Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
21:44 18/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1]
1  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ماذا نريد ممن يمثلنا في: 20:04 16/04/2014
ماذا نريد ممن يمثلنا

    العراق (العظيم)اصبح بلد العجائب والغرائب كما كان في الماضي السحيق ولكن باختلاف المضمون والشكل.فهو عظيم بالفساد قبل كل شىء لذا ترى حتى البرامج الانتخابية ( ان وجدت)بالرغم من انها للدعاية والاعلان و لا ترتقي لمستوى الطموح غالبا ركيكة وهزيلة لا تركز على الاولويات التي يبتغيها المواطن والوطن في هذا الظرف العصيب المزري.وكان الوضع اعتيادي طبيعي وكان الفساد شيء لا بد منه . الفساد بكل اشكاله المالي والاداري والسياسي والاخلاقي هو راس البلاء في تدمير العراق سابقا ابان حكم البعث ولاحقا لاستفحاله بسبب تبنيه من قبل نظام العراق الجديد وتكريس ثقافة نظام البعث لتحكم البلد لحد الان وكان نظام البعث لم يسقط واعوانه معززين مكرمين واعداءهم مهمشين. في كل الامور وخاصة لولاه لما وجد الارهاب .الفساد والارهاب وجهان لعملة واحدة احدهما يغذي الاخر.وحتى المحاصصة الطائفية تهون ان لم يكن الفساد ديدن الجميع بحيث تقدم كل طائفة او كتلة احسن ما عندها لادارة البلد لتفتخر بهم وتكسب شعبية اكثروليس بيع المناصب في المزاد العلني والسري و المنافسة على المغانم .
   تحن السورايى(كلدان سريان اشوريين) يجب ان لا ننجرف مع الاخرين لاننا بصورة عامة نمتاز عن شركائنا في الوطن بالاخلاص في الواجب  والالتزام بالانظمة والقوانين ونبذ العنف والتعطش للديمقراطية وحقوق الانسان  والعدل والمساوات  وبكل ما يحتاجه العراق في وضعه المزري.لذا على من يمثلنا ان يكون مثلا يحتذى في النزاهة قبل كل شىء ويكافح الفساد بكل اشكاله.ويكون هو عبرة حسنة في الترفع عن المصلحة الشخصية بحيث يرفض كل الامتيازات التي لا تكون باستحقاق تام ومقبولة لدى الشعب ويضع ما تقدم في سلم اولوياته ليشار اليه بالبنان ونفتخر به ..وثانيا نريده بارادة حرة وراي مستقل نابع من مصلحتنا العليا.وثالثا يركز على كسب ود النواب عامة ونوابنا  الاخرين ضمن الكوتة ليكونوا بخطاب واحد وراي واحد موحد كلما تقتضي مصالحنا وحقوقنا ومطاليبنا.ورابعا ان يعملوا ويركزوا على بناء الديمقراطية في العراق وكردستان. وان يكونوا مثلا اعلى للديقراطية بتبني الاساليب والممارسات الديمقراطية وبث الثقافة الديمقراطية في المجتمع وممارستها ضمن تنظيماتهم الداخلية. ولا يسمحوا بتدخل احزاب السلطة بادارات الدولة.لاننا لا يمكن ان نحصل على حقوقنا الا من خلال الديمقراطية  وتحقيقها. ولا يمكن ان تتحقق بهذا المستوى من الفساد وعندما تتدخل احزاب السلطة في الادارات وفي كل صغيرة وكبيرة.ونريد من ممثلينا توحيدنا على الاقل تحت تسمية مفردة موحدة وما الضير من ان تسمموا انفسكم سورايى خاصة امام الغير.ولا خير في قادة لا يتمكنوا من ايجاد تسمية موحدة لنا لحد الان بالرغم من اعترافهم باننا ذوي مقومات قومية مشتركة مماثلة.وان تعملوا على ان تكون الكوتا بموجب  القومية وليس الدين لتكون استحقاقاتنا اكثر بموجب الدستور .والمطالبة بزيادة مقاعد الكوتا من 5 الى 15 حسب نفوسنا في الداخل والخارج وخاصة وان العراق يحتاج من امثالنا اكثر كما اسلفنا. والنقطة المهمة جدا الاخرى هي العمل على ما يمنع الهجرة ويحد منها واسترجاع المغتربين . مثلا بتشجيع اصحاب رؤوس الاموال في الداخل والخارج منا ومن غيرنا بالاستثمار في مناطقنا.فهناك من السورايى في بلدان الاغتراب لديهم مئات الملايين من الدولارات لماذا لم تتمكنوا يا قادة من اقناعهم لحد الان؟
واما ما يسطر كبرنامج انتخابي من نقاط يشترك فيها جميع القوائم لا تعدو ان تكون كلام انشائي معسول وكان الوضع العام اعتيادي وطبيعي لا يعتد به.اين مكافحة الفساد كاول نقطة؟ ان وجدت فهي ثانيا او سابعا او لا توجد.
                  سولاقا بولص يوسف في 16 نيسان 2014
2  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أكبر غلطه للحزب الحاكم في: 08:57 16/04/2014
عاشت ايدك عزيزي لطيف الورد عسى ان يعيدوا النظر بانفسهم انت تتمنى مصلحتهم ومصلحتنا لاننا نتمنى ان نبني الديمقراطية على يدهم لاننا السورايى خاصة لايمكن ان نحقق اهدافنا واستحقاقنا الا من خلال الديمقراطية ولا يمكن ان تبنى الديقراطية على هكذا واقع ومقرون بمستوى عالي من الفساد .عسى ان يتعض الجميع وخاصة قادة  السورايي الذين يجارون هذا الواقع الاليم الذي يضيعنا, كيف نرضى بالادارة الذاتية اوالحكم الذاتي تحت كنف هذا الواقع  ؟
3  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ردي على الردود حول مقالتي الموسومة(هل لغتنا اشورية او كلدانية او سريانية؟او سورث؟) في: 17:30 10/04/2014
عزيزي الشماس نمئيل ولكل من يفكر مثلك اقول ان لم نقم بخطوات عملية للتوحيد فلن يتوصل الى القناعة من لم يتوصل لحد الان باننا امة وقومية واحدة الى ما شاء الله.وما هذا التوجس يا اخي بان القرار الخاطئ يادي بناالى مستقبل مظلم لماذا نحن دائما نقسوا على انفسنا فنتوجس ونتخوف ونشكك في كل خطوة تخدمنا اومطالبة بما هو حق لناونحسب الف حساب وغيرنا يحلل حتى الحرام بكل صلافة وعلى حساب حقوقنا او حقوق الغير ونحن نتجبجب دائما عندما يتطلب منا خطوة جريئة.؟ وان مثالك عن الراهب او غيره فقلة وكل شخص هو الذي يحدد قوميته بما يعتقد وهو حر.اما الحكم الذاتي لا يعني ان يجمعنا في منطقة واحدة ليكون حق يمكن ان ياسس في المنطقة التى نكون فيها اكثرية ويتمتع به الجميع اينما كانوا بالممكن منه.وتسمية سورايى ستصبح رسمية والوريث الشرعي لبقية التسميات.ويا اخواني اليست سورايى من اشورايى؟فلماذا هذا التزمت وخاصة وان قيادتنا الدينية والدنيوية دائما كانت مشتركة واحدة. اليس لمن يسمنون انفسهم الحق بالقول بان الاشوريين اكثر تعصبا من البقية؟
4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ردي على الردود حول مقالتي الموسومة(هل لغتنا اشورية او كلدانية او سريانية؟او سورث؟) في: 19:02 09/04/2014
شكرا جزيلا للاخوة المعلقين واقول جوابا للجميع مايلي:حقوقنا الدينية تقتصر على ممارسة الشعائر والتقاليد الدينية وحرية الاعتقاد لكن لنا حقوق اخرى كفلها الدستور بقدر حقوق اكبر قومية  بالبلد وشركاءنا في الوطن يعملون كل لقوميته اكثر من الوطن فاين نكون نحن ان لم نطالب بحقوقنا القومية؟لنا الحق بالادارة الذاتية لحد الحكم الذاتي واكثر.ولو اننا نؤمن بروح المواطنة اكثر ونحمل ثقافة المواطنة اكثر من الغير.ولكن ان لم نحقق حقوقنا القومية سنضيع في الداخل والخارج.ولكن لا نريد الاخرين ان يملوا علينا يجب ان تكون اداراتنا من صلبنا وبارادة حرة غير تابعين لهذا وذاك.وبمواصفاتنا من الاخلاص بالواجب والكفاءة والنزاهة ومؤمنين بالديمراطية وفصل الدين عن السياسة .مع الاسف اغلبية قادتنا اليوم ليسوا اهلا لادارة شؤوننا .اتمنى الا يدخلوا الانتخابات للصراع على 5 كراسي واستحقاقنا ربما15 وان دخلوا فيدخلوا في قائمة واحدة طالما كلهم بنفس الاهداف والبرامج.عسى ان يتفرغوا للم شملنا وترميم بيتنا الداخلي وتوحيدنا قبل الدخول في العملية السياسية والركض وراء المناصب والصراع على المغانم الشخصية والحزبية الضيقة.
5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ردي على الردود حول مقالتي الموسومة(هل لغتنا اشورية او كلدانية او سريانية؟او سورث؟) في: 19:45 08/04/2014
ردي على الردود حول مقالتي الموسومة(هل لغتنا اشورية او كلدانية او سريانية؟او سورث؟)

      شكرا جزيلا لكل من قرا المقالة وخاصة الذين ردوا عليها فاقول لهم اجمالا اولا قصدت العمل للم الشمل والتوحيد قوميا قبل ان يكون دينيا مذهبيا . وتسمية (سورايى) يمكن تبنيها كتسمية قومية بالرغم من ان بعضنا يعتبرها تسمية دينية تعني مسيحيين  واذا ,فباستعمالها وتداولها المستمر مع مرور الزمن تاخذ معنى القومية وكثير من المصطلحات في تاريخ اللغات اخذت المعنى المقصود بالتداول المستمرغير معناها الاصلي المتعارف عليه بداية. وليس لنا تسمية اخرى تجمعنا ولا يعترض عليها الغالبية  وسيتقبلها الجميع ان عاجلا او اجلا اذا استعملها الاكثرية. فنقول لغتنا (سورث) وقوميتنا (سورايى) او نكتبها سورايى (كلدان سريان اشوريين) وبعد مدة يمكن حذف ما بين القوسين. وتكتب كما تلفض في جميع اللغات  وبالانكليزية(SORATH ) و(SORAYE) نحن الذين نحدد تسميتنا للغرباء وكلما كانت غريبة عنهم كلما نتميز عنهم اكثر هذا جواب لمن يستصعب كتابتها في اللغات الاخرى.
علينا جميعا افرادا ومنظماتا واحزابا ان نضع لنا اولويات وخارطة طريق عملية لقضايانا المصيرية  وعلى راسها لم الشمل وترميم بيتنا الداخلي قبل ان نهرول الى المناصب والامتيازات والمغانم والمصالح الشخصية او الحزبية الضيقة على حساب معاناتنا ومصائبنا .ونركز على الجوانب العملية الفعلية بدلا من كثرة الكلام والخطابات والمقالات والندوات والمؤتمرات التي غالبا ما تكون للدعاية والاعلان ولاسقاط احدنا الاخر ولا نلمس شىء يستحق الذكر على ارض الواقع. واولى الخطوات لكسب ثقة قومنا بقادتنا هي العمل على تغيير اسماء منظماتنا واحزابنا لتكون للجميع والا سنتفرق وننقسم لثلاث قوميات غير متاخية خاصة.ارجو من قادتنا  الدنيويين قبل الدينيين لان عليهم اللوم الاكبر لانهم المفروض اكثر تقدما ان يراجعوا انفسهم قبل فوات الاوان .الا تلاحظون ما وصل اليه حالنا بحيث يخرج علينا قادة جدد بكل صلافة يريدون نسف كل جهودكم لعشرات السنين لياخذوننا الى المربع المتخلف الاول بمستوى تخلفهم وبمستوى ما تربوا عليه من ثقافة النظام السابق المدمرة.فاين جهودكم ونشاطكم لعشرات السنيين فان لم يكن اداءكم سيئا لما تجرا هؤلاء لاغفالنا ولما وصلنا لهذه الحالة التى نحن عليها الان من طغيان المصلحة الشخصية على مصلحتنا العليا وبمقبولية عالية وكانها مشروعة والى هذه الدرجة من التشرذم والصراعات العدائية.فمثلا اين مئات الملايين من الدولارات التي لو وضفت بنزاهة وعقلانية كما يجب لكنا قد وحدنا منظماتنا وحققنا جبهة موحدة لاحزابنا ووضعنا حد للهجرة ولم يكن ليتجرا ان يقودنا من خدم البعث اكثر من 25 سنة اي قبل حكم البعث لا بد ان يكون عروبيا مقتنعا  ليس كمن دخل البعث لمصلحة او اضطرارا..نعم جرت محاولات من قبل احزابنا ومنظماتنا وقادتنا لايجاد تسمية موحدة ولكن كلها اثبتت بانها للدعاية والاعلان ولامتصاص رغبة قومنا لم تخرج عمليا على ارض الواقع ومنها تسمية (كلدو اشور) التي طرحها مؤتمر زوعا سنة 2003 في بغداد وكنت احد الحاضرين وايدها الجميع ولكن اين التطبيق وهل تكفي لتمثل السريان ايضا؟ هل قام احدهم بخطوة جريئة لتغيير اسم حزبه او منظمته ليكون بطل التوحيد والتغيير نحو الاحسن ويعترف بان الاسم الذي اختاره ابتداءا لم يكن موفقا بحيث يمثل كل قومنا السؤرايى (كلدان سريان اشوريين).؟
                 سولاقا بولص يوسف
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل لغتنا اشورية او كلدانية او سريانية؟ او سورث ؟ في: 00:03 06/04/2014
هل لغتنا اشورية او كلدانية او سريانية؟ او سورث ؟

     حضرت الندوة التى اقامها النادي الثقافي الاشوري في عنكاوا بمحاضرة بعنوان (التحالفات السياسية بين النظرية والتطبيق للاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية) للكاتب المغترب  ابرم شبيرا.
ظهر لي المحاضر مثقفا مرموقا متميزا  مما المني اكثر ان لا يكون كما يجب ان يكون كل مثقف من قومنا ان كان حزبيا او مستقلا بحيث ينطلق من مصلحتنا العليا في لم الشمل وينتقد اي حزب او منظمة  لا تلتزم بذلك بتجرد وان كان متعاطفا معها.استعرض واقع حال احزابنا السياسية ومقومات الحزب السياسي الرصين وما يجب ان تكون عليه وما يتمناه كل مخلص غيور من قومنا السوراي(كلدان سريان اشوريين) من وحدة الصف والكلمة  وركز على الناحية النظرية ولم يتطرق الى السبل والممارسات التي علينا اتباعها احزابا ومنضماتا وافرادا للوصول الى لم الشمل وتوحيد الخطاب وما اسباب تشرذمنا  وتحول اختلافاتنا وخلافاتنا الى صراعات وعداوات.ولما لم يتمكن قادتنا من توحيد الصفوف على المشتركات والثوابت على الاقل بالرغم من فرصتهم الذهبية  بهذا الوضع العصيب المزري وبمئات الملايين من الدولارات؟ اليست مصلحتنا مشتركة ومصيرنا مشترك؟فلا المحاضر ولا المداخلين والاسئلة اغنت الموضوع ولم نخرج بمفيد .

اسال المحاظر والقائمين على الندوة : هل انتم قدمتم مثلا يحتذى او ارتقيتم لمستوى توحيد الصف ولو بابسط الامور وهو تسمية  لغتنا  فسميتموها بالاشورية لياتي غيركم فيسميها كلدانية واخر سريانية . بالرغم من علمكم بان تسميتها بالسورث لن يعترض عليه احد وبذلك تخطون الخطوة الاولى للتوحيد ان كنتم صادقين.فهل الاشوريين كانوا يتكلمون بهذه اللغة؟ احزابنا التى تسمى بالاشورية كانت السباقة في التشكيل في تاريخنا الحديث لذا تقع على عاتقها قبل غيرها ان تاسس للتوحيد ولا تسمي نفسها بالاشورية ويجب ان تعلم منذ التاسيس بانها لا يمكنها جمع شملنا تحت هذا الاسم وستادي الى رد فعل بتاسيس احزاب اخرى تحت اسم كلداني وسرياني.فاذا ما كانت تعتبرنا بقومية واحدة لما لم تسمي نفسها بحزب الديمقراطي للسورايي او حزب السورايي الديمقراطي او اي تسمية اخرى تجمعنا.

وهل التسمية مقدسة طالما ان مقوماتنا القومية واحدة وخاصة مصيرنا ومصلحتنا مشتركة .ولماذا تتجردون من كل ما تامنون به عندما تقتضي مصلحتكم الشخصية او الحزبية وتتزمتون بما تملي عليكم مصلحتنا العليا؟ والاضرب من ذلك تسمية منظماتنا ونوادينا باسم الكلدانية والاشورية والسريانية وتدعي بانها للجميع وتعلم جيدا بعزوف من لا يستسيغ اسمها من الانتماء اليها .فهل لمن سمى بهذه الاسماء الحق بالادعاء بانه توحيدي؟ نعم كل من يتبنى التسمية الاشورية يعتقد باننا كلنا اشوريين وكل من يتبنى التسمية الكلدانية يعتقد باننا كلنا كلدانيين وكذلك من يتبنى التسمية السريانية او الارامية باننا كلنا كذلك.وكل من هؤلاء متاكدين بانهم لا يمكنهم جمعنا جميعا تحت اي من هذه التسميات ومع هذا يتعصبون بها وكانها اهم من هدف توحيدنا الذى هو من اولوياتنا للم الشمل وعدم التشرذم في هذا الظرف العصيب .

اذا عجزنا عن ايجاد تسمية مفردة موحدة لنا فلا خير فينا لاننا عاجزون عن تحقيق ابسط ما يصبوا اليه قومنا بمحض ارادتنا فكيف نحقق حقوقنا ومطاليبنا؟ ان المثقف منا هو قائد ان كان حزبيا او مستقلا عليه ان يكون بارادة حرة ينطلق من مصالحنا العليا فقط. بصورة عامة جميع قادتنا واحزابنا ليسوا بالمستوى المطلوب لتمثيلنا  وهم السبب بتشرذمنا لدرجة التيهان مما ادى الى ظهور قادة جدد يدعون للتخلف بصلافة مما يدل على الاداء السيء لقادتنا لعشرات السنين وعلى طغيان ثقافة الانتهازية والمصلحة الشخصية لدرجة الاستساغة و القبول التام.واصبح الفساد واقع حال وكانه شىء لا بد منه في مجتمعنا.في حين كان على قادتنا ان يكونوا متميزين عن شركاءنا في الوطن بما يخص النزاهة خاصة كما نحن متميزين بالاخلاص بالواجب وملتزمين ونابذين للعنف ومتعطشين للديمقرطية وحقوق الانسان والمساوات والعدالة اكثر من غيرنا.كان على قادتنا الا ينجرفوا مع ثقافة الفساد التي اسس لها النظام السابق ويسير عليها النظام الجديد لحد تلطيف وجه النظام السابق واكثر لحد الان.

كنت اتمنى ان لا يشترك اي من قادتنا  في العملية السياسية والاستقالة من مناصبهم  لحين ترميم بيتنا الداخلي  والعمل بتركيز على لم شملنا على المشتركات والثوابت على الاقل.وربما يمكننا الحصول على حقوقنا ومطاليبنا اكثر مما من خلال هذه المناصب  التى لا تحترم كونها معروفة بتفضيل المصلحة الشخصية والحزبية على مصلحتنا العليا. فاليعلم قادتنا جميعا بانهم اوصلونا لهذه الدرجة من الياس والاحباط والتيهان.وليعلموا  بان  كل من يتكلم منهم على الاخر معنا او مع المسؤولين خاصة من شركاءنا في الوطن بانه ليس افظل من غيره.نريد ان نرى شطارتكم بالعمل على لم الشمل ووتبني الثقافة الديمقراطية  التي فقط من خلالها يمكننا نيل حقوقنا هذه اولويات المخلصين الصادقين.

                  ٍسولاقا بولص يوسف.
7  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: وليم وردا ينال شهادة الماجستير بدرجة إمتياز في العلوم السياسية جامعة بغداد في: 17:32 19/01/2014
عزيزي وليام الورد
        اهنئك واهنىء انفسنا بهكذا باحث في شؤون السوراي لاننا احوج مانكون اليه والى الدكتوراه سر.واكثر ما اتوسم بك ان تكون مختلفا عما في ساحتنا من قادة ضعاف النفوس الذين يضعفون امام المغريات ويستغلون معاناتنا لماربهم الشخصية.واتمنى لك الموفقية بالوصول للبرلمان العراقي واكثر.
اخوك سولاقا بولص يوسف
8  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: وليم وردا ينال شهادة الماجستير بدرجة إمتياز في العلوم السياسية جامعة بغداد في: 17:19 19/01/2014
عزيزي وليام الورد
        اهنئك واهنىء انفسنا بهكذا باحث في شؤون السوراي لاننا احوج مانكون اليه والى الدكتوراه سر.واكثر ما اتوسم بك ان تكون مختلفا عما في ساحتنا من قادة ضعاف النفوس الذين يضعفون امام المغريات ويستغلون معاناتنا لماربهم الشخصية.واتمنى لك الموفقية بالوصول للبرلمان العراقي واكثر.
اخوك سولاقا بولص يوسف
9  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الفعل ورد الفعل في التجاوز على الشعائر الدينية في: 18:06 22/11/2013
الفعل ورد الفعل في التجاوز على الشعائر الدينية

د.عبدالخالق حسين

أفادت وسائل الإعلام عن قيام مصري، و بريطاني، يعملان في شركة حماية (G4S) في حقول الرميلة النفطية، بالإساءة للشعائر الحسينية وعدم احترامهما لشهر محرم الحرام، والمشاعر الدينية للسكان مما أثار غضب الأهالي، فتم إبعادهما من العراق. وقد شاهدنا لقطات الفيديو لجمع من الشباب الغاضب الهائج ينهالون بالضرب على البريطاني وتسيل الدماء من وجهه مما أثار سخط واستنكار المشاهدين. والجدير بالذكر أن مدير الشركة رحب بطرد العاملين إلى بلديهم (1).

أشغلتْ هذه الأنباء والتعليقات عليها، حيزاً في الإعلام، وأثارت جدلاً واسعاً في المجتمع العراقي ومواقع التواصل الاجتماعي. كما وطالبني عدد من الأصدقاء أن أبدي رأيي بمقال عن هذه الأحداث المؤسفة لأن هناك من يستغلها للتصيد بالماء العكر وتجييرها للطعن بالعملية السياسية والإساءة لسمعة الشعب العراقي. فترددت في أول الأمر، لأنه في رأيي لا يمكن الدفاع عن أي من الطرفين. فالموظفان الأجنبيان اللذان أنزلا ومزقا الراية الحسينية ارتكبا تجاوزاً على المشاعر الدينية للسكان، إذ ظهر أن المصري هو من أخوان المسلمين، وتصرفه الأهوج هذا كان بدوافع طائفية مقيتة. أما تصرف البريطاني فكان بسبب التكبر والعجرفة والجهل بثقافة وأعراف الشعب العراقي وعدم احترامه للمشاعر الدينية لأهل البلاد، خاصة وأن البريطانيين وغيرهم من الشعوب الغربية ما انفكوا يرددون القول أن على المهاجرين احترام قوانين ومعتقدات وأديان وأعراف الشعب المضيف، ونحن نؤيدهم على ذلك بحرارة، فلماذا لم يحترم هذا الموظف البريطاني مشاعر الشعب العراقي وهو لا بد وأن يعرف دور الدين في حياة العراقيين وبالأخص في هذه الفترة الانتقالية العصيبة؟ إذ تفيد الحكمة:
"لا تنه عن خلق وتأتي مثله... عار عليك إذا فعلت عظيم"
كما وكان رد فعل العراقيين في ضرب الموظف البريطاني كان بشعاً ومثيراً للإستنكار.

كذلك كتب لي صديق مطَّلع على الوضع، ما يلي:
((استباقا لما قد تكتب عن موضوع ضرب الأجانب في حقول النفط في البصرة، أودّ تبيان بعض الأمور التي قد تفيد لمعرفة حقيقة ما يجري. فمن خلال عملي هناك لاحظت كثرة تجاوزات رجال الحمايات على من يعمل معهم من العراقيين كسواق وأعمال بسيطة اخرى. وقد توقعت ان تحصل مشكلة كبيرة في أحد الأيام، فكتبت الى مسؤول في الدولة واقترحت عليه ان يحجب الفيزا عن بعض من قليلي الأدب من الأجانب. وقد اجاب المسؤول قائلا: "ليذهبوا الى القضاء عند حصول اي تجاوز"، وهذا الاقتراح لا يمكن تنفيذه لأن من يقدم على خطوة كهذه سيخسر عمله فورا...)).
وأضاف الصديق في مكان آخر من رسالته: ((إن معظم المشاكل تأتي من شركات الحماية وهم في الغالب من العسكريين السابقين والمرتزقة الذين يعتاشون على أزمات الشعوب المغلوبة على أمرها. أما المهندسون وباقي الاختصاصات الأخرى فهم من ذوي الخبرة وقد عملوا في بلدان ذات ثقافات مختلفة، وهم غالبا بمنتهى الأدب وخاصة الأمريكان منهم. اما شركات الحماية فهم في الغالب أما من الاسكتلنديين او من جنوب افريقيا وهم بمنتهى النزق والشراسة. ولو كانت الحكومة تستمع للاختصاصيين لشكلت فرقة من الجيش لحماية حقول النفط بحيث نتحرك داخلها من دون الحاجة لجيوش الحمايات الأجنبية، وبذلك توفر أموالاً طائلة. ولو نظرت الى تقرير التعداد اليومي ستجد بأن عدد الخبراء لا يتجاوز العشرات، بينما هناك جيش من الحمايات. سمعت بان الراتب الشهري لكل فرد من أفراد الحماية يزيد على 20 ألف دولار، يعمل معهم سواق وحمايات عراقيون يتقاضون 600 دولار في الشهر فقط وهم عرضة لابتزاز الارهابيين في محلاتهم ومدنهم الجنوبية....للعلم رجاء)). انتهى
إذنْ، هذه الحادثة وأمثالها كانت متوقعة بسبب سوء تصرفات البعض من الأفراد العاملين في شركات الحمايات الأجنبية ضد العراقيين.
لذلك وجدت من المفيد أن أدلو بدلوي فوجدتني لأول مرة أتفق مع ما صرح به السيد مقتدى الصدر كما نقلته (السومرية نيوز) بغداد – حيث وصف (حادثة إنزال راية الإمام الحسين "عليه السلام" من قبل عامل بريطاني في حقل الرميلة بـ"الشنيع والجريمة"، فيما أكد أن الاعتداء على الموظف كانت "اشنع وأفظع"، مشدداً على أن من قام بالاعتداء عليه "بلا قلب أو أدب أو عقل".) (2)

لا شك أن العراق يمر في مرحلة حساسة وعصيبة جداً من الصراعات الطائفية الدموية، وهناك فئات في الداخل، ومؤسسات دولية وحكومات أجنبية في الخارج تغذي هذه الصراعات ولا تريد للعراق الاستقرار، بل تعمل على إثارة المزيد من المشاكل، ودعم حرب الإبادة ضد الشعب العراقي وبالأخص الشيعة وإظهارهم بمظهر الوحوش لتبرير إبادتهم. إن المنظر المقزز في فيديو الاعتداء على الموظف البريطاني بشع لا يزيده بشاعة إلا فيديو عملية قتل الشيخ حسن شحاته وأربعة من أتباعه في مصر، والتي ارتكبها بوحشية مجرمون من السلفية وبتواطؤ من الرئيس المخلوع محمد مرسي العياط في تأجيج الطائفية، كجزء من مخطط دولي رهيب، شديد الاتقان، لإشعال حروب طائفية في دول المنطقة.

سيكولوجية الجماهير
إن ما يحصل في هذه الحالات من أعمال وحشية بشعة لها علاقة بسيكولوجية الجماهير. فمعظم الدراسات التي قام بها متخصصون في علم النفس الاجتماعي تؤكد أن الإنسان الفرد تذوب شخصيته ويفقد فردانيته في الجمهور. ومن المفيد هنا أن نشير إلى مقال للدكتورة حنان هلسة حول كتاب العالم الفرنسي غوستاف لوبون، الموسوم (سايكولوجية الجماهير) فتقول: 
(يرى لوبون أن للجماهير خصائص تميزها عن الافراد، حيث تتناول الخاصية الاولى ذوبان الشخصية الواعية للأفراد وتوجيه المشاعر والأفكار في اتجاه واحد. الجمهور النفسي "ايا تكن نوعية الافراد الذين يشكلونه، وايا يكن نمط حياتهم متشابها او مختلفا، وكذلك اهتماماتهم ومزاجهم او ذكاؤهم، فإن مجرد تحولهم جمهوراً يزودهم نوعاً من الروح الجماعية، هذه الروح تجعلهم يحسون ويتحركون بطريقة مختلفة تماما عن الطريقة التي كان سيحس بها ويفكر كل فرد منهم لو كان معزولا". في حالة الجمهور تتلاشى الشخصية الواعية للفرد وتصبح شخصيته اللاواعية في حالة من الهياج، ويخضع الجميع لقوة التحريض وتصيبهم عدوى انفلات العواطف، بحيث تلغى شخصية الفرد المستقل ويصبح عبارة عن انسان آلي ابتعدت ارادته عن القدرة على قيادته". (د. حنان هلسة، الحوار المتمدن، 6/2/2011)(3)

غني عن القول أن هذه الحالة العنفية ليست خاصة بشعب معين، كما يحاول البعض إلصاقها بالشعب العراقي دون غيره من الشعوب، بل هي عامة لها علاقة بالطبيعة البشرية في كل مكان وزمان وخاصة في مرحلة الثورات والهيجانات الجماهيرية، إذ حصلت في الثورة الفرنسية، وإثناء الحروب الطائفية في أوربا، والثورة الثقافية في الصين، وكذلك في العراق في السنة الأولى من ثورة 14 تموز 1958.
كذلك أعتقد أنه ليس كل الناس معرضين لعدوى الذوبان في الجمهور في مثل هذه الحالات، إذ هناك من لهم مناعة تحميهم من هذا السقوط، أشبه بالمناعة ضد الأوبئة، فمثلاً عندما يحل وباء الكوليرا في بلد ما لا يصاب به جميع السكان وإنما تصاب به نسبة منهم.

الموقف من الشعائر والطقوس الدينية
قد يعترض البعض على ممارسة هذه الشعائر، كما جاء في بعض التعليقات كقولهم أن الحسين قتل قبل 14 قرناً، فلماذا كل هذه المراسم والشعائر والطقوس وغيرها الآن ونحن في القرن الواحد والعشرين. أقول، بغض النظر عن كوننا نتفق أو نختلف مع هذه الشعائر والطقوس، فهذا الاعتراض غير مقبول، لأسباب عديدة منها أن تراجيدية مقتل الحسين وصحبه ومعظمهم من عائلته وأقربائه بينهم ستة من أخوته، لها رمزيتها ضد الظلم، ومصدر إلهام للمظلومين للثورة على ظالميهم، وثانياً، لأن الشعائر الدينية يجب احترامها في جميع الأحوال، فحق ممارسة الطقوس والشعائر الدينية جزء من حقوق الإنسان. فإذا كنا حقاً نطالب بحرية الأديان والعبادة وممارسة الطقوس والشعائر الدينية فعلينا احترام مشاعر الطائفة الشيعية أيضاً، وإلا سقطنا في الانتقائية والتحيز لطائفة دون أخرى. فهذه الشعائر والطقوس حتى ولو كانت خاطئة، لا يمكن التخلص منها عن طريق القسر والقوة والتجاوزات على من يمارسها، لأن هذه السياسة تؤدي إلى المزيد من التخندق والتعصب والإصرار على ممارستها. فما يجري الآن في العراق من تطرف ومبالغة في ممارسة هذه الطقوس هو رد فعل على سياسة البعث الطائفية لمنع الشيعة من ممارسة مراسم عاشوراء خلال 35 سنة وباسم التقدمية المزيفة. إذ كما قال لينين: "الدين كالمسمار في الخشبة فكلما طرقتَه زاد ثباتاً فيها".

ومما يجدر ذكره أن اللطم وضرب الجسم بالسلاسل والتطبير هو سلوك البعض من عوام الشيعة، لا علاقة له بالفقه الشيعي، فأغلب فقهاء الشيعة أصدروا فتاوى ضد هذه الممارسات. ولدي مجموعة كبيرة من هذه الفتاوى آخرها فتوى مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي حرم فيها التطبير والزحف على البطون أمام أضرحة الأئمة واعتبرهما بدعة وضلالة. كذلك أفتى المرحوم آية الله السيد محمد باقر الصدر، مؤسس حزب الدعوة الاسلامية قائلاً: "إن ما نراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هو من فعل عوام الناس وجهالهم ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء بل هم دائبون على منعه وتحريمه". (4 و 5)

التعامل مع الشعائر والطقوس الدينية
من نافلة القول أن الطقوس والشعائر الدينية لها مكانة عميقة في نفوس المؤمنين بها، وفي حالة الطائفة الشيعية فهم يشكلون الغالبية العظمى من الشعب العراقي، ونسبة كبيرة منهم يؤمنون بها كما نلاحظ ذلك من زحف الجماهير المليونية في مناسبات عاشوراء وزيارة الأربعين. لذلك فهذه المسألة حساسة جدا يجب التعامل معها بمنتهى العقلانية والشعور بالمسؤولية. وقد قرأنا في الأدبيات السياسية أن الحزب الشيوعي العراقي في العهد الملكي كان يستثمر هذه المناسبات ويجيرها لصالح الحركة السياسية المناهضة للسلطة آنذاك، فكان الشيوعيون يتصدرون مواكب العزاء ويؤلفون الأهازيج (الردات) ويجعلون من ذكرى واقعة الطف مناسبة لربطها بما يجري في ذلك العهد من مظالم، ويحيلونها إلى تظاهرات وأهازيج سياسية ضد السلطة، والمعروف أن أغلب الرواديد كانوا متهمين بالشيوعية.
إن هذه الطقوس تنتهي تدريجياً بالتثقيف وتطور المجتمع وليس بالإكراه والقسر والاستعلاء والاستهانة بمعتقدات ومشاعر الناس الدينية، فالمردود في هذه الحالة يكون معكوساً، وعلى الأجانب الذين يعملون في العراق أن يحترموا معتقدات وأعراف المجتمع العراقي ويلتزموا بالحكمة: يا غريب كن أديب.
 
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com 
 http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ــــــــــــــــــــــــــ
مصادر:
1- شركة بريطانية ترحب بقرار طرد أحد عامليها لتمزيقه الرايات الحسينية في البصرة
http://alakhbaar.org/home/2013/11/157526.html

2- الصدر ينتقد ردة فعل المواطنين تجاه الموظف الأجنبي في حقل الرميلة
http://alakhbaar.org/home/2013/11/157530.html

3- حنان هلسة: سيكولوجية الجماهير
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=244767

4- أسامة مهدي، إيلاف: مرجع شيعي يفتي بحرمة التطبير
http://www.elaph.com/Web/news/2010/12/618056.html

5- أراء بعض المراجع لمسألة التطبير 
http://bahrainonline.org/showthread.php?t=196379

روابط ذات علاقة
المالكي يوجه بطرد مهندس أجنبي "مزق راية حسينية" في حقل الرميلة
http://akhbaar.org/home/2013/11/157377.html

عمليات البصرة تبعد موظفا مصري الجنسية إلى خارج العراق
http://akhbaar.org/home/2013/11/157394.html

10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما أحلاك لو عدت كما كنت يا عاشوراء في: 17:57 03/11/2013
ما أحلاك لو عدت كما كنت يا عاشوراء

د. صباح قيّا            
تاخذني الذكرى الى سنوات بعيدة ... حينما كانت بغداد أزقة ضيقة , وجمالها شارع الرشيد ، وساكنوها في الفة ومحبة . كنا صغارا ننتظر بلهفة وشوق حلول عاشوراء وبالأخص عطلة 10 محرم . لم يكن ذلك غريبا أبدا  في تلك الحقبة الزمنية  ، حيث كان  الكل يترقب ايضا  بفرحة مشتركة موعد حلول الأعياد الدينية المختلفة والمناسبات الوطنية آنذاك مثل يوم تتويج الملك ,  وذكرى اطلاق الرصاصة الاولى من قبل الشريف الحسين في  9 شعبان من كل عام  .

كانت الجموع تحتشد منذ صباح  ذلك اليوم على امتداد رصيفي شارع الرشيد لمشاهدة المواكب القادمة من منطقة السراي باتجاه الباب الشرقي . لم تكن المناسبة حكرا على مذهب او طائفة معينة  بل كانت كرنفالا يحتفل بذكراها الجميع , وتقليدا اجتماعيا يساهم الكل في احيائها .... كانت المواكب تسير  بمجاميع منظمة  ومتباعدة عن  بعضها البعض بضع  خطوات ... يتقدم كل موكب حاملوا الرايات واللافتات  التي تدل على جهة انتمائه ...فهذا موكب محلة الوشاش , وذلك موكب المشاهدة ، وآخر موكب المدرسة الجعفرية ، ورابع موكب الفيلية .. كان المشاركون من كافة أطياف المجتمع البغدادي .. الشيعي ... السنّي ... المسيحي والصابئي بالأخص  ضمن المواكب المدرسية .. العربي .. الكردي والفيلي .. التركماني ...الأعجمي . كل مجموعة تقف بين الفينة والأخرى لتردد كلماتها المتفق عليها  بلحن يمتزج  فيه الحنان مع الحماس  ، ثم تعبر عن مشاعرها بطريقتها  المفضلة . معظمها تضرب الصدر بالكفين  وهذه هي " اللطمية التقليدية ، بعضها تستخدم الزنجيل وهي الشائعة عند الفيليين والأعاجم , وأقلها تلجأ الى " الطبر بالقامة " . كان يحلو لنا – نحن الصبية المسيحيين – أن نجتمع عند المذياع لنستمع الى "  مقتل الامام الحسين "  بصوت المرحوم عبد الزهرة الكعبي ، منتظرين بفارغ الصبر أن يصل الى فقرة  المسيحي الذي اشترى رأس عليه السلام  وهو في طريقه الى الشام وقوله " عجبا من امة قتلت ابن بنت نبيها " . كنا نتفاخر ونتباهى بذلك بين أصدقائنا في المحلة من المسلمين . والحق يقال ، لم نلق من رد فعلهم غير التثمين والامتنان .
 
مرت السنون وتغير النظام .. ولكن لم يتغير عاشوراء بعد .. اقترح اربعة من زملائي ان نذهب سوية الى الكاظمية ليلة العاشر من محرم ( اقصد ليلة تسعة على عشرة محرم ). وبالفعل غادرنا مكتبة الكلية الطبية  , بعد أن أنهينا مراجعة محاضرات ذلك اليوم , لنصلها مشيا على الأقدام بدأ من باب المعظم . أتذكر أحد زملائي شيعيا وآخر سنّيا ، ولست متأكدا من مذهب الثالث والرابع . لم تكن معرفة مذهب الطالب أو دينه  على درجة من الاهمية ذلك الوقت ، بل الأهم تحديد  اتجاهه السياسي , حيث كانت المشاعر الوطنية والقومية ومحاولة الكسب الى هذا الجانب أو ذاك هي السائدة . كانت تلك الليلة مكرسة ل " مراسم التشابيه " , حيث تمر المواكب بالتعاقب تحكي لنا مراحل قصة المقتل تفصيليا بتشابيه شخوصها .... لم يلتفت احد الى هيئتنا الغريبة مطلقا .. لم نشعر  أننا غرباء عن تلك الجموع .. لم نسأل .. من أنتم ؟.. من أين أتيتم ؟ .. هل فيكم مسيحي أو سنّي ؟ شربنا الماء السبيل .. وتناولنا الطعام مجانا . وعدنا أدراجنا سعداء فرحين .

تعاقبت الأيام .. أطل علينا حكم جديد .. كنا ثلاثة اطباء أحداث في البصرة الفيحاء .. زميل لي والده آثوري " آشوري " وأمه كلدانية ، وآخر أعلمني بعد أكثر من سنة من لقائي به بأنه شيعي . عرض علينا بعض المعارف بان نقضي ليلة  التاسع من محرم ، المعروفة عند العموم  ب " ليلة الطبك "  ، في شارع  أبو الأسود ،  حيث سيمر به موكب التطبير بالقامة ، وستكون هي السنة  الأخيرة التي يسمح بها لأحياء ذكرى عاشوراء . وبالفعل أتينا مساء  وقضينا الليل باكمله داخل سيارتي التي أوقفتها على الرصيف . وعند الفجر ظهرت المجموعة فجأة من عكس الاتجاه المتوقع , وذلك تمويها للشرطة التي كانت تحاصر تلك الجهة . معظم المشاركين ضمن المجموعة من الشباب و صغار السن .... الدماء تسيل من فروة روؤسهم .. أغمي على أحدهم .. نقل حالا الى الجامع القريب من موقع سيارتي ... نادى علينا احد معارفي لندخل الجامع ونشاهد الاجراءات العلاجية .. شاهدنا شيخ  يمسح رأس المصاب بمسحوق اسود اللون ثم سقاه بعصير أصفر اللون .. إستفاق من غفوته وقفز كالنمر مع قامته ليلحق بأقرانه ويعود الى التطبير مجددا . عرفنا من الشيخ بأن المسحوق لعظام حيوانية  تحرق ثم تطحن . أما العصير فخليط من الحمضيات مضاف اليه قليل من ماء الورد.  ألكل كان يعلم من أنا والى أي دين أنتمي .. نعم فمحل خالي هناك أزوره بانتظام ...قٌدموا لنا الأمان .. شاركناهم مشربهم ومأكلهم .. استقبلونا بمودة وودعونا بمحبة .

غادرت وطني الحبيب الى بلد الضباب طلبا لمزيد من العلم وبغية نيل الشهادة العليا والحصول على الاختصاص الذي أنا اليوم حامله . رحل معي عاشوراء .. انتابني الحزن واعتصرني الالم .. حتما ساعود .. ولكن احساسي يبلغني  بأن عاشوراء أيام زمان لن يعود كما كان .  
          
11  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: تصريحات نائب, خطيرة وخاطئة في: 18:30 01/11/2013
اشد على يديك عزيزي د.يوسف الورد واقول ان الشر  والبعث محظوظ وجايب نقش في العراق لايسمي انقلاب البعث في 8شباط بالاسود وانما الانقلاب عليه بالاسود رغم ما كتب من مجلدات عن جرائم البعث بعد انقلابهم الاسود وقد بدا تدمير العراق منذ ذلك اليوم ولحد الان ومن يحكم الان هم من تامروا على ثورة 14 تموز واسقطوها .ان اخطاء الحزب الشيوعي في كركوك والموصل في 1959 كانت كرد فعل لمؤامؤات البعث وقوى الردة ولا ترتقي الى مصاف جرائم البعث التي كانت مع سبق الاصرارللوصول للحكم باعتبار الغاية تبرر الوسيلة لانه ليس حزب سياسي بل مافيا وعصابة منذ تاسيسه ولا يزال يدمر البلد بالتحالف مع الارهاب.
12  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 16:20 30/10/2013
عزيزي سامي الورد
  انا اتفهم شعورك عندما تتخلى عن تسمية ناضل في كنفها اجدادنا واباءنا وقدموا اغلى التضحيات في سبيل اعلاء شانها ولتحقيق حقوقنا المشرؤعة ومع الاسف لم يحسنوا الاداءسياسنا واداريا لكنهم ابدعوا قتاليا. وعلينا احياء هذا الارث والاستفادة من عبر التاريخ خاصة لضرورة التوحيد الملحة.وما المانع ان نقول اننا سورايى الان ولنا تاريخ وتراث ومفاخر كذا وكذا تحت اسماء تاريخية اخرى مختلفة وهي اشوريين وكلدان وسريان لكنها تندرج تحت مسمى واحد لقومنا وهو السورايى.وعلينا التنازل بعض الشىء كل من جانبه لقضية اسمى تستحق التضحية .
13  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 09:01 30/10/2013
عزيزي سامي الورد
انك تذكر قضيتنا الاشورية وتنسى من يسميها قضيتنا الكلدانية ومن يسميها قضيتنا السريانية وهي نفس القضية ما المانع ان نسميها قضية السورايى وهل التسمية بحد ذاتها مفدسة ام القضية؟فالقضية هي هي حتى لو نسمي انفسنا حجر او اي اسم وانت حائر بماذا يسمينا الغربيين؟نحن نسمي ما نسمي انفسنا وهم يشجعونه  :عندما يقولون لاحدنا Chaldean وللاخر AssyrianواخرSyriacفنقول جميعا No we are all Soraye and  we speak Sorath,وتخشى ان تتراكم المخلفات ونتعثر بها مستقبلا :لا عزيزي اذا ما صممنا وطبقنا ستتفسخ المخلفات وتكنس الى مزبلة التاريخ لان الاخلاص للقضية المركزية هو الذي ينجح ويدوم  وليس القشور والمصالح الذاتية والفئوية.
14  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 06:49 30/10/2013
عزيزي استاذ خوشاباباعتقادي بهذا تشتت لمساعينا للتوحيد حيث تستدرجنا لطريقة وعرة .ماذا عن بقية الكنائس  اننا لم نتمكن من توحيد عيد ميلاد المسيح لحد الان وكذلك الطقوس الكنسية وهي القشور فكيف بتوحيد اللاهوت وهو الجوهر ؟ عزيزي ارجو ان نبدا بداية بسيطة بالاكثار من استخدام وتداول تسمية السورايى بدلا من الاشورية والكلدانية والسريانية والضغط لتغيير اسماء منضماتنا جميعا الى السورايى طالما تقبل الانتماء للجميع وبذلك بزداد الانتماء اليها .وبمرور الزمن سينحسر نفوذ المتعصبين.ان التعصب لم يتاتى من المذاهب الكنسية فقط بل هو تاريخي ومناطقي ايضا ومصالحنا المشتركة وحقوقنا كقوم اهم من حقوقنا كديانة.وتوحيدنا كقوم بنفس المصالح والمقومات اسهل.
15  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 09:00 29/10/2013
شكرا جزيلا للاستاذ خوشابا السياسي والكاتب المتميز .وشكري الخاص لعزيزي الاستاذ سامي البازي على اتفاقه معي في تسميتنا بالسورايى. واشكر الاخ العزيز برديصان الورد واقول له ايضا هناك احزاب في الداخل تسمى اشورية وهي كارتونيةولا تملك ارادة حرة تنفعنا.ارجو الالتزام بفحوى مفالي خدمة لمصالحنا والعمل جميعا يدا بيد للتوحيد .اذا استقرينا المستقبل فلا بد لاجيالنا القادمة ان تستهزاء باراء الانقساميين ولا بد ان تعتقد باننا بقومية واحدة لان مقوماتنا واحدة ومصلحتنا مشتركة. واسال هل الكلدان متوالمين ومتحابين بينهم؟ وكذلك الاشوريين والسريان .فاذا عملنا للتوحيد فاوتوماتكيا ستنحسر الخلافات داخل كل من الكلدان والاشوريين والسريان بالاضافة الى صهر الخلافات فيما بينهم .والتطبيق ليس صعبا يمكن ان نبدا بتغيير اسماء منضماتنا وثم احزابنا فمثلا جمعية الثقافة الكلدانية الى جمعية الثقافة السورايى والمركز الثقافي الاثوري الى مركز الثقافى السورايى وكذالك مثلا الحركة الديمقراطية الاشورية الى حركة الديمقراطية السورايى وهكذا طالما خاصة تقبل الجميع في عضويتها.ز
وشكرا ثانية للصديق الدكتور حبيب تومي واقول السجالات تخلق الكراهية وتمحو المحبة .
16  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 16:34 28/10/2013
صديقي العزيز د. حبيب تومي:
        باختصار كما تعلم الذين يسمون انفسهم بالكلدان يدعون بان الاشوريين اندثروا بعد سقوط نينوى ونحن جميعا كلدان ولا باس ان يدعي من يدعي بانه اثوري او سرياني اليس كذلك؟ والذين يسمون انفسهم اثوريين يدعون بان الكلدان طائفة خلقت بانظمام  قسم من اتباع الكنيسة الشرقية الى كنيسة روما وما ذكر تاريخيا بالكلدان  كان يقصد بها المنجمين والفلكيين من البابليين اليس كذلك؟ وكذالك السريان يدعون باننا جميعا سريان لاننا من الاراميين القدماء.اليس هذا ديدن الجميع بالغاء الاخر؟ اليس هذا منتهى التخلف الا نستطيع ان نجد لنا اسما مشتركا طالما كلنا واحد؟ وما داعي للفلسفة والتعمق في بطون التاريخ الذي غالبا يفصل على مقاس المتنفذين مدى التاريخ والشيطان دائما بالتفاصيل والتعمق كما تعلم وما الضير من ان نسمي انفسنا سورايى كحل وسط وهو الانسب واذا كان يعني غير القومية فبالاستعمال وبمرور الزمن نحن نعطيه معنى القومية المشتركة.ويكتب كما هو بكل اللغات وارجو الا تمانع لان مصلحتنا العليا تملي علينا .
نعم هناك حرية النتماء والراىوالمعتقد ولا نقصد بتبني ما ذكرت لاننا ضعفاء بل لاننا نستحق ان نزيد من قوتنا ودورنا في المجتمع ولنكون قدوة للاخرين.ولك كل الحب والاحترام والشكر.
شكري وتحياتي الحارة للصديق العزيز استاذ توزة انا معك طبعا وارجو من موقع عنكاوا تبيان سبب تشجيعه لهذه السجالات بالرغم من تنبيهه من قبلي ومن قبلك ومن قبل اخرين قبل سنوات.
17  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 09:54 28/10/2013
عزيزي لو سيان الورد
وعزيزي بيت نهرينايا الورد
شكرا جزيلا.نعم انكما محقان بكل ما ورد بمداخلتكما لكنني اقصد بانهم مثقفين مرموقين عندما يتخلوا ويتراجعوا عن عادة اسقاط الاخر وهو اقرب الناس لهم بدافع غالبا من اهواء ونزوات ذاتية بروحية المشاكسة من دون الاهتمام بالعواقب. ونادرا بدافع وبنية تقويض وحدتنا وتخريب مصلحتنا العليا.وطبعا لا نسميهم مثقفين مرموقين ان هم تمادوا فى غيهم وابقوا على انجرافهم. كل مثقف وكل متعلم يعتبر قائد في مجتمعه ومن الطليعة في المجتمع .وكم من مثقف وكاتب مرموق ومتعلم باعلى الشهادات وتسيره نزواته واهواءه الشخصية وذو شخصية ركيكة ضعيفة  وهناك العكس ايضا.ونسيتم ثقافة الفساد الطاغية في المجتمع حاليا  وانها لفرصة ذهبية لنا ونستحق ان نكون متميزين عن كل شركاءنا في الوطن لكن العلة في قادتنا .ونحن ايضا نتحمل قسم من المسؤولية في انتاج هكذا قادة. وصلت السجالات لدرجة بحيث يعتبر من يسمي نفسه اثوري كل من يسمي نفسه كلداني هو سىء مهما كان وبالعكس.وكاننا نعيش في عصر التخلف الذي يقول انصر اخاك ظالما او مظلوما.
18  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مثقفينا لا تنجرفوا في: 19:01 27/10/2013
عزيزي ابو سنحاريب الورد
اشكرك جدا ولي ثقة بان كل المخلصين من السورايي ممتنين لك لانك ضربت المثل الاعلى الذى نحتاج اليه في التجاوب مع مصلحتنا العلياوان كل كلامك درر  نعم علينا بالعمل الايجابي والفعل اكثر من القول ولاجل التوحيد قبل كل شىء بدون التوحيد لن يحترمنا احد .الا نستهزء بتخندق الشيعة والسنة ؟ونحن نحذو حذوهم فالينزل الاشوري والكلداني والسرياني كما يسمون انفسهم كل من بغلته ليتعانقوا ولا باس ان يحتفظ كل ببغلته الى ان يكتشف بانها متماثلة واحدة لا تختلف.بطاركتا يعملون الان على التوحيد ولو يختلفون باللاهوت والعقيدة عادة جامدة فكيف لا نتوحد بالقومية واننا بنفس المقومات والمصلحة والمصير المشترك .في حين نرى قادة احزابنا ومنظماتنا يتنكرون لتسمياتهم عندما تقتضي مصلحتهم الشخصية. ويتزمتون ويتعصبون عندما تقتضي مصلحتنا العليا. وكانت فرصة ذهبية عندما عهد لرابي سركيس بمبالغ ضخمة وبادارة شؤون المسيحيين ولم يحسن الاداء لتوحيدنا بل اداراته انغمست في الفساد.
واقول للاخ العزيز شيرزاد ايضا نعم هو الفساد الطاغي راس البلاء ولا بد ان يتراجع الفساد لانه عالى بدرجة شاذة والشاذ  لايدوم.وشكرا جزيلا .
اما عزيزى وليد فاشكره ولكن اقول له بانه غير ملتزم بفحوى مقالى هذا ارجو ان تكون متسامحا انطلاقا من مصلحتنا العليا والمسامح كريم.
19  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مثقفينا لا تنجرفوا في: 19:44 26/10/2013
مثقفينا لا تنجرفوا

استميحكم عذرا اخوتي مثقفي السورايي(كلدان سريان اشوريين)بدافع المحبة والاخوة انبهكم انكم تنجرفون مع تيار اصحاب العقول الصبيانية الضحلى وانتم من كبار الكتاب والمثقفين بدلا من ان تشمخوا بما يخدم قومكم وشعبكم.ارى انكم تلتهون بصغائر الامور السلبية التى لا تخدم احدا بل تضرنا جميعا فى هذا الظرف العصيب الذى يملي علينا التركيز على معالجة مشاكلنا الانية الملحة والخطيرة بدلا من عصر ادمغتكم وتفكيركم بما يسقط احدكم الاخر وكانكم اعداء وتغفلون بانكم بمصلحة ومصير مشترك . والاخطار تداهمكم جميعا وانتم مشغولون بجدال بيزنطي. اليس الاولى ان تصرفوا هذه الطاقات بما يخدم من توحيد الصفوف والجهود لتصب فى مجرى موحد واحد لايجاد حلول لمشاكلنا المشتركة وان كنا مختلفين كما تدعون. السنا باصل مشترك لا يمكن لاحدكم ان يحدد اصله ويتاكد منه ولو رجع بضعة قرون الى الوراء وليس الاف السنين.اليست مقوماتنا القومية مشتركة واين الاختلاف الذي بستدعي كل هذه الزوبعة؟ وخاصة واننا نتزاوج منذ مئات بل الاف السنين واين المفاخر التي نتباها بها امام الاخر اليس تاريخنا جميعا فيه المهازل والمخازي بالاضافة الى المفاخر؟ وان لم تتفقوا معي بذلك علينا تركها بالخانة التالية ونركز على الاهم وهو مصلحتنا ومصيرنا المشترك.
يحز بنفسي ان ارى بان مثقفينا وكتابنا المرموقين وهم قادة المجتمع يصرفون مواهبهم وباسراف فى سجالات للانتقاص ممن يسمون انفسهم بالكلدان من قبل من يسمون انفسهم اثوريين وبالعكس ومردود ذلك على الطرفين ان شعروا اولم يشعروا على الاقل امام الغير. وكذلك سجالاتكم حول نداء البطريرك مار لويس ساكو الذى لا يستوجب كل هذا السجال بل لايجاد حلول وابداء مقترحات للحد من الهجرة ولاسترجاع المهاجرين .واسالكم هل حليتم اي من مشاكلنا بهذه السجالات لحد الان؟ بل اججتم الخلافات والصراعات ووسعتم شقة الخلاف بدلا من العمل على التوحيد.
اطلب من ادارة موقع عنكاوا عدم السماح لهكذا سجالات التى تضرنا ولا تنفع اصحابها.
                                                   
                                                       سولاقا بولص يوسف
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لمن اصوت ؟ في: 19:26 18/09/2013
لمن اصوت ؟

    بالنظر لكثرة من يطلب مني الارشاد لمن ينتخب  من مرشحي قومنا السورايى(كلدان سريان اشوريين) لما يتوسموا بي من النزاهة والارادة الحرة وعدم التحيز الا لمصلحتنا العليا  ارتايت ابداء رايي باختصار للحاجة لتنوير اهلنا عامة بما يلي:
1 . الافظل التصويت للمرشحين من قومنا ضمن قوائم من خارج قوائم الكوتة لنزيد من عدد ممثلينا.
2. التصويت للنزاهة والكفاءة وللنزاهة اولا لان النزيه يتعلم بسرعة فيصبح كفوءا وان لم يكن.
3.التصويت للارادة الحرة لانه حتى النزاهة ان لم تكن مقرونة بارادة حرة لتفعيلها لن تخدم كفاية.
4.التصويت لمن تتاكد منه ومن تاريخه وسيرته وشخصيته القوية ومن مدى  احترامه لذاته ونكرانه لها فى سبيل المجموع لالا يضعف امام المغريات والضغوط ومدى حبه واستعداده للتضحية في سبيل قومه ومدى نشاطه وحبه للعمل وحيويته وفعاليته فى المجتمع.
    فاذا تاملنا احزابنا القومية فانها جميعا ليست بالمستوى المطلوب من الارادة الحرة والنزاهة قبل كل شىء وخاصة وان تنضيماتها لا تدار باسلوب ديمقراطي من الداخل فكيف تبني الديمقراطية وانها تتصارع على المغانم والمصالح الذاتية والحزبية في حين اننا بمصالح واهداف ومصير مشترك واحد .
واما المنتمين للاحزاب الاخرى فطبعا ليسوا بارادة حرة تخدمنا.وحتى الحزب الشيوعي الذي نتوسم به الارادة الحرة المستقلة الا انه لم يعد كما عهدناه ومنذ ان تحالف مع حزب البعث بداية السبعينات خوفا من تصفيته بالدرجة الاولى وهذا لا يبرر لانه كان اولى به الاعلان عن حل او تجميد نفسه افظل من الدخول في جبهة عصابة البعث.فتراه لحد الان ساكنا في حين تخرج معارضة من حزب السلطة (كوران)لاجل التغيير والاصلاح وهو يهادن السلطة ويجاملها.ومع هذا فانه الحزب الوحيد الذى يحمل ما تبقى من النزاهة فى المجتمع.
   واذا ما تسالوني لمن اصوت فانني اصوت للسيدة فكتوريا يلدا من قائمة الحزب الشيوعي 107 برقم22 لما اتوسم بها من النقاط المذكورة اعلاه كما اعرفها من خلال جيرة سنوات طويلة فى بغداد.
    وعلى ممثلينا العمل جميعا على:
1.بناء الديمقراطية وحقوق الانسان  لاننا لا يمكن ان نحصل على حقوقنا الا من خلال الديمقراطية الحقة التى لا يمكن ان تبنى على الفساد لذلك علينا محاربة الفساد قبل كل شىء لانه راس البلاء في تدميرالبلد سابقا ولاحقا .وعليهم ان يكونوا مثلا يحتذى للنزاهة.
2.ان تكون اداراتنا الذاتية لشؤوننا من صلبنا من دون ان يكونوا من احزاب السلطة.ومنع تدخل احزاب السلطة في الامور الادارية للسلطة عامة.
3.منع الهجرة وارجاع المهاجرين.
4.منع التغيير الديموغرافي لمناطقنا واحترام خصوصياتنا والمحافظة عليها واعتبارنا مواطنين من الدرجة الاولى كما بقية المواطنين بالتساوي فى كل الامور ونيل كامل حقوقنا في جميع اراضينا واسترجاع المغتصبة منها.
5.توحيدنا تحت مسمى واحد والافظل سورايى والعمل على توحيد منظماتنا واحزابنا وكنائسنا تحت نفس المسمى لان مقوماتنا القومية واحدة مشتركة وكذلك اهدافنا وامالنا ومصلحتنا العليا ومصيرنا فما معنى ان تكون تنظيماتنا ليس فقط مختلفة بل متصارعة متناحرة ونحن باحلك الظروف فاين الاخلاص والحكمة؟

سولاقا بولص يوسف18/9/2013
21  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: إلى السيد مرتضى القزويني إن كان الدين أخلاق ..فالشيوعيين أخلاق وتضحية. في: 09:33 31/08/2013
عزيزي مهند الورد
بعد فاجعة كنيسة النجاة سمعت مرتضى القزويني يقول في خطبة الجمعة:(كثر الحديث هذه الايام عن : اخواننا المسيحيين  اخواننا المسيحيين  لآ يجوز هذا مطلقا ان يقول المؤمن للكافر :اخي:..) فاتصلت بالخ يونادم كنا ليتصل بالاخ نوري المالكى لمحاسبة هذا المتخلف بموجب المادة 4 ارهاب وفي نفس الوقت نشرت المقال المرفق.
22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما جرى ويجري فى العراق لم يتوقعه عاقل ولا فى الاحلام فاين الحل؟ في: 11:01 28/08/2013
(استاذ ادم) انك بعثي اكثر من البعثيين وان لم تنتمي. يحز في نفسي ان ارى واحد من السورايى بهذا الخطاب .النقاط العشرة التى درجتها نقلا عن مقدم برنامج الاتجاه المعاكس الذى عادة لا يامن بها ولكنه يذكرها فى سبيل اثارة الطرف المعاكس وانت تنخدع فتتبناها لانك معجب باسوء نظام فى العالم .اي نصف واعي او نصف مثقف يمكنه ان يدحض جميع هذه النقاط ولا تحتاج مني المناقشة.فقط اطلب منك ان تعيد قراءة مقالي بتمحيص عسى ان تراجع نفسك وتفهم بان الوضع الحالي وكانه امتداد للوضع زمن النظام السابق بسبب حكم ثقافة النظام السابق الفاسدة ورجالاته في السلطة وخارجها المتحالفين مع الارهاب للتخريب.
23  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما جرى ويجري فى العراق لم يتوقعه عاقل ولا فى الاحلام فاين الحل؟ في: 07:13 27/08/2013
شكرا جزيلا للاخ العزيز ناصر عجمايا.
عزيزى يوسف ابو يوسف :لم يكن عبد الكريم قاسم وانما احد رموز المعارضة للنظام الملكي.
عزيزي الشعب العراقي يستحق العراق المزدهر لان العلة بالقادة وليس بالشعب لانه مغلوب على امره ولم تاتى حكومة تمثله وتربيه تربية صحيحة ومنذ مئات السنين .انه صاحب حظارات وجوهره واصالته احسن من جميع الشعوب المحيطة فهو كريم النفس وعزيزها .انني سنة 1970 بقيت في سوريا لبضعة ايام في طريقي لاوربا وهالني ما رايت من فساد اداري وغيره لم يكن موجودا لدينا قبل حكم البعث هذا كمثال.وشكرا.
24  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مرتضى القزويني يكافح الارهاب عبر قتل الشيوعيين والنفس البشرية المطمأنة في: 18:49 26/08/2013
عزيزي استاذ سلام الورد
بعد فاجعة كنبسة النجاة طلع علينا هذا المتخلف مرتزى القزويني سمعته يقول (كثر الكلام هذه الايام اخواننا المسيحيين ..اخواننا المسيحيين...لا يجوز هذا مطلقا ان يقول المؤمن للكافر : اخي...) وفى حينها خابرت الاخ بونادم كنا وطلبت منه الاتصال بالاخ نوري المالكي لمحاسبة هذا المفتن حسب المادة 4 ارهاب. وفى نفس الوقت نشرت مقالة حول الموضوع.
25  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما جرى ويجري فى العراق لم يتوقعه عاقل ولا فى الاحلام فاين الحل؟ في: 21:51 23/08/2013
ما جرى ويجري فى العراق لم يتوقعه عاقل ولا فى الاحلام فاين الحل؟

قبل حوالي نصف قرن ونحن يافعين اتذكر مرة قلتها لاصدقائي (الله يدري كيف سيكون العراق فى سنة 2000 اتوقع ان يكون ارقى بلد فى العالم لما له من مقومات مادية ومعنوية ورزقه الله اكثر من اى بلد فى العالم .) لم يدر في خلدنا ان تتولى امور البلد بفلتة من فلتات الزمن عصابة البعث  همها الوحيد استخدام ثروة العراق  للاستمرار في حكمها الجائر للعراق  وتكريس خيراته  وناسه لماربها الذاتية. ولولا العراق غني جدا لما تمكنت عصابة البعث ان تستمر فى الحكم الذى اغتصبته اغتصابا اكثر من بضعة اشهر بسبب جهلها وجورها وتخلفها . لقد كانت تغطي على اخطائها وسوء ادارتها للامور بواسطة المال بالاضافة  لشراء الذمم. اثبت حزب البعث منذ تاسيسه بانه ليس حزبا سياسيا كباقي الاحزاب من خلال ممارساته واساليبه المافيوية وتكتيكه المبني على الغاية تبرر الوسيلة .وبدا بتدمير العراق منذ خروجه على الاجماع الوطنى باغتيال عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز 1958 ولحد الان. لم يكن الشهيد عبد الكريم قاسم عميلا للاجنبى ولا يعمل لنفسه واهله بل كان يعمل  حوالي 20 ساعة فى اليوم بكل اخلاص وحسن نية لخدمة الوطن والشعب. وبالاضافة فهل يوجد حزب سياسي في العالم يجبر الناس للدخول في حزبه ؟ ولا يهمه قوميتهم وهو حزب قومى ولا افكارهم او عقيدتهم او توجهاتهم او سيرتهم او اخلاقهم او مبادءهم. لانه كاي عصابة او مافيا يسلب ارادتهم ويوجههم كما يشاء كقطعان الماشية وبالضغط والارهاب او بشراء الذمم . وهل يوجد حزب حاكم لا يغار على سلطته ويعلم الناس ويشجعهم على التزوير والغش والاحتيال والغدر والخيانة والوشاية  والفتنة والتلاعب والتهريب وخرق النظام والقانون واستغلال النفوذ للمصالح الشخصية والرشوة وعمل رجال المؤسسات كرجال اعمال في نفس الوقت والدعاوي الكيدية والاغتصاب والسطو والابتزاز والتعذيب حتى الموت ولو للابرياء والبطالة المقنعة ودفع رواتب بدون عمل والتفرغ الحزبي وتحويل اعضاء الحزب الى رجال امن ومرتزقة لحماية النظام وكرسي (القائد الضرورة)واكراه اصحاب المواهب والمواطنيين عامة لتمجيد راس النظام  وبيعته  واجبار الناس على الاحتفال بهزائمه  وخاصة بهزيمة  (ام المعارك)فى  حرب الكويت  وكذلك اجبار الناس بالاحتفال باليوم الاسود لميلاده المجهول وميلاد حزبه المشؤوم والكيل بمكيالين اي ناس وناس اوبعدة مكاييل واخذ البريءبجريرة المذنب والتهجيروشراء الذمم والسخرة وقطع الطرق والاعتقال العشوائي  وغيرها مما افرزت للوضع الحالي بشكل او باخر وبدرجة اكبر او اقل من نفس الممارسات .ولكل نقطة من هذه النقاط هناك دلائل وامثلة عديدة وليست كلاما جزافا او تطلق اعتباطا. ودرجة سوء النظام الحالي يدل على مدى سوء النظام السابق لاننا نحصد ما زرعه النظام السابق خلال عقود من ثقافة الفساد والتربية المنحرفة وخراب النفوس التى تحتاج الى جهود جبارة وزمن طويل لبناء ثقافة جديدة  وخاصة وان البداية كانت خاطئة بعد السقوط. وبالاضافة هل يوجد حزب في العالم يعمل بالضد من مبادئه ويتنكر لشعاراته المعلنة كالوحدة والحرية والاشتراكية ولا يطبق ايا منها ولو بالحد الادنى؟ .اسسوا للفساد وزرعوا ثقافة الفساد بكل اشكاله وخربوا النفوس بشكل متعمد  خلال عقود لدرجة بحيث وقف الذين يديرون البلد من بعدهم عاجزين عن تغيير ثقافة المجتمع  وتطهير اجهزة الدولة فانجرفوا مع تيار الفساد  وبنفس ممارسات النظام السابق وخاصة كونهم اتكاليين على الامريكان الذين تولوا الامور خلال السنتين الاوليتين بعد السقوط باعتبار المسؤولية الرئيسية على الامريكان الذين بدورهم شجعوا الفساد بكل اشكاله ولم يعملوا على الاقل بالايحاء بانهم يبنون ثقافة جديدة ليراجع كل من يحمل ثقافة النظام السابق نفسه .ولا غرابة لان الامريكان تنكروا لاهدافهم المعلنة من غزو العراق ببناء نموذج ديمقراطى يحتذى لتغيير وجه الشرق الاوسط بل انجروا وراء النفوذ الصهيوني فى الادارة الامريكية للامعان بتدمير العراق .بحيث تبنوا شعار الفوضى الخلاقة اوالبناءة لالهاء العراق بنفسه ليكون ضعيفا ذليلا ولا ينهض بامكانياته العظيمة حفاضا على امن اسرائيل.فشجعوا التعصب والتطرف بكل اشكاله لانه يخدم اسرائيل .فحلوا الجيش والاجهزة الامنية وادعوا بان الجيش هو الذى حل نفسه بالهروب  والتزام البيوت ولكنها مغالطة لانهم ببيان واحد كان يمكن ارجاعهم لوحداتهم الا  اعوان النظام السابق المسيئين خوفا وهذا شىء ايجابي لغربلتهم .وشجعوا النهب والسلب وبذلك شجعوا اعداء العراق الجديد على اخذ موضع الهجوم  بدلا من الدفاع مما خلق ازمة ثقة بين المواطن والحكومة الفاسدة ولم يشجع المواطنين المخلصين التعاون مع الحكومة  خوفا من الاعداء. و فتحوا الحدود لدخول الارهاب من جميع دول الجوار بحجة القضاء على الارهاب على ارض العراق.فتغلغل الارهاب فى اجهزة الدولة خاصة الامنية منها بواسطة الفساد . فالفساد والارهاب وجهان لعملة واحدة يغذي احدهم الاخر. ومما زاد الطين بلة تحالف وتعاون اعوان النظام السابق مع الارهاب بحجة مقاومة المحتل بحيث مدوا الارهابيين بالحواضن والمعلومات والتمويل لتخريب البلد كما صرحوا قبل سقوطهم المخزي بانهم لم يسلموا البلد الا خرابا.وبالاضافة فان الامريكان عينوا مستشارا امريكيا على كل وزارة بعدما فلشوا هيكلية الدولة بحيث كانت الاقسام الهندسية فى الجيش الامريكى عندما تحيل اى مشروع على اي مقاول عراقى اؤ اجنبى يقوم المقاول وباشراف الجهة الامريكية  باستعمال المواد والمعدات وحتى الكوادر العائدة للدائرة المعنية لتنفيذ العمل والمشروع غالبا. فهل هناك فساد اكبر من هذا الفساد في العالم؟ وكل ذلك ولم تتحرك غيرة وحمية اي من السياسيين او المسؤولين  لتحدى الامريكان والاعتراض على اجراءاتهم الخاطئة عدا السيد باقر جبر الزبيدى عندما كان وزيرا للاعمار والاسكان فطرد المستشار الامريكى ولم يقبل بوجوده فى الوزارة  .                                              .المتعاطفين مع النظام السابق واعوانه واخرون يدعون بان الطائفية جائت مع الامريكان كما الارهاب . في حين ان نظام البعث هو من اسس للطائفية وكرسها :الم ينقل مئات العوائل باللوريات الى الحدود الايرانية وتركها في العراء لتهجيرهم الى ايران بحجة التبعية ؟ وبدون ان يسمح لهم باية امتعة وصادر جميع ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة بدون اي ذنب عدا كونهم من الشيعة؟ الم يصدر كتب رسمية تقضي بعدم توظيف اي من الشيعة او الكرد او المسيحيين فى اجهزته الامنية الخاصة؟الم يمنع الشيعة من احياء مناسباتهم المذهبية ومن زيارة العتبات ؟الم يسحب ائمتهم من الحسينيات الى المعتقلات وتعذيب قسم منهم لحد الموت وخاصة الشهيدين الامام محمد باقر الصدر واخته بنت الهدى؟الم يقم النظام باعمال الابادة الجماعية للاكراد والشيعة خاصة قبل انتفاضتهم وبعدها؟ وماذا يعني ان تقوم المحافظات الشيعية والكردية بالانتفاضة على النظام من دون المحافظات السنية؟ بالرغم من ان النظام كان جائرا بحق الجميع ووزع ظلمه على جميع مكونات الشعب العراقي ولكن خص الشيعة والاكراد باستهداف واضح .وماذا يعني تاسيس احزاب دينية مذهبية كالحزب الاسلامى للسنة وحزب الدعوة والمجلس الاسلامي الاعلى للشيعة؟ وحتى الارهاب الم يجلب النظام الاف الارهابيين الى العراق قبل السقوط للدفاع عنه؟ الامريكان عادة يتماشون مع واقع الحال الذي يطفوا على السطح ويكسبون مراكز القوى وخاصة الاقوى لتمشية مصالحهم ومخططاتهم ولا يامنون بالشعوب واصالتها.على الشعب العراقي الا ينسى المجرم الحقيقي الذي دمر البلد سابقا ولاحقا ولحد الان وهو عصابة البعث وهى التي افرزت لنا طاغية ارعن لا يحمل لا دين ولا مذهب ولا عقيدة او مبدا وانما راى فى حزب البعث ذاته الشريرة للتنفيس عن مركب جنون العظمة لديه.الم يسترخص الانسان العراقى ويذله بحيث كنا نتندر زمن النظام السابق بالقول ان ارخص شىء بالعراق الانسان والبنزين خاصة عندما كان السوق يرتفع والتضخم يصل الى 4000 دينار للدولار الواحد بسبب سوء الادارة والجهل والفساد اكثر مما بسبب الحصار.وبعدها رفع النظام سعر البنزين وابقى المواطن العراقى ارخص انسان فى العالم ولحد الان.مع العلم ان ابسط مقياس للحكم على اى نظام بمدى تمثيله لشعبه هو مقدار ما يعطي من قيمة وقدر لمواطنه.وان راس البلاء فى تدمير العراق هو الفساد لان المحاصصة الطائفية تهون لو كان الجميع مخلصين فى واجباتهم ولو بالحد الادنى حينها كل سيقدم احسن ما لديه لادارة البلد كخدام للشعب ويتنافسون على كسب ود ورضى المواطن وليس بيع المناصب فى المزاد وخاصة كما فى حالة كتلة القائمة العراقية. ولن يتنافسوا على المغانم  بصورة فاضحة ولن يفضلوا اسقاط وافشال الاخر على المصلحة العليا للوطن فيكونوا ايجابيين دائما عندما تقتضي المصلحة العامة وان كانوا معارضين وخاصة بما يخص مكافحة الارهاب.وعندما يتولى احدهم المسؤولية العامة من اي كتلة اوحزب كان ان يعمل لكل العراق والعراقيين لا ان يفضل مصلحة جماعته على المصلحة العامة .السيد مفيد الجزائري كان استثناءا عند توليه وزارة الثقافة بحيث عندما زاره قسم من الشيوعيين قال لهم لا تحسبوني شيوعيا وانا على هذا الكرسي بل ملك لكل الشعب ولن انحاز لكم وانا في هذا المنصب.
   لا يخفى بان حزب البعث  باعتباره زمرة صغيرة لدى اغتصابه السلطة عكف على جعل كل العراقيين بعثيين بالترغيب والترهيب الا عدد قليل ممن قاوم اغراءاته وضغوطه بعقلانية ليكفى شره او هاجر عن العراق.علما بان الكثيرين ممن تركوا العراق والتحقوا بالمعارضة لم يكونوا معارضين حقيقيين للنظام وانما عليهم قضايا جنائية او خوفا من الملاحقة لسبب او لاخر وتبواو مناصب مهمة بعد السقوط فى حين الذين قاوموا مغريات النظام وارهابه وضغوطه ولم ينتموا لحزب البعث وحافظوا على احترامهم لانفسهم ولم ينجرفوا مع تيار الفساد هم المهمشون الان بالرغم من ان العراق احوج ما يكون اليهم .
فهل يتوقع عاقل وصول العراق للوضع الحالي تحت اي حكم كان ملكي جمهوري دكتاتوري لحكم اي حزب او فئة او جماعة عدا زمرة البعث؟
    الحل الان لاختصار الزمن اعادة وضع العراق والعملية السياسية على السكة الصحيحة بانقلاب فوقي يقوم به الوطنيون المخلصون ممن فى سدة المسؤولية وخارجها خاصة من القوات المسلحة .بحل البرلمان وتجميد الدستور واعلان حالة الطوارىء والاحكام العرفية. ولا بد ان يحتضن الشعب لهكذا انقلاب كما احتضن انقلاب 14 تموز 1958 وحوله لثورة شعبية عارمة.
                                                               

                                                                       سولاقا بولص يوسف  23اب2013








26  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الحل انقلاب فوقي في: 20:09 22/07/2013
الحل انقلاب فوقي

ليس هناك من ليس ملما بوضع العراق المزري فلا داعي لاستعراضه.بل باختصار : لا شك ان المتولين لامور البلد مقتنعون بان ما حدث ويحدث فى العراق يستوجب استقالتهم  الفورية لولا تذرعهم بمقولة :اين البديل؟ وهم على حق . وبما اننا لا نتوقع ثورة شعبية بمظاهرات مليونية واعتصامات وبشعارات موحدة كما حدث فى مصر يوم 30 حزيران 2013 .وذلك لعدة اسباب لا مجال لادراجها نختصرها: تعدد مراكز القوى والياس والاحباط وازمة الثقة والمستوى العالى للفساد بكل اشكاله وتراجع روحية المواطنة فى المجتمع العراقى  والارهاب واعوانه من المتعاطفين مع النظام السابق والمتربصين لركوب الموجة. لذا فاحسن الحلول هو قيام الوطنيين المخلصين  خاصة فى القوات المسلحة  ابتداءا بالقائد العام للقوات المسلحة ونزولا  بين جميع المنتسبين  بانقلاب فوقي مهما كان عددهم صغيرا فلا بد ان يحتضنهم غالبية الشعب العراقى حال بيانهم رقم(1) واعلانهم الاحكام العرفية  كما احتضن انقلاب 14 تموز 1958 وحوله الى ثورة شعبية عارمة. ويعلنون بانهم ليسوا طلاب حكم  بل يديروا الامور لحين الانتخابات ويسلموها للحكومة المنتخبة ولن يرشحوا انفسهم لاي منصب سيادي .ولا ادخل بالتفاصيل ولا بد هناك حل لكل ما يجول فى خواطرنا من صعوبات ومعوقات لهكذا انقلاب وهم الذين يصوغون التفاصيل. فهل ينتخي المخلصون لوطنهم الذي يحترق امامهم؟ اتمنى ان يعملها المالكي قبل غيره.
سولاقا بولص يوسف

27  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العراقيون يتظاهرون ضد انفسهم ......... من الذى شوه وجه العراق ؟ في: 20:52 20/03/2013
العراقيون يتظاهرون ضد انفسهم  ......... من الذى شوه وجه العراق ؟

   
         مما يحز بنفس كل وطنى غيور ان يرى هذا الوجه المشوه للعراق والعراقيين الغير المالوف والمتعارف عليه منذ القدم ولحد تولى امور البلد من قبل حفنة من الصبية الفاشست كما سماهم المرحوم جمال عبد الناصر فى احدى كتاباته واقواله عن البعثيين. بالرغم من ركوبهم موجة المد العروبى الذى تبناه المرحوم فى الخمسينات والستينات من القرن العشرين ورفعهم شعار الوحدة والحرية والاشتراكية  زورا وتنكرهم لها لدى وصولهم الى الحكم بالطرق المافيوية بفلتة من فلتات الزمن  صبيحة 8 شباط 1963 باستغلال طيبة الشهيد عبد الكريم قاسم وحبه لشعبه ووطنه بمهادنتهم وارخاء الحبل لهم خلافا لنصيحة الجواهرى الخالد ظنا منه انه يحقن دماء العراقيين ليعقلون ولا يشقون الصف الوطنى .وقد بداء تدمير العراق على يد حزب البعث منذ ذلك اليوم قبل نصف قرن ولحد الان .بحيث بالاضافة لجرائمهم التى يندى لها جبين البشرية انهم قلبوا كل الموازين والاعراف والقيم الاخلاقية والانسانية المتعارف عليها فى المجتمع العراقى وخربوا نفوس العراقيين  وضربوا سلمهم الاهلى وتآلفهم الاجتماعى .وما نراه اليوم من الفساد بكل اشكاله ومن الطائفية والانتهازية وتغليب المصالح الشخصية والفئوية والحزبية والمناطقية على المصالح العليا للشعب والوطن هم الذين اسسوا لها ومارسوها  لعقود  وكرسوها ليتقبلها المجتمع  وتربى عليها الجيل الحالى خاصة.ونقول لمن يشك بان البعث هو المسبب لهذه الدرجة من خراب النفوس باعتبار ان المجتمعات تتغير  وممكن ان تتراجع القيم مع مرور الزمن فنقول لا يعقل ان تتراجع بهذ ه الدرجة خلال نصف قرن فليس هناك من يتوقع ان تنحط القيم  وتخرب نفوس العراقيين ويخرب البلد لهذه الدرجة حتى لو بقي العراق تحت الحكم الملكى .فهل نزاهة عبد الكريم قاسم ووطنيته جاءت من فراغ ام كان هناك  الالاف من امثاله وكذلك فهل وطنية عبد المحسن السعدون جاءت من فراغ عندما انتحر لانه لم يتحمل ان يعتبره الشعب عميلا للانكليز عندما لا يتمكن من خدمة وطنه وشعبه بسبب تسلط الاجنبى  وهو رئيس الوزراء فى العهد الملكى.ان الشعب العراقى المغلوب على امره لمئات السنين من القهر والاحتلال كان يتامل ان تاتى حكومة وطنية تربيه تربية صحيحة على القيم والمقاييس الرفيعة نحو الاحسن و ترفع من شانه من جميع النواحى لا ان تكون اسوء من عهود التخلف والقهر و الاحتلال بحيث تكرس كل جوانب التخلف والشر فى النفوس وتطمس كل جوانب الخير فى المجتمع. وكان الشعب العراقى قد وضع كل اماله على ثورة 14 تموز 1958 لولا معاداتها وشق الاجماع الوطنى واغتيالها من قبل البعث المتحالف مع اعدائها والقوميين المتطرفين للوصول الى الحكم ليس الا. ما نراه اليوم من وجه العراق الغريب الذى لا يمثل العراق الذى الفناه قبل حكم البعث ولا الذات العراقية التى شوهها البعث . العراقيون يستحقون اكثر من ان يقود مظاهراتهم معممون ومعقلون بشعارات متخلفة لا تمثل مجموع الشعب العراقى بحيث يسهل اختراقها من قبل اعداء الشعب فى الداخل والخارج وصعود الموجة  وتشويهها من قبل اعوان النظام السابق والارهابيين ودعاة الطائفية المقيتة. يتمنى الشعب العراقى خروج مظاهرات مليونية واعتصامات مدنية من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب ضد الفساد قبل كل شىء لانه منبع كل ما يعانيه الشعب والوطن وبقيادة سياسيين متنورين وطنيين حظاريين حداثيين ينطلقون من مصلحة الشعب والوطن باجمعه ومن خارج العملية السياسية وهم كثر وليس بقيادة رجال الدين وشيوخ عشائر لانهم مع احترامنا لهم لا يمثلون الوجه الحقيقى للعراق وللذات العراقية الحظارية. احد الاسباب الرئيسية الذى يمنع خروج مثل هكذا مظاهرات هو الخوف من ركوب الموجة من قبل المتعاطفين  مع النظام السابق واصحاب الاغراض الشخصية والسيئة والارهابيين والطائفيين. ومظاهرات المناطق السنية عززت هذا التخوف مما يصب فى صالح الحكومة والمالكى وان استبدل ويستبعد المظاهرات التى يتمناها الشعب لتمثله بكل اطيافه ضد افة الفساد بكل اشكاله التى لولاها لهانت المحاصصة الطائفية ولحلت كل المشاكل الاخرى ومنها توفير الخدمات .كل من يعرف طبيعة الشعب العراقى الثورية لا يتوقع ان يسكت الشعب على هذه الدرجة من الاداء السيء للامريكان و للحكومة طيلة عشرسنوات لولا خوفه من البديل الاسواء الذى اوحى به الارهاب والمقاومة المسلحة وجميع الافكار المتطرفة والتوجهات الغير العقلانية التى تخدم الاعداء والغرباء الذين شجعوها لتحقق اغراضهم المختلفة وتضر جميع افراد الشعب ولا تخدم احدا .وكل تطرف قومى دينى مذهبى اثنى عشائرى مناطقى يخدم الاعداء والغرباء وخاصة الصهيونية التى تعمل على تاجيجه لتدمير البلد ولالهائه بنفسه .والتطرف الاكبر هو التعاطف مع النظام السابق الذى يادى الى تناحر اعداء اسرائيل والصهيونية فيما بينهم . لذا فانها تعمل على رفع رصيد النظام السابق كلما يخبو لالا يندثر.لانه اسوء مستنقع يسقط فيه قسم من اعداء الصهيونية باستقطابهم من قبل اسوء رمزمتهرىء يمكن طمسه بسهولة عند الحاجة.كان من مصلحة جميع المحسوبين على النظام السابق قبل مصلحة الشعب والوطن نبذ وادانة النظام السابق منذ اليوم الاول لسقوطه  وليس المكابرة والتمادى بحجة الاحتلال والاداء السىء للامريكان وسياسيينا وفسادهم.ونبذ العنف والمقاومة السلمية بمشاركة وتكاتف كل اطياف الشعب هى التى تعكس الوجه الحظارى الحقيقى للعراق وتخدمه . فهل يعقل ان تقرر الفلوجة مثلا بمفردها مصير العراق؟ اليس بقية الشعب العراقى ضد الاحتلال وضد الاداء السيء للحكومة؟ لما لا تتشاور الفلوجة مثلا مع بقية الشعب ليتفقوا على خارطة طريق ومنهاج وطنى مشترك ؟ الا يمكنها ان تكسب ولو نصف الشعب لهذا الغرض؟ هذا ما جرى منذ بداية الاحتلال ويجرى الان بنفس التطرف والمكابرة الفارغة التى ستستفلس عاجلا او اجلا .اليس من واجب كل السياسيين ان ينطلقوا من مصلحة الشعب والوطن العليا فى هذا الظرف العصيب من التخندق الطائفى الذى يقضى ان يدافع الشيعى عن السنى وبالعكس والمسلم عن المسيحى وبالعكس والكردى عن العربى وبالعكس  والعمل على اعادة اللحمة الوطنية وروحية المواطنة؟هناك الكثير الكثير ليقال فى هذا المقال ولكن لا تستحسن الاطالة فاقول باختصار للمتظاهرين السنة الستم تتظاهرون ضد انفسكم ؟ لان تهميشكم هو من ايديكم لان غالبيتكم قاطعتم الانتخابات وقاطعتم الاستفتاء على الدستورومن ثم اشتركتم فى الحكومة بدون قناعة لبناء الوطن بل لتخريب العملية السياسية من الداخل وانفضح امركم بعملكم كشركاء سلبيين ومعارضين سلبيين وانتم فى السلطة ومنكم من  وضع يده بيد الارهاب ولحد الان. الم تكونوا حاظنة للارهاب منذ اليوم الاول ؟ وحتى عندما صحوتم لم تقوموا بواجبكم الوطنى كما يجب باعتباركم تعلمون بكل خبايا وبؤر الارهاب وتوقعنا اجتثاثه نهائيا بجهودكم ان كنتم مخلصين.ووزاراتكم لم تقدم ما هو افظل من غيرها ولا هى اقل فسادا .وماذا قدمت الحكومة للشيعة اكثر منكم .وشجعتم مناصريكم الدخول فى الاجهزة الامنية من خلال الفساد واغلبهم ممن خدموا النظام السابق وغالبا هم الذين يقومون باعمال التعذيب للسجناء واغتصاب السجينات والاعتقال لغرض الابتزاز وكذلك المخبرين السريين وكيدياتهم كما كانوا يفعلون زمن النظام السابق.وعدم التطبيق المنصف والنزيه لقانون المسائلة والعدالة والمادة 4 من قانون الارهاب . لذاعليكم ان تبداءوا بانفسكم وتتخلصوا من ثقافة النظام السابق المستشرية فى البلد لحد الان وهى السبب الرئيسى فى تدمير البلد سابقا ولاحقا وحتى المعادين للنظام السابق اغلبهم متاثرين بثقافته وتربيته ويمارسون نفس ممارساته . وباداءهم السيء فى السلطة لطفوا وجه النظام السابق مما شجعكم على المكابرة وتجرئكم على التعاطف مع النظام السابق والمطالبة باعادة اعتباره وامتيازات اعوانه التى نالوها على حساب ضحاياهم من الشعب العراقى الذين لم تحترموهم  فى مظاهراتكم  التى وان كانت من حقكم ولكن اردتم بها باطل.وحتى المالكى الذى تركزون على اقالته لانه حجر عثرة امام استردادكم الحكم هو اكثر المهادنين  لاعوان النظام السابق ولم يطبق عليهم قانون الاجتثاث ولا المسائلة والعدالة كما يجب بل اعفى عن الكثيرين ممن اوصلهم الى السلطة انطلاقا من مصلحته الشخصية. واطلق سراح الكثيرين من المجرمين بحجة عدم توفر الادلة الكافية وعادوا الى الاجرام .والمالكى وغير المالكى من المسؤولين يجاملونكم على حساب الشعب العراقى وانطلاقا من مصالح شخصية وفئوية ويلبون كل مطاليبكم المشروعة ومعها مما هو غير مشروع بل ترضية لهذا وذاك ومع هذا لا تعترفون بذلك بل تعلنون بانهم لم يلبوا شيئا لحد الان وكانكم تنفذون نوايا الارهاب  وحتى سلميتكم لحد الان هى خوفا من اعتباركم ارهابيين وليس من  عقلانيتكم وحرصكم على وطنكم ونبذكم للعنف والتطرف او من ثقافتكم العالية وتمدنكم.فلن تحققوا غاياتكم من هذه المظاهرات طالما بدات بخطا جسيم بالاضافة للدفاع عن متهمين بالارهاب  لم تراعى اهداف الشعب ككل ولم تستثمر استياء وتذمر كل الشعب وعزلت السنة عن بقية الشعب بغباء واضح مفضوح استغله الارهاب واعوان النظام السابق.اليس لنا الحق ان نتسائل لماذا لا تخافون ان يستهدفها الارهاب ويفجر بين المتظاهرين ؟ ولو قامت مثل هذه المظاهرات من قبل الشيعة الم يكن قد تفجر بينهم عدة احزمة ناسفة على الاقل؟ قد تنتهى هذه المظاهرات بصفقات متاجرة او مساومات واعادة توزيع كعكة العراق على حساب المصلحة العليا للشعب والوطن وتهدىء الاوضاع بصورة موقتة.ما بالكم تتصارعون على الكعكة وهى تكفى للجميع وتزود ان كنتم عقلاء وتبنون بلدكم كفريق كرة القدم متكاتفين متعاونين ايجابيين وان كنتم معارضين.ونقول لكل السياسيين لماذا لا تكونون بنفس الروحية التى تكونون عليها مع كل الشعب عندما ينتصر العراق فى كرة القدم اليس الانتصار فى المجالات الاخرى هوالاهم لماذا اذن لا تعملون على ذلك؟ اليس من الجريمة ان ينقسم العراق او الشعب وهو بهذه الروحية وهذا النفس الوطنى الوحدوى الفطرى؟ اليس الاجدر بكم يا اهل السنة والجماعة ان تعكسوا الوجه الحظارى للعراق اكثر من الشيعة لانكم كنتم مركز الثقل فى حكم العراق لمئات السنين .وانكم تعيبون على الشيعة تقاليد اللطم واحياء ذكرى استشهاد الحسين وغيرها باعتبارهم متخلفين لكنكم اكثر تخلفا باحتظانكم الارهاب وتعاطفكم مع النظام السابق لحد الان وتخندقكم الطائفى ولا اعنى الكل طبعا بل المتعصبين والمتطرفين والتكفيريين ومن قادة المظاهرات هذه ومن لف لفهم. وبالمناسبة اسال هؤلاء ان لم يقم الشيعة باحياء ذكرى استشهاد الحسين فى كل سنة باعتبارها ثورة الحق ضد الباطل لكنتم قد شوهتم التاريخ واعتبرتموها  تمردا على الشرعية وعلى ولي الامر كما تشوهون التاريخ فى كثير من الامور ويشوهه غيركم ايضا. وتاخذون على الشيعة بانهم عملاء ايران بالرغم من ان مرجعيتهم عراقية ولا يؤمنون بولاية الفقيه وبالرغم من اشتراكهم بقادسية العار.وانتم تدفعونهم دفعا للاحتماء بايران باستهدافهم  وتخندقكم الطائفى.وان كانت الطائفية والتخندق الطائفى قد فرض عليكم فلماذا تشجعونه وتكرسونه وجعلتمونا نتكلم بهذه اللغة نحن المتحررين والمتنورين ايضا؟ وقد تصاهر الشيعة والسنة منذ مئات السنين.
                                                                         سولاقا بولص يوسف
         
28  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما احوجنا لهذا الراعى فى هذا الوقت بالذات في: 18:42 19/02/2013
ما احوجنا لهذا الراعى فى هذا الوقت بالذات

          نهنئ انفسنا قبل ان نهنئ باطريركنا الجليل الجديد بكل معنى الكلمة وخاصة وانه رفع شعار (اصالة وحدة تجدد) كخارطة طريق لوضع الكنيسة على السكة الصحيحة. وهذه المحاور الثلاث تتداخل فيما بينها وتتفاعل، وتتناغم مع بعضها البعض اثناء التطبيق وبمعانى مشتركة لان الاصالة تعنى الرجوع الى اصل الايمان وجوهره وجذوره وعدم التعصب بالقشور والشكليات لحد التقديس ولا الالتهاء بالامور الثانوية  والفرعية والجانبية على حساب الاهم وبذلك نوحد المؤمنين فى الكنيسة الكلدانية فيما بينهم و نقترب من الوحدة مع المؤمنين فى الكنائس الاخرى بحيث يادى الى عدم التقوقع والتزمت والجمود العقائدى والركود بل مراجعة النفس وتجديد الايمان ومسايرة روح العصر مما يشد المؤمنين لكنيستهم والتفاعل معها ومع قادتها.
وبهذا الافق الواسع من الفكر والعمل نتوسع لنشمل كل اخواننا بالوطن والانسانية لنجتمع على المشتركات والثوابت لنخلق السلم الاهلى والتعايش المشترك الايجابى لخدمة المصالح العليا للشعب والوطن. انه حقا رجل المرحلة ونعم الاختيار وبخصال وسيرة سامية وصفات من الكفاءة والنزاهة يكفى ان نذكر منها انه لم يمد يده بل رفض استلام اموال قدمت له من رابى سركيس  ليضرب مثلا فى النزاهة والزهد لانه يعلم جيدا باننا وخاصة رجال الدين نحتاج لهكذا مثل ليحتذى ولم يضعف يوما امام المغريات.
وجاء قراره الاول بوقف جميع السحوبات المالية والغاء الوكالات التى تسمح بذلك، ليؤكد بانه سيعيد النظر ويراجع كل الامور التى جاءت فى مقال الاخ انطوان الصنا، وهو مصمم على ذلك.. وشخص بهذه الصفات لا يحتاج من الاخ انطوان الصنا او غيره ان يدله.
اننى مع كل ما جاء بهذا المقال من نقاط من (1) الى (6)عدا النقطة (4) حيث ارى ان الكنيسة ذات شخصية معنوية يجب ان يكون لها راى فى جميع الامور السياسية خاصة فى هذا الظرف العصيب والمصيري وان تتدخل لما يخدم قضايانا بايجابية. لانها بهذه الادارة الحكيمة المقتدرة حتما توحد ولا تفرق. واتمنى من سيدنا الباطريرك العمل على الكشف عن كل عمليات استهدافنا ولانصافنا فى كل الامور. ونشد على يديه ونوأزره فى كل الامور وخاصة تصميمه على العمل لمنع الهجرة وارجاع المهاجرين التى كنا نتمنى ان يعمل عليها رابى سركيس بالاموال الطائلة التى بذرها. على رجال الدين التفرغ للامور الروحية واختيار اشخاص نزيهين وكفوئين للامور الاخرى.
واود ان اقول للاخ انطوان الصنا بان رابى سركيس كان احوج ما يكون لاقتراحاتك هذه، ولم تقدمها له يوما لمصلحته ومصلحتنا، بل كنت تكتفى بتمجيده دائما لتشجيعه على الاخطاء والاداء السىء، وبالاضافة الى انه كنت تنتقدنا وتحاول النيل منا عندما كنا نقدم له اقتراحاتك هذه لتقويم اداءه وانتقاده انتقادا بناءا.
    ونصيحة سيدنا الباطريرك للكتاب تعنى اكثر ما تعنى عدم الدخول فى السجالات والمماحكات والمناكفات خاصة التى تنطلق من الاهواء والاغراض الشخصية او الفئوية او الحزبية الضيقة او من افق تفكير ضيق او صبيانى تضر الجميع ولا تخدم وان كانت باراء سديدة تفرق ولا توحد خاصة فى هذا الظرف الحساس المصيرى الذى يتطلب توحيد الصفوف والترفع عن الجزئيات والثانويات والتركيز على المصير المشترك والمصلحة المشتركة وعدم الالتهاء بالخلافات والصراعات الجانبية من خلال الاجتماع على المشتركات والثوابت على اقل تقدير.  

سولاقا بولص يوسف                  


29  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: ساندرا سولاقا بولص تحصل على الدكتوراه في الهندسة الكيميائية في: 20:48 24/11/2012
كريمتنا الدكتورة  ساندرا

بمناسبة نجاحك الباهر بالحصول على درجة الدكتوراه فى الهندسة الكيميائية بتقدير (جيد جدا عالى)بجدارة متميزة ,لا يسعنى الا ان اهنئك بالشكل المتميز الذى تستحقينه: لك ان تفتخرى بنفسك ونفتخر بك نحن اهلك فى عنكاوا وفى كل مكان وان يفتخر بك قومك السورايى(الكلدان الاشوريين السريان) وكذلك شعبك العراقى

لانك:
1-   تحديت الصعاب وضروفك القاسية واصرت على اكمال دراستك للدكتوراه بعد ان فصلت وترقن قيدك بسبب الغياب نتيجة استهدافنا من قبل الارهاب وخروجنا من بغداد فى 2004عندما كنت على وشك الانتهاء من بحثك للدكتوراه بعد ان انهيت (كورساتها)بتفوق.
2-   تفوقك وكنت الاولى دائما منذ الاول الابتدائى ولحد الان وكان حصولك للماجستير بدرجة امتياز.
3-   والاهم انك لم تستعملى الغش ولا الواسطة فى حياتك الدراسية.
4-   وبالاضافة انك ذات اخلاق عالية وعزيزة النفس ومحترمة لنفسك.
5-   صادقة وصريحة وشفافة.
6-   حريصة جدا فى كل شىء وملتزمة وتقدسين الواجب.
7-   ذات ذكاء حاد وفكر وقاد وعقل نير ونفس بسريرة صافية.
8-   نعم البنت والزوجة والام.
لذا نتمنى ان يكون الرب فى عونك لان امثالك لا بد ان يعانوا ويتعذبوا فى جميع المجتمعات البشرية التى تتراجع فيها القيم والمقاييس الاخلاقية والانسانية والسماوية وخاصة فى العراق لانها ليست متراجعة فقط وانما مزورة بل مقلوبة.

والدك سولاقا بولص يوسف

30  الحوار والراي الحر / الحوار الهاديء / حملة الرئيس برزانى للاصلاح ونصيب عنكاوا منها في: 15:53 16/10/2012
حملة الرئيس برزانى للاصلاح ونصيب عنكاوا منها

     قبل اكثر من سنتين  قام الرئيس البرزانى مشكورا بنية صادقة لاصلاح اوضاع حكومة كردستان للحد من الفساد واستغلال النفوذ للمصالح الشخصية لتحقيق العدالة والمساوات وانصاف الوطن والمواطن بما يتلائم مع التضحيات الجسام لشعب كردستان الحبيبة وترضية لارواح الشهداء وتطلعا لبناء نموذج ديمقراطى يحتذى. وقد تمكن الى حد ما من كبح جماح بعض المتنفذين بتشكيل لجان مختلفة للتحقيق فى الكثير من التلاعبات وسوء الادارة وقضايا استغلال النفوذ للاغتناء الفاحش على حساب مصلحة المواطنين والمصلحة العليا لكردستان  الا انه ولحد الان لم يتمكن من تحقيق ما يصبو اليه وكان الفساد اكبر منه. ربما اعضاء اللجان التى شكلت لم يكن جلهم بالمستوى المطلوب من الكفاءة والنزاهة وربما لم يتعاون معهم الذين عليهم التعاون مع هكذا لجان كما يجب  لكشف المعلومات عن كل ما هو ظاهر  او مستور من المساوىء وتقديم النتائج بكل صدق وامانة وسرعة الى الرئيس البرزانى لتفعيل الاجراءات الواجب اتخاذها والحلول لتقويم الامور. نحن نعلم بانه لا يمكن معاقبة كل الذين تجاوزوا على المصلحة العامة بالحبس طالما استشرى الفساد واصبح عرف سائد فى العراق ولكن اليس من الواجب على الاقل استرداد الاموال الحرام واستثمارها  لخدمة الشعب؟ وحتى الذى سمعناه قبل حوالى السنة بان اللجان اكتشفت تلاعبات بحوالى 22 مشروع مساطحة فى عنكاوا ستقوم الحكومة باجراءاتها بحقهم لم يجرى شىء لحد الان. مع العلم بان التلاعب هو باكثر من هذا العدد بكثير.
ونحن فى عنكاوا استبشرنا خيرا باستبدال مدير الناحية ومدير البلدية قبل اكثر من سنة بعد ان عاثا فيها فسادا واستهتارا  باراضيها وتجريحا لاهاليها  لاكثر من عشر سنوات بمعرفة ومشاركة مسؤولين كبار ائتمنوا على مقدراتها ومصلحتها. ولكن مع الاسف فرحتنا لم تدم طويلا حيث لم نلمس اختلافا جوهريا فى اساليب ادارة شؤونها وخاصة البلدية منها. وبالرغم من ان المدير الجديد وكالة لم يثبت ويبرهن المقدرة والكفاءة والنزاهة الكافية لتثبيته فى منصبه فقد ثبت اصيلا.مدير البلدية يديرها على نفس المنوال السابق بحيث يحصر كل الامور بيده ويشرك بضعة موظفين فقط من بين حوالى 500 موظف فى ادارة البلدية فبذلك يصرف جل وقته فى استقبال زخم المراجعين ومنهم لامور بسيطة وتافهة ولا مجال له للمتابعة الميدانية والمحاسبة الذين هما من صلب الادارة الرشيدة الناجحة. واقول للمسؤولين فى كردستان القائمين على الاصلاح كيف تضمنون لنا ولكم عدم فساد المدراء الجدد ان لم تحاسبوا القدامى وتستردوا منهم اموالهم الحرام على الاقل؟ وحصرهما بالتحقيق لكشف كل المستور.
اولى سمات التقدم والتطور هى الادارةالمرموقة باستعمال الاساليب العلمية العصرية الحديثة فى التنظيم والتطوير الادارى لكل مفاصل الحكومة و الدولة عامة وصولا للحكومة الالكترونية المتطورة. بحيث تادى الى تقليص الروتين وتسهيل المعاملات  والشفافية مما يادى الى تراجع الفساد الادارى والمالى. وبالرغم من المستوى العالى للفساد فى العراق بقيت الدولة تدار باساليب متخلفة لا تمت الى الحضارة والعصرنة وكان الجميع يريد الابقاء على هذا المستوى العالى من الفساد. ونحن كشعب  كردستان باعتبارنا نتطلع لاستخدام حقنا فى تقرير المصير باسرع وقت ممكن  علينا ببناء ادارة مختلفة قوامها الكفاءة والنزاهة خدمة للمصلحة العامة. وتوحيد وتنظيم وتقوية بيتنا الداخلى. لآ يسعنى هنا ادراج كل السلبيات والمساوىء وهى كثيرة اليكم هذه القصة الحقيقية القصيرة التى حدثت معى: قبل اكثر من سنة لدى استلام المدير الجديد لبلدية عنكاوا مهامه وكالة وصله كتاب من مجلس الوزراء الموقريقضى بتخصيص قطعة ارض لانشاء مستشفى تخصصى مع قسم للطوارىء بناءا على الموافقات الاصولية لوزارةالصحة وهيئة الاستثمار. الا ان مدير البلدية لم يبت بامر هذا الكتاب لحد الان بالرغم من المراجعات المتكررة لصاحب الشان طوال اكثر من سنة وخلالها يوعد ويماطل وثم يوعد وهكذا الى ان ادعى بان المعاملة ضاعت وعليه ايجادها ولكن ايضا يوعد بايجادها وثم يماطل ولا يكلف نفسه طلب نسخة اخرى من الكتاب بالرغم من وجود رقم وتاريخ الكتاب لديه وهكذا الى ان ادعى بان مدير الناحية لا يوافق على تخصيص الارض وعند التحدث مع مدير الناحية قال بان مدير البلدية افهمه غير هذه الحقيقة وانه يشجع مثل هذا المشروع الحيوى لعنكاوا وكردستان. وهكذا ولم يجاوب على الكتاب لحد الان لا سلبا ولا ايجابا. بالرغم من ايصال الامر الى السيد وزير البلديات ومقابلته  قبل اكثر من شهر. مع الاسف بقى الموضوع على حاله بدون اى معالجة مما يثير استغرابى وشكوكى بوجود طرف خفى فى الموضوع بالاضافة الى التسيب الادارى كواقع حال. والا فهل يعقل بان السيد الوزير لا يعير اهمية لمعالجة هذا الخطا الفاحش الذى يدل على اعلى مراحل التسيب الادارى الذى ينطوى على كثرة الاخطاء المماثلة لعدم المتابعة والمحاسبة للمقصرين. ولانه  فى ظل الادارة المتخلفة والفساد نادرا ما تصل مثل هذه الاخطاء والمساوىء الى المسؤول الاعلى او الوزير بل تحل بالتنسيق والتفاهم المريب او الواسطة وغيرها.
       المؤتمر العلمى الذى جرى مؤخرا فى اربيل برعاية السيد مسعود البرزانى يدعو الى الاستفادة من الكوادر الكوردستانية المتميزة المغتربة لتطوير كردستاننا الحبيبة خاصة فى مجال التعليم العالى والصحة والزراعة والمستثمر لمشروع المستشفى المذكور هواحد هذه الكوادرالذى يعمل مسؤولا عن قسم المجارى البولية فى احدى مستشفيات السويد المرموقة وينوى انشاء مستشفى تخصصى للمجارى البولية مع قسم للطوارىء فى عنكاوا  باحدث الاجهزة والمستلزمات بحيث تضاهى المستشفى التى يعمل فيها حاليا فى السويد وبدعم من الحكومة السويدية ومشاركتى كمهندس استشارى  مدنى صاحب عدة شركات خبيرة وباعمال مماثلة.
وفى زمن الاصلاح ايضا جرى  اصدار قرارايقاف العمل بمشروع الابراج الاربعة فى عنكاوا من قبل الرئيس البرزانى مشكورا بعد ان احتج عليه اهالى عنكاوا باعتباره يادى الى التغيير الديموغرافى  لمدينتهم واحيل الى التحقيق ولكن صاحب المشروع استمر بالعمل فى الدعاية للمشروع وتعليق الاعلانات فى عنكاوا للترويج له على مراى ومسمع ادارات عنكاوا  و بعد فترة وجيزة اجيز بالعمل بالرغم من ان المستثمر لا يفى بمتطلبات هكذا مشروع حسب ضوابط وتعليمات هيئة اللاستثمار وقانون الاستثمارالتى تقضى بان يكون عمل المستثمر ذو تاريخ عريق باعمال مماثلة وذو كفاءة مالية تغطى هكذا مشروع عدا الشروط الاخرى.
وكذلك فى زمن الاصلاح قامت شركة( كنوز) وكيلها  المحامى سامان موسى خليل قامت بتدمير بستان فاكهةعمره حوالى ثلاثين سنة يعود لنا بحجة انشاء مجمع سكنى قبل ان نحصل على اى تعويض لا للارض ولا للبستان ولحد الان بعد مضى حوالى السنتين. ولدى الحصول على قرار ايقاف عمل الشركة لحين تعويض صاحب الارض بكتاب من السيد المحافظ مشكورا  وتسليمه الى مدير الناحية السابق للتنفيذ فلم ينفذ. والانكى من كل ذلك ظهر فيما بعد بان الشركة المذكورة لم تكن قد حصلت على الاجازة للمشروع من قبل هيئة الاستثمار .وبالاضافة فان صاحب المشروع المحامى سفين ياسين محمد امين  قد هجم على شقيقى ليضربه  لولا منعه من قبل الحاضرين  فقط لانه قال له باننا ليس لنا كلام معك بل مع الحكومة. مع العلم بان هذا المشروع ان تحقق وهو فائض عن حاجة عنكاوا بعد انجاز عدة مشاريع مماثلة تزيد عن حاجة عنكاوا حصرا هو اخطر على التغيير الديموغرافى  لعنكاوا من مشروع الابراج الاربعة وبمساحة اكبر باكثر من عشر مرات.
وفى زمن الاصلاح ايضا قامت مجموعة من وجهاء عنكاوا بتقديم طلب لتاسيس مجلس اهالى عنكاوا واكملت جميع الاجراءات المطلوبة  وبعد مضى اكثر من ستة اشهر لم يجاب الطلب بل رفض لاسباب لم يفصح عنها لذا قمنا بمقابلة السيد وكيل وزير الداخلية واتصل مشكورا بالجهات المعنية فقيل له بان هناك من اهالى عنكاوا من طلب منا عدم منح الاجازة لهكذا مجلس.مع العلم بان هكذا مجلس سيكون حلقة الوصل بين اهالى عنكاوا واداراتها للتشاور واذلال الصعوبات وحل جميع المشاكل بالتى هى احسن. ويكون عونا للاهالى والادارة معا. والاهم انه سيختلف عن كل ما على الساحة من منظمات المجتمع المدنى الاسترزاقية المحسوبة على الاحزاب بحيث سيكون العمل فيه طوعيا وبدون مقابل ومستقلا بارادة حرة ونزيهة. وشعاره النزاهة اولا ويدا بيد من اجل عنكاوا. مع العلم بان هكذا مجلس ضرورى اكثر الان لعدم وجود مجلس بلدى ومجلس ناحية فى عنكاوا.
وفى زمن الاصلاح ايضا جرى حراك جماهيرى شعبى من قبل شباب عنكاوا للقيام بمظاهرة سلمية ضد محاولات التغيير الديمغرافى وضد النوادى الليلية المشبوهة المجازة والغير المجازة خاصة بين البيوت التى تقلق راحة المواطنين وتشوه سمعة عنكاوا.وضد غيرها من التجاوزات والاساءات .فلم يوافق المسؤولين على التظاهر بالرغم من علمهم بان المظاهرة ستكون سلمية حتما وانها ستعكس للداخل والخارج بان حرية التظاهر السلمى مكفولة فى كردستان وستعتبر دعم ومؤازرة لحملة الاصلاح.

سولاقا بولص يوسف   ankawagroup@gmail.com






31  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الشعب يريد سحب الثقة عن الانتهازيين المطالبين بسحب الثقة من الانتهازي رئيس الوزراء في: 12:32 05/06/2012
الشعب يريد سحب الثقة عن الانتهازيين المطالبين بسحب الثقة من الانتهازي رئيس الوزراء

من حسن حظ الشعب العراقي ان يتكالب السياسيون المتولون امور البلد على فضح احدهم الاخر بنشر غسيلهم القذر على الملئ والتهجم الفض و نعت احدهم الاخر باسوأ ما يكون من الصفات كالفساد والعمالة والخيانة والاغتيال والتزوير والاحتيال والغدر ونكث العهود والوعود والتواطئ والاشتراك بالاعمال الارهابية التي تقتل الابرياء من الشعب العراقي والتستر على الفاسدين و عصابات المجرمين والسراق والمختلسين وتسهيل هروبهم او اطلاق سراحهم لقاء رشى .عدا النعوت السوقية التي يشمئز منها المواطن البسيط ولا ادري ماذا بقى لعتاد الاشرار والمجرمين من الصفات او من اعمال المافيا والعصابات وممارسات النظام السابق التي عارضوها سابقا وقلدوها لاحقا .والأنكى من كل ذلك ان يقوم من يقوم بدور (واسطة خير) للمصالحة بينهم ورأب الصدع بل رأب الفتق والشق الغير قابل للخياطة لانه لا بد وان يفتق من مكان اخران لم يكن من نفس المكان كالثوب المهلهل  والتوفيق بينهم بحجة المصلحة العليا للشعب والوطن ولا ادري كيف تسول له نفسه بذلك بعد ان وصلت شقة الخلاف الى هذا الدرك الاسفل الذي لا يمكن لمن يحترم نفسه ويحترم شعور الشعب ومصلحته ان يقوم باصلاح ذات البين وكانهم شركاء في شركة تجارية اواعضاء في عصابة للمافيا واختلفوا على الارباح او المغانم وليسو ممثلين للشعب وخدام مصلحته ومؤتمنين على مقدّراته . وانهم وان تصالحو واعادوا توزيع الكعكة فيما بينهم فلن يكون ذلك نهاية المطاف بل يبقى كل منهم يضمر الشر والسوء والعداء للاخر وينتهز الفرص السانحه او يختلقها للايقاع والاسقاط مما ينعكس على الشعب المسكين المغّيب بمعانات اضافية مستمرة .لايمكن لعاقل الا ان يفهم بان خلافاتهم واختلافاتهم على  طول الخط هي على المصالح الشخصية والفئوية وليست على خدمات الشعب وحقوقه ومصلحة الوطن كما يجب ان تكون. وهل خلى الشعب العراقي الا من هؤلاء لنصلح بينهم ونعيد لهم اعتبارهم بعد ان انسكب وضاع ماء وجههم؟
اود ان اصرخ بوجه كل هؤلاء الانتهازين الجاحدين: ان كان الشعب العراقي المغلوب على امره قد انتخبكم ليس انطلاقا من مصلحة الشعب والوطن بل انطلاقا من ثقافة التخلف والجهالة والفساد التي تربى عليها خلال عقود من حكم نظام البعث بحيث انحاز الى اعتبارات متخلفة عشائرية ودينية ومذهبية ومناطقية او مصالح شخصية انية وجّهته الوجهة الخاطئة بالاضافة الى تزويركم المشرعن والغير مشرعن.اليس من واجبكم كقادة ان تدفعكم غيرتكم على وطنكم على الاقل بعد ان ائتمنكم الشعب ان تضعوا الامور في نصابها الصحيح على منهاج وطني وبروحية المواطنة ان كان لكم ادنى ذوق سليم وان كنتم  فاسدين .وتضعون البلد على السكة الصحيحة لبناء دولة مؤسسات على الاقل وليست دولة عصابات متناحرة ومراكز قوى على شكل دول داخل دولة وحكومات وسلطات داخل الحكومة والقوي ياكل الضعيف (وكل من ايده له) كما في النظام السابق وثقافته التي تقضي بان الحق دائما مع القوي وان كان على باطل. قبل ان يحمّل احدكم الاخر مسؤولية مخازيكم وما الت اليه الامور هل قمتم بمحاسبة ومتابعة من يمكنكم متابعة ادائه ومحاسبته عن تقصيره في واجبه  وفساده ممن اخترتموه من كتلتكم قبل ان تحكموا على من في كتلة غيركم. وهل قدمتم احسن ما عندكم لادارة البلد او راعيتم مصلحتكم الذاتية والمحسوبية والمنسوبية في الاختيار وليس المصلحة العليا للوطن والشعب. ان العلة ليست في المحاصصة الطائفية والتوافقية بقدر ما هي في فسادكم . تهون المحاصصة ان كنتم مخلصين في واجباتكم.
ان لم يكن المالكي وهو افضل السيئين انتهازيا ويداري مصلحته الشخصية ويرجحها على مصلحة الشعب والوطن لكان قد وقف وقفة حازمة شجاعة منذ البداية لمكافحة ثقافة الفساد التي اسس لها النظام السابق وسار عليها النظام الجديد فاستفحلت حتى اصبحت الانتهازية عرف سائد والفساد وكأنه شئ لا بد منه. ولم يكن ليهادن اعوان النظام السابق والمتعاطفين معه بحيث لم يطبق قانون المسائلة والعدالة وقانون اجتثاث البعث قبله على الكثيرين ومنهم من ترشح للانتخابات البرلمانية وفاز ومنهم من يحمل شارة حزب البعث ومن يتعاطف مع البعث وصدام لحد الان وهو في جهاز الدولة. ونرى الكثيرين منهم اخذوا موضع الهجوم بلا من الدفاع. وتلطف وجه النظام السابق من الاداء السئ للعراق الجديد وبالفساد المستشري مما جعلهم يركبون موجة استياء الشعب للعودة الى السلطة وازاحة منافسيهم. مع الاسف ان المالكي لم يكسب ثقة الشعب منذ البداية كما يجب بل هادن وجامل وتساهل مع اعوان النظام السابق والمتعاطفين معه وتساهل مع الفساد الاداري والمالي والسياسي ومع رموز الكتل السياسية بحيث تستر على المسيئين والفاسدين والمتواطئين مع ا لارهاب انطلاقا من مصلحته الشخصية في حين كان عليه ان يراعى مصلحة الشعب والوطن مهما كلفه الامر. وكنا نسمع منذ بداية توليه رئاسة الوزراء بانه يشكل لجان للدراسة وللبت في حوادث فضيعة كعمليات ارهابية نوعية واختطافات واختلاسات وسرقات وقتل واستهداف للمسيحيين وغيرهم ولرموز وطنية وغيرها ولكن بدون نتيجة تذكر بل جرى التستر على المجرمين وطمس الحقائق ووضع الملفات على الرفوف العاليه او تزوير الحقائق او المساومة بين الكتل لعدم الكشف وسد القضايا او تسويفها وكان مصلحة الشعب والوطن مغيبة كليا ولا يوجد دولة مؤسسات وبقضاء وقانون فاعل.
ثقتنا بالشعب العراقي بانه لابد وان يستفيق من غيبوبته ويعدل ثقافته وينفض عنه غبار ثقافة الفساد والتربية الخاطئة ويصحح المسار ويفرض شخصيته الوطنية الاصيلة ولا يسمح بالتلاعب بمقدرات الوطن ان كان من خلال الانتخابات القادمة لمجالس المحافظات والنواب او بواسطة المظاهرات والاعتصامات المليونية على الا يسمح لاعوان النظام السابق بركوب الموجة.
وافظل حل لمشكلة العراق الان هو الانتخابات المبكرة باسرع وقت والتي ستفرز حتما عن نتائج اكثر تمثيلا لمصلحة الشعب وان لم تكن بالمستوى المطلوب. بفضل ما يحوى الشعب العراقي من السياسيين المحنكين والمثقفين والمتعلمين الخيرين في الداخل والخارج المهمشين كليا بسبب الفساد او المهمشين جزئيا من المشاركين في العملية السياسية بالرغم من تنكيل نظام البعث وتصفية خيرة السياسيين طيلة عقود.                                                            سولاقا بولص يوسف
ankawagroup@gmail.com
009647504609048
32  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حرصا على المصلحة العليا لعنكاوا وكردستان في: 18:31 14/05/2012
حرصا على المصلحة العليا لعنكاوا وكردستان

تصاعد الحراك الجماهيرى فى عنكاواالان بمبادرة بضعة شباب مستقلين غيوريين على بلدتهم وبمؤازرة المطران الشاب بشار وردة والمنظمات والاحزاب التى اضطرت المشاركة فى هذا الحراك الذى وان جاء متاخرا جدا يمكنه عمل الكثير لعنكاوا بعد ان مزقتها المصالح الشخصية للمتنفذين  وغيرهم اربا اربا طيلة العقد الاخير خاصة.والوزر الاكبر من المسؤولية تقع على احزابنا ومنظماتنا ورجال دينناالذين لم يقوموا بدورهم وبالمهمات التى وجدوا من اجلها ولو بالحد الادنى كسلطة رابعة فى المجتمع المتوجه للديمقراطية .بل كانوا وكانهم جزء من الفساد وبثقافة الفساد المستشرية ولم يتحولوا الى ثقافة الديمقراطية وتقديس الواجب بالضغط على ادارات عنكاوا على الاقل منذ البداية للحد من تورطها بالفساد بكل اشكاله وبدورالرقابة والمتابعة وايصال الخروقات والتجاوزات والاخطاء الى الجهات العليا اولا باول قبل ان تستفحل الاموروالازمات.ارى ان هذه الجهات تهتم بتمشية امورها وكانها استرزاقية بحيث تهتم بالمظاهر والشكليات اكثر من جوهر اهدافها  التى اسست من اجلها . وابسط دليل على ذلك الحضور البائس لندواتها واجتماعاتها ومحاضراتها الذى لا يتجاوز بضعة عشرات من المنتمين وغير المنتمين من بين الاف المنتمين اليها اسميا  لسبب ما ويقاطعونها فعليا وهى تسجل ذلك كنشاطات تتباهى  بها وتقبض المقسوم .ومن قادة الاحزاب والمنظمات من يلوم اهالى عنكاوا على عدم الحرص عليها ويريد من المواطن العادى ان يكون حريصا على المصلحة العليا لعنكاوا اكثر منه قبل ان يكون هو مثلا اعلى ليحتذى من قبل المواطنين فى النزاهة والاخلاص.والمواطن عادة يتعلم من القادة والسلطة وهو يميل لمصلحته الشخصية عادة خاصة بعدم وجود مرجعية نزيهة له او هيئة مدبرة نزيهة لامور عنكاوا.
    الطلب المقدم الى الجهات المعنية للتظاهر والاحتجاج على ما جرى ويجرى لعنكاوا ولتقديم المطاليب الملحة للتنفيذ و بعدالمماطلة والتسويف والضغط على مقدمى الطلب بحيث تراجع منهم من تراجع وانسحب ومن تردد وادعى التاجيل واصر من اصر وبالرغم من قلة المطالبين رفض الطلب وكان الحكومة تتطاير حتى من المظاهرات السلمية الصغيرة وان تكن لبضعة اشخاص مما لا يدع مجالا للادعاء بالديمقراطية مطلقا.لا ادرى ما الحكمة من رفض الطلب .لانه من مصلحة الحكومة قيام مظاهرات سلمية احتجاجا على الفساد واستغلال النفوذ للمصالح الشخصية الذى يعترف بوجوده الجميع والشعب الذى لا يحوي من القادة والطليعة التى تقوده للاحتجاج على ذلك لا بد ان يكون مقموعا او مكبوتا مما ينعكس سلبا على سمعة الحكومةالتى تدعى الديمقراطية. تشجيع المظاهرات السلمية حتى الكبيرة منها يصب فى مصلحة الحكومة حتى فى هذا الظرف الحساس بتفاقم الازمات بين المركز والاقليم المتطلع لنيل حقه فى الاستقلال الان او مستقبلا بعد ترتيب البيت الكردستانى خاصة.المظاهرات السلمية ومظاهرة عنكاوا حتما سلمية تدعم موقف الحكومة داخليا وخارجيا باعتبارها تجيز التظاهر السلمى ولا تجيز المظاهرات الغير السلمية كالتى قامت فى اربيل قبل ايام والمظاهرات التى قامت قبل اشهر فى دهوك وزاخو وغيرها بحيث تفند ادعاءات القائمين عليها ومحرضيها.وبالمناسبة لم تكشف الحكومة ملابسات هذه المظاهرات والمحرضين والقائمين بالاعمال الاجرامية ومعاقبتهم لحد الان.وبصراحة فان مثل هذه المظاهرات لم يكن لها لتحصل لو كافحنا الفساد بصورة جدية . ولا يتجرء المعارضون  ومن الاسلاميين المتعصبين والمتطرفين من صب جام غضبهم على الحلقات الاضعف فى المجتمع من المسيحيين واليزيديين مثلا ولاحترموا القانون والنظام والاجازات التى تصدرها حكومة ذات شعبية عالية جدا وخالية تقريبا من الفساد كما نتمنى.
   املنا بالسيد مسعود البرزانى لانه جاد بنيته مكافحة الفساد واستغلال النفوذ واعطاء كل ذى حق حقه.ولابد له من تشجيع الحراك الشعبى حتى التظاهرالسلمى  كحالة صحية تدل على  التفاعل الايجابى بين الشعب و الحكومة لحل المشاكل والاصلاح ومكافحة الفساد وتزيل ازمة الثقة بينهما.قسم من جهوده تجهض من قبل بعض المسؤولين وغيرهم من المنضمات والاحزاب ايضا.
   اما موضوع الابراج الاربعة لم يكن له ان يكون فى واجهة مشاكل عنكاوا لولا تحدى اصحابه  اهل عنكاوا والحكومة معا بالاستمرار بالعمل به بالرغم من صدور قرار ايقافه وتقديم ملفه للتحقيق من قبل الحكومة اولا وقيام اصحابه بتوجيه انذار مع تهديد بعض من شباب عنكاوا الغيورين على بلدتهم.والقيام بالترويج لبيع الشقق ولصق الاعلانات الدعائية فى عنكاوا على مراى ومسمع السلطات التى اصدرت قرار ايقاف المشروع مما يعنى الاستمرار بالعمل وتحدى الحكومة والاهالى؟ بالاضافة لعدم توقفهم عن تمشية المعاملات الخاصة بالمشروع واعمال التهيئة للتنفيذ وكانهم يعلمون بنتيجة التحقيق . وعجبى الا يتمكن المحققون من ايجاد المخالفات والثغرات القانونية والادارية لالغاء المشروع او تحويله خارج اراضى عنكاوا.لانه كما اعلم بان شروط وضوابط منح اجازة هكذا مشروع من قبل هيئة الاستثمار تتطلب ان يكون صاحب المشروع شركة معتبرة ذات تاريخ طويل بتنفيذ اعمال مماثلة وبكفاءة مالية عالية وكفاءة فنية مرموقة .ما عدا ان تكون الشقق واطئة الكلفة لاصحاب الدخل المحدود والشباب ولاهالى عنكاوا حصرا.وكان من الواجب على المحققين سماع راى الطرف الاخر وهم اهالى عنكاوا والشباب المحتجين .وكان من الاجدر احترام مشاعر الاهالى طالما اثيرت الضجة على المشروع وتحدى صاحب المشروع الحكومة والاهالى وحفاضا على سمعة الجميع تحويل المشروع خارج اراضى عنكاوا وان كانت نتيجة التحقيق فى صالح صاحب المشروع.هناك مشاريع اخطر على ديموغرافية عنكاوا كالمجمعات السكنية الاكثر بكثير عن حاجة عنكاوا والتى ابتلعت مئات الدونمات من اخصب الاراضى للزراعة وكذلك   بعض المساطحات التى يشوبها الفساد.على الحكومة الغاء او تحويل المشاريع التى لم تباشر او هى فى البداية وادخال هذه الاراضى ضمن حدود بلدية عنكاوا لتكون فى خدمة عنكاوا اذا ما كانت الحكومةفعلا جادة لحل مشاكل عنكاوا وانقاذ ما يمكن انقاذه.
  اهم ما فى الامر هو احترام مشاعر الاهالى واعطائهم حق قدرهم وعدم استغلال طيبتهم ودماثة خلقهم وجنوحهم للسلم والالتزام بالقانون والنظام وتوجيهات المسؤولين بتحويل عنكاوا الى مدينة الملاهى والفساد بكل اشكاله.وعدم فرض اشخاص انتهازيين غير نزيهين وغير حريصين على مصلحتهم كممثلين لهم.وتشجيعهم على التعبير عما يجول فى خواطرهم وان كان بالتظاهر السلمى.على الحكومة ان تعمل على عدم تكديس الثروات والطاقات المادية والمعنوية فى كردستان بيد اناس لا يملكون الاخلاق العالية والذوق الرفيع والا لن تستقيم الامور.
   وختاما هناك الكثير ليقال فى هذا المقال .والافظل السماح لوفد من الاهالى لمقابلة السيد مسعود البرزانى باسرع وقت لحل جميع المشاكل مع متابعة التنفيذ الفورى ولكل حادث حديث.
سولاقا بولص يوسف


33  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عنكاوا بصراحة ------ في: 16:27 13/01/2012
عنكاوا بصراحة ------

حضرت الندوة التى اقيمت فى المركز الاكاديمى فى عنكاوا والتى قادها سيدنا المطران بشار وردة مشكورا حول التغيير الديموغرافى فى عنكاوا على اثر دعوة وجهت لى مع اكثر من مئة من الحضور. وسمعت باجتماعين سابقين لنفس الموضوع ولم اتلقى دعوى لحضورهما ربما لحصرهما بالمنظمات فقط .وبعد طرح وشرح الموضوع طلب من الحاضرين المداخلة على الا تتجاوزكل منها الثلاث دقائق .لذا لم اسجل اسمى للمداخلة لعدم تمكنى من توصيل ما يجول بخاطرى فى ثلاث دقائق وارتايت بنشرها فى هذه المقالة لتعم الفائدة اكثر.
اتفق الجميع بوجود تغيير ديموغرافى وبوتيرة متصاعدة فى عنكاوا.وبدات معالمه عندما تولى احد من ابناءنا السورايى(كلدان اشوريين سريان) ادارة شؤون السورايى عامة واقام فى عنكاوا قبل حوالى عقد من الزمان..وهو رابى سركيس اغاجان وبواسطة مئات الملايين من الدولارات التى عهدت اليه من جهة او جهات لم يصرح بها لتستخدم فى رفع شاننا وتعويضنا عما لحق بنا من ظلم وجور وغبن لمدى التاريخ وخاصة فترة نظام البعث .هذه المبالغ كان بمقدورها ان تحول السورايى من حال الى حال من جميع النواحى وليس معاشيا فقط وخاصة لمنع الهجرة التى هى من اخطر الاخطار على مصيرنا ومستقبلنا ان اتقن صرفها كما يجب.بشفافية وادارة جماعية بلجان متخصصة لجميع مناحى الحياة وخبراء استشاريين بدراسات وافية وخطط انية ومستقبلية وباولويات ملحة.مع اختيار الاشخاص الذين يتسمون بالنزاهة اولا .ولكن مع الاسف ان رابى سركيس بالرغم من حبه للسورايى وطيبته لم يكن بالمستوى المطلوب بحيث تصرف بهذه المبالغ الضخمة بطريقة بدائية من دون حسابات نظامية .حاصرا المبالغ فى بيته (بيت المال) وتوزيع الهبات والمكرمات لمن هب ودب من (وعاض السلاطين) بصورة ارتجالية كما تملى عليه اهواءه واهواءافراد حاشيته الذين لم يحسن اختيارهم.وبذلك جعل كل منظماتنا واحزابنا ورجال ديننا
يتهافتون عليه وعلى بيت المال فى عنكاوا للتقرب اليه والمنافسة مع بعضهم البعض لكسب وده بكل الوسائل المشروعة والغير المشروعة لينالوا اكبر مبلغ من المال او اكبر قطعة ارض من اراضى عنكاوا خاصة.هذا بالاضافة الى اشخاص غرباء عن عنكاوا.ومن متنفذين يتوسطون لديه لتكليف مدير البلدية ومدير الناحية لتامين اراضى لهم او لمريديهم فى عنكاوا.وقد كان برمكيا فى توزيع المكرمات والاراضى بحيث شمل كرمه من يستحق العقاب وليس المكرمة.وكل ذلك ربما لحبه للتمجيد وقد نال هذا التمجيد وكانه يصرف من جيبه الخاص على يد الكثير من بطاركتنا (الاجلاء) بتعليق النياشين على صدره ومن الكثير من كتابنا (المرموقين)وفى مقدمتهم الكاتب انطوان الصنا وبالنتيجة من بسطاء الناس.مما شجعه واوحى له بان ادارته واساليبه مقبولة مما كرس اسلوبه المتخلف فى الادارة التى استشرى فيها الفساد المالى والادارى والسياسى والتربوى والاجتماعى والدينى بحيث بدلا من لم شملنا توسعت شقة الخلافات حتى بين رجال ديننا بالاضافة الى منضماتنا واحزابنا وقادتنا.كان من الواجب على قادتنا من احزاب ومنظمات ورجال دين والمثقفين تشكيل وفود لزيارة رابى سركيس لمجابهته بالحقيقة والحق لوضعه على السكة الصحيحة لخدمة السورايى (كلدان سريان اشوريين)والا حث الجميع لعدم التعاون معه فى اى مجال. ولا اعتقد بانه كان ليتعنت ويعمل بعيدا عن كل هؤلاء لانه ليس بهذا السوء .لذا يتحمل هؤلاء الوزرالاكبر من المسؤولية باعتبارهم قيادات جماعية ولديها الكثير من المثقفين والمتعلمين والخبراء والحكماء  اكثر منه وهوفرد . وهم اصلا وجدوا لخدمة السورايى.كيف يمكننا ان نعتبر كل هؤلاء القادة بالمستوى المطلوب ان لم يتمكنوا من احتواء شخص مثل رابى سركيس يريد خدمة ومصلحةالسورايى ويوجهونه الوجهة الصحيحة لذلك؟وهناك من يقول بان رابى سركيس ياتمر باوامر حزبه ولكن يمكننا احتوائه واحتضانه والتنسيق معه ضمن مهمته لادارة شؤون السورايى وادارات عنكاوا وضمن صلاحياته وهامش ارادته.وحتى الذين يدعون مقاطعته لهم كان يمكنهم التنازل له لما فيه مصلحتنا العليا والتواصل والتنسيق معه ومع الاخرين لاحتواءه.وعندما جاءتنا الفرصة لاحتوائه فى المؤتمر الشعبى الاول فى اذار 2007 فى عنكاوا من خلال تشكيل مجلس شعب يكون كمجلس نواب السورايى وخيمة تلم شملنا حاربنا الذين اثروا البقاء تحت اباطه فخرج المجلس الشعبى منظمة انتهازية استرزاقية تضاف الى منضماتنا واحزابنا الكثيرة المتناحرة والمتصارعة تاتمر باوامر شخص واحد رابى سركيس بل باوامر سكرتيره الفاسد.اسرد هذه التفاصيل لاقول يا اخوان ليس هناك واحد احسن من الاخر الكل تقريبا مقصرين ومخطئين فلا داعى لاسقاط احدنا الاخر وما الداعى للسجالات والصراعات الصبيانية فى هذا الظرف العصيب علينا العمل معنا احزابا ومنضمات وشخصيات ورجال دين متكاتفين متحابين على الاقل ضمن مشتركاتنا وثوابتنا لما يخدمنا جميعا. وللسورايى  من المقومات التى يتميزون بها هى الفريدة فى العراق والمنطقة ومنها نبذ العنف والاخلاص فى الواجب وهذه بحد ذاتها كافية لحل جميع مشاكل العراق والعلة بقادتنا لانهم لم يعوضوا نبذ العنف  بالوئام والتسامح والتكاتف والمحبة بل بالسجالات والصراعات ولم يستثمروا ميزة الاخلاص بالواجب التى نتميزبها  بل انجرفوا مع تيار الفساد وحملوا ثقافة الفساد التى اسس لها الاخرون.مثلا الان ارى سيدنا المطران بشار وردة بمستوى المسؤولية وغيور على عنكاوا والسورايى عامة لما لا نشجعه ونازره ونشد على يديه وكذلك الاخ جمال مرقس اتوسم به كل الخير لعنكاوا والسورايى وهو المدافع الشجاع عن مصلحةعنكاوا والسورايى عامة وهو الوحيد الذى يتحدىالسلطة للدفاع عن مصلحة عنكاوا وخدمتها من خلال انتمائه لحزب السلطة لما لا نؤازره ونشكره ونشجعه؟لما نهبط عزيمته ونخيب امله.نعم الان يعمل الجميع لكسب ود الاهالى فى عنكاوا وغير عنكاوا اكثر من كسب ود رابى سركيس بعد ان انحسرت الاموال وضمرت المكرمات.مثلا قبل حوالى السنتين عندما قابلنا السيد محافظ اربيل الاخ نوزاد هادى والسيد برهم صالح رئيس وزراء كردستان كنت الوحيد الذى طرحت موضوع التغيير الديموغرافى فى عنكاوا مع بقية مشاكل عنكاوا ولم يساندنى احد فى الكلام ممن كانوا معى من رؤساء منظمات واحزاب.وقبل اكثر من خمس سنوات دعوت الى انشاء مجلس اعيان عنكاوا او باى اسم اخر ليكون هيئة مدبرة لشؤون عنكاوا ومختلفة عما موجود على الساحة من تنظيمات وتتسم بالنزاهة اولا فلم افلح بالرغم من نشر مقالة مطولة شرحت فيها طبيعة ومواصفات واهداف هكذا مجلس والحاجة الملحة والاسباب الموجبة له.فلم اجد التشجيع والمؤازرة فى حينه.اما الان فارى تتكثف الاجتماعات والدعوات لهكذا مجلس ولمعالجة التغيير الديمغرافى فى عنكاوا.وليس لنا الا ان نكون مع كل جهد خير مهما كان صغيرا او كبيرا لخدمة قضايانا ولتصب كل الجهود فى مجرى واحد موحد لخدمة السورايى .وبالمناسبة ارى هناك صفة عامة لمثقفينا وقادتنا علينا ان نعى لها ونعالجها وهى عند اشتراكهم معا فى مهمة ما او خدمة ما او اجتماع او تنظيم يعمل كل منهم محاولا تهميش او اقصاء او تقليل من مكانة ومنزلة الاخر خاصة الاخر الذى يعتبره ذو كفاءة وصفات احسن منه ومنافسا لما يريد الوصول اليه . مع الاسف هذه الصفة الصبيانية لا تادى الى روح العمل كفريق واحد متكاتف متضامن يضع نصبة عينيه خدمة الغرض الذى اجتمع لاجله.علينا الان ان نتعلم العمل كفريق واحد كما هو فريق كرة القدم خاصة لانقاذ ما يمكن انقاذه فى عنكاوا وغير عنكاوا . وكان هناك طرحبان قسم كبير من المسؤولية لما الت اليه الامور فى عنكاوا تقع على عاتق الاهالى انفسهم لانهم افرطوا بارضهم وباعوا مئات الدونمات للغرباء ولكل من يدفع اكثر وغيرها من الامور .فاذا كان الفساد للدرجةالتى اسلفنا وان قادتنا لا يضعون المصلحة العليا لعنكاوا والسورايى فوق مصلحتهم فكيف نتوقع من المواطن العادى الالتزام بالمصلحة العليا لعنكاوا والسورايى؟ وخاصة بعدم وجود مجلس او هيئة مدبرة لامور عنكاوا كالتى ذكرتها ليلتزم بتوجيهاتها الجميع. وبالمناسبة فاننا قدمنا طلب تاسيس مجلس اهالى عنكاوا قبل حوالى ستة اشهر ولم يجاز لحد الان .نطالب السلطات بتوضيح اسباب عدم اجازته لحد الان.والنقاط التى طرحت فى الندوة المذكورة وجيهة ولكن اكثرها تحتاج الى تمحيص ودراسة اكثر قبل التنفيذ .والتطبيق والتنفيذ هو الاساس وامل الا تذهب هذه الجهود ادراج الرياح كسابقاتها.
وختاما فان جميع مشاكلنا جاءت لعدم تاسيس نظام ديمقراطى حقيقى فى العراق عامة وكردستان خاصة ذو شعبية حقيقية عالية المستوى والفساد  بالمستوى المعقول بحيث لا يتجرا المعارضون والاسلاميون المتعصبون خاصة من عدم احترام قرارات وتعليمات السلطة وقوانين البلد التى مثلا تجيز فتح البارات ومحال المساج وغيرها .علينا قبل كل شىء حمل ثقافة الديمقراطية وتعليم الاخرين كيف تكون الديمقراطية مبنية على المساوات وحقوق الانسان وبعيدا عن الفساد بكل اشكاله. وانها الحل الوحيد لجميع مشاكل العراق.
سولاقا بولص يوسف

34  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ايها السورايى(كلدان سريان اشوريين)احسمو امركم ولا تدوروا فى حلقة مفرغة في: 10:08 14/09/2011
ايها السورايى(كلدان سريان اشوريين)احسمو امركم ولا تدوروا فى حلقة مفرغة

     اوجه ندائى اولا لاحزابنا القومية ومنظماتنا وكنائسنا ورموزنا وجميع قادتنا بضمنهم طلائع المجتمع من المتعلمين والمثقفين واصحاب الشان وبالاخص لتجمع احزابنا القومية الذين يركزون هذه الايام على حقوقنا القومية بتشكيل محافظة او حكم ذاتى لنا فى المناطق التى نشكل فيها الاكثرية وهو مكفول دستوريا وكان ذلك سيحل كل مشاكلنا وقد نسوا اوتناسوا اولوياتنا او الاهم قبل المهم. بالرغم من ان احزابنا ومنظماتنا ورموزنا وقادتنا اصحاب الشان ليسوا بالمستوى المطلوب بل يطغوا عليهم طابع الاسترزاق والمصالح الشخصية اكثر من مصلحتنا العليا لذا نرى انهم يهمشون عادة المخلص النزيه الاكفء الذى يريد العمل المجانى لخدمة قضايانا لالا ينافسهم او يفضحهم ولا ينسجمون معه وبكل ذلك يجارون ما موجود فى عموم العراق الان.الا اننا لا مناص لنا من التعامل معهم  كواقع حال .لذا اطالبهم بالعمل على ما يلى كما كنت اطالبهم فى مقالاتى قبل اكثر من خمس سنوات ولم يفعلوا فسارت امورنا من سىء الى اسوا:
1.العمل على تغيير اداراتنا فى المناطق التى نشكل فيها الاكثرية بادارات من صلبنا بارادة حرة بعناصر نزيهة ومخلصة وكفوءة وانقاذها من الفساد الادارى والمالى والسياسى ولالا تكون ادارة الحكم الذاتى او المحافظة بمثل هكذا ادارات.وعلينا اشراك كل الاخرين المتعايشين معنا عند المطالبة بالحكم الذاتى او المحافظة او الادارات الذاتية.
2. العمل على حث وتشجيع واقناع اصحاب رؤوس الاموال خاصة من السورايى فى امريكا وغيرها  ممن يملكون مئات الملايين من الدولارات للاستثمار فى مناطقنا وفى مشاريع البنى التحتية خاصة لاجل التهيئة للحكم الذاتى او المحافظة الخاصة بنا.
3.العمل على منع الهجرة او الحد منها على الاقل واسترجاع المهاجرين خاصة من اصحاب الكفاءات والمتميزين باستعمال كل الوسائل المتاحة.والعمل الجاد داخليا ودوليا لكشف الجناة باستهداف المسيحيين لدفعهم للهجرة وهم سكانه الاصليين.
4.الاتفاق على اسم جامع لنا اى تسمية مفردة وتاجيل ذلك ليس من مصلحتنا لانه ينمى الفجوة بيننا وقد يكرسها ويغذى الصراعات والانشقاقات والخلافات والاختلافات.وانسب تسمية لا غبار عليها مبدئيا من احد هى السورايى(كلدان سريان اشوريين)ولدى استعمالها بكثرة ولمدة مناسبة فتصبح عرف سائد لتعنى اسمنا القومى المعمد والممسوح بديننا وهو المطلوب وعندها يمكن حذف ما داخل القوسين لتكريس هذه التسمية بالتداول والاستعمال المستمر. وعدم الاكتراث للمعارضين الذين سيصبحون امام الامر الواقع ويصبح اعتراضهم سخيفا فيتخلوا عنه حتما.
5.اشراك عناصر مستقلة من المثقفين والنزيهين المخلصين المتحمسين لخدمة قضايانا القومية ليكونوا عامل توحيد وتقريب وجهات النظر فى اجتماعات تجمع احزابنا القومية.ورفدها باراء سديدة ومفيدة وليكتمل تمثيل جميع السورايى فى هذا التجمع قدر الامكان.ولتوحيد خطابنا السياسى.
6.تطهير احزابكم ومنظماتكم من العناصر الفاسدة التى لا هم لها غير المنفعة المادية والاستفادة الشخصية من الامور.ومن الذين لا يملكون الارادة الحرة.
7.تطبيق الاساليب الديمقراطية الحقة ضمن تنظيماتكم وتكريس مبدا القيادة الجماعية وليس الفردية وتطبيق الشفافية والصراحة والصدق فليس لنا ما نخجل منه كما للاخرين ان كنا مخلصين.ومسك حسابات نظامية حقيقية.والاستعانة بالخبراء قبل البت فى الامور.
واخيرا وليس اخرا عليكم مكاشفتنا ومصارحتنا بكل ما عملتم طيلة فترة عملكم لاجل كل نقطة من النقاط اعلاه التى لها الاولوية لدى كل السورايى وتتقدم على المطالبة بالحكم الذاتى او المحافظة.وكان منكم من هو الامر الناهى فى شؤون السورايى ويتحمل مسؤولية ما الت اليه اوضاعنا فى جميع مناطقنا وخاصة عنكاوا.وكرس الفساد عن علم وعن جهل فاين محاسبتكم له ولغيره على الاقل  معنويا ضمن امكانياتكم.
وختاما اوجه ندائى هذا الى جميع السورايى(كلدان سريان اشوريين) ليحسموا امرهم ويتبنوا طرحى هذا ويواجهوا به اصحاب الشان المذكورين اعلاه  فى كل مناسبة لنقف ونسير على السكة الصحيحة الثابتة والا سنضيع بسبب ثقافة الفساد الطاغية قبل اى سبب اخر.

سولاقا بولص يوسف
35  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / شعب العراق لم يعد الشعب العراقى طالما يسمح بحكم من اغتالوا ثورته الوحيدة في: 21:02 15/07/2011
شعب العراق لم يعد الشعب العراقى طالما يسمح بحكم من اغتالوا ثورته الوحيدة

   لكى نفهم ونشخص ونحدد المخرج الصحيح للمشكلة العراقية من خلال ما الت اليه اوضاع الشعب العراقى ومسبباتهاعلينا ان نستذكر تاريخ العراق الحديث منذ تاسيس الدولة العراقية سنة 1921 بحكومة تخلف الانتداب البريطانى ومن صنعه تراعى مصلحة الانكليز والغرب عموما وبنظام شبه اقطاعى وبديمقراطية شكلية لا تراعى الحريات العامة وبمجلس نيابى يحل من قبل رئيس الوزراء نوري سعيد (الباشا)عندما يحوى 11 نائبا معارضا .وبقمع المظاهرات والاضرابات وبالرصاص الحى احيانا وبزج المعارضين السياسيين فى السجون واعدام قسم منهم لمجرد حاملين افكار (هدامة) وغيرها من مظاهر عدم تمثيل الشعب تمثيلا حقيقيا بل كما قال عنها الشاعر معروف الرصافى حينها:( علم ودستور ومجلس امة كل عن المعنى الصحيح محرف)بالاضافة الى تكبيل العراق بحلف بغداد والمعاهدات الاستعمارية انذاك.مما حدى بالمخلصين للشعب والوطن بتشكيل منظمة الضباط الاحرار و بتاسيس جبهة الاتحاد الوطنى من الاحزاب والقوى السياسية المعارضة. والعمل جميعا من اجل التغيير. وتكللت جهودهم بالنجاح صبيحة يوم 14 تموز 1958 بقيادة الزعيم الركن عبد الكريم قاسم الذى قاد الانقلاب العسكرى الذى تحول الى ثورة عارمة باحتضان الشعب له منذ اليوم الاول بكل اطيافه وتوجهاته وبصورة عفوية. ولم يكن بنية قادة الانقلاب الانتقام من رموز النظام الملكى وقد تاسف عبد الكريم قاسم لمقتل الملك والعائلة المالكة بتصرف كيفى لاحد الضباط الصغار الموالى لعبد السلام عارف بحجة انطلاق رصاصة من قصر الرحاب الملكى باتجاه الثوار. وقد اثبت عبد الكريم قاسم مدى طيبته وتسامحه عندما اعفى عبد السلام عارف الذى حاول اغتياله وعن زمرة البعث الذين قاموا بتنفيذ عملية اغتياله الفاشلة بالقول(عفى الله عما سلف)لانه لا يريد التفريط باى عراقى مهما كان مسيئا بل يريد الاصلاح.ولم ينصف عبد الكريم قاسم حتى من مناصريه من الشيوعيين حيث اعتبروا حكمه فرديا دكتاتوريا يستعمل اساليب فرق تسد بضرب القوى بعضها ببعض فى حين لا يعقل ان يحتاج حاكما بشعبية عبد الكريم قاسم لمثل هذه الاساليب الخبيثة والتى ليست من شيمته واخلاقه العالية ونكرانه للذات فى سبيل خدمة شعبه ووطنه.واذا ما كان الحكم فرديا او دكتاتوريا بعض الشىء فبسبب الفترة الانتقاليةالغير المستقرة لتكالب قوى الردة والتطرف ولشعبيته الكبيرة.واذا ما كان له بعض الاخطاء نتيجة عدم الحزم تجاه اعداء الثورة وغيرها فسبحان الذى لا يخطىء.والحزب الشيوعى سبق وان اعترف باخطاءه فى حينه وخاصة لرفعه شعارات تستفز عبد الكريم قاسم وتادى به لاخطاءمقابلة وردود افعال خاطئة مثل:(حزب الشيوعى فى الحكم مطلب عظيمى)(لا مؤامرة تصير والحبال موجودة)مما ادى لحوادث كركوك المؤسفة وافرازاتها المعروفة التى قوضت العلاقة الطيبةبين الحزب الشيوعى وعبد الكريم قاسم مما سهل على البعث والقوميين المتطرفين من العرب والاكراد وباسناد ودعم قوى الردة والاستعمار والمرجعيات الدينية وشيوخ العشائرمن اغتيال ثورة 14 تموز المجيدة وهؤلاء هم الذين يحكمون العراق الان والمخلصين للشعب والوطن مهمشين فهل يعقل ذلك يا شعب العراق؟اما البعثيين والقوميين العرب المتطرفين وبالمناسبة فان كل تطرف قومى او دينى او مذهبى يخدم الصهيونية-  فكان ماخذهم الوحيد الرئيسى على عبد الكريم قاسم بانه شعوبى ولا يقوم بالوحدة الفورية الاندماجية مع مصر وسوريا ونسوا بطولاته فى حرب فلسطين سنة 1948 فى حين ثبت فيما بعد صحة رايه بالعمل على التضامن العربى والتكافل والتكامل بين الدول العربية اولا وثبت خطل وزيف اراء اعدائه الذين تنكروا لشعاراتهم فى الوحدة والحرية والاشتراكية ولم يطبقوا ايا منها لدى وصولهم للحكم ولعقود بل اثبتوا بانهم طلاب حكم ليس الا. ليسوا حزب سياسى بل عصابات واخطائهم التى اعترفوا بها لم تكن اخطاءسياسية او اجتهادات خاطئة كاخطاء الحزب الشيوعى بل جرائم مع سبق الاصرار والترصد كجرائم المافيا والعصابات.ولم يرعووا لحد الان .فالجرائم التى ارتكبوها اعتبارا من خروجهم عن الاجماع الوطنى من جبهة الاتحاد الوطنى ومعادات الثورة ومحاولة اغتيال عبد الكريم قاسم وثم اغتيال ثورة ا14 تموز وجرائم القتل والاعدامات والسجن للوطنيين والنهب والسلب والاغتصاب والتعذيب والقتل تحت التعذيب للابرياء بعد نجاح انقلابهم الاسود فى 8 شباط 1963 الذى سموه عروس الثورات مما يدل على تفكيرهم الاسود الشرير.واعادوا الكرة بنفس هذه الجرائم بعد سرقتهم للحكم ثانية فى 17-30 تموز 1968 ولكن بوتيرة وحجم اكبر مما فى 1963.وفوق كل هذه الجرائم كانت جريمتهم الكبرى افساد نفوس العراقيين وتغيير ثقافتهم وتشويهها بتكريس ثقافة الفساد الادارى والمالى والسياسى مقرونة بثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق وشرعنة استغلال النفوذ للمصلحة الشخصية مما ادى الى طغيان ثقافة التلاعب والتزوير والتهريب والشركات الوهمية وحتى الوظائف الوهمية والتلاعب بالقوانين والانظمة حسب رغبة المتنفذين.وكل ذلك ولد  الياس والاحباط لدى الشعب العراقى وتراجعت ثقافة وروحية المواطنة وحتى الاعراف الاجتماعية والسلم الاهلى ضربتا فى الصميم وما نراه اليوم هو من افرازات تلك التربية والثقافة فعلى الشعب العراقى الا ينسى المجرم الحقيقى لما الت اليه احوال العراق لانها ليست وليدة اليوم وانما بدا تدمير العراق ماديا ومعنويا ابتداءا من اغتيال ثورة 14 تموز  فى 8 شباط 1963.ولن نتوقع ان تستقيم الامور فى العراق من دون اعادة النظر كل فى نفسه وتقويم ثقافة المواطنين.لذاعلينا استعادة ثورة 14 تموز بكل مكتسباتها و ثقافتها وقيمها وقوانينها وانظمتها وتطويرها بما يلائم وضعنا الحالى وبتمجيد الشهيد عبد الكريم قاسم ليكون مثلا يحتذى ورمزا للوطنية والاخلاص والنزاهة ونكران الذات لخدمة المجموع.وتعميم صوره وتعليقها حتى فى الدوائر لاجماع الجميع عليه من كل اطياف الشعب .لا حل فى الافق الا بانتفاضة عارمة مليونية للشعب العراقى برفع الشعارات التالية (لا لحكم العراق من قبل من اسقطوا ثورة 14 تموز1958 واعداء انزه حاكم فى تاريخ العراق – المجد للشهيد عبد الكريم قاسم) (لا لقوانين وانظمة وقرارات النظام السابق بل الرجوع لقوانين وانظمة نظام عبد الكريم قاسم )وتطويرها)(الحاكم خادم الشعب)(نطالب بتطهير جهاز الدولة من الاعلى الى الاسفل )( سن قانون –من اين لك هذا؟) (اين ضريح عبد الكريم قاسم؟)( نطالب بازالة ضريح صدام)(شهداء الشعب والمغدورين من ضحايا البعث يستصرخون ضمائركم افيقوا من غفوتكم ولا تردون اعتبار البعث وحكمه وتلطفون وجهه القبيح بادائكم السىء المخزى) (مصيبتنا مضاعفة لان فاسدينا يمتازون بالجهالة والتخلف وقلة الذوق)( الفساد والارهاب وجهان لعملة واحدة)( الفساد هوالعامل الاساسى فى تدمير العراق سابقا ولاحقا)( نريد مكافحة الفساد قبل الخدمات)( نشاط الدولة يخدم الارهاب اكثر مما يخدم الشعب بسبب الفساد)(حذارى من راكبى الموجة من اعداء الشعب الذين يرفعون شعارات حق يراد بها باطل)( الاستناد الى الشعب ما بعده سند)( الحاكم الذى يحاول ارضاء جميع الاطراف حتى المسيئة فى هذا الضرف الاستثنائى الحساس يعنى يدارى مصلحته الشخصية اكثر من مصلحة الشعب والوطن)(لا مصالحةولا مهادنة مع المتعاطفين مع البعث ونظامه لحد الان)(الخزى والعار لمحاولات المصالحة بين علاوى والمالكى بعد ان وصف كل منهما الاخر باردىء الاوصاف على حساب مصلحة االشعب وكانهما شركاء شركة تجارية اختلفوا على المغانم)
   ان الثورات والانتفاضات التى تحدث الان فى المنطقة لكانت قد حدثت فى الستينات والسبعينات من القرن الماضى لولا سقوط ثورة 14 تموز لانها كانت نبراسا لتغيير وجه الشرق الاوسط حينذاك . كانت ثورة حقيقية وليست انقلابا لانها غيرت وضع العراق من حال الى حال. ومن اهم مكتسباتها خلال 4 سنوات فقط: الخروج من حلف بغداد الاستعمارى- اخراج العملة العراقية من فلك الاسترلينى- اصدار قانون الاصلاح الزراعى –اصدار قانون الاحوال الشخصية التقدمى خاصة لانصاف المراة- اصدار قانون رقم 80 لاسترداد حوالى 99%من اراضى العراق من قبضة الشركات النفطية الاحتكارية.-اصدار قانون العمل والضمان الاجتماعى للعمال –اتفاقية الصداقة والتعاون مع الاتحاد السوفييتى. عدى وضع الخطط الانية والمستقبلية للبنى التحتية ولرفع شان الفقراء خاصة وازدهار العراق بتقليل الفوارق بين القرية والمدينة وغيرها من المكاسب المتمثلة بقول عبد الكريم قاسم حينذك: (فى كل شهر لنا ثورة)و(كلكم سادة ولا مسود بعد اليوم)(وطننا يطوف على بحر من الثروات وينتظركم مستقبل زاهر)لولا جريمة اجهاض واغتيال ثورة 14 تموزلكان العراق الان ارقى بلد فى العالم لما رزقه الله من خيرات وما لشعبه من الملكات الوراثية المتاتية من حضاراته عبر الاجيال.فيا ايها الشعب العراقى تامل ان كل الاطراف التى اشتركت فى اسقاط ثورتكم هم الان يتقاسمون ما رزقكم الله فيما بينهم بدون وازع من ضمير وبلا خجل او وجل وقبل تامين الحد الادنى من متطلبات العيش الادمى لكم.وترون ان رجالات حكم البعث الذين اذاقوكم الويل طيلة عقود هم الان معززين مكرمين اما فى دول الجوارودول العالم المختلفة او فى الاحزاب الدينية وجيش المهدى او فى اجهزة الدولة المختلفة والامنية منها بوجه خاص ويتعاونون ويتواطؤون مع الارهاب بحجة المقاومة وهم خبراء فى الانتهازية والتلون وغالبا هم من يقومون بتعذيب السجناء والاغتصاب وتهريب السجناء او اطلاق سراحهم لقاء رشاوى وغيرها من الاعمال المشينة واحيانا مقصودة لتشويه سمعة الحكومة او منافسيهم.الانتهازية التى كانت مسبة زمن عبد الكريم قاسم اصبحت مشروعة ومقبولة وعرف سائد فى المجتمع .المفروض من لا يمتلك الارادة الحرة لا يحترمه الناس فى حين اصحاب الارادة الحرة والذين يحترمون انفسهم ولا يضعفون امام المغريات هم المهمشون.وحتى البعثيين الذين انشقوا عن نظام البعث وانظموا الى المعارضة فى حينه غالبا لم يكن خلافهم مع صدام على الديمقراطية وحقوق الانسان بل على المناصب والنفوذ والمغانم اوبسبب خروقات وتلاعبات او اختلاسات او جرائم اخرى.لذا لا يمكن الوثوق بهم خاصة من الذين قاوموا ثورة 14 تموز.فلو كانوا صادقين لاستنكروا وادانوا جرائم البعث خاصة كلما التقوا بمريديهم واتباعهم.تبا للشعب العراقى الذى يسكت على طمس معالم ومكاسب ثورته الوحيدة الناصعة فى تاريخ العراق القديم والحديث بدلا من بلورتها وتطويرها .ويسكت على تلطيف وجه النظام السابق بالاداء السىء القبيح للعراق الجديد.على سياسيينا ان يستذكروا ويتاملوا احد الشهداء الابرياء الذى عذب ابشع تعذيب لح الموت على يد جلاوزة البعث افلا يستحق منا الا نخذله برد اعتبار المتعاطفين مع البعث وحكم البعث لحد الان؟ فكيف وان هناك الالاف من امثاله؟وهل يعقل ان نمجد الحكام  الطغاة قبل الاف السنين ولا نمجد عبد الكريم قاسم؟نعم لقد اختلطت الاوراق على الشعب العراقى نتيجة ما ذكر اعلاه من قمع وتنكيل واحداث  غيرمتوقعة بالاضافة الى اجبار القوى الوطنية المخلصة بالدخول بجبهة مع عدوالشعب حزب البعث وكان الاجدر بهم اعلان حل احزابهم بدلا من مشاركة حزب البعث بعد سرقتهم السلطة ثانية بفلتة من فلتات الزمن فى1968. لذا على القادة المخلصين والمثقفين توعية المواطنين باتجاه ثورة 14 تموز لان ما بعدها تخلف والسير الى الوراء من جميع النواحى .على الشعب العراقى الا يعول على الانتخابات لايصال ممثليه الحقيقيين الى الحكم لان الفساد قد وصل الى الناخب نفسه ماعدا التزوير المشرعن وغير المشرعن والناخب تسيره اهوائه الشخصية ومرجعياته العشائرية والدينية والمذهبية والمصلحة الشخصية الانية.واخر دليل كان فى انتخابات اتحاد كرة القدم بحيث لم يفز فلاح حسن الذى يغلب عليه ثقافة نظام عبد الكريم قاسم بل فاز الذى يحمل ثقافة النظام السابق المستشرية حاليا وبضعف الاصوات.والى الجزء الثانى من هذا المقال.

سولاقا بولص يوسف
009647504609048
36  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اسئلة واجوبة تهمكم في: 18:39 07/03/2011
اسئلة واجوبة تهمكم

1.استاذ سولاقا بولص يوسف شخصية معروفة فى بلدة عنكاوا له مواقف ونشاطات متعددة ضمن الفعاليات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية التى احتضنتها بلدتنا العزيزة للفترة الاخيرة
هل لك ان تقول لقراء موقع عمكا اباد من هو سولاقا بولص؟
الجواب: انى مواطن كردستانى عراقى اعيش الام مجتمعى اينما حللت واحاول الاصلاح ووضع الامور فى نصابها الصحيح وعدو للفساد بكل اشكاله ومتعطش للديمقراطية الحقة بما تعنى من العدل والمساواة وتكافىء الفرص وحقوق الانسان ودائما انطلق من المصلحة العامة فى احكامى للامور والاشخاص. انهيت دراستى الابتدائية فى عنكاوا وكنت الاول والتحقت بالمركز التدريب الصناعى العائد لشركة نفط العراق ودرست تكنولوجيا النفط لمدة خمس سنوات.وقد انتخبت فى حينه من قبل اكثر من 300 طالب من طلاب المركز كمراقب لمطعم الطلاب وللقسم الداخلى. وثم اعتقلت اول يوم انقلاب 8 شباط 1963 وتعرضت الى التعذيب فى احد اوكارالحرس القومى فى كركوك بسبب الاعترافات الكثيرة على باعتبارى من الكوادر المتقدمة فى الحزب الشيوعى ولعدم قناعتهم بافادتى لدى مديرية الامن التى تمسكت بها واصريت على الانكار لذلك حكمت لمدة سنة واحدة فقط والتى كنت قد انهيتها بمدة توقيفى ولكنهم لم يطلقوا صراحى بسبب عدم تقديمى للبراءة من الحزب فبقيت محجوزا سياسيا وتنقلت بين المعتقلات والسجون الكثيرة(موقف اربيل-موقف سراى كركوك-معتقل كركوك –سجن كركوك-سجن بعقوبة المركزى قسم الرياضة للذين لم يقدموا البراءة محرومون من مواجهة الاهل ومن نور الشمس ومن الرسائل والمعالجةالطبية وحتى من ادوات الحلاقة فكنت اول المحتجين على هذه الضروف وقابلت مدير السجن مع وفد من السجناء للاحتجاج فرفعت بعض القيود عنا لبضعة ايام وبعدها نقلنا الى سجن نقرة السلمان باعتبارنا من الخطرين المشاغبين.) واطلق سراحنا بقرار اطلاق سراح المحجوزين السياسيين بعد انقلاب 18تشرين63194 فانتقلت الى موقف مديرية امن بغداد وثم موقف اربيل حيث اطلق سراحى.فقدمت الامتحان الخارجى للدراسة الاعدادية لسنة 1964-1965 والتحقت بكلية الهندسة المدنية جامعة البصرة وصدر قرار اعادة المفصولين السياسيين الى وظائفهم وانا فى نهاية السنة الدراسية الثالثة فرجعت لوظيفتى فى شركة نفط كركوك وتمكنت من التوفيق بين دراستى فى الجامعة ووظيفتى لاننى كنت متفوقا فى الدراسة دائما واخترت لالقاء كلمة الخريجين فى حفلة التخرج لجامعة البصرة لسنة 1969.وقدمت شهادة التخرج لادارة شركة النفط ولاجل احتساب فترة الفصل للترفيع والتقاعد حسب قرار اعادةالمفصولين السياسيين الا ان الشركة لم تنصفنى وجرى الضغط على ومحاربتى للانضمام لحزب البعث والا لن احصل على استحقاقى فلم انتمى وصمدت لحوالى ثلاث سنوات امام كل المحاربات الى ان قدمت استقالتى وعملت فى بغداد.فاسست مكتب عنكاوا الهندسى ومن ثم كنت مديرا مفوضا لعدة شركات الى ان رجعت الى مسقط راسى فى عنكاوا سنة 2004 وتعرضت الى الاختطاف فى بغداد.مع العلم باننى بكل اعمالى لم انجرف مع تيار الفساد الذى اسس له النظام السابق واستمر  عليه النظام الجديد وكنت افضح النظام دائما ولكن بعقلانية وربما كنت الوحيد فى العراق الذى لم اعلق صورة صدام فى مكتبى ابدا.سردت لكم تاريخ حياتى بشىء من التفصيل ولو هناك الكثير غيره مما يدعو الى الافتخار لادلل على ان اى انسان بهذا التاريخ لا يعقل ان يضعف امام المغريات او يفقد احترامه لنفسه.وااسف كثيرا للذين ضعفوامن امثالى ولم يقاوموا تيار الفساد.وبالرغم من خروجى من الحزب الشيوعى مبكرا لاسباب لا مجال لشرحها الا اننى متاثر بجوهر فلسفة الحزب المبنية على نكران الذات فى سبيل المجموع والتواضع وغيرها مما كان واضحا فى سيرتى حتى  كرجل اعمال حيث كنت انحرج غالبا امام         الذين اتعامل معهم حيث لا يصدقون بوجود هكذا شخص بهذا الصدق والصراحة والثقة والاخلاص فى التعامل .
2.لقد كان لك مساهمات فى المجال القومى لشعبنا فما رايك بما يحصل اخيرا من لقاء بين الاحزاب المسيحية والتقارب فى مواقفهم؟
كنت دائما اقول خاصة فى مقالاتى على قادتنا وسياسيينا ان يستردوا ارادتهم الحرة ويجتمعوا على مشتركاتنا وثوابتنا على الاقل ليوحدوا كلمتهم وخطابهم فى هذا الضرف العصيب والمصيرى لينسقوا فيما بينهم ويضعوا ورقة عمل للتنفيذ بقرارات عملية .وكان من الواجب دعوة الشخصيات المستقلة فى اجتماعاتهم بما لهم من مقترحات واراء سديدة  ليكتمل تمثيل شعبنا ويخرجوا بمقررات عملية تنفذ فورا قبل ان تخف الدعوات لانصافنا وحمايتنا خاصة بعد فاجعة الكنيسة.
وباعتقادى اننا يجب ان نركز قبل كل شىء على المطالبة والعمل لتغيير اداراتنا فى المناطق التى نشكل فيها الاكثرية لتمثلنا تمثيلا حقيقيا خالية من الفساد الادارى والمالى والسياسى قبل ان نطالب بالحكم الذاتى او بمحافظة خاصة.بالرغم من ان الدستور العراقى والكردستانى يمكن ان يكفل لنا ذلك ولنا ان نطالب بتثبيت حقوقنا القومية فى جميع الدساتير والقوانين ولكن على الارض يجب ان نعمل وكاننا منحنا الحكم الذاتى بالتهيئة وبناء الانسان وبناء البنى التحتية بكل امكانياتنا المتاحة.الان يجب تكريس كل الجهود لتغيير الادارات الموجودة والا فما الفائدة من تشكيل محافظة او الحكم الذاتى ان كان بمثل هذه الادارات الحالية؟ على قادتنا العمل فورا على خلق ادارات من صلبنا بارادتنا الحرة بدون تدخل اوتسلط احزاب السلطة المنافى للدستور والقوانين حتى بالنسبة لمناطق الاكثرية الكردية اوالعربية او الاسلامية ناهيك عن مناطقنا التى ليس لهذه الاحزاب ما يمثل الحد الادنى من  خصوصيتنا لننتمى اليها.لا خير فى قائد لا يتمكن من ذلك كابسط حق من حقوقنا يكفله الدستور والقانون   عليه ان يتنحى ولا يطالب بالحكم الذاتى  للدعاية والاعلان .المحافظة او الحكم الذاتى لا يعنى بالضرورة جمعنا فى منطقة واحدة ولا يعنى توجها انعزاليا وعدم تمسكنا بوحدة العراق او بروح المواطنة بل بالعكس فمنطقة الحكم الذاتى او المحافظة التى ستحادد اقليم كردستان ومحافظة نينوى ان كانت مربوطة فى المركز اوباقليم كردستان اوبمحافظة نينوى  ستكون عامل توحيد وعرى جمع وربط للعراق واننا لم نكن لنطالب بذلك  لولا هذا التخندق الطائفى والدينى والمذهبى والقومى الذى لم نكن نتمنى ان يحصل  ولولا الدستور العراقى الفدرالى اللامركزى.وليس من الانصاف ان نتفرج الى ان ننصهر بين هذه التخندقات ولا نحصل على استحقاقنا كالاخرين ونحن السكان الاصليين ليكون لنا مكانة خاصة بنا بموجب خصوصياتنا الواضحة الدامغة اكثر من غيرنا وخاصة واننا مستهدفون ولا حماية ذاتية لنا.
3 لقد اطلعنا مؤخراعلى دعوتك باستحداث مجلس اعيان عنكاوا الى اين وصلت الامور؟ هل تم المباشرة بها؟
دعوتى ليست مؤخرا وانما قد دعوت لذلك ونشرت قبل اكثر من اربع سنوات بعدما قدمت من بغداد للعيش فى مسقط راسى عنكاوا الحبيبة لم انساها وانا فى بغداد بل اسست معمل ومن ثم شركة عنكاوا للمنتوجات الخرسانية فيها منذ1979 وقبلها اسست مكتب عنكاوا الهندسى فى بغداد بالرغم من ان نظام البعث كان يتطاير من اسم عنكاوا.
ولدى قدومى اليها استغربت لمدى تخلف وفساد اداراتها وكانها قرية نائية اهاليها من المتخلفين .اين مثقفيها ومتعلميها مضرب الامثال؟ اين مناضليها وتضحياتها الجسام؟ اين تاريخها الحضارى الذى يمتد لتاريخ قلعة اربيل؟ اين نعمة كيانها الخاص بها المتميز بخصوصياتها؟وعندما كنت اواجه مثقفيها ومتعلميها بهذه الحقائق لانهم الطليعة الواعية القيادية فى المجتمع فلاحضت بانهم اما منطوين مقاطعين انعزاليين يائسين محبطين يقولون لكل جهد او قول خير(لا فائدة) او انتهازيين يدارون مصلحتهم الشخصية ويضعونها فوق مصلحة عنكاوا بدلا من ربطها  بمصلحة عنكاوا.وحتى الذين يمكن الاعتماد عليهم لا يتجرؤون ان يتحدوا ولى نعمتهم ومنهم ولو للتضحية بالفتات الذى يحصلون عليه الا ما ندر. لذلك لم افلح من تحقيق تاسيس هذا المجلس فى حينه مثلما لنفس الاسباب لم نتمكن من تقويم ادارة رابى سركيس لما فيه الخير له وللسورايى(كلدان سريان اشوريين) عندما اشتركت فى اللجنةالتحضيرية لمؤتمر عنكاوا الاول لان الفساد كان اكبر من امكانياتنا.ما حيلتنا مثلا عندما يصل الفساد للمواطن العادى الذى من مصلحته دعمنا ومؤازرتنا؟ .اما الان فربما استيقض ضمير البعض من مثقفينا وتحمسوا لتاسيس هكذا مجلس.ونحن الان نعمل على التقديم لاجازته بعد ان حضرنا النظام الداخلى له. ونطمح ان يكون مضربا للامثال ومثلا يحتذى بالنزاهة والكفاءة للسورايى عامة وفى كردستان والعراق.
4 هنالك فى قرقوش مجلس للاعيان يلعب دورا سياسيا هل فى النية ان يلعب مجلس اعيان عنكاوا دورا سياسيا فى المنطقة؟
مجلس اعيان قرقوش او مجلس اعيان عنكاوا او مجلس اهالى عنكاوا كما نريد تسميته يعتبر منظمة مجتمع مدنى التى تعتبر السلطة الرابعة فى المجتمعات الديمقراطية والاعلام يعتبر السلطة الخامسة فى نظري.وهو ينظم شؤون اهالى المنطقة ولا يحق له القيام بنشاط سياسى قانونا لكن هذا لا يعنى ان لا يتدخل بالسياسة باعتبار له كيان معنوى كاى شخص وله اراء سياسية . ارى ان مجلس اعيان قرقوش ككل يعمل هذا الدور فقط او بعض اعضاء هيئته الادارية يجوز لهم نشاط سياسى بصفتهم الشخصية.
5 عنكاوا الان تضم خليطا سكانيا  الغالبية العظمة منه من المسيحيين  . هل سيتمثل فى هذا المجلس كل هذا الخليط ؟ ام سيختصر على العوائل العنكاوية الاصل؟
كل من له مصلحة وطموح ان تكون عنكاوا مدينة عصرية حضارية متقدمة مزدهرة من جميع النواحى بادارات متميزة بالنزاهة والكفاءة نفتخر بها  ويحس بان مصلحته الشخصية مرتبطة بالمصلحة العليا لعنكاوا عليه الانظمام لهذا المجلس ان كان من اهاليها الاصليين فى الداخل والخارج ام من الوافدين.
6 نحن فى موقع عمكااباد نحرص كثيرا على التعاون مع كل النشاطات الاجتماعية الحاصلة فى عنكاوا  هل هنالك فى خطتكم مجالا اعلاميا لتغطية نشاطات المجلس واخباره؟
سيكون للمجلس نشرة دورية او مجلة خاصة به وله ان يمتلك اى من وسائل الاعلام . ويرحب بالتعاون مع اى جهة اعلامية وخاصة موقعكم المحترم.
7 كلمة اخيرة؟
سيكون شعار المجلس ايا كان اسمه مجلس اعيان عنكاوا اومجلس اهالى عنكاوا او مجلس حكماء عنكاوا (يدا بيد من اجل عنكاوا) و( النزاهة اولا)املنا ان يحظى بدعم داخلى وخارجى  ومؤازرة كل الخيرين من الاهالى والحكومة لانه يخدم الطرفين . وليعلم المسؤولون بان عدم اجازة هكذا مجلس قد يدفع الاهالى الى اساليب الاحتجاجات والتظاهر والاعتصام بسبب المستوى العالى من التذمر وشكرا.
37  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / صدق او لا تصدق.....هل تعلم بان لايوجد نائب واحد نزيه من بين كل اعضاء مجلس النواب العراقى ال325؟...وه في: 13:12 21/01/2011
صدق او لا تصدق.....هل تعلم بان لايوجد نائب واحد نزيه من بين كل اعضاء مجلس النواب العراقى ال325؟...وهل تعلم ....وهل تعلم......؟

     لا شك بان ثقافة الفساد (المالى والادارى والسياسى  والاجتماعى والتربوى والدينى) التى اسس لها  وزرعها النظام السابق طوال عقود وسار عليها النظام الجديد هى العامل الاساسى فى تدمير العراق سابقا ولاحقا.وهى والارهاب وجهان لعملة واحدة .والادعاء بمكافحتها يجب ان يبدا بالنفس وان يكون نواب الشعب السباقون لذلك.بعد مرور اشهر على ادائهم اليمين الدستورى والقسم لم يبادر اى منهم ليكون المثل الاعلى ا والعبرة الحسنة بالاعلان عن التخلى عن المستوى العالى الغير المعقول لراتبه وامتيازاته التى اصبحت موضوع للتندر والتذمر لدى افراد الشعب والمطالبة باعادة النظر بها على الاقل.بل على العكس نسمع اخيرا بطرح امتيازات جديدة للمداولة والاقرارمثل تزويد كل نائب بسيارة مصفحة بالرغم من ان راتب النائب عندنا ومخصصاته وامتيازاته هى الاعلى فى العالم وربما ضعف ما فى الدول المتقدمة.وبالاضافة فانه يتقاضى راتب تقاعدى يعادل 80% من راتبه الخيالى وان كانت خدمته لبضعة اشهر وان قضاها مهمشا بسبب تسلط ولى نعمته رئيس كتلته الذى عليه ان يكون تابعا له  ليس الا.لا يخفى بان الفساد يكون باعلى صوره عندما يكون مشرعننا. وعلى الخيرين البدا بمكافحة الفساد المشرعن ابتداءا.وكنت اتمنى ان يخرج علينا  احد  النواب  ويحتج على هذا الفساد المفضوح.وعسى ان تكون هذه المبادرة  من نواب المكونات الصغيرة المسيحيين خاصة بصورة فردية او جماعية كما هم دائما السباقون فى الاخلاص فى الواجب.
وهل تعلم بان عدد النواب الفاعلون فى المجلس لا يتجاوز ال25 نائب وان 300 الاخرون لا دور لهم كنواب الشعب الا كذيول وطفيليين على اموال الشعب ؟
وهل تعلم بان الرئاسات الثلاث والوزراء وجميع ذوى الدرجات الخاصة  ايضا ينطبق عليهم القول اعلاه؟.
وهل تعلم بان هناك موظفون براتب اقل من 1% من راتب النائب او الوزير ؟
وهل تعلم بان هناك من النواب ومن ذوى الدرجات الخاصة من يتحايل للحصول على الاكثر من  خلال ما خصص له من حمايات ونثريات وغيرها ؟
وهل تعلم بان هناك عشرات الالاف من العوائل فى العراق الاغنى بلد فى العالم  تقتات على المزابل ؟
وهل تعلم بان حوالى نصف القوى العاملةالعراقية عاطلة عن العمل بالرغم من حاجة البلد الى اعمار البنى التحتية لجميع النواحى والى كل الخدمات وبعد مرور ثمان سنوات على سقوط النظام وتركته الثقيلة ؟
وهل تعلم بان البطالة المقنعة فى العراق لا مثيل لها فى العالم ؟
وهل تعلم بانه بالرغم من هذا المستوى من  البطالة هناك من يتقاضى راتبين او  ثلاث رواتب وحتى اربعة رواتب وهم ربما بالالاف.؟
وهل تعلم بان لا يزال الكثير من قوانين وانظمة وتعليمات النظام السابق سارية المفعول لحد الان بالاضافة الى ثقافته عموما ؟
وهل تعلم بان قادة القائمة العراقية يعلنون ويصرحون وياكدون لحد الان بالرغم من ثقلهم الكبير فى الحكم  بان لا امن فى العراق من دون المصالحة الوطنية  اى من دون تلبية مطاليب الذين يخربون الامن فى العراق؟
وهل تعلم بان نظام زين العابدين بن على فى تونس كان افظل بكثير من نظام صدام حسين ومن افظل الانظمة العربية وان حزبه اى حزب التجمع الدستورى افظل كثيرا من حزب البعث وفسادهما وجرائمهما لا توازى 10% من جرائم نظام البعث ومع هذا يصر الشعب التونسى على اجتثاثهما.؟
وهل تعلم بان الانسان العراقى هو ارخص انسان فى العالم فى ظل نظام صدام ولحد الان بالرغم من انه رزق من الخيرات اكثر من اى انسان فى العالم؟
وهل تعلم بان هناك من المسؤولين والسياسيين من يتاجر ليس فقط بمصلحة المواطن بل بدمه ايضا ؟ والا ماذا يعنى هروب اخطر الارهابيين من سجون بغداد والموصل واخيرا البصرة ولعدة مرات وهل تعلم بان الارهاب نجح لسبعة مرات وبنفس الاسلوب من استهداف المتطوعين فى الشرطة والجيش ومن قتل وجرح المئات  فى كل مرة ولم تاخذ السلطات الاحتياطات اللازمة لحد الان؟ على الاقل جعل التجمع داخل الثكنات والتفتيش للداخلين تباعا.
وهل تعلم بان رجالات مؤسسات الدولة فى العراق هم رجال اعمال فى نفس الوقت؟
وهل تعلم بان مصيبتنا مضاعفة لان ثقافة  الفساد فى العراق مقرونة بثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق؟
وهل تعلم بانه بسبب كل ما ذكر اعلاه من الاداء السيىء للعراق الجديد مما لطف وجه النظام السابق بالرغم من انه اسوء نظام فى تاريخ البشرية بحيث سمعت الرئيس معمر القذافى يقول بان صدام حسين ليس فقط شهيد بل قديس.الف رحمة الله على الشهيد عبد الكريم قاسم  القديس الذى لم يمجد لحد الان يا ساسة العراق؟وانتم تطمسون الحقبة المنيرة الوحيدة فى تاريخ العراق الحديث اكثر مما تطمسون الحقبة المظلمة من حكم البعث. اين اقتدائكم بعبد الكريم قاسم واقرانه الوطنيين المخلصين؟
هل تعلم بان الفساد الادارى والمالى والسياسى فى عهد عبد الكريم قاسم كاد ان يكون معدوما خلافا لكل الدول العربية والاسلامية فى ذلك الوقت ؟ وكذلك بالنسبة للتفرقة الدينية والمذهبية والعنصرية والطائفية فكانت كلها فى ادنى مستوى لها مما فى كل تاريخ العراق.
وهل تعلم بان التحالف الغير الشريف بين البعثيين والقوميين والاسلاميين مع ايادى خارجية هى التى قوضت واسقطت نظام عبد الكريم قاسم؟
وهل تعلم بان نظام البعث اباد وقضى على خيرة سياسيى العراق ؟
وهل تعلم    ....وهل تعلم....بحيث لا مجال لذكر مئات الامثلة الاخرى التى تدعو المسؤولين لمراجعة انفسهم قبل كل شىء. واقول اخيرا وليس اخرا فهل تعلم بانى متفائل بالرغم من كل ما تقدم بان الامور لا بد وان تستقيم فى العراق لان الوضع الشاذ لا يدوم ويتراجع الفساد بكل اشكاله الى ان يصبح بالمستوى المعقول بجهود الخيرين وهم كثر بالرغم من كل شىءوان اصالة العراقيين النابعة من اقدم الحضارات لالاف السنين لايمكن ان تمحوها التربية الخاطئة لبضعة عقود ولا بد للنفوس ان ترجع لاصالتها عندما تزول الضروف الشاذة.

سولاقا بولص يوسف
     
38  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رسالة الى المتمادين فى استهداف المسيحيين بالقتل والتهجير في: 22:59 24/12/2010
رسالة الى المتمادين فى استهداف المسيحيين بالقتل والتهجير

اوجه رسالتى هذه نيابة عن مسيحيى العراق  الى هؤلاء القتلة الاشرار ومن خلفهم كل من يرسلهم و يدعمهم بالمال والسلاح ومن امامهم كل من يمهد لهم الطريق ان كان من الاجهزة الامنية او غيرها من اجهزة الدولة او من يحتضنهم من اعوان النظام السابق والمتعاطفين معه ومن العصابات الاجرامية . ومن بجانبهم ممن يوجهونهم ويغسلون ادمغتهم الشاذة ومن يشجعونهم من اصحاب الخطب المسمومة واصحاب الخطاب السياسى والثقافى الذى يخدم الارهاب.
    اقول ابتداءا: السلام عليكم ورحمة الله       وهذا السلام هو اصدق من الذى تستعملونه انتم او غيركم ولا تعملون به وتتنكرون له. لانه نابع من الفلسفة المسيحية وتعاليم المسيح التى تدعو الى محبة الاعداء وطلب الرحمة والغفران والسماح لهم من رب العالمين.ونحن نطبق ذلك بنبذ العنف اساسا وبعدم تشكيل حماية لانفسنا . ولم نقتل احدا حتى من قاتلينا.ونامن بان الله سيجازى من ياذينا ان عاجلا او اجلا.وما يريده المسيح لنا هو ان تكون قلوبنا صافية نقية خالية من الكراهية والحقد وترك ادانة وعقاب الشريرلرب العالمين.
وبالرغم من ذلك تتمادون فى غيكم وكاننا فى جبهة حرب ضروس معكم.فى حين اننا لا نملك اية ميليشيا او سلاح وان كان للدفاع عن انفسنا . وحتى الحكومة المسؤولة عن حماية مواطنيها مقصرة فى حمايتنا. لذلك فنحن هدف سهل لمن هب ودب من الجبناء الذين يفتشون عن الاهداف السهلة المكشوفة.اننا كالخرفان من دون راعى لان حتى قادتنا الدينيين والدنيويين لم يتمكنو من توحيد انفسهم ولو بجبهة موحدة ليكونو مرجعية ومركز ثقل  لنا.وفى هذا الضرف العصيب لم يتمكنو من توحيد خطابهم وكلمتهم على الاقل بالرغم من اجتماعات جماعات منهم لهذا الغرض .وعلى اقل تقدير لم نتمكن من توحيد راينا فى فاجعة كنيسة سيدةالنجاة او اية حادثة اخرى من حوادث استهدافنا بحد ذاتها لوحدها . فما بالكم بتشكيل قيادة موحدةلنا لترسم دربنا ونلتزم بها جميعا.ان قادتنا لم يعملوا على توحيد منظماتنا تحت اسم موحد ولم يتمكنو من توحيد تسميتنا القومية فى هذا الضرف الذى يحتم ذلك مهما كانت الموانع والمبررات.فان كان هذا هو وضعنا فهل نعتبر حجر عثرة فى طريق انشاء دولتكم العراق الاسلامية؟ وان كان هدفكم ترهيبنا  لافراغ العراق من سكانه الاصليين من غير المسلمين فاننا ناكد ونتعهد لكم باننا سنترك العراق حال نجاحكم فى جعل العراق دولة اسلامية من دون اىتهديد او ارهاب. وهل انكم راضين من بقية الشعب العراقى وان كانو مسلمين؟وانكم تعلمون بذلك جيدا لذا فان تماديكم باستهدافنا يدل على عجزكم وخذلانكم بالاضافة الى دلالته لمدى الشر الذى فى قلوبكم وجبنكم وتجردكم من كل القيم الاخلاقية والانسانية والسماوية.والمقاييس والاعتبارات الاجتماعية.وحتى فى القرون الوسطى او قبل الاف السنين لم يكن من شيمة الرجال او من الاصول ومن الغيرة والشهامة ان يستهدف من ليس فى وضع المواجهة او حامل السلاح.وحتى فى الحروب الاهلية لم يستهدف من لا يحمل السلاح ناهيك من هو فى حالة دعاء وصلاة للمحبة والسلام فى دار العبادة.والمعروف بان المجرم والشرير فقط يتمادى فى غيه كلما توغل فى الاجرام حتى وان تركه الكثير من اقرانه بسبب ايغاله فى الشر كما يحدث لكم الان بعد عملية كنيسة سيدة النجاة التى يعتبرها عقلكم المريض ناجحة جدا .فى حين انها قد فرقت كلمتكم وصفوفكم وتلقيتم ضربات مميتة من قبل القوات الامنية. فى حين اننا كسبنا عطف العالم اجمع بالاضافة الى ان تضحياتنا ومعاناتنا  سيكون لها استحقاقات على المدى القريب والبعيد وسيتحقق كل ما نستحقه فى وطننا عكس ما تضمرون وتهدفون.لذلك وبناءا على وطنيتنا وايماننا زدنا تمسكا بارضنا ووطننا وان هاجر قسم منا وتركوا بيوتهم ليكفوا شركم موقتا الا ان غالبيتهم سيعودون ان عاجلا او اجلا الى وطنهم الاصلى كاصلاء وكسكانه الاصليين معززين مكرمين وانتم الى مزبلة التاريخ او الى جهنم وباس المصيرحسب مشيئة رب العالمين.ولشهداءنا الخلود.

سولاقا بولص يوسف
39  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هذا التخبط ؟ في: 17:53 16/12/2010
ما هذا التخبط   ؟


منذ سقوط نظام القهر والجهالة والتخلف  ولحد الان وكان العراق الجديد امتداد لذلك النظام فى غالبية ممارساته ان لم يكن اكثر تخلفا وجهالة فى كثير من الامور .والانكى ان وتيرة قسم من ممارسات الفساد           التى اسس لها النظام السابق قد تصاعدت وتفاقمت بسبب ضعف السلطة وتخبطها .نلاحظ التخبط والتذبذب فى ادارة شؤون البلد والحكومةوالدولة ككل.ولا نعرف متى سيوضع البلد على السكةالصحيحة او سكة معلومة واضحة.وكان الذين يتولون امور البلد ليسوا قادة وانما اداريين فقط لتمشية الامور وتصريف الاعمال .القائد له وجهة واضحة ثابتةغير متذبذب ولا متجبجب يمتاز بالصرامةمع المرونةعندما يتطلب الامر يرسم اهدافه بدقة ويسير اليها بثقة وجلد ولا يحيد عنها مهما كان الطريق شائكا ووعرا وصعبا .اين المنهاج الوطنى الذى تسيرون عليه منذ  اليوم الاول للسقوط يا ساسة العراق؟
لا يسعنا ان ندرج كل التفاصيل حول كل الامور التى نستشف منها ما ذهبنا اليه وهى بالمئات لذا نختار امثلة معينة للتعريف بها ومواطننا من النباهة بحيث يقيس عليها كل ما يجرى.
فمثلا بالرغم من قتل العراقيين الابرياء بالجملة كل يوم والتخريب للبلد بفعل الارهاب والفساد المستشرى والسلطات الثلاث متهاونة ودون مستوى المسؤولية بكثيربصورة غير مسبوقة ولا متوقعة للعراق الجديد.بالرغم من ان الفاعلين معروفين للقاصى والدانى وللحكومة وهم تحالف اعوان النظام السابق والمتعاطفين معه وحلفائهم من السلفيين المتطرفين والقاعدة وعصابات الاجرام والمجرمين العاديين الذين اطلق سراحهم النظام السابق قبل سقوطه ليعيثوا فى الارض فسادا.كل هؤلاء يشتركون فى تدميرالبلد بحجة مقاومةالمحتل وبمساعدة الفساد المالى والادارى والسياسى .ان الشعب العراقى لا يامن بالمقاومة المسلحة وان كانت شريفة لذا لم تدع    هذه المقاومة والارهاب مجالا للشعب العراقى للمقاومة السلمية والاحتجاجات والاعتصامات خوفا من البديل الاسوء.وبالرغم من انكشاف كل الخيوط واغلب المشاركين بهذه الجرائم البشعةمن قريب او بعيد والحكومة لم تبدى القدر الكافى من الشعور بالمسؤولية الوطنية والاخلاقية المتوقعةمن اية حكومة فى اى بلد يحدث فيه ربع ما يحدث فى العراق.بل تدارى وتتهاون مع مصادر الارهاب فى الداخل والخارج وتجامل الدول المجاورة التى تصدر لنا الارهاب وكاننا نعيش على التسول من جيراننا العرب والمسلمين ونموت جوعا ان لم نجاملهم     على حقنا.ان اخواننا العرب والمسلمين لم ينحازوا الى الشعب العراقى طيلة زمن النظام السابق ولحد الان كيف نسكت عنهم وهم يصدرون لنا الشر بدل  الخير المرتجى وخاصة وانهم يحتاجوننا اكثر من حاجتنا لهم.ارى ان مسؤولينا لا يتجرؤون من ذكر حقيقةالارهابيين والكشف عن تفاصيل  تدريبهم وتمويلهم  وارسالهم الينا من اخواننا العرب والمسلمين ناهيك عن تنفيذ العقوبات ضدهم.اين الارهابيين الذين القى القبض عليهم بالجرم المشهود وكم اعدم منهم لحد الان؟وكم ارهابى اطلق سراحه وعاود الاجرام ثانية وثالثة؟وكم مسؤولا فى الشرطة والجيش وكم نائبا فى مجلس النواب متواطئا مع الارهاب وكم منهم دافع عن الارهابيين جهارا بحجة الدفاع عن المقاومةالشريفة والابرياء وتمكن من اقناع المسؤولين الذين اثروا مصلحتهم الشخصية على مصلحةالشعب والوطن  باطلاق سراح الالاف من غير الابرياء وعاود الكثير منهم الاجرام ثانية.وحتى السجون والمعتقلات والمواقف لم تخلوا من نشاط الارهابيين بالكسب والتنظيم ووضع الخطط للتنفيذ بعد اطلاق سراحهم . وكم ارهابى اطلق سراحه بالواسطة والرشوة والتزوير ؟الم يكن الاولى بالسلطة ابقاء المشتبه بهم الذين لم تتمكن من جمع الادلةالثبوتية عليهم رهن الاعتقال ولو لحين تجاوز هذا الضرف الاستثنائى لالا يادى اطلاق سراح من هو ارهابى من بينهم الى موت واستشهاد ولو بضعة ابرياء او ان العراقيين  دمهم ارخص من معانات بعضهم فى المعتقلات ولو لبضعةاشهر.اليس من الواجب على الاقل مراقبة ومتابعة المطلق صراحهم بدقة واخذ الكفالات والتعهدات المضمونة ان كان لا بد من اطلاق سراح قسم منهم.ايعقل الا يوقع رئيس جمهورية العراق على اعدام من ادانتهم المحاكم فى هذا الضرف الاستثنائى؟مهما كانت التبريرات.لاباس لو كان وضع العراق مستقرا طبيعيا ان يمنع الاعدام .
احد الاسباب الرئيسية لكل ما   جرى ويجرى فى العراق هو استرخاص الانسان العراقى الموروث من النظام السابق وسارى المفعول لحد الان .وهذه تتاتى من ثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق بالاضافة الى ثقافة الفساد السياسى والمالى والادارى.سياسيينا  يحملون الكثير من ثقافة النظام السابق متاثرين بتربيته  وان كانو معارظين له .كم من الجرائم الكبرى التى هزت ضمير الشعب والعالم نفذها الارهاب وشكلت اللجان لمعالجتها ولم تعلن اية نتيجة للشعب المسكين عدىالجرائم التى تورط بها بعض المسؤولين واعضاء فى مجلس النواب وافلاتهم من العقاب ان كانت جرائم ارهاب وقتل او فساد واختلاس.كم مليون عراقى هجر فى الداخل والخارج وكم اختطف.فكم من هذه الجرائم منعت او افشلت استباقيا او عوقب فاعلوها ؟فهل العدد يناسب هذا الكم الهاتئل من القوات الامنية والصرف الباذخ عليها؟ مع احترامنا لتضحياتها  الجسيمةالمشرفة.وهل مدى اختراق لهذه القوات من قبل اعوان النظام السابق  والمتعاطفين معه لحد الان ومن الارهابيين وعصابات الاجرام هو بالمستوى المقبول والمعقول؟وهل مدى مشاركة وتواطء القوات الحكومية مع عصابات الاجرام والاختطاف والنهب والسلب والاعتداءات هو بالمستوى المعقول؟ وهل سبع سنوات لا تكفى لجعل   كل هذه الجرائم والفساد بالمستوى المعقول؟ وهل استهداف المسيحيين واعتبار حالهم كحال بقية الشعب العراقى الا يدل على ما ذهبنا اليه من تفشى ثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق واسترخاص الانسان فى العراق؟حتى فى تاريخ الحروب الاهلية لم يستهدف من لا يحمل السلاح. ناهيك من فى حالة صلاة وعبادة ولم يقتل احدا حتى من قاتليه. كيف يكون حالنا كحال بقية العراقيين والهدف واضح وهو افراغ العراق من سكانه الاصليين لانهم مسيحيين .فهل هناك مخطط لافراغ العراق من اى مكون مسلم  ليعتبر حالنا كحال بقية الشعب؟ لذا يجب معالجة استهداف المسيحيين بصورة استثنائية من ناحية الحماية والتعويض واجراءات منع الهجرة.الفساد راس البلية فيما جرى ويجرى فى العراق ولا نرى الارادة السياسية الجدية لمكافحته لحد الان بحيث سياسيينا حتى اثناء حملاتهم الانتخابية وضعوا مكافحةالفساد فى وسط او اسفل  قائمة برنامجهم الاانتخابى وليس كاولوية وكان الفساد واقع حال لا بد منه مع العلم ان الارهاب والفساد وجهان لعملة واحدة.بل لولا الفساد لن يكون هناك ارهاب.اى لو كل واحد يادى واجبه بمهنية واخلاص.فاين قدسية الواجب ايها المسلمون؟
والامر الاخر الذى لم يهتز له ضمير وغيرة المسؤولين هو كم من العوائل تعيش على المزابل وكم من حرائر العراق تعيش على الرذيلة بسبب العوز ؟ وكم من الطفال تسربوا من المدارس بسبب العوز وغيره وكيف سيكون مستقبلهم؟وكم من اليتامى والارامل لا يجدون قوت يومهم او ماوى لهم؟وكم من العراقيين لا يجدون ماءا صالحا للشرب؟ناهيك عن سوء المعالجة الطبية وفساد الادوية والاطباء والمختبرات وقدم الاجهزة الطبية.وكم من المدارس بوجبتين او ثلاثة والصفوف مكتضة بالطلاب .وكم من المدارس لا رحلات كافية لجلوس الطلاب وكم منها طينية وكم منها بدون مرافق ومراوح اومياه صالحة وغيرها...وغيرها؟
فى الجانب الاخر نرى القسوة والتشدد والتعسف فى معالجة امور تعتبر ثانوية بالنسبة لما ذكرنا .كما فى حالة غلق ومنع البارات والملاهى وحتى النوادى الاجتماعية المجازة وغير المجازة فى البصرة خاصة وانتقلت العدوى الى بغداد بحجة عدم تجديد اجازة قسم منها او لقيام بعض الاشخاص باساءة التصرف وازعاج الاخرين.اولا ان شرب الخمر فى النوادى والبارات والمطاعم والفنادق لا يمكن منعها لانها من الحريات الشخصية التى كفلها الدستور.نعم لابد وان يكون هناك قلة قليلة ممن يسيء التصرف ولا يعرف حدود حريته لالا يتجاوزعلى حرية الاخرين وهذا جزء من الضريبة التى يدفعها المجتمع لحين ان يتعلم وجميع الدول مرت بهذه المراحل وليس الحل المنع والكبت حيث ستكون النتيجة فى غير صالح المجتمع .سلبيات المنع اكثر من ايجابياته بحيث سيادى الى تفشى تناول المخدرات والكبسلة.ويادى الى تناول الخمور فى اماكن اخرى غير مناسبة وبعيدة عن  الرقابة.وكل ممنوع مرغوب اكثر.والمنع اسلوب العاجزين . على غرار (الباب الذى ياتى منه الريح سده واستريح)على الحكومة وضع ضوابط ومتابعة مستمرة وليس الغلق والمنع.وخاصة وان المنع يشجع المتخلفين فكريا وثقافيا الذين لا يامنون بالديمقراطية وحقوق الانسان بالتمادى فى معادات حريات اخرى مكفولة بالدستور وربما خنقها كليا.واما اننا نجارى الدول المتقدمة فى الحضارة والتمدن او نتقوقع ولا نجارى روح العصر.ولا يعنى هذا اننا نقلد الدول المتقدمةفى كل الامور بل ناخذ منها المفيد فقط وناخذ المفيد من حضاراتنا وتراثنا ونسير عليه . المهم ان نعرف ونحدد دربنا ولا نكون متذبذبين متخبطين بحيث نفتح الثغرات للمتصيدين فى الماء العكر ونفقد هيبة السلطة والقانون.وفوق كل هذا يجب التعامل مع المواطنين بقلب ابوى رحب كبير لان مواطننا الذى عانى من القهر والظلم وقساوة الحياة طيلة عقود وقرون يستحق ان نتحمل قبحه واساءاته ومشاكساته لانه لم يتولى تربية صحيحة ولم يشعر بنزاكة الحياة يوما بل كانت حياته  كلها قساوة وخشونة وكبت وقمع وحرمان.يستحق مواطننا كل تقدير واحترام واشعاره بنزاكةالحياة ورفع معنوياته لانه اغلى شىء فى الحياة وعليه ان يشعر بقيمته الحقيقية لانه رزق اكثر من اى انسان اخر وله اعرق حضارة فى التاريخ. ايعقل ان نحرم شرب بطل بيرة مثلا قبل ان نحرم الكذب والتزوير والرشوة والاختلاس وخيانة الواجب والامانة والسرقة والنهب والسلب والاختطاف والغش وتناول المخدرات والمتاجرة بها والكبسلة والاعتداء والاغتصاب وغيرها من الموبقات ؟وان كان اكثرية الشعب من المسلمين الا يعرف الاسلام ان الموبقات المذكورة هى اقبح من شرب البيرة والخمر؟ وان روح العصر قد تغيرت وهو عصر الحريات الفردية والجماعيةالتى لا تتجاوز على حرية الاخرين.وتنتهى حرية الفرد عند حدود حرية الاخر فقط.ايعقل ان نتساهل مع كل الموبقات المذكورة ومع جرائم الارهاب ومع مزورى الشهادات والوثائق , ومع من طالهم الاجتثاث ممن خدموا النظام السابق ومتعاطفين معه لحد الان ولا نتساهل مع شرب الخمر الذى لم يمنع فى غالبية بلدان العالم ؟. والبلد الاكثر صرامة فى منعه وهو السعودية كما فضحها موقع ويكليكس تتفشى فيها كل الموبقات التى ذكرها بضمنها شرب الخمربصورة مخزية اكثر مما لو كانت علنية.

سولاقا بولص يوسف
009647504609048

40  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هذا الهراء ؟ في: 14:04 11/12/2010
ما هذا الهراء   ؟

قبل ايام سمعت من على احدى القنوات العراقية الفرات ربما خطبة ل(ايةالله مرتضى القزوينى) وهو ينتقى بعض الايات القرانية ويشرحها على هواه ويستنتج بان النصارى واليهود والمسيحيين كفار ويضيف قائلا (هده الايام كثر الحديث        فى وسائل الاعلام بمقولة  ..اخواننا المسيحيين..لآ يجوز دلك مطلقا ..كيف يقول المسلم المؤمن ..الكافر اخى؟) الا يدخل هذا الخطاب فى خانة تغذية الارهاب وتشجيع  استهداف المسيحيين خاصة فى هذه الايام؟ فاين قانون مكافحة الارهاب من هؤلاء؟ الا يدل ذلك بان (اية الله) هذا يفرح باخلاء العراق من سكانه الاصليين  المسيحيين؟ خلافا لرغبة الغالبية العظمة من العراقيين الشيعة خاصة .نتوقع من كبار رجال الدين والمرجعيات اصدار فتاوى تحريم استهداف المسيحيين وليس السكوت او الاكتفاء بالادانة والاحتجاج.الم ياتى الدين الاسلامى رحمة للعالمين ولخدمة الانسانية كما بقية الاديان؟ اوليس جوهر الدين الاسلامى كجوهر الدين المسيحى؟ او ان اله الاسلام غير اله المسيحيين؟ لما تركزون وتلتزمون بقشور الدين اكثر من جوهره؟ واين رجال الدين الغيورين عل دينهم وهو يستغل من قبل اصحاب الغرض السىء والاشرار معا؟ ولما الدين الاسلامى قابل للاستغلال من قبل هؤلاء اكثر من اى دين اخر للتنفيس عما فى انفسهم من شرور؟ اليس من اولى واجبات رجال الدين الاخيار وضع النقاط على الحروف وقطع الطريق على هؤلاء باصدار فتاوى صريحة وتفاسير للايات القرانية غير قابلة للتاويل؟الم يكن الرسول يوصى بالنصارى خيرا ولم يكفرهم وكانوا عونا له.الم  يستشهد اثنان من المسيحيين مع الحسين فى واقعة الطف دفاعا عن الحق ضد الظلم والباطل؟ لم يكن مثل هذه الاراء والافكار فى عهد النبى وصدر الاسلام .قرات فى احد الكتب القديمة عمره بضعة مئات من السنين يوثق لتسلسل خلفاء الاسلام والحوادث المهمة فى عهد كل منهم ويذكر بانه لدى مرور الامام على فى اطراف النجف شكى اليه احد الرعاة لقطيع الخنازير وقال له بان احد رجالك نقر بطن احد خنازيرى برمحه. فما كان من الامام على الا ان يبعث بطلب الرجل ويعاقبه ويامره بدفع التعويض للراعى.اين هؤلاء من الامام على ومن الاسلام الذى يقول لكم دينكم ولى دين ولا اكراه فى الدين والله يهدى من يشاء وهو الديان وليس لكائن من يكون ان يدين الاخرين او يعاقبهم او يفرض عليهم قناعاته او يكفرهم .وحتى وان تعتقد بان هذا كافر اليس اخوك فى الوطن والانسانية؟اليس القتل والفساد باشكاله والنهب والسرقة والتزوير والرشوة والتجاوز على اموال وحقوق اليتامى والارامل وغيرها من الموبقات اشد من الكفرالذى هوبين الانسن وخالقه وربما يتوب يوما.اليس غالبية البشر من الكفار؟ ومنهم ملتزمين بجوهر ما يريده  الله وخيرين مثل الصينيين مثلا  الذين لو طبقوا الشريعةالاسلامية لكان عددهم اضعاف ما هوعليه الان ولكانو قد اضطروا الى الاعتداء على جيرانهم على الاقل ليدبروا عيشهم ان لم يدخلوا العالم بحروب عالمية تدفع البشرية مليارات الضحايا لحين ردعهم و ترويضهم.اليس من مصلحةالاسلام اذن فصل الدين عن الدولة؟اليس من مصلحة الدين والدولة الا يتدخل رجل الدين فى السياسة  الا اذا كان يحمل ثقافة سماحة اياد جمال الدين مثلا.او على الاقل يحذو حذو سماحة السستانى الذى يجمع ولا يفرق.عجبى ان تعشعش الافكار المتخلفة هذه فى مجتمعاتنا فى عصر التقدم العلمى والثقافى والفكرى ولم تكن موجودةبهذه الحدة فى صدر الاسلام .اليس من يغذيها ويشجعها ويدعمها هم اعداء الشعوب واعداء العراق واعداء الاسلام؟ والعجب العجاب ان يقوم رجال الدين بمجارات هذه الموجة وهذا المد الذى  يخدم بالدرجة الرئيسية الصهيونية العالمية. وكل تعصب او تطرف تاججه لانه يخدمها .كما كانت ترفع من رصيد صدام سابقا وحتى الان كلما يخبو. وكانت تعمل ولا يزال على استقطابه لقوى الثورية العربية واعداء اسرائيل لجعل اعداءها جبهات متصارعة دائما.متى يفطن اعداء الصهيونية لذلك؟ وعلى ذكر الامام على فنحن المسيحيين نعتبره من اروع الشخصيات الاسلامية بل الانسانى المتميز فى تاريخ البشرية وقد ظلم هو واتباعه على مدى الدهر مثلما ظلم المسيحيين.لذا يحز فى نفسنا اكثر عندما يكفرنا من يدعى انه من اتباع الامام وليس من السلفيين والمتعاطفين مع النظام السابق الذين حضنوا الارهاب منذ اليوم الاول لسقوط النظام.نحن المسيحيين نعلم علم اليقين بان مثل هذا الخطاب لا يمثل ولو 1% من اخواننا الشيعة ونحن نظل نقول اخواننا الشيعة وهم يقولون اخواننا المسيحيين من كل قلوبنا لاننا فعلا اخوان على الاقل فى الوطن والانسانية وفى المعانات المشتركة طيلة عقود من نظام  القهر والظلم الصدامى وطيلة قرون من الظلم والاجحاف الدينى والمذهبى.ويحز فى نفسنا ان نقسم شعبنا الى شيعة وسنة ولكن ماذا نعمل والتخندق الطائفى اصبح واقع حال حتى عالميا.وقد اسس له النظام السابق عندما كان يوجه حتى كتبه الرسمية بهذا المعنى مثلا يذكر نصا بعدم تعيين الشيعة والمسيحيين والاكراد فى بعض اجهزته الامنية او ضباطا فى حرسه الجمهورى الخاص . ومع الاسف تاثرت نخبنا السياسية بذلك وشكلت احزاب دينية على هذا التقسيم .والامور تسير وفق هذه المحاصصةالطائفية بسبب طغيان ثقافة النظام السابق وعدم العمل لبناء ثقافة جديدة بعد السقوط مباشرة خاصة من قبل الامريكان.وحتى عندما كان العراق على وشك الدخول فى مستنقع الحرب الاهلية لم يخرج علينا اى من السياسيين السنة مثلا للدفاع عن الشيعة او بالعكس  منذ 2005 اثناء الحملة الانتخابية خاصة لكان قد كسب اكثرية الاصوات  والتاييد لان الشعب العراقى ضد التقسيم والمحاصصة الطائفية ومع ثقافة المواطنة.لذلك فشل مخطط الاعداء من الصداميين والتكفيريين الارهابيين. وقد بدا مفهوم المواطنة يتقدم والتخندق الطائفى يتراجع فى العراق ونامل ان تطغوا ثقافة المواطنة على ثقافة المحاصصة الطائفية فى الانتخابات القادمة ونتخلص من المتاجرة بصوت الناخب  ومصلحة المواطن ومن وضع كعكة العراق فى المزاد السرى والعلنى.اليس الانسان اقل قيمة فى المجتمعات العربية والاسلامية  منه فى مجتمعات (الكفار) ؟الا التى فصلت الدين عن الدولة كتركيا وماليزيا مثلا. وفى اليس الانسان ارخص ما يكون فى العراق؟.اليست الاقوال فى المجتمعات العربية والاسلامية عادة لا تطابق الافعال؟ والاقوال اكثر من الافعال؟اليس الانسان فى مجتمعات (الكفار )اكثر صدقا وصراحة؟ واننا اكثر نفاقا ورياءا من باقى شعوب الارض وندعى بما ليس فينا. علينا كل منا ان يراجع نفسه قبل ان نلوم الاخرين لما الت اليه احوالنا.فالنتامل اننا طوال قرون نضحى فى سبيل الدين ماديا ومعنويا اليس الاولى بالدين بتعاليمه ان يفيدنا فى الايام السود التى مرت علينا مكشوفين بدون سلطة ولا قانون فاصبحنا بفوضى عارمة (كل من ايده اليه)وانحطت بنا القيم والمقاييس والاعراف لدرجة لا تصدق وكاننا بدون دين اوديانة فمن المسؤول؟فاين الدين ورجال الدين؟ الم تخزن الاموال المسروقة فى  المساجد بحجة المحافضة عليها ومن ثم تصرف بها رجال الدين لمصلحتهم الشخصية؟ الم تخزن الاسلحة والمتفجرات فى الجوامع ؟ والكثير من الجوامع اصبحت اوكارا للارهاب او تشجع الارهاب ؟.
هذا الهراء يذكرنا ايضا باستغلال الدين من قبل نظام صدام المجرم ابشع استغلال وبمساعدة رجال الدين انفسهم وربما المذكور كان احدهم.:فمثلا عندما لم يترك نظام صدام للشعب العراقى اية وسيلة للاحتجاج عليه بسبب بطشه وجبروته وقمعه الذى لا مثيل له فى تاريخ البشرية توجه المواطنون الى الصوم والصلاة كنوع من التمرد على النظام بالاضافة الى العبادة والتقرب الى الله كلما زادت المحن وعظمت المعانات والمصائب. خلافا لاعوان النظام ومرتزقة حزب البعث الذين نادرا ما كانوايقومون بتعاليم وفرائض دينهم بل يكتبون التقارير على كل من يكثر من الصلاة والذهاب الى الجوامع والحسينيات باعتبار ولائه ليس للبعث والنظام وصدام الذى كان ينافس الائمة والانبياء ويريد كل الحب والولاء لشخصه .وبما ان منع الصوم والصلاة من الحساسية بحيث لم يتمكن من التمادى به  تفتق ذهنه الشيطانى عن استغلال الدين ومريديه باحتوائهم بالاعلان عن الحملة الايمانية وبذلك ينافس النظام الايرانى ايضا.فبدا باغلاق الملاهى والبارات والاكثار من البرامج الدينية والاذان فى التلفزيون .وقام بتعليم القران فى المدارس والجامعات واجبار المسيحيين بالحضور فى دروس الدين الاسلامى .وفى السنوات الاخيرة من عمره اصدر قرارا بمنع تسمية مواليد المسيحيين باسماء دينية مسيحية. واصدر قرار اخر باطلاق صراح المجرم الذى يختم القران وهو فى السجن.وقام بزيارة العتبات المقدسة والصلاة فيها على الملء وامام شاشات التلفزيون .وارسل احد رجال الدين الكبار للحج عنه بالنيابة لانه لم يكن يجراء على ترك العراق ولو ليوم واحد. وختم حملته الايمانية بكتابة القران بدمه القذر ربما نصحه بذلك تملقا احد رجال الدين وربما حارث الضارى.وعقد ندوة دعائية تلفزيونية بالمناسبة حضرها كبار رجال الدين مع نائبه عزت الدورى الذى قال (سيدى ان فكرة كتابة القران بدمك ليست من عندك بل وحى من الله سبحانه اراد ان يخلد كتابه العزيز بدمك.)وبدا النقاش بين رجال الدين بان هل ممكن نزول الوحى بعد خاتم الانبياء ام لا؟وقام احدهم بالتاويل بانه يجوز نزول الوحى الالاهى على اولياء الله الصالحين مثل صدام حسين قائد الجمع المؤمن  لما يخدم الدين الحنيف.فى الوقت الذى كان هو واعوانه يقيمون الحفلات الماجنة فى مزارعهم ويحولون مزارعهم الى ملاهى للدعارة باستقدام العاهرات والفنانات لسهراتهم حتى الصباح وبعدها قاموا بالاستهتار والعربدة اكثر فاكثر كما تملى عليهم نفسهم الدنيئة بجلب القاصرات من دور الايتام لاغتصابهن فى حفلاتهم هذه. وبالاضافة قام صدام ببث سيلا من الحكم والاقوال الماثورة ينسبها لشخصه ولا يعمل بها لا هو ولا افراد عائلته واعوانه بل يعملون العكس مما كان يدعو الى التندر والاستهزاء. وقام مرتزقته        من حزب البعث بوضعها فى صدر مكاتبهم ودوائرهم والقيام بتدريسها حتى فى المدارس والكليات مع درس فكر القائد الذى ذهب ضحيته احد الطلاب فى الجامعة المستنصرية عندما دخل درس فكر القائد متاخرا ونهره الاستاذ فرد متسرعا ومستهزئا ربما(استاذ هو فكر القائد)اى ليس درسا اساسيا لتحاسبنى عليه.فما كان ان اختفى فى اليوم التالى وعندما سال عنه احد زملائه قالوا له لا تسال والا ستذهب حيث ذهب . انسى امره
سولاقا بولص يوسف



 



41  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لما لا نعتبر من التمادى باستهدافنا؟ في: 12:34 02/11/2010
لما لا نعتبر من التمادى باستهدافنا؟

    سبق وان نشرت مقالة بعنوان(لما التمادى باستهداف المسيحيين فى العراق) الرابط ادناه.
الجريمة البشعة المذبحة التى نفذها الارهاب ( القاعدة المتمثلة بما تدعو اليه من دولة العراق الاسلامية وحلفائهم من اعوان النظام السابق الذين يلتقون معهم  بهدف تخريب العملية السياسية )
نستشف من هذه العمليات بان اداة التنفيذ صبية مراهقين لا يفقهون من اعمالهم الا قشورها وجوهر القضية لدى قادتهم  الحاقدين على البشرية او المشاخيط المجانين  الذين فى عقولهم لوثة المملوءة قلوبهم شرا وغيضا فغسلوا ادمغة هولاء الصبية ليفرغوا ما بانفسهم المريضة من شرور بحجة الجهاد وكسب الاخرة وكل رصيدهم العقائدى هو تفسيرهم المريض  لبعض الايات القرئانية كما يملى عليهم تخلفهم الفكرى والثقافى او ارتباطاطهم بجهات خارجية وداخلية مغرضة تدعمهم وتمولهم وتحتضنهم. كيف يمكن لهولاء الصبية من تنفيذ عملية بهذا الحجم من دون تواطء الاجهزة الامنية التى يتعشعش فيها اعوان النظام السابق الذين تغلغلوا فيها بسهولة بواسطة الفساد الادارى والمالى والسياسى الذى اسس له النظام السابق وسار عليه النظام الجديد  وكانه امتداد للنظام السابق  مع تقديرنا لتضحيات الاجهزة الامنية التى شوهت نتيجةالاداء السىء للامريكان والحكومة .
علينا ان نعى بان قادتنا الدينيين والدنيويين بغالبيتهم ليسوا بالمستوى المطلوب ولا بمستوى المسؤولية. والسبب الرئيسى هو عدم تجردهم من ثقافة وتربية النظام السابق الذى  خرب النفوس بتكريس الافعال  المشينة كاستغلال النفوذ والمحسوبية والمنسوبية والغش والكذب والتزوير وغيرها حتى اصبحت افعال مقبولة ودارجة فى المجتمع بحيث اصبح  الفساد عرف سائد وكانه واقع حال لا بد منه والنزيه نشاز. هذه الثقافة ادت الى استرخاص الانسان العراقى  فاصبح ارخص انسان فى العالم بالرغم من انه رزق من الخيرات ومقومات الحياة للتقدم اكثر من اى انسان فى العالم. والا لما لم يتمكن قادتنا من لم شملنا وتوحيد كلمتنا على الاقل على ثوابتنا ومشتركاتنا لنوحد دربنا فى هذا الظرف العصيب. والا بما نفسر خطا الفاتيكان الفادح الذى يدعو الى الغاء عقوبةالاعدام بحق ميخائيل يوحنا الذى تنكر لاسمه مستنكفا فسمى نفسه طارق عزيز وسمى ابناءه بزياد وعمر وزينب وربما عدى كما يقال. وطلب الفاتيكان هذا لم ياتى من فراغ وانما حتما نتيجة اراء وافكار وتقارير قادتنا فى العراق. الم يكن طارق عزيز احد اقطاب النظام السابق بكل جرائمه ؟ الم يدافع                              طارق عزيز عن النظام السابق وعن صدام حتى بعد سقوطه؟ الم تطول محاكمته لاكثر من سنة واستنفذت كل الطرق القانونية فيما كانت محاكم نظامه تقضى باعدام حتى البرىء خلال دقائق .الم تقضى المحكمة بالافراج عن بعض رفاقه من اركان النظام السابق لعدم كفاية الادلة؟ اذكر طارق عزيز عندما قابل قداسة البابا يوحنا فى حينه ولم ينحنى له احتراما كما يفعل من يقابله وان لم يكن مسيحيا ناهيك عن تقبيل يده. فكان الاولى بالفاتيكان ان يدعو الى تحريم حكم الاعدام للجميع من باب تعاليم الدين المسيحى الانسانية لالا ننحرج امام من نعاتبهم على تعصبهم وعنصريتهم وطائفيتهم.
لا بد ان نعاتب علماء المسلمين ورجال دينهم المعتدلين لعدم اصدار الفتاوى بتحريم استهداف المسيحيين واكتفائهم بالتنديد والاستنكار والادعاء بان هؤلاء لا يمثلون الاسلام والاسلام دين التسامح وكاننا متهمين بشىء يدعو الى التسامح فى حين نحن المتميزين بالتسامح ومسالمين ولم نقتل احدا حتى من قاتلينا وليس لنا مقاتلين ولا جهة نحتمى بها وان بقى فى العراق ما يدعو الى التفائل من الاخلاص فى الواجب وثقافةالمواطنة والالتزام          بالنظام والقانون ونبذ العنف والتعطش للديمقراطية والتقدم وحقوق الانسان فنحن اكثر من يحمله.لذا يحاول اعداء العراق افراغ العراق من احسن ما لديه. اين غيرتهم على سمعة دينهم وهؤلاء يقتلون الابرياء باسم الاسلام.
اين جهود قادتنا لكشف ملابسات جرائم خطف وقتل وتهجير المسيحيين المسالمين ونسف الكنائس واين الحماية الاستثنائية لهم باعتبارهم لم يشتركوا بمعمعة التخندق الطائفى  وجرائم الاخذ بالثار المتقابلة وليس لهم غير حماية السلطات . لما لم تاخذ الاجهزة الامنية الاجراءات الكافية لحماية الكنائس بالرغم من المعلومات بتوقع استهدافها ايام الاحاد على الاقل؟ ولما لم تضع الخطط المحكمة لتوقع اسوء الاحتمالات قبل الاقتحام  وقد حدث الاسوء فعلا بسقوط حوالى  90% من الرهائن بين قتيل وجريح. اليس هذا دليل على ان رخص الدم العراقى اصبح عرف سائد فى الداخل والخارج؟ وحتى  مدى تفاعل الاعلام والمنضمات فى الداخل والخارج اكدت ذلك. وهل الاستعجال بحسم العملية كان لمنع تاثيرها على مهزلة تشكيل الحكومة.؟
ندعو قادتنا الاجتماع على مشتركاتنا التالية على الاقل:
1.حشد كل طاقاتنا المادية والمعنوية  لاجل منع الهجرة ولعودة المهاجرين.
2.الضغط على السلطات واصحاب القرار بصوت واحد موحد للوصول الى كل الحقائق والجناة وكشف كل ما توصلت وتتوصل اليه من معلومات حول استهداف المسيحيين من منفذين ومحرضين ومتواطئين وساكتين عن الحق فى الداخل والخارج وتعويض  المتضررين بصورة استثنائية.
3.الاستعانة بالجهات الدولية خاصة فى حالة عدم تلبية مطاليبنا المشروعة فى الوصول الى الحقائق ومعاقبةالمجرمين وحقنا بادارة شؤوننا بانفسنا وبحماية استثنائية لنا.
4.تشجيع شبابنا للانخراط فى الاجهزة الامنية والجيش ليكونوا سندا لنا فى الملمات وليتبؤوا مراكز عالية وليكونوا نواة لادارتنا الذاتية او حكمنا الذاتى.
5. منع السجالات والصراعات الجانبية  خاصة على التسمية وايجاد تسمية مفردة موحدة يلتزم بها الجميع او الغالبية وخاصة لاستعمالها مع الغير وفى استمارة التعداد السكانى والافضل سورايى(كلدان سريان اشوريين).
6. العمل   فورا لبناء البنى التحتية وكاننا منحنا الحكم الذاتى قدر المكان خاصة من ناحية التعليم وبناء الانسان.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,410064.0.html

                                                                سولاقا بولص يوسف
                                                             009647504609048
42  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المجلس الشعبى يقول انه ليس كذلك-يا للمهزلة في: 20:31 09/06/2010
المجلس الشعبى يقول انه ليس كذلك-يا للمهزلة

الخبر المنشور اخيرا فى موقع عنكاوا عن اعتقال عضو اللجنة التنفيذية للمجلس يقول: لدى استفسار الموقع من رئيس المجلس عن صحة الخبر قال بان لا علم له لحد الان لانه فى دهوك والموما اليه فى اربيل.

فاين اهمية واحنرام عضو لجنتهم التنفيذية اى عضو قيادة المجلس والمسؤول الاول المالى للمجلس اي مدير (بيت المال) للمجلس .وكيف لا يهتم للخبر ولم يعلم به بالرغم من مرور اكثر من اسبوعين ؟ واما مساعد رئيس المجلس فعلم بالخبر من دون رئيس المجلس ونفى المساعد ان يكون سبب الاعتقال سياسيا طبعا لا يعقل ان يكون سياسيا وعمره المعتقل لم يكن سياسيا ولم تكن ايا من اعتقالاته السابقة بتهمة سياسية.

واما ان يقول مساعد رئيس المجلس بان اعتقاله ليس له اية علاقة بالمجلس فهذه مغالطة لان الدائنين انخدعوا بكونه المدير المالى للمجلس وكان يدعى بانه سيدفع لهم الديون عندما يرجع عمه (رابى سركيس)من السفر من خارج العراق. اما حول جواب مساعد رئيس المجلس عن مصير المعتقل فى المجلس ؟فيقول بانه اذا غاب ثلاث اجتماعات سيفصل حسب النظام الداخلى للمجلس. مما يعنى بانه اذا خرج بكفالة وحضر الاجتماع الثالث فانه لن يفصل او وان غاب اكثر من ثلاث اجتماعات ولديه عذر مشروع خارج عن ارادته فلن يفصل.

    اترك الحكم للسورايى(كلدان سريان اشوريين) ليتاملوا اين وصلت بنا القيم والمقاييس وما العمل؟

سولاقا بولص يوسف
43  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الى موقع عنكاوا مع التحية في: 21:52 03/06/2010
الى موقع عنكاوا مع التحية

الحاقا برسالتى السابقة قبل اكثر من سنة بنفس العنوان ارجو مراجعتها وتفعيلها.مما ياسف له ترويج بعض مثقفينا وكتابنا للنعرات خاصة بين الكلدان والاشوريين وتاجيج الخلافات والاختلافات بهذا الاتجاه وكانهم فى حرب ضروس.مما له عواقب وخيمة على لم شملنا وتوحيدنا فى هذا الضرف العصيب.
الم يثبت بان غالبيتنا مع التوحيد باعتبارنا قومية واحدة من خلال جميع التجارب والنشاطات وخاصة الانتخابات لعدة مرات وان لم تكن كما يجب؟ نتوسل بموقع عنكاوا المحبوب ان لا ينشر اى مقال يشم منه رائحة التفريق ولا يجمع  عسى ان يحس هؤلاء  بخطئهم الفاحش ولو بعد حين ويرعوو. والحيادية لا تعنى عدم التحيز للمصلحة العامة ومصلحة الشعب خاصة ونحن نواجه المصير المشترك.ان موقع عنكاوا يقدم لنا خدمة جبارة  ولا نريده مثل البقرة الحلوب التى تسكب ما ادرت من الحليب برفسة واحدة. فهل هناك فى تاريخ الاشوريين ما يشرف اكثر مما فى تاريخ الكلدان او السريان ؟ وبالعكس؟ ام ان لكل تاريخ ما يشرف ويدعو للفخر وهناك ايضا من المخازى التى لا تشرف احدا. اى منا يمكنه الجزم باصله ولو رجع بضعة مئات من السنين الى الوراء؟ اليس الحاضر والمستقبل اهم من الماضى؟.ونقول لهؤلاء المتراشقين ان كل تعصب لا بد وان ياتى من التخلف وعدم النضوج الفكرى والثقافى. اليس الاولى بنا ان نفتخر بتاريخ نصنعه سوية من ان نقلب مواجع الماضى السحيق والقريب؟ فلماذا ندع اولادنا واحفادنا يستهزاو بنا كما نستهزء بقادة بيزنطا الذين انشغلوا بالجدال (هل البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة؟) والخطر يداهمهم الى ان سقطت بيزنطا بيد الاعداء. فالنتامل هل واقعنا يشرف اجيالنا القادمة؟ وما السبب؟

سولاقا بولص يوسف
44  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هذا الخلط للاوراق فى العراق الجديد؟اسمحوا لى بفرزها بتجرد ج3 في: 21:19 31/05/2010
ما هذا الخلط للاوراق فى العراق الجديد؟اسمحوا لى بفرزها بتجرد  ج3

        بينا فى الجزء الاول والثانى ان  النفوذ الصهيونى فى الادارة الامريكية دفع باتجاه اسقاط نظام صدام عن طريق الغزو وانخدعت قوى المعارضة التى ارادت اسقاط النظام باى ثمن وباسرع وقت. ولم تخطط لبرنامج وطنى متفق عليه حتى لما بعد السقوط . والمفروض ان مخطط امريكا هو تغيير وجه الشرق الاوسط باجمعه بحيث يتكون من دول ديمقراطية مسالمة خالية من التطرف الدينى والقومى ولا تفرخ الارهاب ولتضمن مصالحها ومنها النفطية وغيرها وامن اسرائيل  على المدى الطويل. وكان الاولى بها ان تحقق نظام ديمقراطى مزدهر فى العراق ليكون نموذجا يحتذى ولتحسين سمعتها فى المنطقة  .وكذلك فى افغانستان. الا انها فشلت لان البداية كانت خاطئة وتنم عن الغباء بالاضافة الى التعمد بتاثير النفوذ الصهيونى الذى لا يريد النجاح الباهر للامريكان وانما المشاكل المستمرة مع البلدان العربية وخاصة العراق ولا تحبذ اسرائيل الصداقة القوية والتحالف بين العراق وامريكا. وبالاضافة كان لامريكا عدة اخطاء قاتلة منها توليها لامور البلد من جميع النواحى بعد تفليش الدولة وليس فقط اسقاط النظام  وحل جميع القوات المسلحة العراقية باعتبارها قوات صدام وهى التى حلت نفسها ولم تكن كذلك لان غالبيتها لا تامن بصدام ونظامه وحزبه. والخطا الاخر كان تشجيع النهب والسلب والايحاء بالفراغ الامنى وخلق الفوضى باعتبارها خلاقة او بناءة والنتيجة لم تكن كذلك بل ورطة للمجتمع والحكومة وللامريكان ولا ننسى مسؤولية قوى المعارضة التى جاءت مع الامريكان وقوات التحالف فكانت اتكالية ولم تعترض او تفعل اعتراضاتها واين برنامجها الوطنى بالرغم من مؤتمراتها العديدة قبيل السقوط  ولما لم تستفد من تجربة انتفاضة 1991. وحتى بناء القوات المسلحة من جديد لم يكن بالمستوى المطلوب كما يجب بل بنيت على الفساد الادارى والمالى والسياسى  فتغلغل فيها اعوان النظام السابق والمقاومة والارهابيين بواسطة الرشاوى والتزوير او الانتماء لاحزاب السلطة وحتى العاملين مع الامريكان والحلفاء لم يخلو من المندسين المعادين وخاصة المترجمين,. والخطا الاخر القاتل كان فتح الحدود وتشجيع دخول الارهابيين الى العراق من جميع الجهات بحجة دحرهم على ارض العراق.فكان الفشل وكانت الورطة بسبب اولا سهولة حصولهم على الحاضنة العراقية الجاهزة والمجهزة بكل الوسائل التى يحتاجونها من قبل اعوان النظام السابق والمتعاطفين معه الذين كانوا بوضع هجومى بدلا من الدفاعى بسبب الفراغ الامنى وضعف السلطة وفسادها مما حدى بالمواطنين المخلصين  ان ياخذوا هم موضع الدفاع ولا يتمكنوا من الاخبار عن حاضنات ومنابع الارهاب لعدم ثقتهم بالسلطات المخترقة والفاسدة. والسبب الاخر هو عدم تعاون دول الجوار بل محاربتهم للعراق الجديد وخاصة سوريا وايران بعد وصفهما محورى الشر فى المنطقة بتصريح متسرع خاطىء لبوش.مما دفعهما اكثر لمحاربة النظام الجديد  لمنع استقراره ونجاحه وتصديره اليهما. بالاضافة الى ان ايران وكذلك الكويت والسعودية يحملون ضغينة تجاه العراق بسبب ويلات حروب صدام معها لانهم يحملون شعب العراق المسؤولية كذلك وليس نطام صدام وحده. ومما زاد الطين بلة
 
 قرار مجلس الامن  باعتبار قوات التحالف قوات احتلال لغرض تحميلهم مسؤولية امن الشعب العراقى و اصرار بوش بعدم  جدولة الانسحاب بحجة عدم اعطاء ذريعة وامل للارهاب والمقاومة  بالاستمرار ناسيا بان اداءهم السىء يحتم عليهم ادبيا وواقعيا  اعلان جدولة للانسحاب منذ البداية. مما ادى كل ذلك الى التقاء كل هولاء و التكالب لمحاربة العراق الجديد بحجة مقاومة المحتل. والمقاومة العراقية من حيث تشعر او لا تشعر  تقدم خدمة مجانية للصهيونية بتخريب العراق من خلال تبنى ستراتيجية وتكتيك واراء وافكار كلها متطرفة وبدون برنامج واضح كبديل مقنع ومعقول يكسب ولو نصف الشعب العراقى. المقاومة العقلانية السلمية تجعل الاحتلال ربما ايجابيا يفيدنا اكثر مما يضرنا. ولا يوجد دولة مستعمرة فى هذا العصر عدا الاستعمار الغير المباشرالذى لا يتطلب المقاومة المسلحة بل الوطنية العقلانية  .حققت اسرائيل والصهيونية اكثر مما خططت له فى العراق خاصة بفضل المقاومة والارهاب والتطرف عامة بالاضافة للاداء السىء للحكومة والامريكان. مجرد تحييد دور العراق فى المنطقة والهائها وانشغالها  بنفسها هو خدمة مجانية لاسرائيل.ومن اخطاءالامريكان والمسؤولين ايضا لم يقوموا بجرد الموجودات والمحافظة عليها بعد النهب والسلب والحرق المباشر بل اتى الموظفين والمقاولين وغيرهم على الباقى وقام الامريكان بضخ الاموال ببذخ وغباء وكان كل شىء يبنى من جديد بدون اعتبار للموجود.وكان يمكن للامريكان من تجفيف منابع الارهاب بكسب رؤساء العشائر بجزء من هذه الاموال منذ البداية.لكنهم شجعوا الارهاب والمقاومة ابتداءا حسب المخطط الصهيونى لتدمير العراق. خيرات العراق تكفى للجميع فلما التناحر على المغانم؟                      والعراقى الذى رزقه الله اكثر من اى بلد فى العالم لا مبرر له ليكون عميلا للاجنبى ولا يمكن ان يكون كذلك الا ما ندر  لو كانت الضروف مستقرة والحكومة قوية . اضعاف الحكومة يادى الى احتمائها بالاجنبى والى تقوية النفوذ الاجنبى والايرانى خاصة مع تقوية نفوذ المرجعيات و شيوخ العشائر والفساد والتخلف. الاداء السيىء للامريكان والحكومة منذ البداية واستمرارهم بنفس ممارسات النظام السابق والسير على نفس المنوال ونفس الثقافة التى اسس لها النظام السابق  ادى الى تلطيف وجه النظام السابق وتشجيع اعوانه والمتعاطفين معه وحتى البعثيين المختلفين معه سابقا على المكابرة والترويج للبعث والتمسك بثقافة الفساد السياسى والادارى والمالى والمتاجرة ثانية بمصلحة الوطن والمواطن . وهذا ما شجع السيد اياد علاوى التحالف مع المتعاطفين مع النظام السابق والمروجين للبعث المنبوذ ولم يحترم الدستور ولا مشاعر الشعب. وفعلا حصدت قائمته اكثر مما يحلم من خلال ما اشرنا اليه وركوبا لموجة الفساد وليس كشعبية حقيقية. فتمادى فى المتاجرة باصوات الناخبين واستمر هو واعوانه بالمغالطة واطلاق التصريحات النارية التى لا تخدم الشعب والوطن ولا تخدم القائمة العراقية نفسها كتصريح بعض قادة القائمة بانهم لا يشتركون بحكومة المشاركة ان لم تكن بقيادتهم ويلوحون بتدويل المشكلة بدلا من الحوار البناء بين المتنافسين فى الداخل واصرارهم على وجوب تكليفهم اولا بتشكيل الحكومة وكشرط للدخول فى الحوار مع دولة القانون وغيرها مع علمهم اليقين بالفشل مقدما فما الداعى لتاخير تشكيل الحكومة لاكثر من شهر لهذا السبب ان كانوا حريصين على مصلحة الشعب والوطن فى هذا الظرف الحساس.وخاصة وهم يلومون المالكى على تاخير العملية بسبب مطالبته باعادة العد والفرز ولم يكن المالكى وحده  بل كان هناك اكثر من سبعين طلب اخر والمالكى تراجع عن هذا المطلب ولم يصر على اجراء العملية بالمقارنة مع قوائم الناخبين وهذه تحسب له لان التزوير الاكبر جرى عن طريق املاء استمارات الناخبين الذين لم يحضروا لصالح القائمة العراقية اكثر من غيرها.بدليل ان احد قادة القائمة العراقية صرح اثناء الحملة الانتخابية بانه يتوقع حصول قائمته على ما يقارب التسعين مقعدا مما يدل على انهم يتوقعون الحصول على اقل من هذا العدد بكثير لان ديدنهم المبالغة والمغالطة كما تعلمون .لذا ان استحقاقهم الانتخابى ليس شرعيا بل يشوبه التلاعب والتزوير اكثر من احزاب السلطة بالاضافة الى انه نتيجة للاداء السىء للامريكان والحكومة. لانهم متغلغلين فى جميع مفاصل الدولة وغيرها وخبراء فى التلاعب والتزويروالغش والاستحواذ اكثر من غيرهم.والا فما معنى ان يحصل المرشحين الشيعة فى القائمة العراقية مئات الالوف من الاصوات فى المحافضات الجنوبية ولا يحصل المرشحين السنة لقائمة دولةالقانون مثلا الا القليل جدا من الاصوات فى المحافظات السنية؟واذا اخذنا الاستحقاق الانتخابى فان القائمة العراقية حصلت على 28% من المقاعد وهى تحتاج الى  51% للتكليف لتشكيل الحكومة وعلى 67% لاقرارها. وليس هناك لحد الان بوادر تمكنها من اقناع اية قائمة كبيرة بالتحالف معها عكس القوائم الاخرى التى على وشك التحالف والاندماج ربما فلما تصر القائمة العراقية على تفسير الدستور تفسيرا لا يخدمها وانما فقط ياخر       تشكيل الحكومة بدون مبرر. وفى جميع دول الديمقراطية تشكل الحكومة من قبل الحزب او الكتلة التى تفوز بالاكثرية المريحة. ولما لا تكتفى القائمة العراقية بتفسير المحكمة الاتحادية وتفسير الذين كتبوا الدستور؟ على المالكى ان ينطلق من مصلحة الشعب والوطن ولا اشك بحبه لوطنه وشعبه وان يرشح السيد جعفر الصدر مثلا كمرشح تسوية او يشترط على علاوى بدعمه لرئاسة الوزارة على ان يقصى ويستبعد كل المتعاطفين مع النظام السابق ومع البعث من قائمته وتوزيع الصلاحيات على نواب رئيس الوزراء.وعلى التحالف الكردستانى وغيره الا يمسك العصا من الوسط فالوضع الحالى يحتاج الى الوضوح المباشر لقطع الطريق على المتلاعبين بمصلحة الشعب .تذبذب بيضة الكبان لا يخدم المصلحة العامة وعلينا الا ننسى بان الغدر والخيانةهما ديدن البعث طيلة عمره ولا ننخدع بمناوراته ووعوده وتعهداته.ان تصريح القيادات الكردية بوجوب السماح للعراقية بتجربة حضها لتشكيل الحكومة جاء بعد شهرين من الانتخابات ربما بضغط من الامريكان ولا يخدم فى شىء بل بالاضافة لتاخير العملية سيادى الى تفاقم الخلافات والتخندق الطائفى الداخلى والاقليمى.
الجميع مخطئون ومقصرون بحق الشعب والوطن ابتداءا بالامريكان ومرورا بجميع الاحزاب والكتل الكبيرة خاصة وانتهاءا بالمواطن الذى يحمل ثقافة النظام السابق ويفضل مصلحته الشخصية على مصلحة الشعب والوطن .فلا داعى للمكابرة والتعنت حتى وان كنا على حق لان الوضع يتطلب المرونة والتساهل والتنازل لتجاوز الازمات التى يشترك فيها الجميع من قريب اوبعيد ولا يستثنى احدا. ولكن مع المحافظة على الثوابت والخطوط الحمراء التى تتمثل بنبذ المتعاطفين مع النظام السابق والمروجين له ولثقافته وبضمنهم كل من يعمل على اعادة اعتبار او تاهيل حزب البعث ونظامه. واصلاح ما عداهم وان كانوا من المسيئين من اعوان النظام السابق وكوادر حزب البعث واعضائه وعدم التفريط باى عراقى يراجع نفسه ويندم ويستقيم.يجب تفعيل ودعم هيئة المسائلة والعدالة وتسييسها بهذا الاتجاه النا بع من مصلحة الشعب والوطن  وليس تسييسها من قبل كتلة ضد كتلة اخرى.عليها الا تكون قراراتها مهنية قانونية فقط بل نتيجة دراسة كل حالة لكل شخص على حدى والتاكد من سيرته  الحالية فهى الاساس للحكم وليس النابعة من الضروف الشاذة التى مرت بالعراق والتى كانت اقوى من اى شخص وفوق طاقة البشر احيانا.ماذا يعنى ان تحوى القائمة العراقية بالاضافة الى المتعاطفين والمروجين للبعث من هو مسجون  ومن نال شارة الحزب ومن عمل فى الاجهزةالامنية والمخابراتية للنظام السابق ومن كرم ومن يحمل مرتبة (صديق صدام) وغيرهم وما معنى التمادى فى الدفاع عن هؤلاء وعدم استبدالهم؟ ولماذا اختارتهم العراقية دون سواهم ولم تحترم لا الدستور ولا مشاعر الشعب العراقى ولا مشاعر ضحاياهم؟واذكر الدكتور علاوى بما كان ينعت هؤلاء ويصفهم بابشع الصفات قبل السقوط. لماذا لا يستفيد البعث من تجاربه القاسية منذ خروجه عن الاجماع الوطنى ومعاداته لثورة 14 تموز 1958 ولحد الان وخراب العراق مستمر على يده قبل الاخرين.
 كل تعاطف مع حزب البعث ومع النظام السابق الذى انبثق منه والذى  هو الاسوء ليس فقط فى تاريخ العراق بل فى تاريخ البشرية هو اجرام بحق الشعب والوطن وقد اجرم من مهد لمثل هذا التعاطف باداءه السيىء وفساده وبنفس ممارسات وثقافة النظام السابق بعد السقوط . ونقول للمتعاطفين مع النظام السابق وكذلك للذين اختلطت عليهم الامور لعدم بناء ثقافة جديدة منتظرة بعد السقوط ان المجتمع العراقى لم يكن عمره بهذا الانحطاط للقيم والمقاييس قبل حكم البعث الذى تبنى اساليب العصابات فى نشاطاته وفى ادارة البلد وربى الشعب تربية منحرفة فاسدة منذ انقلابه الاسود فى 8 شباط 1963 ولحد الا ن وقضى على روحية وثقافة المواطنة واصاب السلم الاهلى والترابط الاجتماعى فى الصميم . لذا ترى حتى الناخب العراقى الذى تربى على هذه الثقافة غالبا لا يصوت للاحسن الانزه الذى لا يتوقع وصوله لسدة الحكم بل يصوت لمراكز القوة الكبيرة اولغرض شخصى اومكسب انى.
مثلا لو ناخذ النظام الملكى الذى كان شبه اقطاعى وعميل للاجنبى الذى دام حكمه بقدر حكم البعث تقريبا لم يعدم من معارضيه السياسيين غير العشرات وكان الناس يقولون فى حينه بان الوطنيين المناضلين مثل الجت او الثيل كلما يعتقل منهم ويعدم  كلما ازدادوا عددا وقوة وان الوطنى المناضل كالشمعة التى تحترق لتنير الدرب للاخرين.فجاء نظام البعث فقلب هذه المفاهيم لانه كان يجتث المعارضين من جذورهم ويحرق الاخضر مع اليابس لالا تقوم لهم قائمة وقضى على ثروة هائلة من السياسيين المحنكين والوطنيين المخلصين مع احترامى للباقين. فكان شعاره اجتثاث الثيل والجت من الجذور وان تطلب استعمال الحفارات والبلدوزرات  والتخلص من الشموع قبل ان تشتعل وتفجير الشمعة المشتعلة على اقرانها وهكذا ليصفى له الجو لاشباع مركب جنون العظمة الفارغة لديه.
لم تكن ثقافة المافيا والعصابات بهذه الدرجة من الوحشية موجودة حتى لدى الطغاة قبل الاف السنين. فمثلا عندما قاد المسيح جمعا غفيرا ودخل اورشليم القدس بمظاهرة تهتف (هذا هو ملك اليهود الذى جاء ليخلص شعبه من الظلم والقهر) عندها فقط قرر رؤساء اليهود اقناع حكومة الاحتلال الرومانى حينذاك باعتقاله لالا يخلق فتنة وحرب اهلية  كما اعتقدوا ولم يفكروا قبل ذلك بمنعه حيث كان يخطب بين الجماهير يوميا. ولدى اعتقاله لم يعتقل معه ايا من اتباعه وتلاميذه ولا حتى تلميذه الذى قاومهم بالسيف لمنع اعتقاله.الا يعلم بعض القادة مثلا فى القائمةالعراقية المتعاطفين مع النظام السابق بجرائم النظام وممارساته ؟ لما لم ينددوا بها يوما خاصة اثناء حملتهم الانتخابية لان المخلص لشعبه ووطنه عليه العمل     لبناء ثقافة جديدة للمجتمع ونبذ ثقافة وتربية النظام السابق وليس ركوب موجة ثقافة الفساد التى اسس لها النظام السابق واستشرت للاسباب التى ذكرناها.لا يعقل ان يحصل هؤلاء على المكاسب من خلال الاشتراك فى عملية التخريب للبلد.
مهادنة المتعاطفين مع النظام السابق وكل اعوانه والذين خدموه ممن لم يندموا ولم يعتذروا للشعب العراقى هى جريمة بحق الشعب والوطن والقائمة العراقية لا بد وان تعمل على رد اعتبار وتاهيل هؤلاء وهى تجاهر بذلك دوما فهل يسكت ضحايا واعداء النظام السابق ام سيدخل العراق بمسلسل المذابح من جديد؟ ربما يقال لماذا اكرس مجمل مقالتى للتنديد بالنظام السابق وقد سقط وحل نظام جديد محله واقول لان النظام السابق لم ينتهى طالما ثقافته وممارساته تفعل فعلها فى السلطة وفى المجتمع ككل.حتى اعداءه والمعارضين له متاثرين بثقافته وتربيته.والا ماذا يعنى ان تستمر ممارساته بعد سقوطه؟ ماذا يعنى وجود متواطئين مع الارهاب وارهابيين داخل اجهزة الدولة والحكومة وحتى فى مجلس النواب ومجالس المحافظات ومنهم هربوا بمعرفة السلطات  ولم يعتقلوا. اين القصاص من الالاف ممن اجرموا منذ 1963 لحد الان؟ واين تعويض الضحايا والمتضررين؟اين الناهبين لثروة البلد ورزق الشعب منذ ذلك الحين ولحد الان؟اليست هذه الثقافة سبب تدمير العراق سابقا ولاحقا؟
لا بد ان اشير الى عامل اخر رئيسى يستغله اعداء العراق الجديد للنيل من سمعة الحكومةالحالية وهو كونها مصبوغة بصبغة الجهالة والتخلف وقلة الذوق مما يادى الى عدم الشعور بالمسؤولية وفى ذلك الكثير من الصحة  ومع الاقتران بالفساد تكون مصيبتنا مضاعفة وتفاقمت عما كانت زمن النظام السابق بسبب ضعف السلطة وتعدد مراكز القوة. وهناك مئات الامثلة والسبب تهميش الكوادر والعناصر الجيدة المخلصة  بسبب الفساد الادارى والسياسى. وما ورثناه من النظام السابق ومن عدم تطوير المواطن والمجتمع  وهجرةالعقول وتهميش الجيدين سابقا ولاحقا. ولا ابالغ اذا اقول على المخلصين ان يزداد حقدهم المقدس وغضبهم على المجرم الحقيقى وهو النظام السابق كلما شاهدوا ممارسة من ممارسات النظام السابق الفضيعة تمارس حاليا لانها حتما اما نتيجة وجود اعوان النظام السابق فى جميع مرافق الدولة او نتيجة ثقافته التى غرسها فى النفوس طيلة حكمه الاسود وحتى اعداءه متاثرين بتربيته.وكلما زاد سوء النظام الحالى كلما دل على مدى بشاعة النظام السابق وبدون اعطاء اى تبرير للنظام الحا لى طبعا. لم يبرهن الذين تولوا الامور فى البلد بعد السقوط ولحد الان بان للمواطن قيمة عليا لديهم.بل استمروا على نفس ثقافة ترخيص وتحقير المواطن العراقى السابقة فى جميع تصرفاتهم  الا ما ندر.ناسين بان المحك الحقيقى لمدى تمثيل اى سلطة لشعبها هو مدى ما توليه من قدر وقيمة للمواطن.ولكى نبرهن على كل ما ذهبنا اليه فى اعلاه ندرج نماذج من مئات الامثلة التى ليست فقط نتيجة الفساد المستشرى بل لكونه مقرون بثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق وعدم الشعور بالمسؤولية:
1.عدم العمل لبناء ثقافة جديدة للمجتمع ككل بعد السقوط مباشرة والسير على ممارسات وثقافة النظام السابق وتكريسها.
2.عدم القيام بالواجب بتقديم الخدمات فى المحافظات الامنة على الاقل كنموذج.
3.ردود افعال بطيئة جدا ودون مستوى الاحداث غالبا لجميع حالات الارهاب وخاصة التهجير القسرى.
4.عدم الكشف واحيانا التستر على الجرائم التى تادى بالمواطنين ومن القوميات الصغيرة والمسيحيين خاصة.
5.التستر على الفاسدين الموالين كل لجهته وعلى الاخطاء والنواقص.
6.عدم معالجة الاتجار بالبشر وبحرائر العراق’
7.تخصيص رواتب وامتيازات خيالية للدرجات الخاصة  من النواب والوزراء والرؤساء.
8.تدنى النفس لاختلاس وسرقة ارزاق ذوى الاحتياجات الخاصة والعوائل المتعففة والمرضى والموقوفين عدى الاختلاسات الاخرى.
9.اعتشاش الكثير من العوائل على المزابل.
10.تراكم الزبالة وطفح المجارى لمدد طويلة غير معقولة.
11.عدم احترام الوقت والعمل عمل منتج لدوام كامل بالرغم من حساسية الوضع وكثرة الغيابات حتى من اجتماعات مجلس النواب بالرغم من الرواتب والامتيازات العالية.
12.تكرار تفجير طوابير المتطوعين للشرطة والجيش ولعدة مرات فى كل منطقة التجمع.
13.انتظار المتقاعدين بطوابير طويلة ولساعات فى البرد والحر لاستلام رواتبهم والقدوم من مسافات طويلة وكذلك  المواطنين الاخرين لتمشية المعاملات فى الدوائر,ولا ننسى الانتظار لاكثر من 24 ساعة فى طوابير البنزين والكاز..
14.عدم الاهتمام لمعالجة قضايا الاسرى والمفقودين والمعتقلين خاصة لدى ايران والسعودية.
15.السكوت وغظ الطرف عن حالات الفساد والرشى والتوسطات المفضوحة والمكشوفة والمكتشفة.
16.عدم انصاف ضحايا النظام السابق ولما بعد السقوط.
17.عدم الاهتمام للبيئة وصحة المواطن ولتعليمه وتربيته.
18.عدم قيام الاحزاب والكتل بترشيح احسن ما لديها من الشخصيات المناسبة للمناصب الرفيعة خاصة بل حسب الاهواء والمحسوبية والمنسوبية والمصالح الشخصية والفئوية بدون الاهتمام لمصلحة الشعب والوطن ولا لمصلحة احزابهم وكتلهم.
19.تصرف السياسيين كرجال اعمال فى حساب الربح والخسارة لشخصهم وليس انطلاقا من مصلحة الشعب والوطن.
20.عدم ايجاد حل لمشكلة البطالة المقنعة والغير المقنعة والتى تغذى الارهاب على الاقل بتفعيل المصارف باتجاه القروض الميسرة للمشاريع الصغيرة والكبيرة وتحمل اى مجازفة فى هذا الشان وكذلك تفعيل شركات التامين.
21.بعد مرور سبع سنوات على السقوط وكان نظام صدام لم يسقط.فقوانينه وانظمته وحتى بعض قراراته وتعليماته سارية المفعول لحد الان.فاين القوانين التى نص عليها الدستور؟ اين قانون الاحزاب الذى يحد من الفساد السياسى؟ اين القوانين الاخرى التى تحد من الفساد الادارى والمالى؟واين الاحصاء السكانى؟ واين انتم من تطبيق نص وروح وجوهر القوانين التى سنت؟
22.عدم محاسبة المقصر كما يجب وعدم المتابعة فى كل الحالات المذكورةاعلاه.
 

سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com




45  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لما التمادى فى استهداف المسيحيين؟ في: 16:13 03/05/2010
لما التمادى فى استهداف المسيحيين؟

وباختصار وتركيز كعادتى:
1- لان الحكومة المركزية الاتحادية التى علينا مؤازرتها ودعمها مهما كانت سيئة خاصة لان المقاومة توحى بالبديل الاسوء تحمل الكثير من الجهالة والتخلف وقلة الذوق بالاضافة الى الفساد الادارى والمالى والسياسى بحيث كل ذلك ادى الى اختراقها من قبل الاعداء من الارهابيين واعوان النظام السابق فنسبة عالية من نشاطها وجهودها يذهب لخدمة هؤلاء الاعداء بدلا من خدمة المواطنين. لذا ترى بان الحكومة تعتقد وتروج بان استهداف المسيحيين لا يختلف عن استهداف بقية المواطنين. فلا تقوم بحماية استثنائية لهم ولا تعويض استثنائى ولا تكشف الفاعلين وتنزل بهم القصاص ولا تعلن على الملا تفاصيل الحوادث والقضايا التى تكتشفها.فى حين          تعلم جيدا باننا لم نشترك فى معمعة الفعل ورد الفعل او الثار والثار المضاد وملتزمين ومسالمين ولم نقتل احدا حتى من قاتلينا.
2- حكومة اقليم كردستان التى ايضا علينا دعمها ومؤازرتها لم تبنى نموذجا ديمقراطيا يحتذى وكما كان ينبغى خاصة احتراما لتضحياتها ونضالها مع الشعب الكردستانى جميعا وعمرها 18 عاما .فلا الفساد بالحد المقبول ولا العدالة وحقوق الانسان والمساوات كما ينبغى بحيث تطمس امال الاعداء من المغرضين والشوفينيين والارهاب باستغلال ذلك للتضليل والتشكيك بان الاكراد وراء ذلك.ولم تقم حكومة الاقليم بما ينبغى للقضاء على هذا التضليل.
3- فشل قادتنا الدينيين والدنيويين  بلم شملنا على المشتركات والثوابت على الاقل والعلة فيهم وليست فينا والسبب الرئيسى عدم   استرداد ارادتهم الحرة المستقلة  وفسادهم غالبا ونحن نتقبلهم مع الاسف والكثير منا يشجعهم على ذلك .
4- يقدم الكثير منا خدمة مجانية للارهاب ونواياه بصب جام غضبهم على المسؤولين فى المركز اوالاقليم او بتوجيه اصابع الاتهام الى الاحزاب فى حكومةالمركز او الاقليم هذا مما يريده المجرمون من الارهاب واعوان النظام السابق المتحالفين فيتمادون اكثر فاكثر
5-ان المجرمين هؤلاء اسوء من كل مجرمى العالم وانحطت بهم القيم والمقاييس لاقصى درجة ليجعلوا منا كبش فداء لافكارهم ونواياهم المريضة واهدافهم التالية:
1-اضافة لكوننا هدف سهل.2-لخلق اكبر ضجة داخلية وعالمية اكثر من اى هدف اخر.3-لاتهام الاكراد باستهداف المسيحيين.4-لتفنيد ادعاءات المالكى والحكومة بنجاحاتهم فى استدباب الامن. 5-لافراغ العراق من مسيحييه(ورود ورياحين العراق وسكانه الاصليين) 6- لتاجيج الخلافات بين السياسيين والكتل.7-لزيادة الضغوط على المالكى والحكومة لاجل المصالحة والتنازل للاخرين.8- لخلق الفتن بين الاديان والقوميات.9- لعرض القوة واثبات وجود فاعل للارهاب خاصة بعد الضربات الاخيرة التى تلقاها.10- لاستمرار حالة عدم الاستقرار والفوضى والهاء الحكومةعن مهامها ولتذمر الشعب منها.
وختاماعلينا بخطة عمل مدروسة نتيجة اجتماع موسع لكل قادتنا لتوحيد خطابنا اولا والعمل فورا بالضغط على كل الاطراف المعنية فى الداخل والخارج لتفعيل ردود افعال ايجابية لمعالجة الموقف من جميع النواحى.

سولاقا بولص يوسف
46  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عزيزى استاذ يوحنا هؤلاء يريدون ان يحرقوا العراق من جديد في: 12:32 02/05/2010
عزيزى استاذ يوحنا هؤلاء يريدون ان يحرقوا العراق من جديد

سبق وان وعددت اهلنا السورايى (كلدان الاشوريين السريان) بالتصدى لكل من يخرج عن ثوابتنا ومشتركاتنا ومصلحتنا العليا المربوطة بمصلحة الشعب والوطن.
انا معك بوصفك لسياسيى العراق الحاليين بالنفعية والانتهازية وغيرها نتيجة تربية حكم البعث لعشرات السنين وثقافته حيث تراجع خطاب ومفهوم وثقافة المواطنة والاخلاص وقدسية الواجب لخدمةالشعب.اصبحت السياسة اعمال مقاولات تتاجر بمصلحةالمواطن الميتم المسكين وبصوته وبالوطن المباح.لا شك ان) الدكتور( علاوى الذى خيب امال شعبه عندما تحالف مع امثال هؤلاء السياسيين ومن المتعاطفين مع النظام السابق والمروجين للبعث بدلا من التحالف مع العلمانيين ذوى السمعة الطيبة. لم نسمع يوما من هؤلاء التنديد بالنظام السابق وسياسة البعث التى دمرت البلد منذ الخروج عن الاجماع الوطنى بمعادات ثورة 14تموز ولحد الان. الم يكن ) الدكتور( علاوى قائدا لمظاهرات الطلبة تمهيدا لاسقاط الثورة وقائدا للحرس القومى السيىء الصيت بعد انقلاب شباط الاسود1963؟ وما انظمامه لقوى المعارضة لنظام البعث الا اختلافه مع صدام على المناصب وليس حبا بالديمقراطية وحقوق الانسان. حمله للاجندات الخارجية العربية والاسلامية والامريكية ومجمل سلوكه بالمتاجرة بمصلحة الشعب والوطن وعدم حضوره لاجتماعات مجلس النواب عدا مرتين كما يقال طيلة الاربع سنوات يثبت ذلك.عدا الفساد الادارى والمالى والسياسى الذى استشرى وقت رئاسته للوزراء .المروج للبعث والمتعاطف مع النظام السابق بعد سقوطه ولحد الان وان لم تتلطخ يديه بدماء العراقيين مشمول بالاجتثاث بموجب جوهر وروح الدستور العراقى قبل نصوصه وبموجب قدسية مشاعر الشعب العراقى .لماذا لا تحترم القائمة العراقية الدستور ومشاعر الشعب؟. هل قحط لديها غير هؤلاء؟ الم تعلم مسبقا حين اختارتهم انهم معرضون للاجتثاث؟ لماذا تخلق هذه المشكلة لنا فوق كل مشاكلنا ان كانت حريصة على مصلحة الشعب اكثر من غيرها؟ وقرار         لجنةالمسائلة والعدالة وان جاء متاخرا افظل من ان لا ياتى لان هؤلاء هم الذين يريدون حرق العراق من جديد بالمطالبة برد اعتبار حزب البعث وتاهيله مجددا فهل يسكت اعداءه وضحاياه؟
المالكى هو الذى اراد المهادنة مع البعث واعوان النظام السابق بحجة المصالحة وبضغط من الامريكان لكنه اصطدم بكونهم لا يامنون بالحلول الوسطية والديمقراطية بل بالاقصاء والاستحواذ وكذلك اصطدم باستياء الشارع الشيعى خاصة وبدا بالتراجع.ان الحكومة الحالية وحتى احزابها لا تخلو من البعثيين واعوان النظام السابق الذين تغلغلوا فى اجهزة الدولة وحتى فى جيش المهدى بواسطة الفساد الادارى والسياسى واخطاء الامريكان والحكومة.واكثرية الجرائم ومنها الاختطاف والتعذيب فى السجون وغيرها ترتكب من قبلهم او بالتشجيع والتواطء ولا ابرىءالاطراف الاخرى .ومنها جرائم استهداف المسيحيين ما هى الا نتيجة تحالف هؤلاء مع ما يسمى بالمقاومة و بدولة العراق الاسلامية.ان القائمة العراقية مع الاسف تحمل اجندة خارجية اكثر من غيرها وتتاجر بالمصلحة العليا للشعب والوطن. ا لم يكن هؤلاء حاضنة للارهاب بعد السقوط؟
ان التخلص من الاحزاب الدينية والاسلام السياسى المتخلف بشعبيته المتراجعة دوما اسهل من التخلص من هؤلاء واجندتهم الخارجية وبعدهم وعمقهم العروبى خاصة.وحتى سكوت الشعب عن الحكومة التى لم تمثل طموحه بعد السقوط وعدم قيامه بالعصيان المدنى والمظاهرات هو بسبب الخوف من البديل الاسوء الذى يلوح فى الافق نتيجة سياسة القائمة العراقية هذه مع ما يسمى بالمقاومة والارهاب اضعفت السلطة مما ادى الى تقوية النفوذ          الايرانى والاجنبى عامة ونفوذ المرجعيات وشيوخ العشائر والفساد وكلها توحى بعودة البعث المنبوذ ليحرق العراق من جديد.
يحز فى نفسى ان ارى الكثير من الكتاب والمثقفين وغيرهم من السورايى خاصة بثقافة النظام السابق لحد الان والا ماذا يعنى ان يرشح لنا ممثلين فى الانتخابات من قبل قادتنا واحزابنا ممن هم مشمولين بالاجتثاث ولاكثر من مرة ؟.وماذا يعنى دفاع التحالف الكردستانى عن احد المشمولين الان ان لم يكن لانضمامه لرصيدهم من المقاعد فى البرلمان وخاصة وهو ممن نال شارة الحزب زمن النظام السابق مما يعنى انظمامه للبعث قبل حكم البعث بمحض ارادته لانه يشعربقرارة نفسه بانه عربى القومية عدى ايمانه بثقافة البعث ربما.

سولاقا بولص يوسف
ankawagroup@gmail.com
47  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هذا الخلط للاوراق فى العراق الجديد ؟ اسمحو لى بفرزها بتجرد ج2 في: 22:29 18/04/2010
ما هذا الخلط للاوراق فى العراق الجديد ؟ اسمحو لى بفرزها بتجرد  ج2
     
     بيننا فى الجزء الاول مدى انحراف حزب البعث عن مصلحةالشعب والوطن وتبنيه لاساليب العصابات واغتياله لثورة 14تموز وقائدها الشهيد عبد الكريم قاسم. وبالرغم من التجارب القاسية التى مر بها نتيجة ممارساته المافيوية الفاشستية وسقوط تجربة حكمه من 8 شباط 1963 الى 18 تشرين 1963 استمر فى غيه بالرغم من اعترافه باخطائه لانه اعتبرها اخطاء وهى جرائم يندى لها جبين البشرية. تبنى نفس الاساليب والممارسات عندما وصل الى الحكم على اكتاف الاخرين ممن فى السلطة فى 17تموز 1968 وغدر بهم فى 30تموز 1968 .فبدا مسلسل الكسب للحزب بكل الاساليب المشروعة والغير المشروعة وبالترغيب والترهيب لان  اكثرية الكوادر المتقدمة لحزب البعث و اعضاءه كانت قد تركت الحزب بعد نكسته فى 18تشرين 1963 فاسترجعهم وقلدهم شارة الحزب وبامتيازات كبيرة باعتبارهم خدموا الحزب  ل25 سنة كذبا وبهتانا. وتمكن من خدع الاحزاب الوطنية واقناعهم  بالدخول معه بجبهة موحدة بنفس اساليب الترهيب والترغيب لحين تركيز سلطته وعندها قام بالغدر بهم  و تصفيتهم .وبدا مسلسل المذابح العلنية والسرية لمناوئيه بدون اجراءات قانونية تذكر .وتصاعد مستوى جرائم  نظام حزبه القائد حتى شمل الكثير من قادة وكوادر الحزب انفسهم. ووصل عدد الضحايا الابرياء من جميع مكونات الشعب الى مئات الالوف منهم دفنوا احياء بالاضافة الى الاموات فى مئات المقابر الجماعية. بالاضافة لمئات الالوف من ضحايا حروبه العبثية وحماقاته الفضيعة. ولا بد ان اشير الى الحماقات الصبيانية للنظام وراس النظام الناتجة عن جنونه وشره حيث حول نظام الحكم من الحزب القائد الى( القائد الضرورة) صدام حسين مرورا بالحكومة التكريتية وثم العوجوية فالعائلية فالفردية الصدامية. ومن حماقاته ايضا غزوه للاراضى الايرانية بدلا من الرد على الاعتداءات الايرانية من على الحدود وخاصة وان القوة الجوية والصاروخية والمدفعية  العراقية كانت متفوقة. وعدم دخول الاراضى الايرانية كان يمكن ان يكسب حتى سوريا مثلا الى جانب العراق. والحماقة الثانية كانت عدم الخروج من الكويت بعد احتلالها بالرغم من المناشدات والتوسلات ومبادرات التحكيم  من قبل فرنسا والاتحاد السوفييتى وغيرها مما اضاع الكثير من المكاسب والحقوق بالاضافة الى الدخول فى حرب خاسرة وهزيمة الجيش العراقى و مئات الالوف من ضحايا الجيش والشعب. والحماقة الثالثة كانت تدميره لاكثر من 95% من المعدات والاسلحة كما اراد المفتشون الدوليون لاجل رفع الحصار عن العراق والتى تقدر بمليارات الدولارات وعناده بالنسبة للاقل من5% الباقية مما اعطى الذريعة الكافية لامريكا لغزو العراق لاسقاط النظام خوفا من قيامه        بانتاج اسلحة الدمار الشامل بعد رفع الحصار عنه وخاصة وانه كان يلوح بهكذا اسلحة واستعمل منها ضد شعبه وضد ايران. والحماقة الرابعة  كانت ارسال طائراته الحربية والمدنية الى ايران وغيرها اثناء الحرب وكانه لا يريد استعمالها فى تلك الحرب بل فى حرب اخرى قادمة. وحماقات اخرى كثيرة لراس النظام خاصة اثناء المعارك مع ايران بتوجيهاته واوامره  الخاطئة التى كلفت الاف الضحايا فى معارك الفاو والمحمرة والشوش وغيرها. وكانها سنة الحياة او حكمة رب العالمين بان الشرير مهما كان ذكيا وشاطرا لا بد وان ياتى بحماقة تادى به ومن يديه.خاصة عناده بعدم الانسحاب من الكويت كانت القشة التى قصمت ظهر البعيرذو العقلية البدوية.وبالرغم من ان النظام منذ بدايته اسس على الرمل الا انه بدا بدق مسمار فى نعشه كل يوم بعد ازمةالكويت.حيث تزعزعت ثقة اقرب المقربين به وبالقائد الضرورة.فاحتدمت الخلافات بين اقطاب ورموز النظام وبدات التكتلات والصراع على المغانم بينهم. وبدا تذمر الجيش بالاضافة الى الشعب يتصاعد اكثر فاكثر خاصة بقيام النظام بتعليق كل المشاكل والاخطاء على شماعة الحصار وراس النظام مستمر بالصرف الباذخ على عائلته وقصوره واحتفالاته الماجنة وعلى صوره وتمجيده وتبرعاته للدول الاخرى والاشخاص لشراء الذمم.وتحولت كل الوزارات فى خدمة ديوان الرئاسة والفتات للشعب. فلم يكن نمط دولة مؤسسات بل مثلا مرافق عدى يامر اى وزير والوزراء وكانهم كتبة لدى راس النظام. وتحول اعضاء حزب البعث الى مرتزقة ورجال امن لصيانة النظام.فلم يكن النظام بالقوة التى يظهر عليها بل نمر من ورق. نضرب مثلا من عشرات الامثلة: حسين كامل كان مراسلا ومرافقا لصدام برتبة جندى اول فرفعه الى فريق ركن وسلمه وزارة الدفاع ووزارة التصنيع العسكرى ووزارة ثالثة بالوكالة وزوجه ابنته وثم هرب ومعه مئات الملايين من الدولارات واتصل بالمعارضة ولم يقبله احد منها لكثرة جرائمه فاقنعه صدام بالحلف بكل الايمان بالحفاض على حياته     فانخدع ورجع الى العراق بالرغم من توسلات زوجته رغد بالقول له بانها تعرف ابوها جيدا عليه الا يصدقه.وصدقت رغد وفعلا غدر بزوجها فور رجوعه بعزلها عنه اولا وثم قتله بالهجوم على داره فى السيدية من قبل على حسن المجيد ومرافقى صدام.
هكذا نظام متمثلا بشخص واحد لا يحتاج الى تجييش الجيوش وغزو لاسقاطه بل عملية اغتيال لصدام حسين فقط اومع نجله قصى يكفى لانهيار النظام وان استمر بواسطة مرتزقة حزب البعث فلن يستمر اكثر من بضعة اشهر ربما ويسقط فى مزبلة التاريخ .ولا يستحق اسقاطه ان يدفع الشعب العراقى اكثر مما دفع من التضحيات  طيلة حكمه الاسود.
باعتقادى ان الصهيونية العالمية ونفوذها ضمن الادارةالامريكية هى التى دفعت باتجاه اسقاط النظام عن طريق الغزو لاجل تدمير العراق ولا تزال تعمل لاجل رفع شان ورصيد النظام السابق وعدم طمسه فى مزبلة التاريخ لغرض تصعيد التناحر بين اعداء اسرائيل وشقهم. ولا تريد النجاح الباهر للامريكان فى العراق ولا تريد استقرار الاوضاع على تحالف وصداقة قوية بين العراق وامريكا بل تريد لامريكا المشاكل المستمرة مع الدول العربية وبالاخص العراق. وقد انخدعت المعارضة العراقية فى حينه وانجرت وراء عملية الغزو وكذلك تنخدع المعارضة للعراق الجديد بما فيها المقاومة وتخدم الصهيونية العالمية التى لا تريد ان يخبو رصيد النظام السابق ورصيد حزب البعث بل تاجج التعاطف مع النظام السابق بتلطيف وجه النظام السابق بالاداء السىء للامريكان والحكومة والابقاء على الارهاب لاطول فترة ممكنة بواسطة الفساد الادارى والمالى والسياسى وغيرها من العوامل وبالاخص التناحر بين السياسيين وتشجيع التطرف فى المواقف.واقول للاسلام السياسى اليس مكافحة الفساد بانواعه اهم من مكافحة التبرج والزيان وشرب البيرة والخمروالانترنيت مثلا؟ واتسائل اليس من العار على سياسيينا ان يزداد التعاطف مع النظام السابق وحزب البعث بالرغم من كل الويلات التى جلبها على الشعب والوطن؟ وخاصة وان حزب البعث كان زمرة بسيطة وخيرة كوادره تركوه قبل ان يصل الى الحكم بفلتة من فلتات الزمن ؟وقام صدام بتصفيتهم بعد رجوعهم الى الحزب وتكريمهم.
كان الاولى بالبعثيين وجميع اعوان النظام السابق ومن مصلحتهم قبل مصلحة الوطن والشعب نبذ النظام السابق بعد السقوط مباشرة ومؤازرة النظام الجديد مهما كان سيئا لان البديل اسوء ولعدم  تشجيع الصيادين فى الماء العكر لتخريب العراق اكثر فاكثر بدلا من ان يجعلوا من    انفسهم ومناطقهم حاضنة للارهاب.. ولا داعى للمكابرة لان الجميع يعلم بطبيعة النظام السابق الطاغوتية التى لا تشرف احدا .والجميع يعلم بانتهازية مريديه ومؤازريه ويغلب عليهم الارتزاق والمصالح الشخصية والتورط بخدمة النظام بدون ايمان حقيقى.وبذلك كان يمكن الا يفرط النظام الجديد باى عراقى بل ان يكون شعاره الاصلاح والتاهيل ورد الاعتبار للمسيئين وحتى المجرمين.
     الاخطاء القاتلة للامريكان بحل الجيش والشرطة وتفليش نظام الدولة باجمعه مع تشجيع النهب والسلب وفتح الحدود لجعل العراق ساحة محاربة الارهاب العالمى  وغيرها وتولى امور البلد من قبل الامريكان لفترة سنة الى سنتين بحجة عدم اتفاق قوى المعارضة فيما بينهم على تشكيل حكومة وطنية كانت بتحريض من النفوذ الصهيونى فى الادارة الامريكية. ومع الاسف لم ينتبه لذلك اى من المعارضة العراقية بل طغت عليهم الاتكالية على الامريكان بما يدل على انهم بغالبيتهم متاثرين  بثقافة النظام السابق وتربيته وان كانوا اعداءه. والا اين ثقافة السياسيين العراقيين قبل نظام البعث؟
لماذا لم يصروا على ضرورة منهاج وبرنامج وطنى وخطة عمل لما بعد سقوط النظام؟ لما لم يعملوا لبناء ثقافة جديدة بعد السقوط مباشرة. لما لم يرجعوا لثقافة وانظمة وقوانين عهد عبد الكريم قاسم ودستوره الموقت مثلا ويطوروها لما يلائم الوقت الحاضر بدلا من العمل بقوانين وانظمة وقرارات النظام السابق لحد الان؟ وكيف يقبلوا بالفوضى مهما كانت بناءة او خلاقة.وكيف قبلوا بمستشارين امريكان فى كل وزارة وفى كل مناحى الحياة فى حين الامريكان هم الذين يحتاجون الى مستشارين عراقيين حتى فى شؤونهم فى العراق.والدليل الاخر على كون سياسيينا الان ليسو كما السياسيين العراقيين قبل نظام البعث ولا يحملون ثقافة المواطنة الحقة والاعتزاز بالنفس والوطن الغنى الذى يحتاجه الاخرون اكثر مما يحتاجهم  ما نراه اليوم من التملق لدول الجوار التى اضرت بالشعب العراقى والمنافسة على كسب ودها بحجة التشاور وتحسين العلاقات وهل هى تستشيرهم فى شؤونها الخاصة؟ فى حين حتى رموز الدولة التى زارت هذه الدول لم تاتى هذه الاسباب على راس غايتها من الزيارة بل لمارب شخصية لتقوية مركزهم الشخصى  فى تشكيل الحكومة القادمة.اين كانت هذه الدول قبل غزوالعراق لما لم يعملوا على ايجاد حل لمشكلة العراق ولما لم ينحازوا لمصلحة الشعب العراقى وتركوا امريكا لتجد     حلا على هواها؟ كان من واجب الدول العربية والاسلامية اعلان نبذ ومقاطعة النظام الغير الشرعى والمجرم بحق شعبه وبحق الانسانية خاصة على الاقل بعد التاكد من قيام امريكا بغزو العراق و اجباره على الاستقالة بكل الوسائل .ولماذا لم تشكل المحكمة الدولية على غرار محاكمة الرئيس السودانى؟                    ومن الاخطاء الاخرى للامريكان تصريح بوش واعلانه بان النظام الايرانى والسورى هم محورى الشر فى المنطقة وذلك اثناء الحملة لاسقاط النظام العراقى مما يعنى وجوب اسقاطهما ايضا مما دفعهما اكثر لمعادات النظام الجديد فى العراق وتسهيل دخول الارهابيين للعراق. وكذلك فضائح سجن ابو غريب التى احطت من سمعة امريكا بدلا من تحسينها كما تحاول. كلها تدل على ما ذهبنا اليه اعلاه . ومن المفيد ان نذكر بان الكثير من السياسيين اصبحوا فى المعارضة نتيجة اختلافهم مع النظام السابق اومع رموزه فى حينه اما على المغانم او المراكز او لقضايا جنائية تستوجب هروبهم من العراق.واحد الاسباب الرئيسية للاداء السىء للعراق الجديد  فى كل الامور هو تولى امور البلد بثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق بثقلها الواضح بعدم الشعور بالمسؤولية والفساد التى زرعها النظام السابق وارادها للشعب العراقى   
    فى الجزء الثالث سنفرز اوراق اخرى مخلوطة

سولاقا بولص يوسف   
                           
48  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / فاز الفساد في: 12:10 28/03/2010
فاز الفساد

بودى ان اشرح بالتفصيل لكننى اقدر واحترم شعور المتلقى ووقته دفعا للسام من هذا الكم الهائل من المقالات التى يغلب عليها طابع السرد الممل.لذا ساركز على ما قل ودل.
لا بد ان ارجع قليلا الى الوراء واذكر بان ثقافة النظام السابق قد كرست الانتهازية والمصلحة الشخصية وخربت النفوس وتراجعت عندها القيم والمقاييس وثقافة المواطنة الصالحة. واسست لثقافة الفساد الادارى والمالى والسياسى وللطائفية والمذهبية والتفرقة القومية والعنصرية والعشائرية والمناطقية.ونظام العراق الجديد لم ياسس لثقافة جديدة بل سار على نفس المنوال والاساس والممارسات السابقة. لذا الديمقراطية التى اسس لها جاءت غير نزيهة من البداية . فهى بدون قانون للاحزاب خاصة ليفضح ويمنع التمويل الخارجى المغرض وبقانون للانتخابات لصالح الكتل الكبيرة واصحاب النفوذ. مثلا لم يجعل العراق دائرة انتخابية واحدة ووزع كراسى اضافية سماها تعويضية للكتل الكبيرة فقط. ولم يجرى تطبيق قانون المسائلة والعدالة ولم يستبعد كل المشمولين به وثغرات اخرى.
    لذا نرى ان ثقافة المجتمع الموروثة من النظام السابق المذكورة اعلاه تميل الى اختيار مراكز الثقل فى الانتخابات اكثر من ميلها للاصلح والافظل الذى لا تتوقع وصوله لقيادة البلد. ولاعتقاد الناخب بان الافظل الانزه لا يتمكن من مكافحة الفساد المستشرى بانواعه وكانه عرف سائد لا بد منه. وبالاضافة لكون الناخب نفسه غالبا ما يحمل نفس ثقافة الفساد وتتغلب عليه مصلحته الشخصية المبنية على مكاسبه الانية اكثر من مصلحته المستقبلية المرتبطة بمصلحة الشعب والوطن او مصلحةالمجموع. وكذلك لم يصل شعبنا لدرجة من الوعى الديمقراطى الكافى لاختيار الشخص المناسب. بل ينقاد بردود الافعال وبواسطة القرابة  والصداقة و الدين والمذهب والعشيرة والمنطقة ايضا. وبالاضافة لكل ذلك ينطبق عليه المثل(من يرى الموت امامه يرضى بالسخونة) فبسبب تفاقم الازمات والصعوبات والمصائب والتجارب القاسية وازمة الثقة وخيبات الامل بمن جربهم من الاحزاب الدينية وغيرها  اصبح الناخب يميل الى التغيير باى ثمن  وقبل كل شىء. فينجذب للذى له مركز ثقل للتغييراى دعم مادى ومعنوى من قبل مراكزالقوى و القرارمثلا الامريكان ودول الجوار وغيرها وان لم يكن نزيها.هذا عدا التلاعب والتزوير المشرعن والغير المشرعن وان كان اقل من الانتخابات السابقة. ونعنى بالمشرعن ما عدا ثغرات القوانين واجتهادات المفوضية  اصوات البعض ومنهم حتى المنتمين للاحزاب ليس عن ايمان بل بالمساومة والاغراء . والا فما معنى ان تنحصر الاصوات باربعة كتل فقط؟ وان تحصد العراقية اكثرها؟ وهى تحوى المتعاطفين مع النظام السابق ومنهم من يجاهر ويروج للنظام السابق وما كان يحمله من الشوفينية واقصاءالاخر والفساد وعدم الايمان بالديمقراطية وحقوق الانسان . ويقال بان رئيس القائمة لم يحضر اجتماعات مجلس النواب غير مرتين خلال دورته لاربع سنوات. وباعتباره من السياسيين العلمانيين لم يتحالف مع العلمانيين النظيفين والنزيهين بل فظل التحالف مع المتعاطفين مع  النظام السابق مع العلم انه كان الد اعداء النظام السابق مما يعنى حنينه لاصله البعثى وعدم التزامه بمصلحة الشعب والوطن .هل قال يوما بانه لا يقبل فى قائمته من يتعاطف اويروج للنظام السابق؟ كان الاولى به ان يتحالف مع الحزب الشيوعى وحزب الامة العراقية لمثال الالوسى وقائمة احرار لاياد جمال الدين و قائمة وحدة العراق وغيرهم كثيرين من القوائم والشخصيات ذوى التاريخ النضيف.وبالاضافة  انه لم يكافح الفساد  المالى والادارى والسياسى المستشرى عندما تولى رئاسة الوزراء لحوالى سنة بل بالعكس فقد تفاقم الفساد فى عهده.الكتل الفائزة الثلاثة الاخرى ايضا لم تكافح الفساد وهى فى السلطة. ولم تبنى النموذج الذى انتظره الشعب بعد السقوط. فكيف يصوت الشعب لهؤلاء ان لم تكن ثقافة الفساد هى الطاغية فى مجتمعنا.و النظيفين النزيهين مهمشين لا حول ولا قوة لهم بسبب طغيان القيم المادية على القيم المعنوية  الاخلاقية والانسانية. ولا ينكر وجود اسباب ذاتية ايضا عليهم بالنشاط الجماهيرى الفعال وعدم الجمود وتقديم الشباب للقيادة.وعليهم لم الصفوف وتوحيد القوى فى جبهة عريضة تحوى كل القوى  والتنظيمات والشخصيات الخيرة ذوى التاريخ النظيف لتشكيل معارضة ايجابية لتقويم المسيرة والتحضير للانتخابات القادمة بقائمة موحدة وليس كما جرى بعدة قوائم فى الانتخابات الماضية. ان خلاص العراق من الاسلام السياسى اسهل من خلاصه من السياسيين المتعاطفين مع النظام السابق لذا يجب الا نفظل العلمانى الغير النزيه على الاسلامى الانزه.  على قائمة التحالف الكردستانى عدم التحالف مع القائمة العراقية وعدم الثقة بما تطرحه من مغريات لاجل التحالف فقط. من المتوقع ان ينفرط عقد الكتل الفائزة اثناء المخاض لتشكيل الحكومة وبعدها لان جميع عقود التكتلات والتحالفات قبل الانتخابات جرت بموجب ثقافةالفساد والمصالح الذاتية والحزبية الضيقة وليس بموجب برامج انتخابية ومبادىء متقاربة لمصلحة الشعب والوطن.
العراق احوج ما يكون للنزيه قبل كل شىء فاين هؤلاء المرشحين الفائزين من المرحوم عبد الكريم قاسم مثلا؟ يجب الا ننسى من الذى اغتاله واغتال ثورة 14تموزفى حينه وكل ما وصل اليه العراق من دمار ومصائب ما هوالا تداعيات ذالك الحدث الشنيع.

سولاقا بولص يوسف

49  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عزيزى استاذ ياقو بلو في: 21:29 12/03/2010
عزيزى استاذ ياقو بلو

        فى مقالك الموسوم(فى بطنايا الاشورية صوت اهلى للعراق  وليس للدين والقومية) يعنى ان تصويتنا لقوائمناالقوميةنحن السورايى(كلدان اشوريين سريان) ليس للعراق وتصويتنا للقائمة العراقية لاياد علاوى يدل على ثقافة المواطنة الصالحة للعراق.
انى لست منتميا لاى من احزابنا القومية  لكن لا يعقل ان اصوت  لغيرها وان لم تكن بالمستوى المطلوب  لان العراق الان بدستوره الفدرالى اللامركزى يذهب باتجاه نيل حقوق جميع القوميات ولا يعقل ان نجعل من انفسنا كبش فداء ولا نطالب بحقوقنا وان كنا نفضل ترسيخ ثقافة المواطنة وجعلها فوق القومية والدين والمذهب.ويمكن ان يكون كذلك عندما نبنى الديمقراطية الحقة بحيث يكون لاصغر قومية فى البلد وان كانت بعشرة انفار مثلما لاكبر قومية من الحقوق والامتيازات. واننا بنيل حقوقنا القومية كباقى القوميات سنكون عامل توحيد للعراق اكثر من غيرنا لما نمتاز به من الوطنية والاخلاص للواجب والالتزام بالقانون والنظام ونبذ العنف . وبسبب موقعنا خاصة بين العرب والاكراد بالاضافة لكوننا السكان الاصليين للعراق
ومن اين جاء ايمانك بقائمة اياد علاوى  الذى تركه الكثير ممن كانوا ضمن قائمته  سابقا بسبب تفرده بالقرارات  وعدم استعماله للاساليب الديمقراطية داخل كتلته قبل كل شىء. وانه لم يكافح الفساد الادارى والمالى والسياسى عندما كان رئيسا للوزراء بل بالعكس. ويقال بانه لم يحضر اجتماعات مجلس النواب غير مرتين طيلة دورته لاربع سنوات. ولم يتحالف مع الاحزاب  والشخصيات النظيفة كالحزب الشيوعى وحزب الامةالعراقية وكتلة احرار لاياد جمال الدين وغيرها بل فظل التحالف مع الذين يتغلب عليهم التعاطف مع النظام السابق الذين هم اخطر على العراق من الاحزاب الدينية الشيعية لان العراق يمكن ان يتخلص من تسلطهم بسهولة اكثر من تخلصه من سطوة الاحزاب القومية الشوفينية كما نلاحظ الان.وان كان ما ذهبت اليه بسبب  موقفك من الاكراد فاقول مهما كانت مبرراتك فان مصلحتنا العليا تتطلب التحالف مع الاكراد ولكن ليس كتابعين ذيليين بل بارادة حرة .
       والماخذ الاخر على مقالتك قولك(فى بطنايا الاشورية) الم يحاول الزوعا واحزاب ومنضمات اشورية اخرى دمجنا تحت التسمية الاشورية مدى عشرات السنين ولم يفلحوا حتى بادر زوعا مشكورا بتبنى التسمية الكلدو اشورية السريانية  ونتطلع لليوم الذى يبدل اسمه الى الحركة الديمقراطية للسورايى (كلدان اشوريين سريان)او حركة السورايى الديمقراطية.
فلماذا هذا التحدى لمشاعر اكثريتنا من الكلدان والسريان مما يزيد من تشتتنا لمصلحة الاعداء ويعكس ثقافة الجهالة والتخلف.وخاصة وان الجميع مستعدون للتخلى عن تسميتهم لصالح لم الشمل على تسمية موحدة مفردة ك(سورايى) وهى الافظل لسهولة الاجماع عليها.
      واخيرا احذر كل كتابنا باعتبارهم قادةالمجتمع وليسوا من بسطاء الناس وتاثيرهم كبير علينا ساكون بالمرصاد لكل من يزل قلمه ولا يلتزم بثوابتنا ومشتركاتنا خاصة فى هذا الظرف المصيرى.

ٍسولاقا بولص يوسف
009647504609048
50  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عزيزتى ام ميسون(تريزا ايشو) في: 10:35 06/03/2010
عزيزتى ام ميسون(تريزا ايشو)


      المنى تحمسك لتزكية ليست فى محلها ولا تليق بمناضلة مثلك. انى معك ومع رابى سركيس بتوجهاته للم الشمل ولكن العبرة بالتطبيق.بادارة صحيحة وايادى نظيفة واختيار اناس لهم نكران الذات وحب التضحية والاخلاص فى الواجب والايمان فى القضية والكفاءة. وليس من الذين خدموا البعث بكل اخلاص وكرسوا اهلهم لخدمته وتربوا على ثقافة الفساد ولا يزالون. والان تحولوا الى الاحزاب الكردية.لا خير فى شعبنا ان لم يحوى افضل من هؤلاء. نعم بقية القوائم تحوى مثل هؤلاء  وخاصة وان احزابها تاسست زمن سيطرة حزب البعث لكن رابى سركيس بدا حديثا وكان متحررا من تاثيرات البعث وباموال هائلة  لماذا لم يبدا بداية صحيحة تليق بنا وباهدافنا؟ ان انفراط عقد الذين جمعهم كان سببه الرئيسى عدم احترام ادارته بالرغم من اموالها الطائلة وانتهازية الجميع.لان الفساد بانواعه مع سوء اختيار الاشخاص جعل اداراته ومنها مجلسه الشعبى من دون هيبة واحترام .

 فلا تصورى كل العلة فى الذين انشقوا  وتتسترى على مصدر الفشل. الم تكن الغاية الرئيسية من مبادرة ومجهودات رابى سركيس تاسيس منظمة جامعة للجميع وبمثابة خيمة لشعبنا والا فما حاجتنا لحزب اخر يضاف لاحزابنا التى فشلت جميعا فى لم شملنا بالرغم من وضعنا الذى وصل لدرجة يمكن لطفل فيه ان يجمعنا.ان خطابك هذا لتكريس ادارة رابى سركيس  يشتتنا اكثر ولا يجمعنا لذا علينا ببناء جديد يليق بنا وعدم الاصرار على الخطا والفشل بل الانطلاق من مصلحتنا العليا. علينا ان ننتخب النزيه قبل كل شىء وباى قائمة كان حتى وان لم يكن كفوءا لان النزيه يتعلم واجبه بسرعة ولكن الكفوء الغير النزيه يكرس كفاءته لمصلحته الشخصية غالبا.


سولاقا بولص يوسف
51  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هذا الخلط للاوراق فى العراق الجديد؟ اسمحوا لى بفرزها بتجرد ج1 في: 21:43 18/02/2010
ما هذا الخلط للاوراق فى العراق الجديد؟ اسمحوا لى بفرزها بتجرد ج1

    كل مجتمع من المجتمعات البشرية يحوى نسبة ضئيلة من الاشرار والمنحرفين بالفطرة وبالتربية.ومن هؤلاء من  ينتمى للمنظمات والاحزاب وينخرط بكافة نشاطات المجتمع. منهم من يهذّب ويستقيم ومنهم من يبقى ويستمر على طبعه وسجاياه ويعانى المجتمع من سلوكه السىء. .واساءاته تتناسب مع مركزه فى المجتمع ودوره والمهام الموكلة اليه.
حزب البعث منذ تكوينه كان غالبية مؤسسيه والمنتمين اليه من الفاشلين بالدراسة والمتهربين منها واولاد الشوارع والشقاوات  ومن هذه النسبة الضئيلة من الاشرار والمنحرفين. والمعروف عن حزب البعث انه لا يقوم بتهذيب نفسياتهم وسلوكهم  ولا ثقافتهم وافكارهم ومفاهيمهم بل يكرس كل الانحرافات فى  سيرة ونشاط حزبه خلافا لكل الاحزاب التى ينتمى اليها اى من الاشرار والمنحرفين  تراه شخصا اخر وكانه ولد من جديد. لذا ترى حزب البعث خلافا لكل الاحزاب فى تاريخ العراق الحديث تبنى اساليب المافيات والعصابات فى نشاطه السياسى والجماهيرى. فهو الذى اوصل العراق لما وصل اليه الان . ابتداءا من خروجه عن الاجماع الوطنى  فى شقه لجبهة الاتحاد الوطنى التى تاسست سنة 1957 وبمعادات ثورة 14 تموز 1958 ومحاولة اغتيال زعيم الثورة عبد الكريم قاسم ونجاته باعجوبة لاحتضان الشعب له وثم اغتيالهم للثورة فى 8 شباط 1963 والقيام بابادة الالاف من مؤازرى ومؤيدى الثورة واعتقال مئات الالاف منهم. ولا يمكن لذاكرة الشعب العراقى ان تنسى جراءمهم من قتل تحت التعذيب لخيرة الشخصيات السياسية والابرياء واعتقال واغتصاب ونهب وسلب وقد الفت الكتب عن جرائمهم التى يندى لها جبين البشرية. بحيث حتى الذى نصبوه رئيسا للجمهورية قام بانقلاب فوقى عليهم بعد عدة اشهر وقام بتصفيتهم. وللحقيقة يقال بان ما قامت به بقية الاحزاب  من اخطاء وحتى جرائم اثناء مؤامرة الشواف التى نفذت بدعم وتحريض خارجى على ثورة 14 تموز  فى الموصل وما تلاها فى 1959 وكذلك احداث كركوك الدامية كلها اتت كرد فعل على معاداة الثورة من قبل قوى الردة وخاصة  البعثيين .ولم يكن هناك توجيه مركزى من قيادة اى حزب لاستعمال العنف ابتداءا كما الحال فى حزب البعث. اقول للذين يريدون اشراك المتعاطفين مع البعث والنظام السابق فى العملية السياسية باسم الديمقراطية وحقوق الانسان وهل ديمراطيتنا افظل من ديمقراطية المانيا او ايطاليا حيث الحزب النازى والحزب الفاشى محضور؟ الا تكفى جريمة اغتيال الشهيد عبد الكريم قاسم الذى لم يكن يعمل لمصلحته الشخصية وبدوام عشرون ساعة فى اليوم لخدمة شعبه وعائش على راتبه المتواضع ولم يكن عميلا للاجنبى ولا يمكن لحزب سياسى محترم ان يقوم باغتياله مهما كانت اخطائه . كان يسامح ويقول عفى الله عما سلف اعتقادا منه بان حزب البعث حزب سياسى  كبقية الاحزاب  لا يتوقع  ان يستغل طيبته وشهامته ويغدر به لذا يحاول اصلاح كل مسىء . نقول الا تكفى هذه الجريمة للحكم على ان حزب البعث ليس حزبا سياسيا وانما تشكيلا مافيويا يريد الحكم باى ثمن ولديه الغاية تبرر الوسيلة مهما كانت الغاية اوالوسيلةغير شريفة .ولا تفيد معه المهادنة. ولا يامن بالحلول الوسطية والمصالحة بل يريد تخريب العملية السياسية من الداخل والاستحواذ عليها .الم يشكل مع المتعاطفين معه ومع النظام السابق حاظنة للارهاب؟.فهو الذى بدا بدمار العراق منذ جريمة معادات ثورة 14 تموز التى كانت مفتاح تدمير العراق ومسلسل جرائمه لم ينتهى بما يحمله من فكر وثقافة منحرفة ديدنها اقصاء الاخر والهيمنة على مقاليد البلد والاستبداد والارهاب .يدعو الى الشوفينية وصهر القوميات فى بودقة القومية العربية  ويدعو الى جعل عقيدة القومية العربية اعلى  شانا ومنزلة من العقيدة الدينية واية قومية اخرى وتمادى فى ذلك اكثر من الحزب النازي والفاشي .وتبنى شعارات مركزية (وحدة حرية اشتراكية) لتضليل الجماهير وتنكر لها جميعا عندما وصل للحكم بفلتة من فلتات الزمن وباساليب السطو المسلح والسرقة والغدر والاحتيال وعلى اكتاف الاخرين. وافرز قادة لا يصلحون الا لقيادة العصابات حيث لا يشعرون بان فى عاتقهم شعب. وزمرة من الجهلة لا يمكن ان يدوم حكمهم مهما استعملوا من اعتى اساليب البطش والتنكيل لو كان البلد فقيرا .ساعدتهم  ثروة البلد التى استخدموها لصيانة حكمهم وللتغطية على اخطاءهم ونواقصهم وجهلهم.وليس صدام فقط لديه مركب جنون العظمة وانما الكثيرين من قادتهم لذلك اكل بعضهم بعضا الى ان تحول الباقين الى مرتزقة يستعملهم صدام لحراسة كرسيه بعد ان صفى معظم قادتهم وانفرد فى الحكم. عدا مئات الالوف من ضحايا حكم البعث  يجب ان نحترم استشهادهم وذكراهم. مما تقدم هل يصح اشراك هكذا ثقافة فى العملية السياسية للعراق الجديد؟ ولا نقول البعثيين بل ثقافة البعث انفة الذكر . لان الغالبية العضمى من المنتمين للبعث ليسوا عن ايمان بل بالترغيب والترهيب.والمؤمنين منهم  اصحاب الثقافة المذكورة لا بد وان يكونوا غير متزنين نفسيا او عقليا بل حاقدين على البشر يحتاجون للمعالجة والاصلاح ويجب عدم اعتبارهم مواطنين عاديين صالحين قبل اصلاحهم ومعاقبة المجرمين منهم. ونحتاج لسن قانون خاص مبنى على المادة السابعة من الدستور لمعاقبة كل من يروج للنظام السابق او يتعاطف معه ان كان بعثيا او لم يكن بعثيا. و تشكيل هيئة المسائلة والعدالة من السياسيين والقانونيين لتسييس منطوق المادة السابعة من الدستور انطلاقا من المصلحة العليا للشعب والوطن كما اسلفنا وليس تسييسها لصالح هذه الكتلة او تلك ضد الكتل الاخرى. ولا تطبيقها بمهنية قانونية فقط. لانها مسالة سياسية اصلا تخص حزب سياسى منبوذ مارس سياسة اكثر من فاشية تجاه شعبه طيلة عقود ولحد الان.ماذا نقول لاهل الضحايا الابرياء الا يكفى ان نستذكر واحد من الاف الابرياء الذى عذب ابشع تعذيب وحتى الموت ولم ينهارومنهم من صمد بالرغم من  هتك عرضه او قتل طفله او تعذيب امه او ابوه او زوجته او ابنته امامه بل افدى حياته للشعب والوطن  فكيف لا نحترم تضحيته وذكراه؟ ومع هذا  ندعوا لعدم شمول الذين راجعوا انفسهم  واثبتوا انهم نادمين قولا وفعلا بالاجتثاث او الابعاد او العقاب وان كانو قياديين فى حزب البعث ان لم يجرموا. يجب ان يكون شعارنا الاصلاح للجميع وعدم التفريط باى عراقى بسبب ما مر بالعراق من ظروف شاذة .من حسن الحظ  والايجابية الوحيدة ربما للاداء السىء للعراق الجديد للامريكان والحكومة هو ما شجع المتعاطفين مع النظام السابق والمروجين للبعث وثقافته بفضح انفسهم والبوح بما يضمرون كما هو ديدنهم  فتم تعريتهم.ان الاداء السيىء للعراق الجديد لا يبرر رد اعتبار وتاهيل البعث او ثقافته. والبراءة من حزب البعث لا تكفى ان لم تقترن بالتطبيق الفعلى  وتبرهن عمليا لانهم معروفين بالتقلب  حسب الاجواء ونكث العهود والمواثيق وعدم الالتزام بالقيم والاعتبارات الاخلاقية والقانونية.وها هم يفضحون ثقافتهم مرة اخرى بالاعلان عن مقاطعة الانتخابات مما يعنى المعارضة السلبية وليس الايجابية يعنى تدمير العملية السياسية من الخارج  بالتعاون مع ما يسمى بالمقاومة والارهاب. اليس واضحا بان شعبنا لم يكن ليصل الى هذه الدرجة من انحطاط القيم الاخلاقية والانسانية لولا تلقيه تربية حزب البعث المبنية على ثقافة الانحراف والفساد طيلة عقود من الزمن؟ وهى التى ضربت الاستقرار الاجتماعى فى الصميم. اليست هذه الثقافة راس البلية فى تدمير العراق سابقا ولا حقا ولحد الان؟ ولا يتوهم البعض بان ذلك كان بسبب الحروب لان حكم البعث كان يربى الشعب على هذه الثقافة من البداية وقبل ادخالهم العراق فى حروب عبثية كارثية ناتجة عن نزوات جنون العظمة. لماذا ننسى المجرم الحقيقى لما وصل اليه العراق لحد الان؟ اليست ثقافة الفساد للنظام السابق موجودة لحد الان وهى التى افرزت الوضع الحالى؟  ثقافة المواطنة ونبذ الطائفية التى نريد استرجاعها ليعيد الوطن عافيته الم تكن موجودة قبل حكم البعث؟ اليس البعث هوالذى كرس الطائفية والتعصب القومى والدينى والمذهبى وانجر اليه الامريكان والقائمين على العراق الجديد كواقع حال؟ فالعامل الرئيسى لتدمير العراق سابقا ولاحقا هو ثقافة الفساد المالى والادارى والسياسى والتربوى التى ورثناها من النظام السابق وتفاقمت بسبب ضعف السلطة والقانون وصراع  وتنافس مراكز القوى المتعددة على المغانم باعتبار كل منهم اولى من غيره لانه هو الذى يمثل مصلحة البلد والشعب فيحللوا حتى الحرام. وعجبى ان لا ارى فى البرنامج الانتخابى لاى من القوائم فقرة مكافحة ثقافة الفساد بكل اشكاله من الاولوبات كاول فقرة. لانها والارهاب وجهان لعملة واحدة هى عملة البعث الذى تغلغل فى كل اجهزة الدولة من خلالها وخاصة الامنية منها.واقول لممثلى شعبنا هل تريدون اعتبار الفساد امر واقع لا بد منه وهو راس البلية فى تدمير العراق وتقوية وتغذية وديمومة الارهاب؟ كان من مصلحة البعثيين واعوان النظام السابق قبل غيرهم اعلان نبذ النظام السابق منذ اليوم الاول لسقوطه والاعتذار للشعب العراقى بدلا من محاولة استرجاع حكمهم الاسود وكانه حق مكتسب لهم ونسوا بانهم سرقوا الحكم وليس شرعيا. وسوف يندمون لانهم لم يفعلوا ذلك. اغلبهم استفاد من سقوط النظام  على الاقل من عدم الملاحقة والتخلص من القلق الذى كانوا يعيشونه بانتظار غضب الشعب او غضب صدام.بالاضافة لثقافة الفساد هناك ثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق سابقا ولاحقا.فمصيبتنا مضاعفة بحيث لا يادى الفاسد  واجبه تجاه ابناء شعبه ولو بكلفة  اكبر من اموال الشعب التى تدخل جيبه.كما فى قضية مواد البطاقة التموينية واجهزة كشف المتفجرات وغيرها . ومثل بسيط على التخلف والجهالة وقلة الذوق من بين مئات الامثلة وهو مدى رداءة عملية محاكمة صدام من ناحية تنظيم الصورة والصوت واختيار القضاة والاخراج وغيرها وهى محاكمة العصر التى كان ينتظرها الملايين بشغف.وبالمناسبة كان الدفاع يطعن بالمحاكمة بانها غير شرعية بوجود الامريكان ووجود امريكى فى قاعة المحاكمة. والكل يعلم ان الوجود الامريكى هو فى صالح صدام باعتبارهم ياكدون على حقوق الانسان والديمقراطية حتى لاعداء الانسان والديمقراطية والبعثيين يستغلون ذلك ويغالطون دوما . والمثل الاخر على الجهالة والتخلف وقلة الذوق للارهابيين وما يسمى بالمقاومة والسلطة كذلك هو استهداف المسيحيين  وعدم توفير حماية استثنائية لهم من قبل السلطة باعتبار  انهم ليسوا الوحيدين مستهدفين متناسين ان المسيحيين لم يشتركوا بمعمعة العنف والعنف المضاد ولا الفعل ورد الفعل ولم يقتلوا احدا حتى من قاتليهم  وهم ملتزمون بالنظام وداعين للسلام دوما وحظاريين متمدنين فاين الغيرة والشهامة والانصاف والذوق السليم و(متى تهتز الشوارب؟) ولماذا لا تكشف هذه الجريمة البشعة التى ستكون وصمة عار على جبين الجميع مدى الدهر اكثر من غيرها ؟ انها قلة ذوق على اقل تقدير مهما كانت الاسباب.وبالمناسبة  على قادة المسيحيين  جميعا دينيين ودنيويين الاجتماع فورا لوضع خطة متكاملة لمعالجة الموقف قبل فوات الاوان  وسيكون كل المسيحيين من وراءهم  وحاضنين لهكذا اجتماع.والعمل على كشف المستور اينما كان وخاصة ما هو ضمن قادة السورايى (الكلدان الاشوريين السريان) من الذ يلية والتبعية والتعاطف مع النظام السابق والانتهازية والمصالح الشخصية وكل ما يمت بثقافة النظام السابق مما يمنع لم الشمل وتوحيد الصفوف.لم ارى اى برنامج انتخابى يضع اليد على الجرح بوضوح فيركز على العامل الرئيسى  وهو الفساد المالى والادارى والسياسى المقرون بثقافة الجهالة والتخلف وقلة الذوق  وكلما يذكرون من نقاط هى تحصيل حاصل لهذا العامل فعلى المرشح المخلص ان يتبنى ويركز على هذا العامل كاولوية وعلى راس برنامجه وليس درج كل ما يخطر على باله للدعاية والتضليل. وخاصة المرشحين السورايى.و. نكمل فى الجزىء الثانى فرز اوراق اخرى مخلوطة.لناكد لشعبنا بان الامور من خلال الضوء الباهر فى نهاية النفق ستستقر على مرام الشعب العراقى وليس لا على مرام الامريكان ولا مرام ما يسمى بالمقاومة والارهاب ولا الاحزاب الدينية والمرجعيات وشيوخ العشائر ودول الجوار ولن تطول المدة اكثر من اربعة سنين قادمة. لان التطور لا يتوقف ضمن المجتمع وان مر بفترات مظلمة تسير به الى الخلف فالتطور الطبيعى يكون كامنا ويظهر بانطلاق ربما بطفرات حينما تساعد الظروف.

سولاقا بولص يوسف
      
52  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / السورايى ينتفضون في: 14:12 04/11/2009
السورايى ينتفضون
   
         سورايى(كلدان سريان اشوريين) هم بقايا سكان العراق الاصليين وقديما كانوا هم الاكثرية ولم يهمشوا احدا وعند دخول الاسلام احتوى اغلبهم عنوة والباقين همشوا واعتبروا مواطنين من الدرجة الثانية او الثالثة ومنوا عليهم باعتبارهم اهل الذمة.والملاحظ ان حضارة العراق الموغلة فى القدم تتمثل بهم اكثر من غيرهم بما يمتازون به من الذوق الرفيع والتفنن فى الماكل والملبس والنظافة حتى العوائل الفقيرة منهم بالاضافة الى تميزهم فى الاخلاص فى الواجب والامانة ونبذ العنف والتعطش للتقدم والديمقراطية وملتزمين اكثر فى الانظمة والقوانين. اليس العراق بحاجة ماسة لهؤلاء فى هذا الضرف بالذات ؟ وخاصة وهم يحوون نسبة اكبر من الكفاءات والكوادر المتعلمة المثقفة. فكل وطنى مخلص لا بد من ان يعمل على منحهم مقاعد فى البرلمان ومواقع فى الحكومة اكثر من استحقاقهم العددى.وكل من يحمل ثقافة طغيان القوى على الضعيف وتهميش الغيرلا يمكن ان يدعى الوطنية والديمقراطية.املنا ببناء الديمقراطية فى العراق فهى الحل الوحيد لجميع مشاكل العراق ولا بد منها بعد ان دفع الشعب العراقى ثمنا اكبر من المتوقع فى سبيلها بسبب الفساد المالى والاداري والسياسى والتربوى المستشرى الذى اسس له النظام السابق واستمر عليه الحالى.
     لا يمكن ان تنصف القوميات الصغيرة الا من خلال الديمقراطية التى يجب ان تكون من اولى اولوياتنا.وتلبية حقوق القوميات الصغيرة هو المحك والمقياس للديمقراطية فى اى بلد.واولى الخطوات لبناء الديمقراطية الحقة التخلى عن ثقافة الخضوع والخنوع والتبعية والذيلية للغير التى زرعتها فينا العهود السابقة وخاصة عهد النظام السابق وليس ما يبرر الاستمرار فى ذالك الان مهما كانت الاسباب  علينا استرداد ارادتنا الحرة اولا والتعامل مع الاخرين بشخصية قوية حرة مستقلة. بمميزاتنا وخصوصياتنا نتعاون ونتحالف مع هذا وذاك بما تمليه مصلحتنا العليا وليس المصالح الشخصية التى تادى الى التبعية والذيلية والخضوع.
    ما الت اليه امور العراق وامورنا بالذات والمستوى العالى  للفساد باشكاله لم يترك هامشا للمجاملة والمدارات والدبلوماسية بل علينا بوضع النقاط على الحروف والكلام المباشرو بالقلم العريض ونحتاج الى انتفاضة فى كل مناسبة وكل فرصة للتغيير وليس تمشية الامور واستمرارها على نفس المنوال الحالى الذى تكتنفه ثقافة الفساد وتطغو عليه المصالح الشخصية والحزبية الضيقة والا فاحوالنا ستسير من سىء الى اسوا ونضيع. فالنبدا بمناسبة المؤتمر الثانى للسورايى لانه ممكن ان يكون الحل لمعظم مشاكلنا لو اتقن استثماره والا سيزيد من ازمة الثقة بيننا و تشرذمنا فى حالة كونه امتداد للمؤتمر الاول الفاشل.فاشل بالتسرع وسوء اختيار مندوبيه و اعضاء مجلسه الذين انقسموا على انفسهم منذ الاجتماع الاول مناصفة وثم انسحاب النصف الجيد منه.وثم استمرار النصف الثانى بالعمل بامرة شخص واحد من دون اعطاء الامور حقها من الدراسة من قبل لجان اختصاص.ولم يلتزم المجلس الشعبى بمقررات مؤتمره  مثلا حذف كلمة السورايى من تسميته التى اقرها المؤتمر وثم لم يلتزم بمدة الستة اشهرالتى قررها المؤتمر كشرعية له بل مدد شرعيته لسنتين وستة اشهر.وكذلك لم يلتزم بقرارالمؤتمر بعدم السماح لترشيح من هو منتمى لاحزاب من غير احزابنا القومية ليكون ممثلا للسورايى .ومن اولى صفات عضو المجلس ان يكون ذو تاريخ نظيف ومشرف وغيرها مما لم تطبق.والادعاء بانه حقق بعض المكاسب لا يحسب له بل لرابى سركيس والاموال التى بعهدته.وان فوز قائمته بالانتخابات ما هو الا فشلا يضاف الى فشله فى كافة اداراته لامور السورايى لان مقاطعى الانتخابات لعدم ثقتهم بقائمة المجلس كانو الغالبية من السورايى والا فانهم ليسو قليلى النخوة والحمية والغيرة ليقاطعوا الانتخابات فى هذا الضرف العصيب الذى نمر به.
اطلب من رابى سركيس ان يراجع نفسه وادائه طيلة السنين الماضية ويقوم بتقويم اساليبه الادارية والافظل له ولنا ان يسلم كل الامور بيد المؤتمر الثانى ولا يتدخل الا عندما تقتضى تقويم الامور عند الحاجة انطلاقا من مصلحتنا العليا وحتى المبالغ التى فى عهدته تسليمها بعهدة لجنة نزيهة ليبقى هو رمزا محترما لنا لا نحمله مسؤولية الفساد المستشرى كما نحمله الان بسبب عدم اختياره السليم للاشخاص ولاسلوبه المتخلف فى الادارة فمثلا يسلم ملايين الدولارات بيد رئيس الهيئة الادارية للمنظمة ولا يسمح رئيس الهيئة الادارية لاعضاء هيئته الاستفسار عن كيفية صرف المبلغ بادعائه بان رابى سركيس سلم المبلغ له ووحده مسؤول عن التصرف بالمبلغ فهل هذه ادارة لمئات الملايين من الدولارات التى كان يمكن ان تحولنا من حال الى حال وتلم شملنا على مشتركاتنا وثوابتنا على الاقل وكذلك توزيع رابى سركيس المكرمات بالاموال والاراضى وحتى تنفيذ المشاريع ودعم المنظمات هو بدون دراسة لجان  او مستشارين ذوى اختصاص وبدون حسابات نظامية.اليست هكذا ادارة اسوء ما تكون بحيث تخلق الفساد وان لم يوجد فما بالكم بتشجيع الفساد المستشرى وليس الحد منه.فكيف نطالب بالحكم الذاتى المنبثق من هكذا ادارات؟ اليست السنين السابقة كافية بتجاربها المرة.؟ ابتداءا بمكتب رابى سركيس وسكرتيره الذى  كان وكيله ومستشاره    ايضا وقناة عشتار باداراتها السابقة واللاحقة ومكتبه الاستشارى الهندسى الذى الغي ومشروع نادى ومسبح المعلمين فى عنكاوا ومشروع البطريركية فى عنكاوا والمشاريع السكنية فى القرى والبلدات وغيرها كلها لم تخلو من الفساد المالى والادارى الفضيع فهل نستمر بهذا النوع من الادارات الغير العلمية والغير الحضارية؟ ام علينا مراجعة النفس والتاسيس لبناء جديد بثقافة جديدة غير ثقافة الفساد المستشرية .لنبنى لنموذج يحتذى بمستوى تميزنا وبخصوصياتنا  ليشار اليه بالبنان وليس امتدادا لما موجود فى العراق.وبالمناسبة ان مثقفينا وكتابنا الذين يكيلون المديح فقط لرابى سركيس ولمجلسه الشعبى المذكور لحد التمجيد ذمبهم اكبر من الجميع لانهم لايشجعون على اعادة النظر بالاخطاء لاجل الاصلاح والتغييربل يشجعون الفساد والاخطاء ويذكروننا باعلام النظام السابق. على رابى سركيس الا يصدق ما يكتب من تمجيد له وللمجلس الشعبى خاصة من قبل الاخ انطوان الصنا بل هى تمنيات لى ولانطوان الصنا ولكل السورايى ولكن الحقيقة عكس ذلك مع الاسف ارجو من رابى سركيس تحقيق امنياتنا هذه كما يعبر عنها الاخ انطوان لنعتبرك رمزا لنا لاننا لا يمكن ان نعتبرك كذلك وانت لا تتصرف كانك ملك الجميع وليس ملك نفسك فقط كما تتصرف الان مثلا رفضك مقابلة سيدنا البطرك عمانوئيل دلى فى احدى المرات وزعلك مع الاخ عبدالاحد افرام والاخ يونادم كنا وغيرهم من قادة السورايى الذين يجب ان تكون على اتصال دائم وتنسيق معهم كما تقتضى مصلحتنا العليا وليس القطيعة مهما كانت ماخذك عليهم يجب الا تسيرك اهوائك الشخصية لانك لست ملكا لنفسك فقط بل لكل السورايى.
هناك من يسال ويستغرب لماذا رابى سركيس  لا يعرف الادارة الصحيحة للاموال ولشؤون السورايى؟اقول انه حتما خبير فى الحسابات ويعرف كيف نكون الادارة الصحيحة ولكن العلة فى كونه يحمل مركب العظمة لا يريد الاستعانة بالخبراء وذوى الشخصيات المقتدرة القوية والنزيهة لالا يجير الفضل لها وتبرز الى جانبه بل يحب المبادرة الفردية لاجل ا لمدح والتمجيد لشخصه فقط وعندما يصطدم بسوء اداء وفساد الذين يختارهم يصيب بخيبة امل ويحاول الاصلاح ولكن فى النهاية يتغلب عليه مركب العظمة ويقع فى احضان الذين يمجدونه بالرغم من معرفته بنفاقهم. وما نراه من تواضعه المفرط احيانا كثيرة هو لاخفاء مركب العظمة لديه.
      الا تعتقدون بانه لولا ما يسمى بالمقاومة المتعاطفة والمتحالفة مع اعوان النظام السابق المتحالفين مع القاعدة والارهاب لما سكت الشعب العراقى على الاداء السىء للامريكان والحكومة  ولانتفض بكل الوسائل من مظاهرات مليونية واضرابات واعتصام مدنى وغيرها لاسقاط الحكومة او تقويمها للتغيير ووقف الفساد ولكن خوفا من البديل الاسوء يمنع ذلك.لا يوجد هذا الخوف فى كردستان.علينا ان نجعل من المؤتمر الثانى للسورايى انتفاضة للتغييروالا فلن ينجح المؤتمرولن يقدمنا ولو خطوة صغيرة الى الامام .فى حين يمكنه لم شمل الجميع من منظمات واحزاب ومستقلين ان لم يكن فى المؤتمر فبعد المؤتمر ان هو اثبت فعلا تحرره مما علق به من ادران واسس لبناء جديد يكسب ثقة الجميع وكما اسلفنا. علينا الا نفوت هذه الفرصة كسابقاتها والا سينفى شعبنا السورايى من العراق باجمعه خلال بضعة سنوات اخرى ولن يقيد الندم. الم يكن بمقدورنا وقف الهجرة ان لم يكن جعلها معاكسة بما لنا من امكانيات مادية ومعنوية؟ وخاصة لو احسن صرف الاموال التى بعهدة رابى سركيس بكل شفافية وباساليب علمية بخطط مدروسة؟ حتى وسائل اعلامنا وقناة عشتار لم تكرس للحد من الهجرة وعدم تشجيعها واظهار مساوئها. والهجرة هى اخطر ما يكون على مستقبلنا فى العراق.هل قليلين هم الذين جربوا عيشة المهجر لنترك الاخرين ان يجربوا ويندموا؟ لماذا لا نقوم بحملة توعية وتعريف بحياة المهجر من جميع النواحى ونقل تجارب الغير. اننى مثلا كان بمقدورى مع عائلتى ان نهاجر فى اى وقت زمن النظام السابق او بعده وبطريقة شرعية ولى كل الامكانيات المادية وبفرص عمل احسن مما فى العراق كرجل اعمال ولغتى الانكليزية قوية ومع هذا لم نهاجر لاقطع جذورى من موطنى وليضيع اطفالى وان لم يضيعوا هم بسبب تربيتهم العالية فيضيع ااطفالهم او اطفال اطفالهم ويذهب تعبنا سدى.استغرب من الشباب الذين ينفون انفسهم بايديهم من اغنى بلد فى العالم ويذهبوا ليتسولوا ويعيشوا على مساعدات بلدان ليس لها ربع ما للعراق من خيرات.تصوروا زمن الملكية كانت السلطة تقوم بنفى بعض المعارضين الخطرين عليها خارج العراق.فكانت هذه فى نظر الناس عقوبة قاسية جدا انذك.


سولاقا بولص يوسف
009647504609048
53  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الم يحن الوقت لنسترد ارادتنا الحرة؟ في: 10:05 06/09/2009
الم يحن الوقت لنسترد ارادتنا الحرة؟

زمن النظام السابق يمكن تبرير التبعية والذيلية بالنسبة للقوميات الصغيرة فى العراق ولكن ان تستمر هذه الثقافة الى الان وخاصة لدى الطليعة الواعية المثقفة  والقادة السياسيين من هؤلاء فهذه مصيبة بل كارثة خاصة لدى مطالبتنا بحقوقنا القومية وبكل ما نبنى  وناسس لذلك .مما يعنى باننا نطلب ربما بتوسل او تسول من  متبوعينا واسيادنا ان يمنوا علينا بشىء من حقوقنا المشروعة. فهل يصح ذلك فى الانظمة الديمقراطية ؟ التى يتساوى فيها الجميع بحيث للقومية الصغيرة وان كانت بعشرة انفار  نفس حقوق اكبر قومية فى البلد. ونحن نراهن على بناء الديمقراطية فى العراق .والتوجه العام هو نحو الديمقراطية وعلينا ان نكون السباقين لبنائها على اسس سليمة وليس على الفساد السياسى و الادارى والمالى والتربوى .وان لم تتحقق الديمقراطية فلا داعى للمطالبة بحقوقنا القومية لان ما نحصل عليه كمنية لا يعول عليه ويشوبه الفساد حتما خاصة ان كان نابعا مما موجود على الساحة الان .
لذا الخطوة الاولى هى امتلاكنا لارادتنا الحرة وشخصيتنا المستقلة المحترمة التى تمثل كامل خصوصيتنا القومية لنحسن ضروفنا الذاتية ونرمم ونوحد بيتنا الداخلى بسهولة اكثر مما نحن عليه من تبعية لهذا وذاك. كل من يحترم نفسه لا يمكن ان يرضى ان يمثله شخص مسلوب الارادة تابع وذيل للاخرين.لا خير فى احزابنا ومنظماتنا ان لم تتمكن من بناء ادارات بارادات حرة وراى مستقل نابع من خصوصياتنا ومزايانا وفى مقدمتها الاخلاص والنزاهة لتكون مثلا يحتذى ويشار اليها بالبنان وليس تقليدا وامتدادا لما موجود فى العراق الان.فان لم تتمكن فالتقدم استقالة جماعية وتفضح المتسبب والاسباب. علينا التخلى عن ثقافة النظام السابق ومحاربتها لنتطلع لبناء الديمقراطية الحقة. عجبى عندما ارى مثقفينا وكتابنا  يكيلون المديح لهذا وذاك ممن لا راى مستقل  او ارادة حرة له قبل كل شىء واقول لهم اليس لنا بديل او خيار اخر غير هؤلاء؟ ما هذا التخلف فى النظرة والثقافة لماذا نشجع الباطل والاخطاء.مهما كانت الاسباب فلا يمكن الا ان تكون هذه شخصيات ركيكة لا تستحق الاحترام.الى متى يصاحبنا الشعور بالخضوع والخنوع والاتكال على الغير كاننا مواطنين من الدرجة الثانية ونحن المواطنين الاصليين الاصيلين المخلصين الملتزمين اكثر. لماذا دائما نقسوا على انفسنا  ونبالغ بالتحسب لكل صغيرة وكبيرة لدرجة الوسوسة وغيرنا يحلل كل حرام ولا ننتهز الفرص السانحة لاثبات وجودنا وتاكيد ذاتنا وشخصيتنا المتميزة؟ لماذا نحن منشغلون بالسجالات والصراعات الصبيانية والجدالات البيزنطية فى هذا الضرف الحساس المصيرى ولا نركز على ما يلم شملنا ويوحد مجهوداتنا لتصب فى مجرى واحد لخدمة مصلحتنا العليا وحل قضايانا .                               فمثلا الاستاذ عبدالاحد افرام رئيس حزب الاتحاد الدمقراطى الكلدانى  كبر فى عينى وعيون المخلصين من السورايى(ألكلدان السريان الاشوريين)عندما لاحظنا استرداده لارادته ورايه الحر الان   بالرغم من اننى  مع توحيدنا تحت اسم قومى واحد بتسمية مفردة واحبذها (السورايى). لنجعلها تعنى القومية بالتداول والاستعمال المستمر وخاصة وان قياداتنا الدينية والدنيوية كانت منذ القدم ولا تزال متداخلة ولا داعى  للفلسفة والرجوع الى بواطن التاريخ لان مصلحتنا العليا المشتركة ومصيرنا المشترك وظرفنا الحساس هى الاهم والتسمية ليست من جوهر قضيتنا لنتعصب بها خاصة وان جميع مقوماتنا القومية واحدة. اننا لا يمكن ان نلم شملنا قبل ان نمتلك ارادتنا الحرة وراينا المستقل .

سولاقا بولص يوسف
009647504609048
54  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / امنية مناضل كردستانى في: 22:13 19/08/2009
امنية مناضل كردستانى

المناضلون الحقيقيون هم من الطليعة الواعية فى المجتمع ممن لديهم  حب التضحية ونكران الذات فى سبيل المجموع  دائما يتقدمون الصفوف لتحمل اعباء هموم وامال وحقوق شعبهم ووطنهم  من دون ان ينتظروا ثمنا بالمقابل غير ثقة ومحبة شعبهم.
وحتما امنيات هؤلاء المناضلين تنبع من امانى وتطلعات ومصلحة شعبهم. ويزداد اصرارهم على تحقيقها كلما غلت وعظمت التضحيات فى سبيلها. لا مجال لسرد  تاريخ نضال الشعب الكوردستانى  وتضحياته الجسام لنيل حقوقه المشروعة فى الحرية والعدل والمساوات طيلة  قرن من الزمان الى ان تكلل بالنجاح شعاره الاخير الموسوم الديمقراطية للعراق والحكم الذاتى لكردستان. بعد ان دفعت             كل عائلة فى كردستان ثمنا غاليا من المعانات والماسى والتضحيات قل نظيرها  وتحت نفس القيادة المناضلة الحاكمة الان فى كردستان مما يتوقع ان تكون ذات شعبية لا تقل عن 95% من الشعب الكردستانى. وما حصلت عليه فى الانتخابات الاخيرة التى فرحنا بنجاحها ولو لم تكن بمستوى الطموح  , اى ال60% اضافة لما دار حول هذه النسبة من شكوك واستغراب بانها اكثر مما يمثله واقع الشارع الكردستانى لهو معبر ويدل على ان الاداء سيىء جدا ,لا يستحقه الشعب وغير متوقع من هكذا قيادة تضحياتها وتضحيات شعبها لا تقدر بثمن فكيف تباع بهذا الثمن البخس.اى لقاء قيم مادية  لذا اولى امنياتى ان تراجع القيادة الكردستانية اداءها طيلة فترة توليها الحكم  اى منذ 1992 ولحد الان وتعالج الخلل باسرع وقت لتنال القيم المعنوية والروحية لقاء تضحياتها الجسام بدلا من القيم المادية التى لا تحتاجها من الاساس لان لها ما يكفى منذ البداية     لهذه الحياة الفانية ولان الغنى والفقير ينامان نفس النومة الابدية .
كنت اتمنى ان تستغل القيادة الكردية الفرصة الذهبية من خلال الظروف التى مرت بالعراق لتبنى نموذجا للحكم الديمقراطى  على اسس العدالة والمساوات وحقوق الانسان والنزاهة والاخلاص فى الواجب بحيث تمهد لحل كل مشاكلنا بيسر وسهولة وبموجب مصالح شعبنا. ان كانت مع المركز او دول الجوار او مع مكونات شعبنا فى كردستان والعراق. من حيث صوتها المسموع ياتى من سمعتها الممتازة من جميع النواحى فتفاوض وتحاور من مركز قوة اكثر من الاخرين بكثير.وخاصة وان حقوق الشعب الكردى ليست مثبتة برسوخ  بحيث لا تدعو الى القلق فهناك تهديدات داخلية وخارجية تحتاج الى بناء حصين يلتف حوله كل الشعب. وهذا يتحقق بتحقيق امنياتى التالية:
1.   ان تكون القيادة والسلطة المثل الاعلى لكل المواطنين فى النزاهة والاخلاص فى الواجب وعدم استغلال النفوذ للمصالح الشخصية.
2.   التعامل مع المواطنين بمبدا المساوات والعدالة  والكل سواسية امام القانون والنظام وبالحقوق والامتيازات والواجبات.
3.   ان لا يتسلط  الحزب على السلطة والقانون وليس للحزبى غير شرف خدمة شعبه وينال بقدر اخلاصه  وكفاءته ومقدار تفانيه فى خدمة شعبه. لا تحتاج السلطة الى اساليب الترغيب او الترهيب للكسب الحزبى عندما تكون سمعتها جيدة واداءها  كما يريده الشعب فتكسب اكثر.
4.   نبذ ثقافة النظام السابق بكل ممارساته وتقاليده وانظمته وقوانينه وتعليماته.
5.   اتباع الاساليب العلمية الحضارية فى الادارة والتخطيط والبحث  ووضع الخطط الانية والمستقبلية لتطوير وتقدم كردستان  من جميع النواحى مع الحفاظ على البيئة وباحدث التكنولوجيا.
6-المتابعة المستمرة والميدانية ومحاسبة المقصرين والفاسدين والمسيئين فى الوقت المناسب
7-تكافىء الفرص ووضع الانسان المناسب فى المكان المناسب لا محسوبية ولا منسوبية.
 8 -اتمنى ان تكون القيادات والادارات متحفزة نشطة مبدعة رشيقة غير مترهلة وبدون بطالة مقنعة او فائض فى التوظيف.
       9- الا يكون المتنفذون والموظفون رجال اعمال ورجال مؤسسات فى نفس الوقت.
10- اتمنى العمل بجدية على تحقيق الحقوق القومية المشروعة للقوميات الصغيرة فى كردستان
11-توفير الخدمات للمواطنين وخاصة ما هو من ابسط واجبات الحكومة تجاه مواطنيها وذو ضرورة قصوة مثل الماء الصالح والكهرباء بصورة مستمرة.
12-اتمنى ان تستثمر الاموال التى جمعت بطرق غير مشروعة فى كردستان ولا تهرب الى الخارج. وهذا يحتاج دراسة وقرار.
13-اتمنى ان يكون فاسدينا فى العراق اصحاب ذوق سليم  كما فى دول العالم ولا يستهتروا فى قدسية واجبهم بحيث لا يادون الحد الادنى مما يمليه عليهم واجبهم او لا يكملون واجباتهم بالرغم من اغتنائهم من خلالها.
لدى تحقيق الامنيات اعلاه اكاد اجزم بان جميع مشاكلنا ستتحلحل وتفل عقدها مهما كانت معقدة وتحل بسهولة ويسر لصالح شعبنا. فمثلا مشكلة كركوك والمناطق الاخرى( المتنازع عليها) يسهل حلها عندما يشعر التركمان  مثلا بان حقوقهم مضمونة فى ظل الحكومة الكردية الديمقراطية  وتكسب ثقتهم من ناحية النزاهة والكفاءة والعدالة والمساوات فكيف لا يفضلونها ويتحالفون معها عوضا عن التحالف مع المكون العربى فى كركوك وخاصة وهم ايضا عانوا من التعريب والظلم سابقا؟ وكذالك بالنسبة لليزيدية والشبك وغيرهم فى بقية المناطق.وحتى الذين هم من اصل كردى من بين هؤلاء سيرجعون الى اصلهم ويتباهون باصلهم الكردى.واما السورايى(الكلدان السريان الاشوريين) فهم متضامنين مع الاكراد اصلا  وخاصة وانهم يرون القيادة البرزانية هى الاقرب اليهم الا ان المتذمرين وهم كثر بسبب الفساد الادارى والمالى والسياسى والتربوى الموجود فى كردستان والعراق عموما.
وكذالك الخلافات مع المركز ان كانت حول عقود النفط فقلما يبقى من يعترض عليها فى حالة عدم وجود الفساد الادارى والمالى فى كردستان وخاصة باستشرائه فى المركز. والخلاف على حصة كردستان من واردات النفط تحل تلقائيا خاصة بعد اجراء الاحصاء السكانى فى كردستان والعراق لدى حل مشكلة كركوك والمناطق الاخرى. وكذا مشكلة البيشمركة وغيرها  لان النظرة الشوقينية تجاه الاكراد ستتراجع الى ان تختفى  بارتفاع مستوى السمعة الجيدة وهيبة القيادة الكردية بشعبيتها العالية بحيث لن يتجرا الشوفينيين التعبير عما يجول فى خواطرهم من نيات سوء تجاه الاكراد.   ولكانت قائمة التاخى  تتصدر القوائم الاخرى فى محافظة نينوى فى انتخابات مجالس المحافظات ولكانت قائمة الحدباء فى المؤخرة.   
 ولدى بناء النموذج الديمقراطى الحقيقى فى كردستان والذى لا يمكن ان يبنى على الفساد سيحضى بكل الدعم والاسناد المادى والمعنوى من امريكا وجميع الدول المحبة للديمقراطية وستكون تجربة فتية رائدة يقتدى بها العراق والمنطقة ويحتضنها الشعب العراقى باجمعه. فلن تتجرا لا تركيا ولا ايران او اية دولة اخرى ان تعتدى او تتحارش او تستفز او تبتز حكومة اقليم كردستان. 
    تصور عندما ينخفض مستوى الفساد بكل اشكاله لدى حكومة المركز عنه فى كردستان كيف نفسر ونبرر ذلك وخاصة وان كردستان امن وذو حكومة مستقرة قوية عمرها 17 عاما.

سولاقا بولص يوسف
ankawagroup@gmail.com   009647504609048

55  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / انتصر صدام على اعدائه في: 16:53 10/08/2009
انتصر صدام على اعدائه

لا شك ان شخصية المسيح هى الاكثر تميزا ولا مثيل لها فى تاريخ البشرية من حيث انها تمثل منتهى الخير فى البشر.لم تتمكن كل قوة الشر فى العالم ان تنتصر عليه بالرغم من كل العذابات والتنكيل والتصفية الجسدية له ولاتباعه.تمكنت تعاليمه وقيمه الروحية والانسانية ان تغزو العالم طواعية من دون اغراءات مادية او اية اساليب قسرية او ترهيب او عنف بل بالاقناع وبالعبرة الحسنة والاساليب السلمية الحضارية. حاملا غصن الزيتون فى يد وحمامة السلام فى اليد الاخرىlمسرعا ليحترق لينير الدرب للاخرين.
فى الجانب الاخر نرى ان شخصية صدام حسين هى الاكثر تميزا فى تاريخ البشرية التى تمثل منتهى الشر فى البشر.ربما هناك شخصيات مماثلة لكن ليس اسوء منه.تمكنت هذه الشخصية بما تملكه من روح الشر والشيطنة من التسلق على اكتاف ضحاياه من رفاقه خاصة الذين من الممكن ان ينافسوه كعبد الخالق السامرائى مثلا والاخرين باساليب الغدر والخيانة والسطو المسلح وكل الاساليب الدنيئة باعتبار الغاية تبرر الوسيلة مما اشيع فى حينه بانه وراء تدبير مقتل شقيق زوجته عدنان خيرالله واحمد حسن البكروحتى محاولة اغتيال ولده عدى.وانطلاقا من مركب العظمة لديه من جانب ومركب النقص من جوانب اخرى ادخل العراق فى حروب عبثية لرفع شانه وتمجيده حتى وان لم ينتصرباعتباره مسببا لموت الملايين ومتحديا لاقوى البلدان والجيوش فى العالم لانه لا يمكن ان يشعر بعاتقه شعب بل اصبح المواطن العراقى فى عهده ارخص ما يكون فى الداخل والخارج واصبح يراهن على امكانه قتل مئات الالوف من العراقيين من دون ان يحتج عليه احد حتى من اخوانهم العرب والمسلمين فى حين لا يتمكن اعداءه من التسبب فى قتل ولو الف من جنودهم من دون ضجة قوية فى بلدانهم.ويتمادى فى غيه لدرجة ان يجبر شعبه ليصنع له نصرا من الهزيمة ويجبرهم الاحتفال بالهزيمة باعتبارها نصرا ويسميها ام المعارك.وفوق كل ذلك يبشر شعبه( بكونة  صغيره قادمة)اى  معركة اخرى.والسبب الرئيسى الذى ادام حكمه المتخلف هو ثروة البلد.بحيث كان يجرى التغطية على كل الاخطاء والنواقص فى الادارة المتخلفة الجاهلة لحزب البعث منذ البداية بواسطة المال بشراء الذمم وتحشيد الحماية للنظام ولكرسى صدام بالذات لانه صفى حزبه وجعل من منتسبيه مرتزقة لحمايته فتحول البلد من تسلط الحزب القائد الى تسلط صدام القائد الاوحد والرمز .واصبح هو العراق والعراق هو وينافس الانبياء فى مجدهم بالرغم من انه اثبت كونه لا يحمل اى مبدا او عقيدة او ايمان غير تاليه الذات.
    ماذا نتامل من هكذا ادارة للبلد وخاصة منذ ان وصل  حزب البعث الى السلطة بفلتة من فلتات الزمن باسلوب العصابات والغدر وهم زمرة صغيرة فاستخدموا اساليب الترغيب والترهيب لزيادة عددهم بغزارة على حساب النوعية بواسطة ثروة البلد وكانهم مافيا وليس حزب سياسى يعلم ويثقف منتسبيه على المبادىء بل يعلمهم على الانتهازية والمصالح الشخصية والتلاعب والتزوير وخرق الانظمة والقوانين.ولا عجب لان حزب البعث منذ تاسيسه كان من نصيبه الفاشلين فى الدراسة والشقاوات واولاد الشوارع المنحرفين فكرس تربيتهم المنحرفة داخل حزبه بدلا من تهذيبهم كما تفعل بقية الاحزاب  عندما  ينتمى اليها اى من هؤلاء .لذلك تنكروا حتى لشعارهم المركزى (الوحدة والحرية والاشتراكية) وبرهنوا بانهم عصابة و طلاب حكم ليس الا.  ومنذ اليوم الاول من حكمهم بداوا بقلب كل الموازين والمقاييس والقيم الاخلاقية والانسانية والاعراف نحو الاسوا فخراب النفوس ليس فقط بسبب الحروب كما يتوهم البعض كان ديدنهم الغاء الاخر والاستحواذ على كل مقدرات البلد وعدم الالتزام بعرف اوقانون او ميثاق بقولهم(فاز باللذات من كان جسورا) واحد الامثلة الدامغة  على ما ادرجنا هو عملية اغتيال الشهيد عبد الكريم قاسم بالرغم من قناعتهم بانه ليس عميلا للاجنبى ولا يعمل لمصلحتة الشخصية.فهل يقوم اى حزب سياسى محترم بهكذا عملية؟  وبالاضافة يتباهى صدام حسين بها حتى اثناء محاكمته ليدلل على كونه رئيس عصابة متخلف وشرير وليس سياسيا .وجرى اعدام الشهيد عبدالكريم قاسم بدون محاكمة وهو اسير من قبل نفس الزمرة وبنفس الثقافة وقاموا برميه فى النهر كالعصابات لطمس معالم قبره.
    بسرد سيرة هؤلاء باختصار انى بصدد ثقافتهم التى غرسوها وغرزوها فى مجتمعنا طيلة حوالى اربعين سنة من حكمهم الاسود الذى بدا منذ انقلاب 8شباط 1963واراها مغروزة حتى فى ثقافة اعداءهم لحد الان الا ما ندر.مما يدل على انتصار صدام على اعداءه والا فما معنى ان تستمر نفس ثقافة النظام السابق بالتداول فى المجتمع باكمله لعدم قيام السلطة التى خلفته ان كان الامريكان او العراقيين منذ اليوم الاول بالعمل لبناء ثقافة جديدة لتوحى للجميع بان عهدا جديدا بثقافة جديدة يبنى على انقاض العهد البائد ليراجع كل فرد نفسه ليتكيف مع العراق الجديد.بالعكس فقد جرى تكريس نفس تقاليد و ممارسات النظام السابق وحتى قوانينه وانظمته وتعليماته بل بعض الممارسات اضرب من  السابق بسبب ضعف السلطة والقانون. فاستشرى الفساد الادارى والمالى والسياسى والتربوى وكان نظام صدام لم يسقط. واليكم ما كان وقت النظام السابق للمقارنة  بما هو عليه الان  عسى ان يخجل من نفسه كل من عارض نظام صدام بسبب ممارساته ادناه ونا ضل لاجل تغييرها فلطف وجه صدام بادائه السىء بنفس الممارسات  وقدم له خدمة مجانية وكانه هو المنتصر ببقاء ممارساته وثقافته لحد الان.الم يكن من الاولى ان يرجع البلد بعد الخلاص من الفترة المظلمة الى عهد عبد الكريم قاسم وننطلق من هناك لتطوير الدستوروالقوانين والانظمة والممارسات وثقافة تلك الفترة لتوائم هذه الفترة بدلا من تبنى مخلفات صدام البائسة المخربة؟اين نتائج مؤتمرات المعارضة الوطنية فى لندن وصلاح الدين وغيرها واين برنامجهم الوطنى لما بعد التغيير؟ كيف قبلوا بالفوضى العارمة والنهب والسلب وتفليش نظام الدولة؟
الم يكن النهب والسلب السبب الرئيسى لعدم سقوط نظام صدام بعد حرب الكويت سنة 1991 وعدم نجاح الانتفاضة الشعبانية الباسلة؟ فاين خطتهم لعدم تكرار النهب والسلب على الاقل ؟
ومن ممارسات النظام السابق وثقافته المستمرة بعد السقوط بشكل او باخر:
1.   التسلط الحزبى على السلطة والقانون وتفضيل مصلحة الحزب على مصلحة الشعب والوطن.
2.   المحسوبية والمنسوبية وعدم تكافىء الفرص وعدم وضع الانسان المناسب فى المكان المناسب.
3.   تشجيع العشائرية والفصل العشائري والمناطقية والمراجع الدينية التى تخدم المصالح الشخصية والتخلف,والمذهبية والفئوية وليس مصلحة الوطن ككل.
4.   شرعنة الرشوة واستغلال النفوذ للمصلحة الشخصية والاغتناء الفاحش من خلال الوظيفة.
5.   ناس وناس للبعض شديد العقاب وللبعض الاخر غفور رحيم  وامتيازات ورواتب خيالية للبعض وما يسد الرمق فقط للبعض الاخر.
6.   التزوير والتلاعب حتى بالشهادات والكتب الرسمية والهويات والوثائق وغيرها.
7.   التهريب للنفط والاثار والمعادن وغيرها والابتزاز والسرقة والسطو المسلح والاختطاف والاغتيال من قبل السلطة والمتنفذين خاصة.
8.   تحميل المواطن فوق حمله من المعانات والماسى بتعقيد روتين الدوائر والمعاملات وعدم احترام المواطن ووقته وتكليف المراجع بالاستنساخات وغيرها لاغراض الدائرة.وعدم تمشية المعاملة من مكتب موظف الى مكتب الموظف الذى يليه       وان كانا بنفس الغرفة الا بوجود المراجع.وتكدس طوابير المراجعين على شبابيك الدوائر فى الحر والبرد لساعات.
9.   عدم توفيرابسط الخدمات للمواطنين كالماء الصالح والكهرباء والطرق السالكة.والتمويل الذاتى للخدمات الصحية والتعليمية التى هى مجانية فى الدستور العراقى القديم.
10.التفرقة العنصرية والدينية والمذهبية والمناطقية والتعامل الرسمى مع المواطنين على هذا الاساس.

11.التزوير فى انتخابات المنظمات والنقابات ومجالس الشعب والنواب بالاضافة الى التزوير المشرعن عن طريق شراء الذمم وتاثير المرجعيات وشيوخ العشائر لتغليب المصلحة الشخصية والحزبية الضيقة على مصلحة الوطن والشعب.
12عدم احترام الانسان العراقى واسترخاصه وعدم تقدير المواطن وتثمينه كما يجب اين اسرانا الباقين فى ايران والسعودية مثلا فى حين نرى بان رؤساء الدول تتنازل وتهين نفسها احيانا لاجل اطلاق صراح رهينة من مواطنيهم وان كان من اصل عراقى  مثلا. المقولة الدارجة لدى ارتفاع الاسعار لكل الاشياء تقول: ارخص شىء فى العراق الانسان والبنزين ومن ثم ارتفع سعر البنزين ولا يزال الانسان رخيصا.
13عدم المتابعة ومحاسبة المقصر والمسيىء فى الوقت المناسب بل تشجيع الانحرافات وعندما تستفحل الازمة  تاتى الاجراءات بجعل بعضهم كبش فداء وغظ النظر عن ربما المجرمين الرئيسيين وحسب الاهواء.
14.عدم الشفافية وكشف الحقائق للشعب وكان الحكومة فى واد والشعب فى واد اخر.والتستر على المجرمين والمسيئين.
15.التعيينات حسب الواسطة والرشوة والانتماء الحزبى والقومى والمذهبى والمناطقى وغيرها وليس حسب الكفاءة والنزاهة مما ادى الى تراجع الشعور بالمواطنة وقدسية الواجب.
16.الكثير من المتنفذين والموظفين الكبار خاصة رجال اعمال ورجال مؤسسات فى نفس الوقت ويسنغلون المنصب للاغتناء الفاحش الغير المشروع .
17.تاسيس شركات ومنظمات وهمية فى الداخل والخارج.
18.توزيع الرتب العسكرية من دون ضوابط او استحقاق بل حسب الاهواء والمصالح بدون الالتزام بالتقاليد العسكرية او المصلحة العامة.
19.البطالة المقنعة عدا الحقيقية والتوظيف الوهمى عدا الفائض وصرف الرواتب لاشخاص بدون دوام او متفرغين واخرين باكثر من راتب.
20.العفو العام واطلاق صراح المجرمين قبل ان تستتب الاوضاع وقبل اصلاحهم.
21.توزيع المكرمات هو وجه صارخ من اوجه التخلف الادارى للبلد .
22.هجرة العقول والكفاءات وملايين المواطنين طواعية ومجبرين الى مختلف بقاع العالم .
23. التهجير والتطهير العرقى  لبعض المناطق داخل العراق.
24.استيفاء اجور التلفونات والكهرباء والماء والمجارى وغيرها بقوائم ومبالغ غير صحيحة .
25.تلقى اجور تصليح الخدمات العامة من المواطن اوطلب اكراميات لقاء ذالك.
26.عدم الالتزام بالدوام والتسكع  وتناول الماكولات وغيرها داخل الدوائروعدم احترام الوقت والتسيب والاهمال للواجب.
27.نقل الملكية ومعاملات اخرى  عن طريق التزويروالتلاعب.
28. التجاوزات والاستحواذ على املاك الغير واملاك الدولة ومنها بتشجيع من السلطات او كهبات.
29.استعمال سيارات وممتلكات الدولة للاغراض الشخصية.
30.التدريس الخصوصى والملازم وتردى المستوى العلمى  والمناهج المتخلفة.
     وهناك الكثير الكثير الذى لا يحضرنى من الممارسات للنظام السابق ومستمرة لحد الان والتى لم تكن موجودة لدى الانظمة السابقة وخاصة  لدى نظام عبد الكريم قاسم الذى هو القدوة والمثل الاعلى لكل وطنى مخلص غيور الذى كان يعمل حوالى عشرون ساعة فى اليوم ويعيش على راتبه المتواضع ولم تكن الضروف بهذه الدرجة من الحساسية والاضطراب .لماذا لا تقتدون بهذا الرجل ان كنتم صادقين؟ واخلاص الرجل لم ياتى من فراغ فلابد كان    هناك الالاف من امثاله فى ذلك الوقت فلا بد من ان نرجع لثقافة ذلك الزمان التى طمسها نظام صدام ولا نستسلم لثقافة صدام فنكرسها وكانها و الفساد عرف سائد لا بد منه فى حين هى العامل الاساسى فى تدمير العراق سابقا ولاحقا. والدليل البسيط على استسلامكم لثقافة التخلف مثلا استعمالكم للالقاب (فخامة ومعالى وغيرها) التى لا  تدل على الحضارة وروح العصر مهما تكن ضرورتها.واذكركم بقول المرحوم عبد الكريم قاسم(كلكم سادة ولا مسود بعد اليوم). نعم النظام الجديد قضى على الكثير من ممارسات النظام السابق كاطلاق الحريات العامة والقضاء المستقل والتوجه نحو الديمقراطية وهذا  لا يكفى من دون القضاء و منع او الحد من الممارسات المذكورة نعم تحتاج وقت لكن ليس هناك ما يدل على التركيز للمعالجة الجدية.ولا يمكن حل مشاكل العراق والتركة الثقيلة الا من خلال الديمقراطية. ولا يمكن بناء الديمقراطية الحقة على هذا المستوى من الفساد.نحتاج الى الديمقراطية الموجهة فلا ديمقراطية لاعداء الديمقراطية. كيف قبلتم ووافقتم على المحاصصة الطائفية الم تعلموا بانها ستتحول وبالا علينا خاصة بوجود الفساد؟ لان كل فئة او كتلة او حزب ستتنافس على الغنائم وكان العراق خيمة تحترق, وتحلل حتى الحرام بحجة انها اولى من غيرها وانها هى التى تمثل مصلحة الشعب والوطن اكثر من غيرها.لماذا اصبحتم اتكاليين على الامريكان الذين كانت كل الخيوط فى ايديهم وارخوها ولم تاخذوا زمام المبادرة وتغتصبوا الصلاحيات من ايديهم منذ اليوم الاول وقبلتم بمستشاريهم فى حين هم الذين يحتاجونكم انتم وعراقيين اخرين كمستشارين .لماذا لم تبداوا بانماء وتطوير ولو محافظة واحدة امنة بعد السقوط لجعلها نموذجا للعراق الجديد لسحب البساط من تحت اقدام الاعداء.ولا تعلقوا كل النواقص والاخطاء على شماعة الارهاب كما كان نظام صدام يعلقها على شماعة الحصار. الا تعتقدون بانه لو لم تكن ممارسات النظام السابق وثقافته طاغية الى هذا الحد لكان حتى الذين لم يقترفوا جرما من اعوانه يتوسلون صاغرين ان نصفح عنهم .لكان قد  تبرا  الجميع من  صدام  ونظامه وليس زيادة المتعاطفين معه. ولم نكن لنحتاج المصالحة خاصة مع المتعاطفين مع النظام السابق لانهم لا يعترفون بالحل الوسط,والشراكة وان كانوا على باطل بل دائما يريدون الاستحواذ والاقصاء والغدر عند المقدرة. بل نحتاج الى اصلاح حتى المسىء النادم من مركز قوة وبمبدا الابوة لاننا علينا الا نفرط  باى عراقى عدا الذين لا ينبذون النظام السابق لحد الان ,وبواسطة الفساد تمكن اعوان النظام السابق وجميع اعداء العراق الجديد من التغلغل فى اجهزة الدولة وخاصة الامنية منها لتغذية الارهاب ولتخريب العملية السياسية من الداخل وحتى نشاط الدولة ككل اصبح اكثر ما يخدم الارهاب بدلا من خدمة المواطن بصورة مباشرة او غير مباشرة من خلال تشجيع ثقافة النظام السابق والفساد.  عار علينا ان نلطف وجه صدام باداءنا السىء هذا.

سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com

56  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بلدية عنكاوا ذموذجا في: 14:15 24/07/2009
بلدية عنكاوا ذموذجا

الى بلدية عنكاوا

   
الموضوع/ انتقاد بناء
كنت حاضرا فى الندوة التى اقيمت  بطلب من منظمات المجتمع المدنى مع مدير بلدية عنكاوا وادارة كهرباء عنكاوا وادارة ماء عنكاوا. فى الوقت الذى اثمن وضرورة هذه الندوات بين فترة واخرى بوجود كل من يتولى شؤون عنكاوا لتجسيد وتكريس الشفافية لازالة ازمة الثقة بين المواطن والمسؤول امل ان ينطلق الجميع من المصلحة العامة ومصلحة عنكاوا  فقط.
    اثرت الكتابة اليكم بدلا من المداخلة اثناء الندوة لالا يسىء فهم هدفى ولا ابغى غير مصلحة مدينتنا العزيزة عنكاوا بالدرجة الرئيسية بالاضافة الى ان الوقت المخصص لن يكن ليكفى لسرد النقاط ادناه.
   فى الوقت الذى لن افيدكم بسرد ايجابياتكم التى تشكرون عليها اركز على السلبيات فقط عسى ولعلكم تعيدون النظر بانفسكم واساليب اداراتكم الموروثة من النظام السابق لتقويمها وتطويرها لتوائم ثقافة الديمقراطية وروح العصر الحضارى ومصلحة عنكاوا.
    من حقكم الدفاع عن اداراتكم وانفسكم ولكن كنت اتمنى باسلوب حضارى وشفافية اكثر بحيث تشخصون بعض السلبيات بانفسكم وتوعدون بتلافيها مستقبلا.
    وما ادرج ادناه من ماخذ وملاحظات وسلبيات  وممارسات خاطئة تنسحب على كل الادارات فى العراق ولكن المفروض ان تكون ادارات عنكاوا استثناءا  وليس امتدادا وتقليدا لما موجود فى العراق للاسباب التالية:
1.الاوضاع الامنية  المستتبة والسلطة القوية المستقرة هنا فى كردستان.
2.ادارات عنكاوا من السورايى(الكلدان السريان الاشوريين) المعروفين فى الاخلاص فى الواجب اكثر من غيرهم ولن يتجرا ايا منهم على الانحراف الا بتشجيع من الاخرين غالبا المتنفذين.
3.يقومون بخدمة عامة لاهلهم وذويهم واصدقائهم من اهالى وسكنة عنكاوا خاصة.
4.ارتباط بلدية عنكاوا بمجلس الوزراء مباشرة  يفرض عليها كفاءة ونزاهة اكثر  اليس كذلك؟
5. التوجه العام لجعل عنكاوا مدينة نموذجية عصرية  حضارية من جميع النواحى وبتخصيصات عالية.
   واليكم الملاحظات والسلبيات راجين دراستها ومعالجتها:
1.ارجو استعادة ايام انتفاضة اذار المجيدة سنة 1991.فهل غيرتم او طورتم اساليب وروتين اداراتكم بعد الانتفاضة كما يجب او استمريتم بنفس الوتيرة  ونفس ممارسات النظام السابق التى ثرنا عليها من جملة ما ثرنا؟ وكذالك بعد السقوط اى  بعد 9/4/2003 فهل تغيرت ثقافتكم وتقاليدكم الادارية؟ ربما بمستوى بسيط لبعض الجوانب والتمادى اكثر لجوانب اخرى.فهل هذا يكفى؟ وكمثال واحد على الروتين والتقاليد الادارية الموروثة من النظام السابق وتشجع الفساد ولا تحترم المواطن ووقته عدم تمشية المعاملة ولو خطوة واحدة من مكتب موظف الى مكتب موظف الذى يليه وان كان بنفس الغرفة الا بمراجعة صاحب الطلب.وكذلك تكليف المواطن استنساخ المستمسكات لاحتياجات الدائرة وغيرها.فى حين التخفيف عن كاهل المواطن كلما امكن هو من واجب القائم بالخدمة العامة. ونتطلع للحكومة الاليكترونية لربط جميع الوزارات والدوائر لتبدا المعاملة وتنتهى بمراجعة واحدة وشباك واحد او بدون مراجعة.
2.التسيب وعدم     محاسبة المقصرين وتاخير المعاملات  وعدم الالتزام بالدوام وعدم احترام الوقت .
3.العدد الفائض من الموظفين والبطالة المقنعة الغير مبررة ومنهم بدون دوام او دوام شكلى بدون انتاج وتسكع.
4.عدم الشفافية فى البت بالامور والاجابة لطلبات المواطنين  .بل المماطلة والتسويف واحيانا ضياع المعاملات.فبدلا من الاجابة التحريرية لكل طلب حسب الاصول تقومون بالوعود والاجابات الشفهية لطمئنة المواطن لغرض المماطلة وثم التسويف للبعض والانتقاء حسب الاهواء لتمشية البعض الاخر وبدون ضوابط معروفة للجميع.
5.مدير البلدية هو رئيس المجلس البلدى المنتهية شرعيته منذ سنوات  وهو نفسه قبل السقوط ولحد الان . وكان من واجب مدير البلدية قبل غيره الطلب لتغيير ه او انتخاب مجلس جديد لالا يكون شكليا ولا يتجرا معارضة رئيسه فى اى شان.
6.لم تتمكن البلدية من انهاء مهمة توزيع الوجبة الاخيرة من الاراضى السكنية التى مضى على تخصيصها عدة سنوات بالرغم من مساعدة اللجنة المشكلة لهذا الغرض وذلك بسبب افرازات عملية توزيع الوجبات السابقة التى تخللها التلاعبات وعدم العدالة والانصاف فى التوزيع والتى تولت البلدية عملية توزيعها مما ادى الى كثرة الاعتراضات والاحتجاجات على توزيع الوجبة الاخيرة التى غدت قصة لا تنتهى.بالاضافة الى وجود ثغرات وماخذ كثيرة على الضوابط واليات التوزيع التى تحتاج لدراسة اكثر واستشارتنا او استشارة اخرين من خارج اللجنة ضرورية.الافظلية لاهالى عنكاوا ولكن استثناء كل من استلم سابقا ومنذ النظام السابق والافظل شمل المتميزين من المهاجرين بعد اثباتهم العودة الدائمية لعنكاوا وتعهد الذى يستلم من الداخل والخارج بعدم الهجرة مستقبلا.
7.المفروض ان تكون المساطحات للمشاريع الحيوية الضرورية  وتحتاجها عنكاوا وتخدم الصالح العام وتخفف من الغلاء ولو بزيادة مدة العقد. وليس حسب الاهواء والمصالح الشخصية وللمحلات التجارية وكان اراضى عنكاوا ملكا للموظفين واصحاب الشان.والاولوية لاهالى عنكاوا حسب قوانين الاستثمار فى العراق او بطريقة المزاد العلنى كما متبع لكل ممتلكات و املاك الدولة وليس حسب الاهواء الشخصية.
8.على الموظفين والمتنفذين الا يكونوا رجال مؤسسات ورجال اعمال فى نفس الوقت. فاين شعار الحاكم خادم الشعب.وعلى الموظف القائم بالخدمة العامة تقديس الواجب وعدم الاغتناء الفاحش من خلال الوظيفة وبدون خوف ولا خجل.
 9.بالرغم من العدد الفائض من المهندسين فى ادارات البلدية ليس هناك ما يدل على اتباع اساليب وعلم الهندسة فى التصاميم والتنفيذ فى عموم عنكاوا.علم الهندسة مبنى على الاقتصاد .غالبا ما نلاحظ استعمال حوالى ضعف الكمية المطلوبة هندسيا من كمية الخرسانة والتسليح مثلا. المهندس الذى يسرف ويبذر هكذا اما لا يحترم علمه وضميره الهندسى او لا يثق بعلمه او لا علم له بسبب تردى المستوى العلمى عامة وبسبب تفشى الغش فى الامتحانات بالاضافة الى اعتماد الدرخ بدلا من الفهم للمواد العلمية.
9.تفتقر الدائرة الى الخرائط عامة والى الخرائط بمقياس رسم يسهل دقة التخطيط على الارض مع نقاط دالة واضحة وثابتة ودائمية.واين تاشير واسقاط المستجدات اولا باول على الخرائط.من الانابيب للماء والمجارى والقابلوات وغيرها.واين الاشراف الهندسى وتطبيق المواصفات خاصة على اعمال المقاولين.سوء تنفيذ الارصفة هو احد الامثلة الواضحة للعيان.
10.ترك النواقص والاخطاء والتجاوزات فى وعلى الارصفة والشوارع بدون معالجة لمدة طويلة مثل الحفر والمطبات وفوهات المجارى المفتوحة  والحفريات والانقاض وبقايا الكونكريت اللاصق على الارصفة والشوارع وتجاوزات اصحاب المحلات وغيرهم.
11.من اولويات التطور والتقدم الحظارى للمدن العصرية شبكة متكاملة شاملة للمجارى كان المفروض منذ البداية او قبل تنفيذ الارصفة والشوارع القيام بتكليف شركة استشارية لتصميم شبكة المجارى لعنكاوا مع التوسع المستقبلى .لان المنفذ حاليا لا يفى بالغرض  وليس نتيجة دراسة شاملة.وثم مشروع تدوير المياه الثقيلة ضرورى جدا خاصة لشحة المياه على الاقل لاستعمالات سقى الحدائق والمنتزهات والتنظيف بالاضافة الى استخراج الاسمدة الطبيعية للزراعة وتربة عنكاوا الطينية بحاجة ماسة لذلك.
12.قطع الماء بالتناوب من مناطق عنكاوا يادى الى تلوث المياه بسبب انعدام الضغط داخل الانابيب فتتسرب الملوثات داخل الانابيب بالاضافة الى زيادة التبذير للماء بترك الحنفيات مفتوحة بانتظار الماء.معالجة شحة الماء ليست صعبة والمفروض معالجتها قبل سنوات لان من ابسط حقوق المواطن على الحكومة الماء والكهرباء بصورة دائمية وان يصل الماء بضغط من المصدر الى الطابق الثانى وحتى الثالث .استعمال المضخات فى كل بيت ليس حظاريا ويادى الى الاسراف فى المياه والتلوث.تدوير المياه الثقيلة هو احد الحلول والحل الثانى حفر ابار باعماق اخرى ربما 400 الى 1000متر بعد اجراء دراسات جيوفيزيائية ان لم تكن قد جرت سابقا. والحل الثالث هو تخصيص الماء جزئيا من انبوب الافراز لعنكاوا.
13.الم يكن من السهل القضاء على ازمة الكهرباء منذ سنوات ولو بشكل تجارى كان يستثمر احدهم من المقربين للحكومة مثلا من الداخل او الخارج او غيرهم وشبكة الخطوط الناقلة موجودة بسبب الامان فى كردستان فقط انشاء محطة توليد يمكن استرداد راسمال المشروع بمدة اقل من سنة.
14.المتابعة الميدانية اساسية فى عمل البلدية اكثر من غيرها والمتابعة الحالية ليست كافية يجب الابداع فى هذا الجانب مثلا بالاضافة تكليف الاخرين مثلا عمال التنظيف ومراقبيهم بالابلاغ عن كل نقص او خطا او تجاوز يلاحظونه .وخاصة بالنسبة للتبذير فى الماء والكهرباء بالاضافة الى التوعية المستمرة بكل الوسائل او تخصيص موظفين دائميين جوالين لهذا الغرض.
15.ومن جملة التقاليد الموروثة من النظام السابق استدعاء المخالف بواسطة شرطى مسلح وخاصة قبل الامتناع عن الحضور وبصورة انتقائية اى ناس وناس . اى يستعمل لمخالفة تافهة للبعض ويغظ الطرف عن المخالفة الكبيرة للبعض الاخر.بالاضافة الى ان هذه الطريقة هى مخالفة للدستور والقوانين فانها تكرس ثقافة الفساد وتطمس الوعى الديمقراطى وحقوق الانسان.
16.التقدم والتطور الغير المدروس والمخطط له والذى يلغى او يقضى على ما هو مفيد من القديم فى حياتنا لا يعتبر تقدم وتطور حظا رى صحيح.ومن جملة ما يمكننى ان اشخص :
(1) كان من الواجب محاولة استرجاع مياه الكهريز التائهة منذ البداية بما لها من فوائد جمة لعنكاوا. واتمنى ان تحاولوا الان ربما تنجحوا.
(2)حياتنا فى عنكاوا كانت خالية من حشرة البق وان وجدت لم تكن بهذا الحجم المزعج الذى يدك مضاجعنا بحيث تاثر على صحة وراحة وعمل الانسان .يجب القضاء على مصادر التفريخ لهذة الحشرة وغيرها.
(3)الخبز وهو الغذاء الرئيسى لنا يجب ان يكون صحيا طبيعيا ولذيذا.اين خبز رقاق عنكاوا؟ فهل نحن عاجزون عن توفيره؟او على الاقل الخبز الاسمر من الحنطة الكاملة و  الذرة ومن فول الصويا والحبوب الاخرى هى الصحية جدا واما خبز النشاء الذى يتناوله الاكثرية الان فيسبب امراض القولون وتصلب الشرايين والسكر وغيرها.
(4)اين بيئتنا النظيفة الخالية من جميع الملوثات للماء والهواء والتربة والضوضاء.الا يمكننا الحد من هذه الملوثات ؟ بالتخطيط السليم لكل مناحى الحياة وبالتوعية ليكون كل منا صديقا للبيئة التى هى اساس وجوهر صحتنا وحياتنا وبدون التخطيط السليم وجعل المحافظة على البيئة النظيفة فى كل الامور سنصل الى حالة من عدم صلاحية بيئتنا للعيش مستقبلا والندم لن يجدى نفعا .
(5)الخضراوات والفواكه التى نتناولها الان ليست كما كانت سابقا  صحية ولذيذة.يمكننا تشجيع الزراعة الطبيعية فى عنكاوا بدون مبيدات وبدون اسمدة كيميائية بتوفير المياه والاسمدة الطبيعية من مشروع تدوير مياه المجارى.والافظل استعمال البذور المحلية الاصلية وغيرها من الطرق والاساليب كان ياسس لجمعية تعاونية تنتقى المحاصيل من العلوة والمزارع فتكون ارخص بكثير للمستهلك ولها مردود ربحى للجمعية بالاضافة          الى اختيار الاصلح.
17.ابداء المقترحات القيمة الاخرى لتطوير مدينة عنكاوا من نواحى اخرى وان لم تكن من اختصاص البلدية .مثلا معالجة مشكلة الاختناقات المرورية والازدحام وتقليل حجم وسائل النقل . مثلا بالتركيز لايجاد نقل عام سريع لكل المناطق فى عنكاوا واربيل بنظام مركزى مبرمج بالباصات الصغيرة لكسب الوقت بحيث يستغنى قسم كبير من اصحاب السيارات الخاصة عن استعمال سياراتهم اكثر الاوقات. كذلك توجيه المرور نحو الطرق المحيطيةقدر الامكان.وتشجيع استعمال الدراجات الهوائية والمشى خاصة للمسافات القصيرة فهو صحى جدا خاصة لكبار العمر.
18.يجب الدفاع عن حقوق اصحاب الاراضى المستولى عليها والمطفية والمستملكة للغير سابقا ولاحقا ودعم مطاليبهم باسترجاعها او التعويض المجزى وليس العكس.
19.ذكرتم بانكم تصرفتم فقط بالف دونم من مجموع ثلاثون الف دونم من اراضى عنكاوا  فمن تصرف بالقسم الاكبر من الباقى؟وبوجودكم لماذا لم تلعبوا دوركم لمنع اهدار الاراضى للغير. وان كان قسم منها بتصرف غير عقلانى من قبل اصحابها .فهل حاولتم ولو ازداء النصيحة والتشجيع وايجاد المشترين من اهلنا والتوجيه للاصلح على اقل تقدير.
وهل تصرفتم بمسؤولية  وعن دراسة وتخطيط وبتوزيع عادل للالف دونم وربما اكثر؟ فان كان كذلك فلما هذه المشاكل والاحتجاجات والتذمر وازمة الثقة بينكم وبين الاهالى على طول الخط؟ اليس بسبب التراكمات السيئة منذ سنوات طويلة بوجودكم ووجود نفس مجلس البلدى منذ النظام المقبور ولحد الان .واقول مقبور مجازا وانما وكانه لم يسقط بوجود ثقافته لحد الان فى العراق عموما.
20.باختصار ان ادارات عنكاوا متخلفة جدا لا تليق بمدينة مثل عنكاوا ذات تاريخ نظالى وتضحيات ومعانات لاجل العدالة والتقدم والمساوات وذات كوادر كثيرة متميزة بالكفاءة والنزاهة والثقافة العالية بل كانها ادارات لقرية نائية اهلها من المتخلفين.
    وختاما الا ترى بان الاخت جنان بولص محقة بانتقاداتها لكم ولم يكن من اللائق ان تردها بانها تنوى مزايدات سياسية للانتخابات فقط.
هذا مع التقدير.

                            سولاقا بولص يوسف
                          009647504609048
                            ankawagroup@gmail.com
57  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اهلى الكلدان ثقافة الفساد هى التى تهمشكم وتهضم حقوقكم فعدلوا بوصلتكم ولا تتخبطوا في: 13:04 06/07/2009
اهلى الكلدان ثقافة الفساد هى التى تهمشكم وتهضم حقوقكم فعدلوا بوصلتكم ولا تتخبطوا

   عجبى وكان ثقافة الفساد فى العراق واقع حال لا بد منها بالرغم من انها راس البلية لما جرى ويجرى فى العراق واستشرت لاقصى درجة من الشذوذ  والشاذ لا يدوم وفعلا بدات فى التراجع الان خاصة فى المركز بغداد ولكننا لا نزال ساهون.
    على كل منا ان يركز على الفساد ويحاربه ويراجع نفسه اولا ليخلصها من ادرانه لتنجلى الرؤية والطريق لديه.كيف لا يرى الذى يعتبر نفسه كلدانى فقط انه مغبون ومهمش بسبب الفساد وثقافته لان الكلدان هم الاكثرية وفيهم نسبة اعلى من المتعلمين والمثقفين فكيف يمكن هضم حقوقهم واقصاءهم بوجود تكافىء الفرص والعدالة والاساليب والتقاليد الديمقراطية فى الادارة والممارصة؟ فالمفروض الاشوريين او السريان يتخوفوا من التهميش والغبن وليس الكلدان فى حالة التوحيد القومى الذى هو من مصلحة الكلدان اولا قبل ان يكون من مصلحة الجميع. اليس الاولى بالذين يعلو صوتهم هذه الايام  من المتعصبين بتسمية الكلدان خوفا على تهميشها ان  يوجهوا سهامهم نحو ثقافة الفساد المستشرية بكل اشكالها ان كانوا لا يحملون هذه الثقافة؟ اليسوا منقسمين الى احزاب بنفس الاهداف والتوجهات والحزب الواحد منهم منقسم على نفسه  ومنشق كالمجلس القومى الكلدانى والمنبر الكلدانى وكل ذلك بسبب ثقافة الفساد ليس الا. كل تعصب ياتى من التخلف ولا اعتقد بانكم متخلفين بل متفتحين فكريا وثقافيا لكن العلة فى ثقافة الفساد .والا كيف يمكنكم من وضع حد فاصل بيننا ونحن متزاوجون ليس الان فقط بل منذ مئات والاف السنين فكيف يمكن لاى منا الاهتداء الى كونه من اصل كلدانى او اشوري او سريانى وخاصة وان جميع مقوماتنا الان مشتركة فلا حاجة لنا للتفتيش عن اصلنا وكنا نسمى اراميين اى سورايى جميعا ولمئات السنين.الا يكفى ما نعانيه الان من مصير مشترك ومصلحة عليا مشتركة لنتوحد والاتحاد قوة ونحن واحد فى كل شىء عدا الاسم . اليس لنا الجراة والارادة لنسمى نفسنا كما كنا فى السابق وكما يسمى كل منا نفسه الان سورايا؟ ونسد الموضوع فننطلق متكاتفين لحل مشاكلنا وتحقيق مصالحنا المشتركة فى هذا الزمن العصيب. اليست ثقافة الفساد هى العائق بيننا؟
   ان ما الت اليه امورنا واحوالنا هو لعدم وجود مرجعية او قيادة فردية او جماعية تدير شؤوننا  وتجمع غالبيتنا وتكون محترمة ومهيوبة بكفائتها ونزاهتها فيلتزم بها الجميع .واننا ضيعنا الفرصة الذهبية التى مثلها رابى سركيس بالمبالغ الضخمة التى بعهدته بسبب فشله فى خلق ادارات علمية كفوءة ونزيهة  متكونة من لجان استشارية فى جميع مناحى الحياة لتضع الخطط الانية والمستقبلية لرفع شاننا من جميع النواحى. ولترميم بيتنا الداخلى وجمعنا على الاقل على ثوابتنا ومشتركاتنا النابعة من خصوصياتنا الدينية والقومية  ومما زاد الطين بلة ان يقوم قسم من مثقفينا وكتابنا ورجال ديننا خاصة بكيل المديح والتمجيد فقط لرابى سركيس من دون اى انتقاد ولو بناء لاخطاءه واغلاطه ليراجع نفسه مما يادى الى تكريس ثقافة الفساد وخلط الاوراق  وتشجيعه على الغلط ومن ثم الحالة التى نراها الان من انفراط عقد الذين جمعهم على المصالح المادية فقط مما يعتبر اجرام بحقنا وحقه ايضا. ومن هؤلاء من يتهجم بقسوة على كل من يختلف معه فى تمجيد رابى سركيس او ينتقده او ينتقد صنيعته المجلس الشعبى وينعته بشتى النعوت التى لا تليق ابدا  خاصة بمن يامن بثقافة الاختلاف الصحيحة التى يدعى بها ويحاول تعليمنا اياها فى احدى مقالاته الاخيرة وكان لسان حاله يقول انى اخطئت بالتهجم على المختلفين معى والرجوع عن الخطا فضيلة وهو الاخ انطوان الصنا احدهم.

   ثقافة الفساد المستشرية والتى هى منبع كل معاناتنا وبسببها تشتتنا وضاعت بوصلتنا والموجودة لدى كل اداراتنا وقادتنا بشكل او باخر باختصار هى الفساد المالى الذى ينم عن سرقة المال العام والاختلاس بكل الطرق من الغش والاحتيال والتلاعب والتزوير والفساد الادارى من المحسوبية والمنسوبية وعدم تكافىء الفرص والمحابات وعدم وضع الانسان المناسب فى المكان المناسب والفساد السياسى فى حالة عدم الاستقلال فى الراى والارادة بل مسير من جهة اخرى داخلية او خارجية وربما مدعوم منها ماديا او معنويا .وفيهم من يتكلم شىء ويضمر شىء اخر او يعمل العكس.. والفساد التربوى الذى ينم عن عدم التركيز على بناء الانسان على القيم الاخلاقية والانسانية الصحيحة وعلى المبادىء الديمقراطية وحقوق الانسان والنزاهة والاخلاص فى الواجب وقبول الاخر وثقافة الحوار والاختلاف..الا تعتقدون باننا لو كنا بدون كل الاحزاب والتنضيمات والقادة  الموجودين على الساحة الان لكنا اكثر الفة وانسجاما ومودة وتكاتفا مما نحن عليه الان؟ واقول للاخ حبيب تومى الا نطالب بحصتنا من الكعكة الان لانها مغمسة فى الفساد بل سنحصل على حصة الاسد منها لدى تراجع الفساد ولا خير حتى فى الحكم الذاتى بهذه الادارات التى على الساحة الان. السنا متميزين فى الاخلاص فى الواجب لماذا لا تكون اداراتنا وقياداتنا نموذجا يحتذى ومتميزة فى مستوى النزاهة بدلا من ان تكون امتدادا وتقليدا لما موجود فى العراق؟
    ما هذه الثقافة ان نطلب من القيادات الكردية ان تحل لنا مشكلة تسميتنا  لاننا عجزنا عن حلها وننشر غسيلنا القذر امامها خاصة بعد ان صوت 96 عضو برلمان للتسمية الموحدة من مجموع 97 عضو.الا يعنى ذلك باننا نقول للاخ مسعود او غيره من القادة الكردستانيين بان برلمانكم مطية لكم ولا يلعب دوره كبرلمان ولو شكليا؟ لا يصح هذا مهما كان مستوى الفساد. فكيف يقبلون بهذا المنطق الغير الحضارى وينم عن ثقافة النظام السابق. ولو كان اداء رابى سركيس جيدا منذ البداية واداراته مخلصة  لم يكن ليضطر للتدخل فى اخر لحظة لتقويم الامور ولم يكن لينجح لولا غالبية قومنا مع التسمية الموحدة و اصرار اربعة من خمسة ممثلينا عليها قبل مجيىء وتدخل رابى سركيس وبالاضافة فان القادة الاكراد سيحتارون بنا لانه ايضا لا يصح تهميش من يعتقدون بتسمية (كلدان سريان اشوريين) وهم كثر حتى بين الكلدان فهل تريدون ان يكتب فى الدساتير (كلدان) و(كلدان سريان اشوريين) فهل يصح هذا؟ يا متعصبين عميان؟ نعم الذنب الاكبر على الاحزاب التى بدات بالنشاط القومى واختارت الاسم الاشوري لينظوى تحته الجميع ولم تنجح كما هو متوقع من البداية والسبب التعصب السلبى فخلقت الرد فعل السلبى الذى طاف على السطح الان بسبب ازمة الثقة الموجودة نتيجة ثقافة الفساد بالدرجة الاساسية.
وربما هناك ايضا من يريد تسمية منفصلة للاشوريين وللسريان  مما يزيد من فارغونات قطارنا الذى تشمتون به. اذن اليس الافظل ان نهتدى لتسمية مفردة جامعة ولن نهتدى لاحسن من تسمية سورايى ليوافق عليها الجميع مهما انتظرنا.ومهما يكن معناها يمكن ان نجعلها ان تعنى قوميتنا المشتركة فتاخذ معناها بالاستعمال والتداول كما الكثير من المصطلحات التى تدخل على اللغات بمرور الزمن. ومثلا تسمية (كلدان اشوريين سريان) بالاستعمال المستمر والطويل ممكن ان تصبح( كلداسوريان) .والاسم ليس من جوهر قضيتنا لنتعصب به. والانتخابات على الابواب علينا عدم تشجيع ثقافة الفساد وتكريسها وذلك بعدم الذهاب للتصويت وخاصة ان مقاعدنا الخمسة مضمونة فى الكوتة ولا فرق عندنا بين هذا وذاك ولولا ثقافة الفساد لكان الجميع يدخل بقائمة موحدة كما تقتضى مصلحة السوراي ( كلدان سريان اشوريين) او(كلداسوريان) .وعلى كل منا   ان يكتب (سورايا) فى حقل القومية اينما طلب منه وخاصة لدى الاحصاء السكانى الذى سيجري هذه السنة.

عجبى ان يتعصب المتعصبون ويتزمتون فى موضوع التسمية مع انهم مقتنعون بان مصلحة الجميع فى التوحد فى الوقت الذى ربما يتخلون حتى عن كثير من قيمهم الاخلاقية والانسانية عندما تقتضى مصلحتهم واشبه ذلك بالكثير من المسلمين الذين يمارسون كل الموبقات ويحرمون شرب بطل بيرة فى عز الصيف مثلا.
 


سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com

58  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هذه المهزلة؟ في: 12:09 16/06/2009
ما هذه المهزلة؟

طبيعة البشر وحتى الحيوانات والحشرات قديما وحديثا عندما تشعر بعض المجاميع بخطر داهم او استهداف لمصالحهم المشتركة او مصيرهم المشترك تتقارب فيما بينها وتتوحد وتدعو الى التصافى والاتحاد مهما كانت الاختلافات فيما بينها ومهما كانوا متباعدين.وكذلك حتى بعدم وجود اى خطر او استهداف للجميع بل فقط فى حالة المصلحة المشتركة تتوحد الجهود لوضع منهاج عمل مشترك للاهداف المشتركة تحت شعار الاتحاد قوة.
    ما بالنا نحن السورايى(الكلدان الاشوريين السريان) نزداد انشقاقا وتشتتا بالرغم من اننا موحدين دينا ولغة وعاداتا وتقاليدا وتراثا وتاريخا وارضا وبيئة بالاضافة الى المصلحة والمصير المشترك اى مشتركين بجميع المقومات القومية الواحدة وان لم نهتدى الى تسمية موحدة مفردة . فالتسمية شىء ثانوى ليست من جوهر قضيتنا .ويمكن الاجماع على تسمية موحدة مفردة ان عاجلا او اجلا.وهذا لا يدعو الى التفرقة والانفراط بوجود قادة حقيقيين يمثلوننا لان القائد هو الذى يهدى اتباعه الى مصلحتهم العليا المشتركة  لدى الاختلاف على صغائر الامور او حتى كبائرها  وهو الذى يترفع حتى عن مصلحته الخاصة عند الشدائد لاجل توحيد الجهود للاهداف الاسمى.
طبعا الاخرين الغرباء يمكن ان يشجعوننا على التشظى والتشتت ليسهل احتواء الجميع ولكن ان يشجع قادتنا على التفرقة والتشتت فهذه مصيبة ما بعدها مصيبة فى هذا الظرف المصيرى والمنعطف الخطير فى تاريخنا.
   علينا جميعا اخذ زمام المبادرة لتقويم الامور وعدم الاعتماد على اى قائد ممن على الساحة الان لالا تضيع الفرصة وربما نضيع جميعا ,و يلعنوننا اجيالنا القادمة: اولا بمقاطعة الانتخابات خاصة فى كردستان لنبرهن بان جميع قادة السورايى على الساحة الان لا يمثلوننا خاصة وان مقاعدنا مضمونة ضمن الكوتة ولا تحتاج من قادتنا التصارع الصبيانى عليها وانما الدخول بقائمة موحدة ان كانوا صادقين.
  وثانيا تدوين (سورايا) فى حقل القومية فى استمارة الاحصاء السكانى  الذى سيجرى هذه السنة.


سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com
59  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ان الاوان لننبذ قادتنا المتخبطين ونجبرهم  في: 13:32 22/05/2009
ان الاوان لننبذ قادتنا المتخبطين ونجبرهم باعادة النظر بانفسهم

لدى الكثير للقول فى ما الت اليه احوالنا ومن ايدينا بالدرجة الرئيسية والمسؤولية الاكبر على قادتنا وهم قادة الاحزاب   والمنضمات ورجال الدين والرموز والشخصيات المثقفة والمتعلمة فالكل قادة مجتمعنا فى الداخل والخارج.ولا اريد الاطالة بل باختصار  ان الغالبية العظمةمن قادتنا فاشلون. ومهما حاولوا تبرير ادائهم السىء بالتركيز على قشور قضايانا  واثارة العواطف لخلق النقاشات البيزنطية التى تغفلنا عن جوهر وصلب قضايانا ومصلحتنا العليا فلن يخدعوننا لان النتائج هى التى تتكلم اين وصلوا بنا؟ اين ثمرة جهودهم لمئات السنين قديما ولعشرات السنين حديثا؟ وبالرغم من الاعداد الهائلة من الشهداء والتضحيات.اليس من حقنا ان نسالهم الان الى اين؟ وهم يقودوننا الى الشتات؟ وربما نضيع ونخسر كل شىء لذا يجب التحرك بسرعة قبل فوات الاوان.
من اولى صفات القائد الا يكون ذيلا لقاعدته ولا منعزلا عنها بل ان يقودها انطلاقا من مصلحتها العليا  بوضعها على السكة الصحيحة منذ البداية  للمستقبل ويخلصها من التشبث بالماضى السحيق  او الحديث الذى لا يخدم حاضرها ومستقبلها . وهو الذى يقرا الحاضر والمستقبل بعين المتمرس الحكيم ويكسب ثقة الجميع بكفائته ونزاهته . وله من الافق الواسع فى التفكير والصدر الرحب والتحمل  ليتجاوز الصراعات الجانبية  ويركز على الجوهر  وهو شجاع ومقدام  وجريىء فى الطرح وثورى عند الحاجة ومحب للتضحية ونكران الذات فى سبيل المجموع.جميع قادتنا ليسوا بالمستوى المطلوب الا ما ندر ومهما حاول اى منهم ان يصور نفسه افضل من غيره  فلن يقنعنا طالما يحمل نفس الثقافة الحالية المستشرية . الثقافة التى تشرعن للفساد والمصالح الشخصية او لاقصاء الغير او الاستحواذ  او الفردية  او التى تفرق ولا تجمع.ألكل اداءهم سىء ولا يمثلوننا تمثيلا حقيقيا لان ليس فيهم من يمثل غالبيتنا  بالرغم من ان غالبيتنا واعين لمصلحتنا العليا وملتزمين ننتظر من يقودنا اليها  ومن السهل ان نجتمع على الاقل على مشتركاتنا وثوابتنا.لكن العلة فى قادتنا. هذه المقدمة ولو انها موجهة لقومنا السورايى(0الكلدان الاشوريين السريان)  الا انها تنسحب على ما يجرى فى كل العراق.وكان من واجب قادتنا الا يكونوا بنفس ثقافة الفساد والمحاصصة وتقليدا وامتدادا لما موجود فى العراق بل ذموذجا يقتدى نابعا من تميزنا فى الاخلاص فى الواجب ونبذ العنف وثقافتنا النابعة من خصوصياتنا القومية والدينية وتعطشنا للديمقراطية وحقوق الانسان. لذا قادتنا ليسوا من صلبنا بل هم فى واد ونحن فى واد اخر واليكم الاسباب الاخرى:
1-التاسيس لاحزاب ومنضمات ببدايات خاطئة اقل ما يقال عنها بانها اسست باسماء غير جامعة تكرس التفرقة والتشتت تقسمنا لثلاث قوميات خلافا لطموح الاكثرية  بالرغم من اشتراكنا بجميع المقومات القومية من دين ولغة وتاريخ وتراث وتقاليد وعادات وبيئة بالاضافة الى المصلحة المشتركة والمصير المشترك وهو الاهم فى هذا الظرف الحساس والمصيرى الذى يعتبر منعطفا خطيرا فى تاريخنا.ماذا نقول لاجيالنا القادمة التى ستلومنا ربما لدرجة اللعنة لما نورثهم من تناحر وتصارع وتنازع بيننا بسبب مسميات مختلفة  اختلقناها او ورثناها مختلقة خطا واجب التصحيح وليس التكريس خلافا لمصلحتنا ونحن واحد فى كل شىء.الا نعتبر مما جرى ويجرى فى العراق من المحاصصة وديمقراطية التوافق التى اصبحت عالة علي الشعب والوطن بالرغم من انها تجارى واقع الحال .فما بالنا نحن لنختار تكريس ثلاث قوميات بحجة ترميم بيتنا الداخلى الكلدانى والسريانى والاشورى ومن ثم العمل على ربط وتوحيد البيوت الصغيرة الثلاث اننا واحد لا نحتاج الى التوحيد بممرات لتمشية مصالحنا المشتركة العامة والخاصة والتى غالبا ما ستكون مصالح شخصية على حساب مصالحنا العليا .الن يستهزا بنا اولادنا واحفادنا كما نحن نستهزا بعقلية اجدادنا لما ورثناه  مثلا من كنائس مختلفة لكنيسة المسيح الذى اسسها واحدة موحدة  واوصى ان تكون ثابتة كالصخر.
2- لا ابالغ اذا اقول بان جميع احزابنا ومنضماتنا لا تمارس الاساليب والتقاليد الديمقراطية حتى ضمن تنظيماتها الداخلية بل قياداتها اما فردية او دكتاتورية او بيروقراطية منعزلة عن قواعدها وبدمقراطية شكلية فقط. فكيف نامل منها العمل لبناء الديمقراطية فى العراق ونحن احوج ما نكون لذلك لاننا لا يمكننا نيل حقوقنا القومية الا من خلال الديمقراطية .
3- جميع احزابنا ومنضماتنا نادرا ما تخلو من الفساد الادارى والمالى المستشرى فكيف تبنى الديمقراطية على الفساد وخاصة الديمقراطية التوافقية والمحاصصة التى يمكن ان تكون مقبولة عند عدم وجود الفساد.وتكون وبالا بوجود الفساد. . ثقافة الفساد مع المحاصصة والتوافقية تلغى ثقافة المواطنة حيث تتنافس وتتصارع كل الفئات والكتل على الغنائم فتضيع مصلحة الشعب والوطن بحيث كل فئة تدعى هى الاولى بالمكاسب وتحلل حتى الحرام بحجة انها هى التى تمثل مصلحة البلد اكثر من غيرها.علينا نبذ هذه الثقافة وليس تقليدها وتكريسها.
4-لا يوجد تنسيق وتازر وتكاتف  بين منضماتنا واحزابنا بل ربما تناحر وتصارع وتنازع وتعمل بالند من بعضها البعض وان كانت بنفس الاهداف والتوجهات والنشاط.
5-غالبية احزابنا ومنضماتنا بدون ارادة مستقلة وراى مستقل ذاتى قيادى بل مسيرة غالبا من قبل الاخرين من المتنفذين او الاحزاب الاخرى.فهل من المعقول ان نتبع قائدا مسلوب الارادة ولا يتمتع براى مستقل؟
6-جميع احزابنا ومنضماتنا تمويلها ليس ذاتيا كليا او جزئيا مما لا يمكن اعتبارها من صلبنا وتمثلنا بالكامل كما اسلفنا.والانتماء الى هذه الاحزاب والمنضمات اصبح لاجل مكاسب مادية اكثر من كونه ايمان وعقيدة.
7-ومن المهم اكثر ان نذكر ان قادتنا ليسوا ذوى  شخصية قوية بحيث بالاضافة الى تناحرهم وتصارعهم غالبا على الامور التافهة والقشور فانهم ينشرون غسيلهم القذر امام الاخرين وخاصة الغرباء مما يقللون من قدرهم وقدرنا واحترامهم واحترامنا.والعمل على تسقيط احدهم للاخر امام الغرباء يادى الى اهانة وتسقيط للجميع و لا يخدم قضايانا مهما كان .
يتبادر الى ذهنى بعض الامثلة التى حدثت اخيرا ادرجها كونها تاكد وتوضح ما ذهبت اليه وان تكن حول بعض قادتنا الا انها تنسحب على الجميع الذين هم بنفس الثقافة.مثلا ما تسرب عن مؤتمر المجلس القومى الكلدانى وما قبل المؤتمر من قيلم مؤسسى المجلس الاوائل بحملة تهجم  لحد التخوين وثم الطرد من المجلس للاخ ضياء بطرس ومن ثم رد اعتباره ووانتخابه امينا عاما للمجلس . الم يكن من مصلحة حزبهم واحتراما لسمعة الحزب ان ينتخب شخص اخر امينا عاما وممكن ان ينتخب الاخ ضياء بطرس نائبا له او عضوا فى القيادة .ترى ان التقاليد الديمقراطية هى شكلية وثقافة الاستحواذ هى الطاغية فى احزابنا ومنضماتنا .
والمثال الثانى هو ما جرى للاخ سعيد شامايا بالرغم من ان اقصاء                  الاستاذ سعيد من رئاسة المنبر الكلدانى لم يكن شرعيا لكونه لم يصدر من مؤتمر او اجتماع موسع بل من اشخاص يمثلون انفسهم وقلة قليلة من الكلدان او المنتمين للمنبروحتى لو كان شرعيا الم يكن من الواجب والذوق السليم تنحيته باحترام وتقدير وشكره لجهوده     ونضاله القومى والوطنى لاكثر من خمسين عاما وتكريمه وليس طرده وكانه متهم بالخيانة العظمى فى حين السبب هو عدم توقيعه على تكريس القومية الكلدانية لانه يعتقد باننا شعب واحد بل قومية واحدة ولكن باسماء مختلفة وخاصة وان رايه هذا وافكاره ليست جديدة بل هى هى منذ انتخابه لرئاسةالمنبر وربما منذ نعومة اضفاره وباعتباره الامين العام للمنبر من حقه الاجتهاد بما يراه من مصلحة المنبر ومصلحة الكلدان وهذا لا يستوجب العقاب.
     وبالمناسبة قرارهم هذا يذكرنى باالمذكرة التى سلمتها قيادة المنبر الكلدانى فى الخارج الى السيد رئيس الوزراء لدى زيارته لاستراليا والالتقاء به لحثه لعدم تهميش القومية الكلدانية بقولهم (بان الكلدان لا يمتون بصلة مع  القوميات الصغيرة جدا من الاشوريين والسريان الا فى الدين فقط) وثم يذكرون نبوخذنصر بفخر واعتزاز لانه سبى اليهود وجلبهم الى بابل فكيف الافتخار بهذه الجريمة الانسانية  مما ينم عن عدم النضوج الفكرى وعن ثقافة التخلف التى تذكرنا بثقافة النظام السابق وشعاره المتخلف(من نبوخذنصر الى صدام حسين العراق ينهض من جديد) ولا اعتقد بان الاستاذ سعيد شامايا بثقافته التقدمية النيرة يشترك معهم .كيف سمحوا لانفسهم بالكتابة نيابة عنا وبدون ان يستشيروا او حتى يشاوروا امينهم العام الاستلذ سعيد شامايا  اين الضبط والربط فى حزبهم او منظمتهم وهل نحن بهذا المستوى من الفكر والثقافة ليستهزئ بنا الاخرون؟
        وارى ان الحل والمخرج من كل ما تقدم  هو عدم التفريط بقادتنا الذين يراجعون انفسهم واداءهم ويضعوا مصلحتنا العليا نصب اعينهم ونطلب ممن تحت لواءهم ايضا قبل غيرهم ان يترفعوا جميعا عن مصالحهم الشخصية وعن الثانويات الى الاساسيات والجوهر فعندها الحل فى متناول اليد او العمل على تاسيس حزب او تجمع بثقافة جديدة  يجمع الجميع.
الاحزاب الاشورية ذنبها اكبر لان(البادىء اظلم) لانها بدات بالنشاط القومى بداية خاطئة مستخدمة التسمية الاشورية وارادت احتواء الكلدان والسريان ايضا تحت نفس الاسم ولم تفلح لعشرات السنين وهل كان صعبا ادراك هذه النتيجة منذ البداية؟فاذن التعصب هو الدافع لتبنى هذه التسمية وليس مصلحتنا العليا.وثم اكثر ما يكون كرد فعل سلبى لذلك قام الكلدان والسريان بتاسيس احزاب قومية بالاسم الكلدانى والسريانى وكان من الواجب عدم معالجة الخطا بخطا اكبر بجعلنا بثلاث قوميات بل تعرية خطا الاشوريين بتبنى تسمية جامعة.منهم من يعتقد باننا كلنا اشوريين او كلنا كلدان او كلنا سريان ومنهم من يعتقد باننا شعب واحد بثلاث قوميات واخرون يعتقدون باننا شعب واحد وقومية واحدة ولكن بثلاث اسماء اذن تسميتنا اصبحت وبالا علينا  بالرغم من ان غالبيتنا يعتقد باننا قومية واحدة بنفس المقومات ويتمنون ان نسمى باسم واحد جامع للجميع وتسمية مفردة وليس مركبة فالعلة فى قادتنا.اليس من واجب الذين يمثلوننا فى جميع المحافل كالبرلمان مثلا ان يستخدموا تسمية مفردة مثلا سورايى ولغتنا سورث وخاصة تلقينها للغرباء بدلا من استعمالهم تسمية المسيحيين او يحتاروا بتسميتنا المركبة التى لا يستسيغونها؟ وبالاستعمال والتداول وبتقادم الزمن تصبح هذه التسمية هى الدارجة لتعنى القومية ومصلحتنا العليا هى فوق الفلسفات التى تقول انها تعنى المسيحية او الاشورية او السريانية وخاصة وان قياداتنا الدينية والدنيوية هى متداخلة ومشتركة ومختلطة قديما وحديثا .فما المانع ان نتبنى جميعا تسمية السورايى وتكتب وتلفظ بكل اللغات كما هى فتصبح عرف سائد ويمكن ان تكتب الان
سورايى(كلدان اشوريين سريان) ومستقبلا تحذف ما داخل القوسين.
      مرت فرصة ذهبية على قادتنا امثال رابى سركيس ذوى النفس التوحيدى  ولكن مع الاسف لم ينجحوا الا فى لم شمل قسم من الذين يؤمنون باننا بقومية واحدة بسبب اداءهم السىء وتفشى ثقافة الفساد فى اداراتهم بحيث حتى الذين جمعوهم على المصالح المادية انفرط عقدهم اخيرا.فالنزاهة والسمعة الجيدة وثم الكفاءة هى التى تكسب الناس وتاثر فيهم فيركنون اليها ويضعون ثقتهم فيها.
 وختاما ارجو من كل واحد من اهلنا السورايى(الكلدان الاشوريين السريان) ان يدون اسم (سورايا) فى حقل القومية لدى الاحصاء السكانى الجارى فى العراق هذه السنة لنساعد قادتنا فى حل مسالة التسمية التى جعلوها معضلة لنا ولهم وعقدوا عشرات الاجتماعات لحلها ولم ينجحوا للاسباب  المشروحة اعلاه.
سولاقا بولص يوسف  009647504609048   ankawagroup@gmail.com


 

60  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مثل اخر على تخبط قادتنا فاين بوصلتنا الثقافية لاجل خطابنا الثقافى والسياسى المشترك؟ في: 14:07 19/03/2009
مثل اخر على تخبط قادتنا فاين  بوصلتنا الثقافية  لاجل خطابنا الثقافى والسياسى المشترك؟

قرات فى حقل اخبار شعبنا فى موقع عنكاوا ليوم 15 اذار 2009خبر تسليم رسالة للسيد نورى المالكى رئيس الوزراء العراقى من قبل المنبر الديمقراطى الكلدانى الاسترالى عن الكلدان فى العراق  اثناء زيارته لاستراليا والتقائه بالجالية العراقية فيها .فبدلا من ان اشعر بالزهو شعرت بالخجل مما قد تخلق  من انطباع واثر سىء لدى السيد رئيس الوزراء وحاشيته وكل من يقراها.مما جاء فيها مثلا:
(من منا لم يقرا عن اشهر ملوك الكلدان والمنطقة باسرها(نبو خذنصر)بانى الجنائن المعلقة ذلك الصرح العظيم الذى يعتبر من عجائب الدنيا السبع والذى على يده تم سبى اليهود من ديارهم وجلبهم الى بابل والذى يطلق عليه (سبى بابل)؟نعم العراقيين قبل غيرهم يعرفون كل ذلك جيدا لانهم مخلصون لتاريخهم وتراثهم وحظارتهم وامجادهم حتى اصبح (نبو خذنصر)رمزا تاريخيا متالقا وخالدا لدى العراقيين ومفخرة لهم امام العالم والانسانية جمعاء)
    هل السبى البابلى يدعو الى الفخر والاعتزاز ؟ اليس من ظلم القوى على الضعيف  وجريمة بحق الانسانية جمعاء ؟ مهما كانت اسباب الغزو فهل يحق اسر الناس الامنين الابرياء وبالاضافة نقلهم الى بلاد اخرى كالحيوانات ؟ وهل كان اليهود قد اغتصبوا فلسطين فى ذلك الوقت؟ يا قادتنا الكرام وانتم تتكلمون باسمنا جميعا الاولى بكم استشارة ذوى الشان والناضجين فكريا وسياسيا مثلا الاقرب اليكم الاخ سعيد شمايا  ليصححوا  رسالتكم التى تذكرنا بثقافة النظام السابق وشعاره  المتخلف (من نبو خذنصر الى صدام حسين العراق ينهض من جديد)  اى نهوض ؟لقد زرعوا العراق بثقافة الماضى المتخلف لنحصد ما نحصده الان. لو وجهتم رسالتكم الى صدام ربما لكان هناك ما يبررها بالرغم من كل ما ورد فيها من مغالطات وترهات.. عليكم بقراءة الكتاب المقدس والعهد القديم وان لم تكونوا مؤمنين . وختمتم رسالتكم :
     (لذلك نرجو ونطلب من الحكومة العراقية والاحزاب السياسية  والمثقفين ان يفسحو المجال امام الكلدان ان يختار ممثليه بنفسه وان تكون القومية الكلدانية واضحة فى قوائم الاحصاء القادمة دون مزجها مع مجاميع وفئات  وطوائف صغيرة جدا ولا تمد(المقصود تمت) للكلدان باية صلة سوى الانتماء الدينى مما سيؤثر على خصوصية الكلدان  وحقوقهم القومية بشكل سلبى..)
    فهل حقا ان القوميات (الصغيرة جدا) من الاشوريين والسريان لا يمتون باية صلة للكلدان عدا الدين المشترك؟ ماذا عن اللغة  والعادات والتقاليد والتراث والبيئة والارض والمصلحة والمصير المشترك؟ وكلها مقومات للقومية التى يشتركون بها مع الكلدان .وهل يمكنكم من اختلاق مقومات اخرى لقومية الكلدان بحيث يستحيل عليكم مزجها مع الاشوريين والسريان؟ ماذا تقولون لاجيالكم القادمة التى لن تعترف حتما بالقومية الكلدانية بحد ذاتها ولا بالقومية الاشورية او السريانية وسوف يستهزؤون من عقول اجدادهم المتخلفة التى تزمتت وتعصبت بالقشور على حساب الجوهر والمصلحة العليا.وحتى الاسم المشترك المركب لن يدوم بل التسمية المفردة الجامعة للجميع. اليس الاجدى بنا ان نوحد خطابنا السياسى والثقافى انطلاقا  من تجاربنا فى الماضى والحاضر وان تكون بوصلتنا المستقبل ونقراه قراءة جيدة ؟. اليس كل ما نبنيه الان هو للمستقبل بالدرجة الرئيسية؟ فلما لا ندرس  ونستخلص ما يتوالم مع ثقافة المستقبل ونسبق الزمن خاصة عندما نريد ان ناسس لجديد كان يكون منظمة للادباء مثلا لماذا نحصرها بالكلدان او الاشوريين او السريان اليست للجميع ويقبل بها الجميع؟ لما لا نسميها مثلا اتحاد الادباء السورايى او الاراميين ليستسيغونها اجيالنا القادمة. .اليس الافتخار بما هو من صنع ايدينا اولى من الافتخار بامجاد اجدادنا الذين لم تكن كل اعمالهم موضع فخر لنا. وذكرتم فى الرسالة بان الكلدان هم عراقيين اصلاء وكان الاشوريين والسريان ليسوا عراقيين اصلاء.
    ارجو ان لا يضيق صدركم لانتقادى لاننى لا انطلق الا من مصلحتنا العليا وحرصا على ثقافة وفكر قادتنا لتثمر جهودهم وفى سبيل توحيد خطابنا ولم شملنا على الثوابت والمشتركات التى تجمعنا على الاقل .



سولاقا بولص يوسف
009647504609048
                                                                                             ankawagroup@gmail.com     
61  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نعم اخفق رابى سركيس فى الامتحان يا رابى حبيب في: 18:04 02/03/2009
نعم اخفق رابى سركيس فى الامتحان يا رابى حبيب

شكرا للاخ حبيب تومى على مداخلتة  وكذالك الاخ العزيز شمشون التى اتمناها لاجل توضيح الامور اكثر بما فيه مصلحة السورايى (الكلدان الاشوريين السريان) كما هو ديدنى دائما. واكثر ما ذهب اليه الاخ حبيب والاخ شمشون اتحمل مسؤوليته بسبب اسلوبى المختصر المركز الذى لا اميل فيه الى السرد الممل او شرح ما احسبه معروفا لالا يتحول الى ثرثرة تتجاوز على وقت المتلقى.. ونحن فى عصر السرعة والاف المقالات.
     انتقاد الاخ  حبيب لرابى سركيس ليس فى محله بالنسبة لتهميش القومية الكلدانية فى دستور اقليم كردستان.لان تثبيت التسمية الموحدة (الكلدان الاشوريين السريان )فى دستور الاقليم جاء ليس بجهود رابى سركيس فقط بل بجهود الجميع  بناءا لقناعة غالبية شعبنا بكوننا شعب واحد  بل قومية واحدة وحتى لو كنا منحدرين من اقوام مختلفة فنحن بنفس المقومات القومية .فكيف يمكن لاى منا الفرز بانه كلدانى وليس اشورى او سريانى باعتبار كل المقومات القومية مشتركة من دين ولغة وتراث وتقاليد وعادات وارض وبيئة ومصالح ومصير مشترك. فماذا بقية للكلدان مما لا يشتركون به مع الاشوريين والسريان غير التعصب والتزمت؟ الذى لا يخدم اى منا وكذالك اقول للاشوريين والسريان ايضا. اننا لسنا كغيرنا من القوميات التى لا تشترك فى مقوماتها لندرجها كمثال ونقلدها ونقتدى بها .من يمكنه الجزم بجده الرابع ان كان كلدانيا او اشوريا اوسريانيا فكيف له الجزم بجده السابع عشر؟ وان جزم فهل تتغير مقومات قوميته او مصلحته ؟ وخاصة وحدها الزمان لنا ومصلحتنا مع التوحد لان الاتحاد قوة.وما الضير من ان نشعر كلنا  قوم واحد خاصة فى هذا الضرف الحساس الذى يعتبر منعطفا خطيرا يقرر مصيرنا .ما هذا التزمت والتعصب فى هذا الجانب فى حين ربما نتساهل بجوانب اهم بكثير حينما تقتضى مصلحتنا.هناك من يعتقد بان الاخرين يعملون على تشتتنا فى حين العلة الرئيسية فينا . والدليل عندما اصر الغالبية على التسمية المشتركة الموحدة فادرجت فى الدستور.ونتمنى التسمية المفردة وليس المركبة . وهل من حقوق الانسان ان يمنع من يعتقدون باننا من قومية واحدة  وهم الاكثرية؟ القومية شعور ذاتى للانسان ولا يمكن ان يجرد احد من هذا الشعور.
   اما بشان اخفاقات رابى سركيس فالحكم عليها جاء كما قال الاخ حبيب نفسه  اولا من عدم استعمال الاساليب الصحيحة فى الادارة كالمهنية والحرفية  واللجان والتكنوقراط  والصرف حسب خطط مدروسة للاهم قبل المهم  اى تحديد الاولويات. وثانيا عدم الاختيار السليم للاشخاص  المسؤولين  وثالثا الحكم من خلال النتائج .
اننى اعذر الاخ تومى لانه مغترب  وكذلك الاخ شمشون لا يعيشون  قريبا من الحالة . ان صرف مبالغ طائلة لا بد وان تترك اثرا حسنا وتظهر بعض الانجازات الحسنة ولكن هل لنا ان نتغاضى عن السيءات والسلبيات والاخطاء ونغطيها؟ كما فى حالة النظام السابق الذى كان يحاول التغطية على اداءه السىء بواسطة المال ولولا ان البلد غني جدا لما تمكن من الاستمرار بالحكم كل تلك السنين بسبب اداراته الجاهلة المتخلفة السيئة ناهيك عن اجرامه.لا اريد ان ادخل  بتفاصيل اللذين وفروا ملايين الدولارات من رواتبهم لدى رابى سركيس. لكن اناقش اعماله الجيدة التى يفتخر بها اتباعه. وهى انشاء قرى (عصرية)انشات بحوالى  نصف ما صرف عليها ومن دون مقومات الديمومة والبقاء والتمسك بها والشد لارضها بالمشاريع الزراعية الصناعية والخدمية  والترفيهية . بيوتها تعتبر من الدرجة السابعة لا تليق بقوم ذو حضارة وفى اغنى بلد فى العالم وان تفى بالغرض الان بسبب الضروف يمكن ان تهجر مستقبلا. كذلك بالنسبة للشقق السكنية فى بغديدا وغيرها.اما الفرق الطبية كان يجب ان ترافقها احدث الاجهزة والمعدات والمختبرلات الطبية لان تشخيص العلة هو الاساس فى المعالجة يجب ان يكون دقيقا ومن احسن الاطباء وثم الادوية ان تكون من مصادرها الاصلية وليس كما فى الاسواق فى العراق التى تعج بالادوية المزورة والا فكل العملية الخيرية قد تضر اكثر مما تنفع حتى للدعاية  لان صحة الانسان اهم واغلى  شىء.   و بالاضافة فان بناء الانسان اهم من العمران والصروح.فهل حاول رابى سركيس بناء ثقافة جديدة صحيحة  لانساننا؟ حتى المنضمات التى اسسها  ودعمها دعما ماديا قويا سلم الاموال الطائلة بيد شخص وضعها فى حسابه الخاص بامر من رابى سركيس باعتباره رئيس الهيئة الادارية ويتكرم بالصرف على منظمته على هواه  وهيئته الادارية للديكور فقط.فترى الصرف الباذخ للمظاهر اكثر من الجوهر.وربما هناك من التزم بالاسس الادارية والقانونية الصحيحة واشرك هيئته الادارية فى الاشراف على صرف الاموال خلافا لاسلوب رابى سركيس الارتجالى العشائرى المتخلف كما كان الخليفة او السلطان  يامر بالمكرمة لوعاض السلاطين(اعطوه
الف درهم) .هل من اولوياتنا الصرف الباذخ على رجال الدين والكنائس التى ابواب قسم منها مغلوقة؟
    عزيزى حبيب المشاركات التى حدثت مع مجلس شعب رابى سركيس  وقائمته عشتار تجمعت على الانتهازية والمصالح الشخصية. وما صرح به الاخ رئيس جمعية الثقافة الكلدانية فى حينه خير دليل بانهم ان لم يشتركو يقطع عنهم التمويل وذلك فى ندوة لهذا الغرض كنت حاضرا فيها.كما يعلم الجميع ان الانتهازية والمصلحة الشخصية هى سييدة الموقف فى كل شىء واصبحت مشروعة حسب ثقافة وتربية النظام السابق وسارية المفعول لحد الان. والا لما لا تتوحد الاحزاب الكلدانية مثلا وهى بنفس الاهداف والمبادىء وانت الاقرب اليها وخاصة للمجلس القومى الكلدانى كما اعتقد فالمنبر الكلدانى والاتحاد الديمقراطى الكلدانى. نتمنى ان تلعب دورك انت ورابى سركيس فى توحيدهم  ولو بجبهةواحدة او على ورقة عمل واحدة على الاقل.وهذا ينسحب ايضا على الاحزاب الاشورية والسريانية .وكذلك بالنسبة لمنظماتنا الاخرى التى هى متماثلة من جميع الوجوه ولكن باسماء مختلفة تزرع الفرقة. فمثلا جمعية الثقافة الكلدانيةوالمركز الثقافى الاشورى او السريانى بنفس الاهداف ويقبل فيها الاشوري والكلدانى والسريانى لان لا يمكن التمييز بينهم فلماذا لا يوحد الاسم ؟ وهل انت مع توحيد الاسم ام لا؟ والسؤال الاخر : ما رايك بمقال الاخ غسان شذايا عن مجلس القومى الكلدانى؟  نعم ان الكثرة من البسطاء والسذج صوتوا لقائمة عشتار وليس معنى هذا ان البسيط والسذج لا راى له بل بمعنى انه لا يدرس الحالة بتعمق بل ارائه سطحية نابعة مما يراه ويلمسه ويتماشى مع مصلحته الانية . الا تعتقد معى لو كانت قائمة عشتار ذو شعبية قوية كما كنا نتمنى فى حالة الاداء الجيد لرابى سركيس فهل كانت الغالبية تمتنع عن التصويت  لها فى هذا الضرف الحساس الذى نحن احوج ما نكون لاثبات الذات ولا اعتقد باننا تنقصنا الغيرة والحمية والاقدام حيث تغلى صدورنا لما الم بنا. لذا اعتراضك على اعتبارى اكثرية المقاطعين ليسوا من مؤيدى عشتار بالرغم من ايمانك بانها تمثل غالبية السورايى هو انتقاص من غيرة وحمية اهلنا المقاطعين وهم الاكثرية.اما بخصوص اشراك زوعا فى قائمة عشتار اننى لا ادافع عن زوعا بقدر ما احمل اكثر المسؤولية على لرابى سركيس واداراته فلو كانت بالمستوى المطلوب كما بينا  وكسب شعبية قوية لتمكن من استقطاب الجميع ولن يبقى مبرر لاحد للتغريد خارج السرب . على الاقل الاجتماع جميعا على الثوابت والمشتركات الخاصة بنا والتنسيق بين الجميع لما يخدم الجميع.
    واقول لك وللاخ العزيز شمشون عندما قبل رابى سركيس  ان يتولى هذه المهمة لم يعد ملكا لنفسه فقط بل لكل شعبنا  كان عليه ان على الاقل يحاول ان يبنى اداراته على ثقافة نابعة عن تميزنا بالاخلاص بالواجب اكثر من غيرنا وانساننا لا يفسد ان لم يفسده الاخرون من اصحاب النفوذ. عليه الا تكون اداراته امتدادا وتقليدا لما موجود فى العراق من الفساد بل هى اكثر فسادا.وعليه الا يقاطع قسم من احزابنا ومنظماتنا ويدعم فقط المنضوين تحت لوائه واغلبهم من المرائين والانتهازيين.وان لا يبذخ فى الصرف على رجال الدين والكنائس الا حسب الحاجة. وتقتضى مصلحتنا العليا التواصل والتشاور والتنسيق حتى مع الذين لا يدعمهم ماديا لتصب كل الجهود فى مجرى واحد موحد لخدمة قضايانا.عليه ان ينطلق من مصلحة ثعبنا فى كل شىء وليس اهوائه الشخصية واهواء حاشيته.
    اخى حبيب ان ما تسميه نرجسية واستعلاء  هو ما لدى ولديك ولدى الكثير من مثقفينا وكتابنا  السورايى خاصة وهو من الاعتزاز بالنفس والكبرياء نابع من ضمير امتنا ومن تاريخنا النضالى فى مقارعة الظلم  والاجحاف بحقنا وتحدى الصعاب فى سبيل المساوات والحق والعدل.نابع من تربيتنا لانفسنا واحترامها الشديد والتعب عليها لمحاولة ايصلها لدرجة الكمال  لالا تنجرف مع تيار الفساد.فى نفس الوقت نحن واقعيين لا ننظر الامور بعين واحدة بل نحيطها من جميع الجوانب  وتركيزنا على الجوانب السلبية لانها هى الطاغية  لدرجة الخطورة. وما انتمائنا للحزب الشيوعى فى مقتبل العمر الا لشعورنا بالظلم والغبن كوننا من السورايى بالدرجة الرئيسية وثم الاسباب الاخرى. وتعلم جيدا كيف تربينا على التواضع ونكران الذات فى سبيل المجموع وعلى الصدق مع النفس ومع الاخرين.وبالرغم من انى تخليت عن الحزب لكن لا تزال بصمات تربيته فى نفسى وفى شخصيتى  ولكن مع الاسف اراك تنكرت لتربيتك الاممية لحد التعصب فى قشور القومية.ولكم حبى وتقديرى.
         
   

سولاقا بولص يوسف

009647504609048
ankawagroup@gmail.com         
62  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا فشل رابى سركيس فى الامتحان في: 10:59 27/02/2009
لماذا فشل رابى سركيس فى الامتحان

لا يخفى  بان رابى سركيس عين لتولى شؤون السورايى(الكلدان الاشوريين السريان) خاصة فى كردستان منذ عدة سنوات وبعهدته مئات الملايين من الدولارات ائتمن عليها من قبل  الحكومة الكردستانية ومن منظمات دولية لرفع شان شعبنا السورايى بحصتهم من خيرات وطنهم . واختياره جاء من كونه وزيرا للمالية ولطيبته وحبه للخير وللظهور.فكانت هذه فرصة ذهبية لنا من اجل ليس فقط رفع شاننا من الناحية المعاشية بل من جميع النواحى وخاصة لجمع شملنا وتوحيد كلمتنا على المشتركات والثوابت ورفع معنوياتنا وثقتنا بمكانتنا ومستقبلنا فى وطننا بموجب خصوصياتنا. ونحن احوج ما نكون لمركز ثقل واحد موحد يلتزم به الجميع كمرجع دنيوى قومى  لنا بالاضافة لمراجعنا الدينية التى لا نتوقع لها التوحيد فى المدى المنظور ابدا.ولكن مع الاسف فبدلا من ان تكون هذه الاموال نعمة لنا بالكامل فكان الجزء الاكبر منها نقمة لسوء ادارته فبدلا من ان تعمل على جمع شملنا فرقتنا اكثر .زادت الصراعات بين قادتنا الدنيويين وبين قادتنا الدينيين فاكثر. لان المال يفسد النفوس ان لم يصرف بعقلانية وباساليب علمية صحيحة ومدروسة. المال السائب يعلم السرقة. فانتشر الفساد المالى والادارى والتربوى فى اداراته التى لم تكن علمية حظارية منذ البداية بل باساليب متخلفة عشائرية ارتجالية بدون دراسة او خبراء او لجان استشارية كما ينبغى.مما ادى الى تبذير مبالغ كبيرة واخرى ذهبت لجيوب حاشيته التى لم يحسن اختيارها ولا متابعتها ومحاسبتها .
بهذه الاموال الطائلة وبخطابه التوحيدى المعروف  كان يمكنه من توحيد جميع منظماتنا تحت اسم واحد جامع للجميع وحتى احزابنا يمكن جمعها بجبهة واحدة على منهاج عمل وبرنامج موحد مع احتفاظ كل بتنظيمه الخاص به.الغالبية من شعبنا  يتمنى ذالك . وكان من الممكن له جمع شعبية حقيقية لا تقل عن 90% من شعبنا وليس كما ظهر فى الانتخابات الاخيرة حيث تقدر شعبيته باقل من 20% بحساب بسيط.غالبية شعبنا قاطع الانتخابات لان كما اعلنت النتائج ظهر ان المصوتين هم حوالى 000 30 شخص فقط لجميع المحافظات  اى حوالى 10% من الناخبين حتى وان كانوا 20% على اكثر تقدير فيعنى بان حوالى 80% من الناخبين لم يصوتوا وقسم قليل من هؤلاء بسبب عدم ظهور اسمائهم فى القوائم واخرين لاسباب مختلفة اما الاكثرية فقاطعوا بتعمد  بالرغم من كافة الاساليب المشروعة وغير المشروعة لتشجيعهم للحضور والتصويت لقائمة عشتار لذا فغالبية هؤلاء المقاطعين ليسوا من مؤيدى قائمة عشتار. وحتى ال 18000 شخص من الذين صوتوا لقائمة عشتار لا يعتبرون شعبية حقيقية لرابى سركيس او اتباعه لان الكثير منهم من البسطاء وحتى السذج الذين كثيرا ما نسمعهم يقولون( الله يخلى رابى سركيس ويحفظه انه يحسن الينا ويدفع ويساعدنا )وكانه يصرف من جيبه الخاص.ومن الانتهازيين الذين تسيرهم ثقافة الفساد المستشرية فى المجتمع وليس مصالحنا العليا.كما ظهر جليا فى قضية فصل بعض العاملين مع حاشية رابى سركيس بسبب قيامهم بتاييد قائمة غير قائمة عشتار.علما بانه سبق وان فصل  اثنين من الحراسات بسبب مشاركتهم فى مسيرة راس سنة السورايى فى دهوك ولم تعالج هذة الثقافة حينذاك فتكررت الان فى الانتخابات مما حدى بالوكيل العام لرابى سركيس وهو سكرتيره الخاص  بمعالجة الامر بصورة ركيكة تنم عن عدم الايمان بالديمقراطية الحقة بل التظاهر بها فقط للدعاية والا كان يجب استبعاد وفصل الذين قاموا بفصل العاملين  والقيام بحملة توعية وتثقيف وتوجيه لتغيير ثقافة اتباعهم ومنتسبيهم وغربلتهم واستبعاد كل من لا يفيد معه التثقيف والتوجيه.هل يعقل بانهم لا يعلموا بثقافة واراء الذين عينوهم بمراكز مهمة وقيادية؟ والدليل الاخر على ما ذهبنا اليه  هو القيام بالاحتفالات (بالنصر المبين ) على غريمهم من ابناء جلدتهم  اى فوز قائمة عشتار بالفتات مما رمى الينا من فضلات الحيتان نحن اهل الدار الاصلاء. الم يكن ما فازوا به هو مقعد يتيم بين عشرات المقاعد ومضمون قبل ان تبدا الانتخابات فلما هذا التصارع والتناحر عليه كما الاطفال وثم الاحتفال به وكانه من اولويات مصلحة شعبنا واهدافه. والدافع الرئيسى للاحتفالات هو لاغاظة زوعا والنكاية به .كل ذالك لا يخدم خطابنا التوحيدى وقضايانا بل يزيد من شقة الاختلافات .اننى لست من اتباع الزوعا  ولكن الحق يقال بان شعبية الزوعا اكثر من شعبية بقية احزابنا مجتمعة لحد الان والسبب الرئيسى هو الاداء السىء لرابى سركيس واتباعه  بالاضافة الى كون الزوعا اكثر استقلالية وحرية فى الراى والارادة.الم يكن الاولى الدخول جميعا فى الانتخابات بقائمة واحدة او بخطة عمل موحدة او مقاطعة الانتخبات من قبل الجميع.الم يكن الافظل انصراف الجهود والاموال لخدمة قضايانا بدلا من صرفها فى صراعاتنا الصبيانية الداخلية التى تزيد من تشتتنا ؟ ومن قضايانا مثلا الضغط على المسؤولين لضرورة كشف  قضية استشهاد مطراننا المبجل ورفاقه وشهداء الموصل وبغداد والبصرة وقضية استهدافنا وتهجيرنا المتعمد .ولنا الحق باثارة القضية دوليا وحتى المطالبة بالمحاكم الدولية لاننا لنا الحق بشملنا بالامتيازات الخاصة بالسكان الاصليين حسب القواين الدولية من الذين اضطهدوا بالرغم من كوننا قوم ملتزم لم نشترك فى الصراعات الدموية .لذا لا نقبل بالخلط بين استهدافنا واستهداف بقية الشعب العراقى كما يصور خطاب المسؤولين لاننا لم نشترك بمعمعة الثار والثار المضاد والفعل ورد الفعل ولم نرد حتى على قاتلينا .لذا على الحكومة حمايتنا بصورة استثنائية وبتركيز وتعويض المتضررين وكشف جميع خيوط استهدافنا وايجاد الحلول لمشاكلنا بما يكفل كرامتنا ومكانتنا التى نستحقها بجدارة كسكان اصليين ملتزمين ومتميزين بكل شىء.والقضية الملحة الاخرى هى الحاجة لوضع خطة عمل لمعالجة الهجره وتنفيذ برنامج عملى لاستعادة المهاجرين والمهجرين.والعمل على تهيئة الظروف الذاتية وبناء البنى التحتية للحكم الذاتى كلما امكن  وكاننا منحنا الحكم الذاتى .
      الانتخابات ليست دائما الاسلوب الصحيح لاختيار الاشخاص  وخاصة فى وضع العراق حيث الاتجاهات الدينية والمذهبية والمناطقية والانتهازية والمصالح الشخصية هى الطاغية وليس مبدا المواطنة الحقة والمصلحة العامة.ان الانتخابات بدون ثقافة الديمقراطية لا تلبى الطموح لانها تكرس للفساد.وان ثقافة النظام السابق لا تزال تفعل فعلها فى المجتمع ومنها الاستفتاء للطاغية ب99.99%من الاصوات بالترغيب والترهيب والتزوير.
    اوجه ندائى النابع من ضمير شعبنا ومصلحته العليا الى مثقفينا  وكتابنا خاصة المرموقين منهم  وجميع الطيبين من ابناء شعبنا المنحازين لرابى سركيس الا يكتفوا بالتاييد المطلق له لكونهم يعتقدون بانه الافظل    من بين قادتنا  لان التاييد المطلق والانحياز المطلق لا يخدمنا لانه يجير لصالح اداراته المتخلفة و  الفاسدة  وليس من مصلحتنا استقطاب هذه الادارات لكل الذين يامنون بوحدة شعبنا  وقومنا وباهدافنا وحقوقنا المشروعة فى الحكم الذاتى . فيخرج حكمنا الذاتى مستقبلا بمثل هذه الادارات فتقومون حينها بمعارضتها والتهجم عليها وانتقادها ولكن بعد فوات الاوان ربما.
لا تتساهلوا مع ثقافة الفساد بحجة كونها مستشرية وكانه شىء لا بد منه فى العراق .الم نرى كيف تغلغل اعداء الشعب العراقى ممن يدعم الارهاب فى اجهزة الدولة وحتى فى البرلمان بواسطة الفساد؟ كيف نضمن عدم وجود امثال هؤلاء بين من يمثلوننا ويقودوننا بسبب ثقافة الفساد فى اداراتنا. ان ثقافة الفساد هى راس البلية فى تدمير العراق سابقا ولاحقا لذا فمحاربتها والاخلاص فى الواجب يجب ان يكون من اولى اولوياتنا.
 من كل ما تقدم نرى بان رابى سركيس لم يكن اداءه بمستوى الطموح ولم يتمكن من كسب شعبية حقيقية  بالرغم من المبالغ الطائلة بعهدته بدون كشف حساب معقول بها فكان من السهل تنحيته . وابعاده كان لاداءه السىء اكثر من كونه بسبب تناوب السلطات بين الحزبين الرئيسيين او حالته الصحية  نتمنى له الشفاء العاجل وطول العمر..





سولاقا بولص يوسف
07504609048
 ankawagroup@gmail.com
63  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العلة فينا,............ في: 16:12 06/01/2009
العلة فينا,............
الاحتفال بتوديع  سنة 2008 واستقبال 2009 (نتمنى للجميع ان تكون افضل من سابقاتها وخاصة للسورايى) يجب ان يرافقه مراجعة النفس  بما لها وما عليها وخاصة بالنسبة لقادة السورايى (الكلدان الاشوريين السريان) ان الاهتداء لموطن الخلل والنقص ومبعث ومنبع كل الاخطاء سهل جدا ان وجدت النية  الحسنة الصافية التى تجعلنا ننطلق من مصلحتنا العليا قبل كل شىء.
 لآ اميل الى السرد الطويل الممل بالرغم مما يجول فى خاطري من الاسى لما وصل اليه حالنا بسبب انجرافنا مع ثقافة الفساد الطاغية فى مجتمعنا والموروثة من النظام السابق وكانها عرف سائد لا بد منه بالرغم من انها راس البلية لكل ما جرى ويجرىمن ماسى فى العراق عموما. كان يجب التاسيس لثقافة جديدة حال سقوط النظام لان لا يمكننا الاعتقاد والتسليم بسقوط النظام مع استشراء ثقافته فى المجتمع .على الاقل الايحاء للجميع بقلع الثقافة القديمة وتاسيس لثقافة جديدة منذ اليوم الاول يجعل كل شخص يراجع نفسه ليتكيف مع العراق الجديد. ولكن جرى  تكريس ممارسات
الفساد الاداري والمالى والتربوى للنظام السابق.وفى بعض الحالات اضرب من السابق بسبب ضعف سلطة القانون اولا وبسبب المنافسة والمبارات بين الكتل والاحزاب على المغانم لحد تحليل حتى الحرام بحجة ان كل منهم يدعى بتمثيل مصلحة العراق وهو اولى من غيره  فيغيب الشعور بالمواطنة وترجيح المصلحة العليا للوطن على المصالح الفئوية.أن الفساد هو العامل الاساسى لجميع الماسى والخراب قبل السقوط وبعده. وان العوامل الاخرى مثل المحاصصة الطائفية واخطاء الامريكان وتدخل دول الجوار والارهاب والتركة الثقيلة للنظام السابق وغيرها كلها عوامل مساعدة وثانوية كان يمكن معالجتها والحد من تاثيراتها لولا تغذيتها وتقويتها من قبل  الفساد.
   نحن السورايى نتميز عن الاخرين بالاخلاص فى الواجب  وغيرها علينا عدم الانجرار والانجراف مع تيار الفساد بل ان نكون قدوة ومثلا يحتذى وليس تقليدا واستمرارا للاخرين.علينا مكافحة ثقافة الفساد لبناء انساننا بناءا حظاريا صحيحا من جميع النواحى. على قادتنا العمل فورا وكاننا منحنا الحكم الذاتى فنبنى اساسه  والبنى التحتية الضرورية ونهىء ضروفنا الذاتية ونرمم بيتنا الداخلى . نبدا بما هو ضمن ارادتنا لننقذه من ثقافة الفساد قبل كل شىء. لان الحكم الذاتى ات  مع بناء الديمقراطية ولا نريد الحكم الذاتى بادارات فاسدة. ان بناء ثقافة صحيحة ومكافحة ثقافة الفساد الموجودة هو اهم من المشاركة بالعملية السياسية وحتى من الحكم الذاتى  ولا خير فى قادتنا ان لم يتبنوا هذا الموضوع قبل كل شىء. 
    ادرج مثلا بسيطا ينسحب على كل امورنا التى بنيت على اسس خاطئة يجب مراجعتها ارجو التمعن والتمحيص .
ذهبنا الى حفلة راس السنة فى قاعة فينوس فى عنكاوا التى نظمتها واشرفت عليها جمعية الثقافة الكلدانية فى عنكاوا ايضا . ثمن البطاقة 25000 دينار من دون اية ماكولات او مشروبات وهو سعر مناسب لربح معقول ان لم يشعر الانسان بان منظمى الحفل يفضلون زيادة الربح على حساب راحة الرواد. هذا ما شعرت به حال دخولى القاعة بحيث رايت مدى الحشر للمقاعد بالاتجاهين كما علبة الساردين . لا يتمكن القاعد من الحركة وهو فى مقعده ناهيك عن ترك مقعده الا جماعيا. والاضرب من ذالك جرى سطو على قسم من مقاعدنا واسترجعناها. والمنغص الاخر هو شدة الصوت وكانه موجه لاسماع رواد قاعة اخرى بجوار قاعتنا وان كان بامكانهم رفعه اكثر لفعلوا. ليس من الذوق الرفيع بل السليم حتى بالنسبة للشباب ان يفضلوا رفع الصوت لاعلى ما ممكن بل الصوت الطبيعى الحضارى  المريح هو الذ  واطيب وخير الامور اوسطها. علينا تعليم شبابنا على الذوق الرفيع الحضارى فهو اساس التقدم والرقى الى جانب تقديس الواجب وترجيح المصلحة العامة على الخاصة وخاصة فى مجال خدمة احدنا الاخر. والانكى من ذالك وبالرغم من وجود نواقص واخطاء ومنغصات اخرى مثلا السماح لقناة الشرقية بالنقل المباشر من دون ظوابط
قام بعض من سموهم بالاساتذة بالتبرع المجزى للجنة المنظمة للحفل.
   نعم هناك فساد فى جميع المجتمعات حتى المتقدمة منها  ولكن يجب الا يكون الفساد ثقافة مستشرية  او عرف سائد او احيانا مشرعنة وبديهية كما عندنا . وان وجدت فى الدول المتقدمة فيصحبها غالبا ذوق سليم بحيث الفاسد يادى واجبه ولو بالحد الادنى بذوق سليم. ولكن لدينا مصيبتنا مع فاسدينا مضاعفة  لان فاسدينا فى العراق قليلى الذوق والا فكيف نفسر تكريم المسيئين فى العراق؟ واية ثقافة موروثة من النظام السابق تكرس ونسير عليها الامور لحد الان.
علينا نحن السورايى مراجعة انفسنا واصلاح ذواتنا وبناء ثقافة حضارية جديدة والا على اقل تقدير سندور بحلقة مفرغة و لن نصل الى شىء ان لم نفقد ما بحوزتنا ايضا.
عندما ادرج اسم جمعية الثقافة الكلدانية وادارتها التى اكن لها كل التقدير والاحترام لا اقصد الاساءة اليها دون التنظيمات الاخرى المدعومة دعما قويا لا يضطرها للمتاجرة بل لربما هى احسن من غيرها  لكن لادرج مثالا لما موجود فى العراق من ثقافة لا يمكن بناء الاسس الديمقراطية عليها لاننا نتطلع للديمقراطية التى هى الحل لجميع مشاكل العراق ومن ضمنها نيلنا للحكم الذاتى الذى لا نريده ان كان بمثل هذه الادارة للامور..
ان مسوؤلية ما تقدم ليس فقط على عاتق الجمعية بل كما بقية الامور فى العراق يشترك فى المسوؤلية صاحب القاعة الذى منحت له الارض من قبل البلدية لخدمة اهالى عنكاوا وقد اجرها لاخر بمبلغ 140000دولار سنويا وبدوره اجرها للجمعية لحفلة ليلة راس السنة بمبلغ 10000دولار. والقاعة تستوعب حوالى 600 شخص  والجمعية باعت اكثر من 800 بطاقة عدا ما تسرب من اشخاص الى الحفلة من دون بطاقات فاين اصبحت خدمة اهالى عنكاوا اصحاب الارض؟.وعلينا ان نتساءل الم يوجد احد بالمستوى المطلوب من اعضاء الهيئة الادارية للجمعية ليبادر بتلافى الاخطاء والنواقص؟ لعلمى هناك اكثر من واحد ولكن كباقى الادارات والمنضمات فى العراق التى تتبنى القيادة الجماعية فى انظمتها الداخلية كتقليد ديمقراطى ولكن على ارض الواقع والفعلى فللديكور فقط.

ٍسولاقا بولص يوسف
 009647504609048
 ankawagroup@gmail.com

                               


64  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الى موقع عنكاوا مع التحية في: 11:33 28/10/2008
الى موقع عنكاوا مع التحية

بالنظر لكثرة الاقبال على موقع عنكاوا لما يتميز به من سمعة مرموقة وحيادية والحيادية بالضرورة لا تعنى عدم الانحياز لمصلحة الشعب. ولكثرة المواقع المشابهة ومع هذا الكم الهائل من المقالات اصبح من الواجب اعادة النظر بالضوابط والاليات المتبعة لدى تاسيس الموقع ليصبح متميزا من بين المواقع المتميزة وذلك باتباع ما يلى :
استبعاد المقالات التالية:
1.   الخطاب الذى ينم عن التعاطف مع النظام السابق وثقافته او مع ما يسمى بالمقاومة وافكارها النابعة من ثقافة النظام السابق المبنية على شعار الغاية تبرر الوسيلة مهما كانت دنيئة ومدمرة للوطن والشعب.
2.   2الخطاب الذى ينم عن تنفيس صاحبه عن كربه وغضبه او حقده الاعمى او حتى المقدس على حساب المصلحة العامة. كان مثلا التهجم القاسى على الاكراد  خاصة لمن فى الخارج بدون مراعات المصالح العليا للسورايى(0الكلدان السريان الاشوريين) فى الداخل.
3.   التى  تطرح نفس الفكرة المكررة المنشورة سابقا.
4.   التى تصرف وقت المتلقى بالسرد الممل .
5.   التهجم الذى يخرج عن الانتقاد الحضارى البناء.
6.   القيام باعادة تقييم الكتاب ووضع مقاييس جديدة لتصنيفهم على اساس الثقافة العالية والطرح الجيد الايجابى المفيد وغزارة الافكار والاراء السديدة الجامعة. وليس ترك الموضوع على الحاسوب الغبى  حسب عدد المقالات  التى قد تكون رسائل تهنئة او مواسات اوكلمات قصيرة او مقالات تحمل فكرة واحدة ربما مكررة لعدة مقالات.
7.   القيام بعملية فرز الكتاب والمثقفين المرموقين ذوى الخطاب التوحيدى لقومنا على المشتركات والثوابت وتشكيل تجمع ليكون صوتهم مسموعا من الجميع لغرض لم الشمل والضغط على قادتنا للتصالح والتنسيق بينهم لما يخدم مصلحتنا العليا  مع فضح كل من ياجج الاختلافات او يغرد خارج السرب.للقضاء على النفسيات الخاصة والعقد والخلافات الصبيانية التى تشتتنا من دون مبرر.
                 وبذلك توفرون على المتلقى الكثير من الوقت والجهد  لفرز ما يستحق القراءة عن غيره ويصبح موقع عنكاوا المتميز الوحيد بهذا الجانب بحيث يكثر مريديه وزواره وكتابه من المرموقين اكثر فاكثر ولا يمل منه احدا.
       لا يخفى عليكم بوجود الكثير من الكتاب واشباه الكتاب وانصاف المثقفين الذين يجمعون الافكار من نفس المقالات المنشورة  ويعيدون  صياغتها باسلوبهم الخاص وبنفس المعنى والطرح ولحب الظهور فقط بالاضافة الى الانواع الاخرى من القرصنة وسرقة جهود الغير. وان تكرار الفكرة الجيدة وان كان مفيدا قد يشوش على الافكار ويمنع التركيز وتبنى الفكرة وتفعيلها واحيانا الافكار الجيدة تاكل بعضها بعضا لدى التكرار الممل.
    لا شك ان كل ما تقدم يتطلب منكم مضاعفة جهودكم الجبارة وامكانياتكم المادية  وخاصة المعروف عنكم عدم تلقيكم المساعدات من اى طرف عدا تبرعات شعبكم. لذا من الواجب اطلاق حملة تبرعات  لموقعكم وليكن هذا نداءنا للتبرع لاجل هذه الغاية النبيلة ودمتم للنظال.
                                                             
                                                                       سولاقا بولص يوسف
                                                   
65  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لاتخلطوا الاوراق كما الاعداء في: 15:44 15/10/2008
لاتخلطوا الاوراق كما الاعداء
                                                       
        اهلى الاعزاء يحز فى نفسى عدم قراءة الاحداث بصورة صحيحة بل مشوشة لحد الوسواس. لا اريد ان اطيل عليكم لان ما يكتب ويسمع عن محنتنا الجديدة القديمة هو فوق الاشباع.فقط باختصار  كيف ننسى الذين استهدفونا وكنائسنا ورجال ديننا لحد الان فى بغداد والموصل وكركوك والبصرة وغيرهابالقتل والخطف والتهجير والهدم  والتهديد بدفع الجزية او الدخول فى الاسلام او الرحيل من المنطقة بغير رجعة. الم يكونوا من جماعة دولة العراق الاسلامية الظلامية المقبورة؟ وحلفائهم من اعوان النظام السابق وما يسمى بالمقاومة التى لم تفرز نفسها عن الارهاب لحد الان  ولو باعلان هدنة لفترة قصيرة ليظهر الخيط الابيض من الخيط الاسود ان كانت شريفة. واذا ما قال احدكم بانهم لما لم يقوموا بهذه العملية من قبل دخول القوات الى الموصل حيث كانوا اقوى . فاقول لان المسيحيين كانوا يدفعوا لهم الجزية خوفا ليكفوا شرهم.فائتمنوا جانبهم ولكن بعد ان تلقوا ضربات موجعة من الجيش والشرطة اتهموا المسيحيين بالوشاية بهم وبانهم عملاء المحتل كما يصور لهم فكرهم المريض فصبوا جام غضبهم علينا وخاصة واننا هدف سهل ليكون لفعلهم صدى قويا فى الداخل والخارج لكى يثبتوا بانهم لا يزال سادة الموقف وان حملة الحكومة فاشلة. وليلعبوا على ورقة اشعال الفتنة بين المسلمين والمسيحيين وبين  مكوننا ومكون الاكراد بعد ان فشلوا باشعال الفتنة بين السنة والشيعة. وساعدهم فى اعمالهم كالعادة اختراقهم للجيش والشرطة وتهاون السلطات بسبب الفساد المستشري. وليوهموا الناس بان هناك مخطط كردى او امريكى كردى لجمع المسيحيين فى مكان واحد لتشكيل حكم ذاتى مربوط بكردستان لهم. فقامت ابواق الشوفينيين والمتعاطفين مع النظام السابق ممن فى داخل البرلمان والحكومة وممن خارجهما بالترويج  بان الاكراد وراء هذه العملية .وان كان هناك مثل هذا المخطط فهل يعقل ان يكون بمثل هذه الاساليب الظلامية وخاصة بوجود اساليب اخرى متنوعة معقولةكاساليب الاغراء مثلا.اسالكم بالله ايعقل ان يقوم اتباع البرزانى او الطلبانى او غيرهم من قادة الاكراد بمثل هذه الاعمال؟وان كان هناك اكراد من بين الارهابيين لا يمكن ان نحسبهم على الاكراد او قياداتهم.
ان ثقافة النظام السابق لا تزال متعشعشة فى اجهزة الدولة تتبلور فى الفساد الادارى والمالى والروتين الادارى واسترخاص الارواح وقلة ذوق  وعدم اعطاء المواطن حق قدره و للانسان قيمة عليا مما يعنى عدم تحرك الحكومة الا لدى تفاقم الازمة وليس كما يجب. فلو ان قواتنا تفاعلت بسرعة وتحركت نحو الهدف  لحراسة اول بيت هدد بالتهجير او القتل  حتى وان رصدت له وحدة كاملة والتفتيش عن الفاعل فلن يتكرر هذا الفعل وان تكرر فيكون مسيطرا عليه.
مصلحتنا تقتضى ان يكون خطابنا متوازنا بدون تشنج  او عاطفة زائدة بحيث يخدم اعداءنا ..لنا ثقة مطلقة بان هؤلاء الظلاميين لا يمثلون احدا من بين شعبنا العراقى ولا يوجد من يكرهنا الا هم  وهم الى مزبلة التاريخ قريبا. وبالنتيجة نحن الرابحون وهم الخاسرون فى الدنيا والاخرة.
فالنثبت على حقوقنا كاملة بما فيها الحكم الذاتى لتسجيله فى الدساتير. وليس غريبا او كثيرا علينا ادراج حقنا فى الحكم  الذاتى فى الدساتير الان لانه سبق وان ثبت فى مستندات عصبة الامم  فى حينه عندما لم تكن دولة العراق فدرالية فكيف وان العراق يريد بناء الفدرالية فمن البديهى ان يكون لنا حكما ذاتيا  ان كنا مكون من مكونات الشعب العراقى وخاصة من سكانه الاصليين وبخصوصيات متميزة.ولكن ليس قبل ان نرمم بيتنا الداخلى ونهىء له  ظروفنا الذاتية وظروف العراق الموضوعية. وعدم رفع شعارات المطالبة بالحكم الذاتى بل المطالبة بدرجه فى الدساتير فقط.مطالبتنا تقتصر الان على خلق ادارات ذاتية نابعة من صلبنا وليس من صلب الفساد الموجود فى العراق بما يمكن تطويرها الى الحكم الذاتى.. وليخسا الخاسؤون.
                                                                               
                   
                                                                    سولاقا بولص يوسف
7504609048 (00964)
ankawagroup@gmail.com
66  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المادة 50 للكوتا لا تلبى استحقاقنا علينا الا ننسى طموحاتنا في: 13:22 08/10/2008
المادة 50 للكوتا لا تلبى استحقاقنا علينا الا ننسى   طموحاتنا

     علينا قراءة الأحداث بصورة صحيحة  وان يكون خطابنا متوازنا وعدم إطلاق الأحكام المتسرعة المتطرفة التي لا تخدمنا. فان المادة 50 (الكوته) لم يجري الغاءها بتعمد لغرض الالغاء لتهميشنا فلا يمكن تهميشنا و طمس حقوقنا و هي مثبتة في الدستور و سبق و ان صدرت المادة 50 بأغلبية أعضاء مجلس النواب و اعتراض هيئة رئاسة الجمهورية جاء بحجة عدم وجود مقياس إحصائي و لو تقريبي لتقرير عدد المقاعد و غاية الرياسة كانت إيجاد اكبر عدد من المبررات لنقض قانون انتخاب المحافظات لغرض إعادة النظر في المادة 24 الخاصة بكركوك.و لدى مناقشة المادة 50 في البرلمان اثار الاخوة اليزيدين و الشبك و الصابئة موضوع تخصيص و زيادة عدد المقاعد الخاصة بهم وهذا من حقهم. فثارت ثائرة رئيس المجلس و الآخرين و طالبوا التصويت على إلغاء المادة 50 للتخلص من الإحراج بدلا" من إيجاد حل ايجابي فاقترح رئيس المجلس حلا" سلبيا" باسلوب العاجزين كما الأساليب النابعة من ثقافة النظام السابق لان المجلس مستعجل لتمرير القانون بأسرع وقت و لا يتحمل التأجيل و ليس كما يفهم البعض و كأنه متعمد تهميشنا و إقصائنا و طمس حقوقنا فقام هذا البعض منا بإصدار الاحكام القاسية الغير مدروسة و التي لا تخدمنا و عجبي من بعض سياسينا و كتابنا و مثقفينا يكيلون التهم لبعض او جميع مكونات الشعب العراقي بانهم يريدون افراغ العراق منا و قلعنا من جذورنا و..,..و;كان حالنا حال الأستاذ مثال الالوسى الذي وقف فى وجههم بشجاعة الأبطال وفضح تخلفهم عن ركب الديمقراطية ومصلحة الشعب وانحيازهم لكتلهم وليس للعراق ككل لدى توليهم المسؤولية. وهو يمثل حزبا سياسيا هو حزب الامة العراقية  ونحن نمثل مكونا اصليا من مكونات الشعب العراقى  لذا يستميتون باقصاء الاستاذ مثال وحزبه ولن يكترثوا لتهميشنا  وإقصاءنا وخاصة وان ممثلينا فى البرلمان لم ينحو منحى الاستاذ مثال واننا كمكون مسالمين يأتمنون جانبنا  ولا يكرهوننا عدى الإرهابيين والظلاميين الشواذ الغريبين عن المجتمع العراقي. و يجب ان يكون خطابنا متوازنا" نابعا" من مصالحنا العليا و لتقوية أواصر الشراكة في الوطن و لخدمة بناء الديمقراطية لأننا لا يمكن ان نحصل على حقوقنا كاملة الا من خلال الديمقراطية و الواجب ان نكون السياقيين لبنائها  على أسس متينة.
 كان يجب استغلال حدث إلغاء المادة 50 (الكوته) من قبل ساستنا باتجاهين أولا" باتجاه رفض المادة لأنها دون استحقاقنا و المطالبة بزيادة المقاعد المخصصة لنا لسببين الأول إنها دون ما يمثله عددنا في الداخل و الخارج و ثانيا" لمتطلبات مصلحة الشعب العراقي الذي يحتاج العناصر المخلصة في الواجب و النزيهة و التكنوقراط الكفؤة و النابذة للعنف و المتعطشة للديمقراطية و المساوات و العدالة و حقوق الانسان و لتكون عامل توحيد لكل العراقيين مما هو موجود بالدرجة الرئيسية فى مكون السورايي (كلدان سريان اشوريين) مما يستوجب تخصيص عدد اكبر من المقاعد مما يمليه  عددنا انطلاقا" من مصلحة الشعب العراقي و ثانيا" استغلال الحدث لتوحيد الصفوف و الكلمة و تحشيد الجميع في الاحتجاجات و المظاهرات بصوت واحد موحد في الداخل و الخارج مع رفع سقف مطالبنا.لدرجها في الدستور لدى تعديله.واثارة موضوع استهدافنا والطلب من الحكومة بتوفير حماية استثنائية لنا ولكنائسنا وتعويض المتضررين لان حالنا ليس كحال استهداف بقية الشعب العراقى لاننا لم نشترك فى معمعة العنف والعنف المضاد او الفعل ورد الفعل ولم نقتل احدا ولم نرد حتى على قاتلينا.
 سمعنا باجتماع جرى في عنكاوا لغرض توحيد مظاهراتنا على الاقل بين مجلس الشعب و الزوعا و بترحيب من الاستاذ يونادم كنا اتفق فيه على الترتيبات و على اجتماع اخر في اربيل لكن قيل بان الاستاذ يونادم غادر اربيل لسبب ما و لم يحصل الاجتماع الثاني فقامت قائمة مجلس الشعب ولم يحاول معرفة السبب الذي ادى الى غياب الاستاذ يونادم ومعالجته بالتى هى احسن مما رجعت حليمة الى عادتها القديمة. و اقول ألا كان من الواجب اشراك بعض الشخصيات المستقلة في ذلك الاجتماع التحضيري للمظاهرات و الاحتجاجات؟ ليكونوا على الاقل واسطة خير و شهود بين الجميع للتوفيق و حل الخلافات؟ اليس هناك من الكثير من شعبنا لا يتبعون لا الزوعا و لا مجلس الشعب ؟ بل هم اغلبية شعبنا السورايي (الكلدان الاشوريين السريان) فلماذا لا يمثلوا بهكذا مهمات؟ اليست هذه نفس ثقافة الاقصاء التي تعترضون عليها؟ و انتم تتبنونها؟ ارى ان السبب الرئيس لعدم الاتفاق هو وجود اشخاص لا يمكن لهم فرض احترامهم على المقابل بسبب ربما خلفياتهم و تاريخهم و انتهازيتهم او فسادهم يجب ان لا ننسى هذا السبب الاساسي عندما نناقش بقية اللاسباب الطافية على السطح.كنا نتمنى ان نرى  رابى يونادم مع رابى سركيس متكاتفين فى مقدمة المظاهرة ومع الاخرين فى الصف الاول والجموع تتبعهم انها كانت فرصة ذهبية ربما لن تتكرر فمن المسؤول عن عدم تحقيق هذه المهمة البسيطة؟,كيف نامل تحقيق مهمات اصعب بوجود هذه الادارات.
 اقول على مثقفينا و كتابنا الا يتساهلوا مع الفساد الموجود في اداراتنا مهما تكن قناعتهم عن الطروحات و التوجهات الفكرية و السياسية لهذه الادارات و ارائهم لانني ارى ان مثقفينا و كتابنا يتطابقون مع هذه الادارات فقط لان طروحاتها و خطابها و اراءها تتطابق مع ما لديهم بحيث يجلبون علي انفسهم الشك  انهم ينطلقون من  مصلحتهم مع هذه الادارات وليس من مصلحة السورايى. فبدافعون عنها باستماتة بحيث يشوشون على قناعات الكثير من شعبنا فيشجعون تكريس هذه الادارات و كانها هي التي تمثل مصلحة و طموحات شعبنا و لاباس ان يكون حتى حكمنا الذاتي الذي نطالب به بمثل هذه الادارات الفاسدة فبذلك يجنون على شعبهم من حيث يدرون او لا يدرون في حين يتوجب علينا التهيئة الصحيحة لحكمنا الذاتي بحيث نبدا من الان باصلاح  اداراتنا و تطهيرها ان كانت ادارات محلية او ادارات منظماتنا و احزابنا و لجميع شوؤننا ملبية لطموحاتنا و استحقاقنا للتقدم الحضاري و تكسب ثقة الجميع لتساعد على لم شملنا و توحيد كلمتنا و ليس العكس. لانها احد الاسباب الرئيسية لعدم التصالح و التوافق و التنسيق وعدم التركيز وتضخيم موضوع اختلافنا على مطلب الحكم الذاتى لان هكذا طرح لا يخدمنا ولا يمكن ان نختلف على هذا المطلب من ناحية المبدا وليس الزوعا ضد درجه فى الدساتير. واذا ما اجتمعت كلمتنا ولو على مشتركاتنا وثوابتنا على الاقل فاننا لن نحتاج الى الكوتة او اية حالة شبه استجداء لاستحقاقنا ان كانت جميع اصواتنا لنا بل ممكن الحصول على الكثير من اصوات الاخرين ان كنا متميزين عن الجميع فى النزاهة وتوحيد الصفوف.ومثلا يحتذى.
     


 
سٍولاقا بولص يوسف
 00964 750 4609048
ankawagroup@gmail.com
67  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / افتحوا اعينكم لما كالعميان تتلمسون دربكم نحو الديمقراطية نحن جديرون بتعليمكم في: 10:04 27/09/2008

افتحوا اعينكم لما كالعميان تتلمسون دربكم نحو الديمقراطية نحن جديرون بتعليمكم

نسال إخواننا أعضاء مجلس النواب وكل السياسيين الذين طفوا على السطح في أيامنا العصيبة هذه: إن كنتم تعتبرون أنفسكم ممثلين حقيقيين للشعب العراقي لماذا تعملون بالضد من مصلحته وإرادته؟ أليس ألان شعبنا العراقي أحوج ما يكون إلى العناصر النزيهة المخلصة في الواجب  والنابذة للعنف والمتعطشة للديمقراطية وحقوق الإنسان  والعدالة والمساواة والعناصر الكفوءة من التكنوقراط لتولى أموره ؟ .أليس من واجبكم التفتيش عن هؤلاء؟ وتقديمهم على غيرهم؟ بدلا من تهميشهم؟ فاسالكم بالله أين تجدون هؤلاء؟ أليس بالدرجة الرئيسية ضمن مكون السورايى(الكلدان الاشوريين السريان)؟وثم بقية من تسمونهم الأقليات من القوميات الصغيرة.أوليس من واجبكم ونزولا لمصلحة شعبكم ان تستثنوهم من مبدأ المقياس العددي للسكان  لكل مكون من مكونات الشعب و الذي تتذرعون به عند حاجتكم للأعذار انطلاقا من المصلحة العامة وتمنحوهم نسبة اكبر مما يمليه عددهم وليس العكس؟ اذن ماذا نقول للذى مع نفس التهميش ومنطلق الاقصاء لمثل هؤلاء.فانه بالإضافة لكونه لا يراعى مصلحة شعبه  فانه يحمل الكثير من ثقافة النظام السابق  وان كان من أعدائه وكذالك من ثقافة البداوة والتخلف والمفاهيم القديمة البالية ولا يؤمن بالديمقراطية  ولن يكون أمينا لبنائها في العراق لان من أولى مفاهيم ومتطلبات  الديمقراطية نظرة المساواة بحيث اى قوم حتى وان كان عددهم عشرة أنفار لهم نفس مكانة وحقوق اكبر قومية في البلد. بالإضافة إن السورايي (الكلدان السريان الاشوريين) هم السكان الأصليين للعراق الذين ظلموا على مر العصور بسبب مثل هذه الثقافة الغير إنسانية المتخلفة مما يستحقون التدليل والتعويض عما لحق بهم من جور واضطهاد وخاصة وهم عامل توحيد لكل مكونات الشعب.
   إننا نتأمل ممن يديرون أمورنا النظر بضمير حي إلى الأمور وليس تهميش وعدم الاكتراث للذين يأتمنون جانبهم لكونهم مسالمين  فمن الرجولة والشهامة إنصافهم أكثر من غيرهم باعتبارهم ملتزمين ايجابيين بالإضافة لخصوصياتهم  الاخرى المذكورة والغير مذكورة التي تشرفنا جميعا.
و إن قلت كل السياسيين فلا اقصد عدم وجود منصفين و بالمستوى المطلوب و لكن لا حول لهم و لا قوة بسبب هيمنة الحيتان. و هناك تقدير خاطئ أخر و إجحاف بحق السورايي (الكلدان السريان الاشوريين) في موضوع استهدافهم من قبل الإرهابيين بان حالهم حال جميع العراقيين فالجميع مستهدفين كما يقول أكثر المسؤلين الكبار فهذا إجحاف بحقهم أيضا لأنهم المكون الوحيد الذي لم يقتل احد و نابذ للعنف أساسا و لم يشتركوا في معمعة العنف و العنف المضاد و الفعل و رد الفعل و لم يردوا حتى على قاتليهم و التزموا بالنظام و القانون الذي لم ينصفهم لذا من الواجب حمايتهم بصورة استثنائية و خاصة للحد من هجرتهم لأنهم رياحين العراق و وروده. و شتان بين الورود و الأشواك.
و أقول لقادة السورايي جميعاً من أحزاب و منظمات و رموز دينية و شخصيات مجتمع بان هذه التجربة القاسية أي إلغاء الكوته و محاولة تهميشنا و إقصائنا ليست اقسي مما مر علينا منذ عشرات و مئات السنين و لم ترعووا. كيف تريدون ان يحترموننا الآخرون و يقدروننا حق قدرنا و نحن بهذا التشتت و التصارع الصبياني و بهذا الفساد لإداراتنا لشؤوننا التي هي ضمن ارادتكم انتم. فالنبدأ بأنفسنا بلم الشمل و محاربة الفساد الإداري و المالي و القضاء على الفساد يساعد على لم الشمل و يجب ان تكون إداراتنا متميزة كما نحن متميزين و ليس امتداداً و تقليدا لما هو موجود في العراق الآن. و توحيد صفوفنا و لو على الثوابت و المشتركات على الأقل لنجعل صوتنا مسموعاً و محترماً و نرفعه حتى الصراخ باستحقاق و نكسب دعم الجميع في الداخل و الخارج منا و من غيرنا و يكون سبباً إضافيا لاستحقاقنا لمطالبنا و حقوقنا كاملة و يزيد من خصوصياتنا الايجابية.
إذا ما إصر الآخرون الان على تهميشنا فالأفضل مقاطعتنا للعملية السياسية برمتها و لن يكون ذلك ماخذاَ علينا لان الإرهاب بدأ بالاندحار و يستفلس حتماً و انهياره يكون أسرع مما نتصور. و هناك الكثير مما يمكننا عمله لخدمة قضايانا و نيل حقوقنا ربما أكثر مما نحن في العملية السياسية الان و سنكون أكثر احتراماً من الجميع. و يمكننا ان نجمع تبرعات و نعوض الذين يخافون على مكاسبهم و امتيازاتهم عند الانسحاب أو الاستقالة.
و أقول لأهلنا السورايي (كلدان سريان اشوريين) عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و لا تيئسوا و لا تحزنوا و لا تحبطوا لان الحصيلة الأخيرة لهذه المخاضات ستكون في صالحكم و خاصة و لأننا على مر العصور و لحد الان تشكلت لنا سمعة طيبة لدى الجميع و ليس هناك من يكرهنا إلا القلة القليلة ممن في قلوبهم مرض من الإرهابيين و الظلاميين و هم دخلاء على مجتمعنا و شاذين و الشذوذ لا يدوم حتماً. و كذلك عسى ان تكون هذه التجربة درساً اضافياً لنا و خاصة لقادتنا للتكاتف و التآزر و نبذ الخلافات الجانبية الصبيانية و التركيز على الجوهر و الأهم.
أمل الخروج بحلول بديلة  ربما أفضل من الكوته بجهود الخيريين و ان الكوته بموجب المادة خمسين لا تلبي استحقاقنا كاملاً  و إننا إذا ما كنا متكاتفين و أصواتنا لنا باجمعها و ليست مشتته يذهب الكثير منا لأحزاب و جهات أخرى فاننا يمكن ان نحصل على مقاعد أكثر مما في الكوته و بدون منية احد.
سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com
68  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اهواءنا تسيرنا فى الطريق الخطا يا استاذ جميل والآخرين في: 14:54 18/09/2008
اهواءنا تسيرنا فى الطريق الخطا يا استاذ جميل والآخرين

يحز فى نفسى ان أرى مثقفينا وكتابنا وخاصة المرموقين منهم وهم قادة المجتمع لا ينطلقون من مصلحتنا العليا فى هذا الظرف الحساس الذي يعتبر منعطفا خطيرا فى تاريخنا يملى على الجميع  وخاصة قادتنا  نكران الذات وترجيح الجوهر على الشكليات والمصالح العليا العامة على  الشخصية والفردية والاهم على المهم وخاصة فى أهم موضوع وهو لم الشمل والتكاتف وتوحيد الصفوف بتقريب وجهات النظر والتصالح بين الجميع  وعدم الافراط باى جهد مهما كان صغيرا لصب جميع الجهود فى مجرى واحد موحد لخدمة قضايانا. فما بالكم اذا كان هذا الجهد هو لاكثر حزب شعبية من بين احزابنا وهو الزوعا.
اخذ الاستاذ جميل روفائيل لانه  اكثرهم احتراما عندى من الذين يكيلون المديح فقط لرابى سركيس ولا ينتقدون اخطاءه  ونواقصه وفساد اداراته ليفيدوه ويفيدوا شعبهم بل انتهازيين يتلونون كما الحرباء حسب الضروف  انطلاقا من مصلحتهم الشخصية فقط. وانك عزيز النفس ابى  ومحترم لذاتك. وانك اكثر من اتوسم بك  القيام بدور مؤثر على رابى سركيس ليتصالح ويتازر وينسق مع رابى  يونادم لما يخدم قضايانا لان القائد ليس ملكا لنفسه فقط لتسيره اهواءه الشخصية بل العمل كما تمليه عليه مصلحة شعبه بالرغم مما قمت به من محاولة اسقاط رابى يونادم بالتهجم عليه وليس انتقاده انتقادا بناءا  كما يجب . وان اعتقادك بانه يعنيك ايضا  بما ذهب اليه من ان الذين يكيلون المديح فقط لرابى سركيس هم ماجورون لا يبرر ذالك. اخى جميل من واجب امثالك ان يكون سيفا مسلطا على الفساد الاداري والمالى النابع من ثقافة النظام السابق  التى هي العامل الاساسى فى تدمير العراق سابقا ولاحقا. واننا السورايى (الكلدان السريان الاشوريين)نمتاز باننا اكثر اخلاصا للواجب من غيرنا واكثر نبذا للعنف وعامل توحيد لكل مكونات الشعب العراقى ونحوى اكبر نسبة من الكوادر لذا يجب ان لا تكون اداراتنا تقليدا او امتدادا لما موجود فى العراق من الفساد بل متميزة ايضا بحيث نكرس تميزنا لصالحنا عندما نطالب بحقوقنا ليكون سببا اضافيا من اسباب استحقاقنا للحكم الذاتى وليس العكس. ولن يحترمنا المقابل ان كنا بهذا الفساد  وهذا التشتت والتناحر. لذا ليس كافيا ان تنتقد باستحياء ربما لرابى سركيس  ويوعدك خيرا كعادته ولا يحرك ساكنا لاصلاح اداراته وحاشيته وانت تستمر بكيل المديح له والاشادة بادائه المتخلف بل من الواجب  ان تتكلم بينك وبينه  بما يهزه هزا نابعا من ضميرك وضمير شعبك بدون مجاملة على حسب الحق وعلى حساب مصالحنا العليا وان لم يفد ففضح المكشوف والمستور ليرعوى الجميع. لانك لست كعامة الناس لتحذو حذو البسطاء وكانه يصرف من جيبه الخاص ليقولون بانه حر فى تبذير امواله بل مهما يكن مصدرها فهى لاجل رفع شاننا وهو مؤتمن عليها  ليصرفها بعقلانية وباساليب علمية حضارية وليس ارتجالية اعتباطية عشوائية بدون دراسة خبراء. لتكون نعمة لشعبنا وليس نقمة بحيث تفرق ولا تجمع وان جمعت فعلى المصالح الشخصية وتخرب النفوس ولا تصلحها.
   ليس من مصلحتنا العليا ان ننسف زوعا او رئيسه وان ما كشفته عن تعامله مع مخابرات صدام حتى وان كان صحيحا فكما تعلم ان شيطنة النظام السابق ياما حصرت وحشرت شخصيات مرموقة متميزة بزاوية ضيقة لاجبارها على التعاون مع النظام بكل الاساليب الدنيئة بحيث يضطر الشخص على مجاراتهم الى حين. وتاريخ البشرية ملىء بمن قدم خدمات جليلة لشعبه من خلال كونه جاسوسا مزدوجا. ولا يمكننا تقييم تصرف وشخصية رابى يونادم اكثر من رفاقه فى الحركة وانك تثق بان الزوعا لا يمكن ان يعمل بالضد من مصلحة شعبنا بتعمد وبذلك يكون رابى يونادم كذالك بشهادة زوعا. وربما كان مقصدك باثارة هذه الزوبعة لتعريف المتلقى بتاريخك  النظيف فانى واثق من ذالك ولكن لدى ماخذ عليك بعملك فى جريدة البعث بدون ان تضطرك ضروفك فلما اقحمت نفسك بنفسك لتعيش على اعصابك طيل فترة عملك فى جريدة البعث فهل لربما لتاثر فيها بما يخدم شعبك؟ وهذا غير وارد كما اعتقد لاننى استشف من مقالك عن ثورة 14تموز بوصفك اياها وكانها  انقلابا عسكريا فقط كانقلاب 8 شباط 1963 وانقلاب 17-30 تموز 1968 وكانها لم تتحول الى ثورة احتضنها الشعب منذ اليوم الاول وبمكاسبها التقدمية ونزاهة قائدها الشهيد عبد الكريم قاسم الذى ما احوجنا ان يقتدى به قادتنا هذه الايام. لذا ارى بان عملك فى جريدة البعث اثر فى افكارك وليس العكس. واما رفضك مكرمة الريس لمرتين انت واهلك فالمسالة فيها نظر كيف لم تخشى اذيته لانه كثيرا ما بطش بمن رفض عروضه السخية واليك شهادة من اهله حول ذلك : جائنى مرة صديق لصدام الى مكتبى فى بغداد يدعى عباس قومية ولم اكن اعرفه  بل سمع بان شركتنا تسجل شاحنات للعمل معنا فجاء ليسجل شاحنته  وقص على ما يلى (اننى كنت اقرب اصدقاء صدام ايام النضال السرى وبعد ان اصبح رئيسا ومن خلال احد رفاقنا بلغنى بانه يسال عنى فقمت بزيارته فرحب جدا وقال بان جميع رفاقنا زاروه ما عدايا وسال ان احتاج اى شىء فقلت خير من الله لا احتاج من صايتك أي شىء فاعادها عدة مرات حينها تذكرت ما اسمع عن زعله عندما يرفض الشخص مكرمته ويريد ان يطمان لجانب الذين يحملون اسراره خاصة ويحب ان يريحهم  فعندها قلت بان ابنى يطلب ان اشتريه سيارة ولا يصبر على فعندها اهدالى سيارة اخر موديل. وقمت الاطفه ونتذكر ايام زمان فقلت له تتذكر سيدى مرة كنا على ابو نواس تالى الليل ونحن لم نتغدى ولم نتعشى وجوعانين جدا وليس فى جيبنا ولا فلس فقمنا بجمع بقايا سندويشات التى يتركها السكارى على سياجات الدور وتعشينا بها ؟.فضحك وقال تتذكر لحد الان؟) فعلقت انا: سبحان مغير الاحوال.
اما الاختلاف على موضوع الحكم الذاتى الذى وكانك تتعمد تكريسه عوضا عن تقريب وجهات النظر بشانه وتقليص شقة الخلاف بين مفهوم رابى سركيس ومفهوم رابى يونادم  فانا واثق بامكانية ردم شقة الخلاف  اذا ما تصالحا وتحاورا بجهودك وجهود غيرك من الخيرين  للاتفاق على المشتركات والثوابت اولا وثم الاتفاق على تهيئة الضروف الذاتية والبنى التحتية للحكم الذاتى وخاصة خلق ادارات ذاتية نزيهة منذ الان باصلاح او تغيير الموجود ضمن ارادتنا والعمل على احتواء الضروف الموضوعية التى فى صالح الحكم الذاتى وتسخيرها لاهدافنا كلما امكن. والعمل على تثبيت حقوقنا كاملة بما فيها الحكم الذاتى فى الدساتير باى نص لدى تعديلها. وان لم نتمكن فنكون مهيئين اكثر عند اصدار قانون  الادارة الذاتية المنصوص فى الدستور ليشمل الحكم الذاتى ايضا.فلا اعتقد بان رابى يونادم سيعترض على ما تقدم لو كانت النيات صافية وهيىء لها وخاصة بمحاربة الفساد. ولن يكون ضد تثبيت حقنا فى الحكم الذاتى فى الدساتير والقوانين ولكن على ارض الواقع  الان لا يرى ما يبشر بخير بل جعجعة لاننا فعلا لا نريد الحكم الذاتى بمثل هذه الادارات الفاسدة  التى على الساحة الان وهى التى على راس المطالبين بالحكم الذاتى لربما لتزيد من استغلالها لمراكزها لمصالحها الشخصية. فمثلا هل نتامل ممن يعتبر نفسه عربيا بقرارة نفسه  وخدم النظام السابق بكل جوارحه  ومن كان ضد التعليم السريانى  ان يكون مدافعا عنيدا  عن حقوقنا؟ بل يكون سطحيا  يتظاهر بما تمليه مصلحته وليس عن عقيدة وايمان راسخ. ولن يكون مستعدا للتضحية عند الضرورة.فاننا احوج ما نكون لتولى امورنا  اشخاص ذو تاريخ نظيف على الاقل ليكسبوا ثقة الجميع ولالا يشطروننا وان يكونوا نزيهين كفوئين.
وذالك ليكسبوا شعبية حقيقية  وليس مزيفة مبنية على المصالح الشخصية بحيث تفرقنا وتشتتنا وتوسع شقة الاختلافات بيننا ونحن احوج ما نكون الى توحيد صفوفنا ولو بالحد الادنى على الثوابت والمشتركات. ورابى سركيس بالرغم من طيبته وحبه لشعبه  اثبت عدم جدارته ليكون لولبا ومرجعا ومركز ثقل لقضايانا جامعا للجميع كما كنا نتمنى فالتمسك به ان لم يصلح حاله لا يخدمنا بل العمل بجهد فردى وجماعى لاصلاح ادارته  للامور وعدم تشجيعه على الخطاء ومجاملته على حساب الحق وحساب مصلحة شعبنا. واما عن شرعية المجلس الشعبى فحدث ولا حرج وسبق ان كتبت عدة مقالات عن عدم شرعيته والمهزلة التى تشكل بها. فلا يعقل من يدعى تمثيل شعبنا كبرلمان مصغر ان يحتويه شخص واحد مهما  كان بل المجلس يجب ان يحوى رابى سركيس وغير رابى سركيس مهما كان فكيف به وانه ياتمر باوامر ليس فقط رابى سركيس بل سكرتيره الذى طفش الان بالجمل بما حمل.وخاصة وان رابى سركيس ينتمى لحزب ليس من احزابنا القومية. فهل يعقل ان نطالب  الزوعا الانضمام لهكذا مجلس؟


                                       
                                   
 
 
سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com
69  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كتابنا أيضا يشتتوننا في: 14:47 31/07/2008
كتابنا أيضا يشتتوننا

بما إننا نمر في ظروف عصيبة يعتبر منعطفاً خطيراً و مصيرياً في تاريخنا علينا لم شملنا كأحزاب و منظمات و أشخاص و خاصة المثقفين والكتاب نحن السورايي (الكلدان الآشوريين السريان) على المشتركات و الثوابت التي تجمعنا. و أركز هنا على جانب مهم من توحيد مثقفينا و كتابنا و كخطوة أولى و سهلة التنفيذ هي توحيد الآراء الموحدة أصلا" لمثقفينا و كتابنا و خاصة المرموقين منهم وهم قادة المجتمع المنظورين و الغير منظورين.  فمثلاً نرى منهم الكثيرين بنفس الط رح و الرائ و التوجه و لكن يختلفون فقط في أسلوب  الطرح و التفاصيل و مستوى الصراحة و الحدية بحيث يشتتون أفكار حتى  المؤيدين لهم بالإضافة إلى إضاعة وقت المتلقي بالسرد الممل و كثرة المقالات بنفس المعنى فيقللون من صدى و تأثير هذه المقالات لذا الأفضل و من الواجب تجميع الأفكار و الآراء المتماثلة و المتشابهة لتفعل فعلها و إلا فكثرة المقالات لنفس الفكرة لمختلف الكتاب توحي للقارئ في كل مرة و كانها تطرح لأول مرة و لكن إذا ما كتب المقال بحيث يكون امتداداً للمقال الأول لهذه الفكرة و الطرح و زيد على ذلك تأييدا و اغناءاً بالإشارة و الإشادة إلى المقال الأول يكون مفعوله اكبر بكثير و ربما ترتقي الفكرة إلى خطوة عملية لكثرة المؤيدين من الكتاب المرموقين الذين يجمعون أصواتهم بصوت واحد عالي يسمع أكثر من الجميع بالإضافة إلى خلق أواصر المودة و التكاتف بين الكتاب و ليس بهذا التشتت الذي يحاول كل كاتب أن يطرح الفكرة و كأنها من بنات أفكاره فقط و إن طرحه أحسن من غيره  و إن كان هذا الغير بنفس الفكرة و الطرح و الرأي فإذا لم نتمكن نحن المثقفين و الكتاب أصحاب الرأي الواحد إن نوحد كلمتنا فكيف نلم شمل الجميع و لم الشمل من أولى أولوياتنا في هذا الظرف الحساس فلنبدأ بهذه الخطوة البسيطة إن كنا صادقين. إذن فلتتكتل الأفكار و الآراء المتماثلة أولا و ثم المتشابهة و هكذا ككتلة الثلج المتدحرجة لتلم و تلم فربما تلم الجميع لأنني لا أرى اختلافات جوهرية حتى بين الأحزاب المختلفة لقومنا.
أدرج مثال على ما تطرقت إليه و اختاره من الكتاب الذين ليسوا متطابقين معي بالرأي ظاهرياً و لكنني أرى أنهم قريبين جداً من أفكاري و طروحاتي و يمكن أن نتطابق فما بال الآخرين.
مثلاً مقال الأخ حبيب تومي الكاتب المرموق و الشخصية المحبوبة المنشور اخيراً في موقع عنكاوا حول موضوع خطير و هو الهجرة و كيفية معالجتها و تفاديها و ربما جعلها معاكسة. انه ينتقد و يلوم و يعاتب بلياقة و نزاكة زائدة لحد المجاملة على حساب الحق في هذا الظرف العصيب الذي أحوج ما نكون فيه إلى وضع النقاط على الحروف و الانتقاد المباشر و الصراحة و الشفافية لان لا وقت للمداراة و المجاملات بل فضح المكشوف و المستور بأسرع وقت.
كرأي و أفكار إننا متطابقين بحيث يقول بأنه يتحفظ على طريقة و أساليب صرف الأموال الطائلة في غير محلها على الأكثر كما يشرح بان الصرف الباذخ على الكنائس و مقرات المنظمات و المكاتب و غيرها ليس في محله الآن و شعبنا يهاجر بل الصرف على ما يشد شعبنا لأرضه من فرص عمل و خدمات و مشاريع للمستقبل و دراسة و تدريب للشباب و مساعدتهم على الزواج و الإنجاب و الأهم إداراتنا لشؤوننا أن تكون موضع ثقتنا و اطمئنانا على مستقبلنا من ناحية الكفاءة و النزاهة و التمثيل الحقيقي لنا ليشعر مواطننا انه مواطن درجة أولى على أرضه و مستقبله مضمون مادياً و معنوياً و الأهم إشعاره معنوياً بان أهم سبب للهجرة هو شعوره بأنه غريب في وطنه لأنه مهمش و غير منصف و لا يوجد إدارة عادلة نزيهة تضع الإنسان الناسب في  المكان المناسب و تصون كرامته و إنسانيته و حقوقه في المساواة و تكافئ الفرص مما جعلته يائساً محبطا فإذا وجد إدارة لشؤونه تكسب ثقته فانه يصبر حتى على جو الإرهاب و الفوضى ثقة بالمستقبل الذي لن يكون بعيداً. فان الأخ حبيب يقصد كل ذلك و إن لم يصرح صراحة و بالإضافة فانه يقصد بان إدارة صرف الأموال الطائلة هي ارتجالية غير علمية حضارية بحيث تعطي الأمور حقها من الدراسة و ليس للدعاية فقط بواسطة لجان أو خبراء و مستشارين يضعون الخطط الكفيلة للحد من الهجرة على الأقل إن لم يكن جعلها معاكسة مما يعني استشراء المصالح الشخصية و الفساد الإداري و المالي.
و بالرغم من إن الأخ حبيب معروف بالانحياز إلى كلدانيته و يدرج بالقول:- (هذا الشعب من الكلدان و السريان و الاشورين) يمكن إقناعه بحذف الواوات لأنه يؤمن بأننا شعب واحد أي قوم واحد لان الشعب يعني قوم او اقوام بأرض مشتركة. و يؤمن بأننا نشترك بالدين و العادات و التقاليد و التراث و المصالح المشتركة و المصير المشترك و اللغة المشتركة و فقط باعتقاده نختلف بالتاريخ الذي هو مشترك بيننا و لكن يحسبه كل منا لنفسه و نتصارع على التباهي بأمجاده و ننسى مخازيه و لا نريد أن نبني تاريخنا ألان يداً بيد و نتباهى به بحق و حقيقة و اقتدار أليس هذا منتهى التخلف؟ كيف نترك كل هذه المقومات المشتركة في هذا الظرف الذي ينادينا إلى التوحد و لم الشمل و إلا نضيع كما يعني الأخ حبيب و أنا واثق بأنه يتفق معي على وجوب اعتبارنا شعب و قوم واحد مرحلياً على الأقل. و هكذا يمكن أن تتطابق أرائنا و نوحد صفوفنا أليس كذلك أو ربما أنا واهم  فلينورني أحدكم بفلسفته التي لا تغني و لا تنفع و إن كانت صحيحة لديه فليست أهم من التوحد و يجب أن نركز على الأهم قبل المهم و نتمسك بأولوياتنا.
و أقول للأخ حبيب ما الذي حققته من مجاراتك لإداراتنا و احتكاكك بهم طبعاً لن يسمع صوتك منفرداً لان إداراتنا موغلة في ثقافة النظام السابق و تعتبر المنصب غنيمة و ليس خدمة مجانية و لا تؤثر فيها إلا الأصوات المجتمعة المدوية ربما.
مثلا" نحن على أبواب الانتخابات للمجالس المحلية و ثم مجلس النواب و بموجب الكوته التي أقرت و هي اقل من استحقاقنا فهل تتحقق أمنية شعبنا بتوحيد جميع أحزابنا و منظماتنا في قائمة مفتوحة واحدة؟ أو قوائم متعددة مغلقة بموجب المصالح الشخصية و الحزبية الضيقة و ليس انطلاقاً من مصلحتنا العليا

سولاقا بولص يوسف
4609048 0750
ankawagroup@gmail.com
70  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الرد من خلال ضمير شعبنا على الردود حول مقالتي الموسومة (الاجتماع على الثوابت و المشتركات) في: 20:48 15/07/2008
الرد من خلال ضمير شعبنا على الردود حول مقالتي الموسومة (الاجتماع على الثوابت و المشتركات)

أود أن اشكر كل الذين ردوا على المقال على نفس الصفحة أو أرسلوا ردهم مباشرة على عنواني الالكتروني   وكل الدين اتصلوا هاتفيا.
كانت الردود ايجابية بناءة ولكن ليس بمستوى الطموح لتفعيل الخطوة عمليا وانا أعاتب  الأقربون إلى طرحي ومن هم بنفس الطرح قبل غيرهم لماذا لا نوحد صوتنا لان خطوة عملية واحدة مشتركة افضل من مئات المقالات المتشتتة
وإذا لم نتمكن من ذلك فكيف نوحد الجميع؟
الرد الأول جاءني من الأخ صباح ميخائيل برمو الكاتب والشاعر المعروف باتزانه وافقه الواسع فما أروعه للم شملنا وختم رده بالقول( بان هناك مركزين  سياسيين للقوى في شعبنا المركز الأول المركز الشعبي ومن معه وثانيهما الحركة الديمقراطية الآشورية ومن معها على هاتين القوتين ولأجل شعبنا أن تتغاضا عن كل الاختلافات في هدا المنعطف التاريخي وببساطة ومن غير تعقيد للوصول إلى الحل الأمثل وبغير هدا فالصراع هو خسارة للجميع والخاسر الأكبر هو شعبنا وإذا خسرنا هده المرة فلن نجد فرصة  اخرة حتى لخسارة اخرة لان ما يتبقى من شمسنا تكون قد افلت تماما ولات ساعة مندم )) هذا ما هزني ويهز كل مخلص لشعبنا لنفتش عن العلة في عدم التوافق بين هاتين القوتين ونجد لها الحل بأسرع وقت.عند الكلام مع الزوعا وقد تكلمت فعلا مع رابي يونادم كنا قبل حوالي الشهر حول ضرورة التواصل مع رابي سركيس اغاجان خدمة لشعبنا في هذا الظرف الحساس فكان جوابه ما معناه انه مستعد لكن رابي سركيس يتحاشى حتى السلام عليه.فالكرة في ساحة رابي سركيس عليه الاتصال برابي يونادم للتشاور والتنسيق  لان القائد ليس ملكا لنفسه فقط بل     يجب أن يتنازل عن أهوائه وميوله كلما اقتضت مصلحة شعبه فلماذا مثلا يتبادلون التهاني  والزيارات والاتصالات مع  الأحزاب والمنظمات والشخصيات الأخرى أما بينهما فالقطيعة الكاملة من دون مبرر  لذا يحتاجون لواسطة خير بسيطة ربما مثل الزعل بين الإخوان في العائلة الواحدة كان يقوم اقرب الناس وأصدقاء رابي سركيس بتشجيعه والإلحاح عليه للاتصال برابي يونادم وبالمناسبة أوجه ندائي إلى صديقه الشخصية المعروفة الأخ كوركيس طيار والكاتب والاعلامى المعروف جميل روفائيل وربما آخرين لهذه المهمة النبيلة. وان نقوم كنخبة من المثقفين والكتاب المرموقين الأحرار بتوجيه نداء مشترك إليهما معا لضرورة اللقاء بينهما والأفضل والأسهل في عنكاوا أو اربيل وان تعذر علينا ربما بسبب ان مطرب الحى ما يطرب فيمكن تكليف  مثلا كاك عدنان المفتى  رئيس برلمان الإقليم  لتنظيم لقاء بينهما وخاصة وانه عيرنا مره بأننا يجب ان نوحد صفوفنا  ونرمم بيتنا قبل المطالبة بالحكم الذاتي.
وبالمناسبة أدرج المأخذ الواضحة على كل من هذين القوتين انطلاقا من ضمير قومنا:
نأخذ أولا رابي سركيس اغاجان لا شك انه إنسان طيب ويحب شعبه لذا فعندما نتطرق إلى سلبياته ونواقصه وأخطاءه لا نقصد ان نمس شخصه الكريم  وإنما ننطلق من ضمير شعبتا ومن مصلحته العليا فقط.ولن ندرج ايجابياته  التي تغنى بها الكثيرون من كتابنا  من دون ذكر أية سلبية له والأجدر إظهار سلبياته ليستفاد هو وشعبه:
1.   ان طريقته في إدارة شؤون السورايي (الكلدان الاشوريين السريان) ليست علمية حضارية بل ارتجالية متخلفة فبالرغم من المبالغ الضخمة التي بعهدته فليس له لجان استشارية لجميع مناحي الحياة أو مستشارين حقيقيين و خبراء يحصون و يبحثون و يدرسون و يضعون الخطط و البرامج الآنية و المستقبلية و ما الأوليات و غيرها.
2.   إتباع أسلوب الإدارة الفردية و ليس الجماعية و حتى تسليم المبالغ بيد أشخاص و ليس بعهدة الهيئات الإدارية لتكون المسؤولية جماعية كما تقتضي كل الأنظمة و القوانين و كذلك يتبع أسلوب توزيع المكرمات كما في العهود الغابرة و عهد صدام.
3.   عدم اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب و اختياره لحاشيته و إدارته غير سليم مما أدى إلى استشراء الفساد الإداري و المالي و كأنه يتحاشى العناصر ذوي المستوى الرفيع.
4.   عدم المحاسبة و المتابعة الميدانية لإدارته و عدم ضبط و تنظيم حسابات نظامية.
5.   منذ ا ن سلمت إدارة شؤون عنكاوا مثلا" بعهدته و قبل المسؤولية و لحد الآن لم يحرك ساكناً للقضاء على الفساد الإداري و المالي المستشري في إداراتها مع العلم يمكنه و بكل سهولة من إصلاحها أو تغيرها و لن يمنعه احد حتى المسؤولين الكبار سيدعمونه في كل خطوة مفيدة و صالحة.
و ندرج مثلاً صارخاً و هو عدم توزيع الوجبة الأخيرة من أراضي سكنية تقدر بحوالي إلف قطعة جاهزة للتوزيع منذ أكثر من سنة و لم توزع بسبب أولا انعكاس سوء التوزيع للوجبات السابقة التي يشوبها الفساد و عدم العدالة على توزيع هذه الوجبة و ثانياً لعدم اختيار لجان نزيهة بكامل الصلاحية سابقاً و لاحقاً مما تعقدت هذه المهمة السهلة بحيث أصبحت قصة لا تنتهي و خاصة بالتدخل السلبي للمتنفذين  في واجب اللجنة. و إما الأراضي الزراعية فلم تخصص بأسلوب الإعلان و المزايدة و المناقصة كما تقتضي الأنظمة و القوانين و لم يراعي فيها مصلحة عنكاوا و أجيالها  القادمة غالبا.
6. على كل واحد منا انتمى إلى حزب من غير أحزابنا إن يكرس وجوده في ذلك الحزب لخدمتنا وليس العكس وإلا لن نحترمه  ورابي سركيس يحاول ان يخدم شعبه من خلال حزبه ولكن ليس بالمستوى المطلوب بسبب إداراته الموصوفة أعلاه ولن يمنعه حزبه من تغييرها.
 7. بالرغم من تقديرنا عاليا اعمار القرى والبلدات لكنها ليست بالمستوى اللائق لعوائلنا لان الشقق والدور ليست حتى بمستوى الدرجة الثالثة بل ربما السابعة وان تفي بالغرض الآن لكنها لن تكون صالحة للسكن بعد عدة سنوات ربما كان من الواجب مراعات الحاضر والمستقبل معا عند التصميم والتنفيذ. وعلى القائد تقييم وتقدير أهلنا أكثر مما هم يقيمون أنفسهم بسبب الفاقة والحاجة وعهود الاضطهاد والقهر والتهميش والانتقاص من قدر العراقي حتى أصبح ارخص إنسان في العالم مع العلم ان الله رزقه أكثر من اى إنسان في العالم ونحن متفائلون بازدهار العراق عاجلا أم أجلا. ويجب مراعات شد العوائل بالأرض من ناحية فرص العمل والخدمات والأمان وتقليل الفوارق بين الريف والمدينة.
مثال أخر على ان نقدر إنساننا حق قدره  وان تكون خدمتنا له بأرقى مستوى التي يستحقها هو الفرق الطبية وباعتبار الصحة هي اغلي شيء فيجب تشخيص العلة والمرض بدقة متناهية قبل وصف العلاج والدواء باستعمال احدث الأجهزة والمختبرات وان تكون الأدوية من مناشئها الأصلية  ومن أحسن الأنواع لان الموجود في العراق الان غالبا لا يعول عليه من ناحية المواصفات والمنشأ. وإلا فالدواء والعلاج يضر أكثر مما ينفع.
8. بالرغم من ان مؤتمر عنكاوا جرى سريعا من دون إعطاء الأمور حقها من الدراسة والاختيار السليم للمندوبين ولإشراك أحزابنا ومنظماتنا إلا انه كان من الممكن ان يكون حدثا تاريخيا للم شملنا على الثوابت والمشتركات على الأقل بانبثاق مجلس شعب يمثل كامل شعبنا وقومنا السورايى(الكلدان الاشوريين السريان) بشخصية معنوية مستقلة متحررة عن كل ما موجود في الساحة من بواعث التفرقة والتشتت ولكن مع الأسف الشديد أجهضت العملية  بسبب احتواء المجلس من قبل حاشية رابي سركيس خوفا على مصالحهم من تولى رئاسة المجلس ممن لا يأتمر بأوامرهم ولا ندرى ان كان بعلم رابي سركيس أو بدون علمه  بحيث اضطرت العناصر المخلصة القائمة على مؤتمر عنكاوا من الانسحاب من المجلس وخلو الساحة لهؤلاء عدا بضعة عناصر التي لم يظهر تأثيرها لحد الآن. ولم يحركوا و رابي سركيس ساكنا  لحد الآن ولا أدرى كيف يمكن لهكذا مجلس ان يقنع أحزابنا ومنظماتنا وخاصة الزوعا بالاشتراك معه ان لم يتمكن من إقناع من قاموا بمؤتمر عنكاوا وقادو العملية باجمعها من الاشتراك معهم؟ لا يمكن العمل في مجلس ليس ممثلاً حقيقياً لشعبنا وليس له شخصية مستقلة وان اشترك البعض معه فلمصالح شخصية أو حزبية ضيقة وليس انطلاقا من مصلحة السورايى. وبذلك فهو عامل تفريق وتشتت وليس توحيد كما يجب.
ويتبادر السؤال التالي هل يريد شعبنا الحكم الذاتي بمثل هذه الإدارة؟ لا طبعا انه يفضل حكم الغريب النزيه العادل ولا حكم من هو بهذه الإدارة السيئة.
 يا مثقفينا وكتابنا وخاصة المرموقين لماذا تشتتون أفكارنا بالكتابة عن من يؤيد ومن يعارض الحكم الذاتي  وتعلمون جيدا لا الزوعا ولا غير الزوعا معارض للحكم الذاتي وتثبيته بالدساتير بل الجميع يطالب بذالك لذا لن يبقى اى اختلاف في ذلك إذا قضينا على الفساد في إداراتنا وكرسنا الإخلاص في الواجب لذا يجب ان نركز على ذلك لتكون من أولوياتنا فنلم شملنا ولنفتش عن العلة في كل واحد فينا.
    أما مأخذنا على الحركة الديمقراطية الآشورية فهي:
1.   لدى تأسيس الزوعا باسم الآشورية استهدف تمثيل الكلدان والسريان أيضا لأنه يعتقد بان الكلدان والسريان آشوريين وطول عمره لم يتمكن من إقناعهم بذلك فاضطر الاعتراف بالكلدان في مؤتمره سنة 2003 وتبنى تسمية كلدواشوريين ومن ثم كلدواشوريين سريان ونتمنى عليه تبنى تسمية مفردة  جامعة وهى السورايى ليعمل على لم الشمل.
2.   ان يشرك جميع قياداته وقواعده ومؤيديه وأصدقائه في قراراته ورسم سياساته لتكون إدارته جماعية ديمقراطية. فبالرغم من شخصية رابي يونادم الفذة المتمكنة من الواجب تكريس الأساليب الديمقراطية في التنظيم الداخلي للحزب.
3.   عليه ان يعمل على إعادة العناصر المنسحبة من حزبه أو على الأقل إقامة علاقة حميمة أو ودية معهم وان يتصالح مع الجميع.
4.    ان مصلحتنا العليا تقتضى أحسن العلاقات مع اقرب الأقوام إلينا وهم الأكراد وكذلك مع قياداتهم.
5.   بما ان اشتراكنا في العملية السياسية منذ بدايتها و اشتراكنا في المعارضة العراقية و بذل أرواح غزيرة في سبيلها بالإضافة إلى النضال الطويل لنحقق ما نستحقه من حقوق و لم نحقق الحد الأدنى منها لحد الان و نرى تهميشنا أكثر فأكثر بمرور الزمن لذا على الزوعا الانسحاب من هذه العملية أفضل من الاستمرار بها و يمكن ان ناثر أكثر و نسمع صوتنا أكثر و يمكن ان يحترمنا الجميع اكثر مما نحن في العملية السياسية و على جميع أحزابنا المقاطعة أفضل من هذا الانخراط المخزي و ان صناديق الاقتراع لم تنصفنا ابدا و لا نريد الاستجداء بل استحقاقنا. فمثلاً نأخذ مجلس محافظة كركوك فكيف يقبل ممثل واحد او اثنان منا على نفسه ان يجلس مع 6 لكل من الكورد و التركمان و العرب الم يختاروا العدد بالتساوي مع العلم الفرق العددي الشاسع بين الكورد و العرب و التركمان لكن أخذت العملية بالتوافق السياسي فلماذا نقبل نحن بالتهميش و الانتقاص من قدرنا و خاصة مصلحة العراق العليا تقتضي إعطائنا وزناً اكبر مما يمليه عددنا لأننا عامل توحيد لكل مكونات الشعب العراقي و أكثر إخلاصا في الواجب و نبذاً للعنف و نحوي نسبة أكثر من الكوادر. و الأنكى من ذلك تكليف مراجعنا الدينية بترشيح ممثلينا فكيف نقبل بهذا التخلف.

و ختاماً لنا كلمة نابعة من ضمير شعبنا أيضا بمناسبة اليوبيل الذهبي لثورة 14 تموز بقيادة الشهيد عبد الكريم قاسم رمز الإخلاص للواجب و النزاهة و الأخلاق العالية و حب الشعب و الوطن عسى أن يقتدي به مسؤولينا جميعاً بالرغم من بعض المأخذ و الأخطاء الغير متعمدة و التي أجهضت الثورة إلا إنها تعتبر الصفحة البيضاء الوحيدة في تاريخ العراق الحديث.

و بالمناسبة عتبنا على الأستاذ جميل روفائيل, الذي خلط الثورة مع الانقلابات التي حدثت في العراق و كانها واحدة منها و أود ان أقول له و للأستاذ سيار الجميل و ربما آخرين الخروج من حلف بغداد الم يكن ثورة, و الخروج من نظام النقد الإسترليني ألم يكن ثورة و الخروج من الاتحاد الهاشمي ألم يكن ثورة و قانون رقم 80 لاسترداد 95% من أراضينا من شركات النفطية الاحتكارية ألم يكن ثورة و قانون الإصلاح الزراعي للقضاء على النظام الإقطاعي الم يكن ثورة و قانون الأحزاب و حرية الفكر و الصحافة الم يكن ثورة و الدستور المؤقت الم يكن ثورة و قانون تطهير جهاز الدولة الم يكن ثورة و إلغاء الألقاب الجلالة و الفخامة و المعالي و الشيخ و الاغا و قوله كلكم سادة و لا مسود بعد اليوم الم تكن ثورة و الكثير و الكثير بحيث لو استمرت الثورة كان العراق أرقى بلد في العالم. نعم لو استمر النظام الملكي لحد الان لكان أفضل مما وصلنا إليه الان و لكن من يضمن بقاءه إلى الان؟ و لكن ثورة 14 تموز كانت تستمر و تتطور نحو الأحسن لولا الطيبة الزائدة لقائدها عبد الكريم قاسم الذي أراد اصلاح الجميع و عدم الافراط باي عراقي و لم يعلم بان البعثيين و القوميين لم يكونوا سياسيين بل عصابات طامعة في الحكم و تنكروا حتى لشعارهم بالوحدة الفورية الذي عادوا الثورة بسببه. 
.


سولاقا بولص يوسف
+9647504609048
ankawagroup@gmail.com
 
71  الحوار والراي الحر / الحوار الهاديء / الاجتماع على المشتركات و الثوابت قبل فوات الاوان في: 12:59 26/06/2008
الاجتماع على المشتركات و الثوابت قبل فوات الاوان


نقول قبل فوات الاوان بالرغم من ان الاوان لن يفوت ابدالهادا الهدف السامى الا ان المقصود هو الاسراع لان التاخير يضرنا جميعا وكان الاولى تكاتفنا وتوحيد صفوفنا مند فترة طويلة على الاقل نتفق على الثوابت والمشتركات التى لا يختلف عليها اثنان ونترك نقاط الاختلافات للزمن كفيل بحلها.                                                                                                                                                         
اركز واشرح ادناه النقاط التى هى القواسم المشتركة بيننا كاحزاب ومنضمات واشخاص كما اراها وارجو ممن له تعديل او زيادة او غيرها ان
يدلو بدلوه لنصل الى ما يشبه منهاج عمل قومى جامع للجميع.                                                                                                                     
فادا اخدنا تسميتنا( الكلدان الاشوريين السريان)  او( كلدان سريان اشوريين) فتقريبا كل الاحزاب والمنضمات والاشخاص والشخصيات اتفقت على هده التسمية فلما لا نكرسها جميعا وخاصة وان التسمية ليست من جوهر قضيتنا وما المانع ان نحصل علىمطاليبنا واهدافنا تحت اى اسم كان طالما متفقين باننا قوم وشعب واحد ومن اصل مشترك ومن الحكمة بان لا يمكن الاهتداء  على اصل اى منا عندما نرجع الاف السنين الى الوراء وليس من الحكمة التفلسف والتعمق والتحليل للتاريخ كل على هواه ومهما يكن التاريخ فالحاضر هو الحقيقة والبوصلة التى ترشدنا الى اهدافنا ومصالحنا المشتركة. وبقى ان نهتدى الى تسمية مفردة وليس مركبة خدمة لتوحيد صفوفنا اكثر فيما بيننا وامام الاخرين فهى ضرورية اكثر.
وانسب تسمية هى السورايى ويمكن استخدامها مع التسمية اعلاه  لحين تعودنا وجعلها دارجة وعرف سائد بعدها يمكن شطب ما داخل القوسين. وبالنسبة للدين يعتقدون بانها تسمية تعنى المسيحيين أي تسمية دينية فما المانع ان نجعلها تسمية قومية فكثير من المسميات يتبدل معناها حسب الاستعمال المتداول ومع تقادم الزمن وكما قلنا ان التسمية ليست جوهر قضيتنا لنتعصب بها.وهناك من يقول بان هده التسمية لا تلائم اللفض الدارج فى العربية والانكليزية فاقول الاحسن ان تكون تسميتنا غريبة ومتميزة لتدل علينا كقوم مميزله خصوصياته بتسمية شاملة لجميع اقوام العراق القديم تقريبا وستصبح دارجة بمرورالزمن.وقبل ان نوحد منضماتنا لما لا نوحد تسميتها باسرع وقت. جمعية الثقافة الكلدانية المركز الثقافى الاثورى او السريانى ,وحتى النوادى الرياضية والاجتماعية  اسست باسماء مختلفة وكان الدين اسسوها لا يريدون ان نعتبر انفسنا شعبا وقوما واحدا ما هده المهزلة اليست كلها للجميع  ويمكن ان ينتمى اليها ايا من قومنا اوليست كلها بنفس الاهداف والتوجهات  والنشاط  فلما لاتتوحد وحتى احزابنا فهم بنفس الاهداف والمبادىء على الاقل بالنسبة لانساننا البسيط الدى لا يريد منها غير الاخلاص لاهدافه ومطاليبه وطموحاته بادارة واحدة موحدة اى يريد حزب واحد مشترك ومنضمة واحدة مشتركة لكل نشاط على حدة  ونادى مشترك وهكدا فلمادا تعملون ضد ارادته وتدعون خدمته حتى خلقتم الياس والاحباط لدى شعبنا لا نريد التفلسف والتعمق والتحليل الدقيق والثقافة الزائدة الفارغة التى تفرقنا وتشتتنا اكثر فاكثر واعلمو بان الشيطان فى التعمق والتفاصيل ان شعبنا يريد ببساطة ادارة نزيهة  يركن اليها وتكسب ثقته ليسلم امره بيدها قبل كل شىء ادن لما لا تتوحداحزابنا ولو بجبهة موحدة تتفق على القواسم المشتركة  على شكل منهاج قومى مع احتفاض كل حزب  بتنضيمه الخاص به ادا كان الاندماج صعبا مع حزب  اخر.ما المبرر والسبب لعدم توحد احزابنا الكلدانية مع بعضها وكدالك الاشورية اليس الاختلافات والمصالح الشخصيةفقط؟
كيف نحقق ونبنى الحكم الداتى ادا كنا لا نتجرا بتغيير ولو اسم احدى منضماتنا ليعنى اننا قوم واحد ومن وراء دلك  الان او مند التاسيس  اهو الشيطان الوهمى الدى خلقناه بانفسنا  من انفسنا او هو شيطان الغير الدى تعودنا ان نكون دائما خاضعين وخنوعين  ومسيرين من الاخرين ونتصنع البطولة امام قومنا  . نتمنى ان يكسر احدهم حاجز لا نعرف هل نسميه حاجز التوجس او الخوف او اللامبالات لتغيير الاسم على الاقل فيصبح بطلا قوميا يحتدى به اخرون ليجمع شملنا ان كان سورايى او كلدان سريان اشوريين او اى اسم يتفق عليه. وهدا البطل  يمكن ان يكون رئيس منضمة او حزب او قائد او رمز او   حتى احد الاعضاء يجمع حوله مجموعة تقترح وتضغط للتغييرفلا نستهين بهده الخطوة الصغيرة بل ممكن ان تتحول الى ثورة تغير من حال الى حال جنبا الى جمب مع ثورة محاربة الفساد الادارى والمالى  فهى العائق الحقيقى لتوحيد كلمتنا  وجمع شملنا ولكن الكل يتهرب من التركيز عليها وكان الفساد امر واقع لا بد منه.مع علمنابان الدين يتبنون مثلا التسمية الاشورية يريدون ان ينضوى تحتها الجميع وكدالك بالنسبة للدين يتبنون التسمية الكلدانية او السريانية وهم متاكدون من عدم امكانية تحقيق دلك ان لم يكن مستحيلا ومع هادا يتشبثون بها ويتزمتون ليستحودوا على امجاد فى بطون التاريخ السحيق لجدهم السابع عشر بعد المئة ليفتخروا بها ويجيروها كل من لصالحه مع العلم ان تاريخنا يحوى بالاضافة الى الامجاد المخازى التى لا تشرف احدا دونت او لم تدون افليس الافضل الافتخار بما تبنيه ايادينا  موحدين فى هدا الضرف العصيب الذى يعتبر منعطفا خطيرا فى تاريخنا.? يجب على القائد الا يكون ديلا لقاعدته وجماهيره ولا منعزلا عنها طبعا بل ان يقودها للترفع عن الثانويات لاجل الاساسيات والجوهر وعن المهم للاهم وليس استهداف كسب المتزمتين والمتعصبين والبسطاء واشباه المثقفين الغير الناضجين ودوى الافق الضيق على حساب مصلحتنا العليا.حتى ما يسمى بمجلس الشعب الدى يدعى زورا بانه انبثق من مؤتمر عنكاوا لم يتبنى التسمية التى اقرها المؤتمرون وهى مجلس شعب السورايى فربما بدون مصلحة له فى دلك كما كانت مصلحته عندما نقض قرار المؤتمر بان يدوم المجلس لمدة ستة اشهر فقط ولكنه جعلها سنتين.ادرج المجلس مثالا لعامل تشتتنا لاننا كنا نعقد عليه الامال للم شملنا لو كان جميع عناصره  بالمواصفات التى اقرها المؤتمر ولم تطبق والعبرة بالتطبيق فخرج المجلس كما هو ياتمر بامر شخص واحد وبدوره مسير فكيف  يمكننا اعتباره ممثلا للجميع؟ وكيف يتمكن من اقناع الجميع بالاشتراك معه ؟ وان جمع فيجمع على الانتهازية والمصالح الشخصية فبدالك عدم وجوده احسن من وجوده .لدا نحتاج الى مبادرة لتغيير قيادته على الاقل وفورا لان التغيير الروتينى بعد انقضاء مدته ليس فى صالح شعبنا لانها لن تغير سمعته بسهولة كما فى حالة اجراء مقصود للتغيير من قبل صاحب الشان.
إن أكثرية  المهاجرين و المغتربين من أهلنا أو أي عراقي عندما يزور العراق بعد قضاء سنين طويلة في الدول المتقدمة نرى أن مزاجه قد تغير و مدى تحمله للضروف القاسية و المنغصات قد نزل لأدنى مستوى بحيث يتذمر من أدنى موقف بسيط فيه قليل من المنغصات أو السلبيات أو عدم احترام الإنسان و ذلك بسبب تكيفه مع المجتمع الجديد الذي تجري فيه أمور الحياة بيسر و سهولة و راحة و قدر و قيمة عالية للإنسان و حقوقه و كل شيء مرتب و منظم و لو باعتقادي هذا لا يبرر للإنسان أن لا يتحمل فيضعف بل عليه أن يتذمر و ينتقد كل السلبيات لكن مع احتفاظه بصلابته و تحمله.                                                                                                                                             
هذا ما يفسر احد الأسباب التي أدت إلى فشل أكثر  المغتربين عند تولي المسؤولية في العراق الجديد لأنهم قليلي الحيلة و قليلي التحمل فإما أن يهربوا أو ينجرفوا مع تيار الفساد لجهاز الدولة الموروث و الذي تربى على الخبث و الغش و الحيلة و الفساد في أحضان النظام السابق لذا فالقليل منهم يتحمل أن يعمل بإصرار لحين تطهير و إصلاح جهاز الدولة هذا بالإضافة إلى روح الاتكالية و وضع اللوم على من كان بيدهم كل الخيوط منذ اليوم الأول و أرخوها و هم الأمريكان.                                                                                                                 
لذا ادعوا إخواني من أهلنا و خاصة من المهاجرين و المغتربين أن يعيدوا النضر في أنفسهم و يوسعوا قلوبهم و خلقهم و أن لا يثوروا لأتفه الأسباب و أن لا تستفزهم الأمور الثانوية و ليركزوا على الجوهر و الأساسيات و عدم الانجرار للمهاترات و السجالات التي تبعد أكثر و تفرق و لا تجمع و خاصة مثقفينا و كتابنا أن يكونوا عامل توحيد و تصالح و جمع الشمل يجب التمحيص بكل كلام أو فعل قبل أن نؤديه هل انه يخدم قضايانا أم لا. واجبنا أن نكتب بحيادية و تجرد عدا الانطلاق من مصلحتنا العليا بحيث نبرز سلبيات و أخطاء و ننتقد اقرب الناس لنا و الذين نميل إليهم و نحبهم قبل الآخرين لنفيدهم و نفيد أهلنا السوراي و لنقرب بينهم و بين المختلفين معهم و خاصة و أن الكل لهم أخطاء و إلا لن نكون بهذا التشتت.                                                                                                                                                       
الكثير منا في أمريكا و استراليا و أوربا يتناحرون و يتصارعون مع بعضهم لأتفه الأسباب أو لأسباب يجب أن تحل بالحوار الهادئ الحضاري بحيث لو كانوا في بيئة مثل بيئة السنة و الشيعة لاستعملوا السلاح مع بعضهم البعض إذا لما تلومون إخوانكم السنة و الشيعة و تستهزئون منهم في مجالسكم بتعالي و غطرسة و هم مغلوبون على أمرهم و تلقوا تربية مخربة و مدمرة لعشرات السنين و خاطئة لمئات السنين و انتم تربيتم في مجتمع متحضر و متقدم و لا يعني بأنكم مخطئون بلومكم للعراقيين بالداخل بل يجب أن تلوموا أنفسكم أولا.                                       
إخواني فلنتحمل بعضنا البعض و نتكاتف بأسرع وقت لان الوقت يداهمنا علينا أن نجتمع على الثوابت و المشتركات على الأقل و ليس من هو أحسن من غيره إلا بتفاوت بسيط فللجميع أخطاء و نواقص فلنحارب الفساد و المفسدين قبل كل شيء لنعيد الثقة بين الجميع فإذا بادر احد من قادتنا أو رؤساء أحزابنا أو منظماتنا بمبادرة تنم عن محاربة الفساد حوله فيصبح بطلا قوميا و وطنيا يحتذي به فتنطلق عملية التطهير و الإصلاح لحين خلق إدارات مخلصة و نزيهة لشؤوننا بمستوى تميزنا و استحقاقنا فتزول أزمة الثقة و ينتهي خلط الأوراق فيصبح الجميع ايجابيين متفاعلين مع واقعهم لتغييره و تحسينه و ليس سلبيين هاربين من واقعهم كما الرهبان و المتصوفين أو يائسين محبطين أو غير مؤمنين ببناء الديمقراطية في العراق بحيث ينجرفون مع تيار الفساد أو ينحرفون.عجبى من بعض الكتاب وربما مرموقين يكتبون بانحياز تام لجهة دون اخرى بحيث يبرزون الايجابيات فقط للجهة التى يميلون اليها من دون اية سلبية وكانها منزهة والجهة الاخرى اسوء ما يكون فبدالك يزيدوننا تفككا وتشتتا ويوسعون الهوة بين المختلفين والمتصارعين على الصغائر والكبائر انطلاقا من نفسيات خاصة ومصالح شخصية وليس من         مصالحنا العليا لتقريب الاطراف وتنبيه المخطئين عن اخطائهم لاصلاحها ان كنا مخلصين والا تكون الغاية اسقاط الغير فقط بل نكون عامل تقارب ولم الشمل.على الجميع التساهل والمرونة والتنازل عن بعض القناعات ولو يعتبرونها مهمة لا تعنى تنازل طرف لطرف اخر بقدر ما هى تنازل عن قناعات مهمة لصالح قناعات اهم لنفس الطرف وهي توحيد الكلمة ولم الشمل ولاجل اهدافنا ومصلحتنا العليا.                       
أن اقرب الناس إلينا نحن السوراي هم الأكراد من ناحية التاريخ و التراث و العادات و البيئة و الأرض و المصالح المشتركة و كذلك المصير و المستقبل المشترك بالإضافة إلى النضال و التضحيات المشتركة هذا بصورة عامة. لذا فما المانع أن نعمل يدا بيد لبناء مستقبلنا بل نتمنى ذلك عندما تكون إدارة الإقليم مؤمنة بالديمقراطية أولا لأننا لا يمكن أن نحصل على مستحقاتنا إلا من خلال الديمقراطية و أن تكون إدارة مؤسسات و سيادة قانون تضع الإنسان المناسب في المكان المناسب بغض النظر عن حزبه أو دينه أو مذهبه أو قوميته أو عشيرته و على أن لا يكونوا رجال أعمال و مؤسسات حكومية في نفس الوقت لا تحارب الفساد الإداري و المالي و منها المحسوبية و المنسوبية و الواسطة و التزلف و التملق و الخنوع و الخضوع بل تشجع الانطلاق من مصلحة الشعب فقط و تقديس الواجب فبهذه الإدارة لن يكون لنا مشاكل مع حكومة المركز و أن وجدت فتحل بيسر و سهولة و لا مع الأقوام المتعايشة معنا خاصة أخواننا التركمان و تحل مشكلة كركوك بسهولة باعتبار أكثر ساكنيها من الأكراد منذ القديم و لن تتجرأ تركيا آو إيران أو غيرهما من محارشتنا و ابتزازنا و الاعتداء علينا لان غالبية الشعب الكردستاني  يكون ظهيرا و سندا لحكومته الديمقراطية المحبوبة و الكثير من الذين تنكروا لقوميتهم الكردية الأصلية من بعض التركمان وبعض اليزيدية وبعض الشبك و غيرهم سيرجعون لأصلهم طواعية و سنحصل على دعم عراقى و دولي أكثر فأكثر و كثير من مشاكلنا الداخلية تحل من تلقاء نفسها أو بسهولة و تزول أزمة الثقة بين الجميع و الأهم أننا لن نقلق على مستقبل كردستان ولن يهجرها مواطنوها بل تصبح الهجرة معاكسة.              عسى  أن تبدأ إداراتنا نحن السوراي أن تكون بهذا المستوى من الاخلاص للواجب و أن لا تكون امتدادا أو تقليدا للأخرين بل نابعة               من تميزنا ومن امكانياتنا البشرية والمادية ابتدءا من قيادات الأحزاب و المنضمات و الشخصيات المؤثرة بالإصلاح من دواخلهم أولا لنبني نموذجا ومثلا يقتدى به الاخرون.                                                                                                                                     
وأدا اخدنا خطابنا السياسى لنوحده فكلنا تواقين للديمقراطية ولا يمكن الحصول  وتثبيت مطاليبنا واهدافنا الا من خلال الديمقراطية لدا الواجب ان تكون من اولويات نشاطنا وعملنا لبنائها فى العراق  وكردستان  ويتطلب بناءها نشر ثقافة الديمقراطية ومحاربة ثقافة النضام السابق المتغلغلة فى مجتمعنا حتى فى نفوس اللدين كانو ضد النضام .ان الديمقراطية التى تنصفنا هى ديمقراطية العدالة والمساوات وحقوق الانسان والتى تجعل مكانة وحقوق اصغر قومية مساوية لمكانة وحقوق اكبر قومية بالبلد اما ديمقراطية صناديق الاقتراع والانتخابات فلن تنصفناطالما نسمى  اقلية مسيحية لا نتجاوز 5% من مجموع الشعب العراقى ونصفنا تقريبا خارج العراق ولا نتوقع انصافنا حتى بهده النسبة فى اية انتخابات.وادا ما راعينا مصلحة الشعب العراقى والكردستانى فمن الواجب اعتبارنا نعادل ربما ربع الشعب العراقى ونصف الكوردستانىبما نحويه من كوادر وتكنوقراط ونخب مثقفة ومتعلمة وكوادر مهنية وفنية وما نمتاز به من الاخلاص فى الواجب والنزاهة والكفاءة ونبد العنف والتعطش للديمراطية الحقةالتى تاخد احسن ما فى ديمقراطيات العالم والاحسن من تاريخنا وتراثنا. لدا واجب احزابنا ومنضماتنا  وقادتنا ورموزنا توحيد الجهود والضغط على من بيدهم الامور  ومنهم هيئة الامم لاجل انصافنا بالكامل كما قلنا مراعاتا للمصلحة العامة  والعراق احوج ما يكون الان لامثالنا وخاصة وان صناديق الاقتراع لا تفرز الممثلين الحقيقيين للشعب العراقى فى ضرف العراق الدى تلعب فيه الطائفية والمدهبية والعشائرية والمناطقية والمرجعية الدينية ولا يمكننا الحصول حتى على ما يمليه عددنا من المقاعد فما بالكم بانصافنا عن تميزنا اولا لاننا متشتتين فى جميع مناطق العراق وفى دول العالم وثانيا لا نتوقع من ناخب مسلم مثلا يصوت لمسيحى مهما كان كفوءا ونزيها
فلا يعقل ان نكون متميزين فى كل شىءونكون تحت رحمة الاخرين يتفضلون علينابدمج بضعة اشخاص منا فى قوائمهم وحسب اهوائهم وغالبا من الخضوعين والخنوعين الدين لا يمثلوننا تمثيلا حقيقيا.                                                                                                         
ان من سمات الديمقراطية اعطاء حقوق المستضعفين فى المجتمع  مثل النساء والاطفال وما يسمى بالاقليات  وكدالك الاهتمام بالشباب  وخاصة وان الاقليلت عانت ما عانت من التهميش  والتعسف  والاجحاف بحقها فى الوطن وكانهم مواطنون من الدرجة الثانية او الثالثة لمن لهم خصوصية قومية ودينية فى نفس الوقت بالاضافة لمحاولة الصهر القسرى ولعشرات السنين ومئات السنين بحيث زرعت فى نفوسهم  الاستعداد للخضوع والخنوع والتزلف والتملق للمتنفدين لدا من واجب كل من يدعى الوطنية والمصلحة العامة خاصة من المتنفدين ان يرعاهم رعاية استثنائية ادا ارادو بناء الديمقراطية الحقة  لان هؤلاء وخاصة السورايى (الكلدان الاشوريين السريان)  فيهم نسبة اعلى ممن يحتاجها العراق فى  هادا الضرف بالدات من المخلصين فى الواجب  والكفاءات ومسالمين متسامحين نابدين للعنف وعامل توحيد للعراقيين.               
ألمصلحة العامة  تقتضى ان يتنازل الكهول والشيوخ من مستحقاتهم للشباب لان علميا وبصورة عامة فان الانسان تبدا قابلياته البدنية والفكرية والعقلية والنفسية تتدهور تدريجيا بعد سن الاربعين او الخامسة والاربعين وان الانسان لا يموت دفعة واحدة بل بالتدريج ففى كل سنة يموت ويحى من جديد بثوب جديد ان صح التعبير. بالرغم من ان شيوخنا مروا بتجارب قاسيةوعلكتهم السنين واكثرهم دو خبرة ودراية عالية وعصاميون ومخضرمون  وعانو ما عانو  ويستحقون كل الخير والتقدير والتكريم  الا ان المصلحة العامة هي الاهم ويمكن ان يكونوا استشاريين ممتازين لشبابنا فاليتنحوا جانبا ويدعو الشباب يبنوا مستقبلهم بانفسهم.من المهم ان يامن الجميع بان الديمقراطية لا بد وان تبنى فى العراق وبسواعد الجميع لانها الحل الوحيد لجميع مشاكل العراق  ولان الكل دفع ثمنا باهضا فى سبيلهاولان عدم الايمان بها يادى بالاشخاص الى الانحراف باللجوء الى اساليب الفساد للوصول الى الطموح والاهداف.                                                                                   
وادا اخدنا مطلب الحكم الداتى ولا يوجد من لا يريده مبدئيا ولكن لكل اجتهاده ادا يمكننا الاجماع على العمل على تثبيته فى دستور المركز ودستور كردسيتان على الاقل للمستقبل كحق تمليه القوانين الدولية والامم المتحدة وتمليه الديمقراطية المزمع بناءها فى العراق والاهم لالا نتهمش وننصهر عند تشكيل الفدراليات. وبناءنا للحكم الداتى على ارض الواقع يجب ان نهىء له مند الان قبل المطالبة به بخلق ادارات داتية نزيهة غير الموجودة حاليا وكدالك تحضير البنى التحتية  والضروف الموضوعية والداتية  ولملمة بيتنا الداخلى وهادا ما لا يعترض عليه اثنان.
اى اننا نطمح الان بادارات داتية نص عليها الدستور فى كل مناطق تواجدنا كاكثرية ولا نرضى الا ان تكون ممثلا حقيقيا لنا تتميز عن مثيلاتها فى العراق بما نتميز به من نزاهة واخلاص فى الواجب والكفاءة.لا نريد الحكم الداتى الان قبل ان نعمل بكل الوسائل السلمية لتغيير اداراتنا على مبدا النزاهة اولا وحتى قبل الكفاءة لان النزيه يتعلم واجبه بسرعة ويصبح كفوءا ولكن  الكفوء الغير النزيه لا خير يرتجى منه وخاصة وان مصيبتنا مع فاسدينا مضاعفة لانهم ليسو اصحاب دوق سليم كما الفاسدين فى الدول المتقدمة بحيث الفاسد هناك يعطى حق الواجب ولو بالحد الادنى ويعمل بدوق رفيع ربما لكن فاسدينا لا يحترمون الواجب والانسان ابدا ويعملون بقلة دوق.لدا عدم تحقيق الحكم الداتى افضل من تحقيقه بادارات فاسدة ادا فالنبدا بادارات داتية مخلصة ونزيهة مند الان ونبنى بنيتها التحتية من تعليم وجامعات وتطوير زراعى وصناعى وانضمة وشرطة وامن وغيرها وصولا للحكم الداتى مستقبلا.ويمكن ان نقول للمعترضين على الحكم الداتى بان يكون النص  للقوميات الصغيرة الحق فى ادارات داتية محلية بما فيها الحكم الداتى مستقبلا حينما تتهيء الضروف الداتية والموضوعية على ان تنضم بقانون.         
لاننسى ان الاقتصاد عماد المجتمع وهو القوة المحركة للكسب المادى والمعنوى وهو الدى يطورنا لنزدهر وهو الدى بالاضافة الى توحيد كلمتنا يوحد قوانا ويقوى من مكانتنا وتقديرنا لنؤثر فى مجتمعنا لصالحنا. لدا يجب ان نعمل على انماء اقتصاد خاص بنا. علينا تفضيل التعامل فى جميع المجالات بين بعضنا البعض كما يقول اخواننا المسلمين الاقربون اولى بالمعروف. ومن الضرورى تشجيع اهلنا فى الخارج بالاستثمار فى مناطقنا والتركيز على مشاريع بناء انساننا وتطويره والرفع من شانه فى كل المجالات قبل مشاريع البنى التحتية التى قد تتكفل بها الحكومة.علينا التركيز على بناء انساننا مند الصغر على لغتنا وثقافتنا والقيم الاخلاقية والانسانية  والثقافة الديمقراطية الحقة.                         
ومن المفيد ان اشير هنا لاجل ان نتفوق على الاخرين فى كل المجالات يجب ان نتخلى عن طبعنا الدى ينم  عن القسوة على انفسنا بحجة العلم والثقافة والدراية من باب التحليل الدقيق والامعان فى فلسفة الامور بعمق بحيث نتجبجب ونتزمت وغيرنا يتفوق علينا  لانه يعمل بعفوية ولا يعقد الامور بل منهم من  يحلل حتى الحرام ونحن ننشغل فى جلد الدات ولا ننطلق الى الامام. لايعنى الا نعطى الامور حقها من الدراسة ولكن مع عدم تكبيل جرءتنا ونحن الاحسن من غيرنا فى كل شىء.                                                                                                     
فى جعبتنا الكثير ولكن لا اريد الاطالة اكثر فادرج الثوابت والمشتركات التى يمكن ان تكون قاسما مشتركا بيننا جميعا:                             
1. نحن السورايى (كلدان اشوريين سريان) قوم وشعب واحد نشكل امة واحدة ونريد تسمية مفردة غير مركبة ونشترك جميعا  فى الدين واللغة و التاريخ والتراث والعادات والتقاليد المشتركة والبيئة  والارض المشتركة والمصالح والمصير المشترك واصل مشترك ولا يمكن لاى منا الجزم باصله عند الرجوع الاف السنين الى الوراء  ولا خمسمائة سنة وان جزم فتبقى مقوماتنا مشتركة لدا لا يمكن فصلنا بالتسميات.                     
2.نعمل جميعا على تثبيت حقنا فى الحكم الداتى فى الدساتير العراقية اى دستور المركز ودستور اقليم كردستان وربما دساتير اقاليم اخرى مستقبلا ومن ابسط حقوقنا الاحتفاض بخصوصيتنا خاصة لدى تقسيم العراق الى اقاليم او كانتونات لالا ننصهر او نتهمش وادا  رجعنا لارشيف هيئة الامم فان حقنا فى الحكم الداتى قد اقر مند تاسيس عصبة الامم.                         
3. نعمل فورا على خلق ادارات داتية لادارة شؤوننا بانفسنا تمثلنا تمثيلا حقيقيا من ناحية النزاهة  والاخلاص خاصة وتغيير الموجود الدى لا يلبى طموحنا ومصلحتنا وتميزنا.                                                                                                                                       
4 نعمل على تغيير كل الاسماء والمسميات التى لا تدل على حقيقة كوننا قوم وشعب وامة واحدة باسم موحد وخاصة الاحزاب والمنضمات والنوادى والجمعيات وعلينا استعمال التسمية الموحدة فى كتاباتنا وكلامنا وتداولها لحين ماتصبح عرفا سائدا لنا.                                     
5 نعمل على ربط انساننا بارضه وارض اجداده ووطنه الام ومسقط راسه وتشجيع المهاجرين والمغتربين بالعودة بكل الوسائل المتاحة بخلق الضروف المواتية من فرص عمل ودراسة وخدمات وامن وغيرها.                                                                                           
6 نعمل على بناء انساننا  بما يليق بنا من ناحية المناهج الدراسية والمستوى العلمى و والثقافى والتربوى والاخلاقى والدوق الرفيع والتطوير المعاشى والصحى والمهنى.                                                                                                                                             
7 نعمل على بناء الديمقراطية فى العراق وخاصة وانها الضمانة الوحيدة لتحقيق ما نطمح اليه من حقوق واهداف وتقدم. ومن اولى اولويلت بناءها هى ترويج الثقافة الديمقراطية ومحاربة ثقافة النضام السابق التى هى العامل الاساسى فى تدمير العراق سابقا ولاحقا ولا يمكن بناء الديمقراطية على ثقافة الفساد التى زرعها النضام السابق واسس لها ويسير عليها حتى اعدائه.علينا ابعاد عن سدة المسؤولية كل من يحمل هده الثقافة.                                                                                                                                                                       
8 العمل على بناء تنمية اقتصادية خاصة بنا وتكاتفنا وتازرنا وتفضيل تعاملنا التجاري والصناعى والزراعى والعقاري مع بعضنا البعض وتشجيع اهلنا فى الخارج بالاستثمار فى مناطقنا وتشكيل شركات  خاصة بنافى الداخل والخارج.                                                         
9 نعمل على توحيد خطابنا السياسى والثقافى وعلى ان يكون عامل تقارب وتصالح وتوحيد ولم الشمل وخاصة بين قادتناجميعا بحيث ننتقد ونلوم الاقرب الينا قبل الابعد ونكشف نواقص واخطاء الدى نحبه لنقومه قبل التهجم على الاخرين وشعارنا الانتقاد الدى يبنى ولا يهدم عدا ما هو فاسد من اساسه و الذي لا يمكن جمعه على المشتركات و الثوابت.


سولاقا بولص يوسف           
     +9647504609048
ankawagroup@gmail.com
72  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إلى مجلس شعب السوراي (الكلدان الأشوريين السريان) و بيانه المقتضب في: 16:35 17/05/2008
إلى مجلس شعب السوراي (الكلدان الأشوريين السريان) و بيانه المقتضب


أرجو أن يسع صدركم لانتقاداتي البناءة و ليس لي غاية سوى الإصلاح و لكن جذريا لألا يحكم من يحكم على مقالاتي السابقة حول المجلس بأنها لا تخدم بل تثير الضغائن.
كان من الواجب أن يحوي بيانكم بمناسبة مرور سنة على تأسيس مجلسكم كلما لكم و ما عليكم فالشفافية و الصراحة مطلوبة مع قومنا و خاصة في هذا الظرف الحساس يجب تشخيص النواقص و السلبيات و الخطاء لتلافيها بتعاون الجميع و ليس الضحك على الذقون على غرار ثقافة النظام السابق التي هي السبب الرئيسي في تدمير العراق سابقا و لاحقا و خاصة منها عدم الشعور بالمسؤولية و بالحد الأدنى من الإخلاص بالواجب و نحن السوراي يجب أن تكون إداراتنا لشؤوننا متميزة و ليس تقليدا و امتدادا لما هو في العراق لأننا متميزون بكوننا من بقايا السكان الأصليين ذوي الحضارات و أكثر إخلاصا بالواجب و أكثرهم نبذا للعنف و مسالمين و أمناء و نحوي نسبة اكبر من المتعلمين و المثقفين و لا نرضى إلا بما هو حضاري و متمدن.
أن وضع أهلنا السوراي يضع على عاتقكم قائمة طويلة عريضة من المهام و الأهداف و ينتظر من المجلس تنفيذها أن كان ممثلا حقيقا له.
و بالرغم من إنكم لا تستطيعون تحقيقها خلال سنة واحدة و لكن هل البداية كانت صحيحة ؟!.
كان الأجدر بكم من البداية أن تعملوا على مساعدة رابي سركيس لإصلاح و تقويم إداراته و خاصة و انتم الأقرب إليه و قيامكم بتشخيص الخلل و إبداء النصح على الأقل. فهل طالبتم رابي سركيس يوما و لو باستحياء ليصلح ما أفسده الدهر في حاشيته و إداراته ؟.
كان من صلب مهامكم منذ اليوم الأول أن تعملوا على خلق شعبية حقيقية لرابي سركيس و لكم هذه هي مصلحة رابي سركيس الحقيقية و مصلحة السوراي و خاصة لغرض التحضير و التهيئة للم الشمل مع بقية قادة قومنا من الأحزاب و المنضمات و الشخصيات لتكاتفهم و تصالحهم و توحيد مجهوداتهم حول منهاج و برنامج مشترك لخدمة قضايانا أي نبدأ بأنفسنا أولا لنكون على المرام و ثم نمد يدنا للأخريين و هكذا.
هل عملتم على تغيير و إصلاح الإدارات المحلية و كل إدارات و شؤون السوراي الفاسدة بالتعاون مع أصحاب النفوذ و الجهات المعنية و خاصة توجيه جهود رابي سركيس بهذا الاتجاه لأننا لا نريد حكما ذاتيا بإدارات فاسدة بل يجب أن نبدأ بإدارات ذاتية تمثلنا تمثيلا حقيقيا و ثم التحضير للحكم الذاتي أي الآن نطالب بالحكم الذاتي لإقراره بالدساتير فقط و ليس على الأرض هذا ما يمكن جمع شمل كل الأطراف عليه و العمل على الإدارة الذاتية الحقيقية على الأرض حاليا.
و ماذا عن مهماتكم الأخرى و خاصة العمل على شد قومنا للداخل و ليس للخارج و العمل على تشجيع رجوع المهاجرين و المغتربين  فمهماتكم كثيرة جدا و متشعبة و منها القيام بعملية إحصائية شاملة لأهلنا في كردستان و سهل نينوى على الأقل تشمل جميع مناحي الحياة و خاصة المشاكل الملحة في كل قرية و مدينة و العمل على حلها و إصلاح ذات البين و تزويد إداراتنا و خاصة رابي سركيس بالمعلومات الدقيقة الصادقة لتشجيعه على الإصلاح.
هل قمتم بوضع خطط آنية و مستقبلية لما يجب القيام به و ما هو من الأولويات هل زودتم رابي سركيس بتقارير خبرة و دراسات لما يقوم به؟.
إنني واثق من إنكم لن تستطيعون القيام بكل ذلك و بكل المهمات الملقاة على عاتقكم بالرغم من رواتبكم العالية و امتيازاتكم الكبيرة لسبب بسيط لأنكم أو أغلبكم يحملون ثقافة النظام السابق و هذا القول ينسحب على اغلب سياسيينا في العراق و الدليل عليكم هو بسيط أيضا أتساءل كم ساعة يعمل كل عضو من أعضائكم في اليوم؟ فهناك من لا يعمل و لا ساعة واحدة في اليوم لذا أقول كم ساعة يعمل كل عضو في الأسبوع أيضا هناك من لا يعمل و لا ساعة واحدة في الأسبوع و لنقول كم ساعة يعمل كل عضو في الشهر و هناك من لا يعمل لمدة أشهر و لا ساعة واحدة لذا يجب عليكم الإعلان عن عدد ساعات كل عضو من أعضائكم في السنة الماضية عملا منتجا و قارنوا بكم كان يعمل لخدمة النظام البائد بمقابل او بدون مقابل .
أن وضع قومنا السوراي (الكلدان الأشوريين السريان) في العراق حساس و مصيري يتطلب ممن يدعي انه برلمان مصغر له ان يوصل الليل بالنهار في العمل على خدمة قضايانا و ليس فقط توزيع المساعدات و الأدوية الكيماوية التي قد تضر أكثر مما تنفع.


سولاقا بولص يوسف
+9647504609048
ankawagroup@gmail.com
73  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حول مقالة الأخت تريزا عن سر صمت الأستاذ سامي المالح في: 21:31 15/05/2008
حول مقالة الأخت تريزا عن سر صمت الأستاذ سامي المالح

عزيزتي تريزا

   أنا الذي أجاوبك و أنورك و كل السوراي و أصرح بالحقيقة المرة التي لربما لا يصرح بها الأخ سامي لاعتبارات شخصية.
أولا كان الأصلح عدم انسحاب الاخ سامي و بقية أعضاء اللجنة التحضيرية و الرئاسية لمؤتمر عنكاوا المنسحبين من مجلس شعب السورايي (الكلدان الأشوريين السريان) و خاصة بعد انتخاب الأخ سامي رئيسا للمجلس في أول اجتماع جرى في عنكاوا من قبل 13 عضوا ضد 12 عضوا من الحاضرين. الظاهر تأكد الأخ سامي و الآخرين من أن هناك أيعاز لهؤلاء ال12 عضوا بالتكتل ضده و بأن الأخ سركيس اغاجان لا يزال مترددا، بتفذيري نتيجة شكوى جزء من أهل بخد يدا المشاركين في المؤتمر ضده لعدم الأخذ بطروحاتهم  أولا و لعدم االاتفاق الكامل مع الأخ سركيس اغاجان ليحتوي المجلس ليكون بإمرته ثانيا و ليس كما اتفقنا نحن اللجنة التحضيرية لمؤتمر عنكاوا على تشكيل مجلس شعب السوراي بالتعاون مع رابي سركيس وإداراته لإصلاحها. و حاولت جهدي في الاجتماع المذكور لعدم الانسحاب و الاستمرار لحين وضع الحقائق امام رابي سركيس ووضعه أمام الأمر الواقع، و لكن اعتقد ان همة رابي سامي كانت قد هبطت لحد اليأس من جدوى الاستمرار في رئاسة هكذا مجلس منقسم على نفسه نصفين من البداية. وفي اثناء ذلك شجع الاخ سامي المالح على الاستمرار في العمل وان ارشح نفسي لللمجلس ولقيادته مع الاخوة الاخرين وحتى للرئاسة، ولم اقبل انا ذلك، ولكن ما اسهل لمن يحمل ثقافة النظام السابق ان يسرق جهود الاستاذ سامي المالح وجهود غيره والتامر عليه . بعدها كلفت من قبل ال13عضوا بالتكلم مع رابي سركيس لغرض التفاهم وتماسك تشكيل المجلس وانتخاب فيادته بالاسلوب الصحيح وإرجاع المياه إلى مجاريها، و لكن بعد جهد جهيد لم يسمح لي سكرتيره الأخ يوسف عزيز بمقابلته و صرح لي بان رابي سركيس منزعج و لا جدوى من التكلم بهذا الموضوع. و ربما من يتساءل لماذا انسحبت أنا شخصيا إذا كنت اعتقد بأن عدم الانسحاب هو الأصلح فأقول بأنني حوربت من قبل هذا التكتل لأنني لم أكن أجاملهم على حساب الحق فأجبرت على الانسحاب.
بعد انسحاب العناصر الأكثر كفاءة و نزاهة جرى اجتماع كرمليس بحضور حوالي ثلث أعضاء المجلس المقرر إي ثلث ال41 عضوا و جرى تمرير رئاسة الأخ جميل زيتو و لحد ألان. و كان يجب على الأعضاء الجدد من الأحزاب و المنضمات بشخص لجنة التنسيق التي اشتركت في المجلس (ما عدى منضمة كلدو أشور التي لم تقتنع بالاشتراك و الانضواء تحت هكذا رئاسة ). أقول كان يجب إعادة انتخاب رئاسة المجلس و عدم إعطاء شرعية لمن لا شرعية له.
يتبين من قراءة البيان الأخير للمجلس بمناسبة مرور سنة على تأسيسه بأن المجلس لا يعي نواقصه و سوء أدائه، فهو يوحي القارئ بان كل شي على أحسن ما يرام و هو ناجح في مهامه و خاصة في لم شمل السوراي بكل أحزابهم و منظماتهم و شخصياتهم و رموزهم تحت لوائه و يحقق جميع أهداف و مطالب شعبنا، في حين انه لم يحقق غير توزيع بعض المساعدات على نفسه اولا و على قسم من السوراي من مكرمات الأموال المودعة لدى رابي سركيس من قبل جهة لم يصرح بها لحد ألان. وما حققه المجلس من اشراك لجنة التنسيق وفتح فروع له في الداخل والخارج كان ضمن مجهودات رابي سركيس وامواله، الامر الذي لا يمكن ان يجير لصالح المجلس اي رصيد معنوي في ذلك ليتباها به، ولا نامل منه تحقيق اهداف مؤتمر عنكاوا.
ارجو من رابي سركيس لأنه الوحيد الذي يتمكن من إرجاع المياه إلى مجاريها الصحيحة لإعادة انتخاب رئاسه المجلس بحضور الأعضاء المنسحبين خدمة لأهلنا السوراي، و إلا فجهوده و جهود غيره تذهب سدا و لا ينفع الندم. و خاصة باعتقادي بان الأخ سامي و الأخريين المنسحبين يواصلون العمل و اعتفد بانهم يشعرون بان وجودهم في المجلس أفضل من عدمه انطلاقا من مصلحة قومنا السوراي. و أرجو عدم التساهل مع الأخطاء التي وقعت وعدم الانتظار لحين انتهاء المدة المقررة زورا لبقاء المجلس، لأنه بذلك نعمل على تكريس الباطل و ما يبنى مستقبلا على هذا الباطل باستمراره هو امتداد له فهو باطل أو شبه باطل. ان عدم تقويم الأمور ألان يجعل الذين نعمل على إشراكهم مع المجلس لن يثقوا و لن يطمأنوا بان الأمور تجري على ما يرام لخدمة قضايانا بل تجري كما يشاع عنها. إن الأمر يحتاج إلى قرار جريء من رابي سركيس . والاستاذ سامي باعتقادي حريص على التعاون وعلى علاقته مع رابي سركيس ومعالجة انسحابه من المجلس، لذا يطمح لاستعادة العلاقة الطيبة المبنية على الاسس الصحيحة وهذا هو سبب صمته.






سولاقا بولص يوسف

+9647504609048

ankawagroup@gmail.com 
74  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ظواهر مدانة غير حضارية في عنكاوا في: 10:43 07/04/2008
ظواهر مدانة غير حضارية في عنكاوا


ظواهر مدانة غير حضارية في عنكاوا

إني لست بكاتب و لا هاوي للكتابة و إنما الذي يدفعني إليها إني أرى مدينتي التي أحبها لأنها مسقط راسي و بيتي و وطني أن تكون إدارتها متخلفة و ليست ولو بمستوى الأعمار الجاري فيها أو بمستوى ثقافة أو علم أهاليها و تضحياتهم و لا بمستوى الحد الأدنى لطموحنا و لا ننسى ما يتحمله من مسؤولية في ذلك أهاليها إفرادا و مجتمعين.و لن ادخل في التفاصيل التي يعرفها أهالي عنكاوا أكثر مني. إني لا أميل إلى السرد المطول الممل الذي لا يتماشى مع عصر السرعة و عصر الكم الهائل من الكتابات و المطبوعات و المسموعات التي انتقدها لدى تجاوزها على وقت المتلقي بالإطالة و التكرار.
لذا أدرج نقاط مركزة و أمل من القارئ التمعن و التمحيص و التحليل لمعرفة التفاصيل و الأسباب و هي إما سؤ إدارة أو قلة معرفة أو قلة ذوق أو فساد من طرف أو أكثر، كلا أو جزأً. لا يخفى إن أهم شي هو صحة الإنسان و الإنسان اعلي قيمة و كل شي في خدمة الإنسان و راحته في الوقت الذي نشكر الجهات المعنية على جهودها و ايجابياتها نشخص السلبيات لغرض التطوير و الإصلاح:

الطرق:
1.   مطبات (طسات) و حفر بدون إصلاح لأيام و أسابيع  و حتى أشهر. بدون تصليح او معالجة و لو وقتية
2.   بالوعات مفتوحة بدون غطاء كذلك لنفس المدة وبدون حتي علامة تدل عليها.
3.   قسم من الأرصفة نفذت بدون حدل للأساس و بدون استواء السطح.
4.   تجاوز على الأرصفة و الشارع من قبل أصحاب المحلات و أصحاب البناء.
5.   عدم تنظيف الشارع أو الرصيف جيداً بعد الانتهاء من البناء و ترك بعض المواد الملتصقة او الزائدة المكومة.
6.   ترك أغصان الأشجار واطئة تعيق السير و أشجار الحدائق متجاوزة على الأرصفة.
7.   الأعمدة و سلات المهملات و قطع الدلالة و بعضها واطئة تعيق المشاة و قد تسبب حوادث.
8.   مياه المجاري تجري على سطح الشارع طموحنا شبكة مجاري عصرية لعنكاوا و كان الأجدر بتنفيذها قبل الأرصفة و غيرها.
9.   مناخنا و جونا لا يساعد على و ضع السنادين على الأرصفة.
10.   اسيجة الأرصفة لم تكن مثبتة كما يجب فلم تنجح فرفعت و الغيت
11.     منع السياقة بدون إجازة سوق.
12.   انجاز أعمال الأرصفة و الشوارع بطئ.
13.   يجب احترام السواق للمشاة حتى و إن لم يحترم المشاة الشارع يجب ان نشعر الانسان بقيمته العليا و احترامه في المجتمع
14.   عدم استعمال منبه السيارة إلا عند الحاجة القصوى و منع استعمال الهورنات جماعياً عند مرور العرائس و غيرها.
15.   منع السيارات التي تنفث الدخان بكثرة أو التي لا تنطبق عليها شروط الأمان.
16.   إعادة النظر بالمطبات الصناعية بين فترة و أخرى.
17.   إن تكون زينة الساحات و الفلك مصممة بمستوى من الذوق الرفيع و التنفيذ الراقي.
18.   عدم رمي النفايات في الشوارع و كذلك جمعها عند السفرات و المناسبات و وضعها في الأماكن المخصصة لها.
19.   منع السكارى من سياقة السيارات
20.   تلوين (الكيربستون) للاماكن الغير مسموح وقوف السيارات عندها في الشوارع.

البناء:
1.   وضع ضوابط محددة من قبل البلدية و متابعة تنفيذها بصرامة.
2.   دراسة واقعية وافية للتصميم الأساسي لمدينة عنكاوا و اخذ أراء الأهالي و استشاراتهم لوضع تخطيط سليم للمستقبل.
3.   الاستعانة بالمهندسين الجيدين عند البناء لتلافي الأخطاء و التبذير.
4.   الاهتمام بالعزل الحراري إما بزيادة سمك الجدران الخارجية فقط أو استعمال مواد عازلة في الجدران الخارجية و السطح.
5.   التسطيح أفضل من السقف الثانوي لصيانة السطح و العزل الحراري و خاصة إن السقف الثانوي يقلل من فضاء الغرف.
6.   رفع البادلو بدون مبرر هو بالإضافة إلى التبذير يؤدي إلى التجاوز على الأرصفة أما بدرج أو مزلكان (زحليكة) مضرة و فيها خطورة.
7.   سمك زائد للجسور و الأعمدة و الأسس و صبة السطح بالإضافة إلى التسليح الزائد.
8.   عمق زائد للأسس مع العلم إن العرض أهم من العمق لتحمل الاسس.
9.   متابعة احدث طرق الإنشاء و المواد لدراستها و تطبيق ما يلائمنا منها مع عدم التزمت بالقديم و التقليدي.
الإدارة:
1.   عندما تحولت عنكاوا من قرية إلى ناحية كانت بلدة صغيرة بحجم ربما عشر حجمها الحالي. كان يجب إن ترتقي إلى قضاء منذ فترة طويلة لذا تحويلها إلى قضاء بأسرع وقت ممكن بإدارة قائمقام منتخب من خلال مجلس قضاء منتخب هي حاجة ملحة. بعد أن أصبحت مدينة مترامية الأطراف و تابعاتها من القرى تكفي لذلك.
2.   إن ربط بلدية عنكاوا بمجلس الوزراء مباشرة في الآونة الأخيرة هو ايجابي على أن يكون من خلال رئاسة الوحدة الإدارية أو بالتنسيق معها على الأقل لأنها اعلم بمجريات الأمور في عنكاوا و أكثر إمكانية للمتابعة و لألا تحدث ازدواجية في القرارات أو إرباك في التنفيذ و المتابعة.
3.   تجريد عنكاوا من غالبية أراضيها لم يكن باجمعه في خدمة عنكاوا و جرى الكثير منها باسلوب توزيع المكرمات بغير صالح اصحاب المصلحة الحقيقية اي اهاليها و اجيالها القادمة. لذا يجب إعادة النظر و الاصلاح و تعويض المتضررين.
4.   تقليص الروتين و إلغاء ما يمكن إلغاءه.
5.   عدم تحميل المراجع ما هو واجب الموظف و التخفيف عن كاهل المواطن.
6.   منع كل ما هو من مخلفات النظام السابق مما كان يتحمله المواطن المسكين من استنساخ مستندات و أوراق و إكراميات للقائمين بالخدمة العامة أو بالتصليح للخدمات.
7.   تمشية المعاملات و عدم الانتظار لمراجعة صاحب المعاملة من دون داعي.
8.   الإخلاص بالواجب و تقديسه و عدم قبول الواسطات من أيا كان و عدم المجاملة على حساب الواجب و الحق و العدالة.
9.   الدوام المنتظم الكامل و عدم تبذير الوقت و تكريسه بالكامل للواجب فقط.
10.   التدقيق و المتابعة الميدانية و نبذ البيروقراطية ضرورية لضبط العمل و الواجب و لتلافي الأخطاء و النواقص و السلبيات.
11.   عدم الخضوع للضغوط و التوسطات و إن صدرت ممن هم في المراكز العليا من السلم الوظيفي أو من أصحاب النفوذ و علينا أن نعي جيداً بان الذي نخضع لضغوطه و طلباته لن يحترمنا و أن أحبنا لشعوره بامتلاكنا لتمرير أهوائه عند الحاجة و يجب أن نتخلص من ثقافة النظام السابق و نبني شخصية و ثقافة جديدة.
12.   تقوم البلدية حالياً بواجبها جيداً من ناحية التنظيف و جمع النفايات فلا داعي لحرق النفايات في بعض الأحيان الذي يشكل خطراً فادحاً على الصحة العامة.
13.   الاهتمام بشروط السلامة الصناعية و الدفاع المدني و خاصة مكافحة الحرائق و الإسعاف.
14.   الاهتمام بنظافة البيئة مهم جداً بصورة عامة و تشمل المحافظة على الهواء و الغذاء و الماء طبيعياً و مكافحة الضوضاء.
15.   القيام بصيانة دورية للمرافق الخدمية و تبديل القديم و المنتهي عمره الافتراضي و التصميمي. مثلاً تبديل أنابيب المياه القديمة لانها قابلة للتلوث خاصة بمياه المجاري لدى وجود تسريب و لو بسيط و عند انقطاع الماء و ما اكثره فينتهي الضغط داخلها فيسمح بتغلغل الماء الملوث من حولها ، تبديل أو تنظيف الكهرباء نهايات ربط و صيانة المحولات الكهربائية (اللنك فيوز و اللنك سويج و الترمنلات) و شبكات الكهرباء و التلفون و الماء و المجاري عامة.
16.   مكافحة البق و الحشرات و القضاء على منابعها و كذلك الحيوانات السائبة
17.   التخفيف من معاناة المواطنين عند مرور المسؤلين الكبار و ما يجري من قطع الشوارع و الطرق و غيرها بشكل مبالغ فيه و لمدد اطول مما يجب من دون مراعاة لشعور المواطنين و معاناتهم. و يمكن ضمان الامن باساليب اخرى و كافي تحميل المواطن فوق حمله.
18.   منع بائعات الهوى و خاصة الاجنبيات و الغريبات.

حفلات الزواج:
1.   أسوأ ما في حفلات الزواج هو السندويج من اللحم المستورد الغير صالح للاستعمال البشري. مما يأسف إليه و يسيء لسمعة عنكاوا ليس من المعقول أن يتاجر صاحب الحفلة بحفلة عمره و خاصة وان آباءنا و أجدادنا كانوا يقدمون ما لذ و طاب من المأكولات و المشروبات في حفلات الزواج و هم فقراء الحال و في بيوت الطين فما بالكم و الحفلة في قاعة فخمة و المظاهر راقية.
2.   عدم ضبط الصوت و هو مهم جداً للحفلات. يجب توزيع المكبرات على القاعة و استعمال أجهزة جيدة و تنظيم هندسة الصوت بحيث يخرج طبيعياً جداً و يجب عدم رفع الصوت لأعلى درجاته الصوت الطبيعي الغير عالي يطرب السامع أكثر و يريح الأذن و يسمح للكلام بين المدعوين.
3.   ضبط المواعيد شي حضاري.
4.   معالجة و ضبط تصرفات الأطفال.
5.   الالتزام بالحشمة و الاداب العامة و الاتكيت و خاصة باستقبال المدعوين و توديعهم.


الإسراف و التبذير و الطبائع:
1.   التبذير حرام في كل الأعراف الدينية و الدنيوية.
2.   التبذير في مياه الشرب (عدم إصلاح التسريبات بسرعة، سقي الحدائق بكثرة، غسل السيارات و الجدران، ترك الحنفيات و الصوندات مفتوحة من دون مبرر، المبالغة في صرف المياه في الحمام و المطبخ)
3.   التبذير بالكهرباء (مصابيح زائدة داخل و خارج البناية، عدم إطفاء الإضاءة و غيرها عند انتهاء الحاجة منها)
4.   التبذير في استعمال الهواتف و إطالة المكالمات بدون الحاجة
5.   التبذير في الوقت (عمر الإنسان عبارة عن وقت) قضاء ساعات و ساعات  في لعب الورق و غيرها في حين يجب الاعتدال و اللعب ساعة في اليوم مثلاً و الإدمان على القمار هي أسؤ و أقبح عادة.
6.   الإسراف في شرب الكحول انتحار بطئ و تجنب التدخين واجب.
7.   الإسراف في الأكل يقصر العمر و يجب التقليل من اللحوم الحمراء
8.   هل تأملنا بمدى تبذيرنا للخبز و الطبيخ و السكر و غيرها بالإضافة لما يفسد في المجمدة و الثلاجة لعدم فحصها و متابعة ما تحتويه يومياً. فليكن كل ما نتناوله بمعيار محدد. و على أصحاب المزارع تربية الحيوانات للاستفادة من فضلات الأكل خاصة في الحفلات.
9.   الإسراف في المظاهر مع أهميتها فالجوهر و المضمون هو الأهم.
10.   إن الخبز الأبيض (نشاء) غير صحي يسبب إمراض القولون و تصلب الشرايين و غيرها (وما أحلى الرجوع إلى الخبز الأسمر و خاصة خبز الرقاق)
11.   الاقتصاد في استعمال السيارة يوفر الصحة الجيدة حيث المشي هو أحسن رياضة و ضروري خاصة للمتقدمين بالعمر.
12.   إن العلاقات الحميمة بيننا مطلوبة و ضرورية أكثر و نحن في الحياة مما في الماتم و بعد الممات.
13.   التكاتف و التآزر على أن يكون احدنا سنداً للثاني كما الأشقاء و خاصة أمام الغرباء و عدم محاولة احدنا إسقاط الآخر أو الإقلال من قدره مهما كانت الأسباب.
14.   التردد على الكنيسة الجديدة المنفتحة حديثأً لاحتواءها و زيارة جميع الكنائس و عدم التفريق بين كنيسة و اخرى.
15.   استعمال نباتات ظل اصطناعية و خاصة التي لا تشبه الطبيعية لا يدل على ذوق رفيع و خاصة في بناية فخمة.
16.   عدم استعمال المواد البلاستيكية كلما أمكن من فرش و أواني و سقف ثانوي و أثاث و غيرها لأنها تضر بالصحة.
17.   عدم استعمال الأدوية الكيماوية قدر الإمكان و الاستعانة بالعلاج الطبيعي و الطب الصيني و التغذية الصحية و الرجوع للطبيعة.
18.   اطالة التعرض لموجات الانترنت و الموبايل له خطورة و ضرر كبير على الصحة.
19.   الاكثار من تناول الخضراوات النيئة و الافضل ان تزرع في حديقة الدار بدون اسمدة كيماوية جديدة و نظيفة.


سولاقا بولص يوسف
009647504609048
ankawagroup@gmail.com[/left]
75  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نداء لحملة تطوع في: 22:15 11/03/2008
نداء لحملة تطوع

أيها الشباب المسيحي الغيور يا أيها السورايي (الكلدان الاشوريين السريان) و من جميع الأحزاب و المنظمات و الطوائف ندعوكم للتطوع في أجهزة الشرطة و الجيش و الصحوات على أن تستمر هذه الحملة لحين إطلاق سراح المطران بولص فرج رحو لان هؤلاء المتوحشون المتخلفين يستهزؤون بدعوات التسامح و السلام و الاستنكار و الصلوات و إشعال الشموع و الاحتجاج و جمع التواقيع و باسم الإنسانية و الشراكة الوطنية و غيرها.


لنرد سهام هؤلاء إلى نحورهم لنفهمهم و نشعرهم بخطئهم باستهدافنا نحن الذين لم نقتل احداً و لم نشترك أو نساهم في معمعة الفعل و رد الفعل أو الفعل المضاد و بما إننا مستهدفين باجمعنا من هؤلاء الخارجين عن المجتمع العراقي فالواجب أن يكون دفاعنا عن أنفسنا جماعياً.

و هؤلاء هم من شذاذ الأفاق و خريجي السجون و المعتقلات و المتحالفين معهم من أعوان النظام السابق و الداعمين لهم ممن يسمون أنفسهم بالمقاومة (عدا المقاومة الشريفة التي يجب أن تعلن عن نفسها و عن هدنة حتى مع المحتل و لو لاسبوع لتفرز نفسها عن الإرهاب) و إن سيدنا المطران بولص فرج رحو بشخصيته الفذة المعروفة لا يريدنا أن نخضع للابتزاز و يفضل الشهادة و لن يفهمه هؤلاء المتوحشون المتخلفون لأنهم ليسوا من عالمه و لا هو من عالمهم

فلماذا يستهدفونه؟؟!!

لنحول هذا الحدث الرهيب و بهذه الحملة للتطوع إلى عامل توحيد و تكاتف لجميع أحزابنا و منظماتنا و كنائسنا.


جميع أحزاب و منظمات قومنا السورايي (كلدان اشوريين سريان)


أملنا قيام جميع أحزابنا و منظماتنا بتبني هذا النداء و نشره في جميع وسائل الإعلام و الاستمرار بهذه الحملة لحين إطلاق سراح سيدنا المطران.
   
76  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / جامعة عينكاوا للسوراي (كلدان آشوريين سريان) في: 07:06 22/02/2008
جامعة عينكاوا للسوراي (كلدان آشوريين سريان)


شكراً للأستاذ ميخائيل بنيامين على جهوده القيمة ضمن مقالته (إنشاء كلية جامعة في منطقة من سهل نينوى) و يقترح بخد يدا. لكنني أرى إن الأولوية للمنطقة الأنسب و هي عنكاوا و لا يعني ذلك إلغاء حق سهل نينوى في إنشاء كلية جامعة أو جامعة أخرى فيه و ذلك للأسباب التالية:
1.   عنكاوا هي الأنسب لتأسيس كلية جامعة للإنسانيات و الأفضل نواة لجامعة عنكاوا للسورايي (كلدان آشوريين سريان) لأنها منطقة أمنة مستقرة و اقرب منطقة أمنة لمناطق السورايي و تبعد حوالي نصف ساعة عن بغد يدا بالسيارة و يمكنها احتضان الطلاب الهاربين من المناطق الغير الآمنة و يمكن فتح أقسام داخلية لهم.
2.   لسرعة الإنشاء و التأسيس و خاصة بوجود منشاءات المركز الأكاديمي التي يمكن تحويرها و تطويرها لتناسب بضعة كليات منها مثلاً كلية التربية، كلية اللغات، كلية الإدارة و الاقتصاد، كلية الحقوق أو اثنين منها ابتداءاً و ثم تتوسع حسب الإمكانيات المادية و البشرية.
3.   تمتاز عنكاوا بالإضافة إلى الأمان بأنها مرغوبة للسكن لسهولة وصول الخدمات إليها و توفيرها من جميع النواحي و لكثرة مشاريع البنى التحتية فيها و لقربها من مراكز القرار.
4.   يمكن لجامعة عنكاوا كسب الدعم المادي و المعنوي محلياً و عالمياً أكثر من غيرها من المناطق لوجود جميع مكاتب منظمات الامم المتحدة و المنظمات الدولية الأخرى و القنصليات و الشركات الأجنبية و الجيش الكوري و غيرها فيها بالإضافة إلى وجودها ضمن عاصمة كوردستان.
5.   في عنكاوا مطار دولي يسهل التنقلات و يشجع التواصل مع العالم الخارجي و قدوم الكوادر و الخبرات العراقية و المهاجرة و الأجنبية و الأجهزة و المواد و غيرها.
6.   مدرسة عنكاوا الابتدائية من أوائل المدارس في العراق و كانت تمتاز بمستوى علمي و تربوي مرموق على مستوى العراق و الشرق الأوسط.
7.   إن أهل عنكاوا ميسورين أكثر من غيرهم من السورايي و مستعدون لدعم مشروع جامعة عنكاوا مادياً و معنوياً.
8.   لعنكاوا ثروة من الأساتذة و الكوادر التدريسية و التعليمية المتميزة في كوردستان و العراق و لعشرات السنين ربت مختلف الشخصيات في كوردستان و العراق و منهم رئيس الجمهورية مام جلال المحترم و وزراء و محافظين و مدراء عامين و كوادر علمية و تربوية مرموقة.
9.   كثرة طلاب خريجي الثانويات في عنكاوا و بتفوق و خاصة و إن طلاب عنكاوا اشتهروا في كونهم من الأوائل في كوردستان و حتى على مستوى العراق لكثير من السنين و للدراسات الثلاث الابتدائية و المتوسطة و الثانوية ناهيك عن الجامعات.
10.   التوسع و النهضة العمرانية خاصة خلال السنوات الأخيرة جعلت من عنكاوا مدينة نموذجية مترامية الأطراف تبشر بمستقبل مزدهر يمكنها جذب العقول المهاجرة و الطلاب من أهاليها و من السورايي عامة من المهاجرين و المغتربين.
11.   إن من يطلع على تاريخ و تراث عنكاوا سيجد إن لعنكاوا تاريخاً و تراثاً مرموقاً متميزاً حيث بالإضافة لكونه جزء من تاريخ قلعة اربيل كأقدم مدينة في العالم لربما نجد إن هذا التراث و هذه التقاليد لا يمكن أن ينبعا إلا من حضارة عريقة مزدهرة منها مثلاً أزياءها التقليدية التراثية كانت تمتاز بتنوعها و رقيها و اختلافها للنساء المتزوجات عن الغير متزوجات تمتاز بأقمشتها المزركشة و المنقوشة و المحبوكة و الحلي المتنوعة المزخرفة  و كذلك التفنن بالمأكولات الصحية و اللذيذة المتنوعة كلها تنم عن ذوق رفيع نابع من حضارة مزدهرة و ليس من قرية صغيرة سكانها جلهم من الفقراء و لا نجد مثيلاً لذلك حتى لدى الحضر من الاكراد و العرب و لدى من حولها. و دليل اخر لذلك  الكهريز الذي سحبت مياهه عشرات الكيلو مترات تحت الأرض من سفوح الجبال المحيطة و من تقاليدها السابقة تطواف العروس و العريس كلُ على فرس مما يدل ان عنكاوا كانت قديماً مدينة عامرة مزدهرة و ليس قرية صغيرة لذا لعنكاوا الحق على أهاليها أن يعيدوا أمجادها الغابرة التي لم يذكر التاريخ إلا النذر اليسير منها.
12.   تأسيس مجلس أعيان عنكاوا أو بأي اسم اخر مثلاً على غرار مجالس المحافظات و الاقضية في العراق  حسب الأهداف و المفاهيم أدناه سيتبنى دراسة مشروع تأسيس جامعة عنكاوا ذات مناهج تدريسية صحيحة متطورة لتخريج كوادر تربوية و تدريسية و فنية كقادة لبناء جيل جديد يمتاز بالقيم التربوية الصحيحة و المستوى العلمي المرموق للمستقبل الواعد للسورايي لان طلاب عنكاوا المتميزين المتفوقين الملتزمين الطموحين يستحقون الرعاية العلمية و التربوية الصحيحة الراقية أكثر من غيرهم.

ملاحظة: أتمنى من السورايي و خاصة كتابنا استخدام تسمية السورايي (كلدان أشوريين سريان) و خاصة عتبي على مجلس شعب السورايي كما اقر تسميته مؤتمر عنكاوا و لم أرى انه تبنى هذه التسمية بالرغم من ادعائه انه انبثق عن مؤتمر عنكاوا(الحقيقة انه انبثق من أنقاض مؤتمر عنكاوا و رمم).     

أيها العينكاويين و السورايي عامة:
ندائنا هذا لأجل التخلي عن التذمر السلبي و المقاطعة و إبداله بالاعتراض الايجابي و التفاعل و العمل على تغيير الواقع السيئ من خلال هذا الواقع نفسه. و يجب أن نعلم جيداً بان موقف التذمر السلبي و المقاطعة كان له ما يبرره طيلة فترة نظام الحكم السابق فلا يمكن تبريره الآن بالرغم من وجود ممارسات و ثقافة النظام السابق لحد الآن، لكن لا ينكر إن التوجه العام في البلد هو نحو الديمقراطية التي يجب أن يكون لنا دور فعال في التأسيس لها و تعليم الآخرين كيفية بنائها لأنها الحل الوحيد لجميع مشاكل البلد و مشاكلنا و لان الذي يخدمنا و قضايانا و أهدافنا هو التفاعل الايجابي و المعارضة الايجابية و ليس المقاطعة و التذمر السلبي و الهروب مما نحن فيه.
طالما قلنا و منذ عشرات السنين و لحد الآن بان عنكاوا ليس لها صاحب أي هيئة مدبرة ترعى مصالحها و مصالح أهاليها و تمثلهم تمثيلاً حقيقياً ليلتزم بها الجميع من أهاليها و القائمين على شؤونها.
لذا أرجو دراسة النقاط أدناه و إبداء الرأي و ترشيح كل من له تاريخ نظيف و يتسم بالكفاءة و النزاهة و الاستعداد لخدمة عنكاوا يرشح نفسه أو من يراه مناسباً لهذه الخدمة. يرجى اغناء النقاط أدناه بمقترحاتكم و آرائكم لنبني النظام الداخلي و خطة العمل بموجبها:
مجلس أعيان عنكاوا

الأسباب الموجبة و الحاجة الملحة:
1.   تذمر الأهالي و إحساسهم في الغربة في موطنهم الأصلي لعدم إنصافهم و تهميشهم بغياب العدالة و طغيان الفساد الإداري و المالي. ليكون المجلس معبراً عن صوت الأكثرية الصامتة ليحولها إلى معارضة ايجابية بدلا من كونها سلبية.
2.   تجريد البلدة من معظم أراضيها بدون مراعاة لمصلحة أهاليها الأصليين و أبنائهم و أجيالهم القادمة .
3.   التوسع العمراني العشوائي بدون تخطيط مدروس و البناء بدون ضوابط محددة.
4.   عدم اتخاذ أراء الأهالي و أفكارهم و أذواقهم و مصلحتهم بنظر الاعتبار أساسا حين القيام بأي مشروع تطويري أو خدمي أو جمالي يمسهم مباشرة مادياً أو معنوياً ناهيك عن مشاريع المصلحة الخاصة و المصالح الشخصية.
5.   عدم وجود مرجع أو هيئة مدبرة أخرى تعبر تعبيراً حقيقياً عما يجول في خواطر الأهالي و تتصف بكل ما جاء أعلاه و تمثل تمثيلاً صادقاً مصالح و أراء السكان الأصليين ذوي الشأن و المصلحة الحقيقية و الاستحقاق الفعلي في خيرات و بركات عينكاوه لتكون المرجعية المعنوية التي يلتزم بها و بتوجيهاتها و مقرراتها كل فرد ينتمي لعنكاوا و خاصة عندما يقوم بفعل يعني بقية الأفراد المنتمين إليها إن كانوا داخلها أو خارجها و لتكون حلقة الوصل بين الأهالي والقائمين على إدارة شؤونهم.
6.   العمل على ربط و شد الأهالي ببلدتهم و تشجيع المهاجرين على العودة إليها.
7.   للعمل على التكاتف و التضامن بين الأهالي و تصالحهم و تقاربهم مع إداراتهم و تفاعلهم و عدم مقاطعتهم لأي نشاط أو جهد يدعو إلى أو يدعي خدمة عنكاوا لتحسينه و تخليصه من كل النواقص و الشوائب و خاصة الفساد الإداري و المالي و اغنائه بالآراء و الأفكار و المقترحات السديدة.
8.   الحاجة الماسة لكيان نموذجي في الإدارة و التنظيم من ناحية الكفاءة و النزاهة و الشفافية و الأساليب الحضارية العلمية و الديمقراطية  و القيادة الجماعية المنسجمة ليكون مثلاً يقتدى و مضرباً للأمثال محلياً و عراقياً و حتى عالمياً.

أهداف مجلس أعيان عنكاوا
العمل على ما يلي:
1.   جمع المعلومات الإحصائية لجميع مناحي الحياة في عنكاوا و تنظيم أرشيف بذلك ليكون مرجعاً للدراسات و البحوث و الخطط الآنية و المستقبلية.
2.   جمع الحقائق و الآراء السديدة و المقترحات و الأفكار لتطوير و تنمية و تحسين الأوضاع من جميع النواحي بالاستعانة بأصحاب الشأن و الخبراء.
3.   بما إن المجلس جاء متأخراً يجب العمل بكل ما أمكن لإعادة النظر بكل ما جرى في السنين السابقة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و لتحسين ما يمكن تحسينه و تطويره أو إصلاحه أو إلغائه حسب الحاجة بعد الدراسة و التمحيص لكل حالة على حدة.
4.   تشكيل اللجان المتخصصة من داخل المجلس و خارجه للوصول إلى أهدافه في جميع نواحي الحياة الثقافية و الروحية و الصحية و العلمية و الاجتماعية و التربوية و الرياضية و الاقتصادية قدر الإمكان مع الطموح بالتطوير المستمر.
5.   ينصب نشاط المجلس بصورة عامة على بناء الإنسان قبل كل شئ بناءً مبنياً على القيم الإنسانية و الأخلاقية و التربوية العلمية الصحيحة لعدم الانجرار نحو أو الانجراف مع تيار الفساد المستشري في العراق خاصة و العالم عامة بالأخذ بالايجابيات فقط من العالم المتقدم و من تاريخنا الحضاري و تراثنا و تقاليدنا.
6.   التواصل مع القائمين على إدارة شؤون عنكاوا و تشجيعهم على إستشارة المجلس قبل القيام بأي عمل يمس مصلحة عنكاوا أو يخص مصالح الأهالي المادية أو المعنوية الحالية أو المستقبلية و إسداء النصائح و المقترحات و الآراء و الأفكار و الخبرات الاستشارية لهم مع إيصال أراء و أذواق الأهالي إليهم.
7.   الاتصال و الاحتكاك المستمر مع جميع منظمات المجتمع المدني و مع الآباء الروحانيين في عنكاوا و التنسيق معهم بما يخدم أهداف المجلس.
8.   بث التوعية و الإرشاد و خاصة باتجاه:- أن التذمر و المقاطعة و ثم الهجرة بحجة الفساد لا يخدم مجتمعنا و مصالحنا بل التفاعل الايجابي و الانخراط في النشاطات الموجودة مع الانتقاد البناء و الاعتراض الايجابي لتحسين الأوضاع هو الأصلح.
9.   إجراء الندوات و المحاضرات التي تغني و تخدم أهداف المجلس و تكسب ثقة الأهالي و للتفاعل مع الجماهير و الاطلاع على هموم الناس و اهتماماتهم  لِبث روح الشفافية و الانسجام بين الجميع.
10.   نبذ الكراهية و الأحقاد و بث روح التسامح و التصالح لان المسيء و الفاسد ليس بالضرورة فاسداً بطبعه و إنما غالباً بسبب الظروف و الأوضاع الشاذة التي مرت و تمر بالبلد ككل و بسبب التربية الخاطئة التي تلقاها المجتمع ضمن ثقافة النظام السابق التي استمرت لحد الآن مع الأسف و هي العامل الأساسي في تخريب الوطن سابقاً و لاحقاً.


و من طموحات المجلس:
11.   فتح الدورات التعليمية خاصة في اللغة الانكليزية و النظم المعلوماتية لتنمية القدرات و الكفاءات و تطويرها.
12.   احتضان المواهب أيً كانت و تطويرها و تنميتها و تشجيعها و ربطها مع اختصاصاتها عالمياً و تشجيع البحوث عامة.
13.   تشكيل جمعية تعاونية أو ما شاكل لتوفير المواد الاستهلاكية خاصة الزراعية منها بأسعار تقل عن أسعار السوق لخدمة المستهلكين و المزارعين معاً عندما لا تمر البضائع و المنتوجات الزراعية عبر الوسطاء.
14.   تشجيع استثمار الأهالي في الصناعة و الزراعة و غيرها من أهل الداخل و الخارج لتنمية و تطوير عنكاوا و ازدهارها.
15.   فتح مدارس و معاهد أهلية نموذجية متطورة لان طلاب عنكاوا المتفوقين و الملتزمين عامة هم مغبونين أكثر من غيرهم لزجهم في المدارس الرسمية التي تفتقر للمستوى العلمي و لديها مناهج دراسية متخلفة و فساد تربوي و إداري.
16.   الحفاظ على البيئة من جميع النواحي و توعية الأهالي ليكونوا أصدقاء للبيئة و عدم الإضرار بها حفاظاً على صحتهم و صحة أجيالهم و تنمية العادات السليمة و نبذ العادات السيئة و المضرة بالصحة وخاصة بالنسبة للتغذية الصحية الصحيحة.
17.   إن يقوم بدور حلال المشاكل أياً كانت و إصلاح ذات البين.

سولاقا بولص يوسف
ankawagroup@gmail.com
00964 750 460 9048


77  الحوار والراي الحر / الحوار الهاديء / جامعة عينكاوا للسوراي (كلدان آشوريين سريان) في: 21:57 17/02/2008
جامعة عينكاوا للسوراي (كلدان آشوريين سريان)


شكراً للأستاذ ميخائيل بنيامين على جهوده القيمة ضمن مقالته (إنشاء كلية جامعة في منطقة من سهل نينوى) و يقترح بخد يدا. لكنني أرى إن الأولوية للمنطقة الأنسب و هي عنكاوا و لا يعني ذلك إلغاء حق سهل نينوى في إنشاء كلية جامعة أو جامعة أخرى فيه و ذلك للأسباب التالية:
1.   عنكاوا هي الأنسب لتأسيس كلية جامعة للإنسانيات و الأفضل نواة لجامعة عنكاوا للسورايي (كلدان آشوريين سريان) لأنها منطقة أمنة مستقرة و اقرب منطقة أمنة لمناطق السورايي و تبعد حوالي نصف ساعة عن بغد يدا بالسيارة و يمكنها احتضان الطلاب الهاربين من المناطق الغير الآمنة و يمكن فتح أقسام داخلية لهم.
2.   لسرعة الإنشاء و التأسيس و خاصة بوجود منشاءات المركز الأكاديمي التي يمكن تحويرها و تطويرها لتناسب بضعة كليات منها مثلاً كلية التربية، كلية اللغات، كلية الإدارة و الاقتصاد، كلية الحقوق أو اثنين منها ابتداءاً و ثم تتوسع حسب الإمكانيات المادية و البشرية.
3.   تمتاز عنكاوا بالإضافة إلى الأمان بأنها مرغوبة للسكن لسهولة وصول الخدمات إليها و توفيرها من جميع النواحي و لكثرة مشاريع البنى التحتية فيها و لقربها من مراكز القرار.
4.   يمكن لجامعة عنكاوا كسب الدعم المادي و المعنوي محلياً و عالمياً أكثر من غيرها من المناطق لوجود جميع مكاتب منظمات الامم المتحدة و المنظمات الدولية الأخرى و القنصليات و الشركات الأجنبية و الجيش الكوري و غيرها فيها بالإضافة إلى وجودها ضمن عاصمة كوردستان.
5.   في عنكاوا مطار دولي يسهل التنقلات و يشجع التواصل مع العالم الخارجي و قدوم الكوادر و الخبرات العراقية و المهاجرة و الأجنبية و الأجهزة و المواد و غيرها.
6.   مدرسة عنكاوا الابتدائية من أوائل المدارس في العراق و كانت تمتاز بمستوى علمي و تربوي مرموق على مستوى العراق و الشرق الأوسط.
7.   إن أهل عنكاوا ميسورين أكثر من غيرهم من السورايي و مستعدون لدعم مشروع جامعة عنكاوا مادياً و معنوياً.
8.   لعنكاوا ثروة من الأساتذة و الكوادر التدريسية و التعليمية المتميزة في كوردستان و العراق و لعشرات السنين ربت مختلف الشخصيات في كوردستان و العراق و منهم رئيس الجمهورية مام جلال المحترم و وزراء و محافظين و مدراء عامين و كوادر علمية و تربوية مرموقة.
9.   كثرة طلاب خريجي الثانويات في عنكاوا و بتفوق و خاصة و إن طلاب عنكاوا اشتهروا في كونهم من الأوائل في كوردستان و حتى على مستوى العراق لكثير من السنين و للدراسات الثلاث الابتدائية و المتوسطة و الثانوية ناهيك عن الجامعات.
10.   التوسع و النهضة العمرانية خاصة خلال السنوات الأخيرة جعلت من عنكاوا مدينة نموذجية مترامية الأطراف تبشر بمستقبل مزدهر يمكنها جذب العقول المهاجرة و الطلاب من أهاليها و من السورايي عامة من المهاجرين و المغتربين.
11.   إن من يطلع على تاريخ و تراث عنكاوا سيجد إن لعنكاوا تاريخاً و تراثاً مرموقاً متميزاً حيث بالإضافة لكونه جزء من تاريخ قلعة اربيل كأقدم مدينة في العالم لربما نجد إن هذا التراث و هذه التقاليد لا يمكن أن ينبعا إلا من حضارة عريقة مزدهرة منها مثلاً أزياءها التقليدية التراثية كانت تمتاز بتنوعها و رقيها و اختلافها للنساء المتزوجات عن الغير متزوجات تمتاز بأقمشتها المزركشة و المنقوشة و المحبوكة و الحلي المتنوعة المزخرفة  و كذلك التفنن بالمأكولات الصحية و اللذيذة المتنوعة كلها تنم عن ذوق رفيع نابع من حضارة مزدهرة و ليس من قرية صغيرة سكانها جلهم من الفقراء و لا نجد مثيلاً لذلك حتى لدى الحضر من الاكراد و العرب و لدى من حولها. و دليل اخر لذلك  الكهريز الذي سحبت مياهه عشرات الكيلو مترات تحت الأرض من سفوح الجبال المحيطة و من تقاليدها السابقة تطواف العروس و العريس كلُ على فرس مما يدل ان عنكاوا كانت قديماً مدينة عامرة مزدهرة و ليس قرية صغيرة لذا لعنكاوا الحق على أهاليها أن يعيدوا أمجادها الغابرة التي لم يذكر التاريخ إلا النذر اليسير منها.
12.   تأسيس مجلس أعيان عنكاوا أو بأي اسم اخر مثلاً على غرار مجالس المحافظات و الاقضية في العراق  حسب الأهداف و المفاهيم أدناه سيتبنى دراسة مشروع تأسيس جامعة عنكاوا ذات مناهج تدريسية صحيحة متطورة لتخريج كوادر تربوية و تدريسية و فنية كقادة لبناء جيل جديد يمتاز بالقيم التربوية الصحيحة و المستوى العلمي المرموق للمستقبل الواعد للسورايي لان طلاب عنكاوا المتميزين المتفوقين الملتزمين الطموحين يستحقون الرعاية العلمية و التربوية الصحيحة الراقية أكثر من غيرهم.

ملاحظة: أتمنى من السورايي و خاصة كتابنا استخدام تسمية السورايي (كلدان أشوريين سريان) و خاصة عتبي على مجلس شعب السورايي كما اقر تسميته مؤتمر عنكاوا و لم أرى انه تبنى هذه التسمية بالرغم من ادعائه انه انبثق عن مؤتمر عنكاوا(الحقيقة انه انبثق من أنقاض مؤتمر عنكاوا و رمم).     

أيها العينكاويين و السورايي عامة:
ندائنا هذا لأجل التخلي عن التذمر السلبي و المقاطعة و إبداله بالاعتراض الايجابي و التفاعل و العمل على تغيير الواقع السيئ من خلال هذا الواقع نفسه. و يجب أن نعلم جيداً بان موقف التذمر السلبي و المقاطعة كان له ما يبرره طيلة فترة نظام الحكم السابق فلا يمكن تبريره الآن بالرغم من وجود ممارسات و ثقافة النظام السابق لحد الآن، لكن لا ينكر إن التوجه العام في البلد هو نحو الديمقراطية التي يجب أن يكون لنا دور فعال في التأسيس لها و تعليم الآخرين كيفية بنائها لأنها الحل الوحيد لجميع مشاكل البلد و مشاكلنا و لان الذي يخدمنا و قضايانا و أهدافنا هو التفاعل الايجابي و المعارضة الايجابية و ليس المقاطعة و التذمر السلبي و الهروب مما نحن فيه.
طالما قلنا و منذ عشرات السنين و لحد الآن بان عنكاوا ليس لها صاحب أي هيئة مدبرة ترعى مصالحها و مصالح أهاليها و تمثلهم تمثيلاً حقيقياً ليلتزم بها الجميع من أهاليها و القائمين على شؤونها.
لذا أرجو دراسة النقاط أدناه و إبداء الرأي و ترشيح كل من له تاريخ نظيف و يتسم بالكفاءة و النزاهة و الاستعداد لخدمة عنكاوا يرشح نفسه أو من يراه مناسباً لهذه الخدمة. يرجى اغناء النقاط أدناه بمقترحاتكم و آرائكم لنبني النظام الداخلي و خطة العمل بموجبها:
مجلس أعيان عنكاوا

الأسباب الموجبة و الحاجة الملحة:
1.   تذمر الأهالي و إحساسهم في الغربة في موطنهم الأصلي لعدم إنصافهم و تهميشهم بغياب العدالة و طغيان الفساد الإداري و المالي. ليكون المجلس معبراً عن صوت الأكثرية الصامتة ليحولها إلى معارضة ايجابية بدلا من كونها سلبية.
2.   تجريد البلدة من معظم أراضيها بدون مراعاة لمصلحة أهاليها الأصليين و أبنائهم و أجيالهم القادمة .
3.   التوسع العمراني العشوائي بدون تخطيط مدروس و البناء بدون ضوابط محددة.
4.   عدم اتخاذ أراء الأهالي و أفكارهم و أذواقهم و مصلحتهم بنظر الاعتبار أساسا حين القيام بأي مشروع تطويري أو خدمي أو جمالي يمسهم مباشرة مادياً أو معنوياً ناهيك عن مشاريع المصلحة الخاصة و المصالح الشخصية.
5.   عدم وجود مرجع أو هيئة مدبرة أخرى تعبر تعبيراً حقيقياً عما يجول في خواطر الأهالي و تتصف بكل ما جاء أعلاه و تمثل تمثيلاً صادقاً مصالح و أراء السكان الأصليين ذوي الشأن و المصلحة الحقيقية و الاستحقاق الفعلي في خيرات و بركات عينكاوه لتكون المرجعية المعنوية التي يلتزم بها و بتوجيهاتها و مقرراتها كل فرد ينتمي لعنكاوا و خاصة عندما يقوم بفعل يعني بقية الأفراد المنتمين إليها إن كانوا داخلها أو خارجها و لتكون حلقة الوصل بين الأهالي والقائمين على إدارة شؤونهم.
6.   العمل على ربط و شد الأهالي ببلدتهم و تشجيع المهاجرين على العودة إليها.
7.   للعمل على التكاتف و التضامن بين الأهالي و تصالحهم و تقاربهم مع إداراتهم و تفاعلهم و عدم مقاطعتهم لأي نشاط أو جهد يدعو إلى أو يدعي خدمة عنكاوا لتحسينه و تخليصه من كل النواقص و الشوائب و خاصة الفساد الإداري و المالي و اغنائه بالآراء و الأفكار و المقترحات السديدة.
8.   الحاجة الماسة لكيان نموذجي في الإدارة و التنظيم من ناحية الكفاءة و النزاهة و الشفافية و الأساليب الحضارية العلمية و الديمقراطية  و القيادة الجماعية المنسجمة ليكون مثلاً يقتدى و مضرباً للأمثال محلياً و عراقياً و حتى عالمياً.

أهداف مجلس أعيان عنكاوا
العمل على ما يلي:
1.   جمع المعلومات الإحصائية لجميع مناحي الحياة في عنكاوا و تنظيم أرشيف بذلك ليكون مرجعاً للدراسات و البحوث و الخطط الآنية و المستقبلية.
2.   جمع الحقائق و الآراء السديدة و المقترحات و الأفكار لتطوير و تنمية و تحسين الأوضاع من جميع النواحي بالاستعانة بأصحاب الشأن و الخبراء.
3.   بما إن المجلس جاء متأخراً يجب العمل بكل ما أمكن لإعادة النظر بكل ما جرى في السنين السابقة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و لتحسين ما يمكن تحسينه و تطويره أو إصلاحه أو إلغائه حسب الحاجة بعد الدراسة و التمحيص لكل حالة على حدة.
4.   تشكيل اللجان المتخصصة من داخل المجلس و خارجه للوصول إلى أهدافه في جميع نواحي الحياة الثقافية و الروحية و الصحية و العلمية و الاجتماعية و التربوية و الرياضية و الاقتصادية قدر الإمكان مع الطموح بالتطوير المستمر.
5.   ينصب نشاط المجلس بصورة عامة على بناء الإنسان قبل كل شئ بناءً مبنياً على القيم الإنسانية و الأخلاقية و التربوية العلمية الصحيحة لعدم الانجرار نحو أو الانجراف مع تيار الفساد المستشري في العراق خاصة و العالم عامة بالأخذ بالايجابيات فقط من العالم المتقدم و من تاريخنا الحضاري و تراثنا و تقاليدنا.
6.   التواصل مع القائمين على إدارة شؤون عنكاوا و تشجيعهم على إستشارة المجلس قبل القيام بأي عمل يمس مصلحة عنكاوا أو يخص مصالح الأهالي المادية أو المعنوية الحالية أو المستقبلية و إسداء النصائح و المقترحات و الآراء و الأفكار و الخبرات الاستشارية لهم مع إيصال أراء و أذواق الأهالي إليهم.
7.   الاتصال و الاحتكاك المستمر مع جميع منظمات المجتمع المدني و مع الآباء الروحانيين في عنكاوا و التنسيق معهم بما يخدم أهداف المجلس.
8.   بث التوعية و الإرشاد و خاصة باتجاه:- أن التذمر و المقاطعة و ثم الهجرة بحجة الفساد لا يخدم مجتمعنا و مصالحنا بل التفاعل الايجابي و الانخراط في النشاطات الموجودة مع الانتقاد البناء و الاعتراض الايجابي لتحسين الأوضاع هو الأصلح.
9.   إجراء الندوات و المحاضرات التي تغني و تخدم أهداف المجلس و تكسب ثقة الأهالي و للتفاعل مع الجماهير و الاطلاع على هموم الناس و اهتماماتهم  لِبث روح الشفافية و الانسجام بين الجميع.
10.   نبذ الكراهية و الأحقاد و بث روح التسامح و التصالح لان المسيء و الفاسد ليس بالضرورة فاسداً بطبعه و إنما غالباً بسبب الظروف و الأوضاع الشاذة التي مرت و تمر بالبلد ككل و بسبب التربية الخاطئة التي تلقاها المجتمع ضمن ثقافة النظام السابق التي استمرت لحد الآن مع الأسف و هي العامل الأساسي في تخريب الوطن سابقاً و لاحقاً.


و من طموحات المجلس:
11.   فتح الدورات التعليمية خاصة في اللغة الانكليزية و النظم المعلوماتية لتنمية القدرات و الكفاءات و تطويرها.
12.   احتضان المواهب أيً كانت و تطويرها و تنميتها و تشجيعها و ربطها مع اختصاصاتها عالمياً و تشجيع البحوث عامة.
13.   تشكيل جمعية تعاونية أو ما شاكل لتوفير المواد الاستهلاكية خاصة الزراعية منها بأسعار تقل عن أسعار السوق لخدمة المستهلكين و المزارعين معاً عندما لا تمر البضائع و المنتوجات الزراعية عبر الوسطاء.
14.   تشجيع استثمار الأهالي في الصناعة و الزراعة و غيرها من أهل الداخل و الخارج لتنمية و تطوير عنكاوا و ازدهارها.
15.   فتح مدارس و معاهد أهلية نموذجية متطورة لان طلاب عنكاوا المتفوقين و الملتزمين عامة هم مغبونين أكثر من غيرهم لزجهم في المدارس الرسمية التي تفتقر للمستوى العلمي و لديها مناهج دراسية متخلفة و فساد تربوي و إداري.
16.   الحفاظ على البيئة من جميع النواحي و توعية الأهالي ليكونوا أصدقاء للبيئة و عدم الإضرار بها حفاظاً على صحتهم و صحة أجيالهم و تنمية العادات السليمة و نبذ العادات السيئة و المضرة بالصحة وخاصة بالنسبة للتغذية الصحية الصحيحة.
17.   إن يقوم بدور حلال المشاكل أياً كانت و إصلاح ذات البين.

سولاقا بولص يوسف
ankawagroup@gmail.com
00964 750 460 9048


78  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مجلس أعيان عنكاوا في: 07:25 17/01/2008
أيها العينكاويين و السوراي عامة:

ندائنا هذا لأجل التخلي عن التذمر السلبي و المقاطعة و إبداله بالاعتراض الايجابي و التفاعل و العمل على تغيير الواقع السيئ من خلال هذا الواقع نفسه. و يجب أن نعلم جيداً بان موقف التذمر السلبي و المقاطعة كان له ما يبرره طيلة فترة نظام الحكم السابق فلا يمكن تبريره الآن بالرغم من وجود ممارسات و ثقافة النظام السابق لحد الآن، لكن لا ينكر إن التوجه العام في البلد هو نحو الديمقراطية التي يجب أن يكون لنا دور فعال في التأسيس لها و تعليم الآخرين كيفية بنائها لأنها الحل الوحيد لجميع مشاكل البلد و مشاكلنا و لان الذي يخدمنا و قضايانا و أهدافنا هو التفاعل الايجابي و المعارضة الايجابية و ليس المقاطعة و التذمر السلبي و الهروب مما نحن فيه.
طالما قلنا و منذ عشرات السنين و لحد الآن بان عنكاوا ليس لها صاحب أي هيئة مدبرة ترعى مصالحها و مصالح أهاليها و تمثلهم تمثيلاً حقيقياً ليلتزم بها الجميع من أهاليها و القائمين على شؤونها.
لذا أرجو دراسة النقاط أدناه و إبداء الرأي و ترشيح كل من له تاريخ نظيف و يتسم بالكفاءة و النزاهة و الاستعداد لخدمة عنكاوا يرشح نفسه أو من يراه مناسباً لهذه الخدمة. يرجى اغناء النقاط أدناه بمقترحاتكم و آرائكم لنبني النظام الداخلي و خطة العمل بموجبها:   


مجلس أعيان عنكاوا

الأسباب الموجبة و الحاجة الملحة:

1.   تذمر الأهالي و إحساسهم في الغربة في موطنهم الأصلي لعدم إنصافهم و تهميشهم بغياب العدالة و طغيان الفساد الإداري و المالي. ليكون المجلس معبراً عن صوت الأكثرية الصامتة ليحولها إلى معارضة ايجابية بدلا من كونها سلبية.
2.   تجريد البلدة من معظم أراضيها بدون مراعاة لمصلحة أهاليها الأصليين و أبنائهم و أجيالهم القادمة .
3.   التوسع العمراني العشوائي بدون تخطيط مدروس و البناء بدون ضوابط محددة.
4.   عدم اتخاذ أراء الأهالي و أفكارهم و أذواقهم و مصلحتهم بنظر الاعتبار أساسا حين القيام بأي مشروع تطويري أو خدمي أو جمالي يمسهم مباشرة مادياً أو معنوياً ناهيك عن مشاريع المصلحة الخاصة و المصالح الشخصية.
5.   عدم وجود مرجع أو هيئة مدبرة أخرى تعبر تعبيراً حقيقياً عما يجول في خواطر الأهالي و تتصف بكل ما جاء أعلاه و تمثل تمثيلاً صادقاً مصالح و أراء السكان الأصليين ذوي الشأن و المصلحة الحقيقية و الاستحقاق الفعلي في خيرات و بركات عينكاوه لتكون المرجعية المعنوية التي يلتزم بها و بتوجيهاتها و مقرراتها كل فرد ينتمي لعنكاوا و خاصة عندما يقوم بفعل يعني بقية الأفراد المنتمين إليها إن كانوا داخلها أو خارجها و لتكون حلقة الوصل بين الأهالي والقائمين على إدارة شؤونهم.
6.   العمل على ربط و شد الأهالي ببلدتهم و تشجيع المهاجرين على العودة إليها.
7.   للعمل على التكاتف و التضامن بين الأهالي و تصالحهم و تقاربهم مع إداراتهم و تفاعلهم و عدم مقاطعتهم لأي نشاط أو جهد يدعو إلى أو يدعي خدمة عنكاوا لتحسينه و تخليصه من كل النواقص و الشوائب و خاصة الفساد الإداري و المالي و اغنائه بالآراء و الأفكار و المقترحات السديدة.
8.   الحاجة الماسة لكيان نموذجي في الإدارة و التنظيم من ناحية الكفاءة و النزاهة و الشفافية و الأساليب الحضارية العلمية و الديمقراطية  و القيادة الجماعية المنسجمة ليكون مثلاً يقتدى و مضرباً للأمثال محلياً و عراقياً و حتى عالمياً.


أهداف مجلس أعيان عنكاوا

العمل على ما يلي:

1.   جمع المعلومات الإحصائية لجميع مناحي الحياة في عنكاوا و تنظيم أرشيف بذلك ليكون مرجعاً للدراسات و البحوث و الخطط الآنية و المستقبلية.
2.   جمع الحقائق و الآراء السديدة و المقترحات و الأفكار لتطوير و تنمية و تحسين الأوضاع من جميع النواحي بالاستعانة بأصحاب الشأن و الخبراء.
3.   بما إن المجلس جاء متأخراً يجب العمل بكل ما أمكن لإعادة النظر بكل ما جرى في السنين السابقة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و لتحسين ما يمكن تحسينه و تطويره أو إصلاحه أو إلغائه حسب الحاجة بعد الدراسة و التمحيص لكل حالة على حدة.
4.   تشكيل اللجان المتخصصة من داخل المجلس و خارجه للوصول إلى أهدافه في جميع نواحي الحياة الثقافية و الروحية و الصحية و العلمية و الاجتماعية و التربوية و الرياضية و الاقتصادية قدر الإمكان مع الطموح بالتطوير المستمر.
5.   ينصب نشاط المجلس بصورة عامة على بناء الإنسان قبل كل شئ بناءً مبنياً على القيم الإنسانية و الأخلاقية و التربوية العلمية الصحيحة لعدم الانجرار نحو أو الانجراف مع تيار الفساد المستشري في العراق خاصة و العالم عامة بالأخذ بالايجابيات فقط من العالم المتقدم و من تاريخنا الحضاري و تراثنا و تقاليدنا.
6.   التواصل مع القائمين على إدارة شؤون عنكاوا و تشجيعهم على إستشارة المجلس قبل القيام بأي عمل يمس مصلحة عنكاوا أو يخص مصالح الأهالي المادية أو المعنوية الحالية أو المستقبلية و إسداء النصائح و المقترحات و الآراء و الأفكار و الخبرات الاستشارية لهم مع إيصال أراء و أذواق الأهالي إليهم.
7.   الاتصال و الاحتكاك المستمر مع جميع منظمات المجتمع المدني و مع الآباء الروحانيين في عنكاوا و التنسيق معهم بما يخدم أهداف المجلس.
8.   بث التوعية و الإرشاد و خاصة باتجاه:- أن التذمر و المقاطعة و ثم الهجرة بحجة الفساد لا يخدم مجتمعنا و مصالحنا بل التفاعل الايجابي و الانخراط في النشاطات الموجودة مع الانتقاد البناء و الاعتراض الايجابي لتحسين الأوضاع هو الأصلح.
9.   إجراء الندوات و المحاضرات التي تغني و تخدم أهداف المجلس و تكسب ثقة الأهالي و للتفاعل مع الجماهير و الاطلاع على هموم الناس و اهتماماتهم  لِبث روح الشفافية و الانسجام بين الجميع.
10.   نبذ الكراهية و الأحقاد و بث روح التسامح و التصالح لان المسيء و الفاسد ليس بالضرورة فاسداً بطبعه و إنما غالباً بسبب الظروف و الأوضاع الشاذة التي مرت و تمر بالبلد ككل و بسبب التربية الخاطئة التي تلقاها المجتمع ضمن ثقافة النظام السابق التي استمرت لحد الآن مع الأسف و هي العامل الأساسي في تخريب الوطن سابقاً و لاحقاً.

و من طموحات المجلس:

11.   فتح الدورات التعليمية خاصة في اللغة الانكليزية و النظم المعلوماتية لتنمية القدرات و الكفاءات و تطويرها.
12.   احتضان المواهب أيً كانت و تطويرها و تنميتها و تشجيعها و ربطها مع اختصاصاتها عالمياً و تشجيع البحوث عامة.
13.   تشكيل جمعية تعاونية أو ما شاكل لتوفير المواد الاستهلاكية خاصة الزراعية منها بأسعار تقل عن أسعار السوق لخدمة المستهلكين و المزارعين معاً عندما لا تمر البضائع و المنتوجات الزراعية عبر الوسطاء.
14.   تشجيع استثمار الأهالي في الصناعة و الزراعة و غيرها من أهل الداخل و الخارج لتنمية و تطوير عنكاوا و ازدهارها.
15.   فتح مدارس و معاهد أهلية نموذجية متطورة لان طلاب عنكاوا المتفوقين و الملتزمين عامة هم مغبونين أكثر من غيرهم لزجهم في المدارس الرسمية التي تفتقر للمستوى العلمي و لديها مناهج دراسية متخلفة و فساد تربوي و إداري.
16.   الحفاظ على البيئة من جميع النواحي و توعية الأهالي ليكونوا أصدقاء للبيئة و عدم الإضرار بها حفاظاً على صحتهم و صحة أجيالهم و تنمية العادات السليمة و نبذ العادات السيئة و المضرة بالصحة وخاصة بالنسبة للتغذية الصحية الصحيحة.
17.   إن يقوم بدور حلال المشاكل أياً كانت و إصلاح ذات البين.

سولاقا بولص يوسف
ankawagroup@gmail.com
00964 750 460 9048
79  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اتفاق لجنة التنسيق و مجلس شعب السورايي (راد يكحلها عماها) في: 09:21 24/12/2007
اتفاق لجنة التنسيق و مجلس شعب السورايي
(راد يكحلها عماها)

سولاقا بولص يوسف

بنيان مجلس شعب السورايي (الكلدان السريان الأشوريين)  إن لم يكن بنياناً صحيحاً متيناً منذ البداية فلن يصمد أمام أية هزة من داخله أو خارجه مستقبلاً. إن المجلس لم ينبثق من مؤتمر عنكاوه أولاً لأن القائمين على مؤتمر عنكاوه المتمثلين بقيادته و أكثر أعضائها انسحبوا من المجلس بسبب فرض قيادة كان الكثير منهم سابقاً يكرس السورايي لخدمة حزب البعث وليس خدمة السورايي من خلال انتمائهم لحزب البعث كما يجب أن يكون ديدن من كان يجبر الانتماء لحزب البعث و ليس العمل بإخلاص و تفاني في خدمة البعث و ينسى نفسه انه ليس عربياً بل كان يعتبر نفسه عربياً قلباً و قالباً فلا يعقل أن من يعتبر نفسه الآن سورايا ظاهراً و عربياً باطناً أن يمثل السورايي و منهم في قمة الهرم فهل إن السورايي خلو ممن في مستوى (كفاءتهم و نزاهتهم)؟!
عجباً أمرنا لما ننجرف مع تيار وضع العراق المزري الذي يبيح كل شئ قبيح و نمرر ما لا يتفق مع تميزنا و استحقاقنا لقيادة متميزة فما بالكم إن كانت لا تلبي الحد الأدنى للمعقول لنركن إليها و من المسئول؟!. إنني لا اعتقد إن المسئول الأول و الأخير هو رابي سركيس كما اوحت الندوة التي عقدت في جمعية الثقافة الكلدانية قبل توقيع الاتفاق بين لجنة التنسيق و المجلس بحيث كان جميع الحاضرين بدون استثناء حتى قيادة الجمعية مع عدم توقيع الاتفاق مع هكذا مجلس و لكن الخوف من قطع التمويل كان الهاجس الوحيد حتى مقاطعة الذين لم يحضروا الندوة هو بسبب عدم قناعتهم بتحقيق قيادة حقيقية ممثلة لقومنا لمجلس شعب السورايي. و السبب الرئيسي من عدم الاتفاق مع المجلس كان عدم إعطاء شرعية لما ليس له شرعية كممثل للسورايي و خاصة  الدعوة لتغيير قيادة المجلس و عدم الدخول تحت جناح القيادة الحالية. و باعتقادي بان تبرير الاتفاق الذي جرى خوفاً من قطع التمويل ليس وارداً و إنما حجة لمن يريد أن يبرر انتهازيته لأن رابي سركيس ليس سيئاً كما قلت لهم لدرجة بحيث يصر على وجوب بقاء القيادة الحالية للمجلس.
إنني كنت من المتحمسين بوجوب إشراك جميع أحزاب و منظمات شعبنا و قومنا السورايي في مؤتمر عنكاوه و مجلس شعب السورايي قبل و بعد المؤتمر بأي ثمن و يجب العمل على وحدة الصف و جمع الشمل و عدم الإفراط حتى بالمسيئين و لكن ليس أن تطغوا طيبتنا لدرجة أن نتساهل عندما نؤسس لمجلس شعب يكون بمثابة برلمان ممثل و قائد للسورايي منذ البداية و البداية مهمة جداً يجب أن نتأكد ممن يتولون القيادة ليس فقط من نزاهتهم و كفاءتهم بل من كونهم يصمدوا عند الملمات و يضحوا و يبدعوا و ليس فقط القيام بالواجب و تمشية الأمور حسب التوجيهات لان بعض المواقف تحتاج أكثر من القيام بالواجب المرسوم فقط و إنما تحتاج مبادرات إبداعية و كيفية انتهاز الفرص الآنية لخدمة قضايانا و أهدافنا و معالجة المواقف الطارئة و خاصة في هذا الظرف الصعب لن يتمكن فعله إلا الذي تسري في عروقه أصالته القومية و مصلحة السورايي و خدمتهم قبل كل شئ و خاصة و إن المجلس في أول الشوط لاستيعاب أحزاب و منظمات أخرى أهم من لجنة التنسيق ناهيك عن كسب شعبية حقيقية من بين قومنا السورايي. كان طموحنا أن نخرج بمجلس شعب السورايي يعمل على احتواء جميع أهلنا في الداخل و الخارج بضمنهم رابي سركيس و ليس رابي سركيس ان يعمل على احتواء المجلس.
كيف يمكن لهكذا رئاسة مجلس تحقيق ذلك؟! فهل نحن عاجزون عن الإتيان برئاسة أفضل لا غبارعليها من أي طرف لجمع الشمل؟!
أرجوا أن لا يكون الاتفاق الذي جرى نهاية المطاف أو الانتظار سنة و نصف لتغيير قيادة المجلس لان حتى مؤتمر عنكاوه كان قد قرر أن يكون المجلس مؤقتاً لمدة ستة أشهر و ليس لرئاسة المجلس الشرعية الكافية لتغير ذلك إلى السنتين لأنها لم تنتخب حتى بحضور نصف أعضاء المجلس. لذا يجب انتخاب رئاسة جديدة حال اكتمال نصاب أعضاء المجلس بعد دخول لجنة التنسيق إليهم و ثم بوجود الرئاسة الجديدة يمكن اتخاذ القرار المناسب لبقاء المجلس الحالي المدة المناسبة. عندها يمكننا أن نباركه و نطمح بثمرات ايجابية أخرى في مسيرة خدمة قضايانا و أهدافنا. و جمع الشمل. و أخيراً إنني لست ضد احتواء من كان بعثياً مجبراً أو لمصلحة أو حتى عن قناعة و لكن ليس في مواقع حساسة و مهمة، و أعتقد إن رابي سركيس يوافقني على هذا و لكن العلة في حاشيته الإنتهازية. إنني اعتقد جازماً بان العامل الأساسي في تخريب العراق سابقاً و لاحقاً هي ثقافة النظام السابق و يجب عدم الوثوق بكل من يحمل هذه الثقافة حتى و ان كان وزيراً أو كاردينالاً.
80  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ياسوراي انطلقوا من مصالحنا العاليا بين سركيس اغاجان ويونادم كنا في: 07:15 11/06/2007
ياسوراي انطلقوا من مصالحنا العاليا بين سركيس اغاجان ويونادم كنا 




اخواني السواريي (الكلدان الاشوريين السريان) مصلحتنا تقضي ان نضع ضوابط وثوابت ومعايير لقادتنا ورموزنا ولنا ايضا ان لا نخرج عن مصالحنا العليا . المنافسة بين قادتنا طبيعي وكذلك كل ما ينتج عن هذه المنافسة من انتقاد او حتى تهجم او تجريح لاباس ان كان تحت الضوابط التالية:

1.   على القائد ان يكون له من نكران الذات الشيء الكثير بحيث لا يدخل نفسياته الخاصة من ميوله واهوائه ونزوات لتأثير في قراراته وارائه واحكامه في ما يخص قضايانا ومصالحنا لان القائد ليس ملك لنفسه فقط بل لشعبه يجب عليه وضع مصلحة شعبه نصب عينه وفق كل شيء. عليه تحمل التنازل وحتى الاهانة اذا اقتضت مصلحة شعبه .

2.   على قادتنا ان يكون اخوة واصدقاء متحابين متحدين تصب جهودهم جميع في مجرى واحد هو خدمة قضايانا. وعند وجود ما يدعو الى الزعل في مابينهم يجب عدم القطيعة وممنوع الزعل ويجب التواصل الدائم ولو هاتفيا. فمثلاً( يذكّر الاستاذ سركيس اخوه  الاستاذ يونادم في الوقت المناسب اذا اعتقد انه ينسى او يتناسى امرا او قضية من قضايا شعبنا وخاصة المهمة منها ويتباحث معه وينسق معه في كل الامور وخاصة وان الاستاذ يونادم الاقرب الى مركز القرار في بغداد ) .

3.   عدم التفتيش على الاخطاء والنواقص وتضخيمها للظهور بمظهر الاحسن بل ان يكون احدهم سنداً ومكملاً للاخر .

4.   عدم المهاترات ومحاولة نشر الغسيل امام وسائل الاعلام او على الملأ بل ان يكون الانتقاد والتنبيه والعتاب والتجريح خلف الابواب المغلقة وحتى العراك وممنوع الزعل.

5.   من اولى صفات القائد وسع قلبه ولا يتنرفز بسرعة ولا تهزه حتى الكبائر وتحمله لا حد له يحافظ على توازنه في احلك الظروف ولكن لا يهمل صغيرة او كبيرة ويكون عامل جمع الشمل وحل الاختلافات والتصالح.

6.   الا  يكون ذيل  لشعبيته ولا منعزل عنها اي عدم الانجرار وراء ردود الافعال الانية الصادر من بسطاء السذج من الناس النابعة من الظروف الشاذة الغير الطبيعية بل ان تكون احكامه وارائه وقراراته مبنية على افق واسع نابع من حقائق الامور الثابتة والطبيعية في الوقت الذي يتفاعل ايجابياً مع هموم وتطلعات واهداف شعبه بحكمة القائد الذي يعرف كيف يوجه شعبه ويعدل وجهته لما فيه الخير وخدمة المجموع وما ينسجم مع واقع الحال ومصلحة شعبه.

7.   عدم التناحر على المناصب والسلطة بل يجب الانسحاب وعدم الاشتراك في السلطة في الوقت الحاضر في هذا الجو الفاسد وظروف الفوضى وخلط الاوراق وحتى خلط القيم والمقاييس وذبح المسيحين وان لم يقتلوا احداً لحد الان. في هكذا اجواء يحترق الاخضر مع اليابس كل من يشترك يحترق مهما كان جيداً . الافضل تجميع وتوفير جهود قادتنا لتصب في بناء وترتيب بيتنا الداخلي والعمل مجتمعين على تطوير وتقدم مجتمعنا من جميع النواحي. ويمكن لقادتنا التأثير في مراكز القرار والسلطة ربما اكثر مما كانوا مشتركين فيها وذلك من خلال علاقاتهم وامكانياتهم المادية والمعنوية في الداخل والخارج . ومتى ما استقرت الاوضاع وحتما تستقر على الديمقراطية لانها الحل الوحيد لمشاكل العراق سيأخذ كل ذي حق حقه ونكون عندها في وضع اقوى واحسن ومتميزين في كل شيء

8.   يجب توحيد منظماتنا تحت اسم واحد موحد غير مركب والاحسن (سورايي) .

9.   توحيد احزابنا تحت اتحاد كالاتحاد الوطني الكردستاني او على الاقل قيام جبهة موحدة بينهم .

10.   يجب علينا وخاصة الطليعة المثقفة الواعية منا ان نكون عامل توحيد وتألف ووئام بين قادتنا لان الشعب هو الذي يصنع القادة يؤثر فيهم ويتأثر بهم. يجب ان لانشجع التناحر والتصادم والتهميش والانتقاص من اي جهد مهما كان صغيراً. ليس هناك بين قادتنا ورموزنا من هو بالضد من قضايانا او لا يود ان نحصل على حق من حقوقنا وخاصة من اؤتمن على مثل هذا الدور فأن ذلك يكون حتى من مصلحته الشخصية ان ينجح في مهمته يجب ان نشجع احدنا الاخر وليس التفتيش عن النواقص واصطياد الاخطاء والتقصير اذا ما طبقنا نحن وقادتنا كل ما جاء اعلاه ستصبح الاختلافات والاجتهادات المختلفة والصراعات عامل ابداع وتقدم وتطور ونجاح بدلاً من تبديد الجهود في صراعات جانبية وافشال احدنا لمجهود الاخر وحتى تخريب سمعتنا امام الاخرين.

 مع الاسف الشديد قرأت مع نشر حول موضوع تصريحات الاستاذ سركيس وتعليق الاستاذ يونادم في عنكاوا دوت كوم ما يعصر القلب بسبب ما جاء من بعض الكتاب وكأن الاستاذ يونادم معادي لقضايا شعبنا وان الاستاذ سركيس هو القائد والرمز المنتظر ليخلصنا مما نحن فيه . عجبي ان يكون مثقفون بهذا المستوى ولا يفرزنوا مصلحة شعبنا وينطلقوا منها مهما كلف الامر . لما يريدوا ان ينسف التاريخ النضالي للحركة الديمقراطية الاشورية ورئيسها وشعبيتها الاكثر بين احزابنا اهذا يخدم قضايانا ولمصلحة من؟ إلانه اجتهد في قضية اجتهاداً يختلف عن اجتهادهم؟ في الوقت الذي انا لست من اعضائها ولا انزه رئيسها واتمنى حتى ان تغير اسمها الى السورايي بدلاً من الاثورية ولكن يا اخوان في هذا الظرف وخاصة في الظرف الصعب الذي نمر فيه نحتاج الى لم الشمل وتوحيد الصفوف وليس العكس .

نتمنى ان لا يتحول كتابنا (وعاضاً للسلاطين) يجب ان نكشف الخلل ونضع اليد على الجرح بكل جرأة خدمة لقومنا وقادتنا في نفس الوقت. اننا يجب ان نكون صريحين مع قادتنا وننتقدهم انتقادا بناءاً يقلل من سلبياتهم ويكثر من ايجابيتهم. مع احترامي للاستاذ سركيس واكن له كل التقدير لانني واثق من انه طيب القلب وحسن النية ولكن كثرة كيل المديح له فقط لا يخدمه ولا يخدم شعبه بقدر ما يخدمه تعريفه بالحقيقة وتنبيهه على موطن الخلل في ادارته للامور مع تشجيعه وشكره على جهوده وايجابيته.
ان الاستاذ سركيس لا يتبع الاساليب العلمية الحضارية في ادارة شؤون الرعية. الادارة الصحيحة هي بتكوين لجان استشارية من خبراء كل في مجاله للقيام بجمع المعلومات والاحصاء والاستفتاء والبحث والدراسة للوصول الى خطط مدروسة للتنفيذ وحسب الاولوية بشكل عادل ومنصف لجميع المناطق والجهات ان زمن ادارة شيوخ العشائر واسلوب توزيع المكرمات كما كان السلاطين لوعاضهم ( اعطوه الف درهم من بيت المال) قد ولى ونحن في القرن الواحد والعشرين قرن وسائل الاتصال والتواصل السريعة وجمع وخزن البيانات المعلوماتية ولا يصعب شيء على من يريد ضبط ادارته للامور. ان بامكان الاستاذ سركيس بالاموال التي بعهدته ان يصنع المعجزات لشعبنا . يتمكن من توحيد منظماتنا وحتى توحيد احزابنا ولو بجبهة واحدة ويصب جميع الجهود في مجرى واحد لخدمة قضايانا ويألف بين قلوب الجميع . انني مع الاسف ادرج عنكاوا مثلاً فبالرغم من ان استاذ سركيس قد صرف عليها اكثر من اي بلدة مسيحية اخرى ولكنه لم يكسب ود ولو ربع اهاليها.السبب انه يصرف بشكل غير مدروس وبعيداً عن متطلبات وارادة اهاليها وقس على بقية المناطق. نفرض جدلاً لو كان استاذ سركيس يمتلك نفس مقومات ومميزات شخصية الاستاذ يونام كنا مثلاً  لكان قد كسب شعبية لا تقل عن 95% من شعبنا بواسطة حسن ادارة صرف الاموال التي بعهدته وانا اقصد شعبية حقيقية لا تنفرط اثناء الهزات لا كشعبيته الهزيلة المتكونة من الانتهازيين والبسطاء السذج من اللذين يقولون ( الله يحفظ رابي سركيس ويرعاه) .

لما لا نعتبر نفسنا جميعا قادة وافراداً من اي حزب او منظمة نعتبر انفسنا في حزب واحد نسميه حزب السورايي لاجل ان نطلق بكل تصرفاتنا واقوالنا من المصلحة العليا للسورايي قبل كل شيء ويجب ان نكون متميزين في ثقافتنا وخاصة القومية والوطنية منها ولا نقلد ما يجري في العراق وننجر ورائه نشعر او لانشعر.
انني اشد على يدي الاستاذ يونادم والاستاذ سركيس مجتمعته لمصلحة شعبنا واطلب من الاستاذ يونادم تقوية علاقته مع القيادات والحكومة الكوردية لان الاكراد اقرب الاقوام لنا.
ونقول لكتابنا ومثقفينا ومتعلمينا وهم طليعة شعبنا ويعتبرون قادة ايضاً تشملهم المعايير اعلاه بالاضافة الى ان يكونوا عاملا توحيد بين قادة احزابنا ومنظماتنا ورموزنا وليس عامل تأجيج التناحر والصراعات التي تنم عن عدم النضوج والفكر الطفولي .
واخيراً نصيحتي للاستاذ سركيس ولو لا يقبل النصائح كما سمعت بأن احدهم قال له بأن هناك من حاشيتك الذين يسرقونك فأجابه( فليكن لانهم يتعبون !)  ليبرر عجزه وتورطه في سوء اختيار الاشخاص. وطبعاً الادارة العشوائية المتخلفة تشجع التلاعبات والمال السائب يعلم السرقة . عدم قبوله النصايح ربما لشعوره انها نابعة من اغراض اقرب ماتكون للمصلحة الشخصية منها المصلحة العامة لكن نصيحتي خالصة ومجردة نابعة من مصلحة شعبنا فقط.
انصح الاستاذ سركيس واتوسل اليه ان يراجع ادارته ويعيد النظر بها ويحل مجلسه الذي لم يعد مجلس الشعب السورايي وخاصة بعد انسحاب خيرة اعضائه ومنهم رئيس المؤتمر ورئيس المجلس المنتخب في اول جلسه للمجلس حيث صوت 13 عضو له و 12 للرئيس الحالي . تصور مدى انشطار المجلس الى قسمين متساويين مما حدى بالاستاذ سامي المالح بفقدان الثقة بهكذا مجلس لا يمثل الحد الادنى من تطلعات وطموح شعبنا وباستمراره يسيء حتى الى ماتبقى من سمعة مؤتمر عنكاوا وعدم وجود هكذا مجلس افضل بكثير من وجوده. الست القائل يجب ان لا نفرط بأي جهد مهما كان صغيراً لخدمة شعبنا؟ ولكن ليس جهد من يعتبرون انفسهم في قراره نفسهم عرباً وهم كثر في هذا المجلس فستكون النتيجة خيبة امل وثم اليأس لشعبنا بوجود هكذا مجلس وان حاول الانتهازيون ترميمه باشراك بعض المنظمات والاحزاب باساليب الاغراء والتملق لن يحل المشكلة بل ستسجل نقطة سوداء على كل من يشترك معهم ويجب على كل من بقي في هذا المجلس من السورايي ان ينسحب بأسرع وقت لكي لا يكرس الاخطاء. كنت من اوائل من دعى الى الضرورة القصوة لاشراك منظماتنا واحزابنا في المؤتمر ولم افلح وثم استمريت على امل اشراكهم في المجلس بعد المؤتمر ولم تجري الامور كما ينبغي بسبب سؤء اختيار اعضاء المجلس. ولم ينقطع املي في اعادة ترتيب الامور اذا اعطيت القضية حقها من الدراسة.

ان المجلس مضى عليه حوالي 3 اشهر ولم يحرك ساكنا الى ان قام الاستاذ سركيس بالنزول من برجه العاجي والسفر الى  بغداد مشكوراً لاسماع صوتنا للجنة تعديل الدستور. ويحز في نفسي ان اقرأ لبعض كتابنا حول الموضوع اعلاه مما يشجع قادتنا على الخطأ ويوجج خلافاتهم. اتمنى عليهم تكريس قابيلتهم الفذة في الكتابة لما يقوّم ويصلح شأن قادتنا ويوحد جهودهم لما يخدم قضايانا ويجمع شملنا وارجو ان يشخصوا الخلل بطريقة بناءً تنبع وتنطلق من مصلحتنا العليا فقط.

81  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تمخض الجمل فولد فأرا في: 22:52 29/05/2007
تمخض الجمل فولد فأرا


سولاقا بولص يوسف

تمخض عن مؤتمر عنكاوة لقومنا السورايي ( الكلدان الاشوريين السريان ) مجلس شعب السورايي على ان يكون اعضاءه بالمواصفات المقررة التالية:
1-يكونوا ذا تاريخ يثير على الاعتزاز والثقة ,ان لا يكونوا قد عملوا في الاجهزة القمعية والمؤسسات التي عادت الشعب وخدمت الدكتاتورية
2- يؤمنوا بوحدة شعبنا ويعملوا من اجل ترسيخها و رفض تقسيمها دستوريا الى قوميتين او شعبين او ما شاكل تحت اية ذريعة او تبرير
3- يؤمنون بالحوار واحترام الرأي الاخر واعتماد المبادئ الديمقراطية في عمل المجلس واللجان المرتبطة بها
4- لا يستخدمون عضويتهم في المجلس من اجل المكاسب الشخصية والمنافع الانية والضيقة
5- يتحلوا بالشجاعة في اتخاذ المواقف والثبات في الدفاع عن مصالح الشعب وتنفيذ مقررات المؤتمر والمجلس في كل الاحوال والظروف
6- لا يكونوا موالين لجهة او طرف او مؤسسة تقف بالضد من وحدة شعبنا وحصوله على حقوقه القومية المشروعة كاملة
7- يعملون بمثابرة وبمسؤولية عالية من اجل انجاح اعمال المجلس وتطوره وتنفيذ مقرراته.
ولكن العبرة في التطبيق حيث مرت حوالي الشهرين على تشكيل المجلس ولم يخرج بأي نشاط يذكر او أي قرار ايجابي . قلنا ونقول ان السورايي يستحقون مجلسا شعبيا متميزا من حيث الاداء والنزاهة تطبق على اعضاءه كل المواصفات اعلاه بحذافيرها وليس كباقي المجالس التي تدون شيء وتعمل شيء اخر لان قومنا اوشعبنا متميزبكل معنى الكلمة ويستحق ان يكون مجلسه مضرب الامثال ويشار اليه بالبنان لاننا:
1-   السكان الاصليين للعراق اصحاب الحضارات التي يفتخر بها الشعب العراقي
2-   اكثر مكونات الشعب العراقي اخلاصا بالواجبات
3-   اكثرهم التزاما بالمصلحة العامة
4-   اكثرهم نبذا للعنف
5-   اكثرهم تعطشا للديمقراطية
6-   اكثرهم يحوي نسبة عالية من الكفاءات والكوادر العلمية والفنية والثقافية
7-   اكثرهم موضعا للثقة والامانة وعمل الخير
8-   اكثرهم حبا للسلام والوئام
9-   اكثرهم همة ونشاطا وتفانيا في العمل
10- محبوبين من قبل جميع مكونات الشعب العراقي القومية والدينية والمذهبية.
    ولكن وللاسف اقل مكونات الشعب العراقي تمتعا بحقوقهم القومية وهذا محسوب علينا ايضا في جانب منه لنكون موحدين متكاتفين لننهض ونعالج العلة التي فينا في الوقت الذي نطالب بحقوقنا .
ان التحضير للمؤتمر جرى بوتيرة سريعة بحيث لم تعطي الامور حقها من الدراسة والتهيئة الجيدة والاختيار السليم والعمل على مشاركة الجميع . وطلبت تأجيل موعد المؤتمر لهذا الغرض فلم افلح . والكثير من الاخطاء كان سببها الرئيسي الاستعجال . ان رئاسة المؤتمر لم تشاركني او تشاورني بكثير من قراراتها المهمة ومع ذلك استمريت لانني مهتم بجوهر القضية.
        اننا لا يمكننا ان نتوقع مجلسا بمستوى الطموح ان اتبعنا الاساليب التقليدية في الاختيار وخاصة في هذا الجو العام للوضع العراقي الذي يتسم بالفساد والانتهازية والوصولية والفوضى العارمة وخراب النفوس . اذ لا يمكن الاعتماد حتى على صناديق الاقتراع والانتخابات مهما كانت نزيهة في هكذا اجواء حيث المراجع العشائرية والمذهبية والحزبية والمناطقية والعلاقات الشخصية الضيقة تستقطب الافراد وتلعب في توجهاتهم ومصالحهم ومشاعرهم كما ثبت لدينا في العراق. علينا ان نبتدع اسلوبنا الخاص وذلك بالتفتيش عن بضعة اشخاص يتسموا بالمواصفات اعلاه وبالنزاهة والكفاءة ليكونوا هيئة مدبرة ورموزا يقتدي بها ويلتزم بها الجميع لتكون خيمة تجمع الجميع ولها الصلاحيات لتبديل أي عضو باخر تراه انسب لحين الوصول الى المجلس المتوخى بعد الغربلة المستمرة بالمتابعة والتجربة والمراس . وعند حصول الاختلافات قيكون بيدها البت النهائي بالامور. هناك من يقول بان هذا غير ممكن وغير واقعي وقانوني في التطبيق . ولكن ممكن في حالة مجلسنا ومؤتمرنا لاننا نملك السلاح الاقوى لذلك وهو المال الذي يستقطب كل النفوس ( الفاسدة وغير الفاسدة ) وهذا السلاح ممكن ان يكون نعمة ان اتقن استخدامه ونقمة اذا اسيئ استخدامه.
 لا يمكننا الاعتماد على ما يسمى بمجالس الاعيان ومجالس البلديات ومجالس المحافظات التي لا تمثل مواطنيها لانها مبنية على ثقافة النظام البائد الذي جعل استغلال المنصب او النفوذ للمصلحة الشخصية مشروعا وليس على مبدأ المسؤول خادم للشعب . ولا اقصد عدم التعامل مع هذه المجالس لأنها واقع حال ولكن العمل على تحسينها وعدم إعطاءها الا دوار الرئيسية ( أي مثلا تعيين لجان للصرف من خارجها ومتابعتها) لحين خلق مجالس نزيهة .
  اثبت المجلس الحالي من خلال اختياره واجتماعاته السابقه بانه ليس بمستوى الحد الادنى من الطموح . حيث اجتمع اولا لمدة اكثر من خمس ساعات قضاها في التكتلات والمهاترات المبنية على المحابات والمصالح الشخصية ولم يخرج باي قرار عدا تاجيل كل شيء.  والاجتماع الثاني والثالث خرج بنفس النتيجة أي تأجيل كل شيء بعد محاولات من هذه الكتلة او تلك لاقصاء بعض الاعضاء الغير مرغوبين فيهم لديها متشبثين باعداد وكانها منزلة. مثلا لمحافظة الموصل سبعة يريدون ان يجعلوهم ستة ولمحافظة اربيل خمسة يريدون ان يكونوا اربعة ولمحافظة السليمانية واحد غير مرغوب لانه من كويسنجق ولم يعترض احدهم على وجود ممثلين اثنين لكرمليس مثلا فانسحب ممثل السليمانية واخر من اربيل احس بانه اقل شرعية من غيره. والحقيقة ان الجميع لم يأتوا عن طريق انتخابات اصولية وشرعية وافتضحت تلاعبات وغش وتزوير وخاصة في كرمليس وعنكاوة. وبعد انسحاب احد ممثلي اربيل كما قلنا وهو من عنكاوة لانه احس بانه اقل شرعية من غيره فاجئنا بحضوره بصحبة ممثل كرمليس اجتماع لجنة المتابعة الذي بدوره كان قد  فرض نفسه فرضا في هذه اللجنة ليقرض العضو المنسحب عضوا فيها لانه الظاهر تدبر امره بالاتفاق مع بعض اعضاء اللجنة لتبديل عضو غير مرغوب فيه من قبلهم وهو انا . ولدى الاستفسار عن سبب قدومه هذا الاجتماع بعد ما كان منسحبا قال بانه جاءه طلب من مكتب الاستاذ سركيس اغاجان بالرجوع . فقلت لايعقل تدخل الاستاذ سركيس وانا اعتقد بان الطلب جاء من السكرتير يوسف عزيز . ولكن عتبي على الاستاذ سركيس ان يجعل من السكرتير وكيلا ومستشارا ومتنفذا . الادارة العلمية الحضارية الصحيحة تقتضي ان يكون له مستشارين ووكلاء اكفاء ونزيهين وحصر السكرتير بمهمته كسكرتير فقط ولا يتدخل في شؤون الرعية.
ويجب ان يكون للاستاذ سركيس ثوابت واضحة وتعمم على الجميع ونابعة من مصالح شعبنا ومنها استبعاد كل من  وكل ما يرتبط بثقافة النظام البائد وخاصة من اساء لاهلنا وكان اداة قذرة بيد النظام البائد لايذاء المواطنين وعمل على تكريس وتسخير شعبنا لخدمة النظام وليس العكس. ومنهم الى الان يتعاطف مع النظام السابق ويحس بقراره نفسه ويحسب نفسه عربيا ويتظاهر بكونه سورايا . فمثل هؤلاء لا يؤتمن جانبهم وغدارون لا يثبتون على وتيرة واحدة بل يتقلبون حسب اهوائهم ومصالحهم وهم اعداء للديمقراطية التي لا يمكننا الحصول على حقوقنا القومية الا من خلالها  .ولا اعتقد بان الاستاذ سركيس يريد ان يبني شعبية مزيفة بل تخدمه شعبية حقيقية تكون سندا قويا له ولشعبه اثناء الملمات.

 خلال الاجتماعات التي حضرتها حاولت جاهدا جعل توجه الاعضاء نابعا من مصلحة شعبنا ونحو مهمات المجلس والانطلاق بالعمل الجاد ككتلة واحدة وليس كتل متصارعة على قضايا جانبية شكلية لا تخدم . وتنم عن عدم النضوج ( كما كنا نجتمع لنلعب ونحن صغار) . فاذا انطلق كل منا مما يخدم مصلحة شعبنا سنشكل فريق عمل واحد متكاتف يركز على جوهر قضايانا . الغالبية لم تكن بالمستوى المطلوب حيث يتزمتون تارة ويتشبثون بقرارات المؤتمر يفسرونها بما يخدم غاية في نفوسهم بعيدا عن مصلحة شعبنا وتارة اخرى يريدون خرق قرارات المؤتمر بما يخدم الغرض السيئ . لا مجال لسرد التفاصيل بل فقط اجعل من نفسي مثالا صارخا لذلك حيث اصبحت شخصا غير مرغوب فيه من قبل الكثيرين  لذا اسرد باختصار تاريخ حياتي لاثبات ان هؤلاء لا ينطلقون من مصلحة شعبنا وليسوا جديرين بتمثيله وان بقوا يعملون في هكذا مجلس فيحتاجون الى من يصلحهم ويوجههم لخدمة قضايا شعبنا بعد الغربلةواقصاء من لا يصلح نفسه .
 تربيت منذ الصغر ولحد الان على الصدق والالتزام بالقيم الاخلاقية والانسانية وتهذيب النفس بالمطالعات القيمة (كتربية سلامة موسى وكتاب الاخلاق ) ويشهد بذلك كل من عرفني . اكملت الدراسة الابتدائية وكنت الاول في عنكاوة ولواء اربيل انذاك. والتحقت بمركز التدريب الصناعي العائد لشركة نفط العراق كركوك بعد انهائي الصف الاول المتوسط بتفوق. وكنت متميزا في دراستي وسلوكي في هذا المركز لمدة خمسة سنوات في علوم تكنولوجيا النفط. (الاساتذة كانوا من الانجليز والدروس العملية والنظرية باللغة الانجليزية ). حيث انتخبت من قبل  مئات الطلاب كمراقب للقسم الداخلي والمطعم. وفي عام (1962) اعتقلت بتهمة الشيوعية وتهمة مساعدة الثورة الكردية . واطلق سراحي بكفالة بعد سبعة اشهر واعتقلت ثانية  يوم 8 شباط 1963 وتعرضت لتعذيب وحشي في مقر الحرس القومي انذاك وتحملت ولم ادلي بما ارادوا من اعترافات فبقيت بصفة محجوز متنقلا بين المواقف والمعتقلات والسجون ومنها سجن نقرة السلمان لمدة حوالي السنتان كوني لا اقبل تقديم البراءة من الحزب الشيوعي بالرغم من اختلافي مع الحزب وانسحابي منه بسبب اخطاءه (في حوادث كركوك وتبعيته للسوفييت والجبهة مع حزب البعث) . ولدى حشري مع اخرين امثالي في غرف ضيقة ممنوع علينا نور الشمس والمواجهة والرسائل والمعالجة الطبية وحتى ادوات الحلاقة لأننا لا نريد تقديم البراءة من الحزب ليطلق سراحنا . بادرت بالاحتجاج والإضراب لحين القبول بمقابلتي مع اثنين اخرين لمدير سجن بعقوبة والمطالبة بحقوقنا كمساجين سياسيين فحصلنا على بعض الحقوق وبعدها نقلنا الى نقرة السلمان لحين اطلاق سراحنا بقرار اطلاق سراح المحجوزين السياسيين.
وباعتباري ممنوع من السفر لم اتمكن من اكمال دراستي في الخارج لذا قدمت امتحان الثانوية كطالب خارجي والتحقت بكلية الهندسة المدنية وكنت متفوقا في الكلية (اشرح للطلاب واساعدهم ولكن من غير غش ). وفي بداية السنة الرابعة رجعت الى شركة نفط العراق بقرار اعادة المفصولين السياسيين وتمكنت التوفيق بين الدوام في الكلية والدوام في الشركة . واختارني الطلاب لالقاء كلمة الخريجين في حفل التخرج . بعدها طالبت بحقوقي حسب قرار اعادة المفصولين السياسيين الى اعمالهم باعتبار فترة الفصل لغرض الترفيع والتقاعد . وانتظرت حوالي ثلاث سنوات بدون جدوى كوني لم اقبل الانتماء لحزب البعث وقدمت استقالتي ولم اساوم. وبعدها انتقلت للعمل في بغداد وانتخبت للهيئة الادارية لنادي اور . وفي عام (1977) بدأت اعمل كمقاول باسم مكتب عنكاوة الهندسي لدى الشركات الاجنبية ودوائر الدولة ولحد الآن.ومن خلال عملي الهندسي نلت درجة مهندس استشاري .
وتميزت في حياتي العملية والدراسية بما يلي:
1-   لم استعمل الغش طيلة حياتي الدراسية.
2-   احصل على أعمال المقاولات بجدارة وأنفذ بجدارة من غير رشاوى.
3-   لم اعلق صورة صدام في مكتبي أبدا.
4-   لم أسجل قوميتي عربية في استمارات البعث أو الدوائر.
5-   لم اقدم تهنئة لصدام او لحزب البعث ابدا بالرغم من ضغوطاتهم في مكتبي.
6-   لم اشترك باي احتفال بمناسبات صدام وحزب البعث كما كانوا يجبرون الناس على الاحتفال حتى بهزائمهم.
7-   لم أتهرب يوما في حياتي عن إجابة أي نداء تلفوني كما هي عادة رجال الأعمال خاصة ( قولوا له اني غير موجود) .
وهذا ليس كل ما يشرف تاريخ حياتي بل هناك الكثير الكثير من تجارب حياتية قاسية مميزة ومفيدة وربما لا يحضرني بعضها الان الا انني كلما سردت عن تاريخ حياتي المشرف يجعلني غير مرغوب اكثر فاكثر بنظر الذين قصدتهم من اعضاء المجلس لأنهم ربما يحسبونني منافسا لهم على الغنائم مع العلم لدي المرونة الكافية للانسجام مع الانتهازيين كما يملي علي واقع الحال ولكن لا اجامل على حساب الحق ومصلحة شعبنا

سبق وان طلبت من السكرتير يوسف عزيز مقابلة الاستاذ سركيس لعدة مرات ولم يستجاب طلبي وكان رده ( ما على الرسول الا البلاغ ) أي ان الاستاذ سركيس لا يريد مقابلتي ويعني ايضا بأنه سكرتير فقط وهذا غير صحيح . كان قصدي من المقابلة العمل على تقويم مجلس الشعب والمؤتمر بعد ان امتعض منه بسبب الاخطاء الكثيرة وعدم مشاركة اطراف عدة في المؤتمر وفي المجلس مما ادى الى امتعاض الحكومة الكردية قبله وعدم رعايتها للمؤتمر. ولكن يمكن اصلاح الامور وتفعيل اهداف المؤتمر لئلا تذهب جهودنا جميعا هباء .وذلك باساليب ابداعية وليست تقليدية .

واخيرا ، انسحب من المجلس بعد عجزي عن اقناع هؤلاء الاعضاء بأن المجلس يحتاج لنماذج مثلي ليستفاد شعبنا من خبرتي ونزاهتي وكفاءتي لأنني تعبت على نفسي كثيرا ولم تسنح لي فرصة كهذه لأضع امكانياتي في مكانها المناسب لخدمة اهلي وقومي قبل ان اودع هذه الحياة . عسى ان يتعض الجميع ويكونوا بمستوى المسؤولية من دون وجودي معهم .واتمنى لهم نبذ ثقافة النظام البائد وثم التوفيق.



صفحات: [1]





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.318 ثانية مستخدما 20 استفسار.