عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - Dia Dheyaa

صفحات: [1]
1
أدب / العربة والحصان
« في: 13:41 03/09/2011  »


العربة والحصان


ضياء حميو

بدموعِ رمش العين الأسود
دهنتْ روحهُ شيبَ ضفيرتِها الأبيض
ساعةُ الحائط تعاندهُ بثباتها
" العاشرة وعشر دقائق "
وهو يعاندها بأن لايستبدل " بطاريتها " أبدا..!
يتحسس المعادلةََ ذاتها...
الجسدُ عربة
والقلب حصانها
والروح تنازع الاثنين، مرة هذه ومرة ذك..!
والمتاع وجوه تضحك وأخرى تبكي.
.............................
.............................
إن كان الجسدُ عربةً تتداع
والقلب حصانا جامحا
ماذا عن الحوذي الذي شدهما..!؟
إن كان الله " فلا حول ولاقوة... "..!!
وإن كان غيره فلاشك بأنه أغبر.!
.................................
.................................
مئاتُ الكلمات طازجة في الرأس
وإذ تتيبس حبرا على ورق
لايتبق منها سوى اثنتين..
" مــــــــــــــــــــاذا بعد ..!؟".

2
المنبر الحر / أخي صفاء
« في: 22:59 29/08/2011  »
أخي صفاء

ضياء حميو
لأول مرة أكتب وتساقط الدمع يوقفني عن الكتابة..!!
أرحتَ ركابك وارتحتَ.. ياحبيبي..!!
كأنك لم تكن، هو الرحيل الأبدي إذن..!
أكاد ألامسُ الأمسَ بأطراف أصابعي..!
بالأمس نلعب معا ،نتسلق النخل ،و" عيط" النخل لك ، وحدك من يقدر ان يتسلقها ، جريئا وعنيدا.
بالأمس حمارنا يكبو بنا يحملنا حيث المدينة والمدرسة البعيدة، أمنا تسخّن لنا "الرز" المتبقي من عشاء الأمس، تأكل أسرع مني فأحتج لغياب عدالة التوزيع، تقنعني بان " حوصلة " الدجاجة الكبيرة اكبر من " أفراخها"، لم اعترض بعدها واقتنعت بصغر " حوصلتي" رغم جوعي..! أخبرتك بهذا بعد سنين المنفى ضحكتَ ونحن نأكل معا :" مازالت " حوصلتك " صغيرة".
من أين جاءك " المرض الخبيث"...!؟
هل هو من معمل تصليح الدبابات حين كنت " جنديا مكلفا" أيام حرب الخليج الأولى..!؟
أتصنع النوم قرب أمنا بعد رحيلك، يُغرق الدمعُ عيني، وأخاف النشيجَ خوف تسمعني..!
تنجدني باحة الدار وصوت مولدة كهرباء" الوطن" ،فأطلق للعواطف عنانها..!
قد أطالت في الصلاة :" كنت اصلي له أيضا لاأقدر ان أنساه"..!!
من يقدر أن ينساه ياأمي..!!
قالت :" استغفر الله ، ولكن لِمَ يخلق الله الأمَ هكذا ،يخلقها للعذاب ،لم لايعجّل برحيلها قبل أبنائها..!"
:" هي حكمته ياأمي".
في تلك الأيام السوداء وقد التقينا ببلد مجاور سرا، قلتُ لك:" هل تريد ان تغادر العراق..!؟"
أجبتَ: " لا... لا أعرف غير العراق ولا أريد ان أعرف، أنا بخير رغم مضايقات " السفلة "ثم ممازحا " أنا من يدفع ثمن " حماقاتك السياسية ، المهم ان تظل وعائلتك بأمان، لاتقلق علي ".
وحين عدتُ بعد سنين التقيتني بدموعك " فخورا بي" أمام صحبك وأهل المدينة.
بالأمس كنا سوية في الثانوية ،كنت الأكثر وسامة وجاذبية والأكثر حظا مع الصبايا.
بل والأكثر ذكاءا ،تتخرج من كلية " الهندسة ".
دوما كنتَ تحصل على أفضل " صوغه " هدية من أمنا وأغلاها ، ولم نعترض ،كنا مقتنعين انك تستحقها ، كنت مميزا"..!!
أتذكر تلك الليلة منتصف التسعينات حين أخبرتك بضرورة هروبي فقد كشفوا أمري..!
لم تعلق بشيء ،خيم الحزن عليك ، أخرجت كل رأسمالك من نقود وهي كل ماتملك  ووضعتها بجيبي ، قلتَ :" حافظ على نفسك ابق سالما ، لاتحاول ان تتصل بنا ، سيعدموننا"..!
نعم كنتُ اعتقد إننا سلمنا من إرث " الأيام السوداء " ولم أكن ادري انها زرعت برأسك ورمها الخبيث.
إمتلكتَ " صلة رحم " ماكنا لنفهمها ..! في الهند في فترة علاجك وقد فقدت البصر وأدركتَ مرضك تتصل توصي بأكل أخيك الأكبر " المقعد"..!!
وعدتَ متطرفا" نصيرا لفقراء الهند" مشتهيا أغاني " فيروز"..!!
أصبرُّك وأكذب عليك بان آلامك ستزول بانتهاء علاجك، وأنا أدرك نهايتك قريبة..!
أخوك " علاء"وقد كان مستعدا أن يعادلك بالذهب كي تشفى، حين يأس من شفاءك لم يمتلك غير الصلاة وسطح الدار يبكيك سرا فيه.
كنتُ اظنني قويا ، ولكن رحيلك فضحني ، مازالت أغص بعبرتي ودمعي يفضحني.
الآن أدركتُ حزن " الخنساء" أخيها " صخر"
كَـأَنَّ عَـيني لِذِكراهُ إِذا خَطَرَت فَـيضٌ يَـسيلُ عَلى الخَدَّينِ مِدرارُ
أسميتَ طفلتك الصغيرة على أسمي ..!!
،الآن وفي هذه اللحظة أدركني شجن "متمم ابن نويرة" بأخيه "مالك":
فَلَمّـا تَفـرّقْنا كأني ّ ومـالِكاً    لطـول اجتماعٍ، لم نَبِتْ ليلةً مَعَا
تحيتهُ منّي وإنْ كانَ نائياً      وأمسى تُراباً فوقَهُ الأرضُ بلقعا
فإنْ تَكُـنِ الأيـامُ فَـرّقْنَ بَيْنَنا   لقدْ بانَ مَحْمُـوداً أخي، يـومَ وَدّعا
نم مطمئنا أخي ،سأكمل وأخيك ماكنتَ تتمناه لأطفالك ،تماما كما كنت ستفعل لو كنت أنتَ مكاننا.

3
كل نساء البلد الفلاني بغايا
ضياء حميو

الحكم المسبق بان نساء البلد الفلاني كلهن أو جلهن "بائعات هوى" هو مااود مناقشته ..!
لن أتناول البغاء كواحدة من اقدم المهن في التاريخ منذ "بغايا المعابد" الى بغايا "الأحتيال الديني" في عصرنا الحالي، بل سأتناول قصر النظر في هكذا حكم والإصرار عليه.
وهو حكم تعاني منه المرأة من "البلد الفلاني" بمرارة لاتستطيع الفكاك منه ،عرّضها ويعرّضها لانتهاك كرامتها الانسانية بما فيها الاغتصاب ،ناهيك عن المضايقة والتحرش الجنسي من رب العمل او من عابر السبيل وفي أهون الافعال " النظرة الرخيصة " فيما لو سافرت أو هاجرت لأي سبب كان...!
هذا الحكم المسبق له علاقة بعدد بائعات الهوى اللواتي قد يكون التقى بهن صاحب الحكم هو أو اصدقاءة او مجرد سمع اوقرأ وتكرر على مسمعه " البلد الفلاني "،ولايقتصر هذا الحكم على أبناء البلدان من مجتمعات تخضع للمحظور الجنسي ، بل يتعداه ايضا لمن ينتمون الى بلدان تتمتع بحرية جنسية كبيرة، بل انه يتجاوز الرجال الى حكم مسبق من نساء ضد بنات جنسهن من "فلان بلد" ضمن فكرة جمعية ترسخت بمرور الوقت حتى صارت حقيقة لاتشوبها شائبة رغم مايكتنفها من ظلم وتجني وعنصرية...!
لن يكون مثلنا بلدا عربيا رغم وجود اكثر من بلد كي نتجنب الحساسية التي قد يثيرها هذا ،وسنكتفي بذكر  النظرة الى النساء "الروسيات " في اوربا الغربية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي.
في لقاء ضم مجموعة من الروسيات كلهن يمارسن مهنة الطب في الدنمارك..!
تحدثن بمرارة عما يواجهنه من فبل من يعرفهن حقا ومن لايعرفهن الا بكونهن روسيات ،ليس لسبب الا لان الدنماركيين شاهدو توافدا ملحوظا "لبائعات الهوى" من بلدان اوربا الشرقية وروسيا بعد انهيار جدار برلين ،سببه فارق الدخل الهائل بين تلك البلدان وبلدان اوربا الغربية خصوصا وان الإنفلات والفساد السياسي والاقتصادي الذي اعقب ذلك تسبب بفوارق طبقية كبيرة..!
 تقول احدى الطبيبات :" هل من المعقول ان يكون قصر النظر الى درجة انهم لايرون بروسيا غير بغاياها ..!؟ماذا عن الشاعرة العظيمة " انا اخماتوفا " ؟ ماذا عن "دستويفسكي" ،عن "جايكوفسيكي" عن مئات الاسماء في العلوم والفنون والادب من نساء ورجال ،هل كلهن بغايا وكلهم ابناء بغايا؟؟!".
لاجدال بان العامل الاقتصادي هو الاهم في ممارسة هكذا مهنه وهو ماتعرفه البائعة تماما كواقع يومي تعيشة ومايعرفه ايضا المشتري كشريك لابد منه لاستمرار المهنه رغم انه يتناساه ببراءة ليصدر حكمه جهارا بلا ريب " نساء البلد الفلاني كلهن عواهر".
وفي مثال اخير بهذا الموضوع، سألت في يوم ما.. احد المعارف عن بلد عربي محدد، كونه زاره سائحا لاكثر من عشرين مرة ولمختلف مدنه.
قال وبدون تردد :" نساءه قحاب ".
قلت باستغراب واستنكار وقد زرتُه ايضا لاكثر من مرة :" كلهن "؟! اجاب :" الاغلبية"..!!
سألته عن الزي الذي يلبسه أطفال المدارس في ذات البلد، اجاب بعفوية صادقه من انه لم ير اي من اطفال المدارس في زياراته الكثيرة لانه ينام فجرا ويستيقظ عصرا..!
هنا توضحت الصورة "فالإناء ينضح بما فيه"..!
أنّى له ان يرى " أطفال العواهر " يذهبون للمدرسة وأماكن ارتياده ووقتها لايبدء الا بعد منتصف الليل..!!
نعم الذنب ليس بذنب صاحبنا ، بل ذنب ملايين الفلاحات والعاملات والموظفات وربات البيوت وغيرهن من اللواتي لايسهرن الى مابعد منتصف الليل ولايرتدن أماكن صاحب الزيارات العشرين..!.










4
أدب / تعلقٌ في نقطة البـاء
« في: 23:19 09/07/2011  »


تعلقٌ في نقطة البـاء


ضياء حميو


قلتُ: "إني أرتجف ،عوضا عن أحبك"
لا مفرد ولامثنى..!
بل واحد أحد عرفته الحب
شفَّ معي بدائرة من الضوء
جناحين صرتها من الحاء والباء
............
خذلتني فراشات الصيف
 أعلم..!
والعينان التي اعرفها والشفتان التي تعرفني
أنكرتني....أعلم
وكل مافيكِ أعرفه ويعرفني
الا أنا ..!
بحثتُ عن قبلة كجناح فراشة خفقت
كومضة الضوء واختفت
لم أندهش اذ أنكرتني  الخطى والظلال
الا " برتقالة " الروح، سكبتُ لها نبيذا ممزوجا بدموعي ..!
لمَ أنكرتني..!
.................
هدّني التعبُ والحب والريح
 الليلة قد أستريح
ماعاد قلبي يقوى على الإرتجاف
خسرت الفراشات والضحكات
وكركرات المساء
أدمتني وأدمنتني الخسارات
أرفع الرايةَ البيضاء
ماانشد سوى نبضات قلبي
لم أعد اتبينها
أكاد أسمعها:" انا هنا ياصاحبي
لاتهنْ ..!
مازال متسع من الحزن والحب لنا
وحين أتوقف يوما..ما
سأتوقف وحسب في نقطة الباء..!
ستكون أنت مثلما كنتَ دوما
جلّ ماتعرفه " إنك لاتعرف شيئا"
لن أعدك حينها بمعجزات
بل بتوقف الخسارات
سأكون الأخيرة".

5
الحاكم العربي والإستثمار في الطفل الإنسان
ضياء حميو

بعض الحكام حصل على تعليم عال وفي ارقى الجامعات الغربية ،والبعض الآخر بالكاد "يفك الخط" ،وللإثنين سياسة تعليمية واحدة رغم اختلاف تحصيليهما الدراسيين.
سياسة تقوم على الاستثمار في كل شيء حتى في المحرمات الاخلاقية او القانونية ..عدا التعليم،وخصوصا التعليم الابتدائي ورياض الاطفال ،الذي يشكل الاستثمار فيه اغلى رأسمال تملكه البلدان المتطورة.
هذه الاخيرة تتعامل بواقعية: " ان كل الثروات قابلة للنضوب اليوم او في الغد لفرط الاستهلاك او لتغيرات الطبيعه"، وليس امامها لمواجهة المعروف المجهول الذي سيحدث الا بناء عقول واعية من الاجيال قادرة على مواجهة ماسيحدث بوعي مبتكر.
ولكن ماذا عن حكامنا ؟! ماهو الحافز الذي يدفعهم للاستثمار في الانسان بدءً من رياض الاطفال!!.
حاكمنا وصل للسلطة باحدى الطرق الثلاث : اما بانقلاب عسكري ،او بالوراثة ،او بعملية انتخابية " يريد ان يسميها عنوة " ديمقراطية".
وفي كل الحالات الثلاث نصّب نفسه برغبة منه او دون رغبة " زعيما تأريخيا منقذا لشعبه او شعوب المنطقة "هذا اذا لم يصل به تراكم الجلوس على كرسي الحكم لسنين طويلة لقناعة " سايكوباتيه " من انه " مبعوث العناية الالهية"..!!
حاكم ورث عن اسلافه قناعة ان شعبه لايمكنه العيش بدون " الزعيم " الرمز..!!
وهو يرى شعوبا تبايع من ينقلب اويرث حتى وان كانت مكرهه على اساس كونه رمزا موجودا  تعرفه.
اما الشعوب التي تهيأ لها ان تمارس العملية الانتخابية باي حد من حدودها فانها ايضا ستختار على اساس " الزعيم " الرمز " لا على اساس برنامجه او برنامج حزبه السياسي..وشعوبنا هنا تدرك ان كلام وبرنامج الزعيم الفلاني لايعدو ان يكون سوى "قبض ريح" ولا يعنيه او يعنيها باي حال من الاحوال، ولكن لابد منه لضرورات " اتكيت" العملية الانتخابية، ناهيك عن ان اكثر من نصف شعوبنا لاتجيد القراءة والكتابة..!
ومادام الشعب يسير ضمن نفس "التفكير القطيعي" ولسنين طويلة ببحثه عن " قائد" لا برنامج"!! فما هو الدافع للاستثمار في " الطفل  الانسان..؟!
لن يختلف تفكير الحاكم او السياسي ذو السلطة حتى لمن سيأتي بفعل " ثورات الربيع العربي"عمن سبقه بمسألة الاستثمار في التعليم ، وسيفضل عليها اجراءات فوقيه تجعله محبوبا بسرعه على شكل هبات مادية او غذائية او مكرَمات متنوعه ،وقد تكون على شكل مشاريع كبيرة في بناء مجمعات سكنية مجانية او مدعومه،او اعانات ضمان اجتماعي تجعل افواه الجياع لاتهتف الا باسمه تتحملها خزينة الدوله لسنوات معدوده وستنهار اليوم او غدا اما بفعل شروط  البنك والاقراض الدولي او امام حقيقة العدد الهائل الذي يستحقها ،وهو عدد سيضل يتزايد بانعدام تعليمه او انخفاضة او بؤسه لانه لن يوفر له فرصة عمل في سوق الاقتصاد الحر الذي تنتهجه بلداننا راغبة او مكرهه  والذي لن يختار الا الاكفأ والارخص.
بل ان بعضهم سيبني مدارس جديدة "وجودها ضرورة مثلها مثل مجانية التعليم والزامه بدءا من رياض الاطفال" ،وسيكتفي بهذا لانه لن يقرب باي حال من الاحوال عامل مهم في حقل الاستثمار في التعليم وهو " طرق التدريس" بفرعيها " الكادر التعليمي والمناهج ".
مناهجنا التعليمية تعتمد التلقين وحسب،لاتختلف في طريقتها عن اسلوب " كتاتيب طالبان الباكستانية" بشيء ،حتى وان تجاوزتها في تناول علوم اخرى "لان طريقتها لاتعتمد على تحفيز العقل وجعله حرا يحلل ويستنبط ويستقرء ويبدع.
هذا الاستقراء والابداع في التعليم هو " مربط الفرس " الذي لايريده الحاكم العربي الملتصق بالكرسي او الذي سيلتصق،اذ لن يكرسه زعيما اوحدا ،وقائدا ضرورة ،او مبعوثا للعناية الالهيه.!
بل سيجعل منه مواطنا عاديا براتب معروف قد يصيب او يخطيء ويحاسَب ولكنه من المؤكد سيجعل التصاقه بالكرسي مستحيلا.
 ولن يكون غريبا اذا ماشاهدنا هذا السياسي او الحاكم باحدى الطرق الثلاث  يرفع " كتابا مقدسا ما "ليردع الجموع التي تطالب بتغيير "طرق التدريس " ،عائدا بنا اكثر من الف عام مضت حين رفعه قبله اخرون ،وتوقفت هذه الشعوب منذ ذلك التاريخ عن الريادة في انجاب فنون وعلوم وفلسفة وفلاسفة.
طفل واحد تساء تربيته سيكون ضرره كبيرا وفضيعا ،اذا ما تبوء في يوم ما  "وكالمعتاد " في العالم العربي منصبا قياديا حاكما..!!.
لاداعي لذكر الاسماء ،فضررها مازال شاخصا امامنا.
ولكن لابد من ذكر: ان التغيير الذي سيحدث في المنطقه عاجلا او اجلا ،سيستنسخ نفس العقلية الحاكمة، اذا لم يقترن بفعل جريء وواع يتناول التعليم الاولي للاطفال "وطرق التعليم ".
هامش اول
بلد عربي " العراق " أقر في مناهجه الحديثة اسلوب كتابة البحوث ومنذ المرحلة الابتدائية ،لتنمية قدرات التلاميذ المعرفية خارج اسلوب " التلقين " ،ولكنه لم يوفر مصادر للبحث ممثلة بالمكتبات العامة او المدرسية ،فما زال عدد طلاب الصف الواحد في العديد من المدارس يتراوح بين الخمسين والسبعين طالب وبدون مقاعد،ولاوجود لمكتبة مدرسية ،بل بعض المكتبات العامة احتلتها ميليشيات احزابه السياسية كمقرات لها..!!

هامش ثاني
بلدان عربيان يشكلان استثناء ، الاول هو تونس في نوعية التعليم والمناهج الدراسية وحقق نتائج جيدة في هذا ولكنه فقير في "طرق التدريس " ومواكبة الحديث منها ،الذي يستلزم دعما حكوميا "استثمارا" في الانسان،وهذا اصطدم وسيصطدم دوما بالفساد الحكومي، الثاني هو السعودية الذي ادرك  اصحاب القرار فيه ان معركة استثماره الاولى هي في تغيير المناهج وطرق التدريس وهو يخطو خطوات بطيئة خوف "الاستفزاز" ،والوحيد عربيا الذي تتوفر احصائيات عالمية عن عدد المكتبات فيه وعدد الكتب وللمقارنة لادراك الفارق في احد جوانب الاستثمار وحسب :"حصة الفرد الواحد في السعودية من الكتب هي 0,04 كتاب ،مقارنة بحصة الفرد بالبلدان التالية " ايسلندا 7,46 ، الدنمارك  5,75 ، انكلترا 2,07  ،تركيا 0,19 .

6
برتقالةُ مراكشية
ضياء حميو

هي ذاتها البرتقالة
التقيتها قبل عشرين عاما
في "ديالى" أو "كربلاء" ربما..!
انحنيتُ كي أقبلها، فافتدتني أسرع مني..!
أردت أن أقول: أنا...
"انا أبن الشمس بلا ظل
والعصافير بلا جنح
 انا ابن القرى التي شردتْ سواقيها
أبحث عن نبعٍ لنهرٍ جفَّ في روحي
مُراكش..!
توهمتُ أن لانهرَ فيكِ..!
فوجدتُ في ناسك أنهرا تتدفقُ
"مُراكشي"..!
أنا ابن الفرات...و..!!"
 ولم تمهلني كي  أُكمل...!
إفتدتني بأسرع منّي تقبلني ....!
برتقالةٌ تتمنع " الجاذبية " وتأبى القطافَ او السقوط.
قلت: "قبلتي هي جل ماأملك"
قالت : وبعد..!
قلتُ: أحبكِ
ـ وبعد..!!
قلتُ : لابعد بعد أحبكِ
هي البداية والبداية
كافُ الكتابِ والكينونةِ والكلام
وباءُ البداية والبرية والبيان
وحاءُ الحقيقة والحُلمة والحَمام
وألفُ الألفة والأشواق والأحلام
هي العودة الى الخليقة الأولى
وارتقاء السلم
لاعهدَ أوثق من أحرفٍ أربعةٍ
ولا...ختام.

7
المنبر الحر / بغداد شتاء 1986
« في: 20:08 08/05/2011  »
بغداد شتاء 1986

ضياء حميو
رصيٌف خَرِب يترامى على جوانب الطريق ،بضعة صبية يصبغون الأحذية الطينية للجنود.
ينهمر المطر الغض فجأة... ،كئيباً  وحلاً ،ليفتح مسامات جسد ما ..! ينزف عشقا قديما وحقلا لم يكتمل حصاده..!
ينهمر المطر على بزته العسكرية الكالحة اللون ،يرقب السيارات التي تذهب لساتر صوب الحدود، ينزف فيه وطن مؤلم.
أمراة في الخمسين ...تفترش رصيف  "كَراج النهضة"  الطيني ،طفل في العاشرة يركب زناجيل جزمات الجنود السوداء ،وآخر ينادي للشوربة:" شوربة عدس حلوة وحاره ،بيض بيض مقلي بالدهن الحر".
صبية حلوة تبيع الشاي للجنود تغمزهم ضاحكة ،يشربون اكثر من "استكان " ،يمازحونها كي تبتسم.
قد تكون آخر صبية يشاهدونها في حياتهم ،وابتسامتها هي الأخيرة ايضا.
سيدة تبيع "عباد الشمس" ...تقول  انها من بغداد..!
وآخر يكذبها: "بل هي من البصرة"...ويضيف انه رآها الاجازة السابقة في "كَراج العلاوي"
وأمضى الليلة معها بخمسة دنانير.
كلهم ينتظرون السيارت الذاهبة الى البصرة،  والبصرة تنتظر الجسد القادم من بغداد.
لم يهاجر البط هذا العام "لهور الحَمّار" ... فالقذائف الايرانية بنت اعشاشها واستوطنت المكان..!
من يدري ربما كان البط أذكى واكثر حظا بوطن حنون ورؤوف بمخلوقاته..!
يتراكض  جنود "كَراج النهضة" حول الباصات الذاهبة الى البصرة ،يستفزه منظر القطيع الذي يركض خلف باص سيوصله الى جبهة القتال حيث النهاية.
قبل قليل كان هو ايضا ضمن القطيع يركض..!
يجلس على الرصيف المتسخ بعد أن أعياه الحصول على مقعد الى الموت ...يحدث نفسه:" ما كان لي ان اشرب اكثر من نصف زجاجة".
كان بحاجة لان يستقل باصا ما... الى جبهات الموت في البصرة.
أراد أن يتصاعد الى البصرة ،أراد رصاصة يطلقها الآخر تكون وداعا اخيرا ،تدفئة ويبرد.
مرت ذكرى امرأة وسبعة ارقام لهاتف جيران العمر،ما اقسى السبعة ايام من الاجازة العسكرية
تذكّره ان الرابض في جوفه انسان ،انسان يعشق ويحلم ويقدر ان ينهي حصاد حقل في الرأس،يتحسس يده الخشنه ،ويتأكد من ان ساعته اليدوية تعمل رغم المطر، فيما عقاربها تشير الى منتصف الليل، أذنان صغيرتان  وأنف رطب  ،أرهف السمع وصار يسمع دقات قلبة التي نسيها..!
أخرج "عدم التعرض"... اليوم.. هو الاخير في الاجازة  أن لم يلتحق  سيدخل الهروب...وسيمسكون به ويعدموه وسيطالبون امه بثمن الرصاصات.
"ما أباس ان يقتلوني ويمنعوا اهلي من البكاء ويطلبوا ثمن الرصاصات ،ما أسعد "البط" وأذكاه بقراره الحكيم".
تحسس محفظة النقود التي افرغها الليلة في البار ،لم يبق سوى دفتر لأرقام تلفونات جنود لم  ولن يعودوا...!.
رقم واحد محفوظ بلب القلب لهاتف جيران العمر،سبعة أرقام كالجمر.
"ما اعظم الكأس الرابعة من "العرق"،حين يتخدر اللسان ويغدو طعمها مالؤفا ووديعا ، اكثر رأفة بمليون مرة  من هذه الوطن المر يلسعني مابين الشهقة والشهقة ".
كأس توصله  للحلم الاول لبيت منزوي خلف عمارة كبيرة، ودعه  من  بعيد  قبل ان يمضي للبار ظهر يوم الاجازة الأخير.
عب الكأس الخامسة ،تلك التي تروضه دوما ...كي يسير ضمن القطيع..!
لكن المطر المفاجئ اضاع السكرة ،وايقظ فيه أحساسه بالزمن  اليابس..!.
"يا الهي ماذا افعل بالبصرة؟! ستتسع المستنقعات  طينية مالحة ...وسيهجمون يوم غد او بعده" 
يلحظ صبية الشاي وقد غمزها جندي إنفلتت شرائط جزمته ،تبتسم وتناوله "استكان" الشاي ،ياخذه مستكينا  ويجلس قربها.
العمال المصريون ...تلك الطيبة والذلة .كم تمنى لو كان أحدهم..!
"...شوربة شوربة كويسة وحارة "
" ان لم احصل على رصاصتي الاخيرة من الآخر..! فسيان الامر على من اصوب طلقتي يوم غد.!!".
قرر ان يصوب طلقته على نفسة خلسة في المعركة ،ينتهي كل شيء دفعة واحدة ولن يفكر "بقناع الغاز" ثانية..!.
على الاقل سيترك لامه سيارة  " تيوتا كرونا " ،هدية عائلة الشهيد  من السيد الرئيس..!!
فكر في هذا الامر كثيرا ..افضل مليون مرة من ان  يموت غريقا او مطمورا في الملح ولايجدوا جثته، ويدونوه مفقودا أو اسيرا ،وتظل امه تنتظر وهمَ عودته .
صار يرتجف الان فالمطر غزير ،لطالما احب المطر في "تشرين" تلك الايام ،اما الليلة فقد ضيع منه سكرته.
اقترب من صبية الشاي ،فابتسمت له ودفعت له بعلبة سمن فارغة ليجلس عليها ،ناولته الشاي ،قال "لم يعد لديه نقود" ..! أومأت برأسها " لاعليك "،احس بالخجل ودفء انساني ،ارتشف الشاي واطرق رأسه ممتنا لها،قالت :" مطر " ،قال :" نعم ..مطر " وتمتم بكلمات لم تفهم منها شيء واكتفت بالابتسام ، فيما هو منشغل بالبحث في أحد جيوب بزته العسكرية  :". فاليكن مايكون لقد ايقظني"..!أخرج ورقة اجازة مزورة احتفظ بها للطواريء عبأها بتاريخ يوم غد ووضعها في جيبه ،نهض ملتفتا الى الصبية وهي تقول له " ترجع  بالسلامة خوية " ،نزع الساعة ووضعها بكفها ،ردت باصرار وهي تحاول ان تعيد الساعة له  " لا لا ليس ثمن الشاي" دفع يدها برفق قائلا: " ليس الشاي بل المطر "..!
 وخلال ثوان كانت تراه يغادر  "كَراج النهضة" بعيدا عن قطيع الجنود صوب الطرف الآخر من بغداد.

بغداد 1987
هامش
ظل " كَراج النهضة " احد مواقف السيارات التي يودع فيها الجنود الحياة بحدها الادنى صوب جبهات الموت التي استمرت ثمان سنوات.
عدم التعرض ـ هو ورقة الاجازة العسكرية لسبعة ايام ،بعض الاحيان في اوقات الهجوم تتأخر اشهرا وحين تأتي فهي فرصة الحياة وتأجيل الموت لايام معدودة.


8
ثورة عض الأصابع البنفسجية  في العراق

ضياء حميو

لا ياسيادتك..!
لقد منحتَ البعثيين شرفا لايستحقونه..!!
قديما  أسموهم : "الغوغاء"، وأسماهم " بن علي" سراقا، ورعاعا "، وأضاف مبارك : صفة "البلطجية" ،ومن ثم ملك ملوك إفريقيا أسماهم: "مهلوسين ومندسين"،وها أنت تُضيف صفة "البعثيين".!!
يالبؤس الوصف وقصر النظر..!!
هل سمعتَ بالحكمة الصينية : " تُشير بإصبعك إلى القمر، ولكن الأحمق ينظر إلى طرف الإصبع ".
حسنا سيادتك ..!
 لك أن تنظر إلى طرف الإصبع، لا إلى القمر..، هل رأيتّ انه بنفسجي..!!
نعم قد يكون ذاته الذي خرج واختارك يوما ما..رغم الإرهاب  والبعثيين ،إيمانا منه بالديمقراطية،وقد يكون انتخبك مرتين..!
لقد رأيتَه بوضوح في المرات السابقة، لم لاتريد أن تراه الآن وهو يعض إصبعه ندما..!!
من خرجوا ليسوا بعثيين ، بل خرجوا بثورة أصابع سلمية ،حملوا شعاراتهم ولافتاتهم بخط اليد ،ليس لديهم مقدرتك ومقدرة البعثيين وأشباهك وأشباههم بطبع بوسترات بطول كيلو متر،ليس لديهم مقدرتك وأعوانك بشراء فضائيات بسهولة شراء حذاء..!
قلتَ لهم ان الديمقراطية مدرسة ويجب أن يصبروا ليتعلموا فنونها ،ودخلوا  بالملايين.
لماذا تقمعهم وتصفهم بالبعثيين؟!
هل لأنهم قالوا لك : " وجدنا  ان نظام مدرستك لانظام فيه وخاطئ ،وضعتَه وأعوانك ليلاؤمك ،صدقناك حين قلت انه الأفضل لنا ، حينها كنت تخيفنا بالآخر، ولكننا اليوم وجدنا ان مدرسة ديمقراطيتك ، خربة لن تعلمنا شيئا، لان مديرها يبيع الأسئلة ،وموادها هي الفساد  وطرق الغش".
لا ياسيادتك ..!!
لاتتبجح بأنهم اختاروك،فهاهم يعضون الأصابع ،ويعتذرون لأنفسهم وللآخر الذي أخفتهم منه ..!
هل أخافك منظر الآخر الذي يعتذر أيضا عن خوفه وسوء ظنه ويتحدان معا؟!
أنا معك يجب أن تخاف، ليس لك مكان في هذه اللعبة، لعبة الصحو المسالم..!
كان الأجدر بك أن تشكرهم وتبوس أياديهم ، لأنهم وهم أبناء دماء أكثر من ثلاثين عاما ،مازالوا قادرين أن يحملوا ورودا بمظاهراتهم.
هل نحمد الله انك كغيرك ممن سبقك من رؤساء وحكام لن تتعلم الدرس؟وان نهايتك وأشباهك مثلهم ؟!!
ولكن حذار..!
هم يعضون الإصبع البنفسجي الآن وحسب،لاترغمهم على قطع هذا الإصبع..!
حينها سيتحول اللون البنفسجي إلى الأحمر.

9
مراسيم دفن وعزاء السيدة " بغيته لافي "

توفيت في الدنمارك يوم الخميس الماضي السيدة "بغيته لافي " والدة الصديق " سامي لافي " والسيدة " منى لافي "التعازي الحارة لاهل الفقيدة واحبائها والصبر والسلوان لهم متمنين لهم ان تكون اخر الاحزان..
 ستقام مراسيم الدفن " القداس " على روحها الطاهرة في كنيسة " كغيوه" يوم الخميس المصادف 10/2/2011 في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا"وعلى العنوان التالي
Johanneskirken
Skoleholmen 9, 2670 Greve : "
ومن ثم سيمضي المعزون مع النعش لاكمال مراسيم الدفن في مقبرة" كغيوة" على العنوان التالي
Greve Kirke
Degnestræde, 2670 Greve
وسيقام مجلس عزاء يوم الجمعة المصادف 11/2/2011 على قاعة رقم 305 " النور الي " من الساعة السادسة مساءا وحتى الثامنة مساءا.وعلى العنوان التالي: VerdenskulturCeentret Medborgerhus ,nørre alle 7.

10
صفعة تونس ومصر لسياسات إقتصاد السوق

ضياء حميو

الممثلان والمراقبان الأساسيان لسياسات اقتصاد السوق هما " البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ".
وبعيدا عن المصطلحات الاقتصادية الجافة فان سياسة اقتصاد السوق تقول بمنتهى البساطة :" هنالك عرض وطلب وهما من يحددان الأسعار "،" هنالك ناس أذكياء ونشيطون يستحقون رواتب أعلى من غيرهم ،وهنالك اقل ذكاء وأغبياء لامكان لهم في سوق العمل"..!!
وهذا ينطبق على الأفراد والمؤسسات والبلدان ،ووصفة وشروط البنك وصندوق النقد الدوليين واحده ،لايهمها إذا ما أفرزت البطالة والفقر أعداد هائلة من مجرمي ومدمني المخدرات في أمريكا اللاتينية والجنوبية ،أو خريجي جامعات "بعربات خضرة" غير مجازة في تونس ،أو سكان مقابر أو زوارق متهالكة في مصر أو غيرها..!!
التحرك الشعبي الأول ضد هذه السياسات كان بعد نهاية الحرب الباردة بعشر سنين في أمريكا اللاتينية والجنوبية ،بعد ان خفّت قبضة أمريكا الحديدية عن دعم دكتاتوريات حديقتها الخلفية ،والتي توِجت بتغيير أنظمة حكم وسياسات اقتصادية كانت خاضعة تماما لمعايير أغنياء العالم وبنكهم وصندوقهم الدوليين ،لتسفر عن أغلبية بلدان أمريكا اللاتينية والجنوبية بحكومات ذات توجهات يسارية وخطط اقتصادية اشتراكية وتأميم،  أثبتتْ بإحصائيات الأمم المتحدة إنها خفضت اعداد الفقراء بنسب مليونية وزاد بالتالي عدد الأطفال الذاهبين إلى المدارس وكذلك مستوى الخدمات الصحية..الخ.
ولان هذه البلدان استلمت الحكم بانتخاب شعبي ديمقراطي وليس بتسلط قمعي كما الاتحاد السوفيتي ومنظومته الشرقية، فقد أوفت بالتزاماتها اتجاه ناخبيها ونجحت مما جعلها يُعاد انتخابها مرة ثانية وثالثة وربما أكثر...متجاوزة شروط وقروض البنك الدولي وصندوقه إلى غير رجعه بعد ان رزحت شعوبها لعشرات السنين جائعة ذليلة تتمتع فيها فئة قليلة بامتيازات عالم اقتصاد السوق.
من السذاجة ان نصدق ان معايير البنك وصندوق النقد الدوليين لاتخضع لاعتبارات  سياسية كما يدعيان ، اذ لايوجد شيء اسمه سياسة وآخر اسمه اقتصاد ..هنالك " اقتصاد سياسي ".
المحرك الأول لماحدث في أمريكا اللاتينية ومن بعدها تونس ومصر ومن ستليها نجده في" الاقتصاد السياسي " .
اختزله مواطن مصري بسيط من المتظاهرين بقولة " الكرامة "..!!
نعم... لاكرامة في ظل سوء توزيع الثروات.
لاكرامة حين تزداد الهوة اتساعا بين الفقراء والأغنياء.
لاكرامة بدون خبز ودواء وسكن وفرص عمل متساوية للجنسين.
لاكرامة بدون حق التعبير والاعلام والنشر والتظاهر والتنظيم الحزبي والنقابي والمدني.
لاكرامة بدون عدالة اجتماعية وضمان اجتماعي يحمي ضعفاء المجتمع من الجنسين في حالة البطالة أو العوق أو فقدان المعيل أو غيره.
قد لاتعني المواطن العادي أي من معايير اقتصاد السوق وارقامة ولغته الجافة ،ولكن كل شروط الكرامة الإنسانية أعلاه يقف اقتصاد السوق وشروط البنك وصندوق النقد الدوليين ضدها.
ولطالما أشاد الأخيران بالتطبيقات " الرائعة " لتونس ومصر في سياستهما الاقتصادية التي توجها الكبار باطمئنان كامل لمسيرة مصر "النجيبة" في هذه السياسة بان يكون وزير استثمارها السابق "د .محمود محيي الدين" ابتداء من أكتوبر من العام الماضي مديرا للبنك الدولي..!
 لم تعن " التطبيقات الرائعة " شيئا لبائع عربة الخضار التونسي ولا لرفيقه المصري الذي يسمع عن افتتاح المزيد من ملاعب الغولف بقروض البنك الدولي وهو مايزال يتقاسم وعائلته ركنا من " تربة " المرحوم والده.
سياسات اقتصاد السوق ستتغير في العالم اجمعه بعد الأزمة العالمية وبعد ماحدث في تونس ومصر،التي وجه أناسهما البسطاء صفعة قوية ستعود بالفائدة على شعوب العالم اجمع  فالشرق الأوسط ومنذ أكثر من عشرين عام هو مصدر أهم عاملين يشغلان العالم ويؤثران باقتصاده السياسي هما النفط والإرهاب.
هوامش
1- صندوق النقد الدولي : هو وكالة متخصصة من منظومة ،بريتون وودز ،أنشئ بموجب معاهدة دولية في عام 1945 للعمل على تعزيز سلامة الاقتصاد العالمي ويديره أعضاءه الذين يشملون جميع بلدان العالم تقريبا البالغ عددهم 185 بلدا.يقع مقره في واشنطن.
المصدر الرئيسي لموارد صندوق النقد الدولي هو اشتراكات الحصص (أو رأس المال) التي تسددها البلدان عند الانضمام إلى عضوية الصندوق وتحدد الحصص ليس فقط مدفوعات الاشتراك المطلوبة من عضو ما وإنما عدد أصواته وحجم التمويل المتاح له من الصندوق ونصيبه من حقوق السحب الخاصة ، أي كلما ازداد حجم اقتصاد العضو من حيث الناتج وازداد اتساع تجارته وتنوعها ازدادت بالمثل حصته في الصندوق وهكذا أمريكا كأكبر اقتصاد فهي اكبر عضو بحصة 17.6% أما اصغر عضوا فهو جزر سيشيل 0.004 %.
 
2- مجموعة البنك الدولي : هي مجموعة مؤلفة من خمسة منظمات عالمية، مسؤولة عن تمويل البلدان بغرض التطوير وتقليل الفاقة، بالإضافة إلى تشجيع وحماية الاستثمار العالمي. وقد أنشئ مع صندوق النقد الدولي حسب مقررات مؤتمر بريتون وودز، ويشار لهما معا كمؤسسات بريتون وودز. وقد بدأ في ممارسة أعمالة في 27 يناير 1946.
وهذه المؤسسات، هي: البنك الدولي للإنشاء والتعمير، مؤسسة التنمية الدولية،مؤسسة التمويل الدولي ، وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية.
3- تنص المادة الرابعة (من ميثاق البنك) في قسمها العاشر: "لا يتدخل البنك الدولي ومسؤولوه في القضايا السياسية لأي بلد عضو فيه، ويمنع عليهم التأثر في قراراتهم بالطابع السياسي للعضو أو الأعضاء المعنيين. وحدها الاعتبارات الاقتصادية يمكنها التأثير على القرارات، وهذه الاعتبارات تقدر بدون انحياز، وذلك بغية الوصول إلى الأهداف المنصوص عنها في المادة الأولى".
 من أهم بنود ميثاقه: أن لا تؤثر الاعتبارات "السياسية" و"غير الاقتصادية" في مشاريع البنك الدولي
 


11
قائد شيوعي حقيقي
التونسي حمّه الهمامي

ضياء حميو

منذ أكثر من خمسين أو ستين عاما لم نسمع خطابا وفعلا لقائد شيوعي بهذا الوضوح وبهذه الجرأة الثورية.
اثر اندلاع المظاهرات في سيدي بو زيد يوم 17/ ديسمبر من العام الماضي والى ساعة اعتقاله صباح يوم 12/1/2011 ،اتخذ قراره ورفاق حزبه معه ان لاتبق المظاهرات محصورة في مدينه واحدة أو اثنتين بل نقلها ومواكبتها في مدن أخرى بمافيها العاصمة تونس ،وإشراك النقابات فورا فيها وأحزاب المعارضة الأخرى ،كذلك طلبة الجامعات والمثقفين ، وان يكون هو ورفاقه  في مقدمة الجماهير، ويختاروا الشعارات الصحيحة لهذه المظاهرات ،ولقد افلحوا وكانوا على دراية كبيرة اذ ان الشعارات التي اختيرت.. لها علاقة مباشرة بالشغل والبطالة والفساد والتمايز" الجهوي " الطبقي ،كذلك  أشعار أبو القاسم الشابي كهتافات توحد التونسيين من وراءهم  ولها وقع ومغزى سياسي  بسيط وواضح وجريء .
يتنقل "حمّه الهمامي"  من مكان إلى آخر لتأخير الاعتقال قدر الإمكان ،في بلد اقل مايوصف به هو: ماورد في وثائق ويكيليكس من ان عائلة رئيسه هي مافيا ..!
ومن ثم يتخذ القرار.. ببيان واضح وجريء ولالبس فيه في موقف حزبه، اعقب بيان رئيس جمهورية تونس "زين العابدين بن علي" الحاكم منذ أكثر من عقدين ، ليتم اعتقاله بعد ساعات معدودة من إذاعة البيان على شبكة الانترنت.
بيان "حمه الهمامي" لم يكتف بنقد خطاب " بن علي " بل فنده بحجج بسيطة وواضحة وجريئة لالبس فيها..سمى الأشياء بمسمياتها ولم يسوف في خطابه، بل كان لاذعا وحادا ومتزنا يدل على فهمِ لحزب بين جماهيره وفي طليعتها.
وبذات اللغة البسيطة  ،الواضحة الدلالات والجريئة أوضح قائد الحزب في صف من يقف حزبه ،وماهي بدائله ،ومن يناشد وماهية رؤاه المستقبلية.
موقف وبيان "حمّه الهمامي" وحزبه " حزب العمال الشيوعي التونسي " هو درس كبير تتعلم منه الأحزاب الشيوعية العربية وقادتها ، لتخرج من ذيليتها وسباتها وتعود قائدة للجماهير المضطهَدة ،معبرة عن آمالها وطموحاتها.. شرط التفكير بجدية بعاملي "حزب حمه الهمامي " وسط الجماهير :" وضوح  فكرتهم وجرأة طرحها ".
ملحق
بيان حزب العمال الشيوعي التونسي
البوليس السياسي يعتقل حمّه الهمامي الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي التونسي
قام البوليس السياسي باعتقال الرفيق حمّه الهمامي الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي التونسي بعد اقتحام منزله صباح اليوم. ويأتي هذا الاعتقال إثر البيان الذي توجه به حزب العمال إلى الشعب التونسي وقواه الديمقراطية داعيا إياهم إلى "تكتيل الصفوف حول بديل مشترك لنظام الاستبداد" ومناديا بـ"رحيل بن علي عن السلطة وحلّ مؤسّسات الحكم الحاليّة الصّوريّة وتشكيل حكومة وطنيّة مؤقتة تنظّم وتشرف على انتخابات حرّة ونزيهة ينبع منها مجلس تأسيسي مهمّته سنّ دستور جديد للبلاد يضع أسس الجمهوريّة الديمقراطيّة الجديدة والحقيقيّة التي تكرّس سيادة الشعب وتضمن فعليّا الحريّة والديمقراطيّة واحترام حقوق الإنسان والمساواة والكرامة، وتنتهج سياسة اقتصاديّة واجتماعيّة جديدة وطنيّة وشعبيّة توفّر الشغل ومقوّمات العيش الكريم لكافّة أبناء الشعب وبناته وتقضي على دابر الفساد والمحسوبيّة والتمييز الجهوي".

إن هذا الاعتقال يتنزّل في إطار تنفيذ التهديدات التي أعلن عنها بن علي في خطابه الأخير، إذ انطلقت حملة من الإيقافات في جهات مختلفة شملت العديد من النقابيين والسياسيين والشباب من ضمنهم عدد من مناضلي حزب العمال وأنصاره.

إن حزب العمال الشيوعي التونسي يطالب بإطلاق سراح قيادييه حمه الهمامي وعمار عمروسية ومناضليه وكافة الموقوفين فورا ويحمّل بن علي ونظامه المسؤولية الكاملة فيما قد يطرأ على سلامتهم الجسدية.

إن هذه الإيقافات لن تثني حزبنا عن تحمّل واجباته تجاه شعبنا في هذه الفترة العصيبة من نضاله ضدّ الدكتاتورية، وهو مستعد لتقديم التضحيات اللازمة من أجل تحرر شعبنا ويجدد دعوته إلى توحيد الصفوف من أجل رحيل بن علي وإقامة نظام ديمقراطي في خدمة الفئات الشعبية.

حزب العمال الشيوعي التونسي 12 جانفي 2011

12
أعزائي الشيوعيين ،انا افتقدكم

بقلم: كنود يورنسن
ترجمة: ضياء حميو


أعزائي الشيوعيين، أعزائي المرتزقة الحمر، أنا أفتقدكم وأفتقد تلك المعارضة التي مثلتموها في تلك الأيام والتي يكون قد مرّ عليها زمن طويل الآن يا أصدقائي: مارجيته،اوجا وبول الذين في شرق يولاند.
كنتم بالتأكيد مؤطَّرين وصعبي المراس في منطقكم وطريقة تفكيركم، لكنكم كنتم رفاقاً رائعين، وكانت لنا صحبة طيبة حينما كنا نتظاهر سوية ضد حرب فيتنام والتسلح النووي.
لقد كان أنتم، أعضاء الحزب العاديين، من ينظّم جميع الضروريات العملية والأولية في مسيراتنا وتظاهراتنا، جاهدين على تهيئة الملصقات واللافتات والقهوة.

الامور التافه والضرورية في قائمة العمل تنجزونها بهدوء وجد وبنفس القدر من الاهمية:كان لديكم قناعة راسخة باستلام السلطة وفقا للايدولوجية،وقد كانت هنالك قوة عظمى تسندكم.
وقد شُتمتم بانكم مأمورين من السوفيت ،كما كانت التسمية

.اتهموكم بانه تم شراؤكم ،وانكم مرتشين ،ومغسولي الدماغ ،وخونه ومرتزقه حمر وماكان تأثير هذا الا كما الماء ينساب على ظهر الاوز.

نحن الآخرين احتفظنا بالايدي النظيفة وانقسمنا الى فصائل عدة.
عندما رأيتم " الجدار " يتهاوى تهاويتم معه...المأساة الانسانية التي تلته سيتحدث التاريخ يوما ما عنها.
يبدو لي ان عقوبتكم كانت قاسية حين انهار عالمكم،ولكن المنتصرين المُلاك كانوا بلارحمة.
نحن ويسارون اخرون عملنا سوية حين كانت هنالك المقاومة.

.
واحسسنا ان تحركنا بلا جدوى بدون سلطة جيش ودولة تدعمنا .
.

، و ثمن الولاء الذي دفعناه باهضا ،وبعد ان زال " السوفيت" من الوجود ،لم يكفنا ان نشتاق الى قهوتكم وعنادكم في المظاهرات.
بدون السوفيت كقوة مجابهه لحصلت الرأسمالية على اية حال على سلطة مطلقة منذ عام 1945.
ولكان المقاومون سيقفون بوضع ِ يدهم اليسار فوق القلب واليمين في الهواء فارغة،ولكانت قلة قليلة من تحتمل.
كنتم كشيوعيين عنيدين بالاحتجاج ضد الرأسمالية وضد تسلط امريكا على البشر وبنفس العناد أغمضتم عيونكم عن حقيقة تسلط ستالين،لذلك كان لعنادكم اثر مميز:لقد جعلتم الرأسمالية تخاف.
عندما كنتم اقوياء في السنوات التي تلت عام 1945 ،حصلتم ،او بقول ادق: الخوف منكم منح اوربا المفلسه. مشروع مساعدات مارشل الرائع .
ليس برغبتكم ولكنه كان الخوف منكم ،خصوصا من حاملي آرائكم من الفرنسيين والايطاليين،جعل امريكا الغنية تمد يدها الى جيبها وتساعد اوربا على النهوض والحصول على سوق جديدة بذات الوقت.


.
كذلك الامر في السنوات اللاحقة في الحرب الاوربية الباردة ،فبسبب تضامنكم مع السوفيت ظلوا يعتبرونكم مصدر تهديد كبير.
الشكر لكم لانكم جعلتم الاشتراكيين الديمقراطيين يوحدون المجاميع الباقية ،واخذت الراسمالية ماتشكلونه ومايشكله السوفيت من تهديد على محمل الجد ،الامر الذي جعلها تقبل بدولة الرفاهية .

كما قالت ريتا بيررجورد قبل مدة: " لانهاء اعداد المصوتين منكم ولامد بعيد انهاء روح التمرد وجعل الباب الخلفي هادئا ".
ايا كانت الدوافع لدولة الرفاهية في تاريخ الدولة والاستجابة للفقراء في عالم الرأسمال المتوحش.
بدونكم انتم الشيوعيين وبدون السوفيت ماكان لها ان تكون.
ايضا في الخارج في العالم الكبير :كنتم مؤثرين بان وضعتم حدا للتوسع الامريكي.
ولطالما كان السوفيت يحاولون كسب شيء من التعاطف،خسرته امريكا من خلال اساءة استخدام قوتها ضد فيتنام،ووضعت الحكمة حدا للامبريالية الامريكية.كان ذلك في تلك الايام.
من المؤكد ان الحرب الباردة كانت مروعة .ولقد سُميت ايضا توازن الرعب،وتظاهرنا بعناد بلا حظ كبير ضد جنون التسلح واُتهمنا بالغباء.
نظرة الى الخلف ترينا ان الامر ايجابي:الرأسمال ضبط نفسه ولم يكن سيدا مطلقا.
هو الآن كذلك.
المقاومة اليوم بلا سند او بلد يدعمها.ايدينا نظيفة كتحصيل حاصل ،وفارغة ايضا ضمن نفس التحصيل،ولن تقول السلطة لنفسها ذلك مرتين.
هنالك قواعد امريكية اكثر ممما شاهدناه سابقا.
" بوش " فعل الذي يريد ،وخلَفه لم يُغلق احداها.
الرأسمال مستمر بنخر كل من دولة الرفاهية والتضامن والمعايير الاخلاقية. وان السوق ومايرتبط به من حياة نمطية يترسخ .
ولكن الاسوء من هذا ان المقاومة أصبحت يائسة، لانها ضعيفة بلا سند الاتحاد السوفيتي.
هذه المقاومة وهي في يأسها صارت ترى اطرا دينية متوحشة وانتحاريين تملأهم الرغبة بالترويع والانتقام والنتيجة هي الخوف في هذا الجزء الغني من العالم.
نمى الخوف باضطراد كافضل جواب لديهم.
لمجابهة الانتحاريين هنا- كما يرون- لايوجد جواب افضل من تسلط الدولة ،الدولة القومية ،أي الطور الدفاعي في التنظيم.
عندما اعطى الرعب من القنابل النووية،الروس، الشيوعيين ،اساسا لدولة الرفاهية،اعطى الرعب من الارهاب ومن الناس ذوي البشرات المختلفة اساسا للدولة القومية وسط عالم معولم.
ولكن كره الاجانب والعولمة تركيبة متفجرة!وافضل الشيوعية عليها!.
وبنفس الوقت الذي اعطت الشيوعية تراكما وتصعيدا لتوازن الرعب ومن ثم شكلت اساسا لدولة الرفاه فان الرأسمال كبح جماحه المناهض للقوانين الانسانية.
الارهاب لاوطن له او دولة تسانده،ولتقليل الجهد العسكري،اعطوا اساسا للتحكم والدولة القومية،بينما رسملة الاسواق والارواح تقبر كل المشتركات عدا الاتحاد الاوربي والعملة الموحدة ،والخوف ،وتكبر بلامقاومة.
في الوقت الذي تعمق الدولة القومية خصائصها ،من يوقف هذا الجريان بتعميق الانقسام ،والهوة بين الاغنياء والفقراء ،هذا التصعيد بين العنف والسيطرة؟
اعزائي الشيوعيين، انا افتقدكم.



عن البوليتيكن


يورن كنودسن: كاتب دنماركي، ولد عام 1926 حامل لشهادة الماجستير في التاريخ الأدبي ،متخصص في التاريخ النقدي ،مؤلف لعديد من الكتب ،محاضر في جامعة بون في ألمانيا عام 1950 ،حاصل على دكتوراه شرف من جامعة كوبنهاكن،متفرغ دوله للشؤون الثقافية والفكرية،يرأس حاليا منظمة ثقافية مستقلة تعنى بالثقافة والفكر النقدي.
ريتا بيررجورد:عمدة كوبنهاكن لعام 2004 عن حزب الاشتراكيين الديمقراطيين المعارض.


13
نعم حق الأكراد العراقيين بالانفصال


ضياء حميو
هذه "النعم" تنطلق عن قناعة بحق الشعوب بتقرير مصيرها ،بما فيه حق الانفصال.
ومن عربي عراقي "ضمن التصنيف القومي"عاش معاناة الكرد  وعاشرهم في إحدى المدن الكردية لأكثر من ست سنين،والحديث هنا عن شعب يتمتع بكل المواصفات لإنشاء وطنه القومي "لغته ،وثقافته وتاريخه ،وتضحياته ،وأرضه التي يسكن فيها هو وأجداده من قبله"..!!
شعب صار ضحية لاتفاقات الكبار بعد الحرب العالمية الأولى ومازال..!!
عمليا فان أكراد العراق يديرون شؤونهم بشكل منفصل منذ عام 1992 أي قبل  دخول الأمريكان  بسنوات ،وقد عايشنا الفترة التي أوعز صدام بها لموظفي الدولة والجيش بالانسحاب من محافظات السليمانية ودهوك واربيل ،بحساب انه بهذا الانسحاب سيترك فراغ إداري وامني يسهل له العودة بطريقته هو ..ولقد نجح هذا الأمر الذي أسفر عن اقتتال " الإخوة الأعداء" لمدة ثلاث سنين بحرب عبثية ،دفع المواطن الكردي ثمنا لها باهضا ،ولكن ماتلى ذلك والى الآن اثبت ان الكرد قادرون على إدارة شؤونهم بشكل يحسدهم جيرانهم عليه.
يتم اتهام القادة الكرد بالبراغماتية ،وهذه التهمة هم لايردونها ...!!
لمَ يُطلب منهم ان يكونوا أكثر ملكية من الملك؟!
لو كنتُ كرديا لطالبتُ قادتي بان يضعوا مصلحة شعبهم فوق أي اعتبار،والى الجحيم بالطوائف وصراعاتها وصراعات البلدان التي تمولها وتأمرها.!
ولكن مهلا..!!
هل حقا يريد ساسة الكرد الانفصال؟!
لا اعتقد..!
لأسباب غاية في البساطة...ومن خلال الحساب البسيط...ماهو النفع الذي سيعود به الانفصال به عليهم؟!
إنهاء مشاكل المناطق المتنازع عليها؟ هذه سيتم حلها عاجلا أم آجلا وبدون انفصال أسهل منها بعد الانفصال.!
مكاسب سياسية؟ لدى الكرد سيادة كاملة سياسية واقتصادية على إقليمهم وبغطاء دستوري لن تستطيع أي حكومة مركزية ان تحد من سلطاتهم عليه.
من خلال مناصبهم السياسية والبرلمانية في الحكومة المركزية فهم شركاء فعالون في تسيير الحكومة، وهذه الميزة سيخسرونها لو اختاروا الانفصال.
الواردات المركزية هم يستلمون نسبة 17% ،وهنالك من يعترض على انها أعلى مما يجب ان تكون عليه 13% .
وبعيدا عن موضوعة إيرادات النفط والغاز وغيره تبقى المسألة الأهم وهي علاقة الكرد بجيرانهم الثلاثة " إيران ،تركيا ،وسوريا " والثلاثة لديهم مشاكل مع اكرادهم ويتحسسون من أي مثال كردي مستقل بنفسه،ولن يدخرون أي جهد بإفشاله وخلق المصاعب له ..!وسيكون هؤلاء الثلاثة بموقف أقوى فيما لو تحولت المواجه بينهم وبين الكرد العراقيين بعيدا عن العراق.
ولكن مايجعل موقف أكراد العراق قوي هو امتداده السياسي والاقتصادي في وسط وجنوب العراق ضمن فيدرالية كانوا هم من أوائل من دعا إليها وتشبث بها وثبتها دستوريا، هي وغيرها من الفقرات الدستورية الخاصة بعلاقة الإقليم بالمركز ،وهذه نقطة لهم كساسة أذكياء كانوا أقوياء بوحدتهم ومنظمين ،استوعبوا كل نقاط ضعف وحماقات الطرف الآخر الضيق الأفق.ولا لوما عليهم فقد كانت في مصلحة شعبهم الكردي.
الانفصال الذي هو " حق " لهم ،سيجعلهم يضعون كل المكتسبات التي حققوها منذ عام 1992 والى الآن في ميزان المجهول من جيران يتطايرون شررا من تجربتهم الناجحة ،ومن مجتمع دولي لغاية الآن لم يفعل شيئا لحقوق أخوانهم الذين هم ثلاثة أو أربعة أضعاف عددهم في  بلدان الجوار الثلاث.
الطرف العربي في العراق سيكون خاسرا ايضا..!
وهنا ليست خسارة البترول هنا وهناك ،فكل لديه مايفوق الخيال من إيرادات وأسعار ستصل إلى مستويات لم يكن تخيلها سابقا..!
بل الخسارة في مكون وطني مهم جدا في التوازن السياسي لمستقبل عراقي ،تسد مكوناته المختلفة عرقيا ومذهبيا فيه أبواب التفرد المطلق.
والأحرى بالسياسيين العرب من العراقيين ان يرفعوا هم  وعن قناعة  شعار "حق تقرير المصير للشعب الكردي بمافيه حق الانفصال " لبناء ثقة  غير موجودة بينهم وشركائهم في الوطن ،ويتركوا حساب خسارات الربح والخسارة في الانفصال للشعب الكردي ذاته.



14
الأمم المتحدة ونصفُ لتر الماء

ضياء حميو

(لصنع القنينة البلاستيكية للمياه العذبة سعة نصف لتر يتم استهلاك 11 لتر مياه عذبه)..!!

عن أي ترشيد تتحدث الأمم المتحدة والبلدان المنضوية تحت لواءها..!
وماهو الوعي الذي تنشده لدرء كارثة شحة المياه التي تُقبل عليها الحياة في الأرض..!

الفرد الذي يعيش في أمريكا الشمالية هو "أكثر وعيا وديمقراطية من غيره، ويستهلك 400 لتر يوميا.
وفي أوربا بنسبة أمية تقارب الصفر وديمقراطية تجاوز عمرها المائة عام، يستهلك الفرد 200 لتر..!
ومثيلهما في العالم النامي يستهلك 10 لترات فقط في اليوم..!
ليس لوعي هذا الأخير ،بل لندرتها وتكلفتها الباهظة بالنسبة الى دخله..!!
من هو الذي نطالبه بوعي أكثر في ترشيد استهلاك المياه...عالم الغرب أم العالم الذي يهلك فيه يوميا 2800 طفل بأمراض مرتبطة بقلة المياه الصالحة للشرب..!؟
تقول منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة " فاو" :" إن الحد الأدنى لحاجة الفرد للمياه العذبة يجب أن يتراوح بين 20-50 لتر يوميا" ،ولكنها تضيف " مشكورة" " هنالك 1.1 مليار نسمة لايملكوه" ..وان 2.6 مليار شخص على مستوى العالم يعيشون بلا مراحيض نظيفة"..!

لايحتاج المرء لذكاء مميز ليعرف أين تعيش هذه الكائنات المسماة "بشر" مفتقرة للماء بأعدادها البليونية..!!
وعلى لسان مديرها العام "جاك ضيوف" تعلن نبوءتها " بعد أربعين عام سيواجه 370 مليون إنسان المجاعة ،وسيؤدي التغير المناخي الى انخفاض المحصول الزراعي بنسبة 30% في أفريقيا و 20 % في آسيا".
من هو المتسبب الأساسي في التغير المناخي..؟!
أظنه شعب الصومال وجاره الأثيوبي ..بسبب استخدامهما المفرط للطاقة في صناعتيهما العملاقة،ونهم الفرد الذي حولته السياسة الاقتصادية فيهما الى مستهلك أناني..!

ولهذا يطلب السيد " ضيوف " من البلدان النامية  ان تزيد حجم الاستثمارات السنوية في قطاع الزراعة الى 50 % ..وبصورة أدق يجب أن تُنفق 83 مليار سنويا لغاية 2050 ..!!.
من أين ستأتي هذه البلدان بهذه الأموال..!؟
هل من المعقول ان نطالب بلدانا وشعوبا نسبة الأمية والفقر والفوضى تجاوزت كل معقول ان تثقف أفرادها بأهمية " معاهدة التنوع البايلوجي لعام 1993 " واكبر دوله في العالم ظلت لسنين طويلة ترفض التوقيع عليها..؟!
من المفارقات المضحكة في هذه المعاهدة ان بلدين يعتبران أكثر البلدان فوضى في العالم وقعا عليها هما " العراق والصومال "..!!
طبعا بسبب سمعتهما السيئة في فوضاهما ورغبة في تحسين هذه الصورة لدى الأسرة الدولية يوقعان على أي شيء وكأنهما المسؤلان خلال المائة عام الماضية عن اختفاء نصف المستنقعات في الكرة الأرضية و 40 % من الغابات و 30% من الأشجار الاستوائية ..!!
بل والأكثر من هذا تسببهما الرئيسي خلال العشر سنين الماضية بانقراض 60 نوع من الحيوانات ذوات الأربع..!!.

كلما طالعنا تقارير الأمم المتحدة الدورية من كافة منظماتها حول كل الكوارث في العالم نراها في حلولها تشير الى مسألة الوعي للأفراد والحكومات بكذا معالجات وتكتفي بهذا رغم انها نصف الحلول " حين تذكر نصف الأسباب ،من البديهي ان تطرح نصف الحلول "..!!
فهي عن وعي لاتريد وربما لاتستطيع ان تذكر ان المسبِب الأساس، هي الطريقة التي يسير بها اقتصاد العالم الذي يريد للأفراد ان يستهلكوا ويستهلكوا بلا توقف.
ومازالت تتحدث بوجل عن سوء توزيع الثروات وتسمية " تقليل الهوة بين البلدان الغنية والفقيرة "..!!
هل نتحدث عن كميات الماء الهائلة التي تستخدم في الصناعات الحربية بما فيها النووية..؟!
ومن علم الصغار لعبة الكبار المدمرة وقدم لها وصفات اقتصادية رأى انها" أم الحلول"؟!
لا ..لان  الأمم المتحدة والبلدان القوية التي فرضت قوانينها عليها وعلينا تعتبره خرقا لاقتصاد السوق ا..!
وان قلنا :" اننا قبل مائة عام ،ومن ذات النهر كان يكفينا ان نغرف بأكفنا نصف لتر ماء عذب يروينا ،وبعد تشييد مصانع المياه المعدنية على ضفاف النهر وتسمم الأخير بمخلفات الصناعة صار لزاما علينا ان نشتري قنينة نصف لتر استخدم بصناعتها احد عشر لتر من مياه النهر ذاته وهذا يخالف منطق الحياة والطبيعة"..!!
سيقولون ويردون وربما بعقوبات جماعية:" هذا ضد اتفاقيات التجارة الحرة ".

المصادر
-   محاضرة للدكتور " جاك ضيوف "بعنوان " كيف نطعم العالم عام 2050 ؟ BBC عربي بالإضافة الى"موقع منظمة الزراعة للأمم المتحدة "فاو ".
-   موقع اتفاقية التنوع البايلوجي CBD Convention on Biological Diversty
-   موقع " دويتش فيله الألماني " Deutsch welle

15
أدب / وداعٌ متأخر " لمنى علي"
« في: 18:45 16/09/2010  »


وداعٌ متأخر " لمنى علي"

ضياء حميو


دمعتان...!
.............
.............
منذ أكثر من عشرين عاما
حين قال الحزبُ :"
خطرٌ أن تلتقوا "..!
لم نلتقِ من بعدها..!

في ليلةٍ قبل عشرين عاما ً
سقطتْ دمعتان مني..!!
لم تخطئا مقلة َ العين طريقا ً
واختارتا قلبي مكانا ثم صمتا ً

ليلة َ الأمسِ فقط
في رحيلك يا " منى "..!
دمعتان..من بعيد من هناك
شدت الأولى صفاءَ الثانية:
" هذا أوان العين لا القلب فقط،
فلنخرج الآن وننساب هدوءا"
اختارتا الخدَ مكانا بدلَ القلبِ العتيق

سلاما  لك مني يا"منى"
لطفلتكِ..
لرفاقِ العمرِ
لأشجار ٍ في غابة الموصل
للمكتبات والسندويجات الرخيصة
لدجلة وسفرة " الغابات "
للنقاشات
لاحلام ٍ وعالم ٍ بلا طبقات
لسطح ِ الدار صيفا بكركوك
لضحكة الطفل فيكِ
لبحةِ الصوتِ متعوبا
لعيون أمك
لهناك..!!
لماكينة الخياطة..!

سلاما " أسعد"..!!
سلامَ عشرين عاما وأكثر
وارفع الكفين بعيدا لعناق ٍ ونشيج وتمني..!!
سلاما لقلبي يهجي وجدهُ وحيدا في غربة القطب
لكثرة الخطو ووحدة الدرب
سلاما "قيسَ ،وامجدَ ،هيثمَ وليث"..!!
سلام الأمنيات و"المنى"
وحلما أكيد...
بعالم ٍ جديد
سلاما..
سلاما..
سلاما.

* (منى ، أسعد ، قيس ، أمجد ، هيثم ، ليث ) رفاق بعيدون من هناك،لكنهم قريبون جدا.


16
المنبر الحر / لعنة الماركسية
« في: 19:58 26/08/2010  »
لعنة الماركسية


ضياء حميو
عند البعض هي لعنة وعند البعض الآخر هي ظاهرة تاريخية..!
ولكن لمَ الماركسية تحديدا ، ومالذي تمثله لتستحق هذا الاستثناء من دون كل النظريات؟!
هي تجيب عن جزء من هذا السؤال :" استحقُ هذا الاستثناء ،لأني النظرية الوحيدة التي شهدتْ أتباعا لها من مختلف بقاع الأرض ،من أفقر البلدان الى أغناها ،وأفرادا من مختلف الاثنيات والطوائف وفي كل مكان بلا استثناء"..!
أين السر في هذا؟!
الإجابة هي في الجزء الثاني: هو ان عميد هذه النظرية الفيلسوف " كارل ماركس " قلب وبكل بساطة سؤال من سبقه من الفلاسفة  " لمّ خلقنا ؟!" الى سؤال آخر " كيف نعيش ؟!".
هكذا وبكل بساطة قام ماركس بإنزال الفعل من السماء الى الأرض ووضعه بين يدي أبسط إنسان: " الفعل هو بين يديك ، وفي الأرض ليس في السماء".
" كارل ماركس " منح قدرة الفعل والتغيير لهذا الإنسان البسيط بغض النظر عن مكانه وانتمائه..!

فكرة العدالة الاجتماعية ،ليست وليدة بناة أفكار "ماركس" ،بل هي حلم قديم ،ولكن كل من سبقوه كانوا يقسرونه على فئة دون اخرى ضمن محدودية المكان والزمان ،وماركس جعله " أمميا "،لايمكن ان نصل لعدالة اجتماعية حقيقية لاتشمل جميع البشر على حد سواء..!".

كثيرون فهموا الماركسية حتى ممن ادعوا الماركسية أنفسهم ،" إن الماركسية وضعتْ قوانين"،والحقيقة انها لم تضع قوانين ،بل هي اكتشفت قوانين كانت تسيّر حياتنا لآلاف السنين ،تتغير تبعا لحالة التطور البشري،وفي اكتشافها هذا لم تكتف بتسجيله في أوراق بالية مركونة على رفوف قديمة ،بل عملت على فضح صورته التدميرية على حياتنا ،وفي فضحها هذا دخلت محظورين ظلا لسنين طويلة مقتصرين على فئة دون غيرها،هذان المحظوران هما الاقتصاد السياسي والدين..!
الماركسية هي النظرية الوحيدة التي جلبت لها الأعداء والأتباع على حد سواء في كل البقاع حين طرحت ماديتيها " الجدلية والتاريخية " في تحليل ظواهر المجتمعات ،ولذا لاغرابة ان يكون أتباعها من الجياع "حاولت الماركسية لا ان  تفسر خوف الجائع الذي وان وجد عملا فسيضل مهددا بالجوع " بل وأشارت وبكل جرأة الى المسبب بهذا الخطل ،وأكثر من هذا لم تكتف كغيرها من النظريات ،بل أرشدت وقادة طرق التغيير ،وحققت الكثير..
وماساعات عمل 36 ساعة في الأسبوع ويومي عطله، وحق الإضراب المدفوع الأجر..الخ  الا ثمرة من ثمار نضال الرواد الأوائل في مختلف بلدان العالم ،وغيره من مساواة المرأة في الأجور،وتحريم تشغيل الأطفال..الخ الذي أصبح اليوم جزء من بديهيات حقوق الإنسان التي وقعت عليها البلدان وطبقتها فعلا أو قولا.

يقول الجيولوجيون عن كوكب الأرض " ان أكثر مايتفرد به عن غيره من الكواكب ،هو قدرته على تحديث نفسه ،ويتم عن طريق ظواهر طبيعية ممثلة بالصقيع والجفاف والحرائق ،الفيضانات والبراكين ،الزلازل "وحركة الصفائح الكانتونية" هذا التحديث قد لايستوعبه الإنسان لأنه فسر كل شيء على أساس انه جوهر الأرض ولكن بالنسبة لهذه الظواهر لايغدو أن يكون عمر السلالة البشرية أكثر من واحد في المليون من " عفطة عنز ".
ولكن الأغلبية ظلت تفسر هذه الظواهر على إنها " كوارث " أو " لعنات " ضمن عقليتها المحدودة، وبهذا هي محقة أيضا حين تقول عن الماركسية " انها لعنة "..!
نعم انها لعنة حلم لمجموعة من البشر يطاردون بها الأنانية واللامساواة ،والجرائم واللاعدالة..!!.
 انها ظاهرة من ظواهر الطبيعة ،لااكثر ولا اقل.
 

17


المركز الثقافي العراقي " سيدوري " بالتعاون مع دار الثقافات العالمية / كوبنهاكن
فرقة مسرح بابل  تقدم  :  المسرحية  الكوميدية
" هلو مارينز "

في رابط اليوتوب ادناه بعض المشاهد من البروفات
http://www.youtube.com/watch?v=DtwBUMmsfOA
 
تأليف : ضياء حميو , حيدر ابو حيدر , عن فكرة للكاتب "شلش العراقي"
تمثيل
بورسعيد هادي
مها الجاسم
آثار خليل
حبيب
كريم الحلو
ضياء حميو
حيدر ابو حيدر
تنفيذ الموسيقى : لانة حميو
تصميم الملابس : بور سعيد هادي
تنفيذ الانارة : مهدي كوفاني
اخراج : الفنان حيدر ابو حيدر
وذلك في تمام الساعة السادسة والنصف من يوم الخميس المصادف 17 / 6 / 2010
سعر التذكرة  - , 50  كرونة
  يرجى عدم اصطحاب الاطفال دون سن العاشرة

 
 
العنوان
Verdenskulturcentret
Norre Alle 7
2200 K B H    N .
 
المركز الثقافي العراقي " سيدوري " وفرقة مسرح بابل
تتقدم بالشكر لكل من ساهم في انجاح هذا العمل المسرحي
ويخص بالذكر الفنان خليل ياسين، السيد هاشم مطر , الفنان كاميران إبراهيم
 



18
الرأسمالية وتمويل استيراد الرز من القمر
هامش أول
هذه المقالة مدينة بالكثير من إقتباساتها لعالم الاقتصاد  الأمريكي "ليندون لاروش"Lyndon H. Larouche  الذي ولد عام 1922 وبلغ 88 عام لغاية 2010  ودوريته الاسبوعية executive intelligence review "انظر الهامش .


هي ليست نكته ..!
ولكن هذا بالفعل ماقامت به المؤسسات المالية العملاقة لسنين طويلة وبرعاية ليست حكوماتها وحسب ،بل حكومات البلدان التي توافق على هكذا اقتصاد، " اقتصاد الخداع ".
إحدى المصارف العملاقة في العالم " مصرف كَولدمان ساكس" من  رسالة بعثها ستون  نائبا في الكونجرس الأمريكي إلى رئيسة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية "ماري شابيرو" يوم 26 أبريل الماضي، لإجراء تحقيق عن عملية احتيال مبرمجة قام من خلالها البنك  ببيع أوراق مالية لزبائنه وفي نفس الوقت كان يضارب ويضع مراهنات على انهيار سعر هذه الأوراق التي روج هو بنفسه لقيمتها لدى زبائنه وهو ماحصل إذ ربح المصرف مراهناته على "لاقيمة" ماروجه من بضاعة وهمية، اتضح لاحقا ان البنك ربح مقدارا مساويا لما خسره زبائنه
ولهان الأمر لو كانت هذه المراهنات بمبالغ بسيطة ولكن..!
 قبل الانهيار الحالي لأسعار الأوراق المالية  المعتمد على أصول العقارات الذي بدء عام  2007 وضع المصرف مبلغ 13 مليار دولار في مراهنات مالية على انهيار هذه السلع المالية" العقارات" بعض منها  وهمي غير موجود سوى على الأوراق والبعض الآخر بأسعار غير حقيقية، أي انهم يروجون لبضاعة يعرفون تماما  اما انها  لاتساوي قيمتها أو انها غير موجودة بالأساس وأرباحهم تتأتى من المراهنات " المضاربات المالية "،هذه اللعبة كانت مستمرة لسنوات وتحديدا في امريكا ازداد نموها حين الغي في العام 1999 قانون "كَلاس سيكَال " الذي اقر عام 1933 أبان الأزمة المالية في بداية الثلاثينات وهو مبني على أساس تولي الدولة مسؤولية التوجيه والسيطرة على العملة والائتمانات المالية من اجل تطوير اقتصاد منظور على ارض الواقع في البنية التحتية وغير وهمي هذا القانون فرق تماما بين " المصارف التجارية" التي يودع فيها المواطنون أموالهم وبين " المصارف الاستثمارية والشركات المالية "التي يقوم عملها على  أساس المضاربات ، ففي المصارف التجارية يتوجب على الدولة ان  تحمي وتضمن وتعوض أصحابها لان أموالها هي بالأساس من إيداعات المواطنين التي تقوم البنوك بإقراضها لأفراد وشركات يستثمرونها بمشاريع اقتصادية مرئية وملموسة ،وفي حالة البنوك لاستثمارية والشركات المالية لاتعويض ولاضمان ولا حماية من قبل الدولة لان عملها ليس في البنية التحتية وتطوير الاقتصاد كما إن نشاطها المضارب قد  يجعلها تخلق أسعارا وهمية لسلع قد تكون وهمية ولو تمت رعايته من الدولة فانه سيجنح الى المضاربات الوهمية "وهو ماحدث بتراتب تصاعدي " منذ العام 1999 والى الآن وقامت الدولة بتعويض خسائره من ضرائب المواطنين الذين يتساءلون لم ندفع مبالغا لنعوض خسائر "تمويل استيراد الرز من القمر "...!!.

منذ الأزمة الأخيرة ولغاية الآن نسمع الآتي:" قامت الدولة الفلانية بضخ كذا مبلغ من احتياطيها أو اقترضت لتجنيب البنك الفلاني الإفلاس..!!"طبعا هذا البنك من المؤكد ان استثماراته ليست بالبنية التحتية التي تسببت بافلاسة بل بنشاطات مضاربة ،سبب الإنقاذ الذي يدفعه المواطن العادي من جيبه لايعدو مبهما إذا عرفنا أسماء المستثمرين بهذا البنك والمؤسسة المالية وعلاقتهم بمراكز الحكم في الدولة الفلانية،بالإضافة الى ان هذه البلدان ارتبطت بنظام مصرفي عالمي مبني على المضاربات وهو مايجعل انهيار اقتصاداتها المحلية مدويا وبسرعة لاتصدق.
غير بعيد عن هذا  مسألة القرض المقدم لليونان التي ينهار اقتصادها بشكل يومي " لم يكن القرض لمساعدة اليونان في تخطي أزمتها من خلال ضخ الأموال في البنية التحتية بل بشكل أساس هو لكي تتمكن من تسديد ديون الدائنين العالميين الذين يمسكون بديونها،وبشروط مذلة يدفع ثمنها المواطن اليوناني العادي الذي لاناقة ولاجمل له سوى ان دولته اتبعت نظام رأسمالي منفلت ومستهتر فُرض عليها أو ظنته هو الصحيح " المقصود حماية وتعويض وضمان "البنوك والشركات الاستثمارية "،إذ يبلغ حجم دينها الخاص 195% من الناتج المحلي الإجمالي.
وفي مسألة الديون هذه يمكن ملاحظة كارثة مستقبلية لأكثر من بلد في طريقها للحاق باليونان أولها البرتغال التي لم تشهد أي نمو اقتصادي طيلة العشرة أعوام الماضية وبلغ حجم دينها العام 77% من الناتج المحلي الإجمالي  لايملك البرتغاليون فيه سوى 17% ومن المؤكد للبرتغال كما في حالة اليونان فيما لوتمت مساعدتها بقرض وبأي شروط كانت فانه سيكون لتسديد دينها للدائنين الأجانب ذوي حصة ال 83 % ،وسيطلب منها ان تخفض رواتب المتقاعدين والتأمين الصحي والاجتماعي والدعم لقطاعي التربية والتعليم لزراعة ..الخ
وبصورة مختصرة قتل منظم وسلب لحقوق وأموال شعوبها التي كافحت على مدى سنين لتأمين هذا.
بل حتى بلدان الرفاه الاجتماعي " بلدان اسكندنافيا " نلاحظ تراجعا مضطردا لرفاهيتها، وكذالك معالجة تتخبط بها حكوماتها لديون ظهرت فجأة يتساءل معها المواطن العادي :" لم ابع ولم اشتر شيئا فلماذا ادفع ثمن خسائر بضاعة وهمية "..!؟
الأزمة ليست مصرفية كما يحاول الاقتصاديون ان يفسروها ..!
بالنسبة للمواطن العادي هي أزمة الثقة والخوف من اقتصاد يراهن على فقدانه لرغيف خبزه وحبة دواءه بل وحياته أيضا..!!
وقد خرج بمظاهرات وستتصاعد الى ثورات حين يجد انه لم يعد يملك مايخسره..!!
ولن تنسى الرأسمالية مطلقا تلك المظاهرات والثورات الجماهيرية التي عمت العالم أبان أزمة أوائل الثلاثينات وقد عالجتها بثمن بخس جدا بالنسبة لها  هو عشرات الملايين من القتلى في شتى أنحاء العالم في الحرب العالمية الثانية.
الأزمة ليست مصرفية ..!!
بل أزمة نظام اقتصادي عالمي فاسد ومجرم وعدواني لن يتوانى عن فعل أي شيء من اجل إنقاذ صفقات تمويل " استيراد الرز من القمر ".

هامش أخير
 سجن لاروش لمدة  خمسة أعوام في العام 1989 في حملة قادتها الـ FBI على مدى أكثر من عقد بالتعاون مع المنظمة العنصرية اليهودية “عصبة مناهضة التشهير” Anti Defamation League وشخصيات سياسية كبيرة مثل هنري كيسنجر الذي يكن عداءً شخصياً للاروش، أدت الى تلفيق تهم باطلة به والزج به وبرفاقه في السجون الأمريكية في واحدة من أبشع عمليات انتهاك حقوق الإنسان، كان حينها في السبعين من عمرة، تعرض لمحاولتي اغتيال بتدبير مؤسسات حكومية  في عامي 1973 و 1983
يقول لاروش في الأزمة العالمية الحالية  (ان النظام المالي العالمي وخاصة في الغرب قد دخل في مرحلة الإفلاس الفعلي بسبب فك الارتباط كلياً مابين الاقتصاد الحقيقي المتمثل بإنتاج واستهلاك السلع والخدمات وبين الأسواق المالية والنقد، بحيث أصبحت قيمة الأوراق المالية المتبادلة في الأسواق العالمية وكمية النقد المتبادل في أسواق الصرف اكبر من كمية إجمالي الناتج المحلي لجميع أمم الأرض بعشرات المرات. وهذا يحتم عليهم  إدخال النظام المالي العالمي في إجراءات إفلاس قسرية بالتعاون مابين مجموعة من الدول الكبرى).

ضياء حميو

19
نقد الحزب الشيوعي العراقي

في البدء اعلم ان ماسأقوله هنا  سيُغضب البعض،رغم ان الكثيرين غيري قد قالوه بطريقة أو بأخرى بحق " الحزب الشيوعي العراقي "، فيهم من تصيد ويتصيد في الماء العكر، وفيهم مثلي من ينشد صادقا ان يأخذ هذا الحزب دوره الذي  يتمناه في ترسيخ أفكار اليسار  وبناء المجتمع العراقي الحديث.
حسنا نحن نعرف الكثير من "الأسباب الموضوعية" للإخفاق ”تزوير، فساد، استخدام المال العام، التدخل الخارجي، قانون الانتخابات، الرموز، الشخصية العراقية..الخ " لمسنا نتائج هذا الإخفاق في انتخابات عامي 2005 و 2010 وبالأرقام المعلنة من مفوضية الانتخابات " ،رغم زيادة عدد المصوتين لقائمة الحزب بمقدار 9.104 صوت كما موضح في الجدول المرفق..!وهذه الأسباب هي حقيقة مجتمعنا بعد كل الظروف التي مر ويمر بها ولن نتجادل بشأنها.
ولكن...!
ماذا عن الأسباب الذاتية للإخفاق..!!
على مدى أكثر من أربع سنوات هي الفاصل بين الانتخابين، كلما استبشرنا خيرا بتشخيص ومعالجة الأسباب الذاتية ،نُحبط بخلطها ثانية وثالثة بالأسباب الموضوعية،حتى بات جليا ان هذا الخلط هو هروب متعمد من تحمل المسؤولية واتخاذ قرار..!
مسؤولية القيادة في اتخاذ أكثر من قرار جريء..!
أولا وقبل كل شيء على المستوى الفكري عمليا..!!
الإجابة والعمل على سؤال مناصريهم ورفاقهم (مَـنْ نحن ؟ماركسيون أم شيوعيون، أم يساريون علمانيون بشكل عام، أم ليبراليون، أم اشتراكيون ديمقراطيون، أم كل هذا..من نحن؟ حددوا هوية الحزب الطبقية والفكرية!؟).
حين يتحدد الأول" الفكرة " بشكل عملي وجريء على ارض الواقع وبشكل واضح وبسيط يفهمه ابسط إنسان يمكنه من الدفاع عنها، سيكون العمل على المستوى الثاني التنظيمي أسهل، لان الفكرة وَضُحت.
كم من رفاقكم أو المتعاطفين معكم قادر على الإجابة على سؤال " لماذا يختاركم..؟!"
سألت هذا السؤال للعشرات في أربع محافظات من محافظات الوسط وبفترتين امتدت كل منها شهر قبل الانتخابات الأخيرة وبعدها..!
وكان الجواب اللاجواب هو ذاته مايصدر عن القيادة بخلط الموضوعي بالذاتي مع فارق ان هؤلاء غير متعمدين ،بل هو هذا مايعرفونه وما يصدر في الإعلام الحزبي العلني وفي النشرات الداخلية.
منذ أكثر من أربع سنوات ولحد الآن ومن عشرات البيانات للجنة المركزية والمكتب السياسي لمختلف المناسبات والمواقف لن يجد القارئ مايميزه كونه صادرا من حزب يساري ،اللهم إلا خلوه من " البسملة" ولو أضافوها وكان مضمونه يساريا لما كان هنالك اعتراض..!!
هنالك تخبط من قبل بعض قيادات المحليات،وإلا مامعنى ان يتم ترشيح احدهم ضمن قائمة" اتحاد الشعب " للانتخابات الأخيرة كان قد جرب حظه وفشل في الترشح على انتخابات مجلس المحافظات على قائمة"شبه دينية ".
نعم وللأسف هنالك جريمة تُرتكب بحق أفكار اليسار عموما والعراقي على وجه الخصوص، لأنها ماعادت تتلاحق ولا تنتج بل تذوي وغير قادرة على الإقناع والاستقطاب والإخصاب وخصوصا  الشباب،على الرغم من كل مايجري في العالم من أزمات اقتصادية وسياسية وبيئية تعزز اطروحات اليسار ومصداقيتها، ولكن في العراق مازالت قيادة الحزب الشيوعي العراقي تتعامل على ان العراق والعراقيين في كوكب آخر.
حسنا دخلتم لعبة الديمقراطية التي يتفق جميع لاعبيها من انها عرجاء،وهنا لإخلاف" ديمقراطية عرجاء أفضل من دكتاتورية دموية"..!
ولكن صرتم تعرجون مثلها وهذا ماتمثل في تحالفاتكم وإعلامكم وتنظيمكم وغيره ؟؟!!
غير قادرين على اتخاذ خطوات سليمة بأكثر من اتجاه..!!
خطوة اليمين تتعارض مع فلان اتجاه، ويجب الحذر منها ،وخطوة اليسار تتعارض هي الأخرى مع فلان اتجاه، ويجب الحذر منه ومنها ،وخطوة الأمام كسابقتيها..!!
مالعمل..!؟

أما آن الأوان لخطوتين صحيحتين الى الوراء من اجل خطوة واثقة في المستقبل الى الأمام؟!

قيادة الحزب الشيوعي هي من يجب ان تتخذ الخطوة الأولى في المسائل التالية على سبيل المثال لا الحصر:

أولا - بالتحضير الجيد والمتأني لعقد مؤتمر استثنائي للحزب على غرار التحضير الذي سبق المؤتمر الخامس "مؤتمر الديمقراطية والتجديد "يشترك في الإعداد له ومناقشة أطروحاته جميع منظمات الحزب وأصدقاءه والمتعاطفين معه..وغيرهم ،والتعامل بروح نقدية شفافة بدون إقصاء، تستمع للرأي الآخر من خلال فتح صحافة الحزب واعلامه أمام الجميع للتحضير وعدم إهمال رأي أي رفيق أو صديق وفي أي بقعة نائية كان.


ثانيا – تحديد الهوية الطبقية والفكرية، والتي على ضوئها يتم تحديد الخطوات اللاحقة.

ثالثا – مراجعة اسم الحزب على ضوء النقطة الأولى" تثبيته أو تغييره الى اسم آخر ".

رابعا – إيقاف إصدار جريدة الحزب الرسمية مؤقتا الى حين الوقوف على الأسباب الذاتية لعدم شعبيتها ،وبالتالي أعبائها المالية، والاستغناء عنها ببديل مؤقت تحت اسم آخر محدود التوزيع .

خامسا – إعادة تقييم الإمكانيات القيادية الذاتية للمحليات جميعا، بعيدا عن التذرع بالأسباب الموضوعية.

سادسا- مقارنة الأرقام بين المصوتين وأعضاء الحزب في المنظمات المختلفة طبقا للأرقام التي دونها مراقبوا الحزب في المحطات الانتخابية المختلفة ،لفرز وتحديد أعداد وهمية كبيرة من النفعيين ممن انضموا أو ضُموا للحزب كأسماء فقط ليس لها وجود،واستبعادها  ومن تستر عليها .

سابعا – وضع شروط صارمة يتم تفعيلها للترشيح ونيل عضوية الحزب.

ثامنا – التشديد على إيلاء أهمية مميزة لمحاضر الجلسات وللرسائل الفردية التي تصل الى المحليات كونها مرآة هيكلية التنظيم،والرد عليها ليشكل الأخير حافزا لكاتبها للعمل والمبادرة  وانه غير مهمل.

تاسعا – إعادة تقييم ايجابيات وسلبيات وجود مقرات للحزب في المناطق المختلفة وفقا لنشاطها الجماهيري وفعاليتها، وتبعاتها المادية ،واكتفائها الذاتي.

عاشرا – تخصيص ميزانية وإمكانيات خاصة لتأهيل كوادر نسويه على درجة كبيرة من الاحتراف للعمل النسوي،وذات الشيء فيما يخص العمال والمعامل.

احد عشر – إيلاء أهمية استثنائية بالشبيبة وبأي صديق أو عضو من الشبيبة في المرحلة المتوسطة أو الإعدادية يُتوسم به إمكانيات قيادية مستقبلية،وتشجيع المبادرات الذاتية.

اثنا عشر – تنسيق وتعاون المحليات في المحافظات المتجاورة والقريبة فيما بينها والاستفادة من الإمكانيات المتوفرة لإحداها دون الأخرى وبجميع أشكال النشاطات وخصوصا فيما يخص المرأة والشباب والعمال والكوادر الواعدة.

ثلاثة عشر – التشجيع على إنشاء مكتبة لكل منظمة ومساعدتها بتوفير أو عنونة أسماء كتب بعينها ضرورية للإعداد والبناء الفكري.

أربعة عشر – توأمة منظمات الخارج بمنظمات الداخل، شرط أن يتم الاختيار مركزيا ولمدة سنة أو سنتين، وبعدها توأمة ثانية مع منظمة أخرى وهكذا، ليتم التعرف والمساعدة عن قرب وهدم الهوة بين الخارج والداخل.

خمسة عشر – توجيه المحليات والمنظمات التابعة لها بأن يكون لها قاعدة معلومات تتجدد باستمرار عن عدد السكان وتوزيعهم ومهنهم ودخلهم وظروفهم الحياتية، عدد المعامل ومعلومات مفصلة عنها..الخ.

ستة عشر – شفافية المعلومات بشأن مالية الحزب لكل محلية من محلياته ،والتأكيد على ان أهم مصدر من مصادرها هي الاشتراكات والتبرعات،والمبادرات الذاتية.

سبعة عشر – متابعة الأعضاء و الأصدقاء والمتعاطفين السابقين ممن ابتعدوا عن الحزب لسبب أو آخر "غير النفعية" والتواصل معهم واطلاعهم على تفاصيل التغيرات التي حدثت وستحدث.

ثمانية عشر – التحرك بجدية وبدون شروط على الحركات والأحزاب اليسارية العراقية الأخرى من اجل "جبهة يسار عراقية موحدة " تلتقي على الحد الأدنى من المشتركات.
 

20
الفنان طارق هاشم:"أفرح لكل منجز سينمائي عراقي أينما كان "
لقاء خاص

في العام الماضي تنقل ممثلا سينمائيا من البصرة إلى كوبنهاكن إلى سيبيريا
هو الفنان المسرحي والسينمائي طارق هاشم ،ابن محلة " فضوة عرب " من باب الشيخ في بغداد،المقيم حاليا في الدنمارك،وطالب معهد الفنون الجميلة في بغداد 1976 وخريجه في الاخراج المسرحي 1981 ،خريج المعهد العالي المعهد العالي للفنون المسرحية والسينمائية في بلغاريا عام  1986ومن ثم دراسة خمس سنوات والحصول على شهادة ماجستير من ذات المعهد ،عضو نقابة السينمائيين الدنماركيين.
يشتغل الآن بتصوير بعض الحلقات لمسلسل دنماركي معروف " الطبيب الخفر " ،وقد عاد لتوه من تصوير فلم سينمائي إنتاج اوربي ،تم تصويره في سيبيريا وبدرجة حرارة خمسين تحت الصفر.
التقيناه في حوار عذب ،تحدث فيه من القلب ضاحكا ،ومتألما ،ومتأملا ،وحالما ،متفائلا بالحياة..!متنقلا في محطات عمره والبلدان التي أقام بها قبل ان يستقر في الدنمارك (بغداد ، دمشق ،تشيكوسلوفاكيا ،ايطاليا ،كوبنهاكن).
يقول طارق:" كان أول مشهد درامي تراجيدي في حياتي حين كنت في الخامسة من عمري عام 1963، صحوتُ على صوت أمي وجمع من النسوة يلطمن متشحات بالسواد وهي تقول لي "أبوك مات "..!نعم اغتالوا أبي ،كان شابا في السابعة والعشرين من عمرة" ناشطا يساريا ".
نعم نشأتُ يتيما، الابن الأكبر " لجميلة الخياطة "وأختين صغيرتين ،سأفقد إحداهن وهي في الحادية عشر من عمرها ،ونبقى عائلة صغيرة أم وطفلين ،عائلة فقيرة ،بيتنا كان عبارة عن غرفة واحدة و "رازونة " وسطح ،أهدانا خالي له " صخلة "تعيننا في غذائنا.

فلم المغني "
أردنا ان يحدثنا عن دوره في هذا الفلم ،الذي تم الانتهاء من تصويره العام الماضي في مجمع القصور الرئاسية للنظام السابق في البصرة ،ولكن طارق قال في هذا :" لدي التزام شرف إنا وكل العاملين ان لانتحدث عن الفلم ،سلبا أو إيجابا إلا بعد العرض الأول أنا حريص على سمعة الفلم واحتراما لجهد الجميع،للأسف المخرج  خرق هذا الاتفاق بالحديث عن الفلم ،أعدكم بحديث خاص عنه بعد عرضه".
في هذا الفلم كما علمنا مما نشر عنه أدى طارق هاشم ،شخصية الدكتاتور وكان معه في التمثيل عامر علوان ،اثمار خضر ،خلود جبار ،إنعام مجيد ،مؤيد عبد السلام،يوسف صلاح الدين،وغيرهم..وومن انتاج فرنسي سيناريو وإخراج الفنان قاسم حول.

أهم مايواجهه الفنان السينمائي المغترب

يقول طارق في هذا :"هنالك صورة نمطية يريد الغرب ان يضعنا فيها بسبب لون بشرتنا ولهذا اغلب العروض التمثيلية التي يعرضونها علينا هي " مسلم متطرف ،إرهابي ،أو تاجر ممنوعات أو صفات قبيحة أخرى ، "هذا ماكنت دوما أواجهه في عروض التمثيل لمسلسلات أو أفلام أوربيه ..!!
يضيف طارق بأسى :" طبعا اقبل قسم منها ،وارفض اغلبها كي لااكون أسير هذا التصور النمطي ،وهذا ليس دفاعا عن الإنسان الشرقي ،بل كي لااكون محاصرا بنمطية تسلبني حريتي وإنسانيتي ،طبعا هذا الرفض المتوالي اثر كثيرا في فرصي الفنية ،ولست حزينا على هذه الخسارة ،لان المعادلة صارت .وتخسر فرصة فنية للعمل وتربح ذاتك، وفضلت ربح ذاتي"
يضحك " طارق " حين نشير إلى مفارقة ان دوره في فلم "المغني " لم يكن سوى شخصية " الدكتاتور" رغم ان مخرج الفلم عراقي..!

ماذا عن الفن السينمائي والسينما العراقية الآن؟
" جعلت الإحداث التي تعرض لها العراق الفنانَ العراقي في الواجهة ،ولكنه ضحية ،تريد المؤسسات الإعلامية ان تفرض أجندتها وسياستها عليه وان يكون هامشيا " برغي " في مكانتها الكبيرة ،لعبة بعض الفضائيات العراقية لعبة قبيحة ، وسمجة ،يريدون مسخ كل شيء من اجل فكرة رقيبها وممولها السياسي ،وهذا ينطبق على 90% من الأعمال الفنية التي تنتجها ،هنالك نظرة مسطحة وعناوين جاهزة وفوقية ليس فيها أدنى احترام لا للتاريخ ولا للفن ولا للمتلقي ،حتى الدعوة لحب الوطن فيها تسطيح ،فهي موجهه لمجموعة معينه وليست للجميع ،نعم الفنانون العراقيون بحاجة لمن ينصفهم ،ينصف الأذكياء الغير محظوظين منهم".

شخصيات وأحداث أثرت في حياتك

يقول الفنان طارق هاشم في هذا :" التأثير الأهم كان لأستاذي الكبير " قاسم محمد " ،الذي كانت تدهشني جرأته في الحياة وفي الفن ،لم تكن الحياة لديه نزهه ،كنت اشعر انه حين يتواجد على المسرح فان الأخير يهتز إجلالا وإعجابا به ،كنت أتابعه باندهاش وإعجاب لكل أعماله المسرحية ،كان دائما أول الحاضرين إلى المعهد ولقد حاولت ان اسبقه في الدوام ولم افلح لا انا ولا غيري ،ومن الشخصيات أيضا صديقي الأستاذ " عوني كرومي " في " الستين كرسي "وأستاذ أكاديمية الفنون الجميلة "محمد حميد جواد " ،وأصدقائي الذي أخاف ان أسهو عن اسم احدهم أصدقاء العمر في معهد الفنون الجميلة في السبعينات (عباس الحربي ،كريم جثير،كريم رشيد ،وآخرين أكلتهم الحرب " علي العزاوي وآخرين ،نعيم السبعاوي ..وغيرهم وغيرهم...في العراق كانت كل حياتي للمسرح".

معهد الفنون الجميلة

يقول طارق:" حيوية المعهد في تلك السنوات منتصف السبعينات ،تذكرني بتلك الفترة الأوربية الذهبية للفنون ،كنا في المعهد نشكل مجاميع للمثقفين لامجموعه واحدة هذا التعدد جعل الثقافة حيوية ومتنوعة،تجد في المعهد القاص والتشكيلي والموسيقي والمسرحي وأصدقائهم الذين اصيبوا بعدوى الثقافة ،احن لتلك الفترة التي شكلت شخصيتي بشكل صحيح ،شخصية التنوع بالرؤية ،لم نكن نذهب للبيت حين تنتهي محاضراتنا ،بل كنا نبقى نحضر محاضرات الأقسام الأخرى أو نشترك في ورشهم ،كان المعهد يخلق لدينا ثقافة موسوعية مهمة ،وكان إحدى أهم ركائزه الأساسية هو الدراسة المختلطة ،للأسف شعرت بالمرارة حين علمت ُ مؤخرا ان المعهد خسر واحدة من ثيماته المعرفية والثقافية المهمة اعني " الاختلاط ".

من مسرح الغرفة في بغداد إلى سينما المطبخ في كوبنهاكن

 أما عن مسرح الغرفة فيقول طارق :"كنت في المرحلة الثانية من دراستي في المعهد عام 1977 ،أعددت مسرحية وأخرجتها وكانت معدة عن "ملف الحادثة 67 " للروائي " إسماعيل فهد إسماعيل " وفي يوم العرض منعت  ،كان المنع حينها بتأثير اتحاد الطلبة حينها بالإضافة للعمادة الأمر الذي دفعني لتقديمه في بيتي، في البداية وفي بيتنا غرفتنا الوحيدة كان جمهوري أمي وأختي ،ثم صار جمهوري أصدقائي وأحيانا أساتذتي في المعهد  ،ساعدني في هذا كوني الابن الاكبر والوحيد لام بسيطة وممتلئة بالحب وبوعي فطري جميل ،والإعلان كان سهلا العرض المسرحي الفلاني "في بيت طارق ابن جميلة الخياطة ".
وفي سينما المطبخ يقول طارق :" كان لدي حلم ان أنفذ أعمالي بدون ان الجأ إلى أماكن تكلف الكثير ،ولذا اشتريت كل مااحتاجه من أجهزة أردت ان اتخلص من هيمنة وشروط الممول فأعددت ورشة صغيرة احتلت مكان هو جزء من مطبخ بيتنا ،وقد أنجزت فيه على سبيل المثال منتجة فلم 16 ساعة في بغداد بالإضافة إلى فلم " كلكامش ""
يذكر ان فلم " كلكامش أنجزه الفنان طارق هاشم عن طريق الانترنت بالتواصل مع الفنان باسم الحجار في بغداد حينها ،وبأجهزة خاصة،حاز الفلم على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان الخليج ،وعلى الجائزة الفضية في مهرجان روتردام للفلم العربي ،وشارك في مهرجان دبي السينمائي ،ومهرجان بيروت السينمائي.

العودة إلى العراق بعد التغيير و 16 ساعة في بغداد
يقول طارق :" عدت للعراق بعد ثلاثة أشهر من التغيير من عام 2003 ،وكنت أدرك ان ذاكرتي بعد سني غربة طويلة مشوشة ،أردت ان أتعرف على مدينتي ولذا حملت الكاميرا حين عدت ،اغلب الأماكن تغيرت ولم اعرفها ،أحسست بالمرارة إني غريب في مدينتي التي أحببتها وعشت كل أماكنها،جعلت الكاميرا توثق مرارتي وما يحدث بالصدفة وبشكل عرضي ،لم البس المكان صورتي المتخيلة بل اقتربت من المكان برؤية المتوجس  وكما هو كانسان ،كان هنالك تغيير كبير يحدث ،وهكذا أنجزت فلم "16 ساعة في بغداد "وهذا ماحصل صورت الفلم بستة عشر كاسيت ،ساعة واحدة للكاسيت لمدة خمسة أسابيع ،زمن الفلم ساعة واحدة"
يذكر ان الفلم حاز على جائزة الصقر الذهبي في مهرجان " روتردام " للفلم العربي ،وحاز على جائزة خاصة لمهرجان بغداد للفلم ،وعرض بأكثر من مهرجان ،في دبي ،برلين ،فرنسا ،عمان.

السينما في العراق الآن هي للفلم الوثائقي

يقول طارق :انا بتواصل دائم مع أصدقائي الفنانين وبعض الطلبة في بغداد ،وحين كنت عضو لجنة تحكيم في مهرجان وهران السينمائي للأفلام في الجزائر ،رشحتُ مشاركة أفلام بعض الطلبة العراقيين من داخل العراق ،وأقول الصدق الجيل السينمائي الجديد في العراق جيل مغبون،عاشوا ظروف صعبه وليس لديهم فرصة تجريب إمكانياتهم وقدراتهم في التمثيل وفي صناعة سينما ،وبهذا لابد من الذكر انه كان يفترض بتجربة فلم المغني " الذي صور في البصرة ان تكون مدرسة مؤقتة للاختبار والتعلم لهم في كيفية صناعة السينما ،الشيء المهم وكبادرة رائعة تسجل للمخرج " قاسم حول "انه أنجز هذا الفلم بممثلين من خارج العراق ومن فنانين من داخل البصرة ،وقد كانت فرصة جيدة للكثير من الفنانين الشباب ان يلتحقوا بهذا العمل ويتعلموا أشياء كثيرة"
وحول سؤالنا عن وجود صناعة سينما عراقية الآن؟ يقول الفنان طارق هاشم :"الحياة السينمائية الآن في العراق هي للفلم الوثائقي،وهنالك تجارب فردية كثيرة تحقق النجاح،ربما الانجازات لاتزل ناقصة ولكنه جهد تراكمي سيثمر بالمستقبل ،الأحداث ساخنة وديناميكية في العراق وتصوير أي شيء سيصبح مهم وسيجد له سوق ومتلقي ،أتمنى على كل مصور وعامل في السينما في داخل العراق ان يحمل كامرته وينزل للشارع ويصور لابد من التوثيق ،انها مرحله مهمة وهذه هي ساحة وفرصة  " الفلم الوثائقي "،أما الفلم السينمائي الروائي فهو صعب الانجاز لأنه يتطلب حركة حرة واستقرار كامل في أماكن التصوير"
في سؤال أخير
كيف يمكن ان تنقل خبراتك إلى داخل العراق ؟

" أتمنى ان انقل تجاربي السينمائية إلى الأجيال السينمائية الجديدة في العراق ،ولكن كيف يمكن التواصل إذا لم استطع ان اعرض لهم تجاربي السينمائية؟! أولا :لايوجد صالة عرض لدينا في بغداد تقدم أفلام الفنانين العراقيين المغتربين أو غيرهم ،الشيء الآخر المهم بالنسبة لي هو انه لايمكنني الادعاء بان ثقافتي عراقية وحسب.. ،ثقافتي شكلتها المحطات التي عشتها بالإضافة إلى نزعاتي الفردية ،على سبيل المثال من الصعب علي ان اعرض فلمي الذي أنجزته هنا في الدنمارك وكان بعنوان " بين النمل والناس "،لان موضوعة الجسد تدخل بقوة فيه ،لا كإباحية ،بل توظيف للجسد من اجل كشف العوالم الداخلية للشخصيات .
بدون ان أقدم نتاجي الفني بحرية وبلا رقابة من أي كان لااستطيع نقل خبرتي بشكل سليم ومفيد ،أنجزت أفلامي بحرية مطلقة ،وحين أجد هذه الحرية المطلقة كفنان وكانسان سأعود، لم الخوف من الفن أو الفنان ؟! الفنان لايحمل نزعات تخريبية ،بل هو يجابه القبح بالجمال ،الفنان ضد القسوة ضد الحرب ضد الكراهية،اعلم إنها عملية صعبة ولكن في ظل ظروف جيدة سيكون لهذا التواصل انجازات جيدة،وشخصيا افرح من أعماقي لكل منجز عراقي سينمائي أينما كان خارج العراق أو داخلة.




21

هل الشيوعيون العراقيون أسوأ من البعثيين؟


ضياء حميو  
من المستغرَب أن تكن ردود الفعل غاضبةً إلى هذا الحد من قول السيد النائب في البرلمان العراقي " عزة الشابندر " الذي كان ناطقا بإسم القائمة العراقية التي يرأسها " رئيس الوزراء السابق " أياد علاوي"، والمرشح حاليا عن قائمة رئيس الوزراء الحالي " نوري المالكي".
السيد الشابندر قال وبالحرف الواحد في مقابلة خاصة "بإيلاف" أجراها الصحفي " عبد الجبار  العتابي" من بغداد :" إن الفكر البعثي الذي يجري اجتثاثه اليوم في العراق ليس أسوأ من الفكر الشيوعي الذي لايقترب منه الاجتثاث، بل هو شريك بالحكم اليوم".
أين الخطأ في كلام الرجل؟
نرى انه صادق بكلامه هذا، فالرجل عبّر وبصراحة عن عصره، عصر العراقيين الذين يعيشونه اليوم!
فالشيوعيون في هذا الزمن ليسوا أسوأ من البعثيين وحسب، بل أسوء من الجميع!
بل ان الشيوعيين خارج العصر تماما!.
لأسباب عديدة ولا تحتاج لشطارة لمعرفتها،فقد أدركها الجميع سواهم
منها على سبيل المثال : لم يوزعوا بطانيات ولا موبايلات ولاصوبات ولا خزانات ماء ولادولارات للجماهير، بل لم يوزعوا حتى مسدسات!
و حتى هذه الأخيرة ونخص بها النوع الرومانسي ذات التصنيع المحلي، لايعرفوا عنها أكثر من إنها استهدفتهم،وكانت خسارتهم كبيرة بآناس من الصعب تعويضهم.
نعم الشيوعيون أسوأ من غيرهم!

 لأنهم لم يلعبوا لعبة هذا الزمن ويستغلوا فرصة تسنمهم وزارتين، ليغتنوا ويملأوا جيوبهم وحزبهم منها، لافي الحكومة السابقة ممثلة بوزارة الثقافة،ولا في الحكومة الحالية ممثلة بوزارة " العلوم والتكنولوجيا "، ولذا نراهم الوحيدين بلا قناة فضائية، أو صرح إعلامي يساعدهم في مسعاهم،بل الأدهى من هذا ان لايستغلوا الفرص الذهبية!
على سبيل المثال يُعقد مؤتمر علمي قبل سنة أو سنتين دعا إليه وزير العلوم والتكنولوجيا حضره علماء عراقيون من مختلف بلدان العالم رُصد للمؤتمر 150 مليون دينار عراقي منها 90 مليون دينار من الأمم المتحدة، وبعد انتهاء المؤتمر يُعيد وزير الشيوعيين مبلغ 40 مليون دينار لخزينة الدولة لان المؤتمر لم يكلف سوى 110 مليون!!
ماهي التسمية التي يمكن إطلاقها على هكذا وزير حزب غير انه " أسوأ " من غيره،ة وإلا مامعنى هذه النزاهة وتضييع هكذا مبلغ..!؟
فعلا أصاب "الشابندر " هكذا حزب وهكذا وزير أسوأ من البعثيين ويجب اجتثاثهم " لأنهم يحرجون الباقين بنزاهتهم المتخلفة، وبانعدام روح المبادرة التي ميزة غيرهم بالشؤون المالية".
أما جهل الشيوعيين بالسياسة العراقية الحديثة فلا يختلف عليه اثنان ويتناطح فيه عنزان، فبدلا من ان يفهموا السياسة الحديثة ويتخندقوا في طائفة أو قومية، راحوا يفتتحون مقرات لهم في كل المحافظات وهم الوحيدون في هذا، بل الأدهى من هذا هم الوحيدون الذين أعضاؤهم من مختلف القوميات والطوائف،ىوبهذا يخالفون منطق عصر الطوائف الحديث!
ومسألة أخرى يتبجح بها الشيوعيون:" من ان نائبهم في البرلمان " سكرتير حزبهم " هو الوحيد الذي لم يتغيب عن جلسات البرلمان".
وهذه النقطة مردودة عليهم لسببين: هو انه لم يسافر للتنسيق مع دول الجوار في شؤون العراق الداخلية ومن ثم الحصول على قرش أبيض أو أسود ينفعه وينفع حزبه في يوم اسود!
 والسبب الثاني :" ان النائب الشيوعي " لم ينشغل ليؤدي مراسم الحج والعمرة أثناء عمل البرلمان كغيره من النواب الذين اضطروا لذلك لأربع مرات للحج ومثلها للعمرة تسببت بغيابهم!
 ولا يمتلك بديهية المنطق الإستقرائي الحديث في موضوعةِ قرار ما.. سيُقر في مجلس النواب، إذ رغم معرفته ان فلان جهة لن تُحضر نوابها لكي لايكتمل النصاب ولعشرات المرات فانه رغم ذلك يصر على الحضور مبررا ذلك " بأنه ممثل الشعب وانه يستلم راتبا لذلك".
بل حتى في مقولة " الشابندر " حولهم، وبدل ان يستغلوها إعلاميا كخرق واضح للدستور الذي سمى البعثيين ولم يسم الشيوعيين، فانهم اكتفوا بشكوى قانونية إلى المفوضية المستقلة للانتخابات معتبرة ماقاله "الشابندر" ليس نقاشا فكريا بل ورد في فترة الدعاية الانتخابية من نائب حالي ومرشح وهذا يخالف تعليمات المفوضية الخاصة التي تمنع المرشحين من التجاوز!
الشيء المؤكد ان السيد " الشابندر " كان ذكيا بإختياره للشيوعيين، ليس لأنهم قوة كبيرة منافسة له ولقائمته، بل لأنه يدرك ان اغلب المثقفين كانوا ذوي ميول يسارية وبعضهم مازال، وسيكتبون عن مقالته، وبهذا سيحصل على دعاية انتخابية مجانية مثيرة ستُبرز أهم مايريد أن يـُلفت الإنتباه له ويُسمعه بصوت عال:
." ياجماعة...! لقد تركتُ " جماعة علاوي " وأنا اليوم من " جماعة المالكي
عن ايلاف

22
دعوة في كوبنهاگن لقتل سبعة آلاف مواطن دنماركي
ضياء حميو
مازالت هذه الدعوة مستمرة لغاية التاسع من هذا الشهر نوفمبر عام 2009 ضمن كتيبات تباع في مايسمى " المعرض الشرقي الترفيهي" المصري في كوبنهاكن..!
المعرض تقليد سنوي له مكانة خاصة لدى الدنماركيين وأبناء الجالية العربية ،يعرض مختلف الصناعات الحرفية والثقافية الحضارية المصرية ،وقام المشرفون علية بالدعاية له بشكل جيد من خلال إعلانات غطت صفحة كاملة في أكثر الجرائد المجانية الواسعة الانتشار والقراءة.
لم يكن يخطر في ذهني أو ذهن أي ممن ارتادوا هذا المعرض أن يجدوا " كتيبات الكراهية " هذه...!!
وللأمانة مازلتُ وحتى هذه اللحظة افترض حسن النية لدى المشرفين على المعرض وعدم معرفتهم بالجهة التي دست هذه الكتيبات في معرض الثقافة والحضارة المصرية.

والى القراء الكرام مقتطفات مما ورد في هذه الكتيبات:
الكتيب الأول كان بعنوان : "كيف نربي أولادنا التربية الإسلامية الصحيحة " وهو من تأليف" محمد بن جميل زينو" المدرس في دار الحديث الخيرية بمكة المكرمة،حقوق الطبع محفوظة للناشر وهي مكتبة السنة بالقاهرة " الدار السلفية لنشر العلم "الطبعة الثانية  .

في باب الجهاد والطاعة يرد في الفقرة الثالثة التالي: ( أن نغرس في الأولاد حب الانتقام من اليهود والظالمين، وان شبابنا سيحررون فلسطين والقدس حينما يرجعون إلى تعاليم الإسلام والجهاد في سبيل الله وسينتصرون بإذن الله ).
قطعا إن من جلب ووزع هذا الكتيب في المعرض لايعرف وربما لايهمه أن يعرف إن هنالك قرابة 7000 مواطن دنماركي يعتنقون الديانة اليهودية ،وهو وبصريح العبارة يدعو للانتقام منهم ليس لشيء إلّا انه لايرى ابعد من طرف إصبعه.
واليكم كيف يدعوا مؤلف الكتيب وموزعوه ومن روج له العوائل المسلمة في الدنمارك لكيفية تربية أبنائها :( علموا أولادكم الصلاة إذا بلغوا سبعا ،واضربوهم عليها إذا بلغوا عشرا).
لاننسى إننا في بلد يحتل أعلى المراتب في الشفافية والديمقراطية وحقوق الإنسان وفي القوانين الاجتماعية التي تحفظ كرامته من الجوع والمرض ،وفي تامين السكن الآدمي ،ومن هذه القوانين حقوق الطفل.

وفي باب الستر والحجاب يقول المؤلف:( يجب أن تأمروا بناتكم بوضع منديل " غطاء على الرأس منذ السابعة من عمرها، وبتغطية وجهها عند البلوغ، وباللباس الأسود الساتر الطويل الفضفاض الذي يحفظ شرفها ).
هل يعلم من وزع الكتيب هذا في الدنمارك إن هكذا دعوة لإكراه الأطفال على لبس لباس ديني دون رغبتهم يعرض عوائلهم إلى فقدانهم ضمن قوانين الرعاية الاجتماعية الدنماركية ، وستؤول حقوق رعايتهم إلى عوائل أخرى ،وإننا في بلد قوانينه الوضعية هي التي جعلته ملجأ إلى هجرة العوائل المسلمة له منذ عشرات السنين والى الآن.

في باب الأخلاق والآداب "( يجب أن نعود الطفل استعمال اليد اليمنى في الأخذ والعطاء والأكل والشرب ، والكتابة والضيافة ).
ماذا لو كان الطفل أعسرا يستخدم يده اليسرى؟!
هنا سأورد رأي متخصص هو  د. محمد مصطفى الديب - أستاذ بقسم علم النفس التعليمي - جامعه القاهرة كما ورد في تحقيق للكاتبة "هالة حلمي":(
الأطفال الذين يكتبون باليسرى يسيطر عليهم فسيولوجيا النصف الأيمن من المخ، ويستخدمون النمط المتكامل من أنماط التعليم والتفكير بدرجة كبيرة ويسود هذا النمط على تفكيرهم، ويتميز المتفوقون عقليا باستخدام النمط المتكامل مما يدل على إن  كل الذين يكتبون باليد اليسرى لديهم قدرة على التعلم والتفكير الجيد ولديهم عقلية ابتكاريه، لذلك يمكن الاستفادة من تفكير وابتكارات هذه الفئة).
قطعا إن من كتب هذا الكتيب ووزعه لم يقرأ أو يسمع في حياته عن علم " وظائف الأعضاء ،علم الفسلجة " وكلامه هذا مقنعا لمن يسكن في أعالي جبال " تورا بورا "وليس في الدنمارك التي نسبة الأمية فيها صفر منذ أكثر من خمسين عام .

وفي باب حكم الغناء والموسيقا يرد التالي ( الموسيقا حرام ، والمعازف :كل ماله نغمة وصوت مطرب : كالعود والناي ،والطبل ،والكوبة ،والدف وغيرها ،حتى الجرس ..ويمكن الاستغناء عن الجرس بصوت البلبل ).
هل يعني ذلك إن كل مسلم علية أن يحمل" بلبله " معه أنى رحل ،ولأكثر من مليار مسلم ،أين نجد هذا العدد من البلابل..!!ولكن حتى البلبل فيما إذا كان صوته مطربا فانه سيكون حراما وفقا لقوله " كل ماله نغمة وصوت مطرب حرام "...!!
ماذا لمن يطربه حفيف أوراق الشجر وصوت تساقط المطر..كيف يحرم هذا الشيخ " هبة الله "من دون أن يقع في الكفر..!؟

وفي موضوعة العاب الأطفال يرد التالي :( يسمح للبنات باللعب المصنوعة في البيت من الخرق ،على شكل طفلة صغيرة تلبسها الثياب ،وتنظفها وتنيمها ،وذلك لتتعلم تربية الأولاد عندما تكون اما،ولا يجوز شراء اللعب الأجنبية للأطفال، ولاسيما البنات السافرات المنكشفات،فتتعلم منها وتقلدها وتفسد المجتمع بذلك،بالإضافة صرف الأموال للبلاد الأجنبية واليهودية).
أي عصر وأي عزلة يطالبنا بها الشيخ أن نفرضها على أطفالنا حتى في لعبهم ليصح إسلامنا الذي سيمكننا لاحقا من الانتقام من اليهود وتحرير فلسطين بعدها..!!؟

الباب التالي ليس مخصصا قطعا لدور الفرد في التقليل من الانبعاث الحراري والحفاظ على البيئة ولكن لأمر أكثر أهمية من هذه الترهات الدنيوية ألا وهو باب ( إعفاء اللحية واجب ):
وفيه يقول الشيخ بلا نقاش أو تأويل "( وحلق اللحية، تغيير لخلق الله، وطاعة للشيطان ).

الكتيب الثاني لن أطيل فيه لان عنوانه واسم مؤلفه يكفيان الدلالة..!!
اسم الكتيب ( التبرج وخطر مشاركة المرأة للرجل ) ذات المطبعة، واسم المؤلف " سماحة الشيخ: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ".

مالم يره الشيخان صورة بسيطة لاتحتاج أكثر من أن ننظر إلى الأعلى لنرى إنها حقا " سماء واحدة " تظللنا جميعا على اختلاف مشاربنا وانتماءاتنا وروعة هذا الخلق وسره العظيم هي باختلافنا لاخلافنا.

23
(إعدادية مختلطة.. وخيانة علمية )

ضياء حميو
( لا حَياءَ في العلم )..هكذا و منذ بداية العام الدراسي لتلك السنة ، وأولى الجمل التي نطقها مدرس مادة " علم الأحياء " لطلاب الصف الأول الإعدادي "الرابع العام".. كانت تلك الجملة..!
وظل يرددها إلى نهاية العام الدراسي ..!.
للمدرس مبرراته المهمة في ترديده إياها..منها :  انه سيدّرس مراهقين من الجنسين كليهما لم يسبق له الدراسة المختلطة..وبمدينة صغيرة من مدن الفرات الأوسط العراقية ، وخصوصيتها الدينية والعشائرية المحافظة.. ستزيد من عبء مهمته هو بالتحديد..!
بالإضافة إلى انه في هذه السنة لن يدّرس "علم النبات أو الصحة" مما يندرج ضمن تخصصه ولكن بشكل ما يخص جسم الإنسان.
بالنسبة لنا نحن الأولاد فقد كان معروفا لنا منذ العام الماضي..وكان لطيفا وحريصا على مادته، ولكنه بالنسبة لزميلاتنا الفتيات..جديد، ولذا صرن يسألن عنه كيف هو بالتدريس بإلحاح.!؟.
 أكدنا لهن انه لطيف ومتخصص بمادته وهذه الأخيرة مهمة..لان ظروف التجنيد وخدمة الاحتياط الثانية استدعت الكثير من المدرسين إلى " جبهة الحرب " آنذاك، مما اضطر الكثير من إدارات المدارس إلى تقسيم حصص المواد الدراسية على مدرسين باختصاصات أخرى..كأن يقوم مدرس الفيزياء بتدريس التاريخ والجغرافية معا أو اللغة العربية والكيمياء..وهذه الخطوة كانت الضربة الثانية التي توجه للتعليم العراقي بعد سابقتها التي أبعدت خيرة الكفاءات التعليمية بسبب ميولهم السياسية التي لاتتوافق مع نهج الحزب الحاكم ..ولتتوالى الضربات وصولا إلى مهزلة دورات سريعة بسبب الحاجة " لخرافٍ تُساق الى مجزرة الحرب " لتخريج وتعيين معلمين ومعلمات  بالكاد يجيدون القراءة والكتابة..!!
.
كان عدد زميلاتنا الفتيات يقارب العشر فتيات..!
قلة ُ عددهن  لم يسمح بافتتاح مدرسة إعدادية خاصة بهن، على الرغم من إن عددهن في المتوسطة كبير..والسبب في قلة العدد يعود إلى مزاج الناس اليائس بسبب الحرب وكذلك محافظة الأهالي التي تريد لبناتها أن تتخرج بسرعة وتتزوج و"تستتر" على حد قناعتها، واقصر طريق لذلك هي الاعداديات التجارية والصناعية بدلا عن نظيرتها التقليدية التي يؤدي طريقها إلى سنوات دراسية أخرى في الجامعة او المعهد،هذا الطريق الطويل تماما كان هدف الأهالي لأبنائهم الذكور علهم يجنبوهم خطر الجندية ومن ثم الموت العبثي في حرب " تحرير فلسطين من الشرق ..!!".

شيئان تغيرا في ذلك العام الدراسي..!
أحدهما كان بهيئتنا نحن الطلاب الذكور..إذ صرنا أكثر اهتماما بهندامنا..وملابسنا وباستخدامنا للعطور..وتصفيفا لشعرنا..وبريق ولمعان أحذيتنا..كيف لا..ونحن بزمالة فتيات بعمرنا..!!.
والشيء الثاني: كان بطريقة تصرّف مدّرسنا معنا..صار عابسا دوما..وقاسيا إلى أقسى الحدود يعاقبنا لأدنى ابتسامة أو ضحكة، على خلاف عادته قبل عام..!!
يرحمه الله لقد التهمته الحرب في السنة التالية...!
أمضيت سنتين دراسيتين في صفين مختلطين في الإعدادية..لم يكن" للشيطان وجود بيننا "..!
إخوة وأخوات..هكذا حتى حين ننادي بعضنا..فأننا نسبقه بلفظ " خوية "..!
نساعد بعضنا ونحل واجباتنا..لم تحدث مشاجرة واحدة بين الذكور آنذاك على خلاف السنوات التي سبقتها من عراك وشتائم..والسبب هو حياؤنا من زميلاتنا...وكذا كن.. كثيرا  ما تعاركن في مدرسة البنات..وشتمن بعضهن مثلنا تماما..!!
أولينا اهتماما كبيرا لتحضير واجباتنا البيتية ،خشية الإحراج أمام بعضنا..كان لوجودهن اثر كبير في اهتمامنا بالدراسة.. كما إن طريقة الاختلاط جعلتنا أكثر ثقة بالنفس حين التحق بعضنا لاحقا بالجامعات وأجوائها المختلطة.

منتصف العام الدراسي ..كان لدينا فصل كامل في مادة " علم الأحياء " عن الجهازين البولي والتناسلي عند الإنسان...بعضنا كان يتلهف شوقا للموضوع ولديه أسئلة كثيرة..ولكن الصعوبة كانت.. "كيف يمكننا طرحها بوجود زميلاتنا..؟!".ومن يدري وربما من المؤكد كان لديهن ..الأسئلة ذاتها وربما غيرها...!
بإجماع ومن غير اتفاق..صرنا نردد مقولة مدرسنا..فيما بيننا :( ..انه علم.. ونحن طلاب كما إن أستاذ فلان ومنذ بداية السنة كان يكرر " لا حياء في العلم "...نعم " لاحياء في العلم ") هكذا رددنا ..أولاد وبنات..وقد هيأنا أنفسنا لهذا..ساعدنا في هذا إن الكتاب المنهجي كان يسمي" الأعضاء التناسلية " بتسميات علمية بحته لاتسبب حرجا نوعا ما حين نستخدمها في الدرس.
وهكذا في اليوم الموعود..دخل مدرسنا..ونحن نتشوق لجملته الأثيرة..! وهذه المرة تلهفنا لسماعها أكثر من السابق، بل أحببناها واحترمناها بصدق..!
قال :" أبنائي وبناتي : كما أخبرتكم سابقا.. لاحياء في العلم "..هززنا رؤوسنا جميعا بحماس علامة الموافقة..وأضاف الأستاذ: " فيما يخص الفصل التالي:فانه ترك انتم غير مطالبين به ولن ترد أي أسئلة في الامتحانات منه"..!!!
هنا خان الأمانة العلمية ..!!
إذ أفرغ جملته التي كررها مئات المرات من محتواها..حين آن أوان وضعها على المحك..!!
تعلمت بعد سنين..أهمية أن يشعر التربوي بالثقة بالنفس ،وهذه الأخيرة لن تتوفر من خلال تمكنه من تخصصه وحسب..بل من شعوره هو كإنسان بالأمان الاجتماعي والاقتصادي والسياسي،من دونها سيظل يخون أمانته العلمية مجبرا أو مختارا ولعشرات المرات يوميا..!..وسيكون نتاجه أجيالا ممسوخة وجاهلة..!!.
أما بالنسبة لي فلم أجد حينها من يُجب على تساؤلاتي بهذا الخصوص..ففي العام التالي كانت مادة علوم الحياة مخصصة لعلم النبات فقط..وكان علي أن انتظر لسنة الإعدادية الأخيرة التي فارقتُ بها صفي المختلط إلى إعدادية أخرى للبنين  في مركز المحافظة هذه المرة.. بسبب قلة الكادر التدريسي" أيضا هي الحرب"..وهنا.. وجدت مدرّسا بارعا بل ونادرا  في تخصصه "كان أستاذا في الجامعة وعوقب لسبب نجهله وتم تحويله للتدريس في التعليم الثانوي " ..إذ انتخبته مديرية التربية..ليعطي محاضرات في طرق تدريس علوم الحياة..لمدرِّسين آخرين من مدارس أخرى..وهنا درّسنا الجهاز البولي والتناسلي بشكل تحسدنا المدارس الأخرى عليه..من خلال استعانته بوسائل توضيحية..بمنتهى الروعة "ساعده فيها كونه رسام محترف أصبح مشهورا لاحقا كرسام كاريكاتير وصاحب نكته لاتفارق روحه السمحة..!!
ولكن للأسف..كان أنموذج الكتاب المنهجي لمادة علم الحيوان..وفيما يخص الجهاز البولي والتناسلي بالتحديد..ليس الإنسان..بل هو إحدى اللبائن القريبة وكان" الأرنب"..!!
وهكذا ظللت لسنين لاحقة ( اعرف عن جهاز الأرنب البولي والتناسلي أكثر مما عند الإنسان )...!!.



 


24
حقيقة كلمات ماركس الثلاث:
(الدين أفيون الشعوب )

ماكنت أظن ان يبدأ يومي ذلك اليوم على صراخ ابنتي الكبرى ذات الخمسة عشر ربيعا  حينها ،وقد عادت لتوها من المدرسة على سؤال :
- أبي..!هل حقا ان " كارل ماركس " قال:" ان الدين أفيون الشعوب "!!؟.
- أصبحنا وأصبح الملك لله ..!من قال هذا ومااهميته بالنسبة لكِ؟!
- معلم مادة المجتمع واللغة الدنماركية..وما اغاضني انه قالها بصيغة ضاحكة ليدلل على غباء " ماركس"!!.
كنت أظن قبل هذا الموقف ان استخدام كلمات "ماركس" بهذا الشكل كانت محصورة في الإعلام  بحديه السلطوي والديني في العالم الإسلامي ضمن حربه ضد الأفكار الماركسية ،وكان استخدامه ذكيا نجح نجاحا كبيرا في تحويل الأنظار والفهم عن جوهر فكر وفعل ماركس من صراع طبقي ضد الاستغلال الرأسمالي للطبقات الفقيرة وانتهاك حقوقها إلى ضد الدين وحسب ،على الرغم من ان الرجل لم يؤلف كتابا واحدا في نقد الدين بشكل خاص..!
وها أنا اكتشف ان هذه الحرب الإعلامية ليست سلطوية دينية في العالم الإسلامي وحسب بل في كل العالم الغربي أبان الحرب الباردة ،وكذلك في أمريكا وأفريقيا وآسيا ومازالت " اسطوانة مشروخة "تُستخدم  من ذات الماكنة الإعلامية الرأسمالية العملاقة..!لتحويل الأنظار عن قبحها وسوءتها.
المضحك والمحزن بآن معا ان هذه الكلمات الثلاث " أنتزعت بمنتهى الخبث والذكاء من جملة سبقتها ، من دونها تكون كقولنا " لاتقربوا الصلاة"..!
النص الأصلي الذي أورده هنا كان من ضمن مساعدتي لابنتي في ان تدرك الحقيقة من خلال جهدها في البحث عنها بنفسها، ورد النص في اللغة الانكليزية وكالآتي : (Religion is the sigh of the oppressed creature, the heart of a heartless world, and the soul of soulless conditions. It is the opium of the people) Marx, K. 1976. Introduction to A Contribution to the Critique of Hegel’s Philosophy of Right. Collected Works, v. 3. New York.

( الدين هو تنهيدة المضطهد ، هو قلب عالمٍ لاقلب له ،مثلما هو روح وضع " شروط " بلا روح ،إنه أفيون الشعب ) ماركس "نحو نقد فلسفة الحق الهيجلية" 1844 "
كلمة the sigh of  تُرجمت بأكثر من كلمة ولم يختلف المراد ( تنهيدة ، آهة ، زفرة ) المقصود هو إنها آخر ماتبقى للإنسان المضطـَهد ...وأين..؟! في قلب العالم الرأسمالي وفي زمن " ماركس " كان هذا القلب هو " بريطانيا ، فرنسا ، ألمانيا ، أمريكا"وبشكل ما روسيا،ويسخر " ماركس منه بأسى بوصفه لهذا العالم  بإنه بلا قلب أي بلا رحمة أو شفقة ،وهذا الدين هو روح هذا العالم البشع الذي بلا روح ..!!
لا أظن ان أي شخص وخصوصا المؤمن ممكن ان يجد وصفا منصفا للدين أكثر من وصف ماركس..!!

أما الكلمة الأخيرة في النص فقد تم تغييرها من صيغة المفرد إلى الجمع لتكون عامة وشاملة لكل شعوب العالم، فصارت " الدين أفيون الشعوب " بدلا من النص الأصلي "إنه أفيون الشعب "لأنهم لو أوردوها كما وردت في النص لانفضحوا ولما تم لهم استخدامها بفائدة حققها لهم مسخ النص وتحويره..!!.ولسنين زادت عن المائة وخمسين عاما ومازالت..!!
وقبل الخوض في الجملة الأخيرة" الدين أفيون الشعب "، ولم وكيف استخدمها "ماركس" أعود لابنتي في بحثها عن الحقيقة...وبحثها هو من سيجيب على هذا السؤال..!.
كنتُ اعلم انها وفي خضم حبها للقراءة كانت قرأت أشياء عن ماركس ،ونظريته..وصارت تبدي إعجابها بأطروحاته،ولكنني ومناكدة مني لها قلت :" وما المشكلة في ان يكون "ماركس" غبيا ..هل هو من بقية اهلك؟!...قالت :"لا لا أريد الحقيقة..من غير الممكن " ان يقول "ماركس" هذا القول  وبهذه الطريقة الساخرة والغبية التي صورها المعلم"..!
قلت : حسنا ..قد أقول لك رأيي ويكون مخالفا لمعلمك ولكنه في النهاية رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ ، والأفضل ان تكون هذه الجملة بكلماتها الثلاث (الدين أفيون الشعوب ) تجربة لك للبحث بنفسك عن حقيقة تدركينها بجهدك وحينها تستطيعين الدفاع عن قناعاتك. والبداية ستكون في بحثك عن متى عاش "ماركس " ومتى قال هذا وفي أي مكان وماهي الظروف التاريخية المحيطه به وبهذا القول ،وسأقوم بمساعدتك في البحث"..!.

وهكذا قسمنا العمل بيننا هي ستأخذ كلمة ( الأفيون ) وكل مايتعلق بها...!وانا أراجع النص الذي ورد فيه القول كاملا  ومارافقه..!
وفي النهاية صار لديها تقرير كامل عن ماهية القول قدمته كمادة بحث في دراستها وكالآتي:

بعد اسبوع عادت بالمعلومات التالية :( الأفيون :هو مادة مخدرة، تستخرج من نبات الخشخاش، وتستخدم لصناعة الهيروين يطلق عليه الخشخاش أو أبو النوم. عصيره به مادة الأفيون التي تسبب الإدمان. وأجود أنواعه اليوغسلافي لأن به نسبة عالية من المورفين المسكن للآلام. ويستخرج الأفيون من كبسولة النبات عن طريق تشريطها في الصباح الباكر, وهي على النبتة لتخرج منها مادة لبنية لزجة تتجمد وتغمق في اللون. ويحتوي علي مواد قلويداتية كالمورفين والكوديين والناركوتين (نوسكوبين) والبابافارين. ومن المورفين يحضر الهيروين.
 ويستخدم الأفيون في التخدير وكمسكن قوي للآلام ولاسيما في العمليات الجراحية والسرطانات ولوقف الإسهال. ومادة الكودايين بها يُوقف السعال. والأفيون يسبب الهلوسة والإدمان.

قلت: معلومات ممتازة ولكن ماذا استنتجتِ منها وبشكل مبسط .!؟
قالت :" الأفيون " جيد للاستخدام الطبي وسيء في غيره.
قلت: "عليك ان تبحثي عن ( طبيعة الأفيون ) في العصر الذي أطلق  به "ماركس" مقولته ولا تنسي انه ولد عام 1818  وتوفي عام 1883..!".

وهذا ماكان منها وكان احد مصادرها " موسوعة ويكيبيديا " باللغة لانكليزية ..وجدتْ انه في ذلك العصر كان من اكثر الأشياء استخداما في عمليات التخدير الطبي وتقليل الآلام كمسكن...ولكن مفاجئتها لي التي لم أكن اعرف تفاصيلها هي ان هنالك حربان خاضتها كل من بريطانيا وفرنسا بشكل مباشر وأيضا أمريكا وروسيا ولكن بشكل غير مباشر ضد الصين لإجبارها على فتح أسواقها لاستيراد الأفيون من هذه البلدان وحينها كان تجارة رابحة للبلدان البادئة بالحرب ،وكان الصراع في هذا المجال يمتد إلى  سنوات سابقة للقرن المنصرم قبل بداية  حرب الأفيون الأولى 1839 – 1842 وأكملت ....
(تم تصدير أول شحنة كبيرة من الأفيون إلي الصين في عام‏1781..وقد لاقت تجارة الأفيون رواجا كبيرا في الصين.. ‏ وازداد حجم التبادل التجاري بين البلدين.. وبدأت بشائر نجاح الخطة البريطانية في الظهور.. إذ بدأ الشعب الصيني في إدمان الأفيون ..‏ وبدأ نزوح الفضة من الصين لدفع قيمة ذلك الأفيون‏ ، وبدأت مشاكل الإدمان تظهر على الشعب الصيني مما دفع بالإمبراطور "يونغ تشينج" في عام 1829م بإصدار أول مرسوم بتحريم استيراد المخدرات.. غير أن "شركة الهند الشرقية" البريطانية لم تلتفت لهذا المنع واستمرت في تهريب الأفيون إلى الصين..
اهتمت بريطانيا في نهاية القرن الثامن عشر.. وفي عهد الإمبراطور الصيني "شيان لونج" توسيع العلاقات التجارية بين البلدين.. الا ان الإمبراطور أجاب : ان إمبراطورية الصين السماوية لديها ماتحتاجه من السلع .. وليست في حاجة لاستيراد سلع أخرى من البرابرة‏.‏ ‏ فلم تستطع بريطانيا في ظل هذه الظروف‏ تصدير الا القليل جدا من سلعها إلى الصين .. وفي المقابل كان علي التجار البريطانيين دفع قيمة مشترياتهم من الصين من الشاي والحرير والبورسلين نقدا بالفضة‏..‏ مما تسبب في استنزاف مواردهم منها .. لذلك لجأت بريطانيا إلى دفع إحدى شركاتها ..وهي شركة الهند الشرقية البريطانية (East India Company) التي كانت تحتكر التجارة مع الصين.. إلى زرع الأفيون في المناطق الوسطى والشمالية من الهند‏ وتصديره للصين كوسيلة لدفع قيمة وارداتها للاخيرة.‏.لكن التهريب لم يكن يكفي نَهمَ بريطانيا والآخرين بسبب الحظر الصيني..!!ولذا قررت بريطانيا وكانت في أوج قوتها في ذلك الوقت..إعلان الحرب على الصين لفتح الأبواب من جديد أمام تجارة الأفيون للعودة من جديد.. وبحث البريطانيون عن ذريعة لهذه الحرب ..فهداهم تفكيرهم إلى شعار جديد ‏ هو ( تطبيق مبدأ حرية التجارة )..!

الحرب الأولى: First Opium War

 في ذلك الوقت كانت بريطانيا قد خرجت منتصرة علي منافسيها من الدول البحرية في حروب نابليون..وقامت الثورة الصناعية فيها‏ ..‏ وأصبحت الدولة الرأسمالية الأقوى في العالم فلجأت إلى فتح أسواق لتصريف منتجاتها الصناعية‏.. والبحث عن مصادر رخيصة للمواد الأولية التي تحتاجها لصناعاتها‏ .. وكان النظام العالمي في ذلك الوقت يقوم علي مبدأين هما (حرية التجارة ودبلوماسية السفن المسلحة)‏.‏ ‏أرسلت بريطانيا في عام‏1839‏م سفنها وجنودها إلى الصين لإجبارها علي فتح أبوابها للتجارة بالقوة..
استمرت حرب الأفيون الأولى ثلاثة أعوام من عام‏1839‏ إلى عام‏1842‏..واستطاعت بريطانيا بعد مقاومة عنيفة من الصينيين..احتلال مدينة "دينج هاي" واقترب الأسطول البريطاني من البوابة البحرية "لبكين"‏.‏ دفع ذلك الإمبراطور الصيني للتفاوض مع بريطانيا وتوقيع اتفاقية "نان جنج" في أغسطس 1842.
أسهمت أمريكا في هذه الحرب بقوة رمزية‏ .. لارتباط مصالحها بها..‏ فشركاتها كانت تسهم في تجارة الأفيون مع الشركات البريطانية..‏ كما يهمها أيضا فتح أبواب الصين أمام تجارتها.. لذلك فبعد انتهاء الحرب طالبت الصين َ بالحصول علي نفس الامتيازات التي حصلت عليها بريطانيا.. وهددت باستخدام القوة.. ووافقت الصين علي ذلك.. وتم توقيع معاهدة "وانج شيا" في عام‏1844 ..‏ والتي تحصل أمريكا بمقتضاها علي شرط الدولة الأكثر رعاية.. والذي يتيح لها الحصول علي نفس المعاملة التجارية للصادرات التجارية البريطانية ..و شجع ذلك فرنسا علي طلب امتيازات مماثلة بالإضافة إلى حق التبشير الكاثوليكي .. وتبعتها بلجيكا والسويد والدنمارك.. ووافق الإمبراطور على أساس تطبيق مبدأ المعاملة المتساوية للجميع).
قلتُ : "هل انتبهتِ الى الواقع التاريخي آنذاك للبلدان الممثلة للرأسمالية في زمن ماركس (بريطانيا ، فرنسا ، وأمريكا "،ونستثني ألمانيا منها في حرب الأفيون ليس لمثلها الأخلاقية ولكن لظروفها الخاصة ،حروب وثورات فلاحية داخلية ووضع داخلي متأزم ،ولكن كيف إنتبهتِ لسلوك هذه الإمبراطوريات الحاكمة آنذاك" ..!؟
قالت : " أبي أكاد لااصدق ..لقد كانوا يتصرفون كقطاع طرق ولصوص تماما بلاادنى أخلاق..لـِمَ لايذكروا ذلك في التاريخ لنا"  ..!؟
قلت :" لن يذكروا ذلك ..كيف يقولون ولعهد قريب لم ننته منه لغاية الآن... إنهم قطاع طرق ولصوص ،ذريعة التجارة الحرة هي ذاتها في حرب الأفيون ومازالوا يستخدمونها ضد البلدان الأضعف تحت ذات التسميات ،ولكن انتبهي إلى شرط الفرنسيين بإضافة امتياز خاص لهم بحق التبشير الكاثوليكي في بلد " بوذي" ..هل رأيتي  كيف يستخدمون الدين أيضا؟؟!
قالت نعم هذا صحيح للغاية.. لم انتبه له، ثم أضافت فيما وجدته في مهمتها في البحث عن حقيقة ( الثلاث كلمات ) :

الحرب الثانية Second Opium War
(لم تحقق المعاهدة ماكانت تصبوا إليه بريطانيا والقوى الغربية.. فلم يرتفع حجم التجارة مع الصين كما كانوا يتوقعون‏.. والحظر علي استيراد الأفيون لايزال ساريا‏.. كما ان البلاط الإمبراطوري يرفض التعامل مباشرة معهم‏.. لذلك قدموا مذكرة بمراجعة الاتفاقات القائمة‏، وهذا ما رفضه الإمبراطور.. لذلك قررت بريطانيا وفرنسا استخدام القوة مرة أخرى ضد الصين .. واتخذوا ذريعة جديدة هذه المرة ..
فقد واتتهم الفرصة عند قيام السلطات الصينية في ( جوانج شو) بتفتيش سفينة تحمل العلم البريطاني..‏ واعتقال بحارتها..‏ وإنزال العلم..‏ ومقتل مبشر فرنسي ..‏ لشن حرب جديدة على الصين.. استطاعت فيها القوات البريطانية والفرنسية دخول ميناء "جوانج شو"‏.. والاتجاه نحو ميناء" تيان" القريب من بكين‏.. مما جعل الإمبراطور يقبل مراجعة الاتفاقات وتوقيع اتفاقية ( تيان جين ) في عام‏1858‏ بين الصين وكل من بريطانيا وفرنسا‏ والولايات المتحدة وروسيا والتي تعطي لهم مزيدا من الامتيازات من أهمها :
1.   فتح خمسة موانئ جديدة للتجارة الدولية وتحديد الأفيون بصفة خاصة من بين البضائع المسموح باستيرادها.
2.   حرية الملاحة على نهر "اليانج تسي كيانج".
3.   السماح بدخول المسيحية في أرجاء الصين.
نصت اتفاقية ( تيان جين ).. على التصديق عليها خلال عام من توقيعها.. وحين تأخرت الصين في التصديق استخدمت بريطانيا وفرنسا القوة مرة أخرى لتحقيق ذلك واستطاعت قواتهما دخول (تيان جين) في ربيع عام‏1860‏ ثم تقدمت نحو (بكين) ودخلوها في أكتوبر‏1860‏ وتوجهوا إلي القصر الصيفي للإمبراطور الذي يبعد بضعة أميال عن بكين وهذا القصر يعتبر من أعظم وأفخم قصور العالم ويحتوي علي آثار تاريخية وتحف وذهب لايقدر بثمن .. وقام الضباط البريطانيون والفرنسيون بنهب محتوياته لمدة أربعة أيام.. وأضرموا فيه النار بعد ذلك .. اضطر الإمبراطور للرضوخ لمطالبهم ووقع اتفاقيات مع كل من فرنسا وبريطانيا وكذلك روسيا والولايات المتحدة التي منحت امتيازات أكثر، أهمها فتح المزيد من الموانئ أمام تجارة هذه الدول وحق الإقامة لرعاياهم في بكين.. والتعامل المباشر مع البلاط الإمبراطوري .. وحرية تجول المبشرين في الصين‏.. والتنازل عن "كولون" وهي منطقة واقعة في الصين والأكثر قربا ... وارتفع عدد المدمنين في الصين من مليوني مدمن عام 1850م ليصل إلى 120 مليوناً سنة 1878م.
ومن ثم قالت صغيرتي : بألم واسى : لقد وجدت ان (فيكتور هوجو) الأديب الفرنسي المشهور كتب عن تلك الحادثة قائلا ‏:‏( دخلت العصابتان البريطانية والفرنسية كاتدرائية آسيا ..أحدهما قام بالنهب والآخر قام بالحرق‏..‏ وأحد هذين المنتصرين مليء جيوبه والثاني مليء صناديقه ورجعوا إلي أوروبا يدهم في يد بعض ضاحكين‏..‏ ان الحكومات تتحول أحيانا إلي لصوص ولكن الشعوب لا تفعل ذلك‏..!).
قلتُ :وما وجدته إنا في بحثي معك ان ماركس كفيلسوف لم يكن كالفلاسفة الذين سبقوه مشغولا بالبحث عن جوابٍ على سؤال " لم خُلق الإنسان "؟! بل عمل على إيجاد جواب لسؤال آخر هو " كيف يعيش الإنسان "؟! "وهكذا كان ماركس شأن العالم يعايش حربي الأفيون وكانت الكلمة الأكثر استعمالا بسبب الحربين التي خاضها العالم الرأسمالي آنذاك، الذي وصفه ماركس بأنه بلا قلب أو روح، ولامناص من أن يكن الدين هو الملاذ الأخير لمسحوقي  ومضطهدي عالم بشع بلا أخلاق أو مثل أو رحمة ،عالم لصوص وقتله ..!!
وفي نهاية بحث ابنتي عن حقيقة " الكلمات الثلاث " صار لديها تقريرا كاملا قدمته إلى معلمها سابق الذكر..والذي منحها درجة كاملة نهاية العام الدراسي، وشكرها على إنها صححت له معلومة كان لديه  فهم خاطئ لها ولواقعها ألتأريخي .

25
حكايات من إذاعة الحزب الشيوعي العراقي
" أبو صويحب "
ضياء حميو
كنتُ احد العاملين في إذاعة الحزب الشيوعي العراقي " صوت الشعب العراقي " في العام 1995 ،وكان معنا رفيق  اسمه " أبو صويحب " ويقدّم برنامجا باسمه  وباللغة المحكية ، برنامجه سياسي ساخر...كان " أبو صويحب " ابن ريف ..بل وبلهجته الكثير من مفردات البادية...لم أكن اعرف أكثر من انه كان من ضمن رفاق حزبنا في الكويت قبل غزو صدام لها ،شارك في المقاومة الكويتية المسلحة ضد الغزو هو وآخرون عراقيون مقيمون في الكويت (هذه النقطة التي وللأسف تناساها الإعلاميون والسياسيون الكويتيون والى الآن ) ..وبعد ذلك واثر انكشاف أمره التجأ إلى مقرات الحزب في كردستان العراق ..التي كانت خارج سيطرة الحكومة المركزية في بغداد.
كان مدير الإذاعة ورئيس تحريرها آنذاك الصحفي والسياسي والمناضل المخضرم ،العضو القيادي في الحزب، الرفيق" عبد الرزاق الصافي " أبو مخلص ، الدقيق في كل شيء ابتداءً من صحته وانتهاءً بمهامه السياسية ، دقته هذه في الإذاعة كانت تزعج البعض من رفاقه لأنه يريد أن يفحص كل كلمة وكل حرف قبل إجازته للبث..وربما له العذر في ذلك لأن مقرات الحزب آنذاك كانت محصورة في ماسمي "منطقة الحظر الجوي" والكلام هنا عن "اربيل" تحديدا ..ففي تلك الفترة الممتدة من عام 1992 – 1996 عانى سكان المحافظات الكردستانية معانات أكثر من قاسية..الحصار الأمريكي المجرم على العراق عموما ..ومن ثم داخل هذا الحصار ،حصارٌ آخر فرضه " صدام " على ماكان يسميه مواطني شعبه الكردي ..بالإضافة إلى حصار آخر..فرضاه كل من تركيا وإيران...ضمن تحسسها من بادرة أي تحرر كردي بالإضافة إلى الاقتتال الداخلي بين حزب الرئيس جلال طالباني و الحركة الإسلامية..ولاحقا حرب " الحزبين " الفيلين " كما كان يُسميهما الشارع الكردي آنذاك...الاتحاد الوطني، والديمقراطي الكردستاني...ضيق أفق وإجرام وأنانية كان من يدفع ثمنها هو المواطن الكردي...الرواتب شحيحة وتقتصر تقريبا على أعضاء ومقاتلي الحزبين الفيلين التي كانوا يجبونها من ضرائب تهريب المعدات والبضائع على الحدود الإيرانية والتركية...هذه الضرائب جعلت أسعار السلع الغذائية وغيرها تتضاعف عشرات المرات حين تصل إلى المواطن..الأمر الذي جعلنا نسمع بين الفينة والأخرى عن انتحار رب أسرة وقتله لاطفالة وزوجته لعدم تمكنه من إطعامهم لأيام عديدة ، لم يقتصر الانتحار على الفقراء بل تجاوزه إلى " بعض المقاتلين السابقين من " بيشمركة " الحزبين ...الذين صدمهم واقع ماآل إليه نضالهم  القومي المسلح بين صفوف الحزبين..!.
راج سوق " البالة " الملابس المستعملة..وهذه كانت تأتي كمساعدات من القلة القليلة من المنظمات الإنسانية التي بقت تعمل في "كردستان"  ..بل حتى هذه الملابس المستعملة " الهبات المجانية كان يستولي عليها " الحزبين " الفيلين " ويبيعوها بمزاد في الأسواق...لم يكن يهمهم أي شيء عدا جمع الأموال بأي وسيلة لاستمرار "حربهم الأخوية"..!!
بالنسبة لمدينة اربيل" والتي كانت تحت سيطرة مقاتلي حزب طالباني " الاتحاد الوطني الكردستاني" فرض عليها حزب مسعود البارزاني " الديمقراطي الكردستاني " حصارا آخر..تمثل بالضرائب على السلع المهربة من تركيا أو من منطقة سيطرة السلطة المركزية...لتزداد معانات المدينة أكثر...وصل سعر برميل النفط الأبيض "150 $ في حين كان سعره في بغداد اقل من نصف دولار واحد فقط..!.
قصف بالهاونات..والقاذفات..وعمليات اغتيال..لاتدري مخابرات أي جهة تقف ورائها...!
في ظل هذه الأجواء كان العمل يتم في " إذاعة الحزب الشيوعي ".
...التحرير الإذاعي والتسجيل يتم في مركز مدينة اربيل ،أما البث الإذاعي فيتم من مدينة " شقلاوة " لأنه يحتاج إلى منطقة جبلية تقلل من التشويش الذي تبثه السلطة على إذاعة الحزب...!
في تلك الآونة كان" حسين كامل" وأخيه، صهري الرئيس وأبناء عمه ذوي الصلاحيات اللامحدوده قد لجاءا  إلى الأردن منشقين عن النظام برفقة زوجتيهما ابنتي صدام....!.
وهكذا كانت مادة "أبو صويحب" التي يحررها ويسجلها بصوته عن " حسين كامل".!
وقبل التسجيل لابد من إجازتها من الرفيق " أبو مخلص"وان لم تكن هنالك خطوط حمراء أسفل الكلمات أو الجمل فهذا يعني إنها صالحة للبث..!
ولكن  ماان اطلع  " أبو مخلص"عليها حتى نادى محررها على إنفراد ..!
عاد الأخير مقطب الوجه...إلينا حيث غرفة التحرير والمصححين اللغويين واضعا المادة على الطاولة...قائلا:" شوفوا رفاق خطوط أبو مخلص"...!!
كانت الخطوط أسفل جملة " المجرم حسين كامل " لاغير...أردف " أبو صويحب " قائلا ": يقول الرفيق..: (لانستطع أن نصفه بالمجرم الآن...لان الحزب لم يتخذ موقفه السياسي من عملية هروبه وانشقاقه بعد)..!!
ابتسمنا صامتين وبدون أي تعليق...!!
فيما انهمك " أبو صويحب " بإعادة كتابة المادة " يدردم" يردد مع نفسه :" لم يتخذ موقفه بعد..  حسنا"..!، وبعد انتهاءه طوى أوراقها..ودخل مسرعا إلى غرفة " أبو مخلص"..وضعها على طاولته..قائلا " انه حرر المادة من جديد"..وغادر بأسرع مما دخل، قبل أن يطلع عليها الأخير...!
ثم وبنصف التفاته اخبرنا انه سيذهب يتمشى في المدينة فيما إذا سأل عنه أحدهم..!
بعد دقائق تعالى نداء الأخير على " أبو صويحب "...وماان أخبرناه انه غادر يتمشى في المدينة ..اطل " أبو مخلص" هادئا ومبتسما قائلا: عرفتم بموضوع مادته ؟ّ! اشرنا برؤوسنا نعم.
انصرف ولم يعلق بشيء..!
عرفنا بعدها ..إن "أبو صويحب " لم يحرر المادة من جديد ..ولكنه استبدل جملة " المجرم حسين كامل " حيثما وردت، بجملة " الرفيق المناضل حسين كامل ".

26
" حمّالات الصدر " والمساواة في السويد
ضياء حميو
بالنسبة للساكنين في الشرق  ..والأوسط  تحديدا لايعدو التحقيق الذي أجرته وكالة " فرانس برس " الثلاثاء الماضي عن خلل في المساواة في الجيش السويدي إلا " نكتة " لناس بطرانين..!!
وهي" نكته " حقا حين نقارن حقوق المرأة في العالم العربي أو الشرقي ومثيلتها في " السويد ".

التحقيق كشف خللا في المساواة ، فيما يخص الملابس الداخلية للمجندات بمقارنتها بالمجندين الذين يحصلون عليها من الجيش لان المؤسسة العسكرية دأبت  ومنذ ثلاثين عام بإعطاء المجندات المال ليشترن بأنفسهن "حمّالات الصدور " وهن يلجأن للأنواع الرياضية منها لكي تناسب المهام العسكرية ، وهذا "خلل كبير في نظام المساواة بين المرأة والرجل" ، لان هذه الحمّالات غير مخصصة للمهام العسكرية وتنفك بسرعة وغير مقاومة للحريق).

قد يزول شيء من استغرابنا وربما سخريتنا من أنفسنا أو من  " السويديين " حين نعرف إن وراء كلام " البطرانين " هذا ..مايقارب الـ 200 عام من السلام الذي عاشه المواطن السويدي وإن آخر حرب خاضتها السويد كان العام 1814 ضد جارتها النرويج، وهي تنعم بالسلام منذ ذلك الحين ولغاية الآن ..والسلام السويدي كان ثمرة سياسة " الحياد" وعدم الانحياز، وفي هذا يقول السويديون: إن الحياد لكي يكون مقبولا وموثوقا ومفهوما في حالة الحرب فلابد من يكون أكثر ديناميكية في حالة السلام"..!.
هذا الأمر أنتج استقرارا كبيرا وراسخا في المجتمع وبالتالي أنتج فكرا يعمل على مفردتي " القانون والحقوق "..ومنها حقوق المرأة ومساواتها بالرجل..وليس غريبا أن تتبوأ السويد المرتبة العالمية الأولى في مساواة الجنسين ..!
أما مهام الجيش السويدي فإنها تنحصر بالدفاع عن البلد وفي هذا وُهِبتْ جيرانا ( النرويج ، فنلندا ،الدنمارك ) لايقلون عنها شأنا في فهم هبة السلام التي أنعمت عليهم بالخير والاستقرار لشعوبهم جميعا.
وفي هذا نلاحظ إن تعداد الجيش السويدي انخفض من 45.000 جندي في العام 1975 إلى 15.000 جنديا في العام 2004 لعدد سكان يبلغ 9.2 مليون نسمة..ومهام الجيش الحالية تنحصر بشكل خاص في قوات حفظ السلام الدولية.

أما الخبر المفرح في موضوع " حمّالات الصدر " للمجندات  فان الجيش بدء بالفعل تطوير نوع خاص منها يلائم المهام العسكرية ، يقاوم الحريق ولاينفك بسهولة ، وهو في مرحلة الاختبار الآن وسيكون جاهزا للاستعمال نهاية هذا العام أو أوائل العام القادم .

27
المنبر الحر / غشاء بكارة " صيني "
« في: 12:08 24/09/2009  »
غشاء بكارة " صيني "

ضياء حميو

لو كنتَ أبا أو أخا لفتاة فقدت عذريتها قبل الزواج..هل تشتري هذا الغشاء الصناعي الرخيص، الثمن (15 دولار فقط )... وتتجنب الفضيحة في المجتمع أم تقتلها؟!!.

وكالات الصحافة تقول إن هذا المنتج دخل إلى السوق العربية سرا في بادئ الأمر، وعلنا أخيرا... وله مريدوه الكثر..!
في هذه المقالة لانناقش سبب فقدان العذرية..الذي قد يكون بإرادة الفتاة أو بدونها ..(الاغتصاب ، أو حركة بدنية عنيفة..مع غشاء رقيق يتمزق لهذه الحركة)..كما لانناقش آراء الديانات التوحيدية أو غير التوحيدية في ذلك..!!
ولكن نناقش ردود فعل المجتمع اتجاه هذه الحالة..التي صارت ظاهرة.. جريمة قتل " مايسمى " الشرف " لفقدان العذرية..والتي وللأسف وفي كثير من البلدان هنالك غطاء قانوني يعفي مرتكبها من فعلته المجرمة..!!
بل حتى في حالة الاغتصاب والتي عقوبتها اقسى من مثيلتها في البلدان الأوربية ( في العراق وفي بلدان أخرى" الإعدام " على سبيل المثال)..نقول حتى في هذه الحالة..يظل المجتمع يتعامل مع هذه الفتاة التي قد تكون طفلة وتعرضت للاغتصاب على أساس إنها مذنبه.!!
 لأنها فقدت شيء مهما يجعلها غير مكتملة..ولن يتقدم احد لطلب زواجها على الرغم من عدم مسؤوليتها تماما ..هي ضحية آخر أُجرم بحقها..وفي هذه الحالة المجتمع لايكتفي بما لحق بالفتاة بل يرتكب جريمته هو أيضا..بعدم إنصافها واحترامها وأسرتها وحقها في الحياة والزواج وتكوين أسرة.

قانون المجتمع هو القتل للفتاة لكي تطوي العائلة صفحة " شرفها السوداء "..كما تعتقد وهنا لايختلف أتباع ديانة عن أخرى بهذا..فقد عايشت بلاضافة للمسلمين بهذا الفعل.. أتباع ديانات أخرى يفعلون هذا الفعل وفي العراق تحديدا...!!.

كيف نتجنب فقدان العذرية وفعل القتل الذي يليه؟!
هنالك من يقول بفعل عدم الاختلاط والتربية "الملتزِمة"..!!..وأين يمكننا فعل ذلك في قوانين الحياة المتشابكة..في المدرسة أم الجامعة، أم الشارع، أم العمل في مؤسسة أو مصنع، أم في الحقل...ماذا عن البيت والأقارب..ماذا عن وسائل الاتصال ..التلفون ،والتلفزيون ،والانترنت!ّ!

فلنفترض جدلا..إن إحدى كوابت الغريزة هي باتشاح جميع نساء العالم للملابس السوداء مع البرقع..وان يُلزم الرجال بترديد دعاء: " اللهم اجعلها بقرة في عيني "..ماذا عن رائحة الجسد؟!.
المعروف " بايلوجيا" إن المرأة وبعد نضوجها جنسيا تنشط هرمونات بالعمل كيميائيا لإفراز رائحة من جسدها هي بمثابة دعوة للرجل " الذكر" للجنس وهذا الفعل لاإرادي ولادخل للعقل أو التربية فيه ..شأن المرأة فيه شأن العديد من إناث الحيوانات الأخرى..هو قانون التناسل والتكاثر..ولا تتوقف هذه الهرمونات عن إفراز هذه الرائحة إلا حين تتوقف الدورة الشهرية تماما عند المرأة بعد سن الأربعين أو أكثر،وطبيعة المرأة " الأنثى " إنها..لاتنزع إلى تعدد الأزواج أو شركاء " الجنس "..أيضا شأن اغلب إناث الحيوانات الأخرى..لأنها " بايلوجيا " مسؤولة عن توفير الغذاء لهم، تربيتهم وحمايتهم من اعتداء الحيوانات الأخرى ، وتعدد الرجال الذكور الأقوياء" الأنانيون " قد يعرض صغارها للخطر.
أما الرجال فان دافعا بايلوجيا " حيوانيا " ورثوه من أسلافهم..يسيطر عليهم في أحيان كثيرة ويدعوهم للتكاثر مع أي من إناث البشر..سواء كانوا مرتبطين بشريكة او لا..!!
وهذه ليست دعوة لتعدد الزوجات لان الإنسان هو الكائن الوحيد الذي حاول ويحاول أن ينظم عمل غرائزه ضمن قوانين متعددة تختلف من مجموعة بشرية إلى أخرى..تبعا لظروفه الحياتية ..أي انه قادر على فعل ذلك ولذا اوجد القوانين لتنظيم عمل حياته اليومي ،ولكنه يبقى غير قادر على فعل شيء أمام  بعض النشاطات الهرمونية في جسده.

هل حقا أن شرف المرأة هو بسلامة غشاء بكارتها؟!!

أفراد المجتمع يعلمون تماما ..ان المرأة تستطيع أن تمارس "جنسا آخر" من دون  أن تفقد هذا الغشاء..ولكنهم يصرون على انه هو الفيصل في الشرف من عدمه..!! لأنهم ببساطه يستطيعون إثباته ولا يستطيعون إثبات الوضعيات الأخرى...أي انه " الرمز " المادي الوحيد المتبقي لهم...وهنا تراجع مريع للعقل لصالح " الرمز "..وفي حالة المنتج " الصيني " الحديث..يُسحب البساط تماما من تحت أقدام المجتمع برمزه المقدس..ولن يتبق له الا العودة ثانية لتطوير فهمه العقلي...!!
وعاجلا أم اجلا ليس أمام المجتمع " ألذكوري " من مناص إدراك وتقبل ( إن شرف المرأة هو بعقلها وإدراكها  ككائن حي يقف على قدم المساواة التامة مع الرجل، وليس بغشاء بكارتها..لأنه ببساطة قد يكون سعره 15 دولارا فقط).

28
الفيتامينات "والعادة الشهرية " والجنس في المناهج المدرسية
ضياء حميو

القاعدة الذهبية في التربية المدرسية الدنماركية تقول " إن أثمن مانملك هي عقول الأجيال الناشئة ".
ولكي تكون هذه العقول مبدعة فلابد لها من أن تكون حرة،والبداية..و لكي تكون صحيحة فلابد من أن تبدأ من رياض الأطفال ومن ثم المدرسة الابتدائية.
الجسد بالنسبة للطفل بشكل مبسط هو المحور، والعالم يدور حوله، وتتحدد علاقته بالأشياء المحيطة به من خلال تأثيرها عليه أو العكس.
ولكن كيف للطفل أن يفهم ويتفهم الآخر الذي يحيط به من دون أن يفهم طبيعة وتطور آلية عمل جسده هو؟!
الجواب التربوي يقول : " من دون ذلك لايمكن.!
. سيكون فهمه أنانيا، قاصرا، ومشوها "مسخا"..!!.

مثال تربوي (1)الصف الأول الابتدائي 7 سنوات

يقول المعلم ( سيكون حديثنا في هذا اليوم والأيام القادمة عن الفيتامينات وأهميتها لأجسادنا ونمونا وفي أي نوع من أنواع الطعام توجد)...ثم وبمرافقة الصور التوضيحية الملونة..يسهب في حديثه الذي يشترك فيه الجميع..ومن ثم يستدرك :( اسمعوا...البعض منا يكره أن يشرب الحليب..ولكنه مهم جدا في نمو عظامنا..خصوصا ونحن ننموا كل يوم ..وان لم نشرب الحليب...ستنموا عظامنا ضعيفة وليّنة، سهلة الكسر في كل مره نقوم بها بحركة في اللعب...عدم شرب الحليب سيؤثر على حرية حركتنا في اللعب...قد نكره الحليب ولكن تذكروا أهميته في بناء عظام قوية..ومن ثم في لعب شيّق ).

مثال تربوي (2 ) الصف الرابع الابتدائي10 -11 سنة.

تقول المعلمة : ( اليوم سيكون حديثنا عن الـ Menstrution العادة الشهرية ،هل يعرف أحدكم عنها شيئا؟!)..يبتسم بعض الأطفال خجلا وخصوصا الفتيات..فيما يقول احدهم:"انه اليوم الذي يقوم به والده بشؤون المطبخ جميعها لان أمه تكون مريضة"...وآخر يقول :" انه اليوم الذي يكون فيه مزاج أخته الكبرى غريب"..تبتسم المعلمة وتقول:"إن هذا شيء طبيعي وقريبا ستأتي هذه "العادة" لأغلب فتيات صفنا في هذا العمر ولهذا لابد من أن تعرفوا كيف ولماذا تحدث هذه العملية لهن وحسب"...تشرح المعلمة آلية عمل الجهاز التناسلي الأنثوي..الرحم والمبايض والبويضة.. والهرمونات الجديدة وصولا إلى "العادة الشهرية "...ثم تقول ( يجب أن لانرتبك أو نحس بالذنب أو نخجل حين تأتي " العادة الشهرية "...بل يجب أن نفرح لان معنى هذا إن أجسادنا تنموا بشكل طبيعي...قد تكون مزعجه ولكن ..هكذا هو نمو أجسادنا...وقد يتغير مزاجنا..فلا تقلقوا ..ستعتادون على هذا الأمر...فقط اخبروا عوائلكم ومعلمتكم حين تأتي لكم وسنساعدكم بكل مانستطيع..أما الأولاد..فيجب أن يتفهموا ويتعاملوا بلطف أكثر مع زميلاتهم..لان تغيرات في الهرمونات قد تسبب سلوكا آخر غير المعتاد لديهن..وسيأتي دور الأولاد في هذه التغيرات بعد البنات بسنتين ربما..ولذا لابد من أن نفهم ونتفهم ذلك منذ الآن ونساعد بعضنا البعض)...يسأل احد التلاميذ بخبث طفولة بريء عن " الجنس "...تبتسم المعلمة...وتقول ( هذه الموضوعة ...سندرسها سوية..حين يحين أوانها..وسنتحدث عنها بالتفصيل عند الذكور والإناث..وعن الغريزة المصاحبة لها...والأمراض أيضا..وطريقة الوقاية منها...وسنتحدث بصراحة عن كل مايخص نمونا وأجسادنا وأفكارنا..اطرحوا ماتشاؤون من أسئلة في ذهنكم.. انتم أحرار وكل شيء في أوانه).


29
حكايات جامعية
دبابات في الحرم الجامعي
تمهيد

نعم هي ذكريات وانطباعات شخصية  تعود لفترة دراستي الجامعية ،قبل اكثر من عشرين عام ،ورغم خصوصيتها ،لكنها جزء من تاريخ بلد هو العراق ومدينة هي " اربيل " وجيل التهمت الحرب جله ،وتدوين لحقبة مرّة هي سني الحرب العراقية الايرانية ،وديكتاتورية واجهزة قمعية ، تنظيمات سياسية سرية ،وتمرد وحركات ثورية مسلحة وغير مسلحة ، يسارية واسلامية وقومية كلها في مدينة " اربيل " من كردستان العراق.
دافعي لكتابتها هو التدوين التاريخي لسببين.. الاول: لان جيلين ممن عايشوا هذة الفترة قد انقرض جلهم بسبب الحرب والقمع ،والثاني هو ان ذاكرة البشر قصيرة تنسى او تتناسى بسرعة ولادري قد يخرج علينا جيل شبابي بعد سنين يتوهم ان ماعشناه في تلك الفترة كان نعيما واننا فرطنا بحقبة ذهبية..!
 ولكي لاننسى ونتعلم مما حدث لابد من التدوين.

من السليمانية الى اربيل

في العام 1980 تقرر السلطة  نقل جامعة السليمانية التي تأسست عام 1967 الى اربيل وتسميها " صلاح الدين " .
كان القرار سياسيا بحتا ،معاقبة المدينة المتمردة ،وحرمانها من اهم صرح ثقافي وعلمي فيها،وبالتالي السيطرة على حركة الطلاب ومظاهراتهم المعترضة على نظام الحكم آنذاك.
وبدلا من حرم جامعي واحد يضم اسم الجامعة ،تلجأ السلطة احترازا لمنع تجمع الطلاب بعدد كبير ،تلجأ الى توزيع اقسامها ببنايات متباعدة عن بعضها تتوزع اجزاء المدينة ،وتفرض تشددا كبير في زيارة طلبة قسم ما لقسم آخر..! أي عزل المجاميع الطلابية عن بعضها.
اوائل الشهر العاشر من عام 1986 يحمل القروي  حقيبته ويتجه الى مدينة تبعد اكثر من 400 كم عن اقرب مدينة تجاور قريته ،للتسجيل كطالب جديد ،كان ذهابه بعيدا والى قسم اللغة العربية على مضض ،كان يمني نفسه باحدى جامعات بغداد ،او قسم آخر ،خصوصا انه حصل على معدل درجات عالي نسبيا 84.5% في القسم العلمي،ولكن السلطة تخصم منه 5% من المعدل بقرار آخر ،جائر ليس له علاقة بالنظام التعليمي ،الغرض منه عدم اعطاء الطلبة فرصة للرسوب والتأخر عن الالتحاق بالجامعة وانهائها ومن ثم الالتحاق كجندي في ايام الحرب.
قبل ذلك كانت السلطة قد قررت منح 5% على المعدل لرئيس الاتحاد الوطني للطلبة ،بل واكثر من ذلك يحق لمن كان ابوه شهيدا في " قادسية صدام " ان يختار القسم والجامعة التي يرغب بغض النظر عن معدله.
وبعد رحلة ست ساعات في الباص يصل الى مدينة " اربيل " وكعادة القرويين حين يدخلون  المدينة " فاتحين" تتعطل كل حواسهم عن التفكير والفعل والتركيز ،وتعمي بصيرتهم " رائحة الكباب" ، وبعد ان يحفظ " حيثياته " بسيخين كباب " اربيلي " يتوجه متوازنا شيئا ما.. ليبيت ليلته في ارخص فندق ،اقتصادا لقحط الايام القادمة كما علمته القرية.
يستيقظ نشطا  ومبكرا كما اعتاد الساعة الخامسة فجرا ، فرحا بزيه الجامعي ، ينزل من الفندق ولاشيء غير حركة الجند الذاهبين والعائدين من جبهة " حاج عمران " آنذاك ،يدخل الى مطعم سيعرفه كثيرا يقدم " شوربة العدس مع الخبز بسعر رخيص ،ليس هنالك من هو بزي مدني سواه ،يرقبه صاحب المطعم والجند باستغراب ،ثم يتجاهلونه ،وبعد ان يفرغ ويحتسي " استكانين" قدحين من الشاي ،يغادر المطعم ويعود ادراجه الى الفندق خوفا ،اذ بدت المدينة غريبة له...!!
قرابة السابعة صباحا استقل باصا متوجها الى منطقة " منتكاوة " حيث كليته ليسجل بها كطالب جديد ..!
عند مدخل الكلية شاهد منظرا لن ينساه طوال حياته ....ثلاث دبابات توجه سبطانات مدفعيتها اتجاه باب الكلية ..!
يدخل الى الحرم الجامعي ،واسفل درج الطابق الثاني للبناية ،تكومت اكداس عتاد الجند ..!!، فيما صور القائد تغطي كل الجدران وشعار كبير خط يقول" للقلم والبندقية فوهة واحدة ".


30
لو كنتُ حارسا في بنك عراقي

هكذا سألتُ نفسي... صباح هذا اليوم..!!
لوكنتُ حارساً عراقيا شريفا في بنك عراقي ومؤمناً (بدولة القانون ) ودخل علي فجأة مسلحون يريدون سرقة كل الأموال الموجودة ..ماذا سأفعل؟!
هل سأسلّم لهم الأموال وأخون ضميري وشرف ائتماني عليها؟
هل اتصل بالشرطة أو الجيش الوطني؟! ماذا لو كان المسلحون يرتدون زي احدهما ؟ للتنكر أو حقيقة!ّ!
هل أقاوم وقد انجح أو لاانجح وأكون في عداد الأموات " الشهداء"؟!

بالمناسبة عزيزي القارئ أنا لاالمح لحادثة مصرف " الزوية" الأخيرة..لان القضاء لم يدلو بدلوه بها بعد والأمر متروك له ولأربابه .. ولا سلطة تعلو عليه وفق الدستور، ولكن لك أن تسأل نفسك ذات السؤال!!

ولكني كحارس بنك "شريف "ستكون تجارب البنوك العراقية والسرقات التي تعرضتْ لها حاضرة دائما في ذهني..للتعلم  والقياس والفعل..!
وحادثة مصرف " الزوية " حادثة كبيرة ،ليس بحجم الأموال المسروقة .. فهي تافهة بالنسبة لماسُرق قبلها ..ولكن لأنها تمت بلا خلع باب أو كسر، ومن أشخاص كان يُفترض أن يكونوا عونا لي كحارس ،والأدهى من هذا قُتل فيها جميع زملائي الحراس..!!
إذن ستستعرضها ذاكرة الدفاع الذاتي عندي فورا للقيام برد فعل....( لم يتم القبض على جميع من ارتكب جريمة " الزوية "لم توضّح إشكالية اتهام أطراف سياسية فعّاله بهذه الجريمة...لم يبد مجلس النواب أي شيء اتجاهها وكأنها حادثة في "الواق واق"...كسر بجمع "لـُلفلـُفتْ" القضية صمتا..!!
لماذا.؟!
سأسأل نفسي أنا الحارس " الشريف " هذا السؤال!
قد يكون وراء العملية آناس متنفذون وكبار!!
لكن المبلغ الذي سُرق  لايعدوا أن يكون "عفطة عنز" لهؤلاء الكبار!!
هل أرادوا أن يقولوا لشخص ما يعرفهم ويعرفونه :( "نحن فوق القانون متى شئنا"..فحذار من اللعب وحيدا بدوننا!!هذا بنك صغير، وأنت غير قادر على الاقتصاص قانونيا لدماء حرّاسه..فما بالك بوطن!؟).
ربما تكون هي هكذا السياسة..!!
أي نعم.. سياسة...
وأنا حارس بسيط.. لاتعنيني السياسة كثيرا....وكوني شريفا.. لايعني بأي حال من الأحوال قبولي أن أكون ميتا " فطيسا أو شهيدا"...!
وعليه... وبعد هذه التجربة..فلو أتاني شرطي مرور واحد شاهرا  مسدسا خشبيا .. فسأقول له: تفضل " عيني " خذ ماتشاء باسم قانونك النافذ دوما   و " على راسي "..!
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

31
رسالة اعتذار إلى الحيوانات

أقدم اعتذارا شخصيا باسمي لجميع الحيوانات ( الزاحفة والسابحة والطائرة ومن تمشي على أربع وغيرها ممن لااعرف تسمية حركتها )...أنا الكائن الذي يُسمى إنسان...!

أملي في يوم يأتي ويجنبكم الخالق خطر الانقراض بفعلنا نحن " الأوادم "..وتسلكوا طريقا غير طريقنا في النشوء والإرتقاء ،وتتمكنوا من فك طلاسم لغتي هذه ومن ثم تقرءوا رسالة اعتذاري الصادرة من القلب...!!

اعتذر لأني احد الذين يسرّعون الخطى بكم نحوا الانقراض بما فعلناه بأمنا الأرض وتدمير بيئتها وتوازنها..!!
واعتذر لأني اضطر أحيانا إلى استخدام كلمتي (حيوان وحيواني) للسب أو الشتم، وحاشاكم جميعا اضطراري لهذا الاستخدام " كمصطلح " لاغير..وكان بودي لو إني استطعت استخدام كلمتي ( إنسان وإنساني ) بدل ذلك..لعمق دلالتهما..!ولكن من الصعب على أبناء جلدتي من البشر أن يتقبلوا أو يفهموا ذلك.. لأنهم سيظنون انه مديح...وما أكون قد قصدت ذلك...!!.

ساعات أتخيلكم معشر الحيوانات تشتمون بعضكم بالقول: أنت إنسان..أو إنساني..!!
وأغبطكم من القلب على دلاله " شتيمة " دقيقة جدا ...إذهب أنت إنسان..!

لاادري إن كان هنالك أمل في تجنيبكم وتجنيبنا خطر الانقراض...ولكني عايشت شيئا منه ليلة البارحة مع ابنتي الصغيرة ذات العشر سنين....إذ بدت غاضبة  تبكي لان أمها تصر أن لاتشاهد المزيد من "أفلام الكارتون" فهو  وقت النوم...فماكان مني إلا أن أتدخل وأقول : أنت حيوانه لاتفهمين ماتقوله لك أمك..!! توقفتْ عن البكاء وابتسمت ْ وطبعت ْ قبلة ودودة على خدي قائلة: شكرا بابا اعرف انك تحبني..!
حينها ضحكنا جميعا ..إذ فهمتْ انه مديح...لأنها تحب الحيوانات شأن اغلب الأطفال قبل أن يكبروا ويرتكبوا الحماقات ذاتها...أظن إن السبب إنها وُلدت في بلد يحتفظ بمكانة مميزة لكم ،ويتفهم مشاعركم ،رغم انه يعترف انه لم يقم بما هو لازم اتجاهكم ،كما إني لم اسمع احد في هذا البلد الذي أقيم به يشتم آخر مستخدما اسم أحدكم...بل شاع مؤخرا مصطلح للشتم  اعتقد انه فأل خير وهو " حقا إنسان "...!!

حين تقرأون رسالة اعتذاري هذه سيكون هذا البلد واسه الدنمارك قد غطته الثلوج بالكامل بفعل "ظاهرة الاحتباس الحراري" ، وحين تجدون رسالتي هذه في إحدى القارات وليس في شمال القطب كما كتبتها فهذا يعني إني أو احد أحفادي قام بالهجرة بحثا عن مكان آمن...أتمنى له السلامة ..وترفقوا به فقد كان من نسل ابنتي، وهو نسل طيب يجلكم ويحترمكم.
ختاما.. أتمنى عليكم أن تغفروا لي خطاياي اتجاهكم، وان تذكروا لصغاركم في المدارس..او" الحظائر"...مافعله كائن آخر كان ينطق و تعلم  ..وياليته لم يتعلم...اخبروهم حقيقة حماقاتنا ليتعلموا منها...وحذروهم من التفكير... مجرد التفكير بالمشي على اثنتين..!.

التوقيع
ضياء حميو
كائن بشري" حاشاكم "..! هاجر من وطنه بسبب أخيه الإنسان ومازال مهاجرا
dia1h@hotmail.com

32
المنبر الحر / إمام جامع
« في: 20:41 09/08/2009  »
إمام جامع

قسماً بكل المقدسات ...!
إن ما سأرويه الآن ،ليس فيه أي شيء من خيالي عدا الأسماء..وصياغة الحدث..
بل هي الحقيقة التي عايشتها مع إحدى العوائل الكردية منذ أكثر من خمسة عشر عاما...
كان " مام حسن " " إمام جامع" ورجل دين له مكانة مميزة خصوصا  في مدينة محافظِة كالتي يسكنها...يخاف على ابنه البكر "صديقي آزاد "  كثيرا بسبب ميوله اليسارية وارتباطاته السرية  التي ستؤدي به إلى التهلكة فيما لو اكتشفتها السلطة آنذاك ،وهو ماتحقق بعد ذلك إذ  حُكم عليه بالإعدام ومن ثم خُفف إلى المؤبد..!

بعد صلاة العشاء من تلك الليلة عاد " مام حسن" إلى البيت مهموما على غير عادته وطلب أن ينزوي على انفراد" بآزاد"،قال له : ( إسمع يابني ..احتاج لمساعدتك في مسألة حياة أو موت، وعلي أن أعطي جواب غدا عند صلاة الفجر...الموضوع بإيجاز إن عائلة" كاك إسماعيل " جاءوا اليّ ليأخذوا رأيي في قتل ابنةٍ لهم عمرها أربعة عشر عاما ،اكتشفوا إن لها علاقة بأحدهم وقد اعترفتْ لهم انه سلب عذريتها ،وهم يخافون الفضيحة ويتطايرون شررا ،حاولت أن أجد مخرجا بتزويجها ممن تسبب بذلك لكنه وعائلته رفضوا ،إنها إنسانه يابني وقبل هذا هي طفله ،والكل يخطئ،ثم إن الروح والجسد ملك خالقها سبحانه وتعالى كيف يمكننا نحن البشر أن نقرر ذلك بدلا عنه " استغفر الله " ،حاولت معهم ولكن التقاليد قبل  جوهر الدين عند الكثير..أنت تعلم مايعنيه شرف البنت في مجتمعنا..!
كان الابن مذهولا..! إذ ليس في كتب التنظير التي قرأها مايعطي  حلا فوريا لهذه الكارثة التي توشك أن تحدث وبمباركة أبيه ،قال مخاطبا أبيه متوسلا : "مام حسن " لاتبارك القتل ...هم سيقتلونها على أية حال، فليكن ذلك بدونك..!
- اسمع يابني ...لن افعل هذا ولكني أفكر في أمر سيجنبها القتل فيما لو ساعدتني بذلك... اعلمُ إن تأثيرك على إخوانك الأصغر منك كبير، خصوصا أخيك " محمد " فأنت مثله الأعلى ، ولكن لاتفعل هذا بغير قناعة وكذا "محمد" عليه أن يقتنع بهذا وان مايفعله صحيح وبه ثواب كبير عند رب العالمين،  واعلم إني كنت سأطلب منك فعل ذلك بدلا عنه ولكن مشاكلك كثيرة لااريد أن أورط غيرك بها..!.

وفي فجر اليوم الثاني كان "آزاد " وأخوه الأصغر "محمد " برفقة والدهم باتجاه احد جوامع المدينة  وبعد أن أنهى الجميع صلاتهم ، وانصرف الجميع عدا أهل الفتاة ،طلب " مام حسن " من الجميع الجلوس ..ثم قال موجها كلامه لأبي الفتاة :( كاك إسماعيل ..! لي طلب عندك وارجوا أن تشرفني به وعائلتي... واقسم بكتاب الله  الرحمن، الرحيم،الكريم ، الرءوف، الغفور... إني وعائلتي سنطلب منك مانطلب عن قناعة وإيمان. وأعاهدك إنها ستكون مثل بناتي وأخت لآزاد وإخوته الآخرين عدا " محمد "  ،لأنه سيكون زوجها على سنة الله ورسوله محمد صلى الله علية وسلم ،مدّ يدك لنقرأ الفاتحة.. بسم الله الرحمن الرحيم...!.
يمد " كاك اسماعيل "يده ..فيما الدمع يترقرق في عينيه.
هامش
يستخدم "الكُرد" قبل الإسم  كلمتي " مام " و"كاك" كصيغتي إحترام.
ضياء حميو
  dia1h@hotmail.com

33
المنبر الحر / إلى الكويت الحبيبة
« في: 16:28 05/08/2009  »
إلى الكويت الحبيبة

كنتُ في" باب المعظّم" من بغداد صبيحة ذلك اليوم المشؤوم حين أعلنت الإذاعة العراقية " عودة الفرع إلى الأصل"..!
ياإلهي ..! هاهي بوصلة تحرير القدس تخطأ اتجاهها ثانية  ،وتتوجه نحو الجنوب..!
ولكن أي جنوب ؟! هي الكويت..!وأي كويت؟! هي كويت " احمد الربعي و إسماعيل فهد إسماعيل ، كويت عوض دوخي ،غريد الشاطئ ،عبد الكريم عبد القادر و أثير روحي بغناءه " شادي الخليج"..!!

كانت الناس مذهولة غير مصدقة، خصوصا الرجال الذين امضوا زهرة شبابهم جنودا في الجبهة الشرقية، وهم ينتظرون التسريح بعد توقف حرب الثماني سنين، هاهي معاملات التسريح تتوقف، وسيتم قريبا استدعاء من تسرح منهم لخدمة احتياط ثانية وثالثة...الخ.

عدتُ إلى قريتي ،وجدتُ أختي تنحب وهي تحتضن أطفالها الخمس و تشير إلى زوجها :( خوية ! استدعوه للاحتياط مرة ثالثة..!!).
كان زوجها ابن عم لي اسمه "حمزة " ونسميه في القرية " إحميزة " أمضى  خدمته المكلفية وخدم ضمن الجيش العراقي في "حرب تشرين" ،وحين انتهت تسرح لأشهر وتم استدعائه لخدمة الاحتياط الأولى  لحرب " الأكراد " في كردستان العراق ،وحين انتهت ،تسرح فترة وجيزة ،وتم استدعائه لخدمة الاحتياط الثانية في الحرب العراقية الإيرانية ،وحين انتهت تسرح لمدة سنة ونصف ، وهاهي خدمة الاحتياط الثالثة ..! قالت أختي :( خوية .. ماكو غير" إحميزة "يحارب..!؟،منذ أن شفته وشافني جندي.. ماشاف جهاله " أطفاله " أنا أرمله ورجلي عايش ...  تعبت ازرع الكَاع وحدي .. الكَاع  يناردلها  زلمه ).. تعبت ازرع الأرض وحدي ،الأرض تحتاج  لرجل" ...يبوووووووووووو!؟.

 بعد فترة وذات يوم كان أبي يزمجر ،مهددا ومتوعدا أمي يصيح ( حرام ،حرام ،حرام قولي لأولادك : لاابني ولا اعرفه من يحمل إلى بيتي شيئا من أغراض الكويت ،هذا مال منهوب ،احذروا أن تشتروا شيئا قادم من الكويت ..!!).
في تلك الفترة كنت كلما سمعتُ ماحصل للكويت وشعبها تقفز الى ذهني كلمات وموسيقى اوبريت " السندباد " لشادي الخليج" وتنهمر دموعي شجنا..!!"

لأحبائي وأهلي في الكويت أقول اليوم :( إسموا فوق جراحكم..!
من اجل  الأجيال الجديدة ولكي لايحصل ماحصل بعد الحرب العالمية الأولى في ألمانيا  وفرض المنتصر لشروطه المذلة لها ، ومن ثم استخدام ذلك من قبل النازية وصعودها  وكارثة الحرب العالمية الثانية..!
 
نحترم ونجل جروحكم، إسموا  فوقها ..!
نحن جيرانكم وأهلكم في العراق مازالت جروحنا تنزف، ساعدونا في تضميدها وشفائها..
النفط والفلوس لن تعوضكم أو تعوضنا الأحبة الذين فُـُـقدوا....
نحن جيران إلى الأبد...!
من اجل مسح الكره من ذاكرة الأجيال الجديدة،لابد أن نتذكر ونتعلم ونسموا فوق جراحنا ،ولتكن البصرة كما كانت قديما " بصرتكم "بل العراق برافديه اجمعه انتم ،ولتكن الكويت كويتنا ورئتنا التي نتنفس بها).

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com
 

34
المنبر الحر / قراصنة سويديون
« في: 16:23 02/08/2009  »
قراصنة سويديون
thepiratebay



في السابع عشر من شهر نيسان ابريل من عام 2009  تصدر إحدى المحاكم السويدية قرارها   بحق  ثلاثة شباب سويديين هم (فريدريك ،كوتفريد ،بيتر ) ورجل أعمال قدم لهم الدعم بسجنهم سنة واحدة وبدفع غرامة تقدر 3.620 مليون$ وذلك لانتهاكهم حقوق الملكية الفكرية، الحكم سنة واحدة في بلد مثل "السويد" يعتبر عقوبة قاسية جدا.
قبل ذلك وفي العام 2003 نشأت منظمة مضادة لحقوق الملكية الفكرية ،انظم لها الثلاثة ولكنهم يقررون في العام التالي الخروج منها وإنشاء موقعهم الالكتروني تحت تسمية " وادي القراصنة " يعرض لرواده وبمختلف لغات العالم مجانا خدمة تحميل وتنزيل مختلف البرمجيات "كتب ،موسيقى ،أفلام.. الخ " إلى هنا لاجديد إذ انه يشبه الكثير من المواقع الأخرى ،ولكن حين يبلغ عدد المستفيدين منه 24 مليون إنسان تثور ثائرة الشركات العملاقة ،مايكروسوفت ،أبل ماكنتوش ،هوليود ..الخ "، ينشر الموقع نص رسائل التهديد والوعيد من قبل هذه الشركات، في نص رسالة مجموعة شركات "هوليود " ( سنقاضيكم قانونيا، يجب أن تتوقفوا الآن انتم تسببتم لنا بخسائر تقدر بـ2.3 مليار$ في عام 2005 وحده ) وكذا مايكروسوفت...يستمر الشباب الثلاثة ومن ورائهم الملايين من المستفيدين الذين يتبرعون لهم من اجل دعم وتجديد موقعهم بشراء" سير فرات" جديدة وهكذا تداهم الشرطة السويدية بيوتهم وتتلف وتصادر كل مايتعلق بموقع " وادي القراصنة " ،يتوقف الموقع لمدة 24 ساعة فقط ويعاود نشاطه من جديد وكأن شيئا لم يكن .
يحصل الشباب الثلاثة على دعم الكثير من الإعلاميين والسياسيين لقضيتهم التي لخصوها بهدف الموقع ( نحن موقع غير ربحي ،عملنا تطوعي ،نؤمن بان العلوم والمعرفة حق ومشاع للجميع ،ومن غير الإنصاف احتكارها وبيعها لمن يتمكن من الدفع فقط ،هنالك أفراد وشعوب وبلدان لن تتمكن بأي حال من الأحوال مشاركة الآخرين هذا الحق فيما لو التزمنا بحقوق احتكار الملكية الفكرية ،ولذا نحن قراصنة ....قراصنة معرفة تكون للجميع بلا استثناء).
يحتاط الثلاثة قبل إيداعهم السجن لان يستمر موقعهم رغم السجن، بان يدار من قبل متطوعين ومن مختلف بلدان العالم، وهاهو ولغاية هذه اللحظة مستمر بكل كفاءة تعجز عن منعه أو حجبه أو تخريبه كل محاولات الشركات العملاقة ومن ورائها البلدان الغنية.
 في هذه الأثناء ينشأ حزب في السويد تحت تسمية " القراصنة " شعاره الأساس " مناهضة حقوق الملكية الفكرية " ويحصل في الانتخابات الماضية على نسبة 7.1 % من أصوات الناخبين في السويد، بل وتكون المفاجأة بحصوله على مقعد في البرلمان الأوربي.
يرقد الثلاثة في السجن الآن ولكن ،من ورائهم عشرات الملايين حول العالم يناصرونهم و يحملون نفس قضيتهم بمناهضة احتكار العلوم والمعرفة ،والضغط على الشعوب والبلدان الفقيرة منها على وجهة الخصوص بتوقيع اتفاقية " حماية حقوق الملكية الفكرية ".
هامش
جميع المعلومات مستقات من موقع " وادي القراصنة " بالانكليزية ،ويكيبيديا ،مانشرته بعض الصحف السويدية بخصوص المحاكمة.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com 



35
البلدان الفاشلة
(سلطنة عمان فخر العرب الوحيد )

كلما صدرت إحصائية ، تقرير أو دراسة في الغرب تشير ولو إشارة إلى واقعنا العربي البائس  حتى وان كانت من مؤسسات الأمم المتحدة ،فإن اتهامنا القديم جاهز " اللوبي اليهودي الداعم لاسرائيل  من ورائها ،وهم لايريدون الخير لنا ولأمتنا"..!
ولكن التقرير أدناه عن البلدان الفاشلة في العالم لايستثني إسرائيل من الفشل ،بل يضعها من ضمن البلدان التي هي على حافة الخطر..!!.

FD foreign policy
هي المنظمة أو المجموعة التي شرعت مع وبدعم مؤسسة "الواشنطن بوست"  في وضع هذا التقرير السنوي منذ العام 1971وقد صدر تقريرها فيما يخص هذا العام في أواخر شهر حزيران الماضي ،وفور صدوره تناقلت بعض الصحف والمواقع العربية ذكر ذلك ،ولكن بشكل مجتزأ ومشوه وغير مفهوم  ولم تشر أية إشارة لمعايير الفشل وآلية احتسابه ولا إلى ترتيب الدول العربية فيه ، جل ماذكرته هو إن الصومال تحتل الرقم 1 وان العراق يحتل الرقم 6 في مستوى الفشل العالمي..!
ماذا عن البلدان العربية الأخرى، أين ترتيبها من الفشل وكيف؟!!

أدناه إيجاز لذلك وقد حاولت جاهدا ان ابسط لغة المصطلحات في التقرير ببعض الامثلة التي ورد قسم منها فيه..
عدد البلدان التي شملتها الدراسة 177 بلدا ،مملكة النرويج تحتل هذا الرقم ـ177 ـ أي الأفضل استقرارا في العالم وهكذا تنازليا وصولا إلى الصومال رقم 1 ،لايلتفت التقرير بأي حال من الأحوال إلى الإيديولوجية التي تحكم بلدا ما، بل يستند إلى مجموعة هائلة من الدراسات والتقارير والمقالات الصحفية بمختلف لغات العالم ومعياره 12 حقل أو مقياس ،كل حقل يحصل فيه البلد المحدد على نقاط من واحد إلى عشرة ، من يحصل على عشرة في حقل ما  ليس الأفضل بل الاسوء وهكذا ،وهنالك تفاصيل دقيقة جدا في إيضاح ذلك، لايكفي أن تكون بلدا غنيا أو قويا عسكريا  لتكون ناجحا..!

حقول " مقاييس الفشل "

الأول :المشاكل الديموغرافية " الضغوط السكانية " (قلة عدد السكان أو ازديادهم أو توزعهم الجغرافي ،قلة المساحة).
الثاني :اللاجئين (داخل البلد بسبب ظروفه ،العراق والصومال ،أو الوافدين إليه وسياسته اتجاه قبولهم أو رفضهم ، الدنمارك في عدم قبول لاجئين  والولايات المتحدة اتجاه المكسيكيين على سبيل ا لمثال ).
الثالث :الضيم اتجاه المجاميع والوافدين :( اضطهاد الأقليات ،وتعريضها للتمييز،وتحميلها المسؤولية دوما ،كما هو حال أحزاب اليمين الأوربي الحاكمة اتجاه المهاجرين  ،ودول الخليج اتجاه الوافدين على سبيل المثال).

الرابع: حرية السفر، حق السفر ( حقوق السفر بدون اشتراطات أو منع، على سبيل المثال الكثير من البلدان العربية تشترط بسفر المرأة أن يرافقها رجل، أو كما في حالة منع أمريكا لمواطنيها من السفر إلى كوبا).

الخامس: تطور ونمو النقابات ،الاتحادات ( منظمات المجتمع المدني ،كما في حالة  أمريكا على سبيل المثال في حجب الترخيص القانوني للنقابات في عهد الجمهوريين ).

السادس:التدهور الاقتصادي ( عدالة توزيع الثروة على سبيل المثال والأزمات الاقتصادية، التي إذا ما أصابت بلد وليس لديه حلول لمواجهتها).

السابع: انعدام الشفافية والفساد الإداري أو فساد الدولة أو الاتجار بالممنوعات حتى من قبل السلطة.

الثامن: الخدمات العامة ( سوء أو انعدام الخدمات العامة ).

التاسع: حقوق الإنسان ( مدى الالتزام بقوانين حقوق الإنسان وتطبيقها عمليا ).

العاشر: ازدواج السلطة ( الصراع داخل الأجهزة الأمنية فيما بينها، أو وجود مليشيات كما في العراق، الصومال، لبنان، السودان على سبيل المثال ).

الحادي عشر :فصائل النخبة (أي تسلط نخبة عرقية على أخرى داخل البلد ،على سبيل المثال عنصرية الصرب سابقا فيما اسمي صربيا الكبرى ،أو إسرائيل التي حصلت على 8 نقاط في هذا المقياس ).

الثاني عشر :التدخل الخارجي ( سياسي عسكري كأن يكون اجتياح جيوش كما هو حال العراق ،الصومال،أو تدخل اقتصادي من قبل بلد آخر بإملاءات محددة ).

التصنيف العالمي والترتيب العربي

صُنفت بلدان العالم الـ177 إلى خمسة مجاميع وكالآتي :
 المجموعة الأولى :البلدان الأكثر استقرارا في العالم :وهي قليلة جدا ( مجموعة بلدان اسكندنافيا عدا أيسلندا،سويسرا،ايرلندا،استراليا ،نيوزلندا ).

المجموعة الثانية : البلدان المستقرة :وهي( كل بلدان أوربا الغربية المتبقية بالإضافة إلى أمريكا ،كندا، الأرجنتين ، اليابان ، كوريا الجنوبية ،والبلد العربي الوحيد سلطنة عمان وهذه  الأخيرة إذا ما أرادت أن تبلغ بلدان المجموعة الأولى فعليها أن تحسن نقاطها في المقاييس "11-10-9-7).

المجموعة الثالثة:التي هي على حافة الخطر وتضم الكثير من بلدان أوربا الشرقية، البرازيل، المكسيك، جنوب إفريقيا.. الخ، وخمسة بلدان عربية: ليبيا، الإمارات، قطر، الكويت، تونس ).

المجموعة الرابعة: البلدان التي دخلت دائرة الخطر (وتضم اغلب البلدان العربية المتبقية بالإضافة إلى إسرائيل والصين والهند وروسيا وإيران وغيرها).

المجموعة الخامسة:البلدان التي هي في وضع أكثر من خطر " عصيب ":( بورما، أفغانستان، باكستان، الكونغو..الخ ومن البلدان العربية: الصومال، العراق، السودان).

يلاحَظ إن التقرير غير معني بالأسباب بل انه يأخذ النتائج في حالة كل بلد بغض النظر عن أسبابها  كما في حالة التدخل الخارجي  في العراق وافغانستان إذ حصل البلدان على أعلى نسبة فشل 10 نقاط .
أما في حالة أمريكا فإنها حصلت على نقاط عالية في الفشل فيما يخص مقاييس حرية السفر، اللاجئين، تطور النقابات، وحقوق الإنسان.
و إسرائيل على سبيل المثال حصلت على نقاط عالية نسبيا في كل المقاييس ألاثني عشر للفشل عدا مقياس التدهور الاقتصادي.

هامش
يمكن للقارئ الراغب في المزيد في المعلومات عن أي بلد  "غوغلة" (تصريف من محرك البحث غوغل ) اسم المجموعة المعدة للتقرير باللغة الانكليزية ومن ثم الحصول على تفاصيل  أكثر عن أي من البلدان 177 .

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

 

36
تجارب دنماركية 31
الضحك بلا سبب
في إحدى أماسي عطلة نهاية الأسبوع ، دخلت إلى المركز الثقافي في منطقة " فستربغو" من العاصمة كوبنهاكن ،وقبالة كافتريا المركز "خُط على لوحة مرئية " زاوية الضحك " ..!!
أكثر من ستين رجلا وامرأة يضحكون..!!
تقدمت نحوهم لأعرف السبب..!
ولكني لم أجد شيئا، سوى إنهم ينظرون إلى بعضهم ويضحكون..!!
تناولت نشرة صغيرة من على إحدى الطاولات، وفهمت منها إن " زاوية الضحك "، هي نصف ساعة أسبوعية، ضمن مشروع أقامه المركز الثقافي..!
سبقتْ فترة الضحك هذي، محاضرة ألقاها احد المتخصصين، عن فوائد الضحك الجسدية والنفسية..الخ.
قلتُ في سري :" حقا إنهم بطرانين "..! كيف يمكن للمرء أن يضحك لمجرد أن يقولوا له اضحك..!!
فضولي دفعني إلى أن انتظر، وفجأة أثارتني طريقة احدهم في الضحك..!
فشرعت بدوري اضحك على طريقة ضِحكه، فنظر لي آخر وانفرط في نوبة ضحك....لقد كان يضحك على طريقة ضحكي..!
سحبتني يد احدهم برفق إلى وسطهم، وصرتُ فردا من عائلة الضحك... نضحك ونضحك ....!!
بعد أن انتهت الفقرة، دعاني احدهم إلى أن اشرب شيئا على حسابه، وصرنا نتحدث بمودة، كأننا نعرف بعضنا من عهد " فرعون ".
ياإلهي أي فرحة وصفاء ذهن شعرت به بعد ذلك ،وأنا الذي أتى قبل نصف ساعة مهموما بكل ويلات بلدي العراق ،وويلات العالم..!
هل كنا نضحك بدون سبب؟!!
في تلك الليلة تعلمتُ: إن المثل العربي القديم من " إن الضحك بلا سبب من قلة الأدب " هو مثل قمعي تسلطي فارغ.
والشيء الثاني : هو اكتشافي إن هنالك لغة أخرى للتواصل مع آخرين لااعرفهم هي لغة الضحك..
إحدى غرائز الإنسان الدافئة التي تقمعها تربيتنا الاجتماعية أحيانا وتمسخ حينها إحدى صفاتنا الإنسانية الجميلة.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

37
تجارب دنماركية 30
العراق :إنموذج في كتاب مدرسي دنماركي



في الفقرة 77 من المادة الثامنة في الدستور الدنماركي لعام 1849 يرد الآتي :( لكل شخص الحق في الطباعة والكتابة ،والكلام ، ونشر أفكاره ، وتحمل مسؤولية ذلك أمام العدالة ،ولا يجوز مطلقا للرقابة أو التدابير الوقائية الأخرى التدخل في منع هذا).
وردت هذه الفقرة في كتاب مدرسي هو مادة " المجتمع " الخاص بالصف الثامن والتاسع الابتدائي، كمدخل عن حرية النشر والتعبير، والإعلام عموما..!
وفي هذا الكتاب يرد الكثير حول أهمية الإعلام كسلطة رابعة في تعزيز وتصويب  الديمقراطية ،بل تركيز كبير على تطوير الديمقراطية من خلال الإعلام ، نقرأ التالي  من دون أن ننسى انه موجه للأطفال في المدارس الدنماركية : (سلطات الدولة هي ثلاث ،التشريعية ، التنفيذية والقضائية ،أما السلطة الرابعة فلها دور الرقابة والنقد ،ورصد رغبات المجتمع التي قد تكون ضد توجهات سياسة الحكومة ).
وفي مجال سماع وجهة النظر الأخرى يؤكد الكتاب على التالي : "من المهم في حالة مناقشة أو انتقاد موضوع  في السياسة على سبيل المثال أن يُعطى الحق للمقابل أن يرد ويبدي وجهة نظره ، وهذا مهم للديمقراطية ".

وعن حرية التعبير يختار المؤلفون العراق كمثال يرد فيه التالي : ( في زمن سلطة صدام حسين الدكتاتورية ،كان هنالك أربع صحف حكومية تكتب مايوافق توجهات سلطة صدام حسين ،وكان العراقيون تواقون إلى حرية التعبير بعد زوال هذه السلطة ولكن يبدوا إن الطريق طويل لبلوغ هذا الهدف ،لان المجاميع السياسية ، والدينية ،والأثنية متوجسة مما تكتبه الصحافة ...
 لقد تعرض الصحفيون  لرهاب العمل والاغتيال ،عدد الصحف في عام 2006 ارتفع في العراق إلى 160 صحيفة  وهذا يوضح مدى حرية الكتابة ،ولكن هناك أمثلة عديدة لتعرض الصحفيين للاعتقال فيما إذا كتبوا مقالات لاتناسب احد أحزاب الحكومة ،منذ شهر آذار 2003 إلى سنة 2006 قُتل 60 صحفي في العراق ،كان منهم 40 صحفيا عراقيا ) .
ثم يورد الكتاب مقطعا من مقابلة أجرته صحيفة دنماركية مع نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في 16 فبراير 2006 يعزز ماورد في الكتاب التربوي الدنماركي.

وفي موضوع مدى مصداقية ماينشر ومطابقته للحقيقة لاينسى مؤلفوا الكتاب التربويين أن يقدموا النصائح التالية للتلاميذ كدليل إرشاد عام عند القراءة :" إسأل نفسكَ !
مَن كتب الموضوع ؟!
مَن أخذ الصورة ؟!
تاريخ الكاتب ومواضيعه السابقة ؟!
السبب في كتابة هذا الموضوع ؟!
ماهي مصادر الكاتب ، هل هي مباشرة أم مصادر منقولة " ثانوية "؟!

ومن ثم يرد في الكتاب العديد من الأمثلة من الصحافة العالمية والمحلية للتحليل داخل الصف.
وفي موضوع اثر الصورة يضع الكتاب صورة الدكتاتور الايطالي " موسيليني " مع تعليق إن الأخير ولقصر قامته كان يفرض على الصحفيين أن يلتقطوا  له صورا من الأسفل ليبدوا عظيما ذو سطوة.
أما في موضوع المصدر المباشر فان الكتاب يختار قصة طريفة من رسالة جدا عادية من ابن أخت إلى خاله تعود إلى العام 1778 " نختتم بها هذه الحلقة:

( خالي العزيز" بيتر"..!
قريبا هو موسم الحصاد ،وبدأت المشاكل تطفوا على السطح ،أضعنا وقتا طويلا في تصليح مضخة الماء ، وتعرض ثور الحراثه إلى إصابة في إحدى قوادمه ،ولكن على أية حال الأمور تسير بشكل جيد وسننتهي في الوقت المحدد ،ولكن عامل المزرعة اختار أن يترك العمل لأنه لم يكن مقتنعا براتبه ،ولهذا علينا أن نضاعف جهدنا لنعوض مكانه.
أبن أختك " هنرك" ).

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

38
الحمير تلحسُ " آيس كريم "


هو يقول: " ولكنها نصف كذبة "...!
وهم يقولون : " بل هي نصف الحقيقة  ،وبما انك لم تذكر الحقيقة كاملة على الرغم من درايتك بها ، فإن كذبتك كاملة على الرغم من نصفها ،وأنت كذاب كامل "...!

هؤلاء الكذابين أو " النصف كذابين " كما يستمرؤا أن يُـنعتوا في الأزمات ،هم حسب ماأعتقد وكما يخبرنا التأريخ  قرابة أربعة أنواع ..!!

الأول : يقول انه يمثل قومية بعينها ،ولحمايتها ودرء أخطار القوميات الأخرى وتهديدها يلجأ إلى " نصف كذبته " ،للمصلحة القومية العليا ،وقد يلجأ إلى حروب وهمية أو حقيقية ليُـثبت مدى صحة أطروحاته القومية وبالتالي أهمية وجودة لهم " كقائد قومي ضروري لهم "، وبالتالي لابد من أن يشكروه على تحمله هذه الأعباء الجليلة وله كل الحق في توزيع مايشاء من "هبات كذبة" ، وما عليهم سوى الرضا بالمطلق ،لان الأعداء يترصدون بالقومية ، في منعطف تأريخي بالغ الحساسية.
تصفيق عارم...تهتف الجموع بفداء روحه، وتعود أدراجها باتجاه بيوتها فرحة ومقتنعة، بغبائها إذ فكرت بأنانية مفرطة، لأنها اعتقدت إن الخبز والدواء والسكن، والعمل، أهم من موقف الأمة التاريخي، وقائدها الملهم، ونصف كذبته التي هي لمصلحتها..!

الثاني :يقول انه يمثل طائفة دينية أو دينا بعينه ،ولحماية هذه الطائفة أو الدين من عبث العابثين وأعداء الدين ،ومحاولاتهم العلنية والسرية التي لايعرفها إلا هو،في مَحـْق الهداية ونشر الفساد بين صفوف مريديه ،وصدهم عن جادة الصواب،يلجأ إلى " نصف كذبة " يفضل أن يسميها " خدعة " ولأن الحرب خدعة وهو ابدا في حالة حرب فإن فرض "الكفاية والعين" يجبره ان يكون دائما في حالة كذبة.
تصفيق عارم... تهتف الجموع مسبحة بحمد الله على نعمة توليها قائدا مؤمنا، عابدا مسبحا، حاميا للدين من أعدائه الأزليين، تلعن جزعها و الشيطان الذي وسوس لها بان الخبز والدواء والسكن والعمل، بها كرامة الطائفة، ولا كرامة لها بغيرها.

الثالث :في السر يمثل أرباب الخبز ،والدواء والسكن والعمل ،وفي العلن ولحاجته للأصوات ،يمثل من يفتقدها ،يقول للجموع انه كذب نصف " كذبته " ليهيئ أرضية للاستثمار،ولان رأس المال جبان فهو مضطر لذلك ليشعره بالأمان ،وهو ينظر للمستقبل المزدهر اقتصاديا بتفاؤل كبير ، ولايطالبهم إلا بشيء بسيط من الصبر وشد الأحزمة على البطون ،ويقسم بشرف حنكته الاقتصادية انه في  المستقبل القريب وكما سبقتهم شعوب الغرب حتى حميرهم " ستلحس " " آيس كريم ".
تصفيق عارم......للخطة الاقتصادية المجربة " للآيس كريم ".

الرابع : تسأله الجموع :" ماعرفناك مفضلا لطائفة أو قومية أو غيرها عن أخرى،ونريد أن نسألك بحق الصدق سؤالين إن أجبت عن الأول كفيناك الثاني ، سؤالنا الأول :
- ماذا تسمي من قال انه سيأتينا بالخبز والدواء والسكن والعمل، ولم يفعل، هل هو كاذب أم صادق؟!
يبتسم ابتسامة العارف الخبير ويقول :
- الظرف الموضوعي والذاتي في اللازمان واللامكان يستلزم أن ننظر للأمور بعين فاحصه ،تغربل الأمور وتـُرجعها إلى ظرفها الاجتماتأريخي والاقتصاسياسي ،حينها تكون قطاف نضالنا الأيديولوجي في متناول شرائح مجتمعنا.
ترقبه الجموع ساهمة وهي تتساءل هل أجاب عن سؤالها أم لم يجب، حينها تقرر بلحظة ثورية قل نظيرها أن تسأله سؤالا ثوريا تاريخيا لامجال للبس فيه :
- ماهو اسم الحيوان الذي يمشي على أربع ونأكل لحمه وله صوف وإذا جاع صاح " ماع " وأول حرف من اسمه " خروف"؟!
وبإبتسامة أكثر إشراقا من سابقتها  يقول :
- يجب أن نتريث بالإجابة ،وهذا السؤال بالذات ،وكما عودناكم بعدم التسرع وحكمة قراراتنا ومواقفنا ،يحتاج إلى التشاور والدراسة ومعرفة وجهة نظر حلفائنا به،و سنصيغ به بيانا متزنا ملما بكل ظروف وتداعيات طرحة السابقة واللاحقة يمثل موقفنا السياسي الرسمي منه.
وبعد أن يوضب أوراقه وحقيبته وأناقته ويهم بالانصراف تصيح به الجموع راثية حاله وحالها:

- لاتجزع !  إنه فقط خروفا جائعا، ولا يكذب.!!.


ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

 

39
تجارب دنماركية 29
وزارة المساواة Minister for Ligestilling


كنت في الخامسة من العمر وأشاهد وللمرة الأولى أبي يضرب أمي وأنا متشبث بها ابكي أحاول أن أبعده عنها...كانت تلك المرة هي الأولى والوحيدة التي أرى فيها ذلك..!
لم يكن أبي في اغلب الأحوال عنيفا على الإطلاق سواء معنا أم مع أمنا، ولهذا ربما كنا أنا وإخوتي محظوظين بهكذا أب ،في قرية عراقية ، مسألة العنف ضد الأطفال عموما و النساء خصوصا وضربهن أمر أكثر من عادي ..!!
ورغم إنها مرة واحدة مازالت ذاكرة الطفولة عندي تحتفظ بها وتأبى أن تمسحهها..!

أوقفوا العنف ضد النساء
إكسروا الصمت


تحت هذا العنوان وزّعت وزارة المساواة الدنماركية ، سوية مع دائرة " المضطهدين اجتماعيا " منشورا صغيرا على شكل كتيب صغير جدا  ،على ضوء خطة عمل للأعوام 2005 – 2008  لمكافحة عنف الرجال تجاه النساء والأطفال في العائلة. ،صدر بذات الوقت بتسع لغات ( الدنماركية ، الإنكليزية ، البوسنية ، التركية ، العربية ، الصومالية ، الروسية ، الفارسية ، والتايلاندية) ،يلاحظ في الكتيب ورغم انه عام للنساء، تركيز في إرشاد النساء الأجنبيات اللواتي يتعرضن للعنف (نسبتهن 45 % من نساء الدنمارك المماثلات ،المزيد في  تجربة" عنف ومراكز أزمات ")
أدناه ماورد في الكتيب تماما وبنسخته العربية بلاادنى تعليق من قبلي :

عن هذه النشرة
هل يضربكِ أحد ؟
هل تعرضتِ لللطم أو الضرب من قــَبل؟
هل يهددكِ أحد باستخدام العنف ، ويُخضعكِ للترهيب الذهني ، أو يجبركِ على ممارسة الجنس؟
هل هذا الشخص زوجكِ ،أم صديقكِ ، أم زوجكِ السابق ، أو أشخاص آخرون من أفراد أسرتك؟
هل يؤثر هذا الأمر على أطفالكِ؟
هنــا بعض النصح الذي يساعدكِ في طلب المساعدة!
تستطيعين الاتصال بالرقم........... ،هنــا خدمة 24 ساعة لتقديم النصح حول العنف الموجه إلى النساء .

هل تعيشين في ظل علاقة تتميّز بالعنف ؟

هنالك امرأة من كل عشر نساء تتجاوز أعمارهن الـ 15 سنة تعاني من العنف على يد زوجها أو زوجها السابق.
وأشكال العنف هذا ممكن أن تكون:

العنف الجسدي – إنه يصفعك ِويلطمكِ ويضربكِ، يدفعكِ أو يلقي بك جانبا ً، يستخدم الأسلحة أو الأدوات الأخرى.
الترهيب الذهني – إنه يهددكِ أو يهدد أطفالكِ باستخدام العنف، يصرخ فيكِ، وينتقدك باستمرار، يراقبك أو يعزلك، أو يهينكِ في حضور الآخرين.
الإساءة الجنسية – إنه يجبركِ على ممارسة الجنس ضدّ رغباتكِ.
الترهيب المالي- إنه يدمر ممتلكاتكِ، أو يعمل على أن لا تمتلكي المال الكافي للطعام والحاجات الأخرى الضرورية.

لايفترض بك ِ العيش في حياة تتميّز بالعنف !

قد تفكرين إنه لاينبغي عليك ِ القلق كثيرا ً من عنف زوجكِ،وقد تقولين لنفسكِ إنه لايوجد عنف ،لأنه شديد السوء ،أو لأنك تشعرين بالخجل منه ،لعلكِ تعتقدين انك أنت المخطئة ، أو انك السبب .
ليس من حقه أن يصفعكِ أو يلطمكِ أو يضربكِ!
وفي الدنمارك يعتبر ضرب الشخص أو تعريضه للأذى اعتداءً إجراميا ً – سواء داخل البيت أو سواه.
لستِ مجبرة أبدا!وكلما أسرعتي  في القيام بشيء لإيقاف العنف ، كلما كان ذلك أفضل لكِ ولأطفالك.

هل يعرف الأطفال؟
في معظم الحالات يعرف الأطفال بوقوع العنف داخل العائلة، والعديد من الدراسات تبرهن على هذا.الأطفال يخافون العنف، أنه يجعلهم تعساء.وعلى المدى القصير يمكن لمخاوفهم ان تجعلهم قلقين وغير قادرين على التركيز في المدرسة. وعلى المدى البعيد يمكن للعنف داخل العائلة أن يسبب لهم مشكلات أكثر من الآخرين حين يكبرون- أي إنهم سيعيشون حياة أقلّ قيمة.
وهكذا يحتاج الأطفال أن يقوم الكبار بشيء ما لوقف العنف. يحتاجون لرؤية أحد وهو يتصرف حين يحدث شيء غير مقبول.

ماذا تفعلين؟
لستِِ مضطرة لترك زوجكِ من أجل وقف العنف.تستطيعين الحصول على المساعدة في كل حال.لأن العنف ينبغي أن يتوقف الآن. الآن .

لديك خيارات عديدة لطلبِ المساعدة أو النصيحة.تستطيعين أيضا الإنتقال مؤقتا إلى مكان آمن مع أطفالك،حيث توجد نساء يتعرّضن لنفس المشكلات . وتستطيعين دائما أن تخفي اسمك الحقيقي.
مالذي تستطيعين أن تفعليه ؟

- ترتيب إقامتك مع أطفالك عند عائلة أو أصدقاء عند الضرورة.
- اتصلي بالرقم ......... دون ذكر اسمك. هنا تستطيع النساء اللواتي يعانين من شركاء عنيفين الحصول على النصح 24 ساعة يوميا.
- اخبري طبيبك عن العنف.إنه يستطيع مساعدتك في اتخاذ قرار حول أفضل خياراتك.
- إذهبي إلى دائرة الإصابات .اخبريهم بما حدث .احرصي على أن تكوني وحيدة عند الفحص.( يستطيع الطبيب أن يطلب من زوجك أو شريكك الانتظار في الخارج).
- اتصلي بالشرطة واطلبي منهم المجيء إذا تعرضت للضرب أو الإيذاء الجنسي.
- اتصلي بالبلدية التي تتبعين لها، دون ذكر الاسم، واطلبي المساعدة.كذلك تستطيعين الاتصال بالضمان الاجتماعي أو زيارتهم شخصيا.
- اطلبي من مدرّس في المدرسة أو من مركز رعاية نهارية مساعدتك في الاتصال بالبلدية إذا لم تستطيعي القيام بذلك بنفسك.
- اذهبي مباشرة إلى منزل آمن للنساء.تستطيعين أيضا الاتصال بمنزل آمن من خلال البلدية، أو الطبيب أو الأصدقاء أو الأسرة. هنالك 40 منزل آمن في الدنمارك اتصلي بالرقم .......للحصول على العناوين تستطيعين الاتصال بمكتب معلومات المنزل الآمن على الرقم ............ أو زيارة موقعهم على الانترنت....

عن حقوقك
إنّ من حقك إبلاغ الشرطة عن كلّ عنف أو ترهيب تتعرضين له. تستطيعين القيام بذلك بنفسك، أو يستطيع القيام بها نيابة عنك قريب، أو صديق أو جار.إذا جاءت الشرطة إلى بيتك أثناء وقوع العنف، تستطيع الشرطية أو الشرطي الإبلاغ عنه. وحين تبلغين عن العنف،ينبغي أن تشرحي ماحدث...لك الحق في اصطحاب أحد تشعرين معه بالأمان عند الذهاب إلى مخفر الشرطة.ذلك قد يساعدك في الشعور بأنك أقوى فيما تفعلين.الموقف غير مريح غالبا، ولكن قد يكون من الضروري القيام به إذا كنتِ تريدين قضاء حياتك دون عنف.
لك الحق في طلب مترجم إذا كنتِ لا تتكلمين الدنماركية ،وعلى سبيل المثال مترجم غير قريب للعائلة،ولك الحق في الحصول على النصح المجاني من بلديتك دون ذكر الاسم.هذا ماتفعله كل النساء.
البلدية تستطيع إخبارك بما تملكين من حقوق إذا بقيت مع زوجك، أو إذا تركتيه.

نصائح مفيدة
إذا قررت ترك زوجكِ حين يلجأ إلى العنف مرّة أخرى،سيكون من الأفضل تحضير " حقيبة طوارئ " تضعين فيها مايلي مثلا :
- بعض الثياب لك ولأطفالك.
- بعض النقود(وربما بطاقة ائتمان).
- مفتاح إضافي لبيتك.
- بعض الألعاب للأطفال.
- الأدوية والوصفات الطبية.
- أرقام الهواتف والعناوين.
- الأوراق الرسمية لك ولأطفالك ( مثلا:جواز السفر، وثيقة الزواج، شهادات الولادة، بطاقات الضمان الصحي، وأوراق الهجرة ).
تذكري انك تستطيعين تقديم طلب للحفاظ على تصريح إقامتك الدنماركية إذا تركتِ زوجك بسبب العنف . هذا ينطبق أيضا على إذا ماكنتِ قد حصلتِ على تصريح إقامتك لان زوجكِ يعيش في الدنمارك.

للحصول على هذا الكتيب
يمكن أخذه من عيادات الأطباء المحلية، الصيدليات، المكتبات العامة، دور البلديات ومخافر الشرطة. يمكن الاتصال أيضا برقم الهاتف .......... .

وزارة المساواة Minister for Ligestilling
 دائرة المضطهدين اجتماعيا Socialt udsatte

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

40
المنبر الحر / لإيران الحبيبة
« في: 16:48 27/06/2009  »
لإيران الحبيبة

حين اندلعتْ الحرب العراقية الإيرانية ، كنت في المدرسة المتوسطة ،فرحتُ أنا وأقراني بها لأننا لن نذهب للمدرسة في اليوم التالي ،لم أكن اعرف ماتعنية الحرب..!!
تعطلتْ المدارس أكثر من شهر وضجرنا من بقائنا في البيوت.
شح وانقطع النفط والغاز ،ولم يعترض الكبار على واحدة من أقدس مازرعوه ، "النخلة العمة " ، صمتوا حين اضطر بعض القرويين لقطع النخيل واستخدام جذوعه كوقود للطبخ والتدفئة.
إنها الحرب ، لامكان للمقدس فيها ..!!

لم يعد في التلفاز غير أغاني الحرب وخطاباتها ، حتى افتتاح التلفاز لبثه الإذاعي كانوا يختارون له آيات من القرآن قصيرة ،يختمونه بدعاء ظل يتكرر ثماني سنين " اللهم آت محمدا الوسيلة والفضيلة وامنحه المقام الكريم الذي وعدته ،إنك لاتخلف الميعاد" ،كنا فرحين باختزال فقرة القرآن الكريم لنشاهد ماحدث مع السندباد في  أفلام الكارتون ،ولكنهم أوقفوا بثه واستعاضوا عنه بكارتون قصير خمس دقائق بدلا من خمس عشرة دقيقة.
اختفى من البيت ثلاثة من إخوتي والتحقوا بالجبهات كجنود ... لم أشاهد أمي تبتسم بعد ذلك اليوم..!
إنها الحرب لامكان للابتسام بها ..!

وحين حل العيد ، لم يرقص الناس رقصة " الجوبي " كما اعتادوا ..!
إنها الحرب ، اختفت " الجوبي " والى اليوم كرقصة من رقصات العيد...!

عاد احد الجيران ،بإجازة عسكرية ،حاملا معه ، خرطوشة اطلاقة مدفع عملاقة ، لم نر مثلها من قبل ،كان يتباهى بها أمام ضيوفه هو وزوجة ،وكذا جلب الكثير من الجنود مختلف أنواع الخراطيش ،وصرنا نعرف نحن الصغار ،تماما كل خرطوشة لأي نوع قذيفة ،لم تعد خرطوشة جارنا ذات أهمية لكثرة الخراطيش ، ولذا استخدمها أخوه ،بعد أن وضع فيها عمود من الحديد وصب بها كونكريت لتكون رافعا لمستقبِل البث التلفزيوني ،بعد سنتين شاهدت الخرطوشة ،تثبت إحدى دعائم بيت عزاء جارنا الشهيد في معركة " القادسية " الثانية.
إنها الحرب ،تستخدمها وتستخدمك..!

جار آخر كان جنديا عاد بإجازته بعد معارك مدينة "المحمرة" ، حاملا معه إحدى الغنائم التي أرانا إياها ،كانت البوم صور لعائلة إيرانية ،هي المرة الأولى في حياتي التي أرى فيها البوم صور ،مازلت أتذكر إحدى الصور ،لطفلة في عمري وسط حقل مليء بالزهور البرية فسيح ،قال جارنا انه لم يأخذ من هذا البيت الذي هجره أهله بسبب الحرب غير " الألبوم "لأنه وجد إن أهل البيت كتبوا على ورقة وضعوها بجنب " قرآن " :أمانة الله ورسوله "...هل كان أهل البيت عربا ؟! ،ولكنه أضاف بأسى إن جنودا آخرين لم يأبهوا ونهبوا البيت كله ،حتى القرآن "..!
إنها أخلاق الحرب.

اتشحت المدن بالسواد، وبدل السؤال:ابنُ من الذي أتوا بنعشه اليوم "شهيدا" إلى مركز الشرطة "لتسلمه إلى عائلته"، صار: كم هو عدد النعوش؟!
إنها الحرب لها أسألتها الخاصة..!

كرهتُ هذا الرجل المعمم الذي لايريد أن تنتهي الحرب إلى أن يدخل "كربلاء"..!
كانت ماكينة الحرب الإعلامية ،تردد دوما " الفرس المجوس الحاقدون"،كرهتُ هذه الحرب وهؤلاء المجوس البرابرة الملتحين ،كرهت الإيرانيين ،الذين لايوقفوا الحرب ليعود إخوتي إلى البيت ، وتعود لامي ابتسامتها.

أبي يضع المذياع على إذاعة " مونتي كارلوا "ويغفوا بانتظار خبر عن الحرب،السنين تمر ....والحرب تغدوا منسية للعالم إلا لنا نحن العراقيين والإيرانيين، لأنها لاتريد أن تنسى إننا وقودها ،وإذاعة " مونتي كارلوا "ولأيام طويلة  لاتذكر شيئا عن الحرب.... فقط إعلانها عن جبنة " لافاش كيري " جبنة البقرة الضاحكة ،لم أكن اعرف عن الجبن إلا انه إحدى مشتقات الحليب ،وكشأن اغلب القرويين لانشتري إلا السكر والشاي والتتن من المدينة ، لم نذق الجبن يوما لأننا نكتفي بما نزرعه وتنتجه حيواناتنا ،ومن هذه الأخيرة لانعرف سوى ،الحليب ،والزبدة ، واللبن الخاثر الذي نسميه " روبه " بالعراقي....!
سألتْ أمي عن طعم الجبن..؟!
اعتدل أبي بجلسته كمن يريد أن يلقي خطبه ،وقد أصاغ جميع أفراد العائلة السمع له ،قال "لقد تذوقته عند زيارتي لأحد الأصدقاء "حضري "من المدينة ،وهو يشبه الروبة  الصاكه "  الجامدة، وملحة زايد ،كسر بجمع " خرط "هراء..!
بعد هذا الجواب لم افهم لماذا كل هذا الاهتمام من إذاعة مونتكارلوا "بروبة صاكه"..!!

تمر سنين "الحرب المنسية" ، وترصد الحكومة في القناة الثانية العراقية ساعة بث تديرها " منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة "، كان أجمل مافي هذه الساعة هي فقرة خمسة عشر دقيقة لاغاني فارسية قديمة ...!!
من هنا بدأت معادلة أخرى في حياتي ،سمعت :مختلف الأغاني التي لامثيل لوقعها في داخلي أنا الذي لاافهم الفارسية ، ولكنها الموسيقى ،استمعت " لمهستي " وداريوش وكوكوش وهايدة كولبيكاني وغيرهم ،من خلال موسيقاهم أحببت الشعب الإيراني ،كرهتُ نظام الملالي التي حرّم بها هذا الغناء الجميل ، واكتشفتُ إن " حكومتي العراقية " كانت تكذب،كرهتُ  صدام حسين  ...!
كيف لمن يبدع هذه الموسيقى أن يكون بربريا مجوسيا حاقدا..!!
 ماذا عن عمر الخيام وسعدي شيرازي العظيم ماذا عن حافظ ؟!

نعم رغم الحرب ورغم إن أمي لم تستعد ابتسامتها، لكني أحببت الشعب الإيراني، مبدع الفنون الجميلة الأصيلة
لإيران الجارة والأيام العصيبة التي تمر بها، أقول:
 أبكي مع كل قتيل يسقط في المظاهرات، وانتفض مؤيدا   كلَ صرخة حرية من شبابكم.
لإيران الحبيبة... أهدي ابتسامة أمي التي فقدتها في الحرب، أملا أن أراها تتوزع بالتساوي على وجوه الأجيال الإيرانية والعراقية الجديدة.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

41
تجارب دنماركية 28
النوم تحت قبة البرلمان


طفلة في البرلمان الاوربي

صورة لطفلة رضيعة عمرها شهرين ،تتصدر اغلب الصحف والمواقع العالمية ،كان ذلك في السادس والعشرون من شهر آذار الماضي ،حين تضطر الدنماركية "هانا ديل "النائبة السابقة في البرلمان الأوربي إلى اصطحاب طفلتها لجلسة تصويت في مقر البرلمان في " مدينة " ستراسبورغ " الفرنسية ، بعد تعذر بقائها برفقة أبيها كما كان متفق عليه لسفر الأخير المفاجئ إلى الدنمارك .
" البرلمان الأوربي لايعطي إجازات أبوة لأعضائه حين تلد زوجة احدهم ،على خلاف القانون الدنماركي الذي يعطي للأب إجازة لمدة أسبوعين مدفوعة الراتب بعد ولادة زوجته ،بالإضافة إلى 32 أسبوع  إجازة من حق الأم والأب تقاسمها".
أن يكون عضو البرلمان حاملا لأمانة الأفراد الذين اختاروه وأتمنوه عليها أينما حل ،بل حتى في خصوصيات صغيرة من حياته هي " مربط الفرس "من هذا الموضوع..!
والصورة المرفقة مع هذا الموضوع لـ "هانا " وصغيرتها داخل قبة البرلمان الأوربي تختزل الحديث....
http://i43.tinypic.com/1z5kmpu.jpg
 ولكن في حديث آخر ومن الموقع الالكتروني للبرلمان الدنماركي يستطيع المواطن العادي الذي قد يتعذر عليه متابعة كل جلسات البرلمان التي ينقلها التلفزيون الحكومي مباشرة : أن يراقب الجداول التالية الخاصة بأعضاء البرلمان ليلاحظ من ائتمنه على أمانة تمثيل صوته ماذا يفعل:
الجدول الأول:أكثر 15 برلمانيا تحدثا ومداخلة، اسمه، واسم الحزب الذي ينتمي إليه، وعدد المرات في 21 يوما الماضية.
الجدول الثاني:أكثر 10 برلمانيين طرحا للأسئلة، اسمه، واسم حزبه، وعدد الأسئلة ( لابد من الإشارة إلى إن الأسئلة الشفوية يجاب عليها فورا في البرلمان أما المكتوبة، فان الإجابة عليها في مهلة ستة أيام ، من قبل المجيب ).
الجدول الثالث :أكثر 15 برلمانيا غيابا ،اسمه ، اسم حزبه، والنسبة المئوية لغياباته .
الجدول الرابع: أكثر 15 برلمانيا حضورا، اسمه  ،اسم حزبه، والنسبة المئوية لحضوره.
الجدول الخامس:خاص بالأحزاب، عدد المرات لكل حزب التي اختلف فيه أعضاءه في وجهات نظرهم مع بعضهم البعض.( بعض الناخبين أعطى صوته لشخص النائب بغض النظر عن انتماءه الحزبي ،ولذا لاينتظر منه الاتفاق في كل شيء مع أعضاء حزبه ).
ختاما:
لو قـُدر أن نستخدم هذه الجداول بشفافية اطلاع المواطن " الناخب " الشرق أوسطي عليها ،أظننا بحاجة إلى إضافة اكثر من جدول منها  :
(عن أكثر ممثلي الشعب نوما داخل قبة البرلمان)..


ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

42
تجارب دنماركية 27 مدرسة الجانحين الصغار ج4
(دُور الحضانة والعصابات )

- سيدة " سوزانا " كمعلمة وتربوية في مدرسة متخصصة بالشباب الجانحين 14 – 16 سنة ،آن لي أن اسأل : ماهو الحل للتعامل مع هؤلاء الشباب ،لكل ماذكرناه سابقا من مشاكل وإشكالات؟!

- مايجب القيام به هو من البداية ،من الحضانة ليتعلموا شيئا من الدنماركية ،ويلتقوا أطفال آخرين من مختلف الاثنيات والبلدان ، وهذا يساعد في تقبل الآخر ، بالإضافة إلى هذا وفيما يخص " الأجانب " من المهم أن يحصلوا على تعليم أيضا باللغة الأم ، عربية أو فارسية أو أي لغة يتكلمها الوالدان ،وبعدد طلاب اقل مما هو علية الآن في كل صف لنحصل على تركيز أفضل.
 
- بعض الشباب الأجانب ،بل نسبة كبيرة منهم يشعرون بالتمييز ضدهم هنا في الدنمارك ..!!

- نعم أنت محق ، الكثير من الشباب  وخصوصا الأجانب يعتقدون أن لامكان لهم في المجتمع الدنماركي..!
على سبيل المثال في المدارس التقنية وأثناء دراستهم لايحصلون على مكان للتطبيق ،ولهذا تتوقف دراستهم ، وهنا من المهم مساعدتهم في الحصول على مكان للتطبيق وإلا سيصلون إلى نتيجة إنهم غير مرحب بهم في المجتمع.
- هذا جانب من الحلول ولكن ماذا عن رفاق السوء، وتعامل الشرطة مع هؤلاء الشباب، الكل يعلم إنهم يكرهون الشرطة..!!

- بالنسبة لرفاق السوء ،له تأثير كبير ،ولذا لبعضهم لابد من نقله إلى مدينة أخرى لننتشله من عالم السوء والجريمة ،وفي بعض الأحيان لابد من انتشاله من الأبوين إذا ماكانا سيئين.

- ماذا عن مايسميه إعلام اليوم " حرب العصابات "..!!

- سأذكر لك تجربتين ناجحتين بهذا الخصوص الأولى دنماركية ، والثانية انكليزية....
فيما يخص الدنماركية : لدينا مايسمى " أس أس بي "
skolen - socialforvaltningen - politiet
وهو عمل مشترك بين ثلاثة مجاميع " المدرسة ،والإدارة الاجتماعية ،والشرطة "،عملهم ينصب في الحديث لهؤلاء الشباب ضمن العصابات ،أو خارجها ،داخل المدرسة على سبيل المثال ، عن الجريمة والقانون والكحول وماشابه ذلك..
ويقوم الثلاثة بكل النشاطات الممكنة لهؤلاء الشباب، يقومون بافتتاح النوادي لهم كبديل عن الضياع في الشوارع لتسهل مهمة الحديث معهم ونقاشهم ، وتقديم بعض الخبرات لهم.

- عذرا ولكن هل الحديث مع هؤلاء المجرمين صعب للغاية ..!؟

-  الحديث معهم مهم جدا ، لان هؤلاء الشباب يكرهون الشرطة ، على سبيل المثال  في منطقة " النوبغو "التي تسكنها جالية كبيرة  من أصول أجنبية ،الشرطة غير شعبية ، اقصد أن تكون العلاقة ودية بين الشرطة والشباب في المنطقة المحددة لكي يستمعوا  للنصيحة ...
وهذا مااعرفه على ارض الواقع ،حيث تم تطبيق ذلك العمل المشترك بين المجاميع الثلاثة السابقة " أس أس بي "في المنطقة التي اسكنها ، منطقة " اوستربغو " في كوبنهاكن ، وقد حصلنا على نتائج طيبة جدا ،وارى أن يكون هذا العمل أيضا في منطقة " النوبغو "،ولكن للأسف الشديد قبل عدة سنوات تم الاستغناء عن مراكز الشرطة المحلية ،ضمن نظام جديد للشرطة اسماه المسؤولون " إصلاح الشرطة "وهذا لم يساعد كثيرا بل صعّب الأمور.

- هل لك أن توضحين طبيعة العمل بين الشرطة وهؤلاء الشباب !

- قبل كل شيء لابد من أوضح : ولكي تكون النتائج ايجابية لابد من أن تكون الشرطة محلية " مناطقية "، وبعد أن يعرفوا بعضهم البعض جيدا " الشرطة والشباب "  ستصبح الأخيرة صديقة لهم ... و يجب أن تتعرف على شخصيتهم ومشاكلهم عن كثب بمافيها التفاصيل اليومية لهذه المشاكل  ومن ثم يسهل القيام بأعمال مشتركة ذات فائدة للطرفين............
لقد عملت في منطقة الشمال الغربي من العاصمة المسماة " بغونسهوي  " و " هوسوم " حيث هنالك مشاكل في الجريمة كبيرة ، والحديث كان يجري دوما حول ضرورة أن تكون الشرطة محلية لتتعرف على شباب المحلة عن قرب وبالتالي النتائج أكثر ايجابية.

- ماذا عن التجربة الانكليزية !

- هنالك تجربة ممتازة ،لديهم في إيقاف حرب العصابات والجرائم تحديدا في مدينة " مانشستر " ،إذ قامت السلطات بسبب  ازدياد وتيرة الجرائم ،بنشر عدد اكبر من الشرطة ،تحديدا " شرطة محلية "خرج أفراد هذه الشرطة إلى الشباب والناس وصاروا يتحدثوا معهم ، وكانوا قبل هذا قد خضعوا إلى دورات تعليمية " بعلم النفس ، والثقافات ، ومشاكل العصابات " ،حين نزلوا إلى الشارع كانوا مسلحين بهذه المعارف ،وبذات الوقت قامت المدينة بتعيين الكثير من المتخصصين الاجتماعين عملوا أحيانا بشكل فردي مع كل شاب مجرم من اجل إخراجه مما هو فيه ، وقد كلف هذا المشروع أموال طائلة ،ولكن النتائج كانت مذهلة إذ تقريبا لم تحدث إصابات بإطلاق نار في السنوات الأخيرة في مدينة " مانشستر" ، وكان الأمر قبل 7 – 8 سنوات غير هذا، إذ كانت لديهم مشاكل كبيرة في عدد القتلى بالرصاص أو السكاكين.

- هل المسؤولون الدنماركيون بصدد التعلم من التجربة الانكليزية في مدينة " مانشستر" ..!

- نعم لقد قرأت  مؤخرا إن هنالك هيئة جديدة تشكلتْ اسمها " لجنة الشباب " تحديدا لهذا الأمر ،ولقد علمتُ إن مدير هذه اللجنة سمى بالاسم تجربة مدينة " مانشستر "... ،كما يجب أن نستفيد وان نعزز مايسمى  "بنظام التوجيه " الذي طبقوه هناك ...

- عفوا ما لمقصود بنظام التوجيه، وبشكل مبسط !!

- على سبيل المثال نأتي بشاب كان مجرما ،وبعد فترة من التوجيه والإرشاد وجد نفسه واختار الدراسة التي تناسبه وصار سويا أقول نأتي بهذا الشاب ونجعله برفقة شاب جانح أو في طريق الإجرام  ليتعلم الأخير من تجربة الأول السابقة بأخطائها، والجديدة بايجابياتها ولان عمرهما متقارب ومرا بظروف إجرام مشابهه يكون الأمر ممتعا للاثنين والنتائج ممتازة.

- في كلمة أخيرة مالذي تودين أن تقوليه ..!

- أقول إن على السياسي أن لايتخذ قرارات متسرعة تخص المجتمع عموما بدون استشارة المتخصصين ،قرارات قد تكون نتائجها وخيمة كما حصل عندنا من تقليص وإلغاء مراكز الشرطة المحلية ،كما يجب بذل الأموال مبكرا منذ الحضانة لدرء الجريمة ،وفي المستقبل سيكون هذا توفير للجميع .
- شكرا جزيلا لوقتك ولصراحتك وللمعلومات الثرة، التي تعلمتُ شخصيا منها الكثير، وأتمنى أن تكون ذات فائدة لقارئ العربية.

شكرا
هامش
لاحظت تحفظ شديد من السيدة " سوزانا "حين سألتها عن ،الفتيات الأجنبيات ،في مدرستهم المتخصصة ،وكل مااستطعتُ أن أعرفه  من معلومات بهذا الخصوص ، هو إن عدد الفتيات يشكل نسبة 10 % من العدد الإجمالي ،وإنهن هادئات ،مشكلتهن الأساسية عدم التعلم كثيرا في المدارس العادية ،ولديهن رغبة شديدة بالانفتاح على الآخر .

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

43
أدب / ذيل
« في: 15:55 19/06/2009  »
ذيل

ضياء حميو


في منتصف الثمانينات، حين كان طالباً في كلية الآداب بمدينة أربيل في العراق، دعاه صديق كرديّ لقضاء عطلة نهاية الأسبوع عند أهله المقيمين في قرية نائية تابعة لمدينة "ديانا" في أعالي الجبال. تجمّع أهل القرية للترحيب بزائر عربي غير تقليدي لا يرتدي بزّة عسكرية، بل طالب بزيّ جامعي  وزميل لابنهم. بعد العشاء وأوان الشاي الذي شرعت أمّ زميله بتقديمه لهم صامته وترقبه بنظرات متوجّسة لا يفهمها ... بعدها نطقتْ جملةً واحدة،اشترك الجميع على إثرها بصخب ضاحك ما عداه، فلم يكن يفهم اللغة الكرديّة.
نظرَ إلى زميله مستغيثاً، لكن الأخير كان شارقاً بضحكته التي لا يستطع كبحها. بعد ذلك قال له: "كاكا (أخ) ، أمّي تريد أن ترى ذيلك!"، وانفجر الحضور بالضحك من جديد.
أوضح زميله إن أمّه كانت تعتقد "إنّ للآخرين ذيول" ،هكذا كان أهلها يخيفونها عندما كانت صغيرة لكي لا تقترب من غريب، وحين كبرتْ ورأت ما يفعله العسكر بقرى الكرد، تيقنتْ من ذلك ! ضحكَ بدوره منكسراُ وقال: "نعم، أنا عربي لكنني لا أمتلك ذيلا". فقال زميله، مشاكساً: "قد أوضحتُ لها بأنّك تختلف عمن سمعتْ بهم، وإنك رجل طيب. ثمّ قالت الأم جملة أخرى انفرط الآخرون لها ضحكاً، وتبيّن أن الأمّ علقتْ قائلة: "نعم، يبدو مختلفا وطيّباً، لكن هذا لا يمنع من أن يمتلك ذيلاً!"، فقال مازحاً: "لم يبق إلاّ أن انزع البنطلون لتتأكدوا!"، فعمّ الضحك ثانية، حينها قالت الأم وهي تقدّم له شاياً ثانية حاسمةً الأمر، وبحنان أمّ هذه المرّة: لا داع لأن تنزع بنطلونك ، أنا أصدقّكَ. أنت تختلف عن الآخرين".
وخلال أربع سنوات من دراسته الجامعية، مرَّ بقرى شتى سوّيت بالأرض...! ،ورأى بأم عينه عيونَ الماء التي سكبَ فيها العسكر "كونكريتاً" لكي يُجبر أهلها على مغادرتها إلى قرى لم تكن سوى معسكرات مغلقة أقيمت لهم...

حينها تساءل : "نعم ، لقد كانت محقة ،إنهم يمتلكون ذيولا " ،ثم أضافتْ له الأيام تكملة السؤال : أيهمُّ من أية قوميةٍ كان من فعل ويفعل هذا وما شابهه ، ما دام ينتصب على ذيله بدلاً من قدميه في سلم النشوء والارتقاء الإنساني..!؟




44
تجارب دنماركية 27
مدرسة الجانحين الصغار ج3
( لايستيقظون  صباحا )

- سيدة سوزانا ..! أنت معلمة وتربوية في مدرسة متخصصة بالشباب الجانحين 14- 16 سنة، لكم نظامكم الخاص الذي تحدثنا عن جوانب منه سابقا، ولمستُ من حديثنا انك تفضلين المدارس المتخصصة على السجون لهؤلاء الشباب..! هل تعتقدين أن سجون الأحداث لن تستطع إعادة تأهيلهم مثلكم؟

- اعتقد انه يجب بذل الأموال مبكرا لإعادة تأهيل الجانحين ، وان نترك جانبا حبسهم في السجن العادي، أو سجن الأحداث وما شابهها ،كما إن هذه الأخيرة ولكي تتمكن من مساعدتهم فإنها تحتاج إلى أموال وربما أكثر مما نحتاجه نحن ، لايجب أن يذهبوا إلى سجن الأحداث ويجلسون فيه فقط ،بل يجب تعليمهم ومن ثم تأهيلهم ، التحاقهم بالمدارس ثانية ، وإيجاد عمل لاحقا لهم ، يجب إيجاد مكان لهم في المجتمع ،بدلا من أن نجعلهم يتخبطون في النظام : مرة معاهد مغلقة ، ومرة مدارس متخصصة ..الخ ولا توجد نتائج واضحة لهذا، خصوصا الجيل الثاني من الأجانب الذين قدم آبائهم من أماكن حروب أو نزاعات ، يحتاجون لرعاية نفسية مميزة.

- حسنا ..! الجميع يعلم إن الدنمارك وبالنسبة لعدد السكان والدخل القومي هي بلد غني ، بل غني جدا ،ولكني قرأت  إن الكثير من المراكز الاجتماعية  تعاني من مشاكل في قلة التخصيصات المالية ،خصوصا في السنوات الأخيرة ،هل حقا إن احد دوافع الجنوح عند هؤلاء الشباب هي الحصول على أموال أكثر ،وما أهمية الأموال في عملكم ،اقصد التخصيصات المالية ؟!

- نعم جزء مهم من هذا هو " الأموال "....
 المشاكل الإجرامية لها علاقة بالمشاكل الاجتماعية ،كما إن نسبة الثلثين من مجرمي الدنمارك عاطلون عن العمل ،وحين تفقد العمل تفقد ماهيتك الشخصية ، العمل يعني الكثير في تحديد الشخصية ،أول سؤال يسأله الدنماركي للآخر : " كيف أنت في العمل؟"، ليس مهم كثيرا نوع العمل، بل المهم أن تكون عاملا.
في الآونة الأخيرة هنالك فوارق كبيره بين الأغنياء والفقراء وهذا بسبب الأموال،نعم حصلت الطبقة الوسطى على رواتب أعلى ولكن هنالك من حصل على اقل،والفارق صار كبيرا ،هذا الفارق كلما اتسع ينتج " الجريمة "،وهو مايمكن ملاحظته في بلدان أوربية أخرى ،وفي أمريكا،على ضوء هذا نستطيع أن نقول " إن الأموال تعني الكثير".
نستطيع أن نقول تقريبا إن 80% من الدنماركيين وضعهم جيد، و20% وضعهم  سيء ،أو ينحدر إلى الأسوء ،وذات النسبة تنعكس على الشباب الدنماركي ،20% لايستطيعون على الإطلاق الاعتماد على أنفسهم في تحديد مايلائمهم ،وهم بحاجة إلى مساعدة ، في عدمها يضيعون في الشوارع ومن ثم عالم الجريمة ،ولا يحصلون على دراسة.

- افهم من هذا انه يتوجب على الدولة والبلديات أن تخصص منح مالية اكبر للمراكز المتخصصة؟!

- هم يخصصون أموالا لكي تساعد في التعامل مع الجرائم الخطيرة وغيرها، وهذا مهم ولكن الأهم... العلاج الحقيقي كما أرى، هو أن يكون هنالك توزيع عادل للثروة في المجتمع.

- مهلا أنت تدخلين السياسة الآن؟!!
- السياسة تدخل في كل شيء، اسمع...! سأقول لك شيء "الوضع الاقتصادي للبلد عموما جيد جدا ، وكذا أغلبية سكان الدنمارك ،ولكن حينما نتحدث عن المال ،من حق المرء أن يغضب ،حين نسمع  "إننا لانملك أموالا كافية " من اجل أن تصبح المدارس أفضل بعدد طلاب اقل في الصف،لدينا الإمكانية الاقتصادية التي تساعد على ذلك ولكن طريقة توزيع الثروة خاطئة ،أنا احصل على راتب عالي جدا ومقتنعة بنسبة الضريبة العالية التي ادفعها ،ولكن  "عاملة المبيعات"  في الأسواق تستلم راتبا قليلا ولذا لاأرى من الإنصاف أن تدفع ضريبة عالية كالتي ادفعها.

- حسنا فلنعد إلى الشباب الجانحين في مدرستكم، وخصوصا فيما يتعلق بالنتائج ونسبة النجاح في إعادة التأهيل؟

- نعم ،حقيقة أغلبهم ،أصبح قادرا على الاعتماد على نفسه وتمكنا من تأهيله، واستطيع أن أقول بكل ثقة إن نسبة نجاحنا 80%.
- ماذا عن 20% المتبقية؟!!

- هذا سؤال جيد، أنت تقصد النسبة التي لم نستطع إعادة تأهيلها......... ،قسم منهم يلتحقون بمستشفيات العلاج النفسي المتخصصة ،لوجود مشاكل نفسية كبيرة لديهم وقد يحصلون حين ينتهي علاجهم على دراسة تناسبهم يتخصصون بها، ، أو يذهبون إلى مراكز الشباب المغلقة لارتكابهم جرائم أخرى ،أو يظلوا على نظام الإعانات الاجتماعية ،أو يحالون على التقاعد في سن مبكرة،و قسم آخر يختفي لانعرف أين..!

- ذكرتي سابقا إن إحدى الطرق في أن تكون المدارس أفضل، هو بعدد طلاب اقل في الصف، وفي مدرستكم هنالك 10 طلاب فقط بوجود معلمين في الصف الواحد، إلى أي حد يجب أن يكون عدد الطلاب اقل؟!
- مهلا أنا لااقصد مدرستنا..! لأنها متخصصة ، ولكني قصدت المدارس الاعتيادية ،من الصف التمهيدي قبل الصف الأول الابتدائي ،لدينا في العاصمة كوبنهاكن في بعض المدارس صفوف عدد الطلاب فيها مابين 28- 30 تلميذ وهذا كثير لن يستطع معلمان من تعليم وتربية هذا العدد ،يجب أن يكون العدد اقل.

- قرأت عن هذا " إن بعض الأحزاب السياسية الدنماركية تطالب بان لايكن عدد الطلاب في الصف الواحد أكثر من 22 طالب.

- نعم... مدارسنا في الدنمارك كبيرة وعدد الطلاب كثير في الصف الواحد ،يجب أن يحصل الطالب الواحد على وقت كافي من المعلم ليتابعه ،وخصوصا من لديهم مشاكل إجرامية... "لايستطيعون التعلم بسرعة لذا يجلسون في صفوفهم وينزون بعيد عن الطلاب الآخرين ويتعزز لديهم الاعتقاد يوما بعد آخر بان المدارس  غبية".
- أريد أن أعود ثانية إلى موضوع عوائل " الشباب الجانحين ، الأجنبية منها أو الدنماركية ،مالذي يمكن أن تفعله لمساعدتكم وبالتالي مساعدة أبنائهم؟!

- هذا الأمر ليس بسيطا هنالك أمور يمكنهم المساعدة بها وأخرى لايستطيعون ، فهم بأنفسهم بحاجة إلى مساعدة، على سبيل المثال  فيما يخص العائلة الأجنبية : إذا ماكان الشاب من عائلة عراقية عانت ماعانته من ويلات ورهاب،  في هذه الحالة يجب مساعدة العائلة  وإلا لن نوفق من تأهيل الطفل " الشاب " الجانح... وبصراحة بعض العوائل  تحصل على المساعدة، ولكن هذا الأمر صعب جدا، إذ انه يتطلب مبالغ كبيرة، وفي الآونة الأخيرة صارت البلديات تقلص مساعداتها المالية كثيرا وطوال الوقت لما يسمى " الوقاية الاجتماعية"، المرشدون الاجتماعيون يشكون دوما من نقص الأموال لبرامجهم.
وفيما يخص عوائل هؤلاء الشباب الدنماركية فهو من الصعب علينا  أن نتعاون معهم ، لأنهم هم أنفسهم لديهم مشاكل كبيرة كالإدمان مثلا ،هم بحاجة لمساعدة......
كما إننا  لانطلب الكثير ،نحن نطلب منهم فقط المساعدة في إيقاظ أبنائهم صباحا ليذهبوا إلى المدرسة!

- مهلا " سوزانا " سيبدو غريبا وربما مضحكا لقارئ العربية أن تكون إحدى المشاكل لهؤلاء الشباب الجانحين هو الاستيقاظ صباحا..!!

- لا .. أبدا هي مشكلة كبيرة نواجهها في مدرستنا ، الكثير من طلاب صفي لايستطيعون القدوم إلى المدرسة لعدم استيقاظهم صباحا على الرغم من رغبتهم الصادقة في ذلك،لاتنس إن آبائهم يعانون مشاكل أيضا.
ولحل هذه المشكلة تقدمنا بطلب إلى البلدية ،بتوظيف متخصصون يذهبون إلى بيوت هؤلاء الشباب ويقومون بمهمة الإيقاظ  بالإضافة إلى انه من الممكن أن يرافقوهم إلى المدينة ويتحدثوا معهم ويعلموهم شيء عن الحياة والتصرف على نحو ملائم ،ولكن البلدية للأسف قالت إنها لاتملك مبالغ إضافية لهؤلاء الموظفين المتخصصين .
لو تحقق مانشدناه من البلدية لكان أمرا رائعا ،نعم قد يبدو أمرا مكلفا ماديا ولكن لو نظرنا إلى المستقبل فانه توفير.

- أريد أن نختتم هذا اللقاء بسؤال كبير : وهو مالعمل لكي نتجنب الجريمة ،أو نعالجها ، وماهي الطريقة المثلى للتعامل مع هؤلاء الجانحين  سواء كانوا أعضاء في عصابات إجرامية أو غير ، وهل هنالك تجارب لبلدان أخرى نجحت في هذا التعامل ،وهل هو رأيك الشخصي ، أم انه رأي  زملائك أيضا من متخصصين في مدرسة خاصة بمجرمين صغار ..أقصد :  " جانحين صغار؟!!

يتبع
ضياء حميو

dia1h@hotmail.com

45
تجارب دنماركية 27
مدرسة الجانحين الصغار ج2
(إنهم لايتحدثون الدنماركية)




- سيدة " سوزانا" ..!انتِ مدرسّة وتربوية في مدرسة متخصصة بالشباب الجانحين ،امضيتي قبل هذا عشر سنوات في تدريس اللغة الدنماركية ،للأجانب ،كما إنني علمت انك ملمة بالثقافة الإسلامية ،اعلم إن موضوع علاقة الأجانب بعصابات المخدرات ،وماسمي في الإعلام حرب العصابات ،موضوع حساس ،اغضب الكثير من الأجانب ،لإحساسهم إن الإعلام يستهدفهم ،ولااريد هنا أكثر من حقيقة وضع ومشاكل الشباب الجانحين من أصول مهاجرة " أجانب " في مدرستكم!
- حسنا لدينا شباب أجانب كثيرين في مدرستنا ، و في كل الأحوال لايتجاوزون نصف العدد ،أما الباقين فهم  من الدنماركيين وأحيانا أكثر ،وربما من المشوق أن أقول إن الاثنين لديهم نفس المشاكل أحيانا ،وهو في عدم استطاعة أهاليهم من مساعدتهم في حل مشاكلهم،ولكن لأسباب مختلفة ،فعلى سبيل المثال : أحدى الأسباب في عدم استطاعة والدي الشاب الأجنبي من مساعدته في حل مشاكله في المجتمع الدنماركي هو عدم إجادتهما للغة الدنماركية ،وسبب آخر هو أن يكون  الوالدان قد عانوا من صدمة حرب في أوطانهم الأم وهذه الصدمة أورثوها لأبنائهم.
  - هل لنا أن نعرف أهم الأسباب التي دعت الشباب الأجانب إلى الالتحاق بمدرستكم، وهل هم مدمنون على الكحول أو الحشيش على سبيل المثال ؟!
- مشكلة تعاطي الكحول والحشيش ،قليلة جدا في أوساط طلابي الأجانب وهي أكثر عند نظرائهم الدنماركيين ،ولكن مشكلتهم الأساسية هي في اللغة الدنماركية ،فهي سيئة كتابة وكلاما ،وبشكل خاص كتابة وقراءة..!
- عذرا ألا يبدو هذا غريبا جدا ،خصوصا إنهم ولدوا في الدنمارك ،وذهبوا إلى المدرسة ويتحدثوا فيما بينهم دنماركي..!!
- نعم ، في بعض الأحيان يبدو غريبا ،وهذه المشكلة التي لايفهمها أهاليهم أيضا لأنهم يسمعونهم يتحدثون دنماركي ،ولذا يظنون إنهم يفهمون دنماركي بما يكفي للمدرسة ،ولكن الحقيقة إنهم لايتحدثون دنماركي بل يتحدثون لغة هم يسمونها " بيركه دانسك " ،حتى أصدقائهم من الدنماركيين صاروا يقلدونهم ويتحدثوا بهذه اللغة ،وفي هذه اللغة يستخدمون كلمات قليلة ،ولا يستطيعون أن يصيغوا من خلالها جملا طويلة ، أو يتحدثوا بها طويلا ،حين لايجدوا كلمة ما أو جملة فإنهم يكرروا ذات الكلمات أو يستخدموا اصواتا اعتباطية أو همهمات وهذه مشكلة حقيقية ،لأنهم من خلالها لايستطيعوا أن يتواصلوا في التعليم المدرسي ، كما إنهم إجمالا غير عنيفين ،الأغلبية لديهم مشاكل " ذهنية " في الدماغ ،وهذا يتوضح جليا حين نجري لهم اختبارات اللغة ،هنالك تلف مخي، استيعابهم بطيء إلى أقصى الحالات.,!
- تقصدين إن التلف المخي حصل نتيجة تعرضهم للضرب أو عنف ما؟
- مهلا .. أنا لااقصد إن التلف المخي كان نتيجة الضرب ،بل اقصد بطء ذهني في التعلم ،وهذا الأمر مسؤولة عنه خلايا غير نشطة ،هم ليسوا أغبياء بل هم بحاجة إلى مساعدة كبيرة تقوم بتحفيزهم ذهنيا للتعلم.
الكثير من الشباب الأجانب يبتعدون عن المدرسة ،بل يكرهون المدرسة ، ولهذا كما أخبرتك  سابقا هنالك مدارس تقدم لهم 50 كرونة يوميا لكي يحضروا إلى المدرسة.
- سيبدو الأمر مضحكا للقارئ العربي أن  يقرأ: بعض مدارس الدنمارك تدفع للطلاب نقود كي لايتغيبوا..!!
أنا أظن انه أمر مهم كي لايلجأوا  إلى السرقة ،لاتنس إنهم أطفال ،كما إن هذه المدارس التي تدفع لاتشبه المدارس بأي شكل ،هي اقرب إلى المراكز الشبابية ،طرق التدريس فيها هي " الورش العملية " ،وهنالك مدارس أخرى تسمى " مدارس الإنتاج " ،الامتحانات فيها قليلة جدا ، وهي عملية أكثر منها نظرية ،ويلتحق بها الكثير من الأجانب.
- لم التركيز وكل هذه المدارس المتخصصة ومراكز الشباب على هذه الفئة العمرية 14-16 سنة؟
- لسبين أساسيين : الأول هي مرحلة قلقة بين الطفولة والنضوج ،وفيها بحث دائم عن الذات وعلاقتها بالأشياء المحيطة ،ولذا تحتاج مساعدة كبيرة ومتفهمة من الكبار ،لاعقوبات فقط على أخطائهم وجرائمهم، يجب تفهم لـِمَ هم غاضبون ولا يطيقون أية تربية مدرسية..! والثاني :إنها الفرصة الأخيرة لنظام التعليم الدنماركي الإلزامي ليقوم بدورة ،لأنه بعد سن 16 سنه أو في نهاية الصف التاسع يكونون خارج نظام التعليم الإلزامي الذي لايعد ملزما للبلدية ،وهذه مشكلة المجتمع معهم ،إذا لم يؤهلوا لغاية الصف التاسع ،سيكونون خارج النظام ،ولدينا في كوبنهاكن عدد كبير جدا من الأجانب خارج هذا النظام.
- حسنا هل لنا أن نتحدث عن دور الأهالي والثقافة الإسلامية على الأقل فيما يخص طلاب مدرستك  من أبوين مسلمين ؟
- لاانكر إن هنالك أمر ساعدني ويساعدني كثيرا في عملي ،وهو تدريسي اللغة الدنماركية لأجانب اغلبهم مسلمين ولمدة عشر سنوات الأمر الذي سهل لي امتلاك معرفة جيدة بالإسلام والمسلمين ،وهذا أمر رائع بالنسبة لي ،بعض زملائي ممن لايعرفون المسلمين بشكل جيد يعتقدون إن سلوك الشباب المسلمين غريب ، وأنا أرى إنهم لايفهمون دائما سلوك المسلمين الشباب،وطلاب صفي فرحين جدا بي لتفهمي لخصوصية ثقافتهم ،ومن المهم لهم أن أكون ايجابية اتجاهها ،ليس مشوقا لأي شخص أن تكون سلبيا اتجاه ثقافته.
بالتأكيد هنالك أشياء لااستطيع فهمها وتفهمها في الثقافة الإسلامية على سبيل المثال : أن يقتل احدهم بنت عمه لأنها أحبت شخصا يعتقد انه غير مناسب لها ، أرى إن هذا خطأ ولا استطيع تقبله ، وعلى الرغم من هذا أنا احترمك ،حيث الكثير من الدنماركيين لايستطيعون فعل ذلك في هذا الموقف.
- ماذا عن أهالي الأجانب " الجانحين "، هل هم متعاونون معكم؟
- نعم من خلال عملي تلمست إن الكثير  من الأهالي لديهم الرغبة الصادقة ،ولكنهم لايفهمون ،اقصد لايفهمون اللغة ، الكثير منهم لايتحدثون الدنماركية ،على سبيل المثال يأتي احدهم ويقول انه يريد أن يكون ابنه " طبيب أسنان في المستقبل ،ولكنه لايفهم إن ابنه لديه مشاكل ذهنية كثيرة ،منها بطيء تعلمه الحساب ،كيف إذن يصبح طبيب أسنان من لايتعلم الرياضيات بشكل اعتيادي! ، وهذا الأمر صعب، أتفهم إن الآباء لديهم أحلام كبيرة لأبنائهم في أن يصبحوا شيئا كبيرا ومهما في المستقبل ،ولكننا نقول لهذا الأب : ابنك يعاني صعوبات جمة في التعلم ، هل لنا أن نعمل معا لنجد له دراسة أخرى تلاؤمه غير ماترغب به أنت ،ومن الصعب عليهم تفهم ذلك.
اعتقد انه يتوجب مساعدة العائلة أيضا، اعني في حالة كانت العائلة عراقية عانت الكثير من ويلات الحرب والعنف، بهذه الحالة يجب مساعدة العائلة ولا نتوقف فقط في إعادة تأهيل الطفل الشاب من هذه العائلة.

يتبع
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

46
تجارب دنماركية 27
مدرسة الجانحين الصغار ج1



(إنهم يكرهون الكبار)

" مصطفى شاكر حسون " شاب عراقي أحبه كل من عرفه ،ولكن في يوم 27/2/2009 يتم اغتياله في إحدى ضواحي العاصمة كوبنهاكن ،من قبل عصابة  ،كل التحقيقات الرسمية أشارت إلى إن المرحوم ليس له أدنى علاقة بهم آو بغيرهم ،ولكنه قُتل بالخطأ ،بعدها تخرج مسيرة سلمية شارك فيها الآلاف من الدنماركيين والأجانب ، سياسيون ورجال دين من ديانات مختلفة  حملت نعش المغدور ولأول مرة في الدنمارك يُجاز قانونيا حَملُ نعش متوفى في مسيرة ،حمل  معه المتظاهرون رسالة سلام ورفض للعنف.
بالنسبة لمصطفى وعائلته وأصدقائه ومحبيه كانت نهاية محزنه لشاب مهذب طموح محب للحياة،ولكنها كانت نهاية حياته..!
أين البداية؟..البداية في العنف والجريمة، والسلوك الشاذ، وعلاجه، والمراكز المتخصصة بذلك؟!
في البحث عن البداية ،كان اللقاء في الحلقة السابقة مع الصديق التربوي " مارتن ليبدال " ،والذي سهل لي مشكورا اللقاء بإحدى السيدات التربويات " سوزانا مارسليو " ،معلمة وتربوية في إحدى مدارس تأهيل الجانحين ،في إحدى مناطق شمال غرب العاصمة كوبنهاكن المعروفة بازدياد معدل الجريمة فيها بالإضافة إلى كثافة سكانية لمهاجرين أجانب ، هذه المدرسة متخصصة بفئة الأطفال الشباب 14-16 سنة ،ممن لديهم مشاكل لم تسمح لهم بالالتحاق بالمدارس العادية مثل أقرانهم الباقين .
قبل اللقاء لابد من أن أشير إلى إن" سوزانا " سيدة بسيطة وتلقائية جدا وصريحة، كانت تسمي  طلاب مدرستها ب" الأطفال الشباب " وأنا سأكتفي بتسميتهم بالشباب ، وكانت تستخدم دوما مصطلح " مشاكل " حتى في تسميتها للجرائم ، وأطفال " صعبوا المراس " أيضا في وصفها لمن ارتكب جرائم منهم ، ،بالإضافة إلى إنها لاتفضل مصطلح " أجانب " بل " من أصول مهاجرة ، أو الجيل الثاني من المهاجرين،وأنا سأسميهم " أجانب " لسهولة الدلالة لاغير.


سوزانا مارسليو  Susanne Marslev

- هذا اللقاء موجه لقارئ العربية ،هل تعتقدين إن في تجربتكم الخاصة  مايمكن أن يكون ذو فائدة للآخرين ؟
- لاأستطيع أن أقول إننا مثال جيد ،أنا لست واثقة من نظامنا ، خصوصا في السنوات الأخيرة ،لااعتقد انه يسير على مايرام ،لدينا أشياء جيدة ،ولكن يمكن دوما التعلم من الآخرين  حتى من أخطائهم .
- ماهو عملك وطبيعة تخصصك ؟
- تخصصت في الجامعة باللغتين الانكليزية والدنماركية ،كذلك درست اللغة الألمانية ، عملت لعشر سنوات في تعليم اللغة الدنماركية للأجانب ،وأنا معلمة وتربوية ،في مدرسة متخصصة " بالشباب " الذين لديهم مشاكل ،عقلية ، أو في الجريمة ،مشاكل تعاطي الكحول ، الحشيش ،أو قدموا من عوائل تعاني مشاكل ، كالإدمان على سبيل المثال ، اغلب هؤلاء الشباب ،لايستطيعوا التواصل في المدارس العادية ،ولهذا يُوجهون إلى مدارس متخصصة .
- نقدر أن نقول الهدف الأساس هو إعادة التأهيل ؟!
- يجب أن نعلم هؤلاء الشباب نفس الأشياء التي يتعلمها أقرانهم في المدارس الاعتيادية ،وهو عمل صعب ،لأنهم يعانون صعوبات في " التركيز " ، وهم يكرهون المدارس ، والكثير منهم غاضبون وحانقون ،يكرهون المعلمين ، ويكرهون الكبار ، جهدنا يتركز بنزع السلبية منهم وزرع الايجابية في تعلم شيء لم يستطيعوا تعلمه في المدارس الاعتيادية حتى وان كان ببطيء.
- للتوضيح لقارئ العربية، إنهم وقبل التحاقهم بمدرستكم، كانوا في مدارس اعتيادية، أليس كذلك؟
- نعم اغلبهم ....حينها عانوا من مشاكل لمدة 5-6 سنوات ،خائفون ،متشردون ،يتغيبون عن الدوام ،ولهذا لم يتعلموا بما يكفي ،وعلينا أن نبدأ معهم من الصفر ،نعلمهم الحساب والكتابة ، وإذا ماكانوا وكنا محظوظين ، نؤهلهم مثل أقرانهم ،لخوض الامتحانات في الصف التاسع ،وهذا لايهم كثيرا ،لان أهم شيء  هو أن يكونوا سعداء بالالتحاق بالمدارس الاعتيادية ثانية ،والأغلبية ينجحون بهذا.
- هل مدرستكم مغلقة، أي ممنوع على الطلبة مغادرتها ؟!
- المدرسة ليست مغلقة ، بعد نهاية الدوام ،يذهب الشباب إلى بيوتهم ،طبعا عدد غير قليل منهم يتسكع في الشوارع ، وهي تضم عشرة صفوف كل صف عشرة طلاب ، وفي كل صف ، معلمَين تربويين اثنين ،مدرستنا خاضعة لقانون المدارس في بلدية كوبنهاكن ،ولان هؤلاء الشباب يكرهون المدارس ، فان مدرستنا لاتشبه المدارس في تصميمها أو في طرق التدريس فيها،هي تشبه البيوت ، وتشبه نادي ترفيهي للشباب.
- علمت إن الكثير من هؤلاء الطلاب الشباب كانوا مسجونين أو محكومين ؟!
- لا ليس تماما ، قلة قليلة منهم ، لان السجن في الدنمارك لمن ارتكب جرائم خطيرة وكبيرة ، وهؤلاء ارتكبوا جرائم صغيرة ،كأن يسرقوا أشياء من المحلات كالكحول مثلا ،أو يسرقوا الدراجات النارية ، وأحيانا أخرى مارسوا العنف ضد أشخاص آخرين ،وفي مدرستنا من يمارس العنف يُطرد من المدرسة .
- هل يلتحق هؤلاء الشباب الجانحون بمدرستكم طوعيا ؟!
- يجب أن يقولوا نعم ، لنقبلهم بمدرستنا ،الكثير منهم لديهم مشاكل تكون بلدية المدينة على علم بها ،وهي من تخيرهم بين أمرين الالتحاق بمدرستنا أو الذهاب إلى معاهد متخصصة أخرى يقيمون بها ولا يسمح لهم بالخروج منها ،ولهذا يفضلون المدرسة على المعهد ، بعضهم يكون سعيد بوجوده ،والبعض الآخر لا.
- كم هو عدد المدارس التي تشبه مدرستكم ؟!
- في الدنمارك لااعلم ، ولكن في كوبنهاكن قرابة الثلاث مدارس ،ولكن توجد مدارس أخرى متخصصة لها طريقتها ، على سبيل المثال بالشباب الأكثر إجراما ،إذ  تدفع هذه المدرسة  50 كرونه  9 $ يوميا للشاب الذي يلتزم بالحضور  وبإنهاء دوامه اليومي ،مدرستنا وسط بين هذه الأخيرة المتخصصة بالمجرمين حقا والمدارس الاعتيادية.
لدينا شباب ليس لهم علاقة بعالم الجريمة تماما، بل لديهم مشاكل نفسية.
- عذرا .. يبدو لي غريبا أن يُدمج الشباب ذوي المشاكل النفسية بمن لديهم سوابق إجرامية !
- كلمة : سوابق إجرامية ، ليست دقيقة ، هي " أخطاء صغيرة " من أطفال بين 14-16 سنه ، هذا ماقصدته ،لان من لديه مشاكل نفسية خطيرة يذهبون إلى مدارس متخصصة بهم تحديدا، وهذه تكلف البلدية أموال كثيرة لطبيعة المتخصصين العاملين فيها.
- البلدية هي من تدفع لكم أيضا!- نعم ولنكن أكثر دقة فهو المواطن العادي من يدفع، هي من ضريبته.
- هل العاملون بمدرستكم متخصصون نفسيا ؟!
- كل العاملين حصلوا على دورات تدريسية بهذا العلم ،ومدير المدرسة متخصص نفساني بعلم نفس الطفل ،قسم من المعلمين هم تربويون متخصصون ،لدينا أيضا طلاب جامعيون في طريق التخصص النفساني ، وعملهم معنا جزء من التطبيق العملي لتخصصهم ،وهو جزء من العلاج .
جزء من طرق تدريسنا ،  أن نقوم بمحادثات علاجية لهؤلاء الشباب ، لنعلمهم ثانية كيف يتحدثوا ويناقشوا أفكارهم بهدوء ثانية مع الكبار ،لاتنس إنهم يكرهون الكبار.
- ماذا عن " الشباب " الأجانب في مدرستك!،لدي أسئلة كثيرة،ماهي نسبتهم ،وجرائمهم إذا ماكانت لديهم جرائمهم ،ودور عوائلهم ،وخلفيتهم الدينية ،الإسلام تحديدا!!
- سؤال ممتاز ومهم شكرا لك، ولكن قبل مواصلة الحديث، هل لنا باستراحة قصيرة ؟!، أريد أن اذهب إلى " التواليت ".
يتبع
ضياء حميو
dia1hhotmail.com

47
" جمال جمعة " و رأس البصل

حين تسأل مثقفا مصريا مسنـّا عن مثقف مصري شاب آخر، يجيبك بكل تواضع ( الله..ده أستاذنا ) ، ويبدأ بتعداد مزايا ثقافته ، ونتاجه  ، بكل اعتزاز وفخر..!
ماذا لو كان السؤال عراقيا وليس مصريا ، بل ماذا لو كان السؤال موجه لمثقف عراقي شاب تسأله فيه عن مثقف عراقي كبير في السن آو راحل وله مكانته الثقافية " السياب ، غائب طعمه فرمان ،جواد سليم ، جميل ومنير بشير على سبيل المثال "..!
سيكون الجواب في أحسن الحالات ( يمعود ..ماعنده شي ، واحد تعبان وفارغ ) ، ويبدأ في تناول مثالب عن حياته الشخصية البحتة ، وانه سمع من فلان العلان إن فكرة كتابه الفلاني مسروقة من كتاب مترجم ، وان سلوكه الشخصي في مناسبة ما كانت كذا وكذا............
ماذا عن كتبه ومؤلفاته، ونتاجه الفكري..!
جواب المثقف الشاب  ،سيكون ( انه لم يقرأها لأنه لايعتقد إنها ستضيف شيئا له )..!!
هل هو ازدواج الشخصية العراقية الذي تحدث عنه "علي الوردي" كثيرا في كتبه؟
أم هو الغرور الفارغ، ونرجسية اغلب المثقفين العراقيين التي ليس لها مثيل في البلدان العربية الأخرى.!!
اغلب المثقفين العراقيين ،يصرون على إنهم مبدعون ويفهمون بكل شيء ،القصة والرواية والمسرح والفنون التشكيلية والسينما ،وعلوم الاجتماع ،والفضاء ،بل إنهم مستعدون أن يجادلوا فلاحا لساعات عن إنهم يفهمون في زراعة  " رأس البصل " أكثر منه.
من المعروف إن إحدى أهم دعائم الإبداع هي التخصص..!
ومعذور حد " راس البصل " من يعترف انه لم يجد نفسه ومجال تخصصه بعد ،حين ذك له كل الحق في أن يكتب في كل مايشاء ،ولكن حين يصر على انه متخصص في كل شيء ، فمن حقنا جميعا أن نطالبه بالحد الأدنى من الإبداع كونه متخصص ..!!.
ولكن ! لِـمَ جمال جمعة..!؟
هو أنموذج لمثقف عراقي مغترب  لأكثر من ثلاثين عام ،سألتُ احدهم عنه قبل سنوات ، وكانت إجابته على طريقة ( ماعنده شي ، تعبان وفارغ ) ، بعد ذلك قرأتُ له اغلب أو كل كتبه .

 هو شاعر وكاتب عراقي اصدر تسع مجاميع شعرية لغاية الآن تـُرجـِم قسم منها إلى ست لغات ، قد نختلف أو نتفق على شاعريته ، وهو أمر مفهوم لان البعض مازال إلى الآن يجادل في شاعرية المتنبي ، وأبي تمام والبحتري..!
 
ولكن ماذا عن كتبه الأخرى، الترجمات..!لدية خمس كتب مطبوعة لغاية الآن ، حسنا قد لاتعني شيئا هذه للبعض ممن لايريد أن يرى ابعد من طرف إصبعه.
ماذا عن التحقيقات !له خمس منها ، وهي ليست تحقيقات عادية ، بل هي جهد كبير ، في نوعية كتب تاريخية  مثيرة للجدل ،مؤسسات القمع والتخلف تنكر وتحاول أن تطمس وجودها ، وتريد لنا أن لانعرف عن تأريخنا أكثر مما ترغبه هي ،على طريقة المسلسلات التاريخية العربية  :كل الخلفاء ورعون ، أتقياء ، يصلون الصلوات الخمس ، يصومون رمضان ، ويحجون ، وعادلون في رعيتهم ،أما ثورة الزنج والقرامطة ، وثورات الجياع ، وقطع الرؤوس فلا وجود له ، وان وجد فهو بفعل أجنبي غريب، بل و لغاية الآن في كتب التاريخ المدرسي وغيرها ، لاتريد سلطة القمع والتخلف ، حين تتناول عصر الخلفاء الراشدين أن تشير لأسباب  ووقائع قتل ثلاثة منهم ،لأنها تريد لنا أن نرى إن أجدادنا جميعهم  كانوا في عصر رفاه ونعيم وسلام وعدل..!
أما كتاب ألف ليلة وليلة " والايروتيك " الذي فيه  ،فهو غير صحيح ،وحين لم تستطع بعض السلطات من اقتطاع هذه المشاهد من الكتاب ، كما فعلت غيرها ، عمدت إلى منع ومصادرة نسخه ،كما حدث في مصر قبل سنوات.
خوفا على هذه الحقيقة التاريخية  من أن تقوم سلطة القمع و المال والتخلف من حرقها وطمسها ،كما فعلت يوما ما، مع كتب ابن رشد قبل مئات السنين ،قام جمال جمعة ،بالعمل على جمعها و تحقيقها بجهد كبير وهو يعلم إن اغلب دور النشر ترتعب من مجرد ذكر اسم هذه الكتب ،فكيف بطبعها ونشرها..! ، وكانت الحصيلة التي تستحق الانحناء إجلالا لجهد صاحبها بين جمع وتحقيق الآتي:
 الروض العاطر في نزهة الخاطر، النفزاويّ، رياض الريس للكتب والنشر، بيروت 1990
نزهة الألباب فيما لا يوجد في كتاب، التيفاشيّ، رياض الريس للكتب والنشر، بيروت 1992
النصوص المحرّمة، أبو نؤاس، رياض الريس للكتب والنشر، بيروت 1994
كتاب الحمقى والمغفلين، ابن الجوزي، دار غومه للنشر، طرابلس، ليبيا 2000
ديوان الزنادقة ( كفريات العرب )، جمع وتحقيق، منشورات الجمل، ألمانيا 2007
المهم إن جمال جمعة مازال منتجا  و لغاية الآن لايدعي على حد علمي انه يعرف عن رأس البصل أكثر من انه نوعين " يابس ، واخضر "..!
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com



48
أدب / مَنْ منْهنّ أغوتك!
« في: 11:34 31/05/2009  »
مَنْ منْهنّ أغوتك!

ضياء حميو


قبل ألفِ ألفِ عامٍ..أو أكثر
فرّ من " القرنة " آدم وحواء
وقالا : أوطن هذا ..!؟
الأنهرُ فيه ، ارجلُ وأكفُ ، وعيونٌ لأطفالٍ حفاة
فلنهرب ، من هذا الوطن وهذا الرب
ولنُنجب أطفالا ، بيضا ، خلاسيين ، سودا أو صفرا
أحفادا بعيدا عن هذا الوطن الممزق كأسمال يتيم..!
ولنلقِ بقابيل وهابيل كل في نهر
لينمّيا كالسمك شمالا، يعيشا أو يموتا..!!
فتعارك الشقيان حد الإعياء فيمن يرث التفاحة
وإذ لم يجدا سبيلا للقسمةِ عادلة ً
افترقا، كل في درب
زرع الأول نطفته في الهور ونمّ شمالا
وعلـَقَ بجسر "الشهداء" ومات !
زرع الثاني نطفته بفرات السماوة ونمّ شمالا
وعلـَقَ بجسر "الكوفة" ومات !
أثمرتْ النطفُ سريعا، احدَ عشر كوكبا
خمسة ُ حملوا المناجلَ وخمسة ُ حملوا المطارق
وواحد أطبق قبضته على السرِ
ظل يصيح: يا أبي.....
عـُدْ لي وأجبني..........
النخلة ُ ترقبك.........
ودموعُ عيوننا صارت نهرين
بلادا  صرنا " مابين النهرين "
أصدقني القول يا أبي : هل اشتهيتـَها!؟
مَن منهنَ أغوتكَ  بأكل التفاحة..!
حواء أم الحية أم الحياة؟!!


dia1h@hotmail.com

49
تجارب دنماركية 26 (الأطفال المجرمون )
 مارتن ديبدال  Martin Dybdal




درس "مارتن "|وتخصص  باللغتين الدنماركية والانكليزية في جامعتي كوبنهاكن وغوسكله في الدنمارك .
عمل لاكثر من عشرين عام في التعليم في المدارس الخاصة  بالاطفال بين 14 – 16 سنه ممن هم جانحون ،صعبوا المراس ، مجرمون احيانا.
نظام التعليم في الدنمارك ، يقوم على اساس متابعة الطفل منذ دخولة الحضانة الى ان يتخرج ،يقوم فيه التربويون ، بمتابعة وتدوين النمو والتطور العقلي والبدني للطفل ، ليس داخل المدرسة وحسب بل وايضا خارجها من خلال اللقاءات التي تتم مع اؤلياء الامر ، نظام التعليم هذا لايوجد فيه امتحانات لغاية الصف التاسع ،وعادة مايرافق مرشد الصف تلاميذة منذ الصف الاول ولغاية الصف التاسع ، اي قرابة التسع سنوات ، وهو مايجعله على دراية كبيرة  ،باغلب التفاصيل النفسية والاجتماعية والبدنية لتلاميذة.
بعض هؤلاء التلاميذ ، يجنحون ولايستطيعون اللحاق باقرانهم لسبب او آخر،ولذا يتم الحاقهم طوعيا بمدارس متخصصة .
عن طبيعة ،هذة المدارس ونظامها التربوي والتعليمي ،طـَرحتُ مجموعة اسئلة عامة مكتوبة على المتخصص التربوي " مارتن ديبدال " فضل الاجابة عليها لضيق وقته ، مكتوبة ايضا، في هذة الحلقة سنورد ادناه ماكتبه " مارتن " ،وفي الحلقة القادمة ستكون  تفاصيل المقابلة التي اجريناها مع مسؤولة تربوية أخرى متخصصة في تربية وتعليم الاطفال الجانحين :
Om undervisning og pædagogiske tiltag iforhold til Vanskelige Børn i Danmark

( لقد عملتُ لأكثر من عشرين عام في تعليم " الأطفال الجانحين " هنا في " كوبنهاكن " .
مااقصده بالأطفال الجانحين : هم الذين اما لديهم صعوبات ، في التعلم في المدارس الاعتيادية ، أو لديهم مشاكل في السلوك.
المشاكل ممكن أن تكون مضايقة الآخرين " البلطجة " أو العكس ، أو سلوك غير طبيعي في الصف وفي المدرسة ، بالإضافة ممارسة أشكال  من الجرائم " السرقة ، التخريب ، العنف ".
في بلدية كوبنهاكن ،بل وفي الدنمارك عموما ،نتبع سياسة أن نعالج مشاكل الأطفال مبكرا ،أفضل من أن ننتظر إلى أن تغدو خطرا حقيقيا.
وفيما يخص مايحدث هذه الأيام من جرائم المخدرات ، وحرب العصابات ،صار تركيز اكبر على أهمية التربية والتعليم لهؤلاء الأطفال لتجنب كما نأمل انخراطهم ومشاركتهم في العصابات ومجرمي المخدرات .
التربية والتعليم يختلفان تبعا لعمر الطفل، وجنسه " ذكر أو أنثى ”، وسلوكه.
هؤلاء الأطفال الشباب لديهم صعوبة بالغة في الاستمرار في المدارس العادية، ولهذا يحصلون في المدارس المتخصصة على تعليم أكثر في المواد الدراسية التي يعانون صعوبة فيها، إلى أن يتمكنوا مجددا من اللحاق بأقرانهم ضمن التعليم العادي.
إذا كان احدهم يعاني من صعوبة في التركيز ، فانه سيحصل على متخصص يدعم تعليمه بساعات إضافية عن المعتاد، وصولا إلى تركيز أفضل مما لديهم، أي محاولة الحفاظ على مالديه وتكثيفه وصولا إلى الحاقة بصف دراسي عادي، وخلق حياة طبيعية بأقصى الوسائل التربوية والتعليمية المتاحة.
الهدف الأساس هو ان هؤلاء الناس" الأطفال الشباب"، يجب أن ينخرطوا كأعضاء أسوياء في العائلة والمدرسة والمجتمع.
أطفال المدارس المتخصصة غير أسوياء ، ولهذا يلتحقون بمدارس ومجاميع خاصة ، حيث المدرسة والعاملين فيها " معلمون وتربويون " موجهون ومتخصصون 100% للتعامل مع هؤلاء الأطفال الخاصين.
يتطلب هذا من العاملين " تربويين ومعلمين "تحديا وصبرا كبيرين للعمل في هكذا مدارس، لأن الأطفال هنا يحتاجون انتباها وإرشادا كبيرين لتوجيههم تعليميا وسلوكيا.
اليوم الدراسي في هذه المدارس أطول من غيرة في المدارس الاعتيادية، إذ غالبا ما يتناول " يتشارك " التربويون فطورهم وغدائهم سوية مع هؤلاء الأطفال الشباب.
المشاركة في الأكل ضمن وضعية مسترخية، تجعل التماس اكبر بين العاملين والأطفال، وبالتالي تعطي احتمالية اكبر للعاملين في إرشاد وتصحيح سلوكيات الأطفال في حالات معينه، بالإضافة إلى حصول الأطفال الشباب على نظام غذائي سليم.، ومن ثم نمو جسدي وعقلي سليم.
المشاركة تحسن مستوى التركيز أثناء التعلم.
بعض هؤلاء الأطفال الشباب يتم تأهيلهم ثانية للالتحاق بالمدارس العادية ومن ثم يخوضون الامتحانات مثل أقرانهم.
البعض الآخر يظل بحاجة إلى مساعدة وتماس تربوي ، وفي هذه الحالة يتم التحاقهم طوعيا بمدارس متخصصة أخرى مثل " الكوست سكول "التي لاتشترط على الطفل الشاب أكثر من رغبته الصادقة والطوعية بالالتحاق بنظامها التعليمي الدراسي ،أو يلتحقون بمعاهد متخصصه تكمل مابدأنا به ، حيث يقيم ويتعلم الطفل الشاب فيها ،ويمضي بها أوقات فراغه في القراءة ، سماع الموسيقى ،مشاهدة التلفاز ، الرياضة ، بالإضافة إلى زيارات منتظمة لعائلته.
أما عن كيفية اختيار " الأطفال الجانحين " للدراسة والتربية في المدارس المتخصصة، أقول: إن البلدية لديها خبراء في التربية، علم النفس، والإرشاد المجتمعي، وهؤلاء هم من يقررون مجال ونوعية المساعدة التي يحتاجها " الطفل الجانح ".
هذه التدابير التربوية تكلف مبالغ وأحيانا طائلة ، ولكن في المقابل حين ننظر إلى المستقبل ،فهو توفير في عدم إهدار طاقات هؤلاء الأطفال لان أغلبيتهم ينشطون مستقبلا بشكل طبيعي في المجتمع.
أنا شخصيا عملت في كل أنواع التعليم الخاص ، وهو عمل صعب ، ويحتاج صبرا كبيرا ربما ساعدني فيه كوني متخصصا في تعليم " الشطرنج " أيضا ،عملي رغم صعوبته يمنحني الشعور بالراحة من خلال مشاركتي بمساعدة الآخرين في الحصول على حياة أفضل.
كما إني سعيد أن أعيش في بلد يحاول جهد الإمكان أن يساعد الجميع في الحصول على حياة وتعليم أفضل بدلا من عزلهم عن باقي المجتمع ومعاقبتهم عقوبة قاسية جدا.
نعم هنالك نتائج تستحق الجهد المبذول ).
مارتن ديبدال

50
تجارب دنماركية 25
تقدر أن تسرق
الأمان، هذه الكلمة يعرف دلالة معناها بشكل دقيق مَنْ افتقدها.
ليس عن الشذوذ هو الحديث، بل عن القاعدة في المجتمع..!!

صورة أولى:
سيدة دنماركية في زيارة إلى أمريكا تدخل إلى إحدى المقاهي ،تختار طاولة بجانب الشباك ،كي يسهل عليها ملاحظة صغيرها فيما لو استيقظ من نومه في عربته خارج المقهى ، تطلب قهوتها وهي تراقب دهشة الأميركيين التي لاتفهمها  ،وفضولهم بوجود طفل نائم في عربته .!!
بعد دقائق تصل سيارة الشرطة ،ويتوجه شرطيان منها إلى عربة الطفل ، تبتسم لهم ، وتومئ لهم " انه طفلي " ،ينظران باستنكار اتجاهها ، ويهمان بحمل العربة والطفل إلى سيارتهم ، تخرج لهم مسرعة ،تخبرهم بإنكليزية واضحة " انه صغيري .. ماذا تفعلان "..؟
- إن كان صغيرك حقا، فأنت أم غير مؤهلة لرعايته..وإلا كيف تتركينه في الشارع ،سنأخذه إلى مركز رعاية الأطفال ،وبإمكانك أن تعترضي قانونيا من خلال المحكمة .
- محكمة..؟ أي محكمة..ولماذا ...انه ليس في الشارع انه قبالة الشباك وأنا أراقبه...تنخرط المسكينة في البكاء بعد أن ترى إصرار الشرطيين على سلبها صغيرها : أنا دنماركية ...أنا دنماركية..!
- هل لنا أن نرى جواز سفرك ؟
تخرج لهم جواز سفرها ،ولكن رغم ذلك يصران على أخذ الطفل لاعتقادهما ،إن من تترك رضيعها في عربته ،خارج الشباك ، لابد من أن تكون معتوهة،تصر على مرافقتهم إلى مركز الشرطة ،وأثناء التحقيق معها ، تخبرهم ،إن هذا الأمر  عادي جدا في  كل بلدان اسكندنافيا ،وكذالك في الدنمارك ،يترك الصغار نائمين " بأمان " في عرباتهم خارج المقاهي ،كي يستنشقوا هواءً نقيا ،ولكي يعتادوا على برودة الجو منذ الصغر..!
يجيب المحقق بسخرية غير مصدق ماتقوله عن الأمان في اسكندنافيا : نعم ينامون بأمان..!
- حسنا اتصلوا بأي جهة من أي بلد من البلدان الاسكندينافية ، واسألوا لتتأكدوا من صدق مااقول ..!
 بعد الاتصال والتأكد من صحة ماقالته ،يعيدان الصغير لها ،مع توصية حازمة ، بان لاتعيدها مرة ثانية ،وتخرج عن " المألوف "..!
تخرج المسكينة فرحة باستعادتها لصغيرها، وهي تفكر بآخر كلمة قالها المحقق " المألوف "..!
ماهو المألوف ؟هل من المألوف أن لايشعر الإنسان بالأمان .!!

صورة ثانية :
الكثير من الدنماركيين ممن يمتلكون حديقة أو مساحة للزراعة محدودة ،يزرعون فيها منتصف الربيع  بعض الخضروات ( بطاطا ، بصل ، فراولة ، بزاليا ، طماطم ، خيار) ،ولخصوبة الأرض وعنايتهم الشديدة ،يكون المحصول عند حلول الصيف أكثر مما تستهلكه العائلة الدنماركية الصغيرة عادة .
يقوم احد أفراد العائلة بوضع الفائض من الخضروات أو الفواكه بعد أن يضعه بأكياس ،على طاولة صغيرة خارج البيت بموازاة الشارع ،يكتب على ورقة سميكة السعر الذي يرغبه ،مع علبة للنقود ،يضع بها بعض العملات النقدية للمتبقي من المبلغ. 
يتوقف الراغبون مشاة ، راكبي سيارات ، أو دراجات يشترون مايرغبونه ،يضعون النقود في علبة النقود ، ويمضون ، بطريقهم ، ليس هنالك من يبيعهم أو يستلم النقود منهم من أفراد العائلة ،هذه العوائل تثق بالآخرين ،ليس في حسابها ،سوء الظن من أن يسرق احدهم البضاعة أو النقود أو كلتيهما معا..!
أنها الثقة بالسلوك الجمعي، وبالنفس معا.

هل تتولد ثقة بالنفس من دون ثقة بالمجتمع؟!
تتولد الثقة بالمجتمع ، حين يوفر هذا الأخير الشعور بالأمان لأفراده،والأمان هنا لاينفصل مطلقا عن داعمين مستقرين له ، هما " الاقتصادي ، والسياسي " !
السياسي من خلال نظام ديمقراطي شفاف على الأقل  بأدنى حالات الفساد ،والاقتصادي من خلال نموه الذي يخدم جميع الأفراد بغض النظر عن " انتماءهم الطبقي " ،هذه الخدمة شرعها " السياسي " بقوانين دستورية ملزمة تحفظ كرامة الأفراد في كل الحالات بمافيها حالات عوزهم المادي لأي سبب كان بلا أدنى تمييز ، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو الماهية الشخصية .
قوانين النظام الاجتماعي العريقة والمنظمة في الدنمارك ،أفرزت مايقارب خمسة أجيال ،تشعر بالأمان من الغد ،في حالة المرض ،الوفاة ، العوق ،فقدان العمل ،مختصرة بجملة بسيطة أيا كانت الظروف ( حفظ كرامة الإنسان بحق الحصول على سكن وغذاء ودواء).

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

51
تجارب دنماركية 24
رسائل من الجيران
صباحا وفي طريق ذهابي إلى عملي وفي لوحة إعلانات مدخل البناية 31 التي اسكن إحدى شققها ،عُلقت أوراق " رسائل " مختلفة : الأولى ، مع صورة لقطة ضائعة : ( قبل يومين ضاعت منا قطتنا " بيندا " ،أنا جارتكم " كريستينا " اسكن في البناية 33 ،هنالك مكافأة لمن يعثر عليها ، أنا وعائلتي نفتقدها كثيرا ، نرجو الاتصال على رقم الهاتف التالي.....) ورقة أخرى من جار يسكن الشقة التي فوقنا ( جيراني الأعزاء... أنا جاركم " ياكوب "يوم السبت القادم سأقيم حفلا صغيرا مابين الساعة 19- 24.30 بمناسبة عيد ميلادي،استميحكم عذرا إذا كان صوت الموسيقى أعلى مما يجب)، رسالة  أخرى من شركة السكن (  الأعزاء سكان بناية 31 نود أن نعلمكم إننا بتاريخ كذا ابتدءا من الساعة كذا ولمدة ثلاث ساعات سنكون مضطرين للأسف لقطع الماء الحار لأغراض الصيانة السنوية ،شكرا لتفهمكم للمزيد يمكنكم الاتصال ب.....).
وبعد الظهر في مكان عملي دخل ساعي البريد حاملا رسالة من شركة " مترو قطارات الأنفاق " وأراد أن يسلم  الرسالة باليد ،لأهميتها ، وليس كما اعتاد بان يضعها في صندوق البريد الخاص  ،هذا ماأثار فضولي لقراءتها : وقد ورد بها تحت عنوان :ضوضاء مسائية بسبب الأبحاث الخاصة للحلقة الدائرية  لمترو قطارات الأنفاق ، التالي :
( الجيران الأعزاء بما يخص عملنا في الحلقة الدائرية لمترو الأنفاق ،واستجابة للجهة الهندسية الاستشارية الخاصة بالأبحاث الجيوفيزيائية ،فإننا سنضطر إلى القيام بأبحاث خاصة بالتربة على امتداد شارعكم من منطقة " هالم تورف" إلى " سونه بوليفار "، الهدف من هذا العمل هو جيولوجي بحت له أهمية باستكمال مراحل " مترو الأنفاق "، كانت خطتنا في العمل دوما هو الحد الأدنى من الإزعاج للجيران ،وانسيابية السير، ولكننا للأسف مضطرون إلى عمل أبحاث لابد لها من تُجرى مساءا، ستسبب ضوضاء مزعجة ، متمثلة بصوت  لمدة ثلاث ثوان ،يتكرر عشر مرات في الخمس أمتار الواحدة ،بالإمكان قراءة المزيد على موقعنا الالكتروني........وبإمكانكم معاينة الخارطة المرفقة مع هذه الرسالة التي توضح مراحل العمل ، فيما يخص منطقتكم ستكون بالقاطع سي من تاريخ 15 -17 من هذا الشهر ولمسافة 240 متر.
نود أن نعلمكم إن هذه الأبحاث " الليلية " حصلت على موافقة بلدية " كوبنهاكن "، بالإضافة إلى القسم الفني لإدارة البيئة.
نأسف لهذا الإزعاج لضرورة انجاز العمل
مع أطيب التحيات
الهيئة الهندسية الاستشارية للأبحاث الجيوفيزيائية COWI
ملاحظة :للاستفسار أو الأسئلة يمكنكم الاتصال ب " يان بيير " على رقم الهاتف .......).

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

52
تجارب دنماركية 23 ج5
طرق تدريس الدين ( الفلسفة وأخرى )





شرح مبسط موجز ودقيق  ومشوق هو ماورد في الكتاب التربوي الدنماركي " تحت سماء واحدة " في جزئه الأخير و في الفقرة الخاصة  بمفهوم الفلسفة للحياة وأسئلتها وعلاقة الدين بذلك ، وقبل الدخول في تفاصيل ماورد لابد من ذكر إن الديانتين الكبيرتين : الهندوسية والبوذية ، خصص لهما الكتاب مكانا وتحليلا تاريخيا مماثلا لما خصصه للديانات التوحيدية الثلاث ،السبب كما اعتقد هو وجود أكثر من ملياري إنسان يعتنقونهما وهم يشتركون معنا في العيش تحت هذي السماء الواحدة ،بالإضافة إلى وجود أتباع للديانة الهندوسية في الدنمارك يتراوح عددهم بين 7500 – 8000 شخص ، وما يقارب 20 ألف شخص من الدنماركيين يعتنقون البوذية ،ولا يجوز إهمال عدم فهم عادات وتقاليد وأفكار أتباع ديانة يشتركون معك في العيش بنفس البلد مهما كان عددهم ضئيلا، وهو مايفسر سبب  ذكر موجز لأفكار الشيعة ألاثني عشرية دون غيرهم  ،إذ إن عدد ليس بقليل ممن يقيمون في الدنمارك من أصول عراقية وإيرانية هم من أتباع هذا المذهب.

أدناه سنترجم ماورد مفصلا  في موضوع الفلسفة يرجى ملاحظة إن التشديد في لون الخط هو من الكتاب :

الفلسفة
 ( ماهو المعنى من الحياة ؟

الدين يعطي جواب حول معنى الحياة ، ولكن في الفلسفة لاتجد أجوبه ، بل  فقط أسئلة مثلا :
- إذا كان هنالك معنى للحياة، فما هو هدف هذا المعنى ؟
- هل خـُلق البشر لهدف خاص ؟
- هل مايحدث لنا في الحياة مقدّر أم انه عشوائي ؟
 الشيء الوحيد المؤكد والذي نعرفه: إن حياتنا التي نعيشها الآن لن تستمر للأبد.
وبما إننا لن نستطع أن نوقف الزمن، ربما يجدر بنا أن لا نسأل لماذا نعيش، بل كيف نعيش.)

مالذي يحدث مابعد الحياة ؟
 ( في سنوات 1600"القرن 15 " عاش فيلسوف فرنسي ، اسمه " ديكارت " ، كان يفكر كثيرا بالحياة ، وتوصل إلى إن الشيء الوحيد الذي يمكن للبشر أن يجزموا به ، هو إنهم يعيشون ، ونحن نعرف هذا لأننا نعيش " أنا أفكر إذن أنا موجود ".
" ديكارت " اعتقد إن الروح موجودة في  " الدماغ " وإنها يمكن آن تستمر بالعيش بعد أن تموت أجساد البشر.
- ماهي الروح ؟
كل الكائنات الحية لها روح ، هكذا اعتقد الفيلسوف " أرسطوطاليس ".
فلاسفة آخرين قالوا: إن الروح هي ذلك الذي يكسب كل إنسان عادي شخصيته المحددة.
قسم آخر قال : إنها مثلَ الوعي ، والبعض الآخر قال :إنها : هي التي تعطينا الحياة ،والكثير من الفلاسفة يتفقون على إنها محددة بالجسد ولا توجد مستقلة بذاتها.

- هل يوجد رب ؟
لايعتقد كل الناس إنه من المشوق أن نسأل هذا السؤال ولكن ،السؤال قديم جدا ، والأديان نشأت وتشكلت كجواب على سؤال : هل يوجد اله واحد أم آلهة متعددة) .

(الإلحاد
 في سنوات 1800 " القرن 19 "عاش الفيلسوف " كارل ماركس "وكان مهتما بتطور المجتمع ، والسياسة. كان يعتقد إن مهمة الفيلسوف ليس بفهم العالم فقط، بل بتغييرها إلى الأفضل. ماركس ماكان يعتقد بإله وكان يقصد إن البشر يجب أن يقوموا بأنفسهم بتغيير العالم وان لايعتقدوا إن الله حدد لهم كيف للحياة أن تكون.
" ماركس " كان ملحدا ، لأنه كان ينفي وجود اله ،والذين لايعتقدون بوجود اله يُسمون  " ملحدون .)

اللاأدريه
( الفيلسوف " كانت " عاش في نهاية سنوات 1700" القرن 18 " في هذه المدينة التي تسمى اليوم " كالينغراد "  قال " انه من المستحيل للبشر أن يعرفوا شيئا على الإطلاق عن الله ، إذ لايوجد دليل على وجودة ، كما لايوجد دليل على عدم وجودة".
الشخص الذي يفكر هكذا يسمى " لاأدريا ً "
إختار " كانت " أن يؤمن بوجود إله  ، إذ انه كان يعتقد إن الحياة لامعنى لها بدون اله.
" اللاادري " ممكن أن يقول ببساطة :" لايُمكن معرفة شيء عن الله ".

تمارين وتطبيقات لطلاب الصف
1- هل هنالك فرق بين أن نَتبع دينا ما أو لانتبع عندما نفلسف معنى الحياة ؟
2- مالذي يحدد معنى الحياة ؟
3 – ماهو المعنى الكامل والمهم في حياتك أنت ؟
4 – عندما يحدث شيء غير متوقع، نقول أحيانا انه القدر، هل تعتقد بوجود مشيئة مُقدّرة لحياتنا، أم إننا نختار بأنفسنا كيف لحياتنا أن تكون ؟ يناقش هذا السؤال ضمن مجموعة طلاب.
5 – ماذا يحدث عندما تنهي الحياة، هل تعتقد بأننا نمتلك روحا ستعيش بعد مماتنا ؟ أكتب ماتفكر به .
6 – إختر دينا ، وابحث لجواب عن سؤال مالذي سيحدث لنا بعد أن نموت ؟ يناقش في الصف.
7 – ماهو الفرق بين أن نؤمن وبين أن نعرف ؟
8 – ماهو الشيء الذي يجعل البعض يؤمن والبعض يريد أن يعرف ؟.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

53
الفساد الأخلاقي للدجاج البرازيلي

حين تقوم الشركات الكبيرة باستغفال، وخداع، وسرقة المواطن " المستهلك " مَن ْ يحميه؟
مؤسسات حماية المستهلك هي من تحميه ، وهذا جاري في الكثير من دول العالم ، بل إن بعض هذه المؤسسات في بعض الدول ،تقارب أن تكون وزارة خاصة ، على سبيل المثال في الدنمارك :
برغم هذه المؤسسة العريقة ، والخالية من الفساد والفعالة في الدنمارك ، إلى إن البرلمان الدنماركي اضطر في إحدى المرات أن يعقد جلسة خاصة ويصدر قانون خاص بشركات الهاتف النقال ، التي تتفنن في طرق استغلال المواطن ، منها على سبيل المثال : إنها لم تكن تكتب بخط مقروء وواضح تكلفة الاشتراك وسعر الهاتف ،بل كانت تكتفي بذكر جزء بسيط وبخط واضح سعر الهاتف فقط الذي يكون رخيصا بدون تكاليف الاشتراك ، وبعد الشراء يصطدم المواطن بعد فترة من الزمن إن عليه أن يدفع عشر مرات أو أكثر ماكان يظن انه السعر.
وفي ذات الموضوع آخر تلجأ الشركات وحتى المحلات الصغيرة بين الحين والآخر إلى عروض تنزيلات غير حقيقية ، كأن تكون 50% أو 75% من السعر ولكن في الحقيقة هذا التنزيل هو خداع لان السعر المخفض الجديد هو ذاته سعر الربح الذي تبتغيه الشركة ،ولهذا تقوم مؤسسات حماية المستهلك الدنماركية ،بالتدقيق في سعر البضاعة السابق ولما يقارب الستة أشهر السابقة لإعلان التنزيل لتتأكد من إن التخفيض حقيقي  وليس خداع للمستهلك " المواطن" ،وإلا عرّضت الشركة نفسها إلى مساءلة قانونية وغرامة ،بالإضافة إلى فضيحة الخداع التي قد تعلن الشركة  إفلاسها بعدها.
أما في البلاد العربية فمصيبة المستهلك المواطن اكبر ،لأن أسهم الكثير من الشركات الكبيرة والصغيرة مملوكة لمسؤولين حكوميين ،أو لأبنائهم ،ولذا فان جمعيات أو مؤسسات حماية المستهلك " المسكينة والمسكين " تقف عاجزة وخائفة من أي اعتراض ضد أي شركة خوف أن تتهم بمحاولة قلب نظام الحكم... .!
احد معامل إنتاج الشخاط " عيدان ثقاب الكبريت " المملوكة للدولة في إحدى بلدان الشرق الأوسط العربية ، دفع رواتب ل250 موظف بالإضافة إلى الكادر الإداري ،( إنتاج تسويق وإعلام) ،تكتشف الحكومة " البريئة "، إن هذا المعمل توقف عن الإنتاج منذ أكثر من 25 سنه وطيلة هذه السنين لم ينتج عود " شخاط " واحد ،بل إن أكثر الموظفين الذين صُرفت لهم رواتب ،توفاهم الأجل منذ سنين طويلة؟؟؟!
وفي عراق ماقبل التغيير كان أبناء الرئيس وأقاربه وأبناء أولاد العم ،وأبناء المسؤولين الحكوميين ،يتاجرون بكل مايخطر على البال أو لايخطر ، والقصص كثيرة وكان هذا أمرا مفهوما في نظام شمولي يقول : الوطن إنا ، وأنا الوطن ".
أما في عراق مابعد التغيير ، فان أبناء بعض المسؤولين مازالوا أطفالا وأمامهم سنينا طويلة ليتعرفوا على طرق استغلال وسرقة المواطن ،واهم الشركات المربحة ، ولكن هذه الشركات لايمكنها أن تنتظر سنينا إلى أن يكبر " أحباب الله "والوطن ،وتمهد معهم في أفضل الطرق العصرية في استنزاف المواطن وسحقه حتى العظم ، ولن نتكلم عن شركات الهاتف النقال ،وحصص قياديي البلد فيها ،الذي لم يفلح البرلمان في أكثر من جلسة من اتخاذ أي شيء ضدها ،برغم إن سرقتها للمواطن في " عز الظهيرة " قد وصلت إلى مرحلة " الصفاقة "والتحدي الذي بدت واثقة فيه من أنها بعيدة عن أي مساءلة ،بل سنذكر الآتي كنموذج جديد للاستغلال والاستغباء ، ورد التالي في مقابلة من إذاعة" سوا " ونشرته جريدة الأمة العراقية :
( دعا اتحاد منتجي الدواجن في محافظة بابل وزارة الزراعة إلى وضع حد للتجاوزات في استيراد الدجاج، مشيرا إلى أن بعض المصدّرين يستخدمون رموزا دينية للترويج لصادراتهم.
وحمّل رئيس الاتحاد في محافظة بابل " علي الزبيدي " وزارة الزراعة مسؤولية تردي وضع هذا القطاع لأنه يفترض بها حمايته بوضع رسوم كمركية وفحص حقيقي لمنتجات الدواجن الداخلة إلى العراق.
ومن جانبه انتقد الطبيب البيطري" محمد ناجي " استخدام الرموز الدينية للترويج لأحد أنواع الدجاج المستورد، وقال: استخدام بعض الرموز الدينية للترويج لمثل هذا المنتج أثر سلبا على قطاع الدواجن في بابل ، لاسيما الدجاج البرازيلي الذي يحمل علامة " الروضة الــــ...... " وتظهر عليه عبارة " ذ ُبح بإشراف هيئة الاستثمار في العتبة الـــــ...... " )....!!.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

54
تجارب دنماركية 23 ج4
طرق تدريس الدين ( الإسلام )


صفحة من الكتاب 9

الكتاب التربوي الدنماركي " تحت سماء واحدة " الذي نستعرض ونترجم منه هو الجزء المخصص لغة وهدفا تربويا للأطفال الدنماركيين في الصف التاسع ،15- 16 سنة ،ويوجد منه أجزاء أخرى مخصصة للمراحل العمرية الأقل ،وسنترجم عنه في هذا الجزء الخاص بالإسلام أكثر مما قمنا به لغيرة ،بسبب ماأثير عن الدنمارك والإسلام وكل مايرد أدناه بين الأقواس هو ترجمة عنه:
( في سنوات 600 " القرن الخامس "،بدء إيمانٌ جديد ينتشر بين الناس في شبة جزيرة العرب.هذا الإيمان هو بالله ،الرب الواحد ،هذا الدين سُمي لاحقا بالإسلام ،والناس الذين يؤمنون به يُسمون مسلمين ، في هذه الأيام هنالك مايزيد على المليار مسلم في العالم ).
تحت عنوان رئيس في الكتاب ترد العبارة التالية ( محمد كان رسول الله ونبي ).
ثم يتناول الكتاب إبراهيم وإسماعيل وصلتهما بالمسلمين لاحقا، من خلال استعراض لحياة " محمد "، طفولته ومن ثم جدة عبد المطلب، وقصة الحجر الأسود، وبناء الكعبة، وبئر زمزم، وقبيلة قريش، وتجارتها...وتحت عنوان آخر بعنوان " راهب يقرأ طالع محمد " يرد التالي في الكتاب :
( رافق محمدٌ في إحدى المرات قافلة ً تجارية لمساعدة عمه أبي طالب، تتاجر مع سوريا ، وفي إحدى هذه الرحلات التقى براهب مسيحي ،هذا الراهب اخبر محمدا :لايوجد سوى اله واحد ، الراهب قال لابد من إن محمدا هو نبي الله ، وفي وقت اسبق من هذا كان محمد قد سمع عن انه لايوجد إلا اله واحد ،وكان  قد التقى أيضا عن طريق تجارة القوافل بعض اليهود يتحدثون عن إلههم وكيف تم اختيارهم كشعب الله ،ولكن كلمات الراهب تختلف عما سمعه محمد عن اله اليهود ، لأنها تتناول شيئا جديدا إذ تقول إن كل الناس يجب أن يؤمنوا بإله واحد ، وليس اليهود وحدهم ،وكل الناس يستطيعون أن يعيشوا حياة خالدة في الجنة ، واهم شيء أن يؤمنوا  بإله واحد ).
وفي عنوان رئيس آخر " محمد وخديجة " يرد التالي :
(عندما كان محمد يبلغ من العمر 25 سنه التقى بحبه الكبير من السيدة الجميلة ،"اللطيفة" خديجة ")ويتحدث الكتاب عن زواجه منها بعد أن أحبت صفاته ،وذكاءه وأمانته في التجارة ، بالإضافة إلى تفكير محمد الدائم بوجود رب غير آلهة قريش ، وتوحده في غار حراء للحصول على الإجابة على السؤال الدائم الذي يسميه الكتاب ( سر الحياة )؟.، ومن ثم يرد سرد تأريخي مختصر ودقيق لقصة نزول الوحي ، " جبرائيل " ،وكيف كانت قريش تعبد آلهة عديدة ، ولم يكن أغنياؤها  " تجار قوافلها " يتقاسمون ثرواتهم مع الفقراء، وعلى حد وصف الكتاب ( هذا الأمر كان محمد يراه انه ضد إرادة الله ،وشيء مؤلم )،ومن ثم إعلان الدين الجديد ،ومحاولة قريش قتله ، وهروبه إلى يثرب وسبب ذلك  ، وصولا إلى قدومه بجيش كبير إلى  مدينته التي أحبها وولد بها مكة ، واستسلام أهلها  بدون قتال.
أسئلة:
- ماهي الكعبة ؟
- من هو الذي قرأ " القرآن السماوي " لمحمد ؟
- لماذا كان إسماعيل مهما لمحمد ؟
- لماذا لم يستمع أهل مكة لرسالة محمد ؟
- ماهو الشيء الجديد الذي اخبر الراهب المسيحي محمدا به ؟

 مناقشة:
1- عاش إبراهيم في " اور " وانتقل إلى مكان آخر،وفي طريقه توقف في " مكة "، ابحث وناقش كيف انتشرت وتوزعت عائلة إبراهيم بين الديانات "اليهودية ، المسيحية ، الإسلام" !
2- تخيل رد فعل تاجر قافلة غني من ذلك الزمان على" دعوة محمد"، أكتب رسالة على لسان هذا التاجر إلى صديق.
القرآن

ومثلما خصص الكتاب حيزا كبيرا شرحا وتوضيحا للتوراة، والإنجيل، خصص للقرآن:
( كتاب المسلمين المقدس يسمى القرآن، وهو من بين أكثر الكتب قراءة في العالم ).
في الكتاب تأكيد على إن كل سور القرآن تبدأ: بان الله يساعد الناس بمشيئته في إرشادهم إلى الطريق الصحيح، وهو شرح مبسط لما تعنيه " البسملة ".
( هل يتناول القرآن الله فقط ؟
بشكل إجمالي هو يتناول الله ، ولكنه يتناول أيضا كيف يجب أن يعيش الناس حياة صحيحة وجيدة ، في القرآن توضيح كيف هو لباس الرجال والنساء ، وكيف يتزوج الزوجان ويعيشان معا ،والميراث عند الوفاة ، وكيف تحل الصراعات في حالة عدم الاتفاق ،القرآن يوضح ببساطة كيف يجب أن تكون الحياة ، وما الذي يحدث بعد الموت ، وكيف يجب الصلاة إلى الله، الكثير من الأشخاص الذين ورد ذكرهم في الإنجيل ورد ذكرهم في القرآن مثل : آدم وحواء ،وإبراهيم وزوجتيه سارة وهاجر،وموسى وعيسى ، القرآن والإنجيل لديهما الكثير مما يشتركان به ،ولكن أيضا هنالك اختلاف ).

أسئلة للنقاش:
- هل أن الله في الدين الإسلامي هو نفس الإله في اليهودية والمسيحية؟
- ورد القليل جدا عن الحجاب في القرآن ، وهو تقليد قديم جدا ورد في التوراة قبل الإسلام بفترة طويلة،ومازال هذا التقليد ساريا في الإسلام ،أغلبية النساء المسلمات حول العالم لايضعن حجابا،ماهو السبب حسب رأيك بوضع البعض له وعدمه ؟
ومن ثم يشرح الكتاب أركان الإسلام كل على حدة ، ويتحدث عن معنى السنة والشريعة وماتعنية الأحاديث النبوية، وبعنوان جانبي بارز نقرأ التالي ( الرب يسمى في اللغة العربية : الله ،اليهود والمسيحيون والمسلمون يؤمنون بنفس  الرب ).
سؤال يرد في الكتاب:( وفق تعاليم الإسلام للرجل والمرأة مهام مختلفة في الحياة منذ البدء، على ضوء هذا الاختلاف، قم باستقراء النقطتين التاليتين ومَن فيهما أقرب إلى رأيك ؟
النقطة الأولى :الرجال والنساء يولدون متشابهون ،ولكن ظروف التنشئة بمرور الزمن تجعلهم مختلفين .
النقطة الثانية : الرجال والنساء وُلِدوا مختلفين ،هذا هو قانون الطبيعة ،ولا يجب أن نحاول تغييره. 
يتحدث التلاميذ في هذا ضمن مجاميع ويناقشوا اثر ذلك في اختيارهم لإحدى النقطتين .
وعن الطوائف الإسلامية يختار الكتاب ثلاثة يتحدث عنها بشكل موجز ودقيق، السنة، الشيعة، المتصوفة " الدراويش ".
ويتحدث الكتاب أيضا عن الشيعة ألاثني عشرية ، وما يمثله "علي ابن أبي طالب" لهم ، وعن ابنه الحسين ومعركة كربلاء ، التي يسميها الكتاب " مجزرة".
ومن ثم فصلا مهما عن الإسلام في الدنمارك ، عددهم الذي يقارب 200 ألف وفي هذا يقول الكتاب : ( من المستحيل معرفة أعداد المسلمين في الدنمارك بشكل دقيق ، لان القانون الدنماركي يحرم تسجيل معلومات عن الشخص تتناول " لون بشرته ، دينه ،صفاته الجنسية ،وأشياء خاصة أخرى ولكن يمكن تحديد ثلاث مجاميع مسلمة في الدنمارك :1- تشكل نسبة 30% يصنفون أنفسهم كمتدينين جدا. 2- ونسبة 40% متدينون قليلا. 3- 30% متدينون اقل من القليل.
وهنالك نسبة 10 % يذهبون لصلاة الجمعة، ولكن نسبة كبيرة تذهب إلى الجامع في العيد الكبير )

وتحت عنوان كبير بعنوان الحرية الدينية في الدنمارك يرد الآتي:
(الإسلام في الدنمارك في غضون الـ 35 سنة الماضية صارمن اكبر الديانات التي تنتشر في الدنمارك ،بسبب المهاجرين واللاجئين الذين قدموا من بلدان إسلامية، هؤلاء المسلمون لهم الحق بممارسة شعائرهم الدينية ، لأنه في الدنمارك ومن العام 1849 توجد فقرة 67 من الدستور تنص على الحرية الدينية، هذا يعني إن الكنائس المسيحية الأخرى لها نفس الحق ، بالإضافة لليهود ،البوذيين ، الهندوس،وكل الديانات الأخرى)
ثم يتناول الكتاب أهم عادات المسلمين في الدنمارك ، وما يعنيه لهم شهر رمضان ،والأعياد ، والزواج،، وطريقة الدفن عند الممات. وفي موضوع الزواج يرد التالي (تبعا لتعاليم الإسلام ، يستطيع الرجل من الزواج بأربع نساء ، إذا كان قادرا على معاملتهن بطريقة عادلة ومتساوية ، وان يحبهن بنفس الدرجة وإذا لم يستطع فانه يكتفي بزوجة واحدة ،في الغرب غير مسموح بتعدد الزوجات بغض النظر عن الدين ).
أسئلة:
- لماذا يصوم المسلمون في رمضان ؟
- كيف يصبح الإنسان مسلما ؟
- مالذي ينتظر المسلم حدوثه في يوم الحساب ؟
تمرين للنقاش في الصف
( في القرآن يرد إن الرجل يستطيع أن يحصل على أربع زوجات، ولكن بشرط أن يحبهن بنفس الدرجة، هل يستطيع إنسان ما أن يحب أربع نساء بنفس الدرجة؟ الكثير من المسلمين يجيبون: كلا، ولهذا هم ضد أن يحصل الرجل على أكثر من زوجه.
السؤال الأول : هل تعتقد انه بالإمكان أن نحب أربعة أشخاص بنفس الدرجة ؟
السؤال الثاني:إذا كانت إجابتك بنعم على السؤال الأول، هل يحق للمرأة أن تحصل على أربعة رجال ؟
تطبيق للنقاش أيضا
( لايوجد في الإسلام " قس"،ولكن يوجد شخص  يؤمهم في الصلاة " قائد الصلاة"،يسمى في بعض الأحيان " إمام "،ابحث ومن ثم وضح ماهي قواعد الإمام في الإسلام ،وقواعد القس في المسيحية ، وقواعد " الرابن " الكاهن في اليهودية ).
يتبع
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

55
تجارب دنماركية 23 ج3
طرق تدريس الدين (الديانة المسيحية )


صورة من الكتاب 2

 الفصل الخاص بالمسيحية لم يحتل حجما اكبر من غيرة في الكتاب التربوي الدنماركي " تحت سماء واحدة "  ، رغم انه هو شيء طبيعي لان الديانة الرسمية في البلاد مسيحية ،ولكنه احتل حجما مقاربا لما يحتله الفصل الخاص باليهودية ، وكذلك الخاص بالإسلام ، بالإضافة إلى الصور التوضيحية التي توضح الكثير من الأمور التي قد تكون صعبة الفهم بدون صور ،وهذا ينطبق على كل الفصول .
وكما في الفصل الخاص باليهودية تناول هذا الفصل: ولادة عيسى ونشؤه وجبرائيل ومريم ،ومن ثم تعميده وهروبه إلى مصر وحوارييه ومن ثم كتابة الأناجيل الأربعة وتواريخ كثيرة أخرى.
في مستطيل صغير في إحدى زوايا الكتاب التربوي وتحت عنوان " تصورات مختلفة عن الإنجيل يرد الآتي:
( الناس لديهم تصورات مختلفة ،وأيضا حول الإنجيل ،قسم من المسيحيين يعتقدون إن الله هو من كتب الإنجيل ،ولهذا ، فكل كلمة فيه هي صحيحة ،والقسم الآخر وهم الأغلبية يعتقدون إن الإنجيل هو كتاب يحمل معاني مختلفة لأفكار الله ، البعض الآخر يعتقد إن الإنجيل هو كتاب عادي جدا مثل كل الكتب القديمة من ذلك العصر ).
و مايلفت الانتباه في الكتاب التربوي أشياء عديدة منها :
1- التأكيد على إن كلام عيسى المباشر أثناء دعوته للناس للأيمان بالله هي ( إن أهم شيء للإيمان بالله هو حب الناس لبعضهم البعض )،الأمر الذي الذي اعترض عليه مجموعة من متشددي اليهود كانوا يسكنون الجليل .
2- عيسى قال إن التعاليم التي وردت في التوراة حول " العين بالعين والسن بالسن " : لن تسري بعد اليوم ، العقاب والانتقام لمقتل أخ احدهم ،بأن يقتل أخ القاتل ،هذا الانتقام هو ضعف وسوء فهم للإيمان ، الله يريدنا أن نحب الجميع ،بما فيهم خصومنا ، البشر يجب أن لايقسوا على بعضهم البعض ، بل يكونوا رءوفين بالمعاملة كما يحبوا لأنفسهم أن يُعاملوا .
3- في هذا الفصل ترد كثيرا كلمة " فلسطين " كأرض هكذا كانت تسمى تحت الاحتلال الروماني آنذاك.
4-  إن عيسى لم يكتب الإنجيل فهو كان يتحدث الآرامية ،والأناجيل كتبت باللغة الإغريقية السائدة آنذاك، ومن كتبَ هذه الأناجيل أربعة أشخاص بعد صلبه بفترة " متي ،مرقص ،لوقا ، يوحنا " بالإضافة إلى " رسائل بولس "، ويوضح الكتاب تفاصيل تاريخية عن كل منها وما تحويه .
5- في العشاء الأخير للمسيح مع تلاميذه ألاثني عشر ،وبعد شرح تفاصيل المأدبة الأخيرة تتوسط الكتاب التربوي صورة للوحة ، مع تعليق توضيحي ورد به الآتي ( لوحة العشاء الأخير ، رُسمت من قبل ليوناردو دافنشي 1495 – 1498 في مدينة ميلانو :الصورة لعبت دورا كبيرا في رواية " شفرة دافنشي " لدان براون ).
6- يتناول الكتاب بحياد أهم التعاليم والظروف التاريخية التي واكبتها كل الكنائس المسيحية المختلفة ،بدون التحيز لإحدى على أخرى ، الكاثوليكية والتدرجات الكُنسية فيها ،والأرثوذوكسية وما تختلف به عن غيرها، وكذا الحال للكنيسة البروتستانتية " اللوثرية ."،ولأنها أحدثت تغييرا كبيرا في الأفكار والعبادات فانه يتناول محطات مهمة من حياة  " مارتن لوثر".
الإصلاحي مارتن لوثر 1483 - 1546
أسفل صورة صغيرة لمارتن لوثر كتب الآتي ( لوثر أحب الحياة الجيدة ،وهو القائل :الشخص الذي لايحب النساء ،والنبيذ ،والغناء هو مخادع وكاذب لحياته اليومية ).
كذلك ترد قصة السبب الرئيس على اعتراض " لوثر" على الكنيسة التقليدية التي كان ينتمي إليها وكالآتي ( في ذلك الوقت كانت تبنى كنيسة  " بيتر " في روما ، وكانت الكنيسة بحاجة ماسة للأموال ،ولهذا شرعت الكنيسة ببيع " صكوك الغفران " للناس ،وبهذه الطريقة يتمكن الناس من الحصول على الغفران عن غشهم وخطاياهم ،بدون عقاب من خلال دفعهم الأموال ،وهكذا تكومت الأموال في خزينة الكنيسة ،ولكن " لوثر " ومجموعة من القساوسة اعترضوا على أن تُغفر الخطايا من خلال المال بدون الندم والأسف ، كذلك كانوا هؤلاء القساوسة ضد أن يعيش " البابا " والكاردينالات حياة " لوكسس "مترفة ، ومتناقضة ،بعيدة عن تعاليم الكنيسة التي تطالب الناس العاديين بالتقشف في الحياة التي يجب  أن يعيشوها ) .

  يتناول الكتاب زواجه وأطفاله وحياته وآرائه واعتراضاته، وكسره للمحظور في ترجمة الإنجيل من اللاتينية إلى الألمانية وجعله بمتناول فهم العامة.
وفي موضوع الحرب الأهلية التي حدثت في أوربا وفي الدنمارك أيضا بين البروتستانت والكاثوليك ،وكيفية تحول الدنمارك عن الكنيسة الكاثوليكية يرد إن إحدى الأسباب الأساسية هي سياسية واقتصادية بحته إذ بعد وفاة الملك فريدرك الأول 1533 الذي كان كاثوليكيا ، كان الاختيار الذي يجب أن يكون لكريستيان الثالث وكان بروتستانتيا ،في ذلك الوقت كان هذا تهديدا لسلطة الكنيسة الكاثوليكية التي كانت تمتلك نصف أراضي الدنمارك ، انتهت الحرب بعد ثلاث سنوات ، بانتصار " اللوثرية " البروتستانتية ،وسلب الكنيسة الكاثوليكية كل أملاكها وسلطتها بالتالي ).
أسئلة وتمارين:
- ماهو أهم شيء في رسالة عيسى للناس ؟
- عيد الفصح يُحتفل به من قبل المسيحيين واليهود ، ولكن بشكلين مختلفين ،اجرِ مقارنه بينهما !
- ماهو التعميد وكيف يحدث؟
- مالذي يعتقد المسيحيون انه سيحدث بعد الموت ؟
- كيف لنا أن نعرف إن عيسى مازال حيا ؟
- ابحث هل كُتبت أشياء أخرى عن عيسى في غير ماورد في العهد الجديد ؟
- بعد سنوات عديدة ، أصبح للمرأة حق أن تكون قسا في الكنيسة البروتستانتية ،وهذا الأمر مازال محرما في الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذوكسية،إبحث متى حصلت المرأة على هذا الحق في كنيسة الشعب الدنماركية ،وماهو عدد النساء والرجال منهم اليوم في الدنمارك ؟

يتبع
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


56
تجارب دنماركية 23 ج2
طرق تدريس الدين (الديانة اليهودية )



صورة من صفحات الكتاب

يشدد مؤلفوا الكتاب التربوي " تحت نفس السماء، أو سماء واحدة " على حقيقة تعدد الأفكار واختلافها وبلغة بسيطة ومفهومة مستعينين بأمثلة معاصرة لإيصال هدف الفكرة إلى الأطفال الدارسين ، وضرورة تفهم هذا الاختلاف لأننا نشترك بالعيش تحت سماء واحدة ، ويحاولون أن يجدوا المشتركات بين الأديان  رغم الخصوصيات والاختلافات ، بهدف نبذ العنف والعيش بسلام..وأدناه ما ورد  عن " اليهودية " في الكتاب المدرسي  :

اليهودية
الحكاية تعود إلى زمن بعيد ، تتحدث عن " إبراهيم الذي عاش في " اور" في بلاد مابين النهرين وانتقاله إلى ارض كنعان التي اختارها الله له ،ومن ثم عن زوجتيه سارة وهاجر ..وولديه إسحاق وإسماعيل..وتتدرج إلى موسى في مصر ..وداوود  ..ومن ثم إلى بعض التعاليم اليهودية من خلال الحكايات القديمة التي وردت في العهد القديم، وقبل الاستشهاد بحكايتين من العهد القديم نقرأ الآتي:
( الإنجيل كتاب يعني الكثير لعدد كبير من الناس وينقسم إلى قسمين : العهد القديم 39 كتاب ، والعهد الجديد 27 كتاب، العهد القديم هو كتاب مقدس للمسيحيين واليهود على حد سواء ،وله مكانه عظيمة عند اليهود ،أما العهد الجديد  فهو كتاب مقدس عند المسيحيين فقط ،وأيضا عند المسلمين له مكانه خاصة على الرغم من انه لايماثل تماما التعاليم الإسلامية .
الكثير من الأخبار والأحداث في " العهدين القديم والجديد " نجدها في كتاب المسلمين المقدس " القرآن "، بعضها بطريقة أخرى أو تختلف.
الإنجيل ذو معنى مهم لدى الديانات الثلاث: اليهودية، المسيحية، الإسلام.
ترى الديانةُ اليهودية في " العهد القديم " إن العهد "الاتفاقية " كانت بين الله والشعب اليهودي الذي اختاره الله، أما المسيحية فإنها ترى إن هذا العهد أصبح بعد ولادة " عيسى " بينه وبين الله).

قابيل وهابيل
في هذه الحكاية وحين يقتل احد الأخوين أخيه ،يستنتج التربويون الدنماركيون العبرة من عقوبة الله للقاتل على جريمته بحق أخيه ،وافتقاده إلى الأمان بشعوره انه مهدد بالموت من قبل أيا كان وفي أي لحظة :
( الاستنتاج الأول: حينما تقتل إنسانا آخر فإنك لن تشعر بالأمان والسلام أبدا، بسبب تعذيب الضمير طوال الحياة
الاستنتاج الثاني:الأمان والسلام هو أن نعيش سوية بعائلة واحدة )

برج بابل

في العهد القديم ترد القصة بأن البشر كانوا يتحدثون لغة واحدة  ولهذا تمكنوا من بناء برج عال جدا يكاد يلامس السماء ، القصة لاتتحدث عن بناء البرج ، ولكن عن نشوء اللغات المختلفة ، وعندما رأى الله ارتفاع البرج الكبير قلق من قدرة البشر فيما لو تحدثوا لغة واحدة ،ولهذا جعلهم يتحدثون لغات مختلفة ،غير مفهومة لبعضهم البعض ، وهذا هو تفسير الإنجيل لنشوء اللغات المختلفة.

سؤال تربوي ورد في الكتاب : هل القصص والأحاديث صحيحة ؟
الجواب الذي ورد في الكتاب : (كان هنالك اعتقاد دائم إن القصص والأحاديث التي وردت في العهد القديم كُتبت من قبل الله ، ولهذا فهي صحيحة ، اليوم أغلب اليهود والمسيحيين لديهم تصور آخر " انه ليس الله من كتب هذه "الأساطير "، بل هم البشر .
البشر أرادوا أن يتحدثوا عن الحياة وعن الله ، ولكنهم لم  يمتلكوا نفس المعرفة التي نمتلكها اليوم ، على سبيل المثال : لم يكن يعرفوا إن الأرض جزء من المنظومة الشمسية وجزء من المجرة الكبيرة التي كانت كبيرة دوما ،قديما لم يكن هذا يعني شيئا ،لأن " العهد القديم " كتاب عن تصور البشر للحياة استنادا إلى معرفتهم وتجاربهم ).
ويضيف التربويون الدنماركيون تحليلا معاصرا للطلاب لتقريب الصورة ( أن تكون إنسانا وتنتابك الحيرة في مشاكل الحب والسعادة ، هذه الحيرة لاتختلف عنها اليوم عما كان عليه الأمر في زمن كتابة " الأساطير" ،الشعور بالحب هو ذاته اليوم وقبل أكثر من 3000 سنة ، هؤلاء الذين يريدون أن يعرفوا الله اليوم ، سيحصلون على نفس الجواب لنفس السؤال :هل يوجد الله وماذا يعني هذا بالنسبة لي ؟ ).

بعد ذلك يتناول الكتاب التربوي أهم التقاليد اليهودية في اللباس والأعياد والأيام المقدسة والمأكل ، وفي الزواج والممات ، والحياة اليومية ،يتناول التاريخ والسبي البابلي ومن ثم الاضطهاد الذي تعرضوا له في القرن الثالث عشر وحرقهم ،الدوافع والمبررات ، ومن ثم أثر تعاليم الثورة الفرنسية في أوربا وتنفسهم الصعداء في العيش بأمان بلا اضطهاد ، وصولا إلى الحرب العالمية الثانية وصعود النازية والمجازر التي ارتكبت بحقهم.
وفي عنوان فرعي بعنوان " وطنهم " يرد الآتي :
( نحن نعتبر انه شيء طبيعي ، أن يكون لنا وطننا الذي نعيش به كشعب دنماركي ،ولكن ليس كل شعوب العالم يستطيعون ذلك ، ولذا نرى مجاميع تناضل من اجل ذلك على سبيل المثال : الأكراد ، والهنود الحمر.
 تواجد الشعب اليهودي في مراحل مختلفة من التاريخ على هذه الأرض التي تسمى اليوم " إسرائيل " ، ووفقا للتوراة  حصل اليهود على وطن منحهم إياه الله  ، ولكن هنالك الكثيرون ممن لايتفقون مع هذا التصور.

في فقرة اتجاهات أو آراء في الكتاب التربوي يرد السؤال والجواب عليه وكالتالي:

( لماذا هنالك آراء مختلفة ؟
جواب: صراحة، هو شيء ممتع أن يكون للبشر دوما تصورات مختلفة حول كيف لأفكارنا أن تكون واقعية !
من الممكن لنا ضمن مجموعة واحدة أن نتفق على فكرة واحدة ، ولكن بعد فترة زمنية محددة ، سنتخاصم حول كيفية طرح هذه الفكرة وكيفية تطبيقها ، وفي كل الديانات توجد ثلاث مجاميع :
الأولى: تلتزم حرفيا بكل القوانين" التعليمات " وترفض وتمتنع عن تغيير أي شيء فيها.
الثانية : تتبع الأولى ، ولكنها لاتمانع من أخذ بعض الأفكار الجديدة .
الثالثة :ترى إن الأفكار والقوانين يجب أن تلائم وتواكب الحاضر.
وهذا ينطبق ليس على الديانات وحسب، بل حتى على الأحزاب السياسية، على سبيل المثال: حركة الدفاع عن البيئة ).

تمرينات للطلاب
 1- ماهو انطباعك حول الشعور بالانتماء إلى " شعب مختار " ،تصور إن كل الذين يعيشون في الدنمارك " إختارهم  " اصطفاهم " الله " ، هل تتصور ذلك عبء ، أم فرصة جيدة ؟
2- في المعتقد اليهودي : هنالك إيمان بيوم البعث حينها يعيش الجميع بانسجام وسلام ،تخيل الفرق بين المجتمع الموعود والمجتمع الدنماركي الذي نعيشه اليوم ،وماهي أولى الأشياء التي يجب أن نغيرها في المجتمع ؟
3- المتشددون الارثوذوكس اليهود هم الأكثر تشددا وتمسكا  بالتقاليد ، ابحث من خلال مساعدة الكتب والانترنت ماهي العلامات المميزة للمتشددين الارثوذوكس اليهود ؟!


أسئلة تناقش في الصف
لماذا نحتفل بأعياد الميلاد ؟هل من الممكن أن نترك الزمن يمضي بدون أن نفكر بحسابه؟!
يرد في التعاليم اليهودية ( لاتقم بشيء ضد الآخر" يكرهه" أنت نفسك تكره أن تُعامل به )، ناقش كيف سيكون العالم حينها ،إذا عاش جميع الناس هكذا !هل هذا ممكن ؟لماذا ؟ ولمَ لا؟!
يتبع
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

 

57
تجارب دنماركية 23 ج1
طرق تدريس الدين( المُثل والأخلاق )


اول جامع في الدنمارك 1967
مادة الدين في المدارس الدنماركية تسمى ( المسيحية ) وهو مصطلح دراسي قديم ،لايعني بالضرورة  إن مايُدّرس هو الديانة المسيحية وحسب ، كما إن للطلاب الغير مسيحيين حق عدم حضور حصص هذه المادة من خلال اتفاق بين أهل التلميذ والمدرسة ، وهذا ينطبق في أحيان محددة على الطلبة الدنماركيين الذين لايود أهاليهم حضور حصص هذه المادة.
ولكن مالذي يتم تدريسه للأطفال في هذه المادة ؟
ولماذا يرتعب أغلب المسلمين من فكرة إشراك أطفالهم في الحصول على حصص في مادة الدين في مدارس الدولة في الدنمارك ؟!بل لماذا يحجم البعض من المسيحيين من قوميات أخرى وممن هم من أتباع الكنيسة الكاثوليكية أو الأرثوذوكسية من إرسال أطفالهم ؟!
هل يقوم النظام التربوي الدنماركي العلماني بغسيل مخ ديني كما يدعي البعض ،ويقوم بتحويل الأطفال عن ديانة آبائهم إلى الديانة المسيحية البروتستانتية ؟!
آم إن السبب بسيط جدا وهو عدم اطلاع هؤلاء الأهالي على هذه الكتب المدرسية المختصة ؟!
سنستعرض ذلك من خلال طرق التدريس والكتب الدراسية لهذه المادة، التي ستكون على أكثر من حلقة، ليس حبا بالإطالة بل خدمة للحقيقة وفائدة الجميع.
المصدران في هذه المعلومات حكوميان أي إنهما رسميان ، تترتب عليهما تبعات قانونية وأخلاقية ، ولهذا سأترجم حرفيا وبكل أمانه مع ملاحظة إن اللغة التدريسية موجهه للأطفال  في هذا البلد. المصدر الأول هي مؤسسة دنماركية  تعنى بشؤون التربية والتعليم وتطويرهما من خلال مقارنتهما بمثيلاتها في مختلف أرجاء العالم و تابعة لوزارة التعليم الدنماركية وهي :
EMU. Danmarks undervisnings portal
والمصدر الثاني وهو الأهم استعراض وتلخيص لكتاب نموذج هو مادة الديانة المسيحية للصف التاسع، وهو بعنوان " تحت سماء واحدة،" نفس السماء " المسيحية والديانات الأخرى ".
Under Samme Himmel
مابين الأول ابتدائي والثالث ابتدائي يتم تدريس قصص الأنبياء ( آدم وحواء ، قابيل وهابيل ، موسى والبحر الأحمر ،يونس والحوت ،سفينة نوح ، يوسف وأخوته..الخ ) ،لان الأطفال في هذه العمر يحبون القصص وتشدهم الدراما التي فيها ،ولكي لاتكن مملة يقومون أحيانا بصياغتها على شكل عمل مسرحي يؤديه الأطفال ،لأهداف تربوية عديدة .
من الصف الرابع الابتدائي إلى السادس:تستمر دراسة قصص الأنبياء وحكاياتهم ( على سبيل المثال حياة عيسى، وقصص الحواريين...الخ ) ، بالإضافة إلى تاريخ الديانات الوثنية الدنماركية القديمة .
من الصف السابع إلى العاشر، يتم تدريس الديانات الأخرى.
والآن سنتناول بالإيجاز قدر الإمكان المعلومات وطريقة التدريس في الكتاب السابق الذكر " تحت سماء واحدة ": الكتاب يقسم إلى فصول متعددة وحسب الترتيب ( الأخلاق ، اليهودية ، المسيحية ، الإسلام ، الهندوسية ، البوذية ، الفلسفة ) وهو مخصص للأطفال بين سن 15-16 سنه .
في مقدمة الكتاب في فصله الأول " الأخلاق " نقرأ تحت عنوان فرعي الآتي:

 

كتاب تحت سماء واحدة

الصح والخطأ

( آراءنا في الأشياء الصح والخطأ ، وأفكارنا عن الاخلاق من الممكن أن تكون مختلفة جدا ، لأنها تتأثر بطريقة نمونا وخلفياتنا التربوية ،وتجاربنا الحياتية ، ليس هنالك نتائج متشابهه حول الصح أو الخطأ ،ولكي يتمكن البشر من العيش سوية يجب أن يتفقوا على إن هنالك اختلافات يتشارك بها الجميع .
وضع قانون ما يعتمد على ماهية الظروف التي أوجدته ، وخلفيته المكانية ( البلد ) .
ووضع القوانين والقرارات وعلى مَنْ تنطبق ! يعتمد على مدى صعوبة وتعقيد السؤال وتأثيره على حقوق الإنسان، ولهذا لايمكن أن تُتخذ القرارات والقوانين حسب رغبة وأهواء شخص واحد أو مجموعة أشخاص معدودين ، ولهذا السبب يقوم المجتمع بوضع قانون لما هو مسموح وغير مسموح ، على سبيل المثال " لايجوز الاعتداء أو قتل شخص ما " .
ولكن حين يتعلق الأمر بتصرفاتنا تجاه بعضنا على سبيل المثال اتجاه أصدقائنا ،لايوجد هنالك دائما قوانين واضحة ، ولهذا يجب أن نختار بأنفسنا ماهو الصح وماهو الخطأ ، ونحن نتبع القوانين
المعتادة والغير مكتوبة وهي " مثل أخلاقية " على سبيل المثال القانون الأخلاقي : يجب أن لانكذب) .
مثال أخلاقي :
إذا كان الضوء في إشارة المرور احمر واحتاج احدهم بصورة عاجلة إلى مساعدتك في الجهة الأخرى هل تهرع لمساعدته رغم الضوء الأحمر ؟
الجواب: نعم " رغم انه يخالف القانون ".
يعطي الكتاب ثلاثة أمثلة أخلاقية : من اليهودية " لاتقم بشيء ضد الآخر أنت نفسك تكره أن تُعامل به " ، ومن الإسلام " المؤمن الحقيقي هو الذي يحب لأخيه مايحب لنفسه " ، ومن الكونفشيوسية " هذا الفعل الذي أنت تكرهه ،لاتقم به ضد الآخرين ".
واجب بيتي :
رتب الآتي حسب أهميته بالنسبة لك:
- أن تحب الناس الآخرين
- أن ترعى الضعفاء
- أن تشارك الآخرين ماتملك
- أن تكون رءوفا بالحيوانات
- أن تكون دوما صادقا
- أن تكون دوما مخلصا
- أن تكون دوما لطيفا
- أن لاتؤذِ أحدا أبدا
- أن لاتسرق
- أن لاتكفر أو تتلفظ بكلمات قبيحة

تمرين تربوي داخل الصف: يناقش الطلاب كل اثنين سوية النقاط التالية:
1 - لماذا المُثُل والأخلاق مهمة ؟
 2- ماهي حاجتنا للقانون ؟
3 – من هو الأفضل حسب رأيك: المُثل، الأخلاق، القانون ؟
4 – لماذا تتشابه بعض القوانين الأخلاقية حول العالم أجمعه ؟
5 – بعض الأحيان ليس من السهل أن نجد الصح أو الخطأ على سبيل المثال :هل نضرب احدهم في حالة الدفاع عن النفس ، أو هل يجب أن نقتل احدهم من أجل إنقاذ حياة آخر ؟

يتبع
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com
 

58
المنبر الحر / ( لعنة الكندوم )
« في: 22:19 16/04/2009  »
( لعنة الكندوم )

في البدء لابد من التأكيد على الاحترام  لمشاعر الناس ومقدساتهم ،بغض النظر عن الاختلاف أو التقاطع  معها فكريا ،ولكن هذا الاحترام لايعني السكوت ،عما يفعله أو يقوله أشخاص مقدسون عند أتباعهم ومن أي ديانة كانوا ،حين يكون لفعلهم أو لقولهم اثر كبير ،قد يشكل خطرا كبيرا على حياة الناس ..!
قداسة البابا في زيارته الأخيرة للقارة الأفريقية التي ابتلت بمرض الايدز قال : انه لايعتقد إن " الواقي الذكري " الكندوم " قد يق من الايدز ، تصريحه هذا اعترضت علية إحدى المجلات الطبية البريطانية بشدة طالبة من قداسته  سحب هذا التصريح لما له من خطر حقيقي على حياة الملايين من البشر ممن يعني لهم كلام قداسته الكثير .
دوافع البابا واضحة شانه في هذا شأن ديانات أخرى تحرّم الإجهاض وتحديد النسل ،واستخدام الواقي الذكري يحدد النسل ،وهو مايعترض عليه هو وآخرون ،كونه ضد الإرادة الإلاهيه ، الأمر الذي جعل " الكندوم " ملعونا .
ولكن حين تكون تكلفة ،العلاج من الايدز باهظة الثمن في إفريقيا وفي غيرها ، لايتبق إلا الوقاية ،وإحدى طرق الوقاية هي عدم ممارسة الجنس مع من هب ومن دب " البغاء" وهي مالا اعتراض  عليه تماما كونه ،امتهان لكرامة الإنسان ،ولكن الاتصال الجنسي خارج العلاقة الطبيعية ، أو البغاء مع مصابين بالايدز نتج وينتج عنه أطفال مصابين بالايدز ، عدد الأطفال المصابين به في العالم يبلغ 2.3 مليون طفل ، وفي عام 2007 مات 330.000 طفل حول العالم بسبب الإصابة ، لو تم استخدام " الكندوم" في هذه الحالة لكان من الممكن تجنب إصابة وبالتالي إنقاذ حياة هؤلاء الأطفال الأبرياء من جرم الآباء رغم إن الفقر هو سبب رئيسي للبغاء وللايدز معا، الاتصال الجنسي ليس هو الطريقة الوحيدة للإصابة بالايدز ،بل عن طريق الدم الملوث أيضا ومصيبة إفريقيا هي  بالعدد الهائل للأطفال الحاملين لهذا الفيروس نتيجة إصابة الوالدين أو عن طريق الدم الملوث،نسبة المصابين في إفريقيا عدا الشمال الإفريقي وحدها 75%  قرابة30 مليون من عدد إجمالي في العالم يقارب 40 مليون ،هل يعني هذا إن إفريقيا أكثر إباحية جنسية من البلدان الأخرى بمنطق الأخلاق الديني ؟! كلا ! إفريقيا أكثر فقرا من البلدان الأخرى..!
كما انه عند الفقر تتراجع الأخلاقيات ، وتغدو كلاما فارغا أمام " هيبة وجلالة " رغيف الخبز ، وهذه مسألة علمية بحته ، الإنسان لايستطيع من التفكير بشكل منطقي سليم حين يكون جائعا ، لان دورة الدم  والأوكسجين، وكل مايرافقها من عمليات كيمياوية ،" تتخربط " ولن يكون في مكان الدماغ أن يعطي تعليمات سليمة لباقي الأعضاء ،وحينها تتحكم الغريزة الآنية بالأشخاص الجائعين ، شأنهم شأن كل الحيوانات الجائعة..!!
وبشأن تحديد  النسل الذي هو أهم دافع لقداسته في تصريحه ،الذي هو فتوى كبيرة ،لها ثقلها الذي لايستهان به كونه يصدر من هرم كنيسة عدد أتباعها في العالم 1.47 مليار إنسان ، نقول وبكل بساطة : ( ماذا لاسامح الله ، لو اتبع كل الصينيين والهنود الذي يتجاوز تعدادهم 2.5 مليار نسمه ،إحدى الديانات التوحيدية الثلاث " اليهودية ، المسيحية ، الإسلام " وكانوا فرضا لاسامح الله أيضا ملتزمين دينيا ،واتبعوا الثابت في منع تحديد النسل عند الديانات الثلاث ..؟؟! ) من أين سيأتي  " أحبار اليهود وقداسات المسيحيين ، وعلماء المسلمين وآياتهم " ،بخبز ولن أقول دواء ،لأعداد هائلة ستتضاعف عشرات المرات خلال سنوات قليلة ،حينها لن تنقذ الجياع سوى غريزتهم الحيوانية في البقاء للأقوى ،ولن يكون البشر بحاجة للدين كأخلاق وشرائع تحد وتنظم الغرائز ،لان قانون الغاب هو من سيسري على الجميع ...!
الم يكن أجدر بقداسته في موضوع الايدز أن يدعوا بمحبة وتسامح وتعاون أخلاق " ابن مريم " إلى أن يساعد الأغنياء  (بلدان وأفراد)  المنكوبين بهذا الوباء، على الأقل من خلال التبرع بجزء ثابت من أموالهم لتغطية مصاريف علاج المصابين بالايدز ، خصوصا وان الأمم المتحدة على لسان أمينها العام السابق تقول إن توفير مبلغ 20 مليار دولار ولغاية 2010 يكفي لتوفير علاج لكل المصابين بالايدز حول العالم  ؟ وحين يتحقق ذلك ويشفى الناس من هذا الفيروس ،يتحدث ويفتي كما يشاء عن ضرورة وعدم ضرورة الواقي الذكري .
ولن يهم بعدها إن لم يلتفت إلى إن مبلغ 20 مليار لايعدو أن يكون رقما صغيرا من رقم 1000 مليار دولار ينفق سنويا في تسلح البلدان حول العالم .

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


59
تجارب دنماركية 22
راتب ملكة الدنمارك وأخرى


ملكة الدنمارك

الهدف من هذه الحلقة هو أن يتمكن القارئ من مقارنة دخل الفرد مع دخل أعضاء الحكومة في بلد ما ( ملوك ، رؤساء ، وزراء ،أعضاء برلمان ) بمقارنة النموذج الدنماركي أدناه :

الناتج القومي الإجمالي لمملكة " الدنمارك " سنويا   هو 170 مليار $ .

معدل دخل الفرد الشهري بعد الاستقطاع الضريبي يقارب 2835 $ .

راتب عضو البرلمان الدنماركي  شهريا قبل الاستقطاع الضريبي هو 45913 كرونة ، وبعد الاستقطاع الضريبي يقارب 4059 $ .

راتب الوزير الدنماركي شهريا قبل الاستقطاع 46242 كرونة ، أي مايقارب بعد الاستقطاع الضريبي 7707 $ .
راتب رئيس الوزراء الدنماركي شهريا قبل الاستقطاع 120.000 كرونة، أي مايقارب وبعد الاستقطاع 10.000 $ .
 
 الراتب الشخصي لملكة الدنمارك شهريا  " لايخضع لاستقطاع ضريبي " هو 166000 كرونة أي مايقارب 27700 $.


ملكة الدنمارك 69 عام " مارغريت الثانية "

 تعتلي عرش أقدم مملكة مازالت مستمرة في العالم ، يعود عمر المملكة لأكثر من 1000 سنه .
بالإضافة إلى وظيفتها الرسمية كملكة ، فهي مصممة أزياء محترفة ، و" سنوغراف " ،وقد صممت أزياء الكثير من العروض المسرحية ، والأفلام ، وفي الشهر الأول والثاني من هذا العام ،كان عليها أن تصمم أزياء احد الأفلام الدنماركية ، لشركة " نور دسك فيلم " ، ولذا كان لابد عليها من الحضور إلى العمل في استوديوهات الشركة ، صباح كل يوم من الساعة السابعة صباحا وحتى السادسة مساءا ..!
يقول الممثلون والفنيون العاملون معها : إنها ذات شخصية ملتزمة ومبدعة بعملها ، تحترم الوقت ، وبسيطة جدا ،أثناء الاستراحة تتناول معهم القهوة بأقداح البلاستك ، وتأكل " سندويجات " المقانق الرخيصة مثلهم تماما ،هي جزء من فريق العمل ولا يشعرون معها بأي تكلف .
مَن يتكلف من مَن ..!؟
الشعب الدنماركي هو من يدفع راتبها الشخصي من ضرائبه كرمز محبوب من قبل الشعب ،بالإضافة إلى مبلغ يدفع إلى العائلة المالكة لتغطية مهامها الرسمية للبلاد وهي مهام رمزية ليس لها سلطة سياسية.
شفافية الأرقام التي يعلنها القصر الملكي لشعبه تقول الآتي :
تحصل العائلة المالكة الدنماركية سنويا على 51.5 مليون كرونة (الدولار الواحد يعادل 5-6 كرونه ) تغطي مصاريف الملكة الرسمية .
على سبيل المثال كانت مصاريف القصر الملكي  كالآتي : مع ملاحظة الفائض من سنوات سابقة قد يصرف في سنوات لاحقة تستوجب أكثر من سابقتها كما انه لابد من توفير مبالغ سنوية تبقى كاحتياط لتغطية الرواتب التقاعدية لموظفي القصر الملكي الذين يبقون ضمن مسؤولية الميزانية إلى حين وفاة الملكة بعدها تتحول المسؤولية إلى وزارة مالية مسؤولة أخرى :

35 مليون كرونة هي رواتب الموظفين العاملين في القصر الملكي وعددهم 125 -135 موظف فقط .
1 مليون كرونة فواتير تدفئة وتنظيفات .
915.000 كرونة فواتير كهرباء .
1 مليون ترميمات بناء.
3.5 مليون كرونة للدعوات والاحتفالات الرسمية " لأعضاء الحكومة وغيرهم " .
1 مليون كرونة لتصليح أو استبدال السيارات العاملة في القصر الملكي واغلبها يستخدمها الموظفون .
نصف مليون كرونة لشركة التأمين .
650.000 لعلف وطبابة الأحصنة الملكية وعددها 18 .
300.000 كرونة ، اللباس الرسمي للملكة والموظفين .
المتبقي يغطي الغسيل ، التصليحات الكهربائية ، المرافق الصحية ، والاحتفالات الطارئة ،زواج أو خطبة أو غيرها ،وفي هذا يقول مسؤولوا حسابات القصر الملكي :( في بعض الأحيان يكون لدينا فائض من السنوات السابقة ،نلجأ إليه في حالة العجز المادي في سنوات أخرى ،ولكن الملكة رغم العجز المالي في سنوات محددة لم تتشك وتطالب بزيادة مخصصاتها السنوية فهي تعرف أن القانون هكذا وهي تحترمه وتلتزم به) .

نعم ملكة الدنمارك غنية ، ولكن ليس كثيرا،هنالك العشرات من الدنماركيين أغنى منها..!!
وفي ظل الأزمة العالمية التي أضرت بالجميع ولم يكن الدنماركيون بمنأى عنها ،اضطر ولي العهد " فريدرك " وزوجته " ماري " إلى الترشيد في المصاريف مما اضطرهم إلى الاستغناء عن خدمات خمسة موظفين في أواخر الشهر الثاني من هذا العام ،كان اثنين منهم موظفي تنظيفات .

هل يعني هذا أن الأميرة وزوجها ولي العهد سيقومان بالتنظيف بنفسيهما ؟!
آم سيتنازلان عن بريق النظافة الملكية إلى أن تتحسن ظروفهما المادية !!
ملاحظة : تفاصيل الصرفيات الملكية  نشرتها في تحقيق جريدة ( بي تي )الدنماركية في عددها الصادر في 27/2/2001 وبمناسبة الذكرى الستين لميلاد الملكة .
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


60
العشرون الكبار وكذبة نيسان

حسنا: قال العشرون الكبار كلمتهم الأخيرة في الثاني من نيسان 2009 في لندن من إن العالم سيكون أفضل ، وهم وآلاف المستشارين الاقتصاديين والسياسيين ( أغكياء ) بدرجة كافية لأنهم لم يختاروا الأول من نيسان ( كذبة نيسان ) لإعلانهم هذا، ولو فعلوا لعذرناهم وأراحونا وارتاحوا..!!
وكنت أود من كل قلبي أنا ومئات الملايين ، بل المليارات من البشر أن نصدقهم في عالم أفضل ، ولكن..! أول غيث عالمهم الأفضل................
( 1000 مليار تم تخصيصه لدعم البنك وصندوق النقد الدوليين )!
جعلني أقول: ذاكرة البشر ليست قصيرة وساذجة لهذه الدرجة أيها  (العشرون  الصادقون )..!
من أهم بنود ميثاق البنك الدولي: أن لا تؤثر الاعتبارات "السياسية" و"غير الاقتصادية" في مشاريع البنك الدولي.
أدناه سنرى من خلال تجارب التاريخ مدى التزام البنك الدولي ورديفه صندوق النقد الدولي بشرف الميثاق هذا ..!

فرنسا قبل 1947
لقد رفض البنك إقراض فرنسا بعد تحريرها طالما كان الشيوعيون في الحكومة، وعندما غادروها في أيار 1947 تم منحها القرض المطلوب بعد رفضه حتى ذلك الحين.

تشيلي 1970 –  1973
دعم البنك الدولي دكتاتورية الجنرال أوغستو بينوشيه في تشيلي
لم تنل تشيلي، في ظل حكومة أللاندي المنتخبة ديموقراطياً (1970 – 1973) قروضاً من البنك الدولي إنما في ظل حكومة بينوشيه، وبعد الانقلاب العسكري سنة 1973، أصبح للبلد فجأةً قدراً من المصداقية. غير أنه لم يكن باستطاعة أي مسؤول في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي تجاهل سمة الاستبدادية والديكتاتورية المتجذرة في حكم بينوشيه.!.
مصر 1952
التخلي عن تعهد تمويل بناء السد العالي بعد ثورة يوليو 1952 .
 
البرازيل  1964
دعم البنك الدولي  " المجلس العسكري في البرازيل " بعد الإطاحة بالرئيس جوان غولار
أطاح الجيش بالنظام الديمقراطي للرئيس جوان غولار في نيسان 1964. وبعد فترة زمنية قصيرة، أُعيد العمل بقروض البنك الدولي وصندوق النقد الدولي التي عُلقت لمدة ثلاث سنوات.
موجز تاريخي لابد منه :
صيف 1958، بدأ الرئيس البرازيلي كوبيتشيك مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بهدف الحصول على قرضٍ بقيمة 300 مليون دولار من الولايات المتحدة. لكن في النهاية رفض كوبيتشيك الشروط التي فرضها صندوق النقد الدولي وتخلى بذلك عن القرض من الولايات المتحدة مما أكسبه شعبية كبيرة.
أعلن خلفه، غولار، أنه سيضع قيد التنفيذ خطة جذرية للإصلاح الزراعي وأنه سيباشر تأميم مصافي البترول؛ فأطاح به الجيش نتيجة هذا القرار. وفي اليوم الذي تلا الإنقلاب، اعترفت الولايات المتحدة بالنظام العسكري الجديد. وبعد ذلك بفترةٍ وجيزة، أعاد البنك الدولي وصندوق النقد الدولي سياسة القروض المعلقة. وبالمقابل، ألغى الحكم العسكري كل التدابير الاقتصادية التي انتقدها كل من الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي. وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسات المالية الدولية اعتبرت أن الحكم العسكري قد اتخذ إجراءات اقتصادية صحيحة،سنة 1965, وقعت البرازيل اتفاقية مع صندوق النقد الدولي، وحصلت على قروضٍ جديدة وقامت كل من الولايات المتحدة واليابان وبعض الدول الُدائنة الأوروبية بإعادة جدولة دين البرازيل الخارجي. وبعد الانقلاب العسكري، ارتفعت القروض من صفر إلى قيمة 73 مليون دولار أمريكي في السنة وبلغت حوالي نصف مليار دولار أمريكي في منتصف السبعينيات.). غير أن الناتج المحلي الخام انخفض بمقدار 7% سنة 1965 مما أدى إلى إفلاس الآلاف من المؤسسات. عندها لجأ النظام إلى سياسة القمع الجذري، فمنع الإضرابات، وسبب تدنٍ مريع للأجور الفعلية، وألغى الإنتخابات المباشرة، وأصدر قرارات بحل النقابات ولجأ بانتظام إلى التعذيب.
 
نيكاراغوا 1930 - 1990
بعدما كان البنك الدولي يدعم نظام اناستازيو سوموزا وضع حداً للقروض عند انتخاب دانييل أورتيغا كرئيس لنيكاراغوا.
رغم وجود حزب مناصري سوموزا في الحكم منذ سنة 1930 بفضل تدخلٍ عسكري أميركي ،فقد أطاح تحركٌ شعبيٌ قوي بالنظام الديكتاتوري في 19 تموز 1979 مما أدى إلى هروب الديكتاتور أنستازيو سوموزا. وقد كان الشعب يكره اتباع سوموزا لاستئثارهم بقسمٍ كبيرٍ من ثروات البلاد ولتشجيعهم إنشاء شركات أجنبية كبرى، خصوصاً الأميركية منها. بالإضافة إلى أن الديكتاتور سوموزا قد استفاد من قروضٍ عدة من البنك الدولي. وبعد انهيار الديكتاتورية، قامت حكومة ائتلافية جمعت المعارضة الديمقراطية التقليدية والثوريين الساندينيين الذين لا يخجلون لا بالمجاهرة بتعاطفهم مع كوبا ولا باستعدادهم للشروع ببعض الإصلاحات الاقتصادية (إصلاح زراعي، تأميم بعض الشركات الأجنبية، مصادرة الأراضي التي يملكها أتباع سوموزا، برنامج محو الأمية). اعتبرت واشنطن التي دعمت أناستازيو سوموزا حتى النهاية، أن الحكومة الجديدة تشكل تهديداً بالعدوى الشيوعية في أميركا الوسطى. غير أن إدارة كارتر، الذي كان في سدة الحكم عند الإطاحة بالديكتاتورية، لم تتخذ موقفاً عدائياً. إلاّ أن الأمور تغيرت في الحال عند دخول ريغن البيت الأبيض. فقد أعلن رغبته (1981) في إسقاط الساندينيين ولذا دعم مالياً وعسكرياً تمرداً مؤلفاً من عناصر سابقة في الحرس الوطني (كونترا). فقد فجرت القوى الجوية الأميركية عدة مرافئ في نيكاراغوا. ورداً على هذه العدائية، تطرفت الحكومة بغالبيتها الساندينية في سياستها. فخلال الانتخابات سنة 1984، والتي جرت بشكلٍ ديمقراطي للمرة الأولى منذ نصف قرن، تم انتخاب السانديني دانييل أورتيغا بنسبة 67% من عدد المقترعين. وفي السنة التالية، أصدرت الولايات المتحدة قراراً يقضي بحصار نيكاراغوا تجارياً، الأمر الذي أدى إلى عزل البلد عن المستثمرين الأجانب. وأوقف البنك الدولي قروضه فور انتصار الساندينيين في الانتخابات الرئاسية. وحاول الساندينييون بقوة إقناع البنك الدولي بإعادة القروض. كانوا على أتم الإستعداد لتطبيق برنامج إصلاحي عملاق. غير أن البنك كان قد قرر عدم الإذعان ولم يسمح بالقروض إلا بعد هزيمة الساندينيين في إنتخابات شباط 1990 التي شهدت انتصار فيوليتا باريوس دو شامورو المرشحة المحافظة التي دعمتها الولايات المتحدة ،وفي 5 نوفمبر 2006 فاز اورتيغا بالانتخابات ،وهذه المرة لم يأبه لقروض البنك الدولي لان فنزويلا كانت بديله .

زائير 1965 – 1991
ورد في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أن موبوتو قد اختلس عدة ملايين دولار كانت مخصصة لتمويل قواته المسلحة. وفي سنة 1982، أصدر أحد مدراء البنك الدولي، إروين بلومنتال، وهو أيضاً مدير بنكٍ ألماني، تقريراً يدين فيه إدارة زائير برئيسها موبوتو ويحذر فيه المُدينين الأجانب من أن عليهم توقع عدم استيفاء ديونهم ما دام موبوتو في الحكم. فبين سنتي 1965 و1981، استدانت الحكومة الزائيرية حوالي 5 مليارات دولار من الأجانب وبين سنتي 1976 و1981، ولأربع مرات على التوالي، تمت إعادة جدولة دينها الخارجي في منتدى باريس بقيمة 2.25 مليار دولار.
ورغم السياسة الاقتصادية السيئة جداً ورغم تحويل موبوتو لجزء من هذه القروض لحسابه الخاص بشكلٍ منتظم، فإن ذلك لم يدفع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي إلى إيقاف المساعدة لنظام موبوتو الديكتاتوري. ومن المذهل الاستنتاج، بعد وضع تقرير بلومنتال، أن قيمة المبالغ التي صرفها البنك الدولي قد ارتفعت. كذلك الأمر بالنسبة لصندوق النقد الدولي. فبالواقع، لا يعتمد البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بشكلٍ أساسي في عملية الاختيار على معيار السياسة الاقتصادية الجيدة. ذلك إن نظام موبوتو يعتبر حليفاً استراتيجيا للولايات المتحدة ولقوى مؤثرة في مؤسسات بررتن وودر (وهذا يشمل فرنسا وبلجيكا) ما دامت الحرب الباردة قائمة. وبدءاً من 1981 و1991، ومع سقوط جدار برلين الذي تلاه لاحقاً انهيار الإتحاد السوفياتي، خسر نظام موبوتو من أهميته. خصوصاً وانه في بلادٍ عدة في إفريقيا (ومنها زائير) بدأت تُقام مؤتمرات وطنية تطالب بالدرجة الأولى بالديمقراطية. وهكذا بدأت قروض البنك الدولي بالإنخفاض حتى توقفت كلياً في منتصف التسعينيات.

كولومبيا 1947 – 1972
فالدراسة التي قام بها "مركز القانون الدولي" في نيويورك حول عمل البنك الدولي في كولومبيا من 1949 إلى 1972 استنتجت أن الوكالات المستقلة التي أقامها البنك أثرت تأثيراً عميقاً على البنية السياسية وعلى التطور الاجتماعي في كل المنطقة، وذلك بإضعافها "نظام الأحزاب السياسية ودور المجالس التشريعية والقضائية".
 

رومانيا 1972 – 1980
دعم البنك ديكتاتورية تشاوشيسكو في رومانيا
اندمجت رومانيا في الكتلة السوفياتية منذ العام 1947. وفي سنة 1972، كانت رومانيا أول بلدٍ من الجهة السوفياتية يلتحق بالبنك الدولي. فسنة 1965، كان تشاوشيسكو الأمين العام للحزب الشيوعي الحاكم. وفي سنة 1968، إنتقد التدخل الروسي في تشيكوسلوفاكيا، فالقوات الرومانية لم تتدخل مع فرق حلف فرصوفيا. وعلى ما يبدو ظاهرياً، فإن اتخاذ موقفٍ مماثلٍ بالنسبة لموسكو، شجع واشنطن، بواسطة البنك الدولي، على التفكير ببناء علاقات محدودة مع النظام الروماني.
ومنذ سنة 1973، بدأ البنك مفاوضات مع بوخارست حول بداية سياسة القروض التي بلغت بسرعة حجماً لافتاً. وأصبحت رومانيا سنة 1980 في المرتبة الثامنة على لائحة الدول المستدينة من البنك. وقد روى أحد مؤرخي البنك، آرت فان دو لآر، طرفةً ذات مغزى تعود إلى العام 1973. في بداية سنة 1973، وعندما كان يحضر اجتماعاً لمجلس إدارة البنك الذي أدرج على جدول أعماله موضوع منح قروض لرومانيا، وأمام دهشة بعض المدراء الذين انتقدوا غياب أي تقريرٍ مفصلٍ عن رومانيا، أعلن روبرت ماكنامارا ( أن لديه ثقة كبيرة في القيم الأخلاقية المالية للدول الإشتراكية من حيث موضوع تسديد الدين)، مما دفع بأحد نائبي مدراء البنك الحاضر في الإجتماع إلى الرد بأن "تشيلي وحاكمها أللاندي لم تصبح اشتراكية بشكل كاف.
لم يعتمد البنك في اختياره على معايير اقتصادية مقنعة. فبالواقع، أولاً، مع أن البنك كان يرفض بشكلٍ منتظم تقديم قرضٍ لبلدٍ لم يسدد بعد ديونه القديمة المستحقة، بدأ يقدم إلى رومانيا قروضاً دون أن تكون هذه الأخيرة قد وضعت حداً للخلاف حول الديون السابقة. وثانياً، إن القسم الأكبر من عمليات التبادل الإقتصادي الرومانية كانت تتم داخل مجموعة كوميكون بعملات غير قابلة للصرف؛ فكيف سيمكنها سداد القروض بالعملات الصعبة؟ وثالثاً، كانت رومانيا ترفض منذ البداية إعطاء معلومات تتعلق بوضعها الاقتصادي كان قد طلبها البنك. إنها اعتبارات سياسية تلك التي دفعت عملياً البنك لإنشاء علاقات مماثلة مع رومانيا. الهدف منها تفكيك الإتحاد السوفياتي والكتلة التابعة له في مضمار الحرب الباردة وذلك بإنشاء علاقات مع رومانيا. وفي هذه الحالة كما في أي حالة أخرى، يبدو أن عدم وجود ديمقراطية داخلية وسياسة القمع التي تمارسها الشرطة بشكلٍ منهجي لم تؤثر على سياسة البنك.
أصبحت رومانيا من أهم زبائن البنك الذي موَّل مشاريعاً ضخمةً (مناجم الفحم الحجري في الهواء الطلق، شركات كهرباء حرارية) كانت ذات تأثير سلبي واضح  للعيان بالنسبة للتلوث البيئي. وفيما يتعلق بإستغلال موارد مناجم الفحم في الهواء الطلق، فقد استقدمت السلطات الرومانية أعداداً هائلة من السكان كانت حتى هذا الوقت تعمل في الزراعة.
وعند انفجار أزمة الدين على المستوى العالمي سنة 1982، قرر النظام الروماني فرض المعالجة بالصدمة على الشعب. فخفضت رومانيا وارداتها بشكلٍ قوي بهدف توفير فائض في العملات بحيث تفي دينها الخارجي بمعدلٍ عالٍ. وذلك حسب ما ذكره مؤلفو الكتاب الذي وضعه البنك في احتفاله بالذكرى الخمسين لتأسيسه: "إن رومانيا، بمعنى ما، تعتبر مَديناً "يحتذى به"، على الأقل من وجهة نظر الدائنين.
ولم تتخلّ مؤسسات بروتن وودز عن سياستها رغم انتهاء الحرب الباردة، بل استمرت بها حتى أيامنا هذه: قروض ليلتسين في روسيا، ولسوهارتو في اندونيسيا حتى سقوطه في سنة 1998، ولإدريس ديبي في التشاد، وللصين الشعبية، وللعراق اليوم .
اندونيسيا سوهارتو 1967- 1998
التمويل بلا حدود لغاية اليوم ، كمكافأة على جريمة ابادة 400 الف مواطن عضوا في الحزب الشيوعي الأندونيسي  .
إحدى آليات العمل

أسس البنك الدولي، في العام 1956، بدعم مالي هام من مؤسسة فورد وروكفلر، "معهد التنمية الاقتصادية" الذي يعطي دورات إعداد من ستة أشهر للمندوبين الرسميين للبلدان الأعضاء فيه. وعليه تخرج، ما بين العام 1956 والعام 1971، أكثر من 1300 مندوب رسمي، وبعضهم تبوأ رئاسة الحكومة أو وزارة التخطيط أو وزارة المالية في بلده ، ولغاية الآن .
نسج البنك الدولي، منذ الخمسينيات، شبكة من عناصر التأثير عادت عليه بكبير الفائدة لاحقاً. لقد عمد إلى خلق طلب على خدماته في العالم الثالث. والتأثير الذي يمارسه هذا البنك اليوم يعود بشكل أساسي إلى شبكة الوكالات التي أقامها في الدول التي أصبحت من زبائنه، كما صارت في نفس الوقت من مدينيه. لقد مارس البنك الدولي سياسة فعلية لدعم شبكة تسليفه. 
كان من أهم أهداف سياسة البنك الدولي، منذ الخمسينيات، "بناء المؤسسات" التي غالباً ما اتخذت شكل وكالات شبه حكومية في البلدان الزبائن للبنك الدولي  يذكر بورس ريتش أمثلة عديدة عن هذه المؤسسات في مؤلفه: Rich, Bruce. 1994. Mortgaging the earth, Earthscan, London : en Thaïlande, la Industrial Finance Corporation of Thailand (IFCT), le Thai Board of Investment (BOI), the National Economic and Social Development Board (NESDB) et la Electrical Generating Authority of Thailand (EGAT) ; en Inde, le National Thermal Power Corporation (NPTC), le Northern Coal Limited (NCL)). وتم عن عمد تأسيس هذه الوكالات بحيث تكون مستقلة نسبياً في تمويلها عن الحكومات، وبالتالي خارج رقابة المؤسسات السياسية المحلية ومنها مجالس النواب. شكلت هذه الوكالات أدوات وصل طبيعية للبنك الدولي الذي تدين له بولادتها، وفي بعض الحالات بتمويلها. وكان تأسيس هذه الوكالات إحدى الاستراتيجيات الأكثر أهمية للبنك الدولي بغية الاندساس في اقتصادات بلدان العالم الثالث.
إن هذه المؤسسات التي تعمل وفق قواعدها الخاصة (الموضوعة غالباً بإيحاء من البنك الدولي) والتي يغمرها تكنوقراطيون يدفعهم ويشجعهم البنك الدولي كانت وظيفتها أن تكون مصدراً مستقراً وموثوقاً لما يحتاجه هذا البنك: تقديم اقتراحات بالقروض الجيدة، كما قدمت له قواعد سلطة موازية من خلالها كان البنك قادراً على تحويل الاقتصادات الوطنية (شركات بكاملها)، دون ضرورة اللجوء إلى إجراءات المراقبة الديمقراطية ونقاشاتها المتناقضة.
ختاما : نعلم إنكم مؤسسة ليست بخيرية ، بل تمنحون قروض مقابل فوائد تختلف من بلد إلى آخر وحسب المشاريع ،ولكن مايلفت الانتباه هو ماهية المشاريع على مدى أكثر من ستين سنه على تأسيس مؤسستكم ،إذ حين يكون القرض لشراء أسلحة وبناء فنادق خمسة نجوم بملاعب غولف فإنكم تسارعون إلى تصديق القرض على أساس جدواه البشرية ، ولكن حين يكون في مجال الصحة أو الزراعة أو التربية والتعليم أو التنمية البشرية فإنكم تماحكون كثيرا قبل الموافقة وفي أحيان كثيرة الرفض هذا هو تاريخ مؤسساتكم التي تقدمون لها 1000 مليار $ ، هل تظنون إننا سنصدقكم ، على افتراض إن نواياكم بريئة ؟!
هاهي بلدان العالم الثالث التي أقرضتموها قد دفعت ضعفين أو ثلاثة من قيمة القرض الرأسمال ولكنها في الحقيقة لم تسدد سوى الفوائد ،وستستمر بدفع الفوائد التي تستنزف إجمالي دخلها السنوي ، وحين تجدولون ديونها فإنكم بالحقيقة تجدولون الفوائد وليس القرض الأساس ، حتى لو أدى هذا إلى موت ملايين البشر جوعا ، فان رأس المال لديكم أقدس واهم من الإنسان.


ضياء حميو

هوامش
1- صندوق النقد الدولي : هو وكالة متخصصة من منظومة ،بريتون وودز ،أنشئ بموجب معاهدة دولية في عام 1945 للعمل على تعزيز سلامة الاقتصاد العالمي ويديره أعضاءه الذين يشملون جميع بلدان العالم تقريبا البالغ عددهم 185 بلدا.يقع مقره في واشنطن.
المصدر الرئيسي لموارد صندوق النقد الدولي هو اشتراكات الحصص (أو رأس المال) التي تسددها البلدان عند الانضمام إلى عضوية الصندوق وتحدد الحصص ليس فقط مدفوعات الاشتراك المطلوبة من عضو ما وإنما عدد أصواته وحجم التمويل المتاح له من الصندوق ونصيبه من حقوق السحب الخاصة ، أي كلما ازداد حجم اقتصاد العضو من حيث الناتج وازداد اتساع تجارته وتنوعها ازدادت بالمثل حصته في الصندوق وهكذا أمريكا كأكبر اقتصاد فهي اكبر عضو بحصة 17.6% أما اصغر عضوا فهو جزر سيشيل 0.004 %.

2- مجموعة البنك الدولي : هي مجموعة مؤلفة من خمسة منظمات عالمية، مسؤولة عن تمويل البلدان بغرض التطوير وتقليل الفاقة، بالإضافة إلى تشجيع وحماية الاستثمار العالمي. وقد أنشئ مع صندوق النقد الدولي حسب مقررات مؤتمر بريتون وودز، ويشار لهما معا كمؤسسات بريتون وودز. وقد بدأ في ممارسة أعمالة في 27 يناير 1946.
وهذه المؤسسات، هي: البنك الدولي للإنشاء والتعمير، مؤسسة التنمية الدولية،مؤسسة التمويل الدولي ، وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية.
3- تنص المادة الرابعة (من ميثاق البنك) في قسمها العاشر: "لا يتدخل البنك الدولي ومسؤولوه في القضايا السياسية لأي بلد عضو فيه، ويمنع عليهم التأثر في قراراتهم بالطابع السياسي للعضو أو الأعضاء المعنيين. وحدها الاعتبارات الاقتصادية يمكنها التأثير على القرارات، وهذه الاعتبارات تقدر بدون انحياز، وذلك بغية الوصول إلى الأهداف المنصوص عنها في المادة الأولى".
 من أهم بنود ميثاقه: أن لا تؤثر الاعتبارات "السياسية" و"غير الاقتصادية" في مشاريع البنك الدولي
4 – المصادر:
نشرة حركة أتاك المناهضة للعولمة ترجمة ( فريق العرب والعولمة )
 479.28/28-7-2004 .Courriel d'Information ATTAC
عن كتاب ايريك توسان (التمويل ضد الشعوب ، البورصة والحياة )باريس 2004 .
بالإضافة إلى ويكيبيديا ، وكتاب ( نعوم تشو مسكي ) سنة 501 الغزو مستمر. دار المدى .


61
تجارب دنماركية 21
4 مليون دراجة هوائية

دنماركيون على دراجاتهم الهوائية

هذا العدد من الدراجات الهوائية هي لـ 5.4 مليون نسمة يعيشون في الدنمارك.

الدنماركيون هم ثاني اكبر شعب بعد الهولنديين استخداما للدراجات الهوائية ، يتجاوز استخدامهم لها بثلاثة أضعاف ماعليه الأمر عند (السويديين ،البلجيك ،السويسريين ، والألمان ).
18% من الدنماركيين يستخدمون الدراجات الهوائية ،والنسبة عند الهولنديين 27% ،يقابلها نسبة 1% عند الأمريكيين.
يقطع الفرد الدنماركي يوميا مسافة 1.6 كم، في حين يقع في أسفل السلم الأوربي بمسافة 100 متر يوميا كل من (الأسبان، البرتغال، واليونانيين ).
40% من مستخدمي الدراجات في الدنمارك ، يستخدمونها للتنقل بين السكن والعمل ، و25% هو لزيارة العائلة والأصدقاء ،السينما والرياضة ).
قل عدد مستخدميها بنسبة 30% عما كان علية الأمر في عام 1990 ، ولكنه ازداد في العاصمة كوبنهاكن بنسبة 37%.
الأكثر استخداما للدراجات هم من تتراوح أعمارهم بين 13-15 سنه.
بين عامي 2004 -2006 كان المبلغ الذي تصرفه العائلة الدنماركية على الدراجات الهوائية 693 كرونه ، في المقابل وللسيارة 15942 كرونة.
مجموع عدد الطرق المخصصة للدراجات الهوائية في عموم الدنمارك بلغ 8000 كم من إجمالي طرق 68500 كم.



مشروع الطرق الخضراء للدراجات
" الممرات الخضراء للدراجات الهوائية "هو مشروع لسكان العاصمة " كوبنهاكَن " ، يهدف لجعل التنقل في المدينة عبر الدراجات الهوائية ذو جاذبية ومتعة ، من خلال تشييد طرق خاصة بها وبالمشاة ،لاتشترك أو تحاذي طرق الباصات والسيارات ،وهي تتشابك وتتداخل مع الحدائق العامة والمساحات الخضراء والمناطق المفتوحة ،للترفية وللرياضات المختلفة التي تشترك مع الدراجات الهوائية بمواصفات متشابهه.
مستفيدة من إعادة تحوير طرق القطارات القديمة المتروكة وبناء طرق جديدة معزولة عن طرق زحام السيارات، وجسور وأنفاق خاصة بها، السرعة محددة بها بـ 15 كم في الساعة.
المشروع يعتبر واحدا من المشاريع المستقبلية العملاقة ،خُطط لانجازه على مراحل ولفترة 10 سنوات ،تقارب ميزانيته 1.7 مليار$.
أهدافه عديدة أولها هي البيئة ،من خلال تشجيع استخدام الدراجات على حساب السيارات لسكان العاصمة ،بالإضافة إلى جذب السياح من مختلف أنحاء العالم الراغبين بالتنقل عن طريق الدراجات والتمتع بالطبيعة الخضراء والهدوء بلاضجيج ،ومخطط له أن يغطي كل العاصمة كطرق مختصرة ، وسريعة ،خضراء صديقة للبيئة ،جذابة من والى العمل وخلال نشاطات أوقات الفراغ، جدير بالذكر إن نسبة 10% - 15% من السياح سنويا يرتادون الدنمارك بسبب ميزة الطرق الخاصة بالدراجات ، وهذه النسبة مرشحة لان تتضاعف أكثر من مرة بعد اكتمال المشروع.
يتضمن المشروع 22 " طريقا اخضرا " بمسافة 1100 كم ،أُنجز منها إلى الآن أول 40 كم ، جدير بالذكر إن تكلفة الكيلو متر الواحد .8 مليون كرونة أي مايقارب 1.5 مليون $.
تحتوي هذه الطرق على مرافق ملحقة بها للترفيه والجذب بالإضافة إلى إرشادات تشير إلى تسميات الطرق الداخلة والخارجة والأماكن المجاورة والسرعة المسموح بها لراكبي الدراجات.


جسر حديث للدراجات


عُقد مؤتمر عام 2007 لتقييم جدوى هذا المشروع ، واتضح من خلال هذا التقييم إن عدد مستخدمي السيارات ينخفض كلما تم تشييد طرق جديدة للدراجات وبالتالي ازدياد عددها ،وهو احد الأهداف الأساسية لهذا المشروع ،الذي تم تطويره  والعمل لان يشمل كل عموم الدنمارك ولا يقتصر على العاصمة " كوبنهاكن" وليصبح تحت تسمية " مشروع وطني تنموي ".
جميع البلديات والمقاطعات تعمل سوية لمتابعة " إدارة وإنشاء وتطوير هذه الطرق الوطنية ".
وسيكون عملها من خلال مؤسسة خاصة " لطرق الدراجات الوطنية " ، تكون مسؤولة عن تشغيل وصيانة هذه الشبكة العملاقة في كل أجزاء الدنمارك ،من خلاله سيكون الدنمارك البلد الأول عالميا في حجم الاستخدام المحلي والجذب السياحي لميزة الراغبين التنقل بدراجاتهم الهوائية بلا إزعاج من الباصات أو السيارات ،في مساحات خضراء هادئة،جدير بالذكر انه تتوفر للسياح أو الراغبين في العاصمة كوبنهاكَن ،إمكانية استعارة دراجة هوائية تملكها البلدية بلا مقابل نقدي.
قبل هذا المشروع كانت تتواجد طرق خاصة بالدراجات تحاذي أو تنفصل عن طرق السيارات تبلغ 6000 كم بين المدن و 2000 كم طرق محلية داخل المدن.
لانجاز هذا الهدف الوطني هنالك عمل مشترك بين الدولة ومديرية الطرق ، والغابات والطبيعة لتأمين المرافق الأخرى المصاحبة لهذا المشروع ، بلاضافة إلى وزارتي النقل ، و البيئة والطاقة.

يقطع سكان العاصمة كوبنهاكن يوميا بدراجاتهم مسافات تصل إلى 1.2 مليون كم.
 استخدام الدراجة الهوائية أصبح تقليدا اجتماعيا جزء من الهوية الثقافية الدنماركية ،ومن الطبيعي أن ترى احدهم أو إحداهن بكامل أناقتها راكبة دراجتها الهوائية باتجاه حفل ما ..!
يشمل هذا العديد من الوزراء ،والمسئولين الحكوميين ،الذين يستخدمون درجاتهم الهوائية في التنقل من والى البرلمان الدنماركي.
وفي إحصائية أخيرة أوضحت إن عدد مستخدمي السيارات انخفض بنسبة 10%، وبالمقابل ازدادت نسبة مستخدمي الدراجات الهوائية بنسبة 20%.


ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

62
تجارب دنماركية 20 ج2
دنماركيون يتحدثون لقارئ العربية

 

SOS شعار



كانت الأسئلة التي طرحتها على هؤلاء الثلاثة دنماركيين " الراعي " كل منهم لطفل في قارة أخرى وعن طريق منظمة رعاية طفولة مختلفة ،بسيطة ومحددة .
كيف اهتديت إلى الفكرة ، وماهو الدافع ، وكم تدفع؟!
 سألتهم الإجابة عن هذه الأسئلة ، وتركت لهم كل الحرية في التحدث بما يشاءون عن تجربتهم الخاصة ، ودونت كل ماقالوه بدون أي تدخل من قبلي، وكأصدقاء كانوا على معرفة بهدف مااكتبه ، وكانوا يدركون انه موجه لقراء اللغة العربية  ، وهو ماجعلهم يتحمسون للإفاضة بالحديث ، وأدناه ماتحدثوا به :

 بول بيدرسن (67 سنة متقاعد) Poul Mollar Pedersen
راعي عن طريق منظمة
Plan International
(قبل سنوات عديدة كانت مساعدتي تقتصر على منح هدية لطفل من احد البلدان الفقيرة هي عبارة عن مبلغ مادي في عيد رأس السنة فقط ، بعد ذلك صرت أساعد بمبلغ شهري ثابت ولمدة ثلاث سنوات لمنظمة " أنقذوا الأطفال".
حين اتخذت قرار مساعدة طفل محدد ، كان ذلك في احد الأيام حين ذهبت للتسوق وحين امتلأت أكياسي ، فكرت ماذا عن العوائل في البلدان الفقيرة وأطفالهم ممن لايجدوا شيئا يأكلونه؟!
بعدها اتصلت بإحدى المنظمات ممن تساعد الأطفال وعوائلهم في البلدان الفقيرة ، لم احدد لهم البلد ولا الطفل ذكر أو أنثى بل مجرد عائلة استطيع مساعدتها على العيش من خلال رعاية احد أطفالها إلى أن يبلغ سن النضوج ،مبلغ المساعدة هو أكثر من المبلغ الذي  يدفع لأحد أطفال " قرى الأطفال " لأنه لايختص بمساعدة الطفل وحسب ، ولكن أيضا عائلته .
إلى الآن لااتذكر اسم البلد ولكنه كما أظن احد بلدان غرب إفريقيا ،آسف لأني لااتذكر اسم طفلي الذي أرعاه ، ولكنه كان يبلغ السنتين من العمر وهو يعيش في قرية فقيرة مع والديه وإخوته ،الآن يبلغ من العمر السبع سنوات وهو بصحة جيدة ، ويذهب إلى المدرسة ، ادفع شهريا عن طريق المنظمة المختصة بهذا 185 كرونة دنماركية ، واكتب الرسائل دوما لمعرفة أخباره ، واحصل على الرد عن طريق ذات المنظمة مع الصور الخاصة به ونموه.
فعلت هذا لأني وبكل بساطة شعرت برغبة لفعل ذلك ، وهو يحقق لي راحة نفسية كبيرة ،عندما أحس إني أقوم بشيء قدر استطاعتي لمساعدة الآخرين).


قرية اطفال في سراييفو

 أنيته هانسن (39 سنه عاملة في مقهى )Annette Hansen
راعية عن طريق منظمة
(SOS Children's Villages) SOS-bornebyerne Danmark
 (لفترة من الزمن كنت أفكر في كيفية القيام بشيء لمساعدة الآخرين في العالم.
كان الفصل شتاءا وكنت مع والديَ نفكر في قضاء عطلة في بلد دافئ بدرجة حرارته، لم يكن هنالك الكثير مما نختاره قريب عن أوربا، وغير مكلف، وهكذا اخترنا " الأردن "، وكانت هذه المرة الأولى التي نزور بها هذي البلاد.
وبعد أن أمضينا شهر من عطلتنا وكادت أن تقارب على الانتهاء ، وأوان العودة إلى الدنمارك  ،شاهدتُ ، وبطريق الصدفة لوحة معدنية بإحدى الطرق تشير إلى " قرية الأطفال اس او اس "مكتوبة باللغة الانكليزية  ، عندها قررتُ أن تكون مساعدتي، لأحد أطفال هذه القرية.
كان من المهم لي أن اعرف على ارض الواقع كيف وأين يعيش طفلي أو طفلتي الذي سأرعاه، ومعرفة شيء عن النشاط اليومي في هذه " قرية الأطفال ".
نعم، لماذا اخترت أطفالا للمساعدة؟!
الأطفال ليسوا مذنبين...
الأطفال بدون أبوين ليس هنالك من يحميهم...
الأطفال هم مستقبل الأرض...
الأطفال يحتاجون للرعاية لينموا طبيعيا إلى أن يغدوا أقوياء قادرين على الاعتناء بأنفسهم.
وهكذا عندما عدت إلى الدنمارك ،ملأتُ استمارات " رعاية "احد الأطفال في قرية الأطفال في مدينة العقبة في الأردن ، وكان ذلك عن طريق منظمة " اس او اس ".
بعد فترة وجيزة، حصلت على معلومات عن الذي سأرعاه، وكان طفلا ذكرا، عمره سنتين اسمه " أنس ".
يبلغ " أنس " من العمر اليوم ،13 سنه ، وهو في طريقة لأن يغدو بالغا ، أنا مستمرة في "رعايته" إلى الآن ومنذ 11 سنه ، وفي كل سنه احصل على تقرير ، بتفاصيل حياته ، نموه ، صحته ، تعليمه ،بالإضافة إلى  تفاصيل صغيرة أحيانا ، وقد قمت بزيارته مرتين ، حملت معي هدايا ليس له وحدة بل للأطفال الآخرين في القرية ، وأحاول قدر استطاعتي أن أرسل له هدية في عيد ميلاده.
الأطفال هم الأطفال ، ليس لديهم إدراك محدد ، عمن تكون أنت ، وماذا تعني!
لم يكن مهما لي على الإطلاق ، من أي بلد يكون الطفل الذي سأرعاه ، أو من أي جنس ذكر أو أنثى ، أو ماهية ديانته ، كل هذه الأمور لم أفكر بها حين قررت المساعدة.
أنا أحب الثقافة العربية ، والآن حين أفكر بذلك ، أنا سعيدة أن يعيش " أنس " في ثقافته ووطنه الأردن ، طبعا كل هذه الأشياء لم اعرف أهميتها له إلا بعد أن زرت " الأردن" لأكثر من مرة ، والتقائي بعرب آخرين...!
أنا ادفع شهريا 100 كرونه .
كأم " راعية "يعني لي كثيرا أن أشاهد وجها واضحا لمساعدتي، ومبرور الزمن تصبح المسألة شخصية ، اعني جزء من شخصيتي ، لها علاقة بالفرح الداخلي الذي تمنحه هذه المساعدة لي كإنسانه).

  بنته هانسن ( 58 سنه ، عاملة في معمل تقطيع ألمنيوم ) والدة أنيتهBente Hansen
راعية عن طريق منظمة
BORNE fonden (Child fund)
(حين حدثتني ابنتي " أنيته " بتفاصيل وهدف " رعاية " طفل ومساعدته ، قررت على الفور في أن أرعى طفلا أنا بدوري ، وهكذا رعيت طفلا عمرة 6 سنوات إسمه " أيمن " في قرية أطفال العقبة في الأردن ، وكلما قمت بزيارة الأردن أحرص  أن ازور " أيمن " وقرية الأطفال ، استمرت مساعدتي لمدة ثلاث سنوات فقط ،لأنني وجدتُ إن من غير العدل أن أرعى طفلا يحصل على أشياء كثيرة داخل أسوار قرية مغلقة ،من تعليم خاص ، وأجهزة كومبيوتر وغيرها ، تساءلت ماذا عن الأطفال خارج أسوار" قرية أطفال اس او اس " ، ممن لديهم حاجة أكثر ؟!
ولهذا قررت أن " أرعى " طفلا في غرب إفريقيا مع عائلته ، لا أذكر اسمه أو اسم البلد ، بمبلغ هو ضعف ماكنت ادفعه سابقا ،لأنه "يرعى " عائلة كاملة ،بالإضافة إلى المجتمع .
أنا ادفع شهريا 190 كرونه ، ومضى علي لغاية الآن ثلاث سنوات ، وأنا سعيدة جدا ، إن باستطاعتي مساعدة آخرين يحتاجون إلى مساعدة.

ختاما
هذا ماقاله هؤلاء الثلاثة ،وأردت أن أضيف له ،إن قرى الأطفال " اس او اس " تتواجد في أكثر من بلد عربي ،على سبيل المثال لا الحصر( خمس في المغرب ،ثلاث في كل من تونس ومصر والأردن بالإضافة إلى لبنان وفلسطين)
كما إن الحكومة الدنماركية تقوم بدعم وتشجيع مواطنيها لدعم المنظمات الدولية أو الغير حكومية ، وغيرها من خلال إعفاء ضريبي لجزء كبير من أي مبلغ يدعم هذه النشاطات.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com




63
تجارب دنماركية 20 ج1
قرى الأطفال


قرية اطفال في الارجنتين
( لاشيء في العالم أكثر أهمية من رعاية وحماية الأطفال) هيرمان جمينر.

آثرتُ أن تكون هذه التجربة بجزأين : الأول يتحدث عن هذه المنظمة الدولية التي ترعى الأطفال في 132 بلد حول العالم، بداياتها ، وعملها ، وفرعها الدنماركي، أما الجزء الثاني فهو لقاء مع ثلاث معارف وأصدقاء دنماركيين سيتحدثون عن تجربتهم الخاصة في تبني رعاية ثلاثة أطفال  عن طريق ثلاث منظمات مختلفة ، طفلان في أفريقيا والثالث في بلد عربي هو الأردن.

SOS Children's Villages
(اس او اس قرى الأطفال) هو الاسم الدولي لهذه المنظمة ، الحروف الثلاثة هي من اختصار نداء الإغاثة العالمي المعروف.
هيرمان جمينر1919-1986 هو المؤسس لهذه المنظمة ،وهو رجل نمساويHerman Gmeiner
بدء بفكرته عام 1949في النمسا مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية ، رُشح لـ 14 مرة لنيل جائزة نوبل للسلام ،كان يأمل من القيام بشيء لمساعدة الأطفال الذين فقدوا عوائلهم أثناء الحرب العالمية الثانية ،من خلال إعطائهم الأمان الذي كانوا يشعرون به في أجواء العائلة.
اليوم هنالك أكثر من 450 قرية في جميع أنحاء العالم ،فروع المنظمة تتوزع على أكثر من 100 بلد حول العالم ،تدير المنظمة مجموعة كاملة من البرامج ، والمرافق لدعم المحرومين اجتماعيا ، ومساعدة الأسر الفقيرة في الحصول على حياة أفضل على المدى الطويل ، كما ترعى المنظمة وهي غير حكومية حوالي مليون طفل عن طريق برامج تعزيز الأسرة ، وتدير 192 مدرسة في أنحاء العالم النامي ، وتقوم بتشغيل مراكز طبية وبرامج لأطفال الشوارع وبرامج لرعاية وتأهيل الأطفال الجنود وضحايا الكوارث.
في قرى الأطفال هذه أقسام مختلفة :غرف منام ، والعاب ،حضانات ،ومدارس متخصصة ،مراكز طبية ، وورش عمل لتنمية مهارات الأطفال ، وحين يبلغ الأطفال سن 12-15 يتم نقلهم ضمن القرية إلى مراكز متخصصة بالشباب وتنمية قدراتهم ،مع تواصل في الدراسة ،وصولا إلى تهيئتهم  بالاعتماد على أنفسهم حين بلوغهم سن النضوج ،كذلك هنالك كليات متخصصة تتبع (اس او اس) تسهل تعليمهم الجامعي.
SOS-børnebyerne danmark
أعلاه الاسم الدنماركي لفرعها في الدنمارك(اس او اس مدن الأطفال – الدنمارك)،ورغم تسميتها بمدن إلى إن المقصود هي ذات التسمية  في الانكليزية " قرى "
افتتحت المنظمة في الدنمارك عام 1964 تحت اسم " الأصدقاء الدنماركيين لـ اس او اس مدن الأطفال ".
شأن هذه المنظمة شأن الكثير من المنظمات في الدنمارك تقوم بالأساس على العمل التطوعي ، فهي لديها 18 موظف فقط يستلمون رواتب يعملون في مكاتبها ، ولكن لديها 43 مجموعة عمل متطوعة ،أي المئات من العاملين المتطوعين ،يقومون بجمع التبرعات والاشتراكات ،وتقديم المعلومات التعريفية بالمنظمة بالإضافة إلى إيجاد (راع ،داعم ) لطفل ما في بلد ما..!
. Fadder: راعي او داعم باللغة الانكليزية ، وباللغة الدنماركية  SPONSOR
 
 

قرية اطفال العقبة في الاردن
يقوم صاحبة برعاية طفل ما قد يكون يتيما أو يعيش مع والدين فقيرين من خلال مساعدته ماديا إلى أن يبلغ سن النضوج.
أدناه إحصاء لماتم انجازة في عام 2007 يوضح نوعية المشاريع وعددها وعدد الأشخاص الذين قدموا المساعدة لها.


   
بلغت ميزانية عام 2007 للفرع الدنماركي مبلغ 97 مليون كرونة ( الدولار الواحد يساوي 5-6 كرونه دنماركية ) كانت حصة مبالغ الراعين 42% والباقي توزع بين هدايا وتبرعات مالية من أفراد ومؤسسات بالإضافة إلى مبلغ تم جمعة من فعاليات مختلفة ، اغلبها هي بجهود المتطوعين.
كان السؤال الذي أردت أن احصل على إجابة له ،لماذا يدعم الدنماركيين العاديين أطفالا في بلدان أخرى لاتربطهم أي رابطة بهم ، لم يشاهدوهم، وفي اغلب الأحيان لن يشاهدوهم ؟!
ماهو الدافع الذي يدفع مواطن دنماركي يكدح طوال يومه ويدفع الضرائب ويستقطع جزء ثابت من راتبه لإعالة طفل أو عائلة لاتربطة أي رابطة تقليدية به أوبها في مكان ما من هذا العالم خصوصا وان هذا المبلغ يستقطع ليس لسنه أو سنتين بل لمدة 18 سنة وفيهم من يتبنى رعاية أكثر من طفل أو عائلة ليصل المبلغ المدفوع أحيانا خلال 18 سنة إلى عشرات الآلاف من الدولارات..؟!!
للإجابة على هذا السؤال كنت محظوظا بأصدقاء، هم من " الراعين " لثلاثة أطفال في ثلاثة أمكنه مختلفة وعن طريق ثلاث منظمات مختلفة ،دونت اسمها باللغة الانكليزية والدنماركية لتسهل على القاريء مهمة البحث عن معلومات اكثر عن هذة المنظمات في حالة رغبته بمعرفة المزيد عنها ،او في ان يكون احد الراعين ربما، وسأترك هؤلاء الدنماركيين الثلاثة يتحدثوا عن تجربتهم في الجزء الثاني من هذه التجربة.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

64
دارميات عراقية مابعد 2004

ببساطة عزيزي القاريء..!
 ان اردتً ان تكتفي بالضحك او الابتسام ، فهذا لكَ ، وان اردتَ ان تحلل ظاهرة اجتماعية من خلال هذا الفن الشعري فهذا لك ايضا.!!.
أدناه مجموعة من الدارميات ،نُضمتْ مابعد 9 نيسان 2004  من قبل ناس قد لايكونون شعراء، متداولة في العراق ، تناولتْ أشياء جديدة ، وبعضها بمفردات " انكليزية "  جديدة أيضا على الفرد العراقي لم يألفها سابقا ، قام بتوظيفها ، أو السخرية منها  بروح نكته وأحيانا عبث يصارع الواقع الذي يعيشه . .!
 على سبيل المثال لا الحصر ( الانترنت ، عالم " الموبايل " النقال ،الأسلحة والإرهاب ، الميليشيات ، الكومبيوتر..الخ )

مفخخات وأسلحة وأمريكان

 الدهر بس وياي عالنهه حربه
موطلقة حط بالروح حط بيهه " بمبه"

" فخختْ " روحي اليوم كل هذا لجلك
ولو مارضوا ينطوك انفجر بهلك

بين الگلب والروح اهنا اخليك
واكتب " خطر ممنوع " محد يمر بيك

ظلمة " وحظر تجوال " وامريكي عل الباب
ولو تنگلب طلقات اتعنه الاحباب

" مفخخ " صرت بهواك صرت انتحاري
تفجيري " بالريموت " بيدك قراري

من كثر مامشتاگـ تيهت نفسي
اجرت الامريكان حسبالي تكسي

 " عبوة " وزرعني الشوگ صرت علة دربك
واعذرني لو  " طگيت " فجرني حبك

مليشيات وطوائف

ظلمة و "حظر تجوال "  و " البطة " تفتر
واليطلع  " ايصكوه " لو جدة يحظر

صوم وصلاه نيشان بالگصة راسم
ولو تسأل التاريخ يطلع " حواسم "

لو گلبي عافك يوم سويته " تكه "
و ( للمكتب استدعاء  بالبطة اصكة )

خوة ونظل للدوم سنه ويه شيعة
والدين نفس الدين نفس الشريعة

انترنت وكومبيوتر وسفر

 " فرمتت " هاي الروح من كل الاوهام
واول اسم حطيت اسمك على  " الرام "

الگلب نص الليل حن وذكركم
والعقل صاير" رام " يخزن صوركم

" بالنت " صدگ حبيت ، حبيت بخبال
تالي فتحت " الكام " ، طلعتلي رجال

صح البشر حلوين بس الك ميزة
تدخل گلب تهريب وبلية " فيزة "

تلفونات موبايل " نقال "

دگ گلبي ست دگات والگلب " هزاز"
" نقالي " هم شيطان يعرفهم اعزاز

فارغ حبيب الروح نايم على الريش
خايف على  " السنتات " گاضيها " ترميش"

موصوجك انته الصوج كله من اديه
سويتلك " مس كول " تفتح عليه

لا " مسج " لا  " مس كول " چا شنهي فلمك
دزلي رساله ابساع لاامسح اسمك

دايخ وافكر بيك ومشوش البال
خابرت  " بالريموت " حسبالي "  نقال "

فرفح جهازي عليك ثق فرفح" الرام"
والشحن من دگيت يرگص  "هجع" گام

دارميات تحشيش

طـُفر طـَفرْ خنزير و " العمبة " طيبة
گوم اترس  " اللالاتْ " مالك علاقه

أزرع بصل بالگاع تطلع  " بتيته"
لك شلي بالبطيخ ،شكرا جزيلا.




65
تجارب دنماركية 19
الملائكة الحمر

اطفال يجمعون التبرعات
مؤسسة الصليب الأحمر الدنماركي ،هي واحدة من المؤسسات العريقة والكبيرة في البلاد ، يمكن ملاحظة وجودها في كل مكان في الدنمارك من خلال نشاطاتها المختلفة ، ومن خلال محلات بيع الأشياء المستعملة .
 وجهات نظر القائمين عليها كثيرا ماتخالف وجهات نظر الكثير من السياسيين ، فشعارهم تقديم المساعدة لكل محتاج ، منظمات أو  أفراد بغض النظر عن المواقف السياسية ، فعلى سبيل المثال موقفهم  لايتفق مع سياسة الحكومة الحالية في التشديد بقبول اللاجئين مثلا ، وكذلك في إدانتهم ، للممارسات الغير إنسانية التي تستهدف المدنيين في صراعات الشرق الأوسط  ، ولكنها مؤسسة راسخة لها ثقل اجتماعي كبير لايستطع معه السياسيون تجاهلها مهما كانت وجهات نظرهم المخالفة لها ، اكتسبت هذا الثقل من خلال العمل والعاملين بها  وشفافيتها ، والخدمة الواضحة التي تقدمها للمجتمع الدنماركي والمجتمعات الأخرى .
فهي من تحملت العبء الأكبر في رعاية شؤون اللاجئين إلى الدنمارك قبل حصولهم على حق الإقامة ، واستمر هذا العمل لسنوات ومازال مستمرا ، رغم التشدد في قبول طلبات اللجوء في السنوات الأخيرة ،الأمر الذي تعارضه منظمة الصليب الأحمر وتنبه إلى لاانسانية بقاء اللاجئين في مراكز اللجوء لسنوات طويلة من دون حسم إنساني لموضوعاتهم ، ولكنها لاتستطع التدخل فيه لأنه شأن سياسي يخرج عن اختصاصها وصلاحياتها.
يعمل في مؤسسة الصليب الأحمر الدنماركي 19000 متطوع دنماركي ، في عام 2007 قدمت مساعداتها لـ 55 بلد ،صُرفت مبالغ المساعدات ، في مناطق الحروب والنزاعات ، والكوارث الطبيعية ، لدعم التنمية والصحة ، وإعادة البناء.
بلغت مساعداتها المادية قيمة 702 مليون كرونة أي مايقارب 140 مليون دولار ، كان المصدر الرئيسي في ميزانيتها هي تبرعات الأفراد الدنماركيين العاديين ، كما إنها  تتلقى دعما من البلديات المختلفة تبعا لنشاطاتها  داخل المجتمع ،ومراكزها على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة حيث أمكنها وفور الاتصال بها سواء كان المتصلون أفراد يبحثون عن النصيحة والإرشاد أو الاتصال من قبل المؤسسات الدنماركية الأخرى التي تحتاجها في أمور مجتمعية أخرى  للاستفادة من  خبرة وفعالية نشطاء الصليب الأحمر .


كبار يجمعون التبرعات
تبدأ المنظمة بالتوعية بأهمية وجودها وعملها  التطوعي في المراحل الدراسية المبكرة من خلال تنظيم فعاليات ، التعريف بقواعد المرور على سبيل المثال للطلاب الجدد الصغار، أو حملات جمع التبرعات التي يقوم بها متطوعون أطفال لبلدان أخرى تحتاج لمساعدة ، ونشاطات تربوية أخرى ، كلها تصب في منهل التوعية بأهمية مساعدة الغير ، بغض النظر عن اللون والعرق أو الدين..
ختاما لابد من ذكر إنها شريك فعال ومهم   لقرينتها منظمة الهلال الأحمر في مناطق الشرق الأوسط.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

66
تجارب دنماركية 18
طفلة أيسلندية في بيتنا


كان اسمها " أيلين " وعمرها 14 سنة بعمر ابنتنا " لانا "، و" أيلين " إ بنتنا المؤقتة لمدة أسبوع واحد فقط، ضمن عملية تربوية تبادلية، تسمى (أصدقاء القلم ).
هذه العملية هي تبادل معرفي وثقافي بين صفين دراسيين في بلدين مختلفين، لطلبة من نفس العمر (13 ـ 15 ) سنة.
يستغرق الإعداد لرحلة السبعة أيام ،سنة دراسية  بين المعلمين والطلبة وأهاليهم الدنماركيين من جهة ،وبين مقابلهم من  الأيسلنديين من جهة أخرى.
الخطوة الأولى للصف الدنماركي كانت هي بتحديد البلد الثاني وكانت بين بلدين " التشيك " أو " أيسلندا " ومن خلال تصويت ديمقراطي داخل الصف تم اختيار الأغلبية التي اختارت " أيسلندا " ،وكان بهذا الاختيار عقبة مالية ،لان تذكرة السفر له ضعف مثيلتها لجمهورية " التشيك ".
الإعداد
أرسل معلموا الصف للأهالي رسالة تطلب اجتماعا محددا لغرض النقاش بشأن السفرة ..!
وفي الاجتماع اخبرونا ،بهدف السفرة التربوي ،وهو أي السفر اختياري ليس بإلزامي  يقرره الأهل ،وتم مناقشة العقبة المالية التي تتمثل بتذكرة السفر ، قال المعلمون إن الصف لدية ميزانية مالية سنوية من البلدية ، وهي لاتكفي للتغطية ،ولكنهم سيرسلون طلبا للبلدية بالمساعدة بعد توضيح هدف السفرة، ولكنهم غير متأكدين من دعم البلدية ، ولذا يريدون أن تُشكل لجنة من أهالي تلاميذ الصف لتخطط معهم بالإعداد للسفرة وهذا ماتم في الاجتماع ، منوهين إلى ضرورة أن يدعم الأهالي جزء من تكاليف  أبنائهم من خلال مبلغ شهري بسيط لمدة عام يوضع في حساب الصف المصرفي .
لم تعترض سوى عائلتين : الأولى دنماركية ،أوضحت إن إمكانياتها المالية محدودة جدا لاتستطيع معها من تحمل أية تكاليف أخرى ،وأضافت إن ابنتها لم تستخرج جواز سفر مما يعني قرابة 90  دولار أخرى لاتتحملها ،أما العائلة الثانية من أصول شرق أوسطية ،فأوضحت إن تقاليدها لاتسمح بسفر ابنها لوحدة إلى بلد آخر بالإضافة إلى إن التقاليد لاتسمح باستضافة طالب أيسلندي من ديانة أخرى ، تم تفهم واحترام ظروف العائلتين ،راجين منهم التواصل مع لجنة الأهالي عسى أن توجد حلول مستقبلية تغير رأيهم.
كانت هنالك لغتان للتواصل بين الطلبة الدنماركيين والأيسلنديين ،الدنماركية التي يدرسها الأيسلنديون منذ الصغر كلغة ثانية بالإضافة للانكليزية التي يجديها الجانبين إجادة ممتازة.
أما عن كيفية اختيار الصديق الضيف لكل لطالب فهي عملية تتم بين المعلمين من البلدين بالإضافة للطلبة ،يتم اختيار من له ميول وهويات متقاربة من الآخر،كي يكون للتواصل عبر الانترنت جدوى حين يتم اللقاء بعد عام.
وهكذا ولمدة عام " لانا " تتواصل مع "أيلين "بشكل شخصي ،وفي صفها وضمن مادة اللغة الدنماركية هنالك محاضرات ونشاطات أسبوعية للتعريف بكل مايتعلق بأيسلندا ،الثقافة ، السياسة ،الاقتصاد ،الجغرافية...الخ.وبالمثل فعل  الأيسلنديون ذات الشيء،قام الصف الدنماركي ،باستغلال امثل للأسبوع المخصص له في حانوت المدرسة ،من خلال بيع العصير والكيك والحلويات التي أضيفت أرباحه لميزانية الصف ،بالإضافة إلى مساهمة طوعية من احد التلاميذ اسمه "تغولس" كان يجمع كرات الغولف الضائعة ويبيعها ويضيف المبلغ إلى ميزانية الصف،وفي هذه الأثناء تمت موافقة البلدية على دعم جزء من الرحلة ماديا ،مما جعل الصف يمتلك فائضا استخدمه الصف لاحقا في رحلات داخل الدنمارك في نشاطات أخرى ،كما إن إدارة المدرسة قررت تحمل تكاليف العائلة الدنماركية التي سبق ذكرها و لم تكن ظروفها المادية تساعدها.، أما العائلة الشرق أوسطية أصرت وجرى تفهم اعتراضها واحترام رغبتها.



الزيارة
في باحة المدرسة كانت العوائل الدنماركية مع أبنائها باستقبال ضيوفها " أبنائها المؤقتين " ،وهكذا عدنا للبيت فرحين بتجربة جديدة علينا وبرفقة طفلة أيسلندية لطيفة جدا طلبنا منها أن  تتصل بعائلتها هاتفيا لكي تطمئنهم وبدورنا القينا التحية عليهم،وقبل أن نجلس للعشاء معا قالت : انتظروا..! فأخرجت من حقيبتها هدايا لكل منا.
وعلى مدى أسبوع كامل كانت الحياة والمرح يتدفقان لدى الجانبين لهذه التجربة المثيرة زار الضيوف خلالها أهم المعالم الثقافية والتاريخية في البلاد وتعرفوا على طرق التدريس ،والعمل الجماعي والأفكار الأخرى  للصف الدنماركي.
أما داخل البيت فكانت " أيلين " جدا فرحة إذ إنها لم تتعرف على الثقافة الدنماركية وحسب ولكن على جزء من الثقافة العراقية ،وأحبت أكلنا الشرقي خصوصا " الدولمة " التي كانت تظنها " أكلة السوشي اليابانية ".
بعد شهر من مغادرة الأيسلنديون ،حان دور الطلبة الدنماركيون ،بالسفر ،حملت ابنتنا هدايا لكل أفراد عائلة " أيلين "أصرت أن يكون قسم منها ذو رموز شرقية ،اعتزازا منها بعراقيتها ،مع مصروف الجيب الذي كان محدد بمبلغ لايجوز تجاوزه كي لايحصل تمايز بين الطلاب ممن أهاليهم ذوي دخل محدود.
عادت طفلتنا والثقة بالنفس تملأها،معتزة بإنسانيتها ،والاهم من هذا إدراكها بان هنالك أشياء رائعة ليس لها حدود ممكن تعلمها من ثقافات الشعوب المختلفة والمتنوعة.
ختاما: ألا يمكن الاستفادة من هذه التجربة بين طلاب البلدان العربية المتعددة، بين المشرق العربي والمغرب العربي، أو بين بلدان الخليج فيما بينها، أو حتى داخل البلد الواحد، بين طلاب الإعدادية للمحافظات المختلفة..؟!
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

67
رسالة إلى الرفاق في قيادة الحزب الشيوعي العراقي
الرفاق الأعزاء....
تحية طيبة
اقدر لكم ضيق وقتكم، وانحني إجلالا لتضحياتكم في أصعب الظروف التي مر بها الوطن.
 رسالتي هذه من رفيق لكم مازال عضوا في الحزب الشيوعي العراقي، اعذروني إن كانت بها شيئا من القسوة...
ولكنه الحرص و " حرگة الگلب " الذي دعاني إلى كتابة هذه الرسالة ، وهي بخصوص أمور عديدة منها الإحباط والتذمر والغضب الذي أصاب ويصيب عدد كبير من رفاق حزبنا وأصدقاءه والمتعاطفين معه في داخل الوطن، وحتى خارجه ، من نتائج الانتخابات..!!
لن ادخل بتفاصيل التزوير، وآليات التصويت، وغيرها، ولكن..!!
ماذا عن قبولنا المشاركة في ظل قانون انتخابات اقل مايقال عنه " مجرم" ..!!
نعم اعترض نائبانا في البرلمان علية وسجلوا اعتراضهم ،ولكن لماذا لم يتم توضيح إجرامية قانون الانتخابات إلا بعد أن ظهرت النتائج ..!!
إن لم يكن للشعب وهو حق له علينا، فعلى الأقل لأصدقائكم ورفاقكم في الحزب
لماذا الآن يجب أن نقوم بحملة ،كان المفترض أن نقوم بها بعد إصرار الأقوياء في مجلس النواب على فرض القانون الذي بلائمهم ،ويكرس فوزهم وان خسروا..!!
رفاقي الأعزاء..
هل آن الأوان لنا أن نعترف بان جزء كبير من سياستنا فاشل، على مستوى التنظيم، والإعلام والتخطيط؟!
إعلامنا المتمثل بجريدة ” طريق الشعب " وموقع " الطريق ”، بائس، مع كل الاحترام والتقدير للرفاق القائمين عليه، والذنب ليس ذنبهم.
نتائجنا على مستوى العمل والتنظيم بين الجماهير أفرزت ماهيتها نتائج الانتخابات، وهي بائسة أيضا.
يتحدث بعض رفاق الداخل عن شرخ واغتراب بين القيادة وبينهم ،وكأن الاثنين يرطنان بلغتين مختلفتين ، يسمونها " سياسة الأذن الطرشة "من قبل القيادة اتجاه أفكارهم واعتراضاتهم.
لن أطيل عليكم بأشياء انتم تتلمسوها أكثر مني بحكم تواجدكم واحتكاككم المباشر معها ، ولكن ضمن تقديري هنالك سبب واحد لاغيرة في كل ماذكرته أعلاه وغيره الكثير وهو هويتنا الفكرية ..!
 ماذا تريدون حزبا شيوعيا بالاسم فقط، أم حزبا شيوعيا ماركسيا فكرا وممارسة، وتثقيفا...!؟
حين نحدد هويتنا الماركسية كحزب شيوعي ، ستنتفي المليون خط احمر حول ما يجب أن يقال ومالا يقال في خطابنا الإعلامي والجماهيري ،ولن نجامل أو نخاف في كشف حقيقة الآخر( القوي المزور ،اللص ، السارق ، المجرم ،المتخلف المتاجر بالدين ،القومي الشوفيني) ،ولن نكون بحاجة إلى تحالف سوى مع شعبنا أولا وأخيرا ، وحينها سيكون شعبنا معنا حين نمتلك الجرأة الماركسية ،في كشف وفضح حقيقة الآخر بدون انتظار أو تردد أو دجل سياسي..!
شؤون الحج والحجيج وطبخ " الهريسة " مع كل التفهم لها كطقوس دينية، ليست ميزة لنا كشيوعيين ماركسيين، هنالك من يجيد لعبتها ولا يملك غيرها ورغم كل ذلك يفشل مع كل خبرته المتوارثة..!
 ميزتنا .... شيوعيين لدينا " طلابه " أزليه اسمها الصراع الطبقي.

رفاقي هل أذكركم إن الرفيق " لينين "والرفيق " تروتسكي" حولوا " البلاشفة " خلال ثمانية أشهر لاغير أبان الثورة البرجوازية التي سبقت ثورة " أكتوبر في نفس العام من حزب أقلية إلى أغلبية من خلال النقد الماركسي الصريح في فضح الآخر الكاذب ،والعمل بتزامن مكنهم من السيطرة على اغلب المعامل من خلال ماسمي " مجالس السوفيتات" وبالتالي جموع الشعب من ورائهم.
كانت هويتهم الفكرية واضحة فكرا وممارسة للجميع من اكبر منظر الى ابسط رفيق أو صديق لحزبهم.
نحن بحاجة الآن إلى صحافة وإعلام جريء، تُرفع عنه الخطوط الحمر التي جعلته غير مقروء وغير فعال بأي شكل من الأشكال.
لقد تلمست خيرا أتمنى أن يستمر ويتصاعدا في افتتاحية طريق الشعب ليوم 2/3/2009 افتتاحية لم نقرأ مثلها منذ أيام " الرفيق أبو گاطع".
نحن بحاجة إلى مدارس فكرية تثقيفية للرفاق وللشباب خصوصا ، فهم قادة الحزب في المستقبل، هنالك اغتراب وجهل لدى الكثير من الأعضاء حول هويتنا كحزب ماركسي.
 نحن بحاجة إلى إعادة النظر بمن حصلوا على عضوية الحزب ،دون أن يؤهلهم تاريخهم وفعلهم السابق لميزة الشرف هذه..!
بحاجة إلى التفكير بجدوى وجود المقرات، وعبئها المادي على الحزب في المحافظات..!
بحاجة إلى النظر بجدية في سبب عزوف الكثير وفي مختلف المحافظات عن العمل الحزبي بسبب ممارسات أشخاص محددين في المحليات المختلفة.!.

بحاجة إلى سماع الآخر اليساري ، والالتقاء معه على الحد الأدنى من المشتركات وتطوير الالتقاء هذا إلى تحالف يساري عريض ،آن الأوان أن نسمع من يختلف معنا من يساريين عراقيين لديهم اختلافات فكرية وليست هجومات شخصية سطحية  ،سواء كانوا ضمن تنظيمات  أو أفراد ،لانستطيع وحدنا من مواجهة قوى الظلام والتخلف والفساد..
ختاما رفاقي
كل الجهود يجب أن تتوجه إلى إعادة التنظيم في الداخل ، وفق أسس ماركسية سليمة لالبس بها وتحالفنا الوحيد والقوي والدائم هو شعبنا لاغيره ، جماهيركم تنتظر خطوة جريئة من قبلكم كقادة.
رفيقكم
ضياء أبو لانا
الدنمارك

68
تجارب دنماركية 17
المسرح


المسرح الملكي
المسرح المدرسي
الارقام من وزارة الثقافة الدنماركية.

تحتل الفنون المسرحية مكانا مميزا في الثقافة التربوية الدنماركية ، تبدأ العروض المسرحية بالظهور في المراحل الدراسية المبكرة من الابتدائية ، يختلف عددها من مدرسة إلى أخرى باختلاف البلديات ، منفذي العمل هم الأساتذة والطلاب ،والجمهور هو من طلبة الصفوف الأخرى المختلفة ،بالإضافة إلى أهالي التلاميذ ،مواضيع المسرح في المراحل الأولى من الابتدائية تدور حول ،الطبيعة والبيئة ،التعاون والصداقة ،السلام والمحبة ،جميع العروض ترافقها الموسيقى الراقصة التي يؤديها التلاميذ ،ولكون العروض المسرحية جزء من التعليم الدراسي فان التلاميذ جميعهم يجب أن يشتركوا بالإعداد والتمثيل بلا استثناء.
في المراحل اللاحقة بعد الصف السابع أو الثامن ،تُترك مساحة من الحرية للتلاميذ لتقديم "سكيجات" من بنات أفكارهم ،وقد شاهدت عرضا مدرسيا لطلبة الصف السابع ،قُدمت فيه هذه " السكيجات "والتي حاكى فيها بعض الطلاب من خلال أدائهم التمثيلي شخصيات سياسية دنماركية ،قاموا بانتقادها بشكل كوميدي ساخر ،بل حتى ملكة الدنمارك لم تسلم من كوميدياهم الساخرة ،والذكية ببراءتها،تُركت لهم حرية كاملة بإبداء آرائهم وتصوراتهم ،وكم كان المشهد رائعا وأنا أشاهد طلاب  في نفس المرحلة الدراسية من مختلف الاثنيات المتعايشة في هذا البلد يؤدون عملا جماعيا وهم فرحون والأهالي يصفقون للجميع بحماس.
تكاد تكون في جميع المدارس في الدنمارك صالة مسرح تحسدها صالات المسرح الاحترافي في العالم العربي لما هي عليه  ،مجهزة بأحدث أجهزة الإضاءة ،والصوت ،وغرفة ماكياج وأزياء ،ومئات النصوص المسرحية ،من أرشيف المدرسة أو المدارس الأخرى.
 


المسرح الاحترافي

عدد المسارح في الدنمارك 202 صالة مسرحية ، عدد التي تحصل  على دعم من الدولة  108 مسرح منها 63 مسرح في العاصمة كوبنهاكن ، عدد العروض المسرحية التي قدمت وحصلت على دعم عام 2007 بلغ 464 عرض مسرحي ، كانت حصة العروض المخصصة للأطفال منها  129 عرض .
 شاهد في عام 2007 العروض المسرحية المختلفة هذه  2.196.697 مليون مشاهد ، توزعت على مختلف الفنون المسرحية وكانت عددها تنازليا حسب الترتيب الآتي :تمثيل ، مسرح طفل ، باليه ، أوبرا ، مسرح حديث ، اوبريتات موسيقية ،غناء راقص ،وأخرى .
بلغ حجم الدعم المقدم من قبل الدولة مبلغ1.158.5000 مليار كرونة أي مايقارب   231.600.00  مليون دولار أمريكي.
للمقارنة عدد المسارح في القاهرة التي هي واحدة من أهم وأقدم العواصم الثقافية العربية ،36 مسرح فقط.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

69
تجارب دنماركية 16
سينما وموسيقى


مدرسة موسيقى الاطفال
في تجربة " مكتبات الشعب " تحدثنا  عن عدد المكتبات وعدد القراء والدعم الذي تلقاه من الدولة.
واكرر التجارب تتحدث عن بلد صغير مساحة وعدد سكان ،ولكنه غني بإنسانه ،ومستواه المعرفي ،غني بقوانينه وانفتاحه ،الإنسان الدنماركي جدي ودقيق في العمل في أيام عمل الأسبوع الخمسة ،ولكنه في اليومين المتبقيين كعطلة نهاية أسبوع ،مواظب مميز بمتابعته للفنون التي يتربى منذ الصغر على أهميتها المعرفية ،والروحية ،ومنها السينما ، الموسيقى ، والمسرح .
في هذه الحلقة سنتناول السينما والموسيقى ،وفي حلقة لاحقة المسرح.
أدناه سأذكر بعض الأرقام التي قد تكون صدمة للقراء في العالم العربي ،ولكن المواطن الدنماركي حين يدفع مايقارب 40% من راتبه كضريبة يعرف أين يُنفق مبلغ الضرائب ومنها الفنون.

السينما

عدد صالات العرض السينمائي في الدنمارك هو :398 صالة عرض،تتسع لـ 59000 كرسي .
لمعرفة مايعنية العدد هذا :نقول للمقارنة حسب :إن عدد صالات السينما في بلد السينما العربي الأول مصر :هو 74 صالة عرض.
عرض في الدنمارك في العام 2007 وحدة 676 فلم منها 235 عرض أول.
بلغ عدد البطاقات المباعة لذات العام 12.121.000 مليون بطاقة ،كان نصيب الدنمارك منها كإنتاج وتصنيع 114 فلم.
بلغ حجم الدعم الذي قدمته وزارة الثقافة الدنماركية لهذه الأفلام في نفس العام مبلغ 397.1 مليون كرونة ،أي مايقارب 79.400.000 مليون دولار.
بصورة مختصرة كانت حصة الفرد الدنماركي بما فيهم الرضع من مشاهدة الأفلام هو 2.3 فلم في السنة.
يحرص الدنماركيون على اصطحاب أطفالهم منذ الصغر إلى السينما ،وتقوم بذلك بعض المدارس أيضا ،وهو جزء من التربية الحديثة بخروج الطفل من عالم  التلفزيون  والبيت الصغير  إلى عالم أوسع يشارك فيه الصغير آخرين لايعرفهم متعة المشاهدة وآدابها .
وفي الكثير من البلديات وربما جميعها على حد علمي ،توجد صالة أو أكثر للسينما ،تقدم مختلف الأفلام منها الحديثة أيضا ،ومايشبة الإجماع هنالك اتفاق بوجوب عرض فلم على الأقل أسبوعيا خاص بلاطفال.
جميع عروض الأفلام في الدنمارك يحدد فيها الحد الأدنى لعمر المشاهد المسموح وهو فرض قانوني لحماية الاطفال من بعض الافلام الغير مخصصة لهم ،أما إذا كان الطفل برفقة احد الكبار فيترك للأخير في بعض الافلام تقدير ذلك على مسؤوليته.


صف موسيقي للاطفال

الموسيقى

عدد مدارس الموسيقى المتخصصة هو:216 مدرسة.
عدد الطلاب فيها هو : 121.90 الف طالب.
بلغ الدعم الذي حصلت علية الموسيقى عام 2006 مبلغ 597.600.000 مليون كرونة أي مايقارب 119.520.000 مليون دولاركانت حصة مدارس الموسيقى منها مايقارب  11.520.00 مليون دولار.
في المدارس الابتدائية تبدأ دروس الموسيقى من الصف التمهيدي الذي يسبق الصف الأول ،ومعلم الموسيقى عادة متمكن من العزف على إحدى الآلات على اقل تقدير ،وتعليم النوتة ،ولا تعاني المدارس الدنماركية من نقص في معلمي الموسيقى ،إذ من البديهي أن تجد العديد من المعلمين يجيدون العزف على إحدى الآلات بالإضافة إلى اختصاصهم ،وهذا بسبب التربية الموسيقية المبكرة .
من كل ماذكرته من أرقام أردت أن أقول إن الفنون تربي مثل وأخلاق ،وهي بحاجة لدعم مؤسسات الدولة لترسيخها وتطويرها ،ولايمكن تركها إلى آليات السوق لتتحكم بها وحدها ،إذ حين ذك ستُنتج فنون مسخ ،ومتلقي مسخ مع سبق الإصرار والترصد.

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

70
تجارب دنماركية 15
تضامن طلابي وقُبلة بدولارين


طلاب اعدادية اثناء حملة 2008

حدثُ هزّ العالم في 18 سبتمبر 1961، حين انفجرت طائرة ثاني أمين عام للأمم المتحدة، فوق إحدى غابات " الكونغو الديمقراطية " بفعل فاعل لم يعرف لغاية الآن..!
قـُتل رجل السلام ،السياسي السويدي البارز " همر شولد  " ،قبل هذا كان " همر شولد " متخصصا في التجارة والاقتصاد ،عضوا في حكومة الاشتراكيين الديمقراطيين في السويد 1949 ـ 1953 ،ثم أمينا عاما للأمم المتحدة 1953 ـ 1961،أُختير في أجواء الحرب الباردة المستعرة ،لحياديته وحيادية بلده ،وكان شخصا مقبولا من طرفي عملاقي الحرب الباردة على مضض ، صادقا ولا يخشى في الحق لوم لائم .
كان مقتله خسارة كبيرة للشعب السويدي الذي حزن كثيرا لما حدث ، بل خسارة لبلدان العالم الثالث ، وخصوصا العرب الذين لاادري إن كانوا يتذكروا موقفه المناهض للعدوان الثلاثي على مصر عام 1956في الأمم المتحدة حين طلب من الأعضاء جميعا أن يعلنوا موقفا واضحا بهذا ضمن مواثيق الأمم المتحدة ،مهددا ضمنيا بالاستقالة ،إن لم تتفق مواقفهم مع مواثيق الأمم المتحدة، وهو ماكان وجعل البلدان المعتدية بلا غطاء أممي ، من ضمن الأسباب التي أنهت الأزمة  لصالح مصر.
في السويد لم يكتف الشباب بالحزن ،بل أصروا على مواصلة مسيرة " همرشولد " في السلام ،  ولهذا وفي عام 1961 خصص يوم محدد من كل عام لطلبة الإعدادية ،يقومون به بالعمل يعود  ريعه لطلاب البلدان الفقيرة .

  (O D) Operation Dagsværk
" او دي " مختصر الاسم لمنظمة الطلبة لهذا اليوم في الدنمارك ،يتوزع طلاب الإعدادية بمجاميع عمل صغيرة ، للإعداد ليوم محدد من الأسبوع الأول في شهر نوفمبر من كل عام ،تقوم هذه المجاميع بالإعداد لإيجاد عمل لمن تعذر عليهم إيجاد عمل في هذا اليوم ،من خلال الاتصال بالشركات والمنظمات ،والمحلات الصغيرة ،وشرح الهدف من عملهم وطلب الدعم من خلال منح فرصة  او أكثر للعمل لهؤلاء الطلبة.
قي الدنمارك طبق النشاط عمليا في العام 1985 ،رافقته أزمات كثيرة وضجة إعلامية أحيانا بسبب البلدان التي يتم مساعدة الطلبة فيها ،كانت أولى هذه الأزمات حين خصص المبلغ لـ" نيكاراغوا " وكانت الحكومة فيها يسارية ،مما حدا باليمين الدنماركي والكثير من وسائل الإعلام بالتهجم على  " او دي " مشككين بشفافية انفاق المبلغ الذي جمع ،بل ومن قسم آخر بيسارية ميولها ،على الرغم من هذا جمع الطلبة مبلغا قارب المليون دولار ،الأزمة الثانية حدثت عام 1998 حين حدد بلد المساعدة " بالمدارس في فلسطين " وكان عذر الهجوم هو إن إحدى المنظمات الدنماركية الداعمة تلك السنة لـ "او دي " كان اسمها " قاطعوا إسرائيل " ،المقصود البضائع الاسرائلية ،واتهمت منظمة الطلبة بعدم حياديتها وتسيُسها ،وعلى الرغم من هذا جمعوا مبلغا قارب المليون دولار.
اكبر مبلغ استطاع طلبة المدارس الإعدادية في الدنمارك جمعة كان لصالح " الصومال " عام 1992،وقارب المبلغ مليون و750 الف دولار.
في العام 2008 شارك 30 الف طالب إعدادية بالعمل في " او دي " من عدد إجمالي لطلاب الإعدادية في الدنمارك الذي يقارب 40 الف طالب وكان الدعم " للنيجر " ، أما العام  2009 فسيكون " زمبابوي ".
يلاحظ وعلى مدى أكثر من عشرين عاما على عمل " او دي "إن وزارة التعليم المختصة تدعمها حين تكون الحكومة من الاشتراكيين الديمقراطيين ،وحين يكون العكس ،تضع الوزارة العراقيل أمامها ،ولكن على الرغم من هذا مازالت " او دي " تقوم بعملها التضامني الإنساني بنفس الكفاءة ،وصارت جزءا من التقاليد الدراسية في الدنمارك ،اليوم التضامني هذا مع طلبة العالم الفقير،على شرف ذكرى " همرشولد " هو تقليد الآن ليس في السويد والدنمارك وحسب بل والنرويج ايضا.



قـُبلة بدولارين

ذكرتُ سابقا إن الكثير من المؤسسات ،الشركات ،والمحلات تدعم عمل " او دي " من خلال توظيف الطلبة ليوم واحد ،ولكن القسم الأكبر من الطلبة يقومون  في هذا اليوم بالعمل في منازلهم  ،تنظيف المنازل او الشبابيك ..الخ من الأعمال المنزلية ويقوم الأهالي بدفع المبلغ المطلوب ،كدعم منهم لأبنائهم وللمنظمة بالتالي ،أي إن الداعم الأساسي لعمل " او دي " التضامني مع طلبة ومدارس البلدان الفقيرة هي العوائل الدنماركية.
حدثتني إحدى الصديقات الدنماركيات ،إنها حين كانت في الإعدادية قبل أكثر من خمسة عشر عام ،لم تجد عملا في هذا اليوم ،ولم تكن عائلتها تمتلك دخلا جيدا يمكنها أن تساعدها فيه بمهمتها ،فكان منها واثنين من زميلاتها واجهن نفس المشكلة أن يبادرن بالذهاب إلى وسط المدينة وفي أكثر الشوارع ازدحاما في العاصمة " كوبنهاكن " ،يكتبن على  قطعة ( قبلة بعشر كرونات  ، أي دولارين حينها) ،نحن من "او دي " ،ثم تضحك متذكرة : لقد جمعنا أكثر مما كنا نتوقع ،خلال ساعتين  ، للأسف لم  نحصل على قبلات من  الشباب ،بل  حصلنا عليها من الرجال المسنين والسيدات المسنات ،كانوا يقبلوننا ،ويشدون على أيدينا تضامنا .
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

71
المرأة وانقراض الرجل
كنت أشاهد مع عائلتي تقريرا تلفازيا يتحدث عن حجم معانات المرأة العراقية ، وكانت ابنتنا الصغرى التي ولدت في الدنمارك ، تحاول أن تتابع حديثنا ، وتبدي اهتمامها بالمشاركة ،وفي سياق الحديث قالت ابنتي الكبرى : بابا خيارات المرأة " كلش " جدا قليلة في العراق ..!
علقت زوجتي :إنهم لايتركون لها أي خيارات..!
هنا قاطعتنا ابنتنا الصغرى مبدية رغبتها المشاركة موجهة الكلام لي : بابا
قلت : نعم
قالت : خطية " المرية " المرأة بالعراق ..
قلت : أي والله بابا ، خطية
قالت متسائلة : " ماعدها " عندها  خيارات؟
ابتسمت معانقا إياها لاستخدامها، مفردات حديثنا تقلده بمصطلح اكبر من سنها، شجعها عناقي هذا وابتسامنا لمشاركتها الحديث إذ قالت بأسى وتساؤل تضامني مع المرأة العراقية.. :
- خطية..بس حتى طماطات ماعدها؟
قلت بهدوء كاتما ضحكتي : لابابا لاخيارات ولاطماطات
قالت :
- خطية ، ماتقدر ان تسوي " زلاطة" سَلاطة"
 انفجرت أختها بالضحك، الأمر الذي أزعجها، وذهبت إلى غرفة أخرى غاضبة منا وهي تقول إنها لن تتحدث بالعربي بعد الآن معنا..!لأننا نسخر من عربيتها..!

المرأة عموما  والعراقية  خصوصا أكثر من " خطية "....!!
تاريخ الحروب والعنف حملتْ عبئه بما لايطيق أي إنسان آخر على تحمله ،وهي تفقد ،زوجها وحبيبها وأبوها وأخوها وأطفالها  في سلسلة الحروب والتصفيات الجسدية لأعزاء عليها مرة لانتمائهم السياسي لجهات معارضة ،أو لتعاطفهم ،أو الشبهة ،أو الكيد ،بل وحتى التصفية على الهوية ،ومرة  حين اخطأ احدهم طريق تحرير القدس وظنه عبر  "عبادان " وافقدها مليون حبيب بين معوق ومفقود وقتيل وحين اخطأ ثانية وظنه عبر الكويت كان عليها أن تدفع ثمن البوصلة  " الخربانة " كثيرا ليس قتلى ومفقودون ومعوقون وحسب بل حصار مجرم فرضه الآخرون الأقوياء ليعاقبوا به صاحب بوصلتهم  " الخربانة " ،وبدلا من ذلك عاقبوا شعبا بكاملة ،كانت المرأة هي أيضا من تدفع ثمنا باهظا...!
والآن في عام 2008 وفي مكتبة معلومات البلدان في صفحة الـ( سي آي أي) تقول الإحصائية عن العراق إن من كل 1000 شخص من الرجال يموت 51.06 ومن النساء 39.53 ماذا يعني هذا ؟ انه يعني وبكل بساطه خلل مريع بالتوازن الديمغرافي الجنسي ،وفي أي مجتمع كان ستدفع ثمنه المرأة فكيف بمجتمع رجولي صرف مثل المجتمع العراقي...!!
لدينا وفق بعض الإحصاءات أكثر من 1.5 مليون أنثى تجاوزت الثلاثين من العمر ولم تتزوج ،ومَن لاتمتلك وظيفة عمل ،تصبح بحاجة لمعجزة كي تحظى بزوج ، وأي كان عمرة أو عملة أو شكله ، ويصبح الحديث عن الانسجام والتكافؤ والحب كلام بطرانين، بل الانكى من هذا هو خضوع وقبول اؤلائي  لظاهرة تعدد الزوجات ، فهي كائن حي أولا مثلها مثل الرجل في حقها في الحصول على زوج وأطفال وتكوين أسرة..!
ولكن كيف الحصول على زوج في مجتمع عدد الإناث فيه أكثر من عدد الذكور؟
هذه الكارثة تعرضت لها بلدان الاتحاد السوفييتي السابق بعد الحرب العالمية الثانية وفقدانهم 20 مليون قتيل، وبعد مرور أكثر من 60 سنه مازالت المرأة تعاني.
 هذا الخلل قد يفرز مستقبلا ظاهرة عدم مبالاة الرجل بالمرأة إذ كل الخيارات متاحة له وقد تزداد وتيرة العنف ضد المرأة.
ماهو الحل؟!
لاادري..!!

ربما جزء منه في القوانين التي ستشرع والتي يجب أن تستند إلى إحصاءات دقيقة عن إجمالي السكان، ذكورا وإناث، ومفصلة حسب الحالة، الاجتماعية والاقتصادية.
وان نحفظ لها حقوقها، وعدم عوزها ماديا تحت أي ظرف كان، كرامتها التي هي كرامة الرجل على حد سواء.
آن للمرأة أن تستريح من دفع ثمن حماقات الرجل وحروبه، وأزماته ( الاقتصادية، السياسية، الدينية، الجنسية، النفسية...الخ).
المرأة هي الخصب والنماء، والديمومة والأرض بل هي الحياة...!!
وان لم نتعلم نحن معشر الرجال من الشرائع، ومن القوانين شيئا يذكر في صون كرامة المرأة...!فلننظر إلى الحيوانات الأخرى ونتعلم منها كيف تعامل إناثها وصغارها..!
الرجل هو الحيوان الوحيد الذي يقتل الآخر من دون أن يكون إحدى دوافعه الجوع أو الدفاع عن النفس..!
الرجل هو الحيوان الوحيد الذي دمر البيئة والطبيعة وكان سببا في انقراض الكثير من  الحيوانات  وهو الآن يدمر نفسه ،وجل مااخشاه أن يطفح كيل المرأة بايلوجيا منا نحن الرجال وتطور عندها  آلية الإخصاب الذاتي كما هو حال بعض الكائنات الأخرى وتتخلص من هَم الرجال مرة واحدة والى الأبد...!
ويكون مصير الرجال حينها الانقراض.
 
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

72
تجارب دنماركية 14
كارل ماركس في المدرسة الابتدائية


على الرغم من إن الدنمارك بلد رأسمالي ، وعضوا في حلف الناتو ، ونظريا فهو ولسنين طويلة ضد الأفكار الشيوعية ، ضمن سياسة الحرب الباردة ، في الإعلام الرسمي ، والدراسات الاقتصاسياسية ، شأنه في هذا شأن أغلب بلدان أوربا الغربية ،أبان الحرب الباردة ،والتي يمكن  ملاحظة اثر سياسة  هذه الحرب  ،في السنين الماضية في اغلب الكتب الدراسية في مدارس أوربا الغربية ، من حيث دعايتها المضادة في التربية ،ضد القطب الآخر ،أي الاتحاد السوفييتي ومنظومته ،ومثالها الثابت حين ذكر الماركسية هي اقتصارها واستشهادها الدائم  بالفترة الستالينية ،ولكن على الرغم من هذا ،هنالك أمور لم يستطع المؤلفون التربويون ، عدم إنصاف الحقيقة التاريخية فيها ،حتى وان كانت تتعارض إيديولوجيا مع الفكر الرأسمالي الممثل رسميا لهم ،فعلى سبيل المثال نقرأ في  احد كتب التاريخ المدرسية للمرحلة الابتدائية،  التالي عن كارل ماركس ،(فيلسوف ألماني قام مع صديقة ،فريدريك انجلز وهو فيلسوف آخر في الترويج للنظرية الشيوعية ، وفي الدفاع عن حقوق العمال ،وتشكيل النقابات ،نحن مدينون للآن لما قام به هذان الرجلان من ترسيخ حقوق العمال وسن القوانين الخاصة بهم ،وفي الدنمارك أيضا كان لدينا رجلان دنماركيان تأثرا بهذة الأفكار وناضلا لتثبيت هذه الحقوق  بثمان ساعات عمل وحق الإضراب ،وتشكيل نقابات رسمية) ،
وفي موضوع آخر مازالت المدارس الدنماركية تأخذ التلاميذ في رحلات خاصة ليشاهدوا أضرحة ونصب شهدائهم من الحرب العالمية الثانية ،وكانت غالبيتهم العظمى من الشيوعيين ، اللذين كانوا ضمن الفيلق الاممي في اسبانيا أبان قتال الجمهوريين ضد الدكتاتور فرانكو المدعوم من موسليني وهتلر ،كان عدد أعضاء هذا الفيلق مابين 125 ـ 175  عادوا إلى الدنمارك و قاموا بأكثر من  1000عملية أثناء الاحتلال الألماني استشهد منهم 38 ، يزور التلاميذ نصب شهدائهم الشيوعيين ،ويملأهم الفخر لتضحيتهم بحياتهم من اجل الوطن أما الآن فهنالك نصب يذكر بهم وبرفاقهم الآخرين في منطقة "مني لوندن" ،افتتح بارك في الخامس من شهر مايس 1950 يحوي هذا على ضريح 202 شهيد ،مدنيون أيضا كتبت أسمائهم وتاريخ استشهادهم وبأي منظمة ومن ضمنهم الشيوعيين ،وفي هذا التاريخ من كل عام يتم احتفال رسمي ترعاه الدولة ، إكراما واحتراما لشهدائها .
انشأ صندوق في تلك الفترة مازال قائما اسمه " صندوق مساعدة الرفاق " وهو يعنى بعوائل الشهداء في هذه  المنطقة ،وهنالك نصب رائع لهؤلاء الشهداء اسمه " من اجل الدنمارك ، أم مع ابنها القتيل ".
لسان حال هؤلاء التربويون يقول للتلاميذ " حسننا لن نكذب أو نزيف التاريخ ،هنالك عمل عملاق ورائع في تحديد ساعات العمل ،والحقوق التي نتمتع بها وصارت قانونا بديهيا يرعاه الدستور ،ولكن هذا كان بفضل  ماقام به اثنان  هما ماركس وانجلز ،وسلسلة طويلة من رفاقهم في العالم، قد نوافقهم أو نختلف معهم ،ولكن للتاريخ لابد من أن نقول الحقيقة ،حقيقة جهد وتضحية الآخر..!.
في التربية الحديثة في الدنمارك ،تقوم المناهج الدراسية ،على ذكر وجهات النظر المختلفة بلا انحياز لإحداها على أخرى ،وهنالك تركيز مميز يصر على احترام وجهة نظر الآخر، وان اختلفتَ معها ،ولكي لاتتم شرعنة استبداد فكري منذ الصغر،يُشجَع الأطفال حين إبداء رأيهم على قوله بكل صراحة مهما كان ،ويشجعونهم على استخدام الفعل " أظن "  بدلا من الفعل " أرى " فمن خلال عدم الجزم يُترك للذهن ترويضه منذ الصغر بتقبل وجهة نظر الآخر وعدم إلغاءه !.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

73
قيادة الشيوعيين والدبابة الأمريكية

موعد حزبي في (كراج النهضة) في الرصافة من بغداد ، في العام 1993، كان المفروض أن التقي بالرفيق أبو حسين ،في ساعة محددة ...قلت كيف سأعرفه؟ قالوا: هو يعرفك ..!
حسنا ماذا عن كلمة السر؟ ،قالوا: لاتحتاجها ،فأنت تعرفه أيضا ولكن باسم آخر ، إطمئن رفيق ، كلاكما يعرف الآخر..!
لم يكن هذا لقائي الحزبي الأول، فقد خبرت شيء من هذا منذ ارتباطي بالحزب الشيوعي العراقي، في الصف الأول من دراستي الجامعية منتصف الثمانينات.
كانت ظروف العمل الحزبي ، في الداخل كما كنا نسميها تمييزا لها عن عمل رفاقنا في كردستان ، بدأت تنشط بوتيرة متصاعدة ، مستفيدة من الوضع الآمن لرفاقنا في كردستان ، وإعادة البث الإذاعي لصوت الحزب الشيوعي العراقي من اربيل كذلك جريدة طريق الشعب التي صارت تطبع في اربيل أيضا بدلا من دمشق وتأخير وصولها ،بدء تجميع وإعادة الصلة بالكثير من الرفاق الذين انقطعت الصلة  الحزبية بهم بعد حملة الأنفال الإجرامية  ومن ثم فتور حماسهم للعمل الحزبي بمخاطرة القاتلة بعد انهيار ماكان يسمى بالرفيق الأعلى " الاتحاد السوفييتي " ومن ثم القمع الدموي الذي تعرضت له الانتفاضة ، وأنا لم أكن شاذا عن هذا الجمع فقد كنت احد الرفاق الذين فتر حماسهم أيضا..!
،وكان تركيز الحزب على توفير كل الإمكانيات لعمل الداخل ،وفي تلك الفترة  اقر في المؤتمر الخامس أن  تتحول  منظمة إقليم كردستان للحزب الشيوعي العراقي إلى الحزب الشيوعي الكردستاني- العراق..!

اقبل رجل في السبعين من العمر باتجاهي، قصير القامة وممتلئ قليلا، يضع قبعة على رأسه، لم أميز ملامحه في بادئ الأمر إلى أن اتجه نحوي مبتسما و مصافحا قائلا: مرحبا رفيق حسن..!
نعم كان رفاقي محقين فانا اعرف شكله ، وكنت قد التقيته ، قبل سنه في احد بيوت رفاقنا الأكراد في اربيل وكان حينها بزيه الكردي !
 ..وكضيف وتقديرا لتقدم أبو حسين في السن أردت أن أقوم بواجب الضيافة كأن نجلس في مقهى أو مطعم أو أي حديقة بدل المشي والتحدث ،ولكنه قال لاعليك ،سنترك الضيافة لوقت آخر فلنتمشى فهذا أأمن ، وأفضل..!
بعد ساعتين من الحديث ،والمشي شعرت بالتعب ، ولكن استحيتُ أن أقول هذا لشيخ سبعيني ، هو الأحرى أن يقوله ،في نهاية اللقاء  قلت في مااريد ،وقال الشيخ لي مايجب من أمور تخص تنظيمنا توادعنا.
بعد هذا اللقاء خجلت من نفسي ووهن عزيمتي وأنا أرى حماس هذا الشيخ وتفانيه في العمل الحزبي في تلك الظروف السرية، رغم تقدمه في العمر...!!
لم اعرف من يكون أبو حسين إلا بعد سنتين ،حين اضطررت إنا وزوجتي ،رفيقتي إلى مغادرة محل إقامتنا في إحدى قرى " الحلة " إلى مدينة اربيل في كردستان العراق ، لم يكن أبو حسين سوى " عمر علي الشيخ " أبو فاروق العضو السابق للمكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي.
ماكان " أبو فاروق " ينتظر قطارا أو دبابة أمريكية ،ليتواجد في بغداد ..!
بل كل أو اغلب قيادة الحزب ، كانوا في داخل الوطن ، يناضلون مع رفاقهم ...!!
لاؤلائك الذين يقولون أتيتم مع مع بريمر أو الأمريكان ،أقول وأنا الرفيق البسيط الذي لم يعرف إلى حين مغادرته ارض الوطن غير العمل الحزبي في بغداد والفرات الأوسط ،الساحات تعرفنا ،والأرض التي تخضبت بدمائنا تعرفنا ،الوجوه تعرفنا ،ونحن نعرفها ،أزقتها ،بيوتها الفقيرة ،شوارعها ،وجل قيادة الحزب كانت معنا  في داخل الوطن ، وفي أصعب عقدين من العمل الحزبي، الثمانينات والتسعينات ...!
في اربيل وفي السليمانية ،وفي بغداد والمدن الأخرى ،بدءا من سكرتير الحزب ،إلى رفاق المكتب السياسي ، ولجنته المركزية ،كلهم معا ،ومدينة شقلاوة واربيل ماكانت تقع في بلدان اسكندنافيا  ..!
وحتى في هذا أقول على سبيل المثال الذي عشته  ، منذ بداية التسعينات ،تواجد في بغداد  الرفيق الشهيد " سعدون " عضو اللجنة المركزية للحزب  ، وقبله في الثمانينات ، عضو لجنه مركزية آخر هو الرفيق حيدر فاضل " حيدر حنفي "،بالإضافة إلى أبو فاروق أبو عادل وغيرهم  ، " فعضو  للجنة الحزب المركزية " أبو كاظم " كان لفترة طويلة في الثمانينات في احد البيوت الحزبية في اربيل مع الرفيق " سرود " سردار ماموستا قادر .
سرعة صدور صحيفة الحزب المركزية، طريق الشعب كأول صحيفة تصدر مباشرة بعد سقوط النظام، كانت دليلنا إننا هنا مع شعبنا قبل المحتل وقطارة ودبابته..!
ختاما:
لم تخطئ الحكمة الصينية حين قالت: " تشير إلى القمر بطرف إصبعك ، لكن الغبي ينظر إلى طرف الإصبع..!! .
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com



74
تجارب دنماركية 13
فساد وزير



في عام 1999 حصلت الدنمارك على نسبة 10 ،في مؤشر نسبة الفساد  ،أي البلد الأول في العالم في قلة الفساد ، ولكن ..في ربيع عام 2008 ،حدثت فضيحة  ،وذلك عندما كشفت ،الصحافة إن وزير الداخلية آنذاك "لارس غاسموسن "،استخدم أموال الدولة في شراء علبة سجائر ،وتأجير سيارة تكسي لذلك اليوم ،أعاد الوزير الأموال التي صرفها إلى الدولة ،وقدم اعتذارا رسميا للشعب ،ولكن فعلته هذه كانت من ضمن الأسباب التي أدت إلى تراجع الدنمارك ببضع نقاط ضمن مستويات الفساد ،أي إلى 9,3 ،الذي تراقبه منظمة الشفافية الدولية
Transparency International

أنشئت هذه المنظمة عام 1993من قبل مدير البنك الدولي السابق  " بيتر ايغين " ،ويقع مقرها الرئيس في " برلين "،لديها 90 فرع في مختلف بلدان العالم وفرع هذه المنظمة  في الدنمارك افتتح عام 1995 ،من ضمن مهامها الأساسية ، تعزيز الشفافية في المعاملات الدولية ودعوة السلطات إلى تنفيذ تشريعات فعالة لمكافحة الفساد  و مراقبة شفافية الإعلان المفصل للصرفيات الحكومية ،كذلك زيارة الجامعات والمعاهد ،والمنظمات ،والاتصال الدائم بوسائل الإعلان للتوعية بأهمية " الشفافية ".
مؤشر الفساد الذي هو من 10 نقاط يقوم على أساس مجموعة واسعة من الدراسات الاستقصائية من رجال الأعمال والخبراء، على سبيل المثال:هم يأخذون في الاعتبار إن الرقم القياسي لأسعار الاستهلاك هي التي تعطي مؤشرا مهما لمدى فساد بلد بعينه..!
يلاحظ إن المنظمة في الدنمارك تولي اهتماما كبيرا لصيانة الصحافة من الفساد ،لأنها رقيبها المباشر في الكشف ،والفضح ،وإذا ماطالها الفساد ،فهذا يعني إن جهودا جبارة ستهدر في هذا المجال ،لدى المنظمة مخبرون ،وهي تقوم بحملة للحماية القانونية لهؤلاء المخبرين .وقامت بإنشاء رابطة لتعزيز الوعي  بين السياسيين، وسائل الإعلام ، والجمهور لمكافحة الفساد.



تعتبر الدنمارك إن محاربة الفساد مهمة دولية ، إذ إن فسادا ما في بلد آخر يعني تقليل الصادرات له وهو ماحدث فعلا لصادرات الدنمارك مع بلدان أوربا الشرقية ،المميزة بنسبة فساد عالية ،الأمر الذي يؤثر على الاقتصاد الدنماركي .
الفساد آفة عالمية ،ينهك النسيج الاجتماعي لبلد ما ويحطمه ويجعله في عوز دائم مهما كانت مقدراته الاقتصادية ،وهو ماحصل في معظم بلدان الاتحاد السوفيتي السابقة والعديد من بلدان أفريقيا ،وآسيا ،بل حتى في بلدين عملاقين اقتصاديا هما أمريكا واليابان .
أما في البلاد العربية ، فان نسب الفساد كارثية ،وللقارئ الذي يريد أن يعرف تسلسل بلد ما ، في مؤشر الفساد أن يذهب إلى " جوجل " يكتب اسم البلد وكلمة :
Corruption
فيما يخص الدنمارك ورغم مافعله الوزير السابق فإنها مازالت في المراتب الأولى عالميا لقلة الفساد تتبوأ هذا المركز سوية مع بلدين آخرين هما نيوزلندا والسويد.
إحدى دعائم هذه المركز، هو التوعية المجتمعية المستمرة بمخاطر الفساد والرشوة، للسياسيين والعامة على حد سواء، ووجود صحافة حرة تعي دورها الكبير في هذا الشأن.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com





75
تجارب دنماركية 12
عيادات الأسنان في المدارس
فكرة عيادة الأسنان في المدرسة ابتدأت وتم تطبيقها في بعض البلديات التي حكمها الاشتراكيون الديمقراطيون ، أولى هذه البلديات كانت بلدية " اسبيه "في عام 1907 ومن ثم انتشرت إلى باقي البلديات الحمراء كما كانت تسمى ،أي الاشتراكيون ، ولكن البلديات تختلف سياستها الاجتماعية والاقتصادية من واحدة إلى أخرى تبعا لميزانيتها الاقتصادية ومن يحكمها ،ولهذا حاول الكثير من السياسيين ، وعلى مدى سنين أن يحصلوا على تشريع برلماني ملزم للدولة اقتصاديا بمساعدة البلديات التي لاتستطيع تحمل النفقات الاقتصادية  بشأن عيادات الأسنان هذه.

اول عيادة اسنان في مدرسة 1907
في إحدى نقاشات البرلمان الدنماركي لعام 1971 الصاخبة ،كانت مداخلة احد الأعضاء هي الحاسمة حين تعالت تساؤلاته : ماذا عن أصحاب الدخل المحدود ؟! ماذا عن البلديات ذات الميزانية المحدودة ؟! ماذا عن أطفال الفقراء ، ممن لايستطيع والداهما تحمل نفقات علاج الأسنان الباهظة؟! هل نترك أطفالنا وعلاج أسنانهم إلى أن يكبروا أو إلى الظروف الاقتصادية ووعي ذويهم؟ماذا لو فات الأوان ، وتسبب إهمال الأسنان بمشاكل جسدية ونفسية لايمكن معالجتها ؟! حين ذك سيدفع المجتمع ثمنا باهظا ، إن لم نتخذ خطوة تشريعية الآن بخصوص ذلك  !!
وهكذا كان اقر القانون وأصبح نافذا عمليا في عام 1972،بموجبه أنشأت عيادة للعناية بالأسنان في كل مدرسة ابتدائية ،تقدم خدماتها مجانا لاتكتفي بالمعالجة بل بالتوعية بكيفية العناية بالأسنان،هنالك فحص دوري ،لكل طالب ،يبلـّغ به الطالب وذويه بموعده لفحص أسنانه واتخاذ مايلزم .
في العام 1981 رأى المتخصصون والمشرعون إن قانون العناية بالأسنان لابد أن يبدأ مبكرا قبل الصف الأول الابتدائي، وبالفعل صار الفحص في مراحل أبكر من الابتدائية.
الآن تلقى ويتلقى 99% من أطفال الدنمارك العناية المجانية بأسنانهم في المدارس،وفي مرحلة مابين الرابع والخامس ابتدائي يتم فحص التلاميذ بشكل خاص حول حاجة تدعيم الأسنان بجسور ،وهي عملية مكلفة وتتطلب فحص دوري لمن يحتاجها .
في العام 1986 شمل قانون العلاج المجاني الأطفال حتى سن 17 عام ،بل حتى أؤلئك الذي بلغوا سن النضوج ، 18 سنه أو أكثر وتأجل علاجهم لضرورات طبية فان علاجهم مجاني.
ليس بالضرورة أن يتواجد طبيب أسنان في المدرسة، بل هنالك " معالج أسنان " وهي دراسة خاصة تستغرق 2.5 سنة ،اغلب أفرادها من النساء ،فمن أصل 935 معالج متخصص في الدنمارك هنالك 23 رجل فقط ،أما عدد أطباء الأسنان فهو 5139 طبيب ،إذا كانت الحالة تستوجب طبيب فان المعالج يحيلها إليه.
تتكلف الدولة سنويا لعلاج الأسنان في المدارس مبلغا 1.5 مليار كرونة أي مايعادل 300 مليون دولار.
يذكر إن العلاج  الطبي في الدنمارك مجانيا لمدى الحياة لكل المواطنين والمقيمين في البلاد.


في عيادة اسنان المدرسة
هنالك أخصائي نفساني في كل مدرسة بالإضافة إلى " عيادة الأسنان " المجهزة بالأجهزة الضرورية  ،عدد هؤلاء الأخصائيين  يختلف من بلدية إلى أخرى ،وعددهم الإجمالي  في البلديات المختلفة 561شخص ،وعدد االخصائيين للكبار604.
هؤلاء الأخصائيون يتابعون حالات الأطفال النفسية، وعلاجها عن كثب من خلال إشراك المعلمين والأهل، وفي حالات معينة قد يحتاج ليس الأطفال وحسب للعناية النفسية بل أهل طفل ما...، ولهذا يتواجد أخصائيون للكبار أيضا ...
يقدمون النصيحة والتعليمات والتوصيات الخاصة بكل حالة مهما كان حجمها كي لاتتطور وتكون ضارة بالمجتمع .
في حالتي " معالج الأسنان " و "الأخصائي النفسي "في المدارس الدنماركية  ،يلاحظ الهدف وهو رصد المشاكل البدنية والنفسية منذ الصغر ومحاولة إيجاد الحلول والعلاج لها ،الأطفال هم المستقبل بدون العمل معهم ولهم لامعنى لتسمية مجتمعات إنسانية، فعالة ومنتجه .
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


76
أنت شيوعي
أجب عن الأسئلة التالية بدون ترك..!!
تمهيد لابد منه قبل الأسئلة:
حوّل الشيوعيون العراقيون سجونهم المريرة على مر سنوات طويلة إلى مدارس، لاتعلّم الماركسية  والصراع الطبقي وحسب ، بل حتى القراءة والكتابة، ليس لرفاقهم من الأميين فقط   بل للسجناء الآخرين ،وقد تخرج من هذه المدارس المئات من مناضلي ومفكري هذا الوطن.
 
1- لماذا أنت شيوعي، ولست اشتراكي أو ديمقراطي وحسب؟
2- مامعنى الأممية ، والتضامن ألأممي؟
3- مامعنى الوطن والمواطنة؟
4- مَن هم الكادحين، وما علاقتنا بهم؟
5- مامعنى الصراع الطبقي ، والتمايز ، وكيفية تقليله ومن ثم إزالته؟
6- مامعنى النقابات وأهميتها ، وحقوق العمال؟
7- ماعلاقة الفرد بالعائلة والمجتمع ، ومن ثم بنا؟
8- ما علاقة الاقتصاد والسياسة بنا ؟
9- ماهو التاريخ ، وتجارب الشعوب ، وجدوى التعلم منها؟
10- من هي المرأة، وما حقوقها، ولماذا وما أهمية ذلك؟
11 - ماهي حقوق الطفل ، ولماذا؟
12- ماهي حقوق المعوقين ، والمسنين ، وذوي الاحتياجات الخاصة؟
13- ماهي البطالة ، من هم العاطلين عن العمل ، وكيفية العلاج؟
14- مامعنى التنمية البشرية والاقتصادية ، وعلاقتهما يبعضهما وبك؟
15- ماأهمية الفنون والآداب ، وكيف نرعاها ونطورها ، ونحافظ عليها وعلى عيش مبدعيها بكرامة إنسانية؟
16- ماهي وأهمية الثروات الطبيعية ، وكيف نحافظ عليها ونطورها؟
17- ماهي المعرفة ، وأهميتها ، وكيف ؟
18- ماأهمية الزراعة ، والمياه ، والثروة الحيوانية ، وكيفية تنميتها والحفاظ عليها؟
19- ماهي البيئة والتلوث ، وما علاقتنا بها؟
20 - ماهو المعتقد ، والرأي ، ومااهمية احترام الرأي المخالف؟
21- ماهو القانون والتشريع ، وسلطة القانون واستقلال القضاء؟
22- ماهي العلمانية ، ولماذا أنت علماني؟
23- ماهي الديمقراطية ، حقوق الإنسان ، ومااهميتها لنا؟
24- مامعنى العدالة الاجتماعية؟
25- مااهمية قوانين الرعاية والضمان الاجتماعي؟
26- ماهو التعليم ، وما فائدة أن يكون إلزاميا ومجانيا للجميع؟
27 – من هم الشبيبة، أين تتواجد، وأهمية وكيفية العمل معها؟
28 – ماأهمية الرياضة  للإنسان ، وكيفية تحويلها إلى تقليد اجتماعي فعال ؟

هذه الأسئلة......
 والمئات غيرها، ستواجهها أيها الشيوعي، من رفاقك، ومحبي فكرك، والمتعاطفين معه، بل وحتى الرافضين لك...!!
هل تستطيع أن تجب ؟ وعلى كم سؤال ؟
هل سيكون جوابك مفهوما ومقنعا؟
بل الأهم.. هل طرح الأسئلة والإجابة على مايمكن منها ، يقتصر على فترة زمنية محددة ، بدعاية انتخابية مثلا؟

رفيقي العزيز..!

الآخرون ...سيتوقفون بعد إعلان النتائج عن الإجابة عن الأسئلة وسيختفون خلف كراسيهم أو كراسي غيرهم..!
أما أنت فانك السؤال الذي لن يجب عنه غيرك..!
هم يريدون السلطة للسلطة..!
وأنت تريد السلطة كي تفعّل الإجابة إلى مطلب ، هو حق لمن أأتمنك عليها..!
هم يريدونها الآن ، وفورا..!
وأنت تريد ديمومة البناء من خلال الإنسان..!
قد نحقق نتائج في الانتخابات وقد لانحقق ..!
ليس بسيئ إن حصلنا على مقعد واحد ، والأفضل أن نحصل على مقعدين ، والأروع أن نحصل على أربعة بعد أربع سنوات ، وبعد ثمان سنين على  ثمانية ، وصولا إلى أغلبية المقاعد حين يبلغ رضيع اليوم سن النضوج بعد 18 سنة ، ويمنحنا صوته بقناعة راسخة وحرية ووعي تقدمي.

رفاقي الشيوعيين...!!

فور إعلان النتائج وأيا كانت ، يجب أن نتحرك ، وبهمة أكثر ،على ناسنا نسمع تساؤلاتهم ومطا ليبهم ، نتبناها كمطالب لنا ، نبحث عن أجوبة مقنعة لتساؤلاتهم المعرفية ، نعلمهم ونتعلم منهم ...!
نكن دليلا عارفا وثابتا، لا دعيا، مخاتلا، مهزوزا
من خلال تحديد ثوابتنا أولا، كشيوعيين عراقيين ، أمميين
وأن نجهد أن يكن كل منا في محيطة الصغير، ( ماركس ) و ( فهد ) معا.

28 كانون الثاني 2009

77
تجارب دنماركية (11 )
عنف ومراكز أزمات

اوقفوا العنف ضد النساء
لمدة كثر من 25 سنة كانت تضربه زوجته، وقبل هذا ولمدة 20 سنة كانت تضربه أمه، لم يتكلم عن معاناته هذه إلا بعد أن ماتت زوجته..!
لجأ رجل في الخامسة والأربعين من العمر للجهات المختصة لمساعدته ، كان مهزوزا ،وموتورا نفسيا ، فاقدا للعمل،لايستطع أن يقوم بأي شيء لوحدة..!.
هذا مانشرته الصحافة الدنماركية قبل أشهر عن قصة هذا الرجل ،حاول الأخصائيون تتبع حالة طفولته ،وجدوها مليئة بعنف الأب ضد الأم ،ومن ثم عنف الأم ضد الابن ،وأخيرا عنف الزوجة ضده،ولحسن الحظ لم ينجب...!
الزوجة عرفت مستغلة بعد أشهر من الزواج رعبه من ممارسة العنف ضده ،ويكون حينها مستعدا للقيام بأي شيء لتجنبه ،لم يكن " ماسو شيا " ،لكن هذا مااورثته إياه ،ثقافة العنف المنزلي على يد أبيه ومن ثم أمه.
نعم هي من الحالات النادرة، إذ إن المألوف إن يقوم الرجل بممارسة العنف ضد المرأة، ولكن في الأسرة وبوجود أطفال سيتجاوز خطر هذه الممارسة المهينة للكرامة الإنسانية المرأة ليطال الأطفال ومن ثم المجتمع برمته.
والدنمارك لاتشذ عن بلدان العالم الأخرى بهذا الخلل الذهني والفكري باستخدام الرجل لعضلاته الأقوى ضد شريكة حياته ..!
النساء من اثنيات أخرى غير دنماركية لهن حصة كبيرة من هذا العنف على الرغم من إن نسبة الأجانب في الدنمارك هي 8.4%، ولو استثنينا منهم ثالث اكبر جالية وهي الألمانية، لوجدنا إن عددهم ليس بالكبير جدا كباقي بلدان أوربا الأخرى.
نسبة النساء الأجنبيات المتعرضات للعنف وقمن بالإبلاغ عنه هي 45 % من العدد الإجمالي، ماذا عن عدد اللواتي لم يبلغن عنه ؟!
مصدر المعلومات المذكورة في هذه التجربة هي مؤسسة حكومية:
Servicestyrelsen
صدرت إحصائية في 2004 بعدد حالات العنف التي تعرضت لها النساء في البلاد وكانت 64000 حالة عنف.

بيوت الأزمات
هي مراكز سكنية وخدمية تأهيلية ،تأوي نساءً تعرضن للعنف من قبل شريك الحياة ، أنشأت هذه المراكز في بداية الثمانينات ،عددها الآن 40 مركز في عموم الدنمارك، لجأت إلى هذه المراكز في عام 2007 وحدة 1957 امرأة، ونسبة 45 % منهن مولودات خارج الدنمارك ( أجنبيات )، نسبة اللواتي لايحملن الجنسية الدنماركية 35 % .
الإحصائيات تمتنع عن ذكر دقيق لجنسية أولائي  النساء وعددهن تبعا لكل بلد خوفا وحماية لهن من العنف ،لكنها تذكر أهم البلدان والترتيب التالي  من المصدر السابق، الذي لااعرف إن كان مقصود به شيء أم لا ...( العراق ،تركيا،غرينلاند،بوسنه،ايران،لبنان،افغانستان،سيريلانكا،باكستان،المغرب،تايلند،الصومال،روسيا،كوسوفو،بولندا).
حالات العنف
أدناه إحصائية ظريفة بدقتها ومؤلمة بذات الوقت، أجريت لـ887 امرأة تعرضت للعنف في العام الماضي، أمام كل رقم، حالة العنف التي تعرضت لها، الفارق في الأرقام يرجع لتعرض الواحدة منهن لأكثر من حالة عنف أو أكثر من سبب:

359:هجوم بآلة حادة، أو مسدس، أو خنق.
776 : دُفعت ،خُدشت ، هُزت بعنف ،صُفعت  براحة اليد .
474 :ضُربت بقبضة اليد .
350:رُميت فوق الأثاث، أو أسفل الدرج، أو باتجاه الحائط.

سبب اللجوء إلى مراكز الأزمات
من إجمالي عدد 1205 نساء لجأن إلى المراكز للأسباب الآتية :
895:لأن موضوع العنف أصبح جديا.
37    : ترغب بتغيير وضعها الاقتصادي .
467  : لحماية الأطفال من آثار العنف .
159: بضغوط عائلية.
148  :بسبب نظرات المجتمع الدونية لها بتقبل العنف .

سبب عدم اللجوء إلى المراكز قبل هذا لوقت من إجمالي عدد 885 امرأة:

417: للاعتقاد إن الرجل سيكف يوما عن العنف.
122:تخاف أن تفقد أطفالها.
111 :البقاء لضغوط عائلية .
120:أسباب اقتصادية.
191: تخاف الوحدة .
20 : فقدان الجنس .
166: كلام الناس.
144: تخاف ازدياد العنف.
 ختاما :على الرغم من كل القوانين التي تحمي المرأة والأطفال من عنف بعض الرجال المرَضي ،إلا إن هنالك حالات لابد من التصرف بها فورا وبلا إبطاء ،إذ قد تعني الحياة أو الموت ،أو تدمير جسدي ونفسي للمرأة والطفل على حد سواء ،بل حماية للرجل ذاته من فعل غضبه ،ولهذه الحالات وغيرها توجد "مراكز الأزمات ".

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com



مجموعة اوقفوا العنف ضد النساء

78
تجارب دنماركية 10
البقرة المدللة


جميع الأرقام هي من بعض المصادر الدنماركية ، ومن ” مركز الإحصاءات الدولية لمنتجات الألبان "
International dairy statistics
البقرة العراقية: في أفضل سنة لها لإنتاج الحليب عام 1997 كانت تعطي في اليوم الواحد 2كغم فقط، وعدد الأبقار في العراق هو 415.000 بقرة.
البقرة الدنماركية :في عام 2007 كانت تعطي في اليوم الواحد 24 كغم من الحليب ،وعدد الأبقار في الدنمارك  هو 551.000 بقرة.
البقرة السورية:6.9 كغم في اليوم ،عدد الأبقار :493.000 بقرة.
البقرة الإيرانية: 3.4 كغ في اليوم ،عدد الأبقار :4000.000 بقرة.
البقرةالاماراتية:نصف كغم في اليوم الواحد، عدد الأبقار.210.000 بقرة،لسنة 2005 .
أما السعودية:فلها تجربة رائعة، تستحق التوقف قليلا:
البقرة السعودية :24.2 كغم في اليوم ،عدد الأبقار :101.000 بقرة ضمن إحصاءات سنة 2005، هذا يعني إن المنتجين السعوديين، لديهم تخطيط دقيق للاستفادة من الموارد الحيوانية، لكن مازال هنالك خلل ما..!فعلى الرغم من إن عدد الأبقار في سنة 2002 كان 88.000 بقرة إلا إن الإنتاج كان أكثر بألف كغم سنويا ،والبلد لايصدر حليب وفق الإحصاءات ذاتها ،لسنة 2005 .
مالذي أريد أن أقوله من هذا ؟ !
من المؤكد أن الشعوب تختلف في إمكانياتها الثقافية، والمعرفية، وتختلف في عاداتها ودياناتها،
ولكن غرائز الأبقار في كل العالم ذاتها ،ماتختلف فيه هو معارف الإنسان الذي يراعها ويغذيها ،الاختلاف في التخطيط للرعاية والغذاء.
مساحة الدنمارك هي نصف مساحة الأردن تقريبا ،ولكن 75% من مساحة البلاد مستغلة زراعيا.
البقرة الدنماركية : مدللة ،تستهلك 60 كغم من العلف ،وتشرب 100 لتر من الماء يوميا ،الأهم من هذا إنها تستلقي 20 مرة في اليوم لتجتر ماابتلعته ،عملية الاجترار هي التي تستخرج البروتين الضروري للبقرة ومن ثم كمية الحليب ،الإنسان يوفر عليها الطاقة التي تصرفها في البحث عن غذاءها.
تغذية البقرة الدنماركية : هي عملية مدروسة ،فليس المهم كمية الحليب وحسب ، بل نسبة الدسم     4.20 %،ونسبة البروتين  3.40 % فيه ،ولهذا يحتل الحليب الدنماركي قائمة أعلى الأسعار عالميا ،لهاتين الخصلتين: على سبيل المثال كل 100 كغم من الحليب الفرنسي الممتاز تباع ب29.8 يورو ،أما الدنماركي ،32.9 يورو .
غير القش والعلف التقليدي فأنهم يطعمونها ،الذرة والحبوب غير الناضجة ،ومخلفات السكر ،والبطاطا ولزيادة نسبة البروتين فول الصويا ،
مزارع الأبقار لاتمتلكها مؤسسات رأسمالية كبيرة كما قد يُظن ،بل مزارعين عاديين ،قرابة 10آلاف مزارع ،يمتلك كل منهم بحدود 60 بقرة.


في العام 1984 حدد الاتحاد الأوربي حصة الدنمارك من الحليب ب 4.5 مليار كيلو في السنة ،وكانت البلاد تنتج 5 مليارات ،ولهذا لجأ المزارعون وبدعم الدولة وبتسهيلات خاصة إلى الاستعانة عن الكم إلى النوع ،وهي سياسة هذا البلد الصغير في كل منتجاته.

حين تنج البقرة الدنماركية في السنة الثالثة أو الخامسة من عمرها اقل من 20كغم ،تتحول إلى أبقار لحوم وليس حليب .
ختاما قيمة مايصدره الدنمارك سنويا من حليب الأبقار هو 13.17 مليار كرونة أي مايقارب 2.634 مليار دولار.
هنيئا للبقر وللبشر.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

79
تجارب دنماركية (9)
أمهات وحيدات


ألام الوحيدة: هي التي تعيش مع أطفالها، بدون رفقة الرجل، بسبب الوفاة أو الطلاق.
المهمة الملقاة على هذه ألام في تنشئة أطفال أصحاء نفسيا وجسديا ولوحدها هي من أصعب المهمات الحياتية ،والى أن يبلغوا الثامنة عشر من العمر ،تكون قد أنجزت للمجتمع ،أعظم انجاز فيما إذا صار الأطفال بالغين أسوياء ذوي فائدة للمجتمع وليسوا معاقين ذهنيا  أو مجرمين ،وللجميع أن ينحني لها تقديرا لتضحيتها وجهدها على مدى سنين طويلة ،ولكن ..هل تستطيع ألأم الوحيدة من القيام بهذا العمل بنجاح لوحدها بلا مساعدة ؟
الجواب الدنماركي ،كان كلا ...!
ولهذا أنشأت في عامي 1905 ـ 1906 أولى مؤسستين خاصتين " ليس بدعم الدولة " لمساعدة الأمهات الوحيدات.
الهدف كان هو مساعدتهن على الاعتماد على أنفسهن.
في عام 1907 ترأس هاتين الجمعيتين " سياسي اشتراكي " اسمه " فيرا سكالتس " ،عمل على توطيد المفاهيم الاجتماعية لأهمية مساعدة الأمهات الوحيدات ، إذ صارت المؤسستين مدرسة تربوية ،تدرب وتخرج عاملين متخصصين للعمل في مراكز رعاية الأمهات الوحيدات .
في العام 1924 دُمجت المؤسستان تحت اسم واحد " مساعدة الأمهات " وكانت في العاصمة " كوبنهاكن " فقط ،ولكن في نهاية الثلاثينات امتدت فروعها إلى باقي المدن الكبيرة في الدنمارك.
أثمر هذا الجهد في العام 1939 عن إقرار قانون " مساعدة الأمهات " وصار جزءا من قانون تشريعي عام.
ازداد عدد المراكز بفضل هذا التشريع إلى 14 مركز ، تقدم المشورة والحلول في: الزواج، الحمل، الولادة، والأطفال، كذلك النصائح الاجتماعية، الشخصية، القانونية، والتعليمية.
في العام 1976 صدر قانون المساعدة والضمان الاجتماعي ،الذي أعطى للنساء حقوقا متساوية مع الرجال ،واثر صدور هذا القانون ألغيت مراكز مساعدة الأمهات ،ولكن بعد أربع سنوات  في العام 1980اجريت دراسة أثبتت أهمية وجود هذه المراكز ثانية إذ على الرغم من قوانين المساواة  بقي قسم كبير من الأمهات الضعيفات لايستطعن القيام بعناية أنفسهن وأطفالهن بلا مساعدة ،ليست المساعدة المادية ،التي كفلها قانون الضمان الاجتماعي ،بل مساعدات استشارية أخرى ، ،وفي العام 1983 أنشأت مؤسسة مستقلة لمساعدة الأمهات ،وهي مستمرة بعملها المميز لغاية هذه اللحظة ،وتقدم ذات الدعم لرجل أيضا في حالة حضانته لأطفاله ، بقي الهدف هو تقديم المساعدة إلى الأمهات الوحيدات والضعيفات خصوصا ،من خلال توفير الحماية الاجتماعية ،الاقتصادية ،التعليمية لضمان نشأتهن وأطفالهن من بعد، بظروف معيشية أفضل ،والعمل لإرساء وتطوير قوانين تضمن الدعم لهذه الأسر.
ماميز هذه المؤسسات منذ نشأتها إلى الآن هو تفانيها ودقتها في تحليل وتشخيص أهمية عملها من خلال  إحصائيات علمية دقيقة للغاية ،لاتترك للمواطن العادي الشك بأهمية عملها ،فكيف بالمشرع السياسي المختص ..!

إحصائيات دقيقة
أدناه بعض الأرقام تشير إلى طبيعة عمل هذه المؤسسة ،ودقة العمل ،وأهمية وجودها،في بلد صغير مثل الدنمارك وللقارئ أن يتخيل بلدان أخرى ،أكثر عددا ،واقل تشريعا قانونيا يحمي النساء عموما  والأمهات الوحيدات خصوصا ،كيف هي الأرقام والنتائج فيها ؟!
الأرقام لعام 2007 صادرة من:
Arbejderbevægelsens Erhvervsråd

عدد الأمهات الوحيدات :135.000 أم وحيدة.
عدد الأطفال الذين يعيشون مع احد الأبوين:186.000 طفل.
كل رابع أم وحيدة رزقت بطفلها الأول وهي في عمر اقل من عشرين سنة.
الأمهات الوحيدات بين سن 30 ـ 34 أكملن الدراسة الإعدادية فقط .
من أصل 1000 امرأة وحيدة حصلت 159 امرأة على مساعدة الضمان الاجتماعي .
الأمهات الوحيدات لديهن تحصيل دراسي اقل.
1 من 3 بدون دراسة إعدادية.
1 من 3 خارج سوق العمل .
74% من الطبقة الفقيرة .

ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


80
CNN
الرفيق الأحمر يغزو أمريكا

لاتفرحوا رفاقي اليساريين والماركسيين ..!
 ليس بالبيان الشيوعي ماقصدتهُ محطة الـ سي ان ان ، بل هو  " الكـــجــب "..!!
نعم " الكجب الأحمر" وبالتحديد كان تقرير المحطة عن " كجب هاينز " الألماني ، الذي ازدادت مبيعاته بعد الأزمة الاقتصادية العالمية ب22 %..!
حول العالم اجمعه انخفضت المبيعات لدى كل المؤسسات الكبيرة والصغيرة ،إلا من تبيع شيئين ازدادت مبيعاتها بشكل ملحوظ ،الأول كتاب رأس المال " لكارل ماركس "وهذا بدا جليا في معارض الكتب الأخيرة في أوربا واليابان ، والثانية من تبيع " الكجب " ، وهذا الأخير هو رفيق ملازم لأنواع " المعكرونة " و" السباكيتي "وبدونه لايستساغ طعم الأخيرتين ،وهما رفيقتان عتيقتان للفقراء لرخص ثمنهما وامتلاء البطون الجائعة بهما سريعا...
من المعروف إن المصدر الأساسي في تصنيع الـ " كجب " هي الرفيقة " طماطم " ،ووفقا لآليات اقتصاد السوق الرأسمالي " الحر" في العرض والطلب سيكون وجود وكيان  " الطماطم " في خطر حقيقي ،نتيجة الطلب المتزايد على " الكجب" ، وبما إننا في عصر العولمة ، الدائرة المغلقة كما يريدون لها أن تكون فان الانهيار والاختفاء متتابع ،وعليه فان " ألمرقه " مهدده  بخطر اغتيالها من على الموائد  ولن يعني شيئا إن كان لونها احمر أم غيره ،وهكذا دواليك جميع أصناف الخضروات. ، واظننا  لسنا بحاجة لتنظير اقتصادي لمعرفة عمق وفداحة الأزمة العالمية ، نظرة سريعة لمبيعات " الكجب " تغنينا عن سماع وقراءة حلول وتنظيرات اقتصادي الرأسمالية.
هؤلاء المنظرون الذين يريدون أن يشاهدوا كل شيء عدا حقيقة إن رأسماليتهم ماعادت تكتفي باغتيال الرفاق الحمر ( الطماطة ،الكجب والمرقه ) بل صارت تُلحق بهم بسرعة إجرامية رفاق آخرين لحياة الإنسان من مختلف الألوان ( الخضروات  واللحوم والمياه والحبوب ).

الرأسمالية تقودنا نحن البشر كالخراف إلى المسلخ ولا تريدنا أن نقول حتى صرخة مـاع..!!
ولذا ادعوكم رفاقي وأقول: إذا لم يوحدكم يساركم وقبله شعار " ياعمال العالم اتحدوا "
فعلى الأقل بكلمة ( مـــاع ) كشعار مؤقت للرفض يوحدنا..!


ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

81
تجارب دنماركية 8
متشرد و" صالة دافئة "
Varmestuen
قريبا من الباب الخلفي ،لمحطة " كوبنهاكن " للقطارات وقف " فريدريك " وهو رجل في الخمسين من عمرة ، متحفزا يتحدث بانشراح مع آخرين ،كان الجميع متأهبين بانتظار شئ ما ..!
لم يطل انتظارهم ،هاهي الساعة السادسة مساءا ، تتوقف سيارة ،مكتوبا على جانبيها ،"الصالة الدافئة " ، نزل السائق برفقة آخر ،فتحا الباب الخلفي فيما اصطف " فريدرك " ورفاقه بالدور لاستلام علبة ما..!  ليقول كل منهم: شكرا للسائق، فيجيب الأخير: شهية طيبة، اعتني بنفسك.
لم تكن هذه العلبة تحتوي غير " وجبة طعام المساء الحارة المجانية ،توزع في أماكن وأوقات محددة ،لؤلئك   الذين  " بلا مأوى "  ،ممن ليس لديهم عنوان مسجل ،إذ إن من يمتلك عنوانا مسجل  يمكنه الحصول على الإعانة الاجتماعية ،التي تكفل له ،احتياجات الحياة من سكن ومأكل ،وأشياء أخرى.
"الصالات الدافئة " ،هي أماكن يأوي إليها المحتاجون ،للأكل ،أو المبيت ،أو الالتقاء بآخرين والتحدث  ،قسم منها يقدم خدماته ،عند الساعة السابعة صباحا ،حيث وجبة الفطور ، والآخر بعد الظهر ،وحتى المساء ،فيما قسم آخر يتخصص في تقديم وجبة العشاء ،والمبيت ،تختلف تبعا لموقعها وعدد المحتاجين لها ،ولكنها تلتقي جميعها بهدف مشترك وهو : إن جميع البشر وبغض النظر عن الظروف التي واجهتم وتواجههم لهم الحق ،بتعامل يحترم إنسانيتهم ، منها: حقهم في الأكل والمبيت بمكان دافئ  ،خصوصا في شتاء اسكندنافيا البارد جدا والطويل.،كلمة دافئ لاتعني درجة الحرارة وحسب ، بل تعني الحميمية في العلاقات الإنسانية ،بشكل أساس،ولهذا يمكن ملاحظة إن عدد غير قليل من الزائرين ،قد يكونوا ليسوا بحاجة مادية للسكن والأكل ،لكنهم بحاجة لتقاسم هذا مع الآخرين لكسر حاجز الوحدة!
في إحدى هذه البيوت في مدينة " ارهوس " يستطيع الزائرون إن يحصلوا على وجبة عشاء ساخنة ، والالتقاء بآخرين للتحدث  ،وممارسة إنسانيتهم ، ،يمكنهم الاستحمام ،والحصول على ملابس نظيفة ،هنالك متخصصون في بعض المراكز ،يقدمون المساعدة بمختلف أنواعها النفسية أو الطبية أحيانا ،كالعلاج ،أو علاج الأسنان ،أو الاتصال بالجهات المختلفة ذات الاختصاص لتأهيل المحتاج ،تبعا لحالته سواء أكان مدمنا أو متعبا نفسيا ..الخ
تتوزع ماتسمى الصالات الدافئة ،وهي بيوت كبيرة حقيقة ،في مختلف أرجاء الدنمارك ،تتولاها مختلف المؤسسات المدنية ،من الكنائس التي تقوم بدور مميز..  إلى مراكز المساعدة الأخرى التابعة للبلديات، يحصل القسم الأكبر منها على دعم من البلديات، تختلف نسبته من واحدة إلى أخرى، هنالك قوانين رسمية وحكومية، تنظم عملها، وعلى ضوء هذا تتلقى الدعم الحكومي.
واحدة من هذه المؤسسات التي تتوزع "صالاتها الدافئة" في أماكن مختلفة من البلاد تدعى " كير كنز  هيرنس " ولديها مايتجاوز 28 بيت ، تقدم خدماتها ،بما فيها وجبات الأكل والمنام ،الاستحمام والمبيت لما يقارب 1200 شخص يوميا ،ففي  الأسبوع الأول من شهر " نوفمبر "فقط لعام 2007   بلغ عدد الزائرين 9 آلاف و827 شخص ،غالبيتهم من الرجال بنسبة 75%  والباقي نساء .
نسبة  الدنماركيين منهم 83% والباقين 17% من خلفيات أثنية أخرى ، ربما السبب بانخفاض نسبة النساء هو كونها اقل إدمانا وضياعا من الرجل كما إن المرأة عموما والدنماركية خصوصا  أكثر مسؤولية وتنظيم ،لديها ثقة بالنفس عالية اكتسبتها على مر السنين من خلال جدها وصبرها وعملها الدءوب ،الذي تكلل بفرض احترام مميز من قبل المجتمع لها،بالإضافة إلى وجود مراكز مختلفة ترعى المرأة بشكل محدد في مثل هكذا ظروف.
المميز في عمل هذه المنظمات هو اعتمادها على  متطوعين بشكل أساس فمنظمة " بلو كورس " لديها 1300 متطوع و 350 موظف فقط .


كل المجتمعات تحتوي على ناس  ضعفاء  ،يحتاجون للمساعدة بطريقة أو أخرى ،ورغم كل قوانين النظم الاجتماعية ،التي يضرب بها المثل في البلدان الاسكندنافية إلا إن هنالك ظواهر لاتزل القوانين قاصرة في التعامل معها ،كأن يفقد احدهم سكنه ،أو يدمن ولا يعي أهمية مساعدته من قبل المؤسسات المختصة ، ولكنه ... إنسان يجب أن يأكل وينام في مكان دافئ، وتحترم كرامته الإنسانية..! ماذا لو شعر احدهم تحت ضغط العمل أو التقدم بالعمر، أو شيء آخر بالوحدة والانعزال!؟
هنالك هذه البيوت الدافئة ،التي يستطيع زيارتها  ،وتكاد تكون بلا مقابل ،أو مقابل رمزي شبه مجاني ،وسيجد من يرعاه بشكل إنساني ،لايمتلك العاملين فيها أي حكم مسبق اتجاه من يزورهم ،وعلى الرغم من إن جزء مهم من عملها يعتمد على المتطوعين ،إلى إنه بلا دعم البلديات والدولة لأهمية هذه المراكز ،لما كانت بهذه الفعالية ،التي هي في خدمة المجتمع ، هنالك حاجة ماسة لتزايد هذه الصالات بسبب ازدياد عدد المحتاجين وهو الأمر الذي يدعو الجهات إلى طلب دعم كبير من الدولة في هذا المجال ونستطيع أن نفهم لماذا من النادر  أن تجد في الدنمارك من يسرق لأنه جائع ،أو بدون سكن ،بل حتى المتسول لن يكون احد أعذاره الجوع بتاتا إذ لن يصدقه أي احد ، هذا لايعني أن لاوجود لناس  بلا سكن في الدنمارك ، بل يشكلون رقما كبيرا نسبة إلى عدد السكان  أكثر من 6 آلاف،ومازال هنالك قصور في تشريع يجد حلولا دائمة وليس مؤقتة ،والى أن يتم ذلك تقوم منظمات المجتمع المدني بدورها بسد هذه الثغرة ،تتلقى دعما من الحكومة والبلديات التي بدورها تعي  أهمية عمل هذه المنظمات،كداعمة من دعائم  بناء الإنسان والمجتمع .
المشردون  بحاجة إلى سكن دائمي يشعرون فيه بالاستقرار ، والأمان الإنساني وليس ليلة اوليالٍ محدودة، عموما المجتمع ومشرعوه السياسيون لايهربون من مواجهة حقائق مجتمعهم ،وهو مايبشر بإيجاد حلول مستقبلية ،إذ اعد تقرير مفصل في السنة الأخيرة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية ،أخذت فيه بنظر الاعتبار خبرة المؤسسات المختلفة لست بلديات قامت هذه الأخيرة ببناء عمارات سكنية  ،كسكن دائمي للمشردين ،في هذا التقرير محاولة جادة لصياغة تشريع قانوني  لحل هذه المشكلة.
 الصحافة الحرة ،والتي تمتلك سلطة  لايعلى عليها ، تمارس ضغطا دائما لإبراز مشاكل المجتمع ،والتي تشدد على ، الاستفادة من تجارب البلدان الأخرى في هذا المجال ،ولهذا يدعو المتخصصون في الدنمارك إلى الاستفادة من تجربة النرويج ا لمميزة في هذا المجال ،على سبيل المثال لدى الأخيرة حتى المطاعم  المتنقلة للمتشردين ،تدعمها الدولة.
ملخص خبرة مؤسسات المجتمع المدني تقول :لاتنتظر المشرع السياسي ، اعمل الآن وفورا ،هنالك من هم بهم بحاجة لمساعدتك هذه اللحظة ،فليتزامن هذا العمل بالضغط على المشرع السياسي ،من خلال أدلتك العملية بأهمية ماتقوم به للمجتمع ،وحاجتكما معا لتشريع قانوني ،يعالج المشاكل ويدرأ من تفاقم وصولها إلى جريمة.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


82
سنفوز رغم وبدون أصواتكم
حين يصل الإفلاس الانتخابي والسياسي والأخلاقي بإحدى القوائم الانتخابية ( القوية ) مركزا ومالا ،إلى استخدام هذا الشعار منذ أيام قليلة بدلا من الدعاية الانتخابية لبرامجها ومرشحيها ،فان هذا يعني إن هذه القائمة ( القوية ) ،أدركت إنها لن تفوز بطرق قانونية ..!!
سمعت هذا من أكثر من شخص في الحلة ،فاتصلتُ ،بالنجف ،وكربلاء ،والبصرة ،وأكد الجميع  أن هناك شعار انتخابي شفاهي أشاعته هذه القائمة في كل مكان (سنفوز رغم أصواتكم ) ،تعبيرا عن يأسها في استمالة المقترعين لها ،ولذا عمدتْ إلى الحل الثاني..!! .
طبعا لن أسمي هذه القائمة ،حتى لاتدخل تسميتي بباب التشهير الانتخابي الغير " شريف "، لكن المواطن الذي وَجهتْ له هذه ( القوية ) شعارها يعرف غرضها المتمثل بزرع اليأس لدية من قدرة صوته على التغيير عن طريق ورقة الانتخاب " الشريفة "...!!
وبالتالي امتناع المواطن اليائس عن الذهاب للتصويت، وهذا يعني ورقة انتخابية بيضاء..!
كلما ازداد عدد الأوراق البيضاء ،ازدادت احتمالية استخدامها بطرق غير شرعية ،وهذا هو المقصود من ( سنفوز رغم أصواتكم ) ،أي لاتذهبوا لتصوتوا..!! نريد أوراقا ( بــيــضــــــاء)
عزيزي المواطن:...............
 لن أقول اذهب وصوت للشيوعيين هذه المرة..!!
فأنت قادرا على التمييز بينهم وبين غيرهم....
بل أقول أذهب وصوت
 الامتناع عن التصويت
  أو الورقة البيضاء
 هي خنجر مسموم في ظهرك.!

83
بورصة وحمير
رسالة إلى رفيق في قضاء (طويريج )
رفيقي العزيز..!

تحية محبة وسلام ،كيف انتم في " طويريج " ،أتمنى أن تكون أنت وجميع الأحبة بخير
أما بعد، كنت قد كلفتني في إحدى رسائلك عن الإجابة عن سؤالك حول " البورصة، وأزمة العقارات، والانهيار الذي حصل..الخ
وأقول : والله يارفيقي العزيز ومالك علي يمين ،إن معلوماتي الاقتصادية بسيطة جدا،ولذا توجهت طالبا العون من منظرينا الاقتصاديين المحترمين ،برسالة مفتوحة مع ملاحظة أن تُكتب بلغة بسيطة ، كي نفهمها..!
وكما يقول المثل: أذن من طين، وأذن من عجين
حين نقول لهم : لماذا لاتكتبون مانفهم ؟ يجيبون : لماذا لاتفهمون مانكتب..!
المهم عن أزمة البورصة والعقارات، وجدت مثالين بقصتين ظريفتين، أتمنى أن تُجيب عن بعض تساؤلاتكم، القصة الأولى من هولندا عن بورصة الزهور، والثانية عن بورصة الحمير لك أن تختار لها بلدا، مع احترامي الشديد الصدق لهذا الكائن الصبور الذي ابتلى بالإنسان.

بورصة الزهور " زهرة التوليب "

التوليب جنس من النباتات الزهرية التابعة لفصيلة السوسن
تعاظمت شعبية التوليب في هولندا، بعد أن تعرفت عليه أوروبا عن طريق الإمبراطورية العثمانية في منتصف القرن 16، انطلق الأثرياء في تنافس محموم لامتلاك أكثر الأبصال ندرة، و تعاظمت المنافسة حتى وصلت الأسعار حدوداً عالية،و سرعان ما تحولت الزهرة إلى موضوع تفاخر و رمز للرفعة. أصناف محددة من النبتة حملت أسماءً خاصة مميزة اشتق بعضها من أدميرالات البحرية الهولندية. و قد ظهرت أكثرها روعة بما حملته من ألوان حية، و خطوط، بدت كألسنة اللهب، و ذلك بعد أن تعرضت بعض أنواعها لعدوى فيروس خاص بأبصال التوليب.
لو رغبت بشراء نوع محدد من أبصال التوليب في عام 1623 ، أو بالأحرى بصلة واحدة منها، فذلك سيكلفك نحو ألف فلورينة، و هي العملة المستخدمة آنذاك في المنطقة، و لتقدر ذلك يكفي أن تعرف أن متوسط الدخل السنوي للفرد آنذاك كان يعادل 150 فلورينة. لم يقتصر تداول التوليب على النقود، بل تمت مقايضتها بالأراضي والمواشي والبيوت. و يُزعم بأن المتداول الجيد كان يحقق أرباحاً تصل إلى 60 ألف فلورينة في الشهر الواحد.. و للمقارنة نذكر بأن طناً من الزبدة لا يكلف سوى 100 فلورينة، ، و سُجل رقم قياسي ببيع بصلة شهيرة باسم "سمبر أوغسطين" مقابل 6.000 فلورينة.
مع حلول عام 1636 دخلت الأبصال السوق المالي في كثير من بلدات هولندا ليتم تداولها هناك، مما شجع كافة فئات المجتمع على الدخول بأموالهم أو بممتلكاتهم للمضاربة عليها. و حقق بعض المضاربين أرباحاً ضخمة. و آخرون خسروا كل أو ما يزيد على ما كانوا يملكونه. لقد قام البعض ببيع أبصال التوليب التي زرعوها للتو، و باع آخرون أبصال التوليب التي ينوون زراعتها!! فيما يشبه تداول العقود الآجلة، و قد وصفت هذه الظاهرة بأنها (قبض ريح) أو "تداول الهواء".
في شباط/فبراير من عام 1637 لم يعد متداولوا البصل يحصلون على عروض شراء أعلى مقابل البصل، و بدأوا البيع. لقد انفجرت الفقاعة. و أخذ الشك يراود الناس بأن الطلب على بصل التوليب سيختفي، و هذا ولد ذعراً عارماً. أصحاب العقود الآجلة باتوا يحملون عقوداً لا يساوي سعرها الحالي عُشر ما نصت عليه العقود، و كثيرون آخرون ما لبثوا أن وجدوا أنفسهم يحملون أبصالاً لا تساوي قيمتها جزءاً صغيراً من السعر الذي دفعوه للحصول عليها. و حسب ما زعم، فإن آلاف الهولنديين، بمن فيهم رجال الأعمال و أصحاب المناصب، انهاروا مالياً.
بُذلت محاولات لتصحيح الوضع بما فيه مصلحة كل الأطراف لكنها باءت بالفشل. بعض الأفراد تورطوا بالأبصال بعد أن حصل الانهيار، و ما من محكمة ستجبر أحداً على تسديد قيمة العقود الآجلة، فالقضاة اعتبروها عقود مقامرة، لا تحظى بحماية القانون.
نسخ مشابه من جنون التوليب اجتاحت باقي مناطق أوروبا، لكنها لم تبلغ ما بلغته الأمور في هولندا. ففي إنكلترة عام 1800 كان من الشائع أن يشتري المرء بصلة توليب واحدة بمبلغ يكفي عاملاً وعائلته حاجتهم من الطعام و الشراب و الملبس طوال 6 أشهر.
بورصة الحمير
يحكى إن رجلا ذهب إلى قرية نائية، عارضا على سكانها شراء كل حمار لديهم بعشرة دولارات ، فباع قسم كبير منهم حميرهم، بعدها رفع الرجل السعر إلى 15 دولارا للحمار،فباع آخرون حميرهم، فرفع الرجل سعر الحمار إلى 30 دولارا فباع باقي سكان القرية حميرهم حتى نفذت الحمير من القرية. عندها قال الرجل لهم أشتري منكم الحمار بـ50  دولار ثم ذهب إلى استراحته لتمضية أجازة نهاية الأسبوع . في هذا التوقيت جاء مساعده إلى القرية وعرض على أهلها أن يبيعهم حميرهم السابقة بـ 40 دولار للحمار الواحد. فقرروا جميعا الشراء حتى يعيدوا بيع تلك الحمير للرجل الذي عرض الشراء منهم بـ 50 دولار للحمار، لدرجة أنهم دفعوا كل مدخراتهم بل و استدانوا جميعا من بنك القرية حتى أن البنك قد أخرج كل السيولة الاحتياطية لديه، كل هذا فعلوه على أمل أن يحققوا مكسب سريع. ولكن للأسف بعد أن اشتروا كل حميرهم السابقة بسعر 40 دولارا للحمار لم يروا الشاري الذي عرض الشراء بـ 50 دولار ولا مساعده الذي باع لهم. وفي الأسبوع التالي أصبح أهل القرية عاجزين عن سداد ديونهم المستحقة للبنك الذي أفلس وأصبح لديهم حميرا لاتساوي حتى خُمس قيمة الديون،بمعنى آخر أصبح في القرية ديون وحمير.
رفيقكم
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com


هامش
معلومات الحكاية الأولى من " ويكيبيديا " ، أما الثانية فمن مدونه على الانترنت ،مجهولة المصدر.

84
" كالوا الشمعة تريد "لطمية عراقية معارضة


" كالوا الشمعة تريد " الكاف بالجيم المعطشة "على طريقة الإخوة في مصر في لفظ الجيم، والشمعة " هي الرمز الانتخابي لقائمة الائتلاف العراقي الموحد ذو الأكثرية النيابية والحاكم الآن
  لن أطيل الحديث أدناه كلمات " الرَدّة " (*):
( طال انتظارك طال
كالوا الشمعة اتريد
من الشعب تأييد
وبالانتخابات
رحنة ابعزم واصرار
للشمعة صرنه أنصار
وانطينا بصمات
ولهل السبب مولاي :…
لاكهرباء ولاماي
وشفنا المتاهات
لا " وجبة " لاتعيين (*)
لاغاز لابانزين
ولانفط هيهات
وشو صحنا ياحيدر…..)

المستمع لهذه الرَدّة يلاحظ وعيا انتخابيا لم يسبق له مثيل في المنطقة ،ألا وهو إن الجمهور الذي صِيغتْ الكلمات على لسانه ،لايرمي إخفاقات تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية والسياسية  على المسؤول السياسي ، والمحتل …الخ ، بل يتحمل وبوعي ديمقراطي مسؤوليته كمقترع اخطأ الاختيار  ولذا يقول  " ولهل السبب مولاي لاكهرباء لاماي،بل ويشير بشكل انتقادي لذاته وكيفية التغرير بها  وهذا واضح من كلمة " كالوا "ومعروف للجميع من هم الذي قالوا ..!! في الانتخابات السابقة .
هل لنا أن نتفاءل..!!
لِمَ لا ..أليست الديمقراطية ، مدرسة ولايمكن صيانتها وتعزيزها بدون وعي الناخب وتتلمذه فيها وتعلمه من أخطاءه التي له كل الحق في التعلم منها لأنه وحدة من يدفع ثمنها وباهظا في أحيان كثيرة.


هوامش
__________________________________________________________________________
 صباحا فتحت " الايميل " وكان هذا الملف الصوتي مرسلا  من " فنلندا " من الصديق الأديب ، الكاتب " يوسف أبو الفوز " تحت عنوان واحد " كالوا الشمعة تريد ".

الرَدّة : بفتح الراء وتشديد الدال ، هي احد صنوف الإنشاد الديني الشيعي خصوصا في أيام عاشوراء ، والفعل من ترديد الجمهور للازمة واحدة أو أكثر بعد القارئ الحسيني " الروزخون "
في الخمسينات والستينات وأوائل السبعينات ،تطورت شأنها شأن أي ظاهرة اجتماعية إلى غرض آخر طبيعي وهو التعبير عن مطاليب جماهيرية حياتية ،تبدأ من رغيف الخبز ،والسياسة الداخلية مرورا بالاحتلال البريطاني ،وانتهاءا بالأحلاف والاتفاقيات الخارجية.

الوجبة: هي الحصة الغذائية ضمن البطاقة التموينية المعمول بها في العراق بسبب الحصار والحروب، ومازال معمولا بها.

التعيين:المقصود التوظيف لدى الدولة.


ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

85
تجارب دنماركية 7
أسلحة الدمار الشامل العراقية في الدنمارك
هذه التجربة عراقية وليست دنماركية ،والحمد لله إنها وئدت بمهدها ولم تتطور..!
حدث هذا قبل سنوات لأحد المعارف من اللاجئين العراقيين ،وكان قد حصل وعائلته على حق اللجوء ،ومن ثم الإقامة في الدنمارك،كان برفقته زوجته وثلاثة أطفال ،ولدين ،وبنت صغرى ،يبلغ أكبرهم من العمر خمس سنوات.
كانت البنت ،في الثالثة من عمرها ،واعتادت ،كلما ضايقها احد إخوتها ،أن تتجه إلى أبيها بنظرة،كأنها اتفاق سري بين الاثنين ،يومئ الأب برأسه علامة الموافقة على نظرتها ،فتقوم الصغيرة بحركة سريعة مباغته باتجاه خانة الأحذية في البيت حاملة مايقع بيدها " نعال أو حذاء " تعطيه للأب فيقوم الأخير بقذفه باتجاه احد إخوتها ممن قام بمضايقتها ،وماهي إلا لحظات حتى يعم السلم والأمان الدوليين في البيت،وهكذا استمر الحال لبضعة أشهر ،الأب فرح بذكاء ابنته الفطري كما يسميه ،وهي قطعا فرحة بسلاحها الفعال الخفيف الحمل ،والمتواجد أينما حلت وأنى شاءت.
بعد فترة من التحاق الصغيرة بروضة قريبة من سكنهم  ،اتصل بهم احد المترجمين العاملين في بلدية المدينة ،يبلغهم بضرورة الحضور لموعد مهم يصاحبهم فيه،لاجتماع مع التربويين في الروضة  وبلدية المدينة !
كان اللقاء للاستفسار عن حالة غير طبيعية تصيب الطفلة، ولهذا رأى التربويون أن يستشيروا العائلة بعد موافقتهم بعرض صغيرتهم على أخصائي علاج نفسي للأطفال.
كانت هذه الحالة الغريبة بنظر التربويين ،شروعها كلما ضايقها احد الأطفال الآخرين بالصراخ متجهة إلى مكان الأحذية حاملة إحداها ،تعطيه لأحد التربويين ،مشيرة بيدها طالبة قذف احدهم به  ، ولا تريد أن تتوقف قبل إتمام الفعل...!
الأسئلة عديدة ،وسؤال واحدا لايعرفه الأب ذاته ،وهو : لماذا أحذية بالذات؟!
هل هي العادة ،أم الجينات ،أم رمز فلكلوري..أم غيرها ..!
سألت المربية إن كانت الطفلة تقوم بهذا في البيت أيضا ؟أجاب الأب: بنعم.
قالت المربية : خصمها بالطبع إخوانها الأكبر سنا؟
أجاب الأب: نعم.
تدخلت مشرفة البلدية بسؤال مباغت:هذا يعني أنت وأمها تساعدانها بقذف الأحذية على إخوانها الأكبر سنا؟
أجاب الأب مبتسما:ليس أحذية تماما، لكن " نعال خفيف " لأنهم مازالوا صغار!
قالت المشرفة:أي انك تقوم بضرب أطفالك الآخرين، بها حين يستوجب الأمر؟!
هنا اصفرّ وجه الأب وأدرك انه دخل في مأزق ،لأنه سمع كثيرا عن عوائل ،انتزعت منهم أهلية حضانتهم لأطفالهم،ومنحت لعوائل ،أخرى أجدر بالتربية،بسبب ضربهم لاطفالهم، ولحسن حظ الأب صمتَ ولم يتكلم ..!
اخبروه إنهم سيقومون باللازم لعلاج الصغيرة ،ولكنهم لن يستطيعوا شيئا بلا مساعدة العائلة ،التي يجب أن تقوم بدورها التربوي في هذا ،وهكذا أرشدوه ،إلى كيفية العمل ،مع التأكيد على ملاحظة أخيرة إن ضرب الأطفال جريمة يعاقب عليها القانون ،وغير مسموح بها أبدا ،وسيقومون بشكل دوري بالفحص البدني لأطفاله ،للتأكد من سلامتهم ،بل وسيتحدثون معم لمعرفة فيما إذا كانوا يتعرضون للعنف المنزلي أم لا..!!
للقارئ أن يتخيل موقف الأم التي هربت من جحيم الحروب في العراق، لإنقاذ عائلتها وأطفالها، كيف كان وضعها وهي مهددة بضياعهم منها والى الأبد، بسبب ثقافة الأحذية ..!
لم تتدهور الأمور إلى ماهو أسوء ،لان الأب والأم أدركوا ،إنهم في ثقافة  أخرى ،لها قوانينها الخاصة وهي في النهاية لصالح الأسرة والمجتمع.
قامت الأم من جانبها بشراء خزانة ذات قفل خاصة، تضع الأحذية جميعا بها كلما دخلوا البيت وتقفل عليها، كأجراء احترازي، لمنع استخدام " أسلحة الدمار الشامل  " بالنسبة لها، من قبل الأب في إحدى حالات غضبه.
ولكن ماتعانيه الأسرة اليوم هو :إن الأم تنسى في أحيان كثيرة المكان الذي وضعت فيه ،مفتاح   " الحقيبة النووية "خزانة الأحذية.
أما الأب وفي لحظات حنينه الجذلى إلى وطنه الأم ،يتحسر ناقما على الدنمارك ،والزمن الأغبر الذي أتى به إلى بلاد لايستطع المرء فيها أن يتصرف بحذائه كيف يشاء..!! قائلا : شلون ديمقراطية تعبانه ..!!؟
ضياء حميو
dia1@hotmail.com

86
لاتنتخبوا الشيوعيين العراقيين !
لعشرين سبب:

1 ـ لم يرتشوا أو يسرقوا أو يأخذوا أموالا منكم أو من دولة أخرى..!!
2 ـ يؤمنون بحقوق العمال في التظاهر والإضراب والأجور العادلة .!!
3 ـ لم يشاركوا في أي من " الحواسم " السابقة أو اللاحقة ..!!
4 ـ أيديهم بيضاء وصافية كدجلة والفرات..!!
5 ـ يريدون أن يقللوا الفوارق بين الريف والمدينة، ويزدهر كلاهما..!!
6 ـ هم من رعى ويرعى الثقافة والفنون منذ تأسيس حزبهم والى الآن..!!
7 ـ يريدون أن يعتمد العراق زراعيا على نفسه و توفير الأسمدة الكيماوية والمكائن الزراعية مجانا للفلاحين ..!!
8 ـ ينادون بحق صيانة كرامة المرأة، كأخت، وزوجة، وأم، وزوجة للمستقبل..!!
9 ـ يريدون أسبقية تأهيل وتشغيل المصانع والمعامل العراقية وحمايتها من المنافسة الغير عادلة..!!
10 ـ يريدون أن يزيلوا آثار الحروب والعنف عن الطفولة والمجتمع..!!
11 ـ صحيفتهم  فقيرة ماديا ،لايمتلكون فضائية ،وأموال حزبهم من اشتراكات وتبرعات ،أعضائهم فقط..!! .
12 ـ هم أقدم حزب في العراق، عدد شهداءهم أكثر من أعضاء كل الأحزاب مجتمعة الآن..!!
13 ـ هم الحزب العراقي الوحيد الذي لدية أعضاء في كل محافظات العراق من كل القوميات والمذاهب بلا استثناء..!!
14 ـ سكرتير حزبهم، هو العضو الوحيد الذي لم يتغيب عن حضور جلسات البرلمان..!!
15 ـ يريدون أن يبنوا مراكز تأهيل للمعوقين واليتامى، والأرامل..!!
16 ـ يريدون رغيف الخبز وحبة الدواء للجميع كحق إنساني..!!
17 ـ يريدون قضاءً عادلا ذو سلطة لايُعلى عليها، و جيشا ومؤسسات أمنية انتمائها للعراق وحسب..!!
18 ـ يؤمنون بان مؤسسات المجتمع المدني ،هي من أهم دعائم بناء المجتمع ..!!
19 ـ يدعون إلى المحبة والسلام والإخاء والتسامح ..!!
20 ـ يريدون أن يبنوا مدارس ومستشفيات ومعامل ورياض أطفال أكثر..!!

ختاما: عزيزي المواطن....!!
انظر بعيون أطفالك وأطفال جيرانك ، وصوّت ْ للشيوعيين ، لمستقبل بلا جريمة أو فساد أو تخلف.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

87
المنبر الحر / تجارب دنماركية 6
« في: 22:15 01/01/2009  »
تجارب دنماركية 6
معوّق في الدنمارك


حدث هذا قبل ثمانية أعوام ، كنت صاعدا في العربة الأولى من القطار ، وفيها حيز مخصص للمعوّقين ،بجانبي  شاب معوق يجلس على كرسيه ذو المحرك الصغير الذي مايُسمع صوته ، إذ انه يدور على البطارية ،في المحطة التالية رأيت هذا الشاب يستعد للنزول ، فهممتُ بمساعدته بعد أن انفتح باب القطار ،لان المسافة بين أرضية القطار والرصيف بعيدة نسبيا ولا يمكنه اجتيازها بلا مساعدة ،هكذا كان تقديري ،وكان صائبا ،  سألته إن كان يسمح لي بمساعدته ؟ ، لكنه أجاب : كلا شكرا ..! ،الأمر الذي أحبطني ،وحيرني في ذك الوقت ، لكن الحيرة مالبثت أن زالت بعد أن رأيت سائق القطار ينزل من مقصورته ويصعد إلى عربتنا ،يخرج من صندوق جانبي منصة خاصة تستخدم كوصلة لكرسي المعوق بين أرضية القطار والرصيف ، فهمت سبب رفضه ، هنالك من يقوم بهذا العمل على أكمل وجه ، ابتسم لي  المعوق مودعا من خلال زجاج النافذة ،إ ابتسمت بدوري للقوانين التي تحترم الإنسان ، وتمنيت لو كنت معوقا في الدنمارك..!

أينما ذهبت في هذه البلاد كنت أرى التسهيلات المخصصة للمعاقين ، مواقف سيارات خاصة لهم ، المرافق الصحية ، المصاعد في البنايات ، المؤسسات ،ومحطات القطار ، في  جميع الباصات هنالك مكان مخصص للمعوقين وكبار السن ، وعربات الأطفال ، في الباص لايحتاج سائقه إلى تلك المنصة كما في القطار ،بل إن الباصات حديثة ومصممة بحيث تنخفض عند التوقف إلى مستوى الرصيف كي تسهل نزول عربة المعاق بلا مساعدة من شخص آخر.
فيما إذا رغب المعاق في التنقل في القطار إلى مدينة بعيدة نسبيا  ويحتاج إلى مساعدة ،فعليه أن يتصل بجهة خاصة ستقوم بالتنسيق في تأمين سيارة لنقله إلى محطة القطار ومن ثم مع شركة القطارات التي سترسل احد موظفيها ليكون بانتظاره للمساعدة ،في قطع التذكرة وصعوده ومن ثم نزوله في الجهة التي رغب في السفر لها ، أما إذا كان معه مرافق ، كان يكون صديق أو من العائلة فان تذكرة المرافق مجانية .
حين شرعت بجمع المعلومات لكتابة هذا الموضوع احترت من أين أبدء إذ تجمعت لدي معلومات كافية لااكون مبالغا إذ  قلت إنها لإعداد رسالة جامعية ، فاتفاقية الاتحاد الأوربي بخصوص عدم التمييز للمعاقين وحدها بأكثر من خمسين صفحة ، هذه الاتفاقية صدرت عام 2006 ووقعتها الدنمارك في الشهر السادس من العام الذي تلاه  وهي اتفاقية تتماشى مع كل اتفاقيات الأمم المتحدة بشان تحريم التمييز ، لكن صفتها الأوربية  هو بتطبيقها عمليا، و جعلها ملزمة لجميع بلدان الاتحاد الأوربي ،مع مراعاة مرونة تطبيقها  ضمن إمكانيات البلاد ،الاقتصادية والمجتمعية ، تنص بشكل مختصر على حقوق المعاقين في الحياة ،والعمل ،والسكن والنقل  والمساواة بالآخرين بلا أدنى تمييز .
هنالك بلدان تجاوزت الطموح الأوربي بهذا الخصوص ، مثل السويد والنرويج بالإضافة  للدنمارك ، إذ إنها كانت قد شرعت ببناء مؤسساتها الخاصة بالمعاقين وشرعت قوانينها الخاصة قبل عشرات السنين من الاتفاقية ، وصارت مصدر للمعلومات والتجربة في آن واحد للبلدان الأخرى، أود الإشارة هنا إلى إن المقصود بالإعاقة هنا ليس الجسدية وحسب بل الذهنية أيضا ،وتضاف لها العجز لتقدم العمر أو لسبب آخر.
لم يثقل كاهل البلاد عدد معوقي الحربين العالميتين ،كما أثقل البلدان الأخرى ،لان الدنمارك كانت على الحياد في الأولى ، وتم احتلالها في الثانية من قبل ألمانيا رغم توقيعها معاهدة عدم اعتداء مع هتلر ،وكل ضحاياها في هذا الاحتلال بلغ مايقارب 4 آلاف شخص ،كان منهم 39 جندي ،و850 من المقاومة التي كانت في الغالب يسارية للاحتلال الألماني ،والمتبقين من المدنيين.
على الرغم من هذا فان تاريخ إنشاء منظمة المعاقين الدنماركية يعود إلى عام 1934 ،أما اليوم فان عدد منظمات المعوقين يبلغ مايقارب 32 منظمة غير  أخرى تتبع البلديات المتعددة ،عدد أعضاء هذه المنظمات يبلغ 320 لف شخص ،منهم إعاقات جسدية ،وآخرين نفسية ،أما بسبب ضغوط العمل أو المشاكل الشخصية ، أو أشياء أخرى.

أرقام بلا تعليق ( الأرقام بالكرونة الدنماركية ،قمت بتحويلها حسابيا إلى الدولار لتكون واضحة للقارئ )
كان المبلغ الذي خصص لمعاقين من ميزانية الدولة لعام 2005 وحدة 19مليار و700 مليون كرونة ،أي مايعادل 4 مليار دولار.
على سبيل المثال تم صرف مايقارب مليار واحد و600 مليون دولار لبناء بيوت خاصة للمعاقين.
وتم صرف مايقارب 144 مليون دولار كدعم لشراء سيارات شخصية للمعاقين ،60 مليون دولار أجهزة سمعية للمعاقين ،18 مليون و500 الف دولار أذرع وسيقان صناعية .
تمت مساعدة مايقارب 31 الف و800 شخص لهم علاقة بالعوق في ذلك العام ، الميزانية المخصصة للسنوات اللاحقة يلاحظ عليها الازدياد بشكل ملحوظ.



نتائج واستنتاجات
1 ـ الإعاقة ، حالة قد أصابت أو تصيب أي فرد من المجتمع، وبالتالي يجب أن يكون هنالك استعداد لمواجهتها ،بما يخدم المجتمع ولا يبطئ من نموه وتطوره.
2 ـ بلا منظمات مخصصة للمعوقين لايمكن من القيام بأي عمل .
يجب إنشاء جمعيات لأنواع العوق ترتبط بعدها بمؤسسة خاصة للمعاقين ، تحدد معلومات دقيقة عنهم ، عددهم ،سكناهم ، نوعيات العوق ،حالاتهم المادية والاجتماعية ،أوضاعهم الآنية ،احتياجاتهم ،مقترحاتهم ،مطاليبهم ..الخ
3 ـ منظمات المعوقين هي من تتشاور ،وتقدم مطالبها واستنتاجاتها من المشرع السياسي ،بالكيفية التي تكون فعالة فيها،وعلى المشرع السياسي ،أن لايتخذ أي إجراء بهذا الخصوص قبل التشاور مع المنظمات المعنية بالمعاقين.
4 ـ قوانين عدم التمييز بسبب الإعاقة لايكفي توقيعها ،بل يجب العمل والتثقيف بها في المجتمع ومؤسساته كافة ،لكي تكون عملية تأهيل المعوق فعالة للمجتمع.
5 ـ النتائج الجيدة تكون من خلال قوانين دقيقة تحمي حقوق المعاقين، وميزانية اقتصادية تتناسب وأعدادهم، والاستفادة من تجارب الشعوب الأخرى في هذا المجال.
6 ـ في كل تخطيط مستقبلي عمراني، للسكن أو البناء بشكل عام، يجب أن يؤخذ بنظر الاعتبار وجود معوقين، لهم احتياجات خاصة.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

88
راقصة  " الستربتيز " وكارل ماركس
طلبوا من راقصة التعري " الستربتيز " هذه الليلة أن تخلع ملابسها بأسرع مما اعتادت..!
لم يعد مزاج رواد صالة الرقص رائقا كما السابق بعد الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، كيف يكون المزاج رائقا والجيب فارغ..!! المكان  " وول ستريت " ..!
دخل كارل ماركس ضمن من دخلوا هذه الليلة إلى الصالة واتخذ طاولة  في زاوية بعيدة يرقب الوضع ،عرفه الكثير منهم بلامبالاة ، ولكن الأزمة الحالية جعلته محط الأنظار رغم هدوءه الوقور،ولتحويل الاهتمام به والفضول ،دخلت إلى  صالة الرقص سيدة مغناج لتقدم وصلة " الستربتيز " الخاصة بها  تفننت بوضع الماكياج على مر السنين، واستعانت بفتيات شابات من آسيا أسمتهن " النمور الآسيوية " ولكنهن يفتقدن خبرة الإغراء  ( تتمايل على وقع الموسيقى ،لم يبد على الجمهور الحماس كما اعتادت واعتادوا بسبب تكلفة متابعة المشهد الباهظ ، اكتفى اغلب الحضور بشرب الماء الذي هو ارخص شيء يمكن شرائه هذه الليلة  ، مع ذلك صفق  حشد قليل يملكون أسهم في هذه الصالة ، ومحاولة منهم لتشجيع الأكثرية على الاستمتاع كما اعتادوا  ، طالبين من " سيدة التعري " أن لاتطيل الرقص وتبدأ بخلع أول قطعة من ملابسها الداخلية ، ليرتفع الحماس كما كان ، تغنجت ، راقصة وبدأت بنزع جواربها ،صاح احدهم : ياإلاهي ماأقبحها ، الخمر وموسيقى الأضواء الخافتة استغفلتنا ، علام تتراقص هذه الخرفة ؟
2.1 مليار شخص يعيشون أقصى حالات الفقر في العالم.
11 مليون طفل يموتون سنويا من أمراض يمكن الوقاية منها أو علاجها.
120 مليون طفل لايذهبون إلى المدرسة الابتدائية.

علق صاحب أسهم : هذا ممكن ولكن في البلدان المتخلفة ، ولكن ماذا يهمنا مادامت سيدة التعري مغناجا وفاتنة معطاء كما كانت، فلنستمتع بجمالها  وحسب!ثم طلب منها أن تتدارك الموقف بنزع آخر قطعة من ملابسها الداخلية، وصاح: نخب الحرية، والتعري، وعالمنا المميز !
ألقت السيدة بلباسها الداخلي بوجه الجمهور، وبدلا من أن يصفق ويزينها بالنقود كما اعتادت،بدا لامباليا ومهموما ، يحاول أن يحل الأحجية العتيقة الحديثة ( المزاج يريد كؤوس ، والكؤوس    ، تريد فلوس ، والفلوس عند العروس ، والعروس .... )
 صرخ احدهم   كمن  مسه تيار كهربائي عالي الفولتيه: حتى هنا لم يعد احد في مأمن !
عدد الأميركيين الذين يعيشون في حالة فقر 34.5 مليون نسمة.
عدد الأميركيين الذين لايتمتعون بحق الرعاية الصحية 37 مليون نسمة.
5 مليون عدد الأميركيين الذين لم يكونوا فقراء في العام 2005 أصبحوا كذلك الآن.
صاح صاحب أسهم : انه كذب وافتراء ، يغارون من نجاحنا ..!
قاطعه آخر: ليس بكذب انه تقرير مكتب الإحصاء الأمريكي في شهر آب لعام 2007.
صرخ احد حملة الأسهم في الصالة موبخا راقصته : الذنب ذنبك ، صرتي عجوزا وما عدتي تجيدين الإغراء ، وحتى في الرقص خطوك يتمايل متهالكا لاحياة فيه ،كنا نظن إن خبرتك ستعوض ماتفتقدينه من نضارة ، مع بعض الماكياج  ،ولكننا مخطئون ...!
قالت سيدة الرقص حانقة : بل هو ذنبكم مُلاك الأسهم، استرخصتم ماكياجا صيني الصنع لي بدل الآخر الباهظ الثمن، ووضعتم الفارق في السعر عمولات في جيوبكم..!
حاول احدهم غلق فمها راجيا إياها : لاتنشري غسيلنا أمام الرواد أرجوك ..ستسير الأمور كما كانت بعد أيام ..!
تعالى الصراخ ، وصار كل شخص يلاكم جارة في الصالة ، عمت الفوضى ، فيما اعتلى المنصة " كارل ماركس " باغتت هيئته وحضوره الجميع ، الذي كف عن العراك بانتظار ماسيقوله هذا الشيخ العتيق ..!
ـ شكرا لإصغائكم، إنها أوقات عصيبة حقا، ولم تكن هذه المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، إنها دورة الحياة الاقتصادية، كنت اسميها الرأسمالية، وهم يسمونها العالم الحر والطريق الوحيد، والجمال المتجدد..الخ من خداع الكلمات ،كنت اسميكم " طبقة البرولتاريا " ، ولكي يخرجونكم من هذا الانتماء الطبيعي ، قاموا بإيهامكم وصدقتم هذا الإيهام حين أقرضوكم الأموال لتشتروا بيوتا  فارهه وسيارات مثلها ، وقالوا وقلتم : ماعدنا ننتمي إلى الحثالة من المجتمع بل صرنا من طبقة الأغنياء ، صدقتم الوهم ، انتم تعملون مدى الحياة لتسديد فواتير البيوت والسيارات التي لن تنتهي ،ورضيتم بهذا مادام يحقق لكم ماتريدون  امتلاكه ،وكان عمود المحافظة على هذا الرضا والتوازن الخادع هو " فرصة العمل "والمحافظة عليها ، هاهي البطالة الآن لاتشبه مثيلاتها ،لدينا 180 مليون إنسان عاطل عن العمل حول العالم هذه اللحظة ،في الأزمات السابقة كانوا يلجئون إلى حلولهم التقليدية ، بالتخلص من العاطلين بقتلهم في حروبهم الوطنية ، وهكذا تخلصوا من الملايين في الحربين العالميتين الأولى والثانية ، وتجاوزوا الأزمة مؤقتا .!
لكن مشكلتهم هو إن تطور آلتهم العسكرية ماعاد يسمح بقتلكم بأعداد كبيرة كما السابق ،الافي حالة استخدامهم للأسلحة النووية ، وهو احتمال وارد قد يلجئون إليه إذا ماكان حلهم الأخير ،كوارث الطبيعة التي يتحملون المسؤولية المباشرة عنها من خلال تلويثهم وتدميرهم  المتزايد بلا حدود ، بدء يعينهم في التخلص من كم هائل من الأفواه الجائعة ، وبهذا لاتصدقوا حرصهم على حماية البيئة ،لان التدمير جزء من سياسة التخلص من البطالة كما الحروب، ولا تحتاج إلى خلق أعداء كما الأخيرة ، بل سيضعونها ضمن غضب الرب عليكم كما اعتادوا ليضمنوا إذعانكم وصمتكم .
قلتها وأقولها وسأقولها ، بلا وعيكم الطبقي سيسحقونكم انتم وأطفالكم وكل ماحولكم من خضرة وشمس ومياه ،لابديل عن وعيكم وتوحدكم ، قلتها وأقولها وسأقولها :
ياعمال العالم اتحدوا   

89
المنبر الحر / تجارب دنماركية 5
« في: 22:01 27/12/2008  »


استبداد ديمقراطي
هذه ليست مزحة ، ولكن هذا ماحصل في الدنمارك في إحدى فترات التاريخ ، والسبب في ذلك ، هو نقص في التشريع الانتخابي ،وبالتالي التمثيل النيابي..!
كان مرأى مقصلة الثورة الفرنسية في العام 1793 يطيح برأس الملك والملكة الفرنسيين، من قبل جموع الشعب، وكما تم تسميتهم في فترتها بالرعاع، الأثر المرعب الذي حدا بالكثير من الممالك الأوربية بقبول مشاركة الآخر في الحكم..
في الدنمارك حدث هذا القبول عام 1849،وهو تاريخ بداية الديمقراطية ،وأقول بناء ،لأنها تطورت ،وظلت تجري عليها التعديلات ،الدستورية بين فترة وأخرى بما يتلاءم وواقع العصر وخدمة الإنسان في البلاد.
الأشخاص الذين ترأسوا مطالبة الملك حينها في المشاركة في الحكم كانوا من الارستقراطيين ، لنفوذهم وتعلمهم ،وهم بالتالي كأمناء لطبقتهم كان لابد لهم من يضعوا قانونا انتخابيا يخدمهم ، وهذا ما تم ووافق علية الملك ، كرأس شكلي لهذه الطبقة .
تم إقرار إن من يحق له الانتخاب:هو الرجل فقط ، ممن يبلغ من العمر  ثلاثين عاما فما فوق ، وان يمتلك بيتا ، وان لايكون مدينا لأحد بأي مبلغ من المال ..!
في تلك الحقبة كانت هذه الشروط تعني، أن لا أحد غير الأثرياء يحق لهم المشاركة في الانتخابات.
أن تمتلك بيتا، ولاتكن مدينا لأحد بأي مبلغ من المال في فقر تلك الفترة، واستثناء النساء، يعني إن أكثر من 95% من أفراد الشعب لن يكونوا ممثلين.
كان هنالك حزبان الأول هو اليمين الذي يمثل الارستقراطية التقليدية المحافظة ،والثاني اليسار الذي كان متأثرا بالأفكار الاقتصادية الفلسفية ، في البلدان المجاورة خصوصا ألمانيا ، وفلاسفتها المعروفين ، إذ كانت شعبيته في صفوف عامة الشعب التي لايحق لها الانتخاب وفق الدستور ،ولذا لم يكن له أي حظ في الفوز ،مما مكن اليمين من الحكم ،مايقارب الخمسين عاما متتالية.
حدث الاستبداد الديمقراطي ، في العام 1885 ،إذ كان على رأس السلطة السياسية ،كرئيسا للوزراء ، زعيما من حزب اليمين أسمة " ياكوب أستروب " تولى رئاسة الوزراء ابتدءا من عام 1875 ولمدة 19 سنة متتالية .
في سنة الاستبداد تلك ،تعرض " استروب" لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل "عامل مطبعة صف حروف" ،على أثرها تولى بالإضافة إلى منصبه كرئيس وزراء منصبي وزارة الداخلية ،والاقتصاد معا مما مكنه من  منح الشرطة سلطات قمعية ،واستبدادية غير مسبوقة.
ولسنين استمر القمع واستمر اضطراب الأوضاع الداخلية ،مظاهرات عمالية ،ومطالبات ،من متنورين ارستقراط ،وجهود يساريين آخرين ، كل هذه الأمور دعت البلاد  أن تسن  قانون التشريعات البرلمانية في لعام 1901 ،والذي في أهم بنوده أن يتم انتخاب رئيس الوزراء من قبل المقترعين مباشرة وليس من قبل أعضاء البرلمان كما في السابق،وبعد أن جرت انتخابات  في ذلك العام ونتيجة للتشريعات البرلمانية الجديدة ،فاز في الانتخابات حزب اليسار.
جدير بالذكر إن حزب اليمين لم يفز بأي انتخابات بعد ذلك أبدا، رغم انشقاقه إلى أكثر من حزب.
في العام 1915، تم إقرار تشريعات جديدة وتعديل بعضها من أهمها حق المرأة في التصويت، وتعديل عمر المقترع من 30 الى 25.
في العام 1953 تم إقرار إمكانية أن تترأس الحكومة امرأة.
في العام 1978 أصبح عمر المقترع 18 فما فوق.
عدد أعضاء البرلمان اليوم 179 نائب .
كل نائب لدية هاتف موبايل خاص ، يستلم فيه مكالمات أفراد الشعب ،ويرد عليها  ،أرقام الهواتف هذه معلنة ،هنالك أوقات محددة في أيام اجتماعات البرلمان يتمكن فيها أفراد الشعب من الحضور وطرح أسئلتهم واستفساراتهم على الأعضاء.
في كل جلسة برلمان يحضر بالإضافة إلى النواب ال179 المئات من مواطنين آخرين يحق لهم حضور جلسات البرلمان ، والصحافة في مقدمتهم ، التي هي رقيب الشعب ،الأساس في مراقبة مايجري ونقله بكل حرية.
ختاما مااردت قوله من خلال هذه التجربة : هو انه وجود نقص في تشريعات برلمانية ما… قد يشكل ثغرة لاستبداد في الحكم كما حدث مع " استروب" ،والشيء الآخر هو ملاحظة التدرج في بناء الديمقراطية الذي مازال يتطور في خدمة الإنسان في هذه البلاد .
الديمقراطية، مران، طويل ومدرسة يتعلم فيها ومنها الجميع، وصولا إلى المبتغى النبيل.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

90
المنبر الحر / تجارب دنماركية (4)
« في: 21:08 23/12/2008  »
تجارب دنماركية (4)
حين صار جيبي منفضة سجائر

عادت طفلتي البالغة من العمر ثمان سنوات من المدرسة اليوم ، متعبة جدا على غير المعتاد ،ولكنها تتوقد فرحا !
سألتها كما المعتاد، عن يومها المدرسي، وإذا ما كان ممتعا ! أجابت: بأنه رائع ، مستدركة بلهجة عراقية " بس آني كلش تعبانه "..!
عرفتُ بعد ذلك ، إن يومها  خُصص لنشاط مدرسي خارج المدرسة ، هدفه ، جمع القمامة ، من بعض الحدائق القريبة ، هذه القمامة لم يلقها أصحابها في الأماكن المخصصة   لها لسبب أو آخر ، عدم الشعور بالمسؤولية أو العادة السيئة..! .
افترض المسئولون، أن الأطفال لهم حصة ، شأنهم شأن الكبار في هذا الإهمال..!
وهاهو فصل الربيع الدافئ ، بنشاطاته المختلفة ، فكان ذلك اليوم مخصصا لنشاط كبير، من قبل " منظمة حماية الطبيعة " و "خدمات المدارس" تتم  بموجبه كل عام دعوة كل صفوف المدارس، الروضات ، الحضانات ،ومعاهد ومراكز رعاية أطفال، للقيام بما أسموه العمل الربيعي المشترك لتنظيف الطبيعة  ، أي جمع القمامة ، على شكل مسابقة يشترك ، بها جميع التلاميذ  ، حُدد لهم المقصود بالأشياء التي تصنف كقمامة ،" كل ماهو مضر بالطبيعة "، وفي حالت شكّهم إن كان هذا الشيء مضر أم لا فبإمكانهم سؤال المعلمين المرافقين لهم في ( اللعبة، السباق )، إذ إن بعض الأشياء لاتعتبر نفايات ، كأوراق الأشجار ،والأغصان!
تم تقسيم التلاميذ إلى مجموعات عمل صغيرة، أ ُعطيت كل مجموعة، عددا من أكياس جمع القمامة، تفوز في المسابقة المجموعة التي تجمع، أكثر، هنالك جائزة للفائز ألأول، والثاني، والثالث.
كان هذا في ربيع عام 2008 واشترك في هذه الفعالية 31 الف و 558 طفل في عموم البلاد ، أزالوا من الطبيعة نفايات ضارة ،كان وزنها 189 طن و 345 كيلو.
 على سبيل المثال : جمع الأطفال 154 الف و 389 علبة معدنية..! .
 على الرغم من إن البلاد تتمتع بنظام تصنيف وإعادة تصنيع نفايات متطور جدا في العالم ، ووعي مواطن يضاهيه تطورا  ، كانت هذه الأرقام  من النفايات..!
 
قالت طفلتي ، بأسى :  إن مجموعتها لم تفز ، كان هنالك من هو أسرع ولكنها حصلت على أية حال على هدية  لمشاركتها في هذه  الفعالية ،الأمر الذي جعلها وجميع التلاميذ فرحون .
وهكذا أرتني طفلتي الهدية التي أعطيت لكل مشارك ..!
كانت الهدية عبارة عن أوراق لعب كارتونية "كارتات " ، بطباعة أنيقة ،عليها شرح بكيفية اللعب بها  مع الأطفال الآخرين أو مع العائلة، ، مالفت انتباهي وإعجابي في هذه "الكارتات " ، شيئان ، الأول هو المعلومات المفيدة للكبار والصغار عن البيئة والنفايات ،والتي سأذكر بعضا منها، والثاني : هي الجهة الداعمة لهذا النشاط التي تكفلت بالهدايا وطبع أوراق اللعب ،بطريقة فنية أنيقة ،تمكّن الطفل من الاحتفاظ بها زمنا طويلا ، بل حتى لو فُقد هذا الكارت ووجده شخصا آخر فانه سيحصل منه على معلومات مفيدة !
كانت الجهة الداعمة هي " مؤسسة اليانصيب الدنماركي " التي خصصت جزءا من ريعها لهكذا نشاطات ، والتي تمتلك الدولة 80% من أسهمها .
 

شيء من معلومات " كارتات اللعب "

كل " كارت " يحتوي على صورة لإحدى النفايات الشائعة التي وجدها الأطفال في العام الماضي، ألأرقام هي من إعداد " مؤسسة حماية البيئة لعام 2003.
أسفل الصورة خمسة جداول صغيرة، وكالآتي:
 1 ـ عدد السنوات التي تستغرقها النفاية صاحبة الصورة للتحلل في الطبيعة.
 2 ـ مدى خطرها على الحيوانات.
 3 ـ عددها المرمي في الطبيعة " كميتها "
 4 ـ عفونة رائحتها.
 5 ـ إمكانية إعادة تصنيعها، واستخدامها ثانية.
مع ملاحظة أخيرة في نهاية " الكارت ".

واخترتُ مثالا من كل هذه الصور، صورة واحدة شائعة في كل بلدان العالم وهي " علبة المشروبات الغازية والروحية ”.
1 ـ تستغرق 500 سنة للتحلل في الطبيعة.
2 ـ نسبة خطورتها على الحيوانات هي 80 %.
3 ـ كميتها   60 %.
4 ـ عفونة رائحتها 15 %.
5 ـ إمكانية إعادة تصنيعها واستخدامها ثانية 100 % .
ملاحظة الكارت لهذه الصورة: هل تعلم إن 15% من هذه العلب ترمى وتلوث الطبيعة..!؟

في الختام سأروي لكم قصة حدثت لي مع طفلتي " دانه " وهذا اسمها، وبعد فعالية جمع النفايات بأيام قليلة : كنت أتمشى معها ، نتحدث معا وكنت أدخن سيجارتي وما إن انتهيت منها وكعادتي التي اعتدتها قبل  "آلاف السنين" ، في العراق وفي البلاد العربية التي مررت بها ، رميتُ ، عقب السيجارة في الشارع ، فما كان من " دانه "  إلا أن تنزع يدها عن يدي بغضب ، ترفض التحرك ، قائلة وبلغة دنماركية هذه المرة: ماذا فعلت ؟ هل تعلم إن سيجارتك تستغرق أربع سنوات لتتحلل في الطبيعة وإنها خطرة جدا على الحيوانات و.. و.. قلتُ: حسنا توقفي!.. توقفتْ عن الكلام، لكنها مازالت ترقبني، باستنكار، وفي محاولة للدفاع عن نفسي، وكعادة الكبار في تبرير أخطائهم، تعللتُ بعدم وجود سلة نفايات قريبة، !!
أجابتني ببرود وإصرار ، أذعنتُ له  : (هذه ليست مشكلة الطبيعة ،تستطيع أن تضعها في جيبكَ )..!
وضعتها قي جيبي، فيما قالت باللهجة العراقية هذه المرة، وهي تمسك بيدي مواسية:(  لاتضوج ..الكبار ينسون مرات)..!.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com
 

91
المنبر الحر / تجارب دنماركية (3)
« في: 00:30 20/12/2008  »
تجارب دنماركية (3)
مكتبات الشعب
منذ أن كان " بيتر " الصغير  في الثالثة من العمر كانت أمه تأخذه إلى المكتبة العامة القريبة " مكتبة الشعب " ، إلى ذك الركن الصغير لذي يحبه ممتلئا ، بالعاب الأطفال والكتب الخاصة بهم ، لكن اليوم هو مميز له إذ انه سيبلغ قريبا السادسة من العمر ، وسيلتحق بالمدرسة ، في الصف التمهيدي الأول ، ولذا قررت الأم ،إن اللآوان قد أزف ، ليحصل على هويته الخاصة بالاستعارة من المكتبة ، ليتمكن من الذهاب لوحده أحيانا إلى المكتبة ، ورغم انه يعرف موظفي المكتبة ،لكنه اليوم سيتعرف على أسمائهم ، ويصافحهم ، لأنهم سيكونون العون له مستقبلا في إرشاده إلى مايرغب باستعارته ، حصل على هويته الخاصة بالاستعارة ، اخبروه إن مدة الاستعارة للكتب هي شهر قابلة للتجديد شهرا آخر ، أما للأفلام ،على اختلاف أنواعها ،فمدة الاستعارة اسبوعا واحدا ، والموسيقى شهرا واحدا ،اخبروه إن هنالك أشياءً لن يستطيع استعارتها لأنها مخصصة للكبار ، وكل كتاب ، فلم أو موسيقى محدد على غلافه الداخلي  الحد الأدنى للعمر المسموح باستعارته، اخبروه انه ليس هنالك عددا محددا  للكتب التي يرغب في استعارتها ، في المرة الواحدة .
 وبعد أن اختار مع والدته بعضا من الكتب التي يتشوق للصور بها وستساعده في التعلم ، أدخلت موظفة المكتبة رموز الكتب في نظام الاستعارة الالكتروني ، وضعت  الكتب في كيس خاص ، مع ورقة صغيرة ، عليها أسماء الكتب وتاريخ استعارتها ، وإعادتها .
 لن ينسى " بيتر " هذا اليوم المهم في حياته .

تشكل المكتبات في الدنمارك ، ركنا مهما من أركان بناء الإنسان ، ولهذا فهي تحصل على دعم ، مميز وخاص ، من قبل وزارة الثقافة ، لاتقتصر موجوداتها على الكتب وحسب ، بل على الأفلام بمختلف أنواعها ولغاتها ، المجلات ،الموسيقى ، كومبيوترات ، واتصال انترنت ،الجرائد المختلفة كل هذه وأحيانا ، بلغات حسب ، التنوع العرقي في المنطقة أو المدينة التي تقع فيها المكتبة ، الذي جاء منه  المقيمون الجدد ، كأن يكونوا عربا ، أو أتراكا ، باكستانيين ..الخ.
أرقام وحقائق

حين بدأتُ البحث للكتابة عن هذا الموضوع ، كان لابد أن استعين بمركز الإحصائيات الرسمي للكتاب في الدنمارك ، وكانت الأرقام التي استقيت بعضها منه ، مذهلة بالنسبة لي  ، من كل النواحي  ، وسأجعلها تتحدث مع  إيضاح إذ وجب ذلك :
ـ بلغت الميزانية التي رصدتها وزارة الثقافة للمكتبات في عام 2008 مبلغا يقارب 149 مليون و 800 ألف دولار أمريكي، سيزداد قليلا في 2010 و 2011 ولكنه سيقل ب200 ألف دولار في 2012.
ـ عدد المكتبات العامة التي تسمى بتسميتها الرسمية " مكتبات الشعب " مايقارب 545 ، وأضعاف هذا العدد بثلاث أو أربع مرات هي المكتبات الموجودة في المدارس والمعاهد والجامعات  ومكتبات الدولة.
ـ عدد العاملين الحاصلين على تخصص  في المكتبات، في مكتبات الشعب والمدارس فقط  هو :8181 متخصص .
ـ هنالك مابين 5000 ـ 6000 عنوان جديد، دخل المكتبات في عام 2007 على سبيل المثال.
ـ عدد الكتب التي تم استعارتها من  " مكتبات الشعب " في سنة 2006 بلغ: 72 مليون 874 ألف كتاب، أما التي تم استعارتها من مكتبات المدارس فهو: 25 مليون و145 ألف كتاب.
ـ  عدد الكتب في مكتبات الشعب فقط  هو : 30 مليون 761 الف كتاب  ، وفق احصائيات عام 2007 ، ومامعدله 5,75 كتاب لكل فرد .
 بصورة مبسطة لو ذهب كل الدنماركيون البالغ عددهم مايقارب 5 مليون و 400 ألف نسمة  إلى المكتبات لاستعارة الكتب في وقت واحد ، فإن كل شخص سيحصل على : 5,75 كتاب لكل فرد ، النسبة ذاتها في " انكلترا " على سبيل المثال : 2,07 وفي تركيا 0,19 وفي " أيسلندا هي الأعلى تقريبا 7,46 أما في السعودية فهي 0,04 فقط ..! . وهي البلد العربي الوحيد الذي يمكن الحصول على إحصائيات عن المكتبات فيه متوفرة عالميا.
ـ أما عن الكتب التي تترجم إلى اللغة الدنماركية ، فان أرقام 2007 تقول : إن 70% منها كان من اللغة الانكليزية ، تم ترجمة 921 عمل قصصي في عام 2007 ، وفي نفس العام تم إصدار 694 كتاب دنماركي ، في ذات الاختصاص.
ـ مقابل كل كتاب يترجم إلى اللغة الدنماركية  يتقاضى المترجم من دور النشر مبلغا يقارب  40 ألف كرونة دنماركية ، أي 8 آلاف دولار.

تجربة مكتبات في باصات

 تجربة مميزة في المكتبات في هذا البلد وهي تجربة  التنقل في الأحياء والقرى بباص تم تحوير داخلة كمكتبة عامة تماما مليئا بالكتب ، المجلات ، الأفلام ،و الموسيقى .. الخ...خُصص لتحفيز وتسهيل  الإعارة لمن   لا يرتاد مكتبة عامة لسبب أو آخر يسمى " بباص الكتاب ".
هنالك 51 باص من هذه في الدنمارك ، منها 12 باص صغير والباقي كبير، تعمل على مدار الأسبوع مابين 17ـ 22 ساعة ،في عام 2004 تمت استعارة 2مليون و 162 ألف كتاب، مجلة أو غيرها ، من هذه الباصات ،المكتبات .
ختاما
المكتبات والكتب ، هي مهمة الدولة أولا ، بلا دعمها ، المستمر ، ورفدها بكل جديد لايمكن أن  تكون فعالة في بناء الفرد ومن ثم المجتمع ، والأرقام التي ذكرتها هي خير دليل..!
 أود  الإشارة  انه أسعدني معرفة أن بعض البلدان العربية ، مثل الجزائر ، مصر ، تونس لديها هذه التجربة في المكتبة المتنقلة  في الباصات ، وأتشوق أن أراها يوما في العراق ، تزينها تسميتها " مكتبات الشعب ".


92
المنبر الحر / تجارب دنماركية
« في: 16:26 10/12/2008  »


تجارب دنماركية

لماذا الدنمارك ؟
وما علاقتها بشأننا العراقي ؟!
اخترت أن تكون الدنمارك ... وأنا اقصد الناس والمجتمع بشكل خاص.
 أولا:  اعرفها أكثر من أي بلاد أخرى عدا عن حبي واحترامي لها..!
ثانيا: هو تميز مجتمع هذه البلاد بميزة إحدى أقدم الديمقراطيات في العالم، ومجتمع رفاهية " والمقصود بالرفاهية بشكل موجز هو:  حق وحصول الجميع على نفس الفرص المتكافئة في السكن والتعليم،  والصحة، والضمان الاجتماعي...الخ
تجربتها في بناء الإنسان ، هي ماتعنينا  للاستفادة منها ، وهي صلة العلاقة بديمقراطيتنا " العراقية الناشئة".
أريد لهذه التجارب التي سأذكرها على حلقات، أن يستفيد مجتمعنا في بناء الخراب الذي لحق بالإنسان أولا..!
ولكي تكون تجارب الدنمارك مفهومة ، وبالتالي يمكن الاستفادة منها ، لابد من ذكر موجز مبسط عن هذه البلاد الصغيرة:
الدنمارك بلدٌ صغيرٌ وهو احد بلدان أوربا الاسكندينافية، أرضهُ منبسطة لا توجد فيها جبال، ويقعُ ـ محاطاً بالمياه بشكلٍ كاملٍ تقريباً ـ ما بين بحر الشرق والمُسمَّى بالبلطيق وبحر الشمال. تتكون الدنمارك من شبه جزيرة يولاند و 406 جزيرةً أخرى.
النظام الملكي الأقدم في العالم
المملكة الدنمركية هي الأقدم في العالم. لفترةٍ تتجاوز الـ 1000 عام.
لا تتمتع العائلة المالكة بسلطةٍ سياسية، ولكنها تضطلع بالعديد من المهام التمثيلية في الدنمارك وخارجها.
شكل الحكم
الدنمارك ديمقراطيةٌ تمثيلية. مما يعني أن من يقوم باتخاذ أهم القرارات هم السياسيون المنتخبون من قِبَلِ الشعبِ والمتواجدون في البرلمان الدنمركي، وفي مجالس المحافظات وفي المجالس البلدية.

تدرج بناء الديمقراطية منذ العام 1849
 إدخالُ الديمقراطية الدنمركية، بحكم الشعب يعود إلى عام 1849. وقد حلَّت محلَّ النظام الاستبدادي في الحكم، والذي كان قد منح الملك منذ عام 1660 سلطةً ونفوذاً غير عاديين.
حصلت النساء على حقِّ الإدلاء بأصواتهن في التغيير الذي طرأ على الدستور في عام 1915 .
 التعديل الحاصل في الدستور في عام 1953 نجم عنه أنه ليس من الضروري أن يكون الحاكم رجلاً، بل بإمكانه أن يكون امرأة.
عدد السكان :  5,397,640
المساحة: 43,094 كم مربع
الاقتصاد :
الناتج القومي : 170 مليار دولار أمريكي
لدى البلاد اكتفاء ذاتي من النفط، والغاز الطبيعي، وطاقة الرياح
75% من أراضي البلاد مستغلة زراعيا، الثروة الحيوانية والألبان، هي أهم منتج هذا القطاع
تصدر الدنمارك : الكيمياويات ، الآلات ،الأثاث ، الأدوية ، ومختلف المواد الغذائية  . من الصناعات الرئيسية في البلاد : بناء السفن ، والكهربائيات .

التجربة الأولى
زلزال في مدرسة دنماركية

كان هذا الحدث شهر نوفمبر، تشرين الثاني  من عام 2005 بعد فترة من ضرب الجزء الباكستاني من كشمير بزلزال مدمر ، راح ضحيته أكثر  73000 إنسان قتيل و 3,3 مليون إنسان بلا ماوئ.
تتسارع دعوات التبرع من قبل المؤسسات والأفراد لضحايا الزلزال ، في كل مكان تقريبا ،  في الباص ، والقطار ، في أماكن التسوق ، توزعت صناديق جمع التبرعات ،تغطية إعلامية مكثفة.
كانت هذه المدرسة الحكومية لأطفال بين السادسة والخامسة عشر من العمر، لاحظ معلم الموسيقى مع المعلمين الآخرين ، تأثير حادثة الزلزال على نفسية الأطفال في مدرسته ، وهم يشاهدون في التلفاز 200 طفل  بعمرهم في كشمير يدفنون تحت أنقاض مدرستهم ، اقترح العمل بسرعة على المدير وباقي المعلمين بعد التنسيق مع أهالي التلاميذ ، قام المدير بجمع التلاميذ في القاعة الرياضية للمدرسة وأوضح لهم الفكرة التي تلخصت : بأننا كبشر لايجوز أن نقف مكتوفي الأيدي أمام الكوارث التي تحدث للآخرين ، لقد سمعتم وشاهدتم لما حدث للناس في باكستان ويجب أن نقوم بمساعدتهم " أليس كذلك؟ .. نعم.. نعم... هلل الأطفال بحماس، ثم طرح المدير فكرة السوق الخيري، وآليتها وهدفها ! خرج التلاميذ وهم متحمسون وفرحون  فيما طلب المدير من المعلمين أن يشرحوا الفكرة للأطفال الصغار في العمر ممن لم يفهموا الفكرة بلغة بسيطة ليتحقق الهدف التعليمي والإنساني بوقت واحد، وفي غضون اسبوع ، تم تنظيم ، سوق خيري في محيط المدرسة ، كانت كل بضاعته هي من مقتنيات تلاميذ المدرسة التي تبرعوا بها لتباع في السوق الخيري ، لعبهم ، ملابسهم ، حقائب ، أشرطة أفلام ، وموسيقى ، كذلك عوائل قامت بصنع ، الكيك ، والفطائر ، والعصائر ، صار جميع الطلبة يتبارى لجمع اكبر مبلغ للتبرع من خلال بيعه أشيائه.
في نهاية اليوم جمعوا مبلغا جيدا من المال ، قاموا بارسالة للمتضررين في باكستان.
النتائج:
1ـ تفعيل روح المبادرة لدى الأطفال.
2 ـ الإحساس بالمسؤولية الجماعية ، تجاه الكوارث التي تحصل للشعوب الأخرى.
3 ـ العمل الجماعي، مع الآخرين، هو الذي يجعله مثمرا.
4 ـ إزالة الضغط النفسي الذي تعرض له الأطفال نتيجة مشاهدة الكارثة في الإعلام، وأحاديث الكبار، من خلال مشاركة الأطفال العملية في التخفيف من آثارها.
5 ـ مهما كان العمل الذي تقوم به صغيرا، لكنه كبير إذا ما خدم الإنسانية.
6 ـ تفعيل أواصر التربية المشتركة بين العائلة والمدرسة.
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com

93
فائض القيمة للأطفال دون سن العاشرة

ملاحظة: كتبت هذه المادة لأشرح لطفلتيَ.. .شيئا عن الرأسمالية، ومن ثم كان لابد من شرح مبسط لقانون " فائض القيمة " بلغة الأطفال، ولكني وجدت إن الكثير من الكبار، بحاجة هم أيضا لهذه اللغة، لكي يفهموا كما أتمنى هذا القانون..!!
 
كان ياما كان في قديم الزمان !
كان هنالك شجرة تفاح برية ،  كبيرة ، تملـَكها شيخ عجوز ،وكانت تحمل ثلاث تفاحات صغيرة لم تنضج بعد  ، لان الشيخ لايستطيع  رعاية الشجرة وحراثة أرضها  وتشذيب أغصانها!
وذات يوم مر بقرب هذه الشجرة فتى قوي العضلات، كان جائعا، ملابسه رثه، و بدون عمل !
اقترح الشيخ عليه أن يعمل لدية في رعاية شجرة التفاح، وحين تنضج التفاحات سيعطيه واحدة!
وهكذا ،  قبل الفتى العمل لدى الشيخ ، الذي جلب له أداتين قديمتين، الأولى لحراثة الأرض حول الشجرة والثانية لتشذيب الأغصان اليابسة فيها، وبعد فترة ..نضجت التفاحات الثلاث ، وكانت كبيرة ،  إلى درجة إن كل تفاحة تكفي ولمدة سنة  حاجة رجل واحد من الأكل تماما.!
طلب الشيخ من الفتى، أن يقطفها وبالفعل قام الأخير بما اتفقا عليه.
وهكذا حصل كل منهما على تفاحة وبقيت تفاحة زائدة !
سأل الفتى أن يتقاسما هذه أيضا !
فأجاب الشيخ بهدوء : كلا ! اتفاقنا أن أعطيك تفاحة واحدة لاغير ، تكفيك تماما ، وأنا سآخذ تفاحة تكفيني  أيضا ، أما الثالثة فسأبيعها لاشتري أداتي حراثة جديدتين ، لكي نستعد للموسم القادم ..!
وهكذا باشر الفتى العمل بهمة ، تساعده الأدوات الجديدة في انجاز عملة على أكمل وجه ، وفي موسم القطاف الثاني  ، ونتيجة لرعاية الشجرة وسقايتها وتشذيب أغصانها من قبل الفتى ، بأدوات الشيخ الجديدة ، أثمرت عشر تفاحات ، وكما في المرة الأولى تم قطافها ، فأخذ الشيخ تفاحة له ، وأعطى تفاحة للفتى ، ووضع التفاحات الثمانية المتبقية في سلة كبيرة !
احتج الفتى على هذه القسمة قائلا: لقد بذلت جهدا مضاعفا هذه المرة في قطاف التفاحات، وليس من العدل أن تعطيني تفاحة واحدة ! فإما أن تعطيني ضعف جهدي أو اترك العمل!
فكر الشيخ وتساءل : كم تريد ؟
أجاب الفتى: أريد نصف التفاح.
رد الشيخ حانقا ً: هذا ليس باتفاقنا، لان ضعف جهدك يعني تفاحتين وليس خمسة،  كما إن تفاحة واحدة تسد حاجتك تماما.
قال الفتى: اعلم إن تفاحة واحدة تكفيني للأكل، ولكني احتاج لأكثر من الأكل، احتاج أشياء أخرى احصل عليها حين أبيع حصتي من التفاح، فيما لو أنصفتني.
قال الشيخ ممتعضا : ليس  بمشكلتي انك تحتاج لأكثر من الأكل ، أنا سأعطيك مقدار جهدك  تفاحة ، وان ضاعفت جهدك ستكون تفاحتين ، وان ضاعفت لثلاث بشجرة أخرى فسيكون ثلاث تفاحات ، تبيعها وتشتري ماتريد بغض النظر عن عدد التفاح الذي تثمرة الشجرة ، لأنها ملكي!.
ولهذا فانا اعرض عليك تفاحتين أن لم تقبل سأجيء بشخص آخر يقبل بتفاحة واحدة وهي تكفيه.
أجاب الفتى حزينا : هذا ليس بعدل، أنت تأخذ ثماني تفاحات وتعطيني اثنتين فقط !
قال الشيخ : اسمع أيها الفتى ... أنا رجل يخاف الله ، لن أعطيك اقل أو أكثر من جهدك  ، كما إنك غبي ولاتفهم ، بل وتكفر ، لأني لااخذ ثماني تفاحات ..! أنا أسد بواحدة حاجتي مثلك والثانية أبيعها لأشتري أدوات أكثر واحدث، للموسم القادم ، وما يتبقى هو ست تفاحات ، وهذه من فضل ربي ورزق من الله .
وهكذا عاد الفتى إلى العمل فرحا بتفاحتيه الاثنتين وصار كلما احتاج لشيء جديد عليه أن يعمل أكثر.
 وتزوج الفتى بعد فترة وصارت زوجته تعمل معه في أشجار تفاح أخرى، وأنجبوا أطفال صاروا يعملون أيضا في معامل الشيخ لإنتاج عصير، ونبيذ، ومربى التفاح !
 ولم يفهم الفتى لسنين طويلة ، سر ازدياد عدد تفاحات الشيخ بمئات وآلاف المرات    كلما بذل  هو  وعائلته  جهدا أكثر، إلى أن مر بقربه رجل  بلحية وقورة ، قال له اسمع يابني "هذه التفاحات ألثمان " ليست من فضل ربه ، بل هي فائض القيمة .، وهي مصدر أرباح الشيخ في المجتمع الذي تعيشان فيه أنت والشيخ.
 
هامش خاص بالكبار فوق سن العاشرة
الفتى : العامل
الشيخ العجوز: هو الرأسمالية
الشجرة: هي المعمل
أدوات الحراثة والعمل : هي أدوات الإنتاج
تفاحتا الفتى: هي تعويض عن قوة عملة، بقيمتها التبادلية الكاملة، أي تعويض عن المواد اللازمة لإنتاج قوة عملة من غذاء وسكن وملبس..الخ .
قوة عمل الفتى: هي قيمة تبادلية له، ولكنها قيمة استعماليه للعجوز.
رجل اللحية الوقورة : هو " كارل ماركس "،عبقرية ماركس: هي في اكتشاف " فائض القيمة "
فائض القيمة: هو الفرق بين قيمة المواد اللازمة لإنتاج قوة عمل العامل وبين قيمة السلعة التي ينتجها، هذا الفرق هو المصدر الوحيد لأرباح الرأسمالية، وهو قانون طبيعي للعلاقة بين العامل والرأسمالي في مجتمعنا الرأسمالي.
ضياء حميو
 
 
       

dia1h@hotmail.com

94

رسالة اعتذار لسيدتين مسيحيتين

أعتذر لسيدة مسيحية أولى، كانت أما لي في ليلة عرسي، حين بعدت الأم، فرحتْ كما تفرح الأم لابنها ! آوتني مع عروسي في زمن نحس آخر كهذا الزمن قبل أكثر من ستة عشر عاما..!
 واعتذر لسيدة مسيحية أخرى آوتني بعد ثلاث سنين في زمن نحس آخر وهذه المرة بعائلتي الصغيرة وطفلة في الثانية من العمر ، واعتذر لكل أصدقائي ورفاقي المسيحيين العراقيين عما يصيبهم الآن من قتل وتشريد في زمن ردئ سيمضي وهم الباقون!
ماكانت تعرف السيدتان والى الآن أسمائنا الحقيقية ، ولا من أين أتيت مع زوجتي ، ماكان يعني لهما شيئا إن عائلتي عربية شيعية ، أو إن عائلة زوجتي كردية سنية ، كان يكفيهما إننا عراقيان طيبان ، وبحاجة لمساعدة !
تقاسموا معنا المأكل ، وأثاث البيت البسيط ، ورأفة ومحبة ، تخجل من صدقها اللامتناهي ، بل ورعاية بنتنا الصغيرة ، التي صارت تغني أغاني الأطفال باللغة السريانية ، وجدتْ طفلتنا في حبهم  ما عوضها عن الجدة  والجد والعائلة الكبيرة .
سيدتيَ..!
إن من يقتلكما الآن ويهجركما ، ماشرب من دجلة والفرات وان كان ..! ، ليس بكائن حي من يستهدف الطيبة والمحبة، الوفاء والإخلاص، الانتماء النقي بلا دول أو مذاهب، الأصالة والتسامح..!
مسيحيو العراق هم هذا وأكثر.
 هل يختلف اثنان على طيبتهم وتسامحهم ؟! على رقيهم وتحضرهم  وشجاعتهم  ؟! هل نذكر ' فهد ' وشجاعته وإقدامه وحبة للعراق وفكره ألأممي ، لقد رأيت سيدتيّ حزنكما على  ' ملازم كارزان ' الشهيد ابن الشهيد ' بيا صليوا'  التي أرعبت شجاعته الأعداء حتى قاموا باغتياله  في العام 1991حقدا على شجاعة عراقي أصيل ؟؟!
 هل اذكر القائمة من الشهداء التي تطول وتطول في شتى مجالات التضحية والوفاء للعراق وأرضه وناسه؟!
  نبعَ  حبهم لهذه الأرض ، وهم سكانها الأصليون وكلنا ضيوفهم  ، ليس من دينهم ، وحسب .. هم أتباع ابن مريم ومحبته وتسامحه مع الجميع ،بل فراتهم ودجلتهم التي ماخانوها ولا فرطوا بها على حساب انتماءهم القومي أو الديني ، شعارهم ' كل من شرب من النهرين فهو منا ونحن منه.
 
ألا خسئت يامن امتدت يدك إلى وجودهم الطاهر ، ماكنت كائن حيا أبدا ، بل أكاد اجزم إن سلم النشوء والارتقاء قد أخطأك ، وانك مازلت تنتمي إلى سلاحف تهيم على أربع يوازنها ذيل كبير مااكتمل نموه بعد !!
هم الأصل والوفاء ، حضارة الشمس والمياه والاخضرار ، والآخر التصحر والجفاف والبهيمية
هم ' حمو رابي ' والعدالة ، والآخر لقيط وبربري، هم الباقون والآخر إلى المزبلة ، هم تدفق النهرين الذي سينظفان يوما من زبالة الأيام .
سيدتيَ اعتذر لكما لأني لم استطع أن أخبركما بإسمي الصريح في تلك الأيام ، عرفتماني بإسم ' حسن بابيونة ' ، والآن فقط استطيع أن أخبركما إنني ' ضياء حميو ' ابنكما الذي شرب من ماء النهرين وطيبتكم ،وظل وفيا لكما ، ولكل من شرب من ماء النهرين ، وعروسي التي أحببتموها ماكان اسمها ' ميديا ' بل اسمها ' بيان ' أحبتكم دوما كما انتم  !
انتمائكم ظل وسيظل  وفيا ، للإنسان والحيوان ، والنبات ، والجماد في عراقكم انتم ، لاغيركم
ابنكم
ضياء حميو
dia1h@hotmail.com   
 

صفحات: [1]