Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
07:10 20/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1] 2 3
1  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / داعش تقطع مياه الفرات ، والحكومة تغلق سجن ابو غريب خوفاً وهلعا ً.. في: 17:09 17/04/2014
داعش تقطع مياه الفرات ، والحكومة تغلق سجن ابو غريب خوفاً وهلعا ً..

   داعش هي إختصارا للدولة الإسلامية في العراق والشام ، يتزعمها أبو بكر البغدادي ، وإسمه إبراهيم عواد البدري مواليد سامراء 1971 ، و إرسل في2011 مقاتلين إلى سوريا
لتأسيس جبهة النصرة  ، وفي 2013 ،أعلن البغدادي توحيد دولة العراق والنصرة ، لكن
 الأخيرة رفضت الإلتحاق بهذا الكيان . وعددها في سوريا بين 6-7 ألاف وفي العراق
بين 5-6 ألاف مقاتل  .
    معظم داعش في سوريا سوريون، قادتهم غالباً من الخارج ، وسبق أن قاتلوا في
العراق وأفغانستان  والشيشان ، وفي العراق معظم داعش عراقيون أو ليبيون ، وقادتهم
الدينيين سعوديين أو تونسيين . وداعش لم تعلن ولائها لأيمن الظواهري( القاعدة ) ولكن
أعلن الظواهري أن جبهة النصرة الجناح الرسمي للتنظيم ، ويقودها أبو محمد فاتح الجولاني لم تعلن دولة دعمها لداعش ، لكن دعمها فردي يأتي  معظمه من دول الخليج .
    وبعد تولي البغدادي زعامة داعش قامت بعمليات كبيرة تعتبر نوعية ، كعملية البنك
المركزي ، ووزارة العدل ، وإقتحام سجني أبو غريب والحوت .
   وجدير بالذكر بأن الزرقاوي في 2004 أسس ( جماعة التوحيد والجهاد ) وأعلن مبايعته
للقاعدة .
    وإنظمّ إلى داعش – مجلس شورى المجاهدين في حلب ، وعيّن أبو الأسير( أميراًعلى حلب ) وإنظمّ أيضاً جيش المجاهدين والأنصار وأميرها ( عمر الشيشاني ) وأنظمت إليها
عناصر  من حركات أحرار الشام والتوحيد  .
    وهناك توتراً بين داعش والجيش الحر يعود معظمه لأسباب مادية ، كما حدث في ريف
حلب والحسكة ، حول واردات النفط ومعابر الحدود .
   ويقول أمين سر الجيش السوري الحر ، النقيب عمار الواوي إن داعش هو تنظيم صنيع
الأسد وإيران والمالكي ، بدليل محاربته للمعارضة وإضعافها ، بإرتكابها جرائم مروعة
نفّرت العالم الخارجي من دعم المعارضة ، حيث قتلوا الأب اليسوعي باول دالوليو ،ومراسلين
وقتلوا فتى في 15 من العمر في حلب  ، وجرائم قطع الرؤوس البشعة وغيرها  .
    والآن قطعت داعش مياه نهر الفرات  ، التي تسيطر على الفلوجة  ، وحولّت مياه سدة النعيمية لتغرق بها قرى ومناطق في الأنبار ، لتهدد مدن جنوب العراق فيموت الزرع
والثروة الحيوانية ، وتتعطل الكهرباء  وتهدد حتى بعض مناطق بغداد بالغرق ، وتهدد
العملية الإنتخابية بالتأجيل ، فقامت الحكومة مؤخراً بغلق سجن أبو غريب نهائياً ونقل
المساجين إلى سجون أخرى ، وهذا يعطي رسالة سيئة وسلبية ، حيث يعطي مؤشراً على
عجز الحكومة لمواجهة هذه المجاميع الإجرامية ، وثانياً يحفّز هذه المجاميع للمغالاة في
الإجرام وتعطيها ثقة أكبر بنفسها وفاعليتها  ، وقد إعتبرت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان
العراقي ، غلق أبو غريب رسالة خاطئة ، وعدم الإطمئنان للمواطن العراقي وهلعه ، وقال
حاكم الزاملي ، من كتلة الأحرار التابع للتيار الصدري ، نفس الكلام وكأنهم أجبروا
السلطات على غلق أبو غريب خوفاً ورعبا ً .
   ويرى المراقبون والمحللون أن الخلافات بين الكتل السياسية وصراعها على السلطة
وأستحواذ المالكي على معظم الوزارات السيادية والأمنية والعسكرية  ،وإرتباطه بإيران
وتدخل قطر والسعودية في شؤون العراق ، قد زاد الوضع الأمني والعسكري سوءاً ،
وهذا يؤدي إلى الحرب الأهلية مجدداً إذا لم تتدارك السلطة هذه المخاطر الكارثية  ،
فكيف لا تستطيع حكومة بكل هذه القدرات بجيشها الجرار وقواتها الأمنية وقوات
الشرطة والمخابرات وقوات الصحوات ، للقضاء على هذه المجاميع الإرهابية ،وتخليص
العراق من شرورها وجرائمها  ، فسوف لا يستقر الوضع السياسي إذا لم يستقر الوضع
الأمني ، ولكن إلى أين يسير العراق ؟ ، والمواطن المسكين هو من يدفع الثمن
الغالي في نهاية المطاف  ، والله هو المعين على هذه  المحنة الكبرى  ، فهل
تتّعض السلطة وتتعلم الدرس وتتدارك ما يحدق بالعراق ؟ ويكون ولائها للعراق
وشعبه ، وليس للخارج ؟ ويسعى العراقيون لإنتخاب المخلصين الوطنيين لخدمة
العراق ، وبناء دولة مؤسسات مدنية ديمقراطية قوية ؟ نتمنى ذلك بكل جوراحنا..
                                                               منصور سناطي

                                                 
2  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: إحتفالات أكيتو 6764 في تورنتو – كندا في: 12:40 05/04/2014
الأخ العزيز أبو سنحاريب
شكراً على الإطراء الجميل  ، وإهتمامكم ومتابعتكم ، تقبل مودتي وإحترامي .
3  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / إحتفالات أكيتو 6764 في تورنتو – كندا في: 17:43 31/03/2014
إحتفالات أكيتو 6764 في تورنتو – كندا

    يوم الآحد 30 آذار2014 إنطلقت مسيرة الإحتفالات بالسنة البابلية
الآشورية  الراجلة من ساحة ألبيون مول في اوتوبيكو إلى قاعة أديسا ، وكانت اعلام
المناسبة ترفرف جنبا ً مع جنب الأعلام الكندية مع الجماهير الغفيرة التي غصت بها القاعة
وقدّم عريف الحفل سابر توما فقرات الحفل ، وقدّم السيد كوركيس ياقو نبذة عن المناسبة
باللغة السورث والعربية ، ثم قدّم باللغة الإنكليزية السيد أنكي نيسان ، وتكلم المرشح ديفد
كوكناسكي ليكون عمدة تورنتو، مهنئاً شعبنا بعيده ونبذة عن برنامجه الإنتخابي ، ثمّ تلاه
الشاعر نينوس نيراي القادم من شيكاغو نبذة تاريخية مختصرة عن أعياد أكيتو ورأس السنة
وكيف كانوا يحتفلون 12يوماً بالمناسبة ، ثمّ ألقت الشاعرة نهرين شعراً معبراً كقصة سرد
عن المرأة الآشورية وشعورها في ذلك الزمان ، وتكلم الكاتب يكدان نيسان وبارك لشعبنا
هذه المناسبة السعيدة  ، وقدّم الكاتب المسرحي آشور كلمة مقتضبة بالسورث وبصوته الرّخيم وقدّم الشاعر المندائي مديح الصادق قصيدة مؤثرة تحكي مآثر آشور وإنجازاته وشجاعته
وحمورابي ومسلته ،وألقى الشاعر وليم قصيدة بالسورث نالت إستحسان الحضور ،وكلمة
المرشحة أوليفيا  لتكون عمدة تورنتو لتهنىء شعبنا وتتكلم بإختصارعن الأمل والأطفال في
برنامجها الإنتخابي ، ومسك الختام كان عزف وغناء فرقة من الشباب  بأكيتو وشهرنيسان
وهو عيد الربيع البابلي نيسانو(نيسان) ويعني العلامة (نيشان في العربية ) ، وكلمة أكيتو
تعني الحياة ورمزاً للخصب وحبل الأرض بكل ما هو أخضر ، وكانت تسمى (ريششاتم)
رأس السنة ، والأكراد والفرس يحتفلون بعيد نوروز في 21 آذار( وهو الأول من نيسان
حسب التقويم  البابلي الأول) ، ولا يعرف بالضبط متى بدأ الإحتفال بأكيتو ولكن من الثابت
كان يحتفل به في الألف الثالث قبل الميلاد . وعلى أية حال كانت القاعة مكتظة جدا ً
وكانت الأعلام ترفرف بأيدي الراقصين والراقصات على أنغام الفرقة فرحاً وإغتباطاً بهذه
المناسبة السعيدة ، وفي الختام نهنيء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري برأس السنة 6764
وكل عام وشعبنا بألف خير ، نسأله تعالى أن يعم السلام والحب أرجاء المعمورة ، وأن يحفظ
أبناء شعبنا أينما كانوا  .
                                                                     منصور سناطي
وهذه بعض الصور من الإحتفال المذكورالتي تغني عن الشرح :
















4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أوباما الضعيف وتراجع الدورالأمريكي شجعّ بوتين لإحتلال القرم .. في: 14:30 23/03/2014
السيد أردخلا :
    شكراً لمداخلتك وهذا إغناء للموضوع ، ولكن يظهر من ردك وكأنني أمدح أميركا ،
والحقيقة كان هذا تحليلاً متواضعا ً لما آل إليه الدور الأمريكي وتراجعه للمساهمة في
حل المشكلات العالمية ، وأوردت أمثلة أفغانستان والعراق وليبيا ووقوفها مع إخوان مصر
وتقاربها من جديد مع إيران ، والأزمة السورية  ، وحرب المياه بين دول المنبع والدول
المتشاطئة ، وكوريا الشمالية ..وترآى لي بأن أميركا تفتعل الأزمات ولكن ليس لها خطة
مدروسة لإنهائها ، وكل من يتابع مقالاتي فإنه يجد إنتقادي لأميركا في عشرات المقالات ،
وهنا كان رأيي بتراجع دورها، بدليل دفاع وزير الخارجية الامريكي  جون كيري
حول تراجع دور أميركا عالميا ً في مؤتمره الصحفي في دافوس ، مع شعور قوي لحلفائها وإستخفافا ً متناميا ً بعدم مصداقيتها وفقدان هيبتها .
و إنخفاض شعبية أوباما في الداخل الأمريكي حسب الإستطلاع الأخير ، أما الحديث عن
جرائم الدول الكبرى بحق الصغرى ، فهي معروفة في التاريخ القديم والحديث ، وجرائم
الدكتاتورية أيضا ً غير خافية لكل حاذق حصيف ، ولا نريد سردها ، لأنها تحتاج إلى
مجلدات ، أما جريمة إحتلال القرم ومسرحية الإستفتاء تحت حراب الإحتلال وضمها
إلى روسيا ، ، وهذا يتنافى مع القوانين الدولية ، و أنا من مؤيدي حق الشعوب في تقرير
مصيرها  ، تقبل تحياتي .
أما السيد يوسف الو :
     فهو يحاول في رده أن يقولني ما لم أقل ، فهو يقول في رده :
هو واضح جداً من معاداته وكرهه للشيوعية ، أنا لم أذكر الشيوعيه ، ولدي العديد من
الأصدقاء كانوا شيوعيين ، وكنت أيام الشباب معجباً بالفكر الماركسي كنظرية ، ولكني
لا أتفق مع بعض ادبياتهم  أو مماراستهم التطبيقية ،  وما حلّ بدول المعسكر الإشتراكي
معروف للقاصي والداني ، وأما قولك بأني غير ملم بالتاريخ ، فإن لدي ما يكفي ، رغمّ
عدم شغفي بالتاريخ ، الذي غالبيته مشوه وغير دقيق ،وأما تأييدك إحتلال القرم وضمهّا
إلى روسيا ، مما يثير إستغرابي ، ولكن ( إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ) ، تقبل
مودتي .
                                                      منصور سناطي
5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أوباما الضعيف وتراجع الدورالأمريكي شجعّ بوتين لإحتلال القرم .. في: 22:20 20/03/2014
أوباما الضعيف وتراجع الدورالأمريكي شجعّ بوتين لإحتلال القرم ..

    إحتلال روسيا لشبه جزيرة القرم وضمها إلى روسيا ، له أبعاد ودلالات خطيرة على الأمن العالمي ، وكلمة القرم تعني القلعة أو الحصن باللغة التتارية ، مساحتها 26 ألف كم2
ونفوسها مليوني نسمة  ،عاصمتها سيمفرويل ، فيها قاعدة بحرية روسية
الوحيدة من نوعها  ، وهي مقر أسطول البحر الأسود الروسي ، عقد فيها مؤتمر يالطا
بين قادة الحلفاء ( ستالين وروزفلت  وتشرشل )سنة 1945 ، يشكل الروس 58% والأوكرانيين 24% والتتار12% ، كانت تتمتع بالحكم الذاتي تابعة لإوكرانيا .
      والسؤال هو : هل تراجع دور اميركا وإنسحابها من الشأن العالمي وراء الإحتلال الروسي للقرم ؟
      في الحقيقة إن النفوذ الأمريكي بدأ يتراجع وينسحب ، ولذلك فإن حلفاء أميركا قلقون
لما تمارسه أميركا عمليا ً في الشؤون الدولية وهذه بعض الأمثلة :
+ إنسحابها من العراق ، وتركه لقمة سائغة لإيران ، فهي تسيطر على حكومته وإقتصاده بواسطة الموالين لها من الشيعة ، ولا زال الإرهاب يضرب هذا البلد بعد 11 عاما ً من سقوط صدام ، وحاليا ً القاعدة تحتل الفلوجة وأجزاء من رمادي والحكومة عاجزة لحفظ أمن المواطنين .
+ عزمها الأنسحاب من افغانستان التي تشترك معها قوات الناتو  ، وستعود طالبان بقوة بعد إنسحابها كما حدث في العراق .
+ تهديدها للنظام السوري إذا تجاوز الخط الأحمر بإستعمال السلاح الكيمياوي ، وبعد
ثبوت أستخدامه ، تراجع أوباما عن الضربة ، والرابح كان روسيا وإيران ، فعادت
روسيا للمسرح الدولي كدولة عظمى ، وإيران أصبحت لاعبا ً إقليميا ً موثراً لوقوفها
خلف بشار الأسد .
+ تهديد إيران في أزمة الملف النووي ، وقال اوباما : مرارا أن كل الخيارات مفتوحة + أزمة الصين واليابان ، وتزايد النمو العسكري الصيني ، الذي يزيد مخاوف اليابان ،
حليف أميركا .
+ الوقوف مع إخوان مصر ضد إرادة الشعب المصري ، رغمّ خروج الملايين ضد حكم الإخوان ، مما أثار شكوك حلفائها حول مصداقيتها ودورها في نشر الديمقراطية.
+ سياسة القيادة من الخلف ، كما حدث مع الأزمة الليبية وعدم تدخلها وظلّت متفرجة ، وإكتفت بالدبلوماسية الهادئة العميقة كما تدّعي .
+ تقليص قواعدها العسكرية في دول العالم ،زاد قلق حلفائها .
+ التقارب الأمريكي الإيراني ،  أقلق دول الخليج وخاصة السعودية  .
+ هناك مشكلة حرب المياه بين دول المنبع والدول المتشاطئة ، كالعراق وسوريا مع تركيا ، ومصر مع إثيوبيا ، والعراق وإيران  ، وأميركا لا تحرك ساكنا ً .
+ مشكلة إنتشار المعلومات ، وصعوبة السيطرة عليها ، كما حدث في ثورات الربيع العربي كما يقال ، وأميركا تراجع دورها ، رغمّ إمكانياتها الضخمة في هذا المجال .
+ أزمة كوريا الشمالية ، وتهديدها لكوريا الجنوبية ، وبين فترة وأخرى تستعرض
الشمالية عضلاتها بإطلاق صواريخ ستراتيحية إستفزازية ، وأميركا تكتفي بالدبلوماسية
     والخلاصة : أميركا كانت القوة الوحيدة في العالم ( سوبر باور) ، وكان العالم يعتمد عليها في الأزمات العالمية ، ولكن إنكفائها إلى الداخل ، شجع بوتين لغزو
شبه جزيرة القرم ، الذي قد يغريه لغزو بلدان إخرى في اوروبا الشرقية وضمها لروسيا إذا لم توقفه أميركا والإتحاد الأوروبي عند حده ، والدبلوماسية لا تفيد إذا لم
يرافقها القوة والحزم على الإرض  ، فهل يتراجع أوباما لتعود أميركا لدورها المحوري
في الإستقرار العالمي ؟ أم تترك الحبل على الغارب لمن هبّ ودب ؟ فليس من مصلحة العالم ولا مصلحة أميركا أن تكون ضعيفة ، أو تنسحب من الشأن العالمي.

                                                             منصور سناطي

   
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الرئيس الإيراني ، لا سلام أو إستقرار في المنطقة من دون إيران ..!! في: 18:25 11/03/2014
الرئيس الإيراني ، لا سلام أو إستقرار في المنطقة من دون إيران ..!!

    صرّح  الرئيس حسن روحاني في يوم  تخليد الشهيد في الملتقى الوطني ، أنه لا سلام
ولا إستقرار من دون إيران ، وأضاف بأن الشعب الإيراني نجح لإرتباطه بولاية الفقيه ،
وبفضل تماسكه ووحدته .
    ومتى كانت إيران مصدر إستقرار في المنطقة ؟ بل بالعكس فإن عدم إستقرار المنطقة
والحروب الداخلية الدينية والطائفية تقف ورائها إيران ، بسياسة تصدير ثورة ولاية الفقيه
المتمثل  بالبعد القومي الإستعلائي الفارسي والتشيّع الصفوي  ، وما نراه في العراق واليمن
والسودان ومصر وسوريا ولبنان ودول الخليج من التدخل السافر في الشؤون الداخلية لهذه
البلدان ، بحجج واهية ، فقهية طائفية ومذهبية وسياسية وإقتصادية ، وتحرير فلسطين ،
إعلاميا ً ، لكن من الباطن ، ينفذون المشروع الصهيوني بتفتيت قدرات الدول العربية
عسكريا ً وإقتصاديا ً وسياسياً ، وهناك فيديو للرئيس السابق أحمدي نجاد في لقاء حميم
مع حاخامات إسرائيل  .
    وهذا التصريح الخطير للرئيس الإيراني  يعني ببساطة ، بأن إيران لو أرادت فالمنطقة
ستستقر ، ولكن هذا ليس من مصلحتها ، فعدم إستقرار المنطقة برمتها هي سياسة إيرانية
مبرمجة ، لكي يسهل لها إختراق دول المنطقة لخلق كيانات تابعة لها ، كالعراق وسوريا
 ولبنان وفلسطين ، لتمرير مصالحها الإقتصادية ، وإغراق الاسواق ببضائعها الفاسدة كما
 يحدث في العراق وصفقة السلاح الأخيرة مع العراق خير دليل .
   ومحاولاتها المستميتة إرجاع المرجعية الشيعية  من النجف إلى قم لتكون فقهياً ومذهبيا ً
وسياسيا ًمركز الثقل من هذه النواحي .
   تسمية الخليج بالفارسي وليس بالعربي ، ولا تجرأ الدول العربية ثنيها  ، ولا تزال الجزر
طمب الكبرى وطمب الصغرى وأبو موسى محتلة من قبلها ، وتدّعي بأن الإمارات والبحرين
ملكها  ، والعرب ساكتون ، كالساكنون في القبور . وغيّرت مجرى نهر الكارون داخل
الأراضي الإيرانية ، مما أدى إلى ترك قرى عراقية  بكاملها ونزوحها إلى المدن ، بسبب
قطع إيران مياه الكارون  ، فأين الجوار والأسلام من هذا الظلم  ، وحق العراق التاريخي في مياهه .
الأدبيات الفارسية التي تروجها داخل إيران ، هي تحقير العرب وتمجيد الفرس وملوكهم ،
كما يتبين في ملحمة الشاعر الفارسي الشعوبي أبو القاسم الفردوسي 411-329هجرية
المكونة من 60 ألف بيت ، يصف فيها العرب بالحفاة العراة  ، أكلة الجراد ، الغزاة  .
   إن غياب العرب في التأثير الأقليمي جعلت إيران تتمادى ، مستفيدة من التشرذم العربي
وتناحرهم ، ولا يهمهم معاناة شعوبهم بل البقاء على كراسيهم بأي ثمن ، ولأطول فترة
ممكنة  ، فمتى يفيق العرب من سباتهم ؟ قبل أن يسقط الواحد بعد الآخر في الإحضان
ملالي طهران ، وتطبيق ولاية الفقيه على المدى البعيد ، إذا إستمر الحال على هذا المنوال .

                                                              منصور سناطي
7  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل سقط بوتين في المستنقع الأوكراني ، بتدخله العسكري السافر ؟؟ في: 17:12 04/03/2014
هل سقط بوتين في المستنقع الأوكراني ، بتدخله العسكري السافر ؟؟

    تعتبر شبه جزيرة القرم ( أوكرانيا ) ، ثان أكبر دول اوروبا الشرقية ، ويعود تأريخ
المستوطنات البشرية التي سكنتها إلى 4500 ق.م  ، وكانت عضو في رابطة الدول المستقلة
1923-1991  ، وأغلب أقسام اوكرانيا كانت مع الأتحاد السوفيتي ، والأقسام الأخرى كانت
مع النمسا وهنكاريا ، عاصمتها كييف ، وفيها الأسطول الروسي في مدينة سيفاستوبول (مؤجر) ، وعدد نفوسها أكثر من 46 مليوناّ ، غالبية سكانها أوكرانيين وأقليات كبيرة ( روس
وبيلاروسيين ورومايين ) ، ديانتها مسيحية ارثوذكسية شرقية  ، إستقلت بعد تفكك الإتحاد
السوفيتي سنة 1991 .
    وحدثت الأزمة الأوكرانية عندما علّق رئيسها فيكتوريانوكوفيتاش محادثاته مع الإتحاد
الآوروبي بعد تلقيه رشوة 15 مليار دولار للبقاء مع روسيا ، لكن عشرات الآلاف تظاهروا
ضده ، وإضطر للهرب  ، ولكن الرئيس بوتين إنتزع قراراً من البرلمان للتدخل في اوكارنيا ،
فتوغل أكثر من ستة الآف جندي وأحتلت المراكز العسكرية في القرم .
    وأعلنت أوكرانيا أن قواعدها العسكرية في القرم حوصرت من قبل مسلحين موالين للروس ، والبحرية الروسية أمهلتهم حتى صباح الغد لإلقاء سلاحهم  ، وقدم رئيس الوزراء الروسي
ديمتري ميدفيديف مشروعا  لبناء جسر يربط أراضيه بشبه جزيرة القرم ، لفرض واقع عسكري هناك .
    وحول ردود الفعل العالمية حول الأزمة الأوكرانية ، قال الرئيس الأميركي ، إن بوتين
إنتهك القانون الدولي ، ووزير خارجيته كيري ( قال إنه عمل عدواني صارخ ) ، ومجلس
الشيوخ يدرس فرض عقوبات على روسيا  ، والإتحاد الأوروبي يهدد بإعادة النظر في
علاقته بروسيا إذا لم يجرِ تسوية الأزمة ، لكن وزير الخارجية الروسية لافروف يرفض
إتهامات واشنطن ،ونددت بريطانيا وفرنسا وكندا وألمانيا ومعظم دول الإتحاد الاوروبي
بالعدوان الروسي على الأراضي الأوكرانية ، والرئيس اوباما يحشد قادة العالم للضغط
على بوتين لحمله على سحب قواته ، وأجرى العديد من المكالمات الهاتفية حتى مع بوتين.
    وإذا تمادت روسيا وإحتلت أوكرانيا ، أو غيرت نظام الحكم لصالحها ، فستكون هناك
تداعيات خطيرة ، وربما حرب أهلية بين الموالين والمعارضين ، وقد خرج الآف المتظاهرين
في مختلف دول العالم منددة بالعدوان الروسي ، وظهرت صور بوتين كالنازي هتلر ، تتصدر
المظاهرات .
    ويظهر أن الشعب الأوكراني يريد الإنظمام إلى الإتحاد الأوروبي لا إلى روسيا ، وإن أحلام بوتين سوف لا تتحقق بإحياء مجد الإمبراطورية الروسية ،لأن دول اوروبا
الشرقية  مثل : بولندا وجمهورية التشيك قد إزدهرت بإنظمامها للإتحاد الاوروبي ، وأن
البلدان التي إنفصلت عن يوغسلافيا قد تجاوزت تفكهها إلى دول ديمقراطية حرة ، فلا
ترضى أوكرانيا غير الحرية والإستقلال بديلا ً ، وستقاتل بشراسة ضد التبعية الروسية ،
وعلى بوتين أن لا يضيع الفرصة فيسحب قواته ، قبل الغرق في المستنقع الأوكراني ،
لكنّ بوتين الذي ظهر في أولمبياد سوشي بروسيا  ، وكأنه يقول روسيا عائدة بقوة للمسرح
الدولي إقتصاديا ً وعسكريا ً ، فهل ينجح فيما فشلّ فيه الآخرون ؟ أم إنه في الجانب الآخر
من التاريخ الفاشل للدكتاتورية في العالم القديم والمعاصر ؟

                                                       منصور سناطي

   
8  اجتماعيات / التعازي / إنتقل إلى الأخدار السماوية ، عبد المسيح يعقوب يوحنا في تورنتو- كندا في: 16:55 04/03/2014

إنتقل إلى الأخدار السماوية ، عبد المسيح يعقوب يوحنا في تورنتو- كندا

    لماذا رحلت مبكرا ًأيها العزيز
                                     فتواريت ، وكأنك ذهبت مع الريح
فإذا لم تسعدنا الدنيا يا عبد المسيح
                                  فعزائنا إنك في الجنة ،صلاةً وتسبيح
وإذا كانت الأخدار السماوية قدرك
                                فدموع محبيك غزيرة، والقلب جريح
    ببالغ الآسى والحزن ، إنتقل إلى الأخدار السماوية المرحوم عبد المسيح يعقوب يوحنا
في اليوم الأول من آذار الجاري2014 ، في تورنتو – كندا وهو من مواليد 1955 ووالد
كل من هند وستيفن وديفد وأركان ولانة ، وأشقائه حنا وأفرام وفيليب وجنان وصباح وشقيقته
صبيحة  ، وهو من قرية (أُمرا) مارسبر يشوع ( مارسوريشو)  ، نسأله تعالى أن يسكنه
فسيح جناته مع الملائكة والقديسين ، ويشرق قبساً من نوره السرمدي على روحه الطاهرة ،
ولأهله الصبر الجميل والإيمان الراسخ .
                                                                   شركاء  أحزانكم
                                                               منصور وزيتو وكريم وعوائلهم
9  اجتماعيات / شكر و تهاني / خطوبة عدنان متي وناتاشا إيشو جبو السناطي في تورنتو – كندا في: 18:49 24/02/2014
خطوبة عدنان متي وناتاشا إيشو جبو السناطي في تورنتو – كندا

   في يوم السبت 22 شباط الجاري 2014 ، تمت خطوبة الشاب دي جي عدنان متي ،
والشابة ناتاشا إيشو جبو السناطي ، على قاعة لازورا ، حضرها جمع غفير من أهالي
الخطيبين ، ورقصت الجموع على أنغام الموسيقى التراثية الشرقية ،( والطبل والزرنة)
حتى ساعة متأخرة من الليل ، وودعوا الخطيبين متمنين لهما إكتمال الفرحة بالزواج
السعيد ، فألف مبروك للخطيبين الجميلين ، ونحن على موعد الفرحة الكبرى إن شاء
الله .
وهذه بعض صور الخطوبة المذكورة .
                                                                منصور سناطي
                                                           وزوجته نور الكزنخي



















10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المالكي رئيساً للوزراء لولاية ثالثة ، فمن ينقذ العراق من الكارثة ؟ في: 21:45 19/02/2014
المالكي رئيساً للوزراء لولاية ثالثة ، فمن ينقذ العراق من الكارثة ؟

      في دساتير الدول المتقدمة ، صار لزاماً أن لا يتولى رئيس الدولة أكثر من ولايتين ،
مهما كان ناجحا ً ومخلصا ً وعبقريا ً ، وفي الدول المتخلفة ، حدّث ولا حرج ، فالدكتاتورية
وحكم الوراثة هي السائدة ، وقد تستمر عقوداً كثيرة ، كما كان حال مصر وسوريا وليبيا وتونس واليمن والعراق ودول الخليج وغيرها ... وفي حال العراق وبعد سقوط صدام ، وتولي
السيد نوري المالكي رئاسة الوزراء لولايتين ، ورغم الموارد المالية الضخمة من عائدات النفط الخام ، ورغم الجيش الجرار وقوات الشرطة والأمن والمخابرات وعشائر الصحوات ،
فالقتل على الهوية الدينية والطائفية والسياسية والسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والخطف
والإغتصاب أصبح شيئا ً مألوفا ً، وبالأمس فقط إنفجرت عشرة سيارات مفخخة في مختلف
أنحاء العراق من قبل الإرهابيين  ، وليس هناك عراقي بمنآى من بطش الإرهابيين ، وبيدهم
الزمان والمكان لضرب وإختطاف وقتل من يرتأون ، والحكومة عاجزة عن حماية مواطنيها ،
بل والأنكى من هذا هناك ميليشيات تابعة للحكومة كميليشيات عصائب الحق التابعة لإيران ،
وغيرها من ميليشيات القوى السياسية الحاكمة التي تغتال بعضها البعض ، وحكومتنا الرشيدة
التي تأتمر بأوامر إيران ، وما إستقالة السيد مقتدى الصدر وما إحتوت تصريحاته من معلومات لم يحددها صراحة ، ولكن تدلّ على تعرضه لضغوط إيرانية لترشيح المالكي لولاية
ثالثة ، وتلك ستكون كارثة كبرى على العراق وشعبه ، عدا القابعين في المنطقة الخضراء
المحصّنة ، وإمتيازاتهم التي ليس لها مثيل في كل أنحاء العالم  ، وفسادهم يزكم الأنوف ،
وولائهم ليس لشعبهم بل لإيران ، التي تحكم العراق من الباطن .
   والمطلوب من كل العراقيين التوجه إلى صناديق الإنتخابات ، وإختيار من يرونه اهلاً لكي
ينقذ ما يمكن إنقاذه من الخراب الذي حلّ بالعراق وشعبه ، بعد أكثر من عقد لسقوط الدكتاتور،
وهذا هو الأمل الوحيد ، نأمل أن يتحقق على يد العراقيين الشرفاء الوطنيين ، ومن الله التوفيق
 والرشاد .
                                                                    منصور سناطي
11  اجتماعيات / التعازي / وفاة الأم الفاضلة مريم بطرس مرقص السناطي في أستراليا في: 17:34 18/02/2014
وفاة الأم الفاضلة مريم بطرس مرقص السناطي في أستراليا

  أنا القيامة والحق والحياة ، فمن آمن بي وإن مات .. فسيحيا

ما الدهرإلا جامع ومفرق             وما الناس إلا راحل ومودع
فإن نحن عشنا يجمع الرّب شملنا     وإن نحن متنا فالقيامة تجمع

ببالغ الأسى والأسف ، إنتقلت إلى الأخدار السماوية السيدة مريم بطرس مرقص السناطي
في أستراليا ، وهي من مواليد 1934 ، وهي والدة كل من يونان وصلاح ووارينا وأديبة
ونوال ومي ، نسأله تعالى أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ، ويسكنها في ملكوته السماوي
مع الملائكة والقديسين ، وأن يشرق من نوره الأزلي على روحها الطاهرة ، ويلهم أهلها
ومحبيها جميل الصبر وعمق الأيمان  .

                                                           شركاء احزانكم
                                                منصور سناطي وزوجته نورالكزنخي
12  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل الحرب على الإرهاب في الفلوجة والرمادي طائفية ؟ في: 17:38 27/01/2014
هل الحرب على الإرهاب في الفلوجة والرمادي طائفية ؟

     المواطن العراقي حائر في أمره وقلق على مصيره ، فالإنفجارات بالسيارات المفخخة
والأحزمة الناسفة والألغام الأرضية المزروعة هنا وهناك ، تجعل حياة الناس الأبرياء على
كف عفريت ، سيما عندما يشاهد القنوات العراقية كالبغدادية والعراقية والرافدين والفيحاء
وغيرها من القنوات ، وكلها ينبعث منها رائحة الطائفية التي لا تسر المخلصين، والعراقي
الشريف يرغب أن يرى كل القنوات عراقية اصيلة تتحدث عن العراق كوطن لكل العراقيين
بغض النظر عن أي إنتماء ، فبعض القنوات تصف عمليات قتل الأبرياء أو أفراد من الجيش
والشرطة والأمن والمخابرات كونهم جيش المالكي ، وبعض شيوخ العشائر تقف مع الإرهاب
وتساندهم بالمال والرجال ضد الجيش والشرطة والأمن والمخابرات العراقية ، وبعض شيوخ
العشائر تقف مع الجيش ضد الإرهابيين من ( داعش ومن لفّ لفهم من بقايا النظام السابق من
البعثيين والعسكريين ) ، بالإضافة إلى رجال الصحوات المساندة للجيش ، وترى هذا الكم من
الفوضى وقد إختلط الحابل بالنابل كما يقال ، والمواطن العراقي المسكين لا زال يدفع ضريبة
الدم ، فهو ضحية الصراع الجاري بين الأقطاب المتصارعة على السلطة والجاه وتسييس هذه
الأحداث لقضايا إنتخابية ، والسؤال هو هل هذه الحرب هي حرب طائفية ؟
     المواطن العراقي يريد تسمية الأشياء بأسمائها ، والكف عن مدارات الرؤوس في الرمال
كما تفعل النعامة عندما يداهمها الخطر ، فإلى متى يبقى الحال على هذا المنوال ؟ وقد إقتربنا
من السنة الحادية عشرلسقوط نظام صدام ، والأمور تسير من سيء إلى أسوأ ، فأين تكمن
الحقيقة ؟ وما هو الحل ؟
    كل عراقي أصيل يحزنه المشهد السياسي والأمني الحالي ، والسبب هو الصراع بين
مراكز القوى على المكاسب كما أسلفنا ، ورائحة الطائفية غدت مقرفة تزكم الأنوف ، فأين
شهامة العراقي عبر الآف السنين ، ولم يكن يفرق بين عراقي وأخر لا بسبب الدين أو المذهب
أو القومية أو أي إنتماء آخر ، فهل من عودة لعراقيتنا الأصيلة ونبذ كل أشكال التفرقة والتمييز
الملعونة ؟
      وزبدة الكلام ، علينا دعم الحكومة للقضاء على الإرهابيين الحقيقيين ، وعلى الحكومة أن
لا تعمد إلى تصفية خصومها بحجة الإرهاب  ، فمتى ما تجردنا من كل الأدران حكومة وشعباً
نكون قد حققنا الوحدة الوطنية ، وعراقاً موحدا ً ديمقراطيا ً ، ووضعنا الشخص المناسب في
المكان المناسب وحسب الكفاءة والإمكانات ، وعسى أن يكون رئيس الجمهورية يزيديا ً أو
مسيحيا ً أو من الصابئة  أو شبكيا ً أو كردياً أو عربيا ً  ، ومتى ما وصلنا إلى هذه الحالة ،
نكون والوطن  بألف خير ، إنه حلم ، ولكن هل يتحقق حلمنا ؟ عسى ولعل !  فلم يبق لنا
غير الأحلام ....
                                                                    منصور سناطي
13  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / البابا يقود ثورة إصلاحية في الكنيسة الكاثوليكية في: 18:05 21/01/2014
البابا يقود ثورة إصلاحية في الكنيسة الكاثوليكية

منذ تولي الكاردينال (خورخي ماريا برغوليو) من أصل أرجنتيني والذي رسم بإسم البابا فرانسوا ، وهو يقوم بالهدوء التدريجي بإصلاحات شبه ثورية في الكنيسة الكاثوليكية ، وبتواضعه اللامتناهي غزا قلوب الملايين من المؤمنين وغير المؤمنين ،
وفي أخر تصريح له أطلق قنبلة مدوية سمعت أصدائها كل قارات العالم ، حيث قال
ما ملخصه :
    الكنيسة بعد التأمل والبحث الروحي والتواضع والصلاة ، إكتسبنا فهما ً مغايرا ً
لبعض العقائد ، منها إن الحب اللامتناهي لله يتعارض مع وجود جهنم لمعاناة الناس ،
ولما كان الله صديقا ً ومحبا ًًللإنسانية ، فهو لا يسعى للعقاب بل للإحتضان ، وننظر
إلى جهنم كتقنية أدبية ، كما في قصة آدم وحواء  ، مجرد كناية عن الروح المعزولة
التي ستتحد في الختام في محبة الله مع بقية النفوس ، وقصة آدم وحواء أسطورة .
   وفيما يخص بقية الأديان ، قال: جميع الأديان صحيحة وعلى حق ، لأنها كذلك في
قلوب الذين يؤمنون بها ، وأضاف بأن الكنيسة كانت قاسية تجاه القضايا الأخلاقية ،
والخطيئة ، واليوم نحن لم نعد قضاة ، بل آباء محبين ، وإن كنيستنا كبيرة تسع الجميع
بما فيهم المثليين ومؤيدي الإجهاض والليبراليين والشيوعيين  ، والكاثوليكية اليوم ديانة
حداثية وعقلانية وغير متعصبة  ، والحقائق تتطور وتتغير ، وليست مطلقة ، وحتى
الملحدين يعترفون بالله عن طريق المحبة .
   وأسهب قداسته قائلاً : الله في طور التغيير والتطور المستمر  ، والإنجيل كتاب
عظيم جميل ومقدّس ، ولكن ككل الأعمال القديمة ، هناك إجزاء عفى عليها الزمن
وتحتاج إلى تحيين ، وأيات فيها دعوة للتعصب ونصب المحاكم  ، ولقد آن الآوان
لإعتبارها متناقضة مع محبة الله الساطعة  ، واضاف أيضا ً : أنه وفقا ً لفهمنا ( سوف
نبدأ في ترسيم نساء (كرادلة ) وأساقفة وكهنة  ، ونأمل مستقبلاً أن تكون لنا يوما ً
إمرأة ( بابا ) ، وتكون الأبواب مفتوحة للجنسين  .
   الخلاصة :
    كلام قداسة البابا فرانسوا قد مسّ ببعض المفاهيم التي أَ ُعتبرت من الثوابت لقرون
عديدة ، ولم يجرء إي بابا في السابق التطرق إليها  ، وستكون لكلام قداسته تبعات
وتغيرات ونهضة إصلاحية في الكنيسة الكاثوليكية ، وربما على بقية الديانات الأخرى
التوحيدية والإصلاحية في العالم  ، والأيام القادمة حبلى بالمفاجآة على يد الحبر الأعظم
البابا فرانسوا  ، وسنرى ردود الأفعال على هذه التصريحات الجريئة جدا ً والتي تعتبر
غير مسبوقة .

                                                                                        منصور سناطي
                                                                                    mansoorsanaty@gmail.com     

14  المنتدى الثقافي / أدب / عام مضى وعام آت ٍ في: 23:09 05/01/2014
                

عام مضى وعام آت ٍ



منصور سناطي


عام مضى وعام آتٍ
الأيام تترى..
والليالي تتوالى..
فلا تقلقي يا حياتي ..
الماضي غدا تاريخاً
والوقت داهمنا..
وقطار العمريجري..
منه نستقي العبروالثباتِ
وصدى السنين..
ملآن حتى الثمالة ..
عاماً كان مزداناً عامراً
سفينتنا أبحرت ..
ومرساها ، بأيدينا..
لنصنع أجمل الذكرياتِ
مسقط رأسنا..
وشمَ شخوصنا..
الامكنة والأزمنة تعرفنا
فيها آثارنا والبصماتِ
نحن نقود المركب
نجذف بتناغم..
حاملين البوصلة..
تأثرنا في كل بقعة ..
جبالاً وسهولاً ونبات ِ
الحياة رونق وخيال خصب ..
للسعادة نسعى بصبرواناةِ
 نوصل الليل بإطراف النهار
نكد ونعمل رغم الهفواتِ
نبني مملكتنا يدأً بيد
لنكون قدوة لكل الزيجاتِ
فهيا نعلنها صرخة قوية
 الحب يصنع المعجزاتِ
ونكسر الحواجز المادية
ونسلك ..
في طريق الوفاء
ولا نبالي بفارق السنواتِ
عام مضى ..
علمنا الكثير..ً
ورسخنا  ،أجمل الصفاتِ
فهيا بنا نكمل مشوارنا
ليكن الإيثار ديدننا..
فالسنين العجاف..
حرّفت مسار آمالنا
للعبور إلى شاطيء النجاةِ
نقطف من الروض المعطاء
وروداً فواحة يانعاتِ
من اراد قطف الثمار
تسلق الأشجار الباسقاتِ
نيل المراد فيه نشوة
فهيا بنا لا نبالي بالتبعاتِ
الوقت لا ينتظر أحدا ً..
والأمنيات تلال شاهقاتِ
قدرنا أن نلتقي..
ويا ليتنا كنا إلتقينا
مذ عرفنا معنى الحياة
                                          
                                        5/كانونالثاني/2014





15  اجتماعيات / التعازي / وفاة المرحوم يعقوب إسحاق يعقوب في تورنتو – كندا في: 16:16 30/12/2013
وفاة المرحوم يعقوب إسحاق يعقوب في تورنتو – كندا

      أنا هو القيامة والحق والحياة فمن آمن بي وإن مات فإنه سيحيا

ببالغ الأسى والحزن إنتقل إلى الأخدار السماوية المرحوم يعقوب إسحاق يعقوب من
مواليد1938 ، وهو والد كل من جنان ولؤي ونشوان وسلوان  ، في 26 كانون الأول
2013 ، في ثان ِ يوم عيد ميلاد المسيح له المجد ، وبمولده كان رجاء البشرية ، لذلك
نطلب من الله القدير أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة ، وأن يسكنه في جنان الخلد مع
الملائكة والقديسين الأبرار ، وأن يلهم عائلته وأقربائه واصدقائه الصبر الجميل والإيمان
 الراسخ .
                                                         سميرتوما خوشابا ( أبو أثيل )
                                                             وعائلته – تورنتو - كندا


16  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج اوميد شليمون ميخائيل السناطي ولاناعماد إيليا السناطي في سانتياكو في: 17:17 16/12/2013
زواج اوميد شليمون ميخائيل السناطي ولاناعماد إيليا السناطي في سانتياكو

   في الرابع عشر من كانون الأول2013 تمّ عقد قران الشاب الوسيم أوميد
شليمون ميخائيل السناطي على الشابة الفاتنة لانا عماد إيليا السناطي في
كنيسة مار بطرس، بحضور جمع غفير من الأهل والأقرباء والأصدقاء ثمّ
إنتقل الجمع الكبير إلى قاعة الكنيسة ، وحضر الكثير منهم من  بلدان
بعيدة كأستراليا وكندا ومدن أمريكية بعيدة ، أحياها المطربان لؤي يوسف
ورمسن شينو ، وكانت بحق حفلة رائعة تنظيما َ وتنسيقا َ ، وأكلت الجموع
وشربت ما لذّ وطاب  ورقصت حتى ساعة متأخرة من الليل ، ثمّ قفلت راجعة بعد أن إستمتعت بليلة من ليالي العمر التي لا تنسى ، نتمنى للعروسين الرائعين أجمل أيام العمر بالسعادة الدائمة والصحة الجيدة وتحقيق الأماني إن شاء الله .
                                            مع تحيات : منصورسناطي
                                             وزوجته نور الكزنخي
   وهذه يعض صور الحفل المذكور :
































17  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مصير المسيحيين في الاشرق الأوسط لا يسر العدو ولا الصديق... في: 21:31 14/12/2013
مصير المسيحيين في الاشرق الأوسط لا يسر العدو ولا الصديق...

   المسيحيين في الشرق الاوسط هم سكان البلدان الأصليين ، إعتنقوا المسيحية منذ إنتشارها ، وبعد بدء الفتوحات الإسلامية ، رحبت المسيحية بالدين الجديد وإعتبروا الديانة الإسلامية هي
الأقرب للمسيحية ، ونعلم كيف أن ملك الحبشة (النجاشي ) حمى المسلمين الأوائل الهاربين من ا لقريشيين  ، ولكن بعد إنتشار الإسلام في معظم بلدان الشرق الأوسط ،كان هناك الإحترام المتبادل بين أتباع الديانتين ، وبعد وفاة رسول الإسلام ، بدأت المضايقات تتخذ أشكالا ً مختلفة  ، كفرض الجزية الباهضة ، وتبعتها الشروط العمرية المهينة ( من الخليفة)
عمر بن الخطاب ، مما دفع غالبية المسيحيين لإعتناق الإسلام تخلصا ً من الشروط التعجيزية
والمهينة لكرامة الإنسان ، وما تبقى منهم ، أصبحوا بين المدّ والجزر ، فإذا كان الحاكم مرنا ً
عوملوا بإحترام  من غير إضطهاد ، ولو كان متعصبا ً زادت عليهم الضغوطات ، ولا ننسى
المجازر التي إرتكبت بحقهم أثناء الحرب العالمية الآولى وبعدها ، من قبل تركيا العثمانية ،
وما حدث من مجازر في العراق ( ومجزرة سميل نموذجاً ) ، خير دليل ، وكل ذنبهم هم
مسيحيين ، وما حدث من إنقلابات وحروب داخلية وإقليمية ، دفع المسيحيون حصة الأسد
من ضريبة الدم ، كما حدث في العراق وإيران أثناء حرب الثمان سنوات بين البلدين ، وما
حدث في لبنان أثناء الحرب الأهلية ، كانت نسبة المسيحيين 60% الآن إصبحت 30%
وكانت في العراق بحدود المليونين الآن نصف مليون ، وتناقصت أعداد المسيحيين في كل
من إيران ومصر حسب شدة الإضطهاد ، خصوصا ً بعد سقوط الشاه ومجيء الخميني في
إيران ، وظهور دولة طالبان في أفغانستان . وبعد سقوط طالبان وصدام وحدوث ما سمي
بالربيع العربي وسقوط أنظمة دكتاتورية في تونس وليبيا ومصر واليمن والآن سوريا  ،
كل ذلك يجعلنا متشائمين من مصير المسيحية في الشرق الأوسط ، ونرى نزيف الهجرة
في تزايد ، ولو إستمر الحال على هذا المنوال ،سينتهي وجودهم بعد خمسين سنة في
أحسن الأحوال ،  وهو لا يسرّ العدو ولا الصديق . فالعدو سيكتشف أن هجرة المسيحيين
خسارة كبيرة لبلدانهم ، فهم شعب مثقف ومسالم ووطني مخلص يؤدي عمله بتفان وعدل
وإيمان ، فيعمروا البلدان الجديدة بدل أوطانهم الأصلية ، واما الصديق فيأسف للواقع المؤلم
والخسارة الكبيرة كمحصلة الهجرة الجارية على قدم وساق  ، فبدل إنتهاء موجة الإرهاب
وإنحسارها ، نرى تزايدها بدليل  ما حدث في العراق ومصر والآن سوريا من حرق وتفجير
الكنائس والإعتداءات على المسيحيين ، ويصل أحيانا ً إلى القتل والإغتصاب وفرض الجزية
والخطف وطلب الفدية . ومما يزيد الطين بلّه ما يصدر من فتاوى لزرع الفتنة والكراهية بين
أبناء الوطن الواحد ، ووجود مناهج ترضع النشىء الجديد في المدارس النعرات الطائفية
والقومية والدينية ، مما لا يبشر بخير ، من ناحية وعجز الحكومات الحالية عن حماية المواطن
من ظلم الإرهاب وإجرامه ، وهو ما يؤسف له بمرارة ، وهو مستقبل مظلم إذا لم تتكاتف الجهود المخلصة الوطنية الشريفة لمعالجة المشكلة جذريا ً وبشكل منهجي وبالسرعة الممكنة ،
وقبل أن يتحقق ما نخاف منه ،  ومصلحة الأوطان ومصلحة الجميع من وراء القصد .

                                                                        منصور سناطي
18  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إلتقينا بعد 22 عاما ً .... في: 21:47 11/12/2013
إلتقينا بعد 22 عاما ً ....
       كانت الظروف التي عصفت بالعراق منذ إنقلاب 1958 وإنقلاب 1963 و1968
والحرب العراقية الإيرانية وحرب الخليج وعملية إسقاط صدام 2003 ، كل هذه الإمور
جعلت العراقيين يفروا من جحيم الأزمات المتتالية ، ولجأوا إلى  أية دولة تقبلهم  ، فكان
نصيب عائلتنا التشتت إلى ثلاثة أقسام ،  كندا وإستراليا واميركا ، ولا يخفى البعد الشاسع
بين كندا واستراليا ، وعلى الرغم من عدم محبتي للسفر لساعات طويلة ،ولكن للضرورة
احكام كما يقال ، واخيرا ً قررنا السفر إلى استراليا ، فكانت الرحلة  كندا -  لوس انجلس-
استراليا ، وبعد إجراءات السفر والتفتيش وصلنا لوس انجلس ، وعلينا الإنتظارلعشر ساعات
فذهبنا الى الفندق ، ورجعنا إلى المطار قبل ساعتين ، وبعد التفتيش والتدقيق صعدنا إلى الطائرة  ، ولكن حدث ما لم يكن بالحسبان ، فكان هناك خللاً ، حاولوا اصلاح الخلل ، فلم
يتمكنوا  ، طلبوا منا النزول ثانية والمجيئ في اليوم الثاني ، فكانت الساعة تشير إلى الثالثة
صباحا ً، ذهبنا ثانية إلى الفندق، بعد إستلام الحقائب ، ورجعنا في العاشرة ليلاً للسفرالى
استراليا ، ووصلنا حوالي الساعة الثامنة صباحا ًالى سدني ، فكان في استقبالنا اخوتي
واختي واقرباء زوجتي ، فاختلطت الدموع بفرح اللقاء ، وتحقق ما يشبه الحلم بعد 22
عاما ًمن الفراق ، وقفلنا راجعين من المطار إلى احد بيوت اخوتي ،وحضر من لم يتمكن
الحضور إلى المطار ، وحقا ً كانت لحظات لا تنسى ، فمن كان طفلا أو طفلة ،غدا رجلاً
وإمرأة  ، والكثير منهم تفاجئنا من التغيير الكبير في ملامحم وأشكالهم ، وفي كل الأحوال
كانت تجربة رائعة ، نسأله تعالى أن يعيد كل غريب إلى اهله ويقرب كل بعيد ، ويجمع
شمل كل عائلة شتتها الظروف ، إنه سميع مجيب .
                                                                    منصور سناطي
19  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإرهابي والقديس وفاعل الإثم والمؤمن واقفون أمام الله ... في: 17:38 11/11/2013
الإرهابي والقديس وفاعل الإثم والمؤمن واقفون أمام الله ...

    إننا أمام الله في كل حين ، ليس فقط عندما نصلي في الكنيسة أو الجامع أو في أي بيت
من بيوت الله ،  وحينما نشعر بأننا أمام الله، فإننا لا نخطأ ولا نفعل الإثم ، خوفا ً ورهبة
من الرّب ، وفاعلي الخطيئة يحرسوا أن يداروا أنفسهم عن عيون الناس ويفعلوها خفية
وفي الظلام  ، خوفا ً وخجلا ً من الناس أحيانا ً ، ولا يفكروا بأنهم واقفين أمام الله الدًيان
لأن الله يرى ويسمع كل شئ ، ولكننا نخطأ لأننا لا نشعر بوجوده ، وحتى في العهد القديم
أدركوا بأنهم واقفين في محضره ، فقال إيليا النبي : حيٌ ربّ الجنود الذي أنا واقف أمامه.
وكانت التقدمات والقرابين تقدّم أمام الله  ، وداود النبي قال : إليك يارب أخطأت والشرّ
قدامك صنعت . إذا ً الخطيئة بشعة لأنها تعمل أمام الله . وقصة الإبن الضّال ، عندما
عاد إلى أبيه قال : يأ أبي أخطأت قدام السماوات وقدامك ، ولا أستحق أن أدعى إبنك .
   والخطيئة  بشعة لأنها تعمل أمام الله  ، وهي مسبوقة بالشهوة أو الغفوة أو النسيان
واللامباة ، وعدم إدراك عواقبها  التي ينفر منها حتى الملائكة والقديسين  ، ويجب أن
نخاف ونرتعب لأننا واقفين دوما ًأمامه في هذه الأرض ، وسنقف أمامه يوم الدينونة .
    ونحن كمسيحيين عندما نخطأ ، ننسى معموديتنا والميرون ( المسحة المقدسة )
وبموجبها ، تكون أجسادنا قد أصبحت هياكل الله ، كما قال بولص الرسول: أجسادكم
هياكل الله  . وننسى تناولنا القربان المقدس ، الذي يقدّس أجسادنا وذواتنا وأفكارنا .
   وعندما نجعل الله أمامنا بإستمرار ، نكون في حالة خشوع أمامه ، تماما ً كما تقف
 الملائكة  ، ونقف في الكنيسة بإحترام ورهبة وتوقير ، ولكن هذا يجب أن ينسحب
على مجمل حياتنا لأن الله يسمعنا ويرانا ويعلم حتى أفكارنا ، وإذا وضعنا  في فكرنا
بأن الله قدوس وعظيم  فلا نخطأ ولا نتكلم بسلطان وكبرياء ، بل بإتضاع ، لأننا رماد
وتراب ولا شيء ، وهو ضابط الكل ومسيّر الكون وخالق الكون وما به  .
   والإرهابي الذي يفخخ المركبات لقتل الأبرياء ، أو يفخخ نفسه بالأحزمة الناسفة
سيقف أمام الدّيان ، فماذا سيكون جوابه ؟ وكلنا مهما كانت سلطاتنا وجاهنا وأموالنا
وقوتنا وجبروتنا سنقف عراتا ً يوم الحساب أمام صاحب الكرامة والمجد والسلطان ،
وهناك سيكون البكاء وصريف الأسنان ، وينال كلّ ذي حق حقه ومنزلته في الأبدية
ستكون حسب إيمانه وأفعاله على هذه الأرض .
   والتاريخ والكتب الدينية تخبرنا بوجود مثل هذه الحالات ، ولكن الآن ومع الأسف
الشديد ، أصبح البعض لا يخاف ولا يشعر بوجود الله ، فحتى الجوامع والكنائس
والأديرة والمراقد تعرضت للتفجير ، واصبحت الخطيئة تعمل علانية ويتباهى بها
المجرمون كقتل الأبرياء وقطع الرؤوس وألإغتصاب ووووو....
    والله نسأل أن ينير أفكارنا لتستقيم أفعالنا  لكي نستحق أن نكون بين صفوف الأتقياء
والصالحين .
                                                            منصور سناطي

                                                               
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مقارنة بين محمد مرسي وحسني مبارك وصدام و القذافي .... في: 13:18 07/11/2013
مقارنة بين محمد مرسي وحسني مبارك وصدام و القذافي ....

    وقف محمد مرسي ( الدكتاتور المكابر) متوهما ً بأنه لا زال رئيسا ً لمصر ، بعد
أن أسقطته الجماهير بعد خروج أربعون مليوناً رافضة حكم المرشد ، ودميته الجالس
في قصر الإتحادية ، وفي المحكمة  : رفع شعار (رابعة ) إشارة إلى ساحة رابعة
العدوية ، التي فيها سالت دماء المصريين الأبرياء ، ممن رفضوا حكم الإخوان الذين
أثبتوا فشلهم على كل المستويات ، من تزوير الإنتخابات وإبتزاز المؤسسات واخونة
الدولة ، كعصابة جيّرت مصلحة الدولة لمصلحتهم الشخصية .
    حسني مبارك حكم مصر أكثر من ثلاثة عقود ، ولكنه إحترم المحكمة لأنه رجل
دولة يعرف نزاهة القضاء ووجوب إحترامه ، لكن هتافات مرسي في المحكمة ظهر
كبلطجي في عصابة الإخوان ، والكل ادرك الفرق النوعي بينهما .
    صدام حسين زرع الموت في كل بيت عراقي ، ووزع الدمارفي كل أرجاء الوطن
والمقابر الجماعية في كل ركن ، ومع ذلك وقف في المحكمة يزأر وكأن القاضي صبي
في مقهى لديه . وعندما قبض عليه  في أحد الجحور، كان في حالة يرثى لها ، من قمل
وأوساخ وووو....لكنه ظلّ متوهماً بأنه هو الرئيس لحين إعدامه .
   معمر القذافي ، عندما إنطلقت المظاهرات ، وصفهم بالجرذان ، وصرخ قائلاً من أنتم ؟
( سنبحث عنكم زنكة زنكة ) ، وبوهم الدكتاتور المكابر ، مسكوه في دهليز لمجاري المياه
الثقيلة هاربا ً ومات شرً ميتة .
   محمد مرسي قد أعماه سحر الكرسي ، فهو لا يصدّق بأن عقارب الساعة لن  تعود
إلى الوراء ، وما إقترفت أياديه وعصابته الإخوانية بحق المصريين كشعب وحق مصر
كوطن ، يجب أن يحاسب عليه ، ولعل مصيره سيكون كمصير صدام والقذافي ، إن
أمعن في المكابرة والتخريب والقتل والإرهاب بإسلوب العصابات ، ومنطق القوة ،
وهذا لن يكون لا في مصلحة الإخوان ولا في مصلحة مصر عموما ً ، فهل يتعضوا ؟
ويجنحوا للسلم لتعمير ما خربوه بعد سنة من حكمهم الهزيل ؟ نأمل ذلك ...
                                                            منصور سناطي
21  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مقارنة في أوضاع الأسرة العراقية في الوطن و دول المهجر. في: 11:55 29/10/2013
مقارنة في أوضاع الأسرة العراقية في الوطن و دول المهجر.
   من المعلوم أن الاسرة العراقية كانت مستقرة في العهد الملكي، بدليل عدم وجود مهاجرين عراقيين بكثرة ، ولكن بعد ثورة تموز1958 وإنقلاب1963 وإنقلاب
1968 والحرب العراقية الإيرانية 1980 وحرب الخليج الآولى والثانية مما ساهم في
زيادة عدد المهاجرين في شتى أنحاء العالم ، وخصوصاً الأسر المسيحية ، نظراً لظهور
المدّ الإسلامي في بلدان الشرق الاوسط بعد الثورة الخمينيةا لايرانية التي غيرّت اوضاع
الشرق الاوسط بعد إصرار الخميني على تصدير الثورة ، ومما زاد في الطين بلّه ،ظهور
حكومة طالبان في افغانستان المتشددة ، وضرب برج التجارة العالمي في نيويورك ،مما
دفع أميركا لأسقاط طالبان وحكم صدام في العراق ، وهذا ولدّ  كرهاً لاميركا

22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كيف تتكامل الفضائل ؟ في: 14:41 15/10/2013
                    كيف تتكامل الفضائل ؟

      من المعلوم لدى المؤمنين أن عدل الله كامل غير منقوص ، فعندما أخطأ آدم
وسمع كلام حواء التي تحايلت عليها الحيّة لتأكل من ثمار الشجرة التي حرّمها
الله ، طردهما من الجنة ، ولكن برحمته تحنن ، فقال إن نسل المرأة يسحق
رأس الحية .
    ولو نظرنا إلى فداء الصليب لرأينا أن العدل والرحمة إجتمعا معاً  ، الأنسان
أخطأ ويجب أن يعاقب ، لكن المسيح حمل خطايانا ، فلكل مغفرة ثمنها مدفوع
ليكون عدل الله كاملا ً ، فهو لم يصنع معنا حسب آثامنا  ، لكن الله يحب ويؤدب ،
فهو لم يمنع التأديب .
   نحن نحب الله ونهابه ، كما قيل في العهد القديم : أن تحبّ الله من كل قلبك وكل
فكرك وكل قدرتك ، وقيل أيضا ً : بدء الحكمة مخافة الله  .
   وقيل بأن المحبة تطرح الخوف إلى الخارج  ، ولكن لا تمحي المهابة  ، والذي
لا يخاف الله يتعود على اللامباة وعلى الإستهتار ، فعلينا أن نقف وننصت إلى
كتابه بخوف وخشوع  ، وندخل إلى الكنيسة بمهابة وخشوع وإتضاع ، ونحن
نحبّ أولادنا من ناحية ونؤدبهم من ناحية ثانية  .
   الوداعة مطلوبة ، والشجاعة مطلوبة أيضا ً ، فقال المسيح : تعلموا مني فإني
وديع وطيب القلب  ، ولكن لما رأى المستهترين ببيت الله ، أمسك سوطا ً وطرد
الباعة ، وقال : بيت أبي بيت صلاة يدعى وأنتم جعلتموه مغارة  لصوص  .
    المسيح كان وديعا ً ، ولكن وقت اللزوم كان شديدا ً ، عندما قال في الجمع :
ويل ٌ لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون . وداود النبي  : كان وديعا ً يعزف
على المزمار ، ووقت اللزوم أدّب كلياث . موسى النبي كان حليما ً ، لكن لما
رأى الشعب يعبد العجل ، حطمّه ووبّخ أخاه هارون .
    الإنسان الوديع لا يدع الشر يغلب الخير ، فللوداعة وقت ، وللشدة والحزم
وقت  ، فالإدارة التي ليس فيها الحزم والشدة أحيانا ً ، تؤدي إلى التسيّب ،
ويعقوب النبي كان حليما ً ، حيث سجد لأخيه عيسو ، ولم يربِ اولاده كما
يجب ، لكن يوسف الصديق لقّنّ إخوته درسا ً ، فكان معهم قاسيا ً لكنه كان
رقيقا ً من الداخل ، وفي الختام تحنن عليهم وقال : أنتم أردتم بيّ شراً ،لكن
الله كرّمني خيرا ً .
   المسيح أحبّ خاصته حتى المنتهى ، ولكن أحياناً كان ينتهرهم  ، المرأة
في البيت لا يجب أن تمثل الطيبة فقط ، بل الطيبة والحزم معا ً ، فلا
تقول لأبنها مثلا ً : لا تفعل كذا ، وإلا أخبرت أباك بإلامر ، فيحقد على
أبيه ، بل عليها أن تعلمه الصواب وتنهيه عن الخطأ وتؤدبه عند اللزوم .
   وقال المسيح : كونوا بسطاء كالحمام ، وحكماء كالحيّات ، فهو جمع
بكلامه بين البساطة والحكمة ، بإسلوب يفهمه الجميع لكنه عميق بمعانيه .
   ويقال بأن المحبة تصدّق كل شيء ، يعني من جهة محبتنا لله نصدق
تعاليمه ووصاياه ، لكن مع الناس يكون التصديق بالحكمة  والتأمل ،
فالمسيح كان يطوف بالقرى والمدن ويعلمّ ويكرز بالبشارة ، وكان يقضي
الليل بالصلاة والتأمل ، لكي نحذو حذوه  ، فنخدم ونعمل ولا ننسى الصلاة
والتأمل  ما حيينا ، فهل نفعل لتتكامل الفضائل ؟
                                                   منصور سناطي
23  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك في: 13:39 14/10/2013
تهنئة للسيد إدريس البارزاني والسيد نيجيرفان البارزاني

   بمناسبة إنتخابكم رئيسا ً لإقليم كردستان مجددا ً وبمناسبة عيد الأضحى المبارك ،
أقدم لكم بأسمي ونيابة عن عائلتي بأخلص التهاني وأسمى التبريكات ، راجين من الله
أن يحفظكم ذخرا ً لشعب كردستان ، وأن يسدد خطاكم  ، وكذلك للسيد نيجيرفان أجمل
التهاني القلبية لتوليه رئاسة حكومة كردستان مجدداً ، نرجو مخلصين قبول تهانينا من
الإعماق ، نرجو لكم طول العمر ، ومزيدا ً من الإنجازات في ظل قيادتكم الرشيدة ،
ومن الله التوفيق .
                                                              عن عائلة أوراها سادة (أورو)
                                                                    بطرس أوراها سادة
24  اجتماعيات / شكر و تهاني / عماد الطفلة صوفيا عصام الكزنخي ( في تورنتو – كندا ) في: 12:55 13/10/2013
عماد الطفلة صوفيا عصام الكزنخي ( في تورنتو – كندا )
    في يوم السبت المصادف الثاني عشر من تشرين الأول 2013  ، تمّ عماذ الطفلة
الجميلة صوفيا عصام توما الكزنخي في كنيسة الراعي الصالح  ، من قبل
سيادة المطران حنا زورا  ، وحضر مراسيم العماذ  والدي الطفلة
وجمع كبير من الأقرباء والأصدقاء ، تيمنا ً بهذا العماذ المبارك  ،
جعلها الله من بنات السلامة ، راجين من الباري أن يحفظها ويحفظ
والديها العزيزين  وأقربائها، وبشفاعة أمنا العذراء مريم ، آمين .
                                           مع تحيات
                                    منصور سناطي ونور الكزنخي
وهذه بعض الصور بهذه المناسبة المباركة :






















25  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل ينتهي حمل المشروع الإيراني بولادة القنبلة النووية قريبا ً ؟؟؟ في: 22:14 10/10/2013
هل ينتهي حمل المشروع الإيراني بولادة القنبلة النووية قريبا ً ؟؟؟

    شاهد العالم الرئيس الإيراني حسن روحاني يلقي خطابه على منصة الأمم المتحدة
بشكل مختلف عن سلفه أحمدي نجاد ، والأخير سخرمن مقولة الإبادة الجماعية لليهود
وإعتبرها كذبة  ، لكن روحاني إعتبرها جريمة بحق الإنسانية ، واكد سلمية المشروع
النووي الإيراني ، ولا يرمي لصنع السلاح النووي ، وإستعداد إيران للتفاوض مع دول
الغرب وأميركا لحل الإشكالات ، وهذا ما دفع الرئيس أوباما للإتصال بروحاني هاتفيا ً
وهذا يعتبر نصراً دبلوماسيا ً لروحاني ، إستقبله الشعب إستقبال الفاتحين عند عودته .
    وهذا الموقف يذكرّنا بالرئيس الإيراني محمد خاتمي ، الذي كان يدعو إلى المحبة
والتصالح والحوار البناء ، وفي الخفاء كان الحرس الثوري يقوم بنشاطه المشبوه في
الخارج ، كأفغانستان والعراق ولبنان ودول الخليج وغيرها ... والفنيون يبنون ويضعون
اللمسات الأخيرة  لبناء المفاعيل النووية العديدة في إيران .
    فما الذي دفع روحاني ليظهر كالحمل الوديع في الأمم المتحدة ؟ مما دفع نتنياهو ليحذر
الغرب وأميركا ويصفه بالذئب بثياب الحملان . فهل يعيد التاريخ نفسه ؟ ويزيد الحرس
الثوري جرائمه وتدخله في دول الجوار؟ ( العراق وسوريا ولبنان وفلسطين و الخليج )
وهل ادرك المرشد علي خامنئي مدى عزلة إيران الدولية ، وتأثير العقوبات الإقتصادية
التي خنقت صادرات النفط إلى الثلث ؟ أم خوف إيران من سقوط حليفها بشار الأسد  ؟
وتداعياتها على الوضع الداخلي الإيراني ، وحزب الله في لبنان ـ وحماس في فلسطين ؟
    من المعروف أن المرشد الأعلى في إيران هو الحاكم الفعلي ، وتصّرف روحاني كان
بتوجيه مباشر من خامنئي ، بدليل التأييد التام لدبلوماسية روحاني من قبل  المرشد ؟ وهل
هي خدعة إيرانية جديدة للتمويه على برنامجها النووي الحاملة به في شهرها التاسع ،
ليولد عن صنع القنبلة النووية ؟ وبذلك تكون قوة رادعة لإسرائيل وأميركا ودول الخليج
والمنطقة ، التي تحلم إيران بالسيطرة عليها ، وتصدير ثورتها عبر عملائها ، كما تفعل
الآن بالعراق والبحرين واليمن  ودول الخليج  ولبنان .  وعلى العالم أن لا يتساهل مع
إيران لكسب الوقت ، فتصنع سلاحها النووي ، وروحاني ونجاد وجهان لعملة واحدة ،
ما دام المرشد الأعلى هو الحاكم الأوحد والمطلق في إيران ، والحرس الثوري قوته
الضاربة  ، الذي يحكم شعبه بدكتاتورية العزف على الوتر الديني وترهيبه .
                                                             منصور سناطي
   

26  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / شيرا ( مار سبر يشوع) مارسوريشو : في تورنتو – كندا في: 10:50 08/10/2013
شيرا ( مار سبر يشوع) مارسوريشو : في تورنتو – كندا

    يحتفل أهالي قرية ئومرا بذكرى شفيع قريتهم  مارسوريشو ، الذي وحسب كتيب الآب
ألبير أبونا ، إنه ولد في نينوى تخمينا ً 550 -620 م ، ثم رحل إلى
حدياب ( أربيل حالياً ) ، ودرس سنين عديدة هناك  ، و بلغه أن هناك ديراً في صومعة
واقعة في جبل ايزلا قرب نصيبين  ، وإجتمع هناك رهبان كثيرون تحت إرشاد مؤسسه
العظيم إبراهيم الكشكري ، فترك دراسته والتحق بالدير وسمي بعدها بالدير الكبير .
   بعد ذلك إنتقل مار سوريشو إلى العزلة والصمت والإختلاء فأسس ديرالغاب الجميل
ويدعى بالأرامية ( عاواشبيرا) ، في أقصى الحدود الشمالية على مسيرة ساعتين من قرية
سناط في اقصى شمال العراق ، وتفصل بينها سلسلة جبلية وعرة وتكوّن الحدود الطبيعية
بين العراق وتركيا ، في بقعة خلابة تكتنفها الأدغال والغابات . وإجتمع إليه الرهبان وبنى
ديراً يتناسب مع عددهم وإحتياجاتهم الروحية والمادية ..
   ولم يكتفِ الدير بالرهبان بل إنتقلت بعض العوائل للسكن بالقرب من الدير تيمنا ً وتشفعاً
بالقديس فسميت القرية الصغيرة ( أمرا دمارسوريشو ) .وبنوا كنيسة  طولها 20متراً وعرضها 5 أمتار للصلاة والعبادة . وشدّ حبل على طول جدار الكهف  الشمالي والجنوبي
والمؤمنون الزائرون يعلقون عليه نذورهم وتقادمهم  . والكنيسة مبنية من الحجارة والكلس
المجبول بحليب الغنم الأسود . وعلى بعد 500م يقع مزار أخت مار سوريشو ، باريسية وهو كهف أمامه جدار به باب ضيق يغلق بخشب الصلام . ودأب سكان القرية في الأول من تشرين الأول والقرى المجاورة مسيحيين ومسلمين فينحرون الذبائح ويتقاسمون الطعام في فناء
الكنيسة ويعتبرونه مقدسا ً . ويقال أن حيوانات أهل القرية كانت تترك تسرح وتمرح في
المروج والأدغال دون الخوف من الوحوش كأنهم في الفردوس الأرضي . وفي أيام المجاعة
نجى أهل القرية بفضل غلاتهم الفائضة في تلك السنة وقصدها الكثيرون لينجو وعوائلهم من
الموت .وفي الحرب الكونية نجا أهل القرية بفضل حماية ذوي النفوذ إحتراماً لشفيعهم . وفي
الحرب العراقية الإيرانية لم يستشهد أحدا ً من أبناء القرية  الساكنين في العراق .
   ويذكر كتيب الآب ألبير 10 عجائب نذكر واحدة فقط لضيق المجال ، وهي أن فرداً من
قرية مجاورة إجتاز بقطيعه قرب القرية وطلب علفاً لقطيعه ، فقالوا العلف عائد لمارسوريشو
ولا يسعهم التصرف به ، فسخر منهم وأخذ العلف ، وبعد دقائق أصيب الرجل بألم شديد في
معدته ، وقضى نحبه في تلك الليلة ، فكان لذلك صدى عميق في نفوس العشائر المجاورة ،
وإزداد خوفهم وإكرامهم للقديس .ولا توجد معلومات موثقة عن تاريخ إنتهاء الرهبنة في الدير.
   وختاماً في يوم الأحد 6-10-2013 قام اهالي قرية ئومرادمارسوريشو برعاية الأخ يونان
والأخ نمرود ( أبوعادل ) وبالتعاون مع ابناء الجالية العراقية  ، وتحت إشراف سيادة
المطران حنا زورا ،فأحيوا ذكرى هذا القديس بالصلوات والشموع ، وبعدها تقاسموا الطعام
المقدّم من قبل العوائل المشاركة ، تيمناً وتبركا ً بشفاعة هذا القديس ، وكل عام والجميع
بالف خير ، وألف مبروك شيرا دمرسوريشو .
                                                                   منصور سناطي
وهذه بعض الصور بهذه المناسبة الكريمة :
                                                                       





















27  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / فتاوى : قيادة المرأة للسيارة ، وجهاد النكاح ، وإرضاع الكبير ... في: 11:56 03/10/2013
فتاوى : قيادة المرأة للسيارة ، وجهاد النكاح ، وإرضاع الكبير ...

   السعودية ،الدولة الوحيدة في العالم التي لا تسمح للمرأة أن تقود السيارة ، بدعوى
أنها تزيد المفاسد ، وأخيراً خرج علينا ، أحد فقهاء الوجبات السريعة وهو علي العلياني
في برنامج ( يا هلا)  ، وكان معه الدكتور محمد البقنة ، المختص في النساء والولادة
عندما قال الشيخ العلياني إن سياقة المرأة للسيارة يؤثرعلى المبايض ، مما أثارإستغراب
وإستهجان الدكتورالمختص ، لكن الشيخ تمسك برأيه ضد الدكتور المختص .
    ولما كانت المرأة هي نصف المجتمع ، والحياة تغيّرت وتعاني المرأة السعودية
بالذهاب إلى عملها والرجوع إلى البيت الأمرّين ، إو إيصال أطفالها إلى المدارس، فإما
أن تستأجرسائقا ً، وهذا مكلف إقتصاديا ، وقد يتحرش بها أوببناتها ، وتشعر المرأة بعدم
الوثوق بها من قبل الدولة والمجتمع ، وإجحاف بحقوقها كإنسانة ، فلا يجوز لها السفر
برا ً وبحراً وجوا ً إلا بصحبة محرّم .
   أما جهاد النكاح ، فقال وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو إن بعض النساء التونسيات
تذهبن لسوريا لممارسة جهاد النكاح مع 20 أو 30 أو 100 شخصاً، ثمّ تعدّن إلى تونس
حوامل ، إستنادا ً إلى فتوى منسوبة للشيخ العريفي من السعودية ، لإمتاع المقاتلين السوريين
بعقود زواج شفهية لتشجيعهم على القتال ، وكان قد أفتى أيضا ً بجواز إغتصاب السوريات
فوق 14 سنة من قبل المقاتلين  ،وقال الشيخ عثمان بطيخ مفتي تونس أن 16 فتاة تونسية
غرر بهنّ وإرسالهن إلى سوريا من أجل ( جهاد النكاح ) .
   أما فتوى إرضاع الكبير التي كان قد أصدرها رئيس قسم الإفتاء في جامع الأزهر
الدكتور عزت عطية ، التي أجاز للمرأة العاملة في الغرف المغلقة أن ترضع زميلها
خمس رضعات ، منعا ً للفاحشة ، قد أثارت جدلا ً واسعا ً بين علماء الأزهر والآخرين
بين مؤيد ورافض ، وأصرّ الدكتور عزت على رأيه لأنه من الشريعة على حد زعمه .
    وهناك فتاوى أخرى كثيرة تثير جدلا ً واسعا ً بين مؤيد ورافض ، وقد يكون المفتي
غير مؤهلا ً ولم يصل بعلمه لدرجة إصدار الفتاوى الشرعية ، وحبذا لو إقتصرت على
المختصين المؤهلين ، لأنها قد تسبب الكوارث الإجتماعية والأخلاقية وزهق الأرواح
هنا وهناك ، والله من وراء القصد  .
                                                         منصور سناطي
إ

28  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من سيحكم سوريا بعد سقوط الأسد ؟ وما هي قصةالأسلحة الكيمياوية؟ في: 12:37 26/09/2013
من سيحكم سوريا بعد سقوط الأسد ؟ وما هي قصةالأسلحة الكيمياوية؟

     بعد ما يقارب السنتين ونيف ، وآلة القتل تفتك بالسوريين  ، وآخرها إستعمال غاز السارين السام الذي قتل أكثر من 1400 شهيد ثلثهم تقريبا ً من الأطفال ، ترى لماذا ؟
ويعتقد بأن هناك ألف طن مخزون  الأسد من الأسلحة الكيمياوية .
و لكن  !   كيف إستمرهذا العنف وهذا الجنون اللامجدي ؟ وكيف تطور  ؟ الحقيقة
   أخطاء بشار الأسد كثيرة ، ولم يكن بحنكة ودهاء أبيه حافظ الأسد ، فإستخف في
البداية بالمظاهرات ، وسحقها بعنف كما فعل والده بمدينة حماه من قبل ، وبديهي أن
العنف يولد العنف فإزدادت ضراوة حتى تجاوز سقف الضحايا أكثر من مائة الف شهيد ،
وملايين اللاجئين  في دول الجوار ، وتدمير البنى التحتية للبلد ، فما هو الموقف الحالي ؟
لقد  تجمعت القوى الأرهابية من كل أنحاء العالم  في سوريا بعد أن فشلت في العراق ،
وأفغانستان والصومال وخيبتها في اليمن وفشل الإخوان في مصر وتمّ دحرها في مالي .
    ولكن ما هو الحال في سوريا ؟ أنه من الخطأ القاتل إعتبارها عناصر وطنية ، لأنها
ليست كذلك ، لكونها تقتل لأجل القتل ، وتدمّر كل منطقة تسيطر عليها ، وتبطش بسكانها
وتفرض الأتاواة ، وتجّند أبناء المدن والقرى التي تستولي عليها ، وخاصة تلك المرتبطة
بالقاعدة  وتسمى ( داعش ) ، وجبهة النصرة ، ودولة العراق والشام الإسلامية ، واحرار
الشام ، إنها ترفض الحل السلمي ، حتى لو تمّ إقصاء الأسد ، وتريدها كأفغانستان والصومال
كعصابات منفلتة تقتل وتنهب وتغتصب النساء وتدّمر بيوت العبادة الجوامع والكنائس وتخطف
رجال الدين ، حيث لا يزال المطرانان يوحنا إبراهيم وبولس اليازجي مخطوفين منذ أكثر من
خمسة اشهر وتدمير وحرق 33 كنيسة كليا ً أو جزئيا ً، ولا تزال هذه المنظمات الإرهابية
تتقاتل فيما بينها على المغانم ومناطق النفوذ ، وفي الشمال تتقاتل مع الاكراد ، حيث قتلت
وأسرت المئات منهم ، وتحاول فرض الشريعة منذ الآن في مناطق تواجدها ، فكيف
سيكون حكمها ، إذا إستولت على مقاليد الحكم ؟ ومن يضمن عدم إستعمال السلاح
الكيمياوي ؟ لتصفية خصومها وصولاً إلى مآربها بطريقة ، ( الهدف يبررالوسيلة)
كما نرى بين الحين والآخر ، كيف يذبحوا ضحاياهم كالنعاج وبدم بارد ، التي لا
تفعلها أكثر الحيوانات شراسة ووحشية  ،و هناك عشرات المنظمات الإرهابية وهي
في إزدياد ، وجرائمها اكثر دموية كلما تقادم الزمن  .
    إن العالم مدعو اليوم أن يفكر جيداً ،وقبل إسقاط الأسد ، أن يكون هناك البديل
الذي يقود البلد إلى النظام الديمقراطي المدني التعددي ودولة القانون ، فإذا ذهب
الدكتاتور ، لا نريد دكتاتورية الإرهابيين أن تحكم سوريا بعد أن فشلت في كل
أنحاء العالم ، بعد أن زرعت القتل والرعب والدمار والتخلف أينما حلتّ ، وهذا
ليس من مصلحة سوريا و منطقة الشرق الاوسط  و العالم .
                                                          منصور سناطي

 
29  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج آرسين كوركيس القصراني و فلونا سيسوالكزنخي في تورنتو - كندا في: 10:42 23/09/2013

زواج آرسين كوركيس القصراني و فلونا سيسوالكزنخي في تورنتو - كندا

( ما يجمعه الله لا يفرقه إنسان )
     في الواحد والعشرين من أيلول الجاري 2013 ، تمّ عقد قران الشاب الوسيم آرسين
كوركيس القصراني على الشابة الفاتنة فلونا سيسو الكزنخي في كنيسة المشرق الآشورية
ومن ثمّ إنتقل جمع كبير من أهل العروسين والأقرباء والأصدقاء إلى قاعة ميراج ، وفي
الساعة الثامنة حيّت المطربة لندا جورج حفلا ً رائعا ً ومنسقا ً ، وأجمل ما فيه فعاليات
أهل العروسين ، حيث لبس أهل العريس الملابس التراثية الجميلة المزيّنة بالريش الملون
ورقص أهل العروس مع أهل العريس والعروسين يرقصون في الوسط ، وإستمرت هذه
الغعاليات حتى ساعة متأخرة من الليل ، وفي اليوم الثاني الأحد 22 من أيلول ، أقيمت
حفلة مختصرة أخرى حضرها أهل العروسين المقرّبين ، ومع موسيقى ال(دي جي) ،
رقصت الجموع من الرابعة وحتى الثامنة ، في حفلة توديعية للعروسين ، حيث يقضيان
شهر العسل في شلالات نياكرا  ، وكانت حفلة رائعة بكل المقاييس قد لا نرى مثيلا ً لها
وتمنى الجميع للعروسين الجميلين ، حياة زوجية سعيدة هانئة على مرّ الأيام والأعوام ،
وأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأألف مبرووووووووووووووووووووووووووووك .
                                              مع تحيات منصورسناطي وزوجته نورالكزنخي
وهذه بعض صور الحفل الرائع المذكور :

































30  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل تقرع أجراس السلام في سوريا ؟ رغم طبول الحرب الصاخبة ؟ في: 10:14 09/09/2013
هل تقرع أجراس السلام في سوريا ؟ رغم طبول الحرب الصاخبة ؟

     وصف الخوارزمي الغوطة ( كأن الجنة وقد زخرفت وصوّرت على وجه الأرض) ،
ولكن من حوّل هذه الجنة إلى جحيم ؟ إنها الضربة الكيمياوية التي راح ضحيتها أكثر من
من 1400 إنسان 400 منهم من الأطفال ، وقد أظهر الفيديو رجال الإطفاء يتقيأون وأطفال
يتألمون ، وبغض النظر عمن إستخدمها ، فإن القانون الدولي قد حرمهّا بعد الحرب العالمية
الأولى ومنذ ما يقارب المائة عام .
     وبعد الحملة الأمريكية التي تجيّش حلفائها لشن حرب على النظام السوري ولو محدودة ،
فأن الدول التي ستشارك الأمريكان في هذه الضربة هي فرنسا فقط ، حيث صوت البرلمان
البريطاني ضد التدخل العسكري في سوريا  ، وإن الضربة  ستشمل صواريخ عابرة ، أو
صواريخ جو أرض خارج منظومة الدفاعات السورية  ، والتي من المحتمل أن تستمرثلاثة
أيام ، تضرب فيها أهدافا ً محددة ، قد تجعل كفة ميزان القوى تميل لصالح المعارضة .
   وقام جون كيري بحشد أوروبيا ً وعربيا ً لتأييد الضربة العسكرية  ، ولكنه لمّح أيضا ً
العودة لمجلس الأمن .
    ودعا بابا الفاتيكان إلى الصلاة والصوم ليوم السبت الفائت من أجل السلام في سوريا ،
ورفض اليوم مجددا ً أية ضربة عسكرية ضد سوريا ، بل طالب الفرقاء بإيجاد حل بالحوار
السلمي للأزمة .
    وكشفت مجلة ( ديرشبيغل) ، وصحيفة (الفيلت إم زونتاج) الألمانيتين نقلاً عن إستخبارات
بلادها  عن سفينة الإستطلاع (اوكر) أثناء إبحارها على مقربة من الساحل السوري
ورصدت إتصالاً هاتفياً بين قيادي في حزب الله ومسؤول إيراني يقول : إن الأسد أصبح
عصبياً للغاية ، وإرتكب خطأ ًكبيراً بإستخدامه الغازات السامة .
   كما إن روسيا تواصل إجلاء رعاياها من سوريا  خوفا ً من الضربة العسكرية ، كما
أن تركيا  نشرت صواريخ ( أرض – جو ) جديدة  على الحدود مع سوريا  .
   ويبدو بأن الروس قد ورطو الأسد كما ورطو العرب من قبل وتركوهم لمصيرهم ، وإن
 الأمريكان يسعون لتحقيق مصالحهم ، دون التورط بعمق ، لا كما فعلوا في العراق وافغانستان .
وإن إيران سوف لا تنجر لهذه الحرب ، وستكتفي بالإستنكار والشجب ، وكذلك العراق .
    وقال كبير موظفي البيت الأبيض (دنيس ماكدونو) ، قبل أن ينعقد الكونكرس يوم الأثنين
ليعطي الضوء الأخضر لاوباما للضربة العسكرية ضد سوريا ، بأن الضربة قد تكون أطول
والإستعدادات كاملة في حالة توسع القتال وشموله أصدقائنا في المنطقة ، ومستعدون لكل
الإحتمالات .
     ويبدو من التحليل  لكل ما تقدّم إن الضربة حدثت دون موافقة الأسد ، بدليل عصبيته
وإن سياسته الفاشلة منذ توليه السلطة في سوريا والأخطاء القاتلة التي إرتكبها ، تمثلت في
موجة الإغتيالات في سوريا ولبنان ، وتدخله في حرب العراق ، والحملة العسكرية الأمريكية
داخل سوريا ، وإصراره للتمديد للرئيس اللبناني ، وعلى أثرها أغتيل رفيق الحريري ، وثمّ
الإنسحاب المخزي والمهين من لبنان ، واكاذيب شهود الزور ، وكذبة المقاومة والممانعة
التي تجلت في حرب لبنان وغزة مع إسرائيل ، والخلافات العميقة مع السعودية ومصر ودعمه لإيران  ، كل هذه الأمور تدلّ على الفشل السياسي ، وعدم الحكمة والحنكة .
   كما أن ألأعمال القذرة التي تقوم بها بعض أطراف المعارضة من نحروقطع الرؤوس
وتصوريرها بالفيديو ، وطبخها على النار ، تدلّ على الوحشية والهمجية المقرفة التي يدينها العالم  ، ترى ماذا حلّ بالإنسان ليتحول لهذه السادية والتمثيل بالجثث ؟ نسأله تعالى أن
ينهي مآساة الشعب السوري ، ولعل أجراس السلام ستقرع في سوريا بدل طبول الحرب
التي لا يستفيد منها أحداً ، ويكون هناك حلاً سياسياً ينهي ولو على مراحل هذا النزاع
الدامي السائر إلى الجنون والعبث واللامنطق ، ـ وإن من بيده القوة والسلطة والمقدرة
عليه الجنوح للسلم والسلام ، ونذكرّ :  بأن الله يمهل ولا يهمل أبداً .
                                                                       منصور سناطي
31  اجتماعيات / شكر و تهاني / جلسة تعارف ( وحجز ) الشابة تيريز توما للشاب شاول بنيامن في: 10:13 09/09/2013
جلسة تعارف ( وحجز ) الشابة تيريز توما للشاب شاول بنيامن

  في أجواء عائلية تمت جلسة تعارف وحجز للشابة الفاتنة تيريز توما من قبل الشاب
الأنيق شاول بنيامين وعائلته  ، وإقتصرت  على أفراد العائلتين في جو من الفرح
والمحبة  ، متمنين لهما خطوبة رائعة ،  ودخول القفص الذهبي مستقبلا ً إن شاء الله ،
وبعد إلتقاط بعض الصور التذكارية لهما والكل مسرور بهذه المناسبة السعيدة ، وهذه
بعض صور لتلك الجسلة الجميلة بين أهليهما  .
                                                            مع تحيات منصورسناطي وزوجته
                                                                        نور الكزنخي














32  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / شيرا (مريم العذراء ) في ميدلاند – تورنتو – كندا في: 12:07 20/08/2013
شيرا (مريم العذراء ) في ميدلاند – تورنتو – كندا

  في يوم الأحد الثامن عشر من آب الجاري 2013 ، أقيم قداسا ً مهيباً من قبل الكاهنين
الآب عامر ساكا والآب نياز توما في ميدلاند – تونتو – كندا حضره جمع غفير من أبناء
الجالية العراقية  ، كما هي العادة المتبعة في كل عام ، وبعدها زارت الجموع حدائق
ميدلاند ، والكنائس الموجودة القديمة والجديدة ، جنبا ً إلى جنب الجاليات الآثنية الأخرى
من مختلف بلدان العالم ، التي تأتي لتصلي للعذراء مريم ، وتطلب شفاعتها  ، وبعدها
وضعوا سفرة الطعام المعّد من قبل العوائل ، وبعد الشكر والصلاة ، تناولوا  الطعام
تبركا ً وفرحا ً بعيد العذراء ، وتمتع الناس بيوم مشرق مشمس خلاب ، في حدائق
ميدلاند ، بالصلاة والتأمل لينالوا بركة عيد القديسة مريم ، ثمّ قفلوا راجعين إلى
تورنتو ، والكل رجاء بأن يمنّ الله على الجموع والعراق بشكل خاص والعالم عموماً
الخير والسلام بشفاعة أمنا مريم العذراء .
                                                           منصور سناطي
وهذه بعض صور الإحتفال المذكور في شيرا العذراء مريم .













33  المنتدى الثقافي / أدب / أحببتك ، وإنتهى الأمرِ في: 10:13 06/08/2013


 أحببتك ، وإنتهى الأمرِ


منصور سناطي


حبي لكِ محفورُ على الصخرِ
كان في الأمس ِ...
والآن.. وإلى أبد الدهر ِ
يا ملهمتي...
أنت ِ .. ذلك القدر ِ
تناثرت أمامكِ ، حروفي
فغزلتها كلمات ٍ...
ونقشتها أشعارا ً...
على أوراق الشجر ِ
تساقطت ، كقطرات المطر ِ
وإنسابت ، إلى السواقي
وتناغمت ...
مع تحلزن النهر ِ
وأعزف لك ِ ألحانا ً
تحت ضوء القمرِ
على أيقاع خرير الماءِ
ومع المدّ والجزر ِ ..
تسمو ..أشواقنا
عواطفنا ...
أرواحنا...
فلا تقلقي ...
أنت ِ جوهرتي ، وإنتهى الأمر ِ
وحبك ِ ، في شغاف القلبِ
باقٍ .. حتى أبد الدهر ِ
من خلالك ِ ...
أرى جمال الكون ِ
ومعنى الوجود
فهيا نقطف من الرياض ِ
أجمل الزهر ِ
ومن الأيام ..
قبسا ً من النور ِ
ومن الليالي ...
ساعات الهناء ِ والسحر ِ
فهنا أنا ..
أعلنها .. مدوّية
أحببتك ِ وإنتهى الأمر ِ
                                                            
34  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إنذار (جيم) في قوات الأمن العراقية ، ومائة سيارة مفخخة دخلت بغداد ، بعد عملية إقتحام سجن أبو غريب في: 10:21 05/08/2013
إنذار (جيم) في قوات الأمن العراقية ، ومائة سيارة مفخخة دخلت بغداد ،
بعد عملية إقتحام سجن أبو غريب .
    المضحك المبكي أن الولايات المتحدة صرفت 25 ملياراً  لتدريب وتأهيل وتسليح القوات
العراقية ، التي يتجاوز عددها المليون من الجيش والشرطة والأمن ، وإن إقتحام سجن أبو غريب ليس لمهارة المسلحين بل لتواطيء بعض أفراد الأمن مع القاعدة ، كما يقول(توبي دودج) في كلية لندن للإقتصاد الذي ألفّ كتباً حول العراق .
   ويقول ضابط عراقي بارزلوكالة رويتر (لم يذكر إسمه) أن 99% كان تواطئاً من الداخل ،
فوجدوا مواد متفجرة ( تي إن تي) داخل السجن ، وحول السجناء الصابون وزجاجات الماء
إلى عبوات ناسفة  ، ووجدوا أجهزة كومبيوتر محمولة وهواتف في الزنازين ، فكان السجناء
على إتصال مع رفاقهم في الخارج ، كما أزال الحراس المتواطئون شرائح الذاكرة من كاميرات المراقبة  قبل الهجوم .
   كما قال ضابط مخابرات كبير ( طلب عدم ذكر إسمه)  ، أن الحراس يتعرضون لإغراءات
المال والنساء ، فيتعاونون أو يغضون الطرف ، كما أن الأجهزة الأمنية تلقت معلومات عن
عملية أبو غريب ولكنها لم تستغلها  .
    فكيف عبر السجناء الأسلاك الشائكة ؟ بوضع الوسائد فوقها ، وسيارات كانت تنتظرهم ،
وأصطحبت قادة القاعدة البارزين إلى مكان يرجّح أن يكون سوريا  ؟
    واضاف ضابط آخر أن تفشي الفساد من القاع إلى القمة يجعل عجز قوات الأمن عن المواجهة  ، لأن تسريب المعلومات ، وإعطاء شارات تعفي حاملها من التفتيش ، والقاعدة
تدفع أموالاً طائلة لبعض  المسؤولين الأمنيين  ، ووجود اسماء وهمية ( يسمون جنود
فضائيون ) ليس لهم وجود أو هاربين ، يستلم قادتهم رواتبهم  .كما أن عملية مطاردة
السجناء الهاربين لم تنجح لعدم تعاون السكان ، ويقول ضابط أعطيت أوامر لجنودي
بعدم ملاحقة السجناء الهاربين .( هل يعقل هذا ؟ )  وفي شهر تموز وحده قتل أكثر من ألف
شهيد جلهّم من المدنيين .
     وتتضارب الأنباء  عن هدايا العيد من قبل تنظيم القاعدة للعراقيين ، فهناك حوالي مائة
سيارة مفخخة دخلت بغداد لإستخدامها في أيام العيد لتكتمل أفراح العراقيين  ، فهل يعقل
هذا يا سادة يا كرام ؟ رجل الأمن يتواطيء مع القاعدة ، لماذا لا يعدم  فوراً ؟
    ولو حدث هذا في أية دولة تحترم نفسها ولو 5% لإستقالت منذ زمن بعيد ، ماذا يفعل
قادة القاعدة في السجون العراقية ، يأكلون ويشربون ، بعد أن سببوا بجريان الدم العراقي
أنهاراً ، وأشلاء الأطفال والنساء والشيوخ منثورة في الشوارع والأزقة ،و من تتلطخ يديه
بدماء العراقيين ، لماذا لا يعدم في نفس المكان ليكون عبرة لغيره ؟ إنه الألم المزمن لنا
أيها السادة ، إنه ليل حالك  ؟ حزن ودموع ؟ فمتى ينتهي هذا الكابوس ؟ متى ؟؟؟
                                                                   منصور سناطي
 
35  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج الشاب وليد حنا بازينا ، والشابة شميران كوركيس ياقو في: 16:38 04/08/2013
زواج الشاب وليد حنا بازينا ، والشابة شميران كوركيس ياقو

   في يوم الجمعة الثاني من آب الجاري 2013  ، جرت مراسيم زواج وليد
حنا بازينا وشميران كوركيس ياقو في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية بحضور
اهالي العروسين وجمع غفير من الاقرباء والاصدقاء ، ثم إنتقلت الجموع إلى
القاعة في السابعة والنصف ، وعلى أنغام الموسيقى الشرقية التراثية ، وصوت
المطرب المتألق مناضل تومكا ، رقصت الجموع حتى ساعة متأخرة من الليل
وكانت حفلة رائعة تنظيماً وتنسيقا ً، والكل سعداء بزواج العروسين الجميلين ،
متمنين لهما أجمل الأوقات وأسعدها على مرّ الأيام والأعوام  إن شاء الله .
                                                      مع تحيات منصورسناطي
                                                       وزوجته نور الكزنخي
وهذه بعض صور الحفل المذكور :



36  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإخوان والإسلام السياسي ، تأريخ دموي تأمري والآت ِ أعظم ... في: 13:09 15/07/2013
الإخوان والإسلام السياسي ، تأريخ دموي تأمري والآت ِ أعظم ...

       عندما يفتش الفرد عن العمل ، يطلب ربّ العمل أو الشركة السيرة الذاتية  للشخص
للوقوف على مؤهلاته واماكن عمله السابق ، للدراية والإطمئنان .
      وبعد الحرب العالمية الثانية ، حسمت الدول الغربية أمرها ففصلت الدين عن السياسة ،
ومن أراد الدين إتجه لأعمال الخير ، فاقاموا المنظمات الخيرية لجمع الصدقات لمساعدة
الشعوب الفقيرة ، وألوف الفتيات أصبحن راهبات فكرسّن أنفسهن لرعاية المرضى وضحايا
الحروب و الكوارث الطبيعية   ، كما إن العاملين بالدين لم يكفرّوا من آمن بأفكار دارون
أو سيجمن فرويد أو كارل ماركس أو ألبير كامو ....
     لكن تأريخ الإخوان في مصر ، هي سلسلة من القتل والحرق والنسف والإغتيالات
وإثارة القلاقل وتهجير المفكرين وإضطهاد المرأة  ونشر الأفكار المتخلفة والخرافات والفتاوى
التكفيرية لمخالفيهم ، فتأمروا مع الملك والإنكليز ضد مصر ، و مع الإنكليز ضد الملك
و مع الضباط الأحرار ضد الملك والإنكليز  و مع الإنكليز ضد عبدالناصر و مع السادات ضد الروس ، ومع  مبارك ضد المعارضة  ومع المعارضة ضد مبارك ، ومع العسكري ضد
الثورة ، وتأمروا مع أميركا ضد العسكري والثورة  .وتنظيم القاعدة خرج من رحم الإخوان
فها هو أيمن الظواهري وإرهابيي القاعدة في العالم يستمدوا أفكارهم من كتب مؤسس الإخوان ومنشوراتهم.
    يقول السيد المسيح  : من ثمارهم تعرفونهم  ، فلا تقطف من الشوك عنبا ً ، وتأريخ
الإخوان منذ ثمانية عقود يدل على منهجهم الذي لا يخدم مصرولا الإنسانية  ، وإستماتتهم
للوصول إلى الحكم اضاعوه في سنة واحدة  وظهر معدنهم فرفضهم الشعب فبادر الجيش
بإنقاذ البلاد من الفوضى والضياع والإنهيار ، فالسينما والمسرح والغناء والموسيقى
والسياحة  والفن عموما ً ، كانوا أعمدة الإقتصاد لجلب العملة الصعبة للبلد ، وخلال عام
من حكم الإخوان إنصبّ عملهم على الجلباب واللحية والحجاب والنقاب ، وإستولوا على
المناصب ، وطردوا المعارضين  المثقفين وأغلقوا الصحف ، فزادت معدلات البطالة
بمعدلات قياسية ، وزاد الفقر وإنتشر المرض ، لدرجة أصبح الشعب يترحم على أيام مبارك ،
ويذكر بأن الإخوان نالوا شعبيتهم في المناطق الفقيرة ، لا حبا ً بسواد عيون الفقراء ، ولكن  !
لتجنيدهم لخدمة أهدافهم السياسية .
    و قام الإخوان بأعمال العنف وإستعمال الأسلحة والمتفجرات والإعتداء على الثكنات العسكرية والمساس بسلامة البلاد ووحدة أراضيها ، بعد إزاحة محمد مرسي ، وقال
محمد البلتاجي القيادي في الإخوان : الهجمات في سناء ستتوقف بإنتهاء الإنقلاب وعودة
مرسي ، وقال المتحدث الرسمي بأسم حزب الحرية والعدالة ( احمد عارف) لا تستهينوا
بقدرة الإخوان  ويظهر بأن الإخوان يخططون لمعركة طويلة الأجل ، والجيش يقابلهم بضبط
النفس والهدوء .
   والنيابة تحقق ببلاغات ضد محمد مرسي وقيادات الإخوان  بتهمة التخابر مع جهات أجنبية
وقتل متظاهرين والتحريض على القتل  ، وهم : المرشد العام محمد بديع  ، والمرشد السابق
مهدي عاكف  وعصام العريان  ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي ومحمود غزلان  وعصام
سلطان وغيرهم ...
    وصرّح شيخ الأزهر : إن المساس بجنود مصر البواسل  ، هو مساس بالأمن القومي ،
وحرمة سفك الدماء والتحريض عليها .
 وتمّ إلقاء القبض على المرشد العام السابق مهدي عاكف ونائبي المرشد : خيرت الشاطر
ورشاد البيومي  ورئيس الحزب سعد الكتاتني ، وأصدرت النيابة قرارات بتوقيف بديع
وعدد كبير من أعضاء مكتب الإرشاد .
  الخلاصة: إن عودة مرسي صار مستحيلاً ، والإخوان يعزلون أنفسهم بخطواتهم التصعيدية
بعد أن رفضهم الشعب والجيش المنحاز لإرادته ، وهم لا يمثلون سوى ما يقارب
20% من الشعب المصري  ، وليس أمامهم سوى تقبل الأمر الواقع ، والإنخراط بالعملية
السياسية  ، حفاظاً على مصر وشعبها وإقتصادها المنهار ، فهل يعوا الدرس ويتعقلوا ؟
نأمل ذلك ، ولكن قديما ً قيل : الإناء ينضح بما فيه ، والسلام على صانعي الخيروالسلام .
                                                                  منصور سناطي

     
37  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج الشاب الوسيم أيزك عيسى متي السناطي والشابة الفاتنة سيهان تالو ساباك في: 17:26 08/07/2013
زواج الشاب الوسيم أيزك عيسى متي السناطي والشابة الفاتنة سيهان تالو ساباك

  في الخامس من تموز2013 جرت مراسيم زواج الشاب الجميل أيزك عيسى متي السناطي
والشابة الجميلة سيهان تالو ساباك في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية – تورنتو – كندا ،
صاحبتها زغاريد أهل العروسين والأقرباء والأصدقاء ، ثم إنتقل الجمع في السابعة والنصف
إلى قاعة أمباسي كراند كونفينشن سنتر ، مع المطرب المتألق مناضل تومكا  ، ومع الموسيقى
التراثية السورث والعربية والكردية ، رقصت الجموع حتى ساعة متأخرة من الليل ، ومع
الطعام الشهي والبار المفتوح  والفواكه والكيك والفواكه والشاي والقهوة ، تمتع الحضور بليلة
من ليالي العمر التي لا تنسى ، فتمنياتنا للعروسين المحبوبين حياة زوجية سعيدة مرفهة  على
مر الأيام والأعوام ، وكل عام والجميع بألف خير مغمورين بالسعادة إن شاء الله .
ملاحظة مهمة : في اليوم التالي 6تموز2013 إجتمع أهل العروسين ومحبيهم في قاعة لزورا
ومع الطرب والموسيقى والطعام العراقي والمقبلات والكيك والفواكه والحلويات ، كانت بحق
حفلة أخرى أجمل من الأولى لصغر حجمها وتنسيقها التي جمعت المحبين حول العروسين ،
فرقص الحضور حتى الساعة 2 بعد منتصف الليل ، نتمنى أن تكون كل الأيام أفراح ومسرات

 وهذه بعض صور الحفلين المذكورين التي تغني عن الشرح .
                                                                        مع تحيات منصورسناطي





















38  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ثورة الشباب تعود بقوة ، والإخوان ضيّعوا فرصتهم وإلى الأبد ... في: 13:42 04/07/2013
ثورة الشباب تعود بقوة ، والإخوان ضيّعوا فرصتهم وإلى الأبد ...

   ثورة الشباب المصري التي أسقطت حكم دكتاتوري جثم على صدورهم لعقود عديدة ،
ولم يشارك الإخوان في تلك الثورة إلا عندما أيقنوا أن حكم مبارك ساقط لا محال .  عندها
قفزوا على سدة الحكم في إنتخابات مشكوك في ديمقراطيتها بالتهديد والوعيد إذا لم يفز
مرشحهم محمد مرسي ،وكان على الإخوان بعد إنتظارهم 85 عاماً لتسلم مقاليد الحكم في
أكبر بلد عربي ، أن لا يضيعوا  فرصتهم التاريخية وأن يستفيدوا من تجارب وأخطاء غيرهم
كحزب البعث بجناحيه العراقي والسوري التي جلبت الكوارث على شعوبهم ولا تزال ، والتجربة الناصرية 1952  والتي إنتهت بكارثة حرب 1967 والتجربة الماركسية في جنوب
اليمن ، والتجربة الإيرانية الخمينية والدكتاتورية الدينية بالقمع وكم الأفواه التي يمارسونها بيد من حديد ضد شعبهم  منذ 1979 ، فبدل الإستفادة من إخطاء الآخرين  ، لكنهم  تمادوا في
غيّهم بإقصاء الناس الحقيقيين مفجرّي الثورة وقادتها ، ومحمد مرسي بدل أن يكون رئيساً
لكل المصريين ، تصرف كعضو صغير في حزب الإخوان ، ينصاع لتعليمات المرشد العام
محمد بديع ، كما كان أحمدي نجاد ينصاع لولي الفقيه علي خامنئي التي له عصمة (الأنبياء)
كما يتشدقون .
   ولأكثر من عامين من القتال الدامي في سوريا ، فإن الإخوان في سوريا سوف لا تقوم لهم
قائمة إذا لم يستفيدوا من أخطاء أقرانهم ، ومن الآخطاء التي أرتكبت في الحقب السالفة الذكر،
وسوف تسحق الجماهير الشعبية أي حكم دكتاتوري يستند إلى الإسلام السياسي ، فالشعوب
تتطلع إلى الكرامة والحرية قبل تطلعها إلى لقمة الخبز ، وإن الإخوان في مصر وفي غيرها
من البلدان قد إنتهوا وإلى غير رجعة ، لأن منهجهم الدكتاتوري الإقصائي لم ولن يثمر ما
دامت الشعوب تواقة إلى حريتها وحقوقها وكرامتها كاملة وغير منقوصة .
                                                                  منصور سناطي
   


39  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج الشاب الوسيم إيفان والشابة الفاتنة بولين في تورنتو – كندا في: 10:35 02/07/2013
زواج الشاب الوسيم إيفان والشابة الفاتنة بولين في تورنتو – كندا

      في يوم الجمعة المصادف 28 حزيران 2013 وفي الساعة الثانية  بعد الظهر جرت
مراسيم  زواج الشاب إيفان توما متي إيشو وعروسته بولين  ، ومع زغاريد أهل العروسين
والأقرباء والأصدقاء ، إنتقل الجمع الكريم إلى قاعة  بريمافيرا في السادسة والنصف ، وعلى
 أنغام الموسيقى الشرقية والمطرب الجماهيري المحبوب مناظل تومكا  ، رقصت الجموع
حتى ساعة متأخرة من الليل ، وكانت حفلة رائعة  تنظيماً وتنسيقاً ، ومع الطعام الشهي والبار
 المفتوح ، تمتع الحضور وشاركوا العروسين فرحتهم بدخولهم القفص الذهبي ، متمنين لهما
حياة زوجية سعيدة ومرفهّة  إن شاء الله .
   وهذه بعض صور الحفل المذكور والف مبروك للعروسين .
                                                              أخوكم - منصور سناطي








                                                         
40  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل سقوط أردوغان التركي ، نهاية للمشروع الإسلامي برمته ،أم ماذا ؟؟؟ في: 08:23 24/06/2013
هل سقوط أردوغان التركي ، نهاية للمشروع الإسلامي برمته ،أم ماذا ؟؟؟

    طالب المتظاهرون في ميدان التقسيم التركي بإستقالة طيب رجب أردوغان ، بعد سيطرتهم
على الميدان لأسابيع ، وسقوط قتلى وجرحى من المتظاهرين بيد الشرطة، ولكن بعد أن نجح
أردوغان  بالسيطرة على التقسيم باللجوء إلى العنف والقوة والتوقيف لتفريق المتظاهرين .
وجرت مظاهرات مؤيدة للمعارضة منها العاصمة أنقرة ،ونزل متظاهرون تأييدا ً لأردوغان كما فعل الرئيس المصري محمد مرسي عندما زجّ بمناصريه في مظاهرات ضد
المعارضة  ، وفي كلتا الحالتين دليل ضعف النظامين وليس دليل القوة ، وفي كل دول العالم
المعارضة هي التي تقوم بالتظاهرات ضد الحكومة ، ونزول الحكومة إلى الشارع تصبح
في حكم المعارضة  ، إي سقوط  شرعية مرسي وأردوغان .
     وقد تزايدت أعمال العنف السياسي في مصر قبل أسبوع من المظاهرات المليونية التي
تعتزم المعارضة القيام بها في 30 يونيو( حزيران) الجاري لسحب الثقة وإسقاط محمد مرسي
وإجراء إنتخابات مبكرة   ، فقد أضرمت المعارضة النار بمقر حزب النور السلفي وحرق
ثلاث محلات تجارية تابعة لأعضاء في حزب الإخوان في كفر الشيخ ، وقد إستقال محافظ
الأقصر المهندس عادل الخياط لكونه عضواً في  الجماعة الإسلامية التي نفذت العملية
الإرهابية سنة 1997 والتي قتلت 58 سائحاً ، خوفاً من المعارضة ، علماً بأن حزب النور
السلفي إنسحب من التحالف مع الحزب الحاكم منذ أشهر، ورفض المشاركة في المظاهرة
المؤيدة لمحمد مرسي .
    فهل ينتهي المشروع الإسلامي من الصومال إلى السودان إلى أفعانستان إلى نظام الإخوان
في مصر إلى نظام الملالي في طهران ؟ وغيرها من دول الربيع العربي في ليبيا واليمن ؟
      لقد كان النظام الإسلامي التركي يعتبر نموذجاً للإسلام السياسي المعاصر وكانت الدول
الإسلامية الأخرى تتطلع لتطبيقه في بلدانها مستقبلاً ، وإذا سقط نظام أردوغان ، تكون
الأنظمة الأخرى ساقطة أصلاً ، بدليل الإنتفاضات الجماهيرية ضدها ، والدماء التي تسيل
يومياً بسببها ، وهي تقاتل بعضها البعض على المغانم ، ومسيّرة بيد الدول الأقليمية حسب
مصالحها ، وما يجري الآن في سوريا هو مثال حي لما نقول :
     سوريا وأيران زجت بالقاعدة لزعزعة الحكم في العراق ، والآن القاعدة تقاتل نظام
الأسد التي تساعده إيران وحزب الله ، فأصدقاء الأمس أعداء اليوم ، وأميركا تقاتل بجيوش
الآخرين كما فعلت في ليبيا ، والآن تقدم الآسلحة للمعارضة والتي تشكل جبهة النصرة عمودها الفقري في قتالها الشرس مع نظام الأسد ، أي أن أميركا تقدم السلاح للقاعدة ، فماذا
يعني هذا للمراقب  يا ترى ؟ إنها نهاية الإسلام السياسي ولو على المدى البعيد ، ولنا موعداً
مع الأيام والشهور والأعوام القادمة  ، وإن أميركا ليست ساذجة كما نتصور ، والقتال أصبح
طائفيا ً أو مذهبيا ً أو على المناصب والمكاسب ، والأقليات القومية والدينية في الدول الأسلامية والعربية ، معظمها هاجرت والبقية تتطلع للهجرة ، لما تعانيه من قمع وإضطهاد وتفرقة وغبن  ، ولم يقدم الإسلام السياسي حلولاً ناجعة لمشاكل الشعوب المتفاقمة بل زاد
في سوء احوالها في معظم الميادين وأهمها  الحرية بكل معانيها وشموليتها ، والجماهير
تريد إسقاط الأنظمة الإسلامية اليوم وليس غدا ً ، لأنها ببساطة أنظمة دكتاتورية قمعية ،
غير قادرة لحل مشاكل شعوبها  ، بل زادتها سوءا ً وصادرت حرياتها .

                                                                 منصور سناطي


                                                                             
41  اجتماعيات / التعازي / صلاة الأربعين للمرحوم بطرس توما القس بطرس – تورنتو – كندا في: 13:14 13/06/2013
صلاة الأربعين للمرحوم بطرس توما القس بطرس – تورنتو – كندا

               
  ستقام صلاة الأربعين للمرحوم بطرس توما القس بطرس مساء الجمعة 14 حزيران
في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية ، ويوم الأحد 16 حزيران أهله يقبلون التعازي على
قاعة له زورا على 80 شارع ريجينه – مارتن كروف ، بعد القداس الأول حتى الساعة
الثالثة ظهرا ً . سائلين العلي القدير أن يسكنه فسيح جناته مع الملائكة والقديسين ، وأن
يلهم أهله وأقربائه الصبر الجميل والأيمان الراسخ .

42  اجتماعيات / التعازي / رد: الذكرى الاولى لرحيل المرحوم الاستاذ سعيد متي عبدالاحد السناطي في: 13:11 13/06/2013
رد: الذكرى الأولى لرحيل الأستاذ سعيد متي عبدالأحد السناطي
                              (   رثاء   )
   الحياة فقاعة تطفو على سطح الماء ، هي نسمة هابة ، ودم يجري في العروق ،
هي واقع ثم خيال بعد الرحيل .
   سنة مضت على رحيلك أيها الأخ والصديق العزيز ، كيف لي أن أصدّق إنك رحلت
وسوف لن تعود ، وسوف لن أراك أبداً  ، الأزهار والورود والأشجار المخضّرة ،والعشب
كسى الأرض حلّة قشيبة  ، أو ليس صعبا ً أن ترحل والطيور لا تزال تحلق في السماء ؟
أو ليس صعباً على محبيك أن يروا جمال الطبيعة الخلاب ، وأنت غائبا ً عن الجمع ؟ أو
ليس صعباً أن يضحك الأطفال ببراءتهم وأنت لا ترى ضحكاتهم  ، أو ليس عصيا ً على
اولادك وزوجتك وإخوتك وعيونهم متلهفة على الباب لعلك تدلف خلاله ؟
   إنه الفراق الأبدي أيها العزيز ، فلا نسمع غير الصدى وهفيف الريح يصفق الآبواب
والشجر ، ولكن عزائنا إنك باق بروحك المرحة السمحاء وخلقك النبيل وكلماتك وضحكاتك
لا تزال ترنّ في آذاننا ، فنم قرير العين مع الملائكة والقديسين في الملكوت السرمدي
اللامتنهي ، ولأهلك وكل محبيك وأصدقائك الصبر والأيمان  .
                                                                      صديقك الذي لا ينساك
                                                                            منصورسناطي
43  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مقارنة بين التقدم العلمي بين الدول العربية والمتقدمة ، إسرائيل نموذجاً في: 10:54 04/06/2013
مقارنة بين التقدم العلمي بين الدول العربية والمتقدمة ، إسرائيل نموذجاً

     لقد أنعم الله على العرب باٌلإمكانات الأقتصادية والخامات والمعادن الموجودة في أراضيهم
( البترول نموذجا ً ) ، لكنّ العرب لا يزالون يتقاتلون على الكراسي ، ويتبارون في تفسير
الأحلام والشعارات الرنانة ، كالجهاد والقتل والتكفير والتخوين والمزايدة في الوطنية ، والعالم
المتقدم منهمك في البحث العلمي والتكنلوجيا المتقدمة وما يقدمه للإنسانية من فوائد في كافة
الميادين .
    وفي بحث الدكتور الفلسطيني : خالد سعيد ربايعة ( الجامعة العربية الأمريكية ، مركز
أبحاث العرب ) ، وندوة الملف في قناة الجزيرة  الذي يقدمه : سامي كليب والذي ضمّ :
إبراهيم بدران- وزير التربية الأردني السابق  ، وعبدالله النجار- رئيس المؤسسة العربية
للعلوم والتكنلوجيا ، وخالد الصمدي – رئيس المركز المغربي للإبحاث والدراسات التربوية
ننقل المقارنة التالية على سبيل المثال لا الحصر :
معامل الفعالية 293 في إسرائيل  و40 للعرب (وهي البحوث المتقدمة المؤثرة في التقدم العلمي)   و إنتاجية 10باحثين عرب لا تضاهي من حيث النوعية والتأثير العلمي المتقدم
باحثاً واحداً في إسرائيل في المتوسط و380 باحث لكل مليون عربي و4000 باحث لكل
مليون في أميركا و499 في الدول النامية  و3595 في الدول المتقدمة  ، وهذا يعني العرب
الأدنى في كل دول العالم  و0,4% إسرائيل بالنسبة لدول العالم و يوجد 7,093.600باحث
في العالم تقريباً منها 28,374 باحث لإسرائيل و124 ألفاً للعرب حسب اليونسكو وهي
أي إسرائيل 8% بالنسبة للعالم  وهناك 145 عالم وباحث لكل 10000 و14500 عالم
وباحث لكل مليون وهي ثلاثة أضعاف أميركا  أواليابان  و37 ضعفاً بالنسبة للعرب ،
علماً بأن الناتج القومي العربي يزيد 11 ضعفاً على إسرائيل والمساحة 649 ضعفاً  ،
ونصيب الفرد في إسرائيل 1272.8 والدول العربية 14.7 وهي مائة مرة أقل ، وكان
للعرب براءات إختراع 1980-2000 =370 براءة إختراع وكان لكوريا الجنوبية
وحدها 57968 براءة إختراع و16805 براءة إختراع لإسرائيل وفي العام الماضي
1166 لإسرائيل و71 للعرب جميعاً ، ونال 9 علماء إسرائليين جائزة نوبل وللعرب
6 ثلاثة منهم لدوافع سياسية ، وخصصت إسرائيل 9مليارات للبحث العلمي في2008
وإحتلت الجامعة العبرية المركز 64 عالمياً ولا توجد بين 500 ألاولى أية جامعة عربية.
ويوجد 90 ألف عالماً إسرائيلياً يعملون بالبحث العلمي والتكنلوجيا المتقدمة ( الدقيقة والحيوية)
وتخصص إسرائيل 4.7%من الناتج القومي للبحث العلمي والدول العربية 0.2% ، وحجم
الإنفاق في إسرائيل 750 دولاراً للفرد والدول العربية 7 دولارات إي 100مرة أكثرمن العرب ، وإسرائيل الدولة رقم 15 في النشر العلمي والدولة رقم 3 كمركز لإنتاج التقنيات
المتقدمة . ومعدل القراءة في الدول العربية ربع صفحة سنوياً وإسرائيل 40 كتاباً وإميركا
11كتاباً وأوروبا 35 كتاباً ، وهناك 100 ألفاً من الأطباء والمهندسين يغادرون سنويا ً كل
من لبنان وسوريا والعراق والاردن ومصر وتونس والمغرب والجزائر  .
والخلاصة : يستشف مما تقدّم إن هناك خللاً في الدول العربية فما تخصصه للبحث العلمي
هو الأقل في العالم ، كما أن هجرة العقول البشرية إلى الدول التي تقدّر أصحاب الكفاءات
وتقدّم لهم الرعاية والعناية لتطوير قابلياتهم  ، كما إن تعاون الجامعات مع القطاع الخاص
ورعاية الموهوبين منذ بدء سنوات الدراسة الاولى ، كفيل بتغيير المعادلة ، والتركيز على
نوعية الأبحاث ، فعلى سبيل المثال : 138.881 بحثاً محكماً لإسرائيل و140.000 للعرب
لكن جودة ونوعية الأبحاث الإسرائيلية أعلى بكثير ، والإستدلال بعدد الإقتباسات لتلك
الآبحاث فهناك 620.000 للعرب و1.721.735 لإسرائيل ويقول أحمد زويل(نوبل
في الكيمياء)  : الكتب المترجمة إلى العربية 1000 سنوياً و10000 ما تترجمه
اسبانيا في سنة واحدة ، وما تترجمه إسرائيل 1.0% والعرب 0.0002 أي 500
مرة أكثر من العالم العربي .
      وهذا يظهر البون الشاسع بين الدول المتقدمة والعالم العربي ، وعلى المسؤولين
ومن هم في القمم والسفوح  البحث بجدية لرآب الصدع ومعالجة الخلل الجسيم الذي
يحدث في تخلف العرب عن عجلة التقدم ، والكف عن التغن ِ بالأمجاد وحضارة
الأجداد ، والعلماء يتركون بلدانهم  ، والعرب يتقاتلون ويحتكمون الجهاد ويصوبون
بنادقهم لصدور إخوتهم ، ويهجرّوا بعضهم بعضاً  ، تارة بالتخوين وتارة بالتكفير
والشعارات الفارغة ، والعالم يسأل : ماذا سيقدّم العرب للإنسانية ؟ في وضعهم
المزري والمؤلم لكل من إشتمّ رائحة العقل والمنطق ، فكيف بالحاذق الحصيف
الواعي لما يجري في العالم في يومنا هذا ؟  وعلى المسؤولين تدارك هذه الأمر
الخطير قبل فوات الآوان .
                                                                  منصور سناطي
44  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إيران تتعاون مع القاعدة هنا وتقاتلها هناك ، بسياسة قذرة بعيدة عن المبدأ ؟ في: 12:49 23/05/2013
إيران تتعاون مع القاعدة هنا وتقاتلها هناك ، بسياسة قذرة بعيدة عن المبدأ ؟

    كلنا يتذكر ، كيف حشدت إيران قواتها على حدود أفغانستان  ، لكنّ بعد أحداث الحادي
عشر من سبتمبر ، وإحتلال أفغانستان  وإسقاط طالبان وإحتلال العراق وإسقاط صدام ،
غيرّت إيران سياستها ، فتعاونت مع القاعدة وآوت عائلة أسامة بن لادن والاف الفارين من
أعضاء القاعدة داخل اراضيها، ولكن بشرط أن لا تقوم القاعدة بشن هجمات أو التخطيط من
داخل الأراضي الإيرانية أو إستهداف الشخصيات الإيرانية  ، فهل إلتزمت القاعدة ولم تتجاوز
الخط الأحمر الإيراني ؟
      بعد سقوط نظام صدام ، فتحت إيران حدودها لمرور عناصر القاعدة لدخول العراق
لمقاتلة القوات الأمريكية ، خشية أن تتحول الهجمة التالية لإيران أو سوريا ، فتعاون كلا
النظامين الإيراني والسوري لمقاتلة القوات الآمريكية ، وإرباك الأمن العراقي بالتفجيرات
المدمرة ، ضد البنى التحتية العراقية ، فحصدت مئات الآلاف من أرواح العراقيين البريئة
كضريبة وثمن بقاء النظامين على سدة الحكم . ولكن إنقلب السحر على الساحر ، وها هي
القاعدة التي رعتها إيران وسوريا ، وقدمتا لها  الدعم العسكري والمالي واللوجستي ، تقاتل
النظامين بظراوة ، في اكثر من موقع .         
    الحقيقة إن القاعدة خرقت شروط إيران بعد أن صرحت الشرطة الكندية ، أن المعتقلين
في الثلاثين والخامسة والثلاثين من العمر تلقيا التعليمات من القاعدة داخل إيران ، لتفجير قطار ( فيا راي ) ، وبإحباط المسعى الإرهابي ، يضع القاعدة  في مواجهة الحكومة الإيرانية
من جهة ، والمعلوم إن مقاتلي حزب الله اللبناني التابع لإيران ، يقاتل عناصر القاعدة في
سوريا في الحرب الدائرة بين نظام بشار الإسد من جهة والجيش الحر وعناصرالقاعدة الممثلة بجبهة النصرة والتي أعلنت ولائها لإيمن الظواهري من الجهة الأخرى .  إن سياسة عدو العدو صديقي التي مارستها إيران وسوريا ، قد إنقلبت ضدهما ، وخلاصة
القول ، أن لا مبدأية لكلا النظامين ، والهدف المركزي كان لكليهما هو البقاء في الحكم بأي
ثمن ، ولكن الله يمهل ولا يهمل ، وإن نظام بشارأيل للسقوط لا محال ، وسيتبعه النظام الإيراني أيضاً ، طال الزمان أم قصر ، وإن المعارضة الإيرانية  المتحفزة للخلاص من نظام
الملالي المتخلف ، الذي يذيق الشعب الإيراني مرّ الهوان منذ أكثر من ثلاثة عقود قد فاق
حدود التحمّل ، والحق والحرية والعدالة لها النصر في نهاية المطاف بلا ريب .

                                                   بقلم   -   منصور سناطي
45  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمة الله المرحوم بطرس توما بطرس السناطي في: 10:03 19/05/2013
                                          رثاء
    بعد أقل من سنة من وفاة إبنك المأسوف على شبابه جميل ، لقد رحلت
أنت أيضا ً ، لقد كنت نعمّ الآب ، أولادك كحدقات عينيك ، وروحك كانت
ترفرف عليهم أينما حلوا وارتحلوا ، كافحت كفاح الأبطال ، وأوصلتهم إلى
كندا ، كنت مع أولادك وأحفادك قلبا ً وقالبا ً ، تسدي لهم النصيحة ، وحرصك
الزائد كان دليل محبتك اللانهائية  ،  ولكن المرض اللعين لم يمهلك ، فإلتحقت
بإبنك العزيز جميل  ، فنم أيها الخال في جنات الخلد مع الملائكة والقديسين  ،
سائلين القدير أن يغدق عليك قبسا ً من نوره السرمدي ، ويرحمك من عليائه
برحمته الواسعة ، ولإولادك وأحفادك وكل محبيك الصبر والإيمان .

                                                 أولاد إختك : منصور وزيتو وكريم
                                                           تورنتو   -  كند
46  اجتماعيات / التعازي / ستقام صلاة(القداس والجناز) للمرحوم الشاب جميل بطرس توما السناطي في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في: 08:54 09/05/2013
بعد مرور سنة على وفاة المأسوف على شبابه جميل بطرس السناطي

  ستقام صلاة(القداس والجناز) للمرحوم الشاب جميل بطرس توما السناطي ، مساء الجمعة
10-5-2013 في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية ، ويوم الأحد 12-5-2013 أهله يتقبلون
التعازي بعد القداس الأول ، على العنوان التالي :
355grand ravine drive apt 506 north York m3n 1j6
رثاء للمأسوف على شبابه (جميل )  :
     لقد رحلت في الربيع أيها العزيز ، وها قد حلّ الربيع ثانية ، وكسى العشب الآرض
حلةً ً قشيبة ، وزهرة السوسن والبابونج والياسمين نبتت ، فإزدانت الأرض بجمالها الأخاذ ،
والطيور بنت أوكارها ، وفقست البيوض عن أفراخ ٍ جميلة رائعة ، معلنة دورة ثانية للحياة ،
فأين أنت من تلك الحياة ، لا أصدّق بأن عاماً مضى على رحيلك ، وسكنت الأبدية ، ولا مردّ
للراحلين ، وها هي زوجتك الوفية وأولادك  لا زالت نظراتهم مسمّرة على الباب ، علك تدلف
بإبتسامتك وقامتك الرشيقة ، ولكن لم يسمعوا غير الصدى ، ووالدك المسكين هو على مشارف
الرحيل ليلحق بك ، فلا يطيب له العيش من دونك ، ولكن عزائنا أيها الغالي ، إنها سنّة الحياة
ودستور الدنيا ، فنم قرير العين في النعيم ، وتمتع مع الملائكة والقديسين في الملكوت ،ولاهلك
وإخوتك وأقربائك ومحبيك ، الصبر والجلد .
                                                               اولاد عمتك: منصور وزيتو وكريم
                                                                          تورنتو   -   كندا
47  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من خطف المطرانين ،يوحنا إبراهيم وبولس يازجي ؟ ولماذا ؟ في: 11:55 25/04/2013
من خطف المطرانين ،يوحنا إبراهيم وبولس يازجي ؟ ولماذا ؟

     من الأمور المخجلة حد القرف ، إستهداف الناس الأبرياء ، والأنكى من ذلك أن يكونوا
رجال دين ، وإختطاف المطران يوحنا إبراهيم رئيس طائفة السريان الارثوذكس في حلب
وتوابعها ، والمطران بولس اليازجي رئيس طائفة الروم الأرثوذكس في حلب وتوابعها ، من
قبل جماعة مسلحة  في بلدة المنصورة غرب حلب ( كما تقول المعارضة ) ، وفي قرية كفرداعل كما تقول وكالة الأنباء السورية الرسمية  (سانا )   ، وقتل السائق الشماس فتوح
وألقي برجل آخر كان معهم  ، وخطف المطرانين إلى جهة مجهولة .
    وجدير بالذكر أن المطرانين المخطوفان  ، مشهود لهما بعلاقاتهما الطيبة مع الجميع ،
وقيامهما بمساعدة النازحين ، وتقديم المساهمات الإجتماعية الإنسانية لمستحقيها بغض النظر
عن إنتماءاتهم  ، ودورهما الوطني والديني في دعم الإستقرار والتآخي بين السوريين .
    ولكن : من خطف المطرانين ، ومن له مصلحة بذلك ؟
     رئيس لمجلس العسكري في حلب شجب بشدة عملية الخطف ، وقال : إتصلنا بكل التنظيمات العسكرية وتأكد لنا بأن لا علا قة  للمعارضة بعملية الخطف ، وإتهم عصابات
النظام من الأمن والشبيحة والمخابرات السورية بذلك ، بغية ضرب التآخي الإسلامي
المسيحي في سوريا ، سيما وأن جورج صبرا المسيحي يرأس الائتلاف الوطني السوري
المعارض بالوكالة .
   وكان سيادة المطران يوحنا إبراهيم قد صرّح بأن بقاء المسيحيين بسوريا ليس مرتبطاً
ببقاء النظام .
    وسارعت وكالة سانا السورية الرسمية  بإتهام ( الإرهابيين ) بعملية الخطف .
بيد أن معاذ الخطيب  ( المستقيل ) ، له رأي آخر فيقول :  هناك العشرات من أجهزة
المخابرات الغربية في سوريا  ، ورجّح أن يكون أحدها ضالعا ً في عملية الإختطاف .
    وتقول الأنباء أن المنطقة التي تمّ بها الخطف هي تحت سيطرة المعارضة وبالضبط
تحت سيطرة كتيبة ( نورالدين زنكي ) ، فمن نصدّق ؟
    المنطق يقول : أن المعارضة لا تقدم على هذه العملية لتشويه سمعتها ، أمام الرأي
العام العالمي وداخل سوريا ، سيما وأن مليون ونصف مسيحي موجود في سوريا ، وهي
أحوج ما تكون للدعم الدولي في المواجهة الشرسة مع نظام الأسد  .
   وإذا كانت عصابات مسلحة تعمل بمفردها و تبحث عن الفدية ، فلم يتبين لحد الآن إنها طلبت ذلك .
    فلم يبق غير النظام السوري الذي له مصلحة بذلك ، وذلك لتشويه سمعة المعارضة
ويزيدها عزلة  ، وخاصة بعد أن أعلنت جبهة النصرة وحدتها بما يسمى بدولة العراق الإسلامية التابعة للقاعدة  ، وبيان ولائها التام للظواهري ، والمعروف بأن جبهة النصرة
هي أحدى فصائل المعارضة المهمة على الأرض في قتالها مع نظام الأسد .
     وأقام بابا الفاتيكان صلاتاً من أجل المطرانين المخطوفين ، كما ناشد البطريرك مار
لويس ساكو الخاطفين لإطلاق سراح المطرانين ، قائلا ، إختطافهما لا يساهم في حل
الأزمة السورية .
    والخلاصة أيا كانت الجهة التي تقف وراء الخطف ، يجب أن تعلن بكل شفافية ، لا
كما حدث في العراق ، وقتل مطراناً وعدة كهنة ولم يعرف القاتل لحد اليوم  ، ولم يساهم
القتل يوماً في حل أزمات الأوطان ، بل يزيد شرخ الإنقسام والتداعي الوطني والأمني ،
ويزيد الاحوال سوءاً في كافة المجالات  ، سائلين المولى أن ينير بصائر المختطفين لكي
يعيدوا المطرانين إلى أماكنهم سالمين .
                                                            منصور سناطي
   
48  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المأزق الأمريكي ، و إندماج جبهة النصرة السورية مع القاعدة في العراق في: 21:07 14/04/2013
المأزق الأمريكي ، و إندماج جبهة النصرة السورية مع القاعدة في العراق
منصور سناطي:
    يبدو للمتتبع الحاذق الحصيف ، مدى تخبط السياسة الأمريكية وفشلها في الشرق الآوسط
خصوصاً ،بعد إعلان إندماج جبهة النصرة السورية ( وهي جناح تابع للقاعدة ) ، مع قاعدة
العراق ( ما يسمى بدولة العراق الإسلامية ) ، فبعد مرور أكثر من سنتين على الثورة السورية
وتجاوز عدد الضحايا المائة ألفا ً وما يقارب المليون لاجيء في دول الجوار( تركيا ولبنان والأردن والعراق ) ، تنأى أميركا بنفسها للتدخل في سورية ، وتنتظر على ما يبدوا سقوط
الأسد لتتدخل ، كما فعلت في ليبيا واليمن ، وهذا لن يحدث لأن الشعب السوري لا ينسى تخلي
أميركا والعالم عنه وهو يذبح في مأساة إنسانية قلّ مثيلها في موازين غير متكافئة ، ولوجود الفراغ الأمني وتلكأ المجتمع الدولي  وطول فترة النزاع ، دخلت جبهة النصرة على الخط ،
وفي الجبهة الأمامية للثوار، وهي أصغر من الجيش السوري الحر ، أستطاعت إفساد
الثورة وتأليب الرأي العام العالمي عليها ، مما حدا بإمتناع فرنسا بتسليح الثواروتحفظ أميركا
من طرد النظام السوري من الأمم المتحدة ، وتسليم مقعدها للحكومة السورية المؤقتة .
    ومما يزيد الطين بلّه ، الإعلان عن إندماج جبهة النصرة مع قاعدة العراق ، وهو
تنظيم سيكون أكبر من تنظيم بن لادن وأخطر منه ، وكلما طال أمد الحرب تضخمت القاعدة
والنتيجة : بلد أخر تحكمه القاعدة كما حدث في الصومال وكما يحدث في ليبيا واليمن ، حيث
قتال دام بين الثوار والقاعدة للسيطرة وفرض الأجندة ، بل لا نغالي إذا قلنا بأن سورية ستكون
مستنقعاً عصياً على الحل إذا لم تتدخل أميركا واوروبا وتخلت عن مبادئها ، ومساعدة الشعب
السوري والجيش الحر بالذات ،لإسقاط نظام الأسد سريعا ً ، لقطع الطريق أمام القاعدة
لخطف الثورة السورية ، وإنشاء دولة كنموذج طالبان في افغانستان  ، بل أكثر تعقيداً ودموية
وشراسة ، فهل تتدخل أميركا والغرب لمساعدة الجيش السوري الحر ، وقبل فوات الآوان ؟

49  الاخبار و الاحداث / اخبار الجمعيات والنوادي / حفلة عيد القيامة للسناطيين ، يحييها الفنان فراس السناطي- كندا في: 20:41 04/04/2013
حفلة عيد القيامة للسناطيين ، يحييها الفنان فراس السناطي- كندا

   يوم العيد 31-3-2013  إقيمت حفلة عيد القيامة المجيد ، حضرتها عوائل
السناطيين وبعض العوائل من جاليتنا في تورنتو –كندا وعلى قاعة باسم السناطي
وتحت إشرافه  ، وصوت المطرب المتألق فراس السناطي ، والطعام العراقي
الشهي ،هنأت العوائل بعضها بعضاً ، وتمتعت بالوقت السعيد ، وتمنت أعياداً
مفرحة على الدوام ، وقفلت راجعة بعد أن قضت ليلة ليلة رائعة ، نتمنى أن تتكرر
مستقبلاً  ، وهذه بعض صور الحفل المذكور المعبرة عن المناسبة المباركة .
                                                          مع تحيات – منصور سناطي










50  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هناك صفقة حتمية بين أميركا وروسيا حول سوريا ، ببصمات إسرائيلية ؟ في: 16:40 15/03/2013
هناك صفقة حتمية بين أميركا وروسيا حول سوريا ، ببصمات إسرائيلية ؟

   يبدو أن هناك صفقة سرية بين أميركا وروسيا حول الوضع في سوريا ، سيما بعد تولي جون كيري منصب وزير الخارجية خلفاً لهيلاري كلنتون ، وجدير بالذكر أن كيري له صداقة
خاصة مع بشار الأسد ، وإلمام أكثر بكيفية تفكيره ، فهو العاشق حتى العظم بالكرسي والسلطة
كحال أبيه حافظ الأسد . ولما كانت المعارضة منقسمة وليس لها برنامجاً سياسياً واضحاً ، مع
دخول المنظمات الإرهابية بين صفوفها بضمنها القاعدة  ، فليس من المعقول أن تقف أميركا في صف القاعدة لتقويض حكم الأسد الذي حمى حدود إسرائيل لإربعة عقود ، رغمّ أخطاء
الأسد بتحالفه مع إيران وحزب الله ومنظمة حماس ، فالوضع بهذا التعقيد ، ودخول روسيا على الخط الساخن ، فهي لا تريد أن تفقد حليفها الستراتيجي الوحيد في الشرق الآوسط ،
ونكاية بروسيا ومبدأ تبادل وتقسيم المصالح بين الدولتين العظمتين ، كما أن التأثير الإسرائيلي
على كلتيهما بات جلياً ، حيث سقوط الآسد ومجيء حكم إسلامي سيكون مهدداً لإستقرارها  ،
ولهذا السبب غيرّت أميركا نبرتها ، ودعت على لسان وزير خارجيتها إلى المفاوضات المباشرة بين المعارضة والنظام السوري ، وهذا يعني بصريح العبارة ، أن هناك إتفاقاً سرياً
بين العملاقين الذي سينعكس على الوضع السوري ، وعلى عموم الشرق الأوسط عموماً ،سيما
أن هناك تبدلاً بالموقف الأمريكي حول البرنامج النووي الإيراني ، وتراخياً في المجموعة الأوربية (5+1) فيما يخص العقوبات ، وليس من المستبعد أن تكون روسيا بقيادة فلاديمير
بوتين قد حصلت على قطعة من الكعكة فيما يخص الملفين السوري والإيراني ،والأيام القادمة
ستكشف المستورمن خلال المحصلات على الأرض . ولكن ما هي البنود السرية خلف الكواليس ؟ هل هي مسألة الدرع الصاروخي ؟ أم مسألة النفط والغاز؟أم صفقات السلاح
التقليدي والنووي؟ كل هذا وارد في حسابات القطبين الروسي والأميركي ومصالحهما ، كما
أن دخول الصين في اللعبة مؤخراً ، للنمو المتسارع في إقتصادها وسلاحها ، ولا تريد إنفراد
الدولتين بمصير العالم ، ولسان حالها يقول: لا تنسوا التنين الصيني ؟

                                                        منصور سناطي
51  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / سقطت الأنظمة الدكتاتورية ، وألمحصلة دكتاتورية بإسم الديمقراطية ... في: 15:47 12/03/2013
سقطت الأنظمة الدكتاتورية ، وألمحصلة دكتاتورية بإسم الديمقراطية ...

   نظرة متأنية لما بعد الآنظمة الشمولية نرى خيبة الأمل لدى الجماهير بشكل باتوا يترحموا
على العهود السابقة ، وهم محقون في ذلك ، فبعد سقوط صدام في العراق ، وبأسم الديمقراطية
سقط عشرات الالاف من الأبرياء ضمن العمليات الإرهابية  وتصفية الحسابات  بين الكتل
السياسية والطوائف ،ولا زالت العملية السياسية تتراوح في محلها ، والعراق إحتل أعلى مرتبة
في سلم الفساد المالي والإداري وإنعدام الأمن . وفي تونس ، الأسلاميون لم يحققوا شيئاً لتونس
بعد إزاحة زين العابدين بن علي ، وزادت أحوال التوانسة سوءاً . وفي ليبيا ، بعد مقتل القذافي
بات الصراع بين الميليشيات الإسلامية ، وإقتسام المغانم والمكاسب شغلهم الشاغل ، ولا زال
الليبيون يرزحون تحت خط الفقر . وفي مصر ، وبعد إستيلاء الإخوان المسلمين ، أزاحوا من
قام بالثورة ، وأصبح محمد مرسي أبشع من حسني مبارك ، ووضع صلاحيات الدولة كلها في يده . وفي اليمن بعد إزاحة علي عبدالله صالح ، لا زالت القاعدة نشطة بالتعاون مع الحوثيين وبتمويل إيراني ، فكان الحكم السابق أرحم وأقل دموية من الذي يحصل الآن في اليمن التعيس  أما في سوريا فالوضع يختلف تماما ً ، فكل المصالح الدولية إلتقت هناك:
فإسرائيل لا ترغب برحيل الأسد بعد أن حمى حدودها لأكثر من أربعة عقود ، وروسيا لا
تريد أن تفقد صديقها الوحيد في الشرق الآوسط نكاية بأمريكا ورداً على الدرع الصاروخي
حول حدودها في أوروبا الشرقية ، والصين لا تريد أن تنفرد أمريكا في السياسة الدولية ، لذا
وقفت إلى جانب الأسد ، والدول العربية كالسعودية وقطر ومعهم تركيا ، يمولون المعارضة
بالمال والسلاح ، كوقفة طائفية سنية ضد الحكم العلوي التابع لإيران ، وهكذا نرى الكيل بمكيالين ، حسب المصالح وتداخلها وتقاطعها ، والشعب السوري المسكين فقد أكثر من مائة
الف قتيل وجريح ، وأكثر من مليون لاجيء ، ولا زالت الدوامة مستمرة  ، وبشار الاسد لا
يتزحزح عن الكرسي . فهل يحق لنا بعد كل هذا أن نطالب الآخرين بحقوق الإنسان ؟وإتهامهم بالإجرام والعنصرية ؟ وما هو عذر أنظمة الربيع العربي الجديد؟ فيما وصل إليه حال شعوبهم المتدهور أمنياً وإقتصادياً وإداريا وهدراً لحقوق وكرامة الإنسان .
   وخلاصة القول : نقول ( فاقد الشيء لا يعطيه ) ، والأنظمة الجديدة فقدت مصداقيتها ، وعليها الرحيل ، بدل الدكتاتورية الجديدة بأسم الديمقراطية المزيفة ، فهل يفعلون ؟ لكن كما
يقول المثل الشعبي ( الي إستحوا ماتوا ) والسلام على الأوطان والمواطن المسكين ، الذي كان
الضحية ولا يزال كذلك .

                                                                    منصور سناطي

 

 
52  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى احضان الرب العم اسود شمعون شابو السناطي في امريكا في: 14:48 08/03/2013
إذا كانت الولادة من عند الله ونسمة الحياة ممنوحة من لدّ نه فالموت حقً ولا مفرّ
منه طال الأمد أم قصر ( وكل أبن إنثى مهما طال به الأجل    يوماً على ألة الحدباء
محمول) .
   الربيع على الأبواب والعشب تواق على الإخضرار ، وزهرة السوسن في إنتظار
من يشبع إبصاره في رونقها وبهائها ، فلماذا الرحيل أيها العزيز أسود ، فلقد كنت
أيام الشباب زينتهم في شوارع بغداد  ، حاملاً قلبك المحبّ لكل من إلتقيته ، والكل
يتذكر إبتسامتك التي لم تفارق محياك ، فهذه هي الدنيا يا صاح  ، ولكن عزائنا
ذكراك العطرة باقية في قلوب ذويك وأصدقائك ، فنم قرير العين في رحاب الفردوس
مع الملائكة والقديسين ، ولذويك ومحبيك الصبر والجلد والسلوان .
                                                           شركاء أحزانكم
                                                 منصور وزيتو وكريم (ميخائيل) السناطي
                                                         تورنتو    -    كند
53  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رفقا ً بأبينا البطريرك ، فهو لا يملك العصا السحرية ...!!! في: 19:30 28/02/2013
رفقا ً بأبينا البطريرك ، فهو لا يملك العصا السحرية ...!!!

  من المسلمات المنطقية أن القيادة  الناجحة  بحاجة إلى شخصية قوية غير مهزوزة ، تمضي
إلى هدفها بكل ثقة وثبات ، وأن تتمتع  بمؤهلات تكفل لها أن ترى واقعها بكل موضوعية وثبات ، ومن ثمّ تنطلق نحو أهدافها بنظرة بعيدة المدى ، تحقق للمنظوين تحت لوائها ،أهدافهم
واحلامهم وأمانيهم والثقة بمستقبلهم .
   وجاء إنتخاب سيدنا البطريرك في وقت حرج جداً ، فوطننا العزيز العراق ، تعصف به
النعرات الطائفية والقومية و الدينية والمناطقية من شماله حتى جنوبه ، وطال الحيف كل
الأطياف دون إستثناء ، وكان للمكون المسيحي حصة الأسد من ذلك الظلم ، مما أدى إلى
هجرة إكثر من نصفه إلى دول الجوار والشتات .
   وعندما تكتنف بلد ما ظروفاً أستثنائية  ، فالفوضى تعمّ كافة مناحي الحياة ، والكنيسة كان
لها حصتها لا محال . ولكون غبطة البطريرك مار لويس ساكو ، شخصية محبوبة بتواضعه
وحكمته وعلمه الغزير ، فتجددت أمال شعبنا  وثقتهم بمستقبل أكثر أماناً ، فهم لا يريدون
الإنسلاخ  من أرض أبائهم واجدادهم العظام  ، ولم تكن محصلة الهجرة إلا مجبرين ومكرهين
ومدفوعين لها ظلما ً .
     ولما تناقصت أعداد شعبنا للإسباب التي ذكرناها ومعلومة للقاصي والداني ، فنحن بأمس
الحاجة للوحدة الكنسية  ، وثقتنا بأبينا البطريرك ساكو لا حدود لها بشرط أن تتعاون معه بقية
الكنائس . وكنيستنا بحاجة إلى التجديد وكسب المبتعدين وخاصة الشباب ( عماد المستقبل)
وكذلك تعاون الآباء الاساقفة والكهنة والشمامسة وأبناء الكنيسة العلمانيين وإطاعة التعليمات
وتنفيذها بكل حب وتفان وحرص ونكران الذات ، خصوصا ً بأننا نؤمن بأن روح القدس قد
ألهّم الأساقفة فأنتخبوا أبينا ساكو . وكذلك حكومتنا المركزية وحكومة أقليم كردستان معنيتان
بتسهيل المهمة وتيسير السبل ، لنيل كافة العراقيين حقوقهم المشروعة ومنهم الأقليات المهمّشة
ومنهم المكوّن المسيحي ، الذي لا يرى مستقبلا ً ورجاءً في ظل الأوضاع الشاذة والفساد المالي والأداري الذي ينخر كل مفاصل الدولة العراقية ،  وإنعدام الأمن والأمان للمواطن المسكين  .
    والخلاصة أيها الأخوة والأخوات ، نقول رفقا ً بأبينا البطريرك الجديد ، فهو لا يملك
العصا السحرية ، فعلينا جميعاً التعاون معه بكل قوة وتجرد وطاعة ، وعندها يتحقق المبتغى
وتتجدد الثقة بالمستقبل وتعود أيام النخوة والأمان والأخوّة بين العراقيين جميعاً بغض النظر
عن إنتماءاتهم ، ويفتحوا صفحة جديدة ، تتوفر للمواطن حريته وكرامته ، وبذلك تتحقق
عودة المهاجرين إلى وطنهم الحبيب إن شاء الله .

                                                         منصور سناطي
 
54  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / فلسفة الصوم ، نظرة تأريخية وتأملات روحية ... في: 23:20 18/02/2013
فلسفة الصوم ، نظرة تأريخية وتأملات روحية ...

  الصوم يعني الإمساك والإنظباط للجسد والنفس ، والله أوصى آدم أن لا يأكل من شجرة
الحياة ، وإن أكل فموتا ً يموت ، وهو الأمر الأول بالصوم ، ( التكوين 2:17 ،3،4،5) .
   والصوم هو عبادة بين الأنسان والخالق ، ويعني أن تكون سيداً على أهوائك وشهواتك ،
وإذلالاً للنفس المؤدي إلى التواضع والتنقية ، وكما يحتاج الجسد إلى التنظيف ، كذلك النفس
تحتاج إلى التنقية ، بالصوم والصلاة والإبتعاد عن الشرور ، مقروناً بإلإحسان المؤدي إلى
اليقظة .
    والصوم هو إخصاءاً لرغبات الجسد وشهواته ، وترويضاً للنفس من الشرور والتخيلات
المنحرفة .
   ويقال للصوم جناحان هما الصلأة والإحسان ، لا يطير إلا بهما ، وهو كالشمس التي تزيل
غشاوة الضباب عن النفس تدريجيا ً ، وهو سلاح فعال لمحاربة الشيطان ، وهو نور للنفس
ويقظة للعقل ، وهو الجهاد ضد الشهوات وكبح جماح الغرائز  .
  وصام موسى أربعين يوماً على الجبل قبل تسلّم الوصايا فصار معايناً الله (خروج 18:24،
28:34) .
   وصام سيدنا المسيح أربعين يوماً ، فحارب شهوة الجسد ، وإنتصر على إغراءات
الشيطان .
   وفي القرون الأولى ، كان الصوم إنقطاع كامل عن الأكل نهاري الجمعة والسبت العظيم .
وفي القرن الثالث ، جاء في مخطوطة ذيذافي  ، إمتد الصوم لكل الأسبوع العظيم ، وفيه  :
إنقطاع عن اللحم والبياض حتى الغروب .
   وفي القرن الرابع كانوا يصومون في أورشليم أربعين يوماً ، كما أوردته إمرأة أثريا والقديس كيرلس الأورشليمي  .
   وهناك مخطوطة (400)سنة م  من قوانين الرسل : الصوم أربعين يوماً من الصباح حتى
التاسعة مساءً وإنقطاع عن اللحم والبياض ، وتضيف المخطوطة : إن كانت صحتكم تسمح لكم.
   وليست في الكنيسة قوانين واضحة محددة وثابتة للصوم ، فأصبح تقليداً ، والذي بات فيما بعد كقانون ، والآن هي إرشادات وليست أوامر قاطعة .
   وفي مجمع  ترلو (692) م أصدر قانوناً برقم 56 يتكلم عن اللحم والبياض ، ويقول الصوم إلزامي  .
   وفي القرن الثامن والتاسع ، أصبح الصوم الأربعيني المقدس في الكنسة اليونانية رسمياً ،
دون تمييز الأديار عن الرعايا .
   ويقر علم الإنسان ( الأنتروبولوجي) ، بأن جمجمة الإنسان القديم كانت صغيرة لكونه
نباتياً ، والذي يصوم يصبح دمه خفيفاً ، ويصبح لديه فقر دم ، ولكن تتنشط الروح ويصفى
العقل والفكر .
   والصوم لا يعني التمسك بالقشور وترك الجوهر ، والصوم هو : الإبتعاد الطوعي عن كل
ما لا يحسن في أعين الله ، كالكذب والسرقة  والقذف والشهوات والأنانية والكراهية ، وعدم
التعامل مع الناس بتأفف وغضب  بحجة الصوم ، وكأن الناس مدانين لنا أو نعمل فيهم معروفاً
ولا نقود سياراتنا بسرعة ونتجاوز على الآخرين ،والصوم هو إطعام للجياع وإكساء للعراة ، 
فنمرّن أنفسنا عن الإستغناء عن هواية أو طعام أو شراب أو عادة  محببة ، وبذلك تسمو نفوسنا
وتتعزز قدراتنا الإنظباطية على أجسادنا ونفوسنا وأفكارنا ، مع تحياتي للجميع بالصيام المتنور
والفهم التام المتيقن .
                                                                     منصور سناطي
55  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / النسيان والتناسي ، نعمة أم نقمة ، الأسباب وطرق العلاج ........ في: 12:00 11/02/2013
النسيان والتناسي ، نعمة أم نقمة ، الأسباب وطرق العلاج ........

    النسيان : هو غياب صورة الشيء عن الذاكرة ، أو عدم القدرة على إستحضار معلومة
عند الحاجة إليها  . وهو إختلال قدرة الدماغ على الإستجابة بشكل طبيعي ، كالتركيز والحكم
والتفكير والإستيعاب والتحديات الفكرية .
والتناسي : هو التظاهر بالنسيان ، وفي الحقيقة متناس ، وهو حضور صورة الشيء ، ولكن
عدم الإكتراث يصبح الأمر بحكم الناسي .
المسببات : أرتفاع نسبة الدهون بالدم  ، يزيد من خطر الإصابة بالزهايمر ، وكثرة تداخل
الآحداث اليومية ، وعدم التركيز ، وكثرة السهو  ، وفقر الدم ونقص الحديد ، والإرهاق
الذهني ، وقلة النوم ، واٌلإلتهابات الفيروسية والزهري ( السفلس) ،وإدمان الكحول ، ونقص
فيتامين ب 12 ، وأورام الدماغ ، والنزيف ، وجلطات الدم ،وخلل في الغدة الدرقية ،والإكتئاب
الحاد ، والقلق الزائد ، والخوف ، والتشاؤم ، والضوضاء الزائد ، والمشاحنات الأسرية ، وتناول الأدوية المنبهة  والمنومة التي تجهد مراكز الدماغ .
طرق العلاج : الحفاظ على المحفزات الذهنية كالتأمل عند الخلوة والتحديات الفكرية ،وأخذ
قسطا ً وافرا ً من النوم والراحة ، وتناول الأغذية الطبيعية الملونة ، المحتوية على (الكاروتين
والفلافونيد) الموجودة في الفواكه والخضروات ، فهي تحافظ على الأوعية الدموية وانسجة
الدماغ ، وكذلك الإبتعاد عن الأغذية الدهنية المشبعة ، والتركيز على غير المشبعة الموجودة
في الأسماك مثلاً ، والإستعانة بالمكملات الغذائية  ، كفيتامين بي وسي وئي بإشراف الطبيب ،
وتناول فول الصويا ، الذي يحفظ الناقلات العصبية .
   ويقال  : لولا نعمة النسيان لبقيت الأمم تبكي موتاها ، لذا يجب تعاطي النسيان لننسى ،
ذكريات  أليمة لتستمر حياتنا  ، وهو مظهر من مظاهر الرحمة الربانية، فعند الإصابة  بالمصائب والأوجاع والشدائد فلو لم ننساها بمرور الزمن لأصبحت حياتنا مظلمة  ،ولا
نجد مبررا ً لإستمراريتها .
    والنسيان ليس سهلاً ، فلا نستطيع إقتلاع النسيان من جذوره ، ما دمنا نعثر به عند
عملية التداعي الفكري ، ولكن لا ننسى أناساً حفروا إنجازاتهم على الصخر، وجعلوا
لأنفسهم تأريخاً ، وبسبب الرهبة من الشخص أو المجموع عند المواجهة فنفقد السيطرة
 ويسبب النسيان  ،وهذا يستوجب المزيد من الإختلاط وإستشارة الطبيب ، لأن النسيان
يصبح نقمة عند عجز الأنسان عن تذكر أحداث حدثت قبل عدة أيام ، أو لا يتذكر أسماء
بعض أقربائه ، أو كيفية الرجوع إلى البيت ، فهناك مواقف لا يجب نسيانها لنستمر في
الترقي والتطوير لكي تسعفنا ذاكرتنا عند الحاجة  ، لكن النسيان العابر حالة شائعة ، فقد
نتذكرأحداث قبل عشر سنوات أو أكثر ولا نستطيع تذكرّ احداث قبل عدة أيام ، ولله في
خلقه شؤون وحكمة .
                                                             منصور سناطي
56  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قوة الإرادة والعزم على قهر الصعاب ، تصنع أشباه المستحيلات ..... في: 15:24 04/02/2013
قوة الإرادة والعزم على قهر الصعاب ، تصنع أشباه المستحيلات .....

  عندما يتكلم كائناً من كان عن الأعمال الخارقة ، قد ينتابك الشك والريبة حول مصداقية
الكلام ، ولكن عندما ترى بأم عينيك ، فذلك يقطع الشك باليقين والبرهان ، ذلك ما رأيته
بشكل أبهرني  من شريط فيديو لأمرأة صينية معوقة مقطوعة اليدين ، فطورت قدميها كي
تعوضها عن اليدين ، فهي تخلع ملابسها وتلبسها دون معونة أحد وتفتح الباب وتغلقه بالمفتاح
وتطبخ  ، وتخفق البيض وتقليها بإستعمال قدميها ، وكل أعمال الطبخ ألاخرى ، وأعمال الخياطة ووضع الخيط بالإبرة  ، ثم الخياطة على الماكنة الكلاسيكية التي تعمل بتحريكها
واضعة أحد قدميها على القماش والأخر لتحريك دولاب الماكنة من الأسفل بشكل يثير
العجب ، وكذلك تطريز أشكال جميلة  ، والقيام بكافة متطلبات الحياة الريفية ، كصيد السمك
والروبيان وسرطان (اللوبستر) وطهيها ، وتعيش حياة طبيعية مع أسرتها بإستعمال قدميها .
     ورأيت ما هو أغرب ، شخص بلا قدمين وبلا ذراعين كالصندوق ، ولكن هناك ما يشبه
الذيل في أسفل أحد جوانبه ، فيجلس وينام ويقوم ، وييتناول طعامه يإستعمال ذيله الصغير ،
ويتلقفه بفمه ، ويتزحلق على الماء ،  ويتزحلق على الأرض بواسطة اللوح الخشبي ، ورمى
نفسه من الطيارة بالمظلة بمعونة أحد بعد أن شدّ نفسه به ، وعلمت من صديقي العزيز شربيل
بأن إسمه (نك) وهو من المبشرين وخاصة الشباب منهم ، فهو دائم الإبتسامة والتفائل
وهذا يبرهن بأن العوّق لا يقف عائقا ً أما الآرادة الصلبة والشخصية القوية فهي تفعل شبه
المستحيلات ، ويؤمن ( نك) بأن لا يوجد فرد بدون عوّق .
    يستشف مما تقدّم بأن صلابة الإيمان تشحذ الهمم وتحفّز أعضاء الجسم لتطويعها لتقوم
مقام الاعضاء المفقودة ، وهي تتماشى مع نظرية دارون التي مفادها بأن الوظيفة هي التي
تحدد شكل العضو ، والحاجة أم الإ ختراع ، فلنأخذ من المثلين أعلاه ،عبرة لكل عائق ، فلا
يأس مع الأمل والعزيمة والإرادة التي لا تلين ولا تتهادن بل تمضي كالسيف لتنال المراد .
وهي رسالة لكل معوّق وكل من يشعر بالضعف بأي شكل من الأشكال ، ليتغلب على
ضعفه بالوسائل والسبل التي يرتأيها ، بعد التفكير العميق وبطريقة المحاولة والخطأ ،فلا
مستحيل تحت الشمس ، إذا توفرت الثقة بالنفس بشكل راسخ وإيمان لا يتزحزح ، والله يأخذ
بأيدينا للتغلب على كل المعوقات ، ومنه نستمد العزم والشكيمة .
                                                                           منصور سناطي
57  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إنتخاب المطران الجليل لويس ساكو باطريركا ً ، أثلج صدورنا ... في: 12:07 02/02/2013
إنتخاب المطران الجليل لويس ساكو باطريركا ً ، أثلج صدورنا ...

           كنا نشعر نحن جمع المؤمنين ومعنا الكثير من الاساقفة والآباء الكهنة والشمامسة ،
بأن كنيستنا تمرّ بفترة عصيبة ، وبحاجة إلى إصلاحات ، ولكن تنتابنا الحيرة ، كيف ومن
سيقوم بها ومتى ؟ وفترات الفتور ليست جديدة في كنائسنا ، فالتاريخ يخبرنا بحدوثها ، ومن
ثمّ يأتي من يقوم بأصلاحات من شأنها تقويم الأخطاء ، وشدّ التراخي وتجديد الإيمان .
وهو ما نشعر به الآن بأن البطريرك الجديد ستتم الإصلاحات والتجديد على يديه بعونه
تعالى . ولهذا كلنا أمل ورجاء ، أن يحقق الله آمانينا  ولسان حالنا  يقول :
          تهنئة عطرة إلى الباطريرك الجديد لويس ساكو ، وإلى شعبنا ( السورايا ) لهذا الإختيار الصائب ، في هذا الوقت العصيب ، سيما وشعبنا تعرض لمختلف أنواع القهر
والإضطهاد والتهجير القسري والقتل ، وكنيستنا هي بأمس الحاجة لشخصية محنّكة لها
 القدرة على تشخيص المشاكل  وإيجاد الحلول الناجعة لها ، سواء ً داخل الكنيسة أم بين
أبنائها المؤمنين ، وبعونه تعالى وتعا ون الأساقفة الأجلاء والآباء الكهنة والشمامسة وعموم
أبناء شعبنا ، يداً بيد لتحقيق رسالة المسيح ، وجوهرها المحبة والسلام لإبناء شعبنا العراقي
عامة ، لما فيه من خير وسؤدد وتقدم وإزدهار وعدل ومساواة ، ليشمل أبناء شعبنا برحمته
الفيّاضة ، لتنتهي هذه الفترة القاسية ، والسنين العجاف التي عصفت وشوهت القيّم النبيلة
بين أبناء الشعب الواحد لإسباب معروفة  ، لكي نتجاوز المحنة ، فتعمّ الطاعة وتنتظم أمور
الكنيسة ، وتتجدد بإصلاحات تتماشى وروح العصر، وحاجة المؤمنين ، وخاصة إنخراط
الشباب في الخورنات والدورات اللاهوتية ، وإلقاء المحاضرات ، لكسب الشباب عماد
المستقبل ، وكذلك السعي نحو الهدف الأسمى وهو توحيد كنائسنا ، ونتوسم في البطريرك
الجديد كل الخير ، وهو سيعمل بقدرة الله وما يتمتع به من شخصية محبوبة وخصال حميدة
وعلم زاخر ، لتحقيق حلم شعبنا بتوحيد كنائسنا ، والتبشير بتعاليم المسيح في إنجيله المقدس ،
سائلين المولى القدير أن يغدق نعمته على البطريرك الجديد ويشدّ أزره وأن ييسّرمسعاه ، ويجعل الصعاب سلسة تنساب بتناغم مع متطلبات شعبنا ، وكما يشاء الرّب القدير ، قولوا
معي آمين .
                                                              منصور سناطي
 

58  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإنتهازي والمنافق ، رأس البلاء في كل زمان ومكان .. في: 18:51 28/11/2012
     
الإنتهازي والمنافق ، رأس البلاء في كل زمان ومكان ..
   
      الإنتهازية من الفعل ( نهز) أي إغتنم الفرصة  وسعى إليها ، لإجل إستثمارها
لإهداف معينة تتمحور في المصلحة الذاتية المادية أو التدرج في المناصب المرموقة
والحفاظ على المكاسب وتفعيلها بالتطوير والتوسيع والتسلق والإستحواذ .
   وقد تكون إنتهاز الفرصة شريفة الأهداف والمقاصد ، فعدم تفويتها يعدّ من الواجب
المفروض لتقبلها والتمسك بها  ، كطلب العلم ،خدمة الأسرة والمجتمع والوطن والدفاع
عنه ، الدفاع عن المباديء والقيم الوطنية والإنسانية وحقوق الإنسان ، فهوسلوكاً إيجابياً .
   لكن الإنتهازي السلبي للأسف الشديد ينعق مع كل ناعق ويرقص على إيقاع كل طبّال
وسلوكه إنعكاس طبيعي لحب الذات  والمصالح الشخصية الضيقة ، ورأيه لا أصالة له ،
وسلوكه منحرف يشذ عن القويم ، ويحاول إشباع الحاجات الغريزية الآنية ، حتى لو تطلب
الأمر ، كيل الإتهامات جزافاً ، وتشويه سمعة المخلصين من أصحاب المباديء ،لخلق أجواء
ملبدة بالغيوم ، ويعكرّ المياه بغية تسهيل عملية التصيّد ، فهو غير صادق مع نفسه ، لكنه
يوفر لنفسه الراحة والمتعة واللذة والطمآنينة والنشوة النرجسية .
  لكن المنافق أكثر دهاءً من الإنتهازي ، فهو يتمتع بنوع من المنهجية المدروسة ، فيدخل
بين الصفوف متلوناً كالحرباء وحسب البيئة  متظاهراً بالإخلاص والتفاني ، حتى تلوح
له الفرصة للقضاء على العقيدة  والمبدأ وحتى على كيانها برمته من أجل مصلحته ، وفق
خطة موضوعة ومدروسة سلفاً ، حسب برامج تفصيلية دقيقة ، لوأد الرسالة في مهدها ،
وفي الوقت المناسب لتحريف الحالة السياسية أو الإجتماعية ، أو النيل من سمعة الافراد
وكرامتهم ، ليصعد هو على أكتافهم ، مستثمراً تضحياتهم بخبث ومكر ودهاء .
   وقد يلتقي الإنتهازي مع المنافق في نقاط معينة  أو يتقاطع أو يتحرك بالتوازي معها ،
في بعض مفاصلها ،حسب متطلبات الحالة الظرفية التي تكتنفها ، فيتقدم للأمام أو
يتراجع إلى الخلف ، بكل رشاقة وخداع .
    وعندما يكون الإنتهازي منافقا ً في نفس الوقت ، فهنا الطامة الكبرى ، فهو لا يخجل
من نفسه ولا من سلوكه الشائن المقرف ، وقد أصبحت هذه ظاهرة إبتلت بها الشعوب
بسبب تفشي  القبلية والطائفية والجهوية  النفعية على حساب قيم الحرية والديمقراطية
وحق الإنسان في الحياة والعدل وتكافؤ الفرص والكرامة .
   فالأنظمة  تتلذذ بإمتيازاتها الرهيبة في السلطة والثروة ، بمساعدة المتسلقين المتملقين
المنافقين  ، وإقصاء الوطنيين والمجموعات النقية  ، وتجنيد الأقلام الإنتهازية المنافقة
خدّام القصور والدكتاتورية ، لتبرير ممارساتها اللا أخلاقية  ، لترتزق على فتات موائدها
العامرة  ، والمتاجرة بالولاء لحيتان الفساد ، فأصبحوا كائنات لزجة  تلتصق بأسيادها ،
تمتص المكاسب بطفيلية  ماكرة ، جهاراً نهارا ً  ، كسماسرة التجارات النفعية  ، يلهثون
وراء  مصالحهم النفعية المتأتية من الملق والنفاق والإنتهازية ، وتمجيد الشخوص وإلصاق
الصفات الخارقة غير المتوفرة فيهم أصلاً ، لغايات تصب في مصلحتهم الذاتية على المدى
البعيد ، فتتلاقح المصالح المتشابهة ( فشبيه الشيء منجذب إليه ) ، والله في خلقه شؤون .

                                                     منصور سناطي

     
59  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المتكبرين لا يحبهم الله ولا الناس ، والمتواضعين يرثون الملكوت ... في: 17:33 26/11/2012
المتكبرين لا يحبهم الله ولا الناس ، والمتواضعين يرثون الملكوت ...

    التكبّر صفة مذمومة ، وتعتبر خطيئة أصلية كالطمع والغضب والزنا ..الخ لا يحبها
الله ، أما المتواضعين فهم أحبابه ، حيث قال المسيح عليه السلام ، أنا حليم ومتواضع
القلب وحملي خفيف ، ثم يقول : كونوا حكماء كالحيّات ، ومسالمين كالحمامات  ، ثمّ
يقول : المتواضعون يرثون ملكوت السماء .
   ولكن عودة على بدء لمعرفة التكبّر ،فهو رد الفعل الداخلي للشعور بالنقص ، فيلجأ
الفرد لتغطية نقصه بإظهار تكبره ، وتضخيم الأشياء بأكبر من حجمها الحقيقي ، كأن يظهر
غناه وثروته أو قوته العضلية أو شجاعته أو حسبه ونسبه أو شهادته وتحصيله العلمي بشكل
مبالغ فيه ، ليترك لدى السامع إنطباعا ً ، بأنه شخصاً  مهما ً يشار إليه بالبنان ، ثمّ يحاول أن
يصدق كذبه وكبريائه ، فيصبح مزعجاً في مشيته وجلسته ومناقشاته ، ويحاول أن ينتصر في
المناقشة ولا يستسلم بسهولة ، فتصبح عشرته منفرّة ، بعد أن يكون قد فضح نفسه بين الناس ،
التي لا تستسيغ تصرفاته وكبريائه وحقيقته المزيّفة .
   أما المتواضع فيكون محبوبا ً من الجميع ، بين أهله وأصدقائه ومعارفه ، وبين كل من يلتقيه
فيعترف  بالخطأ لو أخطأ بكل تواضع ، ولا يحاول أن يفرض رأيه على السامع ، بل تكون
المناقشة أخذ وعطاء ، فلا يتباهى بمعرفة كل شيء ، بل يعبرّ عن المواضيع التي له دراية بها
ويقول لا أعلم عن المواضيع التي ليست له خبرة أو معلومات عنها  ، بالإضافة إلى تواضعه
في المظهر والمشي والجلوس والحوار ، فيعطي للاخرين الفرصة الملائمة للتعبير عما يدور
في خلدهم ، ويحترم كل الأراء ، حتى لو كانت مخالفة لرأيه .
    وخلاصة القول ، فإن المتكبرين مكروهون من قبل الله ومن قبل الناس ، وهم غير مثقفين
فالمبالغة  وتضخيم الأشياء بأكبر من كينونتها لها أثارا ً سلبية  على الشخص نفسه ، فتقلّ
فرصته في النجاح ، ويفقد إحترامه بنظر الآخرين ولن يكون مصدر ثقتهم ، أما المتواضع
فالناس تعرف منزلته وصدقه  وتواضعه ، فيفرض إحترامه ومنزلته والمقام الذي يستحقه
عن جدارة وإقتدار في النفوس التي تقيّم الناس حسب حقيقتها الفعلية . فهل ستكون متواضعاّ
عزيزي القاريء الكريم ؟ أم  متكبرا ً لا سامح الله ؟ فالأمر لك  ، ولكن حتما ًً ستختار التواضع لا محال ، ليكون دستورك في الحياة  .

                                                               منصور سناطي

60  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تسخير أقلامنا لتوحيد العراقيين هدفنا ، والإستجاية الفاعلة أملنا ورجائنا .. في: 11:05 24/11/2012
تسخير أقلامنا لتوحيد العراقيين هدفنا ، والإستجاية الفاعلة أملنا ورجائنا ..

    عطفا ً على مقالة سابقة ناشدت فيها كتاب شعبنا بعدم صبّ الزيت على نار فرقتنا ، تلقيت
اليوم مكالمة هاتفية من الأخت القارئة ( أ ) ، تعاتبني فيها بأني خصصت النصف الاول منها
لكافة العراقيين ، لكن النصف الأخر كان مخصوصا ً لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري ، وهذا لم يكن مستساغا ً من الأخت المذكورة ، ورأيت إنها محقة بإمتياز ، ووعدتها تناول ما
آل إليه حالنا من فرقة وتشرذ م  ، ومن تعصب  في كافة الإتجاهات القومية والمذهبية والدينية
والطائفية المقيتة ، في الوقت الذي كان كل العراقيين متضامنين ومتكافلين كما يخبرنا بذلك
التاريخ القديم والحديث ، وكلما كانوا موحدين ، كلما كان التقدم والإزدهار حليفهم ، كما تشهد
لهم متاحف العالم من رقي وتقدم وما قدموا للإنسانية من حضارة وتراثاً زاخراً ثرياً ، في
الوقت الذي كان العالم متأخراً عنهم بمراحل ، وكلما كانوا متفرقين ، كان التقهقر والإنكسار
نصيبهم بيد الطامعين  من الخارج ودول الجوار .
    ولم نعرف التفرقة  بين عراقي وآخر إلى بعد تسلم البعث مقاليد الحكم في العراق ، فزرع
بذور الفتنة القومية ، فكانت حرب الشمال ، ولم نكن نفرّق بين السنة والشيعة إلا بعد تسفير
الفيليين وأعقبتها الحرب العراقية الإيرانية  ، وبعد سقوط الصنم ( صدام ) ، دخلت المجاميع
الإرهابية ، فكانت السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة وتفجير الجوامع والكنائس والمحلات
العامة والدوائر الحكومية ، و إضطهاد المكونات الصغيرة  وما تعرضوا له من تهديد وسلب
,وأغتصاب وتهجير وقتل ، وتمت تصفية مئات الكفاءات العلمية  ، من قبل مؤامرة دولية خارجية وإقليمية وبالتعاون مع عناصر من بقايا النظام السابق ، وكل هذا ولم نتعض بعد ، ولا
زال كتابنا سامحهم الله ، ينفثون سموم أقلامهم لزيادة تبعثرنا والغلو في أيذاء ما تبقى لنا من
مشاعر عراقية أصيلة وشهامة ، ولم تكن لنا دراية بأعداد الطوائف والمذاهب التي نراها
اليوم ، وكنا نعرف أنفسنا عراقيين فقط لا غير ، نهب لمساعدة الغريب قبل القريب والجارقبل
الأخ والصديق ، فهل تعود تلك الأيام ، وتزول هذه التفرقة البغيضة ، فيكون كل المواطنين
سواسية أما القانون ؟ وتصدّر الصفوف يكون حسب الإخلاص والكفاءة  والنزاهة ، بغض
النظر عن أي إنتماء ، وكل مسؤول في أي مكان ، يكون ولائه لكل العراقيين دون تفرقة
او محاباة على حساب الدين والقومية والمذهب والطائفة والمنطقة  .
   وبناء على ما تقدم نناشد كتاب شعبنا العراقي في الداخل والخارج ، أن يكتبوا ويركزوا
على كل ما يوحدنا ويزرعوا حب العراق كوطن وحب العراقيين كشعب في النفوس ، نظراً
لما للإعلام من خطورة  على فكر المتلقي ، وأن يكشفوا الخونة والسرّاق والمنافقين والمأجورين والمتخاذلين والوصوليين ، مهما كانت مناصبهم ومسؤولياتهم  ومواقعهم ...
، وهذا هو الأمل والرجاء .

                                                             منصور سناطي
61  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المفاضلة بين البنت المتحررة والملتزمة ، عند الزواج ، ولماذا ؟ في: 12:15 20/11/2012
المفاضلة بين البنت المتحررة والملتزمة ، عند الزواج ، ولماذا ؟

    البنت المتحررة : قد يختلف مفهوم التحرر من شخص لإخر ، فعند البعض ، هو التحرر
من المفاهيم والعادات القديمة البالية ، شرط الإلتزام بالأخلاق والآداب والسلوك الحسن ،
والبعض يعتبر التحرر هو ما تقوم به البنت من مظاهر عدم الحشمة ، وإغراء الشباب
بمفاتنها واللجوء إلى التبرج وإظهار تقاسيم الجسد ، ظناً منها إن فرصتها بالزواج تكون
أكبر من الفتاة الملتزمة ، فهي لا تمانع بالإختلاط بالسفر مع زميلاتها وإرتياد المطاعم
والكافتريات والكازينوهات ، وحضور الندوات والنشاطات الإجتماعية ، وتعتبرها أمور
عادية ، تزيد من ثقافة الفرد وتصقل شخصيته  .
   أما البنت الملتزمة ( المحجبة مثلا ً) أو التي تلبس الملابس المحتشمة ، والتي تأبى
إرتياد الأمكنة العامة بمفردها أو مع زميلاتها ، إلا بوجود أحد أفراد عائلتها ، فقد يعتبرها
الشاب بالبنت المعقدة ، قليلة الخبرة الحياتية  ، فالإختلاط بالنسبة للبعض يعتبر ثقافة وقوة
الشخصية ، سيما وإن هناك نساء تسلقّنّ سلم الرقي وأصبحت رائدات في التخصصات
العلمية والبحوث الإجتماعية .
     ونظرة الشاب إلى البنت المحتشمة الملتزمة إو البنت المتحررة ، ترتبط بتربيته البيتية
والمفاهيم الإجتماعية والدينية  ، فقد يلجأ الشاب أو البنت إلى علاقات خارج إطار الزواج،
ولكن عندما إختيار الزوجة فيختار الملتزمة لتكون شريكة حياته ، لإعتقاده بأن من لها
علاقات ونزوات قبل الزواج ، قد تكررها بعد الزواج ، وهذه ليست قاعدة ، ولكل قاعدة
شواذ كما يقال ، فهناك بنات محتشمات وملتزمات ، ولكن تتغير الأمور بعد الزواج إلى
التبرج وعدم الحشمة وإلى أمور تخدش الحياء ، وهناك بنات متحررات ، ولكن بعد الزواج
تتغير الأمور، فتنقلب إلى إمرأة ملتزمة  دينياً وإجتماعياً وإخلاقيا ً ، وتكون قدوة في
رعاية أطفالها وتربيتهم التربية الصالحة ، في كل ما يحسن في عيني الله من مكارم
الأخلاق ، وتقدم لمجتمعها وللإنسانية  الخدمات الجليلة  والفضائل الكثيرة .
    وخلاصة القول ، فإن نظرة الشباب قد تختلف كما أسلفنا ، وكذلك أفكار البنات عند
المفاضلة  ، وهناك التأثير العائلي والمدرسة والمحيط  ، وكذلك  المجتمع ، ففي الدول
المتقدمة ( دول العالم الأول ) ، تختلف المفاهيم عما هو في دول العالم الثالث ، فعندما
تخرج البنت في الشورت أو التنورة القصيرة ( وتعتبر أمور عادية في الدول المتقدمة) وخاصة في أيام الصيف ، قد لا تستطيع البنت في بلدان العالم الثالث أن تفعل ذلك .
   والخلاصة : فالمهم هو جوهر الإنسان من الداخل ، وليس المظهر المعول عليه بنظر
بعض الشباب وبعض المجتمعات  ، وبين هذا وذاك قد تختلف الأراء وتتباين وجهات النظر
ويبقى الفكر والسلوك الحسن الذي يرضي الله والضمير هو الأبقى والأصلح .

                                                                 منصور سناطي
 
62  الاخبار و الاحداث / اخبار الجمعيات والنوادي / رد: احتفال السناطيين في مالبورن باستراليا . ( بشيرا دمتمريم ) في: 12:39 16/11/2012
   سررت بالجمع المبارك المحتفل بإنتقال العذراء (شيرا ) الذي دأب السناطيين الإحتفال
بشفيعتهم كل عام عندما كانوا في سناط ،وبعد هجرتهم لشتى بقاع العالم في دول الشتات .
   لكني أمعنت النظر بالصور فلم أعرف منهم غير العم أبو مشتاق والأخ أيشو ( أبو سرور)
والآخ جيراردوس ، وبقية الوجوه قد غيرها تقادم السنوات والزمن القاسي فلم أتعرف عليها .
    وعلى أية حال الله يبارك لكم  ( شيرا دمتمريم ) وشيروخن بريخا ، وكل عام وأنتم بخير .

                                          أخوكم – منصور سناطي
63  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مخافة الله في سلوكنا اليومي ، هي مهابة وطريق الخلاص... في: 13:35 15/11/2012
    مخافة الله في سلوكنا اليومي ، هي مهابة  وطريق الخلاص...

    عندما يقول الكتاب المقدس رأس الحكمة مخافة الله أو بدء الحكمة مخافة الله ، فهل يقصد
الخوف والهلع ؟ في الحقيقة إن من يحب الله من كل قلبه ومن كل فكره لا يخاف الله ، بل هو
نوع من الإحترام الممزوج بالمهابة ، فأذا كان الله قد أحبنا ، فلا خوف مع المحبة ، كما يقول
يوحنا : فالمحبة الكاملة تطرح الخوف إلى الخارج ، وإن لا تحب العالم أكثر من الله ، ولكن :
هل نحب الله أكثر مما نحب العالم ؟ وهل نصلي بعمق وبتأمل منقطعين عن العالم متكلمين
مع الله بكل حواسنا ؟ ولكن عندما نعمل الخطيئة بإرادتنا ، علينا أن نخاف عدل الله ، فالفتور
في الحياة الروحية والتأمل ، وضحالة عمق إيماننا ، يجعلنا تحت طائلة غضب الله الذي يكره
الخطيئة ، ويفرح بالصلاة والصوم وأعمال البر والمحبة الكاملة  ، ولكن هل محبتنا كاملة ؟
   عندما نقع في حبال الخطيئة نخاف عقاب الله ، فنبتعد عنها ، وكلما إبتعدنا عن الخطيئة ،
كلما زادت محبتنا لله والملكوت والقديسين والملائكة ، لذلك ينقلب الخوف إلى المحبة المتبادلة
بين العبد والخالق .
     إن الله يعلم بضعفاتنا وسهولة سقوطنا في أحابيل الشيطان ، ولكن ماذا يعني حبنا لله ؟ بكل
بساطة يريد منا محبة عملية ليس بالكلام بل بالعمل المثابر الذائد عن الحق ، أي بحفظ وصاياه
وتطبيقها عمليا ً في حياتنا وسلوكنا اليومي ، حيث إن الله لا يجازينا حسب أثامنا عندما نتوب
عن خطايانا ، بل لا يعود يذكرها ، فهو سماح إلاهي كامل ، وعندها تكون مخافة الله حافزاً
لنا للنمو روحيا ً فنتخلص من الخوف إلى المحبة الكاملة  . فعلينا أن نكافح لكي لا نسقط  فلا
تمنعنا العثرات وما أكثرها في الحياة ، فهي بمثابة إمتحان لنا ، لكي نحرص على البر ومحبة
الله ، علينا السير تدريجيا ً في الدرب المعّد لنا بتطبيقنا لوصايا الله ومشيئته .
   فعلينا أن نخاف الله هنا قبل أن نقف أمامه يوم الدينونة  ، فإذا كان ضميرنا لا يبكتنا إذا
تبنا عن معاصينا ، بكل خشوع وعمق ، فلا نخاف يوم الحساب .
   علينا إن نخاف عقاب الله وعدله ونحرص على محبته الكاملة ، وأن لا نخاف ممن يقتل
الجسد بل من الذي له القدرة لإهلاك الروح والجسد معاً ( كما يقول المسيح ) ، فلا نخاف
الناس ليكشفوا أمرنا بل نخاف الله  ، في هذه الحياة لكسب الأبدية . وعندما نخجل من فعل
الخطيئة أما الناس بل نتدارى ونفعلها في الظلام بعيدا ً عن أعين الناس ، فكيف لا نخجل
من الله الذي يرانا ويقرأ حتى أفكارنا الخفية  ؟ يا رب علمنا مخافتك ، لننال محبتك الكاملة
ومكانأ في الأزلية .

                                                          منصور سناطي
64  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المعارضة السورية بين سندان الوحدة ومطرقة التطرف في: 14:40 13/11/2012
المعارضة السورية بين سندان الوحدة ومطرقة التطرف
    ليس سراً ديمومة معاناة الشعب السوري جراء القمع الإجرامي الذي يتعرض له من ألة النظام الشرسة ، نظرا ً للظروف الذاتية والموضوعية المختلفة عما جرى في بلدان
الربيع العربي في تونس ومصر واليمن وليبيا فإنتهت بسرعة ، لكنّ بعد ما يقارب الأربعين ألفاً من الشهداء ومئات الالاف من اللاجئين ومليون من النازحين ، لا زالت
المأساة ، وآلة القتل مستمرة بحصد الضحايا الآبرياء ، ترى لماذا ؟
أحد الاسباب الرئيسة هو عدم توحد المعارضة ، فهي مجموعات متناحرة ، رغمّ المؤتمرات واللقاءات الكثيرة لكنها لا زالت ممزقة الأهداف والرؤية المستقبلية ما
بعد رحيل الأسد ، وأخرها إنتخاب رئيس مسيحي للمعارضة في الدوحة ، وهو إجراء تماشى مع الضغوط الدولية والإقليمية لإبراز نوع من الديمقراطية وإنهاء تشدّق
النظام بحماية الأقليات داخل سوريا ودحض مزاعمه .
تأييد سوريا والصين وإستعمال حق النقض الفيتو ضد أي إجراء دولي يفضي للتدخل العسكري في سوريا ، كما إن إيران وحزب الله والعراق يقفان مع سوريا
ضد الثوار ، ويدعمانه بالمال والعتاد والطاقة وحتى بالرجال ، وهذا ثابت بعد أن قتلت وأسرت المعارضة مقاتلين إيرانيين ومن حزب الله وعراقيين .
الأعمال الإجرامية الهمجية التي تقوم بها بعض عناصر المعارضة ، والتي تشمئز منها النفوس وتنفّر الناس داخل سوريا وخارجها منهم .
دخول عناصر من القاعدة إلى جانب الثوار ، كما إن اسلوب السيارات المفخخة وتفجير الذات بالأحزمة الناسفة والإغتيالات الشخصية ، أدت إلى خسارة سمعتهم
وفتور التأييد الدولي والإقليمي لقضيتهم ، كما ذبح قساّ بعد إختطافه ، والإعتداء على الآقليات غير المسلمة ، والتلويح بأسلمة الدولة بعد رحيل النظام .
كما إن إسرائيل لا تؤيد وصول حكم إسلامي يخلف النظام الحالي ، لذلك تدفع بدملوماسيتها في الخارج بتشويه سمعة المعارضة التي هي اصلاً مشوّهة جراء
أعمالهم الوحشية وتصرفاتهم غير المنضبطة الفوضوية في أغلب الآحيان .
لذلك فالولايات المتحدة وأوروبا وحتى دول الخليج لا يحبذوا التدخل العسكري في سوريا للإسباب آنفة الذكر ، وعليه فآلدم سيسيل مدراراً في سوريا الجريحة
لحين توحيد المعارضة ، وطرد الإرهابيين من القاعدة والإسلاميين المتشددين الآخرين من بين صفوفهم ، ويعلنوا بشكل واضح وصريح بعلمانية الدولة بعد رحيل
الآسد ، مع المساواة في الحقوق والواجبات بين المواطنين بغض النظر عن إنتماءاتهم ، فهل تفعل المعارضة ؟ نتمنى ذلك ؟

                                                    منصور سناطي                                                                         

65  المنتدى الثقافي / أدب / سبّاحٌ في بحرِ عينيكِ في: 11:55 02/11/2012
سبّاحٌ في بحرِ عينيكِ

أنا السبّاح ، في بحر عينيكِ
أتوه بين الأمواجِ
لا أعلم المدّ من الجزرِ
ولا دروب الخلجانِ
على شواطىء ، مقلتيكِ

فها هو كفي ، بين يديكِ
فلا أدري ، إلى أين المسير
فأرشديني ، إلى الفردوسِ
وكوني ، ربّان السفينةِ
والبوصلة ، في معصميكِ

سأسعى إلى جنةِ محرابكِ
إلى السكينة ، والخلوة
إلى السعادة ، والحبور
إلى النبعِ الرقراقِ
المنسكبِ من جفنيكِ

فيتوقف الزمن ، بين أناملكِ
ويدخلُ في سباتٍ
لا حراكَ بهِ
ثمّ يشرعُ المسير
حين يتبسمُ  ، مبسميكِ

فيا غزال البرِ و الأيكِ
لا تبخل على متيمٍ
سلبتِ منه عقله
وتاه في واحاتِ النديمِ
وأسكرته ، خمور وجنتيكِ

فأسرعي الخطى ، إلى من يهواكِ
وأصرعي الأمواجَ
وادلفي بقاربِ النجاةِ
إلى جزيرة العشاقِ
ولا تأبهي ، بالأفلاكِ

فالحياة لا طعم لها ، لولاكِ
وعطور الورد والريحانِ
لا تليقُ إلا بصباكِ
فهيا اعزفي على القيثارةِ
الحاناً شرقية ، شجية
فالقلب ، لا يهوى سواكِ

                                                    منصور سناطي
66  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إلى كتاب أبناء شعبنا ، اُكتبوا ما يوحدنا ، ولا تسكبوا البنزين على فرقتنا؟ في: 18:13 24/10/2012
إلى كتاب أبناء شعبنا ، اُكتبوا ما يوحدنا ، ولا تسكبوا البنزين على فرقتنا؟

    مما لا يختلف عليه إثنان ، ما للإعلام  بكل أشكاله ووسائله من تأثير على فكر المتلقي  ،
وبالتالي على سلوكه وتعامله على المستوى الشخصي أو الجمعي وما بينهما ، والمعلوم إن
مثقفي شعبنا من كتاب ومفكرين وأساتذة مرموقين ومن له باع مشهود له في ميادين الفكر و
المعرفة والبحث ، يكتبوا عن مشاكل شعبنا ورؤيتهم المستقبلية لمصيره ، في خضّم المشاكل
 التي عصفت بالعراق ودول الجوار والشرق الأوسط  .
    ونظرة ثاقبة ومتأنية لأفكار مثقفينا ، وما ينشر على صفحات الصحف والمجلات والمواقع والفضائيات ، تتكون لدينا قناعة قاتمة وإحباط مؤلم لما آلت إليه إختلافاتنا البشعة ومهاتراتنا
اللامجدية ولا تصب في مصلحة شعبنا بالمطلق ، والمحصلة ، هجرة أكثر من ثلثي أبناء
شعبنا إلى دول الجوار والشتات ، لما حلّ بهم من تهميش وتهديد وإعتداء وإغتصاب وتشريد
وقتل ، حيث قتل أكثر من ألف شهيد من أبناء شعبنا منذ سقوط النظام السابق ، بالإضافة إلى
تفجير الكنائس وقتل رجال الدين ووووووو........ ونزيف الهجرة لا زال مستمراً  .
     وبالرغم من كل ما تقدّم ولا زال بعض كتابنا سامحهم الله  ، بقصد أو بغيره أو لغاية في
نفس يعقوب كما يقال ، يغالون في صب الزيت على نار فرقتنا  ، وخصوصا ً  بعض العاملين
في الحقل السياسي وبعض رجال الدين وبعض المستقلين .
   والخلاصة : إن شعبنا الكلداني السرياني الآشوري شعب واحد بتسميات متعددة ، وإذا كان
الإصرار على وضع الواوات ليصبح ( الكلداني والسرياني والآشوري ) ، فلا مكوّن يقوى
بمفرده نيل حقوقه المشروعة على حساب إقصاء الآخر ، في بلد تعصف به المحاصصة
الدينية والقومية والطائفية من شماله إلى جنوبه ، فلا مناص والحالة هذه إلا التوحد لنكون
كتلة واحدة موحدة الاهداف ، بيننا أواصر اللغة والدين والتاريخ والعادات والتقاليد المشتركة
ليكون مصيرنا مشتركاً ويتوقف هذا على دور كتابنا ومثقفينا للعزف على وتر وحدتنا ،
وكل ما يجمعنا ولا يفرقنا  ، فهل لنا الحكمة ونكران الذات والتضحية بمصالحنا الشخصية
على حساب مصلحة شعبنا العليا ؟ مع جلّ إحترامنا لكل من يمسك قلمه ليكتب أن يضع
نصب عينيه مصلحة شعبنا ، ومن الله العون والرشاد .

                                                          منصور سناطي
67  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أُمتنا إنقسمت على نفسها فتقاسموا إرثها ، والآن تتكرر المأساة ،فأين العقل؟ في: 16:54 18/10/2012
أُمتنا إنقسمت على نفسها فتقاسموا إرثها ، والآن تتكرر المأساة ،فأين العقل؟

    كل من له إطلاعاً متواضعا ً في التاريخ القديم  يعلم يقينا ً ما تركته الحضارة السومرية
البابلية الاكدية في( بلاد ما بين النهرين )، فالكتابة المسمارية ، وشريعة حمورابي والتقدم
العلمي آنذاك  ،كانت أساساً لتطور البشرية، ولا زالت أثارها معروضة في أشهر المتاحف
العالمية  ، ولكن  ! لماذا سقطت وتهاوت تلك الإمبراطوريات ، وغدت أثراً بعد عين ؟
علماً بأن ملوك بابل وآشور من أعظم الملوك ، وسيطروا على معظم الشرق الأوسط الحالي ،
 والجواب ببساطة شديدة  إنقسمت على نفسها وإستعانت بالأعداء ، لبسط نفوذها وسيطرتها
على بقية الأقسام ، والمحصلة : التراجع و الإنحدار والسقوط بيد هؤلاء الأعداء ، وبعد أن
كانوا سادة وأهل الدار أصبحوا ضيوفاً بل عبيدا ً ، وعوملوا  بتحقير وإزدراء بعد ضعفهم ،
فلا حول ولا قوة ولا سلطان يرد الحيف والأذى عنهم .
     والغرض من هذه المقدمة البسيطة والمختصرة هو ما آلت إليه أمور شعبنا من إتقسامات
بشعة وتجاذبات وصراعات وخلافات ما إنزل الله بها من سلطان ، بالغباء والإستغباء والنظرة
الضيقة ، بدءا ً بموضوع التسمية والتي لا زالت غير محسومة لحد الآن ، وإنتهاءاً بأصرار
البعض على إننا ثلاث قوميات ( الكلدانية والسريانية والآشورية ) ، خلافاً للواقع والمشاهد
التاريخية ، وتناقضاً مع  مقومات القومية المتجذرة في شعبنا وبخصاله ، وهي العادات
والتقاليد والملبس والتاريخ والأرض  والدين واللغة المشتركة ، وهذا يعني ببساطة إننا
شعباً واحدا ً بتسميات متعددة .
      والسؤال المهم والعمود الفقري لمعاناة شعبنا هو : هل من مصلحة شعبنا أن ينقسم على
نفسه ثانية ؟ وما هي جدوى هذا الإنقسام ؟ فأية قومية لا تستطيع أن تفعل شيئا ً إذا إنقسمت
إو إنفردت  وغردت خارج سربها ، فلا الكلدان لوحدهم ولا السريان لوحدهم ولا الآشوريين
لوحدهم لهم القدرة لنيل حقوقهم بإقصاء إخوتهم ، في بلد المحاصصة القومية والدينية
والطائفية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ، والدليل ما حلّ بشعبنا من حيف وظلم وإعتداءات صارخة  ، دفعت ثلثيه للهجرة إلى بلدان الجوار والشتاة طارقين أبواب السفارات
علها تترحم عليهم وتقبلهم لا جئين ،إنقاذاً لعوائلهم وأطفالهم  ، ومع هذا الواقع المزري ، ونحن لا زلنا في صراعنا وخلافنا البيزنطي ( هل البيضة من الدجاجة أم الدجاجة من البيضة)
    أيها الأخوة  : لماذا لا نتوحد تحت أي مسمى ترتأونه ، لنقف وقفة شجاعة حكيمة ، نابذين
مصالحنا الشخصية الضيقة ، فيكون لنا ثقلاً وصوتاً مسموعا ً ، وعندها لا حقوقاً مهدورة ولا
تغييراً ديموغرافيا ً لمناطقنا كمواطنين وسكان البلاد الأصليين نتساوى في الحقوق والواجبات
أمام القانون ، وهذا سيكون تحصيل حاصل وحدتنا  ، وفي الحالة التي نحن عليها الآن من
إنقسام ولكي لا نخدع أنفسنا ، سيكون مصيرنا هجرة من تبقى من شعبنا طال الزمن أم قصر 
فكفانا العيش في الماضي ، والتغني بأمجاد أجدادنا وبطولاتهم والتفاخر بإنجازاتهم ومآثرهم ،
لأن لا فضل لنا في ذلك التاريخ الساطع ، ولكن لنأخذ منه الجوهر والعّبر  والحكم والدروس،
والبكاء على الأطلال لا يعيد وطنا ً ولا  حقوقا ً مهدورة  ، فمتى نتعض ؟ ونرى واقعنا ،
لنعرف أنفسنا وحجمنا داخل الوطن دون مبالغة  ، فنكون قد وضعنا أساساً صحيحاً لمستقبلنا
ومصيرنا على المدى البعيد ، وهذه دعوة مخلصة لممثلي شعبنا من سياسيين ومستقلين ورجال
دين . وطوبى لمن يجمع ولا يفرّق  !

                                                                               منصورسناطي
68  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / القديس مار سبر يشوع ( مارسوريشو) ، وتذكاره السنوي في تورنتو- كندا في: 21:04 08/10/2012
القديس مار سبر يشوع ( مارسوريشو) ، وتذكاره السنوي في تورنتو- كندا
 
      في كل عام  يقام في تورنتو وفي بقاع أخرى من العالم مراسيم تذكار شفيع قرية أومرا  مار سوريشو ،  تقديراً لتاريخ هذا القديس وإيمان وقناعة  أهل القرية الراسخ ، أبا ً عن
جد بشفاعته وعجائبه التي تحكى عبر الأجيال .
     وفي كتيب الأب ألبير أبونا يذكر بأن ما سوريشو ولد في نينوى وعاش(550-620م) ،
وإنتقل إلى حدياب في إربيل ، وتتلمذ على يد مار أبراهام الكبير في دير (عاوا شبيرا ) دير
الغاب الجميل ، وسمي بجبل ما سوريشو بعد ئذٍ ، الواقع في بيت نوهدرا ويبعد مسافة ساعتين
من قرية سناط في أقصى شمال العراق ، خلف سلسلة جبلية وهي الحدود الطبيعية بين العراق
وتركيا ، وإختار هذه المكان المعزول النائي رغبة بالإعتكاف على الصلاة والعزلة عن مباهج
العالم ، فإجتمع حوله عددا ً من الرهبان ، فكوّنوا جمعية صغيرة وبنوا ديراً يتناسب مع عددهم
، ولما مات مارسوريشو دفن في الدير الذي أقامه  . كما يذكر الأب ألبير أبونا عشرة عجائب
تناقلتها الأجيال ، لا مجال لذكرها في هذه العجالة  .
   وبنوا كنيسة صغيرة طولها عشرين متراً وعرضها خمسة أمتار مبنية بالحجر والكلس وأرضها مسيّعة بالكلس المجبول بحليب الأغنام .
   وبجهود السيدان يونان دانيال ونمرود موشي ( أبو عادل ) ، وبالتعاون مع بعض أبناء الجالية من القرى المجاورة  ، وتحت إشراف سيادة المطران حنا زورا  ، جرت مراسيم
الصلاة والتراتيل بهذه المناسبة المباركة  ، ثمّ تباركت الجموع بتناول الطعام المعّد من قبل
أبناء الجالية ، كما إلتقطوا  الصور التذكارية بهذه المناسبة الميمونة ، ومنهم من قدّم النذور
تيمنا ً بشفاعة هذا القديس ، ويقول أبناء قرية ( اومرا) ، بأن أبناء قريتهم نجوا من المجاعة
أثناء الحرب العالمية  ، كما لم يستشهد أحداُ من أبناء القرية  في الحرب العراقية الإيرانية ،
   وفي الختام نبتهل إلى الله أن يحفظ الجميع ، وأن تعاد ذكرى مار سبر يشوع سنويا ً ، وأن
يحفظ الباري جموع المؤمنين ، وأن يعمّ السلام والإخاء عراقنا العزيز وكل بقاع العالم المضطرب ، وكل عام والجميع بألف خير .
   وهذه بعض الصور التي تعبر عن هذه المناسبة الجميلة  .
                                                                         منصور سناطي
      





 
69  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل هناك مؤامرة لإخلاء الشرق الأوسط من الأقليات الدينية ؟؟؟ في: 21:00 08/10/2012
هل هناك مؤامرة لإخلاء الشرق الأوسط من الأقليات الدينية ؟؟؟

     التاريخ يخبرنا بأن الشرق الأوسط كان ولا يزال من البؤر الساخنة ولم تهدأ الحروب
والصراعات الدولية والأقليمية للسيطرة على الموارد الطبيعية الزراعية والمعادن والبترول
والمياه ، بإلإضافة إلى كونه منطقة ستراتيجية تربط الشرق بالغرب عن طرق البر والبحار
والموانيء لغرض التجارة وتبادل السلع .
    ولما كانت شعوب المنطقة خليطا ً غير متجانساً من الناحية العرقية والدينية ، فكانت
تشتد الصراعات وتخف إلى حين، حسب المصالح الدولية والإقليمية التي تحقق لها مطامعها
واهدافها .
   فهناك العرب والفرس والأتراك والأكراد والبلوش والبربر ، وهناك مسلمين (سنة وشيعة
ودروز وبهائيين  وأحمدية ) ومسيحيين كاثوليك وبروتستانت وأرثاذوكس وإنجيليين ، ويهود
ويزيديين والصابئة المندائيين والشبك ، وهناك مذاهب أخرى متفرعة من تلك الديانات لها
أتباعها ومريديها .
    ولما كانت الديانة الإسلامية هي الغالبية ، وبعد نجاح الثورة الإيرانية ومجيء الخميني ،
تبنت إيران سياسة تصدير الثورة ، والمحصلة الحرب العراقية الإيرانية ، وبعد إنسحاب
روسيا من أفغانستان وسيطرة طالبان  ، ومأساة الحادي عشر من أيلول وتفجير برجي التجارة
العالمي في نيويورك ، وحرب الخليج الأولى والثانية وسقوط نظام صدام ، وإسقاط اميركا
نظامي طالبان في أفغانستان وصدام في العراق ، وما أفرغت من مآسي لشعبيها ،وإجرام
 تنظيم القاعدة والمتعصبين الإسلاميين ومحاولة أسلمة بقية الأقليات الدينية وفرض الحجاب
 والزي الإسلامي والجزية  وتطبيق الشريعة ، وتضمين الدساتير بأن تكون الشريعة هي
المصدر الرئيسي للقوانين ، وبعد ما يسمى بالربيع العربي ، وسيطرة الإسلاميين على
مقاليد الحكم في مصر وتونس وليبيا واليمن والعراق وما يحدث الآن في سوريا يصبّ في
هذا الإتجاه ، والدليل نزيف الهجرة المخيف للإقليات وخاصة المسيحيين ، ففي لبنان كانت
نسبة المسيحيين 60% الآن 30% والعراق 5% الآن 1% وقس على ذلك في إيران
ومصر وسوريا ، والمذابح التي حدثت للأرمن والمسيحيين في تركيا أثناء الحرب الكونية
معروفة للقاصي والداني ، والسؤال هو : هل توقفت الحملة الشرسة ضد المسيحيين وبقية
الأقليات ؟ والجواب : كل الدلائل على الأرض تشير إلى مؤامرة إخلاء الشرق الاوسط
من غير المسلمين ، تقف ورائها مؤامرة كبرى دولية وأقليمية ، لها مصلحة وأهداف على
المدى البعيد ، وسيكون الشرق الاوسط خالياً من غير المسلمين في العقود الخمسة القادمة
إذا لم تبادرحكومات بلدان الشرق الأوسط بتبني سياسة حكيمة تفشل هذه المؤامرة القذرة ،


                                                                  منصور سناطي
70  اجتماعيات / التعازي / إنتقلت إلى الأخدارالسماوية الأم الفاضلة ، كردني مرقس داود في: 17:55 09/09/2012
إنتقلت إلى الأخدارالسماوية الأم الفاضلة ، كردني مرقس داود

   ببالغ الحزن والأسى ، إنتقلت إلى دا ر الرجاء ، السيدة كردني مرقس داود ، يوم
الخميس السادس من أيلول الجاري2012 ، وهي زوجة السيد يوسف شابو بتو الشرانشي
في تورنتو – كندا ، إثر مرض عضّال ، سائلين المولى القدير أن يسكنها فسيح جناته مع
الملائكة والقديسين الأبرار ، وأن يشرق قبسا ً من نوره السرمدي على روحها الطاهرة ,
وأن يلهم أهلها وأقربائها ومحبيها ، جميل الصبر  ، بهذا المصاب الجلل ، وأن يكون هذا
آخر الأحزان .


                                                              إخوانكم – منصور وزيتو وكريم
                                                        ميخائيل السناطي وعوائلهم  - تورنتو
                                                                             كندا

71  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بشار الأسد أخاف اسرائيل وامريكا ، مع تنازلات عبرالوسيط الروسي في: 12:47 06/09/2012
بشار الأسد أخاف اسرائيل وامريكا ، مع تنازلات عبرالوسيط الروسي


      يعتبر الرئيس الراحل حافظ الأسد  ثعلب السياسة في الشرق الأوسط ، بإعتراف
هنري كيسنجر ، وبعد تولي بشار الأسد الحكم ، سار على نفس السياسة بألإستفادة من
صراعات وتجاذبات الأنظمة العربية وإستثمارها وتطويعها لصالحه ، ولكن الإبن كان
أقل دهاءً من الأب ، فأجبر للخروج من لبنان ، بعد إغتيال رفيق الحريري ، فتمادى في
دعم حزب الله اللبناني ، وأقام حلفا ً ستراتيجيا ً مع إيران .
    وبعد إنتفاضة الشعوب العربية ، وسقوط النظام التونسي والمصري والليبي واليمني ،
دارت الدوائر على الأسد ، ومنذ أكثر من سنة ونصف وهو يسحق المعارضة دون رحمة
أو وازع من ضمير ، والعالم يتفرج مستقويا ً بالفيتو الروسي الصيني في مجلس الأمن ،
والدعم الإيراني الروسي العراقي وبعض دول أمريكا اللاتينية ، ولكن كيف ولماذا لا زال
نظامه قائما ً؟
   يقول المراقبون ، أن الأسد أوصل رسالة دبلوماسية عبر العاملين في مكتب الرئيس
الروسي إلى الإسرائليين ، يحذرهم من وصول مئات المقاتلين والإنتحاريين من القاعدة وجماعات جهادية متطرقة  للقتال مع المعارضين ، وربط الأمن الإسرائيلي ببقاء نظامه و
إقناع أميركا بتخفيف الضغط عنه ، وعدم تزويد المعارضة بالأسلحة الفعالة  ، ومنع إقامة
منطقة حظر جوي ، مع إستعداده لإقامة إتفاقية سلام مع إسرائيل ، وإنهاء علاقته بحزب الله.
ومما عزز موقف الأسد ، ما صدر عن إيمن الظواهري وحزب الله والجماعات الجهادية
المتطرفة ، وتصريحات بعض قادة المعارضة وتهديداتهم  لإسرائيل وأميركا والغرب ، كما
حذر الأسد وقوع ألأسلحة الكيمياوية  التي يمتلكها بيد المعارضة بعد سقوطه ، وتعهد لهم
بالقضاء على المعارضه وسحقهم بمدة لا تتجاوز الستة أشهر ، في حالة تعاونهم  .
    وفي حالة عدم الإستجابة ، سيقوم بخطوة إستباقية ، بتسهيل سيطرة المنظمات الجهادية
المسلحة على القنيطرة والمناطق القريبة من الجولان ، لإقناع الإسرائليين بمخاوفه ، والضغط
على تركيا ، بتسليم  مقاتلي حزب العمال الكردي مناطق الشريط الحدودي ( السوري التركي)
للقيام بعمليات  عسكرية ضد الجيش التركي ، وهذا ما حدث مؤخرا ً ، فهل يفلح الأسد في
مسعاه ؟ كل الدلائل تشير إلى التخوف الأمريكي الإسرائيلي للوضع ما بعد سقوط الاسد ، كما
ان تخوف الأقليات على مستقبلها كالمسيحيين والدروز في سوريا  ،يقلل الضغوط الدولية على
النظام  السوري ، ويطيل فترة بقائه ، فهل تقنع المعارضة أميركا وإسرائيل والغرب وألأقليات
عكس ما يدّعيه النظام السوري ؟ هذا ما ستبينه الأيام القادمة .
                                                                      منصور سناطي
72  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / النظام الإيراني أدمن على التزوير والكذب والإرهاب والتدخل الخارجي .. في: 22:11 03/09/2012
النظام الإيراني أدمن على التزوير والكذب والإرهاب والتدخل الخارجي ..

    في خطاب الرئيس المصري محمد مرسي أمام مؤتمر عدم الإنحياز الذي إنعقد في إيران ،
حذفت من خطابه أسماء الخلفاء الراشدين في الترجمة الفارسية ، وكذلك تبديل أسم النظام السوري بنظام البحرين ، وهذا لم يكن سهوا ً ، وإنما فتنة مقصودة ، لتأجيج الصراع الإسلامي والطائفية المقيتة .
     إن المراقبين يرون أن التزوير والكذب ، هو ما درج عليه النظام الأيراني ، وكذلك زرع
الخلايا الإرهابية في البحرين و اليمن والعراق وسوريا ودول الخليج ومصر و دول المغرب
 وبقية دول العالم  ، وتصدير ما يسمى بالثورة الإيرانية  ، كما أن إيواء ودعم تنظيم القاعدة
يندرج في دائرة هذا الهدف ، بغية حرف الانظار لما يجري للشعب الإيراني من قهر وظلم
وكبت الحريات في دولة بوليسية  متلحفة بعباءة الدين لتحقيق النوايا الإجرامية الخبيثة .
      إن حذف قسم من خطاب رئيس دولة ، يطعي الإنطباع بعم الثقة بهذا النظام ، كما أن الشعب الإيراني يقرأ ولا تنطلي عليه هذه الأكاذيب  ، كما أن الملف النووي الإيراني المثير
للشك والجدل ، تراقبه دول العالم ، كما أن أسلوب المماطلة وكسب الوقت ، أصبح من الماضي ، كما أن التهديدات الإيرانية لدول الخليج والمنطقة ، وعرض العضلات في المناورات العسكرية في مياه الخليج  ، والتهديد بغلق مضيق هرمز ، كلها الاعيب ممجوجة
ووضع العراقيل أمام تفتيش منشآتها النووية  ، ومماطلتها وتسويفها ومراهنتها على الوقت ،
لا تزيد غير الإستهجان من دول العالم ، والشك والريبة من الشعب الإيراني بحكومته ، التي
تحكمه بالحديد والنار والإعدامات وفرض الإقامة الجبرية على قادة المعارضة ، خوفاً من
وصول نيران الربيع العربي التي أطاحت بالعديد من الأنظمة العربية الفاسدة إلى ديارها ،
ودعمها المتهافت للنظام السوري ، هو خوفها بأن تدور عليها الدوائر من بعد سقوطه ، وهذا
ما سيحدث إذا قدّرلإنتصار الثورة السورية ، وعندها سيكون النظام الإيراني في مهب الريح .

                                                       منصور سناطي
73  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عدم توحد المعارضة السورية ، ترسيخ للنظام و ضحايا وحرب أهلية !!! في: 19:56 29/08/2012
عدم توحد المعارضة السورية ، ترسيخ للنظام و ضحايا وحرب أهلية !!!

     عقدت المعارضة السورية مؤتمرات وهي: هيئة التنسيق الوطنية  وهي أحزاب يسارية
وعلمانية وأحزاب يسارية كردية ، وانتخب برهان غليون  رئيسا ً ثلاث مرات ثمّ إستقال ،
وأنتخب بدله عبد الباسط سيدا ، وهناك أيضاً  المجلس الوطني السوري الذي يضم ّ الأخوان
المسلمون وحلفائهم ، وأعلان دمشق ، المؤتمر السوري للتغيير ، ومستقلين ، وأحزاب كردية
في كل من أنطاليا في تركيا ، وبروكسل ، والقاهرة  ، وأنتهت في القاهرة بإنسحاب الأحزاب
 الكردية المفتعل ، بدعوى عدم الإشارة في ورقة العمل إلى حقوق الشعب الكردي وتعويضه ،
فاصبح الجو مشحونا ً ، ثمّ فوضى داخل المؤتمر وخارجه وأشتباك بالأيدي ، وتعرض  بعض
أفراد المعارضة للضرب خارج المؤتمر من قبل أعوان النظام السوري ، وهناك الجيش السوري الحر ، وهو يقاتل الجيش النظامي السوري ، وزاد عدد الضحايا من الجانبين على
العشرين ألفا ًُ ، وعدد اللاجئين على المليون وسبعمائة ألفا ً موزعة في : تركيا ولبنان والأردن
والعراق .
   ثمّ أعقبه فتاوى منها : قتل العلويين  ، تحرير القدس ، ثمّ دخول القاعدة على الخط وبصوت
أيمن الظواهري ، يدعو للجهاد ضد النظام  وأسقاطه ، كونه عميل أمريكي صهيوني ...الخ
والسؤال هل يمكن توحيد المعارضة  ؟ والجواب :
    لا يمكن توحيد المعارضة ، مع إستمرار المواجهة العسكرية من جهة ، وإختلاف التكتيك
السياسي والقاعدة العرقية والطائفية والإجتماعية ورؤية مستقبل البلاد ما بعد سقوط النظام ،
كما أن المعارضة ترفض التدخل الأجنبي  ، ولعدم صياغة سياسة خارجية واضحة ، ومع
دخول المقاتلين من أفراد القاعدة إلى جانبهم ، خفف من الضغط الدولي على نظام الأسد ،
كما أن خشية إسرائيل من وصول حكم إسلامي متطرف على حدودها الهادئة منذ 1967
وما لها من تأثير على القرار الامريكي ، كما أن وجود مصفقين ومنتفعين للنظام ، ومع
التأييد الروسي والصيني والإيراني والعراقي للنظام السوري ، زاد من شراسة النظام
وتعويله على الحل العسكري وسحق المعارضة  ، فأين يكمن الحل ؟
    الجواب يتضمن عدة محاور :
وجوب توحيد المعارضة ، مع سياسة خارجية واضحة ، ودولة مدنية ديمقراطية  منتخبة لإرض واحدة وشعب واحد تتساوى فيها الحقوق والواجبات للجميع . وهذا غير واضح في برنامج المعرضة وادبياتها .
   تطمين بقية الأقليات على حقوقهم الكاملة ، وهم الأكراد والمسيحيين والدروز .
عدم التهديد والوعيد بالإنتقام من أعوان النظام السابق ، والعلويين بشكل خاص .
التعهد بالإلتزام بكافة الإتفاقات والمعاهدات الدولية وحقوق الإنسان .
   طرد أعضاء القاعدة من بين صفوفهم ، لما لهم من باع  طويل في قتل الأبرياء
والعمليات الإرهابية التي جيّشت العالم ضدهم في كل مكان .
     والخلاصة : إذا لم تتوحد المعارضة  على الخطوط الاساسية على الأقل ، لزادت
أعداد الضحايا  ، وزادت مآساة الشعب السوري ، وطالت أيام سقوط النظام ، وقد
تتحول إلى حرب أهلية تشمل المنطقة كلها ، لبنان والعراق والأردن وحتى تركيا ،
حيث يقوم النظام السوري بتقديم الدعم العسكري واللوجستي لحزب العمال الكردي
المعارض في تركيا ، والتي يقود  حرب عصابات إستنزاف ضد تركيا  ، فالمنطقة
تعيش على برميل بارود ، وإن إسرائيل خائفة من حصول إيران على قدرات نووية
وصواريخ بعيدة المدى  ، ولكن المراقبين ، يرون تريّث إسرائيل لما بعد إنتهاء 
الانتخابات الامريكية في اكتوبر المقبل ، وبعدها ، فالمنطقة مقبلة على حقبة معقدة
من التغييرات والتجاذبات  ، قد تغير الكثير من الأمور في الشرق الأوسط .

                                                               منصور سناطي
74  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج الشاب الوسيم عصام توما الكزنخي والشابة الفاتنة ريمه حنا في: 20:33 26/08/2012
زواج الشاب الوسيم عصام توما الكزنخي والشابة الفاتنة ريمه حنا

   في يوم الجمعة الرابع والعشرين من آب الجاري وعلى قاعة فيردي في مسساكا
أقيمت حفلة رائعة تنظيما ً وتنسيقا ً للشاب المحبوب عصام الكزنخي على الشابة
الجميلة ريمه حنا ، وبحضورالأهل والأقرباء الذين حضروا من كندا والخارج ،
صدحت الموسيقى التراثية الجميلة  باللغات ( السورث  والعربي والكردي ) بصوت
المطرب المتألق دوما ً ( مناضل تومكا ) ، فرقص الحضور حتى ساعة متأخرة من
الليل ، فأحاط الأهل بالعروسين ، وشاركوا العروسين فرحتهم  رقصا ً وزغاريد ،
فكانت بحق ليلة من ليالي العمر ، التي قلما تتكرر ، متمنين للعروسين السعادة
الدائمة ، والعمر المديد ، وأن تكون كل أيام حياتهما أفراح ومسرّات وحبور .

                                                           أخوكم – منصورسناطي
وهذه بعض صور الحفل المذكور .



75  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / التقسيم الطائفي في لبنان والعراق ، صراع بلا نهاية ، ولعقود قادمة .. في: 13:36 24/08/2012
التقسيم الطائفي في لبنان والعراق ، صراع بلا نهاية ، ولعقود قادمة ..

  إستمر الإنتداب الفرنسي للبنان من 1920 لغاية 1943 ، وحصل على الإستقلال في
22 تشرين الثاني 1943 ولم يتم الجلاء إلا في 17 نيسان1946 ، ويسمى عيد الجلاء
عند اللبنانيين ، حيث وحسب إتفاقية سايكس بيكو والمؤيدة بقرارات عصبة الأمم الصادرة
سنة 1920 والتي أجازت فيها الإنتداب بحجة المساعدة على إنشاء مؤسسات الدولة المتفككة .
   وخلال فترة الإنتداب ، ونظراً للتركيبة المتنوعة في لبنان ، التي لا تعطي أغلبية مطلقة
لطائفة على أخرى ، تكرّس التقسيم الطائفي في لبنان دستوريا ً بعد ذلك في إتفاق الطائف ،
الذي أنهى الإقتتال الدامي ، ولكن بعد إستشهاد أول رئيس للجمهورية رينيه معوض بعد
إتفاقية الطائف ، وعدم إنسحاب سوريا من لبنان  لحين إغتيال  الرئيس الحريري ، عندها
إنسحبت سوريا مرغمة، ولا تزال مشاكل التقسيم الطائفي تعصف بلبنان ، والتي باتت
معروفة للقاصي والداني ، والسؤال هو :
هل المواطنة هي الأساس ؟ أم العرق والدين والعقيدة هي الأساس في الولاء للوطن ؟
    أما في العراق فهناك تشابهاً كبيراً في التركيبة المتنوعة للطوائف ، فهناك العرب والأكراد
والتركمان و(الكلدان السريان الآشوريين) والشبك واليزيدييين والصابئة المندائيين واليهود
سابقاً أي قبل 1948 حيث جرى تسفيرهم ومصادرة ممتلكاتهم  ، كما حصل للفيليين قبل الحرب العراقية الإيرانية ، حيث تمّ تسفيرهم ومصادرة أملاكهم المنقولة وغير المنقولة .
    وبعد سقوط صدام في 2003  ، وبأشراف بول بريمر ، تشكلت أول محاصصة طائفية
مقننة في العراق ، ففي تموز2003 شكّل بريمرمجلس الحكم المحلي الذي ضمّ معظم الطوائف
والإتجاهات مع أغلبية شيعية واضحة من 25عضوا ً ، فكان أياد علاوي أول رئيس وزراء
ثمّ إبراهيم الجعفري ، والآن نوري المالكي  .
     يا ترى ، هل يستمر التقسيم الطائفي والمحاصصة في توزيع المسؤوليات ؟ أم تكون
الكفاءة والنزاهة والإخلاص للوطن هي المعيار ؟
    الجواب بكل بساطة ومثلما يرى العراقي في الداخل والخارج ، أن العرق والدين والعقيدة
تلعب دوراً محوريا ُ في المستقبل المنظور  ، وبمعنى أوضح أن الطائفية المقيتة تكرّست في
العراق ، وإنه سائر بخطى حثيثة نحو التقسيم الطائفي ، كما حدث في لبنان ، والذي لا يقوى
الخروج من المأزق الطائفي المأزوم منذ 65 عاما ً ، فهل ينتظر العراق أن يحدث له مثلما
حدث للبنان ؟ أم هناك عقلاء ومخلصين في هذا البلد الممزق ، يلموا شمله ويبنبذوا الطائفية
المكروهة  ، وتصبح الناس كل الناس سواسية أمام القانون كأسنان المشط ، بغض النظرعن
أي إنتماء ، فهل نتعض من التاريخ ، ولبنان نموذجا ً ، أم نعمل نفس الخطأ القاتل إلى
ما لا نهاية ، والمحصلة مآسي وويلات ما أنزل الله بها من سلطان بالغباء أو بالإستغباء لا
سامح الله ، وهذا ما لا يتمناه كل عراقي شريف ، وكل من  إشتمّ رائحة العقل والمنطق
وينظر إلى جوهر الأمورلا إلى قشورها ، وله نظرة مستقبلية بعيدة المدى ، وهل لا يوجد
حكماء في هذا البلد المظلوم ، لإنقاذه من شر الطائفية  وتداعياتها المستقبلية ؟

                                                           منصور سناطي

76  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الفساد المالي والسياسي وإغتيال الكفاءات العلمية في العراق، إلى أين ؟؟ في: 21:12 16/08/2012
الفساد المالي والسياسي وإغتيال الكفاءات العلمية في العراق، إلى أين ؟؟


أحتل العراق بجدارة المركز الثالث في قائمة الدول الأكثر فسادا ً في العالم ، فأصبحت مافيات الفساد المالي والإداري المستشرية في العراق  ، أقوى من المؤسسات الحكومية، حيث نشرت صحيفة ( الغارديان) البريطانية المبلغ المهدور في بداية الإحتلال الأمريكي للعراق بإثني عشر مليار دولار أمريكي حيث نقلت طائرات أمريكية عملاقة 281 مليون ورقة نقدية فئة مائة دولار تزن 336 طناً .

فالصفقات المشبوهة بين الوزرات والدول المصدرة  أصبحت تزكم الأنوف ، وعندما تقوم لجنة النزاهة بالتحقيق في الفساد ، يتم الضغط عليها  من قبل المسؤولين الحكوميين ، وتخويفهم ، أو يهرب المتهم خارج العراق مع الأموال المختلسة هرباً من المحاسبة ، أو إغتيال الشهود والمحققين  ،  ونقل نموذجا ً واحدا ً كمثال لا للحصر تأكيدا ً لما نقول : نقلت قناة الحرة  في شريط الأخبار بالتتابع الآتي :

تمّ إغتيال سكرتير وزير الثقافة وإبنه وإصابة زوجته إصابات بالغة نقلت للمستشقى .
إغتيال مرافق وزير الدفاع بعد أن طلبت منه لجنة النزاهة إستدعائه للشهادة في صفقة الطيران الشهيرة ذات العشرة مليار دولار لشراء طائرات عاطلة في مطاراوكرانيا .
تمّ إغتيال المحقق في لجنة النزاهة بالموصل بعد خروجه من منزله  .

أما ما يخص إغتيال الكفاءات والعلماء العراقيين ، فتشير إحصائية المركز الدولي لرصد الإنتهاكات في العراق ، إغتيال 500 عالم عراقي خلال عام واحد فقط من الإحتلال ، لا لشيء سوى لتمايزهم العلمي والنبوغ المعرفي ، فتصور عزيزي القاريء كم من الكفاءات العراقية أغتيلت بعد ذلك التاريخ، وكم عالما ً وأستاذا ً هرب من العراق خوفا ً على حياته، علماً بأن القسم الكبير من هؤلاء العلماء ذات شهرة على المستوى الدولي ، أليست هذه خسارة فادحة للعراق ؟ ناهيك عن فرق الموت وقتل الأبرياء بالسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة وزرع المتفجرات على الطرقات ، وضرب المناطق المدنية بالهاونات ، كما حدث أن قاد إنتحاري سيارة مفخخة ليقتل في المرة الاولى 42 طفلا ً ، والمرة الثانية 36 طفلا ً ، فكيف
تفسر ذلك ؟ أنا شخصيا ً لا أرى تفسيراً مقنعا ً ؟

أما الوضع السياسي ، فقد ضرب العراق أرقاما ً قياسية فمنذ أذار2011 ولا زالت العملية السياسية تتراوح في مكانها ، ولا زالت بعض الوزارات بلا وزير ، يترأسها رئيس الوزراء بالإضافة الى وظيفته ، أما إمتيازات الوزراء ونوابهم وحراسهم وحاشيتهم والمدراء العامين ونواب البرلمان والقادة العسكريين والأمنيين ، فهي متميزة عن بقية أنحاء العالم ، ونكتفي بما نشرته صحيف الديلي ميل البريطانية في تقريرها من بغداد عن الوضع السياسي العراقي، فكتبت :

إن السياسيين العراقيين يحصلون على أكثر من ألف دولار للعمل لمدة عشرين دقيقة فقط في العام ، فقد حصلوا على رسوم  تسعين ألف دولاروراتب شهري خمسة وعشرين الفاً وخمسمائة دولار ، ويسكنون في أرقى الفنادق في مقابل لا شيء يذكر من جانبهم ، فأظهرت
الإمتيازات والفخامة والرواتب عندما إستعد 325 نائبا ً لعقد الجلسة البرلمانية الثانية منذ إنتخابات مارس2011 ، هناك إستياء زائد في الآوساط العراقية العادية ، في حين يكافح الكثيرون من أجل تغطية نفقاتهم ، فالموظف الحكومي من المستوى المتوسط يحصل على 600دولاراً في الشهر، والناس العاديين يفتقرون إلى المياه والكهرباء ، أما الراتب الشهري للسياسيين ، هو عشرة الاف دولاراً  ، ما يعني أنهم يحصلون على أربعة الاف وخمسمائة دولاراً أكثر من عضو في الكونكرس الامريكي ، بالإضافة غلى ذلك يحصل النائب على إعانة تبدأ من إثني عشر الف وخمسمائة دولارا ً في الشهرلترتيب السكن والأمن ، ويمكن الإقامة مجاناً  في أرقى الفنادق في بيئة آمنة من المنطقة الخضراء ، بغض النظر عما إذا
كان البرلمان في الدورة ، وهذا يساوي600 في اليوم عند السفر داخل العراق أوخارج العراق ، وبعد الإستقالة  يحصلون على ثمانين بالمائة من رواتبهم الشهرية مدى الحياة ، ويسمح لهم بالإحتفاظ بجوازاتهم وجوازات عائلاتهم الدبلوماسة  ، علماً بأن الإجتماع الثاني في البرلمان
العراقي والذي دام عشرين دقيقة لم يأت بأي نجاح يذكر .

    وختاما ً الله يكون في عون العراقيين ، والمستقبل المظلم الذي ينتظرهم ، إذا دام الحال على هذا المنوال .
                                                              منصور سناطي
77  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إتهام السفير السوري المنشق لنوري المالكي والاسد في قتل العراقيين ؟؟؟ في: 21:52 01/08/2012
إتهام السفير السوري المنشق لنوري المالكي والاسد في قتل العراقيين ؟؟؟

   بعد مقابلة طارق الهاشمي للسفير السوري المنشق نواف الفارس في الدوحة ، عقد مؤتمراً
صحفيا ًعاصفا ً، ذكر فيه أن السفير السوري كشف له أسرارا ً خطيرة  ، وهي أن الاسد تعاون مع القاعدة  ففتح الأبواب أمامها للعبور إلى العراق وتعاون في عمليات تفجير المفخخات وأعمال العنف الأخرى ، والتي راح ضحيتها آلاف العراقيين الأبرياء ، وإن المالكي قد تستر على جرائم الأسد مع علمه وإطلاعه على كافة تفاصيلها  دون أن يبادر للحد منها أو مقاضاة سوريا  ، وكان قادرا ً على ذلك .
    وطلب الهاشمي من الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والتعاون
الخليجي وكافة الملوك والرؤساء العرب والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن التحرك
وكشف حقيقة هذه الجرائم بحق العراقيين الأبرياء .
   كما طالب البرلمان العراقي بإرسال لجنة لمقابلة السفير المذكور ، ومن ثمّ فتح تحقيق
مع المالكي من قبل مجلس القضاء الأعلى والإدعاء العام ، حول تورط المالكي في التستر
على جرائم الأسد . كما طالب الهاشمي من منظمات حقوق الإنسان الوطنية والعربية
والإسلامية ومنظمة العفو الدولية  ومنظمة هيومن رايت  والمفوضية السامية لحقوق الإنسان
التحقيق في الأمر .
      إن هذا الإتهام من العيار الثقيل ، الشعب العراقي المسكين يقتل ولا يدري ما يدور حوله
وراء الكواليس ، بشار الأسد يفتح حدوده وبطول 600 كم للقاعدة ، ونوري المالكي يعلم بكل
التفاصيل ، ولا يحرك ساكنا ً بأوامر من إيران ؟
     إننا في الوقت الذي لا نتهم به احدا ً ، فالمتهم بريء حتى تثبت إدانته ، لذلك نطلب من
البرلمان العراقي  ، إرسال لجنة لمقابلة السفيرالسوري المنشق في الدوحة ، للوقوف على حقيقة الإتهامات والمستمسكات الثبوتية ، ليعلم الشعب العراقي الحقيقة ، وأن يحاسب كل
المتورطين  بقتل  أبناء شعبنا العراقي والمتسترين على القتلة مهما كانت مناصبهم ومواقعهم
في الدولة   وحسب القانون ، فلا يوجد كائناً من كان فوق القانون ، وهذا هو أملنا بأن تتحرك
الضمائر لكشف الحقيقة مهما كانت مرّة ، وسنرى الإجراءات في الإيام القادمة  ، فدماء الشهداء وأنين الأرامل ومعاناة الأيتام تناديكم  للمساهمة في كشف الحقيقة  ولا شيء غير الحقيقة  ، فهل من مجيب ؟ نأمل ذلك .
                                                           منصور سناطي
78  الحوار والراي الحر / الحوار الهاديء / رد: ماهي الوسائل التي من الممكن ان تضغط فيها الجماهير على الاحزاب و المؤسات و الكنيسة في المطالبة با في: 20:06 19/07/2012
حدث التغيير الديمغرافي من قبل النظام البائد، وخاصة في المناطق المتنازع عليها ،
عند مطالبة الأكراد تطبيق الحكم الذاتي في المناطق التي غالبيتها كردية ، وكركوك نموذجاً
ولا زالت مشكلة كركوك تراوح في محلها دون حل . وحل مشكلتنا كمسيحيين يذكرني بقصة
طريفة : حيث يقال كان هناك في قرية إمرأة عجوز قد فاتها القطارولم تتزوج ، وحدث أن
خطبها رجلاً مسنا ً ففرحت بذلك كثيراً علها تتزوج ، ولكن حدث أن هجمّ على قريتهم الأعداء
ففرت الناس من بيوتها تفاديا ً لملاقاة الأعداء ، فوقفت العجوز تصرخ بالهاربين ألى أين ؟ ومن يقوم بمراسيم زواجي ، ولكن لم يكترث لها أحدا ً .
   وبرأيي الشخصي العلة فينا ، فنحن تناقص عددنا ألى أقل من النصف ، وكنائسنا غير موحدة وحتى أعيادنا غير موحدة ، أحزابنا السياسية متفرقة ، وبعضها تحلق خارج سربها ،
فكيف تريد من الأخرين أن يحسبوا لنا حسابا سواء على مستوى الإنتخابات أو على مستوى
الثقل الإجتماعي ، والخلاصة : إذا لم تتوحد كنائسنا وتتفق أحزابنا السياسية فتوحد خطابها
السياسي على الأقل ، ثم تأتي المظاهرات والإعتصامات في الداخل والخارج  تتويجا ً لما
أسلفنا ،ثم يتوقف التغيير الديموغرافي في مناطقنا المسيحية بلا شك وأنا على ثقة ويقين ،
فهل تفعلها كنائسنا ، وهل يتوحد شعبنا ( السورايا ) كجوهر الحل ويترك القشور كلداني
سرياني أشوري على جانب ،لأننا شعبا ً واحدا ً بتسميات متعددة  ، نأمل ذلك حرصا ُ على
ما تبقى من شعبنا في أرض الآباء والأجداد ، أم سيكون حالنا حال العجوز التي تصرخ ولا
من مجيب ؟ ومصلحة شعبنا من وراء القصد .
                                                        منصور سناطي
79  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الدكتاتورية القديمة والجديدة وما بينهما ،بشار الأسد نموذجا ً ... في: 19:54 18/07/2012
الدكتاتورية القديمة والجديدة وما بينهما ،بشار الأسد نموذجا ً ...
    الفعل يملي ويصدر ، والمصدر  الإملاء والإصدار(أي الدكتاتور)d ictation- dictate
   الدكتاتورية هي نقيض الديمقراطية ، وظهرت في القرن الخامس إلى الثالث قبل الميلاد ،
في عهد القيصر الروماني وعهد مازيوس السابع ، وكانت فترة مؤقتة  لحل بعض المشكلات
الإجتماعية ، دون الحاجة لإستعمال القوة العسكرية ، كما لم تكن من صلاحيات الدكتاتورإلغاء
الدستور بل يستند إلى قواعد الدستور في حكمه ولمدة محدودة ، إي شكل من أشكال حكومة
مؤقتة إو إنتقالية .
   وإستعمل التعبير في عهد الثورة الفرنسية ضد روبسبير وزملائه ، وفي القرن التاسع عشر
إستخدمت البونابارتية للحاكم المطلق بدل الدكتاتورية ، والحاكم الفرد المستبد والقائد البطل
والحاكم المطلق لا يعني دكتاتورا ً ، وكانت الدكتاتورية  القديمة إيجابية وضرورية لحل بعض
الإشكالات في صالح المجتمع ولفترة محدودة ،و لمدة ستة أشهر مثلا ً .
     وقد وصفوا نابليون ورومل وهتلر وستالين  دكتاتورأ ، وأستخدم كارل ماركس دكتاتورية
البروليتاريا ، وكان يعني القوة  أو الثورة لتغيير الدولة القديمة وهدمها ، والبروليتاريا هي من
يقود الدولة  ويوجهها  ، وهي عكس جمهورية أفلاطون التي يقودها الفلاسفة والحكماء .
  والدكتاتورية الحديثة ، هي ممارسة الحكم بدون حدود ، والدستور شكلي لا يؤخذ به ،
والدكتاتورية لا تبدأ من الدكتاتور نفسه ، بل أحيانا ً من المجتمع  الذي يسمح لنفسه أن يكون
عبدا ً لغيره .
     وبعد الحرب العالمية الثانية ، وفي النصف الثاني من القرن العشرين برز دكتاتوريون
بشكل مختلف ، نظام جمهوري بإنقلاب عسكري كما في عهد عبد الناصرفي مصر، والقذافي
في ليبيا وحافظ الأسد في سوريا وصدام حسين في العراق ، وعلي صالح في اليمن ، والنميري وبعده البشير في السودان، أو ملكية كما في السعودية والمغرب والكويت والأردن
مع وجود إختلاف في الدكتاتورية في هذه الدول حيث كانت في بعض الأحوال فيما بين
الديمقراطية والدكتاتورية ، أي تطبيق الدستور مزاجي ، وتجاوزه بقوانين وقرارات مجلس
قيادة الثورة أو الإرادة الملكية  ، وظلت هكذا حتى ظهرت ما يسمى بالربيع العربي ، والتي
أطاحت بالرئيس التونسي والمصري والليبي واليمني  والدور على الرئيس السوري ، الذي
يصرّ على القتل ولا شيء غير القتل ، ولا يريد التنحي عن الحكم أو تسليم السلطة بشكل سلمي ، وقد تجاوزت ضحايا الشعب السوري الخمسة عشر ألفا ً والحبل على الجرار، وربما
حرب أهلية ستأتي على الأخضر واليابس ، أذا أستمر الحال  ، فلا المعارضة ستتراجع  ، ولا
بشاريكترث لهول الجرائم المروعة التي تجري أحداثها يوميا ً في سوريا ، ولكن  !! إلى متى؟
وأين يكمن الحل ؟ لا بصيص من الأمل سوى الحل العسكري التي ستطوي صفحة من تأريخ
دكتاتور صغير ، يقول كما قال شمشون ( علي وعلى أعدائي ) ، نأمل أن يترك الحكم ويفرّ
كم فرّ زين العابدين بن علي حقنا ً لمزيد من الدماء ، والله يمنح من بيده السلطة الحكمة والرأي السديد .

                                                          منصور سناطي
80  اجتماعيات / التعازي / شكر وإمتنان من عائلة الشاب المرحوم جميل بطرس توما السناطي في: 18:45 17/07/2012
شكر وإمتنان من عائلة الشاب المرحوم جميل بطرس توما السناطي

                     
 
                      تقدم عائلة المرحوم جميل بطرس توما  السناطي ،
    بالغ الشكروعظيم العرفان لكل المواسين بوفاة حبيبنا المأسوف على شبابه
جميل بطرس توما السناطي ، ممن حضروا إلى المستشفى أو زارونا في بيتنا أثناء
مرضه ، أو حضروا مراسيم العزاء والدفن او القداديس على روحه الطاهرة ، ومن
أرسلوا برقيات التعازي أو عن طريق الهاتف من داخل العراق وبلدان المهجر، كما
نشكر العاملين والمشرفين على المواقع الألكترونية  الذين نشروا الخبر وبرقيات التعازي،
سائلين المولى القدير أن  يحفظهم وعوائلهم  وأن يمن عليهم بالصحة والسلامة والعمر المديد
إنه سميع مجيب .
                                                  عن جميع أفراد العائلة وأقاربه ومحبيه

81  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى احضان الرب المرحوم سعيد متي عبد الاحد السناطي في: 12:11 14/07/2012
رثاء إلى صديقي العزيز سعيد متي السناطي
     أيها الصديق الصدوق ، كيف توقف قلبك الكبير ؟ وكيف إختفت البسمة على شفاهك ؟
وأنت كنت زارع البهجة وصانع السرور في النفوس  الحزينة ، ومكارم أخلاقك ونبلك 
وشيمتك غدت قدوة لنا، لدي معك أيها الأخ الكبير والصديق العزيز ذكريات عطرة
متخمة بأريج العطر ونسيمات صباحات الربيع ، فهل أنسى رحلات الصيد سوية ، أم
أمسيات السمر العائلية ، أم جلسات المحبة ألاخوية في نوادي أربيل في السبعينات ،لو
كنت حاملا ً هموم الدنيا كلها ، لكن   : عندما كنت ألتقيك  ، أنسى كل شيء وأشعر
بسعادة غامرة  ، لانك كنت تسهّل  الأمور الصعبة وتيسّر المتعسّر منها ، فكيف خطفتك يد
المنون ؟ إنه قدرنا أيها العزيز ، فنم قرير العين ،سائلا ً المولى في عليائه أن يغدق عليك
واسع رحمته ويشرق على نفسك الأبية  قبسا ً من نوره السرمدي ،لتنعم في الفردوس مع
الملائكة والقديسين  ، طالبا ً الصبر والجلد لاسرتك الكريمة وأقربائك وكل محبيك ،
وعزائنا من بعدك  الذكرى العطرة ما حيينا .
                                                        صديقك الذي لا ينساك أبداً
                                                             منصورسناطي وأخوته في كندا
                                            زيتو وكريم ، وفي أستراليا عزيزوفريد وفرهاد
                                            وفي أميركا قيصر .
82  اجتماعيات / التعازي / صلاة الأربعين على روح الشاب جميل بطرس توما السناطي في: 12:35 12/07/2012
صلاة الأربعين على روح الشاب جميل بطرس توما السناطي



   ستقام صلاة القداس والجناز في يوم الجمعة الثالث عشر من تموز الجاري الساعة السادسة مساء ً في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في :
تورنتو – كندا بمناسبة مرور أربعين يوما ً على إنتقال المأسوف على شبابه جميل بطرس
توما السناطي للإخدار السماوية  ، وسيكون يوم الأحد القادم الساعة الحادية عشرالقداس الإول
صلاة على روح الفقيد ، وأهله يتقبلون التعازي في قاعة ( تاج ) على شارع ستيل من الساعة
الثانية عشر إلى الثالثة بعد الظهر  ، سائلين المولى أن يسكنه فسيح جناته ولأهله وأقربائه وكل
محبيه الصبر والإيمان .
 
                         رثاء
     الأيام تترى ، والليل يتبعه النهار ، والإحبة يجتمعون ، لكن جميل الغالي ليس بينهم  !!!
ماذا جرى  ؟ أحقا ً أربعين يوماً مضت على رحيلك أيها العزيز ؟ أحقا ً أطرز بكلماتي رثاء ً
يليق بمثواك يا جميل ؟ الكل غير مصدّق إنك رحلت إلى الابدية ، وسوف لن تعود ، لقد طواك
أديم الأرض ، إنه حلم حزين ، إنه كابوس ثقيل ، عصيّ على التصديق ، ولكن !!! علينا أن
 نكون مؤمنين ، وهي إرادة الله ، الله أعطى ثمرة طيبة  ، والله إستردها  ، وله حكمة بذلك ،
قد نجهلها ، فها هو والدك المسكين ،قد ذاب وإضمحل لوعة ، كما تذوب الشمعة عند الإحتراق
وزوجتك الوفية ، قد نشفت الدموع في المآقي ، واولادك عيونهم شاخصة على الباب ، علك
تعود ، وعل وجهك إبتسامتك الساحرة ، الكل ينادي أين أنت يا جميل ، ولكن لا جواب لا نسمع غير الصدى ، وهفيف الريح ، فنم قرير العين  في جنات الخلد مع الملائكة والأبرار
والقديسين  ، ونحن عزائنا ، عائلتك الكريمة ومواقفك النبيلة وذكرياتك الجميلة ، التي لا
تبارح مخيلتنا  ، ما دام فينا نبض يسري  ، والله يمنح كل من إفتقدك الصبر والجلد .

                                                                          أولاد عمتك
                                                                منصور وزيتو وكريم (ميخائيل
                                                                 السناطي )- تورنتو - كندا
83  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: الطالبة سوزان نويل فرمان السناطي تتخرج من جامعة كالغري الكندية في: 18:51 11/07/2012
ألف مبروك لإبنة الجالية سوزان ولعائلتها الكريمة بتخرجها من جامعة كالكري المرموقة ، وهي فخر لنا جميعا ً  ، نتمنى لها مزيدا ً من النجاح ،
عسى أن يقتدوا بقية أبناء جاليتنا  بها ، ويركزوا جهودهم على نهل العلم
وتبوأ أعلى المراتب التفوقية في سلمً الرقي المتسارع ، إن شاء الله .

                                             منصور وزيتو وكريم(ميخائيل
                                            السناطي ) وعوائلهم-تورنتو-كندا
84  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بدأ الرئيس المصري رئاسته بالتخبط والفوضى ، فكيف يكون مستقبلا ً ؟ في: 10:58 03/07/2012
بدأ الرئيس المصري  رئاسته بالتخبط والفوضى ، فكيف يكون مستقبلا ً ؟

قال الرئيس المنتخب محمد مرسي في حملته الإنتخابية أنه لا يقبل التدخل في شؤون مصر
   الداخلية ، ولكن في خطاب تنصيبه  ، وعد بإطلاق سراح الشيخ عمر عبد الرحمن الذي حكم عليه القضاء الامريكي مدى الحياة بتهمة الإرهاب وتفجير مركز التجارة العالمي
سنة 1993 بأدلة واضحة ومقنعة  ، كما قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون .
   فكيف لا يقبل بالتدخل في شؤون مصر الداخلية ؟ ويسمح لنفسه  التدخل في النظام القضائي
الأمريكي المستقل ؟
    وكان قد صرّح لمنظومة فارس الإعلامية شبه الرسمية حول إقامة علاقات تنسيقية بين
إخوان مصر وآيات إيران وهو ينتظر إعلان فوزه  ، ثم عاد وقال بعد فوزه بأن مصر لا تستورد ثورة (إيرانية ) ولا تصدر ثورة  ، ولكن ( فارس) قالت بأن التصريحات حقيقية
وجادة ، ولم تكن للدردشة كما افاد مرسي لا حقا ً .
    إن الأشهر الآولى من حكم الرئيس محمد مرسي لمصر وعلاقته بالدول العربية والعالم
ستكون محل إختبار ، ليتصرف كرئيس دولة لا كخطيب جمعة  مفوه ، والتصريحات التي يدلي بها يجب أن تكون مدروسة  ، ولا يمكن أن تلقى على عواهنها ، وقد تكون عواقبها
كبيرة ، لرئيس دولة بحجم مصر  ، وأن يتصرف كأب لكل المصريين بعدالة ونزاهة
بغض النظر عن إنتماءاتهم .
   كما أن الإنتقام من الخصوم كما درجت عليه الدول العربية ، يعتبر بعيداً عن المبادئ
االإسلامية  ، صدام حسين  إنتقم من خصومه ومن عائلاتهم ، ولما القي القبض عليه
إنتقم العراقيون منه ومن عائلته وأقربائه  ، القذافي : قتل وإنتقموا من عائلته وعشيرته و
بلدته ، حافظ الأسد ،أنتقم من خصومه بدك البيوت على رؤوس من فيها ، وبشار الأسد
يفعل ما فعله أبوه ، وهو يخالف (ولا تزرُ وازرةً وزرَ أخرى ) ، كما أن السلوك الفردي
فيه مساحة من الحرية  ، ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) ، فهل ستكون هناك فتاوى
بهدر دماء الكفار ، كما درج عليه بعض شيوخ التكفير ؟
    إن قصة الشيخ عمر عبدالرحمن لم يك لها داع ، لتذكر في خطاب التنصيب ، ويعلم
مرسي قبل غيره أن القضاء الآمريكي مستقل ، ولا تأثير للحكومة على قراراته ، فكيف
يقبل أوباما  أن يساند طلب مرسي وهو مقبل على الإنتخابات في تشرين المقبل ؟ الم يك
من الأجدر الإنتظار لحين الإنتهاء من الإنتخابات ؟ كما أن التصريحات لمنظومة فارس
الإيرانية  ، لم تكن مقبولة ، أحقا ً يجهل مرسي الصراع العربي الفارسي عبر التاريخ
وإحتلال إيران للجزر العربية ؟  وتدخلها السافر في الخليج والعراق واليمن ودعم نظام
الاسد الذي يقتل شعبه  ؟ و دويلة حزب الله في لبنان؟ وحماس في فلسطين ؟ بالإضافة
لتهديداتها لدول الخليج بضربهم  في حالة الهجوم على منشآتها النووية المثيرة للجدل ؟
   مصر بحاجة  إلى رئيس دولة  ، يؤمن  لهم لقمة العيش والخدمات الاساسية الثقافية
والصحية ، وتشجيع السياحة ورؤوس الأموال وتنشيط التجارة ، وعلاقات الآحترام
المتبادل بين الدول  ، وخاصة مع محيط مصر العربي وليس الفارسي ، فالمصريين
ليسوا بحاجة لخطيب الجمعة  والكلمات الرنانة ، بل لرئيس دولة بكل ما تعنيه الكلمة
من ثقل ومعان ِ ومسؤولية .

                                                   منصور سناطي
85  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإخوان يحكمون مصر الآن ، فما هي تبعاتها المستقبلية ؟ في: 08:51 25/06/2012
الإخوان يحكمون مصر الآن ، فما هي تبعاتها المستقبلية ؟
     
    لم يكن من المتوقع أن يفوز الإخوان في مصر ، ولكن الواقع هو أن الإخوان سيحكمون
مصر ، ورغم خطاب محمود مرسي المطمئن  نوعا ً ما ، لكن في ذاكرتنا الكثير من المآسي
التي جلبها العسكر في إنقلاب 1952  ، والذي إستمر خمسة عقود ، ونتائجها كوارث وحروب
ذهب ضحيتها مئات الآلاف من البشر ، ولا زالت تداعياتهاعلى مصر والمنطقة  ، ولا ننسى التجربة الخمينية التي أزاحت كل من ساندها بل وقضت عليه وإنفردت بالسلطة وتصدير
الثورة ولا زالت اصابعها القذرة تلعب بمقدرات العراق ولبنان واليمن والبحرين وفلسطين  .
   فهل ستكون مصر كالتجربة التركية  ؟ وهذا مستبعد ، حيث رفض الإخوان نصائح أردوغان  ، علما ُ بأن عسكر تركيا ليسوا كعسكر مصر  ، وهل ستكون مصر باكستان الثانية
حيث العسكر والإسلاميين وطالبان ؟
    الحقيقة أن فوز الإخوان ستكون هناك تغييرات جذرية على مستقبل المنطقة سياسيا ً وإقتصاديا ً وفنيا ُ وأجتماعيا ً ودينيا ً وسياحيا ً ، فماذا عساهم الإخوان أمام جبل المشاكل المتراكمة لإكثر من ثمانين مليونا ً من السكان ، والخزينة الخاوية والإقتصاد المنهار ، ولا
ننسى  أن الفن والسينما والسياحة أركان أساسية في الإقتصاد المصري، فكيف ستصمد
إذا أضيفت إليها قطع  المساعدات الخارجية التي كانت تقدّم لمصر من مختلف دول العالم ؟
     نتمنى  أن يكون محمود مرسي رئيسا ُ لكل المصريين بغض النظر عن إنتماءاتهم ، وأن
يعمل مصالحة وطنية شاملة ، وأن ينفتح على الجميع ويلتزم بالمعاهدات والمواثيق الدولية ،
وأن يتجه للدولة العلمانية كما نادى بها صنّاع ثورة الشباب المصري  الذين ضحوا بدمائهم
لإزاحة نظام مبارك  ، وأن لا تكون تجربة مصر كالتجربة الخمينية  ، التي إنفردت بالحكم
وأزاحت القوى السياسية  والتيارات التي شاركت في الإطاحة بشاه إيران ، والتي فيها تكمن
مصلحة مصر خصوصا ًُ والمنطقة العربية عموما ً ، فهل يفعلها مرسي ؟ نشك في ذلك  ،
حيث لدينا تجارب من نماذج الإسلاميين ـ في إيران وطالبان في افغانستان والسودان
والآن في مصر ، والأيام بيننا  .
                                                 منصور سناطي
86  اجتماعيات / التعازي / رد: إنتقال الشاب جميل بطرس توما السناطي إلى الأخدارالسماوية في: 11:07 17/06/2012
الأحد الصلاة السابع على روحك الطاهرة يا جميل
   الأيام تترى ، وينقصنا فردا ً ، فأنت لست بيننا أيها العزيز ، أحقا ً طواك أديم الأرض ،
الأب المسكين ، عيناه شاخصتان على الباب ينتظر لعلك تدلف منه ، زوجتك الوفية فقدت
البسمة ، والدموع إنهمرت من المآقي وليس هناك من مزيد ، إخوتك ينظرون يميناً وشمالاً
، ينادون ، أين أنت يا جميل ؟ ولكن ما من مجيب ، أطفالك ، غير مصدقين ، لعلك سافرت
وستعود قريبا ً ، أقربائك وأصدقائك ومحبيبك قد ذهلوا ، أحقا ً توقف القلب الكبير عن النبض
والحياة ؟ أفقنا على صوت أجراس الكنيسة لتقام صلاة السابع على روحك السامية ، إذا ً ،
إنها الحقيقة  لقد إخترت الأبدية مع الملائكة والقديسين الأبرار  ، فوداعاً يا جميل وإنعم في
الملكوت السماوي السرمدي ، وعزائنا ، عائلتك الكريمة من بعدك وذكراك العطرة بيننا ما
دام بنا شريان ينبض ، نسأله الرحمة والغفران لروحك الطاهرة وجميل الصبر لكل ذويك
ومحبيك . آمين .


87  اجتماعيات / التعازي / إنتقال الشاب جميل بطرس توما السناطي إلى الأخدارالسماوية في: 12:35 14/06/2012
إنتقال الشاب جميل بطرس توما السناطي إلى الأخدارالسماوية



     في صباح الأربعاء الثالث عشر من حزيران الجاري ، إنتقل المأسوف على شبابه
جميل بطرس توما السناطي إلى الأخدار السماوية  ، في تورنتو – كندا ، وهو شقيق
كل من فرنسيس وحكمت ومنير وسيكون يوم غد الخميس ( إلقاء النظرة الأخيرة عليه ) في
فنرال شارع  كبلنك من السادسة إلى التاسعة مساء ً ، وسيوارى الثرى يوم الجمعة القادم .
       
                           رثاء إلى روحك الطاهرة يا جميل
    الحزن توشحت به الغيوم ، والأشجار ذبلت أوراقها ، فأنت رحلت ولم ترتحل ، فعبق
محبتك كسى رائحة الأرض ، فأينعت الأزهار ، فأنشدت الطيور نشيدها ، وكتب أطفالك
غزتها الرسوم الملونة  ، وزهرة السوسن  قد أشرقت نظارتها ، فمن أولى منك برائحتها ؟
فأسمك في صوت كل من عرفك ، وصورتك في عين محبيك  ، وقامتك في كل شارع ،
ولما هذه العجالة في الرحيل ؟ فهل سئمت معشر محبيك يا جميل ؟ فمن يصحب أطفالك
إلى المدرسة ؟ وزوجتك الوفية قد أعدت لك الطعام ، تنتظر مقدمك من العمل ، أحقاً قد
رحلت وما من عودة من الأبدية ؟ كيف لي أن أسطر بقلمي مرثيتك يا إبن الخال ؟ لدي
خطاب عاجل إليك ، والدك المسكين قد بكاك دما ً ، أفلا ترحم شيخوخته وتعود إليه ؟
أنا لا أسمع شيئا ً غير الصدى  ، الوداع ، الوداع ، الوداع  ، يا أحبائي ....
   ها قد أفقت على صوت الحقيقة ، إنك حقا ً رحلت عن الدنيا الفانية  يا جميل  ...
  فنم قرير العين أيها العزيز ، نسأله تعالى أن يشرق قبسا ً من نوره السرمدي على روحك
الطاهرة ، ويسكنك في رحاب ملكوته مع العذراء مريم وملائكته والقديسين ، ونسأله أن
يمنح وألدك وأخوتك وزوجتك ومحبيك عظيم الصبر والقوة لتحمل هذا المصاب الجلل ،
وعزائنا من بعدك ذكراك العطرة  .
                                                         أولاد عمتك : منصور وزيتو وكريم
                                                                 تورنتو - كندا
88  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / توهان بين السلفية والعلمانية وما بينهما ، ولكن : لما العقل ؟ في: 15:38 10/06/2012
توهان بين السلفية والعلمانية وما بينهما ، ولكن :  لما العقل ؟

     جاءت تسمية العلمانية من السلف الصالح ، حيث حياة البر والتقوى والبساطة ، كما
يدّعي مقلديهم ، مثل حلق الشارب وإطالة اللحية ولبس ما يسمى بالجلباب للرجال ، والحجاب
والنقاب للنساء ( علماً بأن الحجاب والنقاب ليسا من الدين في شيء) كما أفتى بعض علماء
الدين بذلك ،( والمظاهر لا تكشف الجواهر ) ، كما يقال ، وليست العبرة بتغيير المظهر ، ولكن تغيير عقلية الفرد وسلوكه وخصاله ،  كمكارم الأخلاق والعدالة والإنصاف والرحمة
والرأفة  والصدق والأمانة  وكل ما يخدم الاخرين  ، وكم من مدّعِ التديّن مظهرياً ، وسلوكياً
نصّاب ومنافق وكذاب ومرتشي وسارق وجاسوس وزاني وحتى قاتل ....
    والسؤال المتهافت الذي يطرح نفسه ، فإذا إتفقنا كون المظهرليس معياراً للمواطن الصالح
ولكن ما يقدمه من خدمات لصالح الإنسانية  ، ولو عاش السلف الصالح في القرن الواحد والعشرين لإختلف مظهرهم ولباسهم  ، ويخبرنا التاريخ بأن الملبس تناسب مع بيئة الفرد ومدى ملائمته مع عمله وبيئته وحاجاته  .
   وإذا أراد السلفيون إعادة عجلة الحياة إلى الوراء مظهرياً ، فهي لا تستقيم مع حاجات
العصر وتطور متطلبات الفرد الآنية والمستقبلية  ، ولو إقتصر الأمر على السلفيين ، لهان
ألأمر، ولكن فرضه على بقية العباد ، فذلك لعمري منتهى التجني والوصاية والتعصب
الأعمى ، في عصر التكنلوجيا والكومبيوتروالأنترنيت  والفيس بوك والتويتر والأقمار
الصناعية  والفضائيات  ، ولا نعلم ما يخبئه المستقبل من تقدم واعد ومتسارع  ، وإن
 الأفكار البالية غير الواقعية ، تضرّ بإصحابها على المدى البعيد ، ومنفرّة للآخرين ،
وببساطة نقول لهم  ، لا تفرضوا مظهركم وأفكاركم  وترهاتكم  ، ( فالشمس لا يحجبها
غربال متهريء) .
     أما الدين : فهو عبارة عن طقوس ومبادىء إيمانية متوارثة لدى بعض التجمعات
السلالية أو الشعوب الكبيرة  ، قد تختلف عن بعضها البعض ، والمسائل الإيمانية غير
مادية ، خيالية ، ما وراء الطبيعة  ، وهناك مئات المعتقدات في العالم ، وهذا ينطبق
على  الطبيعة البشرية  التي لا يتطابق فها فردان في كل شيء ، ولو اراد الله أن
يتساوى الناس لفعل ؟ فالإختلاف سمة أرادها الباري لمخلوقاته  ، وفرض السلوك و
الوصاية من البشر ، هي بالضد من إرادته لا محال .
    أما العلمانية : وهي فصل الدين عن الدولة   ، ونقصد وجود هيئات  أساسية :
تشريعية وتنفيذية وقضائية  ، فالتشريعية هي مجموعة القوانين الوضعية ( أي من وضع
البشر) التي تكفل حقوق المواطن  وواجباته  ، وهناك هيئة تنفيذية تنفذها ، والهيئة القضائية
تكون مستقلة ، تطبق القوانين بعدالة ومساواة  ، والبرلمان المنتخب ديمقراطيا ، يراقب
أعمال الحكومة ومدى تطبيقها لتلك القوانين  ، والناس سواسية بغض النظر عن إنتماءاتهم
ومعتقداتهم  .
     الخلاصة :
            الظروف الزمانية والمكانية تتغير بتغير الأجيال وتعاقبها  ، وفرض الأفكار السلفية
في بعض الدول العربية والإسلامية وبالتعاون مع القاعدة   من جهة ، والتشيّع وتصدير الثورة
بقيادة إيران من الجهة الأخرى ، تجعل المواطن الساذج لا يعلم أين الخطأ والصواب  ، وأين وجه المفاضلة في إختياره  ـ فيتيه في هذا الخضّم الشائك بين السلفية والعلمانية وما بينهما
وهنا عليه أن يكون حاذقاً وحصيفا ً في إختياره  في الإنتخابات  ، وبعكسه  ، فسيكون الثمن
 فادحا ً بحق نفسه وحق وطنه ، وحق الأجيال القادمة لا محال  ، ( فهل يستعبدون الناس
وقد ولدتهم أمهاتهم احرارا ) ؟ ؟؟

                                                         منصور سناطي




89  المنتدى الثقافي / أدب / ولدت حبيبتي في أيار في: 12:55 10/05/2012
ولدت حبيبتي في أيار

إخضوضر العشبُ في أيار
وزهرة السوسن..
تفتحت خلابة ..
فخطفت الأبصار..
والطيور المهاجرة ..
عادت إلى الديار ..
ونسجت أوكارها ، فوق الأشجار
والسواقي الخالية المتحلزنة
ملأتها مياه الأمطار
فهيا يا فاتنتي..
أسرعي الخطى ، وتهيأي
قبل رحيل القطار
لنهرب من صخب المدينة
ودخان المركبات ..
وسطوع الأنوار..
نرحل إلى الطبيعة
لموطن الفراشات..
نحيكُ حروف القصيدة
بمساكب الزهر..
قرب خرير الماء
نخلد إلى السكينة
ننام ملأ جفوننا
على السليقة..
دون أسوار..
لقد ولدت في أيار
وإستقرّ بك المقام
في هذه الديار
فأنتِ قدري..
مهما طال المطال
ومهما دار المدار
(ومهما توالى الليل ، من بعد النهار)
                                     منصور سناطي



90  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج آيدن بولس وسوسن ميخائيل ، حفلة رائعة ومنسقة في: 22:17 06/05/2012
زواج آيدن بولس وسوسن ميخائيل ، حفلة رائعة ومنسقة

    في الخامس من أيار الجاري ،وفي الساعة الثانية بعد الظهر، جرى عقد
قران الشاب الوسيم آيدن بولس على الشابة الفاتنة سوسن ميخائيل في كنيسة
الراعي الصالح الكلدانية ، حضرها جمع غفير من أقارب وأصدقاء العروسين .
    وفي السابعة والنصف مساء ً بدأت الحفلة ، أحياها المطرب المتألق طلال
كريش ، والمطرب الواعد سامر سعيد ، وكانت حفلة جميلة جداً في قاعة ذات
ديكور وأضواء خلابة ، فرقص الحضور على أنغام الفرقة الموسيقية التي
أبدعت أيما إبداع ، وكان هناك حضورا ً لافتا ً لفعالياتها ، حيث غنى عددا ً
من أعضائها كمشاركة ، فأطربوا الحضور ، وأضافوا جواً من الإنتشاء والحبور
بألإضافة إلى الرقصات الجميلة على أنغام الموسيقى التراثية الشرقية الجميلة ،
حتى الثانية بعد منتصف الليل ، غادر الحضور بعدها متمنين للعرسين الجميلين
حياة زوجية سعيدة ، وكل أيامهم أفراح ومسرات ، أن شاء الله .

                                                مع تحيات عمكم- منصورسناطي
   وهذه بعض صور الحفلة المذكورة  التي تغني عن الشرح .





91  المنتدى الثقافي / أدب / عندما تستعر الشهوة ... في: 12:16 03/05/2012
عندما تستعر الشهوة ...
قصة قصيرة  :
         ربطتها به قصة حب ّ جميلة ، فتزوجته بعد حفلة زواج رائعة ، ونضرا ً للظروف
الشاذة في بلدها لبنان ، هاجرت العائلة ألى كندا  .ولما كان والدها وافاه الأجل وهي طفلة صغيرة  ، كانت أمها تسكن معها ، حيث هي الوحيدة لأبويها ، وهاجرت معهم إلى كندا
أيضاً وسكنت معهم في نفس الشقة .
     ورزقت من زواجها طفلتين جميلتين ، ملأت حياتهما نشوة وحباً وحبوراً ، وفي احد
الأيام نهضت باكراً من فراشها ، لتذهب للتسوق، حيث علمت بإجراء تخفيضات على بعض
السلع المنزلية ، وحرصت أن تكون من أوائل المتسوقين ، وقبل نفاذ السلع  ، فحملت رزمة
من الأكياس البلاستيكية وخرجت مسرعة ، تاركة طفلتيها وزوجها وأمها التي تعيش معها في
نفس الشقة نائمين .
    وعند وصولها ، ركنت سيارتها في محل قريب ، وإلتفتت إلى المقعد على يمينها لتأخذ محفظتها  ، كما درجت عليها وتعودت  ، فلم تجدها ؟
    أدركت حينها إنها تركتها في الشقة ، في غرفة نومها  ، قالت يا إلاهي ما العمل ؟
تأففت ، وشعرت بإ نزعاج  ، فقفلت راجعة مضطرة لأخذ المحفظة الحاوية على النقود .
    وعند وصولها إلى باب الشقة ، فتحت الباب بكل هدوء ، حرصاً على عدم إيقاض
النائمين ( طفلتيها وزوجها وأمها ) ، فخلعت حذائها ومشت الهوينة ، وعلى رؤرس
اصابع القدمين ، ففتحت باب غرفتها ، فرأت ما لم يخطر على بال ، وما لم يكن في الحسبان
مطلقا ً، ولا حتى في الأحلام .
   رأت زوجها يضاجع أمها وعلى فراشها  ، فصعقت وصرخت بأعلى صوتها ، فقفز زوجها مذعوراً ، وأمها هربت إلى غرفتها ، وخرجت الطفلتان من غرفة النوم  خائفتان  إلى صالون
الشقة  ، وهي لا تزال تصرخ بهستيرية ، فأغمي عليها ، فإتصل الجيران بالشرطة  ، وبعد دقائق كانت الشرطة داخل الشقة ، وشاهدوا الزوجة مغمي عليها والطفلتان حولها خائفتان ،
ولما أفاقت ، دونت الشرطة أقوالها ، وألقي القبض على الزوج وأمها  متخفيان عند الجيران
، ولا زالت الزوجة مصدومة ، تكلم نفسها أحيانا ً ، غير مصدقة ما رأته عيناها .
   والسؤال هو : ما هو مصير زوجها وأمها الموقوفان لدى الشرطة ؟
وهل ستطلب الطلاق ؟ وهل ستغفر له ؟ وهل سيرجع زوجاً سويا ً كالسابق ؟ وكيف ستكون
علاقتها مع أمها ؟ وما هو قرار المحكمة ، عند إحالة الأوراق إليها ؟ وحتى في حالة تنازل
الزوجة ، هناك مسألة الحق العام ، فيما يخص زنى المحارم  ، الجواب على كل هذه الأسئلة
أحلاهما مرّ ، والله يكون في عون الزوجة المسكينة  .
    فهل كانت ساعة شيطانية كما يقال ؟ أم أن شهوة الجسد عمياء لا ترى العواقب عند
إستعارها وإتقادها ؟ فالشهوة نار تحت الرماد ، ، ومن الصعوبة بمكان إطفاء جذوتها و
لهيبها ، فتحرق صاحبها ومن معه ـ وتحرق الأخضر واليابس  ، لذا إستوجب الحذر
ولجم الشهوات    !!!

                                                                       منصورسناطي
92  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ولاء المالكي لإيران ، ستكون نقمة على العراقيين وبالتالي على نظامه... في: 20:05 29/04/2012
ولاء المالكي لإيران ، ستكون نقمة على العراقيين وبالتالي على نظامه...

  الزيارة الأخيرة اتي قام بها نوري المالكي لإيران ، لم تكن الأولى وسوف لا تكون الأخيرة
حيث كلما إشتدّ عليه الضغط ، إستنجد بإيران ، مثلما فعل عندما فاز اياد علاوي ب 91 مقعداً
مقابل 89 للمالكي ، ولكن علاوي لم يستوعب اللعبة السياسية كما يجب ، فمعاداته لإميركا
وكذلك إيران ، أبعدته نهائياً، لما للطرفين من تأثير على العملية السياسية في العراق ، فأميركا
بنفوذها وإيران بالموالين لها من الشيعة كالتيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي وحزب الفضيلة  ، لهذا أقنع المالكي الأمريكان وطمآنهم ، وضغطت إيران على الموالين لها ليصبح
المالكي رئيساً للحكومة  .
    ولما شعر علاوي ومعه أقطاب القائمة العراقية بالغبن ، حاولوا بشتى الوسائل والسبل عرقلة العملية السياسية ، بإنسحابهم من العملية السياسية ، وإنظمامهم إليها وبشروط ، ولكن
لم تنجح جهودهم لهيمنة المالكي على معظم الوزارات المهمة كالدفاع والأمن والإستخبارات
والمالية والنفط والبنك المركزي ، وحدثت تفجيرات مروعة ومدمرة للبنية التحتية مع الآف
الضحايا في المناطق الشيعية والسنية  وخاصة أثناء الزيارات المليونية ، ولا زالت الضحايا
تتساقط والعملية السياسية لا زالت مشلولة ، وكل طرف يحمّل الأخر المسؤولية .
   وجدير بالذكر أن المالكي إتهم سوريا صراحة بضلوعها في تفجيرات بغداد وبعض المحافطات ، غيران إيران ضغطت على المالكي فتراجع عن تهديده باللجوء للمحكمة الدولية .
   وبعد ثورات الربيع العربي وسقوط العديد من الرؤساء العرب والدور الآن على بشار الأسد
ومرّ أكثر من عام على الثورة السورية وإستشهاد أكثر من عشرة الآف ، جلّهم من المدنيين ،
ولا زالت الة القتل سافكة  ، والآنكى أن المالكي يقدم الدعم العسكري والمالي لنطام الأسد بأوامر من إيران .
   وبعد إتهام طارق الهاشمي بضلوعه في الأعمال الإرهابية  هرب إلى كردستان ومنها إلى
تركيا والسعودية ، ومنع صالح المطلك من دخول البرلمان لقوله بأن المالكي أصبح دكتاتوراً
مثل صدام ، وخلاف المالكي مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ، وخوفه من عملية
سحب الثقة  منه وإسقاطه فلجاْ الى إيران مجددا ً ، وعند إجتماعه مع نائب الرئيس الإيراني ،
طلب من المالكي إقامة إتحاد تام بين العراق وإيران لتشكيل قوة إفتصادية وعسكرية على المستوى الدولي على حد قول محمد رضا رحيمي .
   والسؤال هو : هل ستقدم إيران الدعم للمالكي مجانا ً ؟ للضغط مجددا ً على مواليها ، ولو
على حساب الدماء العراقية وإقتصادها ، وعلى المالكي تقديم الطاعة العمياء ، والثمن سيكون
باهضاً على العراق والمالكي بالذات ، وكان خيراً له التعاون مع رفاقه في الحكم ، بدلاً من
الإرتماء في الأحضان الإيرانية ، التي لا يهمها غير مصلحتها ، فأيران دولة فقيرة ، معظم
وراداتها من النفط ذاهبة للتصنيع العسكري كما كان يفعل صدام ، وبرنامجها النووي المثير
للجدل والشك ، فهي محاصرة بالعقوبات الدولية ، فهي تحتل الجزر العربية ، وأعلنت ملكيتها
لأيران بشكل نهائي على لسان أحد قادتها العسكريين ، وزيارة أحمدي نجاد لأبو موسى دليل
على تمسك إيران بالجزر ، كما إن تحويل مجرى نهر الكارون ومنعه من دخول العراق ،
اضرّ بالإقتصاد العراقي ، وهجرّ سكان القرى المعتمدة  على مياه الكارون  ، وتدخلها السافر
في الشأن العراقي ، ووقوفها بكل قوة مع بشار الأسد ، لإن سقوط الأسد معناه سقوط نظام
الملالي .
    الخلاصة : الثمن الذي يدفعه المالكي سيكون أبهض من محاربته لأصحابه في الحكم ،
فالملامح المذهبية وصلت ذروتها  ، وأفتعال أزمة مع تركيا غير مستبعدة إذا تيقنت إيران
من سقوط الأسد ، فماذا سيجني المالكي من ربط مصيره مع إيران والأسد ؟ الجواب : هو
رهان على حصان خاسر لا محال ، طال الأمد أم قصر !!

                                                          منصور سناطي
93  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اضواء ساطعة على مقال الأب نوئيل السناطي ، وتوحيد الأعياد ... في: 19:52 15/04/2012
اضواء ساطعة على مقال الأب نوئيل السناطي ، وتوحيد الأعياد ...

   مما يحزّ في النفس وجود خلافات في توقيت عيد ميلاد السيد المسيح ،وإختلاف عيد الفصح
كذلك في يوم صلبه وقيامته ، وما أورده الأب نوئيل من التحليل المقارن بين التقويم اليولياني
الشرقي ( اليهودي الأصيل ) ، التي تعتمده الكنائس الأرثوذكسية ، وبين التقويم الغربي التي
تعتمده الفاتيكان ، والتي تحتفل معها كنائسنا الكاثوليكية في الشرق الأوسط ، والتي تختلف
عن الكنيسة التي تعتمد التقويم الشرقي  ، وحتى الأخيرة  يوجد إختلاف في توقيت عيد الفصح
والصلب والقيامة  فيما بينها ، حتى وصل إلى مقولة أعجبتني جدا ً فيقول  :
   توحيد الأعياد كأنه :( لغز لا يحله حلال ، وطلسم لا يفك رموزه فوّال ) ، وقال أيضا ً :
الكنيسة الغربية يتغير عيد الفصح كل عام بين 22 آذار- 25 نيسان  , الكنيسة الشرقية يتغير
بين 4 نيسان  و8 أيار ، وبمعنى أدق وجود إختلاف بين تاريخ صلب المسيح وقيامته بين
أبناء العمومة والأشقاء في الوطن الواحد ، فأصبحنا  مثار سخرية وإستهزاء بقية الأديان
 والطوائف شركائنا في الوطن الواحد ، علماُ بأن ملك الأردن أصدر أمراً بتوحيد عيد
الفصح في الأردن ولا يزال يعتمد لحد الآن ولم تعترض عليه الفاتيكان  .
   كما أن إعتماد الأسماء القومية في التسميات الكنسية : الكنيسة الكلدانية ، وكنيسة المشرق
الآشورية  مثلا ً قد تتقاذفهم التيارات القومية بعيدا ً عن جوهر الرسالة المسيحية  .
   خلاصة القول ، عندما جاء المسيح وإختار تلاميذه وأرسلهم إلى كل الأمم لنشر رسالته
الإيمانية  الموحدة غير المجزأة  لا بالتوقيت ولا بالمحتوى ، فحري برجال كنائسنا ومن بيده
القيادة وصلاحية توحيد أعيادنا على الأقل ( وهو أضعف الإيمان ) ، ومن ثم توحيد طقوسنا
وصلواتنا لاحقا ً وهو الأمل والمرتجى من قبل جماهير المؤمنين  ، وهو دعوة مباركة من
اب غيور وحريص على أبنائه وإخوته المسيحيين  ، وهي صرخة من الأعماق لكل ذي
بصيرة أن يضع ثقله في إتجاه الوحدة العيدية  ( الميلاد والفصح ) ، ونأمل أن تلقى الدعوة
الدعم والإسناد من لدن الجميع دون إستثناء ، سائلين الرّب أن يبارك كل الجهود المخلصة
في هذا الإتجاه ، ومنه العون والرشاد .
                                                                     منصور سناطي
94  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إلى المدافعين عن الدكتاتوريين ،لا تضعوا الطائفية فوق المباديء ؟؟؟ في: 17:18 03/04/2012
إلى المدافعين عن الدكتاتوريين ،لا تضعوا الطائفية فوق المباديء ؟؟؟

    اٌٌلإنسان كان ولا يزال لا يختلف عن بني جنسه في السمات الخارجية فكلنا متشابهين وإخوة
في الخلق ، وما يميز الفرد عن أقرانه  هو بما يحمل من أفكار ومهارات وخبرات وعلم وخلق
وقابلية جسدية  ومبادىء ، فالفروق الفردية جسّدها الله في خلقه لضرورات الحياة وصيرورتها
وديناميكيتها وإنسيابيتها ، وبغض النظر عن الالوان والاجناس فكلنا اولاد آدم كما يقال .
   هذه المقدمة البديهية المعروفة للجميع أريد ربطها بما حدث في التاريخ القريب جدا ً ، ففي
العراق وبعد إستيلاء البعث على الحكم سنة1968  ـ اراد كشف القوى السياسية المعارضة ،
فتظاهر بالحرية والديمقراطية ، فأعطى حرية العمل الحزبي وتشكيل الأحزاب ، وبعد كشف
قياداتها ، كسب من كسب منهم ، وضرب البقية ،وتمّ تسفير الاكراد الفيلية إنتقاما ً   لإنهم
شيعة إلى إيران بحجة التبعية ، وصودرت ممتلكاتهم ، ثم ضرب المعارضة  فهربوا إلى إيران
وبقية دول الجواروالشتات ، ومن لم يفلح تمّت تصفيته ، وحدثت الحرب العراقية الإيرانية  ،
وكانت حربا ً طائفية بكل المقاييس ، فدول الخليج ، مع عدم حبها للعراق والعراقيين ، لكنها
وقفت مع صدام ضد إيران الشيعية ، وكذلك الأردن ومصر وياسر عرفات ، لكنّ حافظ الأسد
وقف مع أيران خلافاً لبقية الدول العربية تحيّزا ً لطائفته .
   والآن لما إندلعت الثورات ضد الأنظمة الدكتاتورية الفاسدة فرحل زين العابدين بن علي
ولجأ ألى السعودية وحسني مبارك لا زالت محاكمته  لم تحسم بعد ،وتنحى على عبدالله صالح
و القذافي قتل ومثّل به ،لكن المشهد السياسي الطائفي فد تجلى بأوضح صوره الآن  وكا يلي :
    في تفجيرات بغداد ،إنبرى نوري المالكي وإتهم سوريا صراحة ، وقال لدينا مستمسكات
ثبوتية بضلوع سوريا في تلك التفجيرات ، وقال قد نلجأ بالشكوى للمحكمة الدولية ، وبعد
تدخل ، أيران سكت المالكي  ، وفي احداث البحرين قامت السعودية بإرسال وحدات من
الجيش والشرطة والأمن والمخابرات وبالتعاون مع درع الخليج لحماية نظام البحرين السني
وبالمقابل فأيران والعراق أقاموا الدنيا ولم يقعدوها ، إحتجاجا ً على ذلك التدخل  ، بحجة قمع
المتظاهرين ، بينما إيران نفسها قمعت المتظاهرين وقتلت منهم العشرات ، وفرضت الإقامة
الجبرية على قادتها ، بعد تزوير الإنتخابات لصالح أحمدي نجاة .
  أما في سوريا  ، فنرى أن بشار الأسد قتل من المعارضة أكثر من ثمانية الاف ، عدا الجرحى والموقوفين والمشردين في مخيمات دول الجوار ، ومن يقف معه الآن ، هي إيران
والعراق وحزب الله ، ومن يقف مع المعارضة ، دول الخليج وليبيا ومصر وتونس والاردن
وتركيا  ، فماذا نستنتج من هذا ، ياترى ؟
   إنها حرب طائفية وإصطفاف طائفي مقيت ، فأين المبادىء الإنسانية التي تشدّقوا بها
ليل نهار ؟
   من المحزن أن نرى هذه الصورة المخزية ، لمن يتنكر لمبادئه التي يدّعيها ، ويضع
طائفته فوق كل الإعتبارات ، وندعو كل إنسان مهما كان لونه وجنسه أن ينظر إلى أخيه
الإنسان نظرة سواسية ، وأن يتجنب التحيّز لطائفته ، وأن يتحيّز لمبادئه بميزان العدل
والإنصاف ، وأن يقول الحق ولو على أخيه أو نفسه ، وبذلك تستقيم الأمور ، فالدفاع عن
الدكتاتوريين بمنظار الطائفية معيب بحق دعاة المبادىء ، وقد رأينا مصير بعضهم ومصير
المدافعين عنهم ، أمثال : صدام والقذافي وحسني مبارك وزين العابدين وعلي عبدالله والآن
بشارالأسد ، فالتاريخ لا يرحم ، والضميرلا يستكين إلا عند الدفاع عن الحق والعدل والحرية
والله لا يحب المنافقين ،  ويوم الحساب سيكون عسيراً بلا شك ، فهل وصلت الرسالة ، نأمل
ذلك بكل جوارحنا .

                                                                    منصور سناطي
95  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هروب السجناء من السجون العراقية ، مهزلة لا بدّ أن تتوقف ؟ في: 21:50 25/03/2012
هروب السجناء من السجون العراقية ، مهزلة لا بدّ أن تتوقف ؟

   هرب مؤخرا ً 19 سجينا ً من سجن تسفيرات كركوك بينهم عناصر من تنظيم القاعدة ،
وقبض على أحد الهاربين من قبل قوات الأمن الكردية في أربيل ، وفي السابع من كانون
الثاني الماضي هرب 11 سجينا ً من سجن زركة في دهوك ، منهم محكومون بالإعدام ،
وهذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة  في سلسلة هروب السجناء من السجون العراقية
وتكاد لا تخلو محافظة من عملية هروب السجناء بينهم سجناء خطرين من تنظيم القاعدة ومنهم
قد حكم عليهم بالإعدام ، فماذا يعني هذا ؟ وما هي الأسباب التي تمكّن السجناء من الهروب من السجون العراقية ؟
   الحقيقة التي لا تقبل الشك ، ما يحدث هي حالة شاذة ينفرد بها العراق دون سائر أنحاء العالم ، حيث أن التعاون اللوجستي بين تنظيم القاعدة وفلول البعثيين وحراس السجون والأمن
والشرطة العراقية المخترقة  ، والأموال المهولة التي تغدّق على عمليات الهروب  ، وكذلك
ضعف القضاء وعدم حسم القضايا العالقة ، وإستمرارها لسنين طويلة ، واكتظاظ السجون
بالمحكومين ، وضعف الحكومة في محاسبة المتواطئين ، كل هذه الأسباب أدت ألى هروب
عشرات المحكومين بل لا نغالي أذا قلنا المئات ، ليعودوا ثانية لقتل المزيد من العراقيين في
مختلف أنحاء العراق ؟
   والسؤال هو : متى تتوقف هذه المهزلة ، بتفعيل القضاء ، وتنفيذ أحكام الإعدام دون إبطاء
ليكونوا عبرة لغيرهم ، وكذلك بالمتواطئين ، وتشديد المراقبة على المجرمين الخطرين ، وغيرها من الوسائل الفعالة ، وأطلاق سراح من لم تثبت إدانته ، فالكثير يقبعون في المعتقلات
والسجون دون محاكمة ، ودون حسم عاجل لقضاياهم المعلقة ، فهل تفعل حكومتنا الرشيدة ؟
نأمل ذلك وبسرعة وفعالية بما يحقق العدالة ويرسخ الأمن ، بعون الله .
                                                           منصور سناطي
96  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حظوظ إنفراج الأزمة السورية أحلاهما مرّ كالعلقم ، للمتعلقات التالية : في: 10:17 29/02/2012
حظوظ إنفراج الأزمة السورية أحلاهما مرّ كالعلقم ، للمتعلقات التالية :

    حين إندلعت ثورات ما سمي بالربيع العربي في تونس ومصر ، خرج علينا بشار الاسد يقول : أن سوريا تختلف عن بقية الدول العربية ، وعند توسع الثورات لتشمل اليمن وليبيا
والبحرين ، توالت الزيارات المكوكية بين المسؤولين الإيرانيين والسوريين ، وإتفقوا على
الضرب بيد من حديد إذا تجرأت المعارضة بتقليد ما يجري على الساحة العربية ، وعندما
إنطلقت أول مظاهرة سلمية في درعا ، كانت قوى الأمن والشبيحة لها بالمرصاد ، فقتلت
العديد من المتظاهرين المسالمين ، ولكن بدل الخوف والإنكفاء ، كسروا حاجز الخوف ،
فإندلعت المظاهرات في حمص وحماه ، وتصدت لها الأجهزة البعثية وقتلت العشرات ،
فتضامنت معها مدن أخرى كأدلب وجسر الشغور ومن ثمّ حلب حتى وصلت المظاهرات
دمشق العاصمة ، وتجاوز عدد الشهداء الثمانية الآف حسب المعارضة  وسبعة الآف حسب
الأمم المتحدة ، ولا تزال المجازر مستمرة  منذ 11شهراً للإسباب الذاتية والموضوعية المتعلقة بها :
   . فتأريخ البعث الأسود لا يعرف سوى لغة القمع ، حيث قتل حافظ الأسد في سنة 1982 عشرة الآف من أهالي مدينة حماه فقط ، ويريد إبنه تطبيق نفس السيناريو ،
لإخماد الثورة ، وعملا ً بالنصيحة الإيرانية والروسية كذلك .
   . اضاعت الجامعة العربية الكثير من الجهد والوقت مع نظام الأسد ، فكان يوافق نظريا ً
على قراراتها على مضض ، وعلى الأرض يفعل النقيض ويقتل المزيد من الأبرياء .
   . روسيا والصين أفشلتا قرار وقف العنف عند تصويتهما  ب ( الفيتو ) ، وبذلك أعطتا
الضوء الأخضر للمزيد من القتل  والتنكيل  ، الذي تجاوز المائة قتيل يوميا ً ، حيث أن
روسيا لم يتبق لها دولة موالية لها في الشرق الاوسط غير سوريا ، والصين خائفة من
سقوط الأسد ، وعندها ستكون الضربة التالية إيران  ، والصين تتلقى النفط والغاز من
إيران  ، لذلك تعارض الصين سقوط بشار الأسد .
   . المعارضة السورية غير موحدة ، فيها تيارات متباينة الأهداف ، فالدول الكبرى لا يمكنها
تبني هكذا معارضة مفككة  ، فمنهم  من يحمل السلاح ومنهم يتظاهر سلميا ، وهناك منشقين
من الجيش والشرطة والأمن ، بالإضافة إلى عشرات الالاف من النازحين في المخيمات
التركية ، فلم يحزموا أمرهم ويتوحدوا على الخطوط الاساسية بعد سقوط الاسد .
   . تخوف دول العالم من تسليح المعارضة خشية الحرب الأهلية الطائفية ، وقد تمتد نيرانها
إلى دول الجوار .
    . وقوف إيران مع سوريا موقف مصيري ، حيث إن إيران تعلم يقينا ً إذا سقط الأسد ،
سيكون الدور عليها ، وستضرب اسرائيل منشآتها النووية المثيرة للشك والجدل دوليا ً ،
وقد تدخل أميركا على الخط  إذا ضربت إيران المدن الإسرائيلية  بالصواريخ البعيدة المدى .
وكذلك حزب الله والعراق  يقفان  الآن مع نظام سوريا بأوامر من إيران .
     . الله هو المعين للشعب السوري المسكين ، فلا هو قادراً على مواجهة جيشاً جرارا ً
مسلحاً بأحدث الآسلحة ، ولا الدول تستطيع حمايته من الذبح ، فكل الحلول أمامه أحلاهما
 مرّ كالعلقم ، فهل من سبيل لإنقاذه ؟ يادول العالم عموما ً ، والدول العربية خصوصا ً ؟
لك الله أيها الشعب  الصامد الصابر ، وهو إلمنقذ والمعين .

                                                                         منصور سناطي
97  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قرار الجمعية العامة للإمم المتحدة ، عرّى روسيا والصين ومن لفّ لفهم .. في: 13:28 17/02/2012
قرار الجمعية العامة للإمم المتحدة ، عرّى روسيا والصين ومن لفّ لفهم ..

   ادانة الجمعية العامة للإمم المتحدة بغالبية 137 دولة ومعارضة 12 دولة و17 دولة تحفظت
على التصويت ، هو إنتصار للمعارضة ، لوقف المجازر بحق الشعب السوري ، وأعربت عن
قلقها من عمليات الإعدام والإعتقالات  والإختفاء القسري وسوء معاملة المحتجين ومنهم أطفال ، وإنهاء الحصانة وتقديم المسؤولين عن إنتهاكات حقوق الإنسان التي قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية ، كما أيدت قرار الجامعة العربية الصادرفي 22 كانون الثاني الماضي
المتضمن ، إطلاق سراح كافة المعتقلين ، وسحب القوات من المدن ، وحرية المظاهرات
السلمية ، والسماح لدخول الإعلام العربي والدولي ، ودخول المساعدات الإنسانية .
   الحقيقة إن قرار الجمعية العامة غير ملزم كقرارات مجلس الأمن  ولكن له وزناً دوليا ً ،
فالدول المعارضة : روسيا وإيران والصين وكوريا الشمالية وروسيا البيضاء وفنزويلا واكوادور وبوليفيا وزيمبابوي وكوبا وسوريا .. دول دكتاتورية شمولية  ، وبالإمكان
الإنتقال الى محاكمة المسؤولين عن إنتهاكات حقوق الأنسان الى محكمة لاهاي كما حدث
لسلوبودان ميلوسيفيتش ورادوفان كراديتش في يوغسلافيا دون الرجوع إلى مجلس الأمن .
   إن المراهنة الروسية على حصانها الخاسر لا محال في سوريا ليس جديداً ، فراهنت من
قبل على ميلوسوفيتش ، ثمّ على القذافي في ليبيا  وبقت حتى اللحظة الأخيرة ، والان تراهن
على بشار الأسد ، ومما يؤسف له إن الصين أصبحت ذيلاً لروسيا حيث صوتا بحق النقض
(الفيتو ) في الرابع من شباط الجاري فأفشلتا جهود الجامعة العربية والدولية في إصدار قرار
وقف المجازر بحق الشعب السوري .
    إن فلاديمير بوتين (العضوالبارز في جهاز (كي- جي- بي)السابق أخطأ في الوقوف مع القاتل ، ويظهر إنه يريد ثمناً من الغرب وأميركا ليساوم عليه ، وكذلك الصين القوة الإقتصادية
الهائلة وتعداد سكانها الأضخم في العالم ، أن تقف مع الجلاد ضدالضحية ومن لفّ لفهم من
الدول المارقة الدكتاتورية ، وكما قال الفيلسوف كونفوشوس ( من يرى الصواب ولا يفعله فهو
جبان) . فروسيا والصين مخطئتان في الإنفراد وتحد الحق والعالم ، وبذلك فقدت الشعوب ثقتها
بالإمم المتحدة التي وجدت لحماية الشعوب ، وسوف تفقد مصداقيتها ، إذا لم تجد حلاً لإنتهاكات حقوق الإنسان بحماية من لهم حق النقض( الفيتو) على قرارات مجلس الأمن .
   فالصين وروسيا سوف تخسران مصالحهما الأقتصادية والعسكرية مع دول الجامعة العربية
ودول العالم الأخرى المحبة للسلام والحرية والإنعتاق ، فزمن الدكتاتوريات ولى  وستلقى في
مزبلة التاريخ ومنها روسيا والصين ، وإن طال الزمن ، وسنرى في قوادم الشهور والسنين
 ماذا سيحل بالدول الدكتاتورية والدكتاتوريين ؟  لإن دماء الشعوب لن تذهب سدا ً أبدا ً .

                                                     منصور سناطي
98  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المغترب جسده خارج الوطن ، وروحه ترفرف فوق ربوعه ،ولكن !!! في: 13:08 09/02/2012
المغترب جسده خارج الوطن ، وروحه ترفرف فوق ربوعه ،ولكن !!!

   تعددت أسباب الهجرة ، ونزيفه لا زال في تصاعد ، توقا ً لحياة بعيدة عن بطش الأنظمة الدكتاتورية ، وأملا ً في الحرية والعدالة والمساواة وصونا ً للكرامة وإنسانية الإنسان ، أو
لإيجاد مقومات صحية وإقتصادية وأمنية أفضل من الوطن الأم بمراحل ، أي نمط الحياة
ونوعية الخدمات بدون منغصات ، فكيف يكون شعور المواطن الذي يهان في وطنه ألف
مرة في اليوم دون أن يستطيع تقويم الإعوجاج ، وعليه أن يكتم غيضه في صدره ويصبر
على الضيم والحيف الذي يطاله ليل نهار ، ولا يقوى على فعل ما يغير الأوضاع للإفضل .
    ولكن ، هل يقطع المهاجر جذوره مع وطنه ؟ والجواب هو كلا قطعا ً  ، فهو وإن بعدَ
لكنّ فكره مع هموم وطنه ومشاكله واحداثه ، فصلة الرحم مع أقربائه واصدقائه وحبه لمسقط
رأسه وذكرياته  ، من الصعوبة بمكان التأقلم التام مع الوطن الجديد ، خصوصا ً كبار السن ،
فهو كالشجرة الكبيرة المعمّرة  ، فمن الصعوبة غرسها في بيئة مختلفة  ، أما الشباب وصغار السن ( الأطفال) ، فيتطبعون بطباع السكان ، فكلما كانوا صغارا ً كان التأقلم أكثر وضوحا ً .
    والأحدات الجارفة في الأوطان العربية وما سميّ بالربيع العربي ، زاد من قلق المغترب
وخاصة القوى العلمانية والليبرالية  ، حيث إن فوز القوى الإسلامية  في الإنتخابات البرلمانية
في كل من تونس ومصر ، لم يكن متوقعا ً ، حيث نعلم جيداً إن من فجرّ الثورة ضد الحكام
كانوا الشباب والقوى الليبرالية ، مقتحمين حصون الدكتاتورية بصدورهم العارية ، فقدموا
الدماء بدون حساب ، لكنً المحصلة خروج الإسلام السياسي من الجوامع ليتربع على معظم
المقاعد البرلمانية ، وهذا يعني أن ثمار تلك التضحيات قطفها غيرهم ، حيث إن الإسلام
السياسي لم يشترك في البداية ، ولما رأى أن الأنظمة فقدت توازنها وترنحت تحت ضربات
الشباب وتيقن من الإنتصار نزل إلى الميدان في الوقت المناسب ، ولكن لماذا هذه النتيجة؟
    الشباب لم تكن لهم تجربة سياسية كما للقوى الإسلامية  ـ ولم يكونوا موحدين لبلورة فكرة
واضحة واهداف جاذبة للناخب ، فتبعثرت الجهود ، فإستغلها الإسلاميون أيما إستغلال ، ولكن
ماذا سيفعل الإسلاميون بجبال المشاكل المتفاقمة والخزائن الخاوية ، وليست لهم الخبرة الكافية
لقيادة البلد في هذه الظروف الحرجة والمتسارعة  ، خصوصاً شكوك الغرب والمساعدات التي
كان يقدمها سوف تتقلص أو تلغى ، إذا لم يسعوا بتقديم صورة أيجابية فيما يخص حقوق الإنسان من عدل ومساواة وحرية ، علما ً بأن السياحة تراجعت كثيراً ، فلا عملة صعبة للبلد .
    إن ضبابية الشباب والعلمانيين ، وبدون مرجعية  محنكة تقودهم ، والإسلاميين كانوا أكثر
تنظيما ً ، سيما لا زال التأثير الديني يفعل فعله في عقول الناس ، فالمجتمع العربي مؤمن بطبعه ، وهذا لا يعني أن العلمانيين غير مؤمنين ، بل العلة في هشاشة تنظيمهم وإنسجامهم .
   فهل سيفلح الإسلاميون بأفكارهم الحالية للوصول بالمجتمعات إلى شاطىء النجاة ؟
إن الإسلام السياسي على المحك ـ فعليه لكي ينجح أن يتحالف مع القوى العلمانية والشبابية
وأن يغيروا أفكارهم ونظرتهم إلى بقية المكونات وأن يثبتوا دستوريا ً وعملياً ، حقوق متساوية
لكافة المواطنين بغض النظر عن أي إنتماء ( الدين والمذهب والقومية والجنس)  ، وكذلك على القوى العلمانية والليبرالية أن لا تنظر بريبة إلى القوى الإسلامية الفائزة  قانونا ً ،
وأن يتمّ التزاوج والتلاقح والتعاون الجاد والمخلص، بغية الوصول لإنجع السبل في نقلة نوعية للإوطان وتعمير ما خرب ، وتحقيق الحقوق لجميع الناس ، كل الناس ، وأن يكون( الدين لله والوطن للجميع ) ، فهل يتحقق الحلم ؟
                                                              منصور سناطي
99  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / السلوك السيء في المحلات العامة ، الأسباب والدوافع ... في: 10:11 31/01/2012
السلوك السيء في المحلات العامة ، الأسباب والدوافع ...

     السلوك أو التصرف هو المرآة التي تنعكس عليها ثقافة الفرد وتربيته البيتية والبيئية ،
وكلما زاد الفرد ثقافة ، كلما زاد سلوكه إتزانا ً وكياسة وتهذيبا ً ، وبالعكس كلما كان جاهلاً
ازدادت منغصاته وإقلاقه لراحة الآخرين  ، في الشوارع والباصات والأسواق والمكتبات
ودور السينما والمقاهي والمطاعم ... ، وعلى الفرد الإدراك إن المحلات العامة ليست
ملكا ً فردياً ، فلا يحق له إستغلالها  ، فهي مشاعة لعامة الناس ، فالحرية الشخصية
مكفولة شريطة عدم تأثيرها على راحة الآخرين بأي شكل من الأشكال ، وهنا يأتي دور
الحرية المسؤولة ، والتي تراعي مشاعر الأخرين وراحتهم  ، فالأصوات العالية  والزعيق
الذي يطلقه الجهلة في المحلات العامة تزعج الناس وتقلقهم وتثير إستنكارهم وإشمئزازهم
وإستهجانهم  ، ولكن قلة الثقافة والإدراك ، تجعل التافهين غير مكترثين بالآخرين ، ويقول
علم النفس ، الشعور بالنقص لعدم إمتلاك ناصية العلم والثقافة ، فيبرز الجاهل كوامنه  لا
إراديا ً بهذا السلوك  المستهجين والمنفّر للآخرين  ، فتراه يلفظ أقوالا ً نابية تخدش الحياء
أحيانا ً .
   إن نوعية السلوكيات تقاس بمدى ثقافة الشعوب كما أسلفنا ، فالمجتمعات الراقية ترى
الغالبية تصرفها حضاري يتّصف بالتهذيب والكياسة والإتزان والدبلوماسية ، فترى الناس
تتحدّث بهدوء لافت حتى تكاد لا تسمع أصواتها ، فالكل في راحة وإستجمام ، يستمتع
بوقته ـ كتناول القهوة أو قراءة الصحف ، وبالعكس فالمجتمعات المتخلفة ، ترى الإستهتار
والمنغصات في معظم المحلات العامة  ، وحتى في المناظرات التلفزيونية والنقل المباشر
( الإتجاه المعاكس نموذجا ً ) ، ترى المهاترات واحياناً الإشتباك بالأيدي والضرب بما
موجود في اليد ، بعد أن يعجز اللسان  في مجارات  المناقشة الهادئة  ، ودعم القول بالحجة
فيلجأ إلى الأسلوب الحيواني المتخلف لتغطية  العجز الداخلي ، والأنكى ، يضع حرف
الدال قبل إسمه أحيانا ً ،للدلالة  على حصوله على شهادة الدكتوراه في علم من العلوم  ...
فالتحصيل الأكاديمي ليس مقياسا للثقافة  كما هو معروف  .
   ولسوء الحظ  ، عند هجرة الفرد من المجتمعات المتخلفة  ، ينقل معه سلبياته ، ويحاول
تجسيدها في المجتمعات الجديدة ، قبدل تبديل سلوكه الشائن ، وكسب السلوك المقبول ،
ترى أقواله منفّرة وأفكاره ضحلة  ، ويناقش في كل الأمور ، ويستميت في المناقشة ويريد
الإنتصار ، ولا يقبل بإنصاف الحلول ، فكل أقواله صحيحة وبديهيات ، ولا محل لإراء
الآخرين  في مخيلته المريضة  ، فيجعل من نفسه إضحوكة  ومحل تندر .
    وخلاصة القول : إن الإنسان المثقف الحاذق يميز بين الصالح والطالح ، ويعلم يقيناً
ما يفرح الآخرين ويحفظ لهم راحتهم  وطمآنينهم  ، فيبقى نموذجاً  تنظر له الجموع
بمحبة وإحترام وتقدير  ، فيبقى مناراً للسلوك المهذّب الراقي  ، التي يعكس صورة
مشرّفة عن نفسه وجاليته ، فتكن له البقية جلّ إحترامهم وتقديرهم  ، فهل نفعل ما
يرفع من شأننا وتقديرنا في نظر الآخرين ، هذا ما نتمناه لكل فرد عموما ً ولإبناء
جاليتنا خصوصا ً .
                                                            منصور سناطي
100  المنتدى الثقافي / أدب / يا زهرة الاقحوان ِ في: 19:46 25/01/2012


يا زهرة الاقحوان




  منصور سناطي


الشوق أضناني..
ليوم اللقاء
لتدلفي واثقة الخطى
إلى يمِّ وجداني..
فتسبحي على الموجِ المتناغمِ
وتعزفي أنغاماً شرقية
فيطرب لها كياني ..
وينتشي ، من نديمٍ ناضحٍ
ومن مسكٍ فواحٍ
من روضِ الجنانِ ..
فنحلق عالياً
ونطلق العنان للخيالِ
ونختار عشّنا
فوق أشجارِ السنديانِ ..
ونزرع بذور الأملِ
فوق الروابي
وداخل الوديانِ
+++
يا نبعَ الحنانِ..
فاتنتي ، لا تقلقي
فأنا أحبكِ
بكبر المدى ، المترامي
ومشاعري صادقة
نابعة من عمقِ أركاني..
فهل سترسو بنا السفن؟
على شواطىء الخلجانِ ؟ ..
فيتحقق حلمنا
بعد اليأسِ
وتختفي الأحزانِ ..
عسى الأيام تترفق
ويحنو علينا الزمانِ ..
فالسهد ، أشقاني
والنوم ، هرب من أجفاني
والسهر حتى مطلعِ الفجرِ
غدا رفيق دربي
ومن أعزِ الخلانِ ..
+++
يا نغمة الألحانِ ..
لا الدهر أنصفنا
ولا حققنا الأماني ..
فهاتِ يدكِ
لنقود السفينة
ونبحر ، كأمهر القبطانِ ..
إلى العالمِ المجهولِ
ونعزف على القيثارة
وننتشي بأعذب الألحان ِ ..
نتناوب الأدوار
إيثاراً ووفاءً
ونزرع وردة الحبِّ
ونسقيها ، دمع مآقينا
فتسلب الألباب
وتبهر الأبصارَ
وتتشرآب لها الأعناق
في كلِ أوان ِ ..
                                                
101  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من المعيب أن نزداد تشرذماً ،بسبب رئاسة الوقف المسيحي !!! في: 22:24 18/01/2012
   
من المعيب أن نزداد تشرذماً ،بسبب رئاسة الوقف المسيحي !!!

    أكثر من ثمانِ سنوات على سقوط النظام السابق ، والوضع العراقي غير المستقر امنياً
وسياسياً ولايزال ... ووضع الأقليات كان الأسوأ بين المكونات الكبيرة ( العرب والأكراد) ،
وشعبنا المسيحي كان نموذجاً  للفرقة والتناحر والخلاقات البشعة المقززة بين الأحزاب السياسية
من جهة ، وبين رئاسات الكنائس من الجهة الثانية  ، وبين السياسيين ورئاسات الكنائس ، منذ
2003 ولا تزال مستمرة ، حتى أصبحنا إضحوكة بين شركائنا في الوطن ، والمحصلة ضياع
في الحقوق الدستورية ، وكنا كبش الفداء في الإعتداءات الإرهابية ، وهجرة أكثر من نصف
شعبنا إلى دول الشتات هرباً من الظلم والتعسف بكل اشكاله ، وبدل أن نتعلم من أخطائنا ،
نغالي في التطرف غير المجدي ، ونصب الزيت على نار فرقتنا المقرفة ، فهل يعقل هذا ؟.
     يتفق معي كل من له بصيرة ، ومن ينظر إلى الأمور ببعد نظر ـ ومن إشتمّ رائحة العقل
والمنطق ، فصل السياسة عن الدين ، فلا السياسي يجني شيئاً بالتدخل في الأمور الدينية ولا
رجل الدين يزداد إحتراماً بتدخله في السياسة ، والخلاف الإخير بين السيد يونادم كنا ، وبين
الكاردينال جزيل الإحترام عمانوئيل دلي ، حول تعيين السيد السيد رعد جليل كجه جي بدلاً
من السيد رعد عمانوئيل الشماع ، أي تبديل رعد ب رعد وكلاهما من أبناء شعبنا ، ومهما
كانت الأسباب ، فهذا لا يستدعي كل هذه الضجة التي لا تخدم أحداً ، والتي تزيد من فرقتنا
بدل أن توحدنا ، ونقول بكل ثقة وأمانة ، وكما أسلفنا اعلاه ، كلما تدخلت السياسة مع الدين
أو بالعكس كان الضرر حليف الأثنين معاً ، فنرجو مخلصين تجاوز المصالح الفردية والتعنت
اللامجدي ، والنظر إلى مستقبل شعبنا الذي أصبح على كف عفريت ، نتيجة خلافاتنا التي
كانت ولا تزال العمود الفقري في سلسلة مآسينا التي لا تنتهي إلا في وحدتنا وتوحيد رؤيتنا ،
فهل نتعض؟ عسى ولعل ....
                                                                    منصور سناطي
102  المنتدى الثقافي / أدب / رد: يا خمرية الوجناتِ في: 13:47 08/01/2012
الأستاذ : يوسف عزيز
مرورك العبق على كلماتي البسيطة أسعدني ، لك أجمل الأماني بالسنة الجدية ، وكل عام
وأنت بألف خير ، أيها العزيز .
      تقبل تحياتي ومودتي .
                                                           منصورسناطي
103  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الجامعة العربية الفاشلة ، و خالد مشعل والأسد وإيران وغلق مضيق هرمز !! في: 13:42 07/01/2012
الجامعة العربية الفاشلة ،  و خالد مشعل والأسد وإيران وغلق مضيق هرمز !!

    منذ إنطلاق المظاهرات في سوريا  ، وميوعة موقف الجامعة العربية ، من العنف المفرط
بحق المتظاهرين المسالمين ، قد ساعد النظام السوري في ديمومة حكمه ، ولكنه غير قادر على تأجيل سقوطه الحتمي ، ومسألة دخول المراقبين إلى سوريا هي مضيعة للوقت والجهد
ومزيداً من الدماء ، برأي معظم المراقبين ، لكون تأريخ النظام السوري معروفاً للقاصي والداني ، ومع وجود المراقبين ، إزداد عدد الشهداء بسلاح آلة القمع البعثية  ، وآخرها إستعانة
نبيل العربي بخالد مشعل لإقناع الأسد لوقف العنف ، أليس معيبا للجامعة العربية هذا الموقف
المخزي ؟ الا يعني هذا موتها في عيون الجماهير ؟ ومع ذلك ، فهل سينجح مشعل بعد فشل
الجامعة ؟ وهل ستقبل المعارضة بغير إسقاط النظام بديلا ؟
   المربع الإيراني ، السوري ، حزب الله، حماس ( تحالف مصيري ) ودخول العراق على
الخط مؤخراً نتيجة الضغط الإيراني ، لمساعدة نظام الأسد لا يجدي نفعاً ، فالجماهير التي
أعطت أكثر من خمسة الا ف شهيداً ، لا تنفع معها أنصاف الحلول ، وتدويل الأزمة لا بدّ
منها ،وذلك للإسباب التالية :
    ثبت بأن نظام الأسد كنظام القذافي ، لا تنفع معه المسكنات ، ومشرط الجراح هو الحل.
إيران التي تهدد بغلق مضيق هرمز ، تمر بحالة من الفزع ، نتيجة الحظر على البنك المركزي الإيراني أوروبياً وأمريكياً ، وهذا يعني ببساطة عند بيع البترول الإيراني ، يجب
أن يمرّ الدفع خلال المصارف الغربية والامريكية ، وهذا غير ممكن مع الحظر ، وتهديدها
بغلق مضيق هرمز ، هو بمثابة إنتحار، فخمس البترول العالمي يمرّ من هرمز ، فأمامها
طريقان ، إما المواجهة مع الغرب وأمريكا ودول الخليج ، وهذا ليس لأيران قدرة تحملها ،
رغمّ تشدقها بترسانتها العسكرية ، التي لا تعني شيئا بالقياس للأسلحة  الستراتيجية المتطورة
لدى خصومها ، التي لا تثق بمزاعم إيران ومناوراتها وأكاذيبها لكسب الوقت ليس إلا  ،
وإما الرضوخ للمطالب الدولية وإيقاف برامجها النووية المثيرة للشك والجدل ، وكلا الخيارين
احلاهما مرّ . أما بالنسبة لحزب الله وحماس فتمويلهما من إيران ، فيسقطان  بسقوط الممول ،
وأما سوريا ، فالنظام سيسقط لا محال ، ومصيره سيكون أسوأ من نظام القذافي ، والتدويل
قادم ، وهناك مشروع قرارتقدمت به فرنسا مدعوماً من الغرب وأميركا ، حول الوضع
المآساوي في سوريا ، وضرورة التدخل الدولي لحماية المدنيين من الإبادة ، وهذا الذي
سيحصل ، سيما بعد فشل الجامعة العربية ، والدول الإقليمية مثل تركيا ، التي لا تقوى
بمفردها التدخل المباشر ، والمواجهة ، للإسباب الأقليمية والداخلية المعروفة ، إلا عند
التفويض دولياً ، والأيام القادمة حبلى بالأحداث الجسام ، التي قد تغير خارطة التوازنات
الإقليمية بشكل كبير .

                                                             منصور سناطي
   
104  المنتدى الثقافي / أدب / يا خمرية الوجناتِ في: 22:22 04/01/2012
                  يا خمرية الوجناتِ
الأعوام تترى..
والشيب غزا المفارق
فازددتِ حكمة ً..
وإتزنت الخطواتِ
والجمال السرمدي
تجلى...
من خلال البسماتِ
فظهر اللؤلؤ المرصوف
بين الشفاه ..
صبحان من خلق ..
تلك القسماتِ
والشعر الغجري
تدلى ..
على الكتفين
مداعباً..
جمال السحناتِ
كإيقاع لحنٍ
كأنغام المقاماتِ
                   
ونطق اللسان..
مهلاً يا آنستي
ترفقي..
وابصمي عهد الوفاءِ
للإيام القادماتِ..
لنروي معاً
أشجار الرياضِ الباسقاتِ
ووروده العطراتِ
ماءً رقراقاً..
ونغزل الحروفَ
كلماتٍ..
أشعار غزلٍ
للعيون الساهراتِ
عاماُ مضى..
وعاماً بدأ..
لكِ يا آنستي  ..
أجمل الشذراتِ
معطرة ..
بماء المكرماتِ
                                          منصور سناطي


105  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ماذا يخبىء العام الجديد؟ تخريب وتفجيرات وأزمة سياسية وحرب أهلية ؟ في: 14:42 27/12/2011
ماذا يخبىء العام الجديد؟ تخريب وتفجيرات وأزمة سياسية وحرب أهلية ؟

   أثناء الإنسحاب الأمريكي وبعده ، طفحت على السطح أحداث عنيفة ، ففي كردستان أحرقت
محلات التدليك والبارات والفنادق السياحية وصالونات الحلاقة ، وفي بغداد ضربتها عشرات
التفجيرات والضحايا أكثر من 270 شهيداً وجريحاً ، وبعد أقل من أسبوع وبعد إعتقال خمسة
من حراس نائب رئيس الجمهورية بتهمة الإرهاب ، ومذكرة إلقاء القبض على طارق الهاشمي
الهارب إلى كردستان ، تفجرت سيارة مفخخة في المدخل الرئيسي لوزارة الداخلية والمحصلة
44 شهيداً وجريحاً ، فماذا يخبيء لنا العام الجديد وهو على الأبواب ؟
   يبدو أن السيد نوري المالكي ليس بالسياسي المحنك ، فها هم الأكراد قد وقفوا موقفاً مضاداً
لإنهم ليس من مصلحتهم ولا مصلحة العراق تفجير الازمة السياسية بعد أن قطعت شوطاً نحو
المصالحة الوطنية ، كما أن التفجيرات ، تنبيء بأيام قاسية في العام القادم إذا لم تتوفر الحكمة
والحنكة السياسية وضبط النفس ، وكما أن التيار الصدري طلب إجراء إنتخابات جديدة ، والمجلس الأعلى لا يوافق على إجراءات المالكي ، فالسيد المالكي الذي يقوم بمسؤوليات لا
تختلف عن مسؤوليات صدام ، فهو الآمر والناهي في كل صغيرة وكبيرة آمنياً وسياسياً وإعلامياً ، خصماً وحكماً ، وهو يساعد نظام الدكتاتورالسوري سراُ وعلناً بأوامر من إيران
وقبل عدة أعوام إتهم نظام الأسد صراحة في تفجيرات بغداد والمحافظات الدامي آنذاك ،
وهدأت الأمور بعد التدخلات الإقليمية والداخلية ؟ فلماذا الوقوف ضد طموحات السوريين؟
    نحن نؤيد وبقوة محاسبة المخالفين من سرّاق المال العام ، والضرب بيد من حديد لإوكار
الإرهابيين ومسانديهم مهما كان موقعهم في الدولة ، على أن يكون القانون فوق الميول والأتجاهات ، وأن نسامح بعضنا بعضاً ، ونتنازل عن بعض مكتسباتنا الشخصية من أجل
المصلحة العامة ، فالنظام السوري سيرحل لا محال في العام القادم ، فلا إيران ولا العراق
ولا روسيا والصين ، قادرون على تغيير حتمية سقوط طاغية دمشق ، والشعب السوري هو
من يقرر ذلك ، والأزمة العراقية يجب أن يكون حلها بيد العراقيين ، وليس بيد دول الجوار
التي لا تتصرف إلا من خلال مصالحها الشخصية . فهل ينتبه قادتنا لما يقاسيه العراقي من
مشاكل نتيجة صراعاتهم  ، من أجل مصالحهم وأنانيتهم ؟ فلا نريد رؤية حرب أهلية التي
سوف لا تبقي ولا تذر إذا  حدثت  لا سامح الله ، وهذا ما لا يتمناه كل عراقي مخلص لوطنه
وشعبه .

                                                                       منصور سناطي

                                                                    
106  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عفواً ، أنا أعرف من يقف وراء الأعمال التخريبية في كردستان ؟ في: 13:03 08/12/2011
عفواً ، أنا أعرف من يقف وراء الأعمال التخريبية في كردستان ؟

   أبيت الكتابة حول ما حدث في كردستان بعد صلاة الجمعة في الثاني من كانون الأول
الجاري ، ولكن اليوم قررت أن أدلي بدلوي ، عندما مررت بجماعة لي معرفة بهم كانوا
حشدا ً يتناقشون والجدال حامي الوطيس ، فقال أحدهم : أنا أعرف من يقف وراء العنف
ضد الأقليات غير المسلمة في كردستان ؟ فقال بصوت الواثق من نفسه ، إنه الحزب الديمقراطي الكردستاني نفسه ؟ ، فإعترض  أخر، وما مصلحته في ذلك ؟ قال التنظيمات الإسلامية أصبح لها شأنا ًونفوذاً في كردستان ، وخوفاً على مستقبل الحزب ، قام بهذا العمل
ليخلق له مبرراً لإلقاء القبض على المناوئين  وهذا ما حدث ؟ فقال الآخر : الا ترى أن للسعودية يداً فيما يحصل فهي تمدّ الأحزاب الإسلامية بالمال للقيام بالأعمال التخريبية والعنف
ضد الأقليات فهي لا يروق لها أن ينعم العراق بالإستقرار ، وقال الثالث ، أنا أعتقد أن لإيران
يداً فيما حصل ، حيث إنسحاب القوات الأمريكية نهاية السنة قد إقتربت ، والإستقرار في كردستان ليس من مصلحتها ، سيما برنامجها النووي المثير للشك والجدل لتخفيف الضغط
الإعلامي  عليها ، وتوجيه الأنظار لما يحدث في كردستان . وقال الرابع ، أعتقد أن تركيا
تلعب دوراً خبيثاً في إقليم كردستان ، فمن ناحية دخول قواتها مراراً داخل الأراضي العراقية
بحجة ملاحقة حزب العمال الكردستاني ، فإنها متخوفة من قوة إقليم كردستان المتنامية  ومن
الآمان المتوفرلجميع السكان خلافاً لبقية أقسام العراق  ، وقال الخامس : أنا لا أستبعد أصابع
سوريا ، حيث إن الأكراد في سوريا في القامشلي والحسكة  خاصة ضدّ بشار الأسد ، واكراد
العراق يؤيدون  حق الجماهير السورية بالمطالبة بحقوقهم ، لذلك فعلت سوريا إنتقاماً منهم .
وقال السادس : أنا لا أستبعد  الحكومة المركزية ، حيث الأمان والإستقرار يحفز الأكراد
للمطالبة بالإنفصال ، سيما وإن الدول الغربية لا تمانع إذا كا لها مصلحة في ذلك ، وأنا أرى
مصلحة الدول الغربية في تقسيم العراق خصوصاً ، والشرق الأوسط عموماً إلى كيانات
هزيلة ، ليسهل السيطرة عليها وترويضها ؟ ثمّ توجهوا نحوي بالسؤال التالي ؟ أنت
ماذا ترى ؟ ولماذا لا تشارك في النقاش ؟
    قلت جوابي هو كالتالي :  كانت مفاجأة كبرى ، وما شاهدته في المواقع الإخبارية
من أعمال تخريبية  مصورة  ، لم يصّدقها عقلي ، حيث إن سمعة كردستان في العراق
ودول الجوار والعالم  ، كانت أفضل إقليم  في الشرق الإوسط من ناحية الأمان والإستقرار
والتعايش الأثني والعرقي والديني المتسامح  ، ولكن  الآية إنقلبت  ، فالأعمال إنطلقت في
توقيت واحد في كل من زاخو ودهوك وسميل ، وهذا يعني بما لا يقبل الشك ، وجود مخطط
مبرمج وخطة مدروسة بعناية  ، ضد محل للمساج ، وبارات وفنادق سياحية وصالونات حلاقة
نسائية عائدة للمسيحيين واليزيديين  ، مجازة رسمياً من قبل حكومة الإقليم  ، وهي أبواب
أرزاقهم ، وهي موجودة منذ قيام العراق و في كل دول العالم الحر وحتى الإسلامية  ، فلماذا
الآن ؟ ثمّ أضفت : إذا رأيت فلماً فلا ترى غير الممثلين ، كل يؤدي دوره ، ولكن هناك كاتب
القصة والسيناريو والمخرج والملقن ومصمم الديكور والقائم بالمكياج والموسيقى التصويرية
والمصورين  وغير ذلك  ... فإنني في أحداث بهدينان رأيت الممثلين ولم أر البقية ، ولكن من
هم ؟ وما هي الجهة التي تقف خلفهم وتمولهم وتدعمهم ؟ وما هي الغاية من تقويض سمعة
إقليم كردستان ؟ وهل إن الهدف تفريغ العراق من المسيحيين وبقية الأقليات ؟ وهل دول الجوار قاطبة ، أو بعضها يقف خلف أعمال العنف هذه ؟  الجواب لدى سلطات الإقليم بعد
أن تجري التحقيقات اللازمة والواجبة ، للوصول إلى رأس الحيّة  ، فقطع ذيل الحيّة ليس
حلاً  ، ولكن تهشيم رأسها ، فجسمها يموت تلقائياً ، لذلك فالكرة في ملعب سلطة الأقليم ،
فمراقبة أئمة الجوامع وخطبهم التحريضية ، ومدرسي التربية الإسلامية  ، وتغيير المناهج
وحذف كل ما من شأنه أن يزرع الحقد والكراهية ، وترسيخ مبادىء المحبة والتسامح وقبول
الآخر مكانها  ، وأن يكون للإعلام دوراً فاعلاً مبرمجاً هادفاً لزرع بذور الإخاء والأصالة ،
سيما فالمكتسبات التي تحققت كانت بجهود وتضحيات كل مكونات الإقليم ومنهم المسيحيين
واليزيديين والشبك والمندائيين وغيرهم  ، وإن سمعة الإقليم ستتداعى لا محال في حالة عدم
المحاسبة الحازمة والحاسمة ، ليكونوا عبرة لغيرهم مستقبلاً ، ديدننا مصلحة الجميع ، وخصوصاً حكومة الإقليم ، فهي على المحك ، فإما أن تكون لها سيادة وهيبة تفرض
القانون على الجميع أو لا تكون فتعمّ الفوضى ، وتكثر الجريمة المنظمة ، وهي سابقة خطيرة
إذا ساد التراخي ، سيحفز إلى ما هو أسوأ ، وهذا ما لا نتمناه أن تهدم القوى الظلامية ، ما بناه
أبناء الإقليم لعقود عديدة ، بتضحياتهم ودمائهم التي سالت على أديم كردستان وإختلطت مع بعضها البعض ، وهي ثمرة كفاح الجميع مجتمعين ، فهل يتعض الحكماء ؟ كلنا أمل ورجاء .

                                                            منصور سناطي
107  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إعطاء فرصة للنظام السوري مضيعة للوقت ،ومزيدا ً من الضحايا !! في: 09:27 30/11/2011
إعطاء فرصة للنظام  السوري مضيعة للوقت ،ومزيدا ً من الضحايا  !!

   لاشكّ أن قرارات الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا وفرض عقوبات إقتصادية ، من
شأنه أن ينهك هذا النظام ، ويقصّر من أيام بقائه ، لكن توسّل الجامعة العربية لسماح دخول
مراقبين للمناطق المنكوبة ، التي يفرض النظام حصاراً عسكرياً عليها من قبل الجيش والشرطة وما يسمى بالشبيحة ، بالإضافة إلى أفراد الحرس الإيراني وحزب الله ومقاتلي
مقتدى الصدر ، وإمتناع النظام السوري السماح للمراقبين خوف الفضيحة التي غدت تزكم
الأنوف ، سيما بعد أن عرض وزير الخارجية السورية وليد المعلم أشرطة قال فيها إنها
لجماعات إرهابية ، وتبين بأنها صور لشباب لبنانيين أخذت سنة 1988 ، فسقط المعلم في
الفخ الذي فبركه لغيره ، وظهر بشكل لا يدع مجالاً للشك كذب النظام وتلفيقاته التي باتت
لا تنطلي على أحد ، على رأي المثل القائل: ( اكذب ثمّ أكذب ثمّ اكذب حتى يصدقّك الناس)
والسؤال هو ما الفائدة المرجوة من نظام فقد شرعيته وهو يقتل شعبه بدم بارد،وقاربت أعداد
الشهداء ألأربعة الآف شهيد ، ولا يزال النزيف مستمراً ، هي مضيّعة للوقت والجهد بلا مبرر.
   كما أن روسيا والصين تريدان ثمناً ، فلا يخرجان من المولد بلا حمّص كما يقال ، لذلك
طالبت روسيا بعدم توجيه إنذارات إلى سوريا ، وقد تستعمل حق النقض ( الفيتو) حول فرض
المزيد من العقوبات على النظام السوري ، إلا إذا قبضت الثمن مسبقاً ، كما أن النظام الإيراني
والعراقي واللبناني قد يطيلا من أيام  النظام ، ولكن مسألة بقائه باتت مستحيلة ، وهي مسالة
وقت ليس إلا   . سيما وإن الإتحاد الأوروبي سيجتمع الجمعة  القادمة ويحتمل مشاركة تركيا
فيه ، لإتخاذ موقفاًحازماً تجاه النظام الذي يقتل شعبه بلا رحمة .
  و المطلوب من الجامعةالعربية ، تحويل الملف السوري إلى الأمم المتحدة ، ومن ثمّ إلى مجلس الأمن ، لحماية الشعب السوري  ، بخلق منطقة آمنة ممنوع على الطيران السوري
إختراق أجوائها ، والإعتراف بالمعارضة السورية  ، ممثلاً شرعياً للشعب السوري ،بغية
تنحي الأسد عن السلطة وإنتقالها سلمياً ، كما جرى في اليمن على اقل تقدير ، والحد من
الدماء التي تسيل  يومياً دون رادع ، وعلى بشار الأسد الملتصق  بكرسي الحكم حد العشق
أن يترك السلطة للشعب الذي لا يريده ، والدماءالتي سالت والإنتهاكات التي أقترفت بحق
الشعب السوري البطل ، ستظل وصمة عار في جبين حزب البعث الفاشي ، الذي سقط ،
وسوف لا تقوم له قائمة لتاريخه الدموي سواء في العراق أو في سوريا ، ونصيحة للأسد
أن لا يتبع خطى القذافي وصدام ، ومصيرهما معروف، والضحايا ( كفاية) ، ولا نريد
المزيد ، فهل يتعض النظام السوري ؟ ويهرب بجلده ؟ عسى ولعل ؟ ومصلحة الشعب السوري ، وإنتقال السلطة سلمياً ، والأمن الأقليمي وإستقراره من وراء القصد .

                                                           منصور سناطي

108  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مخيّم أشرف لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، والوضع الإنساني المتأزم ؟ في: 11:47 25/11/2011
مخيّم أشرف لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، والوضع الإنساني المتأزم ؟

   يقع مخيّم أشرف في محافظة ديالى 60 كم شمال بغداد ، فيه 3400 عنصراً من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، جاءت إلى العراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية سنة 1986 وبطلب من صدام حسين ،
وفي سنة 2003 تمّ نزع سلاح المخيّم ومنحوا صفة محميين  بموجب إتفاقية جنيف الرابعة، وبعد إنسحاب
القوات الأمريكية من المدن سنة 2009 بموجب الإتفاقية الأمنية ، وقبلها كانت الحكومة العراقية  قد أبدت
رغبتها في غلق أشرف  ، وحثت منظمة العفو الدولية  بعدم إعادة أي فرد قسراً إلى إيران  لإحتمال أن
يواجه التعذيب  أو إنتهاك  حقوقه أو الإعدام .
    وتقول منظمة مجاهدي خلق الأيرانية أن القوات العراقية شنت هجوماً على المخيّم في 28 تموز2009
وقتلت ثمانية أشخاص  وأعتقلت 36 شخصا  ، وفي  الثامن من نيسان 2011 عادت الكرّة ، فشنت القوات
العراقية هجوماً آخراً قتل فيه 34 شخصاً  ، بتحريض وطلب الحكومة  الإيرانية  . وتضيف المنظمة : أن
الجرحى والمرضى لم يتلقوا العلاج بسبب الحصار المفروض على المعسكر  ، فمات العديد منهم دون
علاج ، علماً بأن سكان أشرف غير مسلحين ، كما تمّ تفتيشه مرات عديدة .
   وفي تصريح للسيد نوري المالكي يقول : إغلاق المعسكر نهاية العام الحالي ، وكذلك تصريح وزير
الخارجية العراقية في مؤتمره الصحفي مع نظيره الإيراني ببغداد مؤكداً غلق المعسكر ونقل سكانه إلى
معسكرات داخل العراق ، وهذه مخالفة لكل القوانين والأعراف الدولية ، حيث أن مخيّم أشرف له وضعه
القانوني وليس منظمة إرهابية إلا عند إيران وأمريكا فقط  ، وفي تطورلاحق طالب وزير العدل السابق
في حكومة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش ، بحذف مجاهدي خلق من ضمن المنظمات الأرهابية .
   وكذلك جمع شيوخ عشائر عراقية مليون توقيع  ، مطالبين عدم طرد عناصر مجاهدي خلق الإيرانية ،
وناشدت  مريم رجوي وهي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ، الأمم المتحدة ، لحماية دولية
لسكان أشرف .
  كما طلبت السيدة كاترين آشتون ، مسؤولة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي ، عدم نقل سكان
أشرف إلى معسكرات داخل العراق ، إلا بعد أيجاد بلد ثالث لهم ، علماً بأن سكان أشرف وافقوا على
نقلهم إلى بلد ثالث بصفة لاجئين سياسيين ، يتمتعون بكافة حقوق اللاجئين ، حسب إتفاقية جنيف
الرابعة المذكورة أعلاه .، وكان الإتحاد الأوروبي والمحكمة الإنكليزية قد أزالا صفة الإرهاب عن
مجاهدي خلق سنة 2009 .
     وعليه وبناء على ما تقدّم  نطالب الحكومة العراقية بتمديد مهلة إغلاق معسكر أشرف لحين إيجاد
بلد ثالث لهم ، فلا الأعراف الدولية ولا الأخلاق العربية  عموماً ولا العراقية خصوصاً تقبل بتسليم
اللاجىء او طرد الضيف  أو المستجير ، ونذكّر بأن أكثرية  قادة الحكومة العراقية كانوا لاجئين
هاربين من صدام  ، فالتعامل الإنساني مع سكان أشرف هو المعول عليه ،  بكل ما تعنيه هذه الكلمة
من شهامة ونخوة ورجولة  ، وهذا ديدن كل حر شريف وضميره يحتم عليه الوقوف مع المظلومين ،
بغض النظر عن المجاملات السياسية ، وكل من كان لاجئاً  يدرك بعمق معاناة  اللاجئين .

                                                          منصور سناطي
109  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: الذكرى الثامنة لتولى سيادة المطران لويس ساكو الجزيل الاحترام رئاسة أبرشية كركوك الكلدانية في: 19:06 16/11/2011
تهنئة خالصة لسيادتكم  ، بالذكرى الثامنة لتوليكم رئاسة أبرشية كركوك
متمنين لكم القوة والمنعة وطول العمر ، لخدمة أبناء الرعية ، في نقلة نوعية
إيمانية ، لما فيه الخير والسؤدد والإنعتاق ، والله يحفظكم ذخراً وسنداً ، وكل
عام وانتم بخير .
                                                       منصور سناطي
110  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بشار الأسد : ( شمشون الجبارالثاني) ، أم تهديدات فارغة ؟ في: 09:14 15/11/2011
بشار الأسد : ( شمشون الجبارالثاني) ، أم تهديدات فارغة ؟

     التهديد والوعيد من صفات الضعفاء ، فكلنا يتذكر صدام عند إحتلاله الكويت الشقيق ،
ولم تنفع معه كل الوساطات العربية والدولية ، لسحب قواته ، والنتيجة يعلمها القاصي والداني،
وكذلك زين العابدين بن علي ، وحسني مبارك ، وآخرهم القذافي ،ومصيرهم معروف ، وكان
أكثرهم حنكة ،( الرئيس التونسي ) حيث لجأ إلى السعودية حقناً لمزيد من الدماء .
  أما بشار الأسد فهو سائر على طريق القذافي ، مستخدماً القوة المفرطة في حق المعارضين ، فضحايا القمع أكثر من ثلاثة الآف وخمسمائة قتيل ،حسب الأمم المتحدة ،وخمسة الآف حسب المعارضة ،وأضعاف هذا العدد من الجرحى وعشرات الآلاف من الموقوفين  ، ونزيف
الدم لا زال مستمراً .
   وقرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا ، ومنحها أربعة أيام فقط  لتطبيق قراراتها
السابقة ، بتصويت 18 دولة لصالح القرار ودولتان ضد القرار ( لبنان واليمن ) وإمتناع العراق من التصويت ،  فهاجم مندوب سوريا لدى الجامعة العربية يوسف الأحمد في ختام
الإجتماع الوزاري الطارىء ، فالتفت نحو الوزراء العرب وبصق عليهم صارخاً ، يا خونة ؟
وبعدها عقد مؤتمراً صحفياً  هاجم  فيها بألفاظ سوقية بذيئة الدول العربية وقياداتهم وكذلك الأمين العام للجامعة ، وأثبت بأنه دبلوماسي فاشل لكن مصاهرته لعائلة الأسد خدمته .
   وفي لقاء سابق لبشار الأسد مع وزير الخارجية التركي ، هدد بحرق المنطقة ، وحرق
آبار النفط الخليجية ، ومنع الملاحة في مضيق هرمز وقناة السويس ، وتدمير الشرق الأوسط
بست ساعات على حد زعمه ، واكد بشار تهديده عند لقائه مع جريدة صنداي تلغراف البريطانية .
  فهل سيفعلها بشار الأسد كشمشون الجبار الذي هدّم المعبد على رأسه ليقتل أعدائه ؟ نشك
في ذلك ، خاصة بعد تعليق عضوية سوريا لدى الجامعة العربية وترحيب الدول الكبرى بالقرار( أميركا وبريطانيا وفرنسا )، وبعد إنتهاء مهلة الأربعة أيام  ، يحتمل أن تطلب
الجامعة العربية من الأمم المتحدة للتدخل لحماية المدنيين . وفي تطورلاحق  طلبت تركيا
حضور الإجتماع مع العرب ، ومن المحتمل أن تقيم تركيا منطقة عازلة داخل سوريا لحماية
اللاجئين  والنازحين  ، كما صرّح العاهل الأردني قائلاً: لو كنت مكان الأسد لتنحيت عن
السلطة لمصلحة الشعب السوري . وفي تطورلاحق أعلن حزب الله الإستنفار ، وهذا يعني
إستعداداً للحرب ، والجهوزية  بعد 12 ساعة ، كما كثفت الطائرات الإسرائيلية إستطلاعاتها.
      والسؤال الذي لا بدّ منه: هل يتنحى الأسد عن السلطة ويفرّ بجلده كالرئيس التونسي ؟
أم سيركب رأسه ويلقى مصير القذافي ؟ إن الخيار لبشار الأسد ، عسى أن يختار الأول
حقناً لدماء شعبه  ، وعلى المعارضة الآن توحيد صفوفها ، وبيان خارطة طريق مستقبل
سوريا بعد الأسد ، لتكتسب التأييد الدولي بعد كسبها التأييد العربي ، لوضع حد لهذه الدماء
النازفة دون مسوغ  ، ومصلحة الشعب السوري وإستقرار المنطقة من وراء القصد .

                                                                   منصور سناطي
111  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإرتباط المصيري بين نظام البعث السوري وملالي طهران ، إلى أين ؟ في: 09:31 08/11/2011
الإرتباط المصيري بين نظام البعث السوري وملالي طهران ، إلى أين ؟
(منصورسناطي)
      الوضع الحرج في سوريا بات مقلقاً بعد أن تجاوزت أعداد الشهداء الأربعة الاف ، وزخم
المظاهرات المناوئة لنظام بشار الأسد تتصاعد يوماً بعد يوم ، ووزيرالخارجية الفرنسية قال :
مبادرة الجامعة العربية ( ماتت ) ، وفرنسا مستعدة للإعتراف بالمجلس الوطني السوري شريطة تنظيم أنفسهم ، والمعارضة السورية ناشدت المجتمع الدولي والجامعة العربية ، إعلان
حمص مدينة منكوبة .
   ويبدوللمراقبين أن بشار الأسد يسير على طريقة علي عبدالله صالح فهو قبل بالمبادرة الخليجية منذ شهرين ، ولا يزال يماطل ، والقتل والمظاهرات مستمرة ، وفي سوريا قبل
الأسد بالمبادرة ولكن شكلاً ، وفي كل يوم عشرات الشهداء  .
   إن والده حافظ الأسد قتل عشرين الفاً من المعارضين في حماه وغيرها من المدن السورية
وتكتم عليها ، وحافظ على التوازن بين الدول العربية ذات الثقل كمصروالسعودية ، لكن الإبن
عمق العلاقة بطهران والتي تثير غضب الدول العربية لدور إيران التخريبي في زعزعة الأمن والأستقرار في المنطقة . وقوة إيران تكمن في عملياتها التخريبية في الدول المجاورة
عن طريق عملائها  كما في العراق واليمن ولبنان وفلسطين والبحرين  وغيرها ...
   وعندما إندلعت المظاهرات في تونس ومصر إنتقد بشار تلك الأنظمة وقال إن سوريا غير
تونس ومصر ، وبعد إندلاعها في سوريا منذ ثمانية شهور ، هدد الأسد بزلزال يفجر سوريا
والمنطقة ، وطبعاً يقصد التحالف الستراتيجي بينه وبين طهران ، فهو إرتباط مصيري على
ما يبدو ، فإذا ذهب أحدهما ذهب الأخر.
   أما بالنسبة إلى إيران فالمعلومات الجديدة الإستخبارية المقدمة لمسؤولي الأمم المتحدة
للطاقة النووية، تفيد بأن إيران إجتازت الخطوات الحاسمة لإمتلاك سلاح نووي  ،ففي طهران
هناك مراكز أبحاث  ومختبرات مختلفة  لتطوير أجهزة الطرد المركزي ، وفي كرج تدفن
النفايات النووية ، وفي لشكرآباد ( يخصّب اليورانيوم ) ، وفي اراك ( مفاعل مياه ثقيلة) ،
وفي ناتانز ( تخصيب الوقود ) ، وفي دارخوفين ( هناك محطة نووية مخطط لها ) ، وفي
أصفهان يتم تحويل اليورانيوم وتصنيع الوقود ، وفي أردكان  مصنع لمعالجة اليورانيوم
وفي بوشهر ( مفاعل مياه خفيفة ) ، وفي جاتشين ( هناك منجم اليورانيوم ) . ويفيد التقرير
أن العالم فيتيشلاف دانيلينكو في الإتحاد السوفيتي السابق تمّ الإستعانة به لمدة خمس سنوات
لبناء صواعق ومتفجرات عالية الدقة في إثارة سلسلة من التفاعلات النووية ، ونجاح إيران
بتصميم جهاز(آر265) وهو عبارة عن هيكل كروي من الألمنيوم يحتوي على مجموعة
معقدة من المتفجرات الكبيرة التي تنفجر بدقة كبيرة في لحظات وتضغط على كرة صغيرة
من اليورانيوم المخصّب أو البلاتونيوم لبدء سلسلة من لتفاعلات النووية . ويحتمل أن يكون
الأب الروحي للبرنامج النووي الباكستاني عبدالقديرخان قد ساعد إيران ،وكذلك كوريا الشمالية فحصلت إيران على صيغ رياضية والشفرات الإلكترونية  من خبراء أجانب للتغلب
على المعوقات التقنية .
   والسؤال المهم في الوقت الراهن ، ماذا بوسع الجامعة العربية تقديمه بعد الإجتماع الطارىء
الذي ستعقده السبت المقبل للشعب السوري ؟ الذي يتعرض للإبادة  على يد النظام الذي لا يرحم شعبه  . كل القرائن والشواهد التاريخية لهذا النظام هو لا شيء ، وإنها مضيعة للوقت
 والجهد ، فالمجتمع الدولي وجامعة الدول العربية منحتا النظام السوري أكثر من فرصة ،
لكنه للإسف لم يستغلها ، فاصبح يلعب في الوقت الضائع ، وهو الخاسر ومعه طهران ، وعندها يكون الوقت قد تأخر ، والشعب السوري المسكين سيدفع الثمن ، ومعه الشعب الإيراني لاحقاً ، ولو بعد حين ، فهل هناك حكيماً يقنع الأسد بالتنحي حقناُ للمزيد من الدماء
نشك بأن الأسد سيفعلها ، ولم يفعلها صدام ولا القذافي ، وكانت نهايتهما مأساوية ، بعد أن غيّبا
الاف الأرواح بعنادهما وتشبثهما المستميت بالسلطة  ، عسى أن يتعظ الأسد من مصير القذافي
 وصدام حسين ،عسى ولعل ؟
                       
 

112  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل كان جلعاد شاليط أسيراً لدى منظمة حماس ؟؟ في: 09:32 19/10/2011
هل كان جلعاد شاليط أسيراً لدى منظمة حماس ؟؟

     بعد حوالي خمس سنوات عاد الأسير شاليط من الأسر مقابل ما يقارب الألف من السجناء
الفلسطينيين ، وكان المعروف إعلامياً إن الأسير لدى حماس ، ولكن في الحقيقة من إختطف
شاليط هي سوريا وإيران بتدبير حزب الله لإغراض سياسية ، وهذا مؤكد من الإتفاق المبدأي
بين مصر وإسرائيل لإطلاق سراح ألف فلسطيني مقابل شاليط ، ولما أخبروا خالد مشعل وافق
على الفورولما إتصل حسني مبارك ببشار الأسد  ليبشره بالصفقة ، قال متعجباً وكيف يوافق
على الصفقة في الوقت الذي لا علاقة له بالموضوع ، وهكذا فشل الإتفاق ،لأنه كان مخفياً من
قبل إيران وسوريا في مكان ما ، والآن بعد أن ضعف النظام السوري وغدا مترنحاً بضربات
المقاومة الشعبية والعسكرية المنشقة عن طاعة النظام ، تمّ  إبرام صفقة شاليط ، ودفع الشعب
الفلسطيني مئات القتلى وفرض عليهم الحصار الجائر بسبب ذلك ، حسب ما جاء في مقال
عبدالرحمن الراشد في ( الشرق الأوسط) .
     والسؤال الذي لا بدّ منه ، إذا كان حزب الله دمية بيد سوريا وإيران ، وإذا سقط  النظام
السوري ، وهو بات مرجحاً  للسقوط في المستقبل القريب ، فماذا سيكون مصيرحزب الله
من جهة ، ومنظمة حماس من الجهة الأخرى ؟
   المراهنات الإيرانية  لبقاء بشار الأسد ، غدت ضعيفة ، سيما بعد أن اعطت الجامعة
العربية مهلة أسبوعين لإجراء الإصلاحات ، ولكن بدل إستغلال الفرصة ، بدأ مذبحة
بحق الشعب السوري الأعزل بعد يومين من المهلة ،وهاجم قرارات الجامعة  رافضاً  .
   وعليه فعلى الجامعة العربية أن تطرد سوريا من عضويتها ، وعلى الدول العربية سحب
سفاراتها من دمشق ، لئلا يكونوا شهوداً على المذابح  ، وعليهم الإعتراف فوراً بالمجلس
المؤقت ، كما الحال في الوضع الليبي ، وكذلك قطع العلاقات الإقتصادية والتجارية مع سوريا
ليرضخ صاغراً للمطالب الشعبية ، ومن ثمّ محاكمته على ما إقترفت زمرته من جرائم بحق
شعبه والشعب اللبناني والعراقي برعايته للإرهاب وتفعيله  ، وقتل الرموز الوطنية الرافضة
لوجوده وهيمنته . فهل يعقل كل شيء ينعت بإسم حماس ، والأخيرة لا علاقة لها بالموضوع ؟
فهل يستطيع النظام الإيراني حماية نظام الأسد ، بعد تورطه في مؤامرة إغتيال السفير السعودي في أميركا ؟ هذا ما ستبينه المعطيات  على الأرض قريباً ، والتي أصبحت بجلاء
في غير صالح النظامين بشكل لافت ، وكل منهما لا يقدر أن يحمي نظامه من السقوط
عاجلاً أو آجلاً .

                                                             منصور سناطي
113  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأسباب العشرة لإستمرار فاعلية الإرهاب في العراق ، والحلول إلى أين؟ في: 19:34 05/10/2011
الأسباب العشرة لإستمرار فاعلية الإرهاب في العراق ، والحلول إلى أين؟

   من المضحك المبكي إستمرار التردي في الوضع العراقي وتفاقمه على كل الأصعدة ،
وهذا يعني وجود خلل كبير في كل مرافق الدولة ، دون إستثناء ، وقد إرتأينا تشخيص
عشرة أسباب رئيسية قد تساهم بشكل فاعل لتحسين الوضع السياسي والأمني والقضائي
والإقتصادي والإجتماعي في العراق وأهمها :
اولاً- إستمرار فاعلية الإرهاب وقدرته على ضرب التجمعات والدوائر الحكومية الحساسة و
الأماكن التي يختارها والوقت الذي يحدده هو ، مع وجود هذا الجيش الجرار من الشرطة
والأمن والمخابرات ، والإرهابيين لا يتعدى عددهم بضعة الاف ، وفي كل مرة نسمع إلقاء
القبض على مجاميع منهم ، وهروب الكثيرمنهم من سجون العراق ، ونسمع ونشاهد لقاءات
وإعترافات الإرهابيين ، ويعادون إلى السجون يأكلون ويشربون على حساب دماء العراقيين
التي سالت أنهاراً وأشلائهم متناثرة في الأزقة والشوارع ، لماذا لا يعدمون في الأماكن التي
فجروها ليكونوا عبرة لمن إعتبر ؟ وجريمة النخيب ،وتفجيرات كربلاء الأخيرة نموذجاً .
ثانياً – تسمية الوزراء الأمنيين : لا يزال السيد نوري المالكي محتفظاً بها إضافة إلى وظيفته
وقائداً عاماً للقوات المسلحة ،  فهل يعقل هذا ؟ الا يوجد عراقيين اكفاء لتخفيف الأعباء ؟
ثالثاً- الإتفاق الذي تمّ في أربيل بين السادة نوري المالكي واياد علاوي وإدريس البارزاني ،
لا زال ينتظر التنفيذ ، لماذا لا ينفذ كل طرف ما أتفق عليه؟ الا يستحق العراق تضحياتكم ؟
رابعاً- الفساد الإداري والمالي والسياسي والإقتصادي ، حيث ظهر العراق ما قبل الأخير بعد
الصومال في الفساد المستشري في كل مرافقه ، أليس هذا محزناً يا سادة يا كرام ؟
خامساً- زيارة مراقد الأئمة : الزيارات المليونية وما يحدث في عاشوراء من ضرب السلاسل
وتطبير الرؤوس والجباه ولبس الأكفان ، وإستغلال الإرهابيين لهذه المناسبات لقتل أكبر
عدد ممكن من العراقيين ، علماً بأن هذه الممارسات ليست من الدين في شيء كما أفتى بذلك
كبارعلماء المسلمين ، فلماذا لا تصدر فتوى من قبل الإمام السستاني بتحريمها  والإقتصار
على دقائق صمت تعبيراً عن التقدير العالي لهؤلاء الأولياء والأوصياء والصالحين ؟
سادساً- إستمرار القصف التركي الإيراني لمناطق وقرى شمال العراق ، بحجة مطاردة
معارضي نظاميهما ، اليس هذا إعتداءاً على سيادة العراق ؟ اليس هذا مؤشراً على ضعف
الحكومة العراقية ؟ فهي غير مهابة الجانب من كلا النظامين ، فلا حلول رادعة ولا سياسة
محكنة تضع حداً لهذا الخرق ، وكذلك إستمرار النظامين في بناء السدود وحجز مياه دجلة والفرات والكارون عن العراق ، لدفع العراق إلى التصحر ، وهجرة قرى بكاملها في جنوب
العراق لقلة المياه ، فأين أنتم يا قادتنا الأشاوس ؟ الا يجب أن تضغطوا كقطع العلاقات الأقتصادية وهي بالمليارات من كلا الجارتين ، قد يعيدوا النظر في سياستهم ؟ أو اللجوء إلى
المحاكم الدولية ، وحق الدول المتشاطئة تاريخياً بتقسيم المياه بعدالة بين دول المنبع والمصب
سابعاً- عدم إتفاق الكتل السياسية على موقف موحد للإنسحاب الأمريكي ، فلا يزال الصدر
يهدد والبعض يقول ، عدم قدرة العراق الإعتماد الذاتي لتأمين الوضع الأمني الهش .
ثامناً- إستمرار الكويت في بنا ميناء مبارك الكبير ، الذي سيشل الملاحة في موانيء العراق
فلولا ضعف الحكومة لما تجرأت الكويت لخنق العراق ؟ لماذا لا يلجأ العراق للمحكمة الدولية؟
تاسعاً- قانون النفط والغاز ، الذي يعتبر الشريان الرئيسي لواردات العراق ، لا زال يترواح
بين المنتفعين والمهربين من حقول الجنوب والشمال إلى إيران ، فإلى متى ؟
عاشراً- إستمرار تسلل الإرهابيين وإنتشار المخدرات : حيث لا يزال تسلل الإرهابيين من
السعودية وسوريا وإيران ، حيث إن أكبر عدد من السجناء بعد العراقيين هم سعوديين ، فلماذا
الإبقاء عليهم لماذا لا يعدمون فوراً ، ماذا يفعل السعودي والسوري والأردني واليمني والمصري في العراق ؟ إذا جاء لقتل العراقيين  ، فما هو الحل ؟ اليس يقال بأن أخر الدواء هو الكي ؟ مع إننا ضد القسوة ومع الرأفة ، لكن الحال من المحال ؟ كما يقال ، ولا مفر للعراق للتخلص من الإرهاب إلا الضرب بيد من حديد لوضع حد لمن تسول له نفسه سفك
دماء العراقيين التي غدت  رخيصة في هذا الزمن البائس . فهل لصرختنا صدى يا قادتنا؟
                                                               منصورسناطي



114  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / مارسوريشو(مارسبر يشوع) ، ذكرى تتجدد كل عام في: 07:55 03/10/2011
مارسوريشو(مارسبر يشوع) ، ذكرى تتجدد كل عام



(منصورسناطي)
الأحد المصادف 2-10-2011

          في تورنتو وفي قاعة كنيسة الراعي الصالح الكلدانية ، تجمعت الجموع كما دأبت
كل عام للإحتفال بتذكار ما رسوريشو( ما سبر يشوع ) ، وهذه نبذة مختصرة عن حياته :
   ولد القديس مار سوريشو ( كما تسميه عامة الناس ) أو مار سبر يشوع كما جاء في كتيب
الأب البير أبونا في نينوى  وعاش ما بين 550-620م، ثم إنتقل إلى أربيل في حدياب ، وتتلمذ
على يد مار إبراهام الكبير وهو مؤسس دير الغاب الجميل(عاوا شبيرا) ، ثمّ إنتقل خلف سلسلة
جبلية عالية ليختلي في منطقة نائية لرغبته بالعزلة والصمت والإعتكاف والصلاة فبنى ديراًً
سمي بأسم مار سوريشو ، ويقع على مسافة مسير ساعتين من قرية سناط ، فإجتمع حوله عدداً
من الرهبان ، فتكونت جمعية صغيرة وديريتناسب مع عددهم  ، والديرمبني بالحجر وارضه
مسيعة بالكلس المجبول بحليب الأغنام ، ثمّ بنى كنيسة صغيرة حوله ، طولها عشرين متراً وعرضها خمسة أمتار .
    واهالي قرية مار سبر يشوع نجوا من الجوع والموت أثناءالحرب الكونية  ، وكذلك لم
يستشهد أحداً من سكان تلك القرية خلال الحرب العراقية الإيرانية ، بشفاعة هذا القديس البار.
     ودرج أهالي القرية المنتشرين في أرجاء العالم أن يحتفلوا كل عام بتذكار مار سبريشوع
أينما كانوا ، وفي كندا يقوم الأخ يونان دانيال والأخ نمرود موشي ( أبو عادل) مع بقية أهالي
القرية وبالتعاون مع بقية أبناء الجالية من أبناء القرى الأخرى الموجودين في كندا – تورنتو
بتهيئة الصور واللوازم الأخرى للإحتفال بتذكار هذا القديس شفيع قريتهم ، وتقام طقوس
الصلاة ، ثم تتناول الجموع الطعام المعّد من قبل عوائل الجالية ، وتشترك العوائل تيمناً
وتبركاً بهذا القديس .
     ويذكر الأب ألبير أبونا في كتيبّه عشرةعجائب لهذا القديس روتها الأجيال الساكنة في
تلك القرية ، ونذكر واحدة فقط حيث لا مجال لذكرها جميعاً :
   كان هناك أمير قلعة كركل محكوماً عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة ، وكان هذا الأمير يؤمن
بقدرة مار سبر يشوع ، والأغلال بيديه وقدميه ليل نهار ، فطلب مبتهلاً للقديس لإنقاذه ، ووعد
أن يبني الديربالكلس المجبول بحليب الأغنام بدل الماء ، فكان له ما أراد فإنتقل إلى قلعته ، فأوعز القديس إلى أحد وجهاء القرية أن يذهب لمقابلة ألأمير في قلعته ، فأخذ حقيبة وملأها
( كوليري) وهي لا تأكل بل تستعمل للدباغة ، فإستوقف من قبل حراس القلعة ، لكنه قال
أريد مقابلةالأمير ، وفقالوا إنه سجين ، ولكن أخبرهم إنه في قلعته ، ولما تحققوا من ذلك
أدخلوه فوجده أمام موقد النار لأن الوقت كان شتاءً والقيود لا زالت في يديه ورجليه ، فلما
رأه سقطت القيود ، ولما فتح حقيبته وجدوها مملوءة بالتفاح وليس الكوليري ، فتعجبوا ،
ونفذ الأمير وعده فبنى الدير بالكلس الممزوج بحليب الأغنام .
   وخدم على نهج مار سبر يشوع ومن أبناء القرية القس عوديشو موشي ساكو ، ولد في
18-12-1884ورسم كاهناً في 25-12-1910 وخدم في عدة قرى في تركيا مثل :ئشي
ومير وبزنه وهوز وكزنخ ، ثمّ هاجر إلى العراق مع عائلته سنة 1925 ليخدم كاهناً في
قرية الانش ثم قرية ديرشيش مثلما طلب منه مطران زاخو أنذاك فإنتقل إلى الأخدار
السماوية في 16-12-1948 ، لاحظ عزيزي القارىء ولادته ورسامته ووفاته تمّت
في كانون الأول ، وجدير بالذكر أنه عم المطران الجليل مار لويس ساكو ، رئيس
أساقفة كركوك حالياً  .
    نطلب من الباري القدير أن يعمّ الأمان والسلام جميع بلدان العالم المضطربة وخاصة
بلدنا الحبيب العراق الجريح ، وأن يلم شمل العوائل التي إنقسمت وتشتت في أرجاء العالم
وأن يرحمنا جميعاً ، وأن يجنبنا كل مكروه ، ولسان حالنا يقول :
يامارسبر يشوع صلي لأجلنا





 
115  اجتماعيات / شكر و تهاني / حفلة زواج رائعة للشاب الوسيم ماردوس والشابة كارا في: 07:45 03/10/2011
حفلة زواج رائعة للشاب الوسيم ماردوس والشابة كارا
Mardos& cara
  في يوم السبت العاشر من أيلول 2011 أقيمت حفلة زواج الشاب ماردوس ديفيديان
والشابة كارا ، أحياها المطرب ذو الصوت الجبلي الرّخيم هديل توما ، فغنى الأغاني
التراثية الجميلة بالسورث والعربية والكردية ، نالت إعجاب الحضور ، فرقصوا حتى
ساعة متأخرة من الليل ، وكانت بحق حفلة منسقة ، مع ما لذ ّ وطاب من الطعام والشراب
والحلويات والفواكه ، فإنتشى الحضور وتمتعوا بليلة لا تنسى ، متمنين للعروسين الحلوين
حياة زوجية سعيدة مرفهة ، وأن تكون كل ألأيام أفراح ومسرات إن شاء الله .

                                                           مع تحيات منصورسناطي وعائلته
وهذه بعض صور الحفل المذكور أملين أن تنال قبولكم .



116  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / السعودية منبع الإرهاب ، ومزعزعة للأمن الإقليمي والدولي في: 10:06 24/09/2011
السعودية منبع الإرهاب ، ومزعزعة للأمن الإقليمي والدولي

  لا يخفى للمتتبع الحاذق الحصيف الدور الذي لعبته السعودية في خلق الإرهاب وتفعيله ،
ودورها المحوري في مد روافد الإرهاب بوسائل ديموته ، وزرع بذور الكراهية والحقد
بحق غير المسلمين من الأديان الأخرى وتكفيرهم  ،وتكفيرالمسلمين الشيعة والأحمدية
كذلك ، وهذا موجود في المناهج الدراسية  في مدارسها بنظرة دونية للآخرين وإزدرائهم
ونعتهم بأقبح الألفاظ  . وشيوخ الوهابية ومن على منابرهم  يصفون غير المسلمين بأولاد
القردة والخنازير ، ويدعون عليهم بالويل والكوارث  ، ويطلبون من الله أن يزلزل بهم
الأرض ويخزيهم  في هذه الدنيا ، وأن تكون آخرتهم  في جهنم وبؤس المصير .
   وكذلك إنشاء المدارس الدينية في مختلف بلدان العالم وبشتى الطرق والوسائل المتاحة ،
وتزويدها بالمال والدعاة والكتب الدينية ، في عملية غسل الأدمغة ، تدفع المتلقين وكما نرى
ونسمع إلى الإنخراط في مجموعات إنتحارية ، كزرع الإلغام وتفخيخ السيارات والأحزمة
الناسفة التي يلبسونها والقنابل اليدوية والألغام اللاصقة والأسلحة الكاتمة للصوت وغيرها
من وسائل الموت التي أدت إلى قتل مئات الآلاف من الأبرياء ، في مختلف دول العالم
بشكل يندى لها جبين الإنسانية خجلاً من هذا الإجرام  الدامي والنازف ، وهو في إزدياد ،
وما جرى في الحادي عشر من سبتمبر 2001 في أميركا ،وغالبية الإنتحاريين سعوديين
بتخطيط المقبور أسامة بن لادن ، وما حدث في أفغانستان والعراق والصومال والسودان
والجزائر واليمن وبريطانيا وفرنسا وأسبانيا وإيطاليا وتركيا والأردن وروسيا والفلبين
والهند وباكستان وإيران والمغرب ومصر ووووو......  ولا يزال الخطر مستمراً ،وليس
هناك دولة في منآى من إجرامهم  .
    والسؤال الذي يطرح نفسه : كيف للسعودية أن تقوم بكل هذا الدور؟ والجواب هو
ببساطة ،  الموارد المالية الضخمة التي تأتيها من بيع 12 مليون برميل من النفط يومياً ،
وكذلك المليارات المتأتية من الحج سنوياً ، معظم هذه الأموال تصرف لنشر المذهب الوهابي
الإرهابي ، وهي في سباق محموم مع إيران للسيطرة الإقليمية  ومناطق النفوذ ، كما نرى
الصراع الخفي والعلني بين إيران والسعودية في لبنان وفلسطين والعراق واليمن والبحرين
ومصر ، وتمويل الموالين لهما بشتى أنواع الدعم ، ولكن   ! السعودية تعمل بخبث وفي الخفاء وإيران تتبجح بقوتها العسكرية وصواريخها البالستية  وقوتها البحرية ، التي تهدد
الملاحة في مضيق هرمز كلما ضاق الخناق عليها بالعقوبات الدولية ضد برنامجها النووي
المثير للشك والجدل والمخاوف من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ،فهل ينتبه العالم للدور
السعودي في خلق الإرهاب وتفعيله ؟ وما هي الإجراءات الواجب إتخاذها لتخليص العالم من
منابع الإرهاب ؟ والسعودية هي المنبع الرئيسي له ، وهي تغذيه  وتديمه بأموالها الطائلة ،
والعالم يغض الطرف عنها لحاجته المتزايدة إلى الطاقة ، والسعودية تمتلكها .
     لقد حان الوقت لكي يجد العالم حلاً لهذا الإرهاب المتنامي ، ليزيل النظام السعودي
الفاسد ، ليلتحق ببقية الأنظمة العربية المتساقطة تباعاً ، فهل يأتي الدورعلى السعودية ؟
هذا ما ستجيب عنه المتغيرات الدولية المتسارعة قريبا ً.

                                                     منصورسناطي
117  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل بمقدور المطران الجليل الدكتور لويس ساكو توحيد طوائفنا ؟ في: 10:31 21/09/2011
هل بمقدور المطران الجليل الدكتور لويس ساكو توحيد طوائفنا ؟

   في الرابع من تموز 2011 ، تمّ إفتتاح كنيسة مار بولص في قرية سيكانيان ، ومعناها
ثلاثة عيون ( باللغة الكردية ) ، وتبعد عن كركوك حوالي 10كم ، تيمناً بِ
   الواقعة في إحدى ضواحي روما في إيطاليا ، والتي دفن فيها مار بولصTre  fontane
   الرسول . وبمشاركة كهنة الأبرشية وبجهود أبناء المنطقة  وإشراف المطران الجزيل الإحترام لويس ساكو ، إفتتحت تلك الكنيسة  في هذه القرية الجميلة  المتكونة من 200 بيتاً
مشيّدة وقسم منها لا زال تحت الإنشاء  ، وعلى نفقة الكنيسة الكلدانية ومن وقفها .
   وإرتجل سيادة المطران ساكو كلمة قيّمة والتي حضرها جمع غفير من المؤمنين والمدعوين
قال فيها : إن هذه الكنيسة  ستكون في خدمة الطوائف الأخرى التي تسكن المنطقة لإقامة صلواتهم فيها .
   ما أروع  القول الأخير إذا تحقق فعلاً  ، وما أجمل أن يعيش الأخوة معاً  ( كما يقول
الإنجيل )  ، وحبذا لو حذت بقية الكنائس  حذو المطران البطل الشجاع لويس ساكو ، فيكسروا
حواجز الفرقة  ، ويحطموا جدران الطائفية  ، وتصبح كنيسة المسيح  جامعة لكل الطوائف دون تمييز ، كما كان المسيح واحداً وتعاليمه هي هي واحدة موحدة لكل الأمم  والشعوب .
    فهل يتحقق حلم الدكتور المطران المميز ساكو ؟ ومعه حلم الخيّرين الحريصين من المؤمنين ،  فيقيموا صلواتهم وطقوسهم من زواج وعماذ  وبقية المناسبات في تلك الكنيسة ؟
وتتبعها بقية الكنائس فتقيم الصلوات والطقوس لكافة الطوائف دون تمييز ؟
    إن الشجاعة والإقدام يجب أن تأتي من بطاركتنا وأساقفتنا وآبائنا الكهنة  ، فالكرة في
ملعبهم ، والشعب كل الشعب سيتبعهم لا محال ، فهل تتوفر الشجاعة والنية الصادقة المتجردة
للقيام بذلك ؟  نتمنى ذلك بكل جوارحنا  ، والله يلهمنا جميعاً أن نجتمع ولا نتفرق .
                                                     منصور سناطي               
118  اجتماعيات / شكر و تهاني / وصول فريد ميخائيل السناطي مع إبنته فلونة إلى كندا في: 10:00 12/09/2011
وصول فريد ميخائيل السناطي مع إبنته فلونة إلى كندا

   وصل بسلامة إلى مطار تورنتو الدولي فريد ميخائيل السناطي برفقة إبنته فلونه ،
وكان في إستقباله في المطار جمع غفير ضمّ إخوته وأقربائه وأصدقائه ، والقسم الأخر
لم يصل في الوقت المحدد ، فتبعه إلى البيت ، فإختلطت فرحة الوصول بدموع الفراق
الطويل ، لما يقارب العشرين عاماً ، لم يرى إخوته وأقرباءه وأصدقائه  ، فتغيرت الملامح
وغزا الشيب المفارق  ، وتبدلت هياكل الجسم ، فكانت مفاجأة الوصول فرصة لإستعادة
بعض الذكريات بحلوها ومرّها ، وما فعلت الظروف الشاذة التي غيّرت كل شيء في العراق
وتمزقت العوائل إلى ثلاثة أقسام أو أكثر وكل قسم إستقر في دولة من دول الشتات ، وإستمر
السمر وفرحة اللقاءإلى ساعة متأخرة من الليل ، نتمنى له ولإبنته الحلوة طيب الإقامة في
كندا .
      وهذه بعض الصور لهذه المناسبة السعيدة  .


119  اجتماعيات / شكر و تهاني / حفلة زواج زياد شليمون ميخائيل السناطي وفيفيان مرقس السناطي في: 07:41 06/09/2011
حفلة زواج زياد شليمون ميخائيل السناطي وفيفيان مرقس السناطي

في يوم الجمعة الثاني عشر من آب الجاري 2011 ، توجه أهل العروسين إلى كنيسة
الراعي الصالح  وفي الساعة الثالثة بعد الظهر جرت مراسيم الزواج من قبل سيادة
المطران حنا زورا  والأب نيازي توما ، وبحضور هذا الجمع الغفير تعالت الزغاريد
معلنة إرتباط قلبين محبين .
   وفي المساء وعلى قاعة أديسا ، كانت هناك حفلة رائعة أحيتها فرقة داني الموسيقية
والمطربان لؤي حبيب الذي غنى بالسورث والكردي وسامر سعيد بالعربية ، رقص
الحضور على إيقاع الأغاني التراثية الجميلة الراقصة حتى ساعة متأخرة من الليل ،
في ليلة من ليالي العمر التي لا تنسى ، نتمنى للعروسين حياة زوجية ملؤها المحبة
 والتفاني والإيثار ، نسأله تعالى أن يبارك هذا البيت الجديد بكل بركاته ، وأن يجعل
كل أيام حياتهم أفراح ومسرات ، وأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأألف مبرووووووووووك.

                                  مع تحيات :  عمكم/ منصورسناطي وعائلته



 
120  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / السعودية وإيران ودورهما المحوري في الإرهاب ... في: 19:55 28/08/2011
السعودية وإيران ودورهما المحوري في الإرهاب ...

   عندما إستولى الخميني على الحكم في إيران 1979 وقيامه بخطوات عملية لتصدير الثورة
تصدى له العراق مدعوماً من دول الخليج وعلى رأسها السعودية ، خوفاً من المدّ الشيعي ، فكانت الحرب العراقية الإيرانية المعروفة نتائجها .
   وبعد إنتهاء الصراع الرأسمالي الشيوعي بسقوط المعسكرالإشتراكي وتفككه ، وطرد الروس من أفغانستان بدعم أمريكي ، إستقوت حكومة طالبان وتمردت على أميركا ، فأصبحت
بؤرة تصدير المخدرات والإرهاب بمساعدة الجهاديين الإسلاميين من الدول العربية وعلى رأسهم السعوديين وأبرزهم أسامة بن لادن بأمواله الطائلة ، إستخدمها لدعم الحركات الإسلامية الرافضة للعلمانية والشيوعية ألإلحادية والديمقراطية الجديدة ، والمساواة بين الرجل
والمرأة وبين المسلمين وغير المسلمين ، وتحويل العالم كله إلى الإسلام عن طريق الجهاد .
   ولما ضربت الطائرات المخطوفة برجي التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون في أمريكا
من قبل تنظيم القاعدة  ، وغالبية الإرهابيين المنفذين  من السعودية  ، ترى لماذا ؟
   الإسلام المتطرف الأصولي يدعو إلى الجهاد ، والعالم عندهم مؤمن وكافر ، والدليل النصوص القرآنية الداعمة لمزاعمهم وتأويلها حسب السياسة ، وعندهم ، لا يمكن التوفيق بين
الإسلام والحضارة الغربية ، مستندين إلى بعض الدعاة المغالين من الأصوليين ومنها كتب سيد قطب مثل: معالم في الطريق ، والعدالة الإجتماعية في الإسلام ، وخلاصتها يصف المجتمعات غير المسلمة بالجاهلة ( الكافرة ) ، والتي كانت المكتبات السعودية تعج بها ،
والمناهج الدراسية السعودية مليئة بزرع الكراهية والحقد بحق غير المسلمين .
    وللسعودية موارد مالية كبيرة فهي تصدر أكثرمن 12مليون برميل يومياً ، بالإضافة إلى
الموارد الضخمة المتأتية من الحج ، فهي تستغلها لبناء الجوامع في كل أنحاء العالم ، وفتح
المدارس الدينية لنشر المبدأ الوهابي ، وإغراء المشاهير بتقديم الأموال الطائلة لهم للدخول في
الإسلام  أمثال محمد علي كلاي ومايكل جاكسون، ويقال : إنها تدفع لبعض للمحجبات .
والغرب يهادن السعودية لأن إنقطاع النفط السعودي يخلق أزمة طاقة عالمية التي لها أكبر إحتياطي في العالم .
    أما إيران ، وبعد سقوط حكومة طالبان في أفغانستان سمحت للفارين عبورأراضيها ، وقدمت لهم المآوى ومن ضمنهم أفراد من عائلة بن لادن ، كما قامت بتقديم الدعم المالي والسلاح للإرهابيين لقتل العراقيين وتقويض مهمة إستقرار العراق ، خوفاً أن يأتي الدورعليها
بعد سقوط صدام ، وهي لا تزال بؤرة التوتر في المنطقة فهي تمول حزب الدعوى والتيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي ، ليكون العراق لقمة سائغة بعد الإنسحاب الأمريكي من
العراق أواخر هذا العام ، كما تدعم حزب الله اللبناني ومنظمةحماس وحكم بشار الأسد لتقويض الإستقرار وتصدير الثورة  ، ومحاولتها المستميتة للحصول على السلاح النووي ،
وتطوير الأسلحة الستراتيجية  كالصواريخ بعيدة المدى ، مهددة الملاحة في مضيق هرمز
وتقوم الآن بقصف مناطق عديدة في شمال العراق ، وتضغط على العراق لتسليم مجاهدي
خلق لها لتصفيتهم كما نرى ما يحدث في مخيم أشرف من إعتداء صارخ على هؤلاء المعارضين لإيران .
   والإرهابيين في العراق غالبيتهم سعوديين ، ويعدون من أكثر السجناء بعد العراقيين ،
   والخلاصة السعودية تعمل بصمت وبدهاء لنشر الإرهاب والمبدأ الوهابي الإصولي وتكفير
حتى الشيعة من قبل بعض علماء الدين الوهابيين ، وإيران تعمل بجعجعة إعلامية لإبراز عضلاتها والتشدق بتفوقها العسكري ، والمضي قدماً في برنامجها النووي المثير للشكوك ،
على حساب ديمومة حكمها ،وعلى حساب الشعب الإيراني المسكين ، الذي لا يحتاج للقنبلة
النووية بل إلى رغيف الخبز .
   أما تركيا ، فتحاول إحياء أحلامها العثمانية المريضة ، التي حكمت المنطقة 500 سنة تحت
غطاء الدين  .
    أما العالم اليوم فيحيا في حالة الهلع والترقب وعدم الطمآنينة كمحصلة للإرهاب المتنامي
وبدعم محوري من السعودية وإيران ، وكلتاهما في سباق مع الزمن ،وصراع خفي وعلني
للسيطرة والتأثير الأقليمي والدولي ، وغالبية شعبيهما يعيش حالة الفقر والعوز إلى الخدمات
الثقافية  والصحية والترفيهية ، وأبسط مثال ، المرأة ممنوع عليها سياقة السيارة في السعودية ، فإلى متى يبقى العالم مغمضاً عينيه للدورالتخريبي لكلا النظامين السعودي والإيراني لنشر
الإرهاب وتغذيته وتفعيله ؟ .
                                                                 منصور سناطي

121  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل ستكون لدينا مستقبلاً دول دينية بدل الدكتاتورية ؟ أم ماذا ؟ في: 20:46 03/08/2011
هل ستكون لدينا مستقبلاً دول دينية بدل الدكتاتورية ؟ أم ماذا ؟

   منذ أن تحررت الدول العربية شكلياً من الإستعمار ، كان على سدة الحكم أنظمة مدعومة
من قبل المستعمر لكي تخدم مصالحه ، ولديمومة حكمها كان لا بدّ أن تكون أنظمة شمولية
إقصائية ، فأذاقت شعوبها مرّ الهوان ، من إذلال وسحقاً لكرامتها وإضطهاداً لإفكارها وسلباً
لحرياتها وثرواتها ، فعاشت في أبراج عاجية هي وحاشياتها ومعظم أفراد شعوبها تحت خط
الفقر .
   وبعد الثورات الشعبية العفوية التي زلزلت الأرض تحت أقدام الدكتاتوريين ، فأزاحت حاكم
تونس وتبعه حاكم مصر ، ولا زال الليبي واليمني والسوري والبحريني يقاتلون الثوار بكل
الأساليب والوسائل البشعة ، وقتلوا المئات والألاف من المنتفظين ولا زالت الدوامة مستمرة ،
,أخرها جرح علي عبدالله صالح ويعالج في السعودية ولا يزال متشبثاً بالحكم  بعد ثلاثة عقود
من الحكم القمعي البوليسي .
   ولكن ظهور الإسلام السياسي بين الثوار ومحاولته الإستيلاء على الحكم لأنه الأكثر تنظيماً ، والقوى الوطنية الليبرالية مشتتة وغير مؤهلة وغير موحدة ، و بينها خلافات كثيرة وكبيرة
على نوعية وأسلوب الحكم مستقبلاً ، جعلت المراقبين يتوجسون ويتخوفون من سرقة منجزات
الثوار بيد الأسلاميين ، فما هو الحل ؟
    الحقائق التاريخية القديمة والحديثة ، أثبتت الدول الدينية في كافة أنحاء العالم فشلها الذريع
فلم تقدم لشعوبها غير التخلف والقمع ، وليس لديها برامج ناجعة لحل مشاكل شعوبها ، ولهذا
نرى أوربا ،بتحولها إلى دول علمانية ديمقراطية دستورية ، بفصلها الدين عن السياسة ، تبوأت أعلى مراتب الرقي العلمي والتقني والتكنلوجي ، ونرى الدول الدينية متخبطة في أفكارها الغيبية المتخلفة البعيدة عن أرض الواقع والحياة المعاشة ، السائرة بخطى متسارعة ،
لا تتماشى مع أيدلوجيات هؤلاء وأفكار حكام العصور الوسطى المتهرئة والبالية .
وعليه فإن ترك الحبل على الغارب بيد ألأحزاب الدينية لتستولي على ألأنظمة ، لتكون البديلة
عن الأنظمة الدكتاتورية ، تكمن الكارثة والمصيبة الكبيرة ، فلا نريد أن تتراجع أمال الشعوب
وتصاب بالخيبة ، فالأنظمة الدينية هي أنظمة أكثردكتاتورية ، ولكن بلباس الدين ، فما هو الحل ؟
    على الثوار الإنتباه لئلا تسرق منهم منجزاتهم ، فيوحدوا صفوفهم وأهدافهم على الخطوط
الأساسية والقواسم المشتركة على الأقل مرحلياً ، للإنتقال إلى أنظمة مدنية ديمقراطية دستورية
ودولة القانون  ، وعدم السماح لأصحاب اللحى والمعممين ليسرقوا ثورات الشعوب في وضح
النهار ، ديدننا مصلحة الشعوب التواقة للحرية والكرامة ، على مبدأ الدين لله والوطن للجميع ،
بغض النظر عن أي إنتماء ، إسوة بالبلدان المتقدمة ، فلا نريد الرجوع القهقريرة إلى الأفكار
المتخلفة  ، ونحن في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين ، فهل نعي الدرس؟ أم ماذا ؟

                                                             منصور سناطي
122  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / يا عرب : إيران ستبلع العراق بعد الإنسحاب الأمريكي ، فأين أنتم ؟؟؟ في: 14:57 01/08/2011

يا عرب : إيران ستبلع العراق بعد الإنسحاب الأمريكي ، فأين أنتم ؟؟؟

    الجنرال الإيراني قاسم سليماني ، رئيس فيلق القدس هو المسؤول عن الملف العراقي ،
وهو مستشار المرشد الأعلى علي خامنئي ، والحكومة العراقية الحالية ، لا تسطيع أن تعمل
شيئاً إلا إذا وافق عليها سليماني ( أي ايران ) ، والزيارات المكوكية للمسؤولين العراقيين  ،
بدءاً بالنواب والوزراء ورئيس الوزراء وحتى رئيس الجمهورية ، سابقاً وحالياً تدورفي هذه
الحلقة في كل الزيارات الرسمية والسرية لإيران .
   ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية تحقيقاً  ، ذكرت فيه أن سليماني هو الحاكم السري
الذي يحكم العراق ،وذكرت الصحيفة أيضاً أن سليماني هو المسؤول عن الملف اللبناني  وغزة  وافغانستان ومؤخرا سوريا  ، الذي يساهم الحرس الثوري في إخماد وقمع المظاهرات
في المدن والقرى السورية ( نقلاً عن جريدة الشرق الأوسط ) .
   ويشعر كل عراقي التأثير القوي لإيران وتدخلها السافرفي الشأن العراقي ، بشكل مباشر أو
غير مباشر ، عن طريق عملائها في الميليشيات الشيعية ، وبالتنسيق مع السفير الإيراني الذي
هو عضو في فيلق القدس و بأوامر من سليماني .
   ويبدو بشكل أكيد أن أميركا عقدت العزم على الإنسحاب من المستنقع العراقي وحسب الإتفاقية الأمنية ، وبتأكيد من أكثر من مسؤول أميركي  ، نظراً للظروف الأمريكية الداخلية
الإقتصادية الصعبة وضغط الشارع على الإداء الحكومي .
    والسؤال هو : أين العرب من كل هذا ،الكل وبدون إستثناء ، يحاول بشتى الوسائل البقاء
أطول فترة ممكنة في الحكم  ، ويظهر جلياً أيضاً أن أيام العديد من الحكام العرب معدودة ،
والطوفان الجارف الذي أزاح حكام تونس ومصر والبقية تأتي تباعاً، كالحاكم الليبي واليمني
والسوري والبحريني ، والبقية تتابع بحذر وتفعل الإصلاحات الممكنة لإمتصاص نقمة الشعب
الذي لا يقبل بديلاً إلا برحيل الحكام الفاسدين .
   إن الشعب العراقي نال من القهر والظلم والإضطهاد والسجون والتصفيات الجسدية والإغتصاب ما لم ينل شعب في العالم  مثله على أيدي حكامه السابقين ، والحكام الحاليين
خواتم في أصابع إيران ، فماذا أنتم فاعلون يا عرب ؟
    من المحزن والمخجل أن يكون حال العراق المهمل والمنسي هكذا ، والعربان يتفرجون،
ولسان حالهم يقول : ما دامت النيران بعيدة عني فأنا بخير ، ولكن الحقيقة هذه النيران ستحرق
أنظمتهم إذا إحترق العراق لا سامح الله ، فهل وعيتم الدرس يا سادة ، نأمل ذلك وقبل فوات
الأوان ، ونتمنى أن يكون المسؤول العراقي مخلصاً لوطنه العراق ولشعبه ، لا أن يكون ولائه
للخارج مهما كانت الأسباب والدوافع ، وأن يكون الحكام العرب سنداً لمساعدة العراقيين ولا
يكونوا سكاكيناً في خاصرتهم  ، ومن الله التوفيق .
                                                              منصور سناطي

  
123  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج زهير إبراهيم وكارولين وديع السناطي في: 13:18 24/07/2011
زواج زهير إبراهيم وكارولين وديع السناطي

في ليلة الجمعة الثاني والعشرين من تموز 2011 أقيمت حفلة زفاف الشاب الوسيم
زهيرإبراهيم والشابة الفاتنة كارولين وديع السناطي على قاعة  بريمه فيرا – فوغان
ومع المطرب ماجد ككا وفرقته الموسيقية ، قدّم من الغناء العراقي الراقص أغاني
متنوعة ، رقص الحضور وأكثرهم من الشباب حتى ساعة متأخرة من الليل ، وكان
الطعام الشهي والشراب والسلطات والمقبلات متوفرة بشكل كبير ، وتمتع الحضور
من أقرباء وأصدقاء العروسين في ليلة جميلة تبقى ذكرى جميلة للعروسين الرائعين
وللحضور الموقرين في المستقبل ، نتمنى للعروسين حياة زوجية هانئة ، مقرونة
بالصحة والسعادة الدائمة إن شاء الله ، سائلين المولى القدير أن يبارك هذا البيت
الجديد ويفيض عليه محبته وحسناته .
                                                          مع تحيات منصورسناطي
وهذه بعض صور الحفل المذكور .


124  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المحاكم الكنسية كأنها في سبات أو بطيئة كالسلحفاة في: 20:26 17/07/2011
المحاكم الكنسية كأنها في سبات أو بطيئة كالسلحفاة

جاء المسيح له المجد قبل أكثر من ألفي عام ، وتكلم بإمثال بسيطة مسايرة لعقلية الناس في
ذلك الزمان ، لكنها عميقة في معانيها وفلسفتها ، متجذرة في الحاضر وتتنبأ في المستقبل .
   والسنوات الثلاثة الأخيرة من حياته على الأرض ، اعطى تلاميذه سلطانا وتخويلاً قائلاً
لهم : ما تحلونه على الأرض يكون محلولاً في السماءوما تمسكونه على الأرض يكون كذلك
في السماء ، بمعنى أدق ، لهم كامل السلطان لتطويع تلك التعاليم لتتماشى مع تطورات الحياة
وتعقيداتها ومشاكلها المتنامية والتي لا تحصى ولا تعّد .
   ونعود إلى عنوان المقال  ، وهي عمل المحاكم الكنسية التي تنظر في قضايا الفراق والطلاق ،والتي إستشرت بشكل لافت فرضتها مشاكل العصر القاهرة والمستجدات المتسارعة   ووجود المغريات العصرية بسهولة ويسر تحت متناول اليد ،وصاحبتها مشاكل الحروب و
الهجرة والعوز والإضطهاد .
   من كل ما تقدّم ، كان لابدّ للكنيسة أن تتحرك بقدر حراك المتغيرات ، ولكن للإسف الشديد
المحاكم المشكلّة كأنها في سبات أوبطيئة في عملها كالسلحفاة ، ونحن في عصر السرعة ،
الفيس بوك والتكنلوجيا والأنترنيت ، فلم تجارِ المشاكل المتفاقمة ، بسبب العقلية الجامدة التي
تنظرإلى تعاليم المسيح وكأنها صدرت الآن دون النظرإلى التقادم الزمني ، ومعظم من بيده
القرار شيوخ متقدمة بالسن ، فلا تستوعب بشكل وافٍ مشاكل الشباب وطموحاتهم ، ولا المشاكل الناجمة من الإبطاء المغالي في منح مطلق الحال لطالبيها ، مما يحدو بالمحتاجين
إلى الزواج المدني ، أو حتى العيش معاً كأزواج  من غير الحاجة إلى الزواج المدني ، أو
اللجوء إلى الكنائس الأخرى ، أو حتى للأديان الأخرى .
   الحقيقة المرّة إن الآف مؤلفة من القضايا المعلقة في ملفات مركونة ولعدة سنوات أحياناً
تنتظر الحل والحسم وسرعة البت فيها من قبل المحاكم الكنسية . فلماذا هذا التراخي غير
المجدي؟ والمحصلة : قلق وضياع ومعاناة وإنجراف في متهاهات لا يعلم مدياتها إلا الله .
   سأل المسيح تلميذه سمعان ثلاث مرات قائلا له : أتحبني ، فاجاب أنت تعلم إني أحبك
فقال له : إرعَ خرافي( أي شعب المسيح ).، فهل المحاكم الكنيسة راعية لخراف المسيح
كما أ ُمرت ؟
     عمر الإنسان قصير على هذه البسيطة ، وعلى كنيستنا الموقرة والتي نجلّها بكل جوراحنا
الإيعاز للمحاكم الكنسية ، بسرعة البت في قضايا المؤمين فلا تتجاوز عدةأشهر، ومنح مطلق
الحال لمستحقيها ، على أن تطعّم تلك المحاكم بآباء  شباب ملمين بثقافة عالية وإخلاق فاضلة ،
قادرين لإستنباط سبل سلسة تساير المرحلة الراهنة والسائرة بتسارع وبإطراد ، فهل تفعل؟
كلنا أمل ورجاء ، ومنه العون والسؤدد.
                                                               منصور سناطي

125  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مقارنة بين الدكتاتور الكبير والمستبد في الوضع العراقي المؤلم في: 08:48 16/07/2011
مقارنة بين الدكتاتور الكبير والمستبد في الوضع العراقي المؤلم

  كان العراقيون يحلمون يوماً سقوط الدكتاتور الكبير صدام حسين ، وشروق شمس
الحرية ، ليعبروا عن أفكارهم وأرائهم وأحلامهم ، ليبنوا عراقاً زاخراً بألأمل والعدل
والأمان ودولة مؤسسات دستورية ، بمعنى أن تطلعاتهم كانت كثيرة وكبيرة ، فماذا تحقق
من تلك الأحلام ؟
  إن التاريخ يخبرنا بصعوبة القضاء على الدكتاتور ، وأحيانا يسبب الكوارث الإنسانية ،
مثل هتلر النازي الذي كان سبباً تدميرياً في الحرب الكونية ، والضحايا عشرات الملايين ،
وستالين الروسي قتل من شعبه الملايين ، وآخرين مثل  : فرانكو الأسباني ،وموسوليني
الإيطالي وبيرون الأرجنتيني واتاتورك التركي وكاسترو الكوبي وبيلسودسكي البولوني
وسالازار البرتغالي ودياز المكسيكي ، وكانت  لدولنا العربية حصة دسمة من الدكتاتوريين
المعروفين  فجمال عبدالناصر و حسني مبارك في مصر وسوريا حافظ الأسد ومن بعده إبنه
بشار ، والعراق صدام واليمن عبدالله السلال ومن بعده علي عبالله صالح والسودان جعفر
النميري ومن بعده عمر حسن البشير والصومال محمد سيادبري والجزائر هواري بومدين
والقذافي في ليبيا  وزين العابدين بن علي في تونس ، إستلموا الحكم بإنقلابات عسكرية .
   أما الملوك والأمراءالعرب فالخلافة وراثية ،  كما حصل ويحصل في السعودية
والكويت والأردن والمغرب والإمارت وقطر ،وووو ، جميعهم دون إستثناء إما دكتاتوريين
وطبعاً بتدرج فهناك دكتاتور كبير ودكتاتور صغير وبينهم مستبدين ، وكانت حصة العراقيين
دكتاتور كبيرومجنون بدد ثروة البلد في حروبه العبثية وقتل وشرّد العراقيين في بقاع العالم
فهل إنتهت معاناة العراقيين بزوال نظامه بمساعدة الأمريكان وبعض دول التحالف ؟
   الحقيقة المرّة وبعد أكثرمن ثماني سنوات من سقوطه ، غدا الوضع العراقي أكثر بشاعة
نتيجة الصراع على الكراسي والمكاسب بين مختلف التيارات القومية والمذهبية والطائفية
والدينية ، واصبح العراقي يترحم على أيام صدام رغم سوادها ، فقد رحل صدام غير مأسوف
عليه ولكن جاء من بعده العشرات وعلى شاكلته بل أسوأ منه أحيانا ً ، فسرقات المال العام
حدّث ولا حرج ، وتخريب البنيةالتحتية والقتل والتشريد والإغتصاب والتعذيب والتصفيات
الجسدية غدت يشيب لها الولدان كما يقال ، فبعد الإنتخابات  التشريعية في آذار من العام
الماضي ولا يزال الصراع مستمراً ، ولا  زالت بعض الوزارات لم تحسم لمن تكون ولأية
قائمة ، ولا زال السيد نوري المالكي يترأس عدة وزارات إضافة إلى وظيفته ، ودخل العراق
موسوعة الإرقام القياسية في التاريخ بطول المدة وعدم تشكيل حكومة بعد الإنتخابات التشريعية ، ولا زال الصراع بين قائمة السيد آياد علاوي والسيد نوري المالكي مستمراً ، والعراقي المسكين يدفع ضريبة ذلك من دمه ورزقه وفلذة كبده قرباناً لهذا الصراع المقزز
والمستهجن ، وكأننا لسنا عراقيين ابناء هذا البلد الذي عشنا وعاش آبائنا واجدادنا قروناً
يجمعهم الوطن ويذودون عنه أيام المصائب والكوارث والحروب  من قبل الطامعين .
ولا زال هذا الوضع الهش غير المستقر ، يشجع الإرهابيين على قتل المزيد من العراقيين
وكأن الدماء التي سالت غير كافية ويريدون المزيد ، فمن هو المسؤول عن هذا الوضع الماساوي اللامسؤول ؟
    فإذا كنتم غيرقادرين  على حسم أطماعكم  والتضحية ولوبجزء بسيط من مكاسبكم
من أجل العراق كوطن والعراقيين كشعب ، فإرحلوا  وأرحموا حالنا الذي لا يسر لا العدو
ولا الصديق ، فهل تفعلوا ، وقديماً قيل : ( الي إستحوا ماتوا ) والسلام على فاعلي الخير
والسلام ، وللعراقيين رباً لا ينام . فهل من سامع للنداء ؟ عسى ولعل ؟

                                                                منصور سناطي
126  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج داود لازارداود السناطي ومي إيشو آدم في: 14:45 10/07/2011
زواج داود لازارداود السناطي ومي إيشو آدم

في ليلة الجمعة الثامن من تموز الجاري 2011 أقيمت حفلة زواج جميلة
للشاب الوسيم داود لازار داود السناطي وللشابة الفاتنة مي إيشو آدم  على قاعة
فوردي في مسساكا ، أحياها المطرب الفنان مناضل تومكا وأبدع في التنقل
بالموسيقى التراثية الجميلة باللغات (السورث والعربية والكردية ) ، فرقص الحضور( أقرباء واصدقاء العروسين ) حتى ساعة متأخرة من الليل ، وكانت حفلة
رائعة تنظيماً وموسيقى شرقية مؤثرة وصوت مقتدر لإداء مختلف الألحان والدبكات
رافقها الطبل ( إداء الشاب أيزك عيسى ) فاضاف مسحة حبور على الحفل .
نتمنى للعروسين حياة زوجية هانئة ، يشع منها الخيروالهناء والمحبة ، وكل عام
والجميع بألف خير .
                                                 مع تحيات منصورسناطي
وهذه بعض صور الحفل المذكور ، للذكرى الجميلة إن شاء الله .


127  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أضواء على فوز السيد أرول دورا السرياني في البرلمان التركي في: 07:54 29/06/2011
أضواء على فوز السيد أرول دورا  السرياني في البرلمان التركي

    فاز المحامي القدير أرول دورا نائباً في الإنتخابات الأخيرة عن محافظة ماردين ، محققاً
حدثاً تاريخياً ، حيث هو النائب السرياني الوحيد في تاريخ الجمهورية التركية منذ أكثر من
خمسين عاماً ، وهذه الشخصية الكاريزمية  فرضت نفسها ، حيث هوسياسي مستقل ولكنه
مدعوماً من قبل حزب السلام والديمقراطية  المؤيد للأكراد ، وهذا الحزب حقق خرقاً كبيراً
ونصراً باهراً بفوزه بثلاثين مقعداً ، بدل العشرين مقعداً في البرلمان السابق والمنتهية ولايته .
    وجدير بالذكر بأن حزب العدالة والتنمية فاز بغالبية المقاعد فحقق 325 مقعداً من أصل
550  مقعداً .
   ويظهر من فوز السيد دورا السرياني ، والسريان يعتبرون أقلية صغيرة حالياً ، فتعدادهم
يقدر ب 13000 نسمة وكانوا يتمركزون في منطقة ماردين ، ولكن الظرف الطارئة والصراع
بين الأكراد والحكومة التركية ، نزح الكثير منهم إلى مناطق بعيدة كأنقرة وأسطنبول درئاً للمشاكل ، فإما أن تركيا غيرّت سياستها ،أو أن البساط سحّب من تحت أقدامها عنوة .
   ومما لاشكّ فيه إن هذا الفوز للسيد دورا ، سيفتح الباب لبقية المكونات المهمّشة في تركيا
لكي تنال حقوقها ، وخاصة الأكراد ، حيث لا زالوا محرومين من أبسط حقوقهم الثقافية
ولا يسمح لهم الدراسة بلغتهم ، والدراسة هي ، باللغة التركية فقط .
     وتركيا تحاول جاهدة للدخول كعضو في الإتحاد الأوروبي منذ عقود ، ولكن مخالفتها
لقواعد الإتحاد بعدم إعترافها بالمجازر التي إرتكبتها بحق الأرمن وبقية المسيحيين قبل الحرب
العالمية الأولى وأثنائها وبعدها من جهة ، ومخالفتها للوائح الأمم المتحدة وحقوق الإنسان ، فيما يخص الأكراد وبقية الأقليات من جهة ثانية ، حال دون ذلك .
   والسؤال هو : هل غيّرت تركيا سياستها وإنفتحت على بقية المكونات ؟ أم أن بقية المكونات
فرضت نفسها في صراع  مسلح مرير ؟ فها هو عبدالله اوجلان قائد حزب العمال الكردي
لا يزال قابعاً في السجن ، وحرب العصابات لا زالت تنهش الجسد التركي ويدمر إقتصادة
وبنيته التحتية ، والجيش التركي يلاحق المقاتلين حتى في الأراضي العراقية والإيرانية ،
ولكن دون جدوى ، ولا زال الصراع مستمراً .
    والحكمة التي يجب أن تسود ، هي منح حقوق كافة المواطنين ، وأن يتحول حزب العمال
الكردي في تركيا إلى حزب سياسي ، ويمارس نشاطه علناً جنباً إلى جنب الأحزاب الأخرى ،
وبذلك تحقق تركيا مكسباً على الصعيد الداخلي ، فيتمّ الإستقرار ، وتسهّل عملية دخولها إلى
الإتحاد الأوروبي على الصعيد الخارجي ، فهل تفعل ؟ إسوة بالبلدان الديمقراطية ؟ ديدنها
مصلحة شعبها ، بعيداً عن العنصرية والشوفينية وإلغاء الآخر ؟ ، فتنعم تركيا بالعدالة والحرية
والسلام والإستقرار ، نتمنى ذلك ، وأن يكون فوز السيد أرول دورا بداية المشوار وفاتحة خير
على الطريق الصائب .

                                                               منصور سناطي
128  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: مقابلة مع البروفيسور افرام عيسى يوسف في: 09:26 28/06/2011
شكراً جزيلاً للأخ يوحنا بيداويد للأسئلة الذكية المنتقاة بعناية والموجهة
للبروفسور المبدع أفرام عيسى يوسف .
   سررت كثيراً بمحاورالأسئلة والتي كانت مواضيع الساعة التي يبحث
عنها المتعطش لينابيع الفلسفة والأخلاق والوجود ، وهي متداخلة ومتشابكة
في علاقة جدلية ، منحت للحياة معناها وغرضها في تناغم إرتباطي وثيق
مع ما وراء الطبيعة ( الميتافيزيقية ) ، وكم كان رد ّالبروفسور أفرام دقيقاً
ومعبراً بإسلوبه السهل الممتنع  ، ففيه من المعاني والفلسفات لوأمعنّا النظر
وسبرنا أغوار مكنوناتها ، فسيكون لنا حلة قشيبة من المعلومات والقيم من
تراثنا الغني الجميل ،لكنه للأسف مهمل وغير معروف لشعوب العالم عامة
وللغرب بشكل خاص .
   إن جهود البروفيسور أفرام ومؤلفاته ومحاضراته في فرنسا واوروبا
وأمريكا وفي الوطن ، فقد أزاح التراب الذي كان يغطي تلك النفائس الثمينة
من تراث أبائنا واجدادنا  وقدّمها للغرب ، فأدهشتهم ، فكان محل ترحيب
وتقدير كل من رأى هذا التراث فإنبهربه ، لما يحتويه من أصالة وقيم وعلم
في الوقت الذي كان بقية العالم متخلفاً عنه بمراحل .
   وإن مشروع جمع هذا التراث في الوطن الأم لهو مشروع يستحق الثناء
والدعم اللامحدود من كل من إشتم رائحة العقل والإنسانية ، فهذا التراث
ليس ملكاً لشعبنا فحسب بل للإنسانية جمعاء .
  وختاماً نقول بارك الله فيك وكثرّ  من أمثالك ، أيها الجندي المقاتل من أجل
رفعة وعزة شعبك ووطنك العراق ، يا بروفيسور أفرام .

مع خالص الود والتقدير .
                                                                     منصورسناطي
129  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الوضع المأساوي في سوريا ، وتداعياته الأقليمية عموماً ، إلى أ ين ؟ في: 22:06 15/06/2011
الوضع المأساوي في سوريا ، وتداعياته  الأقليمية عموماً ، إلى أ ين ؟

المتابع الحاذق الحصيف لما يجري في سوريا ، لا يسعه إلا الإستغراب وإستهجان أفعال
النظام البعثي الفاشي الحاكم بحق التظاهرات السلمية التي إنطلقت في درعا اولاً ، وبقية
المدن السورية ثانيا ، وتجاوز عدد الشهداء الألف وثلثمائة وعدد الجرحى عشرات الألاف
وكذلك المعتقلين ، والفارين غلى الأراضي التركية لحد الثلاثاءالرابع عشر من حزيران  
بلغوا8538 وقرابة الفي لاجىء عبروا الحدود خلال الليل ، ولا يزال الجيش السوري يحاصر
مدناً جديدة .
    ويقول شهود عيان من اللاجئين إلى تركيا أن عناصر إيرانية ومن حزب الله ، يشاركون في قمع التظاهرات كقناصين فوق سطوح المنازل ، وتقوم الوحدات العسكرية بأمرة ماهر الأسد بالقصف العشوائي للمدن والقصبات ومن ثمّ نهب المنازل والمتاجر من قبل الجيش
والمرتزقة . ويرفض النظام السوري دخول فرق الإغاثة وحقوق الإنسان إلى سوريا .
   وفي تطورلا حق ، دعى أردوغان في مكالمة هاتفية مع الأسد لوضع جدول زمني للإصلاحات ، والتوقف الفوري للعنف المفرط مع المتظاهرين ، كالتعذيب والقتل .
   وكان التلفزيون السوري قد عرض مقبرة جماعية مدعيّاً إنها لعناصر الأمن ، لكنّ
ناشطون قالوا إنها لمعتقلين من أهالي بلدة جسر الشغور ، تمّ تصفيتها من قبل النظام .
  وفي رسالة مفتوحة من الشاعر ( ادونيس) وإسمه الحقيقي علي أحمد سعيد  يدعو فيها
الرئيس السوري أن ( يعيد الكلمة والقرار للشعب).
    إن ما يجري في سوريا كارثة إنسانية بكل معنى الكلمة ، والتعتيم الإعلامي لما يجري
وعدم قيام المجتمع الدولي بواجبه الإنساني كما يجب ، وترك الشعب السوري الإعزل يواجه
مصيره ، مع الهيمنة العسكرية من إذلال وقتل وإغتصاب  وإستباحة الكرامة البشرية ، كما
إن الجامعة العربية نائمة أو في سبات ، وعدم نصرة الشعب السوري المسالم والمطالب بحقوقه المغتصبة  منذ تولي البعث الفاشي مقاليد الحكم في سوريا ، فأضحت سوريا
كوطن شركة إستثمارية للنظام ، والشعب أجير لديها .
   إن الوعود بالإصلاحات ضمن الشعارات الساذجة والسطحية غدت لا تنطلي على أحد
بعد أن خبرت النظام طيلة هذه الفترة  المظلمة من الحكم الإستبدادي المتخلف والقبضة
الحديدية ألأمنية المخابراتية ، والشعب الذي إنتفض وسالت دماء أبنائه ، لا يمكنه السكوت
إلى الأبد ، ومهما تكن القوة من غاصب فلا يمكن أن تغلب شعباً كسر حاجزالخوف وتحدى
الرصاص بصدر عارم وعزيمة لا تلين ، ولا عودة لعهد الذل والهوان ، فشمس الحرية قد
أشرقت ، ودياجيرالظلام لا بدّ لها أن تزول ، والإنظمة الدكتاتورية المجرمة إلى مزبلة التاريخ
لا محالة .والأيام القادمة تنذر بتأثيرات كبيرة على سوريا خصوصاً ، وعلى الشرق الأوسط عموماً ، وحزب الله اللبناني والنظام الإيراني ليسا بمنآى من هذا التغيير لا محال .

                                                                        منصور سناطي
130  الاخبار و الاحداث / اخبار الجمعيات والنوادي / لقاء وحفل تكريمي للفنان القدير حمودي الحارثي ، من قبل إتحاد الفنانين العراقيين الكنديين. في: 09:27 30/05/2011
لقاء وحفل تكريمي للفنان القدير حمودي الحارثي ، من قبل إتحاد الفنانين العراقيين الكنديين.

   جرى لقاء محبة ترحيبي بالممثل الشعبي الكبير الفنان حمودي الحارثي ، في يوم الجمعة
السابع والعشرين من أيار الجاري ، حضر اللقاء : المخرج التلفزيوني محمد الجوراني ود.سيار الجميل والسيدتان أميرة بيث شموئيل ونادية والشاعر كريم شعلان ومن جريدة أكد
سليم صفار وأياد البنا ونجيب نوري ومنصور سناطي.
  تناول الحديث حول أمور كثيرة ومتشعبة من خلال الحقب الزمنية ،ومزاملة الفنان حمودي
لكبارالفنانين العراقيين ، ومسألة النقاء والأصالة  والعفوية والتلقائية والروح العراقية الوطنية
التي كانت تصبغ الأعمال الفنية ، قبل مجيء البعث ، وكيف تمّ تسييس الفن ليكون بوقاً يخدم
النظام ، ليوظف الفن في تلميع صورته في عيون الجماهير، والفرق بين التمثيل المصطنع
المتكلف ، وبين التمثيل المعبّر وكأنه جزء من الحياة ، وعلاقته بالفنان سليم البصري (حجي راضي)، ومسلسل تحت موس الحلاق .
   ومن خلال السرد الجميل لذكريات الفنان حمودي المشهور بِ ( عبوسي ) ، والمواقف
والمفارقات  الإنسانية في مختلف مفاصل رحلة العمر، وإستمر الحديث ومداخلة الحضور
ليضفي جواً بديعاً ممتعاً شيقاً إلى منتصف الليل ، رجعنا على أمل اللقاء بعد غد الأحد
التاسع والعشرين وهكذا كان :
   ففي الساعة السابعة من يوم الأحد التاسع والعشرين من أيار الجاري ، أقيم حفل تكريمي
للفنان الشعبي الأصيل حمودي الحارثي ، على قاعة : (اسمبلي هول) ، تمّ تكريم الفنان
المحبوب جماهيرياً ، قدمه المخرج التلفزيوني محمد الجوراني ،وكان من بين الحضور
صديقه مصمم الديكور سامي البازي ، فكرم أيضاً وسط تصفيق الحضور ، وحضرت المطربة المشهورة سيتا هاكوبيان ،وقدمت مداخلة قصيرة بالمناسبة ، كما حضر الفنان
عمانوئيل رسام ، ود.سيارالجميل فقدّم مداخلة رائعة ، خلاصتها أن الفنان عندما يكون حراً
يبدع وعندما يكون له هاجساً من الخوف ، يموت الإبداع ويهبط مستواه ، عند الوقوع تحت
بطش الجهلاء ، وعمل حمودي في النحت والتمثيل والغناء والإخراج بتلقائية وأقل الكلمات ،
وتمنى للفنان العمر المديد والسعادة وأن نراه على أبو نؤاس ، فقال الحارثي( وطك البيكات)
فضحك الجمهور ، فقال الجميل : هو قال أنا لم أقلْ  . صفق الجمهوربحرارة .
    تكلم بعدها الفنان عن نفسه من خلال محاورة الفنان محمد الجوراني له ، فتكلم عن سيرة
حياته ، كيف كان ينحت على الخشب في محل أخيه في شارع المتنبي ، وكيف قبل في معهد
الفنون الجميلة بتوصية من الملك فيصل الثاني إلى الأستاذ حقي الشبلي في قسم النحت .
، وكيف تحول إلى قسم التمثيل ، ومعارضة الأهل له ، حيث قالوا : إبننا سيصبح (شعّار).
وكيف ترك البيت وتسكع في البصرة ، وعمل في النجارة ، فقال سنة 1957أنا نجار درجة
أولى ، وفي سنة 1958 وبعد ثورة تموز دخلت التمثيل ، وكانت هناك فرق كثيرة قدمت
اعمالاً شعبية : منها الفجر الجديد ، فرقة 14تموز واعمال كثيرة على الهواء ، ولكن الذي
حقق حضوراً جماهيريا هو مسلسل تحت موس الحلاق سنة 60-61  وكانت هناك فرق
مثل الرواد واليوم  وكانت اعمال شعبية نسيّت .
   وتكلم بفرح عند دخوله مطار تورنتو وعندما رأته إمرأة صاحت ( محصن بألله ومحروس)
فاعادت ذكرياتي الجميلة وحبّ الجمهور لي أينما ذهبت .
   وتكلم عند مقابلته صدام حسين هو وسليم البصري ، وقال لهم ميزانية مفتوحة سينما مسرح
تلفزيون ،ولكني لم أطلب منه شيئاً غير موافقة سفر لمعالجة زوجتي المريضة .
  وقال الراحل الوطني عبدالكريم قاسم أحبّ المسلسل ،وعبد السلام عارف قال : أنتوطماطة
ترهمون على كل جدر  ، وعبدالرحمن البزاز وعبدالرحمن عارف وأحمد حسن البكرأحبوا
المسلسل أيضاً .
   إنتقلت للدراسة في باريس لسنتين إخراج وإنتاج تلفزيوني ، ثم درست السينما والمسرح
في مصر ، فحصلت على الجائزة في السيناريو والإخراج من مصر، وأصبحت رئيساً لقسم
السيناريو إلى أن خرجت من العراق سنة 1997وكانت الكلاب تأكل قشور البطيخ لعدم وجود
العظام نتيجة الحصار المفروض على العراق ، فضحك الجمهور وهذه حقيقة يعرفها العراقي
   ثم قدّمت مشاهد من مسلسل تحت موس الحلاق ، ضحك الجمهورلها ، وأعاد ذكرياتها .
   ثم عزف الفنان جونسن على آلة الساسكافون تحية للفنان والحضور ، ألهبت أكف الحضور
بالتصفيق ، ومسك الختام كان الطعام الخفيف والمرطبات  ، ثم قفلنا راجعين بعد أن إستمتعنا
برفقة الفنان في ليلة رائعة لا تنسى .

وهذه بعض صور الحفل التكريمي .
                                                                        مع تحيات
                                                             منصور سناطي- جريدة أكد  



131  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل تستطيع إيران وحزب الله إنقاذ الأسد من مصير الواوي ؟ في: 12:13 26/05/2011
هل تستطيع إيران وحزب الله إنقاذ  الأسد من مصير  الواوي ؟

   كان على بشار الأسد أن يستفيد من أخطاء غيره من الحكام العرب  الذين سقطوا تحت ضغط ثورة الشباب الشعبية ، في تونس ومصر مثلاً ، وبقية الأنظمة الشمولية يأتي دور
زوالها كما في ليبيا واليمن والبحرين ، لقد كانت السعودية مرشحة لتقف في طابور السقوط
ولكن  ! دهاء ملك السعودية قطع الطريق أمام المتظاهرين ، فعاد مسرعاً ونفذ ما طالبت
به الجموع ، فلم يبق أمامها أية حجة فرضخت أمام ضخامة الأموال المخصصة للإصلاح
وهي عشرات المليارات ، فكان على بشار الأسد أن يرى مطاليب شعبه وهوطبيب عيون ،
ويفعل كما فعل آل سعود ، ويفحص مطاليب شعبه وينفذها بدقة ودون تأخير .
   ويبدو أن الأسد سيتحول إلى واوي ( أصغر حجماً من الثعلب ) ، فكل رصاصة أطلقها
رجال الأمن على صدورالمتظاهرين في درعا وبانياس وحمص وحماة وبقية المدن والقرى
والقصبات السورية ، هدّمت جهة من عرش الأسد الآيل للسقوط لا محالة ، بعد أن زال حاجز
الخوف من عقول الجماهير المسالمة التواقة للحرية والإنعتاق ، فدماء الشهداء تجاوزت الألف
والجرحى بالآلاف والمعتقلين عشرات الآلاف ، فهل كل هؤلاء خونة وعملاء ؟
    لقد فقد النظام شرعيته  بعد أن رفضته أكثر من عشرين مدينة منتفضة ، وإن الرهان على
نظام الملالي في إيران ،او حزب الله اللبناني ، أو منظمةحماس الفلسطينية ، كلها قد لا تجدي
نفعاً ، فها هي حماس تتفق مع منظمة التحرير لإدراكها ، أن نجم الأسد قد أفل ، وإيران غارقة
في مشاكلها الداخلية ومعارضيها ، فرغم التعتيم في وسائل الإعلام الإيرانية لما يجري في سوريا ، لكن الجماهير العربية والعالمية ترى مدى النفاق والكيل بمكيالين ، لما تبثه عن البحرين مثلاً ، والتعتيم المتعمد في سوريا ، وإعلام حزب الله كذلك يتجاهل ما يجري في سوريا.
    وخرج السيد حسن نصرالله في خطاب متلفز ناصحاً الشعب السوري إعطاء فرصة للأسد بغية القيام بالإصلاحات الموعودة ، ولكن هل يمكن لإيران وحزب الله ، إعادة أرواح الشهداء
والدم المراق من أجساد الشعب السوري البطل ؟ يرى المراقبون آن الآوان قد فات .
     إن عزلة النظام الداخلية ، جلية فشعبه يطالب وبقوة برحيل النظام ، وعزلته الإقليمية
زادت فتركيا وجامعة الدول العربية تنصح وتحذر ، والدولية تفرض عقوبات ، فها هو الإتحاد
الأوروبي وأميركا والأمم المتحدة والدول المحبة للسلام نددوا بالعنف المفرط ضد المتظاهرين
العزل ، ففرضوا سلة من العقوبات ، فإلى متى يكابر النظام ؟ ويدفن رأسه في الرمال ؟
    وختاماً نقول : إن النظام المرفوض من شعبه عليه الرحيل ، كما فعل زين العابدين بن علي
والعناد لا يجلب غير الإذى والخراب على النظام والبلد على السواء ، كما نراها في محاكمة
حسني مبارك وعائلته ورموز نظامه ، على سوء إستعمال السلطة وإستغلالها للإثراء غير المشروع ، وقتل المتظاهرين العزل المسالمين ، فهل يملك النظام البعثي في سوريا العصا
السحرية لإصلاح ما أفسده خلال عقود من الظلم والتعصف والإستبداد ؟ خصوصاً
عندما تكون شلة من المجرمين السفاحين وشدّاد الآفاق محاطين بالأسد ومن مستشاريه ،
يسدون له النصح وهو ينقاد لهم كما تنقاد النعجة للراعي ، وإن غداً لناظره قريب .

                                                               منصور سناطي

132  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / البعض أدمنت زرع الفرقة والانشقاق فهي تخدم الأعداء ،عجبي!!! في: 09:24 20/05/2011
البعض أدمنت زرع  الفرقة والانشقاق فهي  تخدم الأعداء ،عجبي!!!
 

حلت المصائب على رؤوس شعبنا قبل الميلاد ولحد اللحظة ، نتيجة الفرقة والصراع على المناصب والمكاسب، والمحصلة إندحار الإمبراطوريات التي شيدوها وافول نجم  حضاراتها ، كالسومرية والأكدية والآشورية والكلدانية ، وقد لا يختلف عليه إثنان أن
الوحدة والتماسك والتعاضد في السراء والضراء ، هو العمود الفقري لنيل الأهداف
وتحقيق الحقوق المشروعة .
   وبعد سقوط النظام السابق ، تنفس الشعب العراقي بكل أطيافه الصعداء ، لينال كل
مواطن حقه بالتساوي والتكافل والتضامن لخدمة الوطن ، كل من موقعه وحسب
إختصاصه وإمكاناته ، ولكن بعد تشكيل الحكومة المؤقتة حسب نظام المحاصصة
الطائفية والدينية والقومية ، نالت المكونات الكبيرة حصة الأسد من المناصب والمكاسب
وطال الإجحاف المكونات الصغيرة  ومنها شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ، وبعد
أن فشلت الجهود المخلصة لتوحيد الجهود ، والصراع البشع بين أحزابنا السياسية
وتدخل بعض رجال الدين بشكل شخصي أو مجاميع ، والنتيجة ضياع حقوقنا ، والآنكى
إستغلال الإرهاب فرقتنا  فحل الدمارمن تهجير وترويع وإغتصاب وجزية وخطف
وفرض الأتاواة ، والقتل ، وتفجير الكنائس ، وكل ما فعلناه الشجب والإستنكار
بدون طائل ، وآخرها إقتحام كنيسة النجاة ، وقتل المصلين من رجال الدين والشباب
والنساء والأطفال ، فالقتل على الهوية أصبح شائعاً من قبل الإرهابيين ، وبين فترة
وأخرى يقتل أبناء شعبنا هنا وهناك ، وأخرها أختطاف أحد أبناء شعبنا في كركوك ،ثم
وجد مقتولاً وقد فصل رأسه عن جسده تقريباً ، بعد أن طلبوا فدية مائة الف دولار من
زوجته ولم يكن بمقدورها ، فهو عامل اجرة وآب لثلاثة أطفال .
   ولما أدركت أحزابنا السياسية أن لا مفر من التوحد للحفاظ على ما تبقى من شعبنا على أرض الوطن ، فتوحدت والحمد لله ، على الاقل في خطابها السياسي ، فاثلجت
صدور شعبنا ، وباركها المخلصبن من رجال الدين ، وهي سائرة على نهجها الصائب
نطلب من الجميع مساندتها بكل الإمكانات المتاحة لكي تعمل فتثمر جهودها أن شاء الله.
   ومما يؤسف له ممن يحسبون من مثقفي شعبنا ومتعلميه ، وبعض رجال الدين ، فلا
يروق لهم وحدة شعبنا ، ولا يرتاح لهم بال إلا في فرقتنا ، فتراهم يدعون إلى الإجتماعات  والمؤتمرات ، لا جل خلق الفرقة ووضع العصي بين دواليب وحدة شعبنا
التي نؤيدها بكل قوة وثبات ، كوننا شعباً واحداً وأن أختلفت التسميات ، تجمعنا اللغة
والتاريخ والتقاليد والتراث والمصير المشترك ، فهلا تكف الغربان عن نعبقها  ودعاة      الفرقة عن جهودها المسمومة للعودة بشعبنا الى الفرقة والصراع والتناحر مجدداَ ، فتتبعثر الجهود ثانية ، كما حدث سابقاَ ؟
  الخلاصة : نطلب من أحزابنا المتحدة غدم الإلتفات إلى الوراء والمضي قدماَ ،
وكل شعبنا المخلص المتطلع بلهفة لجهودكم في إصلاح مخلفات الفرقة ، ومن ثم
الحصول على حقوق شعبنا المشروعة ضمن العراق الديمقراطي الفدرالي الموجد .
ونقول لدعاة الفرقة ، لا تكونوا سكيناَ في خاصرة شعبنا المنكوب المظلوم ، فكفانا
فرقة وتناحردون طائل ، فعودوا إلى رشدكم ، ومهما فعلتم فانتم شعبنا ولا يمكن
الاستغناءعنكم ، فتعالوا يداَ بيد مع أبناء شعبنا العراقي الأصلاء ليناء عراقنا الجديد
على الأسس السليمة لنكون متساوين في الحقوق والواجبات كما في الدول المتقدمة
 .فكلنا معاَ كما أطلق صرخته المخلص سعيد شامايا، فهل نتعض من الماضي ؟
عسى ولعل!!!

                                                                منصور سناطي
133  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بن لادن ، وهنية والطفيلي والشيخ فستق، أوجه لعملة واحدة !!! في: 21:00 04/05/2011
بن لادن ، وهنية والطفيلي والشيخ فستق، أوجه لعملة واحدة !!!

    قتل أسامة بن لادن في نفس اليوم الذي قتل فيه هتلر النازي ، وهي نهاية متوقعة لكل
قاتل ( وبشرّ القاتل بالقتل ولو بعد حين ) ، وكان يمكن لأسامة بن لادن أن يكون شخصاً
مهماً يصنع الخير والسلام لو سلك الطريق القويم لأجل خير البشرية ، لكنه إختار طريق
الشر مستغلاً أمواله الطائلة التي ورثها عن أبيه ، والمقاولات التي نفذها في السودان قبل
الإنتقال إلى افغانستان ، لمقاتلة السوفيت ، وبعد طرد السوفيت وبمساعدة الأمريكان ، تاجر بالماس والمخدرات فجنى من ورائها الملايين ، فضرب مصالح أميركا في العالم ،
وآخرها ضرب برج التجارة العالمي ، والتي راح ضحيتها ما يقارب الثلاثة الاف بريء
من مختلف الجنسيات والأديان، فأعلنت أميركا الحرب على الإرهاب وأسقطت حكومة طالبان ومن ثم حكومة صدام ، وظلّ طريداً ما يقارب العشر سنوات ، وأميركا تبحث
عنه في جبال أفغانستان وتورا بورا ، ولم يكن من المتوقع أن يسكن قصراً فخماً قرب
معسكراً للجيش في باكستان قرب العاصمة إسلام آباد ، وبموته ظهرت علامات إستفهام
 كثيرة وكبيرة منها :
+ كيف يختبيء كل هذه السنوات في باكستان ، والحكومة لا تعلم به ؟ فهل إستفادت
باكستان من أمواله ، في الوقت الذي إستفادت من المساعدات الأمريكية التي قدمت لها
بسخاء جراء تعاونها للقبض على بن لادن والحرب على الإرهاب ؟
+ هل تعجزأقوى دولة في العالم للقبض على شخص ولمدةعشر سنوات ؟
+ هل توقيت مقتل بن لادن لحرف الأنظار عن جرائم النظام السوري في حق شعبه ؟
   إن جرائم القاعدة طالت مختلف بلدان العالم منها: أفغانستان وباكستان والعراق ومصروأميركا والسعودية وأسبانيا وفرنسا واندنوسيا والهند وتركيا والصومال وتنزانيا
والمغرب واليمن وروسيا وبريطانيا وسواها...فقتلت مئات الآلاف من الأبرياء من مختلف الأعراق والأجناس والديانات ، وقتل من المسلمين أكثر من الديانات الأخرى .
   وكان لبعض المشايخ تبريرات منها : القتلى يبعثون على نياتهم وذكرّونا بالتمترس
ليبرروا شرعية عملياتهم قائلين إنه الجهاد ضد الكفار والمشركين .
   وصرّح إسماعيل هنية ، رئيس وزراء السلطة الفلسطينية المقالة ، فإستنكرمقتل
أسامة ووصفه بالمجاهد ونعاه ، وهذا يدلّ بأن حماس منظمة إرهابية .
  كما نعاه الشيخ صبحي الطفيلي الأمين العام السابق لحزب الله  ، مما يدل بأن حزب
الله حزب إرهابي على شاكلة القاعدة .
  كما نعى الداعية الإسلامي ( السلفي ) الخبيرفي الجماعات والطرق الإسلامية الشيخ
عمر بكري فستق ، وقدّم العزاء للأمتين العربية والإسلامية ب ( إستشهاده ) ، وقال
فستق في إتصال مع الشرق الأوسط ، لا شك أن عملية آثمة نالت من قائد عظيم من قادة
الأمة الإسلامية ، ونحن إذ نحزن لغياب هذا القائد الكبير لأننا بأمس الحاجة لأمثاله في
هذه الأيام ، نفرح في الوقت نفسه لأنه نال الشهادة . فالطيور على أشكالها تقع يا شيخ
فستق ، فبعد كل هذه الأعمال الإجرامية من قطع رؤوس الأبرياء من النساء والأطفال
والشيوخ تعتبرها بطولة وجهاد لقائد عظيم ؟ .
  وقال حزب العمل الإسلامي ، إلقاء جثة بن لادن في البحرواصفاً إياه بالعمل الإرهابي
الهمجي ،وقال الحزب في بيان نقلته  وكالة الأنباء الألمانية ، إن إرهاب اميركا المتغطرسة يعتبر أعظم من إرهاب الفرد ، فبالله عليكم ، أين كانت مشاعركم الإنسانية
من عدمها عندما قتل بن لادن وجماعة القاعدة مئات الألاف من الأبرياء في شتى أنحاء
العالم ؟ والذي غرر بألاف من شباب المسلمين فدفعهم للموت بتشجيع من مشايخ الشر والإرهاب ، فغدرت بالمسافرين في الطائرات والقطارات والسيارات والمحلات العامة
والجوامع والكنائس ودور العبادة الأخرى ، وهو ينعم في بيته الفخم مع زوجته الصغرى
   يستشف مما تقدّم إن هناك أفكاراً لا تقل بشاعة عن أفكار بن لادن ، فبدل نشر الخير
والسلام والتآخي بين بني البشر ، الذين خلقهم الله ، لأنه أحبهم ، يزرعوا الشر والأفكار
المسمومة ، فالبشرية بحاجة إلى الأفكار والعطاء الخيّر لأجل رفاهية الإنسان وتقليل
معاناته ، فكل من يؤيد الشروالإجرام ، فهو شرير ويشترك في نفس الجريمة ، ويوم
الحساب لا مفرّ منه ، فمن قتل نفساً بريئة من غير ذنب ،فكأنما قتل الناس أجمعين ،
فهي دعوة لمن يسير في طريق الشر ، العودة إلى جادة الصواب ، ليرجع سويا يبني
ويزرع ويخدم البشرية بدل تدميرها وزرع الخراب والكراهية فيها من غير مسوّغ .
فهل من مجيب ؟ عسى ولعل ؟

                                                                  منصورسناطي

134  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: مقابلة مع البروفيسور افرام عيسى يوسف في: 11:16 04/05/2011


شكراً جزيلاً للأخ يوحنا بيداويد للأسئلة الذكية المنتقاة بعناية والموجهة
للبروفسور المبدع أفرام عيسى يوسف .
   سررت كثيراً بمحاورالأسئلة والتي كانت مواضيع الساعة التي يبحث
عنها المتعطش لينابيع الفلسفة والأخلاق والوجود ، وهي متداخلة ومتشابكة
في علاقة جدلية ، منحت للحياة معناها وغرضها في تناغم إرتباطي وثيق
مع ما وراء الطبيعة ( الميتافيزيقية ) ، وكم كان رد ّالبروفسور أفرام دقيقاً
ومعبراً بإسلوبه السهل الممتنع  ، ففيه من المعاني والفلسفات لوأمعنّا النظر
وسبرنا أغوار مكنوناتها ، فسيكون لنا حلة قشيبة من المعلومات والقيم من
تراثنا الغني الجميل ،لكنه للأسف مهمل وغير معروف لشعوب العالم عامة
وللغرب بشكل خاص .
   إن جهود البروفيسور أفرام ومؤلفاته ومحاضراته في فرنسا واوروبا
وأمريكا وفي الوطن ، فقد أزاح التراب الذي كان يغطي تلك النفائس الثمينة
من تراث أبائنا واجدادنا  وقدّمها للغرب ، فأدهشتهم ، فكان محل ترحيب
وتقدير كل من رأى هذا التراث فإنبهربه ، لما يحتويه من أصالة وقيم وعلم
في الوقت الذي كان بقية العالم متخلفاً عنه بمراحل .
   وإن مشروع جمع هذا التراث في الوطن الأم لهو مشروع يستحق الثناء
والدعم اللامحدود من كل من إشتم رائحة العقل والإنسانية ، فهذا التراث
ليس ملكاً لشعبنا فحسب بل للإنسانية جمعاء .
  وختاماً نقول بارك الله فيك وكثرّ  من أمثالك ، أيها الجندي المقاتل من أجل
رفعة وعزة شعبك ووطنك العراق ، يا بروفيسور أفرام .

مع خالص الود والتقدير .
                                                                     منصورسناطي
135  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج آلان ألبيرت فرانسو، وسونيا موسيس خاجادوريان، تورنتو- كندا. في: 09:16 01/05/2011
زواج آلان ألبيرت فرانسو، وسونيا موسيس خاجادوريان، تورنتو- كندا.
في الثلاثين من شهر نيسان 2011 ، أقيمت حفلة زواج رائعة للشاب
الوسيم آلان ألبيرت فرانسو ، والشابة الفاتنة سونيا موسيس خاجادوريان ، وعلى قاعة ميراج ، الكائنة على 1917 شارع ألبيون
تورنتو – كندا ، أحياها المطرب المبدع هديل توما ، بصوته الجبلي
الرّخيم ، فقدّم طرباً تراثياً أصيلاً بالسورث والعربية والكردية ،رقص
المدعوون على إيقاع الأنغام حتى ساعة متأخرة من الليل ، بعد التمتع
والإنتشاء  بالموسيقى الجميلة ، تخللتها مفاجآة  الفرقة الأرمنية  برقصها الجميل وادائها المتناغم والمتناسق ، صفق لها الحضور بحرارة ، وكانت أنامل الفنان أياد البنا ، قد أبدعت في إعداد لوحات فنية منقوشة على الفواكه والخضراوات والمعجنات ، التي تناولها
الحضور بعد العشاء ، وقفل الحضور راجعين إلى مساكنهم ، متمنين
للعروسين ، حياة زوجية هانئة طوال العمر إن شاء الله .

                                                                                   
وهذه بعض صور الحفل المذكور ، عسى أن تنال رضاكم .

                                                             مع تحيات
                                                          منصور سناطي
                                                       


136  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إذا لم تكن جامعاً للشمل؟ فلا تكن مشتتاً له، بالغباء أو الإستغباء !!! في: 21:56 22/04/2011
إذا لم تكن جامعاً للشمل؟ فلا تكن مشتتاً له، بالغباء أو الإستغباء !!!

  يقول المثل الكردي ( ئه كه ر كول نيت دركش مه به ) ، بمعنى إذا لم تكن وردة فلا تكن شوكة؟
ونستطيع القول أيضاً ، إن الحياة فيها الكثير من العطاء لفعل الخير وتقديم العمل الإيجابي ، وإذا لم
تكن قادراً فهل يستوجب أن تقوم بالعمل المحبط  للهمم ولجمع الشمل وتوحيد الكلمة ؟
   عندما تتحدث إلى أي فرد من أبناء شعبنا عن مسألة الوحدة ، سواء أكانت سياسية أو دينية أو بين
إجتماعية أو ثقافية ، فتراه مع وحدة شعبنا قلباً وقالباً ، ولكن للأسف الشديد فإن بعض السياسيين بين
صفوف شعبنا ،وبعض رجال الدين  ، ونقول بعض وعلى عدد الإصابع ، إنطلاقاً من مصالحهم الضيقة ومراكزهم  وأنانيتهم ، فيتذرعوا بشتى الوسائل ، ويجادلوا بشكل منفرّ ، ليثبتوا لك إنهم على
حق وغيرهم على باطل ، وبذلك يقولوا لك في عز النهار إنه ظلام دامس ، وفي منتصف الليل
إن الشمس مشرقة تبهر الأبصار وعليك أن تصدقهم ، وإلا كنت من الخونة والعملاء ومن ألد الأعداء
     وبعد سقوط النظام السابق ، وبروز جانب من الحرية لتشكيل الأحزاب وإصدار الصحف والمجلات والمواقع الألكترونية ، فإ نبرت الأقلام الشريفة المخلصة تدعو وتشجع على وحدة شعبنا
في كافة المجالات ، لكي تستطيع نيل حقوقها المشروعة ضمن العراق الجديد ، الذي تجسدت فيه
المحاصصة الطائفية للأسف الشديد ، وعليه فلا بدّ للوحدة التي يعرفها كل من إشتمّ رائحة العقل
والمنطق  ضمن هذا المشهد كأمر واقع ، فهل  سرنا في طريق وحدة الكلمة والأهداف ؟
   بكل ألم  سار بعض سياسيينا وبعض رؤساء كنائسنا الأجلاء ( سامحهم الله جميعاً ) ، في طريق
تشتيت شملنا ، والمحصلة ضياع حقوقنا ، ومن ثمّ إستهدافنا من قبل الميليشيات الإرهابية ، لكوننا
 الحلقة الضعيفة ، لأن التشرذم يعني الضعف والضياع ، والوحدة تعني القوة والثبات ، وهذه بديهية
معروفة .
    وفي الآونة الأخيرة ، تدارك الساسة ،أن لا مندوحة من توحيد خطابنا السياسي ،فتوالت اللقاءات
والإجتماعات المشتركة ، وتمخضت والحمدلله  عن وحدة خطابنا السياسي ، فطالبت الجموع بإنشاء
محافظة خاصة للمسيحيين ، خاصة بعد الإعتداءات المتكررة على أبناء شعبنا وقتل رموزنا الدينية
وتفجير كنائسنا ، وآخرها تفجير كنيسة النجاة في الكرادة ببغداد .
   وبعد أن تنفسنا الصعداء من هذا الواقع المزري ، وتطلع شعبنا إلى وحدة كنائسنا أيضاً بعد وحدتنا
في خطابنا السياسي وأهدافنا التي تنصب في مصلحة شعبنا ، التي تبقيه في أرض الآباء والأجداد ،
بدل الهجرة إلى بلدان الشتات إلى غير رجعة ، نرى البعض يحن إلى وضع الفرقة ويضع العصي
بين العجلات ، بحجة النهضة الكلدانية ، كما يقولون ، والنهضة هي عكس السقوط ، وهل محاولة
الرجوع إلى المربع الأول من الفرقة والتناحر البشع حول التسمية  والقومية وووو قد أوصلنا لنيل
حقوقنا ؟ بل كان العمود الفقري في ضياع حقوقنا ، فلماذا الإصرار على الخطأ ولمصلحة من ؟
    قلنا مراراً وتكراراً بأن نجاح أي شعب ، هو بوحدته ، وبفصل السياسة عن الدين ، وتدّخل
رجال الدين في السياسة ، هو إساءة للدين والسياسة معاً ، فهل يكف رجال الدين تدخلهم في
السياسة ؟ ويتركوا السياسة للسياسيين ؟ الا يكفينا ما بنا من ضعف وإنقسام وتشرذم وضياع حقوق؟
فبدل أن يوحدوا كنائسنا ، ليكونوا كنيسة جامعة موحدة ، يتدخلوا في غير إختصاصهم ،في حب
الظهور وحب الشهرة في وسائل الإعلام  ، إنطلاقاً من الشعور بالنقص، كما يقول علم النفس .
  وأخيراً نقول لكل من بمقدوره أن يقدم شيئاً لوحدة شعبنا المسكين ،أن يقدمه بكل نكران ذات ،وإذا
لا يتمكن فاليسكت على الأقل ، ويدع الآخرين يقدموا ما لديهم ، فهو ( لا يرحم ولا يدع رحمة الله تنزل على المساكين ) ، فيا أخي إن لم تكن وردة يفوح منها العطر والرائحة الزكية ،فلا تكن شوكة
تدمي أقدام شعبنا ، وتفوح منك الرائحة النتنة فتزكم الأنوف ، فطوبى لمن يجمع ولا يفرق ، والله من
من وراء القصد .

                                                                                     منصور سناطي
137  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تدخّل رجا ل الدين في السياسة ، مأساة مزدوجة للدين والسياسة !! في: 10:14 06/04/2011
تدخّل رجا ل الدين في السياسة ، مأساة مزدوجة للدين والسياسة  !!

   المعلوم لكل من خبر الحياة ، وتعمق في كنه الإختصاصات ، يعلم يقيناً أن المعرفة الموضوعية لمفاصل النشاط الإنساني في شتى ميادين العمل اليدوي أو العلمي أو التقني أو السياسي  .. يحتاج
إلى الخبرة والدراسات الأكاديمية والتدريبية ، وثقافةعامة تلمّ بكافة الجوانب والفروع المتعلقة
بعمل معيّن ، وكلما كانت المعلومات أشمل وأدق ومستقاة من مصادرها الصحيحةوالموثقة بالتجارب
والبراهين ، تكون النتائج أفضل وأعم .
   ولما كانت الحياة المعاصرة ، وفي بداية العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين متطورة ومتسارعة ومتشابكة ، لذلك يحتاج العمل إلى خبرة في مجاله ليعطِ نتائج مثمرة ومفيدة وعميقة لكي
نتمكن باللحاق بركب الحضارة .
   وفي مقارنة جدلية بين رجل الدين والسياسي نرى رجل الدين لكي يبرع في الوعظ والإرشاد ويقود الجماهير إلى الإيمان فيما يدّعي ، وجب أن يكون هو أولاً القدوة في التطبيق والمصداقية ،
والخصال المطلوبة لرجل الدين كما هو معلوم ، ألزّهد والإستقامة والصدق والصراحة والأمانة
غزير المعرفة وعلى خلق ، وبتعد عن كل ما لا يحسن في عيني الله .
    أما السياسي الناجح ،فهومن يقرن القول بالعمل في تلبية حاجات المجتمع الآنية والمستقبلية ضمن
سياسةحزبه ، وهذا يتطلب الكياسة والدراية والحذاقة والحصافة في تعامله مع الناس ، فهو غير
مرخص له أن يكون صريحاً أحياناً في بعض المواقف توخياً للضررعلى المكاسب، وبصريح
العبارة ، عليه أن يكذب وينافق حسب متطلبات الحالة الضرفية .
    فهل هذا يناسب رجل الدين ؟ لأن أكثر المواقف السياسية يكتنفها الغش والكذب والنفاق والرياء
والغدر ، فلا صداقات دائمة ، بل هناك مصالح دائمة ، بغض النظرعن الضرر الذي يسببه للآخرين
في تقمصه وإنتحاله لشخصية معينة مغايرة حسب الحاجة .
   وبناء على ما تقدّم ، فالضرر الذي يسببه تدخّل رجل الدين في السياسة ، يكون مزدوجاً ، فهو
يترك أثراً سيئاً على الدين ، فتبتعد عنه الجماهير المؤمنة ، ويفقد هالة الإحترام وتتلاشى القدسية
التي تظلله إن وجدت ،وتشمئز منه النفوس ، فتكون تصرفاته واقواله منفرّة، ويضر السياسة فلا
يحسن التصرف لقلة حيلته وتواضع خبرته ، فالسياسة هي فن الممكن ، وهو علم يرتكز على
العلوم الأخرى ، كعلم النفس والإجتماع ، لكي يتمكن فهم وإستيعاب نفسيات الآخرين ، فيولج من
الباب المؤثر ، فيستقطبهم ويوجههم بسلاسة ويسر ، وهذه المزايا غيرمتوفرة برجل الدين .
    وختاماً نرى مع الود والتقدير العالي لرجل الدين هو الإبتعاد عن السياسة ،فهو خيرله وللآخرين
وبذلك يكون مصون الكرامة نقي السريرة ، فيدع السياسة للسياسيين ، أما إذا اصرّ على التدخّل
بالسياسة ، فعليه الإستقالة كرجل دين وأن يحترف السياسة بعد الدراسة الأكاديمية والمتابعة الميدانية
والتدريب من قبل كوادرمتخصصة ، فيمنع الضررالمزدوج  على الدين والسياسة ، وبذلك عرف
قدر نفسه وإحترمها ،و صان مصلحة الدين والسياسة معاً  ، فهل يتعظون ؟؟ عسى ولعل !!!

                                                                          منصورسناطي
138  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إنتفاضة الشعب السوري ، طوفان سيغير وجه الشرق الأوسط !!! في: 21:48 20/03/2011
إنتفاضة الشعب السوري ، طوفان سيغير وجه  الشرق الأوسط !!!

   الإعلام العالمي لم يعطِ  إنتفاضة الشعب السوري حقها في التغطية ، كما فعل مع تونس ومصر
والبحرين واليمن وليبيا ، فبعد  صلاة الجمعة خرجت تظاهرات حاشدة في بانياس ودمشق وحمص
ودرعا قرب الحدود الأردنية ، فواجهتها القوى الأمنية والمخابراتية السورية بالهراوات والغاز
المسيل للدموع وبالرصاص الحي مما أدى إلى إستشهاد شابين في درعا ، وجرح العشرات حالات
بعضهم خطيرة .
   الكثيرمن المراقبين لم يتوقعوا خروج مثل هذه المظاهرات في بلد تحكمه اليد الحديدية من حزب
البعث الفاشي ، ولكن يبدو أن الوضع في سوريا  يشبه النار تحت الرماد ، فلا يمكن إغفال تذمر
الشعب السوري وتظلّمه بالتذاكي  والشعارات الكاذبة التي تمارسها الأقلية العلوية ضد الأغلبية
السنية ، وكلنا يتذكرماذا فعل حافظ الأسد في حماة عندما قلب البيوت فوق ساكنيها ، وقتل الألاف
من الإخوان المسلمين وبقية المعارضين ، وبشار الأسد هو نسخة مطابقة لنهج أبيه ، فالشعارات
والإعلام الكاذب لتلميع صورة النظام خارجياً والتي تقوده السيدة بثينة شعبان ، لا تنطلي على
الشعب السوري الحاذق الحصيف ، والتغييرات الجارية في الشرق الأوسط لا يمكن أن تكون سوريا
غير معنية بها بدرجة وأخرى ، فورطة سوريا وملفاتها في أكثر من موقع تثير حفيظة المواطنين
ونقمتهم على النظام ، فالتاريخ الأسود للنظام السوري في لبنان وتدخله في العراق وسجونه القمعية
ضد السياسيين ، يعرفها القاصي والداني من الشعب السوري ، كما إن جولان المحتلة منذ 1967
ولم يطلق النظام السوري طلقة واحدة لتحريرها ، كل هذا وبتشديد القبضة الأمنية والمخابراتية
قد لا تنفع النظام السوري في تفادي الطوفان الجارف الذي ينتظره من الشعب السوري ، وبذلك
سيكون مصير حزب البعث الفاشي والدموي إلى مزبلة التاريخ ، كما حدث في العراق ، علماً بأن
فلول البعث الصدامي من الهاربين والملطخة أياديهم بدماء العراقيين ، لا يزالوا في سوريا ، ليكونوا
حصان طروادة للضغط على العراق في عملياتهم التخريبية ، وإعاقة عملية التحول إلى الديمقراطية.
    إن الشعب السوري البطل  يتطلع إلى الكرامة والحرية ومن ثمّ الخبز ،وقانون الطوارىء منذ
حوالي خمسة عقود لا يزال سارياً ، لا يتماشى مع تطلعات الشعوب عصرياً .
    ولا يخفى كيف يتصرف حلفاء سوريا كل من إيران وحزب الله في لبنان ، وكيف تعاملا مع
الإنتفاضة في البحرين ، وكيف يجري التعتيم لما يحدث في سوريا وكيف يكيلا بمكيالين ، وفي
خطاب دميةإيران حسن نصرالله ، لم يتطرق لإنتفاضة الشعب السوري ، ولا الدم المراق هناك
على يد الأمن والخابرات السورية ، وإيران تجاهلت ما يحدث في سوريا ، وتنقل الأحداث على
مدار الساعة في البحرين وتضّخمها ، والمراقب الفطن يعلم مدى التحيز وعدم المصداقية التي
يتمتع بها الطرفان .
   إن الشمس لا يمكن حجبها بغربال متهرىء ، وإن الجمهوريات العربية قد غطت أعمالها
القمعية ضد شعوبها بنسيج العنكبوت ، وهو من الرخاوة بمكان ، سيتحطم عند أول ضربة عند
زوال حاجز الخوف ضد الأنظمة الدكتاتورية ، وهذا ما حدث للشعب السوري الأبي الذي ثار
ضد الدكتاتور الأسد ، والأيام القادمة ستشهد المزيد ، لأن الأسد ليست لديه المليارات لشراء
ذمم الناس ورشوتها لإسكاتها كما حدث في السعودية ، فملك السعودية أمر بصرف عشرات
المليارات بعد عودته من الخارج مذعوراً من الإطاحة بنظامه ، وهذا لا يتوفر في سوريا .
  فألف تحية للشعب السوري المقدام  ، الذي كسر حاجز الخوف وإنتفض ضد أشرس نظام
يحكم شعبه بالقبضة الفولاذية البوليسية والمخابراتية منذ عقود ، فمتى تبزغ شمس الحرية في
سوريا ؟ متى ؟ لقد طال الإنتظار وطفح الكيل ، وآن الآوان لرحيل النظام ، كما حدث في تونس
ومصر ويحدث الآن في ليبيا ، وإلى ذلك اليوم يتطلع الشعب السوري وبقية أحرار العالم .

                                                                                    منصورسناطي

                                                                                                                                                                                               
139  اجتماعيات / التعازي / رد: بهنان قريو شابا السناطي في ذمة الخلود واحضان الرب تتقبله في سدني استراليا في: 18:32 16/03/2011
رثاء
    لقد هلّ الربيع ، والطيور شرعت في بناء أوكارها ، والعشب إخضّر، والزهور
ستطرز السفوح والوديان بألوان خلابة تبهر الأبصار ، فلماذا الرحيل أيها العزيز
أبو شوقي ، ونحن في موسم الصوم الكبير ، والمخلص يسوع المسيح ، سيفدينا
بدمه الغالي في صلبه وقيامته العجيبة .
   لقد تركت محبيك وإخترت سكون الأبدية ، لتقوم أمام العرش السماوي في قيامة
الفادي ، فهنيئاً لك أيها الإنسان بكل ما تحمله هذه الكلمة من معاني سامية ، إن وداعتك
وتواضعك وثقافتك وإبتسامتك التي لم تفارق محياك ، أدمت قلب كل من عرفك ،
كنت صادقاً وأصيلاً في كل علاقاتك الإجتماعية تمد يد العون لمحتاجيها ، فماذا أقول
أمام هذا المصاب الجلل ، وقلمي عاجز عن غزل حروف كلماتي .
   ليس لنا في النهاية إلا أن نطلب من كليّ القدرة والجبروت أن يشرق نوره على روحك
الطاهرة ،ويسكنك فسيح جناته مع الملائكة والقديسين ،ويلهم كافة ذويك وأقربائك وكل
من عرفك جميل الصبروالإيمان الذي لا يتزعزع بأن الموت حق على كل حي .

                                                           شركاء أحزانكم
                                                     منصور وزيتو وكريم
                                                أولاد ميخائيل يلدا شابو السناطي وعوائلهم
                                                         تورنتو- كندا
140  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا عاد ملك السعودية من الخارج مذعوراً ؟؟؟ في: 08:57 09/03/2011
لماذا عاد ملك السعودية من الخارج مذعوراً   ؟؟؟

      إن كبت الغضب العارم في صدور أبناء الشعوب العربية من تصرفات الأنظمة الدكتاتورية
الشمولية ، الجاثمة على صدورها منذ عقود عديدة ، ولدّت لديهم اليأس ، فأصبحوا يقولون نصف
الحقيقة وليس الحقيقة كلها ، وبذلك إستأسد حكامهم فإستهانوا بقدرات شعوبهم ، فأذاقوهم مرّ العذاب
والقهر والحرمان والبطش، ففرضوا رهبتهم  ورؤيتهم  ، فتلاعبوا بمصائر البلدان وثرواتها
وكأنها أملاك صرفة لهم ولحاشيتهم ، على مقولة ( أنا الدولة والدولة أنا ) .
     وعندما كسرت الجماهير في تونس حاجز الخوف ، واجه الشباب رصاص الطاغية بن علي
بصدورهم  العامرة  ، فولى هارباً خائفاً ،فلجأ إلى آل سعود ، ( لأن شبيه الشيءمنجذب إليه ) ،
ثمّ توالت الأحداث في مصر وحدثت نفس المسرحية ولمدة ثمانية عشر يوماً ، تنحى مبارك عن
السلطة ، ولم تنفع مع الجماهيرالغاضبة الحلول الإسترضائية  لا في تونس ولا في مصر ، إلا
برحيل الحكام .
    وتكررت في ليبيا ثورة الشباب ، ولكن المجنون القذافي ، جمع الجيش والأمن والمخابرات
والمرتزقة من الأفارقة من السودان وتشاد ونايجيريا ، وهجم يقتل شعبه بالقصف الجوي والدبابات
والمدفعية ، والشعب الليبي يواجهه رغمّ عدم توازن الكفة بالإيمان والإصرار على الإنتصار أو الموت كما قالها المناضل ( عمر المختار ) من قبل ، ونشاهد على شاشات الفضائيات ما يجري
للشعب المسكين ، رغم تنديد غالبية بلدان العالم بهذا العمل الوحشي الجبان ، ومطالبة القذافي بالتنحي
لإنه فقد شرعيته ، فهل يفعل ، ويضع حداً لسفك المزيد من الدماء ؟
     وفي البحرين الأقلية السنية تحكم الأكثرية الشيعية ، فدخلت إيران على الخط وحركت خلاياها
النائمة فيها ، فعمّت المظاهرات والإضطرابات ، والقتلى بالعشرات ، وإذاسقط نظام آل خليفة
البحريني ، وإستولى الشيعة على الحكم ، تكون السعودية المرشحة بقوة لثورة عارمة لا تبقي ولا تذر.
    وفي اليمن ،الحوثيين يتحركون في كل الإتجاهات وبإيعازمن إيران وثورة الشباب تطالب بتنحي
علي عبالله صالح عن السلطة ، وإذا نجحت ،فتكون السعودية قد إلتهمتها نيران الغضب لا محال .
     وعودة إلى عنوان المقال ، والهلع الذي إنتاب العاهل السعودي ،فعاد على وجه السرعة إلى البلد
وأمربصرف المليارات على الإصلاحات وزيادة مرتبات الموظفين ، فهل ينفع هذا الإسترضاء مع
شعب يتطلع هو الآخر للتخلص من نظام آل سعود الأكثر دكتاتورية بين الدول العربية قاطبة ؟؟؟
    إن عوامل قوة النظام السعودي هي التكافل والتضامن بين الدولة والمؤسسة الدينية ، بإلاضافة إلى
الموقع البترولي للسعودية بين دول العالم ، وفيها أكبر إحتياطي ، وقدرة فائقة على التصدير ، فهي
تصدّر أكثرمن 12 مليون برميل يومياً ، وأعلنت مؤخراً إستعدادها لسد النقص الحاصل في صادرات
ليبيا ، لذا ستفكر أوروبا وأميركا ألف مرّة قبل أن تعطي الضوء الأخضر للمعارضة لقلع آل سعود .
   إن إحتواء الغضب وشراء ولاء الشعب ، قد لا ينفع مع ثورة الشباب الجارفة ، وعمليات الترقيع
لن تكون بديلة للإصلاحات الشاملة المطالب بها ، حيث وصلت ثورة الشباب إلى حد تساوت فيه
الحياة مع الموت ، فلم يتراجعوا  أما الرصاص الحي بل واجههوه بصدورهم  ، لأن المعاناة إختمرت
لديهم وفاض الكيل ، وكان بحاجة إلى شرارة  لكسر حاجز الخوف ، وهذا قد حصل وبإقتدار مذ هّل
قلّ نظيره .
   وخلاصة القول ، إن الغرب  تمسّك بالحكام بعد الحرب العالمية الثانية ، وأهمل الشعوب ، والآن
إختلفت الأمور وإختلّ الميزان ، فالدول العربية قاطبة لا تتماشى مع أنظمة الدول الحديثة ، وتطلعات
الشعوب نحو الحرية والإنعتاق ، فرضت نفسها كأمر واقع لا يمكن للغرب أن تتجاهله ، فوقفت الآن مع الشعوب ، لأنها متيقنة الآن من إنتصارها ، لذلك تخلّت عن أصدقائها الحكام ، فلا صداقات دائمة
في السياسة بل مصالح دائمة ومتغيرة ، ومن مصلحة الغرب الوقوف الآن إلى جانب شعوب المنطقة فالشمس لا تحجب بغربال متهرىء ، وإن الشعوب لا بدّ أن تنتصر ، وآن الآوان لآل سعود للرحيل.
ولكن الغرب يخاف أن يتعرض العالم بأسره لهزة قوية بسقوط النظام السعودي ، لذا يتوجب عليه أن
يحتاط جداً ويؤمن على تدفق النفط  للعالم  ، بعد سقوط النظام الدكتاتوري الشمولي المتخلف ، وإن
غداً لناظره قريب .
                                                                                        منصور سناطي


                                                                                             

141  اجتماعيات / شكر و تهاني / حفلة زواج روني يوحنا يونان السناطي و رنين رائد نوري في: 20:06 06/03/2011
حفلة زواج روني يوحنا  يونان السناطي و رنين رائد نوري 
                     

    في الرابع من آذار 2011 وعلى قاعة أديسا  أقيمت حفلة رائعة للعروسين روني
يوحنا يونان السناطي ورنين رائد نوري، من حيث التنظيم والتنسيق والطعام العراقي
 الشهي  وكافة أنواع المشروبات  .  وبحضورالأهل والأقارب والأصدقاء ، وعلى
صوت الأنغام التراثية الشرقية الجميلة ، وصوت المطربين طلال كريش وعصام ساوا
رقص الحضور، حتى ساعة متأخرة من الليل ، وتمنى الحضور حياة زوجية سعيدة
للعروسين الجميلين ، وأن ترفرف السعادة على هذا البيت الجديد على الدوام ، وكل عام
والجميع بخير .

                                                                                  مع تحيات أخوكم
                                                                                     منصورسناطي
وهذه بعض صور الحفل المذكور



142  اجتماعيات / شكر و تهاني / وصول زياد شليمون ميخائيل السناطي ومرقس عيسى السناطي وعائلته إلى تورنتو- كندا من اليونان . في: 11:03 01/03/2011
وصول زياد شليمون ميخائيل السناطي ومرقس عيسى السناطي وعائلته إلى تورنتو- كندا من اليونان .

   في مساء الأثنين الثامن والعشرين من شباط 2011 ، وصل زياد شليمون ميخائيل السناطي ومرقس عيسى السناطي وعائلته إلى مطار تورنتو – كندا قادمين من اليونان
وكان في إستقبالهم جمع غفير من أقربائهم من السناطيين وأصدقائهم ومعارفهم ، مرحبين بمقدمهم ، سيما بعد السنين الطويلة من الإنتظار في اليونان ، فإختلطت دموع
الفرح بهذا اللقاء ، وبعد العناق والقبل والزغاريد ، توجهت الجموع مع ضيوفهم ، إلى
دور مستقبليهم ، وكان الطعام الشهي والشراب والحلويات في إنتظارهم ، وبعد أخذ
الصور التذكارية ، تبادل الجموع الذكريات بحلوها ومّرها  حتى ساعة متأخرة من الليل
متمنين للقادمين الجدد حظاً سعيداً وإقامة موفقة بين أهلهم وأصحابهم ، ليستقروا ويبدأوا
التأقلم مع المحيط الجديد ، المختلف كثيراً عن الوطن الأم ، ومن الله التوفيق ، وكل عام
والجميع بألف خير ، عسى أن يلتقي كل غريب بأهله وخلانه، إن شاء الله .

وهذه بعض الصور لهذه المناسبة السعيدة .

                                                                            مع تحيات منصورسناطي












143  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كارثة القذافي بإبادة المعارضة بالطائرات، والعالم يقف متفرجاً !!!! في: 12:19 25/02/2011
كارثة القذافي بإبادة المعارضة بالطائرات، والعالم يقف متفرجاً !!!!

  إستولى القذافي على الحكم بإنقلاباً عسكرياً سنة 1969 على الملك السنوسي ، وبعدها
وتدريجياً ، أزاح بقية الضباط وإنفرد بالسلطة ،بشكل غير مسبوق ، فغيّر أسلوب الحكم
وألغى دوائر الدولة وشكّل اللجان الثورية ، واصدر كتابه الأخضر ( الحشيشي ) الذي يعتبره هو النظرية الثالثة بين الإشتراكية والرأسمالية ، ومما جاء فيه على سبيل المثال :
الفرق بين الرجل والمرأة هو أن المرأة تحيض والرجل لا يحيض ، ( هكذا عبقرية وإلا
فلا ) .ولقّب نفسه ملك ملوك أفريقيا ، وقائد ثورة الفاتح من سبتمبر ، وسمى ليبيا :
الجمهورية العربية الليبية الشعبية الإشتراكية العظمى ، وبدّد الثروة الليبية على لجانه
وحرّسه وجلّهم من أجمل النساء ، وفجر طائرة ( لوكربي ) والضحايا بالمئات ، ودفع
تعويضات بالمليارات لعوائل الضحايا .
  ونضال الشعب الليبي معروف ، فأحمد شريف السنوسي ورمضان السويحلي وعمر
المختار ، قدموا نموجاً وطنياً في مقارعة الإستعمار الإيطالي ، لكن الشعب الليبي
ذاق الأمرين على يد القذافي وحاشيته الطاووسية ، كما بقية الشعب العربي ،في مصر
والسودان وسوريا والعراق والجزائر وتونس واليمن وموريتانيا والصومال ،بطريقة إلإنقلابات الثورية من قبل حفنة من الضباط ليستولوا ليلاً على الإذاعة والتلفزيون ،
ثمّ حكم البلد بالحديد والنار ، ويستولوا على ثروة البلد ، ويبددونها على ملذاتهم هم
وأتباعهم بلا حسيب أو رقيب ، وما ثروات حسني مبارك وزين العابدين بن على وبقية
الملوك والرؤساء والأمراء العرب إلا نموذجاً يعرفها القاصي والداني .
وبعد إندلاع ثورة الشباب الليبي في 17 فبراير، فإستولوا على معظم المناطق الشرقية
من البلاد ، فجنّ جنون القذافي وأولاده ، فخرج سيف الإسلام مهدداًومتوعداً الليبيين
من مغبة ما ينتظرهم بسبابة إصبعه ، كما يهدد السيد عبيده ، فهو نسخة من عنجهية وغطرسة وتكبر وصلف وجبروت أبيه الفارغة ، فثورة الشعب الليبي خرجت بعفوية
وأذهلت العالم ، فهي تستمد قوتها من شرعيتها ، فإستولت بصدورها العارية على مخازن الإسلحة وفرّت اللجان الشعبية وقوات الأمن كالفئران مذعورة أمام الشباب
الثائر .
    ثمّ خرج القذافي ليكرر تهديدات إبنه ، بالقضاء على المعارضة ووصفهم بالجرذان
والمغرر بهم ، ومدفوعين من تنظيم القاعدة ، والقذافي كان يرمي إخافة الغرب والتمسك
به هو بدل مجيء القاعدة لتحكم ليبيا ، ولأن الغرب تحتاج نفط القذافي كما يتوهم .
   والصور القليلة المنقولة من ساحات المواجهة بين الجيش النظامي والمدنيين ، تنذر
بالكارثة ، وتذكرّنا بما حلّ بالعراقيين ، بعد أن تخلّ العالم عن مساعدة المنتفضين ضد
نظام صدام آنذاك ،  فسحقهم صدام بالطائرة السمتية والدبابات ، والمقابرالجماعية تشهد
على ما نقول .
والخوف كل الخوف أن يحدث لثورة شباب 17 فبراير مثلما حدث في العراق ، فالشعب
ثار ولا رجعة عن ذلك ، ولكنّ الكفة غير عادلة بين جيش مدرّب ومجهّز بأحدث الأسلحة من دبابات وطائرات  وبين مدنيين جلّهم من الشباب ، وقد يكون لديهم بعض
الأسلحة الخفيفة فقط ، فالحرب الأهلية وشيكة بين مؤيدي القذافي والمعارضة ، والشعب
يتذكرأبنائه الذين شنقوا في الساحات العامة سنة 1976 وسنة 1984  ، من قبل القذافي.
   ويتوقع المراقبون في حالة سقوط طرابلس ، إنتقال القذافي إلى سرت ، التي أنفق عليها مبالغ خرافية لتوازي طرابلس وبرقة وقزان ، وفيها قاعدة جوية كبيرة ، وميناءاً بحرياً متطوراً ، وفيها قوة ضاربة كبيرة ، معظم جنودها من قبيلته القذاذفة
وحلفائهم ، وهم مدّربين ومجهزين بأحدث الأسلحة مع رواتب مجزية . وفيها آبار النفط
وتسمى المنطقة الوسطى .
   ويذكر بأن القذافي قد وضع معظم أبنائه قادة للكتائب الشعبية ، ولديه مرتزقة من السودان وتشاد والنيجر ، قد إستدعاهم لقتال شعبه ، كما قال شهود العيان من المصريين الفارين عبر الحدود إلى مصر هرباً وخوفاً من قوادم الأيام ،و كل هذا والعالم
يقف متفرجاً أمام دكتاتور مجنون ، يذبح شعبه ، والصور الذي نشاهدها ما هي إلا غيض من فيض ، فهل يتحرك العالم ، لإنقاذ الشعب الليبي ؟ أما إنه سيكتفي بالتنديد الذي لا يسمن ولا يغني عن جوع كما يقال .
   نتمنى أن يتحرك العالم لوقف زحف هذا المجرم على أبناء شعبه الذين يريدون العيش
بكرامة وحرية ، فأين أحرار العالم ؟ والدول المحبة للحرية والعدل والمساواة لنصرة
الشعب الليبي المسكين والمسحوق منذ أكثرمن أربعة عقود ؟ ، وعلى العالم التحرك
وبسرعة قبل فوات الآوان .

                                                                               منصور سناطي
   
144  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: بلدية باريس تكرم البروفيسور افرام عيسى يوسف في: 19:37 21/02/2011
الأيام تترى والعطاء يكثر ويزيد ، وقلمك السيال يبحث عن الدرر المكنونة
في دهاليز حضارة  شعبنا ، والذي ترقى إلى ما يقرب السبعة الاف سنة ،لقد
كساها التراب والنسيان ، وها أنت تخرجها من قماقمها ،وتصقلها بموهبتك
الفذة التي لا تكل ، ديدنك خدمة شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ، وبصمت
ومواضبة وصبرقلّ مثيله ، فالوطنية تعمل ولا تتكلم ، وأنت خير من يحمل
مشعلها متوهجاً وضاءً .
   وبهذه المناسبة السعيدة ، نبارك لك هذا التكريم ، ومن اعلى المستويات
ومن بلدية باريس بالذات ، ذات التاريخ العريق ، والتي لا تكرّم كائناً من كان
إلا بعد تيقنّها ، بأن التكريم على مقدار منزلة المكرّ َم ، وها أنت تبوأتها بكل
جدارة ، لعطائك الثر الرصين .
   لك مني أجمل الأمنيات وأرق تحية ، فإنك بحق فخراً لشعبنا بشكل خاص،
وللعراق عموماً ، وإلى المزيد من العطاءات إن شاء الله .

                                                           أخوكم – منصور سناطي
                                                     وجميع أهالي سناط في تورنتو

                                                       
145  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأنظمة الدكتاتورية تكيل بمكيالين ، وإيران نموذجاً صارخاً في: 21:12 16/02/2011
الأنظمة الدكتاتورية تكيل بمكيالين ، وإيران نموذجاً صارخاً


   لما حدثت الثورة الشبابية الشعبية في تونس ، كانت مفاجئة غير متوقعة لأكثر المراقبين حذاقة وحصافة ودراية بدهاليز السياسة ، ولما هرب زين العابدين بن علي
حدثت مظاهرات في مصر ، وقال أكثر المراقبين ،إن مصر ليست تونس وحسني
مبارك ليس بن علي ، وفعلها الشباب المصري وتنحى مبارك بعد 18 يوماً من الصمود
في ميدان التحريروبقية المدن المصرية الكبرى ، وفي كلتا الحالتين كانت إيران تهلل
وتبارك المتظاهرين من أعلى المستويات كأحمدي نجاة وعلي خامنئي ، ولكن عندما حدثت في إيران، تصدى لها الحرس الثوري وقوات الباسندران ، وقتلوا الكثير من
المتظاهرين ، وعملوا مسرحية هزلية أمام البرلمان من قبل أتباع النظام ، مطالبين الحكم
بالإعدام لقادة المعارضة حسين موسوي وكروبي ومحمد خاتمي .
   إنها المهزلة والكيل بمكيالين ، فهل يعملها الشباب الإيراني ولو بعد حين ؟ بعد التخلص من حاجز الخوف ، ويحطم عروش الطغاة في إيران ؟
   إن مشروع الشرق الأوسط الكبير الأمريكي ، يسير بخطى مبرمجة ومخطط  لها ، والنظام الإيراني أحدها ، فمنذ مجيء الخميني قبل 32عاماً، وغالبية الشعب الإيراني
تحت خط الفقر ، والمليارات تنفق لتصدير الثورة ، والمحصلة الحرب العراقية الأيرانية
وتمويل الحوثييثن في اليمن ، وحزب الله في لبنان ،ومنظمة حماس في فلسطين ، وتقديم
المساعدات السخية لسوريا ، وتحريض الموالين لها في الكويت و البحرين وقطر
والإمارات ، والعراق وباكستان وأفغانستان وعلاقتها الخفية بتنظيم القاعدة ،وما قامت به من تسهيلات للإرهابيين بالعبور من أفغانستان  إلى العراق ، والتي قتلت عشرات
الألاف من العراقيين الأبرياء ، والقائمة تطول .... لما يقوم به هذا النظام والذي يكيل
بمكيالين ، والشعارات التي يرفعها هي كذب ونفاق وضحك على الذقون والسذ ّج من
الناس .
  ولو فعلها الشاب الأيراني وحطّم قلاع البغاة ، فماذا سيحدث ؟
- تنتبه الثورة الجديدة للداخل الأيراني وشعبها ، والمليارات التي تصرف على التسليح
ستتحول إلى المشاريع والمدارس والمستشفيات وتعبيد الطرق وإطلاق الحريات ، ووقف الأعدامات والرجم  التي تجري الآن للمناضلين بحجة معارضتها للنظام .
- سيتوقف التمويل للحوثيين ، فيرجعوا مواطنين صالحين لبناء وطنهم .
- سيتوقف تمويل حزب الله ، فإما أن يتحول إلى حزب سياسي و يتقلص تأثيره ويسلّم
أسلحته للدولة اللبنانية أو سيصبح منبوذاً غير مرغوب به ، وسيتخلى عنه أتباعه .
- ومنظمة حماس ستلجأ للإتفاق مع فتح في شراكة حكومة وطنية .
- سوريا سترجع إلى حاضنتها العربية ، وتلتفت إلى شعبها .
- العراق سيتخلص من التدخل الإيراني في الشأن العراقي ، والمحاصصة الطائفية .
- ربما ستعيد إيران الجزر العربية المحتلة منذ زمن الشاه ، طمب الكبرى وطمب الصغرى وأبو موسى إلى محيطها العربي.
- وقد تلغي إتفاقية الجزائر التي إنتقدها الخميني عندما  كان لاجئاً  في فرنسا ، وتشبث
بها عندما إستلم الحكم .
- وقد تعيد إيران الطائرات العراقية المهرّبة إلى إيران أثناء حرب الخليج ، ولا تزال
تحتفظ بها من غير وجه حق .
- وقد تعطي حق القوميات الأخرى في إيران ، وهم الأكراد والعرب والبلوش وغيرها
من القوميات غير الفارسية .
   فهل يتحقق هذا الحلم ، نأمل ذلك ، ونشدّ على أيدي الشباب الإيراني ، ونقول لهم الحرية لها ثمناً ، وثمنها هي الدماء الزكية التي سالت ، بعد تزويرالأنتخابات لصالح
أحمدي نجاد ، عندما إنطلقت الثورة الخضراء بقيادة حسين موسوي قبل عامين ،وقوافل
الشهداء غير متوقفة ، والعالم يدين ما يجري في إيران ، رغم التعتيم المحكم الذي يمارسه نظام الملالي في إيران ، الذي لم يقدّم شيئاً للشعوب الإيرانية الفقيرة رغم المليارات الآتية من الثروة النفطية ، التي يصرفها لتصديرالثورة وسباق التسلح ، فالشعب الإيراني ليس بحاجة إلى القنبلة النووية والصواريخ الستراتيجية ، بقدر حاجته
إلى رغيف الخبز .
   ونقول للشعوب الإيرانية : ثوري ثوري ، خلي خامنئي يلحق حسني ، فهل يتحقق
الحلم ؟؟؟ عسى ولعل ، وإن غداً لناظره قريب .

                                                                               منصور سناطي

146  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إيها القادة : إختزال الأحزاب وألأوطان بشخوصكم دكتاتورية وجريمة في: 10:18 15/02/2011
إيها القادة : إختزال الأحزاب وألأوطان بشخوصكم دكتاتورية وجريمة

    كلمة القائد مشتقة من الفعل ( قاد- يقود- قد ) فيكون المصدر القيادة ، والقائد الذي يقود جيشاً مثلاً
لا بدّ أن تتوفر فيه مؤهلات القيادة من موهبة وخبرة وقابلية جسمية أو ذهنية وذو شخصية مؤثرة ،
يستطيع أن يقنع من يقودهم بجدوى الفعل ، ولكي يصل إلى هذه الغاية  ،عليه أن يقنع المنقادين  له ،
والقائد الناجح لا يقول تقدموا إلى الأمام ، بل يقول إتبعوني .
   ونستنتج من هذا ، أن يكون القائد قدوة يحتذى به ، من شجاعة وإخلاص ونزاهة ونكران ذات وتضحية وإيثار ، والأمثلة التاريخية خير شاهد على القادة الحقيقيين ، الذين إستطاعوا قيادة شعوبهم
إلى بر الأمان  والنجاح والإستقلال والحرية والديمقراطية ،فالوطنية تعمل ولا تتكلم ، والقائد الناجح
هومن يكون قريبا من نبض شعبه ، ويعلم إحتياجاته ويعمل جهده لخدمته ، كالمهاتما غاندي وجيفارا
الثائر ...و كما قال السيد المسيح جئت لأخدُم ، ولم آت لإُخدَم ، و قال : ليكن كبيركم خادماً لكم .
فغسل أرجل تلاميذه ، كمثال للتواضع والخدمة وحبّ القائد والمعلم لتلاميذه .
   ولكن نرى للأسف الشديد ، ما أن يصل أحدهم إلى مركز القيادة في حزبه حتى يختزله في شخصه
ليكون الآمر والناهي ، فيتحول إلى دكتاتور، قد يقود حزبه إلى التهلكة بإبتعاد أعضائه عنه ، ونفور
الجماهير عن تأييده  .
   وقد تشاء الظروف أن يستولي على الحكم في دولة ما ، فيختزل ليس الحزب فقط في شخصه ،بل
الوطن بأكمله ، كما فعل هتلر بالحزب النازي في ألمانيا ، وستالين بالحزب الشيوعي في روسيا  ،
وماوتسي تونك بالحزب الشيوعي في الصين ، وجمال عبدالناصر بالحزب القومي  في مصر
وصدام بحزب البعث في العراق ، وحافظ الأسد وإبنه بشار بحزب البعث في سوريا ، وحسني مبارك بالحزب الوطني الديمقراطي في مصر ,,,,, والقائمة تطول .
   وأثبت التاريخ أن الشعب لما ينقاد للقائد طواعية وعن قناعة وحب ، تكون النتائج دائماً ناجحة جداً
وومتازة أحياناً ، ولكن الشعب الذي ينقاد للقائد خوفاً ورهبة من العاقبة أو تملقاً أو طمعاً في إمتيازات
فأقرأ على ذلك الشعب السلامة ، ونتائجه تكون في غير صالح الشعب والوطن ، وتكون كارثية أحياناً ، لبعد القائد عن شريان شعبه  وهمومه .
   وعند زوال حاجز الخوف ينطلق الشعب كالطوفان الهادر كما حدث في تونس الخضراء  ، البلد
الهادىء المسالم  ، فإنطلق الشعب وحطم قلاع الدكتاتور ، فهرب ذليلاً هو وعائلته وحاشيته خوفاً
من بطش الجماهير .
   وها هو حسني مبارك ، يترك السلطة بعد ما يقارب الثلاثين عاماً مضطراً تحت ضغط ثورة
الشباب المتطلع إلى الحرية والإنعتاق  .
   والمثال القريب الآخر ، عندما سقطت بغداد بزمن قياسي ،رغمّ الجيش الجرار من المشاة والحرس
الجمهوري والأمن الخاص والمخابرات والأمن والشرطة وفدائيي صدام  ، حتى إختبأ صدام في حفرة كالجرذان ، لأن الشعب لم يكن يطيعه إلاخوفاً ، أو طمعاً في الإمتيازات ، ولما حلّت ساعة الجد
تبخرت هذه القوات المجحفلة ، لأنها كانت أساساً غير مؤمنة بنهج البعث وقائده .
    لذلك نقول لقادتنا السياسيين وحتى الروحيين ، لا تكونوا دكتاتوريين في مواقعكم ، بل إللجوء إلى
المشورة الجماعية ، وأخذ أراء الأكثرية بطرق ديمقراطية عصرية ، هو الطريق الصائب والناجع
لتلبية طموحات شعبكم ، وإلا فتنعتوا بالدكتاتوريين  والمجرمين ، فهل تقبلوا بهكذا مصير ؟ نشك
في ذلك ، إذاً ليس أمامكم إلا الإلتصاق بنبض الجماهير ، لا الإلتصاق  بالكراسي حتى الرمق الأخير
كما يفعل حكامنا العرب ، وإذا إستمر الحال على هذا المنوال ، فستهوى عروشاً أخرى كثيرة ، وقد
يظن البعض إنها قوية لا تتزعزع ، ولكن بزوال حاجز الخوف الجماهيري ، سيجرفها الطوفان لا
محال ، وإلى مزبلة التاريخ يكون مآلها  !!!

                                                                            منصورسناطي

147  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة العمة الغالية مريم متي توما السناطي في ملبورن استراليا في: 10:17 15/02/2011
قال السيد المسيح : أنا نورالعالم فمن يتبعني لا يرى الظلمة

   بمزيد من الأسى والألم تلقينا نبأ إنتقال المرحومة مريم متي توما السناطي إلى الأخدار
السماوية ، وبهذه المناسبة الحزينة نعزي ذويها وأقربائها وكل معارفها ، سائلين المولى
القدير أن يسكنها فسيح جناته ، مع الملائكة والقديسين الابرار في النعيم ، وأن يغدق على روحها الطاهرة قبساً من نوره الأزلي ، ويلهم كل ذوي القربى جميل الصبر
والسلوان ، وأن يكون عزائنا جميعاً ذكرى الفقيدة ومآثرها .

                                                                          شركاء أحزانكم
                                                                       منصور وزيتو وكريم
                                                                       ( ميخائيل يلدا السناطي)
                                                                               وعوائلهم
                                                                           تورنتو - كندا
148  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى الاخدار السماويه السيد اوشانا اصليوا ايليا السناطي في: 09:15 14/02/2011
                                        رثاء

        كيف أرثيك أيها الطيب يأ أبا صباح ، يكاد هذا القلم الأصم يأبى أن يكتب
شيئاً في هذا المقام الأليم ، فكل الذكريات عنك ، تعبق بالمروءة والإنسانية والعشرة
الحسنة ، فكل من عرفك يعرف مقدار إستقامتك ونزاهتك وتواضع قلبك الكبير ،
وإبتسامتك التي لم تكن تفارق محياك حتى في أحلك الظروف ، تألمت كثيراً من
المرض اللعين ، ولكنك كنت تكابر ولا تظهر ألمك بل كنت دائما تظهر عكس ما
تشعربه من معاناة ، ولكن ما دام الباري قد إختارك لتنتقل إلى فردوسه الأزلي ،
مع الملائكة والقديسين والأبرار ،   فنم قرير العين ، وعزائنا من بعدك مأثرك
وعائلتك الكريمة ، سائلين المولى القدير أن يغدق على روحك الطاهرة من واسع
رحمته قبساً من نوره  السرمدي ، ويلهم ذويك وأقربائك وأصدقائك جميل الصبر
والأيمان ، إنه سميع مجيب .
                                                                    
                                                                شركاء أحزانكم
                                                            منصوروزيتو وكريم
                                                            ( ميخائيل يلدا السناطي)
                                                                     وعوائلهم
                                                               تورنتو  - كند
149  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأسماء القومية والدينية ، وتأثيرها على شخصية الفرد في: 22:53 09/02/2011
الأسماء القومية والدينية ، وتأثيرها على شخصية الفرد

    الأم والأب والأقارب هم من يسمّوا المولود الجديد ، ويلازمه ذلك الأسم طوال حياته ، وفي بعض الحالات ، وبعد أن يكبر الفرد يغيّر إسمه لأنه يثير السخرية  مثلاً ،  حيث أن البعض كانوا يعتقدون
وخاصة في حالة وفاة الأطفال بعد ولادتهم ، فيسمون الأطفال الجدد بأسماء الحيوانات ليعيشوا ( ليث
ذياب ، جربوع ، جريدي ، برغوث ،واوي ، سحلوة ...) أو أسماء الجماد ( زبالة ، جلمود ، غصن ،
صخر ...) أو أسماء لها دلالة دينية تيمناً بأسماء الأولياء والقديسين والرجال الصالحين في العالم ( عبد الله ، عبد الحسين ، عبد الكاظم ، عبد الحسن ، عبد الحمزة ، عبد محمد ، عبد الباري ،
عبد المسيح  ، بالإضافة إلى التسمية بأسماء الأنبياء ( عيسى وموسى ومحمد ويونان وإبراهيم وشيت
ويعقوب ..) أو لها علاقة تاريخية بالحروب والغزواة للأجداد العظام أو العلماء والكتاب  والشعراء 
( عنتر ، خالد ، صلاح الدين ، جرير ... أو أسماء لها دلالة قومية  ( عدنان، قحطان ، سرجون ،
آشور ، حمورابي ... وهناك أسماء عصرية يمكن لكل قوم أو لكل عائلة أن تتخذ تلك الأسماء لإبنائها
( وسيم ، جميل ، مهند ، ماهر ، رشيد ، صفاء ، عذراء ، نجلاء ، صباح )
   وهناك إتجاه لإستعمال الأسماء الأجنبية وخاصة الأوروربية  مثل : جان ، ستيفن ، أنتوني ، سبارك ، جيسن ، ولسن ...
    وهناك أسماء لا تتطابق على شخصيات حامليها ، فمثلاً عند سماعك شمس الدين ، أو بدرخان
 تتخيل شخصاً طويلاً عريضاً  وإذا بشمس الدين شخصاً قصيراً نحيلاً ( قزماً )، وإذا سمعت الأسم
قمر مثلاً ، تتخيلها إمرأة جميلة كالقمر ، وإذا بك ترى عجوزاً شمطاء  لا تربطها أية صلة بالجمال .
ولهذا تكون بعض الأسماء غير متطابقة مع شخصيات حامليها ، فتسبب لهم الضيق والحرج .
    ولكن هناك لكل شعب أو قوم أسماء متوارثة  جيلاً بعد جيل تخليداً لأسماء الأباء والأجداد
للحفاظ عليها من النسيان والإندثار ، وبعض الأسماء تدل على القوم أو البلد الذي ينتمي إليه الفرد  ،
كألأسماء الصينية ( جياو ، بنك ، هو ، توان ... ) أوالهندية ( سنغ ، راجندر ، سندي...) أوالروسية ،
( كاسباروف ، ستيفانوف ، خروشوف ...) أو ألإيطالية ( ماريو ، فيتو ، كازمو ...) .
   والسؤال هو ماذا نفعل للحفاظ على أسمائنا القومية والتاريخية من النسيان والزوال ؟: فمثلاً:
نبوخذ نصر، وآشور ، وحمورابي ،وأنكيدو ، وكليات ، وسرحدون ، وسرجون ، وزنوبيا  وغيرها
من الأسماء التاريخية التراثية الجميلة ، التي تحكي تأريخ وحضارة شعبنا ، ولأجل الحفاظ على تلك
الأسماء التراثية القومية التاريخية الجميلة ، ندعو لتسمية أبنائنا وبناتنا بتلك الأسماء ، بدل اللجوء إلى
الأسماء الأوروبية الغريبة على حضارتنا .

                                                                                   منصور سناطي 
150  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى الاخدار السماوية المرحوم باسم ميخائيل وردة السناطي في: 12:52 27/01/2011
رثاء
    كيف يكون الرثاء لمثلك أيها العزيز باسم ؟ وهل يمكننا أن ننسى خصالك السامية
وصفاء قلبك ، ونقاء سريرتك ؟ لقد حزن عليك كل من عرفك ، لنفسك الطيبة ، فلم
تؤذي أحداً في حياتك ، وتركت أثرك في كل بقعة حللت بها ، وها هي جبال كردستان
تناديك ، فمن يتسلقها غيرك بحثاً عن الصيد كالصناديد ، وبعد عدة أشهر سيأتي
الربيع مزداناً بأريج الزهر وعطر الورد وأنسام الصباحات ، فلم رحلت مبكراً هكذا،
فأدميت قلوب محبيك ، نكاد لا نصدق الخبر ، فلم تشتكي من ألم أو مرض في حياتك ،
ماذا ألمّ بك ؟
   عذراً فقد تجاوزنا على إرادة الباري القدير فقد إختارك لتكون مع الملائكة والقديسين ،
وتسكن الأبدية  ، محاطاً  بالنور الأزلي ونعيم الملكوت مع الأبرار ، فنم قرير العين ،
وعزائنا من بعدك إخوتك ووالدتك وأقربائك وأصدقائك ومحبيك ومآثرك التي لا يمكننا
أن ننساها أبداً . فليشرق الباري على روحك الطاهرة رحمته الواسعة .
   ولكل ذويك الكرام أجمل العزاء وأطيب الصبر والجلد ، وأن تكون هذه الفاجعة خاتمة
الأحزان .

                                                                    شركاء أحزانكم
                                                              منصوروزيتو وكريم (ميخائيل يلدا)
                                                                  السناطي – وعوائلهم
                                                                   تورنتو   - كند
151  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل أصبح حسن نصرالله الرئيس الفعلي للبنان بقوة السلاح ، أم ماذا ؟؟ في: 09:07 25/01/2011
هل أصبح حسن نصرالله الرئيس الفعلي للبنان بقوة السلاح ، أم ماذا ؟؟

    يشهد لبنان احداثاً خطيرة ومتسارعة  ، بعد أن عرف حزب الله ورئيسه السيد حسن نصرالله ، بأن المحكمة الدولية ستصدر قرار الإتهام ضد عناصر من حزب الله في جريمة إغتيال رئيس الوزراء
اللبناني المرحوم رفيق الحريري ، حسب  دلائل وقرائن ثابتة ، هذه المحكمة التي شكلتها الأمم المتحدة للتحقيق في هذه الجريمة والجرائم الأخرى التي  حصدت العشرات من القادة والشخصيات
اللبنانية المعارضة للوجود السوري في لبنان لأكثر من عقدين ومنهم على سبيل المثال لا الحصر :
الشهداء : كمال جنبلاط وبشير الجميل وسليم اللوزي ورياض طه والشيخ صبحي الصالح والمفتي
حسن خالد والرئيس رينيه معوض  ورشيد كرامي ورفيق الحريري وباسل فليحان وسميرقصير
وجورج حاوي وجبران تويني  وبيير الجميل ووليد عيد وأنطوان غانم وخالد محمودطعيمة والشهيدة
الحية مي شدياق والقائمة تطول......
   وفي خطاب السيد حسن نصرالله إنه كلّف عمر كرامي بتشكيل الحكومة ، ( لاحظ : كإنه الرئيس
الفعلي للبنان ) ثم أردف يقول : لقد أعتذر مما حدا بتكليف السيد نجيب ميقاتي  بتشكيل الحكومة ،
والرئيس ميشيل سليمان سيكلفه لتشكيل الحكومة بضغط حسن نصرالله طبعاً .
المشهد اللبناني :
                                - وليد جنبلاط ترك تحالفه مع جماعة 14 آذار لينظّم إلى سوريا وتيار 8
آذار تحت ضغط سلاح حزب الله وإستفزازاته في الجبل ،وكان من أشدالمعارضين للوجود السوري.
- ميشيل عون إنظمّ وتحالف مع حزب الله بعدعودته من المنفى طمعاً بترشيحه رئيساً للجمهورية ،
 وخوفاً على حياته ، بعد أن كان يجوب أوروبا وأميركا ، طالباً إنهاء الوجود السوري في لبنان .
- مظاهرات صاخبة وتجمعات في المناطق السنيّة وقطع بعض الطرق الرئيسية تأييداً للرئيس سعد الحريري ، ومنددين بولاية الفقيه التي يحاول حسن نصرالله وإيران وسوريا تطبيقها في لبنان .
- سعد الحريري يعلن عدم إشتراكه في أيةحكومة يشكلها مرشح حزب الله .
- سميرجعجع يوجه رسالة مفتوحة إلى السيد حسن نصرالله .
تحليلات المراقبين :
                        السيد حسن نصرالله بإنقلابه وبقوة سلاح مقاتليه ، سيشكل حكومة موالية
لسوريا وإيران ومن مهامها الآتي :
- رفض قرارات المحكمة الدولية ، وسحب التمويل عنها ، ومحاكمة ما يسمى بشهود الزور ،وغيرها من الفقرات التي تضمن عدم تسليم المتهمين من حزب الله للمحكمة الدولية لمحاكمتهم حسب القانون الدولي عن جريمة إغتيال الرئيس رفيق الحريري وكل شهداء لبنان لاحقاً .
الخلاصة :
                  لبنان يسير بخطوات خطيرة وبقوة سلاح حزب الله نحو الحرب الأهلية مجدداً ،
فالمحكمة الدولية لا يستطيع كائناً من كان أن يعطلها أو يتدخل في شؤونها ، وما حدث للرئيس
الصربي ( ميلوسوفج) خيرشاهد ودليل ، وحزب الله أصبح دولة داخل دولة ، فهو الذي سببّ
الحرب مع إسرائيل في تموز قبل عدة أعوام والمحصلة ألف شهيد مع تحطيم البنية التحتية للبلد
، ومن ثمّ  إحتلال ميليشياته لبيروت ، وما نتج عن ذلك من ترهيب وتحطيم سيادة القانون وهيبة
الدولة اللبنانية .
    هذا من جهة ومن الجهة الثانية وبعد فشل المحاثات الإيرانية حول برنامجها النووي في تركيا
مؤخراً ، تريد أن تبقي الجبهة اللبنانية ساخنة ، لصرف الأنظار عنها ، ولتبقى لاعباً مؤثراً إقليمياً
على الأقل ، بواسطة منظمة حماس في فلسطين ، والتي أعلن الرئيس المصري حسني مبارك عن
تورط منظمة إسلامية فلسطينية في تفجيرات كنيسة القديسين في الإسكندرية ، وإن حزب الله هو
المرشد الأعلى اللبناني نيابة عن إيران ، والموالي لها والمؤتمر بأمرها فتمويله وتسليحه وتدريبه
إيرانياً وسورياً ويعمل لمصلحة الخارج وليس لمصلحة لبنان  ، والأيام القادمة ستشهد المزيد .
فهل يتجاوز لبنان محنته ، نشك في ذلك ، ما دام تحت تهديد السلاح  !!! وعلى الجامعة العربية
والأمم المتحدة وكل الدول المحبة للعدل والحرية والمساوات القيام بواجبها لمساعدة لبنان ، في
هذا المنحدر الخطير ...

                                                                                        منصور سناطي


152  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل كانت المناهج الدراسية سبباً رئيسياً في ظهورالإرهاب وتفعليه ؟؟؟ في: 14:24 15/01/2011
هل كانت المناهج الدراسية سبباً رئيسياً في ظهورالإرهاب وتفعليه ؟؟؟

   في وقت إنتشار الأمراض والأوئبة المعدية ،يلجأ الطب إلى القضاء على مصادرها  ، فعندما إنتشرالطاعون لجأ الطب للقضاء على الفئران والجرذان لإنها  المصدرالناقل للطاعون ، وعند
إنتشار مرض الملاريا ، يلجأ الطب للقضاء على البعوض ، برش المبيدات على المياه الراكدة
الآسنة والمستنقعات ، وتجفيف مصادر تكاثر البعوض  ، وهكذا مع بقية الأمراض الفتاكة ،
فيلجأ الطب لتطعيم الناس ضد الأمراض المعدية والسارية ، ليكتسبوا مناعة ، كما يجري مع الأطفال
منذ ولادتهم  وتطعيمهم  ضد مرض شلل الأطفال  والخنّاق والكزاز والتيفوئيد والحصبة  وغيرها
من التطعيمات الضرورية  ، وبمعنى اوضح  أخذ الحيطة والحذر قبل الإصابة بالمرض ، فكما تقول
الحكمة : حبة وقاية خير من قنطارعلاج  .
    وفي بداية النصف الثاني من القرن العشرين ، ظهرت أفكار مغالية في التشدد والتطرف لدى الجماعات الإسلامية ، في بعض الدول العربية والإسلامية ، وكانت أفكار هؤلاء الدعاة سبباً في محاربة الدولة لإفكارهم وطروحاتهم  ، خوفاً على كراسي الحكم  ، فزجتهم في السجون أحياناً ،
وتمّ تصفية البعض الآخر ،وكل هذا  حرصاً على السلطة والجاه  ، لأن بعض المتشددين كانوا
يسعون لإسقاط الحكم  وتسلّم  السلطة في البلاد  ،وقد نجحوا في بعض البلدان ، في تسلم السلطة ،
مثل إيران والسودان وأفغانستان  والصومال  ، وبعضها  تعاني من نمو التشدد ، كما في مصر
والجزائر  والمغرب والأردن واليمن وتركيا والعراق  والشيشان وغيرها ..... ونمو التيار الديني
في تصاعد ، ولا تزال المناهج الدراسية مملوءة بالكره والحقد والنظرة الدونية غير العادلة تجاه
بقية الأديان والمعتقدات  ، فهذه المناهج تغذي عقول الأطفال وتصبح هذه الأفكار كبديهيات مسلّم
بها لدى البعض ، وتساهم الأسرة مع بعض المنابرالدينية في تغذية المغالاة والتطرف ،فإنتقلت
هذه الأفكار إلى المناهج الدراسية  بأشكال وطرق متعددة، لتفعل فعلها الهدّام في نفوس المتلقين .
    إن مرض التطرف الذي يشهده العالم ، قد زاد عن حده ، وكشّر عن وجهه القبيح بحق التطور
والمحبة والإنسانية  ، والأمثلة الحية القريبة خير شاهد ودليل ، من قتل الأبرياء وإغتصاب النساء
والإختطاف وطلب الفدية  ، وترويع الآمنين  ، وفرض الإسلام بالقوة أو الجزية  ، وتحطيم  البنى
التحتية للبلدان ، وفرض الحجاب في الشوارع والمدارس ، وممارسة الجلد ،والإعدامات  وووو....
والقائمة تطول ، والأيام القادمة قد تشهد المزيد من التفجيرات بين التجمعات بالسيارات المفخخة
وألاحزمة الناسفة واللاصقة وغيرها من العمليات الإجرامية التي يندى لها جبين العالم المتحضر
خجلا ، كما إن غلق محلات بيع المشروبات الروحية ، كما حدث في بغداد مؤخراً ، يعيد نا إلى
الوراء  ، والعراق سائر ليصبح دولة إسلامية على غرار إيران ، إذا إستمر الحال على هذا المنوال .
وجريمة تفجير كنيسة سيدةالنجاة في بغداد ، وتفجير كنيسة القديسين في الأسكندرية بمصر  آخر
الأمثلة القريبة جداً كمحصلة للفكر الإرهابي المتطرف ، والآتي قد يكون أسوأ إذا لم نتدارك الأمربقوة وبحكمة .
     وأثبتت التجارب إن الدولة الدينية لم يكتب لها النجاح عبرتاريخ البشريةالطويل ، وأن الدولة
العلمانية هي التي حققت للبشرية حريتها وكرامتها وآدميتها ،فلماذا لا يصار إلى تغيير المناهج
الدراسية ، لتجفيف منابع الأرهاب ، ومراقبة منابر الجوامع وتوحيد خطبها ، ومنع كل ما يزرع
الحقد والكراهية بين البشر ، وتشجبع كل تأطيرأسس التسامح وقبول الأخر وإحترام ما يؤمن به،
ليكون الدين محصوراً في دور العبادة ، وفصل الدين عن السياسية هو الطريق الصائب للوصول
إلى بر الأمان  ، والله من وراء القصد .

                                                                                    منصور سناطي
153  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما مصير الإرهابيين وتجار المخدرات ، من المقبوض عليهم ؟ في: 13:48 30/12/2010
ما مصير الإرهابيين  وتجار المخدرات  ، من المقبوض عليهم ؟

    برز الإرهاب في العراق بعد سقوط النظام السابق ، أي بعد 2003 ، والأساليب التي أستخدمت
لم تكن معروفة للعراقيين ، فالسيارات المفخخة التي يتم تفجيرها عن بعد ( بالريموت كونترول )
أو السيارات التي يقودها الإنتحاريون  أو تفجير الذات في أكبر تجمعات ممكنة، بغض النظر عن
إنتماءاتهم الدينية أو العرقية ، فطالت كل مكونات الشعب العراقي من العرب السنة والشيعة والأكراد
والتركمان والصابئة والشبك واليزيديين والمسيحيين  .
   ومما يثير الإستغراب والدهشة إننا نسمع كل يوم تقريباً عمليات مداهمة وإلقاء القبض على رموز
الإرهاب من عراقيين وعرب الجنسية وأجانب ، ولو أجرينا جرداً على الأعداد التي يدعي الإعلام
الحكومي  قد تمّ  القبض عليهم ، لفاق مئات الألاف ، فأين هم هؤلاء ؟  وماذا حلّ بهم ؟
    إن التعتيم المتعمد على مصيرهم  ، يثير أكثر من سؤال ، فعلى سبيل المثال لا الحصر :
ماذا يفعل الباكستاني والأفغاني والإيراني؟ وماذا يفعل العربي ( السعودي والمصري والسوري
واليمني والصومالي والمغربي والجزائري والأردني في العراق ) ؟ وكيف دخلوا المدن العراقية
ومن يحميهم ويأويهم ؟
    إن مسألة تطبيق الديمقراطية والقانون بحق هؤلاء  ليس بالحل الصائب مطلقاً ، إن من دخل العراق جاء لقتل العراقيين ( كل العراقيين ) لإشاعة الفوضى وعدم الإستقرار  ، وإن القبض على هؤلاء ومن ثمّ إطلاق سراحهم  كما حدث في السابق ، ليرجع إلى القتل والتدمير من جديد ، لهو
الغباء بعينه ، أو يحبس على ذمة التحقيق ، يأكل ويشرب وينام على حساب العراقيين ودمائهم ،
فهذا ليس من المنطق والعدل في شيء ، فالعدالة الغربية التي جاء بها الأمريكان لا تنفع مع هؤلاء
بتاتاً ، بدليل زيادة العمليات الأرهابية وإستمرارها لأكثرمن سبع سنوات ، مع وجود القوات الأمريكية والبريطانية وغيرها ،مع قوات الجيش والشرطة والأمن والمخابرات وقوات الصحوة
العراقية ، ولا يزال النشاط الإرهابي فاعلاً، حيث يعلمون أنه لا توجد أحكام الإعدام بحق هؤلاء
وأقسى عقوبة هي السجن المؤبد ، فالإرهابي مطمئن من هذه الناحية  .
    لقد كان نظام صدام قاسياً جداً ، ونجح في هذا الأسلوب مع معارضيه في الرأي والسياسة ،
فكيف كان سيتعامل مع الإرهابيين ؟
    بلا شك إنه كان سيعدم كل إرهابي في المكان الذي قتل فيه الناس الأبرياء ، وعلى شاشات
التلفزيون ليكون عبرة لغيره ، جاعلاً الإرهابي يفكر ألف مرة قبل المجازفة بدخول العراق .
    كما إن عقوبة بيع المخدرات في العراق كانت الإعدام ، فكان العراق نظيفاً من هذه الناحية
وبشهادة الجميع ، ولكن نرى الآن وللأسف الشديد إنتشارها كما ينتشر النار في الهشيم ، لعدم
وجود الرادع  القوي للمتاجرين والمتعاطين بها .
   إن العمليات الإرهابية التي طالت المسيحيين مؤخراً ، وكما يقال إعلامياً في كل مرة إلقاء
القبض عليهم ، ومن ثمّ التعتيم على أسمائهم ودولهم ومن يقف ورائهم ويساندنهم ، ويقدم لهم
 الدعم المادي والعسكري واللوجستي  ، على الحكومة المنتخبة الجديدة أن تستند إلى قانون
العقوبات البغدادي ، فلا تأخذهم رأفة ولا شفقة بحق هؤلاء المجرمين ، حيث لم يرحموا  كل
العراقيين ، وكل من يتعامل معهم  ويساعدهم في إجرامهم ،هو شريكهم ، وتطبق عليه نفس
القوانين ، ليكونوا عبرة لمن إعتبر ، فتنتهي هذه المآساة .
   كما إن التعامل مع كل دولة جارة يثبت ضلوعها في  تسهيل تسلل الإرهابيين من حدودها ،
قطع العلاقات معها ، فستكون هي المتضررة  ، فماذا يستفيد العراق من دولة تعمل جاهدة
في قتل العراقيين ونساعدها إقتصادياً  لتعمل المزيد ؟
  إن قتل مئات الألاف من العراقيين الأبرياء من قبل الأرهابيين ،ولم يستثنوا حتى الأطفال
الرضّع من إجرامهم ، ذلك ما يدعونا للتساؤل ، إلى متى يسيل الدم العراقي بيد هذه الحثالات
التي فقدت إنسانيتها وآدميتها ، وتحولت إلى وحوش كاسرة ، فيكون أخر الدواء هو الكي ،
وهو الحل الأصوب والرادع لهؤلاء ، و مصلحة العراق والعراقيين من وراء القصد .

                                                                            منصورسناطي
154  اجتماعيات / التعازي / رد: بحزن شديد وبعد صراع طويل مع المرض انتقل الى جوار ربه المغفور له الكاتب جميل داؤد شابو السناطي في: 12:19 25/12/2010
رثاء

    عفواً أستاذنا الكبير جميل ، كيف لي أن أصدق بأنك قد رحلت عن هذه الدنيا الفانية ،
وهل توقف قلمك عن الكتابة ؟ عندما توقف قلبك الكبير عن النبض ؟ إن صراعك الطويل مع المرض ، كان إمتحانا لمدى صبرك على المكاره ،وإيمانك القوي الراسخ
بالمسيح المخلص ، كما كان الله قد إمتحن ايوب الصدّيق من قبلك .
   لقد إختارك الباري لتنعم بالأبدية قبل ذكرى ميلاد إبنه الحبيب يسوع المسيح له المجد
فإن إغرورقت مآقينا بالدمع مدراراً ، ولو أذرفت وزادت فلا يغير من الحقيقة الأزلية
فكل إبن أنثى مهما طال به الأجل               يوماً على آلة الحدباء محمول
ولكن لنا عزائنا من بعدك إرثك الثري ، وكتاباتك في شتى مجالات العلم والمعرفة ، منها  كتاب : العنف اليومي في الدول المتقدمة وكتاب : غربة مواطن في وطنه وكتاب :
التربية على قيم الحرية  ، ومئات المقالات والدراسات  .
    نتذكركل شيء عنك جميل ورائع يا دكتور جميل ، أخلاقك ، نبلك ، تواضعك ،طيبة
قلبك ، إنسانيتك ، إخلاصك في عملك  ، وصدقك مع نفسك والأقرباء والأصدقاء ، ماذا
عسانا أن نقول ؟  لقد خسرناك علماً بارزاً من أعلام السناطيين  ، وكاتباً مرموقاً يشار له
بالبنان ، ومربياً فاضلا ً ستبقى ذكراك في نفوس تلاميذك ،عندما كنت تدرّس علم النفس
في العراق .
   فنمْ قرير العين في الملكوت السرمدي مع الملائكة والقديسين الأبرار ولإهلك :
الأخ والصديق العزيز كمال وجبرائيل والأخوات ( نجيبة وفريال ونوال )
تعازينا الحارة  بهذا المصاب الجلل ، سائلين المولى القدير أن يشرق على روحه
الطاهرة قبساً من نوره الأزلي ، ولكم من بعده ، الصبر والإيمان


                                                                           شركاء أحزانكم
                                                                منصور وزيتو وكريم ( ميخائيل
                                                                ( يلدا السناطي )وعوائلهم – تورنتو
                                                                           كندا
155  المنتدى الثقافي / أدب / رد: الزوجة الخائنة ( قصة مهجرية قصيرة ) في: 11:00 07/12/2010
الأخ العزيز : نديم دجلة الفراتي

    شكراً جزيلا ً على إهتمامك ومتابعتك ومرورك الكريم على هذه
القصة الحقيقية ، وبتصرف من الكاتب ، نستقي منها درسا ً وعبرة
لشكل الحياة الزوجية ، والتي يجب أن تسودها ألإهتمام ، وإيجاد
الوقت المناسب مع الأسرة ، لئلا يكون هناك فراغاً مؤثراً على تلك
العلاقة الزوجية ، التي تكون نتائجها ألم ودموع وضياع ، تترك
بصماتها على كامل حياة أفرادها سلباً أوإيجاباً .

تقبل تحياتي ومودتي .
                                                         منصورسناطي

156  المنتدى الثقافي / أدب / الزوجة الخائنة ( قصة مهجرية قصيرة ) في: 21:14 01/12/2010
                  




الزوجة الخائنة


منصور سناطي


قصة مهجرية قصيرة




أحبها ، وقالت له إنها تحبه ، وكانت بينهما صلة قرابة ، ولكن بعيدة نوعا ًما ، فتزوجا ، فرزقهما
الله إبناً وبنتاً .
   جاهدا في تربيتهما ، وشاءت الأقدارأن يهاجرا من لبنان إلى كندا ، هرباً من الإوضاع الشاذة غير
المستقرة هناك ، والبحث عن حياة أفضل .
  كان يعمل ميكانيكيا في الوطن الأم ، وعند وصوله إلى كندا ، دخل مدرسة ميكانيك السيارات للحصول على الإجازة ، فحصل عليها بتقدير ممتاز .
 عمل في البداية بإجور يومية في كراج، وبعد أن جمع المال الكافي ، فتح ورشته الخاصة ، فذاع
صيته وكثرت زبائنه ، لما كان يتمتع به من ذكاء وحسن المعاملة والأجورالمعقولة المنافسة .
  إشترى بيتاً وأثثه بأثاث فاخرة ، وإشترى لزوجته سيارة جديدة ، بعد أن أدخلها إلى المدرسة كي
تتعلم الإنكليزية كلغة ثانية ، وتحصل على إجازة السياقة ، وكان معها في كل خطوة داعماً ومشجعاً
ومغدقاً عليها حبه وحنانه وهداياه الثمينة ، وكان يجلب سيارتها لغسلها من الخارج والداخل لتبقى
نظيفة وجذابة ،وبإختصار وفرّ لزوجته كل مطاليبها وما تحلم به ، ولم يكن ينظرإلى غيرها ، رغمّ
وجود المال الوفير ، ولم يخونها أبداً في حياته ، مع كل الوسامة التي كان يتمتع بها ، والجميلات
الحائمات حوله ،ومعاكسة المعجبات له هنا وهناك .
   كبر الولد ودخل الإعدادية والبنت كذلك ، وكا مسروراً بعائلته الصغيرة قنوعاً بحياته المرفهة
المريحة  ، وكان يثق بزوجته ثقة عمياء لا تحدّها الحدود .
   وفي يوم رجع إلى البيت مبكراً ، لشعوره بالتعب ، فدخل غرفة النوم ، فرأى وردة حمراء على
فراش الزوجية ، ولما إستفهم من زوجته ما هذه الوردة الحمراء ؟ تلعثمت ثم قالت جلبها إبنك، فلم
يجب وخرج وغافلها فإتصل بإبنه ، وقال له : الوردة التي جلبتها للبيت جميلة جداً .
فقال له ابنه : عن أية وردة تتكلم يا أبي ؟ أنا لم أجلب أية وردة .
فقال له بلا ، وردة الجوري الحمراء  ، فانكرالإبن ذلك .
فقال له الأب ، لا عليك ، كنت أمزح معك ، فراودته الشكوك حول زوجته ،فالوردة الحمراء رمز
الحبّ والعشق بين المحبين .
  فأراد مراقبتها ، ولكنه ليس قادراً ،حيث يعمل طول النهار في الورشة ، فصارح صديق عمره
بشكوكه وطلب منه المساعدة .
  إقترح عليه صديقه أن يشتري مسجلاً يربط بخط الهاتف ، يوضع مخفياً في مكان ما في البيت ،
فيسجل كل المكالمات الواردة والخارجة ، وبذلك يقطع الشك باليقين .
ففعل ذلك ، ولم يطول به المقام حتـى إكتشف بأن زوجته على علاقة غرامية مع عشيق ، وإن زوجة
نسيبه تعلم بذلك ، فكان ذلك كوقع الصاعقةعلى رأسه ، وهو غافلاً عما يجري حوله .
 وأخذ يظهرلها حبه وإهتمامه ، وكأن شيئاً  لم يكن، وهو يغلي من الداخل ،وهو نفسه غير مصدّق
إن زوجته تخونه ، وظلّ يستمع إلى مكالماتها من الكاسيت ، فصدق حدسه ، وتأكد بأن لها عشيقا ً
وهي هائمة به  . ولكن يريد الدليل لإدانتها بالجرم المشهود .
   وفي يوم عاصف والثلج يتساقط ، كانت هناك حفلة ساهرة يحييها أحدالمطربين المشهورين ، فأراد
إصطحابها إلى تلك الحفلة ، لكنها قالت له ،إذهب أنت يا حبيبي وتمتع ، وإنها تشعر بوكعة صحية ،
ولا تشعر برغبتها للذهاب .
    فدبّ الشك في فكره ، فذهب ورجع بعد ساعة واحدة للبيت ، فلم يجد سيارتها أمام البيت ، فذهب
إلى دارنسيبه ، لعله يجدهاهناك ، فلم يجدها .
   وكا قد سمع من بعض الأصدقاء أثناء الأحاديث العامة العابرة ، أن هناك موتيلات تؤجر غرفها
لبضع ساعات ، لمن له صديقة يريد الإستمتاع هناك .
   فذهب إلى هناك فرأى سيارة زوجته واقفة أمام احدها ، فوقف في الخارج ينتظر في سيارته على
مسافة معينة ، وبعد نصف ساعة رأى شخصاً خرج بسرعة وإستقل سيارته وذهب .
   وبعد قليل رأى زوجته تخرج من الموتيل ، فنزل من السيارة ليتقابلا وجهاً لوجه ، فتسمّرت في
مكانها ، فتقدّم منها وصفعها صفعة قوية ، قائلاً لها : يا عاهرة ماذا تفعلين هنا ؟
فهربت إلى سيارتها ، وإتصلت بالشرطة ،وأخبرتهم بأن زوجها إعتدى عليها بالضرب ، ورجعت
إلى البيت .
   ولما رجع هو إلى البيت ،رأى الشرطة بإنتظاره ،فأخذوه عنوة إلى القسم ، وهناك أخذوا أقواله
وعرضوه على الحاكم صباحاً ، فأمره الحاكم أن لا يقترب من البيت مسافة 500م ، وإذا اراد جلب
حاجاته الشخصية ، عليه الإتصال بالشرطة لجلبها له .
  فخرج من المحكمة ليذهب إلى بيت شقيقته ،والشرطةجلبت له حاجاته الشخصية .
    فلما علم إبنه بالأمر ترك البيت  وسكن مع والده ، أما البنت فظّلّت مع أمها .
    وكّل محامياً لأمر الطلاق ، وتمّ بيع البيت ، وكل منهما أخذ حصته .
فإشترى شقة وسكن مع ولده ، وهي رحلت مع عشيقها إلى جهة مجهولة .
     وتوالت الأيام ومرّت السنوات ، فرجع إلى لبنان ، ليتزوج من إمرأة ثانية ، جلبها إلى كندا ، حيث لإمرأته الأخيرة إبناً من زوجها المتوفي قريباً من عمر إبنه ، وسكن الجميع سوية في الشقة ،
إلا أنّ الرياح لم تجرِ كما إشتهى هو ، فحدثت مشاكل مع إبنها ، حيث لا يعمل ، ولا يدرس ، وينام
حتى الظهيرة ، يأكل ويشرب ويتسكع ، مع أصدقاء السوء والبارات   .
   فعادت مع إبنها إلى لبنان  ، وبعد ثلاثة أشهر أخبرته بأنها حامل ، فحنّ عليها ، فأرسل لها بطاقة
سفرها ، فرجعت وولدت له صبياً جميلاً ، ملأ عليهما الدنيا  فرحاً وحبوراً وغبطة ونشوة ، وهو
يعيش الآن ، أجمل أيام حياته ، مع زوجته وإبنه الصغيروإبنه من زوجته الأولى .
   أما زوجته الأولى ،فبعد أن هربت مع عشيقها  ، صرف كل نقودها على موائد القمار ،وتركها ،
وهي ، أدمنت الخمر ، وتعيش بائسة على المساعدات الحكومية في غرفة متواضعة مع إبنتها .

                                          
                                                                                  
157  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إجتماع قادتنا السياسيين ، أثلج صدورنا ، ولكن !!! في: 10:16 30/11/2010
إجتماع قادتنا السياسيين ، أثلج صدورنا ، ولكن !!!

   في السادس والعشرين من تشرين الثاني الجاري إجتمع إثنى عشر تنظيماً من تنظيمات شعبنا ، في أربيل( عنكاوة ) ولأول مرة  ،بعد سقوط النظام السابق ،و بعد مجزرة (كنيسة سيدة النجاة )
في بغداد – الكرادة ، وبعد الشعور الشعبي العارم بضرورة الوحدة بين تنظيماتنا السياسية ، ليكون
لها مطاليب موحدة ، بعد أن تكتسب الشرعية لتتحدث بإسم شعبنا ، بغية إيصال صوتها وبقوة إلى
مصادر القرار ، لحماية شعبنا من القتل والإغتصاب والتهجير والإبتزاز ، معتمدة على التعاطف
القوي من قبل فخامة رئيس الجمهورية بإنشاءمحافظة لحماية المسيحيين ، ورئيس إقليم كردستان
مسعود البارزاني ، الذي فتح كردستان أمام المسيحيين ، ووعد بتقديم كل المساعدات الممكنة لهم
للأمن والإستقرار ، وكذلك سيادة محافظ النجف ، الذي أعلن إستعداد المحافظة لإستقبال المسيحيين
وكذلك ، طالب رئيس البرلمان أسامة النجيفي بحماية عاجلة للمسيحيين ،كما أن البرلمان شكلّ لجنة
لمتابعة هذه الجريمة ومن يقف ورائها،كما طالب برلمانيون عراقيون السلطة بحماية المسيحيين
، وكذلك نشطت دول كثيرة في العالم وبرلمانتها والحبر الأعظم البابا ، ومنظمات المجتمع المدني ،
والأحزاب السياسية ورؤساء جمهوريات وملوك ورؤساء وزارات ووزراء ، وشخصيات دولية
ومثقفة مرموموقة ، فأدانت العمل البربري ، وطالبت بحماية الأقليات العراقية التي لا تملك ميليشيات
وخاصة المسيحيين ، من إجرام الإرهابيين ، والكشف عن المتورطين  وتقديمهم للعدالة .
   وكانت لإقلام مثقفي شعبنا والحريصين على وجوده ومستقبله ، دوراً بارزاً في تجييش ضرورة
التكاتف ووحدة القرار والجلوس حول المائدة المستديرة للتشاور والوصول إلى أنجع السبل  .
    وعودة إلى عنوان المقال ، فإن إجتماع قادتنا أثلج صدورنا ، واعاد لنا  الأمل وبقوة ، بأن قادتنا
تركوا خلافاتهم الشخصية والسياسية ، وركزوا على مصيرشعبنا ومستقبل وجوده في أرض الآباء
والأجداد ، ولبّوا نداء الواجب ورضخوا لمطاليب شعبنا المنطقية ، ولم يخيبوا ضننا .
   لذلك نبارك إجتماعكم التاريخي هذا ، ونشدّعلى أيديكم ، سيروا إلى الأمام وشعبكم يساندكم في
مسعاكم الهادف لحمايته ،ومن أجل مستبقله الزاهر إن شاء الله ، ولكن !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
      كلنا أمل أن تستثمروا مبادرة رئيس الجمهورية ، بإنشاء محافظة للمسيحيين محمية من الدولة
ومن الأمم المتحدة ، لتتطورلاحقاً إلى منطقة للحكم الذاتي ، وهو الضمان لحماية شعبنا من الأرهاب
والهجرة إلى أرض الشتات ، وأن تتركوا نقاط الإختلاف على التفاصيل والتسمية وغيرها من الأمور
الفرعية ، وتتفقوا على الخطوط الإساسية فقط مرحلياً ، وأن تكون لجنة واحدة فقط ممثلة لشعبنا  ،
لكي يكون لها ثقلها وإحترامها من قبل بقية مكونات شعبنا العراقي ، الذي يتفهم وضعنا بعمق .
كما ندعو إلى إجتماعات عاجلة ومتقاربة ، تتمثل بقادة تنظيماتنا ومساعديهم ، وأن تنطلق لجنة
منبثقة من هذا التجمع المبارك ، مخولة هي فقط للتحدث باسم شعبنا . ودعوة مخلصة لقادتنا الروحيين ، أن يباركوا ويشجعوا وحدة تنظيماتنا السياسية ، وأن يمتنعوا من التدخل في الشأن السياسي ، لئلا يفسدوا جهود قادتنا السياسيين بدافع الحرص وحسن النية .
   فألف تحية إلى قادتنا في إجتماعهم ووحدتهم المنشودة التي تتطلع إليها جماهيرنا بشغف ، عسى
أن يتحقق  حلمها ، ونذكّربأن الفرصة تأتي مرة وإذا لم تستغل بشكل جدي ربما تذهب ولن تعود .
وألف تحية لكل العراقيين الشرفاء الذين تعاطفت أقلامهم ومنابرهم ، كل من موقعه مع محنة إخوة
لهم في الوطن ، شركاء لهم في التاريخ والتراث والميراث والتقاليد والمصيرالمشترك ، ولكل محبي
السلام والحق والعدل في العالم ..
والله يوفقكم لما فيه خيرشعبنا المظلوم ، وعراقنا الجريح ، قولوا معي آمين يا رب .
                                                                                                      منصورسناطي

  

158  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / يا قادتنا ، لا تكونوا سكاكين في خاصرة شعبنا الهارب إلى المجهول ، فوضعكم المشين غير مقبول !!! في: 16:26 24/11/2010
يا قادتنا ، لا تكونوا سكاكين في خاصرة شعبنا الهارب إلى المجهول ، فوضعكم المشين غير مقبول !!!

   هناك قصة طريفة في قديم الزمان ، كانت هناك إمرأة عجوزشمطاء لم تتزوج ، وفي أخرمطاف عمرها ،تقدّم عجوز لخطبتها ، وعند قرب موعد زفافها ، أغارت أقوام على قريتهم ، فشرع الناس الهرب خوفاً من الغزاة ، فصرخت العجوزإلى أين ؟ وماذا عن زفافي ؟ فلم يلتفت إليها أحداً ، فظلت وحيدة في القرية تصرخ ، ولكن لم تسمع غير الصدى .
   وخوفي على قادتنا السياسيين والروحيين، أن يأتي عليهم اليوم ويروا أنفسهم وحيدين وليس من حولهم أحداً ، حيث هاجر أكثرمن نصف شعبنا إلى دول الشتات ، والبقية تنتظر الفرصة للهرب إلى المجهول ، وهم لا زالوا ، كالعجوز الشمطاء ، لآ همّ لهم سوى مناصبهم الوقتية وإمتيازاتهم الآنية الزائلة لا محال .
    ومن الجديربالذكر أن الأقلام الشريفة الحريصة على حياة شعبنا ، دعت قادتنا السياسيين والروحيين للتوحيد، لتجد مخرجاً مشرّفا ً لشعبنا المسكين الذي أصبح كالخراف الضالة ، والذئاب تنهش جسده المثخن بالجراح ، ولا راع ٍ ولا مكترث ، فضاقت به الدنيا على رحبها .
    إنّ بروز الإسلام السياسي ،وتحالفه مع القاعدة ، وفلول البعث الفاشي ، وبدعم دول الجوارفقدمت له المال والسلاح والإمكانات التقنية واللوجستية ، فقتلت اوباشه ، مئات الألاف من العراقيين بكافة مكوناتهم ، وكانت حصة الأسد من المكونات الصغيرة والتي لا تملك ميليشيات لحماية أنفسها كالشبك والصابئة المندائيين واليزيديين والتركمان والمسيحيين ، وإذا جعلنا المسيحيين نموذجا ً نرى ، الجرائم  البشعة بحقهم حيث يشيب لها الولدان كما يقال ، لا لذنب إقترفوه ، لكنهم الحلقة الضعيفة ، فهم مسالمون وليس لهم ميليشيات ، والحكومة عاجزة عن حمايتهم .
    بيد أن مجزرة كنيسة سيدة النجاة الأخيرة ، كانت كفيلة أن توحد قادتنا السياسيين والروحيين ، ليقرروا بعدها خطة عمل ، لحماية هذا الشعب الذي أصبح لقمة سائغة في فم الإرهابيين .
    وإن تصريح فخامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني ( لا إعتراض لأنشاء محافظة تجمع المسيحيين وتأمين الحماية اللازمة لهم ) ، كان لا بدّ أن يقابل بالتثمين من الجميع  .كما إن النداءوالرجاء الذي اطلقه السيد سعيد شامايا ، ومعظم أقلام كتابنا ومثقفينا ، وبعض قادتنا السياسيين والروحيين ، كانت كفيلة أن تدفع الجميع للخروج بالموقف المطلوب سياسيا ً وأمنياً للوصول إلى أنجع السبل .
  ومما يؤسف له أن بعض قادتنا بنرجسيتهم المقيتة وانانيتهم المقززة ، يحاولوا تقويض الإجماع الشعبي  وجهود التوحيد ، ليكونواهم ولا أحداً سواهم في دائرة الضوء ليكونوا أبطالاً في الفضائيات لإطلاق التصريحات اللامسؤولة والمتناقضة أحياناً ليحافظوا على( الأنا )  ومن بعدهم الطوفان .
   وعلمنا اليوم أنه تمّ تشكيل لجنة سياسية بأسم ( اللجنة العليا لإحزاب ومؤسسات شعبنا القومية في المجلس الشعبي ) هي : المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري وحركة تجمع السريان المستقل وحزب بيت نهرين الديمقراطي وجمعية الثقافة الكلدانية  والمنبرالديمقراطي الكلداني والمجلس القومي الكلداني وبحضور وفد منظمة كاساكا في الولايات المتحدة  ، والسؤال هو :
اين بقية تنظيمات شعبنا ؟
    وفي الوقت الذي نثمن هذا التجمع المبارك ،لا يسعنا إلا مناشدة بقية المكونات والتنظيمات للحضور والخروج بموقف مشرّف تنتظره جماهيرنا اليائسة ، فقلوبهم مملوءة غضباً وقيحا ً ، فإلى متى هذا التشتت ؟ ومن يطير خارج سربه ، ليس في صالحه ولا في صالح السرب  .
    لذلك نناشدكم بإسم الأيتام والأرامل وبأسم الثكالى وبأسم الدم المراق أن تتوحدوا وبسرعة ،فالوقت ليس وقت عتاب ، ووقت الصغير والكبير ، فكلنا إخوة وشعباً واحداً ، وكما قال المسيح له المجد ، ليكون كبيركم خادماً لكم ، فكفانا تكبراً وعنجهية فارغة وقبل فوات الآوان ، حيث مصيرنا أصبح على كف عفريت ، لإنهاء وجودنا في أرض الاباء والأجداد  فكونوا أو لا تكونوا :
وكما قال المتنبي :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم                    وتأتي على قدر الكرام المكارم
ويقول أيضاً :
إذا لم يكن إلا الأسنة مركبا                           فلا رأي للمضطرإلا ركوبها

ومن الله التوفيق، وهو من وراء القصد .

                                                                                     منصور سناطي

159  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة المرحومة غزالة كاكو يوسف السناطي في استراليا في: 12:08 23/11/2010
بمزيد الحزن والأسى إنتقلت الأم الفاضلة غزالة كاكو السناطي
إلى الأخدار السماوية ، ولا يسعنا إلا أن نقدم تعازينا الحارة إلى
أولادها جميل ورمزي وأمجد وبناتها  : فائزة وأحلام وجليلة وإلهام
وعوائلهم  ، سائلين المولى القدير أن يسكنها فسيح جناته مع الملائكة
والقديسين ، ويلهم كل أقربائها ومعارفها ، الصبر وألإيمان ، وأن
يكون هذا المصاب آخر الأحزان .

                                                        منصور وزيتووكريم
                                                           ( ميخائيل السناطي )
                                                           تورنتو --- كندا
160  اجتماعيات / التعازي / رد: مراسيم عزاء المرحوم بطرس يوسف جبو السناطي في: 12:06 23/11/2010
رثاء
   بماذا نرثيك يا إبن العم ؟ أوراق الخريف ذبلت وسقطت ، والعصافير هجرت أوكارها
وضحكات الأطفال توقفت مندهشة ، وخرير الماء تحول إلى الصمت المطبق ، هل حقا ً
رحلت عن هذا العالم الفاني ؟ وهل توقف قلبك الكبير عن النبض ؟ فماذا ستفعل الأخت راحيل ؟ إنها تترقب مجيئك ؟ وإبتسامتك ، بل ضحكتك المجلجلة ، التي كانت تزرع  الفرح والحبور ، أينما حللت ، فمن يواسيها ، ويخفف عنها أعباء الحياة ؟
   علينا أن نؤمن بالحقيقة أيها العزيز ، إنها الحياة ، وهذا دستورها ، فأختارك الباري
في فردوسه السرمدي ، لتنعم مع الملائكة والقديسين ، ولتسبّح جلال قدرته ، وتفرح
روحك فرحاً سماوياً أبدياً ، وعزائنا من بعدك ، الذكريات الجميلة والأوقات السعيدة
التي ستبقى أبد الهر معنا ما حيينا ، فنم قريرالعين ، ولإهلك ومحبيك وأصدقائك وكل
من عرفك ، صبراً جميلاً وذكرى عطرة في كل إشراقة شمس ، و في كل شيء جميل
ومفرح ، لأنك كنت عنوان الفرح ، وصانع السعادة كل أيام حياتك ،سائلين العلي القدير
أن يغدق عليك من واسع رحمته ، ويشرق على روحك قبساً من نوره ، آمين .

                                                                      أولاد عمك
                                                                 منصور وزيتو وكريم
                                                                      وعوائلهم
                                                                   تورنتو – كندا
161  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: نــداء ورجــــاء ... الى تنظيماتنا السياسية في: 10:53 17/11/2010
إلى الأستاذ الغيور ، سعيد شامايا المحترم

    لا يسعني إلا أن أضمّ صوتي لا بل صرختي من الأعماق لهذه المبادرة الكريمة
وهي دعوة تنظيماتنا السياسية ومسؤولي كنائسنا ، وكل من يهمه الأمر ، لمواجهة
الخطرالمحدق بشعبنا ، الذي فقد ثقته بممثليه وبالحكومة ، العاجزة عن حمايته ، محمّلاً
ممثليه الجزء الأكبرمن مسؤولية ما آل إليه مصيره المحزن ومستقبله المجهول، فإن بقي
يقتل ، وإن هرب أُستغل وأُهين  ، وكلا الحلين أحلاهما مرّ كالعلقم .
  إنه يوم فرز المخلصين لهذا الشعب المسكين ، وفرز الثعالب التي تعتاش وتغتني على
حساب دمائه ومعاناته وماساته .
  فهل تتعضون يا قادتنا وتستجيبوا لهذا النداء وهذا الرجاء المخلص ،وهونداء ورجاء معظم أبناء شعبكم المتطلع بلهفة إلى وحدتكم ، أم ستخيبون ضننا مجداا ً كما خبرناكم ،
وعندها ، فلا يبقى أمام شعبنا إلا الرحيل إلى المجهول .
   منحكم الله الحكمة والراي السديد ، ومنه العون والرشاد .
                                                                                 منصورسناطي

162  المنتدى الثقافي / أدب / رد: اسـألوا الرحمـن يا من قتلتــم باسمه والرحمن مـن ذيولكــم بـــراءْ في: 10:52 17/11/2010
الشاعرة : سلام اسحق
    إحتوت قصيدتك على الغضب العارم الذي يختلج في صدورنا ،
وعبرت أصدق تعبير عن هذا الفعل القبيح البربري الجبان ، بحق
الأبرياء المسالمين .
    سلمت يداك لهذا الإبداع الرصين .

تحياتي .
                                                             منصور سناطي

163  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / يا قادتنا السياسيين والروحيين ، شعبكم يذبح ، أليس عاراً أن لا تتوحدوا الآن ؟؟؟ في: 10:00 16/11/2010
يا قادتنا السياسيين والروحيين ، شعبكم يذبح  ، أليس عاراً أن لا تتوحدوا الآن ؟؟؟

   كتبت أقلام كتابنا الغيورين الحريصين على مستقبل شعبنا ومصيره ، وبقية الأقلام الوطنية الشريفة من أبناء شعبنا العراقي والعربي والدولي ،أطناناً من المقالات  ، تحكي مأساة شعبنا وما تعرض له من ظلم وإجحاف عبر تاريخه الطويل من قبل الشعوب الغازية ، او من الدول والأقاليم المجاورة ، من مجازر يشيب لها الولدان من بشاعة الجرم ، ولا نريد ذكر التفاصيل
والأحداث التاريخية ، ولكن العبرة بالنتيجة كما يقال : فكل المحللين والمنصفين الحاذقين ، يقرون أن السبب في محنتنا المزمنة  هي فرقتنا  وتمزقنا وخلافاتنا البشعة فتشرذمنا  لكي نكون لقمة سائغة في أفواه الأعداء والطامعين  .
     والأعوام والقرون تترى ، والتاريخ يعيد نفسه ، والمرء لا يلدغ من الجحر مرتين كما يقال،ولكننا نلدغ من نفس الجحر عشرات المرات ، ونكرربغبائنا وإستغبائنا وفرض مصالحنا الشخصية ومكاسبنا وإمتيازاتنا وأطماعنا وتغليبها على المصلحة العامة لشعبنا ، فتتكرر مآساتنا من جديد .
    وفي التاريخ القريب جداً وبعد سقوط النظام السابق ، وظهور مساحة من الحرية أمام تنظيمات شعبنا وكنائسنا ومثقفينا ، فماذا كانت النتيجة ؟ وهل أخذنا العبّر من الماضي ؟
   المضحك المبكي ، لا قادتنا السياسيين ولا الروحانيين ولا معظم مثقفي شعبنا إستطاعوا توحيد الرؤية ، فتناحرنا مع بعضنا ،وكل يدعي تمثيل شعبنا ، فيقابل هذا المسؤول ويقدم له مطاليب شعبنا وحقوقه ، ويأتي الطرف الآخر طالباً عدم الأخذ بمطاليب الطرف الأول ، ويقدم مقترحات جديدة مغايرة ، وهذا ما فعله مسؤولي كنائسنا بمختلف تسمياتها دون إستثناء ، سواء للحكومة
العراقية أو الحكومةالأمريكية المحتلة ، أو لمسؤولي الدول التي يتواجد فيها شعبنا المهجّر.
   ومن المحزن أن لا نستفيد من النصائح المقدّمة لنا فقيل لأكثر من طرف و لمن يدّعي تمثيلنا  :إذهبوا وتوحدوا ، ووحدوا مطاليبكم ثمّ تعالوا ، ليتسنى لنا دراستها والأخذ بها .
   ومع كل هذه التصرفات المهزلة التي لا تليق بنا كشعب أصيل ( سكان البلاد الأصليين ) ،فإننا لا نستجدي أحداً عندما نطالب بحقوقنا ، ولكن حقوقنا تهدر عندما نتفرق في كلمتنا ومطاليبنا ،وهذه بديهية يعرفها كل من إشتمّ رائحة العقل والمنطق والحكمة .
والمحصلة :
                        غبن في الدستور، غبن في مجالس المحافظات ، غبن بعدد نواب شعبنا ، تفجير كنائسنا قتل رموزنا الدينية ،إغتصاب بناتنا ونسائنا من قبل الإرهابيين ، تشريد وهجرة إلى دول الجوار فمن مليون ونصف قبل سقوط النظام ،لم يبقَ سوى نصف مليون ، وآخرها مجزرة سيدة النجاة ،وما تلاها من تفجير دور المسيحيين في بغداد ، واليوم إستشهد إثنان آخران من أبناء شعبنا وقوافل الشهداء مستمرة وتسير ، ولكن إلى أين يا ترى ؟ وماذا أنتم فاعلون يا قادتنا السياسيين والروحيين ويا ابناء شعبنا في كل مكان ؟
      ألم يؤن الآوان لكي تتوحدوا اليوم وليس غداً، أم أن مصالحكم الثعلبية وحيلكم ومطامعكم قدأعمت بصيرتكم ، لما يحدق بشعبكم من مخاطر وأهوال الإجتثاث من أرض الآباء والأجداد ، فهو ينحر كالخراف فلا حول له ولا قوة ، حيث لا يملك سلاحاً  ولا ميليشيات لكي تحميه .
     إنه إنذار من القاعدة ودولة ما يسمى بدولة العراق الإسلامية ، وكل المسيحيين مستهدفين ، ويجب أخذ التهديد بأقصى إحتمالات الجد ، وأن نتوحد فوراً ، وأضعين الأيدي فوق بعض بغية حماية ما تبقى من هذا الشعب المسكين المسالم الوطني بإمتياز ، حسب الطريقة التي ترتأونها بعد التباحث والتشاور مع بعضكم ،وكفاناً شجباً وإدانة وإستنكاراً ، ونطالب بحلول عملية على الأرض ولا نريد وعودا وكلاماً منمقاً، فهو لا يحمي حياة شعبنا ومستقبله ، كأن تكون منطقة آمنة مثلا ّ محمية من الدولة وقوات الأمم المتحدة ، متمتعة بالحكم الذاتي ،  وحسب الإمكانات المتاحة ، أو أية حلول عملية أخرى بالتنسيق مع القوى الوطنية ومكونات شعبنا العراقي الوطني المخلص ، والضرب بيد من حديد لمن يرتكب هذه الجرائم المروعة بحق شعبنا ، وبقية أبناء شعبنا العراقي من الشمال إلى الجنوب ، والله من وراء القصد .

                                                                                       منصور سناطي
164  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / يا ربّ السماء ، شعبك في بقائه يقتل وفي هجرته يذ ّل ويهان ، فأين المفرّ ؟؟؟ في: 17:03 04/11/2010
يا ربّ السماء ، شعبك في بقائه يقتل وفي هجرته يذ ّل ويهان ، فأين المفرّ ؟؟؟

    كتبت الكثير من الأقلام الوطنية الشريفة عن مأساة شعبنا المغلوب على أمره ، وعلى عمليات
الإبادة المنظمة التي يتعرض لها ، وأخرها مجزرة كنيسة النجاة في الكرادة ، ولا أريد ذكر اعداد
الشهداء ولا عمليات التمثيل بالجثث وقطع الرؤوس ولا عمليات الإغتصاب أو فرض الجزية  أو
إجبارهم  لدخول الإسلام مكرهين ، وعمليات الإختطاف وطلب الفدية ، فحدث ولا حرج ، ولا
تفجير الكنائس على رؤوس المصلين ، ولا اعداد رجال الدين الذين إستشهدوا منذ سقوط النظام
السابق لحد الآن ، لا لذنب إقترفوه ، شعب مسالم يحب وطنه ويتشبث بترابه ،وليست له ميليشيات
تدافع عنه كما لبقية المكونات ، مما إضطر للهجرة إلى دول الجوار ، ألأردن وسوريا وتركيا ولبنان
ومصروإيران ، فهل إنتهت مأساته بهجرته ؟
   الطامة الكبرى والأشدّ من القتل ،هو الوقوع  في كماشة الحاجة والإستغلال في كل دول الجوار
قاطبة ، وأصبح كالبقرة الحلوب ، يحاولون سلب ما معه من مال بشتى الطرق والأساليب الملتوية ما
أنزل الله بها من سلطان في الظلم والإجحاف لأسر مكسورة الجناح ، فمن فقدت معيلها ، وفقدت كل
ما تملك ، قارعة أبواب السفارات ، علها ترحم بحالها وتقبلها ، إنقاذاً لحياتها من الموت والذل ، ولكن أكثر الطلبات ترفض ، وتستغرق سنين طويلة ، فكيف لها أن تعيش والأبواب موصدة أمامها ؟
   فتضطرإلى ولوج باب الرذيلة لأجل البقاء ، وهو ما يؤلم النفس ويبري شغاف القلب ، ويترك في
القلب حسرة ولوعة على شعب السلام يهان ويقتل في أرض السلام ، وتهان كرامته في المهجر!!!
  والأنكى من هذا تطالب تنظيماتنا السياسية ومسؤولي كنائسنا بالبقاء وعدم مغادرة العراق ، أي كما
يقول المثل الشعبي ( لا يرحم ولا يخلي رحمة الله تنزل) !!!
   إن وطناً يهان فيه الفرد الف مرة في اليوم ، يغتصب ويقتل من قبل الإرهابيين بإسم الدين ، ناعتيه
بالكفر دون وجه حق  ، وامواله ونسائه مشاعة وحلالاً زلالاً لفئات ضالة ، ووحوش بشرية فقدت
آدميتها وإنسانيتها ، متشدقة بالجهاد في سبيل الله ، وسلطة ليس بمقدورها حماية مواطنيها ، فأي وطن هذا يا ترى ؟؟؟ وإلى متى نخدع أنفسنا ؟ ونقنعها بعكس الواقع المرير ؟
الخلاصة :
   ليس أمام شعبنا وتنظيماتنا وكنائسنا إلا الرحيل إلى المناطق الآمنة ( في كردستان مثلاً )،
للسكن في القرى والمدن ، وإذا تعذر فالمخيمات  هي الحل المؤقت لحين بناء مساكن لهم،ومن
يستطيع الهجرة وله القدرة على العيش بكرامة وعزة في دول الجواروالمهجر، فلا نمنعه ، بل
نقدم له يد العون والمساعدة الممكنة ، وأما كنائسنا فعليها الضغط على الدول التي يعيشون فيها ،
وصناع القرار للإسراع بقبول طلبات المهجرّين ، وحث المنظمات الإنسانية للمساعدة في هذا
الجانب ،وكفانا ضحكاً على الذقون ، وذر الرماد في العيون ، ولا نكون كالنعامة التي تغرس
رأسها الصغير في الرمال ، وجسمها الكبير مكشوفاً أما الحيوانات المفترسة ، وحاشى للأخيرة
أن تفتك بفريستها إنتقاماً ، بل لإشباع جوعها وسدّ رمقها ،ليس إلا ....
   يا ربّ السماء ، ضاقت بنا السبلُ ، ولا سبيل ولا خلاص ولا منقذ سواك ، فمدّ يدك الكريمة
وإنقذ هذا الشعب المسكين من بين أنياب الوحوش الضالة ، بالطريقة التي ترتأيها ، فإن قلت
كنْ فيكون ، ومن يطرق بابك لا ترجعه خائباً ، فمنك العون وعليك الإتكال ، بعد أن فقدنا عون
العبد ، فلا تخب رجائنا ، وإستجب لصرختنا ، إنك سميع مجيب .......

                                                                                   منصورسناطي

165  المنتدى الثقافي / أدب / رد: آنستي... في: 17:30 01/11/2010
الأخ الأستاذ : نديم دجلة الفراتي

سرّني مروركم الكريم على كلماتي المتواضعة ، أرجوتقبل خالص
شكري ومودتي ، ودمت نديماً لدجلة الخير وعطاء الفرات  .

تحيااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااتي .

                                                                  منصورسناطي
166  المنتدى الثقافي / أدب / آنستي... في: 14:29 29/10/2010

آنستي

منصور سناطي


هل أنتِ من أبحث عنها ؟
الأيام والشهور والسنين
توالت ..
تزاحمت ..
تراكمت خبراتنا
وفي عقلنا الباطن
ملايين الصور
تقاطرت ..
تقافزت..
حتى إلتقينا !!
لا أدري  !!
هل هوقدرنا ؟
أن نرنو
لنيل ما فاتنا
من مباهج سناها ؟

يا رجلاً
هل أنت من أبحث عنه؟
طال إنتظارنا
العرف والتقاليد
والتربية البيتية
كبحت جماح رغباتنا
وحبستها في شرنقة الحياء
والخوف من كلام الناس
كست الوجنات الغضة
مسحة من الخجل
وتحت خمارها
درر مكنونة
في وجناتها ..

آنستي...
المرابع الخضر
غزاها الخريف
ولا زلنا ..
نبحث عن كياننا
والزهرة اليانعة
سقطت بعض اوراقها
والشيب ..
غزا مفارق شعرنا الغجري
ونحن ..
في دوامة
الحيرة والقلق والأرق
فهل أنت من أبحث عنها ؟
تنهدت تنهيدتها ..
وعيونها ..
فضحت أحوالها
يا رجلاًً..
فيك خصال
كنت أبحث عنها
لك، الفكروالخبرة
فيك الإتزان والحكمة
لنرى ..
قوادم الأيام
ماذا تخفي في جعبتها !!
فهل تمنح ؟ لمن لم ينصفها الدهر
جنة وارفة ، في مخدعها  ؟

آنستي...
قطار العمريسير
والدنيا ..
بكل شمائلها
حرمتنا..
من بهائها
فلما لا نمتع ناظرينا ،
إن كان في العمر بقية
من جمال شذاها ؟
قالت:
ليس أمامنا سواها
أفكارنا ..
آمالنا..
قدرنا..
أن نلتقي
ونسعى في هواها
بعد أن كان الزمان
قد طواها ..
عسى أن تسعد كلانا
وتكون بلسماً
لحروقٍ لم تندمل بعد
لدهاليز الخافقين
بعد أن كان الدهر
قد  كواها ..

         
                                                                     
167  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / السفير العراقي الدكتورعبدالرحمن الحسيني يستقبل( أكد) في تورنتو. في: 21:04 20/10/2010
السفير العراقي الدكتورعبدالرحمن الحسيني يستقبل( أكد) في تورنتو.



   إستقبل الدكتور عبدالرحمن الحسيني بعضاً من طاقم جريدتنا ( أكد) ممثلة بصاحب الإمتيازالسيد
سلام صفار ورئيس التحرير السيد أكرم سليم وسكرتير التحرير السيد منصور سناطي ومدير التحقيقات السيد أياد البنا في الساعة الرابعة من مساء الأثنين الثامن عشر من تشرين الأول الجاري ،
في تورنتو ، مرحباً  بالجميع ، ثم كانت هناك جلسة أخوية ، مع ضيافة القهوة والمرطبات ، تطرق
الحديث على الأمور القنصلية والخدمية التي تقوم بها السفارة فقال السيد السفير :
   زرت اليوم بعض الجامعات الكندية في تورنتو – وحصلنا منهم موافقة على تدريب الأساتذة العراقيين في جامعاتهم دون مقابل ، ثمّ تشعّب الحديث فتكلم سيادته بإسهاب في بعض المواضيع التي
تدورفي بال أبناء جاليتنا فقال:
. السفارة : هي البوابة التي يدخل منها المواطن إلى الوزارات العراقية ، ولكوننا طلاب حياة ولسنا
طلاب مال ، فالغالبيةالعظمى من أبنائنا أجّبروا  على ترك العراق نتيجة الظروف القاهرة التي عصفت بالعراق العزيز ، وأشار إلى العلم قائلاً : كلنا يجمعنا هذا العلم بغض النظرعن أي إنتماء ،
وإن بلدنا من أغنى بلدان العالم ، ولم يغترب العراقي نتيجة الفقر .
. وقال هناك أخبار مفرحة  ، حيث حصلت الموافقة على بناء سفارة




 جديدة ، حيث البناية الحالية قديمة مبنية سنة 1961 ومؤجرة للسفارة سنة 1975 وستعلن مناقصة ، وإن شاء الله ستبنى بأيدي
عراقية ، وإتخذنا قراراً أن يكون كل العاملين في السفارة من اصول عراقية .
. وهناك طلب مشروع من قبل ألجالية لفتح قنصلية في تورنتو ، وهذا طبعاً يخضع لموازنات حيث
موافقة وزارة الخارجية العراقية حسب الأولوية ، مع موافقة البلد الذي ستفتح به القنصلية ، وهذا
يحتاج إلى وقت ، وليست من صلاحية السفير ، ولذلك أرسلنا القنصل إلى تورنتو ثلاثة أسابيع متتالية
فأنجزنا أكثرمن ثلثمائة معاملة ، وثبتنا موعداً أن يأتي القنصل مرة واحدة في الشهر وهناك حجز للمواعيد ، وكان سابقاً قد يطول الموعد شهرين ، والآن السفارة مفتوحة بدون موعد مسبق .
. وقال : تسلمت مهامي قبل حوالي أربعة أشهر ، وبدأنا في بعض الأمور من نقطة الصفر، محاولين
تجاوز الروتين المقيت ، ولكن ضمن القانون الذي يسمح لنا وضمن صلاحياتنا .



أما مسألة شهادة الحياة : فهذه إتخذنا قراراً أن يذهب المواطن إلى أية جمعية معترف بها في كندا ،
تؤيد ذلك ، ويرسلها لنا مع صورة بالبريد ، مع العنوان ورقم التلفون ، ولا يحتاج المجيء إلى اوتاوا
. أما الوكالةالخاصة : فيجب حضوره أمام القنصل، مع الوثائق العراقية تثبت عراقيته ، لضمان حق
كل مواطن خاصة في مسالة بيع الأملاك . مع إننا لا نشجع بيع الأملاك ، لأن الأملاك في العراق في
تصاعد قيمتها ، وعليه التريث وأن لا يتسرع  فقد يخسر الكثير ، ولكن حسب القانون إذا طلب العراقي ذلك نعمل اللازم .
أما مسالة الجوازات : فجوازت ( ئيج) سقطت ، و(ئيس) غير مقبولة في أوربا ومكتوبة باليد وغير
مطابقة للمعايير الدولية و ( جي ) جيدة ومطابقة ، ولكن في لقائي  فخامة رئيس الجمهورية عندما
كان متوجهاً إلى نيويورك طلبت منه جوزات ( ئه ي ) المتقدمة في المعايير العالمية ، حيث يجب
أن يبصم صاحب الجوازبالإبهام  ، وحصلنا على موافقة الحكومة الكندية ، وننتظر مجيء المنظومة
وسنعمل بالية منتظمة للحصول على الجوازات المتقدمة .
. ثمّ  أضاف : يعزُّ عليّ أن مواطناً لا يستطيع الوصول إلي أو لا أستطيع الوصول إليه ، كما طالب
أن نعمل نحن الأعلاميين وكل فردعراقي لئلا يفقد الجيل الجديد علاقته بالعراق وجذوره ، ونشجعه
على ذلك بمختلف الوسائل  .
   وفي الختام شكرطاقم جريدة أكد  السيد السفير على حسن الإستقبال وحسن الضيافة، متمنين له
كل التوفيق والنجاح في مهمته في تذليل الصعاب امام أبناء الجالية ، وكل ما يهدف لخدمة العراق
والعراقيين ،ويمتن علاقتهم بالوطن الأم ، العراق العزيز ، ومن الله العون والتوفيق والرشاد .
                                                                                   
                                                                                          طاقم أكد
168  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من العار على قادتنا أن يكونوا تابعين لدول الجوار ، لا متبوعين !!! في: 15:54 18/10/2010
من العار على قادتنا أن يكونوا تابعين لدول الجوار ، لا متبوعين !!!

منصور سناطي :
   المشهد العراقي منذ الإنتخابات البرلمانية في السابع من آذار الفائت ولحد الآن يثير الشجن وخيبة الأمل لدى العراقيين ، الذين تحدوا فلول الإرهابيين وتوجهوا إلى صناديق الإنتخابات كعرس مهيب نال التقدير والإحترام من قبل الأعداء قبل الأصدقاء .
   وبعد مرور أكثر من سبعة أشهر على تلك الإنتخابات ، إلا أن القوائم الفائزة فشلت في تشكيل
حكومة شراكة وطنية ، كونهم تابعين لدول الجوار ، والدليل : السباق المحموم للحج إلى طهران والسعودية وسوريا والأردن وتركيا ومصر من قبل قادتنا الأشاوس ، فقد زار أياد علاوي السعودية أكثر من مرة وزار مصروسوريا والأردن ، كما أرسل المالكي وفوداًإلى دول الجوار عدا السعودية ، وزار بنفسه طهران عدة مرات ، والآن زار سوريا والأردن وسيزور إيران وتركيا وربما مصر ،
فإستطاع إرضاء الأمريكان والإيرانيين بدهاء بتقديم الوعود والإمتيازات والتنازلات ، عسى الفوز بولاية ثانية ، كما زار السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي كل من سوريا والسعودية والأردن ومصروإجتمع مع الأمين العام للجامعةالعربية عمرو موسى ، وطارق الهاشمي زارالسعودية وسوريا والاردن والسعودية وتكررت زياراته إلى تركيا ، وقبلها كان مقتدى الصدر قد زار سوريا وألأردن ومقيم حالياً في إيران  .
     ومن المعلوم ما للتأثير الكبير للأمريكان والإيرانيين على المستقبل السياسي للعراق ، ولا يمكن أن يأتي رئيساً للوزراء  يعادي أحد الأطراف ، فكيف إذا كان علاوي معادياً للطرفين ؟ إن الفوز باكثرالأصوات لا يكفي للفوز بمنصب رئيس الوزراء ، فالتحالفات لم يحالفها الحظ للوصول  إلى نتيجة ، ولا زالت الدوامة المهزلة مستمرة ، فماذا يحدث الآن في العراق يا ترى ؟؟؟
    من المضحك المبكي أن نرى قادتنا ذيولاً أذلاء يستجدون مناصبهم ونفوذهم من دول الجوار ، والسؤال هو : هل إستشارت طهران الحكومةالعراقية عند تشكيل حكومتها ؟ وهل فعلت سوريا أو الأردن أو السعودية أومصر أو تركيا ذلك ؟ إنه من العار أن يكون قائداً للشعب تابعاً ، فكيف يكون التابع متبوعاً ؟
   إن الفشل في تشكيل الحكومة ، والمحصلة فراغاً دستورياً وأمنياً ، والأعمال الإرهابية والأنفجارت المستمرة ، وسقوط الشهداء هنا وهناك لا زال سائداً وفي إزدياد ، إضطهاد وقتل الأقليات الصغيرة لا زال فاعلاً وقد ضاعف أعداد المهاجرين إلى الداخل والخارج هرباً من عناصرالإرهابيين ، ومؤخراً المئات من عناصر الصحوة إنضمت لتنظيم القاعدة مجدداً ، عندما وجدوا أنفسهم ضائعين ين قوات الامن العراقية وتهديدات القاعدة من جهة وإساليب الإغراء من جهة ثانية ، حيث تدفع لهم رواتب أكثرمما تدفعه الحكومة ، كما أن فصل وتسريح أعضاء الصحوة وتجريدهم من أسلحتهم ،
وتهميشهم  وتخلي الأمريكان عنهم ، مما دفعهم للتعاون مع القاعدة والإنضمام إليهم أو تسهيل عمليات الإرهاب لوجستياً خوفاً أو طمعاً بالإمتيازات .
   الخلاصة :
                لا بدّ من الجلوس حول المائدة المستديرة لكل الأطراف الفائزة وتشكيل حكومة وطنية ،
    وبسرعة ، ولا خلاص للعراقيين عموماً ولقادتنا خصوصاً إلا الإلتصاق بنبض الجماهير التي
إنتخبتهم  ، والولاء للعراق كوطن وللعراقيين كشعب هو المعيار الوطني الأصيل ، الذي يستحق
الإحترام والتقدير والثناء والتبريك ، وإن الطائفية والحزبية الضيقة لم ولن تكن يوماً طريق الخلاص
من هذا المأزق المأساوي ، الذي يدفع العراقيون الشرفاء ثمنه غالياً كلّ يوم ، فهل نعي ما يحدق بنا
من مخاطر أيها الأخوة ؟  ولذلك نطلقها صرخة مدوية :
نريد قادة يقودوا ، ولا ينقادوا لدول الجوار  !!!!
   
169  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: صور زواج ريان السناطي وهيلدا السناطي في: 19:33 10/10/2010


اجمل وأرق التهاني القلبية للعروسين الرائعين ريان وهيلدا ، بمناسبة دخولهما العش الذهبي، سائلين المولى أن يجعل كل أيامهما
أفراح ومسرات وإنشراح وحبور، وتمنينا أن نكون معكم ، ولكن
المشاعر قد تختصر المسافات ، ولو كانت عبرّ القارات ، ونشدّ على
أيادي الصديقين العزيزين جميل وعمانوئيل ، ونقول :
اأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ لف مبرووووووووووووووك
بهذا الزواج الميمون .

                                                             أخوانكم
                                                   منصور وزيتو وكريم
                                                     ميخائيل يلدا السناطي
                                                              وعوائلهم
                                                                كندا
170  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج سرجون يوسف ميخائيل السناطي وئيلين عيسى متي السناطي تورنتو-كندا في: 14:36 10/10/2010
زواج سرجون يوسف ميخائيل السناطي وئيلين عيسى متي السناطي تورنتو-كندا
   
 في ليلة الجمعة المصادف الثامن من تشرين الأول 2010  ، وعلى قاعة دافنسي ، أقيمت حفلة زواج الشاب سرجون يوسف ميخائيل السناطي والشابة ئيلين عيسى متي السناطي في تورنتو- كندا ، حضرها جمع غفير من اهالي العروسين الجميلين ومع الأقرباء والأصدقاء ، ومع صوت المطربين المشهورين جنان ساوا ومناضل تومكا ، رقص الحضورعلى أنغام الموسيقى التراثية الشرقية وباللغات السورث والعربية والكردية حتى ساعة متأخرة من الليل ، وبهذه المناسبة السعيدة نتمنى للعروسين الرائعين حياة زوجية مسيحية سعيدة ملؤها المحبة والهناء والسعادة على طول الأيام ، مع التهاني الحارة للصديقين العزيزين أبو أيزك وأبوسردار وعائلتهما وأقربائهما ، والف ألف مبرووووووووووووووووووووووك .

                                                              مع تحيات أخوكم
                                                               منصور سناطي
وهذه بعض الصورة للحفلة المذكورة :

171  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أول حب في حياتي في: 10:06 08/10/2010
أول حب في حياتي

     كنت في ربيعي الرابع عشر ، في قريةجميلة هادئة هانئة ،تحيطها البساتين بإشجارها الوارفة
من كل جانب ، ويجري بجانبها نهراً رائعاً ، يتحلزن كما تتحلزن الحية بين المروج الخضر .
    صبية بريئة وفي غاية الجمال ، هذا ما طرق سمعي،وتحسدني على  جمالي صديقاتي .
وكان في القرية شابا ًوسيما ً يكبرني بأربع سنوات ، وكان مثار إعجاب كل بنات القرية دون
إستثناء وأنا من ضمنهنّ .
   وفي يوم كنت في طريقي إلى المدرسة ، سمعته وهو ماشياً ورائي مع أمه ، أريد هذه البنت
زوجة لي ، فكانت خطواتي تتسع ،فأسرعت المسير ، وأنا أكاد أطير فرحاً وسعادة ، وكأني
غير مصدّقة ما سمعت ، وأصبحت أفكربه طوال اليوم  ، ولما أقبل الليل أصابني الأرق من
شدّة التفكير ، وكلماته لا تزال ترنُّ ُ في مسمعي ( أريد هذه البنت زوجة لي) ، وبقيت الأمور
كما هي ، ينظرنحوي من بعيد ، فلا أقوى النظر في عينيه ، حيث البيئة محافظة جداً ، ولا أقوى
حتى على الإبتسامة من شدّة الخجل والحياء ، وعند إنتهاء دوام المدرسة ، كان يقف على التلة
المقابلة لدارنا بحجةالدراسة ، وأنا أسترق النظر إليه خلال الشباك ،خوفاً من الأهل والجيران .
   وفي يوم جاءني أحد أصدقائه ، وكان قريباً لي ، ودسّ في يديّ رسالة غرامية منه ، يعبرفيها
عن مدى إعجابه وحبه وهيامه لي ، من دون بنات القرية .
   فأعترتني فرحة غامرة ، ولا أدري ما العمل ، فانا لم أكتب رسالة في حياتي ، ولا أدري كيف
وماذا أكتب ، فذهبت إلى المكتبة ، وإشتريت كتيّب ( رسائل حب ) ، فإخترت إحداها وأرسلتها له
مع قريبي ، فأعطاها له ، وكنت أنظر من خلال الشباك وهو يقرأها على التلة المقابلة لدارنا ،لإرى
رّد الفعل لديه ، فكان يقفز بين الحين والأخر فرحاً ، وأنا أقفز من جانبي داخل غرفتي ، ولكن الحياء
يمنعني أن أعبر عما بداخلي من شوق ومحبة تجاهه ، لأي فرد كان خوفاً لإفتضاح أمري ،وظلّ سراً
في فكري ووجداني لا يعلم به غير قريبي .
    وإنتهت السنة الدراسية ،ودارت الأيام وتوالت الشهوروالسنين وإنتقلنا من القرية إلى بغداد ،
فلم نرَ بعضنا سنين طويلة ، وإنهمكنا بالدراسة والعمل ومشاكل الحياة ، وطرق سمعي إنه تزوج ، فكان الخبر كوقع الصاعقة ، فتزوجت أنا بدوري ، لعل وعسى أن ينسيني طيفه الذي كان حلماً ، فغدا
سراباً ، تلاشى عند شروق شمس الحقيقة  .
   الأيام تترى وتمرّ الأعوام  بسرعة ، إلى أن شاءت الصدف أن أراه في حفلة زواج ، فلم أعرفه ، لكنه تقدّم مني وعرّفني بنفسه ، فلم أصدق ما رأيت ، حيث كان الشيب قد غزا مفارقه ، وقسوة الدهر
تركت تجاعيدها  على تلك الوجنات الغضة ، وتحول من ذلك الشاب المارد المليء بالحيوية والعنفوان ، إلى كهل ، فقلت له : هل لا تزال تحبني ؟ كما جاء برسالتك التي كتبتها لي يوما من الأيام؟
  قال والدمعة سالت وتدحرجت على خدّه الأيمن ، نعم يا حبيبتي ، أنت الحب الأول الصادق في حياتي ، وسأظلُ اهواكِ ما حييت  ، فإغرورقت مآقينا  سوية بدموع الأسى والندم على حبنا الضائع .
    قلت له : إنسَ لأنك رجلاً متزوجاً  ولديك أطفالاً ، وأنا أيضاً إمرأة متزوجة ، فلا يحق لنا إجتياز
الحدود الممنوعة شرعاً وعرفاً ، ولكن إحتفظ بذكرى حبنا البريء الجميل الطاهر ، وليس لنا إلا
البقاء على الذكرى .
   وفي تلك اللحظة تقدمت زوجته نحونا  ، فقدّمني إليها قائلا ، كنا في نفس مدرسة الطفولة ، فحييتها
وإفترقنا ،وفي عيني كلانا كلام وعتاب وألم ولوعة قد لا تسعه الكتب والمجلدات .
   وستبقى تلك الذكريات المخملية ،وذلك الحبّ الصامت والجارف والفيّاض بكل أحاسيسه وجماليته
أجمل ما عرفت ، لأنه كان أول حب صادق وحقيقي ، وستظل ذكراه العطرة ، تداعب مشاعري ،
كلما أشرقت الشمس ، أوعند المغيب ،وسأرى ذلك الحب العذري ، في كل  ضحكة طفل ،وفي كل
شدو بلبل ، وأراه في خرير الماء  ، وكلما يقبل الربيع ، وأرى كل زهرة في المروج الخضر ، تعبر
بشكل أو بأخر عن ذلك الحبّ الضائع ، وكلانا كان مسؤولاً عن ذلك الضياع .

هذه قصةحقيقية روتها لي صاحبة هذا الحب الخالد والضائع ، فكل شيء إلى الزوال إلا الحب !!!

                                                                                                        منصورسناطي
172  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / تذكار مار سبر يشوع ( مارسوريشو) تورنتو- كندا في: 09:39 04/10/2010
   تذكار مار سبر يشوع ( مارسوريشو)  تورنتو- كندا


   اعتاد اهالي قرية مار سبر يشوع ( مار سوريشو) , الاحتفال سنويا بذكرى شفيع قريتهم , والذي ولد في نينوى وعاش ما بين ( 550-620 ), ثم انتقل الى اربيل في حدياب , وتتلمذ على يد مار ابراهام الكبير , وهومؤسس ديرالغاب الجميل ( عاوا شبيرا ) , دعي بعد ئذ جبل مار سبر يشوع  , ويقع الدير في بيث نوهدرا ,وعلى مسافة مسير  ساعتين من قرية سناط في اقصى شمال العراق , خلف سلسلة جبلية عالية ,هي الحدود الطبيعية بين العراق وتركيا , واختار هذا المكان النائي ليتلائم مع الرغبة بالعزلة والصمت والأختلاء والعكوف على الصلاة
وعبادة الله  , اجتمع حوله التلاميذ من الرهبان , فتكونت جمعية صغيرة ودير يتناسب مع عددهم , ولما توفي
اودع جسده في الدير الذي اقامه .
   وبنى كنيسة صغيرة طولها عشرين مترا وعرضها خمسة امتار , مبنية بالكلس والحجر , والأرضية مسيعة
بالكلس المجبول بحليب الأغنام  . يحكى أن اهالي القرية نجوا من المجاعة والموت اثناء الحرب الكونية , وكذلك
لم يستشهد احدا من سكان قريتهم خلال الحرب العراقية الايرانية .
   قام بالأعداد للأحتفال بهذا التذكار الأخ يونان دانيال وابوعادل ( نمرود موشي ) مع بقية اهالي القرية من الاقرباء والاصدقاء من ابناء الجالية ومن القرى القريبة من الدير المذكور سابقا قبل ثلاثة اشهر بتهيئة الصور
واللوازم الاخرى مضحين بالوقت والمال والجهد تيمنا ودرجا على عادة اهالي القرية اينما وجدوا في كافة انحاء العالم .
   وهناك كتيب للأب البير ابونا يذكر عشرة عجائب حدثت مع اهالي القرية والقرى المجاورة للدير نذكر واحدة فقط حيث لا يسع المجال لذكرها جميعا :
    كان هناك أمير قلعة ( كركل ) , تقع مسيرة ساعتين من دير سبر يشوع , حكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة
مدى الحياة ,مع اغلال في يديه وقدميه .
   ابتهل الى القديس وطلب انقاذه من سجنه , ووعد أن يبني الدير بالحجارة والكلس الممزوج بحليب الأغنام ,
وفي يوم رأى نفسه في بيته امام موقد النار , وأوعز القديس الى احد وجهاء القرية لمقابة الاْمير , وأخذ حقيبة وملأها ( كوليري ) وهي لا تأكل بل تستعمل للدباغة , استوقفه حراس القلعة ,لكنه طلب مقابلة الأمير , فقالوا
إنه سجين ’ فأخبرهم انه في القلعة , ولما تحققوا من ذلك , وجدوا القيود في يديه ورجليه , ولما دخل عليه الرجل
سقطت القيود , ولما فتح الحقيبة رأى فيها التفاح وليس ( الكوليري ) , فتعجب الجميع بأعاجيب هذا القديس , وبنى الأمير الدير كما وعد .
   وتقدمت إمرأة هي الأخت ليلى بحو حنا , وقالت حدثت اعجوبة معي انا , وسألتها كيف ؟ , قالت :
اردنا زيارة استراليا قبل ثماني سنوات وبعد أن قطعنا التذاكر واشترينا الهدايا لم يبقى لنا مال ليكون معنا اثناء
وجودنا في استراليا , فوقفت اما صورة مار سوريشو , وطلبت منه أن يساعدني , وبعد ايام رأيت شيكا بمبلغ
الف وماتا دولاراً بأسمي , صرفت الشيك وسافرنا الى استراليا .
   وفي الختام باركنا لهم  احتفالهم بهذا التذكار بعد ان تناولنا طعام الغداء المعّد ْ من قبل اهالي القرية وابناء الجالية , نسأله تعالى ان يحفظ الجميع من كل مكروه , ويعيد السلام والطمآنينة الى ربوع عراقنا العزيز بشفاعة
القديس مار سبر يشوع , وكل عام والجميع بالف خير  .

                                                                              تغطبة – منصور سناطي
وهذه بعض الصورالتي  تجسد الحضور الكبير الذي يزداد سنويا .
   

173  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بأي ذنب ٍ حُرِقت ِ العنزة ُ ؟؟؟( قصة حقيقية ) في: 20:13 29/09/2010
بأي ذنب ٍ حُرِقت ِ العنزة ُ ؟؟؟
(    قصة حقيقية  )

    في ليلة حالكة ودعت أُمي ، في التاسع والعشرين من آذار 1976  ، بع أن ضاقت عليّ الدنيا على رحبها ، بعد الأخبار السيئة الواردة إلينا من أهالي المقبوض عليهم لدى الجهات الأمنية ومخابرات النظام ، فإغرورقت المآقي أنا وأ ُمي ، فخنقتنا العبرات وكان الصمت أبلغ من أي كلام .
    مشيت مع زملائي الأربعة  ، بعد أن زودتني الوالدة بالملابس التي أحتاجها في الطريق ، لتحميني من برد الليل ، مع دجاجة مسلوقة بدون ملح لكي لا نعطش ، مع قربة ماء وبعض البرتقال ، ودليلنا صاحب الجمل ، مشيت مع الماشين وأنا لست مصدّقاً بأني فارقت الأ ُم والأهل والخلان إلى المجهول ، أنظر إلى الوراء والحسرة أخذت مني مآخذه  .
    سرنا الليل بطوله ولما أقبل الصبح ، أشار الدليل أن يختبىء كل فرد في حفرة على إنفراد  ، خوفاً في الوقوع في أيدي السلطات ، ولما أقبل الليل تجمعنا ثانية وسرنا خلف الدليل بمسافة معينة ، وصاحب الجمل يأكل من الدجاج والبرتقال ويشرب من الماء الذي معنا ، وهكذا كان حالنا حتى دخولنا مدينة حفر الباطن السعودية ، بعد أن تهالكنا من تعب الطريق  ، وإفترقنا كل يدبر حاله ، بعد هذه الرحلة الشاقة التي إستغرقت خمسة أيام فوصلنا في 2/2/1976  .
   عملت مع نجار من أهل اليمن يعمل صناديق خشبية للدلال ( جمع دلة ) للقهوة ، يستعملها البدوي ليضع فيها الفناجين الخاصة بالقهوة ويعلقها بطريقة معينة على ظهرالبعير ، وعملت بهذه المهنة ولم تكن لي خبرة سابقة بالنجارة ، ولكن للضرورة أحكام كما يقال .
   فكرت بعد الإستقرار أن أفتح مطعماً ، سيما إن هناك خمسة الآف عراقي في هذه المدينة الصغيرة وبمساعدة بعض الأصدقاء ، وبعض المال الذي كان معي ، فكان مطعماً معتبراً بالقياس لتلك المدينة، المطعم به 60 كرسيا ً مع ستائر للشبابيك ،وهو المطعم الوحيد الذي به الستائر ، والتي أصبحت  هذه الستائر كمناشف  يمسح بها السعودي يديه بعدالأكل نتيجة للتخلف السائد آنذاك .
   وفي يوم من أيام الصيف اللاهب ، وبعد صلاة العصر ، تجمهرت أمام الجامع المطّل على السوق الذي تباع فيه الماشية ، جماهيرغفيرة ، حيث هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، قد ربطت شيخا ً في العقد السابع من عمره وأسمه إبن جريد ، على عمود ليجلد 82 جلدة ، وكانت هناك عنزة واقفة ، فلم أنتبه للعنزة لأنه سوق بيع الماشية كما أسلفت .
   بدأ جلد الشيخ بعد أن وضع الجلاد القرآن تحت أبطه  لتكون الجلدة أخف وقعاً لكونه سعودي ولو كان غير سعودي فلا يوضع شيئاً تحت أبط الجلاد لكي تكون الضربة أقوى وأشد ،لاحظ حتى في العقاب هناك تمييزاً صارخاً بين السعودي وغيرالسعودي .
  وبعد إنتهاء عملية الجلد ،  كان هناك برميلاً   فيه حطباً وأشعلت بها النار حتى إستعرت ، ثم شد ّت العنزة بحبل ووضعت داخل البرميل لتحترق، ويا له من منظرمؤلم ، العنزة تصرخ من الألم لا لذنب إقترفته فالعجوز المسّن هو الجاني حيث مارس الجنس معها ، وهي المجني عليها ، لقد تذكرت حالاً جمعيات الرفق بالحيوان ، وتذكرت الممثلة المعروفة برجيت باردو الفرنسية ، التي تدافع عن الرفق بالحيوانات ، إحترقت العنزة حتى تفحمت وتحولت إلى رماد .
   ولما سألت أحدهم لماذا تحرق العنزة ، وما ذنبها ،قال لي ،لأن المني دخل جسمها ،فلا يأكل لحمها فهو حرام ، قلت إذبحوها وادفنوها ، بدل هذه المآساة ، فهزّ رأسه ولم يجب  .
   وهنا أتساءل ، هل هذا العمل اللاإنساني يقره الدين والشرع والمنطق والعدل والرحمة ؟  وتبقى هذه الجريمة ماثلة أمامي ماحييت ،وسأقول دائماً : بأي ذنب حرقت العنزة ؟؟؟
ملاحظة : هذه القصة رواها لي الأستاذ فلاح الناصري ، وهي قصة حقيقية حدثت معه ،وهو شاهد عيان .

                                                                                                 منصور سناطي

174  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج سمير صبري ججوالسناطي و أزهارإبراهيم الكزنخي في: 20:54 26/09/2010
زواج سمير صبري ججوالسناطي  و أزهارإبراهيم الكزنخي

   في ليلة الجمعة الرابع والعشرين من أيلول الجاري عقد قران الشاب الوسيم سمير صبري ججو السناطي على الشابة الفاتنة أزهار إبراهيم الكزنخي ، وعلى أيقاعات
فرقة الأنغام الموسيقية والمطرب المتألق عصام عربو، إحتفل أهل العروسين والأقرباء
والأصدقاء ، في جو بهيج ، بزواجهما الميمون ، فرقصت الجموع على ألحان الموسيقى
الشرقية التراثية بثلاث لغات السورث والعربي والكردي ، والسهرة إمتدت حتى ساعة
متأخرة من الليل ، في ليلة من ليالي العمر قلّ مثيلها ، كما تألق عريف الحفل داود لازار
بتقديماته الجميلة ، وبذلك نتمنى من الأعماق للعروسين الجميلين حياة زوجية مسيحية
سعيدة ، وأن تكون كل أيام حياتهما  فرح وحبور ورفا ه .

                                                                      مع تحيات أخوكم
                                                                        منصورسناطي
وهذه بعض الصور للحفل المذكورأملين أن
تنال رضاكم .


175  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كيف وصلت السيارة التي فجرت شارع المتنبي ، إلى المتحف الحربي في لندن؟؟؟ في: 07:49 22/09/2010
كيف وصلت السيارة التي فجرت شارع المتنبي ، إلى المتحف الحربي في لندن؟؟؟

     من المعلوم لكل العراقيين ، مدى دوروأهمية شارع المتنبي القصوى بالنسبة  للمثقفين ، ومن يرغب لتثقيف ذاته ، حيث تنتشر في هذا الشارع عشرات المكتبات والمطابع  ، بالإضافة إلى تحوّل شارع المتنبي إلى مؤسسة ثقافية أوجامعة على الرصيف ،وخاصة يوم الجمعة والعطل الرسمية ،حيث تعرض المكتبات وبعض عامة الناس الأف الكتب القديمة والجديدة ، وأحيانا مجلدات نادرة ،
في مختلف العلوم والفنون والأعمال الأدبية ، لكبار الكتاب العالميين والعرب  ، ويعتبر هذا الشارع أرقى شارع ثقافي على مستوى الوطن العربي بلا منازع ، وهذا هو حال هذا الشارع منذ نشوء الدولة العراقية .
    الحقيقة هذه المعلومة نقلها لي الإستاذ فلاح الناصري  ، فإستغربت للخبر ، وداربيننا الحديث التالي :
سألت الأخ فلاح ، إعطني بعض المعلومات التي تعرفها عن السيارة ؟
قال: الخبر نقلته إحدى الفضائيات ، لا يحضرني إسمها ، سيارة حمراء فجرها الإرهابيون في صيف 2007 ،والمحصلة 38 شهيداً وأكثرمن 100 جريح من العراقيين المتواجدين في هذا الشارع  لغرض شراء او بيع الكتب .
أجبته : لدي بعض الأسئلة المحيّرة في هذا الصدد ، على سبيل المثال لا الحصر :
- لماذا إهتمت بريطانيا بهذه السيارة بالذات وعرضتها في المتحف الحربي ؟ علماً هناك العشرات بل المئات من السيارات المفخخة تفجرت في أنحاء مختلفة من العراق  منذ سقوط نظام صدام ولحد الآن
- لماذا بريطانيا بالذات وليست أمريكا ، ولماذا لم يكترث العراقيين لهذه السيارة ؟
قال : لا أدري ولكن ، ربما أرادت بريطانيا أن تقول للعراقيين ، وآ أسفاه على هذا الصرح الثقافي العظيم ، دمره الإرهابيون والحكومة العراقية لا تكترث ، ربما كانت السيارة ترمى في الأنقاض ،
كما يحدث للسيارات المفخخة وما أكثرها ، أو ربما أن بريطانيا تعلم يقيناً ما لهذا الشارع العظيم من أهمية ، ولهذا نقلتها إلى بريطانيا ؟
قلت له ولماذا شارع المتنبي العظيم هذا بالذات ، يا أخ فلاح ؟
قال : جوابي هو : إنحدار القيم الإرهابية فكشرّت عن أنيابها ، وغرستها في كل شيء جميل وحضاري ومفيد للبشرية فدنّسته ، حيث ضربت البنى التحتية للعراق من ماء وكهرباء وانابيب النفط وأباره والدوائر الحكومية وكراجات نقل الركاب وتجمعات العمال قبل الإنتقال إلى العمل والأمكنة المكتظة بالسكان كالأعراس والمآتم والمناسبات الدينية كزيارة المراقد والأئمة ، وتفجير الجوامع والكنائس والأديرة والمعابد ، وأثبت الأرهابيون بشكل دامغ إنهم يقلعون الإزهار والورود ليزرعوا بدلها الأشواك ، وإن أفعالهم القبيحة فضحتهم ، ولهذا حاربهم العراقيون الشرفاء ، لكونهم ببساطة ، لم يقدموا شيئاً مفيداً للإنسانية ، بل بالعكس حطّموا الإبداع  وبطشوا بالعلماء والمفكرين ،
وكل ما قدموا للعالم هو الجهل والتخلف والإجرام والعنف ، بأسم الله ، وحاشى لله أن يرضى بهذه الموبقات ، وجرائمهم في مختلف  أنحاء العالم خير شاهد ودليل .
قلت :   أنا أتفق معك 100% ولكن ! لا زلت غيرمقتنعاً بلغز السيارة ، فهل أنت كذلك ، أم ماذا ؟
قال : ما قلته هورأيي الشخصي ، ولعل لدى حكومتنا الرشيدة الجواب المقنع ،ومن المؤكد أن لبريطانيا سبباً موجباً لعملها .
قلت : قل كلمة أخيرة :
قال: نسأله تعالى أن يحفظ العراق والعراقيين وكل بلدان العالم من شرّ الإرهابيين وأن ينير بصيرتهم ليرجعوا عن غيّهم وضلالهم ، ليعودوا أناساً أسوياء ، يساهمون في بناء صرح الحضارة الإنسانية ، بدل تحطيمها ،  وأن يتحد كل العراقيين بغض النظر عن كل إنتماء  ، لبناء دولة قانون ومؤسسات دستورية ، والكل سواسية أمام القانون كأسنان المشط ، ولا أحد فوق القانون مهما علا شأنه ، كما هو الحال في الدول المتحضرة .
قلت له : بارك الله فيك وكثرّ من أمثالك ، على هذه الأمنيات الرائعة .

                                                                                                  منصور سناطي
176  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت الى رحمة الله تعالى السيدة مريم يوسف نوئيل السناطي في اميركا في: 08:53 13/09/2010
ببالغ الأسى وعظيم الحزن ، تلقيت نبا وفاة زوجة الخال الأم الفاضلة مريم يوسف نوئيل السناطي ،وعند وفاة العزيز إبن الخال خضوري  ( ابو غسان ) ، إتصلت بها معزياً ، فبكينا سوية المرحوم
أبو غسان ، وكان كلاماً مفعماً بالأسى واللوعة لذلك المصاب الجلل ، فقالت لا تبكي فهذه هي الدنيا
وهذا دستورها ،لقد كافحت من أجل أبنائي وأفنيت زهرة شبابي من أجل خدمتهم وتربيتهم ، وها أنا
اليوم أتوق للقاء أبو غسان ، وها قد تحقق حلمها فلم تمض ِ إلا عدة شهور فإختارها العلي لتكون مع
المرحوم أبو غسان ، فلماذا رحلت من بعده بهذه السرعة ؟ وهل كنت تتنبأين بالقدر المحتوم ؟ رحم
الله ثراك ِ ، وأسكنك جنات النعيم ، مع الملائكة والقديسين ، وأشرق على روحك ِ الطاهرة قبساً من
نوره السرمدي ، وأغدق على روحك من فيض رحمته ، سائلين المولى القدير أن يلهم إبن الخال
زهيرأبو ليث وعائلته ، وبنتا الخال أليزا وفريال وعائلتهن جميل الصبر والسلوان .

                                                                                              منصورسناطي وعائلته
                                                                                                   تورنتو- كندا
177  اجتماعيات / التعازي / رد: صلاة الثالث و السابع على راحة نفس المرحوم جمال خوشابا بيداويد في: 07:42 13/09/2010
ببالغ الأسى وعظيم الحزن ، توفى المرحوم جمال خوشابا عوديشو يوم الأثنين المصادف السادس من أيلول الجاري ، وهو من مواليد 1942  ، وله ستة أبناء وهم :
ليث وجوني وغاندي وجيمس في كندا وجيفارا في السويد وفارس لا زال في العراق ،
وأخته سعاد في ديترويت – أميركا  ، وهو الأخ الأصغر للمرحوم فرج .
   تعازينا القلبية لإبنائه البررة الأعزاء والأخت الفاضلة سعاد وكافة أقربائه وأصدقائه
ومحبيه ، سائلين المولى القدير أن يغدق عليه واسع رحمته وأن يشرق على روحه الطاهرة قبساً من نوره السرمدي ، وأن يسكنه في جنات الخلد مع الملائكة والقديسين
وأن يلهم أهله جميل الصبر والسلوان .

                                                                          منصورسناطي وعائلته
                                                                            تورنتو -  كندا
178  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لقاء على الهامش مع : الأستاذ فلاح الناصري ، هل مات العراق ؟؟؟ في: 11:51 07/09/2010
لقاء على الهامش مع : الأستاذ  فلاح الناصري ، هل مات العراق  ؟؟؟

     كان لقاءاً من غير ميعاد ، بعد أن عرّفني بنفسه ، قال  معاتباً : العراق العظيم يحترق يا أخي
وأنتم الكتّاب تكتبون وتنتقدون ولكن  !!  هذه المبادرات والتشخيصات الخجولة غير كافية لدرء الخطر المحدق بالعراق وشعبه ، فأين الحركة الوطنية واليسارية والشخصيات الوطينة المستقلة ؟
قلت له : القوى التي ذكرتها مشتتة نتيجة النظام الدكتاتوري السابق ، وبعد السقوط  سادت الفوضى
وتدخلت قوى إقليمية ودولية لها مصلحة في تشتيت القوى الوطنية بغية سيطرة قوى الإسلام السياسي
على السلطة لتكون موالية لها من أجل مصلحتها و ديمومة حكمها .
قال : هذا العراق العظيم : من هو عمار الحكيم لكي يقابل وزير خارجية الدولة الفلانية ،وكيف تتصور المراهق مقتدى الصدر ، يلتقي رئيس الدولة الفلانية ؟ أين أصبحت الشخصيات البارزة العراقية المشهود لها بالثقافة والحنكة والكياسة والثقل الإجتماعي والعلمي ؟
قلت : إن دورها مغيّب ، وغيرمنتظم ، وهذا ما أكدته وجسدته الإنتخابات البرلمانية الأخيرة، فهي
 لاتزال ضعيفة، بفعل الدعم الخارجي اللامحدود مالياً وسياسياً ولوجستياً ، لقوى الإسلام السياسي
إقليميا ودولياً، مع وجود الجهل وقلة الوعي لدى غالبية الشعب العراقي .
قال: كانت للحركة الوطنية في أوائل القرن العشرين لها ثقلها وتاثيرها على الشارع العراقي فمثلاً :
موقفها من الدستور، والإتفاقية العراقية البريطانية ، والإتفاقيات مع شركات النفط ، ومن الإنتداب ،
والفقر والمرض والجهل ، ومن الإستقلال ، والتربية والتعليم ، وحقوق المرأة ، وقانون الأحوال
الشخصية ، وحماية الصناعة الوطنية ، وقيام الحركات النقابية ، وغيرها ، حيث كانت المظاهرات
الصاخبة ،تجبر الحكومات على الإستقالة ، وتغيير سياستها ،رغم وجود الإنتداب البريطاني ، وبعد
الإستقلال ، تبلورت مواقفها وتطورت الحركة الوطنية وزادت فعاليتها وتأثيرها على الشارع في
التثقيف والتنوير ونشر الوعي السياسي والإجتماعي في المدينة والريف .
قلت : كل ما ذكرته صحيح :ولكن لا تنسى سيطرة القوى القومية ، بعد الإنقلاب المشؤوم في 1963
فمنيت القوى الوطنية بنكسة وقهر وتصفيات جسدية وسجون ومعتقلات ، وبعد إنقلاب 1968 وسيطرة البعث الفاشي على مقاليد الحكم ،تمّ تدجين القوى الوطنية ومن لم يقبل سحق بلا رحمة
أو تحويله إلى الحياد بسياسة الترغيب والترهيب .
قال: يا أخي لماذا هذا التشاؤم ؟ إن إستخدام المنهج العلمي في الإستقراء وإستنباط الأساليب الجديدة
ودراسة التجارب التي خاضتها القوى الوطنية السابقة لأخذ العبر والدروس المستقاة من تجاربها
كفيل بإنارة السبيل ، أمام  القوى العلمانية الوطنية اليسارية والمستقلة ، لوضع اليد وتشخيص العلل والمطبات التي تعيق طريق التنسيق فيما بينها ، لأختيار أصوب الحلول وأقربها إلى الواقع العراقي
المعاش .
قلت له : أستاذي العزيز: المشكلة الرئيسة هي صراع القوى السياسية الراهنة على السلطة سنية وشيعية ، وخصوصاً على موقع رئيس الوزراء ، لما يتمتع به من سلطات غيرمحدودة ، فهودكتاتور
ولكن بشكل ديمقراطي : فبيده كل السلطات تقريباً ، الداخليةوالخارجية والعسكرية والأمنية والمالية ،
ولذلك يتصارع كل حزب من أجل السلطة لجماعته وليس من أجل العراق كوطن ومن أجل العراقيين
كشعب ، كما إن تدخل دول الجوار زاد الطين بله ، فالعراق يعيش حالة شاذة : فالقوى الأمنية مخترقة من قبل الإرهابيين المتسربين في داخلها ، والديمقراطية غير مستوعبة من قبل غالبية حكامنا
فهي لديهم أسلوب وليست إيمان وممارسة فعلية وواقعية ، كما إن وضعنا سيزداد سوءاً إذا لم نفصل
الدين عن الدولة .
قال لي: هل تريد أن تقول لي إن العراق قد مات ؟
أجبته : العراق لا ولن يموت ولكنه يمربمخاص عسير ومتشابك ، فعلى القوى الوطنية تقع المسؤولية
الكبرى لإنتشاله ، فماذا ترى أنت ؟
قال : يا أخي ، الشيء المحزن هو الفراغ السياسي ، والعلاقات المتوترة بين الإقليم والمركز، وأكثر من40% من الشعب العراقي يعيش تحت خط الفقر، وهناك نسبة كبيرة جداً فوق خط الفقر بقليل ، وهناك القطط السمان( والعتاوي)  ،أصبحوا أصحاب الملايين والمليارات ، وزيادة حالات العهر وإنتشار المخدرات بشكل رهيب ، وإنتشار مرض الأيدز والأمراض السرطانية ، وشحة الماء وإنقطاع الكهرباء ، وتهدم البنى التحتية ، وإعتماد العراق على الإستيراد من دول الجوار والعالم ،وإهمال بناء صناعة وطنية وزراعة عصرية ، والتفاوض مع دولتي تركيا وإيران لزيادة حصة
العراق المائية والكف عن حبس المياه وإنشاء السدود على نهري دجلة والفرات وإيران حولت مجرى نهر الكارون داخل أراضيها ، مما يهدد الملايين بترك قراهم الجنوبية ،وتصحر الأراضي
الزراعية وإنحسارها  :قلت له : قل كلمة أخيرة ؟
قال: النضال ضد إنشاء دولة دينية على غرار إيران ، وعلى الأحزاب الوطنية والقوى المستقلة أحزاباً ومنظمات وجمعيات وشخصيات ، التنسيق فيما بينها في توحيد مواقفها لبناء الوطن و
دولة مؤسسات دستورية ، بالتعاون مع بقية القوى الوطنيةالعراقية السياسية وإيجاد نقاط  إلتقاء لمصلحة الشعب العراقي ومستقبله في دولة علمانية ديمقراطية فدرالية مستقلة .
قلت له هذا ما يتناه كل عراقي وطني حر، شهم ، وشريف ، ومخلص ، لبلده العراق العزيز .

                                                                                            حاوره : منصورسناطي
179  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: 1000 والــ1000ــف مبـــروك زواج ازاد شليمون السناطي من ماهرة سعيد الهربولي في كاليفورنيا - سان د في: 10:09 01/09/2010
مع النسيم الهاب واريج عطر الورد ،نزف للعروسين الجميلين آزاد وماهرة  ، أجمل التهاني القلبية ، بزواجهما الميمون ، سائلين المولى القدير ، أن يغدق على البيت الجديد بركاته السماوية
ويفيض من محاسنه على كل خطوة للعروسين في الحياة الجديدة ، وأن تكون ملؤها المحبة والسعادة
والحياة الزوجية السعيدة الهانئة ، وأن يشع نور المسيح له المجد ، من أثمار هذه العائلة الصغيرة  ،
وأن يحقق لهما أحلامهما ، وأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأألف مبروووووووووووك .

                                                                                     عمكم- منصورسناطي وعائلته
                                                                                            تورنتو  - كندا
180  اجتماعيات / شكر و تهاني / زواج سلام زيتو ميخائيل السناطي وأفنان وحيد عقراوي – تورنتو – كندا في: 08:14 29/08/2010
زواج سلام زيتو ميخائيل السناطي وأفنان وحيد عقراوي – تورنتو – كندا

    في حفل بهيج تمّ في يوم الجمعة السابع والعشرين من آب الجاري زواج الشاب الوسيم سلام زيتو ميخائيل السناطي على الشابة الفاتنة أفنان وحيد عقراوي ، وجرت
مراسيم الأكليل في الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر في كنيسة الراعي الصالح حضره
جمع غفير من أهل العروسين وأصدقائهم ، ثم إنتقلوا في السابعة والنصف إلى قاعة :
( ودباين كونفينشن سنتر)، وكان حفلاً كبيراً  تجاوز السبعمائة شخصاً ، وعلى أنغام
الموسيقى التراثية الشرقية أبدع المطربان ماجد ككا وطلال كريش ، ورقصت الجموع
حتى ساعة متأخرة من الليل ، وكانت بحق ليلة قلّ مثيلها ،وبهذه المناسبة السعيدة نزف
للعروسين الجميلين أجمل التهاني وأعطر التبريكات ، سائلين المولى القدير أن يغدق
بركاته على هذا البيت الجديد ،وأن يشع منه نور المسيح ومحبته مقروناً بالسعادة والرفاه والسؤدد ، وأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأألف مبروك .

                                                                     مع تحيات عمكم
                                                                  منصور سناطي وعائلته

وهذه بعض الصور لهذا الحفل الرائع

181  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إصلاحات عاجلة داخل كنائسنا ، للإرتقاء بالنهضة الروحية والعقائدية في: 10:32 27/08/2010
إصلاحات عاجلة داخل كنائسنا ، للإرتقاء بالنهضة الروحية والعقائدية

مقدمة :
كتب الكثير من الآباء الغيارى حول سبل الإصلاح داخل كنائسنا ديدنهم الوصول إلى الغاية المنشودة ، ومنهم الآب المؤرخ البير أبونا ، والمطران الجليل لويس ساكو ، ومن العلمانيين أذكر منهم الشماس د.ليون برخو ... وغيرهم الكثير من الغيارى من المؤمنين رجال دين وشمامسة  وعلمانيين ، بدافع الحرص على الجوهر الإيماني وخلاص النفوس ، بغية تهذيب الأقوال وتتويجها إلى أفعال بلفتة خبيرة أنضجتها العلوم وشذبتها التجارب لما فيه الخير وتقوية الإيمان عن دراية وتبصير .
           وإن النقد بحد ذاته  حالة صحية ، فلولا النقد الهادف والبناء لما تقدمت الأمم ووصلت لهذا
التطور الخلاّق ، وإن نقد الممارسات الخاطئة لأي فرد مهما كانت درجته ( درغا ) ، وموقعه ، فهو
بشر يخطأ ويصيب ، فإذا لم تؤشر مواقع الخلل ،ربما يتمادى ويزداد الشرخ ، وتصبح مسألة الترقيع
عصية على الراتق ، فالعلم وخبرات الشعوب المتراكمة ، علمتنا بأن الوقاية خيرألف مرة من العلاج
المتأخر ، وربما يكون الآوان قد فات ، ومن هذا المنطلق نبدأ بطرح بعض الأراء للمناقشة الهادفة إلى الإصلاح المنشود .
الشباب والكنيسة :
                               عزوف أغلب الشباب للمجيء للكنيسة وخاصة في دول المهجر،وعند
محاولة الأهل والآخرين معرفة الأسباب ، فيقولون : إنها مملة ولا يفهمون معظم الصلوات، وعدم
وجود الأخويات أو جمعيات أو محاضرات أو نشاطات تجذب الشباب ، وزجّهم في فعاليات مثمرة
كمسابقات على أسئلة روحية من الكتاب المقدس ، وسفرات للأديرة والكنائس ، وفتح دورات لاهوتية
لشرح الكتاب المقدس ، ليكون تعميق المفاهيم الدينية هو المحصلة المشجعة للحضور وتفعليه .
الصلوات:
                   معظم الصلوات لا زالت باللغة القديمة ( كشما ) التي لا يفهمها كلها معظم الكهنة والشمامسة ، فكيف بعامةالناس ؟ فهي ألحان جميلة كالموشحات الأندلسية ، ولكن ما جدوى الإستماع
إلى صلاة دون أن تفهم معناها؟ الا يمكن ترجمتها إلى اللغة المحكية المفهومة ؟ وهل الكنيسة عاجزة
عن ترجمتها ؟ ولماذا لا يوجد كتاب موحد للصلوات لكل الكنائس الكلدانية ، إسوة بباقي الكنائس
الكاثوليكية؟ التي لها كتب صلاة موضوعة أمامهم ، خاصة بكل يوم أحد أو عيد يستخدمها المؤمنون
فلماذا الإصرار على الخطأ ؟ كما قال بولس الرسول : من يصلي بالناس ،يجب أن تكون لغته مفهومة للجميع ، وإذا إستعصى الأمر فيجب أن تترجم ، ليفهمها السامعين ،ويكون وقّّعها مؤثراً .
زواج الكهنة :
                        الفضائح التي تظهر هنا وهناك ، من إعتداءات جنسية على الأطفال ، في وسائل
الإعلام المختلفة ، حتى إضطر البابا للإعتذار بعمق للضحايا وأهاليهم ، لما قام به بعض الرهبان
والقساوسة والأساقفة  ، وعليه فالحل الأمثل هو السماح لهم بالزواج  ، والإعتذار ليس حلاً !!!
والسيد المسيح لم يمنع الزواج ، بل أن عددا من تلاميذه كانوا متزوجين ، ومنهم سمعان (بطرس)
حيث شفى المسيح حماته  ، وأعطى تلاميذه سلطاناً وقال لهم : ما تحلونه على الأرض يكون
محلولاً في السماء ، وما تمسكونه يكون كذلك في السماء ، فلماذا الإصرار وفي المقدوروجود الحل
الإفضل ؟ فرجل الدين إنسان فيه غرائزمخلوقة في جسده بحاجة إلى إشباع ، وقد يكبح جماح بعضها ولو إلى حين ،وقد تنفجرأحيانا ، والمحصلة فضائح تزكم الأنوف ، ويكون ثأثيرها ورد الفعل مدويّاً
 في نفوس بعض المؤمنين، والنتيجة فقدان تلك الهالة القدسية التي كانت تظلل رجل الدين ، وإذا
إمتنع رجل الدين من الزواج ، فاليعذرني القارىء الكريم ، فلماذا لا يلجأ إلى عملية الخصيان وتنتهي
المشكلة ؟
الحسابات المالية :
                                  يتم تشكيل لجنة مالية في كل كنيسة ، إذا كانت تفتقر لها ، وأن يكون رجل الدين لا علاقة له بها ،وهذه اللجنة يشرف على حساباتها محاسب قانوني ، ينظم لها الصادر
والوارد ، ولا تصرف المبالغ إلا بتوقيع ثلاثة أعضاء من اللجنة ،ويحق لكل مؤمن الإطلاع على
حساباتها ، وتعلن اللجنة الجرد السنوي للمؤمنين ليكونوا على دراية بذلك ، وهذا النظام موجود في
كل الكنائس الأجنبية ، عدا كنيستنا الكلدانية .
      وهذه اللجنة مسؤولة عن إدارة شؤون الكنيسة ،وبالتعاون مع القس أوالمطران لتقديم الخدمات
المختلفة كمراسيم الزواج والوفاة والولادة والعماذ والتناول ، وإحياء ذكرى القديسين ، وتوفير القاعات إن أمكن ، وخدمات التنظيف والتعمير والإدامة وغيرها ،كمساعدة الفقراء والمحتاجين من
خلال التبرعات بموجب وصولات وحسب الأصول المتبعة ،وكذلك تعليم الدروس الدينية ودروس
االلغة ، يقوم بذلك معلمين كفوئين ، أو تفتح لهم دورات إعداد وتقوية لتكون الفائدة المتوخاة كبيرة .
وعلى اللجنة تأمين حياة كريمة للكهنة وأن توفر لهم كافةإحتياجاتهم من مأكل وملبس وسكن يليق
بمقامهم .
الإعتراف على يد الكاهن :
                                بعض الكنائس يكون الإعتراف على يد الكاهن ،وخاصة كنسيتنا الكلدانية ،والبعض الأخر يعترف الفرد بينه وبين الله تعالى ، والأجدر توحيد سر الإعتراف
فلقد جاء السيد المسيح لمصالحة الإنسان مع الله فإنشقّ جدار الهيكل عند صلبه ، فاصبح الإنسان
قادراً أن يطلب مباشرة غفران الخطايا من الرّب . وقد أثلج توحيد الإحتفال بعيد الميلاد المجيد
في الخامس والعشرين من كانون الأول من قبل الكنيسة الشرقية صدور المؤمنين ، فلماذا لا يتمّ
توحيد سرالإعتراف ، ونحن مع الإعتراف لله وطلب المغفرة منه مباشرة ، فهل نطمح بتوحيد
سرالإعتراف ، وبذلك يحدونا الأمل بتوحيد كنيسة المسيح الجامعة المقدسة في نهاية المطاف .
الخلاصة :
           قد ينتقدني البعض وقد يتفق معي من يرى إني أصبت فيما أراه لمصلحة الكنيسة
والمؤمنين ، وإني أنقل وجهة نظر الغالبية التي ترى أن لا مندوحة من الإصلاح  داخل الكنيسة
والتي أعني بالكنيسة جموع المؤمنين ( فالكنيسة ليست الحجارة والبناء ) ،فهل نلقى آذاناً صاغية
من قبل رعاتنا من الآباء الآجلاء ، كلنا أمل وكلنا أوراق في كرمة المسيح الكبيرة ، ومن ينقطع
عن تلك الكرمة ، يموت . والله من وراء القصد .

                                                                                      منصور سناطي
                                            
182  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات ، بعد الإنسحاب الأمريكي المبكر !!! في: 16:54 18/08/2010
تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات ، بعد الإنسحاب الأمريكي المبكر !!!

     يبدو للمراقب الحاذق الحصيف ، إن العراق  بقادته المسيّرين من قبل دول الجوار لا يريدون
حسم خلافاتهم وتشكيل حكومة قوية تحمي العراق وشعبه من براثن الإرهاب وأفعالهم الشنيعة  ،
وأخرها تفجير أحد الإرهابيين جسمه النتن بين المتطوعين في تجنيد بغداد – باب المعظم  ، والتي
راح ضحيتها  العشرات من الشهداء والجرحى ، وكل يوم تقريباً تطالعنا الأنباء المحزنة ، من قتل
وخطف وإغتصاب وترويع لهذا الشعب المسكين ، وقادتنا في صراع  بشع على رئاسةالجمهورية
ورئاسة الوزراء والوزارات السيادية كالدفاع والداخلية والخارجية والنفط والمالية ...
   لقد قررت أميركا الإنسحاب بعد سبع سنوات من رحيل نظام صدام  ، بعد أن ضاقت ضرعاً
واللجوء لكافة السبل والخيارات لعودة العراق لحالته الطبيعية كدولة ضمن المجتمع الدولي ، ولكن
لا يزال العراق خاضعاً للبند السابع للإمم المتحدة ، وليست لديه حكومة رغمّ مرور أكثر من خمسة
شهور على إجراء الإنتخابات ، وبعد أن تكبدت الخزينة الأمريكية مئات الميارات وعشرات الآلاف
من القتلى والجرحى ، وتوصلت إلى قناعة أن لا فائدة ترجى من قادتنا ما داموا موالين لدول الجوار
وخاصة إيران والسعودية وسوريا  ، وتدخلهما السافر في الشأن العراقي ، فماذا سيكون عليه الحال
في حالة الإنسحاب المبكر والمقرر قريباً ؟؟؟
   يتوقع المحللون إستيلاء إيران على الجنوب الشيعي بشكل غير مباشر ، بواسطة الموالين لها ،
حزب الدعوة والمجلس الأعلى والفضيلة ، والسعودية والأردن سيدفعان السنة وبالتعاون مع فلول
البعث لصدهم ، فتنشب حرب أهلية طاحنة يذهب ضحيتها الآلاف ، وسينقسم العراق إلى ثلا ث
مناطق ، شيعية في الجنوب والوسط ، وسنية في الأنبار وصلاح الدين والموصل وأجزاء من بغداد
وكردية في الشمال السليمانية واربيل ودهوك وأجزاء من كركوك ، وهذا سوف لا يحدث فوراً ،
وإنما يجسده الواقع على الأرض ، وستكون تركيا بدون رادع فتستولي على مناطق في شمال العراق
بحجة حماية التركمان ومحاربة حزب العمال الكردي المعارض .
   كل عراقي وطني لا يريد هذا الواقع المأساوي أن يحدث للعراق ،ولكن بكل الثقل الأمريكي
العسكري والأقتصادي ولسبع سنوات عجاف ، عجزت لإيصال العراق لبر الأمان ، حيث كان لدينا
صدام واحد ، لدينا الآن العشرات من الدكتاتوريين الطائفيين ، يتلقون تعليماتهم من الخارج ،
ولا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية ومصالح أحزابهم وطوائفهم .
  على القادة العراقيين أن يثبتوا بأن المحليين والمراقبين على خطأ ، ويشكلوا حكومة قوية تضرب
بيد من حديد على بقايا فلول الإرهاب ، وتعمل بإخلاص للعراق كوطن ، وإلا فعلى العراق السلام .
فهل لدينا قادة متجردين كالزعيم عبدالكريم قاسم ؟ نزيهاً مخلصاً محباً لشعبه ووطنه ،نتمنى ذلك بكل
جوارحنا .

                                                                                              منصور سناطي



                                                                                
183  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إنهاء المهمات القتالية الأمريكية: فهل يتحول العراق إلى ولاية الفقيه ؟؟ في: 17:40 04/08/2010
إنهاء المهمات القتالية الأمريكية: فهل يتحول العراق إلى ولاية الفقيه ؟؟

    أعلن الرئيس الأمريكي إنهاء المهمات القتالية في العراق نهاية آب القادم ، في الوقت الذي تعصف به الأعمال الإجرامية ، ففي تموزالماضي كان 535 شهيداً بينهم 396 مدنياً ،( حسب السلطات العراقية ) .
  وكان عبدالله الحافظ الناطق بإسم الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية في مقابلة ( للزمان ) :قال إن جناحاً للقاعدة مرتبط بضباط تنسيق للمالكي ينفذون إغتيالات وتصفيات في ديالى والأنبار وصلاح الدين وبغداد وبابل .
   وكان قيادي في إئتلاف الحكيم قد صرح : بأن إيران أبلغتنا برسالة شديدة اللهجة : إقبلوا بالمالكي ولو ضربكم على رؤوسكم ؟  وتفيد المصادر أن إيران منعت مقتدى الصدر بالسفرإلى أربيل الذي يرفض المالكي ويتقارب مع علاوي  ، وإن هناك خلافاً بين سوريا وإيران : فسوريا تفضل علاوي رئيساً للوزراء ،وإيران تصرّ على المالكي أو إبراهيم الجعفري  .
   بناء على ما تقدّم نرى الآتي :
. لماذا أسقط صدام من الأساس؟ و أميركا تترك العراق يتخبط  في جراحه ، وتتركه لمصيره ؟
. المالكي نفس دكتاتورية صدام ولكن بغلاف ديمقراطي بإصراره البقاء على الكرسي ، وتنفيذ أجندة إيران .
. أميركا أسقطت صدام بخطة ذكية ، ولكن بخطة غبية ما بعد السقوط .
. معاناة العراقيين إزدادت أضعافاً ، والعراق مهدد بالحرب الأهلية بعد الإنسحاب الأمركي ، التي ستحرق الأخضرواليابس وستصل النيران لدول الجوار لا محال .
. تركيا وإيران تقصفان المناطق الشمالية ، والأهالي يفرون من قراهم درءاً للخطر، لضعف الحكومة أو يمكن القول : لا وجود للحكومة المركزية من آذار الماضي أصلاً .
الخلاصة :
    العراق بحاجة إلى حاكم قوي ، لا يخشى لومة لائم ، وليس بحاجة إلى حكام طائفيين ، لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية ، وتنفيذ أجندة أسيادهم في دول الجوار .
وعلى أميركا أن لا تترك العراق يواجه مصيره الصعب في محنته المبتلي بحكام غيروطنيين وغير مخلصين ، وخونة لهذا الشعب الذي إنتخبهم ، ليغدروا به ويخيّبوا ضنّه .
  وعلى العراقيين جميعاً دون إستثناء أن يتضامنوا ، لحمل القوى المتصارعة على من يكون رئيساً للوزراء ، لحل المعّضلة التي تقف حائلاً دون تشكيل الحكومة : من رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء  والوزراء ..... دون الإنقياد لأجندة إيران ، وإلا تحول العراق إلى ولاية الفقيه الإيرانية عاجلاً أم آجلاً .
قال الشاعر:
                  لقد أسمعت لو ناديت حياً                 ولكن لا حياة لمن تنادي
وقال المتنبي :
                 على قدر أهل العزم تأتي العزائم        وتاتي على قدر الكرام المكارم

     والله يلهم من بيده مفتاح الحل والربط ، الحكمة وبعد النظر والرأي الأصوب ، إن شاء
جلّت قدرته  .
                                                                                     منصور سناطي


184  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إيران على مفترق الطرق بين خطاب حسن نصرالله والجاسوس المزدوج شهرآم أميري !!! في: 08:46 24/07/2010
إيران على مفترق الطرق  بين خطاب حسن نصرالله والجاسوس المزدوج شهرآم أميري !!!

    يبدومن خطاب السيد حسن نصرالله ألأمين العام لحزب الله اللبناني الأخير ، والذي غلّفه  بالتهديد والوعيد لقوى 14 آذار وبقية القوى اللبنانية ، مما فهم من أن المحكمة الدولية تتهم بعض أعضاء حزب الله بإغتيال المرحوم الرئيس رفيق الحريري ، وليس الضباط الأربعة ولا سوريا أيضاً ،وهذا يعني بصريح العبارة خوفه مما قد يصدر من المحكمة الدولية وصلاحيتها بمعاقبة مرتكبي الجرائم ذات الطابع الدولي ، كما حدث مع الرئيس الصربي ميلوسوفيج ، إستناداً إلى الفصل السابع ، وهو بذلك يسبق الأحداث وما قد يصدر من المحكمة الدولية ، لإحساسه ومعرفته أن حزبه  معنياً بها ،وهذا ما نفاه العضو( عمار حوري) ، ما نقله نصرالله عن لسان الحريري ، وقال : الكلام كله بعض المعطيات الإعلامية ، ولا أحد يعلم عن  القرار الضني للمحكمة الدولية  ، ثمّ ردّ بعض من قوى 14 آذار على الخطاب التهديدي والتخويني للسيد حسن نصرالله ، رافضين ما جاء به ، وتوقيته غير المناسب ، بعد النجاحات التي حققتها زيارة  الحريري إلى سوريا ، مؤكدين على ملاحقة من إرتكب جرائم الإغتيالات بحق القادة اللبنانيين ومنهم المرحوم  رفيق الحريري ، بعد ثبوت الأدلة .
    ومن الجهة الأخرى ، هناك قضية الجاسوس المزدوج شهر آم أميري ، كما صرح مصدر إيراني رسمي نقلاً عن وكالة فارس لم تذكر إسمه ، إن العالم الإيراني إستطاع التعرف على لوحتي سيارتين للإستخبارات الأمريكية ، أليس هذا مضحكاً لهذا الإختراق الهزيل ؟ كما هناك في المقابل ، المصادر الأمريكية تقول : أن شهر آم أميري ، نقل معلومات قيمة عن برنامج إيران النووي ، فمن نصدق من الطرفين ؟ الحقيقة إنها قصة غير قابلة للتصديق بتاتاً حيث : كان قد قال شهرام أميري : إنه أختطف من السعودية بعد تخديره بإبرة ووصوله إلى أميركا ، وقصته تشبه قصص الأفلام البوليسية ولكن ! كيف يكون جاسوساً مزدوجاً ، ويخطف بهذه الكيفية ؟ والإدعاء الإيراني ينسفها .
   يبدو إن إيران فقدت توازنها بعد قرار العقوبات الرابع بحقها ، والذي توّجته أميركا بالمزيد من العقوبات الأحادية الجانب .

يستشف مما تقدّم إن إيران تحاول إلهاء الرأي العام الداخلي ، بقصص مفبركة ، وتحريك الموالين لها لخدمتها في التعتيم على تلك العقوبات ، وإبراز مشاكل أخرى داخلية وإقليمية تشتيتاً لضغط المعارضة الداخلية وتشضية للقوى التي تضيّق الخناق على عملائها في لبنان والعراق وفلسطين واليمن ، فهل تفلح ؟
   نشك في ذلك ، حيث لا قدرة على أحد لإيقاف المحكمة الدولية المشكّلة بقرار الأمم المتحدة ، ولا قصة العالم الإيراني قابلة للتصديق . إنه التخبط الإيراني ليس إلا ، وكما يقول المثل : ( ليس في كل مرّة تسلم الجرّة ).


                                                                                 بقلم- منصور سناطي
185  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المنشآت النووية الإيرانية الجديدة ، تهدد بكارثة بيئية على العراق ودول الخليج !!! في: 07:11 12/07/2010
المنشآت النووية الإيرانية الجديدة ، تهدد بكارثة بيئية على العراق ودول الخليج !!!

    مخلفات حرب الخليج وإسقاط صدام ، وإلقاء الآف الاطنان من القنابل الفسفورية والعنقودية واليورانيوم المنّضب والأسلحة المشّعة والمحرمة دولياً ، من قبل اميركا ودول التحالف ، سببت إنتشار الأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية للولادات والأطفال العراقيين .
    وبدل أن تساهم إيران في تخفيف الأزمة ، بدأت في إنشاء المنشآت النووية قرب الحدود العراقية والخليجية ، مع إفتقارها إلى شروط والمعايير الدولية في السلامة التامة ووجوب إبتعادهاعن مناطق الكثافات السكانية ، حيث الترسبات الجيولوجية وحركةالمياه الجوفية والسطحية وإنجرافها تهدد بكارثة بيئية على المدن العراقية والخليجية ، حيث تقوم إيران بتوزيع منشآتها في مناطق متباعدة لدواعي أمنية ولوجستية في جنوب شرق إيران وعربستان ،وظهرت مؤخراً مواد وتلوثات في شط العرب  ، وسوف لا  تدّخر وسعاً في طمرمخلفاتها النووية في جنوب العراق ، وهي تستند على الصمت المطبق من الموالين لها في حكومتنا الرشيدة ، وعدم قدرتهم للوقف بوجهها لإسباب معروفة  وهي تهدف السيطرة على العراق ودول الخليج ،وهي لا تكترث في سباقها المجنون للحصول على السلاح النووي بأي ثمن  ،بالكوارث التي ستجلبها على سكانها ولا على سكان دول الجوار .
    بيد أن المنشآت النووية بحاجة إلى مختبرات  ، والأخيرة  لها مخلفات ترسبات اليورانيوم ، ولذلك حذّر أحد خبراء وزارة العلوم والتكنلوجيا العراقية  من إنطلاق غازثاني اوكسيد الكبريت نتيجة الإحتراق والتفاعل مع الرطوبة  مولداً حامضا ً ، وبالتالي غيمة من الأمطار الحامضية التي تنقلها الرياح  ، ولما كانت الرياح الهابة على العراق أكثرها جنوبية شرقية أي آتية من إيران ، وأضاف الخبير  إن حاجة المفاعل إلى الماء لتوليد البخار لتدوير التوربينات لإنتاج الكهرباء ، وستلجأ لطرح الماء في نهر الكارون القريب ، فيتحول جزيئي الهيدروجين إلى ثلاثي ثريتيوم  الحاوي على مواد مسرطنة ، فتتسرب إلى الجو ويستنشقها الإنسان أو يشربها مع الماءوتنتقل إلى المزروعات والحيوانات ويتلوث الماء ،فيقل به الأوكسجين فتموت الأحياء المائية .
   وهذا يتنافى مع مقررات الأمم المتحدة والقانون الدولي ، وعلىكافةالعراقيين والخليجيين أن يقفوا بالمرصاد للمنشآت الإيرانية  قرب حدودها ، وأن تقف وزارات البيئة والصحةوالتكنلوجيا الموقف الوطني المطلوب ، وفضح النوابا الإيرانية قبل القيام بإنشائها ،وعندها يكون الأوان قد فات وستلجأ للسيطرة والإبتزاز إذا ما حاولوا مستقبلاً ثنيّها .
   والمعروف عن إيران تصديرها  للثورة لتخفيف الضغط الداخلي من شعبها المعارض لسياستها القميعة والدكتاتورية ،وما يقوم به حزب الله من إعتداءات على قوات الأمم المتحدة( اليونوفيل) في جنوب لبنان ، وتدخّلها بشكل سافر في شؤون العراق واليمن وفلسطين ولبنان ومصر وغيرها من الدول العربية ، دليلاً دامغاً على عم إنسانية نظام الملالي ، وتشدقها بالدين والعدل ليس سوى ذر الرماد في العيون لما تقوم به من تخريب وتدمير للإنسان والبيئة في سبيل ضمان بقائها في السلطة بأي ثمن ؟
    والسؤال هو : هل يقف حكامنا من العراقيين والخليجيين بقوة وحزم أمام الغول الإيراني بكل الوسائل المتاحة قبل أن تصبح الرقعة عصية على الراتق ؟ عسى ولعل !!!

                                                                                             منصور سناطي

 
186  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمة الله المرحوم روفائيل زيتو متي السناطي في سدني ـ استراليا في: 16:59 11/07/2010
ببالغ الحسن وعظيم الأسى تلقينا نبأ إنتقال إبن العم روفائيل زيتومتي السناطي إلى الأخدار السماوية ، فإلى جميع ذوي المرحوم أحر التعازي القلبية سائلين المولى القدير
أن يسكنه فسيح جناته مع الملائكة والقديسين ،وأن يشرق عليه قبسا ً من نوره الأزلي
وأن يلهم أهله الصبر والسلوان ، وأن يكون هذا المصاب أخر الأحزان .

                                                                        منصور سناطي- وعائلته
                                                                                تورنتو - كندا
187  اجتماعيات / التعازي / رد: موعد الدفن وقداس على روح المرحوم ادم يوسف حنا في اميركا -سان دييكو في: 12:36 02/07/2010
   ببالغ الحزن والآسى تلقينا نبأ إنتقال المغفور له السيد آدم يوسفإلى الأخدار السماوية ،
بعد وصوله إلى أميركا بفترة قصيرة ، فإلى كافة ذويه وأقربائه وأصدقائه ومحبيه نقدم
أحر التعازي القلبية ، سائلين المولى القدير أن يسكنه في جنات الخلد مع الملائكة والقديسين والأبرار ، ويمنح أهله الصبر والسلوان وقوة الإيمان  .

                                                                             منصورالسناطي وعائلته
                                                                                  تورنتو - كندا
188  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / في سبيل لملمة جراح شعبنا في الوطن والمهجر... في: 20:26 01/07/2010
في سبيل لملمة جراح شعبنا في الوطن والمهجر...

الأيام تترى والسنين تتوالى ، وعراقنا العزيز مثخن بالجراح العميقة والمزمنة ، فبعد حكم البعث لأكثر من ثلاثة عقود ، وحروب الدكتاتورالمجنونة مع شعبنا الكردي وإيران والكويت ، بدد ثروات
العراق ، وقتل شبابه ويتّم أطفاله ورمّل نساءه ، وغدت هذه التفاصيل معروفة لشعبنا ولدول الجوار
والعالم ، وبعد سقوط الصنم قبل سبع سنوات ،إستبشرنا خيراً ، ولكن !!! مما يؤسف له لم نعِِ ِ الدرس
ومكنّا الإرهاب وبقايا فلول البعث من تدمير البنى التحتية للوطن ، وقتل المزيد من أبناء شعبنا ، ونالت المكونات الصغيرة حصة الأسد من تلك الجرائم ، كالصابئة واليزيديين والشبك والأرمن والسورايا ، من قتل وتشريد وتهجير وإغتصاب وخطف وفرض الفدية ، وفرض الجزية بإسم الدين
وتفجيرالمراقد الدينية والجوامع والكنائس والأديرة ، وقتل الرموز الدينية ، والقتل على الهوية لا زال
مستمراً ، وعملية الترهيب بغية تهجيرالبقية الباقية من شعبنا السورايا لا زال مستمراً ،وليس هناك من أمل يلوح في الأفق لوضع نهاية لهذه المآساة ، للظروف الموضوعية والذاتية التي تكتنف مجمل
العملية السياسية المتشابكة خيوطها بين الداخل ودول الجوار التي تلتقي مصالحها مع تشرذم الجهود
للعودة بالعراق إلى الساحة الأقليمية والدولية ، كدولة فاعلة وقوية لها ثقلها في التوازنات السياسية
والعسكرية والإقتصادية .
الوضع السياسي:
     بعد الإنتخابات البرلمانيةالأخيرة ، لا زال الصراع مستمراًعلى منصب رئيس الحكومة والوزارات السيادية ،ودول الجوار وخاصة إيران تتدخل بشكل شبه مباشر من خلال الموالين لها من
الشيعة ، وتتطلع وبقوة لتحل محل الأمريكان بعد إنسحابهم في أيلول من العام المقبل لتصبح العراق لقمة سائغة بيدها ،وبذلك تفرض سيطرتها على  الخليج ومضيق هرمزالذي يعتبر شريان البترول
لكل الدول المستوردة ، والدليل على صحة ما ذهبنا إليه ، هوالزيارات المكوكية التي يقوم بها قادتنا
لإيران  . ولحد الآن لا زال الفراغ السياسي يعصف بالعراق ، واشلاء العراقيين تتناثر في الشوارع
والأزقة ، والصراع بين علاوي والمالكي على منصب رئيس الوزراء لا زال مستمراً ، في حين أن
القائمة الفائزة بأكثر الأصوات هي قائمة علاوي ، ودستورياً من حقها هي تشكيل الحكومة .
الوضع الأمني والعسكري :
     لا زال الأمن مفقوداً ومخترقاً ، بدليل ضرب الأرهاب في أكثرمن مكان واكبرها كان البنك المركزي العراقي في قلب العاصمة بغداد والضحايا بالمئات من الشهداء والجرحى ، أما عسكرياً ، فإيران توغلت في الأراضي العراقية ، وقصفت العديد من القصبات والأراضي العراقية الحدودية ،
وكذلك فعلت تركيا ، ولم تفعل العراق سوى الإحتجاجات الخجولة ، لمعرفة الدولتان المعتديتان على
السيادة العراقية بمدى الضعف العسكري العراقي وعدم قدرته على الرّد .
وضع شعبنا السورايا :
    بعد الإنتخابات البرلمانيةالأخيرة ،فازت زوعا بثلاثة مقاعد ومقعدين للمجلس الشعبي ، والتي كانت مخصصة حسب نظام الكوتا ، ولا يزال الخلاف البشع بين تنظيماتنا السياسية ، رغمّ كل هذه
التداعيات والمآسي فلم نرعو ِ ولم نتعض مما أصابنا ، فلا زال نزيف الهجرة يزداد سيولاً ، والحرب
الإعلامية ، لا زالت ضارية بين رؤى تنظيماتنا ومثقفينا المستقلين ، ومما يثلج الصدر، إقرار الخامس والعشرين من كانون الأول عيدالميلاد المجيد من قبل الكنيسة الشرقية ، وهذا ما أفرح الجميع كخطوة أولية للتوحيد . أملنا أن نرى توحيد القواسم المشتركة بين تنظيماتنا في سبيل قوة وفاعلية شعبنا في الوطن والمهجر .
خاتمة :
     يستشف مما تقدّم أن أن الوضع الأمني والسياسي والعسكري للعراق لا زال هشاً ، وهذا يتطلب
القفز فوق الخلافات والأطماع الشخصية ، فكلنا عراقيون بغض النظرعن القائمة الفائزة والخاسرة ،
وتشكيل حكومة قوية ، ومعارضة تراقب أداء الحكومة تقييما ًوتقديم الأفضل لأربع سنوات قادمة ، والولاء للعراق كوطن وللعراقيين كشعب بكافة تكويناته ، كفيل بقطع  دابر الإرهاب ، وتعزيز الثقة بالإقتصاد العراقي ،والتعامل مع دول الجوار على أساس المصلحة المشتركة ، والضغط على تركيا وإيران وعدم الإضرار بحصة العراق المائية كدولة متشاطئة تاريخيا بنهري دجلة والفرات مع تركيا ونهر الكارون مع إيران . والسفارات العراقية في الخارج بحاجة إلى إعادة النظرفي مدى فاعليتها
دبلوماسيا ً ، وضخ كفاءات وطنية مخلصة تعكس وجه العراق الحضاري والإنساني في الساحة الدولية.
    وعلى كافة المكونات الصغيرة التضامن والتكافل للحصول على حقوقها الدستورية غيرمنقوصة
ومنها شعبنا السورايا . وعلى المكونات الكبيرة عدم غمط حقوق الصغيرة ، فلا أفضلية حسب القانون والدستور والعدل إلا حسب الكفاءة والإخلاص للوطن ، فهل نفعل وبسرعة ، قبل أن يصبح
الفتق عصياً على الراتق ، عسى ولعل ؟

                                                                                         منصور سناطي

189  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من المسؤول عن الدماء التي سالت وتسيل بسبب الصراع على المناصب ؟؟؟ في: 14:57 22/06/2010
من المسؤول عن الدماء التي سالت وتسيل بسبب الصراع على المناصب ؟؟؟

    الصراع المهزلة على الكراسي والسلطة ، أصبح من تندرات الشارع العراقي ودول الجوار والعالم الحر الديمقراطي ، فمنذ السابع من آذار الفائت ولحد الآن ، أقطاب القوائم الفائزة في صراع
معيب ، ليس من أجل مصلحة الشعب العراقي الذي  هبّ إلى صناديق  الإنتخابات متحدياً وبقوة
تهديدات الإرهابيين وإنتخب من إنتخب وفاز من فاز وخسر من خسر ، على الرغم من الفجوات
والنواقص والثغرات في قانون الإنتخابات ، والذي كان لصالح القوائم الكبيرة بإمتياز ، فاشادت بتلك
الإنتخابات الأمم المتحدة والمراقبين الدوليين ودول الجوار وممثلي الكيانات السياسية والمستقلين والإعلام بكل أشكاله والإتحاد الأوروبي ومعظم دول العالم للشفافية التي تمتع بها ، لكثافة المراقبة ودقتها ،رغم بعض الأخطاء هنا وهناك ، وهذا يحدث في كل أنحاء العالم ، بحيث لا يؤثر على
النتيجة النهائية ، وهذا ما أكدته عملية الفرز اليدوي في مدينة بغداد ، وبطلب من السيد المالكي.
    إن غياب تشكيل الحكومة منذ بداية آذار ولحد الآن ،بسبب هذا الصراع ، خيّب آمال العراقيين
بالفائزين ، فلم يحترموا الناخب ، ولم يلتفتوا إلى مصلحته ، بل إلى مصالحهم الخاصة ، للفوز بإكبر
قدرمن الإمتيازات ، فحجّوا إلى إيران لكسب ودّها لتعطيهم الضوء الأخضر للفوز بالمناصب التي
يطمحون إليها ومن أعلى قيادات الدولة ، وزيارة السعودية والأردن ومصر وتركيا وسوريا كلها
تمحورت حول المساعدة في نيل المناصب والوزارات السيادية كما يقال لها ، كالدفاع والخارجية
والنفط والداخلية وغيرها ، فأين مصلحة المواطن العراقي من كل هذا ؟
   إن هذا الوضع الشاذ وغير المسبوق ، شجع الإرهابيين لشن هجماتهم الإنتحارية ، وذهب جراء
ذلك مئات الشهداء ، فمن يتحمل وزرها ومسؤوليتها ؟ أليس المتصارعين على المناصب ؟
فالبرلمان أعماله معطلة ، فمن يرسم سياسة البلد ، واين السلطة التشريعية المنبثقة من تحت قبة البرلمان؟ وأين السلطة التنفيذية لكي تنفذ وتطبق القوانين النافذة ؟ والوزارات ،هلى هي وزرات
تصريف أعمال أم ماذا ؟
    المعروف في كل أنحاء العالم ، القائمة الفائزة هي التي تشكل الحكومة ، وإذا ليس لها الأغلبية
تتحالف مع بعض القوائم ، والقوائم الأخرى تتحول إلى المعارضة لمراقبة اداء الحكومة وأعمالها
لأجل التقويم وتقديم الأفضل ، فكلنا عراقيون ، ومن يعمل لمصلحة  العراق كوطن والعراقيين كشعب ، هو من يستحق إحترام العراقيين ، وأما من لا يرى ولا ينطلق إلا لأجل مصلحته الشخصية
ومنفعته الذاتية والمقربين منه ،فهذا إلى مزبلة التاريخ ، فماذا ستختاروا يا قادتنا الأفذاذ ؟ أسرعوا
وتناقشوا وتصالحوا وإتفقوا قبل فوات الآوان ، فقد طفح الكيل وفاض ، فهل من مجيب ، نتمنى ذلك
من عمق الأعماق . ومصلحة العراق والعراقيين من وراء القصد .

                                                                                               منصور سناطي
190  المنتدى الثقافي / أدب / رد: هيا بنا نسكر في العشار في: 21:41 20/06/2010
رد: هيا بنا نسكر في العشار
الأخ الشاعر القدير : خلدون جاويد

   أناملك المبدعة عرّت المنافقين ودعاة التدّين ، والمتحكمين بحرية الإنسان...
فكره ، ملبسه ،  مشربه ، معتقده ،....
   فتباً لهؤلاء الأشرار ، مظاهرهم ورع وتقوى وصوم وصلاة ، وبواطنهم ذئاب
خاطفة ، تتغذى على الحرام والفسق والمجون ، وليس لجشعها مديات .
  أحييك لهذه الجرأة على مرآة الحقيقة  ، وغلى المزيد من الإبداع .

تقبل تحياتي .
                                                                      منصور سناطي
191  المنتدى الثقافي / دراسات، نقد وإصدارات / رد: على مقاس يوسف في: 17:40 18/06/2010
الأخت العزيزة : سيمار
حين هزوا غصن يوسف
في لحظة مرّة
علّ بئراً ترتشفه
ما عاد غريقاً
إنما
نازع ظلمةً
حرك قبيحا
مدّ زنداً.. بصر حلماً
فإستوت على مرابعه
جنائن بابل ...!

   في هذا الزمن الرديء ، كم مظلوماً نال اضعاف ما ناله يوسف ، من قهر ومعاناة وشقاء . منذ الخليقة النور والظلام في صراع أزلي ، الخير والشر في معارك طاحنة ،
ولا تزال قواتهما مشتبكة ، علّ أن يسحق النور عتمة القبح والظلام .
   أحسنت ودام قلمك المعطاء ،في هذه الجدلية الفلسفية ، والصراع المستمر الذي ما إنفك  يؤرق من يفتش عن الحق والعدل والمساواة والحرية .

فأقول :
اتحفينا بالمزيد يا سيمار
فكل الأقدار
وكل الأفعال
لها ميزان
في هذا المدار
فالدرر المكنونة
تحت الخمار
لا تغطيها الغربال
حتى وإن جار عليها
أهل الدار
فالشمس ستشرق من جديد
وأجمل الأزهار
تنبت من بين الأنقاض
على رغم أنف أهل الجوار
حتى وإن جففوا الأنهار
فدموع الأمهات
كفيلة بسقي النبات
وعلى إيقاع الدمعات
ستهطل الأمطار
وتنمو الأزهار
وتورق الإشجار

تقبلي مروري يا سيمار .

                                                                      منصور سناطي
192  المنتدى الثقافي / أدب / رد: صراع الديوك على كراسي الحكم في: 11:57 01/06/2010
الأخ العزيز : البغديدي

شكراً جزيلاً على تكرمك لقراءة أسطري المتواضعة ، إنها محاولة لشرح الوضع
العراقي المأساوي، وبدل أن يجنح قادتنا لإيجاد الحلول الناجعة لمشاكلنا المتفاقمة
يتصارعون على المناصب والمغانم والأموال ، والفساد المالي والإداري غدا يزكم
الأنوف ، عسى أن يهتموا بالشعب الذي إنتخبهم .
   لك مني أجمل وأرق تحية لمرورك العبق . ودمت .

                                                                       منصور سناطي
193  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمة الله السيد خضوري شمعون توما السناطي في: 19:17 30/05/2010
كيف أرثيك يا إبن الخال أبو غسان ؟

    يا صاحب القلب الكبير ، رغمّ كل المآسي التي ألمّت بحياتك ، لكنّ الإبتسامة لم تفارق محياك
الجميل الصافي المعبر عن نبلك وثقافتك العالية ، يا من كنت تتألم من الداخل ،وتظهر الصبر والجلد
والقوة في صمودك أمام المحن ، فأغدقت محبتك على الجميع ، فكنت ينبوع عطاءٍ للقريب والغريب
ولكل الأصدقاء ، يامن تركت أثراً طيباً لدى كل من عرفك .
  لقد خطفتك يد المنون ، ورحلت في غير اوانك ، وسنين الغربة أخت منك مآخذاً ، وفرحنا بأنك
وصلت إلى استراليا ،لتنتهي رحلة العذاب والمعاناة ، ولكنك رحلت بصمت ، كما كانت حياتك كلها
سلام  ووداعة وهدوء ، لقد فضلت الرحيل في خضّم الربيع ، والموصل أم الربيعين التي نشأت فيها
قد كست حدائقها حلة خضراء ، وأزهار السوسن والبابونج تفتحت فغدت قبلة الناظرين ، فلمن ودّعتها ورحلت بهذا الصمت الرهيب ؟  فهل لتلتحق بإبنك الشهيد الغالي غسان في الملكوت ؟ أم
هي حكمة الخالق منذ بدء الخليقة ، فمهما طال الأجل ، سياتي يوم الرحيل لا محال  .
  الموت صعب أيها العزيز ، ولكن مشيئة الرب هي التي يجب أن تسود ، فإختارك لأبديته في جنات
الخلد مع الملائكة والقديسين ،وعزائنا بأنك تركت لنا مآثرك وكلامك وحكمتك ، وعائلتك الكريمة ،
خير شاهد ودليل على أصالتك وجهدك وتربيتك التي يفتخر بها ، فنعزي أنفسنا وكل أفراد عائلتك
وأقربائك في العراق وبلدان المهجر ، وكل معارفك وأصدقائك ، سائلين المولى القدير أن يسكنك
فسيح جناته ، ويغدق عليك قبساً من نوره السرمدي ، ولنا من بعدك ذكراك العطرة ، منها نستلهم الصبر والعزاء والجلد والإيمان .

                                                                              إبن عمتك وعائلته
                                                                                 منصور سناطي
                                                                                       كندا - تورنتو
     
194  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل ستنجح ايران في لعبة القط والفأر، مع وكالة الطاقة الذرية مجدداً؟؟؟ في: 21:40 25/05/2010
هل ستنجح ايران في لعبة القط والفأر، مع وكالة الطاقة الذرية  مجدداً؟؟؟

    لقد نجحت ايران بامتياز في لعبة كسب الوقت ،طيلة السنوات المنصرمة ، مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، اشبه ما تكون بلعبة القط والفأر ، وكانت تعلن احياناً اضافة الاف من اجهزة
الطرد المركزي  ، ولا تعطي المعلومات الكافية للوكالة ، مما اثار قلق العالم من برنامج ايران
النووي ،واثار جدلاً واسعاً في الغرب ، وأخرها الموقع الجديد قرب مدينة قم تحت جبل وضمن
تحصينات كبيرة  ، واعلنت عنه ايران عندما علم الغرب بوجوده بالطرق الأستخبارية بعد سنة
من انشائه . وقد فرضت ثلاث جولات من العقوبات على ايران ، لكن الأخيرة كانت تستخف بها
وتزيدها عناداً وتحدياً واستفزازاً  ، يالاضافة الى صواريخها الباليستية القادرة على حمل رؤوس
نووية والتي يصل مداها الى اكثر من الفي كم . وبين الحين والآخر تقوم ايران بالمناورات العسكرية
الاستفزازية لدول الخليج والمنطقة واسرائيل ولمصالح الغرب واميركا  ، لصرف انظار الإيرانيين
عن المشاكل الداخلية المتفاقمة ، وتقليل تأثير المعارضة بعد مرور اكثر من سنة على الإنتخابات
المزورة لتولي احمدي نجاد الحكم لولاية ثانية والتي تتهمه المعارضة بقيادة مير حسين موسوي وكروبي ومحمد خاتمي وهاشمي رفسنجاني وغيرهم  بتزوير الإنتخابات ، مما عصفت بإيران
المظاهرات المليونية ، وراح ضحيتها المئات من الشهداء والاف المعتقلين  .
    وسعت اميركا لفرض عقوبات جديدة على طهران فاقنعت الدول دائمة العضوية ومنها روسيا
والصين التي كانت تعارض في السابق ، لكنها اقتنعت بعدم مصداقية النظام الإيراني وخطورة
هدفه للحصول على القنبلة النووية ،وما هي عملية إنكار نظام الملالي إلا لكسب الوقت .
   وأخيراً عقد إتفاقاً بين البرازيل وتركيا وإيران  يقضي تبادل 1200 كغم من اليورانيوم منخفض
التخصيب 5/3% في تركيا ، مع اليورانيوم عالي التخصيب 20% ، من قبل الغرب لإستعماله سلمياً
في إيران ، لكن أميركا ردت بمشروع قرار يقضي بفرض مزيداً من العقوبات ، وهذا يعني بصراحة
عدم الوثوق بمناورات النظام الإيراني ، على الرغم من إرسال نص الإتفاق للوكالة الدولية ، طالبة الرّد الإيجابي من دول الغرب على الإتفاق المذكور .
    والسؤال الذي يتبادر إلى ذهن المراقبين : هل سيقبل الغرب بالمناورة الإيرانية الجديدة ؟ وهل
إيران مستعدة وبسرعة للكشف عن مخزونها من اليورانيوم أمام مفتشي الوكالة الدولية ؟ وما هو
الوقت المستغرق لذلك ؟
    كل التوقعات تقول : إن جولة جديدة من العقوبات آتية لتضييق الخناق على إيران ، حتى تمتثل
للقرارات الدولية وتتحمل مسؤولياتها ، بإخضاع منشآتها للتفتيش للوقوف على مزاعمها المثيرة
للشك ، وبغيره ،فإيران تكذب وتناور حتى تتمكن الحصول على القنبلة النووية ، وتكون بذلك قد
تفرض وصايتها على منطقة الخليج والمنطقة ، ولا تتوانى في إثارة حرب مجنونة مع اسرائيل ودعمها للمنظمات الإرهابية  في المنطقة والعالم ، وما يحدث في العراق واليمن ولبنان وفلسطين
وأفغانستان خير شاهد ودليل . فهل تنجح لعبة القط والفأر مع الوكالة الدولية للطاقةالذرية ، ومناوراتها مع الغرب وأميركا ؟ أم أن الفتق الإيراني أكبر من  رقعة الإتفاق الثلاثي ( ألإيراني
البرازيلي التركي ) ؟ ، علماً بأن هناك تشريعاً امريكياً يقضي بمعاقبة موردي البنزين لإيران ،
فهل تكف إيران عن لعبتها التي باتت لا تنطلي على أحد ؟ خدمة لمصالح شعبها ، أم تقامر
به من أجل البقاءعلى سدة الحكم بأي ثمن ؟ وشهر حزيران القادم  سيقدم مشروع العقوبات في
الأمم المتحدة ،لنرى في قادم الأيام ، وإن غداً لناظره قريب.
                                                                                          منصور سناطي




                                                                           
195  المنتدى الثقافي / أدب / رد: صراع الديوك على كراسي الحكم في: 11:05 15/05/2010
الأخ العزيز :نديم دجلة الفراتي

أجمل تحية وعظيم اعتزاز بمرورك الثمين على اسطري البسيطة .
تشجيعك لي اثلج صدري ، لك مني اجمل المنى .

                                                         منصورسناطي
196  المنتدى الثقافي / أدب / رد: صراع الديوك على كراسي الحكم في: 11:05 15/05/2010
الأخت العزيزة : شقلاوية

شكراً جزيلاً على التقييم الجميل لأسطري المتواضعة ، لقد أفرحني مرورك
العبق ، وهذا ما يشجعني ، لك اجمل وردة في ازهى ربيع .
تقبلي تحياتي .
                                                                       منصور سناطي
197  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل يكون المالكي العراقي ، بمستوى براون البريطاني ،مضحياً من اجل العراق الجريح ؟؟؟ في: 09:33 14/05/2010
هل يكون المالكي العراقي ، بمستوى براون البريطاني ،مضحياً من اجل العراق الجريح ؟؟؟

    تناول الكتاب على اختلاف اتجاهاتهم الفكرية  ،وميولهم السياسية نتا ئج الانتخابات البرلمانية
الاخيرة ، والتي تصدرت القائمة العراقية 92 مقعداً مقابل 89 لدولة القانون .
      وقدمت القوائم المتنافسة طعوناً ، رغم وجود ممثلي القوائم في مراكز الانتخابات ومراكز فرزالاصوات ، بالاضافة الى ممثلي الأمم المتحدة والمراقبين الدوليين وممثلي الفضائيات والصحف
والاعلام بكافة انواعه .
   ومنذ السابع من آذار الفائت ولحد الآن ، اعمال الحكومة مشلولة لوجود فراغ سياسي ،واعمال البرلمان  المنتهية دورته متوقفة ، أي فراغ برلماني ، والأعمال الأرهابية تزداد ،وأخرها الأثنين
الدامي والمحصلة مائة شهيد وأكثر من مائتي جريح فالتداعي الأمني هو ثمرة التطاحن والتقاتل على
الكراسي ، والمسؤولية الرئيسسية يتحملها السيد نوري المالكي ، لتشبثه بالكرسي وكأن الانتخابات
لا قيمة لها ، حيث طالب بالفرز اليدوي ، ولا زالت عملية الفرز مستمرة لمدينة بغداد .
   وظهرت نسبة 90  بالمائة من نتائج الفرز ،وكانت متطابقة كما قالت الهيئة ، مع بعض الاخطاء
البسيطة التي لا تؤثر على نتائج الانتخابات ، مما حدا بالمالكي بالمطالبة بالتوقف عن الفرز، لكن الهيئة رفضت واستمرت بعملية الفرز،والنتائج ستعلن الجمعة كما صرحت السيدة حمدية الحسيني .
    وأياً كانت النتائج ، فكلنا عراقيون ،وكان الأولى بقبول النتائج التي اشاد ت بها  الأمم المتحدة
والاتحاد الاوروبي  واميركا و دول الجوار،وغيرها من الدول .
    ويحضرني قول اوباما بعد فوزه في اول خطاب له قال : لا فرق بين الجمهوريين والديمقراطيين
فكلنا امريكيون .
    فالقبول بنتائج الانتخابات هي التي يجب ان تسود ، والصراع على الكراسي تعد خيانة ، بحق
العراق كوطن والعراقيين كشعب ، ودماء العراقيين التي تسيل نتيجة هذا الصراع البشع ، يتحمل
وزرها من يقف حجر عثرة في تشكيل حكومة شراكة وطنية ، وهي لا تليق بمن يدعي الديمقراطية
والعدالة ، وعمليات التسقيط السياسي وتلفيق التهم ،كالانتماء الى البعث المنحل مثلا ً ، ضد هذا الكيان او تلك الشخصية ، وتصفية الخصوم والتي امتدت الى التصفيات الجسدية، لئلا يكونوا عائقاً
أمام طموحاتهم وحبهم للسلطة والجاه والمال على حساب الوطن وارواح الشهداء ،جريمةلا تغتفر.
    وقبل ايام أعلن بروان رئيس الوزراء البريطاني استقالته تضحية منه لتشكيل الحكومة ، فهل
سيكون السيد المالكي بمستوى بروان ؟ مضحياً في سبيل العراق والاسراع بتشكيل الحكومة ؟
   ولذلك ندعو باخلاص لاءيقاف هذه المهزلة والجلوس معاً والوصول الى صيغة مقبولة وتشكيل
حكومة شراكة وطنية ، فكفانا انتظاراً  ولقد طفح الكيل وفاض يا قادتنا الاشاوس ،واليكن الولاء
للعراق والعراقيين ونبض الجماهير التي انتخبتكم  لتخلصوا لتربة هذا الوطن ، فهل نتعض؟
وهل من مجيب ؟
قال الشاعر :
لقد اسمعت لو ناديت حياً                    ولكن لا حياة لمن تنادي

والله يلهم قادتنا الحكمة والرأي السديد ، رحمة بالشهداء والأيتام والأرامل ، والله من وراء القصد .
.

                                                                               منصور سناطي
198  المنتدى الثقافي / أدب / صراع الديوك على كراسي الحكم في: 13:58 13/05/2010
صراع الديوك على كراسي الحكم

صراع الديوكِ على الحكم الكسيح
                                                    والأشلاء في شوارع العراق الجريح

سبع سنوات منذ سقوط الصنم
                                                    والعراق لا زال ذلك  البلد الذبيح

تناوب قادتنا على سدة الحكم
                                               واستفحل الفساد وساد العمل القبيح

قسموا لنا بالله واغلظ  الأيمان
                                               وقسمهم سراب طار مع الريح

ملأوا خزائنهم من السحت الحرام
                                               والمنتفعين تمادوا في كيل المديح

لم تنطبق اقوالهم مع اعمالهم
                                                كذب ونفاق ودجل بالقول الصريح

الأرهاب قتل الشعب وحضارة الوطن
                                                  و هم ينثرون الورود فوق الضريح

يهزأون بكل القيم والمثل  والمبادىء
                                                وخطبهم ملأت الدنيا زعيقاً وصريخ

القتلة نحروا النساء والشيوخ والاطفال
                                                   وحكامنا يتقاتلون على الكرسي المريح

فلا يهتز لهم ضميراً او مشاعراً
                                               من الدم النازف  ومنظر الجرح القريح

يبطشون بالعراقي بكل خسة وغدر
                                                    كلدغ اولاد الافاعي بالسم الفحيح

لنا الله عوناً وملجأًً ً أيها المارقون
                                                   فهوخالقنا في هذا الكون الفسيح

هو رجاؤنا وهو نعم الوكيل
                                                    ويوم القصاص آت بالعدل الصحيح

يا رب الكون ارحم لنا شهدائنا
                                                  وأنت لهم الرجاء و الملجأ الفسيح

ضاقت بنا الدنيا على وسعها
                                                 فارشد حكامنا الى الدرب الصحيح


                   منصور سناطي



199  اجتماعيات / التعازي / رد: حادث مروري مؤسف يودي بحياة خمسة افراد من ابناء شعبنا ويصيب اثنان اصابات خطيرة في: 13:35 11/05/2010
رثاء
     لقد هل الربيع وكسى العشب وجه الجبال والسفوح والوديان حلة قشيبة ، وزهرة السوسن والياسمين والبابونج طرزت الروابي وحافات السواقي ، والطيور بنت اوكارها ، وعلى وشك
أن تفقس بيوضها عن فراخٍ يكسوها الزغب الجميل ، ودورة الحياة بدأت من جديد بعد نوروز .
    فلماذا الرحيل أيها الأحبة بهذه السرعة والحياة لا زال فيها المزيد من الأمال والأماني والعطاء،
وأنتم لا زلتم في ريعان الشباب .
    لقد أدميتم قلوبنا المكلومة اصلاً برحيل والدكم أبو خالد وعمكم أبو هرمزقبل أيام ، انها فاجعة
كبرى وقدر مشؤوم ، صعقنا وعقولنا غير مصدقة من هول الصدمة ، وكيف رحلتم بهذه العجالة ،
وبعد أن أفقنا أيها الأعزاء ( اكرام وجوهروجان وجواني ومعكم الشاب ماهر والطفلتان مارينا وريم ) ، رأينا أنكم قد رحلتم  جميعاً  ، فلو أسقطت النجوم لمعانها ، والشمس والقمر حجبت أنوارها ،
والأشجار اوراقها ، والطيور أضربت عن اطعام أفراخها ، والأرض بكت دماً ، والدموع تساقطت
من المآقي مدراراً ،والوجنات الغضة ذبلت وسادها الشحوب ، فلا مرد للحكم الرباني ، وتبقى
الحقيقة الأزلية ، من يرحل من هذه الأرض لا مرد له .
   لقد اختاركم الباري لتسكنوا الأبدية ، لتكونوا شموعاً منيرة ، وسنادين ورد خلابة تبهر الأبصار ،
وفي جنات الخلد مع الملائكة والقديسين الأبرار تسبحون بمجد الله .
   نسأل المولى أن يشملكم بعطفه وواسع رحمته ، وأن يشع عليكم قبساً من نوره السرمدي ، ولنا
من بعدكم ذكراكم العطرة ، نستمد منها الصبر والعزاء والسلوان  .

                                                                                 منصورسناطي وعائلته
                                                                                         تورنتو-كندا
200  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الوجه القبيح للإرهابيين ، يزداد قبحاً بقتلهم للمسيحيين المسالمين...!!! في: 11:43 10/05/2010
الوجه القبيح للإرهابيين ، يزداد قبحاً بقتلهم للمسيحيين المسالمين...!!!

   برزالأرهاب في العقد الأخيرمن القرن العشرين وبدايةالقرن الواحد والعشرين ، كظاهرةغير
مألفوفة للعالم ، ولكن تجلّت بشكل لافت بعد أحداث الحادي عشر من أيلول ،عند تفجير برج التجارة
العالمي في نيويورك بتخطيط وتنفيذ اسامة بن لادن وجماعته في تنظيم القاعدة ، والمحصلة أكثرمن
ثلاثةالاف شهيد من الأبرياء في ضربة واحدة ، تلك الضربة القاصمة لظهر الولايات المتحدة ،حسب
إعتراف وإدعاء الإرهابيين ، وفي الوقت الذي كان العالم مصعوقاً من هول الصدمة ،كان هناك من
يرقص فرحاً ،كما اظهرتها وسائل الإعلام في حينه  ، والمحصلة رد الفعل الأمريكي وبتأييد شبه عالمي لتغيير نظام طالبان في افغانستان ، وتغيير نظام صدام بتأييد بعض الدول ، لشعورهم بالخطر
على السلم والإستقرار العالمي .

     ومنذ سقوط نظام صدام ولحدالآن ،والإرهاب يزداد دموية وبشاعة في أساليب القتل والترهيب ،
وكيف ينحرون الإنسان كما تذبح الشاة ، مع ذكركلمة الله أكبرعند عملية الذبح المقزز،وتصويرها
وعرضها في الفضائيات ، كما كان يفعل المقبور الزرقاوي وجماعته وغيرهم ، مما شوهوا صورة الإسلام على المستوى العالمي .
    ولا ننكرأن بعض العراقيينن كانوا مخدوعين بشعاراتهم ، وقدموا لهم الدعم بكافة الوسائل ، على
اساس مقاومة المحتل ، ولكن عندما تبين لهم أن مقاومة المحتل ما هي إلا شماعة يعلقون عليها إجرامهم فتصدوا لهم ،وتمّ تشكيل مجالس الصحوة ،فحاربوهم وطردوهم من مناطقهم فلم يجدوا لإنفسهم مآوى .
فإنحسر الإرهاب ،وكسرت شوكتهم ،وأصبح العراقي الشهم الحاذق الحصيف ، يعلم يقيناً مقاصدهم ،
فردّ كيدهم إلى نحورهم ، ولكن لجأوا بأسلوب أكثرخسة بقتل المسيحيين وترويعهم وتفجيركنائسهم ،
وإختطافهم ،وطلب الفدية لإطلاق سراحهم ، لأن ليس لهم ميليشيات تدافع عنهم  ،وهم غيرمسليحين
مسالمين ،ويعتبرونهم الحلقة الضعيفة في المجتمع العراقي ، وكل هذا بإسم الإسلام ، والإسلام منهم
براء  .
   إن قتل الطلبة المسيحيين وإستهدافهم أكثر من مرة ، يدل على وجههم القبيح ،فما جدوى قتل طلاب
بعمر الزهور، وهم عماد مستقبل البلد ، فالإرهاب يقتل كل شيء جميل في الحياة ،وقبل الطلبة قتلوا
 المئات من العلماء والمفكرين العراقيين وشخصيات لها مكانتها العلمية والأكاديمية والإجتماعية ،ليس على مستوى العراق فحسب،بل على مستوى العالم ، وهذه خسارة كبيرة للبلد ، مما حدا ببقية
العقول والمفكرين للهجرة وخدمة بلدان المهجرالتي ترحب بهم وتقيّمهم ،ماديا ً ومعنويا ً.
  المشكلةالرئيسية للعمل الأرهابي هو إستنادهم إلى آيات قرآنية منتقاة من زمن الفتوحات الإسلامية ،
والتي كانت تقتضي العمل بها وفق ذلك العصر والظروف ،وتناسوا الأيات الداعية إلى السلم والحوار والمجادلة بالإدلة والبراهين والحجج المقنعة .
  إن إنحسار الإرهاب وإفلاسهم على المستوى العالمي بشكل عام ، وفي العراق بشكل خاص ،وما
 إستنكار علماء الملسمين من السنّة والشيعة لإعمالهم الإجرامية بحق الإبرياء  العزل ، التي لا تدل
لا على الشجاعة ولا على الشهامة ولا على الرجولة ولا على العدالة بكل المقاييس ،وعلى الحكومةالمركزية والأقليم ، حماية المسيحيين وبقيةالأقليات ،وكشف الجهات التي تقف وراء جرائمهم وتقديمهم للعدالة لينالوا الجزاء العادل .
   وهذا يحتمّ على العراقيين توحيد الصفوف  ،والوقوف صفاً واحداً مع إخوتهم المسيحيين ومع كافة
الإطياف العراقية ، بغض النظرعن إنتماءاتهم  ، وعلى المسيحيين توحيد مواقفهم على المستوى الكنسي والسياسي لئلا يكونوا لقمة سائغة في حلق الأرهابيين ، ونقول للإرهابيين ، عودوا
إلى رشدكم ، فلكل إنسان جانبان المظلم والمضيء  ، فأيهما تختاروا ؟ والله ينير العقول والبصائر ،
قولوا معي آمين .

                                                                                                                  منصور سناطي




   
صفحات: [1] 2 3





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.336 ثانية مستخدما 19 استفسار.