Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
07:30 24/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1]
1  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الانتخابات اقتربت في: 20:39 16/04/2014

قبل أن تجري عملية الانتخابات  تبرز على ساحتنا السياسية ثلاث نقاط .
الأولى: تكمن في  عملية القتل والخطف والتهجير والتهديد بالوعد والوعيد لمن ينتخب أو لا ينتخب .بل هناك جهات معينة تريد أن يثبت لها الناخب بدليل معين بأنه قد انتخب .وهناك من يشتري ذمم الضعفاء !(واعتقد هذه حالة فريدة من نوعها )

أما النقطة الثانية :فهي ظهور ملصقات مختلفة تحمل صور المرشحين  بحيث يصعب عدها !ويافطات تحمل شعارات براقة في بضع كلمات قد تستوقف الناخب أو الناظر إليها.والهدف الأساسي منها هو  إيصال الفكرة للناخب والاستحواذ عليه ليبقى مندهشا بالكلمات ،وكأنها أنزلت من السماء! ولهذا تجد الجمالية بارزة فيها . تقرأ شعارات مختلفة كل ينادي بها .. أن الشعار الانتخابي حتى يبدأ بالتأثير على الناخبين وآرائهم وقناعاتهم يجب أولا أن يكون ملفتا لانتباههم. كأنه نبي مصلح سيزيل الظلم ويجعل الحق شعارا للبلد وسوف يزيل كل ما هو منبوذ ومقيت في رأي الجميع ويجعل الطريق معبأ أمام الجميع وسيكون الاستقرار والأمان والرفاهية. وتتفق جميعا على ضرورة تقديم الانجاز الملموس أمام الناس لأنهم أصبحوا بحاجة لتقديم انجازات يشاهدونها على ارض الواقع.لاسيما لم يجدوا شيئا على ارض  الواقع من تلك السنوات العجاف التي خلت .
ومن خلال قراءتك لهذا الكم الهائل من الشعارات تعتقد انك في وطن الأنبياء!والمرشحون هم كبش فداء لك،وخدمتهم مجانية.ولكن بعد النتائج ،كل  شعارات المرشحين ووعودهم التي قطعوها تتلاشي بعد وصولهم للبرلمان،

النقطة الثالثة : ان اختلف المرشحون في عدده جوانب !فهم متفقون في جانب واحد ألا وهو {{المشاركة واجب وطني}} وذلك لحث المواطنين الذين أصبح لهم ايمان كامل بأن الانتخابات لاتنفع فقاطعوها.
.
لهذا يبادر المرشح  باختيار شعار يؤكد حرصة على تلبية رغبات المواطن عن طريق الفعل وليس القول.والمستقبل كفيل بإثبات ذلك.

ومن امثلة هذه الشعارات تقرأ:
«اختلفنا بالاراء يجمعنا حب الوطن ،حب العراق »
« معا نحو الاستقرار >>
«قوتنا بوحدتنا»
«يد بيد لنبني ونعمر نبي نكمل الانجاز»
. «جهود لا وعود وسنبرهن على هذا !!فقط انتخبونا »
« نغير ونتغير للافضل»
«نحو الاستقرار والتنمية»
«الامان غايتنا  »
حئنا لنخدم بلدنا وليس جيوبنا ولا اهلنا الاقربون   » «الصدق مبدأنا والاعتدال نهجنا»
(لسنا كالسارق الذين سبقونا)
«لاننا ابناء العراق ا»
هناك من يضع شعرات دينية وعنصرية ليكسب ودهم ضمن التعاطف الديني ،وهو اسلوب ناجح لاسيما اذا كان اكثر الشعب جاهلا .


ويبدوا للمراقب السياسي ان غالبية الشعب لم يعد يهتم بهذه الكلمات الفارغة الجوفاء .لأنهم موقن بأنها كلمات لغرض الاستهلاك !الغاية المرجوة منها هي الضحك على الناخب ،
. ان هذه الشعارات والكلمات لها هدف واحد وان كان أسلوبها يختلف ..فهي بمثابة أغنية يغنيها الفنان بكلمات مختلفة والحان متعددة ورقصة بحركات متنوعة وكل هذا من اجل ان يجعل الفتاة المسكينة ان تقع في حبه وبعدها تأتي البقية !انه اسلوب المراوغة.


واعتقد ان المرشحين والناخبين حاليا هم أدرى باللعبة من
ان هذه الاموال التي صرفت من اجل هذه الدعاية الانتخابية لو صرفت في مكان أخر كإنشاء معمل مثلا لكنا انتشلنا مجموعة من البطالين عن العمل ولكنا قمنا بزيادة انتاجية لما ينتجه المصنع.
.
2  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الجذور التأريخية لتحريم العمل في يوم السبت اليهودي في: 13:08 01/03/2014
السيد المحترم طلعت ميشو
المجد لله وليس للأنسان الفاني ,
لقد ذكرت أنت عدده نقاط وقمت بنسخ البعض منها.وهذه مسالة جدا طبيعية لاسيما إذا كان في الحوار اختلاف في وجهات النظر.
ويبدوا لي انك تحسب نفسك إمعة أو (علامة الزمان )إن لم أقل فلتة الزمان .وتعتقد (القطيع )كما وصفتهم عاجزون بالرد عليك ..لأنك تظن انك صاحب فكرة لا يستطيع أحدا أن يقترب منها !فكيف يفندها .
المهم قلت سابقا وسأبقى أقول أن مقالاتك هي بمثابة( لقى نعم لقى)أخذت من هنا ومن هنا وجمعتها وجعلت منها مجرد تساؤلات!! وبعملك هذا تعتبر (مع احترامي_لا أكن أي عداء ) سارقا في وضح النهار لأنك لم تحترم صاحب الفكرة الأساسية الذي وضع الخطوط العريضة لما كتب.وثم انك أخذت بعض من الأفكار التي تؤيد (بنظرك)فكرتك الساذجة ..وأهملت الأخرى ..واعتقد إن كل باحث أو كاتب عاقل يعي أن مثل هذا التصرف مرفوض .لأنه يعتبر بمثابة الصيد في الماء العكر.ولكن تيقن ان مثل هذه الأطروحات لاتهمنا لأننا موقنون بأنها مبنية على الرمال .والرمال ليس لها استقرار ..فربما ستصدم بها أنت قبل الآخرون .ولكن يومها لا ينفع الندم .
الكتاب المقدس ,لقد كتب بغير لغتنا .واللغة التي تستعمل اليوم تختلف عما كانت عليه آنذاك –وقت الكتابة-فعندما تريد أن تنتقد الكتاب (وهذا من حقك)فعليه يستوجب منك إن تتعلم تلك اللغة وقت التدوين.لان موسى نفسه كان يشرح لقومه آنذاك ليستوعبوا معنى الكلام (فأخذ موسى يشرح كلام هذه الشريعة)سفر التثنية 1/5.وهناك أيضا أدلة كثيرة..فكيف تستطيع أنت إذا اليوم تفسر .
الكتاب يحمل بين طياته أمورا ولكنها ل اتوافق المعنى الظاهري لما تقرأه أو تسمعه .وكان يجب أن تنتبه لهذه النقطة ..وسوف أعطيك مثالا.
إليك هذه الآية (وكان اسم الكبرى أهوله وأسم أختها أهولبية –أهولة هي السامرة وأهولبية هي اورشليم )حزقيال 23/4.فلا حظ ان الكلمتين لهما معنى ثاني لما تحمل .وكان يجب إن تكتب أو تبحث في النصوص التي ربما تريد أن تعالج ما تبحث عنه .كقولك ان الله استراح وما إلى ذلك !!فكان الأجدر بك أن تذكر هذه الاية لتعي حقيقة الخالق (إن الرب إله سرمدي خلق الأرض بكاملها **لا يتعب**و لايكل أبدا وفهمه يعصي على الإدراك )اشعياء 40/28.
واذا كنت تريد ان تعرف ان الله يعمل او انه يحتاج الى الاستراحة فكان الاولى منك ان تذكر ماقاله يسوع (أبي يعمل في كل حين وانا اعمل مثله)يوحنا 5/17.اذا الله لايحتاج الى استراحة ..
والنقطة الجوهرية واعتقد انها جدا مهمة.انه لايجوز التعامل مع الكتاب ضمن الحرفية فمتضلع الشريعة بولس قال (لأن الحرف يميت والروح يحي )كورنثوس الثانية 3/6.وهناك امثلة كثيرة حدثت مع تلاميذ يسوع ضمن هذه الحالة لاسيما عندما كانوا يتعاملون مع مايسمعون .
وبما انك تقرأ نصا عربيا (وهو مترجم )فليس لدينا شك ان المعنى المترجم قد لايكون حرفيا ضمن فكرة الكاتب .لأنه عندما يتم الترجمة يكون هناك اختلاف ..وهذا الكلام ماذكره الكتاب ..يقول بن سيراخ (ذلك ان معنى النص العبري لايبقى ذاته حين يترجم الى **لغة أخرى**وهذا لاينطبق فقط على هذا الكتاب بل ايضا على الشريعة وتعاليم الانبياء ،وبقية الكتابات ،فدائما بين الاصل والترجمة**فرق**ظاهر)مقدمة بن سيراخ الايات 1_6.
ضع هذه القاعدة  نصب عينيك واكتب بما تشاء.
اعتقد وصلت الفكرة اليك حول ماتبحث عنه ..وربما انت متعجب كيف منح الله الشريعة لموسى وهو قاتل!وسؤالك هذا ليس بجديد بل انه قديم ،لكن يبدوا انه وصل اليك متأخرا .وربما افضل جواب لك عنه هو ماقاله الشهيد الاول للمسيحية .(فموسى الذي أنكره شعبه وقالوا له:من جعلك رئيسا وقاضيا علينا ،هو الذي ارسله الله رئيسا ومخلصا )اعمال الرسل 7/35.هذه ارادة ربانية .فمن يكون الانسان ليعترض.
فالله خالقنا ،سرمدي ،أزلي، لا يتعب ولا يحتاج إلى استراحة وليس في فكره عبودية لآنه من فيض حبه خلق الانسان ..
تكون مؤمن او لاتكون فتلك ليست مشكلتي ولكني من باب المحبة ..أدعوك الى قراءة النص الانجيلي في لوقا *مثل الغني ولعازر *صحاح 16.من اية 19إلى 31)قراءة بتمعن وبهدوء لتتيقن بأن هناك حياة اخرى في انتظارنا ..فالانسان ليس بخالد فبواطن الارض تنتظرنا .
ولايهمك تقاويل الاكثرية !فالحقيقة لاتكمن عند الغالبية يقول بن سيراخ (كثيرون آضلهم بطلان ارائهم وعلى عقولهم سيطر الوهم )3/24..فعندما يكثر عدد الملحدون ليس هذا بدليل على عدم وجود الله ..فعباد البقر ايضا متجذرون في التاريخ .والتجذر ليس دليل على المصداقية .
الايمان ليس تقول او ادعاء او صراخ ..انما هو حائق قلبية يستوعبها من كان (قلبه نقيا)..
محبتي لك واستميحك عذرا ان جاءت بعض الكلمات ربما تظنها انها قاسية ..والاختلاف لايفسد الود ....
3  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الجذور التأريخية لتحريم العمل في يوم السبت اليهودي في: 15:33 26/02/2014
استاذ طلعت ميشو المحترم ..تحية طيبة بداية اقول ..ان الانسان هو حر لانه هكذا خلق (نظرة ايمانية)او هكذا وجد (نظرة صدفية او سمها ماتشاء).فنحن الذين ندعي!اننا نؤمن بأن لهذه الكون إله سرمدي قد خلقنا احرار ومنحنا حرية الاختيار (قد لاتشاركني في الفكرة )ولايحق لأي انسان مهما كان (حتى وان كان نبيا)ان يجبر الاخر على قبول افكاره !لأن مثل هذا الاجبار والاكراه هو بمثابة العبودية ..قرأت مقالتك بأمعان وبتريث.وقرأت التعليقات التي تحاول انتقاد مقالتك _ولكن المشكلة تكمن في **كل يبكي على ليلاه***ففي النهاية يلتجأ الى الفكرة التي يؤمن بها وهذا يعتبر نوعا ما ضمن الاصولية التي لايستطيع ان يبصر النور !فلا بد ان يرجع الى ما تأقلم عليه منذ نعومة أضفاره.سيدي العزيز ..استميحك عذرا :لأقول لك :ان مقالتك غير منصفة وكأن فيها لم اللقى من هنا وهنا ورغم هذا فهي غير محبكة.وقد لاتتوافق مع الفكرة التي أخذت انت منها فكرتك (اعني العهد القديم).لان نفسه يشهد بأن من يتعامل معه حرفيا فيكون قد أضل الطريق .فإذا كانت بدايتك غير موفقة في طرح الفكرة ..وقد نكون في اغلب الاحيان نحن من ندعي العلم والمعرفة فنحاول ان نجعل من انفسنا سدا منيعا بوجه كل من يتقول اقوالا!!فنقع في نفس ألاخطاء دون ان نعي ذلك .وهذه هي المشكلة الكبيرة التي نقع فيها _لأنه نظن لا بل نعتقد ان الحقيقة معي _لااريد ان اطيل وان اعلق على كل ماجاء في مقالتك وفي جميع التعليقات ..لكن كن على ثقة ..اننا نؤمن بإله لايتعب ولايكل لانه سرمدي ازلي اثبت وجوده ومازال مستمرا .ولايحدد لحظة معينة او يوم معين لتكون له قدسية فكل لحظات هي مقدسة .(قد لاتعجب هذه الفكرة او الطرح بعض التقليديون )ولكن انا هنا اكتب ضمن الرؤية الكتابية التي تقول هذا ..فلايهمني قول فلان وعلان ان لم يكن له جذور كتابية .محبتي للجميع
4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: سأنتخب البرلماني الذي يتبرع شهريا بنصف راتبه لإعالة عشرين عائله معففه في: 14:33 26/02/2014
استاذي العزيز...بعد التحية والسلام ..لم يعد لدينا شك ..ان الانتخابات في العراق اصبحت لعبة مستمرة ولن تنتهي .ولكن هذه اللعبة (غير نزيهة )وهنا يكمن الخلل.فأعتقد انا شخصيا ارائك واراء الاخرين لم ولن تجد صدى في بلد يفتقر الى ابسط مقومات النزاهة..انما توضع مثل هذه الشروط في مجتمع يعي معنى المسؤولية التي تعني خدمة الاخر..اما عندنا فهي نوع من المظاهر ,,,,,,وووووو..,,وووووووووو..وهلم جرا ..شكرا لك
5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: قرية "ربتكى" ... نموذجا لملف التجاوزات في: 01:08 14/07/2013
لااريد ان اعلق على الموضوع كثير,,فالغبن موجود اولا ,,وثانيا الخلل موجود فينا ..لآننا منقسمون على ذواتنا  ..فعندم نصبح حزمة كبيرة لايستطيع غيرنا كسرها ,,ومن اتعس المشاكل المحيطة بنا ::لقد انصهرنا بين الخط الديني والتيار السياسي ..فهذه مشكلة عويصة ...وما اعجبنب من التعليقات ماذكره الاخ ( ,هو قيام مظاهرات في الخارج)ويبدوا لي من هذا القول ان المظاهرات المطالبة بحقها سوف تقمع ...
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مجرد كلام...على الشعب ضحكنا ومازلنا نضحك!!! في: 15:33 01/07/2013

لقد دأب الشعب العراقي على استماع المسؤولين وهم يتحدثون بلباقة عبر الفضائيات على ضرورة تقديم ماهو افضل لخدمة المواطن العراقي ،ولاسيما بعد المعاناة الطويلة التي تحملها من النظام البائد ومن النظام الحالي بسبب الظروف المريرة التي مربها ومازالت المرارة مستمرة.فنسمع مثلا :القضاء على الارهاب البطالة ،ايجاد فرص العمل،توزيع ثروات النفط،ووووووووما إلى ذلك من الاقاويل الفارغة التي هي مجرد كلمات تطلق في الفضاء الواسع .
والهدف منها كما يدعي الساسة من ايجاد هذه الامور والمستلزمات لانها اولا من الامور الملقاة على عاتق الحكومة وثانيا ان يعيش الفرد العراقي عيشة كريمة ،وهو يستحق ذلك لانه يمتلك ثروة نفطية لايقدر ثمنها.
ولكن واقع الحال يظهر عكس وخلاف مايقولون ..فمازال الارهاب يزهق ارواح الابرياء بحيث جعل كل ايامنا دامية بل قل كل لحضاتنا ،مع العلم ان الحكومة تقريبا تصرف اكثر من نصف الميزانية الى قوات الامن المتعددة وتحت مختلف التسميات.ومازالت البطالة منتشرة والناس تبحث في القمامة من اجل لقمة العيش واخرون يتسكعون في الشوارع يستعطفون الاخر,نلاحظ اننا نفتقر الى ابسط مقومات الحياة ،مثلا لايمتلك وقود ابيض (ونحن دولة نفطية)لغرض ايجاد دفيء مناسب له ولعائلته من برد الشتاء القارص ،نلاحظه واقفا في طوابير طويلة لمذة ساعات ينتظر ،ويتحمل كل اشكال وانواع الاهانات من اجل اطفاله عسى ولعل ان يحصل على كمية قليلة ربما لاتستوجب هذه المعاناة ،وفي بعض الاحيان يعود خالي اليدين ،لأن اللصوص قد باعت حصته في السوق السوداء دون أن يعلم بذلك.اما من ناحية وقود السيارات فيبدو ان الطوابير أصبحت علامة لنا لتميزنا عن غيرنا (ونحن دولة نفطية)أما عن الكهرباء والصيف قادم فلا اعلم ماذا اقول سوى انني متيقن ان البحث عنه في (كوكل)مازال مستمرا ولكن دون أن يجد كلمة متقاربة لهذه الكلمة (كهرباء )ربما قد تكون ماتت في العراق أو مازالت تحتضر.
كل هذه السنوات نشاهد ونسمع وكل يتحدث ويٌلقي اللوم على الاخر ،ولكن أين تكمن المصداقية؟وهل هناك مخرج من هذا المشهد المتكرر (التصريحات الرنانة)؟هل هيَ مسرحية وليس فيها نهاية؟ويبدوا لي انها مسرحية هزلية عنوانها (الضحك على الشعب)وليس فيها المشهد الاخير وسيبقى العرض ساريا أن شاء الجمهور أم ابى ذلك .إن حضر أو لم يحضر فالممثلون قد ايقنوا ايجاد أدوارهم بدقة لامتناهية .اذا هذه الاقوال التي تطلق تظهر على الساحة ثم تتلاشى سريعا كما يتلاشى البخار .وسيبقى المسؤول يواصل هذا النهج الذي يخدمه قبل الاخر ،ولايمكن ان بغيره رغم علمه حق اليقين بأن كل مايقال هو كذب في كذب.يمكن القول ان النفاق والكذب هما الركيزتان الاساسيتان ضمن العملية السياسية ومن ضمن نهج الديمقراطية الحديثة في العراق.فالكل تقريبا أصبح لهم رؤية مشتركة بأن المسؤول العراقي هو نرجسي لايحب سوى نفسه وأهم شيء عنده أن يكون موكبه كبيرا بحيث لايقل عن خمسون سيارة لانها سوف تكون مشكلة في نظره !ولكن ان مات أكثر من خمسون في سيارة مفخخة فتلك ليست مشكلة ،لأن في نظره ان الدم العراقي ليس له قيمته .أهم شيء ان يكون له قصور وشقق هنا وهناك وأن يستثمر اموال الشعب في مشاريع خارج البلاد!!وكأن بلاده لاتحتاج الى اعمار.وان قام الفقير ببناء غرفة من الطين وسقفها بصفائح حديدية ليسكن فيها فتلك مشكلة وسوف يحاسبه القانون.وأي قانون ؟قانون صدام العفن!رغم صدور قرار بعد الأحداث يستوجب عدم البت بتلك القوانين الطاغوتية العفلقية .
ومما لايغيب عن البال تيقن الشعب (وكأنه هذا قدره الأسود المشؤوم)على سماع هذه الوعود الكاذبة ورغم علمه بها فهو يستمع ظنا منه انه سوف يأتي يوما وسيجد بصيصا من ألامل .لو كان هناك رقيب أو عداد على مايقولونه (المسؤولون من كلماتهم الفارغة)وقدمت لهم فاتورة شهرية ليدفع اجور ماتكلم به ،ربما كان ينزوي في احد الزوايا المظلمة كما هو حال الكثيرون يتقاضون رواتب خيالية دون ان تعرفهم .وكان الشعب يتنفس الصعداء لانه لايبصر احدا ولايسمع كلمات معسولة .ولكن لكي لااكون مجحفا بحقهم لابد من القول :انهم في كل يوم يكون لهم هندام جديد و(كربته)ربطة عنق متعددة الالوان.
وبما ان الحياة أصبحت رتيبة بهذا الشكل جعلت الناس ينقسمون الى مجموعات .واتخذت كل مجموعة لها شعر معين .فالاولى تتذكر بأغنية الفنان الراحل ريا ض أحمد (مجرد كلام . واخرى تتذكر اغنية الفنان فؤاد سالم (حجيك مطر صيف)وهناك فريق ثالث قد اخذ منتصف الطريقين فلايهمه مايدور بعد ما أصبح من المتفرجون وشعارهم (نارهم تاكل حطبهم )واعتقد ان هذا القول هو أقرب للواقع لان الشجار بينهم قد حدث بالحذاء (وسعر ذاك الحذاء هذا اليوم أصبح له قيمته)بعد ان كان فقط في الكلام.
ويبقى السؤال :هل سيبقى هذا الشعب المغلوب على أمره صابرا؟والى متى يتحمل الصبر؟
ربما سياتي يوما ويتحد هذا الشعب وسيغني أغنية أم كلثوم (للصبر حدود).وربما سينفجر مثلما تنفجر البراكين وتغير كل ماهو محيط بها لتأخذ شكلا أخرا لم يكن في ألحسبان ..
لأن بين الصبح والمساء يتغير الزمان
7  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: من هو عمانوئيل؟ هل للرب عمانوئيل طبيعة واحدة أم طبيعتان؟ من تأَلَمَ وقَبِلَ ألآلام وألموت على ال في: 19:16 17/02/2013
ألاخ ألعزيز نوري كريم ,,سلام الرب يسوع لك ..يبدوا لي انه قد بذلت جهدا كبيرا على موضوعك ..هذا الموضوع الذي مزق كنيسة يسوع !!وكما ذكرت سنة 451م.
واعتقد ان الخلافات ألمسيحية كانت منذ البداية تقريبا هذا مانكتشفه من رسائل القديس بولس (واناشدكم أيها الاخوة ،ان تكونوا على حذر من ألذين يثيرون ألخلاف والمصاعب بخروجهم عن ألتعاليم ألتي تلقيتموها ابتعدوا عنهم.لأن أمثال هؤلاء لايخدمون ألمسيح ربنا ،بل بطونهم،ويخدعون بالتملق والكلام ألمعسول بسطاء القلوب )روما 16::17-18.وكما هو معلوم ان بولس ألذي ترار له رب ألمجد على طريق دمشق وصار خادما لرسالة يسوع ..قال في بعض من رسائله ان نقتدي به وان لانميل الى تعاليم اخرى (اذا بشركم أحد ببشارة غير التي قبلتموها منا فاللعنة عليه)غلاطية 1/9.(حافظوا على التعاليم التي أخذتموها عنا )2-تسالونيكي2/15.(فاناشدكم أن تقتدوا بيَ)1-كورنثس 4/16.المهم كثير من الايات تبين لنا هذا ..وهنا سؤال يجب ان نساله ::من هو حق ان نتبع ؟؟الاولون من كانوا شهودا وتراى الرب لهم بعد قيامته ؟أم ألمتأخرون؟
واعتقد ان الجواب يكون واضحا ان لابد ان نتبع الرسل ..اذا انه منطق فيدعونا للبحث في الكتاب المفدس الذي ينير الانسان ..
فلو بحثنا في الكتاب لانجد من يذكر لنا ان اقنوم مات على ألصليب أم ..هل عندما كان يسوع في القبر كان معجسده أم ناسوته ..كل هذه مفردت ادخلت وشوهت ألمسيحية ألنقية (طبعا انا لااتعامل مع العواطف ولكن ضمن ألرؤية ألكتابية)فمن كانوا شهودا ليسوع وغيروا صورة العالم بكلمة الحب والسلام لم يستعملوا مثل هذه المفردات فمثلا قالو مات يسوع على الصليب وانزلوه ووضعوه في القبر ،وبعد ذلك أقامه ألله ,وكان شعارهم الاول ألله أقام يسوع ونحن شهود على ذلك ,وهناك الكثير من الايات التي تؤكد هذا المفهوم .فمثلا استعمل الرسل كلمات جميلة نحن مدعوون للبحث عنها وفهمها مثل يسوع الديان نلماذا تسجد كل ركبة له؟ايهما اقوى ابن ألله أم ابن الانسان ..كلمات كثيره .فلماذا نبحث عن اشياء لم يقولها التلاميذ..علينا ان نبحث عن مايقوينا من ضمن أطار ألكتاب ...والرب يباركك اخي وارجوا ان يكون صدرك واسعا ,,ولاتنسانا في صلواتكم
8  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ♱ حكمــــة روحانيّــــــــة ♱ في: 18:41 17/02/2013
فعلا مثل يحمل المعاني الكبيرة ..لان الاب والام هم المسؤلون عن تربية الاولاد فلهذا يجب الانقياد لكلامهم ،، الكتاب المقدس يؤكد ان من يحترم والديه يزيد الله في عمره...
انتقاء جيد أخي للايات تسلم والرب يباركك
9  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / صلاة من أجل وحدة ألمسيحين !!! في: 18:26 17/02/2013
كنت أتصفح ألمنتدى وقد قرأت موضوع الاخ (أمير بولص )الذي تناول فيه اختلاف الاعياد بين ألمذاهب ,فكتبت هذا الموضوع
*******صلاة من أجل وحدة ألمسيحيين*******
من أكثر ألمواضيع التي أتامل فيها عندما أقرأ موضوعا يدعوا الى ألصلاة من أجل ألوحدة (لنبقى واحدا ونزيل كل الخلافات)ربما اكون من ألمستهزئين بهذه ألدعوة وأقول هل نحن نضحك على أنفسنا ؟أم نضحك على ألله ؟وقبيل هذه الأسئلة فعلا انها سخرية ألقدر {طبعا هذا رأي }والمشكلة هذه الدعوات التي تأتي لغرض أقامة ألصلاة لاتأتي من أناس بسطاء او العلمانيون ،وإنما تأتي من رجال ألدين ألذين ربما قد توغلوا في عمق ألشريعة واستوعبوها !ويبقى ألبسطاء خلف القوم باسطين ايديهم نحو ألسماء يقولون أستجب يارب .ولكن لايكون هناك جواب ,فنحن مثل ذلك ألشخص ألذي يبحث عن ألدواء فلا يذهب ألى ألصيدلية وانما يذهب الى مرأب ألسيارات !فلا يجد مايبحث عنه لانه أخطأ في أختيار ألمكان ألمناسب .
واقول بكل صراحة وبدون خوف وبلاتردد انها دعوات كذب ونفاق !لان كل من يدعوا أليها هو متمسك بالمذهب الذي نشا عليه منذ ان تربى عليه وهو طفل صغير ،ويحاول ان يلف ويدور ،وأن أمكن يجاول ان ينسى كلام يسوع ألذي قال ليكن كلامكم نعم نعم او لا لا ،وأنه يحلف اوبقسم برب السماء ليثبت للاخر ان مذهبه هو الحق!وكلا من الحضور سيحاول نفس هذه المحاولة ألفاشلة .فيمكن أن نقول أن هذه ألصلاة هيَ خالية من ألروحانية وانما هيَ شكلية ..وألحضور كلهم واثقون بهذا ولكن التعصب الاعمى والتقليد الجاهل يجعلهم يدورون في نفس ألدوامة وان صح نقول في نفس ألفلك وهلم جرا .دون ان يحاول احدا ان يكون شجاعا ليخرج منه ويعلن كلمة الحق.وربما الاكثرية انجرفت خلف الاشخاص وتركوا الجوهر (ألاناجيل، وأعمال الرسل ، وألرسائل) ألذي يرفض هذه التجزئة .
يسوع أراد رعية واحدة وان لايكون هناك تحزب وتعدد في ألمذاهب ،فلقد قال له ألمجد (فتكون الرعية واحدة، وألراعي واحد)يوحنا 10/16.والتلاميذ من بعده كانوا أمناء لرسالته فأختاروا أسما واحدا لهم (وفي أنطاكية تسمى ألتلاميذ اول مرة بالمسيحين ) أعمال ألرسل 11:26.هل نحن متمسكون بهذاه ألوحدة وبهذه ألتسميةأأم اننا متفرقون ولنا عدة أسماء؟
واعتقد انا شخصيا أن هذه الآيات لاتحتاج الى تفسير فهيَ وأضحة وساطعة كسطوع ألشمس ..فلا تدخل من باب هل الاقنوم مات أم لم يمت!!!
ولكن كما يبدوا عندما نقرأ ألكتاب المقدس نلاحظ ان هناك تحذير من التفرقة والانجراف خلف مذاهب أو بدع غير صحيحة ,وهؤلاء ألذين استطاعوا أن يقسموا رعية يسوع وجعلوها عددة طوائف ومذاهب ،لم يكونوا من خارج الرعية بل من ألمنتمين أليها يقول القديس بطرس (فكذلك سيظهر فيكم معلمون كذابون يبتدعون ألمذاهب ألمهلكة وينكرون ألرب ألذي أفتداهم)2-بطرس 2/1.وقال ايضا عنهم بولس ايضا (هم رسل كذابون وعاملون مخادعون يظهرون بمظهر رسل ألمسيح ،ولاعجب فالشيطان نفسه يظهر بمظهر ملاك ألنور)2-كورنثوس 11..1314.
وهؤلاء استطاعوا أن يمزقوا الرعية الواحدة كما انبا عنهم القديس بولس (وأنا أعرف أن ألذئاب ألخاطفة ستدخل بينكم بعد رحيلي ولاتشفق على ألرعية )أعمال ألرسل20/29.
وفعلا تم تقسيمها الى مذاهب متعددة والى اسماء مختلفة ،وتجذرت هذه في التاريخ ,وقد يحلو للبعض (ولاأعلم هل هو مشرع جديد) أن يسميه انه نوع من التنوع وهذا جيد!!!وكلامهم هذا مقيت وهم لايختلفون عن اولئك الاوائل الذين جعلوا رعية يسوع فرقا ومذاهبا..
ويبقى ألسؤال ألمطروح :أي ألمذاهب هو ألأصح؟؟
اعتقد ربما لانجد الجواب الصحيح لهذا ألسؤال ....ومن الممكن ان نقول ان هناك من يعرف الحقيقة ولكنه لايريد أن يقر بها خوفا على مصالحه ..
واعتقد ان من يريد ان يعرف ألحقيقة عليه اولا ان يتجرد من هذه الأسماء والألقاب وان يرجع إلى الكنيسة الاولى (كنيسة اورشليم ألام )لانها كنيسة الرب يسوع الذي بذل دمه المقدس من أجلها ،وكذلك الرسل ...
ونطلب من الرب ان يفتح بصيرتنا لكي نكتشف ألحقائق ونتمسك بها ..
لاتنسونا في صلواتكم ..والرب يبارك كل من يريد ان يجمع شمل الرعية
10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: متى كان َ المسيح ..... مسيحان ؟ في: 17:52 17/02/2013
ألاخ العزيز أمير ::موضوعك عن الوحدة والاعياد ،هذا ألموضوع فعلا شائك ومعقد عند الاغلبية لان الاغلبية لاتستعمل عقلها لانها تتعامل مع ألعواطف وتترك الاساس ألصحيح وتجري أو ربما تسير وقد يكون البعض يزخف خلف رجل الدين ظنا منهم ان كل حرف يقوله هو درة ثمينة يجب التمسك به ..واعتقد كل سنة تجري صلاة من أجل ألوحدة ,,وهذه ألصلاة هيَ(هذا رأي )صلاة استخفاف بعقول الاخر ..لانه هناك ثوابت معينة يعرفها رجال الدين قبل غيره لان المسيحية النقية التي ضحى بها المسيح بدمه من أجلها كانت كنيسة واحدة في قلب واحد(وكانوا كلهم يداومون على الصلاة بقلب واحد)اعمال الرسل 1/14.ولكن بسب الاطماع والاختلافات حدث ماحدث فتفرقت الى مذاهب وطوائف  وكل يقر بصحة مذهيه ساخرا بمذهب الذي يقابله .زوكل من يقول انه لايوجد فرق فأعلم انه من أكبر ألكذابين .هو من أول المتزمتين والاصولين !فلاعجب ان تسمع منهم كلمات لاتوافق بما يقولون ...واعتقد كلام الاخ عصام ألمالح فيه جملة او ممكن القول توعية الاصلاح لتكون من القاعدة الجاهيرية وليست من ألهرم .واضع كلامه بين قوسين ((( اذا لم يكن الامر كذلك فلماذا اذن الاصرار وطلب من رجال الدين على توحيد الكنيسة؟. اذا لم يبادر المجتمع بنفسه في تغيير مسيرته الخاطئة فلا يتأمل من رجال الدين ان يفعلوا ذلك لانه وببساطة هم بهذه الوضعية يحافظون على مصالحهم الشخصية. على الاقل انا لا اتوقع منهم ذلك ولا انتظره.))).والناس دائما تعشق المجد الباطل فيكون هو السائد وتبقى الحقيقة بعيدة ربما مطوية لايمكن ان تبصر النور ..
11  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلمات بسيطة عن التجسد وملء الزمان في: 19:51 10/01/2013
اخي العزيز هل من الممكن ان تدلنا على هذا الاعتقاد ومن قال ذلك .ولكن ضمن الكتاب ,,يعني بادلة دامغة
12  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل هناك مكان إسمه ألمطهر؟ في: 10:41 10/01/2013
ألاخ ألعزيز نوري كريم داؤد ألمحترم ..سلام ألرب يسوع لك ..كثير أقرا لك مواضيع وبصراحة لااريد أن أعلق عليها وتأتي بفردات لايذكرها ألكتاب ألمقدس ولاالتلاميذ ذكروها ,,ولكن هذه ألكلمات أضيقت متأخرة مما جعل كنيسة يسوع تنشق ألى طوائف متعددة وهي بدع من عمل ألشيطان ..
قبل كل شيء ان الايمان ألمسيحي لم يكن غير كاملا حتى يأتي فلان وعلان حتى يكمله ,,وبما ان لنا أساس نرجع اليه وهو ألكتاب المقدس ورسائل ألقديسين والذي يقول عنها بولس (لانكم صدقتم شهدتنا ) ويقول يوحنا في أنجيله  أو ربما بعض من تلاميذه (ويعرف انه يقول ألحق حتى تؤمنوا مثله )19/35..فلايوجد شيء غير متكامل فدع عنك العواطف ألمكتسبة وتيقن بهذا
ان رسل ربنا قد أكدوا في اماكن مختلفة ان ألذئاب ستدخل لتفرق وهذا حدث فعلا .
_من أسس ألمسيحية وضحى من أجلها بدمه على ألصليب قال (فتكون ألرعية واحدة وألراعي واحد)يوحنا 10/16...هل فعلا نحن رعية واحدة ؟؟
والتلاميذ كما هو معلوم انهم كانوا أمناء لرسالة يسوع ..فقرروا أن يكون لهم اسم واحد (وفي أنطاكية تسمى ألتلاميذ اول مرة بالمسيحين )أعمال ألرسل 11/26...واعتقد الاية واضحة فلا يوجد تسميات مثل الكاثوليك أو البروتستانت او ..او .زفكل هذه دخيلة وانما جاءت من أجل ألمناصب ,,فقل لي بربك ايهما أقرب ألى يسوع .ربما قد يسال سائل هذه ألمذاهب لها تجذر تاريخي !فأقول ان ألتجذر ليس دليلا على ألمصداقية والا لكانوا عباد ألبقر أحسن حالا منا لانهم متجذرون في ألتاريخ ...فنحن مدعوين للبحث في مفردات ليس موحوده ونحاول ان نفرضها على الاخر بحجج واهية ,,
ألمهم أخي ألعزيز ,,موضوعك عن ألمطهر عجبني جدا ،وقدفيما سبق كنت نشرت في ألمنتدى موضوعا تحت عنوان (ألرجل ألغتي )وتطرقت بعجالة وقلت لايوجد مكان ثالث ,لآن يسةع له ألمجد قد حدد مكانين فقط ,,وأما من يريد أن يؤمن بالمطهر فهو حر ..ولكن أقول ألكتاب ألمقدس بعهديه ألقديم والجديد لآيحتوي على كلمة ألمطهر ..وأما ماذكر بعض الاخوان عن الايات وانه ربما تشير الى ألمعنى هذا ليس صحيحا لآنه لايستطيع أحد ان يثبت ذلك .واما من قال هناك تفاوت في ألذنوب ,,,فالذنب هو ذنب مهما يكون يقول ألق
ديس يعقوب في رسالته (ومن عمل بالشريعة كلها وقصر في وصية واحدة منها أخطابها كلها )2/10..أما بخصوص خطايا داؤود وغيره فقد تاب عنها وكل انسان مدعوا الى ألتوبة لكي ننال ألغفران ,,وفي سفر حزقيال يبين لنا ان ألذنوب مهما كانت يغفرها ألله ان كات صادقا ,,فأنا اشاركك في ألرأي انه ليس هناك مطهر ...هذا ضمن ألمفهوم ألكتابي ..أما ضمن ألمفهوم ألانساني أواللاهوتي موجود ولكن ليس له قرائن ,,لآن دراسات أللاهوتين ليست ثابة وانما دائما هناك فيها تغير ...فأيهما نتبع ,
13  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ♱ يســوع يولدُ في أســطبل !!! ♱ في: 09:54 10/01/2013
أخي العزيز نادر بعد التحية وسلام ألرب ,,انت نقلت هذا ألموضوع ولكن يبدوا جيدا انك لم تنتبه الى المحتوى ,وهناك اشياء ليس لها وجود ولااريد أن أطيل ,,أولا كلمة الاسطبا كما هو معرف للجميع لها علاقة بالخيوا أو ألحصن وتختلف عن ألمذود ،،فروايات ألطفولة ذكرها متى ولوقا فقط ,,ولم يذكروا لنا انه كانت هناك حيوانات ...وانا هذا يعود الى تقليد ،وربما البعض له رؤية لاهوتية للاحداث .فيحاول ان يربط ألحدث على اية ذكرها النبي أشعياء (الثور  يعرف مقتنيه والحمار معلف صاحبه أما بنو أسرائيل فلايعرفون شعبي لايفهم شيئا )سفر اشعياء 1/3.ودمت تحت حماية الرب  ولاتنسونا في صلواتكم
14  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / المعجزة في الكتاب المقدس في: 09:42 10/01/2013
ألمعجزة
في الكتاب ألمقدس توجد عددة روايات تتحدث او تحكي لنا عن حدوث معجزات عبر ألتاريخ على أيدي ألانبياء وألرسل ..
والمعجزة هي مايعجز الانسان أن يقوم بها من تلقاء ذاته ،وتدل على وجود قوة خارقة لهذا ألكون ،ويمكن ألقول انها دليل وأثبات على وجود ألله ..وكذلك هيَ علامة أو دلالة على ان هذا الانسان التي حدثت على يديه ألمعجزات انه صادق في دعوته أورسالته وتكون برهانا قاطعا لازالة ألشك (وكانت قدرة ألرب تشفى ألمرضى على يديه)لوقا 5/17...وعندما تحدث ألمعجزة فمن تحدث له يعتقد بوجود الله. فمثلا قائد ألجيش نعمان ألسوري كان مصابا بالبرص ويبدوا انه حاول ان يجد ألدواء المناسب لمرضه ولكن لم يفلح بذلك .وعندما قيل له هناك نبيا ربما يكون قادرا على شفائك ،فذهب الى ايليا وطلب منه ان يغتسل في ألماء !ولكن في البداية أستهزأ .وبعد ذلك انقاد الى كلام أيليا فذهب وأغتسل وزال مرضه وعندما عرف انه قد تعافى أيقن بوجود ألله لهذا ألكون فقال (ألان علمت أن لااله في ألارض كلها الا في أسرائيل )2-ملوك 22/15.ومن يراها أيضا ولكن لاتقع عليه بل على غيره يؤمن أيضا فيسوع عندما شفي ذلك ألكسيح وأقامه قال ألحضور (أليوم رأينا عجائب ألله)لوقا5/26.وهنالك ألكثير الذين غيروا رأيهم وثم تركوا عبادة ألوثن والصنم وسجدوا لله الخالق.
والانبياء لايحتاجون الى ألمعجزة لأنفسهم بل من اجل الاخرين ،ويقول يسوع بهذا ألصدد(وماكان هذا ألصوت لأجلي بل لأجلكم )يوحنا 12/3.وكذلك عندما أحيَ لعازر قال (أشكرك ياأبي ،لأنك أستجبت لي ،وأنا أعرف انك تستجيب لي في كل حين .ولكن أقول هذا من أجل هؤلاء ألناس حولي حتى يؤمنوا أنك أنت أرسلتني)يوحنا 11/41-42.
ويسوع لم يات بشيء جديد ولم يختلف عنهم في المعجزات ربما قد لاتختلف المعجزات فيما بينها ولكن يبدو ان اليشع استمرت معجزاته حتى بعد الممات ،وسيكون ليسوع دور أكبرولكن بعد ألقيامة .ونلاحظ هذا في ألكتاب ألمقدس عندما تركوا الاسرائيليون جثت أحدهم وانهزموا فوقعت ألجثة في قبر أليشع (فلما مسى عظام أليشع عاش وقام على قدميه )ملوك ألثاني 13/21.وقد اشار أبن سيراخ ألى هذا فقال (في حياته صنع ألمعجزات وبعد موته ألاعمال ألعجيبة)48/14.ولكن يبدو للباحث في الكتاب ألمقدس أن يسوع صنع معجزات أكثر ولكن لم تصل ألينا فيقول يوحنا في أنجيليه (وصنع يسوع أيات أخرى غير مدونة في هذا ألكتاب )20/30.
والمعجزة تدل على الذي تحدث على يديه انه ألوسيط بين ألسماء والارض وأعني بين ألله والناس والهدف منها أن يرجعوا ألناس ألى ألله يقول القديس بولس (لأن ألله واحد وألوسيط بين ألله والناس واحد وهو ألمسيح يسوع ألانسان )1-تيموثاوس 2/5.ويقول في مكان أخر (وهو أن ألمسيح جاء ألى ألعالم ليخلص ألخاطئين وأنا أولهم )1-تيموثاوس1/15.{اذا كان بولس ألرسول ألذي ظهر رب ألمجد له يقول أنا خاطيء فماذا نقول نحن!!}.
والمعجزة التي قلنا انها دلالة على قوة خارجية قد لايؤمن بها ألبعض وربما يريد أن يقضي على تلك ألمعجزة وان يزيلها وذلك لكي يحافظ على مايؤمن به .ونرى هذه ألصورة متكررة في ألكتاب ألمقدس وكانت أكثر سطوعا لنا عندما أحيَ يسوع صديقه لعاز وأصبح علامة للايمان بيسوع فقرر أليهود أن يزيلوه (فتشاورَرؤساء ألكهنة ليقتلوا لعازر أيضا)يوحنا 12/10.
والمعجزات عندما تحدث ،تحدث أما ألملأ لكي يشاهدوا.يقول عن هذا القديس بولس (لأنها ماحدثت في زاوية مخفية)أعمال ألرسل 26/26.وعندما بدأ نقل ألبشارة الى ألعالم خاطب بطرس انذاك (كان يسوع ألناصرب رجلا أيده ألله بما أجرى على يده من ألعجائب وألمعجزات كما أنتم تعرفون )أعمال ألرسل 2/22.نلاحظ في ذيل ألاية {كما انتم تعرفون }.
فلابد لكل نبي ان تكون له معجزات تسطع كسطوع ألشمس والذي ليس له فهو كذاب .ولابد من ألقول أن تلاميذ يسوع استمروا من بعده بالقيام بالمعجزات من بعده وهناك شواهد كتابية تؤكد هذا وهذه ألمعجزات هيَ بمثابة تصديق عمل ألله للذي أقامه من ألقبر .فكانت معجزات ألتلاميذ أكبر برهانا اى أن ألله أقام يسوع ولكن حذاري ان نجعل عمل ألله هذا كمثل ألاحياءات فهذا يعتبر مسخ وياله من مسخ ,لآن معجزة قيامة يسوع تفوق عقل الانسان ولكن بالايمان كل شيء يصبح واضحا ،وكان يسوع فيما سبق قد قال (ألحق ألحق أقول لكم :من أمن بي يعمل ألأعمال ألتي أعملها،بل أعظم منها )يوحنا 14/12.
ويقول لوقا في سفر أعماله (وجرى على يد ألرسل بين الشعب كثير من ألعجائب وألمعجزات )5/12.وكذلك قال عن بولس (وكان ألله يجري على يد بولس معجزات عجيبة)19/11؟وقد أشار الى هذه ألمعجزات ايضا كاتب رسالة العبرانيين (وأيد ألله شهاداتهم بايات عجيبة ومعجزات مختلفة)2/4.ومعجزات التلاميد كانت تصديق لعمل الله ألذي أقام يسوع ولم يكن هناك شاهد .فهذه المعجزات هيَ تصديق لعمله لانه كما ذكرت ألمعجزة مرتبطة بالسماء .وهذه المعجزات الدالة على أن ألله أختار يسوع للخلاص ولايمكن أن تجد ألبشرية ألخلاص بدون يسوع (لاخلاص الابيسوع.فما من أسم أخر تحت ألسماء وهبه ألله للناس نقدر به أن نخلص)أعمال الرسل 4/12..وكذلك جعله ديانا للبشرية(لانه وقت يوما يدين فيه ألعالم كله بالعدل على يد رجل أختاره ،وبرهن لجميع ألناس عن أختياره بأنه أقامه من بين ألاموات )أعمال الرسل 17/31.فمعجزات ألتلاميذ كانت وستبقى برهانا على صدق الرسالة .
15  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: عندما يكون هدف إنسان ما هو الصعود على أكتاف الله! في: 15:46 08/01/2013
الاستاذ زيد ألمحترم مقال جيد يعبر عن الواقع ولكن أعتقد ان ألناس لها رؤية جديده عن هذا ألموضوع ...ولايوجد أليوم من يعتقد ان رجل ألدين هو مقدس ومعصوم ...فتلك فلسفة سخيفة خلت منذ سنين وأعتقد أستحالة أن تبصر ألنور ..شكرا لموضوعك ألقيم وأشارك ألاستاذ ((
Leon Barkho))فيما ذهب ولاسيما عندما ذكر ألدكتور ألمرحوم علي ألوردي .حقا كان الرجل مكتبة متنقلة وناطقة بالحق ..وبما أن كلمة ألحق مرفوضة لدى ألاغلبية فحاربوا فكره ..ولكنهم ماتوا ولذكرهم طواه ألنسيان ,كأنهم اندثروا وألقوا في مزابل ألتاريخ .وبقي أسم ألدكتور على ألوردي منارا يؤي اليه اللاهثون عن بحث ألحقيقة .وسيبقى موجود في عقول ألباحثين عن ألحق .والمتحررين من ألسفسطة ألكلاسيكية
16  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بألامس وافقوا على نصوص ألدستور ،واليوم يطالبون بالرفض في: 15:26 08/01/2013
بالأمس وافقوا واليوم يطالبون بالرفض
عاصفة هوجاء تعم هذه ألأيام بعض من محافظات ألعراق ،هذه العاصفة فيها نوعا ما شيئا مبطنا أو يمكن ألقول أنها تحمل مابين دفتيها صورة ضبابية ,قد لايحمد عقباها ،لأن اختلط فيها ألحابل وألنابل .
مظاهرات هنا وهنالك ومطالب متعددة ،ولاشك ان ألدستور ألعراقي سمح أو أجاز لكل فرد أن يعبر عن رأيه ويتظاهر ،ولكن ضمن معايير دولية تستند أول شيء على قيمومثل أخلاقية ومنها ألمحافظة على ألنظام ومؤسساته ،لأن ألنظام والمؤسسات هي ملك للكل .وقد كنا نسمع فيما سبق وقبل ان تصل هذه التجربة ألينا ان ألدول ألمتقدمة وألمتحضرة عندما كانت تقوم بالمظاهرات أو ألاحتجاجات أو ألتنديد بالحكومة ،فلم يكن يقومون بأشياء تدل على انها أعمال تخريبية ،فمثلا تتو قف حركة ألانفاق (ألمترو) أو ألمطارات .وبعد الاستجابة لمطالبهم أو ألنظر فيها ينتهي كل شيء.ولكن أن يتم قطع ألطرق بوجه ألاخر فتلك في نظرهم مشكلة وتمرد على حقوق ألاخرون ،ولكن عندنا يبدوا فيها لمن يمارسها ويقطع الطرق ألتي تربطنا بدول ألجوار .بصبح وكأنه (أبظاي)وقد لانلام على هذا لاننا حديثوا ألعهد على هذه ألممارسات ألتي دخلت ألى ألمجتمعات ألعربية ..
ومع الاسف أن هذه ألظاهرات لايمكن أن تلم ألشمل وتوحد كلمة ألصف بل ستترك جرحا عميقا أن لم أقل شرخا كبيرا ،ومن ألصعب أيجاد دواء له .وسبب ذلك يعود ألى عدة أمور قد أستعملها ألمتظاهرون ،وهذا ما جعل من كان متعاطفا معهم أن يغير رأيه ويتخذ موقفا أخرا من تلك ألمظاهرات .واليوم نحن بامس ألحاجة ألى أناس حكماء يستخدمون عقولهم وأن يبتعدوا عن ألعواطف بكل ماتعنيه هذه ألكلمة .لأن ألعواطف تكون عدوا قتالا.فأن كانوا ألحكماء لايستعملون عقولهم وينزلقوا خلف أشياء لاتستوجب كل هذا .فالجهلاء سينحرفون خلفهم ،وحذاري من منزلق كهذا لانه سوف يحرق ألاخضر وأليابس وفوق كل هذا لاتحمد ألعواقب الوخيمة ألتي ستقع وأملنا ان لاتكون..أذا العقل والحكمة تدعونا ألى أتخاذ ألموقف ألمناسب لكي لانعود الى تلك ألسنين ألمريرة ألتي خلت وكنا نشاهد رؤوس مقطعة في شوارعنا ..وهنالك ألكثير ألذي ينتظر هذه ألفرصة ليرى أبناء ألشعب الواحد يتقاتلون بينهم.
عندما تكون تظاهرات يكون هنالك مطالب متعددة خلفها ،ومن يتابع ألمشهد ألسياسي ألعراقي هو على دراية أن ألمتظاهرين أصبحوا جبهة واحدة وجعلوا ألحكومة جبهة أخرى .على ألجبهة ألثانية (وألمتمثلة بالحكومة )أن تستجيب للمطالب أن كانت مشروعة ..
وكان المتظاهرون يطالبون :بالافراج عن ألسجينات ووقف قانون ألمسالة واجتثاث ألبعث وايقاف الماد الرابعة أرهاب ..وماإلى ذلك ...
وقد أستجابة الحكومة لهذه المطالب (والتي هيَ متمثلة بدولة ألسيد رئيس ألوزراء الاساذ نوري ألمالكي)أن يختاروا من ينوب عنهم والذهاب ألى بغداد ويكون ألرجل في أستقبالهم بكل رحابة ألصدر وهنالك سيتم وضع ألنقاط على ألحروف .
ويسوغ لنا أن نسأل عدة اسئلة .لماذا لم يطالب المتظاهرون بمحاسبة ألمفسدون وسراق قوت هذا ألشعب ألمظلوم والتي تشمل هضم حق ألاغلبية ؟لماذا ألمطالبة بالغاء ألمادة ألرابعة ؟لماذا ولماذا ولماذا وتبقى الاسئلة .
هل من المعقول والمنطق ونحن نقول اننا بلد مؤسسات ونريد تطبيق ألقانون على ألجميع .ان ندع ألمجرم والقاتل يسرح ويمرح أمامنا !!أي عدالة هذه .هل من ألممكن ان نجعل شخصا قد أجرم فيما سبق بحق أبناء ألوطن من ألشمال ألى ألجنوب ان يعيد مرة ثانية ألى دفة ألحكم ؟.
أذا ألعقل والمنطق يدعونا للتريث والابتعاد عن كا ماهو طائفي واذا ماوقع ألمحذور لاسمح ألله (فالويل منه هذه ألمرة).وهنا اقول كلمة ربما قد تكون موافقة مع أسم ألموضوع أعلاه ...ان ألذين يشجعون ألناس على ألتظاهر لغرض ازالة أو نسخ بعض من ألقوانين .هم بالأمس وقعوا عليها فلماذا لم يحتجوا أنذاك ولماذا أليوم يرفضونها !!انها لعبة سياسية قذرة تريد أزهاق دماء ألابرياء .وقد يبدوا المشهد أكثر وضوحا ولاسيما ان ألانتخابات قريبة .ألى كل صاحب عقل وحكمة وغيرة يجب أن نعلم أنفسنا أولا ومن ثم ذلك غيرنا وان نتيقن .ان جميع ألمشاركون في ألعملية ألسياسية .والذين كانوا قادة لسنين خلت .كانوا يوميا يأكلون في صحن(ماعون)واحد واليوم ألبعض منه يريد أن يكسر ذلك ألصحن وحذاري من أن تصل شظاياه الى ألابرياء بعد تشظظه ...ويجب أن نعلم ونتيقن جيدا أن هذا الاختلاف فيما بينهم ليس من أجل ألمواطن وانما من أجل مصالحهم ...
17  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألقرابين ،أو ألقربان ألمقدس في: 13:52 29/12/2012
ألقرابين ،أو القربان ألمقدس
عندما نقرا ألكتاب المقدس نلاحظ ان الشعوب منذ البداية كانت تمارس عبادة الله مقرونة بالذبائح . ألله لم يكن بحاجة إلى تلك ألذبائح!ولكن المعنى منها كان يبين مدى التزام الانسان وصدقه نحو خالقه,وهناك صور كثيرة تبين هذا ألمضمون .فعندما قدم هابيل واخيه قرابين تقادم الى ألله قبل واحدة ورفض الاخرى,لان الاول كان صادقا فقد اختار احسن الاشياء لديه فقبلها (فنظر الرب الى هابيل وتقدمته، أما ألى قايين وتقدمته فما نظر ألرب)تكوين 4/4-5.
وبعد الطوفان وخروج نوح من السفينة بادر الى تقديم التقادم (وبنى نوح مذبحا للرب وأخذ من جميع ألبهائم وألطيور ألطاهرة بحسب ألشريعة ،فأصعد محرقات على ألمذبح)تكوين 8/20.وهنا يوجد نقطة لابد من الاشارة اليها (حسب الشريعة) أي شريعة يقصد؟لايوجد من يعطي جوابا ،لانه كما هو معلوم ان ألشريعة أعطيت لموسى عندما كان على جبل (ولما فرغ ألله من مخاطبة موسى على جبل سيناء أعطاه ألله ألوصايا وهما من حجر مكتوبين بأصبع ألله)خروج 31/8.وقد أشار يوحنا في انجليه الى هذا (لان ألله بموسى أعطانا ألشريعة ،وأما بيسوع ألمسيح فوهبنا النعمة والحق) يوحنا 1/17.
ومن ألمواقف ألصعبة التي مر بها ابينا ابراهيم هو ذلك ألموقف الذي طلب منه الله ان يقدم ابنه قربانا ،وفعلَ ابينا ابراهيم ما امره الله (ومد ابراهيم يده فأخذ ألسكين ليذبح أبنه ،فناداه ملاك ألرب من ألسماء وقال :ابراهيم.أبراهيم:قال نعم هاأنا قال لاتمد يدك الى ألصبي ولاتفعل به شيئا الان عرفت انك تخاف ألله )تكوين 22/10-11-12.ونجح في الامتحان وبعد ذلك وجد كبشا للمحرقة.
ورغم هذه ألتقادم لله ،كان هناك اناس يقدمون تقادم للاصنام اويقدمون ابنائهم ،ولكن المؤمنون كانوا يستهزئون بتلك العبادة الوثنية أو ألصنمية ألمائته التي لاتسطيع ان تنفع شيئا لنفسها فكيف تقدم ألعون للاخر ،او كما يقال {فاقد ألشيء لايعطيه}وخير مثال لنا في الكتاب ماقام به ايليا وخصمه في اثبات البرهان والحق في جانب من يكون فطلب من خصمه ان يقدموا الذبائح للصنم ألبعل واخذوا يصيحون ولكن لم يكن أية استجابة لهم وسخر منهم ايليا وقال لهم (أصرخوا بصوت أعلى فربما إلهكم غارق في ألنوم ،أو هو مشغول أو في سفر أو لعله نائم )ملوك الاول 18/27.واخذوا يمارسون أشياء عنيفة ولكن دون جدوى,,ثم جاء دور أيليا وبعد ان أنهى صلاته (نزلت نار ألرب وألتهمت ألمحرقة وألحطب وألحجارة )ملوك الاول 18/38.وكان هذا دليلا على وجود ألله ومصداقيت على تقبل أعمال ألانسان ألمؤمن .ولما رأى ألخصم تلك الاية أمنو وسجدوا على ألارض.
وكما ذكرت كان هناك اناسا يقدمون ابنائهم للصنم وهذا مافعله ألملك أحاز بن يوثام (حتى أنه أحرق أبنه في ألنار قربانا للبعل .....وذبح للبعل وبخر على ألمرتفعات والتلال تحت كل شجرة خضراء)ألملوك ألثاني 16/3-4.
وعندما انتهى سليمان من بناء ألهيكل وتم الصلاة فيه وتقديم ألذبائح (هبطت نار من ألسماء وأكلت ألمحرقة وألذبائح وملأ مجد ألرب ألهيكل)أخبار ألايام ألثاني 7/1.
وكانت هذه العبادة تمارس في الاعياد والمناسبات على مدى التاريخ .ولكن كانت ترفض اذا لم تكن مقرونة بالتقوى مثلما حدث لتقدمة قايين لكونها غير نابعة من القلب (وبتقدماتكم ألباطلة لاتجيئوا إليَ فرائحة ذبائحكم معيبة عندي )أشعياء 1/13.
والكتاب ألمقدس مليء بذكر تقديم ألتقادم سلبا وإيجابا .والحال بقيت تلك ألشعائر مستمرة حتى ظهور يسوع ألمسيح .ولم يرفضها بل أكد على ان تكون صحيحة وان من يقدمها ان لايكون له شائبة مع ألاخر فقال (واذا كنت تقدم قربانك ‘لى ألمذبح وتذكرت هناك أن لأخيك شيئا عليك ،فأترك قربانك عند ألمذبح واذهب وصالح أخاك ،ثم تعال وقدم قربانك )متى 23/24.وأعتقد أن قول يسوع هذا يتوافق مع قول يوحنا في رسالته ألاولى (لأن ألذي لايحب أخاه وهو يراه،لايقدرأن يحب ألله وهو لايراه)4/20.أي بمعنى أخر انه لايمكن علاقة عمودية مع ألله،ان لم تكن هناك علاقة أفقية مع ألانسان .فالرياء في العبادة مرفوض جملة وتفصيلا وقد بين يسوع هذا عندما تحدث عن الصوم والصلاة.
وفي ألمسيحية بعد ألمسيح مسألق ألقرابين يقت مستمرة!ولكن ليس كالنهج الاول بل أصبح المفهوم معكوسا لاننا نحن نأخذ (القربان ألمقدس ),لانه يسوع قدم ذاته قربانا للاب (هذا هو دمي ،دم ألعهد،ألذي يسفك من أجل أناس كثيرين لمغفرة ألخطايا)متى 26/28.وقد عبر بولس عن هذه ألتقدمه (فحمل فصحنا ذبح وهو ألمسيح)1-كورنثوس5/7.
وكان يسوع قبل موته على ألصليب ان يصنعوا هذا لذكره لتبقى علامة قائمة في ألكنيسة عبر ألاجيال .ويخبرنا لوقا ان تلميذي عمواس لم يعرفوا الرب يسوع الا بعد كسر ألخبز (وهنا ألسر)(ولما جلسوا للطعام أخذ يسوع خبزا وبارك وكسره وناولهما فأنفتحت عيونهما وعرفاه )لوقا 24/30-31.وكان المؤمنون والرسل منذ البداية يمارسون {كسر ألخبز}كونها تذكرهم بمعلمهم .(وكانوا يداومون عل الاستماع إلى تعليم ألرسل وعلى ألحياة ألمشتركة وكسر ألخبز وألصلاة)أعمال ألرسل 2/42.(وفي أول يوم من ألاسبوع إذا إجتمعنا لكسر ألخبز )أعمال ألرسل 20/7.ويمكن ألقول أن هذا ألخبز أصبح علامة أو سمة من سمات ألكنيسة وأبنائها ,ويجب ان لايستهان به لانه يذكرنا بالرب ألممجد ,وهنا ارغب ألقول ان هناك من يريد ان يحسن حسب عقله الى هذا ألامر !فيقول ان هذا الخبز يتحول ألى جسد يسوع !!طبعا هذا قول سخيف لايمت بأية صلة الى ألحقيقة ألساطعة .لان يسوع عندما اخذ خبز وخمر وعبر عن ألمعنى كان حيا ,التلاميذ لم يكونوا أنذاك مصاصي ألدماء وأكلي لحوم ألبشر ،هذا أولا .أما ثانيا لو ادعينا أن هذا ألخبز تحول ألى جسد فمن ألممكن أن يأخذه احد الى ألمختبر ليحلله وسيكتشف بعد ذلك اننا قد كذبنا عليه.وللحال لايوجد اي نصى أنجيلي يقول هذا, ومن شاء أن يؤمن بما يريد فهو حر.ومن ألمعروف ان لدينا اربعة روايات تتحدث عن موضوع يسوع أو مانسميه بالعشاء ألاخير ,وكان أول كاتب هو بولس ألرسول في رسالته إلى أهل كورنثوس ألاولى (11/23_27)قبل كٌتاب ألاناجيل ,وانجيل يوحنا هو ألوحيد ألذي لم يذكر رواية ألعشاء ,لان أنجيله بكامله هو ألخبز ألنازل من ألسماء ,واكتفى بذكر رواية غسل ألارجل .
ولكن بولس يشدد على ان من لم يستحق ان يتناول ,يكون مخطئا بحق جسد يسوع ،فيقول (فمن أكل خبز ألرب أو شرب كأسه وما كان أهلا لهما خطيءألى جسد ألرب ودمه)1-كورنثوس 11/27.أي يكون مثل قايين ,لان ألمسيح هو كما قال عنه يوحنا ألمعمذان (هذا هو حمل ألله ألذي يرفع خطيئة ألعالم)يوحنا 1/29.وهناك جملة في ألقداس تبين هذا ألمفهوم (ألاقداس للقديسين وللاطهار تعطى).وهناك دعوة لكل انسان (لأن ألله دعانا لا ألى ألنجاسة بل إلى ألقداسة)تسالونيكي ألاولى 4/7.ولكن ربما أصبحت ألمناولة عند ألناس شيئا مألوفالا بدون أن يعي ماهو فاعل!ويمكن ألقول ان الاية ألتي قالها يسوع (متى قدمت قربانك )نستطيع أن نقلبها أليوم ونصيغها صياغة جديدة ضمن ألمفهوم ألمسيحي (واذا أردت أن تأخذ قربانك صالح اخاك وتعال وخذ جسد يسوع ألطاهر )،لان ألانسان هو أعرف بنفسه،فهو ألذي يقرر هل هو مؤهلا لتناول جسد ألرب أم هناك شوائب عالقة عليه تطهيرها ,,
نسأل الرب أن ينير عقولنا ويطهرنا لنكون مؤهلين لتقبل سر يسوع .ولاتنسونا في صلواتكم..والرب يبارك ألجميع ...
18  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / يجب ان نسجد لمن لايستحق ألسجود في: 12:33 20/12/2012
نحن نعيش في عالم غريب ،قد تكون الاخلاق فيه معدمومة.ويكون الاستهتار بالقيمةوالضحوك على ألناس من ألاشياء ألمهمة وألتي يجب أن تسود رغم أنوف الاخرون شاءؤا ذلك أم ألا ،كثيرا اقول لنفسي لماذا أكتب ؟وماذا أجني من ألكتابة؟ربما تنعكس وتكون نتائج ألكتابة سلبية وتلحق ألضرر بيَ كما حدث لي قبل سنوات.ولكن في بعض الاحيان لاأستطيع ألتحمل وألصبر .فأشعر بأنه لابد ان اصرخوثم أمسك قلمي لكي اضع نقاطا على ألحروف .وهناك نقطتين .أريد أن أكتب عنها وأولها يكون نقدا على موقع (منتديات عنكاوا)وانا أبحث في ألمواضيع قرأت تحت أحد ألعناوين ألمنشورة :مامعناه وان كل من ينشر هذا ألموضوع ولم يشر ألى مصدره (ويقصد متديات عنكاوه)يكون مسؤولا قانونيا لما يترتب عليه من أمور معينة ..وانا هنا أقول (وأرجوا عدم حذف مقالتي)والدافع ليس انتقامي أو ربما ألتشهير !كلا ومليون كلا ,انما جاء ذكرها لكي يتوافق مع ألاسم أعلاه.ان ألصور ألتي نشرت في ألموقع قد كتب عليها عنكاوه(بالانكليزية )فمن أعطاكم ألحق مثلا وهيَ منشورة في أماكن أخرى .هل هكذا سوف نبني مجتمعا صحيحا عندما نسرق من ألاخرين ونجعله لنا جائزا ألينا ومحرما على ألاخر ،وهذه في وضحة ألنهار ؟هذه أولا أما ألنقطة ألثانية هيَ ماحدث خلال هذا ألشهر من أمور مخزية قاموا بها من هم حماة ألوطن وكان ماتعرضت السجينات العراقيات من ألاغتصاب داخل ألسجون ،وماحدث قبل يومين في ألموصل من عملية ألاغتصاب لفتاة قاصرة كان بطلها  أيضا ضابط عراقي وساعده على ذلك ثلاث جنود وكأنهم كانوا يلقون القبض على أرهابي . ولكن تبين (أن حاميها حراميها)وعندما يكون ألسفلة هم من يدعي الاخلاق وألوطنية بهذه ألصورة .الايستوجب ألسجود لمن لايستحق .لانك لو تنادي وتصرخ فلا تجد اذانا صاغية لكلماتك ألتي لاتقدم ولا تؤخر ،لانهم قد أتفقوا بينهم (أنت نص وأني نص وثنيناتنا هص)وليس( انت هص واني هص وثنيناتنا بالنص )!لانه بما المعاير تعيرت فلا بد للامثلة أن تتغير..كان الله في عونا متى نتخلص من هذه ألسلبيات ..
19  اجتماعيات / التعازي / رد: المطران مار يوليوس ميخائيل الجميل في ذمة الخلود في: 12:01 20/12/2012
ألمجد لله في ألعلى
الى كل الاحبة ألذين قدموا ألتعازي بفقدان سيدنا ألمطران ميخائيل ألجميل ..من كهنة وشمامسة وكتاب وعلمانيون ,اقدم ألشكر الخالص لهم بأسم عشيرة ألجميل ،والرب يبارككم ويدفع عنكم كل سوء وليجعل ايامكم مليئة بالفرح والمحبة  ,ودمتة تحت حماية ألرب
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: صحيحٌ ما قرأت!! كاهن يعالج ( السحر والشعوذة ) ويطرد الشياطين؟ في: 11:35 20/12/2012
قرأت ألموضوع ،وقرأت ألتعليقات ,والاختلاف واضح وكل أدلى بدلوه بما يعتقد شخصيا وليس من ضمن ألاطار ألديني ,لانه من يستشهد بأقوا غير كنسية (واعني هنا الانجيل ) فلا يكون موفقا في رايه ,,وأعتقد هناك نقطة قد ذكرت (ألمطهر) أنا هنا واتحدى أي شخص ومها كانت رتبته ألكهنوتية أو ألايمانية أن يثبت أن هناك لإي ألسماء مطهر من خلال ألكتاب ألمقدس بعهديه ألجديد وألقديم !!!فعندما تزرع مثل هذه ألافكار ألمريرة وألدخيلة سيضاف أمور أخرى ألى ألتشريع ونبقى نقول قال فلان واجابه علان ضمن رؤية شخصية ,اوربما تكون من ألمبالغة ..وحقيقة ألشيطان موجودة وكان يسوع يطرد ألشياطين ولكن ماهيته ؟وكيف هو؟ وكيف يعمل؟ ومن هم أحبائه وأنصاره؟فتلك اسئلة تبقى بلا أجوبة...ولايوجد معصوم في ألمسيحية فالكل أخطاوا وأعوزهم مجد ألله كما قال بولس ..وعلم يسوع ألناس من خلال ألصلاة (اغفر لنا ذنوبنا) وهذا اقرار ممن له دراية فمن يكون ألاخر ليقل غير هذا !!ونقطة أخرى ماهيَ منزلة ألكاهن لي}مر وينهي بما يشاء!ومن يعتقد ان ألكاهن هو اقرب الى الله من الاخر فهو واهم ..وعندما تجلى ألله لموسى على جبل حوريب فال له (قل للكهنة ان لايقتربوا والا لبطشت بهم)وربما هنا قد يسال اخر سؤال ان كهنة يسوع يختلفون عن اولئك ألكهنة ؟والحقيقة انه تواصل فكري وعقائدي بين ألبشر قال يسوع (ماجئت لأنقض بل لأكمل ).وربما قد اكون قاسيا ولندع ألنفاق جانبا وكفى ألضحك على ألذقون ...ألم يقل يسوع بتعلميه تحذيرا من علماء الدين ألذين يحبون ألتحيات والجلوس في ألمتكئات الاولى ؟
قل لي بربك أنت اين يجلس ألكهنة ؟ احتفظ بالاجابة لان ألكل على دراية .زوقبا أن تغادر أحب أن اقول ياحبذا لو قرأت انجيل لوقا ألذي يتحدث عن ألاخرة فيوجد جنة وجهنم ولايوجد مطهر(لوقا مثا ألغني ولعازر صحاح 16/من 22ألى 31)لتتيقن من صحة أنه لاوجود لمطهر ..ومن اراد ان يعتقد ذلك ،فعليه ابلاغنا لكي نضع ألانجيا جانبا ونأخذ بأفواله ونجعلها دستوارا يقتدى به لأنه أعلم من ممن كانوا أقرب للحقائق واعني كتبة الانجيل .
21  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كن نسرا وحلق عاليا في: 10:51 20/12/2012
كن نسرا وحلق عاليا
يقال في أحد ألمرات وكما هو معلوم أن عاصفة قوية حدثت في عالمنا وإنها كانت قوية جدا ،فغيرت كثيرا من الاشياء فدمرت مباني كثيرة وإقتلعت اشجار كبيرة وعالية ومن ضمن ألصدف أن تلك ألاشجار كانت تأوي اليها ألطيور وتعشش عليها وبما أن العاصفة كانت قوية فالاعشاش كان لها نصيبها فسقطت على ألارض .فكسرت بيوض الطيور ومات صغارها ،ولكن من محاسن الصدفة ان بيضة من عش النسر ألتي وقعت لم تنكسر ،وكانت قد سقطت بالقرب من عش دجاج (قن ألدجاج)وقد أبصرتها الدجاجة ورغم أختلافها عن تلك ألبيضات التي كانت محتضنتها ،فجلبت تلك البيضة برجلها لتضمها أليها ,وبعد بضعة ايام فقس جميع ألبيض ،وخرج معهن نسر صغير وكان الاختلاف جليا.ولكن النسر لم يعرف انه نسر لأنه تاقلم على ماهو محيط به فأقرانه دجاج وتربى على هذا ألمبدا وكان يروح ويجيْ (ذهابا وأيابا) على هذا ألمنوال .وذات مرة وهم خارج الحظيرة رفع النسر رأسه عاليا الى ألسماء وشاهد مجموعة من ألنسور تحلق عاليا في هذا ألفضاء ألواسع .فشعر بشيء بداخله يدفعه بان يكون معهم واراد أن يحرك جناحيه !ولكن ألدجاجات ألباقيات أستهزئت به لانهن كانوا يعتقدون انه دجاج ولايمكن أن يطير واستمروا يستهزئون به مرارا وتكرارا،وكان عملهم ألمشين هذا كضربة صاعقة مما ترك النسر ان لايعود ويحرك جناحيه مرة ثانية .لانه انقاد ألى تلك ألاقاويل ألرنانة ألخاطئة ورغم خطئهم جعلوه ينقاد أليهم كما ينقاد ألاعمى ورغم هذا لم يتمكن أن يكتشف انه نسر وكان بمقدوره الطيران والتحلق عاليا تاركا الاخرون على شاكلتهم ..هذه ألقصة القصيرة لها معاني كثيره يستطيع القاري أن يستنبط منها ألكثير من ألحكمة أو من ألامور أليومية المحيطة بنا ..
أن رأي ألهمجية وألعنف وألجهل هو ألرأي ألسائد في ألمجتمع ،ومن أراد أن يعارض فيكون مصيره ألموت أن لم نقل تقص أجنحته لكي لايطير ،أوربما نعتوه بالمجنون ولكن ألحقيقة الكبرى أنهم مجانين ،ومن كان لايستطيع التحمل فعليه ان يتحمل ثمار مايجنيه وقد لايحمد عقباه كما ذكرت.فأما أن تكون متأقلما مع ألاغلبية ألغبية وهذا ما لاترتايه ،أو أما تتحمل كلمات نابية تعبر عن ثقافتهم (وياليتهم كانوا مثقفون) سيصفونك بها كهرطوقي أو مجنون أو صاحب بدعة لانك تحاول الخروج على ماهو متعارف .ويعتبرونك شاذا لانهم يريدون أن يبقوا دجاج كما تأقلموا وان يكون همهم ألكبير وشغلهم الشاغل أن يأكلوا ويشربوا وأن بقوا عبيدين للاخر مثل ألبهائم .وسيبقون كارهين لكلمة (ألتحلق عاليا )
لايؤمنون بالتغير لان عقولهم وأفكارهم ساذجة مظلمة ويريدون أن يبقوا أسرى للافكار ألعمياء التي توارثموها ،وهاهم أليوم نراهم يتقاتلون من أجل اثبات هذه الافكار ألبالية التي أكلها العث،فلايسمحون للنور أن يخترق عالمهم ألمظلم لأنهم ظلاميون وتابعوهم اكثر ظلاما منهم لانهم درسوا في مدارسهم المظلمة .فمن أين يأتي لهم ألنور ..ولكن العاقل يبقى مستمرا بالنهج ألصحيح لايهمه لانه متيقن ان النور لابد ان يشع ولايمكن للظلاميون ان يحجبوه فالتاريخ قد أثبت ان كل من كان مستبدا برايه كانت نهايته وخيمة وانتهى هو وأفكاره الى مزابل التاريخ ..
فكن نسرا ولاتسمع الى نهيق هذا ولا الانباح ذلك ,,ابقى مستمرا نحو العلى لكي تستطيع ألطيران في هذا الفضاء الكبير وعندما تعلو وبلحظه سريعة وخاطفة تنظر الى الاسفل لتشاهد انك كنت بين اناس صغار وبقوا على شاكلتهم ..فالثقة بالنفس هي التي تجعل الانسان يرتقي نحو العلى
سنوات من الضياع وفعلا ضاعت ماذا فعلنا ؟ هل بقينا نضحك على ذوقننا !ولاضير في ذلك .هل سنبقى نزحف على بطوننا مثل ألافاعي الغير الطائرة ؟أم نبقى (وكما نحن)نزحف زحفا ربما لانعبر أماكن ألزحف.!!أم نحاول من جديد أعادة ألثقة بالنفس لكي نجعل من ذواتنا نسورا نحلق عاليا ،ونتحرر من عبودية ألذين لايعرفون ألا ألسير البطيْ..لانهم هم يحبون ذلك ونحن لسنا على أستعدلد لكي نتأقلم مثلما يريدون .فالنسر يحب أن يحلق دائما في ألفضاء ...
22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل نحن بلد ديمقراطي ونمارس ألديمقراطيه؟؟ في: 08:09 23/10/2012
,,ألديمقراطيه,,,,,,,
وصلتني رسالة مفادها ::هل نحن فعلا بلد ديمقراطي؟وهل تغير الشعب نحو الاحسن ؟؟تأملت في كلامه ،فعلا انها اسئلة تستحق الوقوف عندها ..وفكرت بماذا اجيب وهل أجمع اوراقي ألمبعثرة ،وابدا بكتابة موضوع وثم أعيده عددة مرات حتى يكتمل لكي يبصر ألنور ،هل اتريث في ألتعبير لكي أنتقي كلمات جميله وجديده تكون ضمن سياق طرح ألموضوع ...وقبيل هذه الاسئلة أخذت تراودني أفكارا كثيره،،،ولكن في النهاية
قررت انه لابد من الاجابه على تلك الاسئلة ..هل ابحث في المصادر .أم ارجع الى سنين مضت ؟وهو اأقرب مفهوم للانسان ألعراقي ،وتكون الصورة له اكثر وضوحا ,,,فقررت الرجوع ،،،
وقبل الكتابة قلت لابد من ذكر اشياء قد تكون مؤلمة ومريرة !ولكن كلمة ألحق يجب أن تقال ..وايقنت ان كلمة ألديمقراطيه ليست عربيه ،فليس من ألسهولة ألتأقلم معها أولا ،،وثانيا أن كانت تعني حكم الشعب ؟فليس في العراق هذا الحكم ،وانما حكم السلاح ..فأعود وأقول
عن اية ديمقراطية أكتب ومتى كان هذا ألشعب ديمقراطيا حتى يتعامل مع ألديمقراطية؟؟فقد ابتلينا فيما مضى بحاكم قروي أرعن كان يستخدم كلمات لاوجود لها في قواميس ألعالم :مثل شوكت تهتز الشوارب ..والمراة مطعوجه..وماالى ذلك من الكلمات ألسوقية فمن اين اذا تاتي ألديمقراطية وكيف يتعلم الانسان ،ويعجبني قول بن سيراخ(ألملك ألجاهل يدمر شعبه )10/3....ومما لاشك ان صدام دمر الشعب بحيث جعله يأكل ألعلف!وهناك قول ثاني لابن سيراخ اعتقد ينطبق مع الموضوع(كما يكون ألحاكم يكون أعوانه)ومما ليشك أحدا ان الكل يريد أن يقلد صداما،،فاذا انتهت حقبة مظلمه وتركة ثقيله من يطهرها أو يزيل تلك المفاهيم ألقذرة ألتي ترسخت في عقول الاغلبية!اوقد تم ترجمة هذه ألافكار على الساحة من بعد ألسقوط وعرفت بما يسمى ((ألحواسم))هذه انعكاسات ثقافة صدام ..ولايعتقد البعض ان الغرباء قد نهبوا وسلبوا ,,,فدع عنك العراق وتذكر بغديدا (قره قوش )من الذي بدأ في الحواسم ,,علما انها جزء من البلد ..
وكنا نتصور ونعتقد ان ألهم والكابوس قد أزاح من صدور الشعب ,,ولكن ماذا حدث؟؟
ذهب طاغي وسارق واحد،وظهر مئات ألطغاة والسراق ,,الذين همهم الكبير وشغلهم ألشاغل نهب خيرات ألبلد ..وسنوا لنا دستورا .هم أول من يخالفه ...فمن اين يتعلم هذا ألشعب ألمسكين ؟؟
اين الوعاظ والكتاب لكي ينيروا هذا الشعب ؟؟؟؟نشكر الله لم يحصل تغير ,,,فكتاب وشعراء صدام نفسهم يكتبون وبأقلام صدام ،،فمن اين يستنير ألشعب !
نشكر الله ان كوادر التدريس هيَ نفسها !هل سمعتم بارسال اساتذة ومعلمون الى بلدان الخارج في دورات تعليمه وتثقيفيه؟؟؟نشكر الله مازالت مدارسنا تسير على ألنهج ألصدامي ترفع العلم كل خميس ,,,ولكن ينقص تلك المراسيم هتافات عاليه (بالروح بالدم نفديك ياصدام)
نشكرا ألله ان بعض رجال ألدين يهددون من لايقول له نعم ..نشكرا ألله قبل سنوات كان قاضي يرفض أسماءنا ويجبر الاخر على ان يسمي ابنه بأحد الاسماء ألعربيه..نشكرا ألله لايوجد قوانين في البلد تنظم مجالات الحياة ،وانما السلاح هو ألسيد .نشكر ألله لقد زادت سياراتنا ألمصفحة والمضللة ,,وما الى ذلك من ألظواهر ألسلبية،قبل سنوات داهمت قوات بيتنا واقتادوني الى مكان معين !وهناك قالوا لي لماذا تكتب؟؟ولماذا تتكلم؟؟قلت لهم ماهو فرقكم عن صدام ؟؟ولماذا لاتخيطون أفواهنا حتى لانتكلم ..الشكرا لله عندما قالوا نحن في بداية ألديمقراطيه..
اذا من سمع محاضرات تثقيفيه ,,,حتى يتعلم ألشعب مفهوم ألديمقراطية والاحترام واحترام حرية ألاخر ؟؟الم يقل كاتب سفر ألامثال (بغير هداية يسقط ألشعب ،وبكثرة ألواعظين يخلص)11-4.
فأين ألوعاظ ..تعجبني كلمة لأحد الاباء ألكهنة يقول فيها (نحن لانحتاج الى شارع نظيف بل نحتاج الى انسان نظيف يمشي على ألشارع ..أي عندما نبدأ بتغير ذواتنا نتعلم رويدا رويد فالديمقراطية ليست ألهام ينزلها ألخالق من عليائه الى صدورنا وانما ممارسات أخلاقيه نمارسها يوميا ...ومازالت ألديمقراطية في عراقنا داخل بيضة ننتظر ان (تفقس)وتبصر ألنور...ففي عراقنا اليوم لاوجود للديمقراطية وانما وجود عصايات مسلحه ..والويل والثبور لمن وقع في أيديهم ،فينتهشونه نهش ألكلاب ألسائبة ..
23  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ألخطر ألمحدق بقره قوش (بغديدا)وأبنائها في: 15:18 16/10/2012
ألخطر ألمحدق بقره قوش (بغديدا)وأبنائها
كنا نقول فيما سبق ولازلنا حتى هذه اللحظة،أن قره قوش (بغديدا)بين ألمطرقة والسندان!لأن هناك أفواها متعددة تريد أن تبتلعها وتجعلها لقمة سائغة لها,لتفعل فيها مايحلو لهم.وربما كنا نجهل أن مافي بغديدا أكثر خطورة من ألمتربصين لها.فيها منجنيق قريب منه سيحرقها ،وهو من صنع أهلها !ولابد من التحرك بعجالة لوضع ألحل ألمناسب قبل أن تقع مالم يكن له حسبان،واذا ماحدث لاسمح الله هو ذلك ألمرض ألخبيث(ألسرطان ألفتاك)ألذي لايميز ولايرحم أي أحد فهو كالمنجل يحصد كل ماهو أمامه،،وسيكون سببه تلك ألغازات وألروائح ألكريهة ألتي تعج بها مقبرة قره قوش نألتي لاتبعد عن ألمدينة أكثر من كيلو متر واحد ،ومما يؤسف حقا أن تم أطلاق اسم على الكنيسة التي في داخلها ب(كنيسة ألقيامة)فهذا الاسم لايليق بما في ألمقبرة من غازات وروائح كريهة وبقايا شموع محترقة وأدغال ،،ألمطلوب وألأجدر بنا وبمن هم مسؤولين عن هذا ألمكان ذو ألاحترام ألخاص،أن نجعله ونؤهله ليكون لائقا وجديرا بأسم ألكنيسة ألمشيدة فيها (كنيسة ألقيامه)،،فالقيامة حب لامتناهي وعطاء غير محدود وتضحية من أجل ألاخر واسعادهم,ومكان دفن ألموتى يجب أن يحترم ويقدس من قبل جميع ألناس ألاحياء وخاصة ألذين تعود أليهم هذه ألمقبرة ،وهم سيرقدون فيها يوما ما والى ألابد،،فإن بقيت مقبرتنا على ماهي عليه اليوم فستكون سبب قتل ألكثيرين بدون سلاح.وهذا منافي للمنطق وألعقل،وألدين يرفض هذا ألحال ،،وستصبح مقبرة ألاحياء قبل ألاموات!!فما أن تطأ رجليك أرض ألمقبرة ،ستشعر أنك في ساحة (مرآب)تبديل دهون ألسيارات,,وسترى أبواب ألسراديب كلها سوداء أللون،تراكمت عليها دهون ألشموعألتي أحرقت بلا فائدة،،ومازالت هذه ألظاهرة ألبغيضة مستمرة بدون واعزعقل أو ضمير،،فهل سأل أحدنا نفسه وهو يحرق شمعة عند باب مدفن ذويه:ماذا سينتفع عزيزي ألراقد في ألاسفل بحسده المتعفن من هذه ألشمعة؟؟؟أليست ألصلاة بثقة مطلقة بالرب ألحي ،هي ألعمل ألذي يطلبه منا أيماننا من أجل راحة أحبائنا ألراقدين ألذين سبقونا على رجاء ألقيامة؟,,وبعد أن تتأمل في ماشاهدته من كل هذه ألسلبيات .ستقتنع بأن سكان هذه ألمنطقة لايهمهم ألتحضر  ونظافة مسكن موتاهم(أقولها بكل أسف وتألم ،ولكنها حقيقة مرئيه)..وكأن سكان هذه ألمنطقة يعيشون بعقلية ألقرون ألوسطى(وربما كان لاولئك مقابر جميله),,,أن ألروائح ألقذرة وألغازات ألمنبعثة من ألسراديب ،وخاصة تحت شمس ألصيف ،تصدع ألرؤوس وتدمع ألعيون وتزكم ألانوف،وفي تلك أللحظة تلعن قرارك بزيارة ألمقبرة لغرض أسقاط فرض معين أوجب حضورك بسبب ألقرابة أو ألعلاقات ألاجتماعيه،وتتمنى أن تتم ألمراسيم وألطقوس بعجالة لكي تغادر ألمقبرة بعجالة وتبتعد عن تلك ألروائح ألمنبعثه من ألاجساد ألمتفسخه..وللتذكير أقول (وان كانت كلمة ألحق مرة)ان هذا ألضرر على ألمنطقة ،كان سببه ألرئيسي بعض رجال ألدين ,,,ولست أعلم لماذا يزج رجل ألدين نفسه في أمور لاتخصه؟فهل هو مهندس معماري ليوجه ويرشد ؟أم أنه يريد أن يكون دائما في ألمقام ألاول يأمر وينهي ،ولايحق لآي أنسان أن يقول له ماذا تفعل ،أو أن أرائك لاتصلح في هذا ألمجال ،وكان أوامره قد أستقاها من ألعسكرية (نفذ ولاتناقش أبد)وألتدي بدورها طغت على ألمفهوم ألانجيلي له,ومن أراد أن يكون جريئا كيوسف ألرامي ألذي (تجاسر ودخل على بيلاطس)مرقس 15-43.ويقول كلمة ألحق ،فقبل أن يتفوه بها ستقوم ألقيامة عليه وستصرف عليه ألاسنان ، ناهيك أن ألبعض قد قال ان له ألمقدرة لضياع أي أحد يخالفه.لو سمع رجال ألدين يومها تلك ألنصائح والارشادات ألتي قدمت أليهم مجانا ،لما كنا أليوم نخاف من ألعواقب ألتي نجهلها..ومن لايتعلم ويستفيد من أخطاء ألاخرين فلا خير فيه،ويمكن ألقوا انه مثل ألبهيمة ألتي لاتمتلك ألعاقل ولاتفقه شيئا ،،فقبل أن توجد هذه ألمقبرة كانت لنا سراديب على شاكاتها في باحات ألكنائس ، لكنها لم تكن بارزة بهذا ألارتفاع,وكنا في بعض ألاحيان نشعر بالروائح ألمنبعثة من دواخلها ،ولكن ليست بنفس ألمستوى ألتي تشهده ألمقبرة ألجديده..وهذه حقيقة لاغبار  عليها ،،فكان يجب تفادي مثل هذا ألخطأ ألذي وقع فيه أجدادنا،وكان بمقدورنا انشاء مدافن ليست بتلك ألسلبيات نفسها،كنا نجلس في أحدى ألمقاهي ألمجاورة لكنيسة مار يوحنا ،وتلك ألسراديب لم تكن تبتعد عنا سوى بضعة أمتار ،فكنا نترك المقهى بسبب تلك ألروائح ألمنبعثة لاننا لم نكن نستطيع تحملها,وعندما بدأو في مشروع بناء ألمقبرة ألحالية قبل عشرات ألسنين .طلبنا منهم أن لايقعوا في نفس ألخطأ ،لاننا ذقنا مرارة تلك ألسراديب .وباءت توسلاتنا بالفشل وذهبت أدراج ألرياح ، وبقيت كلمتهم هي ألفيصل في هذا ألموضوع,واتخذوا ألقرار ألذي أرتأوه وكان كلاسيكيا على غرار (انسخ وألصق)..وكان رأينا أن توزع أراضي صغيره لكل عشيرة ضمن مساحة ألمقبرة,ويقومون بتسويتها وزراعتها ببعض ألاشجار وألورود لتكون جميلة ألمنظر وباعثة لزيارة من سبقونا في ألرقود،ويمكن أن يكون ألدفن بدون تابوت (صندوق خشبي )على غرار ماسنه ألاولون (حفرا قبرا ودفن فيه ألجثة)طوبيا 2-7.ويمكن أن يدفن ميت أخر بعد عدة سنوات في نفس ألمكان لان ألجثة ألاولى تكون قد تفسخت (حتى ينحل جسدي ألى تراب )طوبيا 3-6..ومثل هذا ألمقابر أو ألمدافن يستحيل شمر ألرائحة منها ,وماحدث هو ألعكس ،فاليوم وخاصة في فصل ألصيف نريد أندفن فقيدنا ألغالي بعجالة لنغادر ألمقبرة!فهل هذا هو وفاؤنا للفقيد ألغالي؟
ويبدو لي جليا أن تلك ألفكره لم تروقهم ،حيث لن يكون فيها أحتساب لكميات ألحديد وألسمنت وألمسلتزمات ألاخرى ألمراد شراؤها لينجز هذا ألمشروع ألمشؤوم,,فماذا كان يكتب في قوائم ألصرف ؟وستبقى ألجيوب فارغه!!وأعتقد أن ألنقطه ألجوهريه هنا أن رجال ألدين أنذاك قد تناسوا أو ربما لم يكن لهم أطلاع على ماقالته مرتا ليسوع،عن أخيها لعازر ألذي مات ،وكان يسوع ذاهبا لاحيائه فقالت (أنتن ياسيد ،فله في ألقبر أربعة ايام )يوحنا 11-39.فاذا كان لعازر قد تفسخ خلال اربعة ايام ،فكيف يكون حال مقبرتنا،ونحن ندفن فيها قبل عشرات ألسنين ؟؟
هنا أليوم يأتي دور منظمات ألمجتمع ألمدني والمؤسسات ألصحيه ودوائر ألبيئة،وكل يجب أن يعمل ضمن أختصاصه للقضلء على هذه ألحالة ألبغيضة والمميتة ،والسعي عاجلا لابعاد كل ماهو خطر عن بغديدا ألعزيزة..والرب يبارك جهود جميع ألذين يعملون من أجل ألخير العام في كل زمان ومكان ..
24  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل تنتهي ألصرعات بين الكتل؟وهل ألاستاذ جلال له عصى سحريه لينهي هذه ألخلافات؟؟ في: 15:03 24/09/2012
ان من يعتقد ان في ألعراق قياده رشيده وضعت نصب عينيها أول شيء مصلحة ألفرد ألعراقي وثم مصلحة ألوطن وبعد ذلك تفكر في مصالحها,,فهو في سبات
أليوم في عراقنا لايوجد هذا ألمفهوم !,انما ألسائد أن صح ألتعبير جماعات مسلحه جاءت من كل فج عميق يمكن ألقول أنها مافيات تحاول بكل ألطرق أن تسرق أموال هذا ألشعب ،وهذا مايحدث ألان دون أن نقول لهم لماذا ؟؟ومن أيتجرأ فمصيره أقولها كما ذكرت سابقا قد يتحول الى جثة مجهولة..
والمشكلة ان هذه ألعصايات هي عبارة عن حيتان كبيره لاتشبع ,,وعندما يسقط بعض الفتات منها ليصل الى هذا ألشعب المسكين ,فهنا تسمع أصوات ألنشاز تنادي بمفهوم ألنزاهة وأهدار أموال ألبلد،،،واعتقد شخصيا ينطبق عليهم ماقاله يسوع ليهود عصره(أيها القاده العميان!تصفون ألماء من ألبعوضة,ولكنكم تبتلعون ألجبل )انجيل متى23...24
ومن المهازل التاريخيه بين هذه ألمكونات انها لم تتفق بينها يوما ما ،وان كانت قد أتفقت تحت ضغوط معينه ،فهي أيضا لم تعرف لماذا أتفقت؟فكان حبر على ورق ؟؟وخير دليل على الصوره الظاهريه التي اتفق عليها الاطراف ولكن تبين لهم فيما بعد ان هناك نقاط تنافي أو لاتتطابق مع ألقانون ومن ضمنها على مثلا المنصب الذي ان يمنح في وقتها أنذاك للدكتور أياد علاوي,,,
ومازالوا مختلفين فيما بينهم ,,ونحن فقط متفرجون ..وان هذه الايام قد بعتقد أن السيد جلال سوف يجد حلا لكل المعضلات وكأنه له عصى موسى ألسحريه!!
الاستاذ جلال له عصى ولكنها ليست سحريه وانما يستخدمها لكي تساعده ,,ومن له باع طويل في معرفة قصو النبي موسى وكيف كانت عصاه فرغم كل تلك المعجزات لم يقتنع بها فرعون وكان معاندا وكان متمسكا برأيه وبعد سنين طويله تحرر ألشعب من عبوديته..والحال هكذا نبقى نحن ولايمكن أيجاد حل مناسب لآن ألاخلاق غابت ولغة ألسلاح هي ألسائده ...فلا يوجد لنا سوى هذا ألحل .وهو ان نتوجه الر رب العالمين ونقول له ...يالله أمطر من عليائك صبرا علينا لانه نفذ صبرنا ومازالت ألمسرحيه الهزليه مستمره ونحن ملزمون بمشاهدة فصولها ..
فكل ماتسمع من أقاويل اعلم انها لاتتعدى من يصرح يها مترا عن أنفه لآن فلان لايعترف بعلان ،وعلان بدوره لايعترف بفلان ...
25  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ثالوت مركب ملعون في: 12:34 18/09/2012
ثالوث مركب ملعون،،،،،،
قد اكون في كتاباتي قاسيا !ولكن هذه حقيقة يجب ان نقف عندها ،والحقيقه دائما تكون صعبة ألقبول,,ولكن كل انسان حر فلا يوجد تبعية للاخر ,,كلنا احرار,,وعزيزي القاري لست واقفا على رأسك وانت تقرا مقالتي هذه وشاهرا سيفي ان لم تؤمن بها فسأقطع راسك !!لان زمن السيوف ومن كان يفتخر ذهبت الى مزابل التاريخ العفن ،،،تلحقها اللعنات،،
قد تكون الامة المسيحية (أن صح ألتعبير)أو ألجماعات المسيحية المختلفه بالتسميات والمعتقدات قد هدرت ألكثير  من وقتها لشرح المفهوم الديني  في وحدانية الله هل كان واحدا أم انه ثالوثا !!!واعتقد انها مغامرة كانت فاشله ولاتستحق هذا الكد (طبعا مع احترامي لمن يؤمن بالثالوث)والتعب من اجل مفهوم ليس عقائدي ,ولان كل الكتاب ألمقدس من أوله الى أخره يشهد بوحدانية الله,واكد هذا المفهوم يسوع مرارا وتكراراوالتلاميذ من بعده والاناجيل والرسائل تشهد لهذا المفهوم الذي لاغبار عليه ,المهم ليس هذا بحثي ولكن يبدو ان الجماعة المسيحية بسبب هذه التفسيرات الفنطازيه والغير المنطقيه اتهمت بالكفر والزندقه.،،ولكن هذه الاتهامات لن تؤثر عليها لانها واثقة كل الثقه ان من و ضعت عليه رجائها هو حي في ألسماء وليس له قبر،وستبقى تفتخر بهذا ،
ولم يعد الثالوث من الاولويات ،،ولكن مع الاسف لصق ثالوث اخر بهذه الجماعه او الامه الحيه ..أو (لن تفنىهذه الامه)كما أطلق زملينا العزيز الدكتور بهنام عطالله في مقاله المنشور في المنتدى لهذا اليوم
وهذا الثالوث ليس من الناحيه الدينيه هذه المره !!وانما من الناحيه الوجوديه (القوميه ))ليثبت وجود الانسان ضمن مكون واحد ومؤطر قانونيا ،وقد فرض علينا دون ان يكون للاغلبية رأي في هذه ألتسمية القذرة..التي ماانزل الله بها من سلطان ولا هي من تقربنا الى الملكوت ألسماوي وتكون بمثابة (كرين كارت)،واعتقد انه مناسب لرجال الساسه الذي سوف يقضي سنوات معينة تحت قبة البرلمان وسيغادرها بعد ان تمتليء جيوبه فلا يهمه ذلك الحارس الذي يحرس مناطقنا  براتب مبتذل لايكفي لايجار شقة وقد يدفع اليه كفتات هذا اذا لم يتأخر..
كل من انظم تحت هذا المسمى (كلداني سريان اشور)يعتبر نفسه مسيحيا ويدعي ان المحبه هي الصفة التي تجمعهم سوية بعد ايمانهم بقيامة الرب يسوع من بين الاموات .. فهل يعقل ان من يدعي المحبة لم يكن باستطاعته ان يتنازل للاخر ....ام انه نفاق جديد ’’
بربكم هل يوجد في العالم مثل هذا الاسم ؟؟؟؟؟؟
لو طرأ قانون جديد في العراق ولابد من ذكر القومية في هوية معينة فماذا تكتب؟؟؟
بالله عليكم هل يعقل هذا ؟؟؟
اذا يقال ان العالم اصبح بفضل التكنلوجيا الحديثه قرية صغيرة ...
فنحن كشعب مسيحي مع رجال الدين ومع رجال ساستنا ومع كل الكتاب والمفكرين والباحثين عن ألحق !مازلنا نعيش في غابة مظلمه لانستطيع رؤية النور،
ماذا يكون جوابنا غدا لاولادنا حينما يسالوننا هذا ألسؤال,,,
لماذا لم تتفقوا على أسم واحد ؟؟؟
اليست هذه مهزلة القرن الحالي؟؟؟
26  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كيف يكون اضطهاد ألمسيحيون ؟؟وماهو لونه وشكله؟؟؟ في: 16:55 06/09/2012
كيف يكون الاضطهاد وماهو شكله؟؟؟
ألى كل من يتباكى على المسيحيون ويذرف دموع ألتماسيح ،جاعلا من نفسه ألقائد الاوحد وألمرجع ألديني الكبير ،كان هذا رجلا علمانيا أم سياسيا ،سانقل لك هذه ألقصة وسأضعها أما نصب عينيه وأمام ألرأي ألعام لنجد فنطازيته في هذا ألمسالة ،وحذاري من ألقول أنها مسألة تافهه لاتستوجب ألتعامل معها ،ويمكن اصلاح اضرار ألتي طرأت على تلك ألسيارة ،ولاداعي لاضهار أو اذكاء بعض ألمشاكل ,,ومن يكن رأيه هذا فهو جبان قذر ،عليه ان يقبع في ألظلمات ولايصبح عنترة بن ألشداد فوق ألاخرين ،لان ألحياة تبدأ من أصغر جزئية فاليوم هذه ألمسالة ألصغيرة ألتي هضم حق ألمسيحي وفي قعر داره ومن قبل الغرباء غذا ستكون مسالة أكبر !!!وكأنه يعاد الى ألاذهان تلك ألصورة ألصدامية ألقذرة حينما كانوا يأخذون أراضي ألجدود ونحن صاغرون,,,
هذه حقيقة يجب عدم الاستهزاء بها ،،ألطابع الديني للاخر هو ألحافز للنيل ممن يخالفه ألراي ,,,
والان أ ليكم القصة بالتفصيل ...ولااكون فيها مبالغا ،علما أن هناك شهود ,,فمن بعد القراءة 0ويكون أبظاي فلياتي وينصف حق ألمظلوم أولا ،وثانيا ردع كل من تسول نفسه بإيذاء ألاخر وهضم حقه..قبل 3أيام حينما كانت السيارات واقفة في طابور ألبانزين، كان هناك سائق قد أتخذ جهة أليسار أكثر!وكان ألمفروض أن يتخذ ألجانب ألايمن اسوة بالآخرين..وكانت سيارة تمر واذا هذا ألسائق ألمخالف في وقفته يتحرك وصدم تلك ألسياره ألعابره،وكما هو معتاد تجمهر ألناس ,,وعلموا يقينا ان المقصر من كان واقفا بنصف ألشارع كما لهم يقين بأن لهذا ألكون خالق,,علما ان الضربه لم يتأذى فيها الجاملخ الامامي ..بل من بداية ألباب وهذا دليل قوي،،،
وبعد رفض ألطرفين المصالحه تم استدعاء شرطي ألمرور ..وعندما تبين ان ألمقصر له ،هو مسلم ،رسم مخطط بياني كاذب لايحتوي على أي حقيقة ،،وكان السيد أبو ,,,ن,,,واقفا وشاهد ألمخطط !فقال للسائق ان هذا ألرسم سيجعلك انت المقصر,,
كن معي عزيزي ألقاريْ,,طبعا هذه ألسيارتين لم تتحرك من مكانهما ,وطابور ألبانزين كان مستمرا,,مع ألعلم يوجد رصيف ,,والله شاهد على ما اقول جاءت سيارة كوستر ودخلت بين ألرصيف وبين السيارة ألتي كانت واقفة,,,فتصور عزيزي ألقاري ألكريم كيف كان واقفا..وبعد لحظات وصل مفوض ألمرور وقال للسائق أنت مقصر وكان يجب عليك أن تاخذ جهة أليمين لتفادي وقوع ألحادث..ألمهم تم اصطحاب الشخصين الى مدرية ألمرور أو الى مركز ألشرطه لااعلم ،،ولكن ما اعلمه جيدا أن أبن قرقوش جعلوه هو ألمقصر بدرجة 60% والاخر ألذي هو ألسبب ألرئيسي 40%....
أليس هذا أضطهاد ،،،وكيف يكون شكله يامن تتباكون على ألمسيحون وجعلتم هذا الشعب المسكين ألمغلوب على أمره شماعة لكل أحاديثكم وتصريحاتكم ألرنانه ...
هل نجد أذانا صاغيه ،أم نجد ألسياسه ألسائده (أني شعليه)،،أم يلا بالمال ولا بالعيال....ورغم علمي جيدا انه لاتوجد عدالة في هذا ألمجتمع ,وكذلك عندي يقين بأن من لم تحلوا له اي كلمة او مقال يستطيع أن يحول ألكاتب أو ألمتحدث ألمعروف ألى جثة مجهوله ..ورغم هذا فسنبقى نعلن ونصرخ بأن ألظلم يجب أن يزاح من ألمجتمع .وهناك من يعرف مثل هذه ألحقائق ولكنه لايتحدث بها ،،لآن ألاموال اعمت أعينه وأعفنت عقله ألقذر...

27  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كيف يكون اضطهاد ألمسيحيون ؟؟وماهو لونه وشكله؟؟؟ في: 16:48 06/09/2012
كيف يكون الاضطهاد وماهو شكله؟؟؟
ألى كل من يتباكى على المسيحيون ويذرف دموع ألتماسيح ،جاعلا من نفسه ألقائد الاوحد وألمرجع ألديني الكبير ،كان هذا رجلا علمانيا أم سياسيا ،سانقل لك هذه ألقصة وسأضعها أما نصب عينيه وأمام ألرأي ألعام لنجد فنطازيته في هذا ألمسالة ،وحذاري من ألقول أنها مسألة تافهه لاتستوجب ألتعامل معها ،ويمكن اصلاح اضرار ألتي طرأت على تلك ألسيارة ،ولاداعي لاضهار أو اذكاء بعض ألمشاكل ,,ومن يكن رأيه هذا فهو جبان قذر ،عليه ان يقبع في ألظلمات ولايصبح عنترة بن ألشداد فوق ألاخرين ،لان ألحياة تبدأ من أصغر جزئية فاليوم هذه ألمسالة ألصغيرة ألتي هضم حق ألمسيحي وفي قعر داره ومن قبل الغرباء غذا ستكون مسالة أكبر !!!وكأنه يعاد الى ألاذهان تلك ألصورة ألصدامية ألقذرة حينما كانوا يأخذون أراضي ألجدود ونحن صاغرون,,,
هذه حقيقة يجب عدم الاستهزاء بها ،،ألطابع الديني للاخر هو ألحافز للنيل ممن يخالفه ألراي ,,,
والان أ ليكم القصة بالتفصيل ...ولااكون فيها مبالغا ،علما أن هناك شهود ,,فمن بعد القراءة 0ويكون أبظاي فلياتي وينصف حق ألمظلوم أولا ،وثانيا ردع كل من تسول نفسه بإيذاء ألاخر وهضم حقه..قبل 3أيام حينما كانت السيارات واقفة في طابور ألبانزين، كان هناك سائق قد أتخذ جهة أليسار أكثر!وكان ألمفروض أن يتخذ ألجانب ألايمن اسوة بالآخرين..وكانت سيارة تمر واذا هذا ألسائق ألمخالف في وقفته يتحرك وصدم تلك ألسياره ألعابره،وكما هو معتاد تجمهر ألناس ,,وعلموا يقينا ان المقصر من كان واقفا بنصف ألشارع كما لهم يقين بأن لهذا ألكون خالق,,علما ان الضربه لم يتأذى فيها الجاملخ الامامي ..بل من بداية ألباب وهذا دليل قوي،،،
وبعد رفض ألطرفين المصالحه تم استدعاء شرطي ألمرور ..وعندما تبين ان ألمقصر له هو مسلم رسم مخطط بياني كاذب لايحتوي على أي حقيقة ،،وكان السيد أبو ,,,ن,,,واقفا وشاهد ألمخطط !فقال للسائق ان هذا ألرسم سيجعلك انت المقصر,,
كن معي عزيزي ألقاريْ,,طبعا هذه ألسيارتين لم تتحرك من مكانهما ,وطابور ألبانزين كان مستمرا,,مع ألعلم يوجد رصيف ,,والله شاهد على ما اقول جاءت سيارة كوستر ودخلت بين ألرصيف وبين السيارة ألتي كانت واقفة,,,فتصور عزيزي ألقاري ألكريم كيف كان واقفا..وبعد لحظات وصل مفوض ألمرور وقال للسائق أنت مقصر وكان يجب عليك أن تاخذ جهة أليمين لتفادي وقوع ألحادث..ألمهم تم اصطحاب الشخصين الى مدرية ألمرور أو الى مركز ألشرطه لااعلم ،،ولكن ما اعلمه جيدا أن أبن قرقوش جعلوه هو ألمقصر بدرجة 60% والاخر ألذي هو ألسبب ألرئيسي 40%....
أليس هذا أضطهاد ،،،وكيف يكون شكله يامن تتباكون على ألمسيحون وجعلتم هذا الشعب المسكين ألمغلوب على أمره شماعة لكل أحاديثكم وتصريحاتكم ألرنانه ...
هل نجد أذانا صاغيه ،أم نجد ألسياسه ألسائده (أني شعليه)،،أم يلا بالمال ولا بالعيال....ورغم معرفتنا ان لاتوجد عدالة .وممكن اي يكون الانسان ألمعروف قد يتحول ألى جثة مجهولة,,فلا نسكت

28  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل يجتمع النور وألظلمه؟ في: 09:04 27/08/2012
اليوم لااكتب موضوعا جديدا !
بل اريد أن اسال ألاخ هادي عامر جلو في موضوعه (كلنا صدام)
انت سيدي ألعزيز صادق فيما ذهبت اليه في موضوعك !!فكلنا صداميون ان شئنا ذلك أم أبينا ولكن كيف تحاول ان تتشبه صدام ألقذر ألنجس وكأنه قائم على حد زعمك((((((((((((((( كقيامة المسيح عند النصارى))))))))))))))))
واعلم سيدي العزيز ستاتي أجيال بعدنا ويتلاشى صدام كما تلاشى من كان قبله ،واليوم يذكرهم ألتاريخ ويلعنهم!!ولايوجد من يؤمن بأفكارهم ألعفنة ألمبتذلة,,,
أما يسوع ألمسيح فمازالت رسالته فعالة وستبقى هكذا ...
سيدي ألعزيز انت حر فيما تكتب وتختار ,,ولكن أقول لك :نحن لسنا نصارى ،وانما نحن مسيحون ،،وان كان  ألمسيح يقول (باركوا ولاتلعنوا)،،،فأقول له عذرا سيدي أستميحك لحظات لاخرج مافي قلبي من ألاهات وألألم لأقوال ::::اللهم العن كل من كان السبب في أطلاق هذه ألاسم (النصارى)ألبغيض على المؤمنون بك
سيدي ألعزيز أستاذ هادي أرجو ان يكون صدرك رحب وأن تتقبل رأي وشكرا لك
29  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما أعظم تعاليمك يايسوع في: 09:09 26/08/2012
ما أعظم تعاليمك يايسوع
من خلال مطالعتنا للكتب ،ومن خلال مانسمع عبر ألفاضئيات.نعتقد أن في ألعالم أديان كثيرة منتشره بين خلق ألله.فمنها ذات طابع سماوي ،وألاخر ذات طابع دنيوي أرضي أوجده ألطغاة وألمجرمون وسفاكي دماء ألابرياء،محبون لاغتصاب ألنساءويقول سفر ألحكمة(وما من شك أن أختراع ألاصنامهو أصل ألفسق)14-12.،وما إلى ذلك من أعمال شيطانية...وألانسان حر فيما يختار ،لأن ألله خلقنا أحرار،وترك حرية ألاختيار لنا..ويبن لنا أبن سيراخ عن ذلك ليقول(ألرب خلق ألانسان في ألبدء وتركه حرا في إختياره)15-14.أعتقد ألاية ألاية واضحة كل ألوضوح ،،ولكن من يختر يجب أن يبحث عن ألحقيقة وأين تكم ألمصداقية,يقول بولس ألرسول في رسالنه :1- تسالونيكي5-21(امتحنوا كل شيء وتمسكوا بالحسن)..ألمهم لااريد أن أبحث في جميع ألاديان فليس بمقدوري فعل هذا!!!اليوم هناك ثلاث أديان منتشرة في العالم وهيَ:أليهودية وألمسيحيةوالاسلامية،وهذا مما لايختلف عليه أثنان..فلو نظرنا بعجالة أليها لنبين رأي كل منها في نظرته للانسان ألاخر ألذي يخالفه في أرائه ومعتقداته،
فاليهودية ،تعتقد انه من لم يكن من أتباعها فهو نجس ويجوز قتله!!
ألاسلام ،يتفق مع أليهودية في رايها فكل من لاينطق ألشهادتين يعتبر كافرا ويجب قتله ،أو أن يدفع ألجزية.ولكل جانب له ايات في هذا ألرأي .ولكن لامجال لذكرها الان..
أما ألمسيحية ،فلايوجد فيها هذه ألنظرة ألاصولية ألمتزمتة.بل تنظر الى ألانسان الذي يخالفها في ألاعتقاد بنظرة حب وحنان واحترام,,بل تأمر ألمسيحي بأن يصلي له!!وما أجمل قول يسوع(إحبوا أعدائكم وصلوا لاجل ألذين يضطهدونكم)متى5-43.هذه هيَ نظرة يسوع لكل انسان !لماذ؟؟لأن يسوع يعلم أن الله يحب كل شيء.وقد جاء في سفر ألحكمة:11-24(وأنت يارب تحب ألوجود كله،ولاتبغض شيئا منه والا لما كنت وجدته).ويبدوا لي أن يوحنا اشار الى هذا ألمضمون في رسالته ألاولى:4-10(نحن ما أحببنا ألله بل هو ألذي أحبنا)
وكانت رسالة يسوع واضحه وجليه لكل ألعالم حيث قال(ماجئت لأدين ألعالم،بل لأخلص ألعالم)12-47..ويسوع لم يكن من ألذين يقولون ولايفعلون !بل جسد كل أقواله بالاعمال!كان يصلي ويسامح لمن أخطأ بحقه وهناك مواقف كثيرة سأكتفي بذكر موقف واحد!وتجلت فيه عظمته1حينما سامح من صلبوه وقتلوه فقال (اغفر لهم ياأبتي لانهم لايعرفون مايفعلون)لوقا 23-34.
وليس فقط تلاميذ من سامح نبل تلاميذه ألذين تعلموا في مدرسته كانوا أيضا يسامحون ،وهذا شهيد ألمسيحية ألاول استيفانوس خير دليل فبعد أن رجموه وقبل أن يموت قال(وسجد وصاح باعلى صوته،يارب لاتحسب عليهم هذه ألخطيئة،قال هذا ومات)أعمال ألرسل :7-60.
اذا يمكن ألقول :ألمسيحية هيَ دعوة للسير على نهج يسوع الذي أنتهجه فهو أقصر ألطرق الى ألله (فالمسيح تالم من أحلكم وجعل من نفسه قدوة اتسيروا على خطاه)2-بطرس :2-21.
(وهذا ختام ماسمعناهمن كلام:إتق ألله وأحفظ وصاياه.فهذا فرض على كل أنسان) سفر ألجامعه:12_13ز
والشكر دائما للرب
30  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ماذا أكتب؟ولمن؟ في: 21:03 25/08/2012
قبل فترة قصيرة قال لي صديق:: لم تعد تكتب كما كنت في ألسابق وخاصة في منتديات عنكاوا ألعزيزة  لماذا؟؟إنتبهت إلى سؤاله جيدا وتيقنت إن سؤاله صحيح .فقلت له أصبحت من المدمنين على ألفيس بوك فأكتب واعلق وما إلى ذلك فكل وقت فراغي قد أعطيته للفيس بوك,ولكن أعاهدك خلال ألايام ألمقبلة سوف أكتب موضوعا جديدا..منذ تلك ألحظة التي قطعت عهدا لصديقى وإلى أليوم أفكر ماذا أكتب ،وقمت أضرب أخماس في اسداس لعله أجد موضوعا معينا لأفي بوعدي لصديقي .افكاري متشتة هنا وهناك ماذا أكتب عن ألساحة ألسياسية ؟عن قضية محاكمة ألهاشمي ؟ هل فعلا كان إرهابيا ولديه مجاميع مسلحة للخطف وألقتل؟أم إنها لعبة من ألخصم وألغرض منها ألتشهير بشخصيته وألنيل منه ومن ألقائمة ألتي ينتمي أليها؟أم عن سحب ألثقة من ألسيد ألمالكيأم كانت زوبعة قد ولت؟؟ أن مايحدث أليوم على ألساحة ألسياسية ماهيَ إلا مهازل وفصول مسرحية لاتنهي  وألغرض منها هو ألضحك على هذا ألشعب  ألمسكين ألذي قضى عمره دون أن يعي لماذا ألظلم واقعا على رأسه ,ورغم كل مانكتب فليس هناك قراء ليقضي وقتا في قراءة موضوع قد يكون تافها أو مكررا ,ألانسان ألعراقي أليوم يحاول أن يسجد لمن يعطيه فلسا لان ألظروف المعيشية صعبة.فماذا يفعل بمقال .وحتى أن كانت منزلة من ألسماء فسوف لايقرئها متيقنا أنما يسود في ألمجتمع ماهو خاطيء ..وفعلا هذه حقيقة فلو نظرت من حولك لوجدت ان من يقودك أليوم كان قائدا ومسؤلا في زمن صدام:وأن من يكتب ويدعي ألثقافة وألديمقراطية ،كان بالأمس كاتبا لصدام ومازال يكتب بتلك أألاقلام الصداميه !فأي بلد وأي ديمقراطية هذه ..وان قلت له ياسيدي بألامس كنت تكتب لصدام فلمن تكتب أليوم؟فيقول لك لم أكن أكتب !فتقول له سيدي هذه مقالاتك هنا قد جمعتها فيغمغم ويهرب .وأخر يقول لك أنه يجب أن يتأقلم مع ألوضع ألجديد..فقل لي بربك أين ألتغير وأين ألديمقراطية .أمثل هؤلاء ألمنافقون وألدجالين يعلمون ألشعب معنى مفهوم ألحرية؟؟.نحن أليوم نعيش أسوأ مما كنا نعانيه أيام صدام . ولاتستطيع أن تبوح بالحقائق ,وإن ناديت فيكون مصيرك جثة مجهوله من قبل أللصوص وقطاع ألطرق ألذين حالفهم الحظ وتبؤا ألمقاعد في الحكم..!!هل أكتب موضوعا عن مسيحيوا العراق ألذي أصبح شماعة لكل من هب ودب ربما ألشماعة ألتي أصبحت من الاساسيات لدى ألكل والتي تعتبر ألصخر ألمتين لكتابة أي موضوع...0وأعني به المصائب ألتي وقعت على ألمكون ألمسيحي...فكل يبكي على ليلاه!!ولكن ما أن يسمع صوت ألدف نراه يمسح دموع ألتماسيح كما كان يبكي صدام على من قتلهم في حروبه ألخاسرة،ويذهب بعجالة ليرقص مع ذلك ألصوت ألنشاز وإن كان يجهل ألكلمات والمعاني من خلال ألايقاع ..المهم يستطيع أن يحرك جسده (ولو برقصة جوبي)نعم هذا هو واقعنا ألمرير:وأعتقد أن مخرجي ألافلام والممثلون هم أدرى بهذه ألدموع ألمزيفة.أم أكتب عن كتابنا ألذين تركوا ألوطن ومن تلك ألمسافات ألبعيدة يكتبون وفي بعض ألاحيان نشم من كتاباتهم رائحة ألتفرقة والتحزب.ليزدوا في ألطين بلة.وكان ألاجدر بهم أن يحاولو لم ألشمل ولكن اعتقد لم يـتأقلموا مع مفهوم ألديمقراطية :مازات عنجهية صدام هي ثقافاتهمألبدوية ألتي نمت في عقلية ألاعوج ابن ألعوجه..)هل أكتب على رجال ساستنا أم على رؤساء كنائسنا ألذين بقوا صامتين ولايستطعون أن يقذفوا ألحجارة من أفواههم ليقولوا كلمة ألحق ويعملون جاهدين لنكون على رأي واحد وأسم واحد أحسن من هذا ألثالوث ألارعن ألذي لصق بنا (اشور-سرياني –كلداني)هل أموال أثقلت جيوبهم ليقولوا فيما بينهم (أنت هص وأني هص وثنيناتنا بالنص)والمصيبة ان كثير ا من ألجهلاء يغنون بهذه ألتسمية ألقذرة ألتي ليس لها أية مصداقية.,أليست هذه مهزلة أيضا,,
فكرت ان اكتب عن المجرم بشار الاسد ومايفعل من أفعال شنيعة بحق شعبه .والعالم بأسره يشاهد هذه ألمأساة دون أن يتحرك بعجالة لوقف ألنزيف !!!!لكن تيقنت أن دم ألانسان العربي (ومع ألاسف)ليس له أية قيمة وأي أعتبار،فالابراهيمي ألجديد سيتوجه الى اللامم المتحدة بعد كذا يوم !و بعد كذا يوم يعود ألى ألقاهره!!!وهكذا .فهل يبقى بشار ساكتا ولم يفعل شيئا ريثما يعود ألابراهيمي ؟؟أم سوف يستمر بحصد أرواح ألابرياء....وهذه سُنة من سنن ألقادة ألعرب ألجبناء ألذين يجعلون أنفسهم اسودا على رعيتهم!!!أما أمام ألغريب فيصبحون كالتمساح .وقد تتعجب من هذا وراينا بأم أعيننا صدام والقذافي ومبارك وغيرهم. ...ومن الموقف الذي أوقفني قبل أيام وانا أتصفح في ألنت ,أن رغد بنت صدام ألمقبور تريد أن تجمع كذا لايك عن روح أبيهاالجزار! تأملت وقلت هذه نهاية ألمفلسين والظالمين ،هؤلاء لم يكونون يعترفون ويقرون بوجود ألله !! أليوم يريدون أن يجمعون (لايك) للذي منع ألتقنيات ألحديثة أن تدخل الى البلد ،مثل الستلايت والانترنت وهاتف ألخلوي وفوق هذا ذبح أبناء شعبه وجاء بالمحتل!!ألم يقل ماهر عبد ألرشيد لذلك ألجندي (في سيطرة كركوك)ألم تعرفني نحن خلقنا ألله!!هل يوجد أستهتار أكثر ؟؟ألمهم نهايتهم كانت درسا لكل طاغي مهما كان وفي أي مجال .فعالمنا مليء بالطواغيت ،قد يكون في كل دائرة أو في كل معبد أو زقاق .كنت أريد أن أكتب عن  ذلك ألكاهن ألذي كان ينصح ألناس بمواساة الفقير وبعدم ألبذخ والسرف بشراهة لان الانسان ألمسرف قد يكون شيطانا..كان بخطبه ألرنانة ألتي كانت تصدع روؤس سامعيها وكانوا يفتحون  أفواههم بدل أن تكون أذانهم صاغية  وكانوا هؤلاء ألجهلة يعتقدون أنهم يسمعون ألى قديس قد إنحدر من ألسماء. وبما أن ألحياة دائما حبلى بالمفاجأت ولقد صدق ألمثل القائل وتدور الدوائر فذلك الكاهن الذي كان يوصي الناس بعدم الاسراف أقام وليمة لرعيته بمناسبة عودته من ألسفر سالما..ومن حضر لتلك ألدعوة أخبر بأن ألاكل ألمتبقي يكفي تقريبا لاكثر من ألذين حضروا مرتين !!اذا سيدي الكاهن اين كرازاتك الرنانة ألتي كنت دائما تذم ألاخر هاهو رب ألعرش يبن حقيقتك للسفهاء والدجالين على شاكلتك ليقولوا لهم :هذا هو واعظكم هذه هو من تريدون أن يكون لكم قدوة؟؟بل من حضر الى تلك المأدبة وعندما شاهد بنفسه ذلك البذخ ألم يسأل ويقول من أين هذا ؟؟أم كان همه بطنه .ومن كانت همه بطنه فقيمته مايخرج منها ..ألم يكن هناك أنسان يسال ذلك ألكاهن ليقول :اين عضاتك ؟؟أم عند تملأ البطون تعمى ألعيون ,ما اعظمك يايسوع عندما قلت قبل ألفي سنة (لأنهم يقولون ولايفعلون)هل أكتب عن ذلك ألكاهن ألذي يجلس في تلك ألسيارة ألفخمة وانه يعلم جيدا أن صاحبها قبل سنتين لم يكن له مايسد رمقه؟فكيف واليوم له ذلك ألمنزل ألفاخر ..أي كهنوت لعين هذا أم انه قد نسى قول بولس من يشارك هذا يكون كمن شاركه في أعماله  يخبرني أحد زملائي فيقول كان هناك كاهن يعمل ولكن أكتشف أن ألمحيطون به هم يعملون لآجل مصالحهم ،ولكن هذا ألاكتشاف جاء متأخرا..ومشكلة ذلك ألكاهن لم يكن يرغب بالاستماع للنصيحة بل كان يقرب أليه كل من يقول له نعم . فأن قال ألفيل يطير ،يجب أن تقول يطير,,هل أكتب عن ذلك ألشرطي أبن قره قوش ألذي يقول للغريب تفضل يااستاذ ،ويقول لآبن بغديدا وهم في نفس ألدرجة ألوظيفية [اسلوب سوق ((هي وين رايح))أأم هل أكتب كيف تغلق شورارعنا من قبل الاخرون ونحن صاغرون لانستطيع أن نقول لماذا؟؟أم أكتب عن محطة تعبئة ألوقود وماذا يحدث فيها.هناك خزين من ألالام في صدورنا لانستطيع ألبوح به اننا نعاني ولكن ألالم نحصره بدواخلنا عسى ولعله يأتي يوم ما يكون مشرقا تسود فيه ألعدالة لكي يأخذ كل انسان حقه .أحبتي أسترسلت في موضوع لم أكن أقصدهّ.ولست أعلم كيف أنهي موضوعي .كلمتي هذه خلاصتها للشعب المسيحي: لنتكاتف جميعا ونكون واحدا لنبقى حزمة كبيرة لاتنكسر..ومن يعتقد أن الامور ألصحيحة لاتستقم الا ضمن فلان وعلان فاقول لهذا ألضال خذ من هو قدوتك سيدك ألذليل ألمنقاد لغيره وأقبع في ألدهاليز ألمظلمه وسترى ركب ألحيا ةسائرا نحو ألامام ولايتوقف على أي شخص مهما كان...
31  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / موقف يسوع من (ألمرأة ألزانية) في: 08:50 25/08/2012
((((ألمرأة ألزانية)))))).... من الامور التي لاتقبل الجدل والنقاش ،أن ألشريعة أعطت لموسى وهناك ألكثير من الايات التي تبين لنا هذا ألمضمون ..واعتقد ماذكره ألانجيلي يوحنا في مقدمته لخير دليل(لآن ألله بموسى أعطانا ألشريعة،وأما بيسوع ألمسيح فوهبنا ألحق وألنعمه)يوحنا:1-17..
ومن المعلوم لدينا أن يسوع عندما بدأ رسالته جاء ليكمل ,وقد قال (لاتظنوا إني جئت لأبطل ألشريعة وتعاليم ألانبياء،ماجئت لآبطل،بل لآكمل)متى5-17.
ومن خلال تبشير يسوع للناس بملكوت ألله والدعوة الى ألتوبة ونبذ تقاليد البشر،كان يواجه مواقف كتيره لاتحصى ولاتعد,,حذاري أيها ألقاريء ألكريم أن تقول سوف أقرأ ألاناجيل وممكن أن أعرف جميع ألمواقف وأحصيها,,فتكون واهم بهذا !!أتحب أن تعرف ألسبب ؟؟أسمع مايقوله كاتب أنجيل يوحنا(وصنع يسوع أمام تلاميذه أيات أخرى غير مدونة في هذا ألكتاب)20-30 !ومن ضمن هذه ألمواقف _موقف ألمرأة ألزانية_التي ذكرت في إنجيل يوحنا /صحاح8.
نلاحظ أن يسوع تصرف بغرابة أفي ألموقف !فلم يأذن برجمها!فهل بموقفه هذا يعتبر تمردا على ألشريعة ألتي جاء ليكملها...أم أن هناك سببا أخر؟؟
وكما هو معلوم إن ألمراة عندما تمسك في ألزنا ترجم على ماجاء في رسالة موسى .في سفر اللاويين 20-10(وكل من زنى بإمرأة أسرائيلي أخر يقتل ألزاني وألزانية)
يقول يوحنا ألذي أورد ألقصة وانفرد بها(وكانوا في ذلك يحاولون أحراجه ليتهموه)8-6..
فيسوع كان يعملم بأفكارهم ،ولم يكن شيء يخفي عليه !فوافق على تنفيذ الحكم وجلدها ولم يرفض ،ولكن من يقيم عليها ألحد يجب أن يكون معصوما من ألخطأ ،كيف يتسنى أو يجوز أن يقوم ألخاطيء بتنفيذ حكم ألله على خاطيء مثله،فأي ميزان هذا للعدالة ألسماوية!ألمهم تراجعوا كلهم وذهبوا بعيدا عن يسوع بسبب خطاياهم،
وحذاري أن تذهب ألى مايذهب ألبعض ممن أفكارهم مسمومة وشيطانية !ليقول أن يسوع قد شجع على ألزنا!!لآن هؤلاء ألمرضى لم يقرؤا ألقصة كاملة ليتيقنوا بما قاله يسوع لتلك ألمرأة ((إذهبي ولاتخطئي بعد ألان)
والشكرا دائما للذي أوجدنا من ألعدم وجاء بنا لديمومة ألزمان ،
32  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مسيحون أم نصارى؟؟؟ في: 05:33 06/08/2012
يبدو أن هاتين الكلمتين مترادفتين ولا فرق بينهما، لانهما تعطيان معنى واحداً.!!!!لكن الحقيقة عكس ذلك والفرق بينهما شاسع كفرق السماء عن الأرض. فإن أردنا معرفة الصواب ينبغي الرجوع الى المنبع الذي منه نستمد إيماننا الصحيح وليس الموروث ألغير ألحقيقي وألمرفوض جملة وتفصيلا كونه لايستند على ركائز كتابيةأبل هيَ من ألاشياء ألدخيلة ألمظلمة,ألشيطانية بلباس ألتقوى أو بالحمل ألوديع ..إذن يمكن ألقول أن الكتاب المقدس هو ألمنبع ألحقيقي للارشاد نحو ألحقيقة،ألذي يوضح ألامور على حقيقتها ويسطعها كسطوع ضوء ألشمس !ومن لايستطيع أن يبصر ألحقائق ،فليبقى أعمى.في بوتقته ألفنطازية،وبتسميته ألقذرة ألتي ماأنزل ألله بها من سلطان!!!ولكن ياحبذا أن لايعممها للاخرين لكي لاتكثر ألظلالة ..ففي قرائتنا له(أي ألكتاب ألمقدس) نجد إن يسوع دعى الناس الى ألتوبة،والايمان بالله الواحد الأحد، وبشر بملكوته، وتمم الشرائع((ما جئت لأنقض ،بل لأتمم)) مت 5/17، وفسرها تفسيراً عملياً أزال عنها الغبار((أنتم في ضلال أذ تجهلون الكتب المقدسة وقدرة الله))مر 12/24.لم يطلق أية تسمية، بل أكتفى بالقول ((أتبعني، أجعلك صياد بشر)) مت 4/19، أو ((من لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستطيع أن يكون لي تلميذاً)) لو 14/27.وقد ترك عالمنا بعد ألاحداث المؤلمة ألتي وقعت عليه وكانت أشد تلك ألالام عندما تم صلبه!ولم يطلق أية تسميةعلى من أتبعوه!

والسؤال يطرح نفسه إذا من أين جاءت هاتين التسميتين علينا وإلينا؟ وأيهما أصح؟
هل نبقى نقول حشر مع ألناس عيد؟؟؟ونكتفي ؟؟أم نحاول ألبحث؟؟أم هل نستطيع أن ننسف ماتلقيناه من ألاباء؟
ليس باليسر الإجابة بعجالة فلا بد من الإحاطة ببعض الأمور. إن خلاصة الإيمان المسيحي أنبعث من القيامة التي كشفت للرسل سر الكتب المقدسة ويسوع القائم من الموت. فبعدما بشر يسوع بملكوت الله، أصبح الرسل يبشرون بيسوع المسيح الذي بقيامته حل الملكوت بيننا وقبل صعود يسوع الى السماء كما أورده لوقا في أعمال الرسل سأل التلاميذ الرب ((يا رب أفي هذا الزمن تعيد الملك الى إسرائيل)) نلاحظ وجود كلمة إسرائيل ولا يوجد تسمية للمسيحين. لأن يسوع ما جاء لينقض بل ليكمل ولإيضاح الفكرة أكثر نذكر ما قال بطرس الرسول في رسالته الى المؤمنين بالرب يسوع ((أما أنتم فنسل مختار وكهنوت ملوكي وأمة مقدسة وشعب أفتتاه الله لإعلان فضائله)) 1 بطرس 2/9. أي هنا الإستمرارية لعهد الله الذي قطعه لإبينا إبراهيم ((وتراءى الرب لابرام وقال: ولنسلك أهب هذه الأرض))تكوين 12/7 وقد فسر هذه الآية الرسول بولس تفسيراً صحيحاً في رسالته الى أهل غلاطية ((فكيف بوعد الله لأبراهيم ولنسله؟ هو لايقول ((لأنساله))بصيغة الجمع.بل ((لنسله)) بصيغة المفرد أي المسيح)) غلاطية 3/16. والناس الذين قبلوا هذه البشرى إنضموا الى الرسل فكونوا جماعة متحدة ((وكانوا يداومون على الإستماع الى تعليم الرسل والحياة المشتركة وكسر الخبز والصلاة)) أع 2/42، وأطلقوا على أنفسهم عدة تسميات … وهذا ما سنكشفه في الآيات التالية:

((وكان الرب كل يوم يزيد عدد الذين أنعم عليهم بالخلاص)) أع 2/42.((ألمنعمون أو ألمخلصون))

((وفي تلك الأيام كثر عدد التلاميذ)) أع 6/1.((ألتلاميذ))

((بلغ عدد المؤمنين من الرجال نحو خمسة ألاف)) أع 4/4.(((ألمؤمنين)))

((- شاول – يعتقل الرجال والنساء الذين يجدهم هناك على مذهب الرب)) أع 9/22.((مذهب ألرب))

((وأضطهدت مذهب يسوع حتى الموت)) أع 22/4.((مذهب يسوع))

((- حنانيا – يارب أخبرني كثير من الناس كم أساء هذا الرجل الى قديسيك في أورشليم)) أع 4/12.((قديسيك))

((وفي إنطاكية دعي التلاميذ أول مرة بالمسيحيين)) أع 11/26.

نلاحظ هنا عدة تسميات ::ألمنعمون أو ألمخلصون::ألتلاميذ،،ألمؤمنين،،مذهب ألرب،،مذهب يسوع،،قديسيك،، وكلها ستتلاشى وتتمحور ضمن أسم واحد أقرب للواقعية يشيع بين المؤمنين وغيرهم الى اليوم،وهو ماأختاروه في أنطاكية ((ألمسيحين)) ولدينا أدلة تثبت لنا هذه ألمصداقية،لآختيار ألاسم ألصحيح::

((ولكن اذا تألم لأنه مسيحي، فلا يخجل بل ليمجد الله بهذا الاسم)) أبط 4/16.

((قال أغريباس لبولس: أبقليل من الوقت تريد أن تجعلني مسيحياً)) أع 24/28.

وهكذا ثبت الى اليوم أسم (المسيحيين) كنار على علم، أكثر شهرة جاءت الى المسيح (من مسح بالزيت) الذي كان اليهود ينظرونه ((أعرف ان المسيا (أي المسيح)) يو 4/25.

في كل هذه الآيات أو الأعداد لم نجد كلمة (نصارى). فمن أين أتت أو جاءت إذن؟؟؟ ومن أطلقها علينا؟؟؟

إنها أطلقت لأول مرة من قبل محامي يهودي أسمه ترتلس أطلقها بوجه ألقديس بولس.هذا المحامي خارج حضيرة المسيحيين وعدوها اللدود كان يؤمن بالقضاء عليهم !ولهذا نستمع ألى صوته ألنشاز وهو يتحدث ومشبرا ببناه الى بولس ويقول((وجدنا هذا الرجل مفسداً يثير الفتن بين اليهود في العالم كله وزعيماً على شيعةالنصارى)) أع 14/15. وهذه أول صرخة معادية أعلنت بحقنا ويشير اليها المعجم بأنها كلمة إحتقار.

وبكل ثقة وإطمئنان، أقول إن هذه التسمية (النصارى) ليست لها أية صلة بوجودنا وإيماننا ويجب رفضها قطعاً. والذي يطلقها علينا، يستوجب منا تعليمه بعدم عائديتها الينا لا من قريب ولا من بعيد، وكفى القول ((إننا مسيحيون)) وهو الأسم الحسن الذي نحافظ عليه الى الأبد لصفائه وخصوصيته لنا فقط. وأن قيل إنها نسبة الى (يسوع الناصري)، فهذا خطأ أشنع من سابقه حتى وإن كان – ومع الاسف – يردد في طقوسنا يوم السعانين (قوموا يا جميع النصارى…) ,انا هنا لاأعتب على من ينطق بها !!بل من يشاركهم فيها من بعض ألكهنة!!!فالمنبع الصحيح أسمى من الموروث الخاطىء. فنحن مثلاً، قره قوشيين نسبة الى قره قوش، وغلاطيون نسبة الى غلاطية، وإن قيل لنا ناصريون الى يسوع الناصرة من الناصرة، فلانقبل بذلك للمجاملةوثانيا نقول له بعد ألابتسامة أنت بحاجة الى ألبحث عن ألحق وبعد ان تعرفه ألحق ستتيقن ؛نحن لسنا نصارى؛؛

ختاماً أقول :يجب أن نصحوا من الخمر التي أسكرتنا،ونعلن الحقيقة في هذا الموضوع كما في جميع الأمور الأخرى،فنعود الى يسوع بقوله ((تكون الرعية واحدة والراعي واحد)) يو 10/16، والى مهندس الكنيسة مار بولس بقوله ((رعية واحدة من أجل بيت الله)) أف 2/9. وعلينا نفض الغبار والقشور عن كل كياننا المسيحي ليبقى فينا ولنا الجوهر وحدة الذي يجمعنا ويوحدنا ويقودنا ويضيؤنا ويقيمنا للحياة والملكوت في الأرض والسماء.وإن العيون والأذان لا تكفي للبصر والسمع ، فلا بد من القلوب والأرادة والأفكار وايضاح كل ماهو دخيل وازالته لكي يبقى ألنور وضاءاا؟؟؟ودائما ألشكر للرب..صفاء جميل ألجميل

33  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إفسحوا ألمجال أمام ألسارق في: 19:24 21/07/2012
إفسحوا ألمجال أمام ألسارق
قد يكون ألعنوان غريبا نوعا ما للبعض؛ولكن ذو ألنباهة سوف لايكن عليه غريبا لأنه على دراية بأن البلاد مليئة بهذه النماذج __هذه لم تكن في حسابي أن أكتبها ولكن لااعلم كيف وصلت هذه ألفكره (ربما وبلا شك استاذنا ألفاضل الان صائم،،فبعد سويعات سيفطر بأموال ألحرام ألتي سرقها بطرق  مختلفه وقد تكون قانونية)ألعفنة ألتي صنعها وتركها خلفه الاحتلال ألقذر ألذي استطاع ان يزرع بذار ألتفرقة بين أبناء ألوطن ألواحد..ولو لا قذارتهم وتصرفاتهم ألاأخلاقية ربما لم نكن نكتب مثل هذه ألمواضيع!ولكن بسبب حماقاتهم ألمتكررة جعلتنا أن ننتبه الى هذه ألسلبيات ألمقيته.قد تكون تقود سيارتك،أو ربما تكون راجلا وفي ذهنك ألكثير لتقوم به ،أو تكون في عجلة من أمرك  لغرض إيصال مريض،أو قد تكون تبحث عن دواء ،وما الى ذلك من قبل هذه ألهموم أليومية ألمتكررة.وإذا فجأة تسمع أصوات مدويه قبل أن تشاهدها تعرف أن هناك مسؤولا ما!انها تلك ألسيارات التي أحاطت به لكي تحافظ عليه لان حياته لاتقدر بثمن !أما حياة ألاخرين في نظره لاشيء،فتنظر الى ذلك ألموكب ألمقزز لتجد عددا من ألصعاليك قد أعتلوا تلك ألسيارات شاهرين أسلحتهم ألقذرة في وجوه أبتاء جلدتهم ،والمفروض كانوا أن يكونوا حماة لهم..وتعتقد انك تشاهد مشهد رعب من أفلام هوليود ألامريكية!نعم انها صورة عصابة بلاك وترر التي قتلت العراقيين بلا ذنب،،علما هؤلاء هم جبناء،وألا لما كانوا أفتعلوا هذا ألضجيج بين ألناس ألعزل وألمسالمين::الارهاب ولى::أليس هذه ألحالة المزرية ألقذرة صورة من صور ألاحتلال ألبغيض ألذي تركها بعد الانسحاب؟والتي لم تكن مألوفة لدى ألشعب ...عندما كان يزورنا وزير في ألنظام ألسابق .كان يأتي بسيارة واحدة ومرافق واحد..أما أليوم شرطي بسيط لايغادر مقر عمله بدون حماية ناهيك عن أن أمره عندما يخرج فتكون في حمايته سرية كاملة..
ألمهم يجب عليك ألوقوف عند سماعك لهذه الابواق والا سوف يطلق عليك الرصاص،وستتهم بالارهاب   لانك حاولت الاقتراب  من الصعلوك ألقا بع في سيارته المصفحة والمظللة,والذي لاتعرف أصله وفصله.لكن ألظروف ألقذرة كانت لصالحه.إذا أين أصبحت ألمعايير وألاخلاق ،أن تصرف هؤلاء ألشرذمة من ألحماية هذه التصرفات اليومية الايدل على موافقة ألقابع داخل ألسيارة؟هل من كان على هذا ألمقدار من ألجبن لايستطيع ان يدافع عن ابناء جلدته؟من لايستطيع أن يقف في الازدحام ويشارك الاخرين في معاناتهم لايصلح ان يكون مسؤولا!لاارغب بالاطالة لان الموضوع متشعب.
ولكن انه مهما كتبت انا أو غيري في هذه ألامور لكي نتخلص من كل ألسلبيات الموجوده في ألمجتمع ،فلا تفيد شيئا،ولاتجد أذانا صاغيه ,,وان كنا نعتقد انه لايصح الا ألصحيح فنحن واهمون .لان ألتيار ألاعوج هو السائد وربما الاغلبيه تتمناه لانها تتعامل بالشعور (ألاأدري)أو باللهجة ألعراقية(أني شعليه)وهذه كارثة!فانه لايريد ان يتحرر من الافكار التي لاتخدم مجتمعه,,وربما يكون محقا ولايريد أن يكون ضحية للاخر,لان النفاق مسيطرعلى الاغلبية.ولاسيما نحن في بلد اذا أراد ضابط صغير أن يذهب الى ألحلاق ،فلا بد من أن تقطع ألشارع ريثما ينتهي!!
وختاما أقول :اذا صادفت هذه ألحالة يجب أن تقف بكل أحترام وان تومي برأسك نحو الارض ريثما يمر موكب المسؤول الفلاني,,وياحبذ بعد علامة ألسجود أن نقول تفضل يامولانا وياشيخنا ألطرق مفتوحة أمامك أذهب واسرق ماتشاء..وهناك اية في ألانجيل تقول (خرج ألزارع ليزرع)ممكن ان نبدلها ونجعلها نشيد وننشدها عندما يمر المسؤول ألفلاني ونهتف بصوت واحد (خرج ألسارق ليسرق)
34  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ♱ شـخصيّات في الكتاب المقدّس { العهــد الجديد } ♱ في: 16:49 10/07/2012
شكرا عزيزي على هذه ألمعلومات ألقيمه باركك ألرب
35  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا منعت ألدراجات في بغديدا؟؟؟؟؟ في: 10:52 07/07/2012
اليوم وانا أتصفح ألموقع قرأت هذا ألخبر ألذي نشره ألسيد عنكاوا....وحقيقة أنا لاأعلم من هو ألناشر...وبعد ألخبر حاول أيصال معلومة معينة عن قرهقوس (بغديدا)وأعتقد أن ألمعلومة قد أضيفت ألى ألخبر ...ليبقى ألموضوع له رصيدا أكبر من كلمات معينة...وأقولها بدون مجاملة كنت أرغب أن ينشر أستاذنا ألفاضل .ماهي ألاسباب وألدوافع ألتي جعلت ألاخرين يتخذون هذا ألقرار ألذي لم يفرق بين من يحترم قوانين ألسير وبين من يخالفها ناهيك أن هنالك صبيان أن لم أقل ليس لديهم أجازات سوق !هم لايعرفون كتابة ألف باء.فمثل هؤلاء يجب أن لايقودوا ألدرجات ريثما يحصلوا على ألتخويل وان يكون بالغي ألرشد,,علما أن هنالك رجال كبار يستعملون ألدراجات لغرض أعمالهم ومن  أجل توفير لقمةعيش لعائلته.فاذا هذا ألقرار يذكرنا بالقرارات ألجائرة ألتي كانت تطال كل ألجنود بسبب مخالفة جندي معين (ألاخضر وأليابس )هل نستطيع أن نقول قره قوش لها قوانينها ألخاصة ألمستقلة .وكأنها ضيعة يتصرف بها من يشاء كما يشاء,,وأعتقدألاطالة لاتجدي نفعا ولكن من ألضروري معرفة الدوافع ....مع تحياتي للاستاذ ألكاتب
36  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قبل ألنار تكون ألدخان في: 19:40 19/06/2012
(قبل ألنار تكون ألدخان)
ألمستقبل دائما مليء بالمفاجآت كالمرأة ألحامل لا نعلم ما تنجب، ذكرا أم أنثى، أن لم يكن هنالك سوناراً يكشف لنا جنس الطفل قبل ولادته بعدّة أشهر. ويمكن تطبيق المثل على ألسياسة الجارية الآن على ساحتنا ألعراقية. فألقول انها زوبعة كبيرة تعصف بالبلاد لأننا نجهل ألمستقبل، وقبل عدّة أشهر، هل كنا نعتقد انه سيأتي يوم يُطرح فيه مصطلح جديد في هذه الساحة مثل (سحب ألثقة عن ألسيد ألمالكي) ؟... اذا ما نراه أليوم يمكن أن نسمّيه تخبّط سياسي، لا سيما كثرة ألتصريحات ألتي تطلق جزافا وكأنها حرباً كلامية بين ألكتل... والكل يهدّد ويتوعّد بأنه يملك ملفات مخزية تجاه خصمه، سوف يكشفها للرأي ألعام مضطرّاً !!.. فساستنا ليسوا نزهاء (أذا كان بيتك من زجاج، لا ترمي ألناس حجرا).. وهذه مشكلة كبيرة يجب أن ينتبه اليها الشعب ألعراقي جيداً، لأنه كما يبدو من ألتصريحات، كل حزب له دراية بأخطاء خصمه وينطبق عليهم المثل (آني هص وأنت هص، وثنيناتنا بالنص).. أهؤلاء هم رجالنا ألاكفاء ألذين أنتخبناهم؟.. يبدوا واضحا أن دولة ألقانون خائفة من أصرار ألكتل ألباقية على رأيها (سحب ألثقة)، وثمّة نوع من ألتنازلات بهذا ألصدد لأن (ألحديدة حارة) !! وقبل فترة كانوا لا يبالون بالأجتماعات مع فرقائهم.. وأليوم أتخذوا مجرى معاكس لتلك ألمواقف.. سيقومون بالعمل معاً كشركاء. وأعتقد أنا شخصيا أن من جاء بالسيد ألمالكي، يريد أليوم أزاحته وسحب ألبساط من تحت رجليه.. ولكن لا نعرف ألاسباب بالضبط، وما هي ألغاية ألمرجوة من أزاحته ؟ وهل الأمر لصالح ألشعب ؟ أم هناك مصالح شخصية ؟... هل أن تاريخنا يعيد نفسه (من صفّق لصدام أثناء حكمه، صفّق أيضاً لسقوط لتمثاله).. أن أخطر ما صرّح به هو تهديد أيران للعراق وسوف تتدخل عسكريا.. ومتى كانت أيران قوية ؟ ومن جعل لها موطيء قدم على أرضنا ؟ واعتقد أنّ السوال ليس بحاجة الى ألجواب..
كل هذه ألفجوات ألتي يخلقها ألساسة فيما بينهم، أثبتت لنا أنّ هؤلاء الذين يسمّونهم (القادة) في شاطيء، وألشعب العراقي في الشاطيء آخر، لأنه أصبح مقتنعا بأنهم لم يأتوا لخدمته، بل جعلوا مصالحهم الشخصية نصب أعينهم.. هل يقبل ألسيد ألمالكي بالقرار ألذي ستأخذه الأغلبية، ويُؤخذ كل أمر بعقلانية ؟ أم هناك مخاوف لا تحمد عقباها ؟... ما ينتظره ألشعب أليوم، هو أن يكون ألقانون سيدا فوق ألكل، ويكون جميع ابناء الشعب سواسية، وأن لا يوجد تمييز بين هذا وذاك، ويعمل كل شخص ضمن نطاق واجبه، ولا يمنَّ على الآخرين لأنه لا يوجد أنسان له فضل على الآخر... الكل يعمل بأجرته... فمن يكون هذا أو ذاك الذي يمنّ على غيره ؟.. والناس ينتظرون تحسن وضعهم المعيشي وتوفير كافة ألخدمات لهم، ولِمَ لا ونحن أغنى ألدول !؟.. نأمل أن تزول هذه ألزوبعة ويتحقق ما هو أفضل لهذا ألشعب ألمسكين..

37  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / جرائد كثيرة، وبلا قيود في: 19:37 19/06/2012
(جرائد كثيرة، وبلا قيود)
من ألامور ألتي يجب ألوقوف عندها وألبحث فيها، ظاهرة كثرة ألجرائد في عراق اليوم التي طفت على ساحتنا بعد سقوط نظام صدام الذي كان في عهده جرائد معدودات بمسميات مختلفة وهدفها تمجيد القائد ألضرورة.. جرائد اليوم لا يوجد عليها ذاك ألرقيب ألمخيف ألاّ في بعض ألاحيان.. أكتب كما تشاء لا كما يشاؤون.. لهذا نقرأ فيها كلّها العبارة التالية وكأنها لغز يرتبط به ألجميع (جميع المقالات تعبّر عن آراء أصحابها عدا ألافتاحية). وسبب هذا ألعنوان هو بقاء نوع من ألخوف لدى الكتبة من بعض كلماتهم ألتي قد تبين أخطاء ألآخرين ألمجبولين بثقافة صدّام ألمتوحشة ألتي تحبّ سفك ألدماء.. فلا يريدون دفع ألثمن، كما دفعته أنا قبل سنوات حين نُفّذ ضدّي ذلك ألأجراء ألتعسّفي فأصبح طفلي (يوسف) الضحية... ومهما كان ويكون ألانسان ظالما، فلا بدّ أن يُسدّد أجرة ظلمه لأنّ الظلم لا ولن يدوم... من كان يُصدّق أو يتصوّر أن صدّام حسين سينتهي بالشاكلة التي حدثت !!؟.. ألمهم لا خير في بلد أو مجتمع ليست فيه صحافة (بغير هداية يسقط ألشعب, وبكثرة ألواعظين يخلص- أمثال11/4).. اليوم في عراقنا، جرائد لا تُعدّ، وبأشكال وأحجام مختلفة.. فلو أراد ألفرد ألعراقي ان يقرؤها كلها، سيبقى سجين ألغرفة وستطمره أوراقها خلال أيام معدودات.. وهنالك من عزف عن ألمطالعة وبقي يتصفح عبر الأنترنت.. هناك من لا تهمه هذه ألجرائد والقول (ما بيها خبزة، كلها جذب).. هذه ألجرائد التي تصدر يوميا بكميات كبيرة وبمستوى عال فتكون ملونة ومعها ملحق.. تجهل من يموّلها.. وثمّة جرائد فقيرة لا تبصر ألنور مرة في الشهر بسبب الضعف ألمالي.. ونحن أبناء ألمكون ألمسيحي في هذا ألبلد ألعريق، حدث لنا ما حدث لبقية أبناء المكونات العراقية الأخرى... فرغم قلّة عددنا لنا جرائد كثيرة، لا تعد ولا تحصى، وبمسميات برّاقة تحاول جذب ألقراء أليها.. ويبدوا لي أن الكثير من كتّابنا وأدبائنا يروق لهم أن يكتبوا وينشروا في أية واحدة منها، فليس هنالك مشكلة ما دام أسمه في ألصدارة.. واعتقد أن غالبية جرائدنا مبتذلة وليس فيها أية فائدة للقراء، والأفضل لها أن لا تبصر ألنور، فحين تصدر تكون حاملة أخبارا مرّ عليها أكثر من شهر.. فماذا يستفيد ألقاريء، الاّ أن يستعملها في ألتنظيف ؟.. والنقطة الجوهرية فيها أنها لم ولا تنشر سبقاً صحفياً بسبب تأخّر صدورها، وألقاريء أللبيب عندما يتناول هذه ألجريدة أو تلك، يلاحظ انها تحتوي على عناوين لا تخدم ألموقف ألسياسي، ولا تحاول أيجاد حلول معينة للمشاكل ألمتراكمة في ألمجتمع.. وما يزيد ألطين بلّة، أنه يتم تخصيص صفحتين كاملتين تحمل صور أشخاص قاموا بزيارات معينة لا تُقدّم ولا تؤخّر.. فماذا يستفيد ألقاريء، حين يقرأ (زار ألسيد فلان ألفلاني ألقس ألفاضل بعد عودته من لبنان)، أو زارت مجموعة من تنظيمنا الفلاني ألمطران ألفلاني، أو ألتقت بالقس ألفلاني ؟... بضميرك ماذا تستفيد من هذه ألاخبار ؟ وماذا يجني شعبنا من تلك ألصور ؟ وهل تخدم قضيته لكي يتوحّد ويزيل كل ألخلافات بين أبناء ألمكون ألواحد ؟؟ أليس نشر هذه ألصور دليل ألافلاس والأفتقار لمواضيع تخدم الفرد أو المجتمع أو الأثنين معاً ؟؟ وكيف يتثقف ألشعب اذا كان هذا حال جرائدنا ؟ ألم يحن ألوقت لكتابنا ألاعزاء أن يوحدوا كلمتهم تحت راية واحدة ؟ أم ألذئاب ألمستفيدة لا ترضى بهذا ؟ ومتى سنصحو وينفجر الوعي في عقولنا وأقوالنا وأفعالنا اليومية لنُدرك المخاطر المتربّصة بأولادنا وأجيالنا التي تنظر الينا بعيون يملؤها الحزن وقلوب تُدمع ألماً وأسفاً، وتأمل منّا أن نعطيها الأمل والتفاؤل ليتسنّى لها أن تبتسم قلوبها قبل عيونها ؟؟!!... فلنطلب بكلّ ثقة وأمتلاء القلب، أن يعيننا المسيح الحي الذي غلب العالم والموت ويُرشدنا الى ما فيه خيرنا وخير أولادنا وجيراننا في كلّ العراق... 
38  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / صلاة للمتزوجين ألجدد.. في: 09:47 14/06/2012
لكي لانكون أكثر حرصا ونزاهة من ألاخرين .وأن ندعي أننا مؤمنون كاملين كما قال ألرب يسوع (كونوا كاملين كما أن أباكم ألسماوي كامل)أو كما قال بن سيراخ (مامن كمال عند ألبشر)فنحن لم نملك تلك ألقدسية ونخطو كل خطوة ونعمل كل عمل جاعلين ألله نصب أعيننا.فهذه أستحالة .ولااريد ألغوض في مجالات متعددة في جوانب حياتنا أليومية .ولآقولها بكل صدق وصراحة وبلا خوف ..عندما كان يوم زواجنا كنت ننتظر لحظة ليخلى ألرجل بزوجته .وهذه من ألامور ألطبيعية وهي سنن من سن ألله لغرض ألنمو...لكن ألكتاب ألمقدس يبين لنا ان ألعروسين ألجد عندما يخلون سوية للمرة ألاولى عليهم بالصلاة قبل كل شيء .وانا أعتقد شخصيا انه لم يحدث صلاة في مثل تلك أللحظة التي ينتظرها الانسان طويلا لاسيما ان كان هناك حب مشترك بين الزوجين ..ولكن ألكتاب ألمقدس رأيه ألاصح يختلف عن رأينا ألغير ألصحيح..ولنقرأ ماجاءفي سفر طوبيا 8/4-4.(وبعد أن خلا ألجو  للزوجين_أقرأ الكلمة جيدا.خلا_نهض طوبيا من ألفراش وقال لسارة قومي نصلي ألى ألله حتى يتحنن علينا...وصلى طوبيا ,,مبارك أنت يااله أبائنا,ومبارك أسمك ألقدوس ألمجيد ألى ألابد لتباركك ألسماوات وجميع خلائقك. أنت جبلت أدم وأعطيته حواء عونا وسندا وقلت:لآيحسن أن يكون ألانسان وحيدا ,فنصنع له شريكا من جنسنا .وألان يارب أن لاأتزوج هذه ألفتاة بدافع ألشهوة.وأنما وفقا للاصول .فأرحمنا يارب حتى نشيخ معنا..وقالت ساره معه أمين ...
اذا ماأجمل هذه ألصلاة ألتي تبين فلسفة ألزواج من ألناحية ألتشريعيه وهل من ألممكن ان تطبع هذه ألصلاة على شكل فولدر وتوزع للمخطوبين قبل ألزواج ليتأملوا فيها .......وألشكر دائما للرب ألذي يقودنا في موكب ألنصر كل حين
39  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل مقدر على الانسان كل شيء؟؟ في: 09:27 14/06/2012
شكرا جزيلا أخي العزيز بابا عابد على هذه أـلكلمات ألمفعمة بالحب من قلب صادق ملئه حب ألرب يسوع ألناهض من بين ألاموات .أخي ألعزيز لاتنسونا في صلواتكم .أخوكم ألمذنب صفاء جميل .تقبلوا تحياتي وألرب يبارككم
40  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ألمفاهيم ألخاطئة تسود على ألمفاهيم ألصحيحة في: 18:46 12/06/2012
ألمعتقدات والافكار ألدينية ألسائدة لدى غالبية ألناس هي موروثة، أي مكتسبة عن طريق ألوالدين، وقد تكون صحيحة أو خاطئة... ويتقبلّها الأنسان ويعيشها منذ طفولته لأنه لا يستطيع البحث أو التأمّل فيها كونه ما زال قاصراً... وتبقى من الأمور الأولية في حياته يدافع عنها بكل ما أوتي من حجج وبراهين ليثبت صحتها... وربما يحاول أثبات بطلان ما يؤمن به غيره ليجعله من الكفار ومصيره جهنم وبئس المصير... وهنا لا يلام هذا الأنسان على معتقده ألموروث حيث قيل قديما (التعلم في ألصغر كالنقش على ألحجر، وألتعلم في ألكبر كالكتابة على البحر)... وأن أزالة المنقوش على ألحجر ليس بالأمر الهيِّن، أما المكتوب على ألماء فمن تلقاء نفسه يزول بدون أي عناء... وأذا حاول أيّ شخص أن يفكّر ويبحث في معتقده (هنيئا للجياع والعطاشى الى ألحق- متى5/6)، كي يصل الى صحة ما يؤمن به (فتّشوا كتاب ألرب وأقرأوه- أشعياء 34/16)، ويحاول جاهدا ان يكتشف ما هو صحيح أو دخيل أو مضاف، ويعلن عن أمور لا وجود لها في ايمانه من كلمات أو تسميات معينة أو مذاهب... فسوف يتهم بالزندقة وألكفر !! فلا يحق له أن يتفوه بكلمات معينة !! وليدع ألامور تسير كما هي فيكون من ألمؤمنين... ويبدو ان عامة الناس هم الأكثر جهلا بالدين (أما هؤلاء ألعامة من ألناس ألذين يجهلون ألشريعة فهم ملعونون- يوحنا7/49)، ويكتفون بالأنصات الى ما يقوله رجل ألدين وكل ما يقوله هو ألصحيح لأنه متضلّع بالشريعة، ولا يجوز ألطعن في ما يقوله لأنه لا يخطأ... وربما جهله ألبعض في منزلة أخرى متناسين قول يسوع ألذي يشمل جميع ألبشر (من كان منكم بلا خطيئة، فليرمها بأول حجر- يوحنا8/7)... ناهيك أن ألتشريع يأمر بالانقياد للحق ألمطلق وليس لما يتفوّه به الآخرون وأن علت مكانتهم، كما قال بطرس (هل ألحق عند ألله أن نطيعكم، أم أن نطيع ألله- أعمال ألرسل4/19)... وكما نعرف جيدا ان ألكاهن يصلّي نفس صلاتنا وهو يعترف بخطاياه، فأن زعم أنه بلا خطيئة يكون كاذباً ويجانب ألحق، ويصبح من ألمستهزئين بالخالق (أن أعترفنا بخطايانا، فهو أمين وعادل)... وهنالك ألكثير من التأكيدات على ألتمسك بالأصحّ وبما كتبه من آمن أولاًّ لأنه الأقرب الى ألواقع وعاش مع الكلمة المتجسّد... علينا أن نؤمن بما قال الأولون، وليس بما تفوّه به الآخرون الذين ظنوا أنهم يحسنون صنعا، لكنّهم شوّهوا المعاني الحقيقية السامية، وتقوّلوا بكلمات لا توافق تعاليم من علّم وضحّى بدمه على ألصليب لنحيا به حياةً أفضل وأوفر حظّاً... وقد تم تحذير ألمؤمنين من الأنزلاق وراء ألذئاب ألخاطفة التي تظهر وكأنها حملان... وتلك ألذئاب لعبت لعبتها ألقذرة حين أنساق ألناس خلفها، فجعلوهم فرقاً وأحزاباً، وهم ألذين يصلبون أبن الله ثانيةً حسب وصف بولس ألرسول لهم  فمن كان الأقرب يقول (وألذي رأى هذا، يشهد به، وشهادته صحيحة، ويعرف أنه يقول ألحق حتى تؤمنوا مثله- يوحنا19/35)... نلاحظ خاتمة هذه الآية تؤكد على مصداقية الأيمان مثلهم... ويقول أيضا في رسالته ألثانية1/10-11 (أذا جاءكم أحد بغير هذا ألتعليم، فلا تقبلوه عندكم، ولا تقولوا له ألسلام عليك، من سلّم عليه شاركه في أعماله ألسيئة)... وقال بولس أللاهوتي ألكبير ومهندس ألكنيسة من بعد يسوع (حافظوا على ألتعاليم ألتي أخذتموها عنا، سواءا كانت مشافهة أو بالكتابة أليكم-2تسالونيكي2/15)... هذه هي تعاليم كنيسة أورشليم الأم، وغيرها مشكوك فيها وبمصداقيتها... ويحقّ لمن يسأل : هل من ألممكن أن نغيّر بعض الأمور ألتي كانت موجودة منذ زمن بعيد ؟... وأقول هنالك أفكار وممارسات وثنية تقوم بها بعض ألشعوب كعبادة ألبقر والفئران، فهل نحكم بصحتها رغم تجذرها في تاريخها ؟... وهنا أسأل بعض الأسئلة : هل كان ألمسيحون الأوائل يسمّون أمّنا ألعذراء بـ (والدة ألله)، كما نسمّيها اليوم ؟... علماً ان بولس حين ذكر ولادة يسوع، لم يذكر أسم مريم، بل أكتفى بالقول (فلما تمّ ألزمان، أرسل ألله أبنه مولوداً لأمرأة- غلاطية4/4)... وكذلك لوقا في سفر الأعمال ذكرها بـ (أم يسوع)... ويوحنا في عرس قانا ألجليل قال : كانت مريم أم يسوع هناك... هل كانوا يقولون ما نقوله أليوم في صلواتنا (أيها ألثالوث الأقدس أغفر لنا)، أم كانوا يقولون غير ذلك ؟!... فعندما كانوا يشعرون بالمضايقات يلتجئون الى رب ألسماء (يا رب يا خالق ألسماء والأرض والبحر وكل شيء- أعمال ألرسل4/24)... هل كانوا آنذاك فرقاً وأحزاباً ويحملون تسميات متعددة مثل ألتي نتمسك بها اليوم دون تفكير أو دراية، كالكاثوليك والأرثدوكس وألانجليين والبروتستانت وغيرها من مسميات لم يوحي ألله بها ولم يبلّغ عنها على لسان أيٍّ من انبيائه ورسله... كانوا جماعة موحدة لا يوجد مفهوم ألتفرقة بينهم (رعية واحدة وراع واحد- يوحنا10/16)... وكان لهم أسم واحد (وفي أنطاكية تسمّى ألتلاميذ أول مرة، بالمسيحيين- أعمال ألرسل11/26)... فهل هذه الحقائق غامضة ؟ أم أنها بوضوح الشمس... أذن علينا ألبحث لنكون على دراية بما نطق الأولون الصادقون، وأن نبتعد عن ما قاله المتأخرون... لأن الكثير ممّا أضيف مرفوض جملة وتفصيلاً... علينا الابتعاد عن ألخرافات، فالمؤمن يعرف ويعلم بما يؤمن حسب قول بطرس (فما أتبعنا نحن خرافات ملفقة- 2بطرس1/16)... فالمعرفة ضرورية للتيّقن بصحة الأيمان، ولهذا كتب لوقا في فاتحة أنجيله (حتى تعرف صحّة ألتعليم ألذي تلقيته-1/4)... اذا من ألسخرية ان يبقى ألانسان يتفوّه بأمور لا تعنيه، لا من قريب ولا من بعيد، ولكن يعتقد بصحتها، وربما لا تكون العلّة فيه، لأنه يرى ويسمع الآخرين الأكثر علما منه، يرددّونها، فيستمر مقلّدا أعمى لهم... ولكي لا أطيل، ولا أبحث في بطون ألكتب، وما حدث من مؤتمرات ومجامع، وما قيل وما قال عبر قرون خلت، فقد تكون ثمّة أمور معقدة تحتاج الى الدراسة والبحث العميق، وربما ما نقرؤه لا يكون صحيحا، لا سيما عندما يكون القلم مسخّرا للآخرين ألذين يلقون الدراهم والدنانير للكتّاب، وهذه المأساة ما زالت موجودة بيننا... وسأكتفي بذكر ثلاث نقاط أقرب لحياتنا، ولن أفرض رأيي، ولا أقول أنه صحيح لا يقبل النقاش، بل الأنسان يحكم بعقله، وكلّ واحد له رأيه ويحترم... ألنقطة ألاولى : نحن أبناء بغديدا (قره قوش)، نقوم سنوياً بأحياء ذكرى دخول يسوع ألملك ألى أورشليم، في معتقد عندنا نسمّيه (ألسعانين)، نطوف شوارع بلدتنا بمجموعات نسبّح الله ونرتّل الأناشيد ألدينية، وتزغرد أمهاتنا أحلى الزغاريد... أنه يوم ألملك ألديان ألعادل يسوع ألناصري !!!... المهم هناك عبارة في أحد الأناشيد ينشدها الجميع، بما فيهم ألشمامسة وألكهنة، (حشر مع ألناس عيد)، ولا يمكن أن نلقي أللوم على أحد طالما ألعارفين أي ألكهنة، مؤمنين بذلك... فيصرخون بأصوات عالية (قوموا جميع النصارى وأنهضوا فرحا)... فأيّ نصارى نحن ؟.. وهذه ألكلمة مُقزّزة، والمعجم يشير أليها بأنها (كلمة أحتقار)، ألصقها الآخرون عنوةً بنا فلماذا نقبلها ونردّدها ؟.. ويطيب لى أن أقول : أن هذه ألكلمة يجب أن تزال وتلقى في مزابل أولئك الجهلة الذين نعتونا بها... ألنقطة ألثانية : يوم ألجمعة 8/6/2012، أقيم قداس أحتفالي باليوبيل الذهبي (خمسين سنة) للخدمة الكهنوتية للمطران جرجس ألقس موسى والأب بيوس عفاص، في دير مار بهنام ألشهيد، ومن بين الحاضرين أثنين من مطارنة الأرثدوكس، وفي وقت تناول القربان المقدّس، لم يتقدم الموما اليهما للمناولة !!... ومن حقنا أن نسأل : من كان الأصحّ في هذا ألتصرّف ؟ أن يتناولا أم لا ؟... وأيهما أقرب ليسوع ألناهض من بين ألاموات ؟؟... فأن كان هذا حال ألكبار، ألذين يحسبون أنفسهم وكلاء يسوع، فلا لوم على الآخرين ألذين ينظرون أليهم بأعجاب !!!... كيف يمكن أن نتوافق بحالنا هذا، مع ما قاله الرسول بولس (أناشدكم أيها الأخوة بأسم ربنا يسوع ألمسيح أن تكونوا جميعا متفقين في ألرأي وأن لا يكون بينكم خلاف، بل كونوا على وفاق تام، لكم روح واحد وفكر واحد- 1كورنثوس1/10)... ألنقطة ألثالثة : قبل يوم كنت أتصفّح مجلة النواطير/ألعدد الجديد، هذه ألمجلة ألتي تحكي مآثر أبناء بغديدا بالذود عنها... وفي ألصفحة ألخامسة قرأت مقالة، وكانت كرازة ألقيت في عيد ألقيامة من قبل الأب لويس القصاب، أورد فيها عبارة (قام ألمسيح فجراً بجبروته الألهي، زحزح حجراً)... تعجّبت وتوقّفت عند هذه العبارة، ولا أعلم من أين أستوحاها، لأنها ليست لها جذور كتابية، وأيٌّ من الأنجيليين لم يكتب هذه الجملة !!... وأنا على يقين مما أقول، حيث قرأت روايات ألاناجيل مرة أخرى، لغرض التأكد، فوجدتها كما يلي : (متى28/2 : نزل ملاك ألرب من ألسماء ودحرج ألحجر... مرقس16/3-4 : فلما تطلعن وجدن ألحجر مرفوعا... ويقول أهل ألاختصاص أن أنجيل مرقس الأصلي لم يكن محتوياً لهذا ألفصل... لوقا24/2 : فرأت ألحجر مرفوعا عن ألقبر... يوحنا : فرأت ألحجر مرفوعا عن ألقبر)... هذه ألروايات ألاربعة لا تحكي لنا أن يسوع دحرج ألحجر بقوته !! ولم يقولوا انه قام بقوته... فلم يكن مثل شمشون ألجبار ألذي أسقط أعمدة ألبناية عليه وعلى أعدائه... ألكرازة ألمسيحية ألاولى أعلنت أن ألله تدخل في قيامة يسوع وكانت هذه شهادتهم (فيسوع هذا أقامه ألله، ونحن كلنا شهود على ذلك- أعمال ألرسل2/32)... وشاهد كتابي ثان (ألله ألذي أقام ألرب من بين ألاموات سيقيمنا نحن أيضا بقدرته- 1كورنثس6/14)... وشاهد ثالث (عارفين أن ألله ألذي أقام ألرب يسوع من بين ألاموات سيقيمنا نحن أيضا مع يسوع-2كورنثس4/14)... ولكي نبين أن يسوع لم يكن سوبرمان أو (ألرجل ألخارق)، نتذكر قول بولس (ومع انه صلب بضعفه، فهو ألان حي بقدرة ألله- 2كورنثس13/4)... وهناك ألكثير من النصوص ألكتابية ألتي تبين هذا ألمضمون أللاهوتي ألعميق، ألذي لم يكن له شاهد عيان... ألمؤمن مدعو أليوم الى البحث والمعرفة، ليكون هذا من أولويات كل شيء، فالأنسان سيغادر هذه ألارض لا محالة، وسيحاسب على كل كلمة يقولها، كما قال ألرب (كل كلمة فارغة يقوله ألناس سوف يحاسبون عليها يوم ألدين ،لآن بكلامك تبرر وبكلامك تدان- متى 12/36-37)... فالأنسان حين يغادر هذه الارض لا ترافقه سوى أعماله... ويقول بن سيراخ (لا تحسب أحدا سعيدا قبل مماته)... والشكر للرب دائماً، هو يرشدنا الى الطريق الصحيح ونحو ألكمال والملكوت...
صفاء الجميل- بغديدا (قره قوش) 12/6/2012
41  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / هل مقدر على الانسان كل شيء؟؟ في: 18:40 03/06/2012

يوجد رواية يتناقلها الناس فيما بينهم وكانها دستور الهي لايمكن البحث والولوج فيه .ومفادها أن كل شيء مقدر على هذا الإنسان المسكين وليس بوسعه ن يفعل شيئا ولاسيما اتجاه الموت (أطال الله عمرا لقراء).فهذه العبارة مغلوطة ولاتمت الى التشريع بصلة, بل التشريع يؤكد عكس ذلك ,وسنبين هذا.من المؤكد ان الانسان مصيره الموت وهذه فلسفة وجوده (من تراب والى تراب)ولكن لايعرف ساعة رحيله0(فالانسان لايعرف متى تحين ساعته)سفر للجامعة9/12.وهنالك الكثير من الاسرار التي نجهلها ولايمكننا الاحاطة بها لان عقل الإنسان مهما كان كبيرا فلا يسنطيع استيعابها,ولكن هناك أشياء ممكن ان نكون على دراية اوالمام بها  وقد يكون استنتاجا خطئا من باب التاويه ,لان هناك مسافة زمنية كبيرة بيننا وبين النصوص المقدسة التي كتبت قبل الاف السنين,
والتي وصلت الينا عن طريق انبياء الله.فيمكن القول أن الإنسان الذي يتأقلم مع ماهو موجود أمامه من نصوص مقدسة التي ترشده نحو الصواب .وان يتعامل مع الطبيعة وان يختار منها في مأكله مايفيده يمكن ان يكون سببا لإطالة عمره .(اي الثقافة الغذائية التي نجهلها أكثرنا).
ولنأخذ أمثلة على ذلك .فالوصية الأولى في الكتاب المقدس تقول(أكرم أباك وأمك,كما أمر الرب,لتطول أيامك)سفر التثنية5/16.نلاحظ أن الآية توضح للإنسان أن باستطاعته أطالة عمره ولكن ضمن شرط احترام الوالدين.وفي سفر المزامير(يامن يحرص على الحياة ويحب كثرة الايام ليرى خيرا ,صن لسانك من الشر وشفتيك عن النطق بالغش)34/13-14.فمراقبة الانسان لنفسه والابتعاد عن المعصية تمحنه عمرا اطول.وكذلك الاعمال الجيدة التي يقوم بها الانسان .كمساعدة الاخرين وتقديم ماهو كل ممكن لغرض اسعادهم (لان الصدقة تنجي من الموت وتمحو الخطايا وتطيل حياة فاعليها)سفر طوبيا12/9.وهنالك المزيد من الايات التي تبين هذا المفهوم الصحيح.
اما فيما ذكرت عن طعام الانسان  ان كان اختياره صحيح فيتجنب الوقوع بالامراض ولايحتاج الى الاطباء لان الله هو الشافي ,(كثرة الاكل تجلب المرض,والشراهة واوجاع ا لبطون )بن سيراخ37/30.واية اخرى تبين نفس المضمون(كثيرون هلكوا في الشراهة,ومن يتجنبها تطول حياته)بن سيراخ37/31.
اعتقد الايات واضحة فيما ذهبت الى انا الافكار البشرية المتناقلة فيما بينهم بدون دراية تكون خاطئة ان لم يكن لها مصدر كتابي ...فاذا ليس مبراا ان نقوا ان فلان قد مات (وانتهت خبزته)فهذا خطا شنيع .ماذنب الانسان الذي قتل بواسطة سيارة مفخخة !اليس هذا اجرام بحقه ,اذا القوانين الطبيعة تلعب دورها .فالانسان الذي يشرب السم اكيد سوف يموت والانسان الذي يلقي بنفسه من بناية عالية (الانتحار )فلابد ان يموت ,,وهنالك ايات تطلب من الانسان المريض ان يراجع الطبيب.فلو كان كل شيء مقدر فما هي الفائده من المطلب؟ولماذا منح الله الانسان الحكمة لكي يكتشف الادوية من الاعشاب ؟وماهي فائدة مرجعاتنا الى المستشفيات اذا كان كل شيء مقدر!والرب يبارك الجميع ويمنحهم الصحة والعمر الطويل..
42  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / مواقف مختلفة-5- في: 19:37 02/06/2012

خلال دراستي في كنيسة مارتوما في الموصل حدثت عددة مواقف اود ان اذكر الموقف الذي لايمكن ان أنساه أبدا..وقبل أ لبدء بسرد الموقف لابد من ألقول ان هذه الكنسية التي اعتبرها الاولى في العراق فقد تخرج منها الكثيرون وانهملوا وغرفوا من تعاليم الكتاب المقدس بعديهه المقدسين فمعلم العهد الجديد هو الاب الغالي بيوس عفاص مدير المركز في العراق ,وعذاروالف عذرا من أكون أنا لكي أتحدث وأصف ابونا بيوس فكل كنائسنا تشهد له بالاعمال الجبارة التي قام بها انه علم من اعلام كنيسة العراق.التي تشهد بقيامة الرب يسوع ..ولست اعلم يوافق ام لاعلى أن اقول اننا كنا ومازانا نلقبه (بمجنون القيامه)فمن هامة راسه المقدس الى أخمص قدمية لايعرف عنوان سوى القيامة والاقتراب منها خط أحمر.أطال الله عمره خدمة للكلمة التي جعلها تضيء للاخرين.وكان سيادة المطران باسليوس القس جرجس موسى استاذ العهد القديم...
وكنا دائما نلح عليه بأسألتنا وهو يجيب عليها برحابة الصدر حتى وقت الاستراحة.وعندما كان يشرح بأسلوبه ألسلس الذي يخترق الى القلوب,كونه خارج من قلب مفعم بحب القيامة. كل تلاميذ الدورة كانوا ينصتون ولو وقعت ابرة على الارض لسمع صوتها !وان دل هذا على شيء كان يدل على عطشنا للكلمة ألمقدسة
ومما حدث ذات يوم ولم يكن في الحسبان وقت الاستراحة ذهبت ومعي الاخ العزيز سامي ميخو الى الاب بيوس, فيبدوا انه كان هنالك مشكلة لم نكن نعلم بها فلم يستقبلنا كما عرفناه وربما كانت العصبية لااعلم المهم نحن تالمنا كثيرا وقررنا عدم الآستمرار في الدورة..وفعلا تركنا الدورة لمدة اسبوع وجاء زملائنا واخبرونا بأن الاب بيو س يسأل عنا !ونحن لم نبالي –مع الاسف الشديدوأقولها أليوم بمرارة-وفي الاسبوع الثاني ارسل الينا وفدا من مركز الدراسات الكتابية وبعد الحديث اعطيتهم العهد باننا سوف نواصل الدراسة.وفعلا رجعنا ووافق الاخ سامي على القرار الذي اتخذته.وعندما وصلنا الى الكنيسة رأينا الاب بيوس واقفا يبتسم ونحن ايضا ابتسمنا وكأن شيء لم يكن ..ذلك الموقف الذي لايقدر بأي ثمن جعلني أتسال لو كان غير ابونا بيوس هل كان يفعل هذا؟أما كان له تلك ألسنة أكثر من ستون طالبا وطالبة فمن نكون نحن!وحينها تجلى قول يسوع (من منكم اذا كان له مئة خروف فأضاع واحدة منها ألايترك ألتسعة وألتسعين في ألبرية ليبحث عن ألخروف ألضائع حتى يجده فأن وجده حمله على كتفه فرحا)لوقا15/4-5.ولابد من القول لو دخلت الى غرفة ابينا بيوس لوجدنه هذه الاية مكتوبة على منضدته التي تبين ان يسوع جاء ليخدم الناس لاليخدموه وابونا بيوس سائر على هذا الطريق (لآن أبن ألانسان جاء لاليخدمه ألناس،بل ليخدمهم ويفدي بحياته كثيرا منهم )مرقس10/45.
43  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / مواقف مختلفه-4- في: 18:57 02/06/2012

لفترة طويلة تركت الذهاب الى الكنيسة صباحا واكتفيت بالذهاب عصراوليس باستمرار،وقبل شهر لست اعلم كيف قررت ان أذهب الى القداس صباحا فركبت سيارتي وتوجهت الى الكنيسة .ومن خلال القداس كنت استمع جيدا الى شرح الاب الكاهن وكانت اذاني كلها صاغية,,ومن ضمن ماجاء في حديثه..طلب من الحضور ان يكون هدفهم النظر في الامور السماوية وعدم التعلق بالارض وبما فيها..ومن قبيل هذا الكلام. وانتهى القداس وغادرنا ،ومن الصدف التي حدثت ان سيارتي لم تشتغل وكان الشيطان دخل فيها كما دخل في يهوذا الاسخريوطي!وجاء الاحباب والاصدقاء لتقديم المساعدة ولكن دون جدوى.وماهي الا لحظات حتى خرج ابونا.فناديته وقال ها صفاء ماذا تريد؟فقلت له ان كرازتك كانت جيدة وكنت منتبها .ولكن تفضل أخذ هذا المفتاح(سويج السيارة)واعطني المفتاح الذي بيدك.وطبعا له سيارة حديثة أما سيارتي فهي قديمة.فقال كيف تعقلأن  اقبل بهذا ؟فقلت له انت قبل قليل كنت تتحدث من على منبر الكنيسة عن البحث عن الملكوت والابتعاد عن الارض ,وانا اقول لك لااريد الملكوت فهنيئا لك وانما انا متعلق في الارض فاعطني سيارتك!فرفض.فقلت له انتم فقط تقولون ولاتعملون وهنا ينطبق قول يسوع عليك(أفعلواكل مايقولونه لكم وأعملوا به,ولكن لاتعملوا مثل أعمالهم لانهم يقولون ولايفعلون)متى 23/3.وبعد ان سمع الاية قال خذ سيارتي وأقض حوائجك ثم ردها لي لكي لااكون مخالفا لكلامي..فشكرته وغادرت وفعلا ذلك الكاهن له قلبا نقيا ليباركه الرب ويمنحه القوة ليخلصنا من عبودية الشيطان ويحررنا نحو الحق وانا أو ل الخطاة
44  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / مواقف مختلفة-1-2-3 في: 18:35 02/06/2012

ذات مرة كنت أقرا في أنجيل مرقس..9/36.0وأخذ طفلا فأقامه وسطهم وضمه الى صدره وقال لهم ,من قبل واحدا من هؤلاء ألاطفال بأسمي فيكون قبلني)فقلت في نفسي هل يوجد اليوم من يعمل مثل عمل ألمسيح؟وبعد عددة أيام أتاني ألجواب بدون أن أسال أحدا !كنا نخرج من الكنيسة ورايت سيادة المطران باسليوس ألقس جرجس موسى ووقف عند صبى وحمله وقبله .فقلت مااروعك يايسوع .ولست اعلم هل اتت هذه الحالة مصادفة أم لا.ولابد من الذكر ان سيادته حاليا هو معاون لغبطة البطريك .لابد من ألقول قبل السقوط كان استاذي في العهد القديم..في كنيسة مار توما في الموصل

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
في أحد ألايام كنت أقرأ في أنجيل لوقاعن ألتواضع وعدم البحث عن المقاعد الاولى والجلوس فيها.فقد قال له ألمجد(ولكن أذا دعيت فاجلس في أخر مقعد حتى أذا جاء صاحب الدعوة قال لك قم وتعال الى فوق ياصديقي,فيكبر قدرك في نظر ألمدعوين)لوقا14/8-9.ويمكن قياس هذه الحالة ضمن اية مناسبة(فرحا مع ألفرحين وبكاءا مع الباكين)ويومها كنت عائدا الى البيت متاخرا وكان لابد من حضورمراسيم العزاء التي أقيمت من أجل والد صديقي أدريس جندو المحترم, الذي انتقل والده من العالم الفاني الى العالم الازلي الذي نجهل ماهيته,فذهبت الى الخيمة ليلا ووقفت في الصف الاخير وصليت صلاة الابانا وماأن انهيت صلاتي حتى أخذ أدريس (يلح)كثيرا ويطلب مني أن أجلس في المقاعد الاولى ولكن كل توسلاتي باءت بالفشل فذهبت الى هناك وجلست ....فككرت تلك العبارة ما أروعك يايسوع !
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
كنت ذات يوما في المطعم وحيدا أتناول لحم بعجين ,ولست أعلم كيف حضرة الى ذهني هذه الاية (لاني جعت فأطعمتموني وعطشت فسقيتموني)متى25/42.واخذت اكرر هذه الاية وماهي الالحظات حتى دخل شخصين وطلب العشاء فما كان مني الا أن ادفع حسابهما بعد الحاحي الكثير ...0بدون رياء طبعا)
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
45  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / هل الكتب المقدسة(التوراة والانجيل)محرفة؟ في: 19:26 31/05/2012

هنالك راي شائع لدى اخوتنا المسلمون وكثيرا مانسمعه عبر الفضائيات على السن العلماء ومفاده ..ان التوراة والانجيل كتب محرفة!!وهذا الراي ليس وجهة نظر عندهم بل هو اعتقاد تام,ولايمكن الرجوع عنه.مع العلم لهم ايمان كامل ومطلق بانها كتب منزلة من لدن خالق الكون,مثلما القران منزل من عند الله ,ولكن ليست هذه الكتب الموجدة اليوم بين دفتينا,ومن الموكد لدى العلماء والمتعلمين ،ان الاختلاف في القضية والراي و في الحوار لايفسد الود فمهما يكن فكلنا ابناء ابينا ابراهيم ,واذا وعينا هذه الحقيقة الكبرى فاعتقد شخصيا ان كل المشاكل ستزول وهذا مايتمناه كل انسان عاقل مهما كان انتمائه الديني او العرقي,وقبل ان اخوض في الموضوع لابد من القول ان كان الله منزل هذه الكتب ولم يستطيع ان يحفظها مثلما حفظ القران الكريم.فهو اذا –والعياذ بالله-عاجزا عن ذلك واستطاع المحرفون ان ينتصروا عليه! سبحانه وتعالى.اما اذا كان يرغب في ذلك التحريف فايضا سيكون في المسالة التباس،واعتقد يكون نوعا من الظلم لديه –وحاشا ربنا ان يكون ظالما-لانه لم يساوي بين كتبه المنزلة وجعل الفوارق بها فاهمل تلك الكتب واهتم بالقران اكثر.وهناك اية قرانية تقول(انا انزلنا الذكروانا له لحافظون) والعقل والمنطق لايوافقان على عدم وجود العدالة لديه جل جلاله.ففي سفر اشعياء يقول على لسان نبيه (فانا الرب احب العدل والغض الاختلاس والظلم)61/8.ويمكن ان نسال ماهي الفائدة التي جناها من قام بالتحريف؟وكيف يعقل ام من قام بهذا العمل المشين ان يستطيع جمع جميع النسخ التي كانت منتشره في بقاع الارض؟اليس من لمنطق قول هذا ؟وهنا ارغب بالرجوع الى الكتاب المقدس ليبين لنا من خلال اياته انه لايمكن ان تتم عملية التحريف،فقد جاء على لسلن نبيه (وقال الرب ,اما انا فهذا عهدي معك روحي الذي عليك وكلامي الذي قلته على لسانك لايزول من فمك .ولا من فم نسلك.ولامن فم نسل نسلك.من الان والى الابد)اشعياء59/21.ويقول اشعيا ايضا(فتشوا كتاب الرب واقرؤه فشيء من قوله لايضيع)34/16,ومن الامور المؤكدة التي لاتقبل الجدال هو ماقام به يسوع المسيح عندما بدا رسالته فاول شيء قام بقراءة العهد القديم .فهل يعقل ان يسوع يقرا كتابا محرفا؟(وجاء يسوع الى الناصرة حيث نشا ودخل المجمع يوم السبت على عادته.وقام ليقرا،فناولوه كتاب النبي اشعياء)لوقا4/16-17.فاذا كان يسوع يؤمن بالكتاب المقدس وقدسييته فلهذا قال لليهود الذين عاصروه (انتم في ضلال لانكم تجهلون الكتب المقدسة وقدرة الله)متى 22/29.وفي حوار اخر طلب منهم الرجوع الى الكتاب المقدس لكي يكتشفوا ماذا قال موسى عنه (لو كنتم تصدقون موسى لصدقتموني لانه كتب فاخبر عني )يوحنا5/26.وللزيادة اكثر ان موسى قال في سفر التثنية(يقيم لكم الرب الهكم نبيا من بينكم من اخوتكم بني قومكم مثلي فاستمعوا له )تثنية18/15.واليهود ايضا كان لهم نفس الاعتقاد في قدسية الكتب فقد انبهروا من تعاليم يسوع وقد قالوا(كيف يعرف الكتب المقدسة وماتعلم)يوحنا 7/15.وهنالك المزيد من الايات الكتابية التي تبين هذا المضمون وقد قال يسوع له المجد (السماء والارض تزولان وكلامي لن يزول لوقا21/33,
وختاما اقو لان كل انسان له رايه الخاص ويجب ان يكون الاحترام متبادلا مهما اختلفت وجهات النظر وليبارك الرب الجميع ويرحمنا وينزل من عليائه السلام ويزرعه في قلوبنا فنح ابناؤه واحباؤه يفعل بنا مايشاء لاننا لم نحبه اولا بل هو الذي احبنا وليكن اسمه مباركا الى الابد..
46  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / هل قرارات صدام مازلت سارية ونافذة المفعول؟ في: 10:03 31/05/2012
اعتقد انا شخصيا من يقرا العنوان سوف يضحك و يندهش ويعتقد ان تلك القرارات ذهبت سدىوتبخرت مثلما تبخروا من سنوها يوم كانوا في السلطة..والمفروض كان يجب ازالة كل ماهو صدامي وطي صفحته السوداء التي اوصلتنا الى هذه المرحلة..ويبدو لي جليا ان ساستنا ومعهم البرلمانيون لم ينتبهوا الى هذه الامور وذلك لعدة اسباب منها لانشغالهم بالنزاع بينهم على دفة الحكم او ربما هم منشغلون بامور خاصة او اذا كانت جيوبهم ممتلئة فلماذا يرهقون انفسهم من اجل الاخرين لان الامور تسير على مايرام فكيف تكون القرارات فلتكن فلاضير في ذلك..وربما البعض يحاول الترويج لها والعمل بها لانه كان ومازال بعثيا عقائديا..فان انهزم صدام امام الامريكان فهو لاينهزم وسيبقى وفيا لمبادي ميشيل عفلق وان انتن في قبره..المهم هذه حقيقة لاغبار عليها.بين الفينة والاخرى اشاهد اعلانات ملصقة على ابواب المقاهي وفي المناطق التي يتجمهر فيها الناس لغرض قراتها لكي يصل فحواه او مغزاه الى اذهان الجميع لكي يكونوا على بينة في امور معينة..ونلاحظ في تلك الكتب مثلا (سيتم محاسبة المتجاوزين استنادا لقرارمجلس قيادةالثورة كذا رقم لسنة1 199)و سيتم اجراء مزايدة علنية لتاجير الدكاكين والمحلات استنادا لقرار كذا ضمن رقم كذا)وهكذا دواليك .ولابد من القول انا لم اقرا مثل هذه الاعلانات الا فقط في (قره قوش /لغديدا)!!!!فمثل هذه الامور تجعلنا ننبهر وفي الحال يخطر  على بالناالكثير من الاسئلة على هذا الموضوع المخزي والمثير للجدل ...هل برلمان العراق عاجز ان يتخذ مثل هذه القرارات؟هل مجلس الوزراء ايضا عاجز عن ذلك ؟ام مثل هذه الحالات لاتصل الى مسامعهم وهم لايعلمون بها؟وان كانت الحال هكذا فتلك مصيبة ان لم اقل مصيبة اكبر...وهنا اقول كيف يتسنى لاي مسوول كان وفي اي منصب يسمح له ضميره ان يوقع مثل هذه الكتب التي تحتوي على هذه القرارات؟ام انه ايضا لايهنم ويتصرف كيفما شاء لانه لايوجد هناك رقيب لان البلد في فوضى عارمة وهذه الفوضى استحالة ان يقضى عليها لانها تجذرت..هل سينتبه المسؤلون عن مثل هذه الفجوات الخطيرة ا ام يبقون في تصريحاتهم الرنانةالتي هي كسهام نطلق لشركاء لهم في العملية السياسية التي ليس لها مصداقية ......لانهم هم في وادي وخصومهم في وادي اخر والشعب المسكين ليس له وادي يلجا اليه ..
47  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ألنفاق وألدجل ألمؤطر دينيا في: 17:11 10/04/2012
ألنفاق وألدجل ألمؤطر دينيا                        صفاء جميل ال جميل
هنالك ألكثير من ألامور ألتي تنتقل بين ألشعوب وألمجتمعات فيكتسبها ألاخرون ويتفاعلون معها قد تكون ايجابية أو سلبية من يمارسها ويتفاعل معها هو ألذي يقرر مدى مصداقيتها أو من عدمها،ويحاول ألبعض ان يكون مقلدا لها من دون عناء ألبحث،ومثل هذا لايمتلك حكمة ألتبصر في ألامور،فلايملك ألوقت ألكافي للبحث،بل يتأقلم معها لأن ألاغلبية قد تأقلموا على كل ماهو جديد(حشر مع ألناس عيد )ويعتقدون أعتقاد جازم أن الطرق ألحديثة هي أكثر أستقاما وأقصر ألطرق ألى ألله ،ومن هذه ألعادات ألسيئة التي طغت في مجتمعنا ، مسألة أحضار وتهيْة مأدبة غذاء عن روح ألميت ألذي فقدوه ورحل عن ألديار،وكأن هذه ألوجبة ألدسمة تقرب ذلك ألمرحوم من ألرب ويعفى عن زلاته !ويعتقد ألبعض أن مثل هذه ألاعمال قد شرعها ألشرع .وعلى ألاطفال يجب أن يمارسوها لأنهم شاهدوا ألاباء وهم يقومون بها،ربما لايحلوا هذا ألكلام للبعض ولهم رأي أخر،وكذلك أصحاب ألمطاعم يرفضون هذا ألطرح وسيصرفون أسنانهم علينا،فليسامحنا ألله لاننا خطاة ويمكن هذا ألراي يضاف ألى خطايانا(من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بأول حجر)يوحنا8/7.سبب طغيان هذه ألتقاليد هو ألجهل ألمركب وألتقوقع فيه وعدم اصغاء الى ألاخرين ،وكذلك عدم الاستماع الى الارشادات ألكنسية ألتي يطلقها رجال ألدين من على منابر ألكنائس ،وكأن هذه ألنداءات هي موجهة ألى ألجدران وليس للجالسون فيها!وأخر لديه رأي اخر ليقول أن ألدين شاخ فلندع تلك ألارشادات لهم (بغير هداية يسقط ألشعب وبكثرة ألواعضين يخلص)أمثال11/14.وقبل أن أسرد موضوعي لابد من ألقول:أن فلسفة وجود ألانسان على ألارض ليست أزلية وأستحالة أن يبقى خالدا فيها فلابد أن يرحل شاء ذلك أم أبى وليس بمقدرته أن يفعل شيئا (حياتنا قصيرة بائسة،ولامن دواء للموت)ألحكمة2/1.أو كما قال يشوع بن نون (وها أنا أليوم راحل كما يرحل سائر ألبشر)23/14.وألتشريع قد أوصى ألانسان بأن يقيم بواجبات معينة تجاه أخيه ألانسان ألذي فارقته ألروح وأصبح في عداد ألموتى،وسفر طوبيا يحكي لنا عن هذا ألرجل كيف كان يغامر بحياته ويقوم بدفن أقرانه من أبناء شعبه حسب ألشريعة التي كانت تملي عليه الاعمال الخيرية،من أجمل ماقيل عن هذه ألحالة ماذكره بن سيراخ (أذرف ألدموع يابني على ألميت وبادر ألى ألنواح كمن أصيب بأفدح ألخسائر،كفن جسده كما يليق ،ولاتتهاون بدفنه،أبكه بمرارة،وأكثر من ألنحيب وأقم مناحة بحسب ما يستحق ليوم أو ليومين لئلا تلام ،ثم أنصرف من حزنك ألى ألعزاء)38/16-17.ثم يواصل سرد ألآمور ومايتحتم ألقيام بالمسلتزمات ألمطلوبة وبعدها يقول لمن أنجز ألعمل وأدى ألواجب (تذكر أن مصيره مصيرك أيضا)38/22.ولم يذكر مثلا أقامة مأدبة أو وليمة عن روح ألفقيد،ولكن لم ينهي بأن تقدم أعمال صالحة عنه ...فالوليمة أليوم أصبحت سنة ولايمكن ألحياد عنها ومن لم يقوم بها قد يذم من قبل ألاخرين ،وهذه ألحالة التي ظهرت قبل سنين ولم تكن في هذا ألمستوى بادي بدء،بينما سابقا كانت محصورة بين أفراد ألبيت ألواحد أو ألعشيرة وبعض ألاحيان لم يكن لها ذكر.فيتم توجيه ألدعوات للحضور،وعندما تحضر لتلك ألمأدبة ألتي أساسا أنت ترفضها ،أول شيء تراه أن كل ألمدعوين هم من ألاغنياء وأصحاب ألكروش ألممتلئة وألمتخمة،وكذلك ألسادة مدراء ألدوائر ألحساسة ،ومن يمثلون ألاحزاب وما أكثرها.ويعتقد صاحب ألدعوة أن ألمدعوين لهم مكانة عالية في ألسماء،وربما يتباهى بهم،متناسيا قول يسوع ألذي لاغبار عليه (رفيع ألقدر عند ألناس رجس قدام ألله)لوقا16/15.ويستحيل أن ترى أمامك فقيرا قد دعي،(لاتشته طيباتهم ابدا لانها طعام الكذب)امثال23/2.وأن كان دعي فيكون أصدق وأنزه من جميع ألحضور ليترحم من قلبه ألنقي على روح ألمرحوم (الفقير السالك طريق الكمال خير من الغني وطريقه معوج)امثال28/^..وأخذت هذه ألعادة ألسيئة تأخذ ابعادا أكثر نفاقا وتزلفا،ففي بعض ألاحيان ينسى أصحاب ألمصيبة فقيدهم ألغالي ويكون شغلهم ألشاغل أشباع ألحضور،لكي يقدمون لهم ألشكر وألأطراء على هذا ألمقسوم ألذي ربما كان ألمرحوم يحلم بها.وبعد ألأكل تحضر ألفاكهة وألحلويات،ويتم توزيع عيدان خشبية صغيرة لتنظيف ألاسنان من ألفضلات ألتي قد ترسبت به ألاسنان،وألاخر يقدم لك ألعطر،وتشعر في تلك ألحظة كأنك في فندق خمسة نجوم،ويمكن ألقول ماذا يستفيد ألميت من تلك ألمأدبة ألتي حضرها أكثر ألسراق وأللصوص..وأعتقد أن هذه ألحالة لم تدوم كما هي بل سيتم أضافة أشياء أخرى أليها مادام ألقوم مؤمنون بالحداثة،فستقدم ألمشروبات ألروحية متزامنة مع أنغام موسيقية أن لم يكن هناك فرقة موسيقية،وبعد ذلك نرقص جوبي على نية ألمرحوم ونقول _عزاء قد أكتمل_ ونستطيع أن نؤطر هذه ألحالة ضمن ألاطار ألديني وبدون أي أحراج،فنكتب أية من ألكتاب ألمقدس على يافطة وبأحرف كبيرة (هنيئا للاموات ألذين يموتون ألأن في ألرب )رؤيا يوحنا14/13.وعندما يشاهدنا ألاخرون ويقولون أنكم مجانين وأن تصرفاتكم هذه تصرفات صبيانية،فنقول لهم أنكم واهمون ولاتؤمنون بالرجاء ألذي نؤمن به ،وفقيدنا ألغالي أنتقل الى ألسماء وأنه جالس في حضن أبينا أبراهيم.أن ألطامة ألكبرى في عالمنا أليوم أصبحت من ألاولويات فيه ألمظاهر ألخلابة للتعبير عن كل شيء ،ومن لايؤمن بهذا فمازال متقوقعا على ذاته لانه من أصحاب ألكهف.ويعتبر شاذا وطريقه لايؤدي ألى ألخلاص بينما ألعكس هو ألمعيار ألصحيح (ألرب لاينظر كما ينظر ألانسان،فالانسان ينظر ألى ألمظهر،وأما ألرب فينظر ألى ألقلب)1-صموئيل16/17.وألشريعة لم تحرم أعمال ألخير عن ألمرحوم كما ذكرت أعلاه بل هنالك تأكيد(كن سخيا بعطاياك للاحياء حتى عن ألموتى لاتمنعها)بن سيراخ .38/33.وكذلك(مبارك هو ألرب ألذي لايمنع رحمته عن ألاحياء وألاموات )راعوث2/20.فأن من أراد أن يحسن ويقدم ثوابا(لابد ياابني من الثواب9امثال24/14) عن ا روح ألموتى فليعطي للمحتاجين والمساكين وألفقراء وللايتام وألارامل ألذين فعلا هم بأمس ألحاجة للمساعدة،ولكن دون رياء(فأذا أحسنت ألى أحد فلا تجعل شمالك تعرف ماتعمله يمينك..وأبوك ألذي يرى في ألخفية هو يكافئك)متى6/3-4.فمثل هذه ألاعمال يتقبلها ألله،لا ألاعمال النفاقية ألظاهرية لأنها مثل تلك ألشمعة ألتي تحترق على قبر ألميت وهو لايبصرها ولا يستفيد منها شيئا،بل تشوه منظر قبره من ألمخلفات ألتي تتركها ألشمعة بعد ان تحترق,نسأل ألرب أن يبعد عنا كل ألافكار ألمريضة وأن ينور أفكارنا وأن يخلق فينا قلوبا نقية مفعمة بحب ألقيامة أللامتناهي  ودائما ألشكر له ..
48  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ولد فقيرا وعاش فقيرا ومات فقيرا في: 14:32 28/03/2012
لمن يستحق أن نقول هذه ألجملة؟ليس لي أطلاع أن ذكرت هذه ألجملة في كتاب معين،أو قيلت بحق أشخاص معينين عبر ألتاريخ.واتذكر قبل سنوات سمعتها من أحد رجال ألدين يقولها لزميله واصفا أياه بهذا أللقب،ولكن بعد فترة تبين أن ألمرحوم قد ترك تركة (ورث)لغيره!!!
أن من يستحق هذه ألجملة هو يسوع ألناصري وليس غيره،فيسوع كان فعلا فقيرا فقد ولد في مغارة(فولدت أبنها ألبكروقمطته وأضجعته في مذود لأنه كان لامحل لهما في الفندق)لوقا2/7.عندما نقرأ عن حياته من خلال ماتركته لنا أقلام كُتاب ألآناجيل،نكتشف أنه كان قد تجرد كليا من ألمال ودعى الاخرين للابتعاد عنها ونصب تفكيرهم نحو ألسماء.لانه من ألصعب أن يتوفق ألشخص بين ألاثنين(فأنتم لاتقدرون أن تخدموا ألله و ألمال)متى6/24.لان جمع ألمال يعمي ألبصيرة ويجعل تفكير ألانسان منحصرا فيه،وكيف يستثمره لكي تكبر أملاكه وليبقى من ألملاكين ألكبار،ولايمكن أن يبتعد عن أمواله فمثل هذا ألمطلب أستحالة،عندما طلب ذلك ألرجل ألغني أن يتبع يسوع ليكون له تلميذا ،طلب منه يسوع أن يتجرد من جميع أمواله ويوزعها على ألفقراء وألمحتاجين ألذين لاتخلوا منهم ألارض في كل ألازمنة و ألاوقات،لكن ألغني أستهجن هذا ألطلب (فحزن ألرجل لهذا ألكلام ومضى كئيبا)مرقس10/22.فلم تروقه هذه ألفكرة!فكرة ألتخلى عن أمواله،ويبدوا لي أن ذلك ألغني قال في نفسه كيف طلب مني هذا ألمطلب ألتعجيزي ألذي لم يطلبه ألانبياء من قبل،فقد أفنيت عمري وأنا أعمل ليلا ونهارا لكي أجمع هذه ألثروة ،ويريد يسوع أن أتخلى عنها في لحظة!فهذا ألمطلب مستحيل.وكان الغني يعتقد أن أمواله تجعله من ألخالدين على ألارض وربما لم يكن سمع ماقاله أبن سيراخ (أن ألانسان لايخلد).ويحكي لنا يسوع عن ذلك ألغني ألغبي ألذي كان يفكر في توسيع مخازنه ليجمع جميع غلاته فيها(فقال له ألله:ياغبي في هذه ألليلة سترد نفسك منك ،فهذا ألذي أعددته لمن يكون؟).لوقا12/20
وكان يسوع فقيرا ولايمتلك دينارا واحدا فكانت جيوبه فارغة,عندما طلب أليهود أن يدفع ضريبة ألهيكل ألتي لم يكن مشمولا بها ,فطلب من بطرس أن يذهب للصيد ويصيد سمكة وسيجد في فمها قطع نقدية(فخذها وأدفعها عني وعنك)متى17/27.كان يسوع دائما يطلب من أتباعه ان يطلبوا ملكوت الله أولا.لان هذه الدنيا زائلة ونحن ضيوف عليها،وحذر تلاميذه من ألطمع (لأن ماذاينفع ألانسان لو ربح ألعالم كله وخسر نفسه )لوقا9/25.وكذلك كانت وصيته للتلاميذ جلية(مجانا أخذتم فمجانا أعطوا)متى 10/8.ومات يسوع ودفن ولم يترك دينارا واحد لأمه ألعذراء ولا للرسل ألأحد عشر من بعده لان يهوذا تركه بسبب الاموال ويبدو انه لم يكن يصغي جيدا لتعاليم معلمه ...وألشكر دائما للرب
49  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل ستضيع بغديدا ويبتلعونها بسب أقاويل ألنفاق؟ في: 16:30 25/03/2012
بين فترة وأخرى تبرز على ألساحة ألخديدية مسائل ابتزازية.وألاغلبية تعتقد بتفاهتها. ولااستطيع أن أقول ألكل فلست مخولا!يفعلها أو يختلقها بعض ممن كانوا مرضى وتعافوا بسبب ألظروف،أوربما يمكن ألقول من أناس كانوا بألامس حفاة واليوم أنتعلوا ألجزم ،أم ممن كانوا بالامس ينامون وبطونهم خاوية كانوا بأمس ألحاجة ألى أن يشموا رائحة ألبصل لاأن يتذوقوه ويأكلوه،

واليوم نراهم يأكلون ألسمك ألمسكوف وألدجاج ألمشوي،فهذا ألتغير الذي طرأ عليهم جعلهم ينتفخون وكأنهم هم ألاسياد ويريدون أن يغيروا ألاشياء ألثابت التي لايمكن ان تتغير فنجوم ألسماء أقرب أليهم!فبهذيانهم يظنون انهم سيغيرون بغديدا ويفعلون بها كما يشاؤون وكأنها ضيعة (بستان)لهم فهؤلاء ألاسياد ألذين كانوا قبل فترة عبيدا لاخر وتناسوا هذه الحقيقة يتحدثون ويصرحون وفي لهجتهم التي لاتخلوا من ألنبرة المنهجية الصدامية ،فيريدون أن يجعلوها لقمة سائغة لهم ولصعاليكهم فيوزعون القطع كما يشاءون حتى أن كانوا من غير أبناء بغديدا كما فعل صدام ألمقبور من قبل ووزع أراضي ألاجداد على الغرباء ألذين كانوا يحلمون أن يكون لهم (دام طين)فبين ليلة وضحاها أصبح له قطعة سكنية مميزة ليقوموا بعد ذلك الاحفاد بشرائها باسعار غالية من أولئك ألغربان التي قدمت ألينا من كل فج عميق ومازلنا نعاني من تلك المشكلة ألعويصة ولعن ألله كل من كان له أليد فيها ولاأستثني أحدا,وحتى أن كان أبن قره قوش ...
وبعد ألتوزيع لايتوقف بل يبني  مايشاء وان كانت مؤطرة تحت مسميات دينية فهو لايحترم شعور الاخرين,بل هدفهم هو ابتلاع الاخر بدون أن يتمضغوه لان همهم ألاكبر مصالحهم ألقذرة وهؤلاء ألاقزام لم يسمعوا أو يعوا أن أهل بغديدا ذهبوا الى تركيا من أجل أراضيهم,,والمشكلة ألكبرى  أ لتي نعانيها هي هذه :ألمشكلة ألنفاقية ألتي طرأت على ألساحة ألعراقية ولاسيما بعد ألاحداث والمصائب التى وقعت علينا من الخطف والقتل والتهجير وكذلك لم يسلم رجال ديننا وكان على رأسهم ألمرحوم ألمطران فرج رحو وغيره من ألاباء.فكل ألساسة يقولون أن المكون ألمسيحي هو شعب أصيل ويجب ألمحافظة عليه _وبقولهم هذا لم يأتوا بشيء جديد فكل شيء في أرض العراق وكل الاثار تؤكد هذه ألحقيقة _فاذا أقول دعونا نعيش بسلام في هذه الاراضي ألصغيرة التي حافظ عليها أجدادنا ،نسمع شيئا ونرى شيئا أخر فكيف هو أذا شكل ألنفاق أم أنكم تريدون أن نهاجر ونترك الاراضي لكم فكفى نفاقا ودجلا وسئمنا من الاقاويل الرنانة ألمبطنة.ونحن لسنا بحاجة ألى أي شخص الذي يدعي أنه يحاول أن ينير لنا ألطريق ليقودنا الى ضفة الامان فنحن أعلم منه ،فأهل مكة أدرى بشعابها.ولابد من ألقول فوق كل هذه ألهجمات ألشرسة ألتي تأتي ألينا،

فنحن لانبالي وكذلك نحن متفرقون بيننا ولسنا متفقين على مبدأ واحد وكل يصرح كما يشاء أو ربما ألاموال تجعل البعض يزيف ألحقائق فنراه يصرح ويهذي هذيان المجنون الذي فقد عقله ‘ لانه قد أستفاد شيئا معينا ولكن لايعلم ان ألمادة أللعينة ألتي أثقلت جيوبه ومهما كان ثقلها  لاتستطيع أن تغير ألنهج ألمستقيم,فأقول ألخلل موجود فينا!أليس في قره قوش عقلاء وحكماء لكي يضعوا ألنقاط على ألحروف ؟لكي نختار ألطريق ألاصح ؟لايهمني أن كانت كلماتي ركيكة أو جملي غير رتيبة أو كثرة أخطائي ألمطبعية وانما يهمني أن أوصل ألفكرة ألى ألقاريء ألكريم ولاسيما من هم في ألمهجر ليعوا هذه ألحقيقة
50  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألرجل ألغني في: 10:41 17/03/2012
ألرجل ألغني
ألمثل ألذي قاله يسوع (مثل ألغني ولعازر)انجيل لوقا16/19-31.
يوجد رجل لانعرف أسمه لكنه غني وأنه نرجسي يحب نفسه قبل كل شيء وفلسفته يحب ألثياب ألفاخرة والوجبات ألدسمة من مالذ وطاب ولم يكن بخيلا على نفسه ،ولايهتم بالاخرين وليس له الوقت الكافي لينظر الى ألمحتاج لانه منهمك في ألترف ،ويبدوا انه لم يكن مهتما بالشريعة والانبياء،وربما كان يعتقد أن ألايمان بمثل هذه ألامور هي نوعا من ألسفسطة هذه كانت خلاصة فلسفته ألوجودية، ولهذا كان يتجنب الفقراء ،وخاصة ذلك ألفقير ألذي كان مجاورا له فلم يشعر بوجوده وربما كان يحتقره –ولاأعلم ماهو ألحظ ألسيء ألذي جمعه مع هذا ألغني ألذي لم يكن يمتلك أية صفة انسانية ،وكان الفقير يراقبه وخاصة عندما كان يأكل فكان يريد أن يأكل من تلك ألفتاة ألتي تسقط منه أثناء تناوله للطعام ،ويمكن ألقول ان طريقةتناوله ألطعام كانت عشوائية وألا لما سقطت تلك ألفتاة لو كان أكثر تأدبا في تناول ألطعام!وهناك عنصر أخر في ألرواية أو ألقصة،مع ألرجلين مجموعة من ألكلاب ،وألاخيرة كانت تقدم خدمة لذلك ألعليل فكانت تلحس قروحه ،فكانت تقدم خدمة رغم عدم أمتلاكها للعقل.وأعتقد أن يسوع يريد أن يقول أن تلك ألكلاب كانت أكثر وفاءا للانسان من أخيه الانسان،ومن البديهي أن ألانسان لايخلد على هذه ألارض ولابد من أن تأتي تلك ألساعة التي يجهلها كل كائن حي –لانه من تراب والى تراب يعود- ولكن هنالك فارق بين ألمؤمن وغير ألمؤمن (عزيز في عيني ألرب موت أحد أتقيائه)مزمور116/15.لأن ألمؤمن يكرس حياته لله لكي ينال رحمة في أوقات ألصعاب (وألمتكل على ألرب تشمله ألرحمة )مزمور12/10.وبعد فترة من ألزمن مات ألرجلين فأول من مات ألفقير ،ويقول يسوع أن ألملائكة حملته الى حضن أبينا  أبراهيم ،فلم يكن هناك سؤال وجواب عما عمله أو قدمه في حياته  وربما بسبب مرضه كان عاجزا عن ألقيام بأي عمل ،ولكن كان يملك قلبا نقيا فلم يتذمر رغم ألمرض ألذي أصابه وجعله عاجزا عن ألقيام بأي عمل ولكنه كان مؤمنا ويعتقد أن حالته المزرية ستنتهي وسوف ينال ألتكريم من ألرب ,أما ألغني ألمائت ألذي دفن لايوجد أي ذكر له ومن حمله وكيف ألقي في ذلك ألمكان ألمظلم ألذي يكون فيه البكاء وصرير ألاسنان وقد أعد للخطاة والمتمردين ألذين يقتلون الانسان وليس في قلوبهم رحمة،،واعتقد أن يسوع اراد أن يهمل مثل هذا ألانسان _ولايعتقد ألبعض أن كل غني يكون حاله هكذا ،فالرب يعطي بكثرة للناس ولكن لايريد ان يجعل الانسان حاصرا كل همه وتفكيره بها ،فأبونا ابراهيم وكل أحفاده كانوا أغنياء وكذلك أيوب كان غنيا_ونحن لانستطيع أن نصور في أذهاننا تلك ألصور ألتي تصف الحالة الاخروية ولكن نؤمن بها (ألايمان هو ألوثوق بما نرجوه وألتصديق بما لانراه وبه شهد ألله للقد ماء)عبرانين 8/1.ومنذ أللحظة ألاولى شعر ألغني بالعذاب فحاول أيجاد وسيلة معينة لكي يتخلص من هذا ألمازق ألذي لم يكن محتسبا له ،فأخذ يبحث هنا وهناك وبنظر يمنة ويسرة لعله يجد حلا أو طريقا للخروج من ألعذاب ،وماهي ألا لحظات حتى أبصر أبينا أبراهيم عن بعد_لانستطيع أن نقدر تلك ألمسافة_وشاهد ذلك ألمريض ألفقير ألذي كان يجلس قبل مماته عنده شاهده جالسا مع أبينا أبراهيم !فنادي بأعلى صوته وأخذ يصيح من شدة ألالم (أيها ألاغنياء،ابكوا ونوحوا على ألمصائب ألتي ستنزل بكم ) يعقوب 5/1.ياأبي أبراهيم ارسل لي لعازر ليقدم لي مساعدة، اذا أين أصبحت أموالك لتتوسل أليوم بالاخرين ،ألم تكن على دراية بأن ألانسان عندما يموت لايأخذ شيئا معه سوى أعماله(فأنه أذا مات لايأخذ شيئا ولاينزل مجده وراءه)مزمور49/19.فبعد ألمحنة وألعذاب أكتشف أن له أبا أسمه أبراهيم وأن ذلك ألفقير ألذي كان يحتقره لأنه أيضا أسم أنه لعازر،فأكتشافه جاءا متأخرا،فكل توسلاته لاتنفع ،فاليوم هو بأمس ألحاجة ألى ذلك ألفقير ولو أن أمكن أن يبل طرف أصبعه بالماء ليبرد لسانه ،ومعلوم أن طرف ألاصبع لايستطيع أن يحمل قطرات ألماء ،فكل أمواله لم تنفعه ،كان بمقدوره أن يكون معهم لو شارك ألاخرين  وساعد ألمحتاجين وقت ألمحنة ،وكان بعمله هذا أن يكنز كنوزا في ألسماء ولكن نفسه ألمريضة سولت له بأن ألموت لايقع عليه وبعدد ألممات أكتشف هذا (عند وفاة ألانسان تنكشف أعماله )بن سيراخ 11/27.وهنا يكم قول يسوع (ماذا ينفع ألانسان لو ربح ألعالم كله وخسر نفسه .فالغني خسر نفسه ولايمكن ألخروج من تلك ألهاوية لان هنالك حاجزا بينهما،وهذا ألبعد هو من صنعه (لأن ما يزرعه ألانسان فأياه يحصد)وهذا ألغني لم يزرع شيئا لكي يحصد!وكذلك لو كان له صفة ألرحمة للعباد لربما شملته ألرحمة ألالهية (لآن ألدينونة لاترحم من لايرحم،فالرحمة تنتصر على ألدينونة )يعقوب2/3.وقد جاء جواب أبينا أبراهيم كالصاعقة عليه ليذكره بأنه نال خيراته في تلك ألدنيا ألزائلة بينما كان لعازر مصاب با لبلايا،وفوق كل ألاعتبارات ان ألمحكمة ألسماوية قد نصفت ألحق وقد أعطت لكل واحد حقه حسبما يستحق ،فلا يوجد هناك محام منافق وكذاب لكي يرشي ألقاضي ويغير نتيجة ألحكم على حساب ألاخرين .ومشكلة ذلك ألغني لم يكن وحيدا فأخوته متقولبون على نفس ألقالب وطريقة عيشهم واحدة لايوجد فيها أختلاف وأيقن أن مصيرهم يكون نفس مصيره ،فنراه يتوسل ألى أبينا أبراهيم ليبعث أحدا ألى أخوته ،ولكن من لايريد أن يؤمن لآيؤمن حتى أن رأى مئات ألمعجزات في عينه ،لأن أمواله هي ألهه ومعبوده،يسوع صنع مئات ألمعجزات أما أليهود ولكنهم لم يؤمنوا بل قتلوه وصلبوه ،ألم يقل بولس للأغريباس (ماحدثت في زاوية مخفية)أي معجزات يسوع .وربما سنكون نحن أسوأ حالة منه لاننا لانعرف ماذا سبكون مصيرنا.فبعد ألممات ستجلى ألصورة أمامنا فأما نكون في فرح أو بكاء,ولكن دائما نطلب من ألرب أن ينير بصيرتنا لكي نسلك باستمرار في ألطريق ألصحيح (لأن ألذي يثبت ألى ألمنتهى يخلص) كما جعل هاجر تبصر وفتح بصيرتها وأستطاعت أن تنقذ أبنها أسماعيل من ألموت،ودائما ألشكر لله ألذي جاء بنا من ألعدم ألى ألوجود لديمومة ألزمان
51  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ ســــــفر التّكويـــن : الإصحــاح الثّالــــــث +++ في: 15:51 16/03/2012
أخي ألعزيز باباعابد ألمحترم :بوركت على هذه الاعمال التي تقدمها خدمة لقراء المنتدى وكل يوم تقدم شيئا مميزا عن ألكتاب المقدس ألذي هو أحلى من ألعسل ،وكاني أسمعك تنادي بصوت جهوري تلك الاية التي قالها يسوع لاولئك البسطاء انقياء القلوب (مجانا اخذتم مجانا اعطوا ).
أخي ألعزيز :من المؤكد أن سفر ألتكوين يحاول ايجاد مايسمى _الحلقة ألمفقودة_عن الله وكيفية خلق ألانسان أو ربما جاء بمثابة أجوبة لاسئلة ألمؤمنين .ومن الضروري أن ننتبه وأن لانتعامل مع حرفية ألاحداثولكن نكتشف المغزى العميق من ألسفر وانت تعلم جيدا هنالك قاعدة ذهبية قد وضعها بولس ألرسول (الروح يحي والحرف يميت )فسفر ألتكوين يحتوي على أشياء لايستوعبها العقل وقد يكون ألانسان معذور فمثلا أقول لك عندنا اية تقول (الله جل جلاله ليس كأنسان فيندم)ولكن في سفر ألتكوين تقرا مثل هذا (فندم الرب )ويقول القديس يعقوب في رسالته عن الله (لايتغير ولايرمي ضلا)بنما نقرا وكما أوردت ألاية ان الله(( يتمشى))فكل هذه صفات لايمكن ان نطلقها جزافا على الخالق ألذي يقول (((فبأي شيء تشبهونني) ولكن يبقى سفر التكوين يبين لنا تلك المحبة اللامتناهية لنا عندما يخيطالله لنا تلك البدلة الجميلة من الجلد وألبسها للانسان رغم المعصية /والرب يبارك الجميع وبقوة يسوع وسلطانه سوف نلبس تلك البدلة وان كنا خطاة ..
52  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ آيـــة اليوم : 16 ـ 03 ـ 12 +++ في: 15:34 16/03/2012
iهنالك أية أخي ألعزيز تقول 0((((((ذوقوا ما أطيب الرب )))))))تقبل تحياتي
53  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / عهد الله لتحرير الانسان في: 15:31 16/03/2012
الكل على دراية بكيفية تحرير شعب الله من فرعون مصر ألذي كان قد جعلهم عبيدا لهم ويسخرهم فوق طاقاتهم ،وبعد تلك المعانات الشديدة تم تحريره على يد موسى كليم الله .وبقي التحرر خالدا في ذاكرة بني أسرائيل وعليهم ان يحيوا هذه ألذكرى ويعيشوها عبر ممارسات معينة لتبقى في الاذهان وأن يستشعروا بحلاوتها ومرارتها.فكا ن فطير الخبزألذي يهيئونه ممزوجا بألاعشاب ألمرة (وبفطيروأعشاب مرة يأكلونه)العدد9/11.والغرض هوالتواصل الفكري والتقديم الشكر لله على هذا الانجازأي ألتحرر.وانما هذا العمل كان من ضمن ألمواعيد ألتي قطعها الله لآبينا أبراهيم (لنسلك أهب هذه ألارض)تكوين12،7.ومن البديهي يمكن ألقول قد كنا لانعرف من هو ألنسل ألمقصود في هذه ألاية!ولكن المتضلع في ألشريعة بولس  ألرسول قد فسر ألاية ووضع النقاط على ألحروف ليقول (فكيف بوعد ألله لآبراهيم ونسله؟هو لايقول "لآنساله"بصيغة ألجمع/بل بصيغة ألمفرد،أي ألمسيح )غلاطية 3/16.فأقول نحن ألمسيحيون مشمولون بهذا ألوعد ألالهي ألاوهو ألتحرر.وعندما يذكر متى في انجيله (من مصر دعوت أبني)2/15.هو تذكير بذلك الوعد وليس بالضرورة أن نعتقد أن يسوع فعلا تم تهريبه وأبعاده  الى أرض مصر خوفا عليه من طاغوت ذلك ألزمان .ومما لايقبل ألشك عندي أن ألامر يبدو أكثر جليا عندما نقرأ انجيل يوحنا عندما كان يسوع على ألصليب وعندما شعر بالعطش(وكان هناك وعاءمملوء بالخل،فغمسوا فيه أسفنجة ووضعوها على ألزوفا ورفعوها الى فمه ،فلما ذاق يسوع ألخل قال تم كل شيء وحنى رأسه وأسلم ألروح)يوحنا19/29-30.ولهذا تقوم الكنيسة بتوزيع (ماء مر )للمؤمنين قبل ألقيامة ذلك لتجعلهم يشعروا بذلك ألتحرر أولا وثانيا ليشعروا بألام ألمسيح على ألصليب .لان ألمسيح أصبح فصحنا (فحمل فصحنا ذبح،وهو ألمسيح)1كورنثس5/7.وهذا الفصح الناهض من بين الاموات جعل كل شيء جديد وأصبح ألعهد أكثر تفاعلا بحيث نم تحرير ألانسان من ألعبودية ليرتقي به يسوع نحو الاعالي ليكون أحرا وابنا لله (أما ألذين قبلوه،أي ألمؤمنون بأسمه فأعطاهم سلطان أن يصيروا أولاد ألله)يوحنا 1/21.وقال بولس بهذا ألصدد(فأنتم كلكم أبناء ألله بالايمان بالمسيح يسوع )غلاطية3/26.وهذا السلطان الممنوح للبشر لم يأتي أعتباطا أو بطريق سهل بل بدم يسوع ألذي ضحى بذاته من أجل ألبشرية ألتي كانت مستعبدة تحت وطأة ألشيطان وقد قال بولس (وألله أشتراكم ودفع ألثمن فلا تصيروا عبيدا للناس )1كورنثس7،23.ودائما نقول الشكر لله الذي خلقنا من العدم وجاءبنا لديمومة ألزمان ...
54  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألله يحب ألجميع في: 15:48 10/03/2012
من الامور ألبديهية والتى لاشك بها ان الله الذي خلق الانسان على الارض وطلب من التكاثر ،لايفرق بين هذا وذاك وقد بين ألطريق الصحيح لمن يريد ألسير بالاستقامة،وبدون أكراه.وكل أنسان يعي هذه ألحقيقة،والكتاب المقدس يبن في أيات كثيرة هذا ألمضمون (أيها الرب ألذي يحب جميع ألنفوس)الحكمة11/26. وقد قال يسوع (ألله محبة) ،فمن يكون ألاخر ليزرع ألحقد بين خليقة ألله ؟الا ألشيطان ألذي يختار الاخرين ليقوم بدوره ألخبيث للقضاء على الابرياء ،ومن له ألسلطان ليقتل ويحاسب الاخرين ويتدخل في أمور ألله وهل يعتقد ان الانسان هو معصوم وهو سائر على ألنهج ألصحيح ؟وهل حقا يفرح الله عندما يقوم الانسان بقتل أخيه ألانسان ؟ولا اريد أن أطيل وسأقتبس من كتاب (مهزلة العقل البشري -للاستاذالمرحوم علي ألوردي _ص52)يقال أن أحد ألسلاطين ألمؤمنين بالله ذبح ذات يوم مائة ألف مما كانوا على عقيدة غير ألعقيدة ألتي نشأ هو عليها ثم جعل من جماجم هؤلاء ألقتلى منارة عالية وصعد عليها مؤذن يصيح بأعلى صوته "لااله الاالله")انتهى كلامه ...هل فعلا الهنا بحاجة الى دماء الابرياء ولماذا خلقهم واي أيمان بالله هذا هل يفرح الله بهذا العمل القذر حتى ألبهائم الغير العاقلة لاترضى بهذا !انما مايرضي ألله ويفرحه هو هذا كما قال يسوع  (هكذا يكون فرح في ألسماء بخاطي واحد يتوب )وفي احد اسفار ألعهدالقديم يقول الله (لايكون سروري بموت ألخاطيء)اذا يمكن ألقول انالله يريدنا ان نكون أخوة بلا تفرقة ولكن أعتقد مثل هذا ألرأي لايتقبله ألشيطان وأعوانهألمتزمتون وألاصوليون .لان ليس في قلوبهم رحمة .ومن يكره نفسه استحالة أن يحب الاخرين وهذا مانراه جليا عندما يقوم شخص ما بتفجير نفسه .أبعدنا الرب من هذه الطرقات المظلمة ونساله ان يزرع محبته اللامتناهية في قلوبنا لكي نحب جميع البشر وبدون أن نفرق بين هذا وذاك /ونحن أساسا مدعوين لهذا ألم يقل يسوع (أحبوا أعدائكم باركوا لاعنيكم )ونحن ليس لنا أعدءا فكل انسان مهما كان جنسه فهو أخي .والشكر دائما للرب
55  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لماذا نكرر ألقسم بالله؟ في: 15:14 10/03/2012
نحن نؤمن بان لهذا ألكون خالق عظيم (فبعظمة ألمخلوقات وجمالها تقاس عظمة ألخالق )وكثير من الاشياء تدل على وجوده .ولااريد أن أبحث في هذا الموضوع ،ربما قد يكون في وقت أخر ،و ندعي ألايمان به ولكن دائما نقسم بأسمه ألقدوس أن كنا صادقين أم كاذبين ؟وكأن هذا ألقسم أصبح ضروري لديمومة ألحياة،وألحقيقة يجب ان تكون عكس ذلك وأن لانقسم بأسمه ألقدوس أجلالا له.وبعض ألشعوب لم تكم تلفظ أسم ألجلالة بل كانوا يعبرون عن أسمه بشيء متقارب ،وخاصة ألشعب أليهودي ولهذا عندما نقرا ألاية عند متى لايقل توبوا فقد أقترب ملكوت ألله بل يقول توبوا فقد اقترب ملكوت ألسماوات..تحاشيا للفظ ألجلالة.وقبل أن أبين رأي ألشريعة في هذا ،لابد من ألقول ،أن المجتمع له تأثيره ‘على ألانسان ،فيكتسب الانسان منذ صغره أشياء غير جيدة ويتقولب عليها ويبقى مستمرا عليهامن دون أن يعلم انها تفيده أم تضره ويصعب عليه التخلص منهاوهذه ألحالة موجودة في مجتمعنا ألاوهي مسالة ألقسم بالله فكل كلمة والثانية يكون أسم ألله مرادفا وهكذا .وهذا الامر قد لايخلوا من ألخطورة وخاصة عندما يكون حديثنا أفتراء وكذبا!والدين بين رايه في هذا ألموضوع (لاتعود فمك على حلف أليمين،ولا على ألقسم بأسم ألواحد ألقدوس)بن سيراخ 23/9.وقد أكد يسوع ايضا على هذا فقد قال له ألمجد (فليكن كلامكم نعم أولا،ومازاد عن ذلك فهو من ألشرير)متى5/37.اذا ألشيطان يوسوس للانسان ليحلف باسم الرب باطلا.وكذلك أكد القديس يعقوب (لتكن نعمكم نعما ولاؤكم لا)5/21.اذا يمكن ألقول التشريع لايحبذ للأنسان أن يقسم الا في حالات معينة عندما يتطلب الامر لاثبات ألحق .فعلينا أن نبتعد من هذه ألحالة ألخاطئة ونبتهل ألى ألله أن يعيننا ويجعلنا منتبهين لكي نحفظ ألسنتنا ،ونقول مع ابن سيراخ (ياليت لي حارسا على فمي وخاتم حكنة على شفتاي ليجنباني ألوقوع في ألخطأ ويمنعا لساني عن أهلاكي )22/27.والشكر دائما للرب .
56  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / هل هناك ترابط بين ألدين وألسياسة ؟؟ في: 16:50 09/03/2012
يبدو أن هذا ألسؤال قد يكون محيرا للبعض _وخاصة لنا نحن ألمسيحيون _لأنه كما هو معلوم ان السياسة ليس لها علاقة بالدين كون الاولى فيها نفاق ودجل! وهذا مالاترتضيه تعاليم يسوع !فعلى ألكاهن أن يبقى داخل كنيسته ..وهذا المفهوم قد تعلمناه منذ صغرنا !و ان هذا ألراي ليس له مصداقية ولايمت بصلة الى أية حقيقة .وأتا أعتقد شخصيا أن ألدين له علاقة بالسياسة ويجب أت تكون السياسة نقية طاهرة خالية من أية شائبة ..فهل من ألمعقول أن ألله يوصي ألانسان مثلا بالصوم وألصلاة ولايوصيه بالقضاء على ألباطل وأحقاق ألحق ؟وهذا منافيا للمنطق وألعقل ،الله ألذي شرع ألنظم لغرض ارساء دعائم ألحق ،أساسا يكره ألظلم فكيف يجعل عبده أن يسكت ويتحمل ألظلم وهو ألقائل0أحكموا بالعدل وأصنعوا ألرافة وألمراحم بعضكم لبعض)زكريا7/9.وخير دليل على ذلك مافعله يسوع ألناصري بوجه ألطاغي ! !ومن يقف بوجه ألحاكم ألظالم ألجائر ويصفه بصفة حيوانية ألايكون مثل هذا نوعا من ألسياسةورفض ألاستبداد؟وهذا مافعله يسوع بالضبط حينما قال لهيردوس ألذي وصفه بالثعلب _أي ألماكر_ (أذهبوا وقولو لهذا ألثعلب )لوقا-أسف لايحضرني رقم ألاصحاح والاية ،لانه لم يكن في حسباني أن أكتب هذا ألمقال وانما اردت أن أذكر بعض ألايات من ألعهد ألقديم  بهذا ألصدد وألغاية ألمرجوة منهامقارنتها؟ وهل تنطبق في زماننا ؟وسوف أذكرها فيما بعد -أذا يسوع تحدى طاغوت زمانه، وعمله لم يكن بالشيء ألسهل فلم يخشاه وكان يعلم يسوع نتائج هذا ألتحدي .وقد جاء في سفر ألجامعة 4/8(كلمة ألملك لها سلطان من يجرؤ أن يقول له ماذا تفعل)..وكذلك جاء في سفر ألامثال 31/8(أفتح فمك دفاعا عن ألمتألمين وعن حقوق جميع ألمهملين)أذا كان يسوع على حق /فمن يستطيع أن يقول غير هذا !
وأليوم أنا أقرأ ألعهد ألقديم توقفت عند هذه ألايات وأعتقد _وهذا رأي_قدتنطبق على ماحدث ومايحدث في عراقنا من الاوضاع ألسياسية وكيف تحولت مجريات الامور,(حكامك هربوا جميعا وما أطلقوا سهما واحدا)أشعيا22/3.ولكن الحاكم الذي أنهزم -وأعني صدام وأعوانه -كانوا رجالا أقوياء على ابناء شعبهم (ولم يدرك أن انتصار ألانسان على أهل وطنه أسوأ أنواع ألهزيمة )2مكابين5/6.وكان كل من يتفوه بكلمة لاتمجد قائد ألضرورة فكانت تلك نهايته والى ألمقابر ألجماعية .ألمهم انتهت تلك ألحقبة ألمظلمة وأسدل ألستار وتعجب ألشعب ولم يكن مصدقا لما حدث(كيف زال ألطاغية وزال طغيانه )أشعيا14/4..وبعد ذلك جاء ألقادة ألجدد على ظهور ألدبابات ألامريكية لينقذوا هذا ألشعب ألمسكين ألذي كان مغلوبا على أمره !ولكن ألنتيجة أصبحت أسوأ بحيث جعلوا ألذي لم يكن يحب صداما وكان يكرهه !جعلوه أن يترحم عليه وان يقول _ألمجنون الذي تعرفه خير من ألعاقل ألذي لاتعرفه_ .ولااريد ألخوض فيما كل جرى من ألويلات على هذا ألشعب ألمسكين لأن ألكل على درايةبما حدث من أحداث مؤلمة ومازالت مستمرة ولكن هل نقدم لهم ألشكر لانهم جلبوا أشياء وكلمات لم نكن على دراية بهامثل ألسيارات ألمفخخة وألعبوات ألناسفة وأللأصقة والفدرالية والتعددية وألصبات ألكونكريتية والشرطة ألاتحادية وجثة مجهولة وما الى ذلك .وسوف أذكر بعض ألايات والقاري أللبيب هو ألذي يحكم هل هذه ألايات  تنطبق عليهم أم لا؟(حكامك قوم متمردون وشركاء لقطاع ألطرق،كلهم يحب ألرشوة ويسعى وراء ألربح،لاينصفون أليتيم بشيء، ولاتصل أليهم دعوة ألارملة )أشعيا1/22..وأية أخرى (ومما يحدث كل يوم أمام أنظاركم من أعمال ألكفر ألتي يرتكبها أناس فاسدون يمارسون ألسلطة من دون أستحقاق)أستير -ه/7.وأخرى (لاتدوس ألذين لاتعرفهم لترفع ذويك ألى مواضعهم) أيوب36/20.وأية أخرى (ويل للراعي ألأرعن ألذي يهمل ألغنم )زكريا 11/17)فأن مثل هؤلاء ألقادة ألذين (همهم بطونهم)مرفوضون من ناحية ألتشريع ألالهي والكتاب ألمقدس له رؤية صحيحة في ألقائد ويجب أن تتوفر فيه هذه ألشروط،فقال يثرون لموسى (أختر من ألشعب كله رجالا أكفاء يخافون ألله وأمناء يكرهون ألرشوة ،وولهم على ألشعب )خروج 18/21.ألاتدل هذه ألايات ألكتابية بأنه لايوجد فصل بين ألدين وألسياسة ..وربما وعاظ ألسلاطين زرعوا ألافكار ليشاركوا ألحكام في ثروات ألشعوب ،وأن يصدروا حرياتهم ،وأن لاينتقدوا ألحاكم بل يجب أن يكونو مذعنين له لآن ألارض له وهي بمثابة ضيعة-بستان- ,والشعب هم عبيد له يفعل بهم ما يشاء,,
57  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: المسيح الثائر هوالمحرَّر الحقيقي للأنسان من قيود العبودية - المقدِّمة في: 16:07 09/03/2012
ألاخ ألعزيز نافع برواري بادي ذي بدء أقول لك ألف مبروك على هذا الطرح ألقيم وكذلك أباركك على أختيارك للاسم ألصحيح لمقالتك ألتي تدل على استيعابك ألعميق لرسالة يسوع له ألمجد فعلا يسوع كان ثائرا وغير كل المفاهيمألتي كان ألناس قد وضعوها وتركوا كلمة ألله خلف ظهورهم .ولكن كثير من الناس لايستوعب هذه الحقيقة ..تقبل تحياتي
58  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / هذه ألنقاط يمقتها ألرب ويرفضها! في: 15:57 09/03/2012
1- عينان متعاليتان.
2- لسان كاذب.
3- يدان تسفكان ألدم ألبريء.
4- قلب يزرع أفكار ألشر .
5- قدمان تسرعان الى ألمساويء.
6- شاهد زور ينشر ألكذب .
7- شاهد يلقي ألخصام بين ألآخوة.
ومن اراد ألاستفادة أكثر فعليه الرجوع الى مصدرها وهو ألكتاب ألمقدس ..سفر ألامثال صحاح6/أية -17-18-19-...
نسأل ألرب أن يبعدنا عن هذه ألصفات ألذميمة ويزرع فينا ألصفات الحميدة ..وأن يزرع فينا قلبا نقيا كما يقول سفر المزامير..أطلب من كل قاريء أن لاينسانا في صلواته ...المذنب أخوكم صفاء جميل الجميل
59  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كيف يطبق قانون المرور في بغديدا؟ في: 17:00 08/03/2012

قر قوش -بغديدا-أهلها خراف بلا راعي!
لقد أيقنت أخيرا ان موقع عنكاوا هو ملاذنا ألوحيد ألذي نلتجيء اليه لكي نتنفس من خلاله أو نعبر عن ألالم والمعانات اليومية التي نراهاولانستطيع أيجاد حلول لها وكأن ألقوانين سنت في غير محلهاأو بما لتيقى مكتوبة في الكتب وتبقى محفوظة بين ألرفوف ..أو ربما يسمعنا الاخر من خلال مانكتب من أحداث تقع علينا ونحن صاغرون لانستطيع التفوه بكلمة واذا أردنا أن نعبر عن غضبنا وأستيائنا مما يحدث وعلنا أمام أنظار ألجميع وبدون رقيب !قد نبقى عرضة للأعتقال والتهديد بالقتل لأن ألمنتفعون وأصحاب ألكروش ألمنتفخة لايروق لهم حديث ألحق أوربما نزج في السجون وهناك تطبق القوانين بحذافيرها علينا تلك القوانين الموجدة بين الرفوف فسترى النور، وربما قد نتهم بمادة -4-أرهاب وهناك تنفذ عملية الاعدام ولكن استحالة أن تسلم جثة ألمعدوم مالم يدفع غرامات الرصاصات التي أطلقت على البريء ألمسكين،ألذي لم يكن له ألحق العيش على هذه ألارض وانما وجدت للدجالين والسراق ،.ولعله يقرأ ألبعض ممن لهم ألوقت ويشا ركوننا بممرارة مما يحدث وربما يكون بمقدورهم ايصال صوتنا الى ألجهات التي تسنطيع معالجة ألاخطاء...من المهازل التي تحدث في قره قوش بغديدا هي مهزلة قانون المرور !فلست أعلم هل هذا ألقانون هو أعمى ؟أم انه يطبق على فئة ويحاسبها؟ وهل الفئة الاخرى مسموح لهل أن تخالف ولايحاسبها؟أم هناك ألخوف لدى ألبعض وكأنه لايبصر شيئا؟هذه حقيقة لاغبار عليها ومن لايعتقد بصحة ما أقول فليذهب بنفسه الى ألشارع الرئيسي في قره قوش ليرى بأم عينيه المخالفات المرورية ورجال المرور لايفعلون شيئا لانهم عاجزون و ليس لديهم باليد حيلة تجاه ألاقوى.وان كان ابن بغديدا فالويل له ان خالف فوصل الغرامة جاهز وكل التوسلات لاتنفعه لانه ألاضعف في نظر رجل المرور! ولكن كان المفروض أن يعاملوا الجميع سواسية أن كانوا عاجزين عن تطبيق القانون بحذافيره على ألجميع .وتكون هذه الحالة أقرب للعدالة.ومما فاتني مع الاسف انه لم تكن بحوزتي كاميرا لاتقط صورا لتلك السارات الحكومية والعائدة الى ألمسووين والاحزاب وهي واقفة بالجانب الايسر الذي لايسمح به بتاتا، في بعض الاحيان تاتي تلك السيارات عكس السير (رون سايد)وكذلك تلك السيارات التابعة للجيش وكان المفرروض من هؤلاء أن يكونون قدوة للاخرين لان نقتدي ونتعلم منهم كيف يطبق ألنظام والمشكلة الكبرى أنهم يتحدثون عن النظام وتطبيقيه والكل سواسية أمام ألقانون ! حديثهم دائما هو القانون وانهم يعملون من أجل المواطن وحمايته وينطبق عليهم المثل  (ان كان رب البيت بالدف ناقرا...)فهل يأتي يوما ونلاحظ ان هذه السلبيات سوف تختفي من بغديدا وها سنرى أو نبصر يوما ما ان لبغديدا قائدا(راعي)محنكا يعامل الجميع سواسية ولايفرق بين هذا وذاك، لكي تنتهي مسألو ألمحسوبية؟ولابد من القول ان رجال المرور في بغديدا يساعدون البعض في حالات نادرة وهي عندما يحتاج شخص ما أن يشتري أدوية من ألصيدلية فيسمحون له بذلك،، وان بقيت ألحال هكذا في بغديدا وتبقى هذه السلبيات فسوف نعود الى التاريخ القديم تاريخ العبرانيين لكي نقلدهم لانهم عندما كانت تمر بهم المصائب وألويلات كانوا يكثرون من ألصفير ويهزؤن روؤسهم أو ربما يتتأففون (من كلمة –أوف –أوف )وبهذا نستطيع ان نزيل الاهات من قلوبنا .
60  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل قره قوش مناطقها نظيفة ؟لكي نعتب على دائرة الكهرباء ؟ في: 09:54 08/03/2012
ألسيد ألعزيز(ankawa com)ألمحترم ..لقد قرأت موضوعك المنشور عن بغديدا وشاهدت الصور التى عرضتها عبر الموقع .فاقول لك صراحة وبدون مجاملة لقد تمعنت كثيرا في ألصور ورأيتها والله نظيفة جدا بحيث لايوجد من قربها تفايات (زبالة)وان كانت كل قره قوش في هذا المستوى من  النظافة ،فكان يدل هذا على أن جميع المسؤولين حريصون عليها !ولكن العكس هو ذلك ..وان اردت أن تشر الحقائق أكثر عن هذه المنطقة (قره قوش -بغديدا )أعني تقريرا مفصلا عنها لكي تكون الصورة واضحة للجميع  فأنا أقول لك سيدي ماذا تفعل..فأول خطوة أن تتصل معي لكي أرافقك واقدم لك خدمة مجانية مع سيارتي التي سوف نزور مناطق ترى منها العجاب وسوف تتيقن أن المنطقة ليس لها  مسؤول لكي يحافظ على النظافة أو يقدم خدمة لها  أو يكلف الجهات المعنية بذلك علما ان مديرية بلدية قره قوش لها معدات حديثة ولكن ربما يصدق هذه المثل (الله يعطي ألجوز اللي ماعندوا أسنان ).وان تعذر لقاءك معي...فقم بما يلي: فأولا تقف عند محطة تعبة الوقود ومقابل معارض ألسيارات ستجد حفرا في وسط الشارع الرئيسي (مطبات لاتوصف) ولست أعرف هل مثل هذه المطبات لايشاهدا ألمسوول !وربما قد يشاهدها ولكنه  يفكر فيهاتفكير عميقا لكي ينير الاخرين فسيقدم خدمة لهم وسوف يبقى ألتاريخ يذكر له هذه ألمعظلة ألتي وجد لها حلا!ويقضي على البطالة فسوف يجعل هذه الحفريات مشروعا تجاريا (0مزرعة صيد الاسماك )والله العالم .ثانيا.في كل صباح وفي اي يوم تختاره ولكن قبل الثامنة صباحا أذهب الى الشارع الرئيسس وسترى العجب العجاب من ان نصف الشارع قد أغلق تلقائيا من خلال المزابل التي تكدس يوميا في الليل من قبل أصحاب ألمحلات  !وفي الصباح ياتي العمال لتنظيفها ..وان يدل هذا على شيء يدل على أفتقارنا لأبسط معايير النظافة ..وأقولها باسف ومرارة من شاء ليقل مايشاء .عند رويتك هذا المنظر المقزز يوميا في الصباح يجعلك ان تقول يقينا ان أهل هذه ألمنطقة (بغديدا ليسو مسيحين .لأن ألمسيحيون مشهورون عتهم النظافة.(مع أحترامي للطرف الاخر)وأليس من حقنا أن نسال الايوجد أكياس أو حاويات توزع على أصحاب المحلات كأن تكون مجانية أو مدعومة بسعر معين لنتخلص من هذا ألمنظر ألمقزز؟..ثالثا.وسيدي العزيز اذا لم تكفيك هذه المناظر فقم بزيارة لمنطقتي_مع العلم أن أكثر مناطق بغديدا هذا هو حالها_ التي اسكن فيها (الواقعة قرب مدرسة الزوراء)فستجد ضالتك ألمنشودة هناك (من هذه القمامة )وتستطيع ان تلقط الصور كما تشاء أوكما يحلوا لك ويبقى موضوعك الجديد الذي ستنشره أكثر (دسما)ولكن ربما قد فاتني شيئا ان أطفالنا (ألغير ألحلوين وأللابراعم-وهذا قدرهم وهم يعيشون في دولة نفطية)ستجدهم هناك داخل تلك ألقمامة  كل صباحا يبحثون عن أشياء لكي يسترزقوا منها !ولهذا ألسبب ,اعتقد انه ألاهم ان ألمسؤلين أوجد هذه ألوظائف الشاغره لهولاء ألصبيان ليكون قدوة المستقبل.. بعد ان تملا عقولهم منذ نعومة أظفارهم بهذه المفردة (القمامة وربما لايعرفها فيقول زبالة ) ويمكن ألقول هنا مربط ألفرس (فكرة المسؤول عن المطبات وفكرة المسؤول الثاني عن القمامة )والغرض منها هي تعزيز الاقتصاد العراقي للقضاء على الفقر ..تقبل تحياتي أخي ألعزيز سيد عنكاوه واتمن من كل قلبي ان تنشر مثل هذا الموضوع .ختاما أرجو ان تتقبل عذري وانا أكتب الموضوع أرتجالا وبعجالة ولكن صدقني أن قلبي ينزف دما لما أرى من أشياء تحدث لبغديدا ألتي هي بين ألمطرقة وألسندان..ابن بغديدا صفاء جميل الجميل
61  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألصوم في: 16:40 04/03/2012
ألصــــــــــــــــــــــــــوم
       لفهم فلسفة الصوم وماهيته لابد من ألرجوع الى ألأيات ألكتابة في ألكتاب ألمقدس ألتي تتحدث عنه وتبين ألمضمون ألحقيقي له. وقبل ألخوض فيه لابد من ألاشارة الى أن ألصوم هو لفائدة ألانسان نفسه، فبوجوده أو عد مه لا يغير من ماهية الله ألكائن الازلي ألذي كان موجودا قبل خلق ألانسان (يارب أيها ألمستغني عن كل شيء)2مكابين 14/35. وأنما هو بمثابة ألشكر وألعرفان للذي خلقنا وجاء بنا من ألعدم ألى ألوجود لديمومة ألزمان، فالصوم هو أنقطاع عن ألاكل وأبتعاد عن ألملذات (أن تمنعوا عن شهوات ألجسد)1بطرس2/11، وهو أذلال ألنفس (وتذللون نفوسكم بالصوم)لاويين23/27. ومن خلاله يحاول الانسان أن يطهر قلبه من كل أثم ومعصية، ويمكن ألقول انه علامة من علامات ألتوبة، فيطلب ألصائم من ألله أن يغيره نحو ألاحسن (قلبا طاهرا أخلق في ياالله وروحا جديدا كون في داخلي)مزمور51/12.. ألصوم الصادق والنقي يرتقي بالانسان روحيا، وان كان عكس ذلك فلا يستجاب له (أذا صاموا فلا استمع ألى صراخهم)أرميا 14/12، لأن ألمراد منه هنا دنيويا أن يجعل ألاخرين يقولون أنه صائم! فيكون من (ألمتمسكون بقشور ألتقوى رافضين جوهرها)2تيموثاوس3/5. ومثل هذا ألصوم رفضه يسوع وسنبينه لاحقا. ويمكن ألقول أن هناك أنواع أو تسميات متعددة للصوم ألذي  هو بأجمله أنقطاع عن ألاكل. وربما يكون ألصوم صحيا لجسم ألانسان (فكثرة ألاكل تجلب ألمرض)بن سيراخ 37/7.
1- ألصوم ألجماعي : هو ألذي توصي به ألكنيسة كل عام (فكل من لا يذل نفسه بالصوم في هذا أليوم أقطعه من بين شعبه).
2- صوم ألنذر : الغرض منه طلب شيء معين أو قضاء حاجة، وهذا ما فعله داؤد عندما كان أبنه ألغير ألشرعي مريضا، لكن ألله لم يستجب له (فتضرع داؤد ألى ألله من أجل ألولد، وصام ونام لياليه على ألارض)2صموئيل12/16.
3- صوم نزول ألمحن وألشدائد : نلاحظ هذا جليا عندما أخبروا نحميا بما وقع من الويلات وألمحن على أورشليم فلم يستطع تحمل ألكارثة (فلما سمعت هذا ألكلام قعدت أبكي وأنوح أياما وصمت وصليت أمام أله ألسماوات)نحميا1/4.
4- صوم أجتناب ألعقوبة : هذا ما حدث مع سكان نينوى عندما عرفوا بالخطر ألمحدق بهم عن طريق يونان (فآمن أهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا)يونان 3/5. وفعلا لم تنزل عليهم تلك ألعقوبات.
5– صوم ألشكر : عندما أنتصر بنو أسرائيل على أعدائهم ألفلسطينيين وأندحروا أمامهم، كان قائدهم شاول طلب منهم ألصيام (وفي ذلك أليوم فرض شاول على رجاله صوما كبيرا) 1صموئيل 14/24.
6– صوم من أجل تحقيق ألنصر : عندما أراد ألشعب أليهودي ألتخلص من أليفانا قائد جيش نبوخذنصر، صاموا وأستجاب الرب لهم لأنهم كانوا صادقين (فأستجاب الرب ألى صلواتهم وتحنن عليهم في محنتهم، خصوصا بعد أن صام ألشعب في يهوذا وأورشليم عدة أيام أمام هيكل ألرب ألقدير) يهوديت 4/13.
       ومما يذكر عن ألنبي موسى أنه صام فترة طويلة (وأقام موسى هناك عند ألرب أربعين يوما وأربعين ليلة لا يأكل خبزاً ولا يشرب ماءاً)خروج 34/28. وربما يسأل ألبعض ويقول كيف تمكن من ألبقاء حيا بدون أن يأكل شيئا ؟ أقول (وهذا رأيي) في محضر ألله كل شيء يتلاشى، وهذا ما أفهمه من هذه ألاية (ذوقوا لتروا ما أطيب ألرب)مزمور34/9.
وهناك نقطة جوهرية في ألصوم، وهي أن يشعر ألانسان ألغني بفقر أخيه ألانسان ألناجم عن ألظلم ألاجتماعي وأللاّعدالة ألتي تسود ألمجتمع بوجود ألجشعين وألمحتكرين وتجار ألحروب، وبسب هذا أو ذاك سيبقى ألفقر موجودا (فالأرض لا تخلو من محتاج) تثنية25/11، ألا يتوافق هذا مع ما قاله يسوع (ألفقراء عندكم كل حين) مرقس 14/7. وعندما لا يشعر بجوع ألاخرين لكي لا يتضامنوا معهم، فمثل هذا ليس في قلبه ذرة من ألرحمة، لأن فلسفته هي ألتنعم بملذات هذه ألدنيا ألزائلة (عشتم على ألارض في ألتنعم وألترف وأشبعتم قلوبكم كعجل مسمن ليوم ألذبح) يعقوب 5/5.. مثل هؤلاء لا يوجد في فلسفتهم أله! لكي يعملوا ويقدموا خدمة لمن هو على صورة ألخالق، ويتحدثون بتشامخ، وينادون بأستهزاء (من هو ألقدير حتى نعبده، وماذا نستفيد أن رجوناه) أيوب21/15.. ولكن لا بد من أن تأتي الساعة عاجلا أم أجلا وتنتهي حياته وسيكتشف ذلك، ولكن يكون أكتشافه متأخرا فلا ينفعه ألندم.. وما أجمل ما قاله يسوع عن ذلك ألغني ألذي لم يشعر بوجود لعازر ألمريض (ويمكن ألقول أن ألكلاب كانت أفضل منه لانها كانت تلحس قروحه).. وعندما تم انزال ألقصاص ألعادل به ومات، أخذ ينادي ويصرخ، وعن بعد رأى لعازر جالسا في حضن أبينا أبراهيم يتنعم، بينما هو كان يتعذب.. فكل أمواله لم تنفعه وكل وجباته ألدسمة تلاشت وها هو يتوسل ولكن بدون فائدة (أرحمني يا أبي أبراهيم وأرسل لعازر ليبل طرف أصبعه في ألماء ويبرد لساني، لاني أتعذب كثيرا في هذا أللهيب) لوقا 16/24. بعد ألمحنة والعذاب أكتشف أن له أباً أسمه أبراهيم، وأن لعازر أخيه.. نعم، ألاكتشاف ألمتأخر لا ينفع، فهو كمطر ألصيف ألذي لا يرغب به ألفلاح (فماذا ينفع ألانسان لو ربح ألعالم كله وخسر نفسه أو أهلكها) لوقا9/25.. ويمكن ألقول أن جوع ألصائم يجعله يشعر بجوع ألآخرين ألذين يجولون كل ألطرقات من أجل أيجاد لقمة العيش لهم ولعوائلهم بسبب ألفقر أللعين، ومن هنا يكتشف ألانسان حب ألله فيه ليجعله يتفاعل مع الآخر (من كانت له خيرات ألعالم ورأى أخاه محتاجا فأغلق قلبه عنه، فكيف تثبت محبة ألله فيه)1يوحنا 3/17. وأذا أعطى ألانسان أو وهب لأخيه ألانسان ألمحتاج فهو عطية مما أعطانا ألله ألتي وهبها لنا مجانا، فنقدم ألشكر وألعرفان بأسمه ألقدوس وربما تكون بمثابة ألصداقة وهذا من أحب ألاشياء ألى ألله (صدقة ألانسان كخاتم عند ألرب) بن سيراخ 17/22. وألصوم ألذي تنتج عنه هذه ألاعمال ألجيدة هو ألذي يريده ألله كما أخبر بذلك ألنبي أشعياء عندما قال (فالصوم ألذي أريده، أن تحل قيود ألظلم وتفك مرابط ألنير وتطلق ألمنسحقون أحرارا وتبعد كل نير عنهم، أن تفرش للجائع خبزك وتدخل ألمسكين ألطريد بيتك، أن ترى ألعريان فتكسوه، ولا تتهرب من مساعدة قريبك) أشعيا58/6-8. وهنا يكمن قول ألملاك روفائيل لطوبيا (أعمل ما هو صالح فلا يمسك سوء، ألصلاة مع ألصوم خير وكذلك ألصدقة مع ألاحسان) طوبيا 12/7-8. وكذلك صام يسوع مثل موسى (فصام أربعين يوما وأربعين ليلة حتى جاع) متى 4/2. نلاحظ ألفرق بين صوم ألنبي موسى ألذي لم يذكر أنه جاع، بينما ذكر عن يسوع أنه جاع ! وألهدف منه هو للانسان ألمؤمن لكي لا يمتثل لأهواء ألشيطان ألمغرية. ويسوع ألمسيح نبه لخطورة ألصوم وأن لا يكون ألهدف منه التباهي وألرياء، أو عدم ألتظاهر بعجزه عن القيام بعمله كأحسن حال (ومع ألاسف هذه ألافكار موجودة في مجتمعنا بحيث تشل حركة ألمجتمع في أيام ألصوم وقد تسربت ألينا أيضا) وهذا يدل على جهل ألانسان بمفهوم ألصوم ! فقال يسوع (واذا صمتم فلا تكونوا عابسين مثل ألمرائين، يجعلون وجوههم كالحة ليظهروا للناس أنهم صائمون. أما أنت فاذا صمت فأغسل وجهك وأدهن شعرك) متى6/16-17، لأن ألصائم يصوم للخالق وهو يعرف من هو ألصائم ألحقيقي فيكافئه (أبوك ألذي يرى في ألخفية هو يكافئك) متى 6/18. فالمؤمن عندما يستوعب تعاليم يسوع ألحقيقية يضعها نصب عينيه، لكي لا يتباهى بأعماله أمام ألاخرين ليكون ذلك ألفريسي ألذي كان يتباهي حينما كان يقف أمام ألملأ ويقول بأعلى صوته (فأنا أصوم مرتين في ألاسبوع وأوفي عشر دخلي كله) لوقا18/11، بل ألمؤمن ألبسيط يعترف دائما بزلاته ويكون متواضعا مثل ذلك ألجابي ألذي وقف بعيدا ولم يرغب أن يكون قريبا أو في ألصفوف ألاولى ليشاهد ألاخرين، بل أنزوى وهو يدق على صدره قائلا (أرحمني يا الله أنا ألخاطيء) لوقا18/13. فكلا ألشخصين قاما بممارسة ألشعائر ألدينية أمام ألله في ألهيكل ! ولكن يسوع مدح ألجابي فقط فقال (هذا ألجابي لا ذاك ألفريسي نزل ألى بيته مقبولا عند ألله)لوقا 18/14. ولا يمكن للصوم أن يكون له أستمرارية، بل له أوقات معينة، وفي اخرى لا يجوز فيها ألصوم, وفي زمن يسوع قيل له أن تلاميذه لا يصومون ! فقال لهم (أتقدرون أن تجعلوا أهل ألعريس يصومون وألعريس بينهم ! ولكن يجيء وقت يرتفع ألعريس من بينهم، وفي ذلك ألوقت يصومون) لوقا 5/34-35. وختاما أقول لم أجد آية أو نصا في الكتاب ألمقدس يجيزان للصائم أن يتناول ألسمك ! وربما هذا يعود ألى ألتقليد، وكما هو معلوم أن ألسمك كان متوفرا في زمن يسوع بكثرة فربما ألاغنياء كانوا لا يستسيغونه ويتجنبونه لأنهم كانوا يأكلون ألعجول ألمسمنة. فكان ألسمك آنذاك أكل ألفقراء وتضامنا معهم ربما شاركهم ألفقراء فيها.. أما أليوم فالسمك مكلف فمن يأكله باستمرار أعتقد انه لا يستطيع ألشعور بجوع ألمسكين.. ويطيب لي أن أذكر ما قاله لنا ألاب بيوس عفاص مدير مركز ألدراسات ألكتابية/الموصل/العراق، في أحدى ألمحاضرات (مثلا لو كانت ألعائلة تصرف 10 كيلو لحم في هذا ألشهر، ويمكن أن تجعلها خمسة وكذلك ان كانت تشتري خبزا بـ 3 ألاف دينار، ممكن أن تتبضع بنصف ألقيمة وهكذا ألمدخن ألذي يدخن علبتين ممكن أن يدخن علبة واحدة وهذه ألأموال ألتي بقيت في أيدينا بواسطة ألتقنن ممكن أن نقدمها مساعدة لأحدى ألعوائل ألمتعففة)، وفعلا ليس في هذا صعوبة... والشكر دائما للرب .....
 صفاء جميل ألجميل- العراق4/3/2012
62  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ماذا يجني ألشعب العراقي من انعقاد ألقمة العربية؟ في: 16:27 26/02/2012
ماذا يجني ألشعب العراقي من انعقاد ألقمة العربية؟
يمكن ألقول هناك أستماتة ,وأصراروبذل ألغالي وألنفيس من قبل ألحكومة لغرض أقناع الاخرين من أجل أن تعقد  ألقمة ألعربية في بغداد !ولكن ألسؤال ألمطروح هو هذا ماذا يستفيد ألشعب ؟فالشعب ألمغلوب على أمره لايحتاج الى من يأتي الى بغداد ليبقى بضعة أيام ومن خلال نواجده في ألمؤتمر وعبر ألفضائيات سوف يتحدث ويستنكر ويدين ألارهاب وما الى ذلك من ألاقاويل ألفارغة التي كل ومل منها ألشعب ويمكن ألقول أزهقته،ألشعب يريد من ألحكومة أن تقدم له ألامان والخدمات وايجاد فرص ألعمل وان يعيش عيشة جيدة متوسطة . وان توفر له المسكن وكل متطلبات الحياة أي يمكن ألقول أن تقضي على ألصعوبات وتذللها لكي يشعر ألمواطن فعلا ان حكومته تعمل جاهدة من أجل تقديم ماهو أفضل .واذا تم الاتفاق على عقده في العراق وهنا سوف تنزف أموال العراق وتذهب هدرا من أجل ألاخرين ألذين سوف يقدمون ألى بغداد.والغرض ألرئيسي من أنعقادها هو لصالح ألحكومة وليس لصالح ألشعب ..ولتبين انها حكومة قوية أستطاعت بسط الامن وأعادت الحياة في العراق الى ألحالة ألطبيعية .وأن ألتحضيرات مازالت مستمرة من أجل ألقمة وهذه لم تأتي أعتباطا با تحتاج الى مبالغ طائلة من أجل تزيف بعض ألحقائق كأن تكون ألشوارع وارصفتها جميلة وألوان ألمباني قد زينت ومن قبيا هذه الامورألمصطنعة .أو ربما ستظع في جيوب ألمنتفعين أو من كان لديه الضلع لانعقادها فسوف يكرم على عمله .فكل هذه الاموال ألطائلة سوف تنفق من أجل بضع كلمات لاتجد لها سامع لكي تنهي الى قمامة لانها في ألاصل نابعةمن أناس متسلطين على رقاب شعوبهم  -فمن كان عبدا لغيره لايستطيع اعطاء الحرية لغيره لانه قد فقدها- فماذا استفادت ألشعوب العربية من الاستنكار ..و...و...ألخ.فماذا استفاد الشعب الفلسطسني ؟وماذا استفادا ألشعب السوري من أصدقاء سوريا ودمه يهرق أمام ألعالم !وماذا استفاد ألشعب العراقي كل تلك السنوات العجاف والى يومنا هذا ودمائه كأنها أرخص من ألماء !فهل هذه القمة ستصون دمه ؟ومن الملفت للنظر ألم تكن هناك تصريحات من بعض ألساسة العراقيون بأن دول ألجوار لها تضلع في مايحدث من الارهاب في العراق؟فهل تغيرت ؟أذا أموال ألعراقين سوف تصرف بدخا من أجل ألاخرين والعراقي يبحث عن لقمة أو دواء أو ينادي ويستغيث الاخرين ليقدموا عونا له لغرض أجراء عملية ولكن دون جدوى وتزهق روحه ألمحتاج وصاحبنا مازال ينادي ولكن دون أن يلتفت أليه أحد ..مسكين ايها العراقي التي تبلغ ميزانيتك بمبالغ طائلة وانت تبحث في ألقمامة لتجد القناني الفارغة أنت وعيالك لكي تعيلهم ..
ربما تصل مقالتي هذه الى من يأتي ويشارك في ألقمة.كل ماسترونه بأم أعينكم فهو نفاق وكذب فالشوارع الجميلة هي حالة مؤقتة .وحاولوا ان نزوروا بعض المناطق من العاصمة ألزعفرانية مثلا ستجدون المطبات في الشوارع أن لم أقا انه قد تحولت الى مستنقعات ربما أصبحت مأوى للاسماك وكذلك ستشاهدون ألقمامة وألاطفال يبحثون فيها لغرض الاسترزاق .وقبل أشهر مات أربعة أطفال وكانوا أخوة من عائلة واحدة في ألموصل عندما انفجرت عبوة عليهم أثناء بحثهم في ألقمامة.أما ألكهرباء ألذي سوف لاينقطع خلال اجتماعاتكم أو في مقرات أقامتكم فانها على حساب ألشعب ألذي لايبصر ألكهرباء ألوطنية سوى سويعات يوميا وخلال تواجدكم ستقتصر الفترة .وعند عودتكم انقلوا هذه ألحقائق لشعوبكم !
ويمكن أن أقول ربما يستفيد الشعب من القمة ان توفرت هذه ألشروط ,ان كان كل فرد قادم يحمل معه مولدات كهربائية ,أو يحمل أجهزة حديثة ومتطورة تستطيع ان تكشف السيارات ألمفخخة وأين تفخخ وتحت أشراف من وماهيه ألغاية ألمرجوة منها ,وكذلك ان كانوا يحملون كتب أخلاقية ويقدموها هدايا لبعض ألمسؤلين المعتقدين انهم أحسن من الاخرين ,لكي يتعظوا ان زمن الاستبداد قد ولى ومن كان رفيع ألقدر عند ألناس فهو رجس قدام ألله أولا وألشعب ثانيا .لان زمن العبودية قد رحل ..وهناك نقطة أخرى أكثر جوهرية أن كانت باستطاعتهم أقناع ألبرلمان بالعزوب عن القرار ألذي أتخده بصدد شراء سيارات مصفحة .لانه اصبح لدينا معلومة ان مات العراقي أو لم يمت فهي مشكلته وان لم يرغب في هذا فعليه أن يغادر ألوطن أهم شيء أن يكون عضو ألبرلمان محميا وربما عاد الى الاذهان شعار البعث ولكن بطريقة معكوسة (أول من يضحي وأخر من يستفيد)ليصيح (البرلماني أول من يستفيد ولايضحي لآن الجوازات الدبلوماسية جاهزة في ساعة المحنة)وهذا يعني ان ألحكومة هشة فلا تستطيع ان تحمي نفسها أولا ,وثانيا لماذا يخاف البرلماني وابناء جلدته هم من أنتخبوه ليكون مدافعا عن حقوقهم لاعن حقوقه ..
63  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ هل هناكَ حيــــاةً بعد المــــوت ؟؟؟ +++ في: 15:00 26/02/2012
أخي ألعزيز شكرا على هذا ألموضوع ألمنقول أكيد يوجد حياة مثالية أخرى ولكن نحن نجهل ماهيتها ....,الابات التي  ذكرتها أنت عزيزي يؤكد هذا ألمضمون ..ونحن نؤمن بها وكما جاء في رسالة العبرانيين (ألايمان هو ألوثوق بما نرجوه والتصديق بما لانراه )وخير شيء للاستفادة هو قراءة ماجاء في انجيل لوقا عن الغني ولعازر ألفقير ,,,,شكرا اخي العزيز تحياتي
64  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / أحداث أوقصص غير واقعية في الكتاب ألمقدس في: 08:44 19/02/2012
.
عندما نقرأ نصوص في ألكتاب ألمقدس قد ننبهر منها ربما لانها لاتوافق فكرنا أو قد نظن انها تحمل نفس المعنى الذي قرأناه ،ولكن الحقيقة هي عكس ذلك ،فهناك الكثير من الاحداث والايات تعطي مفهوما أخرا ،أي لايمكن التعامل معه حرفيا ولهذا قال بولس الرسول (ألحرف يميت وألروح يحي)وسوف أذكر بعض ألامثلة من الكتاب لغرض التيقن في صحة ماأقول.مثلا عندما قال يسوع (أورشليم أورشليم ياقتلة ألانبياء وراجمة ألمرسلين )متى 23/37.فأورشايم كما هو معلوم مدينة مبنية على ألحجارة ،واستحالة أن يقتل ألحجر أنسان !ولكن المعنى لهذه ألاية هو كا لتالي ؛السكان الساكنون في اورشليم هم أللذين قتلوا فهكذا يصبح ألمعنى واضحا للقاريء.وأية أخرى (ألشعب ألسالك في ألظلمة أبصر نورا)فالشعب لم يكن أعمى لكي يبصر ماحوله ولكن .وصلت اليه كلمة ألله كأنما كان يعيش في ألظلام ،لانه كان يعتقد أن ألخالق قد نسى شعبه وخاصة عندما كانت .ألازمنة تطول بدون بعثة ألانبياء (وكانت كلمة ألله وألرؤى قليلة في ذلك ألزمان ) 1-صموئيل3/1.وهذا يتطابق مع قول سمعان ألشيخ عندما حما ألطفل يسوع في ألهيكل وقال (عينياي رأتا ألخلاص)لوقا2/3.
وعندما نقرأ العهد نلاحظ مثل هذه ألنصوص ،فمثلا نقرأ في سفر ألقضاة (ذهبت ألاشجار مرة لتمسح عايها ملكا فقالت لشجرة ألزيتون ....ألخ)9/8.فهل يمكن أن نصدق أن الاشجار بحاجة ألى ألملك وهل تستطيع النطق وألسير ؟أم هناك معنى .ومن ألامور ألاخرى هي ألقصة ألتي قيلت لداؤد فلم تكن حقيقة ولكن كانت تحما معنى وأستطاع النبي ناثان بأسلوبه ألخاص أن يجعل داؤد يعترف بذنبه دون دراية .وكما هو معلوم للقاري ألعزيز أن داؤد قد أرتكب خطيئتين مزدوجتين (ألقتل وألزنا)وكان ألمفروض أن لايرتكب مثل هذا ألمهم حدث ماحدث وأرسل ألله ناثان ألنبي أليه فقال الاخير لداؤد(كان رجلان في أحدى ألمدن ...أطلب من ألقاريء أن يرجع الى.ألنص للتكملة )2-صموئيل12/1-4.وعندما أكمل ناثان ألقصة قال داؤد ويبدو انه كان منفعلا لهذا ألظلم ألذي وقع في مملكته(حي هو ألرب ،ألرجل ألذي صنع هذا يستوجب ألموت ، وبدل ألواحدة يرد أربعة أجزاء دون شفقة )2صموئيل12/.1-5.فكما ذكرت أعلام أن داؤد حكم على نفسه ،فقال له ناثان ألنبي (أنت هو ألرجل )2-صموئيل 12/7.وعندما أيقت ألحقيقة أقر بذنبه وأعترف أمام ألله بخطئه فقال ( خطئت ألى ألرب)2-صموئيل12/13.وهناك ايضا قصة أخرى شبيهة بما ذكرت ،فقد كانت هناك عداوة بين داؤد وأبنه أبشالوم ،وعرف يوأي بن صورية أن ألملك أشتاق لرؤية ابنه فحاول ايجاد وسيلة للتقرب بينهما وانهاء ألخلاف لكي ترجع ألعلاقة بين ألاب وألابن فبادر بحكمته ألى أيجاد وسيلة معينة لازاحة ألاشياء ألمترسبة في قلب ألملك لاعادة أللحمة،فوجد أمراة وقال لها (تظاهري بالحزن وألبسي ثياب ألحداد ولاتتزيني ...ألخ)2-صموئيل14/2.وفعلا ذهبت ألمراة وفعلن ما كان قد أملي عليها من قبل يواب فحكم الملك لها ومن هنا نبهت الملك في خصوص أبنه فعرف الملك وعفى عنه (وأستدعى أبشالوم فدخل ألى ألملك وأنحنى بوجهه أللى ألارض فقبله ألملك )2-صموئيل14/33.
اذا نحن مدعوين للبحث في ألكتاب ألمقدس لكي نفهم ألمعاني ألحقيقة التي كتبها ألكتاب وارادوا من ذلك أن يفهم ألقاري كلمة ألله ألتي هي أمضى من سيف ذو حدين...ودائما ألشكر لله ..                                  صفاء جميل ألجميل
65  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / وعود كاذبة أم مجرد كلام في: 16:50 18/02/2012

لقد دأب ألشعب العراقي على أستماع..ألمسؤولين وهم يتحدثون بلباقة عبر ألفضائيات،على ضرورة تقديم ماهو أفضل لخدمة المواطن العراقي،لاسيما بعد المعانات ألطويلة التي تحملها من النظام البائد ومن ألنظام الحالي بسبب ألظروف المريرة التي مر بها .فنسمع مثلا ألقضاء عل البطالة.وأيجاد فرص .للعاطلين عن العمل وما الى ذلك من تلك الآقاويل الفارغه .والهدف منها كما يدعي الساسة هي ان يعيش الفرد العراقي عيشة كريمة أو (رغيدة)وكيف لا وهو يمتلك ثروة نفطية كبيرة لاتقدر بثمن!ولكن الحقيقة هي عكس ذلك لأن العراقي اليوم يفتقر الى أبسط مسلتزمات الحياة التي تمتلكها الشعوب الفقيرة ،فعلى سبيل الذكر لايمتلك وقود ابيض لغرض ايجاد دفيء مناسب له ولعائلته من برد الشتاء القارص ،ونلاحظه واقفا في طوابير طويرة لمد ساعات ينتظر .ويتحمل كل الاهانات من اجل اطفاله عسى ولعلى أن يحصل على كمية.قيلة لاتستوجب هذه المعاناة وربما في بعض الاحيان يعود خالي اليدين (فارغا)لأن اللصوص قد سرقت حصته!ناهيك عن أن ألصيف قادم ومازال البحث في( كوكل) مستمر عن الكهرباءولكن دون ان يجد شيئا متقاربا لهذه الكلمة التي ربما قد تكون ..ماتت .
في العراق. أو هي تحتضر،كل هذه ألسنين نلاحظ ونسمع وكل يتحدث وينتقد ويلقي اللوم على الاخرين، ولكن أين تكمن ألمصداقية؟وهل هناك مخرج من هذا المشهد المتكرر(ألتصريحات الرنانة)،أم أنها مسرحية ليس فيها .فصل أو مشهد أخير ،بل سيبقى ألعرض ساريا بدون جمهور .مجرد كلمات تبرز على الساحة السياسية ثم تختفي مثلما يظهر البخار ويتلاشى سريعا، وسيبقى ألمسؤول يواصل هذا ألنهج مادام هو ألمستفيد ولايمكن أن يغير نهجه رغمم علمه بأن كل مايحدث هو كذب في كذب.فلو كان له ذرة من المصداقية ويحب ابناء شعبه وانه جاء من أجل أسعادهم وتقديم ما هو أفضل ،ولكن اكتشف انه عاجز عن ذلك ،فكان الاولى أن يقدم طلبا بأعفائه من منصبه تضامنا مع أبناء جلدته ،ولكن يبدو أن ألنفاق والدجل أصبح (موده)،وألكل أصبح له دراية بالمسؤول قلبا وقالبا .وأعتقد أن ألمسؤول في العراق هو نرجسي ،فهو لايحب سوى نفسه،فكيف يمكن أن يتضامن مع ابناء جلدته!لا هذه أستحالة حتى وأن كان الشعب يعيش في العراء، فتلك مشكلة الشعب وليست مشكلته،
ومن كثرة هذه ألوعود ألكاذبة أخذ بعض ألناس يفكرون بأغنية الفنان الراحل (المرحوم رياض أحمد – مجرد كلام),وهناك فريق ثاني يتذكر اغنية الفنان فؤاد سالم (حجيك مطر صيف)والفلاح هو أكثر دراية بمطر الصيف فهو ينتظر بفارغ الصبر مطر الشتاء ألذي ينمي ألزرع وليس مطر الصيف الذى لاينتفع منه فيما يخص زراعة الحنطة والشعير.وهناك فريق ثالث لايهتم بالسياسة وما يدور من أحداث في بلده فلا يهمه التصريحات بل يستمع فقط ويردد مع من هم على شاكلته ألمثل ألمعروف (نارهم تأكل حطبهم).
ومما لايغيب عن البال نراهم دائما يكررون هذه الكلمات ولا.يغيروها وكأنها أصبحت سمفونية في ذاكرتهم التي لاتعرف الجديد ،ولكن لكي لاأكون مجحفا في حقهم لابد من ذكر حسناتهم الايجابية الا وهي في كل يوم يكونون في هندام جديد !
لوكان هناك رقيب أو عداد يسجل كل حرف يقوله هذا أو ذاك و.قدمت بعد ذلك اليه فاتورة ماتحدث  به لكي يدفع اجرة الكلام فربما كان قد لايظهر المسؤول لكي يصرح،وربما قد ينزوي في أحد ألزوايا ألمظلمة. لكي لايبصره أحدا،وفي مثل هذه الحال قد يرتاح البعض من سماع كلمات هي مجرد كلام معسول.فالى متى تبقى هذه الوعود الكاذبة التي لاتنفذ على أرض ألواقع ،وهل سيبقى هذا ألشعب المغلوب على أمره صابرا؟ولكن الى متى يتحمل هذا ألصبر؟ربما أعتقد سوف يأتي يوما ما لكي  يتحدد ليغني اغنية أم كلثوم (للصبر حدود) أو.ربما سياتي يوما سينفجر مثلما تنفجر ألبراكين وتغير كل ماهو محيط بها ،لتأخذ شكلا أخرا لم يكن في ألحسبان ..
                                                              صفاء جميل ألجميل
66  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل سيتحقق حلم نواطير بغديدا؟ في: 17:50 15/02/2012
هل سيتحقق حلم نواطير بغديدا؟

       في مقالة سابقة نشرت في موقع عنكاوا كتبت عن دور النواطير وجهودهم وتضحياتهم من اجل حماية بلداتهم وقراهم، وحفظ أمن أبناء شعبهم فيها.. ونوّهت إلى وجوب تكريمهم لما قاموا ومازالوا يقومون به، كأن تمنح لهم قطع أراضي سكنية في مناطقهم ليؤمنّوا لعوائلهم وأولادهم مساكنا يأوون اليها ويتشبثون بأرض أجدادهم... ولو أن أيّة مكرمة تقدّم لهؤلاء، حتى أن كانت حدقات العيون، فسنبقى جميعنا مقصرّين معهم... وبالفعل قبل عدّة ايام بادر عدد من الرجال والشبان المحبين والمخلصين لتراب وتاريخ بغديدا، بتأسيس جمعية أسكان أهلية لها صفة رسمية لغرض الحصول على اراضي بمساحات كافية ومن ثم فرزها وتوزيعها على النواطير وغيرهم من اخوتهم الذين هم بأمس الحاجة الى قطعة ارض يبنون لهم عليها مسكناً... علماً أنّ عمل هذه الجمعية هو (تكليف مجاني وليس تشريفي أو ربحي)، من أجل تقديم خدمة حيوية ومهمة لهؤلاء الرجال الابطال... وقد بدأت الجمعية باستلام طلبات ومعاملات التخصيص مقابل مبلغ بسيط يُساعد منتسبي الجمعية في ترويج وإكمال الإجراءات الرسمية المطلوبة وصولاً الى منح سندات تمليك رسمية لأصحاب طلبات التخصيص... وبعون الله سترى هذه الجهود الخيّرة النور قريباً طالما يملؤها الصدق وحُسن النيّة وحبّ البذل والعطاء وتفضيل مصلحة الآخر على المصلحة الشخصية للساعين في هذا المشروع المبارك، لأنّ الرب يقول (تبارك العطاء أكثر من الأخذ- أع20/35)... وهنا أودّ أن أُذكّر أخوتي العاملين في جمعية الإسكان بأن يسعوا بكل طاقاتهم وهي متوفّرة، الى شمول جميع أخوتهم أبناء بغديدا بدون استثناء، بتخصيص قطع أراضي سكنية لهم لأنهم محرومين إلى اليوم من هذا الحق، رغم كون هذه الأراضي مُلك آبائهم وأجدادهم الذين أعطوا دماً وقطعوا مئات الكيلومترات مشياً على الاقدام في سبيل الحصول عليها ((ذهبوا إلى تركيا، وفي العودة توفّي واحد منهم هو المرحوم يوحنا عبا، وكانوا حريصين على المصلحة العامة- عن الأستاذ المرحوم عبدالمسيح بهنام/ كتاب قره قوش في كفة التاريخ/ص201 ألحاشية))... إضافة إلى أنّ هذا العمل قد يؤدّي الى أيقاف أو تقليل نزيف هجرة العديد من شباب وعوائل شعبنا الى الشتات والمجهول... وأُشير أيضاً الى ضرورة تخصيص موقع مناسب لبناء بيت الله (كنيسة أو دير) ضمن المساكن التي ستبنى قريباً، لأنّ الرب يقول (وحين تضع أول حجر في بيتي، يهتف الناس هتاف الفرح- زك2/7)... فطوبى لمن يكون السبب في جعل الناس تهتف فرحاً للرب، ويزرع في نفوسهم الأمل والتفاؤل للثبات والتشبّث بأرض الآباء والاجداد ليعود الرب فيُفيض بركاته ونعمه على أنقياء القلوب وأصفياء النيّات... وأناشد جميع أخوتي الخديديين، أصحاب الأراضي الواقعة في المناطق المؤهّلة لبناء المساكن وإيصال الخدمات البلدية اليها، أن يأخذوا دورهم المعهود وتدفعهم غيرة معلّمهم الأوحد وأجدادهم الشجعان، ويتعاونوا مع أدارة جمعية الاسكان أعلاه في بيع اراضيهم لها لإنجاح الغرض النبيل الذي من أجله تأسست هذه الجمعية ولأجله كتبت مقالتي هذه... رغم ثقتي الراسخة بأنّ الخديديين يحبّون أراضيهم ولا يفرطون بها مطلقاً ولا يسكتون اذا حاول أحد غريب المساس بها أو أخذها عنوةً، فقد ذاقوا المرارة قبل عدّة سنوات حين أستولت البلدية على مساحات كبيرة من أراضيهم لأغراض وأسباب مقصودة وبحجج واهية تنطبق عليها مقولة (كلمة حقّ يراد بها باطل). وللأسف ما زلنا نعاني بعض الشيء من نتائج تلك الأجراءات الفاسدة، وينبغي على الجميع مواطنين ومسؤولين في بغديدا، العمل سويّة بأرادة واحدة ومحبة صادقة على أزالة هذه الآثار والنتائج السيّئة التي ما زالت باقية على أراضي بغديدا بكل الطرق والصيغ التي تُشفينا من هذا المرض الوبال الذي لو لم تخفّ وطأته مؤخّراً لكان وجودنا المسيحي في العراق قد تلاشى... ونحمد الله ونشكره في كل حين، لأنّ الأصلاء والغيورين لم ولن ينقصوا أو ينعدموا في بغديدا وأسمائهم ستبقى خالدة في سفر بغديدا وأغاني أهلها ينقلوها الى أبنائهم وأجيالهم القادمة والى ما شاء الله... وبعد أن يكتمل ويتحقق هدف جمعية بناء المساكن في بغديدا سيشعر الجميع بأنهم مدعوون للبقاء في هذه الارض والدفاع عنها بأسلحة المحبة والسلام والأمن والعطاء والزراعة والصناعة والتجارة والثقافة والفنون والتربية والتعليم والصحة وببقية أسلحة بناء الحياة وليس أسلحة الحرب والدمار والتخريب والعنف والكراهية والارهاب...................................................

       وحين ننال هذا النصر الكبير سنرنّم قائلين (نسألك يا رب أن تديم مجد الذين بنوا المساكن لأبنائك في بغديدا)، كما حصل قبل آلاف السنين حين رنّم وقال عزّيا ليهوديت التي حقّقت لشعبها النصر (نسأل الله أن يديم مجدك على ما عملتيه- يهوديت13/20)... وبعد أن يستلم هؤلاء الخديديون سندات التمليك سيتذكرون ما قاله الرب على لسان يشوع بن سيراخ 29/12 (أصل المعيشة الماء والخبز واللباس وبيتاً يأوي اليه)... ونحن الشرقيين نحب أمتلاك الارض أقتداءاً بأبينا أبراهيم، فحين ماتت سارة زوجته، قدّم له عفرون الحثّي قطعة أرض هدية له ليدفنها فيها، حيث قال له (لا يا سيدي، أسمع لي، الحقل وهبته لك، والمغارة التي فيه ايضاً، هذه هبة لك مني بمشهد من بني قومي، فأدفن ميّتك- تك23/11). لكنّ أبينا أبراهيم الشهم رفض قبولها كهدية، فقال لعفرون (ليتك تسمع لي، فأعطيك ثمن الحقل، خذه منّي فأدفن ميّتي هناك- تك23/13)... وهكذا يُخبرنا الكتاب المقدس عن أبينا يعقوب وأولاده، حين ضربت المجاعة أرضهم ذهبوا الى مصر بناءاً على طلب أبنه يوسف وهو من المقرّبين لفرعون حاكم مصر الذي بحكمته كان يعرف أبناء جلدته وشدّة تعلّقهم بأرضهم، حيث قال فرعون ليوسف (قل لأخوتك... أعطيكم أجود أرض في مصر، وتأكلوا خيرات الأرض... لا تتوجّع قلوبكم على أملاككم، فأجود جميع ما في أرض مصر هو لكم- تك45/17-20)... وبعد هذا الكلام المقدّس الذي يشهد به الرب لنا، يمكننا أن نكتشف البعد التاريخي والغيرة الحكيمة من مشروع شراء وأمتلاك أراضي لبناء مساكن جديدة لأبناء شعبنا المحتاجين لها كي يقوّيهم الله ويتعمّقوا في حبّ أرضهم والتفاؤل بمستقبل أولادهم والافتخار بالماضي المبارك والمجيد لأجدادهم الذين كسبوا أكبر وأطول دعوى قضائية في التاريخ حيث طال أمدها لأكثر من سبعين سنة، ولو لم تصبهم الضائقة المالية في حينه لأكملوا مشروعهم التاريخي العظيم لو حازوا على (سندات مُلك صرف) بدلا من (سندات حقوق تصرّفية)... وبعون الله ومشيئته المباركة سيتمكّن أحفاد أولئك الغيارى من أنجاز هذا الجزء المتبقي من أجراءات التمليك الصرف فتنعم بغديدا بأرضها وأبنائها راغدة يملؤها الفرح في كلّ حين... والرب يبارك كلّ شخص وكلّ خطوة صحيحة في طريق أسعاد النواطير وعوائلهم، وكذلك الحال مع كلّ من يسعى بنيّة صادقة وقلب محبّ بتجرّد ليخدم الآخرين مجّاناً أو بثمن أتعابه لتُشرق كلمة الأنجيل على لسان القديس بولس (يجب أن لا يسعى أحدٌ الى مصلحته، بل الى مصلحة غيره- 1 كور10/24)... وأذا أتّبعنا هذا النهج في أيامنا الحالية فلا بد أن يستجيب الرب لنا، لأنّه له المجد يتفاعل معنا ويعمل معجزاته فينا حين تكون قلوبنا نظيفة ومخلصة له وصادقة معه سرّاً وعلناً وبأرادة وثقة تامّة به تعالى، وأن توحّدت رغباتنا كلّها مع وصيته لنا على لسان مار بولس الرسول (...مهما عملتم، فأعملوا كلّ شيء لمجد الله- 1 كور10/31)... ومنك نطلب العون والقوّة والثقة، آمين يا رب.
67  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / سارق علني أمام أنظار الجميع في: 15:38 10/02/2012
نحن الشرقيون متمسكون بالأديان ونعتقد اعتقاد تام بأن هناك ثواب وعقاب لكل انسان وحسب اعماله ،والأديان عندنا متعددة والكل يعتقد انه الصحيح /المهم انا لااريد أن أحاول البحث .عن الاديان ومصداقيتها .ربما قد يكون في وقت أخر ..وان كل من ينتمي الى الدين يحاول جاهدا الاكثار من الاعمال الخيرية لينال التكريم في ذلك اليوم !.وبما أننا ندعي اننا ننتمي الى الدين فنعتقد بوجود وصايا وعلينا.ألتمسك بها ومن ضمن هذه الوصايا مثلا لاتسرف ..والسرقة تشمل على عدة أمور كا الوقت والمنزل .الاموال .وما الى ذلك من قبيل هذه الامور التي تصب في هذا المضمار ..وفي مجتمعنا المتخلف هناك سرقة علنية قد لم نكن منتبهين اليها ودائما تتكرر!فنلاحظ مثلا عندما تكون مراسيم لتقديم التعازي. في -بيوت الله بدون تفرقة-نلاحظالمسؤل الف.لاني قد ترك دائرته وحضر ليقدم التعازي مع البقية (حشر مع الناس عيد )ولاأعلم كيف سولت له نفسه بمغادرة دائرته تاركا المواطنين _وكأنهم كلاب سائبة تنتظر ريثما يعيد لكي يروج معاملاتهم أو ربما تحتاج الى توقيعه !فبدل ان يحصل صاحبنا المسؤل على ألاجر والثواب نراه يحصل على اللعنات من المراجعين الذين ينتظرونه !أحبتي الاعزاء أليس مثل هذا سرقة علنية وأرجوأن تلاحظوا مثل هذا يوم ما .وأنا أقول شخصيا لمثل هذا ألمسؤل ان كنت تبغي وجه الله في هذا فأمكث في دائرتك وسهل أمور المواطنين فذلك أرضى وأقرب الى ألله .لآن العلاقة العمودية مع الله لاتتفاعل أن لم تكن هناك علاقة افقية مع اخيك الانسان ...
68  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لكيلا نكون مثل بوكوحرام في: 15:16 10/02/2012
.ألاخ العزيز مارتن بارك الله فيك على هذا الموضوع الجميل فعلا انها الاخلاق المسيحية التى لاتقدر بجميع اكنوز الدنيا ،كنت قبل يوميت افكر في هذا الموضوع .وتساالت مع نفسي :هل كان يسوع يعي مايقول ويفعل ؟أم انها مجرد كلام؟وكان الجواب جليا أمامي .فعندما تم القاء القبض على يسوع ،وبطرس قطع اذن عبد اسمه ملخس _وكان هذا من العصابة ولم يكن مؤمنا بيسوع _في تلك اللحظة الحرجة لمس اذن ذلك العبد وقد شفيت في الحال !اذا كم كان عظيما يسوع فلم يفكر في نفسه بل بالبشرية جمعاء ....باركك الرب تحياتي
69  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألبكاء في: 15:05 10/02/2012
البكاء
يمر الانسان خلال حياته بمواقف متبانيه من أفراح ومسرات ومن مصائب ومحن تجعله يبكي كان ذكرا أم أنثى !ويقال ان المراه هي اكثر بكاء من الرجل ويعتقد البعض انه عيب على الرجل ان يبكي .ولكن هذا المفهوم خاطيء جدا فالانبياء كانوا يبكون . ويحد ث البكاء عندما نفقد عزيزا علينا او عندما تقع المصائب على الانسان وبعض الاحيان في الافراح .وهناك بكاء ارادي يشعر به الانسان انه خاطيء امام الله فيحاول من خلال تضرعه وبكاءه ان ينال الغفران لان عمل الخطيئه هي عدم الاعتراف بوجود الخالق والا لما عصى الانسان .ويعتقد البعض ان البكاء هو صحة للانسان فهو ينظف العيون من خلال الدموع التي تذرف اولا. وثانيا لازاحة الحزن من القلب واكثر البكاء المتعارف هو الذي يكون عند فقدان شخص عزيز.ففي بعض الاحيان يفقد الشعورو يتفوه بكلمات  أو عبارات لاتطابق المعنى الحرفي أو اللفظي . فنسمع كلمة (احترق قلبي) فهنا الحرق ليس بمقهومه المتعارف وان يجب على الاخرين أن يجلبوا مطفأة وأن يطفئوا قلب المراة !ولكن هي تعبير عن الاسى وهول المصيبه أو الفاجعه {ألحزن في ألمصيبه لامفر منه } سيراخ38-19.والحياة لها معيارين لاثالث لها {فرحا مع الفرحين وبكاءا مع الباكين }واعتقد ان الحزن اكثر شيءملازما للانسان بسبب الظلم واللاعداله في المجنمعات.فاذا كان فرحا فنلاحظ { وكان داؤد يرقص أمام ألرب}2صمو/15-30.واذا كان يسوجب البكاء فانه يترك حالة الفرح{وصعد داؤد جبل الزيتون باكيا}2صمو/6-11. وسوف اذكر بعض من حالات البكاء من الكتاب المقدس .ولكن يمكن القول ان البكاء هو تحصيل حاصل لما يطرا على الانسان فمثلا المراه الشونيه لم تكن حزينه ولكن عندما مات طفلها حزنت وذهبي الى النبي أليشع فقال النبي لخادمه{دعها لان نفسها حزينه}2ملوك/4-7.فاذا كان الشعب يشعر بالذنب (واغفر لنا خطايانا)أمام الله فأنهم يحاولون  التضرع والبكاء امام خالقهم لعله يستجيب لهم.{ولما وصل عزرا واعترف باكيا وهو منطرح قدام الهيكل وكان معه حمع كبير من الرجال والنساءوالأولاد يبكون بكاءا شديدا}عزرا/10-1.وغند الفرح تلاحظ ان يوسف عندما التقى بأخوته بعد الفراق الطويل وهم لم يعرفوه وكانوا واقفين أمامه تحركت أحشائه فلم يستطع تحمل الموقف {فرفع صوته بالبكاء}تكوين 45-2.وعندما مات والده يعقوب ايضا بكى{فأرتمى يوسف على وجه أبيه وبكى عليه وقبله} تكوين/50-1.وايضا عندما مات صديق يسوع لعازرنلاحظ ان يسوع يبكي {وبكى يسوع }يوحنا11-35.وكذلك  وقت نزول المصائب والشدائد فمثلا عندما حاصر ناحاش العموني سكان يائين في جلعاد .طلبوا اهلها الامان منه فوافق بشرط أن يقلع عيونهم اليمنى ! فهذه فعلا مصيبه كيف يريد اقتلاع ماوهبه الله  فما كان منهم لاول الامر {فرفعوا أصواتهم بالبكاء}1صمو/11-4. وعندما تم القاء القبض على يسوع نلاحظ ان النساء بكت عليه ولكنه طلب منهن عدم البكاء عليه ؟فقال لاتبكين علي يابنات اورشليم بل أبكين على أنفسكن وعلى أو لادكن }لوقا 23-28.وكذلك عندما مر بطرس بموقف صعب وقت القاء القبض على يسوع وقد نكره نلاحظ يستدرك خطئه {فخرج وبكى بكاء مرا} لوقا 22-62. واستفاد من خطئه عكس يهوذا الذي كان الوقت امامه ولكنه لم يستغله بل تصرف تصرف غير معقول فشنف نفسه..
70  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الديمقراطية بمنظور الدكتور علي الوردي في: 18:05 05/02/2012
ألديمقراطية
       فكرت بالكتابة عن الديمقراطية، وكيف ستكون في مجتمع عربي لا يفقه سوى التقاليد العشائرية أو ألبدوية التي تتغلب عليه وتجعله أسيراً للعادات الجاهلية من حيث يعلم أولا يعلم، ويعتقد انها قيم عليا ومثلى له... والحقيقة هي عكس ذلك !! لأن عالم اليوم صار قرية صغيرة بمعجزة التكنولوجيا الحديثة ويمكن ألقول وبلا مبالغة : ان القديم شاخ وهَرِم !! لأننا في عصر الحداثة... ولا أطيل اكثر من هذا، فأعتقد أني وجدت ضالتي المنشودة وأنا أبحث عما أستفيد منه وما يغنيني في الموضوع، وخير ما وجدته هو كتاب (دراسة في طبيعة المجتمع العراقي) للكاتب العراقي المشهور الدكتور علي الوردي، وهو استاذنا الكبير والخبير الاول بطبيعة الشعب العراقي، وكان استاذ علم الاجتماع  في جامعة بغداد، كتب الكثير وأعطى صورة واضحة عن شعبه، وكأنه بالأمس ألّف كتابه المذكور، لأن أكثر الحقائق التي ذكرها قد حدثت فعلاً، وهي مطابقة لما يجري على الساحة العراقية، اذا أبتغى الشعب العيش في حضن الديمقراطية... حيث كتب في الصفحة 383 من كتابه المذكور {فالعراق الآن يقف على مفترق طرق، وهذا هو أوان البدء بتحقيق النظام الديمقراطي فيه، فلو فاتت هذه الفرصة من أيدينا لضاعت منا أمدا طويلا. لا أنكر أن تحقيق ألنظام ألديمقراطي في ألوقت ألحاضر سوف لا يخلوا من ألعنف والصخب خلوا تاما، فالشعب ألعراقي ليس بمقدوره أن ينقلب بين عشية وضحاها الى شعب ديمقراطي رصين كالشعوب التي سبقته في مضمار ألديمقراطية. أنه يحتاج الى زمن يمارس فيه ألنظام ألديمقراطي مرة بعد مرة، وهو في كل مرة سيكون أكثر كفاءة فيه وأعتيادا عليه مما في ألمرة ألسابقة. أن ألديمقراطية ليست فكرة مجردة تعلم في ألمدارس أو تلقى في ألخطابات وألهتافات، بل هي أعتياد وممارسة عملية. فاذا بقينا نتظاهر بالديمقراطية قولا، ولا نمارسها فعلا، فسوف نظل كما كنا يسطوا بعضنا على بعض، ألى ما لا نهاية له !!.. قد يظهرعند ممارسة الديمقراطية من يحاول تزييف ألانتخابات أو ألعبث بالاصوات، كما فعل اسلاف له من قبل، وربما نجح في ذلك مرة أو عدة مرات. وانما هو سيدرك عاجلا أم آجلا أن أمده لا يطول. أنه أذ يفعل أليوم ذلك لا بد أن يتوقع من غيره أن يفعل مثله غدا. فهي سلسلة، خبيثة، متتابعة ألحلقات، وكل حلقة منها تؤدي الى حلقة تالية، فمن مصلحته أذن أن يقطع ألسلسلة منذ الآن فيُريح ويستريح !!.. أن ألشعب ألعراقي منشق على نفسه وفيه من ألصراع ألقبلي وألطائفي وألقومي أكثر مما في أي شعب عربي أخر، بأستثناء لبنان، وليس هناك من طريقة لعلاج هذا الانشقاق، أجدى من تطبيق ألنظام ألديمقراطي فيه، حيث يتاح لكل فئة منه أن تشارك في ألحكم حسب نسبتها ألعددية. ينبغي لأهل العراق أن يعتبروا بتجاربهم الماضية، وهذا هو أوان ألاعتبار !! فهل من يسمع ؟}... هذا ما كتبه أستاذنا الفاضل علي الوردي، فلابد من ألوقوف وألتامل فيما كتب !! وأول ما يتبادر الى ألذهن، هل يمكن ألقول انه كان يكتب ألينا ؟ وهل كان هذا أستباق منه لما سيحدث للشعب أذا ما أراد أن يمارس ألديمقراطية ؟... سأشير الى بعض ما جاء في كلامه :-
01  (لا تخلوا من ألعنف).. منذ اليوم الاول للتغيير، والى يومنا هذا، مازلنا نشهد العنف ولا يوجد من يوقفه في كلّ أرجاء بلدنا.
02  (ليس في مقدوره أن ينقلب بين عشية وضحاها).. من المؤكد أن الشعب لا يستطيع ألتأقلم مع ألوضع ألجديد لأنه قد تعود على نظام الاستبداد، والفرد فيه يكون عبداً للرئيس أو للحاكم، ولا يحق له ألتفوه أو النقد، بل أن يكون منصاعا لجميع أوامره.
03  (سيكون أكثر كفاءة).. يبدو جليا ان ألشعب العراقي أصبح على دراية ببعض الامور التي ربما كان يجهلها، مثل الانتخابات.. فقد أيقن انه منح صوته لأشخاص غير أكفاء وقد عبّر عن حزنه وأسفه وانه سيختار في المستقبل من يكون راعيا مخلصا له.
04  (تلقى في ألخطابات وألهتافات).. غالبية الشعب لم يتذوق طعم الديمقراطية، بل انه يسمع السجال ألسياسي الذي انتهجه الساسة، فتيقن انها شعارات وأقاويل جوفاء لا تخدم مصالح الشعب.
05  (تزييف ألانتخابات).. وفعلا حدث هذا الأمر المقزّز، وتم التلاعب بالنتائج.
06  (ألصراع ألقبلي وألطائفي).. انها من أكبر ألكوارث ألتي حلّت بالشعب ألعراقي حين لاقوا بعضا من أصحاب النفوس القذرة والمسمومة والهزيلة، التي أفتت بأن يقتل العراقي أخاه بدوافع طائفية أو دينية أو سياسية أو سلطوية.
       هذه الكوارث والمصائب حصلت فعلا وصارت حقائق عاشها العراقيون.. ولكن أستاذنا وضع حلاً صحيحا للخروج من ألازمة ألمتفاقمة، لكي نصل الى ضفة ألامان ونعيش بسلام ومحبة مثل بقية ألشعوب، ألا وهو أن تكون لنا حكومة شراكة وطنية لا تنفرد بالقرار ولا تهمّش أي طائفة مجتمعية حتى وأن كان تعدادها عائلة عراقية واحدة... والحمد والشكر والمجد للرب خالق جميع الناس بمحبته اللامنتناهية لجميع البشر مهما كان دينهم ولونهم ووطنهم وقوميتهم... ملك الملوك يُعامل الجميع بعدل وسواسية في كلّ مكان وزمان...
صفاء الجميل- العراق/بغديدا 5/2/2012
 

71  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / هل في المسيحية مرجعية دينية سياسية ؟ في: 18:35 17/01/2012
من أين جاء مصطلح المرجعية المسيحية؟
أعتقد أن  أكثر أبناء ألشعب العراقي أخذ يتابع الاخبار وألاحداث ألتي طرأت على ساحتنا، لعله يسمع فيها ما يشفي غليله بسبب ألمآسي التي أصابته، وقد كان فيما مضى عائلة واحدة لا يعرف معنى لأي من هذه التسميات التي يضجّ بها عراقنا اليوم والتي فرضت عليه وجعلته فرقا وشعوبا، بينما هو شعب واحد يشهد له التاريخ بذلك.. لم يقف الامر عند هذا الحد، فبعد أن سرقت أمواله علنا وبدون أي رادع، سفكت دمائه، وأصبح الدم العراقي أرخص شيء !! رغم أن أذناب الاحتلال أقسموا لحمايته، فنفذوا قسمهم بقتل هذا الشعب !!.. هذه ألدوامة ما زالت مستمرة ولا نعرف متى تنتهي، وما هي ألاهداف ألتي يريدون تحقيقها ؟ ويحتمل ان لا نشاهد نهاية هذه التعاسة والمأساة التي أحرقت ألاخضر وأليابس، وضيّعت تلك القيم وألاخلاق الرائعة التي كان يحملها ويعيشها الأنسان العراقي بكافة أنتماءاته الدينية والقومية في عموم المحافظات. ظهرت التسميات والتعدديات السياسية والدينية والقومية والمذهبية، على ساحتنا وانغمس ألبعض في هذا ألوادي ألمظلم، وكل أخذ ينادي وكأنه هو ألمنقذ وألمخلّص لهذا ألشعب ألبريء ألمغلوب على أمره... فكثر عدد قادتنا السياسين والدينيين.. ويبدوا لي أن صورة وحالة قادتنا ألجدد لا تختلف عن حال ألديمقراطية ألهزيلة ألمترهلة ألتي ولدت ميتة في بلدنا، ولن تحيا طالما هي بيد المفسدين والعبيد للأجانب والغرباء ممّن ليسوا عراقيين.. فمن يكون عبدا، كيف يمكنه جلب ألحرية لغيره ؟!.. أقصد الحرية التي جلبها الامريكان وأعوانهم ممن كانوا قابعين في بطون دباباتهم وهمراتهم.. ونحن كشعب مسيحي قديم وأصيل في العراق، شملتنا ألتغييرات وربما أنزلقنا في نفس المأزق الذي ما زال يشتت شعب العراق.. فالعاصفة التي أجتاحتنا لم تفرق بين هذا وذاك !.. قبل يومين تحديداً، رأينا وسمعنا نائب أو وكيل الكاردينال دلي والناطق بأسم البطريركية وهو المطران شليمون وردوني, وهو يتحدث بأسم ألطوائف ألمسيحية في العراق، يطالب السيد رئيس الوزارء ألاستاذ نوري ألمالكي، بأن ينصفهم ويجعلهم من أصحاب  ألشأن ومن ألمشاركين في أتخاذ ألقرار ألذي له خصوصية بالمكون ألمسيحي، ويا ليته بصدد تمثيلهم في الحكومة وألبرلمان وهو أهم من كافة المؤسسات الرسمية الاخرى لأنه مصدر صنع القرارات التي تحدد مسار الحياة الحاضرة والمستقبلية للشعب وخاصة المسيحيين منه !!! بل شاهدناه يتقاتل من أجل منصب (رئيس أوقاف المسيحيين وألديانات ألاخرى)، وأهميته ليست بذات قيمة على حاضر ومستقبل مسيحيي العراق... أنا شخصيا لا يهمني كائن من يكون في هذا ألمنصب، ولا أكترث لأنتمائه، لا سيما أن كان هدفه خدمة أخوانه وأبناء وطنه... ولديّ النقاط التالية بخصوص هذا الحدث غير المتوقّع -:
  -1من خوّل الصلاحية الكاملة للكاردينال دلي والمطران وردوني، ليتحدثا بأسم كافة الطوائف المسيحية وهي ليست متفقة فيما بينها الى اليوم ؟ ..!بل ثمة بعض من رجال الدين لا يحسبون له أي حساب، لكونه منغلق على أفكار توارثها من الآخرين تزرع الكره تجاه الآخرين...
  -2معروف أن الكنيسة لا تتدخّل في ألشؤون ألسياسية، وأذا تدخلت فذلك منافي لتعاليم المسيح! فهل تغيرت المفاهيم المسيحية اليوم لتأخذ شكلا آخر ؟! أين تكمن المصداقية : أفي التعليم الحالي أم السابق ؟ وهل كان أولئك القدامي يكذبون على رعيتهم ألتي ربما كانت لا تفقه شيئا في ألدين؟ 3-  ماهي الغاية التي يبتغيها الأب الكاردينال من تعيين شخص ربما هو غير مناسب أو غير كفوء أو غير نزيه ؟ وهل هناك منافع شخصية، لا سيما ونحن نتذكر سابقا ان البطريرك هدم كنيسة القديس باتري بير في بغداد/السنك، وطرد العوائل المسيحية الفقيرة الساكنة فنها، وجعلها محلات تجاريه تحت عنوان (ريعها للفقراء    …؟(
4-  منذ متى اصبح لرجال الدين في بلدنا، هذه الحرية الصارخة للتعبير عما يؤمنون به، بدون خوف أو رقيب، وعلى وسائل الاعلام العالمية ؟.. نعلم انهم بالأمس كانوا أبواقا على منابرنا الكنسية (ابواقاً لصدام)، وكانوا يرددون بفرح ومحبة، مثل الببغاء، كل ما يملى عليهم عن طريق ألكتب ألتي كانت تصلهم من ألمنظمات ألحزبية ألصدامية  !! وفي كلّ المناسبات.
  -5أأمل أن لا تتكرر مثل هذه المطالب اوالمواقف مستقبلاً لأنها ستزيد بلّة الطين للعراقيين المسيحيين...
 -6أحياناً نشعر بالغبن من ألطرف الآخر وهو ألاكثرية ، ونعتقد انه لا يعترف بوجودنا وهذه حقيقة.. ويبدوا لي اننا أتخذنا نفس نهج ومسار أولئك  لأننا لم نحترم شركاؤنا في موقع الحدث من تسمياتنا والمسميات الاخرى...
 -7الكل على دراية بأن كلمة المرجعية ليس لها وجود في القاموس المسيحي، ويستعملها اخواننا المسلمين، فكيف تسنى لرجال الكنيسة حيازة هذا المصطلح أو الموقع ؟...
       أسفي شديد لما وقع فيه قادتنا الدينين من مهزلة أمام ألرأي ألعام لأتفه مسألة لا يتوقّعها القاصي ولا الداني... وأتسائل : ان منحنا الحكم الذاتي الذي نبتغيه لأستقرارنا وديمومة وجودنا وحضورنا في العراق، فكيف سيكون الأمر ؟ هل سيتطلّب قتالاً بيننا وأراقة دماء الابرياء والمساكين الذين يبحثون عن لقمة الأمن والعيش ؟؟ يبدو ان قادة الكنيسة نسوا أو تناسوا غسل يسوع أرجل نلاميذه... وقوله له المجد : من منكم أراد أن يكون أولاً فعليه أن يكون خادماً... وختاماً، أتمنى أن تصل كلمتي الى الأبوين دلي ووردوني، لأقول لهم : لماذا لم يصدر منكما هذا الموقف الحازم الجازم أزاء مذبحة سيدة النجاة واستشهاد الأب فرج رحو والأب بولص اسكندر وتفجير باصات الطلبة الجامعيين المسيحيين من ابناء بغديدا/قره قوش، وهدم وتفجير الكنائس في كلّ المحافظات، والكثير من المظالم التي لحقت بمسيحيي العراق وما زالت تمسّهم الى يومنا هذا ؟؟؟؟؟؟؟... والرب يحفظنا من كل الفتن الاهواء الواهنة الزائلة، ويمنحنا البصيرة لننموا روحيا وينير قلوبنا وعقولنا نحو الكمال... آمين. 




72  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سلام المسيح في: 17:57 04/01/2012
أخي العزيز هذه الكلمات الت ذكرتها وقد جعاتها بين قوسين(آلاف الأطفال يموتون كل يوم، بسبب الحرب بسبب الجوع بسبب الإهمال ، كم من هيرودس لايزال يكمل عمل هيرودس الأمس ؟؟ حتى احشاء الإمرأة حولناه الى مسرح يطال الجنين بالقتل بحجج كثيرة . العنف والقتل اصبحا منطقنا حتى الطبيعة نفسها دمرناها . نريد نمتلك ونتملك كل شيء نريد اخضاع كل شيء واستعمال كل ماهو موجود ونكون اسياد ونصبح آلهة )هي فعلا كلمات منطقبة تعبر عن الواقع ألمرير ألذي نعيشه في عالم يفتقر ألى أبسط مقومات الانسانية بكل ماتحمله من ألمعاني ألسامية لهذ الكلمة ألمقدسة(ألانسان). وواقع ألحال يجب أن يكون غير هذا ولكن يبدوا أن ألافكار ألشيطانية (هي ألعليا)ولذل يجب علينا ألقول أن المسيح اراد عالم خاليا من كل الشرور والظلم ،،وممار سة العدالة بين جميع الناس لافرق بين هذا وذاك / واذا شعرتا بأن الظلم مازال قائما فيعني هذا ان ملكوت الله مازال بحاجة الى العمل اغرض ايصاله الى الجميع (يجب أن تعلن البشارة الى جميع الامم)ومااجمل مانقرا في اعمال الرسل عندما كان بولس في السجن /واراد السجان أن يقتل نفسه لانه ظن ان ألسجناء قد فروا!فاستل سفا ليقتل نفسه _ناهيك ان بولس لم يكن اه معرقة به وان كان قد يقتل نفسه فبولس لم يكن يخسر شيئا,ولكن بولس وبما أنه يحمل تعاليم الناهض من بين الاموات وهدفها خدمة الانسان صاح الى ذلك السجان وقال له (أياك أن تؤذي نفسك فكلنا هنا ),فهل يوجد اليوم مثل بولس عندما يرى سخصا يائسا يقدم عللا الانتحار أو يحتاج الى ألمساعدة ان يقول له أياك أن تفعل هذا بنفسك لاننا على درب بولس سائرون !أم لقب الانسان في نظرة الانسان الاخر مجرد رقم لااكثر ..باركك الرب أخي ألكاتب..
73  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / زواج ألكهنة في: 17:31 04/01/2012
زواج الكهنة
       قبل أن تظهر تسمية الـ (كاهن) ومهمّاته على الارض، كان فيها أنسان خلقه الله من أجل تنفيذ أمره {أنموا وأكثروا وأملؤوا الارض} تكوين1/28.. فأكثار البشر هو أحد الأهداف السامية لأمره تعالى، وهذا ما اراده سبحانه حين قال لأبينا أبراهيم {لأني جعلتك أبا لأمم كثيرة، سأنمّيك كثيرا جدا} تكوين17/5-6.. وفي زمن أبراهيم لم يكن ثمّة تشريع سماوي حسب فهمنا للكتاب المقدس، لكّنه بدأ بنزول لوحي الحجر على موسى، وكانا يحتويان أموراً كثيرة تخصّ حياة الانسان... وهنا نحاول اثبات ما نريد الوصول اليه وهو (زواج الكاهن).. نجد في الكتاب المقدس أن الكاهن له الحق في الزواج {وعلى الكاهن أن يأخذ أمرأة بكراً من قومه}لاويين21/13.. ولا يسمح له بالزواج من أمرأة غير صالحة أو مطلقة أو سمعتها غير جيدة {بأمرأة زانية أو مدنّسة فضّت بكارتها، أو مطلقة من بعلها، لا يتزوج الكاهن، لأن الكاهن مكرس للرب} لاويين 21/7.. وبهذا الزواج الشرعي يُنجب الاطفال وتجري تنشأتهم تنشأة دينية جيدة ليكونوا من الصالحين في المجتمع ويعيشوا حسب تعاليم الشريعة التي تلقوها من آبائهم الكهنة في البيت، وأن أخطؤوا فعقابهم شديد {وكل أبنة رجل كاهن دنّست نفسها بالزنى، تكون دنّست أباها، تحرق بالنار} لاويين21/9.. وهناك الكثير من الكهنة كانت لهم زوجات وأولاد، مثلا {وكان عالي الكاهن جالسا على كرسي عند مدخل الرب} 1صموئيل1/9، وكان له أولاد ولكنهم منبوذين لأنهم لم ينقادوا الى التشريع ووصية أبيهم الكاهن، فدنسوا الهيكل بدل أن يحافظوا عليه، كون أبيهم كاهنا {وعلم عالي بكل ما يفعل بنوه بجميع بني أسرائيل، وبأنهم ينامون مع النساء اللواتي كنّ يخدمن عند باب الخيمة}1صموئيل2/22.. واضح أن الزواج وأنجاب الاطفال كان مسموحا، وما ذكرنا من نصوص كتابية تؤكد مصداقية ما نريد أثباته.. والشريعة والتعاليم بقيت مستمرة، ولم تُنسخ، الى أن جاء يسوع وأكّد أستمراية الشريعة {لا تظنوا أني جئت لأبطل الشريعة وتعاليم الانبياء، ما جئت لأبطل، بل لأكمّل} متى5/47.. وخلال فترة الثلاث سنوات لرسالة يسوع ذكر الزواج {أبناء هذه الدنيا يتزاوجون} لوقا20/34.. ولم  نسمع أنه نهى عن الزواج أو حرّمه على الكاهن، علماً ان يسوع لم يذكر كلمة كاهن مسيحي في الانجيل، وعندما أجاب اليهود الذين سألوه عن الطلاق، بين أن الطلاق كان بسبب قساوة قلوبهم، فبادره بعد ذلك التلاميذ بهذا السؤال {أذا كانت هذه حال الرجل مع ألمرأة، فخير له أن لا يتزوج} متى 19/10.. لكن يسوع شرح للتلاميذ حال الرجل وقسّمه الى ثلاثة أقسام من خلال هذه الآية {ففي الناس من ولدتهم أمهاتهم عاجزين عن الزواج، وفيهم من جعلهم الناس هكذا، وفيهم من لا يتزوج من أجل ملكوت السماوات، فمن قدر أن يقبل، فليقبل} متى19/2.. ففي ذيل الآية (من يقدر)، أي أن يضبط نفسه ولا يميل الى الشهوة، فهو حرّ، وقال بولس {أما أذا كانوا غير قادرين على ضبط النفس، فليتزوجوا، فالزواج أفضل من التحرق}1كورنتس7/9.. والزواج في المسيحية له قدسية خاصة ووضعته الكنيسة سرّاً من أسرارها السبعة، لأنه أرتباط وعقد حياة أبدي مع العمر، ليس فيه طلاق كأنه عقد عمل يبدأ وينتهي متى ما يشاء الانسان !!.. قال بولس الرسول {فالزوج غير المؤمن يتقدّس بأمرأته المؤمنة، والمرأة غير المؤمنة تتقدس بزوجها المؤمن} 1كورنتس7/14.. ولا يوجد من يقول لنا أن تلاميذ الرب (الرسل) لم تكن لهم زوجات، ولم يكن أساسا هدف الكتبة أن يكتبوا عن مسائل شخصية، بل كان همّهم ايصال بشرى قيامة يسوع الى العالم. ويبدو أن بولس ألمح بعض الشيء عن موضوع بحثنا، حين قال {أما لنا حقٌ مثل سائر الرسل وأخوة الرب وبطرس، أن نستصحب زوجة مؤمنة}1كورنتس9/5.. وبما أن بولس كان متضلّعا بالشريعة قبل ظهور يسوع له، وبعد الترائي اصبح من الرسل وكان من مؤسسي كنيسة الرب، قال {وحافظوا على التعاليم التي أخذتموها عنّا} 2تسالونيقي2/15.. فأذا كانت وصية بولس التمسك بالتعاليم الصحيحة، فمن يكون غيره ليُدخل مفاهيم ليس لها سند كتابي أو رسولي ؟! ألم يقل بطرس الرسول {فكذلك سيظهر فيكم معلمون كذابون يبتدعون المذاهب المهلكة، وينكرون الرب الذي أفتداهم}2بطرس2/1.. ومؤكّد أن بولس كان متزوجا، والشريعة لم تحرمه حقه كما ذكرت أعلاه.. وأُشير هنا الى رأي الأب بيوس عفاص بشأن بولس (كان ولا شك متزوجاً، أذ لم يكن التبتل مألوفا في الديانة اليهودية)- قراءة مجددة للعهد الجديد ص274... واليوم أعتبر هذا الكتاب بمثابة (أنجيل مترجم).. فهو يحكي لنا كيف أبتدأ الرسل بمعرفة يسوع، وكيف تم تدوين الأناجيل، ومهما أكتب أو أتحدّث عنه فسوف أكون مقصِّرا بحقّه !!.. انه الكتاب الأمسّ حاجة لكل مسيحي يريد معرفة حقيقة وجوهر أيمانه، معرفة عميقة وقويّة وصافية، ليكتشف سرّ يسوع كما أكتشفه الرسل.. ومن خلال هذا الكتاب سيجد القاريء أن الأيمان بقيامة يسوع سيبقى قصة حب لذلك الأنسان المولود في المغارة.. وأنا أشجع وأدعوا كل المؤمنين لأقتناء هذا الكتاب القيّم لأنه أنجيل العصر، وسينقل قارءه الى زمن يسوع والزمن الذي كُتبت فيه الأناجيل والرسائل.. ولا ضير أن حُسبت هذه الكلمات دعاية للأب المبجّل بيوس عفاص وكتابه، لأنه هو الذي أنمى فينا روح الأنجيل وقوّى تمسّكنا به، وما هذه الكتابة البسيطة الاّ ولادة تلك السنوات الخمسة التي قضيناها سوية في كنيسة مار توما في الموصل.. وكما يقال (التجربة أكبر برهان)، فهذا حقّ وواقع...
       من خلال تعاليم بولس نلاحظه يتطرق الى موضوع الزواج، وزواج من ؟ زواج أسقف !! يجب ان تكون له زوجة واحدة لا أكثر، لأنه منذ بدء الخليقة شاء ألله أن يكون لأبينا آدم أمرأة واحدة لا أكثر.. فمن يكون الأنسان ليشرع غير ما أراده خالق الكون ؟ وربما كان ممكناً أن يجعل له أكثر من زوجة لأنه في بداية النمو والأكثار ! ولم تكن البشرية بعددها الحالي (سبعة مليارات نسمة) {فعلى الأسقف أن يكون منزّها عن اللوم، زوج أمرأة واحدة}1تيموثاوس3/2... ويواصل بولس تأكيده على ما بعد الزواج ليكون منه أولاد ويُهتم بتربيتهم على أحسن ما يرام، وليس مثل أولاد عالي الكاهن الذين كانوا يُفسدون، بل أن تكون تربية خاصة، وأن فشل فسيفشل في تربية أبناء كنيسة يسوع {فمن لا يُحسن تدبير بيته، كيف يعتني بكنيسة ألله}1تيموثاوس 3/5.. هذه هي تعاليم يسوع وبولس وجميع الرسل، ولا يوجد من حرّم زواج الكاهن !! ومن يقبل بغير هذا، قائلاً أنها أجتهادات شخصية قد تكون صحيحة أو خاطئة، ولكلّ رأيه الحرّ حسب قناعته.. ومن الواجب أن نتذكّر ما قاله بولس الذي تسلم الأمانة من الرب {فأن أراد أحد أن يعارض، فما هذا من عاداتنا ولا من عادات كنائس ألله}1كورنثوس11/16..
       في الختام أودّ أن أشير الى أننا سمعنا قبل عدة أشهر، أن قساوسة مارسوا أعمالا غير لائقة (الشذوذ الجنسي)، وأن هؤلاء انزلقوا في سبل الشيطان، فبدل أن يُزيدوا من بهاء وسطوع صورة الكنيسة للناس ويعمّقوا نورها في القلوب، عملوا العكس فعتّموها.. وربما لو كانوا متزوجين، ما كان لتحدث هذه الخطيئة.. وأنا اعتقد أن الكاهن المتزوج هو أفضل حال من غير المتزوج، ألاّ من كان مسيطرا على نفسه ولا يميل الى الشهوات والشبهات معاً !!.. ويسرني ان انوّه الى أن مجلة الفكر المسيحي في أعدادها/193-194-195 (آذار- نيسان- أيار/سنة1984)، طرحت موضوع (قبول كهنة متزوجين) على عموم المسيحيين وخاصّة مشتركي وقرّاء المجلة المذكورة، وطلبت منهم المشاركة بآرائهم وأفكارهم بشأنه حيث بانت في تلك السنة وما قبلها مشكلة تناقص عدد الكهنة وعزوف الشباب عن الانخراط في هذا السلك المقدّس.. وحبّذا لو تبادر الأدارة الحالية للمجلة أعلاه الى أعادة عرض الموضوع بالصيغة المطروحة في مقالتي هذه، لأنّ هذه المرّة نشهد والحمد لله أقدام الكثير من شبابنا الأعزاء، الغيورين على المسيح والأيمان المسيحي وتجديد وتقوية كنيسة الرب (الغيرة على بيتك أكلتني- مزمور69/10)، على دخول الحياة الكهنوتية بكافة فروعها وتشكيلاتها المباركة.. عسى أن يعيننا الرب الغالب الموت، وينير قلوبنا أكثر فأكثر، ويقوّي رجاؤنا وتفاؤلنا بحاضرنا ومستقبل أولادنا وأجيالنا، لتكون كلّ أفكارنا وأعمالنا تطبيقاً لقول الأنجيل على لسان الرسول القديس بولس (أعملوا كل شيء لمجد الله-1كورنتس10/31)... ولنسأل الرب دوماً ونطلب منه بقلوب نظيفة ونيّات صادقة أن يُنصرنا في تجاوز كلّ التجارب والمعاصي التي يتربّص بها الشيطان علينا، والحمد والشكر له الى الأبد... قره قوش- بغديدا-1/1/2012
74  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / (الفأل والسبع عيون) في الكتاب المقدس في: 18:43 29/12/2011
 عندما نقرأ الكتاب المقدس بأمعان وتأمّل نجد أشارات وتلميحات وحقائق طالما بحث عن أصولها ومدلولاتها، غالبية سكان الارض... والسبع عيون التي يضعها العديد من الناس على أعتاب مساكنهم، هي أحدى هذه الاشارات.. أنها تعني حضور الله ليحمي شعبه كما جاء على لسان زكريا4/10 (وهذه هي سبع أعين الرب التي تجول في الارض كلها).. وزكريا ايضا في 3/9 يقول (حجر واحد عليه سبع أعين)، هذا الحجر يدلّ على الهيكل، استناداً لما تضمنته أحدى حواشي الكتاب المقدس... وهناك اشارة ثانية هي (الفأل) وردت في نصوص كتابية نذكر منها أثنان: تكوين30/27 (أن كنت راضيا عليّ، فأقم عندي، أنت فأل خير)، أنّه لابان حمو أبينا يعقوب يطلب من صهره عدم مفارقته ليبقى عنده واثقاً من أنه سبب خير وبركة له... والنص الثاني- زكريا3/8 (قال الرب القدير: فأسمع يا يشوع الكاهن العظيم، أنت ورفاقك الكهنة القائمون أمامك، وهم أهل فأل حسن)، أنّه حديث واضح لا يحتاج الى تفسير، له علاقة بأعتقاد وقول شائع بين الناس (فأل الله ولا فألك)، وهكذا علمنا أنّ أستخدام الاعتقاد بالفأل له جذور كتابية كما للسبع أعين. وتيقنا من أنّ هذا له قوة أيمانية يستند عليها المؤمنين.. فليحمي الرب جميع أبناء شعبه السائرين في طريقه والحاملين أسمه في قلوبهم وحياتهم... ونطلب أيضاً أن يكون الفأل الحسن والسبع أعين حاميين لشعب العراق ومعينين هاديين لمن في قلوبهم الى اليوم مرض (عدم قبول الآخر)، وينظّف عقولهم من الأفكار الشريرة والفتاوى الفاسدة التي تبيح سفك دم الانسان مهما كان دينه أو مذهبه أو قوميته أو جنسه... ودعاؤنا الدائم أن ينتشر السلام في القلوب اولاً، ثمّ في كلّ الربوع أن شاء الله.
75  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / هل حقاً نعيش الديمقراطية في العراق؟! في: 17:28 29/12/2011
هل حقاً نعيش الديمقراطية في العراق؟!

صفاء جميل الجميل

        حين غزا الامريكان العراق لأسقاط نظام صدام الجاثم على صدور الشعب لأكثر من ربع قرن، فأندحر الى غير رجعة، وفرح أكثر الناس لأنهم توقعوا خيراً كثيراً بعد أن زال الظلام وأشرقت ملامح أنوار الحرية، وحسبوا أنهم سينعمون بخيرات وطنهم التي لا يمكن تقديرها بأيّ رقم أو كمية أو نوعية.. هذه وتلك التي كانت تصرف للاسلحة ورخامات القصور وملذات القائد الأوحد وحاشيته الضيّقة.. الاّ أنّ الصورة سرعان ما تجلّت امامنا نحن العراقيين بغير ما أعتقدوا (فأنخدعنا)، وهذه حقيقة، لأنّ الملامح الاولية للوضع الجديد كانت توحي بقليل من النور، فزالت بعد أيام وأشهر قليلة جداً، لتظهر الصورة القاتمة السواد.. ذهبت أحلامنا سدىً كالبخار الذي يظهر ثم يضمحل..في عهد الحاكم السابق المستبد كنا نعرف من هو عدونا !! كان من أحدى أجهزته القمعية.. كنا نلتزم الصمت ولا نبوح بكلمة واحدة كي لا يكتب تقريرا عنّا وتكون العواقب وخيمة {يشهد ألله على ما أقول، أنا تهجّمت على شخصية صدام حسين وأعترفت بذلك، وكتبت تقريرا ادين فيه نفسي.. واستمرت التحقيقات معي ولم يضعوني ولو للحظة في السجن، لكنهم قبل سقوط النظام هددوني بالفصل من وظيفتي ففصلهم الله من وظائفهم على يد الامريكان.. وبعد السقوط اقتحم بيتي أناس وأخرجوني شبه عريان بعد أن غطّوا رأسي ووجهي بكيس نايلون أسود، وشهروا أسلحتهم بوجه زوجتي وأطفالي، بسبب كلمات قلتها وكانت حقيقة، وأبناء قره قوش يعرفون هذا جيدا.. المهم، أننا ونحن في الحرب كنا نعرف أن عدونا أمامنا، فكنّا على حذر منه، وكنا نراوغه ونتستر بالسواتر الترابية والخنادق لنحافظ على ارواحنا من الرصاصات التي يطلقها صوبنا... أما ما حدث في العراق بعد 9 / 4 / 2003، فلم يكن متوقعا البتة.. منها أن الفرد لا يستطيع تشخيص عدوه، وفي أي مكان هو !.. فالعدو محيط به من جميع الجوانب، فحلّت مصيبة أكبر من المصيبة الصدامية.. عندما كان يقتل ألفرد سابقاً، كانت تسلم جثته الى ذويه ولا يُسمح لهم بأقامة شعائر الدفن.. واليوم لا توجد جثة بعد قتلها !! لأنها تلقى في النهر.. أما أذا كان القتل بالانفجار، فتتلاشى الجثة لأنها تطايرت أشلاءاً في الهواء وأختلطت بغيرها من الجثث ولا يمكن معرفتها أو جمعها..وهذه المفخخات هي وليدة الديمقراطية الحديثة.. كنا نتأمّل أن نستنشق ولو قليلا من عبق الحرية الحقيقية، لكن بدا أن القادة العراقيين الذين كانوا خارج الوطن لم يفهموا التجارب الأنسانية للآخرين الذين عاشوا معهم سنين عديدة، فلم يتعلّموا الانفتاح على الآخرين ليبنوا مجتمعاً ووطناً ودولةً للجميع دون محاصصة دينية أو قومية أو حزبية، بل بانت عقولهم متسخة أكثر من فكر القائد الضرورة ! ولا بد أن يقلّدوه متى حانت ساعة العودة، ليسيروا على منواله.. فمن يقول أن في العراق اليوم ديمقراطية، هو في سبات !! وقد تكون الخمر أسكرته !! عليه أن يفيق... أن حاولت اليوم أن تنتقد شخصا مسؤولاً وتبين مساوئه، فقبل أن تنهي حديثك سيلقى القبض عليك ويجعلوك جثة مجهولة !! حتى لا يتعرف عليها الآخرون بعد ان كانت معروفة للجميع.. فما هو الفرق بين هؤلاء وصدام ؟.. وهناك أمور كثيرة لو كتبنا عنها لأحتجنا الى آلاف الاوراق والمجلدات.. وسأذكر حالتين فقط تبينان زيف الديمقراطية المسلفنة التي جاءوا بها على ظهور الدبابات الامريكية !.. الديمقراطية منتشرة بين أكثر الشعوب المتحضرة، وأعتقد بأنه لا يمكن ان توجد ديمقراطية في البلدان العربية لأن قادتها لا يفهمون سوى التسلط كونهم ينتمون الى ثقافة البدو التي كانت تغزو وتقتل ولا تسمح لأحد أن يقول لماذا ؟ والدولة في منظورهم قرية أو ضيعة صغيرة عليها رئيس عشيرة يتصرّف بها كما يشاء.. وهذا المفهوم نراه في الحكام العرب المتمسكين بالسلطة ولا يتخلوا عنها حتى ان تطلّب الامر قتل أقرب المقربين اليهم.. والتاريخ القديم والحديث مليء بمثل هذه القصص.. في مفهوم هؤلاء الحكام يعتبر الناس عبيداً لا يحق لهم أن يقولوا له هذا خطأ، فهذا قد يكلّفه قطع رأسه، وعليه ان يردّد كلمة (نعم)، حتى أن كان حاكمه مخطئاً.. ويبقى هذا الحكم موروثاً لا يسلمه الا في حالة الموت أو متى ما هاجمته قوة أكثر فتكاً منه لأزاحته، وهذا ما شاهدناه واقعاً على صدام والقذافي.. غالبية العراقيين كانوا يظنون أن صدام باقٍ لا يزول الاّ بالموت المقدّر، وكانت هناك مزحة تقول: رؤساء وملوك الدول حين قابلوا الله، قام ليصافحهم !! لكنه حين صافح صدام جلس !! فقيل له: لماذا يا الله ؟ قال: أخشى أن يجلس مكاني !!.. أم هل استطاع ثوار ليبيا، الذين يفتقرون الى الأسلحة وأبسط مستلزمات الجندي المحارب، أن يزيحوا القذافي لولا دعم وتدخّل قوات الناتو ؟!.. واليكم الحالتين :-
1-   في كل بلدان العالم، عندما تعلن نتائج الانتخابات يكون أول من يعارضها ويطعن بمصداقيتها فريق المعارضة الخاسرين.. أما في العراق فقد حدث العكس، فأول  المعارضين كان رئيس الوزراء.. كيف يُعقل هذا ؟!.. فهنا حكم الشخص على نفسه بأنه غير قادر على ادارة دفة البلد، وتطاول في امور أخرى، وكانت النتيجة أعادة فرز اوراق التصويت يدوياً، وفشل الرجل.. ولكن تمّ تأويل النصوص القانونية ليقبضوا ثمن تفسير الكتلة الاكبر.. وكانت القائمة العراقية أكبر معين لهم، والتي بعد مناداتها بحقها صمتت بمنحها مناصب انيطت بها على حساب من انتخبوها.. ثم أدعت انها غير شريكة في الحكومة، فكان هذا نفاقاً سياسياً كبيراً، ومع ذلك فمازالت مستمرة في عملها...
2-   فيما مضى كنا معزولين عن العالم الخارجي بسبب سياسة النظام السابق من أجل ان نبقى ضمن ما الدائرة الضيّقة التي يمليها علينا.. وبعد زواله استطعنا التوصل، عبر ما وصل الينا من اجهزة الانترنت والموبايل وتعدد القنوات التلفزيونية الفضائية، الى معرفة ما يحدث من حولنا، فأخذنا نشاهد ونسمع أن الوزير الفلاني استقال من منصبه بسبب خروج القطار عن سكتّه وتأديته الى مقتل احد المواطنين وجرح آخر !.. وذلك رئيس الوزاراء يقدم استقالته أيضاً بسبب عجزه عن دفع ديون دولته.. وأستقالات وأقالات كثيرة في العالم لعدم النجاح أو الكفاءة في خدمة شعوبهم من خلال مناصبهم المكرّسة أساساً لخدمة وبناء وحماية الشعوب وأوطانها.. أمّا في العراق فتقع المصائب والويلات على الشعب المغلوب على أمره وتزهق أرواح أبرياء كثيرين نتيجة التخبّط السياسي لقادة الاحزاب الذين زرعوا الحقد والكراهية بين أبناء الشعب الواحد، والأهم من كل هذا أنه لا يوجد من يقدم استقالته بسبب ما يحدث !!! بل على العكس ما زالوا مقلّدي سيوفهم ليقطعوا رقاب من يقول انهم مقصرين في مسؤلياتهم، فلا يهمهم شيء سوى (الكرسي الزائل يوماً)، حتى وأن مات أكثر من نصف الشعب..
       ولو لم أكن تلقيت الأذى الكثير من نظام صدام، وأستشهد شقيقي، كما ضحّوا سدىً بقية أبناء شعبي العراقي المسكين نتيجة قراراته الجائرة عندما مزق الاتفاقية مع ايران، ثم رجع اليها بعد حين، لكن بعد أن احرق النسل والحرث، رجع كما ترجع الخنزيرة الى قيئها.. وكذلك الذين ذهبوا ضحية دخوله الى الكويت بدون حق، وكذلك أخواننا الاكراد الذين لقوا حتفهم بالاسلحة الكيمياوية.. لكنت لأقول اليوم رحمك ألله يا أبا عداي !! وأنا مؤمن بأن ألمسيح أقام الموتى، لطلبت منه أن يقيمك كي تعود الى الحكم لأنك في بعض الاحيان كنت تنصف الفقير !!.. ولكن لا أطلب هذا أحتراما لأرواح الابرياء ودمائهم لكي لا تصب غضبها من العلياء... فهل اليوم حقا توجد الحرية عندنا ؟ وهل تنجح بوجود زمر لا يهمها الا مصالحها الشخصية ؟... 
الخميس 29 / 12 / 2011
[/size]
76  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ميلاد مجيد هو ميلاد مخلصنا الحبيب في: 18:04 27/12/2011
الاخت العزيزة رؤى ..كل عام وانت بالف خير ....كتبت(الناس حتى للذين طعنوننا و جروحنا في علمهم او من غير علمهم)أكيد عبارة جيدة..فاذا كان المسيح قدوتنا فعلينا ألسير ضمن مارسمه لنا ..ألم يغفر لجلاديه قبل أن يسلم ألروح قال (ياأبيتي أغفر لهم لانهم لايعرفون مايفعلون )وفعلا لم يكن لهن علم بأن ألمصلوب هو يسوع ألمسيح أبن ألله وقد أكد هذه ألحقيقة بولس بقوله (لو عرفوا رب ألمجد لما صلبوه )فعلينا أن نسامح الاخرين شكرا لك على موضوعك الجميل ..تحياتي
77  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / رد: لماذا خلق الله الغني والفقير ... في: 18:16 26/12/2011
أختي العزيزة اله خلق الناس سواسية ولم يجعل الفوارق بينهما لكن بسب ظلم الانسان ووصضعه للقوانين التعسفية الوضعية ألت الامور الى هذا ليصبح هناك غني يبذخ بالملاين وهناك فقير لايجدل لقمة العيش ...فهنا نشاهد ظلم الانسان لاخيه الانسان ..ولكن كلها في زوال من مات واخذ معه شيئا ؟(عريانا خرجت من بطن أمي ,عريانا أعود الى ألارض ألت أخذت منها)واعتقد الاية المذكورة في سفر ايوب واضحة ولكن الذي ناخذه _هو اعمالنا ترافقنا كما يقول بولس الرسول (ومايزرعه الانسان ايه يحصده)والغني من اغتنى بالله ...ليباركك الرب
78  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / رد: وهل أنت مسيحيا أم نصرانيا؟؟؟ في: 18:09 26/12/2011
ألاخت العزيزة جيهان أنا نشرت موضوع في الموقع (مسيحيون أم نصارى)لنفهم مانحن عليه وهو مدعوم بالايات الكتابية ولن اود ان اقول شيئا ..هذا الموضوع كنت قد كتبته قبل احداث السقوط ولكن احد الكهنة رفض نشره انذاك بدافع الخوف .....ومما يزيد الطين بلة نحن في قرقوش (بغديدا) أيام السعانين وعندما نسير في شوارعنا نهتف بصوت عالى (قوموا جميع النصارى ..ألخ )ومع الاسف نبهته الكثير عن هذه الكلمة السخيفة الت لاتعنينا ولكن دون جدوى فقد أصبحت عالقة في اذهان الكثير وكانها نزلت من السماء .ولايجوز الابتعاد عنها ،وقد قرات موضوعكجيدا وتبين لي لك تضلع في كتب التاريخ وانا ماذهبت اليه هو صحيح لايقبل الجدل والنقاش ..ننتظر المزيد
79  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / رد: الانسان يتناول بدون الاعتراف في: 17:54 26/12/2011
الاخت العزيزة .لااعلم ماذا اكتب عندما أقرا مثل هذه المواضيع الجيدة التي تبحث عن الحقيقة وقد ياخذني العجاب أكثر عندما أقرأ بعض المشاركات في الموضوع وتطرح اراء ليس لها مصداقية في الكتاب المقدس _مع أحترامي الكامل لكل للاشخاص_وربما هناك اراء تذكر لكي تعطي للموضوع حقه وأكثر منه ولكن الحقيقة يظر أكث مما ينفع ..والسبب في ذلك يعود لجهلنا _أقولها صراحة_لاننا لاتقرأ الكتاب المقدس وقد جعلناه كزينة تم وضعه على الرف تنظفه ،أو أن صح التعبير خواتنا وزوجاتنا كل صباح تزيل الغبار الذي يتراكم عليه وكأنهذا العمل يجعلنا نفهم ألنصوص الانجيلية !عندما كنا صغارا كنا نتاول بعد الاعتراف وكانت كنائسنا تحتوي على الغرفة الصغيرة التي يجلس بداخلها الاب الكاهن (ألمكونة من ألخشب)واليوم اندثرت ولاوجود لها ونتاول القربان بما يسمى ألحلة الجماعية ..زومثل هذه التصرفات والاعمال هي ليست ايمانية بل كما يرغب من يكون في السلطة الكنسية ..فتصبح تقاليد غير صحيحة ..فاذا هي دخيلة على الايمان المسيحي وكان الاخرون يعتقدون من قال يمثل هذا هو صحيح وهنا المشكلة العقيمة التي عانتها الكنيسة منذ بدايتها وحتى يومنا هذا ..ومع الاسف الشديد عندما تطرح افكار تشوه المعنى الحقيقي لما رسمه يسوع بدمه على الصليب.ومن الملفت للنظر ان كل الموجودون داخل الكنائس يتناولون القربان المقدس بدون معرفة هذا السر العظيم وسبب جهلهم لايعود اليهم بل من لايعلمهم ماهو القربان المقدس ...الم يقل يسوع اترك قربانك عند المذبح واذهب وصالح أخاك أولا وثم تعال قدم قربانك..ونحن في المسيحية أختاف الامر فصار معكوسا فنحن لانقدم بل نأخذ الفربان ::وسوف اقول لك شيءا ربما يستاء البعض منه ويعود هذا لجهلهم ..فهناك من يقول ان هذا القربان هو دم يسوع بالمعنى الحرفي ونحن نتناوله @@@فمثل هذا المفهوم دخيل الى الكنيسة@@@فالذي لديه دراية بالكتاب المقدس يعرف هذا جيدا ..يسوع قبل ان يلقى القبض عليه قام هو والتلاميذ باعداد الفصح (ألعشاء ألأرباني)واعطاهم خبزا وخمرا وقال هذا هو جسدي ودمي من اجل العهد ..فالتلاميذ عندما أكلو وشربوا كان يسوع حيا ..فكيف بعقل انهم شربوا >ما ؟وكيف يعقل انهم أكلوا لحما هل هم مصاصي الدماء وأكلي لحوم ألبشر؟؟فهذه الافكار التي تقول غير هذا انها افكار خارجية وليس كل مايقرا في اي كتاب كان صحيحا ماعدا الكتاب المقدس وطلب يسوع من التلاميذ أن يصنعوا هذا لذكره فا يذكر هل هناك اعتراف أم لا.أكيد هذه اضافات أدخلت .ومن المعلومهنالك اربع روايات وصلت الينا تحكي فيها عن العشاء الرباني أنجيل متى ولوقا ومرقس ويوحنا سكت عنها ووضع مكانها (يسوع يغسل أرجل التلاميذ)ومع العلم ان انجيله كله الخبز النازل من السماء وأما أول الروايات التي كتبت فقد كتبها بولس في كورنثوس الاولى ويقول فيها وأنا من ألرب تسلمت ...ألخ ويقول /، أخذ جسد الرب ولم يكن .زفقد أخطأ الى ألرب فنلاحظه يشدد على أهمية المناولة وانها ليس شعائر دينية تمارس بلا فهم ..ربي يباركك اختي ونحن فعلا الى البحث في الكتاب المقدس ومعانيه
80  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / رد: هل يحق اللاخ يقتل اخته دفاعا عن شرفهَ في: 17:23 26/12/2011
ألاخت ألعزيزة جيهان ..قرأت اليوم لك موضوعين جيدين ويستحقان التقدير والوقوف عندهما ..,انا أعتقد انك تحاولين ان تتعلمي أكثر فأكثر ..فأسئلتك جيدة جدا .ولكن لايجب أن نبقى نحن مكتوفي الايدي ونبقى نسمع من هنا وهناك فقط ...علينا الدخول الى عالم الكتاب المقدس لكي نفهم ألمعاني ونفهم أمور ديننا ..ألم يقل يسوع فتشوا ألكتب ..وهناك نظرية مطروحة ان الكتاب فقط لايستطيع استعابه ألارجال الدين!وهذا أكبر خطأ..فكلمة الله ليست فيها صعوبة بل هي سلسلة وسهلة.. كلمات نستعملها يوميا في حياتننا حتى أليوم أستعملها يسوع في وقته مثلا وخرج الزارع ....من يضع يده على المحراث...شجرة الجميزة ..ومن قبيل هذه الكلمات المقدسة الت قالها يسوع ..هل تعتقدين ان يطرس الرسول كان خريجا وبحمل شهادة ماجستير ؟كان صيادا بسيطا وانت تعرفين أين يكون ألصياد ,اين يقضي وقته ..فحذاري من يقول ان الكتاب ليس للجميع ..المهم بعد هذه المقدمة ..أقول كنت أود أن اشاركك في مسألة ألفناة التي تحب الكاهن ،ولكن لاتحضرني الايات ربما في وقت أخر ..ولاعود الى موضوعك ألقتل ..طبعا نحن الشرقين لانستطيع ان نتحمل هذه ألمسألة ونعتقد انها مخلة بالشرف ..ولكن الرجل اذا مارس الجنس الحرام فليس في ذلك عيبا وهذا ألمنطق جدا خاطيء..وكما تعلمين أن القتل محرم ضمن أطار ألشريعة وهناك نصوص بهذا ألصدد..فكان ألرجم سائدا هذا على ماورد على لسان اولئك الرجال الذين جاؤا بالمرأة الزانية الى يسوع وقالوا له يجب ان ترجم كما قال موسى ....فقال له المجد من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بأوا حجر _وكان يسوع يكتب بيديه المقدستين على الارض ,,ونحن لانعرف ماكتب ولايستطيع اي شخص اخبارنا بما كتب .لان يوحنا سكت عن هذا ،فمن يكون الذي يقول ومن هنا  تاتي ألمصائب _فبعد ذلك تفرقوا وبقيت المرأة مع يسوع ..فقال لها أذهبي ولاتعودي الى ألخطيئة ..فاذا يسوع لم يسمح أو يأمر بقتلها بل أوضح لها أن هناك مجال للتوبة ...والرب يباركك ياأخت جيهان
81  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: مباركٌ أنت ، أيّها المسيح في: 16:28 25/12/2011
شكرا على هذه القصيدة الجميلة... وسيبقى المسيح قصيدة حب وفرح لنا ..فشكرا لك لاعادة نشرها في الموقع
82  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ ميــــــــــــلاد ربّنا ومخلّصنـــــا يسوع المسيح +++ في: 16:25 25/12/2011
أخي ألعزيز هذه ألايات التي ذكرتها فيها معاني كثيرم ونحن فعلا مدعوين للتأمل فيها لان الحقيقة ألأمطاقة لميلاد ألرب يسوع (فلما تم ألزمان أرسل ألله أبنه مواودا من أمراة)ونحن سنبقى دائما ننشد السلام الملائكي لكي يزرع الرب في نفوسنا ألسلام ..باركك الرب ونور طريق بالروح ألقدس..
83  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / أرفع رأسك أنت مسيحي في: 16:17 25/12/2011
كل عام وانتم بالف خير بمناسبة ميلاد المخلص يسوع المسيح رسول المحبة والانسانية جمعاء....
لم يكن في حسباني أن أكتب موضوعا معينا هذا اليوم ولاسيما انه أليوم الاول للعيد .وكذلك لم اقم بتهيئة موضوع وانما أنا هنا الان أكتب  مباشرة بدون تهيء مسبق ومن العقل والقلب مباشرةومما أذكر على القلب من بعض الايات ...
ويبدوا أن أسم الموضوع غريب جدا !!!وحقيقة ألامر أنا لست متزمتا لكي لااستطيع أن أرى أمامي سوى من يشاركني في ألايمان ..فلست أصوليا (ألجميع أحرار) .فالناس كلهم أبناء ابينا ادم0كلنا أخوة) وخالقنا هو الله ,وان الاختلافات متروكة لله ..ألمهم وانا أقرا ألانجيل هذا اليوم وقفت عند هذه ألاية وتأملت فيها كثيرا عندما كان يسوع يتحدث عن نهاية العالم قال {قفوا وأرفعوا رؤوسكم لان خلاصكم قريب }لوقا 21/28.فتذكرت أن كثير من البلدان ألعربية تسعمل هذه الجملة ولكن ليس بصغة الجمع كما هي بل بصغة الفرد ،ويمكن القول ان هذه العبارة التي تستعمل قد استنتجت أو ربما سرقت وحورت ،فمثلا أرفع رأسك أنت عراقي ...أو ليبي ....أ,يمني ..أو مصري ,,,وما الى ذلك فانا اعتقد _وهذا رأي _مصدرها من هنا ..لان هناك كما نعرف سرقة أدبية ..أوجملة معينة  من مصدر ما ..أو ربما يحاول ألبعض أن يجري عليها بعض ألتغير ولكن المعني يبقى محافظا على جوهره بعد التغير واليك الامثلة التالية لتكون مصداقا أو تأيدا لما أذهب اليه ...يقول بن سيراخ 4/26.{عبر عن الكثير بالقليل}أعتقد هذه ألاية ليست بحاجة الى التفسير .وهناك قول عربي أوربما ينسب الى علي بن أبي طالب (خير الكلام ماقل ودل )أنا لاأعلق عليها فألامر متروك للقاريء ألكريم لآن ألمعنى واحد.يقول بن سيراخ أيضا في 10/4.{يولي عليها ألرجل ألصالح في ألوقت ألمناسب}.وهناك مقولة كثيرة الاستعمال ويرددها كثير من ألساسة خصوصا ومفادها (ألرجل ألمناسب في ألمكان ألمناسب)واعتقد أنا المعنى واضح ولايحتاج الى تفسير والامر متروك للقراء الاعزاء وليحفظ الله بلدنا العزيز من الشمال الى ألجنوب من كيد الاعداء،,وان يمنحنا ألسلام في هذا أليوم ألمبارك يوم(عيد ميلاد يسوع المخلص )..
84  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الميلاد الرباني في: 11:16 24/12/2011
الميلاد الرباني
       ما معنى ألميلاد؟ وماذا نفهم منه؟ وهل ننظر أليه كأنه حدثُ وقع قبل ألفي سنة؟ وماذا يعنينا أليوم؟... وأسئلة كثيرة تراود فكر الانسان القاريء والمهتم... ولكل واحد رؤيته ألخاصة ازاء الميلاد الرباني ألعجيب.. أنفرد بذكره كل من متى ولوقا في رواية أحداث ألطفولة، بينما سكت عنه مرقس ويوحنا... ويبدوا أن يوحنا عبّر عن هذا ألمضمون في مقدمة أنجيله اللاهوتية والتي تنتمي الى أسلوب ألحكمة الذي كان معروفا آنذاك.. وتظهر هذه الرواية لمن يقرؤها بسطحية ودون تعمّق، كأنها أحداث تسلسلية زمنية وقعت كما هي مدونة!.. بينما ألحقيقة عكس ذلك، فهي تحمل معاني لاهوتية عميقة تستند الى البشارات في ألعهد ألقديم.. وهناك تعديلات طفيفة على بعض أجزاء قسم من النصوص التي استقاها ألكتبة من العهد القديم.. مثلا: لم يكن في النص القديم كلمة (العذراء)، بل كانت (الشابة).. ولأن تدوين اناجيل ألطفولة تمّ بعد ألقيامة، ولكونها مفعمةً بتفكير لاهوتي وهي تهدف الى أن تبين لنا أن (ألله معنا).. فخلاصة الحدث هي: أنّ الشابة ألفقيرة ألمتواضعة التي كانت تعبد الله بكل أمانة، يأتيها جبرائيل الملاك فتخاف منه لأنها لم تتوقع ذلك، لا سيما انها باكرة، فأطالت التفكير دون أن تجد الاجابة فيبادرها جبرائيل قائلاً {لا تخافي يا مريم، نلت حظوة عند الله} لوقا1/30.. فآمنت وأصبحت {خادمة ألرب} لوقا1/38.. ويوسف خطيبها أزعجه ألامر وأربكه، فأخذ هو الآخر يفكر ودون جدوى أيضاً، فيعينه الملاك بالقول {يا يوسف أبن داؤد، لا تخف أن تأخذ مريم أمرأة لك} متى1/20... ومهما أطلت فلن اعطي هذا الموضوع حقه.. فولادة يسوع تعني (عمانوئيل- ألله معنا)، وهي مواصلة العهد الذي قطعه ألله لأبينا ابراهيم، فبدأه مع موسى عندما حرّر ألشعب من فرعون، واليوم يتمّمه بيسوع (من مصر دعوت ابني) متى2/15.. المطلوب هو كيف يجب ان نتعامل مع هذا الحدث ألرباني!.. قبل ايام كنت في عينكاوا، ورأيت كيف زُيّنت هذه ألمدينة ألجميلة بنشرات كهربائية وبوسترات وغيرها من مواد الزينة، لتستقبل ذكرى مولد الملك يسوع.. وهكذا ايضا فعل أبناء قره قوش (بغديدا)، ليستقبل الجميع هذا الحدث {الله معنا}.. ويجب أن لا يستهان بالمبالغ التي صرفت من أجل هذه الاحتفالات، ولا أبالغ اذا قدّرتها بمليون دولار في كافة تلك المناطق العراقية.. وقرى مسيحية ومناطق غير مسيحية قاموا بنفس ألعمل، وانا رأيت ذلك بأم عينيّ،لأن ميلاد يسوع للجميع وليس حكراً على أحد.. وهنا أتسائل: هل مثل هذه ألاعمال (ألزينة)، ترضي ألرب يسوع وأبيه ألاله؟.. يبقى الجواب سرا لا يعلمه أيّ أنسان، لأن أكثر ألناس يظنون أن مثل هذه ألاعمال تقربهم الى ألله، وربما قال آخرون أنّها تخلق الفرح الذي ينشده المسيح لجميع البشر.. قديما كانت ألقرابين في ألعهد ألقديم تقدّم للأله المجهول، ونظرة الله تختلف عن نظرة ألانسان {ألرب لا ينظر كما ينظر ألانسان، فالانسان ينظر الى ألمظهر، أما ألرب فينظر ألى ألقلب} 1صموئيل16/7.. فالله يريد قلوبنا مفعمة بالمحبة تجاه الآخر {أحبوا بعضكم بعضا} يوحنا13/34.. يريد (قلبا نقيا) يضحي في سبيل أخيه الانسان {ما من حب أعظم من هذا، أن يضحي ألانسان بنفسه في سبيل أحبائه} يوحنا15/12.. وغايتي من هذا الرأي: لو وفّرنا نصف تلك ألاموال المصروفة للزينة الزائلة، وأعطيناها بمحبة وشوق للفقراء والمحتاجين {فألارض لا تخلو من محتاج} تثنية15/11 !! ألا يكون عملنا الاخير أكثر تقربا ألى ألله ؟ أنه مجرد سؤال !! فعندما نعطي للمحتاجين والجياع مأكلا وملبساً، وربما استطعنا أن نجد لهم مسكنا !! أليست هذه تجسيدا للاحتفال ألرباني بولادة يسوع ألمسيح ألذي كان همه ألوحيد وشغله ألشاغل هو أسعاد ألانسان... وليبارك الرب جميع الناس وخاصّة من ملأت قلوبهم رحمة وشفقة ونظرةً سامية الى الآخرين كلّ الآخرين وخاصّة فقراء يسوع...
85  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / اين يكمن الخلل؟ في: 20:15 20/12/2011
من حق كل انسان أن يكتب بما يؤمن به وبما يراه مناسبا أوبما يستوعبه عقله ألذي يستوعبه ولاضير في ذلك...ولكن هنالك أخطاءشائعة بين الناس والسبب في ذلك هو الجهل في الامور..وقد لاحظت اليوم الاخ العزيز الذي كتب بين تعاليم الاسلام والكلدان ...ولااعرف ماهو الرابط بين الكلدان ؟وهل الكلدان له تعاليم خاصة؟ومن سمح أخي العزيز أو من أعطاك ألتخويل لتكون مناديا باسم ألجميع (وربما تعتقد ان كل المسيحيون كلهم كلدان)وانا شخصيا لاتهمني تسميات فكان الاجدر  أن يكون الفوارق التعليمية بين الاسلام والمسيحية ؟؟؟؟ومن قال ان المسيحية يجب ان تعلم ابنائها (من لطمك على خدك فحول له ألاخر)فهذا التعليم قد شوه ضمن المعنى الحقيقي الذي هو منوط فقط بين ألمؤمنين ؟؟ولكن عندما يكون من الخارج فعلينا ألزأر في وجه من يوقع علينا الويلات بدون حق ...ألم يقل يسوع للشخص الذي ضربه (لماذا تضربني )وكذلك فعل بولس من بعده الم يكن من الاولى وهم العارفون ان يقولموا ثني بصفعة اخري ويديروا وجوههم أما عدوهم ؟؟؟؟ واذا أردنا أن نستوعب كثير من ألمفاهيم علينا أولا أزالة ألخلل الموجود فينا لكي نحاول بعد ذلك ازالة العواقب الاخرى التي نراها حجرة عثرة امامنا....
86  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / سؤالي لك أيها ألعزيز ألمؤمن بالرب يسوع في: 19:31 20/12/2011
نحن على داية تامة بان يسوع المسيح كان له اثنا عشر تلميذا وهذا العدد يرمز الى أسباط بني اسرائيل وعندما خان يهوذا واصبح العدد أحدى عشر أعتبر التلاميذ بأن هذه ثلمة كبيرة فلابد من ايجاد البديل وكان اول عمل بعد الصلاة ان يختاروا تلميذا عن طريق القرعة واسمه متياس...والسؤال -هل نحن حقا نحفظ أسماء التلاميذ على القلب ؟أم لانستطيع ان نذكر أكثر من نصف عددهم!وانا اقول وبما انني سألت السؤال فسوف أكون من أول ألمجيبن على السؤال (لااستطيع ذكرها غيبا ما لم ارحع الى الكتاب )وشكرا
87  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / كيف تم تدوين الاناجيل؟ في: 19:20 20/12/2011
لااريد البحث والاطالة في هذا الموضوع ولكن ساحاول جاهدا ان اعبر عنه ببضعة أسطر وسوف أطلب من الاخرين أن يدلوا كل واحد بدلوه في هذا المضمار  لكي نستوعب حقيقة مؤكدة ربما يجهلها الاخرون وربما لم يخطر ببالهم مثل هذا السؤال ؟؟؟
كيف اهتدى الكتاب الى الكتابة وماهي الامور التي وضعوها نصب اعينهم ؟الى ماذا استندوا ؟هل كل الكلمات المدونه هي كلمات فالها يسوع ؟أم هناك اضافات من قبل الكتبه ؟كيف انتشرت المسيحية بدون الاناجيل ؟اول كاتب مسيحي هو بولس ..هناك نقطة جوهرية يجهلها الكثيرون وربما يقعوا في اخطاء لانهم يفسرون الاشياء تفسير ا بسيطا يفتقر الى المصداقية الكتابية.وهنا أسال سؤالا كبيرا عندما بدأ الكتبة بتدوين الاناجيل هل أخذوا يسوع وراحوا يبحثون عنه في الكتاب المقدس؟؟أم قالوا ان هذه الايات تنطبق على يسوع؟؟؟
88  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ((( استيقظي ايتها الخليقة وأستعدي ))) في: 18:12 16/12/2011
الاخت العزيزة ماري شمعون كلامات جميلة جدا تعبر عمانؤمن به وفي نهاية كل عام نتحدث عن الميلاد ..ونسمع ونقرأ النصوص التي تتحدث عن طفولة يسوع -واكيد نقرأها قراءة سطحية غير مهتمين بالفكر الاهوتي التي تتضمنه اناجيل الطفوله -لكن اود ان اطرح سؤالا ماذا يجب ان نفعل لنستفيد من الميلاد ؟ولندع الكلاسيكية ألقديمة ،ولنعلن التجدد في هذا الحدث الذي لايوصف ....شكرا احتي العزيزه والرب يباركك
89  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: العمل يوم الأحد، حلال أم حرام ؟! في: 18:01 16/12/2011
أخي ألعزيز باباعابد المحترم شكرا لمرورك على الموضوع وشكرل لكل رأي تكون انت السباق فيه .اتمنى من الرب ان يحفضك ويلهمك روحه القدوس امين
90  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ لماذا يشـك البعض بصلب المســيح ؟ +++ في: 18:06 15/12/2011
الأب العزيز عبدالمسيح والأحبة المشاركين في هذا الموضوع... سلام المسيح معكم جميعاً... الله خلقنا أحراراً وترك لكل منّا حرية أختيار طريقه وآراءه... الله ليس ظالماً كي يوقع شبه المسيح على أنسان آخر (وأن كان يهوذا الاسخريوطي حسب رأي بعض الاخوة المسلمين)، وهل سبحانه مع المسيح يؤيديان مسرحية أم فلماً سينمائياً ليخدعوا الناس لا في ساعة الصلب، بل لمدة ستة قرون متتالية ليأتي بعدها من يعلن أو يصرّح بأنّ الذي صلب لم يكن المسيح، بل شخصا آخر ؟؟؟... وبالتالي يكون الله قد خدع ملايين الناس طيلة هذه القرون الستة، وماذا سيكون موقفه تجاههم في الحياة الأخرى ؟ هل جمعهم ليحشرهم في جهنم ؟ أم يعتبرهم مسايرين لمكره أو خداعه فيدخلهم جناته ؟ وعلينا أن نتسائل: كيف سمح الله لتلاميذ ورسل المسيح بأجتراع المعجزات الكثيرة بأسم الحي القائم من الموت ؟... فصلب وموت يسوع حقيقة تاريخية كما هي الشمس حقيقة وجودية ثابتة رغم عجز كل الطاقات البشرية من الوصول الى قرصها أو ماديتها... ومن اراد الاستزادة في هذا الموضوع أدعوه لمراجعة موضوع (موت يسوع حقيقة تاريخية لا يمكن نكرانها) الذي نشرته في هذا الموقع... مع محبتي  للجميع. 
91  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الأمور الخارقة دليل ايماني في: 17:41 15/12/2011
الأمور الخارقة دليل ايماني
       الايمان هو ما وصل الينا عن طريق الآخرين عبر شهادات كتبوها و أيقنوا بمصداقيتها ونقلوها بأمانة لأنهم آمنوا بأنها بشرى الخلاص لهم ولكل من تمسّك بها {ويعرف أنه يقول الحق حتى تؤمنوا مثله} يو19/35.. وليس الايمان بأمور مرئية وملموسة وحسية، بل بأمور أخرى لا نستطيع رؤيتها مثل الملائكة والجنة والنار وغيرها ونصدقها لأننا صدّقنا شهادات من وضعوا اللبنة الاولى في تأسيس ونشر الايمان المسيحي، كما قال بولس {لأنكم صدقتم شهادتنا}.. ولا نستطيع انكار ما وصلنا وأن كنا لا نبصره بالعيون {الايمان هو الوثوق بما نرجوه والتصديق بما لا نراه} عب11/1.. وأيماننا نحن كمسيحيين منقول الينا {طوبى للذين آمنوا ولم يروا} يو20/29، فهو مبني {على السماع، والسماع هو من التبشير بالمسيح} رو10/17.. ولكن يجب أن لا يكون الايمان موروثا ومبنياً على معتقدات وأمور خاطئة أدخلها أناس الى الشريعة {تعاليم وضعها البشر} مر7/7.. فيكون هذا الموروث خاطيء ومن الصعوبة تعديله أو مسحه من الأفكار والقلوب لأنه تجذّر في داخل الانسان منذ نعومة اظفاره، وأكثر الناس تسيطر عليهم السذاجة والجهل المركب، والمنطق مفقود من قواميسهم ومفاهيمهم، بل ينقادون نحو العاطفة.. وهذا الموروث بحد ذاته هو ميتٌ لا يستطيع أن يستوعب معاني كلمة الله ولا يتفاعل معها ويفشل في أثبات ما يؤمن به.. أنها افكار ظلامية يعتقد حاملها بأنه قادر بأمواله أن يشتري ما عند الصادقين من كنوز الأيمان القويم.. ولهذا قال سمعان الساحر للرسولين : أعطيكم مالاً ولكن دعوا الروح القدس يتفاعل معي !! فكان جواب بطرس له {الى جهنم أنت ومالك لأنك ظننت أنك بالمال تحصل على هبة الله} اع8/20.. فمن يكون هذا حاله، هو في عداد الموتى الذين يدفنون موتاهم حسب قول يسوع (دع الموتى يدفنون موتاهم)، وهم قشورلا تنفع الاَ لأن تلقى في النار وتذرّيها الرياح.. اذا هناك ايمان حقيقي يعكس جوهره للآخرين من خلال أمور أو حوادث ممكن رؤيتها، رغم وجود حضور لا يؤمن بها لكنه ينبهر !.. ولهذا قال يسوع {اذا قلتم لهذا الجبل قم وأنطرح في البحر يكون ذلك} مت21/21، أي ان المؤمن الحقيقي المنقاد كلّياً لتعاليم معلمه يستطيع ان يعمل المعجزات كما قال يسوع {الحق الحق أقول لكم : من آمن بي، يعمل الاعمال التي أعملها، بل أعظم منها} يو14/12.. ألا يجوز لنا ان نقول وبلا مبالغة ان قول يسوع في ذيل هذه الآية (بل أعظم مني) تحقق وما زال يكتمل بأيصال التلاميذ والمبشرين لرسالته الى كلّ العالم نيابةً عنه، لأنّه له المجد لم يوصلها بنفسه حين كان على الارض.. فهذه من أعظم الاعمال ناهيك عن المعجزات والشفاءات المذكورة عنهم، ويسوع نوّه عنها قبل صلبه {ولي خراف أخرى من غير هذه الحظيرة، فيجب عليّ أن أقودها هي أيضا} يو10/16.. وهناك امثلة حية في الكتاب ألمقدس تحكي لنا قصص أناس بسطاء كانوا جهلاء وربما لم يتسنى لهم الوقت الكافي  لسماع كلمة ألله، وآخرين متضلعين في الشريعة ضمن الأُطر الموروثة، ولكن عندما انقادوا الى العقل واكتشفوا الحقيقة، تركوا كل الاعتقادات الباطلة التي ورثوها من ألآباء والاجداد وجعلوها خلف ظهورهم بعد أن تيقنوا من عدم صلاحيتها للتمسك بها، ونقّوا قلوبهم منها، وكأنها ولدوا من جديد رغم كبر سنّهم، فصاروا يتلون {قلباً نقياً أخلق فيّ يا ألله، وروحاً جديداً كوِّن في داخلي} مز51/12، وتقبلوا كلمات المعلم الجليلي التي غيّرت حياتهم وشقّوا الحياة الجديدة، وأثبتوا للعالم بجدارة صدق ما آمنوا به رغم كل الصعاب القاسية والمآسي التي تلقوها (كانوا كخراف بين ذئاب)، وكانت كلمات ازلية لا تزول {السماء والأرض تزولان وكلامي لن يزول} مت24/35.. وتلك الكلمات ستبقى فعالة حتى انقضاء الدهر، فليست وقتية تخص زمن معين، بل هي شمولية ومستمرة {ما قلته لكم أقوله للجميع: أسهروا} مر13/37.. سمعوا كلمة الله لأن لهم آذان صاغية وتفاعلوا معها، فأختمرت فيهم وجعلتهم يصنعون المعجزات المادية والرومية، لأنها أقوى من كلّ القوى والاسلحة والخوارق.. وخير مثال حيٍّ لهذا القول شخصيتين كبيرتين من قادة الكنيسة {بمثابة أعمدة الكنيسة} غل2/9، هما القديسين بطرس وبولس.. فبطرس الصياد البسيط تبع يسوع بعد ان تلقى دعوة منه ليجعله صياد بشر، لبّى النداء في الحال ورافق معلمه الجليلي ثلاث سنوات ليكتسب  منه العلم والأيمان، وبدايةً لم يستطع تمضّغ الرسالة فوقع في الخطأ وتخلى عنه في أصعب الاوقات ونكره امام أمرأة أضعف منه {وكان بطرس في ساحة الدار فدنت اليه جارية وقالت: أنت أيضا كنت مع يسوع الجليلي، فأنكر أمام ألجميع} مت26/69-70، ولكنه استدرك هذا الخطأ الكبير فعالجه بسرعة مستفيدا من الوقت الذي امامه {فخرج وبكى بكاءاً مراًّ} لو22/62.. والبكاء علامة التوبة بعكس يهوذا الذي لم يستفد من الوقت وكان يمكنه أن يستغله لعمل الخير لا للشر {ثم ذهب وشنق نفسه} مت27/5. والانتحار محرم في التشريع الألهي... بعد نكران بطرس لسيّده وشعوره بالذنب ها هو يشمّر عن ساعديه ليبدأ من جديد دون خوف، ويعلن البشرى للعالم متحدياً رؤساء الكهنة والفريسين وكل من كان معارضاً.. وحينما طلب المعارضون اسكات صوته وعدم المجاهرة بالمذهب الجديد قال لهم {هل الحق عند ألله أن نطيعكم أم نطيع ألله} أع4/19.. أليس هذا تحولاً جذريا لبطرس الذي ضَعُف أمام أمرأة، وها هو يتحدى الأقوياء فلا يخاف من انسان لأن الله معه.. وأستطاع بأيمانه العميق أن يحيي فتاة كانت فارقت الحياة {طابيثة قومي} أع9/2.. أليس هذا العمل مثل عمل يسوع بأحيائه الاموات {كل تلميذ أكمل علمه يكون مثل معلمه} لو6/40.. واستمر خلال حياته قائدا للكنيسة بكل همة دون كلل أو ملل واضعا نصب عينيه كلام سيده {ما من أحد يضع يده على المحراث ويلتفت الى الوراء، يصلح لملكوت ألله} لو9/62، لأن النظر الى الوراء هو رجوع الى الحالة الظلامية والصنمية وهو موت روحي وجسدي حسب شهادة كتابية على أمرأة لم تنقاد الى صوت الحق {فألتفتت أمرأة لوط الى الوراء فصارت عمود ملح} تك19/26.. وبقي بطرس امينا لسيده حتى الممات ليقينه بأن يسوع هو الطريق الأقصر والأقرب الى ألله... وبولس الرسول (شاول) كان يعتقد اعتقاداً تاماً ضمن أيمانه الموروث الخاطيء، بأنه لا بد من القضاء على مذهب يسوع لأنه بدعة ومخالف لتعليم موسى {وكان شاول يسعى الى خراب الكنيسة} اع8/3.. ليس الى خرابها فحسب، بل القضاء على كل من يؤمن بأن يسوع أقيم من بين الأموات {أما شاول فكان ينفث صدره تهديدا وتقتيلا لتلاميذ الرب} اع9/1.. وقد خوّلته السلطات العليا رسمياً القيام بهذا العمل، وزودته بكتب مختومة لأتمامه، ولكن ارادة الله أقوى من كافة تدابير وقوى البشر، فها هو يسوع يعترض طريقه ويقول له {شاول شاول لماذا تضطهدني؟} أع9/4.. فبولس لم يكن قادرا على أيذاء يسوع، بل كان يؤذي أتباعه، ومن يؤذي أتباعه يؤذيه هو.. ولنستمع الى أعتراف بولس {كنت أضطهد كنيسة ألله بلا رحمة وأحاول تدميرها} غل1/13.. وبعد فهمه لهذه الحقيقة الكبرى التي لا تقدر بثمن حيث اكتشف الطريق الأقصر، جعل كل شيء نفاية من اجل المسيح، واراد ان يعرف القوة المتجلية في يسوع، فها هو يعترف بخطئه هو وشمولية رسالة المسيح {يسوع المسيح جاء الى العالم ليخلّص الخاطئين وانا أولهم} أف1/15... واستطاع بعد ذلك عمل المعجزات من شفاء مرضى وأِحياء شاب أسمه افيتيخوس، قال لهم {لا تقلقوا فهو حي} أع20/10.. أليس هذا نموذجا صادقاً لما ذهبت اليه ؟.. هل هناك فعلاً مؤمنين يقومون بمثل هذه الأعمال ؟ هل يوجد شخص يستطيع ان يقف أمام الملأ ويشفي مريضا بأسم يسوع؟ وهل من الممكن ان نتغير نحن ونترك القشور البالية التي لا تمت بأيّة صلة الى الايمان الحقيقي، ونبدأ حياة جديدة مكرسة للناهض من بين الاموات؟.. {تناهى الليل وأقترب النهار فلنطرح أعمال الظلام ونحمل سلاح النور} رو13/12... والشكر والحمد للرب دوماً والى الأبد...
صفاء الجميل- بغديدا- 9/12/2011
92  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ((أنا هو ))... هل هذه الكلمة تعني ألله؟ في: 17:34 15/12/2011
أشكرك جزيل الشكر يا أختي العزيزة رؤى خادمة الرب وأن شاء الله تكونين أنت أيضاًً كأسمك تخدمين الرب وكلمته العاملة في عالمنا أمس واليوم وغداً والرب يمدّ في عمرك السنين والافراح بعونه له المجد
93  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / العمل يوم الأحد، حلال أم حرام ؟! في: 17:30 15/12/2011
العمل يوم الأحد، حلال أم حرام ؟!
       من الامور المتداولة بيننا نحن المسيحيين انه لا يحق لنا أن نعمل في أيام الآحاد، ويعتبر خرقاً للتشريع الألهي.. فما هو الفرق أذن، بيننا وبين أولئك اليهود الذين عاصروا يسوع وحاكوا المؤامرات لقتله لأنه عمل في يوم السبت ؟.. أكثر الجدالات بين يسوع واليهود كانت متمركزة حول السبت لأنه لا يجوز العمل في هذا اليوم المبارك {وبارك ألله اليوم السابع وقدّسه، لأنه أستراح فيه من جميع ما عمل كخالق} تكوين2/3.. وبما أنه استراح فيه، فلم يشأ سبحانه أن يعمل أي عمل فيه فقال {لا تقم فيه بعمل ما}خروج 20/10.. فالآيات واضحة حرفياً ولا تحتاج الى تفسير.. ولكن هل نتعامل معها حرفياً ؟ فمثل هذه الكلمات التي تُطلق عن لسان ألله (استراح وتأسف وندم وتمشى)، تُطلق على الانسان وليس ألله لأنه سبحانه لا يكلّ ولا ينام ولا نستطيع الاقتراب اليه {فندم الرب أنه صنع الانسان على الارض وتأسف في قلبه} تكوين 6/6، فمن دخل الى قلب الله ليتعرّف على أسفه ؟ وكيف نعرف أنه ندم ؟ ولماذا يندم ألله ؟ ولماذا: كان الله يتمشى في الجنة عند المساء- تكوين 3/8 ؟ فكلّ هذه الكلمات هي لتقريب فهم معنى النصّ الى الانسان، وقد تكون في أصلها غير ذلك قبل ان تترجم الى العربية !.. وما يدعونا الى التيقن بأن هناك آيات لو تعاملنا معها ظاهريا (حرفياً)، تُسبب لنا اشكاليات وقلق ! فمثلا: عندما خلق الله الانسان آدم وحواء، أوصاهم أن يأكلوا من جميع شجر الجنة ما عدا شجرة معرفة الخير لأن عقوبة العصيان هي الموت {موتاً تموت} تكوين2/17.. ولكن الأنسان غوى وتمرّد فأكل وكسر الوصية، ولم يمت {وصنع الرب الأله لآدم وأمرأته ثياباً من جلد وكساهما، وبعد ذلك أخرجهما من الجنة} تكوين3/21-23.. فلماذا لم يموتا ؟ هل نسى الله كلامه السابق ؟.. وعندما أراد ألله أن يحرر شعبه من عبودية فرعون بواسطة موسى وأخاه هارون، فهل كان عمله عبثاً (حاشاه سبحانه) ؟!.. لأن كل العذابات التي طالت بني اسرائيل ورزوحهم تحت نير العبودية فترة طويلة، حصلت بقرار وارادة فرعون الذي ما كان له ذلك لولا أنّ الله سمح له بما فعله بهم لأنّه قسّى قلبه، ومن يقسي قلبه لا يستطيع العمل بكلمة ألله {فأنا الرب الذي قسّى قلبه وقلب رجاله، لأصنع معجزاتي هذه بينهم} خروج10/1.. فهل يصح التعامل حرفيا مع هذه الآيات ؟.. ولو عدنا الى تاريخ بني اسرائيل نجدهم عندما أرادوا اعادة بناء الهيكل شنّ اعداءهم الحرب عليهم، ولم يدافعوا عن انفسهم، بل كانوا يتقبلون الموت وهم صاغرين {دعونا نموت أبرياء، والسماء والأرض شاهدتان أنكم تقتلوننا ظلما}1مكابيين2/37.. لكن اليهود أيقنوا انهم أذا بقوا ساكتين ولا يدافعون عن أنفسهم، فسوف يُزالون من وجه الأرض، فتشاوروا فيما بينهم واتخذوا القرار التالي {كل من جاء لقتالنا يوم السبت، نقاتله ولا نموت كلنا مثلما مات أخوتنا في المخابيء}1مكابيين2/42، فكان هذا القرار صائباً ليحافظوا على أنفسهم، ولم يكن كسرا للوصية لأن الخالق وهب للأنسان عقلاً يفكر به.. أما في زمن يسوع فكانت التقاليد البشرية العمياء والعقلية الحرفية منتشرة بين اليهود في تفسير كلام ألله، ولهذا قال لهم يسوع {وهكذا أبطلتم كلام ألله من أجل تقاليدكم} متى15/6.. وعندما كان يسوع يعمل ويشفي، كان اليهود يحقدون عليه ويريدون التخلص منه، لا سيما بعد أن سألوه: هل يحلّ الشفاء في يوم السبت ؟ {فأجابهم يسوع: من منكم له خروف واحد وقع في حفرة يوم السبت، لا يمسكه ويخرجه} متى21/10-11.. وهذا المثل ينطبق علينا، فهل نترك الخروف يذهب سدى لكي يختنق في الماء ؟ أم ننتشله في الحال، لا سيما ونحن في زمن نعبد المال وليس الله !!.. واذا كنا في سفر وثقب أطار العجلة، هل نقوم بأصلاحه ؟ أم ننتظر حتى اليوم التالي لكي نصلحه ونواصل السفر ؟.. فيسوع صحّح المسار واراد ان يُفهم الانسان حقيقة أن كل شيء في خدمته وهو السيد والمسيطر على الأرض {ألله جعل السبت للأنسان، وما جعل الأنسان للسبت، فأبن الأنسان سيّد السبت أيضا} مرقس2/27-28.. ماذا يحدث لو وضعنا كلمة الأحد بدل السبت ؟ فهل نبقى مقيّدين بهذا اليوم ؟ أم يكون هذا اليوم منقاداً لنا ؟ ويسوع لم يعلن عن يوم تكون فيه القدسية لله، أكثر من يوم آخر.. فكل الايام سواسية، بل كل لحظة من عمر الأنسان لها قدسية {لأني في كل حين أعمل ما يرضيه- أي ألله} يوحنا 8/29.. وأعطى لنا شهادة أخرى تبيّن أن ألله مستمر في عمله الى اليوم {أبي يعمل كل حين} يوحنا5/17-18..وهنا نسأل: كيف يتم التوافق لو تعاملنا حرفياً، بين ما قاله يسوع وما دوّنه كاتب سفر التكوين {الله أستراح في اليوم السابع من جميع ما عمله} تكوين2/2.. ومما يذكره الانجيليون يوم الاحد هو قيام النساء بزيارة قبر يسوع وهنّ حاملات الطيب، أليس حمل الطيب عملا ؟ ولكن متّى ذكر نزول الملاك يوم الاحد {نزل ملاك الرب من السماء ودحرج الحجر عن باب القبر وجلس عليه} متى 28/2... فاذا كان الله أرسل الملاك يوم الاحد ليدحرج الحجر، فمن تكون ايها الانسان لتشرّع غير هذا ؟! وهل تستطيع اثبات حرمة العمل يوم الاحد ؟.. وورد ذكر يوم الأحد في سفر اعمال الرسل حين اجتمع بولس مع الأخوة المؤمنين {وفي يوم الأحد أجتمعنا لكسر الخبز} أعمال20/7، وخلال هذا اللقاء الذي كان بولس يشرح ويعظ الآخرين، وأطال، سقط شاب ومات.. لكن بولس طمأنهم وأحيا الشاب.. فهل ما فعله بولس في هذا الأِحياء كان حلالاً أم حراما ؟... والانسان حر في قبول هذا الرأي أو رفض ذاك الآخر... والشكر دوماً وأبداً للرب الذي جاء بنا من العدم الى الوجود لديمومة الزمان...
الكاتب/صفاء الجميل- بغديدا 14/12/2011.



94  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الحراسات (نواطير الوطن والمواطنين) في: 17:26 15/12/2011
الحراسات (نواطير الوطن والمواطنين)
       بعد الأحداث التي طرأت على العراق وأدت الى سقوط نظام الحكم في 9/4/2003 أمام القوات الامريكية وسقطت كل الاجهزة الامنية وتلاشت كما يتلاشى البخار سريعاً... وتبين أن افرادها وقادتها لم يكونوا أقوياء ومؤمنين بحكومتهم ليصمدوا أكثر في الذود عن الوطن... وبغيابها غاب القانون لأنها السلطة التي تنفذ القانون، وظهر على الساحة أناس فاسدون أشرار دجالون أصحاب الافكار المظلمة ليستلوا سيوفهم المملوءة سُمًّا عفنا مثل عقولهم العفنة التي لا تعرف مفهوم الانسانية بسبب تزمتها وتطرّفها، ويقتلوا البريء والمسكين بأبشع وأقذر الطرق عبر الخطف وقطع الرقاب وزرع العبوات وتفخيخ أجساد البشر وخاصّة الموتى ضحايا أرهابهم، وتفخيخ السيارات والدور السكنية وبيوت ألله كنائس وحسينيات وجوامع ومعابد ومراقد، بحجج ظلامية تُهين كرامة السماء والارض ! ولن أغالي أن قلت ان من كان يساعد هذه العصابات الاجرامية، هم ممن كانوا قبل الاحداث يزعمون انهم  حماة الوطن أو ضمن الاجهزة الامنيه السائبة التي كانت تمارس نفس النشاط بسجن وقتل الأبرياء لأنها قد تعوّدت على سفك الدماء...أِنها صور مؤلمة وقاتمة طالت الابرياء من أبناء شعبنا وهي تعيد الى أذهاننا صورة أول جريمة قتل أُرتكبها ألأبن الآثم للبشرية، قايين الذي قتل أخاه هابيل لعدم موافقته على أفعاله..ورغم تلك الجريمة البشعة نراه متعجرفا وكأنه يمنّ على خالقه حين تبادلهما الحديث {فقال الرب لقايين: أين أخوك هابيل ؟ أجاب: لا أعرف، أحارس أنا لأخي؟} تك4/9.. فأسلوبه في الحديث مع خالقه يفتقر الى الاخلاق والتربية المستقيمة !.. وعندما تكون أرادة الشر موجودة، فأرادة الخير أيضا موجودة وتعمل ضد الافكار الشيطانية.. ومن هنا كانت نقطة البداية لتنطلق منظومة الحراسات (النواطير) التي حلّت بدل تلك الاجهزة القمعية، ولكن بأسلوب مُغاير يحترم الآخر، وكلّ يعمل ضمن رقعته الجغرافية ليتسنى لهم معرفة الغرباء والدخلاء والمشبوهين لحفظ أمن الناس والمنطقة معاً.. واليوم بعد مرور أكثر من سبع سنوات على تشكيل هذا الدرع ألحصين (النواطير)، لا بد لنا أن نذكر بالعرفان النفوس والأيادي الخيّرة التي أعطت الدعم ولا تزال كي تواصل منظومة حراسات المدن والقصبات والقرى المسيحية واجباتها المقدسة في أحلك الظروف والازمنة... ومن الواجب الأخلاقي علينا أن نقف بكل احترام وتبجيل أمام هؤلاء الشباب الذين ضحّوا ومازالوا، براحتهم وأوقاتهم وأجمل أيام أعمارهم، ساهرين لا يذوقون طعم النوم، واقفين على أرجلهم، متحمّلين الآلام والصعاب من أجل أن نكون نحن بقية أبناء شعبهم مطمئني البال مع عوائلنا، وكأنني  أسمع هتافاً يرنّ من أفواههم، قاله أبينا يعقوب قبل آلاف السنين {وكان يأكلني الحر في النهار والصقيع في الليل، ولطالما هرب النوم من عيني} تك1/40.. فهل نبقى صامتون تجاه هؤلاء الناس الذين يتقاضون أجراً متواضعاً جداً لا يمكنهم به تسديد الأيجار الشهري لشقة يسكنوها، ناهيك عن أجور الماء والكهرباء الوطنية والمولدة المحلية، في ظروف أقتصادية ومعيشية صعبة للغاية.. ومهمة الحراسات ليست عملاً سهلاً، يظنّ البعض أنه قضاء وقت !! فهذا الكلام منافي للمنطق والعقل !! خاصة عندما تكون الواجبات في ليالي الشتاء الباردة، وحين تتساقط الثلوج.. ونحن نعرف هذه الامور لأننا كنا عسكريين حرسنا حدود الوطن ومؤسساته وشعبه، وذقنا حلاوتها ومرارتها... وقبل آلاف السنين ثمّة من أختبر صعوبة مهمّة الحراسة أخبرنا بها الكتاب المقدس حين قال {ترجوا نفسي أكثر مما يرجوه الحراس طلوع الفجر} مز129/1..فرجاء الحارس هو أنتظاره (وما أصعب الانتظار) بفارغ الصبر، ظهور نور الفجر لكي يميّز ما يراه امامه، وتتوارى الظلمة المشؤومة، ويهدأ الخوف في قلبه لأن الظلمة ستار الشرير الجبان الذي يكمن للبريء ليقتله، كما يحدث اليوم عندما نسمع أن الاشرار أتخذوا أسلوبا آخر لقتل الآخرين من حماة الوطن بمسدسات كاتمة الصوت أو بالقنص... وعندما نقرأ هذه الآية {أِن لم يحرس الرب المدينة، فباطلاً يسهر الحراس } مز127/1، فهو يحفظها بواسطة هؤلاء الحراس الذين أوجدهم ومنحهم القوة والشجاعة والصبر ليكونوا درعا حصينا في وجه الاشرار {أنا الرب ناطورها في كل لحظة، أسقيها وأنطرها ليلاً ونهاراً لئّلا يؤذيها أحد} أش27/3... ولا أعلم أن كانت مجلة (النواطير) التي تصدرها أدارة حراسات بغديدا، قد أقتبست أسمها من هذه الآية أم من مصدر آخر...المهم ثمّة أمور أراها من حق هؤلاء النواطير الأعزاء ووفاءاً لبطولتهم في أدامة حراسة الشعب والممتلكات، وعلى الجميع المطالبة بها لصالحهم، وأنا شخصيا ليست لي أيّة مصلحة فيها، وأِن تحقّقت لن أجني منها شيئاً سوى أن أفرح مع الفرحين :-
01   راتب الحارس 240000 دينار قليل جداً ولا يتناسب مع متطلبات الوقت الحاضر، لا سيما للذين لا يملكون بيتاً أو أرضاً، ويجب العمل على زيادة هذا الراتب.
02   السعي من أجل تثبيت حقوقهم وذلك بتعيينهم على الملاك الدائم لأحدى الوزارات الأمنية أو غير الامنية ليستحقون رواتب تقاعدية مستقبلاً ولا تذهب خدماتهم سدىً.
03   العمل على تقديم مكافآت تشجيعية لهم، ومنحهم قروضاً أو قطع سكنية أو بناء مجمعات سكنية لمن لايملكون منهم السكن وضمن الامكانيات المتاحة.
04   أذا قُدّمت هذه الاجراءات لأفراد الحراسات فسيشعرون بردّ الجميل والعرفان من أناس يهتمون بهم وسيصبح عطاؤهم أكثر، وتنام عوائلهم وأطفالهم مطمئنين فرحين تُشرق في صدورهم رحمة الرب.
        وختاما أقول بوركتم جميعاً يا من عملتم وتعملون في الحراسات من أجل الحفاظ على مناطقكم التي تحبونها {وليكن محبّوك كالشمس المشرقة في بهائها} قضاةqh5/31... وبارك ألله في من أوجد هذا المشروع الشامخ الذي لا يُقدّر بثمن، وستَعظم قيمته وتكبر معانيه أكثر فأكثر في قابل الأيام والسنين... ومهما تحدّثنا وكتبنا عنه فسنبقى مقصّرين لأن الحراسات كانت الرادع الأمين لكيد الحاقدين وعبث العابثين... وليكن دوماً يا رب بنوك كأغراس الزيتون حول مائدتك (مز115/1).
صفاء الجميل- بغديدا- 12/12/2011
95  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ((( مع ميلادكَ تكثرُ المسجات ))) في: 18:07 13/12/2011
باركك الرب أختنا العزيزة ماري أيشوع على ما تضمنّه موضوعك وأشدّ على يديك لتكثري من هذه الكتابات لتمجيد أسم المسيح في كل وقت وكل مكان وفي كل أنسان ، لأنه قال لنا في أنجيله المقدس: أعملوا كل شيء لمجد الله... ودمتم بخير وفرح.
96  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ((أنا هو ))... هل هذه الكلمة تعني ألله؟ في: 17:52 13/12/2011
هناك اعتقاد لدى بعض الناس الذين ليس لهم المام بمضمون ومعاني الكتاب المقدس ولا يقرأونه رغم امتلاكهم لعدة نسخ منه يضعونها على رفوف بوفياتهم!!... ذات مرّة سمعت شخصاً في أحدى القنوات الفضائية يقول أن كلمة (أنا هو) تعني أن المسيح هو الله !! أراد ان (يكحّلها فعماها) !! لأنّه من الخطأ أن نعطي هذا المعنى لهذا اللقب الذي أعطي لأناس أو انبياء قبل يسوع... فالمسيح جسّد ألوهيته بالقيامة وبعدها ويمكننا أن نجد ألقاباً ونصوصاً عديدة تحمل وتعني ألوهيته، مثال: قال توما: ربي وألهي/يوحنا20/22 + أنا والآب واحد/يوحنا10/3 + قبل أن يكون ابراهيم أنا كائن/يوحنا8/58 وغيرها... وندرج أدناه شواهد كتابية :
01  اراد ابينا أسحق أن يبارك احد ابنائه، قال له: هل أنت حقاً أبني عيسو؟ قال: (أنا هو)-تكوين27/24.
02  قال منوح للملاك: أأنت الرجل الذي تكلم مع أمرأتي؟ فأجاب: (أنا هو)-قضاة13/12.
03  فألتفت أنير أليه وقال: أعسائيل أنت؟ فأجابه: (أنا هو)-2صموئيل2/20.
04  فأقتربت أمرأة منه وقالت: هل أنت يوآب؟ فقال لها: (أنا هو)-2صموئيل21/17.
05  نبي بيت أيل سأل الرجل: أأنت رجل الله الذي جاء من يهوذا؟ فأجابه: (أنا هو)-1ملوك13/14.
06  عوبيديا التقى ايليا وقال له: أأنت سيدي أيليا؟ فأجابه (أنا هو)-1ملوك18/7و8.
07  عندما شفى يسوع رجلا أعمى *بلغ سن الرشد* فكانوا يسألونه:هل أنت الرجل الذي شفاك؟وكان الرجل نفسه يقول:(أنا هو)-يوحنا9/9.
أذن من هذه النصوص نجد أن عبارة (أنا هو) ليست بالضرورة (أنا أله) والاّ لكان لدينا هنا سبعة آلهة !؟!... لكن يمكننا أن نُعطي معنى الألوهية لهذه العبارة في مواقع وأوقات أخرى دخل فيها يسوع الى مجد الله مستندين على قول يوحنا7/39: لأن يسوع ما تمجّد بعد + يوحنا12/16: تذكروا بعدما تمجّد يسوع... وبما أن يوحنا كتب أنجيله في نهاية القرن الميلادي الاول وعلى ضوء قيامة المسيح، عليه أعطى معنى الألوهية لعبارة (أنا هو) ويظهر هذا جلياً عندما قال يسوع للعصابة التي أعتقلته: (أنا هو)، فتراجعوا ووقعوا الى الارض- يوحنا18/7... وسبب وقوعهم لأنّ يسوع كان قد دخل في مجد الله...
 
97  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سجل دخولك بصلاة (ايات وحكم واقتباسات من الكتاب المقدس) في: 16:52 13/12/2011
1-(كونوا قديسين لآني أنا ألرب ألهكم قدوس)لاوين19\1.
2-(كونوا كاملين عند ألرب ألهكم )تثنية18|13.
3-(مامن كمال عند ألبشر ).بن سيراخ 17|30.
4-(فكونوا أنت كاملين كما أن أباكم ألسماوي كامل )متى 5|48.
والشكر للرب
98  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سجل دخولك بصلاة (ايات وحكم واقتباسات من الكتاب المقدس) في: 18:28 12/12/2011
أيات من الكتاب المقدس...
1-{أرجعوا ألي أرجع أليكم أنا ألرب ألقدير }ملاخي 3|7.
2-{من الازل ونحن في خطايانا }اشعيا 64|4.
3-{قات أعترف للرب بمعاصي فينسى أثمي وخطيئتي }مزمور 32|5,
4-أما اذا أعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل شيء}رسالة يوجناالاولى1\9.
5-رواذا تاب الشرير عن شره وعمل ماهو حق معدل فهو ينقذ حياته }حزقيال 18|27.ألم يقل يسوع للمراة الزانية (لاتعودي الى ألخطيئة )؟.
6-{من مثلك ينسى ذنوبنا ويعفو عن كل معاصينا }ميخا 7|18,
99  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / متى يكون الفرح أو متى يفرح الله؟ في: 18:19 12/12/2011
من هو هذ الانسان ليستطيع ان يعرف متى يفرح الله ومتى لايفرح أو لايكون مسروراوهل هناك من يرى قلب الله ؟فمثل هذه الامر لايستطيع الانسان ان يعرفها .ولكن نحن نعرف بعض الامور من خلال الايات الكتابية في الكتاب المقدس ونتيقن بمصداقيتها ومنها نستنتج أو نستبط لنصل اى المفهوم الصحيح عن خالقنا الذي خلقنا {أللهم يامصدر حياة كل بشر }عدد16|22.ولم يخلقنا عبثا بل لانه يحبنا{وانت يارب تحب ألوجود كله,ولاتبغض شيئا منه والالماكان وجدته}الحكمة11|24.
1-{تمتحن ألقلوب وتفرح بألاستقامة}أخبار ايام الاول 17|26.
2-{ألله يفرح بألاستقامة}اخبار ايام اول 29|32.
3-{هكذا يكون فرح في السماء بخاطيء واحد يتوب }لوقا15|7.
4-{أبموت ألشرير يكون سروري }حزقيال 18|23,الم يقل الرب{عزيز في عيني ألرب موت أحد أتقيائه}مزمور116|15.
5-{لاأكون مسرورا بموت الشرير}حزقيال 33|11,
اعتقد هذه الايات كافيه لتبرهن لنا متى بفرح الله ومتى لايفرح وكل  انسان مدعو للتوبة دائما ليفرح الله .لان الخطيئة عكس المحبة والانسان دائما يميل الى العكس وقال بولس ألرسول (مااريده لااعمله ومالااريده اعمله )وليس الخطأ في الانسان أن يخطأ{وأليك وحدك خطئت وأمام عينيك فعلت ألشر }مزمور 51|6.بل الخطا الكبير يكون عندما لم يعترف بذنبه ويصر عليه {أرجعوا وأسمعوا توبيخي فأفيض من روحي عليكم } أمثال 1|23.وهناك اناس لايؤمنون بالتوبة الا في بعض الاحيان او عند وقوعهم في ألمأزق وقد نبهنا الخالق على هذا {وهم يديرون لي ظهورهم وفي وقت ألضيق يقولون قم وخلصنا }أرميا2|27.

100  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ((( حيثُ كنزكَ قلبكَ يكونُ ))) في: 17:47 12/12/2011
من الامور المهمة التي كان يعلمها بسوع هو تحويل انظار الناس الى الملكوت والابتعاد عن هذه الدنيا الزائله لان هنال يكون الفرح اذا كان قلبنا (نقيا وطاهرا)وعلمنا يسوع ان نعمل كل شبء بحب وعدم الاجهار بالاشياء مثلما كان يفعل اليهود والسامريون ويتناهون .يسوع رفض هذا المنطق ولب عدم التظاهر بهذا الرياء وكنمان العمل الصالح -ولكن مع الاسف هذا الشيء لايوجد في كنائسنا حيث نلاحظ قرلءة الاسماء النتبرعين للكنيسة عبر الابواق -متناسين قول يسوع لاتجعل شمالك ان تعرف مافعلت يمينك ..وكثير من هذه الامور الدخيله التي شوهت المسيحية النقية .ومما يزيد الطين بلة هناك من يصوم وعندما تلطبن من شيئا معينا فيناده انه صائم فهل هذا صيام مقبول عند يسوع وتعاليمه ...هنك قول في سفر بن سيراخ (الصدقة كخاتم في يد الرب )فاذا ماذهبت اليه((( حيثُ كنزكَ قلبكَ يكونُ )))هو المعيار للأنسان المؤمن الذي يسر خلف يسوع حتى المنتهى لانه (من ثبت حتى النهاية يخلص) شكرا احتي العزيزة
101  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ((( مغارة الميلاد ... دروس وعبر ))) في: 17:37 12/12/2011
الاخت العزيزه ماري قرات موضوعك الصادق من قلبك وتيقنتت كانني اعيش معكن من ح\خلال ماكتب ومااعجبني في المفال هو ذكرك بأنك غنيه وهذا هو ألمهم  (((((كم كنا اغنياء بحضورالدائم لله)))))
الناس دائما تتغير وهناك من لايتقبل افكار الاخرين ألم يقل يسوع اعداء الانسان أهل بيته.....ونلاحظ فيما ذهبت اليه عندما كنا صغارا نقبل الايادء فتلك مرحلة البراءة قد ذهبت واعتقد لايوجد اليوم من يستطيع ان يعيدها لاننا في زمن كما قال اشعيا (نحن في زمن صار الصدق مفقودا)وقد بين يسوع هذا النوع من الفتور في المحبة قال (ويعم ألفساد فتبرد ألمحبة في أكثر ألقلوب )متى 24|12.فان كان القائد أو اراعي مهتما بمصالهه فكيف تصلح الرعيه (بغير هداية يسقط ألشعب وبكثرة ألواعظين يخلص )أمثال 11|14فهل عندنا حقا وعاظ ليعدوا الالفه والمحبه بين القلوب ....وهل هم حقا امناء لماقال المسيح مجانا اخذتم مجانا اعطوا وهو نقا البشارة ((ومن لايعلم علموه))عزرا7|25.شكرا لك ننتظر المزيد
102  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / مسيحيون أم نصارى؟ في: 16:54 11/12/2011

يبدو أن هاتين الكلمتين مترادفتين ولا فرق بينهما، لانهما تعطيان معنى واحداً.لكن الحقيقة عكس ذلك والفرق بينهما شاسع كفرق السماء عن الأرض. فإن أردنا معرفة الصواب ينبغي الرجوع الى المنبع الذي منه نستمد إيماننا الصحيح وليس الموروث أنه الكتاب المقدس، ففي قرائتنا له نجد إن يسوع دعى الناس الى الايمان بالله الواحد الأحد، وبشر بملكوته، وتمم الشرائع((ما جئت لأنقض ،بل لأتمم)) مت 5/17، وفسرها تفسيراً عملياً أزال عنها الغبار((أنتم في ضلال أذ تجهلون الكتب المقدسة وقدرة الله))مر 12/24.لم يطلق أية تسمية، بل أكتفى بالقول ((أتبعني، أجعلك صياد بشر)) مت 4/19، أو ((من لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستطيع أن يكون لي تلميذاً)) لو 14/27.
والسؤال يطرح نفسه من أين جاءت هاتين التسميتين علينا وإلينا؟ وأيهما أصح؟
ليس باليسر الإجابة بعجالة فلا بد من الإحاطة بالأمور. إن خلاصة الإيمان المسيحي أنبعث من القيامة التي كشفت للرسل سر الكتب المقدسة ويسوع القائم من الموت. فبعدما بشر يسوع بملكوت الله، أصبح الرسل يبشرون بيسوع المسيح الذي بقيامته حل الملكوت بيننا وقبل صعود يسوع الى السماء كما أورده لوقا في أعمال الرسل سأل التلاميذ الرب ((يا رب أفي هذا الزمن تعيد الملك الى بني إسرائيل)) نلاحظ وجود كلمة إسرائيل ولا يوجد تسمية للمسيحين. لأن يسوع ما جاء لينقض بل ليكمل ولإيضاح الفكرة أكثر نذكر ما قال بطرس الرسول في رسالته الى المؤمنين بالرب يسوع ((أما أنتم فنسل مختار وكهنوت ملوكي وأمة مقدسة وشعب أفتتاه الله لإعلان فضائله)) 1 بطرس 2/9. أي هنا الإستمرارية لعهد الله الذي قطعه لإبينا إبراهيم ((وتراءى الرب لابرام وقال: ولنسلك أهب هذه الأرض))تكوين 12/7 وقد فسر هذه الآية الرسول بولس تفسيراً صحيحاً في رسالته الى أهل غلاطية ((فكيف بوعد الله لأبراهيم ولنسله؟ هو لايقول ((لأنساله))بصيغة الجمع.بل ((لنسله)) بصيغة المفرد أي المسيح)) غلاطية 3/16. والناس الذين قبلوا هذه البشرى إنضموا الى الرسل فكونوا جماعة متحدة ((وكانوا يداومون على الإستماع الى تعليم الرسل والحياة المشتركة وكسر الخبز والصلاة)) أع 2/42، وأطلقوا على أنفسهم عدة تسميات … وهذا ما سنكشفه في الآيات التالية:
((وكان الرب كل يوم يزيد عدد الذين أنعم عليهم بالخلاص)) أع 2/42.
((وفي تلك الأيام كثر عدد التلاميذ)) أع 6/1.
((بلغ عدد المؤمنين من الرجال نحو خمسة ألاف)) أع 4/4.
((- شاول – يعتقل الرجال والنساء الذين يجدهم هناك على مذهب الرب)) أع 9/22.
((وأضطهدت مذهب يسوع حتى الموت)) أع 22/4.
((- حنانيا – يارب أخبرني كثير من الناس كم أساء هذا الرجل الى قديسيك في أورشليم)) أع 4/12.
((وفي إنطاكية دعي التلاميذ أول مرة بالمسيحيين)) أع 11/26.
نلاحظ هنا عدة تسميات ، وكلها ستتلاشى وتتمحور ضمن أسم واحد أقرب للواقعية يشيع بين المؤمنين وغيرهم الى اليوم، والأدلة هي:
((ولكن اذا تألم لأنه مسيحي، فلا يخجل بل ليمجد الله بهذا الاسم)) أبط 4/16.
((قال أغريباس لبولس: أبقليل من الوقت تريد أن تجعلني مسيحياً)) أع 24/28.
وهكذا ثبت الى اليوم أسم (المسيحيين) كنار على علم، أكثر شهرة جاءت الى المسيح (من مسح بالزيت) الذي كان اليهود ينظرونه ((أعرف ان المسيا (أي المسيح)) يو 4/25.
في كل هذه الآيات أو الأعداد لم نجد كلمة (نصارى). فمن أين أتت؟ ومن أطلقها إذن؟
إنها أطلقت لأول مرة من قبل محامي يهودي أسمه ترتلس على القديس بولس.هذا المحامي خارج حضيرة المسيحيين وعدوها اللدود كان يؤمن بالقضاء عليهم وأشار بيده الى بولس وقال((وجدنا هذا الرجل مفسداً يثير الفتن بين اليهود في العالم كله وزعيماً على شيعةالنصارى)) أع 14/15. وهذه أول صرخة معادية أعلنت بحقنا ويشير اليها المعجم بأنها كلمة إحتقار.
وبكل ثقة وإطمئنان، أقول إن هذه التسمية (النصارى) ليست لها أية صلة بوجودنا وإيماننا ويجب رفضها قطعاً. والذي يطلقها علينا، يستوجب منا تعليمه بعدم عائديتها الينا لا من قريب ولا من بعيد، وكفى القول ((إننا مسيحيون)) وهو الأسم الحسن الذي نحافظ عليه الى الأبد لصفائه وخصوصيته لنا فقط. وأن قيل إنها نسبة الى (يسوع الناصري)، فهذا خطأ أشنع من سابقه حتى وإن كان – وللأسف – يردد في طقوسنا يوم السعانين (قوموا يا جميع النصارى…) فالمنبع الصحيح أسمى من الموروث الخاطىء. فنحن مثلاً، قره قوشيين نسبة الى قره قوش، وغلاطيون نسبة الى غلاطية، وإن قيل لنا ناصريون الى يسوع الناصرة من الناصرة، فنقبل بذلك للمجاملة!!!
ختاماً أقول :يجب أن نصحوا من الخمر التي أسكرتنا،ونعلن الحقيقة في هذا الموضوع كما في جميع الأمور الأخرى،فنعود الى يسوع بقوله ((تكون الرعية واحدة والراعي واحد)) يو 10/16، والى مهندس الكنيسة مار بولس بقوله ((رعية واحدة من أجل بيت الله)) أف 2/9. وعلينا نفض الغبار والقشور عن كل كياننا المسيحي ليبقى فينا ولنا الجوهر وحدة الذي يجمعنا ويوحدنا ويقودنا ويضيؤنا ويقيمنا للحياة والملكوت في الأرض والسماء.وإن العيون والأذان لا تكفي للبصر والسمع ، فلا بد من القلوب والأرادة والأفكار والألسن…
والشكر دائماً لله الذي خلقنا

103  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: اية من كتاب المقدس و شرحها (متى 10 اية 17-18-19 و 20) في: 16:43 11/12/2011
اختي العزيزه تسلمين على الموضوع القيم فعلا عندما تعطل كل الطاقات يبقى دور الروح القدس في الارشاد كما قال يسوع (الذي يرشدكم للحق)
104  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: معرفة الله في: 16:30 11/12/2011
ألاخ ألعزيز سمير شيخو المحترم..الله يبارك فيك على هذا الموضوع القيم ..من الاستحالة فعلا معرفة الله وهناك أيات كثيرة في الكتاب المقدس تشرح لنا بوضوح عن عدم استطاعت عقولنا على الاستيعاب (فهو فوق أدراكنا )وهناك اية تقول -مامعناه -0أن كنت لاتعرف مايجول في خاطر الانسان الذي تراه امامك كيف تريد أن تعرف الله الذي لاتراه .. ويقول القديس يوحنا في رسالته أن كنت لاتحب أخاك ألذي تراه فكيف تحب الله ألذي لاتراه ..ولكن نحن نعرفه  معرفه أيمانيه  يقول ألله (ارجعوا ألي أرجع أليكم )وزادت المعرفة بالمسيح الميقل لفيلبس (من رأني رأى ألاب )دمت اخي في خدمة الرب
105  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: شرح الصلاة الربيه ج1 في: 18:05 09/12/2011
بارك الرب فيك هذه المؤهلات التي جعلتك تشرح صلاتنا المسيحيه ...هناك نقطه ضروريه في هذه الصلاة يجب ان ننتبه اليها وهي جدا ضروريه ..ومن له عمق اكثر يستوعب ما اذهب اليه لانها ربما لاتكون النتيجه واضحه !كل على درايه بان يسوع لم يرتكب أي ذنب ولاجرم ومنذ بدء الخليقه والى يومنا هذا وحتى المنتهى لايستطيع اي انسان مهما كان ومهما وصل مريتبة الايمان ان يقول ماقاله يسوع اما الجموع {من منكم يبكتني على خطيئتي }واية اخرى قيلت بحقه {لم يعرف فمه المكر }كيف جاءت الصلاة الربيه ؟جاءت بناءا على طلب الرسل حينما قالوا له علمنا ان نصلي كما علم يوحنا تلاميذه ؟فقال _انتبه لهذهالكلمة جيدا وهو المقصود فيما أذهب اليه _عندما تصلون قولوا ابانا..اي انت الذين تطلبون المغفره لذنوبكم !فيسوع لم يقل لهم رددوا معي..أونصلي جميعا  (وهنا يكمن السر)لان يسوع ليس له خطيئه فكيف يطلب المغفره .بل قال لهم انتم قولوا ..
106  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: طوفان نوح بين الأساطير والعلم والأيمان / الجزء الأخير في: 17:48 09/12/2011
ألاخ العزيز وردا المحترم قبل كل شيء اقدم لك اعتذاري اخي الورد ويشهد الله انا لم اقصد الاساءة لك ولااريد ان اسيء اى اي شخص.فعذرا..ليس كل مايقال صحيح ..ان عندما كنت اقول لك يوجدمناقشه مباشره فنحن نتابع ونناقش وثق يااخي كان هناك قس اتصلوا معه فأعطى اجابتين مختلفتين مما وقعه في الاشكال ...فنحن يجب ان نبحث عن الحقيقه وليس هناك داعي للخوف من حقنا ان نتعلم ونبحث فيما نؤمن .ولاتخف هذا هو مطلب يسوع الذي قال (فتشوا الكتب ) عندما نفتش الكتب يبقى ايماننا ايمان حب بالرب يسوع المسيح ..نحن لانتعامل مع الحرفيه مؤسس الكنيسه بعد يسوع هو بولس الرسول الذي قال ا(لحرف يميت والروح يحي)فلماذا الخوف في التعليم .ومن يكون كائن من يقول هذا او ذاك كلها اراء ربما قد تتغير صدقني ..لااقصد الاناجيل والرسائل لان هذه مقدسه ولكن التفسير ربما قد تكون غير صحيحه ..من يقل كلامي هذا صحيح انه مجرد رأي وانهنا لست اقول لك اقبله  بل مجرد طرح افكار ...اما فيما ذهبت الى الصليب لكي نقارن صليب الرب يسوع بتلك الخشبه فهذا انا لاارتضيه الصليب عندنا كما يقول بولس (هو قدرة الله }وهو علامة ايمانناويسوع طلب منا حمل الصليب لان قوة الله تجلت في الصليب ..هل قرات عن احد ان السفينه صارت رمز مثل الصليب ..ولكن هذه تعبيرات ايمانيه نؤطرها ضمن ايماننا وأسال من له باع طويل في الكتاب المقدس..اخي العزيز صدقني ابحث في الدين ولاتخف من يكون الانسان الم يقل يسوع لاتخافول ممن يقتل الجسدبل خافو ممن له سلطان علا الاثنين..قل ماشئت ماذا تؤثر كلماتك ان كنت على يقين .(اذا كان الله معي فماذا يفعل بي الانسان)اخي الورد انا سف مرة ثانيه وصدقني لم يكن قصدي الاساءه ..وقال رب المجد ديان البشر له المجد لبطرس(ان اخطا أخوك اليك سبع مرات سبعين مره اغفره )المجموع الكلي 490والمسالة متروكة عندك _اقصد المسامحه _ونحن دائما نعترف باخطائنا (اغفر لنا ذنوبنا -هكذا نخاطب الله كما علمنا يسوع )
107  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل الارساليه تكون للشخص اوللجموع؟ في: 17:24 09/12/2011
شكرا لكم احبتي في المسيح الاخ بابا عابد والاخت رؤى ..لاتنسونا في صلواتكم اخوكم الخاطيء
108  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: متى أقيم ألمسيح وكيف؟ في: 18:00 07/12/2011
ألأخ ألعزيز ..ayman albirالمحترم سلام الرب يسوع لك وقبل كل شيء أقول سامحك الرب لماذا  هذا التهجم الغير الحضاري والااخلاقي .هل انا حامل سيف لاقول لك كن مؤمنا بما اكتب وهل طرح الفكره أو الرأي يعتبر  شيئا منافيا الايحق لنا ان نبحث بما ئؤمن الايحق لتا ان نتعلم اكثر..وان كنت انت متعلم فلاباس ان تبين افكارك لاان تتهجم على الاخرين ......لان التهجم على الاخرين دليل على العجز...ولااريد ان اطيل معك فكل واحد حر اقرا اعمال الرسل اا/25.اقرا هذه الاية جيدا وضعها نصب عينيك وتامل فيها جيدا ومن كانوا شهودا كتبوها {لأمول مرة تسمى التلاميذ نفسهم بالمسيحين في انطاكيه }لااريد ان اطيل معك هل هنالك كلمومرادفه مع الاسم مثل ...كاثوليك بروتستانت  ارثدوكس ..الخ أليس من حقنا ان نبحث ونسال من اين جاءت التسميات ....فالبحث ليس محرم وناهيك عن اسم سخيف يطلق علينا والكثير بعتقد بمصداقيته وهو اسم النصارى ونحن لسنا نصارى وقد نشرت في الموقع موضوع عن هذا الصدد مسيحيون أم نصارى ...المهم مها تريد ان تلقي الكلمات اور بما ان تشته فهذا ليس ثوبي ...ومن اكون انا ..ذلك يسوع الناصري أبن ألله  الذي اقام الموتى وعمل معجزات لاتعد ولاتحصى قالو له (شيطان)..اخيرا عندما تجد ان فكره مطروحه هي خاطئه حاول ان تصححها بادلة ولبي بكلمات غير جيده سامحك الله
109  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / نحن وتقاليدنا ألدينية في: 18:18 05/12/2011
نحن وتقاليدنا الدينية
       من خلال تعاليم المسيح لمعاصريه اثناء تبشيره برسالته وفي جميع المواقف المختلفة التي حدثت، نجد رفضه لبعض الامور أولها {التقليد}، لأنه ليس تعليما سماوياً، بل هو تشريعات صاغها الانسان لنفسه !! ويمكن القول ان بعضها منحرفة... والتقليد هو عين الجهل !! ولهذا قال يسوع {انتم في ضلال اذ تجهلون الكتب المقدسة وقدرة الله} مر21/24. والتقليد عند الانسان يبدأ حين يمارس الشعائر والطقوس التى تربى عليها منذ صباه، دون أن يبحث أو يسأل عن صحة معتقداته التي ربما لا توصله الى {الجلوس في حضن أبينا أبراهيم}... لهذا كان النداء الى كل الأجيال {يا أبنائي، أسمعوا لأقوال أبيكم وأعملوا بها تخلصوا} سي3/2... هي دعوة لنقل الايمان من جيل الى آخر، على ان يكون هذا الايمان نقياً لا تشوبه أية شائبة !!... ففي زمن يسوع كان اليهود متمسكون كل التمسك بالتقاليد العمياء تاركين خلف ظهورهم التشريع الالهي. فقال لهم {وهكذا أبطلتم كلام ألله من أجل تقاليدكم} مت15/6. ويبدو جليا انهم لم يصدقوا الحقائق الكتابية المقدسة التي ربما مروا عليها بعجالة أو مرور الكرام، فكان يسوع يحاججهم بما يقال (من فمك ادينك)... فكان يقرأ لهم نصوصاً مقدسة ليست غريبة عنهم، بل كان لهم الايمان المطلق بها، فقال لهم {لو كنتم تصدقون موسى لصدقتموني، لأنه كنب فأخبر عني، وان كنتم لا تصدقون موسى، فكيف تصدقون كلامي} يو5/46-47. وعند قراءتنا لهذه الآيات نجد صداها في سفر التثنية 18/15 حيث يقول النصّ {يقيم الرب ألهكم نبياً من بينكم، من اخوتكم بني قومكم مثلي، فأسمعوا له}... أنه عهد الله الذي قطعه لموسى وهو أرسال ابنه في نهاية الازمنة، واستخدم الرسل بعد القيامة هذه الآية في محاججاتهم مع اليهود في زمن نشر رسالة القيامة... وهنا أتسائل : هل التقليد انتهى في زمن يسوع، أم استمر هذا النهج الغير صحيح ووصل الينا ؟... فكيف نتعامل معه اليوم ؟ هل مثل أولئك اليهود المعاصرين ليسوع ؟ أم نكون أكثر تعصباً وعنادا منهم ولا نخضع للحقيقة حتى وان كنا نعرفها بسبب الكبرياء او ربما الشيطان يوحي الينا ؟؟!! وللاسف وقعنا في هذا المأزق السخيف !! وتمسكنا بحرفية ما وجدنا عليه آباؤنا في الدين والمذهب... وهذا الاخير (المذهب) ليست له صفة شرعية أو قانونية، بل هو دخيل على المسيحية النقية، أو ربما أُدخل عنوة أو جاء بدوافع  الاطماع المادية أو البحث عن المناصب أو أمور أخرى قد لا نعرفها... ونتعجب من الذين يدّعون أمتلاك العلم والمعرفة  ورعاية الخراف، ويتباهون بتلك الالقاب والتسميات السخيفة التي لم يشرّعها المسيح ولا يعرفها وهي التي مزقت وحدة الرعية المسيحية التي من اجلها ضحّى يسوع بدمه على الصليب !!... فعامة الناس معذورين في هذا الصدد !!... وحذار من الذئاب الخاطفة اللابسة ثياب الحملان !! فيسوع أوصى ونادى وشرّع قائلاً {أحمل صليبك واتبعني} و {أدعوكم أحبائي} يو15/15... وحتى رمقه الأخير على الصليب لم يعط أي أسم لتلاميذه والمؤمنين به، واكتفى بالقول {رعية واحدة وراع واحد} يو10/1... ومما لا نشك فيه أن يسوع صلى الى ألله ألآب ان يكون التلاميذ واحدا {أيها ألآب ألقدوس، أحفظهم بأسمك ألذي أعطيتني، حتى يكونوا واحدا مثلما أنت وأنا واحدا} يو17/11... وما يجعلنا نصدق ما ذهبنا اليه هنا، هو ما ذكره الطبيب لوقا في مقدمة سفر الاعمال حين يشير الى ان التلاميذ كانوا يهودا (أي بني أسرائيل)، حيث يقول الرسل قبل صعود يسوع الى السماء {يارب، أفي هذا ألوقت تعيد الملك لبني أسرائيل} أع1/6. والرسل بعدما بدأوا بنشر الرسالة كانت تطلق عليهم عدة تسميات. وفي نهاية المطاف تلاشت كلّها، ليصبح لهم اسم واحد من اجمل اسماء الكون لأنه مرتبط بأسم المعلم {وفي انطاكية تسمى التلاميذ أول مرة بالمسيحين} أع11/26. والآية واضحة جدا ولا تحتاج الى تأويل أو تفسير... فمن أين أذن وصلتنا هذه التسميات ؟.. أليست من الذئاب الخاطفة التي ربما دخلت عنوة لتقسّم وتُفرّق جسد المسيح الحي (ابناء الكنيسة) ؟!!... وعجبي ممّن يؤلفون الكتب الدينية ويبحثون عن التسميات !!! ألا يقرأون مثل هذه الآيات ؟! أم ان لهم عيون ولا يبصرون !! وثمّة من يقاتل بأستماتة لأجل هذه المسمياء الشيطانية التي لم ينزل بها سلطان ولم يقرّها الروح القدس !! وربما يوجد من يعتقد بأن هذه التسميات أنزلت كما أنزل الروح القدس على يسوع يوم العماذ على هيئة حمامة !! ويعتبرها مكملة للقيامة ولا يريد أن يستنيربالنور والحقائق الكتابية الأسطع من ضوء الشمس... فهل يعيش هؤلاء القوم في ظلام دامس لا يستطيعون الخروج منه ؟!... وان حاول الخروج من الدائرة المظلمة المحيطة به، يضع يديه على جانب عينيه وينظر أمامه فقط ليرى ما يراه هو لا ما يراه غيره، ويبقى متزمتا أصولياً متعجرفاً منتفخاً بالتعالي ومتباهياً بتسميات تافهة وكأنه اكتشف كنوزاً لا تقدّر بثمن !! وهذا ما يمليه سيده الشيطان المتعشعش في أفكاره السوداء، يوهمه بأن مذهبه هو الأصح، وأحقها بألاقتداء !! ويحذره من أن العزوف عنه ولوج الى قعر جهنم، وهو الكفر بعينه... ويحاول شيطانه رسم عدّة صور ويوسوس له انّ آخر كلمة يقولها قبل أن تؤخذ روحه هي النطق بأسم مذهبه !! خادعاً أيّاه بأن الآخرين هالكون لا محالة لأنهم في بدعة وسيلقون العقاب من يسوع في يوم الدينونة {ابتعدوا عني ياملاعين } مت25/34. أن هذه كلها تصورات شيطانية تمنعه من سماع نداء يسوع يوم القيامة {تعالوا يا من باركهم أبي} مت25/34... وبسب هذا الأعتقاد نراه يصرخ هنا وهناك أنه صاحب المذهب الحق، ومن همسه ولو بحرف واحد أو وجّه نقدا معينا أو أبدى ملاحظة، يكون في نظره هرطوقياً وصاحب بدعة، يجب الابتعاد عنه ويحرّم السلام معه، وأن كانت له مقدرة يُحلّل قتله ليتخلص منه حتى لا يكون عائقاً امامه... ويعتقد أن دمه مباح، وينسى أو يتناسى جوهر الشريعة حين تقول {أحبو أعداءكم} مت5/44... وربما يعتقد ان هذه الاعمال تأتي من الغيرة على مذهبه !؟ والغيرة جيدة اذا كانت صحيحة على حد قول بولس {ما أحسن الغيرة أذا كانت على حسن نية} غل4/18... ولكن الغيرة الانانية العمياء لا تبصر النور وتُعجز حاملها من تقبّل الحقيقة، فتكون مثل تلك الغيرة اليهودية  الزائفة قبل حوالي 2000 سنة، والتي قال عنها بولس {وأنا أشهد لهم أن فيهم غيرة الله، ولكنها على غير معرفة صحيحة} رو10/2. ومما لاشك فيه أن هناك كثيرون يعرفوا أن هذه التسميات ليست صحيحة، بل هي دخيلة ولا يستطيعون البوح بذلك علنا لأسباب عديدة، وهؤلاء لا يختلفون عن أولئك الذين عاشروا يسوع وسمعوا منه وتيقنوا من صدق رسالته، لكن بسبب الخوف لم يستطيعوا النُطق بالحقيقة {غير أن كثيرا من رؤساء اليهود أنفسهم آمنوا بيسوع، ولكن ما أعلنوا أيمانهم مسايرة للفريسين، لئلا يُطردوا من المجمع, كانوا يحبون رضا الناس أكثر من رضا ألله} يو12/42-43.. فما هو الفرق اذن، بين الشيطان وبين من استطاع أن يعرف الحق ويبقى ساكتا ؟!! ألا يوجد اليوم أنسان شجاع ينادي بصوت جهوري وعلنا أمام الملأ، سواء كان أسقفاً أو كاهناً أو علمانياً رجلاً أم أمرأة، ويهتف وينبّه الآخرين قائلاً : أن هذه التسميات هي من البدع، ولم يعرفها المسيح ولا تلاميذه من بعده... فاذا ما لصقت بنا عبر الأجيال الغابرة، وهي قشور يجب ازالتها !! وأني لواثق كل الثقة من ان مثل هذا الشخص الشجاع هو الذي يخاف على الرعية ويريد لها الخير ويعمل بما قاله يشوع بن سيراخ {لاتخف من أعلان الحق}4/9... وليس مستبعداً أنّه سيُنعت بكلمات غير جميلة أو ربما يعتبرونه طعن في الايمان المستقيم !!.. فمن يستطيع اليوم أن يستوعب الحقيقة الايمانية الكبرى وهي تضحية يسوع بدمه النقي على الصليب من أجل خرافه البشر أجمعين وكان هدفه أن {يطهّرنا ويجعلنا شعبه الخاص الغيور على العمل الصالح} تي2/4... فهل نحن *رعية واحدة* بهذه التسميات ؟ ربما لانجد جواباً بل تحريفاً وتشويهاً !!. وأذا سألت أصحاب الشأن عن هذه المشكلة، يأتيك الجواب على عجالة وكأنه مبرمج !! فتسمع ان المذهب الفلاني له تاريخه العريق فكيف نلغي تسميته ؟ ويقول انه التنوع او يشبهه بحديقة جميلة فيها ورود متنوعة... وهذا كلّه صيد في الماء العكر !! فلا يستطيع سماع صوت ذاك النبي الذي رفض معاصريه الاستماع اليه بعد محاججات طويلة، ليقول لهم {أما أنا وأهل بيتي، فنعبد ألرب} يش24/5... وواجب علينا أن كنّا مسيحيين مؤمنين أن نتذكّر ونفكّر بما قاله بولس الرسول بعد ان صال وجال وتحمّل كل المشقات من اجل نشر وتثبيت الرسالة المسيحية {فأنتم جسد واحد، وروح واحد، مثلما دعاكم الله الى رجاء واحد، ولكم رب واحد، وايمان واحد، ومعمودية واحدة} أف4/2-5... انه تأكيد جازم على الوحدة. فهل يوجد فرق بيننا وبين أولئك اليهود المعاصرين ليسوع في مسألة التقليد ؟! وأختتم بقول بولس بعد ان وضع الركائز الايمانية {السلام والرحمة على الذين يسلكون هذا السبيل} غل6/16...                       
صفاء جميل الجميل- في بغديدا 14/11/2011
110  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الثالوث أو التثليث! في: 17:47 04/12/2011
هذا الموضوع هو للمناقشه وكل يدلي برايه في هذا الصدد لنصل الى نتيجه جيده من الاجابات الصحيحة التي يتقبلها العقل والمنطق ..
1-مهما يكن الانسان فلا يستطيع ان يستوعب حقيقة الله وماهيته..لان الانسان الذي لايسنطيع ان يعرف افكار الانسان الذي امامه فكيف يعرف الله؟
2العهد القديم يؤكد على وحدانية الله في كل اسفاره ..وكل فكر غير هذا يعتبر صنما .
2- تغير الله في مفهوم المسيحه الى مصطلحات من نتاج البشر فهل تغير الله؟مع العلم ان القديس يعقوب يقول في رسالته {لايتغير ولايدور فيرمي ظلا}ويقول بولس الرسول في 1كورنثس8/4.لااله الاالله الاحد ..فكيف يكون التوافق ؟
لايوجد ذكر لكلمة الثالوث في الكتاب المقدس اطلاقا وانما هي كلمة دخيله ومن استطاع اثبات هذا الكلمه فليدلنا على المصدر ..
وليبارك الرب الجميع
111  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سجل دخولك بصلاة (ايات وحكم واقتباسات من الكتاب المقدس) في: 17:34 04/12/2011
قال بطرس ليسوع {الى من نذهب يارب وكلمة الحياة عندك}ونحن نقول هذا يايسوع ونريد ان نسمع منك في ذلك اليوم  ألذي لامفر منه {تعالوا يامن باركهم ابي رثوا الملكوت المعد لكم }]
112  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لا تقتل (الوصية والراوي) في: 17:27 04/12/2011
الاخ العزيز دنحا شكرا على موضوعك القيم الذي حاولت فيه ان تبحث مايحيط بالانسان ..ألقتل ته جريمة لاتغتفر فمن يكون الانسان ليقتل اخيه الانسان ..فاول جريمة قتل حدثت عندما انهار ربع سكان البشر واقصد عندما كانت الارض تحتوي على اربعة افراد كانوا عائلة واحده وبسبب الحسد دخل الموت الى العالم ..فقتل قاين اخاه هابيل ..ولكن لم تنتهي وسجل الجرم ضد مجهول بل من اوجد الانسان سيحاسب {قاين دم اخيك يصرخ الي}وبما تمه كان الاستهترار بالقتل كان حديثه مع الله قبل هذا بتكبر { أحارس انا لأخي} وهذه هي الماساة عندما ينسى الانسان اخاه الانسان ولاىسيما عندما يثقف بثقلفة القتل القذره التي لم يأمر الله بها وانما اصبحت من عمل الشيطان المارد.ومن هنا ياتي الانسات ليعاتب ربه عندما نراه صامتا عندنل يقتل كا انسان بريء مهما يكن دينه وجنسه وليس فقط مطراننا رجو وابينا رغيد وكل ضحايا الارهاب اللعين .0فمن هنا تاتي الصرخات الممتلئه حزنا ضمن المشهد الذي طرأ وأدى بفقدان حياة الاخرين ..فنلقي اللوم والعتاب على الساكن في السماء وليس نحن من اوجدنا هذه الحاله فلو قرأا المزامير كانت تخاطب الله (افق)وهذه تطلق على الانسان السكير وقبيل هذه الكلمات الم ذكر في سفرايوب (دعوني اعاتب الله).فلايمكن ان يسود السلام المحبه بين ابناء البشر ما لم تكن هنالك علاقتان افقيه وعموديه الافقيه الانسان مع اخيه الانسان فتحدث من خلال هذه العلاقه(اوتوماتيكيا)علاقه مع الله ويمكن القول او التعبير عنه تعبير ايماني (علامة ألصليب )وليس القتا جريمة بحد ذاته فكل معصية هي جريمه امام الله واكن هي مناطه به لانها لاتتعدى على حرمات الانسان ..تقبل تحياتي
113  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / يسوع ألمخلص (أسم على مسمى) في: 17:01 04/12/2011
عندما يمر ألانسان هذا ألكائن ألصغير وألبسيط بظروف صعبه ومواقف محرجه ومؤلمه تحيط به ويشعر بدنو الموت منه ،فهو يحاول دائما أن يجد سبييلا أو مخرجا للتخلص من ألمأزق ألمحاط به .وينسى كل شيء لايمهه أي أمر أخر بل يبقى يحاول انقاذ نفسه بكل السبل المتهيئة امامه وان كانت فيهاطرق ملتويه للتخلص من الموت المحتوم ولايوجد في تاريخ البشريه من كان يفكر باخيه الانسان حينما وقعت عليه المصائب الا يسوع الناصري الذي لم يفكر لحظة في نفسه بل كان همه وشغله الشاغل والوحيد ألانسان ومهما كان جنسه .ولم يكن مثل شمشون الذي قال عليّ وعلى أعدائي وقتل في يوم مماته اكثر مما قتل قبل أن تقلع عينيه ،في أصعب الاوقات الحرجه ورغم كل الالام والاضطهادات التي احاطت بيسوع والضربات التي ضرب بها قبل الصلب .لم ينسى الانسان فوق كل ذلك الالم كان يوجه النصح والارشاد ويطلب المغفره الاخرين وهناك مواقف معينه سوف احاول ان أذكر بعض منها...
1-عندما تم القاء ألقبض عليه في بستان الزيتون من قبل عصابه كان يقودها يهوذا_وكان تلميذا له فيما سبق الحدث_فنلاحظ ان بطرس استل سيفه وضرب احد الحضور وكان اسمه ملخس ولكن يسوع رفض هذا التصرف رفضا قاطعا ونهى بطرس عن ذلك وبعده شفى أذن العبد ولكن هذا المسكين الاخير لم يكن يعرف ان يسوع هو الرب تمجيدا لله الاب {لمسى اذن الرجل وشفاها}لوقا22/51.
2- كان يسوع حاملا الصليب وكانت الاوجاع ترافقه من حلال حمله للصليب الثقيل عندما كان متوجها الى الجمجمه فكانت النساء تبكي وتلطم على يسوع لانهن كانت واثقات من براءته ..فنظر اليهن يسوع وقال {لاتبكين عليّ يابنات اورشليم بل أبكين على انفسكن }لوقا23/28.
3-عندما كان يسوع على الصليب مع اللصين اللذين صلبا معه كان واحدا منهم يعير يسوع ولكن الاخر انتهره وطلب من يسوع ان يرافقه في الملكوت فوافق يسوع على ذلك وقال {أليوم تكون معي في ألفردوس} لوقا.
4-عندما كان ايضا على الصليب تحمل الاهانات والشتم والضرب والاستهزاء ولكن قبل ان يسلم الروح طلب المغفرة لهم  {أغفر لهم ياأبي لانه لايعرفون مايعملون ؤلوقا23/34.
هل يحتوي تاريخ الانسانيه بمثل هذ المواقف التي هي من منبع الحب المليء بمحبة الانسان ..والشكر للرب
114  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: طوفان نوح بين الأساطير والعلم والأيمان / الجزء الأخير في: 16:27 04/12/2011
ألاخ العزيز ورده اسحاق المحترم..شكرا على موضوعك القيم .ولكن هذه الاراء التي قد ذكرتها ليست لها مصداقيه فيما نحن نذهب من هذه التفسيرات بل هي ايمانيه ونحن نعتقد هي هكذا ..وهذا اليوم بالضيط هو اليوم الرابع والاخير للمناقشه في هذا الموضوع الذي تبنته الجماعه الاسلاميه الاحمديهويكون في الساعه التاسعه والنصف .أرجوا ان تتابعه ان امكن .لتكتشف كثير من الحقائق .(أم تي ثريألعربيه)..وقبل يومين كان هناك مشاركون ومن ضمنهم قساوسه ولكن كانوا يتخبصون في الاجابه وكان التناقض جليا 00فهذه ربما نعتقد انها تخدم ايماننا ولكن الحقيقه هي عكس ذلك ..فما هي العلاقه بين خشب السفينه  وخشب الصليب  خشب السفينه اصبح من التاريخ لايوجد له انصار اما خشب الصليب فهو قوة الله وله انصاره ومن قبيل هذه الاقوال قال فلان من لم يدخل السفينه كانه لم يدخل الكنيسه .الحيوانات دخلت الى السفن فهل نسمح بدخولها الى الكنيسه ..وكثير من الاقاويل القديمه ..نحن اليوم بحاجه الى تفسير صحيح للمسيحيه النقيه وليس الموروثه المترهله وشكرا
115  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / هل الارساليه تكون للشخص اوللجموع؟ في: 17:55 01/12/2011
من الجوانب المهمه في حياة يسوع نلاحظ لم يترك عمله لحظة واحده وقد قال {كل لحظة اعمل مايرضي الاب}انجيل يوحنا.فيسوع لم تكن دعوته مقتصره على الجموع فقط ليعلن لهم مجيء ملكوت الله -أو ملكوت السموات -تحاشيا لذكر كلمة الله- بل كان يعلن البشرى لاشخاص او ربما لشخص واحد والاناجيل مليئه بمثل هذا،،ولناخذ مثلا واحدا وهو زكا العشار ...كما هو معلوم ان العشار في ذلك الوقت كان منبوذا ومحتقرا بين ابناء جلدته لانه كان يتعاون مع المحتل الروماني ..لكن يسوع لم تكن نظرته مثل قومه اليهود -ومعلوم انيسوع كان يهودي فلقد قال للمراة السامريه (الخلاص ياتي من عندنا نحن اليهود) -بل كان معياره يختلف كا الاختلاف عن القياسات البشريه التي ربما كان البعض يستهجن من افعاله واقواله رلوكان هذا نبيا لعرف ان هذه المراة خاطئة} او {لماذا يأكل معلمكم مع الخطاة} فنرى يسوع ينادي على ذلك العشار الذي صعد على الشجرة وكان قصيرا {يازكا تعال وانزل} وفعلا ذهب الى بيته واعن زكا ايمانه وعاهد بارجاع حقوق الاخرين ...نلاحظ ان يسوع لم يكترث في دعوته ان كان هناك -فردا او جماعه -المهم هو ايصال كلمة الله ولايمكن الاستهانه بالفرد مهما كان ربما يكون جائعا الى هذه الكلمه ويريد ان يسمعها ..الم يكن وزير حبشة كندانه يقرا ولكن لم يفهم وعندما قال له فيلبس {اتفهم ماتقرأ ؟قال كيف افهم ولااحد يشرح لي }اعمال الرسل.ومن الاشياء الخاطئه التي اعتقدبها هو وجود مثل هذه المفاهيم لدى البعض ويعتقد انه لايصال الكلمه _البشاره_لابد ان يكون هنا جموع كثيره !وقد لاحظت انا نوع من هذا الفتور في كنائسنا فقبل سنين كنت اذهب الى القداس الصباحي وكان القداس ينتهي بسرعه فائقه عكس يوم الاحد ولااعلم ماهي الاسباب  وكأن الله في سبات ماعدا يوم الاحد فيكون ساهرا يراقب كم يستغرق وقت القداس ...
116  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: + اين كان يسوع في الثلاثة ايام .. مابين موته وقيامتـــه ؟ + في: 17:24 01/12/2011
أخي العزيز..بابا عابد الموقر..موضوعك لايسيء الى احد وانت تعتقد ممكن يستفد منه القراءولكن هذه العباره ماتت الروح هي من المسائل الغيبه ربمل نشعر بنوع من الصعوبه لتقبلها...وانت ليس لك ذنب اخي العزيز ففي النهاية ذكرت انها منقوله ننتظر المزيد  ومن انا لاحاسب غيري فكلنا احرار وهناك تفوت في العقول وفي تقبل الاراء تحياتي
117  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: آلهي انت وهبتنـــي..♥ في: 19:09 30/11/2011
اختي العزيزه ليباركك الرب فعلا كلمات بسيطه وجميله لكن تحمل معاني لاهوتيه هو الله الذي نحب ونريد ان نعمل بحقله ونحبه و ربما ينطبق ماقاله بولس الرسول{مااريده لاافعله وما لااريده افعله}تحياتي
118  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: † يا رب † في: 19:05 30/11/2011
الاخت العزيزه ليباركك الرب وان اقرا مقالتك تجلت اما عيني قصة الابن الشاطر{وليس الضال}لانها تجسيد لمحبة الله الامتناهيه ...
119  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: + اين كان يسوع في الثلاثة ايام .. مابين موته وقيامتـــه ؟ + في: 18:56 30/11/2011
الاخ العزيز .بابا عابد المحترم ..شلام الرب لك .هناك امور كثيره لايستطيع الانسان ان يفهما مهما اوتي من العلم ومن الامور العويصه جدا هو البحث في مسالة الروح ...وبطبيعة الحال هذه الامور سريه ولكن نؤمن بها لان الايمان كما قال كاتب العبرانين {الايمان هو الوثوق بما نرجوه والتصديق بما لانراه وهكذا شهد القدماء }والايمان المسيحي مبني على هذا {الايمان هو من السماع ،والسماع من التبشير بيسوع }0عذرا لااتذكر بالضبط الاصحاحات ورقم الايات ولكنها موجوده)يموت الجسم صحيح ام الروح فاستحالة ان تموت وهناك الكثير من الايات بهذا الصدد ولهذا قال يسوعر لاتخافوا من الذين يقتلون الجسد بل خافو ممن له القدره على الروح والجسد }فاستحالة الروح ان تموت {يرجع الجسد الى التراب والروح الى الذي وهبها }ايوب.وسفر الجامعه.اذا الروح بقت ازليه منذ ان خلقها الله ..فمثلا عندنا المثل الغني ولعازر نلاحظ الغني يتعذب والفقير في حضن ابينا ابراهيم ...ومن هذه الامور البسيطه يمكن ان نثيت الوهية يسوع ...وكما يقول اخوتنا المسلمون (عيسى حي) وان كان اسم عيسى غير صحيح ..عندما يقول الانجيلي (ان يسوع اسلم الروح )اي صعدت الى العلا..وهنا يتم التوافق فيما قاله الرسل (وجلس عن يمين الاب)هذه تعابير ايمانيه لان الله ليس له يمين !ومن صعد الى السماء ليرى انه كان جالسا عند يمين الله !تقبل تحياتي وانت من حسن ظنك لغرض نشر الفاهيم المسيحه في الموقع وباركك الرب وكلمتي ((ليس كل مافي الكتب صحيح وليس كل مانقراه ايضا صحيحا لان اللانسان عرضة للخطا وهناك اناس ربما يريدون الصيد في الماء العكر ..
120  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: أيهما اقوى لقب يسوع ابن الله ؟أم يسوع أبن ألانسان؟ في: 18:39 30/11/2011
شكرا اختي العزيزه رؤى على كلماتك التشجيعيه.. لاتنسونا في صلواتكم ...اخوك المذنب صفاء
121  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: نحن والكنيسة 11 مشاركة العلمانيين في الكنيسة في: 17:33 27/11/2011
شكرا لك اخي على هذا الموضوع القيم ..ويجب ان يدرس جيدا ولايمكن ان نمر على هذا الموضوع الحساس مرور الكرام لانه يخصنا جميعا,,ولايمكن للكنيسه ان تسمو من دون العلمانيين .فلهم دورهم  ولكن ضمن مواهب الروح القدس ولكن لااريد ان يكون دور تقليدي اودور استكباري واحتقار لاخر _مثل ذاك الفريسي والعشار -اومثل الابن الضال -بل ان يكون العلماني جنبا الى جنب القس شمعة مضيئه تضحي بوقتها من اجل ايصال البشرى بين ابناء الكنيسه ..ولن اكون مخطئا ان قلت ان كنائسنا بحاجاةماسة الى من ينهضها من سباتها تحتاج الى شاوول _بولس _من جديد .ليزرع الثقه والمحبه التي قد تكون فقدت بين ابناء الرعيه وهذا ما لايرتضيه الرب يسوع (لان يسوع اشترانا ودفع الثمن )تحياتي
122  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ انا هو الرّاعـي الصّـالح ... خرافي تســمع صوتي !!! +++ في: 17:23 27/11/2011
اخي العزيز شكرا على هذا الموضوع .القيامه -أوقيامة الراعي الصالح-بقت حكايةحب بين الله وابناءه حكاية حب ووفاء لمن كان في حياته صادقا يبحت عن المهمشين والمرذولين ومهما اقول لااستطيع الايفاء بحقها  انه استمرار لعهد الخروج الذي كان الله يسر مع شعبه ليلا في عمود من نار وها هو يتجلى لدينا _أنا نور العالم._لنكون المصداقيه -من مصر دعوت ابني هذا هو الخروج والتحرر الذي عبر عنه توما عندما راى اثار المسامير بعد قيامة الرب يسوع {ربي والهي }وشكرا لك وليباركك الرب لاتنسونا في صلوتكم
123  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: متى أقيم ألمسيح وكيف؟ في: 17:08 27/11/2011
لاخ العزيز نوري شكرالك ...يبدوا لي انني اقل هذا وانت ذلك ...المهم هي قناعات شخصيه واستنتاجات قد لاتكون صحيحه !ولكن الشيء المهم هو ان القيامه حدثت وكل يدلي بدلوه لكي نصل الى الحقائق ...اقول لكهل تستطيع ان هذه الايه التي تذكرها والتي تخص جسد يسوع هو قالها أم التلاميذ وضعها على لسان يسوع ..وليست هذه فقط ..واسال من له باع طويل في الكتاب المقدس قا هل يستطيع احدا مهما اوتي من علم ان يبين ماقاله يسوع أو اضيف بعد القيامه...ساذكرلك اية واحده{فقال يسوع اما اخترتكم انتم الاثني عشر؟ولكن واحد منكم شيطان،وعنى بذلك يهوذا بن سمعان اسخريوط وهو الذي يسلمه مع انه احد الاثني عشر}6/70-71.هل هذه الايه توافق ماقاله يسوع فعلا وهل تعني اختار الشيطان ولماذا ؟هل يريد ان يلقي نفسه بتهلكه ؟اذا الشيطات بريء لان يسوع العرف بكل شيء اختاره !واما عبارة {وعنى بذلك يهوذا..الخ}اليست هذه اضافة الكاتب ؟؟ومتى اضيفت اكيد بعد القيامه..زرومافهم التلاميذفي ذلكالوقتمعنى هذا كله ولكنهم تذكروابعدما تمجد يسوع }12/16.
هل تريد دليل أخر ويبد وان يسوع يناقض نفسه ان قرانا الامور ظاهريا فيسوع قال لتلاميذه{ولكن المعزي ،الروح القدسالذي يرسله الاب باسمي سيعلمكم كل شيء ويجعلكم تتذكرون كل ماقلته لكم}14/26.وفي اية{قال هذا ونفخ في وجوههم وقال خذو الروح القدس}20/22.
لاحظ هذا تناقض لكن بما اننا نؤمن ان الكتابه تمت بعد القيامه ويسوع اصبح (الهي وربي )كل الاشياء تبقى جلية لنا ..
واقول لك بصراحه ان شخصيا مسالة الاقانيم لااستطيع ان اتقبلها (ربما عقلي صغير)ولكن انا مؤمن من اخمص قدمي الى هامة راسي _بان الله اقام يسوع __فلقد قرات الكثير فلم اجد كلمة الاقنوم وهذه التفسيرات الرنانه وكذلك لم اجد من يقول لي في اية معينه ان يسوع كان له طبيعتان ناسوتةوالهيه فلم اجد مثل هذا فيسوع يقول لنا انجيل يوحنا {لان يسوع  ماتمجد بعد}يوحنا 7/39.{وبعدما تمجديسوع}12/16.ويبدوا ان ربطنا هذه الكلمات مع اناجيل الطفواه لاتتوافق بينهما .المهم يسوع تمجد على الصليب ومن هنا بعد التمجيد كان الايات التي توضح{انا في الاب والاب في }14/11.لكن {الاب اعظم مني }14/28.ومثل هذه الايات توقع في تفسيرات الثالوث الذي ليس متساويا او مستقلا.قال يسوع {ماجئت من تلقاء نفس بل الاب ارسلني .وشكرا لك لاتنسانا في صلواتكم ..
124  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل نبقى في الظلام بعد أن جاء الله الى الأرض؟ في: 10:32 27/11/2011
الاخ العزيزمسعود موضوعك قيم جدا وان اشجعك انك ىتنظر الى الخلف بل متمسكا بالحراث ولكن دعني اسئلك سؤالا واحدا وضمن المنطق هل حقا ان هناك ايه في كل الكتاب القدس تذكر ان الله نزل الى الارض؟
عزيزي الورد استحالة روية الله فقد قال الله لموسى {اما وجهي فلا تقدر ان تراه لان الذي يراني لايعيش}خروج 33/20وعندما نزل موسى من الجبل وكان وجهه مشعا طلب بني اسرائيل منه ان يضع برقعا على وجهه لانهم لم يكن باستطاعتهم النظر الى وججه_وبعد هذا اكد بولس عن ذالك البرقع ..انه زائل.وانت تعلم ان كان يسوع مثلا اله فكيف تم البصق في وجهه وكيف قتلوه ..اقوله بمرارة ومع الاسف هناك مفتهيم خاطئة تسربت الينا الى هذه الديانه النقيه التر رسمها يسوع على الصليب ..ام الايحق انا اننا نتوارث اشياء هل هي صحيحه!{عظيم هو الله فوق ادراكنا}ايوب36/26,فهل تغير الرب وهذا منافي للكتاب المقدس{فأنا الرب لااتغير}ملاخي 3/6.وقال القديس يعقوب (انت تؤمن بان الله واحدا حسنا تفعل)2/19.وقد قال عن الله(هو الذي لايتغير فيرمي ضلا)1/17.وهنا الكثير .ولكن نحن لانفرق ماذا كان يطلق على يسوع قبل القيامه وبعدهاالكنيسه اليوم بحاجه الىاناس فعلا يكونون متمغضين كلمةيسوع .. الكلمه ..ليعلنوها بجرأه ولكي نؤمن بما امن الرسل{الله اقام يسوع ونحن شهود على ذلك)وكم كتب كاتب الانجيل{ويعرف انه يقول الحق حتى تؤمنوامثله}يوحنا 19/35.لاحظ ذيل الايه أن نؤمن بما امن ..لابالمفردات الدخيله لوربما التباهي فعلينا ازالة القشور والرجوع الكنيسة الام اورشليم ......تحياتي
125  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / أيهما اقوى لقب يسوع ابن الله ؟أم يسوع أبن ألانسان؟ في: 10:04 27/11/2011
من الامور التي لاتقبل الشك ان هناك اسماءا والقابا قد اطلقت على يسوع وهذه الالقاب لانسنطيع معرفتها ان لم نرجع الى اصلها وهنا اريد ان اذكر الاسمين اعلاه فقط .لان الكثير يعتقدون ان لقب يسوع ابن الله هو اقوى!!
ان كلمة ابن الله ليست جديده واطلقت على يسوع فقد كانت موجوده (قدسوا ألرب ياأبناء ألله)مزمور29/1.وكذلك(أنتم ابناءالله الحي)هوشع2/1.ولكن هي قيلت بحق الملك سليمان يوم توج ملكا{أنا اكون له أبا وهو يكون لي ابنا}2صموئيل7/4.وكلمة ابن الله تعني الملك ولاغير فليس لله اولاد بالمفهوم الذي نفهمه _وهناك ابرياء يتهموننا جزافا سامحهم الله وانار بصيرتهم _ولتاكيد هذه الحقيقه عندما دخل يسوع الى اورشليم قال التلاميذ (تبارك الملك الاتي باسم الرب تباركت مملكة ابينا داؤد}لوقا.المهم واخذ هذا المفهوم اكثر استعمالا في زمن يسوع (والمؤنون به اعطاهم سلطانا ان يصبحوا ابناء الله).اما ابن الانسان فلايستطيع الانسان ان يعرفها ان لم برجع اليها، في سفر دانيال والذي يبن لنا تلك الشخصيه السماويه التي تظهر في نهاية الازمنه ..ويسوع خلال تبشيره عندما كان يقل عن نفسه ابن الله لم يشق احدا من الكهنه ثيابه..ولكن عند المحاكمه قال يسوع (سترون ابن الانسان اتيا على سحاب)فشق رئيس الكهنه ثيابه!لماذا لانه اعتقد (ان يسوع يجدف)وكان يعرف معنى هذا اللقب..فكلمة ابن الانسان اقوى لاهوتيا.والشكر للرب
126  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ايات كتابيه مختاره في: 09:11 27/11/2011
هذه الايات لاتحتاج الى التفسير والشرح _اعتقد انها تشرح نفسها_فتبين الخلاصه الجوهريه لايماننا المسيحي وكل الايات جميلة واجملها (لاخلاص الا بيسوع)
1-{فلما تم ألزمان أرسل الله ابنه مولودا من أمراة}غلاطيه4/4.
2-{فما اتبعنا نحن خرافات ملفقه حين أطلعناكم على قوة ربنايسوع المسيح وعلى مجيئه الثاني لاننا بعيوننا رأينا عظمته}2بطرس1/16.
3-قال بطرس ليسوع{الى من نذهب ياسيد وكلام الحياة الابديه معك}يوحنا6/68.
4-{لاخلاص الابيسوع فما من اسم اخر تحت السماءوهبه الله للناس نقدر به ان نخلص}اعمال الرسل4/12.
5-{امن بالرب يسوع تخلص انت واهل بيتك}اعمال الرسل16/31.6-..
6-{لانه وقت يوما يدين فيه العالم كله بالعدل على يدر جل اختاره ،وبرهن لجميع الناس عن اختياره بأنه اقامه من بين الاموات}اعمال 17/31.
7-{والسلام والرحمه على الذين يسلكون هذا السبيل}غلاطيه6/16.
127  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: متى أقيم ألمسيح وكيف؟ في: 08:52 27/11/2011
الاخ العزيز نوري كريم داود....سلام الرب لك..اولا ياعزيزي ان لست فتاة وانما انا رجل متزوج ولي اربعة اولاد ...وليس هذا الخطا خطئك بل خطأ الموقع لاني ارسلتلهم صوره ولم ينشروها..ومن لبديهي نحن لسنا معصومين وربما يمكنني القوا بانك اجبت بعجالة على الموضوع كما حكمت بعجالة على اني (اخت)ان من اصعب المواضيع هو موضوع القيامه ولكن انت ذكرت الايه التي تحدى يسوع اليهود كما زعمت كل الواقفين بما فيهم التلاميذ لم يفهموا هذا ولكن اعد قراءة الايه وخاصة ذيلها لتخبرك ان بعد القيامه عرف التلاميذ انه كان يعني جسده !!!!والاناجيل دونت على ضوء القيامه اي انها تحمل بطابعها وحي القيامه .وهنالك الكثير من الايات التي تذكر هذا ...
وكتبة الاناجيل ادرى بماكتبوا فهم قالوا الله اقامه بولي قال اريد ان اعرف القوه التي اقامته ..
وقد تقوا اين ايماننا ..اذا شهدت على نفسك انها تعابير ايمانيه ..
اقوا لك شيئا ضمن الاناجيل وفكرا بها جيدا ...لعازر مات واقامه يسوع بعد اربعة ايام وقد عرفوه والدليل على ذلك اراد اليهود ان يقتلوا لعاز (راجع انجيل يوحنا)...ز
قلت{" يوم الجمعة ويوم ألسبت, وفي اليوم الثالث أي الاحد سيُقيم جسدهُ, وهذا ما حصل }انا سوف اشاركك في هذا من قال اولا يسوع اقيم يوم الاحد ائتني باية تقول هذا فاستحالة ان يكون قد ذكر ان يسوع قام يوم الاحد كما هو مذكور انه صلب يوم الجمعه ولاخلاف على هذا ..
الان نحسب حسب الايام عصر الجمعه دفن 6ساعات الى اليل ومن الجمعه ليلا الى السبت 24ساعه ومن ليلة السبت حتى الصباح الباكر اي يوم احد لنقل 6ساعات أصبح المجوع الكلي 36 ساعه....لماذا عندما قام يوم الاحد كما زعمت لم يعرفوه ..مثلما عرفوا لعاز اقرا روايات الترائي جيدا ولكن بعقلانيه وعدم الميول الى العاطفه فنحن نحتاج ان ينير الله بصيرتنا كما فعل مع هاجر وجعلها ترى الماء ونقذت وليدها ..اقرا رواية تلميذي عمواس كانوا يتحدثون عن يسوع وجاء يسوع اليهم وظنوه غريبا ايعقل ان تبحث عن انسان ثم تجده ولاتعرفه المهم واخذوا يسرون ؟؟؟الخ وكل هذا لم يعرفاه وعندما اعطاهم الخبز(كسر الخبز)عرفاه وانفتحت عيونهم !هل كانوا عميام وان كانوا كيف كانوا يسرون مع يسوع لماذا ظنت المجدليه ان يسوع هو بستاني والانكى من ذلك كانت تخاطبه (ياسيد ان كنت اخذته فقل لي اين وضعته)فناداه يسوع يامريم فعرفنه في الحال ماذا يعني كل هذا وشكرا
128  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: + اين كان يسوع في الثلاثة ايام .. مابين موته وقيامتـــه ؟ + في: 16:45 26/11/2011
الاخ العزيز هناك الكثير من الايات لها معاني كثيره لايمكن ان نفهما الى عندما نرجع الى الاصل واعتقد انك على درايه ان الاناجيل دونت باليونانيه .زواليونايه الدارجه اليوم تختلف عما كانت عليه قبل 2000سنه تقريبا !فبعض المرات ربما نشاهد النقيض وهذا يعني لايجعلنا نشك في المصداقيه..واليوم نشرت مقال يبدو قريب من الفكره التي تحاول الوصول اليها لتعرف معن 3أيام وأين كات المسيح؟ويقول بن سيراخ في بداية سفره _هناك دائما فرق بينالاصل والترجمه وهذا لاينطبق على كتاب جدي يشوع بن سيراخ بل على جميع كتب الانبياء _اقرا المقال المنشور في الموقع( متى قام المسيح وكيف )
129  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: +++ انجيل متّــى : الإصحــــــــاح الخامـــــس +++ في: 16:35 26/11/2011
الاخ العزيز باباعابد شكرا لك على اختيارك لهذه الايات التي تتضمن الكثير من المعاني ...وسف اتوقف عندهذه الايه الت يقول فيها يسوع اذا قدمت قربانك  وتذكرتك ....فاذهب وصالح اخاك ...
من المفهوم السائد قبل يسوع ان القرابين كانت تقدم ؟وهي شعائر الهيه وقد اكد يسوع على هذا لكن بعد المسيح اختلف هذا المفهوم فنح لانعطي او نقدم بل ناخذ{القربان }المعروف بالعشاء السري وكثيرا مانتاوله ولكن دون ان نعرف العمل الذي نقوم به (حشر مع الناس عيد)..انت تعلم جيدا ان الاناجيل الثلاثه كتبت لنا العشاء السري ؟ويوحنا لم يكتب لنا بل كتب لنا غسل الارجل)وانجيله هو الخبز بكامله _خبز يسوع _ولكن عندنا روايه رابعه ذكرها بولس اعتقد ولست متاكدا من هذا {اكو...11/ايه 21.وبعدها}يشرح لنا عن المناوله ومن لايستحق ان يتناولها {فيخطيء الى جسد الرب}هل حقا نمتلك تلك الروحانيه المسيحيه ونخرج من الكنيسه ونذهب ونصالح اخانا ام لا؟تحياتي
130  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: اية من كتاب المقدس و شرحها (متى 10 اية 16) في: 16:22 26/11/2011
الاخت العيزه رؤى شكرا لمواضيعك القيمه التب تنبعث من روحك الطاهره ومااجمل ماقيل {مااجمل اقدام المبشرين بالسلام }هنالك نقطتين في مقالتك ربما اريد التوقف عندها لكي ابين بعض الملاحظات 1-.((.جميعنا مخلوقين على صورة الله القدوس، ))ماكتبته هنا لايمكن ان نؤمن باننا على شاكلة الله.. فالله لايمكن رؤيته وهذه استحالة ولقد قال لموسى {من يراني لايعيش}وقال يسوع عن الله {الله روح}وعندما طلب منه فيلبس ان يريه الله {ألآب}:قال يسوع {اكل هذه الفتره وانا معكم وتقول لي ارني الله من راني فقد رأى ألاب }انجيل يوحنا.......فاذا المقصود هنا هو النسمه التي اعطانا الله حينما خلقنا والا كيف يعقل هذه الوجوه الكالحه والمتجعده  أن تكون على شكل الله هذه استحاله {فالقدير فوق متناول فهمنا}....]2-انها ((الخطيئة ضد الله يسوع الحي و ليس ))الخطيئه لاتهم الله أو بسوع ولاتنقص ملكوت السماوات ولكنها استهانة به واكي الله لايرتضي للانسان ان يموت خاطئل يقول {ابموت الخاطيء يكونوا سروري }بل يفرح بالمؤمن {عزيز في عين الري موت احد اتقيائه }فالخطئيه من يعملها يصبح عبدا لها وهي التي تضره ولاتضر الله وتتذكرين جيدا عندما كان يسوع حاملا صليبه كيف كانت بنات اورشليم تبكي عليه وفي ذلك الوقت الصعب والحرج نلاحظ يسوع يضع الانسان أمام عينيه ولم يبالي بنفس ليقول لهن {يابنات اورشليم لماذا تبكين علي با لبكين على انفسكن واولادكن }لوقا؟لماذا يعني الانسان يجب ان يتوب {لان هناك يكون البكاء وصرير ألاسنان}شكرا اختي العزيزه انا بأمس الحاجه الى صلواتكم ..
131  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / متى أقيم ألمسيح وكيف؟ في: 15:55 26/11/2011

بادي ذي بدء أقوا أن ألديانه ألمسيحيه <ديانة الحب والسلام>مبنيه على قيامة ألمسيح.لا بل هي ألركن ألآساسي وألآول على نشأتها وأنتشارها بين ألآمم.وقد قيل أن لم تكن ألقيامه فالمسيحيه باطله وأتباعها أشقى ألناس كون رجاؤهم منحصرا في هذه ألدنيا.ولهذا قال بولس الرسول{وأذا كان رجاؤنا في ألمسيح لايتعدى هذه ألدنيا فنحن أشقى ألناس جميعا}1كو15/19.
أذا ألسؤال ألمطروح كيف ومتى قام ألمسيح؟
من ألبديهي لمعرفة ألجواب لابد لنا من ألرجوع ألى ألمصدر ألرئيسي ألا وهو ألكتاب المقدس فهو يعطينا أو <يبين> بعض ألتلميحات أو ألاشارات التي نتمسك بها لنحاول أثبات مانجد في هذا ألصدد مما خلفت لنا أقلام ألكتاب.
أستطيع ألقول هنالك مقوله خاطئه منتشره بين عامة ألمؤمنين بالقيامه ومفادها{أن يسوع قام من القبر بقوته .وكان يوم ألآحد}فمثل هذا ألقول خاطيء ولاصحة له ولا يستند الى دليل.ألتلاميذ ألذين كانوا أمناء لهذا ألمبدأ والذين أعلنوا بشرى ألقيامه لم يقولوا مثل هذا ألقول ألمعروف بين ألمؤمنين ،بل قالوا{فيسوع هذا أقامه ألله ونحن كلنا شهود على ذلك}أع2/32.وهنالك ألكثير من هذه ألآيات بهذا ألمضمون وسوف أحاول أن أذكر بعض منها للتأكيد.على أن ألله تدخل وأقام يسوع من ألقبر.
1-{فاذا شهدت بلسانك أن يسوع رب .وأمنت بقلبك أن ألله أقامه من بين ألآموات نلت ألخلاص}روما10/9
2-{وهو_ألله_ألأذي أقامه من بين ألآموات}1تسالونيكي1/10.
3-{ألله ألآب ألذي أقامه من بين ألآموات}غلاطيه1/1.
4-{أمنتم بقدرة ألله ألذي أقامه من بين ألآموات}كولوسي 2/12.
وهناك ألمزيد من هذه ألايات كما ذكرت ولكني أكتفيت بهذه ليتبين لنا مفهوم أو مضمون ألكرازه ألذي كان {ألله أقام يسوع}ولم تكن قيامة يسوع بقوته.ولهذا أكد بولس الرسول هذه ألحقيقه بقوله {وأعرف ألمسيح وأعرف ألقوه ألتي تجلت في قيامته }فيلبي 3/10.وواضح أنه كان يبحث عن معرفتين،فيسوع لم يكن (سوبر..مان)وقام من ألقبر بقوته .بل قدرة ألله تجلت فيه.وتلك ألمقوله لاتخدم بل تشوه ألحقيقه كونها تجعل ألله خارج نطاق ألقيامه.وهي طمس للحقيقه.فعمل ألله كان فريدا من نوعه أتجاه يسوع <ألذي صلب ظلما> عندما أقامه من ألقبرأولا..وثانيا متى تمت ألقيامه؟
في ألاناجيل ألآربعه ألتي تتكون من 89فصل فقد خصصت منها خمسة فصول تتحدث عن قيامة بسوع وعندما نبحث فيها لانجد،لحظه معينه أو ساعه أو يوم محدد لقيامة يسوع من ألقبر،ولم تذكرمطلقا مثل هذه ألامورولا يوجد من يقول لنا أننا رأينا بام اعيننا شاهدنا أن ألله أقام يسوع من ألقبر.أي أستطيع ألقول بدون خوف وبكل  أن ألقيامه ليس لها شاهد عيان عندما حدثت في التاريخ.بل كل ألروايات تؤكد أن ألقبر كان فارغا،وأن ألحجر قد دحرج .أو رأين الحجر يدحرج.أو كان البعض منهن يفكرن من يدحرج الحجر.وربما نزل الملاك .وفي البعض نزول ملاكين.وهما قيل فلايوجد  لذكر يسوع وهو يخرج من ألقبر .وياللعجب الذي يتعجب به ألباحث أو الكاتب في هذا ألصدد هو ألاستغراب عندما نلاحظ أن مريم ألمجدليه التي ذهبت للبحث عنه وقد راته وهاهي تتحدث معه !ولكنها لم تتعرف اليه-فما هو ألسبب وهل هنالك لغزمعين أو ربما فكره يريد ألكاتب ايصالها للقراء{قالت هذا والتفتت الى ورائها ورأت يسوع واقفا وما عرفت أنه يسوع .فظنت انه البستاني.فقال لها يسوع{لماذا تبكين ياأمرأة}يوحنا 20/14-15.عندما نفكر بهذا أللقاء بينهما ونتامل فيه ألانستغرب حقا ان المجدليه لاتعرف معلمها وكذلك يسوع في البدء لم يذكر اسمها !ألايوجد هنالك لغز أو سر يجب أن نكتشفه!اذا كتبة ألاناجيل قد أتفقوا على أن ألزياره كانت يوم ألاحد (لآن السبت محرم ولايجوز ألعمل به )وكان ألقبر فارغا وسنورد الآيات حسب الآناجيل..
1-{ولما مضى ألسبت وطلع ألفجر..نزل ملاك الرب من السماء..ودحرج الحجر..قال الملاك للمرأتين ماهو هنا لآنه قام}متى 28/1-5.بتصرف.نلاحظ من سياق ألآيات اعلاهان ألنساءلم يقلن لنرجع لاننا رأينا ألرب قام مثلا !بل الملاك قال لهن ماهوهنا.
2-{في صباح يوم ألأحدعند طلوع ألشمس جئن الى ألقبر...دخلن ألقبر ...رأينا شابا جالسا عن أليمين...فقال لهن لاترتعبن..أنتن تطلبن يسوع ألناصري ألمصلوب ماهو هنا}مرقس 16/1-6.بتصرف _نلاحظ أن النساء لم يرن يسوع بل راوا ألشاب الذي هو ملاك.
3-{وجئن عندفجر ألاحد الى ألقبر وهن يحملن ألطيب فدخلن...الى ألقبر ..فما وجدن جسد يسوع ألرب..ظهر لهن رجلان .زفقال لهن ماهو هنا بل قام}لوقا24/1-6.بتصرف.نلاحظ هنا نقطه جدا ضروريه لو كان لهن ايمان بقيامة يسوع لما حملن ألطيب.ومع هذا وجدوا القبر فارغا.
4-{ويوم ألآحد جاءت مريم ألمجدليه الى القبر باكرا.زفرأت ألحجر مرفوعا عن ألقبر .فقالت للتلاميذ بعد رجوعها.أخذوا ألرب ولانعرف أين وضعوه}يوحنا20/1-2.لااعلم كيف استطاعت مريم ان تقول هكذا مع العلم انها لم تشاهد احدا ياخذ المسيح !ولادخلت الى القبر !.
في كل ما اوردنا من ألآيات ألتي تتحدث عن قيامة يسوع لم نلاحظ هناك من قال اني رايت يسوع يقوم من ألقبر،بل كان القبر فارغاأو تراءى لهن الملاك وهكذا..وهنا لابد لي أن أقول هناك بعض من الصورتبين ان يسوع يقوم من القبر والذين من حوله يقعون على ألآرض.فهذه ليست لها مصداقيه ولاتخدم ألايمان ألمسيحي ..بل تشوه فيسوع استحالة ان يخيف انسان بل كان  في خدمته والانجيل مليء بمواقفه التي لاتعد وتحصى .
وهنا أقول من يستطيع أن يتفوه ولو ببنت شفه متى قام ألمسيح.من ألمؤكد لايستطيع أحداألقول –لان ألقيامه لم يكن لهل شهود عيان لانها عمل الله والفريد من نوعه تجاه يسوع ألذي صلب ظلما.فكل من يعتقد أنه عارف في وقت القيامه فهو واهم ولاسيما الذي يقول يوم الاحد.فالكرازه والبشرى ألمسيحيه لم تقل بهذا...وهنا أود أن أقول*أن يسوع لم يقم يوم ألاحد*بل في لحظة من الزمان لايستطيع أحد أثباتها! وهذا رأي ألشخصي ،ولكن يستند الى بعض الآيات التي تدعم الى ماأذهب_وربما قد يكون غير صحيح ودقيق_فكانا على دراية أن يسوع تم صلبه يوم الجمعه{وكان ذلك يوم ألجمعه،يوم ألتهيئه للفصح}يوحنا19/14.ولهذا قال بولس بعد ذلك {فحمل فصحنا ذبح وهو ألمسيح}1-كورنثس5/7.
يذكر لن كتبة ألاناجيل أن يسوع صلب مع لصين،وينفرد لوقا بحديث اللصين مع يسوع على الصليب وبعد المحادثه الثلاثيه بينهم نرى أن يسوع يقول لاحدهم{ألحق أقول لك .ستكون أليوم معي في الفردوس}لوقا23/43.لايوجد غبلر على قول يسوع ولايحتاج الى تفسير فكلامه واضح(أليون تكون معي )وأكيد هذا الحديث كان قبل أن  يسلم الروح وبعد ذلك مات يسوع.فاذا أخذنا بالرأي ألذي يقول أن يسوع أقيم من بين ألاموات يوم ألاحد فكيف يتم ألربط بين ماقاله يسوع يوم الجمعه؟وبين ماقيل ؟اذا انها نظريه أورأي غير صحيح ألايوجد بون شاسع في هذا ألصدد!فأن كان يسوع أقيم يوم ألاحد فالمسكين اللص المغفور الذنب والموعود ليكون معه أين ذهب!وحذارا من القول كما في الكتب 3أيام فهي ليست تسلسلا زمنيا بل انها من قبل التفكير اللاهوتي .
فختاماأستطيع ألقول استحالة أن يثبت توقيت يسوع وهيئته ولكن حدث القيامه وقع فعلا ولايقبل النقاش لآن ألدلائلتدل على ذلك،واعني ليس كون القبر كان فارغا هو دليل على القيامه.ولقد قال رؤساء الكهنة {أشيعوا بين الناس ان تلاميذ يسوع جاؤوا ليلا وسرقوه ونحن نائمون وانتشرت هذه الروايه بين اليهود الى اليوم}متى 28/13-15. عندما أقرا هذه ألايه(سرقوه ونحن نائمون)أتامل فيها كثيرا وأقول كيف يعقل أن أليهود أخذو بهذا ألكلام ،لان الحرس كانوا نائمين كيف شاهدوا سرقة ألجثه وهم نيام !أعتقد تنطبق عليهم المسرحيه المشهوره ذات ألصيت العالي (شاهد مشافش حاجه)ونعم ماقال بن سيراخ{ولاتصدق كل ماتسمع فما أكثر ألاشاعات ألكاذبه}19/15.والمسيحيه انتشرت ولم يكن مثل هذه الروايات قد دونت وانما جاءت متاخرة وكانها بمثابة اجوبه للمؤمنين {هنيئا لمن أمن ومارأى}اذا دليل القيامه لدى الرسل الاوائل كان التضحيه والمحبه الشديده بينهم .....
{أشكر ألهي بيسوع ألمسيح }روم1/8
.
132  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / موت يسوع حقيقه تاريخيه لايمكن نكراتها في: 15:47 26/11/2011
موت يسوع حقيقة تاريخية لا يمكن نكرانها
      هل مات يسوع المسيح على الصليب، أم لم يمت؟ ماهي الدلائل أو الشهادات على هذا الحدث؟ وما هو الرأي الذي ذهب اليه الآخرين؟ وكم شهادة لهم في هذا الشأن؟... لا يخفي على كل لبيب عاقل وخاصة المتضلع في الكتاب المقدس أن شهادة رجلين تثبت الحدث الذي يشهدان عليه وهذا ما يؤكده الكتاب المقدس وهو تشريع ألهي لا يمكن الطعن به أو الابتعاد عنه... سفر التثنية يقول في 17/6 : بشهادة شاهدين أو ثلاثه تقتلونه، لا بشهادة شاهد واحد... فالتشريع واضح، انه يحرم الأخذ بشهادة واحدة !! ونحن المسيحيين لدينا اكثر من أربع شهادات تثبت أن المسيح مات على الصليب، هي الاناجيل الاربعة ورسائل بولس الرسول (أول كاتب مسيحي ولكن سوف لا أستشهد به) وبطرس والرسالة الى العبرانين ورسائل القديس يوحنا... ولا استند الى سفر اعمال الرسل وأن كان يتحدث عن ذلك (وصلبتموه وقتلتموه بأيدي الكافرين-2/23)، لأن كاتبه وهو لوقا صاحب الانجيل، لم يكن حاضراً مع يسوع... وهذه الشهادات لم تكن جزافا او بعيدة عن الحدث، بل كانت مواكبة لموت يسوع، وعلى هذا الاساس تم اعلان البشارة بمبدأ القيامة مؤيدة هذه الشهادات بقوة عظيمة (وكان الرسل يؤدون الشهادة بقيامة الرب يسوع، تؤيدها قدرة عظيمة، وكانت النعمة وافرة عليهم جميعاً- أع 4/33)... وأكّد هذا المعنى كاتب رسالة العبرانين (وأيّد ألله شهاداتهم بآيات وعجائب ومعجزات مختلفة، وبهبات الروح القدس يوزّعها كما يشاء- عب2/4)... وكما هو معلوم ان المسيحية انتشرت بالمحبة والسلام وعبر المعجزات. فلو لم يمت المسيح على الصليب، فتلك المعجزات تكون مستحيلة !! لأنّ الله لا يؤيد ما لم يكن حاصلاً أو حدثاً لم يقع، فالمعجزة مرتبطة برب السماء !! وهي صادقة ولا تكون معجزة بدون المصداقية... وسأحاول اكتشاف المضامين المشتركة التي نقلها لنا كتبة الاناجيل عمّا حدث ليسوع، وماهي الاسباب التي جعلت الطرف المعادي يعمل للتخلص منه؟!... تبين لنا الاناجيل ان يسوع علّم ثلاث سنوات وكانت له مواقف عديدة أصعبها التي وجهها الى علماء الشريعة آنذاك (الويل لكم أيها القادة العميان- مت23/12) و (أذهبوا وقولوا لهذا الثعلب *هيرودس*- لو13/32). اضافة الى الاعمال التي كان يعملها في أيام السبت وطرده باعة الهيكل ومواقف أخرى... فنعتوه بصفات وألقاب ليس لها قيد أنملة من المصداقية، كان الغرض منها ابعاد الناس عنه كي لايؤمنوا به، لأن الأيمان به يعني زوال مجدهم !!... فلابد من تحرك سريع واتخاذ مواقف ضده (واجتمع في ذلك الحين رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب في دار قيافا رئيس الكهنة وتشاوروا ليمسكوا يسوع بحيلة ويصلبوه-مت26/3)... تم اتخاذ القرار بتصفيته من قبل المجتمعين ولا بد من دليل يوصلهم اليه، فكان أحد تلاميذه (يهوذا الاسخريوطي) هو من ساعدهم على أعتقاله مقابل ثمن بخس !!... ونُفذ القرار وجرت الاحداث بسرعة مقصودة لتحقيق النتيجه المرجوّة لهؤلاء الخصوم (ثم قيدوه وأخذوه وأسلموه الى ألحاكم بيلاطس- مت27/2).  سنعرف قدر الامكان ما حصل خلال عملية القبض على يسوع والتهم التي أطلقت جزافا ضدّه، وماذا كان رأي الحاكم في تلك المحاكمة التي لا يمكن لأحد نكرانها مهما أوتي من علم وبراهين :-
1- تم ألقاء ألقبض على يسوع في منطقة جتسماني والتي تعني (معصرة الزيتون ) متى26/36.
2- يذكر لوقا انه تم القاء القبض عليه في (جبل الزيتون )22/39.
3- يقول مرقس أن  يهوذا قبّل يسوع وبعد ذلك (القوا أيديهم عليه وأمسكوه)14/45-46.
4- انجيل يوحنا أشار الى أعتقاله في البستان (وجاء يهوذا والحرس والكهنة وألقوا عليه ألقبض)18/1-4.
       هذه أربعة شهادات تؤكد مصداقية القاء القبض عليه. وهذا الاعتقال كان لشخص يسوع ذاته فلم يكن هناك شبيه له !!!... ولنحاول معرفة ما تركته الاناجيل لنا قبل الولوج الى العمق !!... ذكرت ان يهوذا الاسخريوطي كان دليلا، فمن المحال ان نشك بأن يهوذا يخطأ في تشخيص يسوع، فهو الذي عاش معه ورافقه لأكثر من سنتين !!! وهل من المنطق ان نشك في أن يهوذا قبَّلَ شخصاً آخر غير يسوع !!! ولكن لوقا لم يذكر أن يهوذا قبَّلَ يسوع !! لأنه كتب بعد الحدث، أي انه لا يوجد صلة بينهم (فدنا من يسوع ليقبله-22/18)، وكان رد يسوع عليه يحمل نوعا من العتاب (أبقبلة يا يهوذا تسلّم أبن ألانسان-22/18)... فيهوذا هو الدليل واكتشف الجرم الذي قام به، فحاول التعبير والتكفير عن ذنبه (فلما رأى يهوذا الذي أسلم يسوع، أنهم حكموا عليه، ندم ورد الثلاثين من الفضة- مت27/3). لكن اليهود رفضوا ان يعيدوا المال لأنه أصبح ثمن دم أنسان؟. فما كان من يهوذا الاّ أن انتحر، وكان الاولى به ان يبكي ويتوب كما فعل بطرس من قبله الذي خرج بعد النكران الثلاثي (فخرج وبكى بكاءا مرا- مت26/75). أما يهوذا (ذهب وشنق نفسه- مت27/5). هناك تبايناً بين الموقفين، فيهوذا لم يستطع ان يجد طريق الصلاح، بينما اكتشفه بطرس بالتوبة والبكاء ليكون عاملا بالآية التي ذكرها يوئيل (يقول الرب : توبوا الي بكل قلوبكم بالصوم والبكاء والنحيب-2/12). وسأحاول في أدناه تلخيص ما جاء في محاكمة يسوع :-
1_   في انجيل متى : تم تسليم يسوع الى بيلاطس الذي سأله عدة أسئلة، لكن يسوع بقي ساكتا ولم يجبه قط !! فتعجب منه واعتقد انه تم تسليمه اليه بسبب حسد اليهود (من حسدهم أسلموا يسوع-27/18). وكذلك أمرأة بيلاطس تدخلت في الأمر وحذرت زوجها من انزال أي عقاب بحق يسوع، لأنها رأت في حلم أنه بريء !! وكان معروفاً في ذلك الوقت، كما يحدث في ايامنا هذه، ان يطلق سراح سجين قبل العيد، فأراد بيلاطس ان يخلي سبيله ولكن الحضور رفضوا وطلبوا ان يخلي سبيل مجرم !! وقد أيقن ببراءته... لهذا كان لا بد من افهام الحضور بقناعته، فعبّر عن هذا بتقليد أو ممارسة كان يفهمها الجميع آنذاك (وأخذ ماءاً وغسل يديه أمامهم، وقال : أنا بريء من دم هذا الرجل-27/24). وبعد ذلك تم جلده وتسليمه لكي يصلب.
2_   في انجيل مرقس : يذكر لنا انهم أخذوه الى رئيس الكهنة وسلموه الى بيلاطس الذي أخذ يسأله أسئلة، ويسوع لا يجيبه بشيء !! ويؤكد مرقس على أن الحسد كان السبب في هذا التسليم (من حسدهم اسلموا يسوع-15/10). وبعد الجدال العقيم أسلم للجلد كي يصلب.
3_   في انجيل لوقا : بعد اعتقاله قدموه الى بيلاطس، وهنا قدموا ضدّه شهادات مزيفة لم يكن يسوع قالها أو فعلها، مثل : أتهامه بأنه مثير الفتنة، وعدم دفع الجزية... مع العلم ان يسوع اوصى بطرس ان يدفع الجزية عنه !! وقالوا انه يدعي بأنه المسيح الملك المنتظر !! واعتقد بأنه لا ضير في هذا، لأن يسوع عندما دخل الى اورشليم قال التلاميذ (تبارك الملك الآتي بأسم الرب-19/38). ومع هذا كله قال بيلاطس (لا أجد جرما على هذا الرجل- لو22/4). ويذكر لنا لوقا انه تم ارسال يسوع الى هيرودس وأعيد ثانية الى بيلاطس وتيقن من براءته (فما وجدت انه ارتكب شيئاً مما يتهمونه- لو23/14). وكان يريد أن يخلي سبيله، لكن اليهود أصروا على صلبه (أقتله، اقتله، أصلبه- يو19/15)، واستجاب لطلبهم (فأسلمه أليهم ليصلبوه- يو19/16).
4_   في أنجيل يوحنا : بعد أن تم القاء القبض عليه أرسلوه الى بيلاطس. وطلب منهم الافصاح عن التهمة الموجهة اليه !! فقالوا (لولا أنه مجرم، لما أسلمناه اليك- يو18/30). ويبدو ان بيلاطس طلب منهم أن يحاكموه حسب الشريعة اليهودية... لكن المنافقون رفضوا الشريعه وتناسوها فقالوا (لا يجوز أن نحكم على أحد بالقتل- 18/3). وهذه كانت مغالطة كبيرة من العلماء لأن الشريعة تسمح في بعض الاحيان بالحكم على الشخص بالموت (راجع سفر اللاويين24/16). وتم تبادل الحديث بين بيلاطس ويسوع، وتيقن بيلاطس من براءته (فحاول أن يخلي سبيله- 19/12). لكن اليهود حاولوا أخافته أِن قام بمثل هذا الأجراء !! فهو ليس من أنصار قيصر ومحبيه، بل يكون عدوا له. وبهذا القول كان يمكن أن يحيكوا له تهمة كما فعلوا بيسوع. فأذعن وأسلم يسوع لهم لكي يصلبوه.
     نلاحظ مما ذكرناه أعلاه، أن اليهود اتفقوا على تسليم يسوع الى بيلاطس ولا يوجد اختلاف في ألأمر. ويتأكد مضمون واحد هو اتخاذ القرار بصلب يسوع من قبل بيلاطس الذي كان مقتنعا ببراءته لكن الاحداث أخذت منعطفا آخر، فمن المحال أن يلغى قرار الصلب (الأعدام)، ويجب أن ينفذ. سيق يسوع الى الجلجلة حاملا صليبه ليصلب هناك. ويؤكد الكتبة انه ثمّة رجل اسمه سمعان القيرواني ساعد يسوع في حمل الصليب (وبينما هم ذاهبون، أمسكوا سمعان وألقوا الصليب عليه ليحمله خلف يسوع- لو23/26)،(راجع في هذا الصدد مت27/32، مر15/21).
موت يسوع على الصليب :-
1_   في انجيل متى : صلب يسوع مع لصين، وقبل موته كان هناك أناس يعيرونه، وكان البعض يطلب منه النزول من على الصليب لكي يؤمنوا به !! وفي الساعة الثالثة خيم الظلام ونادى يسوع (ألهي ألهي لماذا تركتني؟ ثم صرخ صرخة ثانية، واسلم الروح-27/50).
2_   في انجيل مرقس : يؤكد ان يسوع صلب في الوسط بين لصين، وبعض الحضور كانوا يُعيرونه وعند الظهر خيََّم الظلام، وفي الساعه الثالثة صرخ بصوت عظيم (ألهي ألهي لماذا تركتني؟ وبعد ذلك أسلم الروح- 15/37).
3_   في انجيل لوقا : صلب أيضا مع لصين وكان المارّة يُعيّرونه، وانفرد لوقا بذكر طلب يسوع الغفران لهم لأنهم جهلاء، وأحد المصلوبين اراد ان يكون معه في الملكوت، وعند الظهر خيم الظلام، وفي الساعة الثالثة صرخ بأعلى صوته ثمّ استودع روحه الى ابيه (وأسلم الروح-23/46).
4_   في انجيل يوحنا : تم صلب يسوع على الجبل مع لصين، واقترعوا على ملابسه، وكتبت لوحة في أعلى الصليب (يسوع الناصري ملك اليهود)، وكانت امه العذراء واقفة هناك ثم انحى يسوع رأسه و(أسلم الروح-19/30).
       ما يؤكّد موت يسوع على الصليب، عبارة (أسلم ألروح)، وهذه تعني الموت المحتوم وليس الأغماء كما يجتهد البعض واهماً أو كارهاً... وعبارة (أسلم الروح)، أسلوب كتابي ورد عدة مرات في الكتاب المقدس، مثلما كُتب عن موت يعقوب (وأسلم الروح- تك27/61). فهذه الشهادات الاربعة تثبت موت يسوع على الصليب. وبعد الموت لا بد من دفنه، فلا يجوز ان تبقى جثته معلقة. وهناك شهود عيان على من قام بدفنه :-
1- في انجيل متى : عند المساء دخل رجل من الرامة الى بيلاطس وطلب جسد يسوع فأخذه وكفّنه ووضعه في قبر جديد (وكانت مريم المجدلية ومريم الأخرى جالستين تجاه القبر-27/61).
2- في انجيل مرقس : جاء يوسف ودخل الى بيلاطس وطلب جسد يسوع وأنزله من على الصليب ثم وضعه في القبر ودحرج عليه الحجر (وشاهدت مريم المجدلية ومريم أم يوسي أين وضعه- 15/47).
3- في انجيل لوقا : وجاء رجل اسمه يوسف وكان من الرامة ودخل الى بيلاطس وطلب جسد يسوع وبعد ذلك كفّنه بعد ان أنزله من على الصليب ووضعه في القبر (وكانت النساء اللواتي يتبعن يسوع من الجليل يرافقن يوسف، فرأين القبر وكيف وضع فيه جسد يسوع- 23/55).
4- في انجيل يوحنا : انفرد بذكر طعن جنب يسوع قبل ان ينزل من على الصليب لكي يدفن (ولكن أحد الجنود طعنه بحربه في جنبه فخرج منه دم وماء-19/34)، وجاء رجل من الرامة اسمه يوسف ودخل الى بيلاطس وطلب جسد يسوع ولفّه في كفن ودفنه في قبر جديد في البستان (وفي البستان قبر جديد ما دفن فيه أحد، فوضع فيه يسوع-19/41-42)... ومن الملفت للنظر أن يوحنا لم يذكر النساء !! ولكن عندما قمن بالزيارة لوحدهن الى قبر يسوع ذهبن الى البستان، مما يؤكد أنهن كنّ حاضرات وقت دفنه. 
هل من المعقول ان نرفض هذه الشهادات الاربعة، التي تحكي لنا كيف تم دفن يسوع في القبر ؟! والخلاصة ان يسوع مات فعلاً ولا غبار في هذا، لأنّه حقيقة أسطع من شعاع الشمس. ومن يتكلم بخلاف ذلك، فهو حرّ في رأيه !! ويحق لنا أن نسأله : أليست شهادتك متأخرة، وأنت ومن أعطاك أيّة معلومة موثّقة أو متداولة شفهياً، لم تكونوا من الحاضرين أو شهوداً للحدث ؟!!... وهل يُعقل أن ينتظر الله والبشرية في حينه، مئات السنين بعد الحدث المكتوب والمتداول معاً، لتأت أنت أخي المشكّك والطاعن فيما دوّنه أولئك المؤمنين المتجردين الابطال بمحبتهم وتضحياتهم ؟!!!... وها هو الكتاب المقدس يرفض شهادة شاهد واحد (لا تثبت شهادة شاهد واحد على أحد في شيء من ألذنوب أو الجنايات التي يرتكبها، لكن بشهادة شاهدين أو ثلاثة شهود تثبت الشهادة- تث19/15)... أيّ أله هذا الذي يوحي للناس أموراً وآيات ويكتب لهم كتاباً لا يستطيع حمايته من التزوير أو التحريف أو التشويه ؟؟!! ثمّ يأتي بعد قرنين أو سبعة قرون بكتاب آخر يحميه ويحفظه من أيّ تلاعب بشري ؟! أذا كان هذا صحيحاً فهو أهانة للخالق سبحانه (حاشاه) لأنّه أضعف من أولئك الناس الذين أعطاهم الكتاب الأول !! فما كان عليه ألاّ أن يتريّث ويغتنم فرصة أخرى لاحقة يجد فيها بشراً ضعافاً ليعطيهم كتاباً لا يمسّه أيّ سوء أو تزوير !!؟؟... الدواء يُعطى للمرضى ليتعافوا جسدياً... هكذا الدين السماوي يُعطى للبشر ليتعافوا روحياً وأخلاقياً ونفسياً... فقدســـية أيّ كتاب تصحّ وتثبت أذا أستطاعت نصوصه أن تغيّر الناس وتخلق منهم مجتمعاً يعيش بكامل أنسايته ويتلهّف أبناء المجتمعات الاخرى للعيش مثله أو يهاجرون أليه للطمأنينة وتحقيق ذواتهم وحين يغمضون عيونهم لا يقلقون على سلامتهم وكرامتهم وحقوقهم، ويكون همّهم الوحيد خدمة الآخرين قبل أنفسهم... وما اجمل ما قاله القديس بطرس عن يسوع وحقيقته (فما أتّبعنا نحن خرافات ملفقة حين أطلعناكم على قوة ربنا يسوع المسيح وعلى مجيئه الثاني، لأننا بعيوننا رأينا عظمته-2بط1/16)... والمجد لله في العلى وعلى الارض السلام وفي الناس المسرة الصالحة... آمين.
صفاء جميل الجميل
22/11/201
133  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا موت المسيح والامه ! في: 11:05 26/11/2011
ألاخت العزيزه ساندرا جورج شكرعلى موضوعك القيم لانه انت تستوعبي حدث الصلب والقيامه هكذ وانه صحيح 100%والكثير من ابناء الكنيسه وكأن يسوع كان يلعب دورا مقدرا ومرسوما مسبقا له لكي يقوم بهذا الدور ويؤديه بصوره المرسومه لها ..فأكيد هذا لايوافق العقل والمنطق ولاسيما اختي العزيزه انت مهندسه فيجب ان تكون قرائتك الاناجيل اكثر عمقا _واعتقد ان شخصيا وهذارأي ان هناك خلل بين المؤمنين ورحال الدبن المتعلمين فلا المومنين يسالون ولاالمعلمون يعلمون واكيد هنا دورات لكل من يبحث_فيسوع استحالة ان يكون هكذا .يسوع مواقفه الجريه اتجاه الحاكم ورجال الدين كلها عجلت في موته ..يجب ان نعرف هذا وابناء جلدته هم من طلبوا التخلص منه سريعا وخاصة علماء الشريعه لكي يحافظوا على ماتبقى لهم من ماء الوجه...هل تعلمين ان يسوع كان سياسيا ؟؟هذه الكلمه استحالة ان كنت قد سمعتي بها اوربما ستسمعيها مستقبلا !من يستطيع ان يقف في وجه الحاكم او السلطان !هناك ايه في الكتاب المقدس مامعناها لانني اكتب ارتجالي ولم يكن في حسباني ان اكتب ...من يستطيع ان يقول للسلطان ماذا تفعل..ومن يعرض يكون سياسيا فيسوع قال لهيرودس {اذهبوا وقولوا لهذا الثعلب }اذل يسوع وصف الانسان الحاكم انذاك بصفة المكر  هذا موقف وبما ان له اعداء فمثل هذا الموقف لابد ان يصل الى مسامع الحاكم عن طريق الوشاة والمتملقين ولاسيما يريد الجانب الاخر التخلص منه أولا ..أما ثانيا فقد عرى علما الشريعه بحيث جعلهم لاشيء منافقون وصفهم باوصاف ماكان احد ان يجرؤء بكلمة ضدهم (نبشهم نبش)جدل شوطا وطرد الباعه من الهيكل وقلب مناضد الصيرفه وكا هذا وصفهم (انتم في ضلال) فذا يسوع هذه المواقف عجلت بموته .وبعد موته التلاميذ كانوا يبكون وينوحون وبعد سنين معينه اخذو ا يقرؤو العهد القديم واضعين نصب اعينهم يسوع الناهض من بين الاموات ليبحثوا عن اشيء تحكي وتعبر عن يسوع وهذا مافعلوه لانهم كانوا عباقره ..فنح في ايماننا اصبح القول هكذا <التدبير الخلاصي>وحميل منك انك ذكرت الايه (اما كان يجب ان يعاني ؛هذه الايه اللوقاويه من ابرع واجمل ماكتب ارجوا ان تقرئين روايه تلميذي عمواس وكان يسوع يتحدث معهم ولم يعرفوه لما1ا وكيف عرفوه عند كسر الخبز شكرا اختي الموضوع مطول ويحتاج الى الكثير للتوضيح ولكن ليس باليد حيله (صاحب محل الانترنت يريد أن يذهب الى الغذاء×وشكرا لك
134  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سجل دخولك بصلاة (ايات وحكم واقتباسات من الكتاب المقدس) في: 10:39 26/11/2011
قال يسوع {اقترب ملكوت السماوات توبوا وأمنوا بالانجيل}من الامور البديهه ان الانسان يحتاج الى التوبه كونه يعترف بذنبه وخطئه وكلنا لنا  خطايا ومن يقل غير ذلك فعليه ان يدرك مايعني اعتقاده !لان البشريه ليست معصومه ..باستثناء يسوع الذي قال {من منكم يبكتني على خطيئتي }ففي سفر ايوب {الانسان بغيض وفاسد يشرب الشر كانه ماء}وقد أكد يسوع هذا المفهوم عندما قال للجمع أثناء طلبهم منه ان ترجم _المرأة الزانيه _قال {من كان منكم بدون خطيئه فليرمها باول حجر }وكذلك علمنا صلاة الابانا فهل نحن نكذب مثلا عندما نخاطب الله ونقول له (اغفر لنا ذونبا!)وما اجمل ماقال يوحنا في رسالته {ان قلنا اننا بلا خطيئه كذبنا وماكان الحق فينا ,ولكن ان اعترفنا بذنوبنا فهو أمين وعادل يغفر لنا }يقول بن سيراخ {اهرب من الخطيئه كهربك من الحيه أن دونت منها لدغتك }وهنالك الكثير من الايات ولكن في سفر التكوين يقول {هاهي الخطيئه رابظة على الباب تلتهف اليك فلاتجعلهاتسودك} فكلنا بحاجه الى التوبه فهذا هو المفهوم المسيحي _وفي التوبه والطاعه خلاصكم _{ويكون الفرح في السماء بخاطيء واحد يتوب }أحبتي الاعزاء عذرا لكم لانني لم استطع ان أذكر الايات والاصحاح لانني كتبت ارتجالي لاتنسونا في صلواتكم والرب يبارككم
135  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: بولس رسول ألامم في: 10:11 26/11/2011
شكرا لكل ألآحبه الذين ساهموا في تعليقاتهم الجيده {لااغالي ان اقول انها شهادات ايمانيه مفعمه بالحب الامنظور}والرب يباركهم   وكذلك شكرا لاحبتي القراء والرب يحفظالجميع ولاتنسونا في صلواتكم .. وشكر
136  الاخبار و الاحداث / من الصحافة / رد: +++ ايمان ايّوب : لا اتاجـــــر ب " مريــم العــــذراء ! " +++ في: 10:03 26/11/2011
ياام يسوع الغاليه..يامن تحملت الالام .وأخترق السيف في قلبك .تحملت ألام أبنك على الصليب وهو يتعذب ..كل هذه من اجل زرع السلام بين البشر ليصبحوا عائلة واحدة تعيش في محبة وسلام ..يامريم القديسه نرجوا ان تباركي هذا العمل ان كان جيدا ونافعا للبشريه لكي تتجذر في القلوب معاني السلام ..لان عالمنا مازال يفتقر اليه .فنحن بأمس الحاجه ألى صلواتك ...
137  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / بولس رسول ألامم في: 09:17 23/11/2011

بولس الرسول  الغيور على دين أبائه وأجداده .الذي كان يدافع عن كل صغيرة وكبيره .عن كل شاردة وواردة  لأجل الحفاظ على الشريعه الموسويه.نراه يتوقف فجأة ويغير حياته بأتجاه معاكس تاركا خلفه كل التقاليد الموورثة الغير الصحيحه .لانه الرب ظهر له.وقد أجاد لوقا البشير في فكر لاهوتي عن هذا التحول في أعمال الرسل /9-وكان من المفروض ان يكون العنوان لقاء الرب يسوع مع شاوول أفضل من الاهتداء  لان الاخيرة تطلق على الوثنين ---وفي البدء لم يكن هناك عناوين في الكتاب المقدس ولكن بعد فترة وضعت ---لاأريدالخوض في حياته شموليا وكيف وضع الاسس والعقائد المسيحية وكيف كان يبشر وكيف كان يعين قساوسة للكنيسه وما الى ذلك فلست أبغي هذا --وربما يكون لنا عودة في الموضوع --ومن حسن حض الكنيسه  انه كان متظلع في الشريعه ...انما أريد توضيح الكلمة التي كان يطلقها على نفسه ففي بعض من رسائله يكتب كلمة .عبد.أو أنه عبد يسوع .مع العلم أنه لاعبودية في المسيح وهنالك الكثير من الايات بهذا الصدد ولكي نستمع مايقوله لنا هو< فأنتم كلكم أبناء الله بألايمان بالمسبح يسوع <.غلاطيه 3/26...وبولس كانت له حالتين وكان أسمه ألاول شاوول والثاني -بعد التغير -بولس .والاسم الاول معناه الشموخ والكبرياء كونه أحد أسماء ملوك بني أسرائيل .وربما كان يتفاخر بأسمه .وبولس يعني الضئيل والصغير .وقبا أيضاح كلمة العبد التي كان يتمسك بها وربما هي من أحسن ألالقاب اليه.لنستمع اليه وهويصف بنفسه تلك الحالتين ..****كنت أضطهد كنيسة الله بلا رحمة وأحاول تدميرها****غلاطيه1/31أما بعد التغير فالذي كان يحاول تدمير الكنيسة والقضاء عليها وعلى المومنين --ولهذا السبب سافر الى دمشق بعد أن أخذ الكتب لآعتقالهم --****أنا مستعدلاللقيود وحدها بل للموت في أورشليم من أجل الرب يسوع ****أعمال الرسل 21/13..المهم بعد هذا الاستيضاح البسيط نعودالى أدراجنا من حيث البدايه.وأعني كلمة أطلاق العبد على نفسه .وكان هو على دراية تامه بالكلمه وماتعنيه كونه متظلع بالشريعه.وللاجابه على الكلمه وتقصي مفرداتها  لابد لنا من الرجوع الى العهد القديم ..ففي سفر الخروج صحاح 21نص يبين لنا عن معاملة العبيد  أنذاك .فكانوا يقضون فترات مختلفه في الخدمه وبعدها يصبحون أحرارا..ولكن العبد الذي كان يخدم سيده  ويريد البقاء معه والعيش في كنفه لانه يجدالخير في سيده  وليس في سواه فكان لايريد التخلي عن الخدمة .فكان هناك شروط معينة للبقاء ولنسمع الكتاب ماذا يقول لنا ****وان قال العبدأحب سيدي وأمرأتي وأولادي ولاأريد أن أخرج حرا-يقدمه سيده الى الله في معبده فيقوده الى الباب  أو قائمته ويثقب أذنه بالمثقب فيخدمه الى الابد*** 5-6...ولهذا كان بولس يحب هذه الكلمه رغم كل الاضطهاد الذي لاقاه من أجلها وبقي خادما متواضعا لسيده  أي --للرب القائم من بين ألاموات -- ونلاحظ في الاية اعلاه ***يقدمه سيده الى الله ***أي لتكون شهادة واضحه وبينيه ..ألايسوغ لنا أن نقول أنها توافق كلام الرب يسوع له **شاوول ظهرت لك لأجعل منك خادما وشاهدا**.أعمال الرسل 26/16.......والشكر دائما لله الذي أوجدنا من العدم لديمومة الزمان ..
                         

138  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألكتاب ألمقدس في: 09:16 23/11/2011

هو كلام الله ، كتبه لنا أشخاص مؤمنين . كافة صيغ الكتابة موجودة فيه : أدب ، تاريخ ، سلوك ، أمثال ، أناشيد ، قصص ، غزل ، حكم ، . يحتوي  على ( 73 ) سفراً . إنه مكتبة  . تفصلنا عنه عدة آلاف سنة ، قأفكاره وحضارته وثقافته مختلفة عن أفكارنا وحضاتنا وثقافتنا ، ولكن النتيجة هي العلاقة الصميمية التي تربطنا به الى الأبد . واجبنا أن ندخل الى باطن الكتاب لنكشف معانيه ، لأنه بحر ليس له نهاية . وهو يحير فعلاً لما يحتويه من أحداث قد لا نستطيع قراءتها في محفل مختلط من الجنسين ، أو ربما لا نريد التعامل معها لأننا نراها منافية لأخلاقنا . وهنا يكون حكمنا ظاهرياً  إذا أخذنا النصوص على حرفيتها ، والقديس بولس منعنا من ذلك  بقوله : ( الحرف يميت والروح يحي ) 2كو 3/6 .
لاشك ولا جدل في قدسية كتابنا هذا بناءً على قول يسوع : أنتم في ضلال لأنكم تجهلون الكتب المفدسة ( مت 22/29 .) واليهود أيضاً يؤمنون بقدسية الكتب بدليل قولهم ليسوع : كيف يعرف الكتب المقدسة وما تعلم ( يو7/15) .
هذا فإن الأحداث التي يتضمنها الكتاب المقدس ، لها معاني خاصة ربما نجهلها أو إنهم كانو يفهمونها مباشرةً بهذا الإسلوب ، أو قد تعني أن الله يعمل في الإنسان الخاطيء كما في غيره . ولنتجرء على القول بدون تردد : يوجد في الكتاب المقدس روايات ليست واقعية ولكنها صحيحة 100% ، نظراً لما تحتويه من معان عميقة أراد الكاتب أن يبلغها الينا ، كما هو الحال في قصة النبي يوناثان مع الملك داؤد في الخطيئة المزدوجة التي قام بها الأخير وهو القتل والزنا ، وقد غقرت له كما بين يوناثان لأن النبي هو الناطق بإسم الله ( 2صم12/1 – 10 )وللتأكيد أذكر بمراجعة النص الوارد في ( 2صم 14/1-23 ) حيث أختلقت القصة لغرض إعادة الأبن الى أبيه وفي العهد الجديد إقتصر على ثلاث تصوص بهذا الشأن ، وهي :
1-     فقال له يسوع ( دع الموتى يدفنون موتاهم ) لو 9/59-60 ، فهل من المعقول أن الميت يستطيع دفن ميت آخر ؟!.
2-     ( أما الأرملة التي استلمت للملذات فهي ميتة وإن تكن حية  ) 1تيم 5/6 ، كيف تتمتع بالملذات وهي مية ؟!.
3-     ( أنا أعرف أعمالك ، أنت حي بالإسم مع أنك ميت . إسهر وانعش مابقى لك من الحياة قبل  أن يعالجه الموت ) رؤ 3/1 -2 ، هل يمكنه إنعاش حياته وهو ميت ؟!.
لماذا هذه المطالب الصعبة أو المستحيلة من يسوع وبولس ؟ !. أستطيع القول وبدون شك أو قلق إن المقصود بكلمة ( ميت ) هو البعيد عن الله وكلمته . فالذي لايعمل بكلمة الله يكون جوهره كالميت بجسده والذي إنتهت حياته وجدواه في هذه الدنيا . ولدعم هذا الرأي يمكننا الرجوع الى مثل الإبن الضال أو بالأحرى الأب المحب (وكان أخوك هذا ميتا فعاش. لو15/24 و32 ).
وهكذا يتبين لنا أن الأخذ بحرفية النصوص أو الكلمات ، يقودنا الى ضلال الطريق وإن اكتشافنا المعنى بقوة إيماننا ، نكون أبصرنا الطريق واهتدينا الى الحقيقة بكاملها في حياتنا الحاضرة يومياً .
إذا إدعينا بأن البحث والإكتشاف منافيان للدين !! أو إنهما ليسا من إختصاصنا أو من واجباتنا اليومية ، فالنقبل بعجزنا ونعترف بأن عقولنا لا تستوعب وآذاننا لا تسمع الكلمة التي تريد التفاعل معنا وفينا .وعندها بأتي قول يسوع مدوياً : ( لهم عيون ولا يبصرون ، ولهم آذان ولا يسمعون ) مت 13/15 ، مر 4/12 ، لو 8/10 ، أش6/9 .
أي إننا ننظر بعيوننا ولكن لانرى ولانبصر ما ننظر اليه ، ونسمع بآذاننا ولكن لانفهم مانسمعه .
قد يحلو للبعض أن لا نناقش مثل هذه الأمور ، لأنهم يظنون إنهم وضعو في قالب لايتغير ولايتحرك لا مع الزمن ولا مع الحياة وظروفها المتبدلة . نعم ، إن الله وحده لايتغير قط . وربما يؤلم مثل هؤلاء الناس أن يتذكرو قول يسوع لليهود المعاندين المتقولبين : ( وهكذا أبطلتم كلام الله من أجل تقاليدكم ) مت 15/6 .إن التمسك بقوالب جاهزة ومعدة للأبد ، هو مناقض للإيمان والعيش بجفاء وجفاء مع النفس ومع الله ومع الغير في كل زمكان وزمان .
ونحن المسيحيين لنا حرية البحث والكشف عن كنوز الله والمسيح في ذواتنا وفي الآخريين وفي كل شيء في هذه الحياة . وبعد إكتشافها نتمسك بها بعد تمحص وإختبار مصداقيتها ونفوذها في الحياة اليومية لنا . وحريّ بنا أن نتذكر قول رسول الأمم ( إمتحنو كل شيء وتمسكو بالحسن ) أتس 5/21 .
والشكر لله دائماً لأنه خلقنا من العدم لديمومة الزمان والوجود .

139  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الطعام أو الخبز في الكتاب المقدس في: 09:14 23/11/2011

الكتاب المقدس هو كلمة الله الموحاة بأفواه الأنبياء عبر التاريخ ، ويحتضن في سطوره أموراً كثيرة يحتاجها الأنسان في حياته اليومية على الأرض لأعطائها معنىً وقيمةً .
وفي هذا المقال أرتأيت البحث بسرعة في بن سيراخ29/7(أصل المعيشة ،الماء والخبز واللباس وبيت يأوي اليه).وعليه يجب تحقيق العدالة في توزيع هذه الأساسيات الحياتية الموهوبة من الله الى الناس جميعاً،ويحرّم احتكارها لأنه بمثابة القتل كما يؤكد أبن سيراخ أيضاً في 34/21 (خبز الفقراء حياتهم،من منعهم أياه فهو سافك دم).واذا عدنا الى مدخل الكتاب المقدس نجده يشير الى غريزة الشهوة الغذائية في الانسان وذلك من اولويات عمل الخالق حين يمنحها لمخلوقه السائد على الارض فيخاطبه قائلاً(ها أنا اعطيكم كل عشب يبرز بزراً على وجه الارض كلها ،كل شجرة تحمل ثمراً فيه برز،هذا يكون لكم طعاماً)تك 1/29.اعطى الله للانسان حرية التصرف والاختيار في الاكل ونهاه عن واحدة هي شجرة معرفة الخير والشر(أما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها)تك 2/17،وأراد سبحانه من هذه الوصيّة أن يظهر الانسان التزامه وطاعته لمن أعطاه الحياة ليديم علاقته الابدية معه.ولكن وكما يقول المثل الشائع(كل ممنوع مرغوب)ولدناءة النفس وعدم ضبطها،انتهك الانسان قانون خالقه فنال جزاءه بهذا النص(بتعبك وعرق جبينك تأكل طعامك طوال ايام حياتك)تك 3/17.
والانكى من ذلك ،ان الانسان لا يتعظ من اخطاءه او أخطاء غيره من اخوته البشر ليجعلها دروساً يستفاد منها في مسيرة حياته القصيرة وان طالت عشرات السنين…قصة الاخوين قايين وهابيل تخلص كل ما يمقته الله في الانسان من بخل وانانية واختلاس وجشع وعصيان واحتكار ونظرة قصيرة جداً جداً جداً الى الحياة والمصير…في هذا السياق أعلى يسوع صوته وصرخ  في وجه التاجر الجاهل قائلاً(يا غبي في هذه الليلة ستؤخذ روحك) لو 12/20.
وبامكان الانسان نيل العظائم اذا قدم الصغائر السهلة وافضلها هذا الخبز او الطعام لأخيه المعوز كما فعل ابينا ابراهيم ولوط حين اعطيانا أمثلة حية في الضيافة وبذل الخبز.
بدون الخبز تتلاشى كل رغبات الانسان وانشطته ومشاريعه وافكاره…ها هو عيسو يتنازل عن بكوريته لأخيه يعقوب عندما داهمه الجوع وعرف أنه سيموت(انا صائر الى الموت،فما لي والبكورية)تك25/32…وعندما لم يحظى يسوع بالتينة في شجرة ،حيث أحس بالجوع،لعنها فيبست (مت 21/18)…مع الانتباه الى ان معنى الشجرة هنا هو(اليهود)الذين لم يثمروا (لم يؤمنوا).وبسبب المجاعة يتخلى الانسان عن أحب الاشياء اليه ليحصل على القوت ،فها هو ابينا ابراهيم يقول عن زوجته سارة(هي اختي،لأنه خاف ان يقول هي امرأتي)تك 26/7.وفي حقبة الجفاف تحوّل المصريين الى عبيد لفرعون(نصير بأراضينا عبيداً لفرعون،وأعطانا بذاراً فنحيا ولانموت)تك 47/19.والعبرانيين فضلوا العودة من الحرية الى العبودية والظلم عندما أحسوا بالمجاعة وهم في طريق التحرّر(هناك كنّا نجلس عند قدور اللحم ونأكل من الطعام حتى نشبع،فلماذا اخر جتمانا الى هذه البرية لتميتا هذا الجمع كلهبالجوع)خر 16/3.والملك داؤد النبي تصرف بغرابة حين أحس بالجوع هو ورجاله حيث أكلوا الخبز المقدس المحرّم أكله الا من قبل الكهنة فقط،وقد أشار يسوع الى ذلك بقوله(أما قرأتم ما عمل داؤد ورجاله…) لو 6/3.وأقسى مشاهد الجوع وعوز الخبز ما نقرأه عن حصار السامرة واتفاق المرأتان على ذبح طفليهما وطبخهما وأكلهما حيث نفدّتا ذلك في اليوم الاول لاحد الطفلين ولكن الثاني انقذته أمه بعد أن صدمها رعب المشهد(مل 2/6 و24 و31)،ونوّه سفر التثنية عن هذه الصورة في 28/53(تأكلون ثمر بطونكم،لحم بنيكم وبناتكم)…وأكد على هذه الاحداث سفر باروك 2/3 (أكل بعضنا لحم ابنه،والآخر لدم ابنته).
كل هذه اشارات الى مستوى القسوة التي يتدنى اليها قلب الانسان بسبب الجوع الذي يفرغه من الرحمة والحنان والانسانية كلها ليتحول الى أردأ الحيوانات…كيف يمكننا تصور هذه المشاهد المفرغة عندما نقارنها بالمشهد الوارد في تك 21/16(لا أريد أن أرى الولد يموت) وهو قول إمرأة اسمها هاجر زوجة أبراهيم عن طفلها المريض بشدة…
ولكن حين نسمع سليمان الحكيم يقول(وللنفس الجائعة،كلّ مرّ حلو)أمثال 27/7،نتراجع قليلاً لنتأمل الموقف ونحاول أختباره لنفحص أرادتنا وجوهرنا اللذين لا ينضبطان ولا يستقيمان الاّ بملء الايمان وحده الذي يغني الانسان عن كل شهوات الدنيا…ولهذا صلى سليمان وطلب من الله ما يجنبه الوقوع في هذه العثرة المميتة(لا تعطني فقراً ولا غنىً،بل ارزقني ما استحق لئلاّ اشبع فأكفر وأقول من هو الرب،أو لئلاّ افتقر فأسرق وأدنس أسم الهي)أمثال 30/8…وعلى هذا الهدف صلّى يسوع وطلب منّا أن نصلّي كلّ يوم(أعطنا خبزنا كفافنا اليوم)مت 6/11.
ولأن الله هو عالم بأحتياجات كل إنسان(اللهم يا مصدر حياة كل بشر)عد 16/22.فلن يتخلى عن أي واحد…عندما انهزم ايليا من وجه ايزابيل وشعر بالجوع،جاءه ملاك بالأكل لأن (الطريق بعيدة أمامه)1مل 19/7…وهكذا مع دانيال وهو في جب الاسود(وقام دانيال وأكل )دا 14/39…وكيف ننسىما قاله لنا يسوع في مت 6/26 (أنظروا طيور السماء ،لاتزرع ولا تحصد ولا تحزن ،وابوكم السماوي يرزقها،ألستم أنتم أفضل منها بكثير؟)…
ويجب أن لايفوتنا التنويه الى أمر جوهري وملحّ جداً في رسالة وعمل يسوع وخدمته للانسان والبشرية جمعاء،،،ألا وهو رغبته في أن يرتقي الانسان بفكره ليسموا باحثاً عن خبز وطعام لايفسد ولايدع الذي يأكله جائعاً أو عطشاناً ولن يجوع أو يعطش ابداً…أنه القوت الباقي للحياة الابدية،وهو جسد يسوع ودمه(أعماله وتعاليمه)…(لاتعملوا للقوت الفاني ،بل أعملوا للقوت الباقي للحياة الابدية)يو 6/27…(أنا هو خبز الحياة،من جاء اليّ لايجوع ابداً)يو 6/27…(خذوا كلوا،هذا هو جسدي)مر 14/22…فيسوع هو الذي يغذي ويقوّي ويجعلنا نشارك الاخرين في كل ما يحتاجونه في حياتهم اليومية وبصورة مستمرة الى الابد…فكلمة الخبز هي الطاقة الحيّة في الكنيسة لممارسة المقدسة التي من خلالها نرى الرب القائم من بين الاموات والمنتصر على الموت نفسه…
المقاسمة (المشاركة)ليست مصطلحاً يعرف بكلمة أو جملة ،بل هي فعل الهي في الانسان يدفعه الى محبة الجميع كي يستطيع أن يحب الله ثم يراه…هذا هو الحال مع تلميذي عمّاوس اللذين عرفاه ورأياه عندما كسر الخبز وأعطاهما(فأنفتحت عيونهما وعرفاه)لو 24/31.
وفي الختام يجب أن نتذكر الاَّ أنّ الطعام لايقربنا الى الله(1كو 8/8)الا بقدر ما نبذله ونعطيه للذين هم بحاجة ماسة اليه…ولا يمكننا اعطاء الخبز لبطون الناس مالم تكن قلوبنا وعقولنا مملوءةً بخبز الحياة،بيسوع الذي يغني الاغنياء والفقراء معاً…وإن لم نؤمن ونثق تماماً بأن المسيح هو الفاعل فينا والمحرّك لكياننا كلّه في كل مكان وزمان،فلن نستطيع تقديم أية خدمة يرتضيها الله والانسان معاً…فالغذاء الكامل والقوي هو الذي يحتوي على كافة الفيتامينات ،وهكذا المسيح هو الغذاء الروحي الكامل ليصل بالانسان الى الصلاح والكمال في آخر لحظة من حياته  الأرضية …
والشكر والحمد والذكر للرب دائماً وأبدأ …
                                                                                     

140  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رسل ألمسيح وألقيامه في: 09:12 23/11/2011
 

يعتقد الكثيرون من المسيحيين بأن رسل ربنا(القائم من بين الأموالت)كانوا منذ اللحظة الأولى التي دعاهم فيها يسوع لاتباعه.قديسين!!
وهذه مغالطة كبرى وخطيرة على إيمان المؤمنين.فتجعلنا ننظر بنظر الأعجاب إليهم ونبقى مكتوفي الأيدي وربما نقول أولئك الرسل رأوا وسمعوا يسوع ونجعلها ربما ذريعة للتشبث فيها لكي لا نصل الى مستواهم.
نحن لم نراهم ولم نسمعهم.وعندما نرغب بالتعرف عليهم نرجع الى النصوص الكتابية المتداولة بيننا التي نرتشف منها مناهل الحياة لخبرتنا الإيمانية.وكتبة الإنجيل عارفون بحياة ومواقف اولئك((الرسل العظام))2كو 12/11 وهم يدونوها على ضوء القيامة كان بإمكانهم أن يظهروهم بمظهر القداسة من البداية الى النهاية – لكنهم أرادوا – من خلال ما كتبوه عن مواقفهم المتباينة أن يبينوهم لنا أناس بسطاء – ليس هم خريجي كليات ومعاهد – تبعوا يسوع المعلم حينما دعاهم(إتبعاني أجعلكما صيادي بشر)متى 4/19 وكانت الشكوك تساورهم أحياناً خلال – رحلتهم مع يسوع:وكان يسوع كثيراً ما يطلق عليهم كلمات قاسية – نجدها اليوم صعبة.وذلك لعدم كشفهم لسر يسوع(يا قليلي الإيمان)متى 8/16 أو(يا شيطان)متى 16/23(أيها الجيل غير المؤمن الى متى أبقى معكم والى متى أحتملكم)مرقس 9/19 ومع ذلك بقي الرسل مواكبين ليسوع.وأن تخلو عنه في وقت محنة الآلآم والصلب(فتركوهم كلهم وهربوا)مرقس 14/50 ولكن بقوا أوفياء لفكر سيدهم (وكانوا ينوحون ويبكون)مرقس 16/ وكذلك ما يعكسه لوقا لنا في رواية تلميذي عماوس(وكنا نأمل أن يكون هو الذي يخلص إسرائيل)لوقا 24/21 هكذا كان حالهم متأرجحاً قبل القيامة.ولكنهم بعد القيامة أصبحوا ثابتين وأقوياء بلا منازع زال تأرجحهم ومحيت شكوكهم.إيمانهم بقيامة يسوع حياً جعلهم أول المدافعين والمؤسسين للكنيسة الحية.هذا التحول في حياة الرسل هو الشاهد المنظور على القيامة اللامنظورة.فبعدما كانوا خائفين ومتشككين صاروا بالقيامة شجعانا راسخين لايهمهم التعذيب والسجن والاستشهاد.اذن هدف الكُتاب هو أن يعينوا الانسان كي يؤمن بيسوع ويواصل ايمانه بثبات حتى المنتهى.وبهذا يمكنه ان يدخل في صفوف القديسين كما أصبح الرسل قديسين.فلا تساورنا الشكوك أحياناً عندما نسمع يسوع يصف التلاميذ بالبلادة:فلهؤلاء الناس حالتين قبل القيامة حيث لم يكتشفوا سر يسوع،وبعد القيامة حيث أنارت لهم خلاص الله للبشر بيسوع المخلص.
وفوق كل هذه المفارقات والمفردات البشرية،يبقى فكر يسوع متجاوزاً كل أفكارنا.فازاء الغير أن أخطأ بالقول أو عمل فاحشة قد يصيبنا الاستفزاز واللغو،والا ان يسوع الممتليء بمحبة الله الاب التي يريد نشرها في الناس أجمعين لم يقل لتلاميذه أنتم خذلتموني وتركتوني وحيداً فابتعدوا عني بل(أحبهم منتهى الحب)يوحنا 13/1 وغسل أرجلهم (بدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي أتزر بها)يوحنا 13/5 وصلى لأجلهم ولكل من يسمع كلامهم(لاأصلي لأجلهم وحدهم بل أصلي أيضاً لأجل من قبلوا كلامهم فأمنوا بي)يوحنا 17/20 وأخيراً قال لمريم المجدلية ومريم الأخرى(إذهبا وقولا لأخوتي أن يمضوا الى الجليل فهناك يرونني)متى 28/10 وإيماننا اليوم مبني على شهادة أولئك الرسل العظام وكما قال القديس بولس(لانكم صدقتم شهادتنا)2تس 1/10 فاليوم نستطيع التواصل على درب الرسل وكما قال يسوع(هنيئا لمن آمن وما رأني)يوحنا 20/29 لان صلاته ترافقنا وهو معنا الذي قال(من آمن بي يعمل الاعمال التي أعملها بل أعظم منها)يوحنا 14/12 والشكر دائماً لله الذي خلقنا من العدم وجاء بنا الى الوجود لديمومة الزمان.
 

141  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألحياة بعد ألموت في: 09:10 23/11/2011

نؤمن إيماناً كاملاً بتلك الحياة المثالية،لكننا نجهل ماهيتها.ولنا عنها صورفي الكتاب المقدس (الايمان هو الوثوق بما نرجوه وتصديق ما لا نراه ،وبه شهد الله للقدماء)عب 12 /1 – 2.فتلك الحياة لايمكننا وصفها بدقة لانها من اعداد الله لخاصته المؤمنين حزين الذي ما رأته عين ولا سمعت به إذن ولم يخطر على قلب بشر اعده الله للذين يحبونه) اكو2/9 . ونحن المسيحيين نؤمن برسالة يسوع كونه مخلص لنا: (لا تعلموا للقوت الفاني، بل أعملوا للقوت الباقي،للحياة الابدية) يو6/27، أو (كن أميناً حتى الموت ،وأنا أعطيك أكليل الحياة) رؤ 2/11،أو (ما من أحد يضع يده على المحراث ويلتفت الى الوراء، يصلح لملكوت الله) لو 10/62.
انها أقوال بنبرة صوت الله كي نواصل مسيرتها لننال تلك الحياة. وكما قال بولس الرسول: (فمن أجل أكليل لايفنى)اكو9/25، وهذا الاكليل يعطيه لنا المسيح كما يخبرنا الكتاب المقدس هنا.
وايماننا يجعلنا نقول: ان يسوع هو الديان: (الآب لايدين احداً ،لانه جعل الدينونة كلها للابن) يو 5/22، أي ان سلطان الله(عز وجلّ – أي 25/2) و(جل جلاله – خر 15/1)، قد أعطي ليسوع:
(نلت كل سلطان في السماء والارض) مت 28/18.
فيسوع وصل مرحلة الكمال واصبح زمام الامور بيده بناءاً على ثلاث نقاط أراها رئيسية حسب توضيحها لنا من قبل كتبة الانجيل:وهي:-
1.العمل بما يرضي الله: (لاني في كل حين أعمل ما يرضيه) يو8/29.
2.طلب ارادة الله: (لتكن ارادتك لاارادتي) لو 22/42.
3.الصلة بالله بالصلاة: (قضى الليل كله في الصلاة الله) لو6/12.
وهكذا يظهر ان يسوع كان مندمجا مع الله، ولهذا قال لنا: (آمنوا بالله)مر 11/22.
ومن المهم ان ثمة أربع صور اود اكتشاف معانيها الحقيقية لانها تتعلق بتلك الحياة المثالية الابدية، ومن خلال النصوص الانجيلية أيضاً،وهي :-
1.رؤية الله:
أ.(ما من أحد رأى الله)يو 1/18.
ب.(الاله الواحد الخالد غير المنظور) اتيم 1/17.
ت.(مسكنه نور لايقرب منه،ما رآه إنسان ولن يراه) اتيم 6/16.
ث.(لان الذي لا يحب أخاه وهو يراه،لايقدر ان يحب الله وهو لا يراه) ايو /20.
2.من هو الديان: ليس من ديان غير يسوع لانه نال السلطان من الاب.
أ.يقول للذين ادعوا الايمان به وكانوا قشوراً من حيث لا يعلمون: (ابتعدوا عني يا ملاعين) مت 7/21 – 23.
ب.يسوع ينكر امام الاب،كل من ينكره ويبتعد عن حضيرته، كأن الله صامت: (مت10/32 – 33) (لو12/8-9).
ت.يعود ابن الانسان (يسوع المسيح) الى الارض، وهو الذي يرسل الملائكة لجمع مختاريه: (مت 24/30-31).
ث.سلطان الدخول الى الجنة، وارسال آخرين الى النار، بيد يسوع: (مت 25/31-36).
3.معرفة الانسان لأخيه الانسان في الآخرة:
هذه المعرفة واضحة كما هي الآن في هذه الدنيا، كما يشرح لنا لوقا في مثل (الغني ولعازر)16/19-31. كان الغني لايهتم بلعازر ولم يضع نصب عينيه انه سيحتاج اليه في هذه الدنيا. وبعد موتهال، عرف الغني ان الفقير لعازر في النعيم بحضن ابينا ابراهيم، رغم المسافة الكبيرة.
(الهوة العميقة) الفاصلة بينهما. وعرف ايضاً ابينا ابراهيم وصرخ واستنجد به،ولكن بلا جدوى لان الوقت فات على نسيانه لهذا اليوم العظيم. ويسوع يعرف هذه الامور ولهذا ربطها بأبينا ابراهيم (قبل ان يكون ابراهيم انا كائن) يو 9/25.
4.تغير اجسادنا:انها تتحول الى أجساد من نوع آخر.
(يدفن جسماً بشرياً ويقوم جسماً روحانياً) اكو 15/24.
(ان اللحم والدم لايمكنهما ان يرثا ملكوت الله) اكو 15/50.
(فننظر مجيء المخلص يسوع المسيح الذي يبدل جسدنا الحقير فيجعله على صورة جسده المجيد) في 3/21.
ولا ننسى ما يقوله الكاهن في القداس (ويأتي لتجديد جنسنا)، أثناء رتبة حمل كأس الخمر والخبز(المجد لك). وأؤكد على وجوب العودة الى معاني الكتاب المقدس لنتبين الطريق الصحيح المؤدي الى تلك الحياة: (كل ما يزرعه الانسان اياه يحصد) غل 6/7. وعلينا ان نكون حذرين ويقضين في كل لحظة ونقود حياتنا: (حاسب نفسك قيل يوم الحساب) سي 18/20.
وجودنا وفلسفتنا لامعنى لهما ان لم نستطع مواصلة طريق يسوع: (الذي يثبت الى النهاية ،يخلص) مت 24/13، وهدفنا تكريس كل اقوالنا واعمالنا لألهنا: (فغايتنا رضا الرب)2 كو 5/6. ولا يمكننا تحقيق ذلك الا بمحاسبة اقوالنا واعمالنا كل يوم…
هل هي صالحة أم سيئة؟.فنسترشد بقول يشوع بن سيراخ 37/15: (تضرّع الى العلّي ليهديك الى الطريق المستقيم). ولا نغيب عن بالنا ابداً حتمية يوم – الدينونة وشدّته: (كل كلمة فارغة – باطلة – يقولها الناس يحاسبون عليها يوم الدين. لأنك بكلامك تبرر وبكلامك تدان) مت 12/36 – 37.
كما اننا نتمنى ان نسمع اسمى واثمن كلمة حاسمة في اليوم الحاسم، ومن فم يسوع: (تعالوا يامن باركهم ابي) مت 25/34.
الشكر دوماً لله خالقنا من العدم الى الوجود لديمومة الازمنة       
 

142  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ألقيامه في: 09:08 23/11/2011


لولا القيامة لم يكن ولما كان ثمة ايمان بالمسيح وما كنا اليوم مسيحيون . والقديس بولص أكد هذه الحقيقة بقوله
(( إن كان المسيح ما قام ، فتبشيرنا باطل وإيمانكم باطل )) اكور 15/14 . والتكلم عن القيامة ليس سهلاً ، بل فيه صعوبة كبيرة ، كونها عمل الله الفريد الذي لم يره أحد ، وتقبله الرسل بالإيمان ، أي أنه كشف سماوي خاص لهم كما كتب مار بولص (( وكشفه الله لنا بالروح )) اكور 2/10 . ولا أريد هنا أن أتناول الروايات الإنجيلية وما فيها من إختلافات عن حدث القيامة !! وأملي أن لا يساء فهمي ! فتلك حقيقة ولكن الجوهر واحد وهو إعلان البشرى لجميع الناس مفادها0( أن الله أقام يسوع من بين الأموات ).
فالرسل بعد أن تلقوا هذه الحقيقة الكبرى المفاجئة ، أعلنوها صراحةً للناس رغم كل الإضطهادات التي لاقوها ، وطلب منهم السكوت ، إلا أن لسان الكنيسة الناطق بإسم الجماعة ( بطرس ) كان يقول لهم ( هل الحق عند الله أن نطيعكم أم أن نطيع الله ؟ أما نحن فلا يمكننا إلا أن نتحدث بما رأينا وسمعنا ) إع4/20 . لم يكن يومذاك أي إنجيل مدون ، ولا هم تأبّطوا كتاباً للمناداة والكرازة . ونعرف أن ثقافتهم بسيطة  ،ولكنهم بعد العنصرة إستولى عليهم روح يسوع القائم فصارت لهم طاقات كبيرة وكثيرة للمناداة بالقيامة   التي غيرت مجرى حياتهم كلياً بعد أن كانت تعيسة منذ صلب معلمهم  يسوع . فخاب رجاؤهم لأنهم ظنوه ملكاً أرضياً ، وربما سرى في تفكيرهم الإعتقاد اليهودي بأن المسيح يملك ولا يموت (( فأجابه المجمع : علًمتنا الشريعة إن المسيح يبقى الى الأبد ، فكيف تقول : لابد لابن الإنسان أن يرتفع )) يو 12/34 . كما أنه لم يكن للتلاميذ علم بأن المسيح سيقوم من الموت لولا الكشف الإلهي لهم بعد القيامة … وإلا لأحاطوا – بقبر يسوع حتى يبصروا كيف تكون القيامة ، وليس هناك أيّ إنجيلي يذكر لنا هذا . لكن الذي نعرفه ونشاهده هو نشوء جماعة مسيحية بدأت تزداد عدداً وتنتشر في مناطق شتى رغم ما تعرضوا له من الإضطهاد والقتل والتعذيب وغير ذلك من المحن والمصاعب . وها هو شاؤل ( بولس ) مثالاً متكاملاً في المعادلة … مضطهد بارز يتحول الى تلميذ ورسول للرب يسوع ، لا بإرادته بل بقدرة يسوع الناهض الذي سيطرة عليهم بلطف . أصبح هذا القديس أول كاتب مسيحي وقبل الإنجيليين ، ولنقرأ إعترافه (( أنا الذي جدّف عليه واضطهده وشتمه فيما مضى ، ولكن الله رحمني )) ايتم1/13 . ومن حسن حظ كنيستنا كان بولس فيلسوفاً كبيراً وله قدرة الإقناع بالمذهب الجديد ومستعيناً بالكتب المقدسة (( إن يسوع هو المسيح وقد أقامه الله )) … وعندما نقول اليوم في صلاتنا (( قام كما في الكتب )) فالمقصود هو العهد القديم وليس الجديد كما إستشهد بذلك بولس والتلاميذ ، إذ لم يكن في حينه إنجيل مكتوب.اليوم وبعد ألفي سنة على هذا الحدث ، نحاول نحن أن نفهم النصوص المكتوبة وما تعنيه . نشكرألله لأن هنا وهناك علماء جندوا ذواتهم لخدمة كلمته فأصبحوا لها شارحيين مكنوناتها للمؤمنين . لكن المشكلة العسيرة حالياً تكمن في وجود البعض أو العديد من الأشخاص لاتروق لهم تلك التفاسير وهذه الآراء ، فهم يريدون البقاء منغلقين على أنفسهم وكتلهم الضعيفة ، والتعامل مع الحرف الذي منعنا عنه مار بولس (( الحرف يميت والروح يحي )) 2كور3/6 .
أقول ، وهو المعتقد الصائب ، أنه لا يجوز لنا جعل قيامة يسوع كإحياء جثة ، مثلما حدث وورد ذكره في العهدين القديم والجديد وعلى أيدي إيليا واليشاع ويسوع وبولس وبطرس لأن ذلك خطأ كبير وتشويه لمعنى القيامة الحقيقي . لكن يسوع يختلف كلياً  بقيامته عن اولئك كما قال بولس (( ونعلم أن المسيح بعدما اقامه الله من بين الأموات ،لن يموت ثانية،ولن يكون للموت سلطان عليه))رو6/9 أي إن يسوع ما زال حياً في الكنيسة والمؤمنين ومع العالم وسيبقى هكذا((أما يسوع فهو هو بالأمس واليوم والى الأبد))عب 13/8.وعندمانقول((قام في اليوم الثالث))لا نقصد تسلسلاً زمنياً (اليوم وغد – وبعد غد)،بل إن الدينونة بدأت بقيامة يسوع أو ما نسميه(القيامة العامة)،أي إن الله بعدما لاحظناه صامتاً تجاه صلب يسوع،تدخل في لحظة حاسمة وإقامة.ولربما إستاء البعض من هذا الكلام وكأنه هدم لكيان الكنيسة والمسيح معاً.
وأقول لهم أن ظلوا متمسكين بحرفية اليوم الثالث،لماذا يبقى في القبر ثلاثة أيام؟ وماذا كان يفعل خلالها؟لابل إذا دققنا في الحساب الكّمي للزمن بين ساعة الصلب عصر الجمعة وساعة القيامة فجر الأحد ،فلا تتجاوز الفترة أكثر من 36 ساعة فقط.
هلموا أيها الأخوة لنتصفح وندرس نصوص الأناجيل بعقلية متفتحة وموضوعية.فهذه النصوص دونت قبل الفي سنة بلغة غير لغتنا وفي حضارة وبيئة غير حضارتنا وبيئتنا الحالية.ولأن الوشائج الإيمانية حاضرة بيننا ،فبمقدورنا التحاور والتفاهم.ولا تنسوا إن يسوع عندما كان يتحدث مع التلاميذ،كان يفسر لهم كلامه على إنفراد لانهم لم يكونوا – يفهموا أقواله.واليكم بعض الأدلة على ذلك:
1.((فلما قام من بين الأموات تذكر تلاميذه هذا الكلام)):يو2/21.
2.((وما فهم التلاميذ في ذلك الوقت معنى هذا كله،ولكنهم تذكروا بعدما تمجد يسوع))يو 12/16.
3.((بعد قليل لا تروني،ثم بعد قليل ترونني وأنا ذاهب الى الأب.وتساءلوا :ما معنى هذا القليل؟نحن لا نفهم ما يقول))يو 16/17 – 18.
وهناك آيات أخرى في الأناجيل الإزائية الثلاثة بهذا الصدد – فلا عجب إن قلنا إننا بحاجة الى التفسير ،خاصة وإن المسافة الزمنية طويلة جداً بيننا وهذه النصوص التي بين أيدينا.
إن الميت الذي يخرج من القبر ،يعرفه أهله وأصدقاؤه وأعداؤه وكل من له معرفة سابقة به.ولست هنا أضرب الأخماس في الأسداس!!.فالدليل في انجيل يوحنا عن موت وإحياء لعازر(يو 11/39)بعد خروجه من القبر عرفوه،وأراد بعض اليهود أن يقتلوه لأنه أصبح آية للأيمان بيسوع.ويا حبذا لو راجعتم الأصحاص/11من إنجيل يوحنا.
جسد يسوع لم ينتن(يتفسخ)كجسد لعازر،ولم يبقى في القبر أربعة أيام.عندما قام ،لماذا لم يعرفوه؟لا تلاميذه ولا النساء المرافقات،وكلهم قضوا معه أياماً جميلة لثلاث سنوات وأكثر…لا أتمنى أن تتذمروا أو أن تعتبرونني صياداً في الماء العكر!!لا أستطيع أن أجعل الجبل يتمخض ويلد فأراً!!...فها هي أدلتي على عدم معرفة يسوع بعد قيامته مباشرة،ومن البيبليا:
1.((فلما رأوه سجدوا له ولكن بعضهم شكوا))مت 28/27.لماذا الشك؟هل يعني إن يسوع تغير؟
2.((ظهر أولاً لمريم المجدلية…فذهبت وأخبرت تلاميذه…فما صدقوها…وظهر بهيئة أخرى لأثنين من التلاميذ…فرجعا وأخبرا الآخرين .فما صدقوهما…))مر16/9 – 14.
هل نستطيع أن نتجاسر ونقول إن الكذب كان متفشياً بين التلاميذ!!معاذ الله وحاشاهم،فهناك إذن تفكير لاهوتي عميق خلف هذه الترائيات…
3.لو 24 (بتصرف):النساء اللأتي رافقن أخبروا التلاميذ بأنهن رأوا يسوع وظن الرسل أنهن واهمات فما صدقوهن…
4.((أنت وحدك غريب في أورشليم فلا تعرف ما حدث في هذه الأيام))لو 24/13.هذا نص من رواية تلميذي عماوس .تكلما مع يسوع ولم يعرفاه…كيف يكون ذ1لك؟.إن رواية لوقا هذه هي صورة من أروع الصور اللأهوتية المسيحية التي ينبغي أن نحفظها عن ظهر قلب لأن فيها لحمة القيامة بمانيها المفعمة ،ولا سيما كسر الخبز.5.((وبينما التلميذان يتكلمان ظهر هو نفسه بينهم وقال لهم السلام عليكم.فخافوا وأرتعبوا وظنوا إنهم يرون شبحاً))لوقا 24/36.لماذا الخوف والظن ؟أين عشرة ثلاث سنوات؟6.يو 20/14((قالت (مريم المجدلية)هذا والتفتت وراءها،فرأت يسوع واقفاً،وما عرفت أنه يسوع.فقال لها يسوع :لماذا تبكين يا إمرأة؟ومن تطلبين؟فظنت أنه البستاني.فقالت له إن كنت أنت أخذته يا سيدي،فقل لي أين وضعته))عجباً!!كيف ترى يسوع ولا تعرفه،مع إنها قادمة للبحث عنه،ويسوع نفسه يتكلم معها؟فهل صوته أيضاً؟…
7.يو/21 (بتصرف):ظهر يسوع لسبعة من التلاميذ…ناداهم ولم يعرفوه.وفي الصباح وقف على الشاطىء ،فما عرفوا إنه يسوع…
لماذا لم يعرفوه؟…
مهما أطلنا لا نستوفي الموضوع حقّه.وربما في الإستزادة بعض الفائدة.لنقرأ لو 23/39 – 43 وخاتمته تقول((ستكون اليوم معي في الفردوس)).لا توجد تسمية(لص اليمين)،وربما أخذت من صور يسوع وهو ينظر الى اليمين…المهم محادثة اللص مع يسوع ،وجواب يسوع له.هل يعقل إن اللص الذي أكتشف حقيقة يسوع وغفرانه،دخل الفردوس قبل يسوع؟لأن الحوار تم الجمعة ،ويسوع لايقوم حتى الأحد!!كيف نتعامل مع هذه الحروف؟الحرية متروكة لكل شخص نحن لم نؤسس ايمان الكنيسة الأم(أورشليم)،ولا نتلاعب بكرازتها((آله آبائنا أقام يسوع))أع 5/30.لم يقولوا :قام كما شاء أو بقوته لانه لم يكن يلعب دوراً مرسوماً له وكأنها مسرحية!؟قال بطرس: ((مات…ليقربكم الى الله …ولكن الله أحياه في الروح))أبط3/18.وقال بولس: ((خوّله الله أن يظهر…للشهود…))أع 10/41. كان جسد يسوع القائم(جسماً روحانياً)وهذه العبارة تسلمها بولس من الرب ((أنا من الرب تسلمت ما سلمته اليكم))أكور 11/23 لا يستطيع كل إنسان أن يعرف يسوع الحي مثل لعازر.وإلا لذهب يسوع بعد القيامة الى القادة الرومان وكهنة اليهود وخاطبهم:انتم صلبتموني ولكني رجعت اليكم ثانية!!فهذه مغالطة.الترائيات كتبت على ضوء القيامة وتعني إن يسوع ما زال حياً بروحه معنا وفينا بالإيمان بقيامته وقيامتنا معه والتي أثبتها لنا الرسل العظام والشهداء الأبرار…((هنيئاً لمن آمن وما رأى))يو 20/29.لا نستغرب القول إن الترائيات جاءت أجوبة لأسئلة المؤمنين عن حدث يسوع وكيف تم التعرف عليه بعد القيامة.هدفها إنك ان لم تستطع التعرف على يسوع ،فما هو الأن أمامك ومعك فتعرف عليه وتمسك به حتى النهاية.
من لا يقبل هذه الأفكار وغيرها،عليه أن لا يتهجم على الأخرين ولو بكلمة بذيئة.فيسوع ذاته لم يشتم أو يتهجم على أي من الذين حاورهم ورفضوه ،واكتفى بقوله لهم((لو كنتم تصدقون موسى لصدقتموني لانه كتب فأخبر عني))يو 5/26وهناك درس أخر لنا من ميخائيل رئيس الملائكة الذي لم يتجرأ على إدانة إبليس بكلمة مهينة عندما خاصمه وجادله في مسألة جثة موسى،بل قال له: ((جازاك الله))ان التهجم وإتهام الآخر أمر مذموم ومحاسب عليه في الآخرة((كل كلمة فارغة/باطلة /يقولها الناس ،يحاسبون عليها يوم الدين،لانك بكلامك تبرر وبه تدان))مت 12/ 36 – 37.يبقى أمامنا،وقبل فوات الآوان،إن نلتزم بهذه الخصال الحميدة من معلمنا ورسله.ونكون بذلك معبرين عن عمق الحب الذي فينا وغناه تجاه الغير.
وإن كان هذا الموضوع صدمة للبعض، فما بالهم لا يتأنّون يوماً ويقتربوا بايمان صادق وعميق ،الى الكتاب المقدس بعهديه ويدرسوه جيداً كي ينزع القناع…ولا نستطيع فعل ذلك بأنفسنا ما قال بولس: ((ولا ينزع هذا القناع إلا الاهتداء الى الرب))2كور 3/16.فلنشد أحزمتنا ونسلم أنفسنا ليسوع((رسول إيماننا ورئيس كهنتنا))عب 3 / 4…ونتوجه ببساطة ووداعة الى الله القدير مع يشوع بن سيراخ وهو يدعو: ((تضرع الى العلي ليهديك الى الطريق المستقيم)) 37/15.
 والشكر لله دائماً لانه خلقنا من العدم               
وأعطانا الحياة مجاناً                                                                                       

143  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ميلاد يسوع في: 09:06 23/11/2011


قبل نهاية كل سنةببضعة أيام ،وهي الفترة النورانية في زمن البشرية ، نتوجه الى كنائسنا لنرى فيها مغارات تضم أيقونة صغيرة ترمز الى يسوع، وحولها رعاة غرباء قدموا ليسجدوا – لهذا الطفل . كما نجد عدداً من الحيوانات بجانب الطفل وكأنها  - تحاول تدفئة المكان وتحمي الطفل من البرد . علماً  أن كل هذه المشاهد لا ذكر لها في الأنجيل
( متى ولوقا ) اللذين يوردان رواية ولادة يسوع  …
نبقى مكتوفي الأيدي ونطيل النظر ونتأمل كيف وماذا حدث ؟ وما أن نصحوا حتى يتجلى لنا قول القديس بولس : (( فلما تم الزمان ، أرسل الله ابنه مولوداً لإمرأة )) غل 4 / 2 … إنها بشرى سماوية جاء بها ملاك الرب بقوله : (( اليوم! ولد لكم في مدينة داؤد مخلّص هو المسيح الرب )) لو 2 / 1 . والسؤال يطرح نفسه علينا : ماذا تعني لنا هذه البشرى هذا اليوم ؟. يجب أن لا نرى أية غرابة في السؤال !! فالمغالطة الكبرى هي أن نجعل ميلاد يسوع حدثاً ماضيأ ولم يبقى سوى ذكرى متميزة للإحتفال فقط … قصد لوقا لم يكن كذلك في كلمته (( اليوم )) …
إنّ الميلاد هو حدث جوهري في إيماننا يدعونا الآن وكل يوم أن نتفاعل معه ونعيشه واقعاً حقيقياً كونه سر الخلاص للبشرية جمعاء ، وللذين يؤمنون بالذات كما صرح بولس الرسول . (( ولما بلغ الكمال صار مصدر خلاص أبدي لجميع الذين يطيعونه )) عب 5 / 9 . بالميلاد الرباني تربطنا أواصر  إيمانية تدفعنا بغيرة عميقة لإعادة حساباتنا في الحياة ، أي أن نجعل يسوع المخلّص في كل لحظة معنا وفينا كما يقول يوحنا : (( ها أنا واقف على الباب أدقه، فإذا سمع أحد صوتي وفتح الباب ، دخلت اليه وتعشيت معه وتعشى هو معي )) رؤ 3 / 20 . وهنا يكون للعيد معنى ونتجرأ القول ( ولد لنا مخلّص ) لأنه يعيش في وجداننا ونستطيع رؤيته في كل إقتسام. ( أينما إجتمع إثنان أو ثلاثة بأسمي، أكون هناك بينهم ) مت 18 / 5 . وكذلك نراه بعيون الإيمان حين نساعد الآخرين بما يحتاجونه ولو كان ذلك بابتسامة أو تحية وعلى قدر امكاننا (( الحق أقول لكم : كل مرة عملتم هذا لواحد من اخوتي هؤلاء الصغار فلي عملتموه )) مت 25 / 40 الولادة العجيبة هي منبع إيماننا تحفزّنا للتيقظ والسهر لمواصلة مسيرنا مع يسوع  وخلف خطى الرعاة المبشرين القادمين من أقاصي الأرض والذين سجدوا ليسوع بعد أن رأوه. ونحن كذلك تستطيع أن نراه كما رآه أولئك الرعاة بالإيمان، لأن رؤية عيون الإيمان أقوى وأوضح وأعمق من رؤية عيون الأجساد إستناداً لما قال يسوع: (( من أحبني أحبه أبي وأنا أحبه واظهر له ذاتي )) يو 14 / 1 ومهما استرسلنا في الكتابة، لا نستطيع إيفاء حق هذا الموضوع ونقول مع الرسول بولس: (( الحمد لله على عطيته التي لاتوصف )) 2 كور  9 / 15 .
والشكر دائماً لله الذي خلقنا من العدم وجاء بنا الى الوجود واعطانا النعمة التي لاتحصى .
 

144  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / ((القضاء والقدر في الكتاب المقدس)) في: 09:02 23/11/2011
 
   
          قد يتفاجأ البعض من عنوان هذا المقال،لأنّه يجمع بين طرفين متناقضين في المفهوم المسيحي. والكاتب مهما كان أتّجاهه، يحاول البحث في المصادر وخاصة الكتب المقدّسة ليجد فيها مايدعم فكرته أو رأيه. وفي النهاية قد لايكون موفّقا" في عمله هذا فيصبح رأيا" شخصيا" مجرّدا" لا أكثر ولاأقل. والانسان بعقله الصغير ومهما أوتي من ايمان وعلم،لايمكنه الوصول الى فكر الله ولايحق له أن يسأل عن أفعال الله ((فمن يسألك:ماذا فعلت؟أو يعارض حكمك))-الحكمة12/12، كما أنّه ليست له دراية به سبحانه ((فالقدير فوق متناول فهمنا))-أيوب37/23. ولو تصفّحنا الكتاب المقدس لوجدنا آيات عديدة تؤكّد على كون كل الامور والاشياء في هذه الحياة مقدّرة مسبقا" ومكتوبة على الانسان!!!...  ولكن هذا الامر ظاهري فقط،لأنّ احداث الكتاب المقدّس دوّنت بعد وقوعها وعبّر عنها بهذه الصيغة لأنّها حصلت ولايمكن تغييرها بعد ذلك فبانت لهم وكأنها مكتوبة قبل حدوثها وبطريقة ارتآها الله ذاته. الاّ أننّا لاننسى أن نذكر هنا أنّ خالقنا له العلم المطلق بكل ماحدث ويحدث ((قبل أن خلق الكون كان يعرف كل شيء))-سيراخ23/20.
          وسنبيّن فيما يلي الآيات التي تظهر حتمية القضاء والقدر،وكتبت متأخرّة بعد الاحداث، ثمّ نورد بعض الآيات التي لاتوافق القضاء والقدر :-
•   ((لأن الله كان يعلم مسبقا" ماذا سيعملون))-الحمكمة9/1.
•   ((وفي سفرك كتبت ايامي كلها وصوّرت قبل أن يكون منها شيء))-مزمور139/16.
•   ((ينزلون بهم القضاء المكتوب))-مزمور129/9.
•   ((فأمّا أن تغفر خطيئتهم أو تمحوني من كتابك الذي كتبته))-خروج32/32... موسى يخاطب ربّه طالبا" الغفران لشعبه.
•   ((وحين اسلم اليكم–يسوع-بمشيئة الله المحتومة وعلمه السابق))-أعمال2/23.
ونكتفي بهذه الآيات التي يظهر فيها أن كل شيء معدّ سلفا"، فلاجدوى من العمل والايمان لأنّ الانسان قبل ان يولد مقدّر ومكتوب له وعليه كل شيء، فيصبح بلا أرادة ووجوده كوجود الدمى التي تحرّكها الخيوط والاصابع الفنّية...!!! وهذه الحالة مخالفة للعقل والمنطق ولايمكن القبول بها لأنها تنفي عدالة الله ،وتناقض ارساليته للأنبياء والقديسين، ويصبح سبحانه سببا" للشرور والمآسي التي تنخر جسد البشرية منذ قايين وهابيل والى يوم يشاء أن يغيّر أو يوقف ماكتبه في هذا الصدد الدموي المأساوي...!!؟.وكان المفروض من المسيح عدم طلب الغفران من ابيه على الصليب لجلاديه!.. والحقيقة التي يجب أن ننقاد اليها هي عكس هذه المعايير السلبية وسنورد البراهين على هذه الحقيقة لأننا لانتعامل مع حرفية الكتاب،بل مع روحه ومعانيه المنشودة والتي استهدفها الكتّاب الملهمون بالروح القدس والايمان المنير.
          وفي الآتي آيات وبراهين تخالف فكرة القضاء والقدر وتدعو الى نشاط انساني وجهد يباركه الله أحتراما" للذّي خلقه على صورته ومثاله!!! وبأمكان كل انسان يتمتع بوعي ذاتي مناسب أن ينظر الى خارطة البشرية ويقارن بين كافة شعوبها ليكتشف أنّ الله يعزّز العقول والجهود الانسانية التي تبدع وتبتكر وتخلق كلّ مايخدم البشرية في كل الاوقات والاماكن :-
•   ((تصغون الى كلام عبيدي الانبياء الذين ارسلتهم مرارا" وتكرارا"))-أرميا26/5.
•   ((أكرم اباك وامك ليطول عمرك في الارض))-خروج20/12...اكرام الوالدين شرط لأطالة العمر.
•   ((وألقي السلام في الارض قتنامون ولامن يرعبكم))-لاويين26/6.
•   ((ويجلب عليكم أمة من بعيد من اقاصي الارض كالنسر الخافق،امة لاتفهمون لغتها))-تثنية28/49.
•   ((فمن خاف الرب أراه أيّ طريق يختار))-مزمور25/12.
وهكذا تكون كلمة الله هي التي تجعله يتفاعل مع الاحداث لكي يقرر مصيره...وكلمة الله هذه ليست ببعيدة،بل هي في قلـب
الانسان ((فلا هي في السماء ليقولوا :من يصعد لنا الى السماء فيتناولها ويسمعنا اياها فنعمل بها. ولاهي في عبر البحر ليقولوا من يعبر لنا هذا البحر فيتناولها ويسمعنا اياها فنعمل بها. بل هي قريبة جدا" منكم في افواهكم وقلوبكم لتعملوا بها))-تثنية30/12-14. لذا يبقى القرار بيد الانسان حسب مايختار ويراه مناسبا"((فقرار الانسان يؤدي الى احدى النتائج:الخيرأوالشر،الحياة أو الموت))-سيراخ3/17-18. وهناك نصّ كتابي آخر يوضّح كيفية زيادة عدد سنوات العمر والعيش الرغيد وبقرار من الانسان ذاته ((كثيرون هلكوا في الشراهة،ومن يتجنبها تطول حياته))سيراخ37/31. فكل شيء منوط بالانسان واعماله واقواله ((من يضبط فمه يحفظ حياته))أمثال13/3.  والابتعاد عن كل اشكال المعصية والخطيئة يؤجّل موت الانسان لوفاءه لخالقه ((الموت والحياة في يد اللسان))أمثال18/21. وعبّر القديس يعقوب عن اللسان بأنه نار. 
          وأن كان البعض يعتقد واهما" بأن كتاب العهد القديم ليست لنا به أيّ صلة!!! وواقع الحال الكتابي يثبت لنا أنّه لولا العهد الكتابي القديم لما وجد العهد الكتابي الجديد !!! فالاثنان متواصلان ومتكاملان ويسوع الرب أكّد ذلك بقوله ((لم آت لأنقض، بل لأكمّل))-متى5/17 ... وفي الاسطر التالية سأستند الى نصوص العهد الجديد التي لها صلة بموضوع هذا المقال :-
فيسوع عند بدء رسالته يتوجه بالنداء الاول الى جميع البشر بقوله ((توبوا ، لأن ملكوت السماوات أقترب))متى4/7. لماذا هذه الدعوة الى التوبة أن كان كلّ شيء مقدّر ومكتوب ؟!!... ونلاحظ يسوع يطلب من المتجمهرين حول المرأة الزانية التي جلبوها اليه،قائلا" لهم ((من كان منكم بلاخطيئة فليرجمها بحجر))-يوحنا8/7...ثمّ قال للمرأة :توبي ولاتعودي الى الخطيئة ثانية.  وكان بمقدور يسوع أن يقول لتلك المرأة :هذا قدرك منذ البدء،أن تكونين زانية!!! ويقول للجمع:أنها ليست مذنبة لأنّه مكتوب عليها هذا !!!...
 
  والاكثر من هذا،أن نتسائل : ما الفائدة من المعجزات التي أنجزها يسوع كأحياء الموتى وشفاء المرضى وأخراج الشياطين وغيرها.. كان بأمكانه أن يقول لهم:لاشفاء لكم،فهذه أقداركم كتبت عليكم سلفا" ولن تمحى !!!... وللتعمق في هذا المضمار وفي العهد الجديد بالذات لتأكيد حقيقة التعابير الايمانية ومعانيها الكبيرة والواسعة جدّا"، نشير الى مثال القديس بولس الرسول ((شاؤول)) وظهور يسوع
له ودعوته ليكون تلميذا" له،حيث يجيبه شاؤول/بولس ((ماذا تريد أن أفعل يارب))-اعمال9/6.  ألم يكن بمقدور شاؤول/بولس أن يقول ليسوع : أتركني لحالي!!! حيث نعرف جميعنا كيف كان موقفه من المسيحيين الاوائل ((فأما شاؤول،كان ينفث صدره تهديدا" وتقتيلا" لمذهب الرب))-أعمال9/1، أي لم يكن مؤمنا" بافكار يسوع،ولكنه بعد الدعوة والاهتداء قال بولس ((ولكن الله بنعمته اختارني وأنا في بطن أمي فدعاني الى خدمته))-غلاطية1/15... 
 
          وهكذا يثبت لنا الكتاب المقدس أنه لامكان للقضاء والقدر في الايمان المسيحي ... والقول المأثور الذي تتناقله الالسن ((مامكتوب على الجبين تراه العين))، لايستند الى حقيقة ايمانية،ومن أراد الايمان بالقضاء والقدر فهو حرّ في ذلك والامر متروك له لأنه شأنه الفردي الخاص به الى الحدود التي تسمح له بأن لايؤذي غيره ... وأنا شخصيا" أكرّر القول ((أن ارسال الله للرسل والانبياء يكون بلاجدوى أن كان كل شيء مقدّر ومكتوب على الناس منذ ولادتهم وحتى مماتهم))...
 
والشـــكر للرب دائما"...

145  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كونوا واحدا في: 08:59 23/11/2011
 
 
يقرع الناقوس لكي نسمع وننتبه … ونقرأ لكي نفهم ونحيا … ونكتب لنشارك الآخرين بما لدينا من أفكار وآراء … ونتقبل النقد لتصحيح الأخطاء إن وجدت … فالحياة أخذ وعطاء معاً .
كانت أغلبية الناس تصفق وترقص وتغني "للقائد الضرورة"…وقلة كانوا الذين يرون نهايته القريبة …سقط الطاغية وانتهت العبودية والاستبداد وتنفس الناس الصعداء…توقعنا تحسن الاحوال فجأة وبسرعة البرق… لكن العكس هو من فرض واقعه علينا الأن … فبدل صدام الراحل ظهر بيننا أكثر من مليون صدام … لانذكر فقدان الأمن والارهابيين والقلق من المستقبل المجهول ، بل نخوض في شؤوننا ونقول:عندما سطعت الحرية الفكرية وتعددت الآراء ،وجدنا أكثر الناس لايستطيعون تحمل ذلك. إنهم تقولبوا في إطار الفكر الواحد شاءوا أم أبوا. وهناك ثلّة ممن يجلسون في الظلمات جاهدين بالنقد الطاعن لخوفهم من التألف والاتحاد والتكاتف بين الاخوة. وهؤلاء يظهرون أمام الملأ بألسنتهم  المعسولة مغطيةً قلوبهم وعقولهم المسمومة.
بعد تحرير العراق في 9/4/2003 ظهرت على ساحتنا أحزاباً مسيحية عديدة،بعضها له تاريخ طويل في النضال قبل ذلك،وآخر ولد بعد سقوط الدكتاتور.كل هؤلاء ينادون بذات الهدف وهو نيل حقوقنا وترسيخ وجودنا وحضارتنا والتوحد تحت أسم قومي واحد يلمّ شمل الأخوة الفرقاء … لكنهم في الخفية يتهجمون على بعضهم البعض،وهذا دليل على القوقعة في بركة الفكر الواحد،وهنا يكمن الداء ونقطة الحسم بين السياسيين. وظهر لنا فجأةً طرف آخر هو الكنيسة وكأنها سلطان قاهر على الجميع لتمنعهم من الانتماء أو الاقتراب من أي حزب بحجة إنها لا تمتلك أية معلومات عنه،ولكي تحافظ على هؤلاء الشباب من الضياع. يا ليت كان تاريخ هؤلاء الحاملين لواء الكنيسة، يثبت إستقلاليتهم عن أي حزب. لقد كانوا يتلقون الدعوات من الحزب الديكتاتوري البائد ويلبونها في كل المناسبات برحابة صدر،وأصبحت مع ألآسف الشديد منابر الكنيسه أنذاك أبواقا للطاغوت تقرأمن خلالهألبيانات و الاستنكارات التي كان يرتأيها الحزب!وكان من أقذرها( اخراج المشركين من الجزيره العربيه) .ومن يعلم جيدا أن اخواننا المسلمون يعتقدون بأن كل شخص لاينطق الشهادتين فهو مشرك.اي كنا نعير انفسنا  أن صح التعبير ناهيك إن بعضهم كان من المدافعين بشدة عنه،لكنهم بعد السقوط تحولوا كالحرباء عدا من نالته رحمة الرب فغادر البلد ورحل.
هذه حقيقة لامجال فيها للمجاملة أو التردد أو الخجل لأن التاريخ يشهد عليها بوضوح. إندهش الناس وبقوا في حيرة مدوّخة، فالأسماء المركبة لاتريحهم ويرونها ثقيلة ومهزوزة، فما زالوا يتساءلون عن تسميتهم الصحيحة، فهل هم آشوريين أم كلدان أم سريان (وهذه ألآخيره ليست قومية) أم عرب أم … الخ.
أجدادنا رحمهم الله وآباؤنا الأحياء الآن أجبروا على كتابة كونهم عرباً ،والا تعرضوا للفصل من المدارس والدوائر والحرمان من الغداء.العرب أخوتنا ونعتز بهم كما بغيرهم من مواطنينا من القوميات الأخرى، فكلنا خليقة الرب وصنع يديه،وإدعاء الخصوصية هو إثراء لبشريتنا وفخر تعتز به الانسانية جمعاء … نكتب ما نؤمن به، فالنسر طير والديك طير أيضاً، لكنهما لا يوضعان معاً لأن الاخير لا يستطيع الطيران.
هل شفيت جراحاتنا بعد زوال الطغيان والتخويف؟ … كلا، انها زادت عمقاً وان لم نصحوا جميعاً فسوف تدمرنا بلا هوادة،لأن هذه المرحلة هي فرصتنا الأخيرة ولن نحظى بها ثانيةً. ان الذين أسكرتهم خمر صدام بفرض الفكر الواحد والرأي الواحد، عليهم أن ينهضوا من غيبوبتهم كي تتكاتف كل الايادي والقلوب في ولادة الجنين الجديد لشعبنا. وان لم نفعل هذا،ولا سمح الله، فكأننا نشارك سويةً بقتل الجنين في احشاء أمه.
عجلة الزمان تسير بسرعة البرق ،ومن لفه الانغلاق وقوقعته الانانية سيكون كالسلحفاة يزحف ببطء فتطويه سرعة حركة هذا الزمان ولاحقه.المطلوب ان نكون واحداً كما قالها معلمنا له المجد ((كونوا واحداً).الذي يفرق يستند الى هذا او ذاك من كتب التاريخ لكي يبقى وضع التشرذم سائداً ،وحصيلته الفشل والموت لأن ((الحرف يميت والروح يحيي)) 2كو 3/6. أما الذي يوحد فله كتاب أكبر هو الواقع الذي نعيشه اليوم والحقائق الواضحة التي نحياها هي التي تتكلم وتوحي بكل ما يريده الشرفاء والمخلصين.
الذين صنعوا الاحداث وكتبوا التاريخ والحضارات هم اناس مثلنا،تمجدوا لأنهم عرفوا أين تكمن قوتهم واستطاعوا عيشها بالافعال والاقوال ولم ينتظروها لنأتي بما جعلهم كباراً ورموزاً يصونها التاريخ بامتداده اللامنظور.
جاءتنا اليوم فرصة يمكننا فيها ان نصير كباراً أو صغاراً ينساها التاريخ وتلعننا الاجيال بدءاً من جيل اطفالنا المتفيئين بظلالنا في هذه الايام.فكلنا نبتغي ان نخدم انفسنا وفلذات اكبادنا وحرمات املاكنا وكرامة حاضرنا ومستقبلنا، ولأجل هذا اقتراح لمن يسمع ويرى ما يلي:-
1)وجوب الاخذ بالمفاهيم والامور المشتركة بين الجميع.
2)الانفتاح بروح المحبة والتضحية،والتخلي عن الأنا.
3)نبذ التفرقة والعمل سويةً في مشروع الوحدة والاتحاد.
4)التفكير بشمولية وابعاد المصالح الشخصية.
5)النظر والعمل برؤية مستقبلية بعيدة وليس فريبة ا؟لأجل.
6)لاننسى اننا اصحاب كلمة الله المتجسد،فهو يغنينا ويقوينا ويعزينا.
7)قبول الآخرين وتقبّل آراءهم برحابة الصدر ومحبة القلب وهدوء الحكمة.
ختاماً لابد من الاشارة والتذكير بأعظم قائد أنساني عرفته الارض والسماء وجميع الخلائق على الاطلاق، لا لأننا من جلدته وأتباعه، بل كونه أقرب إنسان الى الله، وأقرب أقنوم ألهي الى الانسان بكل تفاصيل حياته.ما فعله لم يجرؤ أحد قبله ولا بعده، أن يقوم أو حتى أن يفكر به، ألا وهو غسله لأرجل تلاميذه. فأن كان السيد بهذا المستوى من التواضع والخدمة، فكيف يجب أن يكون حال إتباعه في مضامير الحياة الإنسانية اليومية في كل زمان ومكان. علينا إذاً أن ننهض من سباتنا وبحماس شديد لنجعل من وجودنا قصيدة تصدح بها الحناجر، وحياتنا أغنيةً تطرب لها البشرية. وإن قال المسيح ((أنا في الآب ،والآب فيّ))، فغايته أن نقول: ((نحن في المسيح ،والمسيح فينا)) ونحيا بكل أمانة في هذا القول ونجسده في كل جوانب حياتنا مع ذواتنا ومع أهلنا ومعارفنا ومع كل الآخرين في الكون وخاصةً مواطنينا في كل جزء من العراق وفي العراق كلًه.
لو نصير في المسيح والمسيح فينا ،فسوف نتحد مع بعضنا في كل شيء،وندع الآخرين يتحدون مع بعضهم ومعنا في انسانيتنا وكل قواسمنا المشتركة. ليعمل كل واحد من موقعه، في هذا المشروع الانساني الرباني،الكاهن في كنيسته، والطبيب في مشفاه، والمعلم في مدرسته،والسياسي في مقره، والفلاح في مزرعته … والى كل التسميات والعناوين في هذه الحياة.
والخلاصة يجب ان تضم هذه الحقيقة ((كلنا مدعوين للعمل))…ولايوجد بيننا من يريد ان يكون جالسا ومتقاعسا فقط يرى. لا يرضاه أي منّا لأنه خطر عليه وعلى الأخرين … ولنتذكر ما قاله ابن سيراخ في 28/12((اذا نفخت في شرارة ألتهبت، واذا بصقت عليها أنطفأت ،وكلتاهما خرجتا من فمك)).
 
 

146  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / مسيحيون أم نصارى في: 08:47 23/11/2011


يبدو أن هاتين الكلمتين مترادفتين ولا فرق بينهما، لانهما تعطيان معنى واحداً.لكن الحقيقة عكس ذلك والفرق بينهما شاسع كفرق السماء عن الأرض. فإن أردنا معرفة الصواب ينبغي الرجوع الى المنبع الذي منه نستمد إيماننا الصحيح وليس الموروث أنه الكتاب المقدس، ففي قرائتنا له نجد إن يسوع دعى الناس الى الايمان بالله الواحد الأحد، وبشر بملكوته، وتمم الشرائع((ما جئت لأنقض ،بل لأتمم)) مت 5/17، وفسرها تفسيراً عملياً أزال عنها الغبار((أنتم في ضلال أذ تجهلون الكتب المقدسة وقدرة الله))مر 12/24.لم يطلق أية تسمية، بل أكتفى بالقول ((أتبعني، أجعلك صياد بشر)) مت 4/19، أو ((من لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستطيع أن يكون لي تلميذاً)) لو 14/27.
والسؤال يطرح نفسه من أين جاءت هاتين التسميتين علينا وإلينا؟ وأيهما أصح؟
ليس باليسر الإجابة بعجالة فلا بد من الإحاطة بالأمور. إن خلاصة الإيمان المسيحي أنبعث من القيامة التي كشفت للرسل سر الكتب المقدسة ويسوع القائم من الموت. فبعدما بشر يسوع بملكوت الله، أصبح الرسل يبشرون بيسوع المسيح الذي بقيامته حل الملكوت بيننا وقبل صعود يسوع الى السماء كما أورده لوقا في أعمال الرسل سأل التلاميذ الرب ((يا رب أفي هذا الزمن تعيد الملك الى بني إسرائيل)) نلاحظ وجود كلمة إسرائيل ولا يوجد تسمية للمسيحين. لأن يسوع ما جاء لينقض بل ليكمل ولإيضاح الفكرة أكثر نذكر ما قال بطرس الرسول في رسالته الى المؤمنين بالرب يسوع ((أما أنتم فنسل مختار وكهنوت ملوكي وأمة مقدسة وشعب أفتتاه الله لإعلان فضائله)) 1 بطرس 2/9. أي هنا الإستمرارية لعهد الله الذي قطعه لإبينا إبراهيم ((وتراءى الرب لابرام وقال: ولنسلك أهب هذه الأرض))تكوين 12/7 وقد فسر هذه الآية الرسول بولس تفسيراً صحيحاً في رسالته الى أهل غلاطية ((فكيف بوعد الله لأبراهيم ولنسله؟ هو لايقول ((لأنساله))بصيغة الجمع.بل ((لنسله)) بصيغة المفرد أي المسيح)) غلاطية 3/16. والناس الذين قبلوا هذه البشرى إنضموا الى الرسل فكونوا جماعة متحدة ((وكانوا يداومون على الإستماع الى تعليم الرسل والحياة المشتركة وكسر الخبز والصلاة)) أع 2/42، وأطلقوا على أنفسهم عدة تسميات … وهذا ما سنكشفه في الآيات التالية:
((وكان الرب كل يوم يزيد عدد الذين أنعم عليهم بالخلاص)) أع 2/42.
((وفي تلك الأيام كثر عدد التلاميذ)) أع 6/1.
((بلغ عدد المؤمنين من الرجال نحو خمسة ألاف)) أع 4/4.
((- شاول – يعتقل الرجال والنساء الذين يجدهم هناك على مذهب الرب)) أع 9/22.
((وأضطهدت مذهب يسوع حتى الموت)) أع 22/4.
((- حنانيا – يارب أخبرني كثير من الناس كم أساء هذا الرجل الى قديسيك في أورشليم)) أع 4/12.
((وفي إنطاكية دعي التلاميذ أول مرة بالمسيحيين)) أع 11/26.
نلاحظ هنا عدة تسميات ، وكلها ستتلاشى وتتمحور ضمن أسم واحد أقرب للواقعية يشيع بين المؤمنين وغيرهم الى اليوم، والأدلة هي:
((ولكن اذا تألم لأنه مسيحي، فلا يخجل بل ليمجد الله بهذا الاسم)) أبط 4/16.
((قال أغريباس لبولس: أبقليل من الوقت تريد أن تجعلني مسيحياً)) أع 24/28.
وهكذا ثبت الى اليوم أسم (المسيحيين) كنار على علم، أكثر شهرة جاءت الى المسيح (من مسح بالزيت) الذي كان اليهود ينظرونه ((أعرف ان المسيا (أي المسيح)) يو 4/25.
في كل هذه الآيات أو الأعداد لم نجد كلمة (نصارى). فمن أين أتت؟ ومن أطلقها إذن؟
إنها أطلقت لأول مرة من قبل محامي يهودي أسمه ترتلس على القديس بولس.هذا المحامي خارج حضيرة المسيحيين وعدوها اللدود كان يؤمن بالقضاء عليهم وأشار بيده الى بولس وقال((وجدنا هذا الرجل مفسداً يثير الفتن بين اليهود في العالم كله وزعيماً على شيعةالنصارى)) أع 14/15. وهذه أول صرخة معادية أعلنت بحقنا ويشير اليها المعجم بأنها كلمة إحتقار.
وبكل ثقة وإطمئنان، أقول إن هذه التسمية (النصارى) ليست لها أية صلة بوجودنا وإيماننا ويجب رفضها قطعاً. والذي يطلقها علينا، يستوجب منا تعليمه بعدم عائديتها الينا لا من قريب ولا من بعيد، وكفى القول ((إننا مسيحيون)) وهو الأسم الحسن الذي نحافظ عليه الى الأبد لصفائه وخصوصيته لنا فقط. وأن قيل إنها نسبة الى (يسوع الناصري)، فهذا خطأ أشنع من سابقه حتى وإن كان – وللأسف – يردد في طقوسنا يوم السعانين (قوموا يا جميع النصارى…) فالمنبع الصحيح أسمى من الموروث الخاطىء. فنحن مثلاً، قره قوشيين نسبة الى قره قوش، وغلاطيون نسبة الى غلاطية، وإن قيل لنا ناصريون الى يسوع الناصرة من الناصرة، فنقبل بذلك للمجاملة!!!
ختاماً أقول :يجب أن نصحوا من الخمر التي أسكرتنا،ونعلن الحقيقة في هذا الموضوع كما في جميع الأمور الأخرى،فنعود الى يسوع بقوله ((تكون الرعية واحدة والراعي واحد)) يو 10/16، والى مهندس الكنيسة مار بولس بقوله ((رعية واحدة من أجل بيت الله)) أف 2/9. وعلينا نفض الغبار والقشور عن كل كياننا المسيحي ليبقى فينا ولنا الجوهر وحدة الذي يجمعنا ويوحدنا ويقودنا ويضيؤنا ويقيمنا للحياة والملكوت في الأرض والسماء.وإن العيون والأذان لا تكفي للبصر والسمع ، فلا بد من القلوب والأرادة والأفكار والألسن…
والشكر دائماً لله الذي خلقنا

147  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / لماذا لانعالج الخلل الموجود فينا قبل اللجوء الى الاخرين في: 17:14 22/11/2011
هنالك الكثير من ابناء شعبنا يرى لابل يعتقد انه يستوجب علينا ان ننادي الاخرين ليكون حماة لنا _اي قواة غيرعراقيه _انا ضد هذه الفكره فهل نحن عاجزون فعلا عن حماية انفسنا !!!وممن يحموننا من ابناء جلدتنا أليس هذا هو المطلب ،يا لسخرية القدر والزمان ابناء الارض يصبحون غرباء والغرباء يصبحون ابناء الوطن .زوشر البلية مايضحك..انا احترم راي كل انسان يتحدث بما يشاء في الموضوع ..ولكن لااوافق من يتسكع في الخارج وهو بعيد عنا !فاحتفظ بارائك لنفسك ولاتزيد في الطين بلة .وعندما تعود الى ارض الوطن سوف نستمع لآفكارك وأرائك.فأنت ماذا يهمك ؟هل عندما يقتل المسيحي تنام جائعا ؟هل عندما تنطفيء الكهرباء واطفالنا لايجدون شيئاليستدفئوا ماذا تفعل أنت ؟؟؟؟الخ والمثل يقول <<<رحمه الوالديه اللي زار وخفف>>>>اذا احبتي مشكلتنا هي ألذين نحن في الداخل ،قبل ان نحاول اللجوء الى الاخرين لكي يكون حماة لنا ..وهل ستبقى مناطقنا مثل معسكرات كبيره محاطه بأسلاك شائكه لانستطيع اجتيازها!! لنحاول ان نصحح من مسارنا ووجودنا لكي نتحد وبعد ذلك يكون كل شيء لنا مستطاع فالخلل موجود فينا وعلينا ان نتكاتف لنزيح كل عائق يقف امام وجودنا أولا..تانيا قد يظن البعض عندما يقرأ مثل هذه المقالات نحن خائفون فمن يعتقد هذا فهو في سبات .وعليه ان يراجع حساباته !ولا أريد ان اطيل اكثر سوف انقل لكم شيئا رايته مقززا ولاسيما عندما يحدث في منطقتنا {قره قوش ,قد لايكون له صله بالموضوع }قبل يومين وانا عائد من الموصل كنت الاحظ وجود سياره {عجله }حديثه تبدوا انها تابعه للآجهزه ألآمنيه وكانت المرابط{ ألسيطرات }توقفها وتطلب اوراق الاليه وهوية الشخص الذي يقودها وهكذا تكرر الحال في السيطره الثانيه والثالثه ..وانا كنت قد سيقته بالوصول الى منطقتنا قره قوش ..{وعندما وصل الى قر قوش دخل من الطرف الثاني{ الاتجاه المعاكس }فقلت لاحد الواقفين {وهو شرطي من ابناء بغديدا }لماذا خالف سير المرور ولم توقفه أو تردعه أ, تطلب أوراق ثبوتيه؟ قال لااستطيع لآن لآحد يقف في ظهري وربما ينقلونني }..لااريد أن اعلق على هذا اكثر ,,,فأياك أعني ,وأسمعي ياجاره..
148  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / العراق بعد الانسحاب ألآمريكي في: 16:26 22/11/2011
العراق بعد الانسحاب الامريكي
     القوات الامريكية مازالت مستمرة في انسحابها من العراق ضمن الاتفاقية المبرمة بين ألطرفين ! وهناك اشكال واحد بقي متعلقا بينهما وهو الحصانة التي تمنح للمدربين الذين سيقومون بتدريب الجيش العراقي على ألآليات الامريكية التي استعملت في العراق، اي انها ليست حديثه بل كانت قد ادخلت الى الخدمه منذ اجتياح العراق. ومازالت مسألة الحصانة مستمرة في مفاوضات الطرفين {كأنها معضلة}. وأعتقد انها ليست بمعضلة لأن العبد لا يمكنه رفض طلب سيده ! والكل على دراية تامة بأن الدبابة الامريكية هي التي أزاحت صدام واعوانه وأتت بهؤلاء القوم وهمهم الوحيد اشباع مصالحهم الشخصية والحزبية أن كانت لهم نية الشبع !! ولا تعنيهم مصالح الشعب المسكين... لأنهم  مزقوا العراق وزرعوا بذور التفرقه  والفتنه بين أبنائه الذين لم يكن في حسبانهم يوما ما هذا التهافت على التسميات القومية والدينية والمذهبية الضيقة !
واعتقد أن ألكثير من ابناء الشعب لا يهمهم وجود المدربين وبقائهم في العراق. وهناك قلة قليلة لا تقبل بوجود هؤلاء المدربين على ارض العراق، بل تطالب بأيجاد بديل وهذا محال لأن كل ألآليات هي امريكية الصنع، فكيف ناتي بمدربين من دولة اخرى ! فهذا الطلب مرفوض <ولا يتوافق مع المنطق>
ألمهم كيف يكون العراق بعد الانسحب؟
هذا هو ألسؤال الجوهري المطروح اليوم على الساحه السياسيه ويحمل بين طياته (هواجس الخوف)، وهناك آراء متباينه بين الساسه والقاده العسكريين، بين جاهزية القوات وقدرتها للدفاع عن العراق وشعبه ! وهناك عدة آراء في ذلك لأن القوات العراقية مازالت تفتقر الى الكثير ! واول شيء قامت به الحكومه الحاليه هو القاء القبض على عدد كبير من البعثين في مختلف المحافظات، وهذه عملية استباقيه لكي لا تحدث خروقات امنية خطيرة او ربما هو رساله الى الآخرين مفادها ان الحكومه بيدها زمام الامور. وانا شخصيا اعتقد ان الحكومه تخاف على نفسها لأن قوتها كانت مستنده الى الامريكان، فماذا يحدث لها ؟ وماذا يحدث في العراق ؟ هل سيكون مستقرا؟ أم هل ستعود الفوضى اليه؟ كما نشاهد الآن عودة مظاهر القتل والاختطاف والعبوات الناسفه التي تسفك (دماء الابرياء). وهل تعود من جديد المليشيات ؟ أم هل ستظهر اخرى على الساحه؟ وهل سيتصرفون في العراق كما يشاؤون وكأنه (ضيعة صغيره)؟ ومن قبيل

 هذه الاسئله التي لا تعد ولا تحصى.. والمستقبل مجهول لا محاله والأيام القادمه هي حبلى بالمفاجآت وستبرهن على ذلك..
كلنا على درايه بأن العراق يمتلك اليوم كما هائلا من منتسبي وزارتي الدفاع والداخليه فما هو المعتقد السائد بين ابناء الشعب بمثل هذه القوات؟... هناك فريق يرى ان هذه القوات مازالت تخاف من المجاميع الارهابيه المتبقية ولا تريد ان تكون صيدا رخيصا لها فتذهب وتجيء كأن لا وجود لها وهدفها هو الحصول على الرواتب. وطرف ثاني يعتقد انها تعمل ضمن اطار حزبها الذي يملي عليها فهي تتصرف كمن تكون خارج القانون. وفريق ثالث يعتقد وهو اكثر مصداقيه : ان حب الوطن  اصبح من الاوراق الباليه فمصلحتنا الشخصيه هي من اولى المصالح. ولهذا عندما تقع الاحداث وتنقل وقائع الحدث الينا ليقول الراوي : وقعت الجريمه بمرأى ومسمع عددا من قوات الشرطه أو الجيش ولكنهم بقوا واقفون يتفرجون. وفعلا انها مشكله (فعندما يزول مفهوم حب الوطن من الوجدان والضمير فلا يمكن التضحيه من اجله، وهذا مازرعه الامريكان في وجدان العديد من ابناء الشعب العراقي)... وفي هذه الاحوال ينظر الشعب العراق الى قوات الجيش بأن وجودها من عدمه هي ليست الحصن الحصين لحمايته.
149  الارشيف / ملف "الذكرى الاولى لمذبحة كنيسة سيدة النجاة و مستقبل المسيحيين في العراق" / رد: رجال دين مسيحييون لا يرون تباشير خير لمستقبل المسيحيين في العراق ومنهم من يؤكد على ضرورة اقامة م في: 17:33 13/11/2011
الموضوع متشعب ولايمكن الاتفاق عليه لان الاراء بهذا الصد مختلفه.فهذا يطلب الهجره ويذكر الاسباب وذاك لايشجع عليها ويذكر الاسباب ايظا ..فنحن بقينا بين ..الحانه والمانه .لإنعرف ايهما أصح في رأيه !!ولكن هناك نقطه انا قد اجدها صعبه لان مايكتب في الموقع يقرأه الاخرون .فعندما نذكر بعض الكلمات سوف تعكس للاخر اننا زائلون من هنا وربما يشجع ألطرف الاخر للضغط علينا لكي يتخلص منا وتبقى الساحه له يفعل ويتصرف فمثل هذه الجمله لاتخدمنا والتي كتبها الاخ أرسلت بواسطة: love music {{المسيحين مبقالهم عيشة بهل البلد موبعيدة ينزلون الصليب ويخلون القمر والنجمة على قبب الكنائس}} هل حقا تصل الامور الى هذا الحد؟؟؟أما الجمله التي ذكرها وهي بين القوسين أيضا { والشيئ الؤسف انه اهل عنكاوا يستغلون الاوضاع المهجرين ولا عبالك الي جاي مسيحي اسعار البيوت ناااار ليش }طبعا ليس في عنكاوه فقط في اكثر المناطق المسيحه تم استغلال النازحين واخذن نحن نذبحهم بالبطء أن صح التعبير وان يدل هذا على شيء .فيدل على عدم وجود روح المسيحيه الحقه بين أبناء الكنيسه بل انها مجرد شكليات ولاتوجد أخوه با انها كلمات جوفاء .ومع كل الاسف ذهبت أخلاق التسعينات عندما كان مثل هذا الاستقبال انذاك .نحن في زمن الجشع نحن لانعرف المحبه سوى لفظها .ذهبت الروح المسيحيه وجوهرها وبقينا متمسكين بالقشور .التي لاتفهم معن الانسانيه .ولهذا وصلنا لهذا الحال الذي لايعبر عن الخلق المسيحي ..وعن روح الانجيل المتسامح وذهب شعار المسيحيه الاول الذي قيل بحق المسيحين ..{أنظروا كم يحب بعضهم البعض }لاضير في ذلك نحن عكسنا الشعار لاننا في زمن العولمه ؟في زمن نحاول بكل الطرق وان كانت ملتويه كيف نخرج الدينار من الجيب المقابل .نحن في زمن كما قال النبي اشعيا {في زمن صار الصدق فيه مفقودا}.
150  الحوار والراي الحر / الحوار الهاديء / رد: من نصدق رجال العلم ام رجال الدين ام تجار العصر! في: 17:09 11/11/2011
بعد التحيه والسلام ..الاستاذ العزيز يوحنابيداويد..الحقيقه يجب ان تقال ..ان موضوعك قيم جدا ولهذا كثير من الاخوه حاول ان يدلو بدلوه في هذا الصدد .واعتقد ان شخصيا ان محورك في الموضوع الثلاثي الابعاد .هو جوهري لان البشريه سائرة على هذا المنوال كل حسب نظرته للحياة ..وانا استطيع ان اقول وهذا راي ربما لاتشاركني فيه ..تكتمن مقالتك {المصير المجهول أو المستقبل المجهول } الاشياء الثلاثيه التى ذكرتها لايوجد ترابط بينها مطلقا .فمثلا ماهي العلاقه بين الدين والعلم .او القتصاد..الاول غيبيات والثاني نضريات ضمن المختبرات والثالث اقتصاد..وان اعتقد شخصيا النقطه الثالثه هي التي برزت الى الوجود لتكون نظرية اشمل لخدمة البشر .كونها الشيء الرئيسي  التي يحتاجها الانسان قبا الاشياء الاخرويمكن ان تفتقر الى الاخلاق ..ام العلم فحدث ولاحرج فهناك تطور سريع في العلم ولقد اصبح العالم بفضله قرية صغيره ..اما من الناحيه الدينيه ..فهناك من يريد ان يسيسه لصالحه متناسيا الهدف أو الجوهر الحقيقي ..ولنبقى في مسيحيتنا او ديننا ..حتى لانخدش الاخرين .بالمناسبه ممكن تقرأ مواضيع دينيه كثيره لي في الموقع أو موقع بغديدا فانا أقولهاانا لست مؤمنا بمعنى الكلمه ويمكن ان اكون صاحب فكر...المهم استاذي العزيز انت تعرف وقد ذكر بعض الاخوه هذا ايظا ماقام به رجال الدين في القرون الغابره بحق الرجال والنساء بالسجن والقتل والتعذيب وكان  الضحيه في هذا غاليلو ..الخ فهنا الدين براء من  تلك التصرفات الحمقاء .واعتقد اعتراف البابا الراحل انذاك دليل على وعيه للبعد الديني للانسان .فالدين وجد  لخدمةالانسان كي يربو نحو القيم الاخلاقيه والروحيه ....كما قال يسوع ..كونوا كاملين كما ان اباكم السماوي كامل.. فهذه فلسفة الدين ..واما ماتبقى فهي مسائل تنظيم الحياة التي شعارها الاخلاق ..وكي لاانسى ان المسيحه لها طريقان حسب ماقال بولس ولكن لااذكر حديثه بالظبط ومعناه ..الذين يعيشون في التقوى يظطهدون .واما الدجالون فينعمون ..ام ماتبقى من الصلاة والصوم هي للشخص نفسه وهي امور ايمانيه لاياخذ اجرا عليها في هذه الدنيا ..وقد ذكر احد الاخوان عن الايمان بما كتبه كاتب العبرانين  بقوله {الايمان هو الوثوق بما نرجوه والتصديق بما لانراه وهكذا شهد القدماء ..لاحظ ذيل الايه رجع الايمان الى شهادة القدماء ..والرب يبارك الجميع ..تحياتي
151  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / القوميات في الكتاب المقدس في: 10:52 11/11/2011
بعد التحيه والسلام :الكتاب المقدس الذي هو بين يدينا لانستطيع الطعن بمصداقيته..وقد أكد هذه الحقيقه  يسوع المسيح له المجد حيث قال {أنتم في ظلال لانكم تجهلون الكتب المقدسه وقدرة الله }متى/29/21/*...وكان يسوع بحديثه هذا مع اليهود    يعني  العهد القديم ..لان في يومه لم يكن انجيل مدون .وهذا دليل قطعي على ماورد في العهد القديم ..واستحالة ان نفهم العهد القديم مالم نكن ملمين باللغه التي كتبت انذاك ..وهذه صعوبة علينا ولكن نحن نحاول ان نفهم قدر الامكان..وقبل ان اغوض في الموضوع ..القوميات ...ان شخصيا لاتهمني هذه التسميات قيد أنمله .وعندما يتفق الشعب المسيحي على اسم واحد يرتأيه فأنا أكون أول الناس مناديا به ..وياليت ان نرى هذا قريبا ...الكتاب المقدس يتحدث كثيرا عن عدة قومبات وان هنا سوف احاول ان اذكر مايذهب البعض اليه عن ابيناابراهيم ..وقد لاحظت ان الاخ كلديانا في موضوعه المنشورعلى الموقع منغعلا بعض الشيء ..فلاتهتم لما يقوله الاخرون ان كنت تؤمن بالشيء .فذات مره قيل ليسوع انك شيطان ولم يتعصب يسوع .اليس بالحري ان تقتدي بالمعلم!وهناك الاستاذ سالم بطرس يعتب على كلديانا على انه اخذ التفسير من اليهود .وكانه عمل اجرامي ..فلايوجد ضير في هذا هل نسيت استاذي العزيز ان يسوع كان يهوديا !!وفعلا ان ابراهيم هو ابو البشريه وكل الناس المؤمنون بالله يعتقدون ذلك ..المهم اواصل حديثى واقول اقول لكي اكون منصفا مع نفسي ومع الاخرين ..ان هدف الكتاب ليس هدفه اثبات قوميه معينه او تفضيل قومية على اخرى .بل هدفه هو ايصال كلمة الله ليعيشها الانسان على هذه الارض الزائله .واكيد الانسان حر في اختياره فمن حقه أن يختار ألاسم الذي يرتأيه واللقب والقوميه والدين ....الخ ولكن النضره او الرؤيه الالهيه تختلف عن الرؤيه الانسانيه {الرب لاينظر كما ينظر الانسان  الانسان يظهر الى ألمظهر .وأما الرب فينظر الى القلب }1صموئيل 7/16...اذا يبن لنا الكتاب ان تارح كان له 3أولاد من ضمنهم ابراهيم {أبرام}واحد أخوة ابراهيم هاران مات قبل ابيه في أرض ميلاده _في أور ألكلدانين _وبعد ذلك أخذ تارح عائلته {فخرج معهم من أور الكلدانين  ليذهبوا الى أرض كنعان فجاءوا ألى حاران }سفر التكوين 11/32-27...بتصرف ..وحاران كما قيل هي في بلاد الرافدين العليا .وأور هي بلاد الرافدين السفلى فيمكن القول انها حركه تصاعديه ..نلاحظ صيغة الايه هو اخراجهم من ارض الكلدانين ..بعني مثلا .تضرب الامثله ولاتقاس وانا لاتهمني التسميات ولااريد ان اجرح اي شخص ..فلو قلت لشخص معين انا اخرجتك من بين اللصوص .فهل يعني ان هذا الشخص هو لص ؟؟وعندما نواصل القراءه نلاحظ عندما يتم الهجوم على لوط ابن اخي ابراهيم فيصل الي ابراهيم الخبر عن طريق احد الناجين فقال [فجاء أحد الناجين  وأخبر أبرام العبراني }تكوين 12/14.نلاحظ هنا اصبح لدينا تسميه اخرى ..وكذلك يذكر اللقب الاول {أنا الرب الذي أخرجك من اور الكلدانين  لاعطيك هذه الارض ميراثا}تكوين 7/15.ثم نواصل القراءه لنكتشف النشيد الذي كان ينشده بني اسرائيل بعد حوالي 400 سنه فيقول {كان أبي أراميا تائها فنزل أرض مصر }سفر التثنيه 5/26وهنا يقصد بكلمة أبي  يعقوب لاأعلم لأما ذا لم يقل كان ابي كلدانيا ..وهل كلا الاسمين واحد!..وهنالك ذكر اخر للكلدانين في سفر ايوب 17-1..{قال هجمت ثلاث عصابات من الكلدانين }وفي الحاشيه يعلق الشراح على هذه الايه ليقولو .بان الكلدانين بدو من الصحراء  من شمال شرقي الجزيره العربيه ...حذاري من انألتهجم عليه .فناقل الكفر ليس بكافر ..ولكن ان كما ذكرت لللامانة فقط .فكل البشر هم اخوتي ليس لي فؤق في هذا !!اذا هذه هي النصوص وكل يتعامل معهل ربما بما يخدم هدفه والله العالم .لان هذه النصوص هي بعيده عنا ولكن وشائج العلاقع الايمانيه تربطنا معها ..وهناك القوميه الاشوريه المذكوره التى لاتقبل الشك ..وخلاصة القول ان أقول وهذا ايماني المطلق ان القوميه الكلدانيه والاشوريه مذكوره في الكتاب المقدس والاقتراب منها خط احمر ..فهي كالجبال الشامخه ..وانه ياخذني العجب من اولئك القوم الذين يريدون ان يجعلونا <نحن السريان>قوميه ولايوجد لبيب علقل يقول هذا ونحن نعرف ان السريان هي لغة وليده بعد المسيح -كما يذهب الى ذلك كثير من الكتاب-.وليس قوميه .وما اجمل ماقيل *فان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لاتدري فالمصيبة أعظم **هل حقا السريان هي قوميه .أم انهالغه ..وهل اللغه هي معيار او هل هي سمه للقوميه .. .و.من اراد ان يستمر في ادعائه فليستمر فهو حر أيضا ولايوجد من يشهر السلاح في وجهه لكي يقول انك على خطأ..فاللغه اذا ليس بدليل على أن كل من يتحدث بها تنعكس قوميته فنحن نتكلم اللغه العربيه ولكن لسنا عربا واخرون يتكلمون الكرديه ولكن ليسوا اكرادا ..مع اعتزازنا بالقوميتين لانا مع الكل شعب واحد .ولكن لكل واحد له خصوصيته ...
152  الحوار والراي الحر / المنبر السياسي / الثورات العربيه هل وصفها المسيح في الانجيل؟؟؟ في: 17:30 10/11/2011
بعد التحيه والسلام ..من الامور التي حدثت على عجالة في الوطن العربي هي ماشهدنه المنطقه من قبام ثورات جماعيه لبس لهل مثيل في التاريخ الحديث .فقد ابقنت الشعوب ان حكم الدكتاتوريه يجب ان يزال للتخلص من العبوديه ..المهم في هذا هناك ايه انجيله .ممكن ان تكون او لاتكون في هذا الصدد من الثورات ..ولكن ان كانت هذه الايه التي سوف اذكرها عند غيرنا ..لكانو يطبلون ويقولون لنا هذه هي الحقائق التي قيلت قبل كذا سنه ...المهم ان الانبياء من خلال تشريعهم كان هناك تاكيدعلى نهاية الازمنه واتيان الساعه .ولكنه سر لايعلمه احد .فلهذانقرا عن زكريا 7/11 {[أما متى يحد ث ذلك فعلمه عند الرب}}فنلاحظالايه ليست يحاجه الى تفسير ...ونحن المسيجبون نعتقد ان يسوع ظهر في الزمان الاخير ..{{{فلما تم الزمان ارسل الله ابنه مولودا من امراه }}}وقد قال بولس عن هذا في اعمال الرسل وقد برهن على ذلك__اي الله _انه اقامه من بين الاموات واختاره ليدين العالم ...فاذا يسوع هو في الزمن الاخير وعندما سئل عت تلك الساعه فهو ايظا لم يعرفعا {{أما ذلك اليوم أو تلك الساعه فلابعرفها أحد .لاالملائكه في السماء ولاالابن .ألا ألآب]]]نلاحظ ان يسوع قد اعطى علمها لله الخالق ...ولكن بسوع أعطى علامات قبل حدوث الساعه وذكر كثير من الامور سوف لااذكرها هنا ولكن سوف أذكر أية واحده لتكون متطابقه مع العنوان اعلاه وهل فعل يسوع قصد هذه الثورات  والله العالم ....فقل يسوع له المجد {{{فاذا سمعتم بأخبار الحروب والثورات فلا تفزعوا }}لوقا 9/21  فانظر بان يسوع ذكر الثورات ......مجرد راي لااقل ولااكثر ..
153  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل ستبقى التسميات مرض تلاحقنا؟ في: 17:08 10/11/2011
بعد التحيه والسلام ...من الامور المؤسفه والمحزنه حقا هي تشبثنا بالتسميا ت مازال مستمرا وكانه لعنة تلاحقنا ..ومن الملفت للنظر ان كل سخص له رايه فيما يذهب هذا الطرف او ذاك .وكذلك نلاحظ تعنت الاخرين في التسميه وكأنها المقياس الوحيد لدخوله جنة الخلد .ولكن قبل هذا يظن انه سيد على الارض والاخرون لاشيء ومع الاسف الشديد لما يطرح في المنتدى .بهذا الصدد ومما عجبت اكثر ان احد الاخوه متزمت برأي المطران الذي يصفه بالقائد وان حقا تعجبت عندما قرات رايه ...واقول للاخ الذي اورد راي المطران .من قال لك بأن المطران هو قائد .فهذه بدعة لامثيل لهل وكان الاولى من المطران وهو رجل دين قبل كل  العلمانين ان يؤكد على الوحده المسيحيه ..والمطران انسان ممكن ان يخطا .فاذا كلامه ليس بكلام معصوم وله رايه وبحترم ..وحقبقة القول ويمكن ان اقولها ولكن قد يجد البعض مااقوله فيه صعوبه ...كان الاولى من كل المطارنه ان يتفقوا على تسمية واحده ..ولكن هم مختلفون فيما بينهم فلاعجب على الرعية ان تختلف  وتستبد كل حسب مايرتأيه ..وكانو بالاولى ان يعوا حقيقة واحده في رسالتهم ..بان التسميه ليس لها مدلولها الكتابي ولاهي من الامور التي اكد عليها الانجيل بل لم شمل الامه ليكون ..دد   رعيه واحده >>..او كما تلاشت كل التسميات في بادي المسيحيه ليتفق التلاميذ كلهم تحت اسم واحد وهو المسيحين <<<وفي انطاكيه تسمى لاول مره انفسهم بالمسيحبن >>>المهم الكراسي اللعينه لها دورها في هذا المضمار وهناك من يجند الاخرين في سبيل هذا المجال لكي نبقى مختلفين في هذا الرأي ونبقى متخلفين عن الركب السائر الى الامام الذي لاينتظر من كان واقفا في مكانه بتشاجر مع الاخر من اجل لاشيء يذكر.فهل حقا ليس لدينا انسا لهم عقول لكي يستوعبوا هذه الحقيقه المره التي دمرتنا ومازالت  تدمرنا وينقذوننا منها .لكي نصل الى بر الامان ونتخلص من الثالوث المرادف الذي ماانزل الله به من سلطان ويزيحوا هذا العائق لكي نجتمع سوية تحت اسم واحد يمثلنا .قبل فوات الاوان لان بعد ذلك الاحفاد يصبون علينا اللعنات ونحن في القبور ..فالفرصه مازالت موجوده .ومن الاشياء المشتركه الجوهريه بيننا اننا نجتمع تحت راية قيامة يسوع وهذا اهم من كل شيء .فها لانستطيع التوحد في ابسط الاشياء...
154  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أستحداث محافظة عراقية جديدة في: 15:50 30/10/2011
أســـتحداث محافظة عراقية جديدة :
هل هو حلم يتحقق أم مجرّد ضباب يظهر بسرعة ويتلاشى ؟!!

   في البدء أتمنى أن يعرف جميع العراقيين أنّ نظام الادارة اللامركزية هو أنجع صيغة لأدارة شؤون أي بلد أو مجتمع أو عائلة، كما أنّ هذا النظام كان وما زال يدرّس كمادة علمية منهجية لطلبة جامعات ومعاهد العراق والعالم لكثرة أيجابياته وتفوّقه على كافة الأنظمة الادارية الاخرى... وأودّ أن أبيّن أسباب قناعتي بأســتحداث محـافظــة عراقيــــة لا مســـيحية ولا طائفيـــة فـــي منطقــة ســـهل نينــوى مرتبطة بقلب الوطن (بغداد)، أولها : أنساني، وذلك لتمكين مواطني هذه المنطقة من أنجاز طلباتهم ومعاملاتهم الرسمية في مركز هذه المحافظة وأنقاذهم من مأساة المراجعات المريرة والمضنية والمكلفة للدوائر الحكومية في الموصل، وتخليصهم من مرض الوقوف في طوابير الانتظار التي تعتبر الآن ذروة المذلة والاهانة للأنسان في القرن الحادي والعشرين... ثانيها : خدمي، وذلك بتحسين وتطوير كافة الخدمات حيث ستكون الميزانية قريبة جداً من كافة مناطق هذه المحافظة... ثالثها : أداري، حيث سيتمكن المسؤولين الحكوميين من أدارة شؤون وتلبية طلبات مواطنيهم لأنهم سيكونون قريبين جداً منهم... رابعها : أقتصادي, أذ ستساهم المحافظة الوليدة بزيادة الدخل القومي للفرد والمجتمع العراقي من خلال اقامة المشاريع والاستثمارات الداخلية والخارجية وهذه بدورها ستنمّي اقتصاد المنطقة والبلد عموماً... والسبب الخامس أوضّحه بصيغة سؤال أطرحه على جميع الرافضين والمشككين في هذا المشروع التاريخي، وهو : اذا كان لديكم مدرسة فيها (50) خمسون طالباً في مرحلة واحدة موزّعين على شعبتين بمعدل (25) طالباً في كلّ صف وهذا هو الحد الاعلى للنموذج العالمي لعدد الطلبة في القاعة الواحدة... ولكن اذا اصبح عدد طلبة هذه المرحلة أكثر من (150) مئة وخمسين طالباً، ألا تضطرون لأستحداث شعبتين أخريين لأستيعابهم لضمان جودة تعليمهم واستيعابهم لدروسهم العلمية والتربوية ؟؟؟... هكذا أيضاً محافظة نينوى، حيث اصبح تعداد نفوسها مساوياً لنفوس دولة السويد أو دولة هولندا !! وحتى مساحة كل من هاتين الدولتين تتساوى أو مقاربة لمساحة محافظة نينوى !! ولكنّ كلّ منهما متكوّنة من عدة أقاليم وليس عدة محافظات فحسب... وأن كان نظام استحداث محافظات جديدة مخيفاً وسيئاً في نظر البعض !! فلماذا لا نطالب بجعل العراق محافظة واحدة مقرها بغداد وعلى الـ (30000000) ثلاثين مليون مواطن عراقي الاصطفاف في طابور الحصول على شهادة الجنسية العراقية أو بطاقة السكن أو جواز السفر أو توقيع موظف الضريبة أو بصمة اجازة السوق أو صرف الشيك الزراعي، وتطول الطوابير في كافة متطلبات الحياة اليومية... وهل ثمة بلد آخر في العالم كلّه غير العراق فيه ظاهرة الطوابير البشرية التي تُدمع القلوب وتبكي العقول ؟!!... وأن أستغنينا عن مشروع استحداث المحافظة، فهل هناك مسؤول عراقي شجاع قادر على اعطاء الصلاحيات المطلوبة للدوائر الفرعية في اقضية ونواحي هذه المنطقة بما يمّكنها من أداء واجباتها بسرعة وعلى أكمل وجه، ويساعد كافة المواطنين في أنجاز كافة معاملاتهم الرسمية في المنطقة والتخلّص من مرارة ومذلة ومأساة مراجعات الدوائر في الموصل ؟؟!!... وهنا أتسائل : لماذا توضع عقبات لا مبرّر لها أمام المبادرة الخلآقة التي قدّمها السيد مدير كهرباء الحمدانية برفع درجة دائرته الى مستوى مديرية فرعية تابعة للمديرية العامة في الصل ؟ هناك من لا يريد الخير لهذه المنطقة ويُقلقه تطويرها ويؤرقه أذا أعطيت الصلاحيات لأنها ستخلق وضعاً جديداً وتصنع نموذجاً يحتذى به في العراق والعالم لوجود أمكانيات علمية ومهنية كفوءة جداً ونزيهة جداً وحريصة جداً وصادقة جداً !!؟...         
أمّا من ناحية صورة وهيكلية هذه المحافظة فذلك يقرّره الدستور العراقي وسكان المنطقة من خلال مشاركة جميع المكونات المجتمعية في تولّي المناصب والمسؤوليات المقررة للوحدات الادارية العراقية كمحافظة وأقضية ونواحي... أأمل أن يكون هدف مواطني ومسؤولي المحافظة الوليدة التنافس الايجابي فيما بينهم لتحسين وتطوير كافة الخدمات والقطّاعات التي تمسّ حياتنا اليومية بشكل مباشر وغير مباشر وعلى الأمدين القريب والبعيد...
أن كثيرين يحاولون البقاء والسير على النهج القديم ولا يؤمنون بالحداثة والتجدد، وربما يكرهون كلمة الحداثة أو التجدد، ويبتغون الانكفاء في البودقة المظلمة رافضين ابصار النور الحقيقي، وبالنتيجة لا يريدون ان يكونوا اسياد انفسهم دون انقياد اعمى للآخرين الذين يمنّون عليهم أبسط حقوقهم، بل قد يستعطونها منهم... وهكذا حياة مرفوضة دينياً حسب قول بن ســيراخ 40/28 (لا تعش عيشة الشــحّاذ يا أبني، فالموت خير من الاستعطاء)... وهناك من يتبجّح بأن عددنا السكاني لا يستوجب تشكيل محافظة، وهذا ما نبّه اليه بن سيراخ 11/3 (فالنحل صغير في الكائنات المجنحة، لكن جَناهُ يفوق كل حلاوة)... لماذا نريد ان نبقى تُبَعاً ضعفاءاً للآخرين ؟ فمن هو أحسن منّا في شيء لنكون له تابعين ؟ هل ثمة فوارق بيننا وبينهم ؟ هل الآخرون ولدوا بتسعة أشهر ونحن ولدنا بسبعة أشهر ؟...

نرفض أن يملى علينا ما يريده الآخرين، ونريد ان نعيش جميعاً اخوة متساوين في كل شيء تحت خيمة واحدة يعين بعضنا البعض كما نعين الآخرين بما يعينوننا وأكثر (عاملوا الناس كما تريدون أن يعاملونكم)... يشوع بن سيراخ قبل أكثر من ألفي سنة قال في 15/14 من سفره المقدس (الرب خلق الانسان في البدء وتركه حرّاً في اختياره)... فمطلبنا استحداث محافظة عراقية جديدة هو دستوري خالص يدعو اليه بشدّة من اجل تحسين كافة مجالات الحياة اليومية لأنساننا العراقي فهي نموذج راقي جدا للأدارة اللامركزية التي تبني اوطانا وشعوباً متمّدنة تعيش وكأنها في ملكوت سماوي على الارض...
أنها فرصتنا الوحيدة والاخيرة لنثبت وجودنا ونضمن مستقبل أجيالنا في وطن اجدادنا الذين أسسوا أولى الحضارات وعلّموا البشرية أولى حروف الكتابة وأرقى أنماط الدولة وقوانينها وشرائعها... طموحنا أن نحقق هذا الحلم لنبرهن للعالم اجمع أننا عنصر محبة وسلام مع جميع أطياف البشرية وخاصّة أخوتنا العراقيين بكافة تسمياتهم الدينية والقومية... وهذا الموقف ليس تباهياً أو مجاملة أو منّة منا على غيرنا، بل هو من صميم ايماننا وفرض عين علينا... وأستحداث هذه المحافظة ليس بالامر الهيّن في ظلّ الاوضاع السياسية والامنية الحالية لبلدنا، وحريّ بنا جميعاً وكلّ من موقعه وامكانياته، أن يساهم في أنجاز هذا المشروع الحلم لتتطوّر منطقتنا اقتصادياً واداريا واجتماعياً وثقافياً بما ينعكس خيراً وايجابا على عراقنا الحبيب موطن الحضارات والانبياء والقديسين والاولياء والمرسلين... علينا تجاوز كلّ الصعاب والعثرات ونكون حذرين من فوات الاوان لأن الوقت كالسيف أن لم نقطعه يقطعنا... سنبقى ننادي ونصرخ بأعلى أصواتنا (يا برلمانيوا وطننا الحبيب أنصفونا ودعونا نتذوق طعم الحرية بكلّ معانيها)، ونخوض ضمار أكبر أمتحان أنساني لنُعيد أمجاد أجدادنا بناة حضارة البشرية جمعاء عندما نخلق ونصنع منطقة حضارية مشعّة بالعمران والسلام وكلّ أشكال الراحة والرقيّ... اطلقت شرارة استحداث المحافظة ويجب على كلّ محبّ للتطور وبناء حياة مريحة وخلق فرص العيش والعمل بكرامة وعدالة، النفخ في هذه الشرارة لتلتهب وتصير بنياناً شامخاً ورمزاً لماضينا وحاضرنا ومستقبلنا حيث سيذكرها التاريخ لأجيال وأجيال والى المنتهى بعون الله الحي... وأن كنّا أناساً بكامل معاني الانسانية ومؤمنين حقيقيين فلابدّ من نجاحنا استناداً الى قول النبي نحميا 2/20 (سننجح بعون أله السماوات، نحن عبيده وسنقوم ونبني)... لن نسمح لأيّ كان أن يبصق في هذه الشرارة ليُطفأها فتخمد وتنتهي... كفانا عيشاً ذليلاً بين المطرقة والسندان !! فلو كان يسوع الناصري بيننا اليوم لما أرتضى على ما نحن عليه من ضعف وسكينة !! من المؤكّد أنّه له المجد ما كان ليقول لنا أحملوا السلاح وقاتلوا لتحققوا هذا الهدف !! بل كان سيوبخنا كما وبّخ تلاميذه على السفينة عندما هاجت بها امواج البحر !! ما بالكم خائفين، يا قليلي الايمان !!... نحمد الله ونشكره على ما نحن عليه الآن في زماننا الحاضر حيث ولّت والى غير رجعة عهود الخوف والعبودية والدكتاتورية !!... ها هي الشعوب العربية قد دخلت ربيعاً ثورياً لن يتوقف حتى يتنفّس غالبية الناس هواء الحرية والانفتاح على الحياة بكامل ابعادها الانسانية... ختاماً أقول أنني من المتفائلين أن شاء الله بأنجاز وتحقّق هذا الحلم ويرى النور ليرينا بعد ذلك نوره عندما تعمّ فائدته وخيراته على جميع مواطني المنطقة بكافة تسمياتهم العراقية... أكرّر مع النبي نحميا قائلاً (سننجح بعون أله السماوات والارض فأننا عبيده ونريد أن نبني منطقتنا ووطننا الغاليين لينعم أطفالنا بالخير والسلام والطمأنينة أن شاء الله)... آمين.





                          صفاء جميـــل آل جميل
                                                                                                                                                                                    

155  العلوم و التكنلوجيا / منتدى الارشاد والتوجية الصحي / العلاج بالأعشاب في: 17:28 29/10/2011


 العلاج بالأعشاب

لوحظ في الآونة الأخيرة إنَّ كثيراً من الناس أخذوا يتجهون الى العطارين المتخصصين ب ( علاج الاعشاب) أو ما يسمى بالمعشّب بالبحث عن اشياء ( وصفات ) ويعتقدون انها قادرة على ازالة امراضهم واسقامهم او ربما بعض الحالات مثل الصلع وأشياء من هذا القبيل . ولكي لا يفوتني لا بد ان اذكر هناك العشرات من الفضائيات التي تتحدث عن هذا الموضوع بإسهاب وهي المسؤولة عن تثقيف الناس بهذا المجال ونرى بعض الصور التي تحكي او تتحدث عن حالة الشخص قبل العلاج وبعده وهناك اراء في مجال استخدام العشب فهناك فريق يرى ان البحث في هذه الاشياء واستخدامها هي نوع من الخرافة وليس لها مصداقية . وفريق ثان يتحفظ في هذا المجال اما الفريق الثالث يشجع اللجوء الى العطّار كون اكثر الادوية هي من النباتات ونرى ان الفريق الاول متشدد في حكمه لانه يتعامل ضمن المختبر . ويجب احترام رأي كل شخص . الانسان منذ ان خُلق على الارض كان يتعرض الى الامراض فكان لا بد ان يجد الدواء لكي يعالج نفسه واكيد أنَّ الله لم يترك الانسان لكي يتعذب بل اعطاه عقلا وحكمة لكي يدبر اموره فقد ارشده الى الاشياء التي يمكن ان يستفيد منها للقضاء على المرض والتخلص منه.
لان المرض ( المزمن ) الملازم للشخص يجده الانسان صعبا وكذلك يجد صعوبة في الإستمرار في الحياة مع المرض ولهذا يطلب الموت ( الراحة الابدية ولا المرض العضال ) بن سيراخ 30/17 . فالانسان منذ البدء فكَّر في التخلص من المرض لكي يكون في تمام الصحة ( الصحة والقوة خير من كل ذهب ) بن سيراخ 30/15 ونلاحظ ان الكتاب المقدس يوصي الانسان باللجوء الى الله وطلب الشفاء منه( اذا مرضت يا ابني فلا تتهاون بل صلِّ الى الرب فهو يشفيك ) بن سيراخ 38/3 وأن سبب المرض الذي يصيب الانسان هو الانسان نفسه وذلك بسبب ابتعاده عن الوصايا التي قيلت له وخاصة فيما يذهب الاكثرية الى إكثار الطعام خلال ما يتناوله من وجبات . ويمكن القول عدم وجود ثقافة تناول الاطعمة في المجتمع . ( فكثرة الاكل تجلب المرض والشراهة وأوجاع البطن كثيرون هلكوا في الشراهة ومن يتجنبها تطول حياته ) بن سيراخ 37/30_31 وعندما يقع الانسان في المرض فلا بد الرجوع الى الشخص المؤهَل ( الطبيب ) ليتم تشخيص مرضه واعطاءه العلاج المناسب ( وأدع الطبيب لان الرب خلقه ايضا ) بن سيراخ 8/12 أذن هذه وصية كتابية للرجوع الى الطبيب . ولكن الطبيب من أين يأتي له بالدواء ، هل من الهواء ؟ أم ينزله من السماء ؟ فهذه استحالة ( الا للانبياء فقط ) ما لا يقبل الشك من الطبيعة وأعني الارض وما نبت عليها وهذه من النظريات التي لا تقبل النقاش ( الرب خلق الادوية من الارض والعاقل يستخدمها ) بن سيراخ 38/4 وكما ذكرت أعلاه ان الله لم يترك الانسان بلا معرفة بل اعطاه الحكمة ( الرب عرف بني البشر ) بن سيراخ 38/6 ومثل هذه الادوية ليست من اختصاص جميع البشر بل هي من اختصاص ذوي المعرفة ( فالعطّار يمزجها والطبيب يستعملها ليشفي الاوجاع من المرض ) بن سيراخ 38/7 إذا لاحظنا ان النباتات هي مصدر هذه الادوية فعندما استخدم الانسان عقله استطاع ايجاد ما هو مناسب ( بتفكير الانسان وانواع النباتات وقدرة جذوره على الشفاء ) الحكمة 7/2 واعتقد شخصيا أن الاعشاب التي لا تفيد الانسان فهي لا تضره لانها  لا تحتوي على مواد كيمياوية . وعندما يقول شخص ما ان الاعشاب لها قدرة شفائية ويضعها في اطار ديني فلم يأتي بشيء جديد . لان لنا نصوص تشريعية منذ قديم الزمان التي تبين العلاج . فاذن هذا هو العلاج عن طريق الاعشاب وهناك علاج عن طريق الايمان بواسطة الانبياء مثلا فلا مجال للاسترسال هنا فيه ولكن اذكر آية واحدة لتبين لنا قدرة الله الشفائية لعباده ( وكانت قدرة الرب تشفي المرضى على يده ) لوقا 5/17 ودائما نسأل الرب ان يشفينا من جميع امراضنا الجسدية والروحية لانه قادر على ذلك ( الرب ينعش النفس وينير العيون ويمنح الصحة والحياة والبركة ) بن سيراخ 34/17 ودائما ( الحمد الله بربنا يسوع المسيح ) روما 7/25 .
                                                                                     صفاء جميل ال جميل
                                                                                      16/9/2011
156  الاخبار و الاحداث / من الصحافة / رد: +++ ايمان ايّوب : لا اتاجـــــر ب " مريــم العــــذراء ! " +++ في: 17:16 25/10/2011
وسيكون باسم
  مصر؛ لأن السيدة مريم عاشت
  في مصر فترة كبيرة i......i`هذه العباره غير صحيحه ولاتوجد هناك نصوص تثبت هذا ...وان من يقرا ماكتبه الانجيلي عن يسوع عندما هربت امه الى مصر ...وترادفه ..هذه الايه ....من مصر دعوت ابني ...فهذا من قبل التفكير اللاهوتي .وهو استمرار للتحرير أو الخروج الذي بدأه موسى .ومن له باع طويل في الكتاب المقدس يعلم هذا جيدا.
157  الاخبار و الاحداث / من الصحافة / رد: ألمذيع..أومقدم ألبرنامج.. في: 17:04 25/10/2011
الاخ العزيز باباعابد المحترم ::اقول لك في البدايه شكرا لك سيدي العزيز على مرورك الكرام على الموضوع ..انا هنا  لاأختلف معك مما ذهبت اليه ..ولكن ارجوا ان نتمسك بما عندنا الان ..أي بعض الامور الايجابيه ..ولانكون متشامئين...ونحاول قدر الامكان الاستمرار في البناء لكي نحاول ..وكل من موقعه ..ان يبني ..ومما لاشك فيه اليوم عندنا أسوأ من صدام ..هذه حقيقه لايمكن نكرانها ...وربما الكل يريد ان يقلد صدام .ولكي لااخفي عليك ان من مهازل التاريخ ان قرارات صدام الجائره مازلت تطبق عندنا ..اما ماذهبت اليه حول  الانسحاب الامريكي .فأنا شخصيا اعتقد انه مهزله لايمكن ان تنسحب .وستبقى ضمن أطر يرتئيها الساسه ..وان خرجت فهي ليست ببعيده ..انهم في أحضان الحبايب الكويتون.المسافه بينهم وبيننا {شمرة عصى}.وهناك مهمة كبيره ينتظرونها ..وانا لست خبيرا عسكريا ولكن اعتقد بعد الانتهاء من بشار الاسد ..سيكون دور نجاة للسقوط ..وأعني ايران وهو محاصر بلا شك من العراق ومن الباكستان ..فهو في الوسط لايستطيع الفرار .وان مشروع الذي سمي بربيع العرب الذي اسقط الحكام ..هو مشروع صهيوني بحت لايتوقف ...والهدف منه هو انشاء دولة ابينا ابراهيم الوارد ذكرها في سفر التكوين عاجلا أم أجلا.والايام المقبله ستبرهن على ذلك ....وشكرا
158  الاخبار و الاحداث / من الصحافة / ألمذيع..أومقدم ألبرنامج.. في: 10:33 25/10/2011
بعد التحيه والسلام:الحقيقه الكبرى التي يجب أن أقولهاقبل البدءأوالخوض في الموضوع اعلاه وهي ,نحن كنا أسرىالفكر الواحدفكرصدام الظلامي طوال حكمه.فأين  تذهب وتولي وجهك تشاهد وترى صدام أمامك .لايفارقك ابدا .في .البيت .المدرسه .الشارع .الدائره ..وفوق كل هذه شئت أم أبيت فهو يسكن في جيبك من خلال صوره التي كانت مطبوعة على اوراق النقود..وكأنه .<لزكة جونسون>..المهم انتهت الحقبه الظلاميه وولت الى مزابل التاريخ ترافقها اللعنات وزالت بزوال كل من كان يروج لها منذ سنة 2003عندما اجتاحت القوات الامريكيه البلاد واندحرمن كان يدعي الوطنيه بدون اطلاق ماسورة<طلقه>واحده.وهكذا اسدل الستار لينفتح ستار اخر يحمل بيان طياته الكثير ومنها ..الاعلام التعددي ان صح التعبير..وانبثقت أوظهرت على ساحتنا عددة فضائيات.وحينها وهذه حقيقة لابد الاشاره اليها.انبهرنا لاننا كنا محروين منها بل لم نكن قدسمعنا مثل هذا ..ولاسيما المقابلات الت كانت تجرى.ويتم التحاور وكل يعبر عن رأيه بما يرتأيه وهذا الحال لم يكن مسموحا قبل السقوط.وعلى هذا المنوال اراد البعض من هؤلاء المذيعين ان يواكب التطور الاعلامي .وان يبرز الى الوجود والنقطة الاخيره هي أمل الكل كونها تجعله من البارزين .على سبيل المثال مثل الدكتور دفيصل قاسم ..مقدم برنامج الاتجاه المعاكس..الذي لايحصى عدد مشاهديه.>ولكن البعض فشل ومازال مستمرا في فشله..وهناك معايير معينه ممكن ان تجعل هذا المذيع أو ذاك ناجحا أوفاشلا..ومما نلاحظه مع الاسف الشديدسلبيات كثيره في اللقاءات او في برامج معينه..نلاحظ المذيع في اللقاء كمن يتباهى وكانه استطاع ان يطلق صواريخ عبر القارات .وانما عمله هومحصور بمجرد كلمات يتقنها وعليه ان يحسن اختيارها مع لفضها جيدا..وكذلك نلاحظ ان البعض يستخدم يديه اكثر من كلامه تارة يصعد يديه وهكذا حركات وتارة ينزل الواحده وكأنه يوحي الى المشاهد بأشياء ربما يظن انه لايستوعبها المشاهد الامن خلال هذه الحركات التي لاتستوجب..وهنا نقطة اجدها سوداء في هذا العمل الجميل.ان المذيع الذي يحاور ضيفه.لايترك له المجال لكي يتحدث ونرى المذيع يتحدث اكثر من ضيفه.ويكون هنا غير مؤدبا ان صح النعبير وهويحاول ان يطفو على الساحه في اللقاءويتكلم بما يشاءوكان من الافضل ان لايضيف ضيفا.لان الحلقه انتهت ولم تصل الفكره الى المشاهد وهذاسوأ مافي الاعلام..ألمذيع قبل ان يكون مقبول الشكل  وصاحب اللسان..يجب ان يكون خلوقا لطيفا لكي يصل الى الهدف  المنشود وهو النجاح.وخاصة عندما يترك ضيفه يتحدث بدون مقاطعته....قبل 20 يوما كنت اشاهد برنامج...شباب وبنات .من الفضائيه السومريه..والذي عادة يكون فيه مقدمي البرنامج اكثر من 3أم 4زملاء.وعندما يقومون بأستضافة احدى الشخصيات في برتامجهم.لاحظت الى الفقر الذي يفتقرون في اسلوب التحاور وكذلك يفتقرون الى مهنتهم...لاحظت انهم يهجمون على ضيفهم كما يهجم النسر على فربسته .هذا يسأل وتلك تقاطع نعم انها فوضى .وفي اليوم التالي كان الضيف يؤشر بيديه اثناء كلامه لهم ..وكانت الاشاره توحي الطلب منهم عدم الاستعجال..وكانت الشخصيتان انذاك الاولى من الصحه والثاني من التعليم..المهم تألمت كثيرا لان كل هذه السنين مازال البعض يفتقر الى أبسط المقومات في هذا المضمار .فقد ارتأيت انذاك أن أكتب الى الاستاذ أحمد ..عبر الفيس بوك الخاص به كونه احد مقدمي البرنامج وطلبت منه ان يشاهد تلك الحلقتين هو وزملائه ليتعرفوا على النقاط الايجابيه والسلبيه .واتذكر ان ختمت كلا مي  معه بالقول المأثور ..أحب اخواني الي من أهداني عيوبي ...المهم المذيع يحتاج الى اربع نقاط ..وهذا رأي ان يضعها نصب عينيه قبل الدخول في مجال عمله.وهذه النقاط قد دعمتها وانتقيت لها ايات كتابيه من سفر يشوع بن سيراخ الذي كتب سنة 132 قبل ولادة المسيح...أولا_الاختصار_...عبر  عن الكثير بالقليل---بن سيراخ 8-32..ثانيا_عدم التسرع-..هنيئا لمن لايتسرع في كلامه ..بن سيراخ1-14..ثالثا_عدم المقاطعه..لاتعترض حديثاقبل نهايته..بن سيراخ 8-11.رابعا الحرص والمراقبه_..ضبط النفس.._كن حذرالئلا تزل  بلسانك وتقع فربسه للكامنين لك ..بن سيراخ 26-28..واعتقد ان هذه النقاط ضروريه لكل انسان .لكنها اكثر ضروريه للمذيع لان الناس تسمع منه اكثر ماتسمع من الاخرين ....مع تحياتي بالنجاح لكل العاملين في هذا المضمار
159  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ثقافة احترام الاخر موروثه أم مكتسبه؟وهل وراءها دافغ الخوف؟ في: 17:10 16/10/2011
بعد التحيه والسلام...ان الموضوع له عدة تسميات يمكن ان يكتب لعنوانه ..لاادري من أين ابدأ بالموضوع الذي اراه فعلا مقززا ومازال يسر في اكثر ابناء شعبنا مع الاسف ...وانا هنا لاادعو الى كراهيه الغير فهذا ليس مطلبي .ونحن اساسا لانعرف الكراهيه بمعناها الدقيق ...المهم احبتي هذا هو الحال .قرات كثير من الكتب والمجلات والجرائد .ولكني نسيت اكثرها .وهناك عبارة قرأتها في كتاب المرحوم عبد المسيح ..{{قره قوش في كفة التاريخ}}يتضمن عباره اراها قاتله ولايمكن نسيانها ..ومفادها<<قيل لدرك ..اي لشرطي...تريد ان تكون قائدا للدرك في تركيا .أم دركا في قره قوش؟فقال في قره قوش أريد ..قيل له لماذا؟قال لان أهل قره قوش يعطوننا كل مانريد >>اذا هذه الجمله تحمل في طياتها معاني كثيره ..ومن ضمنها :كأن الغريب ومهما يكن فيجب أن نتحترمه .وان يكون سيدا علينا وكونه ليس من ابتاء جلدتنا فيجب ان يحترم ويمكن أن يسجد له ...هذا من التاريخ فسوف احاوا ان أذكر اشياء قريبه جدا من زماننا ...قبل حوالي 40سنه كان لنا قائمقام في بغديدا وهو ابن بلدتنا وانه انسان معروف باخلاقه وكرمه ..كان الرجل ..أطال الله عمره ..قائمقام لقر ه قوش فكان ابنا جلدته في تلك الحقبه يأتون ويدخلون الباب بدون استئذان .والرجل لايتفوه بدون كلمه ..لااغالي ان قلت في بعض الاحيان كان ياتي الى غرفته ذلك المرحوم صاحب المفهى .وربما كان يبصق على الارض داخل غرفته ....أما عندما اتى الاخرون الذين كانوا حفاة .فلم يكن باستطاعة احد ان يدخ الغرفه عنوة .بل كلها كانت ايات التباهي تطلق على الاستاذ الغريب القادم الى بلدتنا..اما اقرب حاله رأيتها فهي قبل ايام ..فذات يوم دخل عضو من مجلس القضاء الى المركز ..وانه ليس من قره قوش..وكان الشرطي الواقف من قره قوش ..فقال له أهلا وسهلا أستاذ وأراد أن يسجد له تقريبا لان له منصب ..وبع لحظات جاء عضو مجلس وهو من قره قوش ...وهذا العضو هو من كان يروج معاملات الشرطه سابفا..فالشرطي لم يحترمه بل صاح بلهجتنا المعروفه التي تدل على عدم الاحترام فقال له {{{هي ليكيت أزوله}}}والتي تعني هي اي انت ذاهب ..وكثير من الامثال فهناك ثقا فه ربما هي مزروعه ان الغريب هو الاقوى وابن جلدتنا مهما يكن فهو الاضعف ولايجوز احترامه ..وذات مرة التقيت بأحد الاطباء البيطرين في ورشة عمل كنا في تلكيف وقلت له نحن نعاني من هذه المساله ..فقال ونحن ايضا ..فاذا علينا ان نحاول القضاء على هذه الافكار السخيفه.ونزرع ثقافة احترام أبناء جلدينا قبل الاخر..
160  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / حلال لاأسامه النجيفي وحرام لخالص ايشوع في: 16:19 14/10/2011
بعد التحيه والسلام...ان السياسه والساسه في العراق حقا انه شيء غريب...من الملفت للنظر هذا اليوم ماتم نقله عن المقابلة التي اجريت مع السيد اسامه النجيفي المحترم .وماقاله ..انه او السنه يشعرون بالغبن في الحكومه الحاليه وانه قد يلتجأ الى تشيكل أقليم خاص بهم....ولكي اكون دقيقا هذه خلاصة ماقاله وليس حرفيا ..لاادري كيف يشعرون بالغبن وانت يااستاذ رئيس برلمان وتستطيع فعل كل شيء ..المهم انا هنا لست ضد الفكره التي يرتأهيا النجيفي المحترم..ولكن عندما يتحدث الاستاذ خالص بربر في البرلمان ويطالب بتكوين محافظه خاصه بنا .كمسحين وكل المتواجدين معنا في المنطقه.فأول من يضع الخط الاحمر على طلبه هو النجيفي ...ماهي المشكله ان تم الموافقه على تشكيل محافظه لنا .بالعكس انا اراها جدا ضروريه وذلك لعدة اسباب لامجال لذكرها هنا ...فاذا  شعرالنجيفي بالتظلم ..فسيبادر الى اتجاه اخر....ونحن وقعت علينا الويلات ومازلنا نعاني  فهل اذا طلبنا محافظه وهو من حقنا المشروع ..فمن هنا وهناك تنهال التصريحات الرنانه المبطنه التي تحمل في طياتها المصالح الشخصيه .بوجه استاذ خالص في مطلبه المشروع ..اليس هذا ظلما واجحافا لحقوقنا ؟؟؟اين حرية الاختيار ؟؟؟ هل ياسيدي رئيس البرلمان هذا المطلب حلال لك .وانه حرام للاستاذ خالص بربر ...ها هذه السواسيه ؟؟؟لااطيل اكثر من هذا ولكن اقول .ما هكذا تورد الابل
161  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كنائسنا الرسولية كنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية في: 09:36 14/10/2011
سلام الرب القائم من بين الاموات الى الجميع/الاب العزيز فادي...لقد قرأت مقالتك  ولكن  يبدو لي انكتك متمسك بالكنيسه التي تنتمي اليهاوقد ذكرت اسمها ....وهذا لايبدوا مطابقا مما ذهبت اليه في عنوا ن مقالتك...فالحقيقه هي ساطعه ..من اراد ان يعرف الخق..قهو واضح مثل الشمس..فكل التسميات الموجوده على جدران كنائسنا  والمنحوته على حجر الحلان هي غير صحيحه..فالكراسي لعبت فب هذا وانا لااريد الاطاله ولكن اقول لمن يريد ان يعرف ماهي التسميه التي اطلقوها المسيحيون الاوائل على انقسهم ...فليراجع اعمال الرسل .....في انطاكيه لاول مره تسمى التلاميذ بالمسيحين .فهذه خقيقه ساطعه لاتقبل النقاش .فلايوجد اسم مرادف مثل الكاثوليك ..الارندوكس ..الخ من هذه التسميلت واعتقد ياأبتي انت اعلم بهذا..فاذا كنا فعلا نريد ماراده لنل يسوع ..فعلينا الرجوع الى كنيسة اورشليم الام ..بدون اي تسميات .ولكن هناك البعض لايروق لهم مثل هذا الطرح.....ابتي الفاضل لاتنساني في صلواتكم ..وشكرا
162  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: المكتوب على الجبين لابد أن(تشوفه) تراه العين!! في: 08:59 14/10/2011
المكتوب على الجبين لابد أن(تشوفه) تراه العين اكيد هذه مقوله جدا خاطئه ولايمكن ترويجها لاتها لاتمت الى الدين بصله وانها افكار دخيله الينا *وماذهبت اليه سيدي العزيز هو الصحيح بدون شك *قلامجال للقضاء والقدر وسوف اعطيك برهان واخد على الاقل ليبين صخة ماكتنت فالوصيه المقدسه فب الكتاب المقدس تقول اكرم اباك وامك ايطيل عمرك فلاخظ الايه تنفي ان الانسان مكتوب على جبينه بل من يحترم والديه سبزيد في عمره وهناك الكثير من هذه الايات وهل نستطيع القول ان الله كاذب  فهذه استحالة ان نقول هكذا وشكرا
163  الارشيف / تضامنوا مع مسيحي الموصل / أليس لدم الانسان العراقي أية قيمه؟؟ في: 18:27 13/10/2011
بعد التحيه والسلام....من الامور البديهه التي لاتقبل الجدال والنقاش مايحدث من اختراقات امنيه في العراق مما يؤدي الى استشهاد الكثير من الابرياء بدون ذنب اوجرم ارتكبوه الا<< اللهم انهم عراقيون.>>..وتذهب دماء الابرياء سدى بدون سؤال وجواب وكأنها تحصيل حاصل ...واستطيع القول ان ارخص شيء الان في عراقنا العزيز.هو دم الانسان العراقي ..ومازالت الامور سيئه في هذا المظمار فالمستقبل مجهول كما ان العدو مجهول ...اوربما يكون معروف لدى البعض..المهم..نلاحظ ونسمع في كل بلدان العالم المتقدمه ...ولااقصد دولنا ألعربيه..فالدوله عندنا بمفهوم القائد هي الضيعه ونحن العبيد فيحق له ان يعدم ويذبح متى شاء وبدون لن يتفوه أحد بكلمة...ولكن اقول نحن اصبحنا نقول كلمة الديمقراطيه .المهم.فمثلا عندما يتم خرق الاجهزه الامنيه في الدول ويذهب ضحية واحده .نلاحظ الرئيس الفلاني أو وزير أمنه يقدمان استقالة ويعبران عن اسفهما كونهما لم يستطيعوا الحفاظ على سلامة الاخرين...ام عندنا في العراق فلايوجد مثل هذه الحاله .بل ترى ذلك المسؤل ...وبكربته الجدبد...يخرج عبر الفضائيه ليعلن انه زويعة وولت .وكان شيئا لم يحدث ومع هذا يوزع الابتسامات ..قل لي بريك ياايها الانسان .ألبس هذه سخريه واستهزاء بدماء العراقي ..اليست هي أرخص شيء   .......نعم هنالك مصطلحات قيلت في هذا الصدد  ..الاحد الدامي .الثلاثاء الدامي ...الخ الساعات الداميه ..الايام الداميه.. الاشهر الداميه ...السنين الداميه ....واعتقد هذه التسميات لاتفيد ..بل ليقول لنا مصطلح جديد .كل لحظاتنا هي داميه .نسال الرب ان يزرع السلام في قلوبنا وان يبعد الشر والاشرار من عراقنا ..وشكرا
164  الارشيف / تضامنوا مع مسيحي الموصل / ألم يحن الوقت لكي نتوحد؟ في: 18:07 13/10/2011
بعد التحيه والسلام...منذالاحداث الاخيره التي طرأت على العراق والى يومنا هذا ....اعتقد مازلنا في المربع الاول كل ينادي ويصرخ ..ولكن بدون فائده ..الى ومتى نبقى هكذا؟؟؟أليس لنا فعلا رجال عقلاء بمعنى الكلمه .ان كانوا رجال دين او سياسه..ليشمروا عن سواعدهم ويصرخون اولا ونحن من بعدهم ..ليقولوا بصوت جهوري ::كفى:: كفى ::كفى:: دعونا ننسى كل الاختلافات دعونا نتوحد من جديد لان الوقت مازال لصالحنا ..اي قبل فوات الاوان .وبعد ذلك لابنفع الندم ..بل ستلاخقنا لعنة الاجيال ..اذا دعونا لانصغي الى الابواق الفارغه التي تحيط بنا وهي محسوبة علينا ..لنبتعد عنهم ..فهم قلة لافائدة منهم ..ان الانسان يقرا الماضي لكي يستفيد منه ليجعله حاضرا ومستقبلا له ....وانا اقول .وكوني ابن بغديدا العزيزه ...باحلوتي مبارك كل من يحبك.....اجدادنا كسبوا قضية الاراضي وقد ذهبوا الى تركيا انذاك وهذه القضيه اعتقد معلومة للجميع .....فهل اليوم حقا نستطيع ان نسير على خطاهم ..ام نبقى مكتوفي الايدي .. أليس نحن الاصلاء في هذه الارض بشهادة كل الطيبين .نطلب من الاخرين حقوقنا  هل الاخرون مهما كان انتمائهم .هل بقوا في بطون امهاتهم  تسعة اشهر .ونحن ثمانية اشهر..حفا انها لسخرية القدر ..اذا احبتي كلنا مدعون .وكل حسب موقعه للمحافظه على كياننا والعمل على توحيد الصف ففي الوحده <<قوتنا وفي غيرها ضعفنا ..>>...وهذا مالانرتأيه..والايام المقبله ستبرهن على ذلك ...وشكرا
صفحات: [1]





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.291 ثانية مستخدما 20 استفسار.