مع ما يطرأ من تهديدات".
وأضاف "يعزز أمر الرئيس ترامب التنفيذي المحدّث لمكافحة الإرهاب من السلطات التي نستخدمها لاستهداف الموارد المالية للجماعات الإرهابية وقادتها بغية ضمان أنها (السلطات) قوية قدر الإمكان".

ومن بين المستهدفين بالعقوبات زاهر جبارين المقيم في تركيا ويرأس المكتب المالي لحماس ومحمد سعيد أيزدي مسؤول مكتب فلسطين بفيلق القدس الإيراني في لبنان.

وذكر بيان وزارة الخزانة أن العقوبات تستهدف أيضا عضوا في تنظيم القاعدة يقيم في البرازيل ومواطنا من المالديف مسؤولا عن تجنيد مقاتلين لصالح فرع تنظيم الدولة الإسلامية الناشط في أفغانستان وأحد نشطاء جماعة تابعة للدولة الإسلامية في الفلبين.

واستهدفت العقوبات كذلك عددا من مكاتب الصرافة وشركة مجوهرات في جنوب تركيا.

وتعني العقوبات حظر التصرف في أي ممتلكات للأشخاص أو الكيانات المذكورة ومنع أي مواطن أميركي بصفة عامة من التعامل مع هؤلاء الأشخاص أو تلك الكيانات.

42
جعفر يستبعد دخول الأحزاب الكردية في قائمة واحدة بانتخابات كركوك القادمة

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 استبعد النائب السابق والقيادي التركماني، جاسم محمد جعفر، الثلاثاء، مشاركة الاحزاب الكردية بقائمة واحدة في الانتخابات المحلية المقبلة في محافظة كركوك، مبيناً ان الاحزاب مختلفة فيما بينها ومن الصعب جمعها في قائمة واحدة.وقال جعفر في تصريح  صحفي، ان “هناك تحدي كبير بين العرب والتركمان والكرد، وجميعهم يسعون لدخول احزابهم بقائمة واحدة من اجل ابراز من هم المكون الاكثر عدداً في كركوك بالانتخابات المحلية المقبلة”، مستبعدا “دخول الاكراد بقائمة واحدة للمشاركة بالانتخابات المحلية المقبلة في كركوك، خاصة ان هناك اختلاف كبير بين الاحزاب فيما يتعلق بالحزبين الاتحاد الوطني والديمقراطي، حيث ان الخلافات اكبر مما يتصور المتلقي”.واوضح ان “الحزبين الكرديين مختلفين بشأن محافظ كركوك، حيث يسعى الاتحاد الوطني ان يكون المحافظ من داخل الحزب، في حين يرفض الحزب الديمقراطي ان يكون المحافظ من داخل الحزب، ويشدد على ان يكون شخصية مستقلة توافق عليه المكونات الاخرى في كركوك”، لافتاً الى ان “الاحزاب الكردية لن تكون في قائمة واحدة، حيث ان الاحزاب الاخرى كالتغيير والجماعة الاسلامية لن تكون بنفس القائمة مع الحزبين المذكورين”.وبين جعفر، أن “الكرد سيحصلون على اكبر عدد من الاصوات في كركوك في حال تم الابقاء على الـ 100 الف التي اضيفت الى كركوك من المناطق التي هي خارج المحافظة، وفي حين تم حذف هذه الارقام فان العرب والتركمان سيكون لهم 65 % من الاصوات في كركوك”.

43
تيار الحكمة يدعو الحكومة إلى الأسراع في حسم قضية الحدود مع الكويت

بغداد/ شبكة أخبار العراق-
 بين النائب عن تيار الحكمة سالم الطفيلي، الثلاثاء، ان العراق سيلجأ الى المجتمع الدولي “مجلس الامن والامم المتحدة” في حال فشل المفاوضات مع الجانب الكويتي بشأن الحدود، مشددا على ضرورة الاسراع بحسم هذه القضية.وقال الطفيلي في تصريح صحفي، ان “كل المباحثات التي جرت مابين العراق والكويت لم تعير لها الحكومات اللاحقة اي اهمية ولم تلتزم بها، حيث يتوجب على الحكومة ووزارة الخارجية اتخاذ قرارات شجاعة وثابته ازاء الحدود مع الكويت”.واضاف ان “ العراق في حال لم يتمكن من حل قضيته مع الكويت بالطرق الدبلوماسية والمباحثات، فهناك جهات دولية واممية بالامكان اللجوء اليها لحسم القضية بين الطرفين”.وشدد الطفيلي على ضرورة “الاسراع في حسم ملف المياه الاقليمية مع الكويت سواء داخليا او من خلال المجتمع الدولي”، مؤكداً ان “البرلمان عازم على اتخاذ موقف بشأن قضية العراق والكويت ودعم الحكومة على اتخاذ قرار صائب بهذا الشأن”.واوضح الطفيلي، أن “ العراق لديه علاقات طيبة مع الجانب الكويتي، لكن القضية الاخيرة يجب ان تدرس جيدا وتجمع لها اكبر قدر ممكن من المعلومات، من اجل اتخاذ قرار صائب لايضر بالعراق ويبقي العلاقات جيدة مع الجارة الكويت”.

44
مصادر:تدمير “مجمع الإمام علي الميليشياوي” على الحدود السورية العراقية تدميرا كاملاً


بغداد/شبكة أخبار العراق-
كشفت مصادر محلية، الثلاثاء، تفاصيل جديدة عن الضربة التي استهدفت مواقع الحشد في منطقة البوكمال السورية يوم أمس.وقالت المصادر محلية، إن “أربع غارات استهدفت “مجمع الإمام علي” التابع لفصائل بالحشد الشعلي قرب المنطقة الصناعية في البوكمال، ودمرته بشكل كامل”.وأوضحت، أن “القصف الذي استهدف مواقع عدة في محيط المدينة، أسفر عن اندلاع حرائق ووقوع انفجارات يعتقد أنها ناجمة عن إصابة مستودعات سلاح وذخيرة”.وأشارت المصادر، إلى أن “القصف أوقع عدداً من القتلى والجرحى في صفوف تلك القوات، مع وصول سيارات إسعاف إلى مناطق الاستهداف”.وأكدت أن “القصف استهدف القاعدة العسكرية التي بنتها إيران على الحدود السورية – العراقية أخيراً، والتي أطلقت عليها اسم “مجمع الإمام علي”، ومواقع عدة لكتائب “حزب الله” العراقية، و”النجباء” و”فاطميون” الأفغانية المرتبطة بـ”الحرس الثوري الإيراني”.وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربات الجوية استهدفت مواقع وآليات ومستودعات ذخيرة وسلاح في البوكمال ومحيطها، متحدثاً عن مقتل ما لا يقل عن 18 مقاتلاً، موزعين بين إيرانيين وعناصر من ميليشيا الحشد الشعبي .وقال “المرصد” إن “طائرات مجهولة استهدفت مواقع للإيرانيين في كل من: مركز الإمام علي، منطقة الحزام الأخضر، المنطقة الصناعية، وفي قرية العباس بالقرب من مدينة البوكمال، والمعبر الحدودي مع العراق، ومواقع أخرى في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي”.ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن هذه الغارات، علماً أنها تعهّدت بمنع إيران من ترسيخ وجودها عسكرياً في سوريا.

45
شهية الساسة العراقيين تنفتح لفكرة المعارضة
التبدلات التي يشهدها العراق واحراج من يتقاسم السلطة تدعو الى التساؤل: هل نحن في الاتجاه الصحيح؟
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

معارضة بناءة وليست جلدا للذات

في مقال سابق تحت عنوان "المعارضة البرلمانية خطوة في الاتجاه الصحيح"، اشرنا فيه الى ضرورة ان تكون المعارضة تحت قبة البرلمان العراقي بناءة وإيجابية وان لا ديمقراطية بدون معارضة ونضيف عليها اليوم ان لا معارضة بدون إصلاح. فالمعارضة داخل قبة البرلمان او خارجه ضمن النظام الديمقراطي وفي الإطار السلمي البعيد عن التسقيط والساعي الى التنافس الشريف عبر صناديق الاقتراع والتي تعمل على كشف الأخطاء ومحاولة تصحيحها هو المقياس الحقيقي لعمل المعارضة.

وطرحنا قبل شهرين عدة تساؤلات في حينها ونعيدها اليوم، من قبيل:

هل آن الاوان للاتجاه نحو المعارضة البرلمانية الحقيقية التي تقوم الاداء وتفعل آليات الرقابة على السلطة التنفيذية من خلال تأشير الخلل في مشاريع القوانين المقدمة من الحكومة او عمل الوزراء او اعتراضها على إهمال تنفيذ فقرات البرنامج الحكومي، ام ان ما يجري مجرد مناورات سياسية تخفي وراءها مطامح ومصالح؟ وهل الحسابات قد تتغير وفقا للمصالح؟ فيتفق الجميع داخل البرلمان على محاصصة المناصب ويعود الامر كما كان عليه في السابق، ام ان ما شهدناه مؤخرا ولأول مرة من تقديم كتلة الحكمة النيابية طلبا رسميا الى رئاسة البرلمان للعمل كجهة برلمانية معارضة قد يكون صحوة متأخرة تنجح في دفع عجلة العمل البرلماني الى الامام ان استجابت كتلة النصر النيابية التي اصبحت في ميدان المعارضة منذ ستة اشهر لكنها ما زالت بشكل غير رسمي! وهل ستنضم اليها قوى اخرى مثل تحالف القوى العراقية؟ وهل سنشهد معارضة عريضة في البرلمان تستطيع ان تطرح الثقة بالوزراء من خلال استجوابهم او تطرح الثقة بمجمل الحكومة حتى وتستبدلها بأخرى؟

وبالفعل حدثت خطوات مما توقعناه فما بدأ بالحكمة النيابية انضم اليها اعضاء من كتلة النصر النيابية وتحالف القوى العراقية حتى وصل عدد النواب المعارضين الى سبعين وهو قابل للزيادة وهناك حديث عن احتمالات دخول سائرون الى التكتل المعارض الجديد بصورة قد تقلب الموازين على الحكومة بشكل ايجابي لا تسقيطي، فمفهوم المعارضة الذي نحتاجه اليوم ليس الذي يسعى الى إسقاط الحكومة والحلول محلها بل الى تكتل برلماني يقوم الأداء الحكومي ويراقبه بدقة ويشخص الأخطاء ويقترح القوانين ويحرك المعطل منها.

ونختم بان خطوة المعارضة البرلمانية يجب ان يكون دافعها الحقيقي برنامج سياسي عملي قابل للتنفيذ ومحركها الرغبة بالإصلاح اولا؛ ومراقبة الاداء التنفيذي بلا مجاملة ثانيا؛ وخدمة البلد ومصالحه العليا ثالثا؛. ورابعا؛ المساندة الجماهيرية واعادة بناء جسور الثقة مع الشعب... لا الضغط من اجل الحصول على المكاسب والمناصب لأنها في النهاية مغامرة بمستقبل البلد السياسي... فهل نحن في الاتجاه الصحيح؟

46
كذبة آسنة اسمها حرية الإعلام في العراق
الصحافيون العراقيون جزء من واقع مرير، هذا أمر صحيح، لكن لا يقبل منهم أن يصابوا بالعجز عن ربط المجتمع بديمقراطية حرة من الأفكار والمعلومات، وليس كما يحدث اليوم بقبولهم دور الهامش للطبقة السياسية المريضة وسطوة رجال الدين الفاسدين.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الصحافي العراقي فقد مواصفاته
لقد أصيب الإعلام العراقي بالوهن في لجة دورة القتل والترهيب المتواصلة، وكان من الصعوبة أن يجازف أي صحافي بحياته من أجل الحقيقة
ثمة كذبة كبيرة بهيئة مزحة اسمها “حرية الإعلام” بصفتها بندا مضمونا في تقاليد الدولة وجزءا من ديمقراطيتها. فإذا كانت الصحافة بالعالم تعيش زمنا ليس عادلا بحقها فإنها في العراق تتحول إلى مجرد اسم بمضمون هش.

يصعب أن نجد مفهوم دولة في العراق كي نتحدث بعدها عن صحافة وفق حكمة الرجال الأقوياء الذين كتبوا الدستور الأميركي وفضلوا دولة بلا حكومة على دولة بلا صحافة، فحتى الذين يدافعون عن فكرة الدولة بشكل رسمي أمام وسائل الإعلام والضيوف الزائرين للعراق، يعجزون عن إيجاد مسوغ واحد أمام أنفسهم يجعلهم يصدقون وجود دولة منذ احتلال العراق عام 2003، يبدو أن هذا العجز سيبقى متصاعدا ومستمرا.

تجسدت كذبة حرية الإعلام في العراق مع التقرير الذي مس الفساد المتفاقم في البلاد بإدارة رجال دين ومرجعيات تُضْفَى عليها هالة المقدس، واشتغل عليه بجرأة وبراعة فريق صحافي من قناة الحرة يستحق الثناء والمؤازرة من الكادر الإعلامي في العراق قبل الجمهور، وليس التنكيل به والسقوط في فخ المقدس الغارق بحقيقة الفساد التي لا لبس بها.

التقرير الذي أثار ردود فعل وضجيجا حكوميّا ودينيّا أوقف عمل القناة في العراق لمدة ثلاثة أشهر، يجسد بامتياز موت المسوغ الهزيل -إن وجد- عن حرية الإعلام في العراق. فالصحافة هي الطريقة الوحيدة المتاحة للمناقشة الحرة، والتي يعلم الجميع أهميتها الآن، ولكن رجال القرون المظلمة والحكومات التي تدعمهم لن يشجعوها ولن يرحبوا بها أبدا.

ليس مهما هنا التعرض لردود الفعل التي تلت عرض التقرير، لأنها جزء من العبث السياسي والديني المتواصل في البلاد، الأهمية بالنسبة إليّ تكمن في حماية الفريق الصحافي الذي أنجز هذه المادة الاستقصائية البارعة واتخاذها مثالا بالنسبة إلى جيل صحافي يتوق إلى أن يمثل الفكرة التاريخية للصحافة المقاومة لتوغل الحكومات وفسادها وهدر المال العام تحت بند المقدس.

لقد أصيب الإعلام العراقي بالوهن والارتخاء في لجة دورة القتل والترهيب المتواصلة، وكان من الصعوبة أن يجازف أي صحافي بحياته من أجل الحقيقة. ذلك ما مر به الصحافيون العراقيون أسوة ببقية العراقيين أثناء سنوات القتل على الهوية وسطوة الميليشيات الطائفية، وهم في ذلك لا يستحقون التوبيخ أو التجريح أو الملامة بقسوة، إنهم يستحقون -وفق التقويم المفرط في التفاؤل- التعاطف، لأنهم يعبرون عن عجزهم أسوة بطبقات فقيرة ومحرومة ومهمشة سائرة في طريق الخرافة في المجتمع العراقي، أليس الصحافيون جزءا من هذا المجتمع؟

هذا يفسر لنا لماذا تستمر عملية إهانة جوهر الصحافة في العراق بجعلها مجرد صدى للمايكروفونات الصارخة في المساجد والعتبات والمناسبات الدينية، وهذا يفسر لنا أيضا ماذا يعني أن يصنع فريق إعلامي عراقي برنامجا بمستوى ما عرضته قناة الحرة عن “أقانيم الفساد المقدس في العراق” لمجرد أنه مارس دورا مناطا به رافضا إدارة ظهره للمجتمع، عندما كشف للرأي العام “مؤسسات دينية لا يجرؤ على مراقبتها أحد، تتحصن خلف عقائد الناس، وتتسلح بالقباب والعمائم”.

عندما كتبت قبل سنوات عن “مقبرة الصحافي العراقي” استعنت بشهادة ممن يعيش وسط الرثاثة الإعلامية في البلاد وهو يتهكم بقوله “لا تعتقد أن وابل الرصاص الذي يطلق علينا اليوم سواء عبر وسائل الإعلام أو عبر حمم الفضائيات يمكن أن يؤثر على ما يجري”. قال دعني (أطمئنك) بأن أي محطة تلفزيونية تنتقد الحكومة والأحزاب الحاكمة وتزعم أنها ضد الفساد، لا تقوم إلا بعرض بضاعتها للبيع على الحكومة العراقية، كل هذا النقد الزائف مجرد عرض خدمات صحافية مدفوعة الأجر، وقد فهمت الحكومة الرسالة التلفزيونية التي مفادها “نقوم بمهاجمتكم كي تقوموا بعد ذلك بالإعلان لدينا لكي نبيض صفحتكم”. كان يتحدث عن دكاكين تجارية باسم محطات فضائية افتتحت في العراق منذ عام 2003 تابعة لأحزاب طائفية وميليشيات وتجار سياسة.

اليوم تبدو تلك الشهادة لا أهمية لها حيال برنامج قناة الحرة وهي تعري أقانيم الفساد المقدس. لكن كلمتي عن حاجة الصحافيين العراقيين إلى التعاطف لا التوبيخ ما زالت ماثلة من أجل ألا يفقدوا حياتهم عبثا في بلد يتخذ فيه العبث سلطة قانونية ودينية مقدسة.

الصحافيون العراقيون جزء من واقع مرير، هذا أمر صحيح، لكن لا يقبل منهم أن يصابوا بالعجز عن ربط المجتمع بديمقراطية حرة من الأفكار والمعلومات، وليس كما يحدث اليوم بقبولهم دور الهامش للطبقة السياسية المريضة وسطوة رجال الدين الفاسدين.

يمكن أن نفهم صلافة ووضاعة رجال الإسلام السياسي في العراق اليوم، لكن يصعب تَقَبّل أن يصبح الصحافيون هامشا لهم، ولسوء حظ العراقيين الدائم، أن الصوت المفترض أن يعلو لمنع الفساد صار شريكا في صناعة الفساد. ذلك ما تعبر عنه أصوات صحافية وقفت خاضعة للمؤسسة الدينية ضد الجهد الاستقصائي الرائع الذي بذله الفريق الإعلامي بقناة الحرة في إنتاج برنامج “الفساد المقدس في العراق”.

ليس عصيا على الفهم في العراق اليوم لماذا يتم التنكيل بفريق صحافي همه تعرية الواقع الآسن المتحصن بالمراقد المقدسة، بدلا من جعله مثالا بارعا يشجع الآخرين على إنتاج برامج أكثر جرأة.

الصحافيون العراقيون مدعوون برمتهم إلى حماية فريق قناة الحرة الشجاع والاحتفاء به بوصفه مثالا متميزا في زمن إعلامي يعيش الوهن والارتخاء حيال واقع سياسي وديني آسن ومترهل.

لطالما كنت أعيد ما يشبه الوصية المثالية التي أعلنها رئيس تحرير صحيفة الغارديان السابق آلن روسبيردجر بوصفها درسا يجب أن نعود إليه كلما اهتزت ثقة الجمهور بوسائل الإعلام كما يحدث في العراق اليوم “عندما يدير الصحافي ظهره للأفكار النيرة والمبتكرة والدافعة نحو رقي المجتمع، من أجل أنانية طائفية أو شخصية ضيّقة، والاكتفاء بفكرة ليس ثمة ما يمكن أن نتعلمه، فإنه سيجعل من هذا الفضاء الإعلامي الحر، مقبرة لنفسه لا يزوره فيها إلا الموتى على شاكلته”.

47
حزب الله يصر على إبقاء لبنان رهينة للدفاع عن إيران
حسن نصرالله يحذر من ان أي حرب على طهران ستؤدي إلى إشعال المنطقة بكاملها مهددا بزوال إسرائيل في ولاء تام للنظام الإيراني.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

خطاب جعل للدفاع عن ايران قبل لبنان
 نصرالله يخطط لابقاء لبنان رهينة للمشروع الايراني بحجة الدفاع عن سيادة لبنان من الخروقات الاسرائيلية
 حزب الله يستخدم من قبل طهران للضغط على الولايات المتحدة وعلى دول المنطقة

بيروت - يواصل حزب الله اللبناني الدفاع عن حليفته إيران التي تعيش على وقع أزمة خانقة بعد تشديد العقوبات عليها نتيجة خروقاتها المتكررة للاتفاق النووي لسنة 2015 ولو كان ذلك على حساب استقرار لبنان.

وحذر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الثلاثاء من ان أي حرب على ايران ستؤدي إلى إشعال المنطقة بكاملها، كما أن من شأنها أن تسفر عن "نهاية إسرائيل".

وقال نصرالله في كلمة عبر شاشة عملاقة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل الحزب، في ذكرى عاشوراء "نحن نرفض أي مشروع حرب على الجمهورية الإسلامية في إيران لان هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمر دولاً وشعوباً ولأنها ستكون حرباً على كل محور المقاومة".

وأضاف أمام عشرات الآلاف من مناصريه "نكرر موقفنا كجزء من محور المقاومة، لسنا على الحياد ولن نكون على الحياد"، وتابع "هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية إسرائيل وستشكل نهاية الهيمنة والوجود الأميركي في منطقتنا".

نكرر موقفنا كجزء من محور المقاومة لسنا على الحياد ولن نكون على الحياد

ويتصاعد التوتر مؤخراً بين إسرائيل والولايات المتحدة من جهة وإيران من جهة ثانية على خلفية الملف النووي الإيراني.

وتجري إيران وثلاث دول أوروبية بريطانيا وفرنسا وألمانيا محادثات بهدف إنقاذ الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن، وينص على تخفيف العقوبات على طهران مقابل تقييد برنامجها النووي.

إلا أن الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن الأسبوع الماضي تقليص التزامات بلاده النووية، بعد وقت قصير من فرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية جديدة على طهران، هي الأخيرة في سلسلة من التدابير العقابية من ضمنها حظر على صادرات النفط الإيراني.

ودعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو المجتمع الدولي للتخلي عن الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في العام 2015، كما فعل الرئيس الأميركي دونالد رامب، وممارسة مزيد من الضغوط على إيران.

واتّهم نتانياهو إيران الاثنين بامتلاك وتدمير موقع لم يُكشَف عنه سابقًا لتطوير أسلحة نووية. وقال إن "إسرائيل مصممة على منع إيران من حيازة سلاح نووي".

وانعكس التوتر الإسرائيلي الإيراني في سوريا ولبنان، إذ اتهم الجيش الإسرائيلي الإثنين "ميليشيا مرتبطة بفيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني بإطلاق صواريخ من سوريا تجاه إسرائيل من دون أن تبلغ هدفها.

كما أعلنت إسرائيل في 25 آب/أغسطس عن شنها غارة في سوريا أحبطت خلالها هجوما كان يخطط له "فيلق القدس". إلا أن حزب الله قال إن إثنين من مقاتليه قتلوا في تلك الغارة قرب دمشق.

وبعد ساعات من تلك الغارة، اتهم حزب الله إسرائيل بشن هجوم بطائرتين مسيرتين ضد معقله في الضاحية الجنوبية في بيروت، متوعداً بالرد.

ورد حزب الله على الهجومين باستهدافه في الأول من أيلول/سبتمبر آلية عسكرية إسرائيلية، وردت إسرائيل بإطلاق قذائف على قرى حدودية لبنانية.

حزب الله استهدف آلية عسكرية إسرائيلية على الحدود ما ادى الى تصاعد التوتر
وصباح الإثنين أعلن حزب الله إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان. واعترفت إسرائيل بسقوط إحدى طائراتها من دون ذكر تفاصيل او توجيه اتهامات.

وقال حسن نصر الله إنه لا توجد خطوط حمراء مطلقا في الدفاع عن لبنان ضد أي اعتداء إسرائيلي مشيرا الى إن لبنان والشعب اللبناني يحتفظان بالحق في الدفاع عن البلد في مواجهة أي اعتداء إسرائيلي.

ويتضح من خلال تصريحات حسن نصر الله ان الحزب اللبناني ماض في خططه لابقاء لبنان رهينة للمشروع الايراني بحجة الدفاع عن سيادة لبنان من الخروقات الاسرائيلية.

وياتي ربط حسن نصر الله بين المقاومة ومواجهة اسرائيل وبين المازق الذي يعيشه النظام الايراني دليلا واضحا على ان حزب الله يستخدم من قبل طهران للضغط على الولايات المتحدة وعلى دول المنطقة

وعبر ساسة لبنانيون عن رفضهم لتحويل لبنان الى كبش فداء لصالح النفوذ الايراني ورهينة لتهور حزب الله ودوره في توتير الاجواء.

وعلق سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر على التصعيد الأخير بين حزب الله واسرائيل قائلا "من غير المقبول أن يوضع لبنان أمام احتمال حربٍ مدمّرة لا ناقة له فيها ولا جمل. ماذا يبقى أصلا من هيبة الدّولة ومن مقوّمات العهد القويّ، إذا كان القرار الاستراتيجيّ الأوّل والأخير في يد أطراف خارج مؤسّسات الدّولة، والدولة تبصم وتمشي".
وتساءل "ماذا يمكن للبنان أن يغيّر أصلا في مجرى مواجهة بهذه الضّخامة، في حال تمّ جرّه إلى أتونها، سوى أن يتلقى الضّربات من كلّ الاتّجاهات ويدفع أبناؤه الأثمان الباهظة من أرواحهم وممتلكاتهم ومستقبل أولادهم".

وقال أيضا "ولكنّنا لا نفهم وفق ايّة أسس ومعايير يريد أحد الأطراف اللبنانيين اليوم الزجّ بلبنان وشعبه في أتون المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران؟ من غير المسموح أن يفرض على اللبنانيين أمرٌ واقعٌ بهذه الخطورة ليسوا معنييّن به بالأساس".

48
عاشوراء تتحول إلى منبر للاحتجاجات ضد الفساد في العراق
فضح الفساد الحكومي والديني حاضر بقوة في مواكب ذكرى الإمام
العرب / عنكاوا كوم

مناسبة دينية تصبح فرصة للتذكير بالفساد
مثّل إحياء طقوس عاشوراء ذكرى وفاة الإمام الحسين في العراق، فرصة سانحة للعراقيين ليعبروا عن استيائهم وغضبهم من استشراء الفساد في البلاد عبر تحميلهم للسلطتين السياسية والدينية مسؤولية غرق العراق في الفساد في مختلف المجالات، لتتحول بذلك المواكب والمآتم التي تقام بالمناسبة إلى منصة لإطلاق الانتقادات اللاذعة والنداءات للاحتجاج ضد الفاسدين في العراق.

بغداد - أحيا المسلمون الشيعة في العراق وفي مختلف بلدان العالم طقوس عاشوراء، ذكرى وفاة الإمام الحسين خلال شهر محرم من كل عام، بموقعة “الطف” التي قُتل فيها مع العديد من أهل بيته في كربلاء عام 61 للهجرة (680 ميلادي).

وأقام العراقيون الشيعة الاثنين، كعادة كل عام مآتما ومجالس عزاء في بغداد ومحافظات أخرى ذات كثافة سكانية شيعية.

وتحولت هذه المناسبة كما في السنوات الأخيرة من فرصة لإقامة طقوس دينية تحتفي بذكرى استشهاد الإمام الحسين واستذكار موقعة “الطف” إلى منبر للاحتجاجات والغضب الشعبي من الحكومة العراقية التي يقودها عادل عبدالمهدي وأحزاب دينية.

وأصدرت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية في العراق في هذا الصدد، الأحد، بيانا شديد اللهجة، اتهمت فيه السلطتين التنفيذية والتشريعية على حد سواء بالضعف والعجز، مستعرضة عددا من القضايا التي شهدتها البلاد مؤخرا.

رشيد الخيون: "احتفال المواكب الحسينية نشأ، من البداية، سياسيا"
وهددت في البيان نفسه بأن “الشعب قد يتولى إدارة البلاد بنفسه وإزاحة الفاسدين والعاجزين”، مقدمة أحرّ التعازي إلى الشعب العراقي، والأسرة الإنسانية، وإلى القوى الإصلاحية في العالم، بمناسبة ذكرى الملحمة الكبرى بين الإصلاح والفساد، ذكرى وفاة الإمام الحسين، وما تمثله من ثورة ضد كل أشكال الظلم ومستوياته، و”نستلهم منها الثبات على نهج الإصلاح، مهما طال الزمن أو غلا الثمن”.

ويعتبر العديد من المراقبين أن تحول ذكرى وفاة الإمام الحسين إلى احتجاجات شعبية مرده، الاستياء الشعبي من استشراء الفساد داخل أجهزة الدولة وتحديدا من قبل الأحزاب الدينية التي كانت تستغل المناسبة للاستقطاب.

واعتبر الباحث المتخصص في الإسلام السياسي رشيد الخيون أنه في الوقت الذي كانت فيه المواكب الحسينية والمجالس تُستغل ضد السلطة، من قِبل الأحزاب والجماعات، وتتعمد السلطات منعها بين الحين والآخر، غير أن في عاشوراء هذا العام، والأعوام القريبة السابقة، افترق الاحتفال بعاشوراء إلى ما تقيمه القوى والأحزاب الدينية، لإثبات وجودها، وكسب عاطفة الجمهور الشيعي، وما تقيمه شخصيات وقوى المعارضة.

وقال الخيون في تصريح لـ“العرب” إن “تحول المناسبة إلى الاحتجاج على السلطة، يترجمه ما سمعته على لسان أحد المنشدين (الرواديد)، في موكب كربلائي وما احتج به على حج المتنفذين ورمي الشيطان بالجمرات هناك، فقال ‘وكف(وقف) شيطان مكتهم استنكر/ خل بالعراق يصير الرَّجم الأكبر’، والمقصود أن يُرجع المسؤولين الذين وراء الخراب والفساد، وهم جميعا من الأحزاب الدينية”.

وأوضح احتفال حزن المواكب الحسينية نشأ، مِن الأساس، لشأن سياسي، فقد جعلها البويهيون، في منتصف القرن الرابع الهجري، مناسبة رسمية، أي أن بغداد كانت تلبس السواد، وكذلك فعل الفاطميون بمصر، مع أن لا البويهيين ولا الفاطميين شيعة إمامية، من دون إنكار أن العاشر من محرم، قبل رسمية، كان يتم إحياؤه بطريقة الندب والنواح المحدود، ثم جاء الصفويون وابتكروا المجالس الحسينية، أما الممارسات التي تمارس اليوم ويُبالغ فيها فهي حديثة المنشأ، ونرى في كل عام يزداد التطرف والغلو بها، بأساليب مختلفة.

وتترجم الشعارات المرفوعة لدى إحياء هذه الذكرى حجم الانتقادات اللاذعة للحكومة، حيث يعتبر العراقيون أن ساسة البلد وأحزابه الدينية يرفعون شعارات مستلهمة من الإمام الحسين بينما هم غارقون في الفساد وهو ما يتنافى مع مبادئ إقامة طقوس عاشوراء.

ويعد ملف سماح السلطات العراقية للإيرانيين بالدخول إلى البلد من دون تأشيرة من بين العناوين الكبرى للفساد المتهمة بها الحكومة العراقية وأذرع إيران في العراق من أحزاب دينية وميليشيات شيعية.

وتم الاتفاق بين الحكومتين العراقية والإيرانية منذ شهر مارس الماضي على إلغاء تأشيرة الدخول لمواطني البلدين، وبعد أن رفضت السلطات العراقية في بادئ الأمر مقترح الرئيس الإيراني حسن روحاني، إلا أنها رضخت للأمر وفق العديد من المصادر السياسية في شهر أبريل الماضي بسبب ضغوط الأحزاب الشيعية، فتم الاتفاق على مجانية التأشيرة من قبل البلدين.

ويقدر العديد من الخبراء الاقتصاديين قيمة الخسائر المتأتية من هذه الخطوة الأخيرة بحوالي ربع مليار دولار سنويا ويصنفونها في خانة ملفات فساد الحكومة.

وقال بيان اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية في العراق في هذا السياق “عام انقضى من عمر الحكومة الحالية أو أوشك، دون ان نرى منها موقفا حقيقيا من قضايا البلاد المصيرية، فلا محاربة فساد، ولا فرض هيبة الدولة داخليا وخارجيا، ولا نأياً بالعراق عن المشاكل الإقليمية، ولا خدمة للشعب، عام تقضّى والبرلمان في مهاترات، هي أبعد ما تكون عن دوره الحقيقي، وانشغالات بأمور لا تمسّ صميم حاجة المواطن، ولا تقترب من دوره الرقابي التشريعي المغيب بالمرة”.

وأشار البيان إلى أن “البرلمان أثبت عجزه وضعفه، بما أنتجه من حكومة عاجزة وضعيفة، متمسكة بمهزلة المحاصصة، تبعا للبرلمان الذي تمخّض عنها، وهو الآخر لا يريد أن يغادر مستنقع أسلافه”.

وبين “أن الوضع بات لا يطاق وأن المواطنين لا يجدون سوى الثورة الشعبية خيارا، بعد خيبة الأمل الكبيرة، إذ لم ينعكس شيء لا على حياتهم ولا على معيشتهم من كل اللغط السياسي، والاستعراض الإعلامي الفارغ”.

وأعلنت في هذا الصدد، هيئة الحشد الشعبي الاثنين، بفرض حظر التجول في سهل نينوى وقضاء تلعفر بهدف تأمين زيارة عاشوراء.

وقالت الهيئة؛ في البيان “تنويه إلى كافة المواطنين الكرام، نسترعي انتباهكم أن الاثنين سيكون هناك حظر للتجوال في سهل نينوى وقضاء تلعفر”.

وتبرر الهيئة إقدامها على هذه الخطوة بسبب وجود مخاوف من تعرض مواكب عاشوراء على أرض كربلاء لهجمات انتحارية، إلا أن بعض المراقبين يؤكّدون أن هذا القرار تم اتخاذه أيضا لتجنب حدوث أي احتجاجات ضد الحكومة في هذه المناسبة.

49
(هيهات منا الذلة).. أين منها نحن الآن؟!

د.قاسم حسين صالح
NRT / ankawa.com
(هيهات منا الذلة) جملة قالها الإمام الحسين يوم عاشوراء أمام جيش عبيد الله بن زياد في سياق عبارة موجهة الى يزيد بن معاوية
هي بالنص (ان الدعي ابن الدعي قد ركزني بين اثنتين السلة والذل..وهيهات منا الذلة)..أي أن يزيد أراد منه إما أن يستسلم أو يسل سيفه ويحاربه..ما يعني أن لا رجعة لك ياحسين فإما أن تخضع لسلطة الحاكم (يزيد) وأما أن تقتل،واتخذ قراره بأنه لن يعطيهم بيده إعطاء الذليل، ولا يقر إقرار العبيد.
وسيكولوجيا أو اعتباريا، تعني (الذلة) عكس (العزة أو الكرامة) ..وتعني في تغريدة الحسين هذه أنه لا يليق بالمواطن الحر أن يعيش ذليلا تحت سلطة حاكم فاسد..وإن عليه أن ينتصر لعزة نفسه باسترداد كرامته من الحاكم بالاحتجاج او الثورة.
ولقد استطلعت في (الرابع من عاشوراء هذا العام 1441، 2019 م)آراء أكاديميين ومثقفين في أصبوحة حملت نفس العنوان أعلاه، لحضراتكم نماذج من إجاباتهم :
• العراقيون يتنفسون الذلة وزيادة
• إحنه بنص الذله..وسلام الله على الحسين الشهيد
• لم نفهم ثورة الحسين أصلا ،ولو فهمناها لم يبق فاسد بالحكومة إلا وتم سحله
• نحن من نسوّق للذلة بتصرفاتنا التي تبعدنا عن أي طريق صحيح، سواء للحسين أم لغيره،فبأعمالنا هذه ابتعاد عن الإنسانية وعن كرامتها.فلتغمس عقول محبي الذلة بالوحل وليضحك من أوصلهم الى الحضيض
• نحن في الدرك الاسفل من الذل والهوان بسبب أصحاب هذه الشعارات الزائفة والحكومة الفاسدة
• نحن شعب يغرق في الذل من رأسه لأخمص قدمه. شعب خانع ارتضى لنفسه عيشة الذل . للأسف لم يكن شعبنا يوما كما هو عليه الآن.
• المسافة بيننا وبين مقولة الإمام كالمسافة بين أبو لهب والحمزة بن عبد المطلب.
• نداء خالد للإمام الحسين على مر العصور،يستنهض همم المظلومين الغافلين وما من مجيب.
• نسمعها وننقهر ونسكت.
• أسقطنا الهيهات وبقت الذلة.
الحقيقة التي يتفق عليها العراقيون والمرجعية وأحزاب السلطة وقادة الكتل السياسية،إن الفساد شاع في العراق منذ أعلن السيد نوري المالكي في ولايته الاولى 2005 بأن (لدي ملفات للفساد لو كشفتها لأنقلب عاليها واطيها)..وما كشفها. واستمر الى ولاية السيد حيدر العبادي 2014 الذي وعد بأنه (سيضرب الفساد بيد من حديد)..وما ضرب. واستمر الى ولاية السيد عادل عبد المهدي(2019) الذي شكل مجلسا لمحاسبة الفاسدين وما استطاع محاكمة واحد من حيتانهم.
والحقيقة الثانية،إن أحزاب السلطة الأقوى في الحكومة هي أحزاب الاسلام السياسي الشيعي، وإن قادة هذه الأحزاب والكتل السياسية والمسلحة الشيعية دفعتها سيكولوجيا الضحية وبارنويا الخوف من أحزاب السنّة الى اعتبار العراق غنيمة لها، فاستفردت بالسلطة والثروة..نجم عنها خراب وطن، وسبعة ملايين دون مستوى خط الفقر، وحياة قاسية تمثل أحط حالات الذلة..وملايين البصريين يتحسرون على ماء حلو يشربونه فلا يجدونه مع انهم يعيشون في المدينة الأغنى بالعالم!.
والحقيقة الثالثة يشخصّها الكاتب البريطاني (كوكبورن) الذي له ثلاثة كتب مهمة عن تاريخ العراق الحديث.كان هذا الكاتب يتمشى بشوارع بغداد فشاهد بساحة الفردوس لافتات سوداء مكتوبا عليها (الحسين منهجنا لبناء الوطن والمواطن)، فكتب لصحيفة الاندبندنت مقالة بعنوان (كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد) بدأها :(احسست بألم وأنا أرى هذه الشعارات..) مايعني إنه أدرك التناقض الحاد بين قيم الأمام الحسين وبين من تولى السلطة في العراق ويدّعون إنهم حسينيون. فحينذاك(2005) كانت ميزانية العراق تقارب ترليون دولار..أي ما يصل حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاما!،وحينذاك أيضاً كانت زخة مطر قد اغرقت بغداد (عاصمة الثقافة العربية!) في مشهد لا ينسى. وبعدها تجاوزت نسبة البطالة الـ(30%) معظمهم خريجون،فيما بلغت نسبة من هم دون خط الفقر في زمن ترليونات النفط (13%) وفقا لتقريري لجنة الاقتصاد النيابية ووكالة USAID الأميركية،وارتفعت لتصل( 30% )بعد 2014 وفقا لوزارة التخطيط،ما يعني أن أكثر من سبعة ملايين عراقي يعيشون بأقل من دولارين في اليوم وفقا لخط الفقر العالمي،فيما مسؤولون يدعون انهم (حسينيون)،اشتروا البيوت الفارهة في عواصم عربية وعالمية، وبنوا فنادق فخمة وهم كانوا معدمين..فتمتعوا برفاهية خيالية وأوصلوا حتى جماهير الشيعة التي انتخبتهم..الى اقسى حالات الذلّة.
والمفارقة ،إن محبّي الحسين من جماهير الشيعة لم يجسدوا تغريدة الحسين (هيهات منّا الذلّة) مع إنهم يعيشونها،باستثناء الصدريين الذين اضاعوا فرصة تاريخية يوم دخلوا الخضراء وفر (حسينيّوها) مذعورين متوسلين،فيما المدنيون والتقدميون والشيوعيون جسدوا تغريدة الحسين منذ شباط 2011 وما زالوا بتظاهرات واحتجاجات وقدموا التضحيات بينهم من اغتيل بكاتم صوت.
وحقيقة (حسينية ) غائبة هي إن قيم الحسين تستهدف توعية الناس بدورهم الأخلاقي والاجتماعي والديني في إصلاح شؤون الأمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ،وتنبيههم بأن مواصفات الحاكم العادل هو ذلك الذي يحكم بالحق ويحترم آراء الناس ومعتقداتهم ويجعل القانون معيارا لهيبة الدولة ومشروعية حكمه، باعتماد مقولته:(ولعمري ما الإمام إلا الحاكم بالكتاب،القائم بالقسط، الداين بدين الحق،الحابس نفسه على ذات الله). وإن على الحاكم أن لا يفرّق بين احد من الرعية على اساس القرابة او الطائفة او العشيرة( فيما الحسينيون عندنا قسموا الوزارات ومؤسسات الدولة حصصا بينهم)،ولا يعتبر ما يجبى من زكاة وخراج (ثروة الوطن) ملكا خاصا به،يشتري بها الضمائر والذمم ويسخرها لمصلحته،وينفقها على ملذاته وإشباع رغباته الدنيوية الزائلة..فيما بنى من يدعون أن الحسين جدهم قاعات كانت أحداها في بغداد قد وصفت بأنها الأكبر والأضخم بين مثيلاتها في الشرق الأوسط.
وحقيقة شخصها الإمام الحسين قبل أكثر من ألف سنة وتنطبق الآن على العراقيين بقوله :(ولكنكم– يعني الناس - مكنتم الظلمة في منزلتكم، وأسلمتم أمور الله في أيديهم يعملون بالشبهات، ويسيرون في الشهوات، سلطهم على ذلك فراركم من الموت وإعجابكم بالحياة التي هي مفارقتكم، فأسلمتم الضعفاء في أيديهم، فمن بين مستعبد مقهور وبين مستضعف على معيشته مغلوب..)..أليس هذا ما هو حاصل الآن؟!
خاتمة القول..في هذا التساؤل:
هل ستؤدي تغريدة الأمام الحسين (هيهات منا الذلة) الى إصلاح الحال والخلاص من حكم وصفته جريدة الديلي ميل بأنه (الأفسد في تاريخ الأنسانية)؟
هنالك من يرى أن الفاسدين من الحكام قد امتلكوا السلطة والثروة التي تمكنهم من البقاء بالأغراء وشراء الذمم وقتل أخطر الخصوم بكاتم الصوت.
وهنالك من يعتقد بحصول تحول ايجابي لدى جماهير الشيعة الذين استغفلوا واشغلوا باللطم بعد أن ثبت لهم أن من يدعون انهم (حسينيون) ،هم بالضد من قيم الحسين، وانهم سيتوحدون مع المرجعية الدينية في إشاعة القيم الحقة للامام الحسين ويحققون دعوتها باقامة دولة مدنية حديثة..فأن فعلوا،عندها سيكونون حسينيين فعلا في تجسيد تغريدة الحسين (هيهات منا الذلة).

50
الكشف عن أعداد شهداء الضربات الجوية التي استهدفت فصائل عراقية في سوريا

بغداد  /  سكاي برس

كشف مصدر أمني عراقي، اليوم الاثنين، عن أعداد الشهداء نتيجة الضربات الجوية التي استهدفت فصائل شيعية عراقية تتواجد داخل الأراضي السورية.
وقال المصدر إن "المعلومات التي وردت من مصادر داخل ألبو كمال، تشير إلى سقوط 18 شهيدا و38 جريحا".

ولم تعلن فصائل "المقاومة الإسلامية" في العراق حتى الآن عن تلك الضربات أو تبدي موقفا منها.

وكشف مصدر أمني عراقي في قوات حرس الحدود، اليوم الاثنين، عن تعرض فصائل عراقية مسلحة للقصف داخل الحدود السورية، من قبل طيران لم يحدد بعد.

51
مساع لــ تأسيس مجلس انتقالي بــ قيادة "مقتدى الصدر" .. وسط دعوات لإقالة عبد المهدي

بغداد/ سكاي برس
في الوقت الذي يتصاعد فيه الحراك السياسي الرامي إلى إقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، لضعف أدائه، كشف النائب السابق محمد الدايني عن مساعٍ لتأسيس مجلس انتقالي بقيادة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وأعلنت قوى سياسية عراقية، مثل تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، وتحالف النصر بزعامة حيدر العبادي، وتحالف سائرون المدعوم من مقتدى الصدر، سعيها إلى استجواب عبدالمهدي ووزراء في حكومته، وربما إقالتهم، مع بدء جلسات الفصل التشريعي الثالث الأسبوع المقبل، بسبب ”ضعف الأداء، وتفشي الفساد المالي، وبطء إنجاز المشروعات الخدمية“.

وازدادت الضغوط على عبدالمهدي بشأن جملة من القضايا الراهنة، في ظل الصمت المطبق الذي يعيشه، إذ فضَّل إلغاء مؤتمره الصحفي الأسبوعي، لمواجهة الرأي العام، وإطلاعه على مستجدات الأوضاع في البلاد.

وتؤكد أغلب الكتل السياسة عدم رضاها عن الأداء الحكومي لفريق عبدالمهدي، ليس على صعيد ما تقدمه الوزارات فحسب، بل فيما يتعلق بالمواقف غير الواضحة لرئيس الوزراء إزاء مجمل القضايا التي تهم الشأن العام، بصفته القائد العام للقوات المسلحة".

من جهته، كشف النائب السابق في البرلمان العراقي محمد الدايني، عن وجود حوارات سياسية لتشكيل مجلس انتقالي بديل عن حكومة عبدالمهدي.

وقال الدايني، في تصريحات متلفزة، إن المجلس الانتقالي مقترح سياسي داخلي لقطع دابر التدخل الخارجي، مشيرًا إلى وجود رغبة بأن تشارك فيه شخصيات سياسية كبيرة، مثل: قاسم الأعرجي، وشيروان الوائلي، ومحمد شياع السوداني، وعزت الشابندر، ووزير الداخلية الحالي ياسين الياسري لكفاءتهم المهنية“، حسب تعبيره.

وكشف عن رغبة بأن يكون زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر رئيسا له لقيادة فترة انتقالية، وذلك لقبول الصدر لدى شرائح واسعة في المجتمع العراقي حسب قوله.

وللعراق تجربة سابقة بشأن مجلس الحكم، إذ تشكل مجلس سابق إثر الاحتلال الأمريكي، وتناوب على إدارته بضع شخصيات سياسية واقتصادية، بعد انتهاء سلطة الائتلاف الموحدة برئاسة بول بريمر، وهي أول الهيئات التي تولت شؤون العراق بعد الاحتلال.

وعلى الرغم من أن رئيس الوزراء أكد في تعليقات سابقة أنه يحمل استقالته في جيبه، إلا أن معنيين في الشأن السياسي يرون صعوبة لجوئه إلى هذا الخيار، إذ يحتاج رحيلة إلى توافق بين الكتل السياسية التي دفعت به إلى الواجهة، مع إعداد بديل عنه.

ويؤكد زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، أن هناك رغبة محلية وخارجية لتغيير الحكومة الحالية بقيادة عبدالمهدي، لكنها لن تسقط إلا بسحب تحالفي الفتح وسائرون الثقة عنها.

من جهته، يرى المحلل السياسي أحمد العبيدي، أنه من الصعب تأسيس هذا المجلس في الوقت الراهن، والعراق ليس بحاجة إليه، فمثل هذه المجالس يتم اللجوء إليها في ظل التحولات السياسية، بعد الثورات أو الانقلابات.

52
اغتيال رجل دين شيعي بـ"خدعة" مجلس حسيني

شفق نيوز/ افاد مصدر مطلع، اليوم الاثنين، باغتيال مسلحين لرجل دين شيعي، في الطريق بين بغداد وكربلاء.

وقال المصدر لشفق نيوز ان "مسلحين مجهولين اغتالوا الخطيب الحسيني البغدادي مؤيد الموسوي على طريق كربلاء بغداد، بعد اتصال كاذب لإقامة مجلس حسيني  في مزارع على طريق بغداد كربلاء".

واضاف المصدر ان "الموسوي، وما ان وصل طريقا منعزلاً، حتى تم اغتياله رمياً بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين"، مشيرا الى ان "الموسوي هو طالب دكتوراه في كلية العلوم الإسلامية بقسم اللغة العربية في جامعة بغداد، مواليد 1985 ولديه 4 اطفال".

53
جمهورية حزب الله في بغداد أيضاً؟
فصائل المقاومة هي جماعات عراقية تحت الأمرة المباشرة للحرس الثوري الإيراني وتنتشر قواعدها في مختلف محافظات العراق قاتل عناصرها في سوريا وهدد قادة منهم باستهداف القواعد الأميركية في العراق في حال نشبت مواجهة بين إيران وأميركا في الخليج.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

لدى العراقيين شيعة السفارة على نحو ما لدى اللبنانيين وعلى هؤلاء أيضاً أن يتحسسوا رقابهم

بقلم: حازم الأمين
ثمة صدام حسين شيعي يستيقظ في العراق. مزاج بعثي بدأت تبثه طهران على شكل خطابٍ تحريضي، استعيدت عبره الثقافة التخوينية التي لطالما اعتمدها النظام السابق في علاقته بمعارضيه. إنهم عملاء إسرائيل وأميركا، وإذ كانت إيران في حينها ضلع المخونين الثالث، فهي اليوم وريثة “الرئيس الضرورة”، وصنوه في إصدار أحكام الإعدام السياسي بحق المشككين بنيات الميليشيات المتعاونة معها في العراق. والغريب أن وجهة التخوين هي أميركا، وسفاراتها في بغداد. أميركا التي ورثت إيران منها العراق في أعقاب قرار الانسحاب الذي أصدره الرئيس السابق باراك أوباما. أميركا التي ما كان بوسع إيران أن تحجز نفوذاً لها في العراق لولا إقدامها على إسقاط النظام السابق. أميركا الشريك السلبي للإيرانيين في بلاد الرافدين، الذي لم تولد حكومة عراقية منذ نوري المالكي إلى اليوم من دون تسوية غير مرئية بينها وبين ايران!

ما الذي حصل حتى صارت العلاقة بواشنطن تهمة في العراق؟ وهي تهمة توجه اليوم بغير وجه حق لناشطين وصحافيين وكتاب، إضافة إلى سياسيين ومسؤولين أمنيين؟ صار لدى العراقيين “شيعة السفارة” على نحو ما لدى اللبنانيين، وعلى هؤلاء أيضاً أن “يتحسسوا رقابهم”! ومطلقو التهم في بغداد ليسوا “ذباباً إلكترونياً” وحسب، إنما تقف خلفهم “حشود” وفصائل “مقاومة”. إنهم هم أنفسهم في بيروت وفي بغداد. الشرط السياسي الذي أنتجهم هنا يتولى إنتاجهم في عاصمة الرشيد. التعرض لـ”سلاح المقاومة” بالنقد والمساءلة وطلب إخضاعه لسلطة الحكومة ولرقابة البرلمان أمر غير مسموحٍ به، ومن يقدم عليه لن يكون أقل من “عميل”، وعميل لمن؟ للسفارة الأميركية!

لكن أن يتوهم المرء أن السفارة الأميركية في بغداد هي غيرها في بيروت، فسيكون مخطئاً! أن يعتقد المرء أن حضور السفارة في بغداد هو امتداد لمسار سياسي بدأ بعد إسقاط النظام السابق وامتد على طول تجربة العراق السياسية بعد عام 2003، فهو بذلك يتوهم ما لا تنطوي عليه الحقيقة. ففي الوقت الذي كانت فيه واشنطن تنكفئ عن بغداد، كانت طهران تمد أذرعها على طول البلاد وعرضها، وصار بإمكانها اليوم أن تجعل من العلاقة مع واشنطن تهمة يُدان أصحابها ويخوَّنون.

قبل أيامٍ قليلة أخذت السلطات العراقية قراراً بوقف عمل مكتب قناة “الحرة” في بغداد لمدة ثلاثة أشهر. هذا مؤشر كبير على التحول الذي أصاب تركيبة الحكم في العراق، والذي بدأ عام 2014، حين كان نوري المالكي على رأس الحكومة. قناة “الحرة” انطلقت بموازاة الحرب الأميركية في العراق، ومثلت منبراً لنخب ما بعد سقوط صدام حسين. حضور القناة في بغداد فاق حضورها في أي بلد عربي توجهت إليه، وفريق عملها ضم عراقيين من كل الأطياف، ومن بينهم مقربون من المالكي وغيره من السياسيين الشيعة والأكراد. والمحطة ولشدة انشغالها بالعراق، أنشأت قناة خاصة به سمَّتها “الحرة العراق”. لا بل أن المسؤول العراقي الذي وقَّع قرار وقف عمل مكتب المحطة في بغداد، كان عمل لسنوات في مكاتبها في واشنطن!

قرار وقف البث مؤشر مهم على التحول في طبيعة السلطة في بغداد وعلى قضم طهران جزءاً أساسياً من نفوذ واشنطن هناك. وهذا القضم حصل على نحو تدريجي، وبدأب ومثابرة من قبل قاسم سليماني في مقابل انكفاء وعدم اكتراث من قبل إدارتي أوباما ومن بعده دونالد ترامب.

حضور واشنطن منذ سنوات في العراق أخذ شكل الصدمات والانتفاضات، بينما تعاظم نفوذ طهران بهدوء. انتفضت واشنطن على نوري المالكي وأرادت إسقاطه، وما كان بإمكان طهران حمايته. جيء بحيدر العبادي كحلٍ وسط. نصفه لواشنطن ونصفه الثاني لطهران! لم يرضِ ذلك قاسم سليماني وشرع بحربٍ باردة على العبادي، ولم تتمكن هذه المرة واشنطن من حمايته، فأطيح به وجيء بعادل عبد المهدي، وحصة طهران من الأخير تفوق حصة واشنطن. عبد المهدي لم يتمكن من وقف قرار هيئة البث العراقية الذي أوقف عمل قناة “الحرة”، ذاك أن نفوذ نوري المالكي في الهيئة يفوق نفوذه. هذه المعادلة تعطي فكرة عن التحولات التي أصابت تركيبة الحكم في العراق اليوم، والأدوار المركبة التي تؤديها طهران هناك.

إنهم هم أنفسهم في بيروت وفي بغداد. الشرط السياسي الذي أنتجهم هنا يتولى إنتاجهم في عاصمة الرشيد. التعرض لـ”سلاح المقاومة” بالنقد والمساءلة وطلب إخضاعه لسلطة الحكومة ولرقابة البرلمان أمر غير مسموحٍ به، ومن يقدم عليه لن يكون أقل من “عميل”، وعميل لمن؟ للسفارة الأميركية!

الغريب أن قرار وقف عمل مكتب “الحرة” عُلل بأنها بثت شريطاً وثائقياً عن فساد هيئآت دينية سنية وشيعية. الشريط عرض لوقائع موثقة عن عمليات فساد في الوقف السني وفي العتبة الكربلائية. ومن الواضح أن قرار وقف عمل المكتب هو قرار سياسي سابق على بث المحطة الشريط، وهو ترافق مع حملةٍ تخوينية استهدفت كتاباً وناشطين تحفظوا على إبقاء فصائل “المقاومة” خارج رقابة الحكومة وخارج قيادة القوى الأمنية الرسمية. “فصائل المقاومة” هي جماعات عراقية تحت الأمرة المباشرة للحرس الثوري الإيراني، وتنتشر قواعدها في مختلف محافظات العراق. قاتل عناصرها في سوريا، وهدد قادة منهم باستهداف القواعد الأميركية في العراق في حال نشبت مواجهة بين إيران وأميركا في الخليج.

في ردودهم على حملات التخوين التي تعرضوا لها، كتب عدد من الناشطين المستهدفين أن العراق ليس لبنان، وأن ما يصح في بيروت لا يصح في بغداد. قد يكون في ما قالوه بعض الصحة، لكن مساراً مشابهاً عشناه في بيروت أفضى إلى ما نحن فيه من استتباع. في بغداد تحصل اليوم وقائع مطابقة تماماً لما حدث عندنا. علاقة الدولة مع سلاح غير شرعي عولجت بالاعتراف بهذا السلاح، ثم تضخم هذا السلاح إلى أن صار أقوى من سلاح الدولة، وهو محمي ببيانٍ وزاري وبجهوزية فائقة لتخوين كل من يمتعض. وها نحن اليوم نعيش في “جمهورية حزب الله”، التي لم تكن في السابق أكثر من اسم لكتاب استشرف صاحبه ما نحن بصدده. فهل في بغداد من يستشرف؟

54
أردوغان يتهم واشنطن بتجيير المنطقة الآمنة لصالح الأكراد
الرئيس التركي يلمح بشن عملية عسكرية في المنطقة من خلال تهديده بتشكيل منطقة آمنة مع جنوده في شرق الفرات قبل نهاية سبتمبر الجاري.
العرب / عنكاوا كوم

دوريات عسكرية مشتركة بالشمال السوري
دمشق – عكست الانتقادات الحادّة التي وجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد للولايات المتحدة، بعد ساعات قليلة من بدء الدوريات المشتركة بين البلدين في المنطقة الآمنة بشمال شرق سوريا، وجود خلافات حيال رؤية كل منهما للاتفاق الذي جرى التوصّل إليه في أغسطس الماضي حول تلك المنطقة.

وقال الرئيس التركي إن أنقرة وواشنطن على خلاف مستمر بشأن إقامة “المنطقة الآمنة”. وأضاف “نتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة، لكننا نرى في كل خطوة أن ما نريده وما يفكرون فيه ليس هو نفس الشيء”. وتابع “يبدو أنّ حليفتنا تبحث عن منطقة آمنة للمنظمة الإرهابية وليس لنا. نرفض مثل هذا الموقف”.

ويقصد أردوغان “بالمنظمة الإرهابية” وحدات حماية الشعب الكردي، التي يعتبرها تهديدا لأمن بلاده القومي بزعم صلاتها العضوية بحزب العمال الكردستاني الذي ينشط على الأراضي التركية.

وشدّد الرئيس التركي في كلمة ألقاها في افتتاح عدد من المشاريع التنموية على “أنه بينما تهدف بلاده إلى القضاء على التنظيم الإرهابي المعشش شمالي سوريا، تحاول واشنطن وضع تركيا في ذات الكفة من حيث التعامل معه”.

وأكد أنه “لا يمكن إنجاز المنطقة الآمنة عبر تحليق 3 – 5 مروحيات أو تسيير 5 – 10 دوريات أو نشر بضعة مئات من الجنود في المنطقة بشكل صوري”.

وقال أردوغان إنه ينبغي جعل المنطقة برمّتها آمنة بشكل فعليّ بمدنها وريفها حتى يتسنى إسكان مليون شخص في هذه المنطقة. وتابع “إذا لم نبدأ بتشكيل منطقة آمنة مع جنودنا في شرق الفرات قبل نهاية سبتمبر الجاري، فلن يكون لدينا خيار سوى تنفيذ خططنا الخاصة”، في تلميح جديد بشنّ عملية عسكرية في المنطقة.

ولا تثير تصريحات أردوغان استغراب المراقبين لجهة الثغرات الكبيرة التي تضمّنها الاتفاق الذي اُبرم في 7 أغسطس الماضي، والتي كانت ستفجّر عاجلا أم آجلا الخلافات بين الجانبين. ومن بين الثغرات عدم الاتفاق على عمق المنطقة الآمنة، حيث يصرّ الأتراك أن تكون بنحو 25 كلم، فيما يتمسك الأكراد بموقفهم لجهة ألاّ يتجاوز عمقها 14 كلم في بعض النواحي ذات الغالبية العربية.

ومن بين النقاط الأخرى المختلف عليها أنّ أنقرة تسعى إلى توطين نحو مليون لاجئ سوري موجودين على أراضيها بالمنطقة الآمنة، في مسعى بدا واضحا إلى تغيير التركيبة الديموغرافية هناك، وهو محلّ رفض قاطع من قبل المكون الكردي.

ويرى محللون أن واشنطن لا تستطيع أن تقدّم المزيد من التنازلات لتركيا، لأن ذلك سيعني خسارة حليفها الكردي، الذي سيرى في أي تنازل جديد تهديدا لوضعه الخاص.

وفي وقت سابق الأحد، أجرى الجيشان التركي والأميركي أولى دورياتهما البرية المشتركة بشمال سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

55
الحشد الشعبي يضغط على عادل عبدالمهدي بفتح ملف التسليح الروسي
تصاعد مخاوف حكومة عبدالمهدي من أن تجد نفسها مضطرة لأن تصبح في "معسكر" الحشد نظرا لتزايد حجم الضغوط المسلطة عليها في هذا الشأن.
العرب / عنكاوا كوم

في موقف لا يحسد عليه
بغداد – تتفاقم الضغوط السياسية على حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، من أطراف مشاركة في الحكومة نفسها إضافة إلى الميليشيات المنضوية في الحشد الشعبي والأحزاب السياسية القريبة من إيران.

ويشعر عادل عبدالمهدي أن الضغط على الحكومة في ملفات إيران والتصعيد مع واشنطن بعد فرض العقوبات على طهران، واتهام إسرائيل بضرب مخازن أسلحة تابعة للحشد الشعبي، تضيّق الخيارات أمامها وتدفعها إلى أن تحسب على أطراف متشددة بعد أن اختارت التروي بشأن التفجيرات التي لحقت بمقرات الحشد الشعبي.

أكرم الكعبي: جلسة البرلمان المقبلة ستميز الأصيل من الخائن بشأن التواجد الأميركي في العراق
وقال مصدر سياسي عراقي إن حكومة عادل عبدالمهدي قلقة من تزايد الضغوط عليها بشأن الهجمات على مقار الحشد وعلاقة إسرائيل بها، وإنها ستجد نفسها مضطرة لأن تصبح في “معسكر” الحشد.

وتشجع طهران حلفاءها في العراق للضغط على الحكومة العراقية، من أجل فتح ملف السلاح الروسي، بعدما تحول العراق بشكل شبه كلي من مدرسة السلاح الشرقي التي كان جزءا منها في الثمانينات والتسعينات، إلى مدرسة السلاح الغربي بعد العام 2003.

ويعتقد مراقبون أن إيران هي أكبر المستفيدين من شراء العراق منظومة روسية متطورة للدفاع الجوي، وهو الخطاب الذي يتبناه أنصارها خلال الأسابيع القليلة الماضية، بذريعة تعرض معسكرات الحشد الشعبي لهجمات جوية إسرائيلية.

ويروج حلفاء إيران في العراق للفرضية التي تزعم أن الولايات المتحدة ساعدت إسرائيل على تنفيذ هذه الهجمات، مستغلين هذه الاتهامات في الضغط على الحكومة لشراء منظومة دفاع جوي من روسيا.

لكن قادة الحشد الشعبي الموالين لإيران، كما يقول مراقبون، هم أول من يدرك أن الحكومة العراقية لن تستطيع تجاوز “الفيتو” الأميركي على السلاح الروسي، ومع ذلك يواصلون الضغط.

وفعليا، بدأت تحركات حلفاء إيران في البرلمان العراقي نحو طرد الجيش الأميركي من العراق، إذ أعلن زعيم حركة النجباء أكرم الكعبي، أن “جلسة البرلمان المقبلة ستميز الأصيل من الخائن بشأن التواجد الأميركي في العراق”.

وسبق للولايات المتحدة أن صنفت حركة النجباء منظمة إرهابية لصلاتها المشبوهة بالحرس الثوري الإيراني، كما وضعت اسم الكعبي على لائحة العقوبات المالية.

وقال الكعبي تعليقا على السجال الدائر بشأن دور الولايات المتحدة في العراق، إن “الجلسة المقبلة لمجلس النواب ستميز الأصيل الذي يمثل شعبه فعلا عن الدخيل الذي سيخذل العراق”.

وأضاف أن “ما سيصدر من قرار تجاه التواجد الأميركي، سيكتبه التاريخ، وسيدون أسماء نواب الشجاعة والعزة في صفحات تاريخ العراق القوي المنتصر بحروف من نور، وأسماء نواب الذلة والخيانة بحروف من ظلام وبؤس”.

واعتبر تعليق الكعبي بمثابة إشارة واضحة على بدء جهود برلمانية لتشريع قانون يلزم الحكومة العراقية بإخراج القوات الأميركية من البلاد، لكن مشرعين عراقيين نفوا في تصريحات لـ”العرب”، وجود مثل هذا البند على جدول أعمال الجلسات القادمة.

ويرى مراقبون أن الضجة التي يثيرها قادة الحشد الشعبي بشأن حاجة العراق إلى دفاعات جوية من روسيا، تستهدف تأزيم العلاقة بين بغداد وواشنطن، وهي مقدمة ضرورية لتحشيد القوى السياسية ضد الوجود الأميركي العسكري في هذا البلد.

وفضلا عن أن رئيس الوزراء نفسه، لا يملك القفز على الواقع العراقي الذي يتطلب وجود القوات الأميركية، فإن الرئيس العراقي برهم صالح لا يتردد في الإعلان عن أن الشراكة العسكرية بين بغداد وواشنطن ضرورية لأمن البلاد.

وحتى لو حاول حلفاء إيران الانفراد بالبرلمان العراقي، لتشريع هذا القانون، فإن رئيسه محمد الحلبوسي لن يسهل الأمر، عقب ما كشف خلال زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة موقفه المؤيد لبقاء القوات الأميركية في العراق خلال هذه المرحلة.

ويحيط الغموض بنتائج الزيارة التي قام بها مستشار الأمن الوطني العراقي، فالح الفياض، الذي يشغل أيضا منصب رئيس هيئة الحشد الشعبي، إلى موسكو، الأسبوع الماضي. وبينما قالت وسائل إعلام عراقية مقربة من إيران إن الفياض ذهب للتفاوض بشأن شراء منظومة دفاع جوي متطورة من روسيا، ذكرت مصادر حكومية أن الزيارة تتعلق بتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاستخباري.

وجاءت زيارة الفياض إلى موسكو، في وقت يتصاعد الجدل بشأن حقيقة سيطرة الحكومة العراقية على قوات الحشد الشعبي، والخلاف العلني بين رئيس هذه القوة، ونائبه المقرب من الحرس الثوري الإيراني أبي مهدي المهندس.

ولعل التزامن بين موعد الزيارة، والكشف عن أوامر أصدرها المهندس بتشكيل قوة جوية خاصة بالحشد الشعبي، ترك علامات استفهام كبيرة، إذ سارعت وسائل إعلام عراقية مقربة من إيران للإشارة إلى أن الفياض ذهب إلى روسيا لشراء منظومة الدفاع الجوي المتقدمة أس-400 لحساب الحشد الشعبي.

لكن اللافت، أن مكتب الفياض، لم يسكت عن إعلان المهندس تشكيل قوة جوية خاصة بالحشد الشعبي، إذ نفى وجود هذه الخطة من الأساس.

ومؤخرا، تسبب قرار تركيا بشراء منظومة أس-400 الروسية، في إلغاء صفقة طائرات من نوع أف-35، كان يفترض أن تجهزها واشنطن لأنقرة، وهو السيناريو الذي يأمل الإيرانيون تحقيقه في العراق، تمهيدا لتشريع قانون بطرد الولايات المتحدة من هذا البلد، بحجة عدم إيفائها بالتزامها بحماية أجوائه.

56
مصر: المؤبد لمرشد الإخوان وقياديين بالجماعة في قضية "اقتحام السجون والحدود الشرقية"

ankawa.com /BBC
قضت محكمة جنايات القاهرة، يوم السبت، بالسجن المؤبد على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، و10 من قيادات الجماعة في إعادة المحاكمة في القضية المعروفة إعلاميا بإقتحام السجون والحدود الشرقية.

وبلغ عدد المتهمين فى هذه القضية 28 من قيادات جماعة الإخوان، التي صنفتها الحكومة المصرية تنظيما إرهابيا، إضافة إلى "أعضاء بالتنظيم الدولى للجماعة وعناصر من حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبنانى، ويوسف القرضاوي المقيم في قطر".

وكان من بين المتهمين الرئيس الراحل محمد مرسي، وقضت المحكمة بإنقضاء الدعوى الجنائية بحقه نظرا لوفاته في يونيو/حزيران الماضي.

ومن بين المحكوم عليهم بالمؤبد سعد الكتاتني وعصام العريان، وسعد الحسيني، ومحمد البلتاجي، بينما قضت المحكمة بالسجن 15 عاما على قياديين أخرين بالجماعة بينهم صبحي صالح، وحمدي حسن. وتم تبرئة 9 متهمين أخرين، بينهم صفوت حجازي ومحسن راضي.

وفي الجلسة ذاتها تم تبرئة مرشد الإخوان بديع و17 متهما أخرين من تهمة قتل اثنين من المجني عليهم في القضية.

57
المالكي للفياض والمهندس:إيران في حدقات عيوننا والخلافات لاتخدم مشروع “المقاومة”

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 كشفت مصادر مقربة من الحشد الشعبي، السبت، عن وساطات يقودها زعيم ائتلاف دولة القانون رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي لحل الخلافات القائمة بين رئيس هيئة الحشد فالح الفياض ونائبه ابو مهدي المهندس.وقالت المصادر، إن “أطرافا سياسية، بينها زعيم “ائتلاف دولة القانون”، ورئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، تقود وساطات لتخفيف حدة الخلافات الحالية بين أبو مهدي المهندس، المصنف على أنه القائد الميداني للحشد الشعبي في العراق، وبين رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي من جهة أخرى”.وأضافت المصادر، أن “تلك الوساطات تسعى إلى وقف رفض المهندس تنفيذ أوامر حكومية وتحدي أخرها، من بينها اعطاؤه أوامر باستهداف طائرات مسيرة في الأجواء العراقية ورفض الالتزام بتوصيات خلية الأزمة حيال التصريح بشأن حادثة استهداف مخازن أسلحة “الحشد”، وتحريك وحدات وفصائل مسلحة من “الحشد” دون العودة الى الحكومة”.وتابعت، أن “الخلافات تسببت باتساع الشرخ الحاصل بين الفصائل المدعومة من إيران بشكل كامل، مثل كتائب “حزب الله” وحركة “النجباء” و”الخراساني” و”سيد الشهداء”، والعصائب وفصائل أخرى تصنف نفسها على انها من ضمن محور “الممانعة” الإقليمي، وترتبط بطهران، وبين الحكومة العراقية وفصائل أخرى مرتبطة بالنجف، أبرزها “سرايا السلام” بزعامة مقتدى الصدر و”فرقة العباس” القتالية”.

58
أردوغان يثأر لخسارة إسطنبول بسجن مهندسة فوز المعارضة
جنان قفطانجي أوغلو تعتبر مهندسة حملة أكرم إمام أوغلو الذي تغلب على مرشح أردوغان في إسطنبول.
العرب / عنكاوا كوم

المرأة التي قهرت أردوغان
إسطنبول - حكم الجمعة على مسؤولة أكبر حزب تركي معارض في إسطنبول بالسجن لنحو عشرة أعوام بتهمتي “الدعاية الإرهابية” و“إهانة رئيس الدولة”، فيما يواجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خصومه السياسيين بالتهديد والترهيب قبل الزج بهم في السجن مستندا إلى صلاحياته الواسعة والمثيرة للجدل.

وقالت مسؤولة في حزب الشعب الجمهوري “حكم على جنان قفطانجي أوغلو بالسجن تسعة أعوام وثمانية أشهر”.

وأدينت قفطانجي أوغلو بخمس تهم تستند خصوصا إلى تغريدات نشرتها قبل أعوام عدة، هي “الدعاية الإرهابية” و”إهانة رئيس الدولة” و”إهانة موظف” و”إهانة الجمهورية التركية” و”الحض على الكراهية”.

محمد دوراك أوغلو: القضاء ضعف بشدة بعد أن أصبح خاضعا للسلطة التنفيذية
وكانت المسؤولة السياسية التي استقطبت محاكمتها اهتماما كبيرا داخل تركيا وخارجها، تواجه عقوبة السجن حتى 17 عاما.

وأوضحت المسؤولة في الحزب المعارض أن قفطانجي أوغلو لن يتم سجنها في انتظار محاكمتها أمام الاستئناف خلال ستة أشهر.

وطوال محاكمتها، نددت قفطانجي أوغلو بـ”محاكمة سياسية” تهدف في رأيها ورأي أنصارها إلى معاقبتها على دورها في فوز مرشح المعارضة في انتخابات بلدية إسطنبول.

وتعتبر قفطانجي أوغلو مهندسة حملة أكرم إمام أوغلو الذي تغلب على مرشح الرئيس رجب طيب أردوغان في إسطنبول في مارس الماضي، ثم في يونيو بعد إلغاء الانتخابات الأولى.

والاثنين، قاطع المحامون الأتراك مراسم بدء السنة القضائية الجديدة التي أقيمت داخل قصر الرئاسة.

وفي الشهر الماضي قالت 19 نقابة فرعية تمثل الغالبية العظمى من المحامين في مختلف أرجاء البلاد ومنها النقابات الفرعية في أكبر ثلاث مدن، إنها ستقاطع مراسم بدء السنة القضائية الجديدة إذا أقيمت في القصر الرئاسي.

وقالت العديد من النقابات الفرعية إن إقامة الاحتفال في قصر الرئاسة يتعارض مع الفصل بين السلطات ويشير إلى تآكل استقلالية القضاء في تركيا.

وتنشط نقابات المحامين الأتراك في التصدي للقيود والإملاءات التي يفرضها نظام الرئيس أردوغان على الحقوق والحريات العامة في تركيا، ما دفعها للاحتجاج بطريقتها على هذه السياسات التي تصفها بالاستبدادية، والتي تنتهك حكم القانون.

وذكرت صحيفة جمهورييت المحلية أن 52 من بين 79 نقابة محامين إقليمية رفضت الدعوة التي وجهتها محكمة الاستئناف العليا، بمناسبة بدء السنة القضائية.

وقالت نقابة المحامين في أنقرة خلال تجمع حضره العشرات من المحامين “تمت إبادة الحقوق الأساسية والحريات في تركيا، خاصة حرية التعبير”.

وأصبح أردوغان العام الماضي أول رئيس تنفيذي لتركيا، حيث تشمل صلاحياته اختيار أعضاء مجلس القضاة وممثلي الادعاء، وهو المسؤول عن اختيار التعيينات القضائية.

ومقاطعة هذا الحفل خطوة غير مسبوقة من المؤسسات القضائية ضد أردوغان الذي ينتقده الغرب والمدافعون عن حقوق الإنسان لهجماته ضد حرية الصحافة وتدخله في عمل المحاكم.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي أن استقلال القضاء ومبدأ فصل السلطات قد تراجعا منذ عام 2014 في تركيا وأن القضاة والمدعين العامين يخضعون لضغط متصاعد من الحكومة.

وقضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان مؤخرا بأن تركيا انتهكت حرية تعبير المعارض الكردي صلاح الدين دميرطاش بإدانته جنائيا بسبب إبداء وجهة نظره خلال مقابلة تلفزيونية.

وقالت المحكمة إنها بعد التحقق من تصريحات تلفزيونية للزعيم المؤيد للقضية الكردية صلاح الدين دميرطاش تعود لعام 2005 “رأت أن تلك التصريحات بمجموعها لا يمكن النظر إليها على أنها تتضمن دعوة لاستخدام العنف، أو دعوة للمقاومة المسلحة أو التمرد، ولا يمكن اعتبارها خطابا محرضا على الكراهية”.

وترأس صلاح الدين دميرطاش سابقا حزب الشعوب الديمقراطي، وسجن في نوفمبر 2016 واتهم بقيادة “منظمة إرهابية”، حيث من المقرر أن تبدأ محاكمته الثلاثاء المقبل في تركيا.

وقال محمد دوراك أوغلو الذي يدير نقابة محامي إسطنبول “ضعفت في السنوات الأخيرة استقلالية القضاء.. القضاء خاضع لضغط السلطة التنفيذية”.

وتابع “في ظل هذه الأوضاع، كنا نأمل عقد حفل افتتاح العام القضائي في مكان يشكل تمثيلا لفصل السلطات، وليس في محفل سياسي”.

59
واشنطن تستعد لكشف تفاصيل خطة سلام الشرق الأوسط
وزير الخارجية الأميركي يعلن بعد يوم من استقالة موفد ترامب للشرق الأوسط ، أن المبادرة الأميركية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيتم الكشف عنها خلال الأسابيع القادمة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

كشف أميركي بالتقسيط عن خطة سلام للشرق الأوسط مغرقة في الغموض
 بومبيو يقرّ بأن تحقيق السلام في الشرق الأوسط مشكلة صعبة
 خطة السلام الأميركية المثيرة للجدل تسقط مرجعيات السلام

واشنطن - أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الجمعة أن خطة الرئيس دونالد ترامب لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني سيتم الكشف عنها "في الأسابيع المقبلة".

وقال أثناء زيارة لولاية كنساس "نجري مشاورات مكثفة في المنطقة منذ عامين ونصف عام. أعتقد أنه في الأسابيع المقبلة سنكشف عن رؤيتنا"، مضيفا "آمل أن يرى العالم هذا كأساس لبناء المستقبل. إنها مشكلة صعبة، سيتعين على هذين الشعبين في النهاية حلها بمفردهما، لكننا نعمل بجد من أجل ذلك".

وتأتي تصريحاته غداة استقالة جيسون غرينبلات موفد ترامب للشرق الأوسط المكلف بخطة السلام الأميركية وأحد المهندسين الرئيسيين لهذه الخطة مع جاريد كوشنر صهر الرئيس وديفيد فريدمان السفير الأميركي لدى إسرائيل.

واعتبر البعض استقالة غرينبلات اعترافا ضمنيا بالصعوبات الأميركية في فرض هذه "الرؤية" من أجل السلام.

وكان غرينبلات صرح أواخر اغسطس/اب بأن خطة السلام التي لا تزال طي الكتمان منذ عامين ونصف عام وتأجل إعلانها مرارا، لن يتم طرحها قبل الانتخابات التشريعية في إسرائيل المقررة في 17 سبتمبر/ايلول.

لكن تم إعلان الجانب الاقتصادي منها في يونيو/حزيران ويتضمن مبلغ خمسين مليار دولار من الاستثمارات الدولية في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة على مدى عشرة أعوام، إلا أن المسؤولين الفلسطينيين رفضوا الخطة الأميركية على خلفية استمرار القطيعة مع إدارة ترامب التي اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل وألغت مخصصات مالية للفلسطينيين.

ويعتبر غرينبلات قريبا جدا من إسرائيل، وأثار غضب الدبلوماسيين الأوروبيين في الأمم المتحدة في يوليو/تموز حين اعتبر أن "السلام الدائم والشامل في الشرق الأوسط لن يصنعه القانون الدولي أو قرارات مكتوبة غير واضحة".

وأضاف "رؤية السلام التي نعتزم تقديمها لن تكون غامضة على خلاف كثير من القرارات التي تم إقرارها في هذا المجلس". وقال إن الخطة ستشمل ما يكفي من التفاصيل لكي يرى الناس "التنازلات التي ستكون ضرورية من أجل تحقيق حل واقعي ودائم وشامل لهذا الصراع".

ودعا الفلسطينيين "إلى التخلي عن الرفض القاطع لخطة لم يطلعوا عليها" وإبداء الاستعداد للدخول في محادثات مع إسرائيل. كما حث مجلس الأمن على تشجيع الطرفين على العودة إلى طاولة المفاوضات.

وتسقط الخطة الأميركية قضايا أساسية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ومن أهمها حق عودة اللاجئين وحل الدولتين والقدس عاصمة لدولة فلسطينية مستقلة.

ويعتبر الفلسطينيون صفقة القرن التي رفضوها رفضا قاطعا، محاولة أميركية إسرائيلية لتصفية قضيتهم، فيما تتمسك الدول العربية بأن تتضمن الخطة مرجعيات السلام السابقة ومنها المبادرة العربية وحل الدولتين.

60
رصد الناقلة الإيرانية قبالة ميناء طرطوس السوري
أقمار صناعية تصور الناقلة "أدريان داريا 1" قبالة الساحل السوري بعد أن أغلقت جهاز الارسال والاستقبال في عرض البحر في اعقاب مغادرة مضيق جبل طارق.
العرب / عنكاوا كوم

أنشطة إيران الاستفزازية تتواصل
واشنطن - أعلنت شركة ماكسار تكنولوجيز الأميركية لتكنولوجيا الفضاء السبت أن أقمارا صناعية صورت ناقلة النفط الإيرانية(أدريان داريا 1)،وهي محور خلاف بين طهران ودول الغربية، قبالة ميناء طرطوس السوري .

وأظهرت الصور التي قدمتها شركة ماكسار الناقلة قريبة جدا من ميناء طرطوس.

وأظهرت بيانات رفينيتيف لتتبع حركة السفن الثلاثاء أن الناقلة أغلقت فيما يبدو جهاز الإرسال والاستقبال في عرض البحر المتوسط قبالة الساحل الغربي لسوريا.

وأظهرت البيانات أن الناقلة التي تحمل نفطا إيرانيا أرسلت آخر إِشارة تحدد موقعها بين قبرص وسوريا وهي مبحرة شمالا الساعة 15:53 بتوقيت غرينتش الاثنين.

واحتجزت قوات مشاة البحرية البريطانية الخاصة الناقلة، التي كانت تعرف من قبل باسم (غريس 1)، قبالة جبل طارق في الرابع من يوليو تموز للاشتباه في أنها متجهة إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وبعد ذلك بأسبوعين احتجزت إيران ناقلة ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز.

وأفرجت حكومة جبل طارق عن الناقلة الإيرانية يوم 15 أغسطس آب بعد أن تلقت تأكيدات رسمية خطية من طهران بأن الناقلة لن تفرغ حمولتها البالغة 2.1 مليون برميل من النفط في سوريا.

واشنطن استبعدت القيام بأي عمل عسكري ضد أدريان داريا
ومع ذلك ترجح مصادر في قطاع الشحن أن تحاول الناقلة نقل جزء من حمولتها إلى سفينة أخرى بعدما قالت إيران إن عملية البيع قد تمت.

وبحسب واشنطن، يسهم بيع نفط هذه السفينة بتمويل القوات الإيرانية. وفرضت وزارة الخزانة الاميركية الجمعة عقوبات عليها وعلى قبطانها.

وأكدت إيران بيع النفط الذي كان على متن "أدريان دارا 1"، دون كشف هوية المشتري، مؤكدة أنه لا يمكنها أن تكون "شفافة" بشأن وجهة نفطها في وقت تحاول فيه واشنطن "ترهيب" المشترين المحتملين.

وأدت هذه القضية إلى تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن، الذي بدأ منذ الانسحاب الأميركي الأحادي الجانب عام 2018 من الاتفاق المتعلق بالحدّ من البرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015، تلاه إعادة فرض عقوبات مشددة على طهران.

وقال وزير الدفاع الاميركي مارك إسبر الخميس إنه ليست لديه حاليا خطط لاحتجاز الناقلة النفط أدريان داريا1.

وحذرت واشنطن أي دولة من مساعدة السفينة، وقالت إنها ستعتبر ذلك دعما لمنظمة إرهابية في إشارة إلى الحرس الثوري الإيراني.

وقال مسؤولون اميركيون ان الولايات المتحدة لا تدرس بجدية القيام بأي عمل عسكري مثل الصعود إلى ظهر السفينة، نظرا لأن هذا سيؤدي على الأرجح إلى تصعيد من شأنه تأجيج التوتر.

وقال إسبر إنه يؤيد جهود فرنسا ودول أخرى لحمل إيران على الدخول في محادثات.

وقال "وجهة نظري الشخصية، لكنني لست الجهة الرئيسية بشأن هذا، إنها وزارة الخارجية، هي أنه إذا كان بمقدور الفرنسيين وغيرهم إقناع الإيرانيين بالمجيء إلى الطاولة من أجل المحادثات، فسيكون هذا أمرا طيبا".

وترك الرئيس الاميركي دونالد ترامب الباب مفتوحا الأربعاء أمام إمكانية الاجتماع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال الجمعية العامة القادمة للأمم المتحدة في نيويورك.

61
الف مبروك

62
معارك" شخصية بين القيادات .. تهدد بدخول العراق الى مرحلة "انقلاب" او فرض قوى جديدة ..!!

بغداد/ سكاي برس

معارك شخصية بين قيادات سياسية بارزة، قد تجرف العراق لمرحلة جديدة .

حذر منه النائب محمد إقبال عضو لجنة التخطيط الاستراتيجي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر امس، مؤكدا أن الصراع يتبلور بشكل يومي في العراق، وهناك إرهاصات واضحة لولادة نزعة سياسية جديدة تستند إلى جمهور بدأ حثيثا بكسر القيود وتحطيم موروثات ترسبت مع النظام السياسي الجديد.

واضاف إن ما وصفه اضطراب القيادات السياسية وتحطيم بعضها بعضا في العراق هي محاولة للجري إلى الأمام لتلافي الانجراف الذي تولده موجة التغيير القادمة.

تتزامن تلك التصريحات مع تقارير أخرى تحدثت نقلا عن مصادر مطلعة بأن المشهد السياسي في العراق سيشهدا تغييرا إما بانقلاب أو بفرض قوى سياسية رؤيتها على أرض الواقع بما يخدم مصالحها في المرحلة المقبلة.

63
تحديات أمام العمامة العراقية وحشدها
ألا يشعر السياسيون ورجال الدين الذين تسببوا بهذا الخراب كله في العراق، بحجم الغضب الشعبي الذي يحيق بهم والخطر الذي يتهددهم.
العرب / عنكاوا كوم

الناس ملوا كلام هؤلاء
تزامناً مع قصف الطائرات المسيرة الملتبس، إلى الآن، قصفت القناة الفضائية الأميركية “الحرة عراق” معممي العراق، مبرزة تقارير وتحقيقات تلفزيونية حملت عنوان “أقانيم الفساد المقدس في العراق”، تناولت فيها الفساد المستشري في المؤسسات الدينية، سنية وشيعية.

وحدث رد الفعل العراقي المتوقع وهو أن جدلا واسعا أثير في الأوساط الحكومية العراقية وتحديدا الشيعية، التي عدّت أن محتوى تلك التقارير والتحقيقات تستهدف “الحشد الشعبي والأحزاب الشيعية”، وأغلقت الحكومة العراقية مكاتب قناة “الحرة” في بغداد، فيما امتنع إقليم كردستان عن اتخاذ خطوة مماثلة لخطوة المركز، معتبراً أن ذلك يدخل في حرية الرأي.

وبعد يوم واحد على بث “الحرة عراق”، علقت السفارة الأميركية في بغداد الأحد الماضي على محتوى قناة “الحرة” التي تبث للعراق تحت مسمى “الحرة عراق”، بأن وزارة الخارجية والسفارات الأميركية حول العالم “لا تملكان سلطة رقابية على محتوى قناة ‘الحرة’ التي تتناول بشفافية وحيادية، القضايا المهمة في المنطقة والسياسات الأميركية، مع الحرص على عرض وجهات النظر كافة بشأن القضايا التي تهم المتابعين”.

مكتب رئيس ديوان الوقف السني وصف تقرير قناة “الحرة”، الذي تضمن إساءة لرئيسه عبداللطيف الهميم، وإلى المرجعية الدينية في النجف الأشرف والمؤسسات الدينية في البلاد، بأنه “سيناريو مفضوح يُراد من ورائه التوظيف السياسي وسوء القصد”، وانبرى يرد على محتوى التحقيق نقطة فنقطة وبتفصيل ممل.

من جانبه، اعتبر الباحث د. محمد أبوالنواعير، وهو حاصل على شهادة دكتوراه في النظرية السياسية- المدرسة الأميركية المعاصرة في السياسة، التقرير، الذي طرحته قناة “الحرة” في 31 أغسطس، نمطاً واضحا وجليا من أنماط التضليل السياسي والإعلامي، حيث “تجلت خباثة القائمين على البرنامج بشكل واضح ومنذ بداية البرنامج، عندما أظهروا مسيرة لمعممين شيعة، خارجين في تظاهرة سلمية، ومعها صوت لرجل دين سني يقول فيه (انتشر الفساد في كل مفاصل الدولة) وهي محاولة واضحة وجلية في خبثها وقصديتها لتسقيط العمامة الشيعية، حيث اعتمد أصحابها على مبدأ تداعي المعاني الذي سيصاب به المتلقي للرسالة الإعلامية”.

في خضم ذلك لم يلتفت أحد إلى رد الفعل الشعبي المتسق مع ما جاء في تحقيق الفضائية الأميركية، فالوعي الشعبي العراقي سبق الجميع في فضح الفساد في المؤسسة الدينية وفساد بعض المعممين الذين نهبوا أموال البلاد والعباد، عبر تغريدات الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر التظاهرات المستمرة التي رفعت شعارات تدين المؤسسة الدينية بالسرقة والفساد والتضليل ودعم الفاسدين الحكوميين وممثلي المرجعيات الدينية.

بدأت تنتشر، في الآونة الأخيرة، مقاطع فيديو لشباب ولدوا مع احتلال العراق في العام 2003، تعلن غضبها على رجال الدين من الطوائف كافة، وتتوعدهم بالعقاب القاسي، وبلهجة خطاب غير مسبوقة، مع أناس، كانوا، إلى وقت قريب، يحظون باحترام شرائح واسعة من العراقيين، ما ينذر بأن شهري محرم وصفر هذا العام، والذي يحيي فيه الشيعة مقتل الإمام الحسين وأسرته وأصحابه في كربلاء، سيكونان شهرين ساخنين على الطبقة السياسية والدينية في آن معا.

ألا يشعر السياسيون ورجال الدين الذين تسببوا بهذا الخراب كله في العراق، بحجم الغضب الشعبي الذي يحيق بهم والخطر الذي يتهددهم، وما هي خطواتهم لإطفاء نار النقمة هذه، أم أنهم سيواصلون الغرق في “عسل الفساد” الذي أدمنوه؟
د. باهرة الشيخلي
كاتبة عراقية

64
وفاة نجل محمد مرسي بأزمة قلبية
تصريحات محامي عائلة مرسي حيال ظروف وفاة نجله تقطع الطريق على أي محاولة لاستغلال الإخوان للحادثة.
العرب / عنكاوا كوم

وفاة طبيعية
القاهرة - توفي النجل الأصغر للرئيس المصري الراحل محمد مرسي إثر أزمة قلبية. وقال محامي العائلة عبد المنعم عبد المقصود "توفي عبد الله (25 عاماً) بعد تعرّضه لأزمة قلبية أثناء قيادته سيارته في القاهرة".

وأضاف "كان معه أحد أصدقائه الذي تمكّن من إيقاف السيارة وإيصال عبد الله إلى المستشفى"، وأشار إلى أنه من المتوقع "أن يتمّ دفنه غداً (الخميس)".

وستضع تصريحات محامي العائلة حيال ظروف وفاة نجل مرسي حدا لتكهنات الإخوان الذين سيعلمون على الاصطياد في الماء العكر ومحاولة إلصاق أي تهمة للسلطات بشأن حادثة الوفاة التي كانت طبيعية.

وتوفي عبد الله بعد قرابة ثلاثة أشهر من وفاة والده الذي كان ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

وكانت السلطات ألقت القبض على عبد الله أكثر من مرة خلال الأعوام الخمس الماضية وقد أيّدت محكمة النقص المصرية العام الماضي حكماً بحبسه لمدة عام بتهمة حيازة مخدرات.

وصنّفت الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين تنظيما "إرهابيا" منذ نهاية 2013.

وأكد الابن الأكبر للرئيس المصري الراحل تصريحات محامي العائلة حيال ظروف وفاة الابن الأصغر لمرسي.

وقال أحمد إن شقيقه الأصغر عبد الله (25 عاما) أصيب بتشنجات أثناء قيادته السيارة في القاهرة بصحبة أحد أصدقائه وتوفي بعد وقت قصير.

وتوفي مرسي في يونيو حزيران بأزمة قلبية عن عمر ناهز 67 عاما بعدما سقط في المحكمة أثناء محاكمته بتهمة التخابر، وأكد التحقيقات آنذاك أن مرسي سقط مغشيا عليه مباشرة بعد إلقائه كلمة استمرت 5 دقائق في المحكمة ولم يكن هناك أي عارض صحي يهدد بوفاته.

وسعت الجماعة إلى استغلال الوضع وتوجيه التهمة للسلطات المصرية بالتورط في قتله ببطء

وسُجن مرسي القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 بعد عام واحد فقط في الحكم إثر احتجاجات حاشدة أطاحت به من سدة الرئاسة.

65
إسرائيل تراكم الأدلة على أنشطة حزب الله للضغط على لبنان
تفهم أميركي روسي حذر لمخاوف إسرائيل من صواريخ الحزب الشيعي.
العرب / عنكاوا كوم

تطورات تهدد لبنان
بيروت - قالت مصادر دبلوماسية غربية في العاصمة اللبنانية إن إعلان إسرائيل الجديد عن اكتشافها موقعا لصنع الصواريخ تابعا لحزب الله في لبنان، يأتي ضمن سعي لإعداد ملف لإقناع المجتمع الدولي بأن لبنان بات خطرا على الأمن الاستراتيجي لإسرائيل يجوز التعامل معه كما يجري التعامل مع أي أخطار أخرى تظهر في المنطقة وتجري مواجهتها.

وتعتقد هذه المصادر أن إسرائيل ستخرج ملفات جديدة بغية إدراج لبنان في دائرة مصادر الخطر التي تستهدفها والتي تعترف لها بها العواصم الكبرى.

وتسعى إسرائيل لإرباك الداخل اللبناني عشية وصول موفد واشنطن إلى المنطقة للتوسط في مسألة النزاع الحدودي، البري والبحري، مع لبنان، وأنها تسعى للضغط على الحكومة اللبنانية أيضا في المسائل المرتبطة بالتنقيب عن الطاقة في مياه شرق المتوسط.

ويأتي بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، عن كشف “منشآت تابعة لحزب الله تقع قرب بلدة النبي شيت في سهل البقاع في لبنان، أقيمت لتصنيع وتطوير صواريخ دقيقة التوجيه”، ليضاف إلى مزاعم إسرائيلية أخرى كانت اتهمت حزب الله في سبتمبر 2018 بتخزين صواريخ له في منطقة بالقرب من مطار بيروت.

ولفت مراقبون إلى أن إسرائيل بدأت تتحدث عن امتلاك حزب الله لصواريخ دقيقة يجري تطويرها في مصانع داخل الأراضي اللبنانية.

وقال البيان الأخير للجيش الإسرائيلي إنه “تخوفا من القصف قام حزب الله بنقل معدات مهمة إلى مواقع مدنية في بيروت”. كما أرفقه بصور مأخوذة من أقمار صناعية يفترض أن تكون للموقع في النبي شيت.

وتنتهك إسرائيل بضرب أهداف داخل الأراضي اللبنانية قواعد الاشتباك المعمول بها منذ حرب عام 2006، ولا يحظى بالغطاء الدولي المستتر الذي أتاح لإسرائيل ضرب أهداف لحزب الله وإيران داخل الأراضي السورية خلال السنوات الأخيرة، كما أهداف نوعية لافتة متمثلة في مواقع ومخازن تابعة لقوات الحشد الشعبي في العراق مؤخرا.

وبدأت إسرائيل تعترف بمسؤوليتها عن قصف أهداف داخل سوريا وكان آخرها القصف الذي طال في 25 أغسطس الماضي هدفا في قرية عقربة جنوب دمشق ذهب ضحيته عنصران من حزب الله، ولم تعترف إسرائيل بالقصف داخل العراق. لكن رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ألمح إلى ذلك.

وسبق وأن وضع الاجتماع الأمني الروسي الأميركي الإسرائيلي، الذي عقد في إسرائيل في يونيو الماضي، خارطة لمجموعة من التفاهمات عملت إسرائيل وفق حدودها، وأن توسع الجيش الإسرائيلي لضرب أهداف تشمل العراق بعد سوريا يحترم قواعد ما تم التوصل إليه بحضور رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وشارك في هذا الاجتماع مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون مع نظيريه الإسرائيلي مئير بن شابات والروسي نيكولاي بيتروشيف.

إسرائيل تتحدث عن امتلاك حزب الله لصواريخ دقيقة يجري تطويرها في مصانع داخل لبنان
غير أن قيام إسرائيل بإرسال طائرتين مسيرتين لاستهداف مواقع داخل ضاحية بيروت الجنوبية، معقل حزب الله وداخل مربعه الأمني، كشف عن أن العواصم الكبرى احتجت لدى إسرائيل واعتبرت الأمر انتهاكا للتفاهمات الأمنية المعمول بها مع موسكو وواشنطن.

وذكرت تقارير أمنية أن الموقف الدولي ضغط باتجاه قبول إسرائيل بمبدأ الرد الذي وعد به الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وأن واشنطن وباريس وموسكو عملت على تنظيم الإخراج، الذي نفذ الأحد الماضي، من خلال تنفيذ حزب الله لضربة محدودة استهدفت آلية إسرائيلية دون سقوط خسائر بشرية، مقابل رد إسرائيلي محدود استهدف مناطق حرجية غير مأهولة في جنوب لبنان لم تسفر أيضا عن سقوط خسائر بشرية.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن اتصالات جرت في الساعات الأخيرة بين إسرائيل وواشنطن في سعي لإقناع الإدارة الأميركية بأن تشمل الرعاية الأميركية ضرب إسرائيل مستقبلا لما تقول إنها أهداف تشكل خطرا على أمنها في لبنان.

وتستعين الحكومة الإسرائيلية بالتأييد الكامل لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب كما بالمواقف الأخيرة لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اللذين أكدا في اتصال مع نتنياهو بعد ساعات على حادثة مسيرات الضاحية على “حق إسرائيل في الدفاع عن أمنها”.

غير أن مراقبين في واشنطن يعتبرون أن الأجواء الأميركية الضاغطة ضد إيران والمستمرة في تصعيد مستوى العقوبات ضد حزب الله في لبنان قد تسمح لإسرائيل بالمضي قدما لمراكمة الأدلة حول أنشطة حزب الله العسكرية في لبنان والتي تمثل أخطارا جديدة تضاف إلى تلك الأخطار التي تشكلها إيران وحزب الله داخل الأراضي السورية.

وفيما ترى بعض التحليلات في إسرائيل أن المعلومات الإسرائيلية الجديدة قد تكون في سياق حملة الانتخابات التشريعية التي ستجري في إسرائيل في الـ17 من الشهر الجاري، إلا أن بعض المصادر تتحدث عن أن مؤسسات الأمن الإسرائيلي تعمل على هذا الملف بغض النظر عن أي حسابات سياسية داخلية، وأن مستقبل سلاح حزب الله في لبنان سيكون جزءا من أي طاولة مفاوضات مقبلة بين إيران والولايات المتحدة.

66
هل يفجر داود أوغلو "دفاتر الإرهاب" في وجه أردوغان
رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو يمتلك أسرار تدخل بلاده في الربيع العربي.

العرب / عنكاوا كوم

صبر أوغلو بدأ ينفد
أنقرة – بات الصراع بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأقرب أصدقائه القدامى أحمد داود أوغلو مفتوحا على المجهول بعد أن حسم العدالة والتنمية أمره بالدفع نحو إقالة مفكر الحزب والعقل الاستراتيجي للطفرة الاقتصادية التركية التي سطا عليها أردوغان ووظفها للحساب الخاص.

وتتوقع أوساط تركية مقربة من الحزب الحاكم أن يبادر داود أوغلو، الذي بدأ صبره ينفد من الاستهداف المنظم له ولقيادات تاريخية بالحزب، إلى إطلاق حملة من التصريحات بشأن الأسرار التي يعرفها عن الدور التركي في رعاية الإرهاب، وذلك في سياق تبرئة ساحته من تهم “الخيانة والغدر” التي أطلقها بوجهه أردوغان خاصة بعد إحالته للتحقيق وما تحمله من إهانة ومس من قيمته.

وقررت اللجنة التنفيذية في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، الثلاثاء، بالإجماع إحالة أربعة أعضاء من الحزب إلى اللجنة التأديبية مرفقة بطلب لفصلهم نهائيا من الحزب، من بينهم رئيس الوزراء السابق، داود أوغلو.

وكان داود أوغلو قد صرح منذ أيام في رسالة موجهة إلى الرئيس التركي “إن الكثير من دفاتر الإرهاب إذا فتحت لن يستطيع أصحابها النظر في وجوه الناس”.

وأضاف أن الفترة من الأول من يونيو وحتى الأول من نوفمبر من عام 2015، تعد أخطر وأصعب الفترات السياسية في تاريخ تركيا.

وعلّق داود أوغلو على حذف صوره من مقاطع الفيديو الخاصة بذكرى تأسيس حزب العدالة والتنمية، بالقول “إذا بدأت أي حركة مسح تاريخها، فإنّ هذا يعني أنها تصفّي نفسها بنفسها”.

وتقول الأوساط المقربة من العدالة والتنمية إن داود أوغلو يشير بشكل مباشر إلى أن أردوغان لعب ورقة الإرهاب لإخافة الشارع التركي ودفعه إلى الإقبال بكثافة على الانتخابات العامة التي جرت في 2015، والتصويت للحزب الحاكم، وإظهار أن أردوغان يحوز على ثقة الأتراك وهو ما وظفه كعنصر رئيسي لفرض تعديل الدستور وتتويج نفسه لاحقا رئيسا بصلاحيات غير محدودة.

وقد سبق الانتخابات التي أقيمت في نوفمبر 2015، أعنف هجوم إرهابي في تاريخ تركيا الحديث والذي وقع في 10 أكتوبر 2015، بعدما أسفر انفجار سيارتين مفخختين خارج محطة قطار بالعاصمة أنقرة عن 109 قتلى و500 مصاب.

ومن الواضح أن توظيف الإرهاب لم يستهدف فقط إخافة الأتراك، ولكن أيضا مثل ورقة ضغط داخلية في الحزب الحاكم خاصة في ظل اختلاف الاستراتيجيات بين أردوغان وبين فريق من المؤسسين أصحاب الوزن في العدالة والتنمية، وبينهم داود أوغلو، الذي تقلد حقيبة الخارجية ثم رئيسا للحكومة، وكذلك الرئيس السابق عبدالله غول.

وكان أردوغان منزعجا من تمسك داود أوغلو باستراتيجية صفر مشاكل مع المحيط الإقليمي، وهي استراتيجية كانت تجد دعما قويا من القيادات المؤسسة التي تستعد حاليا لإعلان حزب جديد. وتمنع هذه الاستراتيجية الرئيس التركي من تحقيق أحلامه في أن يحقق لنفسه صورة “السلطان الذي لا يقهر” في الداخل والخارج.

وعمل أردوغان بشتى الوسائل على توريط أنقرة في ملفات إقليمية مختلفة خاصة مع ركوبه موجة “الربيع العربي” وسعيه لإيصال فروع الإخوان المسلمين إلى الحكم في مصر وتونس وليبيا وسوريا واليمن، مضحيا في سبيل ذلك بعلاقات تاريخية لبلاده مع دول الخليج ومصر ومع الشارع العربي الذي تفاجأ بأن تركيا البلد المنفتح داخليا يحاول فرض المتشددين لحكم دول محورية في المنطقة.

أحمد داود أوغلو: إذا بدأت أي حركة مسح تاريخها، فإنّها ستصفّي نفسها بنفسها
ويقول مراقبون أتراك إن داود أوغلو يمتلك أسرارا كثيرة عن التدخلات التركية في “الربيع العربي”، سواء ما تعلق بالتمويل، أو التسليح، أو احتضان قيادات هاربة من أحكام قضائية في بلدانها، وتمكينها من كل الوسائل لترتيب تحركاتها المناوئة للأنظمة الحاكمة انطلاقا من التراب التركي.

وتشير مصادر مقربة من رئيس الحكومة السابق إلى أن الرجل يخطط لتوسيع كتلة الغاضبين داخل الحزب الحاكم للضغط على أردوغان لمراجعة تدخلاته الخارجية وتخليص تركيا من الصراعات التي تورطت فيها على حساب أمنها القومي ومصالحها الاقتصادية، وضرورة تبريد الخلاف مع دول الخليج ومصر وخلق مناخ جديد جالب لرؤوس الأموال والمستثمرين والسياح العرب كخطوة ضرورية لإنعاش الاقتصاد التركي الهش الذي صار تحت رحمة الأزمات السياسية.

وخرجت الاستقالات داخل الحزب الحاكم من دائرة ردود الفعل الشخصية الغاضبة وتحولت إلى موجة منظمة تعكس وجود أزمة هيكلية عميقة، مؤكدة أن الحزب الذي يقود تركيا لعقدين من الزمن بات عاجزا عن أداء دوره وضرورة البحث عن بديل جديد.

ومنذ أيام قليلة استقال وزيرا العدل والداخلية السابقان سعدالدين أرجين وبشير أطالاي، من حزب العدالة والتنمية الحاكم ليلحقا بنائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد والخارجية الأسبق علي باباجان، الذي أعلن استقالته في الـ8 من يوليو الماضي، تمهيدا لتأسيس حزب جديد، يدعمه الرئيس السابق عبدالله غول.

وقررت اللجنة التنفيذية في الحزب الحاكم إحالة أربعة أعضاء من الحزب إلى اللجنة التأديبية مع طلب لفصلهم نهائيا من الحزب، وهم داود أوغلو وسلجوق أوزداغ وأيهان سفر أوستون وعبدالله باشجي.

كما تعتزم اللجنة إحالة الرئيسين السابقين لفرعي الحزب في العاصمة أنقرة وإسطنبول إلى اللجنة التأديبية مع طلب الفصل النهائي، وهو ما يعني أن أردوغان يسابق الوقت لتنظيف الحزب من خصومه المؤثرين، وأن الأمر لن يقف عند القيادات البارزة وأنه سيتسع ليشمل القيادات التنفيذية الوسطى التي يمكن أن تهدد شعبيته داخل الحزب.

ولا يقف الأمر عند دفع أصحاب الأفكار والمواقف إلى ترك الحزب والبحث عن هيكل جديد، بل تتوسع دائرة التخلص من “الأصدقاء القدامى المتنطعين” إلى حذف صورهم ومشاركاتهم في أنشطة العدالة والتنمية خلال سنوات الود.

67
حزب الدعوة:الخونة وسراق المال العام في نظر الشعب هم “رموز مقدسة” بالنسبة إلينا

بغداد/شبكة أخبار العراق-
دعا حزب الدعوة الإسلامية، الأربعاء (4 أيلول 2019) الى تحرك سياسي لمواجهة التهديدات الاجنبية ضد الحشد الشعبي و”الشخصيات المجاهدة”.وذكر بيان للحزب،ان “شخصيات عراقية مجاهدة من قوات الحشد الشعبي ومواقع سلاحه ومعسكراته تعرضت إلى هجمات إرهابية، نفذتها جهات اجنبية  تستهدف مشروع المقاومة الإسلامية، مما استوجب مطالبة الحكومة العراقية للتحقيق الشامل في طبيعة هذه العمليات الإرهابية، وكشف من يقف وراءها، والجهات التي مهدت او شاركت في تنفيذها، وتقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الاخرى بهذا الشأن”.واردف البيان: “إضافة إلى وجوب التحرك الدبلوماسي والسياسي والإعلامي الواسع لإدانة وشجب هذه الافعال الجبانة، واستنهاض الشعب العراقي لمواجهتها باعتبارها تشكل انتهاكاً صارخا لمشروع المقاومة الإسلامية لاضعاف قدراته الدفاعية امام هجمة الارهاب الداعشي ومن ورائه”.وأضاف: “وقد انتشرت في الاونة الاخيرة تقارير تؤكد ضلوع الكيان الصهيوني باستهداف مواقع دفاعية في العراق، كما نسبت تصريحات لرئيس وزرائهم بان من مخططاتهم استهداف مواقع في العراق ودول أخرى!”.واكمل البيان، إن “حزب الدعوة الإسلامية يتابع بدقة هذه الاحداث والتحركات، ويتداول بشأنها مع الجهات الرسمية والوجودات السياسية والفعاليات الشعبية، من اجل توحيد الموقف ازاء هذا العدوان الغاشم”.وجدد الحزب “ادانته وشجبه هذه الأعمال الإرهابية، ويطالب الجهات المعنية باتخاذ الاجراءات التي من شأنها ان تردع المعتدي بكل الوسائل المشروعة، والعمل للحيلولة دون تكرار جرائمه”.وتابع: “اننا نرفض الإساءة للرموز المقدسة التي هي في نظر الشعب مجموعة من الخونة وسراق المال العام ونظرة الشعب غير دقيقة وصائبة بهذا الاتجاه .وانفجر الثلاثاء (19 آب 2019) كدس للعتاد تابع للحشد الشعبي قرب قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، بعد أيام على انفجار كدس عتاد في معسكر “صقر” جنوبي بغداد، الذي يضم قوات من الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، وقد أدى الحادث إلى اندلاع حرائق في مستودعات المعسكر، وانفلاق صواريخ وتطايرها عشوائيا مما تسبب بمقتل شخص واحد وإصابة 29 آخرين.بعد ذلك أعلن الحشد الشعبي أن قواته تعرضت لقصف قرب الحدود مع سوريا تم من قبل طائرات مسيرة إسرائيلية بدعم أمريكي، وأسفر عن مقتل اثنين من مقاتلي الحشد وإصابة آخر في قصف بطائرتين مسيرتين مجهولتين استهدفتا نقطة ثابتة للواء 45 التابع للحشد في قضاء القائم بمحافظة الأنبار على الحدود مع سوريا.وكان نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، قد اتهم الاربعاء (21 آب 2019)، القوات الأمريكية بإدخال طائرات إسرائيلية لاستهداف مقرات الحشد العسكرية داخل البلاد.

68
الكويت:العراق اليوم ليس عراق الأمس القوي والمواقف تشترى وتباع من قبل حكامه

بغداد/شبكة أخبار العراق-

 ردت الكويت على الاحتجاج العراقي ضدها في مجلس الأمن بالتأكيد على أن بناءها منصة بحرية فوق منطقة “فيشت العيج” حق سيادي.وشدد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، على أن بناء المنصة البحرية فوق منطقة فيشت العيج الواقعة في المياه الإقليمية الكويتية، هو “حق سيادي لدولة الكويت في إقليمها وبحرها الإقليمي”، وذلك حسب وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.ولفتت الوكالة الرسمية إلى أن هذا التصريح جاء تعليقا على ما تردد بشأن “اعتراض الحكومة العراقية على إقامة دولة الكويت منصة بحرية فوق (فيشت العيج) باعتبار أن هذه المنصة ستؤثر على ترسيم الحدود البحرية بين البلدين في المنطقة البحرية الواقعة بعد العلامة 162”.وأوضح المصدر المسؤول أن “وزارة الخارجية في بلاده تسلمت هذه المذكرة من الوفد الدائم لدى الأمم المتحدة بعد تسليمها إلى مجلس الأمن وقامت بالرد عليها على الفور وفق التالي:
أولا – دولة الكويت تؤكد أن المياه الإقليمية تم تحديدها بموجب المرسوم الصادر بتاريخ 17-12-1967 بشأن عرض البحر الإقليمي لدولة الكويت وتم تحديثه بتاريخ 19-10-2014 بشأن تحديد المناطق البحرية لدولة الكويت وذلك وفقا لما نصت عليه المادة 15 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 والمودعة لدى الأمم المتحدة.
ثانيا – إن (فشت العيج) هي مساحة من الأرض مكونة طبيعية فوق سطح البحر وتقع في المياه الإقليمية الكويتية وعليه فإن بناء المنصة حق سيادي لدولة الكويت في إقليمها وبحرها الإقليمي.
ثالثا – تم بناء المنصة لأغراض الملاحة البحرية في خور عبد الله بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات الأمنية لهذه المنطقة وقد تم إخطار العراق من خلال محضر الاجتماع السادس للجنة الكويتية – العراقية بعزم دولة الكويت على إقامة المنصة كما تم توجيه مذكرة للسفارة العراقية لدى دولة الكويت بهذا الشأن بتاريخ 8 -2-2017.
رابعا – قامت دولة الكويت بالرد على مذكرات الجانب العراقي المؤرخة ب5-9-2017 و12-9-2018 والتي طالب الجانب العراقي فيها بالتريث في إنشاء المنصة لحين استكمال الحدود البحرية بعد النقطة 162 بالمذكرتين الموجهتين من سفارة دولة الكويت في بغداد إلى وزارة الخارجية بتاريخ 26-7-2017 و26-9-2018 بالتأكيد على أن بناء المنصة من الأمور السيادية لدولة الكويت.
وقال المصدر إنه فيما يتعلق بترسيم الحدود البحرية بعد العلامة 162، فإن دولة الكويت تؤكد أنها استمرت في مطالبة الجانب العراقي منذ عام 2005 إلى آخر اجتماع في مايو/ أيار الماضي بأن يباشر الخبراء القانونيون في البلدين بالبدء في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية غير المرسمة وتم ذلك عبر اجتماعات اللجان الوزارية المشتركة والرسائل الوزارية بهذا الشأن”.
كما أشار المصدر إلى أن “دولة الكويت دعت الأشقاء في العراق إلى حسم هذا الموضوع باللجوء إلى المحكمة الدولية بقانون البحار المنشأ بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لعام 1982″، مشددا على أن “دولة الكويت إذ تستعرض هذه الوقائع فإنها تؤكد حرصها على العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين ومواصلتها التنسيق مع الأشقاء لحسم كافة الملفات العالقة حتى لا تتعرض علاقة البلدين لأي شوائب”.وكان العراق وجه رسالة إلى مجلس الأمن يتهم فيها الكويت بأنها تتبع سياسة فرض الأمر الواقع من خلال إحداث تغييرات جغرافية في الحدود البحرية بين البلدين.وكشفت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة لصحيفة “الراي” الكويتية، أن “المندوب العراقي لدى المنظمة الأممية السفير محمد بحر العلوم، سلّم الرسالة إلى رئيس مجلس الأمن في السابع من أغسطس/ آب الماضي، طالبا تعميمها وإصدارها كوثيقة رسمية من وثائق المجلس، وأن بحر العلوم اجتمع مع عدد من ممثلي الدول لشرح موقف بلاده”.يذكر ان نوري المالكي وهادي العامري وزير النقل الأسبق وهوشيار زيباري والبرلمان العراقي في دوراته الثانية والثالثة والرابعة باعوا قناة خور عبد الله العراقية مقابل رشا الى دولة الكويت واستقطاع 318 كم 2 من أرض العراق ولازال زعماء أحزاب العملية السياسية لايحبذون فتح هذا الملف الفاضح.

69
عبد الجبار:ضعف الحكومة العراقية وبرلمانها وراء تجاوز الكويت على حدودنا البحرية

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 أتهم وزير النقل الاسبق ، عامر عبد الجبار، الاربعاء(04 ايلول 2019)، الكويت باستغلال اتفاقية “خور عبدالله”، مبينا أنها اصطنعت جزيرة للضغط على البحر الإقليمي للعراق.وقال عبد الجبار في تصريح صحفي إن “الكويت بدأت في عام 2012 بتسيير بواخر محملة بأحجار وقذفها في منطقة فشت العيج ذات الأعماق القليلة لتكون آخر نقطة مائية لها مع الجانب العراقي التي ستتسبب بالضغط على بحرنا الإقليمي”.وأضاف أن “الكويتيين استمروا بعملية دفن هذه المنطقة خلال عام 2013 من دون أي تدخل من قبل الحكومة العراقية التي كانت تهدف إلى تحسين العلاقات مع دولة الكويت”، مشددا على أن “هذه الجزيرة اصطنعها الكويتيون ولم تكن طبيعية”.واشار وزير النقل الاسبق إلى أن “الكويت لم تتوقف عند هذا الحد بل قامت بتسجيلها في المنظمة البحرية الدولية عام 2014 وثبتتها كجزيرة في الخرائط”، موضحا أن “هدفهم هو أن تكون هذه الجزيرة آخر نقطة لهم مع العراق في حال المباشرة بتنفيذ اتفاقية خور عبد الله”.وتابع أن “الجانب الكويتي استغل اتفاقية خور عبد الله التي صوت عليها مجلس النواب في العام 2013 والتي تنص على ترسيم الحدود البحرية بين العراق والكويت ما بعد الدعامة 162”.ووصف عبد الجبار إجراءات وزارة الخارجية الأخيرة بـ”الاعتيادية التي تأتي لحل المشاكل والخلافات عبر القنوات الدبلوماسية”، لافتا إلى أن “الخارجية لم تقدم شكوى حتى الآن على موقع ميناء مبارك الذي يخالف قانون البحار ويخالف قرار مجلس الأمن 833 وأيضا هنالك خلافات حول شرعية اتفاقية خور عبد الله التي صوت عليها البرلمان بأنها اتفاقية مذلة”.واردف أن “العراق لا يحتاج إلى أن يفكر باستخدام السلاح مع الكويت والأمر لا يحتاج حتى إلى استخدام إطلاقة نار واحدة وعلى الشعب الكويتي أن يطمئن إلى أن العراق الجديد بعد 2003 لا يفكر بالحروب إلا إذا كان مدافعا ومضطرا في حال غزو أو إرهاب لأننا نعتقد بعدم وجود رابح في الحروب”.
وبين :”أما حقوقنا المسلوبة من قبل الكويت لدينا القدرة على استردادها بقوة العقل والمنطق في إدارة الملفات العالقة بين البلدين عبر إجراءات اقتصادية وسبل قانونية سنجعلها بيد المفاوض العراقي المخلص من خلال القنوات الدبلوماسية”.وكان مجلس النواب العراقي قد صوت في 22 من اب من العام 2013 على مشروع قانون تصديق اتفاقية تنظيم الملاحة البحرية بين العراق والكويت في خور عبد الله قبل ان تصوت الحكومة السابقة على تخصيص الاموال لتنفيذ هذه الاتفاقية.وخور عبد الله العراقي هو ممر مائي يقع في شمال الخليج العربي بين جزيرتي بوبيان ووربة وشبه جزيرة الفاو العراقية ويمتد خور عبد الله إلى داخل الأراضي العراقية مشكلا خور الزبير الذي يقع به ميناء أم قصر العراقي.
وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجیة الكویتیة، أكد بناء منصة بحریة فوق منطقة (فیشت العیج) الواقعة في المیاه الإقلیمیة الكویتیة “حق سیادي لدولة الكویت في إقلیمھا وبحرھا الإقلیمي”.جاء ذلك في تعلیق حول ما ورد بشأن مذكرة الاحتجاج العراقیة التي وجھت إلى مجلس الأمن الدولي حول اعتراض الحكومة العراقیة على إقامة دولة الكویت منصة بحریة فوق (فیشت العیج) باعتبار أن ھذه المنصة ستؤثر على ترسیم الحدود البحریة بین البلدین في المنطقة البحریة الواقعة بعد العلامة 162.وأصدرت وزارة الخارجية، الاثنين (3 اب 2019)، توضيحاً بشأن طبيعة الخلاف الحدودي البحري مع الكويت.وقال المتحدث باسم الوزارة، احمد الصحاف، في بيان ، إن “هناك اختلاف قانونيّ مع الكويت في تفسير مسألة تتعلق بالحُدُود البحريّة بين البلدين، وهو في تفسير موقع حُدُوديّ نحن نُسمّيه (مِنصّة)، والجانب الكويتيّ يُسمّيه (جزيرة) بوصفها خط الأساس المُعتمَد في رسم الحُدُود البحريّة بين البلدين في نقطة مُعيّنة بعد الدعامة ١٦٢”.وأضاف أن “هناك مفاوضات تجري بين البلدين حول وجهة النظر المُحدّدة، وقد سبق للعراق أن أبدى اعتراضه على قيام حكومة الكويت بأيّ إنشاءات من جانب واحد، وسبق الإجراء العراقيّ الأخير توجيه الكويت رسائل إلى الأمم المتحدة تتناول بيان موقفها بهذا الشأن؛ ممّا دفع العراق إلى إرسال رسالتين مُتطابِقتين إلى كلّ من الأمين العامّ للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن حول الموضوع؛ لبيان التفسير القانونيّ للحالة. ونحن نعتقد أنّ التفسير القانونيّ لصالحنا”.وكان مندوب العراق لدى مجلس الأمن، محمد بحر العلوم، قد سلم رسالة إلى رئيس المنظمة الأممية، يتهم فيها الكويت باتباع سياسة فرض الأمر الواقع، من خلال إحداث تغييرات جغرافية في الحدود البحرية بين البلدين.

70
السودان يرهن انتعاش الاقتصاد بشطبه من لائحة الإرهاب
واشنطن رفعت في 2017 عقوبات اقتصادية فرضتها على السودان عام 1997 لكنها أبقت الخرطوم على قائمتها السوداء للدول الراعية للإرهاب.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

حمدوك يؤكد على ضرورة رفع اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب
 رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يحتاج مزيدا من الوقت
 الحكومة السودانية: التصنيف الأميركي يعرقل النمو الاقتصادي
 ألمانيا تشدد على ضرورة إدماج السودان في المنظومة الاقتصادية الدولية

الخرطوم - دعا رئيس الوزراء السوداني الجديد عبدالله حمدوك الولايات المتحدة إلى حذف بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مصرا على أن ذلك ضروري لإنعاش الاقتصاد.

ورفعت الولايات المتحدة في 2017 عقوبات اقتصادية فرضتها على السودان عام 1997 لكنها أبقت الخرطوم على قائمتها السوداء للدول الراعية للإرهاب إلى جانب إيران وكوريا الشمالية وسوريا.

وطالما اشتكى مسؤولون سودانيون بمن فيهم أولئك الذين كانوا في حكومة الرئيس السابق عمر البشير، مرارا من أن ذلك يعطّل النمو الاقتصادي عبر ثني المستثمرين الأجانب.

وقال حمدوك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي يزور الخرطوم "نريد أن نعمل على زيادة الإنتاج وخلق بيئة ملائمة للاستثمار لكن هذا مرتبط بوجود السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب والعقوبات المرتبطة بها".

وأضاف "هناك نقاش طويل مع أميركا ونتوقع أن يحدث تقدم يؤدي إلى رفع اسم السودان ونعتقد أن الظروف ملائمة" لذلك.

ودفعت أشهر من التظاهرات الجيش للإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل/نيسان قبل خروج المزيد من التظاهرات، لكن هذه المرة ضد المجلس العسكري الذي حل مكانه، ما أسفر عن اتفاق لتقاسم السلطة مع المدنيين.

واختار منظمو الحركة الاحتجاجية حمدوك لتولي منصب رئيس الوزراء الشهر الماضي في خطوة قوبلت بترحيب من الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج.

وشدد حمدوك على أن "الشرط الأساسي للتطور الاقتصادي في السودان هو رفع اسمه من قائمة الإرهاب".

وشدد الوزير الألماني بدوره على ضرورة إدماج السودان في المنظومة الاقتصادية الدولية. وقال "إنني على ثقة من وضع حجر الأساس الذي يمنح السودان الدعم الدولي الذي يحتاجه في هذه المرحلة المهمة".

لكنه أقر ضمنيا بأن المسألة قد تستغرق بعض الوقت، مشيرا إلى أن إزالة الخرطوم من القائمة الأميركية السوداء "سيعتمد بدرجة كبيرة على التطورات والإصلاحات في السودان خلال الأسابيع والأشهر المقبلة".

ويعد السودان بين أفقر دول العالم. وصنّفته الأمم المتحدة العام الماضي في المرتبة الـ167 من 189 على مؤشرها للتنمية البشرية.

71
حكومة سودانية من 14 وزيرا بينهم امرأة على رأس الخارجية
الحكومة السودانية الجديدة التي يفترض الإعلان عن كامل تشكيلتها خلال اليومين المقبلين، ستعمل لفترة انتقالية من ثلاث سنوات تعقبها انتخابات وذلك وفق اتفاق لتقاسم السلطة بين المجلس العسكري والمعارضة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

السودان يخطو نحو مرحلة انتقالية هادئة بعد موجة احتجاجات
 حمدوك يختار 14 وزيرا في أول حكومة للسودان منذ الإطاحة بالبشير
 أول امرأة وزيرة للخارجية في السودان
 اقتصادي سابق في البنك الدولي وزيرا للمالية في حكومة حمدوك

الخرطوم - قال مصدر اليوم الثلاثاء إن رئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك اختار 14 عضوا في أول حكومة سودانية منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل/نيسان.

وتضم الحكومة أول امرأة تتولى وزارة الخارجية كما تولى اقتصادي سابق في البنك الدولي وزارة المالية وسيكون عليه التصدي لأزمة اقتصادية تسببت في احتجاجات استمرت شهورا ضد البشير وزادت حدتها خلال الشهور الماضية.

وقال عضو في المجموعة المدنية الرئيسية في المجلس السيادي الحاكم ينتمي لإعلان قوى الحرية والتغيير، إن أسماء عبدالله اختيرت وزيرة للخارجية، مضيفا أن إبراهيم البدوي المدير الإداري منذ عام 2017 لمنتدى البحوث الاقتصادية الذي يتخذ من القاهرة مقرا له اختير وزيرا للمالية.

وأضاف المصدر شريطة ألا ينشر اسمه أن عادل إبراهيم سيشغل منصب وزير الطاقة والتعدين بينما سيشغل الفريق أول ركن جمال الدين عمر منصب وزير الدفاع. وكان عمر عضوا في المجلس العسكري الانتقالي الذي تولى حكم السودان بعد الإطاحة بالبشير.

وستعمل الحكومة خلال فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات تعقبها انتخابات وذلك وفق اتفاق لتقاسم السلطة بين الجيش والمعارضة المدنية.

ولم يتطرق حمدوك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية ألمانيا في الخرطوم إلى التشكيل الوزاري، لكنه قال إنه من "المنطق" أن يكون للنساء تمثيل مناسب لأن "نساء بلادي كانوا في الصف الأول في هذه الثورة".

وقال أيضا "التحدي الاقتصادي للسودان هو تحد كبير، لكن من الممكن أن نعالجه"، مضيفا "في المدى القريب محتاجين لمعالجة المسألة المرتبطة بشح المواد التموينية: السكر والدقيق والبترول".

وقال حمدوك "في جانب العملة محتاج أن نوقف التضخم ومعالجة سعر الصرف للعملة الوطنية وإعادة الثقة للنظام المصرفي"، مضيفا أنه يأمل في إنجاز ذلك خلال فترة بين ستة أشهر وعام.

وفي أبريل/نيسان قال البدوي الحاصل على درجة الدكتوراه من الجامعة الحكومية في ولاية نورث كارولاينا الأميركية، إنه يأمل أن يحصل السودان على مساعدات من دول مثل السعودية والإمارات اللتين قدمتا مساعدات للمجلس العسكري بعد سقوط البشير.

وقال البدوي في ذلك الوقت "يحتاج السودان بشكل أساسي إلى مشروع مارشال مصغر أخذا في الاعتبار الدمار الذي حدث في البلاد والفساد".

وأضاف "أعتقد من خبرتي في البنك الدولي أنه في غضون ثلاثة أشهر يمكنك أن تتوصل إلى اتفاق بالفعل مع صندوق النقد الدولي لدعم ميزان المدفوعات. وبالطبع يمكن للبنك الدولي كذلك أن يقدم دعما للميزانية".

وقدم إعلان قوى الحرية والتغيير مرشحين لجميع المناصب الوزارية باستثناء منصبي وزير الدفاع ووزير الداخلية اللذين قدم الجيش المرشحين لهما. وهناك مشاورات بين حمدوك وإعلان قوى الحرية والتغيير حول أربعة مناصب وزارية.

وقالت وكالة السودان للأنباء إنه من المتوقع أن يعلن حمدوك التشكيل الكامل للحكومة خلال اليومين المقبلين.

72
عقوبات أميركية تستهدف مؤسسات فضائية إيرانية
واشنطن ترى ان البرنامج الفضائي لوكالة الفضاء ومركز أبحاث الفضاء ومعهد أبحاث الملاحة الفضائية في إيران مجرد غطاء لتحديث برامج الصواريخ البالستية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على وكالات فضاء ايرانية للمرة الاولى
واشنطن - فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وكالة الفضاء الإيرانية ومركز ومعهد بحثيين إيرانيين الثلاثاء، قائلة إنها تُستخدم لتطوير برنامج طهران للصواريخ الباليستية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان على موقعها الإلكتروني إنها فرضت عقوبات على وكالة الفضاء الإيرانية ومركز أبحاث الفضاء الإيراني ومعهد أبحاث الملاحة الفضائية.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان "لن تسمح الولايات المتحدة لإيران باستخدام فضائها لإطلاق برنامج كستار لتحديث برامجها للصواريخ الباليستية".

وأضاف أن تجربة إيران إطلاق قمر صناعي في 29 أغسطس/آب أكدت "أن التهديد بات وشيكا".
وانفجر صاروخ إيراني على منصة الإطلاق في مركز قاعدة الإمام الخميني الفضائية الوطنية بشمال إيران وذلك قبل الموعد المحدد لإطلاقه الخميس. وكانت محاولة إيرانية لإطلاق قمر صناعي في يناير/كانون الثاني قد باءت بالفشل.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن هذه هي المرة الأولى التي تفرض فيها عقوبات على وكالات فضاء إيرانية.

وتضغط الولايات المتحدة منذ سنوات لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

وتخشى الولايات المتحدة من أن تتيح تكنولوجيا الصواريخ الباليستية طويلة المدى، والتي تستخدم في وضع الأقمار الصناعية في الفضاء، لطهران استخدامها كذلك في إطلاق رؤوس حربية نووية.

وبحسب وزارة الخارجية الأميركية، تطور وكالة الفضاء الإيرانية أقمارا صناعية وتدشن تكنولوجيا المركبات وتشترك مع مركز أبحاث الفضاء الإيراني في مهام يومية وأعمال بحث وتطوير. وتضيف الوزارة أن الوكالة والمركز يعملان مع منظمة خاضعة للعقوبات معنية بإنتاج الوقود السائل للصواريخ الباليستية.

ووفقا للخارجية الأميركية، يدير معهد أبحاث الملاحة الفضائية الإيراني مشروع إطلاق الأقمار الصناعية فيما تنفي طهران أن أنشطتها الفضائية ستار لتطوير إطلاق الأسلحة.

ونشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة على تويتر صورة لما بدا أنه موقع لعملية إطلاق فاشلة لقمر صناعي إيراني ماثار انتقادات لسرية الصورة التي مكنته منها المخابرات الاميركية.
وقال بومبيو إن مثل هذه الإجراءات "ينبغي أن تكون بمثابة تحذير للمجتمع العلمي الدولي من أن التعاون مع برنامج الفضاء الإيراني ربما يدعم قدرة طهران على تطوير نظام لتسليم الأسلحة النووية".

وكثفت إدارة ترامب الضغوط الاقتصادية على إيران بسلسلة عقوبات اقتصادية لمحاولة إجبارها على معاودة التفاوض على اتفاق توصلت إليه في عام 2015 مع القوى العالمية يحد من برنامجها النووي.

وعرض ترامب إجراء محادثات مع إيران لكن طهران تقول إنه ينبغي رفع العقوبات الأميركية أولا.

73
شكوى عراقية في مجلس الأمن تثير غضب الكويتيين
اتهام بغداد للكويت بإحداث تغييرات جغرافية في الحدود البحرية بين البلدين تدفع نوابا كويتيين لمطالبة بلادهم بردود عملية وموضوعية واحتياطات أمنية ودبلوماسية.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

محاولات التقارب تصطدم ببعض الملفات الحساسة
الكويت - أثارت "شكوى قدمها العراق ضد الكويت" في الأمم المتحدة، غضب برلمانيين كويتيين واستياءهم، طالبوا على إثرها بلادهم بردود "عملية وموضوعية، واحتياطات أمنية ودبلوماسية".
ونشرت، صحيفة "الرأي" الكويتية في عددها الصادر الثلاثاء، خبرا قالت فيه إن العراق وجّه في 7 أغسطس/آب، رسالة إلى مجلس الأمن يتهم فيها الكويت بأنها "تتبع سياسة فرض الأمر الواقع من خلال إحداث تغييرات جغرافية في الحدود البحرية بين البلدين".
وطلبت بغداد من الأمم المتحدة توثيق احتجاجها الرسمي على قيام حكومة الكويت "بإحداث تغييرات جغرافية في المنطقة البحرية الواقعة بعد العلامة 162"، من خلال تدعيم منطقة ضحلة وإقامة منشأة عليها من طرف واحد دون علم وموافقة العراق، بحسب الصحيفة.
وحتى صباح الثلاثاء، لم يصدر عن الجانب العراقي أية بيانات بهذا الخصوص، أو أية تصريحات عن وجود الشكوى المذكورة.
وفي هذا السياق، قال النائب أسامه الشاهين إن "‏شكوى حكومة ‎العراق ضد ‎الكويت سلوك مستفز ليس مستغربا من جار الشمال".
وأضاف عبر حسابه على تويتر: "أطالب الحكومة بردود عملية وموضوعية، بجانب أخذ احتياطات أمنية ودبلوماسية كاملة".
من جهتها، استنكرت النائب صفاء الهاشم (مستقلة) ذلك، قائلةً في تصريح صحفي: "هذا هو نهج العراق منذ أمد هذا ما نتلقاه منهم".
ورأت النائبة الهاشم، أن "الحل (يمكن) بالتحكيم الدولي والحزم معهم (العراقيين)".
من جانبه، طالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية النائب عبدالكريم الكندري (مستقل)، وزارة الخارجية بتوضيح حول الشكوى المثارة.
وقال الكندري في تصريح صحفي، إن "هذا التطور الخطير في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والتي حاولت الحكومة الكويتية في أكثر من مناسبة تصويرها بأنها علاقة تقارب يستدعي أخذ الحيطة والحذر".
ووصف الشكوى بأنها "عمل استفزازي مرفوض، ويجب التصدي له خصوصاً وأن ترسيم الحدود خاضع للقرار الأممي رقم 833 الصادر عن مجلس الأمن عام 1993".
وترسيم الحدود بين الكويت والعراق جاء وفقاً للقرار 833 الصادر عن مجلس الأمن عام 1993، بعد غزو العراق للكويت عام 1990 الذي دام نحو 6 أشهر.
وتشهد العلاقات الثنائية زخماً يدفعها قدماً إلى الأمام، وتوّج في الفترة الأخيرة بزيارات متبادلة بين مسؤولين رفيعي المستوى في البلدين.

لكن هذه الزيارات المتبادلة لم تمنع من حدوث بعض المشاكل والخلافات بعدما أنزل محتجون في مايو/ايار علم الكويت من أمام مبنى قنصليتها في محافظة البصرة، جنوبي العراق احتجاجا على ما قالوا إنها إساءة وجهها شيخ قبيلة كويتي لنساء البصرة.

محتجون عراقيون انزلوا العلم الكويتي من القنصلية بعد إساءة وجهها شيخ قبيلة كويتي
وسلم العراق في اب/اغسطس رفات 48 كويتيا فقدوا خلال حرب الخليج التي اندلعت عام 1991 حيث قال مسؤولون عسكريون عراقيون إن الرفات عثر عليها في مارس/آذار بمقبرة جماعية في صحراء تبعد نحو 170 كيلومترا غربي مدينة السماوة.

واكد العراق مرارا انه يريد تصفير مشاكله مع الكويت والعودة وذلك في ظل انفتاح البلد على دول الجوار حيث قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي أثناء اجتماعه مع أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، خلال زيارته للعاصمة الكويتية في مايو/ايار ، إن حكومته تعمل على تصفير المشاكل بين العراق والكويت في ظل توجهات بلاده وانفتاحه واستقراره وما يشهده من توقيع اتفاقات ومشاريع عملاقة مع مختلف دول الجوار والدول الصديقة.

وكان الرئيس العراقي برهم صالح قد أدى زيارة الى الكويت في نوفمبر/تشيرن الثاني حيث التقى أميرها صباح الأحمد الجابر الصباح.

ونقلت صحيفة "الرأي" الكويتية عن صالح قوله حينها إن زيارته "ستشهد تسليم دفعة من الممتلكات والأرشيف الكويتي الموجود في خزائن الخارجية العراقية على أن يتم تسليم بقية تلك الممتلكات على دفعات لاحقة ومتتابعة كجزء من بادرة حسن النية لدى العراق تجاه دولة وشعب الكويت الشقيق".

74
الألغام في مزارع بيجي العراقية تقضي على البشر والشجر
فصائل عراقية تعرقل تطهير حقول الموت بكثرة التصاريح، واتساع نطاق التلوث الناتج عن العبوات الناسفة يحول دون عودة السكان إلى مزارعهم ومنازلهم.
العرب / عنكاوا كوم

إعادة الإعمار رهينة إزالة الألغام
من المفترض أن تنتهي الحروب حالما يتوقف القتال، لكن الألغام التي تستهدف الأفراد تستمر في قتل البشر وتشويههم لسنوات طويلة بعد انتهاء النزاع، فما تركه الدواعش لا يزال يعرقل استقرار منطقة بيجي العراقية وعودة السكان إلى مزارعهم ومنازلهم.

بيجي (العراق) – في مدينة بيجي العراقية شمال بغداد، يقول مزارعون ورعاة أغنام إن بساتينهم تحولت إلى حقول موت بفعل الألغام التي تركها تنظيم الدولة الإسلامية، متسببة بمقتل أقارب وأحباء.

وتثبط تلك المتفجرات اليدوية الصنع التي زرعها الجهاديون لصد تقدم القوات العراقية في العام 2015، من عزيمة المئات من العائلات في العودة إلى قراها الزراعية المدمرة في محيط بيجي.

ويقول مسؤول محلي يقدم نفسه باسم أبوبشير، “أشباح داعش لا تزال موجودة. جرائمهم لا تزال تحت الأرض”.

وتتحول ملامح وجهه النحيل إلى الغضب، حين يتحدث عن فقدان اثنين من أولاده جراء تلك “الأشباح”.

ويروي “جئنا في مارس 2018، والمنطقة موبوءة. لا مكان آمن هنا، فبينما كان الأطفال يلعبون، انفجرت عبوة في ابني، وكان عمره ست سنوات، أمام المنزل، فقتل على الفور”. بعد عام بالتمام، في مارس 2019، قتل ابنه الثاني البالغ من العمر 18 عاماً، بعبوة أخرى.

وترك هذان الحادثان لديه خوفا كبيرا يحول دون إقدامه على إعادة بناء منزله الذي استحال ركاما بفعل المعارك العنيفة بين القوات الأمنية وتنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول، “البيت حتى الآن مدمر، لا أقدر على العمل به، لأن هناك احتمال وجود عبوات فيه. بعد مقتل ولدي صرت أخاف من أي شيء”.

كذلك عانى لهيب (21 عاما) من الإرث القاتل لتنظيم الدولة الإسلامية، يقول، “عدنا إلى بيوتنا، لكن بقيت المخلفات الحربية موجودة. داعش ترك لنا بيوتا مفخخة. انفجر البيت في وجه عمي، رأيته بعيني”. ودفعت تلك الحادثة لهيب إلى الالتحاق بمجموعة “هالو تراست” غير الربحية التي تعمل على نزع الألغام والعبوات غير المنفجرة في بيجي منذ يونيو، في إطار عمل الأمم المتحدة المتعلقة لمكافحة الألغام (يو.أن ماس).

نطاق التلوث الناتج عن العبوات الناسفة في المناطق التي سيطر عليها داعش لا مثيل له حيث تم تفخيخ كل شيء حتى العملة العراقية

وتقول أغنيس ماراكايلو مديرة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، “العمل في مجال الألغام يتعلق بالمعاناة، وبالناس الذين يستيقظون في الليل مع الكوابيس. يهم الأمر الأطفال الذين يتعرض مستقبلهم للخطر بسبب الإعاقات المرتبطة بالصحة العقلية أو الجسدية. إنه يتعلق بدولة لا تستطيع الوقوف على قدميها، ولا يمكنها امتلاك جميع الأدوات التي تحتاجها لإنعاش اقتصاداتها لأن أراضيها ملوثة”.

وفي درجات حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية، يفحص العاملون في “هالو تراست” حقلا بالقرب من بيجي بحثا عن مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية: علب بلاستيكية مفخخة مزودة بألواح ضغط ومعدة للتفجير. وبدا أن تلك الألغام زرعت في صفوف طويلة موازية لشارع رئيسي، لإعاقة تقدم القوات العراقية في حينه.

ويستخدم العاملون حفارات لتحديد خريطة الألغام، ثم يقومون بنزع فتيلها آليا حتى تتمكن القوات العراقية من إخراج المكونات.

يقول لهيب، “عندما نجلس نتكلم كأصدقاء، فكلنا رأينا الظلم أو الانفجارات.. لهذا نقوم بهذا العمل”. في بيجي وحدها، تمت إزالة 340 لغما منذ بدء عمليات “يو.أن ماس”، مع اكتشاف ما يصل إلى 25 عبوة ناسفة يوميا.

وتقول دائرة الأمم المتحدة المتخصصة بنزع الألغام (أو.أن ماس)، إن نطاق التلوث الناتج عن العبوات الناسفة في المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية “لا مثيل له”، حيث تم تفخيخ كل شيء، حتى العملة العراقية. وأوضحت أو.أن ماس أن الكثيرين لا زالوا بلا مأوى أو غير قادرين على العودة إلى ديارهم بسبب “التلوث الكبير بالمتفجرات” المرتبط بالضربات الجوية والعبوات الناسفة بدائية الصنع التي تركها تنظيم داعش.

يقول أبومحمد، وهو مسؤول محلي آخر، إن الخوف من مصادر التهديد غير المكتشفة، أبقى نحو مئة أسرة بعيدة عن المنطقة، موضحا، أن “الناس يريدون العودة والسكن في بيوتهم وممارسة حياتهم الطبيعية، لكن عندما يرون أن فلانا انفجرت فيه عبوة، وفلاناً استشهد، يبقون بعيدين”.

ما تركه الدواعش لا يزال يعرقل استقرار منطقة بيجي
ويضيف، “هذه التربة غالية علينا، ونتمنى ألا نعيش هذه الأمور، أن نفقد أحبابنا وأطفالنا ومنازلنا بلا سبب”.

ولا يزال أكثر من 2500 شخص نازحين عن بيجي، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة. وعاد نحو 15 ألف شخص إلى منطقتهم منذ ديسمبر الماضي. ولكن بالنسبة للجزء الأكبر منهم، فقد عادوا إلى أرض محروقة.

وتنتشر في بيجي مبان مهجورة، ولا تزال الثقوب وآثار الرصاص والقصف ماثلة على واجهاتها.

وتأمل يو.أن ماس في أن تسمح إزالة الألغام التي خلفها تنظيم الدولة الإسلامية بإعادة إعمار بيجي، لكن لا تزال هناك تحديات أخرى. فالمنطقة تحكمها فصائل عراقية عدة يشترط موافقتها على أي نشاط، ويقول العمال إن هذه الآلية تبطئ عملهم.

ويقول أحدهم، “نحصل على تصريح من مجموعة، لكنه لا يعمل مع المجموعات الأخرى، لذلك ينتهي بنا الأمر بالذهاب إلى أربع أو خمس مجموعات مختلفة قبل أن نبدأ العمل”.

ويشكو البرلمانيون العراقيون المتحدرون من المناطق ذات الغالبية السنية، بما في ذلك بيجي، من أن الحكومة لم تخصص ما يكفي من أموال لإعادة إعمار المنطقة.

ويقول مدير المشاريع في منظمة الصحة والرعاية الاجتماعية غير الربحية في العراق إياد صالح، إن “المشكلة كبيرة، لكن الجهد المقدم لحل هذه المشكلة  قليل”.

ويضيف “لذلك، سنبقى سنوات على هذا المستوى الضعيف البطيء من إعادة الأعمار. سنوات طويلة لتعود مثلما كانت”.

75
كتائب حزب الله تخطط للسيطرة على مطار بغداد والخطوط الجوية العراقية
تراجع قدرة الحكومة العراقية عن مراقبة حمولات الطائرات المتجهة إلى إيران والقادمة منها.
العرب / عنكاوا كوم

في خدمة أجندة إيران
بغداد - تحاول إحدى الميليشيات العراقية المسلحة، السيطرة على مطار بغداد وشركة الخطوط الجوية العراقية، لتحقيق أهداف استراتيجية تتعلق بطموحات إيران في المنطقة، في وقت يتراجع فيه نفوذ الحكومة العراقية داخل المطار وقدرتها على مراقبة حمولات الطائرات وحركة المسافرين.

ووفقا لمعلومات استخبارية، اطلعت عليها “العرب”، فإن كتائب حزب الله، وهي ميليشيات عراقية أسسها نائب رئيس الحشد أبومهدي المهندس وهي وثيقة الصلة بالحرس الثوري، ويشاع أنها تعمل مباشرة تحت أمر الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، تتسلل عبر موظفين موالين إلى مناصب مهمة في قطاع الطيران المدني العراقي.

وتشير المعلومات إلى أن كتائب حزب الله دعمت شخصيات معينة لتولي مناصب مهمة في إدارة مطار بغداد الدولي، أكبر مطارات العراق، وشركة الخطوط الجوية، وهي الناقل الوطني في البلاد.

وبحسب التقديرات المتعلقة بهذه المعلومات، فإن هدف هذه العملية أولا ضمان سهولة استخدام الطيران الإيراني لمطار بغداد الدولي، وثانيا توفير عوائد مالية كبيرة لما يسمى بـ”محور المقاومة” الذي يضم طيفا من الميليشيات العراقية الموالية لطهران.

ويقول محققون عراقيون إن الموظفين الموالين لهذه الجماعة المسلحة، سيطروا أول الأمر على الشركة التي تقوم بفحص أمتعة المسافرين وشحنات البضائع والمواد التي تمرّ عبر مطار بغداد، ما سمح لهم بتحديد الإجراءات التي تخضع لها كل طائرة على حدة.

كتائب حزب الله العراق
إحدى ميليشيات الحشد الشعبي
مرتبطة مباشرة بالحرس الإيراني


وتشير المعلومات إلى أن قدرة الحكومة العراقية على مراقبة الحمولات في الطائرات الإيرانية التي تستخدم مطار بغداد، تتقلص يوما بعد آخر، وقد تتلاشى نهائيا في حال نجحت كتائب حزب الله في إحكام قبضتها على هذا المرفق.

وفي بعض الحالات، أجبرت إدارة مطار بغداد على تقديم تسهيلات لمسافرين مطلوبين للقضاء والقوات الأمنية، أو ساسة صدرت بحقهم أوامر بمنع السفر، لتورطهم في قضايا فساد.

ومنذ انسحاب الولايات المتحدة من العراق عسكريا العام 2011، تراجع تأثير شركات الأمن الأجنبية على مطار بغداد، بعدما كانت تسيطر على عمليات تفتيش الطائرات وتنظيم عمليات الهبوط والإقلاع، وتأمين محيط المطار نفسه.

وقام الموظفون التابعون لكتائب حزب الله، تاليا، بالسيطرة على مرافق تقدم خدمات للمسافرين، ولذويهم أو أقاربهم الذين يرافقونهم لتوديعهم أو العودة من أجل استقبالهم، إذ جرى الاستحواذ على مطاعم ومرآب لوقوف السيارات وشركات تشغل سيارات من وإلى المطار لنقل المسافرين، وغيرها.

وتدرّ هذه المرافق أموالا طائلة، بسبب ازدياد الحركة في مطار بغداد، في أعقاب التحسن الكبير الذي طرأ على الأوضاع الأمنية في العراق. وتشكل هذه العوائد مصدرا لتمويل أنشطة حلفاء طهران في العراق، ما يقلص النفقات التي تتحملها إيران، في ظل العجز المالي الذي تعانيه بسبب العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

وفضلا عن ذلك، يتدخل الموظفون الموالون لهذه المجموعة المسلحة في اختيار الطائرات التي تذهب إلى بعض الوجهات. وفي إحدى الحالات أجبرت كتائب حزب الله شركة الخطوط الجوية على تأجير طائراتها لشركات خاسرة، مملوكة لساسة عراقيين، ومنحها تسهيلات تتعلق بالهبوط والإقلاع والشحن.

ووفقا للمعلومات، فإن شركة طيران يساهم في رأس مالها رجال أعمال خليجيون تتعرض لضغوط كبيرة بلغت حدّ محاربتها في عدد الرحلات التي تسيرها والوجهات التي تختارها والأسعار التي تضعها.

وتقول المعلومات إن الحرب على هذه الشركة، التي أسسها سياسي عراقي، ثم بيعت إلى مجموعة من رجال الأعمال بعد إفلاسها، اشتدت كثيرا مع تحولها من خاسرة إلى رابحة.

وتعجز إدارة مطار بغداد وإدارة شركة الخطوط الجوية عن مواجهة النفوذ المتنامي لكتائب حزب الله، فيما تشير مصادر إلى أن الحكومة العراقية لا تقدم العون الكافي لاستعادة السيطرة على هذه المرافق الحيوية.

ويعتقد مراقبون أن سيطرة ميليشيا مسلحة على مطار رئيسي في بلد مثل العراق، تعني أن ذلك البلد فقد جزءا أساسيا من سيادته الوطنية، فالمطار هو بوابة الدخول والخروج التي يجب أن تكون محكمة ومحكومة بقوانين وطنية واضحة ولا لبس فيها.

وأشار مراقب سياسي عراقي إلى أن ما يجري في مطار بغداد يشبه إلى حد كبير ما يجري في مؤسسات سيادية أخرى من اقتلاع للهوية العراقية ووضع تلك المؤسسات في خدمة أجندات خارجية لا تمت بصلة للرغبة في إنشاء دولة مستقلة ذات سيادة.

وقال المراقب في تصريح لـ”العرب” إن السيطرة على المطار ستضمن لتلك الميليشيات إيرادات بيضاء وسوداء في الوقت نفسه، وهو ما يمكن أن يلحق بالدولة العراقية أضرارا كبيرة على المستوى الاقتصادي وحرمانها من جباية أموال هي من حقها، لافتا إلى أن الجانب الأخطر في المسألة يكمن في عمليات تهريب المواد المحرمة كالمخدرات والأسلحة، ما قد يؤدي إلى توسيع شبكات الاتجار المحلية بتلك المواد في ظل غياب الدولة الكلي.

وحذر من أن سيطرة ميليشيا تابعة لإيران على مطار بغداد سيحوله إلى نقطة وصل بين طهران وبيروت بعد أن صارت الطرق البرية خاضعة تماما للرقابة الإسرائيلية، مضيفا “وإذا ما عرفنا أن مطار رفيق الحريري ببيروت يكاد يكون خاضعا لسيطرة حزب الله فإن إيران تكون قد وجدت البديل الأكثر أمانا لوصول أسلحتها إلى الميليشيا الشيعية في لبنان”.

76
إشاعة الكراهية والتمزيق المجتمعي في العراق
ما يحدث اليوم بحق المكونات العراقية المختلفة يجد تاريخه في ثقافة تصغير واحتقار كانت سائدة وأصبحت الآن اشبه بعرف.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

موسيقى حزينة لكنها قديمة
يعتقد الكثير من شبيبة اليوم خاصة أولئك الذين شهدوا إسقاط الولايات المتحدة لنظام صدام حسين وحزبه، بان ما حصل في البلاد وخاصة ظهور الطائفية المذهبية والتفرقة الدينية أو الإقصاء العرقي والقومي بهذا الشكل المفرط، هو وليد هذه المرحلة أي مرحلة ما بعد تولي معارضي نظام البعث دفة الحكم، وخاصة الأحزاب الدينية أو المذهبية، التي عاشت وترعرعت في ظل وكنف مجموعة من المدارس والمعتقلات السياسية ومنهاجها المعروفة، ابتداءً من مدرسة الزعيم ومقاومته الشعبية مرورا بمدرسة البعث وحرسه وجيشه القومي والشعبي، وانتهاءً بما أنتجته تلك المدارس من تجارب يتم استنساخها اليوم، والإبداع في تطوير أساليبها بمختلف المناهج وممارسات أنظمتها السياسية والقمعية، تلك المدارس التي كرست مفاهيم السلطة الفردية والحزب الواحد وطرق هيمنته واندساسه في كل مفاصل الدولة وزراعة العيون والآذان في كل دائرة ومدرسة ووحدة عسكرية على طريقة جمهورية جورج اورويل في روايته "1984"* حتى غدت الدولة برمتها عبارة عن منظومة كاميرات للمراقبة والتصنت.

هذه المدارس والغيوم السوداء التي سادت سماوات العراق وأراضيه بعد تأسيس مملكته بسنوات، أشاعت ثقافة اقصائية وازدرائية من قبل معظم النُّظم السياسية العراقية ضد مكونات دينية ومذهبية وعرقية وبأشكال مختلفة ووسائل متعددة، باستثناء فترة قصيرة جداً من الحكم الملكي، وتحديداً في السنوات الأولى لتأسيس المملكة العراقية، والى حدٍ ما فترة أقصر من حكم الزعيم عبدالكريم قاسم، وما عداها ومنذ انقلب البعثيون وحلفائهم على نظام الزعيم قاسم، حكم البعثيون البلاد منذ شباط 1963 وحتى إسقاطه في نيسان 2003، مع وجود فترة قلقلة بين 1963 و1968 التي انقلب فيها العوارف على الحرس القومي، لكنهم لم يختلفوا في نهجهم السياسي عما سبقهم إلا بالعناوين والأسماء.

لقد مورست ضد المكونات "الأصغر" سواءً أكانت قومية أو دينية مذهبية كل أنواع الإقصاء باستخدام وسائل دعائية اجتماعية، تزدري تلك المكونات بفيض من النكات والطرائف التي تظهرها بشكلٍ ساخر أو منتقص، وتشكك في أهليتها، بل وتهينها في نهجها الديني أو انتمائها العرقي. ونتذكر جميعا طوفانات النكات والقصص أو الطرائف المفبركة التي كانت أجهزة المخابرات وبعض المؤسسات تقوم بنسجها وإشاعتها للتداول بين الأهالي، وليس ببعيد عن الذاكرة تلك التي كانت تستهدف جنوباً الشروك والمعدان وازدرائهم وإظهارهم بأنهم أُناس بدائيون وأجلاف، وشمالاً الكرد والتركمان والمسيحيين عموما، الذين ينتقصون من آدميتهم ومواطنتهم بأنماط من القصص والنكات المفبركة، التي تظهرهم أغبياء وحمقى، وكذا الحال غرباً مع الدليم والمصالوة كما كانوا يقولونها، وإظهارهم بالبخل والحماقة والتخلف.

في حصيلة سنوات طويلة من ممارسة هذا الكم الهائل لثقافة الانتقاص والاستهزاء، تكلست أنماط من الكراهية والازدراء بين مفاصل اجتماعية واسعة من المكونات، التي تعرضت جميعها إلى هذا النمط من التسقيط والاستصغار، سواء بين الكرد والعرب، أو بين السنة والشيعة، وبقية المكونات، ناهيك عن عقدة ابن المدينة من الريفي (أو الجرياوي أو الكوندي بالكردية) واعتباره دوما منتقص المدنية ومحط السخرية، مما أنتج مع وجود بيئة صالحة لتفعيل هذه الأحاسيس المليئة بالكراهية، ما نشهده اليوم من طائفية وعنصرية مذهبية وقومية وحتى مناطقية، وصلت إلى حد الإقصاء والالغاء والتكفير ومن ثم إباحة القتل والابادة، تصل في ذروتها الى دعوات لحرب مقدسة.

وما يجري اليوم من عمليات تطهير مذهبي وعرقي في المناطق المختلطة عمل على إحداث تمزيق شديد في البنية المجتمعية للسكان، وهذا ما نشهده اليوم في نينوى والأنبار وصلاح الدين وأطراف بغداد وشمال الحلة وكركوك وديالى، مما ينذر بخطر داهم يضعنا جميعاً أمام مسؤولية تاريخية ووطنية إزاء حرب ستحرق الأخضر واليابس، ولن تكون نتائجها أفضل من تلك النتائج التي وصل إليها البعثيون وغيرهم في تحويل العراق إلى حفنة تراب، وضياع فرص ذهبية لتقدمه وتطوره ووجوده.

وصدق من قال هذا المطر من ذاك الغيم!

77
العراق.. حشد واحد لا حشدان
الحل أمام الحكومة والرئاسة والبرلمان هو خيار "الحشد الواحد" التابع للحكومة، وإعلان رفع الشرعية عن الفصائل المسلحة المنفذة للتعليمات الإيرانية والمضرة بالمصالح العراقية وشمولها بإجراءات حصر السلاح بيد الدولة.
العرب / عنكاوا كوم

الخروج من النفوذ الإيراني
حان الوقت لإجراء تقييم سريع لانعكاسات ملف الحشد الشعبي بعد أن أصبح في الأيام الأخيرة العنوان الأول للأزمة السياسية العراقية ليس لأسباب داخلية، وإنما لأن الأمر يتعلق بالأمن الوطني بسبب أزمة طهران وواشنطن، ولو كان العراق يُقادُ بقرار سياسي مركزي واحد من قبل رئيس الحكومة كمسؤول أول لما حصل مثل هذا الارتباك في ملف الحشد الشعبي الذي ارتبط أصلا بالحرب على تنظيم داعش واحتلاله للأرض العراقية، حين حصلت تلك الهبّة الوطنية للدفاع عن العراق وقدم شبابه دماء غالية تحولت في ما بعد إلى تجارة بيد البعض من المتدربين على السياسة وخدمة الآخرين خارج الحدود.

توسع عنوان الحشد ليضم الميليشيات المسلحة التي كانت قائمة أصلا ولم تندمج في الجيش العراقي بعد عام 2003، ثم أصبحت تلك الفصائل أكثر نشاطا وتواجدا في المناطق الغربية من وسط العراق وجنوبه بعد التحاق المتطوعين بفتوى السيد السيستاني المحددة بزمانها ومكانها وغرضها في تحرير الأرض الذي أنجز بقتال أبناء العراق شعبيا، ومن قبل الجيش العراقي الذي أريد قتله للمرة الثانية إثر اجتياح داعش للموصل 2014 بعد أن قتل أول مرة بقرار حله عام 2003 من قبل الحاكم الأميركي بول بريمر وكأنه قد انتقم من الجيش العراقي لصالح النظام الإيراني.

تنامت رغبة بعض الأحزاب الإسلامية في قيام هذا الكيان العسكري الشعبي الجديد وفسرها كثيرون بأنها تتماشى مع الحرس الثوري في إيران بعد منحه صفة “القدسية” دون غيره في الدفاع عن الوطن، ومرر قانون الحشد الشعبي في البرلمان عام 2006 بعد إزاحة مشروع “الحرس الوطني” الذي كان متداولا قيامه ليشمل مختلف المكونات العراقية. وأقرت آلياته التي لم تنفذ حتى نهاية ولاية حيدر العبادي في العام 2018 حيث وفر القانون لجميع الفصائل المسلحة الامتيازات والضمانات الوظيفية.

كما أصبحت هذه المشروعية القانونية مجالا لرفع العصا في وجه كل مواطن يشتكي الانتهاكات التي حصلت خلال وبعد تحرير أراضي المحافظات الموصوفة بالسنية، ومن بينها ما حصل من قتل وتغييب آلاف المواطنين تحت تهمة الانتماء إلى داعش. وتوجد فصائل ميليشياوية تعلن عن ولائها لخامئني أرادت الحصول على امتيازات القانون الجديد دون الالتزامات الرسمية الحكومية.

هنا بدأت الإشكالية لدى الحكومة ورئيسها بوجود حشدين، وليس حشدا واحدا. الأول يتلقى أوامره وفق التسلسل الهرمي برئاسة فالح الفياض وينفذ المتطلبات الجديدة بالتخلي عن العناوين العقائدية والتحول إلى الأرقام والتسلسلات العسكرية، ويلتزم بالتوجهات التي تبعده نسبيا عن الخضوع للتعليمات الخارجية.

أما الحشد الثاني فيعتبر نفسه جزءا من خط “الممانعة والمقاومة الإسلامية” بقيادة النظام الإيراني الذي يفتخر بأنه يمتلك الساحة الأولى العراق التي تتقدم اليوم على الساحة اللبنانية رغم الرمزية التاريخية التي يتمتع بها حسن نصرالله في تعبيره وتنفيذه لأوامر الولي الفقيه.

ومثلما عجزت إيران عن صناعة رمز ديني سياسي معمم شبيه بنصر الله في العراق، فقد عجزت كذلك عن صناعة مشروع ميليشياوي واحد ينفرد بالساحة لسبب مهم هو أن جيش المهدي الذي قاده مقتدى الصدر كان مقاوما للاحتلال العسكري الأميركي وتعرض لانشقاقات بعض قادته الرئيسيين بسبب تغلغل عقيدة ولي الفقيه داخل جيش المهدي، والتي رفضها الصدر بما قيل عن ملابسات تخليه عن مرجعية كاظم الحائري صاحب الفتوى الأخيرة بمحاربة الأميركان في العراق.

انضم التيار الصدري في وقت مبكر إلى العملية السياسية وقد أصبح للسلطة تأثيرها الساحر في الانتقال من البندقية إلى المكاتب الفارهة والتمتع بمزاياها الحريرية، فعلام البقاء خلف السواتر والتعرض لسجون الأميركان ما دام الحكم في العراق أصبح بيد السياسيين الشيعة حتى مع وجود الأميركان حتى عام 2011 تنفيذا لفرضية “التقيّة” في مجاملة الأميركان من جهة، والولاء لإيران من جهة ثانية؟

لكن هذه اللعبة المزدوجة قد تراجع تأثيرها بعد وصول دونالد ترامب إلى الرئاسة الأميركية عام 2017 وخروجه من الاتفاق النووي مع إيران، والدخول في مشروع التضييق عليها عبر العقوبات التجارية، ما جعل ملف “الحشد الشعبي” في العراق ورقة بيد طهران، أما الأميركان فقد جعلوه جزءا من ترتيباتهم الخاصة لمواجهة نفوذ طهران في العراق، وهذا ما أبلغه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مباشرة إلى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي أثناء زيارته الخاطفة إلى بغداد أوائل مايو الماضي.

واكتسبت هذه السياسة أهميتها بعد قرار ترامب- المنتقد من قبل مستشاريه- باستبدال الوجود العسكري الأميركي في سوريا بسياسة التضييق على نفوذ إيران في العراق، ودعم برنامج إسرائيل في استهداف المواقع العسكرية في كل من سوريا ولبنان وشمول الميليشيات المسلحة في العراق أخيرا بذلك عبر الطائرات المسيرة وغير المسيرة حيث وجهت ضربات إلى بعض مراكز السلاح والعتاد التابعة لبعض فصائل الحشد في مناطق متعددة في العراق آخرها مركز مجاور لقاعدة “بلد الجوية” شمال بغداد وموقع للحشد على الحدود العراقية السورية، والتي وضعت الساحة العراقية في وضع أكثر تعقيدا من محيط ملتهب واضح النوايا والمعالم والأهداف في كل من سوريا ولبنان لكونهما ساحتين تقليديتين لصالح إيران تستهدفهما إسرائيل، لكنه غامض في العراق المحكوم رسميا من قبل نظام يعلن عن سياسة النأي بالنفس وعدم السماح بجعل العراق ساحة حرب بالوكالة.

وهذا ما وضع رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي أمام حرج يزداد كلما اشتدت لعبة شد الحبل بين طهران وواشنطن، في مدى قدرته على ضبط جميع فصائل الحشد دون أن يخدش علاقته بطهران وسط انقسام شيعي واضح حول وظيفة “الحشد” بين الدعوات المطالبة بحل الجيش العراقي وإحلال الحشد بدلا منه ومصير مواقف فصائل “الممانعة” المرتبكة بين التصعيد الإعلامي، وبين الالتزام بالتهدئة تجاه الهجمات على مراكز السلاح. كان أوضحها تصريح زعيم “كتائب سيد الشهداء” أبوولاء الولائي المعروف بولائه لطهران بأنه “إذا وقعت الحرب فالحشد الشعبي سينضم إلى الجانب الإيراني ويجعل القوات الأميركية في العراق رهينة بيده”.

الانقسام داخل فصائل الحشد ظهر في موقفي رئيس الهيئة فالح الفياض ونائبه أبومهدي المهندس حول المسؤولية الأميركية عن تلك الضربات، ويبدو أن التحقيقات قد بينت أن إسرائيل هي مصدر الهجمات، وبدلا من أن تعلن ذلك الحكومة صرح به النائب عن كتلة فتح، أحد قياديي الحشد، أحمد الأسدي وأُعطي نيابة عن وزارة الخارجية آليات لتقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي، وهذا مثل من مئات الأمثلة لتعدد مصادر القرارات في البلد.

المهم أنه تم إبعاد واشنطن عن مسؤولية قصف مراكز سلاح الحشد وذلك خفف الضغط مؤقتا عن صدر رئيس الحكومة بتأجيل حصول أزمة مع واشنطن، لكن مشكلة العدد الكبير من فصائل الحشد الولائية ما زالت قائمة وتهدد الأمن العراقي وهناك قيادات سياسية شيعية مهمة ترى بضرورة تنفيذ الحكومة لالتزاماتها في حصر السلاح بيد الدولة، وعدم الخضوع للغليان العاطفي الإعلامي وعدم جعل الدماء العراقية ثمنا لمصالح الآخرين، ومنها مواقف مقتدى الصدر وعمار الحكيم وحيدر العبادي إلى جانب مواقف الزعامات السنية الحذرة، دون أن يعني ذلك عدم التنديد بالعدوان الإسرائيلي على الأراضي العراقية.

الاختلافات في المواقف الحزبية والميليشياوية من جهة، والحكومة من جهة ثانية ستؤدي إلى تداعيات خطيرة رغم محاولات ضبط النفس للرئاسات الثلاث الراضية بنمط العلاقة الحالية مع واشنطن باستنادها إلى الاتفاقية الأمنية النافذة وإطارها المتضمن مسؤولية الأميركان في الحفاظ على أمن النظام السياسي القائم، وكذلك الشعور بحاجة العراق إلى مسافة بينه وبين التصعيد الإيراني ضد واشنطن تؤمن له قدرا من الفرص لكسب الدول ومن بينها أميركا وبلدان الخليج العربية في الدخول في مشروع إعادة الإعمار المعطّل.

مرحليا الحل العملي واليسير أمام الحكومة والرئاسة والبرلمان هو خيار “الحشد الواحد” التابع رسميا للحكومة، وتفعيل إجراءات رئيس الوزراء التنظيمية وإعلان رفع الشرعية وغطاء عنوان الحشد عن الفصائل المسلحة المنفذة للتعليمات الإيرانية والمضرة بالمصالح العراقية وشمولها بإجراءات حصر السلاح بيد الدولة. لم يعد الظرف يسمح باللعب بأمن العراق لصالح الآخرين.

78
مجلس الانبار يقترح باستحداث “المحافظة الغربية” لمناطق غربي الانبار

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 كشف مجلس محافظة الأنبار، الاثنين، الخارطة المبدئية للمحافظة الغربية، مؤكدا قرب رفع المشروع للبرلمان.وقال المتحدث باسم المجلس، عيد عماش، في حديث صحفي،إن “محافظة الأنبار كبيرة ويعاني سكان المناطق الغربية، تحديداً أهالي القائم، من صعوبة التواصل مع مركز المدينة (الرمادي)، فالمسافة بين المدينتين أكثر من 300 كيلومتر، وأحياناً يضطر المسافر إلى البقاء في مركز المحافظة لإنهاء أعماله، ونحن نسمع مناشدات الأهالي منذ سنوات إلا أن ما مرَّت به المحافظة من مشكلات جعلنا نتريث بملف استحداث المحافظة الجديدة”.وتابع، أن “الحراك السياسي والشعبي بشأن محافظة الغربية عاد بعد تحرير مناطق الأنبار من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، وقد عُقد أكثر من مؤتمر في منطقة حديثة من أجل التوصل إلى حل بهذا الشأن، وستُنهي اللجنة المُشكلة لهذا الغرض من أجل رفعه إلى مجلس المحافظة ومن ثم إلى البرلمان”.وأردف: “من المؤمل أن تضم محافظة الغربية مناطق حديثة وعانه وراوة والقائم والرطبة، وقد تنضم ناحية البغدادي أيضاً، وهناك رغبة من هيت بالانضمام، ولكن بطبيعة الحال لا توجد أي خارطة نهائية للمحافظة”.وأضاف، أن “الملف قيد الاكتمال وسيتم تحويله إلى مجلس المحافظة ومن ثم إلى مجلس النواب”.وبشأن المشاكل السياسية التي قد تولد بسبب إدارة المحافظة الجديدة وصراع الأحزاب على إدارتها، أشار عماش، إلى أن “الملفين الاقتصادي والسياسي لن يشكلا خطورة كبيرة على المحافظة، إذ إن الحكومة لها قانون خاص يتعلق بإدارة الأموال والواردات في المحافظات العراقية الحدودية، إذ يتم تقاسمها بين الحكومتين المركزية والمحلية وفق سياق قانوني واضح”.وأوضح: “أما الجانب السياسي فلا خوف منه، لأن الأنبار من طيف واحد، وأن العملية السياسية منفتحة على جميع الأحزاب، ومن يحصل على أغلبية أصوات الأهالي وتوجهاتهم يمكنه إدارة المحافظة الجديد.

79
جعفر:عبد المهدي ليس لديه الإمكانية بإقالة أي وزير

بغداد/شبكة أخبار العراق-
اكد النائب السابق جاسم محمد جعفر ، الاثنين، عدم امكانية رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اقالة اي وزير خلال المرحلة المقبلة، مبينا ان الاقالات المقبلة ستكون عن طريق الاستجوابات.وقال جعفر في تصريح  صحفي، ان “الحديث عن امكانية رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تقديم اسماء الوزراء الى اقالة بعض الوزراء مستحيل بسبب الصراع السياسي والتوافقات”.واضاف ان “اقالة الوزراء سيكون عبر الاستجوابات التي ستتخذها الكتل السياسية سواء كانت تسقيطية او من خلال ثبوت التهم على بعض الوزراء”.واوضح جعفر ان “الازمة السياسية ستتعقد في ظل عجز الحكومة على تسمية وزيرا للتربية او حسم ملف الدرجات الخاصة وتزايد الفراغ الحكومي بحالة اقالة بعض الوزراء”.

80
الأسدي:جميع أسلحة الحشد من إيران وقرار الحرب مع إسرائيل بيد الامام خامئني

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 أكد زعيم ميليشيا جند الإمام خميني والنائب أحمد الاسدي، اليوم الاثنين، أن الحكومة ثبت لديها وقوف إسرائيل وراء بعض الهجمات التي استهدفت مخازن سلاح الحشد الشعبي، وما يزال موقفها ضعيفاً غير مقبول.وقال أحمد الاسدي، في حديث صحفي، إن ” سلاح الحشد الشعبي جميعه من ايران، مؤكداً أن “الحكومة ثبت لديها من خلال الأدلة والقرائن وقوف إسرائيل وراء بعض الهجمات على الحشد الشعبي”.وأضاف الأسدي، أن “موقف الحكومة من استهداف الحشد، ما زال موقفا ضعيفا وغير مقبول”، مبيناً أن “المقاومة ستبقي خيارات الرد مفتوحة، وقرار السلم والحرب بيد الامام خامئني”.

81
نائب: تحالفات سائرون والفتح والبناءعازمة على إلغاء اتفاقية الاطار الاستراتيجي مع أمريكا

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 كشف تحالف سائرون، الاثنين، عن عزم كتل سياسية في مقدمتمها الفتح وسائرون تفعيل التواقيع النيابية الخاصة بالغاء اتفاقية الاطار الاستراتيجي، مشيرا الى ان جلسة افتتاح الفصل التشريعي الثالث ستناقش الاعتداءات الاسرائيلية على الاراضي العراقية.وقال النائب عن التحالف رعد حسين في تصريح  صحفي، إن “تحالفي الفتح وسائرون وكتل اخرى ستفعل جمع التواقيع التي تم جمعها نهاية الفصل التشريعي الفائت بشأن المطالبة بالغاء اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة مع الولايات المتحدة الامريكية لكون الاخيرة اخلت بتنفيذ ما عليها ضمن الاتفاقية”.وأضاف حسين، أن “ما حدث من اعتداءات خلال الاسابيع الماضية قد دفعنا بشكل جدي الى تفعيل جمع التواقيع”، مبينا أن “جلسة الافتتاح سيتم مناقشة الجانب السياسي خاصة الاعتداءات الاسرائيلية التي طالت الاراضي العراقية واستهداف مقار ومواقع الحشد الشعبي”.واشار حسين إلى أن “الكتل السياسية عازمة على اتخاذ قرارات واجراءات مناسبة تصون حرمة السيادة الوطنية ومنع تكرار تلك الخروقات والاستهدافات ضد المصالح الوطنية بكل اشكالها”.

82
أخبار العراق / الفتوى الفتنة
« في: 12:47 02/09/2019  »
الفتوى الفتنة

شبكة اخبار العراق
بقلم:حيدر الصراف
كان يعلم تمامآ ان ( الفتوى ) التي سوف يطلقها ستكون لها آذانآ صاغية و عقول مؤيدة و كان يعلم رجل الدين هذا جيدآ ان ( فتواه ) تلك اطلقها في بلد دستوره مدني و علماني الى حد كبير لكن لا احد يأخذ بالدستور و القوانين طالما ظلت تلك الميليشيات الدينية هي من يحكم بقوانينها و دساتيرها لذلك فهو كان متأكدآ من ان ( فتواه ) سوف تجد صدى لها و ترحيبآ و فعلآ كان ذلك حين اعلنت العديد من الميليشيات الدينية تأييدها و التزامها بتلك ( الفتوى ) و اخذت تطلق التهديدات في ضرورة مهاجمة القوات الأمريكية المتواجدة على الأراضي العراقية و ايضآ مهاجمة سفارة الولايات المتحدة و قنصلياتها العاملة في البلاد .
من اعطى الحق لرجل الدين الأجنبي هذا في اطلاق ( فتواه ) المحرضة على الحرب و القتال ضد دولة لها تواجد عسكري و مدني وفق اتفاقيات مع الحكومة العراقية و التي هي صاحبة الشأن الأول و الأخير في الرفض او القبول بتواجد تلك القوات من عدمه و ليس له الصلاحية في ان يقبل او يرفض رجل الدين هذا وجود هذه السفارة الأجنبية او تلك و اذا كان و لابد فهناك في ( طهران ) حيث عاصمة بلاده العديد من السفارات و التي هي على شاكلة السفارة الأمريكية من حيث ( الشيطنة ) فهناك السفارة البريطانية و كذلك الفرنسية و الروسية و غيرها و كل هذه الدول لها اطماع استعمارية قديمآ و حديثآ و التي هي ليست اقل شرآ من تلك الأمريكية في ( بغداد ) و عليه كان الأجدى به اطلاق صيحته تلك في حث مواطنيه على مهاجمة تلك السفارات .
لو فرضنا جدلآ ان العراقيين قد استمعوا الى تلك الفتوى و نفذوا ما جاء فيها و قاموا بمهاجمة القوات الأمريكية و السفارة الأمريكية و القنصليات المتواجدة في العراق سوف يكون الأمريكان امام خيارين لا ثالث لهما الأول يتمثل في اغلاق السفارة و القنصليات الأمريكية و كذلك سحب القوات العسكرية من العراق و المغادرة و الرحيل و بالتالي سيكون العراق قد فتحت ابوابه على وسعها في استقبال النفوذ الأيراني السياسي و العسكري و عندها ستكون هناك هيمنة ايرانية و بشكل كامل و علني على المشهد السياسي العراقي و حينها سوف يتكون حلف عدائي لأمريكا و اسرائيل و دول الخليج و يتشكل من ثلاث دول قوية و متجاورة هي ايران و العراق و سوريا و هذا الحل لا يمكن للولايات المتحدة الأمريكية و بأي شكل من الأشكال القبول به .
اما الخيار الثاني و هو على الأرجح ما سوف يؤخذ به و هو المواجهة المسلحة بين القوات العراقية و القوات الأمريكية و التي سوف لن تتنازل عن العراق بتلك السهولة التي قد يظنها البعض اعتمادآ على تجارب شعوب اخرى في مقاتلة الجيش الأمريكي و الأنتصار عليه في فيتنام و كوبا و غيرها من الشعوب غير آبهين و لا مهتمين بالأختلافات الزمانية و المكانية و مزاج الشعوب المختلف و المتغير و بالنظر الى التفوق العسكري الأمريكي و بشكل ساحق على القدرات العسكرية العراقية فأن الهزيمة سوف تلحق بالقوات العراقية و سوف تعيد امريكا احتلال العراق من جديد وتبدأ فصول من التدخلات الخارجية بحجة مقاومة الأحتلال و تبدأ مرحلة من الحرب و الدمار و الخراب .
عندما يكون هناك خطاب تحريضي يحث على العنف و القتال و أراقة الدماء ويمس أمن الدولة و يعرض مواطنيها للخطر الذي هو في حماية الأجهزة الحكومية فعلى الدولة و اجهزتها الأمنية ملاحقة ذلك الشخص كائنآ من كان و القاء القبض عليه و احالته الى المحاكم المختصة و التهم التي سوف تكون بأنتظاره كثيرة و عديدة و هذا ما ينطبق على رجل الدين الأيراني الذي اصدر ( فتوى ) تحرض أهل العراق فقط على مهاجمة القوات و السفارة الأمريكية في العراق و اعتباره شخصآ يثير الفتن و يدعو الى العنف و القتال و على الأجهزة الأمنية القبض عليه فور تواجده على الأراضي العراقية و تقديمه الى المحاكمة بتلك التهم التي ذكرناها سابقآ و انزال العقاب الصارم به و ان لا يكون للقب الدني الذي يحمله أي شفاعة او استرحام بل على العكس ان يكون العقاب صارمآ فالأجدى بهؤلاء الذين يحملون هكذا القاب و مسميات دينية رفيعة ان يدعوا الى التسامح و السلام لا ان يكونوا من مثيري الفتن و القلاقل و المشاكل كحال صاحبنا هذا صاحب تلك ( الفتوى ) .

83
عاشوراء.. القال والقيل في القامة والزنجيل
الشيخ محمد جواد مَغنيَّة: "عوام الشيعة ما يفعلونه في لبنان والعراق وإيران كلبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من محرم، إن هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة".

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

مع سلطة الأحزاب الدينية برزت مظاهر لم يألفها العراقيون من قبل
بقلم: صادق إطيمش
منذ انبثاق احزاب الإسلام السياسي واستيلاءها على مقدرات الشعب العراقي، برزت معها ظواهر لم يكن يألفها الشعب العراقي من خلال ممارسة إحياء الشعائر الحسينية التي ألفها الناس قبلاً حينما اعتبرها البعض بانها تمثل الشعائر الحسينية، في حين لم يرها البعض الآخر كذلك، خاصة من بعض فقهاء المسلمين الشيعة. لقد جرى استغلال مراسيم العزاء الحسيني لممارسة بعض الخرافات التي لم تكن مألوفة او معروفة إلا من خلال الفقهاء الجدد للإسلام السياسي الذين جعلوا من دينهم وعقيدتهم مرتعاً لممارسات (التطيين والتكليب والتزحيف) والمشي على النار وغير ذلك من الممارسات البدائية التي يصورونها وكأنها طقوساً ومراسيم يراد تسويقها تعبر عن الانتماء المذهبي الشيعي وتشكل إحدى مقوماته في نظرهم.

فأسست لتراث لا حضاري عكست من خلاله بدائية أفكارها وسطحية تعاملها مع حدث ثوري له مكانته النضالية في التاريخ الإسلامي. فتحت أي الذرائع إذن تتصرف مثل هذه المجاميع التي تريد أن توهم الناس أن ما تقوم به من مظاهر العنف ضد الذات ومن وسائل الإيذاء المتعمد هو الدين بذاته وهو الإخلاص الذي ما بعده إخلاص الذي يبرر شق الجيوب ولطم الصدور وفج الرؤوس وجلد الظهور؟ إن هذه الأعمال لا يمكن أن تكون جزءاً من دين يوصف بأن قوامه الحكمة والموعظة الحسنة والقدوة الرائدة، هذه المبادئ والقيم التي يراها علماء الدين ومراجعه الكبار ومفكروه المتنورون كجزء من التعاليم الدينية ألملزِمة لكل من يدعي انتماءه إلى الإسلام وتمسكه بتعاليمه وتوجيهات الفقهاء المتنورين.

يقول السيد محمد حسين فضل ألله: "ضرب الرأس بالسيف أو جرح الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين عليه السلام فإنه يُحرَم إيقاع النفس في أمثال ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلفا ببعض التقاليد الدينية التي لم يأمر بها الشرع ولم يرغب بها"(أحكام الشريعة ص 247). ويقول السيد محمد باقر الصدر: "إن ما تراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هو من فعل أعوام الناس وجهالهم ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء، بل هم دائبون على منعه وتحريمه". من " كل الحلول عند آل الرسول " للتيجاني ص 150 , الطبعة الأولى. يقول السيد محسن ألأمين: كما أن ما يفعله جملة من الناس من جرح انفسهم بالسيوف أو أللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من تسويلات الشيطان وتزيينه سوء ألأعمال (كتاب المجالس ألسنية , الطبعة الثالثة , ص 7 ) يقول السيد أبو القاسم الخوئي في رد على سؤال حول إدماء الرأس وما شاكل : لم يرد نص بشرعيته فلا طريق إلى الحكم باستحبابه.(المسائل الشرعية ج2 ص337 دار الزهراء , بيروت) يقول السيد أبو الحسن الأصفهاني: إن استعمال السيوف والسلاسل والطبول والأبواق وما يجري اليوم ومن أمثالها في مواكب العزاء بيوم عاشوراء بإسم الحزن على الحسين (عليه السلام) اما هو محرم وغير شرعي. من كتاب (هكذا عرفتهم، الجزء الأول، لجعفر الخليلي) يقول العلامة محمد جواد مغنية: ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران كلبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من محرم، إن هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة دون أن يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الإهانة والضرر(كتاب: تجارب محمد جواد مغنية).

هذه الأقوال مستلة من مقالة يزن النائب في موقع ناصرية نت بتاريخ 01.02.2007 والمعنونة لماذا ما زالت شعائر إيذاء النفس قائمة في محرم بعد كل هذا التحريم وعدم الشرعية. وقد ردد كل هذه الفتاوى وغيرها في هذه الأيام الشيخ ياسر عودة في خطبه المنبرية الأخيرة في لبنان، داعياً الشيعة الى اليقظة والحذر من استفحال هذه الممارسات والخرافات.

كل هذه الأقوال التي يمكن اعتبارها فتاوى لأنها لم تصدر من رجال دين بسطاء، بل من رجال دين اكتسبوا درجة متقدمة في الفقه الشيعي وضعتهم في مرتبة التقليد وأضفت عليهم ألقابا دينية لا يحظى بها أي رجل دين عادي. فأين صدى هذه النداءات الصريحة الواضحة التي تقف ضد هذه الأعمال التي يمارسها البعض من الشيعة ويصورونها على أنها طقوس وشعائر لا يقوم الدين إلا بممارستها ولا يستقيم المذهب إلا بالتأكيد عليها، بجنون أكثر كل عام.

ولنقرأ ايضاً ما يقوله أحد مشايخ الشيعة المتنورين، والذي تميزت الكثير من طروحاته بالحكمة والتعقل. في خطبة ألقاها الشيخ أحمد الوائلي وتطرق فيها إلى هذه الممارسات التي يسميها البعض شعائر حسينية قال :(مقتطفات من الخطبة ) "أنا أعيش هذه المأساة بنفسي، بمشاعري  لقد قدم لي البعض في لندن كتاباً طلبوا مني أن أعطي رأيي فيه. الكتاب يقول أن شريعة رسول ألله لا تقوم إلا باستعمال القامة، التطبير والعبور على النار، واحتفالات الشبيه، هذه الأعمال يتوقف عليها إحياء الدين، وقد حمل هذا الكتاب اسم السيد فلان والشيخ فلان. والأدهى من ذلك أن هؤلاء يخططون لشراء بعير ويضعون عليه شبيهاً للعليل ويطوفون به في حدائق الهايد بارك في لندن. هؤلاء يريدون أن يحولوا الحسين إلى مسخرة ومهزلة.

84
نتنياهو يجدد تعهده بضم المستوطنات قبيل الانتخابات
المستوطنون يشكلون دعامة رئيسية لحكومة نتانياهو التي ينظر إليها على أنها الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

المستوطنات الإسرائيلية خزان نتنياهو الانتخابي
القدس - جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد، إنه اعتزامه ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، لكنه لم يقدم إطارا زمنيا في تكرار لتعهد انتخابي قطعه قبل خمسة أشهر.

والمستوطنات إحدى أكثر القضايا سخونة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وعبر الفلسطينيون عن مخاوف من إمكانية أن يتحدى نتنياهو الإجماع الدولي ويمضي قدما نحو ضم المستوطنات بمساندة محتملة من حليفه الوثيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال نتنياهو في كلمة في مستوطنة الكانا بالضفة الغربية المحتلة، حيث حضر مراسم افتتاح العام الدراسي "سنمد السيادة اليهودية على جميع المستوطنات كجزء من أرض إسرائيل.. كجزء من دولة إسرائيل".

ولم يحدد نتانياهو الذي يسعى وحزبه الليكود إلى زيادة إقبال الناخبين وانتزاع الأصوات من الأحزاب اليمينية الأخرى القريبة من الحركة الاستيطانية، متى يعتزم اتخاذ مثل هذا الإجراء.

وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تعقيبا على إعلان نتنياهو نيته ضم المستوطنات "هذا الأمر يُعتبر استمرارا لمحاولات خلق أمر واقع مرفوض لن يؤدي إلى أي سلام أو أمن أو استقرار.

وأضاف "أن سياسة الاستيطان ومحاولات التطبيع المجاني المخالف لمبادرة السلام العربية والعمل على تآكل حل الدولتين جميعه مرفوض ومدان، ولن يؤسس لخيار ثالث، فإما سلام يرضى عنه الشعب الفلسطيني، أو لا حصانة لأحد أو لأي قرار أو موقف يخالف قرارات المجالس الوطنية والشرعية العربية والدولية".

من جهته رد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بدعوة المجتمع الدولي إلى التحرك.

وقال في بيان إن ذلك "لا يشكل خطراً وتهديداً للشعب الفلسطيني وحده فحسب بل هو خطر على المنظومة الدولية برمتها".

وكتب عريقات على تويتر "كفى حصانة وحماية، هناك مسؤولية دولية لفرض عقوبات على إسرائيل بعد عقود من الجرائم المخطط لها".
وطالب عريقات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين ودول العالم كافة بـ"تحرك دولي عاجل تتحمل خلاله الدول مسؤولياتها بشكل فردي وجماعي في إنزال أشد العقوبات على سلطة الاحتلال ومحاسبتها، واتخاذ إجراءات فورية وملموسة لردعها وإدانتها، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وخاصة قرار مجلس الأمن 2334" الذي يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي.

وأضاف أن "هيمنة القوة لا تخلق قانوناً ولا تنظم حقوق السيادة، فالمسؤول الوحيد عن ذلك هو الأمم المتحدة والشرعية الدولية التي تعتبر الضم غير قانوني والاستيطان جريمة حرب".

وكان نتنياهو الذي يتزعم حزب ليكود اليميني قد قطع تعهدا مماثلا قبل أيام من الانتخابات الإسرائيلية التي أجريت في أبريل/نيسان. وبعد الانتخابات فشل نتنياهو في تشكيل أغلبية برلمانية تتولى الحكم. وستجري إسرائيل انتخابات جديدة يوم 17 سبتمبر/أيلول.

ويشكل المستوطنون دعامة رئيسية لحكومة نتانياهو التي ينظر إليها على أنها الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

وبينما لم تنشر الولايات المتحدة بعد خطة للسلام في الشرق الأوسط، اعترف ترامب من قبل بضم هضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل خلال حرب عام 1967 في الشرق الأوسط.

ويعمل الفلسطينيون على أن تكون الضفة الغربية جزءا من دولتهم المستقبلية التي ستضم قطاع غزة وستكون عاصمتها القدس الشرقية. واحتلت إسرائيل تلك المناطق في حرب عام 1967 لكنها سحبت قواتها ومستوطنيها من قطاع غزة في عام 2005.

وبعد عقود من بناء المستوطنات يعيش الآن أكثر من 400 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية طبقا لأرقام إسرائيلية إلى جانب نحو 2.9 مليون فلسطيني وفقا لتقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني. ويعيش 212 ألف مستوطن إسرائيلي في القدس الشرقية وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وقال نتنياهو في خطابه في مستوطنة إلكانا "هذه أرضنا... سنبني إلكانا أخرى وإلكانا أخرى وإلكانا أخرى. لن نقتلع أي أحد يعيش هنا".

ويقول الفلسطينيون وكثير من الدول إن المستوطنات غير مشروعة طبقا لمعاهدات جنيف التي تحظر الاستيطان في أرض تم الاستيلاء عليها بالحرب. ولا تقر إسرائيل ذلك وتشير إلى احتياجات أمنية وارتباطات دينية وتاريخية وسياسية بالأرض.

وانهارت محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية في عام 2014.

وتقول إدارة ترامب إنها تعتزم نشر خطتها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين بعد الانتخابات الإسرائيلية ولم تكشف عما إذا كانت الخطة ستؤيد حل الدولتين الذي كان أساس المفاوضات السابقة.

85
اسيل العبادي" تتسلم منصب مدير عام تربية نينوى رسميا ..

بغداد/ سكاي برس

تسلمت التربوية أسيل العبادي رسميا، اليوم، منصب مدير عام تربية نينوى خلفا لوحيد فريد عبد القادر.

يذكر أن أسيل العبادي حاصلة على بكالوريوس التربية قسم علم الكيمياء من جامعة الموصل

86
السفارة الاميركية تعلق على بث تحقيق اتهم مؤسسات دينية عراقية بالفساد

شفق نيوز/ أكدت السفارة الأميركية في بغداد، يوم الأحد ، أن وزارة الخارجية لاتملك سلطة رقابية على محتوى قناة الحرة وذلك بعد اعتراضات شديدة عبرت عنها اوساط عراقية إثر بث القناة برنامجاً اتهم مؤسسات دينية عراقية بالفساد.

وقالت السفارة في بيان لها، إن "الحرة تتناول، بشفافية وحيادية، القضايا الهامة في المنطقة والسياسات الأميركية، مع الحرص على عرض كافة وجهات النظر بشأن القضايا التي تهم المتابعين".

وأضاف البيان أن "وزارة الخارجية والسفارات الأميركية حول العالم لا تملك سلطة رقابية على محتوى البرامج في الحرة".

وأردفت سفارة واشنطن في بغداد قائلة إن "للحكومة العراقية حق الرد ومساءلة الحرة على أي تقرير ترى أنه تضمن معلومات غير دقيقة أو بعيدة عن المهنية، أو تتعارض مع السياسات الأميركية".

87
في أول حادث من نوعه.. انفجار بقرتين مفخختين بالعراق

شفق نيوز/ في أول حادث من نوعه بالعراق، أصيب شخص بجروح في تفجير بقرتين مفخختين بمحافظة ديالى شرقي البلاد، حمّلت السلطات الأمنية تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه.
وقال النقيب في الجيش العراقي أكرم العبيدي، إن مسلحي تنظيم الدولة فخخوا بقرتين بقرية إصلاح التابعة لناحية جلولاء شمالي محافظة ديالى، وفجروهما عن بُعد. وأضاف أن التفجير أسفر عن إصابة شخص واحد بجروح وإلحاق أضرار مادية. بحسب الاناضول.
وزاد نشاط تنظيم الدولة أخيرا بشكل لافت، ونفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين في محافظات نينوى وديالى وكركوك وصلاح الدين.
ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجيا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.

88
مع قرب عقد البرلمان جلساته.. الحشد الشعبي يذكّر الكتل بأمر: اسرعوا به

شفق نيوز/ وجه القيادي في الحشد الشعبي معين الكاظمي، اليوم الأحد، رسالة الى الكتل والأحزاب السياسية، مع قرب عودة عقد مجلس النواب العراقي جلساته، بشأن التواجد الأجنبي.
وقال الكاظمي، لشفق نيوز، انه "على الكتل والأحزاب السياسية كافة تبنى موقف من اخراج القوات الأمريكية، باعتبار ان تجربة الدفاع المقدس اثبتت بان العراقيين هم من حرروا الاراضي من تنظيم داعش الإرهابي، ولا يوجد اي ضرورة لبقاء اي قنوات أجنبية في البلاد".
وحذر القيادي في الحشد الشعبي ان "بقاء القوات الأمريكية في العراق يؤدي الى مشاكل داخل العراق، كما هذه القوات تفعل مشاكل مع الدول المجاورة للبلاد، كما بقاء هذه القوات يؤثر بشكل كبير على الوضع الأمني المستقر حاليا". بحسب قوله.
وشدد الكاظمي على "الكتل والأحزاب السياسية كافة، الاسراع في التصويت على قانون يلزم بإخراج كافة القوات الأجنبية من كافة الاراضي العراقية".

89
الولائي:عبد المهدي “مقاوم إسلامي” سيجعل العراق تحت إدارة الحشد الشعبي

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 كشف زعيم ميليشيا لكتائب سيد الشهداء المنضوية في الحشد الشعبي، المكنى ابو آلاء الولائي، اليوم الأحد، حقيقة اشتراط الولايات المتحدة الأميركية حل الحشد الشعبي مقابل تزويد العراق بمنظومة دفاع جوي متطورة.وقال الولائي، في حديث صحفي، إن “المعلومات التي تحدثت عن اشتراط أميركا حل الحشد كفصائل وليس فقط كتشكيلات مقابل تجهيز العراق بمنظومة دفاع جوي متطورة او السماح للعراق باستيراد منظومة متطورة من روسيا او دول أخرى، عار عن الصحة”.وأضاف الولائي، أن “عبد المهدي داعم وبقوة للحشد الشعبي، وقد اعتبر ضرب مقرات الحشد عندما زارنا الى معسكر صقر بانه استهداف واعتداء على كل القوات المسلحة العراقية”، مبيناً أن “عبد المهدي اكد ان الامريكان هم اليوم اضعف حلقة في المشهد العراقي”.وتابع الولائي، أن “القائد العام للقوات المسلحة ذاهب باتجاه ان يكون الحشد الشعبي اقوى من الوقت السابق، من خلال دعمه، والدليل ان تعداد الحشد في زمن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي كان 110 ألف منتسب، بينما في زمن عبد المهدي وصل تعداده الى 150 ألف”.وأشار الأمين العام لكتائب سيد الشهداء، إلى أن “رواتب منتسبي الحشد في زمن العبادي كانت 750 ألف دينار، بينما في زمن رئيس الوزراء الحالي وصلت الى مليون و250 ألف دينار”، لافتا الى انه “يسعى للتعاقد على شراء منظومات دفاعية متطورة من ايران لحماية معسكرات الحشد الشعبي، وهذا ان دل على شيء فانه يدل على الدعم الكبير الذي يقدمه عبد المهدي للحشد وتطوير قدراته”.

90
الياسري:صحيح رواتب الحشد من خزينة الدولة العراقية ولكنه حر في قراراته!

بغداد/شبكة أخبار العراق-
أكد زعيم ميليشيا سرايا الخرساني في العراق، علي الياسري، الاحد، ان المقاومة الاسلامية في العراق او البلدان الاخرى لن تسكت على الاعتداءات التي تعرض لها البلاد من قبل اسرائيل.وقال الياسري في حديث  صحفي، ان “المقاومة ليست دائرة عسكرية تحدد بزمان ومكان، وانما رجال احرار نذروا انفسهم للدفاع عن الاسلام وفق مشروع الامام خميني “.واضاف ان “البعد الجغرافي ما بين العراق واسرائيل ما ممكن ان يكون عائقا امام رد المقاومة، باعتبار جميع الجبهات المقاومة في سوريا والعراق ولبنان واليمن وايران والبحرين ترتبط بدائرة واحدة”، مبينا ان “المقاومة بالعراق في حال تعرضت لضربات اسرائيلية، المقاومة في لبنان ملزمة بالرد وبقوة”.واوضح ان “المقاومة لا تحدد بفواصل جغرافية او طبيعة معركة، ولا يصعب عليها شيء لانها تبحث عن تحقيق هدفها من اجل رفع رأس راية المشروع الاسلامي بزعامة الامام خامئني حاليا”، مؤكدا ان “تجاسر الاسرائيلي على الحشد لن يمر مرور الكرام ولن تسكت المقاومة عن الرد وبقوة”.واشار الى ان “الرد على اسرائيل ليس محدد بعصائب اهل الحق او كتائب حزب الله او فصيل اخر وانما الجميع يشترك بذلك”.

91
نائب يدعو إلى عقد جلسات البرلمان بغض النظر عن العدد!

بغداد/شبكة أخبار العراق-
دعا رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، اليوم الاحد، إلى إجراء تعديل على النظام الداخلي لمجلس النواب من أجل ضمان عقد جلساته بغض النظر عن عدد الحاضرين.وقال كنا في حديث صحفي، إن “في الفصل التشريعي السابق، كانت هناك خلافات حول موعد عقد جلسات البرلمان، فالبعض يرغب بعقدها في الساعة الواحدة ظهرا، وآخرون كانوا يريدون عقدها في الصباح، وهذا الأمر أدى إلى فشل الكثير من الجلسات بسبب غياب نواب وعدم تحقق النصاب القانوني”، مشددا على “ضرورة تعديل النظام الداخلي للبرلمان، اذا استمرت هذه الحالة في الفصل التشريعي الجديد”.واقترح رئيس كتلة الرافدين “عدم اعتماد حضور اغلبية أعضاء مجلس النواب لعقد الجلسات، مثل أغلب برلمانات العالم التي تعقد جلساتها دون حضور اغلبية أعضاءها وتكتفي بالحاضرين حتى لو كان عددهم قليلا جدا”، لافتا إلى أن “النظام الداخلي حتى لو لم يعدل، فهناك فقرات فيه تلزم النائب بحضور الجلسات، وهو ما يجب تطبيقه دون أية ضغوطات أو مجاملات سياسية”.وانتهى الفصل التشريعي الثاني للبرلمان في 3 آب الجاري بعد أن تم تمديده لمدة شهر، وسط انتقادات لاداءه. ومن المقرر أن يبدأ الفصل التشريعي الجديد في 3 أيلول القادم، و”أهم” ما سيشهده، بحسب نواب وكتل سياسية استجواب بعض الوزراء في الحكومة وإقالتهم ربما.

92
تيار الحكمة:سنسقط حكومة عبد المهدي في حال حل الحشد الشعبي!

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 اعتبر النائب عن تيار الحكمة، اسعد المرشدي، الاحد، اية محاولات لاصدار قرار بحل تشكيلات الحشد الشعبي، انتحاراً سياسياً، مؤكدا ان المضي نحو ذلك سيؤدي الى اسقاط الحكومة.وقال المرشدي في حديث  صحفي، إن “الحشد الشعبي مؤسسة امنية وجزء من المنظومة العسكرية، ووجد بمباركة كل الرموز الدينية في قم والنجف وطهران”.واضاف ان “الولايات المتحدة الامريكية لا تستطيع حل الحشد الشعبي، وكذلك الحكومة غير قادرة على ذلك، على اعتبارات كثيرة منها، ان الحشد وجد بفتوى المرجعية وهو من حرر البلاد وليس الجيش ومكافحة الارهارب وقدم العديد من الشهداء والجرحى”.وبين ان “الحكومة في حال حاولت او فكرت بالمضي قدما بتلبية الرغبات الامريكية بحل الحشد فأنها ستنتحر سياسيا وتقدم ورقة حلها واسقاطها بيدها”.

93
المالكي:أنا بأنتظار تنصيبي نائباً لرئيس الجمهورية !

 بغداد/شبكة أخبار العراق-
كشف رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ،السبت، انه بانتظار قرار تنصيبه كنائب لرئيس الجمهورية من عدمه، قبل أن يحسم موقفه من تأديته اليمين الدستورية  كنائب في مجلس النواب.وقال المالكي في لقاء متلفز، إنه وبالرغم من دعمه الكامل للبرلمان إلا انه يجد من الصعب ممارسته دوره كنائب برلماني في ظل الظروف التي يعيشها مجلس النواب والذي بدأ يخرج عن سياق مهامه المحددة له دستوريا، وأخذ يتدخل في أمور خارج صلاحياته كتخصيص الدرجات العسكرية والتدخل في الشؤون المالية، حسب قوله.وفي تصريح سابق كان قدر اعتبر المالكي عدم تعيين نائب لرئيس الجمهورية خرق دستوري كون الدستور نص على ان يكون للرئيس نائب او أكثر.

94
تحالف سائرون:زعماء أحزاب الحشد وميليشياتهم هم تجار المخدرات الإيرانية

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 أتهم النائب عن تحالف سائرون، رامي السكيني، السبت (31 آب 2019)، جهات سياسية متنفذة  بالوقوف خلف رواج تجارة المخدرات في العراق، مبينا أن من يواجه هذه الجهات يكون مصيره الموت.وقال السكيني في حديث  صحفي، إن “ملف تجارة المخدرات في العراق تقف خلفه جهات سياسية متنفذة، ومن يقرر فتح هذا الملف يواجه بالقتل او بالردع السياسي”.وأضاف أن “الحكومة العراقية لا بد ان تكون جادة في قضية مواجهة المخدرات، من خلال وضع استراتيجية عالية لمكافحتها “.وشدد النائب عن تحالف سائرون على “ضرورة تجفيف منابع المخدرات وضبط المنافذ الحدودية للحد من طرق ادخالها إلى العراق”.وكان عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، فالح العيساوي، كشف الخميس (15 آب 2019)، عن الجهات التي تمول وتروج لتجارة المخدرات في العراق، فيما اشارت الى ان البلاد مر بثلاث مراحل.وقال العيساوي في حديث صحفي، إن “العراق كان يعتبر من البلدان المتقدمة في مكافحة المخدرات في فترة الثمانينيات فيما تحول الى منطقة مرور وعبور في التسعينات”.وبين ان “البلاد بعد عام 2003 تحولت الى منطقة تعاطي وعبور الى مناطق تجارة بالمخدرات نتيجة الظروف الامنية التي مر بها العراق”.وأوضح ان “ملف المخدرات اخطر من ملف داعش على البلاد، وعصابات المخدرات تمول من ذات الجهات التي مولت التنظيم الإرهابي بهدف تدمير المجتمع”.واكد ان “لجنته أعطت الملف أهمية كبيرة ودعونا الى وضع استراتيجية واضحة لمكافحة المخدرات في العراق”.

95
حزب بارزاني يرد على الفتلاوي:أحترمي نفسك

بغداد/شبكة أخبار العراق-
رد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، السبت (31 آب 2019) على تصريحات رئيس حركة إرادة، حنان الفتلاوي، بشأن زعيم الحزب مسعود بارزاني.وقال باجلان في حديث  صحفي: إن “حنان الفتلاوي آخر من يتحدث عن مسعود بارزاني، الذي قارع الأنظمة الدكتاتورية وقدم مئات الضحايا من أبناء عائلته وعشيرته ولم يكن يقاتل النظام السابق في فنادق 5 نجوم أو من شاشات التلفزيون والإذاعات”.ورأى أن “بارزاني قدم الكثير للعراق وليس كردستان فقط، وهو الوحيد الذي عارض نهج الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر، كما تدخل في الكثير من الملفات لحسمها وعقد الصلح بين المتخاصمين”.وأضاف: “نتحدى حنان الفتلاوي وحزبها وكتلتها أن يقدموا ما قدمه بارزاني للعراق، ولو بنسبة واحد من ألف”.ودعا عضو الحزب الديمقراطي “الفتلاوي الى أن تحترم نفسها، ومنصبها التنفيذي الحالي كمستشاره لشؤون المرأة في العراق ولاتتدخل بشؤون الأخرين بأسلوب رخيص” حسب تعبيره.وكانت رئيس حركة إرادة، تساءلت في حوار متلفز، عما قدمه الرئيس السابق لإقليم كردستان، مسعود بازاني للعراق، مبينة أنه “لم يقدم للعراق غير الفتن والمشاكل”، على حد تعبيرها.وأضافت، أن بارزاني “بشكل عام، لم يقدم شيئا، سوى لـ(ربعه) وأخذ كل الذي يريده”، موضحة انه “لم يسهم بتهدئة الخطاب، ولم يسلم العراق من نفط الإقليم، ولا من خيرات المنافذ الحدودية”.

96
الآلوسي يدعو إلى حل ميليشيات العصائب والنجباء وسيد الشهداء وكتائب حزب الله وإحالة زعمائها إلى القضاء

بغداد/شبكة أخبار العراق-
دعا السياسي العراقي البارز مثال الالوسي، اليوم السبت، الحكومة العراقية، الى حل ميليشيات عصائب أهل الحق، وكتائب حزب الله وسيد الشهداء بعد الاعلان الصريح لهما باستهداف المصالح الامريكية في العراق.وقال الالوسي في حديث صحفي: انه “يجب اخذ تهديدات عصائب أهل الحق والنجباء وكتائب سيد الشهداء وكتائب حزب الله، باستهداف القوات الأمريكية او المصالح الأمريكية في العراق، على محمل الجد، فهذه المليشيات وغيرها قادرة على ايصال الاذى الكبيرة الى العراق والى ضيوف العراق وحلفاءه، فهم لا يهتمون بوجود الدولة العراقية، ويعتقدون بوجود الدولة الاسلامية الايرانية، والعراق ضمن حدود تلك الدولة”.وشدد رئيس حزب الأمة العراقية انه “على الحكومة العراقية فوراً اتخاذ الاجراءات بحق هذه التهديدات، ويكون من خلال حل هذه المليشيات واحالة قادة تلك المليشيات الى المدعي العام والجهات القضائية المختصة، فاتخاذ هكذا قرار يثبت ان هناك دولة عراقية قادرة على حماية نفسها وحماية مصالح شعبها”.يشار الى ان مجلس الامن الوطني عقد جلسته الاعتيادية الدورية يوم الاربعاء الماضي برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، حيث أكد المجلس على حق العراق باتخاذ الاجراءات اللازمة قانونيا ودبلوماسيا من خلال المؤسسات الاقليمية ومجلس الامن الدولي والأمم المتحدة دفاعا عن سيادته وأمنه ووحدة اراضيه وبكل الوسائل المشروعة .من جانبه، أكد الجنرال كريستوفر غيكا، نائب قائد قوة المهام المشتركة لدى قوات التحالف، ان السلطات العراقية هي تمتلك زمام السيطرة على السماء العراقية.وقال ان التحالف الدولي ليست لديه اية سيطرة على المجال الجوي العراقي.

97
أردوغان يتوعد بـ"اجتياح" شمال شرق سوريا لإقامة المنطقة الآمنة
الرئيس التركي يعبر عن نفاد صبره إزاء تنفيذ الاتفاق مع واشنطن حول إقامة المنطقة الآمنة، مؤكدا أنه لن يقبل أي تأجيل وأن أنقرة ستنفذ عملياتها الخاصة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تركيا تريد بقاء أطول لقواتها في سوريا

أنقرة تضغط لدفع واشنطن إلى الإسراع بإقامة المنطقة الآمنة
 واشنطن لا تمانع المنطقة الآمنة لكنها تريد ضمانات لحماية الأكراد
 أردوغان: لن يكون أمامنا من خيار آخر سوى تنفيذ خطط عمليتنا

اسطنبول - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت إن تركيا ستنفذ خطة عملياتها الخاصة إذا لم تسيطر القوات التركية على "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا تعتزم إنشاءها مع الولايات المتحدة، خلال بضعة أسابيع.

وقال في كلمة في اسطنبول "ليس لدينا الكثير من الوقت أو الصبر بخصوص المنطقة الآمنة. خلال أسابيع قليلة، إذا لم يبدأ جنودنا بالسيطرة بالفعل على هذه المنطقة، لن يكون أمامنا من خيار آخر سوى تنفيذ خطط عمليتنا".

وشكلت تركيا والولايات المتحدة مركز عمليات مشترك للمنطقة الآمنة المزمعة على الحدود الشمالية الشرقية لسوريا، لكنهما على خلاف بشأن مساحتها وهيكل قيادة القوات التي ستعمل فيها.

وهناك خلاف بين واشنطن وأنقرة بشأن الخطط الخاصة بالمنطقة الواقعة في شمال شرق سوريا حيث حاربت قوة مدعومة من الولايات المتحدة، بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية، تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر أنقرة الوحدات منظمة إرهابية لأنها تقول إن لها صلات بالمسلحين الأكراد في تركيا.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها خلال مراسم تخرج بجامعة الدفاع الوطني في اسطنبول "ليس لدينا الكثير من الوقت أو الصبر فيما يخص المنطقة الآمنة التي ستقام على امتداد حدودنا بالكامل شرقي (نهر) الفرات".

وأضاف "إذا لم يسيطر جنودنا على المنطقة في غضون أسابيع قليلة فنضع خطة عمليات خاصة بنا موضع التنفيذ".

لكنه لم يحدد ما سيترتب على خطة العمليات، لكنه حذر سابقا من أن تركيا ستشن هجوما بنفسها عبر الحدود إذا لزم الأمر لإبعاد وحدات حماية الشعب الكردية عن حدودها.

وكانت وسائل إعلام تركية قد نقلت عن أردوغان خلال رحلة العودة من موسكو "الاتفاق الذي توصلنا إليه مع الولايات المتحدة هو التحرك الصائب نحو إقامة منطقة آمنة وإجلاء وحدات حماية الشعب من منطقة شرقي الفرات".

وبحسب المصدر ذاته، أكد الرئيس التركي أنه لن يقبل بأي تأجيل لتنفيذ خطة إقامة المنطقة الآمنة، مشيرا إلى أن تركيا لن تسمح بتكرار سيناريو تأجيل مماثل لذلك الذي حدث في مدينة منبج.

وكانت أنقرة قد اتهمت الولايات المتحدة بالمماطلة في تنفيذ خارطة طريق منبج، قبل أن يتفق البلدان على تسيير دوريات مشتركة في المدينة وسحب وحدات حماية الشعب الكردية منها.

واقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب إقامة المنطقة الآمنة العام الماضي بعدما أعلن خططا لسحب القوات الأميركية الخاصة من شمال سوريا، لكنه علق تلك الخطة في وقت لاحق لضمان توفير الحماية لحلفاء واشنطن الأكراد.

وهدد أردوغان الأسبوع الماضي باجتياح بري لدخول المنطقة الآمنة محذّرا من أن أنقرة ستشن هجوما عبر الحدود من جانب واحد لطرد الوحدات الكردية ما لم تنفذ واشنطن ما تم الاتفاق عليه.

ودفعت تركيا بتعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سوريا. وقال أردوغان حينها "كل القوات وناقلات الجند على الحدود. نحن في وضع يمكننا من فعل كل شيء في أي لحظة".

ويثير الدعم الأميركي لوحدات حماية الشعب غضب تركيا التي تعتبرها تهديدا أمنيا وعلى صلة بالمسلحين الأكراد على أراضيها.

98
البشير يواجه تهم الثراء غير المشروع
الرئيس السوداني المعزول يعترف بالحصول على مبالغ من قادة دول نافيا ان يكون استخدمها في أغراض خاصة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

عمر البشير متهم بالتورط في قتل متظاهرين شاركوا في احتجاجات ضد حكمه

الخرطوم - وجه قاض سوداني رسميا للرئيس السابق عمر البشير تهم الفساد والتعامل بالنقد الأجنبي بصورة غير مشروعة السبت.

واعترف البشير حينما استجوبته المحكمة للمرة الأولى إنه تلقى أموالا من زعماء دول لكنه لم يستخدم هذه الأموال في أغراض خاصة.

وقال محامي البشير إن موكله ينكر التهم الموجهة إليه وإن شهود الدفاع سيحضرون جلسة المحاكمة القادمة.

ووصل الرئيس السوداني المعزول عمر البشير الذي حكم السودان طيلة 30 عاما الاثنين 19 اب/اغسطس إلى المحكمة في الخرطوم حيث بدأت جلسات محاكمته بتهمة الفساد.

والبشير (75 عاما) الذي أجبر على التنحي من السلطة في 11 نيسان/ابريل بعد أشهر من الاحتجاجات ضد نظامه، كان قد مثل أمام النيابة العامة للمرة الأولى في 16 حزيران/يونيو.

وتجري المحاكمة في معهد العلوم القضائية والقانونية حيث وصل اليها البشير وسط حراسة عسكرية كبيرة.

وفي نيسان/ابريل، أعلن رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقرّ إقامة البشير في الخرطوم.

وفي أيار/مايو أعلن النائب العام أيضا عن توجيه اتهامات للبشير بقتل متظاهرين في التظاهرات التي أطاحت به.

واندلعت التظاهرات ضد حكم البشير في 19 كانون الأول/ديسمبر بعد أن قامت حكومته برفع سعر الخبز ثلاثة أضعاف.

المحكمة الجنائية الدولية تطالب بتسليم عمر البشير لتورطه في جرائم حرب في دارفور

لكن أخطر الاتهامات التي يواجهها هي الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي.

وتتضمن هذه الاتهامات ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي لدوره المزعوم في الحرب في إقليم دارفور

وحذّرت منظمة العفو الدولية مرارا من السماح للبشير بالهروب من المحاكمة في لاهاي.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية عدة مذكرات توقيف بحق البشير في وقت شهدت في السودان طوال فترة التظاهرات حملات تطالب بتسليم البشير الى الجنائية الدولية.

ومنذ 2003 يشهد الإقليم الشاسع الواقع في غرب السودان الذي تعادل مساحته مساحة فرنسا نزاعاً مسلّحاً بين قوات الخرطوم من جهة ومتمرّدين من أقليّات إتنية يتّهمون نظام البشير بتهميشهم.

وتقول الأمم المتحدة إنّ الحرب الدائرة في الإقليم خلّفت أكثر من 300 ألف قتيل و2,5 مليون مشرّد يعيشون في معسكرات فقيرة ومزرية.

وقالت المحكمة الجنائية إنّ البشير "لعب دورا رئيسيا في تنسيق" تخطيط وتنفيذ حملة قمع التمرد الوحشية في الإقليم.

وتواجه القوات التي شكّلها البشير لقمع التمرد في دارفور سلسلة واسعة من الاتهامات من بينهم اغتصاب آلاف النساء وسلب ونهب البلدات والقرى والتعذيب والترحيل القسري للسلطات، حسب لوائح اتهامات المحكمة الجنائية الدولية.

من جانبهم، رفض قادة المجلس العسكري الحاكم حاليا في السودان تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية.

99
تركيبة العراق لا تحكم بالأكثرية أو الاقلية
التوافق هو السر المفقود في حكم العراق. التوافق لا يتم بوجود محاصصة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

برلمان التقسيم
الاوضاع السياسية الجديدة التي اعقبت سقوط رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي والدعوات الداخلية والخارجية المطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية، والظهور المفاجئ لتنظيم "داعش" على المسرح السياسي العراقي عام 2014، اجبر التحالف الشيعي على التسليم بفكرة ان العراق لا يمكن ان يدار من قبل مكون واحد مهما كان حجمه الانتخابي ونسبته السكانية الكبيرة، ولكن استسلامه للاجندات والاملاءات الخارجية حال دون تشكيل حكومة وطنية شاملة.

العراق يختلف في نظامه الاجتماعي والسياسي وتنوعاته العرقية والطائفية عن البلدان الاخرى. المكون السني في العراق يختلف عن السنة في البلدان العربية من ناحية حسه القومي المرتفع، فتراه اسلاميا ومنتميا لحزب "اخواني" ولكنه مع ذلك يحمل فكرا عروبيا متعصبا. وقد رأينا كيف ان طارق الهاشمي الامين العام لحزب الاسلامي الواجهة السياسية لجماعة الاخوان المسلمين كيف خرج من قاعة البرلمان احتجاجا على تنصيب جلال طالباني رئيسا لجمهورية العراق، وكان يرى ان العرب السنة احق واولى بالمنصب من الاكراد. وطبعا نفس الشيء ينطبق على الشيعي العراقي، فهو بحكم قربه من مراقد الائمة ومسرح الاحداث التاريخية المؤلمة، تجده اكثر تشددا وتمسكا بطائفته ويحمل حقدا تاريخيا اكبر للسنة، ويندفع اكثر نحو تشكيل الميليشيات الطائفية المتطرفة. والاكراد ايضا يتقدمون عن اقرانهم في ايران وتركيا وسوريا ثقافيا وقوميا بمراحل.

كل مكون من هذه المكونات له شخصيته المستقلة لا يمكن ترويضها، وقد اخفق صدام حسين في اخضاع تلك المكونات لارادته رغم استعماله كل انواع القمع ضدها، ونفس الخطأ وقع فيه نوري المالكي من خلال تأجيج الحرب الطائفية ضد السنة واثارة النعرات القومية ضد الكرد واعادة الحكم المركزي واغراق البلد في الفتن والازمات.

وصفة التمرد التي يطلقها بعض المفكرين من امثال علي الوردي على الانسان العراقي، نراها بوضوح في الاحزاب والكتل السياسية التي تمثل هذه المكونات. فهي لا تخضع لقانون او سلطة الا اذا شاركت فيها واصبحت جزءا اساسيا منها, لذلك لا نرى في العملية السياسية العراقية سواء في بغداد او اربيل حركة سياسية معارضة خارج السلطة.. لم يكن اتفاق الشركاء السياسيين في اربيل عام 2010 على استحداث منصب "مجلس السياسات الاستراتيجية" ارضاء للقائمة العراقية السنية والذي يوازي في اهميته وخطورته منصب رئيس الوزراء الذي اسند الى التحالف الوطني الشيعي الا تجسيدا واقعيا لحالة الفسيفساء الطائفية والقومية القائمة في العراق. ولو قدر لهذه الاتفاقية النجاح ولم يتنصل عنها المالكي، لحلت معظم مشاكل العراق ولم يصل الى ما وصل اليه الان.

مهما تعاقبت الحكومات على العراق وتغيرت فيه الانظمة وتنوعت بين القومي والطائفي واليميني واليساري، فلن يصلح له غير الحكم الجماعي التوافقي الاتحادي الفيدرالي كما جاء في الدستور نصا وروحا.

100
عادل عبدالمهدي يفرض سلطته على "المارقين" في الحشد الشعبي
الإطاحة بمتمردي الميليشيات تحوّل رئيس الحكومة إلى بطل شعبي في العراق ورجل دولة في أنظار العالم.

العرب / عنكاوا كوم

تحركات المهندس والولائي تعمق الحرج الذي يشعر به رئيس الوزراء

بغداد - كشفت مصادر في الحكومة العراقية أن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، أجرى مشاورات مع بعض كبار القادة في المؤسسة العسكرية، بشأن إمكانية مواجهة الفصائل المتمردة ضمن الحشد الشعبي.

ويواجه عبدالمهدي ضغوطا هائلة، تمارسها فصائل مسلحة موالية لإيران، وتملك نفوذا هائلا في هيئة الحشد الشعبي.

وتريد هذه الفصائل أن تلبي الحكومة الرغبة الإيرانية في إخراج القوات الأميركية من العراق، وتقليص العلاقات مع بعض الدول العربية، وفي مقدمتها السعودية، إلى الحد الأدنى.

وأبلغت المصادر “العرب” بأن “عبدالمهدي يدرك جيدا أن هذه الفصائل المتمردة ليست كل الحشد الشعبي، وأن هناك أطرافا حشدية موالية للحكومة العراقية وتلتزم بقرارها، كما عبر عن ذلك رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض الذي كان يرد عن نائبه أبي مهدي المهندس، عندما اتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بتفجير مخازن السلاح مؤخرا”.

وتقول المصادر إن “كتائب حزب الله المرتبطة بالمهندس شخصيا، وكتائب سيد الشهداء التي يقودها أبوآلاء الولائي، في مقدمة الفصائل التي باتت توصف داخل أروقة الحكومة العراقية نفسها بالمتمردة”.

ميليشيات متمردة
حزب الله مرتبط بالمهندس
كتائب سيد الشهداء يقودها الولائي

وحرص المهندس والولائي على الظهور العلني إبان أزمة تفجير مخازن السلاح، ليوجها الاتهامات للولايات المتحدة وإسرائيل بالمسؤولية عنها.

وعندما سئل الولائي إن كانت اتهاماته للولايات المتحدة ستحرج الحكومة بسبب الحلف الوثيق بين الطرفين، قال عبر التلفاز “فلتحرج من تحرج”، ما اعتبر استهانة بقرار الدولة العراقية.

وظهر الولائي إلى جانب عبدالمهدي في معسكر للحشد الشعبي شهد سلسلة تفجيرات في الثاني عشر من أغسطس، ليشرح لرئيس الحكومة حجم الأضرار.

وظهر مرة أخرى خلال اجتماع الرئاسات الثلاث “الجمهورية والبرلمان والحكومة” بقادة الحشد بعد أيام في استعراض واضح للقوة.

وبالرغم من أن الولائي لم يسبق له أن حصل على رتبة عسكرية أو خدم في مؤسسة عسكرية رسمية، إلا أنه يتولى قيادة مجموعة قتالية كبيرة جدا ضمن الحشد الشعبي، لديها مقرات تضم أطنانا من الذخيرة والسلاح.

وتقول المصادر الحكومية إن تحركات المهندس والولائي تعمق الحرج الذي يشعر به رئيس الوزراء، في مواجهة استحقاق السيطرة على الحشد الشعبي الذي التزم به رئيس الوزراء أمام الداخل والخارج.

وتوضح أن رئيس الوزراء أجرى بصفته قائدا عاما للقوات المسلحة مشاورات مع بعض أبرز ضباطه، لـ”تدارس إمكانية إطلاق عملية محدودة لملاحقة مجموعات وشخصيات مارقة، تسيء لسمعة الحشد الشعبي”.

وتوضح المصادر أن “المشاورات ركزت على ضرورة تجنب أي استفزاز لأي طرف داخلي أو خارجي”، في إشارة إلى إيران وحلفائها في العراق، ما يعني أن على عبدالمهدي أن يجد غطاء مثاليا لهذا النوع من التحركات. ويقول ساسة مقربون من رئيس الوزراء العراقي إن عبدالمهدي لا يريد أن “يخسر الحشد الشعبي، فهو في النهاية قوة قوامها شبان عراقيون”.

ولتحقيق ذلك، تضيف المصادر أن “عبدالمهدي يعمل على عزل القادة المتمردين في الحشد الشعبي، ومنع تأثيرهم من الوصول إلى صغار المقاتلين”.

ولكن عبدالمهدي بحاجة على الأقل إلى نموذج واحد في هذا السياق، كي يثبت أنه قادر فعلا على المبادرة، على حد تعبير سياسي سني تحدث مع “العرب”.

ويقول هذا السياسي إن “عبدالمهدي يعمل بهدوء كبير، وهذا لا ينفع مع القوى المهيمنة على الحشد الشعبي”، مضيفا أن “عبدالمهدي يحتاج إلى ضرب رأس واحد على الأقل من قادة الحشد المتمردين، وعندها سيشاهد بنفسه كيف تعيد الجبهات صياغة أشكالها”. وختم، قائلا “لو حدث هذا، فسيتحول عبدالمهدي إلى بطل شعبي في الداخل، ورجل دولة في أنظار العالم”

الاتفاق على منع أي استفزازات داخلية أو خارجية
ويعود السياسي السني إلى التشكيك في قدرة عبدالمهدي على مواجهة القوى المؤثرة في الحشد الشعبي، مشيرا إلى أن “الرجل، ربما يريد أن ينهي مدته ويذهب، من دون خوض معارك كبرى”.

واستبعد مراقب سياسي عراقي وجود صقور وحمائم أو متشددين ومعتدلين بين زعماء فصائل الحشد الشعبي، لأنه تجمع لميليشيات مسلحة تُدار من قبل الحرس الثوري الإيراني وليس مسموحا لهذا الفصيل أو ذاك بأن ينحرف عن خط الإمام الخميني، الذي يشكل مرجعية متشددة في مواجهة العالم الخارجي وإدارة الأزمات الداخلية.

وقال المراقب في تصريح لـ”العرب” إن رئيس الحكومة يدرك أنه ليس في مقدوره أن يصطدم بما يسمى مجازا بالجناح المتشدد فذلك الجناح هو الذي يمثل حقيقة الحشد الشعبي وجوهر وجوده. كما أن قادة ذلك الجناح هم الأقرب من سواهم إلى قاسم سليماني زعيم فيلق القدس الذي أشرف بنفسه على تأسيس هيئة الحشد وأدار معاركه.

وأضاف “لا يمكن لعبدالمهدي في سياق تلك المعطيات سوى أن يطلب من قاسم سليماني التدخل من أجل تهدئة اللعب حفاظا على صورته باعتباره رئيس حكومة ترتبط بالولايات المتحدة بمعاهدات ملزمة. وهو طلب قد لا يجد أذنا تصغي إليه، في ظل تردد إيران في اتخاذ موقف علني محدد في مواجهة التهديدات الإسرائيلية التي يُعتقد أنها وجدت طريقها إلى أرض الواقع من خلال ضربات قاصمة نُفذت في سوريا والعراق ولبنان”.

وتتطلب المواجهة المتصاعدة داخل العراق كسب المزيد من الوقت في انتظار ما يمكن أن تسفر عنه الأزمة التي تعاني منها إيران.

ويرى المراقب أن الفياض يرخي الحبل قليلا فيما يشده المهندس بقوة في إطار تنسيق بينهما سعيا وراء هدف مزدوج؛ أن لا يُحرج رئيس الوزراء العراقي فيبدو كما لو أنه لا يملك السيطرة على الأوضاع الداخلية وأن لا يبدو الحشد الشعبي كما لو أن الضربات التي وجهت إلى مخازن الأسلحة الإيرانية التي كُلف بحراستها قد أضعفته بحيث ينصاع لأوامر الحكومة العراقية.

101
استقالات جديدة من حزب العدالة تربك أردوغان وتقوّي شوكة باباجان
استقالة وزيري العدل والداخلية السابقين للانضمام إلى حزب جديد معارض لسياسة الرئيس التركي.
العرب / عنكاوا كوم

متى يخرج الجيش عن سلطة حزب أردوغان
أنقرة - رفعت استقالة وزيرين تركيين سابقين من حزب العدالة والتنمية الحاكم، من درجة تدهور علاقة الرئيس رجب طيب أردوغان مع الشخصيات والدوائر السياسية والحزبية المحيطة به.

وتأتي استقالة وزيري العدل والداخلية السابقين سعدالدين أرجين وبشير أطالاي، من حزب العدالة والتنمية الحاكم، بعد أيام من استقالة خمسة جنرالات من الجيش التركي عقب اجتماع للمجلس العسكري الأعلى الشهر الحالي.

ويكشف مسلسل الاستقالات السياسية من حزب العدالة الحاكم أو من مؤسسات الدولة والجيش التركي، عن أزمة حكم كبرى ستداهم أردوغان، خصوصا بعد إعلان وزير الاقتصاد السابق علي باباجان عن تأسيس حزب جديد يحظى بدعم الرئيس التركي السابق عبدالله غول. وتوعد رئيس الوزراء السابق ومنظر حزب العدالة والتنمية أحمد داوود أوغلو، بكشف وثائق “تسود لها وجوه” ردا على وصف أردوغان للمنشقين من الحزب بالخونة.

وتسبب إعلان باباجان نائب رئيس الوزراء التركي السابق المسؤول عن الاقتصاد والعضو المؤسس في حزب العدالة والتنمية الحاكم، عن إطلاق حزب جديد والتفاف قيادات تاريخية حوله، في حالة من الذعر داخل الحزب الحاكم.

وذكرت مصادر سياسية تركية أن الرئيس أردوغان لن يغفر لباباجان والملتفين حوله انفصالهم وتأسيس حزب جديد، ويستعد لوصمهم بالخيانة.

ذوالفقار دوغان: سياسيون قدماء يفتحون الباب أمام عودتهم
ويرى خبراء في الشؤون التركية أن تصدع البناء السياسي لأردوغان وحزب العدالة والتنمية بدا واضحا في الهزيمة التي منيا بها في الانتخابات المحلية الأخيرة، كما خسارة بلدية إسطنبول في انتخابات أولى وتأكد هذه الخسارة بنسب أعلى في انتخابات ثانية.

ورجحت مصادر سياسية التحاق أرجين وأطالاي بالحزب الجديد الذي يعمل باباجان على إطلاقه.

وذكرت المصادر أن اتصالات تجري أيضا لإقناع وزراء سابقين بالاستقالة من الحزب الحاكم والانضمام إلى حزب باباجان الجديد أو الحزب الذي قد يطلقه رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو.

ودفع مسلسل الاستقالات المحلل السياسي التركي ذو الفقار دوغان، إلى إطلاق تساؤل عما إذا كان أردوغان سيلجأ إلى أعدائه القدامى لمواجهة خصومه الجدد؟ خصوصا بعد أن رد أردوغان بطريقة عدوانية ووصف حلفاءه السابقين بـ”الخونة”.

وقال دوغان “في حين تتشكل حركات جديدة حول داوود أوغلو وباباجان الذي قاد الاقتصاد إلى أكبر نجاحاته في عهد حزب العدالة والتنمية، يبدو أن هناك سياسيين قدماء يفتحون الباب أمام عودتهم”.

ويقول مقربون من حزب العدالة والتنمية إن استقالة قيادات تاريخية من الحزب وذهابها إلى تشكيل بدائل سياسية منافسة سحبا من الحزب شرعية وجود ووجاهة بقاء.

وتحدثت أوساط الحزب الحاكم عن أزمة داخلية لاسيما بعد التوجه إلى إغفال أي ذكر أو عرض أي صور لرفاق أردوغان التاريخيين أثناء التطرق إلى المسار التاريخي لحزب العدالة والتنمية أو خلال فعاليات حزبية محلية ووطنية عامة.

وتقول مصادر سياسية تركية إن نزوع أردوغان إلى فرض إصلاحات دستورية لتناسب طموحاته السياسية وتحويل النظام السياسي إلى نظام رئاسي يمتلك صلاحيات متفوقة على صلاحيات البرلمان، مكّنه من الذهاب بعيدا في ممارسة الحكم على منوال دكتاتوري ولو أن أدوات ذلك ما زالت تستخدم صناديق الاقتراع.

ورأت هذه المصادر أن الحزب الحاكم تحوّل إلى حزب الرئيس والرئاسة بحيث يغيب النقاش الداخلي وتتوزع المراكز على أساس الولاء لأردوغان وحده.

وحذرت هذه المصادر من أن معيار الولاء لأردوغان بات هو المعمول به في تعيين الكوادر الإدارية والأمنية والعسكرية داخل مؤسسات الدولة التركية في الوزارات والمؤسسات الإدارية كما داخل أجهزة الأمن والجيش التركي.

وذكرت صحيفة جمهوريت المعارضة الأسبوع الماضي أنّ خمسة جنرالات من الجيش التركي قدّموا استقالاتهم عقب اجتماع للمجلس العسكري الأعلى الشهر الحالي.

وعبرت الاستقالات عن حالة عصيان مقنع داخل المؤسسة العسكرية ضد سياسة الرئيس التركي.

فقدان مناعة الداخل والخارج
وحذرت أوساط مراقبة لشؤون المؤسسة العسكرية التركية من أن الجيش التركي يظهر على نحو متدرج تبرما من الإجراءات التي تطوله والتي تعبر عن عدم ثقة أردوغان البنيوية في المؤسسة التي تعتبر قاعدة الدولة التركية الحديثة التي أسسها كمال أتاتورك.

ومثل الامتعاض الذي كشفته استقالة الجنرالات واجهة لرفض الجيش لسياسة أردوغان سواء في المآلات المهينة التي تعرض لها الجيش في إدلب، أو في القرارات الإدارية التي فرضت معايير بعيدة عن الكفاءة لصالح المحسوبية والولاء، أو في الخيارات الاستراتيجية التي تبعد الجيش عن تاريخه الأطلسي ضمن المنظومات العسكرية الدولية.

وتلفت مصادر دبلوماسية في أنقرة إلى أن تخبط أردوغان في قيادة سياسة تركيا الخارجية أفقد الرئيس التركي مناعة دولية كان يتمتع بها في بداية وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم.

وأضافت المصادر أن أردوغان أفقد تركيا موقعها الاستراتيجي المتميز بين العالم الغربي من جهة وروسيا والصين من جهة ثانية، وأنه بدا أن تركيا تخسر علاقاتها التاريخية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي دون أن يقنع الأتراك ومؤسسات الأمن والدفاع بوجاهة اندفاعه لعلاقات مع موسكو يثبت يوما بعد يوم أنها علاقات خضوع وخنوع لأجندة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويرى مراقبون للشؤون التركية أن ترنح موقع أردوغان الدولي أضعف مكانته في الداخل وأضعف الثقة في استمراره وحزبه في حكم البلاد. ويذهب البعض منهم إلى التأكيد أن سفينة أردوغان تغرق وأن من ينشق عنه ويقدم استقالته يفر من سفينة غارقة ويسعى لإنقاذ تركيا من انهيار محتمل.

102
سؤال الحشد الشعبي المسكوت عنه

القدس العربي / عنكاوا كوم
يحيى الكبيسي
بعدما حدث خلال الأسابيع الماضية، ابتداء من الأمر الديواني الذي أصدره رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي في الأول من تموز/ يوليو 2019، ثم التفجيرات المتتالية التي وقعت في معسكرات الحشد الشعبي، وانتهاء بصدور اول بيان رسمي عن وزارة الخارجية العراقية يتهم فيها صراحة «العدو الصهيوني: بالمسؤولية عن التفجيرات التي تعرضت لها معسكرات تابعة للحشد الشعبي، يبدو واضحا أن السؤال الذي يحاول الجميع التهرب منه، والسكوت عنه، والمتعلق بوضع الحشد الشعبي ومستقبله في العراق، فرض على الجميع هذه المرة!
لقد كان ثمة تواطؤ جماعي للفاعلين الشيعة، وعلى جميع المستويات، في السلطة وخارجها، على منع مناقشة موضوع الحشد الشعبي بطريقة عقلانية، منذ فتوى «الجهاد الكفائي» التي أطلقها المرجع الأعلى السيد علي السيستاني في 13 حزيران 2014 والتي دعا فيها إلى التطوع في الأجهزة الأمنية، والتي استخدمت بشكل واضح من أجل «شرعنة» وجود مسبق للفصائل العقائدية المسلحة وتكريس وجودها. وذلك عبر اعتماد طرق الابتزاز والتخوين وفرض الإرادات.
ان مأساة سقوط الموصل، وما تبعها من التساقط التراجيدي للمدن والمحافظات العراقية دون أي قتال، كانت تستدعي موقفا وطنيا موحدا لمواجهة هذا التداعي الخطير، ولكن الفاعلين «الشيعة»، وجدوا في تنظيم داعش تهديدا حقيقيا لوجودهم نفسه، وليس مجرد تهديد للدولة العراقية، لذلك أصروا على احتكار قرار المواجهة، ولم يسعوا إلى إشراك الآخرين معه في هذا القرار، ولم ينتبهوا إلى ان هذا الاحتكار المنهجي للدولة، ومحاولة فرض هوية أحادية عليها، كان سببا رئيسيا في استفحال ظاهرة تنظيم الدولة منذ البداية.
منذ اللحظة الأولى «لشرعنة» الفصائل الشيعية المسلحة من خلال الفتوى، ثم من خلال الأوامر الديوانية، غير الدستورية وغير القانونية، التي أصدرها رئيس مجلس الوزراء الأسبق نوري المالكي، وبسبب من «صمت» السيد السيستاني عن هذا «الاستخدام» لفتواه بعيدا عن منطوقها، اجتمع الفاعلون الشيعة على تجاهل مواجهة الإشكاليات الجوهرية التي تتعلق ببنية هذه الفصائل المسلحة وطبيعتها وهويتها ومرجعياتها، وهي بنية لا تلتقي ابدا مع منطق الدولة، واكتفت بتكرار عبارة شكلية أصبحت شعارا لاحقا، هي ان هذه المجاميع تتبع القائد العام للقوات المسلحة!
وقد انتبه الامريكيون في البداية على هذه المعضلة، التي كرست الانقسام المجتمعي، والسياسي، فعملوا على إقناع الفاعل السياسي الشيعي، بأن فكرة الحشد الشعبي «الشيعي» لا يمكن أن يحتملها العراق الهش أمنيا واجتماعيا أصلا، ولا يمكن ان يشكل قاعدة متفقا عليها لمواجهة داعش، بالتالي لا بد من الذهاب إلى فكرة أكثر «تمثيلا» في هذه المواجهة، عبر تشكيل «الحرس الوطني»؛ حيث اعتقد الامريكيون أن تشكيل قوة محلية، بقيادات محلية، ضرورية لمعالجة ازمة الثقة القائمة بين جمهور المحافظات الخاضعة لسيطرة داعش، وبين الحكومة العراقية والقوات العسكرية والأمنية التابعة لها. وقد تضمن البرنامج الحكومي لحكومة الدكتور حيدر العبادي التي تشكلت في بداية أيلول/ سبتمبر 2014 ملامح من هذه الفكرة، عندما تحدث عن «تطوير تجربة الحشد الشعبي والعمل على جعلها ذات بعد وطني مقنن يخدم عملية المصالحة الوطنية، وذلك بتشكيل «منظومة الحرس الوطني» من أبناء كل محافظة كقوة رديفة للجيش والشرطة لها مهام محددة، ومستوى تسليح محدد». وتبين ذلك في النسخة الأولى لمشروع قانون «الحرس الوطني» التي تم تداولها نهاية شهر أيلول/ سبتمبر 2014. ولكن تطورات الموقف على الأرض، تحديدا فيما يتعلق بتحول داعش من خطر محلي في العراق وسوريا، إلى خطر دولي، وحاجة الأمريكان إلى شريك «جاهز» أدى إلى تراجع الأمريكيين عن هذه الفكرة، مفضلين التعامل مع «الحشد الشعبي»، و«قوات سوريا الديمقراطية» لاحقا في سوريا، دون أن يهتموا، كالعادة، لما يمكن أن تشكله هذه التنظيمات مستقبلا من إشكاليات حقيقية يمكن لها أن تزيد من هشاشة الوضع في هاتين الدولتين أصلا! وهذا التراجع الامريكي أتاح للفاعل السياسي الشيعي التنصل عن الفكرة في النهاية، ومراجعة النسخة الثانية من مشروع القانون التي تم تداولها بداية عام 2015، أظهرت بوضوح الحرص على إفراغ مشروع الحرس الوطني من محتواه، ليتحول القانون إلى مجرد نص آخر يعطي مزيدا من الشرعية للحشد الشعبي، الذي كان يعمل من دون أي إطار قانوني حينها!

الحشد الشعبي يشكل الخطر الحقيقي على الدولة العراقية، وأنه من غير مواجهة سؤال الحشد بعقلانية وبعد نظر بعيدا عن التحيزات الطائفية، فلن نتخلص من وصفة الخراب التي شارك فيها الجميع

وهكذا، وبدلا من إنتاج مؤسسة عسكرية «ذات بعد وطني»، كما أشار البرنامج الحكومي، أبقى الفاعلون الشيعة على «مؤسسة عقائدية شيعية» مسلحة بكل أنواع الأسلحة، باستثناء السلاح الجوي، وذات بنية موازية للقوات المسلحة، مع محاولة تسويق دعاية أن الحشد الشعبي يضم جميع مكونات المجتمع العراقي، عبر ما يسمى بالحشد العشائري «السني»، الذي لا يشكل قوة عسكرية حقيقية، لا بنية ولا تسليحا، ولا طبيعة واجبات! فالحشد العشائري مجرد مجموعات صغيرة، مفككة، ذات تسليح خفيف، وبعض السلاح المتوسط في أفضل الأحوال، وتجهيزات محدودة، وذات واجبات تتعلق بالحماية الذاتية لمناطقها بشكل أساسي! ومن أجل مزيد من الايهام، تم تشكيل لواء مسيحي ولواء يزيدي، بالبنية والتسليح والواجبات نفسها التي يمتلكها الحشد العشائري.
وحين انتبه الأمريكيون، في مرحلة لاحقة، وبعد الانتهاكات المنهجية التي ارتكبها الحشد الشعبي، إلى تأثير ذلك على المواجهة مع داعش، فلجأوا في تصريحاتهم، إلى التصريح بضرورة التمييز بين نوعين من الحشد، حشد جيد يمكن التعاطي معه، وحشد سيئ مرتبط بإيران لا يمكن التعاطي معه، وقد سمعنا هذا التمييز بشكل صريح في اللقاءات الرسمية لمسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى.
ونستطيع اليوم أن نلمس محاولة عراقية أيضا على مستوى الشارع وكتابات المثقفين والإعلاميين ومنصات التواصل الاجتماعي، للتمييز بين نوعين من الحشد، الحشد «الإيراني»، والحشد «العراقي»، والمعيار الوحيد لهذا التمييز كما يبدو هو العلاقة مع الدولة! ويجادل البعض بان التمييز التقليدي بين «الحشد الولائي» (أي الذي يؤمن بمبدأ ولاية الفقيه)، وبين «الحشد غير الولائي» لم تعد عملية، ذلك ان بعض الحشود الولائية التي استطاعت خلال سنوات الحرب على داعش، ومن خلال الموارد الرسمية وغير الرسمية، والقانونية وغير القانونية، أن تتحول إلى كارتلات سياسية مالية وتجارية واقتصادية، لا يمكن بأي حال أن تتخلى عن ذلك كله من اجل ولائها! ومن الواضح أن هكذا تمييزات، تظل عاجزة عن التعاطي مع حقيقة أساسية، وهي ان الحشد الشعبي، بوصفة بنية عسكرية موازية للمؤسسة العسكرية الرسمية، وبوصفه خارج البنية البيروقراطية للدولة، يشكل في النهاية خطرا على الدولة نفسها، وبالتالي لا يمكن التعويل على «العلاقة الجيدة» بينه وبين الدولة حاليا لشرعنته سياسيا، ذلك أن متغيرا ما قد يطيح بهذه العلاقة الجيدة المفترضة، فاذا كانت علاقة «سرايا السلام» حاليا هي علاقة «توافق» مع من يمثل الدولة اليوم، فهذا لا ينطبق على سنوات 2003 ـ 2008 حين انتهى الخلاف مع الدولة الى مواجهة عسكرية حقيقية. ولا يمكن أيضا ان نعول على تصنيف بعض فصائل هذا الحشد كونها جيدة دون النظر إلى الإشكالية الطائفية التي ينطوي عليها «الحشد الشعبي»، وما أنتجه من حساسيات سياسية واجتماعية، قابلة للتحول إلى عنصر تفجير في أي لحظة؛ فتواجد سرايا السلام في مدينة سامراء مثلا لا يمكن له إلا أن يثير حساسيات طائفية حقيقية، وجدية، لاسيما مع الاعداد الكبيرة للمختفين قسرا في المدينة وضواحيها، ومع تحول السيطرة العسكرية لهذه الفصائل إلى استثمار سياسي واقتصادي!
ثمة تمييز ترفعه «الحشود الولائية» صاخبا وصريحا، وهو التمييز بين قواتها العاملة ضمن الحشد الشعبي، وقواتها العاملة في إطار «المقاومة الإسلامية»، في محاولة للتحايل على طبيعتها المزدوجة (قوات رسمية وغير رسمية)، وولائها المزدوج (عراقيا وايرانيا)، ونطاق عملها المزدوج (وطنيا وعابرا للحدود من خلال المشاركة في القتال في سوريا)، مع صمت وتواطؤ صريح للفاعل السياسي الشيعي المهيمن على قرار الدولة عن مع هذه الازدواجية! هكذا نجد احد أبرز المتبنين لهذه الازدواجيات، يصاحب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي في زيارته لمعسكر الصقر بعد التفجير الذي تعرض له بصفته قائدا في الحشد الشعبي، وهو الشخص نفسه الذي يظهر، بعد ذلك، في لقاء تلفزيوني يتحدث باسم المقاومة الإسلامية عن وقوفهم مع ايران في أية مواجهة مع الولايات المتحدة الامريكية!
منذ العام 2014 ونحن نكتب ونقول إن الحشد الشعبي يشكل الخطر الحقيقي على الدولة العراقية، وانه من غير مواجهة سؤال الحشد بعقلانية وبعد نظر بعيدا عن التحيزات الطائفية، فلن نتخلص من وصفة الخراب التي شارك فيها الجميع!

103
النجيفي:لوحات”الموت لأمريكا وإسرائيل” في شوارع بغداد من قبل الميليشيات تثبت “ضعف الحكومة”

بغداد/شبكة أخبار العراق-
حذر القيادي في تحالف القرار اثيل النجيفي، الخميس،‏29‏/08‏/2019، من انعكاسات سلبية، نتيجة لوحات وضعت في شوارع بغداد، كُتب عليها الموت لامريكا واسرائيل.وقال النجيفي في حديث صحفي، إن “اللوحات التي وضعت في شوارع بغداد والتي كتب عليها الموت لامريكا واسرائيل تشير إلى عدم قدرة الحكومة العراقية على ضبط الجهات الموالية لإيران، وان تلك الجهات تريد جر الشعب العراقي إلى صراع دولي لصالح ايران”.وأشار إلى، أن “رفع لوحات في شوارع بغداد توالي ايران وتتمنى الموت لاميركا، بالاضافة الى التصريحات الاعلامية المعادية لواشنطن، أمر يضعف موقف الحكومة العراقية أمام المجتمع الدولي”، مبينا أن “الحكومة يجب أن تقف على الحياد في هذا الصراع”.وبين، أن “هذه الجهات تسعى لجر العراق ليكون ساحة المعركة الخارجية لإيران، وهذا مدخل خطير جدا على مستقبل العراق وأمنه”.وانتشرت في شوارع بغداد في الساعات الماضية لوحات في عدة تقاطعات وشوارع رئيسية احتوت عبارات من بينها “الموت لاميركا واسرائيل”.ويأتي هذا العمل بالتزامن مع اتهام قيادات في الحشد اسرائيل بقصف 5 مواقع تابعة له ها العام.

104
الأعرجي:لاسيادة للعراق في ظل وجود عبد المهدي

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 قال السياسي العراقي بهاء الاعرجي، الخميس (29 اب 2019)، إن غياب الموقف السيادي بالعراق، يؤكد نظرية عدم وجود سيادة لدولة العراق.وذكر الاعرجي في حديث صحفي: “‏يجب أن تُتخذ المواقف والبيانات الرسميّة في القضايا السياديّة بشكلٍ سريع يتلاءم مع الحدث”.وأضاف، أن “غياب الموقف الرسميّ العراقيّ يؤكد نظرية أن لا سيادة لدولة العراق”.وأشار الى أن “المواقف الشعبيّة كانت حاضرة على الرغم من اختلافها، وهي دليلُ الغيرة العراقيّة والوطنيّة العالية للشعب العراقيّ”.وواجهت الحكومة العراقية مؤخراً، انتقادات واسعة، بعد تعرض مخازن تابعة للحشد الشعبي لقصف، قالت وسائل اعلام إسرائيلية إن طائرات تابعة للكيان نفذتها، في حين أعلنت بغداد أكثر من مرة، فتحها تحقيقاً بالحوادث.وعقب أيام من الحادثة الأخيرة، أصدرت وزارة الخارجية العراقية بياناً قالت فيه إن العراق سيتوجه لمجلس الأمن والأمم المتحدة، لادانة استهداف الحشد وتأكيد سيادة العراق.كما عقدت الرئاسات الثلاث اجتماعاً بذات الصدد، كان من بين مقرراته الالتزام بما تراه الحكومة، والتأكيد على دور الحشد الشعبي وتضحياته، فضلاً عن كونه جزءاً من القوات الأمنية العراقية، مؤيدة توجه الحكومة للمنظمات الدولية.

105
أحزاب الإسلام السياسي في كوردستان.. ضررها العام
لماذا تأخر تأسيس الأحزاب الاسلامية الكوردستانية مقارنة بالقومية واليسارية العلمانية وما هي اسباب عدم ترافق نشوء الاسلام السياسي مع ما برز في العالم العربي من مثل هذه الأحزاب التي تعتبر رحما لولادتهم وتأسيسهم في كوردستان؟!
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ضرر الأحزاب الدينية في إقليم كردستان أكثر من غيرها على المدى القريب والبعيد
بقلم: عماد علي
    لو لم نبالغ في تقديرنا لإيجابية أو سلبية وجود الأحزاب الكوردستانية وفي مقدمتها الإسلامية منها، فلابد أن نشير إلى الظروف السياسية التي أوجدت هذه الأحزاب وانتشارها وتمددها أو توسع نطاق عملها على حساب مستقبل هذه الأمة ومصلحتها.

قد يسأل البعض عن وجوب الأحزاب او التنظيمات قبل أي شيء، لماذا الأحزاب الاسلامية السياسية موجودة اصلا في كوردستان بينما الأرضية التي مُهدت وبُنيت لتأسيسها مبني على المستوردات الفكرية والفلسفية غير المرعية لأسس الحياة العامة للمجتمع الكوردستاني وتاريخه. لماذا تأخر تأسيس الأحزاب الاسلامية الكوردستانية مقارنة بالقومية واليسارية العلمانية وما هي اسباب عدم ترافق نشوء الاسلام السياسي مع ما برز في العالم العربي من مثل هذه الأحزاب التي تعتبر رحما لولادتهم وتأسيسهم في كوردستان، أو يمكن ان يكون المؤسس لهذه الأحزاب خفيا غير كوردستاني، ويمكن ان ان يوكل الى كوردي شبيه فكريا وعقليا وهو يؤتمر بأمر المؤسس الحقيقي لحزبه.

إن أقل ما يمكن القول عن هذه الأحزاب أنها شوهت الاصالة الكوردية باستغلالها للظروف السياسية الاقتصادية الصعبة، نتيجة ايمانها بشكل خاطئ بما لا يمكن ان يُعتبر انه يدخل في صحة امر العقيدة والفكر والسياسة والحرية التي تتطلب عدم منع أي كان في تنظيمه واتباع ما يؤمن ويفكر ويعتقد. إلا أن الكورد وبعد التشويه المقصود في بنيته الاصيلة تاريخيا، كان لابد من التمعن الاكبر قبل قبول ما يمكن ان يمد من تلك التشويهات المستمرة باسم الحرية والديموقراطية في عصر لأول مرة يشهدون فيه حرية العمل السياسي بنفسهم وعلى ارضهم شبه المستقل سياسيا واقتصاديا. وما شاهدناه عمّق الامور المشوهة أكثر من علاجها بشكل سليم واعادة الأمور المصيرية الى نصابها الصحيح .

وعليه، فان ما يُحسب على الأحزاب الاسلامية المنتشرة على أرض كوردستان من الضرر والتشويه والتحريف اكثر من غيرها من الأحزاب الأخرى على الساحة، وهذا نتيجة الاضرار الكبيرة التي تلحقها في فكر واصالة وتاريخ المجتمع الكوردستاني الى جانب فشل الأحزاب المحسوب على العلمانية ونشرهم للفساد والفوضى وعدم اتقانهم لأمر الإدارة والفشل في السلطة السياسية في اقليم كوردستان وضعف نظرتهم وبصيرتهم للمستقبل من جانب، وخضوعهم لما يضر الامة الكوردية في المدى البعيد من اجل مصلحة مرحلية مؤقتة شخصية كانت أم حزبية منة جانب آخر.
كاتب كردي عراقي

106
الحرس الثوري.. العراقي
صيغة الحشد وتركيبته لا تناسب طهران فهي تريد فصائل كاملة الولاء ولا يجري نقاش حول مستقبل علاقتها بالجيش وبالأجهزة العسكرية الرسمية فصائل يجب أن تكون خارج أشكال الضبط وسليماني لا يكتفي بغير قضم الدولة العراقية كاملة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

استتباع شيعة العراق أشق وأصعب على الإيرانيين من استتباع شيعة لبنان

بقلم: حازم الأمين
دخل العراق في نفق "المقاومة"، وهو نفق لن يخرج منه سالما. فقد انتقل النقاش بمستقبل "الحشد الشعبي" في بغداد إلى مستواه اللبناني. الحشد يمكن أن يكون جزءا من المنظومة الدفاعية الرسمية، أما "فصائل المقاومة"، فيجب أن يبقى لها هامش تحرك مستقل. ويترافق النقاش مع مزاج تخويني يستهدف كل من يتحفظ على هذه المعادلة. والمزاج التخويني هذا، استمد عباراته من نظيره اللبناني. "إنهم متخاذلون وعملاء لإسرائيل وأميركا"، وهم "مخبرون لدى السفارة الأميركية".

اللبنانيون ألفوا هذه اللغة، وصارت جزءا من قاموسهم اليومي. العراق اليوم يمضي في هذا الاتجاه. "عملاء السفارة" عبارة تذكر بـ"شيعة السفارة"، والساسة المعممون يزودون "يساريين" ملتحقين بمذاهبهم بمقالات التخوين ومقولاته.

إنها "المقاومة" أيها العراقيون! في لبنان ثمة من اجترح عقدة مزارع شبعا ليتفوق سلاح "المقاومة" على سلاح الدولة، وليتدفق هذا السلاح إلى بيروت وإلى المجلس النيابي وإلى الحكومة، ولاحقا إلى الشوارع والبيوت على نحو ما جرى في 7 مايو من العام 2008. ولاحقا أصبحنا جزءا من ثقافة "المقاومة" وصار اقتصادنا اقتصادها، ومناهج تعليمنا تقترب تصوراتها عن الفن والتاريخ والأذواق. وعلى نحو ما هي مزارع شبعا قميص عثمان "المقاومة" في لبنان، في العراق قواعد أميركية في الوسط والغرب وقاعدة تركية في الشمال، وهذا يستدعي وجود "مقاومة"، وهذه بداية طريق طويل للاستيلاء الكامل على الدولة وعلى الاقتصاد وعلى القرار".

الطريق بدأها العراق. الحكومة مربكة حيال المعادلة الجديدة التي يريدها قاسم سليماني. صيغة الحشد وتركيبته لا تناسب طهران، فهي تريد فصائل كاملة الولاء، ولا يجري نقاش حول مستقبل علاقتها بالجيش وبالأجهزة العسكرية الرسمية. الحشد تم تأسيسه بفتوى من السيستاني وتم تشريعه بقانون من مجلس النواب. "المقاومة" يجب أن تكون خارج أشكال الضبط هذه. المطلوب منها أن تقاتل في سوريا مثلا، أو أن تكون جزءا من منظومة التصدي لحرب محتملة على طهران. هذه المهام قد تعيقها فتاوى مراجع النجف، ومن غير الملائم لها أن تنضبط بقانون صادر عن مجلس النواب. إنها عملية نسخ حرفي للتجربة اللبنانية. "المقاومة" بند عابر في البيانات الوزارية اللبنانية، إلا أنه أقوى البنود! لا قدرة لأحد أن يطمح لضبط "المقاومة" في قواعد السلوك الرسمي. إنها "المقاومة"، قضية أسمى من إخضاعها لإرادة الناخب ولحسابات ممثليه الدنيوية. وعلى هذا النحو تم حفر مسارٍ أفضى إلى أن "المقاومة" كل شيء. أصبحت الاقتصاد والدفاع والأمن والسياحة، ومؤخرا صارت نموذجاً يُحتذى، فانقضت الكنيسة المارونية على فرقة "مشروع ليلى" مشحونة بطاقة مستجدة على "مقاومة" المسيئين للمسيح.

العراق شرع بالدخول في النفق، وتتوفر فيه شروط لم تكن متوفرة في النموذج اللبناني حين شرع بحفر نفقه الخاص. لدينا في العراق النجف التي وإن لم تكن منسجمة مع قم في مسارات الفتوى والاجتهاد، إلا أنها غير بعيدة عنها في خيارات الهوية العصبية. ثم أن الركيزة المذهبية لـ"المزاج المقاوم" أوسع في العراق منه لبنان. هذا من جهة، لكن من جهة أخرى في العراق اليوم من يقاوم "المقاومة". طبقات الولاء والافتراق العراقية عن طهران مختلفة عنها في لبنان. استتباع شيعة العراق أشق وأصعب على الإيرانيين من استتباع شيعة لبنان. واليوم مازال نقاش الفصل بين "المقاومة" والحشد مقتصر على هوامش القوى الكبرى. في الحكومة ثمة من يقاوم وكتل كبرى في المجلس النيابي لعل أبرزها الكتلة الصدرية.

المسار طويل ونفس قاسم سليماني طويل، فهو لم يقضم الكعكة اللبنانية بضربة واحدة، وحزب الله كان استثمارا طويل الأجل، وهو أثمر وأثبت نجاحه في إلحاق لبنان بالكامل في منظومة الحرب الإيرانية.

حين يستمع المرء لقائد "العصائب" قيس الخزعلي وهو يميز بين الحشد وبين المقاومة، يلوح له نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم (ربما للعمامة البيضاء هنا تأثير) وهو يشرح للبنانيين عن قوة بلدهم الناجمة عن الثلاثية العبقرية المتمثلة بـ"شعب جيش مقاومة". الخزعلي قال إن الفارق بين الحشد وبين "المقاومة" هو أن الأخيرة قاتلت في سوريا، بينما الحشد لم يقاتل. مقاومتنا أيضا فعلتها، وهي غير مدرجة على لوائح النقاش والتداول الرسمي. أين يسأل اللبنانيون هذه "المقاومة" عن توجهها للقتال في سوريا؟ في مجلس الوزراء؟ المقاومة بند غير مقيد بشروط في البيانات الوزارية! في المجلس النيابي؟ لا قيمة عملية لأي سؤال فيه حول الأدوار الأخرى لـ"مقاومة".

دخول العراق في هذا النفق سيعني نهاية فكرة الدولة، وانخراط في نموذج "الحرس ـ الجيش" الذي أسس له نظام ولاية الفقيه منذ قيام الجمهورية الإسلامية. الغلبة دائما للحرس ولقادته، فيما ضباط الجيش وجنرالاته أشبه بقادة فرقٍ كشفية لا تستحق أن يستعرضها المرشد.

107
واشنطن تفرض عقوبات على بنك مرتبط بحزب الله
جمال ترست بنك متورط في تسهيل الأنشطة المالية للجماعة اللبنانية وبتحويل اموال لأسر المفجرين الانتحاريين.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الولايات المتحدة تعمل على محاصرة أنشطة حزب الله وتعقب شبكات تمويله

إسرائيل ترحب بالعقوبات المفروضة على البنك وتدعو دولا أخرى للقيام بالمثل
 واشنطن تفرض عقوبات على أربعة أشخاص ينقلون الأموال من الحرس الثوري لحماس عبر حزب الله

واشنطن - قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات  الخميس على جمال ترست بنك والشركات التابعة له في لبنان لتورده في تسهيل الأنشطة المالية لجماعة حزب الله.

وقالت الوزارة إن البنك يحول الأموال لأسر المفجرين الانتحاريين.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إن الولايات المتحدة عازمة على قطع الدعم عن حزب الله. وأضاف أن "سوء سلوك (بنك) جمال ترست يقوض سلامة النظام المالي اللبناني".

سوء سلوك بنك جمال ترست يقوض سلامة النظام المالي اللبناني

وتضع الولايات المتحدة حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية منذ 1997 وتقول إنه يهدد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. وجمال ترست بنك تجاري عمره 50 عاما وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان، بحسب موقعه على الإنترنت.

وقال مسؤول كبير في الإدارة للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "لدينا علاقة جيدة جدا مع مصرف لبنان المركزي ولدينا ثقة في أنهم سيتخذون الإجراء الصحيح".

وأضاف المسؤول "أن هذا يبعث برسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة جادة جدا في عرقلة النشاط الإرهابي".

لكن جمعية مصارف لبنان قالت إنها تأسف للقرار. وفي بيان نقلته وسائل الإعلام المحلية، قالت الجمعية إن هذه الخطوة لن تؤثر على القطاع المصرفي اللبناني وطمأنت المودعين بأن أموالهم في البنك ستكون آمنة.

ورحبت إسرائيل بالعقوبات التي فُرضت على البنك ودعت دول أخرى للقيام بالمثل. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان "هذا تحرك مهم يهدف إلى الضغط على إيران ووكلائها الذين يعملون ضد دولة إسرائيل".

ومن ناحية أخرى، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات أيضا على أربعة أشخاص ينقلون الأموال من الحرس الثوري الإيراني لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عبر حزب الله المدعوم من إيران.

الولايات المتحدة فرضت عقوبات على نائبين لحزب الله بينهم النائب محمد حسن رعد

وكانت الادارة الاميركية فرضت في يوليو/تموز عقوبات على نائبين في حزب الله لاتهامهما بـ"استغلال النظام السياسي والمالي" اللبناني لصالح حزبهما وإيران الداعمة له، مستهدفة لأول مرة نوابا من الحزب الذي تصنفه كمنظمة "إرهابية".

وقالت وزارة الخزانة الاميركية في بيانها حينها ان العقوبات استهدفت النائب أمين شري لاتهامه بـ"استغلال منصبه الرسمي لدفع أهداف حزب الله التي تتعارض في غالب الأحيان مع مصالح الشعب والحكومة اللبنانيين"، والنائب محمد حسن رعد الذي "يواصل إعطاء الأولوية لأنشطة حزب الله وارتهان ازدهار لبنان". اضافة الى مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا.

وقال وزير المالية اللبناني اليوم الجمعة إن القطاع المصرفي لبلاده قادر على معالجة أثر العقوبات الأميركية على جمال ترست بنك وضمان أموال المودعين.

وقال الوزير علي حسن خليل على تويتر إنه "متأكد من قدرة القطاع المصرفي على استيعاب تداعيات القرار... وعلى ضمان أموال المودعين... والمصرف المركزي يقوم باللازم."
وتسعى الولايات المتحدة إلى محاصرة أنشطة حزب الله وتعقب شبكات تمويله وإيرادات مالية قالت إنها متأتية من أنشطة غير مشروعة مثل تجارة المخدرات وهو ما ينفيه الحزب المدعوم من إيران.

وكانت واشنطن قد وسعت قائمة العقوبات لتشمل ابرز القيادات في حزب الله بما يشمل أيمنه العام حسن نصرالله ونائبه نعيم قاسم وآخرون.

وكانت الخارجية الأميركية قد عرضت في السابق مكافأة مالية تصل لعشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى تعطيل آليات حزب الله المالية في خطوة إضافية من حزمة العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران وأذرعها في المنطقة.

108
الحلبوسي يخطط لزعامة سنّة العراق للخروج من تبعية الأحزاب الشيعية
النجيفي والخنجر يتصارعان سرا مع رئيس البرلمان العراقي ويختلفان مع بعضهما
العرب اليوم/ عنكاوا كوم

البحث عن ةالزعامة
بغداد – يواصل رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي تعبيد الطريق نحو نيل لقب “الزعيم” للمكون السني في العراق، معتقدا أن ذلك سيمكنه من تدشين مرحلة “شراكة حقيقية” مع المكون الشيعي، بعدما كانت العلاقة أقرب للتبعية.

واستغل الحلبوسي انشغال الساحة السياسية العراقية بقضية تفجيرات مخازن سلاح الحشد الشعبي، والجدل المتعلق باتهام إسرائيل بها، لاستبدال مسؤول محلي في مدينة الفلوجة بآخر من محازبيه، مزيحا آخر خصومه الصغار في محافظة الأنبار، أحد أبرز معاقل السنة في العراق.

فاروق يوسف: ليس بمقدور الحلبوسي التخلص من دور التابع الذي لا يقوى على الاختلاف مع سادته

وبالرغم من أن المنصب الذي استحوذ عليه الحلبوسي أخيرا صغير جدا، إلا أنه أحدث نوعا من الضجة المحلية بسبب الطريقة التي سار بها الأمر، ففجأة اكتشف محافظ الأنبار علي فرحان أن خللا في أمر تعيين قائممقام الفلوجة عيسى الساير، بعد مرور أكثر من ثلاثة أعوام على ممارسة الأخير مهامه كاملة.

ومنصب القائممقام شكلي إلى حدّ ما، وتقوم مديرية البلدية بمعظم المهام التي كان يقوم بها في السابق، لكنه مفيد جدا قبيل الانتخابات إذ يعد بوابة مهمة للتحشيد الانتخابي.

وبالفعل أصدر فرحان أمرا بإقالة الساير وتعيين شخص آخر، ما تسبب في بعض التوتر لسكان الفلوجة. ورفض الساير إخلاء مقر القائممقامية، فيما أرسل فرحان قوة كبيرة اقتحمت المقر، وأجلست القائممقام الجديد على كرسيه ليوقع أول أوامره.

وتقلب الساير بين العمل مع أطراف سياسية عديدة في الأنبار، ونقل ولاءه إلى أكثر من حزب أملا في الحصول على النفوذ، لكنه ظل خصما للحلبوسي. واعترض الساير على تسليم منصب محافظ الأنبار لعلي فرحان الذي فاز بمقعد نيابي، لكنه تخلى عنه في ظروف غامضة.

ويقول الساير في جلساته الخاصة، إن الحلبوسي اشترى الكرسي البرلماني من فرحان مقابل تسليمه منصب محافظ الأنبار ومنحه لصديقه محمد الكربولي، الذي فشل في الانتخابات.

ويعتقد الساير أن الحلبوسي يستخدم الأنبار لبناء مشروع سياسي. ويستشهد بـ”الموقف الهزيل، الذي عبر عنه رئيس البرلمان، في ملف الجثث المجهولة التي عثر عليها مؤخرا شمال العاصمة العراقية، وقيل إنها لأشخاص سنة قتلتهم ميليشيات شيعية بعد دحر تنظيم داعش”.

وظهر الحلبوسي ووزير الداخلية ياسين الياسري ومسؤولون أمنيون في مؤتمر صحافي، ليعلن الحلبوسي أن هذه الجثث التي ظهرت فجأة في دائرة الطب العدلي بمحافظة بابل، ليست لأشخاص سقطوا بسبب العنف الطائفي، من دون أن يقدم دليلا. واستقبلت الأوساط الشيعية العراقية موقف الحلبوسي بإعجاب كبير، إذ وصف على نطاق واسع بـ”الوطني”.

ويعتمد الحلبوسي على هذا التأييد الشيعي الواسع لتعزيز مكانته في الوسط السني، لكن كثيرين من السكان السنة في العراق يقولون إن رئيس البرلمان يبالغ في التماهي مع المواقف الشيعية إلى حد التطابق، لضمان رضا المكون الأكبر.

ويقرّ هادي العامري زعيم منظمة بدر المقرب من إيران، بأن الحلبوسي “رجل يفي بوعده”. ويقول إنه تبنى شخصيا عملية دعمه كي يصبح رئيسا للبرلمان.

ويقود الحلبوسي حاليا كتلة من نحو 40 نائبا سنيا، بما يعادل ثلثي التمثيل السني في مجلس النواب العراقي. ولم يبق من خصومه في الساحة السنية سوى أسامة النجيفي وخميس الخنجر، اللذين يتصارعان خفية مع الحلبوسي ويختلفان مع بعضهما علنا. وقبل أن يتخلص من الساير، رفع الحلبوسي الحصانة عن النائب السني طلال الزوبعي، الذي تحدث علنا عن “صفقة شراء منصب رئيس مجلس النواب”.

ويقول النواب السنة في البرلمان العراقي، إن الحلبوسي يمضي في عملية تصفية جميع خصومه داخل المكون الذي ينتمي إليه، في إطار مشروعه لتولي زعامة الطائفة السياسية الثانية في البلاد.

إلا أن المحلل السياسي العراقي فاروق يوسف استبعد أن يكون موقع الزعامة في متناول يد الحلبوسي، سواء نجح في التخلص من خصومه السنة أم أنه فشل في ذلك.

وعزا يوسف ذلك إلى صعوبة تخلص الحلبوسي من دور التابع الذي لا يقوى على الاختلاف مع سادته. فلولا ذلك الدور ما كان في إمكانه أن يستعمل الأموال في شق طريقه نحو الصف الأول من السياسيين العراقيين في مشهد، تغلب عليه المزايدات في اتجاه واحد. هو ذلك الاتجاه الذي يمكن تلخيصه بالولاء لإيران.

40 نائبا سنيا في كتلة يرأسها الحلبوسي في البرلمان العراقي

وقال يوسف في تصريح لـ”العرب”، “حين يتفوق الحلبوسي على الآخرين في تقربه من إيران من خلال القوى السياسية العراقية الموالية لها لا يبدو مقنعا بالنسبة لأبناء المدن ذات الأغلبية السنية الذين يعانون من أوضاع معيشية مزرية إضافة إلى وجود حشود من النازحين الذين لا يتمكنون من العودة إلى مدنهم المدمرة في ظل انقطاع الأمل في أن تأخذ خطط الإعمار طريقها إلى الواقع”.

ويرى مراقبون عراقيون إن الحلبوسي يسعى إلى زعامة مكون طائفي لم يعد له مكان في الحياة السياسية بسبب ضعف تأثيره بعد أن تم عزله. ويعتبرون هذه الزعامة صورية يسعى الطامعون بها إلى حماية مكتسباتهم وامتيازاتهم غير المشروعة وليس لديهم أي مشروع سياسي.

ويصف المراقبون الصراع بين أفراد الجيل الثاني من “ممثلي” المكون السني بأنه مطلوب من قبل نظام الحكم لأنه يغطي على المشكلات الحقيقية التي تعاني منها مجتمعات صار واضحا أنها غير مرغوب بها في العراق الطائفي.

109
مكونات العراق الديمقراطي الموحد ثلاث لاغير شيعة وسنة واكراد يتقاسمون كل شئ وينسبون كل حضارة العراق لهم،وباقي سكان العراق غرباء كلهم غرباء سيرحلون جميعا او ينقرضون... انقل خيامك عن ارض تهان بها.

110
مصير مجهول ينتظر النازحين العراقيين المرحلين
السلطات العراقية تشرع في إعادة مئات النازحين من مخيم العليل إلى مناطق مدمرة لاتزال تفتقر للبنى التحتية والخدمات.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

السلطات العراقية تخفف الضغط على مخيم حمام العليل بترحيل مئات النازحين إلى مناطقهم
 نازحون بلا أوراق هوية يعادون قسرا إلى مناطق مدمرة
 المجلس النرويجي للاجئين يخشى تعرض نازحين للانتقام
 شبهة الانتماء لداعش تلاحق نازحين المرحلين من مخيم للنازحين

بغداد - رحلت السلطات العراقية اليوم الأربعاء مئات النازحين، غالبيتهم نساء وأطفال من مخيم في محافظة نينوى بشمال البلاد إلى مناطقهم التي فروا منها، رغم مخاوف المنظمات الإنسانية مما ينتظرهم لدى العودة.

وهؤلاء المدنيون هم أصلا من قضاء الحويجة في محافظة كركوك وكانوا قد فروا جراء القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية قبل عدة سنوات إلى مخيم حمال العليل الذي يبعد عن مسقط رأسهم 150 كيلومترا إلى الشمال.

وبدأ مسؤولون عراقيون في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بمرافقة هؤلاء إلى أكثر من 12 حافلة بيضاء تحمل شعار وزارة النقل، كانت تنتظرهم لنقلهم.

وحملت النساء اللواتي يرتدين عباءات سوداء وأطفالهن أمتعة قليلة واصطفوا في طابور قرب الحافلات وبعضهم كان يبكي، فيما كان المسؤولون يدققون في أسمائهم من خلال لوائح.

وقالت النازحة أم حكم (65 عاما) التي قضت عامين في المخيم لدى خروجها "تهجرنا منذ سنتين والآن قالوا لنا علينا العودة، لكن لا نعرف مصيرنا، لأن بيوتنا مهدمة. هل سنبقى في الشارع أو في مخيم آخر؟".

وأوضح معاون محافظ نينوى لشوؤن النازحين والمخيمات علي خضر أنه "ستتم إعادة 160 عائلة أو نحو 550 شخصا إلى محافظة كركوك في إطار عمليات النقل".

وأضاف "قبل أيام تمت إعادة 35 عائلة إلى محافظة الأنبار (غرب )  والعمل جار لإعادة البقية إلى محافظاتهم الأصلية".

ولا يزال أكثر من 1.6 مليون نازح يعيشون في المخيمات رغم مرور نحو عامين على إعلان "النصر" على تنظيم الدولة الإسلامية، لانعدام البنى التحتية والتأخر في عمليات إعادة الإعمار.

وشددت الحكومة على أن سياستها هي إعادة جميع النازحين إلى مناطقهم الأصلية، لكن معظمها لا يزال مدمرا ويفتقر إلى الخدمات.

وبعد ساعات من الانتظار تحت حرارة الشمس الحارقة، انطلقت الحافلات عند الساعة الثانية من بعد الظهر (11:00 ت غ)، متوجهة إلى قضاء الحويجة، وفقا للمجلس النرويجي للاجئين الذي يشرف على مخيم حمام العليل ويراقب عملية النقل.

قال المتحدث باسم المجلس النرويجي توم بير-كوستا إن المنظمة قلقة حيال العملية، إذ أنه غالبا ليس هناك منازل للنازحين ليعودوا إليها، إضافة إلى الخوف من عمليات انتقام داخل مجتمعاتهم للشبهة بارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية.

وتابع "هم خائفون وأغلب العائلات التي تغادر اليوم من الحويجة لا تملك أوراق ثبوتية"، مضيفا أن "العودة إلى المناطق من دون وثائق رسمية، يعني أنهم لن يتمكنوا من الحصول على أي شيء، الأطفال لن يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة، أو الحصول على رعاية صحية، أو حصص غذائية".

111
دولة العراق الاسلامية التسمية المخطط لها,وغير المسلم ضعيف ومهان وذليل.

112
ائتلاف المالكي يدعو إلى ضرب إسرائيل

بغداد/شبكة أخبار العراق-
 قدم ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه نوري المالكي، الأربعاء، مقترحا للخروج من الغطاء الامريكي وضرب امريكا.وقال النائب عن الائتلاف، منصور البعيجي، في بيان، إن “على الحكومة العراقية التوجه الى تمتين العلاقات مع الدول العظمى التي لها خلافات مع امريكا والتحالف معها هو الحل الناجع لضرب امريكا واسرائيل في نفس الوقت على اعتبار ان الامريكيين هم من وفر الغطاء للكيان الصهيوني والراعين لهم”.وأشار إلى، أن “تمادي اسرائيل وقيامها باستهداف المواقع العسكرية داخل اراضينا لم يأتي من فراغ انما جاء برعاية وموافقة امريكية بفتح الاجواء العراقية لهم وهم من دبرو كل هذا الامر وهم شركائهم باستهداف اراضينا”.وتابع البعيجي، أن على “الرئاسات الثلاث ان تبتعد عن الاستنكار والشجب جراء هذا الاعتداء السافر والتوجه الى عقد تحالفات مع الدول العظمى من اجل توفير الحماية الدولية لبلدنا وهذا الامر على الحكومة العراقية ان تتحرك عليه وتدعم من قبل الرئاسات الاخرى بعيدا عن اجواء الخلافات”

113
كومار لعبدالمهدي:تخفيض رواتب المسؤولين والنواب ومكافحة الفساد ودعم المنتج الوطني لإنعاش الاقتصاد العراقي


بغداد/شبكة أخبار العراق-
استقبل رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، الأربعاء (28 اب 2019)، المدير الإقليمي للبنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط ساروج كومار.وقال المكتب الإعلامي لعبد المهدي في بيان مقتضب، إن “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقبل المدير الاقليمي للبنك الدولي لمنطقة الشرق الاوسط ساروج كومار”.وكان عضو اللجنة المالية في البرلمان، فيصل العيساوي، قد اكد، الخميس (8 اب 2019)، أن البلاد وصلت لمرحلة الانهيار الاقتصادي، فيما أكد أن المشكلة الحقيقة في البنك المركزي العراقي.وقال فيصل العيساوي،إن “العراق وصل مرحلة الانهيار الاقتصادي”، مبيناً أن “الواقع اكبر من تقرير النقد الدولي”.وأضاف العيساوي، أن “البلاد الآن في مازق سياسي واقتصادي حقيقي”، مؤكداً أن “اجراءات الحكومة لم تفعل شيئا لحل الأزمة”، مشيراً إلى أن “الرواتب ازدادت بحدود 6 ترليون دينار هذا العام عن العام الماضي”.وتابع، أن “سياسة اللامبالاة في جباية الموارد والانفاق غير المدروس سببت الكثير من المشاكل في البنية الحقيقية في الاقتصاد”، لافتاً إلى أن “ارتفاع الانفاق الجاري سببه تراخيص النفط والديون، في وقت الحكومة العراقية ملزمة بدفع 20 ترليون للشركات النفطية خلال العام المقبل”.وأكد عضو اللجنة المالية في البرلمان، أن “المشكلة الحقيقية في الاقتصاد، هو البنك المركزي العراقي”، مطالباً رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بـ”الضغط وتعديل سياسات البنك للصمود أمام تحدي مشكلات البلد”.وذكر مصدر سياسي ان البنك الدولي طلب من عبد المهدي تخفيض رواتب المسؤولين والنواب وتقليص حماياتهم وإعادة الأموال المسروقة وقص الذيل الإداري الكبير ودعم المنتج الوطني ومكافحة الفساد لانعاش الاقتصاد العراقي.

114
على أي دين؟ ..جرف مقبرة بعقوبة من قبل الوقف الشيعي!!

بغداد/شبكة أخبار العراق-
كشف عضو مجلس محافظة ديالى عامر الكيلاني، الأربعاء (28 اب 2019)، تفاصيل مثيرة عن ازمة مقبرة الشريف في مدينة بعقوبة.وقال الكيلاني في حديث  صحفي، إن “حقيقة ازمة مقبرة الشريف التي برزت قبل أيام، يعود تأريخها لأكثر من عامين تقريبا وتتلخص بقيام الوقف الشيعي بعرض قطعة ارض ضمن حدود المقبرة للاستثمار لبناء دور سكنية لشهداء الحشد واطئة الكلفة”، لافتا الى أن “الارض متروكة ضمن حدود المقبرة ولا توجد بها اية قبور”.واضاف، أن “مقبرة الشريف هي بالأساس موضع نزاع منذ سنوات بين الوقفين السني والشيعي، وادعاء كل منهما بانه له الاحقية بإداراتها واتخاذ اي قرار يتعلق بالاستثمار فيها”، مبيناً أن “عرض الوقف الشيعي قطعة الأرض (الملعب) للاستثمار وبدء العمل به فجر الازمة مؤخرا والتي كانت هادئة خلال العامين الماضيين”.ودعا عضو مجلس ديالى، رئاسة الوزراء للـ”تدخل بشكل عاجل وحسم ملف عائدية ارض مقبرة الشريف”، مشيراً الى أن “صراع الوقفين وقيام بعض المسؤولين بالأدلاء بتصريحات متشنجة سيؤدي حتما الى ردود فعل قد تقود الى نشوب حريق في بعقوبة وهذا ما لا يقبل به اي وطني غيور على ديالى”.وتابع، أن “بعقوبة وديالى بشكل عام ليست بحاجة الى ازمة جديدة في ظل التحديات الامنية خاصة مع بروز الخروقات مؤخرا في حزام بعقوبة”، داعيا كل “الاطراف الى التهدئة والابتعاد عن الخطابات الساخنة التي تؤدي الى انعكاسات سلبية على المجتمع”.وتعد مقبرة الشريف الاكبر على مستوى ديالى ويعود تاريخها الى أكثر من 800 سنة.

115
الدهلكي:جرف قبور الأموات من قبل الوقف الشيعي تجاوز على الدين والأخلاق


بغداد/شبكة أخبار العراق-
 قال النائب عن محافظة ديالى رعد الدهلكي ، الاربعاء 28 اب 2019، ان مضي الوقف الشيعي بتهديم قبور الاموات بحجة الاستثمار تجاوز على الاعراف الدينية والاخلاقية.واوضح الدهلكي في بيان ، ان ان “هنالك عشرات القرى والمناطق السكنية للنازحين  ما زالت حتى اللحظة مهدمة ولا تتوفر فيها ادنى مقومات الحياة وكان الاحرى بالوقف الشيعي ان يمضي لاعمار مدن الاحياء وقراهم واعادتهم الى مناطقهم معززين مكرمين بدل الذهاب لنبش القبور والتجاوز على حرمة الاموات بذرائع مثيرة للسخرية”. واضاف الدهلكي، ان “هنالك قضية رفعها الوقف السني لدى المحاكم ضد هذا التجاوز، ونحن كممثلين للمحافظة في مجلس النواب سنمضي في تقديم طلب الى رئاسة البرلمان لتشكيل لجنة تقصي حقائق  للوقوف على حيثيات تلك التصرفات بغية محاسبة من يقف خلفها كونها ترتقي لمصاف الجريمة الانسانية والاخلاقية”، مشددا على ان “تلك الاجراءات غير المقبولة والمستنكرة هي امتداد للاصوات المسمومة النشاز التي تريد اعادة ديالى لمربع الصراعات الدموية والتي راح ضحيتها الابرياء من ابناء المحافظة”. واكد الدهلكي، اننا “لن نسمح بتلك المهازل وينبغي عاجلا ام اجلا تنظيف المحافظة من تلك النفوس المريضة المتعطشة للدماء والتي اعتاشت على الفوضى وخلق الفتن بين ابناء الشعب الواحد”، داعيا المرجعيات الدينية والقيادات الشيعية “للتدخل وايقاف تلك المهزلة التي تستنقص من شأن من يقوم بها اولا قبل غيره”.

116
لماذا يقاتل العراقيون في سوريا.. لمحاربة داعش أم وقود حرب بين إيران وإسرائيل
ذريعة حماية المقدسات الشيعية في سوريا، لم تعد صالحة لتبرير الوجود العراقي العسكري غير الرسمي في هذا البلد.

العرب / عنكاوا كوم

على كافة الفصائل العراقية الانسحاب من سوريا
بغداد – أعاد رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر، ملف الميليشيات العراقية التي تقاتل في سوريا إلى الواجهة مجددا، مطالبا إياها بالانسحاب من هناك، وقال “العراق أحق بدماء شعبه”.

ومع اتساع دائرة النزاع في سوريا، بعد العام 2012، عندما بدأت ملامح انهيار المؤسستين الأمنية والعسكرية في هذا البلد بالظهور علنا، أطلقت إيران حملة واسعة لتدريب عناصر عراقيين في ميليشيات تابعة لها، بهدف تأهيلهم وإشراكهم في معركة الدفاع عن نظام حليفها بشار الأسد.

ولا تعترف الحكومة العراقية وجميع الفصائل المنضوية رسميا تحت لواء هيئة الحشد الشعبي التابعة للقائد العام للقوات المسلحة، بأي وجود لمقاتلين عراقيين في سوريا، إذ يوصف هؤلاء بأنهم “متطوعون” لـ”الدفاع عن المقدسات في سوريا”.

وفي أحدث تعليق له على هذا الملف، دعا مقتدى الصدر إلى “انسحاب كامل الفصائل من سوريا”، مشيرا إلى أن “العراق أحق بدماء شعبه مع ما يتعرض له من خطر”.

وأعادت دعوة الصدر النقاش في هذا الملف إلى الواجهة مجددا، في ظل الاتهامات التي وجهت إلى إسرائيل بالضلوع في هجمات على مقرات الحشد في العراق.

وبالرغم من أن الصدر شكك في حقيقة هذه الاتهامات، إلا أنه طالب الحكومة بإنجاز تحقيق شفاف لكشف أسبابها، حتى إذا تطلب الأمر إشرافا دوليا.

ويعتقد كثيرون في بغداد أن ذريعة حماية المقدسات الشيعية في سوريا، لم تعد صالحة لتبرير الوجود العراقي العسكري غير الرسمي في هذا البلد، فيما يتحول المقاتلون العراقيون إلى بيادق تستخدمهم طهران في خطتها لتوسيع نفوذها الإقليمي، ما يتسبب في المزيد من الاستفزازات لإسرائيل ودول أخرى في المنطقة.

وسبق لرئيس الوزراء عادل عبدالمهدي أن تلقّى، في يناير الماضي، رسالة من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تربط بين غارات إسرائيلية محتملة على مواقع داخل العراق ووجود ميليشيات عراقية تقاتل في سوريا.

ووفقا لمعلومات نشرت على نطاق واسع آنذاك، ولم تعلق عليها الحكومة العراقية، فإن الوزير الأميركي أبلغ عبدالمهدي بأن الولايات المتحدة لم تعد قادرة عن منع الإسرائيليين من شن غارات على مواقع ميليشيات في العراق متورطة في النزاع السوري.

وتأتي تصريحات الصدر في خضم واقع تعرّض مخازن السلاح الإيراني في العراق لضربات إسرائيلية، كشفت الغطاء عن ميليشيا الحشد الشعبي التي تمر بلحظة حرجة بسبب عجزها عن الرد بما يتناسب مع تلك الضربات التي لم تعلن جهة عن مسؤوليتها عنها بشكل رسمي كما أن الحشد لم يعلن عن عدد قتلاه.

وتعيد تصريحات الصدر التساؤل الذي طالما تردد على ألسنة العراقيين “هل ذهب العراقيون إلى سوريا لمحاربة داعش وقطع الطريق عليها أم للمشاركة بحرب إقليمية بين إيران وإسرائيل؟”.

ويدفع الصدر بالأنظار إلى جهة بعيدة، في محاولة منه لتشتيت الرأي العام الداخلي الذي قد ينحو إلى تحميل إيران مسؤولية تعرض الأراضي العراقية لضربات، هي جزء من حرب ليست للعراق مصلحة فيها وهو ليس طرفا فيها كما يسعى زعماء الحشد الشعبي التركيز عليه دفاعا عن وجودهم المرتبط بخروج إيران سالمة من أزمتها.

واعتبر مراقب سياسي عراقي أن الصدر من خلال تصريحاته الجديدة يسعى إلى الانتقال بالمشهد العراقي إلى متاهة جديدة، سيكون على العراقيين أن ينشغلوا بالبحث عن مخارج لها، بالرغم من عدم أهميتها على مستوى ما يحدث داخليا في بلادهم.

وقال المراقب في تصريح لـ”العرب”، “الميليشيات التي تقاتل في سوريا قد تكون جزءا من الماضي وقد لا يكون لها وجود في الوقت الحالي. لذلك فإن الصدر هو كمَن يحلّ الوهم محلّ الواقع، من أجل ألا يكون الواقع موضع اهتمام وهو في ذلك إنما يقدم خدمة مزدوجة للحكومة العراقية والحشد الشعبي معا”.

ولم تتوفر إحصائيات دقيقة لعدد المقاتلين العراقيين في سوريا، لكن مصادر عديدة تقول إنهم بالآلاف، في بعض الأحيان.

وتقوم الخطة التي أدارها الحرس الثوري على نقل المقاتلين العراقيين إلى إيران لتدريبهم، ثم نقلهم مباشرة إلى سوريا، وتوزيعهم على الجبهات حسب الحاجة، لقاء مرتب شهري يتراوح بين 500 و1000 دولار أميركي لكل منهم، مع التكفل بمأكلهم ومشربهم وتنقلهم وتجهيزاتهم العسكرية.

وبسبب انتشار البطالة بين الشبان تحديدا في العراق، تحول القتال في سوريا إلى نوع من فرصة العمل بالنسبة للكثير من العاطلين، فيما فتحت بعض الميليشيات مقرات تطوّع علنية في بغداد ومحافظات أخرى، تحت لافتة “الدفاع عن المذهب الشيعي” في سوريا.

وبالرغم من أن انتشار هؤلاء المقاتلين تركّز بادئ الأمر في محيط مقام السيدة زينب في دمشق لحمايته من هجمات طالته العام 2013، إلا أن ظروف المعارك وحاجة الحرب قادتهم إلى الانتشار في مناطق عديدة من سوريا لاحقا، ما حوّل الميليشيات العراقية إلى قوة رئيسية في هذا النزاع.

ومن أشهر الميليشيات العراقية التي نشطت في سوريا خلال الأعوام الماضية، لواء أبوالفضل العباس، وحركة عصائب أهل الحق، لكن الفصائل التي تحافظ على وجودها العسكري في سوريا حتى الآن، بالرغم من تراجع حدة المعارك هناك، هي كتائب حزب الله وحركة النجباء وكتائب سيد الشهداء وكتائب الإمام علي.

وتقول مصادر مطلعة إن مقاتلي كتائب حزب الله وحركة النجباء، يعملون في سوريا حاليا تحت إمرة ضباط في الحرس الثوري، ويشكلون رأس الحربة في الوجود العسكري الإيراني في هذا البلد.

ولم يتوقف زعيم التيار الصدري، منذ إصدار أوامره قبل نحو 3 أعوام لأتباعه في جيش المهدي، بمغادرة الأراضي السورية، عن توجيه دعوات مماثلة إلى قادة الفصائل العراقية بسحب مقاتليهم من هناك، لكن هذه الدعوات لا تلقى أصداء.

وعندما شرّع البرلمان العراقي قانونا لتنظيم عمل قوات الحشد الشعبي، في عهد رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، طلبت الحكومة من جميع الفصائل سحب مقاتليها من سوريا، بعدما صاروا عناصر نظاميين يعملون تحت سقف القوانين العراقية. لكن معظم الفصائل تجاهلت الطلب، باستثناء حركة عصائب أهل الحق، التي رشح أنها قلصت وجودها في هذا البلد بدرجة كبيرة، لأسباب تتعلق برغبتها في الحفاظ على حضور أكبر داخل العراق.

117
هندوراس تستفز الفلسطينيين بفتح مكتب دبلوماسي في القدس
المكتب سيفتتحه الرئيس الهندرواسي بنفسه وسيكون ملحقا بالسفارة في تل أبيب.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

تسعة دول صوتت ضد قرار يطالب الولايات المتحدة بسحب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل
الفلسطينيون غاضبون بعد إزالة الخارجية الاميركية الأراضي الفلسطينية من موقعها الالكتروني
مكسيكو سيتي - ذكرت حكومة هندوراس في بيان أن رئيس البلاد خوان اورلاندو هيرنانديز سيسافر إلى القدس لافتتاح "مكتب دبلوماسي" هناك في أول سبتمبر/أيلول.

وأوضحت الحكومة في بيانها الثلاثاء أن المكتب سيكون ملحقا بسفارة هندوراس في إسرائيل.

وكان هيرنانديز قال في مارس/آذار إنه سيفتتح مكتبا تجاريا في القدس. ولم يتضح بعد كيف سيرتبط المكتب الدبلوماسي بالمكتب التجاري.

ولم يرد مكتب رئيس هندوراس ووزارة الخارجية على طلبات للتعقيب حتى الآن.

وكان هيرنانديز أشار في الشهور الأخيرة إلى أن حكومته تدرس نقل سفارة هندوراس إلى القدس.

وجاءت تصريحاته عقب اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل. وفي مايو/أيار الماضي، قرر ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

ومن شان هذه الخطوة ان تثير غضب الفلسطينيين الذين عبروا عن رفضهم المطلق لعملية السلام الاميركية التي اطلق عليها "صفقة القرن".

وفي ديسمبر/كانون الاول 2017 قامت 9 دول بالتصويت ضد قرار يطالب الولايات المتحدة الاميركية بسحب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل والعمل على تحقيق الاتفاقيات الدولية.

ومن بين الدول المصوتة إضافة الى إسرائيل والولايات المتحدة نجد غواتيمالا وهندوراس وجزر مارشال وميكرونيزيا وناورو وبالاو وتوغو.

واشنطن نقلت سفارتها رسميا الى القدس بعد الاعتراف بها عاصمة لاسرائيل

وبالفعل اقدمت غواتيمالا على فتح سفارتها في 16 مايو/ايار فيما تراجعت ينما عن قراراها بفتح سفارة في القدس بينما اعلن رئيس براغواي الجديد ماريو عبده انه سيعيد سفارة بلاده الى تل ايبيب بعد ان اقدم خلفه هوراشيو كارتيس  على نقل السفارة الى القدس في مايو/ايار.

كما وعد الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو في حملته الانتخابية بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس.

وعقد المبعوث الاميركي للشرق الاوسط جاريد كوشنر مؤتمرا في البحرين في حزيران/يونيو الماضي للترويج للشق الاقتصادي من المقترح إلا أن الفلسطينيين لم يشاركوا فيه.

ودعا كوشنر إلى استثمارات مقترحة بقيمة 50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية والدول المجاورة التي تستضيف لاجئين فلسطينيين.

وقاطعت كل من روسيا والصين والسلطة الفلسطينية هذا المؤتمر الذي حمل عنوان "من السلام إلى الازدهار"، فيما اعتبرت القيادة الفلسطينية أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي تعلن دعمها لإسرائيل، تسعى إلى شراء الفلسطينيين وحرمانهم من دولة مستقلة.

وأثار المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جيسون جرينبلات الأسبوع الماضي موجة ردود قوية من قبل أعضاء مجلس الأمن الدولي حين تحدث عن خطة السلام الأميركية قائلا إنه "لا يمكن حل الصراع على أساس التوافق الدولي أو القانون الدولي غير الحاسم أو مرجعيات قرارات الأمم المتحدة" وهو ما أثار ردودا قوية من أعضاء مجلس الأمن.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "وقف العمل بالاتفاقيات الموقّعة مع الجانب الإسرائيلي"، في قرار غير مسبوق يأتي على وقع التوترات المتصاعدة بين الجانبين.

الرئيس الفلسطيني اوقف العمل بالاتفاقيات الموقّعة مع الجانب الإسرائيلي

وأعرب مسؤولون فلسطينيون عن غضبهم بعدما أزال الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الأميركية صفحة خاصة بالأراضي الفلسطينية من لائحته للبلدان والمناطق، في أعقاب سلسلة من الإجراءات المؤيدة لإسرائيل من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب.

ولم يعد الموقع الرسمي للوزارة يضم مدخلا منفصلا للسلطة الفلسطينية. وتظهر نسخة من الارشيف من الموقع الالكتروني في عهد الرئيس السابق باراك أوباما (2009-2017) أن "الأراضي الفلسطينية" كانت مدرجة على لائحة البلدان والمناطق في الصفحة الافتتاحية وفي قسم مكتب الشرق الأدنى.

وردا على سؤال حول المسألة، قلّلت مسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية من أهمية هذا التغيير على الموقع الالكتروني للوزارة. وقالت إنّ "الموقع قيد التحديث ولم يطرأ أي تغيير على سياستنا"، لكنّها لم توضح ما إذا كان الموقع الذي خضع لإعادة تصميم في الآونة الأخيرة، سيتضمن مجدّدا مدخلا منفصلا للأراضي الفلسطينية.

وشكك مسؤولون فلسطينيون في إمكانية ألا يكون هذا التغيير، الذي جاء بعد حذف مصطلح "الأراضي المحتلة" في بعض الوثائق الأميركية وآمال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في ضم جزء كبير من الضفة الغربية، متعمدا.

وبعد اجتماع ترأسه رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الاثنين، أكدت الحكومة الفلسطينية إن هذه الخطوة "تؤكد التحيز الأميركي تجاه إسرائيل". وقالت إن هذا التحول "لا يمكن أن يتجاهل الحقوق الفلسطينية، وهو ما اعترفت به دول العالم بالإجماع"، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

من جهته، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن شطب مصطلح الأراضي الفلسطينية "لا يتعلق بالمصالح القومية للولايات المتحدة إنما يتعلق بتقدم جدول أعمال مجلس المستوطنين الإسرائيليين". وأضاف أن "قرار عدم رؤية الحقيقة لا يعني إلغاء وجودها".

أما دان شابيرو سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل في عهد أوباما فقد وصف التغيير في الموقع الالكتروني للوزارة بـ"الجنون".

وكتب على تويتر "لن يذهب الفلسطينيون إلى أي مكان آخر. المصالح الأميركية تتطلب التعامل معهم وإسرائيل نفسها لا تزال تتعاون مع السلطة الفلسطينية بطرق مختلفة".

كما قرر تخفيض التمويل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينية (أونروا) وشجّع الحكومة الإسرائيلية أخيرا على منع دخول نائبتين مسلمتين في الكونغرس الأميركي تنتقدان إسرائيل وتقودان حملة لمقاطعتها، إلى أراضي الدولة العبرية.

من جهة أخرى، غيرت وزارة الخارجية الأميركية بعض العبارات في تقاريرها ولم تعد تتحدث عن "أراض محتلة".

118
هل المجتمع الإسلامي مجتمع أخلاقي؟!
المجتمع المسلم على المستوى اللاّواعي لأفراده هو تضميد الجُرح النرجسي الذي أحدثه التفوق الغربي الكاسح عليه في كل المجالات وبصورة تصل إلى درجة الإذلال غير المقصود طبعا.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

بقلم: محمد المحمود
قبل أن نطرح هذا السؤال الإشكالي على أنفسنا، علينا أن نحاول تحديد ما إذا كان تصورنا عن الأخلاق هو التصور الصحيح، أو ـ على الأقل ـ هو التصور الذي يُمثّل وجهة النظر الأعم الأشمل من زاوية المشترك الأخلاقي العالمي. الأخلاق، من حيث كونها أنظمة معنوية تحكم مسار علاقتنا بالآخرين، وتعود ـ وفق طبيعتها إيجابا وسلبا ـ بأفعال متعدية الأثر؛ ليست هي التصور السائد في المجتمع الإسلامي. ففي هذا المجتمع يُدخلون في الأخلاق حتى السلوكيات اللازمة/ غير المتعدية، كما يُدخلون السلوكيات التوافقية التي تتم عن طريق التراضي، بينما يُخْرجون منها ـ أو لا تُشكِّل لديهم كبير اهتمام أخلاقي ـ تلك الأفعال المرتبطة بأكثر الأفعال ضررا متعديا، كالعنف السلطوي ـ أُسَريّا ومجتمعياـ والغش التجاري، والاختلاس، والرشوة، والمحسوبيات، والقائمة تطول.

المجتمعات الإسلامية ـ من حيث أنظمة علاقاتها البَيْنِيّة ـ هي مجتمعات تقليدية، بل تقترب ـ في وعيها ـ من الحالة البدائية. في هذه المجتمعات تتمحور التصورات الأخلاقية في مجملها حول العلاقات ذات الطابع الجنسي. ولهذا، تأتي المرأة هنا لتُشكّل رمزية بالغة الدلالة والأثر، فتصوراتنا عن "الشرف" تكاد لا تتعدى المرأة وما يتعلق بالمرأة، وتحديدا ما يتعلق بالسلوكيات التي تتبعها في علاقتها بالرجال.

عليك أن تعرف نفسك أولا
المرأة قد تحتال، قد تسرق، قد تختلس، قد تهمل عملها الوظيفي، قد تُحَابي في سلطتها الوظيفية، بل قد تسيء معاملة العاملة المنزلية التي تقع تحت سلطتها، وقد تصل هذه الإساءة إلى درجة الحرمان من الأجر، وربما الاعتداء اللفظي والجسدي، ومع هذا لا يضعها المجتمع التقليدي المسلم على قائمة الساقطين أخلاقيا، بينما لو ظهرت في وضع وُدّي مع رجل ليس من محارمها في فضاء عام؛ لأصبحت مستهدفة بتُهَم لا حدود لها، أقلّها كفيل بوضعها في أقصى درجات السقوط الأخلاقي.

لهذا، فالمجتمع الإسلامي يتصور نفسها أخلاقيا؛ من حيث هو يسعى إلى ترميم وجوده من هذه الناحية بالذات. يتصور نفسه أخلاقيا؛ من حيث هو يتطهر في مثل هذه العلاقات التي حمل عليها المنطق الأخلاقي قسرا وحصرا؛ بينما هو في الحقيقة غير أخلاقي. ولو كان أخلاقيا لكانت حاله غير هذه الحال.

والأهم أنه رغم تشديده على هذه الناحية المرتبطة بعلاقة الرجل بالمرأة (المسألة الجنسية) إلا أنه ليس أكثر المجتمعات نقاء حتى في هذا الجانب، بل وحتى في مفهومه المحدود للأخلاق فيها. فما يجري في الخفاء غير ما يُرَاد له أن يبدو في العلن. وطبعا، هو يريد الحفاظ على هذا المستوى العلني من النقاء الذي يتصوره أخلاقيا؛ لأن المسألة لديه ليست مجرد قناعات ذاتية، بل هي دعوى اجتماعية عامة، يُريد لها أن تقيم توازنا نفسيا مع حالة التخلف الفظيع الذي لا يزال غارقا فيه.

واضح أن ما يُريده المجتمع المسلم ـ على المستوى اللاّواعي لأفراده ـ هو تضميد الجُرح النرجسي الذي أحدثه التفوق الغربي الكاسح عليه في كل المجالات، وبصورة تصل إلى درجة الإذلال؛ غير المقصود طبعا. يريد المسلم أن يجد شيئا ـ ولو وَهْما ـ يجابه به انسحاقه الحضاري أمام هذه التفوق الغربي الكاسح. لا يستطيع مغالطة الوقائع المادية العينية في هذا الجانب؛ لأنها تملأ عليه مدى سمعه وبصره. ولهذا، يهرب إلى تقسيم الحضارة إلى جانبين: مادي وروحي/ معنوي؛ ليعلن تفوقه الروحي ـ المزعوم ـ على الغرب، بينما يعترف ـ بتلعثم وخجل وتردد واستثناءات واسترجاعات تاريخية ـ بتفوق الغرب عليه ماديا. يريد الظفر بعالم الفكر والروح؛ لإدراكه ضرورة التسليم للخصم بعالم المادة؛ زاعما إمكانية الفصل بين المعنوي/ الأخلاقي من جهة، والمادي التنموي من جهة أخرى، بينما كل إنسان واعٍ يدرك أن هذا الفصل غير ممكن، إذ "لم يكن نمو الازدهار الاقتصادي والإنتاج الرأسمالي ليستمر لو لم يكن مدعوما بأرضية فكرية وعقائدية بررت وجوده ومهدت له الطريق وأقرت مشروعية البحث عن الكسب والعمل المربح" (ملحمة التطور البشري، سعد الصويان، ص 341 و342).

المجتمعات الإسلامية تقليدية
مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذا الفصل غير ممكن، وأن الواقع الأخلاقي للمجتمع المسلم ـ حتى على افتراض إمكانية هذا الفصل ـ لا يساعد على توصيفه بأنه مجتمع أخلاقي، وأن الواقع الأخلاقي للمجتمع الغربي لا يستعد على توصيفه بأنه مجتمع غير أخلاقي، إلا أننا نجد "المودودي مثلا يبجل واقع المسلمين الأخلاقي من خلال الإحالة إلى القرآن، فيما يبلور رؤية عن الغرب من خلال النزعات المادية المتطرفة التي اعتبرت تناقضات في تجربته الداخلية" (جدل الدين والحداثة، صلاح سالم، ص538). إنه يقارن بين نظرية مثالية هنا، واستثناءات منبوذة أو شبه منبوذة في الواقع هناك، يُحيل إلى القرآن، المتن الأخلاقي المثالي، ولا يُحيل إلى واقع مجتمع المسلمين؛ لأنه يدرك تماما أنه مجتمع غير أخلاقي، وأن استحضاره عند المقارنة لن يكون لصالح المسلمين.

هذه المحاولة اليائسة لإعلان التفوق الأخلاقي للمجتمعات الإسلامية على المجتمعات الغربية وإن بدت ـ للمفكرين وللمثقفين ذوي الأفق الواسع ـ أشبه بالكوميديا الساخرة، إلا أنها تحوّلت إلى مقولة مركزية في أدبيات الخطاب الأيديولوجي للمتأسلمين. فـ"الخطاب الإسلامي المعاصر يهاجم بشدة ماديّة الغرب ولا أخلاقيته المزعومة، ويركز على أهمية التعاليم الروحانية والأخلاقية في الإسلام. وهكذا يقدم الإسلام نفسه بصفته نموذجا للعمل التاريخي الأكثر تفوقا وعلوا وكفاءة من نموذج الغرب بكثير. ويفتخر الأصوليون والمحافظون بذلك مستهزئين بالغرب وإباحيته وماديته وخلوه من كل روحانية... إن المسلمين الحركيين الذين يناضلون في هذا الاتجاه يجهلون أو يتجاهلون أن هناك تيارا أصوليا مسيحيا في الغرب ذاته (أي في أوروبا وأميركا الشمالية). وهذا التيار يطالب أيضا بالعودة إلى القيم الدينية المنسية أو المجحودة أو المهملة بدون حق من قبل الحضارة المادية. (نزعة الأنسنة في الفكر العربي، محمد أركون، ص31).

إذن، المجتمع الإسلامي لا ينتج صورة مغلوطة عن الآخر فحسب، من حيث تصويره كمجتمع غير أخلاقي: انحلالي، متفكك، جرائمي، وإنما ينتج أيضا صورة مغلوطة عن الأنا، من حيث تصويره لنفسه كمجتمع أخلاقي: محافظ، متلاحم، متراحم، غير جرائمي، مع أنها ـ كصورة مغلوطة ـ لا علاقة لها بالواقع؛ بقدر ما هي طموح يجمح في التخيّل؛ حتى ليتوهم أن ما هو في التنظير المثالي المأمول، هو ذاته ما في الواقع المتعيّن.

والمشكلة أن مثل هذا الوهم ليس وَهْم جماهير جاهلة، غائبة أو مغيبة، بل هو وَهْمٌ شارك فيه مفكرون عرب كبار؛ وإن كانوا في الغالب من اليسار، أو ممن لم يتحلل بعد من بقايا ثقافة اليسار. فهذا عبدالوهاب المسيري يقول ـ صراحة ـ: "إن ما تم إنجازه في الحضارة الغربية الحديثة هو القضاء على الشخصية ذات الولاء لِمُطلقٍ خُلقي ثابت يتجاوز عالم المادية والتاريخ" (دفاع عن الإنسان، عبدالوهاب المسيري، ص184). والمسيري هنا، وبخلفيته اليسارية، ورغم موسوعيته الثقافية، لا يختلف كثيرا عن الإسلاموي المنغلق الذي يؤكد دائما على الانهيار الأخلاقي في المجتمع الغربي. فقط، يختلف المسيري عن الإسلاموي هنا في أن الأول يؤكد أنه تم القضاء على المطلق الخلقي الثابت، بينما لا ينفي ـ في الوقت نفسه ـ وجود مستوى من الخلقي النسبي والظرفي المرهون بتطورات المادة/ التاريخ، وهذا ما لا يستطيع الإسلاموي الحركي تمييزه حتى في إبان تماهيه مع مقولات المسيري في هذا الموضوع.

ما أحدثه التفوق الغربي
عندما تريد تحقيق نهضة ما، عليك أن تعرف نفسك أولا. وعندما تريد أن تعرف نفسك/ مجتمعك عليك أن تقرأ نفسك/ مجتمعك في عيون الآخرين. صورتك عن نفسك ليست بالضرورة هي الصورة الصادقة، أو ليست هي الصادقة تماما. فإذا كنت ترى مجتمعك رمزا للمحافظة والأخلاقية الطهرانية، فإن الآخرين قد لا يرونك كذلك، أو قد يرونك عكس ذلك تماما، فصورة الشرق لدى الغرب ـ بصرف النظر عن مصداقيتها ـ ليست خالية من ملامح انحلالية باذخة الإغراء، ليس على مستوى الواقع الإسلامي في الماضي والحاضر فحسب، وإنما حتى على مستوى نصوص الإسلام المتعالية، أي في تعاليمه الأساسية كدين. "وكان ماكس فيبر/ عالم الاجتماع والاقتصاد المشهور، قد نظر إلى الإسلام باعتباره دينا يتعارض مع المذهب الطهري ـ البيوريتاني، الذي يقوم على الفضيلة" (النظام الأبوي، إبراهيم الحيدري، ص330).

إن التمسك المبالغ فيه بزعم التفوق الأخلاقي للمجتمع المسلم قد يكون ناتجا عن وعي جارح بأن هذا التفوق لم يتحقق واقعا في أي فترة من فترات التاريخ. ويدعم هذا الظن أن محاولات تشويه الغرب/ تشويه المجتمعات الغربية قد وصلت إلى مستويات مَرَضَية؛ حتى وصل الأمر بالمفكر الإخواني الكبير/ محمد قطب إلى أن يُحاول تجريح الديمقراطية في أميركا وأوروبا الغربية بقوله على سبيل الجزم القاطع: "المعسكر الرأسمالي الذي يملك الرأسماليون ناصية الأمر فيه، ويستعبدون الكادحين ـ على الرغم من مسرحية الديمقراطية الجميلة" (رؤية إسلامية لأحوال العالم المعاصر، محمد قطب، ص38و39). إنه يصف العملية الديمقراطية (التي هي ملتقى خيوط النظام الأخلاقي الغربي، هي تجليّه الأمثل، هي تعبيره الأشمل، هي مركز كثافته، هي قمة ازدهاره) بأنها مسرحية كاذبة؛ ليستطيع القول ـ ضمنيا ـ إن أجمل وأرقى الأخلاق الغربية؛ كما تتجلى في صورتها المكثفة: الديمقراطية، ليست زائفة فقط، بل هي تعبير عن رداءة أخلاقية؛ لأنها في الحقيقة (الحقيقة بزعمه طبعا) مجرد خداع الرأسماليين الاستغلاليين للضعفاء الكادحين.

119
الحكيم “قلق” من الفقر في العراق!

بغداد/شبكة أخبار العراق- طالب رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم ،اليوم الثلاثاء، الحكومة والبرلمان بالإسراع في معالجة الفقر، محذراً من تداعياته الخطيرة.وقال الحكيم في بيان ، “لا زالت التقارير الأممية والمحلية تؤكد تنامي نسبة من يعيشون تحت خط الفقر في العراق وبلوغها ما يزيد على 42% من اجمالي سكان العراق، وهذا جرس انذار ذو تداعيات خطيرة على حاضر ومستقبل بلدنا وشعبنا”.وطالب الحكيم البرلمان والحكومة ولجانهما الاقتصادية والمالية بـ”الإسراع في معالجة هذا التحدي وجعله على رأس الأولويات”.وأكد انه “ليس من المعقول ان يبقى المواطن العراقي يرزح تحت وطأة الحرمان ويعاني ندرة الفرص في ظل موازنات انفجارية ورواتب وامتيازات وجيوش حمايات لامثيل لها في العالم للمسؤولين والنواب وزعماء الحشد وبلد يطفو على بحر من الخيرات والمؤهلات المادية والطاقات البشرية”.

120
العبادي:لن يستقر العراق بوجود الميليشيات المرتبطة بإيران

 بغداد/شبكة أخبار العراق- قرن رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي،الثلاثاء، منع وقوع حرب في العراق على وقع الصراع الاميركي – الايراني، بالسيطرة على من وصفهم بـ”غير المنضبطين” في البلاد، فيما لفت الى ان هذا الامر كان مقترحا، بديلا للوساطات التي كانت تدعو لها جهات سياسية بين اميركا وايران.وقال العبادي، في مقابلة متلفزة: “حدثتُ المسؤولين الأمنيين في العراق، والقيادات السياسية، انه بدل القيام بالوساطات، والتي ربما لا أحد يصغي لها، لأن الخلاف عميق بين الدولتين، يجب ضبط الأرض العراقية”، أي أن “لا تجعل الأرض هي السبب في نشوء نزاع”، في إشارة من العبادي الى دعوات اطلقتها جهات سياسية لموقف عراقي يمهد لوساطة من بغداد لإيقاف التصعيد الأميركي- الإيراني، بعد تأزم الأوضاع بين البلدين، في أيار الماضي.وأضاف: “أتصور اذا قامت الحرب، فإن المنطقة ستعود الى الوراء، وستخسر مواردها، ويقع الكثير من الضحايا، والبنى التحتية ستُدمر، والسلاح الذي سنخسره، سنعود لشرائه من هذه الدول الكبرى نفسها”.ورأى أنه “كي امنع الحرب في العراق، هناك دور وهو منع غير المنضبطين”، مشيرا الى ان “هناك جماعة غير منضبطة، ربما لديهم مصلحة، او مبتاعين لجهة معينة، او متشددين يستغلهم الطرفان”.وأردف، أن “بعض الدول تتدخل بالشأن العراقي، ولا يمكن للعراقيين، ان يسكتوا على التدخل في شؤونهم، وضد سيادتهم، بالنهاية لدينا عملية سياسية، ونظام سياسي، فأي تدخل سواء كان امريكي أو إيراني أو سعودي، فهو مرفوض”.وتشهد المنطقة تصعيدا، على خلفية تعرض مقرات عسكرية ومستودعات أسلحة تابعة للحشد الشعبي، للتفجير، واتهم الأخير إسرائيل والولايات المتحدة بالضلوع فيها، فيما نفى البنتاغون، الاربعاء (21 اب 2019)، تورط الولايات المتحدة بذلك.

121
الحشد:الفياض من سيقدم شكوى للأمم المتحدة وليس الخارجية ضد الاعتداء الإسرائيلي على مقراتنا!

 بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف القيادي في الحشد الشعبي محمد البصري، اليوم الثلاثاء، عن تكليف رئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض، بادارة ملف تقديم العراق شكوى لدى مجلس الأمن والدولي والامم المتحدة، لإدانة اسرائيل بالوقوف خلف قصف مقرات الحشد في العراق.وقال البصري، في حديث صحفي، انه “لا يمكن لفصائل الحشد الشعبي كافة تجاوز امر القائد العام علي خامئني  للرد على الكيان الصهيوني، بعد استهدافه مقرات الحشد في العراق، ففصائل الحشد ملزمة بما يقوله خامئني وقاسم سليماني”.وبين ان “هناك تنسيق بين حكومة عبد المهدي وايران للعمل تجاه تقديم الشكوى نحو مجلس الامن الدولي والامم المتحدة، على من يثبت تورطه بقصف مقرات الحشد الشعبي”.وأكد ان “فالح الفياض، هو مكلف بإدارة ملف تقديم العراق شكوى لمجلس الامن الدولي والامم المتحدة وليس وزارة الخارجية ، لكونه هو مستشار الامن الوطني، ورئيس هيأة الحشد الشعبي، وختم القيادي في الحشد الشعبي قوله انه “توصلنا الى خيوط اولية تثبت تورط الكيان الصهيوني، بالوقوف خلف قصف مقرات الحشد الشعبي في العراق، دون اعطاء مزيد من التفاصيل”.

122
حرب إسرائيل على إيران بدأت باستهداف أذرعها في المنطقة

إسرائيل تتجند لاستهداف الميليشيات الموالية لإيران في كل من سوريا والعراق ولبنان لإضعاف أذرع إيران في المنطقة.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

العراق لم يعد في مأمن بعد توريط سوريا ولبنان في الحرب ضد إيران

المواجهة بين إسرائيل وإيران تتوسع إلى لبنان والعراق
 تنسيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل لمحاصرة إيران
 حزب الله والحشد الشعبي في مرمى النيران الإسرائيلية

القدس - أعلنت إسرائيل ليل السبت/الأحد تنفيذ غارات في سوريا لوقف محاولة إيرانية لشن هجوم على أهداف إسرائيلية. في الوقت نفسه، أفادت تقارير عن استهداف إسرائيل مواقع لقوات الحشد الشعبي العراقي وحزب الله اللبناني المدعومين من إيران في العراق والضاحية الجنوبية لبيروت.

فهل يمكن للمواجهة غير المباشرة بين إسرائيل وإيران والتي انحصرت حتى الآن على الأراضي السورية أن تتوسع إلى الجبهتين الأخريين؟

في الساعات الأولى من صباح الأحد أعلنت إسرائيل أنها قصفت "عددا من الأهداف الإرهابية" في منطقة عقربا جنوب شرق دمشق، وأحبطت محاولة لإيران وحلفائها لشن هجوم مخطط له بطائرات مسيرة تحمل متفجرات، على أراضيها.

وأسفرت الغارات الجوية عن مقتل خمسة مقاتلين بينهم عنصران في حزب الله وآخر إيراني. ونفت إيران تعرض مواقعها لأي ضربات. بينما أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أن إسرائيل استهدفت نقطة للحزب بطائرة مسيرة مفخخة.

وقال نصرالله إنه "أول خرق كبير وواضح لقواعد الاشتباك التي تأسست بعد حرب تموز 2006" بين إسرائيل وحزب الله.

وفي حادثة ثالثة، اتهمت قوات الحشد الشعبي العراقية إسرائيل بشن هجوم بطائرة مسيرة أسفر عن مقتل أحد مقاتليها على بعد 15 كيلومترا من الحدود العراقية مع سوريا.

ولم تعلق إسرائيل على التقارير الواردة من لبنان والعراق.

ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تعهد بمنع إيران، عدو إسرائيل اللدود، من ترسيخ وجودها عسكريا في سوريا المجاورة.

وتدعم إيران الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الجارية في بلاده والتي اندلعت شراراتها في عام 2011.

ومنذ ذلك الوقت، نفذت إسرائيل مئات الضربات في سوريا ضد ما تقول إنها أهداف إيرانية وأخرى لحزب الله الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام.

ونادرا ما تعترف إسرائيل علنا بذلك كما فعلت في وقت مبكر الأحد.

في شباط/فبراير 2018، قالت إسرائيل إنها أسقطت طائرة إيرانية بدون طيار دخلت مجالها الجوي.

واشنطن تراقب التصعيد مع إيران في مياه الخليج

وتخشى إسرائيل أن تتزوّد إيران بالسلاح النووي وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية في الأسابيع الأخيرة عن استهداف الطيران الإسرائيلي لأهداف إيرانية في العراق في إشارة لمعسكرات للحشد الشعبي المدعوم من طهران.

وفي حال تم تأكيد الضربات الإسرائيلية على العراق، فسيشكل ذلك امتدادا واضحا لحملة إسرائيل ضد إيران ومن تصفهم بأنهم "مليشياتها بالوكالة".

يقول محللون إسرائيليون إن إيران على ما يبدو حولت جزءا من نشاطها إلى العراق بسبب الضربات الجوية المتكررة في سوريا.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من أن "أي دولة ستسمح باستخدام أراضيها للعدوان على إسرائيل ستتحمل تبعات ذلك".

ويرى يعقوب أميدرور من معهد القدس للاستراتيجية والأمن والمستشار السابق للأمن القومي الإسرائيلي، أن "على العراق كدولة ذات سيادة أن تأخذ بالاعتبار أنها أصبحت منصة انطلاق ومكانا محوريا للغاية في الخطة الإيرانية الكبيرة".

ويضيف "لا يمكنك أن تكون جزءا من خطة الإيرانيين والبنية التحتية الإيرانية والآلة الإيرانية وتبقى بعيدا عن اللعبة".

وبعد سقوط طائرتي استطلاع على لبنان، إحداها انفجرت وتسببت بأضرار في المركز الإعلامي لحزب الله، ألقى حسن نصرالله كلمة أمام الآلاف من مناصريه خلال احتفال حزبي في شرق لبنان.

وقال نصرالله "انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات إسرائيلية تقصف في مكان في لبنان ويبقى الكيان الغاصب في فلسطين آمناً"، مضيفاً "لن نسمح بمسار من هذا النوع مهما كلف الثمن.. وسنفعل كل شيء لمنع حصوله".

وخاطب نصرالله الإسرائيليين بالقول "لا تعيشوا، لا ترتاحوا، لا تطمئنوا ولا تراهنوا لحظة واحدة أن حزب الله سيسمح بمسار وبعدوان من هذا النوع".

ويعدّ هذا التصعيد الأول بهذا الحجم منذ انتهاء حرب العام 2006 التي اندلعت إثر إقدام الحزب على خطف جنديين إسرائيليين في 12 تموز/يوليو. فردت إسرائيل بهجوم مدمر استمر 33 يوماً. ولم تنجح في تحقيق هدفها المعلن في القضاء على حزب الله، ما أظهر الأخير في نهاية الحرب داخلياً بموقع المنتصر.

وانتهت الحرب بصدور القرار الدولي 1701 الذي أرسى وقفاً للأعمال الحربية بين لبنان وإسرائيل، وعزز من انتشار قوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان (يونيفيل).

حزب الله يدفع بلبنان نحو المجهول
ويرى كريم بيطار من معهد الشؤون الدولية والاستراتيجية ومقره باريس، أن تنسيق الضربات يجري بين الولايات المتحدة وإسرائيل كجزء من الجهود للضغط على إيران.

وجاءت سلسلة الحوادث الأحد في وقت دعا الرئيس الفرنسي إيمانول ماكرون وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى المشاركة في الاجتماعات على هامش قمة مجموعة السبع في بياريتس في فرنسا في محاولة لتهدئة التوترات الحاصلة حول ملف إيران النووي.

ويقول بيطار إن الحادث المنفصل في لبنان على وجه الخصوص يمكن أن يشكل خطرا.

ويوضح "يبدو أن لاعبين كثرا يلعبون بالنار في أخطر الأوقات"، مضيفا "أي حادثة أخرى مماثلة قد تؤدي إلى مواجهة واسعة النطاق".

وهذه ليست هذه المرة الأولى التي تؤكد فيها إسرائيل علنا توجيهها ضربة إلى سوريا، لكن ذلك يأتي قبل أسابيع فقط من الانتخابات التشريعية المقررة في 27 أيلول/سبتمبر والتي يسعى نتانياهو من خلالها إلى إعادة انتخابه.

ويستبعد أميدور وجود أي اعتبار سياسي، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي لا يسمح إجمالا بأن يتم استخدامه في حملة سياسية.

ويقول رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق في إسرائيل عاموس يدلين أن الإعلان صدر لردع الإيرانيين، وكتنبيه للقوات الإسرائيلية والهيئات المدنية بأن تكون على دراية بالانتقام المحتمل من إيران.

ويشار يادلين إلى احتمال وجود "اعتقاد لدى أحدهم بأن ذلك سيساعد (نتانياهو) سياسيا في الانتخابات المقبلة".

123
الحشد العراقي يهدد واشنطن بالرد بعد تعرضه لهجمات
الميليشات العراقية تطالب الحكومة باتخاذ موقف من الهجمات في وقت يتعرض فيه عبدالمهدي لضغوط أميركية إيرانية.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

شعارات مناهضة للولايات المتحدة رافقت تشييع احد مقاتلي الحشد الشعبي

بغداد - أعلن الحشد الشعبي العراقي، الإثنين، أنه لن يسكت على الهجوم الأخير على أحد ألويته قرب الحدود مع سوريا غربي البلاد.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، تعليقا على قصف طائرتين مسيرتين، الأحد، أحد ألويته في قضاء القائم غربي البلاد.
وقال المهندس: "نقول للأميركيين نحن كحشد وبكل تشكيلاتنا تابعين للحكومة العراقية، وللقائد العام للقوات المسلحة، لكن لن نسكت على ضربنا".

نقول للأميركيين نحن كحشد وبكل تشكيلاتنا تابعين للحكومة العراقية وللقائد العام للقوات المسلحة لكن لن نسكت على ضربنا

وأردف: "كانت ضربة صاروخية واضحة والآن نحن نحلل الصاروخ من أين انطلق، حيث لدينا بقايا الصاروخ ولن نسكت على هذه الضربة".
وطالب المهندس "الحكومة والبرلمان العراقي والقوى السياسية الموجودة المشاركة في الحكومة أن تتخذ موقفا تجاه أبنائها الذين سقطوا شهداء".

وشيعت قوات الحشد الشعبي صباح الاثنين في بغداد، أحد مقاتليها الذي قضى الأحد في هجوم بطائرتين مسيرتين.

وقال الحشد في بيان إن "المئات" شاركوا في تشييع كاظم محسن الذي قتل الأحد "بضربة من طيران إسرائيلي مسير اثناء أداء الواجب في القائم غرب الانبار".

وأشار أيضاً إلى أن محسن، واسمه العسكري "أبو علي الدبي" كان "مسؤول الدعم اللوجستي للواء 45 بالحشد الشعبي".

واللواء 45 تابع، بين ألوية عدة، لـ"كتائب حزب الله" العراقي، الذي تصنفه الولايات المتحدة في لائحة "المنظمات الإرهابية الأجنبية".

وكان الحشد الشعبي العراقي اتهم إسرائيل للمرة الأولى رسميا الأحد، بالوقوف وراء الهجوم الأخير بطائرتين مسيرتين على أحد ألويته قرب الحدود العراقية السورية في غرب البلاد، ما أدى إلى سقوط قتيل واحد على الأقل.

وافاد الناطق باسم الخارجية العراقية أحمد الصَحّاف الاثنين بأن بلاده ستتخذ كافة الإجراءات الدبلوماسية والقانونية للتصدي لأي عمل يخرق سيادة العراق وسلامة أراضيه موضحا ان "وزارة الخارجية ستتخذ كافة الإجراءات الدبلوماسية والقانونية اللازمة من خلال الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، ومن خلال التواصل مع الدول الشقيقة والصديقة للتصدي لأي عملٍ يخرق سيادة العراق وسلامة أراضيه".

وتأتي هذه الضربة بعد أسابيع من غموض أحاط بانفجارات وقعت في مخازن صواريخ تابعة للحشد الشعبي وحمل الأخير الولايات المتحدة مسؤوليتها، ملمحا في الوقت نفسه إلى ضلوع إسرائيل فيها.

وتعرضت أربع قواعد يستخدمها الحشد الشعبي إلى انفجارات غامضة خلال الشهر الماضي، كان آخرها الثلاثاء في مقر قرب قاعدة بلد الجوية حيث تتمركز قوة أميركية، شمال بغداد.

وتحدثت حينها تقارير عن تورط إسرائيل في تلك العمليات، من دون أن يصدر أي اتهام مباشر بهذا الصدد، ومن دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها.

قواعد يستخدمها الحشد الشعبي تعرضت لانفجارات غامضة

وكان رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي أصدر قبل أيام قرارا بـ"إلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية من الاستطلاع، والاستطلاع المسلح، والطائرات المقاتلة، والطائرات المروحية، والطائرات المسيرة بكل أنواعها لجميع الجهات العراقية وغير العراقية".

ويبدو أن القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي مؤخرا بحظر الطيران فوق أجواء العراق إلا بإذن مسبق من رئاسة الوزراء لا يخرج عن سياق حماية الحشد الشعبي من أي استهداف أميركي، حيث تعتبر الولايات المتحدة أن الفصائل الشيعية المنضوية تحت لوائه والتي تم دمجها في الأجهزة الأمنية وقوات الجيش، أذرعا لإيران وقد تستخدمها في تهديد الوقات الأميركية المنتشرة في العراق.

وبالفعل تعرضت منشآت تابعة لشركات عالمية ومقرات قريبة من التواجد العسكري الأميركي لهجمات في الفترة الماضية، تعتقد واشنطن أن الفصائل التابعة لإيران تقف وراءها. وجاءت تلك الهجمات في ذروة التوتر الأميركي الإيراني في الخليج.

ولا تملك فصائل الحشد الشعبي القدرة على الدخول في معركة فعل عسكري وردّ فعل مماثل كونها تمتلك السيطرة على الأرض ولا تمتلك السيطرة على الأجواء في الوقت الذي تهيمن فيه الولايات المتحدة على الأجواء العراقية بطائرات مسيرة ومقاتلات متطورة في المنطقة.

ويتعرض عبدالمهدي لضغوط أميركية وإيرانية في الوقت ذاته حيث ترتبط بلاده بعلاقات وثيقة مع حليفيها والخصمين في آن واحد: طهران وواشنطن. ومنذ توليه رئاسة الوزراء خلفا لحيدر العبادي وجد نفسه أمام اختبار تحقيق توازن في العلاقات بينهما.

124
تسائم الحريات الدينية تهب على مسيحي السودان لكن التوجس باق
بعد سنوات من دكتاتورية البشير تم فيها منع الأقلية المسيحية من بناء كنائس، استبعاد حكم الشريعة يفسح المجال لعهد جديد وسط مخاوف من تكرار سيناريو 2005 حين سمح الدستور الانتقالي بحرية الممارسة الدينية للأقليات.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

أقباط وكاثوليك وأنغليكان وطوائف أخرى يخرجون للنور بعد عقود من القمع
 بحسب أرقام حكومية يمثل المسيحيون 3 بالمئة فقط من 40 مليون سوداني، لكن مسؤولين مسيحيين يقولون إن العدد أكبر بكثير
 تعيين امرأة مسيحية في المجلس السيادي المكون من 11 عضوا يعطي مؤشرا ايجابيا
 المسيحيون ينظمون تظاهرة احتجاجية نادرة للمطالبة بالمساواة في الحقوق
 ضم المجلس العسكري لجنرالات تدرجوا في المناصب العسكرية العليا بموافقة البشير يثير القلق

الخرطوم - يأمل المسيحيون في السودان بأن تشكل العملية الانتقالية السياسية بداية لعهد جديد من حرية الممارسة الدينية وذلك بعد تعرضهم للقمع مدى عشرات السنوات في ظل حكم عمر البشير.

داخل الأزقة الترابية المنتشرة في أم درمان، قرب الخرطوم، لا يمكن رؤية كنيسة القس يوسف زمغيلة من الطريق.

فالكنيسة تتخذ من حديقة منزل أحد الأصدقاء مقرا، وتضم بضعة مقاعد حديدية ومنبرا وصلبانا رُسمت بعجل على أعمدة يستند اليها سقف مؤلف من ألواح خشبية.

ويقول القس اللوثري "المقر السابق تم تدميره لأننا لم نكن نملك الأوراق اللازمة. دائما ما كانوا يرفضون ... لذا استخدمنا أرض أحد جيراننا".

وكان الامتناع عن منح الأقلية المسيحية في السودان تراخيص لبناء كنائس، أداة القمع الرئيسية على مدى سنوات.

ومن أساليب القمع الأخرى فرض الدولة الثقافة الإسلامية التامة في المدارس وأماكن العمل، رغم أن الدستور السابق ينص على حرية الممارسة الدينية.

ويقول جيكوب بولس، المعلم البالغ من العمر 28 عاما في أم درمان "لا يمكن لشبابنا وأطفالنا التعلم عن المسيحية لأن البيئة بأكملها تُعنى فقط بالمسلمين".

وبحسب أرقام حكومية يمثل المسيحيون 3 بالمئة فقط من عدد سكان السودان البالغ 40 مليون نسمة، رغم أن المسؤولين المسيحيين يقولون إن العدد الحقيقي أكبر بكثير.

وفي السودان أقباط وكاثوليك وأنغليكان وعدد من الطوائف الأخرى، ودفع النظام الإسلامي للبشير بكثيرين منهم إلى الاختباء.

وتم طرد بعض الجمعيات الخيرية الأجنبية التي تساعد مسيحيي السودان في خطوة اتخذت منحى تصعيديا في أعقاب انفصال الجنوب ذي الغالبية المسيحية عام 2011.

"الأيام الحالكة ولّت"

وقال الأسقف الأنغليكاني للخرطوم إزكييل كوندو "شعرت السلطات بأن الكنائس والجمعيات الخيرية المسيحية تدعم استقلال جنوب السودان".

واضاف جالسا في مكتبه قبالة كنيسته الكبيرة في وسط الخرطوم "الدولة طبقت باستمرار استراتيجية لإضعاف الكنيسة".

وفي تقريرها عن حرية الممارسة الدينية على مستوى العالم، صنفت جمعية "مساعدة الكنيسة المحتاجة" الاسقفية، السودان في الفئة الأكثر خطورة بين الدول.

والرئيس السابق عمر البشير الذي طبق الشريعة الإسلامية بعد توليه الحكم في انقلاب عام 1989، تنحى في نيسان/أبريل هذا العام إثر موجة احتجاجات على خلفية الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في البلاد.

وأدى مجلس سيادي غالبيته من المدنيين، اليمين الدستورية الأسبوع الماضي بموجب اتفاق بين المجلس العسكري الحاكم وممثلي حركة الاحتجاج.

وتضمن "الإعلان الدستوري" فترة انتقالية من 3 سنوات، واستبعد حكم الشريعة.

وأعطى ذلك، إضافة إلى رياح التغيير الديموقراطي في السودان، المسيحيين وأقليات أخرى الأمل في حصول التعددية الدينية على حماية أفضل في المرحلة المقبلة.

وقال القس يوسف "نأمل بحصول تغيير. المسيحيون كانوا في التظاهرات، كان لديهم سبب وجيه ... أعتقد أن الأيام الحالكة قد ولت".

وكان يجلس إلى جانبه في الكنيسة المتواضعة القس متى بطرس كومي، وأبدى تفاؤلا مماثلا.

وقال "أقله الآن، يعترف حكامنا بالمسيحيين كجزء من هذا البلد. المسيحيون صلّوا من أجل هذا التغيير لعقود، نحن سعداء لأن هذا التغيير قد أتى".

وفي مؤشر ايجابي آخر، تم تعيين امرأة مسيحية في المجلس السيادي المكون من 11 عضوا من المدنيين والعسكريين، والذي أدى اليمين في 21 آب/اغسطس.

ونظم المسيحيون تظاهرة احتجاج في الخرطوم الأسبوع الماضي للمطالبة بالمساواة في الحقوق، وهو ما كان من الصعب تصوره أثناء حكم البشير عندما كانت الاعتقالات والغرامات شائعة.

تفاؤل حذر

يقول جون نيوتون من الفرع البريطاني لهيئة "مساعدة الكنيسة المحتاجة" "شعرنا بالقلق عندما أعلن المجلس العسكري الانتقالي في ايار/مايو 2019 أن حكم الشريعة سيستمر، لأنه طالما تم استخدام مفهوم متشدد للشريعة مطرقة لضرب المسيحيين".

وأضاف "نشعر بتفاؤل حذر إزاء تمسك المجلس الحاكم الجديد بحرية الممارسة الدينية للأقليات -- كما فعل الدستور الانتقالي عام 2005 -- لكن بنهاية الأمر علينا الانتظار لمعرفة تطور الأحداث".

وفيما يأمل الأسقف إزكييل كوندو أن يخفف المجلس السيادي الجديد الضغط عن المسيحيين، يقول إن الأولوية يجب أن تكون إحلال السلام في السودان.

وقال "وثيقة بمفردها لا تخفف معاناة الشعب. فمن أجل أن تنجح هذه الفترة الانتقالية يجب أن يحل السلام. ثم تحصل كل الأمور المهمة بشكل أسهل".

وتمزق البلاد عمليات تمرد ونزاعات في العديد من المناطق سكانها من أقليات غير عربية أو غير مسلمة.

وأثار ضم المجلس العسكري لجنرالات تدرجوا في المناصب العسكرية العليا بموافقة البشير، قلقا واسعا من أن لا يكتب للديموقراطية المأمول بها في السودان عمر طويل.

وقال الاسقف "إذا تم تطبيق مبادئ الفترة الانتقالية بشكل حقيقي، سيحصل تغيير".

وتدارك "لكنني لا أزال متشائما نوعا ما لأن العقلية الإسلامية لا تزال موجودة"

125
ماذا وراء الصراع على سهل نينوى
العامل الاسرائيلي حاضر فيما يجري في منطقة قلقلة من العراق.


الاستعراض في بغداد والفعل في سهل نينوى
يشهد العراق صراعا بين قوى إقليمية على مناطق استراتيجية فيه وهذه المرة تاخذ إسرائيل جانبا واضحا وخطيرا، وسيمثل الطرف المقابل بالتأكيد ايران باعتبارها المسيرة لجميع شؤون العراق، فقد قامت إسرائيل باستهداف مقرات تواجد الحشد الشعبي في مناطق سهل نينوى.
وارى في هذا الصراع اجندة خفية غير واضحة اذ نشاهد مواقع معينة للحشد الشعبي وغيرها تقوم أطراف محلية باستهدافها كما حصل في استهداف بيجي مؤخرا. والمثير في الأمر ان الأطراف العراقية كلها او اغلبها على علم بذلك!
هنا ارى ان إسرائيل تستخدم في حربها هذه نفس اسلوب حربها على غزة وبالمقابل ايران تفرض معطيات على الارض العراقية تؤكد احتكارها لإدارة المنطقة، ومن خلال تصريحاتها النارية من احتجاج وتهديد وتحدٍ اصبحت ايران بذلك تعلن عن مدى أهمية سهل نينوى بالنسبة لها. بمعنى اخر سهل نينوى موقع صراع لكلا الطرفين لما يحمل من أهمية استراتيجية بالغة، الامر الذي دفع بايران إرسال منظومة متطورة من الصواريخ الى حزب الله لتعزيز قوة أذرعها في المناطق المجاورة لإسرائيل ويقال ان الصواريخ روسية الصنع.
وبعد إسقاط ايران طائرة استطلاع مسيرة فوق احد مقرات الحشد الشعبي قرب بغداد اصبحت اجندة كلا الطرفين اكثر وضوحا في صراعهما على المنطقة. ومن الممكن تحديد منطقة الصراع بالشكل التالي وحسب توقعاتي هي من سنجار الى عمق سهل نينوى. ويبدو لي ان الوضع سيتطور مستقبلا وهذا ما نلاحظه في الاجتماعات المتكررة والمستمرة بين هادي العامري والقيادات الاخرى المسؤولة، فضلا عن اجتماعات اخرى للتهدئة اذ يبدو ان العامري يطمح في تهدئة الوضع بين من يريدون إسقاط عادل عبدالمهدي.
ومن الجدير بالذكر ان هذا الصراع بين إسرائيل وايران على مناطق سهل نينوى لا يحظى برضى اميركا وهذا كان واضحا عندما تسارعت اميركا بتصريح عن عدم تبنيها أي استهداف لمواقع الحشد ولتكذب بذلك ما جاء على لسان ابو مهدي المهندس.
وكذلك من الجدير بالذكر هناك اختلاف جلي بين تصريحات فالح الفياض وابو مهدي المهندس فالأخير تصريحاته استفزازية بعيدة عن اَي شعور بالمسؤولية تجاه العراق ومستقبله.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

126
العراق وسوريا ولبنان ميدان حرب مؤجلة بين إيران وإسرائيل
طهران تلتقي مع رغبة تل أبيب في التصعيد بما يزيد من خطر نشوب نزاع إقليمي.

العرب / عنكاوا كوم

صورة قبل الحرب
بيروت – اعتبرت أوساط سياسية عربية الأحداث التي شهدتها الأيام القليلة الماضية بمثابة بداية العدّ العكسي لحرب إقليمية مؤجلة طرفاها الأساسيان إيران وإسرائيل ومسرحها العراق وسوريا ولبنان.

وقالت هذه الأوساط إن هناك ربطا بين استهداف إسرائيل لأهداف إيرانية في بغداد ومدن عراقية أخرى ودمشق وبيروت، في ضوء حاجة بنيامين نتنياهو إلى التصعيد قبل نحو ثلاثة أسابيع من انتخابات إسرائيلية تكتسي أهمية خاصة بالنسبة إلى مستقبله السياسي.

سيباستيان باخوس: العمليات الإسرائيلية الجديدة تشعل فتيل حرب كبرى
وأشارت في هذا المجال إلى أن إيران تلتقي مع رغبة إسرائيل في التصعيد بما يزيد من خطر نشوب نزاع ذي طابع إقليمي.

وتعهد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الأحد بأن حزبه “سيفعل كل شيء” لمنع الهجمات الإسرائيلية على لبنان “مهما كلف الثمن”، بعد الهجوم الذي تعرضت له الضاحية الجنوبية لبيروت.

وقال في كلمة ألقاها عبر الشاشة أمام الآلاف من مناصريه خلال احتفال حزبي في شرق لبنان “لن نسمح بمسار من هذا النوع مهما كلف الثمن.. وسنفعل كل شيء لمنع حصوله”، متوعدا “انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات إسرائيلية تقصف في مكان في لبنان ويبقى الكيان الغاصب في فلسطين آمناً في أي منطقة”.

ولاحظت الأوساط السياسية نفسها أن إسرائيل، على غير عادتها، أعلنت على الفور مسؤوليتها عن قصف أهداف إيرانية في دمشق ومحيطها ليل الأحد. قبل ذلك، لم ينف نتنياهو توجيه إسرائيل ضربات إلى أهداف إيرانية في العراق تابعة للحشد الشعبي الذي يعتبر أداة من الأدوات العراقية التابعة لإيران.

ويرى المحلل السياسي الأميركي سيباستيان باخوس، أن العمليات الإسرائيلية الجديدة قد تتحول لفتيل آخر يشعل حربا كبرى في المنطقة. وقال باخوس الكاتب في مركز ستراتفور للدراسات “في حال عدم الردّ على الهجمات قد تتشجع إسرائيل على تأمين نفسها ضد إيران، لأبعد من ذلك”.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، إن “المعركة ضد إيران واسعة وطويلة، لأن طهران تحاول السيطرة على كل الشرق الأوسط، لتكون قادرة على توجيه الضغط ضد إسرائيل”.

ولفتت الأوساط السياسية العربية إلى اقتراب إسرائيل من أهداف تعتبر داخل دمشق، خصوصا في منطقة السيدة زينب حيث مقرات لحزب الله والحرس الثوري الإيراني.

وقالت إسرائيل إن ضربة جوية ضد ذراع للحرس الثوري الإيراني في سوريا تتهمها بالتخطيط لهجمات بطائرات مسيرة تظهر لطهران أن قواتها معرضة للاستهداف في أي مكان.

وذكرت وكالة العمال الإيرانية شبه الرسمية أن قائدا بالحرس الثوري نفى اليوم إصابة أهداف إيرانية في ضربات جوية إسرائيلية بسوريا، وقال “مراكزنا الاستشارية لم تُصب بضرر”.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن طائراته “استهدفت قوة فيلق القدس وميليشيات شيعية كانت تخطط لشن هجمات تستهدف مواقع في إسرائيل انطلاقا من داخل سوريا خلال الأيام الأخيرة”.

وقال رون بن يشاي محلل الشؤون العسكرية في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن “المواجهة المستمرة بين إسرائيل وإيران تتوسع”. وأوضح “عمليات إسرائيل ضد أهداف إيرانية في العراق دفعت طهران إلى محاولة تنفيذ هجوم غير مسبوق ضد إسرائيل انطلاقا من الأراضي السورية”.

واعتبر أن “القصف الإسرائيلي الذي أحبط هذه العملية والإعلان عنه، رسالة من إسرائيل إلى قائد فيلق القدس قاسم سليماني، حول ما يمكن أن يواجهه في المستقبل إذا تصاعدت المواجهة”.

وغضت روسيا، حليف الرئيس السوري بشار الأسد، الطرف إلى حدّ بعيد عن الضربات الجوية الإسرائيلية. وقال مكتب نتنياهو إنه تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة. وترافق القصف الإسرائيلي لأهداف في دمشق مع إرسال طائرتين من دون طيّار للتحليق فوق الضاحية الجنوبية لبيروت.

واستطاع حزب الله الاستيلاء على إحدى الطائرتين، بعد سقوطها لأسباب غير معروفة، فيما انفجرت الطائرة الثانية بعد اصطدامها بإحدى البنايات التي يقع فيها المكتب الإعلامي لحزب الله.

ولم يستبعد سياسي لبناني أن يكون هدف إسرائيل من إرسال طائرتي استطلاع للتحليق فوق الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله في بيروت، اختبار قدرات التشويش على مثل هذا النوع من الطائرات لدى الحزب.

وشهدت سماء العاصمة بيروت، صباح الأحد، تحليقا مكثفا للطيران الإسرائيلي على علو منخفض. كما نفذ الطيران الإسرائيلي تحليقا على علو منخفض أيضا في مدينة صيدا بمحافظة الجنوب.

وكثف الجيش الإسرائيلي من حركة دورياته المدرعة والراجلة على طول الخط الحدودي الممتد من مرتفعات الوزاني وحتى مرتفعات شبعا وكفرشوبا. حسب الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية. وندّد لبنان بـ”العدوان” الإسرائيلي، محذرا من تداعيات هذا الحادث النادر خلال السنوات الأخيرة في البلاد على استقرار المنطقة.

ووصف الرئيس اللبناني ميشال عون، حليف حزب الله، العدوان الإسرائيلي بـ”السافر” معتبرا أنه “دليل إضافي على نيات إسرائيل العدوانية واستهدافها للاستقرار والسلام في لبنان والمنطقة”.

واعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري من جهته في بيان أنّ “العدوان الجديد يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي ومحاولة لدفع الأوضاع نحو المزيد من التوتر”. وقال إنه “اعتداء مكشوف على السيادة اللبنانية وخرق صريح للقرار 1701” الذي أرسى وقفا للأعمال الحربية بين لبنان وإسرائيل إثر حرب يوليو 2006.

وشدد الحريري وهو من أبرز خصوم حزب الله سياسيا على أن “الحكومة اللبنانية ستتحمل مسؤولياتها الكاملة في هذا الشأن بما يضمن عدم الانجرار لأي مخططات معادية تهدد الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية”.

ولا يحظى حزب الله، وهو قوة رئيسية في البلاد تمتلك ترسانة ضخمة من السلاح، بإجماع حول سلاحه الذي يصفه خصومه بـ”غير الشرعي” أو قتاله في سوريا دعما للرئيس بشار الأسد.

برهم صالح يطالب المقربين من طهران بضبط معسكراتهم

127
الصدر سيصدر بياناً مرتقباً يتضمن موقف التيار من فتوى الحائري بخصوص مقاومة الوجود الأميركي في العراق

بغداد  /  سكاي برس

كشف الشيخ صلاح العبيدي المتحدث الرسمي باسم زعيم التيار الصدري فی العراق السيد مقتدى الصدر ، السبت، عن عزم الأخير اصدار بيان بشأن فتوى المرجع الديني السيد كاظم الحائري بمقاومة التواجد الأميركي في البلاد.
وقال العبيدي إن “ السيد مقتدى الصدر سيصدر بيانا مرتقبا بشأن فتوى السيد كاظم الحائري بمقاومة التواجد الأميركي في البلاد بعد الاستهدافات الأخيرة لمواقع الحشد الشعبي”.

وأضاف أن “موقف التيار الصدري من فتوى الحائري سيظهر من خلال بيان الصدر المرتقب”.

وكان المرجع الديني السيد كاظم الحائري قد افتى، امس الجمعة، بحرمة إبقاء أيّ قوّة عسكرية أمريكيّة وما شابهها في العراق وتحت أيّ عنوان، مؤكدا أنه لا خيار الا المقاومة.

128
الكنيست الاسرائيلي يكشف عن استقبال وفود عراقية بينهم برلمانيين

بغداد  /  متابعة سكاي برس

قالت الخبيرة في مركز هرتسليا الإسرائيلي، وعضو الكنيست، كسينيا سفيتلوفا، انها استقبلت وفوداً عراقية تتضمن برلمانيين عراقيين في اطار مساعي تطوير العلاقات الثنائية.
وقالت سفيتلوفا في تصريح صحفي، إن لـ”إسرائيل علاقة مختلفة تماماً مع العراق، خلاف سوريا الدولة المعادية لإسرائيل”.
واوضحت: “على الرغم من غياب العلاقات الدبلوماسية الرسمية، فإن العلاقات بين بلدينا تتطور تدريجياً”، كاشفة: “بصفتي عضواً في الكنيست استقبلت العديد من الوفود من العراق، ومن بينهم برلمانيون عراقيون”.
ولم تر سفيتلوفا، جديداً في أن تضرب إسرائيل العراق، وأشارت إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي هاجم في عام 1981 المفاعل النووي في وسط .

129
صادقون تهدد باستهداف سفارة واشنطن وقنصلياتها في العراق

ديجيتال ميديا إن آر تي

طالب النائب عن كتلة "صادقون"، حسن سالم، السبت، الحكومة بإنذار القوات الاميركية  في العراق بالمغادرة والا ستكون بمرمى سلاح المقاومة.

وقال سالم، في بيان اليوم، 24 آب 2019، إنه "بعد بيان المرجع كاظم الحسيني الحائري، صار لزام علينا العمل على اخراج القوات الاميركية من ارض الوطن"، مبينا ان "على الحكومة العراقية انذار القوات الاميركية بوقت زمني قصير لإجلاء معداتهم وإخراج جنودهم".

وهدد النائب عن عصائب أهل الحق قائلا "وإلا فسيكونون في مرمى سلاح أبناء المقاومة الإسلامية، ابتداء من السفارة وقنصلياتهم وكل مقراتهم".

وأوضح بالقول "لن تنطلي علينا بعد اليوم ذرائعهم لا نريد لا تدريب ولا دعم ولا نقل خبرات".

وكان المرجع الديني، كاظم الحائري، قد أفاد في بيان له أمس الجمعة، بأن بقاء القوات الاميركية في العراق، وتحت أي عنوان كان "حرام شرعا" فيما رأى أن لا خيار سوى استمرار الدفاع والمقاومة، وأشار الحائري، في بيانه إلى انه " من موقع المسؤولية الشرعيةـ عن حرمة إبقاء أي قوة عسكرية أميركية وما شابهها، وتحت أي عنوان كان: من تدريب ومشورة عسكريين، أو ذريعة مكافحة الإرهاب الذي هم أهله وحاضنته!".

130
ناقلة النفط الإيرانية تغير وجهتها الى تركيا
الناقلة تغير وجهتها المدرجة في نظام التعريف التلقائي الخاص بها الى ميناء مسرين التركي.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الناقلة كانت متجهة الى جزيرة كالاماتا اليونانية
 استقبال تركيا للناقلة الايرانية سيثير توترا جديدا مع واشنطن
 قرار تركيا استقبال الناقلة تحد واضح للجهود الدولية والاميركية لعزل ايران ومواجهة تهديداتها
طهران - قررت الناقلة الإيرانية غريس 1 والتي غيرت اسمها الى ادريان داريا تغيير وجهتها الى اليونان بعد ان كانت متجهة الى جزيرة كالاماتا اليونانية.

وقالت وكالة اسوشيتد برس وفق ما نقلته قناة العربية السبت ان الناقلة غيرت وجهتها المدرجة في نظام التعريف التلقائي الخاص بها الى ميناء مسرين التركي

ويمكن لطاقم الناقلة تغيير وجهة السفينة في أية لحظة حيث أشارت الوكالة ان تركيا ربما لا تكون وجهتها الحقيقية.

تركيا ربما لا تكون وجهتها الحقيقية

ومن المؤكد ان يثير قرار تركي باستقبال الناقلة الإيرانية توترا جديدا مع واشنطن اضافة الى القضايا الشائكة الخلافية الأخرى على غرار أزمة ملف الصواريخ الروسية.

وسيمثل القبول التركي باستقبال الناقلة الايرانية تحديا للجهود الأميركية في فرض عزلة على طهران لمواجهة تهديداتها في المنطقة.

وتحتفظ تركيا بعلاقات جيدة مع ايران في تحد واضح للجهود الدولية لتحجيم دورها ومنعها من تمويل أنشطة التخريب وزعزعة استقرار عدد من الدول العربية.

وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية اكد الجمعة إن الولايات المتحدة ستفرض بكل حزم العقوبات التي أصدرتها من أجل منع القطاع الخاص من مساعدة ناقلة نفط إيرانية تبحر في البحر المتوسط وتريد واشنطن مصادرتها.

وقال المسؤول بعد أيام من تحذير الدول من السماح للسفينة بالرسو في موانئها "تم إبلاغ قطاع الشحن بأننا سنفرض العقوبات الأميركية بكل قوة".

وتظهر بيانات تعقب حركة السفن أن السفينة أدريان داريا، التي كانت تعرف في السابق باسم غريس1، كانت متجهة صوب اليونان رغم أن رئيس وزراء اليونان قال إنها ليست متجهة إلى بلاده.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال الثلاثاء إن الولايات المتحدة ستتخذ كل ما بوسعها من إجراءات لمنع ناقلة إيرانية من تسليم النفط إلى سوريا في انتهاك للعقوبات الأميركية.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء إن الولايات المتحدة نقلت "موقفها القوي" للحكومة اليونانية بشأن الناقلة الإيرانية التي أبحرت إلى اليونان الاثنين بعد احتجازها في جبل طارق.

وأضاف المسؤول أن أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد يُنظر لها على إنها دعم لمنظمة تدرجها الولايات المتحدة على قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال المسؤول إن الناقلة كانت تساعد الحرس الثوري عن طريق نقل النفط إلى سوريا

واكدت اليونان الثلاثاء إنها لم تتلق طلبا من ناقلة نفط مثار خلاف بين إيران والولايات المتحدة للرسو في أحد موانئها.

وقال متحدث باسم وزارة الشحن اليونانية "السفينة تبحر بسرعة منخفضة ولا يوجد إعلان رسمي بعد عن أنها ستصل إلى كالاماتا".

وحذرت طهران الاثنين واشنطن من القيام بمحاولة أخرى لاحتجاز ناقلتها التي غادرت جبل طارق رغم محاولة الولايات المتحدة لاحتجازها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي في مؤتمر صحافي "إيران أرسلت التحذيرات الضرورية للمسؤولين الأميركيين من خلال القنوات الرسمية ... بعدم القيام بمثل هذا الخطأ إذ سيكون له عواقب وخيمة".

وأبحرت ناقلة النفط الإيرانية بعد رفض سلطات المنطقة البريطانية طلباً أميركياً لاحتجاز الناقلة مجدّداً بتهمة انتهاك العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وبحسب الموقع الإلكتروني "مارين ترافيك" المتخصّص في تعقّب حركة السفن فإنّ الناقلة أبحرت ليل الأحد من قبالة سواحل جبل طارق متجهة جنوباً.

وبررت حكومة جبل طارق رفضها الطلب الأميركي بأنّ العقوبات الأميركية لا تسري في الاتحاد الأوروبي.

وقالت سلطات جبل طارق في بيان "بموجب القانون الأوروبي، ليس بمقدور جبل طارق تقديم المساعدة التي تطلبها الولايات المتحدة"، إذ تريد واشنطن حجز الناقلة استناداً إلى العقوبات الأميركية على إيران.

وهي المرة الثانية التي ترفض فيها سلطات جبل طارق طلب المساعدة الأميركي في إطار هذه الأزمة القائمة بين واشنطن وطهران ولندن.

وسمحت سلطات جبل طارق الاسبوع الماضي للناقلة بالمغادرة بعد ضمان طهران أن حمولتها البالغة 2,1 مليون برميل نفط لن يتم تسليمها إلى سوريا.

وأوضح بيان سلطات المنطقة البريطانية أنه في غضون ذلك قدمت الولايات المتحدة عدة طلبات لمنع الناقلة من الإبحار، وقدمت وزارة العدل الأميركية الاسبوع الماضي طلباً لاحتجاز الناقلة بناء على العقوبات الأميركية على إيران.

وأكد البيان أن "نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي مختلف بشكل جوهري عن نظام الولايات المتحدة". بالإضافة إلى ذلك، تمنع النظم الأوروبية "تحديداً تطبيق بعض القوانين الأميركية"، بينها تلك التي تنصّ على العقوبات ضد إيران.

ايران تورطت في احتجاز ناقلة بريطانية في مضيق هرمز
وتسبّب اعتراض الناقلة "غريس 1" بأزمة خطيرة بين لندن وطهران التي أكّدت أن وجهة الناقلة لم تكن سوريا. كما قامت السلطات الإيرانية بعد 15 يوماً على هذه الحادثة باحتجاز ناقلة النفط البريطانية "ستينا ايمبيرو" في مضيق هرمز.

كما احتجزت إيران أيضاً ناقلتي نفط أخريين ما زاد من تفاقم التوتر في منطقة تعرضت فيها بواخر عدة لاعتداءات أو تضررت بسبب ألغام، كما أسقطت إيران طائرة مسيرة اميركية، كل ذلك وسط تشديد متزايد للعقوبات الأميركية على ايران.

وكانت السفينة "غريس 1" ترفع العلم البنمي، ولتمكينها من مواصلة إبحارها تمت تسميتها "ادريان داريا" وباتت ترفع العلم الايراني الذي شوهد الأحد يرفرف عليها.

131
السلطات القضائية البريطانية تقيّد أعمال بنك الريان القطري
الإدارة المالية البريطانية تفرض على البنك القطري إيقاف فتح حسابات جديدة إلى حين اكتمال التحقيق.
العرب / عنكاوا كوم

الخناق بدأ يضيق على أنشطة قطر
لندن – فرضت السلطات البريطانية قيودا جديدة على خدمات بنك الريان المملوك لقطر، في انتظار نتائج تحقيق هيئة الإدارة المالية البريطانية، بعد الوثائق التي كشفتها مصادر قضائية حول القيام بتمويله جمعيات ومنظمات مصنفة على لوائح الإرهاب وعمليات غسيل أموال.

ويتواصل تحقيق هيئة الإدارة المالية البريطانية مع البنك المملوك لقطر الذي يعد من أكبر البنوك التي تقدم خدمات وفق الشريعة الإسلامية في المملكة المتحدة، منذ العام الماضي في انتظار إعلان نتائج التحقيق.

ومنعت السلطات القضائية البريطانية إدارة بنك الريان من فتح حسابات إيداع جديدة لأي شخص “يصنف على أنه قد يستغل خدمات المؤسسة المالية لأغراض إجرامية”.

وفرضت على البنك عدم تقديم خدماته إلى شخصيات سياسية يمكن أن تكون فاسدة أو إلى أفراد أسرهم أو شركائهم المقربين المعروفين. وتعرّف الهيئة هذه الشخصيات بأنها “أفراد قد تجعلهم مناصبهم البارزة عرضة للفساد”.

واعترف متحدث باسم بنك الريان المملوك لقطر بالقيود المفروضة على عملياته من قبل السلطات القضائية البريطانية، قائلا إن البنك اختار الموافقة على وضع “قيود مؤقتة” على ودائع بعض الأفراد الجديدة بعد مناقشات جمعته مع الهيئة البريطانية.

وأضاف المتحدث “تمثل مكافحة غسيل الأموال تحديا مستمرا لجميع البنوك. ويبقى بنك الريان ملتزما بمكافحة الجرائم المالية بجميع أشكالها. يراجع المراقبون في المملكة المتحدة أنظمة المؤسسات وعملياتها المالية بانتظام. ونواصل العمل معهم لتحسين قدرتنا باستمرار في هذا المجال الحساس”.

ويقدّم بنك الريان البريطاني المملوك لقطر خدمات مالية لعدد من المنظمات التي تعرف بارتباطها بالإسلاميين المتطرفين. كما تخضع هذه المؤسسة المالية القطرية للتحقيق في قضايا متعلقة بغسيل الأموال.

وسبق وأن كشفت صحيفة التايمز البريطانية في تقرير موسع تجميد عدد من حسابات عملاء بنك الريان في البنوك الغربية وإغلاقها ضمن حملة أمنية. وحددت الصحيفة البريطانية 15 منظمة إسلامية مثيرة للجدل على لائحة العملاء الذين يوفر لهم الريان تسهيلات مصرفية.

وتتضمن لائحة عملاء البنك المملوك لقطر مؤسسة خيرية محظورة في الولايات المتحدة التي تصنفها على قائمة الكيانات الإرهابية، ومسجدا كان أمينه عضوا في المكتب السياسي لحركة حماس وذراعا تموّل قناة فضائية يمتلكها داعية يبثّ خطاب الكراهية، إذ قال إن “على جميع المسلمين أن يكونوا إرهابيين”.

وتواجه قطر جملة من الاتهامات بسبب دعمها لحركة حماس والإخوان المسلمين وتمويلها لمجاميع إرهابية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وسبق أن كشفت وثائق قضائية في المحكمة البريطانية العليا أن بنك الدوحة القطري قام بتحويل مبالغ كبيرة إلى جبهة النصرة المصنفة دوليا كجماعة إرهابية.

وتم رفع دعوى تعويض ضد بنك الدوحة إلى المحكمة العليا في بريطانيا من قبل ثمانية من المدعين السوريين، يعيشون حاليا في أوروبا، وقالوا إنهم عانوا من “إصابات جسدية ونفسية شديدة” على أيدي الجماعة المتشددة الممولة من قبل قطر.

وبات من الواضح أن الاتهامات الموجهة لقطر بشأن رعايتها للإرهاب لم تكن مجانبة للصواب وأنه مع تحريك القضاء في بلدان غربية سيتم تفكيك شبكات الدعم القطري للإسلام السياسي بمختلف تسمياته، وأن الهدف من رصد التمويلات الضخمة لجهات مصنفة إرهابية لا يهم دول الشرق الأوسط ولكن يستهدف أيضا أمن دول غربية كثيرة.

ويقدم بنك الريان، الذي يقع مقره الرئيسي في برمنغهام، خدمات مصرفية متوافقة مع الشريعة الإسلامية لأكثر من 85 ألف عميل. وأغنى عملائه من قطر. ويقول البنك إن الخدمات القائمة على الشريعة شخصية ومصممة لتلبية احتياجات العملاء من أصحاب الثروات وأولئك التابعين لدول مجلس التعاون الخليجي.

ويمتلك بنك الريان، وهو ثاني أكبر بنك في قطر، 70 بالمئة من هذا البنك الذي كان معروفا باسم بنك بريطانيا الإسلامي. وتملك شركة قطر القابضة، وهي الذراع الاستثمارية لصندوق الثروة السيادي القطري، الحصة الباقية.

ويشغل عادل مصطفوي منصب عضو مجلس إدارة الريان للاستثمار، وهو مدير البنك البريطاني ونائب رئيس مجلس إدارة قطر للاستثمارات الرياضية ونادي باريس سان جيرمان.

132
بغداد تلوّح للميليشيات بالحماية الجوية لتهدئة غضبها من الضربات الإسرائيلية
الخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأميركية في محاولة لامتصاص التوتر مع قوات الحشد الشعبي.
العرب / عنكاوا كوم

الرد المتاح
سلسلة الضربات التي تعرّضت لها مقرّات ومواقع تابعة لميليشيات الحشد الشعبي في العراق، سبّبت حرجا بالغا للحكومة العراقية التي لطالما ادّعت تبعية الحشد للمؤسسة العسكرية الرسمية ما يرتّب على الدولة حمايتها، فيما وسائل تلك الحماية غير متوفّرة في ظل الانتشار واسع النطاق للميليشيات على الأرض، وانفتاح الأجواء أمام الطيران العسكري غير العراقي، وانعدام المنظومة الدفاعية الكفيلة بالتصدّي لأي طيران مُعاد.

بغداد - أعطى مجلس الأمن الوطني العراقي الضوء الأخضر لوزارة الدفاع العراقية للرفع من مستوى تسليح قيادة الدفاع الجوي، وذلك في خطوة مرتبطة بمعالجة التداعيات المحرجة لتعرّض مواقع ومقرّات تابعة لميليشيات الحشد الشعبي مؤخّرا لسلسلة ضربات يُعتقد على نطاق واسع أنّ وراءها إسرائيل.

ويضاف هذا الإجراء الجديد إلى إجراء آخر أعلنه عبدالمهدي قبل أيام متمثّل في ضبط حركة الطيران في الأجواء العراقية ورهن الموافقة عليها بيد الدولة.

وإمعانا في استرضاء الحشد وقادته أعلنت وزارة الخارجية العراقية، الجمعة، استدعاء القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى بغداد براين مكفيترز لاستفساره بشأن ما راج حول مسؤولية بلاده في ضرب مقرات الحشد.

وقال وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم إن العراق وحكومته يضعان كل الخيارات الدبلوماسية والقانونية في مقدمة الأولويات لمنع أي تدخل خارجي في الشأن الداخلي العراقي، وبما يصون أمن وسيادة العراق وشعبه.

وحث الحكيم الجانب الأمريكي “على الالتزام بتنفيذ بنود اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع العراق في الجوانب الأمنية والاقتصادية، وبما يعزز التعاون المشترك بين البلدين في مختلف القطاعات”.

وتسعى حكومة بغداد بمثل هذه الإجراءات إلى تهدئة غضب الميليشيات المعروفة بقوّتها ونفوذها في الداخل العراقي وباستنادها على دعم إيراني غير محدود، وإلى درء تهمة عجز الدولة عن توفير الحماية اللاّزمة للحشد الشعبي الذي تقول الحكومة إنّه جزء لا يتجزّأ من القوات المسلّحة العراقية.

وتطالب فصائل الحشد الشعبي، ومن خلفها إيران، باقتناء منظومة الدفاع الجوّي الروسية المتطورة أس 400 لتوفير الغطاء الجوي المفقود للميليشيات المنتشرة على نطاق واسع في الأراضي العراقية.

الميليشيات التي أظهرت فعالية في السيطرة على مناطق السنة بالعراق عاجزة على خوض صراع أوسع مدى بالوكالة عن إيران

وذكر بيان للدائرة الإعلامية في الحكومة العراقية صدر الجمعة، أن مجلس الأمن الوطني عقد اجتماعه الدوري برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي وبحث “تولي وزارة الدفاع وضع الخطط والإجراءات المناسبة لتسليح قيادة الدفاع الجوي بما يتناسب مع الوضع الحالي والمستقبلي”.

وأكد المجلس أنّ “جميع التشكيلات العسكرية ومن ضمنها الحشد الشعبي كان لها الدور الكبير بمحاربة الإرهاب وتحرير الأراضي العراقية من الإرهاب وأن الحكومة مسؤولة عن حمايتها”.

كما أكد المجلس “على ضرورة متابعة تطبيق قراره في جلسة التقييم الأمني الخامسة المتعلق بإلغاء الموافقات الخاصة بتحليق جميع أنواع الطيران في الأجواء العراقية إلا بموافقة القائد العام للقوات المسلحة أو من يخوله أصوليا واتّخاذ الإجراءات والخطوات الكفيلة بنقل الأسلحة والأعتدة إلى أماكن خزن مؤمّنة خارج المدن”.

ووجّه عدد من السياسيين العراقيين ومن قادة الميليشيات مؤخّرا الاتهام للولايات المتحدة وإسرائيل باستهداف مواقع للحشد داخل الأراضي العراقية وذلك بعد تعرض مقارّ ومخازن تابعة للميليشيات بشمال العاصمة بغداد وجنوبها لضربات ألحقت بها دمارا كبيرا وخسائر في الأسلحة والذخائر والمعدات المخزّنة داخلهما، فضلا عن الخسائر البشرية.

وبحسب المهتمين بالشأن العراقي، فإنّ معضلة انكشاف ميليشيات الحشد أمام هجمات الطائرات المعادية، لا تخص تلك الميليشيات بحدّ ذاتها بقدر ما تشكّل هاجسا لإيران التي ساهمت بفعالية في تشكيل الحشد وتأطيره وتسليحه لتجعل منه جيشا طائفيا رديفا للقوات النظامية العراقية يعمل على حماية نفوذها السياسي في العراق ويؤمّن لها سيطرة ميدانية على أراضيه. ومثلت سلسلة الضربات التي تعرّضت لها المواقع التابعة للميليشيات الشيعية في العراق أوّل اختبار عملي لمدى إمكانية استخدام طهران لتلك الميليشيات المرتبطة بها عقائديا وتنظيميا في أي صراع مسلّح يمكن أن ينشب بين إيران وخصومها الإقليميين والدوليين.

وسبق لقادة كبار في تلك الميليشيات أن هدّدوا باستهداف خصوم إيران والتعرض لمصالح الولايات المتّحدة في العراق بما في ذلك وجودها العسكري على الأراضي العراقية، لكنّ الضربات التي تلقّتها مواقع فصائلهم ولمّحت إسرائيل بقوّة إلى الوقوف وراءها، أظهرت محدودية قدرة تلك الفصائل على الردّ، بل انعدام الخيارات أمامها، حتّى أنّ قيادة الحشد الشعبي تبرّأت من تهديدات أطلقها قيادي أقلّ درجة، مُؤْثرة التهدئة والتريّث.

واعترض فالح الفياض رئيس هيئة الحشد على اتهام نائبه أبومهدي المهندس للقوات الأميركية في العراق بتوفير دعم لوجستي لطائرات أميركية وإسرائيلية لمهاجمة عدد من مقار الحشد الشعبي معتبرا أن كلام المهندس لا يمثل الموقف الرسمي للحشد الذي تقول حكومة بغداد إنّه عبارة عن هيئة رسمية خاضعة لإمرتها رغم معرفة الجميع بأن ذلك أمر صوري وأن ولاء الفصائل المشكّلة للحشد هو لقادتها وزعمائها ومن بينهم من يعلن ولاءه الصريح لإيران ولمرشدها علي خامنئي.

وكثّفت تل أبيب من التسريبات والتلميحات إلى أنّها وراء تدمير أربعة من المواقع ومخازن السلاح التابعة لميليشيات شيعية في العراق، بهدف إظهار قدرتها على اختيار توقيت المعركة بالوكالة ضدّ إيران دون أن تكون لدى الأخيرة إمكانيات للردّ عبر وكلائها المنتشرين في أكثر من بلد في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إيران تقيم قواعد ضد إسرائيل في العراق واليمن وسوريا ولبنان، مضيفا “نعمل في مناطق كثيرة ضد دولة تريد إبادتنا.. أطلقت يد قوات الأمن وأصدرت توجيهاتي لها بفعل أي شيء ضروري لإحباط خطط إيران”.

وتستعيد إسرائيل بضربها مواقع للميليشيات داخل العراق، ذات السيناريو الذي تطبّقه في سوريا حيث توجّه ضربات جوية وصاروخية لمواقع تابعة للحرس الثوري الإيراني والفصائل المحلية التابعة له دون أن يصدر أي ردّ عن هؤلاء.

133
تحية من القلب لحكومة كردستان وشعبها

134
العراق مستفيداً من تدمير مخازن الأسلحة الإيرانية
لن يتمكن العراق من استعادة استقلاله إلا عن طريق هزيمة النظام الإيراني على أراضيه.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

إسرائيل وإيران: حرب بالوكالة على أرض عراقية
سأوافق من باب الجدل على الفرضية التي تقول إن إسرائيل هي الجهة التي وجهت الضربات الأربع لمخازن الأسلحة الإيرانية في العراق. فهل يحق لإسرائيل أن تقوم بذلك؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال "لا حصانة لإيران في أي مكان" وهو يقصد لا حصانة لها خارج حدودها. وهو محق في ذلك. فمثلما تغامر إيران في نصب صواريخها الموجهة إلى أهداف داخل العمق الإسرائيلي فليس هناك ما يمنع إسرائيل من تدمير تلك الصواريخ في محاولة استباقية منها للدفاع عن نفسها.

واقعيا فإن إيران لا تملك الحق القانوني في نصب وتخزين صواريخها في العراق الذي هو ليس جزءا من الأرض الإيرانية.

وإذا ما كانت إيران قد خططت لأن تكون الحرب المقبلة حربا بالوكالة، بمعنى أن يكون العراق مسرحا لتلك الحرب ومقاتلو الحشد اشعبي العراقيون وقودها، فليس المطلوب من إسرائيل أن تنتظر إلى أن تضرب الصواريخ مدنها بعد أن تعلن إيران حربها متسترة بالميليشيات العراقية.

ليس من المعقول أن تخسر إسرائيل المبادرة إذا ما وجدت الفرصة أمامها متاحة لإخراج السلاح الإيراني المخزون في العراق من المعركة من خلال تدميره.

من وجهة نظري فإن ما قامت به إسرائيل إذا صحت تلك الفرضية لا يشكل عدوانا على العراق. وهو ما توافق عليه الحكومة العراقية التي لم تعلن عن استيائها ولم تذهب إلى مجلس الأمن باعتبارها دولة ذات سيادة شاكية.

وهو ما يؤكد أن المسألة كلها لا تتعلق بالعراق.

تلك فضيحة من العيار الثقيل.

الحكومة العراقية لا تجرؤ على أن تبدي رأيها في حرب يخوضها خصمان شديدا البأس على أراضيها التي لا تملك السيطرة عليها.

صمت الحكومة العراقية لا يمكن تفسيره بشعورها بالحرج. فهي لا تملك سلطة على المعسكرات التي ضُربت. تلك المعسكرات يمكن اعتبارها جزءا من الأراضي الإيرانية. وهو المعنى الذي تعاملت بموجبه إسرائيل حين قررت أن توجه ضرباتها.

وقد تكون الحكومة العراقية سعيدة بتلك الضربات التي جعلتها في موقف أقوى في صراعها مع الحشد الشعبي وهو ذراع إيران في العراق. 

لقد فعل رئيس الوزراء العراقي ما هو مطلوب منه إيرانيا فأصدر قرارا بإغلاق الأجواء العراقية غير أنه قرار صوري. ذلك لأن الدولة العراقية الجديدة لا تملك ما يؤهلها لحماية أجوائها.

كان الرجل يمزح في مواجهة ميليشيات لا تنظر إليه بطريقة جادة.

بالنسبة للحكومة العراقية فإن التخلص من مخازن الأسلحة الإيرانية سيعود عليها بالفائدة. ذلك لأنه سيرفع عنها المسؤولية القيام بإدارة فصول حرب لن تقع ما دامت إسرائيل قد بادرت إلى تحطيم الآلة العسكرية التي تعتمد عليها إيران في العراق.

وليس من باب المبالغة القول إن إسرائيل إذا ما كانت هي الجهة المسؤولة عن تلك الضربات قد قدمت خدمة عظيمة للعراق.

بعد تلك الضربات لن تفكر إيران في تحويل العراق إلى مخزن لأسلحتها.

ذلك ليس دفاعا مطلقا عن إسرائيل ولكنه نوع من الاعتراف بالحقيقة.

فالعراق بلد ضعيف، مستباح، بل ويكاد أن يكون محتلا من قبل الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني، بمعنى أنه محتل من قبل إيران. وهو لذلك لا يقوى على منع إيران من تحويله إلى مسرح لعملياتها العسكرية التي يمكن أن تستهدف إسرائيل أو دول الخليج العربي.

لذلك كانت الضربات "الإسرائيلية" ضرورية من أجل تحريره بطريقة مخاتلة. وهي طريقة يمكن أن تؤدي إلى نتائج باهرة لو كانت هناك قوى وطنية في العراق تستنهض الشعب في مواجهة ممثلي الاحتلال الإيراني.

لن يتمكن العراق من استعادة استقلاله إلا عن طريق هزيمة النظام الإيراني على أراضيه. وكما أعتقد فإن الحرب بالوكالة التي خططت لها إيران ستؤدي إلى هزيمتها حتما.

135
أردوغان يستنجد ببوتين لفك الطوق السوري عن قواته
المشاورات التركية الروسية تشير إلى مخاوف من تطور الوضع في ادلب إلى مواجهة عسكرية بين أنقرة ودمشق.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قوات تركية في احدى نقاط المراقبة في ادلب
نذر مواجهة عسكرية بين أنقرة ودمشق في ادلب
 تركيا فشلت عمليا في حماية اتفاق سوتشي من الانهيار
 رهان تركي على الحليف الروسي لفك الطوق السوري عن نقطة مراقبة تركية

أنقرة - بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي تطورات الوضع الميداني في شمال غرب سوريا بعد أن باتت نقطة المراقبة التركية في المنطقة مطوقة ومحاصرة من قبل قوات النظام السوري التي نجحت في استعادة السيطرة على عدة بلدات.

ووجد أردوغان نفسه في ورطة بين عدم إغضاب حليفين مهمين لبلاده هما إيران وروسيا وهما أيضا الحليفين الأساسيين للنظام السوري، وبين الردّ العسكري بعد أن طوقت القوات السورية عدد من جنوده في نقطة المراقبة.

ويسعى الرئيس التركي على ما يبدو للبحث عن مخرج لهذه الورطة مراهنا على تحرك روسي يبعد القوات السورية عن نقاط المراقبة التركية التي أنشأت بموجب اتفاق سوتشي الذي توصلت إليه موسكو وأنقرة في سبتمبر/ايلول الماضي.

وتشير المشاورات التركية الروسية إلى مخاوف من تطور الوضع في ادلب إلى مواجهة عسكرية بين أنقرة ودمشق. وتصف الأخيرة الوجود التركي في سوريا بأنه "احتلال" وسبق أن تعهدت بأنها لن تتخلى عن شبر واحد من أراضيها.

وقالت الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ بوتين اليوم الجمعة بأن هجمات الجيش السوري في شمال غرب البلاد تسبب أزمة إنسانية كبرى وتهدد الأمن القومي التركي.

وسيطرت القوات السورية على جيب من الأراضي وطوقت مقاتلي المعارضة وموقعا عسكريا تركيا واستعادت بلدات خسرتها في بدايات الحرب.

والموقع العسكري قرب بلدة مورك واحد من 12 موقعا أقامتهم تركيا في شمال غرب سوريا بموجب اتفاق مع موسكو وطهران قبل عامين بهدف خفض حدة القتال بين قوات الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة.

وتساند تركيا بعض فصائل المعارضة في منطقة إدلب بشمال غرب البلاد، بينما تقدم روسيا وإيران الدعم للأسد.

وقالت الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ بوتين خلال مكالمة هاتفية، بأن الهجمات انتهكت وقفا لإطلاق النار في إدلب وألحقت الضرر بالجهود الرامية إلى حل الصراع في سوريا.

وأضافت "قال الرئيس إن انتهاكات النظام (السوري) لوقف إطلاق النار وهجماته في إدلب تسبب أزمة إنسانية كبيرة وإن هذه الهجمات تضر بعملية التوصل لحل في سوريا وتشكل خطرا كبيرا على أمن بلادنا القومي".

ووضع تقدم قوات الحكومة السورية في الآونة الأخيرة الجنود الأتراك المتمركزين في المنطقة في مرمى النيران وتسبب في نزوح مئات الآلاف، الأمر الذي يهدد بتقويض آمال أنقرة في منع تدفق موجة جديدة من اللاجئين على حدودها الجنوبية.

ودعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى إنهاء فوري فورية للقتال، لكنه قال إن القوات التركية ستظل متمركزة في موقع مورك باختيارها وليس لأنها مضطرة لذلك.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في لندن "لا أحد يستطيع أن يفرض حصارا على قواتنا وجنودنا. نناقش هذه المسألة مع روسيا وإيران".

وأضاف "لسنا هناك لأننا لا نستطيع الخروج لكن لأننا لا نريد الخروج. نحن هناك بما يتماشى مع الاتفاق الذي أبرمناه مع روسيا".

136
دمشق تحاصر نقطة المراقبة التركية جنوب إدلب
الجيش السوري يفرض "طوقا خانقا" على مقاتلي المعارضة في مجموعة من البلدات في ريف حماة الشمالي بشمال غرب البلاد ويتقدم في المنطقة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

القوات الحكومية توسع نطاق سيطرتها من حماة إلى حلب
دمشق - تمكنت قوات النظام السوري الجمعة، من محاصرة نقطة المراقبة التركية في بلدة مورك الواقعة جنوب محافظة إدلب، بعد إحرازها المزيد من التقدم الميداني في المنطقة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن "تحاصر قوات النظام حالياً نقطة المراقبة التركية في مورك، إثر سيطرتها على كافة القرى والبلدات الواقعة قربها في الجيب المحاصر في ريف حماة الشمالي" المجاور لإدلب.

وتعد نقطة المراقبة هذه الأكبر، وفق المرصد، في إدلب ومحيطها، حيث تتواجد القوات التركية في 12 موقعا بموجب اتفاق مع روسيا، حليفة دمشق، حول خفض التصعيد في إدلب.

وبين أبرز البلدات التي سيطرت عليها قوات النظام الجمعة في ريف حماة الشمالي، اللطامنة وكفرزيتا اللتان كانتا تحت سيطرة الفصائل منذ العام 2012.

وبعد أكثر من ثلاثة أشهر من قصف سوري وروسي مكثف على مناطق في إدلب ومحيطها، بدأت قوات النظام في الثامن من الشهر الحالي التقدم ميدانياً في ريف إدلب الجنوبي بدعم جوي روسي.

وتمكنت الأربعاء من السيطرة على مدينة خان شيخون الاستراتيجية بعد انسحاب مقاتلي هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) والفصائل المعارضة من المنطقة.

وتعرض رتل تركي كان في طريقه إلى مورك الاثنين لقصف سوري استهدف سيارة مرافقة تابعة لفصيل سوري معارض موال لتركيا. فلم يتمكن من إكمال طريقه بعدما قطعت قوات النظام طريق دمشق حلب الدولي مع تقدمها في خان شيخون ومحيطها.

وندّدت أنقرة بشدة باستهداف رتلها. وقال المتحدّث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين في وقت متأخر الأربعاء "من غير الوارد إغلاق أو نقل" مركز المراقبة في مورك، موضحاً أنه "باق في مكانه وستواصل جميع مراكز المراقبة الأخرى المقرر إقامتها أو التي أنشأناها في إطار اتفاق إدلب، العمل في أماكنها".

وأعلنت دمشق الخميس "فتح معبر إنساني في منطقة صوران في ريف حماة الشمالي" لخروج من يرغب من المدنيين من المنطقة المحاصرة.

وتلجأ قوات النظام عادة إلى استراتيجية فتح المعابر أمام المدنيين بعد حصار مناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة باتت على وشك استعادة السيطرة عليها، إما عبر اتفاقات إجلاء أو عبر عمل عسكري، على غرار ما حصل في الغوطة الشرقية قرب دمشق أو مدينة حلب (شمال).

إلا أن منطقة جنوب إدلب والمحيط باتت شبه خالية من سكانها بعد موجات نزوح ضخمة على وقع التصعيد الذي بدأ في نهاية نيسان/أبريل، وأسفر عن مقتل نحو 900 مدني، وفق المرصد.

ولا تزال الطائرات الروسية والسورية تقصف مناطق عدة في الريف الجنوبي لإدلب خارج المنطقة المحاصرة، أبرزها بلدة معرة النعمان شمال خان شيخون.

وتسبب قصف جوي سوري الجمعة على معرة النعمان بمقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة وإصابة ستة آخرين بجروح، وفق المرصد.

137
الولاء للعراق أم لإيران خلاف يشقّ قيادات الحشد الشعبي
النظام الإيراني قد يلجأ إلى الصمت حيال الهجمات، لأنه لا يفضل أن تقوم فصائل الحشد الشعبي بأي نشاط تخريبي قد تدفع نتائجه عن طريق مواجهة مباشرة.

العرب / عنكاوا كوم
طهران في موقف محرج
بغداد – خرجت الخلافات السرية داخل هيئة الحشد الشعبي بشأن الموقف الذي يجب أن تتخذه هذه القوة من تطورات التصعيد بين طهران وواشنطن، إلى العلن لأول مرة، لتجد العملية السياسية في العراق نفسها في مواجهة تحدّ خطير، طالما فضلت الحديث عن عدم وجوده.

وشكلت هجمات طالت مخازن أعتدة الحشد الشعبي في العراق مؤخرا، واتهمت إسرائيل بالوقوف خلفها، فرصة مثالية لانكشاف الصراع الداخلي في قيادة هذه القوة، وحقيقة ما إذا كانت خاضعة لسلطة الحكومة العراقية فعلا.

أبومهدي المهندس: الحشد سيرد على الهجمات بمعزل عن الحكومة العراقية
ففي غضون ساعات، صدر بيانان متناقضان، الأول عن نائب رئيس الحشد أبومهدي المهندس، الذي يعترف بولائه التام لإيران، ليعلن بشكل صريح استعداد الحشد للردّ على الهجمات الإسرائيلية المزعومة بمعزل عن الحكومة، واكتفى بالإشارة إلى أنه أبلغها بقراره، والبيان الثاني عن رئيس الحشد فالح الفياض، الذي قال إن موقف المهندس لا يمثل الحكومة، وإن الحشد ما زال خاضعا لحكومة عادل عبدالمهدي.

ويشيع في الأوساط السياسية أن القيادة الفعلية للحشد الشعبي معقودة للمهندس، وأن الفياض هو واجهة للحكومة في هذه الهيئة، لكن الأخير يبدو أنه يريد إعادة ترتيب الأمور بما يضمن له الهيمنة على هذه القوة، التي يؤكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي أنها جزء من المنظومة العسكرية الرسمية للدولة، بينما يتصرف معظم قادتها باستقلالية تامة عن القرار الرسمي.

وبالرغم من أن المهندس والفياض أقرا بأن التفجيرات الأخيرة في معسكرات الحشد وقعت بفعل فاعل، إلا أنهما تقاطعا في تحديد جهة المسؤولية، فبينما سارع الأول إلى إلصاق التهمة بإسرائيل والولايات المتحدة، قال الثاني إن التحقيقات مستمرة لكشف الفاعلين.

في غضون ذلك أكد بيان صدر عن اجتماع ثلاثي ضمّ رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الحكومة عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، على أن يكون أي قرار أمني وعسكري أو تصريح منوطا بالقائد العام للقوات المسلحة فقط.

وطالب البيان الذي صدر في ختام اجتماع الرئاسات الثلاث في بغداد، بوجوب التزام جميع الأجهزة والقيادات العسكرية والأمنية والسياسية بذلك. مشددا على موقف الدولة العراقية الرافض لمبدأ الحرب بالوكالة، ومحاولة أي طرف إقليمي أو دولي لجرِّ العراق إلى حرب وصراعات كان العراق قد حسم موقفه منها لصالح دوره من أجل السلام والتعاون ما بين الجميع.

ويقول مصطفى ناصر، وهو صحافي عراقي مواكب لشؤون الفصائل الموالية لإيران، إن “حرب بيانات هيئة الحشد الشعبي تكشف تفرد المهندس بقرارات الهيئة”، كما أنها تسلط الضوء على “خلاف عميق بين فصائل الحشد، وهما خطان الأول يدافع عن العراق والآخر عن إيران”.

ويضيف ناصر أن بيان المهندس يتضمن محاولة لـ”السعي إلى تجاوز الحكومة التي تحاول النأي عن الصراع الإيراني الأميركي”، مشيرا إلى أن “سعي الفصائل لجر العراق إلى أتون حرب أميركية ضد إيران على أرض العراق.. لن ينتهي”.

الحكومة العراقية تحاول النأي عن الصراع الإيراني الأميركي
ويتمسك الخط المتشدد في الحشد الشعبي، بالرواية التي قدمها المهندس، عن تعرض مخازن السلاح إلى هجمات إسرائيلية، بمساعدة أميركية.

وقفز النائب في البرلمان العراقي، حسن سالم، عن حركة عصائب أهل الحق الموالية لإيران، برواية المهندس إلى نقطة أعمق، وبدلا من أن يكون الجيش الأميركي هو المسؤول عن دخول الطائرات الإسرائيلية التي استخدمت في قصف مخازن الحشد، صارت السفارة الأميركية في بغداد هي مقر هذه العمليات.

ويقول سالم، وهو قيادي بارز في الحركة المتهمة بارتكاب جرائم عنف طائفي خلال أعوام ماضية إن “هناك سفارة إسرائيلية داخل السفارة الأميركية ببغداد ولديها جناح أمني استخباراتي تجسسي”، مشيرا إلى أن هذا الجناح الإسرائيلي، يقوم “بعدة مهام منها ممارسة الاغتيالات والتفجيرات والمفخخات وآخرها ضرب مقرات ومواقع أمنية عراقية وخصوصا مخازن الحشد الشعبي”.

وأضاف سالم أن “لا أمن ولا أمان للعراق إلا بإغلاق هذه السفارة التي هي عبارة عن سفارتين وليست واحدة حيث تضم سفارة للكيان الصهيوني داخلها”.

وتابع “يجب تدويل هذه القضية وعدم السكوت على هذه الجرائم”، معتبرا أن “تنصل أميركا من هذا الاستهداف غير حقيقي”، لأنها “تسيطر على الأجواء العراقية، وبالتالي لا بد من إنهاء وجود التحالف الأميركي الذي هو سبب رئيسي في خرق الأجواء العراقية”.

ودخل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي المدعوم من إيران ومن خط الحشد الشعبي التابع لها، على الجدل مطالبا الحكومة العراقية بتعزيز قدرات القوات المسلحة الدفاعية لمواجهة التحديات التي تهدد سيادة وأمن وسماء العراق.

وطالب المالكي، في بيان صحافي بـ”الإسراع في التحقيقات والإجراءات اللازمة التي من شأنها تحديد الجهات الخارجية المعادية التي تقف خلف التفجيرات المتلاحقة التي استهدفت مقرات ومخازن الأسلحة التابعة لقوات الحشد الشعبي”.

فالح الفياض: موقف أبومهدي المهندس لا يمثل الحكومة العراقية
وبعيدا عن ضجة القصف الذي طال معسكرات الحشد الشعبي وتسبب وفقا لمعلومات مسؤولين استخباريين، في تقليص القدرة اللوجستية لهذه القوة، بنحو 40 بالمئة، فإن التطورات الأخيرة، تدعم مضمون تقرير نشرته “العرب” في وقت سابق، بشأن خلافات حقيقية بين المهندس والفياض، بشأن وجهة الحشد، خلال الصراع بين الولايات المتحدة وإيران.

وتشير معلومات هذا التقرير، وتقارير أخرى لاحقة، نشرتها “العرب” أيضا، إلى أن الفياض يخشى أن يؤدي بقاء المهندس على رأس القيادة في الحشد الشعبي، إلى شمول قادة هذه القوة، وبينهم رئيس الهيئة نفسه، بالعقوبات الأميركية.

لكن الدعم الإيراني الواسع الذي يتمتع به المهندس، سيمنع، وفقا لمراقبين، تصفية نفوذه بشكل تام، ما يرجح حدوث انشقاقات وشيكة في الحشد الشعبي، خلال المرحلة المقبلة.

ولا يجد الفياض أن من مصلحته أن يظهر باعتباره متشددا في هذا الوقت بالذات الذي يتوقع البعض فيه أن التسريبات بشأن لائحة أميركية جديدة للعقوبات ستضم عددا من السياسيين العراقيين قد يكون الفياض واحدا منهم. أما المهندس فإنه يعد ورقة محروقة أميركيا فقد تم وضع اسمه في وقت سابق ضمن لائحة الإرهابيين.

وطالب مراقب سياسي عراقي بعدم النظر إلى الفرق بين الفياض والمهندس من منطلق ولائهما. فهما معروفان بولائهما المطلق لإيران وللحرس الثوري بالذات. وإنما من زاوية أن الفياض وبعد أن خسر فرصته في أن يقفز إلى منصب رئيس الوزراء صار يضع قدما في هيئة الحشد فهو رئيسه وقدما في الحكومة إذ يتولى مسؤولية “الأمن القومي”.

وقال المراقب في تصريح لـ”العرب”، “ذلك ما يجعل الفياض يتريث في إصدار أحكامه انتظارا لما يمكن أن تسفر عنه تفاهمات سرية بين الحكومة العراقية والنظام الإيراني المعني بشكل مباشر بالضربات التي وجهت إلى مخازن أسلحته في العراق”.

ويذهب مراقبون سياسيون إلى أن الفياض والمهندس يقومان بتمثيل دورين لا يعكسان حتى اللحظة موقف إيران الرسمي. فالنظام الإيراني الذي واجه خسائره في سوريا بسبب الضربات الإسرائيلية بالصمت قد يلجأ إلى الصمت هذه المرة أيضا في العراق. ذلك لأنه لا يفضل أن تقوم فصائل الحشد الشعبي بأي نشاط تخريبي قد تدفع نتائجه عن طريق مواجهة مباشرة.

138
تدريز العرب المسيحيّين في إسرائيل
الحفاظ على الوجود العربي المسيحيّ في المنطقة ليس عاطفيّا ومن منطلق كونهم توأما لنا وإنما كذلك من كون هذا الوجود من مصلحة التوأم الآخر المسلمين على مذاهبهم وبالذات والإسلام يتعرّض لحملة تشويه منهجيّة تلعب الحركة الصهيونيّة دورا فاعلا فيها".
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

بقلم: سعيد نفاع
هذا العنوان "تدريز العرب المسيحيّين في إسرائيل"، هو عنوان دراسة بالإنجليزيّة للباحث في معهد هاري ترومان لدفع السلام في الجامعة العبريّة؛ الدكتور يُسري خيزران، أرسلها لي قبل أيام للاطلاع، وبعد أن كان نشرها مؤخّرا في مجلّد؛ دراسة إسرائيليّة رقم 24 عدد 3 ص75-100، وحملت العنوان الانجليزي:(The Druzification of Arab Christians in Israel in The Wake of the "Arab Spring") 

الدراسة ومن خلال قراءتي إيّاها، بإنجليزيّتي المتواضعة، هامّة وتقرع بابنا (خزّاننا) كعرب نواجه في بلادنا تحديّات جمّة تطال شكل وجوهر وجودنا، ولن يوفيها ما أنا متناوله منها هنا حقّها. هذه الدراسة الهامّة والضافية أعادتني إلى مقالة كنت تناولت الموضوع فيها من زاوية أخرى نُشرت يوم 26 آذار 2010 حملت عنوان؛ "التوأم العربي المسيحي... ما نعرفه ونخاف أن نجهر به!"، ضمنتها لاحقا كتابي الصادر عام 2012 مع تعقيب عليها للقاضي خليل عبود، كتاب حمل عنوان؛ "بين يهوديّتهم وطوائفيّتنا وتحديّات البقاء- مقالات دراسيّة (درامقاليّات)".

الدراسة والمقالة ورغم البعد الزمنّي والحدث المهم الفاصل بين زمنيهما؛ "الربيع العربيّ"، تتقاطعان في العديد من المحطّات، مع فارق طبيعيّ وهو أن الدكتور خيزران تناول الموضوع بعين الباحث بينما كنت تناولته أنا بعين السياسيّ. وأرى اليوم أنّ حاجة وطنيّة قائمة لتناولِ الموضوع مجدّدا لأنه لم يزلْ على جدول أعمالنا، ومن خلال الفرصة التي أتيحت عمليّا على يد الدكتور خيزران بدراسته الهامّة اللافتة، بعنوانها ومضامينها، تناولا من خلال المزج بين أطروحات الدراسة والمقالة.

الدكتور خيزران يكتب في مطلع دراسته (ترجمة وأتمنى ألّا أسيء):

"لبحث إسقاطات "الربيع العربي" على العرب المسيحيّين في إسرائيل، تطرح هذه الورقة (الدراسة)؛ إن إسرائيل رأت أن تستخدم التأثيرات الفوضويّة الأنارخيّة التي خلّفها، كيّ تروّج ليس فقط لمشروع التجنيد بين العرب المسيحيّين، وإنّما كيّ تكرّر (تعيد) "سياسة التدريز" تجاه العرب المسيحيّين. المؤسّسة الإسرائيليّة منذ انفجار الهبّات الشعبيّة، طبّقت ثلاثة أبعاد سياسيّة تجاه العرب المسيحيّين؛ تنظيم الخدمة العسكريّة التطوعيّة، وتعريف العرب المسيحيّين كفئة مغايرة في سلك الخدمات العامة، والاعتراف بهويّة قوميّة جديدة للعرب المسيحيّين."

كنت استهللت مقالتي المذكورة وفي هذا السياق، قائلا:

"العرب المسيحيّون والعرب المسلمون في الشرق كانوا على مدى القرون توأمين سياميّين حياة وفكرا فرحا وهمّا رغم كل التداعيات والتحديّات التي واجهت هذا الشرق بصراعه المستمر مع الغرب، ورغم العوامل المحليّة الطوائفيّة. ما نعرفه كلنا في كل أرجاء وطننا العربيّ أنّ التواجد العربي المسيحي في شرقنا في تناقص عدديّ وليس لأسباب بيولوجيّة، ونحن نعرف هذه الحقيقة ونعرف أسبابها ولكننا نخاف قول بعض الأسباب جهرا.

هذا التناقص ليس خاصّا بمنطقة أو ببلد وإنما يشمل كل أماكن الوجود من العراق شرقا وحتّى مصر غربا مرورا بفلسطين مولد السيّد المسيح (ع) والمسيحيّة ونقطة انطلاقها. وقد طفا الموضوع مؤخرا وكثرت الاجتهادات فيه لدى الكثير من القيادات العربيّة المسيحيّة في المنطقة والقيادات الدينيّة المسيحيّة حتّى أعلاها، سيّد الفاتيكان.

الحفاظ على الوجود العربي المسيحيّ في المنطقة هو ليس فقط عاطفيّا ومن منطلق كونهم توأما لنا وإنما كذلك من كون هذا الوجود من مصلحة التوأم الآخر المسلمين على مذاهبهم، وبالذات والإسلام يتعرّض لحملة تشويه منهجيّة تلعب الحركة الصهيونيّة دورا فاعلا فيها.".

في هذا السياق يكتب الدكتور خيزران:

"التأثير الفوضوي والإسلامويّ الذي رافق الهبّات في "الربيع العربيّ" عمّق الإحساس لدى العرب المسيحيّن بالإقصاء والاغتراب، وأثار أسئلة أساسيّة حول مستقبلهم في الشرق الأوسط. هؤلاء الذين رأوا ولعقود، إعادة تشكيل البيئة والمحيط وأوجدوا طرقا تكافليّة تكامليّة فيهما، يكافحون اليوم لمجرّد بقائهم في هذا المحيط". 

ينتقل الدكتور خيزران للعرب المسيحيّين في البلاد، فيكتب:

"انهيار المجتمع المدنيّ نتيجة حرب 1948 خلق فراغا قياديّا اجتماعيّا والذي سمح للمسيحيّين أن يلعبوا دروا قياديّا في الحياة الاجتماعيّة والسياسيّة للأقليّة العربيّة في إسرائيل، وبالأساس في منظمات مختلفة ارتبطت في الحزب الشيوعي. العرب المسيحيّون كانوا مميّزين بمستواهم الثقافي العالي، والمواصفات المهنيّة، ونمط سكن مدنيّ ونسبة ولادة- الأدنى في إسرائيل 1.9%. واليوم هم حوالي 167,000 عربي مسيحي بقوا في إسرائيل والضفّة الغربيّة؛ 115,000 في إسرائيل الغالبية في الجليل، والمتبقّون شرق القدس (10,000)، الضفّة الغربيّة (40,000)، وفي غزّة (2,000). في المكانين؛ إسرائيل والضفّة وغزّة يشكّلون أقل من %2. في إسرائيل موضوع بحثنا يشكّلون %8.2 من العرب".

وأمّا في المقالة جاء:           

"موضوع هذه المقالة هو الوجود في بلادنا فلسطين، ففيها لم ينج الكثير من المسيحيّين من التهجير النكبويّ في ال-1948 والكثير من قراهم هُجّرت أسوة بالقرى الأخرى وحملوا همّ ونتائج النكبة تماما كما حملتها بقيّة شرائح أبناء شعبنا. لكن التناقص في عدد من تبقى منهم في البلاد ممّن تبقى بعد النكبة من أبناء شعبنا، يثير الكثير من التساؤلات التي نعرف إجاباتها وفي الكثير من الأحيان نخاف الجهر بها. الخوف من الإفصاح عمّا نعرفه في هذا السياق حتى لو كانت معرفتنا منقوصة، عامل مقو لهذا التناقص وربما أن الانتقال من المعرفة الذاتيّة إلى القول العلن يعزز هذا التواجد ويوقف الهجرة المتزايدة ويقي البيت.

المعطيات التي نشرتها مؤخرا دائرة الإحصاء المركزيّة والمعطيات التي جاءت في استطلاع الدكتور جريس خوري ونشرتها صحيفة "حديث الناس" يجب أن تقلقنا جميعا وتدفعنا للجهر بأسباب أساسيّة ودون مواربة، وانطلاقا ليس فقط من ألم فقدان التوأم حياة وفكرا وإنما مصلحة كما قلت أعلاه. فحسب هذه المعطيات:

في العام 1950 كانت نسبة السنّة من عرب ال-48 %70 والمسيحيين %21 والدروز %9.

في العام 1970 صارت نسبة السنّة %75 والمسيحيين %17% والدروز %8.

في العام 1990 كانت النسب على التوالي %78، %13، %9. (عدم التناسق بين هذه النسب وما قبلها نابع من شمل سكان القدس وسكان هضبة الجولان في الإحصاء).

في العام 2008 كانت النسب على التوالي %83، %8، %8.

ومن المتوقع أن تكون العام 2030: %86، %7، %7.

تزايد الأقليّة العربيّة في ال-2008 جاء بالأساس نتيجة طبيعيّة للتوالد والوفيّات 39,000 ولادة و-4,000 وفاة، ونسبته 2.6% في هذه السنة (2010) في حين كان 3.4% بين السنوات 1996-2000 وللمقارنة فعند اليهود كانت النسب على التوالي 1.8%، 1.7%. أما النسب فيما بين توائم الشعب الفلسطيني فهي كالآتي:

المسلمون: 3.6% في الأعوام 1996-2000 تراجعت إلى 2.8% في العام 2008.       

المسيحيّون: 1.9% في الأعوام 1996-2000 تراجعت إلى 1.3% في العام 2008.

الدروز: 2.4% في الأعوام 1996- 2000 تراجعت إلى 1.8% في العام 2008.

نرى أنه منذ سنوات الخمسين تزايدت نسبة المسلمين السنّة من بين فلسطينيي البقاء ونقصت نسبة المسيحيين وحافظ الدروز على نسبتهم أخذا بالحسبان شمل 20,000 درزي في هضبة الجولان المحتلّة وقرابة ال- 250,000 مسلم ومسيحي في القدس الشرقيّة المحتلّة.

في مقالة لي نشرتها قبل مدّة (قبل نشر المقالة) تحت عنوان: "كيف تفكك إسرائيل القنبلة الديموغرافيّة؟" عالجت موضوع هذا التراجع لدى العرب مجتمعين بعمق. وما حداني على معالجتي هذه هو هذا التراجع الكبير في نسبة توأمنا المسيحي، من 21% بعد النكبة إلى 8% عام 2008 والمتوقع ل-7% عام 2030. الأرقام أعلاه تفيدنا أن نسبة الزيادة الطبيعيّة المنخفضة عند هذا التوأم لا تودي ولا بأي شكل من الأشكال إلى هذا التدني بمقدار الثلث.

ما نعرفه هو أن السبب الرئيسي لهذا التراجع هو الهجرة الواسعة بين المسيحيين والقليلة نسبيّا عند السنّة وشبه المعدومة عند الدروز. والسؤال هو: هل هذا نابع ممّا نقوله ونفصح عنه مثلا عن إمكانيّة أوسع لديهم للاندماج في المجتمعات الغربيّة لأسباب دينيّة؟ أو أنّ التفتيش عن مستوى حياة اقتصاديّ أفضل هو السبب؟

ما من شكّ أن نسبة المتعلمين بين المسيحيين كانت وما زالت الأعلى بين كل توائم أبناء شعبنا ويكفي للدلالة أن نسبة الحاصلين على شهادات ثانوي مؤهلة للجامعات للسنة الدراسيّة 2007\2008 وصلت بين المسيحيين إلى 53%، بينما وللمقارنة وصلت عند المسلمين إلى 31% وعند الدروز إلى 37%. أما عند اليهود فإلى 48% وهذا يعود لشمل الوسط الديني المتشدد وبلدات التطوير، ففي البلدات المتمكنة تصل النسب إلى فوق ال-80%. فمبدئيا هذا التحصيل يؤهل الشباب العرب المسيحيين في كل المجالات فلماذا يفضلون مع ذلك الهجرة؟"

الدكتور خيزران يقول في هذا:

"رغم وضعهم المتحضّر، ومستواهم الثقافي العالي، وبروزهم في تاريخ الحركات الشيوعيّة في فلسطين تقليديّا والذي ضمن لهم مكانا مفتخرا في السياسة الداخليّة العربيّة والتمثيل في الكنيست، فدورهم الفاعل والأولي بدأ بالتضاؤل في الثمانينيات من القرن الماضي... ورغم ذلك ظلّوا محافظين على ريادتهم الثقافيّة والاقتصاديّة قياسا بالمجتمع العربي الآخر. بالرغم من ذلك كثيرون هاجروا من إسرائيل قياسا بالدول المجاورة، ليست هذه مغادرة جماهيريّة، وعددهم المتدنّي ناتج أولا وقبل كل شيء بسبب نسبة ولادة منخفضة."       

الخلاصات هنا مختلفة، ففي حين يذهب الدكتور يسري إلى أن عددهم المتدني يعود أولا وقبل كل شيء إلى تدنّي نسبة الولادة، عزوت أنا ذلك إلى الهجرة "القسريّة" في غالبها.

ففي المقالة جاء:

"على ضوء ذلك فالأسباب المعروفة والمتداولة والمُفصح عنها هي جزء من السبب ولكن السبب الأساسي والحقيقي لهذه النتيجة متعلق بالشعور بالاغتراب والأكثريّة هي المسؤولة. لقد فقد شعبنا لفترة توأما آخر هم العرب الدروز لأسباب كثيرة سلطويّة وذاتيّة، ولكن لا يمكن أن نبقى طامري الرؤوس في الرمال معفيين أنفسنا كأكثريّة سنيّة من المسؤوليّة إذ تساوقنا مع فصل التوأم هذا، وحتى عندما يحاول وبجد الرجوع إلى مكانه الطبيعيّ لا نجد الاستعداد المطلوب لعودته إن لم يكن أكثر من ذلك. فهل نحن في طريق فقدان التوأم الآخر العرب المسيحيين؟!

في استطلاع للرأي نشر مؤخرا كما ذكرت للدكتور جريس خوري جاءت النتائج:

72% من الشباب المسيحيين يشعرون بالضياع من حيث الهويّة والانتماء.

46% يرون في المركب المسيحي أولا في هويتهم.

29% يرون في المركب العروبي أولا في هويتهم.

10% يرون في المركب الفلسطيني أولا في هويتهم.

و-83% يرون أن العلاقات مع المسلمين والدروز قد ساءت في السنوات الأخيرة، و-%61 يرون أن التعصّب الديني لدى الطوائف ينبع من الجهل الذي يعاني منه كل طرف في نظرته للآخر.

هكذا كان الوضع وقبل "الربيع العربيّ" وإفرازاته الكارثيّة بشكل عام وعلى المسيحيّين وغيرهم من الأقليات بشكل خاص، ولك أن تتخيّل عزيزي القارىء النتائج لو أن هذا الاستبيان نظّم اليوم!

اعتادت قرانا المتجاورة قبل ال-48 ونتيجة لظروف الحياة وضعف الحكم المركزي أن تعقد تحالفات بينها للدفاع عن أنفسها، ولم تكن لهذه التحالفات صبغة دينيّة والتاريخ القريب يعرف "حلف الدم" الذي كان بين بيت جن الدرزيّة وسحماتة المسيحيّة وعرابة السنيّة. فكيف يصير 83% من الشباب المسيحيين يرون أن العلاقات ساءت؟ وأكيد أنّ نسب متقاربة كنت ستجدها عند الشباب السُنة والدروز لو استطلعت آراءهم!

الدكتور جريس يعزو هذه النتائج فيما يعزو إلى أسباب تقليديّة نعرفها مثل مناهج التدريس وغيرها، ولكنه يشير وب-"حياء" إلى دور القيادات العربيّة المقصّر في تعزيز الشعور بالانتماء وإلى تنامي الحركات الإسلاميّة التي تتوجه فقط للمسلمين. يمكن أن نتفهّم هذا "الحياء" عند الدكتور جريس لكنه زاد عن الحد في حيائه."

الدكتور خيزران يتعرّض لدراسة الدكتور خوري في ص86 ولكن ليس بالتفصيل الذي جاء أعلاه، ويعتمدها سندا لما ذهب إليه في طرحه، كما يعتمد أخريات كثيرة لأكاديميّين يهود وعرب مسيحيّين. ويتقارب هنا إلى العوامل الداخليّة والتي سبقت "الربيع العربيّ" والتي آلت بنا إلى الوضع الذي نحن بصدده، والذي كنت اعتمدته أنا خلفيّة. فيكتب، وإن في سياق تزايد أعداد المتطوعين للجيش، يكتب بتصرّف:

"رغم أن التراجع في الثقة بالنفس والذي حصل عقب الهبّات الشعبيّة المذكورة، إلا إنّ التحوّل الذي بدأ في الثمانينيّات، عزّزته الهجمات التي تعرّض لها المسيحيّين تتابعا وفي بلدات عدّة على يدّ سنّة ودروز بدء بكفر ياسيف عام 1981 وانتهاء بشفاعمرو عام 2009 وفي مركزها الناصرة عام 1999."

أمّا في المقالة فجاء:

النتائج أعلاه هي تماما التي أرادتها الحركة الصهيونيّة وقبل قيام الدولة بكثير، ففي عام 1920 وإثر انتفاضة أبناء شعبنا التي سُميت "ثورة القدس"، زار وايزمن رئيس المنظمة الصهيونيّة البلاد متفقدا باحثا عن السبل الكفيلة بتسهيل قدوم اليهود، وقد وجّه لجنة المندوبين في المنظمة الصهيونيّة لتحضير برنامج عمل بين عرب فلسطين جاء في هذا البرنامج:

"يجب تنظيم أواصر صداقة مع العرب وبث روح العداء بين المسيحيين والمسلمين وتعميق الفارق في المجتمع الفلسطيني عن طريق إبعاد البدو عن باقي العرب وزرع الفتن بين المسيحيين والمسلمين والدروز".

عدوّنا لم ينوِ لنا الخير ولا ينويه وهذا أمر مفروغ منه تاريخيّا وحاضريّا ومستقبليّا كذلك، ولكن هل نحن ننوي الخير لأنفسنا؟

في مذكراته يروي المغفور له الحاج أمين الحسيني كيف كان الإنجليز يطلقون سراح مجرمين من السجون ويسلّحونهم ويوجهونهم للقيام بالاعتداء على المسيحيين ويروي حادثة عينيّة وكيف أوكل المجاهد عبد القادر الحسيني القضاء عليهم، وليس الحال بمختلف اليوم وإن اختلفت طرقه وأدواته.

المعطيات أعلاه لا تشير إلى أننا ننوي الخير لأنفسنا ويجب أن نقولها وبدون حياء ولا مواربة ولا تورية ولا ديماغوغيّة: إنّ فقداننا هذا التوأم نابع كذلك وبالأساس من تعاملنا نحن أبناء المذاهب الأخرى مع توأمنا هذا. فما حدث في الناصرة في قضيّة شهاب الدين وما حدث في المغار وعيلبون ومؤخرا في شفاعمرو من اعتداءات وما حدث ويحدث في طرعان واعبلين من صراعات، وهكذا في نجع حمادي في مصر ونينوى في العراق، عوامل أساسيّة إن لم تكن الأساس في فقداننا هذا التوأم الهام جسديّا ومبدئيّا ومصلحيّا كذلك، وفقط لأنه "شريك" مع الغرب في الانتماء الدينيّ وكأننا بذلك نقتص من الغرب ولكن على طريقة "ما يقدر على الثور فينطح العجل"، لكن هذا ليس معناه أن يتقوقع كذلك هذا التوأم اجتماعيّا وحتى اقتصاديّا ومهما كانت الظروف، ففي الكثير من الأحيان تُسمع هذه الادعاءات تجاهه ودون علاقة للاعتداءات أو الصراعات وفيها الكثير من الصحّة.

لا يقلّ عن هذه الأسباب الخطاب الدينيّ الإسلامي المحض كذلك في المناسبات الوطنيّة لدى الكثير من القيادات الإسلاميّة الوطنيّة وهذا ما أشار إليه الدكتور جريس ولكن كما قلت ب-"حياء"، ولدى الوطنيّة العِلمانيّة وحتى القوميّة منها. ممّا يولد تساؤلا شرعيّا لدى أبناء هذا التوأم الوطنيين منهم قبل الآخرين: إذا كان لا بدّ فلما الاقتصار على جانب؟!".     

بعد هذا الاستعراض الجزئيّ المتقاطع والمتعارض بين الدراسة والمقالة، ودخولا في قراءة الطرح المركزيّ للدراسة "تدريز العرب المسيحيّين"، فدكتور خيزران يتناول إضافة وبتوسّع، وباجتهاد يُغبط عليه، معتمدا على العشرات من المصادر البحثيّة، يتناول الجوانب المختلفة للعرب المسيحيّين في المنطقة ومن ثمّ في إسرائيل، ليصل إلى لبّ دراسته. فيقول في دراسته، وبتصرّف:

"إنّ تحييد العرب المسيحيّين عن فضائهم العربيّ ليس جديدا على المؤسّسة الإسرائيليّة وتعود بداياته حسب قوله إلى العام 1950 وما بعدها، ومن بين الوسائل كان محاولة تجنيد أو فرض التجنيد على العرب المسيحيّين. يتناول الطرح ومن ثمّ يتناول أسباب فشله ويعزو ذلك لعوامل أساسيّة ثلاثة؛ موقف الكنيسة، والنخبة العربيّة المسيحيّة، والوضع الحضاري الاقتصادي. عوامل ثلاث افتقدها العرب الدروز.".

ويتابع ومرّة أخرى بتصرّف:

هذا الحلم (حلم المؤسّسة) لم ينزل عن جدول أعمالها، فاستغلّت الظرف الموضوعي حول التراجع في المكانة والمركزيّة في المشهد السياسي والاجتماعي للعرب المسيحيّين بين الأقليّة العربيّة، والذي ترافق لاحقا بأعمال عنف متنقّلة، ولكن دون كثير نجاح. غير أنّ نتائج وإسقاطات "الربيع العربيّ" طالت كذلك المسيحيّين هنا وعلى الأقل في تعزيز الاعتقاد عند أوساط أن إسرائيل هي المكان الوحيد الآمن للعرب المسيحيّين. وبحكم ترسّخ حكم اليمين في هذه الفترة واعتمادا على أدبيّات كانت صدرت عن آبائه الفكريّين والسياسيّين في السياق، بدأت المؤسّسة الإسرائيليّة استعمال السياسة التي اتبعتها مع الدروز وإسقاطها على المسيحيّين وبكلّ مركّباتها، أي؛ "تدريز العرب المسيحيّين".

الباحث وبعد أن يضع خلفيّة موسّعة ل- "التدريز" عند الدروز متناولا إيّاه من كلّ الجوانب؛ التاريخيّة والاجتماعيّة وبالتالي النتائج. بعد هذا، يتناول وبتوسّع محاولة إعادته وتكراره تجاه العرب المسيحيّن، وإن لم تنجح قبل "الربيع العربيّ" رغم كلّ ما واجه العرب المسيحيّون، فوجدت في إسقاطات "الربيع العربيّ" فرصة سانحة لاستكمال ما كانت بدأت، وآلياتها هي الآليات التي استعملت ونجحت عند الدروز اعتمادا على ظرف تاريخيّ محدّد. هذه السياسة وإن حقّقت في جزء من جوانبها نجاحا محدودا ينعكس في تزايد عدد الشبّان المسيحيّن المتجنّدين تطوّعا للجيش الإسرائيلي، ففي الفترة ما بين حزيران وحتّى كانون أول 2013 تطوّع 84 شابا حسب موقع الجيش الإسرائيلي، إلا إن "التدريز" لم يؤت حتّى الآن الثمار المرجوّة.

وينهي الباحث، اقتباسا:

"هذه الدراسة تشير إلى الدور الذي لعبه الاغتراب والخوف على ضوء عدم الاستقرار في المنطقة، ليد المؤسّسة الإسرائيليّة في تفجير هذا الشعور بواسطة تطبيق "الموديل الدرزي" على العرب المسيحيّين. منذ 2011 المؤسّسة السياسيّة الإسرائيليّة وقوى الجناح اليميني رأت أن تُجرّي هذه النزعة الانعزاليّة والاحساس بالخيبة في حركة تحاكي المسار الذي اتُّخذ تجاه الدروز، من خدمة عسكريّة تطوعيّة للمسيحين إلى منح هويّة قوميّة جديدة."

ويخلص الباحث إلى محدوديّة نجاح "تدريز العرب المسيحيّين"، قائلا:

"سياسة التدريز تجاه العرب المسيحيّين لم تجلب حتّى الآن إلى تطوّع جارف، وهذا بسبب عوامل مجتمعة تشمل؛ المستوى الثقافيّ العالي داخل المجموعة، والحسّ القوميّ المتطور بين الطبقة الوسطى المتعلّمة فيها، والتجربة الماثلة المتمثلّة في الدروز وأوضاعهم." وفي صلب الدراسة كان أشار كذلك إلى موقف الكنيسة الممانع.       

طبعا الباحث وبحكم كونه باحثا يصوّر واقعا طبقا للأدوات البحثيّة التي بين يديه، تاركا الحلّ أو الاستنتاجات للقارىء. وهذا على خلاف السياسيّ والذي وإن عزّز طرحه وألبسه بلبوس دراسيّ، يحاول أن يخرج بحلول عينيّة، ومن هذا الباب خلُصت مقالتي إلى:       

"الحل هو تعزيز التواصل الوطنيّ فوجودنا في بلادنا إن لم يكن الجسديّ فعلى الأقل شكل هذا الوجود هو المهدّد من أعدائنا، فلا يعقل أن يكون مهددا كذلك من داخلنا بخلق الاغتراب فيما بيننا بأيدينا، اعتداءات وتغييب من ناحية وتقوقع من الأخرى.

مواطن وأركان قوتنا في الحفاظ على تعزيز شكل وجودنا المُهدّد هما؛ تواصلنا اجتماعيّا واقتصاديا وسياسيّا خطابيّا، وفوق كلّ ذلك وطنيّا بتغليب المشترك بيننا، فغير المشترك هو بيننا وبين الله و"الدين لله أما الوطن فللجميع"، فلا يعقل أن نهدم هذين؛ "الموطن والركن" بأيادينا والمسؤوليّة على كل التوائم ولكنها أولا على عاتق التوأم الأكبر".

محامي فلسطيني

139
رئيس هيئة الحشد الشعبي يتبرأ من اتهامات نائبه لواشنطن
نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي اتهم القوات الأمريكية بـ"إدخال" طائرات إسرائيلية لاستهداف مقراته العسكرية في العراق.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

انشقاق الميليشيات الموالية لإيران يخرج للعلن
بغداد - خفف رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي ليل الأربعاء/الخميس من حدة اتهامات نائبه للولايات المتحدة بأنها تقف وراء سلسلة انفجارات طالت مقارا تابعة للحشد خلال الأسابيع الأخيرة.

وتعرضت أربع قواعد يستخدمها الحشد الشعبي الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، إلى انفجارات غامضة خلال الشهر الماضي، كان آخرها الثلاثاء في مقر قرب قاعدة بلد الجوية التي تأوي عسكريين أميركيين شمال بغداد.

وقال فالح الفياض الذي يشغل أيضاً منصب مستشار الأمن الوطني لدى الحكومة العراقية، في بيان إن "التحقيقات الأولية" وجدت أن الحوادث كانت "بعمل خارجي مدبّر".

وأضاف "ستستمر التحقيقات للوقوف بشكل دقيق على الجهات المسؤولة من أجل اتخاذ المواقف المناسبة بحقها".

وأصدر الفياض بيانه الليلة الماضية بعد اجتماع طارئ مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي.

ويشكل كلامه نقضا للبيان الذي نشره نائبه أبو مهدي المهندس قبل ساعات، وفيه "المسؤول الأول والأخير عما حدث هي القوات الأميركية، وسنحملها مسؤولية ما يحدث اعتبارا من هذا اليوم"، مشيرا إلى أن الاستهداف كان "عن طريق عملاء أو بعمليات نوعية بطائرات حديثة".

كما اتهم المهندس الأميركيين "بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية" إلى العراق لـ"تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية".

وهدد المهندس في بيانه بأن الحشد سيتعامل مع أي طائرات أجنبية تحلق فوق مواقعه دون علم الحكومة العراقية، على أنها "طائرات معادية".

ونأى الفياض بنفسه عن توجيه أصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة، وقال إن بيان المهندس "لا يمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي".

ويؤشر هذا التناقض إلى انشقاق محتمل في الهيئة التي تشكلت في العام 2014 بدعوى من المرجعية الدينية الشيعية العليا، لدعم القوات العراقية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

ونفى البنتاغون مساء الأربعاء اتهامات الحشد. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "لسنا متورطين في الانفجارات التي وقعت أخيرا"، مضيفا أن الوجود الأميركي في العراق هو لدعم جهود البلاد ضد الجهاديين.

وقال شون رايان، المتحدث باسم التحالف الدولي بقيادة واشنطن أن تواجد قوات التحالف في العراق هو بدعوة من الحكومة العراقية، مشددا على أن قوات التحالف تمتثل لقوانين بغداد وتوجيهاتها.
وذكر المتحدث في تغريدة عبر تويتر، مساء الأربعاء "التحالف يتواجد في العراق من أجل تمكين شركائنا من القوات الأمنية العراقية من مهمة هزيمة داعش بشكل نهائي ودائم".
وأضاف المتحدث، "نعمل في العراق بدعوة من الحكومة العراقية، ونمتثل لقوانينها وتوجيهاتها".

وتحدثت تقارير عن تورط إسرائيل في تلك العمليات، من دون أن يصدر أي اتهام مباشر بهذا الصدد، ومن دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها.

140
أردوغان يستعد لضم باباجان لقائمة "الخونة"
الذعر يدب داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم من انضمام عبدالله غول إلى حركة علي باباجان.
العرب / عنكاوا كوم

أحقا ما يقوله أردوغان عن الخيانة؟
أنقرة – تسبب إعلان علي باباجان نائب رئيس الوزراء التركي السابق المسؤول عن الاقتصاد والعضو المؤسس في حزب العدالة والتنمية الحاكم، عن إطلاق حزب جديد والتفاف قيادات تاريخية حوله، بحالة من الذعر داخل الحزب الحاكم.

وذكرت مصادر سياسية تركية أن الرئيس رجب طيب أردوغان لن يغفر لباباجان والملتفين حوله انفصالهم وتأسيس حزب جديد، ويستعد لوصمهم بالخيانة.

وزاد من استياء أردوغان إعلان أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء التركي السابق عن تأسيس حزب جديد أيضا ليعلن القطيعة بصفة تامة مع حزب العدالة والتنمية الحاكم والرئيس أردوغان.

موجغان خالص: حزب علي باباجان الجديد لديه وعد حقيقي بتغيير الأوضاع
وأكدت مصادر مؤيدة للحكومة أن أردوغان لن يتردد بوصف كل المنشقين عنه بمن فيهم الرئيس التركي السابق عبدالله غول بالخونة في اجتماعات تعقد بأعلى مستوى في البلاد.

وكان ملفتا أن قيادة حزب العدالة والتنمية لم تدع غول وأغلو وباباجان إلى احتفالية ذكرى تأسيس الحزب، التي أقيمت الأسبوع الماضي، بوصفهم من الكوادر المؤسسة.

واستقال باباجان من حزب العدالة والتنمية، ومنذ ذلك الحين تم تجاهل الحديث عن خططه لإقامة حزب جديد وتم فرض الرقابة على هذه التصريحات من قبل وسائل الإعلام الموالية للحكومة. لكن الأمر تمت مناقشته على نطاق واسع على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي وفي قاعات المسؤولين، ويشمل ذلك خطة رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو لإطلاق حزبه الخاص.

ونقل موقع “أحوال تركية” عن شخصيات تركية قولها إنها تتوقع تأسيس حزب باباجان بحلول نهاية العام، وربما قبل هذا الموعد.

وعبرت الشخصيات عن عدم تفاؤلها بشأن من سينتمي إلى الحزب بسبب تهديدات أردوغان بالتخوين والمحاسبة الشديدة. ومع ذلك، من المتوقع أن تساهم العديد من الأسماء البارزة من الأوساط الأكاديمية في حزب باباجان. وقالت الكاتبة التركية موجغان خالص “الحزب الجديد لديه وعد حقيقي، ولكنه يحتاج فقط إلى اجتياز بضعة شهور أخرى قبل أن يخرج إلى النور”.

وبدأ العديد من الأكاديميين دراسات حول سياسات حزب العدالة والتنمية والأحزاب السياسية الأخرى، والتي ستوفر بيانات مهمة لتشكيل الخط السياسي للحزب الجديد. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن ينضم عدد من البيروقراطيين الاقتصاديين الذين يتطلعون للمشاركة في إصلاح المشكلات الاقتصادية في تركيا إلى جانب باباجان.

وتقول شخصيات بارزة في حركة باباجان إنها تشعر بمسؤولية تحسين حياة المواطنين الأتراك. فقد كان بعضهم حلفاء سابقين لأردوغان، ويعتقدون أن الجمهور لا يعلم عن اعتراضاتهم الداخلية على سياسات حزب العدالة والتنمية. لكنهم الآن يشعرون بأن حزب العدالة والتنمية، الذي احتفل بعيده الثامن عشر في الأسبوع الماضي، قد تخلف عن المبادئ التي وحدت مؤيديه بعد تأسيس الحزب في عام 2001.

وتمت مراقبة الحركة التي بدأها باباجان عن كثب من قبل حزب العدالة والتنمية، وذكرت تقارير نشرت في وسائل الإعلام الموالية للحكومة أن حزب العدالة والتنمية يأمل في إطلاق “ولادة مبكرة” لحزب باباجان، قبل أن يكون جاهزا على أمل فشله.

ويعزو زملاء باباجان سبب بطئهم في إعلان الحزب، إلى أنهم يركزون على تنظيم مواردهم وإعداد خطة سياسية من شأنها حل مشاكل تركيا.

وعندما سألتهم الكاتبة التركية موجغان خالص عما إذا كانوا يسعون لإضعاف حزب العدالة والتنمية وكسب ناخبيه، قالوا إنهم لا يهدفون إلى وضع الحزب الجديد في موضع العدو لحزب العدالة والتنمية.

لكن خالص ترى من الصعب أن يتمكن حزب باباجان من الوصول إلى السلطة دون أن يهزم حزب أردوغان الذي سيطر على السياسة التركية منذ ما يقرب من عقدين.

مراقبون يتوقعون انضمام عدد من البيروقراطيين الاقتصاديين الذين يتطلعون للمشاركة في إصلاح المشكلات الاقتصادية في تركيا إلى جانب باباجان

وتنفي شخصيات بارزة في حزب باباجان مزاعم الرئيس أردوغان بأنه عيّن باباجان وأتباعه في مناصب مهمة داخل الدولة. وقالت إن مؤسسي حزب العدالة والتنمية أجروا أبحاثا عبر البلاد وقاموا بتعيين هؤلاء الأشخاص بناء على الحاجة والضرورة عند تأسيس الحزب لأول مرة.

وقال أحد قادة حزب باباجان “لقد كان حزب العدالة والتنمية فريقا وحركة جماعية، وهذا كان سبب نجاحه، ولكن رأينا النتيجة العكسية عندما اختل تشكيل هذا الفريق”.

وذكرت تقارير أن الرئيس التركي السابق عبدالله غول، انضم إلى حزب باباجان، لكن مصادر في داخل الحزب الجديد لم تؤكد ذلك.

وقالت المصادر “إننا نجتمع غالبا ونستفيد من أفكاره”. موضحة أنه ليس من المتوقع أن يلعب غول دورا رسميا في الحزب الجديد، لكنه بالتأكيد سيقدم المشورة والنصح مثل الأخ الأكبر.

وتتصاعد التساؤلات في الأوساط السياسية التركية خصوصا المعارضة لسياسة أردوغان عن معايير الاختيار للذين يرغبون في الانتماء إلى الحزب الجديد.

وتخطط شخصيات قيادية في حركة علي باباجان لاستقطاب كوادر تمثل جميع الطبقات الاجتماعية في تركيا. من دون أن يبدد ذلك المخاوف من أن المحسوبية التي ميزت عصر أردوغان سينتهي بها المطاف إلى أن تسيطر على الحزب الجديد ويصبح نسخة طبق الأصل من الحزب القديم.

وقالت إحدى الشخصيات البارزة في حزب باباجان “في السنوات الأولى لحزب العدالة والتنمية، مُنع الأقارب من تولي مناصب عليا في الحزب. وفي الحركة الجديدة، سوف نتذكر مبادئ حزب العدالة والتنمية ونتصرف وفقا لذلك. سيكون لدينا معياران: أن يكون المرشح شخصا جيدا وأن يؤدي وظيفته على نحو صحيح”.

ومن المتوقع أن ينضم إلى الحزب الجديد عدد من الشخصيات التي قادت جهود حزب العدالة والتنمية لحل القضية الكردية. لهذا السبب وحده، فإن الأكراد قاموا بمراقبة الخطوات التي اتخذها باباجان وأصدقاؤه عن كثب.

وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن يكون الحزب الجديد قادرا على سرقة الأصوات من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، إلا أنه ستكون لديه بالتأكيد القدرة على جذب الناخبين من حزب العدالة والتنمية في المدن الكردية، بالنظر إلى مشاكل المنطقة.

ويثق قادة المستقبل في أن منطقة جنوب شرق تركيا التي تقطنها أغلبية كردية، والتي عانت من المشاكل الاقتصادية في السنوات القليلة الماضية، ستستمع إلى باباجان، رجل الاقتصاد السابق.

ومن المرجح أن تضع يقظة الحزب الجديد وعدم ثقة الكثير من الأكراد بحزب العدالة والتنمية، بعد إنهائه لعملية السلام واستبعاد رؤساء البلديات لحزب الشعوب الديمقراطي، حزب باباجان في وضع جيد لجذب الأصوات الكردية.

141
حمدوك يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للحكومة السودانية
رئيس الوزراء الجديد يتعهد بجعل تحقيق السلام وحل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها السودان أولوية المرحلة الانتقالية.
العرب / عنكاوا كوم

إصلاح الاقتصاد مهمة جسيمة تنتظر حمدوك
الخرطوم - أدى الخبير الاقتصادي عبد الله حمدوك الأربعاء اليمين رئيسا للحكومة الانتقالية في السودان وتعهد بجعل تحقيق السلام وحل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد أولوية المرحلة الانتقالية.

وقال حمدوك في مؤتمر صحفي في العاصمة الخرطوم بعد أدائه اليمين إن شعار الثورة الأثير "حرية سلام عدالة سيشكل برنامج المرحلة الانتقالية".

جاء تعيين حمدوك بعد أن أدى الفريق أول عبد الفتاح البرهان اليمين رئيسا لمجلس السيادة الجديد الذي سيدير المرحلة الانتقالية لثلاث سنوات لحين إجراء انتخابات.

وأطاح البرهان وقادة عسكريون آخرون بالرئيس عمر البشير في أبريل استجابة لاحتجاجات استمرت شهورا أطلقت شرارتها الصعوبات الاقتصادية والحكم الشمولي.

واحتفل السودانيون بسقوط البشير لكنهم ضغطوا أيضا من أجل تسليم السلطة للمدنيين خلال فترة مضطربة من الاحتجاجات والعنف شملت حملة استهدفت اعتصاما للمحتجين أمام وزارة الدفاع، يقول مسعفون تابعون للمعارضة إنها تسببت في مقتل أكثر من مئة شخص في يونيو.

ورحبت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج بتعيين حمدوك ووصفت ذلك بأنه لحظة تاريخية للسودان وحثت الجيش على "التعامل بشكل بناء" مع الحكومة الجديدة.
وقالت الدول الثلاث التي تعرف باسم الترويكا في بيان مشترك "تعيين حكومة بقيادة مدنية يمثل فرصة لإعادة بناء اقتصاد مستقر وإنشاء حكومة تحترم حقوق الإنسان والحريات الشخصية".

واكتمل الثلاثاء تشكيل مجلس السيادة، المؤلف من 11 عضوا والذي سيدير البلاد لفترة انتقالية ويحل محل المجلس العسكري. ويتألف مجلس السيادة من ستة مدنيين وخمس شخصيات عسكرية.

وأدى تسعة من أعضاء المجلس اليمين خلال ساعتين تقريبا بعد أداء البرهان اليمين . وذكرت وكالة السودان للأنباء أن العضو الأخير محمد حسن التعايشي سيؤدي اليمين في وقت لاحق لم يتم تحديده.

ومع ذلك، عبر بعض أعضاء المعارضة والمحللين عن قلقهم إزاء احتمال ألا يحقق اتفاق تقاسم السلطة التوقعات في بلد هيمن عليه الجيش، بدعم من الإسلاميين، على مدى عقود.

وقال الرشيد سعيد المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين، الذي يعد جزءا مهما من تحالف قوى الحرية والتغيير الذي تفاوض مع المجلس العسكري، إن بدء المرحلة الانتقالية يعني دخول أصعب مرحلة وهي البناء والإصلاح.

ومن بين العسكريين الذين أدوا اليمين الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي، والذي كان نائب رئيس المجلس العسكري. وأصبح حميدتي قوة سياسية متنامية في السودان ويقول بعض المحللين إنه يأمل في أن يصبح رئيسا.
ويشمل الممثلون المدنيون بالمجلس شخصيات معظمها غير معروف، وبينهم رجاء نيكولا عبد المسيح وهي العضو المدني الذي اختاره الجيش وتحالف المعارضة بشكل مشترك.

وأدى البرهان اليمين مرتديا الزي العسكري أمام رئيس القضاء في القصر الجمهوري في الخرطوم. وأدى الأعضاء الآخرون اليمين أمام رئيس القضاء والبرهان بعد الظهر.

ويمثل مجلس السيادة، الذي عقد أول اجتماع له بعد وقت قصير من أداء الأعضاء اليمين، أعلى سلطة في البلاد حاليا لكنه سيمنح صلاحيات تنفيذية لمجلس الوزراء.

ويسلط تعيين حمدوك رئيسا للوزراء الضوء على المهمة الجسيمة المتمثلة في إصلاح الاقتصاد المتدهور نتيجة سنوات من العقوبات الأمريكية وسوء الإدارة خلال حكم البشير الذي استمر 30 عاما.

وتسبب نقص العملة الأجنبية في أزمة في السيولة والوقود والخبز مما أطلق شرارة احتجاجات ساعدت في الإطاحة بالبشير.

وأحيت التغييرات الهائلة التي شهدها السودان ذكريات انتفاضات الربيع العربي التي شهدتها عدد من دول المنطقة في 2011.

142
حشد شعبيّ أم حرس ثوري؟
تفريخ الميليشيات في العراق عمل إيراني.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

جاهر الشَّيخ يوسف النَّاصري، مِن «حركة النُّجباء»، بالآتي: "أطالب بإعادة بناء الأجهزة الأمنية من جديد، وأطالب بحل الجيش العراقي، وباعتبار «الحشد الشَّعبي» هو الجيش الأول في العراق، وليس رديفاً وليكن هو وزارة لحماية أمن ومستقبل العراق استراتيجياً. لسنا بحاجة إلى من يُعطى ألف دولار لكي يكون جندياً، وعندما تقع حادثة يُلقي بملابسه وبندقيته ويهرب، وجيش كهذا مرتزق وليس أصيلاً"(عن عدة وسائل إعلامية).

لم يكن هذا الموقف جديداً ولا غريباً، ولا يختص به يوسف النَّاصري (اسم حركي)، إنما هو عين ما يقوله الولي الفقيه نفسه، وميليشيات «الحشد الشعبي» كافة، مِن مقلدي خامنئي في الدين والسياسة. فخامنئي نفسه يكثر الوصايا بالحشد للمسؤولين العراقيين الذين يزورنه، لغرض رسمي، وآخرون للنهل مِن بركاته.

لم تكن فكرة «الحشد الشعبي» جديدة، والذي يفتخر أمين «حزب الدعوة» بتأسيسه، مع أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة. فمِن دخول أول ميليشيا مِن إيران ثم تأسيس الميليشيات تباعاً كانت الفكرة قائمة أن يتأسس جيش يوازي بدايات تأسيس الجيش العراقي مِن جديد، لهذه الغاية حصل إصرار على حلّ الجيش العراقي، وليس إعادة تأهيله.

كان تفريخ الميليشيات عملاً إيرانياً، فجيش المهدي، الذي تأسس عام 2003، عملت إيران والأداة كان المالكي على شقه بـ«عصائب أهل الحقّ »، بعد خروج الجيش الأميركي (2011)، وبعدها شُقت هذه الجماعة بـ«حركة النَّجباء»، بما يناسب التطورات على السَّاحة السُّورية، وكل جماعة تجدها أشد ولاءً للولي الفقيه من سابقتها.

نعم، ظهرت ميليشيات الحشد الشَّعبي بكثرة بعد فتوى «الجهاد الكفائي»، الصَّادرة من المرجعية الدِّينية، وهي خطوة لم تكن المرجعية تحسب حسابها، كي تأخذ بنظر الاعتبار النوايا الإيرانية بتأسيس حرسها الثَّوري، الذي يُدين بتحركه القتالي والعقائدي لمرجعية خامنئي، وإلا فالخطاب الذي أذاع تلك الفتوى لا علاقة له بتأسيس ميليشيات مستقلة عن القوات المسلحة. لكنَّ الاندفاع إلى التجنيد داخل الميليشيات تجاوز الفتوى، ومسبباتها لردّ خطر «تنظيم داعش»، فكان «الحشد الشَّعبي»، واختير لقيادته أكثر الميليشياويين إخلاصاً لإيران.

ليست إيران الوحيدة التي أسست حرساً ثورياً، إنما الأنظمة التي تأتي بثورات تؤسس مثل هذا الجيش كافة، مع اختلاف الأسماء واتفاق بعض المهام، وفي أولها قمع أي خطر يطول النِّظام، إلا أن الحرس الثَّوري، الذي تأسس بعد تربع رجال الدِّين على السُّلطة، وفقاً للدستور وطبيعة توجه النِّظام، يعمل خارج إيران لما عُرف بـ«تصدير الثّورة»، وتصدير الثَّورة له عدة وسائل غير أن تأسيس الميليشيات، بالمناطق الساخنة، هو مِن فعل الحرس المذكور، والذي يختص به فرعه «فيلق القُدس». لذا كانت الفوضى العراقية ووجود الميليشيات، المؤسسة والمدربة بإيران، وفتوى الجهاد الكفائي، فرصة لا يجود بمثلها الدَّهر لنظام ولاية الفقيه، بتأسيس حرسها الثوري بعناصر عراقية.

كتب كثيرون مقرنين «الحشد الشَّعبي» بالانكشارية العثمانية، لكنَّ الانكشارية تجمعها فكرة صوفية (البكتاشية)، ذات منحى شيعي بسُلطنة سُنية، على خلاف الصَّفوية ذات منحى سُني شكلت سلطنة شيعية، وولاء الاثنين لدولتهما، بينما ميليشيات «الحشد» لم تجمعها عقيدة داخلية بقدر ما يجمعها الولاء الكامل لإيران. حلت الانكشارية بأمر داخلي، بينما الحشد لا يحل إلا بأمر خارجي، فالقوة الداخلية مقيدة بالسطوة الإيرانية.

لا نلغي مساهمة «الحشد» ضد «داعش»، لكنَّ المبالغة والتقليل مِن الدور الحاسم للجيش، كان المقصود منه تهميشه، بينما الميليشيات كانت معرقلة بمناطق المواجهة، أما الانسحاب الذي مهد لدخول «داعش»، كان مرتبطاً بمكتب القائد العام، والأمر ربَّما لإعلان حالة الطوارئ كي يبقى رئيساً للوزراء، ويُستعان بالحشد، الذي صرح بأنه مؤسسه الأول، ليحل محل الجيش، الذي لا ترى إيران مصلحةً بوجوده. لهذا قام عماد مغنية (قُتل 2008) بتدريب المقاومة بالشّام، وإدخالها العِراق، مع فتح حدوده لـ«القاعدة»، التي شكلت تنظيم «داعش».

لماذا يُطالب بوجود «الحشد»، مع انتهاء الغاية، وأن يكون بين قادته متهمون بالإرهاب ونواب لقاسم سليماني، بينما صحوات المناطق الغربية انقلبت على «القاعدة» وهزمتها، حتى فرَّ الزَّرقاوي ليُقتل بهبهب (2006)، لكنها لم يُعترف لها بشيء!

أما أن بين «الحشد» مسيحيين وسُنّة، فهذا لذر الرماد في العيون، فلا المسيحيون يعترفون بأبي الرَّيان والمئة الذين معه، ومهمته تمجيد الحاج سليماني في الفضائيات الولائية، ولا السّنة منعوا تجاوزات «الحشد» وهيمنته على مناطقهم.

في زمن مشابه، جمع والي العراق داوود باشا (ت1851)، الحشد الانكشاري بساحة السَّراي، وقرأ عليهم الفرمان السُّلطاني بحلها، فخلع الجميع «القالباق» (غطاء الرَّأس)، واعتمار غطاء الرأس الخاص بالجيش، بعد التسجيل في الكتائب النِّظامية (لونكريك، أربعة قرون مِن تاريخ العراق الحديث)، فانتهى أمر الانكشاريين بالعراق (1829).

لهذا وغيره قال صالح التِّميمي الكاظمي (ت1845) في داوُد باشا: «لعَمرك ما زاغت عن الرُّشدِ أُمةٌ/إذا كان عن داوُد تتُلى زبورها/حمى جانبيها والعِراق بسطوةٍ/ يميناً إلى طهران وافى نذيرها» (الوائلي، الشعر السِّياسي العِراقي في القرن 19). فمِن أين يؤتى بربع داوُد والقوم يسمَّون الولي الفقيه بطهران ولي المسلمين ببغداد، وجيشه جيش المسلمين، ومِن مهامه: «النِّضال مِن أجل نشر أحكام الشَّريعة الإلهية في العالم» (الدُّستور الإيراني)! بعدها يثور السُّؤال: حشد شعبي عراقي أم حرس ثوري إيراني؟! أقول: إذا تحقق إعلان «الحشد» جيشاً فمن حقّ «داعش» على إيران نصباً يمجدها.

143
أميركا الجنوبية بيئة طاردة لحزب الله
البرازيل على خطى باراغواي والأرجنتين في تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية.
العرب / عنكاوا كوم

ميليشيا عابرة للقارات
بيروت – أدرجت باراغواي حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية، في خطوة تعكس تغيرا في توجهات دول أميركا الجنوبية، في التعاطي مع التنظيمات المسلحة في المنطقة.

ويأتي قرار باراغواي بعد نحو شهر على قيام الأرجنتين بتصنيف حزب الله تنظيما إرهابيا وسط ترجيحات بأن تتخذ دول أخرى في هذا الجزء من العالم ذات الإجراء، على غرار البرازيل.

وذكر بيان للرئاسة أن الباراغواي “تتعاون بشكل حاسم في الحرب العالمية ضد الإرهاب، بأي من مظاهرها، عبر التصديق على المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وتدعم الأمم المتحدة، كما منظمة الدول الأميركية في مكافحة الإرهاب العالمي والدولي”.

وأفاد البيان بأن الحكومة ستقوم بالمزيد من الخطوات المالية لمكافحة الإرهاب “خصوصا أن لدى أجهزتها الأمنية والاستخباراتية معلومات عن العلاقة بين حزب الله ومنظمات إجرامية في المدن الحدودية” في إشارة إلى المثلث الحدودي الذي يربطها مع البرازيل والأرجنتين.


خوان إرنيستو فيلامايور: ضرورة اتخاذ إجراءات في المثلث الحدودي ضد أنشطة حزب الله

وأوضح وزير داخلية باراغواي خوان إرنيستو فيلامايور في وقت لاحق أن قرار إدراج التنظيمات الإرهابية جاء بأمر من الرئيس ماريو عبدو بنيتيز (لبناني الأصل). وأكد فيلامايور في مؤتمر صحافي ضرورة اتخاذ إجراءات في المثلث الحدودي “حيث يشارك حزب الله في تهريب المخدرات وسرقة الملكية الفكرية وغسل الأموال”.

وشمل القرار، إلى جانب حزب الله وحماس، تنظيمي “داعش” و”القاعدة” اللذين يشكلان أيضا وفق الوزير فيلامايور “تهديدا خطيرا للأمنين الفردي والجماعي للمواطنين داخل وخارج أراضيهم”.

ولاقت خطوة أسونسيون ترحيبا من الولايات المتحدة وإسرائيل. وقال السفير الأميركي لدى باراغواي “نهنئ دولة باراغواي على الاعتراف بهذه التنظيمات كمنظمات إرهابية ونعتقد أن هذه خطوة مهمة في مكافحة الإرهاب في المنطقة”.

وأضاف السفير الأميركي “ستقلل هذه التسميات من قدرة هذه المنظمات خاصة على جمع التبرعات في أميركا الجنوبية، وستسمح لبلداننا بالعمل بشكل أوثق وفعالية أكبر في منع ومكافحة الإرهاب الدولي”.

من جهته غرد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تويتر “نرحب بقرار رئيس باراغواي ماريو عبده بتعريف ‘حزب الله’ و’حماس’ على أنهما منظمتان إرهابيتان”. وأضاف نتنياهو “إننا نعمل حتى تتخذ المزيد من الدول هذه الخطوة المهمة”.

وتقود الولايات المتحدة جهودا كبيرة لدفع دول أميركا الجنوبية إلى اتخاذ مواقف حازمة خاصة تجاه حزب الله الذي يعتقد أن له وجود مؤثر وعلاقات متشعبة مع منظمات إجرامية متورطة في غسيل أموال وتجارة المخدرات، توفر له عائدات مالية ضخمة.

ورعت واشنطن في يونيو الماضي بالعاصمة الأرجنتينية ببيونس آيرس ورشة عمل شارك فيها عاملون في مجال إنفاذ القانون ومدعون عامون وممارسون ماليون من عدد من دول أميركا الجنوبية من الأرجنتين وتشيلي وكولومبيا وباراغواي والبيرو.

 وركزت الورشة على أسلوب عمل حزب الله وبنيته التحتية الإجرامية وأنشطته في الأميركتين، مع بحث آليات مواجهة الحزب وداعميه.

تصنيف يأتي خطوة مهمة في مكافحة الإرهاب

ويرى محللون أن جهود الولايات المتحدة باتت تثمر نتائج مهمة على صعيد محاصرة حزب الله، لافتين إلى أن التغيير الذي طال هرم السلطة في عدد من أقطار أميركا الجنوبية يتماهى والذهنية الأميركية.

وكشفت وكالة بلومبيرغ هذا الأسبوع أن البرازيل تدرس القيام بخطوة مماثلة للباراغواي في تصنيف حزب الله. ونقلت الوكالة عن ثلاثة مسؤولين أن حكومة الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو “تقوم حاليا بتحليل خياراتها للمضي قدما في هذا الاتجاه”.

ويرجح أن يؤدي إدراج البرازيل لحزب الله كمجموعة إرهابية إلى توتر جديد في العلاقات مع إيران التي تستورد منتجات برازيلية بأكثر من ملياري دولار سنويا.

وكانت العلاقة بين برازيليا وطهران قد شهدت توترا الشهر الماضي على خلفية رفض البرازيل تمكين سفينتين إيرانيتين محملتين بالحبوب راسيتين في الموانئ البرازلية منذ أسابيع، من الوقود، استجابة للعقوبات الأميركية على طهران.

ويعتبر حزب الله إحدى أبرز أذرع إيران، وتتجاوز تهديداته منطقة الشرق الأوسط إلى عدة أجزاء من العالم ومنها أميركا الجنوبية حيث ينشط في تجارة المخدرات وغسيل الأموال.

144
رئيس البرلمان العراقي يرفع الحصانة عن أشد منافسيه لتصفية حسابات بيع وشراء المناصب
التخلص من الزوبعي يضع حدا للضغوط التي كانت مسلطة على الحلبوسي فيما يخص قضايا فساد وصفقات سياسية لتنصيب مسؤولين في دوائر مهمة.
العرب / عنكاوا كوم

تصفية حسابات
بغداد – وجه رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، ضربة كبيرة، لأحد أبرز خصومه السنة في مجلس النواب، عندما استجاب لطلب قضائي برفع الحصانة عن النائب طلال الزوبعي، منهيا سلسلة مناكفات تخللتها اتهامات بالفساد وبيع وشراء المناصب والمقاعد النيابية.

وينتمي كل من الحلبوسي والزوبعي إلى الطائفة السنية في العراق، وينحدر كلاهما من محافظة الأنبار، حتى انهما يتشابهان في البيئة العشائرية التي صعدت بنجم كل منهما في عالم السياسة. وقال مقربون من رئيس البرلمان إن “الكيل طفح بالحلبوسي، فقرر رفع الحصانة عن الزوبعي”.

وبشكل مفاجئ، وقع الحلبوسي وثيقة موجهة إلى الادعاء العام، جاء فيها، “نظرا لكثرة الشكاوى الواردة إلينا بتهم فساد موجهة إليه (…) تقرر رفع الحصانة عن النائب طلال خضير عباس الزوبعي”.

وجاءت الوثيقة التي وقعها الحلبوسي، جوابا على طلب تقدم به الادعاء العام في العراق، إلى رئاسة البرلمان، بشأن إمكانية رفع الحصانة عن الزوبعي، بعد اكتمال التحقيقات في قضية ابتزاز مرفوعة ضده.

ويضع مراقبون هذا التطور، في سياق تصفية الحسابات بين الساسة السنة، والتخلص من المنافسين المزعجين، في مرحلة تنشغل خلالها الدولة العراقية بأزمات أخرى كبيرة، بينها التوتر في الخليج بين الولايات المتحدة وإيران، وتغول الحشد الشعبي، ما يتيح فسحة واسعة لإنهاء بعض المتعلقات السياسية.

وبالتخلص من الزوبعي، يكون الحلبوسي قد أنهى فصلا مزعجا من حياته السياسية، اتسم بالتعرض المستمر للضغوط المرتبطة بتوجيه اتهامات له بالفساد والتورط في صفقات سياسية لتنصيب وزراء ومسؤولين في دوائر مهمة.

وفي سياق التنافس على الزعامة الشكلية للمكون السني، يحقق الحلبوسي تفوقا واضحا على جميع منافسيه، وأبرزهم خميس الخنجر، بعد الانحسار الكبير في الدور الذي كان يلعبه رئيس البرلمان الأسبق اسامة النجيفي، ورئيس البرلمان السابق سليم الجبوري.

زيادة الشكاوى ضد البرلماني طلال الزوبعي  بتهم الفساد
ولم يستبعد مراقب سياسي عراقي أن تكون حادثة رفع الحصانة النيابية عن الزوبعي مجرد زوبعة مختلقة، الهدف منها جر القوى السنية إلى صراع مكشوف في ما بينها لا لإضعافها فهي ضعيفة أصلا بل لتجريدها من أية مصداقية محتملة من خلال وضعها متفرقة تحت مطرقة الحماية الإيرانية التي يمكن أن تسحقها في أية لحظة.

واعتبر المراقب إن ذلك ما سينعكس سلبا على واقع المناطق ذات الأغلبية السنية التي سيؤجل النظر في مسألة اعمارها إلى زمن غير مرئي، بسبب الخلافات الناشبة بين أفراد الطاقم الذي تم اختراعه من أجل تمثيلها.

في غضون ذلك ذكرت مصادر سياسية أن الحلبوسي لم يعد يحظى بالثقة الإيرانية، التي دفعته نحو رئاسة البرلمان، بعدما عبر عن مواقف داعمة لاستمرار الوجود العسكري الأميركي في العراق.

ويقول مراقبون إن طهران يمكن أن تغفل لحلفائها العراقيين الكثير من الأخطاء، إلا التورط في علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة، وتضع هذا الأمر شرطا لدعمها أي سياسي عراقي.

وتطرح سيناريوهات عديدة بشأن المستقبل السياسي للحلبوسي، أحدها إطاحته من منصبه إيرانيا، في حال ازدادت المؤشرات المتعلقة بميوله نحو الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

وسبق أن طرح الزوبعي نفسه مرشحا لرئاسة البرلمان العراقي في دورته الحالية، لكنه افتقر للدعم السياسي، في مقابل الحلبوسي الذي اعتمد على دعم تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري، المقرب من إيران، في إطار صفقة لتقاسم المناصب الكبرى بين الشيعة والسنة والكرد، ما رجح كفته في النهاية.

وقاد الزوبعي حملة واسعة للتشكيك في قانونية انتخاب الحلبوسي رئيسا للبرلمان العراقي، تضمنت تقديم شكوى، قال إنها معززة بالأدلة إلى المحكمة المعنية بالفصل في النزاعات الدستورية، مطالبا إياها ببيان رأيها.

واستعان الزوبعي بدعم زعيم المشروع العربي خميس الخنجر، الذي يتحكم في كتلة من النواب السنة، قوامها 11 برلمانيا، لمواجهة الحلبوسي. ويتنافس كل من الحلبوسي والخنجر على زعامة المكون السني سياسيا، ويخوض أنصارهما حربا إعلامية مستعرة.

ووجه الزوبعي اتهامات صريحة للحلبوسي بشراء أصوات نواب خلال جلسة انتخاب رئيس البرلمان، مشيرا إلى أن النصاب لم يكن متحققا في الجلسة، فيما شاب عملية التصويت نفسها التزوير. ويعتقد الزوبعي، أن الحلبوسي “لا يمتلك الخبرة القانونية لإدارة جلسات البرلمان ولا توجد لديه خلفية عن النظام الداخلي والدستور”، مشيرا إلى أن العام الأول من عمر البرلمان الحالي لم يشهد “إنجازا يذكر”.

ويقول إن “الدورة البرلمانية الحالية هي الأضعف بين كل الدورات، نتيجة ضعف إدارة الجلسات”، مطالبا بـ “تصحيح المسار التشريعي”، لـ “ينطلق ممثلو الشعب نحو التشريع أولاً ومراقبة أداء الحكومة ثانياً ومحاربة المفسدين ثالثاً”.

ويقول الزوبعي عن الحلبوسي، من دون أن يذكر اسمه، إن رئيس البرلمان “يتحدث عن مكافحة الفساد وعن الشرف، وينسى تأريخه القريب، حين أودع التوقيف عام 2012 في أحد مراكز شرطة دمشق، بسبب مشاجرة داخل أحد الملاهي، عندما تحرش أحد المخمورين بصاحبته، فضلاً عن بطولاته بصالات الروليت في بيلاروسيا”.

وسبق للزوبعي أن ترأس لجنة النزاهة البرلمانية في الدورة السابقة. لكن الحلبوسي يقول إن الزوبعي تورط في قضايا فساد وابتزاز مالي عندما كان يشغل هذا الموقع.

وتكشف المناكفة السياسية والشخصية بين الحلبوسي والشاهد ان جيل المحاصصة الأول قد غطى على عمليات فساده بالشعارات الطائفية فإن جيلها الثاني لم يعد في حاجة إلى تلك الشعارات، بعد أن حسمت الأمور السياسية كلها لصالح إيران من جهة كونها تمثل القوة الراعية لأطراف العملية السياسية في العراق.

والحلبوسي والزوبعي بالرغم من أنها يمثلان “المكون السني” هما نتاج مرحلة، صارت فيها كل خيوط اللعبة السياسية يتم التحكم بها من قبل زعماء الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني. لذلك فإن أي صراع يمكن أن ينشب بين أفراد الطاقم “السني أو الشيعي على حد سواء” يمكن تسويته من خلال الاحتكام إلى مدى ولاء هذا السياسي أو ذاك لإيران.

وعادة ما يتم تسوية الخلافات الشيعية ــ الشيعية في الخفاء إلا إن الخلافات السنية ــ السنية ترتبط بالتنافس على صفقات الفساد فتتم تسويتها في العلن، وذلك من أجل إضفاء طابع فضائحي على الكذبة المتعلقة بالتمثيل السني في نظام المحاصصة وفق المراقب السياسي العراقي.

145
إسرائيل تُدخل عاملا مربكا على المعادلة الأمنية في العراق
استهداف مراكز عسكرية تابعة لقوات الحشد الشعبي الموالية لإيران في العراق يضع طهران في حالة من الارتباك والتخبط.
العرب / عنكاوا كوم

انتهت الانتصارات وبدأت الورطة
بغداد – تسود صفوف كبار قادة الميليشيات الشيعية والسياسيين العراقيين الموالين لإيران حالة من الحيرة والارتباك، جرّاء دخول عامل جديد على المعادلة الأمنية التي تلعب فيها الفصائل المسلّحة المنتمي أغلبها إلى الحشد الشعبي دورا كبيرا بفعل النفوذ السياسي الطاغي لهؤلاء القادة والسياسيين.

ويتمّثل ذلك العامل في استهداف بالطيران، من قبل جهة أو جهات لم يتمّ تحديدها بشكل قطعي إلى حدّ الآن، لمواقع تابعة لقوات الحشد المنتشرة على نطاق واسع في العراق دون غطاء جوّي فعّال يؤمّن لها الحماية من الضربات الجوّية.

وبدأت الشكوك التي أعقبت انفجارات قوية هزّت مؤخّرا ثلاث معسكرات للحشد بشمال وجنوب العاصمة العراقية بغداد، تتحوّل إلى قناعة بأن هجمات جوية وراء تلك التفجيرات المدمّرة، بينما لم يتردّد البعض في القول إنّ الطيران الحربي الإسرائيلي هو من قام بتدمير معسكر أبومنتظر المحمداوي في محافظة ديالى، ومعسكر الشهداء في آمرلي بمحافظة صلاح الدين، ومعسكر الصقر بجنوب بغداد.

وتعمّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على أن لا يغلق باب الشكوك بتلميحه إلى مسؤولية إسرائيل عن تلك الهجمات، على اعتبار المواقع المستهدفة بها مواضع للتواجد الإيراني على الأراضي العراقية بالنظر إلى تبعية ميليشيات الحشد لإيران وارتباطاتها الواسعة بالحرس الثوري الإيراني.

وفي ذلك رسالة محرجة لإيران سواء ثبتت المسؤولية الإيرانية عن تدمير معسكرات الميليشيات في العراق، أم لم تثبت. ونقلت القناة الإسرائيلية الثالثة عشرة عن نتنياهو قوله للصحافيين، خلال زيارته الإثنين إلى أوكرانيا “ليس لإيران حصانة في أي مكان”، مضيفا “سنتحرك ضدهم (الإيرانيين) حينما تستدعي الحاجة ذلك، وأيدينا طويلة”.

وأصبح شنّ إسرائيل غارات جوية وتوجيهها ضربات صاروخية لمواقع تمركز عناصر الحرس الثوري والميليشيات المرتبطة به في سوريا أمرا متكرّرا ومألوفا خلال السنوات الماضية، إلاّ أنّ استهداف إسرائيل لوكلاء إيران في العراق، أمر جديد ومربك سياسيّا وأمنيّا.

ولا يبدو أنّ إيران والحكومة العراقية، وكذلك الميليشيات الشيعية تمتلك الكثير من الخيارات للتصدّي للضربات الإسرائيلية. فالعراق يفتقر عمليّا للدفاعات الجويّة الفعّالة وغير قادر على التحكّم في قرار تنظيم حركة الطيران العسكري في أجوائه المستخدمة على نطاق واسع ودون موافقات مسبقة من الطيران الأميركي بمختلف أنواعه النفّاث والعمودي والمسيّر.

وحتّى الميليشيات الشيعية المرتبطة بإيران والموجودة على الأراضي السورية واللبنانية ليست مطلقة اليد لاستخدام تلك الأراضي في الردّ على الغارات الإسرائيلية سواء تمتّ في سوريا أو في العراق، وذلك مخافة تفجير الأوضاع وإيقاد شرارة حرب كبيرة لا ترغب فيها بيروت ولا دمشق، ولا حتى روسيا ذات النفوذ الكبير في سوريا.

وسبق لقيس الخزعلي زعيم ميليشيا عصائب أهل الحقّ، إحدى أشرس الميليشيات في العراق وأكثرها ولاء لإيران، أن ظهر في الجنوب اللبناني مهدّدا باستهداف، إسرائيل لكنّ تهديده اعتبر مجرّد تصريح للاستهلاك الإعلامي، وهو ما ثبت بالفعل لاحقا.

146
العراق.. مواقف المرجعية الشيعية وحقائق محرجة
للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في إيصال أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إلى السلطة وإدارة الحكم في العراق ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قيادات أحزاب الإسلام السياسي الشيعي لاسيما حزب الدعوة لا تكترث بالمرجعية
بقلم: قاسم حسين صالح
بين خطابين للمرجعية في شهرين، تحول كبير في موقفها من الطبقة السياسية. ففي (10 مايس 2019) القى الشيخ عبد المهدي الكربلائي في اول يوم جمعة من شهر رمضان دعي فيها الى الصبر واللجوء الى الله والاعتقاد (بأن لي رب قادر وحكيم ورحيم وعطوف بي وحنون عليَّ هو سيعينني على ان اتجاوز هذه المشاكل والازمات). وفي جمعة (9 آب 2019) القى الشيخ احمد الصافي خطبة فيها تساؤلات من جزع ونفد صبره عن اموال بـ(أرقام مرعبة) اين ذهبت.

  وصف خطاب السيد الصافي النجفي سياسيون واعلاميون بأنه إنذار أول أو سحب البساط من الحكومة، وفقا للعربي الجديد في (11 أغسطس 2019).. ورأى نواب أن هذه التساؤلات تمثل تحذيرات من المرجعية تهدف لتصحيح عمل الحكومة، وأنها جاءت تزامنا مع ما أعلنته الحكومة من نسب عالية تقول إنها تحققت في برنامجها الحكومي، فيما واقع الحال يشير ان نسب انجازها تراوحت بين الصفر والثلاثين بالمئة، وان افضل ما حققته هو فتح الطرق المغلقة، فيما اعتبر آخرون أن "الومضات التي أرسلتها المرجعية الدينية ستكون عاملاً مساعداً في عملية التصحيح"، وانها تؤكد "نفاذ صبرها جرّاء الأوضاع في البلاد من سوء الخدمات واستمرار الفساد المستشري في الدولة، وتمثل صوت الشارع العراقي وضميره وصرخته امام التنظير والتسويف والتباطؤ الذي تمارسه الحكومة العراقية" بتعبير النائب خالد العبيدي لوكالة شفقنا أو أنها تمثل، في رأينا، مرحلة (النذير المبين)!

حقائق محرجة
   كان للمرجعية الدينية في النجف الدور الرئيس في ايصال احزاب الاسلام السياسي الشيعي الى السلطة وادارة الحكم في العراق، ودعمها علنا وحث جماهير الشيعة على انتخاب مرشحيها إلى حكومة المالكي الثانية حيث تحولت الى النقد العلني ثم النصح، وبعد ان (بح صوتها) ونفضت يدها وقررت الابتعاد عن السياسة والانصراف الى الوعظ الديني في خطبها ثم رجعت لتصل الآن (2019) الى مرحلة إدخال أو توظيف جزع الناس في تساؤلات قابلة للتأويل بانها انذار او تهيئة لتحريض مشروع ضد من بيدهم السلطة في احزاب الاسلام السياسي الشيعي مختومة بتساؤل من يستغيث: هل من مجيب؟!
إن مصير الفاسدين ومن وصفتهم بـ(حيتان الفساد) من احزاب الاسلام الشيعي، هو بيد المرجعية بعد ان ثبت ان جماهير الشعب غير قادرة على الاطاحة بهم عبر تظاهرات بدأت من شباط 2011، فيما المرجعية قادرة على دعوة جماهيرها للإطاحة بالفاسدين بطريقة مماثلة لدعوتها في الجهاد الكفائي.
إن عدم اتخاذ المرجعية موقفا حاسما ضد الفاسدين والفاشلين سياسيا من قيادات احزاب الاسلام السياسي الشيعي يعود الى تخوفها من انفلات الأمن بما يوفر الفرصة عربيا ودوليا لعودة السلطة الى السنة ونشوب حرب طائفية جديدة.
إن للمرجعية مصالحها وامتيازاتها واستثماراتها الاقتصادية وأن اي قرار تتخذه يجب ان يضمن استمرار بقائها.
إن قيادات احزاب الاسلام السياسي الشيعي لاسيما حزب الدعوة لا تكترث بالموقف السياسي للمرجعية بالرغم من الاستياء الشعبي ضدها، لأنها ترى ان امتلاك السلطة والثروة هما الضمانتان لبقاء الحاكم في الحكم.
إن جماهير الشيعة من غير المحسوبين على احزابها السياسية، تتوزع بين اقلية ترى ان نفس المرجعية طويل في قضايا خطيرة ومصيرية كهذه، وأن قراراها الذي ينهي المحنة.. آت بلا ريب، وبين اكثرية فقدت الامل فيها ووصلت الى يقين بان كل ما تفعله المرجعية هو التعاطف مع معاناة الناس وامتصاص غضبهم بتوجيه اللوم والنقد عبر خطب الجمعة الى من كان السبب، نراها نحن السيكولوجيين انها عملية تنفيس او تفريغ سيكولوجي لغضب مشروع. يخدم في المحصلة بقاء الفاسدين في السلطة.
خاتمة الحقائق تبقى مؤجلة الى نهاية هذا العام (2019) في قرار تتخذه المرجعية يضعها بين خيارين: اما التصعيد نحو اتخاذ اجراء مدروس بكل احتمالاته يحقق الخطوة الاولى نحو اصلاح الحال، او المراوحة عند موقف الانذارات والتساؤلات التي تعرف تماما انه ليس لها من مجيب!

147
وجه الشبه بين عادل عبد المهدي وسعد الحريري
طهران تملك النفوذ داخل الحشد الشعبي العسكري والأمني المباشر يتمثل في قيادتها المباشرة لفصائل كتائب حزب الله العراق وحركة النجباء وسرايا الخراساني هذه الفصائل كانت خارج التشكيلات الرسمية للحشد وعلى رغم أنها ممولة من الحكومة العراقية.

ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

عبد المهدي مع إيران بالحشد الشعبي والحريري ورطته مع إيران بحزب الله
بقلم: حازم الأمين
هل يمكن تصديق أن في العراق من طالب بحل الجيش؟ نعم فعلها “مقربون من الحشد الشعبي”، والأخير هو قوة عسكرية طائفية ممولة من الحكومة، ولطهران نفوذ كبير فيها. واعتبر المُطالبون بحل الجيش، أن لواشنطن نفوذاً في هذه المؤسسة، وأن فصائل الحشد يمكن أن تعوض الفراغ الذي يمكن أن يخلفه حل الجيش، كما ذكّروا بالهزائم التي منيت بها القوات المسلحة العراقية عندما تدفق “داعش” على مدن الشمال والغرب، وكاد يطيح ببغداد.

والحال أن هذه الدعوات لا تبلغ من الخطورة حداً كبيراً، ذاك أن أصحابها هم “هوامش الحشد”، وليسوا متونه الممثلة في البرلمان وفي الحكومة، لكنها تبقى مؤشراً على ما غرسته طهران في العراق وفي لبنان وسوريا، لجهة خلق هوامش تحركٍ بموازاة المؤسسات، وتعمل بشكل مستقلٍ عنها. وهذه الهوامش تتحول متوناً في لحظة المواجهة الحقيقية. وتذكرنا هذه المعادلة بنظير لبناني لها، وقد عبر عنها أخيراً النائب عن التيار العوني شامل روكز، وهو صهر رئيس الجمهورية وقائد سابق لفوج المغاوير في الجيش اللبناني، عندما قال إن “لا أحد يمكنه أن يضرب أسفيناً بين الجيش والمقاومة، فالجيش مهمته حفظ الأمن في الداخل وحماية الوحدة الوطنية”. وفي العراق، تأسس “الحشد الشعبي” بموجب فتوى أصدرها المرجع الديني علي السيستاني، ثُبتت بقانون صوت عليه مجلس النواب، وكانت المهمة المُعلنة لهذا التشكيل هي الحرب على “داعش”. اليوم أنجزت المهمة، لكن الحشد باقٍ وعلى الحكومة العراقية أن تدفع رواتب 150 ألفاً من عناصره، لا بل أن هذا الرقم مرشح للزيادة في موازنة عام 2020، ذاك أن مسؤولاً عراقياً كبيراً أكد لـ”درج” أن اللوائح التي قدمتها فصائل الحشد إلى الحكومة لكي تلحظها في موازنة 2020 يبلغ عدد الأسماء المدرجة فيها نحو 200 ألف عنصر وضابط.

لكن الدعوة إلى “حل الجيش” على هامشيتها، تحمل أيضاً دلالات كبيرة في هذه اللحظة التي يعيشها العراق، ذاك أن دعوات سبقتها إلى حل الحشد، أو إدراجه تحت قيادة الجيش. وهذا يعني إشراك المؤسسة العسكرية الرسمية في قرارات الحشد، وفي تشكيلاته وفي وظائفه، وهذه الدعوة ترافقت مع ضغوط أميركية على الحكومة، وذلك بعدما شعرت واشنطن بأن هذه التشكيلات غير النظامية والتي تملك طهران نفوذاً كبيراً فيها، يمكن أن تستخدم في أي مواجهة في الخليج.

طهران تملك أكثر من نوع من النفوذ داخل تشكيلات الحشد الشعبي العراقي. النفوذ العسكري والأمني المباشر يتمثل في توليها القيادة المباشرة لفصائل مثل “كتائب حزب الله العراق” و”حركة النجباء” و”سرايا الخراساني”. هذه الفصائل كانت خارج التشكيلات الرسمية للحشد، وعلى رغم أنها ممولة من الحكومة العراقية، إلا أنها تتحرك من دون تنسيق مع الأجهزة العسكرية الرسمية، وهي تملك مقرات في معظم المحافظات العراقية، وقاتلت ولا تزال تقاتل في سوريا. أما الفصائل الأخرى، كـ”سرايا السلام” التابع للتيار الصدري، و”عصائب أهل الحق” و”جماعة بدر”، فتقيم طهران علاقات غير مباشرة مع قادتها، وتملك تأثيراً فيها، إلا أنه لا يوازي تأثيرها بالنوع الأول من الفصائل.

الدعوة إلى “حل الجيش” على هامشيتها، تحمل أيضاً دلالات كبيرة في هذه اللحظة التي يعيشها العراق، ذاك أن دعوات سبقتها إلى حل الحشد، أو إدراجه تحت قيادة الجيش.

لكن مأزق العراق مع الحشد لا يقتصر على الوظائف غير العراقية لهذا التشكيل العسكري، فالفساد الذي يرافق ظاهرة الحشد يكشف عن المضامين السياسية والعسكرية للتمسك به. فعندما حاول رئيس الحكومة السابق حيدر العبادي الحد من فساد التشكيلات الحشدية التي ترسل قوائم بعدد مقاتليها بهدف تحصيل الرواتب من الحكومة، عبر دفع الرواتب مباشرة لأصحابها من خلال شركة “كي كارت”، اعترضت الفصائل الموالية مباشرة لطهران، وطالبت بأن تحصل قيادتها على الرواتب وأن تتولى هي توزيعها، لأسباب أمنية!

لكن الأسابيع الفائتة أضافت إلى مأزق العراق مع الحشد مشهداً جديداً، ذاك أن طائرات الدرونز الإسرائيلية استهدفت مواقع للحشد في بغداد وفي الشمال، أعقبتها انفجارات غامضة أحدثت ارتجاجات غامضة. ضربت الحكومة العراقية صمتاً حول ما حصل، لا بل قالت إنها ناجمة عن سوء تخزين للأسلحة. “هآرتس” أشارت إلى أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت مخازن صواريخ سكود استقدمتها إيران إلى العراق، استباقاً لاحتمالات مواجهة في الخليج، وخزنتها في مراكز للحشد الشعبي.

هذا السيناريو يفسر الكثير مما يحصل في العراق وفي المنطقة، إلا أنه يضع بغداد في موقع شديد الحساسية والإرباك. واشنطن ستضاعف ضغوطها لدمج الحشد الشعبي بالمؤسسة العسكرية، وبالنسبة إلى طهران فإن توظيف النفوذ في المواجهة، حان وقته. وبين مطرقة طهران وسندان واشنطن لا يملك رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، إلا أن يقول إن ما سمعه أهالي بغداد في تلك الليلة ليس انفجارات، بل أضغاث أحلامٍ. إنه الموقع نفسه الذي وجد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري نفسه فيه. استدعي إلى واشنطن ليُقرّع فيها على نفوذ “حزب الله” في حكومته، وها هو عائد إلى بيروت وينتظره فيها عقاب “حزب الله” ذاته، على زيارته “المريبة” إلى “الشيطان الأكبر”.

148
أسلمة العراق.. قدسية الحبانية والفلوجة بعد كربلاء!
النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم ليست قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الدين حوله الانتهازيون والرجعيون والمتشددون إلى سلاح في مواجهة الحياة المدنية
بقلم: سليم سوزه
عندما تنتقد النخب السياسية والدينية عازفة كمان في ملعب كربلاء أو ارتداء البرمودا في الأنبار أو عرض أزياء في مدينة الحبانية "السياحية"، فهي لا تنطلق من خوفها على دينها وإنما إمعاناً في سياسات التقوى ومن أجل أسلمة المكان اجتماعياً وثقافياً؛ ومثل هذه الأسلمة هي الشرط الممهد للهيمنة الدينية على الدولة. هل عرفنا الآن لمَ يقول ماركس "نقد الدين هو الشرط الممهد لكل نقد"!

الدين هنا ليس تلك الممارسة الروحية والطقوسية التي يؤديها الفرد تقرباً الى ربه، فهذه قضية شخصية بحتة، وإنما الدين بوصفه منظومة إيديولوجية إقصائية هدفها الأساس الهيمنة على الفضاء الاجتماعي والسياسي والثقافي وتحويل الدولة الى جامع كبير لا حرية فيه إلّا للمصلين. الدين ذلك الكائن الفضولي الذي يتدخل في السياسة والاقتصاد والثقافة والرياضة والسياحة هو المقصود وليس ديناً يصلي فيه المرء خمس مرات في اليوم. حررت أوروبا دينها من هكذا ايديولوجية ووضعته في مكانه الصحيح، فكرة خلاص روحية. فيما نحن لا نعيد إنتاجه في المدرسة والمستشفى والجامعة والشارع فحسب، بل حتى في أمكنتنا السياحية أيضاً.

ها هو ذا بيان يصدر باسم مجموعة تطلق على نفسها "علماء وشيوخ وأهالي الفلوجة" يدين عرض أزياء عادي في مدينة الحبانية السياحية، لأنه وحسب البيان يخدش حياء مدينة عفيفة ومحتشمة كمدينة "المقاومة والصمود"، الفلوجة.

لقد أثار هذا البيان حفيظة شريحة واسعة من العراقيين على وسائل التواصل الاجتماعي؛ يتساءلون بمرارة ساخرة لماذا يُراد للأمكنة السياحية أن تتحول هي الأخرى الى جوامع وحسينيات؟ ألا تكفي الألف مأذنة في الفلوجة؟ حتى البيان نفسه يصف مدينة الحبانية بالسياحية، فكيف يقفز أصحاب ذلك البيان على هذه الحقيقة ويجعل من هذا المَعلم السياحي ضريحاً لأفكار رجعية ومتخلفة؟

ثمّة ضجة بين العراقيين اليوم على سياسات الأسلمة هذه، وصار واجباً على الجميع، وأولهم نخب المجتمع الثقافية، التصدي لهكذا سياسات، سياسات هدفها حرف أنظار الناس عن المشاكل الحقيقية التي يمر بها البلد نحو قضايا ليست ذات أولوية عند العراقيين.

لا أرى النقاشات الساخنة بين الإسلاميين والعلمانيين اليوم قضية سخيفة كما يحاول تصويرها مَن هو مرتاح مع هذا التخلف الديني الذي يحيط به، بل هي مهمة لأنها عملية يتشكل من خلالها الوعي ببطء. ومهما بدت تلك النقاشات بسيطة وسطحية أحياناً، هي تساهم (من حيث لا نشعر ربما) في خلق ذلك النقاش الحيوي بين أبناء البلد الواحد. أين علينا رسم ذلك الخط بين الدين والسياسة، بين الفضاء العام والفضاء الخاص، بين الأمكنة السياحية وبين الجوامع والحسينيات؟ ما هي وظيفة رجل الدين ورجل السياسة؟ كيف نوازن بين الهوية الأسلامية الجامعة للبلد وبين الحريات الفردية للأفراد؟ لماذا صار لكل مجموعة من الناس وتحت عناوين مختلفة (علماء وأعيان وشيوخ وأحزاب ... الخ) الحق أن تتدخل هكذا علناً بالحريات الشخصية؟ بل وتهدد "الخونة" بالأعراف العشائرية أيضاً كما يقول بيان الفلوجة صراحةً؟ أين وظيفة الدولة في حماية تلك الحريات؟ هذه الاسئلة هي مهمة العراقيين وحدهم ولا أحد غيرهم، بشرط ان تكون جدية ومخلصة وهدفها المصلحة العامة وليس مصلحة طرف على آخر.

كانت حجة بعضهم أن كربلاء مدينة دينية ولها قدسيتها، طيب ماذا عن مدينة يفترض إنها مدينة سياحية أصلاً كالحبانية!

ليس ثمّة شرط ممهد لكل نقد سوى نقد الدين نفسه، ذلك الدين الذي حوله الانتهازيون والرجعيون والمتشددون الى سلاح في مواجهة الحياة المدنية.

149
العراق في ظل الاحزاب الميليشياوية
احتكار شيعي للسلطة في العراق بهدف الفساد وليس خدمة للطائفة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الهدف تحويل الشعب العراقي إلى أعضاء في أحزاب الميليشيا تحت راية يا حسين
الدولة تقام وتبنى بالقوانين والدستور والنظام وبناء المؤسسات الوطنية ورعاية حقوق المواطنين والدفاع عن مصالحهم، ولا تبنى بترديد الشعارات الطائفية وتصدير التفاهات الفكرية العقيمة الى الاخرين وتجيش الجيوش ضد المعارضين والدعوة الى الثأر والانتقام واثارة عواطف البسطاء واشغالهم بالحوادث التاريخية الغابرة الاليمة واقامة مواكب العزاء والزيارات للقبور واضرحة الاولياء والائمة والبكاء واللطم وشق الجيوب واعداد الولائم والاطعمة في المناسبات الدينية المكلفة على حساب الدولة واستنفار الوزارات الخدمية والامنية طوال فترة تلك المناسبات الكثيرة التي تستمر طوال السنة، كما اعتادت الحكومات الشيعية التي تعاقبت على الحكم بعد 2003 القيام به، وكأن العراق تحول الى ملك خالص للطائفة بمجرد ان تولوا الحكم. نفس الفكر الخاطئ الذي اعتقده وعمل به النظام البعثي السابق الذي اعتبر ان العراق "موطن العرب والعروبة" والبوابة الشرقية للوطن العربي دون ان يحسب اي حساب للقوميات والاثنيات الاخرى التي يشكل منها العراق.

مازال زعماء الشيعة يتصرفون وكأنهم يمتلكون العراق ارضا وشعبا فعلا ويصدرون القرارات وفق هواهم المذهبي ويصرفون الاموال من خزينة الدولة على الاصدقاء والاشقاء الطائفيين في العالم والمنطقة كنظام بشار الاسد وغيره، وكذلك من اجل تشكيل الميليشيات والمجاميع المسلحة الشيعية لمواجهة اعداء الطائفة، والويل لمن غضب منه هؤلاء الزعماء الفاسدون الاشرار، ومس جانبا من قداستهم المزيفة، فهم يقطعون عنه الميزانية ويفرضون عليه الحصار ويحاربونه اعلاميا وسياسيا كالشعب الكردي!

رغم ان الدستور يقضي بالشراكة السياسية وادارة الحكومة بشكل جماعي، فانهم يحتكرون كافة المناصب المهمة لانفسهم بحجة ان الشيعة هم الاكثرية السكانية في البلاد، دون الاستناد الى بيانات احص