Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
19:25 17/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1]
1  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع التلميذة المتفوقة مريم باسم شموعي في: 20:15 03/04/2014
متفوقون من بلدتي

بعد حصولها على معدل (100%) في الفصل الأول وامتحانات نصف السنة... التلميذة المتفوقة مريم باسم شموعي تؤكد لجريدة صوت بخديدا:

أناشد مديرية تربية الحمدانية بأن تقوم بإنشاء مدرسة في قره قوش خاصة بالمتميزين والمتفوقين

أجرى اللقاء: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (121) نيسان 2014

•   هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة تفوقك في دراستكِ.
الشكر والتقدير  لكم لتقديمكم التهاني لي وهذا سيكون حافزاً لكي أبذل قصارى جهدي لاستمر بالتفوق في جميع مراحل دراستي مستقبلاً إن شاء الله.

•   بعد التهنئة بهذا التفوق، نودُ أن نتعرف عليكِ عن قرب، فمن هي مريم باسم؟
اسمي مريم باسم يوسف بولص شموعي، ولدتُ بتاريخ 3 نيسان 2002 في الموصل. تلميذة في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة المعلم الابتدائية للبنات. لديَّ أخ وحيد اسمه يوسف وهو تلميذُ نشيطُ في الصف الأول الابتدائي ومتفوق في دروسه حيث حصل في امتحانات نصف السنة على المرتبة الأولى في صفه. والدي مُدرس مادة الرياضيات، ووالدتي ربة بيت، وهي خريجة إعدادية تجارة برطلة/ فرع المحاسبة ولهما دور فعال ومهم في تمّيزي وتفوقي طوال سنين دراستي، فأبي خاصةً يوفر لي كل المستلزمات الدراسية وكل ما أحتاجه.

•   مريم هو اسمكِ، من اختارهُ لكِ، ولماذا مريم بالذات؟
اسم مريم اختارهُ والدي ووالدتي وتعني (بحر النعمة)، وهي أم الرب يسوع المسيح له كل المجد وملكة السماء والأرض.

•   ما المراتب التي حصلت عليها في جميع مراحل دراستكِ؟ وهل حظيت بتكريم تثميناً لجهودك؟

عندما أصبح عمري خمس سنوات دخلتُ روضة مار افرام السرياني/ مرحلة التمهيدي وتخرجتُ منها بتفوق. ثم التحقتُ بمدرسة المعلم الابتدائية للبنات وما زلتُ فيها لحد الآن. في جميع مراحل دراستي حصلتُ على المرتبة الأولى في صفي وبدرجات كاملة في جميع المواد. فقط حظيتُ بتكريم من قبل إدارة مدرسة المعلم للبنات بهدايا رمزية.

•   ما الخطة التي تتبعينها في دراستكِ. وهل من صعوبات تعترضك في دراستكِ؟
الخطة التي اتبعها في دراستي هي التحضير اليومي المستمر ووضع جدول منظم لذلك لكي أسيطر على جميع المواضيع والدروس وأن أكون دوماً متهيئة ومستعدة لأداء الامتحانات. الحمد لله لم أواجه أية صعوبات في دراستي.

•   من هُنَّ زميلاتك في المدرسة، ومن هُنَّ صديقاتك، وهل هُنَّ متفوقات؟
زميلاتي هُنَّ: (شهد، ريهان، زينة، سيماء، ميلاد، سما) وهُنَّ صديقاتي في نفس الوقت وأيضاً متفوقات في الدراسة.

•   ما هو رأيكِ بالكادر التعليمي للمدرسة. وهل تفتقر مدرستكم إلى خدمات وأمور أخرى؟
إن الكادر التعليمي للمدرسة يقوم بعملهِ على أكمل وجه، أقدم لهم شكري وتقديري للجهود التي يبذلونها من أجل رفع المستوى العلمي لتلميذات المدرسة. تفتقر مدرستنا إلى مختبرات ومكتبة للمطالعة.

•   ما هو شعاركِ في الحياة؟ وما هو هدفك المستقبلي الذي تفكرين به؟
شعاري في الحياة هو: (بالمحبة والإيمان تبنى وتتقدم الأوطان). هدفي أن أصبح في المستقبل طبيبة أخدم وطني وشعبي، وإن شاء الله سأحقق طموحي لنيل المراد.

•   ماذا تعني لكِ هذه الكلمات: (الأم، الأب، المدرسة، الكنيسة)؟
الأم: منبع الحنان. الأب: أساس العائلة. المدرسة: بيتنا الثاني ومنهل العلوم والآداب. الكنيسة: جماعة المؤمنين وتمثل شعب اللّه.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على المتفوقين والمتفوقات في مدارس قره قوش؟
إنَّ جريدة (صوت بخديدا) هي جريدة متميزة تقوم بدور كبير ومهم في نشر الثقافة العامة في منطقتنا، أقدم الشكر والتقدير لكادرها لأنها تسلط الضوء على المتفوقين والمتفوقات في مدارس قره قوش.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي هي: الرسم والمطالعة وخاصة القصص العالمية والقصص القصيرة مع كتابة القصائد الشعرية، وممارسة لعبة الشطرنج والعاب أخرى مثل: التنس والكرة الطائرة وكرة السلة ومشاهدة الأفلام العلمية والثقافية والرياضية.

•   من خلال هذا اللقاء، ماذا تقولين للتلاميذ والتلميذات؟
أدعو جميع التلاميذ والتلميذات العزيزات الاهتمام بدروسهم والتعاون مع كوادر مدارسهم واحترامهم وسماع وتطبيق نصائحهم وإرشاداتهم من أجل الارتقاء بالعملية التربوية في بلدتنا. كما أطلب من جميع أولياء الأمور متابعة ومراقبة أولادهم وبناتهم في المدرسة وخارج المدرسة وإرشادهم إلى الطريق الصحيح وتقديم النصائح لهم باستمرار لكي ينجحوا في حياتهم.

•   كلمة أخيرة؟
أناشد مديرية تربية الحمدانية بأن تقوم بإنشاء مدرسة في قره قوش خاصة بالمتميزين والمتفوقين لكي تتحقق طموحاتهم وأهدافهم المستقبلية خدمةً للمنطقة ولبلدنا العراق الحبيب.


http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=920
http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=921
http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=922
http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=926
http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=927
http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=928
http://omarrrrrr123.eb2a.com/kleeja/do.php?img=929

2  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / خورنة كنيسة مار يوحنا المعمذان في قره قوش تقيم الدورة الثالثة لتعلم اللغة السريانية باسم (دورة مار ي في: 18:40 25/02/2014
خورنة كنيسة مار يوحنا المعمذان في قره قوش تقيم الدورة الثالثة لتعلم اللغة السريانية باسم (دورة مار يوليوس ميخائيل الجميل)

صوت بخديدا/ متابعة: فراس حيصا

تحت شعار (من لا يعرف لغته لا يعرف لماذا خلق) وبجهود وهمة الشماس بشار الباغديدي الغيور على اللغة الأم (اللغة السريانية)، أقامت خورنة كنيسة مار يوحنا المعمذان في قره قوش الدورة الثالثة لتعلم اللغة السريانية تحت اسم (دورة مار يوليوس ميخائيل الجميل). ابتدأت الدورة بتاريخ 27 كانون الثاني 2014 وتستمر لغاية 28 شباط 2014. الهدف من الدورة هو أحياء التراث السرياني من جهة ولتعليم الأمهات والشابات اللغة الأم ليستفادوا منها في متابعة أطفالهم ومن هم حولها في تحضير دروسهم، لاسيما بعد أن أصبحت مادة ضمن المناهج التي تدرس في مدارسنا. وتتلقى المشاركات الخمسون دروساً في اللغة ومبادئها وقواعدها بواقع أربعة ساعات في الأسبوع وعلى قاعة أخوية مار بولس الرسول في الكنيسة ذاتها. وهناك اهتمام كبير من قبل رعاة الكنيسة الأبوين الفاضلين سامر حلاته ونهاد القس موسى في توفير أجواء مناسبة للمشاركات في الدورة. سميت الدورة بدورة مار يوليوس الجميل عربوناً ووفاءً للمثلث الرحمات مار يوليوس ميخائيل الجميل الذي كان غيوراً على اللغة السريانية ومتفانياً بالبحث فيها ونشرها عبر صوته الرائع وأنغام مقاماته الطقسية.
3  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / أبرشية الموصل الكلدانية تنظم اللقاء الأول العام لعوائل الأبرشية في: 19:15 20/02/2014
أبرشية الموصل الكلدانية تنظم اللقاء الأول العام لعوائل الأبرشية

متابعة: لجنة العائلة لأبرشية الموصل الكلدانية

تحت شعار (العائلة كنيسة بيتية) ولأهمية ومركزية العائلة في المجتمع والكنيسة نظّمت أبرشية الموصل الكلدانية اللقاء الأول العام لعوائل الأبرشية للفترة من 14 – 15 شباط/ 2014. افتتح اللقاء بكلمة راعي الأبرشية سيادة المطران أميل شمعون نونا، التي ركّز فيها على وحدة العائلة والكنيسة ودورهما المشترك في الإيمان المسيحي، ثمّ بدأ منهاج اليوم الأول في كنيسة قلب يسوع الأقدس/ تلكيف، والذي تضمّن محاضرة أولى لسيادة المطران أميل نونا بعنوان (البعد الروحي والإيماني للعائلة)، أشار فيها إلى الأسس التي تُبنى عليها العائلة إيمانياً، والمهام التي للعائلة من الناحية الإيمانية والروحية. ثمّ وبعد استراحة قصيرة بدأت المحاضرة الثانية للأب سالم ساكا وكانت بعنوان (كيفية تكوين العائلة المسيحية وفق قوانين الكنيسة المقدّسة) تطرق فيها المحاضر إلى التحضيرات الأساسية لنشأة العائلة، والمتطلبات الأساسية في تكوينها بشكل قانوني وصحيح. ومن بعده كانت هناك مداخلة للدكتور فاتح أبلحد بعنوان (الصحة النفسية للعائلة وتأثيراتها) تناول فيها الجوانب النفسية وأهمية الإلمام بها من اجل مسيرة سليمة للعائلة. وبعد فترة الغداء كان الموعد مع نقاش مفتوح مع المحاضرين حول المواضيع المطروحة، واستمرت المناقشات الكثيرة بالمواضيع العديدة إلى عصر اليوم الأول، كما ألقى الأب جليل منصور كلمة الختام أكد فيها ان العائلة تشكل مجالاً للدعوة تتحقق فيه وتنمو كلياً هذه الدعوة الإجمالية لأبناء الله والدعوة الشخصية، كما شكر سيادة المطران لهمته في متابعة شؤون العائلة في الأبرشية، وشكر عوائل الأبرشية لتلبية الدعوة.

 اليوم الثاني كان مخصصاً لحفلة ترفيهية للعوائل المشاركة أقيمت في قاعة مركز مار يونان في كرمليس بدأت من الصباح إلى ما بعد الظهر، استمتع فيها الحاضرون بالفقرات المنوعة والكثيرة التي تضمنتها.

جدير بالذكر أن اللقاء الأول لعوائل الأبرشية نظّمته لجنة العائلة في أبرشية الموصل الكلدانية برئاسة الاب جليل منصور، وبتحضير استمر لمدة أكثر من شهرين. وقد تفاعل المشاركين بقوة وحيوية مع اللقاء مطالبين اللجنة بنشاطات أخرى. وقد زاد عدد الحاضرين على خمسمائة شخص، وتميز اللقاء بتنظيمه الممتاز ومشاركة الجميع بفعالية وحيوية واندفاع كبيرين، رغم الظروف الأمنية والاجتماعية الصعبة التي تعيشها الأبرشية بشكل عام.

 لجنة العائلة لأبرشية الموصل الكلدانية
4  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة مينا عامر في: 09:38 07/02/2014
متفوقون من بلدتي

الطالبة المتفوقة مينا عامر:

إن قبولي في كلية الهندسة لم يكن تحقيقاً لطموحاتي إذ كانت رغبتي كلية الصيدلة، لكن مُعدلي هو الذي قرّر مصيري فاخترتُ قسم البيئة.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (119) شباط 2014


-   بداية نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي سيرتكِ الذاتية؟
اسمي مينا عامر مجيد شعبو، من مواليد 16 أيلول 1995في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013)، وحصلتُ على معدل (90.67%).

-   بعد أن حصلت على معدل (87.67%) في الدور الأول. ما الدافع الذي جعلك تقومين بإعادة  امتحان مادتين (تحسين المعدل). وهل كنت واثقة من نفسك بأنك سترفعين من معدلك؟
ثقتي بنفسي وبقدراتي جعلتني أن أقوم بإعادة امتحان مادتين. نعم كنتُ واثقة جداً من أني سأرفع من معدلي بعد الصدمة التي تلقيتها في الدور الأول لأني لم أكن أتوقع هذه النتيجة.

-   وكم أصبح معدلك بعد ذلك؟
أصبح معدلي بعد ذلك (90.67%).

-   ما الكلية التي تم قبولك فيها. وهل أنت راضية على هذا القبول؟
تم قبولي في كلية الهندسة الأولى/جامعة الموصل. في البداية لم أتقبل الأمر لكن ألآن أنا راضية, فالقناعة والرضا كنز للذين يتحلون به.

-   قبولكِ في كلية الهندسة هل جاء تحقيقاً لطموحاتكِ ورغباتكِ، أم معدلك هو الذي قرر مصيرك. وأي قسم من أقسام كلية الهندسة اخترتِ؟
إن قبولي في كلية الهندسة لم يكن تحقيقاً لطموحاتي إذ كانت رغبتي كلية الصيدلة، لكن مُعدلي هو الذي قرّر مصيري فاخترتُ قسم البيئة.

-   ماذا تعني لك كلية الهندسة. وهل ستحققين التفوق في دراستك؟
بعد الدراسة فيها قرابة الشهرين تقريباً أرى أنّها جميلة وذو آفاق علمية واسعة تحفّز الطالب أن يجتهد ويتفوق فيها.

-   بعد تخرجك من الإعدادية. هل هناك من قدم لك هدايا بالمناسبة (من المؤسسات والمنظمات)؟
بعد تحقيق هذا المعدل (90.67%)، لم أحظَ بتكريم من أية جهة أو مؤسسة أو منظمة.

-   ما هي وظيفة والدكِ ووالدتكِ وهل لهما دور فيما حصلتِ عليه. وما هي الخطة التي تتبعيها في دراستك؟
والدي خريج كلية الإدارة والاقتصاد/ جامعة الموصل، حالياً مُدرس مادة اللغة السريانية في مدرسة آشور بانيبال السريانية. والدتي خريجة معهد المعلمين المركزي، حالياً مُعلمة في مدرسة المعلم للبنات. نعم لهما دور كبير فيما حصلتُ عليه. الخطة التي اتبعتها هي اعتمادي على نفسي، علماً أنني لم أتلَّق الدروس الخصوصية عدا مادة الكيمياء، وبالتأكيد لو كنتُ تلقيتُ الدروس الخصوصية لكنتُ قد حصلتُ على معدلٍ أكثر، لأن التدريس الخصوصي في نظري هو تلقي المواد الدراسية قبل تلقيها في المدرسة أي إعادة دراستها مرة أخرى وبالإعادة إفادة, ولم يكن لديَّ ساعات محدودة للدراسة, وأود أن أضيف بأن التحضير اليومي مهم جداً.

-   هل لك أن تُحدثي قرائنا الأعزاء عن شقيقك (سريان) وشقيقتك (ميرنا)؟
أخي سريان من الطلاب المتفوقين في دراسته فهو طالب في الصف السادس العلمي، وأختي ميرنا طالبة في الصف الأول المتوسط ومستواها العلمي جيد جداً.

-   ما معنى التفوق في نظرك. وهل التفوق متاح لجميع الطلبة؟
 التفوق يأتي بعد الجهد والمثابرة ويُزيد من ثقة الإنسان بنفسه. نعم متاح للجميع وله طرق متعددة لمن يسعى إلى تحقيقه.

-   ما هو رأيكِ بإدارة إعدادية سارة للبنات وكادرها التدريسي؟
الكادر التدريسي جيد جداً حيث يهتم بإلقاء المحاضرات وإيصال المادة العلمية على أتم وجه. أشكر الكادر التدريسي جزيل الشكر على جهودهم المبذولة في التدريس.

-   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها. وهل هناك مدرسة تركتْ بصمة عليك في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
دراستي الابتدائية كانت في مدرسة الطاهرة للبنات/ الوجبة الثانية إذ كنتُ دائماً من الأوائل, ثم درستُ الصف السادس في مدرسة المعلم للبنات حيث حصلتُ على معدل (98.87%). وحقيقة الأمر أن مدرسة المعلم للبنات بكادرها التدريسي الممتاز تركت بصمة جميلة في داخلي وفي مسيرتي الدراسية ولن أنساها أبداً. ودرستُ المرحلة المتوسطة في متوسطة الرافدين للبنات حيث في الصفين الأول والثاني المتوسطين اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (90%). ثم درستُ المرحلة الإعدادية في إعدادية سارة للبنات حيث في الصفين الرابع والخامس العلميين اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية. أما في الصف السادس العلمي فقد حصلتُ على معدل (90.67%).

-   كيف تنظرين إلى جريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين؟
إن جريدة (صوت بخديدا) هي الجريدة الرائدة والسباقة في تسليط الضوء على المبدعين والمتفوقين من أبناء بخديدا. أتمنى لها كل الإبداع والتقدم والتألق.

-   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
أنا عضوة في جوقة أصدقاء يسوع منذ عام 2008، إذ أضافت الكثير إلى حياتي كوني من مُحبي الموسيقى وأحب الترتيل كثيراً منذ صغري.

-   هل من كلمة أخيرة؟
أؤمن أن خلف الحبات الوادعات تزهو جنات. وأؤمن أن خلف الليل العاتي الأمواج يعلو سراج. أشكر الرب على كل شيء فهو قوتي وحصن حياتي (الرب راعي فلا يعوزني شيء). وفي الختام أشكرك وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين.
5  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / خلال زيارته لبلدة قره قوش... (صوت بخديدا) تلتقي الخوري اللبناني يوحنا مراد في: 14:03 26/01/2014
خلال زيارته لبلدة قره قوش... (صوت بخديدا) تلتقي الخوري اللبناني يوحنا مراد

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (118) كانون الثاني 2014 [/center]

•   أبونا يوحنا شكراً على قبولك دعوتنا ويسعدني أن أرحب بك في قره قوش.
أهلاً وسهلاً بكم.

•   بداية هل لك أن تعرفنا على شخصكم الكريم؟
أنا من بلدة تنورين أكبر بلدات لبنان مساحة، ولدتُ سنة 1964، ودرستُ في مدارس البلدة ثم دخلتُ المعهد المهني ودرستُ علوم الكهرباء واشتغلتُ في هذه المهنة لغاية سنة 2000.

•   كم كان عمرك عندما اخترتْ أن تسلك طريق الرب. ولماذا؟
كان عمري 28 سنة، عشتُ اختباراً روحيّاً خاصاً سنة 1998، جذبني يسوع المسيح إليه، وبدأتُ أكرس وقتي وكل مالي لخدمة الكنيسة، شخص يسوع جذاب من يلتقيه. يجد ذاته وكل معنى حياته.

•   متى رسمت كاهناً، وهل من عراقيل وقفت أمامك كي تترك هذا الطريق وتمارس حياتك بعيداً عن سر الكهنوت؟
منذ حوالي (10سنوات) ارتسمتُ كاهناً عشيّة عيد العنصرة سنة 2004. حتماً هناك تجارب يتعرض لها المرء، وأفكار يطرحها روح العالم والشيطان، لكن من يتبع الرب عليه أن يميّز الأفكار والطروحات الآتية من الروح القدس وغيرها الآتية من روح الشر. يقول المزمور: ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب! إن من يتذوق طعم الربّ ولذّة العيش وفق منهاج روحه القدوس، رغم التجارب والعراقيل لا شيء يثني عزيمته عن المضي قدماً في أتباعه، لأنه لا قدوس مثل الربّ، إنه آمن بي وأحبني ولم يبخل عليّ بابنه الوحيد، فعليّ أن أجاوبه بالأمانة لحبّه وحنانه ورحمته وغفرانه، دون الثبات في هذه الفضائل يفقد الإنسان إنسانيته.

•   ما الكنيسة التي تنتمي إليها؟
انتمي إلى الكنيسة السريانيّة المارونيّة الإنطاكية، ومن خلالها إلى كل الكنائس الشرقية، وإلى الكنيسة الواحدة المقدسة الجامعة الرسولية.

•   أبونا  هل لك أن تتحدث لقرائنا الأعزاء عن السريان الكاثوليك الموجودين في لبنان؟
ليس لدي معطيات دقيقة، لكن كل ما أعرفه هو أن مركز بطريرك كنيسة السريان الكاثوليك مقرّه لبنان، والكرسي البطريركي مركزه منطقة المتحف في بيروت والمركز الصيفي في دير الشرفة إلى الشرق من مزار سيدة لبنان في منطقة درعون حريصا. ويوجد نائب بطريركي يهتم برعاية أبرشية السريان الكاثوليك في لبنان هو سيادة المطران يوحنا جهاد بطاح، وهو صديق عزيز أفتخر به. ويوجد رعية في منطقة المتحف كنيستها على اسم سيدة البشارة إلى جانبها مدرسة كبيرة، ويوجد رعيّة في منطقة المتن في بلدة الفنار كنيستها على اسم القديسين الشهيدين مار بهنام وسارة، قربها يوجد دار المطرانية، وهناك كنيسة العائلة المقدسة في منطقة سد البوشرية تابعة للرعية المذكورة ويوجد رعيّة صغيرة في مدينة طرابلس شمال لبنان. وهناك دير لرهبان مار أفرام السرياني في الشرفة بجانب البطريركية ولهم دير كبير وبساتين في منطقة المتن الأعلى في بلدة الشبانيّة. وفي درعون أيضًا هناك دير للراهبات الأفراميات التابع إلى الكنيسة نفسها. هذا كل ما أعرفه وعذرًا إذا كان هناك أمور لم يتسن لي ذكرها.

•   ما هي البلدان التي زرتها وأيهما أقرب إلى قلبك من غيره؟
زرتُ مصر وسوريا ومديوغوريه والعراق. كل بلد له خصوصيته ووروده وأشواكه، البلد الذي فيه الإنسان يتألم ويعاني ويصمد بعناد الإيمان هو الأقرب إلى قلبي. أحببت العراق ولدي أحباء وأصدقاء عراقيين انتشروا في كل الكرة الأرضية. لكني متضامن مع الباقين في أرضهم إلى أقصى حدود التضامن، وأصلي للذين هاجروا لكي يكونوا سفراء المسيح.

•   خلال زيارتكَ إلى قره قوش كيف وجدت أبناء البلدة من ناحية الإيمان بالسيد المسيح؟
أولاً قره قوش لم تعد بلدة بل أصبحت مدينة. أشكر الرب هناك إيمان عند الكثيرين، إيمانهم يطبع حياتهم العائلية والعملية والاجتماعية. وهناك تقوى شعبيّة كثيفة يلزمها تشذيب وتنقية وتجديد ذهنيات لتصبح العبادة وحياة الصلاة متناغمة مع كل ميادين الحياة. المسيحي الذي لا يحيا فيه روح المسيح ليس بمسيحي، أسمح لنفسي أن أقول إنه لص في الكنيسة وليس مؤمن، المسيحي الذي يفصل بين صلاته وحياته هو دخيل على جماعة الإيمان. لهذا أشكر الرب على إيمان الكثيرين، الذي يظهر من خلال حياتهم اليومية.    

•   كم هي الفترة التي قضيتها في قره قوش؟
في السفرة الأولى سنة 2011 خمسة أيام، وفي السفرة الثانية سنة 2013  (10 أيام). و 8 أيام تجولتُ فيها في بلدات سهل نينوى وبغداد وعينكاوة.

•   ما الذي قدمته لأبناء قره قوش خلال زيارتكَ لهم؟
بعض الأحاديث الروحية لعدد من الشبان والشابات، لكني أخذت منهم أكثر مما قدمتُ لهم.

•   ما النشاطات التي قمتَ بها خلال تواجدكَ في قره قوش؟
في السفرة الأولى ألقيتُ ثلاث محاضرات وفي السفرة الثانية حاولتُ لكن لم يكن الحضور كثيفاً بسبب زحمة الأكاليل. قدمتُ محاضرة في كرمليس وفي دار  مار بولس للخدمات الكنسية/ بخديدا لمعلمي التعليم المسيحي، وألقيتُ موضوعاً للمخطوبين، كما التقيتُ بعدد من الأصدقاء وقدمتُ لهم أحاديث للتعمّق في معرفة شخص يسوع المسيح.

•   ماذا يعني لك الفيسبوك؟
الفيسبوك مثل أي شيء، حسب ما المرء يحسن استعماله، بالفعل إنه وسيلة للتواصل بين البعيدين وحتى القريبين. يبقى أن يستعمل  للتواصل الخيّر البناء، وأن لا يصبح الفيسبوك سيّد بل وسيلة، وأن لا يغرق المرء في استعماله والتواصل مع البعيدين جغرافياً على حساب أهل البيت والزوار والجيران.

•   كيف وجدت الجالية العراقية في لبنان، وهل تعاملت معهم؟
هناك الكثير منهم بالفعل طيّبون ملتزمون في إيمانهم وأخلاقهم وقيمهم، وكان لي الشرف أن ألتقي بهم، الله يشبعهم من خيراته. أما على صعيد التواصل معهم، نعم تعاملتُ معهم بفعالية من سنة 2008 إلى اليوم، قمتُ بزيارات للعائلات، ونظمتُ الكثير من رحلات الحج إلى الأديار ومزارات القديسين، وقدمت من خلال فاعلي الخير حصص تموينية لمئات العائلات، ونظمتُ أخويات وحلقات للتنشئة المسيحية للكبار، وحملتُ القربان المقدس للعجزة، وبذلتُ جهداً لتأمين عمل لكثيرين. واستضفتُ الكثير من العائلات في بيتي. كل هذا من فضل الرب.

•   ما الذي قدمته للمسيحيين الذين زاروا لبنان؟
ما استودعني إياه الرب من خلال الكنيسة، والحمد لله لا أملك سوى كلمة الله، هذا ما سعيتُ تقديمه بالإضافة إلى توجيه بعض المرضى إلى أطباء مشهود لهم بالعلم والإنسانية.

•   هل توثق الأنشطة التي تقوم بها؟
كل شيء موثّق بالكلمة والصورة وسيأتي يوماً إن شاء الله يكون لي كتاباً عن هذا الموضوع.

•   متى تضحك من كل قلبك ومتى تغضب؟
لستُ ضحوكاً، لكني أفرح وأعبر ببسمة بسيطة نابعة من القلب، وعاطفة قويّة، خصوصاً عندما ألتقي أحبائي، وعندما أرى شخصاً يعيش إيمانه بيسوع المسيح، هذا يملأ قلبي فرحاً لا يوصف. وأغضب عندما أرى إنساناً يكذب، وآخر يسخّر لسانه للقال والقيل والثرثرة الخبيثة، وعندما يستغل الناس بعضهم، ويحتقرون بعضهم، ويعرضون كرامة بعضهم للتحقير والإذلال، وعندما يتمادى إنسان في فعل الخطيئة. وعندما يهدر حق الأرملة واليتيم، وتصبح الغاية تبرر الوسيلة.

•   البكاء ليس ضعفاً إنما وسيلة تعبير. هل أبكاك الزمن يوماً، وهل تخجل أن يرى أحداً دمعتك؟
بكيتُ يوم توفي والدي، وغالباً ما أتأثر عندما أشارك في دفن البعض، وتظهر دموعي عندما أرتكب خطيئة تهين محبة المسيح لي، وتظهر دموعي أيضاً عندما أودع شخصاً عزيزاً قبل سفره، وقد حصل ذلك أثناء وداعي لكثير من الأصدقاء العراقيين. نحن في هذا العالم في وادي الدموع، الدموع هي جرن في مياهه نجدّد مواعيد عمادنا، الدموع هي خير تعبير عن عطشنا وشوقنا لرؤية الاب السماوي والتمتع بلطفه وعطفه وحنانه.

•   هناك ابتعاد، وإن صح التعبير، نفور من الكنيسة وخاصة عند الشباب ماذا تقول بهذا الصدد؟
كل إنسان يبحث عن الحقيقة عن السعادة والسلام والفرح والخير. الشباب يريدون ذلك لكنهم يبحثون خارج إطار وجد ما يفرحهم ويسعدهم، يبحثون من خلال المال والسلطة والشهوات الزائلة مثل الكحول، المخدرات، الغرق في ممارسة الجنس، فيصلون إلى الطريق المغلق. الكنيسة أمنا مهما شاخت إذا كنا أبناءها بالفعل علينا أن لا نبتعد عنها بل نبنيها بكل ما أنعم علينا الرب من نعم ومواهب. لا يوجد مسيحي يحيا فيه المسيح بدون الكنيسة. لهذا على الشبيبة أن يكونوا حول رعاتهم، ولا يقلقوا من الضعف الموجود فيهم وفي غيرهم، الرب يظهر مجده في أجسادنا الضعيفة.

•   هل مهمة الراعي المثالي تقتصر على خدمة الكنيسة فقط؟
هذا أمر طبيعي، من الناحية الروحية، المؤمنين هم أبناء الرعيّة من واجب الراعي أن يوفر لهم الغذاء الروحي لخلاصهم. أما على الصعيد الإنساني كل إنسان هو حقل من حقول الرسالة.  

•   ما هي أمنيتك أبتي؟
أن يلتقي كل معمد بشخص يسوع المسيح، وأن يصبح كل مسيحي رسولاً لمحبة المسيح. وأن يبقى هذا الشرق شرقاً ينبثق منه نور المسيح من خلال وجود مسيحي فاعل.

* كم هو عدد كنائس لبنان؟
إذا كان المقصود العائلات الكنسية، فيوجد الكنائس الأنطاكية: الكنيسة السريانية المارونية، كنيسة السريان الكاثوليك، كنيسة الروم الكاثوليك، كنيسة الأرمن الكاثوليك، رعية الأقباط الكاثوليك، الكنيسة الكلدانية، كنيسة الروم الأرثوذكس والسريان الأرثوذكس، كنيسة الأرمن الأرثوذكس، كنيسة الأقباط الأرثوذكس، الكنيسة الأشورية، والجماعات الكنسية الإنجيلية. يكون المجموع 13 عائلة كنسيّة. أما إذا كان السؤال عن عدد الكنائس كبناء هناك الكثير وهذا يتطلب عملية إحصاء كبيرة.

•   كيف تنظر إلى الكنيسة في لبنان والكنيسة في العراق؟
عندي إيمان ببقاء الكنيسة في لبنان والعراق وكل الشرق، ولكن عندي قلق لأن الهجرة تكاد تلغي وجود له تأثير فاعل وتحوّل الكنائس إلى آثار، لكن عندي رجاء بأن الرب يمكنه أن يصنع من الحجارة مؤمنين، وأنه من خلال البقيّة الباقية المؤمنة سيخمّر عجينة هذا الشرق ويحولها كلها إلى خمير جديد.

•   هل لك أن تحدثنا عن الأعمال والنشاطات التي تقوم بها في لبنان؟
إني أقوم بخدمة خمسة قرى في أبرشية البترون المارونية، وملتزم في جمعية كهنة برادو الشرق، التي هي فرع من جمعية البرادو الحبرية العالمية، وما زلتُ على تواصل مع العراقيين في لبنان من خلال حلقة تنشئة روحية أسبوعية لعدد من السيدات. وأعمل على تأليف كتاب عن إكليروس وكنائس بلدتي تنورين. وأهتم بمرافقة المساجين.

•   هل من كلمة تود أن توجهها للمسيحيين بصورة عامة؟
أقول لهم كونوا سفراء المسيح حيث ما حللتم، دعوا محبته الغالبة في كل مواقفكم وتصرفاتكم.

•   كلمة أخيرة؟
نحن كلنا كمسيحيين في هذا الشرق في سفينة واحدة كبيرة، مصيرنا مرتبط ببعضنا، على رعاة الكنائس كباراً وصغاراً أن يتضامنوا ويحثوا مؤمنيهم على التضامن والتعاون، خصوصاً على الصعيد الاجتماعي، لكي لا يشعر أي مؤمن أنه متروك، وللمؤمنين أقول: لا يكفي أن أعرف وأزور الكنيسة في الأعياد، يجب تكريس وقت فراغ العمل في الأنشطة الكنسيّة، أو أقلّه الالتزام الدائم في المشاركة في كل الاحتفالات الدينية والاجتماعية التي تسهم في تقديس الذات، وتخلق جو من الترابط العائلي وتجعل من الجماعة شبكة محبة وتعاون على كل الأصعدة. أتمنى لجريدة (صوت بخديدا) النمو في إعلان كلمة الحقّ، ولأسرتها كل خير وبركة من الرب. إني أشكركم على هذه المقابلة وأسأل الرب يسوع أن يغمركم بنعمه وبركاته. وأدعوكم لزيارة لبنان وأنا مستعد لمرافقتكم إلى كل المعالم الكنسية والطبيعية والأثرية فيه.
6  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة ميرنا نوئيل الجميل في: 18:12 17/01/2014
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالبة المتفوقة ميرنا نوئيل الجميل:

كنتُ أتمنى أن يتم قبولي في كلية الصيدلة لأنها كانت رغبتي ولكن حلمي لم يتحقق.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (118) كانون الثاني 2014
[/b]

•   بداية نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي سيرتكِ الذاتية؟
ميرنا نوئيل بولص يونو الجميل، من مواليد 13 آذار 1995 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). وحصلتُ على معدل (92,83%) وبعد إضافة درجة واحدة أصبح (93,83 %).

•   إذن معدلك كان يؤهلك للدراسة في كلية الهندسة، فما هو سبب اختيارك الدراسة في كلية التربية الحمدانية/ قسم اللغة الإنكليزية؟
كنتُ أتمنى أن يتم قبولي في كلية الصيدلة لأنها كانت رغبتي ولكن حلمي لم يتحقق، حيث تم قبولي في كلية التربية الحمدانية- قسم اللغة الانكليزية وحسب ترتيب الخيارات في استمارة القبول المركزي.

•   ما هو دور الأهل فيما حصلتِ عليه. وما هي الخطة التي تتبعيها في دراستك؟
والدي خريج كلية العلوم قسم الفيزياء حالياً معلم مادة اللغة السريانية في مدرسة آشور بانيبال السريانية. والدتي خريجة السادس العلمي وهي ربة بيت. والدي ساعدني كثيراً في جميع مراحل دراستي وكذلك والدتي. في جميع مراحل دراستي لم ألجأ إلى الدروس الخصوصية وإنما اعتمدتُ على جهودي الشخصية وجهود المُعلمات والمُدرسات في المدرسة. والدرجات التي حصلتُ عليها في الامتحان الوزاري فهي كالآتي: اللغة العربية (94%). اللغة الانكليزية (99%). الفيزياء (99%). الأحياء (98%). الرياضيات (84%). الكيمياء (83%). كنتُ أستغل أغلب الوقت في تحضير الواجبات اليومية والامتحانات الشهرية بواقع  (8 ساعات يومياً).

•   ما هو رأيكِ بالكادر التدريسي لإعدادية مريم العذراء للبنات؟
درستُ في إعدادية مريم العذراء للبنات، وكنتُ على علاقة طيبة مع الإدارة والمُدرسات. إدارة الإعدادية جيدة وحريصة جداً على مصلحتنا ومتابعة لمستوياتنا العلمية، وأخص بالذكر المديرة الرائعة الست أمل عزو بطرس.

•   هل يمكنكِ تلخيص مشواركِ الدراسي من المرحلة الابتدائية لحد الإعدادية؟
منذ صغري وأنا متفوقة في دراستي. حيث بدأ مشواري من مدرسة المعلم للبنات وعندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي أحرزتُ المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش للعام الدراسي (2006- 2007) بحصولي على معدل  (99,7%). ثم درستُ الصفين الأول والثاني المتوسطين في متوسطة الرافدين للبنات حيث اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في كلا الصفين. ثم انتقلتُ إلى متوسطة الحمدانية للبنات لأكمل الصف الثالث المتوسط فيها حيثُ حصلتُ على معدل (93%) وهذا المعدل لم يكن بمستوى طموحي. ودرستُ المرحلة الإعدادية في إعدادية مريم العذراء للبنات، وفي الصفين الرابع والخامس العلميين اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية.

•   مَنْ هُنَّ زميلاتكِ، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
زميلاتي في الإعدادية كانت كل من: (ديانا مؤيد حنونا، سارة باسم جحولا، رغد فارس برجو)، وكما هو معلوم أنهن من المتفوقات، طبيبات المستقبل أتمنى لهن الموفقية والنجاح في حياتهن.

•   هل لك أن تتحدثي للقراء عن شقيقيك (سركون ويونان) وشقيقتكِ (حنين) وهل هم من المتفوقين؟
أخي الأكبر سركون خريج كلية الهندسة/ قسم المدني كان من المتفوقين في دراسته. أخي الأصغر يونان خريج كلية التمريض. أختي الصغرى حنين طالبة في الصف الأول المتوسط.

•   ما معنى التفوق في نظركِ، وهل التفوق متاح لجميع الطلبة؟
التفوق هو الذي يثبت وجود الشخص من خلال العمل الدؤوب والتعب والتضحية وفي النهاية الحصول على الثمر لتحقيق الطموح. بالتأكيد هو متاح للجميع لأنه يأتي من خلال المتابعة والدراسة اليومية لأن التحضير اليومي مهم جداً. ونحن الطلبة ليس لدينا سوى الدراسة فعلينا أن نستفيد من هذه الفرصة ونقدم أفضل ما لدينا لنثبت وجودنا وكفائتنا ونظهر مهاراتنا.

•   ما الآية التي تؤمنين بها وتعتمدين عليها في حياتكِ؟
الآية التي اعتمدتُ عليها والتي كانت مناراً لي في طريقي هي ( الرب راعّيَ فلا يعوزني شيء).

•   أمنية تحققتْ وأخرى تتمنين أن تتحقق وأخرى لم تر النور؟
أمنيتي التي تحققتْ هي حصولي على المعدل الذي أردته بجهودي الخاصة مع العلم أنني أردت الحصول على كلية الصيدلة ولكن قسم اللغة الانكليزية أيضاً سيحقق طموحي. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أحرز المرتبة اﻻولى على مستوى القسم وأكمل دراستي الجامعية والماجستير إن شاء الله.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
من هواياتي متابعة اللغة الانكليزية دائماً وأود أن أتكلم بها بإتقان، لذلك اخترتُ قسم اللغة الانكليزية بدلاً من كلية الهندسة، ومن هواياتي ممارسة فن الرسم حيث أنني أرسم بإتقان.

•    كلمة أخيرة؟
كلمتي الأخيرة أوجهها لجميع الطلاب والطالبات بأن يكونوا جديين في دراستهم وأن يستغلوا جميع أوقاتهم بما هو مفيد وصالح لهم وأن لا يصابوا بالإحباط في حالة عدم حصولهم على ما يرغبوه. ومن خلال هذا اللقاء أقدم شكري وتقديري لجميع أعضاء الأسر التعليمية والتدريسية الذين رافقوني في مسيرتي الدراسية. وأشكر إدارات المدارس التي راعتني خلال الدراسة. محبتي إلى أهلي وأقربائي وكل من ساندني في مسيرتي التعليمية. شكري إلى كادر جريدة (صوت بخديدا) الغراء, هذه الجريدة الرائعة والعزيزة على قلوبنا. والتي نطالعها بشغف وننتظر صدورها بفارغ الصبر.
7  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / حوار مع الطالبة المتفوقة مينا عمار الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة المتوسطة: في: 18:07 17/01/2014
متفوقون من بلدتي

حوار مع الطالبة المتفوقة مينا عمار الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة المتوسطة:

أتمنى أن أستمر بنفس مستوى تفوقي في المراحل الدراسية القادمة لنيل أفضل النتائج لتحقيق طموحي وهدفي المنشود.

أجراه: فراس حيصا

نشر الحوار في مجلة نواطير العدد (7-8/97-98) تشرين الأول- تشرين الثاني 2013

مينا عمار نجيب أبلحد، من مواليد 15 تموز  1998 في الموصل. تخرجتْ من الصف الثالث المتوسط/ متوسطة الحمدانية للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). وحصلتْ على معدل (97.42%). وأحرزتْ المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة المتوسطة. (مينا) فتاة هادئة الطباع طموحة تحب التميّز وعمل الخير منذ صغرها. في امتحانات نصف السنة حصلتْ على معدل (97.5%). أما في السعي السنوي فقد حصلتْ على معدل (98%). التقيناها فدار بيننا هذا الحوار:-

بعد التهنئة بهذا التفوق، كيف كان شعوركِ عندما علمتِ أنك الأولى في المتوسطة والأولى في قره قوش؟
فرحتُ كثيراً لأنني جنيتُ ثمرة تعبي ومُثابرتي طوال عام ٍكامل، وامتلأتُ فرحاً وغبطة لحصولي على المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة المتوسطة.

مَنْ له الفضل في تفوقكِ وتميزكِ؟
الربّ يسوع لأنني اعتمدتُ عليه الاعتماد الكلي وسلّمتُ له كل أُموري، وكذلك والدي ووالدتي اللّذين قدما لي الدعم الأكبر ووفرا لي كافة احتياجاتي وتشجيعهما المتواصل لي لتحقيق التقدم والنجاح. وأيضاً إدارة متوسطة الحمدانية للبنات وكادرها التدريسي.

بعد حصولكِ على مراتب متقدمة في دراستكِ. هل هناك من قيّم جهودكِ بهدايا؟
على الرغم من حصولي على مرتبة متقدمة في دراستي إلاَّ انه لم يكن هناك مَنْ يُقيّم ويُثمّن تعبي سوى عائلتي وأقاربي ومجلس أعيان قره قوش خلال حفل أقيم بتاريخ 13 أيلول 2013 على قاعة المجلس. وإجراءكم معي هذا الحوار هو تكريم بالنسبة لي.

ما رأيكِ بمديرية تربية الحمدانية وهي تقف عاجزة عن الحركة تجاه الطلبة المتفوقين؟
أُعاتبها عتاباً شديداً لأنها وقفتْ عاجزة ومكتوفة الأيدي أمام تفوقي وتفوق العديد من الطلبة، كنا نتمنى منها كلمة لتكون حافزاً وتشجيعاً لنا. حتى أن نتيجتي في الامتحانات الوزارية علمتُ بها بواسطة المواقع الالكترونية، وكذلك معرفتي بأني الأولى على مستوى مدارس قره قوش كانت عن طريق المواقع الالكترونية أيضاً لأن سؤالنا الموجه لمديرية تربية الحمدانية لم يجدِ نفعاً.

ما المدارس التي درستِ فيها؟
بدأ مشواري من روضة مار افرام، ثم الابتدائية في مدرسة القديس عبد الأحد بالموصل. ونظراً لسوء الأوضاع الأمنية في مدينة الموصل انتقلتُ مع عائلتي إلى مدينة السلام (بغديدا)، وأكملتُ دراستي الابتدائية فيها متنقلة ما بين مدرسة الطاهرة للبنات ومدرسة المعلم للبنات، وعندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (99.12%) وأحرزتُ المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية. ثم درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات وفي الصفين الأول والثاني المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بمعدل (98%)، (98.5%) على التوالي.

هل لك أن تتحدثي لقرائنا الأعزاء عن شقيقتك لينا وشقيقك فادي؟
شقيقتي لينا طالبة في الصف الثالث المتوسط، في الصف الأول المتوسط اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، أما في الصف الثاني المتوسط اكتسبتْ حق الإعفاء بـ 8 مواد فقط. أما شقيقي فادي فهو تلميذ في الصف الثاني الابتدائي وفي الصف الأول حصل على المرتبة الأولى في صفه.

ما تطلعاتكِ للمستقبل؟
أن أستمر بنفس مستوى تفوقي في المراحل الدراسية القادمة لنيل أفضل النتائج لتحقيق طموحي وهدفي المنشود.

ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
من الهوايات التي أمارسها إلى جانب دراستي هي مطالعة الكتب والمجلات التي تقع بين يدي، وكذلك ممارسة فن الرسم. ومن اهتماماتي الترتيل كوني عضو في جوق قيثارة السريان حيث انتميتُ إليها سنة 2008، فهي تزيد من حرارة إيماني وتشبع روحي بفرح الرب وتقربني من الله مخلصي.

كلمة أخيرة لقرائنا الأعزاء؟
أتقدم بالشكر الجزيل لوالدي ووالدتي ولكل مَنْ رافقني في دراستي ودعمني معنوياً. وأشكر مديرة المتوسطة (فكتوريا فرج كرومي) وكادرها التدريسي. كما أشكرك وأشكر أسرة تحرير مجلة (نواطير) لجهودكم المبذولة في إجراء اللقاءات الصحفية مع الطلبة المتفوقين. بارككم الرب جميعاً وسخركم دائماً لخدمة هذه المدينة المباركة (بغديدا الحبيبة). ومن خلال هذا الحوار أناشد المسؤولين والقائمين على الحركة العلمية والثقافية في البلاد أن يهتموا اهتماماً أكبر بالطلبة المتفوقين وتشجيعهم ومواكبتهم ليستمروا بالتقدم والإبداع لخدمة الوطن.
8  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة مريم الياس هداية في: 17:25 17/12/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالبة المتفوقة مريم الياس هداية:

كلية الهندسة وإن لم تكن رغبتي الأولى إلاَّ أنها تعني لي الكثير، فهي باعتقادي تعكس مساعي البشرية وطموحها في التطور العلمي والحضاري والازدهار العمراني.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (117) كانون الأول 2013


•   بداية نود أن نتعرف عليك عن قرب، فما هي سيرتك الذاتية؟
اسمي مريم الياس سعيد هداية، من مواليد30  أيار 1995 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). بدأ مشواري من مدرسة المعلم للبنات وكنتُ من بين التلميذات المتفوقات والأوائل في المدرسة. ثم درستُ في متوسطة الرافدين للبنات وكنتُ متفوقة في كافة مراحلها الدراسية. واستمريتُ  بنفس المستوى من التفوق عندما درستُ المرحلة الإعدادية في إعدادية سارة للبنات حيثُ حصلتُ على معدل (88%) في الامتحان الوزاري ثم دخلتُ امتحاناً لتحسين المعدل في مادتي الفيزياء والرياضيات وكانت النتيجة حصولي على درجة (98%) لكلا المادتين ورفعتُ من مجموع درجاتي (35 درجة) ليصل معدلي إلى (93.83%).

•   ما الكلية التي تم قبولك فيها، وهل أنتِ راضية على ذلك؟
 تم قبولي في كلية الهندسة الأولى. نعم أنا راضية على هذا القبول.

•   قبولك في كلية الهندسة هل كان من باب الرغبة، أم معدلك هو الذي قرر مصيرك. وأي قسم من أقسام الكلية اخترتِ؟
 لم يكن قبولي على أساس الرغبة، ولكن معدلي هو الذي حدد هذا الاختيار. اخترتُ قسم الهندسة المعمارية، وأود أن أضيف بأن الرغبة في واقعنا اليوم لم تعد سبب الاختيار حتى لبعض من اختار التقديم إلى كليات المجموعة الطبية أو قبل فيها.

•   ماذا تعني لك كلية الهندسة، وهل سيتحقق طموحك فيها بتفوق؟
كلية الهندسة وإن لم تكن رغبتي الأولى إلاَّ أنها تعني لي الكثير، فهي باعتقادي تعكس مساعي البشرية وطموحها في التطور العلمي والحضاري والازدهار العمراني وإن شاء الله سيتحقق طموحي في هذا المعنى.

•   من هم الأشخاص الذين يشجعونك دائماً لمواصلة دراستك بتفوق وتميز؟
أولاً والدي ووالدتي ثم أقربائي ومنهم أعمامي وخوالي وخالتي (ندى)، والعديد من الكوادر التعليمية منهم من علمني في المرحلة الابتدائية ودأب على تشجيعي كلما كان يلقاني فهم يستحقون مني الشكر والتحية.

•   ما معنى التفوق في نظركِ، وهل التفوق متاح لجميع الطلبة؟
التفوق يشعر الإنسان بالفرح والسعادة وهو إشارة لتحقيق الطموح في الحياة ومتاح للجميع لكنه لا يأتي بسهولة فذلك يحتاج إلى الدراسة والمثابرة والاجتهاد المستمر.

•   هل لك أن تتحدثي لقرائنا الأعزاء عن شقيقك وميض وشقيقتيكِ نهرين وسيماء إن كانوا من المتفوقين؟
نعم انهم من المتفوقين، وميض شقيقي الأصغر  تلميذ في الصف الرابع الابتدائي وهو من الأوائل في صفه. شقيقتي سيماء تلميذة في الصف السادس الابتدائي وهي متفوقة أيضاً علماً أنها لا تتابع دروسها كثيراً. شقيقتي نهرين طالبة في الصف الثالث المتوسط أيضاً متفوقة في كافة مراحل دراستها فعندما تخرجتْ من الصف السادس الابتدائي أحرزتْ المرتبة الأولى على مستوى محافظة نينوى بالدراسة الابتدائية للعام الدراسي (2010- 2011) بحصولها على معدل (100%) وكرمتْ من قبل مديرية التربية والشيخ عبدالله الياور.
 
•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: ( إعدادية سارة للبنات, بلدة قره قوش, الأم, التواضع)؟
-   إعدادية سارة للبنات: يكفي أنها باسم القديسة سارة وهي مدرستي وقد مثلت الحد الفاصل في تحقيق طموحي وهي أيضاً الأم الثانية في التربية والتعليم، فأنا أشكر مُدرساتي اللواتي كان لهن الفضل الكبير في تفوقي.
-   بلدة قره قوش: تمثل الموطن الصغير في خارطة الوطن الكبير (العراق) وهي بلدة الآباء والأجداد.
-   الأم: السلام على الأم أول الأوطان وأخر المنافي، وإذا أردتم الإضافة نكرر هذا البيت الشعري: ( الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق).
-   التواضع: هو ضد الغرور، والغرور هو علامة للذل أكثر مما هو علامة للكبرياء، وكم نتمنى أن يكون التواضع صفة أصيلة في كل إنسان.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش؟
صوت بخديدا هي الجريدة الأولى في البلدة بصوتها وحلتها الجميلة ومواضيعها المتنوعة وهي صوت المثقفين والمتفوقين والقراء أيضاً ونحن منهم.
   
•   حكمة أو مقولة تؤمنين بها وتطبقيها في حياتك؟
هناك مقولة تعتبر من درر الكلام أؤمن بها وأطبقها تقول: (لا تحزن على شيء فقدته فلربما لو ملكته لكان الحزن أكبر فالرضا أعلى القيم في الحياة).

•   كلمة أخيرة؟
كلمتي الأخيرة أقول فيها ما يلي: قرار تحسين المعدل كان منصفاً وعادلاً لنا وإن جاء متأخراً ومحصوراً بوقت ضيق وبمادتين فقط، إلاَّ أنه لم يكن كذلك عندما منح للطلبة (7 درجات) إلى المجموع للناجحين في الدور الأول ونحن منهم بالطبع، ولكن لم يتم شمولنا به فكنا ضحايا هذا القرار وكان ذلك من أسباب حرماننا من تحقيق طموحنا. وأخيراً نكرر شكرنا لجريدة (صوت بخديدا) ولمندوبها ولكل الكادر في هذه الصحيفة.
9  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع التلميذة المتفوقة عذراء ميخائيل بقطر: الثالثة على مدرسة البتول الابتدائية للبنات في: 19:38 13/12/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع التلميذة المتفوقة عذراء ميخائيل بقطر: الثالثة على مدرسة البتول الابتدائية للبنات

-   إن جريدة (صوت بخديدا) هي السباقة في تشجيع المتفوقين والمتفوقات وذلك بإجراء اللقاءات الصحفية مع التلامذة والطلبة المتميزين.
-   لم أعانِ من صعوبة في أي مادة دراسية لأنني اعتمدتُ على معلماتي في المدرسة ومن ثم على تحضيري اليومي ومساعدة والدي.

أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (117) كانون الأول 2013

•   بعد التهنئة بهذا التفوق، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فمن هي عذراء ميخائيل؟
عذراء ميخائيل شعيا بقطر، من مواليد 24 نيسان 2001 في قره قوش. طالبة في الصف الأول المتوسط/ متوسطة قره قوش للبنات. في الصف السادس الابتدائي أحرزتُ المرتبة الثالثة على مدرسة البتول الابتدائية للعام الدراسي (2012- 2013)، بمعدل (91.12%). علماً أنني كنتُ أحصل على المراتب الأولى والثانية في المرحلة الابتدائية قبل دخولي الامتحان الوزاري.

•   عذراء هو اسمكِ، من اختاره لكِ، ولماذا عذراء بالذات؟
والدتي هي التي اختارتْ اسمي، وسميتُ بهذا الاسم تيمناً بأمنا العذراء مريم.

•   ما هي وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وهل لهما دور في تميزك؟
والدي أستاذ مساعد في قسم الفيزياء ورئيس قسم الرياضيات بكلية التربية/ الحمدانية- جامعة الموصل. ووالدتي ربة بيت. كان لهما الدور الكبير في نجاحي وتفوقي لأنهما كانا يشجعاني ويلبيان لي جميع الحاجيات والمستلزمات الدراسية.

•   كيف كان شعورك بعد أن حصلتِ على المرتبة الثالثة على مدرستكِ. وهل أنتِ راضية على المعدل الذي حصلتِ عليه؟
لا لم أرضَ على معدلي لأنني توقعتُ أن أحصل في مادة اللغة العربية على درجة أكثر من (95%) وليس (77%)، وهذه الدرجة أثرتْ على معدلي.

•   وكم هو المعدل الذي حصلتِِ عليه في امتحانات نصف السنة وفي السعي السنوي؟
إن معدلي في امتحانات نصف السنة هو (92.02%)، والسعي السنوي (93.10%).

•   ما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ، وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادتي العلوم واللغة الانكليزية؟
لم أعانِ من صعوبة في أي مادة دراسية لأنني اعتمدتُ على معلماتي في المدرسة ومن ثم على تحضيري اليومي ومساعدة والدي. حصلتُ في مادة العلوم على درجة (100%)، ومادة اللغة الانكليزية على درجة (94%).

•   ما أفضل نتيجة حصلت عليها خلال مشوارك الدراسي في المرحلة الابتدائية؟ وهل حظيت بتكريم تثميناً لجهودك؟
خلال مشواري الدراسي في المرحلة الابتدائية حصلتُ على الدرجة (100%) في المواد (التربية المسيحية والعلوم والوطنية). نعم حظيتُ بتكريم مِنْ والديَّ تثميناً لجهودي حيث سافرتُ معهما إلى سوريا ولبنان وثلاث مرات إلى تركيا، ولم أحظَ بأي تكريم من أي جهة أخرى.

•   ما هي الخطة التي تطبقيها في دراستكِ. وهل تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
خطتي هي التحضير اليومي المستمر حيثُ أفضل النوم والنهوض مبكراً.

•   مَنْ هُنَّ زميلاتك في المدرسة ومن هُنَّ صديقاتك؟
جميع تلميذات صَفي هُنَّ زميلاتي. أما صديقاتي فهُنَّ: (حنين مارسيل، ريهام فادي، ريتا عوني، فدا فلاح).

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على المتفوقين والمتفوقات في مدارس قره قوش؟
إن جريدة (صوت بخديدا) هي السباقة في تشجيع المتفوقين والمتفوقات وذلك بإجراء اللقاءات الصحفية مع التلامذة والطلبة المتميزين. وإنني أتابعها باستمرار من خلال والدي الذي يحرص على اقتناء كل أعدادها.

•   ما هي هواياتك ونشاطاتك المفضلة التي تمارسيها فضلاً عن دراستكِ؟
هواياتي هي الرسم والأعمال اليدوية الفنية، أمّا نشاطاتي المفضلة فهي ممارسة الرياضة بشكل عام وخاصة كرة السلة.

•   كلمة أخيرة؟
أشكر الرب يسوع المسيح له كل المجد على النعم التي وهبها لي، وأشكر أمنّا العذراء التي تسهر دوماً علينا وتحمينا من كل مكروه، وأشكر والديَّ وجدتي وأختي وزوجات إخواني، كما وأشكر مديرة مدرسة البتول للبنات ماري أبلحد يوسف وكادرها التعليمي لجهودهن المبذولة في تعليمي. كذلك أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وخاصة الدكتور بهنام عطاالله رئيس التحرير والأخ فراس حيصا الذي أجرى معي هذا اللقاء.
10  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالب المتفوق ميرون مؤيد في: 19:23 13/12/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالب المتفوق ميرون مؤيد:

-   منذ صغري كنتُ أحب مهنة طب الأسنان على وجه الخصوص والطب بشكل عام وكذلك العلوم المختلفة.

-   ليست الدروس الخصوصية الحل الأمثل للطالب والعصا السحرية والتي ستنقل الطالب إلى الأفضل.

أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (117) كانون الأول 2013

•   بداية نود أن نتعرف عليك عن قرب، فمن هو ميرون مؤيد؟
ميرون مؤيد إبراهيم جبو كجو ، من مواليد 5 تموز 1995 في بخديدا. ترعرعتُ في هذه المدينة الجميلة. تخرجتُ من الصف السادس العلمي للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (95%) وجئتُ بالمرتبة الأولى على ثانوية الباسل الأهلية المختلطة. تم قبولي في كلية طب الأسنان/ جامعة المثنى ثم انتقلتُ إلى جامعة الموصل بعد إعادة الترشيح للقبول المركزي السابق.

•   ما وظيفة والدك ووالدتك. وهل لهما دور في تميزك؟
والدي مُعلم في مدرسة نجد الابتدائية للبنين ووالدتي موظفة في الشركة العامة للألبسة الجاهزة/ فرع معمل خياطة برطلة.  ولا يخفى مالهما من دور كبير في تفوقي وحصولي على هذا المعدل من خلال تشجيعهما لي وحثي على المثابرة وأن أبذل قصارى جهدي في سبيل النجاح والتفوق في دراستي لتحقيق أهدافي.

•   كيف كان شعورك عندما حصلتْ على المرتبة الأولى على ثانوية الباسل الأهلية. وماذا يعني لك التفوق؟
بالتأكيد شعرتُ  بفرح وسعادة. كما وأن الفرح كان أكبر عندما سمعتُ بتفوق زملائي الطلاب والطالبات، وأنا شخصياً أهنئهم على تفوقهم. التفوق يعني العمل أنت تعمل أنت تتفوق، لكي تتفوق لابد من العمل فالعمل هو سر التفوق، ولا ننسى الثقة بالنفس والإيمان بالله وبقدراتك فيجب عليك أن تتفوق على نفسك فإن فعلتَ تفوقتَ على غيرك.

•   ما المدارس التي درست فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة نجد للبنين وحصلتُ على المرتبة الأولى في الصفوف الخمسة الأولى، أما في السادس الابتدائي فقد حصلتُ على معدل (97%). واستمر الحال على ما هو عليه في الدراسة المتوسطة حيث اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في الصفين الأول والثاني المتوسطين، أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (84%) وسرتُ على نفس النهج أيضاً في المرحلة الإعدادية حيث اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في الصفين الرابع والخامس العلميين، أما في الصف السادس فقد حصلتُ على معدل (95%) وأحرزتُ المرتبة الأولى على ثانوية الباسل الأهلية المختلطة للعام الدراسي (2012- 2013).

•   لماذا اخترت الدراسة في ثانوية الباسل الأهلية المختلطة؟
بصراحة اخترتُ هذه الثانوية في السنة الأخيرة من دراستي الإعدادية، لأن الدروس والمحاضرات كانت مكثفة نوعاً ما أكثر من غيرها كما وان كادرها التدريسي متميزاً.

•   ما رأيك بظاهرة الدروس الخصوصية؟
ليست الدروس الخصوصية الحل الأمثل للطالب وليست العصا السحرية والتي ستنقل الطالب إلى الأفضل، لكن جهد الطالب نفسه ورغبته في النجاح هي التي تستطيع أن تنقل الطالب من أفضل إلى الأفضل. ولكن لا أنكر أهمية هذه الدروس في مساعدة الطالب في دراسته وما لها من دور ليس بالقليل في مسيرة الطالب أو الطالبة نحو الهدف. وأنا عن نفسي استعنتُ بهذه الوسيلة، ولكن كان اعتمادي على نفسي هو السبب الجوهري في الحصول على هذا المعدل، فالنجاح هو سلم لا تستطيع أن تتسلقه ويديك في جيوبك.

•   هل حظيت بتكريم بعد حصولك على مراتب متقدمة وتميزك في دراستك تثميناً لجهودك؟
نعم حظيتُ بعدة هدايا من والدي وكذلك من مدير ثانوية الباسل الأهلية المختلطة ناصر بحو البناء. ولا ننسى خورنة قره قوش التي قامت بتنظيم سفرة ترفيهية للطلبة المتفوقين إلى محافظة دهوك، وأنا بالنيابة عن زملائي أشكر الآباء الكهنة على هذه المبادرة الجميلة. وأشكر عائلتي التي وقفت إلى جانبي. كما أشكر إدارة ثانوية الباسل الأهلية المختلطة وكادرها التدريسي على كرمهم السخي للطلبة. وبهذه المناسبة أشكر كل من قدم لي التهاني من أصدقائي وأقاربي.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الأب، الأم، المحبة، التواضع، المدرسة، الكنيسة، الحسد، الغرور، الكراهية، الموسيقى؟
-   الأب :كلمة قليلة الحروف كثيرة المعاني، فهو من علمني حب الحياة والسير في دروبها، والطريق إلى النجاح والإبداع.
-    الأم: تقف الكلمات وتتبعثر الحروف عندما أعبر  عنها، ولكن أين سأجدُ مثلك يا أمي فأنتِ القلب الذي في نبضاته الأمان والقلب الذي يفوح منه الحنان، يا أمي فأنتِ الخير والبركة على مر الزمان.
-   المحبة: كلمة سبقت الكلمات فليست المحبة عاطفة ووجدان فقط، إنما هي طاقة وإنتاج، هي أعظم مدرسة تعلم لغة لا تعلمها بقية المدارس.
-   التواضع: كلمة عظيمة لا يفهمها إلاَّ العظماء، فكما أن السنبلة كلما كبرت انحنت هكذا كلما كبر الإنسان يجب أن يزداد تواضعاً.
-   المدرسة: مكان لن أنساه ما حييت لأني به اكتسبتُ أجمل ذكرياتي.
-   الكنيسة: وماذا أقول لأعبر عنها فهي المعلمة الأولى والأخيرة، إنها المكان الذي سوف يستقبلني كيفما أكون، إنها أمي بكلمة مختصرة.
-   الحسد: هو أن يتمنى الشخص زوال النعمة من آخر وأن تكون له، وهو أول خطأ وقع به الإنسان عندما حسد قايين هابيل. هي كلمة أتمنى أن لا أستعملها أبداً.
-   الغرور: داء يموت به الإنسان من دون أن يشعر.
-   الكراهية: وباء إن لم نعالجه سوف نصاب به.
-   الموسيقى: أعظم لغة يمكن أن يتكلم بها مجتمع كامل ويفهم كل واحد الآخر، وهذه ميزة تميزها عن غيرها من اللغات.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيك. وكم هي الدرجة التي حصلت عليها في مادتي اللغة العربية واللغة الانكليزية؟
أنا عن نفسي أقول لا توجد مواد صعبة "تعمل تنجح" هذا هو شعاري، ولكن يجب إعطاء كل مادة حقها في طريقة الدراسة والأسلوب اللازم لذلك. أما عن الدرجات ففي مادة اللغة الانكليزية حصلتُ على درجة (97%)، أما في مادة اللغة العربية وعلى الرغم من أنني أفضل هذه المادة إلاَّ أن الدرجة التي حصلتُ عليها فهي (79%) على غير المتوقع وكانت أقل درجة حصلتُ عليها في الامتحان الوزاري.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
في الحقيقة لديَّ عدة هوايات أبرزها كتابة الخواطر وممارسة الرياضة بشكل عام وكذلك أهوى الالكترونيات من حواسيب وهواتف، فضلاً عن مطالعة الكتب المختلفة.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة (صوت بخديدا)؟
أشكرك وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء، وأتمنى لكم الموفقية والنجاح على جميع الأصعدة لكي تكون نجمة لامعة تنير سماء بخديدا بنورها وتألقها دائماً.
11  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / الأخوات الدومنيكية في ربوع الحمدانية تحتفل بالتعهد السنوي لأعضائها في: 21:03 07/12/2013
الأخوات الدومنيكية في ربوع الحمدانية تحتفل بالتعهد السنوي لأعضائها

احتفلت الأخوات الدومنيكية العلمانية في ربوع الحمدانية (أخوة مار عبد الأحد/ قره قوش، أخوة مار عبد الأحد/ برطلة، أخوة مار توما الاكويني/ قره قوش) صباح يوم الجمعة المصادف 6 كانون الأول 2013 في كنيسة مار بهنام وسارة وبحضور سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي والأب يوسف عتيشا الدومنيكي والأب هاني الدومنيكي والأخوات الراهبات الدومنيكيات والأخ ميخائيل شعيا بقطر رئيس مجلس المشورة العام للأخوات الدومنيكية العلمانية في العراق ومسؤولي وأعضاء مجالس المشورة في ربوع الحمدانية والإخوة والأخوات المتعهدين وجمع غفير من المؤمنين.
12  اجتماعيات / التعازي / الشاب (رامسين جرجيس يوسف حيصا) في ذمة الخلود في: 13:18 03/12/2013
إن وعد الله حق

الشاب (رامسين جرجيس يوسف حيصا) في ذمة الخلود

ببالغ الأسى والحزن تنعى عشيرة آل حيصا فقيدها الشاب (رامسين جرجيس يوسف حيصا) الذي رقد على رجاء القيامة اثر مرض العضال صباح يوم الاثنين المصادف 2 كانون الأول 2013. جدير بالذكر أن المرحوم هو شقيق كل من يوسف والمرحوم رعد الذي رقد إلى جوار ربه اثر حادث انفجار في شباط 2012.

(الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم يشرق عليه)
13  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / بعد قبولها في كلية الطب العام، (صوت بخديدا) تلتقي الطالبة المتفوقة رحاب جلال الزبيدي/ الثانية على مس في: 15:50 30/11/2013
متفوقون من بلدتي

بعد قبولها في كلية الطب العام، (صوت بخديدا) تلتقي الطالبة المتفوقة رحاب جلال الزبيدي/ الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية:
رغم أنني أحرزتُ المرتبة الأولى على إعدادية سارة للبنات والمرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية إلاَّ أنني لم أحظَ بتكريم.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (116) تشرين الثاني 2013

رحاب جلال صالح أحمد الزبيدي، من مواليد 1995 في قرية الجرف/ ناحية النمرود- قضاء الحمدانية. طالبة تخرجتْ من إعدادية سارة للبنات/ قره قوش للعام الدراسي (2012- 2013)، وحصلتْ على معدل (98.43%)، وأحرزتْ المرتبة الأولى على إعدادية سارة للبنات والمرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية. تم قبولها في كلية الطب العام/ جامعة الموصل. أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تبارك الطالبة رحاب وتتمنى لها الموفقية والنجاح. ولتسليط الضوء عليها أكثر ارتأينا أن نجري معها هذا اللقاء كونها من سكنة قرية الجرف ودرستْ في قره قوش لكي تحقق معدل يؤهلها للقبول في كلية الطب. التقيناها فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   بعد قبولكِ في كلية الطب العام. ما هي أمنيتك، وهل لديكِ الرغبة في إكمال دراستكِ خارج القطر؟
أتمنى من الله أن أكمل دراستي الجامعية وأن أتخرج وأحصل على شهادة في اختصاص طب الأطفال. بصراحة ليس لديَّ الرغبة في إكمال دراستكِ خارج القطر.

•   ما هي وظيفة والدكِ ووالدتكِ؟
والدي معلم متقاعد ووالدتي ربة بيت. لديَّ ستة إخوة و ثلاث أخوات. جميع أفراد أسرتي دعموني مادياً ومعنوياً وشجعوني كثيراً لتحقيق هدفي. إخوتي هم: سعد خريج كلية الطب البيطري. عماد خريج كلية التربية/ قسم علوم الحياة حالياً مُدرس. أياد خريج كلية التربية الأساسية/ حالياً معلم. منهل طالب ماجستير. أحمد خريج كلية التربية/ قسم الفيزياء. محمد طالب في كلية التربية/ قسم اللغة الانكليزية- المرحلة الرابعة. أما أخواتي فلم يكملن دراستهن.

•   عندما نجحتِ إلى الصف السادس العلمي لماذا اخترتِ الدراسة في إعدادية سارة للبنات/ قره قوش. وما رأيكِ بإدارتها وكادرها التدريسي؟
رغم أنها بعيدة عن مكان سكني إلاَّ أنني أردت الدراسة فيها لكي أضمن مستقبلي لأن أمنيتي كانت أن أحصل على المجموعة الطبية والحمد لله لقد تحققتْ أمنيتي. تعبتُ كثيراً بسبب الدراسة والتنقل من القرية إلى مركز القضاء حيث الإعدادية لكن كللتُ تعبي وجهدي بحصولي على معدل أهلني للقبول في كلية الطب العام/ جامعة الموصل. إدارة الإعدادية وكادرها جيدة جداً ومخلصين بعملهم وذو كفاءة وخبرة عالية في التدريس. مديرة الإعدادية ايفلين توما قرياقوس كانت تراعي ظروفنا عندما كنا نتأخر عن الدوام بسبب غلق الطرق وكانت تنصحنا بعدم التأخر وذلك لعدم ضياع أو فوات بعض الدروس وخاصة الدرس الأول.

•   كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً في فترة الامتحانات الوزارية؟
كنتُ أدرس بواقع (14 ساعة) يومياً في فترة الامتحانات الوزارية.

•   ما أصعب المواد الدراسية في رأيكِ؟
مادة الكيمياء هي أصعب مادة دراسية في رأيي. وقد حصلتُ على درجة (98%)، أما درجات بقية المواد فهي كالآتي: التربية الإسلامية (100%). اللغة العربية (93%). الرياضيات (100). الأحياء (100%). الفيزياء (100%). اللغة الانكليزية (98%).

•   كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة والسعي السنوي؟
في امتحانات نصف السنة حصلتُ على معدل (85.8%)، أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على معدل (87.1%).

•   بما أنك من سكنة قرية الجرف وتدرسين في قره قوش. هل صادفتك مواقف مزعجة؟
في نفس يوم الامتحان الوزاري لمادة الرياضيات كان الطريق مغلقاً وانزعجتُ كثيراً لئلا أتأخر أنا وزميلاتي عن الامتحان والحمد لله وصلنا إلى المركز الامتحاني قبل دقائق معدودة من بدء الامتحان.

•   ما المدارس التي درستِ فيها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة الجرف والخرطة المختلطة، وعندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (90%). ثم درستُ في ثانوية السيد حمد للبنين وفي الصفين الأول والثاني المتوسطين اكتسبتُ حق الإعفاء بـ (أربعة مواد). ثم انتقلتُ إلى متوسطة السيد حمد للبنات لأكمل الصف الثالث المتوسط فيها حيث تخرجتُ وحصلتُ على معدل (85%). ثم درستُ الصفين الرابع والخامس العلميين في ثانوية السيد حمد للبنين، وفي الصف السادس العلمي اخترتُ الدراسة في إعدادية سارة للبنات/ قره قوش.

•   من هُنَّ زميلاتك في الإعدادية؟
زميلاتي وصديقاتي هُنَّ: (ماريا وليد من قرية السيد حمد، تم قبولها في كلية العلوم/ قسم علوم الحاسبات. دلال منصور من قرية الجرف، تم قبولها في المعهد الطبي. محاسن حسن من قرية الخرطة. نور صالح من قرية السيد حمد، تم قبولها في كلية التربية للبنات/ جامعة الموصل.

•   بعد حصولكِ على مرتبة متقدمة في دراستكِ. هل حظيتْ بتكريم؟
بصراحة لم احظَ بتكريم رغم أنني أحرزتُ المرتبة الأولى على إعدادية سارة للبنات والمرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية. علماً أنني علمتُ بأن الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش تم تكريمهم.

•   هل وضع البلد يساعد الطلبة على الدراسة وتحقيق التفوق؟
نعم يساعد رغم كل شيء ومهما كانت الظروف لأن الإنسان الطموح وذو هدف في حياته يسعى جاهداً من أجل نيل أفضل النتائج.

•   ماذا تعني لكِ هذه الكلمات (الوقت، إعدادية سارة للبنات، التفوق)؟
-   الوقت: الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعكَ.
-   إعدادية سارة للبنات: فيها حققتُ طموحي ومنها صعدتُ خطوة إلى سلم النجاح.
-   التفوق: غاية من الصعب تحقيقها.

•   كلمة أخيرة؟
أشكرك واشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامكم بي وإجرائكم معي هذا اللقاء. جريدتكم هي الجهة الوحيدة التي قيمتْ نجاحي وتفوقي، أتمنى لكم التقدم والازدهار. وأشكر أيضاً جميع الإدارات وكوادرها التعليمية والتدريسية للمدارس التي درستُ فيها، مع تمنياتنا للجميع بالموفقية والنجاح.
14  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / بعد قبولها في كلية الهندسة، (صوت بخديدا) تحاور الطالبة المتفوقة آلاء عماد مشهد: في: 15:47 30/11/2013
متفوقون من بلدتي

بعد قبولها في كلية الهندسة، (صوت بخديدا) تحاور الطالبة المتفوقة آلاء عماد مشهد:

والدي هو قدوتي في حياتي لأنه خريج كلية العلوم ودائماً كان يشجعني            
          
حوار أجراه: فراس حيصا

نشر الحوار في جريدة (صوت بخديدا) العدد (116) تشرين الثاني 2013

آلاء عماد مشهد علي السياف، من مواليد 1995 في قره قوش. طالبة تخرجتْ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتْ على معدل (93.29%)، في الدور الأول. تم قبولها في كلية الهندسة/ جامعة الموصل. آلاء فتاة هادئة الطباع، متواضعة، تحترم كل من حولها (عائلتها، أقربائها، مُدرساتها وزميلاتها). منذ المرحلة الابتدائية كانت متفوقة وتحصل على معدلات جيدة. وكانت تعتمد الاعتماد الكلي على نفسها فهي زهرة أسرتها. في فترة الامتحانات الوزارية كانت تدرس بكثافة وكان همها أن تستوعب المادة لكي تحقق معدلٍ جيدٍ. هوايتها الرسم ومطالعة الكتب العامة وخاصة القصص. تقول والدتها: عندما كنتُ أذهب إلى المدرسة لكي اسأل عن ابنتي (آلاء) كانت مُدرساتها تقلن لي أن آلاء طالبة مجتهدة وذكية ومؤدبة وكانوا يمتدحونها. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطلبة المتفوقين فدار بيننا هذا الحوار:-

•   بعد قبولكِ في كلية الهندسة، كيف هو شعوركِ، وهل أنتِ راضية على القبول؟
أنا غير راضية أبداً على قبولي في كلية الهندسة، لأن رغبتي كانت المجموعة الطبية وخاصة الصيدلة. حزنتُ كثيراً لأنني كنتُ أتمنى أن يتم قبولي في كلية الصيدلة.

•   هل كادر إعدادية سارة للبنات يشجع الطالبات لتحقيق التفوق؟
نعم الإدارة وكادر إعدادية سارة للبنات تشجعان الطالبات لتحقيق التفوق وهناك تواصل مستمر بيننا حيث أن الكادر جيد جداً وذو أسلوب رائع في إلقاء المحاضرات. والتفوق يعتمد على ذكاء الطالبات ومتابعتهن لدروسهن وواجباتهن.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في الامتحان الوزاري؟
في مادة اللغة العربية حصلتُ على معدل (92%)، وهي أصعب مادة بالنسبة لي لأنها تحتاج إلى تركيز ومتابعة يومية. أما في امتحانات نصف السنة حصلتُ على معدل (85.4%) وفي السعي السنوي حصلتُ على معدل (84%).

•   من هُنَّ زميلاتكِ في الإعدادية؟
لديَّ زميلتان الأولى اسمها رحاب اسعد سعدون حصلتْ على معدل (85%) فهي زميلتي من المرحلة الابتدائية. والثانية اسمها رباب فاضل عباس زميلتي من المرحلة المتوسطة.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ في مدرسة المعلم للبنات وعندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (90%). ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات، وفي الصفين الأول والثاني اكتسبتُ حق الإعفاء بـ (5) مواد دراسية، أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (91%). ثم أكملتُ دراستي في إعدادية سارة للبنات وفي الصفين الرابع والخامس اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بمعدل (87.8%) و (88%).

•   بعد حصولكِ على هذه النتيجة هل حظيتِ بتكريم؟
فقط حظيتُ بتكريم من قبل عائلتي وأقربائي علماً أن جميع الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش تم تكريمهم من قبل مدارسهم ومن قبل بعض المؤسسات.

•   ما رأيكِ بمديرية تربية قضاء الحمدانية وهل لها دور في تقييم الطلبة المتفوقين؟
لها دور ضئيل جداً ويكاد أن يكون معدوماً من خلال تواجدها الميداني في المدارس وخاصة مدارس البنات. والمُدرسات يعتمدن على أنفسهن من خلال مستواهن العلمي لرفع مستوى الطالبات. ومستوى كادر اعداديتنا جيد جداً وتعاملهن مع الطالبات تعامل أخلاقي جيد وهذا يؤثر على نفسية الطالبات ويؤدي إلى تحركهن إلى متابعة دروسهن لرفع من مستواهن العلمي، وقلة قليلة من الكوادر ليسوا بالمستوى المطلوب من الناحية العلمية والإدارية.

•   ظروف البلد هل تساعد الطلبة على الدراسة والتفوق؟
الظروف لا تساعد الطلبة على الدراسة والسعي من أجل تحقيق التفوق لأن الطالب المتمكن عندما يشاهد الوضع الأمني متدهور يخاف ولا يفكر بالدراسة خاصة والدراسة تتطلب وقت ومصاريف فضلاً عن التنقل.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الأم، الصديقة الوفية، الإنسان المغرور، التفوق)؟
-   الأم: شجرة البيت.
-   الصديقة الوفية: كنز ثمين وصندوق أسرار.
-   الإنسان المغرور: لا يستحق النجاح.
-   التفوق: تحقيق الأمنيات.

•   أمنية تحققتْ وأخرى تتمنين أن تتحقق وأخرى لم تر النور؟
الأمنية التي تحققتْ هي إعفائي الكلي من الامتحانات النهائية في الصفين الرابع والخامس العلميين. أتمنى أن يستفاد الجميع من الشهادة التي سأحصل عليها بعد تخرجي من كلية الهندسة إن شاء الله. والأمنية التي لم تر النور هي أنني كنتُ أتمنى أن يتم قبولي في كلية الصيدلة.

•   ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
أؤمن بالبيت الشعري: (من لم يذق مر التعلم ساعة        تجرع مر الجهل طوال حياته).

•   كلمة أخيرة؟
أشكر عائلتي التي شجعتني كثيراً ووفرتْ لي كل ما أحتاج إليه دراسياً لكي أتواصل بتفوقي. كما أشكر إدارة إعدادية سارة للبنات وكادرها التدريسي لأنها سبب من أسباب تفوقي. وأيضاً أشكر كل من ساعدني ودعمني في دراستي، أتمنى منهم أن يشجعونني مستقبلاً لكي أكمل دراستي الجامعية بتفوق وتميز. ومن خلال هذا اللقاء أناشد جميع الطلبة للسعي في دراستهم من أجل مستقبل مشرق لبناء الوطن وليكونوا قدوة لأبنائهم مستقبلاً. وأن لا يتكاسلوا في دراستهم ويصيبهم الوهن والضعف مهما كانت الأوضاع الأمنية. أتمنى أن يكون وضع البلد والمستوى الدراسي العلمي للطلبة أفضل مما هو عليه الآن نحن أزهار المستقبل أمل المستقبل وان شاء الله يسود البلاد الأمن والسلام لعيش حياة آمنة. وفي الختام أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا الحوار.
15  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة سالي عادل: في: 18:54 22/11/2013
متفوقون من بلدتي

الطالبة المتفوقة سالي عادل:

 كنتُ أتمنى أن التقط صورة جماعية مع زميلاتي المتفوقات يوم استلام النتائج والتكريم، لكن عدم تبليغي حال دون ذلك.

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في مجلة (نواطير) العدد (5-6/95-96) آب- أيلول 2013

•   بداية نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي سالي عادل؟
سالي عادل كوريا عكاش، من مواليد تكريت/ صلاح الدين في العام 1995. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013)، وحصلتُ على معدل (97.83%) وأحرزتُ المرتبة الثالثة على الإعدادية. ترتيبي الثالثة بين الإخوة والأخوات. هواياتي: الطبخ ومطالعة الكتب العامة. ومن نشاطاتي الذهاب إلى الكنيسة.

•   كيف كان شعورك عندما علمتِ أنك الثالثة على إعدادية مريم العذراء. وهل أنتِ راضية على المعدل الذي حصلتِ عليه؟
كملتُ فرحتي عندما علمتُ أنني حصلتُ على مرتبة متقدمة، لأن هدفي كان أن تفتخر بي مديرتي ومُدرساتي وزميلاتي الطالبات بهذا التفوق الباهر. نعم أنا راضية والحمد لله.

•   كم هي المرتبة التي أحرزتها على مستوى مدارس قره قوش. وكم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة؟
أحرزتُ المرتبة الخامسة على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية. في امتحانات نصف السنة حصلتُ على معدل (94.5%).

•   من حضر معك عند استلام النتيجة والتكريم؟
حضر معي كل من والدتي الحنونة وصديقتي ساندرا يعقوب وزوج خالتي إيمان (عمي فاضل).

•   بعد حصولك على هذا المعدل ( 97.83%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها؟
لم أصل إلى القرار النهائي ولكنني محتارة ما بين طب الأسنان والطب البشري العام.

•   ما الخطة التي اعتمدتِ عليها في دراستكِ. وما الصعوبات التي واجهتكِ خلال الدراسة؟
لم تكن لي خطة في دراستي فقط كنتُ التزم بتحضير الواجبات اليومية بانتظام. الحمد لله لم تواجهني أي مشكلة وإن حدث ذلك فكنتُ أحلها بنفسي أو بمساعدة والدتي وأختي سارة.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
أصعب مادة هي اللغة العربية, وعلى الرغم من ذلك فقد حصلتُ على درجة (96%). أما المواد الأخرى فقد كانت كالآتي: الرياضيات (100%). اللغة الانكليزية (98%). الأحياء (99%). الكيمياء (94%). الفيزياء (100%).

•   منذ متى وأنتم تسكنون في قره قوش، ولماذا؟
منذ العام 2006، حيث كنتُ تلميذة في الصف السادس الابتدائي عندما توفي الشخص العزيز على قلبي (والدي رحمه الله).

•   رحيل والدكِ هل اثر على مستواكِ العلمي؟
نعم اثر عليَّ لأن عندما توفي كان عمري (11سنة)، فتعهدتُ مع نفسي لكي أسعى جاهدةً من أجل إعلاء اسمه ومعرفة ما هي ثماره وفعلاً عندما كنتُ أدخل قاعة الامتحان أثناء فترة الامتحانات الوزارية كنتُ أصلي إليه لكي يساعدني لأنني اعتبره قديساً، والحمد لله على هذه النتيجة لأنني استطعت تحقيق هدفي الذي سعيت من أجله.

•   ماذا كانت وظيفة والدكِ، وما هي وظيفة والدتكِ. وما هو دور أسرتك في تميزك. وهل وفرتْ لك كل ما تحتاجينه من مستلزمات دراسية وغيرها؟
والدي (رحمه الله) كان خريج كلية الصيدلة ووالدتي خريجة علوم الحياة وهي الآن مُدرسة مادة الأحياء في متوسطة قره قوش للبنات. نعم استطاعتْ أسرتي فعلاً توفير كافة المستلزمات ووسائل الراحة التي احتجتُ إليها والأكثر في أيام الامتحانات الوزارية حيث كانت والدتي تقدم لي الدعم الكافي والتشجيع المستمر وخاصة عندما كنتُ أقلق ولا أنسى صلواتها الدائمة والمستمرة منذ الصفوف الابتدائية والى الآن التي تغمرنا بها.

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وهل هناك مدرسة تركت بصمة عليكِ في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
درستُ الابتدائية في مدرسة المرجان للبنات في تكريت، ثم انتقلنا إلى قره قوش لأكمل مسيرتي في الصف السادس الابتدائي بمدرسة الطاهرة للبنات، وعندما تخرجتُ حصلتُ على معدل (99%). ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات، وفي الصف الثاني المتوسط حصلتُ على معدل (98.6%)، أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (95.3%) وأحرزتُ المرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش. بعد ذلك درستُ في إعدادية مريم العذراء للبنات وفي الصف السادس العلمي حصلتُ على معدل (97.83%). مدرسة المرجان للبنات اعتبرها المدرسة المثالية.

•   إعدادية سارة للبنات أقرب من إعدادية مريم العذراء للبنات إلى منزلكم، ما هو سبب اختيارك الدراسة في إعدادية مريم العذراء، وما هو رأيكِ بإدارتها وهيئتها التدريسية؟
في العام 2008 حصلتْ أختي الكبرى سارة على المرتبة الأولى على مستوى مدارس سهل نينوى بالدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي، بحصولها على معدل (96%)، وهي من شجعتني على التسجيل فيها. الإدارة وهيئتها التدريسية منظمة بشكل كبير ورائع وكان يسود الألفة والمحبة والاحترام ما بين الإدارة والكادر والطالبات. علاقتي بمديرة الإعدادية أمل عزو بطرس علاقة طيبة حيث كانت مثال رائع للمربية. وعندما كانت تواجهني مشكلة في الإعدادية كنتُ أستشيرها فوراً.

•   نجد أن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور. ما هو السبب برأيكِ؟
رأيي أن الإناث يعرفن مصلحتهن أكثر من الذكور رغم وجود وسائل اللهو للذكور وأيضاً للإناث.

•   من هُنَّ زميلاتكِ. ومن أقربهن إليك؟
زميلاتي هُنَّ: (ساندرا يعقوب، ساندرا فارس، ريتا يوسف, ماري طلال، آن سعد، مارينا وعد، الحان ميخائيل, سارة خضر, سارة باسم, رند ليث، لبنى صباح، سارة سعيد، ليزا البير، شهد نمرود، حنين زهير، فيان يوسف، ريتا ججي، سنار فرج)، أقربهن إليَّ ساندرا يعقوب.  

•   موقف مُحزن صادفك خلال دراستكِ في الإعدادية؟  
رحيل خالي زهير جبريتا قبل تخرجي من الصف السادس اثر عليّ وكان فعلاً أمراً محزناً ومزعجاً.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (ألام، الكنيسة، التواضع، الصمت، الغرور، التفوق)؟
-   الأم: الحنان.
-   الكنيسة: الأمان.
-   التواضع: المحبة.
-   الصمت: نصف الحكمة.
-   الغرور: عدم الثقة بالنفس.
-   التفوق: تحقيق الطموح بعد عناء وجهد.

•   ما الآية التي تؤمنين بها. وهل من حكمة تعجبكِ وتقومين بتطبيقها دائماً في حياتكِ؟
الآية هي: (الرب راعي فلا يعوزني شيء). أما الحكمة فهي: (لا تخف من الخوف ولكن خف من الثقة الزائدة).

•   ما هو رأيكِ بمجلة (نواطير) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين؟
مبادرة جميلة ورائعة لأنها تهتم بالطلبة المتفوقين وتشجع الطلبة المقبلين إلى الصف السادس العلمي لكي يجتهدوا وأن يسيروا بنفس خطاهم.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق وأخرى لم تر النور؟
الأمنية التي تحققتْ هي حصولي على معدل (97.83%). أما الأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي السفر للقاء قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس الأول وذلك لأن تعجبني شخصيته وتواضعه.

•   كلمة أخيرة نختتم بها هذا اللقاء؟
من خلال هذا اللقاء أشكر الرب يسوع المسيح الذي كنتُ دائماً وسأكون متمسكة به ومعتمدة عليه. وأشكر أمنا مريم العذراء شفيعة المتضايقين والباكين. كما أشكر والدتي التي هي مثال للام القوية التي تسعى وبجد لتحقيق أهدافنا. وأيضاً أشكر كل من صل لي. وفي الختام أشكرك جزيل الشكر لإجرائك معي هذا اللقاء وشكراً لهيئة تحرير  مجلة نواطير.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة:-
-   أجريَّ اللقاء بتاريخ 24 تموز 2013، ونشر في مجلة نواطير الصادرة بتاريخ 3 تشرين الثاني 2013.
-   الطالبة سالي عادل تدرس حالياً في كلية الطب العام/ جامعة الموصل.
16  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع التلميذة المجتهدة بولين أمير شميس الأولى على مدرسة البتول الابتدائية للبنات في: 11:48 21/11/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع التلميذة المجتهدة بولين أمير شميس الأولى على مدرسة البتول الابتدائية للبنات

أجرى اللقاء: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (116) تشرين الثاني 2013

•   بعد التهنئة بهذا التفوق، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فمن هي بولين أمير؟
بولين أمير توما شميس من مواليد 6 تموز 2001 في بخديدا، تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي من مدرسة البتول الابتدائية للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (93.12%). هواياتي الرسم وقراءة القصص.

•   بولين هو اسمكِ، من اختاره لكِ، وما معناه؟
اختارته لي عمتي ومعناه غبار الطلع وهو اسم أخت القديسة ترازيا.

•   هل لوالدكِ ووالدتكِ دور في تميزك؟
والدي كاسب ووالدتي ربة بيت. نعم لهما الدور الأكبر في نجاحي وتفوقي لأنهما يشجعاني ويلبيان لي جميع احتياجاتي.

•   كيف كان شعورك بعد أن حصلتِ على المرتبة الأولى على مدرستكِ. وهل أنتِ راضية على المرتبة التي حققتها؟
فرحتُ كثيراً. نعم أنا راضية على المرتبة التي حققتها لكن كنتُ أتمنى درجات أعلى في مادتي اللغة العربية والتاريخ لأن الدرجات التي حصلتُ عليها لا تعبر عن استحقاقي لأني كنتُ متأكدة من إجابتي.

•   كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة وفي السعي السنوي؟
في امتحان نصف السنة حصلتُ على معدل (97.81%)، أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على معدل (98.81%).

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادتي اللغة العربية والرياضيات؟
لم أجد صعوبة في أية مادة. أما في مادة اللغة العربية فقد حصلتُ على درجة (81%) وفي مادة الرياضيات حصلتُ على درجة (94%).

•   هل لك أن تتحدثي لقرائنا الأعزاء عن شقيقتيك مريم وديما وشقيقك كارول وهل هم من المتفوقين؟
مريم تلميذة في الصف السادس الابتدائي، ديما تلميذة في الصف الثالث الابتدائي، كارول تلميذ في الصف الأول الابتدائي وهم متفوقون أيضاً.

•   ما أفضل نتيجة حصلت عليها خلال مشوارك الدراسي في المرحلة الابتدائية. وهل حظيتِ بتكريم تثميناً لجهودك؟
حصلتُ على المرتبة الأولى في جميع صفوف المرحلة الابتدائية. لا لم أحظ بتكريم.

•   ما الخطة التي تعتمدين عليها في دراستكِ. وهل تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
قراءة الدروس وتحضير الواجبات يومياً. أفضل النوم مبكراً والنهوض مبكراً.

•   من هُنَّ زميلاتك في المدرسة ومن هُنَّ صديقاتك؟
زميلاتي هُنَّ: (ريهام فادي، رند رائد، عذراء ميخائيل). أما صديقاتي فهُنَّ: (حنين مارسيل، رغدة صبري، مريم نجيب).

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققتْ هي تفوقي في المرحلة الابتدائية والتي أتمنى أن تتحقق هي أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية طب الأسنان.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على المتفوقين والمتفوقات في مدارس قره قوش؟
جريدة (صوت بخديدا) هي صوت مدينتي الجميلة بخديدا، حيث أنها وبتسليطها الضوء على المتفوقين تشجع بقية الطلبة على التفوق.

•   كلمة أخيرة؟
أشكر الرب على النعم التي أعطاني إياها، وأشكر إدارة مدرسة البتول للبنات وكادرها التعليمي لجهودهن المبذولة. وختاماً شكري وتقديري لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء، مع تمنياتنا لكم بالتقدم والازدهار.
17  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة سارة باسم في: 02:45 11/11/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالبة المتفوقة سارة باسم:

-   أتمنى من مديرية تربية قضاء الحمدانية أن تبادر ولو بشيء بسيط للطلبة المتفوقين لكي يكون حافزاً لهم مما يزيد من إصرار العديد من الطلبة لنيل أفضل النتائج.
-   كنتُ أتمنى أن تراني جدتي (لولا داؤد كذيا) وأنا حاصلة على شهادة من كلية الطب. كانت رغبتي ورغبتها لأنها كانت تتمنى لي ولأحفادها كل الخير والسعادة.

أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في مجلة (نواطير) العدد (5-6/95-96) آب- أيلول 2013

-   نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي بطاقتكِ الشخصية؟
سارة باسم يعقوب جحولا، من مواليد 21 أيار 1995 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013)، وحصلتُ على معدل (97%). هوايتي مطالعة الكتب العامة وخاصة القصص، وكذلك الترتيل كوني عضوة في جوق أصدقاء يسوع.

-   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وهل لهما دور في تميزك وتفوقكِ؟
والدي موظف في دائرة صحة نينوى (معاون طبي). ووالدتي ربة بيت وهي خريجة الدراسة الإعدادية. نعم لهما دور مميز في تفوقي من خلال مساعدتهما ومتابعتهما المستمرة لي إذ كانا يسهران من أجلي في فترة الامتحانات فضلاً عن توفيرهما كافة المستلزمات الدراسية والأجواء المناسبة للدراسة. أشكرهما جزيل الشكر والامتنان وأتمنى لهما الصحة والعافية والعمر المديد.

-   ما الخطة التي اعتمدتِ عليها في دراستكِ. وما أفضل نتيجة حصلتِ عليها؟
التحضير اليومي ومتابعة دروسي على مدار السنة والانتباه إلى الُمدرسات أثناء شرح المادة. أفضل نتيجة حصولي على المرتبة الأولى على مستوى مدارس تربية قضاء الحمدانية عندما تخرجتُ من الصف الثالث المتوسط.

-   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة العربية والرياضيات. وما رأيك بمادة اللغة السريانية؟
لم أجد صعوبة لأنني مجتهدة في دروسي على مدار سنوات دراستي. حصلتُ على درجة (93%) في مادة اللغة العربية وهي أقل درجة أحصل عليها في الامتحان الوزاري. وعلى درجة (100%) في مادة الرياضيات. اللغة السريانية لغة رائعة واستمتع عند تقبلها وهي لغة آبائنا وأجدادنا، علينا أن نحيي هذه اللغة كونها لغة سيدنا يسوع المسيح له كل المجد ومن خلالها نثبت وجودنا وتاريخنا. حصلتُ على درجة (100%) في مادة اللغة السريانية من الصف الخامس الابتدائي ولحد تخرجي من الصف السادس العلمي.

-   ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة الطاهرة للبنات/ الوجبة الثانية وحصلتُ على المرتبة الأولى على المدرسة طوال ست سنوات. ثم درستُ المرحلة المتوسطة في متوسطة قره قوش للبنات. وفي الصف الأول المتوسط حصلتُ على معدل (99.9%) وأحرزتُ المرتبة الأولى على المتوسطة. أما في الصف الثاني فقد حصلتُ على معدل (96%) وأيضاً أحرزتُ المرتبة الأولى على المتوسطة. ثم انتقلتُ إلى متوسطة الحمدانية للبنات لأكمل الصف الثالث المتوسط فيها حيثُ حصلتُ في الامتحان الوزاري على معدل (96%) وأحرزتُ المرتبة الأولى على مستوى مدارس تربية قضاء الحمدانية. أما المرحلة الإعدادية فقد درستُ في إعدادية مريم العذراء للبنات، وفي الصفين الرابع والخامس العلميين اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية وأحرزتُ المرتبة الثانية على الإعدادية، حيث في الصف الرابع حصلتُ على معدل (97%) وفي الصف الخامس حصلتُ على معدل (95.33%).

-   هل حظيت بتكريم بعد حصولكِ على مراتب متقدمة وتميزكِ في دراستكِ تثميناً لجهودكِ؟
نعم حظيتُ بتكريم من قبل عائلتي، ومن قبل مديرة الإعدادية حيث كرمتُ في نصف السنة وفي نهاية السنة وعلى مدار  ثلاث سنوات. كما حظيتُ بتكريم من قبل خورنة قره قوش في العام الماضي بعد إعفائي من الامتحانات النهائية خلال احتفالية أقيمتْ بتاريخ 8 حزيران 2012 في دار مار بولس لتكريم الطلبة المتفوقين. وسفرة ترفيهية نظمتها الخورنة للطلبة المتفوقين. وأيضاً حظيتُ بتكريم من قبل مركز طلبة وشباب بغديدا  يوم 31 آب 2013 واتحاد طلبة كوردستان يوم 4 أيلول 2013.

-   هل لك أن تتحدثي لقرائنا الأعزاء عن شقيقك سنحاريب وشقيقتكِ حنين؟
سنحاريب خريج كلية الهندسة/ قسم الحاسبات. أما حنين فهي طالبة في كلية الهندسة/ نجحتْ إلى المرحلة الثالثة. وأخر العنقود شقيقتي الصغرى الطفلة الذكية سيرين التي قامتْ ولأكثر من مرة بضم كتبي المدرسية لغرض إثارتي.

-   ما رأيكِ بـ (ظاهرة الدروس الخصوصية). (الكادر التدريسي للإعدادية). (مديرية تربية قضاء الحمدانية وهي عاجزة عن الحركة تجاه الطلبة المتفوقين)؟
ظاهرة الدروس الخصوصية تعتمد على ذكاء الطلبة. بالنسبة لي تلقيتُ بعض الدروس الخصوصية لإضافة بعض المعلومات إلى معلوماتي لكي لا أواجه صعوبة في الامتحان الوزاري. الكادر جيد وذو كفاءة وخبرة في التدريسي، أما مديرة الإعدادية فلا تفرق بين طالبة وأخرى حيث تعتبر جميع الطالبات بمثابة بناتها. أتمنى من مديرية تربية قضاء الحمدانية أن تبادر ولو بشيء بسيط للطلبة المتفوقين لكي يكون حافزاً لهم مما يزيد من إصرار العديد من الطلبة لنيل أفضل النتائج.

-   متى انتميتِ إلى جوق أصدقاء يسوع. ولماذا؟
انتميت إلى الجوق سنة 2008 بعد أن نجحتُ إلى الصف الثاني المتوسط. للاقتراب إلى الله وتجديد اللقاء معه وكذلك التعرف على أعضاء الجوق، وما أحلى أن نجتمع معاً بالحب يكون الرب معنا. أشكر الله على النعم التي وهبني إياها وهي موهبة الترتيل والتفوق في دراستي.

-   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق وأخرى لم تر النور؟
الأمنية التي تحققتْ هي حصولي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أتخرج من كلية الطب/ اختصاص طب العيون. كنتُ أتمنى أن تراني جدتي (لولا داؤد كذيا) وأنا حاصلة على شهادة من كلية الطب. كانت رغبتي ورغبتها لأنها كانت تتمنى لي ولأحفادها كل الخير والسعادة.

-   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر؟
أشكر عائلتي وأقربائي وإدارة إعدادية مريم العذراء للبنات وكادرها التدريسي وزميلاتي في الإعدادية وكل من فرح لي. وأشكر الآباء الكهنة في خورنة قره قوش لقيامهم بتكريم الطلبة المتفوقين وتنظيم سفرة ترفيهية لهم تثميناً لجهودهم. كما أشكر أعضاء جوق أصدقاء يسوع وكل من يحبني ويحترمني. وفي الختام أشكر أسرة تحرير مجلة (نواطير) لإجرائكم معي هذا اللقاء. وأشكر جميع إدارات وكوادر المدارس التي درستُ فيها لجهودهم المبذولة في رفع شأن العملية التربوية في بخديدا. ومن خلال هذا اللقاء أتمنى من ذوي الطلبة تشجيع أبنائهم وبناتهم لمتابعة دراستهم وأن يستثمروا مواهبهم في كافة المجالات.
18  الاخبار و الاحداث / متابعات وتحقيقات / تحقيق عن دورة مار أفرام الثامنة لتعلم اللغة السريانية بمناسبة تخرجها في: 11:08 06/11/2013
تحت شعار (لغتنا السريانية أصالة وتجدد) احتفلتْ خورنة قره قوش بتخرج طلبة دورة مار أفرام الثامنة لتعلم اللغة السريانية

تحقيق أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر التحقيق في جريدة (صوت بخديدا) العدد (115) تشرين الأول  2013


تحت شعار (لغتنا السريانية أصالة وتجدد) وبرعاية سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي، أقامت خورنة قره قوش احتفالية بمناسبة تخرج طلبة دورة مار أفرام الثامنة لتعلم اللغة السريانية وذلك عصر يوم السبت الموافق 28 أيلول 2013، وعلى قاعة المثلث الرحمات المطران مار عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية ببخديدا. ابتدأت الاحتفالية بدخول موكب الخريجين مع أنغام الموسيقى الشجية، ثم رحّب عريف الحفل السيد عامر مجيد شعبو بالحضور تلا ذلك النشيد الوطني باللغة السريانية، ثم قرأت الطالبة إمامة موسى سوني رسالة بولس الرسول باللغة السريانية تلاها لحن سرياني، ثم قرأ الأب الدكتور بهنام سوني نص من الإنجيل باللغة السريانية، بعد ذلك ألقت الطالبة هناء خضر قاشا قصيدة باللغة السريانية. ثم عرض سلايدات الدورة قام بتنظيمها السيد (عدنان سعيد). ثم كلمة الطلبة الخريجين ألقتها الطالبة إيمان يلدا اسحاقو. بعد ذلك ألقى سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة أبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك كلمة أشاد فيها بأهمية اللغة السريانية. وقبل الختام قدّم الطلبة الخريجين هدية خاصة لمعلم ومدير الدورة الشماس عصام ميخا ياكو، ثم تم توزيع الهدايا للطلبة المتفوقين في الدورة. بعدها تم توزيع الشهادات للطلبة الخريجين من الدورة. أخيراً اختتمت الاحتفالية بالصلاة الربية. حضر الاحتفالية سيادة راعي الأبرشية والأساقفة الأجلاء من بخديدا وبرطلة والآباء الكهنة والأخوات الراهبات والإخوة الرهبان والسيد نيسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية والسيد عماد سالم عيسو المدير العام للدراسات السريانية في وزارة التربية ومجموعة من مسؤولي دوائر الدولة، وجمعُ كبير من المؤمنين. أقيمت الدورة بإرشاد الأبوين الفاضلين سالم عطاالله ودريد بربر. معلم ومدير الدورة الشماس عصام ميخا ياكو. منسق الدورة السيد أديب كرومي تتر. بلغ عدد الخريجين من الدورة (76) طالباً وطالبةً. جدير بالذكر أن الدورة ابتدأت بتاريخ 12 حزيران واختتمت يوم 12 ايلول2013.


وعلى هامش الاحتفالية التقينا ببعض الطلبة المتفوقين وطرحنا عليهم الأسئلة الآتية:-

1-   نبذة شخصية؟
2-    كم هي الدرجة التي حصلتم عليها في الامتحان النهائي للدورة؟
3-    ما رأيكم بمعلم الدورة وكيف تقيمون دور الخورنة في إحياء لغتنا الأصيلة؟
4-    كيف كان شعوركم في الاحتفالية وأنت من الأوائل في الدورة؟
5-    هل هذه الدورة هي الأولى أم دخلتم دورات أخرى سابقاً؟
6-    بعد تخرجكم من الدورة هل تستطيعون الآن قراءة وكتابة اللغة بصورة صحيحة؟
7-   دخولكم للدورة هل كان من باب الرغبة أم بدافع من الأهل؟
8-    كلمة أخيرة؟

الطالب أمير جميل
1-أمير جميل باكوس الجميل، من مواليد قره قوش 1966، خريج الدراسة الإعدادية. متزوج ولديَّ بنت وولدين.
2- حصلتُ على درجة (100%) في الامتحان النهائي.
3- معلم الدورة له قدرة التعليم لجميع المستويات.
 4- طبعاً شعور لا يوصف لأني استطعت أن أتقن اللغة السريانية بقواعدها.
5-  نعم دخلت دورة واحدة سابقاً ولكن لم أكملها.
 6- نعم استطيع القراءة والكتابة والحمد لله.
 7- دخولي للدورة كان من باب الرغبة لإتقان لغة الأم التي عانت ما عانت في القرون الماضية.
8- أشكر كل القائمين على الدورة وأخص بالذكر الشماس عصام ميخا ياكو لجهوده الاستثنائية وشكراً جزيلاً.

الطالبة فاتن حبيب
1-فاتن حبيب الياس بنيامين، من مواليد 12 نيسان 1979 في بخديدا. خريجة الدراسة المتوسطة. أم لأربعة أبناء. ربة بيت.
 2- حصلتُ على درجة (100%) في الامتحان النهائي.
 3- الشماس عصام ميخا ياكو من أبناء بخديدا الغيارى وهو معلم قدير ومتمكن وسخي بعطائه إذ لا يبخل أبداً على طلبة الدورة بأي معلومة. ولابُد أن أذكر المنافسة الجادة والفقرة الترفيهية أثناء المحاضرة التي تزدان الألفة والمحبة مع جميع طلبة الدورة رغم اختلاف في الأعمار والتحصيل الدراسي والحالة الاجتماعية إلاَّ أن هدفنا كان ذاته تعلم اللغة السريانية لغة آباءنا وأجدادنا. خورنة قره قوش لها دور كبير وفعال في إحياء اللغة السريانية من خلال إقامتها مثل هذه الدورات المجانية التي فتحتْ أبوابها لكل من يرغب بالتعلم. وأيضاً للخورنة نشاطات أخرى ثقافية تهدف إلى الشيء نفسه.
 4- شعوري لا استطيع ان أصفه حيث فرحتُ كثيراً  وأنا جالسة على المقعد الأول في القاعة إذ حققتُ شيئاً كنتُ أسمو إليه دائماً ليتسنى لي قراءة الطقوس الكنسية وأن أعلم أبنائي.
 5- هذه الدورة هي الأولى التي تخرجتُ منها. أتمنى أن تقام دورات تكميلية لكي نتقن اللغة تماماً.
 6- نعم أستطيع الآن القراءة والكتابة. لقد تعلمنا أشياءً أساسية كالصلاة الربية والسلام الملائكي وقانون الإيمان فضلاً عن القواعد والنحو ومعاني الكلمات والحركات والأفعال والخ. ولا أنكر أبداً أن الذي تعلمته يعد نقطة في بحر اللغة الواسع.
7- دخولي للدورة كان من باب الرغبة للتعلم والاستفادة من اللغة السريانية في مجالات الحياة  ولاسيما بعد أن أصبحتْ منهاجاً أساسياً ضمن المواد الدراسية التي تدرس في المدارس. وأيضاً لكي أتذوق طعم القداس السرياني والصلوات والطقوس الدينية السريانية. وجاء دخولي للدورة بعد التشجيع من عائلتي.
8- أشكر الشماس عصام ميخا ياكو معلم ومدير الدورة كما أشكر السيد أديب كرومي تتر منسق الدورة لجهودهما المبذولة في إنجاح الدورة. وأشكر مرشدا الدورة الأبوين الفاضلين سالم عطاالله ودريد بربر. كما أشكر راعي أبرشيتنا المطران مار يوحنا بطرس موشي. وأيضاً أشكر إدارة دار مار بولس للخدمات الكنسية لتهيئتها لنا المكان المناسب. وأشكر عائلتي التي ساندتني ووقفتْ إلى جانبي بكل محبة وسرور. وختاماً أشكرك وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين وتسليطكم الضوء عليهم. مع تمنياتنا لكم بالموفقية والنجاح، والرب يبارككم.

الطالبة مارلين عوني
1-مارلين عوني ايشوع كذيا، من مواليد قره قوش 1989. خريجة كلية التربية قسم اللغة الانكليزية/ متزوجة.
 2- حصلتُ على درجة (100%).
3- إن معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو معلماً مثالياً وأسلوبه واضحاً وبسيطاً بإيصال المادة لجميع الطلبة. لقد تبين اهتمام الخورنة بإحياء اللغة السريانية من خلال إقامة الدورات التعليمية بصورة دورية وتشجيعها الشباب للمشاركة فيها لتهيئة كوادر للتعليم باللغة السريانية من خلال الإذاعة والصحف والمجلات وتشجيع المواهب الشعرية والأدبية بلغتنا السريانية.
 4- فرحتُ كثيراً بحيث شعرتُ بفخرٍ واعتزاز لتعلمي لغتنا السريانية الأصيلة.
 5- هذه أول دورة أدخلها، أتمنى أن تقام دورات للمتقدمين لنتعمق في هذه اللغة.
6- نعم أستطيع القراءة والكتابة بصورة جيدة وأستطيع تعليمها للآخرين.
7- كانت لديَّ الرغبة في تعلم اللغة وشجعني على ذلك زوجي (فادي) على دخول الدورة.
 8 - أتوجه بالشكر الجزيل لمعلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو والسيد أديب كرومي تتر لجهودهما القيمة وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وكادرها المتمثل بشخصكم لمتابعة الطلبة المتميزين في كافة المجالات العلمية والأدبية والفنية وتشجيعهم للمواصلة على نهل العلم بصورة مستمرة وكذلك أشكر جميع القائمين على الدورة من كهنة وعلمانيين كما أشكر إدارة دار مار بولس لتهيئتها المكان المناسب لإقامة الدورة.

الطالبة هبة يوسف
1-هبة يوسف مجيد القس موسى، من مواليد 1985في قره قوش، خريجة كلية الفنون الجميلة، متزوجة من السيد انس خضر الكاتب وأم لطفلين ولد وبنت.
 2- حصلتُ على درجة (99%) في الامتحان النهائي.
 3- أشكر الشماس عصام ميخا ياكو لما بذله من جهود من أجل أن نتعلم هذه اللغة العريقة ولا ننسى دور الخورنة في إحياء اللغة السريانية من خلال إقامة مثل هذه الدورات التعليمية وأشكر جهود كادر الدورة من معلم ومنسق وأعضاء اللجنة الامتحانية.
 4- طبعاً شعور رائع وفرحة كبيرة.
5- لم أدخل دورات سابقة هذه الدورة هي الأولى.
6- دخلت إلى الدورة بدون أية معلومات سابقة عن اللغة السريانية والحمد لله أستطيع الآن القراءة والكتابة بشكل صحيح.
7-كانت رغبتي لمساعدة أطفالي مستقبلاً عند دخولهم للمدرسة إذ أصبحت مادة اللغة السريانية أحد الدروس المهمة ضمن المنهاج في مدارسنا وأيضاً عندما كنتُ طالبة لم أحظ بتعلم اللغة السريانية لأنها لم تكن ضمن المنهج الدراسي في ذلك الوقت فأردنا أن نواكب هذه الأجيال.
8- إن اللغة السريانية لغة عريقة، لغة الأنبياء والقديسين لغة سيدنا يسوع المسيح له كل المجد، أعتقد يجب على كل مسيحي أن يهتم بها ويتعلم شيئاً ولو إن كان بسيطاً عن هذه اللغة الجميلة. مع تمنياتنا للجميع بالموفقية والنجاح والشكر للرب دائماً.

الطالبة بسمة بهنام
1-بسمة بهنام حبيب حبش، من مواليد بخديدا سنة 1982. بكالوريوس إدارة واقتصاد، متزوجة وأم لطفل واحد اسمه (فرانس). حالياً مُدرسة مادة التربية المسيحية في متوسطة الحمدانية للبنات.
 2- حصلتُ على درجة (98%) في الامتحان النهائي.
 3- الشماس عصام ميخا ياكو، معلم متميز وله طريقة تدريس جيدة جداً حيث يجعل المادة مبسطة للطلبة مهما كانت صعبة وله أسلوب رائع في إعطاء الدرس وشرحه. أتمنى المزيد من التقدم والإبداع لخورنتنا فيما يخص تدريس اللغة السريانية لأنها لغة أبائنا وأجدادنا.
4- طبعا أنا سعيدة لأني حصلتُ على درجة امتياز في اللغة السريانية والأهم من ذلك هو أني تعلمتُ القراءة والكتابة والكثير من المعاني كي أتمكن من تعليمها لابني ولكل من يطلب مني المساعدة في ذلك.
 5- هذه الدورة هي الأولى.
6- نعم استطيع القراءة والكتابة جيداً لأني كنت أتمنى أن أتعلم وبفضل الشماس عصام ميخا ياكو تعلمت جيداً.
 7-  أكيد من باب الرغبة وزوجي أيضاً شجعني لكي أعلم ابني كما شجعتني على ذلك والدتي حيث رافقتني وحضرت معي في الدورة.
8- ختاماً أشكر الله لأنه ساعدني وأعطاني القوة وأشكر المعلم الفاضل الشماس عصام ميخا ياكو  ومنسق الدورة السيد أديب كرومي تتر. كما أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لتغطيتها هذه الاحتفالية مع تمنياتنا لكم بالتقدم والازدهار .
19  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة رغد برجو: في: 09:33 04/11/2013
متفوقون من بلدتي

الطالبة المتفوقة رغد برجو:

أرغب بالدراسة في كلية الطب لأنها مهنة إنسانية وسامية، ومن خلالها استطيع خدمة وطني لأنني سأجد نفسي في المكان المناسب.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (115) تشرين الاول 2013

رغد فارس سعيد سليمان برجو، من مواليد 23 حزيران 1995 في الموصل. تخرجتْ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). وأحرزتْ المرتبة الأولى في الإعدادية. فتاة هادئة وذكية لها القدرة على تحمل المسؤولية والتحدي لتحقيق الأفضل. ولديها مستوى تفكير ناضج حيث تعتمد على نفسها وتساعد الآخرين وتحرص أن تكون متفوقة دائماً. هواياتها الاستماع إلى الموسيقى الهادئة وتعلم لغات جديدة والاطلاع على كل ما يخص التكنولوجيا. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطلبة المتفوقين فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   بعد التهنئة بهذا التفوق، كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه؟
حصلتُ على معدل (98.33%)، وأحرزتُ المرتبة الثالثة على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. لم أتوقع هذه المرتبة وإنما كنتُ أتوقع مرتبة أكثر تقدماً ومعدل أعلى، والحمد لله أنا راضية على كل شيء. أما المعدل الذي حصلتُ عليه في امتحانات نصف السنة هو (98.33%). وفي السعي السنوي حصلتُ على معدل (98%).

•   بعد حصولك على معدل (98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أرغب بالدراسة في كلية الطب لأنها مهنة إنسانية وسامية، ومن خلالها استطيع خدمة وطني لأنني سأجد نفسي في المكان المناسب.

•   متى بدأ مشوارك بالتفوق. ومن شجعك لمواصلة دراستكِ بتفوق وتميز؟
بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي حيثُ زرعتُ التفوق في كياني وأخذ ينمو و يزدهر شيئاً فشيئاً حتى أبصرتُ فرح الحصول على المعدل الذي يؤهلني للقبول في كلية الطب. عائلتي لها الدور الأكثر أهمية في تشجيعي منذ الصغر للحصول على مراتب متقدمة في المستقبل فضلاً عن صديقاتي وجميع الكوادر التدريسية للمدارس التي درستُ فيها.

•   كيف كان برنامجك التحضيري كل يوم وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كان لي برنامجاً دراسياً منظماً حيث كنتُ أحرصُ على متابعة وتحضير الواجبات اليومية وعدم تراكمها. كنتُ أفضل النهوض مبكراً.

•   بعد حصولك على هذه النتيجة، من قدم لك أول تهنئة بالمناسبة؟
أول من قدم لي التهنئة هي الست أمل عزو بطرس مديرة إعدادية مريم العذراء للبنات عندما اتصلتْ بي لتفرحني بهذا المعدل.

•   منذ متى وأنتِ تدرسين في إعدادية مريم العذراء، ولماذا اخترت الدراسة فيها. وما هو رأيكِ بإدارتها وهيئتها التدريسية؟
بعد تخرجي من المرحلة المتوسطة التحقتُ بإعدادية مريم العذراء للبنات لكونها في نفس المبنى وكنتُ واثقة من أنها تسير على النهج نفسه من التقدم والنجاح الذي أبصرته في متوسطة الحمدانية للبنات. إدارة إعدادية مريم العذراء للبنات إدارة كفوءة ومنظمة وتسعى إلى التميز دائماً وتساعد طالباتها في الحصول على المراتب العلمية والتربوية العالية، أما هيئتها التدريسية فهن باقة ورد جميلة تفوح منها رائحة التفوق والتميز .

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة التهذيب المختلطة التابعة لكنيسة الطاهرة بالموصل، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (99%). ثم في متوسطة الحمدانية للبنات، وفي الصفين الأول والثاني المتوسطين أعفيتُ من الامتحانات النهائية وحصلتُ على المرتبة الأولى في المتوسطة، أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (95.14%). ثم كملتُ دراستي في إعدادية مريم العذراء للبنات، وفي الصفين الرابع والخامس العلميين أعفيتُ من الامتحانات النهائية وأحرزتُ المرتبة الأولى في الإعدادية. جميع المدارس التي درستُ فيها لها وقع خاص ومتميز على قلبي.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فكم هي الدرجة التي حصلت عليها في مادة اللغة العربية؟
لم تكن مادة اللغة العربية عائقاً لتحقيق هدفي على الرغم من أنها كانت أقل درجة حصلتُ عليها في الامتحان الوزاري (94%)، ولم أكن أتوقع هذه الدرجة على ضوء إجاباتي الدقيقة في الامتحان.

•   ما مدى علاقتك بزميلاتك المتفوقات في الإعدادية، وهل تتباحثين معهن لحل مسألة ما أو سؤال صعب؟
علاقتي بزميلاتي المتفوقات تسودها الألفة، المحبة، الاحترام المتبادل والمنافسة الشريفة. نعم كنتُ أتباحث معهن لحل مسألة ما أو سؤال صعب.   

•    من هي أقرب الصديقات إليكِ وهل تبوحين لها بإسرارك؟
جميع صديقاتي قريبات إلى قلبي وعزيزات عليََّ كثيراً، وسأذكر  منهن صديقتي سارة باسم جحولا. نعم أبوح لها بأسراري.

•    ما أفضل نتيجة حصلتِ عليه خلال مشواركِ الدراسي؟
أفضل نتيجة حصلتُ عليها في الصف الخامس الابتدائي حيث حصلتُ على معدل (100%). وأقل معدل في الصف الثالث المتوسط حيثُ حصلتُ على معدل (95.14%).


•    ما تطلعاتك للمستقبل وهل لديك الرغبة في أكمال دراستك خارج القطر؟
أتطلع إلى أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل وأن أحصل على شهادة البورد في طب السونار. نعم لديَّ الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر.

•    كيف تقارني بين وضعك الدراسي عندما كنت في الموصل ووضعك حالياً؟
لا فرق عندي سواء كانت دراستي في الموصل أو في قره قوش، المهم إرادتي وعزيمتي لتحقيق هدفي من خلال تعاوني مع الكادر التدريسي وأداء واجباتي اليومية.

•   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وهل لهما دور في تميزك؟
والدي خريج كلية القانون يعمل حالياً في شركة أهلية، ووالدتي خريجة كلية العلوم/ قسم الكيمياء حالياً موظفة. نعم جميع أفراد أسرتي لهم الدور المهم في تميزي من خلال تشجيعهم لي وإشرافهم على دراستي وتوفيرهم لي كل ما أحتاجه من مستلزمات دراسية و غيرها.

•   هل لك أن تحدثي القراء عن شقيقتيك (فرح ونور)؟
شقيقتي الكبرى فرح هي ليست شقيقتي فقط بل هي صديقتي التي أحبها وأحترمها, شجعتني كثيراً وكانت تقف إلى جانبي لكي أحقق حلمي، وعندما تخرجتْ من الصف السادس العلمي حصلتْ على معدل أهلها للقبول في كلية الهندسة التقنية، لكن بسبب الظروف الأمنية في الموصل اختارتْ أن تدرس في كلية التربية- الحمدانية/ قسم علوم الحاسبات. حالياً طالبة في المرحلة الثالثة وقد أحرزت المرتبة الأولى على القسم في المرحلتين الأولى والثانية بتقدير امتياز. تطمح في الحصول على شهادة الماجستير والدكتوراه. أما شقيقتي الصغرى نور هي بسمة بيتنا وقريبة إلى قلبي وقد شجعتني كثيراً لتحقيق هدفي وهي أيضاً من المتفوقات منذ أن كانت طفلة حيث أحرزتْ المرتبة الأولى في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة الطاهرة للبنات. وفي الصف الخامس العلمي اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية. حالياً طالبة في الصف السادس العلمي تطمح إلى التميز والتفوق لكي تحقق كل أهدافها.

•   موقف مُحزن صادفك خلال دراستكِ؟  
من المواقف الأكثر إزعاجاً و ألماً بالنسبة لي هي حادثة مذبحة كنيسة سيدة النجاة التي استشهد فيها الشقيقان عبدالله ووامق أولاد عمتي وأيوب ابن عمتي الأخرى.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (التفوق، الموصل، العائلة، الموسيقى، النفاق، المال، الدموع، الصديقة الوفية، الخيال، الصمت، الثقة بالنفس، الذكريات)؟

-   التفوق: ثمرة جهودي.
-   الموصل: الطفولة ومدينتي الحبيبة.
-   العائلة: الحب والدفء والحنان.
-   الموسيقى: لغة الشعوب.
-   النفاق: الدخان الأسود.
-   المال: وسيلة وليس غاية.
-   الدموع: نبع الإحساس.
-   الصديقة الوفية : مرآتي الصادقة.
-   الخيال: غيمة ممطرة بالأحلام.
-   الصمت: حوار هادئ بين العقل والروح .
-   الثقة بالنفس: حافز على التحدي ودليل على الشخصية القوية.
-   الذكريات: صور أعلقها في شغاف قلبي.

•   بما أنك من المتفوقات ماذا يعني لك الانترنت؟
الانترنت عالم افتراضي لكن طريقتي في استخدامه هي ربطه مع واقعي ومن خلاله أتواصل مع أقاربي وأصدقائي الذين أعرفهم جيداً وكذلك للتسلية والاستفادة منه من خلال الاطلاع على التكنولوجيا والتقدم.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
أمنيتي التي تحققتْ هي حصولي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام والحمد لله كنتُ موفقة دائماً. أتمنى أن أصبح طبيبة ناجحة وأحصل على شهادة البورد في طب السونار.

•   مقولة أو حكمة تؤمنين بها؟
(التعلم في الصغر كالنقش على الحجر).

•   ما هو رأيكِ بالهجرة؟
أحب تراب الوطن.

•   ما رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش؟
مبادرة جميلة وخلاقة تنمي روح الاجتهاد والمثابرة والمنافسة للحصول على مراتب متقدمة، كما وتزرع الزهو والنجاح في قلوب ومشاعر الطلبة وذويهم.

•   كلمة أخيرة؟
أشكر ربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء وجميع القديسين وخاصة القديسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة، كما أشكر كل من ساهم في تحقيق هدفي من عائلتي وإدارة مدرستي الحبيبة (إعدادية مريم العذراء للبنات) وهيئتها التدريسية الأكفاء، وأيضاً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وكادرها ولقرائها ولأهلنا الأعزاء في بخديدا، مع تمنياتنا للجميع بالموفقية والنجاح.
20  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / خورنة مار نرساي الكلدانية في قره قوش تقيم مهرجانها الرابع لتكريم الطلبة المتفوقين في: 11:38 31/10/2013
خورنة مار نرساي الكلدانية في قره قوش تقيم مهرجانها الرابع لتكريم الطلبة المتفوقين

صوت بخديدا/ متابعة وتصوير: فراس حيصا

تحت شعار (أيها الإخوة لا أعتبر أني فزتُ، ولكن يهمني أمر واحد وهو أن أنسى ما ورائي وأجاهد إلى الأمام، فأجري إلى الهدف للفوز بالجائزة التي هي دعوة الله السماوية في يسوع المسيح)، أقامت خورنة مار نرساي الكلدانية في قره قوش حفلاً ترفيهياً لتكريم أبنائها وبناتها المتفوقين في الدراسة الابتدائية، المتوسطة، الإعدادية والجامعية للعام الدراسي (2012- 2013)، وذلك مساء يوم الأربعاء 30 تشرين الأول 2013، وعلى قاعة نادي نوفل السياحي/ بخديدا. حيث بلغ عددهم (89) طالباً وطالبة تثميناً لجهودهم وكذلك لتشجيع جميع الطلبة لتحقيق التفوق. كما كرمت الخورنة قبل فترة طلبة الماجستير والدكتوراه من ضمنهم الدكتور كمال بنيامين الذي حصل على شهادة الدكتوراه/ قسم البستنة بتقدير امتياز. تخلل الحفل كلمة المناسبة ألقاها الأب جليل منصور هذا نصها: أرحب بكم جميعاً في المهرجان الرابع لتكريم الطلبة المتفوقين وأتمنى لكم قضاء معنا أمتع الأوقات. وانطلاقاً من رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي: أقول مبروك الفوز بالتفوق لجميع أبنائنا وبناتنا الطلبة الأعزاء للعام الدراسي (2012- 2013). أهناكم باسم كنيستكم وأعضاء مجلس خورنتنا الأفاضل، ومبروك لعوائلكم الكريمة التي تواصلت معكم للسعي إلى المثابرة بالتفوق. وكما يدعونا الرسول بولس بأن الفوز الحقيقي هو المثابرة والجد والطموح للسعي بالجائزة الكبرى هي بالمسيح يسوع، الذي يدعونا لتحقيق ملكوته السماوي على الأرض، لبناء حضارة العلم بسلام وأخوة وعيش مشترك معاً. هذه هي الدعوة السماوية، أن نغذي شخصنا الروحي الإيماني والإنساني بيسوع المسيح الذي هو جائزتنا الكبرى. إذن يدعونا للمثابرة والسعي إلى الهدف الأسمى والكنيسة تسعى دوماً لتقديم كل التسهيلات والتشجيع لجميع الطلبة من ضمنهم الذين لهم طموح لنيل الشهادات العالية (الماجستير والدكتوراه). أكرر شكرنا الجزيل لكل المتفوقين على أمل أن نجتهد أكثر علمياً وإيمانياً نحن أبناء الإيمان أبناء إبراهيم البار لبناء ملكوت العدل والسلام والمحبة والعيش المشترك الكريم للجميع، هذه هي رسالتنا بالمسيح يسوع وشكراً لإصغائكم). ثم تقديم الهدايا للطلبة المتفوقين. وتقديم الهدايا للفائزين في مسابقة دورة التعليم المسيحي الصيفية لتلاميذ الخورنة والتي ضمت (4 مسابقات) عن سفر التكوين. ورقصات ودبكات على أنغام دي جي عشتار وطبل وزنة. كما تخلل الحفل فقرة الدمبلة حيث تم تقدم (3 جوائز) للفائزين الأولى: قطعة ذهب مع زنجيل والثانية ماكينة ثرم اللحم والثالثة سيت أواني تيفال. وعن سؤالنا الموجه للأب جليل منصور خوري رعية مار نرساي الكلدانية عن ما هو سبب تأخير إقامة حفل التكريم أجاب قائلاً: بسبب انشغالي وسفري إلى فرنسا والمانيا لقضاء فترة العطلة. وأختتم الحفل بالكلمات الآتية (لا يسعنا إلاَّ ان نقدم شكرنا وتقديرنا لكل من شاركنا حفلنا هذا ونرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا ونال رضاكم. كما نشكر راعينا الفاضل جليل منصور وأعضاء مجلس الخورنة لما قدموه وبذلوه من جهد وخدمات لإنجاح الحفل). تم تقديم الحفل من قبل العريفين سمير حنا الخوري وسحر خمو.
21  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / المتفوقون: ماتيلدا وهيلدا وماتن فرنسيس القس في: 18:38 25/10/2013
متفوقون من بلدتي

المتفوقون: ماتيلدا وهيلدا وماتن فرنسيس القس

نطالب بتكريم طلبة المرحلة المتوسطة  والابتدائية أسوة بطلبة المرحلة الإعدادية كون طلبة الدراسة الإعدادية قد كرموا من قبل عدة جهات.

أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (114) أيلول 2013

رغم الظروف القاسية التي مرتْ بها العائلة الكريمة وانتقالهم إلى عدة أماكن للسكن بعد أن هاجرتْ من بغداد إلى بلدة قره قوش بتاريخ 28 كانون الأول 2006 بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة التي لعبتْ دوراً سلبياً في نفوس العراقيين. إلاَّ أن أبناءها حافظوا على تفوقهم وكانوا قدوة يحتذى بهم لينيروا درب الظلمة من خلال تلقيهم للعلم فحصلوا على مراتب متقدمة في دراستهم. (صوت بخديدا) زارت هذه العائلة وأجرتْ مع أبنائها المتفوقين هذا اللقاء.

*أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكم وتقدم لكم أزكى التهاني والتبريكات لتفوقكم في دراستكم.
شكراً لأسرة تحرير جريدتكم الغراء وشكراً لك لاهتمامك ومتابعتك الطلبة المتفوقين من خلال إجراء اللقاءات الصحفية معهم.
 
* نود أن نتعرف عليكِم عن قرب، فما هي بطاقتكِم الشخصية؟
- ماتيلدا فرنسيس خوشابا يوخنا القس، من مواليد 26 أيار 1998 في بغداد. تخرجتُ من الصف الثالث المتوسط/ متوسطة قره قوش للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (95.14%) وجئتُ بالمرتبة الأولى على المتوسطة. هوايتي مطالعة الكتب العامة.
- هيلدا من مواليد 26 تشرين الأول 2001 في بغداد. تخرجتُ من مدرسة أور للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على المرتبة الأولى على مدرستي بمعدل (94.75%).
- مارتن من مواليد 9 كانون الأول 1999 في بغداد، نجحتُ إلى الصف الثالث المتوسط/ متوسطة بغديدا للبنين، واكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013). وحصلتُ على معدل (96.75%) وجئتُ بالمرتبة الثانية على المتوسطة.

*هل انتم راضون على معدلاتكم؟
- ماتيلدا ومارتن: نعم والحمد لله.
- هيلدا: لم ارض على معدلي لأنني توقعتُ أن أحصل في مادة اللغة العربية على درجة (100%) وليس (78%) وهذه الدرجة حطمتْ معدلي.

*ما المعدلات التي حصلتم عليها في امتحانات نصف السنة والسعي السنوي؟
-   ماتيلدا: (94.78%)، (94.35%).
-   هيلدا: (99.81%)، (99.45%).
-   مارتن: (95%)، (96.75%).

*ما هي المدارس التي درستم فيها؟
- ماتيلدا: درستُ الصفين الأول والثاني الابتدائي في مدرسة أروى ببغداد، ثم انتقلنا إلى قره قوش ودرستُ الصف الثالث في مدرسة نجد للبنات، وفي الصف الرابع انتقلتُ إلى مدرسة الطاهرة للبنات/ الوجبة الأولى، وفي نصف السنة انتقلتُ إلى مدرسة أور للبنات. في الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (99.75%)، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (97.5%). ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات وفي الصفين الأول والثاني التوسط أعفيتُ من الامتحانات النهائية وحصلتُ في الصف الأول على معدل (96%)، وفي الصف الثاني على معدل (95%).
- هيلدا:  درستُ الابتدائية في مدرسة الطاهرة للبنات ثم انتقلتُ إلى مدرسة أور للبنات، وفي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (98.9%).
- مارتن: درستُ الصف الأول الابتدائي في مدرسة العقيدة ببغداد، ثم انتقلنا إلى قره قوش ودرستُ الصف الثاني في مدرسة نجد للبنين، وفي الصف الثالث درستُ في مدرسة قره قوش للبنين، ثم انتقلتُ إلى مدرسة أور للبنين. وفي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (98.54%)، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (93.12%). ثم درستُ في متوسطة بغديدا للبنين وأعفيتُ من الامتحانات النهائية وحصلتُ على معدل (95.07%) في الصف الأول المتوسط.

*كيف كان تقبلكم لمادة اللغة السريانية؟
ماتيلدا ومارتن: لقينا صعوبة في بداية الأمر لأنها كانت مادة جديدة بالنسبة لنا كوننا من سكنة بغداد. أما هيلدا فقد تأقلمتْ مع المادة منذ دخولها المرحلة الابتدائية. وأضافتْ ماتيلدا في الصف الثالث المتوسط حصلت على معدل (98%) في السعي السنوي. أما في الصفوف الخامس والسادس الابتدائي والأول والثاني المتوسط فقد حصلتُ على معدل (100%). أما مارتن وهيلدا فقد حصلا على درجة (100%) في مادة اللغة السريانية وعلى مدار السنة.

*من هُنَّ زميلات ماتيلدا وهيلدا. ومن هُم زملاء مارتن؟
- ماتيلدا: زميلاتي هُنَّ: (سارة أكرم، الس جنان، زينة أكرم، ريتا هيثم).
- هيلدا: زميلاتي هُنَّ: (ميرنا جليل، فبرونيا حنا، مريم داؤد، مريانا وسام، ريتا زهير).
- مارتن: زملائي هم: (وسام زكر، يسوع بهنام، سالار باسم، سيمون ثائر).

*ما تطلعاتكم للمستقبل؟
- ماتيلدا: أتمنى أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية.
- هيلدا: أتمنى أن أستمر بتفوقي لنيل أفضل النتائج.
- مارتن: لا أستطيع تحديد هدفي المستقبلي حالياً، لأن الظروف هي التي تقرر في حينها.

*ماذا تعني لكم هذه الكلمات: (مجمع التآخي السكني، الوالدين، التواضع)؟
- مجمع التآخي السكني: وحدة سكنية جمعتْ المئات من العائلات.
- الوالدين: أساس العائلة.
- التواضع: صفة من صفات السيد المسيح وعلى كل شخص أن يتحلى بها.

*هل حظيتم بتكريم بعد حصولكم على مراتب متقدمة وتميزكم في دراستكم تثميناً لجهودكم؟
- ماتيلدا: حظيتُ بتكريم من قبل إدارة المتوسطة حيث نظمتْ لنا سفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل لجميع طالبات الصف الثالث المتوسط قبل فترة الامتحانات الوزارية.
- مارتن: بعد ظهور نتائج امتحانات نصف السنة للعام الدراسي (2012- 2013) نظمتْ إدارة المتوسط احتفال بسيط لتكريم الطلاب المتفوقين في المتوسطة وأيضاً تكريم الفائزين بنشاطات رياضية. وبعد أن اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي، قام مُدرس مادة اللغة العربية بتكريمي أنا وزملائي المتفوقين. وأيضا حظيتُ بتكريم من قبل اتحاد طلبة كوردستان خلال حفل كبير أقيم على قاعة عشتار بغديدى لتكريم الطلبة المتفوقين يوم 6 حزيران 2013. قام الأب يوحنا اينا بتنظيم سفرة ترفيهية للطلبة المتفوقين إلى محافظة اربيل وأنا من ضمنهم. أما هيلدا فلم تحظ بتكريم.

*كلمة أخيرة؟
نشكر الرب يسوع المسيح على النعم التي وهبها لنا. ونشكر والدينا لتوفيرهما لنا كافة المستلزمات الدراسية والأجواء الملائمة التي رفعتْ من معنوياتنا. كما نشكر العمة شفيقة التي شجعتنا كثيراً. ونشكر أيضاً جميع إدارات المدارس التي درسنا فيها وكوادرها التعليمية والتدريسية لجهودهم المبذولة في التعليم والتدريس. كذلك نشكرك ونشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معنا هذا اللقاء. وفي الختام نطالب بتكريم طلبة المرحلة المتوسطة والابتدائية أسوة بطلبة المرحلة الإعدادية كون طلبة الدراسة الإعدادية قد كرموا من قبل عدة جهات، لدعمهم وتشجيعهم وذلك لرفع من مستواهم العلمي.
22  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / اتحاد طلبة كوردستان/ فرع الموصل يكرم مديرة إعدادية سنحاريب المهنية في: 20:07 24/10/2013
اتحاد طلبة كوردستان/ فرع الموصل يكرم مديرة إعدادية سنحاريب المهنية

صوت بخديدا/ متابعة: فراس حيصا

زار مسؤول اتحاد طلبة كوردستان/ فرع الموصل السيد محمد ناجي ومسؤول قسم النشاطات في الاتحاد السيد رامز حنا ومسؤول الجماهيرية في لجنة محلية قره قوش للحزب الديمقراطي الكوردستاني إدارة إعدادية سنحاريب المهنية في بلدة قره قوش مركز قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى صباح يوم الخميس الموافق 24 تشرين الأول 2013، لتكريم الآنسة عطور بولص جبريتا مديرة الإعدادية وذلك لتحقيقها نسبة النجاح (100%) للعام الدراسي (2012- 2013) وهذا دليل على حرصها وأمانتها في أداء عملها .كما تم تكريم الطالبة المتفوقة عبير يوحانا الأولى على مستوى محافظة نينوى بدرع الإبداع والتفوق.
23  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / اتحاد طلبة كوردستان/ فرع الموصل يكرم الطالبة البصيرة أسماء صليوا هداية في: 20:06 24/10/2013
اتحاد طلبة كوردستان/ فرع الموصل يكرم الطالبة البصيرة أسماء صليوا هداية

صوت بخديدا/ متابعة: فراس حيصا

نيابة عن الأستاذ عصمت رجب مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني، قام مسؤول اتحاد طلبة كوردستان/ فرع الموصل السيد محمد ناجي يرافقه مسؤول قسم النشاطات في الاتحاد السيد رامز حنا وعدد من أعضاء لجنة محلية قره قوش للحزب الديمقراطي الكوردستاني صباح يوم الخميس الموافق 24 تشرين الأول 2013 بتكريم طالبة مكفوفة في بلدة قره قوش مركز قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى أسماء صليوا هداية التي أحرزت المرتبة الأولى على مستوى محافظة نينوى بالدراسة الإعدادية/ الفرع الأدبي بحصولها على معدل (91%) وهي احدى خريجات إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). شكراً بملء الفم وبقلبٍ مفعم بالمحبة والسرور نقولها للحزب الديمقراطي الكوردستاني واتحاد طلبة كوردستان على الالتفاتة الكريمة. مع تمنياتنا لكل من له روح التعاون وزرع المحبة في قلوب الطيبين.
24  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة أسماء صليوا في: 11:03 16/10/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالبة المتفوقة أسماء صليوا

الأولى على مستوى مدارس تربية قضاء الحمدانية بالدراسة الإعدادية/ الفرع الأدبي:

-   على مديرية تربية قضاء الحمدانية أن تقوم بتثمين جهود الطلبة المتفوقين من خلال إقامة حفل تكريم لهم وذلك لتشجيعهم وليكون حافزاً لبقية الطلبة لنيل أفضل النتائج.
-   أنا لا أستطيع الدراسة في جامعة الموصل بسبب الظروف الأمنية فضلاً عن كوني بصيرة وأحتاج إلى من يرافقني.
-   ليس لي خيار سوى الدراسة في كلية التربية/ قسم التاريخ- جامعة الحمدانية.

لقاء أجراه: فراس حيصا
نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (115) تشرين الأول 2013

أسماء صليوا ججو سمعان هداية، من مواليد 1994 في قره قوش. طالبة تخرجتْ من الصف السادس الأدبي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013)، وحصلتْ على معدل (91%) وأحرزتُ المرتبة الأولى على مستوى مدارس تربية قضاء الحمدانية بالدراسة الإعدادية/ الفرع الأدبي. أسماء فتاة بصيرة كانت تحضر واجباتها يومياً وتذهب إلى المدرسة مهما كانت الظروف الجوية ولم تتكاسل لأن هدفها هو التفوق وتحقيق الأماني. وقد امتازت بصفة الذكاء في كل شيء. والدها مدير مدرسة جمه كور ووالدتها ربة بيت. التقيناها كونها من الطالبات المتفوقات فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   بعد حصولكِ على معدل (91%)، ما الكلية التي تتمنين الدراسة فيها؟
معدلي يؤهلني للدراسة في كلية القانون بجامعة الموصل، لكن بسبب حالتي والظروف الأمنية قرر والدي أن أدرس في جامعة الحمدانية/ كلية التربية- قسم التاريخ، لأن في الدستور العراقي هناك مادة تنص بتعيين فاقد البصر أو ضعيف البصر من الحاصلين على شهادة جامعية أولية في الأقل التدريس في الفروع الإنسانية في الكليات والمعاهد والمدارس أو التدريس بطريقة (بريل).

•   ما رأيكِ بكادر إعدادية سارة للبنات. ومن هُنَّ زميلاتكِ وصديقاتكِ؟
كادر الإعدادية أهتم بي كثيراً وشجعني لمواصلة دراستي فضلاً عن عائلتي وزميلاتي. ومن خلال هذا اللقاء أود أن أقول بأن هناك من لا يتمنى لي التفوق وقد انزعج عندما حصلتُ على المرتبة الأولى في الإعدادية. زميلاتي وصديقاتي هُنَّ: (حنين كريم، نيفين وايلين بنات عمي أديب).

•   كيف هي طريقة دراستكِ؟
والدي كان يقوم بقراءة المادة وأنا أقوم بتسجيل صوته بواسطة جهاز الموبايل لغرض الإعادة والاستفادة منه. وهذه هي طريقتي بالدراسة كوني بصيرة. وفي العطلة الصيفية كان والدي يقرأ لي الكتاب المقدس والكتب العامة ومنها القصص وذلك لأثقف نفسي. وبالنسبة للمكفوفين هناك قرار من وزارة التربية ينص بقراءة الأسئلة من قبل مدرسي الاختصاص في مادتي اللغة العربية والانكليزية وللكتابة مدرس آخر فضلاً عن مراقب ومشرف ومتابعة من قبل مدير المركز الامتحاني بعيداً عن الكل وفي غرفة المدرسين. شكراً لجميع المدرسين والمراقبين الذين وقفوا إلى جانبي أثناء الامتحانات الوزارية وشكر خاص للمدرس مؤيد كرومي تتر لمتابعته لي وتدقيقه في الإجابة عن الأسئلة.

•   هل شاركتِ في المسابقة الثقافية الأولى التي أقيمتْ بين اعداديات قره قوش؟
نعم شاركتُ وضم فريق إعدادية سارة كل من: (أسماء، حنين، صلاة، اوناسيس، الحان ومريم). ولعبنا مع فريق إعدادية آشور للبنين ومع فريق إعدادية قره قوش للبنين وتغلب فريقنا في كلتا المسابقتين وأحرزنا الفوز النهائي وحصلنا على شعار المسابقة والمركز الأول على اعداديات قره قوش.

•   بعد حصولك على المرتبة الأولى، هل هناك من قدم لك هدايا بالمناسبة؟
خورنة قره قوش نظمتْ سفرة ترفيهية إلى محافظة دهوك للطلبة المتفوقين وأنا كنتُ من ضمنهم. كما حظيتُ بتكريم من قبل اتحاد طلبة كوردستان يوم 4 أيلول 2013. وأيضاً حصلتُ على تكريم من قبل مجلس أعيان قره قوش يوم 13 أيلول 2013. كذلك حظيتُ بتكريم من قبل مركز طلبة وشباب بغديدا يوم 27 أيلول 2013، بعد أن همشتُ في التكريم الجماعي الذي نظم بتاريخ 31 آب 2013.

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة المعلم للبنات وفي الصف السادس حصلتْ على معدل (95%). ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات وفي الصف الأول اكتسبتُ حق الإعفاء من الامتحانات النهائية باستثناء مادة اللغة الانكليزية، أما في الصف الثاني أيضاً اكتسبتُ حق الإعفاء من الامتحانات النهائية باستثناء مادتي اللغة العربية واللغة الانكليزية. ودرستُ المرحلة الإعدادية في إعدادية سارة للبنات وفي الصفين الرابع والخامس اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بمعدل (89%) في الصف الرابع وبمعدل (87.4%) في الصف الخامس الأدبي.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة العربية؟
مادة اللغة العربية هي أسهل مادة بالنسبة لي وقد حصلتُ على درجة (88%) وهي أقل درجة حصلتُ عليها في الامتحان الوزاري.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات (الأم، الغرور، الثقة بالنفس، التفوق، اليأس)؟
-   الأم: لها مكانة مرموقة في قلبي.
-   الغرور: صفة تقلل من قيمة الإنسان.
-   الثقة بالنفس: مهمة جداً لأنه إذا فقد الإنسان الثقة بنفسه فلا يستطيع أن يفعل شيئاً.
-   التفوق: سمة وهبها الله للإنسان فيجب أن تستغل الفرصة لتحقيق التفوق ليس دراسياً فقط وإنما في كافة مجالات الحياة.
-   اليأس: بضاعة المفلس.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على المرتبة الأولى على مستوى مدارس تربية قضاء الحمدانية. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أصبح أستاذة جامعية. فأنا لا أستطيع الدراسة في جامعة الموصل بسبب الظروف الأمنية فضلاً عن كوني بصيرة وأحتاج إلى من يرافقني.

•   ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
الحكمة هي: (ابني جسراً من الأمل على نهر اليأس).

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة (صوت بخديدا)؟
في البداية أتمنى من القراء أن يحثوا أبناءهم وبناتهم للدراسة والاجتهاد. وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا)، وأتمنى لكم دوام التقدم والازدهار. وجريدة (صوت بخديدا) من الصحف الرائدة والسباقة بنشر كل ما هو متعلق بالطلبة المتفوقين. وأو د أن أنوه بأن القليل من شجع وأهتم بالطلبة المتفوقين. وفي الختام أتقدم بالشكر الجزيل لعائلتي لاهتمامها بي وتواصلها معي في كل خطوة. وشكر خاص لكل من رافقني إلى المدرسة. كما أشكر جميع إدارات المدارس التي درستُ فيها مع كوادرها التعليمية والتدريسية. ومن خلال هذا اللقاء أناشد مديرية تربية قضاء الحمدانية أن تقوم بتثمين جهود الطلبة المتفوقين من خلال إقامة حفل تكريم لهم وذلك لتشجيعهم لكي يكون حافزاً لبقية الطلبة لنيل أفضل النتائج.
25  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالب المتفوق مارتن فارس الأول على إعدادية قره قوش للبنين: في: 10:32 16/10/2013
متفوقون من بلدتي  
  
لقاء مع الطالب المتفوق مارتن فارس الأول على إعدادية قره قوش للبنين:

بدأ برنامجي التحضيري في الشهرين الأخيرين حيث كنتُ أدرس بواقع (10ساعات) يومياً.

لقاء أجراه: فراس حيصا
تصوير: عامر كولان

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (115) تشرين الأول 2013

مارتن فارس بهنام عبوش عيسو، من مواليد 1995 في قره قوش. تخرج من إعدادية قره قوش للبنين للعام الدراسي (2012- 2013)، وأحرز المرتبة الأولى في الإعدادية. هوايته مطالعة الكتب العامة وممارسة كرة القدم والسباحة. التقيناه ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطلبة المتفوقين فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئك وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة حصولك على المرتبة الأولى في الإعدادية.
شكراً جزيلاً لكم لزيارتكم وتهنئتكم لنا بالمناسبة وشكراً لجهودكم المبذولة في إجراء اللقاءات الصحفية مع الطلبة المتفوقين في مدارس بخديدا. أتمنى لكم دوام الموفقية والتألق وإن شاء الله ستبقى جريدة (صوت بخديدا) مستمرة في عملها لخدمة الجميع.

•   كم هو المعدل الذي حصلتْ عليه. وهل توقعتْ هذه المرتبة؟
حصلتُ على معدل (95.5%). الحمد لله، لكن كنتُ أتوقع معدل أكثر من ذلك لأن الدرجات التي حصلتُ عليها في مادتي اللغة العربية واللغة الانكليزية لا تعبر عن استحقاقي الحقيقي لأنني كنتُ متأكداً من إجاباتي. في الحقيقة لم أكن أهتم بالدراسة كثيراً في بداية العام الدراسي حيث بلغ معدلي في امتحانات نصف السنة (86.3%) وفي السعي السنوي (84.2%).

•   بعد حصولك على هذا المعدل. ما الكلية التي تتمنى الدراسة فيها. ولماذا؟
أتمنى الدراسة في كلية الطب العام، لأنها رغبتي ورغبة والدي الذي كان معدله عندما تخرج من الصف السادس العلمي قريباً للقبول في كلية الطب ولكن تم قبوله في كلية الهندسة.

•   ما وظيفة والدك ووالدتك. وهل لهما دور في تميزك. وكيف كان برنامجك التحضيري؟
والدي مهندس ووالدتي ربة بيت، وهي خريجة كلية الآداب/ قسم اللغة الفرنسية. نعم لهما دور كبير وأساسي في تفوقي. بصراحة بدأ برنامجي التحضيري في الشهرين الأخيرين حيث كنتُ أدرس بواقع (10ساعات) يومياً.

•   بعد حصولك على هذه النتيجة المفرحة، من قدم لك أول تهنئة بالمناسبة، وهل حظيت بتكريم؟
والدي ووالدتي هما أول من قدما لي التهنئة ثم الأهل والأصدقاء. نعم حظيتُ بتكريم من قبل مركز طلبة وشباب بغديدا يوم 31 آب 2013 واتحاد طلبة كوردستان يوم 4 أيلول 2013. وزيارتكم لنا وإجراءكم معي هذا اللقاء هو تكريم بالنسبة لي. ومن خلال هذا اللقاء أشكر خورنة قره قوش لتنظيمها سفرة ترفيهية إلى محافظة دهوك للطلبة المتفوقين.

•   ما المدارس التي درستِ فيها؟
بدأتُ من مدرسة التغلبية الابتدائية وكنتُ أحصل دائماً على المراتب الأولى في صفي، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (99.5%). ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنين حيث قل اهتمامي بالدراسة بسبب انشغالي بأمور أخرى كالعب بكرة القدم. ثم أكملتُ دراستي في إعدادية قره قوش للبنين وقد استطعتُ في الصف السادس العلمي تحقيق التفوق.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فكم هي الدرجة التي حصلت عليها في مادة اللغة العربية؟
حصلتُ على درجة (86%) في مادة اللغة العربية، وهذه الدرجة لم أتوقعها لأنني كنتُ متأكداً من إجابتي.

•   هل لك أن تحدث القراء عن شقيقاتكَ وهل هُنَّ من المتفوقات؟
أختي الكبرى ميرنا طالبة في المرحلة الثالثة/ كلية التربية- قسم اللغة الانكليزية وهي متفوقة في دراستها. أختي ماري طالبة في الصف الثالث المتوسط، وقد اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في الصفين الأول والثاني المتوسط. أختي الصغرى مورين تلميذة في الصف الثاني الابتدائي أحرزتْ المرتبة الثانية في صفها.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (التفوق، إعدادية قره قوش للبنين، العائلة، الموسيقى، النفاق، الرغبة، التركيز، التخطيط، الثقة بالنفس، الذكريات)؟
-   التفوق: النجاح في الحياة.
-   إعدادية قره قوش للبنين: بداية لتحقيق الحلم.
-   العائلة: المرتبة الثانية بعد الله ونقطة البداية.
-   الموسيقى: غذاء الروح.
-   النفاق: لغة العصر.
-    الرغبة: حافز على التفوق.
-   التركيز: بدونه ليس هناك نتيجة.
-   التخطيط: مهم في كل شيء.
-   الثقة بالنفس: من الأولويات في تفوقي.
-   الذكريات:  عندما كنتُ صغيراً كانت والدتي تشجعني أنا وشقيقاتي لتحقيق التفوق لأجل أن تقوم بمكافأتنا.


•   ما الآية التي تؤمن بها وتقوم بتطبيقها دائماً في حياتك؟
الآية هي: (طوبى لكل من يتقي الرب ويسلك في طرقه‎، ‎لأنك تأكل تعب يديك).

•   ما تطلعاتك للمستقبل وهل لديك الرغبة في أكمال دراستك خارج القطر؟
أن أتخرج من كلية الطب العام كما وأتطلع أن أكون طبيباً ناجحاً في عملي. نعم لديَّ الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر إذا سنحت لي الفرصة.


•   ما هو رأيك بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش؟
شكراً لكم ولهيئة التحرير لأنكم تقدمون خدمة مجانية للطلبة المتفوقين كما وتفيد بقية الطلبة للسير على خطاهم.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة (صوت بخديدا)؟
في البداية أقدم شكري وتقديري لوالدي ووالدتي وجميع إدارات المدارس التي درستُ فيها مع كوادرها التعليمية والتدريسية. وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء. ومن خلال هذا اللقاء أدعو جميع الطلبة أن يهتموا بالدراسة وذلك من خلال التحضير اليومي والمتابعة المستمرة، وأن يكونوا واثقين من أنفسهم وأهم شيء أن يضعوا أمامهم الهدف والطموح لتحقيق التفوق وعدم الخوف واليأس لأنه (ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر).
26  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق توزع حقائب مدرسية وقرطاسية على التلاميذ الفقراء في: 12:06 07/10/2013
منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق توزع حقائب مدرسية وقرطاسية على التلاميذ الفقراء

متابعة: فراس حيصا

ضمن مشروع التلميذ المتعفف قامت منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق وتماشياً مع مبادئها بمكافحة الفقر بكافة أنواعه وأشكاله وإيماناً منها بضرورة التخفيف من وطأة الفقر عن العوائل المتعففة والمشاركة في النهوض بالعملية التربوية, بإحياء مشروع التلميذ المتعفف والذي يتضمن توزيع حقائب مدرسية وقرطاسية على مجموعة من التلاميذ المتعففين وذلك في مقر المنظمة في بلدة قره قوش مركز قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى يوم الجمعة الموافق الرابع من شهر تشرين الأول عام 2013 حيث شمل المشروع (100) تلميذاً وتلميذة وعلى وجبتين. وقد استقبل رئيس وأعضاء المنظمة التلاميذ وبعد أن شرح رئيس المنظمة السيد باسم القصاب المشروع باقتضاب وعن الأشخاص الذين تبرعوا للمشروع والمواد التي ستوزع لهم بعد ذلك بدأت المنظمة بتوزيع الحقائب والقرطاسية. ويعتبر المشروع الرابع من مشاريع المنظمة بعد مشاريع لنرسم بسمة والصحة للفقير ووعدنا فأوفينا خلال أقل من ستة شهور. نشكر الفقراء لأنهم منحوها الفرصة لخدمتهم، وهذا هو شعار المنظمة.
27  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الطالبة المتفوقة ديانا مؤيد: في: 13:41 27/09/2013
الطالبة المتفوقة ديانا مؤيد:

-   أتطلع إلى أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل لخدمة وطني. نعم لديَّ الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر.

-   ابن عمي كان بمثابة الشقيق الأكبر لي إذ كان يشجعني كثيراً وخاصة في المرحلة الأخيرة وكان يقول لي دائماً بأنني ذكية وسأنال ما اصبوا إليه.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (114) أيلول 2013

•   هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة تفوقكِ وتميزكِ في دراستكِ.
شكراً لكم وشكراً لهيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لتهنئتكم لي ولاهتمامكم بالطلبة المتفوقين من خلال نشر كل ما يخص الطلبة في جريدتكم الغراء.

•   بعد التهنئة بهذا التفوق، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فمن هي ديانا مؤيد؟
ديانا مؤيد مارزينا حنونا، من مواليد 26 تشرين الثاني 1995 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013)، وحصلتُ على معدل (95.5%). هوايتي ممارسة الرياضة وخاصة الكرة الطائرة والسباحة.

•   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وهل لهما دور في تميزك؟
والدي مُدرس في إعدادية قره قوش للبنين، ووالدتي مُعلمة في مدرسة المعلم للبنات. نعم لهما الدور الأكبر في نجاحي وتفوقي لأنهما يشجعاني ويلبيان جميع احتياجاتي.

•   كيف كان شعوركِ عندما حصلتِ على معدل (95.5%). وهل كان ما كنتِ تتوقعينه؟
فرحتُ كثيراً وبكيتُ من شدة الفرح وشكرتُ الرب يسوع وأمنا مريم العذراء. نعم توقعتُ هذه النتيجة.

•   ماذا يعني لك التفوق؟
بالتأكيد أن سمة التفوق من الله سبحانه وتعالى، وقد زرعت هذه السمة فيَّ منذ أن كنتُ طفلة في الصف الأول الابتدائي، وبدأت تنمو وتزدهر حتى أبصرت فرح الحصول على المعدل الذي يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية.

•   بعد حصولك على معدل (95.5%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أرغب بالدراسة في كلية الطب العام لأنها مهنة إنسانية ومن خلالها أستطيع خدمة وطني وخاصة الفقراء من أهالي بلدتي بخديدا.

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
بدأتُ مشواري من مدرسة أشور بانيبال الابتدائية وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (95%). ثم درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات وفي الصف الأول المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية وفي الصف الثاني المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء باستثناء مادتين. أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (87%). بعد ذلك درستُ في إعدادية مريم العذراء للبنات وفي الصفين الرابع والخامس العلميين اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية. وفي الصف السادس العلمي حصلتُ على معدل (95.5%).

•   هل لك أن تحدثي القراء عن شقيقيكِ وهل هما من المتفوقين؟
ديفد ويوسف جيدين في دراستهما. أما شقيقتي مريم التي رحلتْ عن عالمنا سنة 2010 عن عمر  ناهز (9 سنوات) كانت تلميذة ذكية ومتفوقة في مدرستها إذ أطلق عليها لقب من قبل معلماتها بـ (النابغة). رحمها الله وليجعل مثواها الجنة وسط الأطهار والقديسين.

•   من قدوتك. وما رأيكِ بظاهرة الدروس الخصوصية؟
والدي هو قدوتي في حياتي. أما بالنسبة للدروس الخصوصية فقد استفدتُ منها كثيراً. أشكر كل من علمني حرفاً فقد ملكني عبداً.

•   ما رأيكِ بالعملية التربوية في بخديدا خصوصاً وفي نينوى عموماً؟
بالرغم من أن العملية التربوية في عموم العراق لن ترتقي إلى مستوى الطموح قياساً بالدول المتطورة في مجال العلم والتكنولوجيا، إلاَّ أن العملية التربوية في بخديدا تسير بمستوى جيد جداً إذ يقدم المُدرس كل ما لديه من خبرة في مجال التدريس ويضع جل اهتمامه في التدريس وبضمير صاحٍ. ومما لاشك فيه أن هناك مدارس نموذجية وخير دليل على ذلك النتائج المتميزة التي حققتها هذا العام والأعوام السابقة.

•   رحيل ابن عمك في فترة امتحانات نصف السنة هل اثر  عليك وعلى نتائجكِ؟
نعم اثر رحيله المفاجئ تأثيراً كبيراً على نفسيتي لأنه كان بمثابة الشقيق الأكبر لي إذ كان يشجعني كثيراً وخاصة في المرحلة الأخيرة وكان يقول لي دائماً بأنني ذكية وسأنال ما اصبوا إليه.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الذكاء، الفراق، الطيبة، الفشل، الدموع)؟
-   الذكاء: نعمة من نعم الله.
-   الفراق: الم وحسرة وذكريات.
-   الطيبة: القلب النقي.
-   الفشل: الانطلاق من جديد.
-   الدموع: تعبير عن مشاعر الإنسان سواء في حالة حزن أو فرح.

•   هل حظيت بتكريم تثميناً لجهودك؟
نعم حظيتُ بتكريم من قبل والدي ووالدتي وكذلك من قبل إدارة الإعدادية. وسفرة ترفيهية نظمتها خورنة قره قوش إلى محافظة دهوك للطلبة المتفوقين. كما حظيتُ بتكريم من قبل مركز طلبة وشباب بغديدا يوم 31 آب 2013 واتحاد طلبة كوردستان يوم 4 أيلول 2013.

•   ما تطلعاتك للمستقبل وهل لديك الرغبة في أكمال دراستك خارج القطر؟
أتطلع إلى أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل لخدمة وطني. نعم لديَّ الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر.

•   ما رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين؟
مبادرة جميلة من خلالها تقدمون خدمة مجانية حيث تنمي روح الاجتهاد والمثابرة والمنافسة لطلبتنا للحصول على مراتب متقدمة وكذلك تفيد بقية الطلبة للاحتذاء بهؤلاء المتفوقين. مع تمنياتنا لكم بالنجاح والتوفيق.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق وأخرى لم تر النور؟
الأمنية التي تحققتْ هي حصولي على معدل يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية. والتي أتمنى أن تتحقق هي أن أمثل منتخب العراق بالكرة الطائرة النسوية. والأمنية التي لم تر النور هي بعد أن رشحت لاعبات نادي قره قوش لتمثيل العراق بالمنتخب المدرسي في البطولة المقامة في الكويت فوجئنا بعدم حصولنا على تأشيرة الدخول إلى دولة الكويت.

•   ما هي هواياتكِ التي تمارسيها؟
هواياتي ممارسة الرياضة وخاصة الكرة الطائرة كوني لاعبة في نادي قره قوش الرياضي شاركتُ في بطولة أندية العراق المقامة في شقلاوة للفترة من (25 آب إلى 8 أيلول 2013) وأحرزنا المركز الثاني. وأيضاً أنا لاعبة في منتخب تربية نينوى حيث شاركتُ في بطولات وأحرزنا المركز الأول على تربيات العراق في الأعوام (2010- 2011- 2012- 2013)، بقيادة المدرب القدير سعد بهنان بردى والمدربة أنوار (والدتي) أقدم لهما الشكر الجزيل.

•   كلمة أخيرة نختتم بها هذا اللقاء؟
يسرني أن أختتم اللقاء بكلمة شكر أقدمها لربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء ولعائلتي وكل من ساهم في تعليمي وتدريسي وتشجيعي في كافة المدارس التي درستُ فيها. وأشكر أيضاً الآباء الكهنة في خورنة قره قوش. وأخيراً أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء مع تمنياتنا لكم بالموفقية والنجاح ودمتم بألف خير.
28  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة مارسينا نجم في: 13:23 27/09/2013
الطالبة المتفوقة مارسينا نجم:

-   مساعدة والدتي في الأعمال المنزلية أثرت على مستواي الدراسي.

-   منذ الصف الأول الابتدائي كنتُ أحصل على مراتب متقدمة في صفي.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (114) أيلول 2013

مارسينا فتاة ذكية وقد ظهرتْ علامات الذكاء عليها منذ الصغر. لم تخيب ظن أحد من عائلتها، هادئة ومطيعة ولا تتجرأ لقيام بعمل ما إلاَّ بعد أن تستشير والدتها (فائزة سالم جحولا) التي تشجعها دائماً وتقول لها اجتهدي في دراستك لأن النتيجة التي تحققيها ستكون لك لبناء مستقبلك. كما تقوم بتعليم شقيقيها (مارسيل ومايكل) في دراستهما. مارسينا منذ الصف الأول الابتدائي كانت تحصل على مراتب متقدمة في صفها. والدها ووالدتها يشجعانها دائماً ويوفران لها كل احتياجاتها وقد الإمكان. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا فدار بيننا هذا اللقاء:-

-   هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لتفوقكِ وتميزكِ في دراستكِ.
أهلاً وسهلاً بكم. أشكركم جزيل الشكر على المبادرة الجميلة لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين. أتمنى لكم التقدم والازدهار في عملكم الصحفي.

-   بعد التهنئة، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي مارسينا نجم؟
مارسينا نجم خضر فرنسو القس توما، من مواليد 6 تشرين الثاني 1998 في الموصل. تخرجتُ من الصف الثالث المتوسط/ متوسطة قره قوش للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (91.57%). عضوة في لجنة الخدمة في قاعة سيدة النجاة حيثُ أقوم أنا وزميلاتي بتنظيم وتهيئة القاعة لإقامة دورات التعليم المسيحي لأبناء المجمع (مجمع التآخي السكني). هواياتي مطالعة الكتب العامة والصحف والمجلات الصادرة في قره قوش وسماع الموسيقى، وممارسة الرياضة حيث مارستُ لعبة الملاكمة في نادي قره قوش الرياضي حوالي سنتين. كما أحضر ندوات المرحلة المتوسطة.

-   في الامتحان الوزاري حصلتِ على معدل (91.57%). فكم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة والسعي السنوي؟
في امتحانات نصف السنة حصلتُ على معدل (90.5%)، وفي السعي السنوي حصلتُ على معدل (91.14%).

-   ما هي تطلعاتك للمستقبل. وما أصعب مادة دراسية في رأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها بمادة اللغة السريانية في السعي السنوي؟
أن أدخل كلية الصيدلة لأنها أمنيتي منذ صغري. في رأيي أن أصعب مادة هي اللغة الانكليزية وقد حصلتُ في الامتحان الوزاري على درجة (84%). أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على درجة (96%) في مادة اللغة السريانية.

-   ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
في طفولتي دخلتُ روضة قره قوش الثانية للأطفال والابتدائية في مدرسة أور للبنات وفي الصف الرابع انتقلتُ إلى مدرسة التسامح وبقيتُ فيها قرابة (3) أشهر ثم عدتُ إلى مدرسة أور للبنات لأكمل دراستي الابتدائية فيها. وفي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (98.75%). أما في الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (93.12%)، علماً أن المعدل الذي حصلتُ عليه في السعي السنوي كان (98.63%). ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات وفي الصفين الأول والثاني المتوسط أعفيتُ من الامتحانات النهائية وحصلتُ في الصف الأول على معدل (93.92%)، وفي الصف الثاني على معدل (93.5%).

-   هل لك أن تحدثي عن شقيقيك مارسيل ومايكل وهل هما من المتفوقين؟
مارسيل تلميذ نجح إلى الصف الأول المتوسط وحصل على المرتبة الثالثة في مدرسته (مدرسة أور للبنين) بمعدل (82.25%). مايكل تلميذ نجح إلى الصف الثاني الابتدائي وحصل على المرتبة الثانية في مدرسته (مدرسة أور للبنين).


•   أمنية كنتِ تتمنين أن تتحقق لكن الظروف حالت إلى عدم تحقيقها؟

كنتُ أتمنى أن أكون الأولى في مدرستي (متوسط قره قوش للبنات). والأسباب تكمن في بعد المركز الامتحاني عن منزلنا حيث كان في مدرسة المعلم وأنا من سكنة مجمع التآخي وأيضاً بسبب درجات الحرارة العالية لأنني كنتُ اذهب سيراً على الأقدام. أما بالنسبة للست هدى برنار كانت تشجعني وتقول لي: أملي بك لتحقيق أفضل النتائج.

•   كنتِ تتمنين أن ينشر لك نبذة شخصية مع صورة لك في جريدة صوت بخديدا فما الدافع والداعي لذلك؟
لكي اسعد عائلتي وأهلي وخوالي وإدارة مدرستي وكادرها التدريسي. ولتعريف القراء الأعزاء بالنتائج التي حققتها في دراستي. وأن يكون هذا اللقاء حافزاً لي لكي أجتهد أكثر لتحقيق أفضل المعدلات.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الأم، الكنيسة، متوسطة قره قوش للبنات، مجمع التآخي السكني)؟
-   الأم: حنان وعطف.
-   الكنيسة: مكان نجتمع فيه للاقتراب من الله.
-   متوسطة قره قوش للبنات: مكان اجتمعنا فيه أنا وزميلاتي لنيل العلم.
-   مجمع التآخي السكني: جمع العديد من العائلات المتعففة).

•   من هُنَّ زميلاتك في المتوسطة. ومن هُنَّ صديقاتكِ؟
زميلاتي هُنَّ: (رنا تحسين كامل، ساندرا يوسف، ماتيلدا فرنسيس، انديلا نزار، مارتينا فؤاد). أما صديقاتي فهُنَّ: (ريهام نذير، فبيانا خليل، عذراء الياس، اندرينا). ومن خلال هذا اللقاء أشكر صديقتي اوناسيس نجيب لأنها قامت بتدريسي مادة اللغة الانكليزية. أتمنى لها دوام التفوق والنجاح. كما أتمنى التفوق والتميز في دراستهما كل من فبيانا خليل وريهام نذير.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة صوت بخديدا؟
أشكر الرب يسوع وأمنا مريم العذراء وأشكر عائلتي لتوفيرها لي كل احتياجاتي وأشكر خوالي لمتابعتهم المستمرة لي. كذلك أشكر إدارة متوسطة قره قوش للبنات وكادرها التدريسي لتشجيعهم لي وأشكر أيضاً إدارة مدرسة أور للبنات وكادرها التعليمي. وأشكر كل من شجعني وساندني لتحقيق هذا التفوق. وفي الختام أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا). وشكر خاص لك لإجرائك معي هذا اللقاء مع تمنياتي لك بدوام التألق والنجاح.
29  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تحاور الطالبة المتفوقة ميرنا والتلميذ المجتهد سلام أكرم: في: 13:52 22/09/2013
صوت بخديدا تحاور الطالبة المتفوقة ميرنا والتلميذ المجتهد سلام أكرم:

-   نتمنى أن ننمو في القامة والحكمة والنعمة مثل ربنا يسوع المسيح.

-   والدي ووالدتي يهتمان بنا كثيراً لمواصلة مشوارنا الدراسي بتفوق وامتياز.

حوار أجراه: فراس حيصا

نشر الحوار في جريدة (صوت بخديدا) العدد (114) أيلول 2013

ميرنا أكرم داؤد اسوفي، من مواليد 1998 في الموصل. طالبة تخرجتْ من الصف الثالث المتوسط/ متوسطة قره قوش للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتْ على معدل (94.42%)، وجاءتْ بالمرتبة الثالثة في المتوسطة. هوايتها الرسم والعزف على آلة الكمان. أما سلام فهو من مواليد 2001 في الموصل. تلميذ تخرج من الصف السادس الابتدائي/ مدرسة قره قوش للبنين للعام الدراسي (2012- 2013) وحصل على المرتبة الثانية في المدرسة بمعدل (92.12%). هوايته العزف على آلة البيانو وممارسة كرة القدم.

*هل كنتما تتوقعان النتيجة التي حصلتما عليها. وكم هو المعدل الذي حصلتما عليه في امتحانات نصف السنة والسعي والسنوي؟
- ميرنا: نعم كنتُ أتوقع هذا المعدل. في امتحانات نصف السنة حصلتُ على معدل (93.28%). أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على معدل (93.14%) .
- سلام: كنتُ أتوقع معدلاً أكثر ولكن الحمد لله. في امتحانات نصف السنة حصلتُ على معدل (95.63%)، أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على معدل (96.36%).

*ما أصعب المواد الدراسية برأيكما. وكم هي الدرجة التي حصلتما عليها في مادة الرياضيات؟
- ميرنا: لا توجد مادة صعبة لأنني أتابع دروسي يومياً فضلاً عن أن الكادر التدريسي للمتوسطة ذو كفاءة وخبرة في التدريس إذ يهتم بجميع الطالبات لنيل أفضل النتائج. أما في مادة الرياضيات فقد حصلتُ على درجة (100%) في الامتحان الوزاري.
- سلام: لا توجد مادة صعبة بالنسبة للتلميذ المجتهد، لكن في الامتحان الوزاري وبمادة الجغرافية كانت الأسئلة صعبة للغاية وغير مفهومة والحمد لله حصلتُ على درجة (95%). أما في مادة الرياضيات فقد حصلتُ على درجة (91%).

*هل حظيتما بتكريم  تثميناً لجهودكما المبذولة وعلى النتائج المفرحة التي حصلتما عليها؟
فقط نحظى بتكريم من قبل عائلتنا وأهلنا وأقربائنا. حيث أننا لم نحظ بتكريم من قبل خورنة قره قوش أو المؤسسات والمنظمات العاملة في قره قوش لأننا لاحظنا مدى اهتمام الكثير بطلبة المرحلة الإعدادية المتفوقين.

*ما معنى التفوق في نظر ميرنا وسلام؟
- ميرنا: التفوق هو كل شيء في حياتي الدراسية، وفي نفس الوقت هو فرح وسرور لأنني كللتُ جهودي بهذه النتيجة.
 - سلام: ثمرة جهودي خلال عامِ كامل.

*ما هي أمنية ميرنا وسلام المستقبلية؟
- ميرنا: أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الصيدلة.
- سلام: أن أحصل على شهادة من كلية الهندسة/ قسم الإلكترونيك إن شاء الله.

*من هُنَّ زميلات ميرنا ومن هم زملاء سلام؟
- ميرنا: زميلاتي هُنَّ (مارتينا فؤاد، سارة نائل، انديلا نزار، رنا تحسين) أقربهُن أليَّ مارتينا فؤاد.
- سلام: زملائي هم (يوسف سلام، اندي وليد، موريس ليث) وأقربهم إليَّ يوسف سلام.

*ما المدارس التي درستما فيها؟
- ميرنا: في طفولتي دخلتُ روضة مسكنتا، ثم درستُ الصف الأول الابتدائي في مدرسة الغسانية بالموصل، وبسبب الظروف الأمنية المتدهورة انتقلتُ مع أهلي إلى قره قوش سنة 2005، وأكملتُ الابتدائية في مدرسة الطاهرة للبنات/ الوجبة الثانية (البتول حالياً)، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (98%). ثم درستُ المرحلة المتوسطة في متوسطة قره قوش للبنات وفي الصفين الأول والثاني اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، وحصلتُ على معدل (95.92%) في الصف الأول وعلى معدل (92.92%) في الصف الثاني.
- سلام: في طفولتي دخلتُ روضة بيت الطفل في بخديدا، أما الابتدائية في مدرسة قره قوش للبنين، وفي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (98.18%) وأحرزتُ المرتبة الثانية في المدرسة.

*أمنية تحققتْ وأخرى تتمنان أن تتحقق؟
- ميرنا: الأمنية التي تحققتْ هي حصولي على المرتبة الثالثة في المتوسطة. والتي أتمنى أن تتحقق أن يعم الأمن والسلام في بلدنا العراق لكي نعيش بأمان وطمأنينة مثل ما كنا قبل أحداث 2003. وأيضاً أتمنى أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الصيدلة.
- سلام: كنتُ أتمنى أن أكون من الثلاث الأوائل في المدرسة والحمد لله حصلتُ على المرتبة الثانية. كما وأتمنى أن يستقر العراق لكي نعيش حياة كريمة. وأتمنى أيضاً أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الهندسة.

*حكمة تؤمنان بها وتقومان بتطبيقها في حياتكما؟
- ميرنا: رأس الحكمة مخافة الله.
- سلام: كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً، بل دع الأمر لمن بيده الأمر.

*ما رأيكما بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين؟
ميرنا وسلام: خطوة رائعة وجميلة نشكرك ونشكر أسرة التحرير لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين والرب يوفقكم.

*موقف مزعج صادفكما خلال الامتحانات الوزارية؟
- ميرنا: خلال الامتحان الوزاري وفي مادة الكيمياء وبعد إجابتي عن الأسئلة تركتُ السؤال الثالث ولم اكتب في نفس الصفحة كلمة ترك. وبعد عودتي إلى البيت أخذتُ قسطاً من الراحة ثم جلستُ لأدرس مادة الفيزياء عندها تذكرتُ أنني نسيتُ أن أكتب على الورقة كلمة ترك في الصفحة الثالثة. حزنتُ وبكيتُ كثيراً وعند ظهور النتائج حصلتُ على درجة (100%)، أي أنه أحتسب سؤالاً متروكاً، في حينها فرحتُ كثيراً وشكرتُ الرب.
- سلام: في الامتحان الوزاري وفي مادة الوطنية وقبل إجابتي عن السؤال الأول لم اقرأ السؤال بتركيز وأجبتُ عنه بنقطتين والمطلوب كان بعدة نقاط.

*كلمة أخيرة لقراء جريدة صوت بخديدا؟
ميرنا وسلام: نشكر ربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء على النعم التي ننعم بها. ونشكر والدي ووالدتي وإدارة متوسطة قره قوش للبنات وكادرها التدريسي، ونشكر إدارة مدرسة قره قوش للبنين وكادرها التعليمي. وفي الختام نشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معنا هذا الحوار.
30  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة سوريان نجيب في: 11:04 21/09/2013
الطالبة المتفوقة سوريان نجيب:

والديَّ لهما دور كبير في إعداد وتهيئة الظروف المناسبة للدراسة وهذا ما تلمسته منذ صغري فتنشئتي كانت وفق أسلوب مبرمج وعلمي صحيح.

لقاء أجراه: فراس حيصا
نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (114) أيلول 2013

سوريان نجيب شابا هداية، أبصرت النور في قره قوش/ بغديدا بتاريخ 22 تشرين الثاني 1999. طالبة في الصف الثاني المتوسطة/ متوسطة الحمدانية للبنات، اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013). سوريان فتاة جميلة مؤدبة تطيع أفراد أسرتها لدماثة قلبها وغزارة حنانها ومحبتها. كانت منذ الصغر تساعد والدتها في الأعمال المنزلية ومميزة بشكل خاص في إعداد وتهيئة الطعام وبفضل ذوقها وقوة استيعابها دخلتْ روضة قره قوش الثانية للأطفال وكانت محبوبة لدى معلماتها وزميلاتها. تخرجتْ من الصف السادس الابتدائي بتفوق لا نظير له حيث كانت من المتميزات في صفها واستمرت في تفوقها إلى المرحلة المتوسطة. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا مع الطالبات المتفوقات، ولتسليط الضوء عليها أكثر أجرينا معها هذا اللقاء:-

* ما هو دور والدك ووالدتك في تحقيق تميزك وتفوقكِ؟
والديَّ لهما دور كبير في إعداد وتهيئة الظروف المناسبة للدراسة وهذا ما تلمسته منذ صغري فتنشئتي كانت وفق أسلوب مبرمج وعلمي صحيح من كل النواحي من خلال توفيرهما كافة المستلزمات الخاصة بالدراسة وحثهما الدؤوب والمتواصل لتهيئة الأجواء الدراسية لكافة أفراد الأسرة.

* ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة السريانية؟
لم ولن أجد صعوبة في أية مادة دراسية مهما كانت بسبب مواظبتي للدراسة وخوضي لمعركة دراسية مع كل المواد ولكن خبرة الكادر التدريسي وإمكانياته تحدد صعوبة المادة .أما في ما يخص مادة اللغة السريانية فقد حصلتُ على معدل (99%)، وهي مادة بسيطة جداً ولكنها دخلتْ ضمن المناهج المقررة للدراسة في وزارة التربية مؤخراً.

* ما رأيك بالكادر التدريسي للمتوسطة. وهل تفتقر مدرستكم إلى وسائل تعليمية أو خدمية؟
الكادر التدريسي يسير وفق الخطة التربوية المرسومة في المدرسة وما شعرتُ به أثناء دراستي أن بعض الكوادر التدريسية تحتاج إلى خبرة تربوية وفنية في طريقة توصيل المعلومات إلى المتلقين. وبالتأكيد أن مدرستنا تحتاج إلى وسائل تعليمية كبيرة كي تصل المادة إلى ذهن الطالبة من خلال التطبيق العملي لما تم دراسته نظرياً وهذا يتم بفتح مختبرات علمية وتطبيقية في المدرسة لقلتها وندارة وجودها. أما ما يخص الجانب الخدمي فلا يمكن أن نتحدث عنه لأن رد الإدارة يحوي في طياته الجانب المادي وهذا ما يؤلمنا كثيراً ولا نعرف الحقيقة في ذلك.

* من هُنَّ صديقاتك؟
صديقاتي لا أستطيع أن أحددهن لكونهن كثيرات وجميعهن عزيزات عليَّ فلا يمكن أن أميز الواحدة منهن عن الأخرى وعلى أساس الحصر سأختار لك الصديقتين (روجينا، روز ).

* ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها. وما الصعوبات التي اعترضتكِ في دراستك؟
قبل دراستي في متوسطة الحمدانية للبنات أكملت دراستي الابتدائية في مدرسة أور للبنات وكنتُ المتفوقة دائماً في المراحل الدراسية للمرحلة الابتدائية وما يثبت ذلك النتائج النهائية من الصف الأول وحتى الصف السادس الابتدائي حيث حصلتُ في الامتحانات الوزارية على معدل (99%) وكنت الأولى في المدرسة وإذا رغبتم سأعرض لكم النتائج النهائية للمرحلة الابتدائية والتي احتفظ بها في الأرشيف الخاص بي. في الحقيقة شعرتُ بصعوبات قليلة تكاد لا تذكر ومنها بعد المسافة ما بين المتوسطة وداري، ومعاناة سائقي الحافلات من الأوضاع السيئة في شوارع بلدتنا العزيزة بغديدا وأرجو المعذرة.

* هل حظيت بتكريم بعد حصولك على مراتب متقدمة وتميزك في دراستك تثميناً لجهودك؟
التكريم حالة تشجيعية للطلبة أثناء دراستهم. وكان للمؤسسات التربوية وبعض المؤسسات شبه الرسمية كمجلس أعيان قره قوش ومنظمات المجتمع المدني الدور  الفعال حيث ساهمتْ في تكريم الطلبة المتفوقين ولا ننسى دور الكنيسة التي تساند وتدعم كافة الطلبة في جميع المراحل الدراسية وخاصة دورات التعليم المسيحي والنشاطات الدينية الأخرى والمساهمة في زيادة الوعي العلمي والثقافي وهذه كلها تعتبر مكرمة أخرى لتشجيع الطالب للوصول إلى ما يبتغيه.

* ما رأيك بسير العملية التربوية في العراق وبقرارات وزارة التربية؟
في الحقيقة العملية التربوية في العراق تسير وفق أطر تربوية صحيحة وسليمة وتستند على قواعد علمية ثابتة وراسخة في ذهن الطالب العراقي ولكن نتمنى أن تكون مبنية على أسس تربوية تليق بمكانة الطلبة حيث أنها تحتاج إلى مختبرات ووسائل إيضاح كثيرة لمواكبة التطور العلمي والتقني الهائل لدى أغلب البلدان المتطورة. أما في ما يخص قرارات وزارة التربية فهي قرارات سليمة وصحيحة تساعد الطالب في الاستمرار والتواصل العلمي الحديث ولكن ما يؤلمنا جداً أن وزارة التربية لن تضع حداً لظاهرة غير حضارية ولا تليق بالمواكبة للسير في العملية التربوية في العراق ألا وهي ظاهرة السماح للهيئة التدريسية العاملة على ملاك وزارة التربية للقيام بإعطاء الدروس الخصوصية كون بعض المعلمين والمدرسين ومع الأسف لا يعطي ما يملك من المادة أثناء الدراسة بل يقتصر إعطائها لمتلقي الدروس الخصوصية, والحال بالنسبة لبعض المدرسين البشعين الذين يعتمدون على المال الإضافي (الغير الحلال إن صح التعبير) لأنه يبخل في إعطاء المادة في محاضرته الرسمية والذي يتقاضى أجوراً يومية تتناسب وحجم المادة العلمية المقررة في المنهاج ويبخل أيضاً في تزويد الطالب بالإيضاحات والتفاسير الخارجة عن المادة المقررة. وهذا يتطلب قرار جريء من الوزارة بفصل المدرسين المخالفين فصلاً نهائياً من الوزارة وبدون حقوق تقاعدية، ليتم القضاء نهائياً على هذه الظاهرة المخيبة للآمال وفسح المجال للمدرسين ذوي الاختصاص ومن الذين لم يتم تعيينهم لحد الآن على ملاك وزارة التربية.

* ما هي نصيحتك للطلبة المتأخرين دراسياً؟
نصيحتي لهؤلاء الطلبة بالمواظبة والاستمرار في التحضير اليومي لكافة الدروس مع التركيز على المعلومات التي ترافق عمل المدرس في إعطائه المادة العلمية المقررة ضمن المنهج الدراسي وهذا يتطلب من الطالب أن يقوم بمتابعة ما وصلتْ إليه من معلومات ومراجعتها في البيت أثناء عودته من المدرسة.

* ما هي أمنيتك. والى أي درجة علمية تطمحين؟
أمنيتي هي أمنية كل طالبة ترغب بالتفوق والتواصل العلمي لخدمة أبناء بلدي وخاصة المجال الطبي الواسع المعالم والابتكارات الطبية والعلمية.

* ما هي هواياتك ونشاطاتك المفضلة؟
هوايتي المفضلة المطالعة والتواصل عبر شبكات التواصل الاجتماعي وأحياناً أقوم بممارسة فن الرسم حيث أرسم أشياء بعدما أتخيلها في ذاكرتي فتعجب أنظار ناظريها من شقيقاتي وصديقاتي.

* من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر؟
أتقدم بكلمات شكر وتقدير إلى كافة الكوادر التدريسية الذين يقدمون ما لديهم من معلومات وخبرات فنية وعلمية أثناء إلقاءهم المحاضرات الرسمية ومنهم مدراء المدارس المتميزة الذين يضعون الطالب أمام أنظارهم ليتلقى المعلومات كاملة وبالأخص الست فكتوريا فرج كرومي مديرة مدرستنا والست باسمة مُدرسة مادة الفيزياء والست لوسي مُدرسة مادة الأحياء والست بسمة مُدرسة مادة التربية المسيحية ولا أنسى دور والدي ووالدتي اللذان يوفران لي كل ما يملكون من خبرة علمية وتربوية وتهيئة نفسية وإدارية. وفي الختام أقدم جزيل الشكر والتقدير لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) ولكافة الكوادر العاملة فيها ومنهم من أجرى معي هذا اللقاء الأخ فراس حيصا وأشكر الدكتور بهنام عطاالله رئيس التحرير  لإصداره هذه الجريدة الرائعة الناطقة بلسان حال أهلها وأخص بالذكر قراء جريدة صوت بخديدا الأعزاء لكافة أبوابها العلمية والثقافية والاجتماعية والسياسية والتراثية والدينية والى آخره، لاستمرارهم بنشر أخبار أبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري . ودمتم في حماية الرب.
31  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / التلميذة مريم يوسف تحصل على المرتبة الثالثة في مدرستها في: 10:46 21/09/2013
التلميذة مريم يوسف تحصل على المرتبة الثالثة في مدرستها    
      

تحقيق أجراه: فراس حيصا

نشر التحقيق في جريدة (صوت بخديدا) العدد (113) آب 2013

أحرزتْ التلميذة مريم يوسف طانيوس القس اسحق المرتبة الثالثة على مدرستها (مدرسة آشور بانيبال الابتدائية للبنات)، بحصولها على معدل (94.75%). علماً أنها في السعي السنوي حصلتْ على معدل (100%) وكانت الأولى في مدرستها طوال العام الدراسي (2012- 2013). مريم من مواليد 21 نيسان 2001، وهي فرحة أسرتها الأولى ولديها ثلاثة إخوة وهم أيضاً متميزون ومتفوقون في دراستهم بخطى قدوتهم مريم. التلميذة مريم كانت من المتميزات في صفها وكانت الأولى في المدرسة منذ الصف الأول وحتى الامتحان الوزاري حيث دخلتْ الامتحان ومعدلها في السعي السنوي (100%). وهي تلميذة ذكية، جريئة، طموحة ومحبوبة. تعتمد على نفسها وقد أظهرتْ شطارتها في جميع النواحي التعليمية والدينية أيضاً من خلال انتمائها إلى جوق الكنيسة وتلقيها دروس التعليم المسيحي. التقيتُ بوالدتها السيدة فاتن حبيب بنيامين فتحدثتْ عن ابنتها قائلةً: ابنتي مريم غير راضية عن النتيجة التي حققتها لأنها كانت تستحق الأكثر ولكننا نشكر الرب يسوع وأمنا مريم العذراء شفيعتنا على كل شيء. نقدم لها أحر التهاني وأزكى التبريكات لكون ابنتنا من المتميزات على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية ونتمنى لها دوام التفوق والتميز في دراستها لتحقيق أهدافها. مريم تطمح للمستقبل أن تكون إنسانةً مهمةً تفيد المجتمع وتخدم وطنها لأنها دائماً تفكر بصديقاتها وتساعدهن وهمهن يبقى همها. مريم لها مكانة في قلب مدرستها فقد كانت كالابنة لمعلماتها والأخت الوفية لصديقاتها فهي تحترمهن وتدعمهن دائماً. من صفاتها: حنونة، شجاعة، إدارية، وفية، ذكية وصريحة ولها ثقة كبيرة بنفسها نمتْ منذ نعومة أظفارها بدعم من عائلتها المتماسكة والمشجعة لها في معظم مراحل حياتها. مريم تتقدم بالشكر الجزيل لإدارة مدرسة أشور بانيبال للبنات وكادرها التعليمي لجهودهن المبذولة في رفع شأن العملية التعليمية في بلدتنا بغديدا وتهنئهم وتتمنى لهم دوام الصحة والعافية وتهنئ أيضاً جميع زميلاتها في المدرسة لما حققن من نتائج مفرحة. وشكراً لأسرة تحرير جريدة صوت بخديدا لاهتمامها بالتلامذة المتفوقين.

مبروك وألف مبروك للتلميذة مريم مع تمنياتنا لها بدوام الموفقية والنجاح لتحقيق كل ما تصبو إليه من أهداف ورغبات.
32  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندرا فارس الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات: في: 10:56 16/09/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندرا فارس الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات:

منذ صغري تمنيتُ أن أدخل كلية الصيدلة ووضعتُ هذا الهدف أمامي، نمتْ هذه الرغبة في كياني خاصة بعد أن دخلتْ ابنة عمي (نتالي) إلى كلية الصيدلة حيث كانت تشجعني كثيراً. والآن وبعد أن حصلتُ على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام من الممكن أن أغير رأيي.

أجرى اللقاء: فراس حيصا

نشر اللقاء في مجلة نواطير العدد (3-4) حزيران- تموز 2013

ساندرا فتاة ذكية، طموحة، صبورة، طيبة القلب وحنونة. منذ صغرها أرادتْ أن تتعلم كل شيء. تقول والدتها (غادة سالم بحو ككي): ابنتي ساندرا سريعة البديهية منذ صغرها. أنا ووالدها كنا نراقبها دائماً وهي تحاول القيام بكل شيء يجذب نظرها وتردد كل كلمة تسمعها وكانت تتكلم كثيراً على العكس في صباها. التقيناها فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   بدايةً، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي ساندرا فارس؟
ساندرا فارس حبيب طوبيا عبا، من مواليد 12 كانون الأول 1995 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (98.33%) وجئتُ بالمرتبة الأولى في الإعدادية والثالثة على مستوى مدارس قره قوش. لديَّ شقيق واحد (اندرو) أصغر مني وهو متفوق في دروسه، تخرج من الصف الثالث المتوسط وحصل على معدل (86%). أتمنى له التفوق في الصف السادس الإعدادي.

•   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي كاسب ووالدتي معلمة في روضة قره قوش الثانية للأطفال. لهما الدور الأكبر في نجاحي وتفوقي لأنهما يشجعاني ويلبيان لي جميع احتياجاتي.


•   كيف كان شعورك عندما علمتِ أنك الأولى في إلاعدادية. وهل أنتِ راضية على المعدل الذي حصلتِ عليه؟
شعرتُ بفرح غامر، حيث أن شعوري لم يوصف بالكلمات إلى درجة أنني بكيتُ من شدة الفرح. نعم أنا راضية على النتيجة والحمد لله.

•   المعدل الذي حققتهِ هل كان ما كنتِ تتوقعينه. وكم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة؟
كلا، لأنني توقعتُ معدلاً أكثر وفقاً لإجاباتي وتوقعتُ أن أكون من العشرة الأوائل على القطر. وكانت درجاتي ممتازة طيلة أيام السنة الدراسية. حصلتُ على معدل (95%) في امتحانات نصف السنة.

•   بعد حصولك على معدل ( 98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
منذ صغري تمنيتُ أن أدخل كلية الصيدلة ووضعتُ هذا الهدف أمامي. نمتْ هذه الرغبة في كياني خاصة بعد أن دخلتْ ابنة عمي (نتالي) إلى كلية الصيدلة حيث كانت تشجعني كثيراً. والآن وبعد أن حصلتُ على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام من الممكن أن أغير رأيي.

•   ما الخطة التي اعتمدتِ عليها في دراستكِ؟
خطتي هي الاعتماد على الله والاتكال عليه دائماً. وثقتي العالية بنفسي. والخطة التي اعتمدتُ عليها اتسمتْ بالتخطيط وتقسيم الوقت. حيث أنني درستُ بمعدل (4-6) ساعات يومياً وفي الفترة الأخيرة بمعدل (7-9) ساعات.

•   منزلكم بقرب إعدادية سارة للبنات. منذ متى وأنتِ تدرسين في إعدادية مريم العذراء، ولماذا اخترت الدراسة فيها. وما هو رأيكِ بإدارتها وهيئتها التدريسية ؟
درستُ في إعدادية مريم العذراء من الصف الرابع الإعدادي. اخترتُ الدراسة فيها لكي يتوافق دوامي مع دوام شقيقي كون والدتي موظفة. لم أواجه صعوبة عند الذهاب إلى المدرسة كونها بعيدة لأنني كنتُ اذهب بصحبة خالتي (الست ذكرى سالم ككي) زوجة عمي فهي مُدرسة مادة اللغة الانكليزية في إعدادية مريم العذراء للبنات. الإدارة وهيئتها التدريسية متميزة جداً حيث أن المديرة والمُدرسات كنَّ يتعاملنَّ معنا بكل حب وحنان. كذلك إدارة إعدادية سارة للبنات وهيئتها التدريسية متميزة والدليل على ذلك حصول صديقاتي على معدلات ممتازة.


•   ما المدارس التي درستِ فيها. وما المستويات التي حصلتِ عليها. وهل هناك مدرسة تركت في داخلكِ أثراً كبيراً وجعلتكِ تثابرين وتجتهدين لنيل أفضل النتائج؟
في طفولتي دخلتُ روضة قره قوش الثانية للأطفال (والدتي معلمة فيها). ودرستُ الابتدائية في مدرسة قره قوش المختلطة فقط في الصف الأول الابتدائي ثم انتقلتُ إلى مدرسة الطاهرة للبنات/ الوجبة الثانية وأكملتُ دراستي الابتدائية فيها وعندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (99%)، وأحرزتُ المرتبة الأولى في المدرسة. ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات وفي الصفين الأول والثاني المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بمعدل يتجاوز (97%). وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (96%) وأحرزتُ المرتبة الأولى في مدرستي والأولى على مستوى مدارس قره قوش. وكانت إعدادية مريم العذراء للبنات أخر محطة في المشوار ففي الصفين الرابع والخامس العلمي اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بامتياز، وفي الصف السادس العلمي حصلتُ على معدل (98.33%) وأحرزتُ المرتبة الأولى في الإعدادية والثالثة على مستوى مدارس قره قوش. نعم فمدرسة الطاهرة الابتدائية للبنات تركتْ فيَّ أثراً كبيراً وزرعتْ في داخلي رغبة التفوق وأن أكون دائماً من الأوائل.


•   ما أفضل نتيجة حصلتِ عليه خلال مشواركِ الدراسي؟
النتيجة التي أفرحتني كثيراً هي نتيجة الصف السادس العلمي علماً أنها ليست أفضل نتيجة حصلتُ عليها في مشواري الدراسي. والنتيجة التي أحزنتني هي نتيجة الصف الرابع الابتدائي حيث حصلتُ على المرتبة الثانية.

•   من هم الأشخاص الذين يشجعونكِ دائماً لمواصلة دراستكِ بتفوق وتميز؟
عائلتي وأهلي وأقاربي وجيراني وأصدقائي وكل من حولي كانوا يشجعونني باستمرار لمواصلة تفوقي بامتياز.

•   من هُنَّ زميلاتك في الإعدادية وهل هُنَّ من المتفوقات؟
زميلاتي هُنَّ: ( ريتا يوسف، ماري طلال، سالي عادل، مارينا وعد، فيان، رند، ريتا، لبنى، رغد، سارة، ساندرا، ديانا). جميعهن من المتفوقات وكانت تربطني علاقة طيبة معهن.


•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (العائلة، الدموع، الخيال، الصمت، الذكريات)؟

-   العائلة: هي أسمى معاني الحب والحنان.
-   الدموع: ليستْ مجرد قطرات بل كلمات، ومشاعر عجز اللسان عن نطقها فأسقطتها العين لتعبر عنها، وهو تعبير عما نشعر به عند الفرح أو الحزن.
-   الخيال: حياة أخرى، خفية تعيشها لوحدك، وهو عالم تبنيه بنفسك دون مساعدة الآخرين، هو التصور لشيء غير موجود وهو أول خطوات الإبداع.
-   الصمت: هو العلم الأصعب من علم الكلام، وهو في الغالب أفضل إجابة لبعض الأسئلة.
-   الذكريات: صوت الأمس وصدى اليوم، هي مشاهد محفورة في الذاكرة لا تنمحي أبداً حتى لو نسيتها لابد أن يأتي يوماً وأتذكرها وأعيشها.


•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققتْ هي حصولي على معدل (98.33%). والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن يحل الأمن والسلام في بلدنا وأن ننال حقوقنا كاملة.

•   ما الحكمة والآية التي تؤمنين بهما؟
لديّ حكمتان الأولى: (طريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة)، والثانية: (اعمل بصمتْ ودع عملك يتكلم). أما الآية التي أؤمن بها فهي: (الرب نوري وخلاصي، فممن أخاف).

•   ما هي اهتماماتكِ ونشاطاتكِ التي تمارسيها فضلاً عن متابعتك للدراسة؟
الترتيل وخدمة الكنيسة كوني عضوة في جوق أصدقاء يسوع، وأهتم كثيراً بمطالعة الكتب العامة والطبخ والاطلاع على أخر الاختراعات والاكتشافات والإبداع في الأشغال اليدوية فضلاً عن الأعمال المنزلية. حالياً أتعلم فن الخياطة.


•   كلمة أخيرة لقراء مجلة نواطير؟
يسرني أن أختتم اللقاء بكلمة شكر أقدمها للرب يسوع وأمنا مريم العذراء. وأشكر عائلتي لتوفيرها لي كافة المستلزمات الدراسية والأجواء المناسبة. وأشكر كل من ساهم في تعليمي وتشجيعي. وأقدم شكري وتقديري لإدارة إعدادية مريم العذراء للبنات وكادرها التدريسي. كما أشكر إدارة متوسطة قره قوش للبنات وكادرها التدريسي، كذلك أشكر إدارة مدرسة الطاهرة الابتدائية وكادرها التعليمي وأشكر بصورة خاصة الست يازي حنوش معلمة الصف الأول الابتدائي التي علمتني أن أخط الحرف ورسخت فيَّ الأساس العلمي. وأشكر أيضاً الآباء الكهنة في خورنة قره قوش لتشجيعهم لنا. وأخيراً أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير مجلة (نواطير) لإجرائكم معي هذا اللقاء، وشكراً لمركز طلبة وشباب بغديدا واتحاد طلبة كوردستان اللذين قاما بتكريم الطلبة المتفوقين. مع تمنياتنا لكم بالموفقية والنجاح. ودمتم بألف خير.
33  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة صلاة سمير في: 14:52 12/09/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة صلاة سمير

الثانية في إعدادية سارة للبنات

أجرى اللقاء: فراس حيصا

نشر اللقاء في مجلة نواطير العدد (3-4) حزيران- تموز 2013

•   هيئة تحرير مجلة (نواطير) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة حصولك على المرتبة الثانية في إعدادية سارة للبنات.
شكراً جزيلاً لكم لزيارتكم لنا ولجهودكم المبذولة في إجراء اللقاءات الصحفية مع الطلبة المتفوقين في مدارس بخديدا. وإن شاء الله ستبقى مستمرة في نهجها ومن تألق إلى تألق والرب يوفقكم في عملكم الصحفي.

•   بعد التهنئة، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي صلاة سمير؟
صلاة سمير خضر اسحق نعمت، من مواليد 29 نيسان 1995 في بخديدا. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (98.33%) وجئتُ بالمرتبة الثانية في الإعدادية والثالثة على مستوى مدارس قره قوش. هواياتي الرسم ومطالعة الكتب العامة وخاصة القصص.

•   صلاة هو اسمكِ، من اختاره لكِ، ولماذا صلاة بالذات؟
والدي هو الذي اختارهُ لي، لأن له معانٍ كثيرة منها الاتكال على الله، كوني البكر ولكي يبارك الرب عائلتنا.

•   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي طبيب أسنان ووالدتي ربة بيت. دائماً يشجعاني ويوفران لي كل ما أحتاجه. والدي يساعدني في توضيح أي موضوع أجد فيها صعوبة.

•   كيف كان شعورك عندما علمتِ أنك الثانية في إعدادية سارة للبنات. وهل أنتِ راضية على المعدل الذي حصلتِ عليه؟
فرحتُ كثيراً وشكرت الرب. نعم أنا راضية على المعدل الذي حصلتُ عليه، لكن كنتُ أتمنى درجة أكثر في مادة الفيزياء، لأن الدرجة التي حصلتُ عليها لا تعتبر استحقاقي الحقيقي لأنني كنتُ متأكدة من إجابتي.

•   كم هو المعدل الذي حصلتِِ عليه في امتحانات نصف السنة وفي السعي السنوي؟
في نصف السنة حصلتُ على معدل (94.81%). أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على معدل (94.9%).

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ، وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة الرياضيات؟
جميع المواد سهلة بالنسبة لي. حصلتُ على درجة (99%) في مادة الرياضيات.

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وهل هناك مدرسة تركت بصمة عليكِ في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
في طفولتي دخلتُ روضة قره قوش الأولى، والابتدائية في مدرسة المعلم للبنات ثم درستُ المتوسطة في متوسطة الرافدين للبنات، وفي الصفين الأول والثاني المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية وحصلتُ على معدل (97.54%) في الصف الأول، وحصلتُ على معدل (96.38%) في الصف الثاني المتوسط. أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (94.57%) وجئتُ بالمرتبة الأولى في المتوسطة. ثم كملتُ دراستي في إعدادية سارة للبنات، وفي الصفين الرابع والخامس العلمي اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية حيثُ حصلتُ على معدل (94.5%) في الصف الرابع العلمي، وعلى معدل (94.1%) في الصف الخامس العلمي. أعتبر مدرسة المعلم للبنات المدرسة المثالية لأنها زرعت في نفسي بذرة التفوق. أشكر مدير المدرسة وكادرها التعليمي وأتمنى لهم الصحة والسلامة.

•   بعد حصولك على هذا المعدل ( 98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أتمنى الدراسة في كلية الطب العام، لأنني أقتدي بوالدي كونه طبيب أسنان وعم والدي شعيا اسحق نعمت الذي كان من أوائل الأطباء في قره قوش. ولأن الطب مهنة إنسانية تخدم المجتمع. والمجموعة الطبية كانت رغبتي منذ دراستي في الصف الأول المتوسط، في حينها تمنيتُ أن أحصل عندما أتخرج من الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب.

•   هل لك أن تتحدثي القراء عن شقيقك وشقيقاتك؟
أختي مادلين طالبة نجحتْ إلى الصف السادس العلمي وهي بنفس مستواي العلمي وقد اكتسبتْ حق الإعفاء من الامتحانات النهائية باستثناء مادة الرياضيات لأن معدلها كان (88%). أختي ندى نجحتْ إلى الصف الثالث المتوسط حيث في الصفين الأول والثاني المتوسط أعفيتْ من الامتحانات النهائية. أخي سرمد تلميذ نجح إلى الصف الأول المتوسط وجاء بالمرتبة الثانية في مدرسته بحصوله على معدل (88%). أختي زينة نجحتْ إلى الصف السادس الابتدائي.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (صلاة، إعدادية سارة للبنات، الصمت، الخيال)؟
-   صلاة: الصداقة والصلة مع الله.
-   إعدادية سارة للبنات: مدرسة أتمنى لها التقدم.
-   الصمت: التأمل والاستماع إلى الآخر.
-   الخيال: ميزة الإنسان.

•   ما أفضل نتيجة حصلت عليها خلال مشوارك الدراسي؟
أفضل نتيجة هي حصولي على معدل (98.33%) في الصف السادس العلمي. وفي الصف الخامس العلمي حصلتُ على معدل (94.1%)، وهو أقل معدل أحصل عليه في مشواري الدراسي.

•   هل حظيت بتكريم تثميناً لجهودك؟
نعم, فبعد تخرجي من الصف السادس العلمي قاما والديَّ بشراء هدية لي بالمناسبة وكذلك حصلتُ على هدية من قبل أخوة يسوع الفادي الذين يدعون الله ويصلون من أجلنا، وتشجيعهم لنا باستمرار لمواصلة دراستنا بتفوق وتميز، فضلاً عن خدماتهم الجليلة للمنطقة (الأب رائد جبو والأب ياسر عطاالله والراهب وسام كرو) حيث يقومون بزيارتنا دائماً للتفقد عن أحوالنا وأحوال العائلات الأخرى في المنطقة. كما حصلتُ على هدية من الخوراسقف لويس قصاب. وزيارتكم لنا وإجرائكم معي هذا اللقاء هو تكريم لنا. كذلك تلقيتُ هدايا من الأب مايكل الكاتب ومن ابنة عمي الأخت الراهبة نازك نجيب نعمت. كما حظيتُ بتكريم من قبل مركز طلبة وشباب بغديدا يوم 31 آب 2013 واتحاد طلبة كوردستان يوم 4 أيلول 2013.


•   ما هي نصيحتكِ للطلبة المتأخرين دراسياً؟
أنصحهم بما يلي: الثقة بالنفس والتحضير اليومي والطموح لتحقيق التفوق لخدمة بلدتنا وعدم اليأس. وكل إنسان قادر على تحقيق التفوق إذا أراد.

•   هل تجدين أن وضع البلد يساعد الطلبة على التفوق؟
ظروف البلد لا تساعد الطلبة على التفوق وللأسباب التالية أولاً: المدارس تعاني من نقص في الخدمات الأساسية (الماء والكهرباء وموظفي الخدمة وتردي مستوى النظافة فضلاً عن البنية التحتية. وثانياً: مستوى التعليم بقي كما هو أي انه ليس بالمستوى الطموح. ونقص في الأجهزة الحديثة منها أجهزة الإيضاح والمختبرات العلمية لمادتي الكيمياء والفيزياء).

•   ما الخطة التي اعتمدتِ عليها في دراستكِ. والنتيجة التي حصلتِ عليها هل كانت متوقعة. وهل تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
أقوم بتحضير واجباتي اليومية وانتبه إلى شرح المُدرسة. نعم كانت متوقعة لكن كنتُ أتوقع معدل أكثر. أنام يومياً حوالي (جيد ساعات وأنا أرفض السهر وكذلك النهوض مبكراً.

•   من هُنَّ زميلاتك في الإعدادية ومن هُنَّ صديقاتك؟
زميلاتي هُنَّ: (الحان ميخائيل، ومسرى سمعان). أما صديقاتي فهُنَّ: مارلين أبلحد، ارلين وسالي عبدالله (بنات خالتي)، كاترين زهير، شهد نمرود، مريم الياس، مينا عامر، ماريا ماجد, هدير طلال, رفل زهير, اليدا ادريس).

•   متى بدأ مشواركِ بالتفوق. وما معنى التفوق في نظركِ. وما تطلعاتكِ للمستقبل. وهل لديك الرغبة في إكمال دراستك خارج القطر؟
بدأ مشواري بالتفوق عندما كنتُ في الروضة ومعنى التفوق هو حصول الإنسان على شيء يطمح إليه والعمل بتواصل من أجل طموحه. أتمنى أن أكون طبيبة ناجحة إن شاء الله. نعم لديَّ الرغبة لكن إذا توفرت لي الفرصة وحسب الظروف.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة فكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة العربية بالامتحان الوزاري؟
أبسط مادة بالنسبة لي لأن مُدرس المادة يهتم بنا ويشجعنا دائماً. حصلتُ على درجة (100%).

•   من المواقف التي صادفتك خلال دراستكِ في الصف السادس الإعدادي؟
موقف ايجابي عشته مع زميلاتي في الإعدادية عندما قامت الطالبات بتنظيم مظاهرة لكون بناية مدرستنا تحتاج إلى ترميم وتنظيف ووسائل تعليمية وغيرها.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على معدل يؤهلني للدراسة في كلية الطب العام. أما الأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن يعم الأمن والسلام ربوع عراقنا العظيم للعيش بكل حرية وطمأنينة.

•   ما رأيكِ بالهجرة؟
الهجرة هي نوع من المرض الذي أصاب الشعب العراقي وخاصة المسيحيين. وفي الهجرة الضياع والتشتت والانقراض فضلاً عن هجرة أصحاب عقول هذا البلد الذين عاشوا وترعرعوا وتعلموا فيه، وبعد ذلك نجدهم هاجروا البلد وسافروا إلى بلاد الغربة فهناك يمارس كل واحد منهم مهنته.

•   ما رأيكِ بمجلة (نواطير) وهي تسلط الضوء على الطالبات المتفوقات في مدارس قره قوش؟
شكراً لك ولهيئة تحرير مجلة نواطير لأنكم تقدمون خدمة مجانية للطلبة المتفوقين تفيد بقية الطلبة للاحتذاء بهؤلاء المتفوقين. أتمنى لكم الموفقية والنجاح والاستمرارية في نهجكم.

•   كلمة أخيرة؟
الشكر لله ودوام الأمن والسلام لبلدنا العراق والازدهار والتقدم لبلدتنا بخديدا وإن شاء الله تحقيق الأماني لجميع الطلبة.
34  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة رغد فارس برجو في: 19:47 07/09/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة رغد فارس برجو

 الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات


لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في مجلة نواطير العدد (3-4) حزيران- تموز 2013

رغد فارس سعيد سليمان برجو، من مواليد 23 حزيران 1995 في الموصل. تخرجتْ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). التقيناها وأجرينا معها هذا اللقاء:

•   هيئة تحرير مجلة (نواطير) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة حصولك على المرتبة الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات.
شكراً جزيلاً لكم ولأسرة تحرير مجلة (نواطير) على التهنئة وشكراً لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين.

•   كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه. وما ترتيبك على مستوى مدارس قره قوش. وهل كنت تتوقعين هذه المرتبة؟
حصلتُ على معدل (98.33%)، وبهذا المعدل جئتُ بالمرتبة الثالثة على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. لم أتوقع هذه المرتبة وإنما كنتُ أتوقع مرتبة أكثر تقدماً ومعدل أعلى.

•   بعد حصولك على معدل (98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أرغب بالدراسة في كلية الطب العام لأنها مهنة إنسانية وسامية، ومن خلالها استطيع خدمة وطني لأنني سأجد نفسي في المكان المناسب.

•   متى بدا مشوارك بالتفوق؟
بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي حيثُ زرعتُ التفوق في كياني وأخذ ينمو و يزدهر شيئاً فشيئاً حتى أبصرتُ فرح الحصول على المعدل الذي يؤهلني للدراسة في كلية الطب.

•   كيف كان برنامجك التحضيري كل يوم. وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كان لي برنامج دراسي منظم حيث كنتُ أحرصُ على متابعة وتحضير الواجبات اليومية وعدم تراكمها. كنتُ أفضل النهوض مبكراً.

•    ما تطلعاتك للمستقبل. وهل لديك الرغبة في أكمال دراستك خارج القطر؟
أتطلع إلى أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل وأن أحصل على شهادة البورد في طب السونار. نعم لدي الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر.


•   مقولة أو حكمة تعجبكِ وتقومين بتطبيقها دائماً في حياتكِ؟
التعلم في الصغر كالنقش على الحجر.

•   ما رأيكِ بمجلة (نواطير) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش؟
مبادرة جميلة وخلاقة تنمي روح الاجتهاد والمثابرة والمنافسة للحصول على مراتب متقدمة وتزرع الزهو والنجاح في قلوب ومشاعر الطلبة وذويهم.

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر وتقدير؟
أشكر ربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء وجميع القديسين وخاصة القديسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة وأشكر كل من ساهم في تحقيق هدفي من عائلتي وإدارة مدرستي الحبيبة (إعدادية مريم العذراء للبنات) وهيئتها التدريسية الأكفاء وأخيراً أشكر أسرة تحرير مجلة (نواطير) وكادرها المحترم.
35  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة كاترينا أديب عبد الأحد في: 09:17 31/08/2013
متفوقون من بلدتي
 
لقاء مع الطالبة المتفوقة كاترينا أديب عبد الأحد  
 
-   اقتدي بأكثر من شخص في حياتي الدراسية وخاصة المتميزين منهم وأخص بالذكر بنات خالتي وأبناء عمي فمنهم استمد العزيمة للاستمرار بالتفوق.
-   وفقكم الله في مسيرتكم الإعلامية والصحفية وأهنئكم بمناسبة إطفائكم الشمعة العاشرة وإشعالكم الشمعة الحادية عشرة من عمر الجريدة.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (113) آب 2013

كاترينا أديب عبد الأحد اسحق القس إيليا، من مواليد 1999 في قره قوش. طالبة في الصف الثاني المتوسط/ متوسطة الحمدانية للبنات. اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013). وقد حصلتْ على معدل (97.21%). كاترينا إنسانة طموحة في حياتها، تبحث دائماً على التفوق في دراستها، ومواظبة بالذهاب إلى الكنيسة فهي عضوة في جوق كنيسة مارزينا منذ عدة سنوات، وهي محبوبة من قبل أهلها وزميلاتها وصديقاتها. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطالبات المتفوقات فكان لنا معها هذا اللقاء:-

•   بدايةً، ما هي وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي من مواليد 1966، خريج المعهد الفني التكنولوجي وحاصل على شهادة الدبلوم الفني عام 1987. موظف في احدى دوائر الصناعة والمعادن بالموصل، فضلاً عن عمله في صف السيراميك والموزاييك. والدتي (مها متي دانيال تمس)، من مواليد 1969، خريجة المعهد الفني الإداري. ربة بيت. وهما يشجعاني دائماً في دراستي منذ دخولي المدرسة ويوفران لي كافة المستلزمات الدراسية ولهما الفضل الكبير في تفوقي.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ ؟
بصراحة لا أجد صعوبة في المواد الدراسية وهذا يرجع إلى متابعتي وتحضيري اليومي للدروس.

•   ما رأيك باللغة السريانية. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في هذه المادة؟
مادة اللغة السريانية بالنسبة لي سهلة جداً ولا أجد صعوبة في تقبلها واستمتع بها جداً والفضل في ذلك يعود لوالدي العزيز الذي ساعدني منذ الصغر على تعلمها كونه شماساً في الكنيسة. وهناك موقف طريف مرّ بيّ عندما كنتُ في الصف الثالث الابتدائي حيث استدعتني معلمة مادة اللغة السريانية لأقرأ درس اللغة السريانية للصف الرابع الابتدائي. وهناك موقف آخر أيضاً أثناء الامتحانات الشهرية صادف أن معلمة مادة اللغة السريانية لم تكن موجودة لكي تقرأ لنا الأسئلة فاستعان بي مدير المدرسة لكي أقوم بقراءة الأسئلة للتلميذات بدلاً من المعلمة فشكرني على ذلك. أما الدرجة التي حصلتُ عليها في مادة اللغة السريانية هي (100%).

•   ما مدى علاقتكِ بالكادر التدريسي للمتوسطة؟
علاقتي بالكادر التدريسي جيدة جداً ولم أواجه أية مشكلة معهم طيلة فترة دراستي فكانوا قريبين جداً إليَّ ولا يتوانون في تقديم أية مساعدة أو معلومة أحتاج إليها فلهم الفضل الكبير في تفوقي.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما هي المستويات التي حصلتِ عليها؟
في طفولتي دخلتُ روضة بيت الطفل للراهبات الدومنيكيات، والمرحلة الابتدائية في مدرسة نجد الابتدائية للبنات كونها قريبة من بيتنا، ففي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (100%)، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (96.25%). أما المرحلة المتوسطة فقد درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات وفي الصفين الأول والثاني أعفيتُ من الامتحانات النهائية وحصلتُ على معدل (97%)، في الصف الأول وحصلتُ على معدل (97.21%) في الصف الثاني.

•   تحدثي عن شقيقتكِ مريم وشقيقكِ دومنيك؟
مريم تلميذة نجحتْ بتفوق إلى الصف الأول المتوسط وحصلتْ على المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية فقد حققتْ مفاجأة كبرى بحصولها على معدل (96.37%) وكانت نتيجة مفرحة ورائعة. مريم من مواليد 18 كانون الأول 2001. دومنيك تلميذ مجتهد في دروسه وهو متفوق في جميع مراحل دراسته الأربعة الأولى التي اجتازها بتفوق وهو يسير على نفس خطى ونهج شقيقتيه.

•   من قدوتكِ في حياتكِ الدراسية. وما هو هدفك المستقبلي الذي تحلمين به؟
اقتدي بأكثر من شخص في حياتي الدراسية وخاصة المتميزين منهم وأخص بالذكر بنات خالتي وأبناء عمي فمنهم استمد العزيمة للاستمرار بالتفوق. هدفي الذي أحلم به هو أن أحصل عندما أتخرج من الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية إن شاء الله.

•   هل حظيت بتكريم بعد حصولكِ على مراتب متقدمة وتميزك في دراستك تثميناً لجهودك؟
نعم حظيتُ بتكريم من قبل اتحاد طلبة وشباب كوردستان خلال احتفالية أقيمتْ بتاريخ 6 حزيران 2013 في قاعة عشتار بغديدى لتكريم الطلبة المتفوقين. فضلاً عن تكريم إدارة المتوسطة لي بهدايا تشجيعية.

•   من هُنَّ زميلاتك في المتوسطة، ومن أقربهُنَّ اليكِ؟
زميلاتي هُنَّ: (رحمة نجيب، تالين ليفون، أماني هيثم، أماني باسم، رنين سعد، سارة بسام، ريتا مروان)، أقربهُنَّ إليَّ أماني باسم.

•   ما أسباب تفوقكِ وتميزكِ في كافة مراحل دراستكِ. ولمن تهدين تفوقكِ؟
أسباب تفوقي ألخصها بسببين أولاً: متابعة الأهل لي باستمرار وثانياً متابعتي وتحضيري اليومي للدروس. أهدي تفوقي لوالدي ووالدتي اللذان ربياني وسهرا عليَّ وتابعاني طيلة فترة دراستي وكذلك كل من ساندني ووقف إلى جانبي وشجعني. وأهديه أيضاً لإدارة متوسطة الحمدانية للبنات وكادرها التدريسي الذين بذلوا جهوداً مضنية من أجل إيصال العلم إلى عقولنا بالشكل الصحيح.

•   موقف طريف مر بك خلال فترة الامتحانات؟
موقف طريف صادفني عندما كنتُ في الصف الخامس الابتدائي وفي فترة امتحانات نصف السنة حيث درستُ مادة العلوم وعندما ذهبتُ إلى المدرسة تفاجأتُ أن الامتحان بمادة التاريخ وليس العلوم فبكيتُ كثيراً فشاهدتني مُعلمة المادة فقالت لي ما بك فأعلمتها بقصتي فقالت لي لا تخافي فإن الأسئلة سهلة وأنتِ تلميذة مجتهدة فلا تيأسي، وفعلاً دخلتُ الامتحان وحصلتُ على درجة (100%) والحمد لله فقد كان موقفاً لا ينسى أبداً.

•   ما الرسالة التي تودين أن توجهيها لزميلاتك في المتوسطة وخاصة المتأخرات دراسياً؟
رسالتي هي: أن يواظبوا في متابعة دروسهم من أجل الحصول على درجات جيدة تؤهلهم على تحقيق أهدافهم لرفع اسم بلدتهم عالياً ولخدمة مجتمعهم وبلدهم. فالإنسان المتعلم يكون متسلحاً بالنور فدعوتي لهم أن لا يتركوا الكتاب والعلم فهو الزاد الحقيقي لتحقيق التقدم والازدهار.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
من هواياتي: الموسيقى ومطالعة الكتب العامة وكذلك الترتيل كوني عضوة في جوق كنيسة مارزينا، فضلاً عن مواظبتي في حضور الندوات الدينية للمرحلة المتوسطة وحضوري بعض الأحيان نشاطات ولقاءات أخوة عمل مريم (الفوكولاري).

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر وامتنان؟
الشكر للرب لأنه أعطاني الموهبة والعلم وأنار فكري والشكر لوالدي ووالدتي. وأتقدم بالشكر الجزيل لإدارة مدرسة نجد الابتدائية وكادرها التعليمي ولإدارة متوسطة الحمدانية وكادرها التدريسي. وأشكر زميلاتي اللواتي وقفن إلى جانبي وشجعوني. كذلك أقدم كلمة شكر وامتنان ومحبة لكل من ساهم بدعمي معنوياً.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة صوت بخديدا؟
أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير جريدتكم الغراء (صوت بخديدا)، هذا الصوت الذي علا على كل الأصوات لأنه صوت الحق والحقيقة، فصوت بخديدا يبقى متألقاً دائماً، وشكراً لك أخي العزيز فراس حيصا لزيارتنا وإجرائك معي هذا اللقاء. وان شاء الله نلتقيك في المراحل المقبلة. وفقكم الله في مسيرتكم الإعلامية والصحفية وأهنئكم بمناسبة إطفائكم الشمعة العاشرة وإشعالكم الشمعة الحادية عشرة من عمر الجريدة. وأتمنى لكم مزيداً من التألق والإبداع والى الأمام.
36  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة سارة طارق في: 18:38 30/08/2013
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالبة المتفوقة سارة طارق:

-   أتمنى أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية لأنني أطمح أن تكون درجتي العلمية هي الطبية.

-   المال ليس كل شيء فهو وسيلة وليس غاية، فعلى الرغم من استطاعتنا لشراء معظم الأشياء، لكننا لا نستطيع أن نشتري أعظم الأشياء وهي المحبة والأخلاق واحترام الآخرين لنا.


أجرى اللقاء: فراس حيصا
نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (113) آب 2013

حنونة طموحة محبوبة، لا تفارق الابتسامة شفاهها، متواضعة جداً، تحترم من هم حولها، أهلها، زميلاتها، جيرانها، وكل من يتعامل معها. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطالبات المتفوقات فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لتفوقكِ وتميزكِ في دراستكِ.
في البداية نرحّب بك وبكادر جريدة (صوت بخديدا)، وأشكركم على التهنئة، وأود أن أذكر أنني من المتابعات لجريدتكم الغراء من خلال المواضيع التي تنشرها بكل أمانة وحيادية ودقة. والجريدة دائماً متألقة وتجذب القارئ لمتابعة كل ما تنشره من أخبار ونشاطات وهي السباقة في نشر كل ما هو جديد ومفيد وممتع وكادركم ذو نشاط حيوي ومستمر في هذا النهج. أتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح.

•   بعد التهنئة، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي سارة طارق؟
سارة طارق خضر حنو، من مواليد 5 آذار 1997 في بخديدا. طالبة في الصف الرابع العلمي/ إعدادية سارة للبنات. اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية وقد حصلتُ على معدل (95.53%).

•   ما هي وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك. وهل يوفران لك كل ما تحتاجينه من مستلزمات دراسية وغيرها؟
والدي موظف في معمل الخياطة/ برطلة. خريج معهد زراعي. والدتي ربة بيت. نعم والديَّ لهما الدور الأساسي في تفوقي، حيث يوفران لي كافة الأجواء المناسبة للدراسة فضلاً عن توفيرهما كافة المستلزمات الدراسية كالملازم الخارجية التي تساعد الطلبة في توضيح بعض الأسئلة أو المواضيع التي يجدون فيها صعوبة.

•   ماذا عن إخوتك وأخواتك، وهل هم من المتفوقين؟
لديَّ (4) إخوة وأختِ واحدة: (أخي الأكبر زياد خريج معهد طبي حالياً موظف في مستشفى الحمدانية العام وعند تخرجه من المعهد أحرز المرتبة الثانية على القسم. أخي ميلاد خريج كلية الإدارة والاقتصاد وقد أحرز المرتبة الأولى على القسم، حالياً موظف في مصرف الرافدين/ بخديدا. أخي أمجد خريج كلية التمريض حالياً موظف في مستشفى الحمدانية العام. أخي عماد طالب في كلية التربية/ قسم الرياضيات، نجح إلى المرحلة الثالثة. أختي لارا تدرس في كلية التربية/ قسم الرياضيات، نجحتْ إلى المرحلة الثانية.


•   من هم الأشخاص الذين يشجعونكِ دائماً لمواصلة دراستكِ بتفوق وتميز؟
والدي ووالدتي، وخاصاً والدتي فهي تهتم بالدراجات التي أحصل عليها في الامتحانات. وإخوتي يرفعون من معنوياتي لإحراز أعلى الدراجات.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما المستويات التي حصلتِ عليها. وهل هناك مدرسة تركت في داخلكِ أثراً كبيراً وجعلتكِ تثابرين وتجتهدين لنيل أفضل النتائج؟
بدايةً درستُ في مدرسة الطاهرة للبنات ثم متوسطة قره قوش للبنات، بعد ذلك في إعدادية سارة للبنات. وقد أحببتُ هذه المدارس من صميم قلبي، لأن لهم الدور الأساسي والمهم في تفوقي. وأكثر مدرسة أحببتُها هي مدرسة الطاهرة للبنات لأنها كانت بداية لطريقي نحو التفوق، وبالتأكيد أكملتْ المدارس الأخرى هذا التفوق.

•   ما رأيك بالكادر التدريسي لإعدادية سارة للبنات. وهل تفتقر الإعدادية إلى أمور دراسية أو خدمية؟
الكادر التدريسي جيد جداً، لكن الإعدادية كانت تفتقر إلى مدرسين، حيث لم يتوفر لنا مدرسي مادة اللغة العربية والحاسوب والكيمياء إلاَّ بعد مرور أكثر من شهر على بدء العام الدراسي. ونحن الطالبات كنَّ نفتقر إلى كتب الحاسوب حيث لم تتوفر حتى بعد انتهاء العام الدراسي.

•   من هُنَّ زميلاتكِ في الإعدادية، ومن أقربهُنَّ إليكِ وهل هُنَّ من المتفوقات؟
زميلاتي هُنَّ: (لارسا رعد، ريام رعد، سارة صباح، ديانا صباح، مريم ماهر، عبق رائد)، وأقربهنَّ إليَّ (لارسا رعد سالم عولو)، أغلبهُنَّ من المتفوقات.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيك. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة السريانية؟
من أصعب المواد هي الكيمياء. والدرجة التي حصلتُ عليها في مادة اللغة السريانية هي (100%).

•   ما هي مقومات التفوق لدى الطلبة برأيكِ؟
الالتزام بالدوام وعدم الغياب والانتباه إلى شرح المدرس والتحضير اليومي للواجبات وتخصيص وقتاً للدراسة وللاستراحة.

•   يا سارة أنتِ متفوقة في دروسكِ، فهل أنتِ متفوقة أيضاً في الإعمال المنزلية وإعداد الطعام والحلويات؟
في مجال الطبخ فأنا أحب عمل الحلويات كثيراً. أما من ناحية إعداد الطعام فيكون ذلك بمشاركة والدتي حيث أنني أساعدها في الأعمال المنزلية.


•   ما رأيك بظاهرة الدروس الخصوصية؟
ظاهرة الدروس الخصوصية جيدة خاصاً للطلبة قليلي الاستيعاب أو عدم مقدرتهم على الاستيعاب بسرعة. فللذكاء درجات وليس كل الناس على نفس المستوى من الفهم ولربما قد يواجه الطلبة ظروفاً خاصة تمنعهم من التفوق والتميز.

•   موقف مزعج صادفك خلال دراستكِ في المرحلة الإعدادية؟
من المواقف المزعجة التي صادفتني بعد عيد مار بهنام الشهيد مباشرة والذي يصادف 10 كانون الأول من كل عام. حيث اتفقنا نحن الطالبات بعدم الحضور إلى المدرسة يوم الاثنين المصادف10 كانون الأول 2012، فأنا لم أحضر وحسب الاتفاق، ولكن بعض الطالبات ذهبن إلى المدرسة وفي نفس اليوم بلغن من قبل مدرس اللغة الكردية بأن يوم غدٍ (الثلاثاء) موعداً للامتحان، فلم يصلني خبر موعد الامتحان من قبل زميلاتي. وعندما ذهبت إلى المدرسة تفاجأتُ وطلبتُ من مُدرس المادة تأجيل الامتحان فلم يوافق على الرغم من انه قام بتأجيل الامتحان لأكثر من (10) طالبات وذلك لأنهن احضرن أولياء أمورهن. وبما أنني لم أكن اعلم بموعد الامتحان لم يحضر ولي أمري فامتحنتُ مجبورة وحصلتُ على درجة (48 من 70)، لأنني أحضر دروسي كل يوم وانتبه إلى شرح المدرس، وبهذه الدرجة أصبحتْ درجة مادة اللغة الكردية للشهر الأول (78%)، وهذه الدرجة لم ولن أرضى عليها.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (المال، الانترنت، الصديقة الوفية، الثقة بالنفس)؟
-   المال: ليس كل شيء فهو وسيلة وليس غاية، فعلى الرغم من استطاعتنا لشراء معظم الأشياء، لكننا لا نستطيع أن نشتري أعظم الأشياء وهي المحبة والأخلاق واحترام الآخرين لنا.
-   الانترنت: حيد للتصفح وزيادة المعلومات الثقافية حيث أصبح بالإمكان البحث عن أي معلومة غامضة والاطلاع عليها بوقت قصير، إلاَّ أن الانترنت يصبح مضراً عند الإساءة في استخدامه.
-   الثقة بالنفس: صفة مهمة وأساسية لوصول الإنسان إلى هدفه وتحقيق النجاح.
-   الصديقة الوفية: الصداقة كنز لا يفنى والصداقة الحقيقية يجب أن لا تتعلق بمصالح شخصية.


•   ما هي أمنيتك. والى أي درجة علمية تطمحين؟
أتمنى أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية لأنني أطمح أن تكون درجتي العلمية هي الطبية.

•   لمن تقدمي تفوقكِ وتميزكِ؟
أهدي تفوقي لوالدي ووالدتي وإخوتي فهم من وفروا لي كافة الظروف الملائمة والمستلزمات الدراسية، وأهديه أيضاً لإدارة إعدادية سارة للبنات وهيئتها التدريسية ولزميلاتي في الإعدادية كما وأتمنى لهن أن يحققنَّ نفس تفوقي وأكثر.

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر وتقدير؟
أولاً أشكر الرب يسوع، ثم أشكر عائلتي التي ساعدتني في حصولي على هذا التفوق، وخاصة في فترة الامتحانات حيث ساعدوني في أي موضوع وجدتُ فيها صعوبة. ثم أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لأنها صوت من لا صوت له فأقدم لها جزيل الشكر والتقدير. كما أشكر الأب يوحنا اينا لتنظيمه سفرتين ترفيهيتين للطلبة المتفوقين الأولى إلى محافظة دهوك والثانية إلى محافظة اربيل وأنا كنتُ من ضمن الذين ذهبوا إلى محافظة دهوك. وفي الختام أشكر مديرة إعدادية سارة للبنات ايفلين توما قرياقوس وكادرها التدريسي.
37  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة غادة أكرم آل طراجي في: 23:33 26/08/2013
الطالبة المتفوقة غادة أكرم  آل طراجي

 أمنيتي أن أحصل في العام الدراسي القادم على معدل يؤهلني للقبول في المجموعة الطبية.

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (113) آب 2013


غادة أكرم متي آل طراجي، طالبة من أهالي برطلة  ولدتْ بتاريخ  16 تشرين الثاني 1996 في مدينة الموصل. نشأت وترعرعت وكبرت في كنف أسرتها المتواضعة تحت سماء بلدتها برطلة. تميزتْ بدراستها منذ المرحلة الابتدائية، وتفوقتْ على قريناتها في الصف، وحصلتْ على مراتب متقدمة في جميع المراحل الدراسية. نجحتْ إلى الصف السادس العلمي بتفوق وتميز حيث اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتْ على معدل (97.58%) في الصف الخامس العلمي/ ثانوية الباسل الأهلية المختلطة/ بخديدا. وبهذا المعدل جاءت بالمرتبة الأولى على مستوى الثانوية. حظيت بالتكريم من قبل عائلتها وأقربائها ومدراء المدارس التي درستْ فيها بعد حصولها على معدلات عالية وتميزها في جميع مراحل دراستها. وأيضاً تم تكريمها يوم 6 حزيران 2013 من قبل اتحاد الشبيبة الديمقراطي الكردستاني خلال احتفالية أقيمتْ لتكريم الطلبة المعفوين للعام الدراسي (2012- 2013) في قاعة عشتار بغديدا. تطمح في المستقبل أن تكون طبيبة تخدم وطنها وأهلها. نحن في هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) نفتخر بها كونها من سكنة برطلة وتدرس في بخديدا. هواياتها المطالعة ودراسة الموسيقى وتعلم العزف على آلة الكيتار وكذلك السفر. التقيناها في ثانوية الباسل الأهلية المختلطة وأجرينا معها هذا اللقاء:-

•   ما وظيفة والدك ووالدتك. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي يعمل في مجال الإعلانات الضوئية، أما والدتي فهي موظفة في احدى دوائر الدولة. لهما الدور الكبير والمهم في تميزي وتفوقي حيث يوفران لي الجو المناسب للدراسة فضلاً عن توفيرهما كل ما احتاجه دراسياً.

•   منذ متى وأنتِ تدرسين في ثانوية الباسل الأهلية. ولماذا؟
درستُ في ثانوية الباسل الأهلية المختلطة في العام الدراسي (2012- 2013)، وذلك لالتزام الإدارة بتوفير كادر تدريسي متميز، وقلة عدد الطلبة في الصف الواحد فضلاً عن توفيرها وسائل الراحة لجميع الطلبة منها العجلات لنقلهم من والى، وتوفير  الكهرباء أثناء الدوام ووسائل التبريد صيفاً والتدفئة شتاءً. وكذلك بناية المدرسة تساعد الطلبة على التعلم والاجتهاد. هذه الأمور تشجع الطلبة على الدراسة والمثابرة لنيل أعلى المعدلات. وأيضاً اهتمام الإدارة والكادر التدريسي بجميع الطلبة.

•   ما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة السريانية؟
لا توجد مواد دراسية صعبة ولكن جميع المواد الدراسية تحتاج إلى تركيز أثناء الدراسة. حصلتُ على درجة (99%) في مادة اللغة السريانية.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما هي المستويات التي حصلتِ عليها؟
في طفولتي دخلتُ روضة البنفسج في برطلة. أما الابتدائية فقد درستُ في ابتدائية برطلة الأولى للبنات وعند تخرجي من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (93%). أما المتوسطة فقد درستُ في متوسطة برطلة للبنات وحصلتُ في الصف الثالث المتوسط على معدل (94%). أما مرحلة الإعدادية فقد درستُ مرحلة الصف الرابع في إعدادية الشهيدة شموني/ برطلة حيث أعفيتُ من الامتحانات النهائية وقد حصلتُ على معدل (96%). ثم انتقلتُ للدراسة في ثانوية الباسل الأهلية المختلطة في قره قوش حيث تم إعفائي من الامتحانات النهائية وحصلتُ على معدل (97.58%).

•   ما الصعوبات التي تواجهك في دراستك. وما هي أمنيتكِ. والى أي درجة علمية تطمحين؟
بفضل الرب وبفضل أهلي لم أواجه أي صعوبات في دراستي. أتمنى في العام القادم أن أحصل على درجة عالية تؤهلني للقبول في المجموعة الطبية.

•   ما رأيك بظاهرة الدروس الخصوصية.وما هي نصيحتك للطلبة المتأخرين دراسياً؟
إن ظاهرة الدروس الخصوصية تكون حسب قابلية الطالب العلمية. ونصيحتي للطلبة المتأخرين دراسياً هي المتابعة اليومية والتركيز  أثناء الدراسة لتحقيق النجاح وعدم إضاعة الوقت.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة (صوت بخديدا)؟
أقدم شكري وتقديري لإدارة ثانوية الباسل الأهلية المختلطة وكادرها التدريسي. كما أتقدم بالشكر الجزيل لأهلي ولكل من قدم لي يد العون والمساعدة.وفي ختام اللقاء أشكرك وأشكر أسرة تحرير  جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين متمنية للجميع النجاح والتقدم دوماً. كما أتمنى أن تستفيد بقية الطالبات من هذا اللقاء الفائدة المرجوة. ودمتم بسلام وأمان تحت حماية أمنا مريم العذراء.
38  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالب المتفوق سيران سفيان الأول على متوسطة قره قوش للبنين: في: 18:49 26/08/2013
الطالب المتفوق سيران سفيان الأول على متوسطة قره قوش للبنين

-   أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها الخاص بالطلبة المتفوقين.
-   لم تشكل هذه النتيجة مفاجأة وذلك لأنها جاءت بعد الدراسة والتحضير اليومي.

أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (113) آب 2013


•   بدايةً نود أن نعرف من هو سيران سفيان؟
سيران سفيان ميخائيل كجو، من مواليد 15 نيسان 1998 في قره قوش. تخرجتُ من الصف الثالث المتوسط/ متوسطة قره قوش للبنين وحصلتُ على معدل (94.42%). وجئتُ بالمرتبة الأولى على المتوسطة والأول على متوسطات بنين.

•   هل شكلتْ هذه النتيجة مفاجأة أم كانت متوقعة. وهل أنت راضٍ على المعدل الذي حصلتْ عليه؟
لم تشكل هذه النتيجة مفاجأة وذلك لأنها جاءت بعد الدراسة والتحضير اليومي وبجهود الكادر التدريسي في مدرستي. نعم أنا راضٍ والحمد لله والشكر على هذه النعمة.

•   متى بدأ مشوارك بالتفوق. وما الخطة التي أتبعتها في دراستكَ؟
في الحقيقة بدأ مشواري بالتفوق منذ دخولي المدرسة فقد كنتُ الأول في جميع مراحل الدراسة، ففي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (99.33%)، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (97%). وهذا المعدل يعتبر أعلى معدل حصلتْ عليه مدرسة أشور بانيبال منذ تأسيسها إلى العام الدراسي (2009- 2010)، وكذلك اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي في الصفين الأول والثاني المتوسط. أما بالنسبة للخطة فهي التحضير اليومي أثناء الدوام وقراءة المواد الدراسية في العطلة التي تمنح للطلبة قبل الامتحان الوزاري حيث درستُ بمعدل (6 ساعات يومياً) (3 ساعات في الصباح و 3 ساعات في المساء). وكنتُ أفضل النهوض مبكراً.

•   ماذا يعني التفوق في نظرك. وما أصعب المواد الدراسية برأيك. وكم هي الدرجة التي حصلتْ عليها في مادة اللغة العربية؟
التفوق في نظري هو تحقيق الإنسان أحلامه وأمنياته بجهوده ومثابرته وكل ما يرسمه لمستقبله. لا توجد مادة صعبة على الطالب المجتهد. وقد حصلتُ على درجة (90%) في مادة اللغة العربية.

•   ما هي وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي مُدرس مادة الحاسوب في إعدادية قره قوش للبنين، ووالدتي مُدرسة مادة اللغة الانكليزية في متوسطة قره قوش للبنين. لهما الدور الكبير والمميز في تفوقي حيث يوفران لي كافة احتياجاتي ومتطلباتي لأجل تفوقي.

•   تحدث عن شقيقك سافان وشقيقتك سيرين؟
سافان طالب نجح إلى الصف الثالث المتوسط وقد اعفي من الامتحانات النهائية في الصف الأول المتوسط وفي الصف الثاني أيضاً اعفي لكن باستثناء مادة اللغة العربية. أما شقيقتي سيرين تلميذة نجحتْ إلى الصف الثاني الابتدائي وفي الصف الأول كانت الأولى في صفها بمدرسة أشور بانيبال للبنات.

•   من قدوتك في حياتك. وما هو هدفك الذي تسعى إليه؟
قدوتي في حياتي هما والديَّ لأنهما دائماً يشجعاني ويلبيان جميع احتياجاتي. هدفي أن أكون ناجحاً في عملي مهما كان لكي أستطيع أن اخدم أهالي بلدتي العزيزة بخديدا.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الأم، الأب، المدرسة، الرياضة، الكنيسة، المحبة، التواضع)؟
الأم: الحنان والعطف.
 الأب: القوة.
المدرسة: بيتي الثاني.
الرياضة: هوايتي المفضلة.
الكنيسة: ملجأي ومكان لقائي مع الله.
المحبة: أهم كلمة في قاموسي لأن السيد المسيح قال (أحبوا أعداءكم وأحسنوا إلى مبغضيكم.
التواضع: الوصول إلى القمة.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
أمنيتي كانت وبكل صراحة أن أحصل على المرتبة الأولى في متوسطة قره قوش للبنين والحمد لله تحققتْ. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أحصل في الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام إن شاء الله.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي ممارسة الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص فأنا لاعب في فريق نادي قره قوش الرياضي وتحت إشراف المدرب القدير عدنان كريم ددو.

•   كلمة أخيرة نختتم بها هذا اللقاء؟
أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها الخاص بالطلبة المتفوقين وكذلك أشكر كل من له الفضل في إجراء هذا اللقاء الجميل. وأشكر إدارة متوسطة قره قوش وكادرها التدريسي على جهودهم المبذولة في سبيل رفع شأن العملية التربوية وأخص بالذكر السيد جورج حبيب مُدرس مادة الرياضيات والست نهاد يوحانا مُدرسة مادة علم الأحياء. وفي الختام أتقدم لك بالشكر الخاص يا  أخي فراس حيصا لإتاحتك لنا فرصة اللقاء، مع تمنياتنا لكم بالموفقية والنجاح.
39  اجتماعيات / شكر و تهاني / الف مبروك بمناسبة تفوق الطالبة سارة باسم جحولا في: 13:04 25/08/2013
 الف مبروك بمناسبة تفوق الطالبة سارة باسم جحولا

فراس حيصا

أحر التهاني وأزكى التبريكات نهديها للطالبة المتفوقة سارة باسم يعقوب جحولا بمناسبة تفوقها في الصف السادس العلمي وحصولها على معدل (97%). الطالبة سارة هي احدى خريجات إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). والمتميزات في جميع مراحل دراستها.

ألف ألف مبروك نقولها بقلب ملؤه المحبة لذوي الطالبة سارة باسم لتفوقها في دراستها وبجدارة فائقة. مع تمنياتنا لها بالتفوق الدائم في حياتها العلمية والعملية إن شاء الله.
40  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة اوناسيس نجيب: في: 10:53 22/08/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة اوناسيس نجيب:

-   مدرسة الغسانية الابتدائية هي التي شجعتني على الاستمرار في هذا النهج وزرعت فيَّ حبَّ التعلم ووضعتْ لي أساساً متيناً من العلم والمعرفة من خلال معلميها ومعلماتها.

-   أهتم كثيراً بما تنشره جريدة (صوت بخديدا) من إبداعات في كافة المجالات ولأنها الصحيفة الوحيدة التي سلطت الأضواء على الطلبة المتفوقين.

أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (112) تموز 2013

•   أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لكونك احدى طالبات قره قوش المعفوات والأولى على مدرستكِ.
شكراً لكم لاهتمامكم بالطالبات المتفوقات. وبكل فخرٍ واعتزاز ٍأقدم الشكر الجزيل لمديرة إعدادية سارة للبنات ايفلين توما قرياقوس، ولكادر جريدة (صوت بخديدا) مع تمنياتي لكم بالنجاح والتألق عامٍ بعد عام بإذن الله.

•   نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي بطاقتكِ الشخصية؟
أنا اسمي اوناسيس نجيب سلمان توما آل سلمان، من مواليد 3 تموز  1996 في قره قوش. طالبة في الصف الخامس العلمي/ إعدادية سارة للبنات. اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013). وقد حصلتُ على معدل (96.58%).

•   ما معنى اسم اوناسيس. ومن اختاره لكِ؟
بصراحة لا أعرف المعنى، لكن اوناسيس هو اسم إغريقي يعود لآلهة يونانية وأيضاً هو اسم لملياردير يوناني يعدّ من أغنى أغنياء العالم. ولد في أزمير التركية عام 1906م، وخاض رحلة كفاح طويلة لتكوين ثروته الضخمة، تزوج من أرملة الرئيس الأمريكي الأسبق جون كنيدي. والدي هو الذي اختاره لي.

•   من هم الأشخاص الذين يشجعونكِ دائماً لمواصلة دراستكِ بتفوق وتميز؟
أهلي هم الذين يشجعوني بالمرتبة الأولى وخوالي بالمرتبة الثانية فهم دائماً ينصحوني بأن أهتم بمستقبلي أكثر من أي شيء آخر وهم يعطوني العزيمة والإصرار القويين لإكمال مهمتي على أتم وجه.

•   وإلى أي مدى تطمحين في دراستكِ؟
طموحي أن أدرس في كلية الطب العام، لأن أمنيتي هي أن أصبح طبيبة عيون.

•   ما الخطة التي تتبعيها في دراستكِ. وما الصعوبات التي واجهتكِ خلال مشوارك الدراسي؟
خطتي في الدراسة بسيطة تكمن في التركيز عند الدراسة حيث أدرس ساعتين ونصف تقريباً في الأيام الاعتيادية، أما في فترة الامتحانات يزداد الوقت قليلاً مع تأدية بقية الأعمال بحرص. واجهتني صعوبة بسيطة عندما كنتُ في الصف الثالث المتوسط وفي الامتحان الوزاري حيث مرضتُ ولم استطيع الإجابة بارتياح وقد اثر وضعي الصحي على ثلاث مواد دراسية، لكن مع ذلك تمكنتُ من تحقيق المعدل المطلوب.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما المستويات التي حصلتِ عليها. وهل هناك مدرسة تركت في داخلكِ أثراً كبيراً وجعلتكِ تثابرين وتجتهدين لنيل أفضل النتائج؟
بدأ مشواري من روضة بيت الطفولة/ خورنة مار افرام الكلدانية في الموصل سنة (2001- 2002). أما الابتدائية فقد درستُ الصفين الأول والثاني الابتدائيين في مدرسة الغسانية المختلطة في الموصل (مار توما حالياً). وفي سنة 2004 ونظراً لسوء الأوضاع الأمنية في مدينة الموصل انتقلتُ مع أهلي إلى بلدتي بخديدا، لأكمل المرحلة الابتدائية في مدرسة أور للبنات. أما المرحلة المتوسطة فقد درستها في متوسطة قره قوش للبنات. أما الإعدادية فأنا أدرس في إعدادية سارة للبنات. أما المعدلات التي حصلتُ عليها فهي كالآتي: في الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (96.37%). وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (96.28%). وتم إعفائي من الامتحانات النهائية في الصفوف الأول والثاني المتوسطين والرابع والخامس العلميين. نعم بالطبع فقد كانت مدرسة الغسانية الابتدائية هي التي شجعتني على الاستمرار في هذا النهج وزرعت فيَّ حبَّ التعلم ووضعتْ لي أساساً متيناً من العلم والمعرفة من خلال معلميها ومعلماتها.

•   لكونكِ الأولى على مدرستكِ، ماذا يعني لك التفوق والتميز؟
التفوق والتميز هما شعار حياتي بأكملها خلال مسيرتي الدراسية. فأنا استطعتُ أن أُعود نفسي على الاستمرار في التميز عام بعد عام منذ صغري ولطالما سعيتُ وجاهدتُ إلى إبقاء هذين العنوانين الرائعين بحوزتي. أتمنى للطلبة بأن يتحلوا بالأمل والحماسة لحمل اسم التفوق والنجاح لهم ولعوائلهم ولوطنهم.

•   ما هي مقومات التفوق لدى الطلبة برأيكِ؟
برأيي أن الشيء المهم هو أن يطمح الطالب إلى تحقيق هدف معين في حياته مهما كان صعباً، وطبعاً أن يكون الالتزام بالواجبات اليومية احدى أهم مقوماته التي تساعده على جعل الدراسة أسهل لكي يتمكن من الوصول إلى نتيجة مضمونة، ويجب أن يكون الطالب واثقاً من نفسه ودراسته وأيضاً متكلاً على الرب في جميع اختباراته، لأن القلق حتماً يكون مسيطراً عليه ويؤثر  على إجاباته، لذلك أنصح الطلبة بأن يكونوا غير قلقين أثناء دخولهم إلى الامتحان.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً لدى الطلبة. فكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادتي اللغة العربية والسريانية في السعي السنوي؟
نعم عادة ما تشكل عائقاً، ولكن ليس على كل الطلبة، لأن مادة اللغة العربية هي مادة موسعة فيها كثير من الأغراض البلاغية والتعبيرات المجازية والنحو  والصرف الذي يتضمن مواضيع متنوعة التي قد يصعب على الطلبة التمييز بينها. حصلتُ على معدل (93%) في مادة اللغة العربية وحصلتُ على معدل (99%) في مادة اللغة السريانية.

•   ما مدى علاقتكِ بالكادر التدريسي للإعدادية؟
علاقتكِ بالكادر التدريسي جيدة جداً فأنا أتواصل وأشارك في جميع الدروس وآخذ بنظر الاعتبار كل الإرشادات والنصائح التي توجه لي وأنا احترمهن كثيراً وأشكرهن على جهودهن التي جعلتني أصل إلى هذا المستوى المتميز.

•   هل لك أن تحدثي القراء عن أخر مناظرة شاركتْ فيها مدرستكم (إعدادية سارة للبنات)؟
إن المناظرة التي شاركت فيها كانت كمسابقة ثقافية طرحت أسئلة متنوعة من كافة المجالات العلمية وقد أقيمت لأول سنة حيث قام بتنظيمها مركز طلبة وشباب بغديدا لعام 2013، أنا اشكرهم باسمي وباسم الطالبات اللواتي شاركن في المناظرة على جهودهم المبذولة في ترتيب المكان وحسن اختيارهم للأسئلة. كانت أول مسابقة بين اعداديتنا (إعدادية سارة للبنات) وإعدادية آشور للبنين وقد تمكنا من التفوق عليهم بدون خوف وتردد. أما المسابقة الثانية كانت بين اعداديتنا وإعدادية قره قوش للبنين وأيضاً أحرزنا الفوز النهائي وحصلنا على شعار المسابقة والمركز الأول على اعداديات قره قوش. فريقنا كان متحداً ومتعاوناً ومناصراً. وقبل أن تبدأ المسابقة أرادت مديرة اعداديتنا ايفلين توما قرياقوس إخراجي من الفريق وجعلي كاحتياط وإدخال طالبة أخرى لتحل مكاني لكني لم أوفق لأنني كنتُ مصممة أن أشارك في كلتا المسابقتين وكنتُ على يقين كبير بالفوز المؤكد، ومع ذلك أشكر إدارة مدرستي على اختيارها لي كطالبة متفوقة على الصعيد العام. وأثناء المسابقة كان الفرح مسيطراً على جميع طالبات مدرستنا وكادرها التدريسي.

•   من هُنَّ زميلاتك في الإعدادية، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
نعم جميع زميلاتي من المتفوقات وهُنَّ (ميناس وميض، ريتا خليل، مادلين سمير، رند خالد، جوان يوسف، داليا باسل، فالي كريم).

•   هل حظيت بتكريم بعد حصولكِ على مراتب متقدمة وتميزكِ في دراستكِ تثميناً لجهودكِ؟
نعم حظيت بعدة هدايا من قبل إدارة الإعدادية، ومن أهلي وأقربائي. كما حظيتُ بتكريم خلال حفل أقيم في العام الماضي نظمته خورنة قره قوش لتكريم الطلبة المتفوقين. وحظيت بتكريم من قبل اتحاد طلبة وشباب كردستان خلال حفل كبير أقيم على قاعة عشتار بغديدى لتكريم الطلبة المتفوقين يوم 6 حزيران 2013. قام الأب يوحنا اينا بتنظيم سفرة ترفيهية للطلبة المتفوقين إلى محافظة اربيل وأنا من ضمنهم. شكراً لكل من يزرع المحبة والسرور في قلوب جميع الطلبة المتفوقين.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطالبات المتفوقات. وماذا تقولي لها ولكادرها وهي توقد الشمعة الحادية عشرة من عمرها المديد؟
أهتم كثيراً بما تنشره جريدة (صوت بخديدا) من إبداعات في كافة المجالات ولأنها الصحيفة الوحيدة التي سلطت الأضواء على الطلبة المتفوقين. أقدم لها أزكى التهاني والتبريكات بمناسبة إيقاد الشمعة الحادية عشرة، وأتمنى لها ولكادرها التوفيق والإبداع والنجاح الدائم عام بعد عام، اشكر جميع العاملين فيها بشكل خاص لأنها تهتم بنشر أخبار الطلبة المتفوقين وتسليط الضوء عليهم وإجراء اللقاءات الصحفية معهم.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
أمنيتي كانت أن أستمر بالتفوق والامتياز والحمد لله تحققتْ. والأمنية الأخرى فأنا أعمل جاهدة لتحقيقها وهي قبولي في كلية الطب.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي: مطالعة الكتب القديمة وخاصة الثقافية، ومطالعة قصص الخيال العلمي، وممارسة الرياضة وسماع الموسيقى. أما نشاطاتي فهي متنوعة فأنا أساعد والدتي في الأعمال المنزلية كما أساعد إخوتي وأخواتي بدراستهم في أوقات فراغي وأيضاً أقدم المساعدة في تدريس بنات جيراننا وقد عملتُ على نجاحهم. انتميتُ مؤخراً إلى أخوية قلب يسوع الأقدس والتي أسست حديثاً للشباب، أنا أحبها كثيراً وأشارك في جميع نشاطاتها. ومن خلال هذا اللقاء أشكر الأخت الراهبة (وفاء) مسؤولة الأخوية، التي احتضنت الشباب والشابات.

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر؟
أشكر الرب يسوع المسيح لأنه معنا دائماً ويرافقنا في صعوباتنا. وأشكرك جزيل الشكر يا أخ فراس حيصا لجهودكِ المبذولة في إجراء اللقاء معي بشكل مميز، وأتقدم بالشكر الخاص لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا). كما وأقدم شكري وامتناني العميقين لكل من ترك فيَّ حب التعلم والاجتهاد لبناء مستقبل زاهر.

•   كلمة أخيرة لقرائنا الأعزاء؟
أتمنى أن أكون عند حسن ظنكم أيها القراء الكرام وآمل من جميع ذوي الطلبة أن يزرعوا في قلوب أبنائهم حبَّ العلم والثقافة، وبالجد والمثابرة يحقق الإنسان كل ما يتمناه.

41  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة أنديرا نمرود في: 19:21 18/08/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة أنديرا نمرود

-   أشكر الرب لما أعطاه لي من نعم لكي أكمل مسيرتي الدراسية.
-   أمنيتي هي أن أحصل على معدل ممتاز يؤهلني للدخول إلى كلية الطب.

لقاء أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (112) تموز 2013


انديرا فتاة هادئة الطباع، حنونة وعطوفة، تصغي إلى الآخرين دون أن تتكلم، لا تتدخل في شؤون غيرها ولا علاقة بما لا يعنيها. تلتزم بالنظام وتحترم والديها وأقربائها. تقول والدتها: في طفولتها لم نشعر بها لأنها كانت هادئة ومتواضعة. أما جدتها فتقول حفيدتي انديرا هي نسخة من عمتها المرحومة (الأخت الراهبة سامية الياس بقطر) التي خدمت في دير الراهبات/ الموصل الجديدة. ولتسليط الضوء على الطالبة المتفوقة انديرا نمرود قمنا بزيارة عائلتها بتاريخ 7 حزيران 2013 وأجرينا معها اللقاء الآتي.

•   بداية نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي بطاقتكِ الشخصية؟
اسمي انديرا نمرود الياس بقطر، من مواليد 21 آذار  1997 في قره قوش. طالبة في الصف الرابع العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات، اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013)، وقد حصلتُ على معدل (96.84%).

•   ما هو دور والديكِ في تحقيق هذا التفوق. ومن شجعكِ على الدراسة والتفوق؟
بصراحة أنا اعتمد على نفسي دائماً في الدراسة والمتابعة، ولكن أحظى بالتشجيع المستمر من قبل والدي ووالدتي ويوفران لي كل ما احتاجه من مستلزمات دراسية وغيرها. وقد شجعني كل من والدي ووالدتي وأخواتي وجدتي وخالي نبراس حبيب موسى بقطر (يسكن حالياً في المانيا)، وخالي عماد. وأيضاً أحظى بالتشجيع كل من يدخل بيتنا، ويفرحون كثيراً عندما يعرفون بأنني من المتفوقات.

•   ما المدارس التي درستِ فيها؟
في مرحلة الابتدائية درستُ في مدرسة نجد للبنات وعند تخرجي من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (95.5%). أما مرحلة المتوسطة فقد درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات ففي الصف الأول المتوسط حصلتُ على معدل (95%) وفي الصف الثاني المتوسط أيضاً حصلتُ على معدل (95%)، أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (88.5%). أما مرحلة الإعدادية فأنا أدرس في إعدادية مريم العذراء للبنات وفي الصف الرابع العلمي حصلتُ على معدل (96.84%).

•   باعتبارك احدى متفوقات إعدادية مريم العذراء للبنات، ماذا يعني لك التفوق؟
التفوق هو النجاح المستمر وتحقيق كل ما اطمح إليه.

•   ما هي أمنيتكِ والى أي درجة علمية تطمحين؟
أمنيتي هي أن أحصل عند تخرجي من الصف السادس على المعدل الذي يؤهلني للدخول إلى كلية الطب.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادتي اللغة السريانية واللغة العربية؟
أجد الصعوبة نوعاً ما في مادة الفيزياء. أما الدرجة التي حصلتُ عليها في مادة اللغة السريانية هي (97%)، واللغة العربية (95%).

•   ما هي نصيحتكِ للطلبة المتأخرين دراسياً؟
أنصحهم بالدراسة والمتابعة اليومية والتركيز أثناء المحاضرات ووقت الامتحانات، لأن الفشل غير مناسب والنجاح هو شيء جميل ورائع يسعد الإنسان وأهله.

•   من هُنَّ صديقاتكِ، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
صديقاتي هُنَّ (بان منير جبرائيل، حنين حسام يعقوب، داليا زهير الياس، لينا ماهر عبدالجبار، سالي سالم أوفي، مريم وائل دنحا, ميلاني عمانوئيل يلدا) أغلبهن من المتفوقات.

•   ماذا تعني لك هاتين الكلمتين (الأم، الصديقة)؟
الأم هي كل شيء في حياتي وبدونها اشعر بفراغ كبير. الصديقة هي بمثابة الأخت وأكثر حيث أفصح لها إسراري وكذلك هي تفصح لي عن همومها وأسرارها.

•   من هم الأشخاص الذين قاموا بتكريمكِ تثميناً لجهودكِ؟
والدي دائماً يكرمني عندما انجح بتفوق وكذلك جدتي حبيبة اسطيفو نعمان. وعندما تخرجتُ من الصف الثاني المتوسط تم تكريمي من قبل مديرة المتوسطة فكتوريا فرج كرومي. وفي النصف السنة للعام الدراسي (2012- 2013) تم تكريمي من قبل مديرة الإعدادية أمل عزو بطرس، وفي نهاية السنة وبعد أن اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية قامت مديرة الإعدادية بتكريمي أنا وزميلاتي المعفوات. وأيضاً تم تكريمي من قبل مُدرسة مادة الأحياء أمل بحو. كذلك تم تكريمي أنا وزميلاتي من قبل اتحاد طلبة كردستان يوم 6 حزيران 2013 في الحفل الكبير الذي أقيم على قاعة عشتار بغديدى لتكريم جميع الطلبة المتفوقين. كذلك قام الأب يوحنا اينا بتنظيم سفرة ترفيهية لجميع الطلبة المعفوون إلى محافظة اربيل وأنا كنتُ من ضمنهم.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي مطالعة الكتب العامة وسماع الموسيقى. ومن نشاطاتي الذهاب إلى الكنسية والمشاركة في القداس مع المؤمنين. وأحضر يومياً طقوس الشهر المريمي وشهر قلب يسوع الأقدس، ولديَّ الرغبة الكاملة للمشاركة في التعليم المسيحي كمعلمة.

•   كلمة أخيرة؟
أشكر جميع مُدرساتي في إعدادية مريم العذراء للبنات، وأتقدم بالشكر الجزيل للمديرة أمل عزو بطرس لأنها متعاونة معنا وتلزمنا بالنظام وتتابعنا وتوفر لنا كل ما نحتاجه. وأشكر مديرة متوسطة الحمدانية للبنات فكتوريا فرج كرومي وهيئتها التدريسية. وأيضاً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لأنها تسلط الضوء على الطالبات المتفوقات. وأتقدم لك بالشكر الخاص لزيارتنا وإجرائك معي لقاءً صحفياً. ومن خلال هذا اللقاء أناشد جميع المسؤولين على الصحف الصادرة في قره قوش أن يحذوا نفس الخطى التي تخطوها جريدتكم جريدة (صوت بخديدا)، وأتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح خدمة لبخديدا ودمتم بسلام وأمان.
42  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة ميلاني رعد في: 12:43 12/08/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة ميلاني رعد

-   والدتي هي التي تشجعني دائماً وتكون معي في كل خطوة.
-   أتمنى لهيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) التقدم والازدهار.

لقاء أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (112) تموز 2013

ميلاني فتاة مطيعة وهادئة، تحب الحياة وتريد أن تتعلم كل شيء يخص الدراسة، تساعد صديقاتها وأقاربها. تلتزم بجميع واجباتها سواء في البيت أو في المدرسة. والدتها (نهاد يوسف القس موسى) كانت تساعدها في دراستها منذ أن دخلتْ المدرسة ولحد وصولها الصف الرابع الابتدائي، بعد ذلك اعتمدتْ ميلاني على نفسها الاعتماد الكلي. رقيقة وحنونة تجاه عائلتها وحساسة في كل شيء. تتمنى أن تكون جميع الطالبات متفوقات مثلها لكي يستطعن تحقيق أمنياتهن. تحب وتحترم كل من يقدم لها النصائح. جريئة وتحب أن تواجه الناس. تساعد شقيقها (ميرون) وابن عمها (اندراوس سامي) وبعض صديقاتها في دراستهم. دائماً تقضي وقتها بالصلاة وقراءة الكتاب المقدس، وتطلب من الرب يسوع أن يحرس عائلتها. والدتها  تشكر الرب على النعم التي وهبها إياها وهي (ولدان وبنتان)، ومن بينهم ميلاني. بتاريخ 21 حزيران 2013، دخلتُ منزل السيد رعد بهنام ميخو لكون ابنته ميلاني من المتفوقات وهي احدى طالبات متوسطة الحمدانية للبنات. ولغرض التسليط الضوء عليها التقيناها وأجرينا معها هذا اللقاء:-

•   بداية نرحب بكِ ضيفتنا العزيزة ونود أن تعرفي قراء جريدتنا عن سيرتكِ الذاتية؟
أهلاً وسهلاً بكم. أنا اسمي ميلاني رعد بهنام كرومي ميخو، من مواليد 1 حزيران 1999 في قره قوش، طالبة في الصف الثاني المتوسط/ متوسطة الحمدانية للبنات. اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية باستثناء مادة اللغة الانكليزية للعام الدراسي (2012- 2013). أقوم بواجباتي يوماً بيوم حيث أنني أنظم وقتي بعد عودتي من المدرسة.

•   ميلاني هو اسمك، من اختارهُ لك؟
عمتي (إيمان بهنام) اختارت لي هذا الاسم. توفيتْ بتاريخ 24 كانون الأول 2007. أصلي لها دائماً واذكرها بصلواتي لكي يكون مثواها الجنة.

•   من يشجعكِ على الدراسة أكثر والدك أم والدتكِ. وهل يوفران لك كافة المستلزمات الدراسية؟
والدتي هي التي تشجعني دائماً وتكون معي في كل خطوة. نعم يوفران لي كل ما احتاجه من مستلزمات دراسية وغيرها.

•   ما المعدل الذي حصلتِ عليه في كل مادة في السعي السنوي؟
في مادة التربية المسيحية حصلتُ على (99%). ومادة اللغة العربية حصلتُ على (93%). أما مادة اللغة الانكليزية فقد حصلتُ في السعي السنوي على معدل (81%) وفي الامتحان النهائي حصلتُ على درجة (84%) فأصبحتْ الدرجة النهائية (83%). اللغة السريانية حصلتُ على (97%). التاريخ حصلتُ على (97%). الجغرافية حصلتُ على (93%). التربية الوطنية حصلتُ على (100%). الرياضيات حصلتُ على (98%). الفيزياء حصلتُ على (97%). الكيمياء حصلتُ على (96%). الإنسان وصحته (الأحياء) حصلتُ على (91%). التربية الأسرية (للبنات) حصلتُ على (100%). التربية الرياضية حصلتُ على (93%). التربية الفنية حصلتُ على (95%).

•   ما هي المدارس التي درست فيها. وما هي المستويات التي حصلت عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة نجد الابتدائية للبنات وقد حصلتُ على معدل (98.72%) في الصف الخامس الابتدائي، وحصلتُ على معدل (97%) في الصف السادس الابتدائي. أما المتوسطة فقد درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات وفي الصف الأول المتوسط حصلتُ على معدل (92.2%)، وفي الصف الثاني المتوسط حصلتُ على معدل (95%).

•   ماذا عن إخوتك وأخواتك، وهل هم من المتفوقين؟
أختي الكبرى (ميرنا) طالبة في الصف الثالث المتوسط ففي الصف الثاني المتوسط حصلتْ على معدل (90%). أخي (ميرون) تلميذ نجح في الصف الرابع الابتدائي، وهو من المتميزين في صفه منذ الصف الأول ولحد الصف الرابع. أما أخي (ميلاد) فلم يدخل المدرسة بعد.

•   من هُنَّ زميلاتك في المتوسطة، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
زميلاتي هُنَّ (سرفين تركي، ايفا ساهر، ماري أثير، مريم بهنان، بولين نزار، ديانا حكمت)، اغلبهن من المتفوقات.


•   أمنية كنتِ تتمنين أن تتحقق ولكن الظروف حالت إلى عدم تحقيقها؟
كنتُ أتمنى أن اكتسبْ حق الإعفاء الكلي بجميع المواد  الدراسية لهذا العام، لكن الحمد لله أعفيتُ بجميع المواد باستثناء مادة اللغة الانكليزية.


•   ما هو سبب عدم إعفاؤك من مادة اللغة الانكليزية؟
إن سبب عدم إعفائي في مادة اللغة الانكليزية هو حصولي على معدل (74%) في النصف الأول من السنة فقد اثر عليَّ.


•   ما هي رغبتك. والى أي درجة علمية تطمحين؟
رغبتي هي أن أدخل كلية التربية/ قسم اللغة الانكليزية وأتخرج منها، لأنني أتمنى أن أكون مُدرسة مادة اللغة الانكليزية.


•   ما هو رأيك بالهيئة التدريسية لمتوسطة الحمدانية للبنات؟
الهيئة التدريسية لمتوسطة الحمدانية للبنات جيدة جداً حيث يتمتعن بأسلوب رائع وجميل وكل مُدرسة تعطي المادة بكل تفانٍ وإخلاص. أقدم لهن شكري وتقديري لجهودهن المبذولة في إرساء دعائم العملية التربوية في قره قوش.

•   ما هي هواياتك ونشاطاتك المفضلة؟
من هواياتي قراءة الكتب الدينية، ومطالعة الجرائد والمجلات التي تصلنا. ومن هواياتي أيضاً قيامي بالأعمال اليدوية حيث أنجزتُ أربعة أعمال في مرحلة المتوسطة. وسماع التراتيل الدينية، ولديَّ الرغبة التامة للانتماء إلى جوق كنيسة مارزينا لكن المسافة بين منزلنا والكنيسة بعيد جداً.

•   لمن تهدين (3) وردات؟
الوردة الأولى أهديها لربنا يسوع المسيح وأمنا العذراء مريم، والوردة الثانية أهديها لعائلتي، والوردة الثالثة أهديها لمُدرساتي وأقربائي وصديقاتي.

•   ما الآية والحكمة التي تؤمنين بهما؟
الآية هي: ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه. أما الحكمة فهي: من طلب العُلى سهر الليالي.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة صوت بخديدا؟
أهدي تفوقي لإدارة متوسطة الحمدانية للبنات وهيئتها التدريسية لجهودهن المبذولة في رفع شان العملية التربوية في بلدتنا العزيزة (بخديدا). ومن خلال هذا اللقاء أشكر والدي ووالدتي لأنهما يوفران لي كل ما احتاجه. وفي الختام أشكرك جزيل الشكر لإجرائك معي هذا اللقاء، وأتمنى لهيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) التقدم والازدهار ودمتم بألف خير.
43  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندي صبيح في: 18:52 06/08/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندي صبيح:

بمناسبة إشعال شمعتها الحادية عشرة أتقدم لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) بأحر التهاني وأصدق الأماني مع تمنياتنا لكم بالتقدم والازدهار خدمةً لأبناء شعبنا.

لقاء أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (111) حزيران 2013


ساندي صبيح إحدى الطالبات المتفوقات في متوسطة الحمدانية للبنات وهي طالبة في الصف الثاني المتوسط، اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية حيث حصلتْ على معدل (98.14%). ولدت بتاريخ 23 آذار 1999 في الموصل. اسم والدها صبيح مارزينا القس بطرس، واسم والدتها نضال افرام موميكا. ساندي إنسانة حنونة تحب الخير للجميع، تسعى وتجتهد لتحقيق أعلى المستويات من التعليم. تحب الآخرين وتساعدهم قدر الإمكان. محبوبة من قبل صديقاتها. تساعد والدتها في الكثير من الأعمال المنزلية، كما أنها مواظبة بالذهاب إلى الكنيسة وقلبها مفعم بالإيمان بربنا يسوع المسيح له كل المجد. تُصلي وتدعو ربها دائماً حيث تتلو صلاة الوردية المقدسة يومياً وتقرأ الكتاب المقدس قبل أن تبدأ بالدراسة ولهذا فهي توفق في دراستها. ساندي فتاة طموحة تسعى إلى مستقبل زاهر، تساعد عائلتها في جميع الأعمال حسب طاقتها وإمكانيتها. التقيناها وأجرينا معها هذا اللقاء:-

•   ما هي وظيفة والدك ووالدتك. وما هو دورهما في تميزك. وهل يوفران لك كافة المستلزمات الدراسية؟
والدي موظف متقاعد بعد أن كان معيداً في جامعة البصرة- كلية الهندسة/ قسم الكهرباء، ولكنه تقاعد عن عمله كمعيد بسبب الظروف الأمنية في بلدنا آنذاك. والدتي ربة بيت تمارس مهنة الخياطة. والدي ووالدتي يشجعاني دائماً على الدراسة كونهما يعداني بأشياء أنا احتاجها فإن حصلتُ على درجات مفرحة حصلتُ على هذه الأشياء التي أطمح أليها وعندما تنتهي السنة الدراسية وبعد أن أكون قد حصلتُ على الدرجات التي تفرحهما يمنحاني الأشياء التي يعداني بها ولا يقصران معي أبداً حيث يوفران لي كل ما احتاجه من الدعم سواء كان معنوياً أو مادياً.

•   ما هي أصعب المواد الدراسية برأيك. وكم هي الدرجة التي حصلت عليها في مادة اللغة السريانية؟
أنا لا أجد أية مادة صعبة ضمن المواد الدراسية لأنني أحاول دائماً أن أفهم المواد كي لا أواجه الصعوبات وذلك لأنني لا أقصر في التحضير اليومي ولا أي أداء قد يقلل من شأني أمام مُدرسة لمادة معينة. الدرجة التي حصلتُ عليها في مادة اللغة السريانية هي (100%). أنا أحب هذه اللغة واستمتع في الدرس الذي اقضيه مع مُدرسة المادة التي احترمها كثيراً والتي تجعل من درسنا فرح واستفادة وليس جدية وملل.

•   ما هو رأيك بالكادر التدريسي للمتوسطة. وهل تفتقر مدرستكم إلى وسائل تعليمية أو خدمية؟
الكادر التدريسي جيد جداً يجعل الطالبات يستوعبن المادة بالأسلوب الذي يعتمده في التدريس إلا أن المدرسة تعاني أحياناً من مشكلة وهي أن بعض المناهج تكون قديمة وتكون مختلفة عن المناهج الحديثة مما يجعل الطلبة اقل اهتماماً، وأحياناً يعتمدون على غيرهم في استعارة كتبهم للدراسة بها وهذا ما يتوجب على التربية توفير المناهج بأعداد كافية تكفل جميع الطلبة في جميع المحافظات.

•   من هُنَّ صديقاتك وهل هُنَّ من المتفوقات؟
نعم لدي صديقات متفوقات وهُنَّ فبيانا قيس توما/ حصلت على معدل (96%)، ومسرة ججو مارزينا/ حصلت على معدل (98%)، وعذراء سعد طانيوس/ حصلت على معدل (95%). كما لدي صديقات ليسوا في المرحلة التي أنا عليها من التفوق لكنهن أيضا ليسوا في الحد الأدنى من الدراسة.

•   ما المدارس التي درست فيها. وما المستويات التي حصلت عليها؟
في المرحلة الابتدائية درستُ في مدرسة الطاهرة للبنات ثم انتقلتُ إلى مدرسة الزوراء المختلطة ففي الصف الخامس الابتدائي حصلتُ على معدل (99%)، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (96%). أما المتوسطة فقد درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات حيث في الصف الأول كنتُُ من الطالبات المعفوات لأنني حصلتُ على معدل (96%). وفي الصف الثاني المتوسط حصلتُ على معدل (98.14%).

•   ما الصعوبات التي تواجهك في دراستك؟
أنا لم أواجه أية صعوبات في دراستي وأسعى دائماً لكي لا أواجهها وأحاول تفاديها وأحياناً تواجهني صعوبات مثل الحالات المرضية وأحاول أن لا أغيب عن مدرستي فتفوتني الدروس بعدها أحتاج لمن يساعدني على فهمها.

* هل حظيت بتكريم بعد حصولك على مراتب متقدمة وتميزك في دراستك تثميناً لجهودك؟
نعم حظيتُ بتكريم لمرات عديدة خلال دراستي من قبل إدارة مدرستي وكذلك عائلتي. وحظيتُ بتكريم من قبل اتحاد طلبة كوردستان خلال احتفالية نظمها يوم 6 حزيران 2013 لتكريم الطلبة المتفوقين.

•   لكونك طالبة مرحلة المتوسطة.ماذا يعني لك الانترنت؟
الانترنت من الوسائل البسيطة التي تفيدني في دراستي، أحياناً استعمله للاستفادة من تقارير في بعض المواد الدراسية وأحياناً اتخذ منه الأفكار فيما يخص مادة التربية الفنية وأحياناً ابحث عن أشياء لم أفهمها خلال شرح المُدرسات.

•   خلال مراحل دراستك هل مررت بموقف أزعجك؟
نعم مررت بموقف أزعجني جداً عندما كنتُ في الصف السادس الابتدائي، حدث خطأ في الرقم ألامتحاني فتحولتْ جميع درجاتي إلى الطالبة التي كان رقمها الامتحاني يسبق رقمي الامتحاني. وفي ذلك الوقت قدمتُ اعتراضاً إلى التربية ولكن لم يجدِ نفعاً.

•   ماذا عن إخوتك وأخواتك، وهل هم من المتفوقين؟
لي ثلاث شقيقات وشقيق واحد، شقيقتي الكبرى تخرجتْ من كلية الهندسة التقنية، أما شقيقتيَّ الاخريتين تدرسان في جامعة الموصل، إحداهما في كلية التربية/ قسم اللغة الانكليزية والأخرى أيضاً في كلية التربية/ قسم الكيمياء وهُنَّ من المتفوقات ويحصلن على تقديرات الامتياز في اغلب المواد الدراسية، أما شقيقي فهو طالب في الصف الرابع العلمي وهو أيضاً من المتفوقين.

•   ما رأيك بسير العملية التربوية في العراق. وما رأيك بقرارات وزارة التربية؟
العملية التربوية في العراق متأخرة بعض الشيء وذلك بسبب الضغوطات على الطلبة وعدم تقديم أوقات للترويح عن النفس أو عدم تقديم منح دراسية في أعمار صغيرة مثلاً في المراحل المتوسطة فضلاً عن عدم شعور الطلبة بالارتياح النفسي والفكري مما يجعلهم يتخذون قرارات سلبية لتحديد مصيرهم.

•   ما هي أمنيتك. والى أي درجة علمية تطمحين؟
أمنيتي هي أن أحقق أعلى درجات التقدم العلمي تهدف إلى مسيرة إنسانية وهي مساعدة الفقير  إذا تمكنتُ بعون الله من الدخول إلى كلية الطب حتى لو كان في أي مجال من مجالاتها.

•   ما هي نصيحتك للطلبة المتأخرين دراسياً؟
أنصح جميع الطلبة بأن يسعوا ويجهدوا على أنفسهم من أجل الدراسة فهي التي تحدد مصيرهم في المستقبل، وذلك لأن الشهادة  هي الشيء الوحيد التي يستطيعون من خلالها مواجهة المستقبل.

•   ما رأيك بظاهرة الدروس الخصوصية؟
ربما تفيد بعض الطلبة الذين يضيعون دروسهم بسبب اللهو أو الغياب. ولكني أحب أن أعتمد على نفسي كلياً وعدم اللجوء إلى أية دروس خصوصية.

•   ما هي هواياتك ونشاطاتك المفضلة؟
من هواياتي: الموسيقى والرسم حيث أنني شاركتُ في المعارض الفنية التي أقامتها المدرسة، كما أرغب في تعلم اللغات والتطلع إلى ثقافة العالم. ومن نشاطاتي أيضاً التمثيل حيث شاركتُ في ثلاث مسرحيات عندما كنتُ في مرحلة الابتدائية: الأولى كان تتحدث عن النظافة فجسدتُ شخصية الأم التي تعلم أولادها على النظافة وقد عُرضتْ على خشبة فرقة مسرح قره قوش. وبعد الانتهاء من العرض حصلتُ على هدية (ساعة جدارية) من الدكتور ليث حبابة. والمشاركة الثانية كانت بمناسبة عيد الأم حيث شاركتُ في مسرحية تحدثت عن حنان الأم عُرضتْ في دار مار بولس، وقد حصلتُ على أيقونة لامنا مريم العذراء. والمشاركة الثالثة كانت عن المعلم حيث قمتُ بدور المعلمة التي تربي الأجيال وتعلم التلاميذ وقد عرضتْ في إعدادية تمريض الحمدانية/ قره قوش، حيث حصلتُ على مستلزمات دراسية.

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر وامتنان؟
في بادئ الأمر أشكر الرب لما أعطاه لي من نعم، وأتقدم بالشكر الجزيل لعائلتي التي تشجعني دائماً. كما أتقدم بالشكر والامتنان لإدارة متوسطة الحمدانية للبنات وهيئتها التدريسية. كذلك أشكر كل من سعى من اجلي لكي أحقق النجاح والتفوق، وأيضاً أشكر الأخ الشماس الاكليريكي نعيم شوشندي الذي يساندني دائماً والذي كل ما احتجت لصلواته قدمها لي.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدتنا؟
أشكر الرب دائماً وأمنا مريم العذراء وأشكر والدي ووالدتي على ما قدماه لي من عطف وحنان وكذلك أشكر مُعلماتي ومُدرساتي في جميع المراحل التي مررت بها وذلك لجهودهن المبذولة. وفي الختام أشكرك جزيل الشكر لحضورك إلى منزلنا وإجرائك معي هذا اللقاء. وبمناسبة دخول جريدة (صوت بخديدا) سنتها الحادية عشرة أتقدم لأسرة التحرير بأحر التهاني واصدق الأماني مع تمنياتنا لكم بالتقدم والازدهار خدمةً لأبناء شعبنا.
44  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / التلميذة مريم يوسف تحصل على المرتبة الثالثة على مدرستها في: 20:26 02/08/2013
التلميذة مريم يوسف تحصل على المرتبة الثالثة على مدرستها

فراس حيصا

احرزتْ التلميذة مريم يوسف طانيوس القس اسحق على المرتبة الثالثة على مدرستها (مدرسة آشور بانيبال الابتدائية للبنات)، بحصولها على معدل (94.75%). علماً أنها في السعي السنوي حصلتْ على معدل (100%) وكانت الأولى على مدرستها طوال العام الدراسي (2012- 2013).

مبروك وألف مبروك للتلميذة مريم ونتمنى لها دوام الموفقية والنجاح لتحقيق كل ما تصبو إليه من أهداف ورغبات.
45  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / التلميذة مريم أديب عبد الأحد تحصل على المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية في: 14:18 30/07/2013
التلميذة مريم أديب عبد الأحد تحصل على المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية

متابعة وتصوير: فراس حيصا
[/b][/color]

حصلتْ التلميذة مريم أديب عبد الأحد اسحق القس إيليا على معدل (96.37%)، وبهذا المعدل أحرزتْ المرتبة الأولى على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية. التلميذة مريم من مواليد 18 كانون الأول 2001 في قره قوش. وهي تلميذة تخرجتْ من الصف السادس الابتدائي/ مدرسة نجد الابتدائية للبنات ومن التلميذات المتميزات في صفها منذ الصف الأول الابتدائي ولحد الصف السادس الابتدائي. وعن طموحها قالت: أتمنى أن يوفقني الرب في دراستي لأكمل مشواري الدراسي في المجموعة الطبية إن شاء الله.

أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتمنى لها ولعائلتها دوام الموفقية والنجاح.
46  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / التلميذة ريتا موفق القس حنا تحصل على المرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية في: 14:04 30/07/2013
التلميذة ريتا موفق القس حنا

تحصل على المرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية

فراس حيصا
[/b]
 
حصلتْ التلميذة ريتا موفق يلدا القس حنا على معدل (95.5%) وبهذا المعدل أحرزتْ المرتبة الأولى على مدرستها : آشور بانيبال الابتدائية للبنات والمرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية. والتلميذة ريتا من مواليد 7 نيسان 2001 في بخديدا. والدها استشهد يوم 29 حزيران 2010، أثناء تأدية واجبه، ولُقبَ بـ (شهيد المحبة). ريتا هي الابنة الوحيدة لعائلتها ولها أخ وحيد اسمه (ديفيد) وهو في الصف الرابع الابتدائي وهو من المتميزين والأوائل في كافة مراحل دراسته. أما ريتا ففي العام الماضي أي عندما تخرجتْ من الصف الخامس الابتدائي حصلتْ على معدل (100%). وهي تلميذة ذكية ومحبوبة وطموحة وتعتمد على نفسها في دراستها. عمها نجيب شيخا والذي عمل مراسلاً لجريدتنا عندما كان في دولة اليونان التقيناه وتحدث عن ابنة أخيه الشهيد فأعطى نبذة عنها فقال: ريتا غير راضية على النتيجة التي حققتها لأنها تستحق الأكثر ولا ترغب في تقديم الاعتراض لأنها من المتميزات على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الابتدائية. أتقدم لها بأحر التهاني وأزكى التبريكات لمناسبة حصولها على المرتبة الأولى على مدرستها والمرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش، وأتمنى لها دوام التفوق والتميز في دراستها لتحقيق أهدافها ورغباتها. وأضاف: نحن مسرورون بحصولها على نتيجة مفرحة وقد بلغتْ من العلم والمعرفة شيئاً جميلاً. ريتا تطمح في المستقبل بمقعد مهم في الدراسات العليا. وأسعدتْ عائلتها وأهلها وزعتْ الابتسامة على شفاههم رغم غياب والدها الشهيد موفق (شهيد المحبة)، وترسم المستقبل بيدها لتعطي الصورة الحقيقية لمعنى الاعتماد على النفس. ولديها سلوك خاص بالتعامل مع مسائل وأمور الحياة، تحترم معلماتها وتحبهن كثيراً وهن يحبونها أيضاً. ومن صفاتها الصراحة في الكلام مع أهلها ومعلماتها وزميلاتها. ريتا تتقدم بالشكر الجزيل لإدارة مدرسة أشور بانيبال وكادرها التعليمي لجهودهن المبذولة في رفع شأن العملية التربوية في بلدتنا بخديدا، وتهنئهم وتتمنى لهن دوام الصحة والعافية لمواصلة مشوارهن التعليمي. وتهنئ أيضاً جميع زميلاتها في المدرسة لما حققن من نتائج جيدة. وفي الختام تشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لمتابعتها المتواصلة ونشر أخبار  التلامذة والطلبة المتفوقين وتسليط الضوء عليهم.

هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتمنى لها ولعائلتها دوام الموفقية والنجاح.
47  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / إدارة إعدادية آشور للبنين تكرم طلابها المتفوقين في: 11:15 23/07/2013
إدارة إعدادية آشور للبنين تكرم طلابها المتفوقين

متابعة: فراس حيصا
تصوير: متي كذيا

قام السيد نجيب ناصر بنيامين مدير إعدادية آشور للبنين بمبادرة رائعة وسخية من لدنه الكريمة بتكريم طلاب الصف السادس العلمي المتفوقين الذين حصلوا على معدلات فوق الـ (90%) للعام الدراسي (2012- 2013.( في بداية الاحتفالية ألقى مدير الإعدادية كلمة هنأ فيها الطلاب المتفوقين وأولياء أمورهم، بعدها قدّم شكره وامتنانه العميقين إلى الهيئة التدريسية في الإعدادية مؤكداً أنهم بذلوا جهداً متميّزاً خلال العام الدراسي. بعدها قدم الهدايا للطلاب المتفوقين وهم كل من: الكس نيسان اسحق القس اسحق/ حصل على معدل (98.5%) الأول على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. فراس غانم بهنام دعبول/ حصل على معدل (97,33%). جوليان جون الياس باهينا/ حصل على معدل (96%).  حمزة بشير عطية الجبوري/ حصل على معدل (94,29%).  اليود نشوان سامي القس الياس/حصل على معدل ( 92,17%). يوسف سعد مارزينا عبا/ حصل على معدل (91,83%). أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتمنى لهم دوام الموفقية والنجاح.
48  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / أسماء الطالبات اللواتي حصلن على المراتب الثلاث الأولى على مستوى إعدادية مريم العذراء للبنات في: 12:22 19/07/2013
أسماء الطالبات اللواتي حصلن على المراتب الثلاث الأولى على مستوى إعدادية مريم العذراء للبنات

فراس حيصا

حصلتْ الطالبتين رغد فارس سعيد سليمان برجو، وساندرا فارس حبيب طوبيا عبا على المرتبة الأولى بحصولهما على معدل (98.33%). وجاءت بالمرتبة الثانية الطالبة ماري طلال بكو اسحق كجو إذ حصلتْ على معدل (98.17%). والمرتبة الثالثة كانت من نصيب الطالبة سالي عادل كوريا أوراها عكاش حيث حصلتْ على معدل (97.83%). علماً أن النسبة النجاح التي حققتها إعدادية مريم العذراء للبنات هي (68.75%).
49  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة فبيانا قيس في: 14:16 18/07/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة فبيانا قيس

-   شكري الجزيل لجريدة (صوت بخديدا) لأنها تتابع أخبار  البلدة وتسلط الضوء على الطلبة المتفوقين وهي السباقة في نشر كل ما هو  جديد لخدمة بلدتنا وبلدنا الحبيب.
-   أتقدم بأحر التهاني وأزكى التبريكات لأسرة التحرير وأتمنى لكادرها دوام التقدم والازدهار لمناسبة دخول الجريدة سنتها الحادية عشرة.
أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com
نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (111) حزيران 2013


فبيانا طالبة مجتهدة تحب مساعدة الآخرين، حنونة وطيبة القلب، متدينة إلى أبعد الحدود وحساسة جداً. أسرة تحرير جريدة صوت بخديدا ارتأت أن تجري معها لقاءً صحفياً كونها من المتميزات، التقيناها وأجرينا معها هذا اللقاء:-

•   بداية من هي فبيانا قيس؟
فبيانا قيس توما آل ماري، من مواليد 30 حزيران 1998 في قره قوش. طالبة في الصف الثاني المتوسط/ متوسطة الحمدانية للبنات، اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013)، حيث حصلتُ على معدل (96.28%). في عام 2010 انتميتُ إلى جوق قيثارة السريان في كنيسة مار كوركيس للسريان الأرثوذكس، وبسبب ظروف معينة تركتها حالياً، لكن انوي الرجوع أليها مرة أخرى. أساعد والدتي في الأعمال المنزلية فضلاً عن الدراسة فأنا انضم وقتي ولدي برامج وأوقات خاصة بكل عمل أقوم به.

•   ما هي وظيفة والدك ووالدتك. وما هو دورهما في تميزك. وهل يوفران لك كل ما تحتاجينه من مستلزمات دراسية وأشياء أخرى؟
والدتي ربة بيت ووالدي مهندس يعمل في القطاع الخاص وقد قام بتصميمات عديدة من أهمها: تصميم قاعة عشتار بغديدى الملحقة بكنيسة مار بهنام وسارة للسريان الكاثوليك/ قره قوش. وترميم دير مار متى، حيث كان والدي المشرف والمنفذ أيضاً. كما قام بإعداد التصاميم لعدة كنائس منها ( كنيسة مار كوركيس للسريان الأرثوذكس داخل وخارج القضاء). يقوم حالياً بتنفيذ ملعب مغلق لكرة السلة والطائرة واليد يسع لـ (400) متفرجاً ضمن نادي قره قوش الرياضي. نعم يوفران لي كل ما احتاجه ولا يرفضان لي أي طلب  وهذا ساعدني على التفوق لأنهما يشجعاني دائماً على الدراسة والتفوق.

•   ما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة السريانية؟
بالنسبة لي لا توجد مادة صعبة لأني أراها بسيطة جداً ما دمتُ أحضر  واجباتي اليومية. حصلتُ على درجة (100%) في مادة اللغة السريانية.

•   ما هو رأيك بالكادر التدريسي للمتوسطة. وهل تفتقر مدرستكم إلى وسائل تعليمية أو خدمية؟
إدارة المتوسطة وهيئتها التدريسية جيدة جداً ولهن الدور الكبير والأساسي في تفوقي، وأنا بدوري أقدم لهن الشكر الجزيل وأتمنى لهن الصحة والسلامة لمواصلة مشوارهن التدريسي لإعلاء من شأن العملية التربوية في بخديدا. مدرستنا لا تفتقر لأية وسائل تعليمية أو خدمية لأن لجنة التربية تقوم بين فترة وأخرى بزيارة المدرسة وتحرص على أن لا تفتقر لأية وسائل أخرى.

•   من هُنَّ صديقاتك، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
صديقاتي هُنَّ ساندي صبيح مارزينا وهي من المتفوقات وقد حصلتْ على معدل (98.14%)، ورنين صباح موما وهي طالبة في إعدادية  سنحاريب المهنية، أقدم لهما الشكر الجزيل لأنهما تشجعاني دائماً على الدراسة والسعي نحو الأفضل، فضلاً عن صديقات متفوقات.

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وما هي المستويات التي حصلتِ عليها؟
في طفولتي دخلتُ روضة قره قوش الثانية للأطفال. أما الابتدائية فقد درستُ في مدرسة نجد الابتدائية للبنات وقد حصلتُ على معدل (93%) في الصف الخامس وعلى معدل (94%) في الصف السادس. ثم درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات وقد أعفيتُ من الامتحانات النهائية في الصفين الأول والثاني المتوسط.

•   ما الصعوبات التي تواجهك في دراستك؟
لا أواجه أية صعوبات في دراستي لأنني مواظبة على واجباتي والشكر الدائم للرب وللهيئة التدريسية.

•   هل حظيت بتكريم بعد حصولك على مراتب متقدمة وتميزك في دراستك تثميناً لجهودك؟
نعم حظيتُ بتكريم عندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي من الهيئة الطبية الدولية، كذلك أحظى بتكريم من عائلتي في كافة مراحل دراستي. أيضاً حظيتُ بتكريم يوم 6 حزيران 2013 خلال احتفالية أقامها اتحاد طلبة كوردستان لتكريم الطلبة المتفوقين.

•   ما هو رأيك بسير العملية التربوية في العراق. وما هو رأيك بقرارات وزارة التربية؟
إن العملية التربوية في العراق مترددة بعض الشيء وغير صارمة بقراراتها وهذا يؤثر على الطلبة في مراحلهم القادمة وله اثر كبير في عدم أخذ الطالب القرارات الصحيحة خلال مراحله.

•   ما هي أمنيتك. والى أي درجة علمية تطمحين؟
أمنيتي هي أن أكمل دراستي في الجامعة حيث أنني أطمح لكي أكون طبيبة لأخدم بلدي وأمتي.

•   ما هي نصيحتك للطلبة المتأخرين دراسياً؟
نصيحتي لهم أن يبحثوا عن العلم ويتعلقوا بالدراسة فالشهادة سلاح لهم في الحياة.

•   ما رأيك بظاهرة الدروس الخصوصية؟
الطالبة المتمكنة لربما تضيف لها بعض المعلومات التي فاتتها خلال السنة الدراسية. أما بالنسبة لي فقد اعتمدت الاعتماد الكلي على مُدرساتي الفاضلات في المتوسطة وباقي المراحل.

•   ما هي هواياتك ونشاطاتك المفضلة؟
من هواياتي ممارسة الموسيقى ومطالعة الكتب العامة واستخدام الحاسوب، كما أن الترتيل والعزف على آلة البيانو  يعدان من نشاطاتي المفضلة.

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمين كلمة شكر وعرفان؟
من خلال هذا اللقاء أشكر والدي ووالدتي اللذان يشجعاني على الدراسة لتحقيق النجاح. كما أشكر إدارة  متوسطة الحمدانية وهيئتها التدريسية اللواتي يبذلن قصارى جهدهن لكي نحقق أعلى المستويات في التعليم.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدتنا؟
أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لأنها تتابع أخبار  البلدة وكذلك تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين، كما أنها السباقة في نشر كل ما هو  جديد لخدمة بلدتنا وبلدنا الحبيب. وبمناسبة دخول الجريدة سنتها الحادية عشرة أتقدم بأحر التهاني وأزكى التبريكات لأسرة التحرير وأتمنى لكادرها دوام التقدم والازدهار.
50  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة سارة صباح في: 16:14 09/07/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة سارة صباح

-   أشكر الرب على النعم التي أعطاني إياها. وإن شاء الله سأبذل قصارى جهدي لتحقيق أمنية والدي ووالدتي وأقاربي في أن أصبح طبيبة أسنان.
-   جريدة (صوت بخديدا) هي صوت من لا صوت له، صوت مدينتي بخديدا، حيث أنها تنشر أخبار الطلبة المتفوقين وتسلط الضوء عليهم.
-   التفوق ثمرة قطفتها بجهودي وجهود مُدرساتي وعائلتي.

لقاء أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (111) حزيران 2013

سارة صباح سعيد عناي، من مواليد 4 أب 1997 في بخديدا. طالبة في الصف الرابع العلمي/ إعدادية سارة للبنات. اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية حيث حصلتُ على معدل (97.07%).  تقول سارة: والدي رقد على رجاء القيامة يوم 9 تموز 2012. والدتي (ناني اسحق توما كجو) ربة بيت. لي أخ واحد (سعيد) وأخت واحدة (مريم). أقوم بمساعدة والدتي في الأعمال المنزلية وأساعد زميلاتي في دراسة المواد الصعبة. وأقوم بتطريز الملابس الشعبية القديمة وأحب قراءة الرمش، كما وأود أن أتعلم الخياطة. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطالبات المتفوقات فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   باعتباركِ الناجحة الأولى على إعدادية سارة للبنات. ماذا يعني لكِ التفوق؟
التفوق ثمرة قطفتها بجهودي وجهود مُدرساتي وعائلتي وهو تحقيق لما أردتُ الوصول إليه.

•   ما هي أصعب المواد الدراسية برأيك. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة السريانية؟
من أصعب المواد هي الكيمياء. والدرجة الذي حصلتُ عليها في مادة اللغة السريانية هو (100%).

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها؟
درستُ في مدرسة الطاهرة الابتدائية للبنات ومتوسطة قره قوش للبنات وإعدادية سارة للبنات. دائماً كنتُ من المتفوقات والمعفوة بكل الدروس.

•   رحيل والدكِ هل أثر على دراستكِ. وماذا كانت رغبته، وهل ستعملين على تحقيقها؟
رحيل والدي أثر  علينا كثيراً، ولكن هذا لم يمنعني من أن أحقق ما أرادهُ لي دائماً. كل والد يلبي أو يدعم رغبة أبنائه، حيث كان والدي يشجعني دائماً على أن اجتهد في دروسي لكي استطيع الدخول إلى المجموعة الطبية لكي أكون طبيبة أسنان، وان شاء الله سأحقق أمنيته.

•   بعد رحيلهِ، ما هو دور والدتكِ تجاهكم؟
والدتي تشجعنا دائماً وتحثنا على القراءة ومتابعة الدروس وبدورها تلبي جميع احتياجاتنا وتحضر اجتماع الآباء والمعلمين دائماً.

•   من هم الأشخاص الذين يشجعونكِ دائماً ويحثونكِ على الدراسة والاجتهاد؟
خالي فرنسيس وخالي حسو وخالتي رمزية وخالتي سارة، وجيراننا وأصدقاء والدي، وكذلك صديقاتي والراهبتان (جاندار وفكتوريا)، والإخوة الرهبان (نعيم شوشندي، مارسيل حبش، منذر دُردر).

•   ما هو الشيء الذي كان يميز والدكِ (رحمه الله). وأنت تتمنين أن تسيري على نفس خطاه؟
والدي كان شماساً محبوباً جداً من قبل جميع الناس كونه شاركهم حياتهم بأفراحها وأتراحها. أتمنى أن أسير على نفس خطاه لأنه سار في الطريق الصحيح.

•   شقيقكِ (سعيد) وشقيقتكِ (مريم)، هل هما من المتفوقين؟
شقيقي (سعيد) كان من المتفوقين وهو الآن طالب في الصف السادس العلمي، وشقيقتي (مريم) أيضاً من المتفوقات.

•   هل من موقف صادفكِ خلال دراستكِ في الصف الرابع العلمي، وأحزنكِ كثيراً؟
نعم، عندما أقيمت مسابقة (مناظرة)  والتي جمعتْ (إعدادية أشور للبنين، إعدادية قره قوش للبنين، إعدادية سارة للبنات، إعدادية مريم العذراء للبنات)، في دار مار بولس للخدمات الكنسية، تم اختيار الطالبات المتفوقات من كل صف وعندما اختاروا الطالبة التي تمثل الصف الرابع العلمي لم يقع الاختيار عليَّ علماً أنني كنتُ الأولى على الصف الرابع في النصف السنة، بل وقع الاختيار على طالبة كان معدلها اقل من معدلي لكونها ابنة كاهن ووالدتها رئيسة مجلس الأمهات ويقومون بالتبرع للمدرسة ليس كبقية الطالبات ما عدا بعض الطالبات.

•   ما الصعوبات التي تواجهكِ في دراستكِ؟
من الصعوبات التي واجهتنا نحن طالبات الصف الرابع العلمي هو عدم تواجد مُدرسات مادة اللغة العربية والحاسوب والكيمياء، إلاَّ بعد مرور أكثر من شهر على بدء السنة الدراسية وبالتالي أثر على مجموع المواضيع التي درسناها.

•   من هُنَّ زميلاتكِ في المدرسة، وهل هُنَّ من المتفوقات، ومن أقربهُنَّ إليكِ؟
زميلاتي هُنَّ (ديانا صباح، مريم ماهر، سارة طارق، لارسا رعد، ريام رعد، عبق رائد)، وأقربهنَّ إليَّ (ديانا صباح يوسف متوشا) وهُنَّ من المتفوقات.

•   هل أنتِ مواظبة على حضور الكنيسة. وكيف هي علاقتكِ مع الأخوات الراهبات؟
نعم أنا مواظبة على حضور الكنيسة وسماع كلام الرب، حيث أذهب بمعية أهلي كل يوم وخصوصاً في العطل وفي موسم الصيف. الأخوات الراهبات يحبونني ويشجعونني لأحقق الأفضل.

•   كيف هي علاقة أسرتكِ بالجيران؟
علاقة أسرتي بالجيران هي علاقة ودية مليئة بالمحبة والاحترام وتبادل الزيارات.

•   بعد حصولكِ على نتائج مفرحة، هل حظيت بتكريم تثميناً لجهودكِ؟
نعم دائماً أحظى أنا وإخوتي بتكريم من قبل أقاربنا (خالي فرنسيس وخالي حسو وخالتي رمزية وخالتي سارة والأخت الراهبة جاندار).

•   أمنية كنتِ تتمنين أن تتحقق ولكن الظروف حالت إلى عدم تحقيقها؟
كنتُ أتمنى أن يشفى والدي من مرضه، ولكن الإرادة الإلهية لم تعمل على تحقيق ذلك، وأعرف أن الله دائماً يفعل الخير لنا جميعاً.

•   ماذا تعني لكِ هذه الكلمات: (الأب، الأم، الحزن، الحب، الفراق)؟
-   الأب: هو الشخص الذي نحبه ونحترمه ونكرمه وهو الذي يعيننا في حياتنا ويلبي دائماً احتياجاتنا.
-   الأم: هي الحنان والطيبة والإخلاص والأخلاق والتي تمنحها وتوفرها كل أم لأبنائها.
-   الحزن: هو لوم شخص على ما حدث دون التفكير في مسؤولية الأحداث التي تجري في حياتنا ولولاه لما شعرنا بالسعادة.
-   الحب: هو عندما تجد شخصاً يحبك على ما أنت عليه، وليس ما يريدك الآخرون أن تكون. يكون معك خطوة بخطوة في حياتك وأشدد على هذه الكلمة لصديقتي (ديانا) لأنها تجسد كل كلمة لمعاني الحب والتضحية من أجلي.
-    الفراق: هو  مغادرة شخص عزيز علينا بحيث لا نستطيع رؤيته ولا نشعر به في أفراحنا وأحزاننا.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تتابع وتنشر كل ما هو جديد ومتعلق بالطلبة المتفوقين. وما رأيكِ فيها وقد دخلت وبجدارة في شهر حزيران سنتها الحادية عشرة؟
جريدة (صوت بخديدا) هي صوت من لا صوت له، صوت مدينتي بخديدا، حيث أنها تنشر أخبار الطلبة المتفوقين وتسلط الضوء عليهم، وتجري لقاءات صحفية معهم وبعملها هذا تُشجع بقية الطلبة على التفوق. وبمناسبة دخولها السنة الحادية عشرة أتمنى لكادرها وجميع العاملين فيها الموفقية والنجاح وان شاء الله التقدم والازدهار خدمة لأبناء بلدتنا.

•   كلمة أخيرة:-
أشكر الرب على النعم التي أعطاني إياها. وإن شاء الله سأبذل قصارى جهدي لتحقيق أمنية والدي ووالدتي وأقاربي في أن أصبح طبيبة أسنان. وأشكرك جزيل الشكر يا أخ فراس حيصا لزيارتنا شخصياً، كما وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وجميع العاملين فيها وأيضاً أشكر الجهة التي تدعمها لأنها تُعنى بالطلبة. كما أقدم شكري وتقديري لجميع مُدرساتي في إعدادية سارة للبنات وشكر خاص لمُدرسة اللغة الانكليزية (الست فيفيان). وفي الختام أتمنى كل الخير والسعادة لمُدرساتي ومُعلماتي وزميلاتي في كافة مراحل دراستي.
51  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / أسماء الطلبة الذين أعفوا في جميع المواد الدراسية في مدارس بخديدا في: 19:47 27/06/2013
صوت بخديدا تنفرد بنشر أسماء الطلبة الذين أعفوا في جميع المواد الدراسية في مدارس بخديدا للمرحلتين المتوسطة والإعدادية للعام الدراسي (2012- 2013).

أسرة التحرير تقدم لهم باقات من الورد وأسمى التهاني وأزكى التبريكات متمنين لهم تحقيق الأماني والحصول على أعلى المراتب.

فراس حيصا
firashesa@yahoo.com
[/b]

كم هو رائع وجميل أن يحصد الطالب ثمر ما زرع، خلال جهد عام كامل من التعب والسهر نتيجة الإعفاء. وقتها فقط يشعر أن الدنيا لا تسع فرحته وأن هذه الفرحة كافية لإسعاد أهله وأحبائه الذين حوله. فالنجاح طريق جميل للذي يبحث عنه وما أجمل فرحة التميز والتفوق في الدراسة. (78) طالباً وطالبة اكتسبوا حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في المرحلتين المتوسطة والإعدادية لمدارس قره قوش. وأذكر مقدماً أسماء الطلبة المعفوون الأوائل في الصفوف الغير المنتهية للمرحلتين المتوسطة والإعدادية. ففي الصف الأول المتوسط جاء بالمرتبة الأولى الطالب لوثر ليث ناصر حيث حصل على معدل (98.3%) وهو أحد طلاب متوسطة بغديدا للبنين. أما في الصف الثاني المتوسط فقد جاءت بالمرتبة الأولى الطالبة أميرة سمير توما سقط، لحصولها على معدل (98.92%) وهي احدى طالبات متوسطة الحمدانية للبنات. وفي الصف الرابع العلمي جاء بالمرتبة الأولى الطالب كرم فرج موسى بحو البناء إذ حصل على معدل (98.16%). وهو أحد طلاب إعدادية قره قوش للبنين. أما في الصف الخامس العلمي فقد جاءت بالمرتبة الأولى الطالبة مسره رائد بهنان شموعي بحصولها على معدل (98.5%). وهي احدى طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات. أما المدارس التي لم يكتسبوا طلابها حق الإعفاء الكلي لهذا العام فهما (إعدادية الحمدانية الصناعية، إعدادية سنحاريب المهنية). وفيما يلي أسماء الطلبة المعفوون ومعدلاتهم:-

متوسطة قره قوش للبنين
(3) طلاب من متوسطة قره قوش للبنين اكتسبوا حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الأول المتوسط تم إعفاء طالبين، وفي الصف الثاني طالباً واحداً وكما مبين أدناه: الصف الأول المتوسط:- (1- ادم جميل الياس أيوب/ حصل على معدل (97.15%). 2- يوسف فادي وديع الياس/ حصل على معدل (94.76%). أما الصف الثاني المتوسط فقد اعفي الطالب ماهر صبري مجيد عبدالله لحصوله على معدل (95.5%).

متوسطة بغديدا للبنين
(6) طلاب من متوسطة بغديدا للبنين اكتسبوا حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الأول المتوسط تم إعفاء (3) طلاب، وفي الصف الثاني المتوسط (3) طلاب أيضاً وكما مبين أدناه: الصف الأول المتوسط:- 1- لوثر ليث ناصر/ حصل على معدل (98.3%). 2- عمانوئيل حازم يوسف/ حصل على معدل (97.92%). 3- استيفان علاء سالم/ حصل على معدل (97.23%). أما الصف الثاني المتوسط:- 1- رودي خالد فريد/ حصل على معدل (96.76%). 2- مارتن فرنسيس خوشابا/ حصل على معدل (96.75%). 3- أزل حازم حنا/ حصل على معدل (94.84%).

متوسطة الحمدانية للبنات
(21) طالبة من متوسطة الحمدانية للبنات اكتسبن حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الأول المتوسط تم إعفاء (5) طالبات، وفي الصف الثاني المتوسط (16) طالبة وكما مبين أدناه: الصف الأول المتوسط:- (1- فاتن سعد مارزينا/ حصلت على معدل (97.78%). 2- عذراء بولص كوما/ حصلت على معدل (97.14%). 3- تيرا ثائر ميخائيل بتق/ حصلت على معدل (95.92%). 4- مريم خالد يوسف/ حصلت على معدل (95.85%). 5- دنيا داؤد باكوس/ حصلت على معدل (95.42%). أما الصف الثاني المتوسط:- (1- أميرة سمير توما سقط/ حصلت على معدل (98.92%). 2- رحمة نجيب منصور قاشا/ حصلت على معدل (98.5%). 3- تالين ليفون أكوب/ حصلت على معدل (98.71%).4- سامية أمين إيليا/ حصلت على معدل (98.35%). 5- مسره ججو مارزينا حنوسي/ حصلت على معدل (98.21%). 6- ساندي صبيح مارزينا القس بطرس/ حصلت على معدل (98.14%). 7- سرفين تركي اسحق عجم/ حصلت على معدل (98.07%). 8- ريتا مروان بطرس عولو/ حصلت على معدل (97.78%). 9- كاترين أديب عبد الأحد/ حصلت على معدل (97.21%). 10- سوريان نجيب شابا هداية/ حصلت على معدل(96.28%). 11- فبيانا قيس توما ال ماري/ حصلت على معدل (96.28%). 12- أماني هيثم الياس/ حصلت على معدل (96.14%). 13- رنين سعد عزو/ حصلت على معدل (95.92%). 14- أسيل سعد بهنام/ حصلت على معدل (95.57%). 15- عذراء سعد طانيوس القس بطرس/ حصلت على معدل (95.42%). 16- سارة بسام كمال/ حصلت على معدل (94.78%).

متوسطة قره قوش للبنات
(6) طالبات من متوسطة قره قوش للبنات اكتسبن حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الأول المتوسط تم إعفاء (5) طالبات، وفي الصف الثاني المتوسط تم إعفاء طالبة واحدة وكما مبين أدناه: الصف الأول المتوسط:- ( 1- مريم تحسين كامل أيوب سقط/ حصلت على معدل (96.71%). 2- عذراء سامي الياس/ حصلت على معدل (96.57%). 3- ميرنا خليل مجيد/ حصلت على معدل (96.07%). 4- ماريانا كمال نوح شموعي/ حصلت على معدل (95.42%). 5- ألفانا فاضل بطرس/ حصلت على معدل (93.64%). أما الصف الثاني المتوسط تم إعفاء الطالبة رؤى حسام يعقوب حنو حيث حصلت على معدل (96.42%).

متوسطة الرافدين للبنات
(5) طالبات من متوسطة الرافدين للبنات اكتسبن حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الأول المتوسط تم إعفاء طالبة واحدة، وفي الصف الثاني المتوسط تم إعفاء (4) طالبات وكما مبين أدناه: الصف الأول المتوسط أعفيت الطالبة فيحاء هاني زبير بعد أن حصلت على معدل (95.38%). أما الصف الثاني المتوسط:- (1- نهرين الياس سعيد هدايا/ حصلت على معدل (97%). 2- ديانا كريم رشيد/ حصلت على معدل (96.53%). 3- رحاب حميد مجيد/ حصلت على معدل (95.84%). 4- ندى سمير خضر نعمت/ حصلت على معدل (94.85%).

ثانوية الباسل الأهلية المختلطة
(4) طلاب من ثانوية الباسل الأهلية المختلطة اكتسبوا حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية ففي الصف الثاني المتوسط تم إعفاء طالبين وهما 1- ماتياس منذر متي موساكي الذي حصل على معدل (96.42%). 2- يوسف اكوب يوسف كيوركيان حيث حصل على معدل (95.07%). أما في الصف الرابع العلمي اعفي الطالب سافن سعد شمعون دنحا لحصوله على معدل (95.58%). وفي الصف الخامس العلمي أعفيت الطالبة غادة أكرم متي طراجي لأنها حصلت على معدل (97.58%).

إعدادية قره قوش للبنين
(4) طلاب من إعدادية قره قوش للبنين اكتسبوا حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الرابع العلمي تم إعفاء طالبين، وفي الصف الخامس العلمي تم إعفاء طالبين أيضاً وكما مبين أدناه: الصف الرابع العلمي:- (1- كرم فرج موسى البناء/ حصل على معدل (98.16%). 2- لورانس خالد بهنام عيسو/ حصل على معدل (92.75%). أما الصف الخامس العلمي:- (1- كرم دانيال موسى زهرة/ حصل على معدل (95.5%). 2- لبان عصام الياس/ حصل على معدل (94%).

إعدادية آشور للبنين
طالب واحد من إعدادية آشور للبنين اكتسب حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، وهو مصطفى خالد خلف من الصف الخامس العلمي بحصوله على معدل (95%).

إعدادية سارة للبنات
(9) طالبات من إعدادية سارة للبنات اكتسبن حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الرابع العلمي تم إعفاء (7) طالبات، وفي الصف الخامس العلمي تم إعفاء طالبتين وكما مبين أدناه: الصف الرابع العلمي:- (1- سارة صباح سعيد عناي/ حصلت على معدل (97.07%). 2- ديانا إبراهيم مارزينا/ حصلت على معدل (96.53%). 3- زينة شربيل الياس/ حصلت على معدل (96.38%). 4- جيهان جورج ميخائيل حبش/ حصلت على معدل (96.38%). 5- مريم جليل منصور/ حصلت على معدل (95.61%). 6- سارة طارق خضر حنو/ حصلت على معدل (95.53%). 7- مريم الويس هدو/ حصلت على معدل (93.84%). أما الصف الخامس العلمي:- (1- اوناسيس نجيب سلمان/ حصلت على معدل (96.58%). 2- رند خالد وديع/ حصلت على معدل (96.33%).

إعدادية مريم العذراء
(17) طالبة من إعدادية مريم العذراء للبنات اكتسبن حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية، ففي الصف الرابع العلمي تم إعفاء (7) طالبات وفي الصف الخامس العلمي تم إعفاء (10) طالبات وكما مبين أدناه: الصف الرابع العلمي:- (1- ميرنا طارق خضر عبوش متوكا/ حصلت على معدل (97%). 2- انديرا نمرود الياس بقطر/ حصلت على معدل (96.84%). 3- بان منير جبرائيل سكريا/ حصلت على معدل (95.53%). 4- رضاب بهنام يعقوب/ حصلت على معدل (95.53%). 5- ارلين مارسيل يشوع/ حصلت على معدل (95.38%). 6- ليليان وسيم الياس/ حصلت على معدل (95.30%). 7- مريم صباح عبدالله/ حصلت على معدل ( 94.92%). أما الصف الخامس العلمي:- (1- مسره رائد بهنان شموعي/ حصلت على معدل (98.5%). 2- ماريان لويس حبيب/ حصلت على معدل (98.25%). 3-  تمارا عامر توما ميخا زومايا/ حصلت على معدل (96.5%). 4- مريم طيماثيوس يوخنا/ حصلت على معدل (96.33%). 5- بشرى عماد زكريا/ حصلت على معدل (96.25%). 6- ديانا ثابت نوري/ حصلت على معدل (96%). 7- حنين كامل رفو كلكوان/ حصلت على معدل (95.83%). 8- نور فارس سعيد/ حصلت على معدل (95.58%). 9- لونه البير يلدا دديزا/ حصلت على معدل (95.5%). 10- ميس صفاء وديع ججي/ حصلت على معدل (95.5%).

إعدادية تمريض الحمدانية للبنات
طالبتان من إعدادية تمريض الحمدانية للبنات اكتسبتا حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية وهما 1- رحمة محمد يونس/ حصلت على معدل (95.9%). 2- عائشة فارس عبدالله/ حصلت على معدل (92.9%) وهما من الصف الخامس.

هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتقدم بأسمى التبريكات وأحلى كلمات الود والمحبة لجميع طلبة مدارس قره قوش الذين أعفوا في هذه السنة الدراسية وتتمنى لهم دوام الموفقية في حياتهم العلمية والعملية. والرب يوفق الجميع.
52  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الشاعر عبد الكريم عزيز شيما: المرأة لؤلؤة تترنم في قصائدي في: 12:45 23/06/2013
لجريدة صوت بخديدا.....

الشاعر عبد الكريم عزيز شيما: المرأة لؤلؤة تترنم في قصائدي والشعر إبداع وليس مهنة خطرة

(اللقاء هو رد على اللقاء الذي أجراه جميل الجميل مع الشاعر والذي نشر في العدد (304) من جريدة الحقيقة  والصادر في 5 أيار 2013. وجريدة الزمان وبعض المواقع الالكترونية)

لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (110) أيار 2013


ارتأت أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) أن تجري لقاءً صحفياً مع الشاعر المتواضع عبد الكريم عزيز شيما لتوضيح الالتباس الذي حصل خلال اللقاء معه والمنشور في عدة صحف ومواقع الكترونية، والذي أدى إلى حصول ردود فعل عديدة لدى الأدباء والكتاب.

*كيف كانت بداياتك الأولى في كتابة القصيدة. ومن كان المشجع الرئيسي لموهبتك الشعرية؟
بداياتي الأولى كانت في عام 2006، من خلال معرفتي بالأديب رمزي هرمز ياكو رئيس تحرير جريدة (نينوى الحرة)، وهو أول من شجعني على كتابة القصيدة وبعد مرور الزمن كتبتُ ثلاث قصائد نشرت في جريدة (نينوى الحرة)، بعد ذلك تعرفتُ على الشاعر نمرود قاشا رئيس تحرير مجلة (النواطير) وأيضاً ساعدني في مسيرتي الأدبية ونشر لي أربع قصائد. فضلاً عن المشاركات في برنامج محطات التي كانت تبث عبر أثير إذاعة صوت السلام من بخديدا. وفي مشواري الأخير حالفني الحظ أن التقي بشخصية فكرية وأدبية وإعلامية ألا وهو الشاعر الدكتور بهنام عطاالله رئيس تحرير جريدة (صوت بخديدا) ومجلة (الإبداع السرياني) ومجلة (موتوا عمايا)  ومدير تحرير جريدة (سورا)، هذا الأستاذ الكريم بذل جهداً كبيراً معي وشجعني ونشر لي ثمان قصائد، سبع منها في جريدة (صوت بخديدا) وقصيدة واحدة في جريدة سوّرا (الأمل). وهو الذي أوصلني إلى المنبر في احتفالية كبرى أقيمت في البيت الثقافي/ شعبة الحمدانية بمناسبة دخول الجريدة سنتها العاشرة في 6 حزيران 2012حيث شاركتُ بقصيدة عنوانها (صوت بخديدا).

*أي نوع من القصيدة الشعرية تكتب ولماذا؟
أنا اكتب قصيدة النثر لأنها قريبة جداً إلى نفسي وأحاسيسي كما وأجد فيها حرية التعبير واختيار العبارات.

*كيف تنظر إلى الحركة الشعرية في بخديدا خصوصاً وفي محافظة نينوى عموماً؟  
الحركة الشعرية في بلدتنا متقدمة جداً بفضل مثقفيها ومبدعيها وهي تعبر عن تراث أهلها، فبخديدا الحبيبة فيها نخبة من الشعراء والأدباء المثقفين على المستوى المحلي والعربي ولا أبالغ إذا قلتُ العالمي واذكر منهم الشعراء: (بهنام عطاالله، شاكر مجيد سيفو، زهير بردى، نمرود قاشا، رمزي هرمز ياكو، جبو بهنام، وعدالله إيليا). وعذراً للذين لم اذكر أسماؤهم لعدم الإطالة في اللقاء، فهم ذخيرة بلدتنا العزيزة بخديدا، ومن خلال هذا اللقاء أتقدم لهم بالشكر الجزيل وأتمنى لهم دوام الموفقية والنجاح في مسيرتهم الأدبية. وفي محافظة نينوى وخاصة الموصل أجد الحركة الشعرية فيها تتمتع بمشاركة كبيرة من خلال شعرائها وأدبائها المبدعون وأذكر منهم الشعراء: معد الجبوري، عبد الوهاب إسماعيل، وليد الصراف، د. عمار احمد، عبدالله البدراني، عبد المنعم الأمير، محمد العناز وصباح احمد حسين، فهم الطليعة في محافظة نينوى في مجال الشعر والأدب أكن لهم احترامي وتقديري.

*هل أن النشر بكثافة في جريدة أو مجلة أو في المواقع الالكترونية على شكل غزو لهذه المواقع هو مقياس للشعرية والإبداع الشعري؟
القصائد لا تقاس بالعدد أو بكثافة النشر ولكن تقاس بالإبداع بجانب تسلحه بالأخلاق الأدبية الرفيعة والمصداقية وليس بتكرار النشر لنفس المواضيع وهذا سيؤدي إلى رد فعل سلبي معاكس لدى القارئ من الكاتب.

*كيف هي علاقتك بزملائك الشعراء الرواد والشباب. وهل هناك نقاط اختلاف بينكما كما ورد في اللقاء معك المنشور في جريدة الحقيقة والمواقع الالكترونية؟
ليس لي أي اختلاف معهم، بل على العكس تربطني بهم علاقة رائعة وهم يحبونني ويحترمونني وأنا أحبهم ولا افرق بينهم فكلهم مبدعون أما ما ورد في اللقاء فهو مفبرك وغير صحيح.

*نرى أن أغلب قصائدك تتحدث عن المرأة. ما هو سبب ذلك. وهل لك أن تطلع القارئ عن مقطع من قصيدة للمرأة؟
بعد رحيل والدتي تأثرتُ كثيراً بشخصيتها لأنها كانت بمثابة كل شيء في حياتي، وكنتُ متعلقاً بها كثيراً. فأصبحت المرأة عندي هي بمثابة الأم والزوجة والأخت وهي هيكل البيت ولهذا تجدني دائماً أعبر بقصائدي عن المرأة كي أعطي لها قيمتها ومكانتها المقدسة في البيت وفي المجتمع. وكل بيت بدونها لا معنى له. فالمرأة عندي لؤلؤة تترنم في قصائدي وهذا ما قلتُ في اللقاء وليس كما ورد أن (المرأة شبق لقصيدتي). ولذلك فمن بين (20) قصيدة نشرتها كان منها (13) قصيدة تتحدث عن المرأة واذكر منهم (الرحيل الهادئ) حيث كتبتها لوالدتي بعد رحيلها.. نعم بالتأكيد: أقول في القصيدة: (بعد أن رحلتِ يا أمي/ ترقبتُ خيالك/ وخلف نوافذي تتراكم أحزان الليل/ أسير في دروب النداء/ أترنم بصوت خافت/ أجول في هيكل حزين/ أدق أبواب السكون/ ابحث عنكِ/ ابكي في قصركِ المهجور/ الملم/ ما تبقى من ذكرياتك...).

*ما هو تعريفك للشعر؟
حين اكتب الشعر اكتبه من خلجات نفسي بعبارات جميلة واعية. والشعر يجب أن يلقي بظله على القارئ ويمتعه وينقل الحدث بصدق دون تصنع.

*هل كتبت قصيدة عن بلدتك بخديدا. وهل أنت نادم على قصيدة ما كتبتها؟
بصراحة أنا لم اكتب لبخديدا ولكن كتبتُ قصيدة بعنوان (خديدية) نشرتها في جريدة (صوت بخديدا) وهي عن المرأة الخديدية وهذا مقطع منها: (خديدية بسمة في ترانيم الغيم/ أراها كل صباح/ أتقاسم الخبز معها/ أشم عطرها الجميل/ أذوب في نظرات عينيها/ أتأملها يرتعش قلمي/وأنامل يدي فأداعب سحرها/ كي أدون اسمها في ذاكرتي/خديدية أكدية المولد/ سومرية العينين/ قيثارة في أزقة العتيقة/ بابلية في مملكة عشتار). ولم اندم يوماً على قصيدة كتبتها أو نشرتها لأنني أثق بما اكتب.

*ما هي الصحف والمجلات التي نشرت فيها؟
نشرت قصائدي في جريدة (صوت بخديدا) الثقافية الرائدة، وجريدة (الزمان)، وجريدة (نينوى الحرة) وجريدة (سوّرا). أما المجلات فقد نشرت في مجلة (النواطير) ومجلة (الأعيان).

*في جريدة الحقيقة وفي العدد (304) والصادر بتاريخ 5 أيار 2013. كان هناك لقاء معك تحدثت من خلاله عن وجود مشكلة بينك وبين الشعراء والأدباء من بخديدا. هل صحيح ما ورد  ضمن هذا اللقاء؟
قام  جميل صلاح الدين الجميل بإجراء اللقاء معي ونشر اللقاء في عدة جرائد وعدة مواقع الكترونية وبدون علمي وقبل أن اطلع عليه حيث أن اللقاء كان فيه مبالغات وإضافات زائدة عن اللزوم وكان هذا تصرف شخصي منفرد من قبل المحاور وهذا يعتبر خروج عن العمل الصحفي النزيه. أرجو من الصحافة أن تنتبه لهكذا تصرفات وعلى مسؤولي الصفحات الثقافية قراءة الحوار أو النص الأدبي جيداً قبل نشره. كما وأناشد المسؤولين محاسبة المقصرين والمسيئين للصحافة السلطة الرابعة. لأن الكلام الذي ورد في اللقاء لا أساس له من الصحة وهو مفبرك  ودون علمي وأنا لم الفظ الكلمات المدونة في اللقاء مثلاً: أنا لم اذكر الزوجة في اللقاء حيث كتب (زوجتي فقط) هي التي شجعتني ودفعتني لكتابة القصيدة هذا الكلام ليس لي، ثم قوله وهو يصفني في مقدمة اللقاء: كأنه - يعني أنا - رعد من رعود الأرض يغطي السماء بصلعته الجميلة. فهل أنا رب السماء والأرض كي أكون رعداً من رعود الأرض وأنا الإنسان المتواضع. كيف ينشر عليَّ هذا الكلام البعيد عن الواقع وحتى المتخيل. أما علاقتي بزملائي فهي علاقة طيبة وبيني وبينهم مودة الأخوة والاحترام فكيف أتجرأ وأسيئ إلى الشعراء والأدباء وهم مدرستي وأنا افتخر بهم جميعاً، فكيف تطاوعني نفسي أن انطق بهذا الكلام وأنكر الذين وقفوا معي وشجعوني في مسيرتي الشعرية والأدبية. وأنا لا أفرق بين أحد فكلهم قريبون إلى قلبي وأكن لهم احترامي وتقديري. وأيضاً دون جميل صلاح الجميل في اللقاء ما مفاده: (صدقني لو قام الخليل والجواهري والسياب لكفروا أنفسهم حينما يرون الساحة الأدبية في العراق، الشعر نعرف انه يبقى خالداً لكن التهميش يؤدي إلى فناء الشعر). فصراحة وأقولها ليس لي علم بهذا الكلام ولم اقله أنا أبداً خلال اللقاء. والعبارة التي ألمتني كثيراً جاءت في عنوان اللقاء عنوان الرئيسي، وهو: (المرأة شبق لقصيدتي) وأنا اكره هذه الكلمة ولا أريد أن اسمعها ولم تدخل في ذهني. وفي جميع قصائدي، حيث أنا ثمرة هذه المرأة وجزء من جسدها. فأنا اخترت أن يكون عنوان اللقاء كما ذكرته أعلاه (المرأة لؤلؤة تترنم في قصائدي) ولكن المحاور فبرك العبارة وغيرها بصيغة أخرى فضلاً عن مغالطات أخرى جاءت في اللقاء. فضلاً عن قوله على لساني: (أنا أكتب للناس فلتنطرب وتسمع هذياني) فهل أنا مطرب ولماذا أهذي.. إنني بريء من هذه العبارات المنشورة في اللقاء والمفبرك.

*ماذا تقول لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) والجريدة تدخل عامها الحادي عشر في حزيران 2013. وما هي كلمتك الأخيرة للقراء؟
بهذه المناسبة السعيدة أهنئ أسرة تحرير الجريدة ورئيس تحريرها الدكتور بهنام عطاالله وكادرها وجميع العاملين فيها. إن جريدة (صوت بخديدا) هي محطتي الإبداعية واعتز بها كثيراً ولي مشاركات عديدة فيها. فهي بالنسبة لي الرائدة وتأتي في طليعة الصحف الصادرة بلا جدال. كما واعتز بها لأنها ابنة بخديدا. أتمنى لها ولكادرها التقدم والازدهار وشكراً لكم جميعاً. في الختام أشكرك زميلي فراس حيصا لجهودك المبذولة في رفد جريدتنا جريدة (صوت بخديدا) بالأخبار والتقارير واللقاءات الصحفية، لأنك صادق في عملك وواجبك تجاه الصحافة وتنقل الحدث بصدق وكما هو. أتمنى لك الموفقية والنجاح في عملك.
53  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الشاعر معن صباح سكريا في: 12:35 23/06/2013
في لقاء مع الشاعر معن صباح سكريا

- أنصح زملائي الشعراء الشباب بعدم التسرع واللهاث وراء النشر والشهرة.
- تعد جريدة (صوت بخديدا) من الصحف الرائدة في سهل نينوى، وهي سر نجاحي في حياتي الأدبية والإعلامية.

أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (110) أيار 2013


يعمل في مجال الصحافة والأعلام منذ بداية عام 2004، بدأ حياته الأدبية في جريدة (نينوى الحرة)، التي كان مدير تحريرها آنذاك الدكتور بهنام عطاالله ورئيس تحريرها فرج ساكا. فنشر أول قصيدة فيها بعنوان (ليلة) وذلك في مطلع عام 2004. ومن ثم عمل محرراً في جريدة (صوت بخديدا). كما عمل ممثلاً ومراسلاً لجريدة (راية الموصل) الذي يشرف عليها الإعلامي عبد الغني علي يحيى البوتاني. كذلك عمل في جريدة (صدى السريان) فترة من الزمن. نشر مقالاته ومقابلاته الصحفية في الجرائد الآتية أولاً: (صوت بخديدا)، (راية الموصل)، (الحقيقة)، (سورا)، (صدى السريان)، (فجر الكلدان)، (السهل الأخضر)، (أهل نينوى). أما المجلات فقد نشر في: (الإبداع السرياني)، (الكرمة)، (أور)، (الشبيبة)، (شورش)، (زهرة نيسان)، (الأعيان)، (النواطير). انه الشاعر الشاب معن صباح سكريا الذي التقيناه وأجرينا معه هذا اللقاء.

• بداية نود أن تُعرف القراء عن سيرتك الذاتية؟
معن صباح سكريا، عضو اتحاد الأدباء والكتاب السريان/ فرع نينوى. عضو نقابة صحفيي كوردستان. حاصل على عدة شهادة تقديرية وهي: (شهادة تقديرية من مركز الإعلام الأمريكي العراقي في محافظة نينوى عام 2007. شهادة الأعلام الوطني الأمريكي العراقي حول أدارة الانتخابات في الجمهورية العراقية عام 2008. شهادة تقديرية من الأمانة العامة لرئاسة مجلس الوزراء العراقي عام 2009. شهادة تقديرية من دار عراقيون للطباعة والنشر في الشعر العربي الحر والذي يشرف عليها الأستاذ اثيل النجيفي محافظ نينوى. شهادة تقديرية من منظمة حواء حول حل النزعات الملكية). ورد اسمي مؤخراً في الجزء الثاني من موسوعة الأدباء والكتاب العراقيين على شبكة الانترنت.

• متى كتبت أول قصيدة وأين نشرتها؟
أول قصيدة كتبتها كانت بعنوان (ليلة) وذلك في مطلع عام 2004. نشرتها في جريدة (نينوى الحرة).

• كيف ومتى كانت بداياتك الأولى مع الشعر؟
بدأت بالكتابة منذ عام 2001 عندما كنتُ طالباً في الصف الأول المتوسطة في متوسطة تغلب للبنين، على شكل خواطر وتأملات. وقد تعلمتُ الكتابة بفضل مدرس اللغة العربية الأستاذ نجيب عبد الأحد زاكي، الذي شجعني على الكتابة ودعاني لإلقاء أول قصيدة كتبتها وقد ألقيتها في ساحة المدرسة خلال احتفالية أقيمت بمناسبة وطنية، حيث كانت أول مشاركة لي في عالم الشعر وذلك في عام 2001.

• بعد المرحلة المتوسطة ودخولك معترك الشعر من شجعك على الاستمرار بكتابته وأي نوع من القصيدة تكتب ولماذا؟
شجعني على كتابة الشعر وعلمني فيما بعد الشاعر والإعلامي الدكتور بهنام عطاالله حيث كان له الدور الكبير في تطوير موهبتي وديمومة استمراري. كما ساعدني على النشر في أغلب الصحف المحلية. اكتب قصيدة النثر التي دأب على كتابتها اغلب زملائي، لأنها هي الأقرب على نفسي من باقي أنواع الكتابة الشعرية الأخرى وهي التي تمنحني الحرية في التلاعب بالألفاظ واختيار العبارات أو الجمل دوت تقييد.

• كيف تنظر إلى الشعراء الشباب في سهل نينوى. وماذا تنصح البعض منهم؟
أنصح زملائي الذين وضعوا خطواتهم الأولى على درب الشعر بعدم التسرع واللهاث وراء النشر والشهرة فهنالك العديد من الشعراء الشباب وأقولها بصراحة قد تسرعوا في النشر، فبعض منهم ينشر العديد من القصائد في غضون أيام قليلة. فأنصحهم بالتمعن ومراجعة ما يكتبون وعدم التسرع في ذلك لكي تنضج كتاباتهم. كما أدعوهم إلى القراءة المستمرة لكتب الأدباء ودواوين الشعر العربي القديم والجديد لتطوير قابليتهم، لأن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة.

• ألا ترى أن الشباب لا رعاية لهم من قبل المؤسسات الثقافية الحكومية. ماذا تقول وماذا تتمنى في خصوص ذلك؟
يعاني الأدباء الشباب من الفراغ لعدم الاهتمام بهم .أتمنى من المؤسسات الثقافية الحكومية والغير الحكومية متابعة ودعم الكتاب الشباب الذين لديهم موهبة في مجال الأدب، كما أدعو إلى فتح مراكز ثقافية للشباب ودعمهم وحثهم على الاستمرار في نشر الأدب والثقافة.

• ما هي أهم مشاركاتك في المهرجانات والأمسيات الثقافية؟
شاركتُ في العديد من المهرجانات والأمسيات الشعرية منها:- أمسية استذكارية للشهيد ميخائيل جودي نظمها اتحاد بيث نهرين الوطني سنة 2004. مهرجان الشبيبة المقام في محافظة اربيل سنة 2006. المهرجان التراثي المقام في برطلة سنة 2007. مهرجان المحبة الشعري الأول الذي أقيم على قاعة مجلس أعيان قره قوش سنة 2008. مهرجان أقيم في كرمليس سنة 2008. أمسية استذكارية بمناسبة الذكرى الثالثة لاستشهاد يشوع مجيد هداية سنة 2009. مهرجان الطلبة والشبيبة الكلدانية السريانية الأشورية المقام بتاريخ 10 شباط 2010، حيث فزتُ بالجائزة الأولى. مهرجان البارزاني الخالد سنة 2012. المهرجان الثقافي الفني السنوي الأول المقام في بخديدا للفترة من 19 إلى 21 كانون الثاني 2012.

• ما هي المواقع الالكترونية التي نشرت فيها نتاجاتك؟
نشرت نتاجاتي في المواقع الالكترونية الآتية: (موقع بخديدا، موقع عشتار، منتديات ملتقى بغديدي، موقع كرملش، موقع ليالي لبنان، موقع الهاوي الإماراتي، منتديات الكويت، موقع السريان التابع لأبرشية السريان الأرثوذكس/ سوريا، موقع كوردستان، موقع الكاتب العراقي، موقع عنكاوا، موقع عراق السلام، موقع عشتار 3، منتديات منابر العراق الثقافية، موقع مؤسسة النور الثقافية، موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك).

• باعتبارك شاعراً وصحفياً، كيف تستطيع التوفيق بين العملين؟
أستطيع القيام بكلا العملين ولكن ليس في نفس الوقت فمثلاً القصيدة استغرق في كتابتها حوالي أسبوع أو أكثر، أما العمل الصحفي فاستطيع أن أقوم بإجراء اللقاء الصحفي في أي لحظة حيث لا يستغرق أكثر من ثلاث ساعات. وخلال عملي في الصحافة فقد أجريتُ العديد من اللقاءات والحوارات والاستطلاعات مع مسؤولي الأحزاب السياسية ومدراء الدوائر الحكومية والمثقفين من الأدباء والإعلاميين ورجال الدين، نشرت في اغلب الصحف المحلية والعراقية وفي المواقع الالكترونية.

*ماذا تعني لك الكتابة الأدبية والشعر على وجه الخصوص. وما هي أفضل قصيدة كتبتها، وهل كتبت قصيدة عن بخديدا؟
الكتابة هي الرجوع إلى المخيلة واسترجاع الأحداث، من خلال وجدان نابع من الفكر والذات. أما القصيدة فهي عندي تعبير دائم في البقاء مع المشهد. إن جميع قصائدي أجدها بالمستوى المطلوب وهذا رأيي الشخصي، والشاعر مثل رب الأسرة لا يستطيع أن يفرق بين أبنائه هكذا أرى قصائدي. نعم كتبتُ قصيدة عن بخديدا عنوانها (بخديدا)، نشرت في جريدة (راية الموصل).

• ما هو رأيك بجريدة (صوت بخديدا). وماذا تقول لها وهي تدخل عامها (11) في حزيران 2013؟
تعد جريدة (صوت بخديدا) من أهم الصحف وهي أول جريدة صدرت في سهل نينوى والخاصة بأبناء شعبنا حيث صدر العدد الأول منها في حزيران 2003 وكانت وبدون مجاملة سر نجاحي في حياتي الإعلامية والأدبية. لقد استقطبت هذه الجريدة العشرات من الكتاب والأدباء والمثقفين من أبناء شعبنا وغيرهم من القوميات الأخرى المتآخية حيث يرفدونها بالمقالات والمواضيع والنصوص المختلفة وهي محط ثقة عند الجميع. وبهذه المناسبة واجب عليَّ أن أقدم أجمل التهاني والتبريكات إلى أسرة تحريرها متمنياً لهم دوام التألق والازدهار خدمة لأبناء شعبنا.

• كلمة أخيرة:-
في الختام لا يسعني إلاَّ أن أقدم شكري واعتزازي لك يا زميلي العزيز فراس حيصا وللأستاذ الدكتور بهنام عطاالله رئيس تحرير جريدة (صوت بخديدا)، وأتمنى لكم الموفقية والنجاح لإتاحتكم لي الفرصة لكي أتحدث عن تجربتي الأدبية والشعرية، مع فائق حبي وتقديري لكم جميعاً.
54  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الفنانة التشكيلية كارمن لوثر ايشو في ضيافة صوت بخديدا: في: 01:20 19/06/2013
الفنانة التشكيلية كارمن لوثر ايشو في ضيافة صوت بخديدا:
قد لا أستطيع تسلق الشجرة التي تسلقها والدي ولكن يكفيني التشبث بجذعها

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (110) أيار 2013

•   بداية نرحب بكِ ضيفتنا العزيزة ونود أن تعرفي قراء جريدتنا عن سيرتكِ الذاتية.
أهلاً وسهلاً بكم وبـجريدة (صوت بخديدا)  الثقافية هذا الصوت الشجي الذي يصل إلى بيوتنا وقلوبنا. أنا اسمي كارمن لوثر ايشو  القس ادم، من مواليد 1992 في مدينة الموصل. طالبة في كلية التربية/ الحمدانية - قسم علم النفس- المرحلة الثالثة. أحب الرسم وأعتبره ضرورياً، كما أنني أعتبره المتنفس لروحي. بدأت الرسم منذ أن كان عمري (10) سنوات.

•   هل برأيكِ يحتاج فن الرسم إلى دراسة أكاديمية للحصول على شهادة كي يصبح الفنان مؤهلاً لأدائه؟
ليس ضرورياً أن يكون الرسم نابعاً من دراسة أكاديمية أو أن يكون الرسام حاصلاً على شهادة أكاديمية، لكي يمارس الرسم. فالرسم موهبة وممارسة، لكن الدراسة الأكاديمية قد تعمل على صقل وتعزيز هذه الموهبة وتنميتها و تطويرها.  فكم من مبدعين في فن الرسم وصلوا إلى أرقى المستويات مع ذلك أنهم ليس لديهم شهادات أكاديمية في الرسم.

•   ماذا يعني لكِ فن الرسم؟
الرسم بالنسبة لي هو متنفس لروحي أترجم من خلاله مشاعري، فالرسم يمثل وسيلة من وسائل الاتصال القريبة إلى الآخرين.

•   إذا طلبتُ منكِ الآن رسم لوحة معينة، فهل عدتكِ جاهزة للقيام بذلك؟
عُدتي جاهزة دائماً لرسم أي لوحة في أي وقت وأي مكان.

•   ما هي المواضيع التي تتناوليها في لوحاتكِ. وهل لديكِ لوحة تعتبريها من أفضل أعمالكِ الفنية؟
تتنوع لوحاتي بين مواضيع الطبيعة والمواضيع الاجتماعية والجمالية المختلفة في حياتنا. لا يمكنني التمييز أو تقييم أحدى لوحاتي لأنني اعتبرهن كأطفالي ولا يمكن للأم أن تميز بين أبنائها.

•   هل تودين إقامة معرض شخص خاص بكِ؟
نعم أرغب في إقامة معرض شخصي خاص بي لكنني انتظر الوقت والمكان  المناسبين لهذه الخطوة.

•   أنتِ من عائلة فنية فهل يمكنكِ أن تتحدثي عن عائلتكِ وأقربائك المبدعين؟
نعم أنا من عائلة فنية وكنتُ محاطة ببيئة فنية متنوعة كان أولهم والدي الفنان الراحل لوثر ايشو الفنان التشكيلي الذي قدم شيئاً كبيراً في مجال الرسم والفن العراقي والعالمي. وعمي بولص ايشو ادم فهو شاعر وكاتب ومؤلف مسرحي، وعمي فارس ايشو فهو مطرب مشهور وله الكثير من الأغاني.

•   ماذا عن والدكِ الفنان لوثر ايشو (رحمه الله)، وهل تأثرتِ به، وهل كان يعلمكِ الرسم ويشجعكِ ويعطي لك النصائح؟
نعم لقد تأثرتُ تأثيراً كبيراً بوالدي العزيز لوثر ايشو (رحمه الله)، فقد كان معي في كل خطواتي ليس في مجال الرسم فحسب، بل في جميع مجالات حياتي حيث كان يشجعني دائماً على تقديم الأفضل والسعي للنجاح، ولا زالت نصائحه ترافقني في كل خطواتي.

•   ما الشيء المميز الذي شاهدته في شخصية والدكِ والذي جعلكِ تمارسين فن الرسم؟
من أهم مميزات والدي (رحمه الله) حب الآخرين ومساعدتهم في جميع الأمور التي كانوا يلجأون إليه. أما من الناحية الفنية فمن أهم مميزاته ابتكار الجديد وترجمة مشاعره وصبها في اللوحة ليكون لوحة واقعية رائعة الجمال تصل إلى نفوس الآخرين.

•   أفضل جائزة حصلتِ عليها سواء كانت مادية أو معنوية؟
من أفضل الجوائز التي حصلتُ عليها هي وقوف والدي إلى جانبي في أحد المعارض التي كنتُ مشاركة فيه ومشاهدته أعمالي، فأنا لن أنسى مدى افتخاره بي وسروره بأعمالي، فهذه كانت أفضل جائزة حصلتُ عليها.

•   بمن تأثرتِ من الفنانين التشكيليين العراقيين. ومن أين تستوحين موضوعات لوحاتك؟
     تأثرتُ تأثيراً كبيراً بوالدي الفنان لوثر ايشو وبأعماله الرائعة فقد كانت الأقرب إليَّ. لوحاتي مختلفة في مواضيعها منها عن الخيال والطبيعة والواقعية.

•   ما هي الرسائل والأفكار التي تحاولين إرسالها من خلال لوحاتكِ إلى المتلقي. وهل تبحثين عن الجمال في لوحاتكِ؟
هناك عدة أفكار أحاول إرسالها إلى المتلقي منها مدى إبداع الخالق وهندسته في خلق هذا العالم وكل ما يحيط به من طبيعة خلابة. أنا أبحث عن الجمال في الأماكن التي تحيط بي، فكيف سيكون الحال في لوحاتي التي أرسمها. جميل أن يكون الجمال والإبداع موجود في اللوحة ولكنه قد يختلف في درجاته أحياناً.

•   أيهما يعتبر مهما أكثر من غيره، اللون أم الفكرة؟
اللون والفكرة هما توأمان مترابطان لا نستطيع فصلهما، حيث أن الفكرة لا تكتمل بدون اللون ولا وجود أو جمالية في اللون دون الفكرة.

•   متى أحسستِ بأن لك ميول إلى الرسم. وما هي أول لوحة قمتِ برسمها؟
بدأ ميولي إلى الرسم منذ دراستي الابتدائية حيث كانت أول مشاركة لي  في معرض الطفولة الأول الذي أقيم في قاعة الساعة بمدينة الموصل.

•   ما هي الصعوبات التي تواجه الفنانة التشكيلية كارمن لوثر؟
من أهم الصعوبات التي تواجهني حالياً هي انشغالي بدراستي الأكاديمية وعدم التفرغ الكامل لممارسة فن الرسم، حيث تتطلب دراستي الكثير من الجهد والمتابعة المستمرة وهذا ما يشغلني عن الرسم أحياناً.

•   هل ستترك كارمن لوثر بصمة على الساحة الفنية (الفن التشكيلي)، كما ترك والدها الفنان الراحل لوثر ايشو؟
أنا على أمل أن أخطو خطوات والدي العزيز في المجال الفني وهو أحد أهدافي التي أحاول جاهدة الوصول إليه إن شاء الله.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الأم، الحب، الحرية، الغرور، الموسيقى، الاضطهاد)؟
الأم هي شمعة تضيء دربي. الحب ليتنا نفهمه على حقيقته. الحرية أين هي؟!.. وما هو معناها الحقيقي؟!. الغرور سلاح الضعفاء وعديمي الثقة بالنفس. الموسيقى غذاء الروح. الاضطهاد وباء منتشر في عصرنا الحالي.

•   هل تقبلين النقد الموجه إلى لوحاتكِ؟
أنا أقبل النقد الموجه إلى لوحاتي سواءً  كان سلبياً أم ايجابياً، فلكل شخصٍ وجهة نظر معينة وعلى الآخر تقبلها برحابة صدر.

•   لماذا لم تدرسي الفن التشكيلي أكاديمياً؟
هناك عدة ظروف لعبت دوراً وحالت بيني وبين دراستي الأكاديمية  للفن رغم أنني خضت الاختبارين العملي والنظري في أكاديمية الفنون بجامعة الموصل وحصلتُ خلالهما على مراتب متقدمة في الاختبارين، كان ذلك في الفترة التي تدهورت فيها الأوضاع الأمنية في محافظة نينوى، حيث كان يعاني جميع زملائي (الطلبة الجامعيين)، من الوصول إلى جامعة الموصل والذي أصبح عائقاً بيننا وبين تحقيق الكثير من أحلامنا التي كنا نسعى إليها.

•   ما الحكمة التي تؤمنين بها. وهل لديك هوايات أخرى عدا الرسم؟
 أؤمن بالحكمة التي تقول ((بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم)).  نعم لي هواية أخرى أمارسها يومياً وهي الطبخ حيث أحاول الوصول أو الدخول إلى هذا العالم الجميل ومعرفة المزيد عنه واكتساب الخبرة فيه.

    ما هي طموحاتكِ وأمنياتكِ المستقبلية؟
أتمنى أن يسود الأمان والسلام في بلدنا الحبيب (العراق) لكي نستطيع عيش أحلامنا دون قيود، كما أتمنى الموفقية لأفراد عائلتي علمياً وعملياً.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة صوت بخديدا؟
أشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا)  لجهودها المبذولة في البحث وإبراز المواهب الفتية التي هي بحاجة إلى اهتمام وتبني هكذا مواهب. كما أشكر جميع القائمين عليها والعاملين فيها على هذا العمل الرائع الذي تقوم به لغرض الوصول إلى كل قلب وبيت عراقي، كما أشكركم على استضافتكم لي وإجراء اللقاء معي ونشره في جريدة (صوت بخديدا) هذه الجريدة القريبة منا نحن الشباب وشكراً.
55  اجتماعيات / التعازي / السيدة أميرة بطرس جلو في ذمة الخلود في: 10:35 14/06/2013
بسم الأب والابن والروح القدس الإله الواحـد آميـن

السيدة أميرة بطرس جلو  في ذمة الخلود

(طوبي لمن اخترتهم وقبلتهم يا رب ليسكنوا في ديارك إلى الأبد)

رقدت على رجاء القيامة في العاصمة بغداد يوم السبت 8 حزيران 2013 المرحومة (أميرة بطرس انطو جلو) عن عمر ناهز  (57 عاماً)، والمرحومة عقيلة السيد باهي يعقوب بجا.

نتضرع إلى الرب أن يتغمد الفقيدة برحمته الواسعة وأن يسكنها فسيح جناته وأن يلهم عائلتها وأهلها وأقربائها الصبر والسلوان.


 (الراحة الأبدية أعطها يا رب ونورك الدائم فليشرق عليها)
56  الاخبار و الاحداث / متابعات وتحقيقات / تحقيق عن دورة مار أفرام السابعة لتعلم اللغة السريانية بمناسبة تخرجها في: 14:37 27/05/2013
تحقيق عن دورة مار أفرام السابعة لتعلم اللغة السريانية بمناسبة تخرجها

تحت شعار (لغتنا السريانية أصالة وتجدد) خورنة قره قوش تحتفل بتخرج دورة مار أفرام السابعة لتعلم اللغة السريانية

تحقيق أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر التحقيق في جريدة (صوت بخديدا) العدد (109) نيسان 2013


تحت شعار (لغتنا السريانية أصالة وتجدد) وبرعاية سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي، أقامت خورنة قره قوش احتفالية بمناسبة تخرج طلبة دورة مار أفرام السابعة لتعلم اللغة السريانية وذلك عصر يوم الجمعة الموافق 5 نيسان 2013، وعلى قاعة المثلث الرحمات المطران مار عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية ببخديدا. بدأت الاحتفالية بدخول موكب الخريجين مع أنغام الموسيقى الشجية التي زرعت الابتسامة على شفاه الحاضرين، ثم رحّب عريف الحفل السيد عامر شعبو بالحضور، ثم قرأ الطالب بطرس منصور كرو رسالة بولس الرسول باللغة السريانية تلاها لحن سرياني، ثم قرأ الخوراسقف لويس قصاب نص من الإنجيل المقدس باللغة السريانية، بعد ذلك ألقى معلم ومدير الدورة الشماس عصام ميخا ياكو كلمة قيمة بالمناسبة. ثم ألقى الطالب سرجون نوح شعبو قصيدة باللغة السريانية بعنوان (لشانا ديما). تلتها كلمة السيد عماد سالم عيسو المدير العام للدراسات السريانية في وزارة التربية. ثم عرض سلايدات الدورة قام بتنظيمها السيد (عدنان سعيد). ثم كلمة الطلبة الخريجين ألقاها الطالب طارق عبد المسيح القس موسى. بعد ذلك ألقى سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة أبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك كلمة أشاد فيها إلى أهمية اللغة السريانية. وقبل الختام قدّم الطلبة الخريجين هدية خاصة لمعلم ومدير الدورة الشماس عصام ميخا ياكو، ثم تم توزيع الهدايا للطالبات المتفوقات في الدورة وهنَّ كل من: (ميراي قرياقوس عطاالله، أريحا الويس هداية. زينة طارق القس موسى، رواء مرزينا زكو، نيفين خضر عناي. مريم نيسان كذيا). بعدها تم توزيع الشهادات للطلبة الخريجين من الدورة، وأخيراً اختتمت الاحتفالية بالصلاة الربية. حضر الاحتفالية سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي والمطران مار غريغوريوس صليبا شمعون والآباء الكهنة والأخوات الراهبات والإخوة الرهبان والسيد نيسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية والسيد عماد سالم عيسو المدير العام للدراسات السريانية في وزارة التربية والسيد باسم حبيب اسطيفو مدير تربية قضاء الحمدانية ومجموعة من مسؤولي دوائر الدولة، وجمعُ كبير من المؤمنين.
أقيمت الدورة بإرشاد الأبوين الفاضلين سالم عطاالله ودريد بربر. معلم ومدير الدورة الشماس عصام ميخا ياكو. منسق الدورة السيد أديب كرومي تتر. بلغ عدد الخريجين من الدورة (55) طالباً وطالبةً. جدير بالذكر أن الدورة ابتدأت في الأول من تشرين الثاني 2012 واختتمت بتاريخ 28 شباط 2013.


وعلى هامش الاحتفالية التقت جريدة (صوت بخديدا) الطالبات المتفوقات في الدورة وطرحت عليهن الأسئلة الآتية:-

1- السيرة الذاتية:-
2- كم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في نهاية الدورة. وهل هذه الدورة هي الأولى أم دخلت دورات أخرى سابقاً؟
3- ما هي أسباب ودوافع التي جعلتكِ أن تدخلي دورة لتعلم اللغة السريانية؟
4- معلم الدورة كيف كان أسلوبه وتعامله معكم عند إلقاء المحاضرات؟
5- تعلم اللغة السريانية، كان سهلاً أم صعباً برأيكِ، ولماذا؟
6- بعد أن أكملتِ الدورة، هل تستطيعين الآن القراءة والكتابة كي تعلمي ممن هم بحاجة إلى تعليم مثلاً (إخوانكِ وأخواتكِ وأطفالكِ)؟
7- ما هي نصيحتك للذين لا يعرفون قراءة وكتابة اللغة السريانية؟
8- بعد أن تخرجتِ من الدورة لمن تقدمين كلمة شكر؟
9- كيف كان رد فعل زميلاتكِ اللواتي كن معكِ في الدورة؟
10- بعد تخرجكِ من الدورة وبجدارة، ما هي أمنيتكِ وطموحكِ؟
11- ما هو الهدف من دخولكِ دورة مار افرام السابعة لتعلم اللغة السريانية؟
12- دخولك هذه الدورة هل كان دافعاً منكِ أم غيركِ (أهلكِ، صديقاتكِ)؟
13- ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
14- كلمة أخيرة؟

ميراي قرياقوس (1)
1-   ميراي قرياقوس اسطيفو عطاالله، من مواليد 1988 في بخديدا/ قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس الإعدادي/ الفرع العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2005 – 2006)، تم قبولي في كلية الهندسة- قسم الميكانيك/ جامعة الموصل. تخرجتُ من الكلية للعام الدراسي (2009-2010)، وحالياً عاطلة عن العمل.
2-   حصلتُ على درجة (100%), هذه الدورة هي الأولى.
3-   الأسباب والدوافع التي جعلتني أن ادخل دورة لتعلم اللغة السريانية هي مزيداً من التعلم لكون اللغة السريانية هي لغتنا الأصيلة.
4-   أسلوبه وتعامله معنا كان جيداً ومشوقاً للتعلم. وخلال الدورة كان يقوم بعمل دروساً ترفيهية مثلاً لعبة الدمبلة وهذا ما كان يجعلنا نتشوق للدورة أكثر.
5-   تعلم اللغة السريانية بالنسبة لي كان سهلاً لأنني دخلتُ الدورة لرغبتي الشديدة في تعلم هذه اللغة العريقة.
6-   نعم تعلمتُ القراءة والكتابة واستطيع الآن مساعدة من يريد أن يتعلم هذه اللغة من الأهل والأقارب وآخرين.
7-   نصيحتي هي أن يدخلوا الدورات التي تجرى لهذا الغرض بأقرب فرصة ممكنة لكي يتعلموا ويستطيعوا بعد ذلك تعليم الآخرين.
8-   أشكر كل من ساهم في إنجاح هذه الدورة لِمَ لها من أهمية كبيرة وأخص بالذكر الأبوين سالم عطالله ودريد بربر مرشدا الدورة اللذان قاما بزيارتنا أثناء الدورة، كذلك أشكر الشماس عصام ميخا ياكو معلم ومدير الدورة والسيد أديب كرومي تتر منسق الدورة لجهودهما المبذولة أثناء فترة الدورة. كما أشكر أعضاء اللجنة الامتحانية الذين أشرفوا على الامتحان. وأيضاً أشكر إدارة دار مار بولس للخدمات الكنسية لاحتضانه هذه الدورة وتوفير خدمات أخرى لإنجاح الدورة.
9-   زميلاتي فرحن كثيراً بالدرجة التي حصلتُ عليها وأنا بدوري شكرتهن على ذلك وتمنيت لهن مزيداً من التقدم والنجاح والمستقبل الزاهر.
10-   أمنيتي أن أحصل على فرصة عمل أو التعيين بمجال تخصصي أو أي مجال آخر. وطموحي أن أعلم الآخرين بكل ما اكتسبته من هذه الدورة.
11-   هدفي من دخولي الدورة هو تعلم اللغة السريانية والتعمق فيها لكي أتقنها بشكل جيد لكي أستطيع قراءة الكتب السريانية منها كتاب خدمة القداس وكتب المناسبات الدينية.
12-   دخولي للدورة كان دافعاً مني وبرغبتي وبتشجيع من والدي ووالدتي.
13-   هواياتي مطالعة الكتب وقراءة القصص وسماع التراتيل والأناشيد الدينية. ومن نشاطاتي ممارسة مهنة الخياطة والتطريز.
14-   وأخيراً أشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها بي وبزميلاتي المتفوقات في هذه الدورة وأتمنى لكم ولجميع العاملين في هذا المجال التوفيق والنجاح الدائم.

أريحا الويس (2)
1ـ أريحا الويس عبوش هداية، من مواليد قره قوش سنة 1990. خريجة كلية التربية/ قسم اللغة الانكليزية- جامعة تكريت.
2ـ حصلتُ على درجة (100%). تعد هذه الدورة الأولى التي أدخلها.
3ـ إن الدافع الرئيسي الذي حفزني على دخول هذه الدورة هو رغبتي الشديدة في تعلم اللغة السريانية (اللغة الأم) خاصة وأن بعض الدراسات والكتب الدينية مكتوبة باللغة السريانية.
4ـ معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو كان معلماً مثالياً إذ يتمتع بأسلوب بسيط وسلس وله القابلية الكبيرة على إيصال المادة لطلبته، فضلاً عن تعامله بشكل إنساني واخوي وعادل مع جميع الطلبة.
5ـ تعلم اللغة السريانية يعتمد على مدى مواظبة الطلبة وتحضيرهم اليومي للدروس التي ألقيت على الطلبة، وعملية التعلم في الحقيقة كانت تعتمد بالدرجة الأساسية على مدى حب الطالب أو الطالبة للمادة.
6ـ نعم تعلمتُ القراءة والكتابة وأستطيع في الوقت الحاضر تعليم اللغة السريانية قراءة وكتابة، ولكن مع ذلك فأنا بحاجة ماسة إلى محاضرات متقدمة في مجال اللغة السريانية .
7ـ أنصح الذين لا يعرفون قراءة وكتابة اللغة السريانية أن يشتركوا في أي دورة تخص اللغة السريانية وذلك لأهميتها وضرورتها كما قلتُ سابقاً.
8ـ أقدم شكري الجزيل لأستاذي الفاضل عصام ميخا ياكو وذلك لجهوده الكبيرة خلال فترة الدورة وتفانيه من أجل خروج بباقة جميلة من الطلبة المتعلمين لمادة اللغة السريانية، كذلك أشكر والدي وإخواني وأختي لتشجيعهم لي للمشاركة في مثل هذه الدورات.
9ـ أشكر زملائي وذلك لقيامهم بتقديم التهاني والتبريكات لي بمناسبة حصولي على المرتبة الأولى في الدورة، وأنا أكن لهم كل الحب والمودة لموقفهم الرائع والجميل تجاهي.
10ـ في الحقيقة  أتمنى أن توفر لي الفرصة المناسبة للتعيين على ملاك مديرية التربية لتعليم اللغة السريانية، لاسيما كوني حاصلة على شهادة بكالوريوس لغة انكليزية، بإمكاني تدريسها أيضاً إلى جانب اللغة السريانية.
11ـ هدفي هو تعلم اللغة السريانية لغة آبائنا وأجدادنا.
12- دخولي هذه الدورة كان دافعاً مني مع تشجيع أهلي على دخول مثل هذه الدورات.
13ـ هواياتي ونشاطاتي هي المطالعة لاسيما الكتب الانكليزية في مجال الرواية والقصة.
14ـ في نهاية الحديث لا يسعني إلاّ أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل الذين شجعوني وعلموني. وأتمنى من صميم قلبي أن يكون العراق بخير وأن يستقر ويعيش جميع العراقيين بأمن وسلام.

زينة طارق (3)
بسم الأب البادي .. والابن الفادي .. والروح القدس .. قوتي واعتمادي
1- زينة طارق عبد المسيح بهنام القس موسى. المواليد: 17 تموز 1980. التحصيل الدراسي: بكالوريوس علوم حاسبات/ جامعة الموصل (2002- 2003). العمل: موظفة (مبرمجة حاسوب) في مستشفى الحمدانية العام. حاصلة على شهادة ( training of trainer ) ( TOT) دورة إعداد المدربين معترف بها من قبل وزارة الصحة العراقية. مسؤولة وحدة البصمة الذكية ووحدة تقنية المعلومات في المستشفى. عضوة في أخوة مار عبد الأحد/ قره قوش.
2- حصلتُ على درجة ( 99.5% )، وهذه هي المرة الأولى التي أدخل فيها دورة لتعلم اللغة السريانية .
3-  من أهم الأسباب والدوافع في تعلمي اللغة السريانية هي:-
أ. عند وجودي في الكنيسة أو في دير ما أشاهد الكتابات السريانية منها المحفورة على الجدران أو المكتوبة على الإيقونات وحتى في الكتب الدينية، في وقتها لم يكون لديّ أية معرفة مسبقة باللغة السريانية. ب. التمكن من التواصل في القداس الإلهي حين تتلى الصلوات والقراءات باللغة السريانية.
4-  معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو كان أسلوبه جيد جداً ومبسط في إلقاء المحاضرات. أتمنى له الموفقية والنجاح في حياته.
5- تعلم اللغة السريانية بالنسبة لي كان سهلاً، لأنه وكما نعرف مهما كانت المواضيع التي تعطى في الدروس صعبة، فأنها تعتمد على أسلوب المحاضر في إلقاء المحاضرة وقدرته على إيصال المادة لجميع المشاركين في الدورة، وهذا ما تميز به استأذنا العزيز عصام ميخا ياكو حيث كان أسلوبه مبسطاً ومفهوماً.
6- نعم تعلمتُ وأستطيع الآن أن أقرأ وأكتب، وبإمكاني أن أعلم من ليس لهم معرفة سابقة باللغة السريانية.
7-  نصيحتي لكل من لا يعرف قراءة وكتابة اللغة السريانية الإسراع إذا سنحت له الظروف والقابلية على التعلم إلى دخول دورات لتعلم اللغة السريانية .
8-  بعد تخرجي وحصولي على درجة (99.5 % ) أتقدم بالشكر الجزيل للأستاذ العزيز عصام ميخا ياكو معلم ومدير الدورة وللسيد أديب كرومي تتر  منسق الدورة, ولإدارة دار مار بولس للخدمات الكنسية لتهيئة المكان المناسب لإقامة الدورة. كما أتقدم بالشكر الجزيل للأبوين الفاضلين (سالم عطاالله ودريد بربر ) لتقديمهما لنا بعض الإرشادات عن اللغة السريانية. كذلك أتقدم بالشكر  الجزيل لأهلي الذين كان لهم الفضل الكبير في تواصلي واستمراري في هذه الدورة، حيث شارك كل من والدي ووالدتي وأخي عماد.
9-  بالنسبة لرد فعل زميلاتي اللواتي كن معي في الدورة، هنئوني لحصولي على المرتبة الثانية.
10-  بعد تخرجي من الدورة وبجدارة، أمنيتي وطموحي التمكن من التكلم باللغة السريانية للمشاركة في الصلوات السريانية التي تتلى في الكنيسة، وأيضاً لكي أقوم بتعليم الآخرين.
11-  إمكانية القراءة وكتابة اللغة السريانية كان من أهم الأهداف.
12- دخولي هذه الدورة كان دافعاً مني لرغبتي في تعلم اللغة السريانية, وبالتعاون والتشجيع من أهلي.
13-  من هواياتي المفضلة العمل على الكومبيوتر (الطباعة وصيانة الحاسوب والانترنت وغيرها من المهام التي تنجز عن طريق الكومبيوتر). وأيضاً التصوير حيث أقوم بتصوير جميع نشاطات أخوة مار عبد الأحد ونشرها في الانترنت.
14-   كلمتي الأخيرة هي: أدعو كل من له القدرة والإمكانية على التعلم مهما بلغ من العمر أن يدخل دورات لتعلم اللغة السريانية (لغة الأم). وأطلب من الله أن يمنح الشماس عصام دوام الصحة والعافية للاستمرار في إقامة مثل هذه الدورات وأن تكون بلدتنا العزيزة بخديدا دائماً في سلام وأمان. والشكر للرب دوماً على نعمه الكثيرة علينا.

رواء مرزينا  (4)
1-   رواء مرزينا شابا زكو، من مواليد 17 آذار 1984 في قره قوش. متزوجة ولديّ (طفلان). خريجة كلية علوم الحاسبات والرياضيات/ قسم الرياضيات.
2-   في الامتحان النهائي حصلتُ على درجة (99%). هذه الدورة هي الأولى التي أدخلها.
3-   الأسباب والدوافع التي جعلتني أن أدخل دورة لتعلم اللغة السريانية هي لكي أتعلم هذه اللغة العريقة لغة آباؤنا واجدانا، وبعد أن أتعلمها بشكل جيد أقوم بتعليم أطفالي وكل من يحتاج إليّ لغرض تعليمهم اللغة السريانية.
4-   معلم الدورة  (الشماس عصام ميخا ياكو) كان أسلوبه وتعامله معنا جيد جداً في إلقاء المحاضرات. شكراً له وأتمنى له دوام الاستمرار في إقامة مثل هذه الدورات.
5-   تعلم اللغة السريانية، كان سهلاً بالنسبة لي لأنني منذ صغري أي من المرحلة الابتدائية ولحد تخرجي من الكلية كنتُ من الأوائل.
6-   نعم وبعد إكمالي الدورة وحصولي على درجة (99%)، تعلمتُ القراءة الكتابة وأستطيع الآن أن أعلم كل من هو حولي (أطفالي، إخواني وأخواتي).
7-   نصيحتي للذين لا يعرفون قراءة وكتابة اللغة السريانية أن يدخلوا دورات تعليمية لأنها اللغة الأم، لغة سيدنا يسوع المسيح له كل المجد.
8-   أقدم شكري الجزيل لزوجي (جوني)، كما أشكر كل من شجعني لأدخل هذه الدورة.
9-   بعض زميلاتي كن يقولن لي كيف لك الوقت الكافي للقراءة والدراسة وأنتِ متزوجة ولديك أطفال، والأجمل من هذا انك من المتميزات في الدورة (دورة مار افرام السابعة لتعلم اللغة السريانية)، كنتُ أقول لهن حتى لو توفر من وقتي القليل وإن كان ليلاً فأقوم بالدارسة لان هدفي هو التعلم.
10-   أمنيتي هي أن أتعين في مجال اختصاصي أو تدريس اللغة السريانية.
11-   هدفي من دخولي الدورة هو أن أتعلم اللغة السريانية أولاً وبدوري أقوم بتعليم أطفالي ثانياً.
12-   دخولي هذه الدورة  كانت دافعاً مني وبتشجيع من زوجي.
13-   هوايتي هي المطالعة وخصوصاً قراءة القصص.
14-   أشكر إدارة دار مار بولس للخدمات الكنيسة لاحتضانه هذه الدورة. كما أشكر معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو الذي بذل جهداً كبيراً من أجل أن نتعلم اللغة السريانية. وأيضاً أشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء.

نيفين خضر (5)
1-   نيفين خضر بهنام عناي، من مواليد 10 شباط 1986 في البصرة. خريجة الصف الرابع الإعدادي، متزوجة.
2-   حصلتُ على درجة (98 %). نعم هذه الدورة هي الأولى التي أدخلها.
3-   السبب هو أن أتعلم اللغة السريانية هذه اللغة العريقة، وبعد أن أتعلمها بشكل جيد أقوم بتعليم أطفالي اللغة السريانية وأيضاً أعلم كل من هو بحاجة إلى تعليم.
4-   معلم الدورة كان تعامله معنا جيد، إذ كان يضيف إلى المحاضرة طابعاً خاصاً من المتعة والترفيه مما كان الوقت يمضي دون أن نشعر به لأنه كان يجعلنا نشتاق إلى الموضوع بسبب أسلوبه الرائع وطريقة معاملته لنا.
5-   نعم، تعلم اللغة السريانية بالنسبة لي كان سهلاً والسبب هو طريقة إلقاء الشماس عصام ميخا ياكو المحاضرة حيث كان يستخدم طريقة سهلة ومبسطة وكان يكرر الدروس الصعبة مرات عديدة حتى نفهمها ونتعلمها.
6-   نعم تعلمتُ القراءة والكتابة وأستطيع الآن تعليم الآخرين.
7-   أنصح جميع الذين لا يعرفون القراءة والكتابة أن يدخلوا دورات لتعلم اللغة السريانية لأنهم سيستفادون منها وخاصة الذين لديهم أطفال، والأطفال هم بحاجة إلى من يعلمهم.
8-   أشكر معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو  ومنسق الدورة السيد أديب كرومي تتر، وأشكر الأبوين الفاضلين (سالم عطاالله ودريد بربر)، كما أشكر كل العاملين في دار مار بولس للخدمات الكنسية، وكذلك أشكر كل من سعى لإقامة هذه الدورة وكل من تعب لأجل إنجاحها.
9-   زميلاتي فرحن كثيراً بالدرجة التي حصلتُ عليها وأكدن لي بأني استحقها.
10-   أمنيتي هي أن أدخل دورة لتعلم اللغة السريانية للمتقدمين، لكي أدخل من خلالها إلى كل نوافذ اللغة السريانية.
11-   هدفي هو تعليم أطفالي اللغة السريانية وتنمية أفكاري أكثر من أجل تثقيف نفسي.
12-   دخولي للدورة كان دافعاً من حماتي.
13-   هوايتي هي المطالعة.
14-   أشكر كل الذين ساهموا في إقامة هذه الدورة بما فيهم الآباء الكهنة واللجان الكنسية وكذلك المعلمين. ومن خلال هذا اللقاء أهدي نجاحي وتفوقي لأهلي ولزوجي ولكل الذين يحبونني. وختاماً أشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها بي وبزميلاتي المتفوقات في هذه الدورة، وشكراً.

مريم نيسان (6)
1-   مريم نيسان بطرس كذيا، من مواليد 1989 في قره قوش. خريجة معهد التكنولوجيا/ قسم الإلكترونيك سنة (2009-2010).
2-   حصلتُ على درجة (98 %). هذه الدورة هي الأولى التي أدخلها.
3-   الأسباب والدوافع هي تعلم هذه اللغة والتعمق فيها لأنها لغة الأم.
4-   معلم الدورة كان أسلوبه وتعامله معنا جيد جداً، إذ يتحلى بصفات رائعة منها حبه لهذه اللغة، وتواضعه وأسلوبه الرائع في إلقاء المحاضرات.
5-   تعلم اللغة السريانية بالنسبة لي كان سهلاً لأنني دخلتُ هذه الدورة برغبتي.
6-   نعم تعلمتُ القراءة والكتابة وأستطيع الآن تعليم الآخرين.
7-    نصيحتي هي أن يدخلوا دورات لتعلم اللغة السريانية لأنهم سيستفادون منها وخاصة الذين لديهم أطفال، والأطفال هم بحاجة إلى من يعلمهم. فضلاً عن ذلك ممارسة الطقوس في الكنيسة.
8-   أقدم شكري وامتناني لمعلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو  ولمنسق الدورة السيد أديب كرومي تتر، كما أقدم شكري للأبوين الفاضلين (سالم عطاالله ودريد بربر)، وأيضاً أقدم شكري لأعضاء اللجنة الامتحانية الذين اشرفوا على الامتحان، وكل من عمل لإنجاح هذه الدورة.
9-   زميلاتي فرحن كثيراً بالدرجة التي حصلتُ عليها.
10-   أمنيتي هي التعيين في أي مجال، وطموحي التعلم أكثر وأكثر.
11-   هدفي من دخول الدورة هو تعلم قراءة وكتابة اللغة السريانية.
12-   دخولي للدورة كان دافعاً مني وبرغبتي.
13-   هوايتي مطالعة الكتب العامة وخصوصاً قراءة القصص. ومن نشاطاتي الطبخ حيث أنني أقوم بإعداد الطعام وعمل الحلويات.
14-   أشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها بي وبزميلاتي المتفوقات في هذه الدورة. وأتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح لكون جريدتكم السباقة في تغطية مثل هذه النشاطات.

زوزان افرام (7)
1-   زوزان افرام عيسى الكاتب، من مواليد 15 كانون الأول 1982 في قره قوش. خريجة كلية الآداب/ قسم اللغة الفرنسية- جامعة الموصل.
2-   حصلتُ على درجة (95 %). هذه الدورة هي الأولى التي أدخلها.
3-   الدافع الذي جعلني أن أدخل دورة لتعلم اللغة السريانية هو حبي لهذه اللغة لأنها لغتنا الأصيلة وهي لغة أصالة وتجدد.  
4-   معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو، له أسلوب رائع وجميل في إلقاء المحاضرات.
5-   تعلم اللغة السريانية بالنسبة لي كان سهلاً لأنني دخلتُ هذه الدورة برغبتي. وأود أن أنوه قراء جريدتكم الأعزاء من خلال هذا اللقاء بأن اللغة السريانية هي لغة سهلة جداً لمن له الرغبة الكاملة في التعلم بشرط أن يمارسها دائماً وبصورة مستمرة.
6-   نعم تعلمتُ القراءة والكتابة وأستطيع الآن تعليم الآخرين شرط أن أتواصل معها.
7-   أنصح كل واحد منا بأن يتعلم اللغة السريانية وأن يتعرف على مفرداتها وتفاصيلها، وأن لا ننساها أبداً لأنها لغتنا الأصيلة وهي اللغة التي تكلم بها السيد المسيح له كل المجد. فعليكم أن تدخلوا دورات تعليمية لأنكم ستستفادون منها كثيراً وخاصة الذين لديهم أطفال، والأطفال هم بحاجة إلى من يعلمهم هذه اللغة، من أجل إنشاء جيل متعلم ومثقف وله دراية كاملة باللغة السريانية.
8-   أتقدم بالشكر والاحترام لمعلم ومدير الدورة الشماس عصام ميخا ياكو ولمنسق الدورة السيد أديب كرومي تتر، لجهدهما المبذول وعلى تعاملهما الجيد مع جميع طلبة الدورة. كما أتقدم بالشكر الجزيل للأبوين الفاضلين (سالم عطاالله ودريد بربر)، كما أشكر كل من سعى لإقامة هذه الدورة وكل من تعب وعمل بكل تفانٍ وإخلاص من أجل إنجاحها.
9-   بعض منهن وجدوها صعبة والبعض الآخر قالوا بأنها سهلة شرط أن يتواصلن معها في كل وقت.
10-   أتمنى من الرب يسوع المسيح أن أتعين على ملاك التربية لأدرس مادة اللغة السريانية.  
11-   هدفي من دخول دورة مار افرام السابعة هو تعلم اللغة السريانية والتعرف عليها أكثر.
12-   دخولي للدورة كان دافعاً مني لكي أتعلم وأتعرف على تفاصيل اللغة وأن أتقنها بصورة جيدة.
13-   هوايتي المفضلة هي سماع الموسيقى.
14-   في الختام أقدم جزيل الشكر والتقدير للشماس عصام ميخا ياكو معلم ومدير الدورة لجهده المبذول خلال فترة الدورة، أتمنى له دوام الموفقية والنجاح. كما أشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء.
57  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / وفد من منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق يزور الجمعية العراقية – الأمريكية لحقوق الإنسان في: 22:12 15/05/2013
وفد من منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق يزور الجمعية العراقية – الأمريكية لحقوق الإنسان

زار وفد من منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق الجمعية العراقية- الأمريكية لحقوق الإنسان، في إطار جولتهم للتعريف بالمنظمة وأهدافها ومساحة عملها, قام وفد من منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق بزيارة مقر الجمعية العراقية- الأمريكية لحقوق الإنسان في محافظة اربيل/ عينكاوة، وكان في استقبال الوفد الأستاذ حميد مراد رئيس الجمعية, وقد تباحث الجانبان سبل تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في المجتمعات وخاصة في المجتمعات حديثة نشأة هذه المؤسسات فيها, وقد قدم رئيس الوفد رئيس منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق السيد باسم القصاب شرحاً وافياً عن أهداف المنظمة وطبيعة عملها وأسلوب التعامل مع شرائح المجتمع العراقي المختلفة الانتماءات الطائفية والعرقية والدينية والمذهبية حيث أن المنظمة وبحسب حديث السيد القصاب (نتعامل مع الكل من أجل الكل) وفق معايير ثابتة تقيس من خلالها مستوى فقر العوائل المتعففة, وقد اثني بدوره الأستاذ حميد مراد بجهود أعضاء المنظمة وإنسانية أهدافها ونواياها في تقديم ما يخفف من وطأة آفة الفقر التي تنخر في الكثير من العوائل العراقية.
في ختام اللقاء قدم الأستاذ حميد مراد رئيس الجمعية  العراقية – الأمريكية لحقوق الإنسان هدايا تقدم من خلال منظمة العطاء لأطفال العوائل المتعففة. وقد شكر رئيس وأعضاء منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق الأستاذ حميد مراد على حسن استقباله وإبداءه الرغبة في استمرار التواصل بين منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق الجمعية العراقية – الأمريكية  لحقوق الإنسان.
ضم الوفد كل من السيد باسم القصاب رئيس المنظمة والسيد يوحنا قاشا المسؤول المالي للمنظمة والسيد صباح القصاب سكرتير المنظمة والسيدة زينة حكمت عبد الأحد مسؤولة شؤون المرأة والآنسة نوال عبد الأحد متطوعة.
58  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق/ بخديدا توزع الوجبة الأولى من المواد الغذائية لـ (75) عائلة متع في: 21:25 09/05/2013
منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق/ بخديدا توزع الوجبة الأولى من المواد الغذائية لـ (75) عائلة متعففة

متابعة: فراس حيصا
تصوير: بارق باسم

قامت منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق بتوزيع المواد الغذائية لـ (75) عائلة متعففة وذلك يوم الاثنين 29 نيسان 2013. حيث تكون حصة كل عائلة من (16) مادة غذائية. السيد باسم ايشوع القصاب مدير ومؤسس المنظمة تحدث لجريدتنا جريدة (صوت بخديدا) وقدم شرحاً وافياً عن أهداف المنظمة وسبل تفعيلها وكيفية الارتقاء بعملها إلى المستوى الذي يجعل منها ملاذا آمناً لكل من هو بحاجة إلى مساعدة. وإيصال أعمالها إلى كافة فئات الشعب العراقي من الفئات الفقيرة والمعدمة بعيداً عن كل التسميات والمسميات الطائفية والعنصرية والدينية والعرقية. وأولويات وخطة عملها بدءاً بجولة لقاءات مع المؤسسات والشخصيات للتعريف عن المنظمة وجمع التبرعات والمساعدات المادية والعينية.

أهداف منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق هي:
1-   مكافحة الفقر بكافة أشكاله (الفقر الاقتصادي والاجتماعي والعلمي والثقافي) من خلال التعامل والتفاعل مع المجتمع بشكل ملموس وجدي.
2-   إيصال صوت الطبقات المسحوقة والبسيطة والمعدمة إلى جهات مختلفة للتخفيف من آفة الفقر إلى الجهات ذات العلاقة، وبذل أقصى الجهود لتذليل تلك المعرقلات.
3-   إشراك هذه الفئات المسحوقة بالنشاطات والأعمال المختلفة للمجتمع العراقي لإخراجها من قمة التهميش والظلم والإقصاء.

أما بالنسبة لأعضاء منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق فهم:
1-   باسم ايشوع كرومي القصاب/ المدير والمؤسس
2-   يوحنا منصور نوح قاشا/ المسؤول المال
3-   صباح ايشوع كرومي القصاب/ السكرتير
4-   زينة حكمت عبد الأحد/ شؤون المرأة
5-   منال عبد الأحد مسعود/ شؤون ثقافية

ومن الجدير بالذكر أن منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق تأسست بتاريخ 14 كانون الثاني 2013، وبدأت بالعمل يوم 27 كانون الثاني 2013، وهدفها مساعدة الطبقات الفقيرة والمعدمة في العراق وتعتمد في عملها على مساعدة المؤسسات والشخصيات ومقرها في قرة قوش. كما وتعلن (منظمة العطاء لمكافحة الفقر في العراق)، عن فتح باب التبرع ومد يد المساعدة للعوائل الفقيرة والمتعففة وذلك تماشياً مع نهجها الذي اختطته لدعم عملها ومشاريعها. فعلى القادرين على المساهمة ومد يد العطاء بكل ما تمن بها أياديهم الاتصال بمقر المنظمة أو بمديرها أو أحد أعضائها وعلى رقم الموبايل (07706175662) ورقم حساب المنظمة (80075) مصرف الرافدين/ فرع الحمدانية رقم المصرف (236)، والله يعيننا على العمل من أجل رسم البسمة على وجه كل عراقي يحتاج إلى من يشد من أزره بعد أن أنهكته الحروب والمجاعات .
59  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الشاب المبدع ديفيد حازم شيتو في: 09:28 07/05/2013
لقاء مع الشاب المبدع ديفيد حازم شيتو

أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com


نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (108) آذار 2013


لم تقتصر كتاباته على الشعر الفصيح فحسب بل امتدت لتشمل الشعر الشعبي أو ما يطلق عليه العامي لتغوص في أعماقه مكتشفةً الدر والياقوت والمرجان ومظهره للعيان نتائج ايجابية تم الحصول عليها أثناء التنقيب في جوانب الشعر الشعبي الأصيل الذي يعتبر التراث الحقيقي لأمة برزت معالمها وسطر تاريخها الرواة والمؤلفين بعبارات من ذهب على جبين الزمن وكما هو معروف أن الشعر هو أرقى الفنون وأعلاها وأجل الآداب واسماها فهو حديث النفس ولغة العواطف ونبض القلوب وصدى المشاعر. الشاب المبدع ديفيد حازم ججو شيتو، موهبة فنية واعدة سلك طريقه نحو الإبداع والتألق والشهرة لإبراز موهبته من خلال كتابته للقصائد فهو من مواليد 18 تموز 1991 في بخديدا، وهو الأخ الأكبر والوحيد لثلاث شقيقات. متزوج، طالب في كلية التربية/ قسم الجغرافية- المرحلة الرابعة. التقيناه في داره وأجرينا معه هذا اللقاء.

* متى بدأت كتابة الشعر. وما هي أول قصيدة كتبتها. وأين نُشرت؟
بدأت منذ أن كان عمري (12 سنة). أول قصيدة كتبتها كانت باللغة الفصحى وحملت عنوان (جوهرتي). نشرت في مجلة النواطير.

* أي نوع من الشعر تكتب؟
أنا أكتب الشعر الشعبي والفصحى، لكن أميل أكثر إلى كتابة الشعر الشعبي، كما أكتب قصائد بالسورث ومنها (يا براتا انه كراخمنخ)، (أهت روخي).

* ما هي مشاركاتك في مجال الشعر؟
في المرحلة الإعدادية شاركتُ في الحفلات والسفرات التي نظمها منسقي الندوات الطلابية التي كانت تقام في دار مار بولس من خلال إلقاء قصائدي. كما شاركتُ في الحفلات والسفرات والأمسيات التي نظمها منسقي ندوات الجامعيين، حيث كنت أنال استحسان وإعجاب الحاضرين والتشجيع من قبل أصدقائي. شاركتُ في الأمسية التي أقيمت في دار مار بولس بتاريخ 3 كانون الأول 2010، حيث حصلتُ على المركز الأول بعد أن ألقيت قصيدة (رثاء) عن شهداء كنيسة سيدة النجاة. كما شاركت في العديد من الحفلات الخاصة التي أقيمت بمناسبة أعياد الميلاد والقيامة وعيد الحب.

* هل لك مشاركات على مستوى المهرجانات؟
- شاركتُ في مهرجان الجامعة السنوي لثلاث سنوات متتالية (2009- 2010- 2011) والمقام في دار مار بولس للخدمات الكنسية ببخديدا بحضور عدد كبير من الطلبة الجامعيين فضلاً عن الآباء الكهنة وبعض الشخصيات. والمهرجان كان يستمر لمدة ثلاث أيام، حيث كنتُ أشارك ضمن فقرة خاصة تسمى (فقرة الموهوبين).
- شاركتُ في مهرجان جامعة الحمدانية الذي أقيم بتاريخ 2 حزيران 2012.
- شاركتُ في مهرجان الشبيبة لطلبة المرحلتين (المتوسطة والإعدادية) وبحضور أهالي الطلبة والذي أقيم بمناسبة عيد الأم.
- شاركتُ في احتفالية تكريم الطلبة المعفيين دراسياً لسنة (2011- 2012) والمقام في دار مار بولس بقصائد غزلية.
- شاركتُ في حفل تخرج طلبة الكليات والمعاهد الأول للعام الدراسي (2011- 2012) والمقامة في تللسقف.
- شاركتُ بقصيدة وطنية في احتفالية وضع حجر الأساس لجامعة الحمدانية بتاريخ 13 نيسان 2011.
- شاركتُ في مسرحية من تأليف وإخراج الفنان جورج هاويل بقصيدة رثاء خاصة بالشهيدين ساندي ورديف.
- شاركتُ بعدة قصائد في حفل تخرج طلبة الكليات والمعاهد الثاني للعام الدراسي (2012- 2013) والتي أقيمت في قاعة الزيتونة/ بعشيقة.

* يقال بأنك واحد من أفضل الشعراء الشباب في بخديدا منذ العام 2008 ولحد الآن على مستوى الشعر الشعبي فما هو تعليقك؟
هناك مقولة جميلة تقول: (اعمل بصمت ودع غيرك يتكلم). فأنا أكتب الشعر على قدر موهبتي والحمد لله، والمتلقي هو الذي يحكم إذا كنت شاعراً جيداً أو لا، لكن ما يسعدني بحق هو تفاعل وحماس الجمهور عند سماعهم لكلمات قصائدي حيث الابتسامة تبهر وجوههم وهذه المشاعر هي التي تشجعني لمواصلة الكتابة.

* ما هي المواضيع التي تتناولها في شعرك؟
أنا اكتب في كل الموضوعات، لكن أميل أكثر إلى قصائد الغزل.

* لك طريقة جميلة في إلقاء القصائد، حدثنا عن أهمية الإلقاء؟
طريقة إلقاء الشعر مهمة جداً، ولكي يصل الشعر إلى المستمع أو المتلقي ويتأثر به، يجب أن يكون الشاعر صادقاً وكلامه نابع من صميم قلبه، وأن يُلقى الشعر بإحساس مع التنوع في نبرات الصوت وعدم البقاء على وتيرة صوتية واحدة. وتختلف طريقة الإلقاء باختلاف موضوع القصيدة، فقصائد الغزل لها طريقة خاصة في الإلقاء وقصائد الحزن لها طريقة أخرى وهكذا.

* هل كنت من ضمن الطلبة الجامعيين المتوجهين إلى جامعة الموصل يوم الحادث الإجرامي الذي تعرض له طلبة بخديدا يوم 2 أيار 2010. وهل كتبت قصائد عن الحادث؟
نعم كنتُ من ضمن الطلبة وقد نجونا بأعجوبة. وقد كتبتُ عدة قصائد باللغة الفصحى والعامية، ومن أهمها قصيدة بعنوان (احنا المسيحيين ولد هاي الكاع)، وقصيدة (ساندي أنتي ملاك) والتي ألقيتها في أربعينية الشهيدين (ساندي وديف)، ونشرت في جريدة (صوت بخديدا)، وموقع بخديدا. هذا نصها:-
ساندي انتي ملاك
وردة انتي وغدر قطفوجْ
وقميصج الأبيض بالدم اتلونْ
بجت العيون حتى الورد نزلَتْ
دموعه من دكات كلبج وكفن
يا طيبة يا أصفى من الماي
ليش البريئة تموت يا زمن
لا مدح ولا مجاملة انتِ ملاك
وأكلها بأعلى صوت وأصيحن
دمج طاهر وروحج نقية
كُبل تروحين مكانج بجنة عدن
شما أكول وشما أحجي عنج
ما أظن كلماتي يكفن
يا شمس بخديدا تشعين حنان
وأحلى صفات بيج أنطبعن
يا وردة جوري يا سما صافية
يا حمامة مليانة إحساس وشجنٍ
الصغير والجبير اليعرفج والما يعرفج
كلهم بجوا حتى الدموع بجن
ساندي انتي ملاك وبصورة بنيّة
وعلى فراكجْ حتى النجوم طفن
عمت عين الزمان ما بيه عدل
المجرم يفتر والبريء بالقبر أنسجن
بين سيطرتين صرّنا مثل عصافير
وكعنا بالفخ والمصايب علينا التمن
انفجرت العبوات بينا ويلي
مات رديف وهواية طُلاب تشوهن
هذا ايده.. ذاك رجله.. ذاك عينه
ليش يا ظلاّم يا زارعين الفتن
وين الشرطة.. عمي وين الجيش
حامينا حرامينا مَحد يتأمن
طُلاب ما شايلين سلاح شايلين
ورقة وقلم حتى نبني الوطن
شنو ذنبنا يا عالم رحنا نتعلم
رجعنا خرائط بالوجه انرسمن
واكو طُلاب من كُثُر جروحها طاحت
واكو طُلاب من خوفها بجت وصاحت
واكو طُلاب أبطال الجرحى شالت
بأختصار عشنا لحظات خوف وحزن
هذي تنزف .... ذاك يركض
هذا يصلي...... ذيج تبجي وتون
ولو ما أمنا العذراء جانت مصيبتنا اكبر
سترتْ علينا وبعبايتها الزركا حضنتنا حضن
واذا العراق بستان ولك إحّنا
أقدم شجرة انزرعت بأرض الوطن
إحّنا المسيحيين ولد العراق
ولان طيبين يومية نوكع ابمحن
ما عدنا غير الله... هو بس الليحمينا
والحب يصبرنا على قساوة الزمن.

* من شجعك على نشر قصائدك. وأين تنشرها. وهل لك قصائد مسجلة؟
عائلتي شجعتني كثيراً، وكذلك أستاذي العزيز نمرود قاشا. أنشر قصائدي في جريدة (صوت بخديدا)، ومجلة (النواطير). لديّ (6) قصائد مسجلة بصوتي وقد أذيعت عبر إذاعة صوت السلام في برنامج (نفحات عراقية)، ولديّ قصيدة واحدة سجلتها في إذاعة أشور. أتمنى الصحة والسلامة لكل من تعاون معي وأرشدني إلى الطريق الصحيح.
 
* ما الحكم التي تؤمن بهم في حياتك؟
لديّ حكمتان الأولى (عش حياتك كما تراها أنتَ لا كما يراها الناس)، والثانية (إن كنت ذا هدف فكن ذا عزيمة).

* أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي زواجي من الفتاة التي أحببتها. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أكمل الدراسات العليا بعد تخرجي من الجامعة.
* في ختام هذا اللقاء ما هي كلمتك الأخيرة؟
أشكرك واشكر هيئة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء. ومن خلال هذا اللقاء أناشد كل القائمين على إصدار الصحف والمجلات الصادرة في بلدتنا العزيزة (بخديدا) أن يكونوا يداً واحدة وقلباً واحداً من أجل ممارسة السلطة الرابعة بكل حب واحترام فضلاً الإخلاص والتفاني في العمل لكي يبارككم الرب خدمة لأبناء شعبنا. تمنياتي لكم بالموفقية والنجاح الدائم.
60  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الشهيدة ساندي.... محطات مضيئة من حياتها بعيون أهلها ومدرساتها وصديقاتها في: 09:12 07/05/2013
 
لمناسبة الذكرى الثالثة لحادث الطلبة نعيد نشر هذا التحقيق
[/color]
الشهيدة ساندي.... محطات مضيئة من حياتها بعيون أهلها ومدرساتها وصديقاتها  

لقاء مع ذوي الشهيدة ساندي شبيب زهرة

تحقيق أجراه: فراس حيصا
إشراف: د. بهنام عطاالله رئيس التحرير

نشر التحقيق في جريدة (صوت بخديدا) العدد 76 تموز 2010
[/b]
 

ومضات سريعة من حياة الشهيدة ساندي
- ساندي كانت تخرج من البيت في الساعة 6.40 ولكن في ذلك اليوم خرجت وهي مسرعةً في الساعة 6.15 صباحاً.
- ساندي لم تكن مخطوبة إلى يوم إصابتها.
- كانت يوم إصابتها مسرورة جداً عندما خرجت من البيت وكانت قد هندمت ملابسها ورتبتها وكان وجهها وجه طفلة بريئة.
- ساندي كانت تقول لوالدتها أتمنى ان أموت في يوم الثلاثاء وفعلاً كان عرس ساندي يوم الثلاثاء عندما شيع جثمانها الطاهر الى مقبرة القيامة بحضور الآلاف من أهالي البلدة.
- ساندي كانت مؤدبة ومجتهدة خلال دراستها وفي العمل إذ إنها كانت تقوم بواجبات البيت دون كلل أو ملل.
- قبل يوم من الحادث هيأت ساندي نفسها للعذراء.
- تصرفات ساندي في ذلك اليوم كانت تختلف عن بقية الأيام وكانت في أوج أناقتها حيث كان وجهها يشع منه النور.
 
 
* سيرة ذاتية:
ساندي شبيب هادي زهرة، من مواليد 14 حزيران 1990 قره قوش. هوايتها الخياطة والصالون ومطالعة الكتب العامة. بالإضافة الى قيامها بأعمال البيت من تنظيف وترتيب وطبخ.
في عمر خمس سنوات دخلت روضة قرة قوش الثانية، وفي المرحلة الابتدائية دخلت مدرسة الطاهرة للبنات لمدة 3 سنوات ثم مدرسة الميلاد للبنات (أور حالياً) لمدة 2 سنة، وبعدها في مدرسة يوم اللقاء المختلط (أشور بانيبال حالياً)، وفي المرحلة المتوسطة درست في متوسطة الحمدانية ثم إعدادية مريم العذراء للبنات وتخرجت منها للعام الدراسي 2008- 2009 وحصلت على معدل 84.5. في عام 2009- 2010 درست في جامعة الموصل/ كلية العلوم- قسم علوم الحياة.
معدلها كان يؤهلها ان تدخل كلية الهندسة ولكن رغبتها كانت أن تدخل كلية العلوم وفي المرحلة الأولى أن تحصل على درجة جيدة وان تكون من العشرة الأوائل لكي تكمل دراستها في المجموعة الطبية (طب أو صيدلة). ولتسليط الضوء على حياتها أكثر أجرينا اللقاء الأتي مع ذويها:
 
* كيف تلقيتم نبأ إصابة ابنتكم ساندي؟
قالت والدتها: بأن ابنتها الصغيرة (مريانا) كانت ذاهبة إلى الكنيسة لسماع القداس، وفي الطريق وأثناء عودتها إلى البيت سمعت بأن حافلات نقل الطلبة قد استهدفت بالعبوات الناسفة وسيارة مفخخة. وصلت مريانا إلى البيت وأبلغتني بما سمعت. فاتصلتُ بـ (ساندي) ولكن خط هاتفها كان مشغولاً. وقفت أمام البيت لأجد من يقلني بسيارته إلى المستشفى، فقام أحد الجيران بإيصالنا أنا وابنتي (ساندرا). وبقيّ الموبايل العائد لها مشغولاً. أردتُ الدخول إلى المستشفى ولكن الشرطة منعوني من الدخول، ثم قلت لهم بأن ابنتي مصابة لتسهيل أمري. فدخلت المستشفى وقمت بالبحث على ابنتي بين الجرحى وبعد البحث شاهدتها جاثمة على الكرسي، لم اعرفها، لان ملابسها ووجهها كانا ملطخين بالدم. عرفتها من القلادة التي ارتدتها قبل خروجها من البيت، وقفت إلى جانبها وأجهشتُ بالبكاء.
 
* ماذا فعلت ساندي قبل يومٍ الحادث، وماذا قالت لأختها سلفانا؟
أضافت والدتها : قامت ساندي بغسل ملابسها الشتوية وأيضاً قامت بتهيئة نفسها وقالت لأخواتها دعوني أنام لكي ارتاح جيداً لان غداً لديّ موعد مع صديقاتي في الكلية، وقالت لأختها (سلفانا): غداً لدي امتحان في مادتين ماذا تقولين هل احضر لامتحان مادة واحدة وأقوم بتأجيل الامتحان الأخر. فأجابتها قائلةً: اقرأي لامتحان مادة واحدة واجلي المادة الأخرى.
 
* من هن صديقات ابنتكم ساندي؟
خالتها نبراس سالم شوني- حنان أبلحد بقطر- زينة سعد حبش- رندة وعد عولو- رَوَى نمرود نيسان عيسو.
أما في الجامعة: الطالبة آن أنور (بخديدا)- والطالبتان هيلين وفرح (برطلة)
 
* ترتيبها بين إخوانها وأخواتها؟
ترتيبها الأولى: ساندي- سلفانا- ساندرا- ديانا- أشور- مريانا- لينا.
 
* ماذا كان طموح ابنتكم ساندي؟
كانت تقول (هدفي أن أكمل الدراسة ثم احصل على التعيين وبعدها سأفكر في الزواج، وكانت تقول أيضاً إذا تقدم لخطبتي شخص عامل وفقير سأوافق عليه لأني سأتعاون معه في تمشية امور البيت).
 
* في أي مستشفى تم استقبال ساندي؟
تم استقبال ساندي وبقية الجرحى في مستشفى الجمهوري بعدها تم نقلها الى طوارئ الجمهوري ثم طوارئ رزكاري وهناك فارقت الحياة بعد تسعة أيام من إصابتها.
 
* أين كانت إصابة ابنتكم ساندي؟
إصابتها لم تكن في منطقة الحنك والفك كما قيل وإنما شظية اخترقت المنطقة الرخوة من الجهة اليمنى للرأس (أي ما بين الأذن والعين) ثم استقرت في الدماغ وكانت السبب في وفاتها، حيث كانت منذ إصابتها لحين وفاتها في حالة غيبوبة.
 
* ماذا كانت تسمع ساندي دائما والى أي كنيسة كانت تتردد؟
كانت تسمع دائماً التراتيل الدينية. وفي يوم الأحد وقبل عودتها من الجامعة إلى البيت كانت تتصل بأخواتها الصغيرتان (لينا ومريانا) أن يحضرا نفسيهما لكي يذهبن الى الكنيسة لسماع القداس. في البداية كانوا يذهبن إلى كنيسة الطاهرة ثم استقر الحال في كنيسة مار بهنام وسارة.
 
* ماذا شاهدت ابنتكم الصغيرة (لينا) في نفس يوم وفاة ساندي؟
تقول والدة الشهيدة: بأن ابنتها الصغيرة (لينا) البالغة ست سنوات وفي الساعة الواحدة من ظهر يوم الاثنين الموافق 10 أيار 2010 وعند صعودها إلى سطح الطابق العلوي للبيت شاهدت ساندي وهي تنظر إليها وتبتسم، وهي في ثياب الجامعة (نفس الملابس التي ارتدتها يوم الحادث 2 أيار 2010) حيث مرت من أمام البيت أي بمستوى سطح الطابق العلوي ومن بداية السطح إلى نهايته فقط ثم اختفت. نزلت لينا إلى الأسفل مسرعةً وقالت لي عن كل ما شاهدته، استغربتُ وقلتُ لها: لماذا صعدتِ إلى سطح البيت؟  فقالت: لا اعلم لماذا ولكن الروح القدس هو الذي قادني أن أكون هناك كي أشاهد أختي العزيزة ساندي. وكان ذلك في نفس يوم وفاة ساندي، حيث توفيت ساندي في الساعة التاسعة من مساء يوم الاثنين
 الموافق 10 أيار 2010.

 
* فكرة من كانت إقامة الصلاة في كنيسة مار بهنام وسارة؟
تقول والدة الشهيدة: بتاريخ 7 أيار 2010 وبعد خروجنا من صلاة الشهر المريمي قررنا أن نقيم صلاة من اجل ابنتنا الجريحة ساندي والتي كانت بحالة حرجة. فطلبت من الأب لويس قصاب راعي الكنيسة فوافق على إقامة الصلاة في كنيسة الشهيدين بهنام وسارة. ابتدأت الصلاة في الساعة التاسعة مساءً واستمرت إلى الساعة العاشرة والنصف. حيث غصت الكنيسة بالمؤمنين من أهالي البلدة. بعد انتهاء الصلاة بقيّ في الكنيسة أنا وبناتي والأهل والأقرباء بالإضافة إلى صديقات ساندي وسلفانا، واستمرت الصلاة لحد صباح اليوم التالي.
 
* كلمة شكر لمن تقدمها؟
اشكر جميع أهالي قره قوش وأبناء شعبنا لدعمهم المعنوي لنا وإبدائهم الاستعداد الكافي للدعم المادي والمعنوي وكذلك التبرع بالدم مما أدى إلى تخفيف من حدة المأساة التي أصابتنا. كما اشكر أهالي مدينة عنكاوا والإخوة في اربيل وسيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى والأب لويس قصاب وجميع الآباء الكهنة الأفاضل ومجلس أعيان قره قوش ولجنة حراسات بخديدا والمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري وأحزابنا القومية العاملة في قره قوش وخارجها. كما اشكر السيد أنور مخوكا لتواصله الدائم معنا. وأيضاً اشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإصدارها عدد خاص بالحادث.
 
ساندي بعيون مدرساتها وزميلاتها..... أحاديث ذو شجون
 
الست أمل عزو مديرة إعدادية مريم العذراء للبنات
 
استشهاد ساندي أمر يصعب تصديقه أو تخيله، بريئة مثل الورود، تحمل حقيبتها وتتوجه إلى جامعة الموصل لتتلقى العلم ولكن اختارها القدر، وحضنتها العذراء مريم بين ضراعيها، إنها ملاك ومثال الأخلاق والتربية المسيحية الصالحة، كباقي صديقاتها، خدومة، مطيعة، ملتزمة، لم يظهر أنها قد حوسبت لأي ذنب من قبل أي من مدرساتها، كانت وردة في حديقة إعدادية مريم العذراء كباقي الوردات، تشهد لها إدارتها ومدرساتها وزميلاتها، كانت هادئة جداً، مجتهدة في دروسها ولم تثقل على مدرستها يوماً ما بشيء، كان يشعُ من وجهها شعاع البراءة والتربية الصالحة. رحمها الله واسكنها فسيح جناته وليلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.
 
الست بشرى موسى بحو/ مدرسة مادة الأحياء في إعدادية مريم العذراء للبنات

ساندي زهرة بين الزهور.. طُلبَ مني أن اكتب عن الشهيدة الغالية (ساندي) بعض السطور ماذا اكتب...؟ وماذا أقول عن طالبة مُحبة للعلم والنور، الهادئة، الصامتة المتميزة بالخلق الرفيع، مُحبة للحياة والأهل والأصدقاء والجيران والأطفال، مطيعة لوالديها ومدرساتها، مُحبة لأخواتها، عاشقة للدراسة منذ الصغر. في ذلك اليوم استيقظت مبكراً وزينت بأحلى حُلي لتشارك زميلاتها الطالبات في الكلية بفرحة التخرج، ولكن الشر كان لها بالمرصاد فاختنقت الفرحة وماتت الآمال في الصدور. كانت ساندي من بين اللواتي اصيبن في حادث الانفجار، وإصابتها كانت كبيرة، فلذلك ودعت الأهل والعشيرة، بعد صمت دام أيام قليلة، حتى في موتها كانت صامتة، حملت جرحها وذهبت إلى الرب... نعم.... الرب المنصور على الشر والأشرار على مدى الأيام والشهور. بكت عليك كل العيون يا ساندي، الصغار والكبار، الرجال والنساء، يا زهرة بين الزهور، يا عطراً مميزاً بين العطور. إن عطر الشهادة سيبقى يفوح على مر العصور، حملتك الملائكة وأسكنتك منزل الشهداء والصالحين، هناك حيث الراحة الأبدية مع الأنبياء والقديسين... أمين.
 
الست شمسة رفو/ مدرسة مادة الكيمياء في إعدادية مريم العذراء للبنات

كانت ساندي طالبة هادئة جداً ملتزمة بأداء واجبها على أكمل وجه . كانت تطلب العلم دائماً وخاصة في مادة علم الكيمياء. والذي يذكرني بها هو خطها الجميل وورقتها الامتحانية التي كانت مرتبة ونظيفة، والأكثر من هذا هو طريقة كتابة اسمها على ورقة الامتحان حيث كانت تكتب (ساندي شبيب) بخط جميل جداً حيث أنني ما زلت لحد الآن عندما أتذكرها أتذكر اسمها على ورقة الامتحان أكثر من صورة وجهها. وكان شعرها الجميل والطويل منشور على ظهرها. والشيء الأخر الذي يذكرني بها بعد تخرجها هو أن أختها (ساندرا) والتي كانت في الصف الخامس كنت دائماًً أناديها باسم ساندي. الراحة الأبدية أعطها يا رب ونورك الدائم فليشرق عليها.
 
الست بدرية نيسان عيسو/ مدرسة مادة الفيزياء في إعدادية مريم العذراء للبنات

ساندي شهيدة العلم، كانت الطالبة المثالية في الإعدادية، جوهرة من أنفس الجواهر، لؤلؤة من أعماق البحار، آية في الجمال والخلق الرفيع والتربية الصالحة. ماذا أقول، كانت كاملة الأوصاف، يعجز اللسان عن وصفها والقلم من الكتابة عنها.
 
شهرزاد سالم: خالة الشهيدة ساندي
كانت ساندي تشعر بالآخرين بحيث إنها عندما كانت تسمع أخباراً محزنة كانت تتأثر جداً وتصلي من اجلهم. كانت تنصح الكبير والصغير وتشعر بالمسؤولية تجاه بيتها وأهلها وتجاه صديقاتها وزميلاتها. كانت بمثابة أماً لأخيها وأخواتها عند ذهاب والدتها الى عملها. كانت حنونة جداً على أخيها وأخواتها الصغيرات. تقوم بأعمال البيت من خياطة وترتيب وتنظيف كما كانت تقوم في عمل الكوافير لأخواتها وقريباتها وصديقاتها ولم تبخل بشيء لأحد. ساندي كانت متعلقة جداً بأختها الصغيرة (لينا) لأنها كانت تهتم بها جداً. وكانت تنادي ساندي باسم اخر وهو (فلانتاين) أي بمعنى الحب. وكانت لينا تنتظر رجوع أختها ساندي الى البيت لكي يجلسن معاً لتناول الطعام.
 
رندة وعد عولو: صديقة الشهيدة ساندي
كانت ساندي قريبة جداً مني لكونها ابنة خالتي وصديقتي منذ الطفولة عشنا معاً وكبرنا معاً والشيء الذي جعلنا أن نكون صديقتين هو تقارب أفكارنا ومشاعرنا، كانت تحكي لي كل شيء يخصها لأنها ترتاح لي. كنا نتفق أنا وساندي وخالتي عندما كنا نريد أن نشتري شيئاً من السوق. ساندي كانت كأخت لي وكانت تتمنى لي كل الخير وأيضاً أن نكون معاً دائماً بحيث عندما كان يحدث سوء فهم بيننا كنا نحاول إرضاء بعضنا لكي نبقى مع بعضاً دائماً. كانت ساندي تحاول إرضاء الجميع وتقدم كل ما بوسعها من اجل الخير وسعادة صديقاتها. ساندي كانت فتاة هادئة جداً، مسامحة وتتحلى بأخلاق عالية، تحب الخير للجميع للقريب وحتى للغريب، وكانت حساسة جداً وقليلة الكلام. كانت تنصح صديقاتها وتحثهم على الدراسة من اجل ضمان مستقبل أفضل.
 
حنان أبلحد بقطر/ طالبة في المرحلة الأولى- كلية التربية الرياضية
 
تعرفت على ساندي عندما كنت طالبة في المرحلة المتوسطة، في البداية كنت مع صديقتها (هالة) وعن طريقها تعرفت على ساندي.
كانت دائماً تساعدني عندما كنت احتاج إلى مساعدة في المواد الدراسية. كانت تعلمنا أنا وصديقاتي. وبعدها تطورت علاقتي معها حتى كنا نذهب الى الكنيسة معاً وأيضاً كنا نستشير بعضنا في كثير من الأمور منها: شراء الملابس والدراسة. وفي الصف السادس الإعدادي كانت تعلمني مادة الكيمياء لان كنتُ راسبة في هذه المادة. ومن حرسها عليّ كانت تنصحني  بالقراءة حيث كانت تتصل بي  منذ الصباح الباكر وخاصة في أيام الامتحانات لكي انهض من النوم لأراجع المواضيع التي قرأتها قبل يوم. كنتُ دائماً اذهب إليها لكي أتعلم منها لأنها كانت تنصحنا بالنجاح والتفوق لكي ندرس بجامعة الموصل سويةً. عندما تم قبولي بجامعة الموصل كلية التربية فرَحتْ ساندي جداً وهنأتني من كل قلبها. اخر مرة خرجتُ معها كانت ثاني أيام عيد القيامة (5 نيسان 2010) وأيضاً كانت معنا أختها (ساندرا). ساندي كانت مؤدبة وهادئة جداً ومجتهدة في الدراسة وأعمال البيت. من كبر محبتها للناس كانت تسامح من يخطأ بحقها. ساندي كانت تسمع التراتيل الدينية والترتيلة التي كانت تكررها أكثر من مرة ترتيلة ( ها صلاتي) وهذه بعض الأبيات منها: (قد مات يسوع وفداني، يا أبي وأمي وإخواني، أسامح سوء الكلماتي، واغفر كل الاهاناتي، مثل ما غفرت زلاتي، وسامحني يسوع أنا الخاطئ، لا تبكي يا أمي من اجلي، أنا لم أنساكِ ولا أهلي ، بل اتبع من ترك لأهلي، المجد ومات هنا بدلي).
بتاريخ 29 نيسان 2010 جلستُ مع ساندي في حافلة نقل الطلبة، وقالت لي: هذه الأيام أنا مشغولة بالقراءة والامتحانات وليس لي فرصة أن اسأل عن صديقاتي. خطر في ذهني ان اكتب ذكرى في الحافلة حيث مددتُ يدي وأخذت منها القلم الذي كان في يدها، وكتبتُ على خلفية احد المقاعد (ذكرى حنان وساندي) وكانت أول مرة اكتب ذكرى في الحافلة.
من المواقف التي زادت من إصراري وشدني لكي أحب ساندي أكثر وأتعلق بها مسامحتها لي لأني أخطأت بحقها مرة. ساندي باقية في قلوبنا، أتذكرها كل لحظة (أثناء العمل، القراءة، عند الذهاب الى الكنيسة، عند النوم). في يوم الحادث وقبل الركوب في الحافلة مرت ساندي من أمامي وأدت لي التحية، كنتُ أتمنى أن تقف معي وأتكلم معها، ولكن مرت بسرعة. أتمنى أن تعود تلك الأيام وان نستمر بالدراسة معاً بالجامعة. من الأشياء العائدة للشهيدة (ساندي) هي القلادة التي ارتدتها في يوم الحادث، ومن كبر حبي للشهيدة ساندي طلبتُ هذه القلادة من ذويها، وأنا اليوم محتفظة بها لكي تبقى ذكرى خالدة، وأيضاً تُعّطر الجو الذي أنا أعيش فيه. كنا نتمنى أن تدخل ساندي الكنيسة وهي عروس ولكن شاءت الإرادة الربانية أن تنقل ساندي إلى أحضان العذراء مريم... فراق ساندي صعب جداً حيث انه ترك فراغاً كبيراً في قلوبنا
 
 
هيلين صباح/ برطلة- كلية العلوم:
في أول يوم من الدوام كنت خائفة جداً لأني كنت وحدي ولم أكن اعرف ما لم أتوقعه. لكن بعد دخولي إلى قاعة المحاضرة لأول مرة رأيتُ فتاتين إحداهما ذات شعر أشقر طويل والأخرى ذات شعر لونه بني قصير فارتحت كثيراً، وبعد أن انتهت المحاضرة جاءتا اليّ وتعرفت عليهما وكانتا ساندي وآن. وصدقاً أحببتهما وارتاح قلبي لهما مباشرةً. معاملتها لنا كانت رائعة جداً، فهي كانت من مواليد العام 1990 وأنا من مواليد العام 1991، فكنت أستشيرها في بعض الأمور وكذلك هي. (ان أصعب لحظات حياتي لحد الآن هي يوم سمعت بإصابتها فقد كانت صاعقة بالنسبة لي، ولكن ما العمل، كان لنا أمل بأن تعود إلينا لكن ربنا شاء غير ذلك فلا شيء بيدنا، كنت متعلقة بها لأنها كانت مع آن رفيقتا دربي الجديد في المجتمع الجديد ألا وهي الجامعة. كانت تحاول جاهدةً بان تكون من الأوائل لكن الظروف كانت تعاكسها وقد اقتنعنا في النهاية بان حلمنا في أن نكون من العشرة الأوائل لن يتحقق. لقد كانت طموحة وكانت تتمنى أن تتخرج من الكلية لكي تحصل على تعيين لتساعد أهلها. كانت تقول دائماً: (سنترك كل شيء لله وهو سيعطينا بحسب إرادته).
 
فرح سليمان/ برطلة - كلية العلوم
كنتُ طالبة في كلية الهندسة وبسبب ظروفي لم اقتنع بها وبعد أسبوعين من الدوام فيها قررتُ أن أتحول إلى كلية العلوم. وفي أول يوم لي في كلية العلوم كنا في محاضرة لمادة الكيمياء النظري حيث كنت جالسة مع زميلتي هيلين فدخلتا ساندي وآن، وبسمة التفاؤل كانت مرسومةً على وجههن، البسمة كانت لا تفارقهن. أما من ناحية معاملتها لنا كانت طيبة جداً. من أسوأ أيام حياتي وأصعبها كانت عندما سمعتُ بنبأ إصابتها، والأسوأ كان يوم وفاتها. ساندي كانت تحاول أن تحصل على درجات جيدة. ساندي وعدت أختها (لينا) في حال إذا تم تعيينها ستقوم بشراء ملابس جديدةً لها.
 
نبراس سالم شوني/ خالة الشهيدة ساندي/ طالبة جامعية
 
لا اعرف كيف ابدأ بكلامي وأنا لا أجد كلمات كافية توصف شعوري لوصف إنسانة كانت يوماً من الأيام من اعز صديقاتي قبل أن تكون ابنة أختي. لقد كانت ساندي صندوق أسراري وأنا كذلك. في المرحلة المتوسطة زادت علاقتي معها وأصبحنا صديقتين حميمتين، حيث كنا نقضي وقتاً ممتعاً معاً. ومن الطرف أن من كان يشاهدني امشي معها يعتقد بأنها أختي. لقد كانت تشاركني في كل شيء حتى في ارتداء الملابس. في يوم الخميس 29 نيسان 2010، طلبتُ منها أن نلتقط صورة تذكرية بمناسبة تخرجي ولكن ساندي أبت ذلك وتركتها ومشيتُ فلم يهن عليها زعلي وسارت خلفي وقالت لي: لا تزعلي هيا لنلتقط الصورة ولكن ساندي اشترطت عليّ بأن نلتقط صورة في الجامعة يوم الأحد 2 أيار 2010، وجاء يوم الموعد الأحد، ولكن حدث ما لا تصوره العين ويدركه العقل، انه يوم استهداف الطلبة الأبرياء، يا له من يوم دموي (مطر، انفجار، دم ودمار) تحطمت الآمال وضاعت ساندي من بين أيدينا. يا ساندي أنتِ باقية في قلوبنا، أنتِ حاضرة بيننا لن ننساكِ. جدير بالذكر أن الصورة التي التقطناها يوم 29 نيسان 2010، كانت أخر صورة للشهيدة ساندي في جامعة الموصل، ولم تشاهدها.
 

 
زينة سعد: صديقة الشهيدة ساندي

كنا جيران عندما تعرفتُ على ساندي وذلك في عام 1998، وبقيتُ معها منذ ذلك الحين إلى يوم تشييعها. كانت معاملتها لي ممتازة ولم تخيّبَ لي أملي في أي شيء. كانت تساعدني دائماً في دروسي للوصول إلى هدفي في الحياة. لا استطيع أن اعبر عن شعوري في ذلك اليوم بعد أن سمعت بأن ساندي قد أصيبت بالحادث الإجرامي الذي استهدف الطلبة الجامعيين، ثم استشهادها بعد أيام من الحادث متأثرةً بجروحها. بوفاتها فقدتُ صديقة وأخت في نفس الوقت، كان أسوأ يوم في حياتي ليس بالنسبة لي وإنما أهالي المحلة بأكملها بعد أن فقدنا زهرة من زهرات المحبة والسلام، الكل بكى وتألم على ساندي صغاراً وكباراً. رحلت ساندي بجسدها ولكنها لم ترحل من قلوبنا وستبقى معنا وستبقى ذكرياتها التي عشناها والتي كانت أحلى أيام أعيشها بفرح وحب وسلام محفورة في جدار القلب التي كتبتها هذه الذكريات بالدم وليس وبالحبر. ساندي كانت فتاة مثالية في كل شيء كانت متفتحة على الحياة ومتفائلة، تحب الخير للجميع كانت تتألم عندما يتألم الآخرين، لم أرَ فتاة أخرى مثل ساندي الحنون وجمالها المفتون وطبعها الهادئ كانت محبوبة من قبل الجميع. أما بالنسبة لدروسها  فقد كانت مجتهدة جداً وذكية وفي عملها ماهرة. أما عن طموحها فقد كانت تسعى لكي تصل الى هدفها في الحياة لكي تكون نافعة وتخدم وطنها العراق وتخدم جميع الناس وفعلاً قد ضحت بحياتها من اجل الآخرين. (كل وردة مصيرها الذبول لكن ذكراكِ يا ساندي ستبقى لا تزول).
  
 شهادة.... اغتيال البراءة
ستبقى ذكرى ساندي تُعّطرُ وتنير دروبنا
 
آن أنور عبد الجبار ياكو
 طالبة في كلية العلوم- المرحلة الأولى
صديقة الشهيدة ساندي
لقد فقدنا زهرة، لكن لم نفقد أريجها وشذاها، لقد ذابت شمعة لكن لم نفقد نورها وشعاعها، حيث ستبقى ذكراها تُعّطرُ وتنير دروبنا على مدى الأزمان القادمة ليس لي فقط بل لكل صديقاتها ومحبيها، حيث نفذت بكل رقتها وبراءتها الى الاخدار السماوية لتحكي قصة اغتيال البراءة والعنفوان، لقد غدروا الأمل الواعد في وطن جريح لازال يعاني وينزف يومياً ولا يقوى على حمل صليبه. لكن يا ساندي تبقين شهيدتنا، إنها شهادة عرس ابدي في ملكوت السماوات فهنيئاً لك نامي قريرة العينين بين الشهداء والقديسين والأبرار في فردوس كان معداً لك، فان دم الشهداء بذار الحياة. كنت اعرف ساندي من الصف السادس الإعدادي ولكن لم تكن تربطنا صداقة في ذلك الوقت لكوني كنت في شعبة وهي في شعبة أخرى، لكن أول يوم تعرفت فيه عليها كان بعد القبول في الجامعة حيث ذهبنا فيه الى الموصل للتسجيل في الكلية والتقيت بها في ذلك الصباح وكانت مع صديقتها حنان وذهبنا معاً للتسجيل في كلية العلوم/ قسم علوم الحياة وبعد عشرة أيام من الدوام تعرفنا على هيلين من برطلة وبعد حوالي ثلاثة أسابيع انضمت إلينا فرح قادمة من الهندسة إلى كليتنا وهي أيضاً من برطلة.
كانت ساندي رحمها الله هادئة الطبع طيبة القلب والمعاملة حيث كنا جميعاً كالأخوات نقضي نصف نهارنا مع بعض وخلال هذه الفترة تعمقت صداقتنا أكثر فأكثر إلى ذلك اليوم المشؤوم يوم الانفجار. بعد ان سمعت ان صديقتي مصابة لم اصدق ولم أتوقع أن صديقتي وزميلة الدراسة ستكون الضحية من بيننا جميعاً، كانت صدمة كبيرة بالنسبة لي خصوصاً بعد أن علمت أن حالتها خطرة وان علاجها صعب جداً وإنها تنتظر معجزة من أمنا العذراء مريم، لقد كنتُ أخر من تكلم معها بالموبايل في ذلك الصباح واتفقنا أن نركب الحافلة مع بعضنا ولكن القدر لم يشاء، وذهبت بعد ذلك لزيارتها في المستشفى في اربيل بعد الحادث الأليم برفقة أهلي وهيلين وفرح. كانت أمنية ساندي كأي طالب للعلم أن تكون من الأوائل ولكن وجدنا أنفسنا بأنه  بإمكاننا النجاح بالرغم من ظروفنا الصعبة في الكلية والجامعة، وكانت تقول بأننا سوف نواصل دراستنا ومسيرتنا وسوف ننجح ونتخرج مهما كلفنا ذلك وأننا سوف لن نترك الكلية مهما كانت الظروف حتى لو كلفنا ذلك حياتنا، حيث كان طموحنا أن نتخرج لنتعين بعدها بالرغم أن قسمنا لا تتوفر فيه فرص كثيرة للتعيين، لكن كنا نقول بان الظروف سوف تتغير ولن تبقى هكذا على الدوام.
ومن طموحاتها أيضاً أن تتعين لتكون عوناً لوالدها خاصة وهي اكبر أخواتها حيث كانت أختها الصغيرة (لينا) تقول لها بأن لا تذهب إلى الدوام ولكن ساندي كانت تقول لها سوف اذهب لأتخرج واتعين وأحقق كل متطلباتك واشتري لك كل ما تريدين. وفي إحدى المرات رأينا الطلاب المتخرجين بجبّة التخرج قلت لها باني أتمنى أن أغمض عيني وافتحها وأرى نفسي متخرجة، ولكن هي قالت لي بأن أمنيتها أن تغمض عينيها وتفتحهما وتكون قد نجحت إلى الصف الثاني ولكن لم يتحقق مطلبها وكأنها كانت تعرف بأنها لن تنهي المرحلة الأولى. لقد رحلت ساندي وتركت فجوة كبيرة بيننا وفي بيتها وفي القسم وفي كل مكان، لكن ستبقى ذكراك في قلوبنا لأنك أصبحت شهيدتنا. وفراقها مؤلم بالنسبة لي لأننا كنا كالأخوات ولأني أنا وهي فقط من بغديدا في المرحلة الأولى. وأخيراً أقول انه إحساس بالرهبة انسلّ الى جوارحي عندما نظرت إلى التراب الذي ضم جسدك الطاهر، إحساس بالقوة تملكني وأنا أقف مذهولة أمام جثمانك المعطّر حيث سرح بي الخيال الى ذلك اليوم الماطر عندما فارقت روحك الأرض وامتزجت دماؤك بحبات المطر فاختلطت بأرض الوطن تتغلغل في ترابها، إلى أمك التي زغردت والدموع تملأ مقلتيها.
فانظري الى إخوانك وأخواتك وصديقاتك الذين حملوا النعش المعطر بدمائك الطاهرة والى جسدك المجبول بالطهر والنقاء وعشق الوطن.

 
ساندي......... ساندي
رَوَى نمرود نيسان عيسو
طالبة جامعية - صديقة الشهيدة ساندي
 
كيف لي أن أنساكِ
وأنت كنت صديقتي
في كل الأوقاتِ
في الضيقِ والأفراح
أشواقي تنادي ساندي
وابتسامتك  في خيالي
كنتِ مشرقة كشمس الصباح
مليئة بالأفراح كالورد الفواح
عيناكِ لا تفارقُ أحلام
ذهبت ضحية الإجرامِ
لكن نامي بسلام
فأنت ملاكُ في السماء
رحلتِ من دون استئذانِ
وبقيتُ في شوق ٍ
لاضمكِ يا صديقتي
تركتيني أعاني لرؤيتكِ
ولو حتى لثواني
لن ننساكِ يا ساندي
ذكراك في قلوبنا مطبوعة
 
 
إلى الغالية ساندي
سالم صليوه شوني/ جد الشهيدة ساندي

ساندي يا شباب الضائع الغالي
ليش رحتي بهل سرعة من غير ان تُبالي
قومي تعالي قابل ما تعرفين ان الامتحان جاري
إحنا ما نريد ولا نهتم مهما تكون نتيجة الامتحان
لكن قومي حتى تشفين غليل كل الأهالي
ما تعرفين يا ساندي أش تكول اختج اللي جت بالتالي
يا أمي لشوكت راح يطول سكوتي وانتظاري
أخذوني على أختي الكبيرة اللي املك بحالي وبداري
أكيد عرفتيها يا أمي ماكو غير هل حلوة ساندي
تكول ساندي شنو هل غياب عن أهلي وأحبابي
ما ادري هُم المقصرين؟ ليش ما يلبوا ندائي
لو إني اللي نسيت كل أهلي وأحبابي
آه بس أريد اعرف شنو هو سبب هل غياب
قابل ما يخاف من الله هذا اللي قطع خط الاتصالِ؟
أنا بس أريد أشوفكم كُلكُم وبعدين ارجع لحالي


شعر شعبي
ساندي عروس بخديدا انتِ
هيام سالم/ خالة الشهيدة ساندي
 
صباح الأحد حضرتي نفسج وطلعتي
وأخ ذاك اليوم لو ما جنتي للجامعة رحتي
لحّت عليج أمج وكلتلج بعد وكت يا بنتي
كتيلها لا ماما تأخرت وللباص اتجهتي
وبعد ساعة تسمع بالخبر وتخابرج انتِ
وينج يا ساندي وينج وين صرتي
أمج دور بالمستشفى وتحضن
هاي وهاي عساها ساندي بنتي
ومن تتلكاج تتلكاج بالدم انغركتي
يكولون من تصوبتي حتى آه ما كلتي
لان صوابج خلاج بالغيبوبة رحتي
ومهما طال الزمان ودار
يا حبيبتي تبقين عروس بخديدا انتِ
وتكول ساندي للي صوبوها
مو حرام حرمتوني من أهلي وصديقاتي
ولينا الصغيرة أختي
حرمتوني من كل أحبابي ومن كليتي
وأكول الله يسامحكم كافي قتل وظلم
موتوني بحصرتي وأترجاكم
ان تكون اخر قطرة دم هي قطرتي
قصفتُ العمري وبعدني صغيرة
جنت وبعد ما جان وكتي
ليش بهيجي سرعة حضرتولي
موتي ودفنتي

ساندي وردة دبيثا
هدية دانو مخو: جدة الشهيدة ساندي

تريء بيوما ديرخا أيار                      دله يرخا دوردية دمريم
كارثة ربثا حصلا                             بغديده كولا أقلا وغبنا
قملا ساندي مخوشكا دخوشابا             طئنا جنطتح برخاشا
سقلا الباص مخورياثح                      كولا اورخا بشقويي وبكخاكا
مطيهن السيطرة خروتا                      كييوا نصيوه فخا ربثا
خزيهن نورا بنهارا                           كوليهن شطحهن ببخايا
ساندي دريلا هاوار بمحله                  ميرا طبولي حصلا شري بكوكجلي
وأخني أرقلن مبولطلن                       قتاثا وكلي وميرن معزلخلا كوكجلي
هجمهن ناشي لكوكجلي                     كمكيريهن أيالي ومناثا
وبكوهن كنقشي كمبولياثا                   وكموبليهن المستشفياثا
ارقهن ناشي دبغديده                          كجيلي لأيالي ومناثا
كمخازيهن شطيحه بمستشفياثا             كويله بدما وصليخه حُجاثا
منهن قيصي صُباثا                            ومنهن قيصي اقلاثا
ومنهن مشهري ايناثا                         ومنهن مشوهي صلمواثا
أنا كمناقشلي صوابي بريشي                أذا ظالم وكبوره
وأنا كمشطحلي بقورا                         وأنا زلي بعمر زورا
يا أمي لجيلت ومبجت الي                    وأنا هاذخ اياوا كثوتا الي
وأنا مريم بتويا مني                           وأنا بشمد ايشوع زلي
وأنا لنشيتلي يا أمي                           أيكد أتوت تخور شمي
واوصي ددقاري بشمي                        وأنا عزبثا زلي
يا أمي كوله شبري                             مخونبله وكوله بدما كوله
وكوسي كوله مبولبله                         وكوله كشمي بطله
أنا دمي جريله بأرخاثا                         كولهن كوليهن حُجاثا
وطمهن أيني وسُبواثي                        وبطلهن ايداثي واقلاثي
وأنا خسيري شبابي                            ولخزيلي مندي معمري
بريشي ثيله رابا صوابي                       وزلي مبينث خورياثي ونشواثي
أنا تاما مصلينيخون                             داخنواثي ودبابي ودامي
ودطلاب كوليهن دييوا مني                    بلكي مبسملهن مريم أمي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
61  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة: مانويلا فرج دعبول في: 19:22 25/04/2013
مُتميزون

الطالبة المتفوقة: مانويلا فرج دعبول

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في مجلة النواطير العدد (88) كانون الثاني 2013

مانويلا شابة حنونة، طيبة القلب، سريعة البديهية وحساسة جداً. منذ صغرها كانت تحب أن تتعلم كل شيء لكي تقوم بجميع الأعمال المنزلية في حال عدم وجود والدتها في البيت كونها موظفة في إحدى دوائر الدولة، فضلاً عن قيامها بواجباتها المدرسية. مانويلا وأختها تشاركان دائماً في النشاطات الكنسية مثل (المخيمات، الندوات والأجواق). مانويلا انضمت إلى جوق أصدقاء يسوع وهي في الصف الخامس الابتدائي ولازالت مستمرة لحد يومنا هذا، حالياً تدرس في كلية الصيدلة/ المرحلة الأولى. تقول والدتها ( يازي حبيب موساكي) أشكر الله على النعمة التي أعطاني إياها وهي (ولدان وبنتان) ومن بينهم مانويلا التي لا أستطيع أن أصفها لأن أعمالها رائعة وأخلاقها حميدة وتصرفاتها جميلة. فأنا فخورة بابنتي مانويلا لأنها ذكية ومتفوقة، ففي جميع المراحل الدراسية كانت من المتميزات في صفها، علماً بأنها لم تكن تقرأ إلا لبضع ساعات لأنها كانت تساعد شقيقها الصغير في دراسته. مانويلا كانت تقوم بواجباتها المنزلية والدراسية على أكمل وجه ولم تحتاج لمن يدعمها لأن الرب يسوع وأمنا العذراء كانا معها دائماً. التقيناها في دارها وأجرينا معها هذا اللقاء لكونها إحدى متفوقات مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي والثانية على إعدادية سارة للبنات:-
•   هيئة تحرير مجلة النواطير تهنئكِ وتهنئ إدارة إعدادية سارة للبنات لِمَ حققتِ من تفوق.
شكراً جزيلاً لكم على هذه المبادرة الجميلة التي ابديتموها تجاه الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش، والتي لن ننساها أبداً. أتمنى لكم النجاح الدائم في عملكم والسعي نحو التقدم.

•   بداية هل لك أن تعرفي قراءنا الأعزاء على بطاقتك الشخصية؟
مانويلا فرج مرزينا دعبول، من مواليد 6 كانون الأول 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات وقد حصلتُ على معدل (94%) في الدور الأول. حالياً أدرس في كلية الصيدلة/ المرحلة الأولى. هواياتي تعلّم الموسيقى والترتيل لكوني عضوة في جوق أصدقاء يسوع منذ عام 2005 والى حد الآن.

•   كيف كان شعوركِ عندما تم قبولكِ في كلية الصيدلة؟
شعرتُ بالسعادة الفائقة لأنها كانت أمنيتي وقد تحققت علماً بأن معدلي كان يؤهلني لدخول كلية طب الأسنان.

•   ماذا تعني لك كلية الصيدلة؟
الصيدلة هي العالم الجديد الذي ارغب الانتماء إليه والتعرف أكثر وأكثر على ما فيه من معرفة عن علم الأدوية والأمراض وعن صحة الإنسان وقد دخلتُ إلى هذه الكلية لرغبتي الشديدة في دراسة الكيمياء ولأن أغلبية مواد الصيدلة تحتوي على الكيمياء مثلاً:- كيمياء عضوية، كيمياء تحليلية، كيمياء صيدلانية، كيمياء حياتية، سريرية وصناعية، وهناك الكثير من فروعها.

•   بعد دراستكِ في كلية الصيدلة قرابة الشهرين، ما النتائج التي حققتها بعد إجراء الامتحانات؟
أنا راضية على ما حصلتُ عليه في الامتحانات والشكر  للرب دائماً.

•   أنتِ الآن تدرسين في جامعة الموصل وكلية الصيدلة تضم العديد من الطلبة من مختلف الأديان والقوميات، هل تتعاملين معهم مثلما كنت تتعاملين مع زميلاتكِ في الإعدادية والمتوسطة؟
طبعاً تختلف معاملتي مع زملائي في الجامعة عن معاملتي لزميلاتي في الإعدادية والمتوسطة. وهذا يتطلب طريقة وأسلوب جديد في التعامل معهم لكي أعكس صورة بلدتي وأهلي وأصدقائي الذين أعيش معهم.

•   بلدة قره قوش تبعد عن جامعة الموصل حوالي (28) كم، فهل تجدين صعوبة في التنقل فضلاً عن الظروف الأمنية والمصاريف المكلفة على عاتق الطلبة؟
أكيد هناك صعوبة في التنقل ولابُد أن نتجاوزها من أجل تحقيق غايتنا، فالسيطرات الموجودة على الطرقات لحين وصولنا جامعة الموصل تؤثر علينا كثيراً  وتؤخر  من وصولنا إلى الجامعة في الوقت المحدد وكذلك عدم توفر الأمان حالياً.

•   ما هي أوجه الاختلاف ما بين دراستك الجامعية ودراستك في الإعدادية؟
الدراسة الجامعية تكون في اختصاص معين ومعروف من قبل الطالب ويحدد مستقبله. أما الدراسة الإعدادية تختلف كلياً عن الدراسة الجامعية لأنها دراسة عامة تهيئ الطالب للتقدم إلى دراسة معينة من خلال حصاده لثمرة جهوده في المرحلة الإعدادية. ولا ننسى طريقة تعامل الأساتذة مع طلابهم باعتبارهم طلاب ناضجين فكرياً وعلمياً في الجامعة.

•   (21) طالبة من إعدادية مريم العذراء للبنات حققن التفوق و (4) طالبات فقط من إعدادية سارة للبنات حققن التفوق، ما هو السبب برأيكِ؟
لأن بعض متفوقات إعدادية مريم العذراء كن في الأساس في إعدادية سارة ثم انتقلن إلى إعدادية مريم العذراء باعتقادهن أن الكادر التدريسي لإعدادية مريم العذراء هو أفضل بكثير من الكادر التدريسي لإعدادية سارة، ولكن في رأيي أن الكادر التدريسي لإعدادية سارة ممتاز ويتمتع بأسلوب رائع وصاحب كفاءة وخبرة في التدريس، ولهذا السبب لم أتلقَّ الدروس الخصوصية. أتمنى لإدارة إعدادية سارة للبنات وكادرها الموفقية والنجاح لمواصلة مشوارها من أجل إعلاء شأن العملية التربوية في بلدتنا بخديدا.

•   نجد بأن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور، أين يكمن سر ذلك برأيكِ؟
أعتقد أن السبب هو توفر الوسائل الترفيهية للذكور أكثر من الإناث مثل الكازينوهات والمقاهي وصالات الانترنت، علماً أن نسبة الذكاء لدى الذكور تفوق الإناث لكنهم لا يستغلوها في الأمور المفيدة.

•   لكل إنسان حلم يريد تحقيقه منذ الصغر، فما هو حلمكِ الذي تتمنين أن يتحقق؟
حلمي وأمنيتي هي: أن أكمل دراستي الجامعية وأن أكون ناجحة في حياتي العلمية والعملية، وأيضاً أن يتحقق الأمان والسلام في بلدنا الحبيب.

•   ما معنى التفوق في نظركِ؟
التفوق هو خطوة نحو النجاح والتقدم. والتفوق يعني تحقيق الهدف ليس في الدراسة فقط وإنما التفوق في الحياة العلمية والعملية.

•   مَنْ يشجعكِ على الدراسة والتفوق؟
والدي ووالدتي لهما الفضل الأكبر في تفوقي وكذلك أختي الأكبر مني (مروى) التي تدعمني وتشجعني دائماً وهي طالبة في المعهد الطبي/ قسم الصيدلة- المرحلة الثانية، وأيضاً أخي (وسيم) الذي يشجعني على الدراسة والمثابرة لكي أحقق هدفي، يدرس حالياً في كلية التربية/ علم النفس- المرحلة الثالثة، أما أخي (وسام) فهو طالب في الصف الخامس العلمي.

•   ما هي الأمور التي ساعدتكِ على التفوق الدراسي؟
من الأمور التي ساعدتني على التفوق هو طموحي إلى التقدم نحو الأفضل وثقتي العالية بنفسي وقيام أهلي بتوفير كل وسائل الراحة والمكان المناسب والجو الملائم لدراستي فضلاً عن توفير كل ما احتاجه في الدراسة.

•   هل باعتقادكِ أن الإدارة والهيئة التدريسية لإعدادية سارة للبنات تساعد الطالبات على التفوق والإبداع؟
الهيئة التدريسية لإعدادية سارة جيدة، لكن الطالبات بحاجة إلى مزيد من الدعم المعنوي والتشجيع، وعدم التمييز بين الطالبات لأنه يؤثر على مستوى الطالبة ونفسيتها.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وهل هناك مدرسة تركت بصمة عليك في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
 درستُ الابتدائية في مدرسة التغلبية المختلطة (سابقاً)، ثم انتقلتُ إلى مدرسة الطاهرة للبنات، أما المتوسطة فقد درستُ في متوسطة قره قوش للبنات ثم أكملتُ دراستي في إعدادية سارة للبنات. المدرسة التي تركت أثراً في نفسي هي مدرسة الطاهرة الابتدائية لأنها كانت أساس تفوقي فكان كادرها التعليمي ممتاز جداً حيث كُنت أشعر  بمعلماتي وكأنهن بمثابة والدتي فكُنَّ تتعامْلنَ مع التلميذات بطريقة الأم وبناتها.

•   هل يمكنكِ تلخيص مشواركِ الدراسي من المرحلة الابتدائية لحد الإعدادية؟
في الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (97%)، وفي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (90%)، وفي الصفين الرابع والخامس الإعداديين تم إعفائي من الامتحانات النهائية، أما في الصف السادس الإعدادي فقد حصلتُ على معدل (94%).

•   كيف تقضين وقتكِ في العطلة الصيفية؟
في الفترة الصباحية أقوم بأعمال المنزل، وعصراً أحضر تدريبات الجوق. وأشارك في الأمسيات والندوات وكافة الأنشطة الكنسية التي تقام في البلدة. وفي أوقات الفراغ أطالع الكتب العامة لأثقف نفسي أكثر.

•   مَنْ هُنَّ صديقاتكِ، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
صديقاتي هُنَّ (مريم صليوا، ريم هاني، مريم بهنام، ميرنا موسى، نور فرج، كاترين طلال، نهرين هادي، راوند فرج، بان أنور، بان كامل، أمجاد اسحق، آنيتا، ساندرا، مينا)، واغلبهن من المتفوقات.

•   حدث فريد مر بك خلال مشوارك الدراسي. فهل من الممكن الإفصاح عنه؟
اروي لكم هذا الحدث الفريد والفضيع: عندما كنتُ في الصف السادس الإعدادي وقبل امتحانات نصف السنة بأسبوعين، وفي الساعة الثانية بعد منتصف الليل ليوم 6 كانون الثاني 2012، شب حريق في غرفتي الخاصة نتيجة لتماس كهربائي وقد التهمت النيران غرفتي بما تحتويه من أثاث ومستلزمات مدرسية من كتب وملازم لكافة المواد الدراسية، والحمد لله أنا خرجتُ بسلام بعد أن وصلت النيران إلى سريري، وبقوة وشفاعة مريم العذراء لم تلمسني لأنني أعلق المسبحة (مسبحة الصلاة الوردية المقدسة) إلى جانب وسادتي. وقد احترقت جميع كتبي وملازمي. فقام بعض من زملائي في جوق أصدقاء يسوع/ الجيل الرابع بجمع الملازم وما ينقصني من كتب ودفاتر وأيضاً والدي ووالدتي لم يقصرا في طبع الملازم والدفاتر التي تنقصني معوضين لي عما خسرته. فبالرغم من ذلك تحديت هذه الصعوبات، الحمد والشكر لربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء.

•   بعد حصولكِ على نتيجة التفوق وترتيبك الثانية على إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2011- 2012). هل هناك مَنْ قام بتكريمك تقديراً وتثميناً لجهودكِ المبذولة في نيل هذا التفوق؟
نعم هناك الكثير من قاموا بتكريمي وقدموا لي الهدايا وإن كانت بسيطة لكنها ثمينة بالنسبة لي لأن الهدية بمعناها وليست بقيمتها ومن ضمنهم أهلي. وزيارة الأبوين الفاضلين يوحنا اينا ونوار النجار لأهالي المتفوقين وتقديمهم التهاني أعتبرها هدية، وأيضاً قيام الأب يوحنا اينا راعي كنيسة مار يوحنا المعمذان بتنظيم سفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل للطلبة المتفوقين تثميناً وتكريماً  لجهودهم المبذولة وعلى نفقة بعض المحسنين.

•   ما الآية التي تؤمنين بها؟
الآية هي: (إلى الربِّ صرختُ في ضيقي فأجابني). وأؤمن بالبيت الشعري (مَنْ رام وصل الشمس حاك خيوطها سبباً إلى آماله وتعلقا) للشاعر المصري حافظ إبراهيم.

•   لمن تهدين ثلاث وردات؟
الوردة الأولى أهديها لربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء، والوردة الثانية أهديها لوالدي ووالدتي وجميع أهلي وأقاربي، والوردة الثالثة أهديها لأعضاء جوق أصدقاء يسوع.

•   كلمة أخيرة لقراء مجلة النواطير؟
أشكر الله دائماً وأمنا مريم العذراء، وأشكر والدي ووالدتي على ما قدما لي من عطف وحنان. وكذلك أشكر معلماتي في مدرسة الطاهرة الابتدائية ومُدرساتي في المرحلتين المتوسطة والإعدادية لجهودهن المبذولة. ومن خلال هذا اللقاء أناشد جميع الطلاب والطالبات للسعي من أجل تحقيق أهدافهم وأحلامهم لأن الإصرار والإرادة القوية يحققان النجاح. وفي الختام لا يسعني إلا أن أشكرك يا أخ فراس لإجرائك معي هذا اللقاء. مع تمنياتي لهيئة تحرير مجلة النواطير بالموفقية والنجاح ودمتم بألف خير.
62  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع...... سرجون نوح شعبو في: 19:54 04/04/2013
لقاء مع...... سرجون نوح شعبو:
أعتبر الاقتباس وسرقة الشعر هدم له وتشويه لمعناه

أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (107) شباط 2013

•   نبذة شخصية:
سرجون نوح يوحنا شعبو، شاعر وصحفي من مواليد قره قوش في العام 1989، نشأت وترعرعتُ في حضن بخديدا هذه البلدة الأدبية. تخرجتُ من إعدادية قره قوش للبنين للعام الدراسي (2008- 2009). طالب مرحلة أخيرة في كلية التربية الأساسية- قسم الجغرافية/ جامعة الموصل.  
- خريج عدة دورات صحفية.
- خريج دورة مار افرام السابعة لتعلم اللغة السريانية.
- عضو منتدى بغديدى الأدبي.
- عضو منظمة حمورابي لحقوق الإنسان.

•   متى بدأت بكتابة الشعر، وأي نوع من الشعر تكتب؟
في البداية كنت أكتب كلمات وجمل بسيطة وأيضاً كنتُ أحب أن أسمع الشعر وأدونه، ولكن بسبب قلة الخبرة وصغر عمري لم استطع الكتابة، وبعد دخولي المتوسطة والإعدادية نمت لدي موهبة كتابة الشعر من خلال القراءات لكثير من المدارس الشعرية في الأدب العربي وكذلك المناقشات مع الأدباء، وإطلاعي للكتب والمجلات والجرائد، وبهذا فقد تبلورت تلك الأفكار والطاقات الأدبية لدّي من خلال المشاركات الكثيرة في المهرجانات والأمسيات الشعرية، المسابقات، اللقاءات، الندوات الثقافية والدورات الثقافية. وهذه كلها أدت إلى وجود جو رائع، كان دافعاً وعاملاَ لدخولي عالم الشعر. وهكذا تطورت قابليتي في كتابة الشعر. أما بالنسبة لنوع الكتابة فأنا أكتب (قصيدة النثر والشعر الشعبي).

•   ما هو الشعر برأيك؟
أنا أختلف عن الآخرين في تعريفي للشعر، إذ لم يجد معظم من حاولوا تعريف الشعر إلى تعريف شامل، وممكن أن أقول بهذا الخصوص، بأن الشعر هو اختراق لبراكين داخلية من صميم الروح والقلب ويخرج على هيئة صخور منقحة باللغة والتجربة المحللة والصور ومنغصات الحياة وهي تبقى صخوراً ذهبية تلفت انتباه الكل. والشعر عالم خاص للشعراء والكتاب، وعالم عام للكون والشعر عاطفة ونغم عذب وأسلوب جزل قوي الشعر، وهو يأتيني من الشعور بشيء ظاهري، ويكون مفهوماً للمتلقي.

•   ماذا تعالج قصائدك؟
أغلب قصائدي هي لمعالجة المشاكل ومنغصات الحياة والمشاكل الحياتية التي تواجه مجتمعنا وتواجهنا. كلنا نعرف الأجواء السياسية والاجتماعية والاقتصادية الموجودة في وطننا، وهي بلا شك تبقى دافعاً وحافزاً لقيام الشاعر بالكتابة من أجل الوصول إلى عالم المعالجات، وأظن بأن هذه القصائد ستضفي رونقاً وتأثيراً على المتلقي.

•   ما اسم أول قصيدة كتبتها؟
أول قصيدة كتبتها كانت عن الوطن بعنوان (كفى نتألم يا وطني).

•   ماذا تتناول في كتابتك؟
أتناول في قصائدي حب الوطن، الغزل، عذاب الحب، تاريخ شعبي وتراثه والظلم.

•   يقال أن الشعر موهبة، فما هو ردك على ذلك؟
لا اتفق مع هذا القول لأن الإنسان هو موهبة بجملته من الله، لكن مثلما قلتُ سابقاً الشعور الزائد والتأثير بشخصية ما والاصطدام والتفاؤل والخيانة والأوضاع تساعد على بناء تجربة شعرية للشخص، فضلاً عن القراءة المستمرة.

•   ما هي الجرائد والمجلات التي نشرت فيها؟
جريدة صوت بخديدا، جريدة نيشا، جريدة الحياة الجديدة، مجلة النواطير، صدى السريان، فضلا عن العديد من المواقع الالكترونية.

•   ما أهم مشاركاتك في الأمسيات التي أقيمت في المنطقة؟
لدي الكثير من المشاركات أهمها:-
-   شاركتُ في أماسي ثقافية وشعرية أقيمت استذكاراً لمذابح سيفو سنوياً.
-   شاركتُ في أماسي أقيمت لاستذكار شهداء النضال القومي سنوياً، وهذه الأماسي يقيمها اتحاد بيث نهرين الوطني.
-   شاركتُ في دورتين من مهرجان الشعراء الشباب.
-   شاركتُ في أمسية شعرية أقيمت بمناسبة الذكرى الأولى لشهداء كنيسة سيدة النجاة.
-   شاركتُ في العديد من مهرجانات الجامعيين في بخديدا.
-   شاركتُ في مهرجان الجامعي في جامعة الموصل.
-   شاركتُ في جميع الأماسي التي أقامها منتدى بغديدا الأدبي.
-   شاركتُ في أمسية أقامها مركز طلبة وشبيبة كردستان.
-   شاركتُ في مسابقة الشعر ضمن كرنفال الثقافي الفني الأول الذي أقيم في قره قوش، وفزت بالجائزة الأولى عن قصيدة بعنوان "مظلة لمطري".
-   شاركتُ في مهرجان أقيم بمناسبة الذكرى الأولى لحادث الطلبة الجامعيين من أبناء بخديدا.
-   شاركتُ في جلسة حوارية نظمها اتحاد الأدباء والكتاب السريان، لأعضاء منتدى بغديدى الأدبي والبالغ عددهم (20) مشاركاً. حيث شاركتُ بقصيدة عنوانها (على جراح الهوا). وأقيمتْ الجلسة الحوارية في قاعة القلعة ببخديدا في شهر آذار 2013. وقد تضمنت الجلسة الحديث عن اللغة السريانية وكيفية كتابة القصيدة بهذه اللغة العريقة.

•   ما هي الشهادات التي نلتها تثميناً لمَ تقدمه؟
أغلب الشهادات كانت تقديرية ورمزية بسيطة.

•    أنت تنشر نتاجاتك في العديد من الصحف، هل وجدت تعاوناً مشتركاً ما بين الشعراء والكتاب؟
أجد تواضعاً من قبل أشخاص محدودين، وتعاوناً وتفاعلاً مشتركاً من خلال نشر قصائدي، وأحياناً لا أجد هذا التفاعل المطلوب من قبل أشخاص آخرين.

•   بما أنك احد مؤسسي منتدى بغديدى الأدبي ماذا تقول؟
كما قلت في كلمتي بأني فخور جدا بهذا اليوم لأن من خلاله يمكن إن نسطّر قصائدنا ونعتمد على أنفسنا، وأشكر أصدقائي الذين ساهموا بتأسيس هذا المنتدى وأيضا اتحاد بيث نهرين لمساعدته لنا باحتضان المنتدى ويبقى الإبداع والإصرار طريق النور. لكن أيضاً نطالب من الحكومة المركزية والحكومات المحلية بمساندة المنتديات وأن يكون هناك دعم معنوي ومادي بشكل مستمر لديمومة أعمالها وإبداعاتها.

•   ما هو رأيك بالذين يسرقون نتاجات غيرهم وينشرونها بأسمائهم؟
طبعاً نرى اليوم الكثير مثل هذه الحالات من الاقتباس والسرقة، وأنا اعتبرها هدامة وتشويه لمعنى الشعر، وأود أن أقول ومن خلال هذا اللقاء أن يتركوا هذا القناع الأسود، وأن لا يسرقوا وجه غير وجههم لأن الشعر يبقى قضية في النهاية.

•   ما هي عناصر الأسلوب ومصادرها؟
1-    الأفكار/ مصدرها العقل.
2-    العواطف/ مصدرها القلب.
3-    الصور/ مصدرها الخيال .
4-    اللغة .
5-    الرغبة .
6-    منغصات الحياة .
7-    القلق.
8-    الأوضاع الغير المستقرة.
 
•   كلمة أخيرة؟
أتمنى من الرب أن أرى بأم عيني السلام والمحبة في العالم والاستقرار لبلدي العراق. وفي الختام أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء، متمنياً لها ولقرائها الأعزاء دوام التألق والازدهار، وأن يأخذوا بنظر الاعتبار دور الشاعر والفنان والكاتب لِمَ يدور في هوامشه التحليلية لتفسير واقع الحياة والغوص في القراءات حتى الوصول إلى عجين البحر.

القصيدة الفائزة بالجائزة الأولى في الكرنفال الثقافي الفني الأول المقام في قره قوش
مظلة لمطري
وداعاً وفي قلبي حب وشغف
وداعاً أيها الصيف
كنت أمل باللقاء
قبل قدوم الشتاء
حين سلمتكِ يدي
تحت جناحيكِ الدافئةِ
كانت سمائي تعانق بسمتك
حين سلمتكِ دمعتي
كانت أمطاري تتزاحم في حبكِ
في الصيف كنت انتظر قدوم الغروب
وفي الشتاء القارص
يبللني المطر
حتى أعزفُ زخات حبي
*****
تحت ضوء القمر
كان القمر يستلم من خديك باقة حب
حينما وصلت أشعة الشمس إلى جسدي
رسمت صورتكِ
وقررت أن انتظر الربيع
حتى أغردُ لكِ
ورياحين الورود تشهد حبي
فتجلسين وحدك
فوق أكتافي الحزينة
*****
خلف المظلةِ
كان مطري يبلل حب المارة
ينزف شتاءً بأكمله
حتى تمتلئ أنهار الملتقى
كنت اكتب عن ذكرياتنا
قصائداً وحكايات
كان المارة يعانقون مطري بشغف
وبقيت في سماء ملبدة بالغيوم
انتظر لقاءنا القادم
لكن قدومك كان متأخراً
حتى نزف قلبي ومات.
63  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة نهرين هادي في: 19:58 18/03/2013
الطالبة المتفوقة نهرين هادي:
أتمنى من الرب يسوع أن يوفقني في دراستي للحصول على أعلى المراتب العلمية.

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (107) شباط 2013

•   السيرة الذاتية:
نهرين هادي عزيز الياس القس الياس، من مواليد 13 أيلول 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012) وحصلتُ على معدل (93.67%). أدرس حالياً في كلية الصيدلة/ جامعة الموصل.

•   ما هي الخطة التي تعتمدينها في دراستكِ. وما هي الصعوبات التي أعترضتكِ خلال الدراسة؟
التحضير اليومي لأنه ضروري جداً والانتباه لشرح المُدرسة أثناء إلقاء المحاضرة وكذلك الالتزام بالدوام. أما الصعوبات التي كانت تواجهني هي انقطاع التيار الكهربائي خلال فترة الامتحانات الوزارية.

•   هل لإعدادية مريم العذراء دور فيما حققتهِ؟
نعم لإعدادية مريم العذراء للبنات، الدور الكبير والأساسي ابتداءً من الإدارة والهيئة التدريسية. أقدم لهن الشكر الجزيل وأتمنى لهن الصحة والسلامة لمواصلة مشوارهن التدريسي لإعلاء من شأن العملية التربوية في بلدتنا العزيزة (بخديدا).

•   كيف استطعت الوصول إلى هذه الدرجة العالية من التفوق؟
نتيجة للجهد والمثابرة والمتابعة اليومية للدروس والإصرار لتحقيق هدفي في الدراسة.

•   ماذا يعني لك التفوق. وكيف كان شعورك عندما تم قبولك في كلية الصيدلة؟
التفوق بالنسبة لي هو الفرح الكبير وتحقيق ما كنتُ أتوق اليه دائماً. وعندما تم قبولي في كلية الصيدلة كان أجمل وأروع خبر في حياتي.

•   هل برأيكِ التفوق متاحاً لجميع الطلبة؟
طبعاً متاحاً للكل لأنه: (من يطلب العُلى يسهر الليالي).

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما هي المستويات التي حزتِ عليها في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية)؟
درستُ الابتدائية في مدرسة نجد الابتدائية للبنات وكنتُ من المتفوقات. ودرستُ المتوسطة في متوسطة الحمدانية للبنات، حيث في الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من الامتحانات النهائية، أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (88%). ودرستُ الإعدادية في إعدادية مريم العذراء للبنات حيث في الصفين الرابع والخامس العلمي تم إعفائي من الامتحانات النهائية، أما في الصف السادس العلمي توجتُ جهدي وحصلتُ على معدل (93.67%).

•   ما هو رأيكِ بالدروس الخصوصية. وهل تستفيد الطالبة منها. وكم مادة دراسية درست خصوصي ولماذا؟
الطالبة المتمكنة لربما تضيف لها بعض من المعلومات التي قد فاتتها خلال السنة الدراسية، وبالنسبة لي اعتمدتُ الاعتماد الكلي على مُدرساتي الفاضلات في الإعدادية. فقط تابعتُ بعض الدروس الخصوصية في مادة الكيمياء.

•   لكونكِ طالبة مجتهدة، ما هو سبب حصولكِ على درجة (85%) في مادة الأحياء في الدور الأول. وهل كنتِ واثقة من نفسكِ عندما قررتِ إعادة امتحان مادة الأحياء لتحقيق أمنيتكِ؟
كان الضغط النفسي كبيراً في فترة الامتحانات وربما التصحيح لعب دوراً كبيراً في ذلك. لم اقتنع بدرجة مادة الأحياء فعندها قررتُ أن أعيد الامتحان لأنني كنتُ واثقة من نفسي بأنني سأحصل على درجة أعلى من (85%) وفعلاً حصلتُ على درجة (97%) في مادة الأحياء.

•   والدكِ مدير قسم تربية الحمدانية ووالدتكِ مُعلمة في إحدى مدارس قره قوش. هل كانا حافزاً لكِ لكي تكوني من المتفوقات؟
هذا الشيء لا يقبل النقاش أو الجدال لأنها كانت أمنيتي دائماً. والدي ووالدتي وإخواني وأخواتي جميعاً فخورين بما حصلتُ عليه، والحمد لله لقد أرضيتُهم جميعاً وحققتُ طموحي.

•   لماذا كلية الصيدلة بالذات؟
كلية الصيدلة بالذات لأنها من المجموعة الطبية أولاً، ولم أرغب سواها لأنها كانت أمنيتي أولاً وأخيراً والحمد لله حققتها كونها من المهن الإنسانية.

•   يتساءل الجميع عن سبب تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012). فما هو السبب برأيكِ؟
لأنها فعلاً كانت الوجبة المتميزة منذ المرحلة الابتدائية وتم رعايتها بالكامل من قبل إدارة المتوسطة والإعدادية وهيئاتهما التدريسية وخاصة الست أمل عزو مديرة إعدادية مريم العذراء للبنات فلها الفضل الكبير لمتابعتها لنا وكذلك متابعتها للهيئة التدريسية.

•   نجد بأن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور. ما هو السبب برأيكِ؟
هذا أكيد لأن منافذ اللهو للطالب عديدة منها الكازينوهات وتصفح الانترنت وأمور أخرى أكثر مما هو متوفر للطالبات.

•   هل تجدين بأن الظروف الأمنية للمدينة تساعد الطلبة على التفوق أو بالعكس؟
الحمد لله الظروف الأمنية في مدينتنا مستقرة، أشكر جميع الجهات الأمنية التي تسهر ليلاً ونهاراً من أجل راحة المواطن وسلامته.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي قبولي في كلية الصيدلة، أما الأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أتخرج وأحصل على شهادة البكالوريوس من كلية الصيدلة.

•   ماذا عن إخوتك وهل هم من المتفوقين؟
إخواني وأخواتي كانوا النموذج الذي اقتديتُ به وخاصة أخي الأكبر (أشور) حيث كانت أمنيته أن يكون مهندساً مدنياً والحمد لله لقد تحققت أمنيته، فعندما تخرج من الصف السادس العلمي حصل على معدل (92.5%). أما أختي (فلورين) عندما تخرجت من الصف السادس العلمي حصلت على معدل (89%) وتم قبولها في كلية التربية/ قسم الرياضيات. وأختي (نسرين) عندما تخرجت من الصف السادس العلمي حصلت على معدل (75%) وتم قبولها في كلية التربية/ قسم الكيمياء. أما أخي (ألبرت) فهو طالب في المعهد الإداري/ قسم المحاسبة.

•   لو لم يتم قبولكِ في كلية الصيدلة فأي الكليات كنت ستختارين؟
كانت قناعتي كاملة بأن تكون كلية الصيدلة دراستي الجامعية، وكنتُ أفكر في كلية الهندسة في حال إذا لم يتم قبولي في كلية الصيدلة.

•   ما هي الرسالة التي تودين أن توجهيها لطلبة كلية الصيدلة؟
أن يكونوا مهنيين لخدمة الناس وليسوا ماديين من أجل الربح السريع، لان مهنة الصيدلة هي مهنة إنسانية قبل أن تكون مادية.

•   هل اخترتِ الصيدلة كعلم أو مهنة؟
العِلم أولاً والمهنة ثانياً.

•   حكمة تعجبكِ وتقومين بتطبيقها دائماً في حياتكِ؟
الحكمة هي: (طريق الألف ميل يبدأ بخطوة).

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي هي استخدام الحاسوب ومطالعة الكتب العامة.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تقوم بإجراء اللقاءات الصحفية مع المتفوقين والمتفوقات على مدارس قره قوش؟
نحن بحاجة إلى وسائل الإعلام المتميزة كمثل جريدة (صوت بخديدا) والتي كانت الرائدة في مجال إجراء اللقاءات مع المتفوقين والمتفوقات، لكي تسلط الضوء وتظهر الكفاءات والنشاطات التي يتمتع بها أبناء شعبنا وخاصة في بلدتنا العزيزة بخديدا في المجال العلمي والإبداع المتميز فشكراً لها وللعاملين فيها.

•   ما هو رأيكِ بالهجرة وماذا تريدين أن تقولي للمغتربين وخصوصاً أصحاب الشهادات العليا؟
أنا ضد الهجرة تماماً وضد كل من يفكر أن يهاجر هذا الوطن لأن هذه أرضنا وأرض آباؤنا وأجدادنا ونحن أصلاء في هذا البلد، نحن الذين بنينا حضارة هذا الوطن قبل ستة آلاف سنة، فكيف يحلو للعاقل أن يهجر عشه. ولدتُ وتعلمتُ وسأموت هنا في وطني، لأنه لا وطن سواه. أما للآخرين رأيهم الخاص.

•   كلمة أخيرة نختتم بها هذا اللقاء؟
أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها ومتابعتها كل ما هو مفرح لأبناء شعبنا ووطننا.
64  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة فاتن بطرس في: 19:52 18/03/2013
الطالبة المتفوقة فاتن بطرس:

أريد أن أكون طبيبة ناجحة وأرغب في إكمال دراستي في لندن

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com


نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (107) شباط 2013

*السيرة الذاتية؟
فاتن بطرس شمعون القس حنا، ولدتُ في بلدة قره قوش بتاريخ 17 كانون الأول 1994. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011-2012)، وحصلتُ على معدل (97.67%) وجئتُ في المرتبة الثانية على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. أدرس حالياً في كلية الطب/ جامعة الموصل. منذ صغري اعتمدتُ على نفسي وكنتُ أساعد الآخرين.

* نود أن نعلم كيف حصلتِ على هذه النتيجة المفرحة؟
حصلتُ على هذه النتيجة من خلال الدراسة المتواصلة وتحضير الدروس يومياً والابتعاد عن كل وسائل الترفيه.

* كيف كانت دراستك في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية)، وما المستويات التي حصلتِ عليها في تلك المراحل بشكل عام؟
في المرحلة الابتدائية كنتُ من الأوائل، ففي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (94%)، وفي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (88%)، وفي الصف الرابع العلمي تم إعفائي من الامتحانات النهائية، وأيضاً تم إعفائي من الامتحانات النهائية في الصف الخامس العلمي لأنني حصلتُ على معدل (97%).

* كيف كان برنامجكِ التحضيري كل يوم، وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كنتُ أحضر الجدول اليومي ومن ثم ابدأ بكتابة الواجبات، بعد ذلك أقوم بقراءة وحفظ الدروس. كنتُ اقرأ في فترة الامتحانات الوزارية حوالي (10 ساعات) يومياً. في الحقيقة أفضل النهوض مبكراً، ولكن في بعض الأحيان كنتُ اسهر.

* ما تطلعاتك للمستقبل. وهل لديك الرغبة في إكمال دراستكِ بالخارج؟
أريد أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل. نعم أرغب في إكمال دراستي في لندن.

* يتساءل البعض عن سبب تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات، فما هو السبب برأيك؟
السبب هو كفاءة الكادر التدريسي واهتمامه المتواصل بالطالبات، فضلاً عن ذلك فإن المُدرسات يلقين المحاضرات بكل تفانٍ وإخلاص وكن يتعاملن الطالبات بكل حب وحنان.

* عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فكيف كان تعاملك مع المادة؟
تعاملي مع مادة اللغة العربية كان بقدر تعاملي مع بقية المواد الدراسية، وكنتُ أتابعها يومياً، وقد حصلتُ على درجة (93%) في الامتحان النهائي.

* ما هو دور المدرسة (إعدادية مريم العذراء للبنات) فيما وصلتِ إليهِ؟
للمدرسة دور كبير في تفوقي والفضل يعود لمديرة الإعدادية (الست أمل عزو) وكذلك جميع المُدرسات.

* ماذا يعني لك التفوق. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ. ولماذا اخترتِ الفرع العلمي؟
التفوق هو الوصول إلى القِمة وتحقيق ما كنتُ أحلم به. ليس هناك مادة صعبة برأيي فكل المواد صعبة إذا لم أقرأ وأحضر الدروس يومياً. اخترتُ الفرع العلمي لكثرة تخصصاته.

* شخصيات كان لها دور مهم في تفوقكِ؟
أفراد أسرتي كان لهم دور مهم في تفوقي حيث وفروا لي كافة المستلزمات الدراسية ووسائل الراحة والهدوء ودعموني وشجعوني لأحقق هذه النتيجة.

* المعدل الذي حققته هل كان ما كنتِ تتوقعينه؟
كلا، كنتُ أتوقع معدل أكثر من (97.67%)، لأنني توقعتُ أن أكون من الأوائل على العراق.

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز الامتحاني؟
رغم درجة الحرارة العالية إلا أن وسائل الراحة لم تكن متوفرة وخصوصاً وسائل التبريد، والأغرب من ذلك كنتُ جالسة في الممر تحت أشعة الشمس مع العديد من الطالبات.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على معدل (97.67%). والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي إكمال دراستي في الخارج.

* ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي هي: قراءة الكتب العامة، وممارسة الرياضة والاطلاع على آخر الاختراعات والتطورات.

* كلمة أخيرة؟
أشكر الرب يسوع وأمنا العذراء مريم، وأشكر أفراد أسرتي (والدتي، والدي، إخوتي وأخواتي). كما أشكر مديرة الإعدادية الست (أمل عزو) وجميع المُدرسات. كذلك أشكر الأبوين الفاضلين (نوار النجار وبطرس شيتو) لتقديمهما لي التهاني. وأيضاً أشكر الأب يوحنا اينا راعي كنيسة مار يوحنا المعمذان لقيامه بتنظيم سفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل للطلبة المتفوقين. كما أشكر كل من ساهم في تفوقي. وفي الختام لا يسعني إلا أن أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء، ودمتم بألف خير.  
65  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الطالب المتفوق عمار عبد المسيح في ضيافة مجلة النواطير في: 10:47 07/03/2013
متميزون
الطالب المتفوق عمار عبد المسيح في ضيافة مجلة النواطير

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في مجلة النواطير العدد (86) تشرين الثاني 2012

رغم بساطة الدار الذي يعيش فيه وظروف المعيشة المتواضعة، إلا انه لم يستهين بذلك، فقد درس واجتهد وثابر في دروسه ليحقق أعلى المراتب العلمية، كان متفوقاً منذ صغره، أي من المرحلة الابتدائية واستمر بتفوقه لحين تخرجه من الصف السادس الإعدادي/ الفرع العلمي. هيئة تحرير مجلة النواطير زارته وأجرت معه هذا اللقاء:

* هيئة تحرير مجلة النواطير تهنئك بمناسبة حصولك على هذه المرتبة المتقدمة وتتمنى لك التفوق الدائم في حياتك العلمية والعملية.
شكراً جزيلاً. تمنياتي لكم بالموفقية والنجاح الدائم لمواصلة مشواركم الصحفي والإعلامي.

* بعد التهنئة، من هو عمار عبد المسيح؟
عمار عبد المسيح رزوقي الـ (اسمر)، من مواليد 3 تموز 1993 في الموصل، لي أخ واحد وأخت واحدة. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية أشور للبنين للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (98.83%) في الدور الثاني. هدفي أن أكون طبيب عيون.

* ما هو سبب تأجيلك امتحان مادة الأحياء. وكم هي الدرجة التي حصلت عليها في امتحان الدور الثاني؟
إن سبب تأجيلي امتحان مادة الإحياء هو تدهور حالتي الصحية مما اضطررتُ أن أرقد في المستشفى لحين تحسن حالتي. حصلتُ في الامتحان على درجة (99%). كما قمتُ بإعادة امتحان مادة اللغة العربية لأنني حصلتُ في الدور الأول على درجة (81%)، أما في الدور الثاني فقد حصلتُ على درجة (97%).

* ما هو برنامجك الدراسي وعدد ساعات الدراسة لديك وكيف حصلت على هذا التفوق؟
لم يكن لي برنامج محدد، وإنما كنتُ أقوم بالواجبات اليومية والتحضير لليوم الذي يليه. كنتُ أدرس في فترة الامتحانات الوزارية بمعدل (8-9) ساعات يومياً. حصلتُ على هذا المعدل من خلال المتابعة الجدية والمثابرة المستمرة. كنتُ حريصاً جداً لكي أكون من المتفوقين.

* بماذا شعرت عندما حصلت على هذا المعدل (98.83%) في الدور الثاني وأنت الناجح الأول على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية الفرع العلمي؟
شعرتُ بفرح عظيم، وشكرتُ الرب كثيراً، لأنني اقتربتُ من تحقيق هدفي، وهذا هو أجمل شعور في حياتي. فالتفوق الدراسي هو أجمل شيء بالنسبة لي لان جزء من هدفي قد تحقق. عندما علمتُ بأنني الناجح الأول على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي- الدور الثاني، شعرتُ فعلاً بأنني طالب متفوق واستطيع الآن الوصول إلى طموحاتي.

* ما هي المستويات التي حصلت عليها في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية)؟
في الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (87%)، وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (83%) وكنتُ الأول على مدرستي (متوسطة تغلب للبنين). أما في الصف الرابع العلمي حصلتُ على معدل (94%) وكنتُ الناجح الأول وقد تم إعفائي من الامتحانات النهائية. وفي الصف الخامس العلمي حصلتُ على معدل (95%) أيضاً تم إعفائي من الامتحانات النهائية.

* ما الكلية التي تم قبولك فيها؟
تم قبولي في كلية الطب، وهذه كانت أمنيتي منذ أن تخرجتُ من الصف الثالث المتوسط وحصلتُ على المرتبة الأولى على مدرستي (متوسطة تغلب للبنين).

* نحن نعلم بأنك من عائلة محدودة الدخل. هل شكل ذلك حافزاً ودافعاً شخصياً لتحقيق هذه النتيجة؟
ظروف العائلة كان لها تأثيراً بسيطاً في تحقيق هدفي، ولكن لم يكن السبب الرئيسي. فالإنسان إذا وضع أمامه هدفاً معيناً فيستطيع أن يحققه بالإرادة والإصرار.

* ما هو دور الوالدين في تحقيق هذا التفوق؟
والدي ووالدتي كان لهما الدور الكبير في تفوقي حيث كانا دائماً يشجعانني ويرفعان من معنوياتي ويوفران لي كل ما احتاجه.

* تحدث عن أسلوب حياتك، وكيف تقضي وقتك في العطلة الصيفية؟
عادة في فترة الدوام أصب صلب جهدي وتركيزي في الدراسة ومتابعة الواجبات اليومية والذهاب الى الكنيسة. أما في العطلة الصيفية اقضي وقتي بالمطالعة والخروج مع أصدقائي.

* ما هي نصيحتك لمن يريد أن يحقق التفوق في دراسته؟
نصيحتي هي: أن يلتزم الطالب بالواجبات اليومية من اليوم الأول للدوام، وأن يكون حريصاً على دروسه لكي يكون قادراً على مواجهة الصعوبات والعراقيل التي قد تواجهه.

* ثلاث وردات لمن تهديها؟
أهدي الوردة الأولى لربنا يسوع المسيح الذي معنا دائماً، والوردة الثانية أهديها لعائلتي التي ساعدتني في كل شيء، أما الوردة الثالثة فأهديها لأساتذتي.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على هذا المعدل (98.83%) وقبولي في كلية الطب. أما الأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أستمر بالتفوق لنيل أعلى الدرجات العلمية.

* ما الآية والحكمة التي تؤمن بهما؟
الآية هي: (تعالوا إليّ يا جميع المتعبين وثقيلي الأحمال وأنا أريحكم). أما الحكمة فهي: (الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك).

* ما هو دور المدرسة في ما وصلت اليه؟
المدرسة لها دور مهم في تفوقي لأنها ساعدتني كثيراً وكانت دائماً حريصة عليّ وعلى جميع الطلبة.

* ما هي هواياتك ونشاطاتك المفضلة؟
هواياتي المفضلة هي (مطالعة الكتب العامة، وقراءة الكتب باللغة الانكليزية لكي أزيد معلوماتي في اللغة، وكذلك السباحة).

* في نهاية هذا اللقاء ماذا تريد أن تقول؟
أشكر أفراد أسرتي الذين شجعوني ووقفوا معي وساعدوني ووفروا لي كافة المستلزمات الدراسية والأجواء المناسبة. وأشكر إدارة إعدادية أشور للبنين والهيئة التدريسية لإعطائهم المادة الدراسية بكل تفانٍ وإخلاص، كما أشكر إدارة متوسطة تغلب للبنين والهيئة التدريسية وكذلك أشكر إدارة مدرسة المعلم للبنين والهيئة التعليمية وكذلك أيضاً أشكر إدارة مدرسة قره قوش الأولى للبنين والهيئة التعليمية. كما أشكر هيئة تحرير مجلة النواطير لإجرائها معي هذا اللقاء. وفي الختام أدعو من سيدنا يسوع المسيح أن يبارك كل طالب يطمح إلى هدف معين.
66  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة ميرنا موسى الثالثة على إعدادية سارة للبنات في: 10:43 07/03/2013
صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة ميرنا موسى الثالثة على إعدادية سارة للبنات:
أمنيتي هي أن أكمل الدراسات العليا في الجامعات البريطانية

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (106) كانون الثاني 2013
بالمثابرة والجد والاجتهاد استطاعت أن تكون من المتفوقات على مدارس قره قوش للعام الدراسي (2011- 2012) حيث حصلت على معدل (93.67%). كانت تسعى جاهدةً منذ الصف الأول الابتدائي لكي تكون المميزة والمتفوقة في صفها، ولعل تنظيم الوقت والمتابعة اليومية والتحضيرات بتركيز جعلتها أن تحرز أفضل النتائج. إنها تهتم كثيراً بالدراسة ولا تترك أي مادة دراسية واضعةً نصب عينيها لتحقيق هدفها وحلمها. ولا تنسى دور الأهل والمدرسة لِمَ بذلوه من قصارى جهدهم لتحقيق هذا النجاح وكل ما تتمناه هو أن تتابع دراستها بتفوق وامتياز وأن تكمل الدراسات العليا في الجامعة البريطانية. فليست هناك فرحة تعادل فرحة التفوق. التقيناها في منزلها وقد أعدت نفسها بكل ثقة وحماس واحترام للإجابة على أسئلتنا، إنها إنسانة متواضعة وبسيطة، وتحمل في قلبها صفات جميلة منها المحبة والتواضع فهي تحب وتحترم كل من حولها وتتمنى لهم الخير والسعادة، وتشكر الرب لأنه أعطاها هذه النِعم. إنها الطالبة المتفوقة ميرنا موسى:-

- أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ وتهنئ إدارة إعدادية سارة للبنات لِمَ حققتِ من تفوق.
شكراً جزيلاً لكم لمشاركتكم فرحتي، أتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح في عملكم وليبارك الرب جهودكم المبذولة.

- بداية نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فمن هي ميرنا موسى؟
ميرنا موسى عزو موسى جبو، من مواليد 20 تموز 1993 في بخديدا/ قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (93.67%). تم قبولي في كلية الصيدلة/ جامعة الموصل. هوايتي المطالعة وكتابة الشعر وتصميم الملابس والقيام بالأعمال المنزلية، والترتيل حيث أنا عضوة في جوق مار افرام السريانية. في السنة السادسة من عمري انتميتُ إلى جوق شمس الإيمان في كنيسة مار يوحنا المعمذان. وكنتُ مسؤولة عن فئة الصغار في أخوية مار بولس للعمل الرسولي في كنيسة مار يوحنا المعمذان. أهتم حالياً بالدراسة لكوني طالبة الجامعية في كلية الصيدلة.

- بماذا شعرتِ عندما تم قبولكِ في كلية الصيدلة، وهل كنتِ راضية على ذلك؟
عندما تم قبولي في كلية الصيدلة غمرني الفرح الكبير لأنني حققتُ حلم من أراد لي التفوق. نعم كنتُ راضية وذلك عند تقديم الاستمارة الجامعية كان الاختيار الأول هو كلية الصيدلة وهذا بفضل الرب ورغبة والدتي التي شجعتني لكي أقدم لهذه الكلية.

- كيف وجدتِ الدراسة في كلية الصيدلة، وما هي أقسامها؟
الدراسة في كلية الصيدلة ليست بالأمر الهين وقد تحتاج إلى دراسة متواصلة لتحقيق النجاح. وكلية الصيدلة لا تحتوي على أقسام تخصصية.

- بعد دراستكِ في كلية الصيدلة قرابة الشهرين، كيف هي النتائج التي حققتها بعد إجراء الامتحانات؟
بصراحة لحد الآن لم توزع لنا نتائج الامتحانات ولكن أستطيع أن أقول بأن إجاباتي كانت جيدة جداً.

- أنتِ الآن تدرسين في جامعة الموصل وكلية الصيدلة تضم العديد من الطلبة من مختلف الأديان والقوميات، هل تتعاملين معهم مثلما كنت تتعاملين مع زميلاتكِ في الإعدادية والمتوسطة؟
كلا، الأمر مختلف حيث كانت مدارسنا للبنات فقط، أما الآن فإن الدراسة الجامعية تعتبر مجتمع متكامل بحد ذاته لأنه يضم مختلف الأديان، حيث أن التعامل يضم الاحترام المتبادل بيني وبين الطلبة والأساتذة.

- ماذا تعني لكِ كلية الصيدلة؟
محور حياتي ومستقبلي المشرق بإذن الله.
 
- بلدة قره قوش (بخديدا) تبعد عن جامعة الموصل حوالي (28) كم، فهل تجدين صعوبة في التنقل فضلاً عن الظروف الأمنية والمصاريف المكلفة على عاتق الطالبة؟
الوضع الأمني لا يحسد عليه لأننا نواجه صعوبات كثيرة جداً، منها التنقل لكثرة الازدحامات والسيطرات المتواجدة في الشوارع بل في كل مكان لحين وصولنا إلى الجامعة. كذلك الصعوبات المالية تواجه جميع الطلبة من كلفة التنقل واستنساخ الملازم وغيرها.
 
- نجد بأن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور، ما هو السبب برأيكِ؟
لان معظم الطالبات تتواجدن في المنزل مما يلتزمن بالدراسة والمثابرة والتحضيرات اليومية. أما بالنسبة للطلاب فمعظمهم مشغول بأمور الحياة العصرية (الانترنت والموبايل والكازينوهات و.....الخ).

- لكل إنسان حلم يريد تحقيقه منذ الصغر، فما هو حلمكِ الذي تتمنين أن يتحقق؟
حصولي على شهادة بكالوريوس في طب الأسنان كان حلمي منذ الصغر ولكن في نهاية المطاف غيرتُ فكرتي ورأيي لمصلحتي الشخصية نحو كلية الصيدلة ولكون هذه المهنة تتيح لي الفرصة لبناء حياتي المستقبلية.

- ما معنى التفوق في نظركِ؟
التفوق في نظري هو حلم يتمناه كل إنسان ويستطيع تحقيقه بكل حب وجهد ومثابرة في كل مجالات الحياة ليس فقط في الدراسة.

- من يشجعكِ على الدراسة والتفوق؟
الفضل الكبير يعود لأهلي وبالأخص والدتي الغالية ( كترينه مجيد هداية) التي شجعتني على الدراسة والمثابرة منذ نعومة أظفاري ولا أنسى الفضل الكبير للتدريسية (بدرية مارزينا القس موسى- طالبة دكتوراه حالياً) التي شجعتني أيضاً لدخولي كلية الصيدلة، أتمنى لها كل التوفيق والحصول على الشهادة بتفوق. ولا أنسى الجهود المبذولة من قبل كادر مدرستي المتمثل بمديرتها الست ايفلين توما قرياقوس والمُدرسات والمُدرسين (هناء، ماري، انتصار، الهام، شيت، جوزيف) اشكرهم جميعاً وأتمنى لهم الصحة والعافية لمواصلة مشوارهم لرفع من شأن العملية التربوية في بلدتنا العزيزة بخديدا.

- ما هي الأمور التي ساعدتكِ على التفوق الدراسي؟
المتابعة المستمرة من قبل أهلي بالذات وأيضاً جميع المدرسين والمدرسات الذين رافقوني مشواري الدراسي من المرحلة الابتدائية ولحد تخرجي من الإعدادية.

- ما هي المدارس التي درستِ فيها. وهل هناك مدرسة تعتبريها المدرسة المثالية؟
درستُ الابتدائية في مدرسة المعلم المختلطة، والمتوسطة في متوسطة قره قوش للبنات ثم درستُ في إعدادية سارة للبنات. حيث أن مدرسة المعلم تركت بصمة كبيرة في حياتي واعتبرها المدرسة المثالية.

- هل يمكنكِ تلخيص مشواركِ الدراسي من المرحلة الابتدائية لحد الإعدادية؟
كنتُ الأولى منذ الصف الأول الابتدائي واستمر تفوقي في المرحلة المتوسطة والإعدادية حيث تم إعفائي من الامتحانات النهائية في الصفين الأول والثاني المتوسط وكذلك تم إعفائي من الامتحانات النهائية في الصفين الرابع والخامس الإعدادي.
 
- كيف تقضين وقتكِ في العطلة الصيفية؟
معظم وقتي كنتُ اقضيه بمطالعة الكتب العامة وقراءة الشعر وحضور الجوق، ومساعدة والدتي بالأعمال المنزلية التي أبدع وأتفنن بها.
 
- مَنْ هُنَّ صديقاتكِ، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
ميرنا إنسانة اجتماعية لديها العديد من الصديقات والمعارف وهُنَّ لينا وليد، سارة سمير، فادية بطرس، مانويلا فرج، نهرين عزيز، كاترين طلال. واعز صديقاتي (سالي جميل) وهي طالبة في كلية الهندسة/ المرحلة الثانية. ولا أنسى صديقاتي اللواتي جمعتنا الصداقة في الصف السادس الإعدادي، حيث لازالت علاقتنا مستمرة لحد يومنا هذا.
 
- ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
لديّ حكمتان أؤمن بهما في حياتي وهما (إما أكون أو لا أكون ولكن سوف أكون).)
(love me and leave me n’t)

- ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تقوم بإجراء اللقاءات الصحفية مع الطلبة المتفوقين على مدارس قره قوس؟
جريدة (صوت بخديدا) هي اسم على مسمى فهي صوت مسموع لأنها تتابع صدى كل ما هو متعلق بأمور الطلبة وإبراز تفوقهم ونتائجهم البارزة التي أبهرت وجوه العديد من أهالي بلدتنا العزيزة بخديدا، وقد كانت الرائدة في هذا المجال يكتب لها ذلك مستقبلاً.
 
- ما هي أمنيتك في الحياة؟
أمنيتي هي: (أن أكمل الدراسات العليا في الجامعات البريطانية).

- خلال دراستكِ في الإعدادية، ما هي الظروف الصعبة التي واجهتكِ؟
بالنسبة للكادر التدريسي هو من أكفأ الكوادر ولكن المشكلة كانت تكمن في بناية الإعدادية كونها بناية قديمة وآيلة للسقوط، وكذلك النقص في المستلزمات المدرسية.
 
- في ختام اللقاء، ما هي كلمتكِ الأخيرة؟
أشكر الرب يسوع وأمنا مريم العذراء وجميع القديسين وشفيعي القديس مار انطانيوس الكبير. كذلك أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وبالأخص حضرتك يا أخ فراس حيصا لقيامك بهذه المبادرة التي زرعت الابتسامة على شفاه وفي قلوب العديد من الطلبة لأنها توثق تفوقهم لتبقى نبراساً وشمعة تضيء دروب الطلبة. تمنياتي لكم بالموفقية والنجاح لمواصلة مشواركم الصحفي الإبداعي، مع الشكر والتقدير.
67  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة شارليت بهنام في: 01:00 03/03/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة شارليت بهنام
كان لوالديَّ وإخوتي وأخواتي الأثر الكبير على تشجيعهم لي لمتابعة الدراسة والتفوق

أجرى اللقاء: فراس حيصا
تصوير: عامر كولان

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (106) كانون الثاني 2013 


طفلة من بخديدا استهوتها المعرفة منذ نعومة أظفارها، كانت تلتقط المعلومة ولمرة واحدة فتحفظها على ظهر قلبها. في السنة الرابعة من عمرها دخلت الروضة فحفظت الحروف الهجائية والأرقام الحسابية بصورة جيدة. عندما دخلت الصف الأول الابتدائي في مدرسة الطاهرة للبنات، درست القراءة الخلدونية بإشراف الست أميرة الياس عموداي (التي كانت ملهمتها في الدراسة) للنصف الأول من السنة، وعند انتقالها إلى مدرسة أشور بانيبال في النصف الثاني من السنة، انتقلت أيضاً معلمتها الست أميرة الياس لتعليم القراءة التوليفية، ولعمق تعلقها وحبها لمعلمتها، أبت أن تتحول معها إلى نفس الشعبة، فما كان منها إلا أن تقرأ المنهاج وبفترة (4 أيام) فقط أتقنت المادة كلها وعند إصرارها لنقلها إلى الشعبة الثانية، امتحنها مدير المدرسة حيث تعجب بذكائها وتفانيها في حفظ المادة، فوافق على طلب نقلها. واستمرت بنفس الإصرار وكانت درجاتها كاملة لم تقل عن درجة (10) في جميع الامتحانات. في الصف السادس الابتدائي حصلت على المرتبة الأولى على مدرستها وكانت من الطالبات المتميزات وقد نشرت لها صورة في مجلة النواطير. علماً بأنها حصلت على أعلى معدل بين مدارس قره قوش في امتحانات نهاية السنة للصف الخامس الابتدائي. لم تتفوق دراسياً فقط بل وأيضاً في الأعمال المنزلية ومن ضمنها الطبخ حيث كان أول يوم وقفت فيه أمام الموقد (الطباخ)، وهي في السنة الحادية عشرة والنصف من عمرها لتطبخ لأول مرة وبكفاءة عالية اسوةً بأختها الكبرى. وهكذا كانت في بقية الأعمال المنزلية حيث كان لها حصة من تلك الأعمال. كانت تعمل وبجهد كبير ودون إضاعة للوقت، كما استطاعت أن تنسق بين المنزل والدراسة. كل هذا بفضل نعمة الرب الذي وهبها لها، حيث لم تضع جُل اهتمامها بأمور الدنيا فقط بل كان القداس الأول من كل يوم أحد هو ضمن برنامج حياتها. إنها الطالبة المتفوقة شارليت بهنام شوشندي التي التقيناها في دارها وأجرينا معها هذا اللقاء:

•   أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات بمناسبة قبولك في كلية طب الأسنان.
أشكركم على هذه الخطوة الجميلة وأرحب بزيارتكم لنا وإجراء هذا اللقاء الصحفي معي. أتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح.

•   نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي سيرتك الذاتية؟
شارليت بهنام بولص شوشندي، من مواليد 2 نيسان 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012) وحصلت على معدل (94%). أدرس الآن في كلية طب الأسنان/ جامعة الموصل.

•   كيف كان شعوركِ عندما حصلتِ على المعدل الذي اهلكِ للقبول في كلية طب الأسنان؟
فرحتُ كثيراً وخصوصاً عندما شاهدتُ أهلي فرحين ومسرورين بحصولي على هذه النتيجة.

•   لماذا كلية طب الأسنان بالذات. وهل أخذتِ الطب كعلم أو مهنة؟
بالنسبة لي الطب في مرحلة الدراسة وما بعدها يعتبر علم لا حدود له، ولكن بعد التخرج وممارسته يصبح رسالة إنسانية. حصلتُ على كلية الطب وفقاً لمعدلي.

•   المعدل الذي حققتهِ هل كان ما كنتِ تتوقعينه. وكم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة؟
نعم كنتُ أتوقع حصولي على هذا المعدل (94%). أما المعدل الذي حصلتُ عليه في امتحانات نصف السنة فهو (92%).

•   كيف كان برنامجكِ الدراسي كل يوم. وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض باكراً؟
لم أكن اتبع برنامجاً محدداً. أما بالنسبة لوقت الدراسة فكنتُ أحاول أن أكمل واجباتي نهاراً ولكن بحكم الدراسة المكثفة كنتُ اضطر للسهر، ولكن تبقى الدراسة في الأوقات المبكرة أفضل بكثير.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها. وهل هناك مدرسة تركت بصمة عليكِ في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
بدأ مشواري الدراسي من مدرسة الطاهرة الابتدائية للبنات ثم انتقلتُ إلى مدرسة أشور بانيبال الابتدائية للبنات. عندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (98%). وبعد الابتدائية درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (86%). ومن ثم كانت إعدادية مريم العذراء للبنات أخر محطة في المشوار، حيث تخرجتُ من الصف السادس العلمي وحصلتُ على معدل (94%). كانت جميعها من أفضل المدارس ولكل واحدة تأثيرها الكبير في حياتي عامةً ومشواري الدراسي خاصةً.

•   من يشجعكِ على الدراسة والتفوق. وما هي الطريقة المثلى لتشجيع الطلبة على التفوق؟
لقد كان لوالديَّ وإخوتي وأخواتي الأثر الكبير على تشجيعهم لي لمتابعة الدراسة، وهم من زرعوا في داخلي هذا الاهتمام والحب للتفوق. الطريقة المثلى لتشجيع الطلبة على التفوق هي تعريفهم بمعنى التفوق الصحيح ليس فقط في مجال الدراسة فحسب وإنما على كافة الأصعدة.

•   ما معنى التفوق في نظركِ. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
التفوق بشكلٍ عام هو التميز في الأداء وكل شخصٍ على طريقته. لقد كانت مادتي الفيزياء واللغة الانكليزية من أصعب المواد، ولكن بجهود المُدرسات وإصراري للحصول على ما أريده استطعتُ أن أحصل على درجات ممتازة في مادتي الفيزياء واللغة الانكليزية.

•   يقال إن الطالبة المتفوقة دائماً منعزلة وليس لديها روح المرح والتفاعل مع الزميلات. هل هذا صحيح. ماذا تقولين؟
بالطبع لا، فليست كل أصابعنا متساوية، حيث لكل طالبة شخصيتها التي تتمتع بها، وأما أنا فأحب أن أجمع ما بين المرح والجد لتكون الحياة أكثر جمالاً (خير الأمور أوسطها).

•   من هن زميلاتكِ في الإعدادية، وهل هن من المتفوقات، وهل تتباحثين معهن في حل سؤال معين أو مشكلة ما؟
لديَّ زميلات كثيرات ومن هنا أقدم لهن جميعاً التهنئة والتبريكات لحصولهن على معدلات عالية. ولكن صديقاتي المقربات إليَّ والعزيزات على قلبي هنَّ: (بان كامل كلكوان/ تم قبولها في كلية الصيدلة، مارلين نجيب ياكو/ تم قبولها في كلية الهندسة). كنَّ جميعاً على تواصل تام في جميع الأمور الدراسية ولازلنا على هذا التواصل الجميل، وكذلك لديَّ صديقات من المراحل الدراسية الأخرى أقدم لهن التحية.

•   يتساءل الجميع عن سبب تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012) فما هو السبب برأيكِ؟
السبب هو نتيجة لتفاعل وانسجام بين الطالبات والكادر التدريسي الممتاز الذي يتمتع بكفاءة عالية. أما بالنسبة للطالبات فقد كان لديهن الطموح وروح المثابرة وطبعاً التوفيق من الله قبل كل شيء. فضلاً عن ذلك الجهود المبذولة من قبل المُدرسات في تخصيص جزءاً من وقتهن للدروس الإضافية والتي كانت بدون مقابل.

•   ماذا عن الدروس الخصوصية، وما هو رأيكِ فيها، وهل تنصحين الطلبة الالتحاق بها. وكم مادة دراسية درست خصوصي. ولماذا؟
الدروس الخصوصية هي قناعة شخصية وحضورها بالطبع لا يستغني عن وجود المُدرس في المدرسة ومتابعته للطالب، وتعطي للطالب فكرة عن المواد الدراسية قبل الدوام. أما بالنسبة لي لم التحق بأي درس خصوصي ولكنني حضرتُ دورة واحدة وكانت لمدة شهرين أقامتها الست هناء عبوش مُدرسة مادة الكيمياء في دار مار بولس في العطلة الصيفية. ومن هنا أشكر القائمين عليها وأشكر الست هناء عبوش لجهدها المبذول في تدريس الطالبات.

•   لكل إنسان حلم يريد تحقيقه منذ الصغر، فما هو حلمك الذي تتمنين أن يتحقق؟
كان حلمي الدراسة في إحدى الكليات في المجموعة الطبية، أما اليوم أتمنى من الرب يسوع أن يوفقني في أن أكمل طريقي بالشكل الصحيح والناجح.

•   مقولة أو حكمة تعجبكِ وتقومين بتطبيقها دائماً في حياتكِ؟
مقولتي الدائمة هي: (طريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة).

•   ما هي الاهتمامات والهوايات التي تمارسيها فضلاً عن متابعتكِ للدراسة؟
هواياتي مطالعة الكتب العامة فهي تستهويني، وكتابة الشعر وقد كتبتُ العديد من القصائد منها بالعامية ومنها باللغة الفصحى/ الشعر العمودي، لم تنشر في الصحف أو المواقع الالكترونية، ولكن بعض منها ألقيتها في الاحتفالات التي أقيمت في المدرسة. وخلال الاحتفالية التي أقامتها إدارة إعدادية مريم العذراء للبنات بتاريخ 20 نيسان  2011 بمناسبة افتتاح المعرض الخط السرياني والفني ألقيتُ قصيدة بعنوان (نداء لبلدي) هذا نصها:-

على من تبكين يا عين؟
أهل على ابنٍ أم أبٍ أم أخٍ؟
وعلى ماذا تتحسر يا قلب
هل على أمةٍ أم حضارة أم بلدٍ؟
كفى يا عراق حزناً
فكم أنرت الدنيا بعلمٍ
وهل تسأل يا دجلة
لمَ اجري أنا في الأراضي
فالعراق باقٍ على مر الظروف
بمجد أعظم من مجد كل حضارة
شباب أناروا الطريق
مهدوا لمستقبل جميل وواعدٍ
وطفل يحلم بعينين بريئتين
ليتحقق الحلم في دنيا الواقع
هكذا هو العراقي
يستعيد عظمته كما في القدم
فيا من جمعت القلوب واحدةً
قف من جديد أمام كل العالم.

•   ما هو رأيكِ بالهجرة؟
أعتبر الهجرة من الظواهر السلبية التي كادت أن تجتاح مجتمعنا اليوم، ولكنني أشجع نوعاً واحدة فقط وهو السفر لغرض الدراسة والتطلع إلى الثقافات والحضارات الأخرى والعودة إلى الوطن ليستفيد منه الآخرين لبناء جيل مثقف بكل معنى الكلمة لتطوير بلدنا.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تقوم بإجراء اللقاءات الصحفية مع الطلاب المتفوقين والطالبات المتفوقات على مدارس قره قوش؟
إنها خطوة رائعة من أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) الموقرة وذلك لجذب انتباه بقية الطلبة وتشجيعهم على الدراسة والتفوق ليشاهدوا ثمرة جهودهم بعد سنوات في هذه الجريدة ويفتخروا بأنفسهم.

•   في ختام هذا اللقاء، ما هي كلمتكِ الأخيرة؟
أشكر الرب أولاً على ما حصلتُ عليه، ثم أشكر كل من وقف إلى جانبي وساندني، كما أشكر أهلي، وأيضاً أشكر كافة الإدارات والهيئات التعليمية والتدريسية لجميع المدارس التي درستُ فيها لجهودهم المبذولة في بناء مستقبل الطالبات. كما أقدم الشكر الجزيل لإدارة إعدادية مريم العذراء للبنات والكادر التدريسي الذي تعب كثيراً من أجلنا لنحصد هذا النجاح. وشكراً لجريدتكم المبدعة وشكراً لك يا أخ فراس على هذا اللقاء وبالتوفيق والتقدم الدائم إن شاء الله.
68  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة رواء سمير في: 00:41 03/03/2013
لقاء مع الطالبة المتفوقة رواء سمير:
سبب تفوقي يعود بالدرجة الأولى لأفراد أسرتي والهيئة التدريسية لإعدادية مريم العذراء المتميزة

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (106) كانون الثاني 2013

التفوق أمنية يتمناها جميع الطلبة ولا ينالها إلا من بذلوا قصارى جهدهم سهراً وتعباً ونشاطاً في متابعة منهاجهم الدراسي بعد أن وضعوا نصب أعينهم أن يكونوا قدوة يقتدى ومثالاً يحتدى بهم. هذا التفوق لم يأتِ من فراغ خاصة عندما يكون التفوق بامتياز إنما جاء حصيلة عدة عوامل ساهمت فيها الطالبة المتفوقة رواء سمير أولاً والمدرسة والأهل ثانياً، بعد أن عبدت الطريق للوصول إليه من خلال المتابعة اليومية للمواد الدراسية بتمعن. كانت تنظم وقتها لتحقيق هدفها وهو النجاح الباهر. الطالبة رواء سمير مليئة بالحركة والحيوية، وتقضي معظم وقتها بالدراسة والقيام بالأعمال المنزلية، فهي طموحة ومحبة للعلم ومتعاونة مع أفراد أسرتها وزميلاتها. اختيارها للطب جاء من باب العلم، وإن لم يتم قبولها في كلية طب الأسنان كانت ستختار كلية الصيدلة. التقيناها في دارها وأجرينا معها هذا اللقاء:

•   بداية نرحب بكِ ونود أن تعرفي قراءنا الأعزاء عن سيرتكِ الذاتية؟
أهلاً وسهلاً بك. اسمي رواء سمير توما سقط، من مواليد 15 تموز 1994 في مدينة الموصل. أسكن في قره قوش منذ العام 2006. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (94.5%). أدرس حالياً في كلية طب الأسنان/ جامعة الموصل.

•   كيف كان برنامجكِ التحضيري كل يوم؟
كنتُ أقوم بتحضير الواجبات المطلوبة مني يومياً حيث كنتُ أدرس بمعدل (4 ساعات) في الأيام الاعتيادية وقد وصلت إلى (6 ساعات) في فترة الامتحانات الوزارية. كنتُ أفضل النهوض باكراً من اجل الدراسة.

•   كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة. ولماذا اخترت الفرع العلمي؟
حصلتُ في امتحانات نصف السنة على معدل (90%) وقد اخترت الفرع العلمي لتمكني من المواد العلمية.

•   نجد بأن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور، ما هو السبب برأيكِ؟
إن سبب تفوق الإناث يعود لرغبتهن الشديدة في الدراسة والتفوق، وعدم وجود مجال اللهو مثلما هو الحال لدى الذكور وبذلك تقل لديهم نسبة التحضير الدراسي.

•   من كان وراء تفوقكِ وحصولكِ على النتيجة المفرحة؟
سبب تفوقي يعود بالدرجة الأساسية لأفراد أسرتي والهيئة التدريسية لإعدادية مريم العذراء المتميزة، وكذلك رغبتي في التعلم ومثابرتي واجتهادي المتواصل لتحقيق ما كنتُ احلم به.

•   برأيكِ ما هو سبب تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)؟
السبب هو لأن إعدادية مريم العذراء للبنات هي من المدارس النموذجية في بخديدا إذ أنها تضم كادر تدريسي متميز وكذلك الرابطة القوية المتبادلة ما بين الهيئة التدريسية والطالبات.

•   ما هي مقومات التفوق لدى الطلبة برأيكِ؟
مقومات التفوق هي الراحة النفسية والثقة بالنفس فضلاً عن توفير أجواء مريحة ومناسبة من أجل إعلاء من شأن العملية التربوية.

•   هل هناك مدرسة تركت بصمة عليك في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
أعتبر إعدادية مريم العذراء من المدارس المثالية لأنها أثرت في داخلي تأثيراً كبيراً.

•   ما هي المدارس التي درستِ فيها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة (سد الموصل للبنات) وكنتُ من المتفوقات، ففي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (98.5%) وكنتُ الأولى على مدارس سد الموصل (بنين وبنات)، ثم درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات/ بخديدا، ففي الصفين الأول والثاني تم إعفائي من الامتحانات النهائية، وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (88%)، أما دراستي الإعدادية كانت في إعدادية مريم العذراء للبنات حيث في الصفين الرابع والخامس الإعدادي تم إعفائي من الامتحانات النهائية، وفي الصف السادس الإعدادي حصلتُ على معدل (94.5%).

•   والدتكِ مُدرسة في إحدى مدارس البلدة، فهل استفدتِ من خبرتها ونصائحها أم اعتمدت على نفسكِ؟
لقد استفدتُ من خبرات والدتي ومن نصائحها كثيراً وخاصة في فترة دراستي. علماً بأنني كنتُ أفضل الاعتماد على نفسي.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فهل كنتِ واثقة من نفسكِ عندما قررتِ أن تعيدي امتحان مادة اللغة العربية؟
لقد شكلت مادة اللغة العربية عائقاً لديّ مما أدى إلى قيامي بإعادة الامتحان في الدور الثاني لان الدرجة التي حصلتُ عليها في الدور الأول كانت متدنية (76%)، أما في الدور الثاني فقد حصلتُ على درجة (94%).

•   ماذا عن الدروس الخصوصية وما هو رأيكِ فيها، وهل تنصحين الطلبة الالتحاق بها، وكم مادة دراسية درستِ خصوصي ولماذا؟
الدروس الخصوصية مفيدة في بعض الحالات لأنها تزيد من قدرات الطلبة ونشاطهم. أنصح الطلبة الالتحاق بها في العطلة الصيفية، أما الدروس الخصوصية التي درستها في الدور الأول هي مادتي الكيمياء والرياضيات، أما في الدور الثاني فقد درست مادة اللغة العربية لمدة لا تزيد عن (10) أيام.

•   كيف استطعتِ الوصول إلى هذه الدرجة العالية من التفوق؟
استطعتُ الوصول إلى هذه الدرجة العالية من التفوق لرغبتي الشديدة في التعلم واجتهادي ومثابرتي هي التي قادتني لتحقيق النجاح الباهر.

•   ماذا عن أخوتكِ وهل هم من المتفوقين؟
لديّ إخوة وأخوات متفوقين فقد حققت (رفل) أختي الكبرى كلية الهندسة/ قسم هندسة الإلكترونيك، ولكنها لم تستطيع الدراسة فيها بسبب الظروف الأمنية الخطيرة آنذاك. وأختي (أميرة) فهي طالبة في الصف الثاني المتوسط، ففي الصف السادس الابتدائي حصلت على معدل (96.4%)، أما في الصف الأول المتوسط تم إعفاؤها من الامتحانات النهائية لأنها حصلت على معدل (97.4%). أما أخي (بهنام) فهو في الصف الأول الابتدائي ومن التلاميذ المتميزين في صفه.

•   ما هي الرسالة التي تحبين أن توجهيها لطلبة كلية طب الأسنان؟
أتمنى لطلبة كلية طب الأسنان النجاح والموفقية في حياتهم العلمية والعملية وأن يكون هدفهم من مهنة الطب إنسانية وليست مادية.

•   مقولة أو حكمة تعجبكِ وتقومين بتطبيقها في حياتكِ؟
الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.

•   ما هي أهم الاهتمامات والهوايات التي تمارسيها فضلاً عن دراستكِ؟
من الهوايات التي أمارسها: الخياطة والمطالعة فضلاً عن الأعمال المنزلية.

•   ما هو رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وخصوصاً عندما قامت بإجراء اللقاءات مع المتفوقين والمتفوقات. وما هي نصيحتكِ للقائمين عليها؟
في بادئ الأمر أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لكونها السباقة في تسليط الضوء على الطلبة المتفوقين ورعايتها لهم من خلال إجراء اللقاءات الصحفية. أتمنى من القائمين عليها الاستمرار في متابعة اللقاءات مع الطلبة المتفوقين.

•   هل من كلمة أخيرة نختتم بها لقاؤنا؟
يسرني أن أختتم اللقاء بكلمة شكر أقدمها للرب يسوع وأمه مريم العذراء، ولعائلتي لأنها وفرت لي كل المستلزمات الدراسية والأجواء المناسبة للدراسة، ولكل من ساهم في تعليمي وتشجيعي. كما أقدم كلمة شكر لإدارة إعدادية مريم العذراء للبنات، والى إدارة متوسطة الحمدانية للبنات وكادرهما التدريسي.
69  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة نور نجيب في: 13:52 07/01/2013
الطالبة المتفوقة نور نجيب:
والدي ووالدتي كان لهما التأثير الكبير والفعال في حياتي الدراسية كونهما يعملان في مجال التربية والتعليم

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com


نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (104) الصادر في تشرين الثاني 2012


نور نجيب هي أحدى خريجات اعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)/ الفرع العلمي، وحصلت على معدل (97.67%)، وترتيبها الثانية على مدرستها وأيضاً الثانية على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. حالياً تدرس في كلية طب الموصل/ جامعة الموصل، فتاة هادئة جداً البسمة تملأ وجهها دائماً، محبوبة بين أهلها وصديقاتها. وضعت التفوق والإبداع نصب عينيها وفعلاً تفوقت وأبدعت في نجاحها. الطالبة نور نجيب تتمنى من الله أن يوفقها لكي تستمر بالتفوق والإبداع مستقبلاً. أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) التقتها وأجرت معها هذا اللقاء:

* أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ بمناسبة تفوقك.
شكراً جزيلاً لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا).

* بداية من هي نور نجيب؟
نور نجيب ناصر بنيامين، من مواليد 4 آب 1994 في قره قوش. لي أخت واحدة واخوين اثنين، جميعهم متفوقون في الدراسة والحمد لله. هواياتي هي (قراءة الكتب والمجلات، والاستماع إلى التراتيل الدينية لكوني عضوة في جوق أصدقاء يسوع).

* ما معنى التفوق في نظركِ، وهل لديكِ الرغبة في إكمال الدراسة خارج القطر؟
التفوق في نظري هو الطريق الى الهدف المنشود والذي يحتاج الى تعب وعناء كبيرين، ويحتاج أيضاً الى بذل مجهود كبير جداً. والوصول الى التفوق ليس بالأمر السهل لأن هنالك فوارق فردية بين الطلبة في مستوى الذكاء تساعد البعض منهم على التفوق والبعض الآخر ليس لديه القدرة على ذلك، وهذا معروف علمياً وبالتأكيد هذه نعمة من الله. أما بالنسبة للدراسة خارج القطر فهذا أمر لا أفكر به  في الوقت الحاضر لأنني أود أن أكمل دراستي الجامعية في العراق.

* كيف كان برنامجكِ التحضيري كل يوم، وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
برنامجي التحضيري كان يتسم بالتخطيط في تقسيم وقت الدراسة فضلاً عن أوقات الراحة، حيث انني كنتُ أدرس بمعدل (6_8) ساعات يومياً. لا أفضل السهر بل النوم مبكراً لأخذ قسطاً كبيراً من الراحة.

* ماذا عن الدروس الخصوصية، وما رأيكِ فيها، وهل تنصحين الطلبة الالتحاق بها؟
الدروس الخصوصية أحياناً مهمة جداً من أجل فهم بعض المواضيع الصعبة وعليه التجأتُ الى التدريس الخصوصي لثلاث مواد فقط. ولكن بالرغم من ذلك حصلتُ على درجة (100%) في مادة اللغة الانكليزية وبدون التدريس الخصوصي وبالاعتماد على شرح مُدرسة المادة فقط الست خالدة بهنام شيتو المبدعة فعلاً في مادتها. أما بالنسبة الى النصيحة بالتدريس الخصوصي فهذه قناعة الطالب.

* يتساءل الجميع عن سبب تفوق طالبات اعدادية مريم العذراء للبنات، فما هو السبب برأيك؟
إن سبب تفوق طالبات اعدادية مريم العذراء في رأيي يعود إلى الأسباب الآتية: أولاً: وجود حالة تنافس شديدة بين مجموعة من الطالبات المتفوقات للعام الدراسي (2011- 2012)، وهذا لم يكن موجوداً في باقي المدارس. ثانياً: يجب أن لا ننسى الدور الكبير لإدارة الإعدادية والكادر التدريسي المبدع والمتألق فعلاً الذي يبذل جهداً كبيراً من أجل إيصال المادة العلمية للطالبات.

* نجد أن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور، ما هو السبب برأيكِ؟   
أعتقد ان سبب تفوق الإناث هو تواجدهن في المنزل بصورة دائمة فهن يلتزمن الكتاب والتحضير اليومي أكثر من الذكور حيث ان الذكور اغلبهم وليس الكل طبعاً وبسبب وسائل اللهو المتوفرة وكذلك ارتياد البعض الآخر الى المقاهي والكازينوهات، نلاحظ إنهم يعزفون عن الدراسة وهذا سبب التأخر الدراسي للبعض منهم.

* بعد أن تم قبولكِ في كلية الطب، ما هي المرتبة العلمية التي تتمنين الوصول إليها؟
حالياً أتمنى أن أكمل دراستي الجامعية في كلية الطب، وبعدها سيكون لكل حادث حديث ان شاء الله، ولا أريد أن أسبق الأحداث.

* ما هي المدارس التي درستِ فيها.
درستً الابتدائية في مدرسة الطاهرة للبنات، وقد حصلتُ في الصف السادس الابتدائي على معدل (97.7%) وجئتُ في المرتبة الثانية على مدارس قره قوش. أما دراستي المتوسطة كانت في متوسطة قره قوش للبنات، ففي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من الامتحانات النهائية، أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (94.5%) وجئت في المرتبة الثالثة على مدارس قره قوش. أما في المرحلة الإعدادية فقد درستُ في اعدادية مريم العذراء، ففي الصفين الرابع والخامس الإعدادي تم إعفائي من الامتحانات النهائية. أما في الصف السادس الإعدادي فقد حصلتُ على المعدل المذكور أعلاه (97.67%).

* هل أنت متفوقة في الأمور الأخرى كما أنتِ متفوقة في دراستكِ؟
اعتقد ان كل إنسان إذا كان متفوقاً في احد المجالات فلابُد له أن يبدع في مجالات أخرى ولو بنسبة اقل أحياناً وهذا نابع من الحرص والإصرار للوصول إلى الهدف المنشود في كل مجال. أتمنى أن أكون مبدعة في باقي المجالات.

* من هم الأشخاص الذين كان لهم تأثير على حياتكِ الدراسية؟
أهم الأشخاص هما والدي ووالدتي حيث كان لهما التأثير الكبير والفعال في حياتي الدراسية كونهما يعملان في مجال التربية والتعليم، فوالدي نجيب ناصر بنيامين هو مدير إعدادية أشور للبنين ومُدرس لمادة الأحياء، ووالدتي زنود حبيب بنيامين مُدرسة مادة الرياضيات في متوسطة قره قوش للبنات. وبحكم عملهما هذا كانا لهما الدور الكبير في تشجيعي على التفوق فضلاً عن توفير كافة المستلزمات الدراسية لي .

* ما مدى علاقتكِ بزميلاتكِ المتفوقات في الإعدادية. ومن هي أقرب الزميلات إليكِ؟
علاقتي بزميلاتي المتفوقات هي علاقة طيبة جداً، وأنا أحب جميع زميلاتي وبدون استثناء، وأتمنى لهن الموفقية والنجاح الدائم في حياتهن. أقرب زميلة وصديقة لي هي أختي الصغرى (نبأ).
* ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
الحكمة هي (من طلب العُلى سهر الليالي).

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز الامتحاني؟
مع الأسف الشديد لم تتوفر وسائل الراحة في المراكز الامتحانية وخصوصاً في المركز الذي كنتُ امتحن فيه. أتمنى أن تقوم وزارة التربية بتوفير وتهيئة مراكز امتحانية تحتوي على جميع وسائل الراحة اللازمة لأداء الامتحانات مستقبلاً.

* كلمة شكر لمن تودين قولها؟
الشكر الكبير أقدمه لوالدتي صاحبة الفضل الكبير في تشجيعي منذ صغري وتعبها المستمر من أجل أن أحصل على معدل عالي، وأشكر والدي الذي كان مؤازراً لي في كل خطوة. ويجب أن لا أنسى فضل جدي المرحوم المربي التربوي حبيب الياس بنيامين الذي كان يتمنى أن أكون دائماً من بين الطالبات المتفوقات.


* كلمة أخيرة؟
أقدم شكري الدائم للرب يسوع ووالدته العذراء مريم.  كما أقدم شكري وامتناني لمديرة الإعدادية الست أمل عزو بطرس وجميع المُدرسات الفاضلات في اعدادية مريم العذراء للبنات. وكذلك أقدم شكري لكم يا أخ فراس حيصا ولكادر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وعلى رأسها الدكتور بهنام عطاالله ولكم جزيل الشكر والاحترام لإجرائكم معي هذا اللقاء، أتمنى لجريدتكم الغراء دوام التقدم والازدهار.
70  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة ريتا يلدا في: 13:40 07/01/2013
الطالبة المتفوقة ريتا يلدا:
كثيرون هم الأشخاص الذين شجعوني على الدراسة، وكان لهذا التشجيع فوائد مستقبلية

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (104) الصادر في تشرين الثاني 2012

* أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) نهنئك بمناسبة حصولك على المعدل الذي أهلكِ للقبول في كلية (طب الأسنان).
شكراً جزيلاً لكم لتهنئتكم لي وقيامكم بهذه الخطوة الجميلة وإجراء هذا اللقاء الصحفي معي. أتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح في عملكم الصحفي لخدمة أبناء بلدتنا العزيزة بخديدا.

* بعد التهنئة. من هي ريتا يلدا؟
ريتا يلدا عبد الأحد اسحق القس إيليا، من مواليد 8 نيسان 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ اعدادية مريم العذراء للبنات وحصلتُ على معدل (94%). تم قبولي في كلية (طب الأسنان). هوايتي المطالعة وترتيل الأناشيد الدينية وتعلم اللغات والاستماع الى الموسيقى.

* هل شكلت النتيجة التي حصلتِ عليها مفاجأة لك أم كانت متوقعة. وقبولكِ في كلية (طب الأسنان) كان من باب الرغبة أو المصادفة؟
لا لم تشكل النتيجة مفاجأة لي بل كانت متوقعة بناءً على أجوبتي في الامتحانات. وقبولي في كلية (طب الأسنان) كان من باب الرغبة.

* متى بدأ مشواركِ بالتفوق؟
بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي، وكنتُ دائماً أحرص على أن أكون من الطالبات الأوائل، والفضل يعود لأفراد أسرتي الذين شجعوني على الدراسة ووفروا لي كل ما أحتاجه لمواصلة دراستي.


* ما معنى التفوق في نظركِ. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
معنى التفوق في نظري هو التميز وتحقيق طموحاتي. لم أجد صعوبة في أية مادة دراسية لأنني كنتُ أواظب على تحضير واجباتي اليومية وفهمها بدقة.

* كيف كان برنامجكِ التحضيري كل يوم. وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كنت أحاول دائماً إكمال واجباتي اليومية وعدم تأجيلها، وإذا اضطر الأمر كنتُ أسهر لأجل إكمالها، ولكنني أفضل النهوض مبكراً.

* يتساءل الجميع عن سبب تفوق طالبات اعدادية مريم العذراء للبنات، فما هو السبب برأيك؟
إن سبب تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء يعود إلى الأسباب الآتية:-
1- وجود دفعة من الطالبات المتفوقات منذ المرحلة الابتدائية والمتوسطة حتى الإعدادية.
2- اهتمام المديرة والكادر التدريسي بالطالبات وحرصهن على تحقيق أفضل النتائج.
3- متابعة ذوي الطالبات وتوفير جميع مستلزمات الدراسة.

* ما مدى علاقتكِ بزميلاتكِ المتفوقات في الإعدادية؟
علاقتي بزميلاتي المتفوقات علاقة جيدة جداً تسودها الألفة والمحبة والاحترام المتبادل.

* من هم الأشخاص الذين كان لهم تأثير على حياتكِ الدراسية؟
كثيرون هم الأشخاص الذين شجعوني على الدراسة، وكان لهذا التشجيع فوائد مستقبلية فقد كنتُ اخذ بنصائحهم وأولهم أهلي ومُدرساتي.

* ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما هي الصعوبات التي واجهتكِ خلال الدراسة؟
درستُ في مدرسة أشور بانيبال الابتدائية وبعدها في متوسطة الحمدانية للبنات ومن ثم اعدادية مريم العذراء للبنات. لم أجد صعوبة خلال الدراسة والفضل يعود لأهلي من خلال توفير وسائل الراحة وتلبية مطالبي وتعاون مُدرساتي معي.

* حدثينا عن أسلوب حياتكِ وكيف تقضين وقتكِ في العطلة الصيفية؟
في العطلة الصيفية أشارك في النشاطات الكنسية كالمخيمات والأخويات والرياضات الروحية، وكذلك كنتُ أحضر دورات تقوية التي كانت تقام في دار مار بولس.

* علمنا بأن لك إخوة متفوقين وأخوات متفوقات. هل لك أن تعطين نبذة عن كل واحد منهم؟
(سلام) أخي الأكبر خريج كلية الهندسة المدنية للعام الدراسي (2011- 2012) وكان من الطلاب المتفوقين منذ البداية حيث حصل على معدل (97٪) في الصف السادس الابتدائي، وفي الصف الثالث المتوسط حصل على معدل (93%)، أما في الصف السادس العلمي فقد حصل على معدل (91.5%). (وسيم) أخي الأصغر مني كان متفوقاً على أقرانه في الدراسة الابتدائية والمتوسطة، يدرس حالياً في الصف الخامس العلمي في ثانوية الباسل الأهلية ونتوقع منه التفوق في السنة القادمة ان شاء الله. أما أخي الصغير (يوسف) كان متفوقاً في المرحلة الابتدائية ففي الصف السادس الابتدائي حصل على معدل (97٪). أما في الصف الأول المتوسط تم إعفاؤه من الامتحانات النهائية. يدرس حالياً في الصف الثاني المتوسط في متوسطة بغديدا للبنين.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على المعدل الذي أهلني للدراسة في (المجموعة الطبية)، والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أتخرج من كلية (طب الأسنان) وأن أكون طبيبة ناجحة اخدم أبناء بلدتي ووطني.

* كلمة شكراً لمن تودين قولها؟
الشكر للرب دائماً، كما أشكر جميع مُدرساتي في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية)، وأشكر أهلي، وأيضاً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء.

* كلمة أخيرة؟
أدعو جميع الطلبة المواظبة على الدراسة والتحضير اليومي والإصغاء الى المدرسين أثناء المحاضرة، وأن يستغلوا وقتهم من أجل تحقيق طموحاتهم المستقبلية ورفع أسم بلدتهم ولخدمة وطنهم.
71  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالب المتفوق ألن عامر في: 00:30 13/12/2012
الطالب المتفوق ألن عامر:
أشكر والدي ووالدتي وأختي وكل من مد يد العون وأنار دربي وشجعني على الدراسة

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (104) الصادر في تشرين الثاني 2012


* بداية نرحب بك ضيفنا العزيز ونقدم لك أزكى التهاني بمناسبة قبولك في كلية الطب.
أهلاً وسهلاً بكم، تحياتي لكل العاملين في الجريدة متمنياً لكم دوام الموفقية والنجاح.

* نود أن نتعرف عليك عن قرب، فما هي سيرتك الذاتية؟
إني الطالب ألن عامر صليوه سوني، من مواليد بغداد بتاريخ 30 تشرين الثاني 1994. أكملتُ دراستي الابتدائية فيها، ثم انتقلتُ مع عائلتي الى قره قوش سنة 2006. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ اعدادية قره قوش للبنين للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (96%) وتم قبولي في كلية الطب. هوايتي تصفح الانترنت وممارسة رياضة كرة القدم.

 * كيف كان برنامجك الدراسي، وكيف حصلت على هذا المعدل، وما هو سر اختيارك الفرع العلمي؟
كنتُ أصغي الى المدرسين أثناء شرح المادة وكنتُ أتابع الدروس يومياً. في الأيام الاعتيادية كنتُ أدرس حوالي (6 ساعات) يومياً، أما في فترة الامتحانات فكنتُ أدرس بمعدل (9 ساعات) يومياً. حصلتُ على هذا المعدل بالإرادة القوية والإيمان العالي. أما سر اختياري الفرع العلمي هو لأنني كنتُ أطمح الدراسة في كلية الطب.

* كيف يمكنك تلخيص مشوارك الدراسي من الابتدائية لحد الإعدادية؟
بدأ مشواري بالتفوق والنجاح منذ الوهلة الأولى، حيث كنتُ من الأوائل في مدرستي (مدرسة الهدى الابتدائية/ بغداد) التي وضعت خطاي على طريق النجاح. أنهيتُ الابتدائية بمعدل (95.5%) وكنتُ الأول على المدرسة. ثم انتقلتُ الى قره قوش والتحقتُ بمتوسطة قره قوش للبنين، ففي الصف الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (87%). ثم أكملتُ دراستي في اعدادية قره قوش للبنين حيث تم إعفائي من الامتحانات النهائية في الصفين الرابع والخامس العلمي، وفي الصف السادس العلمي حصلتُ على معدل (96%) وجئتُ في المرتبة الثالثة على مدرستي.

* ما هي مقومات التفوق لدى الطالب برأيكَ؟
المثابرة، والتقسيم الجيد للأوقات، وأهم شيء الثقة بالنفس لمواجهة المواقف الصعبة.

* كيف تقارن بين وضعك الدراسي عندما كنت في بغداد ووضعك حالياً؟
لا يوجد أي فرق بين دراستي في بغداد وقره قوش، لأن الطالب المتفوق أينما ذهب فهو قادر على التميز والإبداع.

* لكل إنسان حلم يريد تحقيقه منذ الصغر فما هو حلمك الذي تتمنى أن يتحقق؟
كنتُ أحلم وأتمنى أن أصبح طبياً ناجحاً من أجل خدمة وطني وأن أرضي وأفرح أهلي. حالياً أدرس في كلية الطب/ جامعة الموصل.

* من هم الأشخاص الذين كان لهم تأثير على حياتك الدراسية؟
أفراد أسرتي من خلال متابعتهم لي وتوفيرهم الجو الدراسي الملائم لي وكل ما أحتاجه من المستلزمات الدراسة فضلاً عن تقديم النصائح.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي قبولي في كلية الطب. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أستمر في تفوقي ونجاحي للحصول على شهادات عليا لأخدم بلدي.

* ثلاث وردات لمن تهديها؟
الوردة الأولى أهديها لربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء، والوردة الثانية أهديها لوالدتي ووالدي وأختي، والوردة الثالثة أهديها لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء وأتقدم بالشكر الخاص لك يا أخ فراس حيصا.

* ما الآية التي تؤمن بها؟
الآية هي: (أجتهد أن تكون رجلاً معقولاً عند الله وعاملاً لا يخجل في عمله ومستقيماً في تعليم كلمة الحق).

كلمة أخيرة؟
أشكر والدي ووالدتي وأختي وكل من مد يد العون وأنار دربي وشجعني وسهر معي، أتمنى لهم الصحة والسلامة والعمر المديد. ومن خلال هذا اللقاء أدعو جميع الطلبة أن يستغلوا وقتهم في الدراسة لان التفوق الدراسي عالم أخر ليس بالمعتاد والطريق إليه يحتاج إلى مشقة وتعب والى تحدي وإصرار.
72  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة مروه مالك خضر في: 19:40 10/12/2012
مُتميّزون

 الطالبة المتفوقة مروه مالك خضر
الأولى على إعدادية سارة للبنات/ الفرع العلمي

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com


نشر اللقاء في مجلة النواطير العدد (83- 84) آب- أيلول/ 2012


مروه مالك خضر شابا ريتو، من مواليد 6 أيار 1994 في قره قوش (بخديدا). طالبة تخرجت من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات. مروه طالبة ملتزمة في واجباتها المدرسية، لم تُقصّر يوماً ما في دروسها ولم تؤجل عمل اليوم إلى الغد. مروه مالك فتاة تضحك وتمرح وهي محبوبة من قبل أهلها وصديقاتها. جدّية في عملها وخاصة في الأعمال الصعبة، وهي صاحبة المهمات الصعبة، تحب الامتحانات المدرسية كثيراً ولم تخف يوماً ما من الامتحان. كانت ولا تزال تترك نفسها وروحها للرب يسوع وأمه مريم العذراء، مروه كانت أمنيتها الوحيدة هي الدراسة في كلية الطب، لأن هدفها هو رؤية البسمة على وجوه الآخرين واليوم تحققت أمنيتها. مروه لكونها طالبة مجتهدة فقد شاركت في المناظرة وقد حصلتْ اعداديتها على المرتبة الثانية. التقيناها كونها من المتفوقات وأجرينا معها هذا اللقاء:

* كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه؟
حصلتُ على معدل (95.17%). لكني لم ارضَ على الدرجات التي حصلتُ عليها وخاصةً درجات مادتي اللغة العربية والأحياء لأني كنتُ متأكدة من إجابتي الصحيحة عدا بعض الأخطاء البسيطة.

* متى بدأت بذرة التفوق لديك؟
بدأت بذرة التفوق عندي في السنة الخامسة من عمري عندما كنتُ في الروضة (روضة المقدام) في بغداد. كنتُ أشارك دائماً في الفعاليات والمسابقات التي تقام في الروضة لدرجة إني أصبحتُ اجتماعية ومُحبة للحياة. يوماً بعد يوم وسنة بعد أخرى بدأ مشواري بالتفوق. كانت والدتي تعلمني القراءة والكتابة قبل دخولي الصف الأول الابتدائي. وكان هاجسي وهمي الوحيد أن أصبح طبيبة في المستقبل، فعاهدتُ نفسي وتجاوزتُ الكثير من العوائق والصعوبات لكي أحصل على هذا المعدل رغم انه قليل بالنسبة لمستواي العلمي وذكائي، لكني افتخر به. والحمد والشكر للرب دائماً.

* ما هي أسباب ودوافع تفوقكِ. وما هو سر اختياركِ الفرع العلمي؟
أسباب تفوقي في الدراسة سنة بعد سنة جاءت من خلال التضحية بأوقات راحتي وبأشياء كنتُ أحبها. أحب الدراسة والقراءة كثيراً بقدر حبّي للحياة وبدرجة الامتياز حيث أنه مَنْ يتعب كثيراً يحصد أخيراً. طريقتي في الدراسة كانت ولا زالت متعبة بحيث عندما كنتُ أعود من المدرسة كنتُ اخذ قسطاً من الراحة لمدة نصف ساعة تقريباً ثم ابدأ بعمل واجباتي المدرسية وتحضيرها لليوم التالي. كنتُ اقرأ لساعات غير محدودة ولم يكن لديّ وقت محدد لإنهاء واجباتي. أوقات راحتي كانت ساعتين يومياً فقط. أما في فترة الامتحانات الوزارية فكنتُ أدرس تقريباً من 13 إلى 14 ساعة يومياً بحيث  كنتُ ارفض السماع إلى أي صوت مثل صوت التلفاز في البيت وصوت الأطفال الذين في الشارع. كان همي التركيز والمتابعة في دراستي للحصول على معدل جيد. أما بالنسبة لسر اختياري الفرع العلمي هو الحصول على كلية الطب.

* مَنْ هي اليد البيضاء التي ساعدتكِ في هذا التفوق؟
والدي ووالدتي الحنونين والعزيزين على قلبي كان لهما الدور الفاعل في إرشادي إلى الطريق الصحيح منذ نعومة أظفاري وشجعاني على الدراسة.

* ماذا يعني لك التفوق؟
التفوق هو كل شيء في حياتي بحيث يوصلني إلى أقصى درجات السعادة، لكن نجاحي وتفوقي لم يقف هنا بحصولي على هذا المعدل وإنما أحب النجاح والتفوق في الحياة العلمية والعملية، وأطمح إلى المزيد من التفوق.

* كيف كان شعوركِ وأنت من ضمن الطالبات الأوائل في قره قوش؟
شعوري لا استطيع أن أوصفه أبداً بحيث كان يراودني شعور الحزن والفرح في آنٍ واحد، شعرتُ بالحزن لأني توقعتُ الحصول على معدل أعلى من (95.17%)، لكن الحمد لله على كل حال. وشعرتُ بالفرح لأني حصلتُ على ما أريده وهو المجموعة الطبية. أما بالنسبة لأهلي فقد فرحوا معي كثيراً.

* من حضر معك عند استلام النتيجة؟
والدتي العزيزة كانت بجانبي في كل خطوة من حياتي وهي من حضرت معي عند استلام النتيجة.
* مَنْ قدم لك أول تهنئة بالمناسبة؟ وما هي الجهات التي قامت بتكريمكم؟
ابنة خالتي (الدكتورة خالدة إبراهيم) هي مَنْ بشرتني بالنتيجة وهي أول من قدمت لي التهنئة ثم والدتي ووالدي. التكريم الأول: قام الأب يوحنا اينا بتنظيم سفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل للطلبة المتفوقين تكريماً لهم وعلى نفقة بعض المحسنين. التكريم الثاني: برعاية تجمع عشتار لمنظمات المجتمع المدني قامت رابطة الطلبة والشبيبة الكلدانية السريانية الآشورية وبالتعاون مع منظمة التضامن لحقوق الإنسان بتكريم الطلبة الأوائل وأنا من ضمنهم.

* يوم 2 آب 2012 تم تكريم الطلبة المتفوقين من أبناء وبنات قره قوش. ما هو رأيك بالهدية، وما هو رد فعلك؟
تقديم الهدايا للطلبة المتفوقين هي مبادرة جميلة، لكن حضور قناة عشتار الفضائية كان أجمل هدية تقدم لي وللطلبة الأوائل حينها شعرتُ بالفرح والسرور. أما بالنسبة للمشهد المسرحي فقد غمرني بالحيوية والسعادة التي لم يكن لها حدود على الإطلاق.

* شخصيات كان لها دور مهم في تفوقكِ؟
والدي ووالدتي والدكتورة خالدة وكذلك المطربة فيروز هم من أهم الشخصيات التي اعتز بهم طيلة حياتي. وقبل خروجي من البيت قاصدةً المدرسة كنتُ اسمع أغاني المطربة فيروز والتي كان لها دور مهم في نجاحي وتفوقي.

* خلال فترة الامتحانات وما قبلها هل واجهتكِ ظروفاً صعبة؟
نعم واجهتني ظروفاً صعبة وهي ضيق المسكن الذي كنتُ أعيش فيه مع عائلتي حيث كنا نعيش في شقة صغيرة جداً وكنتُ لا أحتمل رؤية أهلي وصديقاتي وقد تعبت حالتي النفسية كثيراً وأهلي يعيشون بمرارة ويتحملون كل ذلك من اجلي لكي أحقق ما أريد. وبالرغم من إنشاء دار جديد لنا وظروف المعيشة الصعبة التي نواجهها، فلم استطع اخذ دروس خصوصية في كل المواد، فقط في مادتي الفيزياء والرياضيات. لكن والدي العزيز لم يقصر معي إذ كان يوفر لي كل ما احتاجه.

* مَنْ هُنَّ صديقاتكِ. وهل هُنَّ من المتفوقات؟
صديقاتي هن: (رنين، ناردين، سارة، ايفا، نيفين). إنهن أفضل الصديقات حيث لم أرَ مثلهن أبداً. صديقتي نيفين صبري ايشوع هي من الطالبات المتفوقات التي حصلت على المعدل (92.5%).

* لمن تهدين تفوقكِ؟
أهدي تفوقي للرب يسوع وأمه مريم اللذين كانا معي في كل خطوة تجاوزتها لأصل إلى هذا المستوى ثم أهديه لعائلتي ولجميع أهلي وأقربائي. كذلك أهديه لمديرة إعداديتي الست ايفلين توما قرياقوس وللكادر التدريسي لإعدادية سارة للبنات واسأل الله أن يحفظهم ويرعاهم جميعاً.

* بعد أن حصلتِ على هذا المعدل. ما هي أمنيتكِ. والى أي درجة علمية تطمحين؟
بعد أن حصلتُ على هذا المعدل تحققت أمنيتي واعتبرُ نفسي طبيبة من الآن فصاعداً وأطمح إلى أقصى درجة علمية أي الماجستير والدكتوراه. لكن طموحي في الحياة وفي المستقبل هو النجاح في عملي والتطور في الطب البشري.

* ما هي هواياتكِ ونشاطاتك المفضلة؟
هوايتي المفضلة هي الرسم والأعمال اليدوية، وقد شاركتُ في المعرض الفني الذي أقامته اعداديتنا حيث قمتُ بعمل بيت صغير من عود الشخاط مثبت على قطعة من الفلين حيث نال إعجاب جميع مُدرساتي وصديقاتي وقد سهرت عدة ليال وتعبتُ كثيراً حتى أكملتهُ. ومن هواياتي أيضاً الاستماع إلى أغاني المطربة فيروز حيث كنتُ أسمعها قبل ذهابي إلى الامتحان الوزاري.

* ثلاث وردات لمن تهدينها؟
الوردة الأولى أهديها لوالدتي الحبيبة والوردة الثانية لوالدي العزيز والوردة الثالثة لمديرتي ومدرستي الست ايفلين توما.

* أمنية عامة تتمنين أن تتحقق؟
أن يعم الخير والسلام في بلدنا العراق وأن يجمع شملنا مع أهلنا لممارسة حياتنا بكل حرية وأمان واطمئنان وزرع الفرح والسرور في قلوب جميع العراقيين الذين ناضلوا وجاهدوا وتجاوزوا كل المحن والظروف الصعبة التي مرت في حياتهم.

* ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
الحكمة هي (مَنْ جدَّ وجد ومَنْ زرع حصد).

* كلمة شكر لمن تودين قولها من خلال هذا اللقاء؟
أشكر الرب يسوع وأمه مريم العذراء. وأشكر عائلتي والكادر التدريسي لإعداديتي حيث أنني افتخر بهم طوال حياتي لأنهم تعاونوا معي وشجعوني للحصول على هذا التفوق. كما أشكر أسرة تحرير مجلة (النواطير) لإجرائها معي هذا اللقاء ودمتم بألف خير.

* كلمة أخيرة؟
تحية خاصة من صميم قلبي أقدمها للمديرة والكادر التدريسي لإعدادية سارة للبنات لجهودهن المبذولة في تدريس الطالبات ليبلغن أقصى درجات التفوق، أتمنى لهن جميعاً الصحة والعافية والعمر المديد تحت حماية أمنا العذراء مريم.
73  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / حوار مع الطالبة المتفوقة ذكاء حازم قاشا في: 19:35 10/12/2012
مُتميّزون

الطالبة المتفوقة ذكاء حازم قاشا
الأولى على إعدادية مريم العذراء للبنات/ الفرع الأدبي[/size]

أجرى الحوار: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في مجلة النواطير العدد (81- 82) حزيران- تموز/ 2012

الذكي، هو مَنْ امتاز بسرعة الفهم والفطنة والقدرة على التكييف والتمييز والاختيار وقوّة في اكتساب العلوم. ولا أدري هل اختار الوالدين هذه التسمية مع توقعهما بأنه علاقة مميزة في حياة طفلهم. ذكاء طالبة تخرجت من إعدادية مريم العذراء للبنات/ الفرع الأدبي. ذكاء كان لها الدور الأهم في تفوقها لجهودها المتواصلة ومثابرتها في الدراسة وتشجيع أهلها وأقاربها ومُدرساتها قد أعطاها حافزاً لكي تكون من المتفوقات. التقيناها وأجرينا معها هذا الحوار:

* السيرة الذاتية؟
ذكاء حازم بهنان يعقوب قاشا، من مواليد 15 كانون الثاني 1995 في قره قوش. لي اخوين وأختين. هوايتي الرسم وممارسة الرياضة. لوني المفضل هو الأخضر. أحب الهدوء والاستماع أكثر من التكلم. أبارك كل مَنْ يحمل صفات الصدق والأمانة والسلم والشجاعة والكرم وحب الآخرين.

* كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه؟
جمعتُ (500) درجة وقد حصلتُ على معدل (83.33%).

* متى بدأ مشوارك بالتفوق؟
كان ذلك منذ الخطوة الأولى التي توجهتُ بها نحو مدرستي (نجد المختلطة) حيث دخلتها وعمري خمس سنوات فقط. وقد تنامى عندي الذكاء من خلال حبي للدراسة والتشجيع اللامتناهي من طرف والدي مستمداً ذلك من اسمي (ذكاء).


* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً. وما سر اختيارك الفرع الأدبي؟
الدراسة عندي لا تتحدد بساعات لكنني أكمل واجباتي البيتية وأتهيأ لليوم التالي من خلال تحضيري لدروسي واستعد بجدية للامتحانات الشهرية وغيرها. أما سر اختياري للفرع الأدبي فجاء من خلال حبي للمواد الأدبية وبتوجيه من المرحوم والدي.

* مَنْ هي اليد البيضاء التي ساعدتكِ على هذا التفوق؟
التفوق الأخير الذي حصلتُ عليه كان بفضل والدتي وإخوتي وأخواتي الذين منحوا لي كل مستلزمات الراحة والأجواء اللازمة.

* ما يعني لك التفوق. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
التفوق بالنسبة لي يعني إكمال الرسالة والوصول إلى موقع الخدمة. لا أجد صعوبة في أية مادة دراسية.

* ما هو شعوركِ وأنتِ ترين اسمك في لوحة الشرف من ضمن المتفوقين؟
انتابني شعور غامر بالفرح والسرور رغم عدم قناعتي بدرجات بعض المواد الدراسية.

* مَنْ حضر معك عند استلام النتيجة. وهل كُنتِ تتوقعين الحصول على هذا المعدل؟
لم يحضر معي من أهلي سوى بعض زميلاتي. كنتُ أتوقع الحصول على معدل أعلى من (83.33%)، لكن أقول الحمد لله على كل شيء.

* مَنْ قدم لكِ أول تهنئة بالمناسبة. وما هي الهدايا التي حصلتِ عليها؟
أول تهنئة تلقيتها من والدتي بعد أن علمنا النتيجة عن طريق الأنترنت حيث واجهتني بالتهنئة والقبلات الحارة ثم إخوتي وأخواتي. كذلك تلقيت العديد من التهاني من أقربائي وجميع جيراني. وفي المدرسة تلقيت التهاني من الست أمل عزو مديرة الإعدادية والمُدرسات وزميلاتي. حصلتُ على هدية من الست أمل عزو مديرة إعداديتي. وبرعاية تجمع عشتار لمنظمات المجتمع المدني قامت رابطة الطلبة والشبيبة الكلدانية السريانية الآشورية وبالتعاون مع منظمة التضامن لحقوق الإنسان بتكريم الطلبة الأوائل وأنا من ضمنهم.

* ما هي نشاطاتكِ وهوياتك المفضلة؟
نشاطاتي محدودة لا تتعدى مساعدة الوالدة في البيت وحاجات إخوتي وقراءة بعض القصص ومتابعة بعض البرامج التلفزيونية. أما هوايتي فهي الرسم ولعبة التنس.

* ثلاث وردات لمن تهدينها؟
الوردة الأولى أضعها على قبر والدي والثانية إلى جانبها والثالثة في الجهة الثانية.

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز الامتحاني؟
نعم كانت متوفرة لكن لم تكن بالشكل الذي يلبي الطموح.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي تفوقي في الدراسة والتي أتمنى أن تتحقق هي الوصول إلى ما اطمح إليه.

* ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
الحكمة التي أؤمن بها هي (الشجرة كانت بذرةً).

* كلمة شكر لمن تودين قولها من خلال هذا الحوار؟
أتوجه بالشكر الجزيل لمعلمتي في الصف الأول الابتدائي (الست مريم) وكل مَنْ أضاف لي قدراً من العلم والفهم ولكل زميلاتي اللواتي رافقوني طوال سني الدراسة، وكذلك أتوجه بالشكر والعرفان لمديرة إعداديتي الست أمل عزو وباقي مُدرساتي لاهتمامهن وتشجيعهن لي، ثم الشكر الوافر لوالدتي وإخوتي وعمي (سعداهلد وعائلته) وكل أقاربي. كذلك أتوجه بالشكر الخاص لكافة العاملين في مجلة (النواطير). شكري وتقديري لكل الجهات والمنظمات والمؤسسات التي تهتم وتتابع وتشجع التفوق العلمي ثقافية كانت أو إعلامية أو اجتماعية.

* هل من كلمة أخيرة؟
كلمتي الأخيرة إلى كل مَنْ يسير في طريق رسم مستقبله أن يضع خطواته بكل ثقة وبجدية عالية وبذلك يضمن سلامة سيره ونجاحه الأكيد.
74  الاخبار و الاحداث / متابعات وتحقيقات / تحقيق خاص بمناسبة تخرج دورة مار أفرام السادسة لتعلم اللغة السريانية في: 17:42 05/12/2012
خورنة قره قوش تحتفل بتخرج دورة مار أفرام السادسة لتعلم اللغة السريانية

صوت بخديدا/ تحقيق: فراس حيصا

نشر التحقيق في جريدة صوت بخديدا العدد (104) الصادر في تشرين الثاني 2012

تحت شعار (لغتنا السريانية أصالة وتجدد) وبرعاية سيادة راعي أبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي، أقيمت احتفالية بمناسبة تخرج دورة مار أفرام السادسة لتعلم اللغة السريانية وذلك عصر يوم السبت الموافق 25 أيلول 2012، وعلى قاعة المثلث الرحمات المطران عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية. بدأت الاحتفالية بدخول موكب الخريجين، ثم الترحيب بالحضور من قبل عريف الحفل صلاح سركيس، ثم قراءة رسالة بولس الرسول باللغة السريانية من قبل الطالب أبلحد بهنام حداد، ثم قرأ سيادة المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون المستشار البطريركي للكنيسة السريانية الأرثوذكسية نص من الإنجيل المقدس، بعد ذلك ألقى سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة أبرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك كلمة بالمناسبة، تلتها كلمة الطلبة الخريجين ألقاها الطالب نجيب قاشا، بعدها قصيدة للطالب جميل صلاح الدين وعرض سلايدات عن الدورة، بعد ذلك قدّم الطلبة هدية خاصة لمعلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو، ثم توزيع الهدايا للطلبة المتفوقين وتوزيع الشهادات على الخريجين، وأخيراً اختتمت الاحتفالية بالصلاة الربية. حضر الاحتفالية سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك، وسيادة المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون المستشار البطريركي للكنيسة السريانية الأرثوذكسية، ونيسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية والأب دريد بربر مرشد ومدبر دار مار بولس للخدمات الكنسية وعدد من الآباء الكهنة، وجمع غفير من أهالي وأقارب الخريجين.
من الجدير بالذكر ان الدورة أقيمت للفترة من 7 أب ولغاية 13 أيلول 2012 على نفقة بعض المحسنين من أبناء خورنة قره قوش. مرشد الدورة الأب سالم عطاالله، معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو. وقد بلغ عدد المشاركين في الدورة حوالي (84) طالباً وطالبةً.

وعلى هامش الاحتفالية التقت (صوت بخديدا) بعض الطلبة وطرحت عليهم الأسئلة الآتية:  
(1) السيرة الذاتية:
(2) هل هذه الدورة هي الأولى أم دخلت دورات أخرى سابقاً؟
(3) ما هي أسباب ودوافع التي جعلتكِ أن تدخلي دورة تعلم اللغة السريانية؟
(4) معلم الدورة كيف كان أسلوبه وتعامله معكن عند إلقاء المحاضرات؟
(5) تعلم اللغة السريانية هل برأيك كان سهلاً أم صعباً، ولماذا؟
(6) بعد أن أكملت الدورة وحصلت على المرتبة الأولى، هل تستطيعين الآن القراءة والكتابة كي تعلمي أطفالكِ؟
(7) ما هي نصيحتك للذين لا يعرفون قراءة وكتابة اللغة السريانية؟
(جيد كلمة شكر لمن تقدميها؟

نجيب منصور قاشا
1- نجيب منصور قاشا: دكتوراه في الفيزياء/ جامعة اوديسا- أوكرانيا. حالياً مدرس في جامعة الموصل/ كلية التربية الحمدانية/ قسم الفيزياء.
2-تعتبر هذه الدورة أول دورة دخلتها لتعلم هذه اللغة العريقة في القديم والمملوءة بالغنى والعلم.
3- اللغة السريانية كما يقول اغلب المختصين هي المرحلة الأكثر تطوراً وانتشاراً وغنى للآرامية. والآرامية هي اللغة التي تكلم بها الساميين والذين هم شعوب هذه المنطقة. إذن تعلم هذه اللغة (اللغة السريانية) يعني التواصل مع آبائنا وأجدادنا العظام، وكما نعرف ان السيد المسيح تكلم بهذه اللغة وهذا سبب كافي لكي نتعلم هذه اللغة.
4- من الطبيعي ان تعلم أي لغة جديدة ليس سهلاً، ولأننا نعرف الكثير من مفردات اللغة موجودة في لغتنا المحلية، ساعد في سرعة تعلمنا لهذه اللغة، في بداية تعلم اللغة السريانية لقينا صعوبة جدية في التعلم ولكن إصرارنا وطريقة معلم الدورة وتعامله معنا جعلنا نتجنب الكثير من العراقيل. يمتلك معلم الدورة (الشماس عصام ميخا ياكو) الخبرة الكافية لكي يقيم هذا الدورة والدورات السابقة لتعلم اللغة السريانية، حيث بذل كلما في وسعه للتغلب على المصاعب التي لقيناها. ولو لم يكن الوقت محدوداً، أي لو كان هنالك وقت أطول للتعلم كان من الممكن ان يتعلم معظم الذين انهوا الدورة القراءة والكتابة، لكن لاختلاف المستويات المشاركة في الدورة في العمر، والتحصيل الدراسي وكذلك عدم تفرغهم وإعطائهم الوقت الكافي للمذاكرة، هذا أدى إلى عدم الاستفادة الكاملة لتعلم مبادئ اللغة السريانية.
5- قبل البدء في الدورة لم يكن لدي تصور صحيح عن اللغة السريانية حيث هذه اللغة لديها حروفها وقواعدها التي تعتبر صعبة في نظري والمتشعبة، لذلك ليس من الجائز في غضون شهر أو أكثر أن يتعلم الإنسان لغة جديدة.
6- استطيع قراءة الحروف ولكن بصعوبة أكثر الكتابة لأنها تحتاج برأي إلى وقت أطول. لكن يمكنني القول انه يمكننا الآن أن نقرأ اللغة ونعلم أي شخص يحتاج إلى مساعدة. يجب على كل واحد من الطلبة المتخرجين أن يستمر في مطالعة الكتب السريانية وإلا فسوف ينسى كل ما تعلمه.
7- انصح كل من لم يتعلم هذه اللغة أن يبدأ في تعلم السريانية لكي يكتشف ان جميع المفردات التي يستعملها في حياته الآن، جذورها سريانية. ولابد لأي شعب يمتلك حضارة عريقة أن يعرف لغة أجداده والتكلم بها لكي نقول ان هذا الشخص يجيد اللغة السريانية.
8- اللغة السريانية هي لغة علم، لغة الكنيسة وإذا أردنا التواصل مع آبائنا العظام أمثال أفرام السرياني وابن العبري وغيرهم، لابُد لنا من أن نقرأ ونكتب بهذه اللغة وهذا يمكن أن يميزنا عن غيرنا من الحضارات ولأننا لا نمتلك دولة تتكلم بها لذلك اندثرت هذه اللغة تقريباً ولكن بما إنها لغة الكنيسة فإنها سوف تبقى إلى الأبد وتتطور في المستقبل وتزدهر من جديد.

جوليا سالم عيسو
1- جوليا سالم ججو عيسو، من مواليد 23 كانون الثاني 1983. متزوجة ولديّ طفلان. خريجة معهد تقني/ قسم السكرتارية.
2- كلا، ليست الدورة الأولى، وإنما الثانية لأنني دخلتُ دورة مار أفرام الثانية  (سنة 2008) والتي أقيمت في دار مار بولس للخدمات الكنسية وكان معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو. وفي نهاية الدورة حصلت على درجة (96%). وكنتُ محاضرة لمادة اللغة السريانية مدة سنتين (سنة في مدرسة بعشيقة للبنين/ بعشيقة، وسنة في مدرسة أور للبنين/ بخديدا).  وفي الامتحان النهائي لهذه الدورة حصلتُ على درجة (100%) وجئتُ في المرتبة الأولى.
3- جذبتني اللغة السريانية منذ ان كنتُ صغيرة عندما كنت اذهب إلى الكنيسة بصحبة والدتي لحضور القداس وبمرور الزمن حفظتُ القداس، ولكن لم أكن أعرف معنى الكلمات التي تقال باللغة السريانية. وبعد أن دخلت هذه الدورات وتخرجتُ منها استطيع الان قراءة الكتب الطقسية وخاصة فترة الأعياد.  
4- معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو يتمتع بأسلوب ممتاز جداً عند إلقائه المحاضرات، انه معلم بمعنى الكلمة ويمتلك معلومات كثيرة عن اللغة السريانية.
5- لا يوجد شيء يحصل عليه الإنسان بسهولة ولا احد يولد متعلماً. في بداية الدورة كانت صعبة لكن بالقراءة والمتابعة الجدية والانتباه إلى شرح معلم الدورة وإصراري على التعلم أصبحت سهلة، وقد استفدتُ منها كثيراً. لأنها لغة جديدة بالنسبة لي.
6- أنا كنتُ محاضرة لمادة اللغة السريانية مدة سنتين وهذه الدورة كانت تقوية لمعلوماتي. أنا دائماً اعلم أطفالي والقريبين مني.
7- نصيحتي للجميع أن يتعلموا هذه اللغة للمشاركة في القداس من خلال الصلوات والتراتيل الدينية التي تنشد باللغة السريانية لكي نفهم القداس لأنه مهم كثيراً من اجل عيش حياة مسيحية صحيحة. ولأنها اللغة التي تكلم بها يسوع المسيح.
8- الشكر للرب أولاً، وثانياً اشكر كل من فكر باستعادة هذه اللغة التي كانت منسية وأزال الغبار عنها ولا أنسى الشماس عصام ياكو معلم الدورة الذي أعطانا الكثير من وقته لكي يعلمنا اللغة السريانية، كما أشكر زوجي الذي وقف إلى جانبي وشجعني خلال الدورة.

سماح بطرس دعبول
1-   سماح بطرس كرومي دعبول، من مواليد قره قوش سنة 1987. حاصلة على شهادة البكالوريوس/ علوم الحاسبات/ كلية التربية/ جامعة الموصل.
2-   هذه الدورة هي الأولى التي ادخلها، وقد حصلتُ في الامتحان النهائي للدورة على درجة (99%) وجئتُ في المرتبة الثانية.
3-   محبتي لهذه اللغة جعلتني أن أتعلمها لأنها لغة الأم واللغة التي تكلم بها سيدنا يسوع المسيح.
4-   انه معلم جيد وكفوء وكان أسلوبه وتعامله سلساً مع المشاركين في الدورة ويتفاعل مع المادة.
5-   تعلمي للغة كان سهلاً وذلك بسبب رغبتي الكبيرة فيها، ولان معلم المادة كان أسلوبه وإلمامه بها وحبه لها وافتخاره بها جعلنا نتشوق لتعلمها أكثر.
6-   إنني استطيع قراءة اللغة السريانية وكتابتها واستطيع أن أعلم غيري.
7-   أنصحهم بتعلمها لكي يعلموا أطفالهم ويشاركوهم في قراءتها لأنها لغة أصلنا واللغة التي تكلم بها أجدادنا.
8-   من الواجب على كل مسيحي سرياني أن يعرف قراءة وكتابة اللغة السريانية، ولأنها كباقي اللغات التي يتكلم بها شعوب العالم، إنها سراج تنير الطريق أمام الإنسان.

اديب كرومي تتر
1-   أديب كرومي تتر، من مواليد 1955، حاصل على شهادة معهد دبلوم فني. هذه هي الدورة الثانية لتعلم اللغة السريانية وقد حصلت على درجة (99%) والدورة الأولى حصلت على درجة (95%).
2-   أسباب دخولي الدورة هي لتعلم اللغة السريانية الأم التي تكلم بها ربنا يسوع المسيح له المجد وأمنا العذراء الطاهرة والرسل الأطهار وتكلم بها آبائنا وأجدادنا الأبرار. والدوافع لدخولي دورة  تعلم اللغة السريانية هي للتعلم وتعليمها لغيري من الذين لا يعرفونها ويريدون أن يتعلموها.
3-   معلم الدورة عصام ميخا ياكو شخص محبوب ولطيف ويعطي كل ما عنده من معلومات لكي يعلم الطالب وبأسلوب بسيط ومفهوم ويوصل المعلومة بسهولة وقد وفر الملازم للتعلم بها وعلمنا القراءة والكتابة والقواعد ومفردات اللغة بصورة فائقة.
4-   من ناحية المعاملة معنا كانت جيدة جداً وكان لنا كأخ وصديق.
5-   تعلم اللغة السريانية سهل جداً بعد تعلم أبجديات اللغة والحركات وسهولة اللفظ لأنها اللغة التي نتكلم بها وبمفرداتها وهي لغة واسعة أعطت للعالم الحضارة والثقافة والعلوم وبعد التخرج حصلت على شهادة التخرج والآن أستطيع القراءة والكتابة وتعلمت قواعد وأساسيات اللغة واستطيع أن أعلم أولادي وأي شخص يريد أن يتعلم هذه اللغة .
6-   أنا أنصح الذين لا يعرفون قراءة وكتابة اللغة السريانية أن يتعلموها ويدخلوا الدورات السريانية أو أن يستعينوا بالذين دخلوا الدورات ليعلموهم. وأنا من الذين اعلم أصدقائي اللغة السريانية. شكراً لدار مار بولس للخدمات الكنسية والعاملين فيه وخصوصاً الأب الفاضل دريد بربر الذي وفر لنا المكان والظروف الجيدة للدراسة وكان يزورنا بين فترة وأخرى ويتابع طلاب الدورة.
7-   أطلب أن تفتح دورات متقدمة لتعلم اللغة السريانية خصوصاً قواعد اللغة.
8-   شكراً لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) السباقة دائماً في متابعة ونشر كل ما هو صالح لأبناء شعبنا وإجراءها معي هذا اللقاء، أتمنى لها دوام التقدم والازدهار.
75  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / متوسطة الحمدانية للبنات تحصل على المرتبة الخامسة على مستوى مدارس محافظة نينوى في: 13:14 04/12/2012
متوسطة الحمدانية للبنات تحصل على المرتبة الخامسة على مستوى مدارس محافظة نينوى

صوت بخديدا/ متابعة: فراس حيصا

حسب الكتاب الصادر من المديرية العامة للتربية في محافظة نينوى/ مديرية الامتحانات- التقويم ذو العدد (61148) والمؤرخ في 1 تشرين الأول 2012، والمتضمن حصول متوسطة الحمدانية للبنات في قره قوش على المرتبة الخامسة للعام الدراسي (2011- 2012)، واليكم أسماء المدارس الخمس المتفوقات على التوالي والتي ضمن (16) مدرسة في محافظة نينوى:-

1-   متوسطة أبو اشويحة للبنين
2-   ثانوية اشوا للبنين
3-   ثانوية المتميزات الأولى
4-   ثانوية المتميزين الأولى
5-   متوسطة الحمدانية للبنات

أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنيء إدارة المتوسطة والكادر التدريسي وتتمنى لهم المزيد من  النجاح والتفوق لرفع وإعلاء من شأن العملية التربوية في عراقنا الحبيب ومحافظتنا العزيزة.
76  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / اسماء متفوقات اعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012) في: 13:06 04/12/2012
متفوقات اعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)

فراس حيصا

قامت إدارة اعدادية مريم العذراء للبنات بعمل شجرة تحمل بين أغصانها أسماء، صور، معدلات والكليات المقبولة فيها الطالبات المتفوقات (متفوقات اعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012). وقيامها بهذه المبادرة هي للتوثيق ولتشجيع طالبات الإعدادية للسير على نفس الخطى وليكونن قدوة لغيرهن. في العام الدراسي (2011- 2012) حصدت اعدادية مريم العذراء للبنات (22) طالبةً متفوقة في الفرع العلمي تم قبولهن في الكليات (الطب، طب الأسنان، الصيدلة، الهندسة). وهذا شيء جميل جداً وفخر لبلدتنا العزيزة (بخديدا)، علماً بأن اعدادية مريم العذراء للبنات هي المدرسة الوحيدة في بلدة قره قوش حصلت طالباتها على مثل هذه النتائج المفرحة التي زرعت البسمة على شفاه العديد من الناس الذين يحبون ويهتمون بالعلم والثقافة. أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتقدم بأزكى التهاني والتبريكات لإدارة الإعدادية والكادر التدريسي وكذلك الطالبات المتفوقات وذويهن، وتتمنى لهن بالموفقية والنجاح في حياتهن العلمية والعملية، كما وتتمنى لهن أيضاً بالصحة والسلامة ان شاء الله لتكملة  مشوارهن الدراسي الإبداعي. والرب يوفق جميع طلبتنا الأعزاء الذين يدرسون ويثابرون ويضحون بوقتهم من اجل النجاح وتحقيق طموحاتهم. واليكم أسماء الطالبات المتفوقات:-


اسم الطالبة            المعدل الذي حصلت عليه           الكلية المقبولة فيها
1- هند صفاء وديع                 (98%)                          كلية الطب / الموصل
2- نور نجيب ناصر               (97.67%)                     كلية الطب / الموصل
3- فاتن بطرس شمعون           (97.67%)                     كلية الطب / الموصل
4- كلوديا يوسف حبيب            (97.33%)                     كلية الطب / الموصل
5- شهد رعد متي                   (97.33%)                     كلية طب الأسنان
6- نعم سامي عبو                   (97%)                          كلية طب الأسنان
7- مارتينا عامر توما               (96.5%)                      كلية الطب / الموصل
8- رواء سمير توما                 (94.5%)                      كلية طب الأسنان
9- بان أنور عبد الجبار             (94.5%)                      كلية الصيدلة
10- راوند فرج حبيب              (94.5%)                      كلية الصيدلة
11- ريتا يلدا عبد الأحد            (94%)                          كلية طب الأسنان
12- شارليت بهنام بولص         (94%)                          كلية طب الأسنان
13- بان كامل رفو                 (93.83%)                     كلية الصيدلة
14- كاترين طلال بهنام           (93.83%)                     كلية الصيدلة
15- نهرين هادي عزيز           (93.67%)                    كلية الصيدلة
16- فادية وعدالله جرجيس       (93.33%)                     كلية الهندسة
17- سانت حبيب كرومي         (92.33%)                     كلية الهندسة
18- فيرجين عبد الأحد يوحنا    (91.83%)                     كلية الهندسة
19- هبة فرنسيس قرياقوس      (90.83%)                     كلية الهندسة
20- سالي سعد يوسف            (90.33%)                      كلية الهندسة
21- فالنتينا صبيح يشوع       (89.33%)                       كلية الهندسة
22- مارلين نجيب إيليا         (89%)                            كلية الهندسة
77  اجتماعيات / التعازي / السيد عامر توما زومايا في ذمة الخلود في: 12:33 30/11/2012
السيد عامر توما زومايا في ذمة الخلود
أنا الـقـيـامـة والــحق والــحـيـاة... مــن آمـن بــي وان مات فسـيـحـيـا

انتقل إلى الاخدار السماوية صباح اليوم/ الجمعة 30 تشرين الثاني 2012، المرحوم عامر توما زومايا، اثر حادث مؤسف أمام منزله.
وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) بتعازيها الحارة لعائلة الفقيد وتشاركهم آلامهم وأحزانهم بالمصاب الجلل هذا وتطلب من الرب أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة وان يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وأقربائه الصبر والسلوان.
الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم فليشرق عليه

فراس حيصا
78  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة مارتينا عامر في: 06:40 19/11/2012
الطالبة المتفوقة مارتينا عامر:
تفوق أختي الكبرى كان حافزاً لي لكي أكون من المتفوقات

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (103) الصادر في تشرين الثاني 2012

مارتينا عامر توما ميخا زومايا، من مواليد 10 كانون الأول 1994 في قره قوش. تخرجتْ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011-2012)، وحصلتْ على معدل (96.5%) وجاءت في المرتبة الخامسة على الإعدادية والسادسة على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. مارتينا عامر طالبة مليئة بالحركة، تقضي وقتها في الدراسة والعمل البيتي، مُجدة في دروسها، تعمل لمستقبلها في كل لحظة، الوقت لديها كالسيف تستثمره خير استثمار في الدراسة والمطالعة والكتابة أحياناً، ولا تنسى المطبخ الذي تبدع في فنونه، إضافة إلى حضورها ومشاركتها في النشاطات الكنسية والالتزام بها. التقيناها في دارها وأجرينا معها هذا اللقاء:
•   أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ على هذا التفوق، وقررت أن تجري معك لقاءً صحفياً تقديراً لحصولك على هذه المرتبة؟
شكراً لأسرة تحرير جريدة صوت بخديدا والقائمين عليها.

•   نود أن نعلم كيف حصلتِ على هذه النتيجة المفرحة؟
حصلتُ على هذا المعدل نتيجة للجد والمثابرة طيلة فترة دراستي وقد توجتها بهذه النتيجة.

•   نجد إن نسبة التفوق لدى الإناث هي أكثر بكثير من نسبة تفوق الذكور، برأيكِ ما هو السبب؟
نتيجة للحرية التي يشعر بها الذكور في مجتمعنا أتاحت لهم فرص اللهو في صالات الانترنت والكازينوهات مما سبب ذلك إضاعة للوقت، إضافة إلى الأمور التي تشغل تفكير الشباب منها البطالة بعد التخرج والتجائهم الى الهجرة، كل هذا أدى الى جعل الذكور يفكرون بأن المدرسة هي شيء ثانوي وليس أساسي. أما بالنسبة للإناث فيحسنون على الأغلب استخدام التقنية الحديثة وقد دخلن الى المجتمع بقوة ليثبتن إنهن جزءاً منه.

•   يتساءل الجميع عن سر تفوق طالبات اعدادية مريم العذراء للبنات، فهل يمكنكِ أن تكشفي لنا السر؟
هذا التفوق ليس سراً لنخفيه عن الآخرين، بل هو ثمرة تعاون الجميع (الطالبات مع الإدارة والكادر التدريسي) من أجل هدف أسمى هو (الطالبة). وفي هذا الصدد اغتنم الفرصة لأشكر مديرة الإعدادية الست أمل عزو لمتابعتها الطالبات وحرصها الشديد عليهن أثناء السنة الدراسية. كما أشكر المعاونات والكادر التدريسي لبذلهن جهوداً استثنائية خلال السنة الدراسية. وأود أن انوه بأن 17 طالبة من إعدادية مريم العذراء للبنات حصلن على معدلات فوق التسعين في الفرع العلمي وهذا دليل على ان الكادر التدريسي كادر كفوء وذو خبرة كبيرة في التدريس.

* كيف كان برنامجكِ التحضيري كل يوم؟
برنامجي التحضيري كان بمعدل (7 ساعات) يومياً لتصل إلى (12 ساعة) في الفترة الأخيرة وكنتُ أفضل السهر دائماً.

•   ما مدى علاقتكِ بزميلاتك المتفوقات في الإعدادية، وهل كنتِ تتباحثين معهن في حل سؤال معين أو ما شابه ذلك؟
علاقتي بزميلاتي الطالبات المتفوقات كانت علاقة أخوة وصداقة، حيث كن نتشارك في حل كل ما يعيقنا في الدراسة من أسئلة ونقاشات وتبادل الآراء، وهذا يعني ان كل واحدة منا كانت تتمنى الأفضل لصديقتها.

* خلال فترة الامتحانات هل مررت بموقف مزعج اثر على مستواك الدراسي ؟
نعم، مررت بموقف مزعج لا أود التطرق إليه لأنه اثر عليّ نوعاً ما ولكن لثقتي العالية بنفسي تجاوزته.

•   علمنا بأن لك إخوة متفوقين وأخوات متفوقات. هل لك أن تعطين نبذة عن كل واحد منهم؟
ميري أختي الكبرى وهي من المتفوقات، في الصف السادس الابتدائي حصلت على معدل (97%). وفي الصف الثالث المتوسط أيضاً حصلت على معدل (97%) وجاءت في المرتبة الأولى على قضاء الحمدانية. وفي الصف السادس الإعدادي حصلت على معدل (93%) وجاءت في المرتبة الثانية على قضاء الحمدانية/ الدور الأول. حالياً تدرس في كلية الصيدلة/ المرحلة الثانية- جامعة الموصل. بعد أن تجاوزت المرحلة الأولى بتفوق حيث كانت من الطلبة العشرة الأوائل. تمارا أختي الأصغر مني هي من المتفوقات وقد حصلت على معدل (97%) في الصف السادس الابتدائي وعلى معدل (94%) في الصف الثالث المتوسط. وفي الصف الرابع الإعدادي تم إعفاؤها من الامتحانات النهائية لأنها حصلت على معدل (96%). حالياً تدرس في الصف الخامس العلمي/ اعدادية مريم العذراء للبنات. أخي توما من المتفوقين تخرج من المرحلة الابتدائية وحصل على معدل (95%) وكان الأول على مدرسته (مدرسة قره قوش للبنين). أما أنا فترتيبي في الأسرة هو الثاني، بدأت رحلتي الدراسية بالتفوق من الصف الأول الابتدائي حتى تخرجي من الصف السادس الإعدادي وكالآتي: في الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (97%). وفي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (93%). وفي الصفين الرابع والخامس الإعدادي تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية.

•   ما الكلية التي تتمنين الدراسة فيها، ولماذا؟
أتمنى الدراسة في كلية الطب، لان أمنيتي هي أن أعمل بهذه المهنة لأني أشعر بأنني سأكون ناجحة في هذا المجال.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على هذا المعدل (96.5%). والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن يعم الأمن والسلام في بلادنا.

•   ماذا تتمنين لزميلاتك الطالبات؟
أتمنى لزميلاتي اللواتي سيلتحقن في السنوات القادمة أن يقتدين بنا لكوننا من المتفوقات لكي يرفعن اسم بخديدا عالياً ونكون أعلاماً في سماء عراقنا الحبيب.

•   لمن تهدين ثلاث وردات؟
الوردة الأولى أهديها لأمنا مريم العذراء والوردة الثانية أهديها لأهلي والوردة الثالثة أهديها لإعدادية مريم العذراء للبنات.

•   ماذا عن الدروس الخصوصية، وما رأيكِ فيها وهل تنصحين الطلبة الالتحاق بها؟
الدروس الخصوصية هي إذكاء وتنشيط لمعلومات الطالب، وإن كان لابُد منها فإنني أنصح الطلبة الالتحاق بها صيفاً لكي لا تختلط الأمور عليهم.

•   ما هي مقومات التفوق لدى الطالب برأيكِ؟
التحضير اليومي ومتابعة المدرس أثناء شرحه للمادة ومساندة الأهل والالتزام بقرارات الإدارة التي تدعم الطالب.

•   ما هو دور الوالدين في هذا التفوق؟
الوالدين والأسرة عموماً هما البيئة الأساسية لنجاح الطالب أو الطالبة، حيث إن الوالدين يقومان بتهيئة كافة المستلزمات الدراسية والظروف النفسية والعلمية لهذا المجال. فضلاً عن تفوق أختي (ميري) الأكبر مني كان حافزاً لي لأكون متفوقة.

•   ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
الحكمة هي: (الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك).

•   هل من كلمة تودين توجيهها للسادة المسؤولين؟
من خلال هذا اللقاء أود أن أتطرق الى قرارات وزارتي التربية والتعليم العالي التي من المفروض أن تكون في بداية العام الدراسي وتكون ثابتة ومستقرة لكي يستطيع الطالب أن ينطلق منها ويبني عليها لأنها أساس بناء المستقبل. أتمنى من الوزارتين أن تكون قراراتهما مدروسة (مثلاً: خصم الدرجات... عدم خصم الدرجات، تحسين المعدل... عدم تحسين المعدل، إضافة عشر درجات... عدم إضافة عشر درجات والخ).

•   كلمة شكر لمن تقدمينها؟
أشكر المديرة والكادر التعليمي لمدرسة الطاهرة الابتدائية للبنات، كما أشكر المديرة والكادر التدريسي لمتوسطة الحمدانية للبنات. وأخيراً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لرعايتها الطلبة المتفوقين والمتفوقات من خلال إجرائها اللقاءات الصحفية.
79  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة نِعم سامي في: 06:32 19/11/2012
الطالبة المتفوقة نِعم سامي:
حياتي اعتيادية ومنظمة. أحب التطوير في جميع الأشياء، ولا يعجبني الوقوف في النقطة نفسها، وأحاول التقدم نحو الأمام قدر الإمكان.

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (103) الصادر في تشرين الثاني 2012

* أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ على هذا التفوق، وقررت أن تجري معك لقاءً صحفياً تقديراً لحصولك على هذه النتيجة المشرفة؟
شكراً جزيلاً لكم. تحياتي لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وكل العاملين فيها لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين والمتميزين وقيامكم بهذه المبادرة الجميلة ألا وهي إجراء اللقاءات مع المتفوقين والمتفوقات، أتمنى أن تستمروا في متابعتكم للطلبة ونشر أسمائهم لكي يكونوا نبراساً للآخرين.

* من هي نِعم سامي؟
نِعم سامي عبو عرب، من مواليد 4 أيار 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (97%). وجئتُ في المرتبة الخامسة على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي.

* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً. وما هو سر اختياركِ الفرع العلمي؟
حياتي اعتيادية ومنظمة. أحب التطوير في جميع الأشياء، ولا يعجبني الوقوف في النقطة نفسها، كما أحاول التقدم نحو الأمام قدر الإمكان. كنتُ أدرس بمعدل (6 ساعات) يومياً. اخترت الفرع العلمي بسبب سرعة استيعابي للمواد العلمية.

* كيف يمكنكِ تلخيص مشوارك الدراسي من الابتدائية لحد الإعدادية؟
التفوق كان حليفي منذ بداية مشواري الدراسي حيث حصلتُ على معدل (96.6%) في الصف السادس الابتدائي. وفي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية، أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (92.5%). وفي الصفين الرابع والخامس الإعدادي تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية، أما في الصف السادس الإعدادي فقد حصلتُ على معدل (97%) وجئتُ في المرتبة الخامسة على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي.

* ما هي الخطة الدراسية التي وضعتيها حتى حققتِ هذا التفوق؟
قبل الخطة الدراسية هناك شيء أهم وهو الثقة بالنفس والرغبة في تحقيق الأفضل. هذه الأشياء اكتسبتها من أهلي واخص بالذكر (والدي) الذي كان يشجعني دائماً على الدراسة، وفي بعض الأحيان كان يخطط معي ويمهد الطريق لتفوقي، وكذلك والدتي التي علمتني كيف أمسك القلم وكيف أكتب قبل أن أدخل الصف الأول الابتدائي. وأهم شيء في الخطة الدراسية هو أن تضع أمامك هدفاً وهو (التفوق) وأن لا تضيعه، والهدف يتحقق من خلال المتابعة والتركيز على كل شيء يشرحه المدرس ومن أول مرة.

* يتساءل الجميع عن سر تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات، فهل يمكنكِ أن تكشفي لنا هذا السر؟
السبب هو وجود كادر تدريسي متميز يبذل جهوداً كبيرة من أجل رفع المستوى العلمي للطالبات. الكادر التدريسي لإعدادية مريم العذراء فعلاً يستحق المدح، أتمنى له بالصحة والسلامة. وخلال العام الدراسي (2011- 2012) امتازت الإعدادية بوجود طالبات متميزات، حيث حصلن (17) طالبة على معدلات فوق (90%) في الفرع العلمي/ الدور الأول.

* بعد حصولكِ على هذه النتيجة. ما هي مشاريعكِ الدراسية وطموحاتكِ العلمية المستقبلية؟
مشاريعي الدراسية هي إكمال دراستي الجامعية بتفوق وطموحي أن أكمل الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه).

* ما الكلية التي تتمنين الدراسة فيها، ولماذا؟
كانت رغبتي الدراسة في كلية (طب أسنان)، وبعد حصولي على المعدل الذي أهلني لدخول هذه الكلية بسهولة، سأدرس فيها لخدمة الناس.

* ماذا عن الدروس الخصوصية، وما رأيكِ فيها، وهل تنصحين الطلبة الالتحاق بها؟
أنا لا أهتم بالدروس الخصوصية نهائياً وبرأيي ليست بذي فائدة للطالب النبيه، فأنا لم أحضر الدروس الخصوصية، لان الدراسة والمتابعة مع المدرس في المدرسة كافية للطالب المجتهد. أنصح جميع الطلبة عدم الالتحاق بها.

* ما مدى علاقتكِ بصديقاتكِ المتفوقات في الإعدادية، وهل كنتِ تتباحثين معهن في حل سؤال معين أو ما شابه ذلك؟
علاقتي مع صديقاتي المتفوقات علاقة ممتازة جداً ولا نزال نتواصل مع بعضنا حتى الآن، حيث كنَّ نتباحث في جميع المواد الدراسية ونتعاون في حل أي سؤال صعب أو معقد.

* من هي أقرب الصديقات إليك؟
أقرب الصديقات إليّ هي الطالبة المتفوقة (فالنتينا صبيح)، وهي أعز صديقاتي حيث كنَّ ندرس معاً ونتباحث في جميع الأشياء فكل شيء مشترك بيننا فهي بمثابة أختي.

* علمنا بأن لك إخوة متفوقين وأخوات متفوقات. هل لك أن تعطين نبذة عن كل واحد منهم؟
أختي (وفاء) خريجة كلية علوم الحاسبات، كانت من الطالبات المتفوقات. أخي (خلدون) طالب في كلية علوم الحاسبات/ المرحلة الثالثة. أختي (رها) طالبة في كلية الطب الموصل/ جامعة الموصل- المرحلة الرابعة، كانت من الطالبات المتفوقات ولحد الآن، ففي الصف الثالث المتوسط حصلت على المرتبة الثالثة على مستوى محافظة نينوى. أما أختي الصغرى (عذراء) فهي من المتفوقات أيضاً، ففي الصف الثالث المتوسط حصلت على معدل (92.4%). وفي الصف الرابع الإعدادي تم إعفاؤها من الامتحانات النهائية. حالياً تدرس في الصف الخامس العلمي، ننتظر منها التفوق في السنة القادمة إن شاء الله.

* بعد أن حصلتِ على هذا المعدل. ما هي الجهات التي قامت بتكريمك. وما هو رأيك بالهدايا التي حصلت عليها؟
حصلتُ على هدية من الست أمل عزو (مديرة اعداديتنا)، وسفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل نظمها الأب يوحنا اينا للطلبة المتفوقين على نفقة بعض المحسنين. الهدايا كانت رمزية ولم نحصل على أية هدية كنا نستحقها لما حققناه.

* لمن تهدين ثلاث وردات؟
الوردة الأولى أهديها لسيدنا يسوع المسيح والوردة الثانية أهديها لامي العذراء مريم والوردة الثالثة أهديها لأبي وأمي.

* ما هي نشاطاتكِ وهواياتكِ المفضلة؟
مطالعة الكتب العامة، قراءة الشعر والقصص القصيرة.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على المعدل الذي أهلني للدراسة في كلية طب الأسنان. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق سأحتفظ بها لحين تحقيقها.

* ما الآية التي تؤمنين بها؟
(تواضع كلما ازددت عظمة فتنال حظوة عند الرب).

* كلمة أخيرة؟
الشكر للرب دائماً ولأمي مريم العذراء، كما أشكر أبي وأمي لأنهما أوصلاني إلى هذا النجاح والتفوق. وختاماً أشكرك جزيل الشكر يا أخ فراس حيصا لإجرائك معي هذا اللقاء.
80  الاخبار و الاحداث / متابعات وتحقيقات / تحقيق عن دورة (أستاذ صليوة كسكو) لتعلم اللغة السريانية في: 14:17 13/11/2012
رعية كنيسة مار يوحنا المعمذان تحتفل بتخرج دورة
(أستاذ صليوة كسكو) لتعلم اللغة السريانية

تحقيق: فراس حيصا
تصوير: اندي جورج عرب

نشر التحقيق في جريدة (صوت بخديدا) العدد (103) الصادر في تشرين الثاني 2012

احتضنت كنيسة مار يوحنا المعمذان في بخديدا الاحتفال الذي أقيم بمناسبة تخرج دورة أستاذ صليوة كسكو لتعلم اللغة السريانية وذلك مساء يوم الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012، بحضور سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي والآباء الكهنة وجمعُ من أهالي الطالبات الخريجات. وقد دأبت رعية كنيسة مار يوحنا أن يكون لها النصيب واليد الطولى في إحياء تراث الآباء والأجداد في تعليم بنيها لغة سيدنا يسوع المسيح الآرامية السريانية التي تقدست بفمه الطاهر وبفم والدته أمنا العذراء وتلاميذه. ومثلما كانت كنيستنا زاخرة وسباقة بمعلميها وشماسيها آنذاك في إحياء اللغة وتعليم الصلوات الدينية والسريانية أمست أن تعود وتوفي جزءاً من ذلك الدّين لهذه اللغة العريقة. بدأت الفكرة نهاية أيام الصوم الكبير المنصرم في لقاء جمع راعي الكنيسة الاب يوحنا اينا مع شمامستها في التحضيرات الطقسية، بعدها طرحت فكرة إقامة جوق سرياني أو تهيئة شمامسة صغار. ففي آذار 2012 أقيمت (دورة أستاذ ايشوع بنو الأولى)، شارك فيها (250) تلميذاً وتلميذةً من مختلف أحياء البلدة واقتصرت دروسها على أيام الجمع لانشغال التلاميذ بمدارسهم، واستمرت الدورة (60) يوماً. وفي آب 2012 أقيمت (دورة أستاذ صليوة كسكو الثانية)، شاركت فيها (45) مشاركةً من الأمهات من أحياء بخديدا ونتيجة لانشغال بعضهن في أمورهم الحياتية أكمل نصفهن الدورة وعلى مدى ثلاثة أيام في الأسبوع لتستمر (60) يوماً أيضاً. تلقت الدورتان دروساً ممنهجة مستقاة من المصادر والمراجع السريانية من مبادئ اللغة وأصولها وقواعدها فضلاً عن دروس من الكتاب السرياني. هذه باكورة المدرسة السريانية في كنيسة مار يوحنا.
ابتدأت الاحتفالية بكلمة ترحيب بالحضور ثم استمع الجميع الى صلاة الابانا من أفواه الخريجات اللواتي أحببن أن يكونن قدوة لأبنائهم.

قراءة فصل من إنجيل الحياة:
إن ذلك المتمرد الأثيم، كان قد غرّر بأمكن حواء فأكلت من الثمرة المهلكة. أما أختكن مريم فقد أجهرت على شجرة الموت يوم ولدت ثمرة الحياة. وبخشوع أصغى الحاضرين لفصل مقدس من إنجيل الحياة للقديس يوحنا قرأتهُ الطالبة الأولى على الدورة (مها عازر عطاالله).

كلمة الأب يوحنا اينا راعي كنيسة مار يوحنا المعمذان:
كانت مريم عجباً كلها، فنفسها حكيمة وجسدها يرشح قداسة وأفكارها رائعة مثل ندى البكور لأنها كانت تحمل الجمرة الإلهية. كلمة راعي الكنيسة ومرشد الدورة الاب يوحنا اينا وما قد دونته ذاكرته للمناسبة
(إنها لفرحة كبيرة تغمر قلبنا، وقلب أبناء رعيتنا، وقلب أبناء خورنة قره قوش المباركة في تخرج دفعةٍ ونخبةٍ جديدةٍ من بناتها وأمهاتها اللواتي انهين دروسهن في دورة اللغة السريانية وبنجاح. دورة أرادها القائم عليها وأردناها نحن أيضاً أن تسمى باسم شخص من أبناء بلدتنا، شخص عاش معنا، وعلم أبناءنا، وأحب لغتنا هو المرحوم (صليوة كسكو). دعوة لنا أن نكرم أبناء بلدتنا من القديم وحتى الآن وأن نعطي القيمة لما بذلوه في خدمة كلمة الرب وخدمة الكنيسة والجماعة المؤمنة. فانظروا من حولكم سترون الكثير من الذين يستحقون التكريم والاحترام. أشكر الرب على كل شيء، وأشكر المبادر والشماس الأمين أي الخادم الأمين بشار هادي على هذه المبادرة الرائعة وعلى الجدية في أن يعلم الأمهات لغتنا السريانية، لكي يعلمن هن أيضاً أبناءهن وبناتهن في البيوت. فهناك الكثير منهن لم يتعرفن على اللغة السريانية إلا ما يسمعونه في القداس أو صلاة الرمش وهذا يسبب لهن الحرج عندما يسألون من قبل أولادهن. شكراً لك عزيزي بشار لأنك تحاول دائماً أن تشعر الآخرين بأن للغتنا السريانية أهمية كبيرة كانت ولا تزال، فهي اللغة التي تكلمها المسيح، وثانياً لان العديد من الكتابات، كتابات الآباء أمثال الملفان الكبير أفرام السرياني والتراث السرياني أيضاً قد حفظ بهذه اللغة. ناهيك عن ذلك، فهي التي اعتبرت لمدة طويلة من الزمن لغة العلوم والفنون والأدب وخاصة في مدينة الرها (أورفا الحالية في تركيا). ختاماً انهي وأقول نشر اللغة السريانية المكتوبة وتعليمها هو واجب علينا وواجب الذين يعرفونها، وليس التعصب لها، فالله قد أرسل تلاميذه عند حلول الروح القدس عليهم وأصبحوا يتكلمون بلغات عديدة يفهمها الناس هذه هي رسالتنا أن نعلم لغتنا وأن نتكلم أيضاً بلغة يفهمها الناس، فأن تعرف لغة يعني بأنك قد اكتسبت شخصاً صديقاً لحياتك).

ترتيلة بالسريانية
كانت مناجاة مريم حكيمة فإذا اقترب السامعون منها ناغته كما لو كان طفلاً صغيراً وإذا ابتعدوا سجدت له كما تسجد لذي العزة والجبروت (آلوهو هف يولفونو) ترتيلة ناغتها الخريجات اللواتي تعلمنّ أهمية العلم والمعرفة.

كلمة الطالبات الخريجات:
حلت النار في أحشائها ضمت الحبيب الى صدرها فما أرهب التحدث عن هذا السر العظيم. تحدثت الطالبة (وفاء جرجيس) باسم أخواتها الخريجات عن هذه الدورة قائلة: (هلم نتعلم لغتنا السريانية، هكذا دعتنا أمنا الكنيسة لنرتشف مداها الطيب وحروفها الشهية. كنا نسمع تلك الألحان العذبة في الاحتفالات الطقسية ونتحسر بدواخلنا لأننا لا نعرف شيئاً عنها، وما يقولونه الشمامسة والكهنة. حتى بات الأمس البعيد قريباً يوم وجدنا ان هناك أناس لازالوا أمينين في نقل البشارة للغة السيد المسيح. وكانت فرحتنا أعظم يوم احتضنتنا كنيسة مار يوحنا المعمذان وقدمت سكينتها ونفح طيبها الرائع ونحن نجلس أمام مذبح الرب. كنا نحسبها مجرد أحرف سنتعلمها وننساها بعد مدة، لكن معلم الدورة فاجأنا بمدى حلاوة اللغة السريانية ودروسه الشيقة وطريقة تدريسه، حتى جعلنا أن لا نشعر بمرور الوقت من ساعة إلى ساعة ونصف. نشكر جهود كل من ساهم في استمرار ونجاح هذه الدورة وأتقدم بالشكر الكبير لمعلم الدورة الشماس بشار الباغديدي وكابيلا مار بولس في حضن الكنيسة).

ترتيلة بالسريانية:
حملت مصدر الأجنة في الأرحام ولدت مبدع الكلمات شقت مغيث العوالم حليباً نقياً فمن يجسر على التحدث عن هذا العجب (بخثوبى قني حفيطوايث) ترتيلة أنشدت بأطايب أب السريان مار افرام وقد رتلتها الخريجات.

كلمة معلم الدورة الشماس بشار الباغديدي:
بين أحضانها رضيع جميل وفي نفسها دهشة وعجب، كانت تفتخر بأنه ابنها وهي تعلم بأنه ربها، كانت تحمل ابنها وربها في وقت واحد. الشماس بشار الباغديدي تحدث عن تجربته قائلاً: (كثيرة عليّ كلمة معلم لأني لازلتُ أتعلم ومعلمي يسوع المسيح شدني لأقول في التعليم هذا الكلام، يوم أردتُ أن أرشف بعض أوراق لتاريخ شمامسة كنيستي، وبعد لقاءاتي العديدة مع الختيارية والذين لازالوا يتنفسون الحياة، شدتني غيرة أولئك المعلمون من الشمامسة الذين زرعوا بذرة في أرض القراج (محلة مرحانا)، كما يسميها البعض والأب بهنام سوني في مخطوطاته، لتنبت شجرة وارفة حية لازالت العصافير تعشعش في ضلالها الوارفة، شجرة هي الكنيسة ذاتها التي لم تنسَ عرق (اسحق هدايا، قريو بتق، ايشوع بنو وصليوة كسكو). من تلك الذكريات أحببتُ أن تكون الصورة ذاتها الآن وأنا أشاهد جدُ أينع على يده شمامسة كبار ازدهرت بهم كنيسة بخديدا وكنيسة مار يوحنا بالذات. أستاذ صليوة، شماسُ قاسٍ شديد والعصا بيد للتأديب. كان التلاميذ يهابونه حيث كان يطلب منهم أن يذهبوا الى بيوتهم وهم مكتوفي الأيدي على صدورهم. نعم سيأتي العصفور ويقول لي إن تجاسر أحد وسار في الزقاق وقد حلّ يديه. من أوائل المعلمين في بخديدا آنذاك رغم عدم توفر المدارس فاختار من الكنيسة القريبة لداره مكاناً لتعلم الصغار الصلوات الدينية وبعض الدروس السريانية. دخل سلك الرهبنة في دير مار بهنام لفترة ليست بالطويلة ليتركها بعدها لظروفه الخاصة. وتخليداً لتلك الرجالات حملتني غيرتي على لغة أمي الكنيسة أن أضيف ما وهبتني إياه لبناء جيل غيور على تراث أجداده، تلك محلة القراج، لكن الحبة التي نبتت فيها أعطت ثلاثين وستين ومائة هي محلة المطارنة كما يحب بشار الباغديدي أن يسميها بامتياز. محلة الشبيبة بعنفوانهم بأفراحهم وأحزانهم وهوساتهم. محلة الرهبنات والطاقات الفكرية. محلة الأجيال الواعدة.  قبل أشهر جلس بنيننا وبناتنا وقد نهلوا من شراب آبائهم شراب اللغة السريانية وتخرجوا منها فرحين واليوم يجلسن أمهاتهن تحت تلك الضلال ليكملوا مشوار الفلاحة (كابيلا دمار بولس)، هذا الحقل الفسيح كانت محطة الدراسة. ستون يوماً الاولف والبيث والأَ والأُ، بفرح كنت أصغي لسكوت الأمهات طالباتي وهنّ يصغين بامتياز لاستقبال هذه اللغة. تعلمت منهن أكثر مما تعلموا مني. نعم تعلمتُ قيمة العطاء وبذل الذات. تعلمتُ إنني لم أتعلم لنفسي ففاجأني جدهم الطويل في الاختبار النهائي للدورة حين جلسن ساعتان ونصف لتأدية الامتحان لينلن علامة العشرة بالحضور والاحترام والإصغاء والإجابة الفعلية لا الشكلية. وقوفهن ههنا خير إجابة بما تعلمنّ.  شكراً لأمي الكنيسة التي احتضنتنا. شكراً لراعي الكنيسة الاب يوحنا اينا لدعمه المادي والمعنوي وشكراً للأمهات الخريجات على تحملهن تمتماتي الغريبة دون ملل. نعم لم أكن أنا أعمل، بل الرب كان يعمل فيّ وهو يبارك كل خطوة لتقديس اسمه القدوس آمين.

ترتيلة بالسريانية:
تحمل بيديها رضيعاً وفي جسدها الطاهر آية البكارة ليفور الحليب في ثدييها ويثور دون أن يضطرب قلبها البكر، ففي كل يوم عجيبة جديدة (عال ترعيك عيتو) ترتيلة بالسريانية سمعناها بلحن عذب كيف نقف على أبوابها ناظرين أن لا يدخل الشرير قلوبنا. بعد ذلك تم توزيع الهدايا والشهادات التقديرية للخريجات وهن: (مها عازر هدو، انتصار كوركيس بني، رجاء ميخائيل شابه، وفاء جرجيس نيسان، هناء عيسو توما، تغريد موسى افريم، بشرى عيسو توما، سميرة يقين يعقوب، سناء مجيد ججي، بتول صليوا حنا، لمياء بهنام إيشوع، سناء فاضل مجيد، بتول توما خضر، فرح فرج الياس، رامية موسى عزو، باسمة زكر هدايا، مها صليوا عزو، حنة يوحنا شموني، بشرى توما خضر). ثم استمع الجميع لكلمة شكر وتقدير من الطالبة (باسمة زكر).

كلمة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي:
لأنه كما ينزل المطر والثلج من السماء ولا يعود الى هناك بل يروي الأرض ويولدّها وينبتها ويعطي الزّراع زرعاً والأكل خبزاً. هكذا تكون كلمتي التي تخرج من فمي لا ترجع إليّ فارغة بل تعمل بما أريده وتنجح في ما أرسلتها فيه. وفي نهاية الاحتفالية ألقى سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرش موشي كلمة ارتجالية أشاد فيها بالجهود المبذولة في رعية هذه الكنيسة متذكراً أيام شبابه فيها وكيف كانوا أولئك المعلمون الأوائل خدامين للكلمة وبشارتها ونقل فرحته إلى الخريجات وحثهن على المواصلة في تعلم اللغة عن طريق حضور الصلوات الطقسية الأخرى وعدم تركها.

وعلى هامش الاحتفالية صوت بخديدا التقت السيدة مها عازر، الأولى على الدورة:

* السيرة الذاتية:
مها عازر عطاالله، من مواليد 1968. خريجة الدراسة الإعدادية/ الفرع الأدبي. متزوجة ولديّ بنتان وولد واحد. حصلتُ على درجة (99%) في الامتحان النهائي للدورة وجئتُ في المرتبة الأولى. هذه الدورة هي الدورة الأولى التي ادخلها.

* ما هي أسباب ودوافع التي جعلتكِ أن تدخلي دورة تعلم اللغة السريانية؟
أهم الأسباب هو لكي اعلم أولادي لأنني كنتُ أتألم كثيراً عندما كانوا يطلبون مني مساعدتهم في اللغة السريانية، ولكني لم استطع لأني لم أكن اعرف شيئاً عن هذه اللغة لذلك قررتُ أن أتعلم الحروف والحركات عندما دخل ابني الصف الأول الابتدائي. والآن وبعد أن تخرجتُ من هذه الدورة فأصبحت لديّ معلومات كثيرة حيث انني استطيع الآن قراءة الدروس الموجودة ضمن المناهج المدرسية.

* معلم الدورة كيف كان أسلوبه وتعامله معكن عند إلقاء المحاضرات؟
الشماس بشار هادي له أسلوب رائع وجميل عند إلقائه المحاضرات، وكان تعامله معنا جيد جداً اذ كان يقوم بإعادة شرح الموضوع عدة مرات وكان يتلقى أسئلتنا برحابة صدر وكان يشجعنا على القراءة والمتابعة الجدية يوماً بعد يوم. واهتم بالأحرف والحركات وتقسيم الكلمة إلى مقاطع، بعدها علمنا القواعد المتصلة من المناهج الدراسية بالإضافة إلى التراتيل الدينية باللغة السريانية. وكان كل يوم يقوم باختبار الأمهات، فبعد مرور شهر على إقامة الدورة أجرى لنا امتحان فحصلتُ على درجة (99%).

* تعلم اللغة السريانية هل برأيك كان سهلاً أم صعباً؟
اللغة السريانية معقدة ولكن بالقراءة المستمرة والمتابعة اليومية ودخول مثل هذه الدورات تصبح سهلة جداً، وكما قال معلم الدورة الشماس بشار الباغديدي (كل الذي اعرفه عن اللغة لحد الان لا يعد نقطة في بحر) وهذا دليل على ان اللغة السريانية لغة واسعة ومشعبة.

* ما هي أسباب عدم إكمال بعض الأمهات الدورة؟
خوفهن من الامتحانات اليومية التي كان يجريها لنا معلم الدورة بالرغم من انه كان يقول لنا (الدرجة ليست مهمة، المهم هو أن تتعلمن اللغة).

* بعد أن أكملت الدورة وحصلت على المرتبة الأولى، هل تستطيعين الآن القراءة والكتابة كي تعلمي أطفالكِ؟
نعم استطيع الآن القراءة والكتابة واستطيع ان اعلم أولادي.

* ما هي نصيحتك للأمهات اللواتي لا يعرفن قراءة وكتابة اللغة السريانية؟
نصيحتي للأمهات هي التوجه والمشاركة في دورات تعلم اللغة السريانية التي تقام في هذه البلدة لكي يعلمن أطفالهن لأنها لغة أجدادنا كما انها أصل اللغات العالمية.

* كلمة شكر لمن تقدميها؟
كلمة شكر أقدمها بصورة خاصة لمعلم الدورة الشماس بشار الباغديدي على جهوده المبذولة في هذه الدورة واستمراره معنا مدة (60) يوماً وإعطائه لنا المعلومات القيمة خلال الدورة، كما اشكر الأب يوحنا اينا مرشد الدورة لموافقته على إقامة الدورة في كنيسة مار يوحنا المعمذان وتوفيره لنا القرطاسية. كما أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لمتابعتها هذه النشاطات.

* هل من كلمة أخيرة؟
أتمنى من الشماس بشار الباغديدي أن يقيم دورات أخرى مكملة لهذه الدورة. كما اطلب من معلمي ومعلمات اللغة السريانية في مدارس قره قوش دخول دورات مكثفة وخاصة في قواعد اللغة ليتمكنوا من إيصال اللغة بصورة صحيحة إلى أذهان التلاميذ.
81  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة كلوديا يوسف في: 17:15 11/10/2012
الطالبة المتفوقة كلوديا يوسف:
كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (102) الصادر في أيلول 2012


كلوديا يوسف طالبة معروفة بين أهلها وصديقاتها بأنها بسيطة ومتواضعة وطيبة القلب، تود أن تقدم المساعدة لأي شخصٍ يحتاج إليها، فضلاً عن إنها ذكية وشجاعة. هوايتها الاطلاع إلى كل ما هو جديد في مجال العلم، كلوديا تفكر جيداً قبل أن تتخذ أي قرار. التقينا بها وأجرينا معها هذا اللقاء:

* بطاقتك الشخصية، ما هي؟
إني الطالبة كلوديا يوسف حبيب بولص بابونا، من مواليد 26 أيار 1994 في مدينة الموصل، أكملتُ دراستي الابتدائية فيها، ثم انتقلتُ مع أهلي إلى قره قوش في سنة 2006. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات. بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي. هوايتي تصفح الانترنت، مطالعة الكتب العامة، قراءة الشعر، سماع الموسيقى.

* كم هو المعدل الذي حصلت عليه؟
حصلتُ على معدل (97.33%) وحزتُ على المرتبة الثالثة على إعدادية مريم العذراء والرابعة على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي.

* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً. وما هو سر اختيارك الفرع العلمي؟
كنتُ ادرس من (10 إلى 12 ساعة يومياً). اخترتُ الفرع العلمي لرغبتي في الدخول إلى كلية الطب.

* ما هي الأمور التي ساعدتك على هذا التفوق؟
من الأمور التي ساعدتني على التفوق هي الحرص على متابعة الدروس اليومية وعدم تأجيلها والأخذ بنصائح المدرسات فضلاً عن توفير الجو الدراسي المناسب وتوفير كافة المستلزمات الدراسية.

* كيف كانت دراستك في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية)، وما المستويات التي حصلت عليها في تلك المراحل بشكل عام؟
 في المرحلة الابتدائية كنتُ من الأوائل دائماً وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (96%) وجئتُ في المرتبة الثانية على مدرستي (مدرسة العودة للبنات). وفي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلت على معدل (90%). وفي الصفين الرابع والخامس الإعدادي تم إعفائي من الامتحانات النهائية لأني حصلت على معدل (98%) في الصف الرابع، وحصلت على معدل (96.2%) في الصف الخامس.

* ما هو دور المدرسة في ما وصلت إليه؟
للمدرسة اثر كبير في نجاحي، حيث كان للمدرسات الفضل الأكبر في تفوقي وذلك من خلال الجهد الذي بذلوه من أجل تقديم أفضل ما لديهن فضلاً عن ذلك مديرة الإعدادية (الست أمل عزو) التي كانت تتابعنا باستمرار وتسأل عن احتياجاتنا.

* ما هو البرنامج الذي اتبعته في دراستكِ؟
متابعة الدروس اليومية والإصغاء جيداً إلى مُدرساتي أثناء شرح المادة وعدم إضاعة الوقت.

* ماذا يعني لك التفوق، وهل للتفوق ضريبة؟
التفوق يعني لي تحقيق الهدف. نعم للتفوق ضريبة فقد ابتعدتُ عن كل وسائل الراحة والترفيه وسهرت الليالي من اجل تحقيق هدفي. نعم كان لأبي وأمي ومُدرساتي الدور الأساسي في تفوقي.

* من قدم لك أول تهنئة، وهل هناك من قدم لك هدايا بالمناسبة؟
أول من قدم لي التهنئة هو والدي ووالدتي وأخي ثم بعد ذلك أقاربي وصديقاتي. نعم، حصلتُ على هدية من مديرة الإعدادية الست أمل عزو، وهدية أخرى من الأب جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية في قره قوش، وسفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل نظمها الأب يوحنا اينا للطلبة المتفوقين وعلى نفقة بعض المحسنين. وأيضاً حصلتُ على هدايا من الأقارب.

* ثلاث وردات لمن تهدينها؟
أهدي الوردة الأولى للرب يسوع لأعبر له عن إيماني العميق به. والوردة الثانية أهديها لعائلتي، والوردة الثالثة أهديها لمُدرساتي في إعدادية مريم العذراء للبنات.

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز الامتحاني أم لا؟
كلا، لأنه رغم الدرجات الحرارة العالية إلا انه لم تتوفر لنا وسائل التبريد والأغرب من ذلك كنا جالسين في ممر المدرسة وتحت حرارة الشمس.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على هذا المعدل (97.33%)، والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أصبح طبيبة ناجحة، وما التوفيق إلا من عند الله.

* كيف علمت بالنتيجة؟ ما هو طموحك المستقبلي؟
علمتُ بالنتيجة عن طريق المواقع الالكترونية التي نشرت فيها النتائج، وكان معي والدي ووالدتي وأخي وعماتي وبعض من صديقاتي حينها شعرتُ بفرح كبير. طموحي أن أستمر بالنجاح وأن يوفقني الرب في اختصاص الذي سأختاره مستقبلاً.

* مقولة أو حكمة تؤمنين بها؟
أؤمن بمقولة للقديس كيرلس السادس التي تقول: (كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر). أما الحكمة التي أؤمن بها هي: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء).

* كلمة شكر لمن تودين قولها من خلال هذا اللقاء؟
اشكر الرب يسوع وأمنا العذراء وجميع القديسين، وأشكر عائلتي وأقاربي ومديرة الإعدادية الست أمل عزو والكادر التدريسي لإعدادية مريم العذراء للبنات وكذلك الأب جليل منصور وكل من وقف معي وشجعني على الدراسة. وفي الختام أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء.

* كلمة أخيرة؟
ادعو جميع الطلبة أن يستغلوا الوقت في الدراسة وعدم إضاعته في أمور أخرى لأنه ثمين. واطلب من الرب أن يوفق الجميع.
82  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالبة المتفوقة شهد رعد في: 16:50 11/10/2012
الطالبة المتفوقة شهد رعد:
حصلت على المعدل الذي أهلني للدخول (المجموعة الطبية) التي عليها تنبني حياتي ومستقبلي

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (102) الصادر في أيلول 2012

شهد رعد متي فتح الله براز، من مواليد 23 أيلول 1993 في الموصل، تسكن في قره قوش منذ تشرين الأول عام 2008. طالبة تخرجت من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات، وجاءت في المرتبة الثالثة على الإعدادية والرابعة على مستوى مدارس قره قوش إذ حصلت على معدل (97.33%). وبمناسبة حصولها على هذا المعدل التقينا بها لكي تعبر عن عما يجول بداخلها حيث دار بيننا هذا اللقاء:
* كيف بدأت بذرة التفوق لديك. ومتى بدأ مشوارك بالتفوق؟
بدأت بذرة التفوق حينما زرعوها أهلي في كياني واستمريتُ بالعناية بها حتى أثمرتْ وحققتُ ما كنتُ أتمناه. بدأ مشواري بالتفوق منذ نعومة أظفاري. فالتفوق لا يظهر فجأة إذ هو نتيجة جهود متواصلة ومتابعة مستمرة.

* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً. وما هو سر اختياركِ الفرع العلمي؟
لا تهمني عدد الساعات بقدر ما أهتم بمدى استيعابي  للمادة الدراسية وتحضير جميع الواجبات التي على عاتقي فربما كان يستغرق الأمر ساعتين وربما (10ساعات)، ولكن متوسط الوقت (6) ساعات خلال الأيام الاعتيادية، و (10) ساعات خلال فترة الامتحانات والمراجعة قبل الامتحان. وسر اختياري الفرع العلمي بصورة رئيسية هو تحقيق رغبتي وطموحي (المجموعة الطبية).

* ما هي الأمور التي ساعدتك على التفوق الدراسي وحصولكِ على مرتبة متقدمة؟
من الأمور التي ساعدتني على التفوق هي وجود كادر تدريسي خصوصي ذو كفاءة عالية جداً. فضلاً عن الكادر التدريسي للإعدادية وما بذلوه من جهد فتح أمامي الطريق لاستيعاب كل المواد الدراسية بما فيها من مواد صعبة كانت أم سهلة. وأنا استفدتُ من تلك الجهود المبذولة وواصلتُ مع المدرسين والمدرسات بتحضير الواجبات، فللمتابعة اليومية دور مهم في التفوق بل هي أهم الأمور التي توجه الطلبة إلى طريق التفوق.

* كيف كانت دراستكِ في المراحل (الابتدائية، المتوسطة، الإعدادية) وما المستويات التي حصلتِ عليها في تلك المراحل بشكل عام؟
كانت دراستي جيد جداً. الفضل الكبير يعود إلى مُدرساتي في متوسطة الرماح بالموصل وما زرعوه من أساس قوي فيّ. حصلت على مستويات ومعدلات جيدة، ففي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (93.3%)، وفي الصفين الأول والثاني المتوسط (إعفاء) وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (89%)، وفي الصفين الرابع والخامس الإعدادي أيضاً (إعفاء).

* ما هو دور المدرسة فيما وصلت إليه؟
للمدرسة دور مهم في ما وصلتُ إليه فهي التي تعلمنا الالتزام والمواظبة على الدراسة اليومية والشهرية وهذا مهم جداً ولاسيما المتابعة اليومية. تواصلي مع المدرسات كان مستمراً وكانت المديرة تتابعنا دائماً وتحثنا على الدراسة.

* ما هي الخطة أو البرنامج الذي اتبعتهِ في دراستكِ. وما هي الضغوطات والمصاعب التي أعترضتك في الدراسة؟
الخطة هي متابعة الدروس وتحضيرها يومياً وبشكل تام بالإضافة إلى الدراسة في موسم الصيف أي قبل بدء الدوام. لم تكن هناك ضغوطات ومصاعب والفضل الكبير يعود لعائلتي التي وفرتْ لي جميع وسائل الراحة ولبتْ لي كل مطالبي.

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز الامتحاني؟
نعم وسائل الراحة كانت متوفرة إلى حدٍ ما. وبالنسبة لي أهم وسيلة تتوفر في المركز الامتحاني هي الهدوء وهذا ما كان يعم القاعة.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين ان تتحقق؟
أمنية تحققت هي حصولي على المعدل الذي أهلني للدخول (المجموعة الطبية) التي عليها تنبني حياتي ومستقبلي. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن لا أرى عائقاً في حياتي العلمية والعملية.

* ما هي طموحاتك المستقبلية؟
طموحي هو أن أدخل الكلية التي ارغب الدراسة فيها وهي (طب أسنان) وأن أتفوق فيها واحصل على مراتب عالية وأكون طبيبة ناجحة في حياتي.

* أنت طالبة فما هي الحكم التي تؤمنين بها؟
(من جد وجد ومن زرع حصد)، (من طلب العُلى سهر الليالي).

* كلمة شكر لمن تودين قولها من خلال هذا اللقاء؟
أشكر الرب دائماً وأبداً هذا أولاً، ثم اشكر كل من ساعدني ووقف معي ودعمني معنوياً. كما أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) التي أتاحت لي هذه الفرصة الجميلة للتكلم والتعبير عن ما في داخلي. وفي الختام أتمنى من الرب يسوع أن يوفق كل من يتعب على نفسه.
83  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / لقاء مع الطالب المتفوق يوشيا عماد في: 12:35 08/10/2012
لقاء مع الطالب المتفوق يوشيا عماد:



قسم كبير من المدرسين يتنبؤون لي بمستقبل زاهر




أجرى اللقاء: فراس حيصا



firashesa@yahoo.com




نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (102) الصادر في أيلول 2012



يوشيا عماد سالم ججو عيسو، من مواليد 25 تموز 1994 في قره قوش. طالب تخرج من الصف السادس العلمي/ إعدادية قره قوش للبنين، وحصل على معدل (96.5%)، وترتيبه السادس على مدارس قره قوس في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. يوشيا يحرص على أن يكون متفوقاً دائماً في كل اختبار له في حياته وطموحه أن يكون طبيباً ناجحاً لا بل جراحاً متميزاً، ويتمنى أن يكون سباقاً في علاج المرضى لكي يرى البسمة والأمل على وجه كل مريض وهذا كله بمشيئة الرب. أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) التقت به وأجرت معه هذا اللقاء:


* كيف بدأت بذرة التفوق، ومتى بدأ مشوارك بالتفوق؟
بذرة التفوق بدأت عندي منذ أن وطأة قدمي المدرسة، تلك البذرة التي غرستها عائلتي عموماً ووالدتي بشكل خاص، لأنها خريجة كلية الطب البيطري وكانت من العشرة الأوائل في الكلية، وكانت تقول لي دائماً: انه في كل مجالات الحياة قد لا تكون هناك عدالة عدا العلم والتفوق فهو الوحيد الذي يكون فيه الجميع متساوون. ومن تلك اللحظة بدأ مشواري بالتفوق.

* كيف كانت دراستك في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية) وماالمستويات التي حصلت عليها في تلك المراحل بشكل عام؟
في جميع المراحل الدراسية كان التفوق حليفي، ففي المرحلة الابتدائية حصلت على معدل (95.25%) وكان تسلسلي الثاني على مدرسة المعلم. أما في المرحلة المتوسطة كنتُ أفضل بكثير من المرحلة الابتدائية إلا انني ووجهتُ بنكسة ونكبة غير متوقعة حيث حصلتُ على معدل (81.57%) وكان ترتيبي الرابع على متوسطة بغديدا للبنين. وفي المرحلة الإعدادية كان إعلان لبداية انتفاضتي على نفسي والشكر للرب لأني كنتُ متفوقاً فيها وقد كللتُ تفوقي هذا بالمعدل الذي حصلتُ عليه وهو (96.5%).


* ما هو برنامجك الدراسي وعدد ساعات الدراسة، وكيف حصلت على هذا التفوق؟
إن مبدأي هو أن تكون كل خطوةٍ أقوم بها مدروسة بشكل لا تؤثر على طريقي الدراسي وذلك باستغلال الوقت بشكل جيد، حيث كنتُ أدرس (من 6 إلى 8 ساعات) يومياً. ولكنني عزمتُ أن أرفع من هذا المستوى.


* كيف ترعى تفوقك وتحافظ عليه. وبماذا تنصح زملائك المتأخرين دراسياً؟
إن طريق النجاح والتفوق هو كجسر من الخشب بين جبلين ولكي أواصل السير عليه وجب عليّ أن أتوخى الحذر من السقوط أو النسيان. أقول لزملائي ان كل واحد منكم يستطيع أن يرفع من مستواه العلمي وذلك ببذل الجهود في سبيل الدراسة لان كل من يتعب لا يذهب تعبه هباءً، وان كل شيء في أوانه طيب ولذيذ لان وقت الدراسة الآن وعلينا أن لا نفرط فيه وهناك وأوقات أخرى لأشياء أخرى.


* من هي اليد البيضاء التي ساعدتكِ على التفوق؟
في مشواري الدراسي هناك أيادٍ بيضاء كثيرة ساعدتني على التفوق، أولها أمي العذراء مريم التي كنتُ اسجد لها وأتضرع اليها كذلك والدتي ووالدي اللذين وفرا لي الجو الملائم حيث كنتُ أراهما منهمكين ومنشغلين من اجلي كثيراً. ولا أنسى دور الكادر التدريسي ومدرستي التي كنتُ أتلقى فيها معظم التشجيع والتحفيز.

* ما يعني لك التفوق. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
التفوق بالنسبة لي هو العيش ضمن حياة منظمة ومرتبة وذلك من خلال جعل لكل شيء أوان وأن تكون الدراسة كل أوان وهكذا فإن الحصاد لن يكون إلا ثمرة ناضجة. أما بالنسبة للمواد الدراسية فلم أجد فيها ما يمكن أن يوصف بأنه صعب فبإمكان أي شخص أن يجعل الصعب سهلاً ولكني كنتُ أعاني بعض الشيء من مادة اللغة العربية بسبب كتاب الأدب وفي نفس الوقت كنتُ أفضلها على جميع المواد الدراسية بسبب كتاب القواعد والإنشاء. ففي كل شيء هناك سلبيات وايجابيات وممكن للشخص أن يتعامل مع الأشياء من الجوانب الايجابية للتغلب على السلبيات.


* هل التفوق متاحاً للكل. وهل يستطيع الطالب أن يتوقع نتيجته ودرجاته بدقة بحيث تكون متطابقة بالفعل مع النتائج الفعلية؟
نعم، التفوق هو غاية كل إنسان ولكل إنسان له الحق بتلك الغاية، والطالب المتفوق يكون له قدر كبير من الخبرة والتقدير الصحيح والصائب لكل إجاباته، وهو الأمر الذي لم استطيع من إتقانه مهما بلغت إجاباتي قدر كبير من الصواب، حيث كنتُ أظن ان جوابي ناقص دائماً لان الحرص الشديد والشك في إنتاجي الدراسي افقداني ذكائي في هذا الجانب.


* من هو مثلك الأعلى في الحياة؟
إن مثلي الأعلى في الحياة هو كل إنسان حقق حلمهُ وخصوصاً في مجال الطب ومن هؤلاء الأشخاص: خالي الطبيب (بشار الويس الطون) وخالتي الصيدلانية (فيفيان الويس الطون) حيث كانا مثلي الأعلى في الحياة لأنهما حققا كل ما كانا يسعيان إليه على الرغم من كل الصعوبات - ظروف الحرب والحصار- حيث كانا من الأوائل على مدارس قره قوش في مراحلهم آنذاك.


* ما هو دور المدرسة فيما وصلت إليه، وكيف كان تواصلك مع الإدارة والكادر التدريسي؟
إن المدرسة هي المكان الوحيد الذي كنتُ أتردد إليه حيث أثرت تأثيراً كبيراً على دراستي ورفعت من معنوياتي وكان قسم كبير من المدرسين يتنبؤون لي بمستقبل زاهر وكانوا يحترمون إجاباتي كثيراً لتفهمهم الكبير لي.


* بعد أن حصلت على هذه النتيجة المفرحة، هل هناك من قدم لك هدايا بالمناسبة؟
هدايا كثيرة قدمت لي من الأهل والأقارب فضلاً عن ذلك سفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل نظمها الأب يوحنا اينا للطلبة المتفوقين بمعية بعض المُدرسات.


* ثلاث كلمات شكر لمن تقولها؟
أشكر كل من تعب وسهر الليالي لأجلي (والدتي ووالدي وأخي نور) حيث كانوا يتناوبون على السهر من اجلي أتقدم لهم بالشكر الجزيل وأتمنى لهم بالصحة والعافية والعمر المديد. وأشكر أمنا العذراء مريم لأنها أعلمتني بالنتيجة في ثلاث مرات قبل موعد استلام النتائج، كما أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لكونها الجهة الوحيدة التي تصدرت في إعلان هذا الحدث في بلدتنا (بخديدا) وكذلك لاهتمامها بالطلبة المتفوقين وشكر خاص لك يا أخ فراس حيصا تقديراًلجهودك القيمة.


* ما الحكمة التي تؤمن بها؟
الحكمة هي: (لو رأيت الجميع ضدك والألوان غير لونك والكل يمشي عكسك، لا تتردد أمشي وراء قلبك وتمسك بمبادئك ولا تأبه لهم حتى وان أصبحت وحيداً، فالوحدة أفضل من أن تعيش عكس نفسك لإرضاء الآخرين).


* هل من كلمة أخيرة وماذا تحمل بين طياتها؟
في ختام هذا اللقاء أقول لكل شخصٍ أصبح في الصف السادس الإعدادي: ان الحلم قريب والنجاح ينتظرك فلا تضيع من الوقت ساعة واحدة، لان كل طالب يستطيع ان يبني مستقبله بيديه فقط. والرب يوفق جميع الطلبة المواظبين على الدراسة.
84  اجتماعيات / شكر و تهاني / صور زواج العروسين نصار خضر حيصا و تالين بابا منو في: 19:20 07/10/2012
زواج مبارك

اقتبل سر الزواج المقدس أمام مذبح الرب في كنيسة مار بهنام وسارة في بخديدا العروسين (نصار خضر بهنام حيصا و تالين بابا بهنام منو) وذلك عصر يوم الخميس 4 تشرين الأول 2012 بمباركة الآباء الكهنة الأفاضل (بطرس شيتو، يوحنا اينا، اغناطيوس أوفي، بطرس كذيا) وبحضور الأهل  والأقرباء والأصدقاء..

عشيرة الـ حيصا والـ زغار والـ منو يتمنون للعروسين حياة زوجية سعيدة  ثرية بالحب والسعادة.
85  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / المطرب العراقي الكبير صلاح عبد الغفور يغني في قاعة اوسكار ببخديدا في: 10:14 10/09/2012
                                المطرب العراقي الكبير صلاح عبد الغفور يغني في قاعة اوسكار ببخديدا


                                              متابعة وتصوير: فراس حيصا/ بخديدا

غنى المطرب العراقي الكبير صلاح عبد الغفور في حفلة زفاف العروسين (هدير سامي بطرس شموعي و شذى صباح مجيد أوفي) المقامة على قاعة اوسكار ببخديدا يوم الجمعة 7 أيلول 2012. وكانت أولى أغانيه (شلونك عيني شلونك). حيث غناها باللغات العربية والسورث والكوردية.

والمطرب صلاح عبد الغفور مطرب عراقي معروف ولد في ناحية السعدية بمحافظة ديالى عام 1953، وهو من أصل كردي، ذاع صيته خلال فترة الثمانينات، تقدم إلى اختبار الإذاعة والتلفزيون عبر برنامج ركن الهواة عام 1961 وهو لا يزال بعمر 8 سنوات وجذب الأنظار عندما غنى أغاني الفنان العراقي الكبير ناظم الغزالي. ومن أشهر أغانيه شلونك عيني شلونك وخسرتك يا حبيبي ولا تلوموني.
86  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة ميرنا طارق خضر الأولى على مدارس بخديدا في الدراسة المتوسطة في: 06:54 31/08/2012
                صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة ميرنا طارق خضر الأولى على مدارس بخديدا في الدراسة المتوسطة

                                                                أجرى اللقاء: فراس حيصا
                                                                firashesa@yahoo.com
                                
                            نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (101) الصادر في آب 2012

•   السيرة الذاتية:                                                                                                                              
اسمي (ميرنا طارق خضر متوكا)، من مواليد 15 آذار 1997، في بغداد. تخرجتُ من الصف الثالث المتوسطة/ متوسطة قره قوش للبنات. هوايتي المطالعة في الدرجة الأولى والأعمال الفنية والسباحة تأتي في الدرجة الثانية.

•   قراء جريدتنا يودون معرفة المعدل الذي حصلت عليه. وهل رضيت على الدرجات التي حصلت عليها؟
حصلتُ على المجموع (668) ومعدل (95.4%)، ونلتُ المرتبة الأولى على مستوى قره قوش/ بخديدا. وأنا راضية على جميع درجاتي وحمدت الله وشكرته على هذا النجاح.

•   كيف بدأت بذرة التفوق لديك. ومتى بدأ مشوارك مع التفوق؟
أنَّ مشواري مع التفوق الدراسي ليس بالجديد، بل بدأ منذ أن كنتُ في المرحلة الابتدائية وأنا أحرص دائماً أن يكون اسمي في طليعة أسماء المتفوقات حيث كانت بدايتي في التفوق بمدرسة السيادة الوطنية الابتدائية في بغداد مجاور كنيسة سيدة النجاة ثم بعد ذلك مدرسة الطاهرة للبنات في بخديدا. وإنَّ النجاح لأمرٌ يسيرٌ على كثيرٍ من الناس، ولكنَّ التفوق هو عملٌ مضنٍ، يستلزم جهداً مضاعفاً وعملاً دؤوباً، بتنظيم الوقت والصبر والمتابعة وعدم التأجيل. وعندما تنجح تقطف ثمرة أتعابك وجهدك، فتشعر عندها بإحساسٍ جميلٍ يفوق الخيال.

•   ما هي دوافع وأسباب تفوقك. وكيف كانت طريقتك في الدراسة؟
من بداية العام صممت أن أنال المركز الأول على مستوى قره قوش/ بخديدا، لكي تفتخر بي عائلتي وأهلي وخاصة والداي (وبالفعل قد تحقق حلمي) لذلك كنتُ حريصةً على عدم الشرود خلال الحصص المدرسية وكنتُ مثابرةً على متابعة الدروس أولاً بأول واضع لنفسي جدولاً زمنياً للمذاكرة والمراجعة وأحدد أهدافاً يتوجب علي تحقيقها وإنجازها يومياً. وأوزع وقتي وكنت حريصةً على تنظيم ساعات القراءة يومياً خلال أيام الدراسة.


•   من هي اليد البيضاء التي ساعدتك في هذا التفوق؟
اليد البيضاء التي ساعدتني في هذا التفوق نعمة الله، والوالدين حفظهم الله، والكادر التدريسي لمتوسطة قره قوش للبنات فضلاً عن المديرة.

•   ماذا يعني لك التفوق. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيك؟
التفوق أن يكون الشخص دائما في المقدمة من نواحي عدة وخاصة الدراسية، من خلال الإرادة القوية وتحقيق الذات. وإن التفوق الدراسي هو نوعاً من التميّز وليس لأي شخص باستطاعته الحصول عليه دون تعب أو جهد أو نشاط ويتطلب اجتهاد من قبل الشخص أو الطالب وبعدها بالتأكيد سوف يصل إلى مرتبة التفوق. ليس هناك أي شيء صعب أمام المثابرة لتحقيق النجاح فلا توجد مادة دراسية صعبة برأيي.

•   ما هو شعورك وأنت إحدى الطالبات الأوائل في قره قوش؟
شعرت بالفرح والسرور لحصولي على هذه النتيجة المميزة، حيث لم تقتصر هذه الفرحة علي فقط  بل على عائلتي بأكملها بالإضافة إلى الأقارب ومدرستي.

•   من حضر معك عند استلام النتيجة. وهل كنت تتوقعين الحصول على هذا المعدل أم أكثر؟
عند استلام النتيجة حضرت معي صديقاتي. اشكر الله أولاً على هذا النجاح والمعدل الذي حصلت عليه واشكر كل من ساهم في تشجيعي وتعليمي. في الحقيقة توقعت مثل هذا المعدل ولكنني لم أتوقع مثل هذا المركز الذي حصلت عليه.

•   من قدم لك أول تهنئة بالمناسبة. وما هي الجهات التي قامت بتكريمكم؟
أول من قدم لي التهنئة هو والدي المهندس طارق متوكا وأهلي الأعزاء. كُرمت من قبل رابطة الطلبة والشبيبة الكلدانية السريانية الأشورية وبحضور مدير قسم تربية الحمدانية يوم 2 أب 2012، ضمن حفل التكريم الذي أقيم في قاعة الشهيد يشوع مجيد هدايا.  

•   يوم 2 آب 2012 تم تكريم المتفوقين من أبناء وبنات قره قوش. ما هو رأيك بالهدية وما هو رد فعلك؟
لا أدري ماذا أقول ولكن أقدم شكري وتقديري على هذه المساهمة التي تعبر اهتمام هذه الجهة بالكفاءات العلمية والمتفوقين في بخديدا، وشعوري بالفرح الغامر لكوني ساهمت في رفع شأن مدرستي وأهلي ومدينتي بخديدا. وأنا اشكرهم جميعاً.

•   شخصيات كان لها دور مهم في تفوقك؟
كثيرة همي الشخصيات التي كان لها دور مهم في تفوقي حيث شجعوني وحثوني على الدراسة, وكان لهذا التشجيع والاهتمام فوائد مستقبلية ومزايا جيدة وأولهم والداي.

* بعد حصولك على هذا المعدل، أين تنوين الدراسة ولماذا؟
أنوي الدراسة في إعدادية مريم العذراء/ الفرع العلمي وبعدها أحقق حلمي كطبيبة ناجحة اخدم أبناء وطني العراق مثل أخي داني.  

*خلال فترة الامتحانات وما قبلها هل واجهتك ظروف صعبة ما هي؟
لا لم أمر بأي ظروف صعبة،  لان أسرتي كان لها دور هام في تأمين المناخ الملائم لي, حيث قاموا بتوفير الرعاية والاهتمام والتوجيه لكي أحقق النجاح.

* من هن صديقاتك، وهل هن من المتفوقات؟
لي أكثر من صديقه وهن يختلفن في مستواهن العلمي, منهن متفوقات بمعدل التسعين.

* لمن تهدين تفوقك؟
اهدي نجاحي لوالديّ وأهلي ومدرستي وجميع مدرساتي الذين ساعدوني من اجل الحصول على هذا التفوق وخاصة مديرتي. واهدي تفوقي أيضاً لجميع أبناء بلدتي بخديدا ولوطني الحبيب العراق.

* ما هي أمنيتك، والى أي درجة علمية تطمحين؟
أتمنى بعون الله سبحانه وتعالى أن أحقق حلمي كطبيبة لخدمة البشرية وخاصة أبناء شعبي. وان أكمل الدراسات العليا في اختصاصي .

* ثلاث وردات لمن تهدينها؟
الوردة الأولى اهديها لوالدي ووالدتي والثانية لإخوتي والثالثة لمديرتي ومدرساتي.

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز ألامتحاني (كهرباء، ماء، احترام المراقبين للطالبات)؟
بصراحة  نعم الاحترام موجود وهذا يأتي في الدرجة الأساس. ولكن مؤسساتنا الدراسية تحتاج إلى عناية أكثر من قبل وزارة التربية.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
أمنيتي التي تحققت هي التفوق. والأخرى التي أتمنى أن تتحقق هي أن أحققَ النجاح والتميُّز في مسيرتي العلمية.

* الآية أو الحكمة التي تؤمنين بها؟
أؤمن بأن من أراد العُلى سهر الليالي. وأؤمن بعقيدة راسخة بأن زهو الشباب هو دنو للفناء فيجب أن نقدم نمطاً فكرياً أو فنياً لكي لا تندم دنيانا على وجودنا.

* كلمة شكر لمن تودين قولها من خلال هذا اللقاء؟
أولاً أشكر الرب يسوع ثم اشكر كل من ساهم في تشجيعي وتعليمي وخاصة والدايّ الحبيبان وإخوتي وخالاتي وجدي الذي كان ملتزماً بتوصيلي إلى المركز ألامتحاني. كما اشكر الكادر التدريسي لمتوسطة قره قوش للبنات واشكر جميع صديقاتي.

* هل من كلمة أخيرة؟
أود أن اشكر كادر جريدة (صوت بخديدا) هذه الجريدة الرائعة التي أجرت معي هذا اللقاء، أتمنى لكادرها الموفقية في كافة أعمالهم وشكراً.
87  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / على هامش الاحتفالية... صوت بخديدا تلتقي السيدة أديبة توما معاونة مديرة الدورة في: 06:35 31/08/2012
على هامش الاحتفالية التي أقيمتْ بمناسبة تخرج الدورة الأولى للتعليم المسيحي لأبناء خورنة مار نرساي الكلدانية في قره قوش.... صوت بخديدا تلتقي السيدة أديبة توما معاونة مديرة الدورة

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (101) الصادر في آب 2012

* السيدة أديبة هل لك ان تتحدثي لجريدتنا عن سيرتك الذاتية؟
أديبة توما حنا، من مواليد 1955 في الموصل، متزوجة من الأب جليل منصور، أم لثلاثة أبناء ( ولد واحد وبنتان). خريجة معهد المهن الصحية العالي بالموصل. موظفة بصفة مدربة فنية في إعدادية تمريض الحمدانية للبنات. خريجة الدورة اللاهوتية بالموصل 1987، وخريجة معهد التثقيف المسيحي بالموصل.

* متى بدأت الدورة، وأين أقيمت، وما هو السبب؟
بدأت الدورة بتاريخ 18 حزيران 2012، واختتمت بتاريخ 26 تموز 2012. أقيمت الدورة في مدرسة أور الابتدائية وذلك لعدم وجود كنيسة أو مركز تعليم مسيحي خاص بالطائفة، فتم مفاتحة السيد هادي عزيز مدير قسم تربية الحمدانية وبعد المناقشة معه بالموضوع وافق على تخصيص مدرسة أور. وكان الدوام مساءً من الساعة الخامسة عصراً حتى السابعة.

* كم كان عدد التلاميذ المشاركين في التعليم المسيحي؟
بلغ عددهم (308) مشاركاً ومشاركةً، ومعدل الحضور اليومي (240) مشاركاًً ومشاركةً.

* وكم كان عدد الكادر التعليمي للدورة؟
بلغ عدد الكادر التعليمي للدورة (10) معلمات من ضمنهن المديرة والمعاونة واغلبهن خريجات الدورة اللاهوتية والكتابية ودورات تثقيف مسيحي، فضلاً عن (10) منشطين ومسؤولة الغيابات.

* لأي المراحل الدراسية أقيمت هذه الدورة؟
أقيمت الدورة لتلاميذ مرحلة الروضة وتلاميذ مرحلة الابتدائية وطلبة مرحلة المتوسطة.

* لماذا هذه الدورة هي الأولى لأبناء خورنتكم علماً بأنكم في قره قوش منذ فترة طويلة؟
بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في مدينة الموصل وغياب الأمان والاستقرار، هجّرت العوائل إلى قره قوش وبسبب عدم استقرارها أملة الرجوع إلى مدينة الموصل ولأنه لم يكن هناك متابعة عن مدى مشاركة أولادنا بالتعليم المسيحي في خورنة قره قوش، وبسبب استقرار العوائل في قره قوش قرر راعي الأبرشية استحداث خورنة مار نرساي الكلدانية لتضم هذه العوائل حيث عُين الاب جليل منصور خوري لهذه الخورنة بتاريخ 11 نيسان 2010. وبعد مفاتحة الآهل عن مدى مشاركة أولادهم في التعليم المسيحي الصيفي في خورنة قره قوش تبين ان اقل من (5%) من العوائل لم ترسل أولادها للتعليم ولا نعرف السبب. فأدركت الكنيسة مدى الفقر الروحي والابتعاد عن القيم الكنسية والإنسانية لهذه العوائل. بعدها تم مناقشة الموضوع مع راعي الأبرشية فرحب بالفكرة لا بل شجعها، كذلك تم مناقشة الموضوع مع مجلس الخورنة لتهيئة مستلزمات الدورة الأولى وتم ذلك بكل جدية ومسؤولية علماً ان الدورة شارك فيها عدد من أبناء خورنة قره قوش.

* عن ماذا تضمنت الدورة؟
تضمنت الدورة ما يلي:-
1-   مناهج من سلسلة طريق المحبة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، أما مرحلة الروضة فخصصت لهم كتب على شكل قصص تلوين في الساعة الأولى.
2-   ترتيلة (أعلمك وأرشدك) كنشيد للدورة يرتل كل يوم مع استحداث حكمة اليوم (أية من الكتاب المقدس).
3-   في الساعة الثانية تضمنت (طقس، تراتيل، تطبيق حياتي للنص)، إضافة إلى ان الساعة الثانية من كل يوم أربعاء خصصت لنشاط ترفيهي.
4-   كل مرحلة شاركت بفعالية يوم الاحتفال بالتخرج.

* من اشرف على الدورة؟
ان المسؤول الأول عن الدورة هو الاب جليل منصور خوري خورنة مار نرساي وبدعم من سيادة المطران مار أميل نونا رئيس أساقفة الموصل على الكلدان وهو الذي كان يدعم الدورة مادياً ومعنوياً حيث قام بزيادة المشاركين في الدورة وأعطى التوجيهات والملاحظات التي تبني الإيمان المسيحي للطلبة وكذلك للمعلمات والمنشطين.

* كلمة أخيرة؟
نشكر كل من ساهم وعمل على إنجاح هذه الدورة من اجل إيصال نور الإنجيل ومبادئ الكنيسة لأبنائنا وبناتنا. كما اشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء، كذلك متابعتها ونشرها لفعاليات ونشاطات خورنتنا سوى في الجريدة أو في المواقع الالكترونية.
88  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة هند صفاء وديع الأولى على مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع في: 14:15 30/08/2012
             صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة هند صفاء وديع الأولى على مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي

                                                             أجرى اللقاء: فراس حيصا
                                                              firashesa@yahoo.com

                               نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (101) الصادر في آب 2012

الطالبة هند صفاء هادئة الطباع ولديها شعور عالٍ بالمسؤولية وتعاملها جيد مع جميع أفراد عائلتها وتمتاز بمستوى تفكير ناضج. التقيناها بمناسبة حصولها على المرتبة الأولى على مدارس قره قوش وأجرينا معها هذا اللقاء:

* السيرة الذاتية؟
هند صفاء وديع جرجيس ججي، من مواليد 18 كانون الثاني 1995 في الموصل. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات/ قره قوش.

* قراء جريدتنا يودون معرفة المعدل الذي حصلتِ عليه؟
حصلتُ على معدل (98%) وبهذا المعدل حصلتُ على المرتبة الأولى على مدارس قره قوش في الفرع العلمي.

* متى بدأت بذرة التفوق لديك؟
بدأت بذرة التفوق منذ الصف الأول الابتدائي وعندها بدأ مشواري مع التفوق حيث حصلتُ على معدل (96.5%) في المرحلة الابتدائية، وعلى معدل (97%) في المرحلة المتوسطة وبهذا المعدل حصلتُ على المرتبة الأولى على قضاء الحمدانية والثالثة على محافظة نينوى والعاشرة على العراق.

* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً. وما هو سر اختياركِ الفرع العلمي؟
معدل دراستي كان (11 ساعة) يومياً. وسر اختياري الفرع العلمي هو حبي للمواد العلمية.

* من هي اليد البيضاء التي ساعدتكِ في هذا التفوق؟
عائلتي في الدرجة الأولى من خلال توفير كافة مستلزمات الراحة والهدوء وكذلك مدرساتي لهن الدور المهم في هذا التفوق.

* هل تجدين بأن وضع البلدة يساعد الطلبة على التفوق؟
وضع البلدة نوعاً ما يساعد الطلبة على التفوق من خلال الراحة النفسية والآمان.

* ما يعني لك التفوق. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
التفوق بالنسبة لي يعني ان جهودي لم تضيع هباء. لا أجد الصعوبة في أي من المواد الدراسية طالما ان هنالك تحضير يومي للدروس خلال السنة الدراسية ورغبة في التعلم.

* ما هو شعوركِ وأنت ترين اسمك في لوحة الشرف؟
غمرني الفرح والسرور عندما شاهدتُ اسمي في لوحة الشرف من بين المتفوقات.

* من حضر معك عند استلام النتيجة. وهل كنتِ تتوقعين الحصول على هذا المعدل. وهل أنت راضية على الدراجات والمعدل الذي حصلتِ عليهما؟
حضرت معي والدتي وعمتي. نعم كنتُ أتوقع الحصول على معدل يؤهلني لكي أكون من بين الأوائل. نعم أنا راضية على هذا المعدل.

* من قدم لكِ أول تهنئة بالمناسبة. وهل نلت هدايا بعد حصولكِ على هذه النتيجة؟
أول من قدم لي التهنئة هما أولاد عمتي (زياد في فرنسا) و (رعد في أمريكا) واللذين كانا أول من أعلماني بالنتيجة وكانت (بسمة ابنة عمتي) معي لحظة سماع النتيجة.
-   نعم حصلتُ على هدية من الست أمل عزو (مديرة اعداديتنا).

-   سفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل نظمها الأب يوحنا اينا للطلبة المتفوقين وعلى نفقة بعض المحسنين.

-   برعاية تجمع عشتار لمنظمات المجتمع المدني قامت رابطة الطلبة والشبيبة الكلدانية السريانية الآشورية وبالتعاون مع منظمة التضامن لحقوق الإنسان بتكريم الطلبة الأوائل وانا ومن ضمنهم.

-   إضافة إلى هدايا من الأقارب.

*ما الفرق في المستوى العلمي بين مدارس قره قوس ومدارس الموصل؟
لم أجد فرق في المستوى العلمي بين الموصل وقره قوش من حيث الحرص على أداء الرسالة التعليمية بأفضل شكل ممكن.

* هل كنتِ تتمنين أن تكون دراستك في الموصل أم هنا في قره قوش، ولماذا؟
لا فرق عندي سواء أكانت دراستي في مدارس الموصل أو قره قوش أو أي مدينة أخرى. المهم هو اهتمام الطالب وحرصه على مستقبله العلمي بالتعاون مع الكادر التدريسي من خلال أداء الواجبات اليومية .

* مديرة الإعدادية (الست أمل عزو) هل كانت تتابعكن؟
 الست (أمل عزو) كان لها جهود كبيرة بمتابعتنا والحرص على استمرار الدروس والحفاظ على النظام .

* كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة؟
حصلتُ على معدل (96%).

* ما هي نشاطاتكِ وهواياتك المفضلة؟
هواياتي ونشاطاتي هي المطالعة عن الأمور العلمية فيما يخص التكنولوجيا والانترنت، وسماع الموسيقى وتعلم لغات جديدة. حالياً أنا أتعلم العزف على آلة الكمان.

* ثلاث وردات لمن تهدينها؟
أول وردة اهديها للعذراء مريم، والوردة الثانية أهديها لعائلتي، والوردة الثالثة اهديها للكادر التدريسي لإعدادية مريم العذراء.

* وسائل الراحة هل كانت متوفرة في المركز الامتحاني؟
وسائل الراحة كانت متوفرة (عدا اليوم الأول حيث كان هنالك نوع من الضوضاء). وقد أدى المراقبون في المركز الامتحاني واجبهم بأمانة وإخلاص.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على هذا المعدل (98%). والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي الحصول على بعثة دراسية لأجل دراسة الطب خارج العراق.

* ما الحكمة التي تؤمنين بها؟
الحكمة هي ( افعل ما تحب وأحبب ما تفعل وأي شيء بخلاف ذلك سيكون مضيعة لوقتك وجهدك).

* ما هو طموحك والى أي درجة علمية تطمحين؟
أطمح أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل وأن أحصل على شهادة (البورد) في جراحة الأطفال.

* كلمة شكر لمن تودين قولها من خلال هذا اللقاء؟
أولاً أشكر الرب يسوع وأمنا العذراء مريم، ثم أشكر عائلتي وكل أقاربي وجميع من كان لهم دور في تعليمي لكافة المراحل الدراسية من معلمات ومدرسات ومدرسين، كما أشكر مديرة المركز الامتحاني لاهتمامها بتوفير الجو الملائم لأداء الامتحانات. ولا بد لي أن أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لاهتمامها بالطلبة المتفوقين واخص بالذكر الصحفي فراس حيصا.

* هل من كلمة أخيرة وماذا تحمل بين طياتها؟
في الختام أتمنى الموفقية والنجاح للجميع وأحث جميع الطالبات والطلاب للسعي من اجل تحقيق أحلامهم وأهدافهم لإيماني الراسخ بأنه ما من شيء مستحيل الحصول، كل الذي نحتاجه هو الإيمان بقدراتنا والإصرار والإرادة القوية مع الصبر. وأتمنى لأختي وأخي أن يحققان النجاح الذي حققته.
89  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / في دار مار بولس للخدمات الكنسية ببخديدا إقامة دورة مار افرام السادسة لتعلم اللغة السريانية في: 19:14 28/08/2012
                                                           في دار مار بولس للخدمات الكنسية ببخديدا
                                                        إقامة دورة مار افرام السادسة لتعلم اللغة السريانية
                                                                 بجهود الشماس عصام ميخا ياكو

متابعة: فراس حيصا
تصوير: عامر كولان

أقيم في دار مار بولس للخدمات الكنسية في بخديدا دورة مار افرام السادسة لتعلم اللغة السريانية، وقد بلغ عدد المشاركين في الدورة أكثر من (80) طالباً وطالبةً، وبأعمار من عشرون سنة فما فوق، ومن مستويات علمية مختلفة منهم أساتذة جامعيين وموظفين في الدولة ومن خريجي الكليات والمعاهد فضلاً عن طلبة الجامعة.

ابتدأت الدورة بتاريخ 7 آب 2012 وبواقع (6) ساعات في الأسبوع، مدة الدورة (40) يوماً. حيث قام معلم الدورة الشماس عصام ميخا ياكو بإعداد منهاج متكون من (92) صفحة مطبوعة بالكمبيوتر وباللغتين السريانية العربية.

الغاية من الدورة هو تعليم الطلبة القراءة والكتابة والنحو، حيث يبدأ المنهاج بحروف وحركات اللغة ثم يليه عشرون درساً عن المقاطع والكلمات السريانية البسيطة الفهم، بعد ذلك مواضيع عن النحو وأخيراً معجم الكلمات السريانية، حيث ان المعجم يضم أكثر من (1000) كلمة سريانية اغلبها متداولة في حياتنا اليومية.

نتمنى من الجميع تعلم هذه اللغة لأنها لغة الأم وهي أم لجميع اللغات مقامها العظيم... والشكر للرب دائماً.
90  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / تحت شعار (افرحوا بالرب دوماً) أقامت خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا أمسية ترفيهية عائلية في: 11:07 20/08/2012
                                                        تحت شعار (افرحوا بالرب دوماً)
                                       أقامت خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا أمسية ترفيهية عائلية

                                                               متابعة: فراس حيصا
                                                                تصوير: عامر كولان

برعاية سيادة المطران مار أميل شمعون نونا رئيس أساقفة الموصل وتوابعها على الكلدان، أقامت خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا أمسية ترفيهية عائلية تخللتها العديد من الفعاليات والمسابقات والمفاجآت وكذلك تكريم الطلبة المتفوقين من أبناء وبنات الرعية لكافة المراحل الدراسية (من الصف الأول الابتدائي إلى مرحلة الجامعة) حيث بلغ عددهم (89) متفوقاً ومتفوقةً وذلك مساء يوم الأربعاء 15 آب 2012 على قاعة اوسكار ببخديدا. ابتدأت الأمسية بكلمة ترحيبية هذا نصها: الأب الفاضل جليل منصور خوري رعية مار نرساي المحترم، ضيوفنا الأعزاء، أيها الحضور الكرام، تحتفل خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا باليوم الأول للخورنة والذي يصادف مع عيد انتقال السيدة العذراء مريم الى السماء، حيث احتفلنا في مثل هذا اليوم من عام 2006 بأول قداس كلداني في بخديدا وبهذه المناسبة المباركة يسرنا أن نرحب بكم أجمل ترحيب راجين أن تقضوا معنا أجمل وأمتع الأوقات آملين مشاركتكم في رسم البسمة على شفاه الحضور من خلال المشاركة في فعالياتنا ومسابقاتنا والتي نتمنى أن تنال رضاكم. ثم تلا الكلمة الترحيبية كلمة راعي الخورنة الاب جليل منصور حيث قال: تغمرنا اليوم فرحة كبيرة ونحن نحتفل بعيد انتقال أمنا العذراء مريم ويوم الخورنة الأول وتكريم كوكبةٍ من أبنائنا وبناتنا من الطلبة المتفوقين. يأتي احتفالنا هذا استذكاراً لليلة الرابع عشر من آب عام 2006، حيث أقيم أول قداس كلداني في بخديدا في كابيلا مار عبد الأحد، واحتفل به آنذاك الاب يوحنا عيسى، وكان بحق يومَ عيدٍ لأبنائنا إذ تعالت الهلاهل والزغاريد عند الانتهاء من القداس ابتهاجاً بالمناسبة. واعتزازاً منا بذلك اليوم المبارك، ارتأينا في مجلس الخورنة بعد موافقة راعينا الجليل مار أميل شمعون نونا السامي الاحترام، أن يكون يوم الرابع عشر من آب من كل عام، يوماً لخورنة مار نرساي، تقوم به بالعديد من الفعاليات والنشاطات على مختلف الأصعدة. وما حفلنا هذا اليوم إلا لترسيخ أواصر العلاقات الاجتماعية بين عوائلنا ولرسم البسمة على مُحياكم وإدخال الفرحة في قلوبكم جميعاً. وهذا ما نسعى اليه جاهدين، آملين مشاركتكم وتعاونكم مع مُنظمي الحفل لإنجاحه لتبقى ذكراه في مُخيلة كل واحدٍ منكم. قدما الأمسية العريفان سمير الخوري وسحر السناطي.
91  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / المطران يوحنا بطرس موشي والمطران جان سليمان والآباء الدومنيكان يقدمون تهانيهم بمناسبة اليوم الأول لخ في: 06:24 16/08/2012
             المطران يوحنا بطرس موشي والمطران جان سليمان والآباء الدومنيكان يقدمون تهانيهم بمناسبة اليوم الأول لخورنة مار نرساي

                                                            متابعة وتصوير: فراس حيصا

مساء يوم الثلاثاء 14 آب 2012 ولمناسبة اليوم الأول لخورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا, قام  كلّ من سيادة المطران يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك وسيادة المطران جان سليمان مطران اللاتين في العراق والآباء الدومنيكان في بخديدا وعدد من كهنة بخديدا وكهنة أبرشية الموصل الكلدانية, بزيارة لدار مار نرساي للخدمات الرعوية في بخديدا وقدموا تهانيهم لسيادة المطران أميل نونا رئيس أساقفة الموصل على الكلدان والأب جليل منصور خوري خورنة مار نرساي وأعضاء مجلس خورنتها. وقد شكر المطران نونا السادة المهنئين بالمناسبة. ثم تناول الحاضرون عشاء المحبة بالمناسبة, غادر بعدها المهنئون بمثل ما استقبلوا به من حفاوة وتكريم.
92  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / المطران أميل نونا يترأس قداساً احتفالياً لمناسبة عيد الانتقال واليوم الأول لخورنة مار نرساي في بخديد في: 05:54 16/08/2012
                       المطران أميل نونا يترأس قداساً احتفالياً لمناسبة عيد الانتقال واليوم الأول لخورنة مار نرساي في بخديدا

احتفلت خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا بعيد انتقال السيدة العذراء إلى السماء واليوم الأول للخورنة بقداس احتفالي وذلك مساء يوم الثلاثاء 14 آب 2012 في كنيسة مار يعقوب المقطع ببخديدا، ترأسه سيادة المطران مار أميل شمعون نونا رئيس أساقفة الموصل وتوابعها على الكلدان بمعاونة الأبوين جليل منصور خوري خورنة مار نرساي وأفرام كليانا وعدد من كهنة الأبرشية والآباء الدومنيكان في بخديدا وجمعُ كبير من أبناء الخورنة. وفي موعظته, تحدث المطران عن عيد الانتقال وعن كيفية تأسيس الخورنة الفتية في بخديدا بتظافر جهود الجميع مع خورنة بخديدا ولا سيما ما قام  به المثلث الرحمات المطران فرج رحو بهذا الصدد، كما تحدث عن المؤمنين الذين يشكلون كنيسة المسيح. وتخلل القداس العديد من الأناشيد والتراتيل إكراماً لأمنا العذراء مريم. وقبل نهاية القداس ألقى الأب جليل منصور كلمة شكر فيها حضور المطران نونا والآباء الكهنة والجمع المؤمن لمشاركتهم في هاتين المناسبتين وهنأهم بهما ودعا الجميع من اجل العمل لما فيه خير أبناء الخورنة والكنيسة في العراق. وخرج المحتفلون مرتلين نشيد الشكر للصالح ܬܵܘܕܝܼ ܠܛܵܒ݂ܵܐ  وسط زغاريد وهلاهل الحاضرين الذين  قاموا بتقبيل صورة العذراء وقد غمرتهم فرحة كبيرة بالمناسبة.

ويأتي الاحتفال بيوم الخورنة الأول  استذكاراً لأول قداس أقيم بالطقس الكلداني في بخديدا ليلة عيد الانتقال في14 آب 2006 في كابيلا مار عبد الأحد  أقامه الأب الفاضل يوحنا عيسى وكان يوم فرح وعيد لكل الوافدين الكلدان إلى بخديدا.
93  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا تحتفل بتخرج الدورة الأولى للتعليم المسيحي في: 18:50 28/07/2012
                    خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا تحتفل بتخرج الدورة الأولى للتعليم المسيحي

                                          متابعة: الشماس يلدا توما ككو
                                                   فراس حيصا
                                                تصوير: عامر كولان

تحت شعار (دعوا الأطفال يأتون إليّ) شهدت قاعة عما نوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية في بخديدا صباح يوم الجمعة 27 تموز 2012، حفل تخرج الدورة الأولى للتعليم المسيحي والتي أُقيمت في مدرسة أور للفترة من 18حزيران 2012 ولغاية 26 تموز 2012, وبمعدل أربعة أيام في الأسبوع  ولمدة ساعتين في اليوم، وقد بلغ عددهم 308 تلميذاً وتلميذة.


وجرى الاحتفال برعاية سيادة المطران مار أميل شمعون نونا, رئيس أساقفة الموصل وتوابعها على الكلدان وبحضور سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي, رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك, وبحضور الأب جليل منصور عقراوي خوري خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا والآباء الكهنة والإخوة الرهبان والأخوات الراهبات ومدير قسم تربية الحمدانية ومدير مدرسة أور الابتدائية وذوي التلاميذ والتلميذات امتلأت بهم القاعة.  

بدأ الحفل بكلمة ترحيبية بالحضور ثم صلاة الأبانا، بعد ذلك ألقت السيدة أديبة توما كلمة إدارة الدورة بصفتها معاونة لمديرة الدورة الأخت بان, ومن خلال كلمتها توجهت بالشكر الجزيل لكل من راعي الأبرشية المطران أميل نونا لدوره المتميز وتشجيعه المستمر لإنجاح الدورة وكل الذين ساهموا في العملية التعليمية لاسيما الأب جليل منصور والكادر التعليمي والمنشطين وكذلك السيد هادي عزيز الياس مدير قسم تربية الحمدانية والسيد سالم خضر مدير مدرسة  أور لتعاونهما الكبير مع مسؤولي الدورة.

وخلال الحفل ألقى سيادة المطران مار أميل شمعون نونا كلمة قيمة أشاد بأهمية التعليم المسيحي في الحياة وركز على رسالة الكنيسة المتمثلة في التعليم والخدمة في الحياة الإنسانية لأنها كنيسة رسولية, وأثنى على الجهود المتميزة التي تبذلها خورنة مار نرساي في مختلف المجالات ولاسيما في إقامة هذه الدورة الناجحة وشكر القائمين عليها.

وتخلل الحفل العديد من الفعاليات والمشاهد التمثيلية والتراتيل قام بأدائها نخبة من تلاميذ وتلميذات كل صف، نالت إعجاب الحاضرين حيث كانت تُقابل بالتصفيق الحاد والهلاهل. وتم في الحفل توزيع الهدايا التقديرية على مشرفي ومعلمي  ومنشطي الدورة من قِبل الأسقفين الجليلين مار أميل نونا ومار يوحنا بطرس موشي والأب جليل منصور, في حين سيقوم الكادر التعليمي والمشرفون على الدورة بتوزيع الهدايا لكل التلاميذ والتي تبرع بها المطران أميل.

أما مسك الختام فكانـت كلمة للأب جليل منصور الذي توجه بجزيل الشكر والامتنان لصاحبي السيادة مار أميل ومار يوحنا ولكل التلاميذ الذين شاركوا في الدورة ولذويهم الذين حضروا الحفل وشجعوا أبناءهم للذهاب إلى الدورة إيماناً منهم برسالتهم تجاه أبنائهم الذين هم أمانة في رقابهم وكذلك إدارة دار مار بولس للخدمات الكنسية لتعاونه وتهيئتها مستلزمات إنجاح الحفل.

وتمنى الأب جليل أن يواصل الأبناء مشوارهم مع التعليم المسيحي وأن يكمل الآباء والأمهات دورهم المهم في تشجيع أبنائهم ليستمروا في التعلم. واختتم الحفل بنشيد شكراً لله.

ومن الجدير بالذكر أن الدورة شملت طبع مناهج لكل طالب (250) كتاباً من سلسلة  طريق المحبة, ما عدا الروضة حيث تم شراء 100 كتاب  قصص تلوين لهم. وشملت الدورة في الساعة الأولى المنهج المقرر أما الساعة الثانية فشملت الطقس, تراتيل, تطبيق حياتي للنص ونشاط ترفيهي, وتهيئة مسابقات إنجيلية على شكل أسئلة, بمعدل 15 سؤال للمسابقة الواحدة أسبوعياً, وهذا كان حافزاً للتلاميذ وأهاليهم لقراءة الكتاب المقدس مع العائلة وإجراء مناقشات جادة حول الأسئلة حيث كانت الفائدة كبيرة للتلاميذ وعوائلهم.
94  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي معلم الدورة الشماس بشار الباغديدي وعدد من التلاميذ في: 22:06 23/07/2012
على هامش القداس الاحتفالي الذي أقيم في كنيسة مار يوحنا المعمذان في بخديدا بمناسبة اختتام دورة (إستا إيشوع الأولى) لتعلم اللغة السريانية.... صوت بخديدا تلتقي معلم الدورة الشماس بشار الباغديدي وعدد من التلاميذ

                                                      أجرى التحقيق: فراس حيصا
                                                            تصور: عامر كولان
 
                             نشر التحقيق في جريدة (صوت بخديدا) العدد (100) الصادر في تموز 2012

احتضنت كنيسة مار يوحنا المعمذان في بخديدا يوم 1 أيار 2012، مراسيم القداس الاحتفالي الذي أقيم بمناسبة انتهاء دورة إستا يشوع لتعلم اللغة السريانية، وقد ترأس القداس الأبوين الفاضلين يوحنا اينا ورائد جبو، أقيم هذا القداس بمناسبة بدء الشهر المريمي وكذلك مرور الذكرى الثانية لحادث الطلبة الجامعيين من أبناء بخديدا ويوم العمال العالمي. وخلال القداس ألقى الأب يوحنا اينا راعي الكنيسة ومدير الدورة موعظة أشاد فيها باليوم التاريخي الأول من أيار لهذا العام الذي اجتمعت فيه كل المناسبات، كما تحدّث عن جمال الطفولة التي أحبها يسوع واليوم تملأ الكنيسة بهم وهم يرتلون وينشدون للإيمان والسلام والمحبة، بعدها ألقى الأب رائد جبو كلمة الدورة والتي أشار فيها إلى الجهود المبذولة لبناء جيل سرياني قادم من محلة المطارنة التي أعطت من خيرة أبناء المحلة ليكونُ نبراساً وحاملي شعلة الإيمان والذين حفروا أسماؤهم في ذاكرة الأجيال (الشماس والساعور يشوع بنو) الذي علم بمحبة فذكر اليوم بمحبة. بعدها تقاسم تلاميذ الدورة خدمة القداس الإلهي باللغة السريانية الذين أبهروا بكلماتهم العطرة أمسية الثالوث الأقدس بجمالهم وجمال حناجرهم. يقف خلف هذا العمل الشماس بشار الباغديدي معلم الدورة الذي حاضر لمدة شهرين في كابيلا مار بولس ومتحف شهداء البلدة في الكنيسة ذاتها حباً لبلدته الغنية بحب الكنائس هذا المنهل والنبع الذي لا ينشف ماؤه والذي لازلنا نرتوي منه.

 وبعد انتهاء الاحتفالية التقت جريدتنا بمعلم الدورة الشماس بشار الباغديدي وأجريت معه هذا اللقاء:

1-   قراء جريدتنا يودون معرفة سيرتك الذاتية فماذا تقول سيرتكم الذاتية؟
بشار هادي سعيد (بشار الباغديدي). مواليد/ سريان العراق_ بغديدا 1969. بكالوريوس تربية رياضية/ جامعة الموصل (1992_1993). ماجستير تربية رياضية/ الجامعة الهولندية الحرة (2010). عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق. عضو اتحاد الإعلاميين والصحفيين في العراق. عضو نقابة الفنانين العراقيين. خطاط سرياني/ لي عدة مشاركات فنية وأربعة معارض شخصية في نينوى واربيل والسليمانية، والعديد من التخطيطات في كنائس بغديدا ومؤسساتها الفنية. شاعر سرياني/ نشرتُ العديد من القصائد في الصحف والمجلات وشاركتُ في عدة مهرجانات/ لي عدة إصدارات قيد الطبع. تدريسي لمادة اللغة السريانية في إعدادية الحمدانية الصناعية منذ 2005.

2-   ما هي أسباب إقامة هذه الدورة في كنيسة مار يوحنا المعمذان. وما هو الهدف منها؟
خلال فترة الصوم الأربعيني من شهر آذار 2012 المنصرم وخلال لقاء شمامسة الكنيسة مع الأب يوحنا اينا تم طرح تدريب وتهيئة شمامسة صغار للكنيسة. فطرح أحد الشمامسة اسمي وبعد أيام فاتحني كاهن الرعية بالأمر ووافقتُ عليه، فأعلن عن الدورة بعدها في القداس كدعوة لأعمار من (10_12) سنة. وكان الهدف منها بناء قاعدة أو جيل سرياني يرافق الكنيسة ويخدم طقوسها. فالشريحة التي تخدم حالياً هم من كبار السن وبحاجة إلى دماء شابة تتجدد بها بهاء الكنيسة وتنشد المقامات وتعيد إحياء التراث السرياني العريق فضلاً عن تحبيب الصغار الخدمة واللغة والتقرب إلى بيت الله واحترامه. أما عن إقامة الدورة في هذه الكنيسة فلكون هذه البيعة هي المنهل الأول في رفد كنيسة بخديدا بالشمامسة والكهنة والمطارنة. كما وان أُناسها معروفين عنهم بالغيرة والخدمة كما ذكر شهود عيان لمعلمين أكفاء (إستا إيشوع، إستا صليو، قريو بتق، متي شوشندي وآخرون). كما ولا ننسى دورات الشماس سالم شعبو والشماس فرج زاكي اللذين سبق ونظما دورات لتعلم اللغة السريانية في الكنيسة ذاتها.

3-   بماذا سميتْ هذه الدورة ولماذا. ومن اشرف عليها؟
حينما وافقتُ على العمل بالدورة قلتُ للأب يوحنا إنني سأضع هذا العنوان لدورتي (دورة إستا إيشوع الأولى لتعلم اللغة السريانية)، وأوضحتُ له ما لهذا الاسم من دلالة لي شخصياً بعدما قرأت وسمعتُ عنه الكثير وما له في نفوس تلامذته آنذاك (شمامسة اليوم). وبفرحة وافق الأب الذي سارت الدورة بإشرافه. نعم عنى لي هذا الإنسان، الخادم، الشماس، الساعور عمي يشوع بنو الذي كان يقضي العطلة الصيفية بتعليم الصغار في باحة الكنيسة أبان الخمسينات من القرن المنصرم. جعلني بشوق ان اجعل ذكراه في الكنيسة ذاتها وتكريماً له.

4-   متى بدأت هذه الدورة وكم يوماً استغرقت؟
بدأت الدورة بتاريخ 2 آذار 2012 ولكون المشاركين فيها من تلامذة المدارس فاقتصرت أيامها على الجمع حتى الأول من أيار حيث قسم المشاركون إلى مجموعتين الأولى تدخل الساعة التاسعة صباحاً لمراحل (الأول، الثاني، الثالث، الرابع الابتدائي)، بينما تدخل المجموعة الثانية الساعة العاشرة صباحاً وهم مراحل (الخامس الابتدائي، الأول المتوسط). أما مكان الدورة فكان كابيلا مار بولس للعمل الرسولي، ومتحف شهداء البلدة فضلاً عن الكنيسة ذاتها أحياناً (كنيسة مار يوحنا المعمذان).

5-   الدروس والمحاضرات التي ألقيتْ للتلاميذ هل كانت يومية أم أسبوعية ولماذا؟
تلقى التلاميذ دروساً متسلسلة وبصورة مكثفة لاقتصار أيام الدورة على الجمع فقط من كل أسبوع كما ولانشغال التلاميذ وارتباطهم الدراسي.

6-   ما هي المواضيع التي تضمنت هذه الدورة. وهل تختلف عن باقي الدورات التي أقيمتْ في بخديدا؟
تضمن منهاج الدورة قسمين:-
القسم الأول: مبادئ اللغة السريانية وأصولها (الهجاء، الحركات، اللفظ، المحادثة، النحو أو القواعد المبسط). القسم الثاني: خدمة القداس السرياني باللغة السريانية. نعم تختلف في كونها لا تفرض فرض بل تحبب للمتعلم بعدة طرق منها التمثيل والمشاهدة والمحادثة والحوار والتشجيع المتواصل والموسيقى والتي هي الأهم في الدورة.

7-   كم بلغ عدد تلاميذ الدورة. وهل هناك تلاميذ تركوا الدورة قبل ان تنتهي؟
شيء مفرح أن يلبي دعوتك أكثر من (260) تلميذاً وتلميذةً، قد أتوا من مختلف مدارس البلدة وأحيائها. فلا تستطيع في هذا العرس إلا أن تقدم لهم ما هو ممتع وشهي كي يتواصلوا معك لشهرين من الأيام. فقد كانت الدعوة لطلاب الصف الرابع الابتدائي فما فوق، لكن رغبة الصغار في التعلم وتشجيع الأهالي لبنيهم أصبحت الدورة عامة للكل وهي فرصة لتطوير قابلياتهم سيما وإنهم يتلقون تلك الدروس في المدارس ولكن بطريقة أخرى. وبينما كان يتزايد العدد في كل محاضرة من جهة كان النقص والغياب يظهر من جهة أخرى. وذلك لمرافقة فترة الصوم والأعياد واحتفال التناول الأول فضلاً عن الارتباط المدرسي كما أسلفنا. لكن لا بأس فيما قدرنا ان نعطيه للجياع والعطاش من هذا الكلام الحي (لغة سيدنا يسوع المسيح).

8- لكون تلاميذ الدورة صغار في العمر (مرحلة الابتدائية). هل برأيك استفادوا جميعهم من هذه الدورة؟
(يقول الرب: خذوهم صغاراً) من هذا المنطلق شجعنا الروح القدس بإنجاح الدورة. الإنسان يموت وهو يتعلم وفي اعتقادي العمر لا يقف عائقاً أمام شيء بل الرغبة هي أساس التعلم. فبعمري لم اشهد منذ أربعين سنة ان أقمتُ دورة للصغار وتعلمهم اللغة الأم وبهذا الحجم. وهذا ما شجعني أكثر هو حماس هذه الكمية للتعلم ومشاركتهم بالجلوس على المقاعد الأمامية أمام السبورة، ومطالبتهم بالواجبات البيتية ومشاهدة دفاترهم بإلحاح، لكنهم معي رويداً رويداً في دورات مستقبلية كي يصبحوا يوماً أساتذتي.

9-   هل هذه الدورة هي الأولى من نوعها التي تقيمها؟
نعم هي الدورة الأولى التي أحاضر فيها لهذا العدد الذي هو ضعف طلاب إعداديتي (إعدادية الحمدانية الصناعية). والثانية ستكون قريباً بعونه القدير لأمهات أولئك التلاميذ كي يتعلمن أيضاً ولو القليل ليساعدن صغارهن في القراءة والكتابة والمتابعة، وهكذا يعود لساننا الذي تغربنا عنه وصرنا نتصور بأن السريانية لغة غريبة ربما صينية أو هندية.

10- هل أعطيت ما بجعبتك من معلومات عن اللغة السريانية خلال الدورة؟
لكون المشاركين في الدورة هم من مستويات مختلفة، لذا لم استطع ان أقدم لهم كل ما هو ممنهج ومخطط لهم. لكني استطيع أن أقول إنني حرثتُ الأرض جيداً وألقيتُ فيها البذرة. واللغة السريانية ليكن معلوماً للجميع ليست لغة سهلة أبداً فالعالم والمتعلم عليه أن يطالع فيها يومياً ويجتهد كي ينال شيئاً منها. فمهما تعلم الإنسان يحتاج إلى المزيد ليغذي ثقافته ولغته من جهة ويتفوق في لغات من جهة أخرى.

11- لماذا أقيم القداس الاحتفالي هذا اليوم بالذات (1 أيار 2012)؟
بعد أسبوعين من الدورة ناقشتُ مع الأب يوحنا اينا مشرف الدورة بتهيئة يوم خاص لاختتام الدورة ولكون عدد المشاركين في الدورة كان كبيراً، فكانت الذبيحة الإلهية خير هدية تقدمها الكنيسة ويقدمونها هم في نفس الوقت (التلاميذ من خلال خدمتهم للقداس الاحتفالي وباللغة السريانية). وافق الأب يوحنا حينها وبعد أن شارفت الدورة على الانتهاء اقترح الأب أن تشاركنا الذبيحة مناسبات وتذكارات أخرى نجمعها في ذبيحة الشكر ونرفعها للرب في يوم تاريخي للكنيسة. فكان شهر الشهور (1 أيار) شهر مريم المبارك خير تذكار الذي تزامن معه الذكرى الثانية لحادثة طلبة بغديدا، كما ويصادف اليوم ذاته عيد العمال العالمي هذه الطبقة الكادحة والبسيطة. فتم تهيئة جوق الخدمة من المشاركين في الدورة للمتميزين لثلاثة أيام فقط والحمد لله الذي شاركنا بروحه القدوس حينما كانت الحناجر تصدح وتزمر وترتل. وكانت فرحتنا اكبر بمشاركة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي لكن التزاماته الخارجية باحتياجات الرعية وغيرها حملته ان يكون خارج القطر. وفي الختام أقدم شكري وتقديري الخالصين للأب يوحنا اينا لرعايته الدورة مادياً ومعنوياً وتشجيعه لتعلم هذا اللغة المنسية.

بعد ذلك التقينا بعدة تلاميذ وطرحنا عليهم الأسئلة التالية؟
1-   السيرة الذاتية؟
2-   كيف وجدتم هذه اللغة. وهل برأيكم استفدتم منها؟
3-   ما هو رأيكم بمعلم الدورة؟
4-   هل تعلمتم اللغة بسهولة أم بصعوبة؟
5-   ماذا استفدتم من تعلمكم للغة السريانية. وهل دخلتم دورات سابقاً؟
6-   هل دخلتم الدورة برغبتكم أم لا. وما هي الأسباب؟
7-   كلمة شكر لمن تقدموها من خلال هذا اللقاء؟

أول لقاءاتنا مع التلاميذ كان مع التلميذة ميراي التي تحدثت لجريدتنا قائلةً:
1-   التلميذة ميراي طلال موسى باباوي، من مواليد قره قوش (بخديدا) في 30 أيار 2000. تلميذة في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة الطاهرة للبنات. هوايتي القراءة وتعلم اللغة السريانية.
2-   إنها لغة رائعة ومفيدة جداً. نعم استفدتُ منها وذلك للتكلم مع أهلي وصديقاتي ومع الذين يتحدثون السريانية هذه اللغة التي تحدث بها السيد المسيح له كل المجد.
3-   معلم الدورة يستحق فعلاً أن يكون معلماً لهذه اللغة (اللغة الأم) لأنه يقوم بإلقاء الدروس بصورة جميلة جداً ويشرح بالتفصيل ويكون كلامه ملفتاً للانتباه حيث ان التلاميذ يقومون بالتركيز بصورة أكثر حيث انه عندما يعطي موضوعاً معيناً يقوم بشرحه بالتفصيل وإيضاحه بإعطاء أمثلة عن الموضوع.
4-   أنا شخصياً تعلمتُ اللغة السريانية بسهولة لأنني أتلقى الدروس في مادة اللغة السريانية في المدرسة.
5-   استفدتُ من الدورة الكثير من المعلومات التي تخص اللغة السريانية. كلا لم ادخل دورات سابقاً، ولكن تعلمتُ اللغة السريانية من خلال الدروس التي تلقى على التلاميذ  في المدرسة، ومن خلال حضوري دورات التعليم المسيحي التي تقام في كنيسة مار كوركيس حيث يعطى لنا دروس التعليم المسيحي ودروس في اللغة السريانية.
6-   نعم دخلت الدورة برغبتي الكاملة. إحدى صديقاتي واسمها (آنيتا) وهي تلميذة في الصف الخامس الابتدائي (وهي ابنة الجيران) قالت لي بأنه سيقام دورة لتعلم اللغة السريانية في كنيسة مار يوحنا المعمذان. بعد ذلك قلتُ لأهلي فوافقوا فوراً وهم فرحين وقالوا لي: نحن لا نمنعكِ إذا كانت رغبتك.
7-   اشكر كل من سعى لإقامة هذه الدورة. كما اشكر معلم الدورة الشماس بشار الباغديدي.

لقاؤنا الثاني كان مع التلميذة ايمي وقد أجابت عن الأسئلة بما يلي:
1-   التلميذة ايمي رعد ناصر بنيامين، من مواليد قره قوش (بخديدا) في 18 آب 2000. تلميذة في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة التسامح الابتدائية المختلطة. هوايتي القراءة ومتابعة اللغة السريانية وذلك بتشجيع من والدي.
2-   وجدتُ اللغة السريانية سهلة جداً. أما الدورة فقد كانت رائعة ومفيدة. نعم استفدتُ منها وذلك للمشاركة في الطقوس الدينية (القداديس والاحتفالات). وأيضاً التكلم مع أهلي وصديقاتي وكل من يعرف ان يتحدث السريانية.
3-   انه معلم جيد إذ انه يقوم بشرح الدروس بصورة أفضل وبطريقة رائعة.
4-   تعلمتُ اللغة السريانية بسهولة لأنني دخلتُ دورات سابقاً وأيضاً من خلال الدروس التي تلقى على التلاميذ في المدرسة.
5-   ان أتحدث بهذه اللغة وأيضاً أن أتعلم معنى الكلمات وأن اعرف الكثير من تفاصيل اللغة. حيث إنني لو أحد الأشخاص قال لي جملة معينة باللغة السريانية فإنني سأقوم بترجمتها إلى العربية فوراً. نعم دخلتُ دورات سابقاً. وفي إحدى الدورات التي أقيمت في دار مار بولس وبإشراف الشماس عصام ميخا ياكو الذي قام بتعليم التلاميذ منهاج الصف الثالث الابتدائي وأنا كنتُ في الصف الرابع الابتدائي.
6-   ابنة عمتي (مابيل) قالت لي بأنه أقيم في كنيسة مار يوحنا المعمذان دورة لتعلم اللغة السريانية ومعلم الدورة هو الشماس بشار الباغديدي، فاتحتُ أهلي بالموضوع فوافقوا ودخلت الدورة وتعلمتُ الكثير منها (الحروف والحركات، تقشية وتركيخ، أسباب التقشية والتركيخ).  
7-   اشكر معلم الدورة الشماس بشار الباغديدي لجهوده المبذولة لإنجاح هذه الدورة. كما اشكر الأب يوحنا اينا وكل من سعى لإقامة هذه الدورة.

وكان لقاؤنا الثالث فقد كان مع التلميذ لبان وكانت إجاباته عن الأسئلة كما يلي:
1-   لبان كريم بولص اينا، من مواليد قره قوش (بخديدا) في 23 حزيران 2000. تلميذ في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة المعلم الابتدائية للبنين. هوايتي ممارسة كرة القدم وقراءة الكتب العامة.
2-   استفدتُ الكثير والدليل عندما يكون لنا امتحان وعند عدم تحضيري له فإنني استطيع أن أجيب عن الأسئلة واحصل على درجة جيدة لأنني أتقنت الكثير من المعلومات في هذه الدورة. نعم استفدتُ منها حيث إنني استطيع ان اعلم من لا يعرف ان يقرأ ويكتب اللغة السريانية (أختي الصغيرة عندما تسألني عن جملة معينة أو كلمة فانا أجيب وأوضح لها كل ما تحتاج إليه من إيضاح)، ومستقبلاً سأستفاد منها لان الطريق أمامي طويل.
3-   انه معلم جيد وله أسلوب رائع في إعطاء الدروس ويتمتع بمعلومات قيمة وكثيرة عن اللغة السريانية. الرب يوفقه لأداء مسيرته.
4-   تعلمتُ اللغة السريانية بسهولة، لان أسلوب المعلم جميل جداً وعندما نسأله عن شيء معين فانه يفتح قلبه ويجيب على جميع أسئلتنا واستفساراتنا وهو مسرور.
5-   تعلم القراءة والكتابة والترجمة إلى العربية وأشياء كثيرة عن اللغة السريانية. فقط دورات التعليم المسيحي وأيضاً حضوري الرمش.
6-   في يوم من الأيام وأنا احضر القداس سمعت بأنه سوف يقام في كنيسة مار يوحنا المعمذان دورة لتعلم اللغة السريانية، والحمد لله دخلت الدورة وكلي أمل وطموح لكي استفاد منها وان أتحدث مع الذين يحبون ويتحدثون اللغة السريانية ولكي استطيع ان أتحدث بها بطلاقة وخاصة إنها اللغة التي تحدث بها السيد المسيح.
7-   اشكر كل من سعى من اجلنا لإقامة هذه الدورة، كما اشكر الأب يوحنا اينا والشماس بشار الباغديدي. وفي الختام اشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء، مع تمنياتنا للجميع بالصحة والعافية ودمتم بألف خير.


أما لقاؤنا الرابع والأخير كان مع التلميذ ألن الذي أجاب قائلاً:
1-   ألن وعد اسحق عولو، من مواليد قره قوش (بخديدا) في 14 تشرين الأول 2000. تلميذ في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة المعلم الابتدائية للبنين. هوايتي ممارسة كرة القدم.
2-   اللغة السريانية هي لغة جميلة جداً ومفيدة لمن يتعلمها. نعم استفدتُ منها. تعلمتها لكي استطيع ان أتكلم مع الأشخاص الذين يتحدثون هذه اللغة.
3-   الشماس بشار الباغديدي هو معلم ممتاز وله أسلوب رائع جداً وانه يقوم بشرح الدروس بطريقة جيدة بحيث ان التلميذ ينتبه إليه ويفتهم ما الذي يقوله.
4-   تعلمتُ اللغة السريانية بسهولة والفضل يعود لمعلم الدورة الشماس بشار الباغديدي الذي يتمتع بأسلوب ملفت للنظر، وله صيغة رائعة في إلقائه للمحاضرات، ويكون سعيداً عندما يشرح الدرس وانه يقوم بإعطاء الكثير من المعلومات. وخلال الدورة تحدث عن كيف كانت اللغة السريانية سابقاً والتغييرات التي طرأت عليها من ناحية الحركات.
5-    تعلمتُ من الدورة القراءة والكتابة فضلاً عن ذلك الكثير من المعلومات التي تخص اللغة السريانية. كلا، لم ادخل دورات سابقاً.
6-    دخلت الدورة برغبتي وبتشيع من أهلي وكان هدفي ان أتعلم القراءة والكتابة وخاصة وأنا تلميذ في مرحلة الابتدائية.
7-   اشكر الشماس بشار الباغديدي معلم الدورة. كما اشكر كل من سعى لإقامة هذه الدورة وخاصة الأب يوحنا اينا راعي كنيسة مار يوحنا المعمذان.

95  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / حوار مع برعم نما وترعرع في حضيرة (صوت بخديدا)... الشاعرة عذراء صباح سكريا   في: 13:10 23/07/2012
حوار مع برعم نما وترعرع في حضيرة (صوت بخديدا)... الشاعرة عذراء صباح سكريا  

حوار أجراه : فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر الحوار في جريدة (صوت بخديدا) العدد (99) حزيران 2012

طالبة في المرحلة الثانية قسم التاريخ / كلية التربية في الحمدانية، من مواليد عام 1991. كتبت الشعر والنصوص النثرية وهي في المرحلة المتوسطة ونشرت البعض منها في الصحف المحلية، فضلاً عن ذلك إنها كاتبة لها عمود خاص في جريدة صوت بخديدا بعنوان (نافذة مفتوحة) ومنذ سنوات، تقول إنها نمت وترعرعت في حضيرة هذه الجريدة الرائدة التي كان لها دور كبير في أبراز طاقات العديد من الشعراء والكتاب. التقت بها جريدتنا فدار بيننا هذا الحوار:
* بداياتك الأولى مع الأدب عموماً والشعر خصوصاً كيف كانت؟
كانت بداياتي بسيطة جداً ومتواضعة من خلال ما كنت اكتب في دفتر الإنشاء والتعبير في المرحلة المتوسطة، ثم نمت موهبتي من خلال متابعة وقراءة المجاميع الشعرية لشعراء العصر الجاهلي والحديث في المرحلة الإعدادية.
•   بمن كانت تأثيراتك الأولى من شعراء وكتاب أبناء شعبنا خاصة؟
تأثرت بالعديد من الشعراء والكتاب من أبناء شعبنا أمثال: سركون بولص وجمانة حداد ودنيا ميخائيل وغيرهم.
•   من كان وراء تنمية مواهبك الأدبية؟
كان والدي ووالدتي وأخي الشاعر معن صباح من الأوائل الذين شجعوني في الاستمرار بالكتابة والنشر. وهنا لا أنسى دور جريدة (صوت بخديدا) برئيس تحريرها الدكتور بهنام عطاالله من فضل عليّ من خلال احتضاني ونشر نتاجاتي في زاوية (نافذة مفتوحة).
•   انك تكتبين قصيدة النثر، لماذا ؟ وأين تنشرين نتاجاتك؟
اكتب قصيدة النثر لأنها الأقرب إليّ وانها تعبر عن رغباتي دون تقييد وتكلفة. حيث أنها الرائجة بين الشعراء الشباب في الوقت الحالي. أما عن النشر فقد نشرت في جريدة (صوت بخديدا) أولى نصوصي. كما نشرت في جريدة (سورا) ومجلة (الإبداع السرياني) ومجلة (موتوا عمايا). أما في المواقع فأنشر في موقع عنكاوا كوم وقناة عشتار الفضائية.

* ماذا تتناولين في كتاباتك؟ وما هي أفضل قصيدة كتبتيها ولماذا؟
أتناول في قصائدي حب الوطن وحضارة الآباء والأجداد بلاد ما بين النهرين. أما أجمل قصيدة فكانت بعنوان (ستبقى الأم راية) كتبتها بصورة خاصة لأمي والتي ألقيتها في أحد المهرجانات الشعرية. أقول فيها :
(منذ بداية التكوين
كانت رمزاً
كانت كلمة السر
كانت حباً وحناناً
وعطاءً
يتدفق
فوق رُقيم العمر
   *  *   *
منذ بداية التكوين
أمي ملكتْ القمر لتضويني
ملكتْ الشمس لتدفئني
بين يديها العالم يصغر
تهتز الكرة الأرضية
وتهديني
أغلى هدية).

•   هل كانت لك مشاركات في المهرجانات والأمسيات الشعرية المقامة في سهل نينوى؟ وهل حصلت على جوائز وشهادات تقديرية؟
شاركت في العديد من الاحتفالات والمهرجانات والأمسيات الشعرية التي أقيمت في بخديدا/ قره قوش ومنها مشاركاتي في المهرجانات التي أقيمت في كلية التربة/ الحمدانية، كما شاركت في مهرجان الشعراء الشباب الأول والثاني في رابطة المرأة الكلدانية السريانية الآشورية في 22 حزيران 2009  وكنت الأولى من بين المتسابقين. كما حصلت على المرتبة الثانية في مسابقة الشعراء الشباب الثانية التي أقامتها رابطة المرأة أيضاً بتاريخ 10 شباط 2010. كما حصلت على العديد من الجوائز والشهادات التقديرية .
* في الآونة الأخيرة صدر لك مجموعة شعرية هل لك أن تحدثي القارئ عن هذه المجموعة؟
هذه المجموعة والمعنونة (من بريق عينيك اكتب قصيدتي) هي المجموعة الأولى لي وكانت المجموعة الفائزة بالأعمال المميزة التي أقامتها وزارة الثقافة في إقليم كوردستان وكان عدد النصوص المنشورة فيها (17) نصاً نثرياً والتي كانت اغلبها قد نشر في الصحف المحلية. كتب مقدمة المجموعة الشاعر بهنام عطاالله.

•   بما أن لك عمود صحفي ثابت في جريدة (صوت بخديدا) فأين أنت من الصحافة؟
أنا متابعة وقارئة لكل ما يصدر في سهل نينوى من صحف ومجلات بغية تطوير قابلياتي الصحفية للعمل في مهنة (البحث عن المتاعب)، حيث شاركت وكمحررة في (صوت بخديدا) ضمن دورة برنامج تطوير العمل الصحفي والإعلامي التي أقيمت في قره قوش للفترة من 26 لغاية 30 حزيران 2011 وحصلت خلالها على شهادة تقديرية.
•   صوت بخديدا تدخل السنة العاشرة، ماذا تقولين لها ولقرائها؟
بداية أشكر كل الشكر زملائي في هيئة التحرير بهذه المناسبة التاريخية وهي دخولها السنة العاشرة. لقد جذبتني هذه الصحيفة الثقافية الأدبية اليها منذ البداية كونها أول جريدة صدرت في سهل نينوى عام 2003 واهتمت بالشعراء الواعدين ونشرتْ لهم وسلطت الضوء عليهم. وما زلت أواكب النشر فيها فضلاً عن كوني محررة ولي عمود ثابت ضمن صفحة (مساحة حرة). وكانت أول قصيدة نشرتها في الجريدة  هي (حبيبتي... اسمها صوت بخديدا) عام 2009. والتي نشرت في مجموعتي الأخيرة أقول فيها:
(هي لعمري وفي القلب سلوى
حبيبتي اسمها (صوت بخديدا)
انتشرت في تلافيف خيالي
إنها تتناثر في قلبي حباً
سحرتني لأنها الرائعة
وستبقى هكذا...
أصيلة.. بهية
لأنها تحمل اسم بلدتي
(بخديدا) السريانية
    *  *  *
اليك أكتب يا جميلتي
وطلة كل المثقفين
والكتاب الشعراء
كم أنت كبيرة
واسمك دخل التاريخ
أنا أنتظرك دائماً
متلهفة لصفحاتك
أكلمك من كل قلبي
وأعلن ما في داخلي
من عشق كبير لك
يا بهجة قلبي والأمل
يا رفيقة دربي
في الماضي والحاضر
والمستقبل).
96  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / هند صفاء وديع الأولى على مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية في: 12:52 23/07/2012
تهنئة بمناسبة تفوق الطالبة هند صفاء وديع

يبارك الوالدين صفاء وديع جرجيس ججي وهناء نافع عزيز ابنتهما العزيزة (هند) بمناسبة حصولها على المرتبة الأولى على مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي، إعدادية مريم العذراء للبنات في قره قوش (بخديدا). حيث حصلت على المعدل (98%). نتمنى لها النجاح الدائم والمستقبل الباهر في حياتها العلمية والعملية.

وبهذه المناسبة تود والدة الطالبة (هند) أن تشكر المديرة والكادر التدريسي في إعدادية مريم العذراء للبنات لما بذلوه من جهد خلال العام الدراسي من اجل رفد العملية التعليمية والحصول على أعلى المستويات من التفوق... ومن الله التوفيق.

أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتقدم أيضاً بأزكى التهاني والتبريكات للطالبة (هند صفاء وديع) وتتمنى لها التفوق الدائم لتحقيق الأماني والرب يبارك الجميع.


فراس حيصا
97  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا تحتفل بالتناول الأول لكوكبة من أبنائها في: 20:54 16/07/2012
خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا تحتفل بالتناول الأول لكوكبة من أبنائها

(وبَينَما هُم يأكُلونَ، أخذَ يَسوعُ خُبزًا وبارَكَ وكَسَّرَهُ وناوَلَ تلاميذَهُ وقالَ خُذوا كُلوا، هذا هوَ جَسَدي).  متى ( 26 : 26)

متابعة وتصوير: فراس حيصا

احتضنت كنيسة مار يعقوب المُقطع في بخديدا مراسيم الاحتفال  بالتناول الأول لـ (20 متناولاً ومتناولةً) (16 إناث، 4 ذكور) من أبناء خورنة مار نرساي الكلدانية التي صدحت حناجرهم بالصلوات الطقسية والتراتيل وذلك يوم الجمعة 13 تموز 2012. وقد ترأس القداس الاحتفالي سيادة المطران مار أميل شمعون نونا رئيس أساقفة الموصل وتوابعها على الكلدان وعاونه الأب جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية مع  جوق الكنيسة ولفيف من الشمامسة وقد حضر الاحتفال جمع غفير من أهالي وأقرباء المتناولين.

نهنيء المتناولين ذكوراً وإناثاً طالبين لهم حياة مسيحية صالحة وهم يتناولون جسد المسيح ودمه الثمين، راجين ان يبقوا ثابتين بإيمانهم في ظل كنيستهم الكاثوليكية وطقسهم الكلداني الأصيل، برعاية رؤساء الكنيسة والكهنة الأفاضل، داعين من الرب ان يحفظهم لآبائهم وأمهاتهم خيراً وبركةً بشفاعة أمنا مريم العذراء وجميع القديسين.
98  المنتدى العام / زاوية الرياضة / تكليف البطل الدولي عازر خضر الطوني بتدريب المنتخب العراقي النسوي للملاكمة في: 14:13 16/07/2012
تكليف البطل الدولي عازر خضر الطوني بتدريب المنتخب العراقي النسوي للملاكمة

متابعة وتصوير: فراس حيصا/ بخديدا


كلف السيد بشار مصطفى عثمان النائب الأول لرئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية، البطل الدولي عازر خضر عازر الطوني بمهمة تدريب المنتخب العراقي للفتيات للعبة الملاكمة لفئة المتقدمات والشابات. وقد تم تشكيل المنتخب العراقي للفتيات في بحزاني بداية عام 2012، وان اغلب لاعباته هن في الأصل لاعبات كرة القدم والتايكواندو ونظراً لعدم اهتمام رئيس الاتحاد المركزي والفرعي لرياضة التايكواندو تم تحويل الفريق إلى فريق الملاكمة، ويشرف عليه المدرب إبراهيم سلمان خلف الذي يشكر البطل الدولي عازر خضر الطوني لجهده المبذول في تدريب الفريق ودعمه معنوياً ومساعدته في تدريب الفريق، كما يشكر السيد علي عناد العراقي رئيس الاتحاد العراقي/ فرع نينوى. الفريق يمارس تدريباته في نادي بعشيقة الرياضي (النادي المنحل الذي ليس له أي دعم)، ويبلغ عدد لاعبات الفريق (30) لاعبةً، وأعمارهن يتراوح بين (9 إلى 21) سنة.

والجدير بالذكر ان البطل الدولي عازر خضر الطوني كان يشرف على تدريب فريق الفتيات للملاكمة في قره قوش إلا ان الظروف أدت إلى حل هذا الفريق.

أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تتمنى للفريق الموفقية والنجاح في مسيرته الرياضية كما تتمنى لجميع الرياضيين ومحبي الرياضة بصورة عامة التفوق الدائم لتحقيق الأماني.   
99  المنتدى الثقافي / أدب / أنا والصحافة وصوت بخديدا في: 19:39 24/06/2012




أنا والصحافة وصوت بخديدا



فراس حيصا



الصحافة مهنة تغري وتدفع العاملين فيها على الإدمان عليها، حيث إنني وبعد هذا المشوار الطويل في جريدة (صوت بخديدا)، أجد نفسي من الصعب ان اترك العمل في الصحافة لأنني اهتم بها كثيراً. مهنة الصحافة هي مهنة متعبة وطريقها شاق، وعلى الرغم من ذلك، تبقى الصحافة مهنة مشرفة لأن غايتها نبيلة وهي نشر المعلومة، ومنها الخبر والتعليق والرأي، والاستطلاع والتحقيق، واللقاء الصحفي، للجميع وعلى نطاق واسع، وهي مهمة يحتاجها الشعب، بل يعتمد عليها، أي مجتمع ديمقراطي أو في طريقه إلى إحلال الديمقراطية. العمل في الصحافة شيء رائع وممتع وفي نفس الوقت فهو متعب بشكل كبير، وعلى الصحفي عندما يقوم بإجراء أي لقاء صحفي أو استطلاع أو تحقيق فعليه ان يعرف كل شيء عن الشخص الذي يجري معه اللقاء مثلاً أن يكون فناناً تشكيلياً أو فناناً مسرحياً أو رياضياً وما شابه ذلك وبالتفصيل لكي تكون الفكرة كاملة وواضحة للقارئ.

لقد عملت في جريدة (صوت بخديدا) منذ العدد (14) حيث نشرتْ لي في باب التسلية (الكلمات المتقاطعة)، بعد ذلك في العدد (17) أيضاً نشرت لي الكلمات المتقاطعة. وفي العدد (27) الصادر في حزيران 2006، نشر لي أول استطلاع أجريته مع أبناء بخديدا بمناسبة ذكرى صدور الجريدة وذلك بعد أن دعاني أخي وصديقي الصحفي (معن صباح سكريا) للعمل في الجريدة. وفي العدد (38) نشر لي تحقيق صحفي أجريته مع مسؤول الجوق الكلداني. وفي العدد (39) الصادر في حزيران 2007، نشر لي اللقاء الذي أجريته مع اللاعبة المتألقة نور إيليا، وكذلك استطلاع خاص أجريته بمناسبة إطفاء الجريدة الشمعة الرابعة من عمرها. وكان لي اهتمام كبير في إعداد الكلمات المتقاطعة، وفقرة التسلية. والحمد لله عملت في الجريدة لحد يومنا هذا وفي قسم التحقيقات حيث أجريت العديد من اللقاءات الصحفية والتحقيقات والاستطلاعات نشرت اغلبها. ولا أنسى فضل رئيس التحرير الدكتور بهنام عطاالله الذي علمني وشجعني  للعمل في الصحافة. ولي الشرف ان اعمل فيها وانشر كل نتاجاتي منها الكلمات المتقاطعة واللقاءات والتحقيقات والاستطلاعات فضلاً عن متابعة الأخبار من خلال حضوري الفاعل والمستمر في (الأمسيات، الاحتفالات، المهرجانات وغيرها).

وكنت قد أجريت العديد من اللقاءات والتحقيقات والاستطلاعات نشرت في جريدة (صوت بخديدا) وهي كما يلي:-  استطلاع أجريته مع أبناء بخديدا بمناسبة إطفاء الجريدة الشمعة الثالثة، تحقيق صحفي أجريته مع مسؤول الجوق الكلداني (الإخوة الوافدين إلى بخديدا). لقاء أجريته مع اللاعبة المتألقة نور إيليا، وكذلك استطلاع خاص أجريته بمناسبة إطفاء الجريدة الشمعة الرابعة من عمرها. لقاء مع الفنان المسرحي نهاد طارق عبد المسيح، لقاء مع الفنان ماجد يونا عطاالله هاوي النقش على الجسم (الوشم)، تحقيق مصور عن مهرجان مار يوسف الثقافي الثالث المقام في كنيسة مار أدي الرسول في كرمليس،  لقاء مع الأب أنور زومايا رئيس تحرير نشرة الشبيبة، لقاء مع الفنانة أميرة مبارك عيسو، لقاء مع الشاعرة مارينا فؤاد/ من كرمليس. وتحقيقات عن أجواق كنائس بخديدا، وهي: (جوق شمس الإيمان، جوق مار كوركيس، جوق مار أفرام، جوق مار يعقوب، جوق السنة الروح القدس، جوق أصدقاء يسوع، جوق قيثارة الروح، جوق عمل مريم (أبناء مريم حالياً)، بالإضافة إلى جوق مار يوسف البتول/ كرمليس. لقاء مع الفنانة ألاء مارزينا عبادة، لقاء مع الفنانة التشكيلية سؤدد نمرود حلاتة، لقاء مع الفنانة التشكيلية إنعام بولص عيسو، لقاء مع الفنان التشكيلي وسيم صباح شابا/ من برطلة، لقاء مع السيدة نورا صاحبة مركز نور للرشاقة والتجميل، لقاء مع الفنان جورج هاويل رئيس فرقة مسرح السفراء للتمثيل، لقاء مع الفنان المسرحي نوري صبيح نوري العوصجي، لقاء مع الشاعرة الواعدة ريتا متي شمعون/ من برطلة، استطلاع بمناسبة دخول الجريدة عتبة السنة السابعة، لقاء مع رئيس مركز طلبة وشباب بغديدا السيد رامي حنا القس توما، لقاء مع الفنان الخديدي زياد صليوه بقطر نجم عراق ستار 4، لقاء مع الفنان حسام قرياقوس الزيباري، لقاء مع الفنان راني عزيز نعمان عازف العود والاورغن والطبلة، تحقيق مصور عن مهرجان مار يوسف الثقافي الخامس للشبيبة المقام في كنيسة مار أدي الرسول في كرمليس للفترة من 13-16 تشرين الأول 2009. لقاء مع عازف الاورغن سعد انتصار موسيس، لقاء مع الرياضي حسام قرياقوس الزيباري، لقاء مع الطالبة الموهوبة شهد نمرود هدايا، لقاء مع الفنان وائل ميخائيل شعبو، لقاء مع بطل العراق في بناء الأجسام محمد ذنون يونس العلي، لقاء مع الطالب الموهوب فادي نشوان حازم، حوار مع الملاكم فلبي خالد سفر، حوار مع الملاكم مارتن عازر خضر، لقاء مع الملاكم الدولي عازر خضر الطوني، لقاء مع مديرة إعدادية مريم العذراء للبنات السيدة أمل عزو والسيد عصام ميخا ياكو مدرس مادة اللغة السريانية أثناء إقامة المعرض الفني والخط السرياني، لقاء مع ذوي الشهيدة ساندي شبيب زهرة، لقاء مع اللاعبة مروة سامي نيسان تمس لاعبة نادي قره قوش بالكرة السلة، لقاء مع الطالبة الموهوبة لوفينا عبد المنعم، حوار مع رئيس اتحاد الملاكمة فرع نينوى علي عناد العراقي، حوار مع الملاكم بارق باسم إيشوع، لقاء مع الفنانة التشكيلية تالين عيسى سقط، لقاء مع الطالبة الموهوبة سونيا إيشوع تمس، لقاء مع السيد نعيم موسى نعمت رئيس نادي سورايا الرياضي، لقاء مع الفنانة مروة يوحنا ايشو، حوار مع اللاعب رائد كامل دعو مدافع فريق نادي قره قوش الرياضي بكرة القدم سابقاً، لقاء مع السيد صباح مرزينا زومايا صانع مسبحات الصلاة الوردية المقدسة، لقاء مع اللاعبة فلنتينا نعيم موسى لاعبة نادي قره قوش الرياضي بكرة القدم، لقاء مع الطالبة الموهوبة مورين ماجد حنا الكاتب، لقاء مع الطالبة الموهوبة ميراي فرج زاكي، لقاء مع السيد علي عاشور حمزة مدير معهد الحمدانية الأهلي للغات والحاسبات والتطوير الإداري، لقاء مع الفنان التشكيلي فهد ججي عولو، لقاء مع الفنان رامي الياس سوبو، لقاء مع عازف الاورغن فريد سلمان القس توما، حوار مع الملاكم فنار رعد ناصر، استطلاع خاص بمناسبة دخول الجريدة السنة التاسعة، لقاءات مع بعض الطلبة المتخرجين من دورة مار أفرام الرابعة لتعلم اللغة السريانية، حوار مع اللاعب جورج سالم زغار لاعب نادي القوة الجوية سابقاً، لقاء مع الطالبة الموهوبة سارة صباح شيتو، لقاء مع الطالبة المتفوقة مسره رائد شموعي، لقاء مع الفنان التشكيلي آرام نبيل القس توما، تحقيق مصور عن المخيم الأول الذي أقامته خورنة مار نرساي الكلدانية في دير مار بهنام الشهيد للفترة من 22- 24 أيلول 2011 لطلبة المتوسطة والإعدادية والجامعيين. لقاء مع الطالبة المتفوقة رحمة رعد قاروطة الأولى على سهل نينوى في الدراسة الإعدادية، لقاء مع الفنان الكاريكاتيري رائد عمار فرج، لقاء مع الفنان التشكيلي فادي نشوان الحزين، حوار مع الملاكم طلال هيثم عاشا، لقاء مع الرسام الكاريكاتيري جوليان يعقوب اسكندر/ من برطلة، لقاء مع المربي التربوي ناصر بحو البناء مدير ثانوية الباسل الأهلية المختلطة، حوار مع الملاكم ديفد إحصاء الشوره جي، لقاء مع المربي التربوي يوحانا كوركيس كلكوان مدير مدرسة مار يوسف الأهلية المختلطة، لقاء مع الفنان المبدع عامر أيوب القس موسى مسؤول مجموعة (عشتار الرافدين)، لقاء مع السيدة عطور بولص جبريتا مديرة إعدادية سنحاريب المهنية للبنات بمناسبة أقامة المعرض الفني. وعذراً لمن لم نذكر اسمه، مع تمنياتنا للجميع بالموفقية والنجاح لمواصلة مشوارهم.


وفي الختام تمنياتي لجميع زملائي العاملين في الجريدة بمزيد من التألق والنجاح وادعوهم ان يتكاتفوا مع بعضهم البعض لأنهم يعملون في مهنة هي الأخطر في العراق. وأسال الرب ان يتغمد شهداء العراق وشهداء الصحافة برحمته الواسعة. كما أود أن اشكر جميع قراء جريدتنا ولكم التقدم والازدهار لخدمة  بلدتنا الحبيبة (بخديدا)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشر المقال في جريدة صوت بخديدا العدد 99 الصادر في حزيران 2012
100  الاخبار و الاحداث / متابعات وتحقيقات / كلمة الطلبة المتخرجين من الدورة التثقيف المسيحي في: 19:29 24/06/2012
كلمة الطلبة المتخرجين من الدورة التثقيف المسيحي التي القيت في الاحتفالية التخرج يوم السبت 23 حزيران 2012 في دار مار بولس للخدمات الكنسية في بخديدا

بقلم الطالب المتخرج: نجيب شابا هدايا


إِسمحوا لي في هذا المقام أن القيّ على مسامعكم كلمة الطلبة المتخرجين من معهد التثقيف المسيحي في بغديدي/ قره قوش.

- سيادة راعي الأبرشية المطران مار يوحنا بطرس موشي الجزيل الاحترام.

- آبائنا الكهنة الأجلاء

- أخواتي الراهبات

- السيد سعد طانيوس عضو مجلس محافظة نينوى المحترم

- السيد نيسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية المحترم

- السادة مسؤولي الأحزاب والكيانات السياسية وممثلي الدوائر والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني المحترمون
-   ضيوفنا الكرام

اليوم ليس كباقي الأيام انه يوم تاريخي مفرح من أيام حياتنا. اليوم نحتفل بمناسبة تخرجنا من معهد التثقيف المسيحي، الدورة الأولى دورة الإيمان. وها قد مرت سنون ثلاث على انطلاقته الأولى وهو يحمل في طياته وثناياه مختلف الدروس اللاهوتية والكتابية والليتورجيا والفلسفية والإنسانية ضمن بناية كلية مار أفرام للفلسفة واللاهوت. وأعطانا وجبة دسمة من الكتب والتأمُّلات وسير القديسين, ومن التراتيل والألحان. فالخدمة التي تعلمناها في معهدنا كانت بحق غذاءً روحياً يقدِّمه المعهد لأرواح مخدوميه, ليُشبعهم بكلمة الله الصالحة. حسبما قال الرب (يا ترى من هو الوكيل الأمين الحكيم الذي يقيمه سيده على عبيده, ليعطيهم طعامهم في حينه). كل ذلك تم تقديمه في أسلوب أكاديمي روحي مبسط محبِّب للنفس, ويقربنا إلى الله لنتصف بصفاته الجميلة ونعمل بمشيئته. فهذه العلوم التي تلقيناها من أساتذتنا وآبائنا الكهنة الأفاضل وأخواتنا الراهبات من خلال المحاضرات التي أُلقيت علينا لا يعوزها الكَلام الكثير, إنَّما كانت تحوي الكَلام الروحيّ المؤثِّر، الذي يَحمُل قوَّة الروح القويُّ في إِقناعه وفي تأثيره, هو الذي يدفع إِلى التنفيذ. كي يَدخُل إِلى الأعماق, ويُحرِّك القَلب, ويَعمَل عملاً صالحاً, بقوَّة دافِعة كامنة في داخله. أما الخدمة التي لا تأثير لها ولا روح فيها, فإِنها تشبَهُ بِذاراً فقدَت أَجِنَّتها.

ولعل سائلًا يسأل: كيف يستطيع المحاضر أَن يقدِّم وجبة روحيَّة لطلابه, في ساعَة واحِدة كلَّ أسبوع؟ والجواب: هو أَن التأثير الروحي لا يَرتكِز على طول الوقت, وإنما على قوَّة الكَلمَة. الكَلِمة الروحيِّة الصادرَة من إِنسان روحيِّ, يتكلَّم روح الله من فمه. فَكلمةُ الله قويَّةٌ فعَّالة, والتي يُشبِّهُها الكتاب المقدَّس بسيفِّ ذو حدَّين (عب 4: 12). إن كلمةً واحدة يَسمَعُها الطالب في المعهد, قَد تُغيِّر مجرى حياته كلَّها, وتَصبَح سبباً في إيجاد حياة ملائكية في الرعية بالمحبَّة التي تملأ قلب الخادم نحو الله وملكوته, ونحو الناس جميعهم دون تميز في الدِين واللون والعِرق. فالخادِم يحبُّ الله, ويريد من الجميع أن يحبونهُ، وهو يُحبّ الناس, ويريد أن يوصِّلهم إلى الله.
حضورنا الكرام:-

لو أردنا أن نتحدث عن خدمة التدريسيين في المعهد لطال الحديث عنهم،لأنهم ينطقون بكلمة الله الحقة في تصرفاتهم وسلوكهم و تعليمهم وإعطائهم المحاضرات. قادرين على أداء المهام التي توكل إليهم دون كلل أو ملل، كونَهم أُمَناء في الوزنات التي أوكِلَت إليهِم. كونهم أصحاء وواعين ومنتبهين ويقظين. دقيقون بالكلمة التي ينطقونها من فمهم. وهم مستحقون أن تثق فيهم كنيسة الله.

أما على الطالب المتخرج والذي يتعامل مع الحقائق اللاهوتية العلمية يجب أن يكون وقوراً متزناً شديدَ الحِرص. يستطيع أن يتحكَّم في رغباته النفسيَّة والحسيَّة، ولا يفعل إلا ما يوافق كلمة الله والمنطق السليم. فيحب الصَّلاح والخَير لجميع الناس. نقياً وتقياً في سلوكِه وتصرفاتِه. محتشماً في وكلامه وسلوكه. وقوراً في مظهره، ويُحسِن التصرُّف في المواقف المختلفة. يستطيع أَن يتحكم في نفسه محباً بغير ليونة، حازماً بغيرِ قَساوةٍ محافظاً على تدبير بيت الرب؟ من ليس له أولاد في حياةِ الطاعةِ والعبادةِ والخدمة للرب، كيف يقود شعب الكنيسة إلى تلك الحياة؟ إنَّ فاقد الشيء لا يعطيه، وان كان احد لا يعرف ان يدبر فكيف يعتني بكنيسة الله دارساً لكلمة الله ومتمسكاً بها، فالكلمَة تعني أنَّه يعلِّم الآخرين التعليم السليم ويدافِع عن الإِيمان ضدَّ المقاومين.

أيها الحفل الكريم:-

إن خدمة المحاضر وجميع العاملين في معهد التثقيف المسيحي هيَّ خدمة حُب في القَلب فاضَ على هيئة خِدمة في معهدنا. فَهي شَهوَّة في قَلبِ الخادم, أن يقرِّب الناس إلى الله على قدر ما يَستطيع, وبخاصَّة الَّذين أُؤتُمِنَ على خِدمتهِم. وإذا خَلت الخدمة مِن الحُب فَتصبَح خِدمَة جافّة, وعملاً روتينياً, وآلياً خالياً من الروح،  وتتحول إلى مجرَّد تَدريس معلومات, أو إلى مجرد نشاط علميّ أو نشاط اجتماعي. فعلينا أن نَمتلئ قلوبنا بالحب نحو المخدومين, على قدر ما تتسع قلوبنا للحب. فالخادم الذي يحب مخدوميه, تكون خدمته لهم ممزوجة بالعاطفة وهذا ما لمسناه من أساتذتنا الأعزاء، إذا غاب واحد منا عن المحاضرة, يَحزن لغيابِه, لأنه مشتاقٌ إليهِ, وقد حُرِم منه في ذلك الأسبوع. وإن حضَر في حصِّة المعهد (21) طالباً من مجموع ثلاثة وعشرون, يكون مشتاقًا إلى الاثنين الباقيين. إذَن ليست خدمته خدمة رَسميّات ولا شَكليّات, بل محبة لله والناس. وهو في كل نشاطهِ, لا يركِّز على ذاتِه, بل يكون هَمَّه أن يُعطى طلّابه كلَّ ما عِندَه. لذلك يبحث عن القصص التي يسرّون بسماعها، بل ويجمع كل الأفكار النافعة لهم, وكل المعلومات المشوّقة. لا لكي يكون الدرس ممتازاً ومثالياً، وإنما لأن المحبة من طبيعتها إسعاد الآخرين والعمل على منفعَتهم, والتعب والبذل لأجل ذلِّكَ.

وفي الختام نقدم الشكر والتقدير إلى سيادة راعي أبرشيتنا الجزيل الاحترام لحضوره احتفاليتنا ودعمه الروحي والمعنوي اللامحدود لكافة طلبة المعهد بمراحله الثلاثة ونثني على جهوده المبذولة لإعطاء معهدنا الصفة الرسمية أسوة بباقي المؤسسات الأخرى. وشكراً للحضور الكرام ولكل من لبى  دعوتنا وشارك فرحتنا وشكراً لحسن إصغائكم.

101  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي مديرة الإعدادية السيدة عطور بولص في: 12:46 07/05/2012
على هامش المعرض الفني الذي أقامته إعدادية سنحاريب المهنية للبنات... صوت بخديدا تلتقي مديرة الإعدادية السيدة عطور بولص



                                                      أجرى اللقاء: فراس حيصا

                                                       firashesa@yahoo.com


                        نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (98) الصادر في أيار 2012


مما يحز في نفس الإنسان الزائر للمعارض الفنية والمهنية التي تُقام في مدارسنا وبالأخص في مرحلتي (المتوسطة والإعدادية) أنّ كل تلك الجهود التي اعتملت من أجل إبرازها للآخرين بالصورة المشرفة والرائعة تذهب في مهب الريح، لأنّ العديد من (المعارض) تقام في شعب دراسية حيث لا تزيد أيام المعرض المقام لمدرسة ما ليوم واحد فقط، ونادراً ما يستمر المعرض لمدرسة ما ليومين متتالين إن وجدت في تلك المدرسة غرف إضافية بعدها يسحب الطلاب ما قدموه من عصارات جهدهم من أعمال رائعة، أي (كل واحدٍ يأخذ حقه) خوفاً من أن تتعرض للضياع أو التلف، أو ما شابه ذلك، والسبب عدم وجود (قاعات) خاصة تُقام عليها المعارض، يتم زيارتها وتتاح الفرصة لعددٍ أكبر من الزوار على مدار أيام طويلة للاطلاع ومعرفة ما تحويه من أعمال رائعة وجميلة. ولتسليط الضوء على إعدادية سنحاريب المهنية وعن مضمون المعرض التقينا السيدة عطور بولص يعقوب جبريتا مديرة الإعدادية فأجابت عن أسئلتنا مشكورةً.

· متى أقيم المعرض، وما هي المناسبة، ومن افتتحه، وماذا كان رد فعل السادة المسؤولين الذين حضروا؟
أقيم المعرض بتاريخ 3 نيسان 2012 بمناسبة اسبوع التعليم المهني. افتتحه السيد عبد الجبار حامد شهاب مدير قسم التعليم المهني والسيد هادي عزيز الياس مدير قسم تربية الحمدانية والسيد ياسين طه صالح مدير الأبنية المدرسةوالسيد عماد سالم ججو مدير النشاط الرياضي في مديرية تربية قضاء الحمدانية. نعم كانوا معجبين بنتاجات الطالبات التي عبرت عن الإبداع والحس الفني المرهف.

· هل ان اعداديتكم تقيم المعارض سنوياً أم لا، وما هو السبب؟
نقيم في اعداديتنا المعرض كل سنتين وذلك بسبب قلة الدعم المادي.

· متى تأسست اعداديتكم، وما هي أقسامها، وكم عدد طالباتها، وهل في اعداديتكم طالبات متميزات ومبدعات؟
تأسست اعداديتنا (إعدادية سنحاريب المهنية للبنات ) في العام 2007. وتضم قسمين: 1- قسم التجاري بفرعيه المحاسبة والإدارة. 2- قسم الفنون التطبيقية ويشمل: (الخياطة، التغذية، النحت، الفخار، التصميم والديكور.. وغيرها). يبلغ عدد طالباتنا لهذا العام (93) طالبةً. نعم هناك العديد من الطالبات المتميزات والمبدعات في اعداديتنا حيث تم تكريمهم من قبل السيد بشار إبراهيم نايف مدير الإعلام التربوي في مديرية تربية نينوى.

· ما هو الهدف من إقامة هذا المعرض، ومن اشرف عليه، وهل حمل اسماً معيناً؟
الهدف هو لكي يتم التعرف على المدارس المهنية بصورة اكبر ومعرفة المستوى العلمي والمهني الذي يتمتعن به طالبات هذه المدارس. اشرف على إقامته قسم التعليم المهني بالتنسيق مع مديرية تربية قضاء الحمدانية. نعم حمل اسم: (من لميذق مر التعلم ساعة تجرع ذل الجهل طول حياته).

· ماذا تضمن المعرض، وكم كانت عدد أيام العرض، وكم كانت عدد اللوحات الفن التشكيلي؟
تضمن المعرض: أشغال خياطة، لوحات فنية، نسج، أشغال يدوية، فساتين، قمصان أطفال، زي مدرسي للتلميذات، بدلات نوم للأطفال، كوشات ستان، إكسسوارات مطبخ تنافس وتضاهي ما موجود في الأسواق وبجودة عالية. استمر المعرض ليوم واحد فقط. أما بالنسبة لعدد اللوحات كان (15) لوحة فنية.

· هل في اعداديتكم قاعة كبيرة وخاصة تحتضن مثل هذا لمعرض؟
اعداديتنا (إعدادية سنحاريب المهنية للبنات) هي الأولى في البلدة من المدارس المهنية للبنات ومع هذا تفتقر إلى قاعة كبيرة لإقامة مثل هذا المعرض.

· الأشياء التي عرضت في المعرض، هل هي من نتاج أنامل الطالبات داخل الإعدادية (أثناء الدوام) أم خارجها، وهل تحتفظون بها في الإعدادية أم لا؟
طبعاً داخل الإعدادية وأثناء الدوام وبتوجيه من مدرسات المادة (الست أنسام يوسف والست وفاء بهناء والست سهى عادل) وذلك لوجود دروس عملية مثل الأشغال، الخياطة والتغذية. هناك بعض الطالبات يفضلون الاحتفاظ بنتاجاتهن في البيت والبعض الآخر في الإعدادية علماً بأن بعض النتاجات تم إهدائها للضيوف.

· معرضكم هذا هل نال رضا واستحسان السادة المسؤولين والمشرفين والزائرين الذين حضروا المعرض؟
بالطبع نال رضا واستحسان السادة المسؤولين والمشرفين والزائرين وهذا واضح من خلال سجل الزيارات وما دون فيها من كلام رائع وجميل معبرين عن مدى سرورهم بما شاهدوه.

· ماذا كان عنوان المشهد المسرحي الذي قدم خلال الاحتفالية وعن ماذا تحدث؟
حمل عنوان (الندامة باب للأمل) وقد تناول المشهد حواراً بين الطالبات خرجن من المدرسة، وفي الطريق كن يتحدثن عن العلم ومدى استفادتهن من هذه العلوم وإذا بفتاة قد تركت الدراسة واقفةً أمام باب دارها سمعت حوار الطالبات فتأثرت كثيراً وفي اليوم الثاني سألت الطالبات عن هذه العلوم ومدى الاستفادة منها فنصحت كل طالبة هذه الفتاة بأن تعود إلى دراستها لان المستقبل أمامها.

· خلال الاحتفالية القيت عدة قصائد باللغة السريانية والعربية والكوردية لبعض الطالبات، هل هن اللواتي قمن بكتابتهن أم كانت مأخوذة من مصادر، ولماذا؟
كانت مأخوذة من مصادر وذلك لضيق الوقت ولكن الطالبات أبدعن في إلقائهن للقصائد بحيث أضفن لها نكهة خاصة، وهذا رأي الذين حضروا المعرض وليس رأي الشخصي.

· في ختام اللقاء لابُد من كلمة أخيرة، فما هي كلمتكم وماذا تحمل بين طياتها؟
أشكرك واشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائك معي هذا اللقاء. ونتمنى من السادة المسؤولين المزيد من الرعاية والدعم المادي لمدارسنا المهنية. وفي الختام أمنياتنا للجميع بالموفقية والنجاح.
102  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي الفنان المبدع عامر أيوب مسؤول مجموعة (عشتار الرافدين) في: 05:59 03/05/2012
                      صوت بخديدا تلتقي الفنان المبدع عامر أيوب مسؤول مجموعة (عشتار الرافدين)



                                                       أجرى اللقاء: فراس حيصا  
                                                        
                                                        firashesa@yahoo.com


    
                          نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (98) الصادر في ايار 2012


عندما تشاهد مسرحية ما فهو أمر اعتيادي ولكن أن تقوم بمشاركة الممثلين بالتمثيل فهذا أمر لم نعتد عليه، وهذا ما لاحظناه ولأول مرة في العراق من قبل جماعة مسرح المضطهدين حيث شهدت مسارح العراق ولأول مرة عرض مسرحيات يشارك الجمهور فيها التمثيل مع الممثلين وهذه المسرحيات هي (حكاية شحرور)، (يا سلام يا أبو سلام)، (خوش فكرة سجلها). إن هذا المسرح هو الأول من نوعه في العراق حيث بدأ في البرازيل سنة 1992 وطوره المخرج البرازيلي اوغستو بوال وتدرب الممثلون على يد الفنان الفلسطيني ادوارد معلم حيث ان هذا المسرح دخل إلى فلسطين سنة 1997 وان مركز عشتار متخصص بتدريب الكوادر الفنية.إن مسرح المضطهدين الذي طوره المخرج البرازيلي (اوغستو بوال) فقد كانت هناك عدة عوامل مسرحية وأخرى سياسية واجتماعية هي التي حفزت بوال للوصول إلى هذا المسرح بعد أن راقب ما عانى منه الشعب البرازيلي من ظلم دكتاتورية العسكر لبنائهم في السلطة، ومسرح المضطهدين يعتمد على مسرح المنبر الذي هو أحد أشكال مسرح المضطهدين وهو مسرح تفاعلي حيث يتفاعل الجمهور مع الممثلين على خشبة المسرح فلم تعد الصالة ضرورية لعرض مسرح المضطهدين لان هذا المسرح رغم الجدية التي يتسم بها والاختلاف يضل في جذوره ملتزماً بالقواعد الدرامية التي تعارضت عليها الأجيال ولا يتقدم إلا من خلالها فهو يخرج إلى أماكن متعددة منها الساحات، الحدائق صالات الاحتفال. يسعى هذا المسرح إلى التغيير فمن خلاله يقوم الممثلين بطرح مشكلة معينة ويقوم الجمهور بإيجاد حل للمشكلة المطروحة من خلال التفاعل والتحاور مع الممثلين.



ولتسليط الضوء على مجموعة (عشتار الرافدين) لمسرح المضطهدين ضمن برنامج مد الجسور الثقافية للمصالحة في العراق بالتعاون مع مركز عشتار، لمسرح المضطهدين رام الله فلسطين بإشراف جمعية بستان لحماية وتعليم الأطفال. التقينا بمسؤول المجموعة الفنان (عامر أيوب) وأجرينا معه هذا اللقاء وقد أجاب على أسئلتنا مشكوراً.

بداية أرحب بالفنان عامر أيوب ويسرني أن أجري معك هذا اللقاء. وسؤالي الأول أريد أن يتعرف الآخرون عليك. فمن هو الفنان عامر؟
عامر أيوب بنوش القس موسى، من مواليد قره قوش/ بخديدا 1962. حاصل على شهادة دبلوم فنون مسرحية فرع الإخراج عام 1983_ 1984 من جامعة الموصل. بكالوريوس فنون مسرحية فرع التمثيل عام 1998_ 1999 من جامعة الموصل. جوكر العرض وممثل في مسرحية (حكاية شحرور). وهو مسرور جداً لأنه أول جوكر في العراق.


·من أين جاء مسرح المضطهدين. ومتى دخل إلى العراق؟
مسرح المضطهدين تسمية ابتدعها المسرحي البرازيلي (اوغستو بوال) وأطلقها على تجربته المسرحية في عدد من الدول. والأهمية الحقيقية لعمل بوال تكمن في العلاقة التي تتحقق في بنائها مع جمهور محدد وفي المعالجة النظرية التي قدمها وفي التمارين التي اقترحها لإعداد الممثل. يمكن للمتفرج أو المشاهد أن يتدخل في مرحلة ما ويقترح حلولاً مختلفة ممكنة ويحدد نهايتها، وفي رأي بوال ان هذه المناقشة هي التي تخلق الوعي عنده كما ان مشاركته في العرض تؤدي إلى تحرره على مستوى علاقته بالجماعة وعلى المستوى الفردي وان أول ما يدعو إليه هذا النمط من المسرح هو التغيير. ومن الواضح ان عوامل مسرحية وأخرى سياسية واجتماعية هي التي حفزت (اوغستو بوال) للوصول إلى هذا النوع من المسرح لان الكلمة مسجونة على الخشبة التقليدية. يجب أن تكون حرة في أي مكان تستطيع أن تكون فيه. جاء مسرح المضطهدين إلى العراق بتاريخ 18 حزيران 2011، وقام بتدريبنا الخبير الفلسطيني (أدور معلم) من مركز عشتار الفلسطيني. واليوم أطلقنا على أنفسنا مجموعة (عشتار الرافدين).

* أين تم عرض مسرحية (حكاية شحرور)؟
بدأنا بتقديم مسرحية (حكاية شحرور) من محافظة كركوك مركز المدينة ثم الاقضية والنواحي وقد قدمنا ستة عروض. وبعدها تواصلنا العرض في بلدات سهل نينوى حيث قدمنا عشرون عرضاً في كل من (بخديدا، كرمليس، برطلة، بعشيقة، تلكيف، تللسقف، القوش). حيث قدمنا في بلدتنا العزيزة (بخديدا) ثلاثة عروض لثلاثة أياممتتالية في دار مار بولس للخدمات الكنسية.

·هل تفاعل الجمهور معالعروض التي قدمت؟
كان تفاعل الجمهور جيداً جداً لما شاهدوه من هذا النوع الجديد من المسرح وقد أحبوه.

·ما هو الاختلاف ما بين مسرح المضطهدين والمسرح العادي؟
الاختلاف بين مسرح المضطهدين والمسرح العادي هو: إن المسرح التقليدي تذهب إلى المسرح وتشاهد المسرحية احتمال تعجب بها أو تصفق لها واحتمال تنسى ما شاهدته، لكن مسرح المضطهدين تستطيع أن تشارك في العرض وتبدي رأيك وبإمكانك أن تشارك في التمثيل وتضيف مشهداً أو عدة مشاهد وتكون جزءاً أساسياً في العرض وهذا يجعل المشاهد يتنفس ويشعر بأهميته وقيمته الإنسانية.

·هل تم إيجاد الحلول للمشاكل التي طرحت في المسرحية؟
نعم كان هناك حلول ولكن الدولة لها دور أساسي في حل هذه المشاكل.

·ما هو الهدف من مسرح المضطهدين؟
إن الهدف من هذا المسرح هو التغيير، ولا نلجأ إلى العنف لان الحوار وتبادل الآراء هو الأساس.

·خلال العروض التي قمتم بتقديمها هل واجهتكم صعوبات؟
عند طرح المشكلة يجب أن تدرس جيداً وأن نقوم بالبحث في المجتمع وإيجاد قصص حقيقية موجودة في المجتمع وأن لا تكون القصة خيالية فعند دراسة المشكلة قد نواجه أحياناً بعض الصعوبات لان المجتمع لا يتحدث عن المشكلة بصدق عندما تخصه أحياناً.

·ما هي صفات الفنان الذي يقبل في مسرحكم؟
إن الممثل في مسرح المضطهدين يجب أن يتحلى بالصبر والثقافة العالية وان يكون ملماً بكافة جوانب الحياة وان يكون صادقاً في طرح المشكلة.

·المسرحية الأولى (حكاية شحرور) عن ماذا كانت تتحدث؟
تحدثت عن البطالة والزواج المبكر والهجرة. وقد استمتع جمهورنا عند مشاهدته للعروض التي قدمناها.

·وماذا عن المسرحية الثانية (يا سلام يا أبوسلام) والتي عرضت عصر يوم الخميس 22 كانون الأول 2011 على قاعة فرقة مسرح قره قوش فيبخديدا.
عرضت مسرحية (يا سلام يا أبو سلام) عشرون عرضاً في سهل نينوى، وكانت تتحدث عن البذخ في الأعراس وعدد أيام الحفل وكثرت الطلبات التي لا معنى لها، والديون التي تترتب بعد الحفل على ذوي العريس. وكان لي دور رئيسي في التمثيل وكنتُ مساعداً للجوكر وهذه المسرحية هي الثانية ضمن مسرح المنبر أو التفاعلي لمسرح المضطهدين.

·أما المسرحية المنبرية (خوش فكرة سجلها) عن ماذا تحدثت. وهل تجاوب الجمهور معكم؟
تحدثت مسرحية (خوش فكرة سجلها) عن مشكلة التعليم في العراق وعن الوسائل المتطورة والحديثة التي نفتقدها وعن المعلم الذي يريد تغيير الأساليب التعليمية القديمة وكيفية إيصال المادة إلى التلميذ بطرق ووسائل حديثة وعن الدروس الخصوصية التي انتشرت بصورة غير طبيعية وكلفتها على الأسرة. وان جمهورنا تجاوب معنا بشكل جيد وبدأت المعاهد والكليات التي تدرس الفن تطالبنا بعروض خاصة لها كون هذا النوع من المسرح لأول مرة في العراق.

·وماذا كانت مهمتك أو دورك في مسرحية (خوش فكرة سجلها)؟
هذه المسرحية هي الثالثة لمجموعتنا (عشتار الرافدين)، وكنتُ الجوكر الحقيقي في المسرحية، والجوكر هو المسؤول عن العمل وان هذه التسمية لم نتعود عليها وهي جديدة، في المسارح المتعارف عليها لدينا المخرج هو سيد العمل ولكن ينتهي دوره عندما تبدأ العروض. هنا الجوكر هو الممثل الرئيسي في العمل وهو الذي يبدأ العرض مع العاب للجمهور والحديث عن المسرحية ويتواصل في الجزء الثاني وهو الأهم في الارتجالات مع الجمهور وكذلك هو الذي يناقش كروب العمل في المشكلة المطروحة ويجمع النص منهم ويرتبه ويعتبر المؤلف، فإذن للجوكر له دور كبير في المسرحية.

·كلمة أخيرة تتفضل بها في ختام هذا اللقاء؟
أنا مسرور جداً لأني أول جوكر في العراق. وأنا ومجموعتي استطعنا أن نقدم شيئاً جديداً واستطعنا أيضاً أن نعيد جمهور المسرح من جديد بحيث يطالبوننا بعروض في أماكن لم يتعودوا عليها سابقاً مشاهدة العروض المسرحية فبالإمكان أن نعرض في الشارع، الحديقة، المنتزه، المدرسة، المستشفى والمعمل وفي كل مكان وهذا ما فعلناه لأننا جهزنا أنفسنا بكل المستلزمات التي نحتاجها من كواليس وإنارة وأجهزة صوت، أي نستطيع العرض في كل مكان. وهذا ما سمعناه ولمسناه من جمهورنا العزيز وسنواصل جاهدين في تقديم كل ما نستطيع عمله، لأننا خلال فترة (تسعة أشهر) استطعنا أن نقدم (ثلاثة عروض مختلفة) وهذا ما لم يشاهده الجمهور سابقاً من مجموعة أخرى. إن شاء الله مجموعة (عشتار الرافدين) ستواصل في تقديم ما يحبه المشاهد الكريم ونبقى دائماً في خدمة وطننا العزيز.
103  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / افتتاح المعرض الفني والخط السرياني السنوي في إعدادية آشور للبنين في قره قوش في: 18:01 25/04/2012
افتتاح المعرض الفني والخط السرياني السنوي في إعدادية آشور للبنين في قره قوش

متابعة وتصوير: فراس حيصا

برعاية المديرية العامة لتربية نينوى وبإشراف مديرية تربية قضاء الحمدانية ومديرية الدراسات الكردية والقوميات الأُخرى، أقامت إعدادية آشور للبنين معرضها الفني والخط السرياني السنوي وذلك صباح يوم الاثنين 23 نيسان 2012. افتتحه الأب الربان يعقوب باباوي بحضور ممثل عن مديرية تربية قضاء الحمدانية السيد عماد سالم ججو مسؤول شعبة النشاط الرياضي والكشفي والسادة المشرفين من مديرية تربية نينوى والسادة مدراء ومدرسي ومدرسات اعداديات ومتوسطات البلدة.

وقد اشرف على المعرض الفني الفنان التشكيلي آمانج بهنام ككي مدرس التربية الفنية في إعدادية آشور للبنين حيث بلغ عدد اللوحات المشاركة في المعرض أكثر من (120) لوحة متنوعة شملت (تخطيطات يدوية، ومواضيع اجتماعية، ونقد للواقع العراقي والتراث الخديدي وضمن المعرض أيضاً فن الكولاج التلصيق وأعمال يدوية تضمنت عدد من البيوت الخشبية والفلين وأيضاً كانت ضمن الأعمال مواضيع تخطيط دينية.

أما معرض الخط السرياني فقد اشرف عليه الشماس عصام ميخا ياكو مدرس اللغة السريانية في إعدادية اشور للبنين، وقد بلغ عدد اللوحات المشاركة في المعرض (100 لوحة) متنوعة بالخطوط الثلاثة الشرقي والغربي والسطرنجيلي شملت مواضيع كثيرة ومختلفة منها عن حب الوطن، الربيع، العلم وآيات من الكتاب المقدّس بعهديه القديم والجديد وعن قواعد اللغة السريانية وأحكام وعبر وأمثال وغيرها.
104  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / مدرسة مار يوسف الأهلية... سراج يتقد لينير سماء بخديدا في: 09:46 10/04/2012
                                    مدرسة مار يوسف الأهلية... سراج يتقد لينير سماء بخديدا  

                                                        أجرى اللقاء: فراس حيصا
                                                         firashesa@yahoo.com  

                                                             تصوير: عامر كولان

                      نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (97) الصادر في نيسان 2012

-   أولياء أمور التلاميذ متعاونون وواثقون من نجاح العملية التربوية في مدرستنا.
-   مستثمر المدرسة السيد رائد بهنام شيتو يوفر كل ما تحتاجه إدارة المدرسة لتمشية أمورها.
-   تلاميذ وتلميذات مدرستنا من مستويات علمية مختلفة.
-   الكادر التعليمي لمدرستنا من المعلمين المتقاعدين ومن بعض الخريجين.


في العدد السابق نشرنا لقاءً صحفياً مصوراً مع المربي التربوي ناصر بحو البناء مدير ثانوية الباسل الأهلية المختلطة، وفي هذا العدد ننشر اللقاء الصحفي الذي أجريناه مع المربي التربوي يوحانا كوركيس يوحنا مدير مدرسة مار يوسف الابتدائية الأهلية وقد تحدث لجريدتنا مشكوراً.

•   صوت بخديدا: أستاذي العزيز ماذا عن سيرتكم الذاتية؟
اسمي يوحانا كوركيس يوحنا كلكوان من مواليد قره قوش (بخديدا) سنة 1946. خريج معهد إعداد المعلمين في نينوى سنة 1967. تعينتُ بتاريخ 18 كانون الثاني 1968 في مدرسة مانكيش الابتدائية. وفي سنة 1970 نقلتُ إلى مدرسة الجيساري، وفي سنة 1976 نقلت إلى مدرسة العدلة الابتدائية. وفي سنة 1980 نقلتُ إلى مدرسة كزكان. وفي سنة 1986 نقلتُ إلى مدرسة كبرلي. وفي سنة 1989 نُقلتُ إلى مدرسة شاقولي. وفي سنة 1991 نقلتُ إلى مدرسة المعلم الابتدائية المختلطة في بخديدا وأصبحتُ معاوناً في المدرسة لغاية 2002. وفي سنة 2002 تم تكليفي مديراً لمدرسة المعلم الابتدائية للبنات وبقيتُ فيها لغاية إحالتي على التقاعد سنة 2009، حيث خدمت العملية التربوية مدة (41 عاماً). وفي سنة 2011 تم اختياري مديراً لمدرسة مار يوسف الابتدائية الأهلية.

•   صوت بخديدا: متى تأسست المدرسة؟ وما هي الغاية من تأسيسها؟
تأسست المدرسة بتاريخ 20 أيلول 2011، وبدأ الدوام الفعلي في المدرسة بتاريخ 26 أيلول 2011. أما الغاية من تأسيسها هو توفير الجو الملائم للدراسة ورفع المستوى العلمي في المنطقة والتنافس مع المدارس الحكومية. حيث تم تهيئة كافة المستلزمات الدراسية من الكتب والقرطاسية والزي الموحد ووسائل نقل التلاميذ من البيت إلى المدرسة وبالعكس وتوفير الكهرباء والتدفئة والتبريد في المدرسة وغيرها من المتطلبات الدراسية الأخرى خلال الدوام.

•    صوت بخديدا: من أين جاءت فكرة تأسيس مدرسة مار يوسف الأهلية المختلطة؟
فاتحني السيد هادي عزيز مدير قسم تربية الحمدانية بإدارة المدرسة قبل فتحها بأربعة أشهر وفعلاً قمتُ باختيار المعلمين الكفوئين والمخلصين الذين لديهم خبرة وباعٍ طويل في عملية التربية والتعليم.

•   صوت بخديدا: كم هو عدد الكادر التعليمي للمدرسة. وهل المدرسة بحاجة إلى معلمين؟
ملاك المدرسة مؤلف من (12) معلماً ومعلمة من ضمنهم مدير المدرسة، والملاك متكامل. أما في السنة القادمة فالمدرسة سوف تحتاج إلى معلمين ومعلمات.

•   صوت بخديدا: كم هو عدد تلاميذ المدرسة. وكم هو المبلغ الذي يدفعه التلميذ. وكيف هي طريقة التسديد؟
عدد تلاميذ المدرسة (90 تلميذاً وتلميذةً) موزعين على كافة الصفوف عدا الصف السادس حيث إن عدد البنين (72 تلميذاً) وعدد البنات (18 تلميذةً). يدفع كل تلميذ (1.000.000) مليون دينار خلال السنة يدفعه على ثلاثة أقساط.

•   صوت بخديدا: هل تغير عدد تلاميذ مدرستكم. وما هو السبب؟
كان عدد تلاميذ مدرستنا في النصف الأول من السنة الدراسية (95) تلميذاً وتلميذة وأصبح عددهم في النصف الثاني من السنة الدراسية (90) تلميذاً وتلميذة بسبب النقل إلى مدارس أخرى، لان بعض من أولياء أمور التلاميذ اعتقدوا بأن أجور الدراسة هي للنجاح.

•   صوت بخديدا: عدد تلاميذ مدرستكم هو (90) تلميذاً وتلميذةً، في حال إذا تضاعف العدد فهل تستوعب البناية هذا العدد أم لا وماذا تفعلون؟
إذا تضاعف عدد التلاميذ فسوف يقوم مستثمر المدرسة ببناء طابق آخر يستوعب لأكثر من (180)  تلميذاً وتلميذةً.

•   اللغة السريانية واللغة الفرنسية تدرس في مدرستكم، فهل تدرس لجميع الصفوف؟
اللغة السريانية تدرس لجميع الصفوف وكذلك الانكليزية، أما اللغة الفرنسية فتدرس للصفوف (الثاني، الثالث، الرابع، الخامس).

•   صوت بخديدا: هل هناك اختلاف بين مدرستكم والمدارس الأخرى في بخديدا من ناحية البناية، الصفوف، التدفئة، التبريد، الكهرباء و.... الخ؟
نعم هناك اختلاف بين مدرستنا والمدارس الأخرى حيث إن عدد تلاميذ كل شعبة لا يتجاوز عن (20) تلميذاً وتلميذةً. والكهرباء مستمر طيلة فترة الدوام وقد جُهزت المدرسة بأجهزة التدفئة شتاءً وأجهزة التبريد صيفاً. وأيضاً الالتزام بالزي الموحد لجميع التلاميذ والتلميذات.

•   نعلم بأن مستثمر مدرستكم هو السيد (رائد بهنام يوسف شيتو)، فهل يوفر لكم كل ما تحتاجه المدرسة. ولماذا لا تضم مدرستكم الصف السادس. وهل أجور التلاميذ تكفي لسد صرفياتكم؟
نعم يوفر لنا كل ما نحتاجه. ومدرستنا لا تضم الصف السادس وذلك بسبب عدم قدوم أي تلميذ وتلميذة إلينا من مرحلة الصف السادس. نعم، الأجور تكفي لسد صرفيات المدرسة.

•   صوت بخديدا: كم هو المبلغ الشهري الذي يتقاضاه المعلم لقاء تعليمه في مدرستكم؟
ليس هناك راتباً ثابتاً للمعلم، لكن هناك مبلغاً مستقطعاً وقدره (100.000) مائة ألف دينار شهرياً ولا يستقطع منه خلال العطلة الصيفية. أما خلال الدوام إضافة إلى الـ (100.000) ألف دينار يستلم مبلغاً آخر بمقدار عدد المحاضرات التي يلقيها خلال الشهر، حيث إن أجرة المحاضرة الواحدة هو (4.000) أربعة آلاف دينار.

•   صوت بخديدا: هل هناك صعوبات تواجهكم؟
نعم هناك بعض الصعوبات وأهمها:-
1-   عدم وجود ساحة تحتضن التلاميذ والتلميذات أثناء الفرصة، وعدم توفر ساحة لممارسة الألعاب الرياضية مما نضطر في درس التربية الرياضية الذهاب إلى نادي قره قوش الرياضي مقابل مبلغاً شهرياً وقدره (80.000) ثمانون ألف دينار.
2-   المدرسة طابق ثان ٍ.

•    صوت بخديدا: هل من توجيه تود أن تقدمه لذوي التلاميذ من خلال هذا اللقاء؟
أناشد أولياء أمور التلاميذ متابعة أبنائهم وحثهم على الدراسة والاجتهاد لكي لا تذهب جهودهم سُدى وإننا واثقون ومطمئنون من نجاح العملية التربوية في مدرستنا من خلال تعاونكم مع إدارة مدرستنا.

•    صوت بخديدا: هل من كلمة أخيرة؟
أتمنى لمدرستنا (مدرسة مار يوسف الابتدائية الأهلية المختلطة) الموفقية والنجاح خدمة للعملية التربوية في بلدتنا العزيزة (بخديدا)، وأتمنى لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) الازدهار والتقدم في عملها الصحفي خدمة لأبناء شعبنا.
•   صوت بخديدا: شكراً أستاذي العزيز (يوحانا) لسعة صدرك ودمت بألف خير تحت حماية أمنا العذراء مريم متمنياً لك الصحة والعافية والعمر المديد.

وعلى هامش اللقاء تحدث أحد أعضاء الهيئة التعليمية عن المدرسة قائلاً:-
من هنا ومن هذه المدرسة ومن خلال صوت جريدتكم (صوت بخديدا) أقول أن هذه التجربة هي الأولى من نوعها في قضاء الحمدانية ونأمل أن تكون النواة الحقيقية والبذرة الصالحة لشجرة كبيرة تكبر سنة بعد أخرى لتملأ بتفرعاتها وأزهارها وثمارها سماء بخديدا لينطلق منها نجوماً ساطعة لتنير سماء بخديدا وترسم وتخطط المستقبل لأجيال محملة بالعلم والمعرفة لكي تكون  شجرة المعرفة هذه شاهدة ورادعاً للذين حاولوا الوقوف بوجه هذه التجربة بما أطلقوه من أحكام مسيقة من دون معرفة قدرات وخبرات الكادر الذي يعمل في هذه المدرسة ونحن الكادر التعليمي في هذه المدرسة (مدرسة مار يوسف الأهلية) نقول لهؤلاء شكراً لأحكامكم المسيقة عليكم الالتفات إلى أنفسكم... أيها المرائي اخرج الخشبة الكبيرة من عينك ثم بعد ذلك اخرج القشة الصغيرة من عين أخيك.. هكذا علمنا الرب وشكراً.

بعد ذلك القينا ببعض من أولياء أمور التلاميذ وطرحنا عليهم سؤالاً مفاده: كيف تجدون المستوى العلمي لدى أبناءكم وبناتكم بعد أن كانوا في مدرسة حكومية واليوم في مدرسة أهلية؟

وفي سياق إجاباتهم تفضل السيد ضياء حنا قائلاً: في الحقيقة إن المستوى العلمي لابني فادي قد تطور نحو الأحسن وهذا يعود إلى الكادر التعليمي المتطور والمكثف فضلاً إلى الرعاية التي يتمتع بها التلاميذ في المدرسة والإدارة الجيدة. هناك طاقات جيدة في المدرسة إضافة إلى ذلك وسائل الراحة والترفيهية والخدمات الجيدة، كل هذه كانت دافعاً وحافزاً للوصول إلى المستوى العلمي المتطور، فأصبح الاعتماد على الكادر التعليمي بنسبة كبيرة بعكس ذلك في السنوات السابقة، وكذلك وسائل الإيضاح الحديثة التي تساعد التلميذ على التركيز، وتعلم اللغات الانكليزية، الفرنسية والسريانية وكذلك مادة الحاسوب. هذه الأسباب دفعتني إلى تسجيل ابني الثاني في الصف الأول للسنة الدراسية القادمة.

أما السيد عماد شوشندي والد التلميذ سامان قال: تأسيس المدارس الأهلية في بخديدا هي خطوة جيدة جداً وذلك لتطوير المستوى العلمي لدى التلاميذ، وذلك لوجود الخدمات الجيدة وتوفير الجو الملائم واهتمام الكادر التعليمي بالتلاميذ هذا كله يساعد التلميذ على فهم المادة الدراسية والاجتهاد والمثابرة في دروسه. وبفضل الإدارة والكادر التعليمي لمدرسة مار يوسف أصبح المستوى العلمي لابني جيد بعد أن كانت درجاته متوسطة.

أما والدة التلميذة مينا مؤيد حبيب قالت: ابنتي في الصف الرابع، في البداية كانت تعاني من مشكلة الاختلاط مع البنين بسبب عدم احترامهم للآخرين وبسبب ألفاظهم الغير اللائقة. أما بالنسبة للمستواها العلمي هو نفسه لم يتغير لأنها كانت متفوقة في دروسها وكانت دائماً تحصل على المرتبة الأولى في صفها. وفي بداية الأمر كان هناك رد فعل التلاميذ من الكادر التعليمي للمدرسة لكونهم كبار في السن.

أما والدة التلميذة سما أياد عزيز قالت: ابنتي في الصف الرابع، لقد تحسنت كثيراً بعد نقلها إلى مدرسة مار يوسف الابتدائية الأهلية لان درجاتها في السابق كانت متدنية والآن أصبحت تجيد الإملاء بعد أن كانت تعاني منه وهذا يعود إلى الكادر التعليمي. واشكر إدارة المدرسة لأنها متواصلة مع أولياء أمور التلاميذ، ومسألة المدرسة الابتدائية المختلطة أجدها ناجحة لكي يكون كل شيء طبيعي بالنسبة للبنين والبنات ويكون مكمل بعد ذلك الدراسة المتوسطة والإعدادية ومن ثم الجامعة.

105  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / خورنة مار نرساي الكلدانية تقيم قداساً احتفالياً بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاد سيادة المطران مار بو في: 22:13 16/03/2012
خورنة مار نرساي الكلدانية تقيم قداساً احتفالياً بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاد سيادة المطران مار بولس فرج رحو

متابعة وتصوير: فراس حيصا

أحيت خورنة ما نرساي الكلدانية في بخديدا مساء يوم الثلاثاء 13 آذار 2012 الذكرى الرابعة لاستشهاد مثلث الرحمة مار بولس فرج رحو رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للكلدان وجميع الكهنة والشمامسة والمؤمنين والمؤمنات الذين استشهدوا من اجل يسوع المسيح وذلك بإقامة الذبيحة الإلهية وصلاة الجنازة على أرواحهم الطاهرة في كنيسة مار يعقوب المقطع ببخديدا. ترأس القداس الإلهي الأب جليل منصور وعاونه الشمامسة الأجلاء. وفي الموعظة تحدث الأب جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية عن الموعظة التي ألقاها سيادة المطران مار بولس فرح رحو في أربعينية الأب الشهيد رغيد عزيز كني. وقال ان الكنيسة ستبقى تذكرهُ وتذكر جميع شهداء كنيسة العراق بفخرٍ واعتزاز وذكراهم ستقوي إيماننا وتجعلنا راسخين في مسيحيتنا وأرضنا الغالية. هذا القداس هو ذكرى للمحبة الكبيرة التي نكنها للراحل الكبير وكل شهدائنا فدماء الشهداء هي بذار للإيمان والحياة. وفي نهاية القداس أقيمت صلاة الجنازة على أرواحهم الطاهرة.
ومن الجدير ذكره  بأن الشهيد المطران مار بولس فرج رحو  اختطف بتاريخ 29 شباط 2008  وأستشهد في مدينة الموصل بتاريخ 13 آذار 2008.
106  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / ثانوية الباسل الأهلية... سراج يتقد لينير سماء بخديدا في: 18:57 15/03/2012
                                           ثانوية الباسل الأهلية... سراج يتقد لينير سماء بخديدا

                                                         أجرى اللقاء: فراس حيصا

                                                         firashesa@yahoo.com    

                                                             تصوير: عامر كولان

                          نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (96) الصادر في آذار 2012


تهدف المدارس الأهلية عامةً إلى إعداد الطلاب والطالبات ليكونوا أشخاصاً مفكرين ومهتمين وأصحاء يشاركون في تطوير مجتمعاتهم بالاستفادة من التحديات التي تواجههم في هذا العالم الغريب المتغير. ويتم تحقيق تقدم مستمر نحو هذا الهدف من خلال رؤية المدارس لنفسها كمجتمع مهني تعلّمي ملتزم بالتعلّم المستمر لجميع أعضائه بمن في ذلك الطلبة والأهالي، الهيئة التعليمية، الهيئة الإدارية والآخرون الذين يشاركون في تطويره. وكنتيجة لذلك فإن المدارس الأهلية تكتسب سمعة طيبة في أنها توفر جواً من الاهتمام والمساندة لأنها تحافظ على معايير أكاديمية عالية.ولتسليط الضوء على ثانوية الباسل الأهلية المختلطة التي تم افتتاحها في بخديدا مؤخراً، التقينا بالأستاذ ناصر بحو البناء مدير الثانوية الذي تحدث مشكوراً عن كل ما يخص الثانوية، تقول سيرته الذاتية: ناصر بحو يسي البناء من مواليد قره قوش 1943، خريج جامعة البصرة كلية التربية/ فرع الاقتصاد سنة 1967-1968، أول وجبة تتخرج من جامعة البصرة. بعد التخرج بقيت بدون تعيين إلى أن صدر أمر التعيين بتاريخ 17 آذار 1970، حيث تم تعييني في ثانوية الشرقاط للبنين حتى عام 1974، وبعدها تم نقلي إلى متوسطة كرمليس التجريبية المختلطة وعُينتُ فيها مديراً إلى أن تم نقلي إلى ثانوية قره قوش للبنين وكان ذلك في عام 1980. وفي عام 1984 ونتيجة لزيادة عدد طلاب ثانوية قره قوش تم استحداث متوسطة بإسم (متوسطة تغلب للبنين) لامتصاص الزخم من ثانوية قره قوش للبنين. وتم تكليفي مديراً للمدرسة المذكورة حتى عام 2001، بعدها كلفتُ كمدير لمتوسطة قره قوش للبنين وبقيت فيها إلى أن تم إحالتي على التقاعد عام 2006 لبلوغي السن القانوني. وفي عام 2011 تم تكليفي كمدير لثانوية الباسل الأهلية المختلطة.

•صوت بخديدا: متى تأسست الثانوية؟ وما هي الغاية من تأسيسها.
تأسست الثانوية بتاريخ 20 أيلول 2011، وبدأ الدوام الفعلي فيها في 26 أيلول 2011 بملاكها الكامل والمتكون من خمسة عشر مدرساً ومدرسة من ضمنهم مدير الثانوية، أما الغاية من تأسيسها هو توفير الجو الملائم للدراسة ورفع المستوى العلمي في المنطقة وزرع روح التحدي والمنافسة الشريفة بين الطلبة من الناحية العلمية والتربوية. حيث تم تهيئة كافة مستلزمات الدراسة من الكتب والقرطاسية والزي الموحد والنقل والى غير ذلك من المتطلبات الأخرى.

•صوت بخديدا: من أين جاءت فكرة تأسيس ثانوية الباسل الأهلية المختلطة؟
في الحقيقة كانت الفكرة موجودة لدي منذ أن تمت إحالتي على التقاعد، وفي وقتها اتصلتُ بالأستاذ الفاضل هادي عزيز الياس مدير قسم تربية قضاء الحمدانية الذي رحب بالفكرة وطلب مني عمل خطة دراسية خاصة عن الثانوية وعن احتياجاتها، وفعلاً قمتُ بتقديم الدراسة واتصلتُ ببعض المدرسين في حينها من ضمنهم المحالين على التقاعد وذلك للتشاور معهم من اجل اخذ رأيهم وموافقتهم للتدريس في هذه الثانوية واجتمعنا في بناية مديرية تربية الحمدانية التي كان مقرها آنذاك في بناية نقابة المعلمين وتم عرض عليهم الفكرة ورحبوا بها واستعدوا لإلقاء المحاضرات في الثانوية المزمع استحداثها في قره قوش كثانوية أهلية وما جعلنا نؤجل عملية افتتاحها هو رأس المال الذي نحتاجه (لان المبلغ كان كبيراً)، إضافة إلى ذلك عدم وجود بناية خاصة ونعلم بأن المبالغ التي اقترحناها كانت كبيرة يصعب علينا جمعها، وكذلك عدم وجود مستثمر يضع على عاتقه مهمة تلبية كافة المبالغ الواجب صرفها لسد احتياجات الثانوية لذلك اجلنا الفكرة إلى إشعار أخر. وفي عام 2011 اتصل بي مدير قسم تربية قضاء الحمدانية السيد هادي عزيز الياس وعرض عليّ الفكرة مرة أخرى واخبرني بوجود مستثمر يلبي كافة احتياجات الثانوية ألا وهو السيد رائد بهنام يوسف شيتو وطلب مني إيجاد كادر تدريسي متكامللإلقاء المحاضرات سواءً أكانوا من المتقاعدين أو المتخرجين الجدد ذوي المعدلات العالية. وتم فعلاً الحصول على إجازة فتح الثانوية من وزارة التربية، وتم شراء كافة المستلزمات التي تحتاجها المدرسة الحديثة من الرحلات والسبورات والمكيفات وغيرها.

•صوت بخديدا: هل هناك جهة معينة تقوم بدعمكم؟
لا توجد أي جهة تدعم العملية التربوية الأهلية لكن هناك مستثمر وهو السيد رائد بهنام يوسف وهو الشخص الوحيد الذي يقوم بصرف كل ما تحتاجه إدارة الثانوية لتمشية أمورها.

•صوت بخديدا: كم هو عدد الكادر التدريسي للثانوية؟ وهل هي بحاجة إلى مدرسين؟
الكادر التدريسي عددهم (15) مدرساً ومدرسة من ضمنهم مدير الثانوية، ومتكامل بكافة الاختصاصات. في الوقت الحاضر الثانوية ليست بحاجة إلى مدرسين، لكن من المحتمل أن نحتاج إلى مدرسين في حالة ازدياد عدد الطلبة في السنة القادمة، ومن المؤكد فتح أو إضافة مرحلة الصف السادس العلمي في السنة القادمة.

•صوت بخديدا: كم هو عدد طلاب ثانويتكم؟ وكم هو المبلغ الذي يدفعه الطالب؟ وكيف هي طريقة التسديد؟
عدد الطلبة في هذه السنة بلغ (65) طالباً وطالبة موزعين كالآتي: الأول المتوسط (25) طالباً وطالبة بشعبتين. الثاني المتوسط (15) طالباً. الثالث المتوسط (11) طالباً وطالبة. الرابع العلمي (10) طلاب وطالبات. الخامس العلمي (4) طلاب وطالبات. والمبلغ الذي يدفعه طالب المرحلة المتوسطة (الأول، الثاني، الثالث) هو: (1.200.000) دينار، يدفعه على (3أقساط) كل قسطٍ (400.000) ألف دينار. أما المبلغ الذي يدفعه طالب الإعدادية (الرابع، الخامس) هو: (1.350.000) دينار أيضاً على (3 أقساط) وكل قسطٍ (450.000) ألف دينار.

•صوت بخديدا: هل هناك اختلاف بين ثانويتكم والمدارس الأخرى في بخديدا من ناحية البناية، الصفوف، التدفئة، التبريد، الكهرباء و.... الخ؟
نعم هناك اختلاف بين ثانويتنا والمدارس الأخرى في بخديدا وكما يلي:-
أولاً: من ناحية البناية فثانويتنا بالحقيقة تصميمها دار للسكن، لكن لعدم وجود بناية خاصة بالثانوية (بناية بنيت لتكون مدرسة) غير متوفرة لدينا لذلك اضطررنا أن نؤجر دار سكن ونفتح فيه مدرسة، بإيجار سنوي يبلغ (11.000.000) أحد عشر مليون دينار.
ثانياً: الكهرباء مستمر طيلة فترة الدوام حيث جُهزت الثانوية بمولدة خاصة.
ثالثاً: التدفئة والتبريد مستمر خلال فترة الدوام حيث جُهز كل صفٍ بجهاز مكيف صيفاً وشتاءً.
رابعاً: إن عدد طلاب كل صف لا يتجاوز عن (20) طالباً وطالبة وهذا هو الصف النموذجي من الناحية التربوية والعلمية.
خامساً: يوجد مدرس خاص لتدريس الحاسوب لطلاب وطالبات المرحلة المتوسطة وكذلك يوجد مدرس اللغة الفرنسية للذين يرغبون بدراسة هذه اللغة.
سادساً: الالتزام بالزي الموحد لجميع الطلاب والطالبات.
سابعاً: تتوفر سيارات خاصة لنقل الطلبة من البيت إلى المدرسة وبالعكس.

•صوت بخديدا: أجور الطلبة هل تفي بالغرض لكون صرفياتكم كثيرة؟
الأجور التي نتقاضاها من الطلبة للعام الدراسي (2011- 2012) لا تفي بالغرض لان مصاريف الثانوية كانت كثيرة باعتبارها فتح جديد. وان شاء الله في السنة القادمة ستفي بالغرض وطبعاً هذا يعتمد على عدد الطلبة، فكلما ازداد عدد الطلبة ممكن أن تفي الأجور بصرفيات ثانويتنا.

•صوت بخديدا: من المعروف أن تكون ثانوية أهلية طلبتها من المتميزين. هل طلاب وطالبات ثانويتكم من المتميزين أم من مستويات مختلفة؟
في هذا العام الدراسي الحالي (2011-2012) تم قبول الطلبة بغض النظر عن المعدل أي بمعنى أخر لم نأخذه بنظر الاعتبار لان الثانوية تجربة جديدة في بخديدا. وأقول بصراحة إن اغلب الطلبة الذين تم قبولهم في هذه السنة مستواهم العلمي متوسط وهذا لا يعني انه ليس لدينا طلبة متميزين ولكنهم قلة لذلك يقوم المدرسون ببذل جهود مكثفة في سبيل رفع المستوى العلمي لهم عن طريق دروس إضافية، كما قررنا للسنة القادمة الأخذ بنظر الاعتبار المستوى العلمي للطالب.

•صوت بخديدا: الكادر التدريسي هل هو من المتقاعدين أم المستمرين في التدريس. وهل هناك من تم تعيينه من قبلكم؟
إن بعض من المدرسين متقاعدين وذوي خبرة كبيرة في التدريس والبعض الأخر هم من الخريجين في السنوات الأخيرة حيث تم تعيينهم في ثانويتنا اخذين بنظر الاعتبار المعدل عند تعيين المدرسين الجدد والحمد لله فهم من العناصر الكفوءة ومستواهم العلمي جيد جداً.

•صوت بخديدا: كم هو المبلغ الشهري الذي يتقاضاه المدرس لقاء تدريسه في ثانويتكم.
ليس هناك راتباً ثابتاً لكل مدرس، لكن هناك مبلغ مستقطع للمدرس الذي يحاضر في الثانوية وموجود ضمن الملاك والمبلغ هو: (100.000) مائة ألف دينار شهرياً ولا يستقطع منه خلال العطلة الصيفية. أما خلال الدوام إضافة إلى الـ (100.000) ألف دينار يستلم مبلغاً آخر بمقدار المحاضرات التي يلقيها خلال الشهر، وأجرة المحاضرة الواحدة هو (خمسة آلاف دينار للمرحلة المتوسطة وستة ألاف دينار للمرحلة الإعدادية).

•صوت بخديدا: ما هو رد فعل أولياء أمور طلاب وطالبات ثانويتكم؟
خلال الاجتماع الأول الذي عقد لمجلس الآباء والمدرسين بتاريخ 26 تشرين الثاني 2011، في قاعة الشهيد يشوع مجيد هداية (تم عقد هذا الاجتماع في هذه القاعة لعدم وجود قاعة في الثانوية تتسع لعدد أولياء أمور الطلبة). كان الجميع مشكورين لما تقدمه الثانوية من جهود في سبيل رفع المستوى العلمي لأبنائهم الطلبة، ورود أفعالهم كانت ايجابية وتمنوا لمدير الثانوية والكادر التدريسي الموفقية والنجاح في عملهم. حضر الاجتماع السيد هادي عزيز الياس مدير قسم تربية الحمدانية الذي قدم بعض التوجيهات والنصائح في سبيل إنجاح الثانوية في مهمتها.

•صوت بخديدا: هل هناك صعوبات تواجهكم؟
نعم هناك بعض الصعوبات وأهمها عدم وجود ساحة تكفي للطلبة أثناء الفرصة وعدم توفر ساحة للألعاب الرياضية مما نضطر في درس التربية الرياضية للالتجاء إلى نادي قره قوش الرياضي القريب من الثانوية وبأجور مالية.

•صوت بخديدا: هل من توجيه تود أن تقدمه لذوي الطلبة من خلال هذا اللقاء؟
الكلمة التي أود أن أوجهها إلى أولياء أمور الطلبة هي ضرورة زيارة الثانوية بين فترة وأخرى لغرض الاطلاع على المستوى العلمي لأبنائهم والتعاون مع ملاك الثانوية في سبيل رفع المستوى العلمي لهم ومراقبتهم خلال فترة وجودهم في المنزل وحثهم على الدراسة والاجتهاد.

•صوت بخديدا: هل من كلمة أخيرة؟
شكراً لك لإجرائك معي هذا اللقاء، وشكراً لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) الغراء لفسحها المجال لنا لتعريف قرائها عن ثانوية الباسل الأهلية المختلطة.

•صوت بخديدا: شكراً لسعة صدركم ودمتم بألف خير تحت حماية أمنا العذراء مريم.
107  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي الرسام الكاريكاتيري جوليان يعقوب اسكندر في: 11:29 21/02/2012
                                        صوت بخديدا تلتقي الرسام الكاريكاتيري جوليان يعقوب اسكندر

                                                          أجرى اللقاء: فراس حيصا
  
                                                          firashesa@yahoo.com
                                
                                  نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (95) الصادر في شباط 2012

إن الصورة الكاريكاتيرية هي رسالة من الفنان إلى المتلقي من خلال سياق مشترك قائم على بنية الواقع الذي يعيشونه معاً، ومن هذا المنطلق فإن الفكرة الكاريكاتيرية تنقسم إلى أنواع منها الكاريكاتير الاجتماعي الذي يبرز من خلال قضايا وتناقضات الواقع الاجتماعي، وهذا النوع سخريته لاذعة وتهكمه شديد وتأثيره محدود. والكاريكاتير السياسي مهمته تحريضية بحتة لنقد الواقع السياسي المحلي أو العالمي. والكاريكاتير المحلي يصلح أن يكون به تعليق، أما العالمي فيفضل أن يكون مفهوماً ومعبراً بالرسم فقط، فالحوار قد يكون غير ذي جدوى بسبب الترجمة التي قد تؤدي إلى أن يفقد الحوار معناه المستمد من أرضية ثقافية معينة. والكاريكاتير الرياضي وهو نوع صحفي، ويعتبر فرعاً من الكاريكاتير الاجتماعي، ومن خلال هذه الأنواع تظهر وظيفة الكاريكاتير كفن تحريضي دعائي قائم على وجود مرسل ومستقبل للرسم، ومن ثَم قيام فاعليات إنسانية بسبب الفكرة التي يطرحها الرسم. وهكذا نرى أن الكاريكاتير يلعب دوراً أساسياً في الدفاع عن حقوق الإنسان، فبهذه الخطوط البسيطة ينتقل المعنى والمضمون، ومن ثَم يؤدي إلى حركة فاعلة تقدمية بشأن الحدث الكاريكاتيري الهزلي الساخر، وهذه الحركة تفتح أفقاً جديدة للمستقبل والواقع إما بمحاولة التغيير أو محاولة الصنع الجديد للواقع على أسس اجتماعية وإنسانية جديدة، وهذا الفن البسيط القوي التأثير يتمتع بروح استقتها منه العديد من الفنون الأخرى استقت هذه الروح الكاريكاتيرية الساخرة لتظهر عيوب المجتمع الشائنة في صورة ساخرة ممتعة تدعونا إلى التغيير، تغيير الثوابت الراسخة في جذور الواقع التي تحتاج إلى التجديد والبعث.
رسام كاريكاتيري مبدع من مواليد برطلة 1988، طالب في معهد الفنون الجميلة قسم الرسم التشكيلي المرحلة الخامسة. من الطلاب المتميزين في المعهد بشهادة أساتذته. متميز بقلمه وريشته التي تظهر البراعة في لوحاته الفنية الكاريكاتيرية والتي تجسد ظاهرة الفساد والغش وطرق معالجتها بأسلوب انتقادي ساخر ولافت للانتباه من خلال لوحاته الكاريكاتيرية المختلفة. وقد سبق أن أقام معرضاً مشتركاً في عام 2010 مع زميله الرسام رائد عمار بعنوان (لا) وكان معرضاً ناجحاً وقد نال رضا واستحسان الزوار. ترك دراسته وذلك لسفره خارج القطر بسبب الظروف الصعبة التي مر بها الشعب العراقي وخاصة المسيحيين منهم، ثم عاد إلى ارض الوطن واستأنف دراسته في معهد الفنون الجميلة/ جامعة الموصل بهمة اكبر وخبرة أكثر وذلك لمشاركته في عدة معارض في المهجر. وقد أحب الفن والإبداع وله رسوم كاريكاتيرية عديدة وله عدة مشاركات في المعارض منها معارض مشتركة مع الرسام الكاريكاتيري رائد عمار فرج الذي هو الأخر الذي آجرينا معه لقاءً صحفياً ونشر في جريدتنا في العدد (93 الصادر في كانون الأول 2011). التقيناه فدار بيننا هذا اللقاء.

* في البدء نود أن نعرف من يكون جوليان يعقوب؟
جوليان يعقوب اسكندر أل يعقوب، من مواليد 20 آب 1988 في ناحية برطلة. محل الإقامة سابقاً وحالياً في برطلة. طالب في معهد الفنون الجميلة المرحلة الخامسة قسم التشكيلي فرع الرسم. وقبل أن أسافر إلى خارج العراق كنتُ ادرس في معهد الفنون الجميلة بجامعة الموصل المرحلة الرابعة وذلك في عام 2006. وبعدها درستُ في المدرسة الهولندية لتعلم اللغة والرسم. في سنة 2010 عدتُ إلى بلدي الحبيب العراق لأكمل دراستي في المعهد.
* تحدث لقراء جريدتنا عن بداياتك الأولى مع فن الكاريكاتير؟
بداياتي الأولى كانت عندما كنتُ طالباً في الصف الأول المتوسطة.
* متى وكيف نمت موهبتك في رسم الكاريكاتير؟
تطورت مهارتي بتشجيع الأهل وبعد دخولي المعهد بدأ اهتمام الأستاذة وخاصة الأستاذ رياض إسماعيل الذي كان له الفضل الكبير في تنمية موهبتي وجعلها احترافية أكثر .
-   * ما هي الدول التي زرتها؟
الدول التي زرتها هي تركيا واليونان وهولندا والمدة الأطول التي قضيتها كانت في هولندا لمدة ما يقارب 3 سنوات.
* أين يصنف الكاريكاتير في خانة فن دفاع أم فن هجوم؟
بالنسبة لي يصنف الكاريكاتير كفن دفاع مرة وهجوم مرة أخرى.
* هل برأيك يحتاج فن الكاريكاتير إلى دراسة أكاديمية والحصول على شهادة كي يصبح الفنان مؤهلا لأدائه؟
صحيح إنها موهبة لكن تصقل وتتطور عن طريق الدراسة.
* هل تأثرت بأحد من الأسرة أو أحد من الأقارب؟
نعم تأثرت بأمي وأختي كثيراُ. أختي حصلتْ على شهادة الدرجة الأولى في كلية الفنون الجميلة بالموصل.
* هل تتقبل النقد الموجه للوحاتك؟
نعم بالطبع لان النقد وسيلة للتطور ونمو الفكرة، وان لم أتقبل النقد لن أتقبل المديح.
* أن الصحافة والأعلام كانت ومازالت تلعب دوراً مهماً في حياة المجتمعات وتؤثر فيها بالصميم. هل للصحافة والأعلام دور في نقل الصورة الكاريكاتيرية؟
نعم الصحافة والإعلام لهم دور ولكن ليس بالصورة التي يتمناها الفنان في نشر أعماله وإيصال أفكاره ومشاعره للمجتمع الذي يعيش فيه .
* هل ترسم ريشة الرسّام كل ما تحسّه أم كل ما يتطلبه الواقع والمحيط؟
صحيح ما يتطلبه الواقع ولكن إحساس الرسام يرافق اللوحات دائماً، وان لم يحس الفنان باللوحة لن يستطيع رسمها.
* ماذا يعني لك الكاريكاتير؟ وهل يمكن أن تتوقف عنه يوماً ما؟
الكاريكاتير وسيلة لإيصال فكرة تخص حالة معينة, حتى وإن لم اعبر عنه في لوحات معينة فأنا دائماً اعبر عن هذا الفن في أوراق وقلم الرصاص.
* إذا سحبنا من الرسّام المحور السياسي وطلبنا منه أن يتحرك في الحيّز الثقافي والاجتماعي فهل تراه ينجح أم أنّ السياسة هي خبز هذا الفنّ؟
نعم ينجح الرسام لان ليست السياسة مهنة الفنان وحدها بل الحيز الثقافي والاجتماعي والديني له دوراً مهماً في حياة كل فنان.
* ما هي أهم المعارض التي شاركت فيها؟ وخلال مشاركاتك هل حصلت على جوائز وشهادات تقديرية؟ وهل أقمتْ معارض شخصية؟
-   عندما كنتُ طالباً في مرحلة الدراسة المتوسطة شاركتُ في أول معرض للرسم.
-   وعندما أصبحتُ في المرحلة الثانية في معهد الفنون الجميلة شاركتُ في مسابقة الكاريكاتير وقد حصلتُ على الجائزة الثالثة في المسابقة التي أقيمت في المعهد.
-   شاركت في عدة معارض أقيمت في معهد الفنون الجميلة بجامعة الموصل في المراحل الأولى للدراسة.
-   شاركت في العديد من المعارض التي أقيمت في هولندا للرسم الحديث في الأعوام 2007 و 2008 و 2009.
-   شاركت في مسابقات خارج العراق بالرسم الحديث ورسم الكاريكاتير.
-   وبعد عودتي من الخارج شاركت في العديد من المعارض للرسم الحديث ورسم الكاريكاتير، منها معرضاً مشتركاً لرسوم الكاريكاتير مع زميلي الفنان رائد عمار فرج وكان بعنوان (لا).
-   وبعد فترة قصيرة أقمتُ أنا وزميلي الفنان رائد عمار معرضاً آخر للكاريكاتير في البيت الثقافي/ شعبة الحمدانية بتاريخ 20 أيلول 2011، وكان بعنوان (لا مرة أخرى).
-   شاركتُ في مهرجان المرور السنوي لرسوم الكاريكاتير حيث حصلت على جائزة تقديرية.
-   شاركتُ في مسابقة الملك عبد الله الثاني المقامة في الأردن.
-   وأخر معرض شاركتُ فيه كان معرض ملتقى الشباب الذي أقيم في قاعة الفسيفساء في معهد الفنون الجميلة بالموصل.
-   شاركت في العديد من المعارض في البيت الثقافي في الموصل.
-   قمت بعمل نصب على شكل سيكارة بطول المترين والنصف تقريباً. والنصب حالياً موجود في معهد الفنون الجميلة بالموصل والنصب هو لمكافحة ظاهرة التدخين وكان هذا العمل بإشراف الأستاذ إبراهيم رمضان أحد أستاذة معهد الفنون الجميلة في الموصل وأنا حالياً ابحث عن منظمة أو مستشفى لكي اهديهم هذا النصب.

كلا، لم أقم معارض شخصية.
* كيف ترى المشهد الفني (الكاريكاتيري) في العراق عموماً، وفي بخديدا خصوصاً؟
إن فن الكاريكاتير لا يلقى اهتماماً كبيراً في العراق وسهل نينوى أيضاً وليس لفن الكاريكاتير فقط ولكن جميع الفنون الأخرى.
* ما هي أنواع فن الكاريكاتير؟
أنواع فن الكاريكاتير هي : الكاريكاتير الجماعي ، السياسي والرياضي .
* ما هي مدارس فن الكاريكاتير؟

مدارس فن الكاريكاتير هي  المدرسة الأوروبية الشرقية والمدرسة الأوروبية الغربية والمدرسة الأمريكية.

* إلى أي مدرسة تنتمي؟ ولماذا اخترت هذه المدرسة؟ وماذا أضفت لها؟ وبمن تأثرت من الفنانين العراقيين؟
أنا لا انتمي إلى أي مدرسة لكني تأثرت  بالمدرسة الأمريكية لأنها تمتاز بجمع بين المدرستين السابقتين حيث ان اهتمامها منصب على إعطاء الرسم مضامين ودلالات أكثر بالحوار.

* ما هي هواياتك واهتماماتك الأخرى؟
هواياتي الأخرى هي التصميم ولعب كرة القدم لأني مارست هذه اللعبة في الخارج وانتميتُ وشاركتُ مع عدد من الفرق والنوادي المحلية الهولندية.

* ما هي طموحاتك وأمنياتك المستقبلية؟
طموحاتي المستقبلية هي أن أصبح فناناً جيداً ومشهوراً في الوقت نفسه, وان أكمل دراستي. كما أتمنى من الرب يسوع أن أكون أستاذاً اعلم الطلاب ما اعلمه وتعلمته من أساتذتي، وأن يعم الأمن والسلام في ربوع العراق.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
إن جزءاً من أمنياتي تحققت وهي مشاركتي في عدة معارض فنية للرسوم الكاريكاتيرية. والأمنية التي لم تتحقق هي الاهتمام والتشجيع المطلوب من قبل الصحافة والإعلام والمسؤولين.
* الآية أو الحكمة التي تؤمن بها؟
(إن لم تكون وردة تفوح عطراً, لا تكون شوكة تؤذي الآخرين).

* كلمة أخيرة في ختام هذا اللقاء؟
شكرا لك يا أخ فراس حيصا وشكراً لكادر جريدة ( صوت بخديدا), وشكراً لكل من علمني وشجعني لتنمية موهبتي، كما أتمنى الموفقية للجميع والله الموفق .

108  المنتدى العام / زاوية الرياضة / صوت بخديدا تحاور الملاكم طلال هيثم في: 12:29 28/01/2012
                                                                صوت بخديدا تحاور الملاكم طلال هيثم
                                                                      أجرى الحوار: فراس حيصا
                                                                       firashesa@yahoo.com
                                        
                                          نشر الحوار في جريدة (صوت بخديدا) العدد (94) كانون الثاني 2012

طلال هيثم خضر عاشا، من مواليد 27 تشرين الأول 1994 في قره قوش. طالب في الصف الثالث المتوسط/ متوسطة بغديدا للبنين. التقته الصفحة الرياضية لجريدتنا وأجرت معه هذا الحوار.

•   متى كانت بداياتك الرياضية؟
في نيسان عام 2006 بدأت أمارس لعبة المنضدة وكنت أحد اللاعبين المشاركين في بطولات لعبة المنضدة التي كانت تقام في البلدة لجميع محبي لعبة المنضدة، وقد شاركت مرة واحدة وحصلت على المركز الثالث وذلك في عام 2008. واستمريتُ مدة ثلاث سنوات ومن ثم انتميت إلى فريق الملاكمة الذي يقوده البطل الدولي عازر خضر الطوني. كما أمارس لعبة البليارد منذ عام 2006 أي مع بداية ممارستي للعبة المنضدة.

•   متى وكيف انتميت إلى صفوف فريق الملاكمة؟
انتميتُ إلى صفوف الفريق في عام 2008. في بداية الأمر سمعت من أصدقائي في المدرسة عن رياضة الملاكمة ومن ضمنهم (ابن عمتي الملاكم نور غسان)، فاتحت والدي بالموضوع فوافق.

•   ما هي مشاركاتك في لعبة الملاكمة؟
1-   شاركتُ في بطولة المنطقة الشمالية والتي أقيمت في محافظة كركوك في تموز 2008 بمشاركة (10 أندية)، حيث حصلتُ على المركز الأول ومثل فريقنا محافظة نينوى بـ (5 ملاكمين) وحصلنا على المركز الثالث في البطولة.         
2-   شاركتُ في بطولة محافظة نينوى التي أقيمت على حلبة نادي سورايا الرياضي في بخديدا يوم الجمعة 13 تشرين الثاني 2009 بمشاركة (7 أندية)، وقد حصلتُ على المركز الثاني.
3-   شاركتُ في بطولة محافظة نينوى بالملاكمة والتي أقيمت نزالاتها على حلبة نادي قره قوش الرياضي عام 2009 بمشاركة (6 أندية)، وقد حصلتُ على المركز الأول.
4-   شاركتُ في بطولة محافظة نينوى بالملاكمة والتي أقيمت على حلبة نادي قره قوش الرياضي، وقد أحرزتُ على المركز الأول في وزن 63 كغم بمشاركة (5 أندية) وذلك في عام 2010.
5-   شاركتُ في بطولة أندية العراق للشباب والتي أقيمت نزالاتها في محافظة اربيل بتاريخ 26 حزيران 2011، حيث أحرزتُ على المركز الثالث لسوء التحكيم.
6-   شاركتُ في بطولة محافظة نينوى بالملاكمة والتي أقيمت نزالاتها على حلبة نادي قره قوش الرياضي بتاريخ 14 تشرين الأول 2011، حيث أحرزتُ على المركز الأول في وزن 63 كغم بمشاركة (4 أندية).

•   سؤال موجه لمدرب الفريق: كيف وجدتْ مستوى الملاكم طلال هيثم وما هو رأيك به كملاكم. وماذا عن فريقك؟
طلال هيثم ملاكم جيد وحريص وذو مهارة ولياقة عالية وأدائه جيد جداً، مواظب في التدريب ومطيع وله طموح كبير جداً بأن يصبح يوماً من الأيام أحد أبطال العراق بالملاكمة، كما يفكر أن يكون مدرباً بارزاً في المستقبل. وعن فريقه تفضل قائلاً: إن فريقي يمثل محافظة نينوى في اغلب البطولات التي نشارك فيها والتي أقيمت في محافظة اربيل وكركوك وبغداد. وأضاف ان ملاكمي فريقي بحالة جيدة جداً من كل النواحي، كما يمتلك فريقي ملاكمين أبطال أمثال (فلبي خالد، مارتن عازر، بارق باسم، كرم حكمت، أيدن جورج، نسيم إيليا، أيمن نمرود).

•   ممارستك للرياضة هل تؤثر عليك لكونك طالباً في مرحلة المتوسطة؟
طبعاً لا تؤثر لأنني انظم وقتي حيث اخصص وقتاً للدراسة ووقتاً للتدريب وممارسة الرياضة.
•   هل توفر الهيئة الإدارية لنادي قره قوش الرياضي المستلزمات والتجهيزات الرياضية الخاصة بالملاكم؟
نعم توفر لنا جميع المستلزمات والتجهيزات الرياضية التي يحتاجها الفريق (فريق الملاكمة).

•   هل تأثرت بأحد الملاكمين؟
عندما أقيمت أول بطولة بالملاكمة في نادي سورايا الرياضي/ قره قوش عام 2008. كنتُ أحد الحاضرين في النادي لمشاهدة نزالات هذه البطولة التي برز فيها عدة ملاكمين حيث تأثرتُ وأعجبتُ بأدائهم الرائع والذي زرع في قلبي رياضة الملاكمة، ومنهم مارتن عازر، فلبي خالد، بارق باسم، ومن ذلك الوقت أحببتُ لعبة الملاكمة.
•   لكونك ملاكم في بداية مشوارك الرياضي، هل لك أن تذكر لنا بعض أسماء الملاكمين العراقيين البارزين في رياضة الملاكمة؟
إسماعيل خليل، فاروق جنجون، مجيد عبد الحسين، علي عبد الأمير، اندريوس اندريوس، والبطل الدولي عازر خضر الطوني مدرب فريقنا.
•   كلمة أخيرة؟
اشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا الحوار، كما اشكر مدرب الفريق البطل الدولي عازر خضر عازر الطوني، وشكري الخاص لرئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لنادي قره قوش الرياضي لدعمه المتواصل للفريق، وفي الختام أتمنى للجميع الموفقية والنجاح ودمتم بألف خير.
109  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الرسام الكاريكاتيري رائد عمار فرج في ضيافة صوت بخديدا في: 08:49 27/12/2011
الرسام الكاريكاتيري رائد عمار فرج في ضيافة صوت بخديدا

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com
   تصوير: عامر كولان   


الكاريكاتير فن ساخر من فنون الرسم، وهو صورة تبالغ في إظهار تحريف الملامح الطبيعية أو خصائص ومميزات شخص أو جسم ما، بهدف السخرية أو النقد الاجتماعي والسياسي، فن الكاريكاتير له القدرة على النقد بما يفوق المقالات والتقارير الصحفية أحياناً. فالكاريكاتير هو عبارة عن أداة يستخدمها الرسام لنقد حالة اجتماعية معينة، وقد يكون هذا النقد ساخراً إلى حد التجريح، وهذا يعتمد على الانتباه الذي يتمتع به رسام الكاريكاتير والذي يميزه عن باقي الفنانين التشكيليين، فرسام الكاريكاتير يتغلغل في خصوصيات الفرد.

لقاء هذا العدد يختلف عما قبله من باقي اللقاءات والتحقيقات التي أجريناها مع الفنانين والهواة والرياضيين وغيرهم، إذ له نكهة خاصة بطعم المتعة والفكاهة فيما يقدمه الفنان رائد عمار فرج، هذا الرسام الكاريكاتيري المبدع الذي يرسم البسمة على شفاه المواطن. رائد عمار من مواليد مدينة الموصل، أحب مدينته كثيراً. وبسبب الظروف الأمنية تركها ونزح مع عائلته إلى بلدة (بخديدا)، ليعيش بأمان وسلام ويُكمل مشواره الفني، وانه يعتبر نفسه في بداية الطريق وأمامه الكثير وله رغبة بالتواصل. التقيناه في البيت الثقافي/ شعبة الحمدانية التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، يوم20 أيلول 2011 وهو يقيم المعرض المشترك مع الرسام جوليان يعقوب اسكندر.

*عزيزي الفنان نرغب في الاقتراب إليك ومعرفة سيرتك الذاتية فماذا عساك تقول؟
رائد عمار فرج من مواليد 21 حزيران 1991 في مدينة الموصل. وفي سنة 2008 وبسبب الظروف التي طالت المسيحيين في الموصل انتقلنا للسكن في قره قوش. حصلت على شهادة الدبلوم من معهد الفنون الجميلة/ الموصل– فرع الرسم، للعام الدراسي2010-2011. عضو في جمعية التشكيليين العراقيين.

*كيف ومتى كانت بداياتك مع الرسم الكاريكاتيري؟
عندما كنتُ طالباً في معهد الفنون الجميلة في عام 2006،  كانت صرختي الأولى ضد الغش والفساد والسلبيات الموجودة في المجتمع.

*أنت رسام كاريكاتيري وتشكيلي، ففي أي منهما تجد ذاتك أكثر؟
أجد ذاتي في كليهما.

*كيف ترى المشهد الفني (الكاريكاتيري/ التشكيلي) في العراق عموماً وفي بخديدا خصوصاً؟
أراهما بخير, ففن الكاريكاتير فن استقل بنفسه وفرض حضوره كفن أصيل فهو فن أرى أن له مستقبل زاهر, أما الجانب التشكيلي فللعراقيين الريادة والسبق في الدخول إلى عوالم واسعة .

*إلى أي مدرسة تنتمي؟ ولماذا اخترت هذه المدرسة؟ وماذا أضفت لها؟ وبمن تأثرت من الفنانين العراقيين؟
أنا لم أتخصص في أي مدرسة واني لا أظن أن هناك فروقات في المدارس وإنما براعة الفنان وقوة الفكرة وجرأتها هي التي تبين الفروقات.

*ما هو رأيك برسامي الكاريكاتير العراقيين؟
انهم متألقين ومتجددين رغم الظروف التي تمر بالبلد مثل الراحل مؤيد نعمة, خضير الحميري, عدنان عباس وهناك بعض المبدعين بهذا الجانب مثل: كفاح محمود, عبد الرحيم ياسر, ماهر العبيدي, عماد بدر, لؤي متي, اترا حكمت, جوليان يعقوب.

*ماذا يعني لك الكاريكاتير؟ وهل يمكن أن تتوقف عنه يوماً ما؟
هو الذي يرسم الابتسامة على الوجوه العابسة. أتوقف عندما يتوقف الفساد والظلم والخ.

*هل برأيك يحتاج فن الكاريكاتير إلى دراسة أكاديمية والحصول على شهادة كي يصبح الفنان مؤهلاً لأدائه؟
لا, وإنما دراسة ومعايشة الواقع بعمق وبرؤية واعية وسليمة هي المفتاح إلى هذا الفن.

*في اعتقادي أن الرسم الكريكاتيري يشغل حيزا كبيراً من اهتمام المواطن، فهل يهتم أيضاً بنفس المقدار بالفن التشكيلي؟
طبعاً يشغل حيزاً كبيراً من اهتمام المواطن إذا كان هذا الفن قريب من ثقافة الناس ويحرك مشاعرهم ويدخل البهجة والسرور في قلوبهم.

*من هو الرسّام الذي تأثرت به أكثر من غيره، ولماذا؟
الراحل الباقي الفنان لوثر إيشو آدم لأنه كان صادقاً ومجدداً وجريء, انه مثال للتواضع والعطاء.

*الموهبة، المحيط، الدراسة، الأحداث.. أيّ من هذه العوامل لها اليد الطويلة في إنتاج رسّام الكاريكاتير؟
جميع هذه العوامل , وأضيف اليها الإصرار على التواصل.

*إذا سحبنا من الرسّام المحور السياسي وطلبنا منه أن يتحرك في الحيّز الثقافي والاجتماعي فهل تراه ينجح أم أنّ السياسة هي خبز هذا الفنّ؟
لا يمكن فصل السياسة عن كل ما ذكرته, فحتى حواء مارستها مع ادم فهي تعتبر السياسية الأولى التي استخدمت المخيلة والطمع للحصول على مبتغاها وغرائزها والوصول إلى السلطة ويكون لها الدور، انها أساس نجاح أي عمل.  

*من شجعك لمواصلتك ممارسة رسم الكاريكاتير؟ وهل هناك من ينصحك؟
في البداية لا أنسى فضل والديّ الذين شجعاني وسانداني باستمرار، وفي المعهد شجعني ودعمني أستاذي الفاضل رياض إسماعيل حيث اني أستشيره واخذ بنصائحه دائماً.  

*ماذا تريد أن تقول للمتلقي من خلال رسوماتك؟
أن لا ينظر إلى الأشياء بعينيه فقط وإنما بعقله وقلبه وعينيه.  

*ما هو الغرض من الرسم الكاريكاتيري؟ وهل تعرضتَ لمضايقات بسبب ما ترسمه؟ وهل أنت متفائل بما ترسمه؟ وهل تتقبل النقد الموجه لما ترسمه؟
الغرض منه إضافة بهجة للحياة التي نعيشها الآن, ورسم الابتسامة كما ذكرت سابقاً. الحمد لله لم أتعرض لمضايقات إلى حد الآن. نعم أنا متفائل جداً جداً جداً بما ارسمه. أتقبل النقد برحابة صدر واسعة.  

*ما هي المعارض التي شاركت فيها؟ وخلال مشاركاتك، هل حصلت على جوائز وشهادات تقديرية؟
- معرض مشترك مع مجموعة من زملائي في المعهد عام 2006، (في المرحلة الأولى ) وكان أول ظهور لي في هذا المجال. نعم  حصلت على شهادة تقديرية .  

- معرض مشترك  بعنوان (لا للغش) في المرحلة الثانية حيث شكلنا لجنة لمكافحة الغش في المعهد.  

- معرض مشترك مع احد زملائي في البيت الثقافي /الموصل عام 2008.

- معرض مشترك أقيم في المعهد عندما كنتُ في المرحلة الرابعة. وحصلت على مكافأة مالية من وكيل الوزير عام 2009.

- معرض مشترك أقيم في البيت الثقافي/ الموصل بمناسبة (أسبوع التسول) في المرحلة الخامسة من دراستي وذلك عام2010.  

- شاركت بمجموعة من اللوحات في المهرجان السنوي للشاب الجامعي الرابع عشر 2011.

- معرض مشترك مع زميلي الرسام جوليان يعقوب بعنوان (لا) أقيم في معهد الفنون الجميلة عام 2011.

- معرض مشترك مع الرسام جوليان يعقوب بعنوان (لا مرة أخرى) أقيم في البيت الثقافي/ شعبة الحمدانية عام 2011. حيث حصلتُ على هدية تقديرية.

*ما هي هواياتك واهتماماتك الأخرى؟
أحب التصوير والعمل على البرامج التصميمية مثل الفوتوشوب وبرامج المايكرو سوفت.

*ما هي طموحاتك وأمنياتك المستقبلية؟
أن استمر في ممارسة العمل الفني، كما أفكر في السفر والاستطلاع على العالم والاشتراك في المعارض العالمية والالتقاء بالفنانين.  

*أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت والحمد لله هي تخرجي من معهد الفنون الجميلة بتفوق. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أكمل دراستي في كلية الفنون الجميلة. كما أتمنى أن يعم الخير والسلام على الجميع.  

*كلمة أخيرة في ختام هذا اللقاء؟
اشكر جريدة (صوت بخديدا) لأنها أتاحت لي هذه الفرصة، إنها جريدة تبحث عن كل ما هو جديد، أتمنى لها الموفقية والازدهار والتألق الدائم، واشكر كل العاملين فيها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (93) كانون الأول 2011
110  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / بمناسبة رسامته الأسقفية...خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا تستقبل المطران مار يوحنا بطرس موشي في: 15:38 01/12/2011
بمناسبة رسامته الأسقفية
خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا تستقبل المطران مار يوحنا بطرس موشي
صوت بخديدا/ متابعة: فراس حيصا
تصوير: عامر كولان
بقلوب تعبق بالمحبة والسرور ووسط الأهازيج والهلاهل، شهدت كنيسة مار يعقوب المُقطع في بخديدا يوم الأحد 27 تشرين الثاني 2011، استقبالاً حافلاً لسيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك، ثم احتفل بالقداس الإلهي حسب الطقس الكلداني وشاركه الأب جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية في بخديدا. بدأ الاحتفال بزوياح (شباح لمريا بقودشيه، نزياح لميثيثيه وآوون زهيا)، (لنسبح للرب في قدسه، ونحتفل بمجيء أبينا). وعند وصول سيادته إلى المذبح المقدس، انشد الشمامسة ترتيلة (كهنيك نلبشون زديقوثاخ... كهنوثا دويث اهرون)، (كهنتُك يلبسون برَّك... كهنوت بيت اهرون). ثم رحب الأب جليل بسيادة المطران وشكره وشكر خورنة بخديدا لفتح قلوب أبناءها قبل دورهم وكنائسهم لأبناء الطائفة الكلدانية، داعياً إلى تعاون أوثق مع الكنيسة وأهالي بخديدا النجباء. بعد ذلك شكر سيادة المطران الأب جليل على كلمته، وقال إنكم بين أهلكم ولستم غرباء وكنائسنا هي كنائسكم، وأبدى كل تعاون ممكن مع أبناء الخورنة الفتية. وقد غصَّت الكنيسة بالمؤمنين والمؤمنات وكان الجميع يصغون باهتمام إلى التراتيل الجميلة والصوت الرخيم لسيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي الجزيل الاحترام حيث كانوا في أجواء ملائكية سادها الخشوع والصلاة. وفي ختام القداس انشد الشمامسة ترتيلة (بعي من مريا وْصَلاّ قذاماو صلوثاخ اوون)،(اطلب من الرب وصليّ أمامه صلاتك يا أبانا). حيث بارك سيادته الجميع، ثم جلس مستقبلاً المؤمنين الذين جاءوا لتحيته ونيل بركته، ثم غادر سيادته مع الأبوين أفرام موشي ويونان حنو إلى دار مار نرساي بصحبة الأب جليل منصور وأعضاء مجلس خورنة مار نرساي وشمامستها حيث تبادلوا الأحاديث الودية ثم تقاسموا عشاء المحبة، وتمنى الحاضرون أن يروا سيادته معهم مرةً أخرى وفي اقرب فرصة ممكنة، وتمنوا له الصحة والعافية والسعادة والعمر المديد والتوفيق في مهامه الجديد لخدمة المسيح وكنيسته.
111  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / رغم استشهاد والدها وعمها.... الطالبة رحمة رعد حنا قاروطة تحصل على المرتبة الأولى في: 13:01 28/11/2011
رغم استشهاد والدها وعمها.... الطالبة رحمة رعد حنا قاروطة
تحصل على المرتبة الأولى على مستوى سهل نينوى في الدراسة الإعدادية

حوار أجراه: فراس حيصا
Firashesa@yahoo.com
تصوير: عامر كولان

لُقبت بـ (الملاك) من قبل مدرساتها في الإعدادية لأنها متواضعة ومؤدبة وذكية وتحرص أن تكون متفوقة دائماً. الطالبة رحمة الشجاعة الذكية المثابرة إذ هي من العوائل الوافدة إلى بخديدا من الموصل، على اثر استشهاد والدها وعمها اللذين طالتهما يد الإرهاب في الموصل كونهما مسيحيين، فاستطاعت أن تواصل تميزها وتفوقها رغم ظروفها الصعبة. انهمرت دموعها بعدما استلمت شهادتها من إعدادية مريم العذراء للبنات وهي حائزة على المرتبة الأولى في سهل نينوى. انها تحدت الظروف الصعبة التي مرت بها خاصة بعد استشهاد والدها وعمها في يوم واحد. ورغم كل هذه الظروف، إلا أنها استطاعت أن تحصل على نتيجة التفوق ولكن لم تكن فرحتها ومراسيم النجاح كأي سنة، بل كان بطعم خاص، طعم مزج بين النجاح وفراق أغلى الأحباب. رحمة عاهدت والدها بعد استشهاده بأن تتحدى الظروف لتحقق حلمه والحلم الذي مازالت على أمل أن تحققه بأن تصبح طبيبة جراحة تعالج المرضى. وقد تعودت عند استلامها للشهادة الذهاب إلى والدها لتخبره وتفرحه بالنتيجة ولكن الأمر تغير الآن فوالدها استشهد ورحل إلى الجنان تاركاً رحمة تعاني من فراقه. وبهذه المناسبة ارتأت أسرة تحرير جريدتنا أن تجري معها حواراً صحفياً لكونها من المتميزات وبنت شهيد. وللتعرف عليها وعن ظروفها أكثر التقيناها ودار بيننا هذا الحوار:-

وقبل البدء بتفاصيل الحوار تحدثت عن سيرتها الذاتية قائلة:
إني الطالبة رحمة رعد حنا كوركيس قاروطة، من مواليد 8 كانون الثاني 1994 في الموصل. بدأ تفوقي منذ نعومة أظفاري حيث كنتُ من الأوائل في مدرستي الحبيبة (أم المعونة الدائمة) التي وضعت أول خطاي على طريق النجاح والتفوق، وأنهيتُ دراستي الابتدائية بمعدل (97%)، وكان طموحي أن أدخل ثانوية المتميزات للبنات كونها تقدم أعلى مستوى تعليمي بين مدارس محافظتنا، واجتزتُ امتحانات الدراسة المتوسطة فيها أيضاً بتفوق حيث حصلت على معدل (96%). والآن وهاأنذا اكتب هذهِ الأسطر القليلة وأنا في غاية الغِبطة والسعادة كوني حصلتُ على أعلى معدل في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي في منطقة سهل نينوى ومما يزيد سروري إني كنتُ من الطالبات الهادئات وتشهد لي بذلك زميلاتي الطالبات ومدرساتي العزيزات في ثانوية المتميزات بالموصل، وأيضاً في مدرستي الثانية إعدادية مريم العذراء للبنات ببخديدا. اشكر الرب يسوع وأمنا العذراء مريم بالرغم من كل الظروف القاسية التي يمر بها المسيحيون في بلدنا الحبيب من قتل على الهوية وتهجير طائفي كالذي اكتوينا بنار استشهاد والدي وعمي فداءً للمسيح، وبالرغم من كل هذا فالمسيحيون كانوا ومازالوا متفوقون دائماً متحدين جميع الصعاب يرددون دائماً (يا يسوع إني أثق بك).

* قراء جريدتنا يودون معرفة المعدل والمرتبة التي حصلتِ عليها؟
حصلتُ على معدل (96.83%) وبالمرتبة الأولى في منطقة سهل نينوى.

* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً؟
كانت دراستي بمعدل (12ساعة) يومياً.

* برأيك ما هي أفضل الأوقات للدراسة؟
كل الأوقات مناسبة للدراسة إذا كانت الإرادة قوية والإيمان عالي.

* هل تحرصين على أن تكوني متفوقة دائماً، ولماذا؟
نعم، أود أن أكون متفوقة دائماً للوصول إلى هدفي وتحقيق كل ما اطمح اليه.

* استشهاد والدكِ وعمكِ وانتقالكم من مدينة الموصل إلى بلدة بخديدا/ قره قوش. هل أثرا على تحصيلكِ الدراسي؟
بالتأكيد كان لاستشهاد والدي وعمي وانتقالنا من مدينة الموصل إلى بلدة قره قوش تأثيراً كبيراً جداً على تحصيلي الدراسي، ولكن استطعتُ أن أتجاوزهما إصراراً مني على تحقيق رغبة والدي ووالدتي في دخولي كلية الطب.

* هل تجدين بأن وضع البلد والبلدة يساعد الطلبة في التحصيل الدراسي؟
وضع البلد والبلدة لا يساعد الطلبة في التحصيل الدراسي، لكن يبقى كل طالب حسب إصراره وطموحه في إكمال مسيرته العلمية.

* بماذا شعرتِ عندما سمعت نبأ حصولك على هذه النتيجة؟
شعرتُ بسعادة لأنني حققتُ ما كان يرغبه ويتمناه لي والدي وكللت تعبي بالتفوق.

* من حضر معكِ عند استلام النتيجة؟
والدتي ( لمياء حبيب توفيق)، وأعمامي (شامل ورفل حنا كوركيس قاروطة).

* ما معنى التفوق في نظركِ. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
بنظري التفوق يعني تحقيق الهدف والطموح ولحظات التفوق هي من أسعد لحظات حياة الإنسان. أما أصعب المواد الدراسية فهي مادة اللغة العربية.


* كيف تقارني بين وضعك الدراسي عندما كنتِ في الموصل ووضعكِ حالياً؟
في السابق أي عندما كنتُ في مدينة الموصل كان وضعي الدراسي أفضل بكثير من الوضع الحالي من ناحية وجود والدي إلى جانبي وشعوري بالاطمئنان ومن ناحية مسكني ومدرستي.

* كيف بدأت بذرة التفوق لديكِ؟
بدأت بذرة التفوق لدي منذ المرحلة الابتدائية حيث حصلتُ على نتائج متفوقة في المراحل (الابتدائية، المتوسطة، الإعدادية). وان شاء الله أكمل حياتي الدراسية بهذا المستوى.

* من هي اليد البيضاء التي ساعدتك في هذا التفوق؟
كان والدي أحد هذه الأيدي البيضاء وبعد استشهاده أكملْ مسيرته والدتي وأعمامي وعمتي، فلم يتركوني مطلقاً.

* كيف ترعين تفوقك وتحافظين عليه؟ وبماذا تنصحين زميلاتك المتأخرات دراسياً؟
من خلال المواظبة على الدراسة والصلاة المستمرة. انصحهن بالدراسة والمثابرة وأن يضعن نصب أعينهن هدفاً ليسعن اليه فيحققن مبتغاهن.

* يقال: إن الطالبة المتفوقة دائماً منعزلة، وليس لديها روح المرح والتفاعل مع الزميلات. هل هذا صحيح. ماذا تقولين؟
كلا، لان التفوق لا يعني الانعزال بل على العكس لان للحصول على التفوق لابُد من التفاعل مع الزميلات لتبادل الأفكار العلمية.

* ما هي أهم هواياتكِ؟
هواياتي هي: تصفح الانترنت، المطالعة والطبخ.

* ما هي الأمور التي ساعدتكِ على التفوق الدراسي؟
الأمر الذي يساعدني على التفوق هو إني أضع هدف أمامي وأسعى في الوصول اليه، لكن الأمر الذي ساعدني في تفوقي لهذه السنة الدراسية هو إصراري في تحقيق رغبة والدي الشهيد (رحمه الله).

* ما هو طموحكِ، والى أي درجة علمية تطمحين؟
طموحي هو أن أصبح طبيبة جراحة وبدرجة دكتوراه في الجراحة العامة.

* بعد أن حصلتِ على هذه النتيجة المفرحة. هل هناك من قدم لك هدايا بالمناسبة؟
نعم، حصلتُ على هدية من مديرتي (مديرة إعدادية مريم العذراء للبنات)، وهدية أخرى من الأب الفاضل جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية/ قره قوش، كما حصلتُ على تكريم من لدن السيد خالص ايشوع عضو مجلس النواب العراقي، وأيضاً حصلتُ على هدايا من الأهل والأقارب.

* ما المدرسة التي تركت بصمة عليك في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
مدرستي السابقة (ثانوية المتميزات للبنات) في مدينة الموصل.

* من يشجعكِ على الدراسة والتفوق؟
بالتأكيد عزي وفخري والدي العزيز، والشمعة التي أنارت دربي والدتي الغالية، وسندي وزهو عمري أخي وأختي، وكل من كان له الفضل فيما أنا عليه الآن.

* ماذا عن والدكِ وعمكِ؟
آهٍ.. آهٍ وألف آه، لقد سبب فقدانهما جُرحاً لن يندمل حيث جف نبع الحنان الذي كان يروي العائلة بأكملها.

* في ظل غياب والدكِ. ما هو شعوركِ وأنتِ تحصلين على هذه النتيجة الرائعة التي أفرحت الكثير من أبناء شعبنا والتي خففت من آلامك وحزنكِ الشديدين لفقدان والدكِ وعمكِ؟
كان هذا التفوق هو الفرحة الوحيدة منذ 22 تشرين الثاني 2010 يوم استشهاد والدي وعمي، ولعله يكون أول بصيص أمل لمستقبلي بعد رحيلهما.

* ماذا تقولين لـ: والدكِ، والدتكِ، مُدرساتكِ، زميلاتكِ في الإعدادية؟
شكراً وألف شكر لكل يد بيضاء كان لها الفضل في حصولي على هذا التفوق.

* كلمة أخيرة في ختام هذا الحوار؟
اشكر الرب يسوع الذي شرَّفني بأن أكون ابنة متفوقة لشهيد المسيحية (رعد حنا كوركيس قاروطة)، وأشكر أيضاً والدتي الحبيبة وأعمامي وعمتي (آمال حنا كوركيس قاروطة)، كما اشكر مُدرساتي واخص بالذكر الست أمل عزو مديرة الإعدادية التي كانت تتابعني طيلة فترة الامتحانات. وفي الختام اشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا الحوار، كما أتمنى للجميع الموفقية والنجاح الدائم، ودمتم تحت حماية أمنا العذراء مريم وابنها يسوع المسيح.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشر الحوار في جريدة (صوت بخديدا) العدد (92) تشرين الثاني 2011
112  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / الفنان التشكيلي آرام نبيل في ضيافة صوت بخديدا في: 05:41 31/10/2011
                                       الفنان التشكيلي آرام نبيل في ضيافة صوت بخديدا

                                                   أجرى اللقاء: فراس حيصا
                                                   firashesa@yahoo.com
                        
                          نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (91) تشرين الأول 2011

الفنان في سطور:-
آرام نبيل يوسف القس توما، من مواليد 17اب 1989في بخديدا/ قره قوش. خريج إعدادية قره قوش للبنين/ الفرع العلمي للعام الدراسي 2006- 2007. الحالة الاجتماعية: أعزب. قدم إلى كلية الفنون الجميلة/ جامعة الموصل 2008-2009  بتقديم مباشر واجتاز الاختبار بمهارة وبإشراف الأساتذة. حالياً طالب في كلية الفنون الجميلة القسم التشكيلي المرحلة الرابعة/ جامعة الموصل. ولتسليط الضوء عن مجمل أعماله الفنية ومشاركاته في المعارض أجرينا معه هذا اللقاء.  

* حدّث قراء جريدتنا عن بداياتك الأولى مع الرسم؟
أنا ارسم منذ الطفولة حيث كانت لي رغبة واندفاع نحو الرسم وقد شجعني أهلي على ذلك، كما كان لجدي (الفنان سامي لالو) الدور الكبير في صقل موهبتي الفنية ثم تطورت قابليتي بمرور الأيام بفعل الممارسة الفنية والرسم المتواصل إلى أن دخلت كلية الفنون الجميلة حيث نمت قابليتي الفنية عن طريق الممارسة المستمرة للرسم.

* لماذا اخترت الرسم بالذات، ولِمَ الواقعية تحديداً؟
اخترت الرسم لأن رغبتي اختارت الرسم ولأني أجد نفسي فيه. وأما الواقعية لأن الفكرة والأفكار الفنية عندما تترجم إلى الواقعية تصل الرسالة والفكرة إلى الناس والجمهور أوضح وأسرع وتكون هناك الأصالة راسمة. وهناك سبب آخر وهو مهم حيث ان على الطالب والفنان أن يلم بأصول الرسم وهي (النسب والظل والنور والألوان والمنظور) وهذه لا يتم تطبيقها إلاّ عن طريق الواقع.

* ماذا يمثل فن الرسم بالنسبة لك؟
فن الرسم هو وجودي وكياني ومستقبلي.  

* كم هو عدد لوحاتك الفنية المنجزة؟
لدي الكثير والعديد من الأعمال الفنية منها الأعمال بالألوان الزيتية والأعمال بقلم الرصاص وإضافة إلى أعمال فن الكرافيك.

* ما هي أهم المعارض التي شاركت فيها؟ وهل حصلت على جوائز وشهادات تقديرية؟
أهم مشاركاتي في المعارض الفنية هي:-
1-   معرض الفن التشكيلي المقام في كلية الفنون الجميلة/ جامعة الموصل 2009.
2-   معرض الفن التشكيلي المقام ضمن مهرجان الشاب الجامعي في دار مار بولس 2009.
3-   معرض الفن التشكيلي المقام ضمن احتفالية الميلاد السابع والعشرين في دار مار بولس 2010.
4-   معرض الفن التشكيلي المقام ضمن مهرجان الشاب الجامعي في دار مار بولس 2010.
5-   معرض الفن التشكيلي المقام في دار مار بولس بمناسبة الذكرى العاشرة لافتتاح الدار 2010.
6-   معرض الفن التشكيلي المقام ضمن احتفالية ملتقى القيامة الثامن في دار مار بولس 2010
7-   معرض الفن التشكيلي للفنون الإبداعية جامعة الموصل 2010
8-   معرض الفن التشكيلي الذي أقامته المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية/ الأسبوع الثقافي السرياني الثالث/ عينكاوة 2010.
9-   معرض الفن التشكيلي المقام في السليمانية 2010.
10-   معرض الفن التشكيلي الأول لفناني بخديدا الرواد والشباب الذي أقيم ضمن فعاليات ملتقى القيامة التاسع 2011.
11-   معرض الفن التشكيلي المقام ضمن المهرجان السنوي الرابع عشر 2011.
12-   معرض الفن التشكيلي المقام في كلية الفنون الجميلة/ جامعة الموصل 2011.


* من علمك الرسم، هل من خلال المدرسة أم أنت من عائلة فنية؟
تعلمت الرسم  من خلال الممارسة منذ الصغر وبإشراف من قبل جدي الفنان سامي لالو.

* لكل فنان حلم كبير يريد تحقيقه. ما هو حلمكم أو مشروعكم المستقبلي الذي تفكرون به؟
أفكر أن أكون رساماً مشهوراً. إن شاء الله لديّ مشاريع فنية سأقدمها مستقبلاً.

* من أين تستوحي موضوعات لوحاتك؟
أحياناً من الذاكرة والخيال وأحياناً من الواقع.

* هل لديك هوايات أخرى عدا الرسم؟
نعم أهوى ممارسة الرياضة والموسيقى وبعض الأحيان المطالعة.

* أمنية تحققت وأخرى لم ترَ النور؟
الأمنية التي تحققت هي نجاحي واستمراري في مجال الرسم. والتي لم ترَ النور هي السفر إلى بلدان العالم للتعرف على معالمهم الفنية واكتساب خبرات ومهارات، وأن ادرس دراسات عليا لحد الدكتوراه في مجال الفن التشكيلي.

* محيطنا عادةً غير مستوعب ومتقبل للفن والفنان، كيف تعاملت وتتعامل مع هذا الواقع؟
أحاول أن أقنع الآخر بوجهة نظري الفنية.

* ما العلاقة التي تربط الفنان بما ينتجه من عمل فني؟
العلاقة هي أن العمل الفني هو بمثابة الابن والابنة أو الولي الفني للفنان.

* ما شعورك وتداعياتك عند البدء بوضع الخط الأول في لوحاتك؟
هناك معاناة في بداية العمل الفني وهو مخاض يحاول الفنان تجاوزه.

* ما هي صفات الفنان التشكيلي الناجح؟
صفات الفنان الناجح أن يقبل النقد برحابة صدر وتواضع.

* من صاحب الفضل فيما وصلت اليه؟
صاحب الفضل والدي ووالدتي وتوجيهات جدي (الفنان سامي لالو)، ثم أساتذتي في كلية الفنون الجميلة.

* من هم الفنانين الذين تأثرت بهم؟
ليوناردو دي فنشي، مايكل أنجلو، رافائيلو، روبنز، رامبرانت، رانوار.

* هل أقمت معرض شخصي خاص بك؟
كلا، إن شاء الله سأقيم معرضي الشخصي مستقبلاً.

* ما هي مشاريعك المستقبلية؟
الظروف تقرر إن شاء الله.

* برأيك ما هي أفضل جائزة يحصل عليها الفنان في حياته؟
أفضل جائزة يحصل عليها الفنان هي رضا الوالدين ورضا الجمهور ورضا الله.

* ما هو رأيك بالفن التشكيلي في بخديدا؟
يبشر بخير.

* ماذا تعني لك هذه الكلمات: الموت – الغرور – الجشع – الحسد – الظلم – الألم؟
الموت: النهاية.
الغرور: الجهل.
الجشع: عكس القناعة.
الحسد: الأنانية.
الظلم: الاعتداء على حرية الآخر.
الألم: المعاناة.

     * ما الحكمة التي تؤمن بها؟
التواضع.

* كلمة لمن تود أن توجهها من خلال هذا اللقاء؟
كلمتي للإخوة الشباب الاستفادة من الوقت للبناء والإنتاج والبحث عن المعلومات الجديدة والمشورة والاستفادة من ذوي الخبرة واحترام الآخر.

* كلمة أخيرة؟
أقدم الشكر الجزيل لجريدة صوت بخديدا لأنها أتاحت لي هذه الفرصة وأشكر جميع العاملين فيها وتمنياتي لكم بالنجاح والتألق دائماً.

113  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / سيادة المطران مار أميل شمعون نونا يلقي محاضرة بعنوان (العائلة وتحديات اليوم) في كنيسة مار يعقوب المُ في: 08:13 24/10/2011
                                       سيادة المطران مار أميل شمعون نونا
                                   يلقي محاضرة بعنوان (العائلة وتحديات اليوم)
                                      في كنيسة مار يعقوب المُقطع ببخديدا
       فراس حيصا/ بخديدا

ألقى سيادة المطران مار أميل شمعون نونا رئيس أساقفة الموصل وتوابعها على الكلدان محاضرة بعنوان (العائلة وتحديات اليوم) وذلك في كنيسة مار يعقوب المُقطع ببخديدا عصر يوم الجمعة 21 تشرين الأول 2011. في بداية اللقاء قرأت الأخت الراهبة سهام تمس نص من الإنجيل المقدس، ثم رحّب الشماس يلدا توما ككو بسيادة المطران مار أميل شمعون نونا الجزيل الاحترام وبالأب الفاضل جليل منصور راعي خورنة مار نرساي وبالأخت الراهبة سهام تمس الدومنيكية وبجميع الحاضرين.
في بداية المحاضرة تحدث عن التيارات والأفكار في مجتمعنا الشرقي حيث قال ان عالمنا يواجه تحديات كثيرة، ومن هذه التحديات في العائلة أزمة وجود. كما تحدث سيادته عن التيار الفكري (تيار التفكير الحر)، وعن التغييرات التي طرأت في مجتمعنا منذ 2003 من خلال وسائل الإعلام. وتحدث أيضاً عن كيفية المحافظة على العائلة. كما تحدث عن مسببات التغييرات ومنها:-
1-   أزمة فروقات حضارية.
2-   أزمة التنشئة.
3-   نظام اقتصادي المعاصر.
4-   المشاكل المتعلقة باللانجاب.
5-   الفردانية.
وفي نهاية المحاضرة أجاب سيادته على تساؤلات الحاضرين. كما تم مناقشة العديد من الأمور التي تخص أبناء الخورنة الساكنين في بخديدا وعن الصعوبات التي تواجهها بعض العوائل ذات الدخل المحدود من خلال أزمة السكن وإيجارات السكن الباهضة. وفي ختام اللقاء شكر الأب الفاضل جليل منصور سيادة المطران مار أميل شمعون نونا على محاضرته القيمة وشكر كل الحاضرين ومن ثم دعاهم لتناول المرطبات.
114  الاخبار و الاحداث / الاخبار الرياضية / فريق نادي قره قوش يحصل على المركز الأول لفئتي الناشئين والشباب في بطولة محافظة نينوى بالملاكمة في: 08:06 18/10/2011
بقيادة الملاكم الدولي عازر خضر عازر الطوني
فريق نادي قره قوش يحصل على المركز الأول لفئتي الناشئين والشباب في بطولة محافظة نينوى بالملاكمة
صوت بخديدا/ متابعة: فراس حيصا
تصوير: الكرادة
فاز فريق نادي قره قوش في بطولة المحافظة التي أقامها اتحاد الملاكمة/ فرع نينوى، للأندية والمؤسسات الرياضية لفئتي الناشئين والشباب، يوم الجمعة 14 تشرين الأول 2011 على حلبة نادي قره قوش الرياضي في بخديدا. حيث حصل على المركز الأول لفئة الناشئين وعلى المركز الأول لفئة الشباب.
حضر نزالات البطولة السيد نيسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية والسيد علي عناد العراقي رئيس اتحاد الملاكمة/ فرع نينوى، وأعضاء الهيئة الإدارية لنادي قره قوش الرياضي، وعدد من أعضاء نادي سورايا الرياضي، وممثل عن مكتب النائب خالص إيشوع، وممثل عن حراسات بخديدا، وممثل عن ديوان الوقف المسيحي في بخديدا، وممثل عن مركز طلبة وشباب بغدبدا، وجانب من الجمهور الرياضي عشاق رياضة الملاكمة فضلاً عن أهالي الملاكمين المشاركين في البطولة من أبناء بخديدا.
أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا)، تهنئ الملاكم الدولي عازر خضر عازر الطوني مدرب فريق نادي قره قوش بالملاكمة وتتمنى له الصحة والعافية لقيادة الفريق والحصول على ألقاب البطولات التي يشارك فيها مستقبلاَ. والبطل الدولي عازر خضر عازر يستحق كل الخير لما حققه من انجازات كثيرة رفعت من شأن الرياضة في بخديدا.
مبروك وألف مبروك لبخديدا ولنادي قره قوش وللبطل الدولي عازر خضر عازر الطوني قائد ومدرب الفريق.
115  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / خورنة مار نرساي الكلدانية تقيم المخيم الأول لطلبة المتوسطة والإعدادية والجامعيين في: 03:55 27/09/2011
تحت شعار (نحنُ شهود له)
خورنة مار نرساي الكلدانية تقيم المخيم الأول لطلبة المتوسطة والإعدادية والجامعيين للفترة من 22-24 أيلول 2011 في دير مار بهنام الشهيد

تقرير وتصوير: فراس حيصا/ دير مار بهنام الشهيد

برعاية الراعي الجليل مار أميل شمعون نونا أقامت خورنة مار نرساي الكلدانية/ قره قوش المخيم الأول لطلبة المتوسطة والإعدادية والجامعيين وذلك للفترة من22- 24 أيلول 2011. حيث تضمن (محاضرات، صلوات وتأملات، تراتيل، فعاليات ومسابقات).

في اليوم الأول للمخيم تجمع المشاركون في ساحة الدير وتم تقسيمهم إلى (6 فرق) وهي (الكرمة، الصحراء، الغصن، الجبل، الينبوع، السماء). ثم تحدث الأب الفاضل جليل منصور مع المشاركين قائلاً: نرحب بكم أجمل الترحيب ونتمنى ان يستفاد الجميع من إقامة هذا المخيم. وقال نبتدئ مخيمنا هذا على بركة الرب يسوع وشفاعة القديس مار بهنام الشهيد، ثم ألقى بعض الملاحظات لإنجاح المخيم وهي:-
 
1- يعطى الموبايل لمسؤول الفريق.
2- المحافظة على ممتلكات الدير مع التقيد بالنظافة.
3- عدم الخروج من الدير لأية أسباب.
4- الالتزام بالنظام والهدوء مع التقيد بالمواعيد كما في الجدول.

ثم ابتدأ البرنامج بترتيلة ساليسيانية (الله دائماً معنا) مع الحركات والغاية من الترتيلة هو تأكيد وجود الله في حياتنا وانه معنا ويحبنا رغم الصعوبات التي نلاقيها، وإننا شهود له. أما الحركات المرافقة للترتيلة هي لتهيئة الجسم ذهنياً وبدنياً لاستقبال كلمة الله وتفعيلها في حياتنا، والحلقات تجعلنا نقترب من الآخر أكثر ونكون عائلة واحدة تقاسم حياة الجماعة مع بعضها. بعد ترتيلة (الله دائماً معنا) رتل الجميع صلاة (أبانا الذي في السموات). ثم توجه الجميع إلى قاعة الدير لسماع محاضرة الأخت لوسي والتي كانت بعنوان (أنا والكنيسة)، وفي ختام المحاضرة وجهت الأخت لوسي عدد من الأسئلة للفرق آلـ (6) لتكون محور المناقشة فيما بينها وهي:-

1- ما معنى ان نكون شهوداً للمسيح؟
2- هل عملك في الكنيسة واجب وشعور بالمسؤولية، أم قضاء الوقت فقط؟
3- هل الكل مسؤولون في الكنيسة؟
4- ما هو دوري كعلماني في الكنيسة؟

وبعد مناقشة الأسئلة فيما بين كل فريق، جاء دور كل فريق ليشرح للحضور ماذا كانت إجاباتهم عن الأسئلة. ثم تحدث الأب جليل منصور عن علاقة أسماء الفرق (الغصن ينبوع الصحراء) و (الكرمة جبل السماء). وتحدث أيضاً عن دور الكنيسة لتنشئة الشباب وعن ضرورة احترام الآخر وعن مسؤولية الإنسان في الكنيسة وكيفية التفاعل مع يسوع. ثم تحدثت الأخت لوسي عن فكرة الأسئلة التي طرحتها للحضور. ثم تأمل وصلاة لمدة (30 دقيقة). تلتها فترة الغداء والاستراحة. بعدها ابتدأت فقرة النشاط اليدوي ثم الاستراحة وتناول المرطبات. ثم توجه الجميع إلى ساحة الدير لإكمال البرنامج  وهي تراتيل مع الحركات ثم فقرة المسابقات والفعاليات. وفي ختام اليوم الأول شكر الأب جليل منصور الرب يسوع ورئيس دير مار بهنام (الخوري فرنسيس جحولا).

اليوم الثاني للمخيم:-
ابتدأ بالتجمع في ساحة الدير ثم رتلت تراتيل ساليسيانية مع الحركات، بعد ذلك دخل الجميع قاعة الدير لسماع محاضرة الأب يوسف عتيشا والتي كانت بعنوان (أنا والعائلة). وفي نهاية المحاضرة وجه الأب يوسف عتيشا عدد من الأسئلة للمشاركين في المخيم لتكون محور المناقشة لكل فريق من الفرق الـ (6). تلتها فترة الاستراحة وتناول المرطبات. بعد ذلك تم تقديم حصاد الفرق، ثم تأمل وصلاة لمدة (30 دقيقة). بعد ذلك تناول الغداء فالاستراحة. ثم ابتدأت فقرة النشاط اليدوي ثم الاستراحة وتناول المرطبات، بعدها خرج الجميع إلى ساحة الدير لإكمال برنامج اليوم الثاني وفقرة تراتيل مع الحركات. بعدها ابتدأت فعاليات ومسابقات ثم التهيؤ للعودة إلى البيت.

اليوم الثالث للمخيم:-  
ابتدأ بالتجمع في ساحة الدير ثم رتلت تراتيل ساليسيانية مع الحركات، بعد ذلك توجه الجميع إلى قاعة الكنيسة لسماع محاضرة الأب يوحنا اينا، والتي كانت بعنوان (أنا ويسوع... الصديق)، وقبل البدء بالمحاضرة رحب الأب جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية بالأب يوحنا اينا، كما رحب أيضاً بالمشاركين في المخيم والذي بلغ عددهم (70) طالباً وطالبة فضلاً عن كادر اللجنة والإعلاميين، ثم قدمت السيدة أديبة نبذة عن حياة الأب يوحنا اينا. في بداية المحاضرة تحدث عن كلمة صديق ومعنى كل حرف من حروفها حيث (ص) صداقة، (د) الدم الواحد، (ي) يدُ واحدة، (ق) قلبُ واحد. وعند انتهاء المحاضرة طرح الأب يوحنا عدد من الأسئلة للمشاركين لتكون محور المناقشة لكل فريق. والأسئلة هي:-

1- من هو يسوع بالنسبة لك؟
2- هل أنت مستعد أن تقبله كصديق؟
3- المرأة السامرية تركت جرتها، فهل أنت مستعد أن تترك جرتك الفارغة، لتمتلئ من يسوع ينبوع الماء الحي؟
4- السامرية حاورت يسوع وذهبت إلى ذويها تخبر عنه، فهل أنت قادر أن تعود إلى ذاتك وتثق فيه، وتخبر الآخرين عنه؟
5- هل لديك أي اختبار التمست به حضور يسوع معك؟

وبعد مناقشة الأسئلة جاء دور كل فريق ليشرح للحضور ماذا كانت إجاباتهم عن الأسئلة. بعد ذلك تحدث الأب يوحنا عن حصاد المجاميع (الفرق). وقال ان الآراء جميعها متقاربة. ثم شكر الأب جليل منصور الأب يوحنا اينا لحضوره معنا وتقديمه المحاضرة. ثم أقام الأب جليل منصور القداس الإلهي (قداس الشكر). ثم الغداء والاستراحة.
بعد ذلك تم تقديم البرنامج الترفيهي لكي تمتلئ قلوب المشاركين فرحاً وانتعاشاً وتطرب أذانهم من خلال الأصوات الجميلة، فقد قدم فريق (الغصن) ترتيلة (غصن الزيتون). ثم قدم فريق (السماء) ترتيلة مع مشهد مسرحي بعنوان (الفضائل الإلهية). أما فريق (الكرمة) فقدم تمثيلية بعنوان (أنا والعائلة). أما فريق (الصحراء) فقد حول الصحراء إلى مكان انتعاش وفرح حيث قدم ترتيلة بعنوان (ربي عظيمة) مع رقصة بعنوان (طاسي ترن). ومع تدفق الينابيع قدم فريق (الينبوع) مشهداً تمثيلياً بعنوان (الحوار). وبرؤية الجبال الشامخة التي تسحر العيون قدم فريق (الجبل) صرخة مع مفاجعة. تلتها فعاليات ومسابقات ودبكات. وبعد نهاية الفعاليات والمسابقات تم توزيع الهدايا إلى جميع المشاركين في المخيم. بعد ذلك توجه الجميع إلى كنيسة الدير والتقى بهم الخوري فرنسيس جحولا رئيس دير مار بهنام الشهيد حيث تحدث عن حياة القديس مار بهنام وأخته سارة التي كانت مصابة بداء البرص وكيف ان القديس مار متى الناسك أرسل الملائكة إلى القديس مار بهنام ليتوجه نحو دير مار متى الناسك، وفي الطريق ضرب القديس مار متى عصاه في الأرض وانفتحت عين ماء وبهذا الماء غسلت منه سارة فشفيتْ. بعد ذلك توجه الجميع إلى الجب (قبر القديس مار بهنام) لالتقاط صورة تذكارية مع الخوري فرنسيس جحولا.

116  الاخبار و الاحداث / لقاءات ومقابلات / صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة مسره رائد شموعي في: 09:36 19/09/2011
              
      صوت بخديدا تلتقي الطالبة المتفوقة مسره رائد شموعي

                                             أجرى اللقاء: فراس حيصا
Firashesa@yahoo.com                                  


                      نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (90) أيلول 2011

بالرغم من الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب العراقي وخاصة المسيحيين منهم وعدم وجود الأجواء المناسبة والمريحة للدراسة، واستمرار التراجع الملحوظ في المستوى التعليمي عند الكثير، إلا أن ذلك كله لا يمنع من وجود بعض الطلاب المتميزين والمتفوقين في الدراسة في بلدتنا العزيزة بخديدا. ومن هؤلاء الطلاب الطالبة مسره رائد بهنان شموعي التي ارتسمت على ملامحها براءة الطفولة، تبهرك بتفوقها وتجذبك بحسن خلقها، تسعى دائماً إلى القمة ولا ترضى بأقل من ذلك، يحدوها الطموح وحب التميز وإسعاد والديها وكل من حولها (أهلها، زميلاتها، صديقاتها)، متعاونة ومرحة ولا تخيبّ أمل أحد. ما رأيناه فيها هو مثال للطالبة المثالية في نظامها وسلوكها وتعاونها مع الزميلات واجتهادها في الدراسة. مسره أفرحت والديها وأهل بخديدا بحصولها على المرتبة الأولى على محافظة نينوى والثالثة على مستوى القطر للدراسة المتوسطة، وبهذه المناسبة السعيدة ارتأت جريدتنا ان تجري معها لقاءً صحفياً لتتحدث وتعبر لقرائنا الأعزاء عن كل ما يجول في داخلها، فدار بيننا هذا اللقاء.

* السيرة الذاتية:-
مسره رائد بهنان شموعي، من مواليد 18 تموز 1996 في الموصل. طالبة في الصف الثالث المتوسط/ متوسطة الحمدانية للبنات.

* قراء جريدتنا يودون معرفة المعدل الذي حصلت عليه. وما المرتبة التي حصلت عليها على محافظة نينوى وعلى العراق عموماً؟
حصلتُ على معدل (98.86) في الامتحان الوزاري وبدرجات (100) في جميع  المواد عدا اللغة العربية التي حصلتُ فيها على (92) وبهذا المعدل فقد حصلتُ على المرتبة الأولى على محافظة نينوى والمرتبة الثالثة على مستوى العراق.

* هل كنت تتوقعين حصولك على نتيجة التفوق؟
نعم، كنتُ متوقعة حصولي على نتيجة التفوق ولكن لم أتوقع أن أكون الثالثة على مستوى العراق.

* شعوركِ وأنت تحصلين على هذه النتيجة المفرحة؟
شعرتُ بالسعادة الغامرة لأنني كللت تعبي وتعب أهلي بهذه النتيجة المتميزة، علماً بأنني حافظتُ على مستواي العلمي الذي دخلتُ فيه الامتحان الوزاري وكان المعدل (99) وكنتُ الأولى على المدرسة.

* كيف بدأت بذرة التفوق لديك؟
بدأت بذرة التفوق عندي منذ الوهلة الأولى للدراسة أي الصف الأول الابتدائي حيث كانا والديّ يشجعاني وباستمرار على الدراسة، والحمد لله لقد حصلتُ على نتائج جيدة في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، وان شاء الله سوف استمر بهذا المستوى، لأنني اهتم بالدراسة بشكل كبير جداً.  

* من هي اليد البيضاء التي ساعدتك على التفوق الدراسي؟
أهلي كانوا إلى جانبي طوال فترة الدراسة وتعبوا معي كثيراً في توفير احتياجاتي.

* ما الأمور التي ساعدتك على التفوق الدراسي وحصولك على مرتبة متقدمة؟
من الأمور التي ساعدتني على هذا التفوق هو الجو الدراسي المناسب والهدوء التام وكذلك توفير كل احتياجاتي اللازمة فضلاً عن المستلزمات الدراسية.

* ما هو طموحك، والى أي درجة علمية تطمحين؟
طموحي هو الوصول إلى حقل الطب.

* ماذا يعني لك التفوق؟
التفوق يعني لي الوصول إلى الهدف ومن خلال هذا الهدف استطيع ان أحقق كل أمنياتي.

* كيف ترعين تفوقك وتحافظين عليه؟
أولاً من خلال مواضبتي المستمرة على الدراسة وثانياً الصلاة (الدعاء إلى الله).

* بماذا تشعرين حيال:- والديك، مدرستك، مُدرساتك، زميلاتك بالمدرسة؟
أشعر بالسعادة الفائقة حيال الجميع لأنني لم أخيب ظنهم بي فقد أرضيتهم وأفرحتهم.

* ما هي هواياتك. وهل اثر التفوق على ممارستك لهم؟
من الهوايات التي أحب ممارستها دائماً الطبخ، التسوق، الأعمال اليدوية الفنية، مطالعة الكتب (خصوصاً قاموس عربي- انكليزي)، مشاهدة البرامج التلفزيونية باللغة الانكليزية. التفوق لم يؤثر لان قسمُ منها أمارسها ضمن تفوقي في المدرسة.

* ما هي نصيحتك لزميلاتك المتأخرات دراسياً؟
انصح زميلاتي بالقراءة المستمرة لكي يعوضن ما فات منهن من وقت لان فرصة الدراسة لا تعوض ولا ينفع الإنسان إلا بشهادته. وأنا شخصياً اكتشفتُ بأن كل من ينجح يحقق ما يريد حيث تفتح له أبواب السعادة.

* ما هي الجوائز والشهادات التقديرية التي نلتها بمناسبة تفوقك؟
حصلتُ على تكريم من الأب الفاضل جليل منصور راعي خورنة مار نرساي الكلدانية، ومن الشيخ عبدالله حميدي عجيل الياور، ومن الأستاذ الدكتور سعد البزاز استلمتها من الدكتور احمد عبد المجيد رئيس تحرير طبعة جريدة (الزمان) في العراق خلال احتفالية كبيرة أقيمت في اربيل بتاريخ 24 آب 2011 لتكريم الطلبة المتفوقين للمرحلتين المتوسطة والإعدادية على مستوى العراق. كما حصلت على هدية بسيطة من إذاعة صوت السلام (من بغديدى) بعد ان أجرت معي مقابلة صحفية، ومقابلة صحفية أجرتها معي قناة الموصلية الفضائية. وأيضاً حصلتُ على هدايا أخرى من الأقارب والأصدقاء والأحبة، أتقدم لهم بالشكر الجزيل وأتمنى لهم الموفقية والنجاح في حياتهم.

* يقال ان الطالبة المتفوقة دائماً منعزلة وليس لديها روح المرح والتفاعل مع الزميلات. هل هذا صحيح؟
كلا ليس صحيحاً، فقط في وقت الامتحانات يكون الامتناع عن المرح والتفاعل وممارسة الهوايات.

* من قدم لك أول تهنئة بمناسبة تفوقك؟
أول تهنئة قدمت لي كانت من والدتي ووالدي وخالتي فرح غانم اسوفي. وأول تهنئة تلقيتها هاتفياً كانت من المواطن مجد سامي من أهالي كرمليس حيث زف الينا نبأ تفوقي بعد أن نقلته الوسائل الإعلامية (فضائية بلادي).

* كيف كان شعور والديك عندما حصلتِ على هذه النتيجة. وهل كانا راضيين عليك وعلى النتيجة التي حصلت عليها، وأنت شخصياً راضية على النتيجة، وهل حدث تلاعب في الدرجات والتسلسلات؟
والديّ فرحا كثيراً وخصوصاً تزامن ذلك مع حفلة تناول أخي (مُبشر)، فأصبحت الفرحة فرحتين. أمي كانت تتوقع أن أحصل على المرتبة الأولى في القضاء، وأنا كنتُ قلقة بشأن المنافسة مع الزميلات فالله أعطاني أكثر مما طلبتُ، فنلتُ كل الرضا، وأنا لحد الآن غير مقتنعة بدرجة اللغة العربية وتسلسلي الرابعة على العراق بسبب بعض الإشكالات ثم أصبحتُ الثالثة على العراق. وسوف أطالب المسؤولين بإدراج مادة التربية المسيحية ضمن الامتحان الوزاري لكي لا يحدث إشكالاً للطلبة من بعدي كما حدث معي.

* كلمة أخيرة؟
اشكر أمي وأبي وجدتي وجميع مدرساتي وكل من هنأني. كما أود أن أشكر منتسبي بدالة الحمدانية لتهنئتي وخاصة العم سامر والخالة نجيبة، وفي الختام أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تهاني
مبروك يا مسره حصولك على المرتبة الأولى على محافظة نينوى والثالثة على مستوى العراق

عمتك أميرة شموعي/ أوكلاند/ نيوزيلندا
ألف مبروك حبيبتي مسره بالتفوق في دراستك لقد غمرنا الفرح والابتهاج بمناسبة نجاحك الباهر والى مزيد من النجاح والتفوق في المستقبل، متمنين لك دوام الموفقية والنجاح وتحقيق الأماني. سلامي لك ولأهلك في بخديدا .
                                                
                                                  
خالتك فرح غانم اسوفي/ بخديدا/ العراق
تهنئة قلبية نهديها أنا وزوجي يوسف بهنام لك يا ابنتنا العزيزة (مسره) بمناسبة تفوقك الدراسي، متمنين لك دوام التفوق والنجاح لتحقيق أمنيتك وهي الدراسة والتخرج من كلية الطبية. والرب يحفظك في ظل والديك وشكراً.

صفحات: [1]





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.405 ثانية مستخدما 20 استفسار.