Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
19:12 18/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1] 2
1  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: القومية الاشورية أمانة على رقابنا واجدادنا الأولون عرفوها منذ بدء الخليقة! في: 19:14 29/07/2013


أخي الفاضل يوسف الألقوشي المحترم

أولا، شكري الجزيل لمرورك ولتعليقاتك المهمة، حياك الله عزيزي على ذلك.
ثانيا، إن الحديث مع هؤلاء صعب جدا، كونهم مثل المسلمين فهم ينكرون الحقائق مهما اتيت بالوثائق الدامغة ومن ثم ينهالون عليك بكل الكلمات الخارجة عن الأداب العامة، لذلك أنت قلت كلمتك وكما يقال اتركهم في احلامهم.
طبعا، الامبراطورية الآشورية لا وجود لها اليوم ولكن الشعب الآشوري لم يزل موجودا في بلاده بينما هم منقرضون والأصح دخلوا الإسلام واستعربوا عن بكرة ابيهم.  ومن ثم كما قلنا الدولة الآشورية وجدت على الدوام وهاك التاريخ الذي يثبت ذلك حتى قدوم العرب الغزاة .

وهنا أضع ذلك فيما ادناه:



انقراض الشعوب السامية في الهلال الخصيب ما عدا الأمة الآشورية

آشور بيث شليمون


توطئة:
تواجه الأمة الآشورية مع الأسف في هذه الأيام هجمة شرسة من البعض، نعم البعض الذين مؤخرا وبعد سقوط الحكم البعثي في العراق كي يروا أنفسهم كلدانا او آراميين



السيد كلدنايا :

"
السيد اشور المحترم لم تجاوب على سؤالي مطلقا فلا تتحذلق بتعابير لا
دخل لها بالسؤال ارجو لك ان تتوفق في المرة القادمة ؟؟؟

الكلدان هم والميديون من اسقط الدولة الاشورية عن بكرت ابيها وحلت مكانها
الدولة الكلدانية وهي اخر حضارة حكمت وادي الرافدين ." انتهى الإقتباس

صحيح أن الميديين والكلدان أسقطوا الأمبراطورية الآشورية، ولكن الدولة الآشورية استمرت تحت ربقة الفرس والرومان أحيانا أخرى، بينما الكلدان انقرضوا عن بكرة ابيهم منذ سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس ومن دون رجعة.
إن الميديين والكلدان تقاسموا الأمبراطورية الآشورية، في حين بقيت بلاد آشور تحت الإنتداب الميدي ومن ثم الروماني والفارسي  الغزو العربي.
بعد الغزو العربي وقبيل نهاية القرن الحادي عشر شعوب جنوب العراق، أي جنوب بغداد ومن ضمنهم الكلدان انصهروا في البوتقة الإسلامية والعربية بدون ان ستركوا أي اثر.
اما وجود ما يسمى الكلدان في بلاد آشور، ليس إلا نتيجة دخول البعض من شعبنا الآشوري النسطوري الى الكاثوليكية حيث البابا ( يوجين الرابع 1443 ميلادية )  اطلق عليهم التسمية الكلدانية واليوم أنت واحد منهم، كما ان الكنيسة النسطورية لم تعرف تاريخيا بكنيسة الكلدان أبدا .
إن الآشوريين استمروا منذ ذلك الحين بدون انقطاع والرابط ادناه دليل على بقاء الدولة الآشورية:

وهذه بلاد أشور في العهد الأخميني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Achaemenid_Assyria

وهذه بلاد آشور في العهد الروماني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_%28Roman_province%29

وهذه بلاد آشور في العهد الفارسي:
http://encyclopedia.thefreedictionary.com/Assyria+%28Persian+province%29


 
وختاما، دولتك الكلدانية لم تكن إلا سحابة ربيع  بالمقارنة مع الأمبراطورية الآشورية كما جاءت في كتابات المؤرخين من امثال المؤرخ الإيطالي Sabatino Moscati  ساباتينو موسكاتي في كتابه ( وجه المشرق القديم / The Face Of The Ancient Orient, page 68:
“ The crises of ASSYRIA is followed by the renascence of Babylonia under the
Chaldean dynasty, a brief meteoric episode. “
ومن الرابط يمكنك الحصول على خارطة الدولة الآشورية، شيئا لا تستطيع الحصول على خارطة الدولة الكلدانية نظرا لأفولها وسقوطها الى الأبد!
تنويه: يرجى ان يكون خطابك اكثر حضارية مما هو عليه وشكرا.

آشور بيث شليمون
___________________


2  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اشور بيث شليمون ونظرية فرويد.......!!!!!!!1 في: 23:38 28/07/2013


اخي الفاضل بيت نهرينايا:

عفوا وإن خالفت رأيك في الموضوع الرجل يريد ان يخبرنا كم هو مثقف وما هي المواضيع والفلاسفة  التي قراها ومنهم - سيغموند فرويد هذا.

على كل شكرا لمرورك كما يمكن القول هؤلاء ديدنهم الأوحد مخالفة كل واحد وكم بالحري النخب الآشورية  من امثالك .

المحب /  آشور بيث شليمون
______________________________
[/size][/color]
3  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: سورما خانم دبيث مار شمعون ودورها في التاريخ الآشوري الحديث ( الجزء الأول ) في: 19:10 28/07/2013
الأخ خوشابا سولاقا المحترم

حقيقة كنت في تردد منذ مدة لأعلق على ما تكتبونه ( إذ هناك آخرون ) من ماضينا المذهبي والعشائري ، شيء كان يجب ان نبتعد عنه كونه ليس تاريخ الأمة الآشورية كما اعرفها- ربما لك - ومن جهة اخرى هذه المعلومات من الآن وصاعدا لن تخدم القضية الآشورية .

كل الذي فعلته، بكتابتي مقال يشير أن هذه التصرفات والكتابات بصورة غير مباشرة مع احترامي المفلسون يلجأون اليها  -  والمقال موجود في قسم - التسميات -وهو بعنوان - لا تقزموا الامة الآشورية مذهبيا وعشائريا - والظاهر كما يبدو بعد انشقاقك من " المنظمة الديمقراطية الاشورية " مما دفعك كي تنحو هذا المنحى لكي تبرهن خبرتك وادراكك القومي الكبير، لذلك تلجأ الى هذه المواضيع وكما يظهر أشد قبولا في هذا المنتدى من - القيل والقال - .

شخصيا، لا أستسيغه اطلاقا وأقولها بوجهك ولا  من الخلف والسبب واضح وهو كما قلت انت وغيرك من أمتنا - تقزمون الأمة الآشورية وتختزلوها في شريحة ألا وهي شريحة - الكنيسة المشرقية/ النسطورية - بينما الامة الآشورية التي شخصيا أؤمن  بها يضم طيفها الجميل الأنيق كثيرا من المذاهب الاخرى وشكرا.

تنويه: معذرتي فيما إذا تظن اني أزعجك، وكن واثقا لا انشد ذلك مطلقا في معاملاتي القومية اطلاقا.


دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
__________________________________
4  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: القومية الاشورية أمانة على رقابنا واجدادنا الأولون عرفوها منذ بدء الخليقة! في: 11:35 28/07/2013


أخي جاكوب:

أنت تفسر ما اتيت به كما تشاء ولكن ينبغي ان تقرأ ما كتبته اكثر من مرة كي تستوعب ما أعنيه.

ثم أدولف هتلرقال : " اكذب كذبة كبيرة ثم حاول تبسيطها وكررها ، في النهاية ستصدقها".
إن عليك ان تدرك ان الكلدان كانوا حتى أقلية في الجنوب، ولم يكونوا سكان ما يسمى العراق اليوم إلا حوالي الألف قبل الميلاد ومن ثم هم وغيرهم دخلوا الإسلام واستعربوا بالكامل وكان منهم – الطبري ( علي بن سهل بن ربن ) الذي كان ربانا ومن ثم أسلم ونقد المسيحية لصالح الإسلام. *
واليوم قصتكم هي كمقولة هتلر أعلاه تماما، البابا ( يوجين الرابع في عام 1443 ميلادية ) سمى الإرسالية النسطورية كلدانا والتي أصلا هي من الشمال ولا من الجنوب حيث وقتئذ لم يكن وجود الكلدان في الجنوب اي كما أعلاه بعد أكثر من 500 سنة من انصهارهم في البوتقة العربية .

ثم الخسارة ليست ناتج من الهجرة، بل الأكثر تأثيرا من الأسلمة والتعريب والتكريد حيث للاسف ليس لنا أي مستقبل في ما يسمى العراق الحالي ما دام يرتكز على الإسلام كما هناك ناحية اخرى الشعوب المجاورة يزيدون بكثرة بينما شعبنا عكس ذلك.

وختاما، من ناحية نعم  لا فائدة من كل هذا الضجيج، ولكن يا اخي لا استطيع ان اقبل الكذب – على طريقة هتلر – والطامة الكبرى ليس على لسان علمانيين من امثالك ولكن على لسان رجال الدين – طبعا البعض – حيث يا عزيزي يكذبون عليكم نعم يكذبون عليكم كي يحتفظوا بمكانتهم المرموقة – وإن الحكيم من الإشارة يفهم / ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ ولي ثبوتيات حول ذلك وأستطيع منازلتهم في  أي وقت أو مكان.
وأضيف قائلا، إن تمسككم بالكلدانية ليس إلا نكاية في الآشورية – حيث قالها اخ هو بنفسه كلداني نتيجة حسد وحقد وهو حنا شمعون، وثق تماما عندما لا يكون آشوري في الشمال كلكم بكل رحب مصيركم الإستعراب والتكريد ولن تنبسوا ببنت شفة كونكم أسود لنا فقط !
..................
* الطبري هذا أسلم  نحو عام 855 ومن كتبه الرد على النصارى، وفي القرن الماضي يقابله انستاز ماري الكرملي الذي يفتخر باصله العربي اليمني وهو من أصل ماروني وكلداني.
5  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / القومية الاشورية أمانة على رقابنا واجدادنا الأولون عرفوها منذ بدء الخليقة! في: 07:43 28/07/2013

القومية الآشورية  أمانة على رقابنا ، وأجدادنا الأولون عرفوها منذ بدء الخليقة!

آشور بيث شليمون

يعيش الشعب الاشوري مع الاسف في حالة مزرية جدا، وخصوصا ما يجري على الساحة  في  هذه  الأيام  من منافسات ماراثون لكي البعض والغاية في نفس يعقوب  يثيروا  زوبعة في الفنجان عن اشياء تافهة ولو فكر بها الفرد قليلا عندها وعندها فقط سيدرك أهمية كلامي هذا وفي حال عدم استيعابه فهى مشكلتنا الكبرى.

اليوم، وعلى صفحات موقع – عنكاوة – الجليل، كتابات لأناس ذوي المسؤولية أو على الأقل يعتبرون أنفسهم في تلك الخانة مع الأسف الشديد وكل يدلو بدلوه على أهميته في التاريخ والنشاط القومي الآشوري الذي خاضه او ما قام به مع  الاخرين، يذكرني بالقول – أسمع جعجة ولا أرى طحنا!

للأسف، كل هؤلاء مع احترامي الكبير ينسون أو يتناسون أن امتنا اليوم هي في حالة تعيسة وكارثية  من أي وقت مضى وذلك رغم أن هناك أسباب وأسباب، ولكن يكفي ان أقدم للقراء سببين منهما:

-   إننا بدأنا نفقد شعبنا تقريبا بالكامل في وطننا الذي نعده مكان تحقيق أحلامنا – نعم – احلامنا القومية.
      وما فائدة هذا الضجيج الصاخب عندما لا يوجد شعب في البقعة التي ندعوها وطنا لنا؟!
    
-   المذهبية، الطائفية، والانانية هي مواضيع الساعة وكم تجلب وتجذب من القراء الذين مع الأسف يتبارون    
      في هذا السباق الماراثوني الكرتوني وهم في أسعد أيامهم كونهم قدموا أو بالأحرى  كما هو معمول به –              
      نشرالغسيل، غسيلنا يا سادة بالمكشوف وكاننا الأمة الوحيدة على هذا الكوكب ذات مشاكل!

البعض يريد أن  يعرف من نحن؟ وما هي مقومات القومية التي ننتمي اليها والخ من أسئلة التي شعبنا يراوح في مكانه عليها في غضون العشر سنوات الماضية او أكثر – وخاصة بعد أن فاقت بعض الكائنات الديناصورية  من سباتها العميق – طبعا بعد احتلال العراق أي عام 2003 – ومن المؤكد لو لم يحدث ذلك لبقيت على حالها- كي تبعث قوميتها في أرضنا بينما في مكان وجودها هي منقرضة ! مع انه واضح وضوح الشمس في رابعة النهار،
الفرنسي، يعد فرنسيا إذا كان يسكن الأرض الفرنسية، وكذلك الإنكليزي الخ، وهنا ما بالكم ونحن سكان بلاد آشور/ ܡܬܐ ܕܐܬܘܪ ان نكون؟! هل هذا يحتاج الى عالم الصواريخ لكي يحدد قوميتنا وانتسابنا؟ في وقت أجدادنا حددوا كل ذلك لنا  منذ فجر التاريخ .

والبعض الآخر، وجد ضالته لكتاب كتبه شخص بريطاني عن الكنيسة المشرقية النسطورية منذ 1937، هنا أكرر عن الكنيسة المشرقية ولا عن القومية الآشورية، وآخرون القوميون المفلسون اخذوا يناطحون السحاب بالبطولات التي قام بها البعض على أسس عشائرية أو مذهبية، ناسين أم متناسين أننا كآشوريين نمر بمرحلة فريدة من نوعها ألا وهي التشتت والضياع .

المعضلة، في مثقفينا مع الأسف إذ يخلطون المفاهيم القومية بالمفاهيم الدينية وأحيانا اخرى بالعشائرية. إن اجدادنا الميامين قد حددوا القومية الآشورية  منذ العصور الأولى وعلى لسان أبنائها الميامين التي عثر عليها منقوشة على هياكل وتماثيل  وألواح أثرية تحت الأنقاض في بلاد آشور/ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ وهاك نماذج منها:

" نداء الى الأجداد الخالدين – صوت يزمجر ليقول: عظيم ، أنت يا رب، أنا ابن أبي، منه ولدت ولآشور أكون وأفنى.
هذه عظمتي، فتبا للأرض ولبابل التي لم تعرف بين طيات تاريخها خطوطا متشابكة وضمانة موحدة كشعب آشور.
ومن أقوال " إيريشوم " في بدء المملكة الآشورية،  أنا الملك الذي يجبر العصاة على الخضوع – البطل الذي يسحق الأعداء تحت قدميه – انا الكبرياء...
أنا رفيقة الآلهة الى ما شاءت الأبدية – باسم آشور احكم وحكمي جبل راسخ. " *

وطبقا للكلام أعلاه نجده أيضا على لسان البروفيسور أ. ولفنسون مدرس اللغات السامية في الجامعات المصرية حيث يقول بالحرف الواحد في الباب  الثاني تحت عنوان، اللغة البابلية- الآشورية أي لغة الشعوب في بلاد الرافدين ما يلي:
" ... ففي حين كان الآشوريون يتعاونون ويتساندون ملوكا ورعية في هذا النضال كان البايليون منقسمين على أنفسهم  ... لذلك استطاع الآشوريون الذين كانوا – أمة واحدة وعنصرا واحدا – أن يتدخلوا  في شؤون بابل .. "**  وهنا أشدد واكرر الكلام أعلاه – كانوا أمة واحدة وعنصرا واحدا، في بلادهم مات آشور كما يعتز بها أجدادنا الأقدمين أي لا في العراق، الذي شكله الحكم العربي الحجازي، بل في بلادنا الأصلية والتي كانت حتى في حكم العثمانيين تعتبر احد الأقاليم الثلاثة من بلاد الرافدين وهي: الموصل/ نينوى، بغداد/ بابل  والبصرة/ سومر.
   
وهنا نجيب على أسئلة الإخوة، ما هي قوميتنا؟ وما هي عوامل تكوينها ؟ للإجابة على مثل الأسئلة لا بد ان نعود قليلا ألى الوراء حيث  المفاهيم القومية لم تكن معروفة قبل قرنين من الزمان، وأول من اخترعها هم الأوربيون. ويمكن تلخيصها بما يلي: التاريخ، اللغة، التراث،  الدين، الجغرافيا، واحيانا الحياة الإقتصادية  . وحتى هذه المفاهيم تختلف من شعب الى آخر، ويجدر الإشارة ان لا عامل من العوامل المذكورة لوحده كاف لتعريف أمة.
وعلى هذا الأساس، نجد اليوم ان الأمم تعرف وحدتها بما يناسبها وعلى سبيل المثال في القومية الفرنسية، اللغة هامة جدا بينما عند الألمان الجغرافيا / البلاد تلعب دورا هاما وعند العرب اللغة والديانة المحمدية هما العوامل الأساسية في تكوين القومية العربية.

وهنا بالنسبة لنا كشعب آشوري، علينا أن نركز على ما كان يفتخر به اجدادنا في الماضي ألا  وهو : مات آشور/  البلاد الآشورية ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ أي تلك البقعة الجغرافية والتي تبدأ شمال بغداد وحتى الجبال الآشورية / ܛܘܪܢܐ ܕܐܬܘܪ .
هذه البعقة التي ترعرت وازدهرت الحضارة الآشورية لمدى قرون طويلة، حيث فيها عواصمنا العديدة مع آثارنا التي غدت مع الأسف من ملكية الأجنبي ونحن البقية الباقية كشعب من الدرجة الخامسة إن لم تكن السادسة وربما في المستقبل في حالة مزرية جدا لإنعدامنا بالكامل. وكل هذا بسبب النزاعات القبلية، المذهبية، العشائرية وفوق هذا وذاك انصهارنا في البوتقة العربية والكردية الإسلامية .

الثورة الآشورية الفكرية:

في عام 1977 رفعت كتابا الى الإتحاد الآشوري العالمي ولجماهير شعبنا، كوني منذ ذلك الوقت كنت أقرا الكتابة على الجدار- حيث بأعدادنا المحدودة والمشرذمة لن نحقق شيئا لهذه الأمة المنكوبة بدون استغلال واستخدام الوعي الجماهيري في بلادنا وأن  اضمحلال شعبنا كان على الأكثر نتيجة الأسلمة والتعريب والتكريد، وما علينا إلا ان نثقف الشعب على هذه الناحية التي كانت السبب الرئيس في تقوقعنا وانحسارنا، لذلك حري بنا ان نوظف هذه الفكرة في المستقبل كونها الوحيدة التي بوسعها بعث قوميتنا الآشورية من جديد.

وذات مرة، استلمت رسالة من أخ عراقي هنا في الولايات المتحدة الأميركية – حيث كما قال لي لقد قرأ ما كتبته بحصوله على نسخة منها من أحد جيرانه الاشوريين وهو شخص مسلم بذاته وقال بالحرف الواحد ( الكتاب لا يزال في حوزتي ) يشرفني ان اكون آشوريا ولماذا لا؟!

والآن مع نص البيان الذي قدمته للمؤتمر العاشر للإتحاد الآشوري العالمي المنعقد في لندن:

أيها الرفاق اعضاء الإتحاد الآشوري العالمي الكرام
تحية آشورية، اما بعد ...
ليس بخاف على أحد أن المؤتمر العاشر للإتحاد الآشوري سينعقد في مدينة لندن – بريطانيا لهو على الأبواب، وبهذه المناسبة أود ان اوجه ندائي الى جميع الإخوة العاملين في اتحادنا هذا- وأدناه  قسما منه :

لقد فشل الإتحاد حتى الآن في كثير من القضايا الآشورية ويكاد ينطبق عليه الوصف الذي أطلقه أحد المفكرين الألمان على الاتحاد الجرماني لعام 1815 من انه: " مثار أسى وألم للألمان وموضع هزء الأجانب وسخريتهم." ولسنا نلقي مسؤولية هذا الفشل على عاتق الاتحاد نفسه، فالاتحاد الآشوري العالمي ما هو إلا مرآة تنعكس عليها اوضاع المنظمات والجمعيات الآشورية المنتشرة هنا وهناك في العالم.  كما اننا لا نلقي العتب على ما ينطوي عليه دستوره من نقاط ضعف – وما اكثرها – لأن النية الحسنة والإرادة الحازمة كفيلتان بتجاوز هذه العقبات وعدم الجمود عندها، ولكن المشكلة أعمق من ذلك بكثير، انها مشكلة الشعب الآشوري نفسه.
إذن، فالامة الآشورية بحاجة ماسة الى ثورة فكرية، ثورة تدك معاقل العقليات والمفاهيم الرجعية المريضة ومخلفات الإستعمار التي ما زالت تسيطر عليها الى يومنا هذا .
.................
* النص مأخوذ من محاضرة البروفيسور أسعد رنو، رئيس اكاديمية ميكال انج للفنون الجميلة في بيروت التي ألقاها في قاعة الجمعية الثقافية الآشورية في الدورة – لبنان  1971
•     
** البروفيسور أ. ولفنسون، تاريخ اللغات السامية من منشورات دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان
6  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لماذا كل هذه العداوة تجاه شعبنا الآشوري من قبل حفنة من المتكلدنين؟! في: 01:01 28/07/2013
السيد الحاقد أدور فرنسو كتب:

" نصيحتي الأخوية لك ان تراجع طبيب نفساني وآخر مختص بالقلب الحاقد ، لكي تشرح له مرضك وهو الحقد والكراهية على الكلدان وهو قوم عراقي اصيل ، فماذا يعني حقدك الأسود هذا ؟ اليس هذا مرضاً مزمناً ؟ فينبغي عليك مراجعة الطبيب لكي لا يستفحل بجسمك ويؤدي بك لا سامح الله الى التهلكة. " انتهى الإقتباس


يبدو مع الأسف تنظر الى الأمور بعين واحدة، وهي عليك ان تزور موقع - كلدايا نت - وما يكتبه أساطين المتكلدنين لا العلمانيين، حيث هي نصف مصيبة ولكن رجال الدين الى درجة - بعيدا عن درجتهم/ ܕܪܓܝܗܝ  بمواضيع خطيرة جدا حتى الإعداء لا يتصفون بها من أكاذيب .

وإذا ليس لك علم بذلك، ما عليك زيارة وكرهم الشيطاني هذا وعندها ستدرك ما أقوله، وانطلاقا من هنا أقترح أنت ومن يكتبون في ذلك الموقع أحوج من زيارة  الطبيب النفساني.
7  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية! في: 09:06 27/07/2013

الأفضل ان تبقى بعيدا عن كتاباتي كونكم مسيحيون بالإسم، ولكن في الحقيقة أفعالكم أعماكم من الشيطان . لذلك طبيعي ان يكون الداحظ مثالا لك ولا المسيح الذي رسالته هي السلام والمحبة وحتى يطلب منا البشر ان نغفر حتى للمذنبين الينا.
وهنا في كلامي لم اقصد شخصك في كل المو
8  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لماذا كل هذه العداوة تجاه شعبنا الآشوري من قبل حفنة من المتكلدنين؟! في: 01:59 27/07/2013
   
الحقيقة كم انت محق بأن يكون الموضوع مخجل وأكثر فظاعة كوني لم أقم بنقدك بينما أنت - تنتقدني - بدون سبب ! على كل شكرا لك الأخ نيسان سامو.

آشور بيث شليمون
_______________
9  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: من يتكلم عن الهذيان فهو في هذيان دائم!!!!!!!!!!!! في: 23:58 26/07/2013


 يغمز عزيزي جاكوب

يرجى العودة لكل مداخلاتي هنا،حيث متاكد جدا اني لم أذكر عن الحيوانات، بل كنت ولا ازال مخاطبا بشر مثلي. ولكن مداخلتك موجودة لله الحمد حيث انت نعم انت ذكرت وادخلت الحيوانات في الموضوع ولست انا يا عزيزي لماذا تتهمني بما اقترفته انت؟ ! وشكرا.

وتقبل مودتي/  آشور بيث شليمون
___________________________
10  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لماذا كل هذه العداوة تجاه شعبنا الآشوري من قبل حفنة من المتكلدنين؟! في: 23:49 26/07/2013
حُفْنَة :
جمع حُفُنات وحُفْنات وحُفَن : ملء الكفّ أو ملءُ الكفّين من أيّ شيء " احتفظ في غربته بحفنة من تراب بلده "
حُفنة من المشاغبين : شرذمة ، مجموعة .
المعجم: اللغة العربية المعاصر
11  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / لماذا كل هذه العداوة تجاه شعبنا الآشوري من قبل حفنة من المتكلدنين؟! في: 22:25 26/07/2013
لماذا كل هذه العداوة تجاه شعبنا الآشوري من قبل حفنة من المتكلدنين؟!

آشور بيث شليمون

ظاهرة غريبة في هذه الأيام بأن القومية الآشورية تحت هجمة شرسة من قبل إخوتنا ممن يعتبرون أنفسهم كلدانا أم آراميين، في وقت رغم الويلات والجرائم التي ألحقها العدو بنا اجمعين ولكن تراهم يتوددون لهم وكأن شيئا لم يكن.

بينما، الآشوري الذي يكن لهم كل الحب والإحترام ويعتبرهم منا وفينا والعكس، الآشوري الذي – معاذ الله – لم يهدر دمهم ولم يسلب أرزاقهم، يبقى لهم وافدا، مشاكسا، وغير وطني، بينما الغرباء بالنسبة لهم،  هم أهل العراق من العرب والكرد وغيرهم كثيرون.

إن الملك فيصل الذي جاء به الإستعمار من الحجاز كي يكون سيدا في على العراق، هو بالنسبة لهم صاحب العراق، بينما شريحة شعبنا من سكان – حكاري – والتي هي تابعة للواء الموصل/ نينوى  ابان الحكم العثماني وقبل ترسيم الحدود من قبل القوى الأمبريالية  يبقون غرباء!

والطامة الكبرى، ومنهم من يريد أن يختزل القومية الآشورية بهذه الشريحة النسطورية – كما هم يعرفونها – بينما في الحقيقة جمعت كل المذاهب معا ولم تكن حصرا بالنسطورية  والتي طردت من اماكنها في منطقة حكاري من قبل الدولة العثمانية، ولا يعلمون أو قصدا يتجهالون من ان القومية الآشورية تجمع كثيرا من مختلف المذاهب والطوائف وهي غير محدودة بفئة معينة مما يسمونهم النساطرة، بينما القومية الآشورية تجمع كما قلنا من مختلف الطوائف والمذاهب وبذلك ليست حصرا بالنسطرة لوحدها، بل طيفها الجميل جمع الأرثوذكسي، الكاثوليكي، البروتستانتي والنسطوري معا بدون تمييز.

هنا، أريد ان أجلب انتباه القراء الأعزاء، على ما  يجري في هذا الموقع، موقع عنكاوا الجليل، حيث تقرأون المداخلات السلبية والعدائية أحيانا لكل ما أكتبه رغم أنه ينبع عن الحقيقة التي أصرف ساعات طوال في تجميعها وتحضيرها من أمهات الكتب التي في حوزتي أو في حوزة الآخرين .
وكما تشاهدون بأم أعينكم ، مع الأسف تقابل بالحقد والكراهية أحيانا أو الإستهتارأحيانا أخرى، في وقت كان يجب لكل انسان حضاري أن يعالج الموضوع بحنكة وحكمة أي الحجة بالحجة، ولا أن تكون المداخلات عبارة عن كلمات هجوم وهجاء واستهتار !

والجديربالذكر، شخصيا أكتب في كثير من المواقع الأخرى،  وعلى سبيل المثال – موقع كتابات – حيث هناك - صفحة آشور بيث شليمون ، يمكنكم الإطلاع عليها وهنا أشكر الأستاذ أياد الزاملي الذي أحظى منه كل الإحترام والتقدير حتى لي مراسلات شخصية معه - حيث كتبت بعض المواضيع حول الدين الإسلامي، مواقعنا لم تنشرها – وهي معذورة - بينما هو مهد الطريق لها مشكورا.

وحتى هذا الموقع -  كتابات - لم أكن بمنأى من إخوتنا – المتكلدنين – إذ في كثير من الأحيان تقابل كتاباتي بهجمة شرسة من قبل شخص تحت التسمية – فراس  وما عليكم تصفح مقالاتي ستكشفون ما كتبه هذا الشخص ولن أتعرض لها هنا واترك البحث عنه لكم .

والغرض من ذكر هذا الشيء يسوقني الى موضوع آخر، وهو عندما قداسة الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي كتب مقالا تحت عنوان " الكاردينال دلي يتبرأ من الفيلم المسيء للإسلام ويعتبره شوفينيا "  انهالت عليه المداخلات من قبل المسلمين وما جاءت فيها  من كلمات غير أخلاقية، فإن هذا البطل – فراس – الذي عادة يتربص لكل موضوع أكتبه ليهاجمني هو ومن هم الكثيرون من أمثاله في – موقع عنكاوا -  لم نجدهم دافعوا عن قداسة الكاردينال دلي، ولكنهم جاهزون لمقارعتي فقط وهنا ادناه الرابط لكي تصدقوا ما اقوله:


http://kitabat.com/ar/page/14/09/2012/4061/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%84-%D8%AF%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%A3-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A6-%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%88%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D9%87-%D8%B4%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A7.html

وهنا بوسعكم قراء مداخلتي دفاعا عن قداسة الكاردينال ولم أكتف بها بل كتبت موضوعا كاملا دفاعا عن قداسة الكاردينال  ولكن صراحة الموقع لم ينشره ومتأكد لي صورة عنه وسوف أبرز لكم عن فحواها قريبا انشاءالله ܀



12  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان " في: 18:50 26/07/2013

السيد الباحث هنري كتب:

" ب- طروحات تاريخية لا يقبلها العقل و المنطق تؤدي في النهاية الى تقسيم الكلدان أنفسهم و عزلتهم عن بقية السورايي ! "

قبل الدخول في الموضوع، أقول قصة الأخ عامر حنا فتوحي لا تختلف شكلا  أو مضمونا معك حيث تتفقان معا في حذف و الغاء كل الشعوب السامية في الهلال الخصيب واستبدالها بالآرامية والكلدية. ولكن قصتكما هي قصة النعامة حيث تفكران ان القراء كلهم جهلة ولا يفقحون! ولكن أقول الأفضل ان تحكموا بالمنطق والعقل حيث مثل هذه الطروحات ستبقى أضحوكة للمؤرخين والقراء معا.
وهنا أقول، على الأقل أن الكلدان حققوا امبراطورية ولو كانت قصيرة جدا، والسؤال هنا ماذا حققه شعبك الآرامي؟ هذا الشعب الذي تستحي حتى في ذكره ولكن تعنيه مبطنا وهنا تسميه - السوراي؟!  انصحك أن تقرأ مقالي منذ اكثر من سنتين تحت عنوان - من هم السريان وما هو أصل اللغة  السريانية ؟ " الى الان هناك حوالي 4000 قاريء على الاقل!
ونصيحتي لك تتلخص بان طروحاتك هي التي لا يقبلها العقل والمنطق معا وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________________
13  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: من يتكلم عن الهذيان فهو في هذيان دائم!!!!!!!!!!!! في: 18:35 26/07/2013


عزيزي جاكوب:

أنا لا املك ولا ادير - حديقة الحيوانات - بل حديقتي هي من البشر، لذلك عليك ان تبحث للشخص الحقيقي الذي فعل ذلك بكم ما دمت انت متاكد بوجودك في مثل هذه الحديقة كما أضم صوتي لكم كي تتحرروا من هذا الكابوس الخطر واتمنى لك الموفقية !!!

آشور بيث شليمون
_____________________
14  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية! في: 09:35 26/07/2013

ملاحظة:

يرجى النقر على الرابط ادناه، حيث تقرا المزيد عن الموضوع والذي قرأه حوالي 4000 قاريء !

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=484200.0
15  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية! في: 09:25 26/07/2013



وجود مراكز أخرى في العالم تدرس الآرامية بحروف لاتينية على اعتبار أنها لغة ضائعة.
16  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية! في: 09:21 26/07/2013
مركز لتعليم اللغة الآرامية في معلولا

الاربعاء 2 -5-2007
تبدي سورية اهتماماً كبيراً باللغة الآرامية باعتبارها اللغة القديمة التي يتحدث بها السوريون منذ 3 آلاف عام، وتقوم وزارة التعليم العالي في سورية بإنجاز المراحل النهائية لافتتاح مركز لتعليم اللغة الآرامية

في بلدة معلولا (30 كم شمال دمشق).‏

ويؤكد بشار مسعد عضو لجنة اللغة الآرامية في وزارة التعليم العالي أن أهمية هذا المركز تأتي من كونه الوحيد في العالم الذي يدرس اللغة الآرامية بالحروف الأصلية (المربعة) مشيرا إلى وجود مراكز أخرى في العالم تدرس الآرامية بحروف لاتينية على اعتبار أنها لغة ضائعة. وحول وجود المركز في بلدة معلولا دون غيرها يقول مسعد: "معلولا هي واحدة من ثلاث قرى سورية مازال سكانها يتحدثون الآرامية منذ حوالي 3 آلاف عام، يضاف إليها بلدتا جبعدين وصرخة "بقعة"، ويبلغ عدد الأشخاص الناطقين بالآرامية في القرى الثلاث حوالي 35 ألف شخص (مسلم ومسيحي)". ويشير مسعد إلى أن المركز أجرى قبيل افتتاحه عدة دورات قام خلالها بتعليم الآرامية لـ 250 شخصا داخل وخارج سورية ، لافتاً إلى أن افتتاح المركز بشكل رسمي سيتم خلال شهرين، وأن المركز قام بتخريج 15 مدرسا سيحصلون على شهادات رسمية من وزارة التعليم العالي لتعليم اللغة الآرامية، وهناك تعاون مع بعض المراكز الثقافية العالمية لتزويدهم بمدرسين للغة الآرامية، في ظل اهتمام عالمي بهذه اللغة.‏
17  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية! في: 09:17 26/07/2013


اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية!

 يغمز يغمز
 
دعاة وغلاة " الآرامية " المبطنة يحاولون دوما جعل " الآرامية " مرادفة للسريانية، ولكن في الحقيقة غير ذلك. وهم يحاولون جاهدين بدعم هذه النظرية كونهم يعلمون جيدا إفلاس الآراميين تاريخيا وسياسيا وحتى على لسان دعاتها !
إن " السريانية " تسمية تجمع كل شعوب الهلال الخصيب السامية الأصل مثل الآشوريين البابليين، الكنعانيين الفينيقيين، الإيبليين العموريين، والآراميين الكلدانيين، و المكون الجديد – السرياني - هذا الذي ظهر الى الوجود في مطلع القرن الثاني والثالث وما بعده لم يكن سياسيا بل دينيا بحتا.
 
ومما قاله الكاتب الكبير أبروهوم كبرئيل صوما في هذا الصدد باللغة السريانية وتم تعريبه من قبل الأب/ المطران ( الآن ) صليبا شمعون والمنشور في المجلة البطريركية – تصدرها بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس في دمشق ، العدد الثاني والستون / السنة السابعة  لشهر كانون الأول 1986 هذا ما جاء به الذي لا يدحض بل يحطم ما ينشره البعض:
" ... والشعوب  السريانية الأولى ( لا شعب واحد- إضافة من كاتب هذا المقال) التي عرفت في العصور القديمة، أعني الأكديين، والبابليين والآشوريين، ثم الكنعانيين والفينيقيين وفروعهم .. "
 
المؤرخ الفرنسي جورج روو/ George Roux- Ancient Iraq-New Edition1980, page 275  يقول بالحرف الواحد:
 
“ Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the Aramaeans were originally uncouth Bedouin and
Contributed nothing to the civilization of the Near East.”
 
بما معناه بالحرف الواحد وباللغة العربية:
" ... سواء ( كانوا ) تجارا، فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات لصوصية، الآراميون كانوا أصلا بدوا غير مؤهلين ولم يساهموا بشيء لحضارة الشرق الأدنى . "
ومن المعروف أن موطن الآراميين الأصلي هو بادية الشام  وضمنا منطقة القلمون أي منطقة دمشق التي يرى سكانها  بأنهم " قلب العروبة النابض " واليوم كل السكان يعتبرون أنفسهم عربا وحتى يفتخرون بلغتهم العربية.
لأسباب سياحية، بادرت الحكومة السورية في إيجاد طرق لتدريس اللغة الآرامية – وهذا شيء جميل - ولكن المشكلة كما وصفتها الكاتبة – اللغة الضائعة -  يرجى النقر على الرابط ادناه للتأكد  ولكن المشكلة كانت حول أي نوع من الكتابة تستخدم في هذا المجال حتى لجأوا الى استخدام الكتابة العبرية والتي تسمى   " كتاف آشوري / قلم آشوري " في هذا المجال وبعضهم حتى يظن استخدام الأحرف اللاتينية أو حتى العربية.
 
وفي كتاب أصدرته الحكومة الأميركية ( وزارة الدفاع ) عن سوريا :
 
Syria, a country study
Federal Research Division, Edited by Thomas Collelo
Copyright 1988 United States Government as represented by the Secretary of the Army.
 
في هذا الكتاب المؤلفون يتطرقون عن السكان والمسيحيين منهم ودورهم  حيث جاؤوا بما يلي :
With the exception of the Armenians and Assyrians, most Christians are Arabs, sharing the pride of Muslims in the Islamic-Arabic tradition and in Syria’s special role in that tradition.  (Page 99 )
 
بما معناه :
باستثناء الأرمن والآشوريين معظم المسيحيين يرون أنفسهم عربا مشتركين بالفخر مع المسلمين في التقليد العربي الإسلامي ودور سوريا الخاص في هكذا تقليد!
 
نصيحة الى ذوي الفكر الأرامي ( الناطق بالعربية ) والذي يفضل التسمية ( السريانية ) كونهم يعلمون سلفا إفلاس الآراميين تاريخيا وسياسيا الأفضل التوجه إلى – معلولا – من الإنخراط بشؤون الشعب الآشوري والكفء في بث سموم الكراهية في بلد ( مات آشور/ شمال بيث نهرين ܡܬܐ ܕܐܬܘܪ )الذي  لا يخصهم !!!
 
أنتم وكل دعاة الآرامية مفلسون ولم يصدر أي عمل بناء منكم غير الهلوسة والكلام الفارغ، في الامس كان الهلال الخصيب كله ( آراميا ) بجرة قلم واليوم قد أصابكم الصرع كي تحولوا كل الشرق آراميا – نصيحتي أن تراجعوا طبيب نفساني قبل أن يفوت الأوان.  إضافة  إلى  ذلك  أنتم تخافون حتى الذهاب إلى معلولا التي تنتظر من أمثالكم المتشدقين الذين غدوا أعراب عن  بكرة أبيهم .
 
وماذا عن لبنان؟ حيث كان بوسع هؤلاء المفلسين الذين يريدون احياء – آرام والآرامية -  بتدريس اللغة، ولكن عوضا عن ذلك فمعظم المسيحيين الذين ينحدرون من أصول – كنعانية وآرامية – كانوا السباقين في بعث اللغة والقومية العربية وهذا معروف جيدا للجميع.
 
الدكتور أسعد صوماأسعد والذي يصف نفسه بالباحث هنري بدروس كيفا – جبناء وانتهازيون –  مع الأسف كونكم تحاربون " الآشورية " التي ليست عدوكم، بينما تهادنون وتسالمون من هم أعداءكم التقليديين واللبيب من الإشارة يفهم/ ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ !!
المزيد عن معلولا على الرابط ادناه:
 
http://furat.alwehda.gov.sy/_archive.asp?FileName=88028346920070501223538

    

 

 
 


18  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية! في: 09:12 26/07/2013



اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية!

آشور بيث شليمون
 
 يغمز يغمز
19  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: من يتكلم عن الهذيان فهو في هذيان دائم!!!!!!!!!!!! في: 04:32 26/07/2013
عزيزي جاكوب:

اعتقد الأفضل لنا ان نخرج من حديقة الحيوانات ولنقارع الحجة بالحجة وليس باستخدام أسلوب الإستهتار كوننا في موقع يتصفحه بآلاف من القراء وليس موقعا مغمورا !

ألا ترى ان تكون اكثر اخلاقية في اسلوبك من ان تسلك هذا الأسلوب من المؤكد غير مرغوب من قبل القراء؟
شخصيا، لم اكن متوقعا منك هذا الكلام الذي هو - مع احترامي - كلام الشوارع !
على كل بارك الله فيك ويغفر لك الله على ما كتبته عني وشكرا للطفك هذا !

آشور بيث شليمون
___________________
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المختصر الوجـيـز في تاريخ القوش في: 17:04 25/07/2013

السيد سامي مدالو متسائلا:

  
" ماذا كتب النبي ناحوم عن نينوى قبل الحدث وعن الحدث بذاته ولو باختصار؟ انتهى الإقتباس




وبعد أخذ الإذن من أديبنا الكبير الاخ اطيف بولا ، ما كتبه مشابه تماما لما هو أدناه -
هذا ما قاله الكتاب المقدس عن – بابل :

" ها أنا أهيج عليهم الماديين الذين لا يعتدون بالفضة ولا يسرون بالذهب. فتحطم القسي الفتيان ولا يرحمون ثمرة البطن. لا تشفق عيونهم على الأولاد . وتصير بابل بهاء الكلدانيين كتقليب سدوم وعمورة . لا تعمر الى الأبد ولا تسكن الى دور ودور . ولا يخيم هناك أعرابي ولا يربض هناك رعاة . بل تربض هناك وحوش القفر ويملأ البوم  بيوتهم وتسكن هناك بنات النعام وترقص هناك معز الوحش . وتصبح بنات آوى في قصورهم والذئاب في هياكل التنعم ووقتها قريب المجيء وأيامها لا تطول .  من سفر اشعياء، الأصحاح الثالث عشر ، والاعداد 17-22 "
وكما تعرفون النبوة تحققت بالكامل حيث بابل لا يسكنها أحد الى اليوم!

آشور بيث شليمون
_________________
[/size]
21  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: ايهما اصدق الكتاب المقدس ؟؟ ام مطارنة الكلدان في امريكا ....؟؟؟ في: 06:36 25/07/2013

العزيز مايكل كتب مستفسرا:

" أنا طـلبتُ منك أن تعـلق عـلى رأيه بخـصوص الوحـدة الكـنسية ، لا غـير " انتهى الإقتباس

شكرا جزيلا لهذا الإحترام الزائد، ولكن صراحة كما يقولون في سوريا - بلا صغرة - اني لم أقف على ما قاله، لذلك أرجو ان تضع لي الرابط حيث بكل سرور سوف ألبي  دعوتك، - ولو إنت غال وطلبك رخيص - وشكرا- سلم لأخينا العزيز - مؤيد هيلو كثيرا.


ودمت للمحب/ آشور بيث شليمون
_______________________________
22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المختصر الوجـيـز في تاريخ القوش في: 06:23 25/07/2013


ܞ

ܐܚܝ ܚܒܝܒܐ ܠܛܝܦ ܦܘܠܐ:

ܫܠܡܝ ܒܡܪܢ ܡܩܒܠ ܥܡ ܐܝܩܪܝ ܠܡܝܩܪܘܬܘܟ ܠܗܕܟܐ ܡܘܕܥܢܘܬܐ ܬܫܥܝܬܢܝܬܐ ܥܠ – ܐܠܩܘܫ – ܐܬܘܪܝܬܐ .
ܐܝܬܠܝ ܣܒܪܐ ܘܬܘܟܠܢܐ ܕܒܢܝ ܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܒܕ ܫܩܠܝ ܚܝܠܐ ܘܚܘܠܡܢܐ ܡܢܗ ܐܝܢ ܘܐܡܝܢ ܀
أخي الفاضل لطيف:
أرفع قبعتي اجلالا لهذا الوصف الجميل والصادق عن بلدتنا ألقوش العزيزة، وكلي امل اصحاب النظريات العقيمة سوف يفكرون ثانية في طروحاتهم العقيمة وسيعودوا الى رشدهم .

دم لأخيك المحب:  آشور بيث شليمون
__________________________
23  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: ايهما اصدق الكتاب المقدس ؟؟ ام مطارنة الكلدان في امريكا ....؟؟؟ في: 01:18 25/07/2013


الأخ الفاضل مايكل كتب:


لماذا لا تعـلقـون عـلى طروحات غـبطة البطريرك التي وضح فـيها نـظـرته إلى الإسم الكـلـداني ... وإلى الوحـدة الكـنسية .... وغـداً أشياء أخـرى ..... ؟


عزيزي مايكل:


كلامك وجيه ومقبول جدا، أولا هنا على هذا المنبر أحي وأهنيء قداسة مار روفائيل ساكو لتسلمه سدة البطريركية واتمنى له كل النجاح في قيادة الكنيسة الى بر الامان واولهما – وحدة الكنيسة – التي كانت وما تزال عقبتنا في الحاضر.
إنني كآشوري، لا أحب الخلط بين الدين والقومية، وذلك حسب مقولة السيد المسيح – ما لله لله وما لقيصر لقيصر ! –
ومن هذا المنطلق، كما نوهت أعلاه شخصيا أحترم قداسته ولكن في نفس الوقت مع احترامي لشخصه الأفضل ألا ينخرط في الأمور القومية، كونه اختار له سلوكا مسيحيا والمسيحية هي فوق القوميات إذ تجمع كل الأجناس والإثنيات تحت ظل خيمة الكنيسة المسيحية الواحدة.
ختاما، كما يبدو لي ان قداسته الى هذه اللحظة يشق طريقه بكل صدق وامانة واتمنى له التوفيق والى الكنيسة الكاثوليكية الشقيقة كل التقدم والإزدهار.

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
____________________________


24  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: من يتكلم عن الهذيان فهو في هذيان دائم!!!!!!!!!!!! في: 15:05 24/07/2013
بعض الملاحظات اسجلها على مداخلات بعض المتكلدننين المزيفة

اولا، إن التوراة فيها كثير من النبوات من دون شك، ولكن هدفها الأوحد هو لجعل بني البشر يعرفون الله وليس الغرض منه مدح شعب على حساب شعب آخر والعكس.
ثانيا، إن الكتاب المقدس فيه كثير من الأحداث التاريخية، ولكن رغم ذلك فهو لا يعتبر كتاب تاريخي يركن اليه على الإطلاق لما بين طياته من مغالطات وترهات حيث بينا ذلك في كتاباتي التي تجدونها في هذا الموقع- وهنا كمثال واحد فقط، ففي التوراة يذكر اولاد سام ومنهم الشعب السامي كما يلي: (عيلام ) وآشور وأرفكشاد و( لود ) وأرام. سفر التكوين، الأصحاح العاشر ، العدد 22
وهنا الأسماء بين قوسين وهما – عيلام ولود ليسا ساميين اطلاقا، كما في نفس الأصحاح ذكر الشعب الكنعاني من ابناء حام، في وقت ان الشعب الكنعاني هو بدوره شعب سامي.

ثانيا، السيد بطرس آدم يستشهد من سفر – يهوديت – وهو سفر ملغى ولا تجده ضمن الكتاب المقدس في معظم نسخه وفي معظم اللغات إلا في القلائل منها- نظرا للأساطير الموجودة بين طياته.

ثالثا: في الكتاب المقدس هناك الكثير من ذم او المدح للشعوب، ولكن من المؤسف ان اعداء الآمة ا لآشورية – يختارون – كل ما يسيء الشعب والامة الآشورية ويضعون جانبا من كل ما يعطي زخما وفخرا للشعب الآشوري.
وهنا ما قاله الكتاب المقدس بخصوص الشعب العبراني:

" اسمعي أيتها السموات واصغي أيتها الأرض لان الرب يتكلم. ربيت بنين ونشأتهم. اما هم فعصوا علي. الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه. أما اسرائيل فلا يعرف. شعبي لا يفهم . ويل للامة الخاطئة الشعب الثقيل الإثم نسل فاعلي الشر أولاد مفسدين. تركوا الرب استهانوا بقدوس اسرائيل ارتدوا الى الوراء.  "
من سفر اشعياء، الأصحاح الأول، الأعداد 1-5

رابعا : وهذا ما قاله الكتاب المقدس عن – بابل :

" ها أنا أهيج عليهم الماديين الذين لا يعتدون بالفضة ولا يسرون بالذهب. فتحطم القسي الفتيان ولا يرحمون ثمرة البطن. لا تشفق عيونهم على الأولاد . وتصير بابل بهاء الكلدانيين كتقليب سدوم وعمورة . لا تعمر الى الأبد ولا تسكن الى دور ودور . ولا يخيم هناك أعرابي ولا يربض هناك رعاة . بل تربض هناك وحوش القفر ويملأ البوم  بيوتهم وتسكن هناك بنات النعام وترقص هناك معز الوحش . وتصبح بنات آوى في قصورهم والذئاب في هياكل التنعم ووقتها قريب المجيء وأيامها لا تطول .  من سفر اشعياء، الأصحاح الثالث عشر ، والاعداد 17-22
وكما تعرفون النبوة تحققت بالكامل حيث بابل لا يسكنها أحد الى اليوم!
25  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: من يتكلم عن الهذيان فهو في هذيان دائم!!!!!!!!!!!! في: 14:34 24/07/2013

ܫܠܡܐ ܡܝܟܐܝܠ ܚܒܝܒܐ̱ / تحيتي عزيزي مايكل:

المهم في الموضوع هو جوهر الكلام وما جاء فيه منطقيا، ومن ثم ما هو برهانك بانه كلداني أيضا؟ إن الكلدان لا وجود لهم يا عزيزي اليوم، وقد قلتها منذ سنوات مفاده لا يوجد حتى - نصف كلداني - اليوم في الجنوب وهذا كاف.

ولكن اطلب منك طلبا اخويا راجع ما قاله هذا الرجل ( زارا ) من كلام بليغ ومنطقي :

وانت ايضا ايا كانت قريتك، ما هي اثارها ؟ سمي لي اية قرية في سهل نينوى فيها ولو بحصة كلدانية من الكلدان القدماء وبعدها ستعرف لماذا سالت هذا السؤال الذي هزّ مضجعك وانا متاكد انك منذ ان قراته تتصفح الكتب والبحوث ولم تجد جوابا... مجرد حزورة يا اخي.

وهنا أريد جوابا منك عزيزي مايكل؟ وشكرا .

دم لأخيك المحب /  آشور بيث شليمون
__________________________________
26  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: ايهما اصدق الكتاب المقدس ؟؟ ام مطارنة الكلدان في امريكا ....؟؟؟ في: 08:00 24/07/2013


بعض الملاحظات اسجلها على مداخلات بعض المتكلدننين المزيفة

اولا، إن التوراة فيها كثير من النبوات من دون شك، ولكن هدفها الأوحد هو لجعل بني البشر يعرفون الله وليس الغرض منه مدح شعب على حساب شعب آخر والعكس.
ثانيا، إن الكتاب المقدس فيه كثير من الأحداث التاريخية، ولكن رغم ذلك فهو لا يعتبر كتاب تاريخي يركن اليه على الإطلاق لما بين طياته من مغالطات وترهات حيث بينا ذلك في كتاباتي التي تجدونها في هذا الموقع- وهنا كمثال واحد فقط، ففي التوراة يذكر اولاد سام ومنهم الشعب السامي كما يلي: (عيلام ) وآشور وأرفكشاد و( لود ) وأرام. سفر التكوين، الأصحاح العاشر ، العدد 22
وهنا الأسماء بين قوسين وهما – عيلام ولود ليسا ساميين اطلاقا، كما في نفس الأصحاح ذكر الشعب الكنعاني من ابناء حام، في وقت ان الشعب الكنعاني هو بدوره شعب سامي.

ثانيا، السيد بطرس آدم يستشهد من سفر – يهوديت – وهو سفر ملغى ولا تجده ضمن الكتاب المقدس في معظم نسخه وفي معظم اللغات إلا في القلائل منها- نظرا للأساطير الموجودة بين طياته.

ثالثا: في الكتاب المقدس هناك الكثير من ذم او المدح للشعوب، ولكن من المؤسف ان اعداء الآمة ا لآشورية – يختارون – كل ما يسيء الشعب والامة الآشورية ويضعون جانبا من كل ما يعطي زخما وفخرا للشعب الآشوري.
وهنا ما قاله الكتاب المقدس بخصوص الشعب العبراني:

" اسمعي أيتها السموات واصغي أيتها الأرض لان الرب يتكلم. ربيت بنين ونشأتهم. اما هم فعصوا علي. الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه. أما اسرائيل فلا يعرف. شعبي لا يفهم . ويل للامة الخاطئة الشعب الثقيل الإثم نسل فاعلي الشر أولاد مفسدين. تركوا الرب استهانوا بقدوس اسرائيل ارتدوا الى الوراء.  "
من سفر اشعياء، الأصحاح الأول، الأعداد 1-5

رابعا : وهذا ما قاله الكتاب المقدس عن – بابل :

" ها أنا أهيج عليهم الماديين الذين لا يعتدون بالفضة ولا يسرون بالذهب. فتحطم القسي الفتيان ولا يرحمون ثمرة البطن. لا تشفق عيونهم على الأولاد . وتصير بابل بهاء الكلدانيين كتقليب سدوم وعمورة . لا تعمر الى الأبد ولا تسكن الى دور ودور . ولا يخيم هناك أعرابي ولا يربض هناك رعاة . بل تربض هناك وحوش القفر ويملأ البوم  بيوتهم وتسكن هناك بنات النعام وترقص هناك معز الوحش . وتصبح بنات آوى في قصورهم والذئاب في هياكل التنعم ووقتها قريب المجيء وأيامها لا تطول .  من سفر اشعياء، الأصحاح الثالث عشر ، والاعداد 17-22
وكما تعرفون النبوة تحققت بالكامل حيث بابل لا يسكنها أحد الى اليوم!

وختاما أضع كلمة أعجبتني جدا قالها الاخ :


محنة المتكلدنين كما جاءت على لسان أخ كلداني شريف ألا وهو
Y. ZARA :

أخ عدنان. لا اعلم متى اصبحت تعطي الشهادات بالكلدانية .. انا كلداني بسيط وسالت سؤالا بسيطا ولم تتجرا على الرد عليه لأتعلم منك.

وانت ايضا ايا كانت قريتك، ما هي اثارها ؟ سمي لي اية قرية في سهل نينوى فيها ولو بحصة كلدانية من الكلدان القدماء وبعدها ستعرف لماذا سالت هذا السؤال الذي هزّ مضجعك وانا متاكد انك منذ ان قراته تتصفح الكتب والبحوث ولم تجد جوابا... مجرد حزورة يا اخي.


ي. زرا
كلداني من اكبر بلدة كلدانية بدون اثر كلداني
27  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 00:06 22/07/2013
وهاك معلومة عن آرامييك:

“Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the ARAMEANS were originally uncouth Bedouins and contributed NOTHING to the civilizations of the Near East.”
" سواء تجار،  فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات، إن – الآراميين –  أصلا كانوا بدوا غرباء ولم
يساهموا في حضارة الشرق الأدنى بشيء ."
Georges Roux, Ancient Iraq, New Edition – Penguin books 1992, page 275
28  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " ما معنى إسم نينوس ؟" في: 00:03 22/07/2013
وهاكم  معلومة عن آرامييكم:

“Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the ARAMEANS were originally uncouth Bedouins and contributed NOTHING to the civilizations of the Near East.”
" سواء تجار،  فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات، إن – الآراميين –  أصلا كانوا بدوا غرباء ولم
يساهموا في حضارة الشرق الأدنى بشيء ."
Georges Roux, Ancient Iraq, New Edition – Penguin books 1992, page 275
29  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: سيد اشور بيث شليمون الهندي الاحمر في: 21:57 20/07/2013

السيد عبد الأحد قلو كتب:
" ولكن السيد اشور فهو بحالة اخرى تتطلب معالجتها وان لا يشجع من قبلكم وشعبنا في ظرف استثنائي حقوقه تتدهور واوضاع شعبنا الماساوية تتزايد وان السيد اشور وغيره من المتطرفين لا يخدم شعبنا مع التقدير. "


آشور بيث شليمون:

إذا كنت حقا لا توافق  بأسلوبي الذي ليس إلا تصحيحا لأسلوبكم ( انت ضمنا ) وما يجري في  موقع كلدنايا نت، لكنت وجهت دعوتك الى اولئك في ذلك الموقع العدائي لكل ما هو آشوري – حتى الاعداء – لم يفعلوا ذلك في وقت من امثالكم لستم إلا مستسلمين مستصغرين لهم  بينما أسود لنا!

وختاما، إن تدهور اوضاع شعبنا ليست إلا نتيجة وجود اناس من امثالك يا صاح الذين  يمنعوننا في كشف مخططاتكم العدائية والجهنمية التي لم تخدم ولن تخدم امتنا في المستقبل.


30  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " ما معنى إسم نينوس ؟" في: 21:24 20/07/2013


السيد هنري بدروس كتب:

" كتب لي أخ سرياني سائلا :
"مرحبا أستاذ هنري أنا أسمي نينوس... سرياني من القامشلي حبيت مقالاتك وبتمنى توافق على طلب الصداقة وفي الي طلب عندك أنا ما بعرف معنى أسمي وبتمنى أذا بتعرف تخبرني في كثير ناس سألتهم عن المعنى بيقولولي أسم أشور بس مابيعرفو المعنى .أرجو الرد.شكرا" قبل الرد على الأخ نينوس أحب أن أشير الى إنتشار عادة إطلاق أسماء أشورية خاصة بين سريان الجزيرة في نهاية القرن العشرين ! و هذه الظاهرة هي فعلا غريبة لأن السريان ينتمون الى الآراميين و ليس الى الأشوريين كما يتوهم البعض من الضالين !" انتهى الإقتباس


في البداية، إن مثل هؤلاء الأشخاص ينكرون وجود الشعب الآشوري الذي ظل متمسكا بإثنيته وقوميته عبر التاريخ حتى قدوم العرب، في وقت – الشعب الآرامي وبلسان دعاته الميامين يدركون جيدا ان الآراميين لم يكونوا شعبا متحدا في كل حياته، بل عبارة عن دول او إذا صح التعبير ( مشايخ ) هنا وهناك تحت ظل الامبراطورية الآشورية واليوم حل محلهم – مشايخ – آخرون وهم القبائل العربية من الجبور، الشمر، البقارة والخ.

ثانيا، يستهل السيد هنري بدروس! بسؤال أخ سرياني، ولكن هنا علينا ان نتوقف قليلا ونضع كلماته تحت المجهر: اخ سرياني ونقول ما دمت تطبل وتزمر لعظمة الشعب الارامي، هل بوسعك ان تشرح لنا لماذا لم تذكر – الآرامي – بدلا من السرياني؟! طبعا انت لا لن تتجرأ ان يكون خطابك فقط حول ( الآراميين ) كونهم لم يحققوا شيئا بسيطا وهو وحدتهم ! وليس ذلك فحسب كون – آرام والآرامية – في كل تاريخها لم تحقق شيئا وهذا ما قاله كتاب التاريخ من امثال جورج روو في كتابه ( العراق القديم ) . أما قولك بان السريان هم الأراميون، ونحن بدورنا نقول السريان وهم الآشوريون، حيث يتقبلها المنطق اكثر!

ثالثا، كما يبدو كل ابطالك وهميون، أي بصورة أوضح إنك تخلق شخصية كي تمرر أهدافك العدوانية، في وقت برهنت بدون حياء، حتى بتوددك للذين ذبحونا وانزلوا بنا الويلات والمحن نكاية بالشعب الآشوري ولي براهين عليها وهنا في هذا المنبر وضعت الرابط لها- وهنا للقراء الأعزاء سأضع في النهاية موقع – سما القامشلي – حيث بوسع القراء أن يكشفوا ما قاله ويقوله السيد الباحث في التاريخ الارامي، ولكن جاهل في اللغة الارامية !

رابعا، إن هذا الشخص يريد بجرة قلم يريد ان يحذف وجود الشعب الآشوري، حيث بكل طوائفه من أرثوذكس، كاثوليك وكنيسة المشرق جاهدوا معا لتكون القضية الآشورية قضيتنا جميعا .

ومن اهدافه ومآربه التي ترتكز، ان كل شعوب الهلال الخصيب كونهم على حد زعمه الباطل تكلموا – الآرامية – في وقت ان الآرامية شيء والسريانية شيء آخر هذا ما وضحناه مرارا – فهم آراميون، أي على نفس الطريقة العربية في صهر الشعوب في البوتقة العربية وان سلمنا تكلمنا الآرامية هذا لا يعني اننا آراميون، حيث اليوم هناك شعوب تتكلم اللغة الإنكليزية والفرنسية ولكن ليسوا إنكليز ولا فرنسيين.

وهنا نسال السيد هنري بدروس ان يخبرنا عن لغته البيتية، التي من المؤكد لا يجرؤ أن يبيح بها ولكن الجواب حتما هي الأرمنية وعلى الآكثر عربية، إذن، أيها الاخ المحترم أنت أرمني او عربي، وفي حال عدم قبولك بها، أولا نحن لا ندعي بها، بل انت الذي تدعو لهذه المفاهيم السخيفة !!!

وختاما، كل الناس لا يملكون المعرفة بكل الأشياء ولكن هناك من يعرفون كثيرا عن تاريخنا والأسماء المستخدمة لدينا مع معانيها ومنها ما هو آشوري او غير ذلك، وإن التسمية قد تكون شيئا يعطي زخما للقومية المنشودة، ولكن ذلك لا يكفي لوحده، بل يجب ان يكون مدعوما بالاعمال وهذا ما نجده في شعبنا بكل طوائفه في امثال – اب القومية الآشورية : الدكتور آشور يوسف، يوحانون قشيشو، حنا سلمان، فريد نزها، نعوم فائق الخ وكل هذه الأسماء اللامعة في تاريخنا الآشوري وما يليهم من امثال المرحوم – نينوس آحو وهم من الكنيسة الأرثوذكسية الشقيقة شيئا بالطبع لا يستسيغه السيد بدروس، وهنا هل تستطيع ان تشرح لي اسمك – هنري بدروس وهل هو إسم آرامي ؟!
تنويه:
أضع هنا الرابط لموقع – سما القامشلي – منتدى التاريخ والحضارات، حيث لي صولات وجولات مع هذا الباحث وخصوصا في الحلقات ما فوق الخامسة- نظرا للاحوال السياسية في سوريا لم اكتب في قضايانا القومية مؤخرا.

http://www.samaalkamishli.com/ma/viewforum.php?f=43&sid=98ea39bab8c29d251e1d8d5b8dddf804


آشور بيث شليمون
_______________
31  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: رسالة شكر الى الاستاذ اشور بيث شليمون جزيل الاحترام في: 02:45 20/07/2013


انقراض الشعوب السامية في الهلال الخصيب ما عدا الأمة الآشورية

آشور بيث شليمون


توطئة:
تواجه الأمة الآشورية مع الأسف في هذه الأيام هجمة شرسة من البعض، نعم البعض الذين مؤخرا وبعد سقوط الحكم البعثي في العراق كي يروا أنفسهم كلدانا او آراميين



السيد كلدنايا :

"
السيد اشور المحترم لم تجاوب على سؤالي مطلقا فلا تتحذلق بتعابير لا
دخل لها بالسؤال ارجو لك ان تتوفق في المرة القادمة ؟؟؟

الكلدان هم والميديون من اسقط الدولة الاشورية عن بكرت ابيها وحلت مكانها
الدولة الكلدانية وهي اخر حضارة حكمت وادي الرافدين ." انتهى الإقتباس

صحيح أن الميديين والكلدان أسقطوا الأمبراطورية الآشورية، ولكن الدولة الآشورية استمرت تحت ربقة الفرس والرومان أحيانا أخرى، بينما الكلدان انقرضوا عن بكرة ابيهم منذ سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس ومن دون رجعة.
إن الميديين والكلدان تقاسموا الأمبراطورية الآشورية، في حين بقيت بلاد آشور تحت الإنتداب الميدي ومن ثم الروماني والفارسي  الغزو العربي.
بعد الغزو العربي وقبيل نهاية القرن الحادي عشر شعوب جنوب العراق، أي جنوب بغداد ومن ضمنهم الكلدان انصهروا في البوتقة الإسلامية والعربية بدون ان ستركوا أي اثر.
اما وجود ما يسمى الكلدان في بلاد آشور، ليس إلا نتيجة دخول البعض من شعبنا الآشوري النسطوري الى الكاثوليكية حيث البابا ( يوجين الرابع 1443 ميلادية )  اطلق عليهم التسمية الكلدانية واليوم أنت واحد منهم، كما ان الكنيسة النسطورية لم تعرف تاريخيا بكنيسة الكلدان أبدا .
إن الآشوريين استمروا منذ ذلك الحين بدون انقطاع والرابط ادناه دليل على بقاء الدولة الآشورية:

وهذه بلاد أشور في العهد الأخميني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Achaemenid_Assyria

وهذه بلاد آشور في العهد الروماني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_%28Roman_province%29

وهذه بلاد آشور في العهد الفارسي:
http://encyclopedia.thefreedictionary.com/Assyria+%28Persian+province%29


 
وختاما، دولتك الكلدانية لم تكن إلا سحابة ربيع  بالمقارنة مع الأمبراطورية الآشورية كما جاءت في كتابات المؤرخين من امثال المؤرخ الإيطالي Sabatino Moscati  ساباتينو موسكاتي في كتابه ( وجه المشرق القديم / The Face Of The Ancient Orient, page 68:
“ The crises of ASSYRIA is followed by the renascence of Babylonia under the
Chaldean dynasty, a brief meteoric episode. “
ومن الرابط يمكنك الحصول على خارطة الدولة الآشورية، شيئا لا تستطيع الحصول على خارطة الدولة الكلدانية نظرا لأفولها وسقوطها الى الأبد!
تنويه: يرجى ان يكون خطابك اكثر حضارية مما هو عليه وشكرا.

آشور بيث شليمون
___________________

32  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: رسالة شكر الى الاستاذ اشور بيث شليمون جزيل الاحترام في: 07:28 19/07/2013

السيد كلدنايا :

"
السيد اشور المحترم لم تجاوب على سؤالي مطلقا فلا تتحذلق بتعابير لا
دخل لها بالسؤال ارجو لك ان تتوفق في المرة القادمة ؟؟؟

الكلدان هم والميديون من اسقط الدولة الاشورية عن بكرت ابيها وحلت مكانها
الدولة الكلدانية وهي اخر حضارة حكمت وادي الرافدين ." انتهى الإقتباس

صحيح أن الميديين والكلدان أسقطوا الأمبراطورية الآشورية، ولكن الدولة الآشورية استمرت تحت ربقة الفرس والرومان أحيانا أخرى، بينما الكلدان انقرضوا عن بكرة ابيهم منذ سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس ومن دون رجعة.
إن الميديين والكلدان تقاسموا الأمبراطورية الآشورية، في حين بقيت بلاد آشور تحت الإنتداب الميدي ومن ثم الروماني والفارسي  والغزو العربي.

بعد الغزو العربي وقبيل نهاية القرن الحادي عشر شعوب جنوب العراق، أي جنوب بغداد ومن ضمنهم الكلدان انصهروا في البوتقة الإسلامية العربية بدون ان يتركوا أي اثر.
اما وجود ما يسمى الكلدان في بلاد آشور، ليس إلا نتيجة دخول البعض من شعبنا الآشوري النسطوري الى الكاثوليكية حيث البابا ( يوجين الرابع 1443 ميلادية )  اطلق عليهم التسمية الكلدانية واليوم أنت واحد منهم، كما ان الكنيسة النسطورية لم تعرف تاريخيا بكنيسة الكلدان أبدا .
إن الآشوريين استمروا منذ ذلك الحين بدون انقطاع والرابط ادناه دليل على بقاء الدولة الآشورية:

وهذه بلاد أشور في العهد الأخميني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Achaemenid_Assyria

وهذه بلاد آشور في العهد الروماني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_%28Roman_province%29

وهذه بلاد آشور في العهد الفارسي:
http://encyclopedia.thefreedictionary.com/Assyria+%28Persian+province%29


 
وختاما، دولتك الكلدانية لم تكن إلا سحابة ربيع  بالمقارنة مع الأمبراطورية الآشورية كما جاءت في كتابات المؤرخين من امثال المؤرخ الإيطالي Sabatino Moscati  ساباتينو موسكاتي في كتابه ( وجه المشرق القديم / The Face Of The Ancient Orient, page 68:
“ The crises of ASSYRIA is followed by the renascence of Babylonia under the
Chaldean dynasty, a brief meteoric episode. “
ومن الرابط يمكنك الحصول على خارطة الدولة الآشورية، شيئا لا تستطيع الحصول على خارطة الدولة الكلدانية نظرا لأفولها وسقوطها الى الأبد!
تنويه: يرجى ان يكون خطابك اكثر حضارية مما هو عليه وشكرا.

آشور بيث شليمون
___________________
33  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 22:15 18/07/2013
السيد كلدنايا :

"
السيد اشور المحترم لم تجاوب على سؤالي مطلقا فلا تتحذلق بتعابير لا
دخل لها بالسؤال ارجو لك ان تتوفق في المرة القادمة ؟؟؟

الكلدان هم والميديون من اسقط الدولة الاشورية عن بكرت ابيها وحلت مكانها
الدولة الكلدانية وهي اخر حضارة حكمت وادي الرافدين ." انتهى الإقتباس



صحيح أن الميديين والكلدان أسقطوا الأمبراطورية الآشورية، ولكن الدولة الآشورية استمرت تحت ربقة الفرس والرومان أحيانا أخرى، بينما الكلدان انقرضوا عن بكرة ابيهم منذ سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس ومن دون رجعة.
إن الميديين والكلدان تقاسموا الأمبراطورية الآشورية، في حين بقيت بلاد آشور تحت الإنتداب الميدي ومن ثم الروماني والفارسي  الغزو العربي.
بعد الغزو العربي وقبيل نهاية القرن الحادي عشر شعوب جنوب العراق، أي جنوب بغداد ومن ضمنهم الكلدان انصهروا في البوتقة الإسلامية والعربية بدون ان يتركوا أي اثر.
اما وجود ما يسمى الكلدان في بلاد آشور، ليس إلا نتيجة دخول البعض من شعبنا الآشوري النسطوري الى الكاثوليكية حيث البابا ( يوجين الرابع 1443 ميلادية )  اطلق عليهم التسمية الكلدانية واليوم أنت واحد منهم، كما ان الكنيسة النسطورية لم تعرف تاريخيا بكنيسة الكلدان أبدا .
إن الآشوريين استمروا منذ ذلك الحين بدون انقطاع والرابط ادناه دليل على بقاء الدولة الآشورية:

وهذه بلاد أشور في العهد الأخميني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Achaemenid_Assyria

وهذه بلاد آشور في العهد الروماني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_%28Roman_province%29

وهذه بلاد آشور في العهد الفارسي:
http://encyclopedia.thefreedictionary.com/Assyria+%28Persian+province%29


 
وختاما، دولتك الكلدانية لم تكن إلا سحابة ربيع  بالمقارنة مع الأمبراطورية الآشورية كما جاءت في كتابات المؤرخين من امثال المؤرخ الإيطالي Sabatino Moscati  ساباتينو موسكاتي في كتابه ( وجه المشرق القديم / The Face Of The Ancient Orient, page 68:
“ The crises of ASSYRIA is followed by the renascence of Babylonia under the
Chaldean dynasty, a brief meteoric episode. “
ومن الرابط يمكنك الحصول على خارطة الدولة الآشورية، شيئا لا تستطيع الحصول على خارطة الدولة الكلدانية نظرا لأفولها وسقوطها الى الأبد!
تنويه: يرجى ان يكون خطابك اكثر حضارية مما هو عليه وشكرا.

آشور بيث شليمون
___________________

34  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نصوص مختارة من كتاب " الهاجرية *" حول آشور والآشورية في: 21:41 18/07/2013

السيد كلدنايا :

"
السيد اشور المحترم لم تجاوب على سؤالي مطلقا فلا تتحذلق بتعابير لا
دخل لها بالسؤال ارجو لك ان تتوفق في المرة القادمة ؟؟؟

الكلدان هم والميديون من اسقط الدولة الاشورية عن بكرت ابيها وحلت مكانها
الدولة الكلدانية وهي اخر حضارة حكمت وادي الرافدين ." انتهى الإقتباس


صحيح أن الميديين والكلدان أسقطوا الأمبراطورية الآشورية، ولكن الدولة الآشورية استمرت تحت ربقة الفرس والرومان أحيانا أخرى، بينما الكلدان انقرضوا عن بكرة ابيهم منذ سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس ومن دون رجعة.
إن الميديين والكلدان تقاسموا الأمبراطورية الآشورية، في حين بقيت بلاد آشور تحت الإنتداب الميدي ومن ثم الروماني والفارسي  الغزو العربي.
بعد الغزو العربي وقبيل نهاية القرن الحادي عشر شعوب جنوب العراق، أي جنوب بغداد ومن ضمنهم الكلدان انصهروا في البوتقة الإسلامية والعربية بدون ان يتركوا أي اثر.
اما وجود ما يسمى الكلدان في بلاد آشور، ليس إلا نتيجة دخول البعض من شعبنا الآشوري النسطوري الى الكاثوليكية حيث البابا ( يوجين الرابع 1443 ميلادية )  اطلق عليهم التسمية الكلدانية واليوم أنت واحد منهم، كما ان الكنيسة النسطورية لم تعرف تاريخيا بكنيسة الكلدان أبدا .
إن الآشوريين استمروا منذ ذلك الحين بدون انقطاع والرابط ادناه دليل على بقاء الدولة الآشورية:

وهذه بلاد أشور في العهد الأخميني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Achaemenid_Assyria

وهذه بلاد آشور في العهد الروماني :

http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_%28Roman_province%29

وهذه بلاد آشور في العهد الفارسي:
http://encyclopedia.thefreedictionary.com/Assyria+%28Persian+province%29


 
وختاما، دولتك الكلدانية لم تكن إلا سحابة ربيع  بالمقارنة مع الأمبراطورية الآشورية كما جاءت في كتابات المؤرخين من امثال المؤرخ الإيطالي Sabatino Moscati  ساباتينو موسكاتي في كتابه ( وجه المشرق القديم / The Face Of The Ancient Orient, page 68:
“ The crises of ASSYRIA is followed by the renascence of Babylonia under the
Chaldean dynasty, a brief meteoric episode. “
ومن الرابط يمكنك الحصول على خارطة الدولة الآشورية، شيئا لا تستطيع الحصول على خارطة الدولة الكلدانية نظرا لأفولها وسقوطها الى الأبد!
تنويه: يرجى ان يكون خطابك اكثر حضارية مما هو عليه وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________
___
35  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 03:16 18/07/2013


   

الأخ بيت نهرينايا كتب:

"   موضوع يستحق التامل والتفكير بعمق.
 اكثر مايعجبني في مقالاتك يا سيد اشور هي النظره الثاقبه للامور.
 فانت تقرأ بتفحص وتمعن و لاتقرأ كما يقرأ الجميع
فانك تملك عقلا متقدا دائما تجعل القارئ لمواضيعك يعيد النظر فيما تلقاه سابقا من معلومات كانت غالبا متقيده بما ورثتها التقاليد الينا غصبا عنا وأي محاوله لمناقشتها كانت تعتبر تمردا عن المالوف وتجابه بعنف وشجب يصل حد التكفير
وهو بالضبط مايحصل الان  فبسبب عدم وجود الحجه مقابل الحجه تبدأ الشتائم ومحاولات كم الافواه.  "


في البداية، شكري الجزيل لمرورك هذا وكذلك لتعليقاتك المهمة، كما عذرا لعدم قدرتي الرد عليك رغم أن لك ثلاث مداخلات على ما كتبته.
عزيزي: هدفي ليس الشهرة بقدر ما هو إزالة الغشاوة من على عيون البعض، أكرر البعض الذين مع الأسف لا يريدون تقبل الحقائق كونهم مبرمجون مع احترامي مثل – الروبوت – وما عليهم إلا ان يرددوا من معلومات قديمة بالية في وقت كما قال أحد المستشرقين وهو – أليكساندر هيدل – من جامعة شيكاغو في كتابه " التكوين البابلي " بعد اكتشاف حضارات، وادي النيل، بابل، آشور واماكن اخرى من الشرق الأدنى حيث أصبحت تنكشف كثيرا من الأحداث التاريخية التي كانت محدودة جدا نظرا لمحدودية المصادر ومنها المكتبة الآشورية، مكتبة الملك آشور بانيبال العظيمة .
كما صدقت القول أن شعبنا للأسف كان مقيدا بتلك المعلومات البسيطة والتي مرجعها – الكتاب المقدس – في وقت ففي الكتاب المقدس هناك أحداث تاريخية مهمة، ولكن الكتاب هذا ليس مرجعا تاريخيا نركن عليه اطلاقا لما يحوي من اخطاء وترهات !
وختاما، عهدت على نفسي ان أسير على هذا المنوال مهما كلف الأمر ولا يهمني ما يعلق عليه من إخوتنا، كوننا في عالم جديد حيث المعلومات غدت متوفرة للذي يحب ان يصل عليها، وليس بإمكان أحد من التلاعب بها أو التأثير لدفعها الى الأمام من الان وصاعدا كونها غدت مفضوحة وكلي امل أن أقدم المزيد منها بإذن الله تعالى خدمة لشعبنا والبشرية جمعاء.
تنويه: بدون أدنى شك تعرف من عادة الإسلامويين عندما يتحاججون في أمور دينية وعندما ينصدمون بجدار امامهم ولا مفر لهم، اول شيء يلجأون اليه هو – السب والشتائم كما تراه ذلك بعينك المجردة هنا، للأسف ان الديانة المسيحية السمحاء رغم تبجحهم بها ولكنهم بسيرون على منوال – الإسلام – حيث على ما يظهر هي الثقافة الوحيدة التي يتحلون بها ما الآسف.

ومرة ثانية أقول، شكرا جزيلا ودم لأخيك /   آشور بيث شليمون
___________________________________________

36  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 11:45 17/07/2013

يا جماعة، كفاكم غطرسة فارغة:

إن الرب السيد المسيح هو الخالق وبوسعه ان يتكلم كل اللغات، لذلك لا تقزموا رسالته العالمية المقدسة، إن نبي الإسلام قال :
" أحبوا العرب لثلاث : لأني عربي، والقرآن عربي، وكلام اهل الجنة عربي . "
اليوم في عالمنا هناك أكثر من 300 مليون من البشر يتحدثون العربية وأكثر من مليار من المسلمين يقدسون اللغة العربية!
والآن أيها المتغطرسون الآراميون، أولا هل تفقحون اللغة الآرامية ومن ثم بالله عليكم كم هو عدد المتحدثين بهذه اللغة اليوم؟  طبعا ليس بالملايين، بل .............!

37  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 09:23 17/07/2013


إذا كان الكلام من الفضة، فالسكوت في هذه الحال من الذهب!
38  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 09:21 17/07/2013


إذا كان الكلام من الفضة، فالسكوت في هذه الحال من الذهب!
39  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: خبر عاجل جدا! في: 03:42 16/07/2013

ܒܝܕ ܚܫܐ ܪܒܐ ܚܬܘܬܝ ܐܚܘܢܘܬܝ ܒܕ ܐܡܪܢ

ܕ ܢܝܢܘܣ ܐܚܐ̤  ܫܒܩܠܗ ܠܚܝܐ ܙܒܢܢܝܐ ܠܚܝܐ ܥܠܡܝܢܝܐ ܒܬܪ ܟܘܬܪܐ ܕܐܕܝܘܡ ܝܘܡܐ ܕܬܪܝܢ ܒܫܒܐ 07/2013 / 15 ܫܥܬܐ ܕ 5:25 ܥܕܢܐ ܕܠܘܣ ܐܢܓܠܝܣ
بكل أسف اخبركم عن وفاة الاخ الشاعر والناشط الآشوري نينوس آحو اليوم ( الإثنين ) في 15 تموز 2013 الساعة 5:25 من بعد الظهر.
40  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / المغفور له المطران توما اودو ! في: 00:54 16/07/2013

المغفور له المطران توما اودو !


ولد المطران توما اودو في القوش (ܐܠܩܘܫ ܡܢ ܐܬܪܐ ܕܐܬܘܪ)  في 11 تشرين الاول سنة 1855 من عائلة اودو الشهيرة  والتي ترجع أصولها الى عشيرة تخوما الآشورية.  
وهو أخ مطران ماردين انذاك اسرائيل اودو ، وابن القس ميخائيل شقيق البطريرك يوسف اودو/ܝܘܣܦ ܐܘܕܘ .

بعد أن تلقى توما دروسه في مبادئ العلوم واللغات في مدرسة القوش، إصطحبه عمه البطريرك معه الى روما سنة 1869 ووضعه في كلية انتشار الايمان . استمر في الدراسة هناك الى سنة 1880 حيث رسم كاهنا وعاد الى الموصل وأمضى فيها سنتين بالقرب من البطريرك الجديد ايليا عبو اليونان . في سنة 1882 ارسل نائبا بطريركيا يتسلم ادارة المعهد الكهنوتي البطريركي، وفي سنة 1892 رسم مطرانا على ابرشية أورميا المستحدثة واشترك في سنة 1894 في انتخاب البطريرك عبد يشوع خياط خلفا للبطريرك ايليا عبو اليونان . في سنة 1899 لم يشأ الاشتراك في انتخاب البطريرك الجديد، بل جاء متأخرا وذلك لخلافات وقعت بينه وبين غيره من الأساقفة . وفي 27 تموز اغتيل في أورميا والقاصد الرسولي ولفيف من الكهنة والكثير من ابناء الشعب الاشوري في المذابح التي تعرض لها انذاك الشعبان الاشوري والارمني .
 كتاباته: وضع المطران توما اودو قاموسا أسماه  ܣܝܡܬܐ ܕܠܫܢܐ ܣܘܪܝܝܐ * وشرحه بالسريانية ايضا بمجلدين ضخمين نشرهما في الموصل سنة 1897 في مطبعة الاباء الدومينيكانيين . لقد وردت في هذا المعجم النفيس كلمات يونانية كثيرة،  وجاء الشرح فيه بلغة واضحة سلسة واستعمل احيانا كلمات عربية للزيادة في الايضاح . نقل من اللاتينية الى السريانية كتاب التعليم المسيحي حسب روح المجمع التريدنتيني وطبعه في الموصل سنة 1889 ونقل ايضا من اللاتينية الى السريانية كتاب التعليم للحائزين على الدرجات الكنسية وطبعه في الموصل سنة 1889 ، وقام بتنقيح كتاب مرشد الكهنة الذي كان الاب دميانس الراهب قد ترجمه من العربية الى السريانية ثم طبعه في الموصل سنة 1893 ، ووترجم من العربية الى السريانية كتاب كليلة ودمنة ونشره في الموصل سنة 1899 في مطبعة الاباء اللعازريين ووضع كتاب ( نحو اللغة السوادية ) طبعه في اورميا 1911 .
 وقد وضع المطران توما اودو ونقل مصنفات اخرى كثيرة بلغة سلسة وانشاء صقيل ... ونظم طقسا لعيد قلب يسوع نشره الاب بيجان في الجزء الثالث من كتاب الحوذرة .
.........................
* لقد استخدمت في كتابة هذه الترجمة ما قدمته موقع المحطة ( القامشلي ) في كتابتها عن هذه الشخصية الفذة مع تغيير طفيف اجريته عليها كونها غير صحيحة ومنها ان الترجمة قالت وضع قاموسه باللغة الكلدانية، علما ان مار توما اودو لم يذكر ذلك في قاموسه اطلاقا بل سماه ܣܝܡܬܐ ܕܠܫܢܐ ܣܘܪܝܝܐ/ تاليف اللغة السريانية܀


41  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / استئصال العروبة من بلادنا أمر ضروري أعلنها ساعة الصفر ! في: 23:07 15/07/2013
استئصال العروبة من بلادنا أمر ضروري أعلنها ساعة الصفر  !

 يغمز

آشور بيث شيمون

تمهيد:

ولكن هنا أضيف وأقول: عندما نتحدث عن العروبة لا يمكننا تجاهل الإسلام في هذه المعادلة.
لأن الإسلام والعروبة وجهان لعملة واحدة، الواحدة تدفع الأخرى، وفي هذه الحال أقول على غرار مقولة الأخ الكاتب العراقي الشهم سليم   مطر، نحن لسنا ضد العرب، بل ضد العروبة وهنا نقول على غرار ذلك نحن لسنا ضد المسلمين، بل ضد الإسلام.


أي منا يراقب الأخبار العالمية وخصوصا اخبار الشرق الأدنى و الأوسط في هذه الأيام الصعاب،  تكاد الاخبار وكل الأخبار قاسمها المشترك تفجيرات وقتل وسحل ونهب ودمار.
صحيح قد تكون هناك في كثير من المرات من أعمال غير مقبولة من بعض المجانين، نعم البعض في عالمنا اليوم، ولكن مجانين العالم العربي  والإسلامي اليوم مجتمعة تفوق مجانين  الأمم الأخرى قاطبة حيث تشكل  نسبة كبيرة، طبعا ليس لنا الرقم الصحيح ولكن من المرجح قد تكون اكثر من 90% من مجانين العالم مجتمعة!
      
من العجيب أن عالمنا المبتلي من شرور هؤلاء الإرهابيين  الذين حولوه الى جحيم لا يطاق، إذ بين  الفينة والفينة  تظهر وتطوف على الساحة بمن يشددون ويتمسكون بالعروبة والإسلام حتى النخاع، وفي هذه الحال يمكننا القول حتى أصبحت شعوبنا وخاصة  في هلالنا المنكوب أو الخصيب بهؤلاء المجانين ! إذ هناك أجندة تحاول الدفاع عن هذا الإسلام التسامحي الحضاري كما يحلو لهم وصفه. وليس ذلك فحسب بل يهاجم الغرب الأمبريالي الذي على لسان أحد هؤلاء الإسلامويين في ندوة خاصة له حيث قال لقد دمروا شعوبنا .
ولكن لكل فرد ذي بصيرة، في وقت نحن لا نتجاهل ما قام به الغرب، ولكن علينا ألا نتجاهل أيضا ما  قام به العرب المسلمون من جرائم لا حصر لها، والطامة  الكبرى أن الغرب قد ولى ومضى، ولكن العروبة الإسلامية هذه ما زالت تتربع وتجثو على   صدورنا وفي موطننا مهد الحضارة بالذات ونحن بأحسن حال وبال!

أحد هؤلاء المستعربين رغم أنه  مسيحي الديانة،  صرح في إحدى اللقاءات حول اللغة العربية التي غدت  شغلنا الشاغل في وقت نحن نمر في حالة مزرية وكارثية!حيث همه الأوحد هو  العمل للحفاظ  عليها من الضياع- وكأن  كل شيء قد تحقق إلا هذه اللغة والتي  وصفها بلغة قريش التي لا تتجاوز 1600 سنة من العمر، ولكن في موضع آخر يتبختر بأننا  أول من أوجد الكتابة والقانون والموسيقى  مع الإنجازات الأخرى للعالم، وكل هذا حصل في فترة زمنية طويلة باكثر من 8000 سنة في وقت أعرابه لم يكونوا سوى بدوا يجولون ويصولون البوادي بماشيتهم وإبلهم يخربون ويسلبون، أي أنه يدوس بكلا قدميه على شعبنا  في الهلال الخصيب/ ܣܗܪܢܝܐ ܟܗܝܢܐ وعلى  لغته وحضارته غير مبال  كي ينقذ العروبة الغازية ودينها اللاإنساني حيث أفرادها  اليوم يعتبرون من آكلي البشر  -  وقد حصل هذا فعلا في سوريا منذ مدة غير طويلة -  أن احد هؤلاء الإسلامويين شق صدر جندي سوري واخذ يلتهم قلبه ! تصوروا يا جماعة هل هؤلاء بشر ام حيوانات ؟!

والمضحك والمبكي، في وقت كما قلنا ينددون بالغرب الأمبريالي فهم لا يترددون في كل مناسبة او غير مناسبة بإعادة الأندلس ؟!

إن الحقبة قبل قضية فلسطين والحروب التي شنت لإعادتها، لقد سلب منا لواء كامل من أراضينا منذ 1936 وكذلك بعد ما تسمى حرب تحرير العراق 2003  سلخت ثلاثة محافظات والتي هي جزء لا يتجزأ من آشوريا/ASSYRIA   أي شمال العراق، بحيث العرب والعربان لم يطلقوا رصاصة واحدة لإعادة لواء الأسكندرونة كما صفقوا الجميع من عراقيين وعربان على تشكيل الجيب الكردي من بلاد آشور التاريخية !

وكل هذا يحدث بمباركة كل هذه الأجندة الإسلاموية كي ترى كما صرح به  وفد سوري ديني ( من هؤلاء المشايخ أصحاب الفتاوى !)  مؤخرا في زيارة لجمهورية إيران الإسلامية، كي تعد الشعبين الآشوري والأرمني في تقريرهم من تعداد الشعوب الخطرة على الإسلام أيضا بعد اليهود!!

ولكن نسوا أم تناسوا ما يقوم به أنصار دينهم الشيطاني من كوارث عالميا التي ترتعد لها الفرائص!
كما قلت في المقدمة، أدعو شعوبنا خاصة  والعالم عامة   العمل الحثيث لإجتثاث هذه الثنائية العروبة والإسلام – التي دمرت شخصيتنا القومية والروحية وحتى الإنسانية،  و إذا كنا حقا نريد أن نعيش بسلام وإطمئنان، وإلا فنحن مقبلون الى ما هو الأدهى والأعظم !

42  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 20:25 15/07/2013

الأخ Kuchin    كتب:


ܠܸܫܵܢܵܐ ܐܵܪܵܡܵܝܼܵܐ ܓܵܠܿܝܼܠܵܝܵܐ  ܗܵܝ  ܕܡܲܘܿܚܟܹܐܠܹܗܝ ܒܓܵܘܵܚ ܡܵܪܲܢ ܝܑܼܫܘܿܥ ܡܲܫܝܼܚܵܐ ܒܲܓܘܿ
ܙܲܒܼܢܹܚ. "

قبل كل شيء يمكن أن يكون ذلك صحيحا، ولكن أريد المرجع الذي يؤكد هكذا ادعاء؟! ومن ثم أنت كتبت الجمل اعلاه التي فيها الأخطاء الإملائية الفاحشة جدا.
( 1 ) ܠܫܢܐ ܐܪܡܝܐ ܓܠܝܠܝܐ ( ܗܝ ) : إن اللغه هنا مذكر وليس مؤنث لذا عليك ان تكتبها كما يلي: ܠܫܢܐ ܐܪܡܝܐ ܓܠܝܠܝܐ ܗܘ ولا كما ذكرتها!

( 2 ) ܕܡܘܚܟܐܠܗܝ ܒܓܘܚ ܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ويجب ان تكون كما يلي:
        ܕܡܡܠܠ ܒܗ ܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ.

( 3 ) ܒܓܘ ܙܒܢܚ وهذا خطأ آخر حيث يجب أن تكون كما يلي:
        ܒܓܘ ܙܒܢܗ.

ملاحظة: إن كلامك ركيك ومليء بالأخطاء وخاصة الإملائية ولكن بمقدورك أن تقول ما تريده كالآتي:

" ܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܡܡܠܠ ܠܫܢܐ ܐܪܡܝܐ ܓܠܝܠܝܐ –  ܥܡ ܟܢܫܐ ̰"
أو
 
"  ܡܡܠܠ ܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ ܠܫܢܐ ܐܪܡܝܐ ܓܠܝܠܝܐ – ܥܡ ܟܢܫܐ "   

تنويه: عذرا لعدم استخدام  النتقيط لخلل ما في الحاسوب.

آشور بيث شليمون
__________________


43  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مشاركة الذكرى السنوية الأولى لإطلاق منظمة " صوت العقل " في: 18:01 15/07/2013




   
مشاركة الذكرى السنوية الأولى لإطلاق منظمة " صوت العقل "





الذكرى السنوية الأولى لإطلاق منظمة " صوت العقل "

الكاتب: صوت العقل
تصنيف المقال: قضايا اجتماعية
تاريخ المقال: 01 – 06 - 2013

الذكرى السنوية الأولى لإطلاق منظمة صوت العقل وموقعها الذي تجاوز المليوني زيارة خلال عام والذي يعتبر من أسرع عشرة مواقع الكترونية في العالم والذي قدرت قيمته بما يتجاوز 22 ألف دولار كقيمة مادية وصفحتها على الفيسبوك التي تجاوز عدد مشتركيها ال38 ألف مشترك وإذاعتها بمسيرتها التنويرية التي تباطأت بسبب الأحداث الدامية في البلد .
صوت العقل الذي أصبح يضم نخبة من أهم الكتاب والمفكرين والمثقفين في المنقطة كمنارة علمانية تنويرية تقريباً أكثر من 17 دولة، كما تضم في مكتبتها أيضاً عدداً كبيراً من أهم وأجمل الكتب المتنوعة والممنوعة والنادرة في المنطقة العربية.
انضم إلى هذا الموقع المئات من كتاب وكاتبات ونقاد وقراء كتبوا فأبدعوا في الكثير من المجالات وضم أعداداً كبيرة من الزوار من عدة دول في منطقة الشرق ودول أجنبية بكوادر بسيطة قليلة العدد مؤمنة بكل قوة بمبادئها التنويرية الحضارية
وبالعلمانية وحقوق الانسان كأبسط المبادئ الأساسية .
الإنسانية ديناً والثقافة والفكر والعقل وسيلة والعلمانية نهجاً .
الهدف من تأسيس هذه المنظمة غير الربحية هو العمل على بناء مجتمع راقي مثقف علماني بعيداً عن العنصرية و الاضطهاد و عدم قبول الآخر لأسباب سياسية و دينية و عرقية.
حيث كانت إدارة الموقع بيد نخبة من كبار القوى العلمانية في سوريا بالتعاون مع الكثير من علمانيي الشرق الأوسط
و لإيصال صوت المظلومين و المضطهدين ، وللمطالبة بحقوق الآخرين بالحرية التامة و بكافة المجالات الفكرية و السياسية و الدينية .
وقد تجاوز اليوم عدد المقالات فيه 3000 مقال متنوع في مجالات متعددة منها الأدب والفن والأدب الساخر والنقد والتاريخ ونقد الدين والقضايا الاجتماعية وحقوق الإنسان والعلمانية الديمقراطية وعلم النفس والفلسفة والعلوم الطبية ومجالات متعددة أخرى.
انطلق راديو إذاعة صوت العقل ليكون الصوت الهامس للعقل المترجم للحروف .
خطوات كثيرة لاحقة وقادمة منها تأسيس دار نشر للكتب الثقافية لتحرير العقل وإعمال الفكر والنقد ونشر الوعي والثقافة في كافة الشرائح وإيصالها إلى أكبر عدد من الناس .
والكثير من الأفكار الأخرى .
قام بدعم المنظمة خلال مسيرتها التي مضى اليوم عام واحد على انطلاقها عدد من الأشخاص دعماً معنوياً ومادياً مشكورين عليه إيماناً منهم بأهمية هذا المشروع وحضاريته وبأنه ضرورة للمنطقة التي تعاني الكثير من الحروب والصراعات والأزمات التي غالباً ما كان الجهل سببها الأول والطائفية سببها الثاني والتعصب سببها الأبرز والأكثر حضوراً.
حقق صوت العقل الكثير لنا ولقرائنا إذ ساعد في نشر الكثير من الكتب العلمانية والكتب النقدية في مجالات متعددة والكتب الأدبية ونشر كتباً حصرية له نشراً إلكترونياً، فجمع حوله الكثير من الأصدقاء من المتنورين والمثقفين الذين يعول عليهم ويكون بهم الأمل في بناء الثقافة الحضارية العلمانية التي تعنى بالآخر وتدافع عن حقوق المضطهدين والمظلومين في كل مكان.
صوت العقل لايحتكر العلمانية، هو صوت ومنبر العقل وللعقل لكن مسيرتنا تعرضت لبعض البطء غير المقصود نتيجة للظروف الدموية السائدة في منطقتنا في الشرق والتي تعاني ويلات الفقر والاستبداد الديني والسياسي، ناهيكم عن عدم وجود دعم مادي كافٍ للمزيد من التطوير.
نعم، نحلم بغد أفضل وأجمل بسواعد الكتاب والمبدعين والناقدين والمثقفين والقراء العقلانيين والواعين فهم عليهم الأمل وبالقلة تبنى الشعوب.
التغيير يصنعه القلائل ولذلك نؤمن بالتنوير المبني على مبادئ الإنسانية السمحاء والثقافة والعقل واحترام الآخر وقبوله مهما كان دينه أو لونه أو عرقه أو ميوله بلا أي تعصب أو تفريق أو فروقات .
ندعو للمحبة في زمن الكراهية وللعقل في زمن القتل والثقافة في زمن الجهل، متأملين أن تساهموا معنا بنشر هذه الثقافة التي فيها الخير الحب لنا ولكم وللجميع ...
شاركوا صوت العقل
كونوا المنبر والصوت والعقل معنا
كونوا صوتنا وأذننا وأيدينا في كل مكان لنكون عيونكم وقلوبكم
كونوا الصدى لنا لنكون دائماً الصوت لكم
ساهموا معنا في نشر هذه الثقافة مشكوراً كل من دعمنا من قراء ومتابعين وكتاب ونقاد وأصدقاء ومساهمين .
أهلا بكم في مسيرتنا التنويرية في ذكراها الأولى على أمل أن تستمر هذه المسيرة بكم ولكم دائماً.
.................................
ملاحظة: لقد ساهمت مؤخرا ببضع من المقالات في هذا الموقع وهاكم الرابط :

صفحة الكاتب / آشور بيث شليمون

http://thevoiceofreason.de/author.html?id=309











ال
44  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: خبر عاجل جدا! في: 04:31 15/07/2013




أنباء غير مشجعة حول صحة الأخ نينوس للأسف!

ليس هناك من جديد، الأخ نينوس آحو/ ܢܝܢܘܣ ܐܚܐ لا يزال يرقد في مسكنه. حيث تفيدنا أخباره أن الزوار من كل حدب وصوب حتى من خارج الولايات المتحدة يتقاطرون لزيارته وأفادنا البعض أن الجماهير  ينتظرون لساعات كي يكون في مقدرتهم الدخول لمشاهدته.

عند الله ليس بالمستحيل، لذلك مطلوب من شعبنا الصلاة والدعاء لأخينا نينوس الذي كرس حياته لأمته الآشورية ربما قد يكون هناك بصيص من الأمل ليعود إلينا من جديد ܀
45  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / القومية الآشورية بين مطرقة هنري بدروس وتنين السيد مايكل سبي ! في: 23:40 14/07/2013
القومية الآشورية بين مطرقة  هنري بدروس وتنين السيد مايكل سبي !
 
آشور بيث شليمون

كلكم تعلمون السيد هنري بدروس كيفا، المدافع عن الفكر " الآرامي " ولكن في نفس الوقت يهاجم الفكر الآشوري دائما على كثير من مواقعنا حتى بلغ به الحد أنه ساند كل الذين لا يسوغهم شعبنا الآشوري حتى من المتطرفين الإسلامويين والكرد المغتصبين لأرضنا الآشورية في موقع " سما القامشلي ".
لا ادري لماذا هذا الشخص يهاجم " القومية الآشورية " في وقت نحن لسنا ضد الشعب الآرامي وطموحاته فيما إذا وجدت؟!

بعد دراسة عميقة توصلت الى حقيقة دامغة وهي أولا هو وغيره من إخوتنا ( السريان ) وهم طبعا - قلة قليلة -  لأن  القومية الآشورية حقيقة أبطالها الرئسيين كانوا من الإخوة (اليعاقبة ) حتى في عصرنا الحاضر.

في أوائل السبعينيات عندما كنت في حلب في تأدية خدمة العلم ( كلية الضباط الإحتياط ) في كثير من الاحيان ( انا والفنان حنا الحائك ) كنا نزور شعبنا الموجود في حلب، وفي أحد الأيام كنا ضيوف لأحد الإخوة من الكنيسة الأرثوذكسية  الذي روى لنا بأن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في حلب كانت تردد في صلواتها اللعنات على " مار نسطورس " ، حيث بعض الشباب القومي والمثقف أخذوا المبادرة بأيديهم بأن يقاوموا هذا العمل المشين الذي لا يصلح في زمننا الحاضر – لنكون صريحين هذا الشيء كان يعمل به حتى كنيستنا النسطورية – والفرق أن كنيستنا منذ أمد بعيد أوقفت هذه الحملات السخيفة .

كما أخبرني هذا الشاب الآشوري العصامي ( وهو من السريان الأرثوذكس ) بأنهم شكلوا لجنة وقابلوا المطران المسؤول في حلب وقتئذ وبلغوه عن الأمر، وقالوا له صراحة بأنهم سوف يقاطعون الكنيسة إذا لم تحذف من الصلاة  هذه الممارسات من اللعنات لمار نسطورس، والمطران حقيقة مشكور له إذ عمل بما ير يده هؤلاء الإخوة حيث منعت هذه الممارسة من ذلك التاريخ.

ومن العوامل الأخرى وهي الحقد والحسد وأكثر من ذلك كما تبين لي ( من مصادري الخاصة ) أن السلطات البعثية في سوريا تشجع هذه الطغمة بالدخول في هذه المواضيع لا حبا بهم بل كي يشوهوا القضية الآشورية ويزيدوا الإنقسام بيينا وهم يعرفون سلفا بأن هؤلاء لا يهمهم حتى القومية الآرامية التي لا يعترف بها أهلها مثلا ( في منطقة القلمون أي في معلولا والقرى الأخرى حوالي دمشق) الذين يفتخرون عادة بالعرب والعروبة بضربهم عرض الحائط الأرامية لغة وقومية.

وبكتابتي هذه، أقول ليس بعض الإخوة في الكنيسة الشقيقة الأرثوذكسية لهم مثل هذه الشخصيات المناوئة من أمثال الباحث هنري بدروس والدكتور أسعد صوما أسعد على حدة، بل في الكنيسة الكاثوليكية المسماة ( الكلدانية ) لنا مناوؤون أيضا، ومن هذه الشخصيات التي هي بدورها لا ترى لها خصما أم عدوا إلا القومية الآشورية، والأنكى من ذلك تتودد لمن سلبوا أرضنا وحقوقنا وسفكوا  دماءنا وزهقوا ارواحنا حتى في هذه الايام من أمثال خريج الجامعة الوهابية في الولايات المتحدة الأميركية الشماس الدكتور  أبو رضوان وغيره ومنهم  السيد مايكل سيبي الذي تفتقت عبقريته مؤخرا  بمقال له ومنشور في كثير من المواقع تحت عنوان:
" قلت: الكلدان تنين نائم إحذروا إذا نهض " من المضحك والمبكي أولا،  وللأسف الشديد منذ سقوط بابل ( 538 ق. م. ) وغيرها من المذابح على شعبنا في بيث نهرين حتى يومنا هذا يبدو لم يكن هناك من قادر لإنهاض التنين الكلداني (الميت ) الحي في  مخيلته  فقط،  المليئة بالحقد والكراهية  إلا شعبنا الآشوري، يا للعار والشنار !

في غضون السنوات القليلة حصلت جرائم بحق شعبنا من قتل وسلب وتشريد وتنين الأخ – مايكل سبي – لم يتحرك! ولكن لمجابهة القومية الآشورية سرعان ما عاد الى الحياة لكي يفتك بشعبنا الآشوري، وما جريمتنا لأننا نفضح أكاذيبهم !

ومن ملاحظاتي على هؤلاء – الكتاب !– الكلدان أنهم مثل الببغاوات يكررون ما يقدم لهم من قبل الإكليروس الكلداني من معلومات التي يدخلوا عليها التشويه والتزوير في كثير من الاحيان.
وعلى سبيل المثال السيد " مايكل سيبي " وباستشهاده بصلاة الرمش  للعلامة والملفان " مار ماروثا الفارقي ( ܡܪܝ ܡܪܘܬܐ ܐܦܣܩܘܦܐ ܕܡܝܦܪܩܛ  ؟ - 420 ܡ ) والتي حصلت في الجنوب وذلك في أوائل القرن الخامس الميلادي أي بما معناه الحدث هذا لم يكن في بلدة ألقوش التاريخية من ذوي الأصول الآشورية. وكل ما نقوله أن سكان الشمال آشوريون، بينما هم ينكرون ذلك والكلدان  لا وجود لهم في عقر دارهم ( الجنوب ) !

وما نقوله للذي يريد التعرف على هذه الجماعات من ذوي انتصارات وبطولات، طبعا على الأنترنيت إلا أن يزور موقعين وبالحقيقة " وكرين " وهما " كلدلايا نت والآخر  التنظيم الآرامي الديمقراطي " حيث رغم وجود تعاون وثيق بينهما في محاربة ومقارعة " الآشورية " إذ تجد كل ما ينشرونه ضد شعبنا الآشوري تجده موجود في كلا الموقعين ولكن رغم ذلك، كل يعمل بطريقة وأخرى  حتى لإلغاء الآخر.

والسيد هنري بدروس الذي يلقب نفسه بالباحث، والإختصاصي في تاريخ الآراميين، الذي لا يرى في كل الهلال شعبا غير الشعب الآرامي، فهو بجرة قلم يحذف ويشطب الشعوب التي جاءت بحضارات زاهرة وعلى سبيل المثال البابلية الآشورية، الكنعانية الفينيقية والإبلية ( إيبلا ) قبل آرامييه بآلاف السنين.
إذ يقول وعلى طريقة الأحزاب العربية الشوفينية التي هي بدورها تحذف وجود الشعوب في الشرق الاوسط التي يعود تاريخها قبل العرب بآلاف السنين كي تعوض بالعرب والعروبة .

ومن المضحك أن هذا الشخص يدعي أن الشعب الآشوري – لم يكن له لغة – حيث استخدم اللغة الأكادية ومن ثم لاحقا اللغة الآرامية  وبهذا انصهر في الشعب الآرامي ولم يعد له وجود! والشيء الذي يبعث اكثر ضحكا فهو يستشهد بما يقوله ويروجه الأب ألبير أبونا ، في وقت رغم ان المؤرخ الصنديد أبونا بعد بحث طويل واستفسارات عدة حيث لم أجد حتى صفحة واحدة له باللغة الارامية التي يدافع عنها بينما كما يقال له  العديد من الكتابات والبحوث باللغة العربية ، والأنكى من ذلك أن أحد الزملاء من العراق قال لي أن هذا الشخص حيث حاججه لموضوع كتبه ما يبرهن على عدم معرفته باللغة  والتي كما يرى يجب أن نكون آراميين! ونفس الشيء يمكن قوله للسيد هنري بدروس كيفا أيضا.

ولو وجهت لهذين الشخصين، مجرد سؤال بسيط وبالفعل شخصيا قمت بذلك، وتقول هل بإمكانكم ان تدلوني ما هو تعداد الذين ينطقون ويكتبون بهذه اللغة الآرامية منكم اليوم ؟  من المؤكد لا تجد عددا وافيا له قيمة على الإطلاق ولا يعد إلا بالمئات!  لأن  غالبيتهم ( 80% - 95%) يستخدمون وينطقون باللغة العربية. ومن هذا المنطلق إذن أنتم وبناء لنظريتكم قد فقدتم الجنسية الأرامية واليوم أنتم عرب الجنسية والهوية !

وهذا الباحث هنري بدروس كيفا، يكشف قناعه بمقاله في موقع " سما القامشلي " ولن أعلق عليه حيث ساتركه للقراء وشكرا.





 http://www.samaalkamishli.com/ma/viewtopic.php?f=43&t=10550

آشور بيث شليمون
_______________

46  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المغفور له مار توما مطران أورميا في تقريظه لصديقه واخيه آبا سولومون/ ܫܠܝܡܘܢ في: 23:58 12/07/2013
المغفور له مار توما مطران أورميا في تقريظه لصديقه واخيه آبا سولومون/ ܫܠܝܡܘܢ

آشور بيث شليمون

شخصيا، لي جزيل الشكر لمجلة " كلكامش " الآشورية التي كانت تصدر من إيران، طهران وفي عددها 25 لعام 1954 نشرت عدة أسطر من قصيدة شعرية بقلم المغفور له المطران توما اودو، صاحب أفضل قاموس في لغتنا السريانية في تقريظ العلامة ورفيق دربه وعشيرته المرحوم أبا سولومون والمعروف أيضا ب ( خواجة شليمون )، والجدير بالذكر نشرها في مجلة  " ܩܠܐ ܕܫܪܪܐ/ صوت الحقيقة " في عام 1907 التي كانت تصدر في مدينة اورمية/ ܐܘܪܡܝ
قبل الإطلاع على فحوى قصيدته، إن مجلة " كلكامش " نشرت ما قاله المغفور له المطران أودو في تقريظ هذه الشخصية الفذة والتي استهلها بما يلي:

" كثيرون ممن كتبوا( ألفوا ) ولكن حتى حرف واحد منها لم يطبع، ولكن يهمشون ذكر أولئك الذين في الحقيقة عملوا في الحقل الأدبي وتركوا آثارا مفيدة.
أحدهم، الذي بحق يستحق كل الإحترام والتقدير، المرحوم – أبا سولومون * - وعليه هكذا يكتب مار توما اودو:
" اعمالك الخدمية والمفيدة لبني شعبك ليست أقل من أعمالك المفيدة الروحانية. كم من مشقات تحملت ولا زلت تتحملها، وإلى هذه اللحظة بإنخراطك في التحكيم  بالمجادلات الخاصة وأخذ القرارت عليها. وتحريرك الكثيرين من أبناء شعبنا الذين كانوا في غياهب  السجون، وكم تناضل في محافل الحكام   ، الزعماء والأغوات؟ وكم جهدت في تدريس لغتنا والقيام بإصدار مؤلفات محترمة، وهذه المطبعة التي هي في حوزتنا اليوم،  ما هي إلا  نتيجة  أعمالك وغيرتك و مجلة " صوت الحق " التي هي الأخرى  من إحدى ثمار قلمك المتعب! "

ܠܦܩܚܐ ܘܠܘܪܕܐ ܕܛܘܪܢܐ̤ ܘܐܦ ܠܒܝܒܘܢܐ ܆ܕܪܘܡܝܬܐ
ܟܕܡܝ ܛܘܦܣܘܟ ܒܗܪܢܐ ܘܠܡܝܐ ܕܟ̣ܝܐ ܕܥܝܢܬܐ
ܒܒܢܦܫܐ ܡܟܝܟܘܬܘܟ ܒܫܘܫܢܐ ܗܝ ܕܟ̣ܝܘܬܘܟ̣
ܒܘܪܕܐ ܚܘܒܘܟ ܘܛܒܬܘܟ ܒܫܪܟܐ ܕܦܩܚܐ ܡܝܬܪܘܬܘܟ
ܦܘܠܚܢܘܟ ܫܠܝܚܐ ܛܒܐ ܒܗܪܢܐ ܝܠܗ ܩܕܡ ܥܝܢܵܐ
ܕܟܐ ܐܢܫܐ ܙܥܙܪܐ ܘܣܒ̣ܐ ܘܐܦ ܕܪܚܡܐ ܘܐܦ ܣܢܝܢܐ܀

وبهذه عبارات التقريظ، حيث مار توما اودو لا يترك مكانا للشك عن هذا الكاتب المتنيح، وفعلا يستحق أن يذكر في جدول أدباء امتنا .

.....................

•   إن أبا سولومون، أو كما كان يعرف أيضا ب – خواجة شليمون – الذي مع المطران الجليل مار توما اودو كلاهما ينتميان الى عشيرة تخوما والتي أصولهما ترجع الى منطقة عنكاوا أو الى الإمارة الآشورية ( خذياب/ ܚܕܝܒ ) وطبعا هذا هوشأن معظم القبائل الآشورية في منطقة – حكاري – التي ترجع أصولهم الى بلاد آشور/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ حيث كنتيجة الإضطهادات وتقيدا بمقولة السيد المسيح بعد دخولهم المسيحية وقبلها كان البعض منهم قد دخل اليهودية، ان ينتقلوا الى اماكن أكثر امانا.
إن المرحوم أبا سولومون، يحكى عنه بمعرفته حوالي 12 لغة، كما ان الحكومة الشاهنشاهية طلبت من الحكومة العثمانية شخصية علمية كي تربي وتعلم أولادها، لذا الحكومة العثمانية أمرت – أبا سولومون – للذهاب الى إيران والى البلاط الشاهنشاهي.
ولكن عندما شاه إيران علم بأنه مسيحي الديانة، اتصلت بالحكومة العثمانية من جديد طالبة مرب آخر ومن الديانة الإسلامية. ولكن الرد العثماني كان على هذا النحو: – هذا الذي في حوزتنا !!  وعندها رضخ البيت الشاهنشاهي بالأمر الواقع.

وهنا كما تغلغلت الكاثوليكية في شعبنا، كذلك الامر دخلت – البروتستانتية – أيضا وبهذا آل شليمون/ ܒܝܬܘܬܐ ܕܒܝܬ ܫܠܝܡܘܢ غدت كاثوليكية وبروتستانتية ولكن القسم الأعظم ظل على مذهب الكنيسة المشرقية النسطورية.
والجدير بالذكر أنني شخصيا انتمي الى الجناح البروتستاني، ولكن الإرساليات البروتستانتية كان يهمهم التبشير ولم يكن همهم ضم او قضم شعبنا من أرومته كما هي الحال في الكاثوليكية، إذ والدي درس  في مدرسة الاميركان حتى  اندلاع الحرب الكونية الاولى، ولكن في نفس الوقت تمسك بكنيستنا الأم ونظرا لفقدان المتعلمين في إقامة طقوس الكنيسة، إذ  تطوع والدي وسيم شماسا في كنيستنا الأم . واليوم شخصيا عضو في الكنيسة المشرقية لا كرها بالبروتستانتية بل حبا لقوميتي التي اليوم لم يبق لها ارثا غيرها مع الأسف الشديد كونها تتمسك باللغة والتراث لا على شاكلة الذين دخلوا المذاهب الأخرى حيث اهملوا اللغة والتراث معا.
47  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نصوص مختارة من كتاب " الهاجرية *" حول آشور والآشورية في: 17:44 12/07/2013




ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
48  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الفكر الآشوري حضاري وعملي وغير منافق!! في: 17:42 12/07/2013




  ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
49  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل المعادون للقومية الآشورية مصابون بالجهل أم يتصفون بالمكر والخداع ؟! في: 17:41 12/07/2013


ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
50  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نماذج من التفسيرات الخاطئة والتي بروجها البعض من الكتاب المقدس! في: 17:40 12/07/2013



ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
51  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الباحث هنري بدروس كيفا مع احترامي مزور للتارخ! في: 17:39 12/07/2013






  ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ

52  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 17:37 12/07/2013





ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
53  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 17:36 12/07/2013



ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
54  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 17:35 12/07/2013

ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
55  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: من مذكراتي للتاريخ حول القضية الآشورية في: 17:33 12/07/2013

ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
56  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / خبر عاجل جدا! في: 06:11 12/07/2013
 خبر عاجل!

ببالغ الأسى والألم وصلني هذا الخبر عن الشاعر والناشط الآشوري نينوس آحو/  ܢܝܢܘܣ ܐܚܐ أنه يمر في حالة حرجة من حياته وقد تكون في بضع ساعات وعلى الأكثر أيام معدودة جدا.

لذا يرجى من شعبنا عموما أن يصلوا من أجله حيث  الله هو قادر أن يقلب الأوضاع لما هو خير لأخينا نينوس الذي يعاني ولمدة طويلة من مرض عضال  وشكرا جزيلا للجميع ܀

آشور بيث شليمون
________________

57  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 16:52 11/07/2013
المؤرخ الفرنسي جورج رو/ George Roux- Ancient Iraq-New Edition1980, page 275  يقول بالحرف الواحد:

 

“ Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the Aramaeans were originally uncouth Bedouin and

Contributed nothing to the civilization of the Near East.”

 

بما معناه بالحرف الواحد وباللغة العربية:

" ... سواء ( كانوا ) تجارا، فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات لصوصية، الآراميون كانوا أصلا بدوا غير مؤهلين ولم يساهموا بشيء لحضارة الشرق الأدنى . "
58  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 16:51 11/07/2013
المؤرخ الفرنسي جورج رو/ George Roux- Ancient Iraq-New Edition1980, page 275  يقول بالحرف الواحد:

 

“ Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the Aramaeans were originally uncouth Bedouin and

Contributed nothing to the civilization of the Near East.”

 

بما معناه بالحرف الواحد وباللغة العربية:

" ... سواء ( كانوا ) تجارا، فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات لصوصية، الآراميون كانوا أصلا بدوا غير مؤهلين ولم يساهموا بشيء لحضارة الشرق الأدنى . "
59  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 16:50 11/07/2013
المؤرخ الفرنسي جورج رو/ George Roux- Ancient Iraq-New Edition1980, page 275  يقول بالحرف الواحد:

 

“ Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the Aramaeans were originally uncouth Bedouin and

Contributed nothing to the civilization of the Near East.”

 

بما معناه بالحرف الواحد وباللغة العربية:

" ... سواء ( كانوا ) تجارا، فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات لصوصية، الآراميون كانوا أصلا بدوا غير مؤهلين ولم يساهموا بشيء لحضارة الشرق الأدنى . "
60  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / من مذكراتي للتاريخ حول القضية الآشورية في: 16:34 11/07/2013

من مذكراتي للتاريخ حول القضية الآشورية

آشور بيث شليمون

إن موقع " سما القامشلي " نشر مقال هام في قضايانا القومية للكاتب الكبير المرحوم  إبراهيم كبرئيل صوما ( صومي * ) تحت عنوان " أيهما نحن سريان أم آشوريون ؟"  وما تبعه من مداخلة لي في هذا الموضوع الهام دفعني للمضي إلى الأمام لنشر بعضا من المواضيع التي أثارها في كتابه باللغة العربية  تحت عنوان " كتاب المقالات في الامة السريانية " والمطبوع في سان بولو- البرازيل وذلك عام  1979 ولكن قبل المضي قدما في ذلك، أحب ان أضيف أنه كان لي أن أراسل المرحوم طالبا منه كي يزودني بمعلومات عن المرحوم الصحافي الآشوري فريد إلياس نزها وهنا أدناه أضع بعض الفقرات المختارة من رسالته الطويلة لي والمورخة في  سان يولو 20/02/ 1970:

لحضرة الأخ آشور شليمون المحترم

أقدم تحيات سريانية عاطرة وبعد ...
أعلمك باستلامي لرسالتك المؤرخة  في 13/ 01 / 1970  الحاملة عواطفك الأخوية الخاصة لكتابي  آداب السريانية (   ܡܪܕܘܬܐ ܕܣܘܪܝܝܐ ) مما يزيد في قلبي التشجيع والسرور والسير     إلى الأمام نحو الأهداف التي وضعتها نصب عيني فيما يعود لخدمة أمتنا العزيزة عن طريق الآداب والثقافة، كما وأني الآن لا زلت منهمكا في وضع الجزء الثاني من الكتاب المذكور والذي آمل أن ينال حسن ورضاء أبناء جلدتنا  مثلما نال الجزء الأول.
ولذا وبهذه المناسبة لا يسعني إلا أقدم لك   ولجميع الإخوة من أمثالك والذين يقدرون حق الخدمة الوطنية على كل منا عظيم شكري وامتناني راجيا أن تكون هذه الأتعاب والمجهودات هداية ونورا يضيء سبيل نهضة أمنتا الجليلة إلى المستوى اللائق بها وتحتل مركزها العظيم والجليل بين الأمم والشعوب كما كانت في العصور القديمة ....
بهذه المناسبة أيضا لا  أقدر أن أصف لأخويتكم كم هو حزني شديدا بفقدان المرحوم الأستاذ فريد نزها صاحب مجلة الجامعة السريانية/ ASIRIA  لأنه بالحقيقة كان فريد عصره  بالرأي والعمل والغيرة الحقيقية لقضيتنا، ولقد قضى جميع حياته ضحية في سبيل أمته .... ولقد كانت معرفتي بشخصه بواسطة المراسلات ذلك لأنني أنا أيضا مثلكم لم أحظ بمشاهدته طيلة مدة تعارفي معه ( وذلك نحو الخمس والثلاثين سنة خلت ) ولم تجمعنا سوى – العنصرية الآثورية -  والثقافة السريانية في كل تلك السنين. كان المرحوم الصوت الصارخ أمام النهضة السريانية الذي لا يزال دويه يطن في مسامعنا وسوف يرن في آذان الأحفاد إلى أن تتم النهضة المنشودة لقوميتنا.
وما يلي ما أعلاه ليس إلا مجرد تزويدي بعناوين أناس في دولة الأرجنتين حيث قد يزودوني بالمعلومات الوافية عن المرحوم الصحافي الآشوري فريد الياس نزها  ومنهم كان كل من الربان سليمان

وبالفعل تسلمت رسالة من الربان غرير كرسالة شكر من عائلة المرحوم الصحافي والأستاذ فريد نزها مصحوبة يصورة  شخصه. غرير والسيد يعقوب مارينا حيث كانا صديقا للمرحوم مدة تزيد عن الأربعين سنة .
ويختم رسالته :
أرجوك المعذرة لإطالة الشرح عليكم ، ولكن قبل الختام أرجوك أيضا أن تعلمني فيما  إذا لا زلتم تصدرون مجلة ܟܘܟܒܐ ܐܬܘܪܝܐ ASSYRIA STAR/  

أغتنم بتقديم التحيات لكم ولجميع آل بيتكم العامر كما وعن اهلنا  يهدونكم التحيات القلبية راجين ان تبقوا دائما مشمولين بالعز والعناية الربانية ومحفوفين بالشهامة السريانية ودمتم :

لأخيكم المخلص /  ܐܒܪܗܡ ܓܒܪܐܝܠ ܨܘܡܐ /  التوقيع باللغة العربية



61  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 16:02 11/07/2013

ܞ

ܡܘܚܒܝ ܡܝܟܐܝܠ :

ܫܠܡܐ ܕܡܪܢ ܥܡܘܟ، عزيزي مايكل، تحية طيبة، اما بعد ...
عذرا عزيزي، وإن لم تكن في حديثي ولكن انت دوما في خيالي وكيف انساك ابن ألقوش القلعة الآشورية رغم كل الخلافات، كما بلغ تحياتي العاطرة الى الأخ الكريم - مؤيد هيلو والذي اعرفه انه علق مرة ولكن لكثرة انشغالي لم استطع وقتها الإجابة ولكن قل له إن قلبي اكثر لطفا من اي شيء آخر كونه آشوري بكل فخر حيث الأسس الآشورية أحداها محبة الآخرين.

دم لأخيك/  آشور بيث شليمون
_____________________
62  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 09:57 11/07/2013
[



ܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ   ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
------------------------------------------------------------------
63  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 09:52 11/07/2013



ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ   ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
--------------------------------------------------------------------
64  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل المعادون للقومية الآشورية مصابون بالجهل أم يتصفون بالمكر والخداع ؟! في: 09:50 11/07/2013



ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ
-----------------------------------------------------------------
65  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 08:46 11/07/2013




من قال شعبي قد طواه الزمن؟!
                     كلا يا اخي -
إن أبناء آشور سيجعلون حتى للزمان كفن!

                    آشور بيث شليمون
____________________________
66  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نماذج من التفسيرات الخاطئة والتي بروجها البعض من الكتاب المقدس! في: 08:38 11/07/2013
الأخ عبد الأحد قلو ܚܕܒܫܒܐ ܩܠܘ ܟܬܒ̣ :

"
اخي اشور المحترم
كلامك لا يعتمد عليه وانه اجتهاد شخصي من قبلك ونحن نسال عن الفقرة التي ذكرتها من الكتاب المقدس( وليكن بمعلومك فأن الكتاب المقدس فهو بملهم  وبمعنى مكتوب بعناية الله له، وهذا ما يعتقد به كل مؤمن ان كنت كذلك حضرتك) ورغم ذلك فقد انهزمت من الجواب ، اترك السريانية الان ولنعد للفقرة المعنية من الانجيل، وسؤالي لما لم يقل ليتكلموا الاشورية وبدلا من الارامية) والجواب يفضل من الكتاب المقدس ان كان ذكر للغة الاشورية فيه ولا يحتاج الى ادلة وشهود. ولكن يجب ان تذكر رقم الاية والفقرة ولأي سفر تعود ، اما من مصادر اخرى فنحتاج الى توثيق ومصادر وشهود. وبصراحة فمواضيعك هذه لا توكل الخبز وكما يقولون، فقد اصبحت فيما مضى!!

ولكن نريد رأيك الان في طلب الديانة اليزيدية للمشاركة في رئاسة الوقف المسيحي بعد ان كانت حصرا على المسيحيين، ومن كان المسبوب للسبب الذي دعاهم لطلب الرئاسة وبعدهم سيستلمها الصابئة بحيث اصبحت دورية، بعد ان كانت ثابتة للمسيحية اي بمعنى رئيس الوقف كان مسيحيا فقط وقبل التعديل بالنظام الدوري.
 عزيزي اشور عليك ان تفكر بالمشاكل التي تتفاقم على شعبنا في الداخل وذلك لنكون واحدا في مواجهة الصعوبات التي تتوالى على شعبنا وبكافة مسمياته، وشكرا

[/b][/color][/size]




عزيزي قلو:
أنا من عشيرة تخوما الآشورية التي من عادتها ان لا تهرب – إذ يحكى انه مقاتلو تخوما كانوا يربطون أنفسهم بشجر ܕܨܡܘܪܡܐ، أي القتال حتى الموت.
وحجتك هي لماذا لم يقل ليتكلموا الآشورية، ولكن انا أقول إذا كانت لغة الآشوريين والذين بعيدون عن آرام بمئات الكيلومترات لغة آرامية، لماذا لم تكن لغة الشعب العبراني الذي هو على مرمى حجر من دمشق اللغة الآرامية.

ثانيا، كل الدلائل التاريخية تشير ان الشعب الآشوري له  لغته الآشورية وهي مع لغة الأكاديين والبابليين لغة واحدة كما بوسعنا القول إذا شعبنا تكلم اللغة الآرامية معناه الآراميون ايضا كانوا يتكلمون اللغة الآشورية ( كونهما من أصل واحد ) وإضافة على ذلك إن مكتبة آشور بانيبال التي تحوي 2600 لوحة قرميدية هي باللغة الآشورية ولا الآرامية وهذا اكبر شاهد وهي موجودة في لندن – انكلترا اليوم.
أما بالنسبة لسؤالك الثاني، يرجى المعذرة كوني من سوريا وليس لي إلمام التام بوضع شعبنا في العراق، ولكن كما يبدو انهم يذهبون في قراراتهم الى من هم الأكثرية، وفي هذه الحال وللوضع المتردي حيث شعبنا اخذ يهاجر وليس هناك من يلومه، بالطبع أعداده ستقل، في الوقت الذي فيه إخوتنا دعاة الكلدانية كانوا منذ مدة يتغطرسون بانهم الأقلية الثالثة بعد الكرد اليوم هم ربما الاقلية الرابعة إن لم تكن الخامسة وهو ثمن التعجرف مع احترامي.
لذا يدعونا أن نتكاتف ونوقف المهاترات القومجية أولا من على منبر – كلدايا نت – ومن ثم على سائر المواقع الأخرى وان نعود الى رشدنا اننا جميعا في قارب واحد وشكرا.

أخوك إذا صح التعبير/  آشور بيث شليمون
___________________________

67  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 06:35 11/07/2013

الإخوة المحاورون:
-   يوسف
-   سام و
-   Jan_jjo المحترمون.
[/size

لقد قرأت رسالتكم بشغف كبير وأحب القول أني وجدت فيكم من يريد جمع هذه الأمة المنكوبة والتي لا تحسد أبدا، ولي شكري وامتناني الكبيرين لكم بارككم الله .

من المؤكد قرأتم رسالتي الثانية بهذا الخصوص حيث ركزت على البنود أدناه:

-   هدفي الرئيسي هو كشف الحقيقة عن امتنا الآشورية وفي عقر دارها بلاد آشور/ ܡܬܐ
       ܕܐܫܘܪ ، تاريخيا ولغويا وتراثيا.
-   فضح وكشف مزوري تاريخنا أي كان بدون تردد، لا كرها باحد، بل لتقديم الحقيقة لشعبنا
     المنكوب كما هي ولا كما يشوهها البعض مع الأسف.
-   إن تمسكنا بآشوريتنا القومية وفي دارنا لهي امانة على أعناقنا، وأي تقاعس او تراجع عنها  

 
  لهي خيانة عظمى في حق شعبنا الذي قاسى الكثير كي حتى والغاية في نفس يعقوب يجردنا من وجودها الأزلي.

وكما تدركون أن – الحركة الديمقراطية الآشورية – اعتقد منذ عشر سنوات عملت ذلك إذ احتفظت بهذه الأسماء كما انتم تفضلتم ولكن مقابل ذلك ما الذي  حصل:
شخصيا، كنت نشطا في موقع – باقوفا – وكذلك في مواقع اخرى من مواقع شعبنا ولكن اليوم هل تعلمون انهم منعوا كتاباتي ومشاركاتي معظمهم – ما عدا  موقع تلسقف - !
في موقع لا اتذكر اسمه – هناك شخص عظيم – الأخ شوكت يعقوب، لا أعرفه بل صدفة كشفته - وضع مقالة من مقالاتي إذ لم تمكث  إلا ايام معدودة وتم  حذفها.
هناك مواقع اخرى حاولت التسجيل ولكن للاسف لم يكترثوا به.
إن موقع – القوش -  لصاحبه عصام ... لا اتذكر الكنية، لي كتابات كثيرة منذ سنتين ولكن توقف لمدة لذلك لم احاول مرة اخرى، ولكن الموقع بحلته الجديدة ترى اشياء لم تكن من قبل  وهو على الجبل المقابل لبلدة ألقوش ترى النجمة الكلدانية وأسد بابل ومن ثم أيضا تقرأ هنا وهناك أشياء توحي لك بغير ما كان عليه من ذي قبل. ومنها كلام توما توماس الذي يقول : إن الآثوريين بجرة قلم لا يستطيعوا  جعل ألقوش الكلدانية آشورية!
ولكن للاسف، والحقيقة هي بجرة قلم جعل بابا روما ومرتزقته ما يسمى الإكليروس الكلداني ان تكون ألقوش الآشورية أرضا وشعبا كلدانية اليوم !
وهناك الوكر الكلداني بأكادمييه ودكاترته – كلدايا نت - الذين ليل نهار كل كتاباتهم هي ضد الشعب الآشوري، ومن المؤكد هذه الجماعة ليس لها عدو غير – الامة الآشورية – وثقوا تماما إن الذين ذبحوا شعبنا وما يزالون لهم احترام أكثر عندهم من أمتنا امتهم الحقيقية الاشورية.
إن اخ وهو كلداني بنفسه وهو من شيكاغو – حنا شمعون -  قرات له تعليقا حيث شجب مثل هذه التصرفات وعلى موقع – عنكاوا – وقال معلقا : إنه حسد وحقد على الشعب الآشوري.
وختاما، في أواخر القرن التاسع عشر والعشرين إذ كان احتمال كبير بتكوين دولة آشورية، ولكن نظرا لهذه الخلافات تلك المشاريع لم يكتب لها النجاح، والدول ذات الفكرة هي كل من بريطانيا وفرنسا.
حيث في تلك الأثناء كان عددنا لا بأس به، بينما بعد ذلك وخصوصا هذه الأيام – اقول بحسرة وألم وليتني أستطيع عدم البوح بها، إن شعبنا وبهذه الصورة المؤلمة ليس له اي مستقبل ما دام الشياطين مع احترامي - لمكانتهم الكنسية - لابسي اللباس الكهنوتي وهم ذئاب من الداخل والذين لا يخافون الله في تكذيب وتشويه الحقائق التاريخية قصدا وعمدا لخدمة مآربهم الأرضية، وعلى سبيل المثال، المطران سرهد جمو، المطران ابراهيم ابراهيم، القس ألبير ابونا والشماس مردو وغيرهم من العلمانيين الأكاديميين والدكاترة خريجي جامعة " طابان " !.
إذا أحبائي، انا لست العثرة في طريق الوحدة وما عليكم ان تتجهوا صوب المذكورين ان يعودوا الى رشدهم ولا أن يزودوا الرعية باكاذيب التي من المؤكد بعد المضي عليها من الزمن ستصبح حقائق من المستحيل تصحيحها كما هي في حالة التسمية – الكلدانية – التي عمرها حوالي 400 سنة ومرة ثانية شكرا لكم أحبائي ولكم الموفقية.

ودمتم سالمين/  آشور بيث شليمون

______________________
68  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل المعادون للقومية الآشورية مصابون بالجهل أم يتصفون بالمكر والخداع ؟! في: 23:59 10/07/2013
هل المعادون للقومية الآشورية مصابون بالجهل أم يتصفون بالمكر والخداع ؟!

آشور بيث شليمون

توطئة:
من البديهيات التي لا تحتاج الى أي جدال أم نقاش، أن الشعب الآشوري كان من أوائل الشعوب السامية التي وجدت في بطاح الرافدين، أي قبل الآراميين والكلدان .
وأي من يتصفح تاريخ الهلال الخصيب ܩܫܬܢܝܐ ܫܡܝܢܐعموما وبلاد الرافدين خصوصا، يجد أن الشعب الآشوري يكاد يغطي تاريخ المنطقة نظرا لإنجازاته العظيمة، بحيث شكل أول امبراطورية كبرى في الهلال الخصيب والتي لم يبلغ شأوها من الشعوب الأخرى الشقيقة وعلى سبيل المثال، الكنعانية، الفينيقية، الإبلية والآرامية . وما الكلدية والمعروفة – البابلية الجديدة – إلا  جزءا من الأمبراطورية الآشورية  وذلك استنادا  لبعض المؤرخين القدامى  من أمثال المؤرخ اليوناني ” هيرودوتس ” والحديثين  من امثال  المستشرق الإيطالي سباتي موسقاطي ( 1 )  في كتابه ” وجه المشرق “.
والجدير بالذكر، أن جنوب بلاد الرافدين حول الخليج العربي والتي كانت تعيش فيه خليط من الشعوب وأولها الشعب السومري إلى جانب الآراميين، الكلدان، العرب، اليهود ،الفرس وحتى اليونان. بينما الشمال أي بلاد آشور فالوضع كان مختلفا جدا، حيث كان الشعب الآشوري يسود فيه وهنا أستشهد بما قاله الأجانب تأكيدا على ذلك  ومنهم الأستاذ أ. ولفنسون – أبو ذؤيب – ( 2  ) :
وقد كان من حسن حظ – آشور – في نضالها مع بابل أن الأقدار كانت تساعدها عليها أيضا ففي حين كان الآشوريون يتعاونون ويتساندون في هذا النضال كان البابليون منقسمين على أنفسهم ….. لذلك استطاع الآشوريون الذين كانوا أمة واحدة وعنصرا واحدا أن يتدخلوا في شؤون بابل وبسطوا نفوذهم عليها.
………………………
والآن لنستعرض بعضا من الأوهام التي يتداولها عادة أعداء الأمة الآشورية ممن يتقمصون الكلدانية  وغيرها على سبيل المثال:
ولا ضير ايضآ ان انقل بعض الامور التي ذكرها بعض الباحثين والمؤرخين الذين يؤكدون بعدم وجود أي رابط بين الآثوريين والآشوريين القدامى .
آشور بيث شليمون:
إن دعاة هذه المقولة يمكن ان يقال يعدون في قمة الغباء، إذ لا فرق بين التسميات هذه: الآتوريون/ الآثوريون، الآشوريون، الآسوريون، إذ كلها تعني الشعب الآشوري. كما تقول اليوم  العراقي ( بالقاف ) والعراكي ( بالجيم المصرية ) والعرائي ( بالألف وفق اللهجة السورية ) حيث كل هذه التسميات واحدة وتدل على شعب وبلد  واحد .
1-  في كتاب “خلاصة تاريخ الكرد وكردستان ” قال المؤرخ أمين زكي بك عن الآثوريين ( انهم احفاد كلدانيي بلاد ما بين النهرين الذين هاجروا بلادهم الأصلية من جراء مضايقات الفاتحين والمغيرين ولجأوا الى جبال حكاري منذ عهد قديم جدآ .
آشور بيث شليمون :
مع أحترامي  للمؤرخ الكردي، أنه لم يصب الحقيقة وذلك، أن الكلدان كانوا أقلية في الجنوب كما جاء في التوطئة، ومن ثم في القرن العاشر وعلى الاكثر الحادي عشر، لم يبق كلدانيا واحدا وغيرهم من الأقليات الأخرى ما عدا الصابئة في الجنوب نتيجة الأسلمة والتعريب التي حدثت بعد الغزو العربي الإسلامي في مطلع القرن السابع الميلادي وما بعده.
 بينما الشمال،  السكان كانوا إجمالا آشوريين وما يسمى بالكلدان حديثا ليس إلا نتيجة إنفصال حدث في جسم الكنيسة المشرقية في القرن الخامس عشر – التي كانت مخندقة في بلاد آشور- حيث التحق قسما منهم بالكنيسة الكاثوليكية والتي أسبغ عليهم البابا أوجين الرابع (1443-1444 ) التسمية الكلدانية..
2- يقول سي . جي . ادموندز ، ان المسيحيين النساطرة في اقليم هكاري يعرفون في انكلترا باسم  الآثوريين  .
آشور بيث شليمون:
والسيد سي  ادموندز صدق في قوله  حيث هنا أظهر إثنيتهم العرقية كما تقول اليوم المسلمون في الجزيرة العربية عرب الجنسية!
3  – يقول المؤرخ عبدالرزاق الحسني في احد كتبه ( ان الانكليز هم الذين كانوا يطلقون على النساطرة لفظ ( الآثوريين ) بينما كان الاهالي يسمونهم ( التيارية  ).
آشور بيث شليمون:
إن العشائر العربية ليس في العراق، بل حتى في سوريا يطلقون على الشعب الآشوري بنفس التسمية ( التيارية )، ولكن التيارية هي إحدى كبرى العشائر الآشورية والتسمية غدت جزافا شاملة لكل الشعب الآشوري كما في نفس الوقت، إذ أجدادنا المسيحيين ( السريان ) في كتاباتهم كانوا يطلقون على العرب ب ( الطي -ܛܝܝܐ ) ومن المعروف ان الطي هي إحدى العشائر العربية بنفسها كما هي حالة – التيارية – التي هي إحدى العشائر الآشورية.
وعلى هذا الأساس الإنكليز كانوا على صواب في تسمية شعبنا باسمه القومي الصحيح.
 4  – اما الدكتور احمد سوسة ، يجد ان الانكليز هم الذين ابدعوا مسألة العلاقة بين الآثوريين والآشوريين .
آشور بيث شليمون:
إن الدكتور أحمد سوسة، يهودي وصهيوني كذاب، فهو كذاب عندما ادعى دخوله الإسلام بعد عودته من الولايات المتحدة، حيث المنظمة الصهيونية جندته لخدمة مصالحها وسياسيتها التخريبية في العراق.
واليهود عادة يكرهون الشعب الاشوري، ولذلك هو وغيره من الصهاينة ديدنهم الأوحد يبقى  الإساءة إلى كل ما له صلة بشعبنا الآشوري.
ثم، لقد بينا ذلك في المقدمة في عدم وجود خلاف في التسميتين كونهما تسمية واحدة ولشعب واحد.
5   – يقول الدكتور عبدالفتاح علي البوتاني الباحث و استاذ التاريخ في جامعة دهوك ، بأن وثائق الحكومات العراقية المتعاقبة كأدلة العراق للسنوات 1936 – 1960 م واقسام التاريخ والآثار في جامعات العراق كافة ، لا تعد الآثوريين آشوريين .
آشور بيث شليمون:
لا غرابة في الأمر حيث سياسة العرب بصورة عامة هي طمس الهويات القومية وصهرها في البوتقة العربية. وإذا كانت هذه الوثائق لا تعد الآثوريين آشوريين، هل يستطيع أحد الإجابة في هذه الحال من هم إذا الآثوريون؟!
ومن المعروف أن الآشوريين، هم من الشعوب النادرة  التي قاومت بضراوة حركات  التعريب .  لذلك يعمدون و يعملون جاهدين بتزوير التاريخ، ولكن هنا ساتفق مع ساسة العرب بأنها صادقة فيما إذا قبلوا أن العراقيين( بالقاف) اليوم ليسوا العراكيين ( بالجيم المصرية) وعندها سيدركون مع احترامي بدون أي شك كم هم أغبياء!

6 - كما كلنا نتذكر أن الحكومة العراقية وبسياستها العربية العنصرية تعتبر شعبنا الآشوري غريبا ووافدا اليه، في الوقت الذي فيه أن الآشوري في الشمال من بلاد الرافدين عاش في وطنه الذي مزقته الدول المصطنعة من قبل الإستعمار في مطلع القرن الماضي. وإن منطقة حكاري تكاد توازي الحدود لدولة العراق الحديثة والتي كانت في عهد السلطنة العثمانية تشكل مع العراق الحالي بلدا واحدا. وزد على ذلك، لماذا نحسب من الوافدين لنزوحنا بضع مئات من الكيلومترات جنوبا، بينما العربي من اليمن، الحجاز والعسير الذين تفصلهم أضعاف أضعاف المسافة مع العراق شمالا  يغدون أصحاب البلد بإمتياز؟!
 7- اما المطران اوجين منا فقد حدد بلاد الكلدان بقوله ( وبلادهم الأصلية بابل وآثور والجزيرة ) وكانوا يسمون آثوريين نسبة الى منطقة سكناهم في آثور .
آشور بيث شليمون:
أولا، لقد كتب كثيرا من آبائنا المسيحيين وخصوصا من أبناء بلاد آشور ( ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ ) حول القضايا اللغوية والقومية، ولكن نظرا للتأثير الديني المسيحي وندرة المراجع التاريخية حيث وقع الكثير منهم في حيص بيص.
على كل، إن المغفور له المطران أوجين منا أصاب الحقيقة حينما قال : ” وكانو يسمون آثوريين نسبة الى سكناهم في آثور” ، أي ما يسمى اليوم شمال العراق قلب الآشورية النابض. وهذا ما نقوله اليوم أيضا.
8- في محاضرة للأسقف باوي سورو بتاريخ 22/آب/2004 في الولايات المتحدة قال فيها ( ان كنيستنا الآثورية والى سنة 1930 كانت تسمى الكنيسة الكلدانية ، وان توقيع البطريرك شمعون النسطوري كان ختمآ مكتوبآ فيه ( محيلا شمعون بطرك كلدايي ) المتواضع شمعون بطريرك الكلدان ) .
آشور بيث شليمون:
إن الأسقف مار باوي/ آشور سورو ( 3 ) مع احترامي الجزيل،  لي معرفة شخصية معه، لا أحب أن أجرح شعوره لما قاله بدون مسؤولية ومصداقية. ولكن سأكتفي بالقول إذا حسم التاريخ حتى عام 1930 في تسمية كنيستنا بالكلدانية، شخصيا أرى أن هذه التسمية المسبوغة والمصطنعة على شعبنا الآشوري لهي سارية المفعول الى هذه اللحظة – حيث هي التسمية المتداولة للمنشقين من أبناء امتنا الآشورية الى الكنيسة الكاثوليكية الرومية.
ولكنه، أخفق ذكر تاريخ تداولها لأول مرة، وهذا حصل عندما فريق * من رعيتنا الكنسية في جزيرة قبرص انضموا الى الكنيسة الكاثوليكية وذلك في ( 1443-1445 ) وتسموا من قبل – بابا روما – اوجين الرابع بالكلدان وهكذا سرت التسمية منذئذ الى اليوم.
وهنا تعليقي على أقوال هؤلاء الضالين والضاغنين  بما جاؤوا به ادناه:
خلاصة القول ، ان الاخوة الذين ينتحلون التسمية المذهبية الوثنية الاشورية هم في حقيقة امرهم آثوريين – اطورايي- ** منحدرين من اصول كلدانية خالصة ، اما اذا ارادوا الاستمرار في انتحال التسمية الاشورية التي لا تليق بهم والعيش في الوهم الاشوري فهذا شأنهم وعلينا ان نحترم رغبتهم واختيارهم حالهم كحال الكثيرين ممن غيروا قومياتهم ومذاهبهم واديانهم ، وبالمقابل عليهم ان يحترموا الهويات القومية للآخرين وان يكفوا عن تزوير الحقائق وتشويه التاريخ .
آشور بيث شليمون:
مع احترامي الكبير، إن الذي يدعي ويتقمص الكلدانية في بلاد آشور  هم – من أمثالكم -  الذين يعدون بالمنتحلين ولا نحن من أبناء هذه الأمة ومن سكان هذه الأرض الطيبة والتي تسمى بكل فخر بلاد آشور- ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ وانتم الوحيدون  الذين  لا تحترموا الهوية القومية الآشورية –هويتكم الحقيقية -  وتزورون التاريخ أيضا في وقت بآلاف السنين تعيشون في ربوعها.
لو حقا أنتم من الكلدان، كان الأجدر أن تكونوا سكان الجنوب على الخليج العربي ولا في الشمال، حيث العرب مع الأسف صهركم  في بوتقة العروبة الإسلامية بدون أن يترك لكم أثرا اليوم وكما قلنا أعلاه حيث لا وجود لكم في الجنوب حتى قرية صغيرة.
ومرة ثانية يقولون:
كلمة اخيرة للأخوة الذين وجدوا انفسهم اليوم يتسمون زورآ وبهتانآ بالتسمية الاشورية ، ونقول لهم ، تيقظوا من الغفلة والخدعة التي ابتدعها وليم ويكرام لأجدادكم الكلدانيين وافيقوا من هذا الوهم الذي اسمه ( آشور ) ، اصولكم تعود الى الكلدانيين ، ولا صِلة عِرقية او تاريخية تربطكم بالآشوريين القدامى ، والتسمية الاشورية التي تنتحلوها اليوم هي حديثة ومكتسبة بالاضافة الى كونها وثنية ، لا احد يفتخر بأن يتسمى بالتسمية الآشورية الصنمية المقيتة ، ولا احد يفتخر بأن يكون من اتباع الثور المكسور الجناحين ذو الخمسة ارجل والذي يسمى ( شورو ) باللغة الأصلية ، كيف ترضون ان تأخذوا من اسم الثورتسمية لكم ؟
آشور بيث شليمون:
إن الذين يتسمون بالكلدانية – من امثالكم – في بلادنا زورا وبهتانا هم وجب عليهم أن يتيقظوا من الخدعة البابوية المقيتة حيث أسبغ عليكم اسما ليس له علاقة بكم  إطلاقا، هذا الإسم المجوسي المقيت والذي ليس إلا اسما لطبقة معينة من الناس والذين امتهنوا السحر والشعوذة والذين نبذتهم المسيحية،أما بابل هي المدينة الزانية كما ذكرت في أسفار يوحنا اللاهوتي، بينما نينوى/ ܢܝܢܘܐ المدينة العظيمة التي لمكانتها الفريدة عند الله لذلك أرسل لها _ يونان – النبي ليكون مخلصا لها.  

تنويه: لقد قمت بدحض وبتفنيد قسما مما جاء في المقال الرابط أدناه، ولكن تباعا سوف أكتب حول هذه المواضيع السخيفة والتي ليس فيها وفي كاتبيها المنطق والمصداقية.
………………
( 1 ) Sabatino Moscati , The Face Of The Orient, a Double Day Anchor book edition 1962 , page 68
( 2 )  أ. ولفنسون ( أبو ذؤيب )، تاريخ اللغات السامية،  الصفحة 33 – دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع ، بيروت – لبنان
( 3  ) إن الأسقف الجليل اسمه في المعمودية ( آشور )، لأن والده بالتأكيد كان قوميا آشوريا  ولا كلدانيا حيث لو صدق بإدعائه لكان الأجدر ان يسمي ابنه ( كلدو ).
 * إن الإرسالية هذه كانت من المنطقة الآشورية في الشمال اي من منطقة – أرزون – ولا كما يؤولها المتكلدنون بانهم كلدانا في الجنوب.

** إن الكاتب يستخدم تسمية مشوهة ( أطوراي ) وكان الأجدر أن يقول ( أتوراي ) كما وضحنا أعلاه وهذا دليل على إفلاس دعاة الكلدانية الذين يحاولون الكذب على أنفسهم ولا على غيرهم بأنهم – كلدان – التسمية النشاز والتي لا يتقبلها التاريخ والجغرافيا والمنطق.
 


69  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الفكر الآشوري حضاري وعملي وغير منافق!! في: 19:53 10/07/2013
ܞ


ܠܝܬ ܬܘܩܠܬܐ ܕ ܠܐ ܩܘܡܐ  ܐܠܐ ܦܘܕܐ ܕܠܫܢܐ
ܘܠܐ ܡܚܘܬܐܕܠܐ ܐܣܝܘܬܐ  ܐܠܐ ܡܡܠܠܐ ܕܣܦܘܬܐ

70  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 19:51 10/07/2013



 ܞ


ܠܝܬ ܬܘܩܠܬܐ ܕ ܠܐ ܩܘܡܐ  ܐܠܐ ܦܘܕܐ ܕܠܫܢܐ
ܘܠܐ ܡܚܘܬܐܕܠܐ ܐܣܝܘܬܐ  ܐܠܐ ܡܡܠܠܐ ܕܣܦܘܬܐ
71  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الفكر الآشوري حضاري وعملي وغير منافق!! في: 22:55 09/07/2013

  الفكر الآشوري حضاري وعملي وغير منافق!!


 آشور بيث شليمون

ينشر الأخ هنري بدروس كيفا مقالات كالعادة مهاجما القومية الآشورية وتطلعاتها المستقبلية حيث يخلط الحابل بالنابل بغرض تشويه الفكر الاشوري المعاصر. لذلك في هذه العجالة سأرد على مزاعمه الوهمية وأقول:
 
نحن كشعب مؤمن بالقومية الآشورية  بمختلف مذاهبنا، ونحترم شعوبنا كل الإحترام، وإذا كان لنا هدف واحد ألا وهو أن تستيقظ من سباتها في الهلال الخصيب من كنعانيين، آراميين وكلدانيين وغيرهم إذ ستكون فرحتنا الكبرى بذلك، شريطة ان تكون في موضعها الصحيح القويم. كما ليس هدفنا كآشوريين أن نقول الشعب العراقي والسوري أو اللبناني هم شعوب آشورية، كذلك الآخرين من آراميين، كنعانيين وكلديين فيما إذا وجدوا لا يمكنهم القول باننا آراميين،كنعانيين أو كلديين، لأنه ليس بوسع أحد بجرة قلم يزيل ويحذف الشعب الآشوري في عقر داره بلاد آشور، اليوم في شمال بلاد الرافدين كي يكون آراميا ام كلديا لأن جذور " الآشورية " اكثر صلدة من الجميع وهذا باعتراف المؤرخين أنفسهم !
 
إن المؤمنين بالقومية الآشورية – من مختلف الطوائف - tكانوا ولا يزالون السباقين في الإعلان عن نهضتهم القومية حتى قبل العروبة  في دارهم شمالي  العراق وجنوب شرق الأناضول  بإيمان في وقت ما نراه  اليوم أن مناوئي القومية الاشورية الجدد وخصوصا بعد 1992 وبالضبط بعد 2003 في العراق ، قد أصابتهم حمى القومية شيئا لم نألفه من قبل، كما بوسعنا القول بالنسبة لمن يسمون أنفسهم ب " السريان الآراميين " في سوريا، حيث لا يزالون مختبؤون في دهاليزهم ويخشون الظهور علنا على سبيل المثال في الجيب الآرامي " معلولا " وهم حتى في حيرة كيف يكتبون لغتهم الآرامية وما هنالك .  والفرد قد يسأل لماذا ؟ الجواب واضح أن هؤلاء أبناء معلولا لا يؤمونون بما يدعون به هؤلاء من ذوي الفكر الآرامي بتاتا وهم في الغرب، والذين لا يمدون أيديهم لمساعدتهم، وكل همهم هو مهاجمة القومية الآشورية مستغلين الظروف القاهرة التي ابتلي شعبنا بها للأسف هذه الأيام . هؤلاء الذين يريدون إحياء الآرامية كان بالأولى أن يتجهوا نحو بلدهم الأصلي في غربي الهلال الخصيب – سوريا – وبصورة أصح والذين يمكننا القول أنهم لا يؤمنون بالآرامية اليوم، بل هم عرب أقحاح ولغتهم هي العربية ودمشق هي " قلب العروبة النابض " وهؤلاء – دعاة وغلاة الآرامية -  الجدد راضون صاغرون وكل همهم يبقى لمهاجمة الآشورية والانكى من ذلك في عقر دارها شيئا لا يقبله المنطق ولا التاريخ .
 
ومن الجدير بالذكر أن الحكومة الأميركية عادة تصدر دراسات عن دول العالم  لوزارة الدفاع الأميركية وقد وقع بيدي منها كتاب " سوريا، دراسة البلاد طبعة 1988  وهي الطبعة الثالثة وهو عبارة عن مقالات عن المجتمع السوري حيث يبحث الكتاب عن الناحية القومية، حيث يقول في  فصل الديانات والمسيحية منها حيث يذكر كل المذاهب الرئيسية كالروم الأرثوذكس والكاثوليك وحتى الثانوية منها السريانية الأرثوذكسية والنسطورية والكاثوليكية الكلدانية والأرمنية إذ يقول بالحرف الواحد :
"  من كل هؤلاء ما عدا الأرمن والآشوريون، الباقي معظم المسيحيين يعتبرون أنفسهم عربا. “Syria a country study. Copyright 1988; First Printing. 1988 U.S. Government, pp99
 
إن الإخوة   الدكتور أسعد صومي أسعد وهنري بدروس ومن هم في حلبتهما مع احترامنا الكبير يشبهون كما المثل العربي الذي يقول،   " أسمع جعجعة ولا أرى طحنا " إذ في الحقيقة من اهتماماتهم الأولية هي التوجه الى العراق وخصوصا الى الشمال الآشوري منه حيث نظرا للجهود القومية المبذولة من قبل كل المذاهب المؤمون بالقومية الآشورية.   شيء يؤسف قوله أن الحقد والحسد الذي مع احترامي يبثه وينشره بعضا، نعم أقول " بعضا " من ذوي النفوس المريضة إذ يقف عائقا لنا وفي نفس الوقت لهم إذ ليس هناك حتى من الشعب العراقي من يؤمن بهم وهم عروبيو اللسان والكلام .  إذ هذه الصيحات بالطبع مصدرها واحد ، وليست  إلا من الذين  كانوا كالحرباوات بالأمس القريب يتلونون بمختلف الألوان لخدمة أنفسهم وزد على ذلك نشاطهم لا وجود له اطلاقا غير السير في ركاب السياسة المحلية التي كانت ركيزتها القومية العربية.

إننا نأسف القول أن هؤلاء في كثير من الأحيان يتحايلون  على الشعب بخدعهم ومكرهم  وهم المؤمنون ب" الآرامية " ولكن نظرا للآرامية  المفلسة تاريخيا يحاولون ربطها ب" السريانية " لذلك تجد في كل مرة يذكرون " الآرامية " تسبقها مفردة السريانية وهي عندهم كما يفسرونها بان المفردتين مرادفتين، ولكن هذا بالنسبة لهم، بينما بالحقيقة مفردة السريانية شملت كل الشعوب المختلفة في الهلال الخصيب وعلى سبيل المثال، الكنعانيون، الإبليون، الفينيقيون، الآراميون والآشوريون البابليون والكلدانيون. لتغدو في العصور اللاحقة للمسيحية ب" السريانية " خاصة  للشعب الذي موطنه شمال بلاد الرافدين و لرعايا الكنيستين  الشقيقتين النسطورية واليعقوبية  ( كونهما الأصل وما تبعه الكلدان والسريان الكاثوليك هم عبارة عن منشقين، الكلدان من النساطرة والسريان الكاثوليك من السريان الأرثوذكس ) عدا كون مفردة " السريان " ليس لها علاقة ب" الآرامية " اطلاقا وكل المفسرين والكتاب أجمعوا بأن أصلها ومصدرها آشوري بحت.
 
في كتاباتنا السابقة، أشرنا إلي تلك المراجع بكل وضوح وتفصيل ولكن هنا سأستشهد بشخصية لها مكانها المرموق لا في تاريخنا الكنسي، بل حتى في تاريخنا القومي ألا وهو المغفور له البطريرك  ܡܪܝ ܡܝܟܐܝܠ ܪܒܐ/ مار ميخائيل الكبير  (1199 ميلادية ) الذي قال على لسان " التلمحري " الذي أدلى ببيانته الحقيقية، لأحد أساقفة اليونان قائلا : بأن السريان  هم حفدة الآشوريين الذين من ملوكهم سركون وسنحاريب وأسرحدون وآشور بانيبال المذكورين في الكتاب المقدس ويبين في ذلك بأنه قد كان للسريان ، الرئاسة والسيادة العالمية، حسب فتوحاتهم الثقافية والسياسية والدينية لزمن طويل وأجيال عديدة ( من كتاب المقالات في الأمة السريانية للكاتب المرحوم إبراهيم كبرائيل صومي- سان باولو – البرازيل 1979 ). هذا ما تؤكده المصادر التاريخية أن الآشورية كانت أطول فترة عاشها شعبنا في بلاد الرافدين التي تربو على 7-8 قرون حيث أنجبت 117 ملكا. هذا، رغم ما قاله التلمحري في تعريف السريان، هنا نضيف  أن المفردة هذه كما قلنا دائما شملت كل الشعوب في الهلال الخصيب من آشوريين بابليين وكنعانيين إبلويين/ إيبلا وآراميين وكلديين. كما ليكن معلوما ان التسمية هذه لم يكن القصد منها تكوين قومية بحتة بحيث لم يكن هناك سياسة وملك وجيش أو  عاصمة لهذه الشعوب المنضوية تحت  التسمية " السريانية " .
هذا، وإن دعاة الآرامية الجدد كلما يذكرون آرام أو الآرامية يسبقونها بالسريانية، كونهم يعرفون جيدا بدون ذكر " السريانية  الآراميون ليس لهم أي دور حضاري في المنطقة رغم الإدعاء بممالكهم العديدة  . نحن الشعب الآشوري لنا الفخر بإخوتنا من شعوب الهلال الخصيب المنضوون تحت التسمية – السريانية – ولكن قوميا آشوريون، وكذا إذا كان دعاة الآرامية الجدد يفتخرون بآراميتهم إذا لماذا يحشكون مفردة السريان معها، أليسوا هم آراميين ذووا الأمجاد ؟! ولكن طبعا لن يفعلوا ذلك بحيث يدركون جيدا يفقدون المكانة المرموقة بين شعوب المنطقة والتي شعبنا الآشوري يأتي في القمة.
 
وللتأكيد على دور الشعب الآشوري الفريد نستشهد هذا الكلام عن كتاب " عظمة آشور " لهاري ساغز* بما أتى به المترجمون كل من الأساتذة خالد أسعد عيسى واحمد غسان سباتو على مغلف الكتاب باللغة العربية:
" كما الولايات المتحدة الأميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوب والأوطان، كذلك كانت آشور قوة عظمى تسيطر على العالم الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من ذرى جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن أمواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء العربية في الجنوب. "

وختاما، نحن كما أشرنا أعلاه لسنا ضد بعث قومية من القوميات القديمة اطلاقا، بل نحن ضد اولئك الذين يحاولون محو القومية الآشورية حتى وفي عقر دارها من قبل ما يسمى الكلدان أو السريان/ الأراميون الذين لم يبق لهم وجودا في مكانهما التاريخي المعروف، الكلدان في  جنوب العراق  والآراميون في جنوب سوريا/ منطقة القلمون.
…………………….
* THE MIGHT THAT WAS ASSYRIA, H.W. F. SAGGS- Sidgwick & Jackson , London , U.K. 1984

72  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: متى يرسم شعبنا الحدود بين ما هو ديني ومذهبي وبين ما هو سياسي وقومي في: 22:33 09/07/2013

الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

لقد قرأت مقالك هذا كما سبق وأن قرأت لك من مقالات التي في الحقيقة لم أستطع الإستنتاج عنها هدفك الفعلي الى الآن لما تحويها من ضبابية، كما يمكنني القول أن عنوان مقالك هذا على الأكثر ينطبق عليك قبل أن ينطبق على الآخرين مع احترامي الكبير.

ثم، الذي يظهر من كتاباتك الأكاديمية حرصك على قول الحقيقة في الأمور ومن ثم التمسك برموز كنيستك – الكلدانية – إذا صح التعبير ومنهم الأب ألبير ابونا.
وهنا لا بد من الذكر، مع احترامي لك وبنفس الوقت للأب البير أبونا الذي وجدت في كثير من كتاباته لا فقط عدم المصداقية، بل حتى الحقد تجاه القومية الآشورية، حيث لم تحرك ساكنا في نقد هذا السلوك الذي قد يسلكه العامة ولا رجال الدين بمكانة الأب المذكور.

أضف الى ذلك، كما يظهر وقد أكون مخطئا، أن  القومية عندك من أسسها وركائزها هي اللغة- وفي هذه الحال اللغة السريانية والتي هي عندك اللغة الآرامية – كون مقالاتك مرحوبة بها في موقع التنظيم الديمقراطي الآرامي الذي ديدنه الأول والأخير هو القضاء على ما يسمى – القومية الآشورية – شيء يتماشى مع أهدافك أنت بالذات حيث وصفت الآشوري الذي يرى نفسه ابن آشور بانيبال ، بينما أنت تشيد بملافنة الدين المسيحي ومنهم – مار ماروثا الفارقي/ ܡܪܝ ܡܪܘܬܐ ܕܡܝܦܪܩܛ( + 420 ) وإن جاز لي وفق كلامك قد تكون أنت ابنا له!

وختاما، قد تكون اللغة أحد عناصر القومية، ولكن هناك عناصر اكثر اهمية التي أهملتها وهي الأرض الجغرافية، التراث والتاريخ لبلاد آشور التي دعاها آباؤنا الكنسيين – ܐܬܘܪ ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ/ آثور مطلب العلم، والأنكى من ذلك أنت وكل الذين يرشقون الآشوريين  هم من مواليدها حيث ترعرعوا في ربوعها والكثير منهم بوسعهم  مشاهدة العواصم الآشورية من نوافذ بيوتهم وشكرا.

دم لأخيك /  آشور بيث شليمون
________________________
73  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / اكاذيب الفكر الآرامي تكشفها حقائق آشورية! في: 16:57 09/07/2013
أكاذيب الفكر الأرامي تكشفها حقائق آشورية

آشور بيث شليمون

من المؤسف جدا أن ننخرط في مثل هذه المواضيع السخيفة ، ولكن المرء عندما يجد بعضا من إخوتنا فيهم كل خصائل الحقد والتعصب الأعمى كي يستمروا في تشويه وتزوير التاريخ  كما يحلو لهم ما عليه إلا أن يعمل جاهدا لدحض وتفنيد إفتراءاتهم المتكررة .

الرابط أدناه هو عبارة عن مقابلة اجراها  " الدكتور الياس ... " مع الباحث هنري بدروس كيفا وعنوانها " دور اللغة الآرامية في تحديد هويتنا " في سوريويو سات.
نحن لا ننكر دور الآراميين في نشر الكتابة الكنعانية كونهم في وسط الهلال الخصيب ( البادية السورية )  ومن كل جانب محاطين بشعوب سامية حيث تجمعهم اللغة التي جذورها  واحدة و الفرق الوحيد كان في نوعية الخط المستخدم لكتابتها ليس إلا.

كما هو معروف أن الأكاديين، البابليين والآشورين في شرقي الهلال الخصيب كانوا يتكلمون لغة جد مشابهة والفرق الوحيد بينهم كان لهجويا ليس إلا.
وصحيح سرت وغطت التسمية الأكادية على اللغة البابلية والآشورية ولكن كان ذلك من باب ان الأكاديين هم كانوا الأوائل الذين استخدموا الرموز أو الإصطلاحات المسمارية الكتابية حيث تبناها     البابليون والآشوريون بعدئذ مع بعض التعديلات والإضافات عليها وكذلك حضارة إيبلا وأوغاريت السوريتين .

طبعا كان هناك محاولات الإنتقال من الكتابة المسمارية الى الألفبائية والتي قدمها الآراميون ولكن لم تصل الى نتائجها المطلوبة كون فقدان الآشوريين والبابليين السلطة السياسية حيث تم ذلك الإنتقال عندما المسيحية انتشرت في كل الهلال الخصيب  ومنها شعبنا وتكللت في اللغة السريانية التي نشات وترعرعت على أنقاض اللغات القديمة سواء آشورية، بابلية، كنعانية، فينيقية، ايبلية، عمورية، آرامية وكلدية.

وهنا يذكر السيد هنري بدروس كيفا أن الفرس هم الذين نشروا على حد زعمه اللغة الآرامية، وهي محاولة أسخف ما تكون إذ الفرس الإيرانيين في كل العصور استخدموا الكتابة الخطية – وليس اللغة - التي أخذوها من  جيرانهم الشرقيين، بدءا بالكتابة بالمسمارية السومرية ومرورا بالكتابة الألفبائية الكنعانية واستقرت أخيرا على الكتابة العربية الى يومنا هذا.

ولكن البعض وفي نفس يعقوب يحاولون دوما الى تضخيم وتعظيم دور الآراميين ولا الكتابة مستندين على أشياء وهمية كليا  وأكبر مثال على ذلك، لو ان الآراميين نشروا لغتهم وكتابتهم في  الشرق الادنى، أين هي الثبوتيات على ذلك؟! كل ما نقرأه حتى عن الآراميين ومن دعاة الآرامية بالذات هو من مصادر آشورية بحتة وما على القارئ أن يستنتج ذلك من قراءة هذه المقالات كي يتأكد بما نقوله.
مثل هذا الخطأ وقع فيه المغفور له المطران غريغوريوس بولس بهنام في كتابه -أحيقار الحكيم -بذكره عن النص الآرامي لكتابة – داريوس – على صخرة بهستون. ولكن الحقيقة أن الكتابات الثلاث على لوحة بهستون هذه لم تحو لغة آرامية اطلاقا، بل كانت تمثل اللغة الفارسية، العيلامية والبابليةالآشورية.
والأهم، لو استخدم شعبينا الآشوري والبابلي اللغة الآرامية، لكان اجدادنا ذكروا ذلك واستشهدوا بها، في وقت كل المؤرخين اليوم أنظارهم هي نحو مكتبة آشور بانيبال التي تحوي حوالي 2600 لوحة بالكتابة المسمارية وليست كتابة ألفبائية، وهي في طريقها كي تعلن للملأ حيث من المؤكد ستقلب المفاهيم التاريخية رأسا على عقب.

وكلنا نعرف كل ما يكتب عن الشعوب القديمة الإستشهاد الرئيسي هو من حوليات الملوك الآشوريين، فالعرب وغير العرب  عندما يكتبون تاريخيا مرجعهم الوحيد هو الآشوري. على سبيل المثال إقرأوا ما كتبه ويكتبه مؤرخ الآرامية الأب البير ابونا عن الآراميين وكأنه في الحقيقة يكتب تاريخ الأمة الآشورية، والطرافة حتى في احدى مقالاته الى درجة أخذ يؤنب شعبنا لأنه لم يكتب باسهاب عن آرامييه في غرب الهلال الخصيب! ألم يكن الأصح ان يسأل آرامييه مثل هذا السؤال؟ ولكن يعرف، بل يدرك الحقيقة أن آرامييه لم يحققوا شيئا وفق مقولة الكاتب الكبير جورج رو/

ومن أحد الأسئلة لجناب الباحث هنري بدروس كيفا، بعد كل هذا الشرح المستفيض علما وفق عبقريتكم حيث الشعب الآشوري انقرض كليا ، وليس هناك إلا شعبك الآرامي  في كل هذه الديار، وهل بوسعكم اخبارنا أين هي  ممالكك الآرامية وشعوبها اليوم ومتى ستعلن عن  هذه الأمبراطورية الآرامية الكرتونية ؟!

وكما هو معروف للداني والقاصي آرامييك في معلولا الذين يعدون ببضعة آلاف الى اليوم يبحثون عن الطريقة المجدية لكتابة لغتك الآرامية المنقرضة في وقت يستخدمون القلم العبري المربع والمعروف في كثير من الأحيان بالقلم الآشوري/ كتاف آشوري ! في كل هذا اللقاء لم تات بذكرهم وأحوالهم وأطماحهم بأنهم أصحاب أرض قلب العروبة النابض !

الخلاصة:
-   الباحث هنري بدروس في كثير من الأحيان يتعلثم ولا يملك البداهة لشرح أفكاره الى درجة الدكتور الياس ( كما يظهر في المقابلة ) يسعفه في الخروج من الورطة وعلى سبيل المثال فهو لم يستطع حتى ذكر الملك الكلداني نبوخذنصر الذي سبى اليهود.
-   وفي مكان آخر رغم الحاح الدكتور الياس كي يشرح له لماذا اللغة السريانية وليست الآرامية ولكن في معظم الأحيان إجاباته كانت مثلما يقال " فسر الماء بالماء " إذ لم يستطع اخيرا اقناع الدكتور الياس حيث بكل براعة المضيف( الدكتور الياس) استطاع بلبق ادبي كي يؤجل الموضوع كون الوقت ضيق ولم يحضر له ويخرجه من الورطة!
-   شيئا أضفت لمعلوماتي الذي لم اكن اعرفه أن مريم العذراء هي الأخرى لغتها كانت اللغة " الآرامية " – إذ قبلا السيد المسيح نطق بها - وهذا يكفي الآراميين فخرا حيث الطريق الى الفردوس مؤكد حتما بعد إضافة هذا الرصيد الجديد!
-   ومن أكثر الأشياء المضحكة، هي ذكره لمكتشفات " جزيرة الفيلة " بمصر تلك الوثائق المكتوبة على ورق – بردى * -  نعم ( ب ر د ى) ولا كما هو معروف لأي شخص ولو له المام بسيط بالتاريخ  المعروف ب " ورق  البردي – أي آخرها ياء وليست ألف مقصورة" يا باحثنا المحترم .

-   وأخيرا، الى الآن لم اعرف لماذا هذا الحقد الدفين لشعبنا الآشوري ؟! وإذا كان ما يزال يعيش في شرنقته العنصرية الطائفية البغيضة حيث في كثير من الأحيان يريد احياء الفتن باعتبار كل آشوري هو نسطوري وهم شعب مغضوب عليهم وهراطقة وتفسيره المحبب من قبل حسن بن بهلول أن آثور/ آشور  معناها العدو،  والطريق الى الفردوس مسدود لهم، يا لها من سخرية القدر ونحن في الالفية الثالثة !!!
-   وكما لمسنا من كلامه انه يستخدم كثيرا " ساكون صريحا معك " وهنا أقول شخصيا أيضا سأكون صريحا معك يا أخي المحترم هنري بدروس كيفا كي تراجع معلوماتك وتزود نفسك بمعلومات التي تفيدنا جميعا من أن تكون بوقا يزعق ويشنف الآذان باشياء لا يقبلها العقل والمنطق معا ولتكن بركة الرب معك من أخيك الهرطوقي الآشوري النسطوري.

* اسم نهر في سوريا يمر من دمشق العاصمة السورية، بينما – البردي – وهو الورق المصريون استخدموه عادة في كتاباتهم.

آشور بيث شليمون
____________

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/0.htm



ا

74  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نصوص مختارة من كتاب " الهاجرية *" حول آشور والآشورية في: 06:39 09/07/2013




                          ܞ


ܠܝܬ ܬܘܩܠܬܐ ܕ ܠܐ ܩܘܡܐ  ܐܠܐ ܦܘܕܐ ܕܠܫܢܐ
ܘܠܐ ܡܚܘܬܐܠܐ ܐܣܝܘܬܐ  ܐܠܐ ܡܡܠܠܐ ܕܣܦܘܬܐ
75  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نصوص مختارة من كتاب " الهاجرية *" حول آشور والآشورية في: 06:38 09/07/2013




                          ܞ


ܠܝܬ ܬܘܩܠܬܐ ܕ ܠܐ ܩܘܡܐ  ܐܠܐ ܦܘܕܐ ܕܠܫܢܐ
ܘܠܐ ܡܚܘܬܐܠܐ ܐܣܝܘܬܐ  ܐܠܐ ܡܡܠܠܐ ܕܣܦܘܬܐ
76  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 06:30 09/07/2013


                      ܞ
ܠܝܬ ܬܘܩܠܬܐ ܕ ܠܐ ܩܘܡܐ  ܐܠܐ ܦܘܕܐ ܕܠܫܢܐ
ܘܠܐ ܡܚܘܬܐܠܐ ܐܣܝܘܬܐ  ܐܠܐ ܡܡܠܠܐ ܕܣܦܘܬܐ
77  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 16:22 08/07/2013

أخي العزيز يوخنا

شكرا لمرورك وشكرا لتعليقاتك ونحن هنا في قول الحقيقة ولا لتشويهها كما يفعل المناوئون عادة، حيث مفردة - الحقيقة - غير موجودة عندهم أبدا.

وهنا كما يقال:  

  ܠܟܠ ܡܪܥܐ ܐܝܬܠܗ ܣܡܡܢܐ  //  ܐܠܐ ܣܟܠܘܬܐ ܠܝܬܠܗ ܡܒܣܡܢܐ


لكل داء دواء    يستطب به //   الا الحماقة اعيت من يداويها
78  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 00:04 08/07/2013

أخي الحبيب ابن الرافدين المحترم

تحية عاطرة، اما بعد ...

في البداية شكرا لمرورك وكذلك لملاحظاتك القيمة.
نعم، لمن المؤسف ان البعض يتصرف تصرفا صبيانيا مثل هذا الشخص، الذي هو في قائمتي السوداء حيث لن يلقى أي رد !
هناك في المنبرالحر، رسالتي الآشورية الثانية حيث وضحت الخظوط العريضة عما أفعله في المستقبل، يرجى العودة اليها وشكرا لك مرة ثانية .


ودم لأخيك / ىشور بيث شليمون
_______________________
_______
79  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا هذا التزوير لتاريخنا الآشوري يا نيافة المطران سرهد جمو؟! في: 23:11 07/07/2013
لماذا هذا التزوير لتاريخنا الآشوري يا نيافة المطران سرهد جمو؟!


آشور بيث شليمون
 
من المؤسف قوله، أن هناك كثيرا من الكتاب وخصوصا من رجال الدين يحاولون عبثا تزوير تاريخنا وتعويضه بتاريخ آخر لا يمت الينا بصلة لا من قريب أو من بعيد.
ومن هؤلاء مع إحترامي الكبير نيافة المطران سرهد جمو حيث في مقال طويل نشر له عدة مرات وتحت عنوان " الهوية الكلدانية في الوثائق التاريخية " .
 
ومن الطريف أن نيافته يستشهد بالسواح الغربيين بغية التأكيد على وجود " الكلدان" حيث هؤلاء السواح زاروا المنطقة في أواخر القرن الثالث عشر وما يليه، في وقت  لم يبق بما يسمى بالكلدان وغيرهم في الجنوب نتيجة الغزو العربي الإسلامي وذلك  في أوائل القرن السابع الميلادي وما بعده نتيجة الأسلمة والتعريب.
 
كما والتاريخ يشهد أن الكلدان كانوا إحدى الأقليات البشرية من سكان الجنوب حول الخليج العربي/ الفارسي ومنهم على سبيل المثال: الفرس،اليونان، العيلاميين، الآراميين، القطريين/ قطر، العرب وغيرهم  كما جاء ذكره في كتاب :
Hagarism, The Making of the of the Islamic World- by Patricia Crone & Michael Cook- Cambridge University Press 1977 p 57
هذا ما يؤكده أيضا مدرس اللغات السامية في مصر " أ. ولفنسون " حيث قال بالحرف الواحد:
" والحق أن بابل كانت – كما يدل عليها لفظها العبري والعربي – خليطا من أمم مختلفة متبلبلة النزعات والميول.
بينما في بلاد آثور/ آشور الوضع يختلف تماما حيث يقول:  " لذلك استطاع الآشوريون الذين كانوا أمة واحدة وعنصرا واحدا أن يتدخلوا في شؤون بابل ويبسطوا نفوذهم عليها شيئا فشيئا ".
 
التاريخ  يشهد عما يسمى بالفتوحات/ الغزوات  العربية الإسلامية والتي تؤكد حول التغيير الديموغرافي الكبير الذي حصل لبلاد الرافدين وخصوصا في الجزء الجنوبي منه قبل القرن الحادي عشركما نوهنا به أعلاه، حيث غدا المجتمع برمته إسلاميا وعربي اللسان.
وفيما يلي ما جاء به نيافة المطران سرهد جمو وعلى ألسنة السواح أو رجال الدين الكاثوليك:
 أولا، إن الرحالة ماركو بولو  يشهد على ما تقوله تلك المصادر عند ذكره عن رواية التي فيها الخليفة العباسي (1225 ميلادية ) حاول إحراج المسيحيين باتخاذه مقولة السيد المسيح التي تقول: " إذا فيكم إيمان بقدر حبة الخردل تستطيعوا أن تنقلوا الجبل من مكان الى آخر"  الخ وما عليهم أن يبرهنوا على ذلك عمليا وإلا –
يرجى العودة لقراءة الخبر من كتاب ماركو بولو – وما حدث .
وإذا تصفحت كتابه:
  The Travels of Marco Polo, Penguin books 1979 page 53
حيث يذكر أن هذه القصة وقعت أحداثها ما بين بغداد والموصل ما يؤكد أسلمة وتعريب الجنوب عن بكرة أبيه كما قلنا أعلاه:
The miracle which I will relate to you took place between
Baghdad and Mosul .
 
والتخبط يظهر على أشده عند نيافة المطران جمو ، حول وجود  الكلدان  على لسان
سائح آخر تحت اسم " ريكاردو دي مونتي كروجي " والذي  كتب مذكراته سنة 1292 حيث يذكر بدوره عن وجود النساطرة وهم كلدانا كما يدعي ويصدقها نيافته بنفسه، في وقت الرحالة ماركو بولو الذي زار المنطقة في نفس الوقت  لم يذكر  عن الكلدان أطلاقا، بل كل ما قاله هو عن وجود النساطرة واليعاقبة!!
والطامة الكبرى أن هذا السائح تحدث عن الكرد والذين يصفهم بالكلدان، شيئا لم نسمعه من زائر آخر أو على ألسنة الآباء المسيحيين البتة، كي نصدق هذا الرحالة الغريب .
 
كما يستطرد   نيافته   عن وجود  رحالة آخر ألا وهو  جوفاني الراهب الدومنيكي الإيطالي  ( 1404 ميلادية ) والذي يبعث الإستغراب أنه ذكر عن وجود " بلاد كلدو " وهي في الجنوب الشرقي من فارس، والتضارب والتخبط هنا يحدث عند قوله وهي نقطة في أقصى الشمال من مملكة الكلدان – التي تبدأ من مدينة تسمى " مراغا "  وهي تمتد جنوبا حتى بحر المحيط ومدينتهم الرئيسية بغداد.
 
والمعروف في تلك الفترة لم يكن للكلدان أية مملكة! أما إذا كان هذا السائح مستشهدا بمملكة الكلدان القديمة من خلال الكتاب المقدس/ العهد القديم فمثل هذه المعلومات لا أرى فيها أية قيمة بذكرها على لسان سائح والتي هي مجرد مأخوذة من مصدر آخروهو الكتاب المقدس. ولكن على ما يبدو أن نيافته يريد بصورة او  بأخرى – خلط الأوراق وخلط التاريخ – كي يبرهن على وجود الكلدان الشيء الذي ليس هناك من ينكره وخصوصا قبل الميلاد باكثر من 500 عام. ومن ثم لا ادري ما هو سبب حشك مدينة " مراغا " الكردية والتي تقع في أقصى الشمال،  شرقي بحيرة أورمية – إيران في الموضوع؟!  
 
على كل، من المعلوم للجميع أن الدولة الكلدانية أتت نهايتها وخصوصا بمساعدة الذين تحالفت معهم لإسقاط الأمبراطورية الآشورية ألا وهم الآراميون وذلك عام 538 قبل الميلاد ولم تقم لها قائمة منذ ذلك التاريخ.  بينما صحيح أن الأمبراطورية الآشورية سقطت منذ 612 قبل الميلاد ولكن بقيت كدويلة تحت السيطرة الفارسية حينا والرومانية  حينا آخر وللبرهان على ذلك هناك مصادر عدة عن وجود هذه الدويلة الآشورية واكبر دليل على ذلك من المصادر الرومانية نفسها – في عهد الأمبراطور الروماني تراجان/Trajan  ( 117 ميلادية ) - والمصادر الرهاوية وعلى لسان " أبجار اوكاما " الذي كتب عدة رسائل منها الى الأمبراطور الروماني Tiberius   وأخرى ل" نارساي " ملك بلاد آثور/ Assyria التي جاءت في كتابات كاتب أرمني وهو MOSES of CHORENE  .
وإضافة إلى ما تقدم أستشهد مما جاء في كتاب " دفقات الطيب – مطبعة الراسي، زحله- لبنان 1961 " من تأليف كلي الطوبى مار أغناطيوس يعقوب الثالث، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق عن هذه الدويلة الآشورية :
 
" كانت المملكة الفارسية في القرن الرابع الميلادي مقسمة إلى عدة إمارات أو ولايات على رأس كل منها عامل يقيمه  " ملك الملوك " الفارسي ويسمى ( ملكا/ܡܠܟܐ ). وكانت (آثور/ ASSYRIA ) احدى هذه الولايات وقاعدتها نمرود" .
 
أما الشيء الذي يدعو الغرابة، أن   نيافة  المطران سرهد جمو يعتمد بالدرجة الأولى على هؤلاء  السواح الغرباء والذين يستشهد غالبا بكتاباتهم في وقت ليس بإمكاننا التأكد بما يقولونه لأنه ليس بمتناولنا تلك المصادر والتي في الغالب مكتوبة باللغة اللاتينية  ما عدا كتاب الرحالة " ماركو بولو " الذي لم يقل شيئا عن الكلدان البتة، بل وصف المسيحيين بتسمياتهم المذهبية كما قلنا أعلاه أي بالنساطرة واليعاقبة شيئا لا غضاضة فيه، حيث شعبنا كان مؤمنا بالمسيحية إلى درجة أن كل الفروقات العرقية قد ذوبتها المسيحية كي يتسموا جميعا ب " السريان " من أي نحل أو قوم .
والمؤسف قوله، لا ادري لماذا مطراننا( مار سرهد جمو )يدير ظهر المجن على الآباء المسيحيين وخصوصا في بلاد آشور  الذين ذكروا عن ديمومة الشعب الآشوري في الشمال ما لا يجد القارىء ذكره عن الكلدان البتة !
أما ذكر الكلدان في كتاب الخودرا التي يقيمون الدنيا ولا يعقدوها المتكلدنون الجدد، ما هي إلا حادث ( في القرن الرابع الميلادي )  وقع فعلا في الجنوب – موطن الكلدان – ولا في الشمال موطن نيافة المطران وموطن الأمة الآشورية !
 
كما هناك شكوكا واضحة في مقال نيافته،  فيما جاء به على لسان رئيس أساقفة السلطانية " جوفاني الراهب " الذي زار المنطقة في سنة 1404 ميلادية. ولكن الغريب أن هذا الراهب الدومينيكي يقول ما يلي: " هناك شعب كثير من العرب والكلدان والسريان والنساطرة والأرمن والكاثوليك .. " وهنا الإلتباس على أشده وهو وجود العرب، الكلدان، السريان، والأرمن، ولكن الضبابية حول ما يعنيه هذا الراهب ب " النساطرة والكاثوليك " شيئا لا يقبله المنطق السليم !
 
ومن الجدير ذكره، في وقت المطران سرهد جمو يستخلص في عدم وجود ذكر التسمية الآثورية أو الآشورية – وهو على قناعة بأن التسميتين هي واحدة – ولكن لجأ  إلى هذا الأسلوب مع احترامي بغرض لتشويش القاريء البسيط حول وجود الشعب الآشوري كأن تشكك في تسمية الشعب العراقي بقولك  الشعب العراكي( جيم مصرية ) أو الشعب العراقي.
ولكن نيافته يدحض نفسه من خلال المقال ذاته وهاك ما قاله حرفيا:
 
" إن التسمية الآثورية وردت كذلك لماما في غضون القرن السادس عشر الى جانب التسمية الكلدانية، ولكنها وردت على لسان أصحابها (؟ ) وردت دوما بمعنى الإشارة الى المنطقة الجغرافية التي انحسرت اليها المسيحية في بلاد النهرين عهدئذ " انتهى الإقتباس
وهنا نسأل نيافته، إذا كان ذكر " الأثورية " معناه الجغرافي،  إذا لماذا لا تكون ذكر " الكلدانية " من الناحية الجغرافية أيضا ؟! ومن ثم أليست الإشارة الجغرافية دليل على آثورية المنطقة سكانيا وجغرافيا مثلما الفرنسي ينسب الى فرنسا ( المنطقة الجغرافية ) ! كما أنك تؤكد على ورودها من خلال مقالك بالذات كما يظهر للعيان حيث قلت، " وردت على لسان أصحابها! وفي هذه الحالة نقول من هم أصحابها؟ غير الشعب الآشوري بدون  منازع .
 
والخلاصة، رغم أني أستطيع أن أكتب الكثير فيما يزيل كل الشكوك التي يثيرها البعض حول ديمومة واستمرارية الأمة الآشورية  ولكن أكتفي بأن أسأل نيافته،  هل قرأت يا نيافة المطران قصيدة العلامة  " كيوركيس وردا الأربيلي " حول تقريظه لبطاركة كنيسة المشرق والتي تنوف على مائة بيت حيث يذكر فيها كثيرا من الشعوب وبالأخص شعبنا الآثوري في خمس أبيات منها والتي ليست من الناحية الجغرافية فحسب، بل ومن الناحية القومية أيضا – علما أنه لم يذكر الكلدان شعبا أو جغرافية-  في وقت هذا العلامة عاش حتى مطلع القرن الثالث عشر( 1225 ميلادية )  قبل أن يحط المبشر البريطاني ويغرام المنطقة بأكثر من ستمائة سنة، والذي كل المتكلدنين الجدد يشيرون تسميتنا الآشورية إليه أي من قبل هذا المبشر اللعين كما يصفه أحد هؤلاء المتكلدنين  وهو رجل دين حصيف بدوره!
 
أم أنك لا تعرف البتة عن هذا العلامة ، وفي هذه الحالة ستكون المصيبة أكثر بكثير، ولكن في حال لك علما به. وهل يا سيادة المطران مقالك هذا إذا يعبر عن الحقائق التاريخية التي ما أحوجنا معرفتنا بها ؟!
 
إن الإنطباع الوحيد الذي يستخلصه القاريء مع احترامي لك عند قراءة المقال هذا وهو أنك تطمس وجود الشعب الآشوري كما تزور التاريخ برمته وهي مأساة بحد ذاتها والتي  لا تصدر من رجل عادي علماني بل من رجل دين  للأسف !
 
وهنا أضع للقراء وفي اللغة السريانية كما جاءت على لسان قائلها عن وجود الأمة الآشورية شعبا ووطنا ألا وهو العلامة كيوركيس الأربيلي :
 
ܘܡܪܝ ܡܐܪܝ ܐܬܘܪܝܐ  // ܡܢ ܛܘܗܡܐ ܚܠܐ ܟܘܢܝܐ.
ܘܥܒܕܝܫܘܥ ܐܬܘܪܝܐ  //  ܕܡܢ ܓܢܣܐ ܛܘܗܡܢܝܐ .
ܕܗܘܐ ܒܐܬܘܪ ܥܠܠܢܐ //  ܘܐܬܩܬܠܩ ܐܝܟ ܩܢܘܢܐ.
ܒܐܬܘܪ ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ //   ܘܐܬܡܢܝ ܒܣܝܣܪܬܐ ܕܟܐܢܐ.
ܘܥܒܕܝܫܘܥ ܡܐܢܐ ܓܒܝܐ //   ܕܡܢ ܐܬܘܪ ܟܪܟܐ ܦܐܝܐ.
      
وفي الختام، اولا المعذرة في عدم استخدام الحركات حيث هي معدومة عندي لسبب أجهله، ولكن لمن لهم إلمام باللغة بوسعهم قراءتها بكل سهولة.
ثم هذا العلامة، يشير بوضوح لا إلى المنطقة الجغرافية فحسب، بل يشير إلى الشعب الآشوري بنفسه بكل فخر واعتزاز، على سبيل المثال تجد ذلك في البيت الثاني ومن ثم يستخدم العبارة التي استخدمها كثيرا الآباء المسيحيين بوصف البلاد الآشورية ب " مطلب العلوم " وبقولهم ذلك طبعا يصفون الشعب وليس جغرافية المنطقة ، والتي جاءت في البيت الرابع من القصيدة.
تنويه: يرجى النقر على الرابط ادناه لقراءة مقال المطران سرهد جمو بالكامل :
 
http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=42356&get=last#255179
 
وختاما، لقد صدر في هذه الأيام عن نيافته مقال آخر تحت عنوان " قضية معاصرة – كفن تورينو " ومما جاء في مقدمته :
" ان ما يجدوني الى الدخول في هذه الموضوع الشائك هو ثلاثة عوامل: الواحد علمي والاخر ايماني والثالث تاريخي. الاول هو ان كفن تورينو يمثل لغزاً حيّر العلماء المعاصرين بالرغم من كل ما توفره لهم التقنية الحديثة من وسائل لكشف اسرار المادة. والثاني هو: ان هذا الكفن قد يقدم دليلا حسيا اعجازيـا يعكس بدقة مجسمة حادثةَ تعذيبِ وموتِ، وربما قيامةِ المسيح الرب. والثالث: لانه قد يكون لهذا الكفن الاحجية علاقة بتاريخ كنيسـتنا الكلدانية حسب نظرية بعض المؤرخين المتتبعين للموضوع ".
 
وهنا يذكر نيافته: السبب في الدخول في الموضوع هو عوامل ثلاثة ومنها  كما يقول – قد يكون لهذا الكفن الأحجية علاقة بتاريخ كنيستنا الكلدانية حسب نظرية ( بعض ) المؤرخين المتتبعين للموضوع !
بعد قراءة المقالة بالكامل نيافته لم يسلط الأضواء عن ماهية  هذه العلاقة ولا عن هؤلاء ( بعض ) المؤرخين ، علما أنه لم يكن كنيسة كلدانية بالمرة في ذلك الوقت وحتى بشهادة المتكلدنين أنفسهم من أمثال المطران لويس ساكو وماذا عن تلك العلاقة – حيث هي موجودة – بالفعل مع الكنيسة التي كانت في بلاد آشور كما ذكرت الروايات أن الملك أبجر ملك الرها/ أديسا كتب عدة رسائل في أيام السيد المسيح ومنها الى الملك الاشوري " نارساي " والرسالتين الأخريين واحدة الى الأمبراطور الروماني طيباريوس والثانية إلى أرداشيس ملك الفرس كما ذكرنا أعلاه.
 
وختاما، نقول وحتى أنت يا نيافة المطران للأسف تلجأ في تحوير وتزوير تاريخنا الآشوري؟!
 

80  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ܐܓܪܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܬܪܝܢܝܬܐ/ الرسالة الآشورية الثانية في: 22:16 07/07/2013
ܐܓܪܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܬܪܝܢܝܬܐ/ الرسالة الآشورية الثانية

ܚܬܘܬܝ ܘܐܚܘܢܘܬܝ ܩܪܝܢܐ ܡܝܩܪܐ/ أخواتي وإخوتي القراء المحترمون
ܫܠܡܐ ܘܫܝܢܐ ܥܡܟܘܢ/ السلام والأمان معكم

أعزائي: حقيقة كانت لي تجربة جميلة ومشجعة وإن تخللت مع احترامي من البعض، أكرر من البعض ولا الكل، تصرفات غير اخلاقية مقبولة،  ولكن عموما لا باس بها واتطلع الى المستقبل ان تكون اكثر نجاحا وذلك باخذ بعض الخطوات الهامة وهي:

-   هدفي الرئيسي هو كشف الحقيقة عن امتنا الآشورية وفي عقر دارها بلاد آشور/ ܡܬܐ
       ܕܐܫܘܪ ، تاريخيا ولغويا وتراثيا.
-   فضح وكشف مزوري تاريخنا أي كان بدون تردد، لا كرها باحد، بل لتقديم الحقيقة لشعبنا
     المنكوب كما هي ولا كما يشوهها البعض مع الأسف.
-   إن تمسكنا بآشوريتنا القومية وفي دارنا لهي امانة على أعناقنا، وأي تقاعس او تراجع عنها  

 
  لهي خيانة عظمى في حق شعبنا الذي قاسى الكثير كي حتى والغاية في نفس يعقوب يجردنا من وجودها الأزلي.
-   نحن نكشف التاريخ كما هو ولن نسمح لأحد ان يشوه تاريخنا او يبدله كما يشاء. في شمال ما  
   يسمى العراق، القومية الوحيدة هي الآشورية، وإذا كان هناك الكثير ممن لا يجدون أنفسهم آشوريون هؤلاء هم في كثير من الأحيان أما من المستعربين، المتاكردين، المتكلدنين أو من الغرباء المحتلين . ليس هناك من يحاول طردهم أو اجبارهم العودة الى جذورهم الخيار هو لهم وحدهم .


تعاريف مهمة عن شعبنا :

من المؤسف نتيجة الظروف السياسية والمذهبية ومرور شعبنا تحت ربقة المحتلين الأجانب، اليوم شعبنا في بلاد آشور ينتمي الى هذه التسميات :  الآثوريون، السريان والكلدان .
الآثوريون، هم الشعب الأصلي لهذه الجزء من عراق الحالي ولا يختلفون عن إخوتهم من السريان والكلدان، بل كلهم ينتمون الى القومية الآشورية *.
الكلدان:
وما يسمى الكلدان في بلاد آشور، هم غير الكلدان القدماء، بل آشوريون بعد سريان الكثلكة عرفوا بالكلدان، هذا الإسم الذي أسبغه عليهم من قبل بابا يوجين الرابع حوالي 1443-1444 ميلادية.
كما الجدير بالذكر ان الكلدان وهم القلة القليلة في  جنوب العراق – حيث كان هناك أراميون، فرس، عرب و   - لقد اسلموا واستعربوا وانصهروا في المجتمع العربي في نهاية القرن العاشر او بالاكثر في أوائل القرن الحادي عشر الميلادي وبذلك لم يبق لهم أثر .

السريان:  هنا توضيح هام جدا، وهي التسمية هذه كانت تطلق على جميع سكان الهلال الخصيب من كل القوميات المعروفة والتاريخية هناك وهنا استشهد بما قاله الاخرون لكي لا أتهم انني أزور التاريخ أو أضعه بما يناسبني كآشوري والنص مأخوذ من المجلة البطريركية، وهي مجلة دينية تاريخية أدبية وتصدرها بطريركية انطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس في دمشق، العدد الثاني والستون، المؤرخ كانون الاول من عام 1968 – السنة السابعة والصفحة 81:

" والشعوب السريانية الاولى التي عرفت في العصور القديمة، أعني بها الأكاديين، البابليين والآشوريين، ثم الكنعانيينوالفينيقيين وفروعهم، كانت كالشعوب الآرامية مساوية لها ب ( العرق واالغة )، غيران فارقا بسيطا كان يفصل بينهما، ينحصر في لهجة كل قبيلة الخاصة والعامة . "
وهكذا في العصور الاولى للمسيحية تقريبا اختفت الأسماء القديمة كي تكون التسمية ( السريان ) كتسمية عامة للجميع والتي مصدرها شعبنا الآشوري نظرا لدوره الريادة كما قلنا مرارا في عملية توحيد الهلال الخصيب وفق طموح الملوك السركونيين والذين نجحوا لحد ما حيث كانت تسمى هذه الحقبة التاريخية المهمة ب السلام الآشوري PAX ASSYRIACA."

الآراميون:
هم غالبا الشعب الذي كان منتشرا في قلب الهلال الخصيب والذي كان شعبا بدويا او نصف بدوي وقد أسس بعض الممالك الصغيرة هنا وهناك الذين كانوا تحت الإنتداب الآشوري، ولكن وجودهم في بلاد آشور ليس اكثر مما وصفه الأخ الفنان حنا حجار، ربما البعض ساقوا ماشيتهم للبحث عن الكلأ ليس إلا ولكن لم يكون وجودهم مهددا للأمبراطورية الآشورية. ومن المؤسف ان نجد اليوم منهم من يظن خطأ بانهم أصل البلاد، في وقت لا وجود لهم في بلادهم الحقيقية إلا ببضع آلاف والذين يرون انفسهم عربا كما يفتخرون رغم ان لهم لغتهم – الآرامية – القديمة والتي الى اليوم  في حيص بيص يبحثون سبل تطويرها وما هو الخط المناسب لها، حيث البعض اخذ يستخدم الأحرف العبرية المربعة والتي تعرف حتى من قبل اليهود أنفسهم – كتاف آشوري أي الخط الآشوري.

ملاحظة  هامة للقراء الأحبة :

بإذن الله لإتمام مهمتي المقدسة هذه ساقوم بحملة توعية وذلك من خلال مقالات التي سأكتبها واقدمها للقراء. وفي هذه الحالة يرجى منهم والباب مفتوح للنقاش الحضاري ومن ضمن الموضوع، أي كلالقراء لهم الحق بالمناقشة ولهم الحق حتى بعدم قبول والأخذ بما أقدمه بشرط ان يقارعوا – الحجة بالحجة – أي اي نقاش خارج الموضوع غير مقبول ولن يلقى صاحبه أي اهتمام، كما أي شخص يخرج من الموضوع كي يحوله الى هجوم شخصي غير مسموح والافضل ان يقوم ذلك بنفسه من خلال كتابته هو في زاوية مستقلة وله الحق كي يقول ما يريده، بعد تزويد القراء بالثبوتيات وليس تكهنات وحتى هذا لن يلقى أي جواب إذا لم يعلن الشخص عن اسمه الكامل .

* أثور - آشور، وآسور هي نفس التسمية كما تقول: العراقي، العراكي( جيم مصرية ) أو العرائي السورية.
وأخيرا كلي امل ان تلقى دعوتي هذه أذنا صاغية ولكم شكري وتقديري؟

آشور بيث شليمون
__________________
إننا ننشد الحقيقة والحقيقة ستحرركم
81  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاخ عبد الاحد قلو المحترم في: 11:02 07/07/2013

الأخ عبد الأحد قلو كتب:

" وحاليا عرفت سبب محاولة الاخ اشور بتجنب الاجابة على ردودك، وذلك لأنك تعرفين الحقائق عنه والتي لا يستسيغها،  وشكرا. " انتهى الإقتباس  وكذلك الى الأخ جاكوب أوراها اللذان يرحبان بما تنشره أختهم  النكرة- سوريتا – ولكن أقول إذا فيها من الشجاعة ومرة صرحت بانها لا يهمها ما  أقوله لتكشف عن حقيقتها وعندها ستعرف من هو الصادق، وهنا أكرر وأقول انا لست مستعدا لهلوستها فيما أكتبه وتستطيع ان تكتب عني في هذا الموقع بموضوع مستقل ولتكشف ما في جعبتها عني وعندها ستعرفون النتيجة!

وأنت ايها الأخ – اوراها : قسما مما   تقوله مع احترامي لا أساس له من الصحة مطلقا، اما ما كان يجري في مجتمعنا العراقي بين شعبنا فليس لي أي معلومة كوني من سوريا، أي لا استطيع أن أصدقك وفي نفس الوقت لا استطيع النكران لما تدعي، ولكن الحصيلة شعبنا لي بغض النظر في مذهبه او ايمانه القومي كلهم سواسية عندي.
اما بخصوص ما قلت ان الآشوريين كانوا يحصلون على تأشيرة الخروج بسهولة، نعم صدقت بذلك ولكن مرده ان من كثرة الشكاوات التي كان شعبنا يقدمها الى المحافل الدولية حيث كان هناك مرسوم خاص وسري بإعطاء الفيزا لكل آشوري ينوي الخروج من العراق.

إن هذه المعلومة اخبرني بها اخ من العراق واسمه – عصام – وهذه منذ مدة طويلة نسيت اسم كنيته ولكن اتذكر ان الشخص الذي عرفني به وهو آشوري بدوره قال  لي إن والده كان محافظا  لبغداد وقتئذ .
وأضاف هذا الشخص  ( عصام )  وقال، عندما باشرت الحكومة بهذا المرسوم، ولكن شكاوى شعبك لم تقف وهذه المرة قالوا يريدون منا ان نخرج من العراق !
وإن عصام هذا كان -  مهندس بناء إذ اخبرني صديقي الآشوري انه غادر اميركا الى السعودية للعمل حيث منذ ذلك الحين انقطعت اخباره، ولكن بصورة مختصرة كان رجلا طيبا جدا وفي حديثنا  حول القضية الآشورية كان محترما وهو بدوره اعترف انه هناك اخطاء حصلت كان يجب تجاوزها.

الخاتمة:
أعزائي عبد الاحد واوراها، هذه ستكون آخر إجابة في هذا الموضوع، لأنني لا أرغب القيام باعمال شخصية ورشق العبارات التي لا تغني ولا تسمن، ولكن بنفس الوقت انا حاضر للإجابة على تساؤلاتكم فيما إذا كانت منطقية ولكن بشرط أن لا تقحموها فيما انشره عن حقائق تاريخية التي طمسها ولا يزال يطمسها الإكليروس الكلداني.

ومن ثم عن المرحوم انستاز الكرملي، لي ثبوتيات بإفتخاره يالعروبة وكذلك الأب البير ابونا كتاباته لا تملك المصداقية وقد تجدها في المقال نفسه وانا على استعداد للدفاع عما أقوله في اي وقت وشكرا.

تنويه: البعض ومنهم دافع عن الأب البير ابونا وهو يوحنا بيداويد وما هي انجازاته، ولكن أقول أرني كتابا ألفه لا باللغة الآشورية، بل باللغة الكلدانية ! أو انظروا الى الخدمة الكنسية التي تدار باللغة العربية لا في العراق- حيث هي نصف المصيبة – بل في الولايات المتحدة أو عموما خارج العراق هذا كله بفضلهم  وشكرا.

آشور بيث شليمون
_________________
82  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاخ عبد الاحد قلو المحترم في: 11:31 06/07/2013
الأخ عبد الأحد قلو كتب:

" اخينا اشور المحترم
ان عنوان هذه المقالة فهو بمضحك وغريب، ( الاخ عبدالاحد قلو المحترم)، وذلك لأنني لست بوزير او برلماني او بعضو فلكة لكي تعنون مقالة باسمي.
 وكل ماهنالك ، فأنا احاول التقليل من هجومك علينا نحن اخوتك من الكلدان والسريان في الدين والتراث والثقافة والفهم والعلم، وعليه افضل ان تمسح هذه المقالة وعلى ان تبقى هذه الامور في الردود ولا يحتاج الى ان تكبّر رأسي وانا الفقير المسكين وشكرا." انتهى الإقتباس


عزيزي عبد الأحد/ ܚܕܒܫܒܐ
حدث في الحملات الإنتخابية  الرئاسية في الولايات المتحدة هذا :
قال الرئيس جورج بوش ( الإبن ) منكتا على بيل كلينتون إذ وصفه ب- بوزو – وهي شخصية فكاهية اميركية وعلى التو رد كلينتون:
" على الأقل ( بوزو ) يضحك الناس، بينما حضرتك تبكيهم!!
وهي قصتي معك ايضا مع الأسف.
ثم عن  أي هجوم أشنه عليكم؟
 وكل ما أقوم به هو شرح وتفسير الاحداث التاريخية كما هي ولا كما تنتجها معامل الأكاذيب في المطابخ ما تسمى بالكلدية أو الآرامية !
أخر كذبة كانت من الأخ جاكوب أوراها حيث صرح بان سيدة آشورية التي كانت تخدم ميشيل عفلق، طبعا في بغداد  والذي وصفه بالآشوري( كذبة كبيرة أخرى ) هو الذي مهد الطريق لي للقدوم الى أميركا حيث بواسطته حصلت على تأشيرة الدخول!! ليته ذكر اسم تلك السيدة، ولكن كما يقال – إن الحكيم من الإشارة يفهم/ ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ .

المحب/ آشور بيث شليمون
_______________________

83  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 11:03 06/07/2013



الأخ جاكوب أوراها المحترم

يقال، طنجرة لقت غطاها، وهي قصتك مع – موميكا – يبدو تديران مكتبا للأكاذيب أو أنكما مصابان بداء الصرع.

على كل ليس هناك حاجة إلى تفنيد أو تكذيب بما أدليت به من هلوسات، بحيث كل قارئ ذي بصيرة ومنطق يدرك مدى جهلكما او غباءكما بمجرد قراءة ما تكتب وهذا كاف. أي بصورة أخرى انت تكتب وتجيب على نفسك بالوقت نفسه.
أدامكم ذخرا للكلدان

آشور بيث شليمون
_____________________

84  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / نصوص مختارة من كتاب " الهاجرية *" حول آشور والآشورية في: 09:21 06/07/2013

نصوص مختارة من كتاب " الهاجرية *" حول آشور والآشورية

الكتاب: الهاجرية
المؤلفان: باتريشيا كرونه، مايكل كوك
من منشورات جامعة كامبريج، لندن – بريطانيا  1977
ترجمة: الكاتب السوري نبيل فياض


العرض :
 



كان هنالك بالتالي نسختان متمايزتان عن المسيحية في الكنيسة النسطورية: فمن ناحية كنيسة آشوريا المحلية، وهي تأكيد شوفيني على هوية ريفية؛ ومن ناحية أخرى كنيسة فارس الحضرية والتي كان مركزها في بابل، وهي تأكيد كوزموبوليتاني على حقيقة أممية. لكن إذا أُمْكِن مقارنة كنيسة آشوريا في هذا الصدد بالكنيسة المصرية، فشوفينيتها أخذت شكلاً مختلفاً إلى حد ما. فقد احتفظت مصر بإثنية ولغة مميزتين لها ضمن طبقتها الفلاحية، في حين كانت طبقتها الأرستقراطية تنتمي إلى العالم الهليني الأكثر اتساعاً؛ آشوريا بالمقابل امتلكت طبقة أرستقراطرية مميزة لها، في حين شاركت العالم الآرامي الأكثر اتساعاً في إثنيتها ولغتها. وهكذا ففي حين كانت الشوفينية القبطية إثنية ولغوية، استدارت شوفينية آشوريا إلى ذكريات ماض مجيد. في هذا السياق فإن اهتدائين جاءا في الوقت المناسب أفادا في تنقية الملوك الآشوريين من سوء سمعتهم حيال الكتاب المقدّس. الأول هو سردانا، ابن سنحريب، الملك الثاني والثلاثون لآشوريا بعد بيلوس وحاكم ثلث العالم المأهول، والذي أذعن لرسالة يونان التوحيدية وشرّع صوم نينوى الذي أنقذ نينوى من الدمار(86) ؛ وبما أن الصوم أنقذ الآشوريين من غضب الرب في الماضي، فقد أعاد تشريعه سابريشو من كرخا دي بيت سلوخ لإنقاذهم من الوباء بعد ألف سنة(87).و الثاني هو إعادة تحرير نسخة اعتناق إيزاتيس الثاني** الذي من أديابين اليهودية في نسخة اعتناق نارساي الآشوري المسيحية(88). كان هذا يعني أن الآشوريين كانوا موحدين قبل المسيح ومسيحيين بعده، والماضي بالتالي قاد نحو الحاضر دون أي شرخ. وهكذا فتاريخ كارخا دي بيت سلوخ يبدأ بالملوك الآشوريين وينتهي بالشهداء الآشوريين: سركون أسسه(89) والشهداء جعلوه «حقلاً مباركاً للمسيحية»(90). يشبه ذلك أنه في القرن السابع قبل المسيح وقف العالم كله مرعوباً من ساردانا(91)، وفي القرن السابع بعد المسيح احتل القديسون مكانه باعتباره «شمس آثور» و «مجد نينوى»(92).
………………
•   Hagarism by Patricia Crone & Michael Cook, Cambridge University Press 1977
** إن آشوريا/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ قبل الدخول في المسيحية اعتنقت الديانة  اليهودية، وهذا معناه بان الآشوريين دخل بعضهم هذه الديانة ولكن المملكة لم تكن من العنصر العبراني ، بل من العنصر الآشوري. لقد قمت بهذا التوضيح لان البعض وفي نفس يعقوب يريدون جعل مملكة أديابين والتي هي امتداد للإقليم الآشوري الذي حدده الأمبراطور الروماني تراجان في عام 117 ميلادية، حيث كانت تشكل جزءا من الأقاليم الرومانية الشرقية والتي منها بيث نهرين/ ميزوبوتاميا وأرمينيا.

آشور بيث شليمون
__________________

85  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في كل الهلال الخصيب أيضا! في: 22:07 05/07/2013



الآشورية، قومية المقاومة الوحيدة لا في العراق، بل في الهلال الخصيب أيضا!

آشور بيث شليمون

في البداية كشعب مؤمن بالآشورية، ديدنا الأوحد هو بعث القوميات كلها التي استعربت وأسلمت  في الهلال الخصيب، وهنا على سبيل المثال: الكنعانيون والفينيقيون على الساحل السوري، العموريون والابلويون شمال ووسط سوريا ( منطقة حلب ) والآراميون جنوب سوريا حول دمشق، والاشوريون والبابليون في وسط وشمال العراق، والسومريون والكلديون في جنوب العراق.

من المؤسف، قوله أنه في الآونة الأخيرة ظهرت قوميات لم تكن موجودة قبلا غير أنها كانت تمثل الشعوب البدوية او نصف بدوية مثل الآراميين والكلديين والتي قبل القرن الحادي عشر الميلادي استعربت وأسلمت معظمها   إلا بعضا منها حيث حافظ على ديانته المسيحية فقط ،  لكي تنافسنا وفي عقر دارنا لا تاركين وطنهم للأعراب فحسب، بل ، حتى لحذف وجودنا الآشوري.

يقال إن كل الاحصائيات والبيانات في مطلع القرن الماضي في الهلال الخصيب، تدل أن الشعب المسيحي كان يشكل 25% من مجموع السكان. وأن الشعب الآشوري كان الشعب الوحيد الذي حافظ على لغته والإعتزاز بها في شمال بيث نهرين/ العراق، بينما الباقون كما قلنا معظمهم انصهروا واندثروا في المجتمع الإسلامي لغة وتراثا، إلا البعض منهم الذي حافظ على ديانته المسيحية في جيوب هنا وهناك، وهي الحالة في ما يسمى بلاد الشام.

واليوم بعد مرور  أكثر من مائة عام على تلك الاحصائيات، وسؤالنا الآن هو : ما حققته هذه الجماعات في بعث قوميتها حيث اليوم يبدو قد أصابتهم الحمى القومية؟!

كما يقال بالعربي الفصيح، لم يعملوا شيئا على الإطلاق  سوى أنهم كانوا القوة الدافعة لبعث العروبة و اللغة العربية التي كانت على شفير الهاوية على حساب طمس لغاتهم الأصلية/   واللغة الارامية مثالا،  التي يفتخرون بها  اليوم .
والطامة الكبرى انهم قبلوا العروبة كقومية بكل رحابة صدر وبدون  أي منازع! والمؤسف قوله أن دعاة وغلاة القومية العربية كان جلهم منهم ( المسيحيون ) من أمثال: جرجي زيدان،  ميشيل عفلق، نجيب عزوري، قسطنطين زريق، ،أدمون رباط، خليل الكلاس، ايليا حريق، انستاز ماري الكرملي،  خليل القبرصي الذي حتى دعا الى دخول الإسلام!

أخي القارئ، هل تعلم أن حكومة لبنان كان بوسعها يومذاك جعل اللغة " السريانية " او الآرامية كما يحلو البعض تسميتها لغة رسمية في البلاد! ولكن لم تفعل، بل زحفت على بطنها وقبلت كي تكون عضوة في الجامعة العربية من اليوم الأول والى اليوم.
وهل تعلم، ان دعاة وغلاة القومية الكلدية في العراق اليوم في كتاباتهم يتبجحون بالوطنية العراقية، هذه الوطنية التي ركيزتها العروبة والإسلامّ؟ّ!
وهل تعلم، بأن هؤلاء والذين يعدون – ادباء الكلدان – في معظم الاحيان يعتبرون شريحة بسيطة من شعبنا من سكان منطقة – حكاري – بانهم وافدون الى ما يسمى العراق، هذا الوطن الذي الإستعمار ومعاهدة سايكس بيكو رسمت وحددت حدوده رغم انه كان يؤلف بلاد بيث نهرين او Mesopotamia  من كل – الموصل / نينوى ، بغداد / بابل و البصرة وأجزاء كبيرة ألحقت بتركيا وسوريا؟!
وهل تعلم، أن  الكنائس المسماة الكلدانية والسريانية لو تضافرت جهودهما مع الكنيسة المشرقية في بعث قوميتها ولغتها منذ بدء الحركة القومية الآشورية، لكان بوسعنا انجاز الكثير في شمال العراق/ بلاد آشور- ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ الى درجة إيجاد الكيان القومي الآشوري حيث كل الشروط كانت متاحة والتي تفتقرها الشعوب الأخرى في الهلال الخصيب مثل الكنعانيين والفينيقيين، العموريين والإبلويين والآراميين والكلديين!
دون أدنى شك أن صحوة القومية الآشورية تعد الأولى والأنجع القوميات المحلية في الهلال الخصيب، والتي جمعت معظم الأطياف المذهبية المسيحية ، إذ كان في صفوفها ولا يزال حضور كبير من باقي إخوتنا المنتمون الى الطوائف وعلى سبيل المثال – الكلدان والسريان، وهناك حتى رجالات عمالقة من هاتين الطائفتين قد لعبوا دورا هاما ورئيسيا وعلى سبيل المثال،  يوسف ملك، فريد الياس نزها، نعوم فائق، يوحانون قشيشو، شكري تشرموكلي، حنا سلمان والقائمة طويلة ...
والمؤسف قوله، الى جانب ما ذكرناه كان هناك ولا يزال جمهرة أخرى ضربت عرض الحائط لا على لغتها والتي تعدها لغة مقدسة ، بل على قوميتها وإثنيتها الحقيقية كي تركض وراء سراب القوميات التي ليس لها أي نشاط قومي يذكر، كي ترمي العصي في عجلة القومية الآشورية اليوم وتقوم في خدمة الصهيونية والعروبة الذين يعادون ويزورون التاريخ عالمين أن هذه الأصوات النشاز لن يكونوا حجر عثرة لهم بل سندا قويا في اتمام مشروعهم الهدام والرامي في طرد ما تبقى من شعبنا بعد كل المجازر والقتل والسلب  الذي عانينا  منهم وبدون انقطاع منذ دخولنا المسيحية.
وكما ذكرنا ما قام به إخوتنا في كل من سوريا ولبنان في دفع ودعم العروبة، هكذا ايضا حصل نفس الشيء مع معظم شعبنا من الطوائف المذكورة من كاثوليكية وأرثوذكسية في العراق، حيث لا تجد مجلة أو صحيفة واحدة بلغة الأم، بل كلها كانت باللغة العربية ومعظم كتابها كانوا من ابناء شعبنا إذ قاموا في خدمة اللغة العربية والعروبة على آخر رمق، حتى  وبإفتخارهم  الى درجة أن  احدهم وهو أنستاز الكرملي افتخر بعروبته التي تعود جذورها الى اليمن!

اليوم أيها الاخوة هل تعرفون ما يحصل في لبنان وعلى سبيل المثال؟ كما تعلمون في السابق أن رئيس الجمهورية كان رئيسا فعليا بينما اليوم وكنتيجة لهذه التنازلات أصبح لا شيء، لأن رئيس الوزارة هو كل شيء، وليت شعري يبقى ذلك،بل انتظر بضع سنوات والمسيحيون سيفقدون كل شيء وحتى رئاسة الجمهورية الاسمية لهرولتهم العروبية ونكران ذاتهم.
والسيناريو ذاته يجري في العراق، حيث وفي هذه الأيام ما عدا ما يعانيه شعبنا من اضطهاد وتنكيل وتشريد وتهجير والقوة التي وراءها معروفة هويتها.
ولكن من المؤسف قوله، أن دعاة وغلاة الكلدية والآرامية، التي فاقت توا من السبات في وطننا لترى العدو اللدود الوحيد لها هي القومية الآشورية، القومية الوحيدة التي تملك كل البراهين لصدقها ووحدتها التاريخية والجغرافية والثقافية .
وسوف أضع الرابط أدناه، كيف يحاول البعض احياء القومية الآرامية أو الكلدية بأحلام يقظة التي يحلمون بها ليل نهار والتي هي بعيدة عن الواقع بعد الثرى من الثريا، وهم لا يكتفون بذلك بل حتى كل ما يعملونه ليس إلا ذر الرماد في العيون.
http://www.kaldaya.net

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/0.htm

ونصيحتي الأخيرة لشعبنا في العراق - مات آشور، هي عدم التنصت الى هؤلاء الذين يحاولون طمس قوميتنا الآشورية في دارنا، وأعلموا جيدا بأن الحركة الآشورية ليست بحركة حديثة العهد، بل ربما هي قبل ولادة الحركة العربية، لذلك حذاري من ذلك وكونوا فطنين ويقظين بألا تقعوا في شبكتهم الانهزامية المفلسة وإذا تريدون مستقبلا لامتنا فهو من خلال القومية الآشورية، حيث تملك كل المقومات الأساسية والتي تفتقر وربما لا توجد بالكامل في غيرها من هلوسات سفسطائية مقيتة لأناس مع احترامي يتأسدون علينا فقط !!!
تنويه: إن كلامي أعلاه موجه كما قلت واقولها على الدوام الى  البعض ، نعم البعض من شعبنا الضال مع احترامي في متاهاتهم الطائفية والعنصرية، كما اننا نترك الباب لهم مفتوحا في اختيار قوميتهم المنشودة كما يريدون وليس لنا غضاضة في ذلك، ولكن نحن لهم بالمرصاد ولم ولن نسمح لهم القيام في تزوير وتحوير أو طمس وإلغاء وجودنا وتاريخنا الناصع وفي عقر دارنا وشكرا܀

آشور بيث شليمون
____________


86  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاخ عبد الاحد قلو المحترم في: 18:16 03/07/2013
ܐܚܝ ܩܪܘܝܐ ܡܝܩܪܐ
ܐܝܬ ܬܪܝ ܦܪܨܘܦܐ ܚܕ ܫܡܗ ܘܣܐܡ ܡܘܡܝܟܐ ܘܗܝ ܐܚܪܬܐ ܬܚܝܬ ܫܡܐ ܟܣܝܐ ( ܣܘܪܝܬܐ ) ܫܪܝܪܐܝܬ ܠܐ ܝܢܐ ܚܫܝܚܐ ܕܡܛܠܩܢ ܥܕܢܝ ܠܦܘܢܝܐ ܠܟܬܒܝܬܗܘܢ ܒܛܝܠܐ ܘܬܘܕܝ ܣܓܝ.

إخوتي القراء الأعزاء

أكرر وأقول، هناك شخصيتان، السيد موميكا والسيدة – سوريتا – لقد صممت عدم الإجابة لمداخلاتهم لذلك احببت ان اذكركم بها مرة ثانية ولكم شكرنا وتقديرنا.

آشور بيث شليمون
_________________
87  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: سؤالي البسيط والمتواضع إلى إدارة موقع عنكاوا المحترمون في: 18:15 03/07/2013
ܐܚܝ ܩܪܘܝܐ ܡܝܩܪܐ
ܐܝܬ ܬܪܝ ܦܪܨܘܦܐ ܚܕ ܫܡܗ ܘܣܐܡ ܡܘܡܝܟܐ ܘܗܝ ܐܚܪܬܐ ܬܚܝܬ ܫܡܐ ܟܣܝܐ ( ܣܘܪܝܬܐ ) ܫܪܝܪܐܝܬ ܠܐ ܝܢܐ ܚܫܝܚܐ ܕܡܛܠܩܢ ܥܕܢܝ ܠܦܘܢܝܐ ܠܟܬܒܝܬܗܘܢ ܒܛܝܠܐ ܘܬܘܕܝ ܣܓܝ.

إخوتي القراء الأعزاء

أكرر وأقول، هناك شخصيتان، السيد موميكا والسيدة – سوريتا – لقد صممت عدم الإجابة لمداخلاتهم لذلك احببت ان اذكركم بها مرة ثانية ولكم شكرنا وتقديرنا.

آشور بيث شليمون
_________________
88  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / سؤالي البسيط والمتواضع إلى إدارة موقع عنكاوا المحترمون في: 17:03 03/07/2013
سؤالي البسيط والمتواضع إلى  إدارة موقع عنكاوا المحترمون

منذ أيام، نشرت صورة لشعر العلامة الكبير كيوركيس وردا الأربيلي، والتي فيها ينشد ويقرظ الامة الآشورية الى جانب ذكر كل البطاركة لكنيسة المشرق.
وبالحقيقة هي وثيقة تاريخية التي من المؤسف إخوتنا الكاثوليك لا يعلموا من المؤكد بها وتعود الى  حوالي 800 سنة خلت.

هل بوسع إدارة الموقع مشكورة  جدا، ان تجبني ما هي الأسباب التي جعلتهم بحذفها؟ لقد حذفتم غيرها من كتاباتي ولنقل لكم الحق، ولكن ما كان في هذه القصيدة التي دفعتكم لحذفها، بينما مع الأسف الشديد ومن خلال مطالعتي المداخلات والمقالات المكتوبة والمليئة بالتهجمات وحتى البعض مع احترامي حول الموقع الى مكان للتهريج تبقى شامخة ومرفوعة الراس مع كتابها؟!
وأكرر شكري وتقديري لو فعلتم ذلك!

أخوكم إذا جاز لي/  آشور بيث شليمون
________________________________
89  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاخ عبد الاحد قلو المحترم في: 15:46 03/07/2013
يا اخي أمركم عجيب وغريب...

كل ما كنت أنشده كان أن هناك فكرة خاطئة تم ترويجها منذ حوالي مائة سنة بأن الآشوريين كانت لغتهم الآرامية ومن الكتاب المقدس. واليوم أتيت بالبرهان القاطع ومن الكتاب المقدس نفسه  حول عدم صدقها. فإذا كان  الكتاب المقدس،  هذا الكتاب التي فصوله إلهام ألهي وبنفس الوقت لم يذكر بوجود لغة آشورية ولكن بنفس الوقت لم يذكر هناك نص بصورة قاطعة عدم وجودها ما لا يبرر ما تبتغيه اطلاقا..

اليوم، تطلع علينا وتضع شروطا  من الكتاب المقدس بوجود – لغة آشورية – وإلا لن يكون هناك ما يسمى لغة آشورية، أليس كذلك؟!

بصورة غير مباشرة تريد ان تقول إذا اللغة الآشورية ليست مذكورة في الكتاب المقدس، معناه ليس هناك لغة آشورية هذا ما ينشره ويبرره الأرمني الذي تدعمه هنري بدروس!!

وإذا صحت نظريتك، وهي أكبر خطأ فادح وتدل على تفكيرك الخاطيء أيضا، واليوم في كل العالم تريد ان تقول اللغات الموجودة هي فقط اللغات المذكورة في الكتاب المقدس. ولكن يا عزيزي كفاكم من هذه التصرفات الصبيانية، في عالمنا اليوم مئات من اللغات، البعض منها منتشر في العالم بصورة مذهلة مثل اللغة الإنكليزية وبعضها الآخر هناك بمئات الملايين يستخدمونها مثل اللغات الصينية، الهندية وحتى العربية لغة القرآن!  هذه اللغات ليست مذكورة في الكتاب المقدس. بينما لغتك العزيزة – الآرامية - والمذكورة في الكتاب المقدس لا ينطقها إلا بضعة آلاف  وزد عليها أراميوك من دمشق في حيص بيص حول كيفية كتابة لغتهم – الديناصورية في هذه الأيام!!!

ويل من أمة ضحكت من جهلها الأمم

آشور بيث شليمون
__________________

90  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الاخ عبد الاحد قلو المحترم في: 08:23 03/07/2013
الاخ عبد الأحد قلو كتب:
" أ خي اشور المحترم
كلامك لا يعتمد عليه وانه اجتهاد شخصي من قبلك ونحن نسال عن الفقرة التي ذكرتها من الكتاب المقدس( وليكن بمعلومك فأن الكتاب المقدس فهو بملهم  وبمعنى مكتوب بعناية الله له، وهذا ما يعتقد به كل مؤمن ان كنت كذلك حضرتك) ورغم ذلك فقد انهزمت من الجواب ، اترك السريانية الان ولنعد للفقرة المعنية من الانجيل، وسؤالي لما لم يقل ليتكلموا الاشورية وبدلا من الارامية) والجواب يفضل من الكتاب المقدس ان كان ذكر للغة الاشورية فيه ولا يحتاج الى ادلة وشهود. ولكن يجب ان تذكر رقم الاية والفقرة ولأي سفر تعود ، اما من مصادر اخرى فنحتاج الى توثيق ومصادر وشهود. وبصراحة فمواضيعك هذه لا توكل الخبز وكما يقولون، فقد اصبحت فيما مضى!!

...................


                   

الأخ عبد الاحد قلو المحترم:

هنا ادناه سأضع ومن الكتاب المقدس اخطاء اخرى، كي ابرهن لك بان ما اقوله صحيح .
وكما ليكن معلوما لك، إذا لا تحسن لغتك واسلوبك مع احترامي فستكون في قائمتي السوداء، حيث لن أرد أو أكترث بما تعلقه أو تقوله وستكون مثل السيد عصام موميكا والسيدة  الاخرى ( سورايتا ).

مثال :

في الكتاب المقدس العهد القديم وفي جدول الأنساب من سفر التكوين حيث يذكر في الأصحاح العاشر والعدد
6) وبنو حام كوش ومصرايم وفوط و ( كنعان ).
22) بنو سام  (عيلام ) وآشور وأرفكشاد و( لود ) وأرام.

هناك خطأ جسيم  في العدد 6 حيث بذكر كنعان من أبناء حام، ولكن في الحقيقة هو ابن سام.
والخطأ الاخر في العدد 22 حيث – عيلام – ليس من أصل سامي وذكر هنا خطأ وبذلك يصبح _ آشور/  ܐܫܘܪ  الإبن البكر لسام.

وختاما، يمكنك ألا توافق معي ولكن عليك ان تقلع من عادتك هذه في استخدام اسلوب غير لائق كما جاء في مداخلتك الأخيرة  وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________

91  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: نماذج من التفسيرات الخاطئة والتي بروجها البعض من الكتاب المقدس! في: 05:21 03/07/2013
الأخ عبد الأحد قلو-


" يعني هنالك لغتين في هذا الحوار اما ارامي او يهودي ولماذا لم يقل ليكلموهم باللغة الاشورية والتي نكروها في وقتنا الحالي بعد اعترافهم باللغة السريانية.
ارجوا ان تعطينا تفاصيل كثيرة وشروحات عديدة وتاتي بأمثلة متنوعة ومعتمدة على مصادر موثوقة ويفضل ان تكون صادرة في ذلك الزمان مع شهود لايقل عن اثنين  وشكرا
.........................


لطفا، كي أقوم بالإجابة هل بوسعك توضيح اكثر حول ما تقصده:  " ولماذا لم يقل ليكلموهم  باللغة الآشورية والتي نكروها في وقتنا الحالي بعد اعترافهم باللغة السريانية.

سلفا، كإجابة مؤقتة، ربما تقصد بان اللغة السريانية هي لغتنا اليوم والتي تعتقد هي نفسها لغة آرامية.
الجواب: شخصيا وضحت مرارا وتكرارا بان اللغة - السريانية - هي لغة نشات على انقاض اللغات السامية في الهلال الخصيب وعوامل تكوينها كانت الأبجدية الموحدة الكنعانية والديانة المسيحية، وهي مغايرة للغات القديمة مثل الارامية، الكنعانية والفينيقية، الآشورية والبابلية والابلية والعمورية والكلدانية.

واللغة السريانية بقدر ما هي آرامية، هي أيضا آشورية، كنعانية الخ أضف الى ذلك اسمها تم صياغته من اسم شعبنا الآشوري ولا من الآراميين.
ثم اذهب الى معلولا الارامية، وانظر وقارن الى الآن في حيص بيص كيف يكتبون لغتهم الآرامية  وستدرك ما أقوله وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________________
92  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / نماذج من التفسيرات الخاطئة والتي بروجها البعض من الكتاب المقدس! في: 03:52 03/07/2013
نماذج من التفسيرات الخاطئة  التي يروجها البعض من  الكتاب المقدس!

آشور بيث شليمون

من المؤسف، ان البعض لا يروج بعض التفسيرات الخاطئة، بل يتمسك بها وكانها حقائق . من هذه التفسيرات والتي هي من الكتاب المقدس حيث طلب اليهود من ربشاقي/ قائد الجيش الآشوري في محاصرته لأورشليم  ان يتكلم معهم باللغة الآرامية، إذ اليهود  لم يحبوا ان يكلمهم بلغتهم، وهذا النص روجه الكثيرون بصورة خاطئة ومنه سرت الكذبة الكبيرة بان الشعب الآشوري كانت لغته آرامية، التي اليوم نريد القاء الأضواء الكاشفة عليها كي نفندها وندحضها وهاكم من الكتاب المقدس هذا النص حيث القائد الآشوري لم يستخدم اللغة الارامية بتاتا:

من سفر الملوك الثاني، الأصحاح الثامن عشر

37 :- وارسل ملك اشور ترتان وربساریس وربشاقى من لخیش إلى الملك - لآیات 17
حزقیا بجیش عظیم إلى اورشلیم فصعدوا واتوا إلى اورشلیم ولما صعدوا جاءوا ووقفوا
عند قناة البركة العلیا التي في طریق حقل القصار.و دعوا الملك فخرج الیھم الیاقیم بن
حلقیا الذي على البیت وشبنة الكاتب ویواخ بن اساف المسجل.فقال لھم ربشاقى قولوا
لحزقیا ھكذا یقول الملك العظیم ملك اشور ما الاتكال الذي اتكلت.قلت انما كلام الشفتین
ھو مشورة وباس للحرب والان على من اتكلت حتى عصیت علي.فالان ھوذا قد اتكلت
على عكاز ھذه القصبة المرضوضة على مصر التي إذا توكا أحد علیھا دخلت في كفھ
وثقبتھا ھكذا ھو فرعون ملك مصر لجمیع المتكلین علیھ.و إذا قلتم لي على الرب الھنا
اتكلنا افلیس ھو الذي ازال حزقیا مرتفعاتھ ومذابحھ وقال لیھوذا ولاورشلیم أمام ھذا
المذبح تسجدون في اورشلیم والان راھن سیدي ملك اشور فاعطیك الفي فرس أن كنت
تقدر ان تجعل علیھا راكبین. فكیف ترد وجھ وال واحد من عبید سیدي الصغار وتتكل
على مصر لاجل مركبات وفرسان.و الآن ھل بدون الرب صعدت على ھذا الموضع لاخربھ
الرب قال لي اصعد على ھذه الأرض واخربھا.فقال الیاقیم بن حلقیا وشبنة
ویواخ لربشاقي كلم عبیدك بالارامي لاننا نفھمھا، ولا تكلمنا
بالیھودي في مسامع الشعب الذین على السور.فقال لھم ربشاقى ھل
إلى سیدك والیك ارسلني سیدي لكي اتكلم بھذا الكلام. الیس إلى
الرجال الجالسین على السور لیاكلوا عذرتھم ویشربوا بولھم
معكم.ثم وقف ربشاقى ونادى بصوت عظیم بالیھودي وتكلم قائلًا
اسمعوا كلام الملك العظیم ملك اشور. ھكذا یقول الملك لا یخدعكم
حزقیا لانه لا یقدر أن ینقذكم من یده.و لا یجعلكم حزقیا تتكلون
على الرب قائلًا انقاذا ینقذنا الرب ولا تدفع ھذه المدینة إلى ید ملك
اشور.لا تسمعوا لحزقیا لانھ ھكذا یقول ملك اشور اعقدوا معي صلحا واخرجوا الي
وكلوا كل واحد من جفنته وكل واحد من تینته واشربوا كل واحد ماء بئره.حتى أتى
واخذكم إلى ارض كارضكم ارض حنطة وخمرا ارض خبز وكروم ارض زیتون وعسل
واحیوا ولا تموتوا ولا تسمعوا لحزقیا لانھ یغركم قائًلا الرب ینقذنا.ھل انقذ الھة الامم كل
واحد ارضھ من ید ملك اشور.این آلھة حماة وارفاد أین آلھة سفروایم وھینع وعوا ھل
من سفر الملوك الثاني، الأصحاح الثامن عشر

انقذوا السامرة من یدي.من من كل آلھة الاراضي انقذ ارضھم من یدي حتى ینقذ الرب
اورشلیم من یدي.فسكت الشعب ولم یجیبوه بكلمة لأن امر الملك كان قائًلا لا
تجیبوه.فجاء الیاقیم بن حلقیا الذي على البیت وشبنة الكاتب ویواخ بن اساف المسجل
الى حزقیا وثیابھم ممزقة فاخبروه بكلام ربشاقى.
..................

ترتان = الترتان ھو القائد العام وھذه صفة أو وظیفة ولیس اسًما. وھكذا الربساریس =__
93  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد! في: 03:21 03/07/2013

اخي الحبيب رمزي:

شكرا في تزويدنا بهذه المعلومات القيمة والتي نحن بحاجة إليها  كثيرا. كما من المؤسف أن البعض يحاول تشويه ما نريد إعلامهم عن اجادهم القدامى في  سرد بعض من المواضيع  الجانبية والتي لا صلة بها. على كل ألم تسمع المقولة الدارجة - وكل على شاكلته يعمل !!

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
_________________________________

94  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: قصيدة العلامة كيوركيس وردا الأربيلي في تقريظ آشور والآشورية! في: 03:11 03/07/2013
أخي الفاضل نبيل:

شكرا جزيلا لمرورك وكذلك شكرا لإغنائنا بكل ما يتعلق بهذا العلامة الذي كان دوما فخور بآشوريته قبل ان تطأ أقدام البريطانيين العراق وهذا قسما مما يدحض اعداء الامة الآشورية، حيث هناك الكثير.

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________________________
95  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 02:57 03/07/2013
الأخ الفاضل Jan_jjo  كتب:

" …اما سؤال مصيري انستطيع ان نترك التسمية جانبا ونتوجه للوحدة الحقيقة والتي من اهم مرتكزاتها ان يحترم كل منا خصوصية الاخر وننظر الى ما يهم شعبنا في الوقت الحالي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ام لا نستطيع وتبقى التسمية واللغة القشة التي سوف تقسم ظهر البعير بالكامل ، وسوالي هذا لك اولا اخي وعمي العزيز اشور وليس كلامي هذا التقليل من شانك او شان احد اخر بل يجب على كل واحد منا ان يسال هذا السؤال على نفسه . " انتهى الإقتباس

عزيزي جان:

أولا، أقدم إعتذاري لك لعدم الإهتمام بك كما تظن، ولكن ثق تماما أن كل القراء هم أحبتي  وسواسية عندي.
ولكن تشاهد الهجمة الشرسة من قبل البعض لما أكتبه وهم كما يبدو غير معتادين لقراءة اوسماع شخصا يقول ويخبرهم أشياء التي تخالف ما سمعوه من الآخرين من مشوهي الحفائق التاريخية.  إذ هي المشكلة التي نعانيها اليوم مع الأسف حيث الشبكات الألكترونية مليئة بمواد لا حصر لها والتي لو دققت تلك المواضيع لإكتشفت القسم الأكبر منها هو مزيف وغير موجود على أرض الواقع.

إن المواقع مثل : كلدايا نت، و موقع التنظيم الديمقراطي الآرامي ومواقع اخرى فيها الكثير من المغالطات والتحريفات التي لا يقبلها العقل والمنطق معا.
وهنا مثال واحد وبسيط وهوإدعاء البعض  بان الشعب الآشوري لم يكن له لغة، بل اللغة المستخدمة كانت اللغة الأكادية. وبعد سقوط الامبراطورية الآشورية وهو حال كل الأمبراطوريات بدون استثناء نرى البعض يروج بان الشعب الآشوري استخدم اللغة الآرامية وهم اليوم آراميون كون لغتهم أرامية.

مثل هذا الإدعاء، يقوده كل من الأب البير ابونا والدكتور ليون برخو وآخرين من الكنائس الشقيقة السريانية من امثال الدكتور أسعد صوما أسعد والسيد هنري بدروس كيفا وغيره .
لدحض أقاويلهم، ما علينا إلا أن نضع على المحك ما يروجونه بانفسهم، وفق قولهم اليوم بما اننا نتكلم – اللغة الآرامية – فنحن نغدو آراميين، اليس كذلك؟
ولكن نرد عليهم، لماذا لم نكن قبلا – أكاديين – كوننا استخدمنا اللغة الآكادية؟!
لماذا ازدهار الشعب الآشوري وظهوره في المنطقة كان آشوريا محضا ولم ينكر قوميته الاشورية في وقت اندثار الأكادية ؟!
وجوابا على سؤالك، هو الآتي، المنطقة الوحيدة التي حافظ شعبنا على خصوصيته القومية واللغوية هي في شمال ما يسمى اليوم العراق/ اي بلاد آشور تحديدا .
وإن التسميات المستخدمة ليست سوى أسماء نتيجة التمزيق المذهبي الذي غذاها وبلبلها للحالة المأساوية كما هي اليوم.
إننا لا ننكر انه كان هناك كلدان، ولكن هؤلاء لم يكونوا حوالي نينوى، بل في – اور – والمدن الجنوبية يا عزيزي.

في يومنا هذا لا نجد (  نصف كلداني ) في الجنوب يملك هكتارا من الأرض الزراعية، والكلدان الذين في الشمال وفي نينوى بالذات هم ليسو كلدانا يا عزيزي، بل آشوريون أكثر l من أي آشوري آخر، ان المذاهب جعلهم – كلديين – ومزقت أمتنا حيث البعض يصدقها، إن قداسة البطريرك الحالي- مار لويس ساكو كتب في الموضوع وذكر بعدم  وجود اسم للكنيسة النسطورية ككنيسة كلدية، يمكنك ان تشاهد المقال بنفسك.

بينما نحن سكان الشمال، آشوريون وقد ذكرها مرارا وتكرارا كتابنا مثل العلامة – كيوركيس وردا الأربيلي-  قصيدته موجودة هنا ادناه- كيف يقرظ ويفتخر بآشور والآشورية، في وقت لم يذكر اسم الكلدان مطلقا.
عزيزي، هناك أيد خفية وراء تهشيم وتقزيم امتنا الآشورية ليس في الإكليروس الكلداني وحده، بل وراءه الصهيونية والعروبية.

وختاما، لقد سألني شخص لا أذكر اسمه بل كنيته ( بغدادي ) وقال الكل له براهينه ولكن ما هي براهينك أن الآشورية هي القومية الصحيحة؟ أجبت له نحن لنا برهان ساطع ولا يملكه غيرنا وهو – إننا نعيش في بلاد آشور – الى اليوم وهذا كاف.
بينما المناؤون، الكلدان لا وجود لهم في موطنهم الذي يفتخرون به ، والآراميون وإن وجدوا في دمشق، ولكن هي لهم – قلب العروبة النابض -  وللأسف للبعض مما يسمون ( السريان ) وهم فعلا آشوريون اسما وجنسا يريدون محو القومية الآشورية في عقر دارها،بينما في موطنهم – آرام – كما يدعون  عروبيون!
إذن، علينا ان نتكاتف معا ونتفق باننا آشوريون، موطنا، لغة وشعبا وشكرا جزيلا لك عزيزي ومرة اخرى عذري الشديد لكل ما حصل.
وهنا أضع الرابط لمقال نشرته في موقع عنكاوا، وكن للأسف – مخفي – ولكن إذا استخدمت العناون:
من هم السريان وما هي أصول اللغة السريانية وهو الرابط أدناه -

.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=484200.0
   
تنويه: الى الأخ – كلدنايا – قريبا سأرد عليك ومعذرتي على التأخيروشكرا!

دم لاخيك /  آشور بيث شليمون
_______________________

96  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الفكر الحاقد لدى متقمصو سراب الكلدية،حبيب تومي مثالا! في: 19:52 01/07/2013


اعترافات بروفيسور كردي حول تاريخهم الذي لا يتعدى إلا بضع صفحات

آشور بيث شليمون

المقال كان أصلا باللغة العربية حيث نشر عدة مرات في مواقع متعددة، ونظرا لأهميته وخصوصا كيف يقوم هؤلاء الكرد بكل ما فيهم من قوة اليوم  في تحريف وتزييف التاريخ إلى درجة التعاون مع العدو الصهيوني وبعض العروبيين والاعراب في تحويل بلاد آشور/ ASSYRIA الى ما يسمى " كر ......ان " وليس ذلك فحسب بل يمضون بعد رضوخ وخنوع البعض ( من شعبنا بالذات )الى جعل الأكراد السكان الأصليين لبلاد آشور !
والطامة الكبرى يومها كان هدف الكرد العراق ويومها – سوريا - لم تكن في الحسبان، بل اليوم هؤلاء يتطلعون لأن يبلعوا جزءا كبيرا من سوريا أيضا ويعملون جاهدين لإعتبار لغتهم – إذا كان لهم لغة! – اللغة الثانية في سوريا.

وهاكم النص مترجما من قبلي الى اللغة الإنكليزية لهذا البروفيسور الكردي عمرو ميران:

A Kurdish Historian reveals important facts about the Kurds History
By: A.D. Umar Miran , originally in the Arabic language which appeared on
Nergal Gate Web site, and the English translation is done by: Ashur Beth-
Shlimon
……………………………………………………………………
I find myself obliged to engage in this dark period of our nation’s history in
beloved homeland Iraq.
Personally, I try to not drag myself to what is happening in our homeland, but I
see myself at eighty years old, and as I said forced , because it is my duty to say
even a little bit about what I believe in and think off which is a priority.
I am well aware that, there are many who will accuse me by variety of
indictments which became a trade mark in this day and age. But, I don’t be afraid
to say a word of fairness to an accuser or an outraged with grudge and
ignorance.
I am not going to discuss any historical subjects as when I used to lecture the
scientific historical subjects, but I will open the discussion in the simplest way in
order to be understood by all.
At outset, I love to address all the Iraqis, that those who try to be called leaders
of the Kurdish people; actually, they represent only themselves and their
followers who are a minority in the Kurdish society as a whole. Furthermore,
nobody will depend on them, but sorry to say, they are exploiting the weak points
in our people by playing on the sensitive issues in order to gain special political
profits and to satisfy their masters, i.e., the Americans.
The Kurds generally speaking are a very simple and primitive people in every
sense of the word, which correspondence with its ethics, its treatments, its
heritage, its history, its culture and etc. If we have a broader picture with a
scrutiny of the Kurdish history, we will find that it is very simple and easy history.
If we need to prepare any historical and scientific data, it needs only a few pages.
Thus, by saying this is not a sham or degrading our Kurdish people, because it is
the status of all the naive people in our contemporary known area’s history of the
Middle East.
On the contrary, we could say that about the civilized and influenced people with
the rest of the world, and the other nationalities and neighbors, a case in point ,
the Persians, the Arabs, the Turks , and if we go further a little bit to include the
Indians and the Chinese .
What we would like to say, is that our Kurdish people never possessed a direct or
indirect influence on their surrounding people. And even on the other people and
nationalities of the rest of the world. Which it is a fundamental criterion of a naive
and isolated people, due to the hard geographical nature where they dwell.Thus
should be clear enough that such hard and fortified geographical nature was
going to be the first lines of defense of the civilization, if there were any
remaining traces of such civilization, i.e., buildings, culture or the folk heritage,
furthermore, where the scientific facts must be laid down, because the Kurdish
people never have anything to present to the neighboring nations. While knowing
that the traces/artifacts of the Assyrian civilization ( which are present in the area
) still stand there where it was preserved from vanishing by the nature, due to
many reasons , the most importantly the distance, and rugged area that is not
easy to be reached by the invaders through the ages . In addition of that, the
dominant material in use was the stone and not the clay as it is the situation with
some other ancient civilizations. Where we never have any traces of a Kurdish
civilization per say and what I mean is about the situation before the arrival of
Islam in the region.
There are some today who try to convince themselves with a fancy idea that
there was a Kurdish civilization once upon a time under the Ayyubid state. The
Ayyubid state/ ÇáÇíæÈíÉ ÇáÏæáÉ was an Islamic and not a Kurdish state, but its
leaders and founders were of the Kurdish ethnicity that functioned as Muslims
only. Thus such factor could be added to Islam because it never discriminates
between the Arabs and the other nationalities.
There is a very important and a sensitive point could do some nausea that there
was many Kurdish families and tribes who were very influential in the Kurdish
society, knowingly that these were from an Arab origin, a case in point the
Talabanese and Berezendjis. But these tribes infiltrated the area for other
purposes for instance for a religion advice and guidance , and by the passing
time such tribes were Kurdified , and if the Arabs and Muslims were
discriminators and chauvinists , do you think they will permit these tribes to be
Kurdified by changing their language and nationalism?
After the introduction of Islam into the area and by applying the language /writing,
where it was very clear that the Kurds never had any writing script before, but
there was only a spoken language and such is one quality/ criterion of the
primitive and simplistic society.
Now on, the Kurds started learning the Arabic script and tried to implement it in
writing their own language in order to preserve their heritage and this is one of
the good deeds of the Islamic expansion in the region.
After that the Kurdish people started to blend with other people and started to be
influenced by them – of course increased their influence as I said because it was
a very naive society – then the Kurds started their incursion in the other Islamic
regions with ease and freedom because they belong to the same Islamic nation .
The Kurds never experience any obstacles, because Islam as we said is a
religion that doesn’t discriminate between nationalities. In spite of all of this, we
never find or heard of any trace which we will be able as Kurds to claim to be a
pure Kurdish civilized heritage.
This situation continued up to date, except some poetic verses that belong lately
to the Kurdish poets.
In conclusion, there is no a poetic distinguished pattern, also there is no any
distinguished architect, no complete language, and there is no any popular
folklore which will differentiate the Kurdish people …. Etc.
What I am trying to convey now is, that the Kurds try to make the world aware
that they are people of civilization, science, heritage, and all these claims that
never existed historically and without a scientific proof. Here, I am not trying to
degrade my people or myself, but a scientific researcher must be truthful and
honest.
And what I am afraid off, is that they may transform the Kurdish people to the
case of the JEWS in Palestine with a leadership that lead them to the abyss, and
they will use the Kurdish people firstly to fight their enemy – I mean the Jewish
and the American enemy – all that on the naive Kurdish sacrifices which they are
forced to do.
Mr. Abdullah Ocalan once said, “A Kurdish state as that of Israel is refuted period
“now, we could imagine why Mr. Ocalan is welcomed in a prison while others are
received in the black house!!
We the scholars and our educators’ colleagues- who are familiar with their
hidden agenda – against their projects which are designed to tremble the whole
region, as it is happening now in the Zionist entity where there are many Jewish
people against the International Zionism colonization and in support of the
Palestinian people.
Now, there is another and a very important point that I would like to make it clear,
that the term which they are using nowadays by calling the region as ‘Kurdistan’.
Whenever it is used while I am the son of that area, I feel with disgust and
nausea for what such term is referring to as a very hateful and discriminatory
measure.
What made them to choose such name (Kurdistan) where by doing it; it means
they are deleting the presence of many nationalities on the ground as the
Assyrians, the Yezidis, the Chaldeans, the Arabs, the Turcoman/Turkomans and
others. Is this a justification to deal with our people? And I would like to give a
very simple example, if the state of Iraq’s name was the Arab Iraq (as it is the
case in Syria and Egypt and else where) do you think the Kurds will accept such
name? I will answer on their behalf: No, and with a solid rejection.
Then, why we demand from the other nationalities which they share our
inhabitant in the same region to accept something we rejected ourselves in the
first place? And this is another element of similarity with the Zionist entity that
created a prejudice state based on discrimination according to its name and its
deeds.
_________________________________________________
-A.D. Umar Miran , born 1924 in Shaqlawa, Erbel - Iraq
- B.S. in Law, Baghdad University 1946
- PhD, 1952 from Sorbonne University, Paris - France, in history of the Middle
Eastern people.
- A visiting Professor in many Universities world wide.
NOTE: during posting the article the two Arabic words came in recerse , please
make a note of it and thanks.
Ashur Beth-Shlimon
___________________________________________

North of Iraq/Mesopotamia is ASSYRIA and not q...tan
شمال بيث نهرين/ العراق ليس  بكردستان، بل آشورستان
97  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الفكر الحاقد لدى متقمصو سراب الكلدية،حبيب تومي مثالا! في: 17:30 01/07/2013
الأخ سامي مدالو كتب:

" السيد اشور ...
 
كن واثقاًً بانك حتى وان كتبت خمسين مقالة اخرى لا تستطيع بها محي ( محو ) قومية يؤمن بها ولو خمسة اشخاص فقط.  كما لا تستطيع اقناع  شخصا واحداً بنبذ قوميته بسبب ما تسرده من ما تسميه بوقائع تاريخية. "

عزيزي سامي :

كما يقال " بعد خراب البصرة ؟! "  نعم عزيزي لا امل في امتنا الآشورية  اليوم، وإذا كان هناك بصيص منها، كان في مطلع القرن الماضي، ولكن هذه الامة بعد أن نخرتها المذاهب المسيحية والإنتهاكات المصلحية الشخصية، اليوم لا حول لها ولا قوة .

كما أشدد وأثبت لك انت الكلداني الفخورالمزور، عندما تنطفيء الشمعة الاشورية ولا يكون لها وجود من فضل أناس من أمثالك، إن كلدانيتك المزيفة سترجع الى المربع الأول حيث لغتك ستغدو عربية أو كردية مائة بالمائة، وفوق هذا وذاك ستقبل كي تكون عربيا وكرديا برحابة صدر نكاية بالشعب والامة الآشورية فهذه حقائق وليست اوهام.

فما الذي ننتظره منك ومن  أمثال السيد حبيب تومي ليتعلم التاريخ من جدته والتي ثقافتها ابتدائية؟!  كما قال السيد المسيح عندما أعمى يقود اعمى فكلاهما يقعان في البئر وهذا هو واقعنا المخزي !

آشور بيث شليمون
___________________

98  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الفكر الحاقد لدى متقمصو سراب الكلدية،حبيب تومي مثالا! في: 09:05 01/07/2013
الأخ مايكل:

عذرا، لا اجيد - التنكيت - مثلك ولكن أكرر ما يلي-

"والشيء الأهم، اني وضحت جيدا كلامي بصورة  منطقية وحضارية  للجميع كما  اعتبرت – هذه الشلة الكلدية –  مع احترامي الكبير لها، قلة الأقلية ولا تمثل شعبنا الحقيقي الواحد الموحد، ولكن رغم ذلك احترم قرارها ولهم الحرية كل الحرية فيما يختارونه – حسب المثل القائل " الذي يجبر الفرد الذهاب للصيد حيث لا يفيد/  ܗܘ ܕܐܙܠ ܒܚܝܠܐ ܠܨܝܕܐ ܠܐ ܥܒܕ ܦܝܕܐ " .

من أهدافي التي لن أتوانى من محاربتها وعدم السكوت عنها هي: فضح كل اعمال التزوير والتشويه الذي تقوم به    هذه الشلة ".

دم لأخيك/ آشور بيث شليمون
____________________
99  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الفكر الحاقد لدى متقمصو سراب الكلدية،حبيب تومي مثالا! في: 07:44 01/07/2013
ادراك
===[/size

إن الفقرة هذه : " كان من المؤسسين للإتحاد الآشوري الأميركي في أول مؤتمر عالمي حضرته وفود آشورية في مدينة – فاو – الفرنسية عام 1968ومن أول مقرراتها كان – تسمية  واحدة لهذه الأمة وهي – الأمة الآشورية !" يجب ان تكون:

" كان من المؤسسين للإتحاد الآشوري العالمي في اول مؤتمر عالمي حضرته وفود آشورية في مدينة – فاو – الفرنسية عام 1968 ومن اول مقرراتها كان – تسمية واحدة لهذه الامة وهي – الأمة الآشورية ."

عذرا للخطأ الناجم وشكرا للقراء الأحبة/

آشور بيث شليمون
_____________
100  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الفكر الحاقد لدى متقمصو سراب الكلدية،حبيب تومي مثالا! في: 23:58 30/06/2013
الفكر الحاقد لدى متقمصو سراب الكلدانية، حبيب تومي مثالا!

آشور بيث شليمون
  
                                     ܞ

نقل الحجارة مع رجل حكيم أفضل من شرب الخمرة مع رجل جاهل .
                                                           أخيقار الآشوري
The trouble with most people is that they think with their hopes or fears or wishes rather than with their minds.
Will Durant
المشكلة مع معظم الناس هي أنهم يفكرون بآمالهم او بمخاوفهم او بتمنياتهم عوضا عن استخدام عقولهم.
ويل ديورانت


توطئة:

إنها لكارثة عظيمة جدا ما يحدث هذه الايام للأسف في مجتمعاتنا المدنية حيث الجهل أو التجاهل يكاد مطبقا، ومعظم  الأمور  تفسر يالمقلوب، كلدان الجنوب لا وجود لهم هناك، بل هناك كلدان الشمال، أو كلدان الجبال! وفي العراق اليوم لا شعب آخر غير الكلدان، إذ إبراهيم جد الشعب العبراني كلداني، السيد المسيح كلداني، ومريم العذراء أم المسيح كلدانية، ولم يبق لهؤلاء الذين أصابهم  الغرور والغطرسة  إلا الله عز جلاله - كي يكون كلديا !!

وفي مدة زمنية قصيرة جدا وإذ بنا أمام صحوة التكلدن والتي لم تكن موجودة على أرض الواقع اطلاقا من قبل وعلى سبيل المثال:  مؤتمر كلداني، علم كلداني، رأس السنة الكلدانية ويوم شهيد كلداني، ادباء الكلدان طبعا باللغة العربية  والحبل على الجرار.

...........................


عرض الموضوع:

في هذه الأيام العصيبة، طلع علينا الدكتور حبيب تومي بمقاله تحت عنوان " السيد آشور بيث شليمون يعود الينا بفكره العنصري الأقصائي -  29 حزيران 2013 " وكأنه هو الرجل الوحدوي الوحيد على الساحة بينما الآخرون هم أقصائيون وما هناك من مواصفات.
 إن مثل هذا الكلام جميل ان يقال ولكنه  في  الحقيقة  سم زعاف على أرض الواقع، والذي يريد المزيد من هذا الكلام الرخيص ما عليه إلا زيارة  موقع – كلدايا نت – حيث فيه الكثير ولماذا لا ؟ لقد قيل – وكل على شاكلته يعمل!

شخصيا، لي الشرف بكل ما سطرته أناملي كونه لم يكن صادرا عن حقد او ضغينة، بل داعيا للوحدة الحقيقية التي لا تشوبها شائبة. نعم رافضا للتسمية  المركبة والقطارية كما هم يسمونها لانها  تسمية تقسيمية وليست موحدة، والتمسك بالتسمية الحقيقية – الآشورية /  ܐܬܘܪܝܬܐ – ولا غيرها التي تؤكدها، الجغرافيا، التاريخ والشعب نفسه، مع فضح اولئك الذين يعملون في تشويه وتزوير التاريخ وكتابته من جديد بدون مهادنة وهم كثيرون.

وبإمكان الفرد الحصول على مقالاتي، اولا من هذا الموقع- عنكاوا – وموقع آخر للاخ باسم روفائيل – موقع تلسقف حيث خصص صفحة خاصة لكل كاتب وبمجرد النقر على اسمي ستجد أكثر من ستين مقالا حيث بسطت وشرحت كل الامور شرحا كافيا ووافيا.
والشيء الأهم، اني وضحت جيدا كلامي بصورة  منطقية وحضارية  للجميع كما  اعتبرت – هذه الشلة الكلدية –  مع احترامي الكبير لها، قلة الأقلية ولا تمثل شعبنا الحقيقي الواحد الموحد، ولكن رغم ذلك احترم قرارها ولهم الحرية كل الحرية فيما يختارونه – حسب المثل القائل " الذي يجبر الفرد الذهاب للصيد حيث لا يفيد/  ܗܘ ܕܐܙܠ ܒܚܝܠܐ ܠܨܝܕܐ ܠܐ ܥܒܕ ܦܝܕܐ " .

من أهدافي التي لن أتوانى من محاربتها وعدم السكوت عنها هي: فضح كل اعمال التزوير والتشويه الذي تقوم به    هذه الشلة وهاكم جملة منها:

-   السيد حبيب تومي يدعي بأن الجنرال آغا بطرس كلداني، ولكن الحقيقة غير ذلك قد يكون جزافا  – كلداني – وذلك من الناحية المذهبية، ولكنه قومي آشوريا، كونه من بلاد آشور، وإذا السيد تومي ليس لديه المعلومات عن تاريخ شعبنا، فإن ابنه ديمتري أي ابن الجنرال نفسه  كان من المؤسسين للإتحاد الآشوري الاميركي في أول مؤتمر عالمي حضرته وفود آشورية في مدينة – فاو – الفرنسية عام 1968ومن أول مقرراتها كان – تسمية  واحدة لهذه الأمة وهي – الأمة الآشورية !

-   السيد حبيب تومي في رده على الأخ (دشتو  ريكاني ) أراد بطرق ملتوية دحض ما جاء به الأخ حول المنطقة الشمالية – حكاري – كونها آشورية  ووفق ما ذكره ان  الأرض الآشورية الحقيقية حدودها لا تصل  الى المنطقة، ولكن هذه امثلة عديدة التي تدحض ما يزعمه:

إن المرحوم والدي، دائما في ذكر المنطقة كان يعرفها بالتالي، تخوما ( عشيرة ) من جبال آشور/ آثور وعلى نفس الوتيرة منطقة  - أمد / ܐܡܕ في كتابات إخوتنا اليعاقبة يشار اليها بنفس التسمية ومنهم الكاتب الكبير أبروهوم صوما/ ܐܒܪܗܡ ܓܒܪܐܝܠ ܨܘܡܐ  حيث يقول في كتابه عن ثقافة السريان وباللغة نفسها:
" ܐܢܐ ܐܒܪܗܡ ܓܒܪܐܝܠ ܨܘܡܐ ܕܡܢ ܡܕܝܬ ܕܒܛܘܪ ܕܐܬܘܪ ( ܛܘܪ ܥܒܕܝܢ ) ومعناه: انا أبراهيم كبرئيل صوما من مديات في جبال آشور( جبال عبدين ) " .
ولا أدري كيف تجرؤ أن تطلق على البلدة الآشورية – القوش – بالكلدانية في وقت أنت من مدينة أور وبعيدة عنها أكثر من منطقتنا بكثير.

ولعلمك أن الدولة العثمانية قسمت المنطقة الى ثلاث أقاليم وهي:
اقليم الموصل/ نينوى، وبغداد/ بابل والبصرة. ومن ثم منطقة حكاري/ هكاري كانت تابعة للموصل، والشاهد على ذلك حين تم اعدام أخ البطريرك الشهيد مار بنيامين ( المرحوم هرمز ) تم اعدامه في الموصل والتي هي عاصمة الولاية.

-   ومن المؤسف ان كاتبا آخر ( ح. ح ) ذكر في احدى كتاباته المنشورة في هذه المواقع التي تعمل المستحيل في تشويه الحقائق عن العلامة كيوركيس وردا الأربيلي بانه كاتب كلداني،  ولا أدري كيف تجرأ كي ينقض العلامة نفسه الذي جاء بقصيدة طويلة في تقريظ بطاركة الكنيسة المشرقية حيث ذكر آشور والآشورية بكل فخر واعتزاز خمس مرات في وقت لم يذكر كلدو والكلدية ولا مرة واحدة ( القصيدة تجدها على الموقع ).

الآشوريون وطرق التعامل مع الشعوب:

السيد حبيب تومي، يقول يشرفه تاريخه الكلداني، تاريخ العلم والمعرفة والثقافة ولا يشرفنا تاريخ القتل والوحشية كما جاءت على لسان بعض المؤرخين ومنهم : ويل ديورانت وأرنولد توينبي .
وهنا أقول، هل انت صادق حقا فيما تقوله؟ أيها الأخ المحترم عد الى موقعك وراجع ما كتبه أدباؤك الكلدان، بان الكلدان القدامى قضوا على الآشوريين عن بكرة ابيهم شيئا لم نفعله نحن ! ألا تظن مثل هذا الكلام بحاجة الى رد مفحم من قبلكم كونه اكثر بشاعة ووحشية مما فعله الآشوريون؟! طبعا هذا تغضون الطرف عنه وأشياء اخرى كثيرة.
ولكن أقول ايها السيد المحترم:
إن الامبراطوريات لا يؤسسها حمائم بل صقور، وإن الحروب وما رافقها من إراقة الدماء والدمار لن ولم تكن حصرا على الآشوريين وحدهم، بل تشمل كل الشعوب العالم قاطبة.
إن المورخ الاميركي  أ. أولمستاد في تاريخ آشور قال:
T.  Olmstead, History of Assyria, Th University of Chicago 1923 , pages 648-549
ذكر عن مدى قساوة الآشوريين في معاملة الآخرين، وفي سياق كلامه يعددها واحدة تلو الأخرى ولكن بنفس الوقت يذكر عن هذه الأعمال ذكرت بلاغيا وليست حقيقية، ولكن كل ما فعله الآشوريون  قامت بها شعوب اخرى ولكن في طريقة مغايرة وعلى سبيل المثال:
الآشوريون قطعوا الرؤوس، بينما المصريون فضلوا قطع قضيب وأيادي الرجال. والخلاصة نحن لا ننكر ان هناك كثيرا من استعمال العنف من قبل شعبنا، ولكن لو راجعت كما ذكرت أعلاه عن ان هذه الممارسات اخذت وجودها في الأمم الغابرة وحتى التي تعد مؤمنة بالله الواحد وعلى سبيل المثال الشعب اليهودي وحتى الشعوب المسيحية من ممارسات لا يقبلها العقل والمنطق.
ومن ثم ما بالك، ايها السيد المحترم بأحد من عناصر " جبهة النصرة " في الحرب الدائرة في سورية هذه الأيام حيث شق صدر جندي وأخرج قلبه ملتهما إياه مثل الوحوش الكاسرة.

والخلاصة، إذا تفتخر بتاريخك الكلداني، نعم لك ذلك ولكن نحن أيضا نفتخر بتاريخنا الآشوري، الامة العظيمة والتي كتبت عنها الكتب التي لا حصر لها وما المتاحف العالمية، باريس، لندن، نيويورك، برلين، بغداد وشيكاغو حيث الجناح الآشوري يشار اليه بالبنان، في وقت ليس هناك إلا القليل عن الكلدان.
وهنا أستشهد بما قالاه مترجما كتاب " عظمة آشور " للمؤرخ الإنكليزي، هاري ساغس ، كل من الاستاذين، خالد أسعد عيسى ، أحمد غسان سبانو، من  منشورات الدار السورية، دمشق – سوريا:

كما الولايات المتحدة الأميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوب والاوطان، كذلك كانت آشور قوة عظمى تسيطر على العالم الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا  يوحد الوطن المتد من ذرى جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن امواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء العربية في الجنوب ܀
ܩܘܒܠܛܝܒܘܬܝ ܡܢܘܟ ܐܠܗܐ ܡܪܝܡܐ ܕܫܩܠܝܢܢ ܚܝܠܐ ܘܥܘܫܢܐ ܠܟܬܒܐ ܡܐܡܪܝ ܗܢܐ ܐܠܘܟ ܡܣܘܩܐ ܫܘܒܚܐ ܘܪܘܡܪܡܐ ܠܟܬܒܐ ܬܫܥܝܬܐ ܬܪܝܨܬܐ ܕܐܘܡܬܝ ܐܬܘܪܝܬܐ ܡܬܘܡܝܬܐ ܐܝܢ ܘܐܡܝܢ܀  ܡܚܝܠܐ ܐܫܘܪ ܕܒܝܬ ܫܠܝܡܘܢ ܡܢ ܛܘܗܡܐ ܐܫܘܪܝܐ















































































101  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: قصيدة العلامة كيوركيس وردا الأربيلي في تقريظ آشور والآشورية! في: 21:23 30/06/2013
ادراك/

لقد وقع سهوا في وضع صفحة واحدة ولكن القصيدة هي اكثر من ذلك  وخصوصا ذكر عن شعبنا موجودة في هذا القسم أي الصفحة الثانية، عذري الشديد .

آشور بيث شليمون
_______________________

102  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / قصيدة العلامة كيوركيس وردا الأربيلي في تقريظ آشور والآشورية! في: 20:53 30/06/2013
القراء الأعزاء، هذه قصيدة العلامة كيوركيس وردا الأربيلي في تقريظ أشور والآشورية قبل ان تطأ أقدام الإنكليز أو المبشر الإنكليزي ويكرام المنطقة والعراق تحديدا.

قريبا جدا ستجدون ردي على الاخ حبيب تومي بإذن الله.

آشور بيث شليمون



103  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المغفور له يوسف ملك من رجالات الأمة الآشورية ! في: 09:28 29/06/2013
الأخ توني دي باز كتب:

"
الاخ اشور بيث شليمون الموقر :

ماذا عن سنحاريب القرن العشرين جنرال الامة الاشورية وحادي ركبها الى بر الامان المرحوم اغا بطرس دباز الم يكتب عنه وعن مأثره في مجلتكم الغراء ليعرف ابناء الجيل الحالي القادة المخلصين لهذه الامة العظيمة اسوة بمن ذكرتهم في مقالك اعلاه .. مع الشكر
أخي توني:

إننا في المجلة المذكورة كتبنا الكثيرعن معظم الرجالات الآشورية ومن ضمهنم – الجنرال آغا بطرس، ولمعلوماتك صور الجميع تصدرت المجلة المعهودة والصورة الوحيدة بالألوان كانت صورة الجنرال المذكور وشكرا لتساؤلاتك.

آشور بيث شليمون
____________________
104  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 09:17 29/06/2013
الاخ كلدنايا كتب:

"ا لسيد اشور المحترم اضافة للردود .. هناك مفسر كبير للكتاب المقدس اسمه ... وليم باركلي ..
معروف جدا لدى شرحه لاعمال الرسل يقول كان المسيح يتكلم اللغة الكلدانية طبعا سوف تضحك
من هذا الرد الا انها الحقيقة وبالنسبة لي لدي دليل اخر وهو ان اليهود كانوا قد هجروا لغتهم بسبب
اسرهم ببلاد الكلدان العراق الحالي وبعد الاسر تداولوا الكلدانية حتى مجئ المسيح والى اليوم في اسرائيل
يستخدمون بعضهم اللغة الكلدانية ؟؟؟ .  " انتهى الإقتباس

أخي كلدنايا المحترم:

الموضوع هو، هل اللغة الآرامية كانت لغة المسيح الوحيدة والرسمية؟؟  لأنه من المضحك كلنا ندعي ذلك وفوق ذاك نفتخر باللغة الأرامية كونها لغتنا وبذلك ربما ندخل الفردوس !

أولا، مثلما قلت فيما اعلاه أن السيد المسيح يستطيع أن يتكلم أي لغة كونه الخالق ، ولكن الدراسات تبين ان المسيح من المؤكد استخدم اللغات التي كانت في محيطه وهي: العبرية، الآرامية والكنعانية، ولكن لم ينفرد بكون واحدة منهن اللغة الرسمية.

اما ما قاله William Barclay  وما قاله ربما الآخرون فهو من باب الآساطير وهناك الكثير منها وعلى سبيل المثال هناك – المورمون / عقيدة ظهرت في الولايات المتحدة التي تدعي ان السيد المسيح ظهر في اميركا ومعنى ذلك حتما تكلم اللغات الهندية الأميركية !

اما قضية الأسرى، الحقيقة كانوا أولهم جلب من قبل الآشوريين الاقدمين ويمكن أن تكلموا اللغة الآشورية، وآخرون اللغة الكلدانية( الأسر الثاني ) ولمعلوماتك اللغتان الآشورية والكلدانية هي لغة واحدة ولا خلاف بينهما .

وختاما، مع احترامي لما قاله مفسر الكتاب المقدس ما اورده ليس دليلا، كونه لم يعش بنفسه في تلك البقعة  - فلسطين – ولا في ذلك العهد وتبقى تفسيراته مثار جدل عقيم وشكرا.

آشور بيث شليمون
_________________
105  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 09:15 29/06/2013
 يغمز
106  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الصحافي الاميركي بيل مويرز وعبور الفرات ! في: 04:17 29/06/2013
الصحافي الأميركي بيل مويرز وعبور الفرات!

آشور بيث شليمون

بيل مويرز، صحافي أميركي يعد واحدا من أشرف الصحافيين الذين أنجبتهم الولايات المتحدة نظرا لنزاهته ونظراته الثاقبة . إن الصحافي مويرز عمل لدى PBS/ Public Broadcasting Service . كما كان من المنظمين لفرق السلام، والناطق الرسمي للرئيس الأميركي الراحل لندون جونسون ، ناشر ل Newsday ، المراسل الرئيسي لأخبار  CBS ومنتج لعدة برامج تلفزيونية .  كما أنه فاز بعدة جوائز تقديرية  ومؤلف لأفضل كتاب ذي المبيعات في أميركا تحت عنوان " التسمع لأميركا " مع كتب اخرى .

بيل مويرز في نظر الآخرين:

- بيل مويرز يتحدث من أجل، وإلى ، ضمير أمتنا "  -   والتر كرونكايت/ Walter Cronkite  ، كاتب أميركي مشهور.

 - بيل مويرز يؤمن قلبا وقالبا في تبادل الآراء، وللأفراد حق التعبير ما في خلجاتهم ... وهو، ذومنطق حقيقي، رجل الإيمان، إيمان في أميركا .  –  The New York Times

- منطقي جدا ومقنع .... ] بيل مويرز [صحافي ممتاز حيث نحن بحاجة ماسة لمعقوليته وملاحظاته القيمة في الوقت الحاضر. " -  St. Louis Post –Dispatch

لقد أصدر بيل مويرز مؤخرا كتابه الأكثر مبيعا  في عام 2005 "  بيل مويرز عن أميركا / BILL MOYERS ON AMERICA ".

كما تسمعون أو تشاهدون اليوم الثورة الإجتماعية التي تجتاح الولايات المتحدة الاميركية منذ مدة والتي شعارها 90% ضد 1%  لهي من إيحاء وتأثير كتابات بيل مويرز وغيره من الكتاب الأميركيين الغيورين على أميركا. وفي هذا السياق لنقتطف شذرات من كتابه الصغير هذا ولكن الكبير والدسم بالمعلومات ذات قيمة نادرة والتي تبرهن مدى اخلاصه وتفانيه لأميركا والإنسانية جمعاء.

" عندما ذووا المصالح الأقوياء ينهمرون إلى واشنطن/ العاصمة  بملايينهم من الدولارات كمساهمة الحملات الإنتخابية، من المؤكد يحصلون على ما يبتغون .  ولكن المواطن العادي الذي يدفع الثمن/ الفاتورة  يخرجون صفر اليدين ... "

" إنني لا أستشهد  بكتابات" كارل ماركس " او " ماوتسي تونغ " . أنا أستشهد مجلة ( التايم / Time)  الأميركية ومن قلب مؤسسة الإعلام الأميركي حيث ياتي الحكم أن أميركا الآن -  حكومة القلة وعلى نفقة الأكثرية._
إن أكثر من نصف المساعدات تذهب الى جيوب  الأغنياء الذين يشكلون 1% من الأكثرية وهم 99%
واستنادا الى صحيفة " نيويورك تايمز "  تقريبا 3400  من دافعي الضرائب والذين دخلهم  يتراوح ما بين 200 ألف دولار وما فوق  بأنهم لم يدفعوا أية ضرائب بالمرة على دخلهم السنوي وبزيادة 45% من العام الماضي ... حيث العجز المالي كان ضمن مخططهم ( 1% ) كما صرح به وأنذرنا السناتور المرحوم باتريك مونيهان عندما حاول الرئيس ريغان في استراتيجيته في اجبار الحكومة الفيدرالية بحذف المساعدات الإجتماعية لغرض تعجيل الإفلاس الفيدرالي  ... ".

" منذ سنوات وفي  أية مناسبة ممكنة  اتحدث وأركز حول  الروح الديمقراطية  - لأن هناك شيء غير صحيح وصائب في الأمور السياسية في هذه الأيام  - وهذا ما قلته لمن يحب الإستماع . أنا لا أقصد المدافعين لقضية وقذف  الطين ( القاذورات )، الدعاية التلفزيونية السلبية، أو الحملات الإنتخابية  الفارغة .  أنا أتحدث عن أشياء أساسية ، عن أشياء مزعجة  في قلب السياسة ... عن روح الديمقراطية التي أساسها الحكومة ل -  ومع ومن أجل الشعب وروح الديمقراطية التي  تكاد تموت ....

لا تأخذونني مخطئا ، إن فييتنام لم تجعلني حمامة، بل جعلتني أن أقرأ الدستور . ومن أولى واجبات الدولة هي حماية المواطن . وليس هناك مادة في الدستور أنه مسموح لأمة عظيمة  ك– الولايات المتحدة الأميركية – أن تشن حربا ضروس وبدون  سابق انذار على أمة محاصرة ( يقصد العراق ). ورياضة الحرب النبيلة هذه تغدو لقتل  الأبرياء ! " .
وفي كتاب آخر صدر في عام 2008 للكاتب عن الديمقراطية/ Bill Moyers On Democracy  ذكر ما يلي:
 "الرئيس بوش ( الإبن ) علق على مشهد لأربعة جنود عراقيين وهم مذعورين بينما يخرجون من خنادقهم للإستسلام لجندي أميركي الذي قال لهم،   لا تخافوا كل شيء على ما يرام والرئيس أردف قائلا إننا شعب طيب وشعب كريم ." أنا فكرت: نعم، ولكن ما بالك على قتل الجنود والمدنيين العراقيين – الشعب ذو التهمة الوحيدة أنه لم يستطع النجاة من ظلم صدام وتكنولوجيتنا الأميركية التي سحقتهم ؟ صدام كان مصابا بحب الذات و مستعدا لإستخدام  أوجاع وآلام الآخرين لغايته الشخصية. نحن قمنا له بالعمل الرديء وجعلنا ( الشعب العراقي ) يدفعون الغرامة  لتعديات وتجاوزات قائدهم.

عبور الفرات
 
عنوان ذو خطوط عريضة  شاهدته على النت، " مارينز يعبرون الفرات "  دفعني في التفكير . هل يعلمون هؤلاء الشباب اليافعين من المارينز، هذه القوة الطليعية الأميركية المقاتلة ؟ هل يعرفوا   أسكندر الكبير أنه عبر الفرات أيضا،  في طريقه للحرب وبرفقة مهندسيه،  وفنانيه وعلمائه وخطاطيه  وبجيش تعداده بأربعين ألفا من جنود أقوياء؟  وكذلك داريوس عبر الفرات وعلى بطاح هذه السهول حيث قابل اسكندر الكبير في معركة. كسينوفون ، أخشيريش ، و سنحاريب عبروه أيضا . السومريون عبروا هذا النهر، وكذلك فعل الأكاديون، ، الحثيون، والعموريون .

نهر الفرات هو من الأنهر الغزيرة والطويلة في غرب آسيا،  وهو المكان الذي يقابل به النهر الشقيق الدجلة،  مهد البشرية . وألف من الآله ظهروا من هنا – ومدن مثل قطيسفون، سلوقية، نينوى ، وبابل. في مكان بين هذين النهرين جنة عدن . حيث آدم وحواء قد نفيا وعبرا الفرات هاربين من عدن. كلكامش، الطوفان، والنبي يونان/يونس،  برج بابل ، سارغون والحبيبة عشتار انتصروا في أربع حروب هنا ...

والكلمة الأخيرة هنا ، دائما مكتوبة على الرمال. مدن ودول المطمورة . والشخصيات العملاقة والذين كان في قبضتهم القوة والهيمنة هنا – آشورناصربال الثاني، تغلاث بلاصر الثالث، شمشي أداد الرابع،  نينوس والملكة سميراميس، شاركالي شاري، والسلطان سليمان الرائع، العثمانيون ، البريطانيون والذين لفظتهم  خارجا الرياح الرملية .

وخمسة آلاف سنة من الآن، يبقى السؤال، من سيعبر نهر الفرات من جديد ؟ وما الذي سيتبقى من الزمن؟ وما الذي سيبقى في الذاكرة؟!








107  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد! في: 22:29 28/06/2013
الأخ الشماس بطرس ادم  المحترم  كتب:

" السيد آشور ( السوري الجنسية ) وحزبه ترك مشاكل بلده الذي يسرح فيه الأرهاب والقاعدة والأسلام الأصولي يعيث فيه فساداً وقتلاً لأبناء شعبه السوريين وتدميراً لأسس دولته التي كانت مستقرّة ويتحالف وحزبه مع الأرهابيين و مع الدول الراعية للأرهاب كالسعودية وقطر وتركيا وغيرها من الدول التي تريد تدمير بلادها ( سوريا ) تركهم جميعاً وتم أستيراده لينشر الحقد والكراهية بين المسيحيين كافة في العراق وكأنما العراق لا يكفيه ما لاقاه من هذه الدول ، الأمر الوحيد الذي راح عن بال السيد آشور ومن يدفعه هو جهله بالعراق وبتاريخ العراق ورافدَي العراق وتربة العراق الذي أنتج أعظم الأباطرة وأعلَم العلماء لأنه البلاد التي أسسها الكلدان ، فخر الشعوب والأمم ." انتهى الإقتباس

الأخ بطرس تصحيحا لمعلوماتك التي لا يوجد في ثناياها مصداقية انني لم اكن حزبيا بالمرة، كما ثق تماما مغادرتي الوطن كان بسبب بعض القياديين في حزب البعث، والذي هو نفس الحزب  الذي انتميت اليه بنفسك في العراق مما جعلك تتسلق في رتبك في الجيش، نظرا لنزاهتي في العمل عرضوا لي وظيفة – مدير التامين الإجتماعي – في محافظة الحسكة التي انا منها ولكن عملت كي أفلت منها وأغادر البلد، لان الذين رشحوني كانوا يحترمونني للغاية ولم احب ان اخجلهم وارفض الوظيفة .

عزيزي بطرس ما قلته رافعا يدي الى الله انه صدق وحقيقة – بخصوص عدم حزبيتي ، وكما تفضلت انا من سورية والكثير منهم يعرفونني طبعا من هم فوق الستين سنة اليوم، ولا الجيل الجديد  حيث اليوم أنا في الولايات المتحدة اكثر من 45 سنة.

هنا السؤال، ما الذي عملته انت لشعبك الذي منحك الوظيفة والرتب العالية – عميد متقاعد -  وهنا خصوصا اعني شعبك/ شعبنا المنكوب؟
ماذا قمت لدرء الخطر عنه وما جرى في زاخو، نوهدرا وغيرها من مناطقنا؟غير مع احترامي استلام راتبك المضاعف، الاول من الحكومة العراقية والثاني من  دولة – كندا – الكريمة لكي تتبجح في بحبوحة العيش ويكون لك الوقت الكافي لرشق الناس وانا منهم بالحجارة وشعبك الكثير منهم في ضائقة مادية لا حول لهم ولا قوة!

كلمة ختامية، يرجى منك الإنصاف واحترام الاخرين وخصوصا ككاثوليكي وشماس مؤمن كي تفوقنا نحن المهرطقين النساطرة وشكرا !

عفوا، لمعلوماتك، ثق تماما يا اخي أنني اعرف تاريخ لا العراق، بل تاريخ بيث نهرين والمنطقة اكثر منك بكثير.

آشور بيث شليمون
______________
108  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 22:27 28/06/2013
الأخ الشماس بطرس ادم  المحترم  كتب:

" السيد آشور ( السوري الجنسية ) وحزبه ترك مشاكل بلده الذي يسرح فيه الأرهاب والقاعدة والأسلام الأصولي يعيث فيه فساداً وقتلاً لأبناء شعبه السوريين وتدميراً لأسس دولته التي كانت مستقرّة ويتحالف وحزبه مع الأرهابيين و مع الدول الراعية للأرهاب كالسعودية وقطر وتركيا وغيرها من الدول التي تريد تدمير بلادها ( سوريا ) تركهم جميعاً وتم أستيراده لينشر الحقد والكراهية بين المسيحيين كافة في العراق وكأنما العراق لا يكفيه ما لاقاه من هذه الدول ، الأمر الوحيد الذي راح عن بال السيد آشور ومن يدفعه هو جهله بالعراق وبتاريخ العراق ورافدَي العراق وتربة العراق الذي أنتج أعظم الأباطرة وأعلَم العلماء لأنه البلاد التي أسسها الكلدان ، فخر الشعوب والأمم ." انتهى الإقتباس

الأخ بطرس تصحيحا لمعلوماتك التي لا يوجد في ثناياها مصداقية انني لم اكن حزبيا بالمرة، كما ثق تماما مغادرتي الوطن كان بسبب بعض القياديين في حزب البعث، والذي هو نفس الحزب  الذي انتميت اليه بنفسك في العراق مما جعلك تتسلق في رتبك في الجيش، نظرا لنزاهتي في العمل عرضوا لي وظيفة – مدير التامين الإجتماعي – في محافظة الحسكة التي انا منها ولكن عملت كي أفلت منها وأغادر البلد، لان الذين رشحوني كانوا يحترمونني للغاية ولم احب ان اخجلهم وارفض الوظيفة .

عزيزي بطرس ما قلته رافعا يدي الى الله انه صدق وحقيقة – بخصوص عدم حزبيتي ، وكما تفضلت انا من سورية والكثير منهم يعرفونني طبعا من هم فوق الستين سنة اليوم، ولا الجيل الجديد  حيث اليوم أنا في الولايات المتحدة اكثر من 45 سنة.

هنا السؤال، ما الذي عملته انت لشعبك الذي منحك الوظيفة والرتب العالية – عميد متقاعد -  وهنا خصوصا اعني شعبك/ شعبنا  المنكوب؟
ماذا قمت لدرء الخطر عنه وما جرى في زاخو، نوهدرا وغيرها من مناطقنا؟غير مع احترامي استلام راتبك المضاعف، الاول من الحكومة العراقية والثاني من  دولة – كندا – الكريمة لكي تتبجح في بحبوحة العيش ويكون لك الوقت الكافي لرشق الناس وانا منهم بالحجارة وشعبك الكثير منهم في ضائقة مادية لا حول لهم ولا قوة!

كلمة ختامية، يرجى منك الإنصاف واحترام الاخرين وخصوصا ككاثوليكي وشماس مؤمن كي تفوقنا نحن المهرطقين النساطرة وشكرا !

عفوا، لمعلوماتك، ثق تماما يا اخي أنني اعرف تاريخ لا العراق، بل تاريخ بيث نهرين والمنطقة اكثر منك بكثير.

آشور بيث شليمون
______________
109  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المغفور له يوسف ملك من رجالات الأمة الآشورية ! في: 09:47 28/06/2013
من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية

الحلقة الأولى

آشور بيث شليمون

من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية ، الذي سأقدمه في حلقات ، حيث سأذكر بعضا من المعلومات عن هؤلاء الجهابذة التي لم تذكرجوانب منها  أو تم ذكرها من الآخرين ولكن بصورة مختلفة  .

حديثي هذا سيغطي قسما من هؤلاء الذين عرفتهم خلال أناس تم احتكاكي بهم وأولهم والدي المرحوم ( رابي شليمون زومايا بيث شليمون )  وغيرهم من خلال جهودي الشخصية ، هذا اسمحوا لي ألا أتجاهل دور والدي المرحوم القومي في شخصيتي التي وصلت بي إلى حد الادمان بشغف وحب قوميتي الآشورية لأن أتحدث ولو باختصار عنه وللذين يبغون المزيد عنه ما عليهم إلا العودة إلى مجلة كوكبا آثورايا (  العدد الأول ، فصل الربيع لعام 2002 ص46 )  وكذلك يمكنكم الإضطلاع على كتاب "  شني دأسقوثا / السنوات الصعاب 2003 ، ص 143 " للمرحوم عبديشوع دبارزانه  .
والدي المرحوم ولد في عام 1892 ميلادية في منطقة حكاري ( جبال آشور ) كما كان يحلو له تسميتها .
قبل الحرب العالمية الأولى التحق بالكلية الأميركية في مدينة أورمية للدراسة ولكن نشوب الحرب العالمية الأولى لم تمكنه من اتمام دراسته حيث الى جانب فقدان والده فقد أخيه الأصغربسنتين نظرا للمذابح التي تعرض لها شعبنا في مذبحة  " خوي "  الإيرانية حيث مات رميا بالرصاص مع الآخرين من شعبنا  قبل التحاق والدي بعائلته في أورمية  حيث وجد نفسه أمام مسؤولية كبرى ألا وهي تربية ثلاثة من إخوته وأخت واحدة وهم صغار السن الذين نجوا من المذبحة بأعجوبة .
إن عائلة بيث شليمون لهي عائلة كبيرة تنتمي ل " بني ماثا " من أعمال  " تخوما " العشيرة الآشورية التي ينتمي إليها كل من المغفور له  " مار توما أودو " ورفيقه وزميله الحبيب المعروف ب  " خواجة شليمون / آبا سولومون * " والإثنان  كاثوليكي المذهب ومن العائلة التي أنتمي إليها أي بيث شليمون / سولومون .
في هذه الحلقات سأغطي تباعا كل هذه الشخصيات التالية وذلك بتسلل معرفتي الشخصية بهم  وأول هؤلاء سيكون في الحلقة الأولى ، المغفور له  " يوسف مالك " ومن بعده : المغفورين لهم  " سنحاريب بالي "  و " دافيد برلي برصوم "و " نعوم فائق "  من الولايات المتحدة  و " فريد إليا نزها " من الأرجنتين و " أبروهوم كبرئيل صوما " من البرازيل .

المغفور له يوسف مالك

نظرا لمكانة والدي في الأوساط القومية الآشورية كما قلت أعلاه فكان لي معرفة شخصية بقادة أحداث 1933 المشؤومة الرئيسيين وهما كل من المغفور له  مالك لوكو شليمون بداوي ( بيث داود ) ومالك يعقوب مالك إسماعيل وإلى جانب ذلك الأستاذ ليفون دي مار شمعون وغيرهم .
في أواخر الخمسينيات ( 1948- 1949 ) كانت هناك فكرة تهجير الآشوريين السوريين إلى دولة " البرازيل " في أميركا الجنوبية وعلى إثرها تشكلت لجنة مؤلفة من الأشخاص التالية : ملك دانيال إسماعيل ، ملك لوكو شليمون بداوي، ليفون دي مار شمعون والسيد يوسف مالك .
إن هذه اللجنة كانت لها إجتماعات دورية تتدارس الوضع ولتنسيق العمل للمضي قدما بالمشروع وفي كثير من الأحيان كانت الاجتماعات هذه تعقد في بيتنا ( تل سكرا ) في منطقة الخابور من أعمال محافظة الجزيرة / الحسكة  وعلى هذا الأساس كطفل كنت على علم بما يجري في مثل هذه الإجتماعات حيث كان إسم السيد " يوسف مالك " الموجود في لبنان وقتئذ يتردد في كثير من الأحيان أضف إلى ذلك كنت قد شاهدت أعدادا من جريدته  "  أثرا/ الوطن  " في مكتبة والدي والتي كانت تصدر من بيروت باللغات الآشورية والانكليزية و الفرنسية والتي كان مصدر تمويلها الجالية الآشورية في الولايات المتحدة وخصوصا  " الاتحاد القومي  الآشوري الأميركي " علما أن والدي كانت تصل إليه كثيرا من هذه المطبوعات القومية الأخرى من الولايات المتحدة الأميركية وعلى سبيل امثال "  ناطورا أومثانايا " و آثورايا / Assyrian  The New  " وسبرزبنا "  Sparzabna إلى حد أن قوات الأمن في كثير من الأحيان داهمت بيتنا وذلك إثر شكاوى شعبنا للأسف بالذات ، شخصيا أذكر بنفسي مرتين منها .
إن المغفور له " يوسف مالك " كان نشطا جدا في القضية الآشورية وكتابه " الخيانة البريطانية للآشوريين " يعد من أروع الكتب في القضية الآشورية إلى الآن .
هذا إلى جانب ما ذكرته فقد أشترك في تحرير أدبيات  ما يسمى " بالهيئة التحريرية الآشورية  Assyrian Liberation Committee/ " حيث كانت تصدر منشورات دورية باللغة الانكليزية التي كانت تحت إشرافه الشخصي وفي مكتبتي أعداد منها .
أما مشروع تهجير الآشوريين إلى البرازيل قد تم إجحاضه بناء لما أورده السيد يونان ملك لوكو شليمون بداوي في مقال نشرله في مجلة " كوكبا آثورايا /   Assyrian Star   " منذ بضع سنوات ، والسبب من ورائه بطريرك الكلدان وقتئذ حيث لما علم بقصة تهجير الآشوريين والتي كان المتفق بها من قبل " الفاتيكان " دفع بعضا من نفقات السفر ، حيث البطريرك الكلداني هو الآخر طلب تهجير طائفته أيضا وهنا كانت المشكلة بان " الفاتيكان " ليس بوسعها القيام بذلك حيث آشوريي الخابور وقتها لم يكونوا إلا بضعة آلاف بينما الكلدان في ذلك الوقت من الممكن أن يكونوا أكثر بكثير .

والجدير بالذكر أني  قضيت سني دراستي المتوسطة والثانوية في مدرسة داخلية بمدينة حمص السورية وإحدى المرات في عطلة عيد الميلاد فضلت زيارة عمي ( ابن عم والدي ) المقيم وقتئذ في بيروت لأن السفر شتاء كان صعبا جدا للوصول إلى الجزيرة مكان  موطني حيث  أحيانا  قد تأخذ أكثر من يوم واحد .
و أذكر أن جرى الحديث في بيت عمي عن المغفور له " يوسف مالك  " عندئذ طلبت من عمي لو يكون بوسعي مقابلته – كنت وقتها حدثا -  عندئذ كان عمي إيجابيا وبابتسامة قال لي " أتريد مقابلته خوني " قلت نعم ، قال غدا صباحا سآخذك وهو كان يسكن كما قال لي في مدينة بيروت في حي " الخندق الغميق " على ما أذكر .
لا أدري كيف مضت الساعات حتى انني كنت أفيق مرارا ولا أصدق متى سيحين الوقت ، وبالفعل جاء الصباح وبعد أن  تناولنا الفطور أخذنا " التاكسي " إلى مكان إقامته في حي خندق الغميق وتوجهنا إلى داره على ما أذكر كانت بناية كبيرة بشقق كثيرة ودق عمي جرس شقته ودخلنا سوية وبعدها أن سلم عمي عليه حيث رحب به من المؤكد كان يعرفه قبلا وأشار إلي وقال له هذا " إبن عمي ابن رابي شليمون " ألح إلي أن يقابلك شخصيا حيث مد يده على رأسي بلطف وبابتسامة عريضة إذ رحب بنا أجمل ترحاب ولكن كان يبدو بالفعل طاعنا بالسن حيث قادنا إلى غرفة كانت فيه طاولة كبيرة وعليها عدد لا يحصى   من الجرائد والدوريات باللغات  العربية والأجنبية .  في وقت انهمك عمي معه بالكلام كنت شخصيا أقلب الجرائد والمجلات وبعد حوالي ساعة من الزمن وبعد أن قدمت الشاي لنا حسب العادة الآشورية استودعناه شاكرين ، ومن المؤسف لم تمض إلا بضعة أشهر من هذا اللقاء سمعنا بخبر وفاته  الذي كان في 26 من شهر حزيران لعام 1959 الذي كان له دويا مريرا لا يقاس في أمته الآشورية التي أحبته وأحبها في كل مكان من المعمورة .
بالحقيقة لا أتذكر أكثر من هذا ولكن أمنيتي تحققت وكم كانت فرحتي عظيمة . ومن كان يعلم يومها ان الأيام  ستدور  كي يقذف بي الزمن  في الولايات المتحدة الأميركية وأن أتبوأ  محررا لمجلة " كوكبا آثورايا / Assyrian Star  " لسان حال الاتحاد القومي الآشوري الأميركي حيث أحدثت في المجلة فور تسلمي زمام   الأمور  التي كانت غالبا باللغة الإنكليزية وبضع صفحات باللغة الأشورية لأن أوسع الركن الآشوري إلي عدة صفحات كما أدخلت اللغة العربية لأول مرة فيها كما اقترحت أن نكتب في كل عدد ترجمة عن حياة رجالات الأمة الآشورية مع تصدر صورهم غلاف المجلة ومن هؤلاء كان المرحوم والمغفور له " يوسف مالك "  وتبعه آخرون من امثال : فريد اليا نزها ، سنحريب بالي ، مالك يعقوب والبطريك ( وقتئذ مطران بيروت ) المغفور له مثلث الرحمات مار بيداويد وغيره . أضف إلى ذلك ظهرت المجلة لأول مرة حيث الاسم ظهر باللغة المسمارية التي رتبتها بنفسي .

كما لا أنسى ، بعد مدة  من صدور العدد من المجلة الذي  يتصدر صورة المرحوم يوسف مالك غلافها ،  حيث استلمت رسالة من مدينة ديترويت الأميركية من شخص اسمه على ما أذكر  " يوسف الناظر " حيث كتب لي شاكرا على ما فعلناه ورسالته كانت طويلة لا أستطيع سردها هنا ولكن المهم كان فرحا جدا وأثنى بما قمنا به و بعثت له برسالة شكر جوابية أيضا .
تنويه : مرة صادفت في أحد المواقع التابعة  ل " الحزب القومي السوري الاجتماعي " أنه راسل مؤسس الحزب " أنطون سعادة " وقد طبعت ذلك ولكن لكون مكتبي الشخصية مكتظة بكثير من المواد التي احتفظت بها زد إلى ذلك في السنة الماضية لارتفاع مياه المجاري التي دخلت القبو وفي مكتبتي فقدت كثيرا من محفوظاتي ولكن
سأحاول قدر الامكان البحث عنها بالتأكيد .

*أبا سولومون أو المعروف عادة ب " الخواجه شليمون " تلقى علومه ( في أواخر القرن التاسع عشر ) في مدرسة الدونيميكان الكاثوليك في مدينة الموصل ، وكان يتقن أكثر من سبع لغات حيث شاه إيران طلب يوما من الدولة العثمانية بأستاذ خاص لأولاده والسلطان العثماني أرسله " الخواجه شليمون " وعلى إثرها كتب  شاه إيران للسلطان العثماني أن يبعث بشخص آخر كون خواجه شليمون مسيحي الديانة ولكن السلطان العثماني رد على الشاه بما يلي " هذا الذي بحوزتي " وما عليك إلا الرفض أو القبول ،عندئذ رضخ الشاه بالأمر الواقع وتقبله معلما لأولاده .
هذا كما أذكر في مطرانية السريان الأرثوذكس وجدت كتابا مطبوعا باللغة السريانية وباللهجة والحروف المشرقية ، بالحقيقة لم يكن لي متسع من الوقت لمعرفة ماهيته الحقيقية وما أستطيع ذكره أنه كان عن العلامة ابن العبري وفي المقدمة وباللغة اللاتيتية وجدت ذكر اسم  " أبا سولومون " ولكن لا أدري دوره في كل هذا .
ملاحظة : أرجو ممن يعرف شيئا عن هذا الكتاب  أن يزودني بمعلومات أكثر وسأكون له من الشاكرين .
110  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 09:34 28/06/2013
السيد Jacob Oraha  كتب: 

" وأنا أنصحك أن تذهب الى تورا بورا للبحث في كهوفها عن بقايا أجدادكم الذين ولوا هاربين اليها والى بقية الكهوف الجبلية بعد أن تم سحق إمبراطوريتهم التي تحلم بها. خاطبتك بهذه اللغة لأنها اللغة الوحيدة التي تفهمها وكما تقول:

 وإذا لا تصدق ما عليك القيام بزيارة الجنوب مثلما فعل ذلك الزنجي أليكس هالي / Alex Haly"

آشور بيث شليمون:
إن جدودي هم من بلاد آشور وتحديدا منطقة اربيل، وهم بقوا في المنطقة الجنوبية لما يسمى جنوب شرق تركيا الى  اليوم وحتى منهم انتشروا في سهل نينوى، ومن هذه العائلات:

-   اودو
-   بلو
-   مقدسي
-   شبلا وكثيرون غيرها، وهم جميعا عندما فارقوا الحياة كان مثواهم الوطن الام بلاد آشور / ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ –

لذلك لا حاجة لي الركض وراء هلوستك الفارغة، إنما صدقت بقولي انت الذي بحاجة ان تحج –أور حيث اجدادك ماتوا ودفنوا هناك يا صاح، لذلك قم بهذه الزيارة التاريخية حيث تعيد أمجاد كلدو قبل ان يفوتك االأوان!!!!

الأخ سام البرواري:
عزيزي لا تزعج نفسك حيث لا حياة لمن تنادي كما قال الشاعر، ومن ثم لا ترد لهذه السيدة كونها تنخرط في هذه المواضيع لكي تقفز الى البحث في الكنيسة النسطورية- اتركها وشانها وشكرا.

آشور بيث شليمون
______________








111  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 06:29 28/06/2013
السيد Jacob Oraha كتب:

" الأخ اشور

يبدو أنك أمام أحد الأمرين:
إما ان جنون العظمة ( الآشورية ) قد أخذ منك مأخذا فتحول الى جنون حقيقي وهو ما لا أتمناه لك، بحيث (تقرر) حضرتك بأن كل الساكنين في الشمال آشوريين شاؤوا ام أبوا! ألم أقل لك بأنك قد جننت؟ هل تعتقد بأن الأمبراطورية الآشورية لاتزال تحكم العالم وتفرض سلطتها على الآخرين شاؤوا أم أبوا!! ُأم هل نسيت بأن الكلدان هم اخر من حكم الشمال بعد سحقهم للأمبراطورية الآشوريه وطردهم للآشوريين من تلك المناطق ولم تقم لهم قائمة بعد ذلك لتدعي بأن كلدان الشمال هم اشوريون. من أنت؟ أنت بنظر الآخرين مجرد لاشئ ،أستيقظ من أحلامك يا أخ فانت تعيش اليوم  في القرن 21 بعد الميلاد أي بعد أكثر من 2600 سنة على سقوط الدولة الآشورية." انتهى الإقتباس

يقال إن الإناء بما فيه ينضح، وشكرا لهذه الموصفات الجميلة التي تصدر منك العقلاني . ومن ثم عذرا، يا اخي لا تضع كلامك عن لساني، فانا لم اقل ما تقوله ومن ثم حاشا أن ابحث شؤون جنونية حيث مثل هذه الأمور ستترك لكم .

كل ما أريد ان أقوله هو، انتم مع الأسف جمهرة من الناس تقومون بتزوير وتحوير التاريخ.
وذلك لهذه الأسباب: -
-   الكلدان لم يكونوا الوحيدين في اسقاط الأمبراطورية الآشورية، بل كانت نتيجة جهود مشتركة  وعلى راسها الميديين والشعوب الاخرى من آرامية وغيرها.
-   الكلدان لم يطردوا الآشوريين – قد تكون في حلمك هذا الشيء-   وبذلك انت الحالم الوحيد هنا. إذ بلاد آشور ظلت تحت سيطرة الميديين.
-   وهكذا مثلما سقطت آشور سقط الميديون والكلدانيون تحت معاول الفرس الذين استخموا شعبنا واحترموه نظرا لمقدرته العالية- انظر في اي متحف من المتاحف تكاد الآثار الفارسية صورة طبق الأصل للآشورية.
-   الآشوريون، ظلوا في بلادهم وحتى شكلوا دويلة آشورية وهي ( إمارة خذياب ) الآشورية وقاعدتها مدينة أربيل .
-   إن العلامة كيوركيس وردا الأربيلي، الذي قرظ آشور والآشورية في مؤلفاته لم يذكر في قصيدته التي تنوف على 100 سطر الكلدان والكلدانية ، بل كل ما ذكره عن بلاد آشور شعبا ورجالا .  في القريب سانشر القصيدة التي من المؤكد تضع حدا لتجاوزاتكم على شعبنا الآشوري وانتم لا زلتم تعيشون في ربوعه ولا تعرفون، بل حتى لا تجدون – نصف كلداني – في بلادكم حيث انتم الوحيدون الذين قضي عليهم قضاء مبرما.
-   وإذا لا تصدق ما عليك القيام بزيارة الجنوب مثلما فعل ذلك الزنجي أليكس هالي / Alex Haly
-   والآن ينبغي عليك ان تستيقظ في هذا القرن 21 حيث لا تجد أمبراطوريتك التي كانت سحابة ربيع منذ البداية ، ولا شعبك الكلداني في موطنك حيث اليوم هم مجرد أعراب ومسلمين .
-   اللهم اغفر لهم لأنهم لا يعلمون!!!!
   
آشور بيث شليمون
_____________





112  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 00:52 28/06/2013
الأخ  سامي مدالو وتساؤلاته الغريبة العجيبة:

طبعا، لن نتطرق لكل ما جاء فيها وكما صرح بنفسه إذ ليس لي الوقت كي أضيعها على هذه الكتابات العقيمة الهزيلة وإن دلت على شيء فهي تدل على شيئين إثنين، اولهما كرههم للامة الآشورية والتي زرعتها الكنيسة الكاثوليكية مشكورة، هذه الكنيسة والتي تاريخها حالك في السواد نظرا للجرائم  التي اقترفتها ضد الشعوب غير الكاثوليكية وخصوصا شعبنا وكنيستنا.

وهنا أحب ان اركز على ما يلي:  أنهم قلة ولا يمثلون شعبنا اطلاقا، إذ هناك الغالبية تدرك من هي وخطابنا في هذه الحال موجه الى هذه الشرذمة التي فاقت من السبات من جديد لترى نفسها – كلدانية .
ثانيا، كما ذكر احد الإخوة في رسالة له --
حيث يقول، جميل تعمل بردك على هؤلاء وما يرددونه من أحداث تاريخية مزورة والتي لا وجود لها بالمرة إلا في مخيلتهم . لأن تركهم الحرية ليقولوا ما يشاؤون من تشويه للتاريخ،  فبعد مضي فترة من الصعب جدا تصحيح مسارهم .

أقول عزيزي: على هذا المنبر الحر، إن ما تقوله لسنا بحاجة للإنتظار، إنه حالتنا وواقعنا اليوم، إذ قبل 500 سنة في الشمال لم يكن للإسم الكلداني ذكر، اليوم بابا روما غرسه بشعبنا ومن الصعوبة التخلص منه كونه كالسرطان وليس ذلك فحسب، بل هؤلاء نسل  أبيهم ابراهيم، يريدون محو الامة الآشورية في عقر دارها الى درجة عندهم  السيد المسيح بذاته كلداني، وهو شيئا من الكفر والهرطقة في قوله حقا عندما – الكلدان و  الكلدانية – عادة كانوا طبقة مشعوذة ممقوتة من  الجميع حتى الأسكندر المقدوني لم يثق فيهم كونهم ارادوا خداعه، وما عليكم قراءة المؤرخ اليوناني  هيرودوتس عن القصة بكاملها!

والآن اخترت تساؤلات الأخ سامي فقط اثنتين منهما:

أولا، زين شلون افهمهم هسة ترى اني مو كلداني لأن حسب ما قريت من واحد عالم بالتاريخ ما كو اصلاً  كلدان باقين بهالعالم وكل واحد يكول اني كلداني متوهم لومقشمره عليه كنيسة الفاتيكان الاستعمارية. زين شكللهم هسة يعني اني اشوري لو اثوري؟

آشور بيث شليمون:

القصة بسيطة جدا، تكولهم احنا أثوريين ولكن كنيسة روما الكاثوليكية زرعت الفتنة – قشمرت علينا- في شعبنا وأغدقت الاموال والحماية كون شعبنا فقير ومضطهد وكالولنا انتم حسة – كلدان. وسارت هذه التسمية علينا واليوم وبعد ان انكشفت الكنيسة الكاثوليكية والاعيبها المقيتة على الشعوب لازم نرجع  الى  أصولنا الآشورية او الآثورية، زين ، عفارم/ برافو عليك يا فهمان!



ثانيا،وبعدين كلت اذا ماكو كلدان اصلاً فلازم نسجلها بالويكيبيديا باللغات العالمية. زين ردت ابدي بولايتي القوش، لأن المساكين هناك يمكن بعدهم يحلمون ويتصورون نفسهم كلدان وكلدان اساساً ماكو.

آشور بيث شليمون:

لا يابا، اكو كلدان، بس هم مسلمون ويعيشون في الاهوار في جنوب العراق، وهم مسجلون في ....
وألقوش ما هم مساكين يا رجل فهم عباقرة واهل العلم يعرفون أنفسهم زين انهم آشوريين .

رابي العزيز اشور: عندي سؤال اخير حاير بيه يمكن تساعدني بحلّه اذا ما تصير زحمة: يعني هم لازم ابدل الكنيسة لأن باسمها كلمة كلدان وكلدان ماكو مثل ما تفضلت سيادتكم وفهمتونا. وبعدين سمعت اكو كنيستين ثنيناتها تسمي نفسها اشورية. زين يا هو منها تقترحون علينا؟

آشور بيث شليمون:

شوف عزيزي سام،هذول  اللي تسميهم ادباء العرب الكلدان مع الأسف ما بيهم خير، عندهم صعوبة جدا في الفهم، أكو كنيسة وهي كنيسة مسيحية واحدة كون المسيح واحد!  وما في كنيسة كلدانية ، كون هل الكلام – هرطقة – يا اخوي بالله عليك لا تكرر هذا الكلام مرة ثانية ، وانتهت القصة!

وإذا تلاكي زحمة ، إسأل أهل ألقوش، القلعة الآشورية،  كلهم أشاوس ويفتهمون ما عدهم مشكلة هم يدلوك على الطريق القويم وشكرا .


113  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: رسالة شكر الى الاستاذ اشور بيث شليمون جزيل الاحترام في: 00:50 28/06/2013
الأخ  سامي مدالو وتساؤلاته الغريبة العجيبة:

طبعا، لن نتطرق لكل ما جاء فيها وكما صرح بنفسه إذ ليس لي الوقت كي أضيعها على هذه الكتابات العقيمة الهزيلة وإن دلت على شيء فهي تدل على شيئين إثنين، اولهما كرههم للامة الآشورية والتي زرعتها الكنيسة الكاثوليكية مشكورة، هذه الكنيسة والتي تاريخها حالك في السواد نظرا للجرائم  التي اقترفتها ضد الشعوب غير الكاثوليكية وخصوصا شعبنا وكنيستنا.

وهنا أحب ان اركز على ما يلي:  أنهم قلة ولا يمثلون شعبنا اطلاقا، إذ هناك الغالبية تدرك من هي وخطابنا في هذه الحال موجه الى هذه الشرذمة التي فاقت من السبات من جديد لترى نفسها – كلدانية .
ثانيا، كما ذكر احد الإخوة في رسالة له --
حيث يقول، جميل تعمل بردك على هؤلاء وما يرددونه من أحداث تاريخية مزورة والتي لا وجود لها بالمرة إلا في مخيلتهم . لأن تركهم الحرية ليقولوا ما يشاؤون من تشويه للتاريخ،  فبعد مضي فترة من الصعب جدا تصحيح مسارهم .

أقول عزيزي: على هذا المنبر الحر، إن ما تقوله لسنا بحاجة للإنتظار، إنه حالتنا وواقعنا اليوم، إذ قبل 500 سنة في الشمال لم يكن للإسم الكلداني ذكر، اليوم بابا روما غرسه بشعبنا ومن الصعوبة التخلص منه كونه كالسرطان وليس ذلك فحسب، بل هؤلاء نسل  أبيهم ابراهيم، يريدون محو الامة الآشورية في عقر دارها الى درجة عندهم  السيد المسيح بذاته كلداني، وهو شيئا من الكفر والهرطقة في قوله حقا عندما – الكلدان و  الكلدانية – عادة كانوا طبقة مشعوذة ممقوتة من  الجميع حتى الأسكندر المقدوني لم يثق فيهم كونهم ارادوا خداعه، وما عليكم قراءة المؤرخ اليوناني  هيرودوتس عن القصة بكاملها!

والآن اخترت تساؤلات الأخ سامي فقط اثنتين منهما:

أولا، زين شلون افهمهم هسة ترى اني مو كلداني لأن حسب ما قريت من واحد عالم بالتاريخ ما كو اصلاً  كلدان باقين بهالعالم وكل واحد يكول اني كلداني متوهم لومقشمره عليه كنيسة الفاتيكان الاستعمارية. زين شكللهم هسة يعني اني اشوري لو اثوري؟

آشور بيث شليمون:

القصة بسيطة جدا، تكولهم احنا أثوريين ولكن كنيسة روما الكاثوليكية زرعت الفتنة – قشمرت علينا- في شعبنا وأغدقت الاموال والحماية كون شعبنا فقير ومضطهد وكالولنا انتم حسة – كلدان. وسارت هذه التسمية علينا واليوم وبعد ان انكشفت الكنيسة الكاثوليكية والاعيبها المقيتة على الشعوب لازم نرجع  الى  أصولنا الآشورية او الآثورية، زين ، عفارم/ برافو عليك يا فهمان!



ثانيا،وبعدين كلت اذا ماكو كلدان اصلاً فلازم نسجلها بالويكيبيديا باللغات العالمية. زين ردت ابدي بولايتي القوش، لأن المساكين هناك يمكن بعدهم يحلمون ويتصورون نفسهم كلدان وكلدان اساساً ماكو.

آشور بيث شليمون:

لا يابا، اكو كلدان، بس هم مسلمون ويعيشون في الاهوار في جنوب العراق، وهم مسجلون في ....
وألقوش ما هم مساكين يا رجل فهم عباقرة واهل العلم يعرفون أنفسهم زين انهم آشوريين .

رابي العزيز اشور: عندي سؤال اخير حاير بيه يمكن تساعدني بحلّه اذا ما تصير زحمة: يعني هم لازم ابدل الكنيسة لأن باسمها كلمة كلدان وكلدان ماكو مثل ما تفضلت سيادتكم وفهمتونا. وبعدين سمعت اكو كنيستين ثنيناتها تسمي نفسها اشورية. زين يا هو منها تقترحون علينا؟

آشور بيث شليمون:

شوف عزيزي سام،هذول  اللي تسميهم ادباء العرب الكلدان مع الأسف ما بيهم خير، عندهم صعوبة جدا في الفهم، أكو كنيسة وهي كنيسة مسيحية واحدة كون المسيح واحد!  وما في كنيسة كلدانية ، كون هل الكلام – هرطقة – يا اخوي بالله عليك لا تكرر هذا الكلام مرة ثانية ، وانتهت القصة!

وإذا تلاكي زحمة ، إسأل أهل ألقوش، القلعة الآشورية،  كلهم أشاوس ويفتهمون ما عدهم مشكلة هم يدلوك على الطريق القويم وشكرا .


114  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد! في: 19:58 27/06/2013
أخي العزيز Eissara المحترم

شكرا لهذا التقرير وهو على لسان الآخرين ولا على لساننا   حيث يدعم
 آشوريتنا الفذة وفي بلادنا بالذات، بينما هم أي المتكلدنون او بالأحرى متقمصو الكلدانية  يسبحون في مستنقع أسن لا حول لهم ولا قوة. عاجلا أم آجلا سيكشفون على حقيقتهم المخيبة .
وجميل أنأستشهد هذا النص من كتاب (   عظمة آشور / THE MIGHT THAT WAS ASSYRIA )  وترجمة الأساتذة :
خالد أسعد عيسى، احمد غسان سباتو –

" كما للولايات المتحدة الاميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوي والاوطان . كذلك كانت آشوريا قوة عظمى تسيطر على الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن امواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء لعربية في الجنوب. ... "
115  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 17:48 27/06/2013
الأخ  سامي مدالو وتساؤلاته الغريبة العجيبة:

طبعا، لن نتطرق لكل ما جاء فيها وكما صرح بنفسه إذ ليس لي الوقت كي أضيعها على هذه الكتابات العقيمة الهزيلة وإن دلت على شيء فهي تدل على شيئين إثنين، اولهما كرههم للامة الآشورية والتي زرعتها الكنيسة الكاثوليكية مشكورة، هذه الكنيسة والتي تاريخها حالك في السواد نظرا للجرائم  التي اقترفتها ضد الشعوب غير الكاثوليكية وخصوصا شعبنا وكنيستنا.
وهنا أحب ان اركز، أنهم قلة ولا يمثلون شعبنا اطلاقا، إذ هناك الغالبية تدرك من هي وخطابنا في هذه الحال موجه الى هذه الشرذمة التي فاقت من السبات من جديد لترى نفسها – كلدانية .
ثانيا، كما ذكر احد الإخوة في رسالة له :
حيث يقول، جميل تعمل بردك على هؤلاء وما يرددونه من أحداث تاريخية مزورة والتي لا وجود لها بالمرة إلا في مخيلتهم . لأن تركهم الحرية ليقولوا ما يشاؤون من تشويه للتاريخ،  فبعد مضي فترة من الزمن من الصعب جدا تصحيح مسارهم .
أقول، على هذا المنبر الحر، إن ما تقوله لسنا بحاجة للإنتظار، إنه حالتنا وواقعنا اليوم، إذ قبل 500 سنة في الشمال لم يكن للإسم الكلداني ذكر، اليوم بابا روما هذا غرسه بشعبنا ومن الصعوبة التخلص منه وليس ذلك فحسب، بل هؤلاء أولاد أبيهم ابراهيم، يريدون محو الامة الآشورية في عقر دارها الى درجة عندهم  السيد المسيح كلداني، وهو شيئا من الكفر قوله حقا عندما – الكلدانية – عادة كانوا طبقة مشعوذة ممقوتة من  الجميع حتى الأسكندر المقدوني لم يثق فيهم كونهم ارادوا خداعه، وما عليكم قراءة المؤرخ اليوناني  هيرودوتس عن القصة بكاملها!

والآن اخترت تساؤلات الأخ سامي فقط اثنتين منهما:

زين شلون افهمهم هسة ترى اني مو كلداني لأن حسب ما قريت من واحد عالم بالتاريخ ما كو اصلاً  كلدان باقين بهالعالم وكل واحد يكول اني كلداني متوهم لومقشمره عليه كنيسة الفاتيكان الاستعمارية. زين شكللهم هسة يعني اني اشوري لو اثوري؟

آشور بيث شليمون:

القصة بسيطة جدا، تكولهم احنا أثوريين ولكن كنيسة روما الكاثوليكية زرعت الفتنة – قشمرت علينا- في شعبنا وأغدقت الاموال والحماية كون شعبنا فقير ومضطهد وكالولنا انتم حسة – كلدان. وسارت هذه التسمية علينا واليوم وبعد ان انكشفت الكنيسة الكاثوليكية والاعيبها على الشعوب لازم نرجع  الى  أصولنا الآشورية او الآثورية، زين !

وهسة المشكلة أنك آشوري لو آثوري، الكصة سهلة جدا، معظم أهل ألقوش يعرفون انفسهم أنهم آشوريون أو آثوريون، مثل إخواننا – العراقيين ( بالقاف ) والعراكيين (بالجيم المصرية ) هم عراقيون وما كو خلاف وهسه أشوري لو آثوري هم نفس الشيء إلا للبعض من ادباء العرب الكلدان هناك زحمة شوي !!

الأخ سامي:


رابي العزيز اشور: عندي سؤال اخير حاير بيه يمكن تساعدني بحلّه اذا ما تصير زحمة: يعني هم لازم ابدل الكنيسة لأن باسمها كلمة كلدان وكلدان ماكو مثل ما تفضلت سيادتكم وفهمتونا. وبعدين سمعت اكو كنيستين ثنيناتها تسمي نفسها اشورية. زين يا هو منها تقترحون علينا؟

آشور بيث شليمون:

شوف عزيزي سام،هذول ما تسميهم ادباء العرب الكلدان مع الأسف ما يبتفهموا، عندهم صعوبة جدا أكو كنيسة مسيحية وما في كنيسة كلدانية ومثل ما كلت ماكو كلدان بس اكو كنيسة مسيحية وانت مسيحي، وانتهت القصة!

وإذا تلاكي زحمة ، إسأل أهل ألقوش كلهم أشاوس ويفتهمون ما عدهم مشكلة هم يدلوك على الطريق القويم وشكرا .


116  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 08:45 27/06/2013
يغمزالأخ عبد الأحد قلو المحترم

شخصيا، لا أوافق أنه في  الشمال أي البلاد الآشورية كلدانا لا يفوقون الآشوريين فحسب، بل يطغون على الجميع، بينما لا وجود لهم في الجنوب.

إن الآشوريين، لم يرحلوا الكلدان الى الشمال عن بكرة ابيهم، بل الذي اعلن عن ذلك هم الآشوريون انفسهم وعملوا ذلك لسببين،  الأول منها ليتخلصوا من مشاكلهم والثاني لكي يقوموا باعمال عمرانية وجر المياه الى نينوى وغيرها من الاماكن، وحال انتهت هذه الاعمال، من المؤكد قسما كبيرا إن لم نقل الجميع عادوا من حيث اتوا.

اليوم، وخاصة بعد سقوط حزب البعث، انتعش ما يسمى الكلدان وفاقوا من سباتهم كي يعلنوا قوميتهم الخاصة بهم، طبعا قبل ذلك كانوا وطنيين بينما الشعب الآشوري هو صاحب المشاكل ووافد وغير وطني عندهم. ولكن لو سألتهم  هل كانت هذه الوطنية – كلدانية _- أم عربية؟ فبالطبع كانت عربية إذ مع الأسف هم لنا " قبضايات " فقط بل للعرب هم إخوتهم ومصادرهم التاريخية هي عربية التي تحذف ولا تعترف بالكلدانية إطلاقا، ومن الطريف ان احد هؤلاء من دعاة الكلدانية ( السيد نزار ملاخا ) استشهد باحد هؤلاء الذي يذكر الكلدان ولا الآشوريين، كي يبرهن عدم وجود الشعب الاشوري وهو على ما أعتقد – ذو النون – ولكن لو تفحصت على ما قاله فعلا وهو نعم ذكر الكلدان ولكن قال " الكلدان العرب " في وقت هو يهاجمنا لإسباغ الآشورية عليه، بينما العروبة عندهم مرحب بها!
ومن ثم تسأل لماذا لا أكتب في زهريرا وبهرا، ولكن نسيت " كلدايا نت " التي أنت وباقي الإخوة  منكم وعلى سبيل المثال:
حبيب تومي
كيوركيس مردو
نزار ملاخا
مؤيد هيلو
آدام بطرس
عامر حنا فتوحي والقائمة طويلة ............تهاجمون القومية الآشورية، وخصوصا أنت اعتبرت الأخ " ابرم شبيرا " مصدرا أساسيا وصحيحا لافكاركم .
مع احترامي للاخ ابرم شبيرا، الأفضل له ألا يكتب في مواضيع ليس لها أهلا !!!

وجوابي لك، إنني حاولت الكتابة ولكن لديمقراطيتهم العظيمة لم ينشروا مقالاتي، وإذا تساعدني لنشر مقالاتي في كلدايا نت ساكون لك شاكرا.

لذلك الأخ عبد الأحد قلو، انظر القشة أولا  بعينك ومن ثم الخشبة في عيون الآخرين
إن كلدايا نت موقع عدائي للامة الاشورية مع الأسف.
إن دعاة وغلاة – الكلدانية – يشوهون ويزورون التاريخ، وإذا تركناهم ولم نكشف عورتهم، سوف نندم في المستقبل لأن ادعاءاتهم الوهمية ستبقى بعد مدة إذا لم نحبطها ونكشف زيفها ستغدو للمستقبل حقائق كما أصبح المنشقون الآشوريون في بلادهم من الكنيسة المشرقية الآشورية ليغدو كلدانا، علما لا وجود الكلدان في وطن الكلدان وهي جريمة نكراء.
مع احترامي، إن ترك القضية هكذا بدون ان نصححها، فإننا سنخسر كل شيء ومن المستحيل توحيد هذه العقليات التي ترتكز على المذاهب التي  فرقت  شملنا .
117  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 04:35 27/06/2013
الإخوة المحاورون، عبد الاحد قلو، بطرس آدم و jan_jjo المحترمون

إن الذي يقرأ ما تكتبونه هنا، وبالأخص الإخوة عبد الاحد قلو وبطرس آدم، ليبعث الأمل والطمانينة لجماهير شعبنا كونها رسائل تبعث السلام وكأنهم  حمائم يبشرون شعبنا بالمحبة والإلفة والوحدة.

ولكن لو انتقلنا الى موقع (  كلدايا نت ) هذا الموقع الذي ينشر هؤلاء الحمائم الصقور أفكارهم ضد الشعب الآشوري، وليتهم يقفون هناك، بل كل ما يقولونه ويرددونه هو لمحو آشور والآشورية من الوجود وفي عقر دارها! كم هي مخيبة لهذه النخبة التي تعتبر نفسها مثقفة ورسل السلام كي تساير العدو وتصدق أقواله بكل هجوم على شعبنا، كي نكون :

الوافدون
المهرطقون
المشاغبون
المعتدون
واكثر من ذلك منقرضون!!

وشهودهم:
هم الصهيوني احمد سوسة
والكتاب العرب الشوفينيين وهم كثيرون

لمثل هؤلاء، مع احترامي الكبير  يعجز الإنسان ان يقول شيئا، حيث نكران الحقيقة هي من الاوليات عندهم  على الدوام والآن أتركم مع هذا الرابط – كلدايا نت –  واحكموا  انتم وانا ساكون لكم السامع المجيب وشكرا.

ww.kaldaya.net

آشور بيث شليمون
_______________________


118  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين في: 23:21 26/06/2013
كتاب مفتوح الى الاخ مايكل سيبي وشركاه ممن يسمون بأدباء الكلدان المحترمين

آشور بيث شليمون


الأخ مايكل وعلى الطريقة  المعهودة لإخوتنا من الطائفة الكاثوليكية كتب ما يلي:

" ابه الأخ آشور

هـسّا ماكـو كـلـدان ، طـيـب ألا يكـفي كلامكم الـذي تـعـيـدوه وتـعـيـدوه ؟

يا الله أني وياك نـصيح ونـكـول : ماكـو كـلـدان ، إي وبعـدين ؟ " انتهى الإقتباس

أخي مايكل المكرم:

تحية طيبة، أما بعد ...

نحن نتكلم عن شعبنا الآشوري في شمالي بيث نهرين وما يسمى اليوم  بالخطأ، العراق وتحديدا شمال العراق أو بلاد آشور/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ  ASSYRIA

وجوابا لسؤالك، نعم أكو كلدان، ولكن وجودهم يا أخي كان في الجنوب وفي  منطقة أوربالذات، التي منها  أبوكم ابراهيم  ܐܒܪܗܡ وليس في مكان آخر مع  الأسف الشديد.

والشيء المؤ سف، ان اجدادنا عندما سبوا قسما منكم المشاغبين، أكررمرة اخرى  قسما منكم ولا الكل كي نتخلص من مشاكلهم العديدة لنا يومها، يبدو أنها زادت الطين بلة  حيث اليوم رغم انصهارهم في الشعوب الجنوبية من مختلف الأقوام  مثل الفرس، السومريين، العرب، الآراميين وغدوا بعد الغزو العربي الإسلامي عربا ومسلمين وبدون أن يتركوا أثرا! كما حصل لشعبنا الآشوري في تكريت، سامراء، الحديثة والموصل أيضا إذ الغالبية منهم  لا تفتخر بالعروبة والإسلام فقط اليوم، بل همها وديدنها الأوحد،  إعادة الأندلس الى حظيرة العروبة والإسلام!!

واليوم، إذ  -  بعضا -  منكم بدخولهم " الكثلكة " من ابناء شعبنا الآشوري المتمسك بكنيسته المشرقية الآشورية، وما اغدقه لكم  البابا هذا الإسم الكلداني الذي لا يمت اليكم بصلة وانتم ابناء البلاد الآشورية أبا عن جد مثلنا، ليس بالتقيد به حيث ليست نهاية العالم- إذ فقدنا الكثير،  ولكن كي انتم ووفق أحوالكم والتي لا تخالفونها كي تصبحوا لا الأكثرية الساحقة كما تظنون، بل تريدون القضاء على آخر آشوري في وقت ليس لكم وجودا في موطنكم أور بالذات، اليست مهزلة يا صاح؟!

تشنفوننا، بما ذكر في كتاب  ( ܚܘܕܪܐ/ الخوذرا ) بذكر عن اولئك الكلدان الذين رفعوا أصبعهم الخ ...
يا أخي الكريم، نحن كما قلنا ونقولها مرارا، لا ننكر وجود الكلدان، ولا ننكر برفعهم الأصبع، ولكن  اولئك لم يكونوا في بلاد آشور موطن ما يسمى زورا وبهتانا بالكلدان اليوم من قبل البعض، بل الحادثة حصلت في القرنين الرابع والخامس الميلادي أيام الإضطهاد الفارسي في الجنوب، حيث لم يمض إلا بضعة قرون بعدها،  أي على الأكثر في القرنين العاشر والحادي عشر بالأكثر حيث لم يبق الكلدان وبقية الشعوب من بابليين، آراميين وجودا،  بل حتى المسيحية أيضا صارت في خبر كان!
والخلاصة، اكرر وأقول: اكو كلدان وذلك في الجنوب، اما اليوم – ما كو – كلدان ، وما يسمى بالكلدان خطأ، هم آشوريون مسيحيون دخلوا – الكثلكة – وسميوا من قبل بابا روما حوالي ( 1443+ ) بالكلدان!
شخصيا، ارى أن أصولكم وبشرتكم آشورية مائة بالمائة، وإذا لا تصدقون ما أوردته هنا، ما عليكم إلا القيام بزيارة الجنوب مثلما فعل ذلك الزنجي الأميركي المولد /  أليكس هالي  Alex Haley الذي قام بزيارة للقارة الأفريقية موطن اجداده للبحث عن جذوره.  وعندها ستعرفون الحقيقة وشكرا لكم وموفقا لكم الرحلة أيضا!!
 
119  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 06:53 26/06/2013
السيد وسام موميكا المحترم

يبدو مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو في  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم امن الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد
 Jan_jjo  المحترم

عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________

.الأخ Shamoun.n
عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .

آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم
شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________




































 
120  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد! في: 06:50 26/06/2013
ألأخ فاروق كيوركيس المحترم

تحية عاطرة، اما بعد  ...
شكري الجزيل لك عزيزي من القلب وبإذن الله سوف نقوم بكتابة هذه المواد التاريخية، كون البعض من إخوتنا ما الأسف الشديد يريدون كتابة التاريخ على مزاجهم، ولكن سنزف لهم ولمن يناصرونهم بان التاريخ واضح وضوح الشمس في رابعة النهار ولا يمكن لاحد تزييفه او تشويهه، ربما بوسعهم اللعب على النفوس البسيطة، ولكن ذلك لن يطول عليهم حيث سيكشفون الحقيقة بانفسهم وسيعودوا الى السراط الآشوري المستقيم.
وشكرا لك مرة اخرى، كما سأتواصل معك في القريب العاجل شفهيا بإذن الله، باركك الله وأسرتك جمعاء عزيزي.
دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
____________

الأخ سام البرواري المحترم

تحية طيبة، اما بعد ...
في القريب العاجل ساكتب واغطي بعضا من مقالاتي عن مدينة ماري، ولكن بإقتضاب أقول، إن المنطقة الممتدة غربا ( من بلاد آشور وبابل ) حتى مملكة شمال – شمال غرب  سوريا-  وجدت فيها ممالك صغيرة والتي كانت إذا جاز لنا استخدام العبارة –  تحت الإنتداب الآشوري – ومنها مملكة ماري.

ولمعلوماتك، ان معظم الشعوب هذه كانت تنطق لغة سامية شبيهة بعضها البعض، أي لم تكن غريبة كما ان معظمها كانت شعوب، آشورية، بابلية، عمورية، كنعانية وآرامية.
ولكن كلهم كانوا تحت الراية الآشورية بدون منازع.

دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
_________________





















ألأخ فاروق كيوركيس المحترم

تحية عاطرة، اما بعد  ...
شكري الجزيل لك عزيزي من القلب وبإذن الله سوف نقوم بكتابة هذه المواد التاريخية، كون البعض من إخوتنا ما الأسف الشديد يريدون كتابة التاريخ على مزاجهم، ولكن سنزف لهم ولمن يناصرونهم بان التاريخ واضح وضوح الشمس في رابعة النهار ولا يمكن لاحد تزييفه او تشويهه، ربما بوسعهم اللعب على النفوس البسيطة، ولكن ذلك لن يطول عليهم حيث سيكشفون الحقيقة بانفسهم وسيعودوا الى السراط الآشوري المستقيم.
وشكرا لك مرة اخرى، كما سأتواصل معك في القريب العاجل شفهيا بإذن الله، باركك الله وأسرتك جمعاء عزيزي.
دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
____________

الأخ سام البرواري المحترم

تحية طيبة، اما بعد ...
في القريب العاجل ساكتب واغطي بعضا من مقالاتي عن مدينة ماري، ولكن بإقتضاب أقول، إن المنطقة الممتدة غربا ( من بلاد آشور وبابل ) حتى مملكة شمال – شمال غرب  سوريا-  وجدت فيها ممالك صغيرة والتي كانت إذا جاز لنا استخدام العبارة –  تحت الإنتداب الآشوري – ومنها مملكة ماري.

ولمعلوماتك، ان معظم الشعوب هذه كانت تنطق لغة سامية شبيهة بعضها البعض، أي لم تكن غريبة كما ان معظمها كانت شعوب، آشورية، بابلية، عمورية، كنعانية وآرامية.
ولكن كلهم كانوا تحت الراية الآشورية بدون منازع.

دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
_________________





















121  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد! في: 06:26 26/06/2013
السيد وسام موميكا المحترم

يبدو مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو في  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم اما الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد
 Jan_jjo  المحترم

عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________

.الأخ Shamoun.n
عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .

آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم
شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________




































 
السيد وسام موميكا المحترم

يبدو مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو في  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم امن الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد
 Jan_jjo  المحترم

عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________

.الأخ Shamoun.n
عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .

آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم
شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________




































 
السيد وسام موميكا المحترم

و مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو فييبد  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم امن الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد  Ja
n_jjo  المحترم


عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا. [/color

آشور بيث شليمون
_________________

 الأخ Shammoun.n

عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .


آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم


شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون

_____________________




































 
122  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد! في: 23:18 25/06/2013
مكتبة آشور بانيبال تراث إنساني فريد

آشور بيث شليمون

ظهر مؤخرا في الأسواق كتاب جديد تحت عنوان  " الإكتشافات العشر التي أعادت كتابة التاريخ " للدكتور باترك هانت ومن هذه  الإكتشافات  مكتبة الملك الآشوري  آشور بانيبال ( 668 – 627 ق. م. )   الذائع الصيت ليس  لتوسعات الأمبراطورية الآشورية  في عهده  التي لم يبلغها أحد من قبله ولا من بعده في كل الهلال الخصيب فحسب ، بل لكونه أول ملك أسس مكتبة فريدة من نوعها في تاريخ البشرية جمعاء .

ينتمي آشور بانيبال  إلى السلالة السرغونية التي أعطت للأمة الآشورية عصرها الذهبي  في   تحقيق وحدة الهلال الخصيب لأول مرة في التاريخ .

العصر الذهبي الآشوري
  
استطاعت الآلية الحربية الآشورية  أن تؤمن حدودها الشرقية مع الشعوب الايرانية  وكذلك حدودها الشمالية  حيث هزموا الحثيين والشعوب الآرية الأخرى  وبقيت الجبهة الجنوبية  الغربية التي كانت تتزعمها مصر .
أراد الملك أسرحدون ، ابن الملك سنحاريب ( 669 – 680 ق. م. ) أن يحذو سياسة أسلافه  التقليدية والرامية إلى محاربة مصر ، فسار بجيش جرار حتى بلغ وادي العريش وهو في طريقه إلى الدلتا . ولكنه اضطر ألى وقف زحفه هذا والعودة لمجابهة قيام تحالف بين الآريين والميديين والسكيثيين بحيث هزمهم شر هزيمة أيضا ، لأنهم كانوا يهددون سلامة ووحدة الأمبراطورية الآشورية .
بعدها استأنف الجيش الآشوري زحفه إلى مصر بعد  اخضاع  بلاد الشام  لسلطانه وللمرة الأولى وطأت أقدام الجيش الآشوري القارة الأفريقية بدخولها مصر بحيث أقدم الملك أسرحدون على لقب نفسه بملك مصر العليا والسفلى وملك أثيوبيا ( الحبشة ) شيئا لم يفعله أحد من قبله .
في هذه الأثناء كانت الثورة تهدر في بلاد آشور لأن الشعب لم يتحمل نصب آشور بانيبال الإبن الثاني للملك أسرحدون  ولي العهد للمملكة على نينوى وشمشوم اوكين إبنه البكر ملكا على بابل ، لكن إستطاع الملك  أسرحدون بيد من حديد أن يخمد نيرانها .
في السنة التالية اضطر أسرحدون التدخل في شؤون مصر من جديد بعد أن علم أن  "  طرهاكة / Tirhakah   ملك الحبشة  تمكن من استرداد مدينة "  ممفيس  " وإثارة الشغب والقلاقل في البلاد ، ولكن لسوء الحظ ألم به مرض عضال لم يمهله سوى بضعة أيام  حيث توفي على إثرها .
وبناء للوصية الملكية تبوأ الملك آشور بانيبال العرش وأول بادرة كانت له إذ أمر قائد قواته /  " ربشاقي " بمتابعة الزحف إلى مصر حيث  استطاع الجيش الآشوري أن يلحق شر هزيمة بجيش " طرهاكه  "  وبذلك أعاد النظام إلى البلاد من جديد ولكن ما أن وصل الجيش الاشوري  بلاد الشام في طريق عودته  إلى بلاد آشور ، حتى أعلن ملوك الدلتا العصيان  مرة أخرى .  وللمرة الثانية اجتاحت القوات الآشورية وادي النيل / مصر حيث واصلت زحفها حتى بلاد النوبة .
والجدير بالذكر أن هذه الحملة أسفرت عنها نتيجة إيجابية أخرى ألا  وهي استتباب السلم والأمان في كل أرجاء البلاد السورية وهو ما وصفه المؤرخون قاطبة  بالسلام  الآشوري / Pax Assyriaca  بحيث لم يجرؤ أحد  على إثارة الفتن والقلائل  وبذلك عمت شهرة  الملك آشور بانيبال في سائر أرجاء المعمورة مما دعا المؤرخون بالقول ، " إن الآشوريين حقا جديرون بأن يطلق عليهم لقب رومان الشرق " .
كان الملك آشور بانيبال يبذل قصارى جهده رغم انشغاله  بالحروب لإنجاز مشروع المكتبة الملكية الآشورية ، ولكن الشيء الوحيد الذي جعل آشور بانيبال  ذا شهرة فاقت كل الذين سبقوه  أنه عمل جهده الدؤوب لإتمام المكتبة هذه ، أضف إلى ذلك أنه كان يلم الماما جيدا بالكتابة الإسفينية / المسمارية قراءة وكتاية وهاك النص التالي ما يدعم ذلك :
 
أما أ . ليو أوبنهايم / A. Leo Oppenheim يقول بحق الملك آشور بانيبال كيف كان يكرر وصف تدربه وانجازاته كأستاذ ومحارب في وقت واحد ، إذ يقول: لقد احتفظت بكل المواد الأولية بدءا من السومريين ، لقد درست حكمة نابو (النبي) واكتسبت فن الكتابة كله ومعرفة معظم الحكماء ، كما تعلمت رماية القوس وريادة الخيل وقيادة العربات.
وهكذا استطعت قراءة النصوص السومرية الغامضة والأكدية العويصة وبحثت في الكتابة المسمارية على الحجر من قبل الطوفان .
ولإتمام مشروع مكتبته الملكية  على أكمل وجه ، أصدر أمرا ملكيا بحيث عممه على سائر  أرجاء البلاد  وهذا نصه : "  إبحثوا وأرسلوا لي اللوحات النادرة التي تعرفون أنها غير موجودة في بلاد آشور ... يجب أن لا يكون هناك مانع لكم ، وبالفحص والتدقيق تجدون ما هو جيد لقصري وعليكم الحصول عليها بأي ثمن وارسالها لي . "

آفاق جديدة

منذ أكثر من مائة وخمسين سنة كل ما كنا نعرفه عن العالم القديم عامة وعن بلاد  الرافدين  خاصة لم يكن سوى ما تركه لنا كل من المؤرخ البابلي  " برخوشا " والكتبة والمؤرخون اليونان إلي جانب  الكتاب المقدس / العهد القديم . ولكن الجدير بالذكر أن كل تلك المعلومات والأخبار كانت ناقصة أحيانا  و مشوهة أحيانا أخرى . نحن معشر الشعب الآشوري حقا  مدينون لأولئك العلماء والمجتهدين الغربيين الذين أماطوا اللثام عن أنقاض  نينوى ، المدينة العظيمة والعاصمة الآشورية وغيرها من المواقع في بلاد ما بين النهرين باندفاعهم المتواصل لمعرفة أسرار الشرق الأدنى وبلاد ما بين النهرين خاصة  ويتصدر القائمة هذه كل من " أميل بوتا /Emil Botta  ( 1802 – 1870 ) الفرنسي والبريطاني " أوستن هنري لايارد /  Sir Austin Layard  " وابن نينوى البار  هرمز رسام ( 1826 – 1910 )  وكثيرون آخرون . كما ينبغي علينا أن نثمن أيضا ما قام به الجهابذة الغربيين الذين استطاعوا فك رموز الكتابة المسمارية وقراءتها.
ويتبين أنها انصبت على  إحدى وأربعين علامة  بحيث تؤلف في  مجموعها بما يمكن تسميته بحروف الهجاء /ألف باء ومن هؤلاء أدوار هينكس  Edward Hinkes( 1866 – 1792 )  وفوكس طالبوت H. Fox Talbot (1877- 1800) والسر هنري ل. رولنسون Henry L.    Rawlinson (1895 – 1800) وجوليس أوبرت    Jules Oppert (1905 – 1825)


إماطة اللثام عن أنقاض نينوى المدينة العظيمة

 

إن الحدث الأكبر وذا أهمية  بالغة كان العمل الجرىء الذي قام به ابن نينوى  " هرمز رسام  " باكتشافه المكتبة الآشورية الملكية / مكتبة الملك آشور بانيبال أعظم وآخر ملوك الآشوريين .
إن إماطة اللثام عن أنقاض نينوى ، المدينة العظيمة بعد أكثر من ألفين وخمس مائة سنة  وقصة التحريات والتنقيبات التي بدأت عندما كان أميل بوتا Emil Botta  ( 1802 – 1870 ) القنصل الفرنسي في مدينة الموصل .
 لاحظ – بوتا -  أثناء مسيره اليومي عابرا نهر الدجلة  إلى الطرف الآخر من النهر مارا بين التلال القريبة من نهر الدجلة  أن الرياح ( عوامل التعرية ) وسنابك الخيل قد كشفت الأبنية القديمة  المطمورة ، وكل هذا  قل ما استرعى  انتباهه ، ولكن بما أنه كان رجلا مثقفا كان حدسه يدفعه الى كشف الأشياء المشتبه بها والشخص الذي شجعه بالأكثر على ذلك كان " مول Mohl  " أمين سر الجمعية الفرنسية الآسوية  وقتئذ على القيام بنفسه بعمليات الحفر والتنقيب ، وبالفعل باشر العمل بنفسه  بداية وعلى نفقته الخاصة  إلى درجة أنه صرف كل ما يملك في جيبه ولكن لسوء الحظ عمله هذا لم يأت بنتائج إيجابية ومشجعة . لذلك ترك الموقع  إلى مكان آخر يبعد قرابة 11 ميلا عن نينوى  يسمى " خورسباد " وكان ذلك في عام 1843 وهنا أصابه الحظ حيث اكتشف جدران القصر الملكي الآشوري ومنذ ذلك الحين  ولد ما يسمى ب "  علم الآشوريات / Assyriology   " وموقع خورسباد صار واضحا بأن وضع فرنسي آخر يسمى " فلاندن Flandin  " إ ذ جاء بمجموعة من اللوحات تحت عنوان  "  نصب نينوى " على غرار حملة نابليون بونابرت إلى مصر .
وبعد هذا الإكتشاف الهام ، عاد إلى فرنسا حيث إنهمك في طبع نصب نينوى في خمس مجلدات . وعندما اندلعت الثورة الفرنسية في عام 1848 والتي أطاحت بعرش الملك ( لويس فيليب ) وأعلنت النظام الجمهوري قد أدى إلى نقل بوتا إلى  وظائف غير مهمة لأنه كان من انصار النظام الملكي .
في هذه الأثناء ، كان المسؤولون البريطانيون قلقين ومشغوفين ولهم الرغبة بدخول حقل التنقيبات .  إذ اتفقوا مع الفرنسيين الذين تخلوا عن الموقع بغياب ( بوتا  ) كي يباشروا العمل مع احتفاظ قسما منها للفرنسيين وليس هنا من هو أكثر جدارة  للقيام بهذه المهمة من  " لايارد -  Sir A.H.Layard  الذي استطاع أن يدرك نوعا ما قراءة  الكتابة الإسفينية / المسمارية . وقد قام ببعض الحفريات في  المرحلة الأولى وبدون موافقة السلطات المحلية ولكن بعد مدة وجيزة استطاع الحصول على موفقة شرعية .
بدأ لايارد بالحفريات لأول مرة في موقع مدينة  كالح  Calah  احدى العواصم الآشورية وذلك في 9 من شهر تشرين الثاني سنة 1848 وكان النجاح حليفه إذ كتب مباشرة لكانينغ Sir Stratford Canning  مخبرا إياه بالنتائج المرضية .

مكانة هرمز رسام التاريخية

خلال الحملة الثانية ،  غادر لايارد الموصل في 29 حزيران عام 1847  إلى استنبول ومن ثم إلى لندن مصطحبا معه السيد  رسام ، ومن جراء العمل الشاق لمدة سنتين بين الأطلال الآشورية بوسعه وقتها الافتخار باكتشافه مدينة  "  كالح / نمرود " العاصمة القديمة وكذلك مدينة نينوى كما اكتشف عددا من القصور الملكية الاشورية الأخرى والتوصل الى معرفة أسماء الملوك الآشوريين على سبيل الذكر " آشور ناصر بال ، سرغون ، شلمناصر ، تغلات بلاصر ، أداد نيراري ، سنحريب وأسرحدون .
وعندما غادر لايارد للمرة الثانية  ميزوبوتاميا / بلاد الرافدين تاركا المشروع تحت اشراف ورعاية مساعده  " هرمز رسام "  ابن المنطقة ، ولما كان هذا مولعا بتاريخ أجداده لم يستطع أن يضبط  نفسه  إلا أن يستأنف الحفريات والتنقيبات  ليس في القسم المخصص للبريطانيين فحسب ، بل وتعدى إلى القسم المحتفظ به للفرنسيين ، وهكذا أصابه الحظ باكتشاف هام جدا ألا وهو قصر الملك آشور بانيبال والمكتبة  الملكية الآشورية .

مكتبة   الملك آشور بانيبال

احتوت مكتبة الملك آشور بانيبال على قرابة 26000 لوحة مخطوطة ، وعلى الرغم من احتوائها على لوحات مكررة أو مما اصابها العطب ، لكنها احتوت على لوحات تاريخية قيمة جدا التي غطت حوالي 1200 موضوع  وفي هذا الصدد يقول برنار ناب /   A. Bernard Knapp حيث اقترح بأن حوليات ملوك الآشوريين منذ بداية 1300 ق . م .  وجب اعتبارها أولى الوثائق التاريخية  المصورة في تاريخ البشرية بدون منازع .  أما العالم الألماني كارل بيزولد / Carl Bezold    قد صنفها في خمس مجلدات محفوظة في المتحف البريطاني بلندن وهي على النحو التالي :

-   التاريخ  الآدبي
-   مكتبة الملك الخاصة
-   مكتبة المعبد
-   المراسلات الملكية الرسمية
-   العقود والمواثيق
ومن المحتمل أن عددها يربو على  26000 لوحة ، لآنه من المؤكد أن لايارد لم يكن يعلم شيئا عن هذه اللوحات في البداية  معتبرا إياها لأول وهلة مجرد قطع فخارية للزينة  وبدون أهمية تذكر حيث قد ضاع أو تلف منها الكثير أثناء التنقيب .
كما أوردنا في المقدمة بظهور كتاب جديد في الأسواق تحت عنوان " الاكتشافات العشر التي أعادت كتابة التاريخ " للأستاذ باترك هانت ومن المواضيع التي أثارها بأن الجنائن المعلقة لم تكن في بابل بل في نينوى  وبالطبع أن هذه الألواح ما زالت قيد الدرس ومن المؤكد ستكون هناك كثيرا من المفاجئات في المستقبل القريب ونحن منتظرون بفارغ الصبر.

كانت هناك خطة  حكومية لإحياء مكتبة آشور بانيبال يوما وفي موقعها بالذات أي في الموصل/ نينوى  لتمارس دورها القديم كمنارة للحضارة وذلك بالتعاون مع الدكتور جون كيرتس رئيس قسم الشرق الأدنى بالمتحف البريطاني ولكن تم  إجهاض المشروع من قبل الصهيونية وحلفائها الغربيين والعرب نتيجة غزو العراق في عام 2003 حيث ليس للمشروع أي  حسبان اليوم  للأسف ، بل والأكثر من ذلك إذ رغم التحذيرات ومن قبل أساتذة أميركيين بالذات وعلى سبيل الذكر " ماغوير غيبسون / McGuire Gibson  للمعهد الشرقي في شيكاغو العمل للحفاظ على تراث بلاد الرافدين الغنية والتي لا مثيل لها في العالم أجمع أن لا تمس بسوء ، ولكن قوات الغزو كل ذلك لم يهمهم بقدر الحفاظ على وزارة  النفط  حيث جرى النهب والسلب والخراب إلى درجة أن قذيفة  أحدثت فجوة في مقدمة بناء المتحف العراقي في بغداد نفسه  الذي يمثل قصر الملك الأشوري سارغون .

تنويه :

تحت إشراف وتأثير الصهيونية التي ديدنها الأوحد  تشويه التاريخ  في بلاد الرافدين وخاصة الآشوري منه . ولكن اليوم بشرى سارة نزفها لشعبنا الآشوري خاصة وبلاد الهلال الخصيب عامة أن اليوم لنا أكثر من أستاذ أجنبي واحد حيث بوسعهم  ليس كشف الحقائق عن شعبنا بدون تشويه فحسب بل الدفاع ودحض أولئك الذين يشوهون تاريخنا ومنهم  " سيمو باربولا / Simo Parpola   الفنلندي( الرابط الملحق للأستاذ بربولا في حديث عن شعبنا الآشوري ) إلى جانب هناك في حقل الآشوريات طلاب آشوريون الذين سيكون بوسعهم المساهمة أيضا في كشف تاريخنا الآشوري الناصع للعالم أجمع بدون تشويه أو تزييف .


http://www.youtube.com/watch?v=HbjfCTtcCms

............................................................
ا
المراجع :

Sources:

Shirley Glubok , Digging in Assyria 1970 , The Macmillan Company , London

A. Leo Oppenheim, Ancient Mesopotamia, The University of Chicago Press , Chicago & London 1968

A.T. Olmstead, History of Assyria, the University of Chicago – Midway Reprint 1975

H. W. F. Saggs , THE MIGHT THAT WAS ASSYRIA , Sidgwick & Jackson , London , England  1984

A. Bernard Knapp , The History and Culture of Ancient Western Asia and Egypt , the Dorsey  Press 1968

Patrick Hunt, Ph. D. – Ten Discoveries that Rewrote History, Stanford
University.

Georges Contenau , Everyday Life in Babylon and Assyria, The Norton Library, Inc  – New York  1966


123  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 00:25 25/06/2013
الأخ وسام موميكا كتب:

" الاخ اشور هل تستطيع ان توضح للقراء الكرام كي تنورهم بمعلوماتك المزيفة ،لما علماء التاريخ اليهود
يعترفون أن أجدادهم كانوا يتكلمون اللغة الآرامية و قد ترجموا أسفار
التوراة في القرن الثالث الى اللغة الآرامية ؟ و لا بل أن بعض أسفارهم
قد كتبت باللغة الآرامية ... و  هل يوجد علماء في يومنا هذا
يذكرون أن الشعب اليهودي في أيام المسيح كان يتكلم اللغة العبرية ؟ " انتهى الإقتباس

أخي وسام:
لطفا، لا تخرج من الموضوع، أنا اتحدث حول السيد المسيح وهل كانت لغته الرسمية – الآرامية - والتي لم يتحدث بغيرها من اللغات.

أما بخصوص الشعب العبراني وما كانت اللغات التي تحدث بها في اوقات معينة في الماضي، فهذا بحث طويل جدا ولن يفي بالمرام الذي نحن في صدده.

فما بالك ان المدافعين عن اللغة الآرامية اليوم، من امثال هنري بدروس كيفا، ليون برخو والآب ألبير ابونا تكاد تكون لغتهم عربية، وزد على ذلك لغة السيد بدروس ربما هي أرمنية !

تنويه: اعتقد من الأفضل أن تستنجد بفطاحل اللغة الارامية ومساندوها أعلاه كي يتفضلوا وعندها سنرى من في جعبته الحقائق الدامغة؟!

أخوكم/   آشور بيث شليمون
_______________________
من آشوريا المجيدة / شمال ما يسمى زورا وبهتانا العراق.

124  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 00:04 25/06/2013
الأخ وسام موميكا المحترم

شكرا لمرورك، وشكرا لأسلوبك ولطفك هذا!
أخي الفاضل،السيد المسيح بوسعه أن يتحدث بأية لغة من اللغات كونه ابن الله الحي وحتى اللغة الصينية.  ولكنه في هذه الحالة كما قلت استخدم اللغات، العبرية، الكنعانية والآرامية، كون المنطقة موضع تلاقي هذه الشعوب مجتمعة.

وإذا تكلم الآرامية فقط في تجواله ومع مجتمعه العبراني، هل تستطيع ان تقدم دليلا واحدا على ذلك، وهنا لا ذكر بعض الكلمات  فقط ، بل أين قدم مواعظه  في الجموع باللغة الآرامية؟!
أو هل تستطيع أن تؤكد أن السيد المسيح صرح للجموع في تجواله بان لغته هي الآرامية؟ إذا لديك برهان من الكتاب المقدس، من فضلك أذكره وسنكون لك من الشاكرين.

وختاما، إذا كان لك مشكلة مع  الحركة الديمقراطية / ܙܘܥܐ والسيد يونادم كنا، ثق تماما أنا أيضا أشاركك بها، ولكن نكاية  بالأخ كنا كما يقال في سوريا –  لا تفش غضبك في – فأنا ليس لي معرفة بك، اما لأنني أرفض هذه الطروحات المزيفة والتي ليس لها برهان قاطع من جهة، وحتى إذا وافقت معك لحسم الجدال بان السيد المسيح تكلم اللغة الآرامية، ما الذي تجنيه او بالأحرى ما جنيته غير النحر والقتل والإغتصاب الخ  والآراميون الحقيقيون في دمشق – قلب العروبة النابض –  في حيص بيص في مفترق الطرق كيف وبأي حرف يستخدمون في الكتابة؟!

مرة أخرى شكرا لك عزيزي أرجو الله أن يرشدك الى الحقيقة ويبعدك عن الحقد الأسود الذي لا مبرر له بتاتا  ܀

دم لأخيك /  آشور بيث شليمون
_________________________


125  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نبذة من المآخذ على مقالة الأب ألبير أبونا ، " من نحن ؟ وما قوميتنا ؟ " في: 20:34 24/06/2013
نبذة  من المآخذ على مقالة الأب ألبير أبونا ، "  من نحن ؟ وما قوميتنا ؟ "    !

آشور بيث شليمون

تمهيد

إن صيحات كثيرا من مثقفينا وكتابنا ترتكز اليوم على أن لا نضيع وقتنا الثمين على التسمية واشكالياتها العديدة ، ولكن مع الأسف نقول أنها لب المعضلة برمتها وبدون الوصول الى الحقيقة عن ماهية قوميتنا في عقر دارنا،  أرى لمن العبث في تضييع وقتنا  الثمين في أمور أخرى والتي هي في  الحقيقة أمور ثانوية بالمقارنة مع مصيرنا القومي الآشوري . لأن الآشورية هي العامل الأوحد الذي يعطي لنا زخما واندفاعا  وشرعية  أكثر من أي شيء آخر .
لذا أناشد شعبنا الكريم وخصوصا في شمالي العراق / بلاد آشور  أن يضع حدا للصيحات النشاز والمعادية  لقوميتنا الآشورية والتي  هي أساسا من صنيعة أعداء الآشورية التقليديين من الصهاينة  - أولا من أمثال الصهيوني أحمد سوسة وجان جوزيف  وغيرهما كثيرون  وثانيا من العروبيين والوهابيين  .


والآن تعالوا معا  للاطلاع على  مداخلتي المتواضعة حول  ما كتبه  الأب الوقور ألبير ابونا في هذا الموضوع الهام جدا -


لقد قرأت باهتمام بالغ مقالة الأب الفاضل  ألبير أبونا والمنشورة على الأنترنيت ( عنكاوة دوت كوم ) بتاريخ  8 تموز/ يوليو   الجاري .  و نحن  إذ نحترم رأيه حول الموضوع ، ولكن نختلف معه أحيانا  حيث هناك كثيرا من النقاط  التي ذكرها رأينا من الضرورة  أن نسلط  الأضواء عليها لتظهر أكثر جلاء وبهاء  لما أصابها من إحجام أو تعتيم مع احترامي الكبير من قبل كاتبنا وأبينا الورع.


مع إحترامي للأب أبونا يبدو أن معلوماته التاريخية قديمة ولم يضطلع على المكتشفات التاريخية الجديدة والتي غيرت وستغير كثيرا مما كان معروفا منذ خمسين عاما وأحد هذه المكتشفات هي حضارة  " إيبلا " المدينة التاريخية في شمال سوريا وقرب مدينة حلب التي فتحت آفاقا جديدة عن دور هذا الشعب الذي تعود أصوله على الأغلب الى العموريين أو الكنعانيين الذين  امتد حضورهم  حتى وادي الرافدين على سبيل المثال حضارة ماري والملك التشريعي العظيم حمورابي في بابل  والأكثر أهمية حتى أن أحد من أبرزهم ألا وهو الملك الآشوري شمشي أداد أحد بناة الحضارة الآشورية ، والعلاقة الحميمة  بين مملكتي إيبلا و آشور التي يمكن أن يقال أنتجت أول معاهدة دفاعية في التاريخ بين هاتين المملكتين .  ( 1 ) ثم  ما قدمته مكتبة آشور بانيبال والبحوث تسير على قدم وساق لكشف أشياء لم تكن معروفة ومنها وفق كتاب صدر حديثا  ل – باتريك هانت ( 2 ) Patrick Hunt,Ph.D  عشر اكتشافات التي غيرت التاريخ  وأحدها مكتبة أشور بانيبال حيث من المحتمل أن " الجنائن المعلقة " ( 3 ) لم تكن في بابل بل في المدينة العظيمة " نينوى " كما جاء ذكرها في التوراة  هذا من جهة .

أما من جهة أخرى  من المعروف أن الحركة القومية الآشورية ليست حديثة العهد،  بل تعود إلى  مطلع القرن الماضي  بحيث كان روادها الأوائل من كافة المذاهب المسيحية  المعروفة  ، الكلدانية والسريانية والنسطورية على السواء .  ونحن لم نسمع في طوال تلك الفترة الزمنية أي نشاط  قومي  من هؤلاء إخوتنا تحت التسمية الكلدانية أوالسريانية * الذين كما يبدو قد أصابتهم  الحمى القومية حديثا  وخصوصا بعد الاحتلال الأميركي في عام 2003 حيث أخذ نشاطهم يزداد يوما بعد يوم .  المشكلة عندنا ليست لرفضهم  القومية الآشورية وهم من سكان بلاد آشور ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ Assyria شمالي العراق بالذات، ، فهم أحرار وليس هناك من يقيدهم أو يردعهم من فعل ذلك.  بل والأنكى إذ أن  بعضا وأقول مشددا ومؤكدا  بعضا منهم اليوم حتى يعتبرون آشور والآشورية للأسف عدوا لدودا لهم إثر كتاباتهم التي تجدها غالبا مشحونة بالحقد والكراهية .
.

أما أولئك الأخرون من إخوتنا الأفاضل السريان/ الآراميين  والكلدان  في الأقطار المجاورة وعلى سبيل المثال سوريا فهم دون أدنى شك ، عروبيو العقيدة واللسان إلى هذه اللحظة ، وهذا ما جاءت  به دراسة أميركية تحت عنوان  Syria , A   Country Study  تحت إشراف وزارة الدفاع الأميركية حيث قالت بالحرف الواحد عن المسيحيين في ذلك البلد :
" ... ما عدا الأرمن والآشوريين كل المسيحيين السوريين يعتبرون  أنفسهم بكل فخر عربا  ..."   ( 4  )

إن نظرة خاطفة على مقالة الأب ألبير أبونا يمكننا أن نستخلص ما يريد تحقيقه استنادا لما قاله حرفيا "  _  فأنا بكل صراحة ، وبعد دراسات وبحوث مستفيضة ، أميل الى


اختيار القومية الآرامية " ، ومن خلال قراءتك لمضمون مقالته هذه حيث يعزو ذلك لسببين اثنين وهما :

      ( 1 )   نظرا لدور اللغة الآرامية الهام حيث قال حرفيا : " بل حازت على قصبة
       السبق على لغات المنطقة،  وفرضت نفسها على مختلف الصعد ....  وكانت لغتهم       
       الآرامية العامل الأكبر الذي يوحدهم ... "


( 2 ) كما يرى أن الآراميين قد لعبوا دورا مزدوجا ، مرة في اسقاط الدولة الآشورية سنة 612 ق. م.  وفي المرة الأخرى انضموا الى الأخمينيين وقضوا على الدولة البابلية سنة  539 ق. م.

إجابات دامغة ورادعة  _

شخصيا،  أكن كل الاحترام والتبجيل لأبينا الفاضل وكلي أمل أن صدره الرحب سيتسع لملاحاظاتي المتواضعة رغم أني لست في مكانته الثقافية المرموقة كي أقول باختصار مقتبسا ما قاله اثنان من أبرز الأساتذة في اللغة السريانية وذلك من الجامعة اللبنانية ألا وهما كل من أستاذ الدراسات السريانية فولوس غبريال ورئيس قسم الفنون والآثار كميل أفرام البستاني ( 5 )  عن اللغة السريانية : " اللغة السريانية لهجة من لهجات الآرامية التي تصعد أصولها الى البابلية ( الآشورية ) القديمة والأكادية ... "  الآداب السريانية – أعلام السريان ، الجزء الأول 1969  صفحة 17 وهذا ما أكده الملفان أبروهوم كبريال صوما ( 6 ) في كتابه الموسوم " كتاب ثقافة السريان "  والمطبوع في بوينس أيرس – الأرجنتين سنة 1967 وذلك على صفحة 173 . وهذا ما أدركته شخصيا من خلال دراساتي الشخصية  حيث تدل دلالة واضحة ودامغة أن اللغة الآرامية قد انقرضت أسوة بشقيقاتها   البابلية الآشورية ، الكنعانية ، العمورية / لغة ايبلا  وحلت مكانها اللغة الجديدة  المسماة " السريانية " والتي ليست إلا لغة جديدة تكونت إثر اتحاد كل اللهجات السامية في الهلال الخصيب نظرا لتقاربهما ، والعاملان الموحدان في هذه العملية كانا : الأبجدية الكنعانية الجديدة ولا  - الآرامية –  أولا ومن ثم الديانة المسيحية السمحاء ثانيا وهذا يحدث في كل اللغات العالمية حيث لغة الملك  جايمسJames  مثلا للكتاب المقدس الإنكليزية أو لغة شكسببير هي غير اللغة الانكليزية في يومنا هذا . كما أن لغة شوسر  Chaucer  الإنكليزية  التي تعود الى القرن الرابع عشر  ستبقى غير مفهومة  اليوم .

وللتأكد مما نقوله أقتبس النص التالي من " موسوعة الكتاب المقدس " ( 6 ) التي فحواها ما يلي : "  لقرون طويلة  ناقشوا العلماء أصول المركبات ( اللفظية ) السامية الشرقية في خطاب التوراة / الكتاب المقدس .  البعض ظنوا أنها آرامية الأصل ، ولكن الآن شاهد  قوي  أن هذه العناصر الأجنبية ( كمثال نبوة حزقيال ) بأنها بابلية أو آشورية الأصل .

والجدير بالذكر أن الأستاذان (  غبريال والبستاني) قالا ايضا وفي نفس المصدر : " غير أن تلك المنازعات ( بين السلوقيين والفرثيين ) قبل الميلاد لم تؤثر على اللغة الآرامية ، بل كانت لها حافزا لتنتشر بانتشار القبائل المتكلمة بها ، في أرجاء آسية الغربية ، فتؤمن وحدة الدولة الآشورية ( لا الوحدة الآرامية ) . وما أحراك  أبونا الورع أن تكون داعيا قويا لهذه الوحدة مجددا بين مختلف الطوائف المسيحية في العراق وخاصة في أرض آشور الخالدة / مات آشور ونترك الوحدة القومية في سوريا أن تكون أرامية  بدلا من أن تكون دمشق قلب العروبة النابض وأن يكون بطريرك الروم الآرثوذكس بطريرك الآراميين من أن يكون  " بطريرك العرب ! "  كما هو للأسف سار اليوم .

أما دور الآراميين الخبيث والخياني  مع احترامي لك  أبونا الجزيل وللآراميين فيما  إذا وجدوا، ذلك بناء لأقوالك في تحالفحهم مع الأعداء في أسقاط المملكة البابلية سنة 539 ق. م.  وأخرى باسقاط أعظم دولة أمبراطورية سنة 612 ق. م.  في كل الهلال الخصيب بحيث كانوا – حسب ما قلته حرفيا – فإنهم شكلوا شوكة مزعجة في أعين الدول الكبيرة والدولة الآشورية احداها  بالطبع ،  التي وضعت الانسان الآشوري على القارة الأفريقية عملية لم يحققها أحدا من شعوب الهلال الخصيب من قبل ولا  من بعد الآشوريين ( 8 ) . وهنا أخالف ذلك إذ لم يكونوا ( الشعب الآرامي ) أي شيء بل مجرد عائق شاذ في الحضارة الانسانية ليس إلا ! أليس من الضروري إذا  نحن أبناء بيث نهرين أن نكرم  شعبنا  الآشوري على الأقل في بلاده  ، آشور الحقيقية /  Assyria  ومن ثم كذلك تكريم شعبنا واخوتنا الكلدان – ناطقي العربية - في جنوبي العراق والآراميين في سوريا وبذلك سترضي الجميع وتبعث الراحة والطمأنينة في نفوسنا .

كما ليس خافيا على أحد  دور الآشوريين في بيث نهرين / العراق طوال قرون عديدة بانجازاتهم ومشاريعهم في بلاد آشور  خاصة التي أينما تنظر تجد أبنيتهم وقصورهم الشاهقة تخالها تتحدث إليك كي تعوضها بشعب آرامي لا يمت فينا بصلة   وليس له الا سلسلة من   الاخفاقات والمؤامرات  حتى في توحيد كيانهم الآرامي المبعثر هنا وهناك كما ذكرت بنفسك في مقالتك والآن تطلب كي تكون  هذه التسمية المجردة والوهمية 

تسمية لشعبنا في بلاد آشور ؟! عذرا يا أبانا الجليل ، الشعب الآرامي كما يظهر من تاريخه الطويل ليس الا شعبا مخربا و مشاغبا وأداة عميلة للآخرين – وهذا ما اكدته بنفسك حتى في يومنا هذا ولا يستحق أبدا المكانة التي تقترحها في بلادي مع إحترامي الكبير لك وللأراميين أنفسهم !


إن كاتب ومؤرخ بريطاني له مؤلفات عديدة عن بيث نهرين وخصوصا عن شعبنا الآشوري البابلي ، وهو  H.W.F.SAGGS   في كتابه الموسوم " كان آشور  عملاقا The MIGHT that was ASSYRIA  "  هذا ما قاله في مقدمة كتابه حرفيا :

" ... من إحدى المؤثرات الرئيسية على مسرح التاريخ العالمي هي  - الأمبراطورية الآشورية والتي شكلت الخلفية ضد تكريس أنبياء التوراة . إشعيا ، وهو يعتبرأحد من أعظم الأنبياء ، وجد أن الأمبراطورية الآشورية استخدمت لهدف الله عز وجل . " ( 9 )
أما من ناحية أخرى نرى كاتبا ومؤرخا آخر ألا وهو Georges Roux   في كتاب له الموسوم  " العراق القديم / Ancient Iraq   "   الطبعة الجديدة باللغة الانكليزية 1992 حيث تجده على الصفحة 275 وهذا ما قاله أيضا بخصوص الآراميين :

" ... الآراميون سواء تجارا، فلاحين،  رعاة،  جنودا أم  قطاعي الطرق لم يكونوا سوى بدو غير مصقولين / مهذبين  كما لم يساهموا شيئا في حضارة الشرق الأدنى . " ( 10 )

وأخيرا وليس آخرا ، وحتى لو فرضنا هذه الوحدة على أسس اللغة ولتكن آرامية – في وقت كما أشرنا أعلاه أنها  - سريانية -  انه لمن دواعي الأسف اليوم من كل المذاهب والطوائف المذكورة أعلاه ، نرى  الشعب النسطوري ، الشعب الوحيد الذي لم يتخل عن قوميته ولغته   الى اليوم والتي لا يتحدث بها فقط ، بل هي المستخدمة في الخدمات الكنسية وزد على ذلك ترى أن النسبة حتى عالية جدا باتقانها واستخدامها لدى  المذاهب الأخرى السريانية والكلدانية والذين  يؤمنون بالقومية الآشورية العتيدة منهم مما لا تجده بين المتمسكين الأخرين  بأهداب الارامية والكلدانية !

وختاما ، لا أدري أية وحدة تنشد – يا أبينا الفاضل ؟ من خلال اللغة الآرامية في وقت ليس لها ناطقون اليوم في طائفتك ولا في الطائفة السريانية حيث اللغة العربية مع الآسف.

الشديد هي اللغة البيتية والكنسية ،  هذا ما أكده المغفور له أدي شير رئيس أساقفة سعرد الكلداني الآثوري منذ مائة سنة في  كتابه الموسوم   كلدو( بابل ) وآثور . ( 11 ) أما إذا كانت اللغة لوحدها عامل التوحيد  لشعب ما وفق إقتراحك يا سيدي،  فإن اللغة العربية لها قصبة السبق لكم مع إحترامي يا  " ناطقي العربية " في هذا المضمار دون غيرها !


  * دعاة الآرامية يحاولون عبثا ربط مفردة  " السريان " بالآرامية ، ولكن في الحقيقة ليس ذلك صحيحا،  إذ أصل الكلمة آشوري – من آشوري / آسوري / أسريان ،


رغم أن كل السريان ليسوا آشوريين إذ جمعت هذه التسمية الجغرافية كل الشعوب في الهلال الخصيب من آشوريين بابليين ، آراميين ، إبلويين / عموريين ، كنعانيين وفينيقيين وكلدان وخصوصا بعد قبولهم المسيحية ، والجدير بالذكر أن أحد أهداف الآشوريين القدامى كان وحدة الهلال الخصيب وخصوصا في عهد الملوك السارغونيين.
..................................


المراجع :

( 1 ) Giovanni Pettinato, The Archieves of Ebla , Doubleday &
 Company, Inc. Gordon City, New York 1981 p 103-104

( 2 ) Patrick Hunt , Ph.D . Archaeologist, Stanford University 2007

( 3 ) Stehany Dalley, http://en.wikipedia.org/wiki/Hanging_Gardens_of_Babylon


( 4 ) Syria , A Country Study – Copyright 1988  United States Government , p 98-99
( 5 ) فولوس غبريال وكميل أفرام البستاني – الآداب السريانية ، أعلام السريان ، الجزء الأول  -
العصور الأولى  من منشورات الجامعة اللبنانية ،  بيروت 1969 ص17

( 6 ) أبروهوم عبريال صوما  " كتاب عن ثقافة السريان "  باللغة السريانية  ، الجزء الأول – المطبعة السريانية – بوينس أيريس ، الأرجنتين 1867  ص 172-173

 ( 7 )  The Bible Almanac , Thomas Nelson Publisher , Nashville 1980 p 342-343

( 8 ) دو لابورت ، بلاد ما بين النهرين ( حضارة بابل و آشور ) تعريب مارون عبود ، دار الروائع الجديدة  بيروت 1971 ص 280-282
( 9 ) H.W.F. Saggs , The Might that was Assyria , Sidgwick  & Jackson , London 1984

( 10 ) Georges Roux  , Ancient Iraq , New Edition  1992 , Penguin
Books p 275 and this is the exact text: “Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the Aramaeans were originally UNCOUTH Bedouins and contributed NOTHING to the civilization of the Near East. “

( 11 ) أدي شير – تاريخ كلدو وآثور -  المطبعة الكاثوليكية في بيروت 1912 المقدمة


126  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 17:45 24/06/2013
الأخوة شمعون وأوراها المحترمين:

أولا، ليس هناك مصدر رسمي أي من لسان السيد المسيح نفسه ان لغته الرسمية هي " الآرامية " ، بمجرد ذكر بضع كلمات هنا وهناك وربما لجلب الإنتباه لا يعني أنه كان يتحدث مع مرافقيه والجموع باللغة الآرامية.

ثانيا، يرجى إعادة قراءة المقال مرات عدة حيث شخصيا أجبت على كل تساؤلاتكم لو دققتم حرفيا فيما أوردته.

ثالثا،  لحسم الموضوع بأن السيد المسيح تكلم باللغة الآرامية أم لا، أنه عادة كان يجول ويصول بين اليهود، وهنا السؤال، إذا تحدث باللغة الآرامية، هل منكم يستطيع أن يشرح لي ما هو السبب تكلمه بلغة لا يفهمها الشعب؟! علما إن السيد المسيح بوسعه التكلم بكل لغات العالم دون أدنى شك.

رابعا، أحبائي ما الذي تجنونه من دعم ونشر هذه الأفكار السخيفة مع احترامي وما يجني منه  شعبنا المنكوب إذا تكلمنا نحن بالآرامية – حيث – نتبختر بها ونحن في أسوأ حال؟!

خامسا، ولي الكثير في الموضوع، حيث أنا أتوقع من الأساطين المدافعين للغة الآرامية من امثال: الدكتور أسعد صوما أسعد، الباحث هنري بدروس كيفا والأكاديمي ليون برخو ان يتقدموا الى الامام وعندها ساحسم الامر بصواريخ  S 300وشكرا لكم ولمروركم .

آشور بيث شليمون
___________________________
127  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 10:47 24/06/2013
كتب الأخ لوسيان/ Lucian:

" [هل اللغة الآرامية كانت لغة السيد المسيح ؟!]

نعم وتجدها في قاموس سيادة المطران يعقوب أوجين منا اللذي يحوي انقى لغة في العالم

و Aramaic = Syriac

عزيزي لوسيان مع احترامي للمغفور له المطران يوجين منا، أيهما الأصدق السيد المسيح ام مطراننا الجليل؟!
وهاك الدليل من السيد الرب له المجد نفسه:


وهنا لنعود إلى الكتاب المقدس لعله يفي بالمراد بالنص التالي من أعمال الرسل والأصحاح السادس والعشرون  والعدد 12-15

" ... ولما كنت ذاهبا في ذلك اليوم الى دمشق بسلطان ووصية من رؤساء الكهنة رأيت في نصف النهار في الطريق أيها الملك نورا من السماء أفضل من لمعان الشمس قد أبرق حولي وحول الذاهبين معي . فلما سقطنا جميعا على الأرض سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية ، شاول شاول لماذا تضطهدني .... فقلت أنا من أنت يا سيد فقال أنا يسوع الذي أنت تضطهده "


128  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل اللغة الأرامية كانت لغة السيد المسيح له المجد؟! في: 23:39 23/06/2013
هل اللغة الآرامية كانت لغة السيد المسيح ؟!

آشور بيث شليمون

من المعروف أن شعوبنا وكل المذاهب تتفق  في الهلال الخصيب  معا بأن السيد المسيح المخلص تحدث باللغة  الآرامية، وعلى هذا  الأساس تعطى الأهمية الكبرى  لهذه اللغة  وبافتخارهم  لأنهم  الناطقين بها .

إنه لمن الضروري ونحن على عتبة الألفية الثالثة كي لا نقع في فخ من المفاهيم الأسطورية التي مع احترامي الكبير لديانة عظيمة كالمسيحية لتقع في مستنقع مروجي هذه الأفكار السخيفة والباطلة. وليكن معلوما سواء الرب يسوع المسيح تكلم بهذه اللغة أم لا،  فهذا وطبق مفاهيم وعقيدة المسيحية لن يغير منها شيئا، أي بما معناه لو كان حقا السيد المسيح اعتبر اللغة الآرامية لغته، فإن الناطقين بها فيما إذا وجدوا لن تكون لهم " تأشيرة لدخول الفردوس " بل إيمانهم بالسيد المسيح الذي سفك دمه على خشبة الصليب لغفران خطايانا والتقيد بتعاليمه السمحاء السلمية هي الوحيدة التي تحسب.

إن معضلة اللغة هي شغلنا الشاغل اليوم للأسف، ولكن شخصيا وبإختصار سلطت الأضواء عليها في كثير من كتاباتي السابقة  بأن اللغة الآرامية، تعد اليوم لغة منقرضة كما هو مصير كل اللغات القديمة بدءا بالأكادية ( الآشورية البابلية ) والكنعانية والإبلية ( العمورية ) والآرامية والكلدانية إذ ظهرت لغة جديدة على أنقاض تلك اللهجات المتعددة  وتحت تسمية جديدة وهي اللغة " السريانية " والتي هي باختصار لغة تكونت من مجموع اللغات المنقرضة المذكورة أعلاه وبفعل الأبجدية الحديثة الكنعانية مع تطوراتها، والعامل الموحد الأكبر لها كانت الديانية المسيحية التي جمعت هذه الأمم معا في بوتقة واحدة وشكلت مجتمعا كي يكون الداعية الأكبر في نشر الديانة المسيحية وهذا ما حصل خصوصا على أيدي أجدادنا من أبناء الكنيستين الشقيقتين النسطورية واليعقوبية.

وخلاصة القول يمكننا القول أن " السريانية " لهي مدلول اللغة الحديثة والثقافة " ولم يكن للناطقين بها كيانا قوميا سياسيا مستقلا اطلاقا وعلى هذا نجد ما قالته السيدة  الروسية " نينا بيغوليسفكايا وترجمة الدكتور خلف الجراد في كتابها الموسوم " ثقافة السريان في القرون الوسطى " في الموضوع هذا وما يعنيه المصطلح : " ... أما مصطلح " سريانية " فانه يستخدم في هذا المؤلف ( ثقافة السريان ) حسب التقليد المتبع منذ مدة طويلة، ويقصد به اللغة والثفافات، التي سادت في القرون الوسطى ( بدءا من القرنين الثاني والثالث  للميلاد ) في أراضي الشرق الأ دنى ومناطقه وعلى الأخص في سوريا وشمال ما بين النهرين/ بلاد آشور *.... "

والآن لنعود الى الموضوع الرئيسي وهو: هل السيد المسيح المخلص تكلم باللغة الارامية ؟
من خلال الدراسات التي قمت بها، هناك دون شك أن السيد المسيح نطق بهذه اللغة وطبقا لقائليها كونه من منطقة الجليل في فلسطين والجليل هذه حتما كانت تضم شعوبا مختلفة وبالأخص الآرامية التي قد نفاها أجدادنا الآشوريين اليها، ومن ثم هي على مرمى حجر من دمشق القاعدة الآرامية، وكذلك أيضا كانت المنطقة قريبة من الساحل السوري الناطق باللغة الكنعانية حتى أن الكنعانية هذه  كان لها   تأثيرا كبيرا على اللغة العبرية نفسها،حيث كما يقول الباحثون أن السيد المسيح قد استخدم اللغتين أي الآرامية والكنعانية الى جانب  لغته العبرية .

وهنا لنعود إلى الكتاب المقدس لعله يفي بالمراد بالنص التالي من أعمال الرسل والأصحاح السادس والعشرون  والعدد 12-15

" ... ولما كنت ذاهبا في ذلك اليوم الى دمشق بسلطان ووصية من رؤساء الكهنة رأيت في نصف النهار في الطريق أيها الملك نورا من السماء أفضل من لمعان الشمس قد أبرق حولي وحول الذاهبين معي . فلما سقطنا جميعا على الأرض سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية ، شاول شاول لماذا تضطهدني .... فقلت أنا من أنت يا سيد فقال أنا يسوع الذي أنت تضطهده "

والخلاصة، إن السيد المسيح هو ابن الله الحي القدير بوسعه أن يتكلم أية لغة من لغات عالمنا الكوني، ولكن الأجدر بأن يتكلم بلغات المنطقة والحيز الجغرافي الذي وجد فيه حيث عاشت هذه الشعوب الكنعانية، الآرامية والعبرانية جنبا الى جنب ولكن ذلك لا يعني أي امتياز لهذه الشعوب اطلاقا بمجرد استخدامه هذه اللغات، حيث المسيح جاء للعالم أجمع، وينبغي علينا ألا نشوه هذه الرسالة المقدسة بأساطير خرافية التي يروجها البعض لغايات بعيدة عن الهدف الأساسي .

والطامة الكبرى، واليوم نسمع ونقرأ صيحات البعض التعلق والإفتخار بهكذا لغة من قبل أشخاص حتى أغلبهم أميون بها وليس هذا فحسب، بل ينوون أن يبعثوا القومية الآرامية كونها وريثة هذه اللغة الآرامية على أوهام بأن منطقة الهلال الخصيب كله نطق واستخدم " اللغة السريانية " التي ينسبونها سهوا الى اللغة الآرامية، ناسين ام متناسين بأن اللغة السريانية وعلاقتها بالآرامية هي نفس العلاقة مع شقيقاتها الأخريات وعلى سبيل المثال : اللغة البابلية الآشورية، الكلدانية،  العمورية، الإبلية والكنعانية.

وخلاصة الكلام، مع احترامي لهؤلاء الذين أصابهم الهوس مع احترامي من دعاة الآرامية الجدد، الذين يبنون أمجاد اللغة الآرامية على أوهام، إذ كل من ينطق بهذه اللغة اليوم يعد بالآلاف، بينما الرسالة المحمدية بدورها تمجد اللغة العربية:
لقد جاءت أحاديث نبوية كثيرة في الحض على حب العرب لفضلهم وشرفهم، ومن ذلك قول الرسول ( ص ) :

" أحبوا العرب لثلاث: لأني عربي، والقرآن عربي، وكلام أهل الجنة عربي. " رواه الطبراني والحاكم والبهيقي وآخرون عن ابن عباس ( رضي ).

وهنا بالمقارنة ما بين " آرامية المسيح "  مع لغة نبي الإسلام العربية، نجد اليوم اكثر من 300 مليون عربي ينطق بها كلغة رسمية بالإضافة الى مليار ونصف تعتبر عندهم اللغة العربية هذه  دينية مقدسة والغالبية منهم يجتهدون تعلمها وممارستها، بينما " اللغة الآرامية " لغة دعاة آرام الجدد لهي في حالة يرثى لها وليس لها من حاسد ! والمضحك المبكي أن " دعاتها الجدد " هم أنفسهم لا يفقهونها وحتى يعتبرون على الغالب أميون  بها.

وفي الختام، يرجى ترجيح العقل وعدم الإنزلاق والإنصياع وراء البعض الذي يريد ان يمجد هذه اللغة كما جاء به البروفيسور أ. ولفنسون مدرس اللغات السامية في الجامعات المصرية في كتابه الموسوم ( تاريخ اللغات السامية – 1929 ، صفحة 108):

" ومن أقدم هذه الآثار هي النقوش التي تنسب للملوك هداد وبنامو وبر ركب من القرن الثامن قبل الميلاد ... وبالرغم من وفرة تلك الآثار لم يستطع المستشرقون الى الآن أن يضعوا كتابا في قواعد اللهجة الآرامية القديمة وكيفية النطق بألفاظها ... لأن المجموع من تلك الآثار ليس فيه المادة الكافية لوضع نظرية وافية ...."

وأملي، أن تكفوا من طيشكم ولا تسمحوا" للعصبية " أن تتحكم بعقولكم كي تقزموا الرسالة المسيحية الفريدة من نوعها بهكذا خزعبلات لا بل إفتراءات لا مصداقية لها على الإطلاق܀
_____________
* بلاد آشور/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ، إضافة مني ( الكاتب ) .

129  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الذكرى الثانية عشر على وفاة شاعر العصر يوحانون قشيشو في: 07:25 23/06/2013
شاعر العصر والآشوري الثائر المغفور له ملفونو يوحانون قشيشو

آشور بيث شليمون

   شاعر العصر والآشوري الثائر المغفور له ملفونو يوحانون قشيشو.. في الذكرى الثانية  عشر لرحيله
المرحوم ملفونو يوحانون قشيشو رأى النور لأول مرة في مسقط رأسه ببيث زبداي/ آزخ في بلاد آشور –  اليوم منطقة التقاء الحدود العراقية، السورية والتركية – وذلك في 27 كانون الاول من عام 1918 ووالده المعروف باسم القس ملكي موسى .
والجدير بالذكر، أن منطقة بيث زبداي لها شهرة واسعة حيث أنجبت شاعرا آخر والذي يعد بالفعل أمير الشعر السرياني، ألا وهو العلامة والمطروبوليت مار عبديشوع الصوباوي مطران نصيبين وأرمينيا على  الكنيسة المشرقية الآشورية .
لقد اشتهر المغفور له مار عبديشوع الصوباوي، الذي توفي في أوائل القرن الرابع عشر  بكتابه المشهور  ( المقامة أو فردوس عدن ) حيث هو غاية في الاعجاز اللغوي والذي بزّ فيه  العرب في شعرهم.
حقيقة لا مبالغة فيها أن المرحوم ملفونو يوحانون قشيشو كان منذ نعومة أظفاره منكبا على تعلم اللغة والطقوس الكنسية وفق تعاليم الكنيسة الأرثوذكسية الشقيقة بحيث برع فيها غاية الابداع.
في عام 1927 انتقل مع والديه الى مدينة الموصل/ نينوى ، ولكن بسبب الأحداث المأساوية والدموية وقتئذ لم يمكث في الموصل حيث قفلا والديه راجعين الى بيث زبداي موطنهم الأصلي .
في عام 1929 نزح مع والديه من جديد الى مدينة القامشلي- بيث زالين -  من أعمال الجزيرة السورية والتي كانت تحت الانتداب الفرنسي وقتئذ.
وفي القامشلي التحق بمدرسة الطائفة التي كانت تحت إدارة القومي الآشوري النشيط المرحوم شكري جرموكلي، حيث تعلم اللغات السريانية، العربية والفرنسية  وبعد تخرجه توجه إلى مدينة حلب حيث درس ما بين اثنتين وثلاث سنوات في الشؤون اللغوية والتاريخ.
وبعدئذ غادر حلب كي يدخل الميتم الآشوري* في بيروت  حيث انكب فيه تعلم اللغة السريانية، العربية ، الفرنسية والانكليزية ومن بيروت غادرها الى فلسطين مع والده الذي عينته الكنيسة قسا لكنيسة بيت لحم .
في فلسطين اكمل تحصيله العلمي بحيازته على البكالوريا باللغة الانكليزية ، وبعدها غادر بيت لحم إثر وفاة والده المرحوم وذلك عام 1948 الى مدينة حلب مرة ثانية حيث كان يدرس في مدارس الطائفة .
الملفونو يوحانون قشيشو لمع نجمه في تآليفه اللغوية، القومية والتاريخية الغزيرة حيث ألف قصائد كثيرة عن أمتنا الآشورية ومجدها التليد . و في كتاب أشرف على طبعه وإنجازه الأندية الآشورية في بلاد السويد عام 1993 مشكورين والذي ينوف على خمسمائة صفحة ويحوي على مائة وخمسة وثلاثين من  قصائده الشعرية التي معظمها قومية في تمجيد تاريخنا الآشوري على الأخص ، وله قصيدتان ، سلام عليك يا نينوى وبيث نهرين مهد الحضارة يمكن أن تكونا من المعلقات في   كل بيت آشوري بالإضافة الى قصائده الأخرى من رثاء ومديح وإجلال الشهيد الآشوري وكافة ملافنة شعبنا الميامين من أمثال نعوم فائق، فريد إليا نزها، آشور يوسف، سنحريب بالي، شكري جرموكلي، حنا سلمان وغيرهم كثيرون.
ونتيجة الحالة المضطربة في سوريا غادرها الى بوخارست ليعلم اللغة العربية هناك حتى انتهاء مهمته حيث قفل راجعا الى سوريا ومدينة حلب بالذات حتى غادرها للمرة الأخيرة  إلى بلاد السويد وذلك عام 1976 حتى وافته المنية وذلك في الأول من شهر نيسان عام 2001
والجدير بالذكر له مؤلفات غير شعرية حيث ألف أيضا سلسلة تدريس اللغة السريانية في سبع أجزاء على التوالي والتي كانت تدرس في مدارس الطائفة في مدينة القامشلي لسنوات طوال حتى منعت الحكومة السورية تدريسها باعتبارها لغة أجنبية في أواخر  السبعينيات من القرن الماضي.
وفي بلاد السويد ، لم يثن عزمه المضي في العمل القومي رغم تقدمه بالسن، حيث كان من الأوائل الذين وضعوا اللبنة الأولى في تشييد الصرح القومي لدى الأندية الآشورية في ذاك البلد.
قال عنه الملفونو أوكين منوفر وهو من القامشلي على صفحات المجلة الآشورية ” كوكبو       آثورويو ” بحيث كان من المقربين له : ” يصنف الفقيد الكبير الملفونو يوحانون قشيشو  بين أدبائنا الأكثر عطاء في جيلنا الحاضر، وأسلوبه في الكتابة تغلب عليه البساطة والشفافية …”
إن مؤلفاته الغزيرة ملأت صحفنا ومجلاتنا القومية وعلى سبيل المثال ” الجامعة السريانية ، للأستاذ المرحوم فريد نزها من الأرجنتين، مجلة حويودو لسان حال الأندية الآشورية في بلاد السويد حيث يعتبر أحد من المؤسسين لها ، ومجلة كوكبو آثورويو لسان حال الاتحاد الآشوري الأميركي والنشرة السريانية في مدينة حلب السورية وغيرها .
والآن تعالوا معي لنقرأ معا ما قاله في قصيدته المشهورة ” سلام عليك يا نينوى ” :
ܫܠܡܠܟܝ ܢܝܢܘܐ ܒܝܬ ܡܥܡܪܐ ܕܐܒܗܬܐ
ܫܠܡܠܟܝ ܢܝܢܘܐ ܡܕܝܢܬ ܫܘܒܚܐ ܘܬܡܝܗܘܬܐ
ܫܠܡܠܟܝ ܢܝܢܘܐ ܡܠܟܬܐ ܕܠܗ ܣܓܕܝ ܡܠܟܘܬܐ
ܫܠܡܠܟܝ ܢܝܢܘܐ ܐܬܪܐ ܒܪܝܟܐ ܕܟܠ ܙܟܘܬܐ܀
ܫܠܡܐ ܠܗܢܘܢ ܡܠܟܐ ܪܒܐ ܢܚܫܝܪܬܢܐ
ܫܠܡܐ ܠܗܢܘܢ ܪܒܝ ܚܝܠܐ ܘܩܪܒܬܢܐ
ܫܠܡܐ ܠܓܝܣܐ ܕܐܫܘܪ ܒܝܘܡܐ ܨܡܘܚܬܢܐ
ܫܠܡܐ ܠܐܪܥܐ ܕܡܘܥܝܐ ܥܠܝܡܐ ܚܝܠܬܢܐ܀
ܫܠܡܐ ܠܢܝܢܘܐ ܣܡܬ ܐܣܐ ܕܡܠܦܢܘܬܐ
ܫܠܡܐ ܠܢܝܢܘܐ ܣܡܬ ܛܒܐ ܕܒܪܘܝܘܬܐ
ܫܠܡܐ ܠܢܝܢܘܐ ܐܡܐ ܒܪܝܬ ܡܕܝܢܝܘܬܐ
ܫܠܡܐ ܠܢܝܢܘܐ ܡܕܝܢܬܐ ܪܒܬܐ ܕܓܬܒܪܘܬܐ܀
وقصيدته على شهداء آشور في سبيل الحرية يقول:
ܣܗܕܐ ܠܡ ܕܐܬܘܪ  ܣܗܕܐ ܕܚܐܪܘܬܐ
ܐܫܕܘ ܠܕܡܝܗܘܢ  ܡܛܠ ܫܪܝܘܬܐ
ܥܠ ܥܦܪܐ ܕܐܬܘܪ  ܩܪܒܘ ܚܝܝܗܘܢ
ܒܟܠ ܓܢܒܪܘܬܐ  ܢܩܝܘ ܢܦܫܝܗܘܢ܀
ܨܚܚܐ ܠܡ ܚܕܬܐ  ܐܟܬܒܘ ܒܕܡܝܗܘܢ
ܘܐܗܦܟܘ ܠܗ ܠܫܘܒܚܐ ܗܘ ܕܐܒܗܝܗܘܢ
ܫܠܡܐ ܠܟܘܢ ܣܗܕܐ  ܡܢ ܟܠ  ܐܚܝܟܘܢ
ܡܢ                 ܐܒܗܝܟܘܢ             ܘܡܢ               ܟܠ                                  ܚܒܪܝܟܘܢ܀
أما في قصيدته ” تاريخ الجبابرة – ܬܫܥܝܬܐ ܕܓܒܪܐ “  عن القومي الآشوري المرحوم فريد الياس نزها يقول:
ܒܠܠܝܐ ܘܒܐܝܡܡܐ ܟܪܒ
ܘܒܚܩܠܐ ܕܐܫܘܪ ܢܨܒ
ܐܝܠܢܐ ܕܠܡܚܪ  ܝܪܒ
ܘܦܐܪܐ                                              ܒܣܝܡܐ                                              ܝܗܒ
ܚܢܢ ܥܠܝܡܐ ܘܓܢܒܪܐ ܕܐܫܘܪ
ܕܡܢ ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ ܘܕܚܒܘܪ
ܟܠܝܠ ܫܘܒܚܐ ܒܪܝܫܗ ܢܩܛܘܪ
ܘܐܝܟܢܐ                       ܕܙܩܪ                               ܚܢܢ                                       ܢܙܩܘܪ
وفي الختام نتذرع الى العلي القدير أن يسكنه فسيح الجنان ، كما نطلب من شعبنا أن  يحيي ذكراه مع الرهط الأول من القوميين الأشاوس نظرا للدور الريادي الذي لعبه في خدمة أمته
الآشورية التليدة.

130  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: اللهم نجنا من الأكادميين،والدكتور ليون برخو مثالا ! في: 23:44 22/06/2013
الأخ فريد وردة كتب:

" حضرتك أكتب ما تشاء عن قوميتك وتاريخك هذا حقك ولكن عندما تتكلم عن الكلدان لنا كل الحق بالرد على كتابتك . لذلك طلبت منك أن تترك ألاحلام وتكون واقعيا  وهذا يصب في مصلحة الجميع  وشكرا. " انتهى الإقتباس

عزيزي وردة:

ما علقت عليه حول كتابة اسمك ليس فرضا عليك، وانت حر في كتابته كما تشاء، وانا شخصيا اكتب دوما عن تاريخ شعبي ولكن ذكر " الكلدان " هنا لا أعني الكلدان القدامى أي جنوب العراق حول البصرة، ليتهم هناك واليوم لا تجد كلدانيا واحدا هناك، وإذا وجد فهو من الشمال.

مشكلتنا اليوم مع الأسف هي مع البعض، نعم مع بعض الإخوة الذين لا يريدون ويقبلون الآشورية وهم سكان بلاد آشور/ ASSYRIA وصدقني كلما بعثت كلدانيتك في موطنها الأصلي، سىآتي واحتفل معك ، هذا من جهة ومن جهة أخرى كلما اوقفت حملات التشويش التي يشنها ضد آشور والآشورية، تكاد تكون شرسة جدا حيث ما يقوم به – كلدايا نت –  على سبيل المثال، من كلمات واوصاف بذيئة ودنيئة ضد الشعب الآشوري لا يفعلها ضد المجرمين بحق شعبنا وسالبي أرضنا من الشعوب الأخرى .

ومنها على سبيل المثال:

نحن الوافدون – ربما من المريخ  وهم أصحاب البلاد، بينما في الحقيقة،  هم الوافدون، ام أسرى أو جلاوزة مع احترامي. ( الدولة العراقية أنشأها الأستعمار ولكن لا تمثل بيث نهرين حيث هناك أجزاء كبيرة لا تزال قسما منها في  تركيا اليوم ومنطقة حكاري بالذات ) والعرب وأسرة الملك فيصل الاول هي من البلاد فهي ليست غريبة وإن كانت من مكة التي تبعد عشرات المرات من أي آشوري وفد الى العراق الحالي .

* نحن لسنا بوطنيين وهم  وطنيون! ولكن هل بوسعهم ان يعرفوا لنا نوع وطنيتهم؟!
وما بالك ما كان يدرس في المدارس الحكومية:
أنا جندي أبي // وطني عربي
ببلادي أتباهى// ليتني صرت فداها
بدمي أحمي حماها // من جميع النوائب
طبعا مثل هذا الكلام بسهولة يقبله البعض منكم وليس مشكلة اطلاقا، اما عندما نفند البعض ممن يشوهون التاريخ ترونه عدوانا!
واخيرا أنا أكتب الحقائق ولا الاحلام التي تدعي، كفاكم كرها وسقما بآشور والآشورية يا اخي، على الأقل احترموا الأرض التي انتم ترعرتم وكبرتم فيها وإذا لا تستطيعون مساندتها على الأقل لا ترفسوها وترفسوا شعبكم الذين أنتم جزء منه وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________


131  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: اللهم نجنا من الأكادميين،والدكتور ليون برخو مثالا ! في: 21:21 22/06/2013
عزيزي فريد:

شكرا لهذه المداخلة التي تفقد مع الأسف كل الإحترام  الذي تنشده!  والشخص الذي يقسم ويلبس في هذه الحالة هو شخصك أنت مع احترامي الكبير.

وهنا لي ملاحظة بسيطة جدا وهي، أنا لا أفرض على أحد أية قومية، وكل ما أقوم به هو الإعتماد على التاريخ الحقيقي الذي أسسه وركائزه هي الأرض الآشورية والآباء الأقدمين من امثال العلامة كيوركيس وردا وغيره، ومن ثم لا أجبر الآشورية على احد أبدا، بل  أحترم أي شخص ما يختاره لنفسه قوميا ومذهبيا الخ، وإن كان على خطأ، حيث يقال  باللغة الإنكليزية :

If you think you  are a duck, then you are a  duck /  
بما معناه: إذا أنت ترى نفسك بطة، إذن انت بطة!

ومن المضحك والمبكي، انك كتبت اسمي – آشور بيث نهرين ، لا أدري ما هو قصدك، هل هو من اجل التفخيم أم التقحيم؟!
وقد لا يكون عجبا، من شخص حتى يكتب اسمه خطأ  - وردة –  في وقت كتابته هذه هي غير صحيحة، بل يجب ان تكون  – وردا ،  ܘܪܕܐ!
واخيرا، شكرا لمرورك وشكرا لمداخلتك متمنيا لك الصحة والسعادة .

آشور بيث شليمون
_____________________
132  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اللهم نجنا من الأكادميين،والدكتور ليون برخو مثالا ! في: 18:00 22/06/2013
اللهم نجنا من الاكاديميين، والدكتور ليون برخو مثالا!

 يغمز

الأخ ليون برخو كتب:

أما القس فحدث ولا حرج. كلامه لم يكن مترابطا وفيه إهانة واضحة للسامعين والحاضرين وهذا ما أكده معظم الأخوة الكلدان في الجلسة وغيرهم من الذين حضروا من مناطق بعيدة مثل كوثنبرك. هل يجتمع الكلدان لسماع هكذا خطاب مسيء وفي السويد وبينما شيخ علماء كنيسة المشرق بفروعها ومذاهبها المختلفة يقيم الأن في السويد، وهو عالمنا الكلداني الجليل البير أبونا، لا توجه له الدعوة للحديث؟ يسمح لقس مثل هذا مخاطبة الكلدان من أعلى المنابر وتنقل خزعبلاته في بث حي إلكترونيا ويهمش عالم تخرجت على يديه أجيال وأجيال من التلاميذ من كل الطوائف المشرقية وكتبه صارت من أمهات المصادر لدى كل المختصين والجامعات التي تعني بتاريخنا وثقافتنا ولغتنا؟ يهمش فقط لأنه كعالم كبير لايستطيع مجاراة ما نجتره من خزعبلات ومهاترات لا تمت للعلم بصلة.
الأخ ليون برخو المحترم
إنني أواظب على ما تكتبه وخصوصا في الآونة الأخيرة، رغم أني أحترم ما تكتبه ولو هناك كثير من النقد والنقض معا، ولكن أدافع كي يكون لك حق التعبير كما تشاء وبدون أي تجريح كما يحدث معك ممن يصفون أنفسهم بكتاب الكلدان.
ولي سؤال واحد وهو الى الآن لا اعرف بماذا تؤمن قوميا؟ الشيء الذي لمسته في كتاباتك تشدد على اللغة السريانية ودورها في الحضارة العالمية ومن ثم كما في هذا المقال تؤيد الأب البير أبونا ومقالاتك تنشر في " موقع التنظيم الآرامي الديمقراطي " هذا الموقع الذي يشن حرب ضروس بالإشتراك مع " كلدايا نت " ضد القومية الآشورية لمحوها من الوجود في وقت يرضخ ويرزح لآرامييه في بلاد الشام الذين يفتخرون بعروبتهم .
دون شك للغة دور هام في أية قومية، ولنفرض لغتنا آرامية لحسم الجدل.  ولكن ألا تعلم يا صاح أن هناك شعوب تستخدم لغة الآخرين ألا وهي اللغة الإنكليزية وعلى سبيل المثال – الولايات المتحدة الأميركية – ولكن قوميا ليست بإنكليزية في وقت نحن لغتنا اليوم وإن ليست آشورية آشور بانيبال ( 2600 ق . م . ) ولكن ثق تماما مبنية على اللغة ذاتها وشأنها اللغات الأخرى إذ لغة شكسبير تختلف عن لغة شوسر ولغة الأنكليز اليوم تختلف عن لغة شكسبير.
وبصورة مختصرة وكونك أستاذ أكاديمي قدير ولك المعرفة والدراية أن تعريف " القومية " أيضا يختلف بين شعب و آخر ، وعلى هذا الأساس نحن نعتبر أنفسنا آشوريون قوميا كوننا نسكن البقعة الجغرافية المعروفة ببلاد آشور/ ܡܬܐ ܕܐܬܘܪ ولا يهم ما تسمي لغتنا آرامية ، سريانية ، كلدانية – وهكذا له الحق للكلداني الذي يسكن الجنوب والآرامي الذي يسكن دمشق وبلاد القلمون ان يفتخرا بقوميتهما. وما على الأب ألبير أبونا أن ينضم لآرامييه في دمشق – قلب العروبة النابض - وأن يقودهما الى السراط الآرامي المستقيم إذ هم اليوم أعراب بكل معنى الكلمة !!


تنويه: ألا تشارك معي بان ممن يسمون الكلدان والسريان والذين يرفضون القومية الآشورية في بلاد آشور وهم أعراب اللغة – وخصوصا الذين يرفضون الآشورية -  هم عربا بدون منازع مستندين الى نفس الشروط التي تستند أنت والأب ألبير ابونا عليها من أن كل المسيحيين كانت لغتهم " آرامية " وبذلك هم آراميون! إذن الأب ألبير أبونا هو عربي ايضا كون  كتاباته هي باللغة العربية ّ شأن كل كتابات ما يسمى ادباء الكلدان ! وشخصيا اعتبر هذا الكلام فارغ وتسلطي وعلى الطريقة العربية الشوفينية التي تفرض نفسها على الغير ومن الجملة شعبنا.
ودم لأخيك/ آشور بيث شليمون
_______________________



[/color][/size][/b]
133  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المطران الذي بز العرب شعرا! في: 17:18 21/06/2013
مار عبديشوع الصوباوي  مطران نصيبين وارمينيا  Mar Abdisho Metropolitan


بقلم  آشور بيث شليمون

نشاته:

لا نعرف بالضبط تاريخ ولادة مار عبديشوع ( بن بريخا بن يوسف بن داود ) والمعروف غالبا - بار بريخا أي إبن المبارك  ولكن على الأغلب كانت ولادته  في منتصف القرن الثالث عشر ميلادية من أبوين آشوريين في منطقة جزيرة بيث زبداي( أزخ)  – جزيرة ابن عمرو على نهر الدجلة عند ملتقى الحدود السورية العراقية التركية
اليوم وكانت وفاته   في 5 تشرين الاول من عام 1318 ميلادية.

ثقافته:

كانت للكنيسة المشرقية  المعروفة بالنسطورية مدارس لاهوتية  في كل من  مدن  نصيبين والرهاEdessa / ولكن من المؤسف أن نفوذها قد تقلص وحتى يمكن أن يقال انعدم  نظرا للظروف الجيوبولوتيكية وقتئذ. لذلك ما كان لهذا الفتى اليافع إلا أن يقضي معظم حياته النسكية في الأديرة  المجاورة وعلى سبيل الذكر  في دير مار أخا ودير مار يوخنان حيث تثقف على أيدي الاكليروس والرهبان.
إن رغبة وولع مار عبديشوع في تعلم اللغة والمراسيم الكنسية ساعدته  لتألق نجمه حيث وضعته في  مصاف الأوائل لا في التعاليم المسيحية فحسب، بل  في حبه وشغفه في لغة الأم  اذ قال عنه مار توما أودو  الكاثوليكي المذهب /    الكلداني ومن عشيرة تخوما الآشورية في مقدمة قاموسه الشهير- " بوفاة هذين الرجلين العظيمين الا وهما ابن العبري (1226-1286) ومار عبديشوع الصوباوي لم يظهر بعدهما أحد كي يملأ الفراغ الذي تركاه نظرا لمعرفتهما اللغوية ويمكننا القول أن اللغة نفسها قد دفنت معهما ايضاّ!".

من رهبان الى مطران:

لقد انتخب مار عبديشوع في عام )1285( اسقفا لمنطقة  سنجاروطور عابدين على يد قداسة  بطريرك مار يهبالاها  الثالث من الأصل  التركي. والجدير بالذكر بطلب هذا البطريرك نفسه ألف كتابه الموسوم ) ܦܪܕܝܣܐ ܕܥܕܢ / فردوس عدن ( كرد فعل على العرب الذين كانوا يحطون  ويستهزئون بلغتنا  السريانية الأم . وبعد مضي ست سنوات(1291)  رقي للمرة الثانية إلى  الى مطران على يد البطريرك  المذكور أعلاه  على  كرسي  نصيبين وأرمينيا وبقي على هذا المنصب حتى تاريخ وفاته  .

الخلفية التاريخية لبلاد آشور :

اننا نعلم جيدا أن بلاد آشور(ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ / مات آشور )  كأمبراطورية بعد حكم طويل قد غربت الشمس عنها منذ 612 قبل المسيح حيث سقطت على أيدي الميديين وبمؤازرة الكلديين ( أو خليط من الأقوام من  آراميين، كلديين، وعرب ) سكان اقصى الجنوب من بلاد الرافدين. ولكن الجدير بالذكر رغم ذلك كان للآشوريين دويلات هنا وهناك واشهرها مملكة  ( ܚܕܝܒ/ خذياب ) و قاعدتها المدينة الاشورية العريقة ܐܪܒܝܠ  أربيل التي ما تزال متمسكة باسمها الآشوري رغم محاولة الأكراد في هذه الأيام لتغييرها  الى اسم كردي. والمعروف أن هذه الدويلة التي كانت تابعة للحكم الفارسي – وقبلها للحكم الروماني في عهد الأمبراطور تراجان /   Trajan( 117 ميلادية ) وظلت حتى أيام الغزو العربي الإسلامي وذلك في  مطلع القرن السابع الميلادي .اذا من هنا ندرك أن البلاد الآشورية انتقلت تحت ربقة المحتلين والغزاة  الأجانب بدءا من الميديين، الفرس، اليونان، الرومان، العرب وأخيرا  العثمانيين الاتراك والبريطانيين.

وكما قلنا أن مار عبديشوع  ولد في المنطقة الآشورية المعروفة ܒܝܬ ܙܒܕܝ بيث زبداي كما قلنا في البداية على نهر الدجلة ولكن من المؤسف أن تاريخ ولادته غير معروفة لدينا ولكن من المحتمل  أنها كانت في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي وفي أيام آخر  الخليفة العباسي المستعصم بالله )1242 – 1250 ميلادية ) الذي فر من بغداد إلى مصر  أثر سقوط وأفول الخلافة العباسية .

في هذه الأثناء كانت الخلافة العباسية ضعيفة جدا الى درجة  أن عمت الفوضى ليصبح كرسي الخلافة شكليا وليس بوسع الخليفة العباسي  السيطرة على أرجاء الامبراطورية . وفي ظل هذه الحالة  المضطربة غدا الحكم الحقيقي بأيدي الأمراء الأجانب من  الأتابكة والسلاجقة  والترك . لقد دعا العرب المسلمون  هذه الفترة المظلمة من تاريخهم ب " عصر الدويلات " .
أضف الى ذلك إن التوتر إزداد بين العرب والأمم الأخرى غير العربية أي الأعاجم الذين غدا في أيديهم صولجان الحكم ورأوا أنفسهم أنهم ليسوا أقل من العرب  رقيا وحضارة بل أكثر منهم لذلك نعتهم العرب لكرههم الشديد لهم  بالشعوبيين .
إن العرب الذين كانوا يجترون ماضيهم التليد حاولوا التعويض عن  ذلك بأنهم أصحاب القرآن الكريم الذي يعد  معجزة للعرب بدون منازع  والذي فيه تظهر تفوق للغتهم  العربية على الأعاجم كافة وضمنا شعبنا الناطق باللغة السريانية.

وفي هذه الأثناء ظهر شعراء كثيرون ومن جملتهم  أبو محمد القاسم بن علي الحريري البصري وذلك عام ( 1054-1122) ميلادية والذي نظم عدة كتب ومن جملتها كتاب المقامة  الذي يعتبر آية من آيات الشعر لدى العرب وغيره  الذين أثروا على شعبنا ممن ذهبوا في هذا المضمار أشواطا،  مبالغين في تنوع القوافي و كذلك مغالين في الأسلوب والترتيب الخ.

والذي وصل الينا أن ملفاننا الكبير هذا كما جاء في مقدمة كتابه " فردوس عدن "  أو المقامة كان بمثابة تحد للعرب  حيث كرس وقته بناء لطلب قداسة مار يهبالاها الثالث لانجاز هذا المشروع الذي تكلل بنجاح باهر للغاية.
إن نيافته علق على الشعر العربي وأسلوبه الرخيص والذي وصفه مثل القبور المكلسة التي تظهر للعيان نظيفة جميلة من الخارج بينما في داخلها فاسدة إذ اضاف قائلا : "رجال من العرب وذي قدرة شعرية وبلاغية  عالية أرادوا أن يشمتوا ويستهزؤوا بلغتنا الفقيرة بأنها عاجزة كي تجاري اللغة العربية في الابداع،  لذلك شرعت بهذا المشروع ألا وهو تأليف هذا الكتاب الذي يحوي بين دفتيه خمسين قصيدة شعرية "حيث لم يدخر وقتا الا واستخدمه لاتمام مشروعه هذا الذي هو بحق آية فريدة من نوعه حيث سيقف العرب باندهاش وفاغري الفاه لروعته لأنه من المؤكد  سيكون من الصعب جدا    لهم من   مجاراته اومساواته.

والجدير بالذكر أن مؤرخي الأدب العربي  في العصر الحديث ينظرون الى العصر المملوكي أي بعد انهيار الدولة العباسية أو بما يسمى " عصر الانحطاط " أن الشعر قد انحط عما كان عليه سابقا حيث  غلب فيه  الشكل على المعنى وبهذا أصبح الفكر أسيرا  للحرف ولم يكن قادرا على الابداع،  وهناك فريق آخر من دحض مثل هذا الادعاء نظرا لما أظهره أدباء ذلك العصر من القدرة البيانية والبلاغية . على كل حال نحن هنا لسنا بصدد تفضيل أي من هذين الفريقين  هو الأصدق والذي نريده فقط هو أن ملفاننا الكبير لم يلجا الى اسلوبهم بحيث نعلم جيدا وكما نوه عنه مار عبديشوع بنفسه عندما وصف أسلوبهم كالقبور المكلسة ولكن بتأليفه كتاب المقامة على غرار مقاماتهم لهو برهان ساطع أن لغتنا قادرة أن ترد الصاع صاعين من جهة ويد حض مزاعم العرب  الباطلة و الهزيلة من جهة اخرى .

دون شك لم يكن ملفاننا الاشوري وحده الذي أقحم نفسه في عمل كهذا، بل  كان هناك لفيف من شعراء  القرنين الرابع عشر والخامس عشر للناطقين بالسريانية  ومن الجملة راهب  من مدينة حمص السورية  المسمى  داود الحمصي  ( 1490) حاول بدوره   تقليد مار عبديشوع الصوباوي  ولكن ما قام به لا يضاهي اطلاقا انجاز ملفاننا الكبير الذي بحق يجب أن يلقب بأمير الشعر السرياني .

آثاره ومنجزاته:

إن ملفاننا الكبير دون شك له إنجازات هائلة والتي ذكرها بنفسه في مقدمة كتابه السابق الذكر " فردوس عدن " وهذه منها الكتب التالية:

-   تفسير الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد
-   الجامع في التدبير العجيب
-   فردوس عدن أو  المقامة
-   الجوهرة في حقيقة الايمان المسيحي
-   الأسرار الغامضة في فلسفة اليونان
-   أطروحة لدحض الهرطقات
-   الأحكام والشرائع الكنسية
-   تراجم وتعاز وخطب في مواد مختلفة
-   فهرس المؤلفين
-   شرح رسالة ارسطو الفيلسوف اليوناني
-   شهمروريد باللغة العربية

وكتب أخرى التي من المحتمل أنها فقدت لما لقي شعبنا الآشوري من محن وويلات على أيدي محدودي الآفاق من المسلمين العرب والبرابرة الفرس والكرد والأتراك الذين أحرقوا الأخضر واليابس.

الشعر لدى السريان *

ان الشعر لدى السريان يختلف اختلافا  ظاهرا عن الشعر العربي المقفى  وهو على نوعين : الميامر والمداريش وبذلك يقرب من الشعر المرسل وهو يعتمد على اللحن لا على التفعيل  ومقيد بالنغم  ولا بالقافية.


ولكن مار عبديشوع الصوباوي قلد العرب في كتابه " فردوس عدن " وخرج عن الطريقة التقليدية  المعتادة  عند السريان  لكي يبز ويباري العرب وباسلوبهم الخاص.




    
كتاب فردوس عدن او المقامة:

عندما فكرت بكتابة ترجمة لحياة ملفاننا الكبير مار عبديشوع الصوباوي لأول مرة وباللغة الانكليزية كان حافزي ولعي بكتابه  - فردوس عدن – الذي كما قلت  أعلاه أنه آية من الآيات التي أشك  بوسع فرد آخر أن يقوم بمثل هذا العمل الذي استغرق لانجازه وقتا طويلا .

قبل القاء نظرة خاطفة على الكتاب أود أن اقدم شكري وامتناني لأمتنا الآشورية التليدة التي رغم ما قاسته من محن ومصاعب التي ترتعد لها الفرائص ولكنها وقفت في الخندق الى الرمق الأخير للحفاظ على تراثنا وللحفاظ على لغتنا علما أن إخوة لنا داسوا كل هذه المقدسات وغدوا بناطقي العربية في كل شيء وشردوا تراثنا وشوهوا  هويتنا  وإسمنا والأنكى من ذلك في عقر دارنا الآشورية  بالذات يا للعار والشنار!
وكذلك أقدم شكري وامتناني لآشوري عصامي فذ ألا وهو القس الاب  يوسف قليتا مدير المدرسة والمطبعة     الآشورية   في الموصل /  نينوى لما بذله من جهود لطبعه واخراجه بصورة اكمل وافضل  عام 1928 وكذلك أشكر كل الذين ساهموا باعادة طبعه في مدينة شيكاغو الاميركية تحت رعاية القس كاكو لعازر  وذلك عام 1988

إن كتاب المقامة أو فردوس عدن الذي ألفه ملفاننا الكبير يحتوي على خمسين قصيدة شعرية وسار في تاليفها على نفس المنوال المتبع من قبل شعراء اللغة العربية إذ قسمه الى جزئين اثنين وكل جزء يحتوي على خمسة وعشرين قصيدة  والقصيدة الواحدة لا تقل عن  تسعة وعشرين  بيتا حيث أحيانا غالبيتها تصل الى عدة صفحات . ولكي نلقي نظرة خاطفة على انجازه هذا ما علينا إلا اختيار بعضا من قصائده بحيث بامكان الفرد أن يكون فكرة حول الكتاب وهنا سأختار قصائد من الجزء الأول من هذا الكتاب وهي  :

القصيدة الثانية من الكتاب تحتوي على 117 بيتا  وتبدا بتسلسل أحرف الأبجدية حيث لكل حرف عشرة أبيات بحيث تبدا بحرف ما وتنتهي بتفس الحرف ايضا.
القصيدة  الثالثة من الكتاب  تتالف من 29 بيتا وتبدا بتسلسل حروف الأبجدية أيضا وبامكان الفرد أن يقرأها طردا وعكسا أي تقراها من اليمين الى اليسار ومن اليسار الى اليمين محافظة على المعنى نفسه تماما .
القصيدة السادسة  تتالف من 48 بيتا وهي مطبوعة باللون الأسود والأحمر ويمكن المرء قراءتها على الوزن الأفرامي نسبة الى مار أفرام  أي اللون الأسود والأحمر معا ولكن بدون اللون الأحمر تقرا على وزن  مار نارساي ومار بالي.
أما الجزء الثاني من الكتاب والذي يحتوي على خمسة وعشرين قصيدة أيضا، حيث تبدا بتسلسل الأحرف الأبجدية وكل قصيدة لا تخلو كلماتها من الحرف الذي ابتدات به. اذ هناك ثلاث قصائد على حرف الالف ( ܐ ) واثنتان على حرف التاء ( ܬ ) وباقي القصائد على الحروف العشرين المتبقية.

وهذه أمثلة عنها: لناخذ القصيدة السادسة والعشرين مثالا والتي تتالف من 48 بيتا وكل مفردة منها لا تخلو من حرف الألف ومن ثم القصيدة هذه خالية من الأحرف التالية: جيم المصرية  G  ،  ط ، س، P ، ص ، ق ومقاطعها مترتبة بتسلسل الأبجدية ايضا حيث نهاية كل بيت بحرف مطلعه.

القصيدة الثلاثون: وهي تتالف من 39 بيتا حيث تبدأ بحرف   ܓ الجيم المصرية وهذه القصيدة لا تجد فيها الأحرف التالية :  ط،  ك، ص، ق،  ومقاطعها مرتبة بتسلسل أحرف الأبجدية وحرف أول بيت ينتهي به أي هو قافيته ايضا.

القصيدة الرابعة والثلاثين : وهي مؤلفة من 40 بيتا حيث تبدأ بحرف  الزاي وتنتهي به أيضا وهي كذلك مؤلفة بحسب ترتيب حروف الأبجدية ولكل حرف بيتان والقصيدة تخلو من الاحرف التالية : ط، س، ص، ش .

مار عبديشوع الصوباري لاهوتي، مؤرخ  ومفكر قومي آشوري:

نحن معشر الشعب الآشوري لفخورين  جدا بما حققه مار عبديشوع في كل المجالات  اللاهوتية والثقافية واللغوية كي يحظي بتقريظ كثير من أبناء شعبنا  في العصر الحديث  وياتي في مقدمتهم الأب جبرائيل القرداحي اللبناني حيث طبع 25 قصيدة من ديوانه هذا بالخط الغربي – بالمطبعة الكاثوليكية للآباء اليسوعيين – بيروت سنة 1889 - مع تفسيراته للمفردات العويصة وهذا طبعا بعد تقريظه لعمله الشاق وكذلك القس بولس بيث دارا كاهن الطائفة الكلدانية في الجزيرة السورية  حيث قال هذه الكلمات في كتيب له  " ايتها الامة المحببة " والمطبوع بمطبعة مار نارساي لكنيسة المشرق الاشورية  في الهند عام 1957:
"  ان البراعة البلاغية لمار عبديشوع التي فاقت الجميع لأنه بحث  في أمور عدة  لدرجة أن  - بار بريخا ( استخدمها مجازا) كان مباركا وعظيما في كل كتاباته....  ومن صوبا / نصيبين  كرسي نيافته  عظمة لغتنا الأدبية  بدأت ومن ثم انتهت   معه " .

ملاحظة هامة:

حفاظا للأمانة العلمية والتاريخية أقول معتذرا أنه قد وقع سهوا فيما ذكرته عما جاء في قصيدة الملفان الكبير كيوركيس وردا  الأربيلي  عند كتابة الترجمة هذه باللغة الانكليزية لأول مرة حيث ذكرت أنه قرظ مار عبديشوع الصوباوي في قصيدته الطويلة عن بطاركة الكنيسة المشرقية،  علما أن ملفاننا لم يكن بطريركا بل مطرانا والذي قصد به  الملفان وردا الأربيلي كان  البطريرك مار عبديشوع الثاني (1072- 1090 ميلادية) ولكن على كل حال  ليس هناك أدنى شك عن آشورية مار عبديشوع الصوباوي حيث ولد وترعرع أبا عن جد في بلاد آشور/ ܐܬܘܪ بالإضافة ما قاله في كتاباته مثلا  عندما  تحدث عن الكراسي الرسولية في العالم بما يلي: " أولا (اي الكرسي الاول) في بابل والتي هي  متروبولوس وأم المدائن وقاعدة المملكة الآشورية ..." للتاكد يرجى مطالعة كتاب ( المروج النزهية في آداب اللغة الارامية ) حيث خصص فصل خاص له  لمؤلفه المطران يعقوب اوجين منا .


 *السريان هنا ليسوا بقومية سياسية،  بل عبارة عن مجموعة من الشعوب سكنت ووجدت في الهلال الخصيب إذ استخدمت لهجات سامية متقاربة جدا مثل الآشورية البابلية ، الفينيقية والابلية ، الكنعانية والآرامية والتي تنتمي الى طائفة اللغات السامية الشمالية . هذه المكونات البشرية التي وحدت لهجاتها الأبجدية الكنعانية والديانة المسيحية في الهلال الخصيب في مطلع القرن الأول الميلادي وما بعده .  كما وجدير بالذكر أن الآشوريين كان لهم دورا كبيرا  في هذه العملية التوحيدية  دون شك نظرا لقوة سلطانهم  و خصوصا  في عهد الملوك الآشوريين السرغونيين  PAX ASSYRIACA. أضف الى ذلك ان أصل     كلمة " السريان " دون شك ترجع الى الاسم الآشوري كما يجمع به لفيف كبير من علمائنا وكذلك الغربيين منهم  من جهة، ومن جهة أخرى  هناك آخرون يختلفون في ذلك بحيث لهم آراؤهم الخاصة التي لو قارناها بما يؤولونه لوجدناها غير قابلة للمنطق أبدا.  وعلى سبيل الذكر هناك من يدعون أن التسمية جاءت من  " سوروس " رجل من الجنس الآرامي الذي قتل اخاه ....!  و آخرون يقولون التسمية هذه جاءت من " كورش " الملك الفارسي الخ
من المعروف عادة أن اللغات اللهجات تتطور وتطورها عادة يحدث بحقبات زمنية طويلة  الأمد لا تقاس بالسنين بل بمئات من السنين كما حصل على اللهجات السامية في الهلال الخصيب قبل انتشار المسيحية والى أكثر من الف سنة من بعد اتشارها تقريبا. هذه لمحة موجزة عن السريان والسريانية  ولكن باذن الله سنخصص دراسة مستفيضة  حول الموضوع في المستقبل .


إضافة :  كما قلنا أن ملفاننا كان يتقن اللغة العربية بطلاقة ومن الصدفة أني وجدت ما كتبه باللغة العربية لا يزال يستخدم في بعض الكنائس الناطقة باللغة العربية الى اليوم ونظرا لضرورته التاريخية الحقته بهذه الترجمة أدناه:

. ثم جاء عبد يشوع الصوباوي، مطران نصيبين على المشارقة ، فوضع ترجمته المشهورة  لأناجيل الآحاد والأعياد 1299 وهي جيدة
الترجمة من إنجيل متى   بليغة، وكل انجيل مكتوب بقافية واحد ة. واليك نموذجا لهذه
: ، يقرأ في يوم عيد مار جورجيوس الشهيد
 
١ وقال المخلص لتلاميذه والرفاق
٢ لا تظنوا اني اتيت لاوقع في الارض الصلح والوفاق.
٣ لم آت لاوقع السلام، بل الحرب والشقاق.
٤ فاني أتيت لاجعل الرجل المؤمن يخالف على ابيه دي النفاق.
٥ وُأباعد بين الابنة المؤمنة وامها الكافرة، والكنة وحماا بالفراق.
٦ وأعداء الرجل آل بيته الفساق.
٧ فمن أحب ابا واما افضل مني، فليس هو أي بأهل الاعتلاق.
٨ ومن أحب ابنا او ابنة اكثر مني، فما هو لي من اهل الميثاق.
٩ ومن لا يحتمل صليبه ويتبعني، فما هو أي من اهل الميثاق.
١٠ من وجد نفسه، فقد اهلكها، وعرضها للانمحاق،
١١ ومن اهلك نفسه، فسوف يجدها بجوار الخلاق.
١٢ ومن تقبلكم، فإياي تقبل، بالنية والاشتياق،
١٣ ومن تقبلني، فقد تقبل الذي ارسلني، باعثا على مكارم الاخلاق.
١٤ ومن تقبل نبيا باسم نبي في الطراق،
١٥ فاجر نبي يأخذ وما لمسعاه اخفاق.
١٦ ومن تقبل صديقا، صديق صداق،
١٧ فاجر صديق يأخد، ولا عاق.
١٨ وكل من سقى احد هؤلاء الاصاغر شربة ماء بارد، عذب المذاق.
١٩ باسم تلميذ ذي استشراق،
٢٠ الحق اقول لكم: انه لا يضيع اجره الذي فاق.
٢١ من شاء ان يتبعني، فليكفر بنفسه، ويولي الدنيا الطلاق،
٢٢ وليأخذ صليبه، وليكن من اقتفاء اثري على لحاق
_______________________

اشور بيث شليمون : ناشط  قومي آشوري وقد شغل محررا لمجلة  ) كوكبا اثورايا/  Assyrian Star ( لسان حال الاتحاد الاشوري الاميركي  باللغتين الآشورية والعربية مرتين الاولى  1970-1975 والثانية 2001- 2006 كما انه شغل محررا لصحيفة  ) الغفير الاشوري/ Assyrian Sentinel   ( لسان حال الاتحاد الاشوري العالمي باللغة الاشورية والعربية ( 1976 -1978  ܫܠܡ ܠܡܐܡܪܝ ܗܢܐ  ܒܣܘܝܥܐ ܐܠܗܝܐ ܡܬܘܡܝܐ ܘܠܐܠܗܐ ܫܘܒܚܐ ܘܪܘܡܪܡܐ ܐܡܝܢ܀

134  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رد على مقال الدكتور ليون برخو :" هل قلب المطران إبراهيم إبراهيم الطاولة على رأس السينودس الكلدا في: 10:44 21/06/2013
ܞ
الأخ يوخنا بيداويد المحترم/ ܐܚܘܢܝ ܝܘܚܢܢ ܒܝܬ ܕܘܝܕ ܡܝܘܩܪܐ
ܫܠܡܝ ܘܚܘܒܝ ܩܒܠ
أولا، شخصيا لست ضد الكنيسة الكاثوليكية بتصرف اموالها، والخبر هذا ليس من بنات افكاري، بل ذكر في عدة مواقع ومنها موقع – باقوفا .
ولكن إذا صدق الخبر، لهو مؤلم جدا كم قاسى شعبنا من مظالم وويلات ان تحجم عنه معونة وهو في حاجة ماسة اليها. ومن الجدير بالذكر ان الكنيسة الكاثوليكية في منتصف القرن الماضي وبجهود المغفور له يوسف ملك تعهدت بتغطية جميع التكاليف شعبنا الآشوري في سوريا للسفر الى البرازيل، وكاد الامر ان يتم لولا تدخل البطريرك الكلداني  إذ طلب ان يدرج إخوتنا الكاثوليك أيضا للهجرة الى البرازيل عندها الكنيسة لم تلب الطلب كون هجرة بضع مئات الألاف بالحقيقة كانت ستكلف كثيرا وليس بإمكان الفاتيكان تغطيتك – هذه بقط معلومة لك، و إذا احببت أكثر من التفاصيل بوسعي إرسالك المقال الذي كتبه السيد يونان ملك لوكو بداوي لمجلتنا – Assyrian Star  وشكرا جزيلا ܀

Chaldean and Proud ask  Ashur Beth Shlimon answer:             

ashurbethshlimon,why you not asking you'r kana to help Chirstian of iraq with money?
Ashur:
I didn’t try, because I live outside of our homeland.
Chaldean:
 
he is loading his bank and his family with money.
Ashur:
I don’t know that !
Chaldean:
 ...Vatican did something good to help people in south of iraq with $400 million thanks to them...vatican has helped people all over of the world .

Ashur:
Yes, I know- but don’t you think should help you. Because as  members of the  the Catholic church too?!
   
Chaldean:
..ashurbethshlimon we chaldeans belong to Catholic church. we do not belong to you'r church we know how much you hate Vatican and many of what call them selfs Chirstians...no matter how much you or leon barkho and lucian write about Vatican we will always belong to Catholic church a true Catholic church (vatican) .

Ashur:

I am sorry, you are wrong at least from my side and my dear good luck with your church ( Vatican ) , likewise we are  also proud to be members of  the Assyrian Church of the East.


الخ
135  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رد على مقال الدكتور ليون برخو :" هل قلب المطران إبراهيم إبراهيم الطاولة على رأس السينودس الكلدا في: 09:23 21/06/2013
السيدة سوريتا كتبت:

" السيد اشور بيث شليمون
مثلما يقول المثل اعلى ما في خيلك اركبه فانا لست خائفه من احد
كان استاذ امير المالح اصدر حكمه عليك وكنت طردت من الموقعنا الجميل بسبب افكارك المتعصبه والتي تفرضها على الناس وكان موقع باقوفا الكلداني اذا كان اصدر قراره بطردك من الموقع الباقوفا اذا واتمنى ان يكون ذلك درسا بليغا لك والي امثالك من احترام وجهه نظر الناس دون من فرض اشوريتك على الناس .انتهى الإقتباس

آشور بيث شليمون يرد:

أيتها السيدة المحترمة، إن كلامك اعلاه لهو خارج عن الموضوع بالمرة، طبعا وهي العادة أو بالأحرى اللعبة الماكرة التي تلعبينها دائما، حيث تجرين المواضيع القومية الى مواضيع مذهبية وعشائرية الخ،  وخاصة النسطورية وكأن القومية الآشورية هي نسطورية فقط .  في وقت تضم معظم المذاهب المسيحية،، أو تسردين  بعض الأساطير عن البيت البطريكي، وكأن القومية الآشورية مختزلة عندك  بهذه الأسرة الألقوشية والتي من المؤكد أبناء ألقوش الأشاوس يستكرون إدعاءاتك الهزيلة.

يبدو أنك شجاعة، ولكن لو كان فيك شجاعة – بقدر حبة الخردل - لما تتسترين وراء اسم مستعار لكي تلفقي الأكاذيب والإفتراءات بحقي وبحق الآخرين ؟!
أم أنك تخجلين من شخصك؟ لذلك تريدين الإختفاء وراء اسم وهمي – نكرة وإذا تريدين  غير ذلك فما عليك إلا أن تفصحي عن شخصك والقصة انتهت .

صدقيني يا بنت الحلال بكتابة  الأساطير التي لا تغني ولا تسمن وتقللي من شخصيتك .
على كل اطلب من القراء ألا يجاوبوك اطلاقا كي تتعلمين الدرس في احترام الناس وشكرا ܀


136  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رد على مقال الدكتور ليون برخو :" هل قلب المطران إبراهيم إبراهيم الطاولة على رأس السينودس الكلدا في: 02:16 21/06/2013
السيدة سوريتا – إذا كنت حقا سوريتا!

قبل غيابي وبعده من هذا الموقع كتبت كثيرا من الأشياء التي فيها تتهمني وهي بالحقيقة إذا صحت خيانية ومنها وصفتني بالبعثي وغيرها من الهلوسات وهي موجودة في أرشيف الموقع ولا يمكنك التنصل منها.

لا أدري من أين  أتيت  بهذه الإتهامات التي لا أساس لها من الصحة، كونك لم تأت بدليل واحد.

وهنا، لن أعقب على كلامك هذا حتى تبرهني على قولك. وصراحة أنا طلبت من الأستاذ أمير المالح مدير الموقع عنوانك – إيميلك الخاص – حيث ساقوم بكل السبل المتاحة بملاحقتك قضائيا.

آشور بيث شليمون
______________________
137  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ܐܓܪܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ / رسالة آشورية في: 01:56 21/06/2013
الأخ الفاضل سام البرواري كتب :

الأخ آشور بيث شليمون المحترم

نحن نشكر الرب بوجودك معنا في هذا الموقع الرائع ونتمنى بوجودك يصبح اكثر رائعا حيث انك تملك من الثقافة نحن بحاجة ماسة لها فاهلا بك استاذ اشور وشكرا لادارة عنكاوا تحياتي. انتهى الإقتباس


عزيزي سام،

أولا، أشكرك جزيل الشكر لمرورك ولترحابك بي، كما ممتن جدا لكل تعلياقتك نحوي حيث على إلمام بها وإن كنت هنا غائبا.
بإذن الله سنعمل قدر المستطاع وباسلوب حضاري الدفاع عن أمتنا الآشورية الخالدةحتى الرمق الأخير ما دام الدم الآشوري يجري في عروقي وشكرا مرة اخرى.

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون

______________________________

138  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رد على مقال الدكتور ليون برخو :" هل قلب المطران إبراهيم إبراهيم الطاولة على رأس السينودس الكلدا في: 21:34 20/06/2013
أخي الفاضل عصام المالح المحترم

تحية طيبة، أما بعد ...

أحييك على هذا الكلام الذي ينبع عن الحقيقة المرة التي يتجاهلها  البعض مع الأسف. وهنا أريد ان أقول بوضوح تام لا لبس فيه، ليس لي أية عداوة مع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، ولكن الحقيقة يجب ان تقال، والمؤسف هناك قلائل من الناس يعترفون بها.

وهنا اضافة الى ما أوردته  حول مواقف الكنيسة الكاثوليكية، منذ سنتين تقريبا، الكنيسة البابوية قدمت مبلغا قدره 400 مليون دولار لسكان الجنوب العراقي، وهنا البابا حر في امواله وليس لي غضاضة مساعدة الشعب العراقي اطلاقا، ولكن ألم  يكن على الأقل والأفضل، أن يتذكر شعبنا الكاثوليكي/ الكلداني ولا المسيحيين الآخرين ولو بحفنة من الدولارات؟!!

دم لأخيك المحب/   آشور بيث شليمون
___________________________________
139  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الباحث هنري بدروس كيفا مع احترامي مزور للتارخ! في: 21:19 20/06/2013
[color=black]الباحث هنري بدروس كيفا، مزور للتاريخ!

 
آشور بيث شليمون…/// ” إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة ولكن ليس لي محبة فقد صرت نحاسا يطن وصنجا يرن . وإن كانت لي نبوة وأعلم جميع الأسرار وكل علم وإن كان لي كل الإيمان حتى أنقل الجبال ولكن ليس لي محبة فلست شيئا . ” رسالة بولس الأولى الى أهل كورنثوس ، الأصحاح32: 2-1
توطئة:
شخصيا، لا اعرف هذا الشخص إلا من خلال كتاباته التي يحاول فيها دائما تشويه تاريخ الهلال الخصيب حيث عنده ليس هناك شعب باق الى اليوم ما عدا شعبه الآرامي، وباقي الشعوب اصحاب الحضارات القديمة الرفيعة والحضارة الآشورية مثالا لا وجود لهم في رأيه إذ انصهروا في آرامييه الذين لم يكونوا يوما حتى دولة وشعبا موحدا وبألسنة دعاة وغلاة الآرامية أنفسهم، الأب ألبير ابونا مثالا!
نحن، لا يهمنا ما يقوله إذ هو حرفي كل ما يدعيه، ولكن الطامة الكبرى أنه في كثير من الأحيان يحاول فرض آراءه على الآخرين وهذه ظاهرة تكاد تسود معظم كتاباته مع الأسف الشديد. وليس ذلك فحسب، بل حتى يحقد لكل ما هو آشوري بدون أن يعلل الأسباب عدا رفضهم آراميته، في وقت هو وكل الذين يرفعون رايات الآرامية يرضخون، بل مع احترامي ينبطحون للذين قضوا على   الآراميين مع شعوبنا الاخرى ( ضمنا الآشوري ) في الهلال الخصيب ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩالأخرى لغويا وتراثيا !!
والجدير بالذكر، لأي ملاحظ سيكشف مدى انحيازه وتعصبه،  إذ كل ما يفيده في دعم قضيته الآرامية  ولو كانت خرافة فهي عنده حقيقة، والتي تخالفه وإن كانت صحيحة فهي غير صائبة ويحاول حتى وضعها في قالب كما يناسبه.
الآشوريون لم يتكلموا الآرامية:
من المعروف أن التوراة فيها كثيرا من الأحداث التاريخية، ولكن ثبت للدارسين والباحثين معا أنه هناك أشياء غير صحيحة ومنها فيما إذا صحت نظرية التوراة على سبيل المثال الانساب البشرية، أي أولاد نوح. فالتوراة تذكر أولاد سام الذي هو ابنا لنوح - راجع سفر التكوين والأصحاح العاشر، العدد 22 - وهم : (عيلام ) وآشور وأرفكشاد و( لود ) وأرام. إذ الأسماء بين قوسين هي غير سامية أصلا وفي نفس الأصحاح، العدد 6 هذا نصه : وبنو حام كوش ومصرايم وفوط و( كنعان ) . كذلك الأمر هنا خطأ آخر في اعتبار – كنعان – من الأصل الحامي ولكن الصواب هو أن  الكنعانيين  كانوا يعدون من الشعوب السامية.
كما أنه هناك كذبة أخرى يريد دعاة وغلاة الآرامية المزيفة تمريرها على شعبنا ومستقاة من الكتاب المقدس نفسه ان شعبنا الآشوري كانت لغته آرامية وهاك النص حرفيا كما جاء على لسان المغفور له البطريرك جرجس شلحت ( يرجى مراجعة كتاب لغة حلب السريانية وعلى الصفحة 20-21 ) وهذا نصه : ” … وفيما يخص مملكة آثور، فقد جاء في سفر الملوك الثاني ( ملوك 2 : 18- 26 ) أن وزراء حزقيا الملك طلبوا الى قائد سنحاريب ملك آثور، أن يخاطبهم( بلغته ) الآرامية قائلين : خاطب عبيدك بالآرامية لأننا نفهم … ) وكذلك جاءت قبله على لسان المغفور له المطران يعقوب أوجين منا أيضا في مقدمة صاحب دليل الراغبين في لغة الآراميين ، الموصل 1900 وهنا رجاء أطلب من القراء أن يفتحوا الكتاب المقدس ويستعينوا بسفر الملوك الثاني الأصحاح الثامن عشر ويقرأوا من العدد 26 لغاية 30 حيث نعم، اليهود طلبوا التحدث معهم باللغة الآرامية ولكن القائد الآشوري ضرب مطلبهم عرض الحائط ولم يذعن لهم بل مضى متكلما باللغة اليهودية إذ قال بالحرف الواحد: ثم وقف ربشاقي ( القائد الآشوري ) ونادى بصوت عظيم باليهودي وتكلم قائلا ، اسمعوا كلام الملك العظيم ملك آشور، هكذا يقول ….. وهنا أضيف تنويها هاما، إذ في كلا النصين ذكرا انهم طلبوا من قائد سنحريب ان يخاطبهم بلغته الآرامية، والحقيقة في النص كما هو وارد في الكتاب المقدس لا يوجد مفردة ( لغته ) فهي مضافة من عندهم، وما على القارئ العزيز أن يقرأ الكتاب المقدس كي يتأكد على صحة ما أوردته.
والآن تعالوا معا في جولة لما يقوله ويردده السيد الباحث كيفا:
 
لما عداوة الفكر الأشوري للمصادر السريانية ؟
إخوتنا من دعاة الفكر الأشوري يتجاهلون المصادر السريانية لعدة أسباب :
* السريان المشارقة النساطرة يدعون بالهوية الأشورية بعد هربهم من جبال حكاري الى العراق حيث إستخدمهم الإنكليز و تخلوا عنهم… في عام 1935
آشور بيث شليمون:
أنت مخطيء وجاهل، إذ دعاة الفكر الاشوري يعرفون المصادر السريانية جيدا اكثر منك بكثير – وأنت المدافع عن الآرامية حتى أنت أمي بها -  رجاء لا تحصر الهوية الاشورية في السريان المشارقة، فالهوية الآشورية تمتد الى إخوتنا اليعاقبة من الكنيسة الشقيقة الأرثوذكسية، وهي ظاهرة حقيقية أعلنها إخوتنا من أبناء هذه الكنيسة بذاتها!
كما آشوريتنا، لا تطغي على القوميات الأخرى في الهلال الخصيب ( الكنعانيون، الفينيقيون، العموريون، الإبليون، الآراميون، الآشوريون البابليون، والكلدان ( القدامى ) اطلاقا.
السيد كيفا :
, صدر ليوسف مالك كتاب بالإنكليزية هو ” الخيانة البريطانية للآشوريين ” , جاء فيها : ”
رغم أن الآشوريين يمثلون ” أمـة ” واحدة , وإنهم الورثة الحقيقيون للإمبراطورية العتيدة , إلا أنهم منقسمون مذهبياً إلى خمس طوائف دينية… هي النساطرة – الكلدان – السريان الكاثوليك – الموارنة – اليعاقبة ” .
السريان النساطرة يعتمدون على طروحات تاريخية مسيسة تدعي زورا أنهم أشوريين .
المصادر السريانية النسطورية تثبت لنا زيف الفكر الأشوري لأن السريان النساطرة كانوا يفتخرون بجذورهم السريانية الآرامية !
آشور بيث شليمون:
بالعكس، إن المصادر السريانية والآرثوذكسية تدعم وتؤكد على آشوريتنا وما عليك – ولكن للأسف انت أمي في اللغة– ان تقرا أشعار العلامة كيوركيس وردا الأ ربيلي ( ؟ – 1225 ) كيف يذكر آشور والاشورية بكل فخر ومن ثم قم بزيارة الكنائس الأرثوذكسية حيث بواباتها مزينة بالإسم الآشوري النبيلّ، او راجع الملاحم  الشعرية لشاعر العصر( كما لقبته شخصيا ) المغفور له يوحانون قشيشو عن الأمة  الآشورية  وهذا غيض من فيض. وإذا كان هناك من له طروحات تاريخية مسيسة هم من أمثالك مع احترامي يا صاح!!
السيد كيفا :
*السريان المغاربة يعتمدون على ” رواد النهضة القومية ” و ما يعرف بمدرسة نعوم فائق القومية : مع أن الأستاذ نعوم فائق لم يكتب دراسات تاريخية حول السريان و بالرغم أنه عالم لغوي خلط بين التسميتين السريانية و الأشورية فإن بعض السريان ينكرون تاريخ أجدادهم و هويتهم الآرامية بحجة أنهم أوفياء و أمينين لمدرسة فائق القومية !
آشور بيث شليمون:
إن محاولتك البائسة التعيسة والمسيسة في تقسيم أمتنا الآشورية لن تخدع أحدا إلا نفسك المريضة، فنحن شعب واحد، لا مشرقي ولا مغربي ورواد النهضة القومية الآشورية أدرى منك في كل الأمور حيث أنت لست سوى رجل حاقد وحسود لا تعرف اللغة التي تدافع عنها وحسب مواصفاتك بالذات، ونصيحتنا هي ان تذهب الى إخوتك وبني قومك الآراميين في معلولا فهم بانتظارك لتخلصهم من الحيص والبيص الذي هم فيها والتي: الى الان  في مفترق الطرق حول إيجاد خط للغتك الآرامية !
السيد كيفا:
*كل من يطلع على المصادر السريانية يجد أن السريان المشارقة) الكنيسة الكلدانية و الأشورية اليوم) و السريان المغاربة كانوا بكل وضوح يؤمنون بالهوية السريانية الآرامية: اللؤلؤ المنثور لقداسة البطريرك افرام برصوم أو كتاب أدب اللغة الآرامية للأب المؤرخ ألبيرأبونا…
آشور بيث شليمون:
من المعروف ان سكان شمال بيث نهرين هم آشوريون جنسا وتاريخا وأرضا ومع احترامنا الكبير لقداسة البطريرك وما جاء في كتابه، إن الحقائق التاريخية مدعومة بالوثائق المصورة أنه كان عضوا بارزا في الوفد الآشوري لمؤتمر السلام عام 1919 في مدينة باريس ( صورة للمغفور له البطريرك أفرام برصوم لدى مدير سما القامشلي ) ، أما ما يرويه في كتابه لا شأن لنا فيه فنترك ذلك للتاريخ ليحسم في الأمر.
أما بخصوص ما كتبه الأب البير أبونا فهو مع احترامنا الكبير له، لقد شوه التاريخ لعدم المصداقية في كتاباته وما على القارئ العزيز أن يقرأ ما كتبنا عنه بهذا الخصوص وموجود في كثير من المواقع وخاصة موقع سما القامشلي.
السيد كيفا:
*الدكتور أسعد صوما الأمين للمصادر السريانية ذكر في محاضرة له أن التسمية الأشورية في قاموس حسن بن بهلول تعني الأعداء!
و بدل أن يتحقق دعاة الفكر الأشوري المزيف من صحة هذه الفكرة و معرفة لما المصادر السريانية كانت تستخدم التسمية الأشورية كلفظة غير مستحبة فإنهم فضلوا إتهام العالم حسن بن بهلول صاحب أهم قاموس سرياني من القرن العاشر الميلادي بأنه ” عربي يكره الأشوريين ”.
آشور بيث شليمون:
مع احترامنا للدكتور أسعد صوما أسعد، وكل ما نعرفه عن هذه العائلة الكريمة انها تحترم آشور والآشورية حيث معظم أولادهم يحملون التسمية الآشورية النبيلة وهذا يكفينا فخرا. ولا يهمنا ما تعني التسمية الآشورية في قاموس حسن بن بهلول، فالآشوريون معروفون ولا ينقصهم او يزيدهم فخرا ما يقوله حسن بن بهلول وشركاه، ولكن كل ما نعرفه – طبعا انت لا تعرف ولن تعرف كونك أمي في اللغة – انه لا يوجد قاموس بين القواميس العديدة في لغتنا التي تفسر ” الآشورية ” بالعدو .
كما الجدير بالذكر أني شاهدت هذا القاموس منذ أكثر من 35 سنة إذ وجدت فيه الأخطاء الجسيمة واحداها ، يعرف ” السريان ” بالنبط . …………..
وفي مقال آخر تحت عنوان ” الفكر الآشوري المزيف – الصحافي فريد نزها والهوية الاشورية … ” وأدناه يعرض السيد كيفا الأسباب حيث ستجدون تعليقي على كل سبب بذاته – قبل التعليق احب ان أشير الى أن بعض الآراميين يتضايقون عندما ارد على اصحاب الطروحات المزيفة و مع انني غير متعمق في ” فكر” الصحافي فريد نزها و لا اعرف اذا كانت له دراسات تاريخية حول هويتنا السريانية التاريخية فإنني سأصحح طروحات الصحافي نزها التاريخية و ذلك للأسباب التالية : ا – السريان لا يدافعون عن هويتهم التاريخية و يتفرجون على بعض المتطرفين الذين يحولون البطريرك افرام برصوم الى”خائن” و عربي و هو من اهم علماء الكنيسة السريانية الأرثودكسية .
آشور بيث شليمون: إننا كقوميين آشوريين لا نخلط الدين والمذهب في القضايا القومية، وفي هذه الحالة ” السريان ” تعني مسيحيو الهلال الخصيب عموما وهم عبارة عن مجموعة الشعوب المعروفة القديمة من : كنعانيين، فينيقيين، عموريين، إيبلويين، آراميين ، آشوريين، بابليين وكلديين. هذا من جهة ومن جهة أخرى ليس هناك من يحول المغفور له بخائن وهو كان حتى عضوا في الوفد الآشوري لدى مؤتمر السلام في باريس عام 1919 كما ذكرنا. السيد كيفا: ب – ” الخائن” و الناكر لهويته التاريخية هو الصحافي فريد نزها الذي تطاول على البطريرك برصوم فحرمه من الكنيسة .
آشور بيث شليمون: إن الصحافي فريد الياس نزها ليس بخائن ولم يتطاول على البطريك . فحري بك أن تفحص وتدقق في الأمور قبل ان تطلق العنان ليراعك وتوصف أكبر شخصية آشورية تاريخية بالخيانة. ما هي الخلفيات لهذا الحرم من قبل غبطة المغفور له مار أغناطيوس افرام الأول؟ قبل كل شيء، كلنا نعرف أن غبطته كان من المشاركين في الوفد الآشوري لمؤتمر السلام في باريس عام 1919 ولا نعرف ما هي الأسباب بالضبط التي دفعت البطريرك بإحياء الماضي الأسود الذي كانت تسوده الأحقاد والضغائن حول المسائل التي هي فوق قدرتنا البشرية للتحكم فيها حيث أخذ كل طرف من كنيستنا المنقسمة يتهم الآخر بالهرطقة بيمنا هو الذي يقف على الإيمان المسيحي الصحيح القويم وذلك باصداره بيانا في حق الكنيسة النسطورية والبيان هذا أكثر من صفحتين كما يقال – نشر الغسيل – وهذا بعضا مما جاء تحت عنوان النتيجة:  ” إن النساطرة أتباع شيعة  هرطوقية تحرمها كل الملل المسيحية الشرقية والغربية وتتجنبهم وخصوصا البيعة الأرثوذكسية التي حرمت وتحرم نسطور وأصحابه ……وكل كاهن أو مطران يحرم نسطور في دستور الإيمان الذي يقرره يوم رسامته. فلا يجوز لأحد من المؤمنين مخالطتهم في الروحيات أو أن يسمع كلامهم أو يشترك معهم بالصلاة أبدا. حمص في 13 حزيران سنة 1947 بطريركية السريان الأنطاكية ( الخاتم ) وعندما استلم المغفور له الصحافي فريد الياس نزها هذا البيان حيث علق عليه بكلمة تحت عنوان ” أمسيحية هذه؟ وهي عبارة عن صفحتين وعبر عن استيائه وخيبة أمله حيث ستجدونه في المجلة ( الجامعة السريانية – الجزء 7، 8 لشهري تموز وآب 1947 الصفحات 179- 185) كما من المعروف أن المغفور له البطريرك اغناطيوس أفرام الأول كان قد حرم الصحافي فريد نزها نفسه، حيث يبدو أن قداسته تسعده إصدار الحرمان وذلك عام 1940 ولكن شكرا للبطريرك كلي الطوبى إبن نينوى البار مار أغناطيوس يعقوب الثالث حيث رفع الحرمان عنه استنادا للرسالة الرعوية والمؤرخة في 18 تشرين الثاني 1957 حيث أبلغ القرار الى الكنائس السريانية في الأميركيتين بتاريخ 20 كانون الثاني الذي أتلي في الكنائس.
السيد كيفا: ج – اخوتنا من السريان المشارقة الذين يؤمنون بالهوية الأشورية يرددون إننا جميعا ننتمي الى شعب واحد و لكن بتسميات مختلفة.  و يحاولون إقناع السريان بأن التسمية السريانية مشتقة من الأشورية و بالتالي السريان أشوريون !
آشور بيث شليمون: نعم ولكن بتسميات – مذهبية – مختلفة وجميعا آشوريون قوميا في الحيز الجغرافي الآشوري – شمال بيث نهرين. ثم نعم التسمية السريانية مشتقة من الآشورية مهما طبل وزمر البعض كي يعوضها بما في خياله من هلوسة وكذلك لا يعني أن كل سرياني آشوري. فالفينيقي ، الكنعاني، العموري، الإيبلي والآرامي ليسوا بآشوريين. هنا من أهم المصادر التي تثبت أن الإسم السرياني والسوري مشتق من الآشوري حيث يتمكن الفرد من الإطلاع وهو عبارة عن أطلس للعالم اليوناني والروماني: BARRINGTON ATLAS OF THE GREEK AND ROMAN WORLD, MAP- BY MAP DIRECTORY, VOLUME II EDITED BY RICHARD J.A. TALBERT PRINCETON UNIVERSITY PRESS AND OXFORD Copyright 2000- pages 1271, 1279, 1325 السيد كيفا: د – السريان الذين يؤمنون بالهوية الآرامية عليهم أن يصححوا الطروحات التاريخية التي يرددها إخوتنا الذين يؤمنون بالتسمية الأشورية إستنادا الى براهين غير علمية . آشور بيث شليمون: الأجدر المؤمونون بالآرامية أن يصححوا طروحاتهم فيما إذا يؤمنون بالقومية الآرامية، لماذا حشك ” السريانية ” في الموضوع في وقت السريانية كما قلنا ونقولها على الدوام تجمع كل الشعوب القديمة في الهلال الخصيب وليست وقفا على الاراميين وحدهم، ام لأن دعاة الآرامية يدركون خطورة الأمر حيث بدون ” السريانية ” هم مفلسون !! تنويه هام: لنرى من هم المزيفين ، السيد كيفا اقتبس نصا مما كتبه المرحوم فريد نزها تحت عنوان، ” الأمة السريانية والإصلاح ، العهد الجديد يجب ان يكون عهد تفاهم وتكاتف ” وفي آخر الصفحة 21 من مقاله هذا ( 19-22 ) : وضمن هذه التسمية السريانية الأصيلة باللغة الإنكليزية ( أسيريان / ASSYRIAN ) فهذه لا ولن يمكن تبديلها.. هذه القضية لا نشك أبدا ان غبطة بطريركنا الحالي سيقضي فيها بنظره الثاقب .ونحن نرى أن غبطته في مؤلفاته التاريخية يشهد بحقيقة الأصل بارجاعه نسبتنا الى الأرومة الأشورية البابلية. اما الباحث السيد كيفا فقد طمس وغض النظر عن الآتي والموجود بين النقطتين – أي بين كلمة تبديلها وهذه :  (هذه البدعة ابتدعها البطريرك الفقيد فأثارت سخط الشعب واشمئزازه واعلانه مقاطعة البطريرك) وكذلك الآشورية البابلية في نهاية النص يجب ان تكون وفق ما جاء به الصحافي فريد نزها الآشورية الآرامية .

[/size][/b][/color]
140  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / القس أبو خضيري، فخر الكنيسة المشرقية / النسطورية في: 11:30 20/06/2013
القس أبو العز خضيري، فخر الكنيسة المسيحية  المشرقية/ النسطورية

آشور بيث شليمون

توطئة:

قبل الولوج في الموضوع، أحب أن ألقي ولو نظرة خاطفة على تاريخ الكنيسة المشرقية القديمة والمعروفة في كثير من الأحيان بالكنيسة النسطورية أيضا.
استنادا لتاريخنا الكنسي الذي يفيدنا بانتشار الديانة المسيحية في الشرق الأدنى وخصوصا في الهلال الخصيب كالنار في الهشيم، إذ في غضون قرنين وربما أقل غدت المنطقة في الغالبية مسيحية .

في  القرون الاولى للديانة المسيحية وخصوصا في القرن الخامس تحديدا حيث  احتدم الجدال العقائدي  بين المسيحيين نتيجة المجاميع المسكونية التي عقدت من أجل تنظيم أمور الكنيسة الداخلية. ولكن من المؤسف قوله والذي حصل عوضا عن التفاهم والتلاحم حصل انقسام وانفصام كبيرين بين المؤتمرين  وظهرت نتيجة ذلك عدة مذاهب مسيحية ومنها المذهب النسطوري الذي ينادي أن للسيد المسيح  شخصين( إقنومين) مختلفين، واحدة إلهية والأخرى ناسوتية/ ܐܢܫܝܬܐ حيث تبعه جمع غفير ولا سيما في بيث نهرين/ العراق وبلاد فارس وارتأى رأيه المناذرة العرب أيضا حيث بحكم موقعهم كجزء مهم  لا يتجزأ من جسم كنيستنا المشرقية  النسطورية.

القس الربان أبو العز خضيري:

كان للكنيسة المسيحية المشرقية/ النسطورية أتباع كثر في منطقة الحيرة والتي كانت مملكة للعرب المناذرة والتي كانت تقع في جنوب الغربي من العراق الحالي حيث كان لهم ديرا وكنيسة حية نابضة لنشر المسيحية بين إخوتنا العرب تسمى – كنيسة ماري  ميخائيل رفيق الملائكة/ ܥܘܡܪܐ ܕܡܪܝ ܡܝܟܐܝܠ ܚܒܪܐ ܕܡܠܐܟܐ – والتي كانت تحت إدارة ورعاية الأسقف يوحنا الأزرق ومعاونة الراهب أبو العز خضيري.

والجدير بالذكر، أن اللغة السريانية كانت اللغة الرسمية لهذه الكنيسة وكذلك لشقيقتها * الكنيسة الأرثوذ كسية والمعروفة بالمونوفيزية /اليعقوبية والتي تؤمن بالطبيعة الواحدة للسيد المسيح له المجد.


في كتاب صلوات الكنيسة والمسمى كتاب " الخوذرا " من مؤلفات جهابذة الكنيسة النسطورية، هناك صلاة جميلة ورائعة باللغة السريانية من تأليف القس أبو العز خضيري والتي تقرأ في صباح يوم الأحد في تقديس الكنيسة  عادة، وهذا نص منها:

" ܠܟ ܝܡܐ ܠܐ ܡܬܓܫܫܢܐ ܒܐܪܙܘܗܝ .  ܢܘܗܪܐ ܡܢ ܢܘܗܪܐ.   ܘܨܡܚܐ ܐܝܬܝܝܐ ܕܡܢ ܐܣܦܪܐ ܗܝ ܪܒܬܐ ܘܟܠܢܝܬܐ . ܕܒܐܝܡܡ ܓܠܝܢܗ ܚܕܬ ܫܡܝܐ ܘܐܪܥܐ ܘܟܠ ܕܒܗܘܢ . ܗܘ ܕܡܬܚ ܨܦܪܐ ܕܐܘܚܕܢ ܫܘܠܛܢܗ ܒܥܡܪܬܐ.  ܘܒܢܘܗܪܐ ܕܙܠܝܩܘܗܝ ܛܠܩ ܚܫܟܐ ܟܠܗ ܡܢ ܝܬܒܬܐ: ܒܪܟܝܢܢ ܘܣܓܕܝܢܢ ܩܕܡܝܟ ܒܥܕܢܐ ܗܢܐ ܕܨܦܪܐ ܀ "

تعريب النص :

لك البحر  الطم الذي لا نملك أسراره،  ضياء من ضياء،  والشروق الناتج من الكروية العظيمة والشاملة/ الشمس،  وبجلاء نهارها  تتجدد السماء والأرض وكل ما فيهما،  والتي  بسطت  صباح دولة سلطانها بالمعمورة،  وبضياء أشعتها التي بددت الظلمة من كل العالم، أجثو وأسجد أمامك في هذا الوقت من  الصباح ܀

الدور الأبوي لكاهننا أبو العز خضيري له العز:

إن التاريخ الكنسي يخبرنا عن زيارة الخليفة عبد الملك بن مروان ** للعراق بعد ان استطاع الحجاج بن يوسف الثقفي من اخماد ثورة عارمة وكي يتفقد الأمور والتي كانت بمثابة نصر مبين له. وفي طريقه تفقد كنيسة مار ميخائيل رفيق الملائكة في مدينة الحيرة وشاهد بأم عينيه كيف كن العذارى من بنات وأبناء الحيرة يتلون الصلوات والترانيم الدينية وباللغة السريانية بقيادة مدربهم ومعلمهم القس أبو العز خضيري. وعندما غادر المكان طلب الخليفة من الأسقف يوحنا الأزرق أن يضم بعضا من  العذارى  الى قطيع حرمه  .
    
وعندما علمن  العذارى بهذا الخبر المزعج والذي وقع عليهم كالصاعقة، سرعان ما تقاطرن حول أبائهن  الروحيان، كل من الاسقف يوحنا الأزرق و القس ابو العز خضيري كي ينقذهن من هذا المأزق المرعب.  وهكذا قاما كل من الأسقف يوحنا الازرق والقس أبو العز خضيري بطمأنتهن في الصلاة والصيام لمدة ثلاثة أيام كي يبعد الله عنهن هذا الشر المستطير.
وهكذا العناية الإلهية بالفعل أخذت دورها الفعلي في إنقاذ هؤلاء الصبايا البتولات بانتشار الخبر عن موت  الخليفة ومن جراء ذلك ماتت الفكرة معه .

صدام الخليفة عبد الملك بن مروان والجاثليق النسطوري***:

حدث هذا في أيام بطريرك الكنيسة المشرقية  مار حنان يشوع الاول والملقب بالأعرج ( 685- 700  ميلادية )  وبالمناسبة في زيارة الخليفة كما ذكرنا اعلاه، حيث تقدم المواطنون بالولاء للخليفة في استقباله كالعادة ومن الجملة كان البطريرك النسطوري. وعندما تصافحا معا، فاجأه الخليفة بهذا السؤال: " ما رأيك في الإسلام ؟ " طبعا البطريرك النسطوري كان له علم تام بما جرى على رعيته وبناته وأولاده  في كنيسة الحيرة حيث  لم يستطع أن يكتم ما في قلبه من انزعاج وقال على الفور: " إنه دولة سياسية أنشأها السيف، لا ديانة أيدتها المعجزات على نحو الديانة المسيحية ... " عندها ثار غيظ الخليفة وأمر حالا بأن يقطع لسان البطريرك . وكاد الأمر أن  ينفذ لولا تدخل بعض المنفذين في البلاط  والمصدر الكنسي هذا على لسان ابن العبري لم يذكر اسمهم، ولكن من المرجح أنه منصور بن سرجون – والد يوحنا الدمشقي  والشاعر الأخطل مرافقا الخليفة وكلاهما مسيحيان بالديانة .


المصدر :
منصور بن سرجون والمعروف بالقديس يوحنا الدمشقي من منشورات الفكر المسيحي بين الامس واليوم 6 – المطبعة البولسية – شارع لبنان، بيروت 1991

* المؤرخ اللبناني فيليب حتي كان  أول من أطلق هذه  التسمية – الشقيقة – على الكنيستين، ولكن شخصيا أذهب أبعد من ذلك وأضيف واقول أن  الكنيستين – التومأتين - لما بينهما من أواصر القربى وفي منطقة جغرافية واحدة غالبا.

** عبد الملك بن مروان بن الحكم ( 26 – 86 هجرية/ 646 – 705 ميلادية )  وهو خامس خلفاء الأمويين من الذين  أخذوا مدينة دمشق مقرا لهم.

*** حنان يشوع الأول الأعرج / ܚܢܢܝܫܘܥ ܐ ܚܓܝܪܐ ( 685 – 700 ميلادية ) وهو البطريرك الأربعين من سلسلة البطاركة للكنيسة المشرقية النسطورية.
141  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رد على مقال الدكتور ليون برخو :" هل قلب المطران إبراهيم إبراهيم الطاولة على رأس السينودس الكلدا في: 05:40 20/06/2013
الأخ بطرس آدم المحترم
تحية طيبة، أما بعد ...
تعقيبا على كلامك، ليس هناك أدنى شك بوجود أناس مؤمون بالله  وبمسيحه وكما قال السيد المسيح إذا تؤمنون بقدر حبة الخردل، يمكنكم نقل جبل من مكان الى مكان آخر.
وهنا ما فعله البابا لا لبس فيه ويمكن أن يفعله آخرون فيما إذا فيهم الإيمان. وبهذا ما قام به البابا لا يتعلق بالكنيسة، كون نفس الكنيسة كان البعض منهم يبيعون صكوك الغفران!
وختاما، في عالمنا كثيرون ممن فيهم القدسية وقاموا بفعل الأعاجيب ومنها في كنيستنا المشرقية حيث المطران المغفور له  يوسف خنانيشوع كما روتني زوجتي حيث كان بزيارة لسوريا، وهنا مدينة القامشلي بالذات عندما جاء الى بيتهم وكانت إمراة مسلمة لها علم بتلك الزيارة ولها بنت لم تمش ولم تتكلم وهي فوق الأربع سنوات،  طلبت من بيت حموي ان تأتي بها كي يصلي المطران عليها. وبالفعل صلى المطران على تلك البنت حيث لم تمض أيام حتى البنت اخذت تتكلم وتمشي.

والخلاصة، الكنيسة ليس لها أي دور، بل الأشخاص المؤمنون هم بالفعل يلعبون دورا مهما في غالب الأحيان ويمكن ان يكونوا من كنائس مختلفة.

دم لأخيك /  آشور بيث شليمون
_______________________
142  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ܐܓܪܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ / رسالة آشورية في: 05:12 20/06/2013
أخي الفاضل عبديشوع يوخنا المحترم

تحية آشورية عاطرة، أما بعد ...

شكرا جزيلا لترحيبك في وكذلك للجميع سواء رحبوا أم لا يرحبوا فشخصيا شخص مسالم وضد الحقد والكراهية، في وقت بعض الاحبة من أبناء شعبنا رغم استخدامهم مفردات مسيحية ولكن في قلوبهم كما يقال يتكلمون عكس ذلك!
آمل ان يكون لي مجالا لأعبر عما في قلبي من أفكار وخلجات والتي لا لبس فيها ولا نفاق.
كما تعلم، الموقع حذف بعض المقالات التي كان للقراء مداخلات عليها، البعض منها كان لي رد عليها والبعض الآخر كنت مزعمعا الرد ولكن في آونة أخرى تبخرت من الوجود.
هنا سأضع إيميلي فيما إذا أحببت التوصل شخصيا فأهلا بك :

asolo@ameritech.net

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________________
143  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / السلام الآشوري/ ܫܠܡܐ ܐܬܘܪܝܐ في: 07:27 17/06/2013
السلام الآشوري / ܫܠܡܐ ܐܫܘܪܝܐ/ Pax Assyriaca

آشور بيث شليمون

إن المؤرخين أول ما استعملوا هذا التعبيرPAX ROMANA أو الإصطلاح كان للأمبراطورية الرومانية التي كانت تهيمن على كل منطقة البحر الأبيض المتوسط وما وراءه الذي بات بحرا رومانيا حيث عم السلام والإطمئنان في كل أرجاء الأمبراطورية.

وعلى هذا الغرار، رأوا نفس المؤرخين أن يطلقوا التسمية على الأمبراطورية الآشورية PAX ASSYRIACA * , وهي كلمة لاتينية معناها السلام الذي كان يغطي الهلال الخصيب وحتى السودان ( ما بين 704- 620/630 ق.م. ) بعد أن استطاع الآشوريون بملوكهم – السرغونيين – العظام دحر وقهر كل المغارين على الهلال الخصيب سواء من الشعوب الإيرانية شرقا والشعوب الحثيةوالميتانية شمالا ومصر والسودان جنوبا حيث عم الإطمئنان والأمان في هذه الأصقاع مما دعا اليه مترجما كتاب " عظمة آشور " للمؤرخ البريطاني هاري ساغزThe Might That Was Assyria by Harry W. F. Saggs القول كل من الأساتذة خالد أسعد عيسى ، أحمد غسان سبانو :

" كما للولايات المتحدة الأميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوب والأوطان، كذلك كانت آشور قوة عظمى تسيطر على العالم الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من ذرى جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن أمواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء العربية في الجنوب.
لقد عمل المستشرق " هاري ساغز " سنوات طويلة في العراق وقد كان أكثر من منقب عن سعي الآشوريين في عملهم التوحيدي، فلم يقرأ – ويكتشف - قدراتهم العسكرية فحسب، بل وغاص في شؤونهم السياسية والإقتصادية والثقافية والإجتماعية واضعا هذا الكتاب المتميز الذي يقرأه المهتم فيرى العظمة التي كان اسمها آشور " .

وإن السلام الآشوري هذا امتد أكثر من سبعين سنة حيث عينوا الملوك و الحكام في كل الهلال الخصيب وما وراءه أي حتى منطقة الاناضول ووادي النيل في شمال القارة الأفريقية ضمنا.
والجدير بالذكر بعد أن استتب لهم الأمر في دحر وقهر القوى الأجنبية، عندها أخذ الآشوريون في القضاء على كل القوى المناهضة الداخلية ( الهلال الخصيب ) كما جاء في كتاب اللغات السامية للأستاذ إ. ولفنسون بالقول:

" وفي عهد شلمنصر الذي حكم دولة آشور ( 859- 825 ) أخذ الآشوريون يحاربون دول آرام في سوريا واستمرت هذه الحرب الى عهد تغلاث بيلاصر الذي قوض أركان الدول الآرامية في سوريا 738 ق.م. وانتهى الحكم الآرامي في جميع مناطق سوريا سنة 710 ق.م. بعد سقوط دولة شمأل/ سمأل بمعاول الجيوش الآشورية " .

ونتيجة هذه الحملات العسكرية، بات ملوك شمأل مخلصين للأمبراطورية الآشورية حيث ترك لنا أحد ملوكها - بر ركب / ܒܪ ܪܟܒ - نقشا ( 745- 725 ق.م. ) الذي تم اكتشافه في تل زنجيرلي سنة 1891 وهي قرية بين أنطاكية ومرعش – اليوم في تركيا - حيث وجدت صورة الملك الآشوري قابضا بيده زهرة النبق/ Lotus إشارة للسيطرة العليا .

إذ يتضح من هذا النقش أن أسرة – بر ركب - ومدى خضوعه وإخلاصه لسيده الآشوري بحيث يثني عليه إذ بفضله وصل الى هذه العظمة والمجد بين الملوك وهاكم بعضا مما جاء في هذا النقش بالضبط:

أنا بر ركب ابن بنمو ܐܢܐ ܒܪ ܪܟܒ ܒܪ ܦܢܡܘ
ملك شمأل عبد لتغلاث بيلاصر ܡܠܟ ܫܡܐܠ ܥܒܕܐ ܠܬܓܠܬܦܝܠܨܪ
سيد نواحي المعمورة الأربعة ܪܒܥܝ ܐܪܩܐ/ ܐܪܥܐ ܒܨܕܩ ܐܒܝ ܘܒܨܕܩܝ
من اجل صدق أبي وصدقي ܗܘܫܒܢܝ ܡܪܝ ܪܟܒ ܠܡܪܝ ܪܟܒ
أجلسني سيدي ركب وسيدي تغلاث بيلاصر ܘܡܪܝ ܬܓܠܬ ܦܝܠܨܪ ܐܬܒ ܠܝ ܥܠ
على عرش أبي .... ܟܪܣܐ ܕܐܒܝ
سيدي ملك آشور بين ملوك عظام ܡܪܝ ܡܠܟ ܐܫܘܪ ܒܡܨܥܝ ܡܠܟܐ ܪܘܪܒܐ܀

وكلمة الختام أقولها، كم نحن بحاجة اليوم الى مثل هذه الخطوات التي أخذها أجدادنا الآشوريين العظام في كبح جماح الفوضى التي تجتاح بلداننا في الهلال الخصيب كي تكون مع الأسف مرتعا للقوى الظلامية والإنفصالية وخصوصا ما يجري في العراق، وسوريا وطن الملوك السرغونيين اصحاب السلام الآشوري؟!
_________
* Cyrus H. Gordon, the Ancient Near East 1965, pp 244

للمزيد يرجى النقر على الرابط أدناه:
http://en.wikipedia.org/wiki/Pax_Assyriaca
144  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: في خلود الأمة الآشورية وعلى لسان العلامة كيوركيس وردا الأربيلي ! في: 04:33 17/06/2013

إدراك:

عذرا، الموقع لم يظهر الكتابة بلغتنا كما يجب، إذ الشطر الاول من القصيدة يجب ان يكون :


ܥܒܕܝܫܘܥ ܐܬܘܪܝܐhttp://[flash=200,200][flash=200,200][flash=200,200][color=red] ;)[/color][/flash][/flash][/flash]
145  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / في خلود الأمة الآشورية وعلى لسان العلامة كيوركيس وردا الأربيلي ! في: 04:24 17/06/2013
في خلود الأمة الآشورية وعلى لسان العلامة كيوركيس وردا الأربيلي !

 يغمز يغمز

من المؤسف قوله، أن هناك كثيرا من الكتاب وخصوصا من رجال الدين يحاولون عبثا تزوير تاريخنا وتعويضه بتاريخ آخر لا يمت الينا بصلة لا من قريب أو من بعيد.
ومن هؤلاء مع إحترامي الكبير نيافة المطران سرهد جمو حيث في مقال طويل له نشر عدة مرات وتحت عنوان " الهوية الكلدانية في الوثائق التاريخية " .

ومن الطريف أن نيافته يستشهد بالسواح الغربيين بغية التأكد على وجود " الكلدان" حيث هؤلاء السواح زاروا المنطقة كما يزعم  في أواخر القرن الثالث عشر وما يليه، في وقت  لم يبق بما يسمى بالكلدان وغيرهم في الجنوب وقتئذ نتيجة الغزو العربي الإسلامي بعد القرن الحادي عشر  وما بعده أحد نتيجة الأسلمة والتعريب.

كما والتاريخ يشهد أن الكلدان كانوا من إحدى المجموعات البشرية المتعددة من  سكان الجنوب حول الخليج العربي/ الفارسي وعلى سبيل المثال: الفرس،اليونان، العيلاميين، الآراميين، القطريين/ قطر، العرب وغيرهم  كما جاء ذكره في كتاب :
Hagarism, The Making of the of the Islamic Wirld- by Patricia Crone & Michael Cook- Cambridge University Press 1977 p 57

وهذا ما يؤكده أيضا مدرس اللغات السامية في مصر " أ. ولفنسون " في كتابه ( اللغات السامية )  حيث قال بالحرف الواحد:
" والحق أن بابل كانت – كما يدل عليها لفظها العبري والعربي – خليطا من أمم مختلفة متبلبلة النزعات والميول.
بينما في بلاد آثور/ آشور الوضع يختلف تماما حيث يقول:  " لذلك استطاع الآشوريون الذين كانوا أمة واحدة وعنصرا واحدا أن يتدخلوا في شؤون بابل ويبسطوا نفوذهم عليها شيئا فشيئا ".


التاريخ  يشهد عما يسمى بالفتوحات/ الغزوات  العربية الإسلامية والتي تؤكد حول التغيير الديموغرافي الكبير الذي حصل لبلاد الرافدين وخصوصا في الجزء الجنوبي منه قبل القرن الحادي عشركما نوهنا به أعلاه، حيث غدا المجتمع برمته إسلاميا وعربي اللسان.

وفيما يلي ما جاء به نيافة المطران سرهد جمو وعلى ألسنة السواح أو رجال الدين الكاثوليك:
 أولا، إن الرحالة ماركو بولو  يشهد على ما تقوله تلك المصادر عند ذكره عن رواية التي فيها الخليفة العباسي (1225 ميلادية ) حاول إحراج المسيحيين باتخاذه مقولة السيد المسيح التي تقول: " إذا فيكم إيمان بقدر حبة الخردل تستطيعوا أن تنقلوا الجبل من مكان الى آخر"  الخ وما عليهم أن يبرهنوا على ذلك عمليا وإلا –
يرجى العودة لقراءة الخبر من كتاب ماركو بولو – وما حدث .
وإذا تصفحت كتابه:
  The Travels of Marco Polo, Penguin books 1979 page 53
حيث يذكر أن هذه القصة وقعت أحداثها ما بين بغداد والموصل ما يؤكد أسلمة وتعريب الجنوب عن بكرة أبيه كما قلنا أعلاه:
The miracle which I will relate to you took place between
Baghdad and Mosul .

والتخبط يظهر على أشده عند نيافة المطران جمو ، حول وجود  الكلدان  على لسان
سائح آخر تحت اسم " ريكاردو دي مونتي كروجي " والذي  كتب مذكراته سنة 1292 حيث يذكر بدوره عن وجود النساطرة وهم كلدانا كما يدعي ويصدقها نيافته بنفسه، في وقت الرحالة ماركو بولو الذي زار المنطقة في نفس الوقت  لم يذكر  عن الكلدان أطلاقا، بل كل ما قاله هو عن وجود النساطرة واليعاقبة!!
والطامة الكبرى أن هذا السائح تحدث عن الكرد والذين يصفهم بالكلدان، شيئا لم نسمعه من زائر آخر أو على ألسنة الآباء المسيحيين البتة، كي نصدق هذا الرحالة الغريب .

وبناء لهذا المقال   يذكر نيافته   عن وجود  رحالة آخر ألا وهو  جوفاني الراهب الدومنيكي الإيطالي  ( 1404 ميلادية ) والذي يبعث الإستغراب أنه ذكر عن وجود " بلاد كلدو " وهي في الجنوب الشرقي من فارس، والتضارب والتخبط هنا يحدث عند قوله وهي نقطة في أقصى الشمال من مملكة الكلدان – التي تبدأ من مدينة تسمى " مراغا "  وهي تمتد جنوبا حتى بحر المحيط ومدينتهم الرئيسية بغداد.

والمعروف في تلك الفترة لم يكن للكلدان أية مملكة! أما إذا كان هذا السائح مستشهدا بمملكة الكلدان القديمة من خلال الكتاب المقدس/ العهد القديم فمثل هذه المعلومات لا أرى فيها أية قيمة بذكرها على لسان سائح والتي هي مجرد مأخوذة من مصدر آخروهو الكتاب المقدس. ولكن على ما يبدو أن نيافته يريد بصورة او  بأخرى – خلط الأوراق وخلط التاريخ – كي يبرهن على وجود الكلدان الشيء الذي ليس هناك من ينكره وخصوصا قبل الميلاد باكثر من 500 عام. ومن ثم لا ادري ما هو سبب حشك مدينة " مراغا " الكردية والتي تقع في أقصى الشمال،  شرقي بحيرة أورمية – إيران والتي لا علاقة لها ب [  كلدو ] والتي هي في منطقة البصرة على الخليج الفارسي/ العربي؟!  

على كل، من المعلوم للجميع أن الدولة الكلدانية أتت نهايتها وخصوصا بمساعدة الذين تحالفت معهم لإسقاط الأمبراطورية الآشورية ألا وهم الآراميون وذلك عام 538 قبل الميلاد ولم تقم لها قائمة منذ ذلك التاريخ.  بينما صحيح أن الأمبراطورية الآشورية سقطت منذ 612 قبل الميلاد ولكن بقيت كدويلة تحت السيطرة الفارسية حينا والرومانية  حينا آخر وللبرهان على ذلك هناك مصادر عدة عن وجود هذه الدويلة الآشورية واكبر دليل على ذلك من المصادر الرومانية نفسها – في عهد الأمبراطور الروماني تراجان/Trajan  ( 117 ميلادية ) - والمصادر الرهاوية وعلى لسان " أبجار اوكاما " الذي كتب عدة رسائل منها الى الأمبراطور الروماني Tiberius   وأخرى ل" نارساي " ملك بلاد آثور/ Assyria التي جاءت في كتابات كاتب أرمني وهو MOSES of CHORENE  .

وإضافة إلى ما تقدم أستشهد مما جاء في كتاب " دفقات الطيب – مطبعة الراسي، زحله- لبنان 1961 " من تأليف كلي الطوبى مار أغناطيوس يعقوب الثالث، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق عن هذه الدويلة الآشورية :

" كانت المملكة الفارسية في القرن الرابع الميلادي مقسمة إلى عدة إمارات أو ولايات على رأس كل منها عامل يقيمه  " ملك الملوك " الفارسي ويسمى ( ملكا/ܡܠܟܐ ). وكانت (آثور/ ASSYRIA ) احدى هذه الولايات وقاعدتها نمرود" .

أما الشيء الذي يدعو الغرابة، أن   نيافة  المطران سرهد جمو يعتمد بالدرجة الأولى على هؤلاء الغرباء والذين يستشهد غالبا بكتاباتهم في وقت ليس بإمكاننا التأكد بما يقولونه لأنه ليس بمتناولنا تلك المصادر والتي في الغالب مكتوبة باللغة اللاتينية  ما عدا كتاب الرحالة " ماركو بولو " الذي لم يقل شيئا عن الكلدان البتة، بل وصف المسيحيين بتسمياتهم المذهبية كما قلنا أعلاه أي بالنساطرة واليعاقبة شيئا لا غضاضة فيه، حيث شعبنا كان مؤمنا بالمسيحية إلى درجة أن كل الفروقات العرقية قد ذوبتها المسيحية كي يتسموا جميعا ب " السريان " من أي نحل أو قوم .

ومن المؤسف قوله، لا أدري لماذا مطراننا( مار سرهد جمو )يدير ظهر المجن على الآباء المسيحيين وخصوصا في بلاد آشور  الذين ذكروا عن ديمومة الشعب الآشوري في الشمال ما لا يجد القارىء ذكره عن الكلدان البتة !
أما ذكر الكلدان في كتاب الخودرا التي يقيمون الدنيا ولا يعقدوها المتكلدنون الجدد، ما هي إلا حادث ( في القرن الرابع الميلادي )  وقع فعلا في الجنوب – موطن الكلدان – ولا في الشمال موطن نيافة المطران نفسه و الأمة الآشورية !

كما هناك شكوكا واضحة في مقال نيافته،  فيما جاء به على لسان رئيس أساقفة السلطانية " جوفاني الراهب " الذي زار المنطقة في سنة 1404 ميلادية. ولكن الغريب أن هذا الراهب الدومينيكي يقول ما يلي: " هناك شعب كثير من العرب والكلدان والسريان والنساطرة والأرمن والكاثوليك .. " وهنا الإلتباس على أشده وهو وجود العرب، الكلدان، السريان، والأرمن، ولكن الضبابية حول ما يعنيه هذا الراهب ب " النساطرة والكاثوليك " شيئا لا يقبله المنطق السليم !

ومن الجدير ذكره، في وقت المطران سرهد جمو يستخلص في عدم وجود ذكر التسمية الآثورية أو الآشورية – وهو على قناعة بأن التسميتين هي واحدة – ولكن لجأ  إلى هذا الأسلوب مع احترامي بغرض لتشويش القاريء البسيط حول وجود الشعب الآشوري كأن تشكك في تسمية الشعب العراقي بقولك  الشعب العراكي( جيم مصرية ) أو الشعب العراقي.

ولكن نيافته يدحض نفسه من خلال المقال ذاته وهاك ما قاله حرفيا:

" إن التسمية الآثورية وردت كذلك لماما في غضون القرن السادس عشر الى جانب التسمية الكلدانية، ولكنها وردت على لسان أصحابها (؟ ) وردت دوما بمعنى الإشارة الى المنطقة الجغرافية التي انحسرت اليها المسيحية في بلاد النهرين عهدئذ " انتهى الإقتباس
وهنا نسأل نيافته، إذا كان ذكر " الأثورية " معناه الجغرافي،  إذا لماذا لا تكون ذكر " الكلدانية " من الناحية الجغرافية أيضا ؟! ومن ثم أليست الإشارة الجغرافية دليل على آثورية المنطقة سكانيا وجغرافيا مثلما الفرنسي ينسب الى فرنسا ( المنطقة الجغرافية ) ! كما أنك تؤكد على ورودها من خلال مقالك بالذات كما يظهر للعيان حيث قلت، " وردت على لسان أصحابها! وفي هذه الحالة نقول سيدنا: من هم أصحابها؟ غير الشعب الآشوري بدون  منازع .

والخلاصة، رغم أنني أستطيع أن أكتب الكثير فيما يزيل كل الشكوك التي يثيرها البعض حول ديمومة واستمرارية الأمة الآشورية  ولكن أكتفي بأن أسأل نيافته،  هل قرأت يا نيافة المطران قصيدة العلامة  " كيوركيس وردا الأربيلي/ ܡܠܦܢܐ ܓܝܘܪܓܝܣ ܘܪܕܐ ܐܪܒܝܠܝܐ " من القرن الثالث عشر – قبل ان تطأ أقدام الإنكليز بلادنا -  حول تقريظه لبطاركة كنيسة المشرق والتي تنوف على مائة بيت حيث يذكر فيها كثيرا من الشعوب وبالأخص شعبنا الآثوري في خمس أبيات منها والتي ليست من الناحية الجغرافية فحسب، بل ومن الناحية القومية أيضا – علما أنه لم يذكر الكلدان شعبا أو جغرافية-  في وقت هذا العلامة عاش حتى مطلع القرن الثالث عشر( 1225 ميلادية ) و قبل أن يحط المبشر البريطاني ويغرام المنطقة بأكثر من ستمائة سنة، والذي كل المتكلدنين الجدد يشيرون تسميتنا الآشورية إليه أي من قبل هذا المبشر اللعين كما يصفه أحد هؤلاء المتكلدنين  وهو رجل دين حصيف بدوره!

أم أنك لا تعرف البتة  مع احترامي عن هذا العلامة،  كون ثقافتك عربية ولاتينية  وفي هذه الحالة ستكون المصيبة أكثر بكثير، ولكن في حال لك علما به. وهل يا سيادة المطران الجليل مقالك هذا فعلا يعبر عن الحقائق التاريخية التي ما أحوجنا معرفتنا بها  من طمسها  وحجمها من قراء شعبنا؟ّ!

إن الإنطباع الوحيد الذي يستخلصه القاريء مع احترامي لك عند قراءة المقال هذا وهو أنك تطمس وجود الشعب الآشوري كما تزور التاريخ برمته وهي مأساة بحد ذاتها والتي  لا تصدر من رجل عادي علماني بل من رجل دين  للأسف !

وهنا أضع للقراء وفي اللغة السريانية كما جاءت على لسان قائلها عن وجود الأمة الآشورية شعبا ووطنا ألا وهو العلامة كيوركيس الأربيلي :

ܡܝ ܐܬܪܝ ܡܐܪܘܪܝܐ  //   ܡܢ ܛܘܗܡܐ  ܚܠܐ ܟܘܢܝܐ.
ܘܥܒܕܝܫܘܥ ܐܬܘܪܝܐ //  ܕܡܢ ܓܢܣܐ  ܛܘܗܡܢܝܐ .
ܕܗܘܐ ܒܐܬܘܪ ܥܠܠܢܐ  //  ܘܐܬܩܬܠܩ ܐܝܟ ܩܢܘܢܐ.
ܒܐܬܘܪ ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ // ܘܐܬܡܢܝ ܒܣܝܣܪܬܐ ܕܟܐܢܐ
ܘܥܒܕܝܫܘܥ ܡܐܢܐ ܓܒܝܐ // ܕܡܢ  ܐܬܘܪ ܟܪܟܐ ܦܐܝܐ.

وفي الختام، اولا المعذرة في عدم استخدام الحركات/ النقاط  حيث هي معدومة عندي لسبب أجهله، ولكن لمن لهم إلمام باللغة بوسعهم قراءتها بكل سهولة.

ثم هذا العلامة، يشير بوضوح لا إلى المنطقة الجغرافية فحسب، بل يشير إلى الشعب الآشوري بنفسه بكل فخر واعتزاز، على سبيل المثال تجد ذلك في البيت الثاني ومن ثم يستخدم العبارة التي استخدمها كثيرا الآباء المسيحيين بوصف البلاد الآشورية ب " مبعث العلوم/   ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ" وبقولهم ذلك طبعا يصفون الشعب وليس جغرافية المنطقة ، والتي جاءت في البيت الرابع من القصيدة.
بينما أضع اللمسات الأخيرة لهذه الملاحظات وإذ نيافته ياتي بمقال آخر حول

تنويه: يرجى النقر على الرابط ادناه لقراءة مقال المطران سرهد جمو بالكامل :

http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=42356&get=last#255179

وختاما، لقد صدر في هذه الأيام عن نيافته مقال آخر تحت عنوان " قضية معاصرة – كفن تورينو " ومما جاء في مقدمته :
" ان ما يحدوني الى الدخول في هذه الموضوع الشائك هو ثلاثة عوامل: الواحد علمي والاخر ايماني والثالث تاريخي. الاول هو ان كفن تورينو يمثل لغزاً حيّر العلماء المعاصرين بالرغم من كل ما توفره لهم التقنية الحديثة من وسائل لكشف اسرار المادة. والثاني هو: ان هذا الكفن قد يقدم دليلا حسيا اعجازيـا يعكس بدقة مجسمة حادثةَ تعذيبِ وموتِ، وربما قيامةِ المسيح الرب. والثالث: لانه قد يكون لهذا الكفن الاحجية علاقة بتاريخ كنيسـتنا الكلدانية حسب نظرية بعض المؤرخين المتتبعين للموضوع ".
وهنا السبب في الدخول في الموضوع هو عوامل ثلاثة ومنها  كما يقول – قد يكون لهذا الكفن الأحجية علاقة بتاريخ كنيستنا الكلدانية حسب نظرية ( بعض ) المؤرخين المتتبعين للموضوع !
بعد قراءة المقالة بالكامل نيافته لم يسلط الأضواء عما هي هذه العلاقة ولا عن هؤلاء ( بعض ) المؤرخين ، علما أنه ليس هناك كنيسة كلدانية وحتى بشهادة المتكلدنين انفسهم من امثال المطران لويس ساكو وماذا عن تلك العلاقة – حيث هي موجودة – بالفعل مع الكنيسة التي كانت في بلاد آشور كما ذكرت الروايات أنه الملك أبجر كتب عدة رسائل ومنها الى الملك الاشوري " نارساي " والرسالتين الأخريين واحدة الى الأمبراطور الروماني طيباريوس والثانية إلى أرداشيس ملك الفرس.

آشور بيث شليمون
__________________

146  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: من قال بأن المسيحيين في إقليم "كردستان" مضطهدون ... أنه كذب وإفتراء ؟؟؟ !!! في: 03:33 17/06/2013

الأخ أبرم شبيرا المحترم

ألم تسمع، في التأني السلامة والعجلة الندامة؟!  يرجى التفكير مليا قبل الكتابة في مثل هذه المواضيع الخطيرة جدا.

إن الإخوة المعلقين على صواب وكما يقال (  ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ/ الحكيم من الإشارة يفهم).

آشور بيث شليمون
___________________
147  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: آشور والآشورية من أرشيف المغفور له المطران دولباني رحمه الله في: 06:57 16/06/2013

 الأخ أبو سنحاريب:

شكرا لمرورك الكريم وشكرا لتعليقاتك وتشجيعك. نحن هنا لنفعل ذلك بدون أي تردد.

أخوك المحب /  آشور بيث شليمون
_____________________________
148  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: رجاء، أخواتي وإخوتي المحاورون لا تقزموا الأمة الآشورية مذهبيا وعشائريا! في: 06:46 16/06/2013


الأخ عبد قلو المحترم:

أولا، شكرا لمرورك ولتعليقاتك، ولكن شخصيا لم أقم بالتوزيع هذا، بل التاريخ قام به. وانا لا ادري الى أية فئة تنتمي، ولكن الشيء الوحيد من المؤكد أنك ابن الوطن الآشوري أبا  عن جد، وإذا لا تؤمن بأن تكون آشوريا، فهذا شأنك  كما ثق تماما ليس هناك من يجبرك بها عزيزي كن ما تشاء!!!

ولي ملاحظة أخرى، انا لم أذكر السريان،بل قلت الآراميين تحديدا.  كوننا سريان أيضا، وشكرا مرة ثانية.

دم لأخيك/  آشور بيث شليمون
...........................................

الأخ Essara     المحترم

عزيزي، كما جاء في رسالتي، وهي عدم الدخول في هذه المواضيع المذهبية والعشائرية . لذلك نعم كنيستنا مشرقية، ولكن إن شئنا أم أبينا فكثير من المراجع تذكر النسطورية، ولماذا لا ؟!
إن هذه الشخصية الفذة كان بطريركا على القسطنطينية حتى عزله من قبل البعض نظرا لإجتهاداتهم المغايرة لما كان يؤمن بها.
الرجل ترك القسطنطينية ومات كما يقال في ليبيا، ومهما يقال عنه فكان ورعا ويخاف الله ، على الأقل لم يكن له مكتب لبيع صكوك الغفران كما هو شان البابوية التي قادت الحملة ضده!
دم لأخيك /  آشور بيث شليمون
..............................................

الأخ العزيز يوخنا أوديشو المحترم


تحية طيبة، لي الشكر الجزيل لكل ما كتبته على مداخلاتي، كما أقول لي الشرف الى التعرف عليك أكثر إذا سنحت الفرصة.  وبدوري سأزودك بإيملي الخاص كي نتواصل معا على الدوام.

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
________________________



149  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: رجاء، أخواتي وإخوتي المحاورون لا تقزموا الأمة الآشورية مذهبيا وعشائريا! في: 22:08 15/06/2013
الأخ حكيم البغدادي كتب:

" الأخ العزيز آشور بيث شليمون
لست مع تقزيم اي طرف او هوية مهما كان الاختلاف الفكري والتاريخي وكذلك الكنسي
لكن المشكلة تزداد يوم بعد يوم بين مفكرينا الافاضل بمختلف انتمائتهم ...وهذا مثال بسيط
أنت اشوري وتقول الآمة الآشورية والكلداني يقول الأمة الكلدانية و السرياني يقول الأمة الآرامية
والاغرب بالموضوع كل طرف يقدم المستندات و الاثباتات الكنسية والتاريخية والخ
اما عن اوضاعنا الحقيقية في الوطن الام .....اقول
كلنا في الهوى سوى ". انتهى الإقتباس


عزيزي البغدادي:

أولا، شكرك لمرورك الكريم وشكرا لمداخلتك القيمة هذه حيث تنبض عن الحقيقة.
نحن لسنا ضد الذين يؤمنون بانهم كلدان، سريان ام آراميون على الإطلاق، بل بالعكس ستكون فرحتنا بهذه الصحوات القومية لمختلف شعوب الهلال الخصيب وضمنا الكنعانيين، الإبلويين، العموريين، الفينيقيين فيما إذا وجدوا.

ثانيا، عندما نفتخر بآشوريتنا ، حيث لنا كل الحق بذلك كون  اهدافنا وآمالنا القومية  هي في شمال بيث نهرين أو على الأصح ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ بلاد آشوريا/     ASSYRIAأي شمال بغداد الى داخل ما يسمى اليوم تركيا.   هذا من جهة ومن جهة أخرى إذا كان البعض يظنون ويصممون  غير ذلك فاهلا ومرحبا بهم ولكن كما جاء في كلامي إن كثير من هؤلاء يظنون  بانهم كلدان، سريان وآرام  أيضا يرون أنفسهم آشوريون والأمثلة على ذلك أقوى من هذه الشرذمات التي طفحت على السطح بعد 2003 .
ولكن، رغم ذلك انا أؤيدهم وأشجعهم على بعث قومياتهم، ولكن شريطة ان تكون في بلدانهم الأصلية، أي الآرامي في بلاد الشام وخصوصا منطقة دمشق – قلب العروبة النابض- والكلدانيون في جنوبي العراق أو منطقة الأهوار والبصرة تحديدا .
اما بخصوص ما يسمى السريان، أرجو العودة الى مقلاتي العديدة حول هذه التسمية وإشكاليتها في موقع ( تلسقف لصاحبه الأخ باسم روفائيل وما عليك أن تكتب ( آشور بيث شليمون ) حيث هناك على الأقل 60 موضوعا.
وخلاصة القول، السريانية كما جاءت في دراساتي المتعددة، هي تسمية شالملة لمعظم الشعوب في الهلال الخصيب التي غدت مسيحية بالكامل واستخدمت كتابيا الأحرف الهجائية – لا الآرامية – بل الكنعانية بتوحيدها ولكن مثل هذه الوحدة لم تكن سياسية، بل دينية والإسم المتخذ لهم كان قد صاغه اليونان على المنطقة من الإسم الآشوري ولا يعني انهم آشوريون، بل من الناحية الجغرافية ليس إلأ إذ في عصر اليونان عرف الهلال الخصيب كله ب ASSYRIA>
ولكن رغم ذلك لا زلنا في الهوى سوى وشكرا مرة ثانية.
ملاحظة: إن الشعب الآشوري مستنداته حقيقية وهي انه لا يزال يعيش في وطنه، بينما الآخرون مستنداتهم أيضا لها ما يبررها، فالكلدان حول البصرة والآراميون في دمشق من بلاد الشام  وكل هذا لا يتقاطع مع شعبنا وطموحاته .

دم لاخيك /  آشور بيث شليمون
________________________________
150  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رجاء، أخواتي وإخوتي المحاورون لا تقزموا الأمة الآشورية مذهبيا وعشائريا! في: 17:41 15/06/2013
رجاء، أخواتي وإخوتي المحاورون لا تقزموا  الأمة الآشورية مذهبيا وعشائريا!

آشور بيث شليمون

إن المطالع لموقع " عنكاوا " وحتى غيره من المواقع، هناك الكثيرون من الكتاب والمحاورين مع الأسف يبحثون بعض القضايا التي بالفعل يجب أن تعد تافهة جدا ولا تخدم قضيتنا الآشورية وحتى القضايا الاخرى.

فهناك طائفة، لا ترى القومية الآشورية إلا بمنظار ضيق ألا وهو الطائفي المذهبي، وبصورة اوضح ان الأمة الآشورية في نظرهم ما هي إلا  ( كنيسة المشرق- النسطورية ) ، ولفيف آخر أخذ ينبش التاريخ عشائريا، كي يسرد لنا البطولات الكثيرة والتي ليس لنا غضاضة فيها كم قام بها الشخص الفلاني وما هنالك من أشياء التي غدت من الماضي ولن تسعفنا إطلاقنا في وضعنا المأساوي الراهن بحيث القوى الإسلاموية، العروبية، العثمانية والإيرانية ( فارسية وكردية ) كادت ان تقطع دابر هذه الامة من الأساس.

إن مثل هذه الأعمال الإبتزازية مع احترامي لمن يثيرونها  وخاصة المساندون لها من المناوئين ما هي إلا أعمال تخريبية هدامة لأنها  تفتح الباب على مصراعيه للبعض من المتطفلين الذين غذتهم الصهيونية والعروبية بكل ما هو تقزيم وتهميش وإزالة  امتنا الآشورية من الوجود.

إن الصهيونية الخبيثة ، أحد شعاراتها المهمة البحث عن تلك الأسباط العشرة المفقودة ووجدوا ضالتهم في البعض من النساطرة – ولا يهمهم فقدان شعبنا الآشوري حتى في موطنه بالذات،  كونهم جمعوا شعبهم من كل انحاء المعمورة بعد ان فقدها بآلاف السنوات من التشريد، وهنا حلوا اللغز الذي كان يساورهم على الدوام  وبمساعدة أبناء شعبنا الأشاوس مع الأسف الشديد كي يضعوا البقية الباقية من النساطرة يهودا !!
ومن المضحك والمبكي، البعض يتجاهل أن النسطورية قبل اكثر من 500 عام كانت تشكل الغالبية المسيحية في شمال بيث نهرين، بلاد آشوريا، وقبل أكثر من ألف سنة  كانت تغطي بيث نهرين بأجمعه .

أما العروبة ، العروبة الإسلامية الغازية المجرمة التي دمرت المنطقة جسديا وروحيا إلى هذه اللحظة، نرى لها مساندوها كما للصهيونية الخبيثة في دعم أفكارهم الإجرامية في القضاء على الوجود الآشوري حتى في مسقط رأسه بلاد آشور/  ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ  كي يطلع علينا جاسوس صهيوني يسمى أحمد سوسة ليشكك بوجود شعبنا لا في العالم، بل في موطنه بالذات!

يحزنني  ويؤلمني جدا، ان أجد حتى أبناء شعبنا ممن مع الأسف يتلذذون ويفتخرون بالإستشهاد بما ينفثون هؤلاء من سموم في تفريقنا وتقزيمنا في وقت هذا الصهيوني لا يعترف لا بالآشوري بل وبكل  تاريخ بيث نهرين الخالد السومري، البابلي والآشوري معا !

إن النسطورية مذهب مسيحي كباقي المذاهب الموجودة في المنطقة، وبصورة اخرى قد يكون النسطوري آشوريا ولكن بنفس الوقت هناك آشوري يعقوبي، كاثوليكي، بروتستاتيا و الخ. إذ الآشورية لم تكن حكرا في النسطرة. وعلى هذا المنوال  النسطورية في الماضي كما في المذاهب الأخرى جمعت شعوبا وقبائلا كثيرة ولم تكن حصرا بالقومية الآشورية كما الآشورية  ليس بوسع احد اختزالها بالنسطورية.

وهذه معلومة للجميع،  كما تعرفون أن الامة الآشورية قامت على سواعد جميع المذاهب بدون استثناء وللتذكير ولا الحصر شخصيا، أعتبر – أب القومية الآشورية -  البروفيسور آشور يوسف - من بلدة خربوط حاليا في تركيا ، في بلاد آشور وهو يعقوبي المذهب- سرياني رثوذكسي وطبعا هناك الكثير على غراره ولنا الفخر بهم اجمعين  من جميع المذاهب المسيحية التي كان ديدنهم الأوحد خدمة هذه الأمة المنكوبة والمسلوبة وللأسف اليوم حتى من أبنائها  ܐܡܝܢ ܀



151  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الهاجرية في: 08:22 15/06/2013
لهاجرية *

Patricia Crones & Michael Cook , HAGARISM , The Making of the
Islamic World- CAMBRIDGE UNIVERSITY PRESS – LONDON 1977

ملاحظة: لقد استشهدت من هذا املكتاب كثيرا في مقالاتي وخصوصا عند الدفاع عن القومية الآشورية - آشور بيث شليمون



عكس مصر، فقد اتسع العراق ليس لهوية إقليمية واحدة، بل لهويتين، هما الآشورية والبابلية. لقد عانت الثقافتان على حد سواء، طبعاً، من تدمير عنيف عند سقوطهما قبل الغزوات العربية بألف سنة: فكما حوّل نابوبالاسر والميديون آشوريا إلى «ركام وخرائب» عام 612 ق.م(64)، كذلك فقد دكّ أحشورش أسوار بابل، جرّد مواطنيها من أملاكهم وحوّل إلهها إلى سبيكة ذهبية وذلك بعد ثورة 482 ق.م(65). مع ذلك فقد بقيت الهويتان على حد سواء، الأولى تحت حماية درع مسيحي، والثانية تحت حماية درع وثني.
كان هذا التقسيم غير العادي للعمل بين المسيحية والوثنية نتيجة الأثر المختلف للحكم الأجنبي على الإقليمين. فآشور، التي لم يكن لديها الثروة الخرافية ولا الأهمية الإستراتيجية التي لبابل، تركت وشأنها فعلاً من قبل الأخمينيين والسلوقيين(66) ؛ ولأن العالم الخارجي حكم عليها بالنسيان، فقد استطاعت أن تعيد تجميع ماضيها المجيد بنوع من الهدوء(67). وهكذا فحين عادت المنطقة إلى بؤرة التاريخ في ظل حكم البارثيين، فقد عادت بتعريف آشوري للذات، وليس فارسياً، بغض النظر عن اليوناني؛ أُعيد تجديد معبد آشور، وأعيد بناء المدينة(68)، وعادت إلى الوجود دولة خلافة آشورية على هيئة مملكة أديابين التابعة(69). وضع الساسانيون حداً لاستقلال هذه المملكة(70)، لكنهم لم يستبدلوا الحكّام المحليين بطبقة بيروقراطية فارسية: مع أن مكانتهم أُنْقِصت بحيث أصبحوا خدماً مطيعين للشاهنشاه، وبالتالي استمرت موجودة طبقة أرستقراطية وطنية(71). مع ذلك، ففي هذا الصدد، كان موقعهم في الدولة الفارسية غير مريح. ففي ظل حكم البارثيين راح الشاهنشاهات يطالبون بوحدة دينية ردّاً على الأهمية السياسية(72)؛ أما في ظل حكم الساسانيين فقد فعلوا ذلك على نحو منظم، وفرضوا بالتالي حقيقة فارسية على الهوية الآشورية. وطالما كان مستوى الإندماج متدنياً أُمْكِن تغطية هذا التنافر بمحاولات توفيقية(73)؛ لكن ما أن وضع الساسانيون الطبقة الأرستقراطية المحلّية في تماس أقوى مع البلاط الفارسي، حتى أُغْلِقت عيون الشبكة(74). وهكذا فقد عملت مَلَكية فارسية من أجل إله إثني في الشرق ما عمله إله إثني من أجل ثقافة يونانية في الغرب، تمسّك الآشوريون بنسبهم، لكنهم بعكس أقاليم الغرب لم يكن باستطاعتهم أن يتهرطقوا فحسب: فحتى زرادشتية هرطوقية ظلت من منظور مفاهيمي فارسية، لذلك كان الآشوريون بحاجة مقابل الفرس إلى ديانة مختلفة بالكامل(75). من ناحية أخرى، فحتى مسيحية أرثوذكسية ظلت مجرد يونانية بالتداعي، لذلك فمقابل الإغريق تبدو هرطقة ما وكأنها تفي بالغرض. وهكذا، بعد انعطاف عبر اليهودية، تبنى الآشوريون المسيحية ووجدوا هرطقتهم في النسطورية(76).

كان هنالك بالتالي نسختان متمايزتان عن المسيحية في الكنيسة النسطورية: فمن ناحية كنيسة آشوريا المحلية، وهي تأكيد شوفيني على هوية ريفية؛ ومن ناحية أخرى كنيسة فارس الحضرية والتي كان مركزها في بابل، وهي تأكيد كوزموبوليتاني على حقيقة أممية. لكن إذا أُمْكِن مقارنة كنيسة آشوريا في هذا الصدد بالكنيسة المصرية، فشوفينيتها أخذت شكلاً مختلفاً إلى حد ما. فقد احتفظت مصر بإثنية ولغة مميزتين لها ضمن طبقتها الفلاحية، في حين كانت طبقتها الأرستقراطية تنتمي إلى العالم الهليني الأكثر اتساعاً؛ آشوريا بالمقابل امتلكت طبقة أرستقراطرية مميزة لها، في حين شاركت العالم الآرامي الأكثر اتساعاً في إثنيتها ولغتها. وهكذا ففي حين كانت الشوفينية القبطية إثنية ولغوية، استدارت شوفينية آشوريا إلى ذكريات ماض مجيد. في هذا السياق فإن اهتدائين جاءا في الوقت المناسب أفادا في تنقية الملوك الآشوريين من سوء سمعتهم حيال الكتاب المقدّس. الأول هو سردانا، ابن سنحريب، الملك الثاني والثلاثون لآشوريا بعد بيلوس وحاكم ثلث العالم المأهول، والذي أذعن لرسالة يونان التوحيدية وشرّع صوم نينوى الذي أنقذ نينوى من الدمار(86) ؛ وبما أن الصوم أنقذ الآشوريين من غضب الرب في الماضي، فقد أعاد تشريعه سابريشو من كرخا دي بيت سلوخ لإنقاذهم من الوباء بعد ألف سنة(87).و الثاني هو إعادة تحرير نسخة اعتناق إيزاتيس الثاني الذي من أديابين اليهودية في نسخة اعتناق نارساي الآشوري المسيحية(88). كان هذا يعني أن الآشوريين كانوا موحدين قبل المسيح ومسيحيين بعده، والماضي بالتالي قاد نحو الحاضر دون أي شرخ. وهكذا فتاريخ كارخا دي بيت سلوخ يبدأ بالملوك الآشوريين وينتهي بالشهداء الآشوريين: سركون أسسه(89) والشهداء جعلوه «حقلاً مباركاً للمسيحية»(90). يشبه ذلك أنه في القرن السابع قبل المسيح وقف العالم كله مرعوباً من ساردانا(91)، وفي القرن السابع بعد المسيح احتل القديسون مكانه باعتباره «شمس آثور» و «مجد نينوى»(92).
بالمقابل، فالكنيسة في بابل، لم تكن تمتلك فخار مصر اللغوي والإثني ولا فخار آشوريا التاريخي. وبالمقارنة مع مصر فقد حددوا هويتهم كأغيار(93) واستخدموا الفارسية والسريانية على حد سواء(94). وبالمقارنة مع آشوريا، فقد تخلّوا للوثنيين عن الماضي البابلي: فنمرود، الذي هو في آشوريا أحد الأسلاف من الملوك والذي كانوا يحتفلون بذكراه تحت أسماء القديسين المسيحيين(95)، احتُفِظ في بابل بمماثلته مع زرادشت(96) فأضحى إما مرفوضاً كمؤسّس للوثنية الفارسية(97) أو اُدْخل في حل استرضائي باعتباره المرشد الذي يوحى إليه والذي قاد المجوس في البحث عن المسيح(98)؛ لكنه في كلا الحالتين ظل غريباً. كذلك فبقدر ما أن التقليد الذي مثله ايشوداد المسيحي الذي من مرد يبدو مفصولاً بالكامل عن الماضي البابلي، رغم ضخامة تعاليمه، بقدر ما أن التقليد الذي يمثله ابن وحشية يبدو في علاقة حب كاملة مع الماضي البابلي، رغم ضخامة أخطائه.
مع ذلك فقد اختلفت الكنيستان الآشورية والبابلية على حد سواء عن كنيسة مصر في توجههما الأرستقراطي؛ الأولى لأن هويتها الآشورية أُلْبِسَت ثوب أرستقراطية وطنية، والثانية لأن الإنفصال عن هوية وطنية سمح لها بقبول كامل للقيم الأرستقراطية الفارسية. وهكذا فنبلاء الكنيسة الآشورية هم الذين كوّنوها: التسلسل اللانهائي للفلاحين في أقوال آباء الكنيسة المصريين يفسح المجال هنا إلى تسلسل لا نهائي لعلّية القوم في أعمال الشهداء الفرس، وفي حين أن عليّة القوم المصريين لم يستطيعوا افتداء مكانتهم الدنيوية إلا بالمضي نحو المونوفيزية،
فالمصادر النسطورية تطفح فعلاً بالإقرار الشرعي بالطبقة الأرستقراطية(99). إن خوف آشوريا على نمروداتها أو سنحاريباتها المحليين مقترن باجلالها الحضري للسلالة الملكية لأي سابا، يوحنان، أو غوليندخت(100)، والنساطرة بالتالي كانوا متوحدين في تقديرهم العالي للسلطة، الثروة، وللشهرة الدنيوية(101). والواقع أنه من حين لآخر كان تعصّب الشاهنشاهات يحول دون العمل في البلاط الملكي(102) ؛ مع ذلك فالأقطاب المحليون استطاعوا البقاء في السلطة، كما لعب العلمانيون دوراً بارزاً في الكنيسة النسطورية، أما الشاهنشاهات المتسامحون فقد كانوا يتلقون الخدمات الطوعية لمواليهم المسيحيين(103)؛ من بين كل العلمانيين نجد يزدين الكركوكي الموظّف الأميري المسؤول عن الضرائب والجزية والغنائم لخسرو الثاني، والذي كان مبجلاً باعتباره «المدافع عن الكنيسة بطريقة قسطنطين وثيودوسيوس» (104). وهكذا فالنساطرة كانوا متشابهين في اتحاد موقفهم من الملك الفارسي: فالجميع قبلوا بالتفوق السياسي للإمبراطورية الفارسية، وحتى الآشوريين لم يكن باستطاعتهم أن يأملوا بإعادة إحياء سنحاريبية؛ لكن ما أثار حنقهم كان تعصب الزرادشتية الإثني، لذلك فقد كان هدفهم هداية الشاهنشاه إلى المسيحية وليس الإنفصال عن حكمه(105).
كأعضاء في كنيسة أرستقراطية كان النساطرة يختلفون أيضاً عن الأقباط في امتلاكهم لثقافة علمانية غنية: فتقديرهم الرفيع للسلطة الدنيوية كان مقترناً بتقديرهم الرفيع للعقل البشري،وهي مسألة صادق عليها اللاهوت النسطوري. كان مرجعهم الرسمي، وهو ثيودوروس المصيصي، يعرف بالطبع عقيدة سقوط آدم التقليدية، والتي ترى حالة الخلود والمباركة الأولى قد عُطِّلت بالإثم وأفسدت على نحو تصاعدي وذلك حتى العودة الدرامية للنعمة مع الموت الخلاصي ليسوع. لكنه كان يعلّم أيضاً عن عقيدة أخرى تحكي عن حالة نقص أوّلية تقدّم الإنسان منها في ظل الهداية الإلهية حتى أُعيد اكتساب الخلود مع قيامة المسيح الأمثولية(106). وهكذا فقد أكدت العقيدة الأولى على حاجة الإنسان للنعمة، في حين أكدت الأخرى على قدرته على مساعدة ذاته: إذا كان للتوجيه الإلهي أي تأثير فالإنسان يجب أن يكون بالضرورة قادراً على التمييز بين الخير والشر وأن يعمل بما يمليه عليه عقله، ولذلك يجب أن يكون الشر فعلاً للإرادة وفعلاً ضد المعرفة الخيّرة(107). هذا الرأي الثاني هو الذي اختاره النساطرة، وإذا لم يمضوا في طريقهم نحو البيلاجية(108)، أو يختزلوا الفداء إلى مجرد رمز لخلود مستقبلي(109)، فهم حتماً عظّموا العقل على حساب النعمة(110).
لقد أدى امتلاك التفكير العلماني لملاذ آمن اجتماعياً وعقائدياً إلى أمرين بالنسبة للثقافة النسطورية. أولاً، في حين كانت الكنيسة القبطية ريفية جلفة، كانت الكنيسة النسطورية أكاديمية. بل إن أكثر ما يلفت النظر في المسألة، هو أنها دشنت واحدة من مدارس اللاهوت التي لا علاقة لها بالأديرة القليلة العدد في الشرق الأدنى وذلك حين هاجرت مدرسة الرها إلى نصيبين(111)، ونصيبين بدورها أوجدت سلسلة مدارس أخرى أصغر منها حجماً؛ كذلك فقد دشنت مدرسة ثانية مع استقرار سجناء الحرب في جنديسابور(112). وبشكل عام فقد تكرّر تأسيس المدارس الواحدة تلو الأخرى في حياة وجهاء النساطرة، والقليل من الأديرة كان دون مدرسة (113).
ثانياً، في حين رفضت الكنيسة القبطية الفكر اليوناني باعتباره فكراً وثنياً من الناحية الأخلاقية، فقد أضفت عليه الكنيسة النسطورية صفة شرعية باعتباره مسيحياً جاء قبل أوانه. لأنه لم تكن ثقافة آشورية تلك التي كانت تُعَلَّم في المدارس الآشورية: الإفقار الثقافي في آشوريا لم يكن أقل انتشاراً من الإفقار الثقافي في مصر، وكما كان الإرث المصري في الأدب القبطي محدداً بمقولات من القصص الشعبي، كذلك تماماً كان الإرث الآشوري في الأدب المسيحي محدداً بأحيقار، وزير الملوك الآشوريين(114). لكن بعكس الفلاحين المصريين، استطاعت النخبة الآشورية استعاضة ما فقدته بالحقائق الشاملة للفلسفة اليونانية. فهم لم يترجموا الفلاسفة فحسب بل مجّدوهم(115)، وفي الوقت المناسب صار النساطرة ماهرين في الفلسفة بما يكفي لأن يصدّروها إلى العرب من جديد(116).
في الوقت ذاته فإن مصير الرهبنة عند النساطرة كان بالتالي مختلفاً عن مصير الرهبنة بين المونوفيزيين. فقد بدأت مسيحية مابين النهرين كحركة رهبانية وفق الأنموذج السوري، مع كنيسة أبرشية مكّونة من «أبناء العهد»(117) المنذورين. لكن كما وجد القبط أن باستطاعتهم أعادة بناء مصر المقدسة في الصحراء، كذلك تماماً وجد الآشوريون أن باستطاعتهم إعادة خلق صورة لنظام حُكْمهم حول طبقتهم الأرستقراطية. لذلك يبدو مفاجئاً، أن النظام النسكي قد استؤصل بالفعل، وذلك مع تبني العقيدة النسطورية: لم يبق من «أبناء العهد» إلا الاسم(118)، فألغيت عزوبة رجال الدين(119)، ولم تعد الرهبانية تحظ بالتشجيع(120). بالمقابل فحين عادت النسكية في نهاية الأمر، كانت في شكل جديد ومختلف. وكما في مصر، فقد نُظِّمت الرهبانية وفق الأنموذج الباخومي؛ مع ذلك فمقارنة بمصر كان الرهبان لا يمثّلون سوى مرحلة إعدادية في المسيرة الروحانية. وكما في سوريا، فإن النساك هم الذين حافظوا على فخار المكان؛ مع ذلك فمقارنة بسوريا كان سبب وجودهم إيفاغرياًEvagrian (121). وهكذا لم يكن لدى العراق كيبوتزيم: لم يكن النساطرة ينفرون من السكن في الصحراء، لكنهم كانوا يفعلون ذلك بسبب العزلة التي تصاحب هذا السكن، وليس كي يزرعوا الزهور في الرمال. لكن بالمقابل، لم يكن لدى العراق قديسون عموديون: فالنساطرة لم يكرهوا إماتة الجسد، لكنهم كانوا يفعلون ذلك ليعفوا أنفسهم من الخدمة الكهنوتية المرهقة بسبب متطلباتها التي لم يكن لديهم لها وقت ولا تفكير لأنهم كانوا يلاحقون الرؤيا السرانية لله، وليس لمعاقبة الجسد على خطاياه(122).
بالمقارنة مع مصر وآشوريا فإن إقليم سوريا المتشظي لم يمتلك قط لا هوية ولا هويتين، وعوضاً عن ذلك كان مشكّلاً من مجموعة وحدات دقيقة سياسية، إثنية ودينية. ما من أحد كان يتذكّر في مصر تلك الأيام التي كان فيها لكل ولاية ملك، أما اللقب الفرعوني فلا يُذكّر إلا بأن البلد كانت ذات يوم مملكتين؛ بالمقابل ففي سوريا كان الجميع يعرفون أنه، قبل أيام أغسطس، كان لكل مدينة، وعملياً لكل قرية، ملكها الخاص بها(123). كذلك فقد كان لمصر اثنيتها الوحيدة والفريدة، لكن سوريا كانت مقسّمة بين الفينيقيين، الآراميين، اليهود، الكنعانيين، العرب، إلخ؛ وفي حين كان لمصر ديانتها الوحيدة والفريدة، كانت تعددية الملوك المحليين في سوريا مقترنة بتعددية بعليم (جمع بعل)محليين.
إن تأثير الغزو الغريب على مجموعة الهويات ذات النطاق الصغير هذه كان مدمّراً. فمن ناحية لم يكن ثمة فرعون سوري للأنباط أو لزنوبيا كي يستردوه، أو للسلوقيين وللرومان كي يرثوه؛ وحب الهلينية بالنسبة للإثنين الأولين يقترن بفشل الإثنين الآخرين في إدامة أي بنىً سياسية محلية(124). ومن ناحية أخرى لم يستطع الغزاة ترك الريف وشأنه. وبعكس البطالمة الذين استطاعوا حكم مصر باسكندرية ضد ممفيس وبطليماس ضد طيبة، كان على السلوقيين أن يبنوا مدينة لكل ملك مدينة؛ وحين استطاعت الهوية الوطنية لمصر أن تهدّد باستيعاب اليونانيين، لم تستطع إثنيات سوريا الوطنية سوى أن تخسر كياناتها الفردية لتبزغ كإثنية آرامية مقابل اليونانيين. وهنا كما هناك، حافظ الكهنة على وجودهم. لكن بسبب السمة المتشظية للتقاليد التي كانوا يمثلونها، وتعرضهم الكامل للهلينية، فقد كانت قدرتهم على حفظ الهوية الوطنية بالضرورة محدودة جداً. فمن منظور ثقافي، لم يكن ثمة مانثو Manetho أو بيروسوس Berossus سوري: وفيلون الجبيلي، الذي دوّن التقليد الفينيقي، لم يكن كاهناً محلياً بل أنتيكياً يكن حباً هلينياً للعلوم السرية الشرقية(125)؛ في حين أن هليودوروس، الذي ربما كان كاهناً في حمص Emesa، كتب كروائي يكن حباً هلينياً للعجائب الشرقية(126). من الناحية السياسية، لم يكن لدى الكهنة السوريين ما يحاربون لأجله أو يبكون عليه: فأورانيوس انطونيوس الذي صدّ الفرس بالحمصيين المحليين، لم يكن ايزودورس الذي حارب الرومان بالبوكولوي boukoloi(127) المحليين؛ في حين أن جوليا دومنا كانت تطمح إلى صنع أباطرة رومان، وليس ملوكاً سوريين، تماماً كما أن نوستاليجيتها كانت للوثنية اليونانية عموماً، وليس لطقوس حمص المقدسة على نحو خاص(128).
وهكذا اختفت أشكال الحكم الوطنية ليس فقط مادياً، بل أيضاً أخلاقياً: فكما استطاع إيونوس Eunus الذي حمسته الإلهة سيرا Dea Syra كي يحارب من أجل حريته الشخصية في صقلية الرومانية القديمة أن يعلن أنه ملك هليني ليس إلا(129)؛ كذلك تماماً فإن ثيودورتيس الذي ألهمته مسيحيته كي يدافع عن استقلاليته الثقافية في أواخر العصر الروماني في سوريا استطاع استعمال الملوك الفينيقيين ليزعم فقط عن امتلاك سابق لحقيقة يهودية(130). وحدها الرها، التي حافظت على استقلال متقلقل وفق الأنموذج الآشوري حتى عام 216، حافظت على ذكرى ملوكها المحليين(131)؛ وفي حين كانت اديابين حكومة خلافة آشورية، فإن اوسرهونة Osrhoene لم تكن مملكة متياني شاحبة(132). لكن من كان السكّان الآراميون لمدينة يونانية محكومة من سلالة ملكية عربية بين فارس وروما، حين هم بلا ماض(133)؟ لقد اختفى ملوك المدن وذكرياتهم بالضرورة من أرض البشرعلى حد سواء، ومعهم اختفت الهويات التي أُضِفيت عليهم. وظل إقليم مصر الروماني كيمه Kème، فكيمه هي التي حافظت على وجود الغزو الغريب، لكن فينيقيا كانت مجرّد إقليم روماني، فسوريا كانت النتاج لغزو أجنبي(134).
………………..
* الهاجرية كتاب من تاليف كل من الأساتذة باتريشيا كرونة ومايكل كوك وترجمة الكاتب السوري نبيل فياض.
النص هذا هو من فصل السابع تحت عنوان " أقاليم الشرق الأدنى " من الصفحة ( اللغة الإنكليزية ) 55 الى آخر صفحة 61 إلا فقرة واحدة .
152  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ..مصير الشعوب المسيحية في بيث نهرين/ العراق بعد الاحتلال العربي الاسلامي في: 07:58 15/06/2013
..مصير الشعوب المسيحية في  بيث نهرين/ العراق بعد الاحتلال  العربي الاسلامي

بقلم : آشور بيث شليمون
-------------

في مكتبتي الشخصية كتاب هام جدا تحت عنوان /  The Islamic World/ العالم الاسلامي  لمؤلفه  و .  مونتغمري واط    W. Montgomery Watt طبع في مدينة لندن، المملكة المتحدة في عام 1974 رغم أن بعضا من محتويات الكتاب لنا كأبناء الأمة الآشورية ليست غريبة، ولكن الكاتب يفتح آفاقا واسعة التي قلما كمسيحيين أو مسلمين لقيت الاهتمام اللائق.

وبصفتي كمحرر سابق للغة القومية  واللغة  العربية لمجلة  " النجم الآشوري /  The Assyrian Star " لسان حال الاتحاد   القومي الآشوري الأميركي. لذلك رأيت من الضرورة ترجمة  بعض المقاطع المهمة من هذا الكتاب إلى اللغة العربية والتي دون شك تتعلق بشعبنا الآشوري خاصة والمسيحي في الشرق الأوسط عامة والتي ظهرت في العدد الأول / الربيع لعام 2001 من المجلة المذكورة .

انطلاقا من حبي لشعبي وهنا أعني لا الآشوري المسيحي وحده، بل يتعدى ذلك الى كافة أخواتنا وإخوتنا من المسلمين والناطقين بالعربية عامة الذين على عاتقهم تقع الأمانة، أمانة الحفاظ على حياض أمتنا الآشورية والتي
هي اليوم في أسوأ ظرف تاريخي  كون وضع العراق في خلال السنوات المنصرمة  وخاصة بعد الاحتلال في عام 2003 أدى الى تهجير قسما كبيرا من شعبنا.  وللأسف الشديد  أن تعداده اليوم لا يعدو الأّ بضعة مئات من الآلاف فقط وهذا بحد ذاته يعد كارثة قومية وإنسانية فريدة من نوعها في الوقت الراهن .

شخصيا،  لا أؤمن أن  غالبية سكان بيث نهرين / العراق * هم من العرب مع كل إحترامي الكبير لمن يظنون ذلك،  بل كل ما هنالك ليس إلا عروبيين أو مستعربين وإني متأكد ان القارئ العزيز من خلال قراءة هذه الصفحات المترجمة سيصل الى قناعة تامة  بصحة قولي .

والآن، أضع أمامكم بعضا من نصوص الكتاب المترجمة ثم يليه تعقيبي الشخصي حول الموضوع . وكلي أمل أن تقرأوا الموضوع بتأن وترو مع العمل أن تجردوا أنفسكم من أي تعصب مهما كان وازعه ونوعه،  حيث لولا هذا التعصب الأعمى الذي ابتلينا به خلال أربعة عشر  قرنا الماضية لما وصلنا الى الحالة المزرية والمشينة التي نتخبص ونتخبط  فيها اليوم!

القسم الأول،  مقدمة  الكتاب :

هدف هذا الكتاب هو لاعطاء صورة للخبرات والمجازفات لمجموعة بشرية كبرى للعرق الانساني  طوال أكثر من أربعة قرون ونصف من الزمن. والموضوع بحد ذاته محدد بوضوح، التواريخ وكل المساهمين، ولكن لمن الصعوبة تحديد التسمية . ربما المرء قد يتحدث ببساطة عن " الخلافة الإسلامية "  كما لمن الصواب قوله  لمدة قرن واحد من الزمن تقريبا كانت هنالك أمبراطورية واحدة والتي بوسعنا إعطاء إسم بارز لها . على كل حال هذه الأمبراطورية بعد عام  750 ميلادية  طرأ عليها الانحلال والتفكك ولمدة معينة وجد على الأقل ثلاثة حكام مستقلين،  كل واحد منهم يدعي شرعية الخلافة. إلى جانب حكام محليين آخرين . ومن جهة أخرى على الرغم من الانحلال الاداري الذي أشرنا اليه أعلاه،  كانت هناك مجموعة من الشعوب صاحبة العلاقة بقيت نوعا ما موحدة.  البعض بل ربما معظمهم لا زالوا  يشعرون بالانتماء الموحد . الجميع دخلوا تراث النبي ( محمد ) رسول الله، إذ  جاؤوا ليروا العالم بشروط المخطط العقلاني  المستند على القرآن.  ومن ثم كانوا قد أعلنوا على الأقل بالاهتداء بكتاب الله ( القرآن ) والسنة ورسوله . وإن الاصطلاح لهذه الوحدة الثقافية هو " الاسلام " ويمكن اختصار ووصف الموضوع بصورة رئيسية للحضارة الاسلامية .

إن واحدة من الخصوصيات الأكثر إعتبارا لهذا الكتاب، هو محاولة جعل العلاقة بين الديانة والسياسة أكثر وضوحا في الأحداث الموصوفة. الدين مهم وبتسمية فترة ب " الاسلامية " في دراستنا هذه تبقى أكثر ملاءمة  وقبولا من  " العربية " .
عندما رفيق جامعي لي إقترح،  بأن التاريخ الاسلامي وجب إعتباره قسما من التاريخ الكنسي، للأسف كان شيئا بالحقيقة  يبعث السخرية،  لأن التاريخ الذي يتطلب دراسته في هذه الحالة ليس أكثر ولا أقل من ديانة القرون الوسطى في أوربا، ومراكز الدين في طريقة أخرى . بحيث في الاسلام لا يوجد  " بابوية " ولا حتى طبقة أسقفية أو درجة كهنوتية بمعناها الصحيح،  بل كل ما هنالك مجتهدون دينيون أو ما يمكن قوله بالمؤسسات الدينية .
كما هناك شئ فريد وهام جدا، وهو كيفية كشف الثقافة المسيحية في بلدان كمصر، سوريا والعراق. التي قد تحولت الى ثقافة إسلامية،  التغيير هذا هو بعينه أكبر فشل للديانة المسيحية، رغم ذلك لم يلق إهتماما من قبل المؤرخين المسيحيين أنفسهم .

إن مثل هذا الاهمال والتقاعس يعود إلى حقيقة الفشل بذاته،  حيث المسيحيون اليوم يحاولون على الأغلب نسيانه . ولكن لنفس السبب إنها عملية تاريخية محضة تحليلها ودراستها من الأفضل أن تكون لها قيمة باهظة للمسيحيين أنفسهم . والجدير بالذكر إن التحويل هذا بالطبع لم يكن تغييرا مطلقا.  ففي بداية القرن السابع الميلادي وقبل الاجتياح الاسلامي،  ثقافة البلدان المسيحية كانت مسيحية بالمعنى الصحيح والتي أوجدت بؤرتها في لب ومركز الأفكار المستقاة من المسيحية . ولكن بنفس الوقت،  قد اتحدت مع حكمة الشرق الأوسط الموغلة في القدم، وأثناء عملية التحويل هذه،  أي من الديانة المسيحية الى الاسلام، نرى أن معظم التراث القديم قد  احتفظ به ولكن وضع في قالب إسلامي محض أو ضمن الاطار للأفكار الاسلامية. والتغيير هذا أقل مما الوصف  يمكن إقتراحه. وبمعنى آخر،  ما كان في النظام المسيحي مرّة،  غدا قسما من النظام الاسلامي بالمرّة الأخرى .

وخلال دراسة عملية التحويل هذه، هناك صعوبة خاصة يجب تجاوزها . وهي أن المصادر الرئيسية في الموضوع تعود الى المؤرخين المسلمين، وهؤلاء عادة  يجنحون إلى إهمال القضايا المسيحية . كما أنه هناك فرضية أساسية وخاصة وهي كل شئ عندهم إسلامي بحت لأنه جاء بالكامل من المصادر الاسلامية . حيث لم يكن لهم ( المسلمون ) الاستعداد للاعتراف بالحقائق الناصعة . إن التأثيرات المسيحية هي من ذلك النوع ذات قيمة باهظة جدا لمؤرخي قرن  التاسع عشر . كما أن فكرة  - التأثير – تعني الاعتماد،  والاعتماد بحد ذاته ( العرب ) يفسرونه  - ضعف -  والاعتراف بالضعف كان شيئا -الاعتزاز العربي -  يمقته ولا يستسيغه أو حتى الاعتراف به !

القسم الثاني، الخلاصة :

إن الفصول الخمسة من هذا الكتاب، قد غطوا حوالي  أربعة قرون ونصف من تاريخ الهلال الخصيب / Fertile Crescent  والمناطق المجاورة . لقد صوروا نمو أعظم الثقافات العالمية، إذ تحدثوا عن نهوض وأفول الأسرالحاكمة،  لقد قدموا لقطات مهمة لانجازات الانسان الشخصية منها والجماعية مع آلام البشرية التي لا تقاس. كل هذا كان جزءا لذلك الزحف الانساني الذي تقدم بثبات وربما بالمجموع نحو الرقي .

إن بعضا من الأحداث والتحولات الموصوفة هنا، قد ساهمت بجعلنا كأوربيين على ما نحن عليه اليوم . وأغلبيتها ( الأحداث ) لا زالت أكثر إلتصاقا وإشتراكا لتشكيل أولئك من رفاقنا الكائنات البشرية الذين في الحاضر يعتبرون حاملو الثقافة الاسلامية . وإلى جانب التحولات  الموصوفة على كل حال، هناك عملية أخرى التي كانت مستمرة ومستديمة،   ولكنها كانت تدريجية وغير معروفة بحيث إستحال ذكر تقدمها في نظرة عامة و شاملة التي خطت إلى الأمام عقد بعد عقد وحكم  بعد حكم . وهذه العملية أدت إلى إختفاء – أو بالأحرى على المرء أن يقول – بتحجر – لمعظم الثقافة المسيحية في المنطقة بأسرها ! والجدير بالذكر لم يكن كل ذلك شيئا دراماتيكيا عما حدث، بل كان موتا لطيفا، الانقطاع والاضمحلال التدريجي . فوق ذلك إن نتيجة العملية هذه   كان " حدثا " مهما في التاريخ العالمي والذي يستحق الاهتمام الكبير من قبل المؤرخين، وخاصة المؤرخون المسيحيون مما يستحق اليه اليوم، إذ يبقى اليوم متصل جدا بما يدعى  " الاصرار العربي الذاتي "  ويمكن إعتبار ذلك  جانبا سلبيا للغاية .
   
قبل الاحتلال العربي لمنطقة الهلال الخصيب، كان حاملو الثقافة الرئيسية جلهم من المسيحيين .  في مصر لم يكن غيرهم،  في سوريا كان هناك بعضا من العقول الفلسفية الوثنية والذين عرفوا عند المسلمين  بالصابئة،  في العراق/ بيث نهرين مستوى العلمي بين المسيحيين يبدو أعلى بكثير من المناطق الأخرى ، حيث وجدت بضع كليات لاهوتية للديانة المسيحية وللعلوم الاغريقية التي كانت تدرس باللغة السريانية **.
 
بغية إدراك وفهم كيف أن الثقافة المسيحية أخذت بالتلاشي والاضمحلال تدريجيا وكيف أن الثقافة الاسلامية  ازدهرت وحلت مكانها نفس الثقافة ولكن بلباس عربي،  ومن الضروري أيضا النظر الى ما وراء الأسئلة الدينية الصرفة.  وخاصة بالنظر الى  العلاقة بين المظهر الاغريقي والذهنية و(العنصرية ) السامية ، وبصورة عامة الى المظهر غير الإغريقي   والعقلية، كنتيجة للاحتلال الذي قام به أسكندر الكبير المقدوني في المائة الرابعة قبل الميلاد . إذ نرى التأثيرات الاغريقية قد انتشرت  في كل قارة آسيا حتى بلاد الهند .

إن المسيحية نشأت في مجتمع يهودي صرف الذي كان يستند بصيانته ضد اقتحام أفكار وعادات إغريقية، ولكن عند تبدل الظروف في بداية الأمبراطورية الرومانية، هذه الدفاعات منعت الديانة اليهودية لكي تصبح ديانة عالمية للعهد القديم ( التوراة ). أما الأمبراطورية الرومانية على كل حال،  كانت هيلينية / يونانية  محضة،  وعندما انتشرت المسيحية في الدوائر غير اليهودية غدت بدورها هيلينية صرفة .

قرنان كاملان قبل الاجتياح العربي الاسلامي،  شهدت ثورة في داخل الديانة المسيحية ضد سيطرة الفكر الاغريقي . ومنذ التصاق الأفكار الاغريقية التي كان لها الأغلبية في المجالس المسكونية العالمية والتي قررت الأمور. ومن المعروف أن الذين ثاروا ضد الأفكار الاغريقية  لقبوا بعدها بالهراطقة، ومن الضروري على كل حال، أن الذين نحن بصددهم والذين كانوا يصرّون ويشددون على حقوق غير الاغريقيين لغويا والأقليات الأخريات الثقافية ليعبروا عن إيمانهم المسيحي في طريقة منسجمة ومتناغمة لوجهة نظرهم وعقليتهم . ومن هؤلاء أقباط ***  مصر،  أي سكان مصر المسيحيين،   مع الذين يحسبون أنهم تمسكوا بالهرطقة المونوفيزية. أما مجموعة الناطقين بالسريانية  عادة يعرفون باليعاقبة The Jacobites  وهم من تمسكوا بما يسمى المذهب اليعقوبي، أما
المجموعة الرئيسية الأخرى من الناطقين بالسريانية هم الذين تمسكوا بآراء معاكسة بكل ما في الكلمة من معنى،    إذ عرفوا هؤلاء بالنساطرة / Church of the East East   ومن ثم بعد مدة يليهما الناطقون باللغة الأرمنية إذ اعتبروا هم أيضا متمسكين بهرطقة مغايرة.

ويمكن القول باختصار، ما كان في نظر اللاهوتيين الأكاديميين هرطقات، غدا في نظر المؤرخين التعبير عن الذات المؤكدة للمجموعات الثقافية،  وخاصة في حال الناطقين باللغة السريانية،  وهذه أمثلة عن نفس النضال بين الساميين أي (غير الاغريقيين)  بديهي والتفسير الاغريقي الذي ينظر خلاله في داخل العالم الاسلامي . في المسيحية عرفت الكنيسة الكبرى زيادة عن اللازم بالثقافة الاغريقية،  ولكن وجدت كذلك حركة ضد الثقافة الاغريقية هذه.

وأخيرا قد يسأل المرء، لماذا نجح العرب بينما الناطقون بالسريانية  فشلوا ؟ هناك نقطة أساسية والتي مردها أن المسيحيين – غير الاغريقيين – كانوا منقسمين فيما بينهم ولقرون طويلة قبل الاحتلال العربي . إن الأقباط، اليعاقبة،  النساطرة والأرمن كان بامكانهم أن يولدوا ثفافة جديدة .  ولكن هذا الشئ لم يحدث لأن الحركة ضد الثقافة والسيطرة الاغريقية كانت بموقف  دفاعي . أما العرب من جهة أخرى قد اكتشفوا العلم والفلسفة الاغريقية في وقت كانوا منهمكين في مرحلة التوسع،  في نفس الوقت الذي كان فيه النساطرة يتوسعون شرقا بعد الاحتلال العربي . ومن ثم النجاح العربي لم يكن نتيجة نوعية الارساليات الاسلامية  الدينية،  بل كعرب مؤمنين بأنفسهم وكما ذكرنا  أعلاه واضح جدا،  حيث التوسع هذا في البدء كان عسكريا وسياسيا فقط والغرض منه إيجاد أمبراطورية عربية مزدوجة الثقة بالنفس وبالتأكيد الذاتي العربي . كل هذا كان الدافع القوي إلى إيجاد وحدة ثقافية في حين كل الرعايا في الأمبراطورية كان قد جذبهم الدين الاسلامي . ولكي تكون مسلما، كان على المرء أن يكون عربيا على الأقل بطريقة الموالاة،  بالاضافة إلى ذلك عليه أن يتعلم اللغة العربية حيث لقرون طويلة كان كل التفكير الديني باللغة العربية .

تعقيبي الشخصي حول الموضوع :

قبل كل شئ أريد من القراء الأجلاء أن يعرفوا هدفي من كل هذا الموضوع أنه ليس لاثارة النعرات الدينية أو القومية إطلاقا،  بل الغرض منه كشف الويلات والكوارث  التي جرت  وللأسف لا تزال تجري على شعبنا الآشوري المسيحي و الشعوب المسيحية عموما   الى هذا اليوم بالذات!

كما، لا أعتقد أن هناك شعب على وجه هذه البسيطة يقبل ويرضخ لأي قوة مهما كانت أن تغير وتلغي هويته كما فعل العرب المسلمون على أمتنا الآشورية وإخوتنا في الهلال الخصيب  بالماضي والى هذه اللحظة بالذات !
إن هوية وقومية شعبنا الآشوري قد حددت منذ أجيال سحيقة في القدم وهذا الملك  " ايريشوم  " في بدء المملكة   الآشورية يقول:
آشور هو الملك . آشور هو الاله – أنه يحكم وله المعطيات . فهو كاهن لأنه آشوري  وآشور لا تعرف التفرقة . هكذا إرادة الالهة – فلنسجد .
أنا رفيقة الآلهة الى ما شاءت الأبدية  - باسم آشور أحكم وحكمي جبل راسخ .
نداء إلى الأجداد الخالدين – صوت يزمجر ليقول : عظيم أنت يا رب، أنا إبن أبي، منه ولدت ولآشور أكون وأفنى . هذه عظمتي،  فتبا للأرض ولبابل التي لم تعرف بين طيات تاريخها خطوطا متشابكة وضمانة موحدة كشعب آشور .

في بلاد بيث نهرين / العراق لم يكن للعرب والأعراب أي حضور ما عدا الذين كانوا يقيمون على أطراف العراق في البادية الشامية التي تفصل وادي الرافدين عن بلاد الشام أو ما يسمى  سوريا اليوم.  كما يعتبر الآشوريون أول من عرف العرب للعالم وذلك في نصب تاريخي للحملة التي قام بها الملك شلمناصر عام 854 قبل الميلاد ضد ملك دمشق وحلافائه وكان منهم " جنديبو العربي / الجندب " الذي ساهم بألف جمل، والجدير بالذكر لأول مرّة في التاريخ المسجل رافق اسم العرب بالجمال .
في الوقت الذي فيه، كل الذين يكتبون عن العرب في التاريخ يأتي ذكر الآشوريين كونهم أول شعب عرفهم للعالم، ولكن يؤسف قوله  اليوم، أنهم هم من الأوائل الذين يريدون حذف و إزالة هذا الاسم كليا من الوجود!

شخصيا أرى على عاتق الشعب العراقي اليوم تقع مسؤولية كبرى، ألا وهي  الحفاظ على أمتنا الآشورية كونهم سليلي هذا الشعب العريق الذي بحق يمثل العراق تاريخيا بكل ما في الكلمة من معنى وأي تقاعس في هذا القبيل ليعد جريمة  لا تغتفر !
عاش العراق / بيث نهرين  موحدا شعبا وأرضا الى الأبد .
...............................................

هوامش :
*العراق : هناك تفسيرات عدة حول أصل التسمية ، ولكن شخصيا أرى أن أصل التسمية متأتية من مدينة أوروك / Uruk الأثرية  الواقعة في الجنوب . وأول من أطلق هذه التسمية على المنطقة الجنوبية من بيث نهرين والمحاذية لخليج  سومر كان العرب ، إذا التسمية لم تكن عمومية لما هو العراق حاليا حتى أعاد التسمية الملك فيصل بن الشريف حسين  مجددا عندما عين من قبل بريطانيا ملكا على العراق في مطلع القرن الماضي ، لأن الحلفاء قبل وبعد تقسيم تركة الرجل المريض / الأمبراطورية العثمانية المصطلح الوحيد الذي كان مستخدم هو ( بيث نهرين / Mesopotamia ) .
** اللغة السريانية : إن الأستاذان فولوس غبريال وكميل أفرام البستاني مدرسا اللغة السريانية في الجامعة اللبنانية يقولان :  " اللغة السريانية لهجة من اللهجات الآرامية التي تصعد أصولها الى الأكادية / البابلية الآشورية والتي شمل نطاقها الجغرافي بلدان الشرق الأدنى وقسما من آسيا الصغرى (الآداب السريانية – منشورات الجامعة اللبنانية  1969 صفحة 17 ) . ولكن شخصيا أرى أن هذه اللغة ناتجة عن وحدة اللهجات السامية في الهلال الخصيب لكثرة تقاربها ( البابلية الآشورية ، الابلية ، العمورية ، الآرامية ، الكنعانية ) والعاملان الموحدان كانا الأبجدية الكنعانية الجديدة والديانة المسيحية . إن معظم الناطقين  بها قد انصهروا في المجتمع العربي قبل القرن الحادي عشر ما عدا الآشوريين الذين هم الوحيدون الذين اعتصموا بها الى اليوم . 
*** الأقباط : إن إصطلاح ( أقباط ، قبط ) يأتي من اللغة اليونانية  ‘Aiguptos ‘ – Egypt . وهذه غدت قبط في اللغة العربية و Copt  في اللغة الانكليزية . إن الاصطلاح أصلا يعني سكان مصر، ولكن الاصطلاح هذا خصص لاحقا لسكان مصر من الديانة المسيحية .
**** إن الكتاب المقدس ، العهد القديم (التوراة ) والعهد الجديد ( الانجيل )عادة يحوي بين دفتيه خارطة الشرق الأدنى وأوربا وفي خارطة الهلال الخصيب عادة يظهر بلاد الرافدين وفيه بلاد سومر وفي الوسط بابل وفي الشمال آشور ، أما النسخة الجديدة للكتاب المقدس تظهر آشور / بلاد   A S S Y R I A بأحرف كبيرة جدا مشيرة الى كل البلاد ( العراق ) واختفت الأسماء الأخرى نهائيا . علما أن الكتاب المقدس هو الأكثر إنتشارا في العالم و مترجم الى معظم اللغات العالمية .
   
 

 

153  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نبوات الكتاب المقدس عما يجري اليوم في بلداننا! في: 07:42 15/06/2013


نبوات الكتاب المقدس عما يجري اليوم في بلداننا!

آشور بيث شليمون

الكتاب المقدس عند المسيحيين كتاب يتألف من العهد القديم والعهد الجديد وهاكم تعريف الكتاب باختصار:
أقسام الكتاب المقدس: - يتكون الكتاب المقدس من ستة وستين سفراً موزعة في قسمين رئيسيين.
أولاً: العهد القديم:وهو مجموعة الكتب المقدسة الموحى بها من الله قبل مجيء المسيح، وتحتوي هذه الكتب، وعددها 39 كتاباً، على عهد الله مع شعب العهد القديم.
وأسفار العهد القديم مرتبة في خمسة أقسام رئيسية هي:
1. التوراة: أي الناموس أو الشريعة، وتحتوي على الأسفار الخمسة الأولى من الكتاب المقدس، وهي الكتب التي أوحى بها الله إلى كليمِهِ موسى، وهي أسفار التكوين والخروج والعدد واللاويين والتثنية.
2. كتب التاريخ: وعددها اثنا عشر سفراً وهي سفر يشوع، القضاة، راعوث، صموئيل الأول، صموئيل الثاني، الملوك الأول، الملوك الثاني، أخبار الأيام الأول، أخبار الأيام الثاني، عزرا، نحميا وأستير.
3. كتب الشعر والحكمة: وهي أيوب والمزامير وأمثال والجامعة ونشيد الأناشيد.
4. كتب الأنبياء الكبار وهم: إشعياء، وأرميا (مع المراثي ) وحزقيال ودانيال.
5. كتب الأنبياء الصغار: وهم اثنا عشر نبياً، وهم النبي هوشع، يوئيل، عاموس، عوبديا، يونان، ميخا، ناحوم، حبقوق، صفنيا، حجي، زكريا وملاخي.
وهذا التقسيم الخماسي للأسفار التسعة والثلاثين يستخدمه المسيحيون، أما اليهود فقد قسموا العهد القديم إلى ثلاثة أقسام هي:-
1. التوراة ( توراة ).
2. الأنبياء ( نفيئيم ).
3. الكتابات (كتْوفيم ) وتشمل كتب التاريخ وكتب الشعر والحكمة. ومن هذه الأقسام الثلاثة، نحصل على كلمة "تناخ" وهو الاسم الشائع للعهد القديم بين اليهود.
ثانياً: العهد الجديد: ويحتوي على كتابات رسل وتلاميذ المسيح الذين كتبوا بوحي من الله تحت إرشاد وقيادة الروح القدس. وتشير كلمة العهد الجديد إلى العهد الذي قطعه المسيح بدمه مع المؤمنين، فقد قال المسيح له المجد:" هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من أجل كثيرين لمغفرة الخطايا." (متى 28:26 )، وأسفار العهد الجديد التي تبلغ 27 سفراً مرتبة في خمسة أقسام مثل العهد القديم، وهي:-
1. الإنجيل: بأقسامه أو أجزائه الأربعة: متى ومرقس ولوقا ويوحنا
2. التاريخ: ويشمل كتاب أعمال الرسل الذي يتحدث عن نشأة الكنيسة وانتشارها.
3. رسائل بولس الرسول: وعددها أربع عشرة رسالة.
4. الرسائل العامة: وعددها سبع رسائل.
5. سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي.
............................
منذ مدة جد طويلة قرأت من الكتاب المقدس، العهد القديم ( إشعياء، 19: 2-17 ) هذه النبوة عن مصر وما سيكون مصير نهر النيل كالتالي:
 " آية (2) وأهيج مصريين على مصريين فيحاربون كل واحد أخاه وكل واحد صاحبه مدينة مدينة ومملكة مملكة.
 
آية (3) وتهراق روح مصر داخلها وافني مشورتها فيسالون الأوثان والعازفين وأصحاب التوابع والعرافين.
 
آية (4) وأغلق على المصريين في يد مولى قاس فيتسلط عليهم ملك عزيز يقول السيد رب الجنود.

 
آيات (5-10) وتنشف المياه من البحر ويجف النهر وييبس.و تنتن الأنهار وتضعف وتجف سواقي مصر ويتلف القصب والأسل. والرياض على النيل على حافة النيل وكل مزرعة على النيل تيبس وتتبدد ولا تكون. والصيادون يئنون وكل الذين يلقون شصا في النيل ينوحون والذين يبسطون شبكة على وجه المياه يحزنون.و يخزى الذين يعملون الكتان الممشط والذين يحيكون الأنسجة البيضاء.و تكون عمدها مسحوقة وكل العاملين بالأجرة مكتئين النفس.
\
آية(12،11) أن رؤساء صوعن أغبياء حكماء مشيري فرعون مشورتهم بهيمية كيف تقولون لفرعون أنا ابن حكماء ابن ملوك قدماء فأين هم حكماؤك فليخبروك ليعرفوا ماذا قضى به رب الجنود على مصر.
آيات (13-15) رؤساء صوعن صاروا أغبياء رؤساء نوف انخدعوا وأضل مصر وجوه أسباطها. مزج الرب في وسطها روح غي فاضلوا مصر في كل عملها كترنح السكران في قيئه. فلا يكون لمصر عمل يعمله رأس أو ذنب نخلة أو أسلة.
 
آية (16) في ذلك اليوم تكون مصر كالنساء فترتعد وترجف من هزة يد رب الجنود التي يهزها عليها.
 
آية (17) وتكون ارض يهوذا رعبا لمصر كل من تذكرها يرتعب من أمام قضاء رب الجنود الذي يقضي به عليها. “  انتهى الإقتباس
إن أثيوبيا تعلن اليوم بناء سد كبير على نهر النيل  لتغيير مجراه وسيسبب كارثة كبرى لمصر حيث في أيام الرئيس مبارك وضعت خطط لتدمير السد هذا، واليوم الرئيس المصري الجديد مرسي يستعين بتلك الخطة نفسها وهاكم التقرير في الرابط أدناه:

http://www.elaph.com/Web/news/2013/5/815554.html?entry=Egypt
اما في التكوين ( 16: 7-12 )  هذا ما نقرأه عن العرب :

" 7 فوجدها ملاك الرب على عين الماء في البرية على العين التي في طريق شور "
 
الآيات 8-10:
" 8 وقال يا هاجر جارية ساراي من أين أتيت والى أين تذهبين فقالت أنا هاربة من وجه مولاتي ساراي 9 فقال لها ملاك الرب ارجعي إلى مولاتك واخضعي تحت يديها
" 10 وقال لها ملاك الرب تكثيرا أكثر نسلك فلا يعد من الكثرة "
 " 11 وقال لها ملاك الرب ها أنت حبلى فتلدين ابنا وتدعين اسمه اسماعيل لأن الرب قد سمع لمذلتك "
" 12 وأنه يكون إنسانًا وحشيا يده على كل واحد ويد كل واحد عليه وامام جميع إخوته يسكن "  انتهى الإقتباس
................................
إن النبوة اعلاه هي عن الغزو العربي الإسلامي الذي حدث في اوائل  القرن السابع الميلادي حيث استطاع بمدة جد وجيزة أن يستولي العرب المسلمون على الهلال الخصيب وشمال أفريقيا .
كما والجدير بالذكر لاحظ العبارات التالية:
قال ملاك الرب: تكثيرا أكثر نسلك ولكنه سيكون انسانا وحشيا – وفي النسخة الأصلية وصف بالحمار الوحشي - وأمام إخوته يسكن ( الهلال الخصيب- الكنعانيون، الأراميون، العبريون، العموريون، الآشوريون، البابليون، الكلدانيون والمصريون ) .
 لاحظ هذه العبارات: يده على كل واحد وكل واحد عليه – ما يجري اليوم في العالم حيث الإسلام يشن حرب شعواء في العالم والعالم أيضا يضرب بيد من حديد عليهم – ما تقوم به طائرات بدون طيار الأميركية وجيوش الغرب .
إن مثل هذه النبوات التي سجلت اكثر من ألفي وخمسمائة سنة خلت، إننا نعيشها اليوم بحذافيرها !

154  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / آشور والآشورية من أرشيف المغفور له المطران دولباني رحمه الله في: 05:49 15/06/2013


آشور والآشورية من أرشيف المغفور له المطران دولباني رحمه الله
آشور بيث شليمون
مقدمة:

أولا، أرفع قبعتي إجلالا الى روح المطران فيلوكسينوس يوحنا دولباني وكذلك الى الأخ العصامي برهان حنا إيليا*، لأنه لولا هذان الشخصان لكان الأمر قد طيه النسيان وبقي بدون أثر يذكر، حيث الأول عمل جاهدا للحصول على هذا المخطوط القيم وحفظه في مكتبته الشخصية، والثاني قام بتعريبه كي يكون بمتناول جميع أبناء شعبنا وخصوصا الذين يجهلون لغتنا السريانية وهم كثيرون.
إن الأمة الآشورية مع الأسف في هذه الأيام تتلقى الهجمات وليتها من الأعداء والمناوئين وهذا أمر جائز، ولكن الطامة الكبرى أنه من شعبنا بالذات الذين عصفت بهم رياح التقمص القومجية المزورة.
من كان يتصور أن المطارنة والكهنة من مذاهبنا الذين يقومون بالتزوير والتحوير لتاريخنا كما فعل منهم وعلى سبيل المثال الأب ألبير أبونا **، في كتابه الموسوم - أدب اللغة الآرامية - إنها حقا مأساة!!
عرض الكتاب:
في مقالنا هذا سنتعرض الى الأركان التالية لهذا الكتاب وهي:
- مقدمة الناشر
- نبذة موجزة عن مؤلف هذا الكتاب،
- سنعرض بعضا من النصوص الكتابية عن دور كل من الملك زينون وألوس الآشوريين.
- الخاتمة – كلمة عتاب على إكليروسنا الكلداني وتقاعسه في تقديم وتعريف هذه
الأشياء والتي هي في غاية الأهمية .
مقدمة الناشر:
إن الكتاب الذي نتحدث عنه – تاريخ النوائب والحوادث في الرها وآمد وما بين النهرين ( 363-506 م )- يرصد التاريخ اليقين والكامل للأحداث والوقائع التي جرت في ما بين النهرين، بين الأمبراطوريتين العظميين الرومانية والفارسية حتى عام 515 ميلادية.
ونظرا لمكانته التاريخية القيمة، فقد قام علماء مشهورون بترجمته ونشره.
ترجمة العلامة بولان مارتين/ P. Martin إلى الفرنسية عام 1876 ميلادية والعلامة وليام رايت/ W. Right إلى الإنكليزية عام 1882 ميلادية والعلامة الأب شابو ܫܒܘ إلى اللاتينية عام 1927 ميلادية.
كما قامت جمعية آمد/ ܐܡܕ للعلوم في مدينة ديار بكر بترجمته الى التركية عام 1958 ميلادية.
وسيرا على منوال هؤلاء، أحببنا نشره بالسريانية لغة مؤلفه، لنسدي خدمة جليلة وفائقة إلى لغتنا الآرامية الحبيبة، وتاريخ بلادنا الغالية ما بين النهرين : الرها، آمد، نصيبين، وطور عابدين وغيرها.
نبذة موجزة عن المؤلف:
مؤلف الكتاب، راهب سرياني أرثوذكسي من الرها، خريج الكلية الرهاوية، وأحد اساتذتها، مجهول الإسم . ألفه بناء على طلب أحد الأديرة القريبة من الرها يدعى – سركيس/ ܣܪܓܝܣ. نسخته الأصلية القديمة وحيدة ومحفوظة في خزانة الفاتيكان تحت رقم 162
كتب هذا السفر عام 932 ميلادية . تتضمن افتتاحية الكتاب رسالة أجاب فيها على رئيس أحد الأديرة القريبة من الرها حيث جاء فيها، " صلوا على إليشع/ ܐܠܝܫܥ من دير زوقنين ( آمد/ ܐܡܕ ) الذي ألف الكتاب لتحل عليه الرحمات ....
يتناول الكتاب النوائب والحوادث التي وقعت في الرها وآمد وبلاد ما بين النهرين – حيث مواطن السريان – واسباب الحروب بين الأمبراطوريتين العظميين الرومانية والفارسية.
وقد ذكر المؤلف أنه وجد ما دونه في كتب قديمة، ونقل الباقي عن سفراء ملكي الروم والفرس.
أدوار كل من الملك زينون وألوس الآشوريين في الرها وما حولها:
على صفحات 15- 18 نجد –
" في أيام فيروز اضطربت مملكة الروم أيضا، كان هناك كراهية من البلاط الملكي تجاه زينون / ܙܝܢܘܢ الملك لأنه كان آشوريا جنسا، وتمرد عليه بسليقوس وملك عوضا عنه. بعد ذلك تقوى زينون وثبت في مملكته، ولأنه ابتلي بكراهية الكثيرين من حوله، انشأ حصنا منيعا في بلده ليكون له منفذا للنجاة إذا ما فوجئ يوما بسوء يداهمه، وكان له أمين سر لهذه الغاية هو قائد انطاكية / ܐܢܛܝܘܟ يدعى ( ألوس/ ܐܠܘܣ ) وكان هو الآخر آشوريا . وكان الملك زينون يقدر بني جنسه ( الآشوري ) ويقلدهم المناصب العالية فمن أجل هذا كان ممقوتا من الروم.
ولما أنشأ الحصن وكمل من كل ما يلزم، ووضع فيه ( ألوس / ܐܠܘܣ ) ذهبا كثيرا لا يحصى، جاء الى العاصمة ليعلم زينون بانه قام بتحقيق إرادته، فثبت لزينون ان ألوس خائن ويتوق الملك. لذلك أمر احد جنوده بقتله، ولأيام كثيرة، كان يترصد المأمور بالمهمة الظرف المناسب لقتله ولكن دون جدوى.
ثم صادف ألوس في البلاط الملكي وجرد حسامه، ورفعه ليضربه، وإذ بأحد الجنود المرافقين لألوس يطعنه بسكين بذراعه، فسقط الحسام من يده، وجذم أذن ألوس.
ولكي لا تكشف خيانة زينون تجاه ألوس، أمر حالا بان يجز رأس الجندي دون سؤال.
وهذه الحادثة جعلت ألوس أن يشك بأن زينون هو الآمر بالعملية، وترك وسافر وحط الرحال في أنطاكية. وصمم أن يكون المكان أنطاكية منطلقا له للإستعداد للاخذ بالثأر والإنتقام.
وزينون لخوفه من ألوس، لمعرفته بسوء نيته، أرسل إليه أناسا معروفين إلى انطاكية يخبرونه بأن يعود إليه كما يشاء ليفرج عن غمه، فيبين بان الخيانة لم تكن صادرة عنه، ولم يكن يقصد قتله.
فلم يستطع أن يرخي عناد وتفكير ألوس الجامد، الذي احتقره واستحف به، ولم يشأ إطاعة امره والذهاب إليه. وفي النهاية أرسل إليه زينون قائدا آخر يدعى ( لانطيس ) مع القوات التي بإمرته، وأمره أن يجيء به إليه رغما عنه، وإذا تمرد عليه فليقتله. وعندما وصل ( لانطيس ) إلى انطاكية فسد( فاء مرفوعة) بالذهب من ألوس، وكشف له أمر القتل المعطي له.
ولما وجد ألوس انه لن يخف عنه شيئا، أطلعه على ما يملكه من ذهب الكثير، والذي من أجله كان زينون يود قتله وتوسل إلى لانطيس ان يتفق ويتمرد معه، كما أظهر له كراهية الروم لزينون.
ولما تم الوفاق، وجد ألوس انه بوسعه ان يكشف عن رغبته، إذ بدونه لا يستطيع التمرد وحده، ولا ان يتملك بشخصه، لان الروم كانوا يكرهونه هو الآخر بسبب جنسه، ولعناده وتشبثه برأيه الصلب.
كلمة عتاب:
إن المغفور له المطران فيلوكسينوس يوحنا دولباني، إكليريكي أرثوذكسي وليس له من الكاثوليكية لا ناقة ولا جمل، ولكن حبه وشغفه لخدمة شعبه، عمل للحصول على هذه المخطوطة. وكلنا نعرف من جهة أخرى، أن المنشقين من كنيستنا النسطورية والمنضمين إلى الكنيسة الكاثوليكية من أبناء بلاد آشور أبا عن جد وهم كثر، استطاع منهم وخصوصا حتى الى الربع الأول من القرن الماضي تجميع وتأليف الكثير مما يخص شعبنا والتي هي بمتناولنا هذه الأيام ومنهم على سبيل المثال: المغفور لهم المطران توما أودو، المطران أوجين يعقوب منا ورئيس أساقفة سعرد أدي شير، ولكن المؤسف من بعد ذلك التاريخ أغلبية الإكليريكيين الكاثوليك/ المعروفون بالكلدان- وهي تسمية أطلقها البابا يوجين الرابع على الشعب الأشوري المسيحي الذي دخل الكاثوليكية -  من أبناء شعبنا رموا تاريخنا وتراثنا جانبا *** وخصوصا لغتنا كي ينتحلوا حتى العروبة والقيام في خدمتها بإمتياز والأنكى من ذلك بعد 2003 كما جاء في المقدمة سلكوا طريقا مغايرا بالمرة في إعادة وكتابة تاريخنا الآشوري وحتى العمل لمحوه وطمسه من الوجود.
وقد يكون هذا العمل مقبولا لو قامت به حفنة من الناس العاديين العلمانيين وعلى سبيل المثال ما يسمى أدباء – العرب – الكلدان، ولكن الطامة الكبرى لقد انخرط كثيرا من الإكليروس الكلداني في نفس المنحى بتزوير وتحوير التاريخ شيئا لم أكن أتصوره أن يصدر منهم بالمرة وهم من سكان بلاد آشور/ܡܬܐ ܕܐܬܘܪ أبا عن جد!
وهنا نسجل للتاريخ منهم، قداسة البطريرك/ الكاردينال الحالي، عمانوئيل دلي الثالث، ونيافة المطارنة لويس ساكو( اليوم أسيم الى درجة البطريرك ) والمطران سرهد جمو، والأب ألبير أبونا .
............
* للأخ برهان حنا إيليا كتاب آخر قيم جدا تحت عنوان ( آمد مدينة الفخر ) والذي تنوف صفحاته على 475 صفحة وهو بالفعل كتاب جدير بالقراءة أيضا.
** يرجى من القراء الاحبة النقر على الرابط ادناه ليعرف المزيد حول كتابات الأب البير أبونا: http://www.tellskuf.com/index.php?option=com_content&view=
article&id=17723:aa&catid=90:2010-04-10-19-29-04&Itemid=63
*** كما يرجى من القراء النقر على الرابط التالي أيضا والذي يتحدث عن تلك الأجنحة في بيت المقدس المخصصة لكل المذاهب وضمنا كنيستنا المشرقية النسطورية، ولما كانت كنيستنا في حالة يرثى لها من مؤامرات الكنيسة الكاثوليكية والإنقسامات التي حلت بها إذ احتفظ المنشقون أي الذين غدوا كاثوليكيين بهذا الجناح رغم انه الصاحب الشرعي لها هي الكنيسة المشرقية النسطورية ولا المنشقين .
http://www.tellskuf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=5343:2010-09-04-22-30-08&catid=90:2010-04-10-19-29-04&Itemid=63
< السابق
 

[/size][/color]
155  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ܐܓܪܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ / رسالة آشورية في: 04:51 15/06/2013
ܐܓܪܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ/ رسالة آشورية

ܚܬܘܬܝ ܘܐܚܘܢܘܬܝ ܩܪܝܢܐ ܡܩܠܣܐ/ أخواتي وإخوتي القراء المحترمون   

بداية، شكري الجزيل للأخ أمير المالح المشرف العام لهذا الموقع الذي فتح أبوابه لي بعد غياب دام اكثر من سنتين.
ومن ثم، فرحتي  كبيرة جدا للمساهمة في طرح ونقد للمواضيع  التي يقدمها القراء الأعزاء بصورة حضارية مقبولة والعمل الى رفع الموقع الى مكان أفضل مما هو عليه كمكان للأسف  للمهاترات والإستفزازات، وعلينا أن نعلم مهما اختلفنا إن شئنا أم أبينا فنحن شعب واحد ما دمنا سكان ܡܬܐ ܕܐܬܘܪ / مات آشور.

إن المداخلات والمساهمات ضرورية جدا، حيث بإمكان كل منا أن يساهم قدر استطاعته في إغناء الموقع بأشياء مفيدة .

وأخيرا وليس آخرا، لنعمل معا الى خدمة ورفع مستوى شعبنا الى الأفضل بتكاتفنا وتعاضدنا سوية مهما اختلفنا فكريا وعمليا، كوننا في قارب واحد وشكرا ܀

   
ܐܫܘܪ ܒܝܬ ܫܠܝܡܘܢ/  آشور بيث شليمون
___________________________


156  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عذرا، الأخ أبرم شبيرا وغيره من التحليلات الوهمية حول شخصية سرجون! في: 17:47 14/06/2013
عذرا، الأخ  أبرم شبيرا وغيره من التحليلات الوهمية حول شخصية سرجون!

آشور بيث شليمون

توطئة :
مع احترامي الكبير لكثير من إخوتنا وخصوصا الذين يقحمون أنفسهم كتابيا ويدلون بدلوهم في أمور وهم جاهلون بها بالمرة!

لقد كتب كل من الإخوة تيري بطرس وأبرم شبيرا في موقع - عنكاوا - والاخ جرجيس أيوب في موقع – الكتابات - عن قصة قتل الإمام " الحسين " على يد شخص اسمه " سرجون " كما صرح به السيد مقتدى الصدر.
ومما زعموا به الجميع أنه آشوري كون اسمه  " سرجون " بدون البحث في المراجع الكثيرة  عن هذه الشخصية الدمشقية وأصولها الحقيقية.


علما، إن  سماحة  مقتدى الصدر لم يشر اليه لا من قريب أو من بعيد بأنه آشوري الأصل والفصل في حديثه اطلاقا.
كما والجدير بالذكر، أنه في تعريفه لهذه الشخصية التي لعبت دورا هاما في عملية فتح دمشق بأنه  رومي الأصل (  1  ) .
وهنا المدلول ( الرومي ) لها معنيان : العرق البيزنطي والمذهب البيزنطي  ، والمعنى الأول معول عليه غالبا وبدون أن يكون المعنى الوحيد عند العرب.
والجدير بالذكر أن البعض اعتبر أفراد  عائلة سرجون على مذهب اليعاقبة والقائل بطبيعة واحدة للسيد المسيح  ومنهم الأب إسحق أرملة السرياني  داعما ذلك من المؤرخ  ابن البطريق .

ولكن آخرون ارتأوا غير ذلك، بأن العائلة هذه كانت على مذهب الخلقيدوني القائل ان للسيد المسيح طبيعتان، الإلهية والإنسانية لأن منصور بن سرجون كان ناسكا في دير سابا قرب القدس، معقل الخلقيدونية. زد على ذلك أن البطريرك ديونسيوس التلمحري ( + 845 ) الذي استشهد هو نفسه سنة 1921، حيث أورد هذا البطريرك اليعقوبي أن سرجي بن منصور الكاتب الخلقيدوني الدمشقي، وشى به ( أثناسي بن جومية السرياني ) لدى عبد الملك مدعيا أنه سلب كنوز مصر بأجمعها (  2  )  كما شكا ميخائيل السرياني مرتين، من جهته من معاملة سرجون الخلقيدوني لليعاقبة  (   3    ).

هل سرجون اسم آشوري أم ماذا؟

بدون أدنى شك أن الإسم هذا ليس له علاقة بآشور والآشورية، كون الإسم أصلا سرجيوس
الذي كان شائعا بين المسيحيين الناطقين باللغة العربية إبان الحكم البيزنطي، وقد استعملوه بصيغة – سرجيس – ونادرا سركيس واحيانا أخرى بصيغة التصغير – سرجون أو سرجه .
ومن هنا نؤكد جازمين أن – سرجون – هذا لا علاقة بالإسم الأكادي الآشوري – شارو كينا/ ܫܪܘ ܟܐܢܐ أي  الملك العادل .
.........................
 
المصدر: 
الفكر المسيحي بين الامس واليوم، الأكسرخوس جوزف نصر الله نقله بتصرف الى العربية الأرشمندريت انطون وهبي – الطبعة الأولى 1991 ، من منشورات المكتبة البولسية -  بيروت،  لبنان   

( 1 ) تاريخ ابن البطريق ، 2 ص 15
( 2 ) آداب اللغة اليونانية والكتبة السريان ، مجلة المسرة اللبنانية 1921 ص 409
( 3 ) تاريخ ابن البطريق ، 2 ، والصفحات 477 و 492
157  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / دور مذابح بدر خان في تعزيز مواقع المبشرين الكاثوليك ! في: 00:36 31/05/2011
دور مذابح بدر خان في تعزيز مواقع المبشرين الكاثوليك

F.O. 195 / 228
Mosul, August 13, 1843
From Rassam to Sir Starafford Canning

القنصل البريطاني ( المرحوم هرمز رسام ) رفع تقريرا الى سفير بلاده في القسطنطينية وأشار في الى تطورات المذبحة ومضاعفاتها والمستجدات المرتبطة بها ذاكرا ما يلي:
 " إن الفرنسيين والحزب الكلداني- البابوي هنا يقومون بتحركات مشبوهة حيث يعملون وبالتنسيق مع الاكراد ضد مار شمعون لتحقيق هدف مقصود وهو بسط عقيدتهم ونفوذهم السياسي ". و
وإن نوايا وخطط المبشرين الكاثوليك في سهول نينوى كانت من الفاعلية والتأثير لدرجة ان السفير البريطاني كتب الى وزير خارجية بلاده محذرا من مغبة تلك النشاطات ونتائجها المؤثرة في الأمد البعيد.
ملاحظة: مثل هذه الخروقات من قبل الكنيسة الكاثوليكية لم تكن حصرا في الكنيسة النسطورية، بل تعداها الى كل الكنائس المشرقي وضمنا الكنيسة الشقيقة الأرثوذكسية أيضا كما ذكر الأخ كوريه  حنا  وعلى هذا الموقع مشكورا .

المصدر: هرمز م. أبونا، الآشوريون بعد سقوط نينوى- المجلد الثامن
158  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / المغفور له الأب بولص البيداري رحمه الله! في: 22:10 30/05/2011
أعزائي القراء لي كلام عن هذا الغضنفر الأب بولص البيداري الذي كان ضليعا في اللغة وتاريخ أمتنا ، والذي للأسف الإكليروس الكلداني كان يمقته كونهم عروبيين حتى الى درجة  كانوا يحسدونه حتى في الأونة الأخيرة نفوه الى سوريا حيث كان يقضي معظم حياته في القرى الآشورية قراه وهله وخلانه وهنا نبذة عن هذا القس العملاق .

الأب بولص بيداري
 

كانت ولادته في سنة 1887 في قرية " بيدار" الاشورية في قضاء زاخو في شمال العراق - وبيدار اسم سرياني (بًيةلآ دٍرِأ) يعني موقع المعركة او ميدان الحرب - وفي مسقط رأسه تعلم مبادئ لغته السريانية وكذلك اللغة العربية . ومنذ نعومة اضفاره ابدى محبته الفائقة للعلم . لذا وقع عليه اختيار الاباء الروحانيين في قريته، وارسلوه الى معهد ماريوحنان الحبيب الكهنوتي في مدينة الموصل , الذي اسسه الاباء الدومنيكان في القرن التاسع عشر , وهناك انكب على الدراسة وارتشاف العلوم من مناهل المعهد المذكور, وبانت مواهبه الخلاقة وبدا متميزا بين اقرانه .
رُسمَ كاهنا سنة 1912, على يد مثلث الرحمة مار طيماثيوس مقدسي ( الالقوشي) مطران زخوا . وخدم في مسقط رأسه لفترة من الزمن , ثم نقل الى سوريا , والتي امضى فيها ردحا من حياته, ولم يعد الى وطنه الا في سنين عمره الاخيرة, حيث توفي في الموصل في السابع من ايلول سنة 1974, وانطفأ ذلك السراج النيّر الذي سنا نوره في سماء ادبنا السرياني.
عاش الاب بيداري حياته قوميا حتى نخاع العظم, ولم تبرد حرارة محبة لامته حتى اخر لحظة من حياته, وكان على الدوام يدعو بني امته من خلال مواعظه وكتاباته , ويحثهم على اعلاء شأنها , والافتخار بانتمائهم اليها , وبعث لغتها المجيدة والمقدسة , والاتحاد بالفة ومحبة , ونبذ اسباب التفرقة مهما كان مصدرها .
يعتبر الاب بولس بيداري اديبا فذا وكاتبا بليغا , وهو واحد من القلة الذين كتبوا وتضلعوا في اداب وقواعد اللغة السريانية في القرن العشرين . وبالاضافة الى لغته السريانية كان يتقن اللغة العربية والفرنسية والانكليزية واللاتينية والكردية . وترك لنا ارثا غنيا من مؤلفاته ولكن مع الاسف فان معضمها بقيت حبيسة في مخطوطاته , ولم تجد طريقها الى النشر, وقسم منها فقد اثناء تنقلاته, وقليلها الذي نشره المؤلف وهو على قيد الحياة وهي :

1. دليل الطلاب , او الموجز في نحو اللغة السريانية, ونشره في الموصل سنة 1923 - مطبعة الاثوريين للكنيسة الشرقية المقدسة .
2. المقال الجامع : ومطلعه " ايتها الامة الحبيبة " ومقال ملحق به يصف فيه الملفان السرياني مار افرام الكبير . وطبع الاثنان في الهند سنة 1957 .
3. قنبلة الاب بيداري , ونشره في بيروت سنة 1936 , وهومؤلف باللغة العربية يحوي مقارنة بين اللغة السريانية والعربية .
4. فضيلة الفتاة , باللغة العربية , نشره في قامشلي بسوريا سنة 1956.
5. بين البتولية والزواج , نشره في قامشلي سنة 1966 , وهو باللغة العربية ايضا .
اما الكتاب الوحيد الذي نشر بعد وفاته فهو " مقالات وقصائد مختارة " نشره الاب ألبير ابونا عن طريق مجمع اللغة السريانية في العراق سنة 1977 . وهو الكتاب الذي اقتبسنا منه هذه المعلومات والقصيدة المنشورة هنا. والكتاب هو بخط ﺃﮔﻴﻟﻲ رائع خطته قصبة المرحوم القس (المطران) يوسف توماس في القوش سنة 1977.

وكثيرة هي المؤلفات التي لم تنشر, واما السريانية منها فهي :
1. درب الصليب (اولآرحِأ دٍؤلتثِأ), ويصف زيارة الاراضي المقدسة , وهي قصيدة على البحر الافرامي.
2. كتاب الرئاسة الكلدانية (رًشِنولآةلآِأ دكٍلدِيُأ), ولكن هذا الكتاب فقد ولم يعثر عليه بين مقتنياته .
3. مقال في المجازر التي حصلت لابناء امته في جزيرة قردو في سنة 1915 . والجزء الاول هو على الوزن الافرامي (السباعي) , اما الباقي فهو على الوزن النرساوي (الاثني عشري) .
4. كتاب في جغرافية الارض (مٍخةلآثِنولآةلآ اِرعِأ ), وهذا ايضا فقد من بين موجوداته . اما مؤلفاته العربية التي لم تنشر في :
5. نثار الملوك,
6. قصة الربان هرمز .
7. قصة مار افرام الكبير .
8. قصة مار بهنام الشهيد .
9. بحث عن مار افرام .
10. بحث في اللغة السريانية , القلم الشرقي والقلم الغربي .
11. كتاب تفسير التسابيح السريانية باللغة العربية .
[/color]
159  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هديتي ل Soraita ! في: 06:43 30/05/2011
يرجى من القراء النقر على الرابط أدناه لقراءة المقال تحت عنوان، " الحكومة الكردية ليست أفضل من صدام ! في وقت الأخت سورايتا تطلب منا دعم الاكراد كما فعلت المنظمة الآثورية الديمقراطية  مؤخرا في سوريا.

http://www.rudaw.net/english/kurds/3711.html

آشور بيث شليمون
__________________________
160  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأخت Soraita أنت من كتاب العيار الثقيل من الذهب 24 قيراط! في: 06:22 30/05/2011




اعزائي القراء
العراقيين يعرفون ماذا تعني الخردة وانا سوف اوضح لكم ماهي الخردة وهي معدن المنيوم خفيف (بالعامية التنك و الفافون ) كانت تستخدم في صنع العملة العراقية المعدنية لانها لاقيمة لها ولا اريد ان اخرج كثيرا عن موضوعنا.

آشور بيث شليمون:
شكرا لك أيها الأخت العزيزة، ولكن أنت من  كتاب الذهب من عيار 24 قيراط !

يا أشور بيث شليمون انا كتبت رائي الشخصي في دفاعك الغير مبرر لنظام السوري البعثي وكنت قد سألتك بعض من الاسئلة عن سبب دفاعك هذا ولكنك لم تجيبني بشئ ولم تبرر موقفك عن دفاعك عن النظام السوري  واسئلتي كانت كالتالي:

آشور بيث شليمون:
هنا تظهر بساطتك وسذاجتك ، أنا لست مدافعا للنظام بقدر ما أعمل قدر المستطاع لحماية شعبنا في سوريا كي لا يكون ضحية كما حصل على شعبنا في العراق.
إن الزائر الذي وافق معي أعطى تفصيلا كاملا ويمكنك العودة الى ما كتبه لتتعرفي المزيد حول الموضوع.


1) هل في سورية حكم ذاتي للاشوريين
آشور بيث شليمون:
لا
 
2) هل المنظمات الاثورية التحريية في سوريا كانت مسموحة

آشور بيث شليمون:
لا، كما كانت غير مسموحة في العراق قبل الإحتلال الأميركي . واليوم صحيح مسموحة في العراق ولكن ما الفائدة بعد الطرد والقتل وإغصاب أرضنا، الحقيقة لا جدوى لهذه الحرية التي دفع شعبنا الثمن غاليا بدون ذنب إقترفوه من كل الأطياف العراقية، عربية كانت أم كردية.

3) هل الحكومة السورية طلبت من الحكومة التركية بأستقلال الاراضي الاشورية في هكاري وغيرها
آشور بيث شليمون:
إن منطقة هكاري هي امتداد لبلاد آشور، وهي أرض مغتصبة بعد طرد وقتل وتشريد شعبنا من قبل الأكراد الذين حتى اليوم جاثمون على أرضنا الآشورية في العراق بمباركة شعبنا وفي المقدمة أحزابنا الآشورية وعلى سبيل المثال، الحركة الديمقراطية  الآشورية ونظيرتها في سوريا المنظمة الأثورية الديمقراطية التي تريدني أن أدعمها!
إن الحكومة السورية لها أراض مغتصبة – لواء الأسكندرون - لم تطالب بها لأسباب نجهلها كي تطالب بأراضي التي ليس لها لا ناقة ولا جمل !
 
4) هل الحكومة السورية استنكرت المذابح التي اقترفت بحق المسيحيين وبضمنهم الاشوريين في الحرب العالمية الاولى

آشور بيث شليمون:
لا ، وليس ذلك فحسب، بل حتى إخوتنا المتكلدنين اليوم والذين يتشدقون بالوطنية التي ترتكز على العروبة يلوموننا لأننا قمنا ضد الدولة العثمانية يومئذ . فإذا كان إخوتنا – الكلدان - على الأقل في المسيحية مسرورون لما حصل علينا – من فضلك إقرأي ما يكتبه بهذا الخصوص الدكتور الشماس أبو رضوان على سبيل المثال - الى درجة حتى لم يفتحوا أبواب كنائسهم لشعبنا واليوم تنتظرين من الحكومة السورية الإستنكار!!

وهنا انت تهربت من الموضوع ولجأت الى اشياء انت لم تفهمها اصلا وهي

1) انك جعلت هذا الاخ الاشوري مسلم من الملحمية وليس لك اثبات
 
آشور بيث شليمون:
أنت غير صحيحة وهو ليس بآشوري،  إذ عندما واجهته على حقيقته لم يرد على مداخلتي وهذا كاف، أما إذ كان آشوري عندك، إذا قدمي برهانك أنت ومن دون ذلك الأفضل لك السكوت .

2) استشهدت بمثالك بقولك ( كما اسلم مسيحيي العراق )

آشور بيث شليمون:
إن ما قلته صحيح وهنا يمكنك بحث عن أصول " المحلميين " الذين كانوا سريان أرثوذكس قبلا ومن ثم صاروا مسلمين. وعلى ذلك الغرار سكان الجنوب عن بكرة أبيهم أسلموا قبل نهاية القرن الحادي عشر أما شمالا الإسلام كان يسير ببطء ولكن حتى كثيرا من المدن الآشورية وعلى سبيل المثال، تكريت، سامراء، الحديثة كلهم أسلموا  أيضا عن بكرة أبيهم ما عدا نوعا ما في سهل نينوى ومنطقة أربيل .

3)بالنسبة الى الاخ الاشوري فهو كتب ( اخني الاشوريين كلنا خنواسى كو هذا الوطن ولسنا الى هذا الحد ( كيجانيه ) ؟؟؟؟؟)
فكلمة اخني هي بالاصل معناها نحن بالعربي وليس كما تقول انت اخوني والتي تعني الاخ ويمكنك ان تفهم المعنى من الجملة وهو كان قد ترجمها لك بالعربي وسوف اكتبها لك انا ايضا حتى تفهم ( نحن الاشوريين كلنا اخوة في هذا الوطن ولسنا مجانين كما تدعي) وهذا اثبات اخر على انك بعثي عتيك من خلال التفافك على الموضوع
آشور بيث شليمون:
نعم، أعتذر حيث خلط كلامه ولكن رغم ذلك ما قاله ( لي ) غير مفهوم ( أخني الآشوريين خنواسي كو هذا الوطن ولسنا كيجانة !) ربما هي قريبة للغتك الكلدانية المحشوة بكلمات عربية وعافاك على ذلك فأنت أشطر مني لتفهمك لغته .

4) ونعتني بالناقصة بقولك ( إذا أتتك مذمتي من ناقص // فهي الشهادة بأنني كامل )
فقل لي كيف انت اشوري كامل وانت قابع  في امريكا لاكثر من اربعين عام وماذا كان نضالك غير كتاباتك الثرثرية والتي ليس لها معنى غير وضع التفرقة بين الاشوريين انفسهم حيث نرى اليوم بانك قد نسيت كل شئ ولم يبقى لك سوى الدفاع عن النظام السوري  من خلال شتمك لاخوانك الاشوريين و نعتهم بالمجانين و بالغباء و هم ينتظرون نضام الاسد لاكثر من اربعين عام ليغير شئ لهم نحو الاحسن

آشور بيث شليمون:
قلت ذلك تجاوزا، نعم ليس هناك كامل إلا الله. هذا وأين تحدثت عن النضال ؟ أما ما قلته كان الأفضل لشعبنا من الإنجراف مع الكرد الذين هدفهم الحاق الجزيرة السورية بالشمال الآشوري كي يكونوا كردستانهم الكبرى بمباركة هؤلاء – المنظمة الآثورية الديمقراطية -   الذين ينجرفون معهم بدون تفكير عن النتائج الوخيمة وكان الأجدر ان يتعظوا مما حصل على شعبنا في العراق من قتل وتشريد وإغتصاب أرضنا وتحويلها الى كردستان.

آشور بيث شليمون
________________

 

   
[/color]
161  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأخ كلدانايا المحترم، هذه هي الحقائق ولا غيرها! في: 11:38 29/05/2011
الاخ كلدانايا المحترم

لقد قرأت مداخلتك حيث فيها كثير من المغالطات كالعادة والظاهرة هذه موجودة عند كل كتاب المتكلدنين الجدد ولست الوحيد في هذا المجال يا عزيزي.

وهنا سأكتفي بالتعليق على ما جاء به الأخ ابلحد أفرام ساوا المنتمي إلى عشيرة " تخوما " وهي العشيرة بالذات التي أنتمي إليها شخصيا – علما بانني سارد مستقبلا على مقالته  - وهي الفقرة الرابعة عشر ( 14 )  التي فيها يقول:
" ... لوتصفحنا التاريخ بعقلية علمية ومحايدة لوجدنا التسمية الكلدانية متواصلة الذكر دون إنقطاع ولو لقرن واحد بعد سقوط الدولة الكلدانية من عام 539 قبل الميلاد ولحد الآن . حيث ورد ذكر الكلدان في إنتفاضاتهم ضد الأخمينيين خلال الفترة من عام 522 ولغاية 480 ق . م كما ذكرهم القائد والمؤرخ اليوناني زينفون في عام 401 ق.م وهو في طريق عودته من بابل بعد تقهقر جيشه وبالذات في منطقة زاخو وعلى ضفة نهر الخابور عندما وجد جيشا يقطع عليه الطريق . " اتنهى الإقتباس

ومن خلال مقالته هذه يدعي الاخ أبلحد أفرام ساوا بأن الآشوريين يتحاشون ذكر هذه الوقائع وهي حول ذكر الكلدان مرارا، بينما ليس هناك ذكر لشعبنا الآشوري.
أولا، أقول مع احترامي للأخ ساوا كل ما تذكره ليس له أساس من الصحة بحيث إن استمرارية القومية الآشورية هي أكثر من أي شعب لا في بيث نهرين على حدة، بل في كل الهلال الخصيب.

فإذا كانت مشكلتك بعدم علمك بها أو تريد تجاهلها فهذا شيء آخر.
ومن ثم كآشوريين لم نغض الطرف عنها بل شخصيا عالجت الأمر بنفسي منذ أكثر من عشر سنوات.

كما يبدو أن الشخص الذي أثار هذا الموضوع أولا هو الأخ المهندس حبيب حنونا في مقال له كرد لكتاباتي المنشورة في مجلة " المنتدى " للاخ فؤاد منا من مدينة ديترويت الأميركية ( العدد 5 ( 45) لشهر  تموز 2000 كرد لي- بيان تاريخي ،العدد 4 (44 ) لشهر أيار 2000 ) حيث قال هذه الكلمات التي استشهدت بها .

وهنا ردي على الأخ المهندس حبيب حنونا والمنشور  في مجلة المنتدى ( رسالة وتعقيب ، المنتدى ، العدد السابع ( 47 ) لشهر تشرين 2 عام 2000 –الصفحة 39 :

" أما ما قلته عن الفرقة اليونانية وما دونه المؤرخ اليوناني زينوفون Xenophon  فهو كالآتي: عند الفجر، على كل حال رأوا من الجانب الآخر من النهر فرقة خيالة ويبدو انهم جاهزون لمنعهم من عبور النهر ( بهتان صو ) أحد روافد نهر الدجلة جنوب بحيرة وان وعلى مقربة من مدينة " سعرد " وكانت الفرقة هذه مؤلفة من الأرمن والماردينيين والكلدان المرتزقة في خدمة القائدين أورانتاس وارتوخاس .. "

وما على القارئ ان يقارن بما يروجه إخوتنا مع الأسف بتزوير وتحوير الحقائق كي تتمشى مع مخططهم في دفع الكلدان والكلدانية والتي وصفها الكاتب الإيطالي  على حد تعبيره بوصفها كشهب أني وهاك النص بحذافيره حيث لم يكن الحادث في منطقة زاخو ولا ما يحزنون والكلدان هنا عبارة عن جيش مرتزق أسوة بالأرمن وغيرهم:

The crises of Assyria is followed by the renascence of Babylonia under the Chaldaean dynasty, a brief meteoric episode. ( Sabatini Moscati , The Face Of The Ancient Orient , page 69)
وفي الختام، هذا الرد الأول والمقتضب في تعليقي على ما كتبه الأخ وابن عشيرتي أبلحد أفرام ساوا حيث من المؤكد سأعالج ما طرحه مفصلا في القريب العاجل وشكر سلفا.

آشور بيث شليمون
______________________ 
[/color]
162  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / مع إحترامي، الذي يشوه اسمه يشوه كل شيء والأخ فريد ورده نموذجا! في: 09:44 28/05/2011
مع احترامي، الذي يشوه اسمه يشوه كل شيء والأخ فريد وردة نموذجا!

الأخ فريد ورده كتب يقول:
سلام ومحبة للجميع

 طبعا ليس خافيا على أحد ما يدور في عقول المتأشورين من شماعات وحجج بالية يحاولون بها النيل من عزيمتنا وحبنا لهويتنا وديننا وقوميتنا وثقافتنا  والتي أصبحت مناهج في أدبيات وأفكار أحزابهم وتنظيماتهم .

ومن هذه الحجج

1  الكلدان مذهب وطائفة وسحرة والفاتيكان هو الذي أخترع أسم الكلدان .

آشور بيث شليمون:
يا عزيزي، لماذا تشوه كلامنا ، إذ نحن لم نقل ذلك، بل من طائفتكم الذين وصفوكم بها أولا وهاك المصادر:
1)   يرجى قراءة ما جاء في تعريف الكلدان في قاموس " دليل الراغبين في لغة الآراميين " من تأليف المطران يعقوب أوجين منا وفي  الصفحة  338 وهاك ما قيل بالحرف الواحد:
ܟܠܕܝܘܬܐ: أرض الكلدانيين ، لغة الكلدانيين، علم الأفلاك والنجوم، تنجيم – عرافة – سحر
2)   إن الكنيسة المشرقية والمعروفة نسطورية لم تعرف يوما ب " الكلدانية " وما عليك أن تقرأ ما كتبه المطران لويس ساكو حول الموضوع:
http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/090704.htm

الأخ فريد وردة يقول:



2  الكلدان في سبات قومي

آشور بيث شليمون:

هل بوسعك أن تدلني على منشورات قومية كلدانية قبل عام 1992 وما هي المنظمات الكلدانية ونشاطاتها القومية ؟ بدون ادنى شك لم يكن شيئا من هذا القبيل أما إذا كان في حوزتك فالباب مفتوح لك كي تبرهن لنا ذلك.

آشور بيث شليمون:

3 الكلدان لا يتكلمون لغتهم

آشور بيث شليمون:

معظم الكلدان أعراب اللسان وهذا ليس بجديد إذ أشاد به المغفور له المطران أدي شير في كتابه كلدو وآثور – مذ اكثر من مائة سنة خلت ، يرجى الإطلاع في نفس الكتاب وعلى الصفحة الرابعة ( ܕ ) من المقدمة .
ثم مقال الأخ ليون برخو حول تفشي الأمية هذا لا يعني التكلم باللغة، بل القدرة على القراءة والكتابة هذا ما هو غير موجود كما جاء به وإذا لك اعتراض ما عليك أن توجه الكلام  له وليس لنا.

الأخ فريد وردة :


4   الكلدان أنقرضوا وأستعربوا

آشور بيث شليمون:

إن أي شعب وللبرهان على وجوده يجب أن يكون ذلك في موطنه الأصلي وهنا موطن الكلدان الحقيقي هو حول الخليج – منطقة البصرة . 
وهل بوسعك أن تدلني على قرية كلدانية واحدة في الجنوب؟ طبعا لا تستطيع وهنا الكفاية لدحض مزاعمكم الباطلة اما ما يسمى الكلدان في الشمال فهم آشوريون اقحاح وهناك الكثير من يؤمنون بها أيمانهم بالله .

الأخ فريد وردة:
 

5  رجال الدين الكلدان يتدخلون في السياسة

آشور بيث شليمون:

عزيزي فريد، مجرد سؤال بسيط ما هو هدف المطران سرهد يوسب جمو في القضايا القومية وهو مطران الكنيسة وخدمته الرعوية وجب ان تكون محصورة في ذلك الإطار وليس في عقد مؤتمرات قومية كما حصل مؤخرا في سان دييغو!  او كتابة مقالات دفاعا عن الكلدان محاولا لدرجة انه يزور ويشوه التاريخ كما جاء في مقالي الأخير ردا عليه؟!

 
 

وأليك عزيزي القارئ  نموذج من هذا النوع من المغالطات لكاتبنا العزيز أشور بيت شليمون

لاحظ هذا ألاقتباس من مقاله[أصحاب شهادات عليا و--------------] وطريقة ألاستهزاء بمشاعر الكلدان.

آشور بيث شليمون: 
   
لماذا لم تثبت العنوان كما جئت به وهو دمج ما قاله " كلدانايا " مع وما قاله بالخصوص الأخ ليون برخو (  أصحاب شهادات عليا ولكن الامية تصل 99% )  ؟                                                 ، وبهذه الصورة انا استخدمت كلماتهما وإذا كان لك هذا " استهزاء " الأرجح توجيه كلامك لهما وليس لي يا اخي.

الأخ فريد وردة:

وكلمة أخيرة أقولها يتبجحون ويطبلون ب" الوطنية " بينما غيرهم ..... هم عملاء ووافدين ! من المؤسف لو يفكر هؤلاء ولو قليلا عن الوطنية " المفروضة " عليهم ان يقوم الطلاب ومن ضمنهم الكلدان ان ينشدوا ما يلي:

أنا جندي أبي //  وطني  عربي
ببلادي أتباهى // ليتني صرت فداها
بدمي أحمي حماها // من جميع النوائب    أنتهى ألاقتباس

آشور بيث شليمون:

وما هو إعتراضك  حول الموضوع؟ وقل لي أي وطنية أنتم تنشدون والتي تخالف وطنيتنا؟ والكل يعرف دور البعض منكم العروبي  ولا حاجة إلى برهان ما دمتم ساكتين صاغرين للحكومات العروبية في العراق !

الأخ فريد وردة:

وهنا عزيزي القارئ أقتباس أخر لكاتبنا العزيز أشور بيت شليمون من مقال سابق [ القومية ألاشورية بين مطرقة هنري و-----------]

آشور بيث شليمون:

نعم، ولكن لماذا لم تكمل عنوان مقالي بالكامل أم أنكم متعودون في تزوير وتحوير كل ما نقوله على الدوام والذي يعبر حقيقة عن وضع البعض منكم المخزي مع احترامي اما عنوان المقال هو كما يلي:
 " القومية الآشورية بين مطرقة هنري بدروس وتنين مايكل سيبي "

الأخ فريد وردة:



في أوائل السبعينيات عندما كنت في حلب في تأدية خدمة العلم ( كلية الضباط الإحتياط )   أنتهى ألاقتباس

لاحظ عزيزي القارئ كيف يتباهى مقاتلنا الصنديد ب أيه ب [خدمة العلم]  ؟؟؟؟؟؟

وبهذا القدر أكتفي وشكرا

آشور بيث شليمون:
وهذه هي مهنتكم على الدوام في تفسير الأشياء في غير محلها .  لقد ذكرت ذلك حول كيفية الإخوة في حلب من الطائفة الأرثوذكسية استطاعوا أن يأخذوا القضية ويحسموا الامر لصالح الحقيقة وليس مثلكم والذين تعادون القومية الاشورية على الدوام حتى الى درجة الخنوع والخضوع لأعدائنا مجرد النفاق لأجل الحصول على مآربكم الهدامة .
وفي الختام، الذي يشوه اسمه الشخصي كما حصل معك ومع الأخ " ابلحد افرام ساوا " والذي اكتشفت بأنه من عشيرة " تخوما " التي انتمي شصيا إليها حيث ستكون لي جولة مع هذا المتكلدن قريبا جدا حيث لأول مرة قرأت ما كتبه وجاء به الاخ " كلدايا " مشكورا .
وإن في كل الفطاحل والعباقرة من ذوي الإختصاصات العالية لم ينبهك ان كتابة اسمك " وردة " بالتاء المربوطة خطأ لغويا – حيث اسمك هو ܘܪܕܐ / وردا  على أساس أصل الكلمة هي " ورد/ ܘܪܕ ̰ " وبإضافة الألف في آخر الإسم عندنا هي للتعريف بينما " وردة " هي تسمية للمؤنث وليس للمذكر يا عزيزي !
أما الاخ ابن العشيرة، عشيرتي بعد قراءة مقاله مع احترامي السخيف السخيف جدا وكما قلت سيكون لي جولة معه فالمرء ما الذي يتوقعه من شخص يكتب اسمه بصورة خاطئة ( أبلحد ) بينما هو اسم في اللغة العربية وهو " عبد الأحد " أصلا وهنا اكتفي بهذا القدر في فتح العيون المظلمة والحاقدة ربما تردع  من أسلوبها العدواني وتسير في الطريق القويم  وشكرا.

آشور بيث شليمون
______________
[/color]
163  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / سراب الأخت Soraita في: 07:17 28/05/2011
الأخت سورايتا كتبت بأنني عميل والخ ، ولكن مجرد اتهامات باطلة وهي عادة تستخدم نفس الطريقة التي استخدمها بعض، نعم بعض ممن يسمون أنفسهم قوميين وبالحقيقة هم بأنفسهم عملاء للكرد !
على كل انا لست بحاجة الى الدفاع عن نفسي حيث تاريخي القومي منذ أن وطأت قدماي في الولايات المتحدة أي حوالي اكثر من أربعين عاما كنت من القوميين الناشطين وشغلت مرتين محرر للغة الآشورية والعربية لمجلة ܟܘܟܒܐ ܐܬܘܪܝܐ الناطقة بلسان الإتحاد الآشوري الأميركي ومرة واحدة لصحيفة ܢܛܘܪܐ ܐܬܘܪܝܐ والناطقة بلسان الإتحاد العالمي الآشوري .

إن الأخت سورايتا مع احترامي لها لم تفهم ما كنت أقصده ولكن بوسع الإخوة القراء مطالعة موقع " سما القامشلي " ليقفوا على كثب ويحكموا كما يريدون ولا كما تشوه ما أكتبه الأخت سورايتا .

بصورة مختصرة أقول، بوسع أي إنسان أن يتهم الآخرين بما يريد، ولكن ذلك ليس كافيا لانه بوسع الطرف المتهم أيضا بإلقاء الإتهامات نفسها .
ولكن الأخت سورايتا تلقي الإتهامات علي وما عليها الآن ان تقدم البراهين الحقيقية وليس مجرد ترصيف الكلمات ومن ثم تشويه ما كتبته في موقع " سما القامشلي " على حقيقته وهنا بإقتضاب  سأقول:
أولا، إن الشخص الذي رد علي كآشوري ليس بآشوري بل مسلم من المحلمية والذين أصولهم مسيحية ولكن دخلوا الدين الإسلامي كما دخل معظم سكان العراق، وهنا ردي عليه الذي الى هذه اللحظة لم ينبس ببنت شفة لما علقت عليه،

"الأخ فضاء القامشلي:

في البداية شكرا لتوضيحك ولكن رغم ذلك وبإختصار أقول، كل ما قلته ليس بصحيح، نعم أنت لست بكردي ولكن أيضا لست بآشوري !، حيث الكلمات التي استخدمتها تدل على عدم آشوريتك- وهنا مثال بسيط، تقول أخني ( أي أخي ) ولكن هذه الكلمة في لغتنا تكتب ( أخوني ) أي هناك حرف الواو التي حذفتها . أما أخني ( نحن بالعربية ) وكذلك بالعامية العربية أحنا حيث في اللغة الآشورية كل حرف ( الحاء ) تنقلب ( خاء ) و ليس لها علاقة بالأخ .
ثم أنت لا تعرف اللغة الآشورية وليس بإمكانك الكتابة بها أيضا، ومن ثم إن الآشورية هي نفسها الآثورية كما تقول اليوم – عراقي أم عراكي(جيم المصرية ) أليست العراقي أو العراكي نفس الشيء وكذلك الأمر(آتوري، آثوري، آشوري وآسوري ) كل هذه تعني نفس الشيء .
وملاحظة أخيرة، يمكنك أن تضحك على الأكراد ولكن لا تستطيع أن تضحك على آشوري رغم آشوريتك التي نبذتها وشخصيا أعرف من أنت وأكتفي بالقول أنت ( م )!

دم لأخيك/ آشور بيث شليمون
_______________________

ثم الأخت سورايتا تجاهلت القارئ الزائر الذي كتب ما يلي وحول نفس الموضوع وهاك البرهان:

أشكر أخي آشور بيث شليمون
اليوم أعرفك على حقيقتك فأنت آشوري بحق وما سطره قلمك هو الصواب
أجل هناك مخطط يراد به أن ينفذ في سورية كما في العراق
أجل كانت التظاهرات في البداية حق ولكن بعد صدور المراسيم لاأجد لها من مبرر غير
الأهداف المخفية وهي بناء كيان كردي في سوريا على أرض سورية وأصحابها عليها
صحيح نحن مع التعايش السلمي لكل أطياف الشعب بأخوة كاملة لكن أن يسعى الكرد
لبناء كيان لهم على غرار العراق هذا خط أحمر وستكون الدماء جارية في الطرقات
وأقول لهم أنسزا هذا المخطط لأنه مستحبل والسبب هو التنوع في سوريا على كامل أرضها
ربما ساعد تواجدكم الكبير في شمال العراق على تكوين كيان على أرض آشورية
وأصحابها أصبحو أجراء فيها بينما كانوا هم أصحابها عبر التاريخ
أما السيد فضاء القامشلي هذا أسلوب قديم أن تكلم كأنك آشوري أو تنتحل صفته
وأقول للمهندس أحمد أرى كلامك قد تغير عما كان في البداية وهذا دليل قولي وقول
الأخ آشور بأن الهدف ليس الأصلاح بل تكوين كيان والسعي له
أقول لك ألم يكن هناك كلمة حرية بالسريانية لماذا لم يهتف بها في سوريا والقامشلي
كما هتف بها في درعا وغيرها أقول لك هناك توجه كبير ودعم من الأعداء وخاصة القنواة
أقول كلمة واحدة نحن خلف القائد البطل الدكتور بشار الأسد ومع سياسة الأصلاح التي يقودها
وهذه هي سوريا لكل من يحب العيش بها بسلام ووحدة أرضها أقدس مما في الوجود
تحيا سوريا بشعبها وقائدها .... أبن سوريا

والخلاصة، انا لن أنهج مع احترامي لك أيها الأخت بمثل هذا الأسلوب الرخيص كما انني لا يهمني ما تقولينه كما يقال :

إذا أتتك مذمتي من ناقص // فهي الشهادة بأنني كامل

وما على القراء ان يقرؤوا ويحكموا بأنفسهم في الموضوع حيث الرابط أدناه من سما القامشلي نفسه :




http://www.samaalkamishli.com/ma/viewtopic.php?f=2&t=11500

آشور بيث شليمون
________________


آشور بيث شليمون
__________________
[/color]
164  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / اصحاب شهادات عليا ولكن الأمية تصل 99% واكثر من الرعية! في: 15:20 27/05/2011
أصحاب شهادات عليا ولكن الأمية تصل 99% من الرعية!


كتب احد المتكلدنين/ كلدانايا الجدد عن التقدم العلمي الذي احرزه إكليروسهم حيث قال:

" نحن الكلدان الحقيقة نفتخر  بابائنا الكنسيين . لان تاريخهم له باع طويل في ازدهار العلوم بين شعبنا الكلداني.
ليس خافيا على احد ان لهم الفضل في الحفاض على تاريخ بلاد الرافدين . ولا يستطيع كائنا من كان ان ينكر
عليهم هذا الفضل . اليوم كلية بابل الكلدانية يتنور بعلومها عشرات الكهنة . ومن كل الطوائف . واليوم لا ترى كنيسة
تخلو من خريجي كلية بابل. هؤلاء هم الاكليروس الذي يتحدث عنه استاذنا بيث شليمون. واساءله هنا هل تعلم
يا عزيزنا الاستاذ بيث شليمون ان كنيستكم ازدهرت اكثر بوجود كهنة خريجي كلية بابل. هؤلاء
الشباب المفعمون بالإيمان والعلم ."
آشور بيث شليمون:
نعم يا عزيزي،  لقد صدق بذلك عما أحرزه هؤلاء باللغات الاجنبية بينما رموا جانبا تراثنا ولغتنا وهذا الأخ ليون برخو وهو أيضا من الطائفة الكلدانية بدوره وهذا ما قاله حول الموضوع الذي لا يخالف ما تدعيه بل يبعث الألم والأسف في مقال تحت عنوان:
 إلى أبناء وبنات شعبنا: الأمة التي تخسر لغتها تخسر ذاكرتها وتاريخها وثقافتها وهويتها
كتب ما يلي: لو أخذنا اللغة الأم، السريانية، (سمها ما شئت هذا لا يغير في الأمر شيئا)، أي اللغة القومية، التي هي ذاكرة القوم وهويتهم وتاريخهم وثقافتهم وكيانهم، فإن نسبة الأمية قد تصل إلى 99% بين صفوف شعبنا او أكثر. بمعنى أخر أننا ربما أكثر شعوب العالم بعّدا عن لغتنا القومية وإن أردنا محو أميتنا فإننا نتجه صوب لغات غريبة عن ذاكرتنا وتراثنا وثقافتنا وتاريخنا وهويتنا. إنتهى الإقتباس.

إن المصيبة والمعضلة في البعض وأقول البعض من إخوتنا المتكلدنين أنهم يكتبون ما يحلو لهم وينسبونه الى التاريخ، في وقت لا تجد مصدر آخر يؤكد ما يقولونه وهم مرتاحون ما داموا قد شفوا غليلهم الحاقد على الأمة الآشورية وكأنه ليس هناك " عدو " لهم في هذا العالم إلا القومية الآشورية والطامة الكبرى وهم سكان بلاد آشور أبا عن جد بآلاف السنين . ولا يدركون شيئا عن البلاد الكلدانية ( حول البصرة ) التي شعبها انصهر وذاب في المجتمع العربي الإسلامي أكثر من 1000 سنة خلت.
بينما عندهم  الشعب الآشوري في الشمال يعتبرونه كلداني الذي يعيش في موطنه الأصلي اكثر من 6000 سنة وقبل ان تطأ ما يسمى الكلدان أرض العراق.  – رغم أنه لا يمثل العراق الحالي بيث نهرين/ ميزوبوتاميا القديم حيث هناك أجزاء ما زالت ملحقة طبقا للمعاهدات الدولية منذ مطلع القرن الماضي بما  يسمى الجمهورية التركية .
نظرا للوهم الذي أصابهم في السنين المنصرمة فهم لا يكتفون أن نكون " كلدانا "، بل كما أنه نعتبر من " الوافدين " أيضا .
دون أدنى شك هناك كثيرا من الأوهام الأخرى التي يتداولها لا كتابهم الدراويش على حدة، بل حتى  بعض المثقفين منهم وخصوصا  مدرسي وخريجي الجامعة العربية الوهابية في شمال أمريكا .

وهنا تعالوا معي لنضع على المحك النقطتان الأوليتان ، رغم انه لمن السخافة أن تؤخذ حتى بعين الإعتبار لكونهن أوهام وأضغاث أحلام  ولسبب بسيط وهو من الحقائق الملموسة والمرئية بأنك لو تزور المتاحف العالمية في المدن التي تحوي آثار بلاد الرافدين وعلى سبيل المثال، شيكاغو، نيويورك، لندن، باريس وبرلين ستجد في كل هذه المتاحف أن الآثار الآشورية في الصدارة والى درجة أن المتحف الشرقي لجامعة شيكاغو أوجد جناحا خاصا لشعبنا الآشوري ودوره الريادي لا في بلاد الرافدين على حدة، بل في كل المنطقة.
وللأسف ان البعض حتى من هؤلاء وهم أبناء المنطقة الآشورية بالذات أي بلاد آشور ينكرون أصولهم الآشورية كي يتقمصوا " الكلدانية " التي ترجع أصولها حول البصرة التي ولا يعرفون شيئا عنها إطلاقا.

والمؤسف، أنه وصل بهم الحقد على أصولهم الآشورية لا بنكرانها، بل حتى في قبول إثنية كردية وعربية بكل صدر رحب، ألم يكن هؤلاء من أصدروا مجلات لخدمة الأمة العربية في اوائل القرن الماضي في العراق  ومعروفون جيدا من كان وراءها ! هم  ومن على أشكالهم اليوم ينفثون سموم الحقد والكراهية عدا عن تشويه مقصود لتاريخنا الآشوري الحقيقي.

والنقطة الثانية، هي كوننا عندهم من " الوافدين " ولكن مجرد سؤال بسيط وهو هل يستطيعوا أن يشيروا ويوضحوا لنا من اين وفدنا، في وقت حملة " سيفو " التركية طالت على جميع ابناء شعبنا بدون تمييز ومن ثم المنطقة كما قلنا أصلا تابعة تاريخيا وجغرافيا لبلاد آشور التاريخية وهي لا تبعد عن نينوى أقل بكثير من ثلث المسافة التي تفصل " البصرة " منطقة الكلدان القدامى التاريخية حيث حتى لو إعتبرنا هؤلاء المتكلدنين كلدانا بالفعل فهم الأولى ان يكونوا  " الوافدين " ولا نحن!

وكلمة أخيرة أقولها يتبجحون ويطبلون ب" الوطنية " بينما غيرهم ..... هم عملاء ووافدين ! من المؤسف لو يفكر هؤلاء ولو قليلا عن الوطنية " المفروضة " عليهم ان يقوم الطلاب ومن ضمنهم الكلدان ان ينشدوا ما يلي:

أنا جندي أبي //  وطني  عربي
ببلادي أتباهى // ليتني صرت فداها
بدمي أحمي حماها // من جميع النوائب

على كل أقول بصراحة لتكون مبروكة لكم ومن امثالكم هذه الوطنية العروبية والتي قبلها البعض منكم بينما ترفضون اصولكم بما الصقه  " بابا " روما بكم من قومية مزيفة التي لم يبق منها أحد في الجنوب الكلداني التاريخي غير شعب عروبي ومسلم حتى النخاع ولا وجود حتى قرية كلدانية ببيتين يا للعار والشنار!!!

آشور بيث شليمون
_____________________
165  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / آثار آشورية في لواء الأسكندرون السوري في: 09:38 27/05/2011
آثار  آ شورية في جنوب تركيا

يرجى التصنت على ما يلي عن الإكتشافات الحديثة عن دور الآشوري في المنطقة وخصوصا في الهلال الخصيب الى ما يلي:

http://www.youtube.com/watch?v=tkbaDJvb2wE&feature=share


آشور بيث شليمون
__________________
166  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الكلدان قوم وفدوا العراق حوالي ألف سنة قبل الميلاد في: 09:15 27/05/2011
الكلدان قوم وفدوا العراق حوالي ألف سنة قبل الميلاد

قبل الإكتشافات الحديثة نتيجة الحفريات والتنقيبات التي حصلت في العراق ومنطقة الشرق الاوسط خلال أكثر من مائة عام برهنت على ما يلي استنادا إلى الباحث أليكساندر هيدل/Alexander Heidel :

" إن التحريات التي حصلت في المائة سنة المنصرمة أو أكثر  في كل من  مصر، فلسطين، بابل وآشور ومناطق اخرى من  الشرق القديم والتي فتحت آفاقا جديدة للتاريخ  التي لم يحلموا بها  من قبل. "
وعلى هذا الأساس كل ما كتب قبل هذه الإكتشافات كان معتمدا على المؤرخين اليونان من جهة او على الكتاب المقدس بعهده القديم .
والكتاب المقدس والذي يبني مما يؤرخه أنبياء صهيون على قصة الأنساب  والتي تحمل بين طياتها كثير من الترهات والأخطاء التي تبقى مكشوفة بدون اي جهد.

إن دعاة قدم الكلدانية تتحطم آمالهم القدمية عندما يقرؤون  تاريخ الأنساب حيث لا تستطيع الجزم عن أصل الكلدان حيث أن أبناء سام لم يكن فيهم " كلدو ولا  كسدوا " على الإطلاق وهاك ما جاء في الأصحاح العاشر والعدد 22:
" بنو سام عيلام، وآشور وأرفكشاد ولود وأرام " وهنا تجد القائمة تخلو عن ذكر شعب سامي آخر وهو الشعب الكنعاني، بينما حشكت شعوب غير سامية مثل العيلاميين والليديين في القائمة السامية.

ومن المعروف واستنادا الى التاريخ أن الشعب الكلداني كان آخر موجة دخلت بلاد الرافدين في وقت الشعوب البابلية والآشورية كانت قد سبقت الشعب الكلداني بآلاف السنين.
هذا عدا عن التشويش في قصة الشعب العبراني الذي تارة خرج من بلاد الكلدان وتارة أخرى أعتبر من عداد الشعب الآرامي المتجول/ البدوي.

ومن المعروف،  حينما دخل الكلدان أرض الرافدين كان الشعب العبراني موجودا في مصر وفلسطين وبذلك تنقض  نظرية الكتاب المقدس من أساسها.

وحتى الكتب التاريخية القديمة وعلى سبيل المثال كتاب جورج سميث ( 1892 ) في The Chaldaean Account of Genesis  by George  Smith :
Ur (cir. B.C. 2000 to 1850) coincides with the date generally gives for the life of Abraham, who is stated ( Genesis xi. 31 )to have come out of UR of the Chaldees, by which the title have I have no doubt the Babylonian city of UR is meant. There is not a slightest evidence of a northern UR and a northern land of the Chaldees at this period.
وما يذكره جورج سميث هو ان مدينة " اور " عني بها المدينة البابلية ولا الكلدانية بحيث ليس هناك أي برهان على وجود مدينة أور الكلدانية في هذا التاريخ أي ما بين 2000- 1850 قبل الميلاد.
هذا ما بيرهن أن الشعب الكلداني كان من آخر الشعوب التي حط الرحال بها في بلاد الرافدين.
ومن المؤسف أن بعضا من إخوتنا لا يزالون يتخذون من معلومات قديمة جدا والتي كتبت في القرن الثامن عشر وقبل الإكتشافات الحديثة التي جاءت على لسان الباحث أليكساندر هيدل كما ذكرنا في المقدمة.
وحري بنا أن نذكر من هؤلاء الأخ الدكتور دنحا طوبيا كوركيس حيث استشهد بما يلي والذي يعود الى عام 1884 :
Perrot, Georges & Charles Chipiez (1884).  A History of Art in Chald&aelig;a & Assyria, Vol. 1. Translated from French and edited by Walter Armstrong and released electronically by The Project Gutenberg EBook on February 14, 2009. London: Chapman & Hall, ltd. and New York: A. C. Armstrong & Son.

والخلاصة، ثقوا تماما بأننا سنتفق معكم بأن الكلدان هم أصل الحضارة والتقدم ولكن هذا إن حصل كان في الجنوب وليس في الشمال، رجاء ورجاء انزلوا من ظهرنا ويبقى الشمال آشوريا الى الأبد شعبا وتاريخا وجغرافية .
كما نصلي أن ترفعوا الراية الكلدانية في مدينة  " اور " حيث ستكون فرحتنا الكبرى .

آشور بيث شليمون
____________________
167  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأخت Soraita في: 09:13 16/05/2011

الأخت سورايتا:

طبعا، أنت حرة في كل شئ تكتبينه، ولكن مع إحترامي للأخ آشور كيوركيس،حيث هو بدوره له الحرية في آرائه كما نحن لنا نفس الحرية . على كل لا أنا ولا الأخ " آشور كيوركيس " نعتبرا ناطقين باسم الأمة الآشورية، نعم كلانا " ناشطين " ولكن لنكون صريحين مع أنفسنا بنفس الوقت نحن لسنا الناطقين باسمها وما آراءنا إلا خاصة بنا.

ثم أختي المحترمة، إن الأمة الآشورية ليست " نسطورية " بالكامل، بل هناك من جميع الطوائف المسيحية الذين ينتمون إليها وهي كمثابة المظلة لشعبنا المشتت، لذلك رجاء ما حصل وقد يحصل في الكنيسة ليس له أي أثر على قوميتنا الآشورية اطلاقا كون الأمة الآشورية تجمع الارثوذكسي، النسطوري، الكلداني والبروتستانتي.
وكلمة ختامية ما حصل في كنيستنا ( المشرقية ) من انقسامات وتشرذمات يحصل في كل الكنائس ولكن رغم ذلك تبقى لسان حال الكنيسة المشرقية، والطائفة الكلدانية مع احترامي ليس لها أي حق بهذه الكنيسة ما دامت منفصلة وتابعة للكنيسة الكاثوليكية الرومانية وبذلك أصبحت كنيسة " مغربية " ولا يمكنها حتى  الإدعاء المشرقي من الآن وصاعدا  وشكرا .


آشور بيث شليمون
_______________________
[/color]
168  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / ما بين أسعد/ العم الفنان وأسعد الدكتور والداعية الآرامي! في: 08:00 16/05/2011
ܕܫܢܐ ܠܡܠܦܢܐ ܕܝܠܝ ܐܒܪܗܡ ܚܩܘܪܕܝ

ܡܢ ܓܒܪܐܝܠ ܐܣܥܕ
 
أيها الاخوة القراء :
 
العبارة أعلاه كتبها المرحوم كبريال اسعد الفنان والموسيقار العظيم من القامشلي على كتاب له للأغاني الذي ألفه  عام 1953 واهداه الى القومي الآشوري أبراهيم حقوردي، والسيد المرحوم حقوردي هو صاحب الصحيفة"  ܠܫܢܐ ܕܐܘܡܬܐ  أو JOURNAL ASSYRIEN باللغة الفرنسية الصحيفة الآشورية .
علما ان المرحوم كبرئيل أسعد يكون عم الدكتور أسعد صوما أسعد الذي يريد للأسف بجعلنا آراميين والاراميين لم يكونوا شيئا يحسب لا في الماضي ولا في الحاضر.
ثم المرحوم عم الدكتور أسعد الفنان كبرئيل أسعد له ابنان بأسماء " آشورية " صرفة احدهما " سركون " والآخر " أشور بانيبال / سردانافول وهما اليوم في بلاد السويد.
تنويه: إن الكتاب المنوه عنه اهدي من قبل ابراهيم حقوردي الى الآشوري سنحريب بالي وقد حصلت عليه من المرحوم سنحريب نفسه اثر الزيارة التي قمت بها وبناء لطلبه أي المرحوم سنحريب بالي منذ أكثر من 39 سنة .
 
آشور بيث شليمون
169  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كتاب مفتوح للاخ أمير المالح، المشرف العام للموقع! في: 22:39 14/05/2011
أخ المشرف العام لموقع " عنكاوا " أمير المالح المحترم

أنه لمن المؤسف جدا رغم إيجاد قسم خاص وتحت عنوان " المقالات الخاصة بالتسمية " التي فيها نكون قادرين على الدفاع عن الحقيقة التي يشوهها القراء وخاصة من قبل الإخوة " الكلدان " إذ في كثير من الأحيان تحذف مداخلاتنا والتي هي في صلب الموضوع، بينما مداخلات الإخوة الكلدان وإن هي خارج الموضوع حيث تحفظ او تنقل إلى مكان آخر.
ورغم أني لست مهووسا بالمواضيع الدينية والمذهبية، ولكن نظرا للبعض والذين هم من الكنيسة الكاثوليكية حيث يحشكون  هذه المواضيع والتي ليس لها علاقة بالتسمية كي يعكروا صفونا ويجروا القارئ الى مواضيع تافهة .

أخي العزيز:
كآشوريين، ليس هدفنا إلا توضيح الحقائق العلمية والتاريخية كما هي وليس كما يريدها " الإكليروس الكلداني " وهنا نوضح موقفنا على الشكل التالي:

-   نحن لا نطمس أية قومية في بيث نهرين، ولكن علينا ان نعلم أن القوميات الرئيسية هي السومرية في الجنوب والبابلية الآشورية في الوسط والشمال.
-   وهناك شعوب عديدة الى جانب ما ذكرناه وعلى سبيل المثال الكاشيون، الآراميون والكلدان وكلهم في الجنوب وفي الغالب أدوارهم ثانوية.
-   نحن لم ولن ننكر وجود الكلدان أو الآراميين في الجنوب، ولكن اليوم لم يبق منهم حيث انصهروا في العروبة والإسلام .
-   إن ما يسمى " الكلدان " اليوم ليسوا إلا آشوريين كما هو الحال لسكان تكريت، سامراء، الموصل الحديثة ممن ينطقون العربية وهم مسلمون ولكن أصلا جميعهم عندنا آشوريون  ونكرانهم لآشوريتهم هي كما " الكلدان " ينكرون آشوريتهم.
-   نحن نقدم الحقائق التاريخية ولا نفرضها على أحد. إذا ما يسمى الكلدان اليوم لا يقبلون التسمية " الآشورية " هم أحرار ولا عجب في ذلك فإذا كان السيد " حبيب تومي " الذي ينكر آشوريته وحتى " كلدانيته " الجديدة ليكون اليوم كردستاني – من هنا إعلم –  مشاريعهم الإنهزامية التخريبية!

والخلاصة، إذا تريدون منا المساهمة في هذا القسم " المقالات الخاصة بالتسمية "يرجى منكم الحفاظ على المواضيع التي هي في التسمية ولا  يتحول القسم الى مهاجمتنا من قبل البعض  - يرجى قراءة تهديدات السيد أسكندر مرقس الطفيلية كمثال - او مكانا لأشعارهم باللغة العربية في تقريظ " الكلدان " كما هو الحال الآن . بالمناسبة، قصدا كتبت بعض الكلمات في تقريظ " آشور " كتجربة حيث لم تبق إلا ساعات معدودة حيث حذفت بالكامل، بينما كما قلت ما يكتبه – الكلدان – ينقل بأمانة الى مكان آخر .

مع شكري وتقديري لأخذ الموضوع بجدية والحيلولة الى الحفاظ على هذا القسم كما هو أي الموضيع حول التسمية ولا شئ آخر !

المحب /  آشور بيث شليمون
_______________________ 
170  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / لا يصح إلا الصحيح ! في: 05:58 14/05/2011
بقلم: آشور بيث شليمون
لا يصح إلا الصحيح !

 

من المعروف أن المجادلات المذهبية العقيمة بين شعبنا الواحد كان لها الأثر الكبير في انقساماتنا وتشرذمنا، أولا عندما حصل هذا الانقسام بين شطري أمتنا الآشورية وكان نتيجته  كل من اليعاقبة والنساطرة اللذين مع الأسف كانوا منغمسين في جدال بيزنطي فيما بينهما إلى درجة العداء السافر بلعن أحدمهما الآخر.
 

في منتصف السبعينيات أخبرني أخ من الكنيسة اليعقوبية في حلب، أن كنيسته كانت على الدوام تلعن وتسخط على ما نسطورس في الخدمة الكنسية ، في وقت نسطورس هذا كان بطريرك القسطنطينية الذي عزله  مجمع نيقية بسبب أفكاره على حد زعمهم الهرطوقية.
 

ولكن كما أخبرني هذا الأخ اليعقوبي المؤمن بقوميته الآشورية بأنهم ألفوا وفدا وقابلوا مطران السريان في مدينة حلب وقدموا شكواهم واستنكارهم على هذا العمل المشين ، هنا نشكر الكنيسة الأرثوذكسية بالأيعاز الى رجال الدين بعدم تكرارها*.
 

كما هو معروف أن قداسة المغفور له البطريرك مار بيداويد الذي مد يده الى أخيه مار دنخا الرابع لرأب الصدع بين شقي كنيستنا النسطورية والكاثوليكية/المنفصلة من كنيسة الأم ، وبنفس الوقت كانت هناك جهود أخرى  لتقريب وجهات النظر ما بين كل كنائسنا لا مع الكاثوليك/ الكلدان فحسب، بل مع الكنائس الأخرى الشقيقة الأرثوذكسية، ولكن هذه الجهود للأسف تم الاجهاز عليها من قبل الاخوة من الطائفة الكلدانية بعد وفاة البطريرك مار بيداويد ومن قبل اقباط مصر كما صرح لي قداسة البطريرك مار دنخا الرابع بنفسه.
 

والشيء المؤسف، وخاصة بعد ما يسمى  بتحرير العراق كانت هناك صحوة قومية أو بالأحرى الحمى القومية الكلدانية او السريانية التي على الأغلب يغذيها الحقد الطائفي وفي معظم الأوقات أبطالها ومروجيها كانوا مطارنة وقساوسة وحتى شمامسة.
 

إن هذه الظاهرة كانت في أوجها عند ما يسمى بالكلدان حيث بلغت من العداء المستحكم ضد القومية الآشورية وكأن الشعب الآشوري هو المسؤول في كل شيء ، وبالحقيقة المسؤولية الكبرى تقع على أكتافهم رغم أنه المغفور له المطران أدي شير أنذرهم من مغبة التعريب قبل مائة عام ولكن لم يأخذوا بنصيحته بل كل شيء عندهم غدا اليوم عربيا، وهؤلاء أنفسهم ضربوا ظهر المجن على كل ذلك واليوم يدافعون على الكلدانية الوهمية في الشمال الآشوري، وغدا أسراهم على حد زعم البعض المالكين الحقيقيين لأرض آشور، بينما الشعب الآشوري لا وجود لهم وعلى لسان البعض مع الأسف قضي عليه قضاء مبرما !
 

إذا كان هناك من في رأسه ولوقليلا من المخ مع احترامي الكبيرمن إخوتنا الكلدان أن يسأل مجرد سؤال بسيط وهو :
 

إذا كانت امبراطوريتكم العظيمة محت الشعب الآشوري من الوجود، أين الكلدان الآشاوسة اليوم في بابل والجنوب؟! لماذا ليس لكم في الجنوب حتى قرية كلدانية واحدة ؟!
 

من المؤسف، عندما نواجههم بالحقائق يغضبون وكأن في تقاعسهم وانجرافهم في العروبة نحن المسؤولون، وحتى البعض يحسبنا من " الوافدين " فإذا كان بعضا من شعبنا على إثر تقسيم الأمبراطورية العثمانية/ الرجل المريض وصدف كثير من طوائفنا ضمن ما يسمى تركيا بعد ترسيم الحدود الدولية ما بين تركيا وما يسمى العراق اليوم، أصبحنا غرباء، هل يعتبرون الأرثوذكس والكلدان النازحين أيضا ب" الوافدين "؟ طبعا لا !ثم لماذا لم يعتبروا العرب ب" الوافدين " !
 

والأنكى من ذلك لم يفتحوا كنائسهم لشعبنا الوافد من تركيا كما جاء في تقرير أخ يعقوبي من عائلة " دنو" الكريمة ، بينما السريان الأرثوذكس فتحوا أبوابهم على مصراعيها لنا . صدق المرحوم الصحافي المرحوم فريد الياس نزها عندما  قال ، الحقيقة هذه الكنائس هي ملك للكنيسة المشرقية ولا للانفصاليين الكاثوليك إغتصبوها عنوة.
 

كما العداء لا يزال يثيره مطارنتهم وقساوستهم الى هذه الساعة لا لشيء بل كما وصفه أحد الاخوة الكاثوليك/ كلدانيا بنفسه  بأنه حقد وكراهية وحسد لا غير.
 

وختاما أطلب من الطبيبين وهم كثيرون في الكنيسة الكلدانية ان يأخذوا نفس الخطوات التي قام بها اخوتنا في الدم بمدينة حلب السورية  بوضع رجال الدين في مكانهم الوحيد وهو خدمة الكنيسة المسيحية التي تدعو المحبة لا بين الأمة الواحدةفحسب، بل بين شعوب العالم قاطبة.
 

وختاما، رغم أن الأخ " غسان حنا شذايا " له تقلباته المختلفة ( طلعاته ) الطريفة كي يكون آشوريا أولا ومن ثم كلدانيا والآن يرجح التسمية المركبة بخطوط مائلة تفصل بين الأسماء، حيث طلب من البطريرك " مار دلي " مؤخرا بالاستقالة ، أعتقد لا ذلك فحسب، على كل القساوسة المنغمسين في أطروحاتهم التقسيمية والخارجة من اختصاصاتهم أن يوضعوا جانبا لأنهم لم يخدموا الكنيسة بتعريبها بكل فخر فحسب، بل لتشجيعهم الإنشقاق في امتنا الواحدة بتشويهم وتزويرهم لتاريخنا الآشوري الناصع وهل هناك من يسمع ؟!
 

تنويه: للمزيد على ما أقول ما عليكم إلا زيارة مواقع " كلدايا نت والنتظيم الآرامي الديمقراطي " حيث يجتمع هؤلاء رغم ليس ما يخدم وحدتهم( أي بين الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية ) ولكن يجمعون معا لمهاجمة الأمة الآشورية التي هي عدوهم اللدود بدون منازع ، نطلب من الله عزوجل أن يفتح عيونهم وهم يدعون مع احترامي بالمسيحية التي ترتكز على " المحبة " والمحبة هذه غير موجودة في قلوبهم للأسف.
 

آشور بيث شليمون
_____________________
 

* إنني أقول هذه الشهادة حيث كنت برفقة الفنان حنا الحائك الموجود في بلاد السويد بينما كنا سوية نخدم خدمة العلم في " كلية الضباط الاحتياط " بمدينة حلب السورية (1965)
[/color]
171  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / لطفا ، يا لمنتحلي " الكلدانية والسريانية / الآرامية " في بلاد آشور في: 05:31 12/05/2011

لطفا ، يا لمنتحلي " الكلدانية والسريانية / الآرامية " في بلاد آشور كفاكما تزوير الحقائق التاريخية !
آشور بيث شليمون
إن خاصية مهمة في الكاتب أو المؤرخ أن يكون نزيها وغير متعصبا فيما يكتبه وأفضل تعريف في مثل هذه الحالة جاءت على لسان كاتب وخطيب آشوري من القرن الثاني الميلادي ألا وهو ( لوقيانوس السميساطي / Lucian of Samosata ) الذي قال في كيفية كتابة التاريخ :

" إن المؤرخ المثالي يجب أن لا يكون متخوفا أو فاسدا ، بل حرا ، صريحا وصديق الحقيقة كي يسمي الأشياء بمسمياتها ، كما يجب أن لا يكون تحت تأثير الأشياء المفضلة أو المرفوضة أو أي نوع من الاعتبارات العاطفية، بل حاكما عادلا وبدون أي إنحياز لأي طرف أكثر مما يستحقه . إن الانسان كما كتاباته توحي لنا ، لا ينسب إلى أي وطن وبدون ولاء لأي سيد ، إنما دائما سيد نفسه ليقرر الوضع الذي ليس هدفه أن يسر القارئ المفضل بل لإظهار الحقيقة كما هي . " 1

وحري بنا الإسهاب في موضوع النزاهة نظرا لأهميته ، وجميل أن نستشهد بما قالة الأخ أياد الزاملي ببضع كلمات التي تعني الكثير على الصفحة الرئيسية من موقعه هذا : " الكتابات المنشورة .. – الرقيب ضمير الكاتب " والشئ الذي نأسف قوله أن هناك جمهرة من إخوتنا أبناء الطائفتين الكلدانية والسريانية / الآرامية الذين إستفاقوا مؤخرا من سباتهم العميق Out of hibernation وهم مصابون بالعدوة القومية ليجدوا أنفسهم الورثة الشرعيون للكلدان والسريان / الآراميون . والطامة الكبرى أنهم سكان بلاد آشور ولا سكان أرض الكلدان في أقصى الجنوب على الخليج السومري أو سكان بلاد آرام في بادية الشام / سوريا الداخلية .
وكثيرا ما نقرأ لهؤلاء في أدبياتهم إذ يخلطون الحابل بالنابل الى درجة أن القارئ يكاد يتقيأ منها ليس للتشويه المتعمد الذي تتصف به كتاباتهم في أكثر الأحيان فحسب ، بل بسبب الحقد الذي يضمرونه ضد الأمة الآشورية وفي عقر دارنا ! وزد على ذلك تراهم يقدحون حماسا لحبهم وتفانيهم للقومية المزعومة – الكلدانية أوالسريانية - التي لم يكتشفوها الا مؤخرا ، وتراهم غالبا يتشدقون ويتفاخرون بلغتهم الأرامية التي تكلم بها السيد المسيح وهم في الغالب يجهلونها تماما حيث لغتهم اليومية والكنسية هي العربية !
في كتاب أصدرته حكومة الولايات المتحدة الأميركية ممثلة بوزارة الدفاع تحت عنوان " سوريا ، دراسة البلاد 2 " وفي هذا الكتاب الذي يتحدث عن الشرائح المسيحية في سوريا ومنها الكنائس الأرثوذكسية / روم أرثوذكس ، روم كاثوليك الى جانب البروتستانت والسريان الأرثوذكس / يعاقبة ، كنيسة المشرق الآشورية / نساطرة ، الأرمن / أرثوذكس وكاثوليك ، الموارنة والكلدان . ما عدا الأرمن والاشوريون ، كل هذه المذاهب المسيحية تشترك مع المسلمين بافتخار بالتقاليد العربية الاسلامية ودور سوريا الخاص في هكذا تقاليد .
إن أبناء الطائفتين الكلدانية والسريانية – في بلاد آشور - هم إخوتنا في الدم و اللحم ، وبإثارة هذا الموضوع الحساس ليس غرضنا إلا توضيح الأمور فقط من جهة ، ومن جهة أخرى دون أدنى شك أن هناك جماعات غفيرة من هاتين الطائفتين الذين يؤمنون بالقومية الآشورية ، بل وفي كثير من الأحيان يعتبرون روادها . وكل ما نثيره هنا ليس إلا بعضا منهم للأسف الشديد الذين يضمرون الحقد والكراهية لا لشئ ، بل كما وصفهم أخ لنا ومن الطائفة الكلدانية ذاتها في مداخلته على صفحات - عنكاوة دوت كوم – منذ مدة وجيزة حيث قال بالحرف الواحد : " غيرة وحقد ، جهل وزيف ...... " .

من هم هؤلاء الكلدان والسريان ؟

قبل الدخول في مثل هذا الموضوع ، نريد أن نحيط القراء الأعزاء علما ، إننا لا نلوم إخوتنا منتحلي هذه التسميات بقدر ما نلوم تلك المنظمات القومية التي قادت الحركة الآشورية نفسها ألا وهي كل من الحركة الآشورية الديمقراطية / زوعا والمنظمة الآشورية الديمقراطية / مطاكستا . لأنه للأسف الشديد ، إن قيادة هاتين المنظمتين الآشوريتين اللتين فتحتا الباب على مصراعيه بإختراعهم الهزيل مؤخرا وغير موجود تاريخيا ولا جغرافيا ألا وهو الاسم المركب ( كلدان، آشوريون ، سريان ) كما سنشرح ذلك بعد قليل وفي هذا المقال بالذات .
والنقطة الأخرى نحب قولها وهي أن سجل القومية الآشورية في قرن واحد من الزمن منذ ظهورها على الساحة العالمية لم تفرض نفسها على هذه التجمعات التي غالبا ما أخذت قالبا طائفيا ومذهبيا ، بل كان نموها وإنتشارها تلقائيا وإختياريا . وعلى هذا الأساس نراها قد إستقطبت ، السرياني والكلداني والنسطوري على السواء ، كما يمكن القول حتى أن الاخوة أبناء الكنيسة السريانية الأرثوذكسية / اليعقوبية عادة كانوا من الطلائع الذين أغنوا القومية الآشورية في مسيرتها والدفاع المستميت في سبيل رفع شأنها ، هذا وكذلك نثمن جدا الاخوة من الطائفة الكلدانية أيضا الذين هم في دورهم ساندوا ودعموا القومية الآشورية رغم أنه كانت تعاني الكثير من أولئك الذين يتهجمون على القومية الآشورية على أسس طائفية هزيلة ورغم كل ذلك وقفوا كجبل راسخ .


الكلدان القدامى - شعب سامي مثل الأكاديين والبابليين الآشوريين ، الآراميين ، الابلويين ، العبرانيين ، الكنعانيين و العموريين سكان الهلال الخصيب . وهم من الشعوب شبه بدوية التي دخلت بيث نهرين في الألف الأول قبل الميلاد في وقت كان وجود الأكاديين والبابليين والآشوريين قبلهم في هذه البقعة الجغرافية التي تسمى اليوم العراق منذ أزمان سحيقة في القدم . لقد عاش الكلدان حول الخليج السومري في أقصى الجنوب في منطقة الأهوار . وفي كثير من الأحيان كانوا يسببون المشاكل على إستقرار بابل ونموها ، لولا القوة والآلية العسكرية الآشورية التي كبحت جماحهم في كثير من الأحيان 3 . كما أنهم يعتبرون من أحد الشعوب التي ساهمت في تخريب البيئة مع ( الآراميين و الأعراب ) حيث حولوا تقريبا أكثر من نصف الهلال الخصيب الى شبه صحراء ! و في أواخر القرن السابع ( 600 – 612 ) قبل الميلاد حيث كانوا دائما يخلقون المشاكل للدولة الآشورية حتى أنهم حاولوا الزحف على نينوى ولكن الآشوريين رغم أنهم كانوا في حالة ضعف بعد وفاة الملك آشور بانيبال ، إذ إستطاعوا أن يردوهم على أعقابهم . ولكن بعد ذلك تحالفوا مع الميديين من خلال المصاهرة وزحفا الميديين والكلدانيين معا على نينوى التي سقطت على أيديهم ، ولكن فلول الجيش الآشوري انتقلت على التو الى المدينة الآشورية " حران " التي هي الأخرى سقطت للكلدان وهكذا اقتسمت الأمبراطورية الآشورية بينهما إذ تولى الميديون القسم الشرقي من نهر دجلة بينما الكلدان على الأقسام الغربية - هنا ملاحظة هامة وهي إن ما يسمى بسهل نينوى وكل القصبات والقرى التابعة لشعبنا ، وكذالك مدينة كرخ سلوخ / كركوك والمدينة الآشورية العريقة – أربيل - اليوم لم تكن من نصيب الكلدان القدامى بل كانت تحت سيطرة الميديين .
وليس خافيا على أحد أن هذه الأمبراطورية لم يكتب لها العيش طويلا وهنا المؤرخ الايطالي ساباتينو موسقاطي في كتابه الموسوم " وجه المشرق " 4 ما يقوله بالحرف الواحد :

" إن الأزمة في بلاد آشور، تلتها بعث البابلية تحت السلالة الكلدانية ، إذ كانت حادث نزكي / شهبي قصير – The crises of Assyria is followed by the renascence of Babylonia under the Chaldaean dynasty , a brief meteoric episode. “
وهكذا نرى أن هذه الأمبراطورية الكلدانية لاقت حتفها على أيدي أولئك الذين تحالفوا معهم ضد الآشوريين إثر إجتياح كورش الفارسي لبابل في عام 538 قبل الميلاد .

السريان - لقد اختلف المؤرخون والدارسون على أصل التسمية ، ولكن النظرية الأكثر منطقيا وقبولا هي أنها جاءت من إسم " آشور Ashur / Assur " من خلال اليونان والرومان ، كما أنه هناك معارضون لها و الدافع الرئيسي وراءها هو العصبية الطائفية البغيضة ، تصور أن هؤلاء يحبذون أن يكون مصدرها فارسي وإن ليس هناك لا تاريخيا ولا منطقيا ما يدعم ذلك ! إذ يدعون أنها جاءت من " كورش " الملك الفارسي ، علما كما تشاهدون ليس هناك أحد يقول عن السريان هؤلاء " كورشيين " ولا حتى إذا كانت باللغة اليونانية " Cyrus " أو الآخرون أنها متأتية من " صور " المدينة اللبنانية ، إذ ليس هناك - صوريون – أو حتى لو إستخدمت الاسم اليوناني لها " Tyre " حيث - سريان - هي بحرف السين وآخرون من سوروس ( يبدو أن شهرته هي بقتل أخيه ) الذي قتل أخاه .
أما منتحلو الآرامية الجدد يصرون أنها آرامية إذ يلحقون بكل - سريانية – كلمة آرام وهم مخطؤون بذلك ، لأن التسمية أصلا كانت " الآشورية / Assyrian " واليونان أول من إستخدموها لكل الشعوب في الهلال الخصيب ومن ثم في عهد الرومان غدت تسمية للبلاد الواقعة شرقي نهر الدجلة ، بينما سوريا أضحت التسمية على بلاد الشام ، وبهذا تكون بلاد آرام ضمن البلاد الشامية أو سوريا الكبرى ولا سوريا أو بلاد الشام ضمن بلاد آرام الوهمية .
وهنا ليس غرضنا أن نفرض الآشورية على أحد ، حتى فيما إذا سمي كل الهلال الخصيب ب " آشور – Assyria " لأنها تسمية جغرافية استخدمت تجاوزا وليست تسمية قومية ، زد على ذلك إن تسمية - السريان – يجمع معظم مثقفي السريان أنها جاءت من آشور و الآشورية كما قلنا مسبقا ASSYRIA > SYRIA مثلما نقول " أيونيا / يونان " وهو الاسم الذي حافظناه الى اليوم وليس كما يروجه هؤلاء الذين فاقوا من سباتهم العميق اليوم بأن الاسم الآشوري من اختراع الانكليز5 – إن الأرمن لا يزالوا يستخدمون اسمنا ( آسوري ) بدل من السريان ، و على سبيل المثل : قاموس السرياني لمطران أورمية / إيران الراحل مار توما أودو المطبوع في الموصل 1897 ، صفحة 9 ، كتاب آداب السريان لمؤلفه أبروهوم كبريال صوما المطبوع في بوينس أيرس – الأرجنتين 1967 ، صفحة 27 ومؤلفا كتاب " الآداب السريانية " قسم الدراسات الأدبية من منشورات الجامعة اللبنانية 1969 الأستاذان فولوس غبريال و كميل أفرام البستاني ، صفحة 9 ، كما أثبتت هذه الحقائق في أطلس :
Barrington Atlas of the Greek and Roman World – Map – by – Directory, Volume II , Edited by Richard J. A. Talbert , Princeton University Press , Princeton and Oxford 2000 , pages 1271 , 1279 and 1325
إينما تجد تسمية - سوريا - تجدها تكتب : ( As) Syria= Syria
والجدير بالذكر إن " السريان " هذه أصبحت تسمية عامة لمجموعة الشعوب في الهلال الخصيب ، كما قلنا أعلاه مثل الأكاديين والآشوريين والبابليين ، الابلويين ، الآراميين ، الكنعانيين ، العموريين والكلدانيين المتوحدين بالديانة المسيحية واللغة الحديثة المسماة " السريانية " التي هي نتيجة إتحاد اللهجات السامية المختلفة المتطورة للشعوب المذكورة والتي استخدمت الخط الكنعاني الجديد مع بعض من التعديلات فيه ، زد على ذلك إنها وحدة دينية وغير سياسية إطلاقا اي ليس هناك دولة سريانية ولا حاكم أو أمبراطور سرياني وفق مفهومها المتداول في العصور الأولى للمسيحية ، بل كما وصفها المؤرخ البريطاني أرنولد ج . توينبي Arnold J. Toynbee بقوله: " وإذ أجتاح الاسلام هذه الأصقاع عصف بها حتى لم يبق منها الى اليوم الا صور متحجرة لمجتمع سرياني منقرض "6

لقد إنتشرت المسيحية في كل الهلال الخصيب طوعا واختيارا في القرنين الأولين للميلاد ، حيث غدت بعدها غالبية الشعوب مسيحية ، ولكن تعرضت المسيحية لهزات متعددة ، أولا نتيجة المضايقات والاضطهادات على أيدي الأمبراطوريتين الفارسية والرومانية . ومن ثم على أثر المشاحنات والانقسامات التي حصلت في المسيحية ذاتها ، حيث انقسمت الى ثلاث طوائف رئيسية وهي كنيسة السريان الملكيين / روم أرثوذكس ، كنيسة السريان الأرثوذكس الأنطاكية / اليعاقبة وكنيسة المشرق السريانية القديمة / النسطورية / بابل وأخيرا استقرت في بلاد آشوربعد القرن العاشر ، زد على ذلك حيث تبعتها إنقسامات وإضافات أخرى 7 .
وفي أوائل القرن السابع الميلادي إجتاح العرب المسلمون الهلال الخصيب حيث طردوا الرومان والفرس مما أثلج صدور المسيحيين الذين تعهدوا لهم بالأمان على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم ، ولكن للأسف إن العرب المسلمون نكثوا العهد 8 ولم يمض اكثر من ثلاثة قرون حتى إستطاعوا أن يفرضوا دينهم ولغتهم على كل الهلال الخصيب ما عدا جيوب هنا وهناك . والجدير بالذكر أن سكان الجنوب والكلدان ضمنا حوالي القرن الحادي عشر لم يبق منهم إلا الصابئة الذين حافظوا على دينهم وتراثهم نوعا ما . من المعروف أن سكان الجنوب العراقي بعكس الشمال الآشوري كان خليطا من عدة قوميات وعلى سبيل المثال : البابليون ، الفرس ، اليونانيون ، اليهود ، الآراميون و الكلدان .
ومن المعروف أيضا أنه كان هناك نوعان بارزان من المسيحية ضمن الكنيسة النسطورية ذاتها ، من جهة ، الكنيسة المحلية في بلاد آشور ، ككنيسة شوفينية للتأكيد على الهوية الاقليمية ومن جهة أخرى كنيسة بلاد فارس التي مركزها مدينة بابل . إن مؤلفي كتاب Hagarism باتريشيا كرون و مايكل كوك 9 يقولان :
" وهكذا تاريخ - كرخ دسلوخ / كركوك – يبدأ بالملوك الآشوريين وينتهي بالشهداء الآشوريين ، الملك ساركون أوجدها والشهداء جعلوها حقلا مقدسة للمسيحية . كذلك في القرن السابع قبل المسيح كل العالم وقف مشدوها بالملك - ساردانا / آشور بانيبال ، وفي القرن السابع بعد المسيح القديسين أخذوا مكانه ك – شمس آثور – و مجد نينوى ." والخلاصة قصة النبي ( يونان / يونس ) معروفة جيدا أنه جاء إستنادا للتوراة لانقاذ - نينوى - المدينة الكبيرة والكنيسة المشرقية النسطورية وكذلك باقي كنائسنا المشرقية قد كرست ثلاثة أيام تخليدا لها قبل أن يدخلوا هؤلاء الكاثوليكية ويعرفون بالكلدان ، أليس هذا كاف ليدحض مزاعم هؤلاء منتحلي الكلدانية الجدد ؟! ومن ثم حتى المؤرخون العرب المسلمون الذين غالبا لا تجد أي تناغم ودقة فيما يؤرخونه ، ولكن باستطاعتنا أن نرى أنهم يدعمون وجود الآشوريين ( الآثوريين ) وهذا الرحالة والمؤرخ المسعودي 10 يقول عن ملوك الموصل ونينوى وهم الأثوريون .


نبذة عن الأباطيل التي للأسف يروجونها الاخوة الكلدان والسريان اليوم :

من المعروف والمتتبع لهذه الهجمة الشرسة التي يشنها كلا الفريقين ضد القومية الاشورية ليس بأنها غير منطقية فحسب ، بل ما يثيرونه ليس إلا زوبعة في فنجان ! وفي كثير من الأحيان رغم أن الفريقين يجتمعون ويتفقون معا لمهاجمة القومية الآشورية ولكن ما تراه وتقرأه أنهم في حالة الدفاع الذي لا بد منهم نظرا للحالة المزرية التي هم فيها وهي في تشددهم وتعصبهم للقومية التي يدافعون عنها في وقت لا أعمالهم ولا أفعالهم توحي بذلك إطلاقا لأن الصحوة القومية المنتحلة عندهم حديثة العهد جدا واللغة التي يستخدمونها فيما بينهم على الأغلب عربية . ولكن رغم ذلك ، فإنهم يبنون حججهم على مثل هذه الخرافات والأباطيل وهي:

آ - ليس هناك قومية آشورية فهي منقرضة أما على أيدي الكلدان أو ليسوا الا مجرد ناطقين بالآرامية وبهذا وفق هلوسة الاراميين فهم آراميون !
ب - وبناءا لمنتحلي القومية الكلدانية ، ليس هناك أقدم قومية في بيث نهرين / العراق الا الكلدان وفق - التوراة – وبهذا يستشهدون في كثير من الأحيان بنصوص لتبرهن على ذلك بتشويهها لما تخدم دعوتهم الكاذبة !
ج - في كتاباتهم دوما يشيعون بان الآشوريين قد أثاروا القلاقل والمشاكل مع الدولة العثمانية أو أثناء وجود ( بعضا ) منهم في العراق بحيث يستشهدون أما بمن يحقدون على الشعب الآشوري أو بمن جندتهم الصهيونية العالمية بان ليس هناك شعب آشوري إطلاقا !
د - وفي غالب الأحيان يتهمون الآشوريين ببعث الامبراطورية الآشورية وهم قلة قليلة في العراق ، كما يتهمون شعبنا بفرض القومية الآشورية عليهما وما هي إلا مجرد كذبة لا أساس لها من الصحة .

أجابات رادعة

آ - والآن تعالوا معا لنعالج طروحاتهم واحدة بعد الأخرى ، إن قصة إنقراض وإندثار الآشوريين لهي خرافة وهلوسة ما يسمى لمنتحلي الكلدانية والآرامية ، ولا أساس لها من الصحة إطلاقا والذي روجها ليس إلا الصهيونية وأجندتها العالمية 11 . في تاريخ البشرية لا يوجد أمة قضي عليها عن بكرة أبيها رغم كل انواع العنف ، أما إذا كان الكلدان القدامى قاموا بمثل هذه الجريمة النكراء مع الميديين حيث قضوا على الشعب الآشوري عن بكرة أبيه ، حتى جانكيز خان لم يقم بهذا العمل الاجرامي فهذا شئ آخر ! ومن هنا يجب أن ينتبهوا كي لا يعدوا في خانة الشعوب التي ارتكبت المحارق / Genocide ! أما الاخوة الآراميون فحجتهم بأننا لا نتكلم الآشورية واللغة الآرامية حلت محل اللغة الآكادية التي كان الاشوريون يتحدثون بها – حيث طبقا لادعاءاتهم أن الشعب الآشوري وجد بدون لغة حيث التفت يمنة ويسرى ووجدوا الأكادية ومن ثم الارامية التي قضت على الاكادية وبهذا فهم الآن آراميون . ولو سلمنا بذلك ، إذا هؤلاء السريان اليوم والذين لا يتحدثون بالسريانية بل اللغة المعمولة هي العربية ، ووفقا للشروط الموضوعة من قبلهم فهم عرب الجنسية !
إن انقراض الشعب الاشوري أو تحدثه وإستخدامه اللغة الارامية لهي خرافات غير مقبولة بتاتا ، لأننا اليوم نجد معظم اللغات العالمية والواسعة الانتشار يجب أن يكون وراءها قوة ، وهكذا نجد إنتشار الانكليزية ، الفرنسية ، الاسبانية والعربية . فهل يعقل أن أمبراطورية مثل الأمبراطورية الاشورية ستتخلى عن لغتها لتتحدث بلغة آرامية والذين لم يكن لهم دولة بمعناها الصحيح ؟ إن ذلك ليس إلا كقولك أن الشعب الانكليزي يتحدث باللغة الأيرلندية !
إذا ما الذي حصل ؟ لقد فسرنا سابقا هذه الظاهرة والآن بإقتضاب نقول - إن معظم اللغات السامية في الهلال الخصيب كانت في البداية عبارة عن لهجات ذات قرابة وتشابه بين بعضها البعض ، عندما هذه اللهجات استخدمت وعممت الأحرف الكنعانية وعندما الشعوب الناطقة بها دخلت الديانة المسيحية هذه العملية غدت العامل الموحد لكل اللهجات القديمة وإختفائها لتحل مكانها لغة جديدة والتي سميت - بالسريانية – زد على ذلك إن كل اللغات العالمية تمر مع مرور الزمن في تحولات لغوية بطيئة وهناك دلائل واضحة على ذلك فمثلا لغة شكسبير Shakespeareالانكليزية المعروفة اليوم ، كما أنه لا نفهم لغة شوسر Chaucer من القرن الرابع عشر بدون إستخدام قاموس اللغة .
وديمومة الأمة الآشورية مثبتة تاريخيا ، جغرافيا ولغويا . إننا قد إحتفظنا باسمنا الآشوري على الدوام ، المثقفون الآشوريون دوما أكدواعلى هويتنا الآشورية ولكن في حال بعض من إخوتنا هم أعراب اللسان لأنهم يجهلون لغتهم لمعرفة ذلك فاذا هي مشكلتهم . بدءا من القرون الأولى ( 100-200م ) من خلال لوقيانوس السميساطي وطاطيان الآشوري . من خلال مار نارسي 12 مؤسس الكلية اللا هوتية في نصيبين في القرن الخامس الميلادي ومن خلال الملفان كيوركيس من أربيل 13 ومار عبديشوع مطران نصيبين وأرمينيا في القرن الثاني عشر والثالث عشر ومن خلال عبد الواحد أحد ( 1843م) وهو من السريان اليعاقبة من الموصل الذي نظم قصيدة تتخللها كلمات عربية حيث قال : " أصله آثورايا ولكن // مذهبه سريانايا يعقوبايا " كل هذه دلائل كافية على إستمرار الآشورية وستبقى غصب عن كل من يرفض ذلك . وهذا ما قلته شخصيا منذ أكثر من ربع قرن من الزمن ومن له آذان للسمع فليسمع :

من قال شعبي قد طواه الزمن ؟
كلا يا أخي :
إن أبناء آشور سيجعلون حتى للزمان كفن !

لقد قيل – لولا الأمل لما عاش الانسان ، نعم وألف نعم لهذا ، وأملي ليس الا أن أستغيث بأبناء بيث نهرين / العراق الميامين مسلمين ، مسيحيين ، إيزيدية وصابئة أن يفتحوا عيونهم كونكهم من سلالة الآشوريين البابليين القدامى ، بارككم الله عز وجل ويسديكم السراط المستقيم .

ب - إن منتحلي القومية الكلدانية اليوم يدعون أنهم أقدم شعب في بيث نهرين / العراق وذلك مستندين على التوراة . إن الخطأ الذي يقعون فيه أنهم كما قلت أعلاه فهم يفسرون الأشياء على مزاجهم ، وبذلك يظنون بوسعهم الضحك على الذقون و خداع الناس في الوقت الذي فيهلا يخدعون أحدا بل أنفسهم . لو سلمنا أن كل ما في التوراة صحيح مائة بالمائة ، هناك حقائق ومسلمات لا يمكن التلاعب فيها وهي أن الكلدان القدامى يعتبرون آخر موجة سامية دخلت بيث نهرين / العراق وذلك حوالي " الألف الأول قبل الميلاد " في الوقت الذي فيه خروج العبرانيين من مصر وعودتهم إلى أرض الميعاد / فلسطين كان حوالي 1450 قبل الميلاد ، أي ما معناه أن العبرانيين خرجوا من بيث نهرين قبل ذلك بزمن طويل ، وما معناه أن إبراهيم الخليل وذريته لم يكونوا في بيث نهرين بل غادروها قبل دخول الكلدانيين إليها . ومن جهة أخرى في التوراة - التكوين
تذكر سلالة ( سام / شيم ) جد الأكبر للساميين على الوجه التالي : " وسام أبو كل بني عابر أخو يافت الكبير ولد له بنون . بنو سام ( عيلام ) وآشور وأرفكشاد و(لود ) وآرام . " 14 والسؤال ليس هناك أي ذكر للكلدانيين أو كالدو المزعوم! زد على ذلك أن الأسماء بين قوسين هي وضعت أو أضيفت خطأ لأنها ليست سامية أصلا . وبذا يبقى آشور الابن البكر لسام جد الشعوب السامية قاطبة . ومن جهة أخرى نقرأ في نبوة إشعيا 15 ما يلي : " هو ذا أرض الكلدانيين . هذا الشعب لم يكن! أسسها آشور لأهل البرية . " الأصحاح 23 والعدد 13 إذا آشور هو صانعها ، والجدير بالذكر يبدو أن هؤلاء منتحلي الكلدانية الجدد يريدون إضفاء لأنفسهم نوعا من الشرعية إذ يعتبرون الكلدانية مرادفة للبابلية وهو خطأ جسيم يقعون فيه لأنه لا علاقة بين البابليين والكلدانيين إطلاقا . نضيف على ذلك اليوم لا تجد كتبا تبحث عن تاريخ الكلدانيين أو الآراميين ( باستثناء ما تنشره الفاتيكان أو أنفسهم ) وكل ما تريد معرفته عنهم ليس إلا من خلال تاريخ الشعب البابلي الآشوري ليس إلا . والجدير بالذكر وجدت كتابا واحدا ألا وهو – محاسبة الكلدان للتكوين / Chaldean Account of Genesis في الحقيقة يتحدث الكتاب بصورة عامة عن البابليين والآشوريين وإن مؤلف الكتاب هذا جورج سميث / George Smith يدحض ما جاء في التكوين والأصحاح 31 أن إبراهيم قدم من أور الكلدانيين ، والذي بدون أي شك العنوان يعني المدينة البابلية وليس هناك أي شاردة تثبت بوجود مدينة أور الكلدانية في تلك الفترة من الزمن ما يؤكد صحة ما نقول .

ج - والشئ الذي نأسف قوله أنهم يسيرون على خطى تركة الرجل المريض من رجالات السياسة العراقية والذين وصفوا قسما من شعبنا الذي إرغم إخلاء مواطنه من قبل الدولة العثمانية ، و هذا القسم اعتبر ( وافدا ) من قبلهم وكأنه قادم من المريخ ولا يدركون أن المنطقة الجبلية هي منطقة آشورية وهذه الجبال في كتاباتنا معروفة ب " جبال آشور " وما هي الا قسما من بلاد آشور / العراق حاليا . وهنا سأستشهد ليس بالنساطرة - لأن إخوتنا يدعون أن الانكليز أعطوا لنا الاسم الآشوري - إننا نرى الاخوة اليعاقبة ومنهم مؤلف كتاب " الآداب السريانية " لمؤلفه العلامة أبروهوم غابريال صوما الذي وصف نفسه كالتالي : " أنا أبروهوم غبريال صوما من مدينة - مديات في جبال آثور / طور عبدين ...... " وغيره من السريان اليعاقبة الذين بكل فخر يعتزون بقوميتهم الآشورية . فاذا كان الانكليز أطلقوا الاسم الاشوري على النساطرة ، هل بامكانهم أن يخبرونا من أطلق الاسم الاشوري على الاخوة اليعاقبة ؟! والحقيقة هم الذين سمتهم روما ب " الكلدان " في وقت لم يكن كلدانيا في الجنوب وهم سكان بلاد آشور !
إن كل ما قامت به هذه الفئة المضطهدة من الآشوريين كان رغما عن إرادتها من أجل البقاء في وقت أن السوريين ، العراقيين والعرب كلهم ثاروا وبمساعدة الأنكليز ضد الدولة العثمانية . لماذا هؤلاء الاخوة الكلدان يصفوننا بما لم يصفوا أقراننا بذلك ؟ أطلب من القارئ اللبيب ان يضع نفسه في وضع الشعب الآشوري محاطا من كل جانب بشعب متعصب ومتعطش لسفك دماءنا ! زد على كل ما جرى لم يكن بارادتنا بل فرض علينا من قبل إخوتنا ( في الوطنية ) سواء كنا على حق أو لا . ولكن هناك شئ هام جدا وأنا شخصيا متأكد منه أن هذه الفئة الآشورية لم تنكل بالأطفال وبالشيوخ ولا بهتك أعراض النساء كما فعل جيش المجرم بكر صدقي الذي لقي حتفه من قبل عراقي شهم آخر وقد تكون علامة من الله عز وجل لردع مثل هذه الشخصيات المتوحشة التي تقوم بتنكيل شعوبها أو إخوتها في الوطنية . وما نقوله عن شعبنا الآشوري نقوله أيضا إذ نستنكر ما قام به الجيش العراقي ضد إخوتنا الشيعة في الجنوب إيضا من ممارسات غير إنسانية .
ألم يكن من الأفضل أن يستشهد الكلدان بالخدمات التي قام بها الآشوريون من اجل وحدة تربة العراق حيث طردوا الأتراك و الأكراد ( محمود البرزنجي ) الذي كان يريد سلخ قسما كبيرا من العراق لاقامة دولته الكردية المزعومة ، لو لا الجيش الليفي / الآشوري الذين طردوه من غير رجعة لأن الجيش العراقي وقتها لم يستطع القيام بذلك . شخصيا أتذكر جيدا ما كان يقص لي عمي المرحوم الذي كان وقتها أحد هؤلاء الذين إشتركوا في هذه العمليات العسكرية بينما في إستراحة والى جانبه جندي عراقي قائلا له : " أحنا فين وجبل فين " !
والغريب العجيب أنهم عادة يلجؤون في كل إستشهاد لدعم أفكارهم الخبيثة الى كل من يكره شعبنا الآشوري سواء من المتعصبين والمتزمتين الاسلامويين أو ممن جندتهم الصهيونية العالمية من أمثال جان جوزيف ، أحمد سوسة وغيرهما ...أتظنون بتملقكم ونفاقكم ستربحون عطف الرأي العام العراقي في وقت ليس بحاجة الى ذلك . ولا حاجة أن تلجأوا الى إحياء مثل هذه الأحداث التي نأسف لها جميعا واليوم ما أحرانا أن نوحد صفوفنا لأن الوطن في حالة يرثى لها سواء من الداخل أو من الخارج من الدخول في مثل هذه المواضيع القديمة البالية التي لا تغني ولا تسمن !

د – وأطرف بل وأسخف ما يشيعه هؤلاء الاخوة أننا نفرض القومية الآشورية عليهم ، ومن جهة أخرى إذ يقولون نحن قلة قليلة جدا ! لا أدري كيف نفرض عليهم ونحن لا حول ولا قوة ؟ فإذا كانت جماهير غفيرة من إخوتنا بالدم واللحم منكم تؤمن بالقومية الآشورية ، والقومية الاشورية لن ولم تكن يوما ملكا لأية شريحة او طائفة معينة ، بل لكل من يؤمن بها سواء كان نسطوريا ، يعقوبيا أو كاثوليكيا/ كلدان . لأن ألآشورية قومية موجودة وأزلية قبل وجود كل هذه الطوائف المسيحية أوالاسلامية التي للأسف فرقت شملنا مع أن أسس المسيحية بالأخص هي المحبة بحيث الله هو " محبة " والأنكى من ذلك يعتبرون أنفسهم مسيحيون والمسيحية مع إحترامي الكبير منهم براء بحيث إلى جانب التحريف والتشويه فهم عادة يبثون سموم الحقد والكراهية وكأننا عدوهم اللدود الأوحد !

والخلاصة : ليكن واضحا وضوح الشمس في ظهيرة النهار ، بأننا لا نكره أو نحقد على أحد سواء كان مسيحيا ، مسلما ، صابئيا أو إيزيديا ، الجميع أخوتنا وهدفنا ليس الا جمع شمل الجميع كي يكون بوسعنا مجابهة القوى الشريرة الباغية التي ديدنها الأوحد تهميش وتمزيق العراق . وليكن معلوما لدى الجميع بأننا لا نفرض القومية الاشورية على أحد ، وبنفس الوقت لا نقبل قومية لنا غير الآشورية ونعتقد إنه مطلب عادل . لقد فقدنا شعبنا في العروبة والاسلام والكنيسة الكاثوليكية ولكن من الآن وصاعدا لا ولن نسكت في كشف كل ما جرى على أمتنا بدون ملل أو كلل لاظهار الحقيقة وربما احيانا كشف الحقيقة نتائجها ستكون مرة ولكن الحقيقة ستجعل الانسان حرا طليقا وغير مقيدا كما هو اليوم.

تنويه : من المؤسف جدا أن شخصية كلدانية معروفة هاجمتني شخصيا على مقال لي نشر على هذا الموقع ، ألم يكن من الأفضل أن يرد علي من خلال هذا الموقع من التخندق في مواقع لا تسمح ديمقراطيتها لي الرد عليه ! على كل أشكر مدير أحد هذه المواقع ألا وهو الأخ أمير المالح – عنكاوة - الذي ألغى المقال على التو من موقعه . والآن اليس من الأفضل لهذا الأخ أن يتقدم ويشرح على هذا الموقع مشكلته معي بأسلوب حضاري وإني على إستعداد الرد عليه بأسلوب آشوري رفيع ، وإن اللبيب من الاشارة يفهم !

........................................................................................

المراجع :

1- The World of Herodotus , North Point Press – San Francisco 1982 , page 42
2- Syria , a country study – copyright 1988 United States Government as represented by the Secretary of the Army , pp98-99
3-Arnold J. Toynbee, A Study of History – Volume, 4- Oxford University Press 1962, page 477
4- The Face of the Orient by Sabatino Moscate , Anchor Books , Double day & Company , New York 1962 , page 68
5- يقول المؤرخ اللبناني فيليب حتي في كتابه " تاريخ سوريا ولبنان ، الجزء الثاني – مطبوعات دار الصحافة – بيروت ص 137 ما يلي : " على أن الاسم الجديد الذي أطلقه عليهم المراسلون الأنكليكان ، وتقبله منهم بعض زعمائهم ، لا يبدو نابيا متى قورنت سحنة الكثيرين منهم بالشكل الآشوري منا هو منقوش على الأنصاب التاريخية " .
Volume , v , page 127 -6 = Arnold J. Toynbee, A Study of History –
7- إنشقاق من الروم الأرثوذكس وهم الروم الكاثوليك ، ومن السريان الأرثوذكس وهم السريان الكاثوليك ويقابلهم ممن انشقوا من الكنيسة المشرقية / النسطورية وهم ما يسمى الكلدان وهو الاسم الذي أطلقه البابا يوجين الرابع في عام 1443 ( على الجالية النسطورية في قبرص ) ومن ثم لاحقا عمم لكل من إعتنق الكاثوليكية من الكنيسة المشرق الآشورية النسطورية ، حيث لم يبق من المسيحية أثر في الجنوب لقد انصهر الجميع في البوتقة الاسلامية العربية وذلك منذ أواخر أوائل القرن الحادي عشر .
8- أنظر مقدمة ابن خلدون – الجزء الأول ، دار العودة – بيروت ، صفحة 185
9- Hagarism , The Making of the Islamic World by Patricia Crone & Michael Cook – Cambridge University Press 1977 , pp57-58
10- المسعودي ، الرحالة والمؤرخ أبي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي المتوفي عام 346 هجرية 954 ميلادية في " مروج الذهب ومعادن الجوهر " ص 142 من كتابه دار إحياء التراث العربي - بيروت ، لبنان
11- إن الصهيونية تتآمردائما على الآشوريين وتعمل المستحيل لعدم بعث أمتنا الاشورية لأن أنبياء صهيون قالوا إن الدولة الآشورية لن تنهض ! والحقيقة ما يسمى الحرب التحريرية 2003 في العراق ليس الا ذر الرماد في العيون لأنه ليس الا من تخطيط صهيوني قذر لتحطيم العراق ولكي لا تكون له قائمة . ( ولكن رغم ذلك يبدو أن الامور اليوم تسير على العكس إذ نجد الطبعة الجديدة للكتاب المقدس تحوي خارطة الهلال الخصيب والجناح الشرقي ( آشور ، بابل وسومر ) أختزل بأحرف كبيرة - آشور / A S S Y R I A
12- العلامة والملفان الكبير أحد دعائم الكنيسة المشرقية الآشورية ، ولادته في عين دلبي / إدلب بالقرب من معلثا ( شمالي الموصل ) في بلاد آشور ، ترأس مدرسة الرها / أورفه 437-457 ميلادية ثم طرد منها فلجأ الى نصيبين حيث أسس مدرسة نسطورية جديدة .
13- الملفان كيوركيس وردا الاربيلي له قصيدة شعرية طويلة يذكر فيها جميع بطاركة الكنيسة المشرقية الآشورية حيث خص خمس أبيات منها مقرظا آشور والآشورية . لقد نشرت هذه الأبيات مع إضافة أربعة عشر بيتا من تأليفي كتكملة لبطاركة الكنيسة الى اليوم ، علما أن العلامة توفي سنة 1225 ميلادية ويمكنكم مطالعتها على الرابط التالي وهو عنكاوة دوت كوم :

http://
ankawa..com/forum/index.php/topic,295733.msg3833728.html#msg3833728

14- كتاب التوراة – سفر الخروج ، الأصحاح 10 العدد 21 عن أولاد سام بن نوح ( آشور ...... ).
15- كتاب التوراة – إشعيا ، الأصحاح 23 العدد 13 " هو ذا أرض الكلدانيين ، هذا الشعب لم يكن ، أسسها آشور لأهل البرية " والكلدان كما قلنا كانوا من الشعوب البدوية .
[/color]
172  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / بعد خراب البصرة! في: 14:28 10/05/2011



بعد خراب البصرة
آشور بيث شليمون
في البداية كشعب مؤمن بالآشورية، ديدنا الأوحد هو بعث القوميات كلها التي استعربت في الهلال الخصيب، وهنا على سبيل المثال، الكنعانيون على الساحل السوري، العموريون والابلويون شمال ووسط سوريا ( منطقة حلب ) والآراميون جنوب سوريا حول دمشق، والاشوريون البابليون في وسط وشمال العراق.
من المؤسف، قوله أنه في الآونة الأخيرة ظهرت قوميات لم تكن موجودة قبلا غير انها كانت تمثل الشعوب البدوية او نصف بدوية مثل الآراميين لكي تنافسنا وفي عقر دارنا تاركين وطنهم للأعراب وهم مستعربون أيضا كي ينافسوننا لا على بعث قوميتهم التي لم تحقق شيئا في كل تاريخهم الطويل دولة ما، حتى لحذف وجودنا الآشوري .
يقال أن كل الاحصائيات في مطلع القرن الماضي تدل أن الشعب المسيحي كان الأكثرية في دولة لبنان، وكان يعادل حتى أكثر من ثلث سكان سوريا.
وهذه مرت أكثر من مائة عام على تلك الاحصائيات، وسؤالنا الآن: ما حققته هذه الجماعات في بعث قوميتها حيث اليوم يبدو قد أصابتهم الحمى القومية؟!
كما يقال بالعربي الفصيح، لم يعملوا شيئا على الإطلاق  سوى أنهم كانوا القوة الدافعة لبعث اللغة العربية التي كانت على شفير الهاوية على حساب طمس لغتهم الارامية  التي يفتخرون بها  اليوم . والطامة الكبرى انهم قبلوا العروبة كقومية لهم بدون أي منازع! ودعاة وغلاة القومية العربية كان جلهم منهم من أمثال: جرجي زيدان،  ميشيل عفلق، نجيب عزوري، قسطنطين زريق، ،أدمون رباط، خليل الكلاس، ايليا حريق، انستاز ماري الكرملي،  خليل القبرصي الذي حتى دعا الى دخول الاسلام !
أخي القارئ، هل تعلم أن حكومة لبنان كان بوسعها يومذاك جعل اللغة " السريانية " او الآرامية كما يحلو البعض تسميتها لغة رسمية في البلاد! ولكن لم تفعل، بل زحفت على بطنها وقبلت كي تكون عضوة في الجامعة العربية والى اليوم.
اليوم أيها الاخوة هل تعرفون ما يحصل في لبنان وعلى سبيل المثال؟ كما تعلمون في السابق أن رئيس الجمهورية كان رئيسا فعليا بينما اليوم وكنتيجة لهذه التنازلات أصبح لا شيء، لأن رئيس الوزارة هو كل شيء، وليت شعري يبقى ذلك،بل انتظر بضع سنوات والمسيحيون سيفقدون كل شيء وحتى رئاسة الجمهورية الاسمية لهرولتهم العروبية ونكران ذاتهم.

وسوف أضع الرابط أدناه، كيف يحاول البعض احياء القومية الآرامية بأحلام يقظة التي يحلمون بها ليل نهار والتي هي بعيدة عن الواقع بعد الثرى من الثريا، وهم لا يكتفون بذلك بل حتى كل ما يعملونه ليس إلا ذر الرماد في العيون، بل يريدون أن يوجهوا أنظارهم الى شمالي العراق، بلاد آشور وكأنه الجزء الوحيد الذي لم يدخل في دولتهم الآرامية التي لم يكن لها وجود في كل التاريخ.
ليعلموا اننا لهم بالمرصاد وكما يقال باللغة الانكليزية On my dead body
http://www.aramaic-dem.org/Arabic/0.htm
ونصيحتي الأخيرة لشعبنا في العراق - مات آشور، هي عدم التنصت الى هؤلاء الذين يحاولون طمس قوميتنا الآشورية في دارنا، وأعلم جيدا بأننا في العراق نعاني نفس المشكلة من البعض الذين يسيرون على نفس المنوال ليخلقوا لنا قوميات لم تكن، لذلك حذاري من ذلك وكونوا فطنين ويقظين بألا تقعوا في شبكتهم الانهزامية المفلسة وشكرا.

آشور بيث شليمون
____________
[/color]
173  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / على روح عميد الصحافة الآشورية في المهجر في: 16:27 08/05/2011
مرثية باللغة السريانية

على روح عميد الصحافة الآشورية في المهجر

المغفور له فريد الياس نزها – بوينس أيرس، الأرجنتين

بقلم:  آشور بيث شليمون

ܐܘܠܝܬܐ ܥܠ ܪܘܚ ܥܡܘܕܐ ܕܓܠܝܘܢܪܐ ܐܬܘܪܝܐ ܡܢܚܐ ܦܪܝܕ ܐܠܝܐܣ ܢܙܗܝ

 

ܒܝܕ: ܐܫܘܪ ܕܒܝܬ ܫܠܝܡܘܢ

 

ܐܘ ܒܢܝ ܐܘܡܬܝ :  ܬܘܠܟ̣ܘܢ ܢܒܟ̣ܐ: ܒܡܪܝܪܘܬܐ:

ܥܠ ܡܘܬ ܣܗܕܐ: ܘܐܦ ܡܠܦܢܐ :  ܒܡܝܬܪܘܬܐ :

ܦܪܝܕ ܢܙܗܝ :    ܗ݀ܘ ܡܗܕܝܢܐ :       ܕܐܣܘܪܝܝܘܬܐ :

ܥܪܒܬ ܫܡܫܗ:  ܒܝܘܡܐ ܗܢܐ:        ܕܒܥܠܝܘܬܐ ܀

 

ܗܘ ܕܢܨܪ:      ܒܚܘܒ ܚܘܝܕܐ :      ܘܕܚܐܪܘܬܐ :

ܦܪܫ ݀ܡܢ ܥܡܗ:   ܒܫܥܬܐ ܗܕܐ:  ܒܬܘܬܒ̣ܘܬܐ:

ܦܪܝܕ ܢܙܗܝ :        ܙܗܝܐ ܙܪܝܙܐ :        ܡܪܝ  ܙܟ̣ܘܬܐ:

ܗܘ ܡܠܦܢܐ:  ܗܘ   ܟܫܝܪܐ :  ܕܠܐ        ܫܠܝܘܬܐ܀
 

ܗܘ ܡܕܒܪܢܐ:      ܘܣܦܪܐ ܡܗܝܪܐ:    ܕܚܕܢܝܘܬܐ :

ܗܘ ܒܪ ܡܬܐ :   ܦܠܚ ܕܠܐ ܫܠܘܐ:     ܒܟܫܝܪܘܬܐ:

ܕܠܐ ܥܘܕܪܢܐ:   ܒܟܼܠ ܐܘܠܨܢܐ:    ܒܐܟܼܣܢܝܘܬܐ:

ܚܙܩ ܒܫܒܝܠܐ: ܦܪܫ ܡ̣ܢ ܓܒ̣ܘܠܝܐ: ܕܦܘܪܫܢܘܬܐ܀

 

ܦܘܪܫܢܘܬܐ: ܕܝܗܒܬ ܠܐܘܡܬܢ: ܟܠ ܡܚܝܠܘܬܐ:

ܩܪܐ ܠܚܘܝܕܐ:     ܒܪܐ ܠܚܘܕܬܐ:   ܕܡܬܝܢܘܬܐ:

ܡܬܢܝܘܬܐ:  ܕܝܗܒܬ ܠܐܘܡܬܢ:    ܟܠ ܢܟ̣ܦܘܬܐ:

ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ:  ܕܨܡܚܬ ܫܡܫܗ : ܒܟ̣ܠ ܦܢܝܬܐ܀

 

ܥܠܝܡܐ ܕܩܐܡ:  ܒܡܠܦܢܘܬܟ̣ܘܢ:  ܗܐ ܐܬܢܗܪܘ:

ܘܡ̣ܢ ܐܣܪܐ:   ܕܚܫܟܐ  ܕܕܥܒ̣ܪ:     ܗܐ ܐܬܚܪܪܘ:

ܘܢܣܒܘ ܡܢܗ:     ܟܠ ܝܕܥܬܐ:     ܘܠܐ ܐܬܒܨܪܘ:

ܚܕܢܝܘܬܐ:   ܫܡܐ ܡܥܠܝܐ:        ܗܐ ܐܫܬܪܪܘ ܀

 

ܒܝܘܡܐ ܗܢܐ:      ܫܒܩ ܠܢ ܒܚܫܐ:  ܘܪܒ  ܢܘܚܐ :

ܡܢܐ ܢܐܡܪ:  ܒܓܕܫܐ ܪܒܐ :  ܐܘܟܝܬ ܓܘܢܚܐ:

ܗܘ ܢܗܝܪܐ :         ܕܓܢܐ ܒܗܪܗ:  ܗܐ ܚܫܘܟ̣ܐ:

ܫܟܒ̣ ܒܫܠܡܐ:    ܠܝܘܡ ܢܘܚܡܐ :  ܐܚܐ ܡܢܚܐ܀

 

ܫܝܟܓܘ  -  ܐܘܚܕܢܐ ܡܚܝܕܐ ܕܐܡܝܪܟܐ
174  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كنيستنا مشرقية آشورية وأنتم أتباع روما وكنيستكم مغربية! في: 16:52 07/05/2011


الاخت Soraita  كتبت :

وبما انك تماديت مرة ثانية و بدأت تفتخر بنسطوريتك و تشتم الكاثوليكية اذن لي سؤالين لك هم

آشور بيث شليمون:
أولا، كنيستني اسمها " الكنيسة المشرقية " وليست كما تدعين كنيسة نسطورية – طبعا البعض أراد تشويه كنيستنا لذا حاولوا ربطها " بمار نسطوريوس " الذي كان بطريركا في القسطنطينية .

النصوص أدناه منقولة من كتاب " الآداب السريانية " للمؤلفين فولوس غبريال وكميل أفرام البستاني :

وكان لا بد لمثل هذا النشاط أن يؤدي الى جدل نظري في المعتقد، كانت ذروته في القرن الخامس ذلك ان نسطوريوس ( 380- 440 ) بطريرك القسطنطينية نادى ( 428 ) أن في المسيح شخصين مختلفين وتبعه عدد من المؤمنين لا سيما في العراق وفارس .


والأخت Soraita تسأل:

اشرح لي كيف نشأ خط قوذشانوس لبطاركة بيث ابونا؟
آشور بيث شليمون:
في الكنيسة المشرقية لا يوجد خطوط للبطاركة بل خط واحد وخاص فقط بالذي يحافظ على الإيمان الحقيقي حيث عليه وجدت هذه الكنيسة العريقة. نعم هناك نشأت خلافات ولكن في النهاية لا خلاف بين الذين يؤمنون بأنهم أبناء هذه الكنيسة العريقة التي آثارها موجودة اليوم في الهند والصين.
وبما معناه، أن الكنيسة المشرقية أصلا لا تؤمن بما يسمى بطريرك الكلدان كونه تابعا لروما وقد فصل نفسه من كنيستنا المشرقية وليس لهم الحق بالإدعاء ما داموا رعايا كنيسة روما .


الأخت سورايتا مرة ثانية:
ومن هو اول بطريك لهذا الخط وكيف ومن الذي نصبه؟
وكن شجاعا وجاوب على الاسئلة

   


آشور بيث شليمون:

كما قلت لا يهم من هو، إنما المهم الحفاظ على الكنيسة المشرقية والتي ممثلها الأوحد هو كنيستنا والتي اليوم تسمى بكنيسة المشرق ( تحت رعاية مار اداي ) وكنيسة المشرق الآشورية ( تحت رعاية البطريرك مار دنخا الرابع ) وحسنا فعل بتسميتها الآشورية وتخليصها من شوائب مؤامرات الكنيسة الرومانية التي خلقت " الكلدان " من شعبنا الآشوري والمؤسف اليوم شعبنا يؤمن بهكذا أوهام.

إن الآباء المسيحيين لكنيستنا معروفون جيدا من هم وما كانوا يؤمنون به حيث كانوا دوما يمجدون آثور والوطن الآثوري – أو آشور والوطن الآشوري كما تقول ( العراق – بالعربية الفصحى ) و( العراك – بالعربية البدوية ) .

وهنا أوجه لك هذا السؤال وكوني شجاعة أن تاخذي الإجابة من عفلق الكلدان – مار سرهد يوسب جمو –  لقد وصفت بلاد آثور ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ / مطلب العلم ومن ثم من هو العلامة الذي حدثت وفاته عام 1225 حيث مدح وقرظ الشعب والوطن الآشوري ؟

آشور بيث شليمون
______________________
175  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأخ أسكندر مرقس أنت إنسان أمي وحاقد لا تستحق حتى الإجابة! في: 21:03 06/05/2011


الأخ أسكندر مرقس، أنت مجرد رجل أمي وحاقد

)  للمرة الثانية  )

بناء لتحديك، كتجربة وضعت ثلاثة أسئلة كي تجاوب عليها. أنت لم تفعل ذلك، بل بناء لهلوستك أصبحت أنا الذي عليه ان يجاوب على أسئلتك التي ليست  إلا مجرد هلوسة  ووصفت العلامة كيوركيس الأربيلي ومار نرساي اللذان رفستم عقيدتهم المشرقية النسطورية ليكونا كلدانا .

ليكن لك ولغيرك من المتكلدنين علما، أنتم " خوارج " من الكنيسة و" توابع روما " لذلك ليس هناك من يخولكم بالتحدث باسم هؤلاء الآباء المسيحيين من أمثال مار نرساي وكيوركيس الأربيلي إلا نحن الذين حافظنا على تراثهم وعقيدتهم وليس من أمثالكم أعراب اللسان وأتباع روما من أجل حفنة من الدنانير!
كما أرجو من جميع الإخوة المؤمنين بالقومية الآشورية عدم الرد على أشخاص من أمثالك الذين لا يزورون التاريخ بل والأكثر أميون من الدرجة الأولى .

تنويه: يرجى عدم المساس بهذه المداخلة وشكرا.

آشور بيث شليمون
_________________
[/color]
176  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / رد: رسالة قداسة البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الآشورية بعيد القيامة المجيد في: 09:45 24/04/2011

ܞ
ܠܩܕܝܫܘܬܗ ܟܘܡܪܐ ܪܒܐ ܡܪܝ ܕܢܚܐ ܪܒܝܥܝܐ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܥܕܬܐ ܥܬܝܩܬܐ ܕܡܕܢܚܐ ܕܐܬܘܪܝܐ
ܒܚܕ ܐܝܩܪܐ ܪܒܐ ܡܩܪܘܒܐ ܗܘܢ ܠܬܗܢܝܬܝ ܠܒܢܝܐ ܘܚܡܝܡܐ ܠܩܕܝܫܘܬܟܘܢ ܒܝܘܡܐ ܕܩܝܡܬܗ ܕܡܪܢ ܝܫܘܥ ܡܫܝܚܐ  ܗܘ ܕܦܫܠܗ ܙܩܝܦܐ ܠܦܪܘܩܐ ܐܠܢ ܚܛܝܐ ܡܢ ܡܘܬܐ ܘܟܠܢ ܒܣܒܪܐ ܘܬܘܟܠܢܐ ܕܝܗܒܠܟܘܢ ܚܠܝܡܘܬܐ ܘܚܕܘܬܐ ܘܐܦ ܠܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܪܘܡܪܡܐ ܘܡܢܬܝܬܐ܀

ܥܡ ܚܘܒܝ ܘܐܝܩܪܝ / ܐܫܘܪ ܕܒܝܬ ܫܠܝܡܘܢ
Ashur Beth-Shlimon, Morton Grove, Ill
177  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأخ فريد وردة المحترم في: 06:18 23/04/2011
الأخ فريد وردة معلقا على ما قلته:

آخي العزيز 
 
بعد التحية والسلام
 
آرجو آن تسمحلي بالرد بصورة سريعة ومختصرة على كتابك المفتوح الموجه لي مع الشكر ,
 
 
الجواب

الكلدان يقدسون كنيستهم ويعتبرونها السبب الرئيسي في المحافظة على هويتهم القومية لذلك يثقون برئيسهم الديني وهو البترك الذي ينتخب ديمقراطيا من قبل البطاركة وجميعهم حاصلين على آعلى الشهادات في الفلسفة واللاهوت واللغات
بالاضافة الى الرجال الدين الاخرين  الموقرين ومن مختلف الرتب

آشور بيث شليمون:

عزيزي فريد: علينا ألا نخلط الأمور القومية بتلك الدينية، ومن ثم كما قلت يهمني الأمور القومية وفي بلادي الآشورية/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ ولا غيرها. ثم ليس لي أي غضاضة في أن تحترم رجال الدين وبصورة خاصة البطريرك، ولكن " الكلدانية " هي من إختراع الكنيسة البابوية في بلاد آشور ومن الشعب الآشوري نفسه.
إن الكلدان القدامى منذ سقوط بابل الى اليوم إختفى اسمهم من الوجود، بينما الآشورية ظلت خالدة حتى الغزو العربي الإسلامي  .
للبرهان على ذلك، إن الأمبراطور الروماني " تراجان " في تقسيم الولايات الشرقية المتاخمة  لبلاد فارس كانت على ما يلي: أرمينيا، بلاد الرافدين و آشور/ آثور وكان ذلك عام 117 ميلادية. وقبل ذلك في أيام المسيح عندما " أبجر "  ملك الرها/أديسا دخل المسيحية وعلى أثر ذلك أرسل رسائل عدة ومنها الى الملك " نارساي " ملك آثور عدا الآباء المسيحيين الذين ذكروا عن شعبنا الآشوري بكل فخر ومنهم العلامة كيوركيس وردا الأربيلي .
ولا تذهب بعيدا، حتى في أيامنا ممن لهم ارتباط بهذا الأسم المفروض علينا – الكلداني - وهو " انستاز الكرملي : الذي افتخر كونه لا عربيا فحسب، بل عربيا من اليمن!

ولكن عندما البطريرك أو أي بطريرك مع احترامنا له يتخبط كي يجد نفسه مرة  آشوريا ومن ثم كلدانيا وبعدها آراميا، عندها على هذا الشعب ألا يقف مكتوفي الأيدي وهذا ما حصل فعلا مع قداسة الكردينال دلي وهو موثق وليس اختراعا وفبركة من عندي.

وإذا كان لهم ثقافة عالية باللغات الاجنبية – هذا عمل جميل - ولكن لا يعيرون الإهتمام بلغتهم ، ما الفائدة من ذلك ؟ وهي حالة الكنيسة المسماة بالكلدانية اليوم مع الأسف الشديد!


الجواب

ليس مفيد جدا التهجم عليهم ليل نهار وفي هذه الظروف اللذي يمر به بلدنا من القتل على الهوية الى تفجير الكنائس وقتل رجال الدين والمصلين المسالمين  لذللك هم لايتركون دينهم كم تقول في آلاقتباس آعلاه بل يضحوا بحياتهم من آجل دينهم وشعبهم والتاريخ البعيد والقريب يشهد لتضحياتهم , ويزيدنا فخرا واعتزازا أن كنيستنا مرتبطة روحيا وتنظيميا بكنيسة روما الجامعة ووالتي يزيدنا فخرا آن مؤسسها هو تلميذ للرب يسوع وآستشهد في ساحتها

آشور بيث شليمون:

أخي الحبيب فريد: أنا لا أهاجم، بل أوضح الأمور لشعبنا ومن ثم لا غضاضة ان تكون مرتبطا بالذي تشاء ولكن علينا أن نفهم رسالة المسيح اننا لا نحصل على الخلاص بجهود الآخرين، بل كل فرد يتحمل المسؤولية لنفسه كما يقول المثل العربي ، " كل شاة برجلها سنتاط " وإن " بابا " روما مع كل احترامي له إيمانه وتقواه لن تفيد احد غير نفسه .
وإذا كان لك فخرا بمؤسسها أي " الكنيسة الكاثوليكية " ليكن لك الفخر بشعبنا الذي خلال العصور الى يومنا هذا قدم التضحيات  الكثيرة ومن الجملة الشهيد مطران فرج رحو والقس رغيد والقائمة طويلة، ألا تظن هؤلاء لا يستحقون الشهادة ؟!


 
الجواب

آني لم آطلق تهم [جزافا] بل قلت من فمك آدينك لآن المغالطة واضحة حيث تارة تقول بآن الكثلكة آتشرت نتيجة التآمر والترهيب والرشاوي وتصف البابا الذي يتبعه آكثر من ملياري شخص ب محمد الغرب, وتارة آخرى تقول آن آنتشار البابوية كان ثقافيا نتيجة فتح المدارس وآدخال الطابعات وغيرها  آليست هذه مغالطات , لعلمك كثير من الطوائف آلاخرى درسوا  وتثقفوا  في هذه المدارس وآصبح مفكرين وقادة دون آن يرهبوهم على تغير مذهبهم  , وآن هؤلاء المبشرين اللذين جابوا الكرة آلارضية في آسيا وأفريقيا وآمريكا الجنوبية وتحمل الظروف الجوية والتضاريس آلارضيه من حرارة وعواصف وثلوج وجبال وآنهار وبحار وصحاري وتعرض الكثير منهم  الى الخطف والتعذيب والاستشهاد ما هم آلا جنود من ملائكة الرب ممتلئين بالروح القدس واللذي برآي تفتقده آنت في كتاباتك راجيا من الرب آن تمتليء به حتى تكون كلمتك حق ونعمة لتنور البسطاء والظالين وآصحاب آلافكار الشريرة ,

آشور بيث شليمون:

أولا انا لم أطلق الإتهامات جزافا، لأني أستطيع أن أبرهن لك كل ما قلته تاريخيا وهو معروف للداني والقاصي – إذ هناك الكثير ومن الطائفة المسماة الكلدانية الذين شهدوا على هذه الأمور أي كيف كانت تصرف الكنيسة الكاثوليكية اموالا لشراء الضمائر عدا المضايقات جراء صلتهم الوثيقة بالحاكم المسلم  وما هنالك.
ومن ثم أنا لست صاحب الكلام اعلاه، إنما  مجرد أستشهد على لسان قائليها وإذا كان للكنيسة الكاثوليكية مدارس ومطابع لخدمة الشعب، شيء جميل ومفيد ولكن بنفس الوقت يجب ألا تستخدم هذه الأشياء  في سبيل تقسيم  وبلبلة الشعب كما حصل مع كنيستنا والكنائس المشرقية الأخرى .
وليكن معلوما، إذا ضحت الكنيسة الكاثوليكية، يمكن القول أننا ضحينا أيضا ، وهناك ناحية هامة يجب أن تعرفها وهي  الحروب التي حصلت في اوربا بين الكاثوليك وغيرهم  ومنها الأكثر إجراما الإستعمار الإسباني لأميركا الوسطى و الجنوبية باسم الكاثوليكية لهو اخطر من الغزو العربي الإسلامي لبلداننا الشرق اوسطية  وضمنا بيث نهرين.

 
الجواب

آخي العزيز آشور

نتيجة الويلات والحروب والحصار والدكتاروية وووووو القائمة طويلة آصبح العراقيون عامة والمسيحين بصورة خاصة آقول بصورة خاصة لآنه بالاضافة الى الظروف آعلاه كانوا يعانون من آلاضطهاد الديني والطائفي والاجتماعي من قبل ألطوائف آلاخرى بسبب كونهم مسيحيين لذللك آصبحوا يمتازون بفطنة ودهاء وذكاء وحس يمكنهم به معرفة الخزعبلات والمهاترات والمواقف الخداعة والرخيصة فالرجاء الرجاء الرجاء آرجو آحترام عقل القارئ والآبتعاد عن التهريج والذي هو المثل المفضل الذي سقته عن المرحوم هرمز رسام آبن المنطقة الذي رفع شكواه الى جلالة الملكة يشكوا فيه من الرهبان [جماعة محمد الغرب بابا روما ]حسب زعمك  الذين تحملوا وآكرر تحملوا المخاطر  الصعبة وجاؤ لينيرو ويحرروا عقول القرى المغلوبة على آمرها بسبب الحكم الوراثي المقيت ل آسمى منصب في المنطقة آلا وهو البترييرك , آسمح لي آن آقول لك من الطبيعي آن المستفيدين من الاوضاع حيث الدجاج المحمر والبيض الكبير والسمن البلدي الذي كان يصل الى بيوتهم من قبل البسطاء لا يرغبون آن تتفتح عقول هؤلاء البسطاء والمغلوبين على آمرهم الراضين بالحكم الوراثي للكرسي الرسولي المحلي خوفا من الحاشية المستفيدة التي من آجل مصالحها آرتكبت فيما بعد آخطاء جسيمة والتي لحد هذه اللحظة نعاني منها والتي هي الفتره التي آعتمد فيها آخواني ألاثوريين على ألانكليز ومعاداتهم للكلدان الكاثوليك آلاحرار الممثلين بالقائد آلاسطورة الخالد آغا بطرس حيث حاكوا ضده آكبر خيانة في تاريخ  العراق الحديث من قبل  حاشية البترك وآبعدوه بمساعدة جماعة جلالة الملكة و آرجو من ألاخ العزيز آشور المحترم بما له من آطلاع
واسع آن يخبرنا الكثير عن هذة الفتره المهمة جدا من تاريخ شعببنا , ونحن ننتظر بفارغ الصبر من عزيزنا آشور لما له آطلاع واسع عن تاريخ شعبنا في هذه الرحلة  , وله جزيل الشكر

آشور بيث شليمون:

كل ما قلته عزيزي " فريد " ليس من جعبتي، بل هو موثق تاريخيا وانا لا أقوم بالتهريج اطلاقا. استغفر الله وما قلته ليس حسب زعمي، بل حسب ما جاء به الكاتب.
وكآشوري ومن الكنيسة المشرقية وبكل فخر " نسطوري " أوافق معك لكل التجاوزات والخروقات التي كانت موجودة في الكنيسة والتي يرفضها عامة الشعب اليوم ،علما في الكنيسة الكاثوليكية الخروقات والتجاوزات لهي أعظم بكثير!
إن اعتماد شعبنا الاشوري على الإنكليز في ذلك الحين وفي تلك الظروف لهي أصدق من أي شيء آخر. ما بالك في شعب مهجور ومحاط بالأعداء من كل حدب وصوب فعله؟ وفوق ذلك حتى البعض من إخوتنا مما يسمون " كلدانا " أغلقوا ابواب كنائسهم علينا!
أقول لك صراحة، علينا ان نشكر الحكومة البريطانية التي أنقذت شعبنا وخصوصا في تلك الظروف الحرجة.
ولكن هناك ناحية لا أتفق معك اطلاقا وهي قد يكون القائد آغا بطرس كاثوليكيا، ولكن قوميا هو آشوري بدون أدنى شك ومن ثم قد حصل خيانات وما هنالك ولكن أرجو ألا تحشكها في الأمور العراقية التي كانت " عربية / إسلامية " ومع احترامي لم تكن ولن تكون أمورنا .

الخاتمة:

عذرا، لقد اهملت النص الأخير كونه طويل والكثير منه جاء اعلاه كما ليس له علاقة بالموضوع من جهتي.

والخلاصة، رسالة الأمة الآشورية ليست رسالة حقد وكراهية بقدر ما هي رسالة توضيحية عن الحقائق التاريخية ومن ثم هي رسالة عن شعب حي بأي اسم يكون، كلداني، سرياني وآشوري، المهم هو شعب واحد في وطن واحد ألا وهو الوطن الآشوري/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ  ورغم ذلك فالفرد حر كي يختار القومية التي يريدها ولكن قبل أن يفعل ذلك عليه ان يفكر مليا  أنه من سكان الأرض هذه الأرض الآشورية الطيبة، فهو ليس أصلا من دمشق الآرامية ولا من بلاد سومر / كلدو الجنوبية .
وكل ما نريد تحقيقة هو في  سهل نينوى ولا في سهل شنعار أو بادية الشام وغيرها.
إن أي محاولات ضد هذه الفكرة لن تنجح، حيث مجرد تجريد هذه البلاد من أصحابها الشرعيين ( الشعب الآشوري ) بمختلف طوائفه هو مجرد تسليمها إلى الأجانب  سواء من العرب أو الأكراد، حيث  الآشورية وحدها كفيلة بالحفاظ عليها  ولا غيرها من القوميات  التي توا خرجت  من السبات/ Out of  hibernation  سواء الكلدانية او الآرامية .

آشور بيث شليمون
_______________________
178  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كتاب التعليقات لأفسقف يشوع داد المروزي - في: 21:44 20/04/2011


The Commentaries of Isho’dad of Merve كتاب التعليقات لأفسقف يشوع داد المروزي -

 
Isho’dad was a native of the city of Merv (currently in Turkmenistan), and became bishop of Hadatha, one of the sees belonging to the Metropolitan province of Assyria, in the mid 9th century. He wrote commentaries on most of the books of both the Old and the New Testaments and is considered one of the most important representatives of the tradition biblical exegesis of the Assyrian Church of the East. This volume contains his commentaries on the Acts
of the Apostles and the Epistles in Syriac.

 يشوع داد، أفسقف الحديثة في اقليم آشور في القرن التاسع الميلادي، وتعود أصوله الى مدينة " مرو " من بلاد  " تركمنستان "  اليوم .
 
 ܝܫܘܥ ܕܕ ܐܦܣܩܘܦܐ ܕܚܕܬܐ ܕܒܐܬܘܪ

ܥܠ ܚܝܠܗ ܕܡܪܢ ܝܫܘܥ  ܡܫܝܚܐ ܡܫܪܝܢܢ ܠܡܟܬܒ ܢܘܗܪܐ ܕܟܬܒܐ  ܕܚܕܬܐ ܕܥܡܠ ܘܟܢܫ ܡܢ ܟܬܒܐ ܣܓܝܐܐ ܕܡܦܫܩܢܐ ܘܡܠܦܢܐ ܕܥܕܬܐ ܩܕܝܫܬܐ .  ܠܩܕܝܫܐ ܘܪܚܡ ܝܘܠܦܢܐ ܡܪܝ ܝܫܘܥܕܐܕ ܡܪܘܙܝܐ ܐܦܣܩܘܦܐ ܕܚܕܬܐ/ الحديثة ܕܒܐܬܘܪ ܡܪܢ ܥܕܪܝܢܢ ܘܚܝܠܝܢܢ ܘܚܟܡܝܢܢ ܘܡܢܥܝܢܢ ܠܫܘܡܠܝܐ ܒܛܝܒܘܬܟ ܀
ترجمة النص أعلاه بتصرف:
 
بقوة الرب يسوع المسيح أبدأ في كتابة تفاسير لكتاب العهد الجديد الذي عمل بجمعه من كتب كثيرة للمفسرين والمترجمين للكنيسة المقدسة. لقدسية  ومحب العلم مار يشوع داد المروزي أفسقف " الحديثة " في آثور ، اللهم أسعفنا وقوينا وامنح لنا الحكمة في منتهى طيبتك.

ܫܠܡ ܒܝܕ ܥܘܕܪܢ  ܗܘ ܕܒܪܐ ܥܠܡܐ ܗܢܐ ܥܒܘܪܐ ܟܬ* ܟܬܒܐ ܗܢܐ ܕܢܘܗܪܐ  ܕܣܒܪܬܐ ܡܠܝܬܐ ܢܘܗܪܐ܀  ܕܥܒܝܕ ܠܚܣܝܐ  ܕܘܟܪܢܐ  ܡܪܝ ܝܫܘܥܕܕ ܛܘܒܢܐ ܐܦܣܩܘܦܐ ܕܐܘܚܕܢܐ  ܕܐܬܘܪ ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ ܀  ܘܠܐܠܗܐ ܩܢܘܡܐ ܬܠܬܐ ܫܘܝܢ ܒܦܝܢܐ ܘܐܝܬܘܬܐ ܫܘܒܚܐ ܘܐܝܩܪܐ ܘܣܓܕܬܐ ܕܠܐ ܫܠܘܐ ܒܐܡܝܢܘܬܐ܀ ܐܫܬܠܡ ܟܬܒܐ ܗܢܐ ܒܫܢܬ ܐܠܦ ܕܐܪܝܘܢܐ ܘܬܫܥܡܐܐ ܒܝܕ ܡܢܝܢܐ  ܘܨܕܐ ܘܚܝܬ ܕܠܐ ܒܘܨܪ ܀  ܐܣܬܝܟ ܒܚܝܠ ܛܝܒܘܬܐ ܒܝܪܚ ܐܒ ܣܒܝܣ ܒܚܝܠܝܘܬܐ  ܝܘܕ ܘܛܝܬ ܒܗ ܝܘܡܢܐ ܒܥܪܘܒܬܐ ܕܩܝܛܐ ܐܚܪܝܬܐ ܀ ܐܫܬܪܝ ܟܬܒܐ ܗܢܐ  ܒܐܬܪܐ ܕܨܦܢܐ ܘܐܘܚܕܢܐ ܒܩܪܝܬܗ ܕܐܒܘܢ ܟܐܢܐ ܡܪܝ ܥܒܕܝܫܘܥ ܛܘܒܢܐ܀
انتهى ( الجمع ) بمساعدة الذي خلق هذا العالم الزائل، هذا الكتاب للأضواء و الأمل المليء بالنور وهو عمل المغفور له    مار يشوع داد الطيب الذكر أفسقف اقليم آثور مطلب العلوم* * والى الله العلي بأقانيمه الثلاثة المتساوية في الكينونة وله الحمد والإجلال والسجود بدون انقطاع . انتهت كتابته في سنة الألف وتسعمائة وثمانية وتسعين ( يونانية – أي عام 1687 ميلادية ) بدون نقصان. ثبت بالقوة الطيبة في شهر آب التاسع عشر منه  والموافق ليوم الجمعة الأخيرة لفصل الصيف .  وبدء العمل به في أعمال " صفنا/  ܨܦܢܐ وفي قرية الآب البار مار عبديشوع الطيب ܀

*ܟܬ -  من المحتمل كتبت سهوا من قبل الكاتب زيادة عندما أراد كتابة كلمة الكتاب  ܟܬܒܐ܀
ملاحظات ذات قيمة :
مما أعلاه يبدو أن وجود اقليم آثور ما زال حيا بشعبه الآشوري الى درجة أن الأبا المسيحيين اوجدوا كنية لبلادهم وهي " مطلب العلوم " ما تشاهدها في هذا النص وهذه الكنية استخدمت في شعر العلامة كيوركيس وردا الأربيلي في تقريظه  لبطاركة الكنيسة المشرقية .
** هذه المفردة هي الكنية المستخدمة في وصف بلاد آشور عند الآباء المسيحيين الأقدمين.

آشور بيث شليمون
__________________
179  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الاخ مرقس أسكندر المحترم في: 17:25 19/04/2011
ملاحظة من الكاتب:

من المؤسف أن أجد في كثير من الأحيان مقالاتي تحذف وبدون إعلامي عن الأسباب. وهذا يحدث عادة على المواضيع القومية التي تؤكد على آشوريتنا، في وقت والمناوؤون لا يزالوا يكتبون وحتى بلهجة غير اخلاقية كي يصف    احدهم كتاب القومية الآشورية بصورة غير مباشرة ب " الكلاب المسعورة /  ܟܠܒܐ ܣܪܝܚܐ "
وهنا سوف اطرح مرة ثانية جوابي للاخ أسكندر مرقس آملا ان لا يحذف وشكرا سلفا.

آشور بيث شليمون
_________________
الأخ مرقس أسكندر المحترم
بعد قراءة مداخلتك أدناه، لا بد ان أعلق عليها بما يلي:
-   اولا، إن الكنيسة المشرقية لم تعرف ب" الكلدانية " في أيامها الأولى وذلك بشهادة المطران لويس ساكو الذي هو من طائفتك بالذات حيث قال بالحرف الواحد في مقال له ( ستجده أدناه ):
" التسميات التاريخية الموثقة هي: كنيسة المشرق عدتا دمدنخا- The Church of the East "  من دون  اضافة الاشورية او الكلدانية..  ".
-   ثانيا، كل ما جئت به عن كنيستنا هو مجرد أساطير وخرافات لا أساس لها من الصحة وقد اختلقها الحاقدون لكنيستنا. وكل ما تردده أنت وغيرك ممن  يسمون بالكلدان عنوة ليس إلا فبركة الأحداث بما يلائم الإكليروس الكلداني الذين يخافون التيار القومي الآشوري فيما إذا اجتاح الكنيسة الكاثوليكية ومن المؤكد سيجرف كل هؤلاء نظرا لتقاعسهم وتآمرهم لا على كنيستنا المشرقية فحسب، بل على قوميتنا الآشورية التي لا تحتاج الى براهين اطلاقا وذلك:
-   آ) إن القومية الآشورية تقف شامخة بأطلالها وآثارها في الشمال وإن كانت صماء بإخراس كل المتشدقين بطمسها من الوجود. و
-   ب) إن ما يسمى ب" الكلدان " في بلاد آشور، ليس إلا خرافة وفبركة من البعض الذين يخافون على مصالحهم وهم يعرفون جيدا ذلك ولكن يحاولون بكل ما في وسعهم تزييف التاريخ والتاريخ في هذه الحالة واضح جدا بانقراض الكلدان في موطنهم/ الجنوب على الخليج قبل القرن الحادي عشر الميلادي.
-   ج) إن استمرا ر وخلود الأمة الآشورية لهو مثبت في الحقبات الرومانية والفارسية بوجود دويلة آشورية في الشمال أي في بلاد آشور، الشيء الذي لا وجود له للكلدان منذ سقوط بابل عام 538 ميلادية. 
-   ثالثا، إن بروز كنيسة آشورية جنبا إلى جنب الكنيسة المسماة بالفارسية / النسطورية لهو موثق تاريخيا في الشمال أي في بلاد آشور.

إن الكنيسة النسطورية  رغم النوائب والمصاعب ظلت شامخة في بروز شخصيات أشورية لهم مكانتهم التاريخية من أمثال طاطيان/ طاطيانوس (  180- 110 ميلادية )، مار نرساي قيثارة الروح القدس في القرن الخامس، العلامة كيوركيس وردا الأربيلي ( ؟ - 1225 ميلادية )، مار عبديشوع الصوباوي ( ؟ - 1318 ميلادية ) وغيره مما يبعث لكنيستنا كل الفخروالإعتزاز.
كما ليكن معلوما أن المطران مار عبديشوع الصوباوي الذي بز العرب شعرا والذي أهمله المنشقون / الكلدان والذي ألف كتاب " الجوهرة/ ܡܪܓܢܝܬܐ ܥܠ ܫܪܪܐ ܕܟܪܝܣܛܝܢܘܬܐ " في حقيقة الديانة المسيحية الذي فيه الشرح المفصل عن عقيدة الكنيسة المشرقية ليعد مرجعا فريدا من نوعه إلى  اليوم.
إن ما أتيت به من أساطير وخرافات مع احترامي لك ليس لها أساس من الصحة، إلا أن الحاقدين أرادوا تشويه كنيستنا التي تقف شامخة بين الكنائس لأعمالها التبشيرية المذهلة حيث وصلت الإرساليات التبشيرية إلى الهند والصين وما زالت آثارها في تلك البقاع باقية  إلى يومنا هذا.
هنا، يمكنك أن تسأل والدك كونه شماسا، عن هذا العلامة مار عبديشوع الصوباوي وكتاب الجوهرة الآنف الذكر، التي يبحث فيه عن حقيقة الديانة المسيحية وفق تعاليم كنيستنا المشرقية .

ادناه: أضع الرابط عن العلامة وأمير الشعر السرياني مار عبديشوع الصوباوي ومن ثم أيضا مقال المطران لويس ساكو الذي يدحض ويفند فيه ادعاءات البعض عن أن الكنيسة المشرقية لم تعرف يوما بالكلدانية إلا عندما بابا روما ( يوجين الرابع ) سمى بعضا من المنشقين والإنضمام الى الكنيسة الكاثوليكية لأول وهلة في قبرص بالكلدان وذلك عام 1443 ميلادية.

http://www.tellskuf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=5622:-------mar-abdisho-metropolitan-&catid=4:2010-03-05-15-23-21&Itemid=38
http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/090704.htm
آشور بيث شليمون
_____________________
180  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كتاب مفتوح للأخ فريد وردة المحترم في: 19:26 18/04/2011


الأخ فريد وردة كتب يقول:

آلى آلاخ العزيز آشور المحترم

منذ حوالي شهرين وآنا آقرآ كتاباتك عن الشآن المسيحي في وطننا الغالي العراق وبصراحة آقول لك وبكل آمانة بآنها تسر آلاعداء وتفرح اللذين يهمهم تفتيتنا.

آشور بيث شليمون:

أولا، شكرا لإهتمامك بما أكتب، ولكن عزيزي أنا لا اكتب في المواضيع المسيحية عادة، إلا في حال واحدة وهي عندما تتقاطع مع الأمور القومية . ثم إذا تظن ما اكتبه يسر الأعداء، أعتقد هذا مفيد جدا لنا كي نتفادى خلط الأمور الدينية بتلك القومية وهذا ما يوجد مع احترامي الكبير في الإكليروس الكلداني بكثافة إلى درجة حتى أنهم يتركون الأمور الدينية جانبا في كثير من الأحيان والتي هي من إختصاصهم الرئيسي مع الأسف.

الأخ فريد:

آخي العزيز الكتابة بصدق وآمانة هو مانحتاج آليه حتى وآن كان سطر آو سطرين وليس من المفيد آن نكتب في اليوم الواحد ثلاثة آو آربعة مقالات محشوه بالمغالطات عن حقب زمنية هي آصلا   مثار نقاش وبحث وتفنيدحيث عند العثور على آثر آو لوحة طينية جديدة تراها تمحي جميع النظريات والقصص التي قيلة سابقا . فكيف نعرف الحقيقة وآرضنا يوجد فيهاعشرات المواقع وملايين آلاثار والكتابات وآلالواح الطينية والورقية التي لم تكتشف بعد.

آشور بيث شليمون:

شكرا لإهتمامك في أن نكتب بصدق وأمانة، وهذا هو هدفي الرئيسي دائما، أما إذا كان هناك ما اكتبه كما تقول محشو بالمغالطات، هذا المنتدى ( عنكاوا ) خصص هذا الركن لنتحاجج ونتبادل الأراء وهي حالة صحية .
ولكن، علينا ان لا نطلق التهم جزافا بدون تحمل المسؤولية فيما نقوله .  لذلك إذا كان هناك كما تقول مغالطات، أولا كلنا لسنا معصومين من الأخطاء، ولكن المغالطات بدون دعمها بالبراهين لا تعتبر مغالطات بل مع احترامي مجرد كلام فارغ لا قيمة له.
وليكن واضحا، إن  ما قامت به " الكنيسة الكاثوليكية " في تدخلها في شؤون غيرها وهنا أعني المذاهب المسيحية الشرقية سواء النسطورية، اليعقوبية، الملكية وغيرها واضح تماما وفي كتاباتي دوما ذكرت ذلك وهنا لك أفضل مثال ما قام به المرحوم هرمز رسام وهو ابن المنطقة في مقاومة التدخل الكنيسة الكاثوليكية لهو أكبر برهان برفع شكواه لجلالة الملكة البريطانية كما أشرت اليه في كتاباتي .

الأخ فريد :

التهجم على شخص واحد والتنقيص منه ومحاولة محو آسمه هو بالعرف المسيحي لا يصح فكيف وآنت ليل نهار تتهجم على آفراد ومؤسسات ودولة الفاتيكان التي هي الدولة الوحيدة على كوكب آلارض التي آتباعها آكثر من مليارين ومن جميع الجنسيات وهل جميع هؤلاء على خطآ وآنت وطائفتك اللذين لا يتعدون الخمسين الفاعلى صح,

آشور بيث شليمون:

عذرا، إذا كان كشف الحقائق التي مع الأسف يطمسها البعض، وهؤلاء البعض هم رجال الدين، اعتقد هو عمل مفيد وضروري جدا لمسيرتنا القومية  وحتى الدينية.
وأنا في كتاباتي لا أحاول محو وتنقيص من قيمة الفرد، بل بالعكس أحاول جاهدا لتقديم  " الحقائق الجلية " للقراء قدر المستطاع لا اكثر ولا أقل.
ومن ثم عزيزي، إن الديانة المسيحية وعلى لسان قائدها الرب يسوع المسيح له المجد لم يأت إلى البشر ليكون دولا وسلطانا، حيث دولته وسلطانه لا توجد إلا في السماء وليس على هذه الأرض الزائلة!

الأخ فريد:

وآلان تعال معي عزيزي القارئ ولاحظ كيف يغالط نفسه من نفس المقال حيث آلاقتباس

لأن نجاح البابوية في ديارنا كان سببه ثقافي، إذ فتحت المدارس العديدة والمزودة بالمطابع التي كانت قفزة نحو الأمام في تلك الفترة، ولكن كل هذا كان مشروطا بالإنضواء تحت الراية الكاثوليكية   آنتهى آلاقتباس وآلان آدعو القارئ العزيز آن يكون حذرا ويحذر ويكشف الزيف خدمة لشعبناالذي يعاني حتى من المحسوبين عليه.

آشور بيث شليمون:

أولا، أعيد وأكرر إن الكنيسة الكاثوليكية تحاول بشتى الطرق لبسط نفوذها، وهنا أؤكد " نفوذها " لا الديني بل الأرضي – والذي يخالف المسيحية - وهو بفتح المدارس والجامعات وغيرها حيث من خلال ذلك تتدخل في أمور الأهلين وهم المسيحيون أصلا.
وليكن واضحا، نحن لسنا ضد هذه الجهود الثقافية، بل كونها طرق مخادعة لتمزيق كنائسنا المحلية وهو ما حصل فعلا، في وقت كل هذه الجهود لم تكسب مواطنا واحدا من غير المسيحيين – الذين كانوا أصلا مسيحيين قبل الغزو العربي الإسلامي - ان يتقبلوا الدعوة المسيحية، حيث سأكون من الناس الأولين بالترحيب بهم! ولكن الذي حصل تاريخيا، أن الكنيسة الكاثوليكية في كثير من الأحيان تآمرت على الشعوب المسيحية وهذا موضوع آخر.

دم لأخيك/  آشور بيث شليمون
____________________
181  الاخبار و الاحداث / الاخبار الرياضية / رد: اسيرسكا يبدأ مشواره لهذا الموسم بفوزين متتاليين على فرق القمة في: 18:10 17/04/2011
ܬܗܢܝܬܢ ܠܒܢܝܐ ܘܟܠܢ ܒܣܒܪܐ ܘܬܘܟܠܢܐ ܠܡܢܬܝܬܐ ܐܡܝܢܝܬܐ ܘܒܥܝܢ ܡܢ ܡܪܝܐ ܚܝܠܬܢܐ ܕܦܪܩ ܐܘܡܬܢ ܐܬܘܪܝܬܐ ܡܢ ܦܘܠܓܐ - ܐܡܝܢ ܀
تهاني القلبية طالبين من المولى عز وجل إلى انتصارات دائمية كما نطلب من الرب ان يحفظ امتنا الآشورية موحدة- آمين܀

ܐܫܘܪ ܒܝܬ ܫܠܝܡܘܢ/  آشور بيث شليمون - الولايات المتحدة
________________________________________
182  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / المغفور له يوسف ملك ناشط آشوري من الطراز الأول في: 20:05 12/04/2011
من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية

 

الحلقة الأولى

 

من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية ، الذي سأقدمه في حلقات ، حيث سأذكر بعضا من المعلومات عن هؤلاء الجهابذة التي لم تذكرجوانب منها  أو تم ذكرها من الآخرين ولكن بصورة مختلفة  .

 

حديثي هذا سيغطي قسما من هؤلاء الذين عرفتهم خلال أناس تم احتكاكي بهم وأولهم والدي المرحوم ( رابي شليمون زومايا بيث شليمون )  وغيرهم من خلال جهودي الشخصية ، هذا اسمحوا لي ألا أتجاهل دور والدي المرحوم القومي في شخصيتي التي وصلت بي إلى حد الادمان بشغف وحب قوميتي الآشورية لأن أتحدث ولو باختصار عنه وللذين يبغون المزيد عنه ما عليهم إلا العودة إلى مجلة كوكبا آثورايا (  العدد الأول ، فصل الربيع لعام 2002 ص46 )  وكذلك يمكنكم الإضطلاع على كتاب "  شني دأسقوثا / السنوات الصعاب 2003 ، ص 143 " للمرحوم عبديشوع دبارزانه  .

والدي المرحوم ولد في عام 1892 ميلادية في منطقة حكاري ( جبال آشور ) كما كان يحلو له تسميتها .

قبل الحرب العالمية الأولى التحق بالكلية الأميركية في مدينة أورمية للدراسة ولكن نشوب الحرب العالمية الأولى لم تمكنه من اتمام دراسته حيث الى جانب فقدان والده فقد أخيه الأصغربسنتين نظرا للمذابح التي تعرض لها شعبنا في مذبحة  " خوي "  الإيرانية حيث مات رميا بالرصاص مع الآخرين من شعبنا  قبل التحاق والدي بعائلته في أورمية  حيث وجد نفسه أمام مسؤولية كبرى ألا وهي تربية ثلاثة من إخوته وأخت واحدة وهم صغار السن الذين نجوا من المذبحة بأعجوبة .

إن عائلة بيث شليمون لهي عائلة كبيرة تنتمي ل " بني ماثا " من أعمال  " تخوما " العشيرة الآشورية التي ينتمي إليها كل من المغفور له  " مار توما أودو " ورفيقه وزميله الحبيب المعروف ب  " خواجة شليمون / آبا سولومون * " والإثنان  كاثوليكي المذهب ومن العائلة التي أنتمي إليها أي بيث شليمون / سولومون .

في هذه الحلقات سأغطي تباعا كل هذه الشخصيات التالية وذلك بتسلل معرفتي الشخصية بهم  وأول هؤلاء سيكون في الحلقة الأولى ، المغفور له  " يوسف مالك " ومن بعده : المغفورين لهم  " سنحاريب بالي "  و " دافيد برلي برصوم "و " نعوم فائق "  من الولايات المتحدة  و " فريد إليا نزها " من الأرجنتين و " أبروهوم كبرئيل صوما " من البرازيل .

 

المغفور له يوسف مالك

 

نظرا لمكانة والدي في الأوساط القومية الآشورية كما قلت أعلاه فكان لي معرفة شخصية بقادة أحداث 1933 المشؤومة الرئيسيين وهما كل من المغفور له  مالك لوكو شليمون بداوي ( بيث داود ) ومالك يعقوب مالك إسماعيل وإلى جانب ذلك الأستاذ ليفون دي مار شمعون وغيرهم .

في أواخر الخمسينيات ( 1948- 1949 ) كانت هناك فكرة تهجير الآشوريين السوريين إلى دولة " البرازيل " في أميركا الجنوبية وعلى إثرها تشكلت لجنة مؤلفة من الأشخاص التالية : ملك دانيال إسماعيل ، ملك لوكو شليمون بداوي، ليفون دي مار شمعون والسيد يوسف مالك .

إن هذه اللجنة كانت لها إجتماعات دورية تتدارس الوضع ولتنسيق العمل للمضي قدما بالمشروع وفي كثير من الأحيان كانت الاجتماعات هذه تعقد في بيتنا ( تل سكرا ) في منطقة الخابور من أعمال محافظة الجزيرة / الحسكة  وعلى هذا الأساس كطفل كنت على علم بما يجري في مثل هذه الإجتماعات حيث كان إسم السيد " يوسف مالك " الموجود في لبنان وقتئذ يتردد في كثير من الأحيان أضف إلى ذلك كنت قد شاهدت أعدادا من جريدته  "  أثرا/ الوطن  " في مكتبة والدي والتي كانت تصدر من بيروت باللغات الآشورية والانكليزية و الفرنسية والتي كان مصدر تمويلها الجالية الآشورية في الولايات المتحدة وخصوصا  " الاتحاد القومي  الآشوري الأميركي " علما أن والدي كانت تصل إليه كثيرا من هذه المطبوعات القومية الأخرى من الولايات المتحدة الأميركية وعلى سبيل امثال "  ناطورا أومثانايا " و آثورايا / Assyrian  The New  " وسبرزبنا "  Sparzabna إلى حد أن قوات الأمن في كثير من الأحيان داهمت بيتنا وذلك إثر شكاوى شعبنا للأسف بالذات ، شخصيا أذكر بنفسي مرتين منها .

إن المغفور له " يوسف مالك " كان نشطا جدا في القضية الآشورية وكتابه " الخيانة البريطانية للآشوريين " يعد من أروع الكتب في القضية الآشورية إلى الآن .

هذا إلى جانب ما ذكرته فقد أشترك في تحرير أدبيات  ما يسمى " بالهيئة التحريرية الآشورية  Assyrian Liberation Committee/ " حيث كانت تصدر منشورات دورية باللغة الانكليزية التي كانت تحت إشرافه الشخصي وفي مكتبتي أعداد منها .

أما مشروع تهجير الآشوريين إلى البرازيل قد تم إجحاضه بناء لما أورده السيد يونان ملك لوكو شليمون بداوي في مقال نشرله في مجلة " كوكبا آثورايا /   Assyrian Star   " منذ بضع سنوات ، والسبب من ورائه بطريرك الكلدان وقتئذ حيث لما علم بقصة تهجير الآشوريين والتي كان المتفق بها من قبل " الفاتيكان " دفع بعضا من نفقات السفر ، حيث البطريرك الكلداني هو الآخر طلب تهجير طائفته أيضا وهنا كانت المشكلة بان " الفاتيكان " ليس بوسعها القيام بذلك حيث آشوريي الخابور وقتها لم يكونوا إلا بضعة آلاف بينما الكلدان في ذلك الوقت من الممكن أن يكونوا أكثر بكثير .

 

والجدير بالذكر أني  قضيت سني دراستي المتوسطة والثانوية في مدرسة داخلية بمدينة حمص السورية وإحدى المرات في عطلة عيد الميلاد فضلت زيارة عمي ( ابن عم والدي ) المقيم وقتئذ في بيروت لأن السفر شتاء كان صعبا جدا للوصول إلى الجزيرة مكان  موطني حيث  أحيانا  قد تأخذ أكثر من يوم واحد .

و أذكر أن جرى الحديث في بيت عمي عن المغفور له " يوسف مالك  " عندئذ طلبت من عمي لو يكون بوسعي مقابلته – كنت وقتها حدثا -  عندئذ كان عمي إيجابيا وبابتسامة قال لي " أتريد مقابلته خوني " قلت نعم ، قال غدا صباحا سآخذك وهو كان يسكن كما قال لي في مدينة بيروت في حي " الخندق الغميق " على ما أذكر .

لا أدري كيف مضت الساعات حتى انني كنت أفيق مرارا ولا أصدق متى سيحين الوقت ، وبالفعل جاء الصباح وبعد أن  تناولنا الفطور أخذنا " التاكسي " إلى مكان إقامته في حي خندق الغميق وتوجهنا إلى داره على ما أذكر كانت بناية كبيرة بشقق كثيرة ودق عمي جرس شقته ودخلنا سوية وبعدها أن سلم عمي عليه حيث رحب به من المؤكد كان يعرفه قبلا وأشار إلي وقال له هذا " إبن عمي ابن رابي شليمون " ألح إلي أن يقابلك شخصيا حيث مد يده على رأسي بلطف وبابتسامة عريضة إذ رحب بنا أجمل ترحاب ولكن كان يبدو بالفعل طاعنا بالسن حيث قادنا إلى غرفة كانت فيه طاولة كبيرة وعليها عدد لا يحصى   من الجرائد والدوريات باللغات  العربية والأجنبية .  في وقت انهمك عمي معه بالكلام كنت شخصيا أقلب الجرائد والمجلات وبعد حوالي ساعة من الزمن وبعد أن قدمت الشاي لنا حسب العادة الآشورية استودعناه شاكرين ، ومن المؤسف لم تمض إلا بضعة أشهر من هذا اللقاء سمعنا بخبر وفاته  الذي كان في 26 من شهر حزيران لعام 1959 الذي كان له دويا مريرا لا يقاس في أمته الآشورية التي أحبته وأحبها في كل مكان من المعمورة .

بالحقيقة لا أتذكر أكثر من هذا ولكن أمنيتي تحققت وكم كانت فرحتي عظيمة . ومن كان يعلم يومها ان الأيام  ستدور  كي يقذف بي الزمن  في الولايات المتحدة الأميركية وأن أتبوأ  محررا لمجلة " كوكبا آثورايا / Assyrian Star  " لسان حال الاتحاد القومي الآشوري الأميركي حيث أحدثت في المجلة فور تسلمي زمام   الأمور  التي كانت غالبا باللغة الإنكليزية وبضع صفحات باللغة الأشورية لأن أوسع الركن الآشوري إلي عدة صفحات كما أدخلت اللغة العربية لأول مرة فيها كما اقترحت أن نكتب في كل عدد ترجمة عن حياة رجالات الأمة الآشورية مع تصدر صورهم غلاف المجلة ومن هؤلاء كان المرحوم والمغفور له " يوسف مالك "  وتبعه آخرون من امثال : فريد اليا نزها ، سنحريب بالي ، مالك يعقوب والبطريك ( وقتئذ مطران بيروت ) المغفور له مثلث الرحمات مار بيداويد وغيره . أضف إلى ذلك ظهرت المجلة لأول مرة حيث الاسم ظهر باللغة المسمارية التي رتبتها بنفسي .

 

كما لا أنسى ، بعد مدة  من صدور العدد من المجلة الذي  يتصدر صورة المرحوم يوسف مالك غلافها ،  حيث استلمت رسالة من مدينة ديترويت الأميركية من شخص اسمه على ما أذكر  " يوسف الناظر " حيث كتب لي شاكرا على ما فعلناه ورسالته كانت طويلة لا أستطيع سردها هنا ولكن المهم كان فرحا جدا وأثنى بما قمنا به و بعثت له برسالة شكر جوابية أيضا .

تنويه : مرة صادفت في أحد المواقع التابعة  ل " الحزب القومي السوري الاجتماعي " أنه راسل مؤسس الحزب " أنطون سعادة " وقد طبعت ذلك ولكن لكون مكتبي الشخصية مكتظة بكثير من المواد التي احتفظت بها زد إلى ذلك في السنة الماضية لارتفاع مياه المجاري التي دخلت القبو وفي مكتبتي فقدت كثيرا من محفوظاتي ولكن

سأحاول قدر الامكان البحث عنها بالتأكيد .

 

*أبا سولومون أو المعروف عادة ب " الخواجه شليمون " تلقى علومه ( في أواخر القرن التاسع عشر ) في مدرسة الدونيميكان الكاثوليك في مدينة الموصل ، وكان يتقن أكثر من سبع لغات حيث شاه إيران طلب يوما من الدولة العثمانية بأستاذ خاص لأولاده والسلطان العثماني أرسله " الخواجه شليمون " وعلى إثرها كتب  شاه إيران للسلطان العثماني أن يبعث بشخص آخر كون خواجه شليمون مسيحي الديانة ولكن السلطان العثماني رد على الشاه بما يلي " هذا الذي بحوزتي " وما عليك إلا الرفض أو القبول ،عندئذ رضخ الشاه بالأمر الواقع وتقبله معلما لأولاده .

هذا كما أذكر في مطرانية السريان الأرثوذكس وجدت كتابا مطبوعا باللغة السريانية وباللهجة والحروف المشرقية ، بالحقيقة لم يكن لي متسع من الوقت لمعرفة ماهيته الحقيقية وما أستطيع ذكره أنه كان عن العلامة ابن العبري وفي المقدمة وباللغة اللاتيتية وجدت ذكر اسم  " أبا سولومون " ولكن لا أدري دوره في كل هذا .

ملاحظة : أرجو ممن يعرف شيئا عن هذا الكتاب  أن يزودني بمعلومات أكثر وسأكون له من الشاكرين .
183  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية في: 17:31 12/04/2011
من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية

 

الحلقة الأولى

 

من ذكرياتي الشخصية عن رجالات الأمة الآشورية ، الذي سأقدمه في حلقات ، حيث سأذكر بعضا من المعلومات عن هؤلاء الجهابذة التي لم تذكرجوانب منها  أو تم ذكرها من الآخرين ولكن بصورة مختلفة  .

 

حديثي هذا سيغطي قسما من هؤلاء الذين عرفتهم خلال أناس تم احتكاكي بهم وأولهم والدي المرحوم ( رابي شليمون زومايا بيث شليمون )  وغيرهم من خلال جهودي الشخصية ، هذا اسمحوا لي ألا أتجاهل دور والدي المرحوم القومي في شخصيتي التي وصلت بي إلى حد الادمان بشغف وحب قوميتي الآشورية لأن أتحدث ولو باختصار عنه وللذين يبغون المزيد عنه ما عليهم إلا العودة إلى مجلة كوكبا آثورايا (  العدد الأول ، فصل الربيع لعام 2002 ص46 )  وكذلك يمكنكم الإضطلاع على كتاب "  شني دأسقوثا / السنوات الصعاب 2003 ، ص 143 " للمرحوم عبديشوع دبارزانه  .

والدي المرحوم ولد في عام 1892 ميلادية في منطقة حكاري ( جبال آشور ) كما كان يحلو له تسميتها .

قبل الحرب العالمية الأولى التحق بالكلية الأميركية في مدينة أورمية للدراسة ولكن نشوب الحرب العالمية الأولى لم تمكنه من اتمام دراسته حيث الى جانب فقدان والده فقد أخيه الأصغربسنتين نظرا للمذابح التي تعرض لها شعبنا في مذبحة  " خوي "  الإيرانية حيث مات رميا بالرصاص مع الآخرين من شعبنا  قبل التحاق والدي بعائلته في أورمية  حيث وجد نفسه أمام مسؤولية كبرى ألا وهي تربية ثلاثة من إخوته وأخت واحدة وهم صغار السن الذين نجوا من المذبحة بأعجوبة .

إن عائلة بيث شليمون لهي عائلة كبيرة تنتمي ل " بني ماثا " من أعمال  " تخوما " العشيرة الآشورية التي ينتمي إليها كل من المغفور له  " مار توما أودو " ورفيقه وزميله الحبيب المعروف ب  " خواجة شليمون / آبا سولومون * " والإثنان  كاثوليكي المذهب ومن العائلة التي أنتمي إليها أي بيث شليمون / سولومون .

في هذه الحلقات سأغطي تباعا كل هذه الشخصيات التالية وذلك بتسلل معرفتي الشخصية بهم  وأول هؤلاء سيكون في الحلقة الأولى ، المغفور له  " يوسف مالك " ومن بعده : المغفورين لهم  " سنحاريب بالي "  و " دافيد برلي برصوم "و " نعوم فائق "  من الولايات المتحدة  و " فريد إليا نزها " من الأرجنتين و " أبروهوم كبرئيل صوما " من البرازيل .

 

المغفور له يوسف مالك

 

نظرا لمكانة والدي في الأوساط القومية الآشورية كما قلت أعلاه فكان لي معرفة شخصية بقادة أحداث 1933 المشؤومة الرئيسيين وهما كل من المغفور له  مالك لوكو شليمون بداوي ( بيث داود ) ومالك يعقوب مالك إسماعيل وإلى جانب ذلك الأستاذ ليفون دي مار شمعون وغيرهم .

في أواخر الخمسينيات ( 1948- 1949 ) كانت هناك فكرة تهجير الآشوريين السوريين إلى دولة " البرازيل " في أميركا الجنوبية وعلى إثرها تشكلت لجنة مؤلفة من الأشخاص التالية : ملك دانيال إسماعيل ، ملك لوكو شليمون بداوي، ليفون دي مار شمعون والسيد يوسف مالك .

إن هذه اللجنة كانت لها إجتماعات دورية تتدارس الوضع ولتنسيق العمل للمضي قدما بالمشروع وفي كثير من الأحيان كانت الاجتماعات هذه تعقد في بيتنا ( تل سكرا ) في منطقة الخابور من أعمال محافظة الجزيرة / الحسكة  وعلى هذا الأساس كطفل كنت على علم بما يجري في مثل هذه الإجتماعات حيث كان إسم السيد " يوسف مالك " الموجود في لبنان وقتئذ يتردد في كثير من الأحيان أضف إلى ذلك كنت قد شاهدت أعدادا من جريدته  "  أثرا/ الوطن  " في مكتبة والدي والتي كانت تصدر من بيروت باللغات الآشورية والانكليزية و الفرنسية والتي كان مصدر تمويلها الجالية الآشورية في الولايات المتحدة وخصوصا  " الاتحاد القومي  الآشوري الأميركي " علما أن والدي كانت تصل إليه كثيرا من هذه المطبوعات القومية الأخرى من الولايات المتحدة الأميركية وعلى سبيل امثال "  ناطورا أومثانايا " و آثورايا / Assyrian  The New  " وسبرزبنا "  Sparzabna إلى حد أن قوات الأمن في كثير من الأحيان داهمت بيتنا وذلك إثر شكاوى شعبنا للأسف بالذات ، شخصيا أذكر بنفسي مرتين منها .

إن المغفور له " يوسف مالك " كان نشطا جدا في القضية الآشورية وكتابه " الخيانة البريطانية للآشوريين " يعد من أروع الكتب في القضية الآشورية إلى الآن .

هذا إلى جانب ما ذكرته فقد أشترك في تحرير أدبيات  ما يسمى " بالهيئة التحريرية الآشورية  Assyrian Liberation Committee/ " حيث كانت تصدر منشورات دورية باللغة الانكليزية التي كانت تحت إشرافه الشخصي وفي مكتبتي أعداد منها .

أما مشروع تهجير الآشوريين إلى البرازيل قد تم إجحاضه بناء لما أورده السيد يونان ملك لوكو شليمون بداوي في مقال نشرله في مجلة " كوكبا آثورايا /   Assyrian Star   " منذ بضع سنوات ، والسبب من ورائه بطريرك الكلدان وقتئذ حيث لما علم بقصة تهجير الآشوريين والتي كان المتفق بها من قبل " الفاتيكان " دفع بعضا من نفقات السفر ، حيث البطريرك الكلداني هو الآخر طلب تهجير طائفته أيضا وهنا كانت المشكلة بان " الفاتيكان " ليس بوسعها القيام بذلك حيث آشوريي الخابور وقتها لم يكونوا إلا بضعة آلاف بينما الكلدان في ذلك الوقت من الممكن أن يكونوا أكثر بكثير .

 

والجدير بالذكر أني  قضيت سني دراستي المتوسطة والثانوية في مدرسة داخلية بمدينة حمص السورية وإحدى المرات في عطلة عيد الميلاد فضلت زيارة عمي ( ابن عم والدي ) المقيم وقتئذ في بيروت لأن السفر شتاء كان صعبا جدا للوصول إلى الجزيرة مكان  موطني حيث  أحيانا  قد تأخذ أكثر من يوم واحد .

و أذكر أن جرى الحديث في بيت عمي عن المغفور له " يوسف مالك  " عندئذ طلبت من عمي لو يكون بوسعي مقابلته – كنت وقتها حدثا -  عندئذ كان عمي إيجابيا وبابتسامة قال لي " أتريد مقابلته خوني " قلت نعم ، قال غدا صباحا سآخذك وهو كان يسكن كما قال لي في مدينة بيروت في حي " الخندق الغميق " على ما أذكر .

لا أدري كيف مضت الساعات حتى انني كنت أفيق مرارا ولا أصدق متى سيحين الوقت ، وبالفعل جاء الصباح وبعد أن  تناولنا الفطور أخذنا " التاكسي " إلى مكان إقامته في حي خندق الغميق وتوجهنا إلى داره على ما أذكر كانت بناية كبيرة بشقق كثيرة ودق عمي جرس شقته ودخلنا سوية وبعدها أن سلم عمي عليه حيث رحب به من المؤكد كان يعرفه قبلا وأشار إلي وقال له هذا " إبن عمي ابن رابي شليمون " ألح إلي أن يقابلك شخصيا حيث مد يده على رأسي بلطف وبابتسامة عريضة إذ رحب بنا أجمل ترحاب ولكن كان يبدو بالفعل طاعنا بالسن حيث قادنا إلى غرفة كانت فيه طاولة كبيرة وعليها عدد لا يحصى   من الجرائد والدوريات باللغات  العربية والأجنبية .  في وقت انهمك عمي معه بالكلام كنت شخصيا أقلب الجرائد والمجلات وبعد حوالي ساعة من الزمن وبعد أن قدمت الشاي لنا حسب العادة الآشورية استودعناه شاكرين ، ومن المؤسف لم تمض إلا بضعة أشهر من هذا اللقاء سمعنا بخبر وفاته  الذي كان في 26 من شهر حزيران لعام 1959 الذي كان له دويا مريرا لا يقاس في أمته الآشورية التي أحبته وأحبها في كل مكان من المعمورة .

بالحقيقة لا أتذكر أكثر من هذا ولكن أمنيتي تحققت وكم كانت فرحتي عظيمة . ومن كان يعلم يومها ان الأيام  ستدور  كي يقذف بي الزمن  في الولايات المتحدة الأميركية وأن أتبوأ  محررا لمجلة " كوكبا آثورايا / Assyrian Star  " لسان حال الاتحاد القومي الآشوري الأميركي حيث أحدثت في المجلة فور تسلمي زمام   الأمور  التي كانت غالبا باللغة الإنكليزية وبضع صفحات باللغة الأشورية لأن أوسع الركن الآشوري إلي عدة صفحات كما أدخلت اللغة العربية لأول مرة فيها كما اقترحت أن نكتب في كل عدد ترجمة عن حياة رجالات الأمة الآشورية مع تصدر صورهم غلاف المجلة ومن هؤلاء كان المرحوم والمغفور له " يوسف مالك "  وتبعه آخرون من امثال : فريد اليا نزها ، سنحريب بالي ، مالك يعقوب والبطريك ( وقتئذ مطران بيروت ) المغفور له مثلث الرحمات مار بيداويد وغيره . أضف إلى ذلك ظهرت المجلة لأول مرة حيث الاسم ظهر باللغة المسمارية التي رتبتها بنفسي .

 

كما لا أنسى ، بعد مدة  من صدور العدد من المجلة الذي  يتصدر صورة المرحوم يوسف مالك غلافها ،  حيث استلمت رسالة من مدينة ديترويت الأميركية من شخص اسمه على ما أذكر  " يوسف الناظر " حيث كتب لي شاكرا على ما فعلناه ورسالته كانت طويلة لا أستطيع سردها هنا ولكن المهم كان فرحا جدا وأثنى بما قمنا به و بعثت له برسالة شكر جوابية أيضا .

تنويه : مرة صادفت في أحد المواقع التابعة  ل " الحزب القومي السوري الاجتماعي " أنه راسل مؤسس الحزب " أنطون سعادة " وقد طبعت ذلك ولكن لكون مكتبي الشخصية مكتظة بكثير من المواد التي احتفظت بها زد إلى ذلك في السنة الماضية لارتفاع مياه المجاري التي دخلت القبو وفي مكتبتي فقدت كثيرا من محفوظاتي ولكن

سأحاول قدر الامكان البحث عنها بالتأكيد .

 

*أبا سولومون أو المعروف عادة ب " الخواجه شليمون " تلقى علومه ( في أواخر القرن التاسع عشر ) في مدرسة الدونيميكان الكاثوليك في مدينة الموصل ، وكان يتقن أكثر من سبع لغات حيث شاه إيران طلب يوما من الدولة العثمانية بأستاذ خاص لأولاده والسلطان العثماني أرسله " الخواجه شليمون " وعلى إثرها كتب  شاه إيران للسلطان العثماني أن يبعث بشخص آخر كون خواجه شليمون مسيحي الديانة ولكن السلطان العثماني رد على الشاه بما يلي " هذا الذي بحوزتي " وما عليك إلا الرفض أو القبول ،عندئذ رضخ الشاه بالأمر الواقع وتقبله معلما لأولاده .

هذا كما أذكر في مطرانية السريان الأرثوذكس وجدت كتابا مطبوعا باللغة السريانية وباللهجة والحروف المشرقية ، بالحقيقة لم يكن لي متسع من الوقت لمعرفة ماهيته الحقيقية وما أستطيع ذكره أنه كان عن العلامة ابن العبري وفي المقدمة وباللغة اللاتيتية وجدت ذكر اسم  " أبا سولومون " ولكن لا أدري دوره في كل هذا .

ملاحظة : أرجو ممن يعرف شيئا عن هذا الكتاب  أن يزودني بمعلومات أكثر وسأكون له من الشاكرين .

 
184  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / ف المغالطات التي وراءها الباحث هنري بدروس كيفا ! في: 11:07 12/04/2011
كشف المغالطات التي وراءها الباحث هنري بدروس كيفا !

هنري بدروس كيفا وسياسة التهميش المقصودة والتي تنفث بالكراهية والبغضاء، مواصفات لا مسيحية ولا حتى إنسانية على الأطلاق .

الإخوة القراء:

دون شك أن الموضوع شائك وفيه كثير من الهفوات قد يكون منها مقصودا ، وخاصة عندما نبحث الأمور اللغوية.
ومن المعلوم لإخوتنا القراء وخاصة على هذا الموقع الذي يفتح لنا المجال على مصراعيه لقول كلمة الحق . كما أنه من المؤسف أن رغم وجود الملايين من المواقع في العالم ، ولكن يظل البعض مقوقعين في أنفسهم ولا يسمحون بحرية الكلمة ، لماذا ؟ والسؤال واضح جدا لأن بمقدور البعض ان يفضحوا أفكارهم الخاطئة ، ومن هؤلاء على سبيل الذكر السيد هنري بدروس كيفا، حيث يدير موقعا أليكترونيا تحت تسمية ، " التنظيم الآرامي الديمقراطي” ، هذا الموقع الذي يجتمع فيه كل المناوئين للفكر الآشوري المعاصر وخاصة المتكلدنين الجدد .

ومن الطريف جدا، أنه تجد كتابات هؤلاء المتكلدنين الجدد والتي غالبا حتى لا يؤمنون بالفكر الآرامي فيه وكذلك الأمر هناك ما يسمى " موقع كلدايا نت " هو الآخر تظهر فيه كتابات من امثال السيد كيفا، والتي لا تتقيد بهدف الموقع الكلداني ولكن يكفي أنهم ضد الشعب الآشوري . وهنا أترك للقارئ الحبيب أن يستنتج لنفسه المقصود منه !

وقبل أن أرد على السيد كيفا، طبعا سيكون ردي بإقتضاب لأنه عندي موضوع طويل حيث غطيت كثيرا من جوانبه والتي هي منشورة في كثير من المواقع ، وفي هذه العجالة سأرد على مزاعمه الركيكة والعشوائية :

موضوع اللغة:

ليس هناك أدنى شك، أن هناك طائفة من الشعوب والتي أحيانا وطبق التوراة سميت بالشعوب السامية ( وفق نظرية الأنساب ) حيث هناك رابط لغوي بينها لا يستطيع أحد نكرانه، وكذلك اللغويون عادة يقسمون هذه الطائفة وفق مناطقها الجغرافية، علما أن كل الدراسات اللغوية تثبت ان اللغات تتطور وإلى جانب تطورها عادة لا تبقى معزولة بل تتأثر بالشعوب المجاورة والعكس، فمثلا اللغة العربية تأثرت باللغات الأفريقية حيث تجد فيها مفردات غير عربية او سامية وكذلك الأمر اللغات السامية الشمالية والتي تتصدرها البابلية الآشورية، العمورية، الكنعانية ، الفينيقية، الإبلية ، العبرية والآرامية التي تأثرت باللغات غير السامية وعلى سبيل المثال من اللغة السومرية . ومثال بسيط جدا وهو أن تسمية " الهيكل " هي ( هيكالو أو إيكالو e-gal ) التي دخلت في لغاتنا السامية عن طريق البابلية الآشورية من اللغة السومرية.
ومن اجل اختصار الكلام الذي نحن بصدده، ليس هناك ادنى شك بأن اللغات السامية قريبة جدا لبعضها البعض وخصوصا تلك اللغات السامية من الطائفة الشمالية التي هي لغات الهلال الخصيب المذكورة آنفا.

لا يجد المرء شعب من هذه الشعوب السامية تكلم او نطق بلغة غير لغته، أي كل هذه الشعوب عندما وجدت وجدت اللغة معه لأنه كان في الأصل شعبا واحدا وسيكون من الغباء كما يدعيان السيد الباحث هنري بدروس كيفا والدكتور أسعد صوما أسعد مع احترامي، ان أحدا من هذه الشعوب وجد بدون لغة ، بل عندما وجد الشعب نفسه رافقته اللغة وكانت في كثير من الأحيان هي نفس اللغة التي رافقت الشعوب الأخرى الشقيقة، وإذا كان هناك فارق، وهو من الطبيعي ان يحصل لعوامل الزمن والجغرافيا ، ولكن غالبا هناك الكثير مما يجمعها والذي هو أكبر بكثير مما يفرقها.

إن مقولة السيدين كيفا وأسعد وكذلك غيرهما، أن الهلال الخصيب تكلم اللغة الآرامية، حجة ميتة في مهدها، وغير مقبولة تماما. إن انتشار هذه الفكرة السخيفة انتشرت مع المسيحية ، والتي تبنى أن السيد المسيح كانت لغته آرامية، نظرية هزيلة لا المنطق يقبلها ولا التاريخ – علما اني كتبت في الموضوع بإطناب ويمكنكم الرجوع إليه وعلى هذا الموقع تحت " هل تكلم السيد المسيح اللغة الارامية؟ " ومن ثم عادة يتم إنتشار اللغات بحسب قوة شعوبها، على سبيل المثال ، اللغة الإنكليزية، الفرنسية، الإسبانية ، البرتغالية والعربية ، وهنا لا أدري كيف استطاع الآراميون حتى لو قبلنا بها، لأن الآراميين رغم كل ما يقولونه عنهم دعاة الآرامية يبقون في كل حياتهم مجزئين وغير موحدين وحتى لم يشكلوا دولة بمعنى الكلمة !
إن شعوب الهلال الخصيب تكلموا بلغة سامية جد قريبة بعضها لبعض كما قلنا، حيث أيام إنتشار الكتابة الأبجدية الموحدة وظهور المسيحية ، كل هذا وحد هذه الشعوب في بوتقة واحدة والتي سميت بالشعوب السريانية، وهنا بمعزل عن كيفية الأخذ بالتسمية هذه وأصولها، هناك حقيقة واحدة أن اللغة الجديدة صلتها بالآرامية ليست أكثر بصلة اللغات الأخرى على سبيل المثال البابلية الآشورية.
وقبل الختام أضع امام القراء النص الحرفي للسيد هنري بدروس كيفا أدناه:

" لا يوجد أي شك أن السريان ظلوا يشكلون أكثرية حتى بعد دخول العرب إلى سوريا وبيث أراماي، فأطلق العرب تسمية بلاد الشام على سوريا والعراق على بلاد الأراميين .... "
لدحض مزاعم السيد كيفا أقول:

أولا، إن السريان لم يكن يقصد بهم يوما الشعب الآرامي لوحده، بل ضمنا كل الشعوب التي دخلت المسيحية ومنها البابلية الآشورية، الكنعانية، الفينيقية، الإبلية، العمورية، والآرامية . إلا في حال تهشيم هذه الشعوب بالفكر الآرامي المتزمت على غرار العروبة التي تجعل الشعوب عربية من المغرب إلى الخليج.
ثانيا، إن مفردة السريان إذا كان لها علاقة فتلك العلاقة هي مع " الآشورية " وليس مع الآرامية كما يدعي السيد كيفا، حيث التفاسير الأخرى لا منطق اطلاقا.

ثالثا، إن الهلال الخصيب أي الدول القائمة اليوم ، سوريا، العراق، لبنان، فلسطين والأردن لم تسمى يوما ببلاد الآراميين وهي حقيقة لا تقبل الجدل . وإن السيد كيفا هو ومن معه الذين يحملون الفكر الآرامي، هم الوحيدون الذين يأتون بمثل هذه الأفكار من عندهم وبدون أي دليل يدعم أفكارهم.

رابعا، إن العرب لم يطلقوا تسمية بلاد الشام على سوريا والعراق، بل التسمية هذه خصت على ما يسمى " سوريا الطبيعية " من دون العراق . هذه المعلومة يعرفها الطلاب حتى في الصف الرابع الابتدائي والتي يجهلها أو يتجاهلها السيد كيفا للاسف!

والخلاصة، إن السيد كيفا، يمكنه فرض أفكاره الهزيلة هذه، ولكن للمتطلعين والإختصاصيين تبقى مهزلة من المهازل وكما المثل الأميركي يذهب: " يمكن الفرد أن يحاول أن يأخذ حصانه إلى الماء، ولكن لا يستطيع أن يرغمه لشرب الماء " ، وهذه القصة تنطبق على السيد كيفا المحترم.

آشور بيث شليمون
___________________
185  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الحقد اليهودي ما زال يلاحق الآشوريين في: 10:44 12/04/2011


الحقد اليهودي ما زال يلاحق الآشوريين

إن هذا العنوان حقيقة ليس الذي أخترته شخصيا، بل اقتبسته من مقال ظهر لأول مرة في مجلة " سومر " في عدها الثامن والمؤرخ في 18 تموز 1992  وهنا قبل أن أضيف مداخلتي، أحب أن أطلع القراء الأحباء ما جاء فيه باقتضاب ومن ثم سيكون لي تعليق مهم جدا والذي سأضيفه اليه والآن مع مقدمة المقال:

" الآشوريون اليوم بمختلف تسمياتهم التي كونتها المذهبية الدخيلة إلى كلدان وسريان، هم اليوم في الجزيرة الشامية يتطلع البعض منهم ( يا ريت، إضافة مني حيث اصبحت الكل مع الأسف )  للهجرة تخلصا من الخلافات العصبية مع البدو ومع الأكراد بينما تصر الكثرة الكاثرة منهم على تأصيل التراث  والتمسك بأمجاد هذه الأمة ومجابهة التآمر اليهودي.
نخبة من هؤلاء قصدت " سومر " ونقلت اليها رغبة أهلنا في المهاجر ودعوة أهلنا المقيمين لهيئة تحرير المجلة لزيارة القرى الآشورية لتأكيد دورهم التاريخي بالإيمان  بوطنهم ....
وكعادتها  استجابت " سومر " على الفور .... بماذا يفكرك قول بن غوريون: " سنسوي حساباتنا مع الآشوريين .... "

عندما كنا طلاب مدارس واتذكر جيدا أن مادة الصف السادس كانت عن تاريخ القديم، وفيها مواضيع عن الأمم الغابرة في الهلال الخصيب، رغم انه هم أبناء الشرعيين والأصوليين للبلاد وتاريخهم المليء بالمآثر لحقبات طويلة تنوف ثمانية آرف سنة، التاريخ العربي الذي لا يرقى اكثر من 1400 عام كان يغطي مواد التاريخ لا في صف واحد، بل كل الصفوف، ولي ذلك فحسب الذي لمسته يومها الذي كتب التاريخ القديم وخصوصا عن تاريخ أعظم أمة التي وحدت الهلال الخصيب والتي نقلت جيوش شعوب الهلال الخصيب الى مصر والسودان بعد توحيد البلاد في عهد الملوك السرغونيين حيث استتب الامن والسلام لاول مرة بعد سحق المناوئين من الحثثين، والشعوب الإيرانية وهكذا العبرية وكما لقب ذلك العصر ب "  السلام الآشوري/ POX ASSYRIACA  " من قبل المؤرخين كل هذا لم يرق للبعض وفي الطليعة الصهيونية، التي لم تقف في أية مناسبة في تشويه تارخنا بضخ ما جاء على لسان انبيائهم وخاصة ما يسمى " ناحوم الألقوشي " عن وصف سقوط الأمبراطورية الآشورية على أيدي الميديين بمساعدة الأهلين مما يسمون بالكلدانيين والآراميين وذلك عام 612 قبل الميلاد، والصهيونية العالمية لم تفتأ بالحملات التشويهية هذه في  حتى أتذكر جيدا أن أحد اولادي هنا في الولايات المتحدة في الصف العاشر جاء بكتاب تاريخ الذي يتكلم عن الشعوب عامة ومن الجملة عن الشعب الآشوري حيث ما كتب لم يكن سوى بضعة أسطر، والمشكلة ليست هنا، بل ما جاء في هذه الاسطر كان أن الأشوريين لم يبدعوا .
وفي أحد الأيام، قصدت المدرسة شخصيا وقابلت المدرسة  المسؤولة ، وشرحت لها شكواي وقلت لها ، لا تأخذي كلامي وما عليك إلا أن تقرأي أمهات الكتب عن تاريخنا التي لا حصر لها وسوف تجدين أن شعبنا كان شعبا حضاريا للغاية، المدرسة بالفعل قالت لي أنني اوافق معك وبإمكانك أن تبلغ ذلك الى مسؤول آخر حيث زودتني بتلفونه لانه لم يكن هناك وقتئذ.
وعندما حاولت مخابرة الشخص عدة مرات لم يكن هناك ولكن افصحت ما أريده ولكن رغم مخابرته عدة مرات لم أسمع منه، الحقيقة لا أعرف، ولكن المعروف ان اليهود بسيطرون على الوسائل الحساسة ومن المؤكد هو يهودي بنفسه.

على كل هذا ليس غريبا، عندما مثل هذه الأفعال حتى نجدها في بلادنا كما قلت أعلاه ومن ثم  حتى بعض الإخوة مع الأسف ذكر اسمائهم فرحتهم الكبرى تكتمل عندا يرددون هذه الايام  نبوة " ناحوم الالقوشي  " من امثال الدكتور أسعد صوما اسعد وهنري بدروس كيفا.

الشيء الذي يفوت عليهم هؤلاء والذين يشكون رأسهم في الرمل مثل النعامة، أن التوراة رغم انها قالت الكثير ما يسيء بعض الشعوب، وما قالته عن الآشوريين لم يكن الفريد من نوعه حتى قيل ضد اليهود، الآراميين والعرب .  ولكن بنفس الوقت قالت الكثير في مدحهم أيضا.
المؤسف هؤلاء يذهبون ما يريده الصهاينة في مهاجمتنا .
وإذا كان الدكتور أسعد صوما أسعد سخيا في وصفه الأمبراطورية الآشورية، في مقال له ، "  الآراميون والآرامية في آشور عشية سقوطها "  نعم آراميوك شاركوا مع الكلدان في تحالفهم مع الميديين المهاجم الرئيسي، ولكن تذكر بعدها أي " آراميوك " انقلبوا على حليفهم الكلداني مؤيدين الفرس ضد ما يسمى الكلدان!
ومن ثم ما بالك كي أقول وعلى نفس المنوال، " الآراميون ظهيرة اندحارهم امام الدولة المسخ الصهيونية وقبض ملكهم " بن هدد " الذي اخذ يتوسل لإنقاذ حياته ! ( الملوك الأول، الأصحاح العشرون ).
186  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / مرةأخرى مع أوهام الدكتور أسعد صوما اسعد! في: 10:14 12/04/2011
يقول الدكتور أسعد صوما اسعد:
 
 " 
و كانت حينها معظم منطقة العراق في القرون المسيحية الاولى تسمى بالمصادر السريانية  ܒܝܬ ܐܪ̈ܡܝܐ "بيث آرامايى" (اي وطن الآراميين أو بلاد الآراميين)."

 
آشور بيث شليمون:
 
لنأخذ قاموسا من القواميس المشهورة ,والمتداولة عالميا والمطبوعة خمس مرات ألا وهو A COMPENDIOUS SYRIAC DICTIONARY by R. Payne Smith and Edited by J. Payne Smith ( Mrs. Margoliuth )  ولنرى ما يفسر هذا القاموس "  ܒܝܬ ܐܪ̈ܡܝܐ "بيث آرامايى ":

ܒܝܬ ܐܪܡܝܐ  يفسرها القوموس ب آشور  ASSYRIA
وهنا ما يدحض كلام الدكتور أسعد صوما أسعد حيث تجده على الصفحة 43 من القاموس المذكور.
.................
تنويه: إن حشك الآرامية من قبل آبائنا المسيحيين كان بسبب أن الرب تكلم باللغة الآرامية ، لهذا الى هذه اللحظة يفتخرون باللغة الآرامية التي قد تضعهم في المرتبة الأولى لدخول الفردوس، في وقت هي خرافة وذلك لسببين، اولا السيد المسيح تكلم بالعبرية لغة مجتمعه العبري وحتى بالكنعانية وثانيا، إن اللغة الآرامية لن تكسبنا دخول الفردوس، بل إيماننا بالرسالة المسيحية هي الوحيدة التي تؤمن لنا الفردوس وزد على ذلك إن السيد المسيح بوسعه التحدث باي لغة أخرى، ولكن لما كان المحيط الذي عاش وتجول فيه كان عبرانيا وآراميا ( دمشق على مرمى حجر من فلسطين) وكنعانيا ما جعله استخدام هاتين اللغتين الى جانب اللغة العبرية.
187  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الدكتور أسعد صوما أسعد! في: 10:06 12/04/2011
الدكتور أسعد صوما أسعد المحترم
 
ما يؤسفني جدا أن شخصا  وبهذه الثقافة  ينزل إلى هذه الدرجة كي يحتفل بما جرى على شعبنا بعد مضي أكثر من 2600 سنة ألا وهي سقوط نينوى العظيمة لكي يبرهن على أوهامه الآرامية التي لم يكن لها وجود منذ البداية! ومن ثم ألست أنت الذي أيضا احتفلت بما جاء به  ابن بهلول الطيرهاني حول تفسيره " آثور " بالعدو ، ؟ رغم أنه في أي قاموس في اللغة السريانية  لا تجد مثل هذا التفسير الدخيل، في وقت ضربت عرض الحائط ما جاء به هذا الطيرهاني وتفسيره بأن السريان هم " نبط " .
 
إن إستشهادك  من الكتاب المقدس  وعلى ألسنة  أنبياء صهيون ليس بجديد، في وقت ليس هناك آشوري ينكر سقوط نينوى وهذا حصل ويحصل على جميع شعوب العالم قاطبة والآشوريون ليسوا إستثناء.
 
ما بالك ومن نفس الكتاب أي الكتاب المقدس أن أستشهد كيف تمكنت إسرائيل القديمة الصعلوكة أن تهزم الملك الآرامي بن هدد شر هزيمة حيث الإسرائيليون قبضوا عليه وهو هاربا كي يتوسل لدى ملك أسرائيل " آحاب " الرحمة ؟! وهل هذا يدل على القضاء التام على الشعب الآرامي؟!
 
إن الآراميين لم يكونوا بمنزلة الشعب الآشوري لا في القديم ولا حتى في الحاضر، حيث النهضة القومية الآشورية هي من أولى النهضات في الشرق الأوسط حتى يمكن القول هي قبل النهضة العربية التي جاءت بمباركة الشعوب المستعربة في سوريا ولبنان ومن آرامييك في الدرجة الأولى .
 
وليس بخاف على أحد ما قدمته الأمة الآشورية في العصر الحاضرمن شهداء ومن مختلف طوائفنا المسيحية في خدمة الأمة الآشورية ولهذه اللحظة حيث طردت الحكومة السورية مدرسة للغة الإنكليزية وألقي القبض على شابين آشوريين آخرين  لتلويحهم بالعلم الآشوري بينما لا نجد غير التآمر والخضوع والخنوع من قبل آرامييك وأنت وصاحبك هنري بدروس أكبر مثال على ذلك!
 
وجميل أن أستشهد بما جاء به مترجمو  كتاب " عظمة آشور" لهاري ساغز الى اللغة العربية وهما الأستاذان  خالد أسعد عيسى وأحمد غسان سباتو :
 
" كما الولايات المتحدة الأميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوب والأوطان، كذلك كانت آشور قوة عظمى تسيطر على العالم الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من ذرى جبال زاغروس الى قمم طوروس ومن امواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء العربية في الجنوب. "
 
وختاما، نصيحتي الأخيرة، رجاء أتركونا وشأننا– انزلوا من ظهرنا – كما يقال في اللغة الدارجة السورية وتوجهوا إلى  معلولا الآرامية التي هي اليوم في حيص وبيص لا تعرف كيف تكتب أوتدرس لغتك الآرامية !
 
آشور بيث شليمون
_______________
[/size][/b][/color]
188  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل ما يسمى أدباء الكلدان في نوبة هذيان؟! في: 17:01 09/04/2011
هل ما يسمى أدباء الكلدان في نوبة هذيان؟!


سبحانك يارب مدبر الأعمال ومغير الأحوال، وبعد سبات طويل وإذ نحن وفي بلاد آشور / ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ نفاجأ بما يسمى الكلدان. علما أن كاسديين ( 1 ) الكلدان كانوا في قديم الزمان أحد الشعوب العديدة من سكان الجنوب ووطنهم على الأغلب في منطقة المستنقات، ( الأهوار ) جنوب بابل كما تعرف اليوم في العراق وبيوتهم عادة من البردي، وهذا مستند تاريخيا و موثق وجودهم من قبل الملك الآشوري سنحريب (    A.D.704-681 ).

ولكن العجيب، كيف اختفوا في الجنوب واليوم  ليظهروا في بلاد آشور على غفلة وبجرة قلم، حيث جمهرة مليئة بالغطرسة وتشويه وتزييف التاريخ  وبدون خجل  يعملون على بعث الكسدية  /الكلدانية المنقرضة، بل حتى  وأبعد من ذلك إلى محو الأمة الآشورية العتيدة وفي عقر دارها .

من المؤسف أن الغالبية منهم والذين يطلقون على أنفسهم اليوم "  أدباء الكلدان " لا يجد المرء شيئا من آدابهم إلا باللغة العربية، في وقت يشنفون ويزعقون الآذان عن لغتهم الكلدانية التي لم يذكر المستشرقين عنها.  والأنكى من ذلك يريدون أن يحولوا الشعب واللغة والجغرافيا الآشورية  بتسمية كلدانية جديدة التي تنكرها الآثار والحقائق على أرض الواقع. أليست نكتة القرن ؟!
والغريب في الأمر،  أنهم  يروجون تهمة وعلى لساننا التي لا وجود لها البتة، وعلى حد قولهم بأننا نحاول طرد ما يسمى " الكلدان " والتي عندنا هي طائفة آشورية، وهل هذا معقول ؟ كيف نطرد إخوتنا وهم من لحمنا ودمنا أليسوا أولئك الذين كما ذكر مرة الأخ العزيز فاروق كيواركيس مستشهدنا على لسان الأخ المهندس حبيب حنونا، كيف هرع الجنرال آغا بطرس لنصرة بني جلدته عندما كان هناك في الأفق تهديدا من قبل البدو العرب للبلدة الآشورية تل كيف وضاحية العاصمة الآشورية نينوى؟
كل ما قلناه في هذا المجال يا صاح، والكلام موجه إلى أمثالك لا غير وكل الذين يعادون الأمة الأمة الآشورية في أي مناسبة أو بدونها ! لذلك من فضلك لا تشوه كلامي، كما تشوهون التاريخ .

إن كل من يزور المتاحف العالمية في الغرب وأمريكا، على سبيل المثال : لندن، باريس، نيويورك، برلين وشيكاغو، ما يجده المرء  في هذه المتاحف غالبا هو الآثار الآشورية، وفي بعض الأحيان كما هو الحال في مدينة شيكاغو حتى هناك جناح مستقل عن بلاد الرافدين – رغم أن كل الدراسات عن بلاد ميزوبوتاميا – بيث نهرين هي مشمولة في علم الآشوريات Assyriology ولكن تجد  هناك جناح آشوري خاص لوحده، وليس هذا، بل وأفضل وأوسع قاموس لغوي من جامعة شيكاغو هو القاموس الآشوري Assyrian Dictionary وبدون ذكر الكلدان وما يحزنون!

أما اليوم وإذ نحن مع هذه الشرذمة التي تسبح في أحلامها الخيالية الوهمية  لتجد نفسها  ممثلة للأمة الكلدانية الوحيدة في بلاد الرافدين شعبا ولغة وإنجازا! فهذا كلدان الأهوار والبحار وذاك كلدان السهول وآخر كلدان الجبال الخ .... إنها حقا نكتة  !

ومن الغرابة أن البعض منهم يصدق هذا النوع من الهلوسة .  لا بل يدفعها قدما بنبش الكتب لما جاء في خلد بعض الكتاب في قديم الزمان والتي هي مستندة غالبا على الكتاب المقدس الذي للأسف تناولته الأيدي الصهيونية الخبيثة بإدخال وحشو الكتاب بأساطير لا وجود لها أو حتى إذا ما وجدت ولكن حرفتها من حقيقتها والقراء دون شك يدركون جيدا بأن ذكرت كثيرا من الأمثلة شخصيا في كتاباتي السابقة وهنا للتذكير فقط أقول بأن الخطأ  الفادح إذا صحت نظرية الأنساب، إن " عيلام " ليس الإبن البكر لسام بن نوح، بل " آشور " هو الأبن البكر لسام لأن عيلام ليس ساميا بالمرة، كما ليس هناك لا كلدو ولا الكلدانية ولا ما يحزنون مما تأتي به شرذمة من المتكلدنين هذه الأيام وخاصة بعد  عام 2003 لأن قبل ذلك لم يجرؤ منهم التخطي الخطوط الحمراء بل وهم عادة في تعداد العروبيين في غالب الأحيان يحسبون.

وهنا أقول، سواء استندنا إلى التاريخ الذي انكشف من خلال الحوليات الآشورية ( لأنها السائدة ) لا في بلاد الرافدين، بل حتى في الهلال الخصيب برمته ، تبرهن على السيادة الآشورية الفريدة ولا لغيرها، والطامة الكبرى حتى هؤلاء الأدباء العمالقة الذين يسمون أنفسهم بالكلدان، ترى بعد جعلهم  المنطقة كلدانية شعبا ولغة في هذه الأيام، فإنهم لا يزالون يستشهدون بالحوليات الآشورية في كتاباتهم عادة ، لماذا ؟ وذلك الجواب بسيط جدا لأن ما يسمى الكلدان لم يكونوا إلا على الهامش من تاريخ المنطقة وإلا ، لماذا لا يستندون إلى كلدانهم الذين هم سكان بيث نهرين ولا غيرهم من الجنوب ألى الشمال؟!
في تاريخ منطقة الهلال الخصيب وبيث نهرين خاصة، لا تجد آجر واحد باللغة الكلدانية؟ وكل الدارسين والمستشرقين،  كل ما يقولونه هو عن اللغة الأكادية / البابلية والآشورية لأنهم شعب واحد والكلدان ممن نزحوا إلى المنطقة في الألفية الاولى قبل الميلاد، بينما البابليون والآشوريون وجدوا هناك بآلاف السنين.
ويجدر الإشارة في سياق هذ الكلام حتى الملك البابلي نبونيدس الذي حكم بابل 60 سنة وبعد سقوط نينوى يرجع أصوله إلى الأمة الآشورية كونه من آخر عاصمة آشورية وهي حران. ( 2  )

ومن الغريب العجيب، أن هؤلاء اليوم كلما يذكرون بابل، يلصقون الكلدانية بها وهذا تزييف وتشويه التاريخ بحد ذاته، لأن الذين حكموا بابل في مطلع القرن السابع قبل الميلاد كانت عبارة عن أسرة كلدانية ولمدة قصيرة جدا، بينما السيادة الآشورية كانت طويلة جدا وإن تخللتها انتكاسات ولكن العصور الآشورية الذهبية تسود بملوكها الذين هم 117 ملكا في الوقت الذي فيه ليس هناك أحد غيرهم كان له هذا القدر من السلطة في كل الهلال الخصيب.
إن ما يسمى الكلدان والآراميين، كما يصفهم المؤرخ الإنكليزي   Arnold J. Toynbee في كتابه A Study of History بما يلي:

“ In the decade of eighth century B.C. Probably Tiglath Pileser justified his action on the ground that the anarchy into Babylonia had since fallen was spreading to the Assyrian side of the border; and, after marching in, he appears to have received some kind of mandate from the citizens of Babylon, who saw in this sovereign of neighboring sedentary kingdom of kindred  culture a possible protector of civic life in Babylonia against the rising tide of
local Aramaean and Chaldaean Nomadism. “ Volume 4, page 477

" بما معناه هذه الشعوب البدوية أي الآراميون والكلدان، حيث استشرت الفوضى بسسببهم في البلاد
حتى كان لها آثارها في بلاد آشور نفسها، مما دفع الملك تغلات بلاصر أن يأخذ بزمام الأمور بعد الحصول على إنتدابه على بابل وبرضاها بتحريك الآلية العسكرية ضد هؤلاء البدو الذين عاثوا في البلاد من فوضى واضطراب كي يغدو المدافع و المحامي للثقافة والحياة المدنية في بابل."

والجدير بالذكر، أن أفضل وصف للحالة هذه جاءت على لسان ، مؤلف كتاب اللغات السامية حيث قال ما يدعم مقولة المؤرخ البريطاني Toynbee  بما يلي:

" لذلك استطاع الآشوريون الذين كانوا أمة واحدة وعنصرا واحدا أن يتدخلوا في شؤون بابل ويبسطوا نفوذهم عليها شيئا فشيئا.
والحق أن بابل كانت – كما يدل لفظها العبري والعربي – خليطا من أمم مختلفة  متبلبلة الألسن متباينة النزعات والميول ." من تاريخ اللغات السامية لمؤلفه أ. ولفنسون ( أبو ذؤيب ) مدرس اللغات السامية في الجامعات المصرية – من منشورات دار القلم ، صفحة 33
والخلاصة، في هذه الأيام من حين لآخر تظهر لنا شخصية تدعي بالكلدانية، ، والواقعة جنوب بابل على الخليج . وهذه المرة طلع علينا  المدعو  " منصور توما ياقو "  لكي يثقفنا لغويا، في وقت كل الذين يدورون مثله والمعادون للقومية الآشورية من الإكليروس الكلداني، وهم بالطبع أقلية، بينما هناك أشاوس في شعبنا الذين لا ينكرون هويتهم الأصلية، واجمل ما قرات كان، حيث احد من هؤلاء المناوئين خاطبه لكونه من الطائفة الكلدانية، ولكن الأخ العزيز قال بكل فخر، لا فأنا لست من أسرى الكلدان!
والسيد ياقو، يريد أن أكون " كلدانيا " لأن  الكلدان على حد زعمه استخدموا التسميات ( بيث وملك ) وكون اسمي يحمل التسمية العائلية (بيث ) ناسيا أنها مستخدمة في كل اللغات السامية وليست حصرا في كلدانيته كما يدعي، وإلا فإن ملكي السعودية والأردن وجب  إعتبارهم كلدانا باستخدامهم مفردة  " الملك " بناء لمقولة اللغوي السيد منصور توما ياقو، وهنا  بوسعنا القول أن السيد منصور توما ياقو، عربي الهوية لكون اسمه  " منصور " وهي الصيغة العربية !

قبل أن تدخل في مثل هذه المتاهات يا أخينا الفاضل، التي من المؤكد ستقودك  الى ما لا تريد عقباه، اذهب وثقف  نفسك وإكليروسك وبالأخص مع احترامي الذين يعادون الأمة الاشورية حيث اللغة الكلامية والطقسية عندهم هي اللغة العربية يا صاح !
يؤسفنا جدا عندما نقرأ كتابات هؤلاء الاشخاص، الذين لم نرتكب أي جريمة ضدهم، كي نجدهم يدعمون ما يروجه الاعداء وخاصة العروبيين ضدنا، من شاكلة  الصهيوني أحمد سوسة ، والعروبي عبد الرزاق الحسني، والكردي الحيدري  وغيرهم في وقت نشهد اليوم كثيرا من إخوتنا العراقيين الذين يدافعون عنا اكثر منهم، إنها مأساة حقا ولا أحب ان أدخل في هذه الدهاليز المعتمة لأنها مؤلمة، نعم مؤلمة للغاية!

إنها ظاهرة عامة بأنكم تجدون  معظم كتاب الأجانب وحتى من  شعبنا العراقي، يذكر الشعب الآشوري في حين قلما يكتبون عما  يسمى بالكلدان. ومثال على ذلك فهناك السيد عبد المجيد حسيب القيسي، صاحب كتاب " الآثوريون ، هوامش على تاريخ العراق السياسي الحديث – من منشورات مركز الموسوعات العالمية – لندن 1999 أو مثلا كتاب باللغة الإنكليزية " حرب الخليج  " لمؤلفه ماجد خدوري والمطبوع من قبل جامعة أكسفورد عام 1988 حيث يتحدث كيف أن  العراق الحالي كان له حضارة عريقة والتي قامت على سواعد البابليين الآشوريين وهناك العديد من كتب أخرى التي لا حصر لها في هذا الموضوع.

آشور بيث شليمون


( 1 ) هناك تسمية أخرى يعرف بها  " الكلدان " وهي " الكاسديون/  Kasdean " للمزيد أضغط على الرابط التالي:

http://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:dvAfe8pddCEJ:www.blavatsky.net/magazine/theosophy/ww/additional/christianity/TheTrinity.html+WHO+ARE+THE+KASDEAN%3F&cd=4&hl=en&ct=clnk&gl=us
)  2 )  Herodotus VII 63
189  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / إهداء للأحت سوربتا/ آشوريتا في: 16:45 09/04/2011
الأخت سوريا:

اسمي آشوري مائة بالمائة كما هو  اسمك وهذا ردي على آخر ممن يتوهمون أيضا كما تقولي:


مهلا، أستاذنا منصور  توما  ياقو المحترم

 

"  هو ذا أرض الكلدانيين. هذا الشعب لم يكن، أسسها آشور لأهل البرية ! "
 

لقد قرأت مقالك الموسوم "  كان في سميل شهداء وقتلى آشوريين "  ولكن وقفت بحيرة لك ولكثير من الإخوة من أمثالك الرافضين للقومية الآشورية. 
 

 حيث لا أرى غضاضة في أمرهم ولكن لإسلوبهم الغريب  الذي وصلوا إليه و( أنت ضمنا ) كي تعتبروا الشعب الآشوري عدوا لدودا لكم ولأفكاركم الهزيلة كي تتأسدوا علينا في وقت كنتم مخلصين ومطيعين للأعداء  والذين حولوكم أعراب اللغة ومجهزين ومرشحين لنيل الدكتوراة الفخرية كما حصل منذ مدة لأحد أبواق الدعاية الكلدانية التي توا خرجت من العصر الجليدي بعد سبات عميق على أمجاد نبوخذنصر الثاني الذي هو بحق صنيعة  آشور استنادا إلى التوراة و المصدر الوحيد لما يسمى الكلدان تاريخيا " هو ذا أرض الكلدانيين.  هذا الشعب لم يكن.  أسسها آشور لأهل البرية ( اشعيا، الآصحاح 23، العدد: 13،14 ).
 

الأخ ياقو يكتب:
 

" فكما هو معروف ان اليوم السابع من آب الذي تم تحديده واقراره من قبل الاتحاد الاشوري العالمي عام 1970 ليكون يوم الشهيد الاشوري  ، قد جاء هذا التحديد تخليدآ للضحايا الاشوريين الذين سقطوا ابان الحرب التي استمرت للفترة من الرابع حتى الحادي عشر من شهر اب/1933    .... 
 

ان خطاب بعض الاحزاب والتنظيمات الاشورية حول تنسيب صفة الشهادة لمن سقط مقتولآ من الاثوريين في احداث سميل عام 1933 الى الكلدانيين والسريان ما هو إلا خطاب سياسي مخادع ولا قيمة له إذ هو محاولة لإذلال الكلدانيين والسريان واهانتهم من خلال فرض عليهما مناسبة ليس لهما فيها أي شهيد ولا أية علاقة كل ذلك من اجل  طمس أي ذكرى لشهداءهم الحقيقيين لذلك نقول للقائمين على تلك الاحزاب والتنظيمات:-
 

الأخ ياقو:
 

أولا، إن الذي اقنرح يوم الشهيد الآشوري هو ( أنا )  منذ أكثر من أربعين سنة وليس من الإخوة الأغرار الذين أخذوا مع احترامي يتفلسفون بهذه الذكرى ومحاولة تشويهها في هذه الأيام -  يرجى قراءة  كلمتي عن الشهيد الآشوري وعلى هذا الموقع وكذلك على المواقع الأخرى، إذ  بإختصار منذ الأيام الأولى كانت ذكرى لشهداء أمتنا الآشورية وليس للإسم المركب و المنبوذ الذي أطلقه أغرار الأمة الآشورية لاحقا.
 

هذا ما جاء في كلمتي بمناسبة يوم الشهيد الآشوري ولا كما تذكر الأسماء المصطنعة والتي الأمة الآشورية الحقيقية ليس فيها لا ناقة ولا جمل وقد يكون الاسم السرياني مقبولا حيث كمسيحيين جمعنا هذا الاسم ولكن نرفض رفضا قاطعا الاسم الكلداني  من أساسه وليس لنا أية صلة بهذا الشعب الزنجي كما جاء عنه في كتاب المؤرخ جورج رولنصون ، الطبعة الثانية والمجلد الأول  وهاك  النص ادناه:
 

According to this passage the early Chaldeans, should be Hamites, not Semites-Ethiopean not Arameans ; they should present analogies and points of conation with the inhabitants  of Egypt and Abyssinia , of southern Arabia and Mekran, not with upper Mesopotamia, Syria , Phoenicia and Palestine.
By George Rawlinson, M.A.
Second  Edition – Vol I

The Great Monarchies Ancient Eastern World , l871

London – England, page 44

 

وما معناه: طبقا لهذا النص الكلدانيون القدامى يجب أن يكونوا من الأصل الحامي ولا السامي ، هم أحباش ولا آراميين  ولهم كثيرا من المواصفات المشابهة لسكان مصر وبلاد الأحباش وجنوب بلاد العرب( اليمن ) وميكران وليس لهم  أية علاقة بشمال بلاد الرافدين، سوريا، فينيقيا وفلسطين.
 

 إن ما نحب ان نقوله بمعنى آخر، الشهيد الآشوري يشمل الشعب الآشوري الذي يعيش في الشمال أي في بلاد آشور التاريخية  المعروفة  مهما أخذ هذا الشعب من أسماء والتي غالبا أطلقها الأجانب الذين مزقوا شملنا ويأتي في الطليعة الكنيسة الرومية الكاثوليكية المجرمة  وعلى سبيل المثال ما يسمى " الكلدان والسريان " الذين هم آشوريون أصلا وفصلا. وإذا طلبت الكلدان فإبحث عنهم في الجنوب وليس في بلاد آشور في الشمال.
 

ولكن ثق تماما الآشورية لا تفرض نفسها على أحد، فإذا كان البعض وفي نفس يعقوب لا يقبل الآشورية فالباب مفتوح على مصراعيه للخروج وليس لدينا مانع .
 

وقبل الختام، هذا ما قلناه عن الشهيد الآشوري بالحرف الواحد:
 

تثبيت السابع من شهر آب من كل عام كذكرى الشهداء من قبل الإتحاد الآشوري العالمي :
 

لقد ناقش الإتحاد الآشوري العالمي  في مؤتمره السنوي الثالث (  1970 ) تثبيت السابع من أب من كل عام ليكون ذكرى للشهيد الآشوري وهكذا سرت العادة الى اليوم .
 

وليكن معلوما ، حيث البعض للأسف يريدون أن يضفوا عليه شيئا لم يكن في خلدنا إطلاقا يومئذ وهو أن هذا اليوم هو تيمنا  بمذبحة  سميل لعام 1933 ، ولكن نقول وليكن الأمر واضحا أن هذه الأمة دفعت الثمن غاليا في كل العصور والدهور في وقت لا ننكر أيضا مدى هول تلك الجريمة الشنعاء التي ارتكبها الجيش العراقي تحت أمرة الدخلاء ، سواء من الأكراد أو الأعراب ولكن هذه  الجريمة النكراء ستبقى الى الأبد ذكرى جامعة لكل مآسينا  وآلامنا  منذ سقوط  نينوى الى الآن.
 

والخلاصة نقول:
 

إن إختيارنا للسابع من آب جاء في خلدنا كونها أول مأساة أكثر حداثة ونملك كل التفاصيل لا عمن خططوا لها  فحسب ، بل أولئك الذين نفذوها أيضا وما تزال ذكراها في الأذهان لما ترتعد لها  الفرائص لهولها وبشاعتها الى اليوم  .
 

آشور بيث شليمون/ الولايات المتحدة
190  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأخت سوريتا المحترمة في: 16:15 09/04/2011
الأخت سوريتا، أرجوك أن تحتفظي باسمك الآشوري النبيل وهذه هديتي لك عن الشعب الذي اوجده أجدادك العظام " الاشوريون " بناء لنبوة أشعياء:
 
"  هوذا أرض الكلدانيين. هذا الشعب لم يكن . أسسها أشور لأهل البرية "
 
إشعياء ( 26 : 13 )
 
191  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / بعد خراب البصرة في: 10:30 07/04/2011
آشور بيث شليمون
بعد خراب البصرة

 

في البداية كشعب مؤمن بالآشورية، ديدنا الأوحد هو بعث القوميات كلها التي استعربت في الهلال الخصيب، وهنا على سبيل المثال، الكنعانيون على الساحل السوري، العموريون والابلويون شمال ووسط سوريا ( منطقة حلب ) والآراميون جنوب سوريا حول دمشق، والاشوريون البابليون في وسط وشمال العراق.
 

من المؤسف، قوله أنه في الآونة الأخيرة ظهرت قوميات لم تكن موجودة قبلا غير انها كانت تمثل الشعوب البدوية او نصف بدوية مثل الآراميين، لكي تنافسنا وفي عقر دارنا تاركين وطنهم للأعراب وهم مستعربون أيضا كي ينافسوننا لا على بعث قوميتهم التي لم تحقق شيئا في كل تاريخهم الطويل دولة ما، حتى لحذف وجودنا الآشوري .
 

يقال أن كل الاحصائيات في مطلع القرن الماضي تدل أن الشعب المسيحي كان الأكثرية في دولة لبنان، وكان يعادل حتى أكثر من ثلث سكان سوريا.
 

وهذه مرت أكثر من مائة عام على تلك الاحصائيات، وسؤالنا هو: ما حققته هذه الجماعات في بعث قوميتها حيث اليوم يبدو قد أصابتهم الحمى القومية؟!
 

كما يقال بالعربي الفصيح، لم يعملوا شيئا اطلاقا سوى انهم كانوا القوة الدافعة لبعث اللغة العربية التي كانت على شفير الهاوية على حساب طمس لغتهم التي يفتخرون بها " الآرامية " اليوم والطامة الكبرى انهم قبلوا العروبة كقومية لهم بدون أي منازع! ودعاة وغلاة القومية العربية كان جلهم منهم من أمثال، ميشيل عفلق، نجيب عزوري، قسطنطين زريق، ،أدمون رباط، خليل الكلاس، ايليا حريق، خليل القبرصي الذي حتى دعا الى دخول الاسلام !
 

أخي القارئ، هل تعلم أن حكومة لبنان كان بوسعها يومذاك جعل اللغة " السريانية " او الآرامية كما يحلو البعض تسميتها لغة رسمية في البلاد! ولكن لم تفعل، بل زحفت على بطنها وقبلت كي تكون عضوة في الجامعة العربية والى اليوم.
 

اليوم أيها الاخوة هل تعرفون ما يحصل في لبنان  وعلى سبيل المثال؟ كما تعلمون في السابق أن رئيس الجمهورية كان رئيسا فعليا بينما اليوم وكنتيجة لهذه التنازلات أصبح لا شيء، لأن رئيس الوزارة السيد الحريري هو كل شيء، وليت شعري   يبقى ذلك،بل  انتظر بضع سنوات والمسيحيون سيفقدون كل شيء وحتى رئاسة الجمهورية الاسمية لهرولتهم العروبية ونكران ذاتهم.
 

وسوف أضع الرابط أدناه، كيف يحاول البعض احياء القومية الآرامية بأحلام يقظة التي يحلمون بها ليل نهار والتي هي بعيدة عن الواقع بعد الثرى من الثريا، وهم لا يكتفون بذلك بل حتى كل ما يعملونه ليس إلا ذر الرماد في العيون، بل يريدون أن يوجهوا أنظارهم الى شمالي العراق، بلاد آشور وكأنه الجزء الوحيد الذي لم يدخل في دولتهم الآرامية التي لم يكن لها وجود في كل التاريخ.
 

ليعلموا اننا لهم بالمرصاد وكما يقال باللغة الانكليزية On my dead body
 

 http://www.aramaic-dem.org/Arabic/0.htm
 

ونصيحتي الأخيرة لشعبنا في العراق - مات آشور، هي عدم التنصت الى هؤلاء الذين يحاولون طمس قوميتنا الآشورية في دارنا، وأعلم جيدا بأننا في العراق نعاني نفس المشكلة من البعض الذين يسيرون على نفس المنوال ليخلقوا لنا قوميات لم تكن، لذلك حذاري من ذلك وكونوا فطنين ويقظين بألا تقعوا في شبكتهم الانهزامية وشكرا.
 

آشور بيث شليمون
192  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / آشور بيث شليمون يفند ويدحض ادعاءات الدكتور أسعد صومي ! في: 06:31 06/04/2011
آشور بيث شليمون يفند ويدحض ادعاءات الدكتور أسعد صومي !

إن الدكتور أسعد صومي أسعد قال في رده على مداخلة الأخ فاروق فيليب كيواركيس ما يلي:

" الاستاذ فاروق كوركيس!
 
شكرا لتعليقك على مقالتي وللافكار المذكورة، انني ادعم الكثير من افكارك. ان قضية تقريب ابناء شعبنا لبعضهم هدف نبيل للغاية يجب على الجميع من افراد ومؤسسات العمل لاجله، وخاصة كنائس شعبنا ومؤسساته الاجتماعية  والثقافية بالدرجة الاولى. ان لستُ سياسيا أو رجل دين لكنني اكتبُ معلومات تاريخية عامة وبسيطة وهي بديهية لجميع أهل الاختصاص، والهدف منها تعريف ابناء شعبنا عليها لتقريب وجهات نظرهم من خلال كشف ماضينا الواحد والموحِّد كما كان يراه اجدادنا. ان التعرف على الاصل الواحد يساعد في تقريب فرق شعبنا لبعضهم. "

آشور بيث شليمون :

إخوتي القراء الأعزاء:

الأخ الدكتور أسعد يقول في  رده وهو موجود في النص أعلاه : " أنا لست سياسيا أو رجل دين لكنني أكتب معلومات تاريخية عامة وبسيطة وهي بديهية لجميع أهل الإختصاص ، والهدف منها تعريف أبناء شعبنا عليها لتقريب وجهات نظرهم من خلال كشف ماضينا الواحد كما يراه أجدادنا ."

مع احترامي الكبير للأخ الدكتورأسعد، إنه يخالف وينقض كل ما يقوله قولا وفعلا! كيف يستطيع الأخ أسعد أن يقرب وجهات نظر شعبنا عندما ينسف ويلغي وجود شعبنا الآشوري بعدم الإستناد الى التاريخ والتاريخ هذا يؤكد وجود واستمرارية الشعب الآشوري اكثر من أي شعب في كل الهلال الخصيب ، في وقت ليس هناك ذكر آرام والآرامية في العهود اليونانية والرومانية .

مثال:
إن ذكر للآشوريين جاء في كتابات هيردوتس بعد سقوط نينوى أكثر من حوالي مائتين سنة لهي أكبر شاهد على استمرارية هذا الشعب ووصفه للجيش الآشوري ونمط تسليحه وخصوصا ركز على الخوذة الآشورية عجيبة الصنع . ( 1 )
مثال:
إن ذكر شعبنا الآشوري جاءت أيضا على لسان الملك " أبجر " ملك الرها عندما وجه ثلاث رسائل الأولى الى الأمبراطور الروماني  --------   والثانية الى الملك نارساي ملك آشور والثالثة الى الملك الفارسي. ( 2 )
مثال :
إن الأمبراطور الروماني Trajan  يذكر في تقسيمه للأقاليم الشرقية من أمبراطوريته ( 116 ميلادية ) الى ثلاث أقاليم وهي ،  أرمينيا و ميزوبوتاميا/ بيث نهرين وبلاد آشورAssyria . وكما نرى هذا الإقليم يحده نهر الدجلة غربا وبلاد فارس شرقا و   بلاد ارمينيا  شمالا حيث يمتد جنوبا حتى مدينة ساليق وقطيسفون قرب مدينة بغداد . ( 3 )

أما ما جاء في تاريخنا الكنسي فهو كالآتي:


جميل ان اذكر من أوائل الآباء المسيحيين والذين كانوا يفتخرون بآشوريتهم يأتي " طاطيان او طاطيانوس " من القرن الثاني ومن ثم مار نارساي الملقب بقيثارة الروح القدس من القرن الخامس ومن ثم ياتي العلامة كيوركيس الأربيلي المتوفي ( 1225 ميلادية ) حيث له قصيدة طويلة في تقريظ الآباء الكنسيين حيث يذكر فيها آثور/ آشور والآشورية بافتخار خمس مرات بدون ذكر آرام والآرامية وحتى كلدو والكلدانية .
أما المغفور له اللاهوتي والشاعر الذي بز العرب في شعرهم  مار عبديشوع الصوباوي من منطقة " آزخ " والمتوفي عام 1318 حيث قال ما يلي بخصوص الكنائس المسيحية في العالم :

ܕܘܟܝܬܐ ܗܟܝܠ ܕܒܗܝܢ ܦܛܪܝܪܟܘܬܐ ܡܢ ܫܠܝܚܐ ܩܕܝܫܐ ܐܬܛܟܣܬ : ܚܡܫ ܐܢܝܢ ܡܕܝܢܬܐ .  ܗܢܝܢ ܕܗܢܝܢ ܝܕܥܝܢܢ ܐܡܗܬܐ ܕܡܕܝܢܬܐ  ....... ܩܕܡܝܬ ܡܢ ܒܒܝܠ  ܗܝ ܓܝܪ ܐܝܬܝܗ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܣ ܘܐܢ ܐܡܐ ܕܡܕܝܢܬܐ .  ܘܒܕܓܘܢ ܪܫ ܡܠܟܘܬܗ ܕܐܬܘܪܝܐ ܗܘܬ܀ ( 4 )
بما معناه الكراسي الرسولية المسيحية  كانت منظمة في  خمس مدن والمعروفة بالمدن الرئيسية في العالم  ومنها بابل عاصمة المملكة الآشورية .
………………………..
( 1 )  Herodotus, the Histories , Book Seven , page 466
( 2 ) Appendix to Syriac Documentry, Moses of Chorene , page 159
( 3 ) http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_(Roman_province)


 
193  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / القومية الآشورية بين مطرقة هنري بدروس وتنين السيد مايكل سبي ! في: 06:08 06/04/2011
القومية الآشورية بين مطرقة  هنري بدروس وتنين السيد مايكل سبي !

كلكم تعلمون السيد هنري بدروس كيفا، المدافع عن الفكر " الآرامي " ولكن في نفس الوقت يهاجم الفكر الآشوري دائما على كثير من مواقعنا حتى بلغ به الحد أنه ساند كل الذين لا يسوغهم شعبنا الآشوري حتى من المتطرفين الإسلامويين والكرد المغتصبين لأرضنا الآشورية في موقع " سما القامشلي ".
لا ادري لماذا هذا الشخص يهاجم " القومية الآشورية " في وقت نحن لسنا ضد الشعب الآرامي وطموحاته فيما إذا وجدت؟!

بعد دراسة عميقة توصلت الى حقيقة دامغة وهي أولا هو وغيره من إخوتنا ( السريان ) وهم طبعا - قلة قليلة -  لأن  القومية الآشورية حقيقة أبطالها الرئسيين كانوا من الإخوة (اليعاقبة ) حتى في عصرنا الحاضر.

في أوائل السبعينيات عندما كنت في حلب في تأدية خدمة العلم ( كلية الضباط الإحتياط ) في كثير من الاحيان ( انا والفنان حنا الحائك ) كنا نزور شعبنا الموجود في حلب، وفي أحد الأيام كنا ضيوف لأحد الإخوة من الكنيسة الأرثوذكسية  الذي روى لنا بأن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في حلب كانت تردد في صلواتها اللعنات على " مار نسطورس " ، حيث بعض الشباب القومي والمثقف أخذوا المبادرة بأيديهم بأن يقاوموا هذا العمل المشين الذي لا يصلح في زمننا الحاضر – لنكون صريحين هذا الشيء كان يعمل به حتى كنيستنا النسطورية – والفرق أن كنيستنا منذ أمد بعيد أوقفت هذه الحملات السخيفة .

كما أخبرني هذا الشاب الآشوري العصامي ( وهو من السريان الأرثوذكس ) بأنهم شكلوا لجنة وقابلوا المطران المسؤول في حلب وقتئذ وبلغوه عن الأمر، وقالوا له صراحة بأنهم سوف يقاطعون الكنيسة إذا لم تحذف من الصلاة  هذه الممارسات من اللعنات لمار نسطورس، والمطران حقيقة مشكور له إذ عمل بما ير يده هؤلاء الإخوة حيث منعت هذه الممارسة من ذلك التاريخ.

ومن العوامل الأخرى وهي الحقد والحسد وأكثر من ذلك كما تبين لي ( من مصادري الخاصة ) أن السلطات البعثية في سوريا تشجع هذه الطغمة بالدخول في هذه المواضيع لا حبا بهم بل كي يشوهوا القضية الآشورية ويزيدوا الإنقسام بيينا وهم يعرفون سلفا بأن هؤلاء لا يهمهم حتى القومية الآرامية التي لا يعترف بها أهلها مثلا ( في منطقة القلمون أي في معلولا والقرى الأخرى حوالي دمشق) الذين يفتخرون عادة بالعرب والعروبة بضربهم عرض الحائط الأرامية لغة وقومية.

وبكتابتي هذه، أقول ليس بعض الإخوة في الكنيسة الشقيقة الأرثوذكسية لهم مثل هذه الشخصيات المناوئة من أمثال الباحث هنري بدروس والدكتور أسعد صوما أسعد على حدة، بل في الكنيسة الكاثوليكية المسماة ( الكلدانية ) لنا مناوؤون أيضا، ومن هذه الشخصيات التي هي بدورها لا ترى لها خصما أم عدوا إلا القومية الآشورية، والأنكى من ذلك تتودد لمن سلبوا أرضنا وحقوقنا وسفكوا  دماءنا وزهقوا ارواحنا حتى في هذه الايام من أمثال خريج الجامعة الوهابية في الولايات المتحدة الأميركية الشماس الدكتور  أبو رضوان وغيره ومنهم  السيد مايكل سيبي الذي تفتقت عبقريته مؤخرا  بمقال له ومنشور في كثير من المواقع تحت عنوان:
" قلت: الكلدان تنين نائم إحذروا إذا نهض " من المضحك والمبكي أولا،  وللأسف الشديد منذ سقوط بابل ( 538 ق. م. ) وغيرها من المذابح على شعبنا في بيث نهرين حتى يومنا هذا يبدو لم يكن هناك من قادر لإنهاض التنين الكلداني (الميت ) الحي في  مخيلته  فقط،  المليئة بالحقد والكراهية  إلا شعبنا الآشوري، يا للعار والشنار !

في غضون السنوات القليلة حصلت جرائم بحق شعبنا من قتل وسلب وتشريد وتنين الأخ – مايكل سبي – لم يتحرك! ولكن لمجابهة القومية الآشورية سرعان ما عاد الى الحياة لكي يفتك بشعبنا الآشوري، وما جريمتنا لأننا نفضح أكاذيبهم !

ومن ملاحظاتي على هؤلاء – الكتاب !– الكلدان أنهم مثل الببغاوات يكررون ما يقدم لهم من قبل الإكليروس الكلداني من معلومات التي يدخلوا عليها التشويه والتزوير في كثير من الاحيان.
وعلى سبيل المثال السيد " مايكل سيبي " وباستشهاده بصلاة الرمش  للعلامة والملفان " مار ماروثا الفارقي ( ܡܪܝ ܡܪܘܬܐ ܐܦܣܩܘܦܐ ܕܡܝܦܪܩܛ  ؟ - 420 ܡ ) والتي حصلت في الجنوب وذلك في أوائل القرن الخامس الميلادي أي بما معناه الحدث هذا لم يكن في بلدة ألقوش التاريخية من ذوي الأصول الآشورية. وكل ما نقوله أن سكان الشمال آشوريون، بينما هم ينكرون ذلك والكلدان  لا وجود لهم في عقر دارهم ( الجنوب ) !

وما نقوله للذي يريد التعرف على هذه الشرذمات من ذوي انتصارات وبطولات، طبعا على الأنترنيت إلا أن يزور موقعين وبالحقيقة " وكرين " وهما " كلدلايا نت والآخر  التنظيم الآرامي الديمقراطي " حيث رغم وجود تعاون وثيق بينهما في محاربة ومقارعة " الآشورية " إذ تجد كل ما ينشرونه ضد شعبنا الآشوري تجده موجود في كلا الموقعين ولكن رغم ذلك، كل يعمل بطريقة وأخرى  حتى لإلغاء الآخر.

والسيد هنري بدروس الذي يلقب نفسه بالباحث، والإختصاصي في تاريخ الآراميين، الذي لا يرى في كل الهلال شعبا غير الشعب الآرامي، فهو بجرة قلم يحذف ويشطب الشعوب التي جاءت بحضارات زاهرة وعلى سبيل المثال البابلية الآشورية، الكنعانية الفينيقية والإبلية ( إيبلا ) قبل آرامييه بآلاف السنين.
إذ يقول وعلى طريقة الأحزاب العربية الشوفينية التي هي بدورها تحذف وجود الشعوب في الشرق الاوسط التي يعود تاريخها قبل العرب بآلاف السنين كي تعوض بالعرب والعروبة .

ومن المضحك أن هذا الشخص يدعي أن الشعب الآشوري – لم يكن له لغة – حيث استخدم اللغة الأكادية ومن ثم لاحقا اللغة الآرامية  وبهذا انصهر في الشعب الآرامي ولم يعد له وجود! والشيء الذي يبعث اكثر ضحكا فهو يستشهد بما يقوله ويروجه الأب ألبير أبونا ، في وقت رغم ان المؤرخ الصنديد أبونا بعد بحث طويل واستفسارات عدة حيث لم أجد حتى صفحة واحدة له باللغة الارامية التي يدافع عنها بينما كما يقال له  العديد من الكتابات والبحوث باللغة العربية ، والأنكى من ذلك أن أحد الزملاء من العراق قال لي أن هذا الشخص حيث حاججه لموضوع كتبه ما يبرهن على عدم معرفته باللغة  والتي كما يرى يجب أن نكون آراميين! ونفس الشيء يمكن قوله للسيد هنري بدروس كيفا أيضا.

ولو وجهت لهذين الشخصين، مجرد سؤال بسيط وبالفعل شخصيا قمت بذلك، وتقول هل بإمكانكم ان تدلوني ما هو تعداد الذين ينطقون ويكتبون بهذه اللغة الآرامية منكم اليوم ؟  من المؤكد لا تجد عددا وافيا له قيمة على الإطلاق ولا يعد إلا بالمئات!  لأن  غالبيتهم ( 80% - 95%) يستخدمون وينطقون باللغة العربية. ومن هذا المنطلق إذن أنتم وبناء لنظريتكم قد فقدتم الجنسية الأرامية واليوم أنتم عرب الجنسية والهوية !

وهذا الباحث هنري بدروس كيفا، يكشف قناعه بمقاله في موقع " سما القامشلي " ولن أعلق عليه حيث ساتركه للقراء وشكرا.





 http://www.samaalkamishli.com/ma/viewtopic.php?f=43&t=10550

آشور بيث شليمون
_______________
194  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كتاب مفتوح إلى الأخ سيزار ميخا هرمز المحترم في: 22:33 05/04/2011
كتاب مفتوح إلى الأخ سيزار ميخا هرمز المحترم



الأخ سيزار ميخا هرمز:
بعد قراءة تعليقك على ما أتيت به في موقع باقوفا ، هنا سأرد على النقاط الأساسية واحدة بعد الأخرى من كتابتك وذلك كما يلي:
 
 الأخ سيزار يقول:
 اعتبرنا سكان المناطق المحيطة بنينوى اشوريون.فما هو مصير الكلدان الذين اسروا من قبل الملوك الاشوريين وجاؤا بهم الى ديارهم الاشورية؟؟؟
 
الرد:
أخي سيزار، لا ألومك أن تسأل عن مصير أسرى الكلدن ا فيما إذا وجدوا، ولكن أليس المهم أيضا ان نسأل عن مصير أمة بكاملها ألا وهي الأمة الآشورية . ثم أنت تتجاهل عن مصير الشعب الكلداني الرئيسي فيما إذا وجد في الجنوب وهم أضعاف أضعاف ما سباه الآشوريون إلى موطنهم !
لذلك لتكن أسئلتنا أكثر منطقية وشمولية، ألا وهي أن الشعب الآشوري وجد في الشمال ليس بكثافة عالية فحسب، بل  شكلوا أمة واحدة وعنصرا واحدا. بينما سكان الجنوب كانوا عبارة عن خليط من الأمم المختلفة ومن ضمنهم الكلدان .
 
الأخ سيزار:
 
لنذكر لك بعض من خزعبلاتي ارجو ان تجتهد لقراءتها والبحث فيها
تأريخ الحضارات - طه باقر
العراق في التأريخ - سامي سعيد الاحمد
مسيرة الحضارة- المجلد الاول (106-109)
كتاب (اشوريو اليوم-الاصل-اللغة-الوجود القومي ) للمؤلف عوديشو ملكو
واقرا للاستفاد (الاثوريون والمسالة الاثورية) للمؤرخ السوفيتي الاثوري مايتيف
وسأوجز لك بعض الاشياء
كتاب (مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة - الوجيز في تاريخ حضارة وادي الرافدين) للاستاذ طه باقر حيث يقول
(فأن كلمة اشور كانت تكتب بصيغة قديمة على هيئة ا-اوسار التي تبدو وكانها كتابة سومرية رمزية)
وفي مكان اخر يقوا في اصل تسمية الاشوريين التالي
(الاسم مأخوذ نسبة الى اشور وهي كلمة اطلقت على اقدم مراكز الاشوريين اي عاصمتهم المسماة (اشور) ويسمى بها ايضا الههم القومي (اشور) ولايعلم بوجه التاكيد ايهما الاصل للاخر وعلى انه يجوز الوجهان فان نسبة السكان او الاقوام الى المدن استعمال مالوف مثل الاكديين نسبة الى اكد والبابليين الى بابل .كما يشاع ايضا تسمية بعض المستطونات والمدن بأسماء الالهة)
من خلال ماقاله استاذ التاريخ طه باقر (علما هو عراقي  وادرى بشعاب العراق وهو استاذ بهنام ابو الصوف يعني ابو الصوف كان طالب عنده )
فالاسم الاشوري ماهو الا اسم مذهبي لقوم عبدوا الها اسمه اشور في زمن مضى او اسم لقوم سكنوا مدينة تدعى اشور.
 
الرد:
طبعا هناك مؤرخون عديدون من كتبوا عن الآشوريين لا يحصى عددهم، في وقت لا تجد مؤرخا واحدا كتب عن الكلدان، ما عدا ما كتبت عنهم " الفاتيكان " أو ابناء الطائفة الكلدانية وخصوصا رجال الدين . ثم الذين ذكرتهم لم أر كتبوا بفناء الأمة الآشورية وعلى يد من. وإذا كان الإسم الآشوري مذهبي سكنوا مدينة آشور، فنحن لا نخالف ذلك لأن كل الحضارات كان منشؤها المدنCity )   
 state) في الأساس .
 
الأخ سيزار:

وقد ذكرت لك بعض المصارد اخي اشور بان الكلدان اسقطوا الامبراطورية الاشورية بتحالفهم مع الميديين وهي كثيرة والمصدر اعلاه احدها.

الرد:
نحن لا نخالف ذلك
 
الأخ سيزار:

والباحثين ولااريد ان اطيل واضيف هنا في سنة 1841 م قدم رئيس اساقفة كنتربري التماسا الى ملكة بريطانيا لاجازة الرسامة الاسقفية في القدس فصدر الاذن الملكي في 6 تشرين الثاني 1841 م دون فيه حدود  الاسقفية الروحية لاتنحصر بالقدس بل تشمل ايضا سوريا(بلاد الكلدان) ومصر والحبشة وتحتفظ الملكة بحق تعديل هذه الحدود فيما دعت الضرورة.

الرد:
شخصيا لم أضطلع على ما تقول، ولكن نحن لا ننكر بوجود ما يسمى أرض الكلدان، ولكن تلك الأرض لم تكن في بلاد آشور يا عزيزي! ثم هل رأيت النسخة الجديدة للكتاب المقدس باللغة الإنكليزية وحتى باللغة الإسبانية في الولايات المتحدة  تسمية  " آشور " تشمل على كل بلاد بيث نهرين ؟!
 
الأخ سيزار:
 
والان اين الشعب الكلداني فهل انقرض كما يدعي البعض علما بأن الكلدان كانوا اخر سلطة وطنية ذات سيادة من السكان الاصليين يحكمون بلاد مابين النهرين قبل سقوط عاصمتهم بابل سنة 539م
 
الرد  :

إننا نوجه نفس السؤال، أين الشعب الآشوري؟ وإذا الكلدان حكموا بلاد ما بين النهرين فترة قصيرة جدا ، الآشوريون حكموه بحقبات أطول بكثير من الكلدان، حيث تذكر المصادر التاريخية بوجود سلسلة للملوك الآشوريين حتى ما قبل التاريخ وتعدادهم العام 117 ملكا.
 
الأخ سيزار :

لنطوي بعض الصفحات من التاريخ والتي يسميها الاخ اشور  خزعبلات
اذا كان البابا ماراجينوس (اوكين)هو قد اطلق تسمية الكلدان على النساطرة الذين تابوا ورجعوا الى الكنيسة الام الجامعة واعتنقوا المذهب الكاثوليكي عام 1445 م او بالارجح هم اقترحوا ذلك وهي تسمية قومية لشعب عاد للوجود لاول مرة بعد اكثر من الفي سنة وذلك لاحياء تسمية قومية لشعب سكن قرون طويلة في بلاد مابين النهرين ولو كانوا يسمون باشوريين لكان اطلق عليهم اشوريين كاثوليك مثل الارمن الكاثوليك
والسريان الكاثوليك وغيرهم.

الرد:
من كل الأسئلة، هذا هو السؤال الذي أريدك أن توجهه لي، نعم ولكن البابا كان فطنا جدا بالوضع لأن الكنيسة المشرقية تقريبا كانت كنيستين قبل الانفصال، واحدة تسمى بكنيسة بلاد " فارس " والأخرى كنيسة بلاد " آشور " وخصوصا هذه الكنيسة الآشورية أصبحت قوية جدا بعد الإحتلال العربي الإسلامي حيث لم يبق مسيحيا واحدا في الجنوب سواء كلدانيا، فارسيا، يهوديا أم آراميا، بل معظمهم أسلموا كما ذكرت لك أعلاه.
لذلك وجد البابا لتمكين وتأمين الانفصال، كي يسميهم الكلدان وبذلك يخلق لنا هذه المشاكل التي تكلفنا كل هذه  " الخزعبلات " التي نتحدث عنها اليوم للأسف!
 
الأخ سيزار :

ان التسمية الاشورية لم تظهر للوجود من جديد الا في وقت متأخر خاصة مع ظهور الارساليات التبشيرية الانكليزية التي نشرت هذه التسمية سنة 1850 م لغايات ؟؟؟ اي بعد 400 سنة من احياء التسمية
الكلدانية ولم يكن احد يعرف عن تاريخ بلاد مابين النهرين في ذلك الوقت سوى مايقوله المؤخين والتوراة.

الرد :
عزيزي سيزار، كم من مرة قلت لك وللآخرين أنتم مخطؤون، إن الاسم الآشوري كان معروفا قبل أن تطأ أقدام الانكليز لا في العراق، بل في كل الشرق الأوسط، إذ ضربت لك مثالا ألا وهي قصيدة العلامة كيوركيس الأربيلي، يمكنك الاستفسار عنها وهي معروفة - طبعا لا للطائفة الكلدانية - التي تحجم هذه المعلومات كي يتيسر لهم مع احترامي  التعتيم  على إخوتنا.
ومن ثم هذا الاسم كان معروفا لا من قبل الكنيسة المشرقية فحسب، بل حتى من قبل الكنيسة الأرثوذكسية حيث حتى هناك على بوابة كنيسة في طور عابدين مكتوب :
في عهد البطريرك ...... الآثوري ....والأفسقوف ....
وأنا على استعداد أن أرسل لك صورة عنها، زد على ذلك حتى لو قبلنا هذه " الخزعبلة " وإذا كانت الكنيسة الأنكليكانية سمت النساطرة ب " الآشوريين " هل تستطيع أن تدلني من الذي سمى هؤلاء اليعاقبة آشوريون ، إلى درجة ان جهودهم في احياء القومية الآشورية ربما تفوق النساطرة.
 !
الأخ سيزار :

المهم ان احفاد الكلدان اليوم ينتسبون الى الكلدان القدامى وبكلدانيتهم يفتخرون فالقومية بالمفهوم الحديث ليست لغة مشتركة وعادات وتقاليد ومعتقد مشترك بل هي شعور وحس حر بالانتماء.
الرد:
نحن لسنا ضد احد حتى لو كان آشوريا، كي يغدو كلدانيا أو ما شابه ذلك ، حيث في الوقت الحاضر وأنت تعرف ذلك أن هناك عديدون من الكلدان يؤمنون بالقومية الآشورية أيضا، وبالحقيقة نحن لا نجبر أحدا كي يكون آشوري، مثلما قلت فالآشورية هي شعور وإحساس قبل كل شئ.
 
القنبلة الآشورية:

إن الشمال هو آشوري لا هوادة فيه مهما يحاول البعض ولغاية نفس يعقوب أن يعكر صفوتنا لأنه آشوري اللغة سواء من الكلدان أم السريان وذلك:
في اللغة الآشورية لا يوجد حرف ( ح / الحاء ) بل كل  حاء الآشوريون يعوضونها ب ( خ / خاء )
إذا تستمع إلى شعبنا في سهل نينوى او غيرها تجد يلفظون " الخاء " ولا يلفظونها ( حاء ) وهذا برهان لصدق ما نقوله وبنفس الوقت يدحض كل المناوئين لأمتنا الآشورية التليدة وشكرا لك .


وفي الختام، سأوثق ما جاءت به "  اللجنة التحضيرية لإدارة شؤون الناطقين بالسريانية الآشوريين في العراق " وذلك الذي صدر في عام 1973 هذا نصه :
 
" الوحدة القومية لطوائف الناطقين بالسريانية الآشوريين سليلي الآشوريين القدامى
إن الناطقين بالسريانية الآشوريين  من آثوريين وكلدان وسريان يمثلون القومية التي انحدرت من الآشوريين القدامى وذلك من نواحي الأصل واللغة والتاريخ والتراث الحضاري .
للبرهنة على ذلك علينا القاء نظرة خاطفة على -
- الآمبراطورية الآشورية قديما
- المسيحيون العراقيون إبان تكوينهم في العصور الأولى للمسيحية
- انقسام الناطقين بالسريانية الآشوريين المسيحيين في العراق الى طوائف مذهبية مع استمرارها في الإنتساب إلى قومية واحدة
- انحدار الناطقين بالسريانية الآشوريين من الآشوريين القدامى **"
.........................................

* خرانو باللغة الآشورية القديمة معناه - الطريق -
** بيان اللجنة هذه طبع لأول مرة كما جاءنا من اللجنة نفسها في مجلة  " كوكبا آثورايا " باللغة العربية كما ترجم الى اللغة السوادية أيضا في عددها الصادر لشهر تشرين الثاني لعام 1973 كما نشر للمرة الثانية في المجلة نفسها في العدد ( الخريف  العدد 3 لعام 2003 ) وترجمته الى اللغة الإنكليزية في العدد ( شتاء العدد 4 لعام 2003)
 





 
آشور بيث شليمون
_____________________________
195  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / أصداء خاطفة على ملاحظات الأخ هنري بدروس كيفا ! في: 22:09 05/04/2011
أصداء خاطفة على ملاحظات الأخ هنري بدروس كيفا !

كتب الباحث هنري بدروس كيفا :

تعليق على ملاحظات السيد اشور شليمون

لقد ورد في هديتك بعض المعلومات الخاطئة و الغامضة و التي انت
تتعمد في نشرها مثل تعبير " في اللغة الآشورية السريانية اليوم."

آشور بيث شليمون:
إن الآشوريين يعتبرون الشعب الحضاري والرئيسي لا في بيث نهرين على حدة، بل في كل الهلال الخصيب والشرق الأوسط عموما وللتأكيد على ذلك ما عليك أن تقرأ ما جاء عن شعبنا الآشوري وعلى لسان أستاذين سوريين واللذين ترجما كتاب " عظمة آشور/                       THE MIGHT THAT WAS ASSYRIA " وهما كل من الأساتذة خالد أسعد عيسى وأحمد غسان سبانو، للكاتب المستشرق الذائع الصيت " هاري ساغز".

ومن المعروف وبدون أي شك، أن الشعوب عادة تملك لغتها وليس من المعقول أن شعبا كشعب آشوري أن يولد " أبكما " وكي يختار لغة الاخرين كما يحلو لك تمرير هذه النظرية الخاطئة هذا من جهة ومن جهة أخرى قد تعوض بعض الشعوب الضعيفة بلغة الغالب كما حصل أن العرب فرضوا لغتهم على معظم الشرق الاوسط ونفس السيناريو حصلت  لشعوب قوية اخرى مثل الإنكليز والإسبان والفرنسيين وغيرهم كثيرون.
كما انه لا تجد شعبا ضعيفا الى درجة لم يستطع ان يوحد صفوفه في تاريخه الطويل رغم كثرة عدده مثل الشعب الآرامي، كي يفرضها على الآخرين وكأنك تقول " الأيرلنديون " فرضوا لغتهم على الإنكليز وهي فرضية خاطئة، ولكن الذي حصل هو العكس.

الباحث هنري بدروس كيفا:

اولا - الشعب الأشوري القديم كان يتكلم اللغة الأكادية و كان يسميها
اللغة الأكادية ، اما إخوتنا من السريان المشارقة فهم يتكلمون اللغة
السريانية و إسمها العلمي كان و لا يزال " اللغة السريانية الأرامية".

آشور بيث شليمون:
من المعلوم، أن شعوب الهلال الخصيب جميعها كانت لغتهم واحدة، والتي بعض المستشرقين صنفوها ب" السامية " وبالإضافة الى ذلك كان هناك أخذ ورد بينها وعلى سبيل المثال عندما الدولة الأكادية استخدمت في الكتابة الإصطلاحات السومرية، الشعوب الأخرى والمحيطة فعلوا نفس الشيء وعلى سبيل المثال البابليون الآشوريون، الإبليون والعموريون والكنعانيون/ أوغاريت.
اما بالنسبة للغة الآرامية، التي ظهرت لاحقا استخدمت الكتابة السينائية أي الكنعانية وهم بدورهم عرفوها لشعوب الجوار وعلى سبيل المثال  شعوبنا البابلية والآشورية والكلدانية .
وبما أن هذه الثورة الكتابية أي " ألفبائية الجديدة " وصلت في وقت كانت الأمبراطورية الآشورية والبابلية الجديدة قد سقطتا وكل ما يمكن قوله في هذا الصدد أنه من المحتمل كانت هناك محاولات لتعويض الكتابة المسمارية بها .
كما أنه تلك الشعوب لم تتكلم بالآرامية وهنا أكبر شاهد على ذلك انه للآن لم يظهر كتابات آشورية ذات قيمة بهذه اللغة المزعومة وكل ما وجد في نينوى كان مكتوبا باللغة الآشورية والكتابة الإسفينية/ المسمارية والتي اجدادنا أسموها " ܟܬܝܒܬܐ ܟܘܡܪܝܬܐ " .
وإذا كان بحوزة المدعين بكتابات آرامية للآشوريين ليتفضلوا بها للملأ وإلا رجاء عدم التشبث بها والتي لن تخدم إلا التشويش، وزد على ذلك كما قلنا حتى الآراميين أنفسهم لم يجدوا الدارسين والمستشرقين المادة الكافية بها .

أما بالنسبة للغة الآرامية، أنه ظهرت هناك لهجات لا حصر لها وكل واحدة نوعا ما تختلف عن الأخرى حتى كتابيا، وبالإضافة الى ذلك ليس هناك كتابات كافية حيث بإمكان الفرد حتى أن يتعرف على  قواعدها الكتابية ما عدا عدة أسطر على قبور الموتى هنا وهناك أو أشياء  بسيطة ومختصرة  للتمكن دراستها وهذا ما جاء به مدرس اللغات السامية في مصر الأستاذ أ. ولفنسون.
أما بالنسبة للغة " السريانية " فهي لغة حديثة قامت على أنقاض اللغات السامية في الهلال الخصيب حيث كانت " المسيحية " و " الكتابة السينائية " عاملا موحدا لها .

والخلاصة، قبل هذه الوحدة اللغوية، كانت لغات الشعوب المنوه عنها في الهلال الخصيب تحتفظ بأسمائها المحلية ولكن بعد القرون الأولى للمسيحية فقدت هويتها كي تندمج في اللغة الجديدة " السريانية " وبناء على ذلك من الأفضل وأكثر دقة عندما التحدث اليوم لغويا، الأفضل لشعوبنا الإستخدام " السريانية " ولا التسميات المحلية الأخرى وأفضل تأكيد على ما أقول لو ان اللغة الآرامية هي " السريانية الآرامية " هل بوسعك الأخ هنري بدروس، أن تشرح لنا لماذا يحاولون سكان معلولا البحث عن آلية الكتابة في وقت أصحاب اللغة الآرامية  اليوم في حيص بيص لا يعرفون ماذا يعملون أو لماذا تقف انت وكل دعاة الارامية الجدد مكتوفي الايدي حيال هذه الأزمة التي تمر بها معلولا قلعة اللغة الارامية اليوم؟
على كل إذا كان بوسعك أن تقول " السريانية الآرامية " إذا، ما الذي يمنعني كآشوري أن أقول " السريانية الآشورية " أو " السريانية الكنعانية " !

الباحث هنري بدروس كيفا:


ثانيا - إسم الشام و شمأل
لا يوجد اية علاقة بين الإسمين : تسمية بلاد الشام هي تسمية
عربية إنتشرت بعد دخول العرب الى سوريا و التسمية سمأل الآرامية
قد إندثرت بعد إحتلال الأشوريين للممالك الآرامية في نهاية القرن
الثامن قبل الميلاد . لا يجوز ان نطرح نظريات بدون نصوص تلقي
الضوء على الأحداث او التسميات الجغرافية
 .
آشور بيث شليمون:
إن هذا القول بالأصل ليس لي بل مأخوذ من مؤلف كتاب اللغات السامية ومدرسها في مصر الأستاذ " أ. ولفنسون " وشخصيا، ولكن لست جازما يمكن أن تعني " الشمال " .

الباحث هنري بدروس كيفا:

ثالثا - اللغة و الأبجدية الآرامية في سمأل .
لقد ترك لنا الآراميون نقوش عديدة في سمأل : النقوش القديمة
من القرن العاشر قبل الميلاد كانت باللغة الكنعانية المتأثرة باللغة
اللوفية . اما نقش بر ركب فهو باللغة الآرامية و الأبجدية الآرامية
و ليس " لهجة آرامية قديمة " كما ذكرت .لقد أسس الآراميون عدة
ممالك في سوريا القديمة و الجزيرة ( بيت نهرين) و كان لكل مملكة
ابجدية آرامية مختلفة قليلا عن بقية الممالك و لكن اللغة الآرامية
هي واحدة !

آشور بيث شليمون:

نعم، هناك من يدعي ذلك، ولكن هناك من يربط هذه المملكة بالكنعانيين ومن ثم البعض وأنت منهم يظن أن تدمر " آرامية  " شيء لم يقله احد كما انهم كتبوا ابجدية مغايرة وحتى لغويا حيث مليء بالعبارات الرومانية الخ .


هنري بدروس كيفا:

رابعا - سوريا كانت آرامية بسكانها و حضارتها .

لقد إشتهر الآراميون بصمودهم ضد المحتلين الأشوريين و قد أسس
الآراميون عدة ممالك مستقة منذ حوالي 1200 قبل الميلاد . بعض
ملوك الآراميين - مثل بر ركب - قد تحالفوا مع الملوك الأشوريين
للمحافظة على ملكهم . إن تعبيرك " يتضح من هذا النقش أن أسرة بر ركب كانت تحكم منطقة شمأل التي كانت من المناطق الشمالية لسوريا الآرامية تحت السيطرة العامة لملوك آشور" بحاجة الى بعض التوضيح
فإن إحتلال الأشوريين للممالك الآرامية قد تم في نهاية القرن الثامن
و لم يدم إلا حوالي 120 سنة !

آشور بيث شليمون:

مع احترامي الكبير لك، شخصيا لا تستطيع تاريخيا، ومنطقيا وأخلاقيا أن تعمم " الآرامية " على سوريا، لأن التسمية السورية جاءت من التسمية اليونانية لكل الهلال الخصيب " آشوريا، أسوريا Assyria " في البداية كتسمية جغرافية نظرا للهيمنة الآشورية، ولكن سرعان ما غدت التسمية الحالية " سوريا " لسوريا المعروفة الكبرى والتي تضم لبنان، فلسطين والأردن أيضا.  لذلك لا يجوز أن تطلق او تفرض الآرامية على شعوب هذه المنطقة التي كان سكانها من الكنعانيين، الإبلويين، العموريين والعمونيين والعبرانيين.
بفعلك هذا تنهج الأسلوب العروبي الشوفيني لا غير !! أما إذا كانت حجتك انه هناك " آراميون " هناك الآخرون يقولون هناك " الفينيقيون " وما هنالك.

والخلاصة، يمكن أن يكون ممالك عدة لهذه القبائل المبعثرة الآرامية ولكن خلاصة القول لم يكن لها دور حضاري في المنطقة وكل ما هو معروف عنهم هو من الحوليات الآشوريين أنهم عناصر مخربة حتى بابل قبلت " الإنتداب الاشوري " لحمايتها من القبائل الآرامية والكلدانية .
ومن ثم لا يمكن ان تفرض نظريات من العدم، حيث كل من يستشه عن الآراميين والكلدانيين وغيرهم يعود الى حوليات ملوك الآشوريين، في وقت مع الأسف يحاولون محو وحذف وجودهم ولا يقدرون ذلك .

وأفضل تشبيه للجموع الأرامية هو حضور قبائل العرب الذي حل محلهم اليوم من الشمر، الجبور، العنزة، الطي وغيرها. فكما هذه العشائر ليس لها دورا رياديا في سوريا كذلك كان شأن الآراميين مع كل احترامي.

الباحث هنري بدروس:

لقد إستطاعت القبائل الكلدانية الآرامية ان تبعد الأشوريين من بلاد
أكاد سنة 625 ق.م ثم القضاء عليهم بمساعدة الميديين سنة 612 ق.م
لقد صبغ الآراميون سوريا القديمة بحضارتهم و لا تزال الاسماء
الجغرافية للمدن و القرى تشير الى أجدادنا الآراميين
 .
آشور بيث شليمون:
كما هو في الكتاب المقدس كل الدول مهما تكون عظيمة نهايتها السقوط، إلا مملكة الرب حيث لا يقوى عليها أحد.
لذلك، نعم الأمبراطورية الآشورية سقطت ولا بد أن يكون هناك عوامل، ولكن الآراميين رغم تحايلهم دوما حيث وقفوا مرة مع الميديين والكلدانيين، سرعان ما انقلبوا عليهم كي يكونوا في حلف الفارسي الذي أسقط " بابل " هي الأخرى .
ولكن المهم، أن الشعب الآرامي لم يلعب دورا هاما كما قلنا ولم يكن له حتى ذكر في عهود اليونان والرومان اطلاقا .
إن الرومان إذا ذكروا " سوريا " والذي كانوا يعنون به سوريا الكبرى ولا بلاد آرام ، وأفضل مثل على ذلك أن الإحصاء الروماني كان في اقليم سوريا الذي كان يضم دولة اسرائيل أو فلسطين .
أما أسماء المدن والقرى يمكن أن تكون آرامية والنفس الشيء في بلاد آشور وبيث نهرين كانت أسماء المدن والقرى بابلية، آشورية وسومرية.

كلمة ختامية:

إنني أكتب بقدر كبير من الدقة والحفاظ  والتمسك بالحقائق كما أراها، وبصدر رحب أحترم كل ناقد كي يقول ما يحلو له. ولكن أرفض الوصاية وفرض الأفكار على الاخرين حيث هم لهم الحرية أن يتقيدوا بما يناسبهم وإن كان على خطأ والله من وراء القصد.

آشور بيث شليمون
_______________________________
196  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / دحض وتفنيد إدعاءات السيد هنري بدروس كيفا!! في: 16:03 05/04/2011
دحض وتفنيد إدعاءات السيد هنري بدروس كيفا!ّ

كتب الأخ الباحث هنري بدروس :

 
ب -لقد إنتشرت اللغة الآرامية في كل انحاء الإمبراطورية الفارسية
ولكن كلغة " رسمية" و للتداول ولكن ليس كلغة " محكية" . لقد
حافظ الآراميون في سوريا في إستخدام لغتهم الآرامية الأم و لكن
سكان افغانستان لم يتكلموا اللغة الآرامية في بيوتهم.

ج - من المعروف ان اليهود قد تعلموا اللغة الآرامية في خلال سبي بابل الثاني 587 - 538 ق.م . اي ان تعلم اليهود للغتنا الآرامية
ليس له علاقة مباشرة مع تحول اللغة الآرامية الى لغة رسمية في
كل أرجاء الإمبراطورية .
وللمزيد يرجى الإضطلاع على الرابط أدناه:

http://www.samaalkamishli.com/ma/viewtopic.php?f=43&t=9993




آشور بيث شليمون:

أولا، إن اللغة الآرامية لغة تنتمي الى الدوحة السامية الشمالية والتي منها البابليةالآشورية، الكنعانية الإبلية، الآرامية والعبرية.
ومن هذا المنطلق فهي لا تختلف عن اللغة البابلية الآشورية إلا بفارق بسيط.

وإنما الذي حصل أن الآراميين بحكمهم الجغرافي في وسط الهلال الخصيب ( بادية آرام ) التي حولوها مع العرب إلى شبه صحراء  قاحلة كانت مساعدا لهم في نشر الكتابة الجديدة الكنعانية/ السينائية وليس لغتهم.

 وعلى هذا الأساس إن شعوبنا آشورية كانت أم بابلية لم تتكلم الآرامية، بل لغتهم العادية ليس إلا، وأضيف على ذلك من المؤكد حاولوا الإنتقال كتابيا في استخدام الخط الجديد عوضا عن الكتابة المسمارية والتي كانت أكثر تعقيدا ليس إلا، ولكن فاتهم القطار حيث غاب سلطانهم كي يحل محله في عصور لاحقة المحتلون الفرس واليونان والرومان حتى إجتاحت المنطقة كما وصفتها نبوة التوراة – بالزوبعة العربية في اوائل القرن السابع الميلادي.

ولنا في  ملاحظة الأستاذ طه باقر خير تفنيد لهذه الآراء البعيدة عن الحقيقة إذ يقول " وهناك تسمية مغلوطة تطلق على الآرامية وهي الكلدانية، ومنشأ هذه التسمية مما ورد في سفر دانيال من استعمال الكلدانيين للآرامية ، ولكن الواقع أن اللغة الكلدانية التي تكلم بها الكلدانيون ( أي البابليون في العهد البابلي الأخير إنما كانت اللغة البابلية المتأخرة المشتقة من الأصل الأكدي ( 1 )   أما The Bible Almanac  يذكر ما يصادق قول الأستاذ طه باقر أنه لقرون المستشرقين تباحثوا حول أصول المفردات المستخدمة في الكتاب المقدس/ التوراة حيث الكثيرون ظنوا لأول وهلة أنها ترجع الى أصول آرامية، ولكن الآن هناك برهان قوي أن هذه العناصر ( على سبيل المثال نبوة حزقيال ) ليست ألا مجرد بابلية أم آشورية المنشأ. (2)


هذا، وهناك  دليل آخر والذي ذكرته مرارا أن اللغة السريانية ليست إلا لغة حديثة نسبيا والتي ترتكز بصورة عامة على وحدة اللغات /اللهجات السامية في الهلال الخصيب وذلك في القرون الأولى للمسيحية.

ومن المعروف أيضا، أن اللغة/ اللهجة الآرامية القديمة  ( 3 ) انقرضت كليا وليس لها أثر اطلاقا لإنعدام المادة الكافية لدراستها على عكس اللغات السامية الأخرى  وعلى سبيل المثال الآشورية البابلية، الأوغاريتية الكنعانية، والإبلية وذلك كون لهذه اللغات المواد الكافية وخصوصا الآشورية والأبلية نظرا لإكتشاف مكتبات ضخمة تحتوي آلاف من اللوحات والتي هي في قيد الدرس والتمحيص وعلى سبيل المثال بالأخص مكتبة آشور بانيبال العظيمة.
وكما يقول المستشرقون المختصون كل هذه الإكتشافات ستفتح آفاقا جديدة في هذا المجال بينما ليس هناك شيء يذكر عن اللغة الآرامية سوى عدة أسطر على قبور الأولياء والتي لا تؤلف المادة الكافية للدراسة.

كما أنه جدير بالذكر، إن الذين يمثلون " الآراميون " القدامى بالحقيقة هم سكان معلولا والقرى الأخرى المجاورة أي جبعدين وبخعة قرب دمشق فقط حيث أقلية جد بسيطة ما تزال تتكلم بها ولكن يبدو أنهم في طريق الانقراض  رغم محاولة البعض لإحيائها حيث اليوم في حيص بيص حتى في اختيار الخط لكتابتها، وفي هذه الحالة كما يبدو اختاروا الكتابة العبرانية التي اصبحت مثار جدل حاليا والتي بدورها تسمى بالخط المربع العبري/الآشوري أو كتاف آشوري.

إن الأخ هنري بدروس وغيره عوضا عن تضييع وقتهم في محاربة " الآشورية "سواء لغة أم قومية، من الأجدر بهم حيث يعتقدون  أنفسهم المحامون والمدافعون عن الآرامية الذهاب إلى معلولا وتكريس وقتهم الثمين في مساعدتهم واسعافهم في هذه المجالات وإلا ضاعوا واللغة الآرامية معهم.

ولكن من المؤسف كما يقال، أن الجمهرة هذه  تعرف من أين تؤكل الكتف إذ السيد هنري بدروس، أولا ليس أهلا بالقيام بهذه المهمة كونه لا يفقه هذه اللغة الآرامية  المنقرضة التي يدافع عنها ومن ثم لا يجرؤ حتى الذهاب الى قرى دمشق/معلولا حيث سيكون مصيره نفس المصير للأخت " ليلى لطي " مختارة سد البوشرية من ضواحي بيروت ، لبنان التي تباهت بلغتها الآرامية في برنامج " يو تيوب "أعد لها حيث زارت هذه المناطق وعند توقفها في احدى هذه القرى، المتاخمة لمعولا  وطلبت من أحد المساكين المسنين بتعجرف لماذا لا يتكلم اللغة الآرامية ، رد عليها الشيخ المسن بعصبية عارمة وهو بالحقيقة مصيب جدا وقال: " لماذا أنت لا تتكلمين بها ؟! "  حيث لم تنبس ببنت شفة .

 شيء يبعث الألم والأسى أن البعض وفي غاية نفس يعقوب يفرضون على الآخرين ما يرفضونه  لأنفسهم وأكبر مثال في هذاالخصوص هو الأخ هنري بدروس كيفا نفسه مع الأخ الدكتور أسعد صوما اسعد !

كما  أن رؤية الأخ هنري بدروس هي  أن الآشوريين قد انقرضوا في المجتمع الآرامي وأصبحوا " آراميين " و لم يكن لهم لغة من قبل ذلك حيث على حد زعمه تبنوا اللغة الاكادية، وهو لا يدرك أن اللغة في آشور وأكاد وبابل كانت نفس اللغة حيث كل هذه المجتمعات كانت قريبة جدا من بعضها البعض وسميت لغاتهم وكذلك شعوبهم باسم مدنهم الرئيسية، اللغة الأكادية من أكاد/ Agad     واللغة البابلية من بابل/   Babylonواللغة الآشورية من آشور Ashur. ومن ثم على حد زعمه من بعدها ذابوا في المجتمع الآرامي كونهم من الناطقين بالآرامية، وهذه النظرية نرفضها من الأساس وكأنك في هذه الحالة تقول أن الشعب الإنكليزي  فرضت عليه اللغة الايرلندية ولكن بالحقيقة هي العكس، إن السلطة الإنكليزية الأمبراطورية   هي التي فرضت لغتها على الشعب الايرلندي .
إن السيد هنري بدروس يقدم بعض الطروحات التي قدمها المستشرق I.J. GELB كي يدعم نظرياته الهزيلة بعدم وجود " لغة آشورية " ، وهو في هذه الحالة لم يدرك ان هذا المستشرق يتكلم عن كيفية انتشار الكتابة وليس الحديث عن أمور لغوية .
إن هذا المسشرق له كتاب تاريخ الكتابة ، وبدون شك كان الشعب الاكادي من الشعوب السامية الأوائل الذين اتخذوا واستخدموا الكتابة او النموذج السومري وبعدها البابليون والآشوريون ساروا على نفس النمط ولكن بعد ادخال التعديلات الملائمة للهجتهم الخاصة. كما لهومن المضحك جدا القول بان الآشوريين ليس لهم لغة، حيث لم يقل ذلك اطلاقا بل الذي قاله في هذا المضمار : "  إن هناك أشكال عديدة للكتابة المسمارية والرئيسية منها هي " السومرية " التي كانت مستخدمة في الجنوب والأكادية، لغة سامية استخدمت في الشمال من بلاد الرافدين والتي تحوي لهجتان رئيسيتان، البابلية والآشورية .."  ( 4 )
وحتى لو فرضنا لحسم الجدل باننا استخدمنا اللغة الارامية – وهذا لا أساس له من الصحة – وهل هذا يعني اننا بذلك آراميون، ومن ثم حتى اللغة الآرامية بناء لمؤلفي كتاب الآداب السريانية الأساتذة  فولوس غبريال وكميل أفرام  البستاني ( 5 ) تصعد أصولها الى اللغة الأكادية .

والمؤسف قوله حتى مختارة سد البوشرية " ليلى لطي " أدركت هذه الناحية إذ  التي عجز السيد الباحث هنري بدروس معرفتها أنه ليس كل من ينطق لغة يعتبر منها وإليها وخصوصا في هذا الزمان ( يرجى الإضطلاع الرابط أدناه ) ولو أخذنا بنظرية الأخ هنري بدروس كيفا، يمكن اعتباره عربيا لكون لغته البيتية هي اللغة العربية أو ربما  اللغة الأرمنية لأن زوجته هي بنفسها ارمنية مثل والدته !

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Artikel/Layla_Latte.htm

وهناك ناحية يدافع عنها بشراسة السيد كيفا ، وحتى يريد فرضها عنوة وهي أن الشعب الاشوري غدا آرامي اللغة وهذه نظرية ميتة منذ الولادة فالشعب الآشوري لم يلفظ لغته أبدا، وإذا وجد أي التباس بمقارنة لغة الآشوريين القديمة مع لغتهم اليوم ويجد أشياء غير مطابقة للقديم، هذا لا يدل البتة إنفصالهم  التام عن لغتهم القديمة، بل نتيجة ما يسمى لدارسي تاريخ اللغات تطور يصيب عادة كل اللغات بصورة عامة، وعلى سبيل المثال إذا كان الناطق باللغة الإنكليزية اليوم يرى من الصعوبة فهم لغة  شوسر/Chaucer ( 6  ) حيث يلجأ إلى استخدام " القواميس " هذا لا يدل أن لغته ليست بلغة انكليزية وحتى ما وجد أن اللغة العربية بناء لما جاء به الدكتور شوقي ضيف في كتابه " تاريخ الأدب العربي - العصر الجاهلي "  ( 7 )  حيث يقول بالحرف الواحد:
" ... وهذه الصورة التامة لفصحانا لم تصل إليها إلا بعد مراحل طويلة من النمو والتطور ... " أي من الصعب قراءة وفهم النصوص العربية القديمة من قبل العرب اليوم .
وبناء  لما أوردناه تبقى نظرية الأخ هنري بدروس معلقة في الهواء وبدون مصداقية والتي يدعي أن الشعب الآشوري غدا الناطق باللغة الآرامية وخصوصا في عهود الهيمنة
الآشورية.

أما إذا كان له الدليل على ذلك، لماذا لا يتفضل أن يقدم لنا نموذجا من تلك اللغة  الآرامية هذه المستخدمة من قبل شعبنا الاشوري ؟
حيث بكل تأكيد  لا هو ولا اولئك الأساتذة الصهاينة الذين يعتمد عليهم في تشويه لا تاريخنا الآشوري فحسب،  بل حتى تاريخ المنطقة برمتها لخدمة مآربهم الهدامة والمعروفة سلفا من قبلنا .

والطامة الكبرى حتى لا يوجد ما فيه الكفاية لدراسة اللغة الآرامية نفسها وفي عقر دارها ( دمشق ) كما نوه به الأستاذ مدرس اللغات السامية في جامعات مصر البروفيسور أ. ولفنصون - أبو ذؤيب – (8 ) 

الخلاصة:
إن الآراميين وهم من أواخر الشعوب السامية التي ظهرت في المنطقة ، لم يتمتعوا بوحدة كيانية مستقلة وحتى لم يكونوا  قوة مهيمنة في المنطقة كما حصل لأشقائهم الاكاديين، البابليين، الآشوريين، الإبليين/ إيبلا والكنعانيين .

إن التسمية السريانية، مرجعها الوحيد هو من آشور، آسور Ashur / Assyria كون الآشوريين الشعب الوحيد والمهيمن على كل بلاد الهلال الخصيب حيث كان على تماس مع اليونان الذين كانوا الأولين في تسمية الهلال الخصيب ب أسوريا ومن ثم  سوريا  ASSYRI/ SYRIA     ومنه التسميات الأخرى السريانية.

السيد هنري بدروس يحاول الربط بين هاتين التسميتين أي " الآرامية " و " السريانية " وكأنهما رديف لبعضهما البعض، وهذا ليس صحيحا إذ " السريان والسريانية " عمت المنطقة من الهلال الخصيب برمتها كما احتوت  شعوبها أيضا، بينما " الآرامية " تسمية للقبائل الآرامية وإن دلت جغرافيا فلم تتعد إلا على أماكن متفرقة ودمشق مثالا ،  بينما " السريانية Syrian " كانت اكثر شمولا وافضل مثال على ذلك عندما صدر أمر من أوغسطس قيصر الروماني بأن  يكتتب كل المسكونة وهذا الإكتتاب الأول جرى إذ كان كيرينيوس والي " سوريا " فذهب الجميع ليكتتبوا كل واحد الى مدينته . فصعد يوسف أيضا الى الجليل من مدينة الناصرة ... ( لوقا 2: 1-2 ) وهذا ما يفند ادعاء الأخ هنري بدروس أن " آرام " تدل على " سوريا " بل آرام في هذه الحالة هي بنفسها ضمن سوريا وليست سوريا ضمن أرام، كون الجليل في فلسطين.

إن دعاة الآرامية الجدد يسيرون على نفس منوال " العروبة " في يومنا هذا التي تطغي تقريبا على كل بلدان الشرق الأوسط وحضاراتها العريقة التي كانت موجودة قبل العرب انفسهم بآلاف السنين.
ومن المضحك أن القبائل الآرامية لم تؤلف أو تكون دولة موحدة وهي في عزها، كي يقوم بعض دعاة الآرامية الجدد اليوم وهم أعراب اللسان كي يبعثوها مجددا في وقت حاضرة الآراميين الأولى دمشق اليوم لدى العرب والعروبيين هي " قلب العروبة النابض " . هذا ويبدو أنهم فقط شاطرون لمهاجمة آشور والآشورية في عقر دارها بينما يديرون ظهر المجن على آرام والآرامية في عقر دارها إلى درجة تنعدم فيهم الجرأة لكشف الوضع في معلولا  الآرامية التي هي بدون أدنى شك في حاجة اليهم كونهم ينكرون ذاتهم وتعويضها بالعروبة .

في الوقت الذي فيه كل من الإخوة هنري بدروس وأسعد صوما أسعد يفرضان آراميتهما على شعبنا الآشوري، بينما مهد الآرامية ( دمشق/ معلولا ) بكل افتخار تعلن عروبتها سواء اللغوية والقومية وهم فاغري الفاه من خوفهم يغدون صم بكم لا ينطقون !
ولا كيف يجرأ بالقول   

إذا كان هناك نكتة في هذه الأيام هي عندي ما يروجانه كل من دعاة الآرامية وخصوصا على لساني الإخوة هنري بدروس وأسعد صوما أسعد والتي مفادها ان الشعب الآشوري انقرض منذ سقوط نينوى أي حوالي  612 قبل الميلاد ، ورغم مكانتهما العلمية لا   أدري كيف يجرآن قول ذلك في وقت هناك أحداث تاريخية تثبت الوجود الآشوري وذلك بعد سقوط نينوى على لسان المؤرخ هيرودوتس ( 9 ) ومن ثم على لسان ܐܒܓܪ ܐܘܟܡܐ / الملك أبكر (10)  ملك الرها / أورهي حيث كتب ثلاث رسائل بخصوص  السيد المسيح واحدة إلى امبراطور روما  Tiberius والثانية إلى الشاب " نارساي " ملك آشور والثالثة الى الملك الفارسي Ardaches
هذا وإن الامبراطور الروماني Trajan   حوالي  117 ميلادية في تقسيمه للاقاليم الشرقية من أمبراطوريته ( انظر الرابط أدناه ) حيث أوجد اقليم  آشور جنبا إلى جنب اقليم أرمينيا وبلاد الرافدين ، ثم كذلك تحت السيطرة الفارسية في القرن الرابع الميلادي كانت المملكة مقسمة الى عدة امارات أو ولايات وكانت آثور/ Assyria  أو حدياب/ ܚܕܝܒ وقاعدتها " أربيل "  ومن ملوكها يذكر سنحريب ( 11 ) في عهد شابور الثاني ( 309-379 )  -  انظر في كتاب " دفقات الطيب " لمؤلفه  قداسة الحبر الأعظم مار اغناطيوس يعقوب الثالث بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس .

http://en.wikipedia.org/wiki/Assyria_(Roman_province



ملاحظة :
من المؤسف أن هؤلاء الباحثين من أمثال هنري بدروس والدكتور أسعد صوما أسعد لا يستشهدان إلا بمن ذكر آرام  والآرامية، علما لو لم يكن ذكر في الكتاب المقدس بأن السيد  المسيح تكلم بضع كلمات باللغة  الآرامية، حيث سيقودهم الى الفردوس، إذ  اليوم من المؤكد لا تجد شخصا يعترف أو حتى يذكر الآراميين نظرا لفشلهم الذريع تاريخيا ، طبقا لما ذكره جورج رو/ George Roux   ( 12) بأن الآراميين لم يحققوا شيئا  في الحضارةالإنسانية على الإطلاق.

في الوقت الذي فيه الآباء المسيحيين الأوائل في بلاد آثور/ ܐܬܘܪ ذكروا آشور والآشورية بكل فخر حتى لقبوا بلاد آشور بمنبع العلم والمعرفة  ܐܬܘܪ ܡܒܥܬ ܝܘܠܡܦܢܐ  ومن ثم في قصيدة طويلة للعلامة كيوركيس وردا الاربيلي ( توفي 1225 ميلادية )  التي تنوف على مائة بيت  شعري حيث يقرظ آشور والاشورية بينما لا يذكر آرام ام كلدو اطلاقا!
زد على ذلك في العصور اللاحقة من المحتلين الجدد بدءا باليونان ومرورا بالرومان والفرس لم يذكروا عما يسمى  الشعب الآرامي بتاتا، بينما آشور والآشورية كانت غالبا تذكر في كتاباتهم كما نوهنا اعلاه.
إن الحسد والحقد يدفعان مع الأسف  بعض من ذوي النفوس الصغيرة في مهاجمة الشعب الآشوري حيث نال دعم وجهود الكثيرين من مختلف طوائف شعوبنا أرثوذكسية كانت أم كاثوليكية  لدرجة يمكننا القول أن الدكتور أشور يوسف ( 1858- 1914) من الكنيسة الأرثوذكسية الشقيقة يمكن لا  بل يجب  اعتباره  " أب الآشورية " في عصر النهضة  الآشورية، هذه  النزعة  القومية التي سبقت حتى النهضة القومية  العربية .
..............
المصادر:


ا    
 

   
197  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / لا يصح إلا الصحيح ! في: 15:52 05/04/2011
لا يصح إلا الصحيح !
___________
بقلم: آشور بيث شليمون

من المعروف أن المجادلات المذهبية العقيمة بين شعبنا الواحد كان لها الأثر الكبير في انقساماتنا وتشرذمنا، أولا عندما حصل هذا الانقسام بين شطري أمتنا الآشورية وكان نتيجته  كل من اليعاقبة والنساطرة اللذين مع الأسف كانوا منغمسين في جدال بيزنطي فيما بينهما إلى درجة العداء السافر بلعن أحدمهما الآخر.

في منتصف السبعينيات أخبرني أخ من الكنيسة اليعقوبية في حلب، أن كنيسته كانت على الدوام تلعن وتسخط على مار  نسطورس في الخدمة الكنسية ، في وقت نسطورس هذا كان بطريرك القسطنطينية الذي عزله  مجمع أفسس (431م) بسبب أفكاره على حد زعمهم الهرطوقية.
ولكن كما أخبرني هذا الأخ اليعقوبي المؤمن بقوميته الآشورية بأنهم ألفوا وفدا وقابلوا مطران السريان في مدينة حلب وقدموا شكواهم واستنكارهم على هذا العمل المشين ، هنا نشكر الكنيسة الأرثوذكسية بالأيعاز الى رجال الدين بعدم تكرارها*.
 
كما هو معروف أن قداسة المغفور له البطريرك مار بيداويد الذي مد يده الى أخيه مار دنخا الرابع لرأب الصدع بين شقي كنيستنا النسطورية والكاثوليكية/المنفصلة من كنيسة الأم ، وبنفس الوقت كانت هناك جهود أخرى  لتقريب وجهات النظر ما بين كل كنائسنا لا مع الكاثوليك/ الكلدان فحسب، بل مع الكنائس الأخرى الشقيقة الأرثوذكسية، ولكن هذه الجهود للأسف تم الاجهاز عليها من قبل الاخوة من الطائفة الكلدانية بعد وفاة البطريرك مار بيداويد ومن قبل اقباط مصر كما صرح لي قداسة البطريرك مار دنخا الرابع بنفسه.

والشيء المؤسف، وخاصة بعد ما يسمى  بتحرير العراق كانت هناك صحوة قومية أو بالأحرى الحمى القومية الكلدانية او السريانية التي لم يكن لها وجود قبلا، وعلى الأغلب يغذيها الحقد الطائفي وفي معظم الأوقات أبطالها ومروجيها كانوا مطارنة وقساوسة وحتى شمامسة.
إن هذه الظاهرة كانت في أوجها عند ما يسمى بالكلدان حيث بلغت من العداء المستحكم ضد القومية الآشورية وكأن الشعب الآشوري هو المسؤول في كل شيء ، وبالحقيقة المسؤولية الكبرى تقع على أكتافهم رغم أنه المغفور له المطران أدي شير أنذرهم من مغبة التعريب قبل مائة عام ولكن لم يأخذوا بنصيحته بل كل شيء عندهم غدا اليوم عربيا، وهؤلاء أنفسهم ضربوا ظهر المجن على كل ذلك واليوم يدافعون على الكلدانية الوهمية في الشمال الآشوري، وغدا أسراهم على حد زعم البعض المالكين الحقيقيين لأرض آشور، بينما الشعب الآشوري لا وجود له وعلى لسان البعض مع الأسف قضي عليه قضاء مبرما !

إذا كان هناك من في رأسه ولوقليلا من الدماغ،  مع احترامي الكبيرمن إخوتنا الكلدان أن يسأل مجرد سؤال بسيط وهو :
إذا كانت امبراطوريتكم العظيمة محت الشعب الآشوري من الوجود، أين الكلدان الآشاوسة اليوم في بابل والجنوب؟! لماذا ليس لكم في الجنوب حتى قرية كلدانية واحدة ؟!
من المؤسف، عندما نواجههم بالحقائق يغضبون وكأن في تقاعسهم وانجرافهم في العروبة نحن المسؤولون، وحتى البعض يحسبنا من " الوافدين " فإذا كان بعضا من شعبنا على إثر تقسيم الأمبراطورية العثمانية/ الرجل المريض وصدف كثير من طوائفنا ضمن ما يسمى تركيا بعد ترسيم الحدود الدولية ما بين تركيا وما يسمى العراق اليوم، أصبحنا غرباء، هل يعتبرون الأرثوذكس والكلدان النازحين أيضا ب" الوافدين "؟ طبعا لا !ثم لماذا لم يعتبروا العرب ب" الوافدين " !
والأنكى من ذلك لم يفتحوا كنائسهم لشعبنا الوافد من تركيا كما جاء في تقرير أخ يعقوبي من عائلة " دنو" الكريمة ، بينما السريان الأرثوذكس فتحوا أبوابهم على مصراعيها لنا . صدق المرحوم الصحافي المرحوم فريد الياس نزها عندما  قال ، الحقيقة هذه الكنائس هي ملك للكنيسة المشرقية ولا للانفصاليين الكاثوليك إغتصبوها عنوة.

كما العداء لا يزال يثيره مطارنتهم وقساوستهم الى هذه الساعة لا لشيء بل كما وصفه أحد الاخوة الكاثوليك/ كلدانيا بنفسه  بأنه حقد وكراهية وحسد لا غير.
وختاما أطلب من الطبيبين وهم كثيرون في الكنيسة الكلدانية ان يأخذوا نفس الخطوات التي قام بها اخوتنا في الدم بمدينة حلب السورية  بوضع رجال الدين في مكانهم الوحيد وهو خدمة الكنيسة المسيحية التي تدعو المحبة لا بين الأمة الواحدة فحسب، بل بين شعوب العالم قاطبة.
وختاما، رغم أن الأخ " غسان حنا شذايا " له تقلباته المختلفة ( طلعاته ) الطريفة كي يكون آشوريا أولا ومن ثم كلدانيا والآن يرجح التسمية المركبة بخطوط مائلة تفصل بين الأسماء، حيث طلب من البطريرك " مار دلي " مؤخرا بالاستقالة ، أعتقد لا ذلك فحسب، بل على كل القساوسة المنغمسين في أطروحاتهم التقسيمية والخارجة من اختصاصاتهم أن يوضعواويجمدوا  جانبا لأنهم لم يخدموا الكنيسة بتعريبها بكل فخر فحسب، بل لتشجيعهم الإنشقاق في امتنا الواحدة بتشويههم وتزويرهم لتاريخنا الآشوري الناصع وهل هناك من يسمع ؟!

تنويه: للمزيد على ما أقول ما عليكم إلا زيارة مواقع " كلدايا نت والنتظيم الآرامي الديمقراطي " حيث يجتمع هؤلاء رغم ليس ما يخدم وحدتهم( أي بين الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية ) ولكن يجمعون معا لمهاجمة الأمة الآشورية التي هي عدوهم اللدود بدون منازع ، نطلب من الله عزوجل أن يفتح عيونهم وهم يدعون مع احترامي بالمسيحية التي ترتكز على " المحبة " والمحبة هذه غير موجودة في قلوبهم للأسف.
 
آشور بيث شليمون
_____________________
* إنني أقول هذه الشهادة حيث كنت برفقة الفنان حنا الحائك الموجود في بلاد السويد بينما كنا سوية نخدم خدمة العلم في " كلية الضباط الاحتياط " بمدينة حلب السورية (1965)
[/color]
198  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / مصير الشعوب المسيحية في بيث نهرين بعد الاحتلال العربي الاسلامي في: 15:47 05/04/2011
مصير   الشعوب  المسيحية في  بيث نهرين بعد الاحتلال  العربي الاسلامي

آشور بيث شليمون

في مكتبتي الشخصية كتاب هام جدا تحت عنوان /  The Islamic World/ العالم الاسلامي  لمؤلفه  و .  مونتغمري واط    W. Montgomery Watt طبع في مدينة لندن – المملكة المتحدة في عام 1974
رغم أن بعضا من  محتويات الكتاب لنا  كأبناء الأمة الآشورية ليست غريبة ، ولكن الكاتب يفتح آفاقا واسعة التي قلما كمسيحيين أو مسلمين لقيت الاهتمام اللائق . وبصفتي كمحرر سابق للغة الآشورية و العربية لمجلة  " النجم الآشوري /  The Assyrian Star " لسان حال الاتحاد   القومي الآشوري الأميركي لذلك رأيت من الضرورة ترجمة  بعض المقاطع المهمة من هذا الكتاب إلى اللغة العربية والتي دون شك تتعلق بشعبنا الآشوري خاصة والمسيحي في الشرق الأوسط عامة والتي ظهرت في العدد الأول / الربيع لعام 2001 من المجلة المذكورة .

انطلاقا من حبي لشعبي وهنا أعني لا الآشوري المسيحي وحده ، بل يتعدى ذلك الى كافة أخواتنا وإخوتنا من المسلمين والناطقين بالعربية عامة الذين على عاتقهم تقع الأمانة ، أمانة الحفاظ على حياض أمتنا الآشورية التي هي اليوم في أسوأ ظرف تاريخي  كون وضع العراق في خلال السنوات المنصرمة  وخاصة بعد الاحتلال في عام 2003 أدى الى تهجير شعبنا تقريبا بالكامل  ، وللأسف الشديد  أن تعداده اليوم لا يعدو الأّ بضعة آلاف فقط وهذا بحد ذاته يعد كارثة إنسانية فريدة من نوعها في الوقت الراهن .
شخصيا ، لا أؤمن أن  غالبية سكان بيث نهرين / العراق * هم من العرب مع كل إحترامي الكبير لمن يظنون ذلك  ، بل كل ما هنالك ليس إلا عروبيين أو مستعربين وبوسع القارئ من قراءة هذه الصفحات المترجمة أن يصل الى قناعة تامة  بصحة قولي .
والآن أضع أمامكم بعضا من نصوص الكتاب المترجمة ثم يليه تعقيبي الشخصي حول الموضوع . وكلي أمل أن تقرأوا الموضوع بتأن وترو مع العمل أن تجردوا أنفسكم من أي تعصب مهما كان نوعه ، حيث لولا هذا التعصب الأعمى الذي ابتلينا به مدى أكثر من أربعة عشر  قرنا لما وصلنا الى هذه الحالة المزرية والمشينة التي نتخبص فيها الى اليوم!

القسم الأول :  مقدمة  الكتاب -

هدف هذا الكتاب هو لاعطاء صورة للخبرات والمجازفات لمجموعة بشرية كبرى للعرق الانساني  طوال أكثر من أربعة قرون ونصف من الزمن . والموضوع بحد ذاته محدد بوضوح ، التواريخ وكل المساهمين ، ولكن لمن الصعوبة تحديد التسمية . ربما المرء قد يتحدث ببساطة عن " الخلافة "  وإنه لمن الصواب لمدة قرن واحد تقريبا كانت هنالك أمبراطورية واحدة والتي بوسعنا إعطاء إسم بارز لها . على كل حال هذه الامبراطورية بعد عام  750 ميلادية  طرأ عليها الانحلال والتفكك ولمدة معينة وجد على الأقل ثلاثة حكام مستقلين ، كل واحد منهم يدعي شرعية الخلافة . الى جانب حكام محليين آخرين . ومن جهة أخرى على الرغم من الانحلال الاداري الذي أشرنا اليه أعلاه ، كان هناك مجموعة من الشعوب صاحبة العلاقة بقيت نوعا ما موحدة .  البعض بل ربما معظمهم لا زالوا  يشعرون بالانتماء الموحد . الجميع دخلوا تراث النبي ( محمد ) رسول الله ، إذ  جاؤوا ليروا العالم بشروط المخطط العقلاني  المستند على القرآن  . ومن ثم كانوا قد أعلنوا على الأقل بالاهتداء بكتاب الله ( القرآن ) والسنة ورسوله . وإن الاصطلاح لهذه الوحدة الثقافية هو " الاسلام " ويمكن اختصار ووصف الموضوع بصورة رئيسية للحضارة الاسلامية .

إن واحدة من الخصوصيات الأكثر إعتبارا لهذا الكتاب ، هو محاولة جعل العلاقة بين الديانة والسياسة أكثر وضوحا في الأحداث الموصوفة . الدين مهم وبتسمية فترة ب " الاسلامية " في دراستنا هذه تبقى أكثر ملائمة وقبولا من  " العربية " .
عندما رفيق جامعي إقترح لي بأن التاريخ الاسلامي وجب إعتباره قسما من التاريخ الكنسي ، للأسف كان شيئا بالحقيقة  يبعث السخرية ، لأن التاريخ الذي يتطلب دراسته في هذه الحالة ليس أكثر ولا أقل من ديانة القرون الوسطى في أوربا ، ومراكز الدين في طريقة أخرى . حيث في الاسلام لا يوجد  " بابوية " ولا حتى طبقة أسقفية أو درجة كهنوتية بمعناها الصحيح ، بل كل ما هنالك مجتهدون دينيون أو ما يمكن قوله بالمؤسسات الدينية .
إذ هناك شئ فريد وهام جدا ، وهو كيفية كشف الثقافة المسيحية في بلدان كمصر ، سوريا والعراق . التي قد تحولت الى ثقافة إسلامية ، التغيير هذا هو بعينه أكبر فشل للديانة المسيحية ، رغم ذلك لم يلق إهتماما من قبل المؤرخين المسيحيين أنفسهم .
إن مثل هذا الاهمال والتقاعس يعود إلى حقيقة الفشل بذاته ، حيث المسيحيون اليوم يحاولون على الأغلب نسيانه . ولكن لنفس السبب إنها عملية تاريخية محضة تحليلها ودراستها من الأفضل أن تكون لها قيمة باهظة للمسيحيين أنفسهم . والجدير بالذكر إن التحويل هذا بالطبع لم يكن تغييرا مطلقا  . ففي بداية القرن السابع الميلادي وقبل الاجتياح الاسلامي ، ثقافة البلدان المسيحية كانت مسيحية بالمعنى الصحيح والتي أوجدت بؤرتها في مركز اللب للأفكار المستقاة من المسيحية . ولكن بنفس الوقت ، قد اتحدت مع حكمة الشرق الأوسط الموغلة في القدم ، وأثناء عملية التحويل هذه ، أي من الديانة المسيحية الى الاسلام نرى أن معظم التراث القديم قد  احتفظ به ولكن وضع في قالب اسلامي محض أو ضمن الاطار للأفكار الاسلامية . والتغيير هذا أقل مما الوصف  يمكن إقتراحه . بمعنى آخر ، ما كان في النظام المسيحي مرّة ، غدا قسما من النظام الاسلامي بالمرّة الأخرى .

خلال دراسة عملية التحويل هذه ، هناك صعوبة خاصة يجب تجاوزها . وهي أن المصادر الرئيسية في الموضوع يعود الى المؤرخين المسلمين ، وهؤلاء يجنحون عادة إلى إهمال القضايا المسيحية . كما أنه هناك فرضية أساسية وخاصة وهي كل شئ عندهم إسلامي بحت لأنه جاء بالكامل من المصادر الاسلامية . حيث لم يكن لهم ( المسلمون ) الاستعداد للاعتراف بالحقائق الناصعة . إن التأثيرات المسيحية هي من ذلك النوع ذات قيمة باهظة جدا لمؤرخي قرن  التاسع عشر . كما أن فكرة  - التأثير – تعني الاعتماد ، والاعتماد بحد ذاته ( العرب ) يفسرونه  - ضعف -  والاعتراف بالضعف كان شيئا -الاعتزاز العربي -  يمقته ولا يستسيغه أو حتى الاعتراف به !

القسم الثاني : الخلاصة –

إن الفصول الخمسة من هذا الكتاب ( الانجاز ) قد غطوا حوالي  أربعة قرون ونصف من تاريخ الهلال الخصيب / Fertile Crescent  والمناطق المجاورة . لقد صوروا نمو أعظم الثقافات العالمية . إذ تحدثوا عن نهوض وأفول العائلات الحاكمة ، لقد قدموا لقطات مهمة لانجازات الانسان الشخصية منها والجماعية مع آلام البشرية التي لا تقاس. كل هذا كان جزءا لذلك الزحف الانساني الذي تقدم بثبات وربما بالمجموع نحو الرقي .
إن بعضا من الأحداث والتحولات الموصوفة هنا قد ساهمت بجعلنا كأوربيين على ما نحن عليه اليوم . وأغلبيتها ( الأحداث ) لا زالت أكثر إلتصاقا وإشتراكا لتشكيل أولئك من رفاقنا الكائنات البشرية الذين في الحاضر يعتبرون حاملو الثقافة الاسلامية . وإلى جانب التحولات  الموصوفة على كل حال ، هناك عملية أخرى التي كانت مستمرة ومستديمة  ، ولكنها كانت تدريجية وغير معروفة بحيث إستحال ذكرتقدمها في نظرة عامة و شاملة التي خطت إلى الأمام عقد بعد عقد وحكم  بعد حكم . وهذه العملية أدت إلى إختفاء – أو بالأحرى على المرء أن يقول – بتحجر – لمعظم الثقافة المسيحية في المنطقة بأسرها ! والجدير بالذكر لم يكن كل ذلك شيئا دراماتيكيا عما حدث، بل كان موتا لطيفا ، الانقطاع والاضمحلال التدريجي . فوق ذلك إن نتيجة العملية هذه   كان " حدث " مهما في التاريخ العالمي والذي يستحق الاهتمام الكثير من قبل المؤرخين ، وخاصة المؤرخون المسيحيون مما يستحق اليه اليوم ، إذ يبقى اليوم متصل جدا بما يدعى  " الاصرار الذاتي العربي "  ويمكن إعتبار ذلك  جانبا سلبيا للغاية .
قبل الاحتلال العربي لمنطقة الهلال الخصيب ، كان حاملو الثقافة الرئيسية جلهم من المسيحيين .  في مصر لم يكن غيرهم ، في سوريا كان هناك بعضا من العقول الفلسفية الوثنية والذين عرفوا عند المسلمين  بالصابئة  ، في العراق/ بيث نهرين مستوى العلمي بين المسيحيين يبدو أعلى من المناطق الأخرى ، حيث وجدت بضع كليات لاهوتية للديانة المسيحية وللعلوم الاغريقية التي كانت تدرس باللغة السريانية **.
بغية إدراك وفهم كيف أن الثقافة المسيحية أخذت بالتلاشي والاضمحلال تدريجيا وكيف أن الثقافة الاسلامية  ازدهرت وحلت مكانها نفس الثقافة ولكن بلباس عربي ، ومن الضروري النظر الى ما وراء الأسئلة الدينية الصرفة  . وخاصة من  الضروري جدا بالنظر الى  العلاقة بين المظهر الاغريقي والذهنية و(العنصرية ) السامية ، وبصورة عامة الى المظهر غير الإغريقي   والعقلية ، كنتيجة للاحتلال الذي قام به أسكندر الكبير في المائة الرابعة قبل الميلاد . إذ نرى التأثيرات الاغريقية قد انتشرت  في كل قارة آسيا حتى بلاد الهند .
إن المسيحية نشأت في مجتمع يهودي صرف الذي كان يستند بصيانته ضد اقتحام أفكار وعادات إغريقية ، ولكن عند تبدل الظروف في بداية الأمبراطورية الرومانية ، هذه الدفاعات منعت الديانة اليهودية لكي تصبح ديانة عالمية للعهد القديم ( التوراة ). أما الأمبراطورية الرومانية على كل حال ، كانت هيلينية / يونانية  محضة ، وعندما انتشرت المسيحية في الدوائر غير اليهودية غدت بدورها هيلينية صرفة .
قرنان كاملان قبل الاجتياح العربي الاسلامي ، شهدت ثورة في داخل الديانة المسيحية ضد سيطرة الفكر الاغريقي . ومنذ التصاق الأفكار الاغريقية التي كان لها الأغلبية في المجالس المسكونية العالمية والتي قررت الأمور. ومن المعروف أن الذين ثاروا ضد الأفكار الاغريقية  لقبوا بعدها بالهراطقة ، ومن الضروري على كل حال ، أن الذين نحن بصددهم والذين كانوا يصرّون ويشددون على حقوق غير الاغريقيين لغويا والأقليات الأخريات الثقافية ليعبروا عن إيمانهم المسيحي في طريقة منسجمة ومتناغمة لوجهة نظرهم وعقليتهم . ومن هؤلاء أقباط ***  مصر  ، أي سكان مصر المسيحيين ،  مع الذين يحسبون أنهم تمسكوا بالهرطقة المونوفيزية. أما مجموعة الناطقين بالسريانية  عادة يعرفون باليعاقبة The Jacobites, i.e., The Syriacs   
وهم بدورهم تمسكوا بالمونوفيزية ، والمجموعة الرئيسية الأخرى من الناطقين بالسريانية هم الذين تمسكوا بآراء معاكسة بكل ما في الكلمة من معنى ، إذ عرفوا هؤلاء بالنساطرة / Nestorians ,i.e., The Assyrian Church of the East   ومن ثم بعد مدة يلي الناطقون باللغة الأرمنية إذ اعتبروا هم أيضا متمسكين بهرطقة مغايرة.
ويمكن القول باختصار ما كان في نظر اللاهوتيين الأكاديميين هرطقات غدا في نظر المؤرخين التعبير عن الذات المؤكدة للمجموعات الثقافية ، هذا للغاية وخاصة في حال الناطقين باللغة السريانية ، أمثلة عن نفس النضال بين الساميين أو غير الاغريقيين بديهي والتفسير الاغريقي الذي ينظر به في داخل العالم الاسلامي . في المسيحية عرفت الكنيسة الكبرى زيادة عن اللازم بالثقافة الاغريقية ، ولكن وجدت كذلك حركة ضد الثقافة الاغريقية .
وأخيرا قد يسأل المرء ، لماذا نجح العرب بينما الناطقون بالسريانية  فشلوا ؟ هناك نقطة أساسية والتي مردها أن المسيحيين – غير الاغريقيين – كانوا منقسمين فيما بينهم ولقرون طويلة قبل الاحتلال العربي . إن الأقباط ، اليعاقبة ، النساطرة والأرمن كان بامكانهم أن يولدوا ثفافة جديدة ، ولكن هذا الشئ لم يحدث لأن الحركة ضد الثقافة والسيطرة الاغريقية كانت بموقف  دفاعي . أما العرب من جهة أخرى قد اكتشفوا العلم والفلسفة الاغريقية في وقت كانوا منهمكين في مرحلة التوسع ، في نفس الوقت الذي كان فيه النساطرة يتوسعون شرقا بعد الاحتلال العربي . ومن ثم النجاح العربي لم يكن نتيجة نوعية الارساليات الاسلامية  الدينية ، بل كعرب مؤمنين بأنفسهم وكما هو واضح أعلاه ، حيث التوسع هذا في البدء كان عسكريا وسياسيا فقط والغرض منه إيجاد أمبراطورية عربية مزدوجة الثقة بالنفس وبالتأكيد الذاتي العربي . كل هذا كان الدافع القوي إلى إيجاد وحدة ثقافية في حين كل الرعايا في الأمبراطورية كان قد جذبهم الدين الاسلامي . ولكي تكون مسلما ، على المرء أن يكون عربيا على الأقل بطريقة الموالاة ، بالاضافة على ذلك عليه أن يتعلم اللغة العربية حيث لقرون طويلة كان كل التفكير الديني باللغة العربية .

تعقيبي الشخصي حول الموضوع -

قبل كل شئ أريد من القراء الأجلاء أن يعرفوا هدفي من كل هذا الموضوع ليس لاثارة النعرات الدينية أو القومية إطلاقا ، بل كشف الويلات والكوارث  التي جرت  وللأسف لا تزال تجري على شعبنا الآشوري الى اليوم .
لا أعتقد أن هناك شعب على وجه هذه البسيطة يقبل ويرضخ لأي قوة مهما كانت ان تغير وتلغي هويته كما فعل العرب المسلمون على أمتنا الآشورية وإخوتنا في الهلال الخصيب  بالماضي والى هذه اللحظة بالذات !
إن هوية وقومية شعبنا الآشوري قد حددت منذ أجيال سحيقة في القدم وهذا الملك  " ايريشوم  " في بدء المملكة   الآشورية يقول:
آشور هو الملك . آشور هو الاله – أنه يحكم وله المعطيات . فهو كاهن لأنه آشوري  وآشور لا تعرف التفرقة . هكذا إرادة الالهة – فلنسجد .
أنا رفيقة الآلهة الى ما شاءت الأبدية  - باسم آشور أحكم وحكمي جبل راسخ .
نداء إلى الأجداد الخالدين – صوت يزمجر ليقول : عظيم أنت يا رب ، أنا إبن أبي ، منه ولدت ولآشور أكون وأفنى . هذه عظمتي ، فتبا للأرض ولبابل التي لم تعرف بين طيات تاريخها خطوطا متشابكة وضمانة موحدة كشعب آشور .

والخلاصة يجب علينا أن ندرك أن في بلاد بيث نهرين / العراق لم يكن للعرب والأعراب أي حضور ما عدا الذين كانوا يقيمون على أطراف العراق في البادية الشامية التي تفصل وادي الرافدين عن بلاد الشام أو ما يسمى  سوريا اليوم  . ويعتبر الآشوريون أول من عرف العرب للعالم وذلك في نصب تاريخي للحملة التي قام بها الملك شلمناصر عام 854 قبل الميلاد ضد ملك دمشق وحلافائه وكان منهم " جنديبو العربي / الجندب " الذي ساهم بألف جمل والجدير بالذكر لأول مرّة في التاريخ المسجل رافق العرب بالجمال .
في الوقت الذي فيه كل الذين يكتبون عن العرب في التاريخ يأتي ذكر الآشوريين كونهم أول شعب عرفهم للعالم ، ولكن ما يؤسف له اليوم أنهم من الأوائل الذين يريدون إزالة هذا الاسم من الوجود!
شخصيا أرى على عاتق الشعب العراقي اليوم تقع مسؤولية الحفاظ على أمتنا الآشورية كونهم سليلي هذا الشعب العريق الذي بحق يمثل العراق تاريخيا بكل ما في الكلمة من معنى وأي تقاعس في هذا القبيل ليعد جريمة  لا تغتفر !
عاش العراق / بيث نهرين  موحدا شعبا وأرضا الى الأبد .
...............................................

* العراق : هناك تفسيرات عدة حول أصل التسمية ، ولكن شخصيا أرى أن أصل التسمية متأتية من مدينة أوروك / Uruk الأثرية  الواقعة في الجنوب . وأول من أطلق هذه التسمية على المنطقة الجنوبية من بيث نهرين والمحاذية لخليج  سومر كان العرب ، إذا التسمية لم تكن عمومية لما هو العراق حاليا حتى أعاد التسمية الملك فيصل بن الشريف حسين  مجددا عندما عين من قبل بريطانيا ملكا على العراق في مطلع القرن الماضي ، لأن الحلفاء قبل وبعد تقسيم تركة الرجل المريض / الأمبراطورية العثمانية المصطلح الوحيد الذي كان مستخدم هو ( بيث نهرين / Mesopotamia ).


** اللغة السريانية : إن الأستاذان فولوس غبريال وكميل أفرام البستاني مدرسا اللغة السريانية في الجامعة اللبنانية يقولان :  " اللغة السريانية لهجة من اللهجات الآرامية التي تصعد أصولها الى الأكادية / البابلية الآشورية والتي شمل نطاقها الجغرافي بلدان الشرق الأدنى وقسما من آسيا الصغرى (الآداب السريانية – منشورات الجامعة اللبنانية  1969 صفحة 17 ) . ولكن شخصيا أرى أن هذه اللغة ناتجة عن وحدة اللهجات السامية في الهلال الخصيب لكثرة تقاربها ( البابلية الآشورية ، الابلية ، العمورية ، الآرامية ، الكنعانية ) والعاملان الموحدان كانا الأبجدية الكنعانية الجديدة والديانة المسيحية . إن معظم الناطقين  بها قد انصهروا في المجتمع العربي قبل القرن الحادي عشر ما عدا الآشوريين الذين هم الوحيدون الذين اعتصموا بها الى اليوم . 

*** الأقباط : إن إصطلاح ( أقباط ، قبط ) يأتي من اللغة اليونانية  ‘Aiguptos ‘ – Egypt . وهذه غدت قبط في اللغة العربية و Copt  في اللغة الانكليزية . إن الاصطلاح أصلا يعني سكان مصر، ولكن الاصطلاح هذا خصص لاحقا لسكان مصر من الديانة المسيحية .
تنويه هام جدا ، إن الكتاب المقدس ، العهد القديم (التوراة ) والعهد الجديد ( الانجيل )عادة يحوي بين دفتيه خارطة الشرق الأدنى وأوربا . في خارطة الهلال الخصيب عادة يظهر بلاد الرافدين وفيه القسم الجنوبي  سومر وفي القسم الأوسط  بابل وفي الشمال  بلاد آشور ، أما النسخة الجديدة للكتاب المقدس تظهر بلاد آشور /    A S S Y R I A بأحرف كبيرة جدا مشيرة الى كل البلاد ( العراق ) واختفت الأسماء الأخرى نهائيا . علما أن الكتاب المقدس هو الكتاب الأكثر إنتشارا في العالم و مترجم الى معظم اللغات العالمية .
 
 
199  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل اللغة الآرامية كانت لغة السيد المسيح ؟! في: 15:40 05/04/2011
هل اللغة الآرامية كانت لغة السيد المسيح ؟!

آشور بيث شليمون

من المعروف أن شعوبنا وكل المذاهب تتفق  في الهلال الخصيب بافتخارها  معا بأن السيد المسيح المخلص تحدث باللغة  الآرامية، وعلى هذا تعطي الأهمية الكبرى  لهذه اللغة  وبافتخارهم  بها لأنهم  الناطقين بها .

إنه لمن الضروري ونحن على عتبة الألفية الثالثة كي لا نقع في فخ المفاهيم الأسطورية التي مع احترامي الكبير لديانة عظيمة كالمسيحية لتقع في مستنقع مروجي هذه الأفكار الباطلة، وليكن معلوما سواء الرب يسوع المسيح تكلم بهذه اللغة أم لا ، فهذا وطبق مفاهيم وعقيدة المسيحية لن يغير شيئا منها، أي بما معناه لو كان حقا السيد المسيح اعتبر اللغة الارامية لغته، فإن الناطقين بها فيما إذا وجدوا لن تكون لهم " تأشيرة لدخول الفردوس " بل ما يؤمن للفرد به،  هو إيمانه بالسيد المسيح الذي سفك دمه على خشبة الصليب لغفران خطايانا والتقيد بتعاليمه السمحاء السلمية .

إن معضلة اللغة هي شغلنا الشاغل اليوم للأسف، ولكن شخصيا وبإختصار سلطت الأضواء عليها في كثير من كتاباتي بأن اللغة الآرامية، تعد اليوم لغة منقرضة كما هو مصير كل اللغات القديمة بدءا بالأكادية ( الآشورية البابلية ) والكنعانية والابلية( العمورية ) والآرامية والكلدانية وظهرت لغة جديدة على أنقاض تلك اللهجات اللغات لغة حديثة وهي السريانية والتي هي باختصار لغة تكونت من مجموع اللغات المنقرضة المذكورة أعلاه وبفعل الأبجدية الحديثة الكنعانية ، والعامل الموحد الأكبر لها كانت الديانية المسيحية التي جمعت هذه الأمم جميعا في بوتقة واحدة وشكلت معا مجتمعا كي يكون الداعية الأكبر في نشر الديانة المسيحية وهذا ما حصل وعلى أيدي أجدادنا من أبناء الكنيستين الشقيقتين النسطورية واليعقوبية.

وخلاصة القول يمكننا القول أن " السريان والسريانية " لهي مدلول اللغة الحديثة والثقافة " ولم تكن كيانا قوميا سياسيا اطلاقا وعلى هذا نجد ما قالته السيدة  " نينا بيغوليسفكايا وترجمة الدكتور خلف الجراد في كتابها الموسوم " ثقافة السريان في القرون الوسطى " في الموضوع هذا وما يعنيه هذا المصطلح :

" ... أما مصطلح " سريانية " فانه يستخدم في هذا المؤلف ( ثقافة السريان ) حسب التقليد المتبع منذ مدة طويلة، ويقصد به اللغة والثفافات، التي سادت في القرون الوسطى ( بدءا من القرنين الثاني والثالث  للميلاد ) في أراضي الشرق الادنى ومناطقه وعلى الأخص في سوريا وشمال ما بين النهرين .... "

والآن لنعود الى الموضوع الرئيسي وهو هل السيد المسيح المخلص تكلم باللغة الارامية ؟
من خلال الدراسات التي اضطلعت عليها هناك دون شك ان السيد المسيح نطق بهذه اللغة وطبقا لقائليها كونه من منطقة الجليل في فلسطين والجليل هذه حتما كانت تضم شعوبا مختلفة وبالأخص الآرامية التي قد نفاها أجدادنا الآشوريين اليها ، ومن ثم هي على مرمى حجر من دمشق القاعدة الآرامية ، وكذلك أيضا كانت المنطقة قريبة من الساحل السوري الناطق باللغة الكنعانية حتى أن الكنعانية هذه  كان لها على اللغة العبرية  تأثيرا كبيرا حيث كما يقول الباحثون ان السيد المسيح قد استخدم اللغتين أي الآرامية والكنعانية الى جانب  لغته العبرية .
وهنا لأستشهد بالكتاب المقدس لعله يفي بالمراد بالنص التالي من أعمال الرسل والأصحاح السادس والعشرون  والعدد 12-15:

" ... ولما كنت ذاهبا في ذلك اليوم الى دمشق بسلطان ووصية من رؤساء الكهنة رأيت في نصف النهار في الطريق أيها الملك نورا من السماء أفضل من لمعان الشمس قد أبرق حولي وحول الذاهبين معي . فلما سقطنا جميعا على الأرض سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية ، شاول شاول لماذا تضطهدني .... فقلت أنا من أنت يا سيد فقال أنا يسوع الذي أنت تضطهده "

والخلاصة، إن السيد المسيح هو ابن الله الحي القدير بوسعه أن يتكلم أي لغة ، ومن دون شك بأن يتكلم بلغات المنطقة والحيز الجغرافي الذي وجد فيه حيث عاشت هذه الشعوب الكنعانية، الآرامية والعبرانية جنبا الى جنب، ولكن ذلك لا يعني أي امتياز لهذه الشعوب اطلاقا بمجرد استخدامه هذه اللغات ، حيث السيد المسيح رسالته كانت  للعالم أجمع، وينبغي علينا ألا نشوه هذه الرسالة المقدسة بأساطير خرافية .
200  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / أهلا وسهلا الأخ بالبروفيسور دنحا طوبيا كيوركيس في: 15:23 30/03/2011
ܡܝܩܪܐ ܐܚܘܢܐ ܦܪܘܦܝܣܘܪ ܕܢܚܐ ܛܘܒܝܐ ܓܝܘܪܓܝܣ
الأخ البروفيسور دنحا طوبيا كيوركيس المحترم
 
قبل كل شيء، أرحب بكم في الديار الأميركية متمنين لكم الصحة والسعادة والموفقية.
 
وبالمناسبة، لقد قرأت تعقيبكم الرصين ( أدناه صورة عنه) على مقال الأخ الدكتور أسعد صوما أسعد تحت عنوان: " الآراميون والآرامية في آشور عشية سقوطها " حيث هي في قمة التوضيح على ما حصل فعلا  .
 
الأخ الاستاذ هنري كيفا
نعلم جميعا بأن شعبنا، إضافة إلى الأرمن واليونانيين، تعرض للإبادة في مطلع القرن العشرين في تركيا. السؤال هو: هل ابيد عن بكرة ابيه؟ الجواب: كلا، لأنه قتل من قتل، وهرب من هرب(إلى الشمال والجنوب الغربي من ايران وشمال العراق وسوريا) وبقى من بقى (وانصهر في المجتمع التركي الحديث، ومنهم بحدود 100 ألف أرمني حاليا). وهذا المثال يفيدنا في الحديث عن أي شعب تعرض للزوال في تاريخه. والآشوريون ليسوا استثناء من هذا السيناريو. كما أن الكلدان تعرضوا للإبادة (وصهر الهوية) بأشكال أخرى منذ سقوط آخر امبراطورية فارسية في العراق. ورغم ما حدث من مآس لهذه الشعوب، فأنها لم تنقرض (كالدينوصورات). الشعب الآشوري ما زال حيا في شمال العراق وفي أورميا (ايران) وفي سوريا وفي روسيا (ناهيك عن تواجده حاليا في دول العالم المختلفة)، وإن كانت اللغة التي يتكلم بها هي احدى اللهجات الآرامية. قصة الكلدان تختلف قليلا، وإن نزح أغلبه (كالآشوريين) إلى شمال العراق بشكل خاص. استطاع الكلدان أن يتأقلموا مع الفاتح العربي، ولكنهم ذابوا إلى حد كبير (طوعا أو كرها) في المجتمع الاسلامي/العربي. ولهذا السبب يقول عنهم الآثوريون بأنهم استعربوا. برأي المتواضع، لا تحتاج قصة إبادة أي شعب على وجه البسيطة إلى مؤرخ لأن لابد من وجود أحياء يؤرخون للواقعة مهما كانت جسامتها، وإن كانت مشوهة في بعض جوانبها.
مودتي،
دنحا
 
IP Logged
 
 
 

 
 
 
 
وختاما، أحييك وشكرا لك أخي العزيز لهذا التوضيح الصائب بحيث هو حقا خطوة عملاقة Because it is  A GIANT  leap لكشف الحقيقة الناصعة التي للأسف يحاول البعض طمسها والغض عنها .
 
تنويه: إن آباءنا المسيحيين كانوا يطلقون على بلاد " آثور/ آشور " تسمية بمثابة لقب ، لا أدري فيما إذا هؤلاء البحاثة يعرفون ذلك ؟ 
واللقب هو، ܐܬܘܪ ܡܒܥܬ ܝܘܠܦܢܐ/ آشور مطلب العلم .
 
ܦܘܫ ܒܫܠܡܐ ܥܡ ܚܘܒܝ ܘܐܝܩܪܝ ܡܢ ܐܚܘܢܘܟ /  ܐܫܘܪ ܕܒܝܬ ܫܠܝܡܢܘܢ܀
               
دم مع محبتي/  آشور بيث شليمون
_______________________________
صفحات: [1] 2





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.88 ثانية مستخدما 19 استفسار.