Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
23:04 23/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1] 2
1  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العلاّمة الأب بطرس حدّاد في الذكرى الثانية لرحيله في: 02:34 23/11/2012
العلاّمة الأب بطرس حدّاد
في الذكرى الثانية لرحيله
 
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني
 
     بتاريخ 26/11/2012 تمر علينا الذكرى الثانية لإنتقال الأب العلاّمة د. بُطرس حدّاد إلى دار البقاء. الأب حدّاد اشهر من نار على علم،  يعرفه القاصي والداني. حضى  بمنزلة رفيعة في الأوساط الكنسية والإجتماعية والثقافية. كان رحمه الله من هواة التردد إلى مكتبات شارع المتنبي. جمعته صداقات نبيلة مع كبار مثقفي العراق امثال البحاثة كوركيس عواد والأستاذ عبد الحميد العلوجي والباحث رفعت عبد الرزاق الطائي والأكاديمي سعد سلوم....  كان ملتقاه كل يوم جمعة في مكتبتي المثنى والرباط  وفي مقهى الشاه بندر  الثقافية، تلك المقهى التي كان  يقصدها مثقفي بغداد، وغالبًا ما كنتُ ارافقه إلى تلك الأماكن.
تركزت مُعظم مؤلفاته وكتاباته حول التاريخ الكنسي والتراث العراقي وأدب الرحلات (الإستشراق)، وقد برع في هذا المجال. وأظنه كان مُتأثرًا جدًا بشخصية الخوري داود رمو الموصلي  سكرتير البطريرك يوسف عمّانوئيل الثاني، الذي آرخ حقبة زمنية مهمة من تاريخ كنيسة العراق الحديث في مخطوطته "الخواطر". وبحسب تفحصي ومتابعتي لحياة  وكتابات الأب حدّاد  اضافة إلى قربي منه وعملي معه، اجده كان سائرًا على نفس النهج ، فأرخ حقبة زمنية من تاريخ كنيسة العراق المُعاصر، علاوة على أستفادته من عمله في أرشيف البطريركية الكلدانية في بغداد – حي المنصور، وقد عملت تحت اشرافه  سنة 2004 . ولا انسى أستفادته أيضًا من المصادر التاريخية (المخطوطات)التي لقيها من الباحثين بطرس نعامة وكوركيس عواد، فمثلاً كان الأستاذ بطرس نعامة رحمه الله قد اهدى للأب حدّاد بتاريخ 9/12/1974 نسخته الشخصية من مخطوط الخواطر وحققه ونشره الأب حدّاد سنة 2007.
وفي هذه العجالة نستعرض مؤلفات الأب بطرس حدّاد، وهي:
-المُرشد إلى القدّاس الكلداني ( باكورة أعماله) • البُشرى السارة • التاريخ الصغير (ترجمة)• الفاتيكان (ترجمة). • الرهبنات النسائية في الكنيسة الكلدانية • رهبانية بنات مريم الكلدانيات • أخواتكم الراهبات الكلدانيات. • صفحات ناصعة( عن البطريرك شيخو في طبعتين 1972- 1980)• المُعجزات..بالتعاون مع الأب فرنسيس المُخلصي. • الصلاة الربية بالتعاون مع الأب فرنسيس المخلصي(ترجمة).• فهارس المخطوطات السريانية والعربية في خزانة الرهبنة الكلدانية بالتعاون مع الأب ( المطران) جاك إسحق( جزءان).• تلاميذ المسيح (طُبع بمناسبة صلاة الأربعين للأب فرنسيس المُخلصي) • المخطوطات العربية النصرانية في مكتبة المتحف العراقي ببغداد. • دير ما اورها  • الشهر المريمي(طبع بعدة طبعات في العراق والخارج)• قلب يسوع الأقدس(طبع أيضًا عدة طبعات في العراق والخارج)• قديسة ريتا ( طبعتان). • مار إيليا الحيري.• كنائس بغداد ودياراتها ( وهو بحسب رأيي المتواضع واحد من أثمن وانفس مؤلفاته التاريخية) حيث يُعد مرجعًا في تاريخ كنيسة بلاد ما بين النهرين وتحديدًا تاريخ  كنائس بغداد الحديث.• يوميات الحرب العالمية الأولى( الطبعة الأولى أمريكا)(نسخ محدودة أما الطبعة  الثانية 200 طبعة فقط). طبع باشرافي بالتعاون مع الأب حبيب النوفلي ضمن منشورات كنيسة مار كوركيس- الغدير. بغداد 2003 ) وفي مؤخرة الكتاب نشرتُ جزءً من السيرة الذاتية للأب بُطرس كما استلمتها منه.  • مختصر الأخبار البيعية( تحقيق ونشر).  • رحلة ديللافالية إلى العراق ( السائح العاشق-ترجمة عن الإيطالية)، ط 1 سنة 2000 اما الطبعة الثانية سنة 2004. • إبرشية عقرة الكلدانية ( تحقيق) • المؤسسات البطريركية (ترجمة عن الفرنسية)• عِبر من كتب التراث ( مقالات في مجلة الفكر المسيحي في باب عبرة من الأمس، عملتُ على جمعها له ونشرتها في كتاب بعد أن تمت طباعتها في شارع المتنبي 2003). • وثائق آل رسام ( منشورات الرهبانية الكلدانية، كنت قد أدخلتها على الكوبيوتر وأشرف على الطباعة الأب سامر صوريشوع الراهب). • ما ر يوسف الأول  ج1 ( بجهود الأب سامر صوريشوع ). • رحلة سبستياني ( الراهب الكرملي) كنتُ قد نضدت الكتاب وإشرفت على أخراجه الفني وطبع في مطبعة الديوان ببغداد • رحلة من بغداد إلى حلب للفرنسي روسوّ • رسائل البطريرك مار يوسف أودو (جزءان)  بجهود الأب سامر صوريشوع الراهب. - رحلة إلى العراق(فلاندان) 2005.- كتاب النحلة لسليمان البصري (2007 ترجمة وتحقيق). • رحلة الجوهري البندقي بالبي • نُبذة في تاريخ المدرسة الكهنوتية للخوري داود رمو ، بغداد 2002. (تحقيق) • الخواطر للخوري داود رمو ( تحقيق وتعليق). • الأب جبرائيل دنبو مؤسّس الرهبنة الأنطونية الكلدانية .- السنهودس البطريركي المنعقد سنة 1853 في دير الربان هرمزد لطائفة الكلدان. – بطاركة الكلدان في الجيل التاسع عشر للمطران يوسف غنيمة، (اعاد نشرها وعلّق عليها بهوامش). -رحلة فنشو إلى العراق( ترجمة وتحقيق 2009).- الندايي واليباسي (الموصل 2009).
 وهو يرقد في مستشفى الراهبات صدرت له عن الفرنسية رحلة من اسطنبول إلى البصرة1781 للرحالة الايطالي سيستيني (بيروت2010). وكان له أيضًا رحلتان قيد الطبع أحداهما كانت تُطبع في طهران والأخرى في لندن. أهتم رحمه الله بأدب الرحلات إلى بلاد وادي الرافدين، إذ ترجم عن الفرنسية مقتطفاتٍ من رحلة تيفنو إلى العراق (مجلة بين النهرين 1974). وعن الايطالية ترجم رحلة الأب فنشنسو إلى العراق ونشرها بقسمين الأول نشر بمجلة مجمع اللغة السريانية (1975) والقسم الثاني نشر في مجلة المورد (1976) وقد طبعت الرحلة بكتابٍ مستقل في الموصل سنة 2009. وله عن الانكليزية رحلة تيلر إلى العراق المنشورة بمجلة المورد (1982) العدد1. وعن الفرنسية رحلة لجان إلى العراق التي نشرها في مجلة المورد (1983) العدد3، وطبعت بكتاب مستقل في بغداد سنة 2009. ترجم عن اللاتينية تقرير المطران باييه عن العراق ونشره في مجلة بين النهرين (1983) وعن اللاتينية أيضا ترجم الرحلة الشرقية للأب فيليب الكرملي ونشرها في مجلة المورد (1989)العدد4. وعن الايطالية ترجم رحلة فيدريجي إلى العراق المنشورة في مجلة المورد (1989)العدد4، وعن الايطالية ترجم أيضًا رحلة ديللافاليه إلى العراق (السائح العاشق) ببغداد 2001. رحلة سبستياني إلى العراق في القرن السابع عشر (بغداد )2004 . كما صدرت له رحلتان ايطاليتان هما رحلة بالبي إلى العراق ورحلة اوجين فلاندان(بغداد 2005). رحلة من بغداد إلى حلب للوي جاك روسو 2009.
أمنية:
ابتي حدّاد كان لي أُمنية ولم تتحقق، الا وهي: كم تمنيت أن اشاهدك مع الأبوين يوسف حَبّي وجميل نيسان اساقفة....ولكن....!نعم أنكم لم تحملوا الصليب الذهب على صدوركم، بل حملتم على اكتافكم الصلبان الخشبية، وكنتم خير مثال لكاهننا الأمثل الذي حمل صليبنا بفرح  وبساطة وهو حافي القدمين يسير في الطُرقات ينثر بذور الإنجيل.


ختامًا....هناك أشخاص يموتون فنبكي لفقدانهم  وقت وقصير ثم ننساهم أو نتناساهم لأنهم كانوا الحاضرين الغائبين، أو لان المنصب هو من أعطى لهم القيمة والمكانة الإجتماعية...! وهناك شخصيات تموت لكننا نستمر بتذكرهم  طيلة حياتنا باكملها،فنسترجع ذكرياتهم وماثرهم ومنجزاتهم ونتألم لفراقهم، هؤلاء كانت قيمتهم بذاتهم الفريدة بما حققوه من إبداع وإنجاز وسلوك حياة، والأب حدّاد هو ذلك  الغائب الحاضر، لأنه  بصم بصمته المؤثرة في النفوس وفي جبين الحياة تاركًا وراءه الأثر البليغ الذي فيه يُذكر وعليه يُشكر.
لازلت اتذكرك يا أبتي كلما رجعتُ إلى الكتب والأبحاث  والمقالات التي وضعت فيها عصارة فكرك وجهدك وبحثك. لازلت  اتذكر مواقفك، خدماتك، توجيهاتك.... اتذكرك كلما تقدمت في السنّ بقدر ذلك ازددت حكمة ووقارًا وتقربًا إلى الله. والبون شاسع بين العجوز الوقور، الحكيم، الروحاني الذي اختبر الحياة واستوعب ما هو جوهري فيها، وبين العجوز المراهق (الشيطان) البعيد عن الله، الذي لم نحصد من سلوكه  سوى الأزمات والصراعات والشكوك!.
لازلت اتذكر كيف كنت تتعكز على يدي كي تستقل السلم المودية إلى الكنيسة، وان نسيت فلا أنسى مواعظك، قداديسك، تجوالنا في شارع المتنبي ....مواقف عديدة حُفرت في الذاكرة والوجدان. ستظلّ محبتك مغروسة في الأعماق وذكراك عالقة في الأذهان، وسيبقى صوتك و صدى كلماتك الموصلية( هلو عيني، أشلونك أبويّ، اسوفي ) تُجلجل في نفسي.  نم يا ابتي قرير العين بسلام المسيح. ستبقى حيًا في ذاكرتي وكتاباتي إلى أن تنطفي شمعة حياتي من هذه الحياة، فقد حفرت لأسمك البقاء المجيد، لما تركته بعدك من محبة وآثار  وكتابات ونتاجات وذكر حسن، وهذه شيمة العظماء، إذ وحده العظيم المملوء من روح الرب الذي بمقدوره أن يترك وراءه  الأثر الإيحابي. اما المرء الذي لا اثر له فلا يستحق الخلود، بل لا يستحق الذكر، وان ذُكر  سوف تُذكر المصائب والأزمات والتفرقة والشكوك التي جاءت على يديه.

أبتي حدّاد، ها هي الذكرى الثانية على رحيلك ولا زال الفراغ الذي تركته برحيلك شاغرًا....!  كتبتُ هذه السطور لعلّي افي ما لك من دين في عنقي.[/color]
نم قرير العين وعلى روحك الطيبة الف رحمة وسلام.

[/size]

2  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قد تُبحر هذه الأفكار ولاتجد شطآنًا ترسو بها في: 06:20 31/10/2012
قد تُبحر هذه الأفكار ولاتجد شطآنًا ترسو بها
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني


يقول توماس اديسون: "إن العبقرية هي 1 % ذكاء، و 99 % جهد من الإنسان".
اما آينشتين فقد ذهب للقول:" إن الغباء: هو أن تكرر نفس العمل في كل مرة، ثم تتوقع أن تحصل على نتائج مختلفة!".
غايتي من استعراض هاتين المقولتين أن أُبيّن لقرّاء صحيفة (العراقيّة) الأعزاء بأن الإنسان في رحلة الحياة هو صانع نفسه بنفسه بعد الإتكال على نعمة الرب التي هي عطية مجانية، فبقدر ما يتعمق الإنسان في علاقته الشخصية مع الرب، بقدر ذلك  سيجتهد في إكتشاف طاقاته المكنونة في الاعماق ويعمل على استثمارها، وسيكون ذا بصمة مؤثرة في الحياة، فيعيش بنمط حياة إنساني وروحي، مُحلقًا خارج السرب، بعيدًا عن المألوف والروتين، فيبصم اثره في جبين التاريخ ونفوس الناس.
اننا مع أنْ يكونَ للمرء عمل وإنجاز وإبداع  فيه اثر يجعله في (ذكر- وجود) دائم ومستمر. وأن كانت الحياة لا تفني ولا تنفي الموت، لكنها في الوقت نفسه تمنح للإنسان أيضًا الخلود، متى عرف كيف يحقق ذاته كقيمة حياتية(إنسانية وروحية) كبرى. إذ إننا لم نأتِ إلى هذا العالم من أجل أنفسنا، بل كل منا هنا على هذه الارض من أجل الآخر. ويظلّ إنساننا بحاجة دومًا إلى تدبير إلهي كي يُرمّم حياته ويُحييها، كي يتمكن من إعادة الله إلى حياته، حينها سيتمكن الإنسان من إكتشاف هويته الذاتية فيحقق ذاته ويسعى لمساعدة الآخرين على تحقيق ذاتهم، وبالتالي يعيش المرء من أجل إكمال رائعة الله (العالم)....
هذه هي رسالتنا.
وأبوح لكم بسرٍ: تستهويني جدًا عبارة:"الذكر الطيب"أو"الآثر الحسن". ففي هذه العبارات مفاهيم مُلازمة لمفهوم الخلود الحياتي. فهي تشيع طمأنينة لدى الإنسان وتمنحه قيمة على الصعيد الإجتماعي بشكل عام والحياتي بشكل خاص. ألا تتفقون معي بأن (الذكر الحسن) يأتي من الوجود (الحضور) في الحياة.
ولنتأمّل معًا: ما هو الذكر الحسن، الطيب؟
إنّه العلامة الفارقة لنا في سجلات الحياة. وما الحياة؟ سوى شعاع نور ووميض حبّ، وإنفتاح وتكوين، يكون فيه الإنسان مدعوًا إلى النمو والتكامل والبلوغ والنضوج في تحقيق إنسانيته، لأن الحياة زمن للعمل والإنجاز.
إنَّ أعظم الأحياء بموتهم، ظلت شمعة حياتهم مُضيئة من خلال أعمالهم وأثارهم ومآثرهم وإنجازاتهم. فالذكر أو الأثر الحسن، هو وميض نورنا الباقي في الحياة كمشعل للآخرين بعد أن تنطفيء شمعة حياتنا من هذا الوجود الجميل.
إنَّ التكوين الذاتي للإنسان، يتجسد في كيف يصوغ المرء ذاته ويحقق مصيره بما يُبدع وينجز، مُحققًا بذلك حياته، أهدافه، سعادته، خلوده، طابعًا أسمه في جبين التاريخ وسجلات الحياة.
وحينما تتأمّلون الإنسان بعمق ستجدون أن أهم ما يمزه هو الأسم! والأسم هو الشخصية. إنّه هوية الإنسان التي يُعرف بها في المُجتمع، والتي تميزه عن غيره من أبناء مجتمعه. والمرء يُحقق شخصيته ويصوغ ذاته ويحققها من خلال نوعية وقيمة عمله، أنذاك  سيُخلّد أسمه. والأسم عظمة وخلود. ستقولون كيف؟!
فأجيبكم: لا يوجد شيء في هذا الوجود دون أن يكونَ له أسمًا. فهو تمثيل وتعريف حقيقي للشيء أو للشخص، وتعبير عن هويته ومكانته ودوره في الكون، بحيث أن المرء الذي لا أسم لهـ فهو كلا شيء.
لذلك يبحث مُعظم الرجال عن أبناء يخلدون انفسهم من خلالهم، ويضمنون تواصل أسمائهم فيهم، وهذا هو حال الكُتّاب والفنانين والأدباء والشعراء....وكل المُبدعين من خلال نتاجاتهم الأدبية أو الفنية.... فحين يُفنى الإنسان المُثمر من هذه الحياة، أسمه وحده(الذكر الحسن) هو الذي يدوم ويخلد، لأن اسمه مقرون بنتاجاته واثاره. لذا ارتأيت أن أقول سلفًا: المرء يُحقق شخصيته ويصوغ ذاته ويحققها، من خلال نوعية وقيمة عمله، أنذاك  سيُخلّد أسمه.
أنني من المؤمنين بمفهوم الخلود، لأنه وفق تأملي الشخصي، هو حصيلة عمل إبداعي وإنجازات رائعة. نعم الخلود حصيلة بنيان الذات وتحقيق الشخصية والمصير وخلق عالم إنساني وحياة أفضل. وأكررها للمرة المليون في أبحاثي وكتاباتي ومحاضراتي، فأقول: من لا يعمل عملاً ذا قيمة أو عملاً إنسانيًا أو روحيًا، ومن لا يبدع  وينتج ويبني نفسه والأخر والكون، فلا يستحق الخلود، لأن الخلود هو امتداد أعمال إنسانية وإنجازات حياة.
لذا علينا أن نعيش حياتنا بوعي مُستنير، وبسمو تجربة حياتية مبنية على ضوء كلام الله. فتغدو حصيلة تأمُّلاتنا وجهودنا وإنجازاتنا وأفعالنا الخيرة إبداعات واثار خالدة، فيقترن اسمنا بنوعية رسالتنا ونتاجاتنا في الحياة.
ولنا ثمة قناعة باتت مُترسخة في الأعماق مفادها: لست مع اسطورة العبقري منذ الولادة، لأن الإنسان لا يولد مُبدعًا بل يصير. وإنساننا كل يوم يريد أن يتجدد، ويكون ناجحًا، عظيمًا، مُثمرًا، مُبدعًا، إنسانيًا، روحيًا... ساعيًا إلى ما هو أفضل واسمى لخيره وخير الآخرين. فأنا مع انسنة الذات. والبون شاسع بين أن يكون المرء بشرًا أو إنسانًا، إذ ليس جميع البشر إنسانيين!
في الانسان اكثر مما نتصور ونتوقع ونريد، فإنساننا يظل ابدًا راكب بحر تتلاطم فيه اقصى الامواج وفارس غابة تكثر متاهاتها كلما اوغل فيها، تستحثه المعالي بفضل طموحات تزداد فوهات ينابيعها مدرارًا، كلما جاع وعطش وأحب وبحث وتسائل وتأمّل وأنتج.... إنه الإنسان سرّ الأسرار....وإحدى أسرار الإنسان صيرورته وولاداته الوجودية والروحية المُستمرة( المُتجددة) في الحياة. ولا من ولادة دون سعي جاد يحقق للإنسان مُبتغاه.
وما الجهد والتعب والفشل والنجاح والتأمُّل والتسأؤل والتفكير والحبّ والموسيقى والصلاة؟سوى عوامل تصقل شخصيتك، وتفجر فيك ينابيع الإبداع التي تقودك في مجراها إلى نهر الخلود.
وما الخلود؟ سوى انك تعيش في الوجود وتمر في حياة الآخرين في زمان ومكان وواقع حياة، فتترك أثرًا فعالاً وإيجابيًا، وبقدر ما يكون حجم وعمق وكثافة اثرك الايجابي، بقدر ذلك سيكون حجم خلودك، أثرًا يجعلك حيًا فيه ومن خلاله. وبذلك ستكون قد قد بلغت أوج عظمة حياة مُتسامية تجعلك في خلود حياتي أبدي.

ختامًا..... حينما تعي رسالتك في الحياة ستشرق إنسانيًا، وستغدو معزوفة حبّ ووميض نور، ووميضك سيكون اشبه بوميض الشمعة التي تشتتعل وتتوهج لتُنير دروب الآخرين. وما احوجنا اليوم إلى شموع نيرة!
3  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العجوز المتخبط ببداية النهاية في: 04:53 23/10/2012
العجوز المُتخبط ببداية النهاية
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني

ما أقسى بلاد الغربة ولكن ما أجمل  الركض في مدنها وازقتها وشوارعها وراء رحلة البحث عن الجمال والموسيقى والمتاحف والمعاني الإنسانية. الغربيون قليلو الكلام لأسيما كبار السنّ، وان نطقوا بكلمة سيفوح منها عطر الحكمة والخبرة وعصارة تجارب السنين  المليئة بالمعان والعبر الإنسانية، انهم يختلفون جذريًا عن بعض عجائزنا الذين لا يملون من الكلام والتطفل على خصوصيات الآخرين ومحاربتهم ولجم افواههم،  يتكلمون بكلمات هي انعكاس لذهنيات مريضة ونفوس عفنة.
     ذات يوم وبينما كنتُ ذاهبًا لتلقي دروس الموسيقى (الكمان) ابتليت بلقاء عجوز  ثرثار لم يمل من تبرير خلافاته واخفاقاته التي لا تحصى مع زوجته ومعظم عائلته والكثير من الناس....!! قلتُ له: هل الجميع على خطئ وأنت على صواب؟! كرر مبرراته في محاولة للتحجج بحجج واهية....فأجبته: حججك لن تعد تنطلي عليّ وعلى اهل بيتك والناس الذين كشفوا امرك. قال كيف؟! قلتُ: عندما يحب الله شخصًا سيغدق عليه نِعم ومواهب عديدة، بل سيحبب شعبه فيه.... فمهما حاولت التضليل والشويه وتزوير الواقع والتمسكن، فأن ألناس عن قصصك الصفراء ليسوا غافلين. إن الذي زرعته في نفوس الناس وعائلتك وزوجتك من مشاكل وصراعات وازمات وتفرقة سوف تحصده في الحياة الآخرى.
 نزلت من القطار واصر على مرافقتي، لكنّني رفضت وتركت الموتى يدفنون موتاهم كما قال السيّد المسيح له المجد، لأنني اقدس الزمن، والزمن لا ينتظر أحدًا.   وأنا اسير في الأزقة  وجدت زوج وزوجة قد احنى الزمن ظهرهما وقد تعكز احدهما على الآخر، يسيران وكأنهما في شهر العسل..... همستُ في سرّي: لماذا الكثير من ازواجنا سرعان ما يتحول شهر العسل لديهم إلى شهر بل سنوات بصل ....؟ فيكملون حياتهم في الركض وراء رحلة المشاكل والدموع والخلافات والخيانات والصراعات.... ولماذا بعض العجائز عندما يتقدمون في السنّ يعيشون مراهقة شيطانية جديدة تفتك بحياتهم،على شاكلة  العجوز الذي عجز عن إصلاح ما يمكن إصلاحه، واليوم لا شغل له ولا شاغل سوى تحريض بعض المرتزقة ( افواه الشر ) على عائلته وناسه والذين اعلوا كلمة الحق بوجهه بعد أن لمسوا لمس اليد عمق فساده وفشله وتخبطه وإزدواجيته في أن يكون أبًا  ومثالاً صالحًا!!
اكملت دروسي الموسيقية، وبعد يوم قضيته في التسكع وراء قدرة الإنسان على الخلق الفني والمعماري والموسيقي.... حينها ذهبت كي استريح مع مجموعة من اصدقائي القلائل ومعنا آلتي الموسيقية (الكمان) في حديقة قريبة من بحيرة مدينة Circular Quay، فوجئت بمجموعة من الشبان(فرقة موسيقية) قد تجمعوا يعزفون الحان تشايكوفسكي الخالدة التي كانت تغمر المكان وتزيده جمالاً، يعزفون مجانًا للجميع. قادتني قدماي إلى البحيرة، حيث الهدوء والتأمُّل والعمق والشفافية والنقاء، مُستمتعًا بايقاع وموسيقى المياه...فانتفى احساسي بالغربة عن بلدي وتعمق احساسي بالغربة عن هذا العالم. تطلعت إلى اليمين فوجدت مجموعة من كبار السنّ  منهمكة في المطالعة ....ثم آملت نظري إلى اليسار فوجئت بفرقة موسيقية تعزف مجانًا الحان النمساوي شوبرت! فالموسيقى في سيدني كالشمس في بلادنا مجانًا للناس في البحر والازقة والطرقات....!
عدتُ إلى مدينتي المليئة بالاضواء، ولكن عشرات العيون والاذهان منطفئة على شاكلة العجوز الذي ابتليت به وابتلت به عائلته والكثير من الناس! ناهيك عن ضجيج الناس والسيارات! أحزنني ذلك واثار مرارتي، لاسيما عندما وجدت مجموعة من الناس (يعزفون الصراخ والثرثرة وقتل الوقت )! وضجيجهم لم يخترق اسوار الطرقات وحسب، بل اذان المارة على الدروب المحاذية. فوجدتُ نفسي في حالة قرف من كل شيء وفي حاجة إلى الهرب تمامًا من عالم الصراخ وقتل الوقت.... استقليت الباص وتذكرت ذلك الطفل الصغير الذي كان يلعب امام البحيرة بطائرته الورقية التي كانت تُحلق عاليًا مُستسلمة لنزوات الريح، فحلمت، بل تمنيت أن اطير على متنها هربًا من من واقع الكثير من الناس الذي باتت حياتهم اشبه بنكته، بل اصبحوا كطائرة ورقية عبثت بها نزواتهم الشخصية ونزوات الحياة الجديدة في بلاد الإغتراب.
الطفل يفلت من اصابعه طائرته والريح تقذفها بعيدًا إلى حيث لا يدري، وبعض الناس يقذف بنفسه لرياح الضياع وهو يدري، وهنا تكمن الطامة الكبرى!! كحال ذلك العجوز الذي لا يعرف كيف يقود نفسه وبيته والآخرين فكان اشبه ببيدق شطرنج بيد  الجهلة المحيطين به..... فقذف بنفسه إلى بحر الضياع، والحال انه اشبه بذلك الأعمى الذي يقوده الأخرس والأصم!! وما اقسى حياة تكون على هذه الشاكلة!
اؤمن بحكمتين، تقول الأولى منهما: قل لي ما هي اختياراتك ساقول لك من أنت.  والثانية تقول: قل لي من هم العاملين معك سأقول لك من أنت.
المبدع لا يجلب ألا المبدعين معه، والجاهل لا يجلب حوله ألا الجهلاء، نعم الفاشل  لا يقرب إليه الا الفاشلين ..... ليسيروا معًا في قطار الفشل إلى محطات التخبط، تتقاذفهم  بلذة رياح الضياع.
اتعلمون أن الجهل هو أخطر مُشكلة وأجهها ويواجهها الإنسان على مدار التاريخ ولعل المشكلة بل المعضلة الكبرى تكمن بأن يكون المرء جاهلاً بأنه جاهل، فيدعي المعرفة والحكمة دون أن يمتلكهما.إنَّ من أشد أنواع الجهل خطورة هو جهل الإنسان بنفسه؛ لأنه يسبب له الكثير من الأرباك والضياع الذاتي، والضياع داء يفتك بالإنسان فتتشوه علاقته مع الله ومع أخيه الإنسان.
 لدي ثمة قناعة مترسخة في الأعماق، مفادها: إنَّ من عرف نفسه عرف ربّه وعرف كيف يتعامل ويتعاون مع الناس ويكون شاهد حبّ  وحمامة سلام ويد بناء،  فالإنسان الذي يعرف نفسه سيتمكن من تقديم ذاته بشكل صحيح، لا بالكلام بل بالافعال والمنجزات التي تصب في خير كل إنسان، لأن الحياة زمن للإبداع والإنجاز والعطاء وتحقيق الذات ومساعدة الآخرين على تحقيق ذاتهم.

ختامًا: وانا أُدبج هذا المقال تذكرت طلب أحد الأصدقاء حينما طلب مني ذات يوم ان أُصلي من أجل صاحب عمله العجوز الذي كلما تقدم بالسنّ، كلما اتسمت حياته بالتخبط والضياع والعبثية والإبتعاد عن الله(الفساد)، لأسيما وأن النهاية باتت واضحة لمسيرة  عمله الفاشلة وتاريخه العفن الذي يعرفه القاصي والداني منذ أن كان شابًا حتّى يومنا هذا حيث بلغ من العمر عتيًا....!
احبتي القرّاء الزمن لا يُغير  الأشخاص بل يكشفهم ويغربلهم، والتاريخ يتفحص الأعمال، لأنه لا يُخلد ألا المبدعين، أما الذي تأتي على يده العثرات والشكوك والصراعات والضياع سوف يستقر  هو وحاشيته المرتزقة مع القمامة في مزابل التاريخ.
             لنصلِّ من أجله، لأن الصلاة مفتاح الفرج. هذا رجائي وعلى هذا الرجاء لنصلِّ.
[/color]


[/size]
4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تحديات تُهدد وحدة العائلة المسيحية في المهجر في: 04:24 11/10/2012
تحديات تُهدد وحدة العائلة  المسيحية في المهجر
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية / سيدني

•   تحدي إيماني
         تواجه العائلة المسيحيّة في المهجر تحديًا إيمانيًا أن لم تكن تواجهه في الماضي. إننا نلاحظ حالات مُتزايدة من الفتور الإيماني عند عامة الشعب المسيحي، خاصة الشباب منهم.
     إن الإيمان بيسوع المسيح فاديًا ومُخلصًا والهًا وبتعاليمه الواردة في الإنجيل المقدس، يجب أن يعبـَّر عنها بأكثر من مُمارسة شكلية كالذهاب إلى القداس الذي غالبًا ما يكون بلغة  الطقوس التي لا يفهمها مُعظم الناس، فالإيمان بيسوع المسيح يعني عيش حياة جديدة ومُتجددة مع المسيح الذي كشف لخاصته وجه الله الأبوي بواسطة محبته وروحيته. إن سبب الفتور الإيماني، هو حالة الركود الفكري والروحي والثقافي الذي يعيشه الناس داخل ذواتهم وعوائلهم. الطقوس الكنسية ليست شعائر جامدة، بل حياة مُعاشة ورموزًا مُعبرة، لها معانيها ومدلولاتها، لذا يجب أن يسبقها فهم  وشرح وافي وتوضيح للرموز الليتورجية، وبموجبه ستتضح الرؤية للجميع. والكاهن الفعال مسؤول بشكل مباشر عن تفعيل الحركة الروحية والثقافية في عقول ونفوس وحياة المؤمنين والمؤمنات بوسائل مُختلفة كي لا يبقى الإيمان جامدًا. على الكاهن مُواكبة العصر من خلال تجديد ثقافته وتفعيل ايمانه وتعميق روحيته كي يتمكن من تغذية المؤمنين وتوعيتهم إيمانيًا وثقافيًا وروحيًا، توعية ترفع سقف الوعي الحياتي والإيماني لديهم.
     وليس  ضربًا من المُغالاة إن قلت: إننا نرى أحيانًا بعض حالات الوثنية المُبطـّنة بين عوائلنا من خلال الذهاب الى السحرة والتمسك بتقاليد بعيدة كلّ البعد عن تعاليم الإنجيل(السبع عيون، فتح الفنجان، السحر...) وهي نتيجة الجهل والسطحية في تفسير الإيمان المسيحي ونتيجة كبرياء عقلي وتربية غير صحيحة، ونتيجة عادات مُستقرة في القلوب والعقول، فاصيبوا ببطالة فكرية وروحيّة. هذه اللامبالاة الإيمانية ساهمت في إنمائها مُمارسات خاطئة. وربما فقر الإعلام المسيحي من جهة وأزدياد في حجم الإعلام العلماني الذي يروج لأفكار علمانية- ألحادية. والكثيرون منساقون ورائها لافتقارهم لعمق ذاتي وروحي وفكري. لذا يصح القول: إن الكثيرين من الناس في كنائسنا هم متدينون وليس مؤمنين، والفرق شاسع بين الإثنين.
     بعض الناس يذهبون إلى الكنائس يصلون ويصومون ويتصدقون ويرفعون الإبتهالات ويوفون النذور، لكن أرتباطهم بيسوع يقف عند حدود الكلمات."ليس كل من يقول يارب يارب يدخل ملكوت السماوات، بل كلّ من يعمل مشيئة أبي الذي في السماوات"( متّى 7: 21). أو يعملون هذا من منطلق الخوف من الله أو إنطلاقًا من الواجب الديني أو التقاليد الإجتماعية والعائلية، ولا يمتلكون علاقة شخصية، حقيقية مع الرب يسوع، وهم غرباء عن الإنجيل وتعاليمه! متدينون أكثر مما هم مؤمنين. هذه مُشكلة مُعظم الناس!
 وهذا نلمسه من الفكرة الخاطئة عن  الأسرار، فمثلاً الكثيرون لا يدركون المعاني الروحية العميقة في صلاة سرّ الزواج وغيره من الأسرار، فتجد 20 شخصًا في الكنيسة(البراخ) و500 شخصًا في الحفلة!!. وفي صلوات الجناز يُطالبون  الكاهن: (أبونا نُريد قداس حزين يُبكي، أبذل قصارى جهدك لتطويل وقت الصلوات- المداريش الحزينة المُبكية)، ونلمسها أيضًا من بعض الأمور البسيطة الكاشفة (أبونا أبيش القداس، كم تأخذون على البراخ-الدفنة- العماذ!!)، (نذهب إلى الكنيسة حتّى نسمع قداس)! ولو سألتهم: مَن منكم يقرأ الإنجيل يوميًا، ستُصاب بالخيبة والإحباط!
•   تحدي أخلاقي  
    الخبرة والتجارب الحياتية والكهنوتية كونت لنا نتيجة نُسجلُها في هذه المقال دون مُبالغة  أو تضخيم للأمور وتعميمها، وهذه النتيجة مفادُها: إن حالات الإنحراف الأخلاقي والتفكك الأسري في تزايد بين عوائلنا المسيحية. وهذا أمر مُخزي ومُعيب من جهة، ومن جهة في غاية الخطورة.  
فحالات طلب الإنفصال المُبكـّر والهجر، والخيانات، والهروب من البيت والجلوس في المقاهي (الشاي خانات)، وأستخدام العنف الجسدي بين الزوجين، وأستسهال كلمة الأنفصال الزوجي، كُلّها قصص بُتنا نسمعها بشكل مُتكرر نحن الكهنة وبشكل مُتزايد، من هنا بدأت نواقيس الخطر تقرع ، لتحثنا على بشّارة وكرازة  جديدة في نقل كلمة الإنجيل للمؤمنين.
ويحزٌ في قلبي عندما أرى( بعض) النساء المسيحيات العراقيات ما أن وصلنَّ إلى بُلدان الغرب، حتّى بُتنا نرى الكثير منهنَّ تغيّرنَّ وتمرّدنَّ على أزواجهنَّ، وكأنهنَّ أصبحنَّ يتنفسنَّ الصعداء، بحجة أن القانون بجانبهنَّ، وإن كلّ إنسان في الغرب حرّ، وحق من حقوقها أن تعيش حرُّيتها! وقد يتفق معي الكثيرون بقولي، الحُرية لا تعني الإنفلات والتسيب، والضياع، وخيانة الذات وشريك الحياة وخراب العائلة، بل إنفتاح مسؤول مُتزن.
    ومن الأسباب الرئيسية أيضًا نذكر:الكبت النفسي الذي عشناه في ظل أنظمة دكتاتورية على مختلف الأصعدة يساهم بشكل فعـّال عند بعض الأفراد في التفتيش عن بدائل رخيصة للتعبير عن حرية ما في داخل الإنسان. ولكن هذه الحُرية يعبّر عنها بعض الأشخاص بطريقة غير أخلاقية وتؤدي إلى كوارث عائلية.
    سؤال يطرح نفسه: مَن الذي يُعدّ  اليوم الشاب والفتاة  للخطوبة والزواج؟ مَن الذي يشرح لهما معنى تكوين أسرة؟ من الذي يؤهل الشاب والفتاة لاستقبال حياة جديدة مُشتركة قائمة على المحبة والتفاهم والتعاون وتربية الأولاد وتقبل وبناء بعضهما البعض؟ في العادة  يتم هذا الأمر من قبل الكاهن قبل أيام قليلة، والسبب لا يعود على الكاهن بل على الخطيبين وذويهما، لأنهم يجعلون من الكنيسة المحطة الأخيرة! أو قد يستمع الخطيبان إلى ثقافات ومعلومات عن الزواج  وأبعاده داخل العائلة أو من قبل الأصدقاء، وهي في الغالب تكون غير سليمة ومُناسبة بعيدة عن روح الإنجيل. إن هذه البيئة البيتية لم تعد كافية لوحدها، لاسيّما إذا كانت العائلة جاهلة لهذا الأمور.
•   تحدي إعلامي وثقافي
    إننا نعيش في عصر غزى  فيه الإعلام وخاصة المرئي منه بيوتنا وأماكن عملنا ليلاً نهارًا. فلا يخلو بيت من وجود تلفزيون موصول مع الأقمار الصناعية. وبات من الضروري جدًا أيضًا تواجد الكمبيوتر الموصول مع شبكة الانترنت. إذًا الإعلام يحاصرنا  ويكتسحنا من كل جهة وفي كل وقت، حتّى سمعنا ورأينا زيجات حصلت بواسطة الأنترنيت، والدخول إلى غُرف تعارف..وهناك من يقول لك: "إن تسليتي وثقافتي هي من عالم الأنترنيت.." ولكن! نتساءل هُنا: ترى أية ثقافة يتلقاها الناس عبر التلفزيون والأنترنت؟ إنها ثقافة "كوكتيل- خليط" فيها الجيد والسيئ. إنها ثقافة العولمة التي فيها الصالح والطالح. مما لا شك فيه أن التلفزيون والأنترنيت باتا حاجة إجتماعية ضرورية ليكون الإنسان على تواصل مع العالم والمحيط. فسرعة إنتقال الخبر والمعلومة هما عنصران أساسيان في عصر السرعة.
     لقد سهّلت شبكة الأنترنيت كثيرًا وبسرعة فائقة الحصول أو نشر أية معلومة يحتاجها الإنسان. واختـصرت المسافات والجهود وربّما المال أيضًا. ولا يمكن في الوقت الحاضر، أن تقوم الكثير من الأعمال بدون الكمبيوتر وبدون إمكانية الإتصال عبر شبكة الأنترنيت. إلا أن الوجه السلبي لثقافة التلفزيون والأنترنيت هي مسألة إكتفاء المشاهد بتلقي المعلومة دون إمكانية الحوار والنقاش فيها. إنه حوار من جهة واحدة. فلا يمكن أن نحاور التلفزيون أو أي موقع على شبكة الانترنيت بل نكتفي بالتلقي. وهل كل ما نتلقاه صحيحًا وسليمًا وخاليًا من الشوائب؟ مَن يقرر من الناحية الأخلاقية والقيمة والاجتماعية أن ما يُعرض من أفلام ومسلسلات وتقارير على شاشة التلفزيون مثلاً هو أفضل الحلول وأفضل القيم الاجتماعية؟ وماذا عن الأطفال والشباب الذين يتلقون المعلومات منذ صغرهم دون أن يكون لديهم إمكانية التمييز بينها. لقد أصبحت وسائل الإعلام الحديثة، وعلى الأخص التلفزيون والأنترنيت والموبيل، شريكًا للأبوين في تربية أولادهم وتنشئتهم!
ما يؤلمني ككاهن أن أرى الخمول قد أصاب حياة الكثير من عوائلنا،   ففقدت الأسرة وضعية الحوار العائلي ومناقشة الأمور العائلية. وأبسط الأمور التي غابت عن العديد من العوائل هو لقائهم للطعام  أو الحوار من أجل استمرارية بناء الحياة الأسرية السليمة. وتحوّل أفراد الأسرة في كثير من الأحيان إلى أفراد صامتين ومُتلقين لثقافة مرئية ومحكية عبر التلفزيون.  هناك فجوة بين الأبناء والوالدين، مما أدى إلى غياب لغة التواصل.
•   تحدي المال
    الجري وراء لقمة العيش وكسب النقود، ثقافة باتت تُسيطر على إنساننا اليوم لا سيما في ظلّ الأزمة الأقتصادية  العالمية والبطالة وصعوبات كثيرة  كلّها باتت همومًا تُتعب المواطن، وتثقل كاهله مما جعل المُجتمع مُنصرفًا إلى الناحية المادية. لقد بات تفكير العائلة مُنصبًا في كيفية الحصول على المال لتأمين حياة كريمة ، مما قد يدفع إلى زج الأولاد في أعمال على حساب تعليمهم الأكاديمي. فما ألمسه اليوم، هُناك أناسٌ تراهُم يتعاركون مع الحياة مُنذ إطلالة الشمس حتّى غروبها من أجل الحصول على لقمة عيش وحفنة من الدولارات، وكأن الإنسان أصبح آلة للعمل، وعبدًا لعمله وللدولار. وهُناك من تحول إلى غول لجمع الأموال وبأية طريقة كانت، ويفتخر بما يمتلكه ولا يزال يعيش صراع الجري وراء المادة والأشياء مُعتقدًا إنه سيكسب إحترام الناس من خلال ثروته وأملاكه، مُتحججًا أن من لا يملك شيئًا اليوم لا يساوي شيئًا.
وبسبب الإنهماك في الحصول على المال أصبحت الأسرة مُفككة، مُنهمكة، تعيش صراع الكسب على حساب أمور تمس العائلة في جوهرها. إن التفكك الأسري مُشكلة إجتماعية خطيرة ينتج عنها مشكلة أخرى وهي: البعد عن الحوار والحديث العائلي  والإبتعاد عن الكنيسة.
    من المُؤسف له  أحيانًا إن الأطفال لا يجدون من يكلمهم  في البيت. وأحيانًا الزوجين يتواصلون معًا عبر رسائل الموبيل! علاقة الكترونية، وليست علاقة عائلية ترتكز على الحوار، والإصغاء واللقاء المُباشر.
•   تحدي الانعزالية في العائلة
عندما أذهب لزيارة مفاجئة لعائلة ما، أجد الإبن مُنزويًا في غرفته وقد غلق الباب على نفسه  مُلتهيًا  مع الأنترنيت، والإبنة مع الموبايل والأب يتطلع للتلفاز أو مُلتهيًا في أعماله او خارج البيت يقتل الوقت في المقاهي، والأم مُنشغلة في المطبخ أو تراها في حالة عبودية لمسلسل ما، أو في لقاءات وجلسات فارغة مع صديقاتها، أو قد كرّست وقتها للتحدث في التلفون، وبقية أفراد الأسرة خارج البيت. كلّ واحد منهم مُنزو في عالمه الخاص! أين الأسرة المُجتمعة معًا حول الإنجيل والصلاة ومائدة الطعام؟! أين لقاء العائلة مع بعضها؟!
صدقوني هُناك من الشبابّ والشابات عندما يقدمون على الزواج لا يعرفون ابسط الصلوات وقانون الايمان وفعل الندامة..!!
    إن الغرق في عالم الفردانية بعيدًا عن الحياة المُشتركة للعائلة، أفقدنا الحوار العائلي. الحوار في العائلة، نقطة مُهمة. لقد صار نادرًا أن تجد عائلة  تجتمع لتتحاور فيما بينها، وتنبه وتوعي وتتعرف على  أفكار بعضها البعض،  لينصحون بعضهم ويقوّم أحدهم الثاني.
    إن فُقدان لغة الحوار بين العائلة الواحدة يدفع بالأولاد إلى الإنشغال بصداقات خارج الأسرة أكثر من صداقات داخل الأسرة. فتراهم يتلاقفون تربيات  وثقافات ومفاهيم خاطئة من هُنا وهناك (أصدقاء السوء، الشارع المدرسة، التلفزيون، الأنترنيت..) ولاسّيما فيما يخص الحياة  الثقافية، والجنسية.. فيتقوّس بنائهم الأخلاقي.
•   تحدي الهجرة
    إن نزيف الهجرة من العراق ساهم بدور كبير ولا يستهان به في تشتت العائلة في أكثر من بلد، وقارة!
ومن المشاكل التي تتولد في البلد الجديد مُعاناة التأقلم والإندماج، وربّما تنشأ مُعاناة بين الوالدين والأولاد (صراع الثقافات، الجديد والقديم)، الذين ينساقون خلف الثقافة الجديدة في البلد الجديد الذي يُبيح لهم كلّ شيء، فالأولاد(الجيل الجديد) لمسوا أن ما تلقوه من تربية عائلية وإجتماعية في الأمس، باتت لا تتناسب مع ثقافة ومُتطلبات المُجتمع الجديد، ومن هنا ينشأ الصراع  بين أفراد العائلة الواحدة. فالأب يُريد القيام بدوره كموجه ومراقب (عقلية الأب الشرقي المُحافظ)، والأبن والأبنة يرغبان في الخروج من قفص العائلة، للسير وراء تقاليد وعادات المُجتمع الجديد، فلكلِّ جديد لذة. والكلّ يبكي على ليلاه، ومع الزمن نرى أن جدرانًا وأسوارًا بُنيت في العائلة الواحدة. ناهيك عن أن القانون الغربي يُشجع أستقلال الأولاد عن ذويهم، مما يُشعر الأبوين بأن جُهدهما ذهب سدى. فبُتنا نُعاني اليوم من أزمة تفكك العائلة بسبب الهجرة، وفقدان وحدانيتها. ناهيك عن المُشكلة التي بدأت تكبر وتستفحل نتائجها، ألا وهي لجوء الزوجين إلى الطلاق المدني قد تكون لأسباب مادية(نفعية) أو لإسباب عدم الإنسجام مع بعضهما البعض.
خُلاصة القول :
   علينا أن نسعى معًا وبجهود مُشتركة من أجل الحفاظ على الأسرة المسيحية ووحدتها  أمام التحديات والظروف الراهنة  والمُستجدة.
       إن الهمّ الذي يشغل بالي وبال الكثير من الكهنة الغيارى، هو  إن مستقبل الكنيسة على تنوع تسميتها، مرهون بمستقبل العائلة وتماسكها وتجذّرها.
إننا غالبًا ما نتوارث التقاليد والنُظم والعادات جيلاً بعد جيل، وهذا التوارث أن لن نزيل عنه غبار الماضي ونفعله بحيث يكون ملائمًا للواقع الحاضر سوف يتحجر ويتعفن ويصبح الإنسان الوارث لهذا الأرث مُتعصبًا مُنغلقًا ومتزمدًا في فكره وقلبه. إنَّ التغيير والإنفتاح السليم والتجديد والإصلاح ثمنًا باهظًا ندفعه بسبب المُحافظين التقليديين المُنغلقين فللأسف إنَّ مُصطلح أو مفهوم (عقل منفتح) تُخيف أصحاب الذهنيات العتيقة الأحادية التفكير (المحافظون- كبار السنّ)، وكأن ذو العقل المنفتح شخص غير مُنضبط يعيش ويبث الهرطقات!! لذا أملي ألا نكون سجناء الماضي كي لا نتوحل فيه....كما أن الماضي مليئًا بالالغام!
 اخيرًا وليس اخرًا ....
لستُ مُتشائمًا ولكنني في الوقت نفسه لا أود أن أنزع عني مُعطف الواقعية، لذا أقول إنَّ نواحي الحياة تسير بخُطى مُتسارعة ومُتجددة بينما الكنيسة اليوم قد تكون عاجزة عن اللحاق بها. وأعزو السبب إلى  أن من يقود كنيسة اليوم اغلبهم كبار السنّ، قد قوس الزمن ظهرهم ولا يمكنهم مُجاراة ثقافات وتحديات هذا العصر والسير ممشوقي القامة، بل اصبحوا مُنحني الظهور بسبب العمر طبعًا وعدم مواكبتهم للحياة وفهمهم الخاطئ للسلطة ولرسالتهم، وبسبب إنغلاقهم لم يتمكنوا من المواكبة وقبول الجديد المُفيد، فأحنوا ظهر الكنيسة!!
الكنيسة  اليوم بأمس الحاجة إلى دماء شابة، وجوه جديدة، مثقفة، تمتلك عمقًا روحيًا وإنسانيًا وثقافيًا، وجوه راعوية تُجيد فن قيادة نفسها وإدارة الآخرين وتفعل الجانب الروحي والراعوي في المؤمنين، كي تُجدد الحياة والعائلة والإيمان من خلال كرازة جديدة وشهادة فعالة، لأن الكنيسة أمّ ومعلمة ورسولة وشاهدة بالأفعال والأعمال الإنسانية والروحية لا بالكلام المعسول.
ولنا في المستقبل القريب أمل.



5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / شهداء الإصلاح والإبداع.... يسوع مثالاً في: 05:06 04/10/2012
شهداء الإصلاح والإبداع.... يسوع مثالاً
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني

   عانى السيّد المسيح  وصلب لأنه كان يُمارس الطبّ بطريقة غير شرعيّة ويشفي المرضى والمتألمين، وينقلهم من ارض الخطيئة إلى ارض النعمة.  صلب المسيح لأنه كان يصنّع الخمر ويشارك الناس أفراحهم ويقاسمهم أحزانهم ودموعهم. لأنه كان يُكثر الطعام ويوزّعه بدون رخصة.
- لأنه كان طيب القلب، مسامحًا للخاطئين، غافرًا للتائبين.
- لأنه كان يهتم بصغار القوم والمهمشين والمرذولين.
- لأنه شارك  الخطأة والزواني والمرضى والمساكين طعامهم وهمومهم.
- لأنه زار المرضى وشفاهم، وأقام الموتى.
لأنه أنصفَ المظلومين ودعاهم إلى أن يقولوا كلمة حق بوجه الباطل. فوقف ندًا قويًا بوجه رؤساء الكهنة والفريسين والكتبة وغيرهم. صلب يسوع لأنه كان حرّ الكلمة والمواقف.
صلب المسيح، لأنه كان يتردد على الأحياء الصغيرة الفقيرة المُهمشة، ولم يُعرف له الكثير من الأصدقاء الأغنياء. صُلب لأنه كان يُنادي بالسلام في عالم لا يعرف السلام ويبغض الحبّ.
كان وما زال يسوع يُريد أن يُغيّر الناس واصلاحهم ليسيروا في طريق الله، ساعيًا إلى تحريرهم من العبودية. صُلب لأنه كان يُريد أن يجعل من الناس أبناء لله.
صُلب لأنه تعدّى بدون صلاحيّة على باعة الهيكل الذين حولوا هيكل الرب إلى"سوق حرّة"، وباسم الدين وبموافقة خدام الهيكل أصبحوا يتاجرون ويستغلون الشعب. صُلِبَ لأنه لم يكن ملكًا متمسكًا بكرسيه. لم يتعامل مع تلاميذه بعقلية التمييز والتفريق والتفضيل العشائري. صلب لأنه سلط الاضواء على اللصوص والسراق وكشف المستور.... بعد أن اثبت للناس أن الذين يعتلون منصة الهيكل ويحدثون الناس عن الله هم بعيدين كل البعد عن الله وهذا الأمر يتجلى من خلال سلوكياتهم الخاطئة!
صلب لأنه لم يكن يرى في تلاميذه خُدامًا له، بل شركاء رسالته. صُلِبَ لأنه لم يكن كسائر الملوك، لم يكن له حراسات وحمايات وأملاك وأرصدة في البنوك وحقول ومصايد اسماك ومزارع. صُلِبَ المسيح، لأنه آمن بالإنسان، فكان خير محامٍ لحقوق الإنسان ،حتّى أنه "مات  حُبـًّا " من أجله على الصليب، فكان الصليب "ضريبة لحبِّه".
صُلِبَ لأنه سعى خلال حياته القصيرة ليشهد لـِحبّ الله بين البشر!
عندما تكون صاحب رسالة وقضية سوف تعرض ذاتك لرياح شديدة تهب عليك من جهات عديدة، ولكن لنتخذ من السيد المسيح مثالاً لنا.
 كما لنا في الأدب والفن العالمي والعربي امثلة لا تحصى تعلمنا الكثير من الدروس والعِبر، منها:
-عندما مات الموسيقار النمساوي  موزارت سنة 1791 لم يمشِ في جنازته ألا ثلاثة أشخاص!! وكأنه لص أو  مجرم معدوم!! واليوم  في فيينا يقف أمام تمثاله الجميل في اليوم الواحد مئات الأشخاص!!
-مات فان غوخ  الرسام الهولندي الشهير وحيدًا بعد أن أحتضر طويلا لوحده ولم يبال به أحد. ظنًا منهم إنه مجنون، أو مُصاب بالعقد النفسية والعقلية. واليوم آلاف الناس ومن كل العالم يزورون متحفه في مدينة امسترادم الجميلة، ويصفون فان غوخ بالعبقري!!
-الموسيقار الروسي تشايكوفسكي عندما انجز إحدى معزوفاته، رفض العازف نيقولاي روبنشتاين عزفها، قائلاً: " إنها بلا قيمة وسيئة ولا تستحق العزف، إنها فقيرة فنيًا"، وسخر من صاحبها! واليوم تُعد هذه المقطوعة الموسيقية من أجمل أعمال تشايكوفسكي وأشهرها شعبية بين الناس في الموسيقى الكلاسيكية، والملايين من الناس تستمع إليها، وتسحر بانغامها،  ويسخر الناس من أقول روبنشتاين.
-الأديب التشيكي فرانز كافكا(+1924) عانى في حياته من عذاب التجاهل والتهميش والإنكار، وبعد موته قام صديقه (برود) بنشر نتاجه الأدبي وعرّف العالم بأدبه، فإذا بكتبه تنتشر بسرعة البرق في كل إنحاء العالم، وترجمت إلى الكثير من اللغات. علمًا بأن مؤلفها(كافكا) لم يُسعد بها، ولم يُذع صيته في حياته ولم يتمتع بشيء من التقدير ولم ينعم براحة البال.... واليوم يُعد من مشاهير ادباء العالم!
-وهكذا عاش الأديب الروسي فيدور دستوفسكي محرومًا، مُهمشًا يتحسر في أن يجد من يحبه ويحترمه ويقييم إبداعه، واليوم صار رمزًا خالدًا وشهيرًا من رموز  الأدب الروسي والعالمي، فحين تُذكر روسيا سرعان ما يتبادر إلى الاذهان دستوفسكي.
- اما الأديب العربي جبران خليل جبران(1883-1931) كان يرتزق من رسم الأشخاص، وبيع بعض لوحاته باسعار زهيدة. كان يكتب أشعاره الراقية والجميلة التي تعج بالصور الإنسانية  النبيلة دون أن تحضى باهتمام القرّاء.... فكان يتشكَّى من عدم تقدير الناس لنتاجه، فتطارده نوبات من الإكتئاب، فيخرج إلى أصدقائه أو يستقبلهم في صومعته، حتّى وصفه الشاعر المهجري ميخائيل نُعيمة بأنه كان يُصافح الناس بإحدى يديه، ويصفعهم باليد الأخرى، أيّ أنه كان يحبهم أحيانًا ويضيق بهم في أحيان أخرى. وما بين عزلته وتكدّره، وبين الفقر والمُعاناة النفسية، عاش حياته، حتّى مرض بالقلب من كُثرة الجهد والإفراط في التدخين والقهوة، وبعد أن مات، ذاع صيته وصيت أشعاره وكتاباته، وترجمت أعماله إلى لغات عديدة.
-والكاتب الروسي نيقولاي كوكول الذي  يُعد من آباء الأدب الروسي(+1852). إذ عاش في ظل نظام استبدادي قائم على استعباد الآخرين وترويعهم. ترعرع في المناخات اللاإنسانية حيث الاستبداد والظلم والقهر، ما قاده إلى إبداع كتابات مفارقة ومغايرة تتسم بالواقعية، حتّى ولو كانت بعض أفكارها العامة مُستمدة من آخرين، فحين يكتشف المرء ضالته وانسحاقه أمام الآلة الاستبدادية والبيروقراطية، فإنه سيكون مُستعدًا لصوغ هذه البشاعة الإنسانية، غير مبالٍ بالتقاليد الإجتماعية والأدبية.
بعد أن انتقل إلى دار البقاء برزت اعماله الأدبية لاسيّما (قصّة المعطف) ويومياته(يوميات رجل مجنون) التي وصف فيها الإنسان المبُدع كارنب جريح في قفص الذئاب. يوميات رجل مجنون، غدت مسرحية، مُثلت على مسرح الدوقة في لندن، فنالت  شهرة عالمية لواقعيتها.
-اما الالماني بيتهوفن فقد رُشق بالبيض والطماطم والشتائم من قبل الناس منذ قرن ونصف القرن بسبب السيمفونية الثالثة (هيروييكا)، واليوم نحن نستمع إلى تلك السيمفونية ولا نشبع. أتعلمون ما هو ذنب بيتهوفن يومها؟ إنه سبق عصره بقرن!
مُعاناة المبدع أو المصلح نتيجة نفسيات مريضة، وعقول محتلة بنظرة احادية.... نفسيات تكره التجديد والأبداع والإصلاح بسبب الغيرة والحسد، والخوف من زلزلة كراسي العروش لأصحاب الكروش.... فاينما حل الناجح(المبدع، المُثمر أو المصلح) لحقه الفاشل عله يكسب جزءً من نجاحه!فالمفلس لا شغل له ولا شغل سوى الإستجداء من الأغنياء.

ختامًا: نحن في العادة لا نشعر بقيمة الاشخاص المبدعين والمصلحين الا حين نفقدهم، فقائد المئة كان يقف عند الصليب يراقب ويتأمّل مُفعمًا بالدهشة والذهول، وبغتة، ولدت في اعماقه  شرارة الإيمان، فتبدلت حياته إلى الابد.  ويصف الإنجيلي متّى  لحظة اهتدائه إلى المسيحية "واما قائد المئة والذين معه يحرسون يسوع، فلما رأوا الزلزلة وما كان، خافوا جدًا وقالوا حقًا كان هذا أبن الله "( متّى 27 : 54 ) .
 والحال أن  الذين صلبوا يسوع ظنوا أن بموته سيتخلصون منه ويقضون على  رسالته واثاره، فأنقلب الصليب من لعنة إلى بركة، واليوم كما بالأمس فان ملايين القلوب تنبض بحبه وتشهد له.
[/color]
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الحقيقة لا تجرح إلا كارهها! في: 03:12 30/09/2012
الحقيقة لا تجرح إلا كارهها!
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني
 
     على الإنسان أن يشنّ حربًا(نقدًا) على نفسهِ لا على أخيه الإنسان وكل الذين من حوله. أجل على الإنسان أن يرى الخشبة التي في عينيه قبل أن يرى القذى في عين أخيه، فهو أن طهر فكره وقلبه، سيكون طاهر السلوك والكلام والنظر والكتابات، فمتى صفت عينيه صفت حياته، وان صفت حياته كان كلّ إنسان بل كلّ العالم في عينيه نورًا صافيًا..... فمن أدرك قيمة النور في اعماقه ادركها في كلّ إنسان، فيصبح عونًا لأخيه الإنسان لا عونًا عليه. فشمعتان تضيئان معًا كفيلتان على تبديد الظلام من شمعة واحدة.
 الإنسان الخالي من نور الله غالبًا ما يفتك بنفسه قبل أن يفتك بالآخرين، لأن الخطيئة تدمر صاحبها قبل أن تدمر الآخر.
 ربما عولمتنا اليوم جعلت من الإنسان (غولاً) يجري وراء الدولار بجشع، حتّى ان بعض الضمائر والأقلام باتت تُشترى بحفنة دولارات! هكذا وللأسف تعامى البعض عن رؤية النور في اعماقه، وتلكأ في عيش إنسانيته....فُحجبت الحقيقة، وتفشّى التعصب والتزيف والتقليد والغش والتزوير والتضليل في القِيم والمبادئ، وتفشت النميمة والثرثرة والكتابات المسمومة تفشيًا لا يُبشّر الإنسانية بغدٍ يحمل جمال الربيع الذي حلمنا به. ولكنني على يقين أن الإنسان لا بُدَّ من يوم سيكتشف النور في داخله فتسنير كلماته وحياته.
 إنَّ ثقافة وروحانيّة وإنسانيّة الكاهن أو الكاتب أو الأديب أو الصحافيّ أو أيّ مُثقف ومُبدع ومُفكر....تعد العناصر الأساسية في التاثير على الناس وقيادتهم نحو التغيير والإصلاح والنمو البناء. فكما الرسام يُبدع بريشته ليرسم اروع اللوحات الفنية كذلك هو الكاتب، يرسم أجمل الصور الإنسانية بواسطة كلماته، أفكاره، كتاباته، لأن في ادبه رسالة وقضية كبرى.
 تُضحكني كتابات بعض انصاف الكتّاب، فحينما يكتبون يخال لك وكأنك في (حلبة مُلاكمة)!إنهم لا يكتبون بالكلمات بل باللكمات! وهم لا يعلمون أن الأدب فن ورسالة وتوعية واخلاق.البون شاسع بين الأديب المُفكّر أو الكاتب الروحاني وبين الأجير الذي يكتب دون رسالة وهدف، فقط كي يتقاضى أجرًا من اسياده، مُتطلعًا إلى الشهرة. يا لتعاسة ذلك الأجير الذي يبحث عن الشهرة من خلال شتم اشقائه وتخوينهم والتنكيل بهم!! الستم معي أن قلت أن للكتابة قواعد اساسها  الأخلاق ؟
 يقول المثل الفلسفي: "فاقد الشيء لا يُعطيه....". فكيف لنا ان نرجو من القلم الاسود ان يكتب كلمات بيضاء وينثر الأفكار البناءة والحوار المنشود؟! أوَليست الكلمة تصويرًا وتجسدًا عمّا يجول في الذات، بل هي صدى الأعماق، فأن كانت الأعماق مليئة بالزوايا المُظلمة، فحتمًا ستغدو ومضات وكتابات الذات فحمات سوداء، تجعل صاحبها يعيش في ظلمة حالكة السواد! وعلماء النفس يقولون: بين العقل واللسان علاقة عكسية، كلما كان العقل صغيرًا أصبح اللسان طويلاً، والعكس صحيح.
 واقولها بالفم المليان، واضحة صريحة لا لبس فيها: ليس كل من أمتشق قلمًا كتب، وليس كل من كتب أبدع وأغنى الآخرين من أفكار القلب وتأمُّلات الفكر وخبرات الحياة. إنَّ الذي أتخذ من الشتائم مادة لكتاباته ضد المُختلفين معه من منطلق التنوع، فليعلم جيدًا إن الإختلاف لا يعني خلافًا، والحديقة لا تبدو جميلة الا بتنوع زهورها.
إنّ الذي كرس قلمه للشتائم والقدح والذم وزرع الفتن والتفرقة بين صفوف الشعب والقوم الواحد، ليعلم أيضًا انه لم يشتم الا نفسه وقلمه، لأن الشتيمة كما يقول الفنان العربي عادل امام "تدور وتدور وترجع إلى صاحبها"، والحكمة تقول:" قد تلسع الحشرة جواد اصيلاً، لكن الحشرة تبقى حشرة والجواد يبقى اصيلاً".
 الكاتب الخلوق، حمامة سلام. الكاتب الحق، هو الذي يزيل الحواجز، ويهدم الجدران، ليمد الجسور، مقربًا المسافات، ناشدًا الوحدة والحوار والسلام والمحبة، وليس العكس.
 أؤمن بحقيقة مفادها:إنَّ الكلمة أو الفكرة تعكس صاحبها..... فأنت تكتب وتقول ذاتك للآخرين. فكن وميض نور، ومعزوفة حبّ، كي تشرق إنسانيًا، لتكون شمسًا تُضيء الدروب.
واليوم اصبح بمقدور القرّاء التمييز بين الكاتب الحق الذي يُكن له إحترامًا وتقديرًا إجتماعيًا وبين الكاتب الأجير  الذي أمتلأت اعماقه وشطحاته من السموم  والتي يحسبها قيمًا يتغنى بها.... هكذا ذهبت به اخلاقه الرخيصة المتجسدة في كتاباته العقيمة إلى حياة مليئة بالدهاليز المُظلمة. وما اقسى حياة تكون على هذه الشاكلة!
قد تكون كلماتي هذه صوت صارخ في وادٍ أو نافخ بالرماد!
 ولكنّ صدقوني لن يمضي هذا الصوت بغير صدى، ولولا أنني شاعر بوجود آذان تسمع لما كنت ناديت وكتبت، ولولا أنني على يقين من وجود النار تحت الرماد لما كنت أنفخ في الرماد.
 انني على يقين مهما نكث الإنسان عهده مع الذات ومع الله، ونقض وعوده مع أخيه الإنسان ومع قلمه، مشوهًا الحقائق، لأ بُدَّ من يومٍ يكتشف فيه نور الرب فتغدو حياته وكتاباته كشمعة تنير حياته ودروب الآخرين في مسالك الحياة.
 ختامًا: أملي أن يتصالح الإنسان مع الزوايا المُظلمة في حياته، باحثًا عن النور في اعماقه، لتستنير حياته، كلماته، كتاباته، افعاله.....فيكون من أبناء النور، لأنني ارى بعض أنصاف الكتّاب(أبناء الظلام- وما أكثرهم اليوم!) يزهرون كلامًا ولا يثمرون، يطلقون سحابًا ترعد ولا تمطر....والحال إنهم اشبه بالشجرة العقيمة، أملي أن يكونوا من أبناء النور لكي يثمروا الحوار والمحبة والتقارب ويخطون لنا كتابات تهدف إلى بناء الإنسان وروحنته وآنسنته. وما أحوجنا اليوم إلى كتّاب مُثمرين.
اننا ارسلنا في هذا المقال قناعات ذاتية وكلمة حق، علها توسع الأفاق فتستنير البصيرة ويتصحح المسار، لأنني لم ولن أقبل ألا بقول وكتابة كلمة الحق بوضوح وحقيقة.... وطوبى بل هنيئًا لمن يطعم الجياع، لأسيّما الجائعين إلى كلمة الحق.


7  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العجوز الفاسق يولم المآدب للضيف السارق(قصة وحكمة) في: 06:24 24/09/2012

 قصّة وحكمة
العجوز الفاسق يولم المآدب للضيف السارق
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني
 
 
 
 
قبل بضع سنوات دُعيت كي أقدم محاضرة عن التوبة والإهتداء، فاستهليت محاضرتي بهذه القصّة التي يطيب لي اليوم أن انقلها إلى قرائي الأعزاء في صحيفة العراقية الأسترالية: ربّما البعض منكم قد سمع أو تعرّف إلى شخصية جان فالجان بطل رواية "البؤساء" للروائي الفرنسي المعروف فيكتور هوغو.
كان (جان) شابًا بائسًا تحول من وضيع إلى رفيع، ومن حاقد إلى وديع. حُكم عليه بالسجن خمس سنوات مع الأشغال الشاقة في سجن الباستيل لأنه سرق رغيف خبز لإطعام أخته الأرملة وأولادها السبعة.هرب ثم أُعيد عدة مرات إلى السجن حتّى إمتدت عقوبته إلى تسعة عشر عامًا، كل ذلك بسبب رغيف خبز! نعم رغيف خبز! ماذا لو كان قد سرق هذا البائس أموال الناس في سوق الأسهم التجارية أو الاقتصادية ........بعد سنوات من التعذيب والحياة القاسية والمُعاناة تمكن الهرب من السجن، فكان حاقدًا، قاسيًا على من حوله. قابله الناس بالجفاء والمهانة وبعد أن أغلق الجميع أبوابهم بوجهه استقبله الأسقف شارل ميريل أحسن أستقبال، ولم يسأله من أنت؟! رغم ملابسه الرثه ومظهره المُخيف، بل تناولا الطعام معًا ولكن جان سرق منه ليلاً شمعدانات فضية وعددها ستة وهرب ثم قبض عليه من قبل الشرطة وأُعيد إلى المطران، فظن جان فالجان أنه سيعود إلى السجن مُجددًا ولكن الأسقف زعم أمام الشرطة أنه منحه الشمعدانات، بل وزاد على ذلك:" يا بُني لقد نسيت بقيّة الآنية التـي أعطيتك!". كان هذا الموقف كافيًا لكي يتحول جان فالجان إلى رجل صالح وتتغير حياته وسيرته من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، فاستوعب ذلك الدرس البليغ ثم ظهر في مدينة (مونتروني سور مير) باسم مادلين مُخفيًا حقيقته بعد أن صلحت حاله وكوّن ثروة كرجل أعمال مؤمنًا بأن الخير الذي ينعم به يجب أن يشاركه فيه البائسون والمظلومون  والفقراء.
الحكمة: تعد هذه القصّة من روائع الأدب العالمي لأنها رائعة من روائع الحياة. لنتسائل كم شخصًا نلتقي في الحياة ونستطيع أن نحرره من ماضيه ونقوي بذور الخير في أعماقه.
أخوتي وأخواتي أن لمسة حبّ وحنان قد تكسر سورًا وتضمد جراح من قد قست عليهم ظروف الحياة وغيرتهم إلى أناس أشرار.
ما أن أنتهيت من سرد القصّة، فوجئت بأحد الحاضرين يحدثنا عن قصّة العجوز الفاسق وضيفه السارق. العجوز  يعاني تخمة من العنتريات، ففكك عائلته وفرّق اولاده وزرع البلبلة والفتن بين اهله. ولكن مع الزمن كشف الناس أمره، وعرفوا أنه شيطان يعيش بينهم. ولما فشل في كسب محبة الناس واهتمامهم، بدأ يستجدي عطفهم لكبر سنّه، لكنه فشل أيضًا في كسب ثقة اغلبيتهم، لأنه لم يستفد من فشله واخطائه، فبدلا من أن يتوب ويهتدي ويتصالح مع ذاته والآخرين ويتصالح مع الله وينقذ ما يمكن إنقاذه، أخذ يعمق فساده من خلال دعوة سارق إلى بيته الشبه مهجور وراح يولم له مآدب الطعام بحضور بعض اصدقائه الذين على شاكلتهما....".
قاطعت محدثي وقلت له: ما هي الحكمة من قصّتك هذه؟
أجاب: يا ابتي أن الشيء بالشيء يُذكر، أن كنت قد حدثتنا عن جان فالجان الذي وجد في المطران الشاب طريقًا للإهتداء.... ولكن هذا السارق كيف سيهتدي مع العجوز الفاسق.... ؟! الا ينطبق عليهما قول السيّد المسيح:" اعمى يقود أعمى، فكلاهما سيسقط في الحفرة".
قلت له : من المؤكد سيقعان في الحفرة، ولكن صلِّ من أجلهما....
اجاب: كل يوم اصلي على نيته.... ولكنه لا يسمح الله أن يغير حياته، حتّى بعد أن غدى عجوزًا طاعنًا في السنّ. لو كان يعرف الله الذي يحدث الآخرين عنه طيلة النهار، لما كان على هذه الشاكلة، فافعاله واقع مُغاير عن كلامه. صمتُ في حيرة من أمري، ثم خرجت من صمتي، وقلت:لا تتألم منه بل تألم عليه، وصلي لأجله.
قاطعني وقال: يا أبانا، الإنسان كلما تقدم في السنّ، تقرب من الله أكثر وتعمقت فيه الإنسانية واتسمت حياته بالشفافية والروحانيات، أما صاحبي كلما تقدم في السنّ وطد علاقته مع الشيطان وازدادت افعاله شرًا، وكثرة ثرثرته على من هم افضل منه، وصار مُعاشرًا للسراق واللصوص.... وما خفي كان أعظم!
قلت له تحدث معه بلطف، انصحه، أجلبه إلى الكنيسة لعل الكاهن يرشده.
ابتسم مُحدثي وقال: لقد سئمت الكلام معه، وعندما نصحته ورفعت كلمة الحق بوجهه، بدأ بمحاربتي وتشويه صورتي وصورة الآخرين.....
قلت له: ربما لانك أفضل منه وهو لا يستطيع الوصول إلى ما وصلته أنت. سامحه ولا تتعامل بلغة ردات الفعل، بل كن كالإسفنجة، وليكن ردك بواسطة اعمالك وابداعاتك وخدماتك الإنسانية والروحية وعلاقاتك الطيبة مع الآخرين. فتجارب الحياة علمتني أن الإنسان المُسامح هو الذي سيربح في نهاية المطاف.
ابتسم مُحدثي وقال، وأنا علمتني الحياة أيضًا حكمة مفادها:" لو كل كلب نبح ضربته بحجارة لأصبح مثقال الحجر بدينارٍ". الصمت والتجاهل ابلغ ردة فعل، لأن كلاهما(الفاسق والسارق) سيسقطان وسيذهبان إلى مزابل التاريخ كما سقط اقزام  مملكة بول ستان.
قلت له: الحديث عن هذا يطول، ثم تطلعتُ إلى ساعتي وكان الوقت قد داهمنا، فانهيت محاضرتي بالصلاة على نية العجوز الفاسق وضيفه السارق كي يهديهما الله إلى طريق الحق، فكل شيء مستطاع لدى الله.
8  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المطرابوليت مار ميّلس زيّا في سطور في: 14:31 16/08/2012
 المطرابوليت مار ميّلس زيّا في سطور ....

الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية في سيدني  
    أبصر النور في بغداد سنة 1956 من ابوين فاضلين وهما تيادورس زيّا بيداويد ومريم اسكوبيلا من عائلة جبرائيل التي تمت بصلة قرابة إلى مطران الهند مار طيموثاوس . نشأ وترعرع  ودرس في بغداد. رُسِم شماسًا إنجيليًا في 14 تموز 1973 في كنيسة مار عوديشو الواقعة في حي تل محمد من يد مار يوسف خنانيشو مطران بغداد ومار أبراهيم(ابرم) خامس مطران البصرة.   درس سنتان في الجامعة التكنولوجية إلى أن شدّ الرحيل إلى دبي سنة 1978 ليقضي هناك نحو سنة، ثم وصل إلى امريكا مطلع عام 1979 وهناك واصل دراسته الاكاديمية  في كلية سان هوزي (القديس يوسف) سنة 1981، ثم عمل كمساعد مهندس.
الكاهن:
نظرًا لإيمانه وغيرته على الكنيسة والتزامه في تقديم الخدمات الطقسية والروحيّة والثقافية، لفت أنظار رؤساءه الروحيين فاختاروه لنعمة الكهنوت، إذ رسم كاهنًا في 28/3/1982 من يد قداسة ابينا البطريرك مار دنخا الرابع، فأتخذ له اسمًا كهنوتيًا (يوسف) ومنذ ايامه الأولى شمر الكاهن الشاب عن ساعد الجد في تنشيط الرعية ولم يكل او يمل من تقديم الخدمات للمؤمنين، فلم شملهم وجعلهم في رعية مُنظمة ذاع صيتها في حينها. ولم تمر سوى سنتين ليختاره المجمع المقدس لكنيسة المشرق الاشورية اسقفًا على استراليا. تردد الكاهن الشاب في بادئ الأمر، ربما لصغر سنه، او لعلمه بعمق وجسامة المسؤلية التي ستقع على عاتقه، فمنحه المجمع المقدس  ثلاثة ايام للتفكير والصلاة، وبعد صلاة وتأمل رضخ لإرادة السماء وثقة رؤساءه فنال درجة الاركذياقون في يوم السبت 20//10 / 1984 من يد المطران الراحل مار نرساي. في 21/10/1984 رسم ونصب اسقفًا لتأسيس ابرشية في استراليا ونيوزيلندا بحضور المجمع المقدس  وهو في سنّ الـ28 ربيعًا ، فكان سيادته أصغر الاساقفة سنًا  في كنيسة المشرق الآشورية.
نبذة سريعة عن غبطته وأهم منجزاته
 المطرابوليت الشابّ(الحكيم) مار ميّلس زيّا السامي الإحترام الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية في أبرشيات أستراليا ونيوزيلاند ولبنان مولود في بغداد، العراق، في عام ١٩٥٦، أستكمل تعليمه الجامعي في العراق واكمل دراساته الاكاديمية في الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا. وهو حاليًا على وشك الانتهاء من دراسات عليا في التاريخ القديم والفلسفة.
رسمه شماسًا  المطرابوليت الراحل مار يوسف خنانيشو بمساعدة مار أبريم خامس  في عام ١٩٧٣ .
وفي عام  ١٩٨٢ رسم كاهنًا في  كنيسة سان هوزية(القديس يوسف) بكاليفورنيا لكنيسة المشرق الاشورية. وفي عام ١٩٨٤ تم تعينه اسقفًا للكنيسة الأشورية في استراليا ونيوزيلاند . وصل سيادته إلى استراليا في مارس/أذار  عام ١٩٨٤ وظل يخدم في الابرشية حتّى عام ٢٠٠٨ حيث تم منح سيادته لقب المطرابوليت،فاصبح  غبطته الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية في أبرشيات أستراليا ونيوزيلاند.
وهو رئيس مجلس أمناء الأبراشية ورئيس مجلس إدارة المدرستان الاشوريتيين في سيدني .
  منذ وصول غبطته إلى استراليا كرئيس لكنيسة المشرق الاشورية، استمر المطرابوليت مار ميّلس زيّا  في بناء الابراشية وتدعيمها بأنشطته المتعددة التي تتضمن: جمع التبرعات، الخدمة الفعالة، وترتيب المباني وشراء الأراضي والممتلكات وإدارة أعمال الإنشاء والتعمير عند الحاجة. وفي عام ١٩٩٠ لعب الدور الأكبر والأساسي في جمع ما يربو عن المليون دولار لبناء الكاتدرائية في كرينفيلد بارك. وفي عام ١٩٩٩ ساعد في حملات جمع التبرعات من أجل بناء قاعة المناسبات القائمة الآن في اراضي الكاتدرائية. وفي الآونة الأخيرة بذل غبطته جهودًا كبيرة في جمع التبرعات من مؤسسات خاصة وحكومية لبناء فصول المدرسة الآشورية والمباني الإدارية المُلحقة بها كمركز للإقامة والإستضافة.

إن أبراشية المطرابوليت مار ميّلس زيّا السامي الإحترام تمتد لتشمل جميع أنحاء استراليا بما في ذلك مدينة سيدني وملبورن ودولة نيو زيلندة. كما أن عدد أعضاء الكنيسة البالغين والذين يدعمون الكنيسة ماديًا قد وصل إلى تسعة عشر الف عضوًا مسجلاً. كما أن هناك حوالي اربعة آلاف ونصف عضو غير مساهمين في دعم الكنيسة ماليًا من القاصرين تحت السن القانوني. ومن إجمالي الأعضاء يوجد خمسة عشر ألف عضو بولاية نيو ساوث ويلز، واربعة آلاف وخمسمائة في ولاية فيكتوريا، وألفين وخمسمائة في دولة نيوزيلندة.
وفي الجالية الأشورية ايضًا ستة آلاف شخص(اعضاء) غير  مُسجيلن في الكنيسة.
وقد قامت ملكة بريطانيا العظمى وملكة أستراليا سعادة الملكة اليزابث الثانية  في السادس والعشرين من يناير من العام السابع بعد الألفين بتكريم المطران مار ميّلس زيّا ومنحه قلادة أستراليا مكافئة له على خدماته التي قدمها لكنيسة المشرق الاشورية  لاسيما في تأسيس المدرسة الأشورية وجهود سيادته في حقل التعليم.
في عام 2008 حصل على وسام (مواطن استراليا) لمدينة فيرفيلد. وفي نظر العديد من الأشوريين داخل وخارج أستراليا يعتبر المطرابوليت مار ميّلس زيّا المؤسس الرئيسي لكنيسة المشرق الاشورية وصمام امانها.
يرجع الفضل في تأسيس أول مدرسة أشورية في بلاد الاغتراب( مدرسة القديس  الربان هرمزد الأبتدائية) إلى المطرابوليت مار ميّلس زيّا كما يرجع لسيادته الفضل ايضًا في تأسيس كلية مار نرساي وهي مدرسة ثانوية بسيدني والتي تقدم خدمات تعليمية من الدرجة الأولى لمئات من التلاميذ بمنطقة فيرفيلد والأحياء المحيطة بها. ضف على ذلك تأسيسه لمركز حضانة للأطفال.
في عام ١٩٨٨ أسس غبطته منتدى الشباب الأشوري والذي يركز على تعاليم ربّ المجد يسوع المسيح باللغة الام، ثم توسعت انشطة الشباب لتشمل التبشير باللغة الانجليزية من خلال برنامج اذاعي.
وفي عام ٢٠٠٤ وافق مار ميّلس زيّا على تاسيس ابراشية القديسين بطرس وبولس في سيدني وهي ابراشية ناطقة باللغة الانجليزية خصيصًا لمساعدة الشباب الناشئ في أستراليا. وقد ازدادت عضوية الابراشية الجديدة من خمسين عضو إلى أكثر من ثلثمائة عضو، ما خلا 300 شخص للناطقين باللغة العربية التي بدأت الخدمات الثقافية والروحية تقدم لهم منذ تموز 2012.
وقد أسس غبطته ايضًا جماعة خاصة لمساعدة المدمنين على المشروبات الكحولية والمخدرات.
وفي السابع من ديسمبر/كانون الثاني رفعته قيادة الكنيسة  عن يد ممثلها قداسة مار دنخا الرابع لكي يصبح المطران مار ميّلس زيّا المطرابوليت مار ميّلس زيّا السامي الإحترام الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية في أبرشيات أستراليا ونيوزيلاند ولبنان. وقد حضر إلى استراليا للمشاركة بهذه المناسبة قداسة مار دنخا  الرابع من شيكاغو  وخمسة مطارنة من جميع انحاء العالم.
وقد حضر الحفل أكثر من ثلاثة آلاف وسبعمائة شخص في يوم احد ممطر في الكاتدرائية الأشورية بكرينفيلد بارك بمدينة سيدني بأستراليا.
كما يتمتع صاحب السيادة مار ميّلس زيّا السامي الإحترام بميزة جميلة ألا وهي: إن سيادته يجيد ربط الحلم بالواقع، ولا يمل أو يكل من العمل من أجل تطوير أبرشيته؛فشيد كاتدرائية القديس الربان هرمزد.
-تأسيس مدرسة الربان هرمزد. فقد أسس غبطته مدرسة القديس الربان هرمزد الابتدائية، التي تعتبر أولى المدارس الآشورية واكبرها  في  أستراليا وبلاد المهجر.
-أفتتاح كّلّية مار نرساي وحث القائمين على إدارتها في التماهي مع كلّيّة بغداد النموذجية في العراق، حي الشماسية – الصليخ. وتضم هاتان المدرستان قرابة الف طالب وطالبة، اغلبيتهم من أبناء كنيسة المشرق الآشورية.
ومن الجدير ذكره أن هاتين المدرستين يشرف على ادارتهما كادر من كنيسة المشرق الاشورية ، ابتداءً من مراحل رياض الأطفال، وانتهاءً بالمرحلة الثانية عشر، إضافة الى اهتمام سيادته بقطاع الشباب ورعايته المباشرة لهم باعتبارهم عامود  الكنيسة والمجتمع ومستقبلهما ، وبالاخص جمعية شباب الكنيسة الآشورية والتي تتركز نشاطاتها التثقيفية والروحية، في التعليم والتثقيف والوعظ بكلمة الله في اللغة الام، إضافة الى تعزيز مشاركاتهم في الجوانب الأخرى للنهوض بهم في قمم المجتمع الاسترالي.
وفي مطلع شهر نيسان من عام 2012 دشَّنَ غبطته المرحلة الأولى من المراحل المخصصة لبناء كلّيّة مار نرساي الآشورية في منطقة هورسلي بارك والتي ستشيد على ارض مساحتها تسعة هكتارات.
-افتتاح مركز النعمة، لم ينسَ غبطته الأطفال، فخصص لهم هذا المركز، لتقويم طفولتهم المبكرة في مراحلها الأولى.
-تشييد " قرية  القديسة مريم " أو "القرية النموذجية للمتقاعدين" لخدمة ابناء جاليتنا والارتقاء بهم في المجتمع الاسترالي، فلكبار السنّ مساحة وأهتمامًا في فكر سيادته، فشيد هذه القرية، اسهامًا من كنيسة المشرق الآشورية في سيدني في التخفيف عن كاهل أبناء جاليتنا في السكن وتوفير حياة ورعاية كريمة لهم، وبالأخص شريحة كبار السنّ والمتقاعدين الذين كانوا عنوانا للإيثار والتضحية في مراحل حياتهم السابقة. يقع هذا الدارفي منطقة فيرفيلد ويحتوي على خمسين وحدة سكنية. وكانت التكلفة الإجمالية لتشييدها، مبلغ  14 مليون دولار استرالي.
-افتتاح قاعة البطريرك مار دنخا الرابع: لم ينسَ المطربوليت الشابّ شباب أبرشيته وجاليته فشيد قاعة رياضية أطلق عليها  قاعة قداسة البطريرك مار دنخا الرابع للأنشطة الرياضية والمدرسية؛ حيث جرى افتتاحها من قبل قداسة البطريرك مار دنخا الرابع وغبطة المطران مار ميّلس زيّا.
-افتتاح مكتبة المطران مار ميّلس زيّا، وايمانًا من سيادته بأن الكتاب خير صديق ومعين للإنسان خصص غبطته قاعة كبيرة الحجم في مدرسة مار نرساي لتكون مكتبة يرجع إليها الطلبة  وإلى كتبها المتنوعة المضامين واللغات، لنهل المعارف والثقافة.  وتم تزويد المكتبة باجهزة كوميبوتر حديثة موصولة بالانترنيت،  لتغدو هذه المكتبة مركزًا ثقافيًا ورقيًا والكترونيًا، يعمل على بناء شخصية الطلبة الثقافية والعلمية، وزرع الإلهام والمهارات المكتبية والمعرفية، وهكذا ساهم صاحب السيادة مار مّيلس  في تشجيع الطلاب على  القراءة والنهل من معارفها وحكمة كتابها. .
-نصب الشهداء في سيدني، إذ افتتح غبطته،  نصبًا يخلد الشهداء الاشوريين تحت تسمية ASSYRIAN LEVIES – ANZAC  في حدائق منطقة فيرفيلد.
-كما قدم سيادته العديد من المحاضرات والندوات وأجرى العديد من المقابلات الأذاعية والتلفزيونية.
وعرف عن غبطته بأنه لا يرد سائلاً، يسند الفقراء والمحتاجين، ناهيك عن زيارات سيادته إلى المرضى وتفقد عوائل الأبرشية بشكل متواصل، ولم يغب عن فكر سيادته واعماله الإنسانية بلدنا الام  العراق والبلدان المجاورة (محطات الإنتظار) إذ لم ينسَ سيادته المهجرين.
-تأسيس مجلة (بيث كوخي) التي تعد لسان حال كنيسة المشرق الآشورية في استراليا ونيوزيلاند ولبنان، وقد اختار سيادته الشمّاس سامي القس شمعون المحترم  رئيسًا للتحرير وأختار الأشخاص المناسبين للعمل فيها، فخرجت بحلتها الأولى في عيد القيامة المجيد لسنة 2012، فكانت غنية بمواضيعها ومحتوياتها.
كما اوعز غبطته بالمباشرة لكاتب هذه السطور وإلى الشمّاس سامي القس شمعون  إلى تقديم برنامجًا اذاعيًا عبر اثير اذاعة صوت المحبة المارونية كل يوم ثلاثاء الساعة الرابعة عصرًا.... يبث البرنامج عبر الموجة AM 1701 وستُخصص ساعتان في الأسبوع ليبث من خلالها برامجًا باللغة الأرامية-الاشورية والانكليزية في الاذاعة المذكورة اعلاه. وسوف تستضيف أذاعة صوت المحبة غبطته يوم الثلاثاء الموافق 28/8/2012 في الساعة العاشرة والنصف صباحًا في برنامج (يا هلا بالضيف).
- الإحتفال بالذبيحة الإلهية للناطقين باللغة العربية وفق طقس كنيسة المشرق الآشورية كل يوم جمعة السادسة والنصف مساءً.
وقد اوعز سيادته لبناء كنيسة القديسين بطرس وبولس، وتأسيس الدورة اللاهوتية، وأفتتاح المدرسة الكروية التي سيشرف عليها الكابتن القدير سعدي توما....لتفعيل دور شبيبة الجالية في بلاد الإغتراب واكتشاف مواهبهم الكروية واعطائهم حضورًا متميزًا فعالاً وتنافسيًا وسط المجتمع  الرياضي الاسترالي.
اخيرًا وليس اخرًا : نود ان نحيط القارئ الكريم علمًا أن كنيسة المشرق الاشورية وتحديدًا في سيدني تُدير برنامجًا ثقافيًا، روحيًا  قائمًا على الكرازة والتعليم والتثقيف الروحي والطقسي والتنشئة الإنسانية .... بواسطة منافذها الكنيسة ومؤسساتها الثقافية ومدارسها التربوية المقدمة عبر 4500 ساعة سنوية، حتّى غدت الكنيسة امًا روحية فعالة في نشر كلمة الإنجيل  في الأفق.

                                       هذا غيض من فيض...

ملاحظة: هذه الكلمة هي مُقتطفات من كتاب (المطرابوليت الحكيم) مار ميّلس زيّا ( للأب يوسف جزراوي والشمّاس سامي القس شمعون) قريبًا بعون الرب.
9  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أملي أن تكون غوته العراق في ألمانيا في: 14:38 08/08/2012
أملي أن تكون غوته العراق في المانيا
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني

في سفرة سريعة الى مدينة فرانكفورت الالمانية الجميلة بمحطتها المشهورة وكنائسها العتيقة وبعض ابنيتها القديمة التي حافظ الالمان عليها رغم الحرب الطاحنة. وفي مقهي مجاور للمحطة كنتُ على موعدٍ مع صديقٍ لم اره منذ سنوات، التقينا ورحنا نُقلب دفاتر السنين بحلوها ومرها، تارة نضحك وتارة أخرى نتحسر على ايامنا البغدادية الجميلة التي ذهبت بلا رجعة! طلبتُ منه ان يقودني إلى بيت الشاعر الالماني الإنساني غوته. وافق الرجل على مضض لانه بعد ساعات يجب أن يتركني ليلتحق بعملهِ.
غوته بالنسبة إلى الألمان كشسبير بالنسبة إلى الأنكليز، ولكن يبقى غوته أحب الشخصيات الأدبية الغربية إلى قلبي..... ونحن في الطريق الى المتحف لم أعد أرى السيارات المارة أمامي، وأنما مرت أمام عيني رواية (آلام فرتر)؛ ونقلتني ذاكرتي إلى أيام تنشئتي الكهنوتية في المعهد الكهنوتي البطريركي ببغداد، إذ قرأت له روايته الرومانسية الحزينة (آلام فرتر)؛ كانت دموعي تهطل، وحزن يراودني كلما تعمقت في قراءة الرواية، فقد تأثرت بها جدًا. فلم تكن ألام فرتر سوى ألام غوته نفسه!
أضعنا الطريق بسبب الـ navigation ، كنتُ سارحًا في تذكر أحداث الرواية، قاطع صديقي مسلسل ذكرياتي، عندما قال: "يا أبانا يوسف، تركت كل معالم فرانكفورت لتذهب إلى زيارة بيت غوته الذي اصبح الان حفنة تُراب؟ ومن هو غوته؟!".
ضحكت والغصة في قلبي، ثم قلت له: غوته لا يموت، وأضفت: ألا يحلو لك احيانًا أن تذهب إلى أماكن حبّك الأول؟ أجاب نعم، ولكن في بغداد وليس في فرانكفورت!
قلتُ له: وغوته حُبي الأدبي الأول، وروايته( آلام فرتر) هي أول رواية كنتُ قد قرأتها أيام دراستي الفلسفية.
نزلنا من السيارة وبدأنا بالسير وسط الزحام، ودخلنا المبنى، المكان به بعض الزوار! الوجوه متنوعة من جميع إنحاء العالم.... وأنا أدفع ثمن تذكرة الدخول لقاطع التذاكر، همست في سري: كيف حولت الحكومة الألمانية هذا البيت الى متحف عريق وانيق يحج اليه مُحبي غوته من كل فج عميق، وكيف نحن نُصدر متاحفنا وتراثنا واثارنا لبلدان الغرب.....!
مرت الدقائق بسرعة وحثني صديقي على المغادرة لانه على موعد مع العمل..... خرجنا دون أن استذوق المكان واكتشف كنوزه جيدًا.....
مضت الأيام وطلبت من أحد الشعراء الأصدقاء الذي كان أحد ابناء الرعية التي كنتُ أخدمها في الشام أن يصطحبني إلى متحف غوته. وافق صاحبنا وذهبنا إلى هناك، دون صعوبات وازدحامات الطرق! وكأنه قد آلف الطريق اليه! قلت له: من المؤكد انك تعرف من هو غوته، وقد قرأت له، وتحبه إلى هذا الحد الكبير.... بحيث آلفت الدروب إلى متحفه؟!
صمت الرجل وابتسم، وادركت أن في صمته وابتسامته سرًا! وحين وصلنا المتحف لاحظت شيئًا غريبًا لم الحظه في المرة السابقة، ألا وهو: إنَّ المتحف في مكان وفي الرصيف الذي أمامه (كازينو- بار). حينها نظرت إليه والتقت عيني بعينه فانفجرنا ضحكًا! وقلت له: الآن علمت كيف تعلمت الوصول إلى هنا..... ضحك صاحبي وقال بلهجتنا العراقية الجميلة:( أنتم قسان هل وكت ما يعبر عليكم شيء).
رغم الضحك لكنّني أخفيت ألمي في داخلي، لأن سرّ الزحام كان سببه توافد الكثير من السياح إلى البار وليس إلى غوته!!
بيت أو متحف غوته أشبه بمعظم المتاحف التي زرتها، ولكن صاحب المتحف (غوته) ليس ككل الأدباء والشعراء. غوته كعطاء الشمعة التي تستشهد دونما انقطاع، فتنير وتدفيء وتلهب وتتوهج ..... وأنا من المؤمنين أنَّ قيمة الإنسان تكمن في العطاء، ووزنه بثقل ونوعية عطائه.
غوته موسوعة ابداع، لا يمكن حصر ابداعه. كتبَ في مجالات كثيرة بعيدًا عن الأدب والشعر، حيث كتب عن الموسيقى، الفن الذي يستهويني. وقد قال لنا الدليل في المتحف أن غوته كلما واجهته الصعاب وكثرت عليه الأحزان ازداد اهتمامه بالموسيقى.... !
اتعلمون أن غوته العبقري كتبَ إحدى مقطوعات موزارد الموسيقية شعرًا! ولو كان على قيد الحياة اليوم لقلت له: أن جيوفاني Giovinni Marrdiهو الأفضل والأعظم موسيقيًا حسب رأيي المتواضع.
إنَّ ما لفت أنتباهي في المتحف المكتبة الكبيرة، والمرآة العتيقة، وقفت أمامها متـأملاً.... وقلت للذي كان معي: لقد رحل غوته عن دنيانا وبقيت المرآة.... يا لغرابة الحياة!
حينها نطق صاحبي الشاعر وقال: لقد صدق غوته في روايته فاوست بقوله:" صداقات أهل الفكر معدومة لدينا، فاذا وجدت فأن كل منّا يستعملها معولاً لتدمير صاحبه". واضاف صاحبنا الشاعر: لقد دمرتني يا أبانا، لنرحل نحن أيضًا وليبقَ غوته. ابتسمت في وجهه وكان له ما يريد....
غادرنا المتحف وذهب الرجل عابرًا إلى الرصيف الثاني بعد أن دلني الطريق المؤدية إلى محطة الباص لأنه على موعدٍ مع حبيبته في البار.... ابتسمت وقلت له: تذكر يا فلان ..... أن غوته كان شاعرًا ومن رواد البار وأن أول فتاة احبها كانت فتاة بار!
لذا املي أن تكون غوته العراق في المانيا.... فانفجرنا ضحكًا.... وذهب كل منا إلى وجهته.
[/b]
10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأب جميل نيسان كاهن القرن الجميل في: 14:36 02/08/2012
[size=16pt
]الأب جميل نيسان السناطي كاهن القرن الجميل
من كتيب (الأب جميل نيسان السناطي شمس لا تعرف الغروب) سيدني 2012
للأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني

استهل كلمتي هذه بصلاة  للأب جميل نيسان كتبها بمناسبة يوبيله الكهنوتي وأمنياته الثلاثة التي لم تتحقق بحسب قول الأب جميل.... واختم كلمتي هذه  بامنية تمنيتها وهي ايضا لم تتحقق!

صلاة اليوبيل الخمسيني للأب الفاضل جميل نيسان السناطي

خمسون سنة، عبرت كلها بايامها ولياليها، مضت واختفت في بحر الماضي. خمسون سنة مرت عليّ وانا كاهن، مكرس لك يارب وحدك. اسألك بحق آلوهيتك العجيبة، وانسانيتك الغريبة، اسألك انت الذي دعوتني، وسمحت لي ان اصبح كاهناً لك، اسألك، ما الذي رأيته فيّ؟! ماذا عملت لك من خير وصلاح؟! ماذا استفدت مني يارب! وعدتك ان اعيش لك واحياك في كياني، ولكن لم اكن وفياً بوعدي، ولم تجنِ انت مني إلا الضعف والخطيئة – الظاهر انك تحب معاشرة الخطأة والضعفاء!
كرستني يارب لاوزع وأمنح اسرارك بطهر ونقاء، تجاسرت كثيراً وتماديت في توزيعها بغير استحقاق. وانت ساكت، وانت باقٍ، وانت حاضر في عملي هذا الغير النظيف، حاضر في خطيئتي، مرافق لضعفي، مطيع لي. انك لإله غريب عجيب.
ذبيحتك، يارب، كلَّ يوم ارفعها من على مذبحك، بيديّ هاتين، اللتين لا تليقان بك، وهذه 19 الف 941 مرة رفعتك فوق المذبح؛ ولا مرة وبختني، او نصحتني، ان امتنع، ان اتوقف، لا لم تقل لي شيئاً، بل كنت صامتاً، صبوراً، غفوراً، طيباً، لا بل كنت مشجعاً لي ان استمر على رفعك، على ذبحك فوق المذبح.... انك لإله غريب عجيب!
اسمعك الآن، وبعد هذه المسيرة التعبة والمتعبة، اسمعك تقول لي مبتسماً، لقد تعلمتُ الكثير منك! ماذا تقول؟! انت تعلمت مني الكثير!- نعم لقد تعلمتُ منك شيئاً لم اجده في السماء. تعلمتُ منك، كيف يكون الضعف، وكيف تكون الخطيئة، وكيفية معالجتها، درستهما جيداً فيك، وقدمتهما في اطروحتي، في عملي، في رسالتي المعنونة "الفداء" قدمتها الى ابي، فرح بها وتعجب منها، فاخذت عليها درجة امتياز بتفوق... انت مشروعي الخلاصي... اسكت وواصل فانا قبلتك وسأقبلك كيفما انت وكيفما تكون، انا المسؤول عنك امام ابي. قلت له، شكراً لك، بالحقيقة انك إله عجيب غريب.
القس جميل نيسان السناطي
29/6/2012


امنياتٍ ثلاثة تمنيتها منذ صغري(الأب جميل نيسان)، عاشت معي، وعششت في كياني، وعشت معها ولها:
الاولى : ان ارى كنيستي المشرقية، الاولى بين الكنائس، بايمانها وروحانيتها وخدماتها المسيحية والانسانية.
الثانية : ان ارى وطني العراق في مقدمة الاوطان، بتطوره وتقدمه ورقيه، في جميع مجالات الحياة؛ وأن يكون ملاذاً آمناً لابنائه قبل الغرباء.
الثالثة : أن أرى شعبي العراقي أسعد وأرقى الشعوب، ينعم بالأمان والسلام والرفاه والتآخي، يواكب مسيرة العلم والحضارة بعقلية متفتحة.
وعلى هامش هذه الأمنيات، التي ومع الأسف، لم تتحقق ولا واحدة منها.... وبعد أن كبرت واخذت افكر بالتقاعد، تمنيت امنية شخصية، وهي : ان يكون لي بيتاً صغيراً، ولو غرفة واحدة لأعيش فيها البقية القليلة الباقية من عمري، دون أن اكون ثقلاً او عالة على أحد.... وهذه ايضاً لم تتحقق، ولا اقدر ان احققها. أومل ان تتحقق هذه الامنيات في السماء، في الحياة الابدية... هذا اذا ما قبلني يسوع في السماء. وشكراً.


آباء تخرجوا من خورنة الصعود في عهد الاب جميل نيسان
1.   الأب سمير ادور 11/ 1/ 1991
2.   الأب صلاح خدور 29/ 6/ 1996
3.   الأب بطرس (عدي) لورنس 23/ 4/1999
4.   الأب نوزت بطرس 29/ 6/ 1999
5.   الأب سعد سيروب 13/ 10/ 2001
6.   الأب مدحت اسحق 30/ 4/ 2004
7.   الأب زيد عادل حبابه 19/ 9/ 2004
8.   الأب يوسف (عدي) نبيل جزراوي 21/ 12/2004
9.   الأب يوسف خالد 15/ 9/ 2007
10.الأب مهند طويل الدومنيكي 16/ 2/ 2008 – في فرنسا
11.الأب أمير ميخائيل 13/ 8/ 2010
وأملي أن ارى أخي العزيز مازن حنّا(حاليا يدرس في روما) أن يكون تسلسله الثاني عشر ضمن الكوكبة التي تخرجت من يد الأب جميل نيسان.



كلمة وفاء
   اتذكر ذات يوم عندما أنتقل والدي رحمه الله سنة 1994 إلى دار البقاء، وبينما كنا نبكي انا واخي الكبير بشّار امام نعش المرحوم والدي في باحة كنيسة الصعود، جاء الأب جميل وقال لي:" أنا ابوك..." وكان يتفقد العائلة ويسندنا ويزورنا ويوجهنا. كان الأب والكاهن  ولا يزال نَعَم الأب، ولتأثري به دخلت المعهد الكهنوتي القسم التحضيري في حي الشمّاسية في منطقة الصليخ، بعد أن قدمني للمعهد البطريركي المذكور في 25/9/1995 في عهد إدارة القس الفاضل فوزي ابرو.
وقبل بضعة اسابيع من رسامتي الكهنوتية واقتبالي نعمة الكهنوت، قصد بيتنا الأب جميل نيسان، وكانت الدموع تنهمر من عيون والدتي الغالية، فسائل الأب جميل:" لماذا تبكين يا أمّ بشّار؟!".
فاجابت والدتي: كم تمنيت ان يكون المرحوم والده على قيد الحياة لكان عمل  له افضل ما يكون ويشاركنا الفرحة. فقال الأب جميل: "انه ابني وتلميذي وابن رعيتي .... انا عوضًا عن والده....". وبالفعل ففي يوم رسامتي الكهنوتية وبينما كان غبطة بطريرك الكلدان يهم ليلبسني حلة الكهنوت الا وافاجئ بأن الأب الفاضل جميل نيسان يعتلي مذبح كنيسة مار يوسف/كرادة خارج ويُلبسني حلة الكهنوت عوضًا عن غبطة البطريرك ويُقبلني من خدي الأيسر.(وهمس في اذني بصوت تخنقه دموع دفينة: مبروك ابونا يوسف.... انت كدها).
ولن انسى ما حييت الكلمة المؤثرة التي القاها في قداسي الأول الذي احتفلت به في كنيسة الصعود عصر يوم 21/12/2004 وسط الانفلات الامني الذي كان انذاك في العراق، ولن انسى ايضًا الحفل الذي اقامه لي مع عائلتي في قاعة كنيسة الصعود بحضور ابي الروحي الأب بطرس حدّاد رحمه الله  والأب العزيز زيد عادل حبابة وغيرهما من الكهنة وطلبة المعهد الكهنوتي وابناء كنيسة الصعود الأعزاء، هذه الكنيسة التي احببتها ولا زالت احبها بكل جوارحي.
    قديس حي في زماننا يعيش بيننا ويخدمنا بفرح وحبّ. طيب بشكل يعجز القلم عن وصف طيبته وعمق إنسانيته وروحيته.هادى الطباع، تواضعه يلفت الانتباه، ويجذب الانظار. صليت كثيرًا إلى جانبه، وتذوقت طيبة الله في سلوكه ولمست في خدمته الكهنوتية معي ومع الآخرين حضور السيّد المسيح. تبهرني بساطته ومواعظه، فمواعظه كحلاوة العسل حتّى وان طالت! كتوم للغاية، يخدم ويساعد بسخاء ولكن بالخفاء، لا يكل ولا يمل من الخدمة، ولم يتقاعس يومًا  في خدمته للمؤمنين، حتّى عندما يكون طريح الفراش.
إنه  الأب الفاضل جميل نيسان السناطي الذي نحتفل اليوم بذكرى رسامته الكهنوتية الخمسين(اليوبيل الذهبي) في سيدني. إنه ابي الروحي وكاهني ومثالي ومعلمي ومرشدي.
الأب جميل نيسان اشهر من نار على علم، يعرفه القاصي والداني، كاهن إنساني- روحاني-مثقف، طيب القلب، حكيم، جريئ، خدوم، صاحب مبدأ وموقف، يقول كلمته بشكل مباشر، يده ممدودة لمساعدة الجميع، يعلّم ويرشد ويخدم بحب كبير وقلب اكبر.... يعد الأب جميل اكثر الكهنة الذين قدموا ورشحوا التلاميذ إلى الكهنوت(جميعهم من كنيسة الصعود) وكاتب هذه السطور تسلسله الثامن.
خمسون عامًا والأب جميل نيسان يقول نعم للرب على غرار امنا مريم من خلال خدمته الكهنوتية في زاخو ودهوك وروما وبغداد، لاسيما في بغداد بحيث كان يخدم في كنيسة يزيد عدد عوائلها عن 5 الاف عائلة متوزعة في مناطق متباعدة عن بعضها. يزورهم، ويقيم الصلوات والقداديس،ويمنح الأسرار الكنسية. واذكر للتاريخ، فلكل ساقطة لاقطة: كان الاب جميل نيسان يذهب للصلاة على الموتى في المقبرة (طريق بعقوبة) في شدة الانفلات الامني بعد 2004،أما عن مخاطر الطريق فحدث بلا حرج.إنه الكاهن المُعزي والمُضحي.
الأب جميل نيسان شمعة كانت ولا تزال تشتعل ووتوهج لتُضيئ دروب الاخرين، والشمعة لا تفقد نورها حينما تضيئ بنورها الشموع الأخرى.
كم وكم واجهت هذه الشمعة من رياح سعت لإطفائها، ولكن هيهات، إذ من إتكل على الرب لم ولن يخسر أبدًا، بل سينال النعم والبركات. والأب جميل كما كنا نناديه في كنيسة الصعود(ابونا جمولي) كان وسيكون وسيبقى حبيب الجماهير. فلهذا الكاهن بصمة واثر وذكر حسن يتركه في كل مكان ،كما له وقع موثر في نفس كل إنسان يصادفه في دروب الحياة.
يُساعد الناس ويُصلي ويخدم ويدير كنيسته من عمق قلبه الأبيض النابض بعفوية الينبوع والورد. وبفضل المشاريع العمرانية والخدمات الروحية التي اقامها في كنيسة الصعود، غدت الكنيسة مؤسسة روحيّة، ثقافيّة، تعليمية. وهو من اوائل الكهنة مع الأب يوسف حبّي رحمه الله اسس المجالس الخورنية في كنائس بغداد، إذ أن ابينا الفاضل يؤمن بالعمل الجماعي، والكاهن الناجح هو الذي يؤسس كوادر عمل.... وكلنا يعلم كيف كانت كنيسة الصعود قبلة الكنائس في بغداد ولا تزال.
يقيس الأمور والأشخاص والأحداث بميزان ضميره الحي. هذه الفضائل والميزات غدت كقدمين يسير بهما  الأب جميل نحو الآخرين،  لتبث السعادة في النفوس وتزرع النور في دروب الناس.
فساعدني يا قلمي كي يأتي الشكر والعرفان بالجميل للأب جميل الذي كان وجهًا جميلاً لكاهننا الأمثل يسوع المسيح.
شكرًا لك يا ربّ لأنك منحتنا كاهنًا غيورًا، خادمًا امينًا يُدعى الأب جميل نيسان. كاهن وقديس القرن.
    خمسون عامًا.... كاهن القرن..... 20 الف قداس.... وخدمات روحية وإنسانية لا تُحصى. كنت خلالها ولا تزال الراعي والأب الصالح.
الف شكر لك يا أبي الروحي على كل ما قدمته لي شخصيًا ولكل اخوتي الكهنة لاسيما الذيت تخرجوا من تحت يديك المباركتين وخدمتك لجميع المؤمنين خلال خمسين عامًا من التضحية والعطاء الكهنوتي والإنساني. لقد كنت ولا تزال شمسًا مشرقة لكل إنسان صادفته في دروب الحياة المُتعبة. لقد علمتني الكثير ولا زلت اتعلم من فضائلك.... فحياتك وخدمتك مثال يحتذى به.
يوبيلك الذهبي  عصارة خمسون عامًا من العطاء، إنّها عصارة ذات عطر وبخور.

وفي الختام اذهب لأقول:
ابتي جميل كان لك أمنيات ثلاثة تمنيتها ولم تتحقق
وهكذا كان حال تلميذك الأب يوسف جزراوي، فلقد تمنيت أمنية لم تتحقق أيضًا الا وهي:
كم تمنيت أن ارى الآباء يوسف حَبّي وبطرس حدّاد وجميل نيسان اساقفة....ولكن....!
نعم أنكم لم تحملوا الصليب الذهب على صدوركم، بل حملتم على اكتافكم الصلبان الخشبية، وكنتم خير مثال لكاهننا الأمثل الذي حمل صليبنا بفرح وهو حافي القدمين.
وسيبقى الآباء حَبّي وحدّاد وجميل شمس لم ولن تعرف الغروب.
اطال الله بعمرك.... ودمت لنا ابًا ومعلمًا.

ابنك وتلميذك ومحبك دومًا
الأب يوسف جزراوي
سيدني 1/8/2012[/size]


11  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بين لعنة الله عليه وعنترة وسياسة البسطال في: 23:47 28/07/2012
بين لعنة الله عليه وعنترة وسياسة البسطال
من كتاب (افكار وتأمُّلات من تُراب)....قريبًا بعون الرب.

الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني


      معظم رؤسائنا العرب لديهم مشكلة في التعاطي مع الغرب واسوق لكم مثالاً عن اسلوب تعاطي أحد الرؤساء العرب مع الغرب وتقليده لهم كنت قد طالعته في احد الكتب التي سقطت من ذاكرتي. إذ كان ولعه بالاقتباس الأعمى من الغرب بشكل لا يعرف الحدود. إذ أنه قرر ذات يوم إلغاء وظيفة "وزير الإعلام" في بلده لأنه لم يشاهد وزيرًا للإعلام في بريطانيا أو فرنسا أو أميركا - وكانت التجربة قصيرة العمر بطبيعة الحال. وهدد ذات يوم نائبًا قاطع حديثه، بأنه سيقترح على مجلس الشعب إنشاء "لجنة للقيم" كالتي شاهدها في الكونغرس الأميركي، وكان يتصور أن مهمة هذه اللجنة مُعاقبة المُعارضين "المُشاغبين" من النواب! وإنه مُعجب إعجابًا شديدًا بعادة الأميركيين في وضع أقدامهم على مكاتبهم! هكذا قلد وأعجب بابغض العادات التي يقرفها الأمريكان!!
 لقد أعجبه كثيرًا وضع الرجل على المكاتب، لكن لم تعجبه قوانين حقوق الإنسان وقوانين تعدد الاحزاب والحرية المسؤولة في التعبير عن الرأي في امريكا والغرب. قلّد الأمور السلبية فقط. لقد أحب الإنفتاح والتقليد، لكن ليس الإنفتاح السياسي والإجتماعي والثقافي والتعليمي.... فقد كان إنفتاحًا ديكتاتوريًا، فأول عمل قام به هو زج مُثقفي بلاده في السجون لأنهم إنتقدوه وخالفوه الرأي!! اخذ سلبيات الغرب ولم يتعلم احترام حرية شعبه والصوت المعارض وإنسانية الإنسان في بلده.
 شعوبنا تطالب بتغيير الحكام، ولكن هل هذا التغيير مدروس، بحيث لا تصيب بلداننا الفوضى والتسيب....هل الغاية هي ازالة اشخاص وتبديل الوجه فقط.....أم الغاية هي تجديد الاستراتجية للسلطة السياسية الحاكمة للبلد؟!
 إنَّ حدوث التغيير السياسي وشيوع الديمقراطية في الشرق الاوسط مُرتبط بحدوث تغير في العقلية الشرقية لمفهوم السلطة، من خلال تبدل المفهوم من ثقافة المناصب إلى ثقافة الخدمة.
أن عقل الإنسان الشرقي مخطوف وممنوع من التفكير او النقاش او النقد والتعبير عن الرأي بصوت عالٍ، الأفواه مُلجمة، والصوت مُفحم، ولذلك إنساننا بحاجة الى زلزال ليخلخل ترسبات الخوف التي اشاعها حكامنا في النفوس والعقول.
 لم ازر الهند ولا الصين ولكنني قرأت عنهما الكثير وعن غيرهما من البلدان فخرجت بقناعة أن هناك دولاً اكثر نجاحًا وتقدمًا في الشرق الأوسط من بلداننا العربية! على الرغم من أن نسبة عالية منهم تعيش تحت خط الفقر! وربما يعلم مُعظم المهاجرين الساكنين في اوربا واستراليا كيف أن الهندي او الصيني يتأقلم بسهولة مع البلد الجديد الذي يعيش فيه وكيف يكون له بصمة مؤثرة، والسبب وفق تصوري الشخصي يعود إلى أمر بسيط ألا وهو: التوجه الفكري لهذين البلدين، فمثلاً انك ترى الهندي أو الصيني في بلده، وهو على الرصيف او اشارة الضوء يتسول من الناس، تجده سعيدًا ويحب الحياة(حسب ما قرأت عنهم في الكتب او شاهدته في الأفلام). بينما نحن نشاهد الرجل الشرقي الغني في بلداننا لا يعرف كيف يعيش بفرح، كيف يؤنق نفسه ويقاسم الاخرين فرحه وغناه (ليس الجميع، فأنا ضد التعميم)، كيف يكتشف الحياة، عبوس ومتجهم ولا يعرف غير الأحزان والانفعال، وبعض الفقراء (ليس الجميع ايضًا) ما أن يغتني الواحد منهم حتى تراه ينظر إلى الآخرين من برجه العاجي نظرة فوقية، أو يفكّر كيف سيبعثر نقوده....في امور قد تبعده عن حقيقته كانسان، لأنه يقلد حاكمه.... فيصبح (سي السيّد) في البيت والعمل والشارع.... كما هو حال الحاكم العربي (سي السيّد) على شعبه. الا تتفقون معي اننا نادرًا ما نجد حاكمًا عربيًا يبتسم ويمزح، لكل منهم برستيجه  ومزاجه الذي يجعله في وادٍ بعيد عن شعبه.
 نعاني من مشكلة بسبب حكامنا العرب وهي الترهل الفكري، لذا لدينا ازمة في توجهنا الفكري الذي قادنا الى تصحر اعماقنا واضعف ابصارنا، فلم نعد نرى الأمور كما هي بل كما يصوروها لنا عبر وسائل الاعلام الحكومية، فجعلنا من الهزيمة مجرد نكسة، ومن الفشل .... سوء حظ، ومن الصمت حكمة تبعد عنا الملاحقات الأمنية!
 مُعظم حكامنا العرب اهتموا ببناء السلطة الأمنية القوية التي تضرب بيد من حديد، وهذه السياسة خلقت اسوار وحصون بين الحكام وبين شعوبهم في وقت أن الناس كانت بأمس الحاجة الى حاكم بسيط مثقف، انساني، اداري، منهجي، يهتم بتثقيف شعبه ويسعى لتوفير فرص عمل للشباب وبناء دولة الإنسان (دولة البشر لا دولة الحجر وعنتريات السلطان وحاشيته). واليوم بلداننا بحاجة ماسة إلى تنمية اقتصادية ومناهج تربوية تبشر بثقافة حبّ الحياة وأحترام الآخر المختلف لكن اختلافه لا يعني خلافًا، لأن الأختلاف غنى وبناء وتكامل. ومن هو هذا الآخر المُختلف عني؟ أنه شريك لي في الإيمان بالله والوطن واخ في الإنسانية، متى كان لدينا حكام يحكمون وفق هذا المنطق، انذاك ستتحول ثقافتنا من ثقافة الدولة، إلى ثقافة البلدان الحديثة المُعاصرة في سياستها وتعليمها واعلامها، فتزول من الهوية العربية مُصطلحات (العشيرة، القومية، الطائفة، الدين) لأن إنتماء المواطن سيكون لبلده اولا وليس للحكام والقومية والدين والعشيرة والطائفة.
حكامنا يتغنون بالديمقراطية والعمل الجماعي والحرية (وكأنها منة لشعوبهم) ولكن الحرية الشخصية الحقيقية يجب أن تكون بلا وصاية من الدولة واجهزتها الأمنية والسياسية.....
 ولعلي اضع يدي على الجرح بقولي: إن عقول معظم حكامنا العرب وحاشيتهم في بلداننا تحتاج الى اعادة تركيب وفق منظور حديث، يعي مرحلته ويبتعد عن عالم الاساطير التي حكمتها المؤسسة السياسية والأمنية.....
 نحتاج الى جهد جهيد، لتحطيم هذه السياسات التي نشأنا عليها عقودًا من الزمن واصبحت بمثابة قناعة خاطئة مُتجسدة في سلوك يُعقد حياة الإنسان الشرقي  ويملأه بالعقد والمخاوف....
قال الشاعر السوري العربي الأكبر نزار قباني: "الشعب مثل الطفل الصغير يرضى بقطعة حلوى"، ورسم صورة الحاكم العربي في قصيدته (عنترة)، وحذا حذوه الشاعر اللبناني العربي الكبير شربل بعيني في رائعته: قصيدة (لعنة الله علينا).
نعم نحن كشعوب قبلنا بسياسة الصمت امام عنترة بلدنا وسياسة (البوت – البسطال العسكري)، وكان الكثيرون منا يهتفون امام (عنترة) القائد المفدى(يعيش.. يعيش) وفي اعماقهم يهمسون (لعنة الله عليه)! وبسبب سياسة معظم حكامنا العرب (سياسة فرق تسد... ناهيك عن سياسة التمييز الطائفي والعشائري...) بتنا في وضع لا يتقبل الآخر بسهولة، فصار لدينا مخاوف من الإنفتاح على الآخرين خوفًا من وشايتهم علينا، فاغتيلت فينا قناعة النطق بكلمة حق.
حكامنا يوفرون الأمن لكنهم لا يمنحون شعوبهم الأمان، يطالبون شعبوهم بان يكونوا شعوبًا موحدة، ونحن حاجتنا إلى شعب واحد وليس إلى شعب موحد. لقد فقدنا السلام ليس في بلداننا والمنطقة بل في اعماقنا! تطلعوا إلى خطابات معظم حكامنا العرب ستجدونها مليئة بالعنتريات والصراخ والإنفعال.. لذلك نرى  مُعظم الناس متوترين كنمور مفترسة أو نراهم لا يعرفون الحديث بهدوء وشفافية، حتّى وان نطقوا بكلمة حق نطقوها بعصبية وصوت مرتفع..... لأنهم باتوا نسخة عن حكامهم، وحكامنا ربما لا يستمعون إلى الموسيقى، لأن الموسيقى هي روحُ الحياة ، لغةُ الحبِّ والاحساسْ والحوار ..
يقول غوستاف لوبون في كتابه الشهير (سايكولوجية الشعوب:) "الشعوب مثل الأكواب، تستطيع أن تملأها بالخل أو أن تملأها بالزيت"، لكنني لستُ متفقًا مع هذا الطرح، لأن إنساننا اكثر من عقل تملأه معلومات، ومخيلة تتزاحم فيها الأحلام او كوب تملأه بالزيت أو صحن تملأه بالحساء.... لدى إنساننا طاقات جبارة، على حكامنا ان يحتضنوها وينموها ويستثمروها لخير بلداننا وخير الإنسانية جمعاء، أنذاك سوف نصبح مسكونين بالإنسانية.
 علينا ان نتعلم أن نقول لا، وأن نعي ماذا نريد! وان لا نبدل وجوه حكامنا وحسب، بل ثقافة ومنهجية أدارتهم للإنسان في بلداننا....





 
12  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا نحن نُسجل اهدافًا ضد بعضنا البعض؟! في: 17:09 26/07/2012
لماذا.....؟!
من كتاب (أفكار وتأمُّلات من تُراب).... قريبًا بعون الرب

الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية/سيدني


 ويل لإنسان مزقته الإزدواجية، إنسان ينتقد الغرب وهو يقلده  وقد هاجر اليه، بل كلّ شيء يستورده من عنده! ويل لإنسان يلبس مما لا ينتج ويأكل مما لا يزرع ويشرب مما لا يعصر.وويل لشعب لا يرفع صوته الا إذا مشى في جنازة، ولا يفخر الا بماضيه ولا يثور الا وعنقه بين مقصلة الإعدام. ويل لشعب منقسم ومُقسم إلى اجزاء وكلّ جزء يحسب نفسه دولة. ولا أتعس من إنسان يُقبل يد رئيسه وفي ظهره يطعنه الف طعنة ويتشكى منه ويثرثر عليه!
إنَّ العالم الغربي مليء بالسلبيات وهو يعترف بذلك، لكننا مليئون بالسلبيات، إلا أننا لا نعترف بذلك! وهذا هو سرّ تفوق الغرب وسرّ تقهقرنا.
       أسئلة مهمة  تراودني دومًا: لماذا مُستشفياتهم أفضل من مستشفياتنا؟ لماذا جامعاتهم اقوى علميًا ودراسيًا من جامعاتنا؟ لماذا هم يغزون الفضاء ونحن نغزوا اشقاءنا؟ لماذا هم يناقشون المستقبل وما سيحدث بعد 50عامًا ونحن متوحلون في ماضينا  لنسجل اهدافًا ضد بعضنا بعضًا؟ لماذا هم يستطيعون ان يدخلوا عشر دول أوروبية دون حدود وأسوار ونقاط تفتيش وبهوية عادية ونحن نمكث على حدود دولنا العربية عشرات الساعات كي نحصل على تأشيرة دخول ربّما تكون إلى السجن؟! لماذا مصانعهم أفضل من مصانعنا؟ لماذا هم يصنعون الطائرة ونحن لا؟  لماذا نحن لا نثمن آثار بلدنا، ثم نزور آثارنا ومخطوطاتنا في متاحفهم؟! لماذا هم يستوردون العقول المُفكرة والنخب العلمية والرياضية والأدبية والفنية.... منّا ليطوروا بلدانهم، ونحن نستورد السلاح منهم لنقاتل بعضنا البعض ونخرب بلداننا؟! لماذا حرية الصحافة والإعلام عندهم يخافها المسؤول ونحن الصحافة والإعلام  يؤلهان المسؤول!!
لماذا الزهور تُزين بلدانهم، ونحن ندهس الزهور الطبيعية لنشم رائحة العفن  من الورود الصناعية؟! لماذا عندهم سوق مشتركة ونحن لا،  لماذا لديهم عملة مُشتركة ونحن لا، حلف مشترك ونحن لا؟ لماذا هم يحترمون حرية الحيوان وحياته ونحن سحقنا قيمة الإنسان وبات أرخص الأشياء عندنا؟!
لماذا هم يبنون لنا الجسور والقرى السياحية والمُجمعات السكنية والمدارس والجامعات والمكتبات، ونحن عندما نهاجر إلى بلدانهم نفتتح(المقاهي- الشاي خانات) أو محلات الكرزات، وننسى أو نتناسى أن نؤسس مكتبات ودور نشر ومطابع  ودورًا للموسيقى؟
لماذا هم يقصدون بلداننا، يتعلمون لغتنا، يزورون آثارنا ومواقعنا الآثرية..؟ ولماذا المستشرقون يحققون مخطوطاتنا ويتخصصون في تاريخنا؟ والبعض منّا ما أن وطأت أقدامه بلاد الغرب ليكون زبونًا للنوادي الليلية، ويهدر وقته ويخسر امواله مع مكائن القمار فيربح مرة ويخسر عشرات المرات، ومع هذا تجد الواحد منهم مثل الهر الذي يتلذذ بلعق دمه!!
والبعض منهم تجده منهمكًا في أمور سطحية تجعله أكثر سطحية وتخلفًا وفسادًا....!
 والأنكى من ذلك تراه يقضي سنوات طوال وهو لا يفقه أبسط المفرادت عن لغة البلد الذي يعيش فيه؟!  
لماذا  الغرب أخذ أفضل ما عندنا وأخذنا نحن اسوأ ما عنده؟!
 
ربما لأنهم شعوب تُقيم الوقت وتحترمه.  شعوب تعترف بالخطأ ولا تتهرب منه وتتكابر.  أما نحن نتهرب من الخطأ  والفشل، دون أن ندرس الأسباب والمسببات للنتائج الخاطئة.
الستم معي أن قلت: إن الفاشل هو الذي لا يتعلم من فشله!
إنَّ قادتنا السياسيون تعلموا على أغتيال روح الإبداع في مبدعينا....
اتعلمون أن الكاتب والموسيقي والرياضي والعالم والمعلم( وأضيفوا انتم ما تريدون) في بلداننا  هم اكثر الناس فقرًا وشقاءً وتهميشًا....
ويبقى السؤال قائمًا: لماذا؟!!
[/b][/size]
13  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لسنا بحاجة إلى حكام بل إلى حكماء في: 05:26 23/07/2012

لسنا بحاجة إلى حكام بل إلى حكماء

من كتاب أفكار وتأمُّلات من تُراب..... للأب يوسف جزراوي

كاهن كنيسة المشرق الآشورية /سيدني
 
      إلى أين أنتهى الحال ببعض الحكام العرب؟!
حديث اليوم عن الاستعمار، والأستعمار ليس كما كان بالأمس أو كما حصل لبلدي العراق يوم غزته أمريكا، انما الاستعمار في معناه المُعاصر أن نأتي بحكام يحكمهم الأستعمار!
تغيرات كثيرة طرأت على السياسة العربية؛  شعوب غيّرت حكامها وأنظمتها! وأمام هذا التغيير أقف مُتأمّلاً مُتسائلاً كيف أن الأستعمار منذ ستينيات القرن المُنصرم نصب حكامًا على دولنا العربية وسمح  لهم بالطغيان. وكيف سمح لهم بالإغتناء من أموال وثروات  شعوبهم، وكيف هو من خطط بالامس القريب لزحزحة كراسيهم!
ما نحتاجه اليوم ليس حكامًا بل حكماء.
نحن باشد الحاجة اليوم أكثر من اي وقت مضى إلى شعوب واعية لا تصنع أصنامها ولا تهتف بحياة جلاديها. ولأن الأزمات والحروب والمصائب والكوارث تُعلّم الشعوب وتقودهم إلى إعادة تقييم أولوياتهم ومصير حياتهم. فأملي أن نتعلم ألا نضع الجلادين والطغاة على كرسي الحكم.
سقط النظام الحاكم في العراق بفعل قوة خارجية، وبالأمس شهدنا زوال انظمة عربية، وهذه المرة أزالتها لم تكن بفعل قوة خارجية، بل بفعل ثورات شعبية.
وبلداننا بعد سنوات من الدكتاتورية والتسلط والظلم والعيش بخوف وحروب وفقر، هي بأمس الحاجة اليوم إلى اعادة تأهيل نفسي وثقافي وفكري وعاطفي وسياسي لكي تستطيع التخلص من عُقد الأنظمة  الدكتاتورية  التي رزحت تحت نيرها، وكي تستطيع أيضًا نسيان الماضي الأليم والتعلم منه.
 حاجتنا اليوم إلى حكام حكماء، مُتصالحين مع الحرية وإحترام الراي الآخر، مُتصالحين مع التنوع والثقافة والجمال والحياة والحبّ والسلام الذي أفتقدناه طويلاً! كي يتمكنوا من بناء دولة حرة يحيا الإنسان فيها إنطلاقًا من مبدأ المواطنة والكفاءة واحترام تنوع الآخر وتمايزه.
صدقوني أن الأستعمار لا يأتي الا لمن يُنادي عليه، فتعلمنا أن نستبدل الطغاة والظلاّم بالغزاة. والواقع  السياسي العراقي خير مثال!
مشكلتنا لا نجيد وضع الشخص المُناسب في المكان المناسب (الكرسي المناسب). نأتي إلى الكراسي والعروش بأشخاص جُلّ همهم غسل سجلاتهم وتبيض ماضيهم والإنتفاع المادي ونفخ كروشهم، لكنهم يسودون ماضيهم أكثر وأكثر!! يأتون إلى كرسي الحكم وجيوبهم فارغة وما أن يجلسوا عليها حتّى يصبحوا من أصحاب الملايين، وكأنهم جاؤوا لينهبوا أموالنا!!
اننا نلقي على ظهر الأستعمار كل مصيبة تحل بنا: مشاكلنا، أزماتنا، فقرنا، تآخرنا، جوعنا، تفرقنا.... أن هذا التمادي في عزو كل ما فينا من تفرقة وبلبلة وأزمات وفقر .... إلى الاستعمار أو الغرب، لكن الحقيقة والواقع يقولان: ما دخل مُستعمر إلى بلد الا بدعوة من حاكمها أو شعبها.
والحكام العرب هم الذين مهدوا الطرق للمُستعمر كي يدخل بلدانهم، بما اشاعوه في نفوس شعوبهم من فقر وظلم وخوف وتفرقة وقمع للحريات ومصادرة الرأي المُعارض.
لذا قبل أن نرمي بأصابع الإتهام على الاستعمار والغرب، علينا أن نُحاسب أنفسنا لأننا  نحن من صنع الأصنام وهتفنا للجلادين ونحن أيضًا  من نفخنا عندهم العجرفة والعنتريات. نعم نحن الذين نصنع الدكتاتور ونحن من يسعى للتخلص منه. يا لها من مُفارقة! حناجرنا تصدح للقائد المُفدى في الوجه، وفي الظهر نتذمر ونشتكي، ثم نحن من يشتكي منه ونستعين بالمستعمر.
وابوح لكم بسرٍ: أعترف أن انسانيتي دفعتني للبكاء والتعاطف حين رأيت نهايات حكم بعض الحكام العرب، ويوم كانوا حكامًا بكينا منهم حدّ الألم، نعم لقد ابكوا الإنسان في بلدانهم طويلاً.
لو دامت له لما آلت لك...... لنتعلم من هذه الحكمة.
والآن حق تقرير مصيرنا بيدنا. أملي أن نتعلم من أخطاء الماضي، فنضع الحاكم الكفوء والإنساني والمثقف والمنفتح والنزيه والمعتدل.... على كرسي الحكم.
ربما سيعترض البعض ويقول: بعض الحكام لم يسيئوا لشعوبهم بانفسهم مباشرة، ولكن أساءات حاشيتهم والمقربين منهم في صنع القرار، هي التي أثرت عليهم.
وأتساءل: مَن أتى بهذه الحاشية؟! اليس الحاكم نفسه!
                     لو لم يكن الحاكم راضيًا عن سلوك حاشيته، لكان وجد حلاً أو بديلاً، ولكن صمته وتمسكه بهم، ليس له الا تفسيرين، أما لانه مقتنع ومؤيد، أو أن هناك  زلات (مآخذ) قد أخذت عليه، فلا يستطيع أبعادهم.
 وفي كلا الحالتين يكون هو المُسيء .... ولكن مثل هؤلاء القادة والحكام وأصحاب الكراسي وحاشياتهم سيكون مصيرهم إلى مزابل التاريخ، أن لم يكن اليوم فبالغد القريب.
وتبقى في داخلي بعض الأسئلة التي تقض مضجعي، وهي:
لماذا قادة الغرب السياسيون يسيرون في الشوارع كسائر الناس دون حمايات وحراسات وخوف، ونحن قادتنا مُحاطين برهط من الحراسات والحمايات ويستقلون سيارات مُصفحة ضد الرصاص؟!
لماذا قادتهم يتخلون عن كراسيهم من أدنى كبوة تحصل في برامجهم السياسية، ونحن رؤسائنا لا يتركون الكرسي ألا بانقلاب أو ثورة أو الا عندما يزورهم عزرائيل؟!
لماذا نحن العربة هي التي تقود حصان حياتنا، وهم الحصان من يقود عربة حياتهم!لماذا؟!!
ولماذا ميزانية بلدانهم المالية تُخصص لبناء البلد والإنسان وتطويره، ونحن ميزانية بلدانا المالية تذهب إلى التسليح والحرب،  والباقي منها يسوده التعتيم!
لماذا قادة الغرب قليلي الخطابات وكثيري الأفعال، ونحن حكامنا قليلي الأفعال والخدمات وكثيري الخطابات والشعارات؟!!
ربما لان شعوب  الغرب عرفت كيف تضع الشخص المناسب على كرسي الحكم، ولأن رؤساءهم والجالسين على كرسي العرش يتقبلون النقد، ويسمعون ويحترمون الرأي الآخر وأن كان مُخالفًا لطروحاتهم، فتعلموا من الأخطاء. لأن ما يهمهم المصلحة العامة للبلد وليس المصلحة والنرجسية الشخصية.  
ونحن متى سنتعلم من أخطائنا؟ الله أعلم؟!
[/color]
اخيرًا.... البون شاسع بين التغيير والتجديد.... ونحن كشعوب هل نسعى لتغيير حكامنا .... ام لتجديد انظمتنا الحاكمة، بحيث يحكم الحاكم العربي بلده بحكمة  وضمير وعدالة وإنسانية؟
14  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / سنين العمر Years of Life Time في: 02:37 18/07/2012
سنين العمر Years of Life Time (من كتاب العمر) أفكار وتأمُّلات من تُراب .....قريبًا بعون الرب
 الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الآشورية في سيدني

   سنين العمر(  مقطوعة موسيقية رائعة من روائع الموسيقار  العراقي- العربي حازم فارس، جمعتني معه صداقة إنسانية وربطتني به رابطة روحية وفنية وأدبية رغم بعد المسافات  بين سيدني والشارقة، ولكن ما اقرب الحانه إلى نفسي، وكم كبير هو تاثيرها على فكري وقلمي، فتمازجت الحانه الشفافة مع افكاري وروحيتي، فكانت هذه الكلمات، التأملات، الخلجات، الأفكار... ضمن كتابي الغالي: كتاب العمر (أفكار وتأمًّلات من تُراب):

منذ سنوات طويلة كنت أحب الحياة كحبيبة، تخدعني وتؤلمني وتُفرحني حينما تشاء، أما اليوم فأصبحتُ أحبها كزوجة، اعرف عيوبها ونواقصها وحسناتها. بمعنى ان حبي للحياة صار مبنيًا على المعرفة والقبول والتقبّل، تقبّلا مُستندًا إلى الفهم والتفهم.
ولكن الحياة لا تُقاس وفق الزمن وعدد السنوات،لأن الحياة وفق تصوري الشخصي ليست بطول عدد سنينها. فما فائدة الحياة الطويلة أن لم نفعل فيها إنجازًا؟ وماذا يهمّ لو عشت عشر سنوات أو خمسين أو ثمانين، وأنت لا تفعل شيئا؟! فما أكثر الأحياء الأموات؟ ونادرون هم الأحياء الأحياء!! وقليلون هم الأموات الأحياء. أحياء، بفضل مُنجزاتهم التي صنعوها خلال مسيرة حياتهم!
في رحلة العمر، كم من افراح واحزان، آمال وآلام... وكم من جراح صادفتنا، وكم من اشخاص سقطوا من ذاكرتنا وكم ومن اشخاص اثارهم وذكراهم عششت في الذاكرة والوجدان.... ويبقى في سنين العمر آمال واحلام قد تنصدم بالالام ومنها يتحقق بالصبر والصلاة والآمال، وكم من ورقة في سجل احلامنا وذكرياتنا قد تمزقت ولكن فحواها لا تزال خالدة ومحفورة في الاعماق!
ولكل إنسان عمر زمني يُقاس بعدد السنين، وكم من سنوات في حياتنا لا نقوى على نسيانها، وكم من سنوات نود الهروب من ذكراها ولا نحبذ تذكرها أو استذكارها، وما بين جدلية عدم النسيان والنسيان.... هناك أحداث وظروف، بل اشخاص جمعتنا معهم أحداث ومواقف وذكريات لم ولن تنسى.... وتستمر عجلة الحياة وعداد العمر في تناقص، ولازال قطار العمر يمر بمحطات الزمن عبر احداث السنين، ولكن وإن سقطت اسماء بعض الأشخاص من ذاكرة دفاتر الأيام، الا أن ذكراهم واثارهم لن تسقط. وهذا هو الخلود.
وما الخلود؟ سوى ان تعيش في الوجود وتمر في حياة الآخرين في زمان ومكان وواقع حياة، فتترك أثرا فعالاً وإيجابيا في نفوس الناس وجبين الحياة، وبقدر ما يكون حجم وعمق وكثافة اثرك الايجابي، بقدر ذلك سيكون حجم خلودك، أثرًا يجعلك حيًا فيه ومن خلاله. فيه تُذكر وعليه تُشكر، وبذلك ستكون قد بلغت أوج عظمة حياة مُتسامية تجعلك في خلود حياتي أبدي.
 
ختامًا.... سنوات الحياة مدرسة، بل زمن للعمل والإبداع والإنجاز. الحياة حقلك أيها الإنسان، بقدر ما تعطيه سيعطيك. فمن يعمل ويبدع ويعرف أكثر سيحزن ويتألم أكثر أيضا. ولكن بقدر ما تنتج وتثمر وتخدم بصدق، بقدر ذلك سيكون حجم خلودك، وسيدوم ذكرك واثرك الحسن على هذه الأرض وفي اعماق الناس.
 
  
http://www.up.bagdady.com/uploads/bagdady13425753131.mp3
موسيقى سنين العمر لصديقنا الموسيقار حازم فارس
15  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مرّ القطار ومضى.... وبقي اللحن الأصيل وبقي الكتاب!! في: 16:53 11/07/2012
مرّ القطار ومضى
وبقي اللحن الأصيل وبقي الكتاب!!
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الاشورية/سيدني



     ذات يوم قصدت ريف هولندا في بيت أحد الأصدقاء، حيث الهدوء وبساطة الحياة وعفوية الناس، والطبيعة الخلابة، كي يتسنى لي وضع مقدمة لكتابي (افكار وتأمُّلات من تُراب). كنت سعيدًا بخلوتي، أتبادل أطراف الحديث مع صديقي العراقي الساكن هناك، والبعض من أفراد عائلته الكريمة كان يبث لنا آخر النكات البناءة التي لطفت أجواء الجلسة، حينها نادت علينا والدة صديقي (مُضيفي) كي تدعونا إلى العشاء. كان التلفاز أمام طاولة الطعام، فتحناه عسى يفتح شهيَتنا، والا بنشرات الأخبار العراقية تسم البدن، غيّرنا القناة لنشاهد حاكما عربيا يخطب لشعبه بلغة المُتعنتر المُتجبر، لغة القائد الأوحد. قلت للحضور كيف لكتّابنا وعازفينا ان يبدعوا  وينثروا روائعهم وهم يسمعون حكامهم يهتفون خطابات متخمة بالعنتريات!
في المساء هربت من قنوات الستلايت التي تعكر النفس، وتشنج الفكر، فوالدة صديقي مدمنة على الإستماع إلى الأخبار. ولأن  الكاتب يحتاج الى المكان والزمان المناسبين لكي يتمكن من بلورة أفكاره وصقل خبراته وكتاباته، هربت  إلى بحر مدينة Delfzijl حيث موسيقى البحر وهدوء الليل، وايقاع الأمواج وصوت الريح.
بدأت أتأمل وأنصت إلى طبيعة البحر المنسية. فالبحر مُتعتي الحقيقية وراحتي العفوية.... وامتشقت قلمي وبدأت بالكتابة في وقت الغروب، إنها لحظة استرخاء، إذ غسل البحر ذاكرتي، ونسيت الدنيا وما فيها ولم أعد أعي شيئاً سوى أنني أكتب.
وبينما أنا غارق في تأملاتي وكتاباتي تم القبض عليّ من قبل صديقي وعائلته! تعكرت صفوتي، ولبست قناعي من جديد وعدت لمجاملتهم، وأخذ أحد الأفراد كراستي وأطلع على ما كتبت دون اذن مني!! ثم قال: لم افهم شيئاً يا أبانا!
فأجبته: وكيف لك أن تفهم بلحظات!
بعد تردد وتلعثم أجابني قائلاً: لماذا تضيع وقتك بالكتابة. من يقرأ اليوم ومن يهمه الكتاب؟ اليوم هو زمن الأنترنيت، أما زمن الكتب فقد أنتهى.
تفرست في وجهه، وكان صمتي أبلغ جواب.
أحببت الريف في هولندا، حيث تسير الحياة بعفوية، بعيدًا عن سرعة وضجيج المدينة. الريف الهولندي ينفي أحساسك بالغربة، وأجمل ما وجدته هناك: عربات تجرها الأحصنة. الناس يأكلون ما يزرعون، وكل عائلة تضع أمام دارها محصودها الزراعي، فهذا يأخذ الطماطم، وذاك ينعم بالخيار، وتلك تلذذ بالبطاطا المجانية....
وليلاً  عندما تسير في الطرق المحاذية للمزارع، تطالعك الآضواء الخافتة المُنبعثة من البيوت، وتجد هناك من قد جلس ليُطالع كتابًا أو مجلة. وفي الصباح وهم يعملون بالمزارع يقصون على بعضهم البعض ما قرؤوه ليلاً!
غادرت الريف بصبحة صديقي وشقيقه على ظهر الدراجة الهوائية، وكلما أبتعدنا كلما بدأت أحس بالإختناق وفقدان القدرة على تذوق جمال أي شيء حولي. ونحن في الطريق سألني شقيق صديقي: ما هي طقوسك بالكتابة يا أبانا؟
فأجبته:  لقد تعلمت من أستاذي الأب يوسف حَبّي -رحمه الله- أنْ اضعَ قلمًا وورقة بالقرب من وسادتي، فغالبًا ما أصحو ليلاً فأبدأ بالكتابة وأكتب حتّى الفجر....على انغام موسيقى جيوفاني، عمرو خيرت، حسنو التركي، جواد معروفي، والعراقي المبدع حازم فارس الذي له الفضل من خلال معزوفاته الراقية في تدوين أفكار وخلجات الذات .
قال لماذا تكتب حتّى الفجر؟
قلت له: لكي لا يبقى الإنسان أسيرًا لبطالته الفكرية، إذ أنني أشعر بالمسؤولية تجاه قرائي ككاتب وكاهن.

 قال: لقد سئمنا الإعلام الورقي، وها هو الإلكتروني يحل محله. والناس لم تعد تهمها القراءة الورقية كما كانت بالأمس.
فأجبته: الشيء الذي نعده اليوم بلا قيمة، قد يصبح له قيمة يتذوقها الناس، فلا تطلق الأحكام النهائية، ويبقى الزمن هو الحكم النهائي وهو المقياس.
وصلنا المحطة، وبينما كنا نتظر وصول القطار، وجدتُ في أحد الدهاليز عازفًا عجوزًا جلس وسط زحمة الناس، يعزف على آلته القديمة (الكمان) لحنًا روحيًا شفافًا لعازف الكمان الشهير تشايكوفسكي، لحنًا يستأصل من نفوس سامعيه الأرهاق والشد العصبي. تقربنا من العازف، فوجدنا بعض المارة قد جلسوا بالقرب منه يقرأون على انغام معزوفاته.
قلت للذين كانوا معي أتعلمون أن هذه المعزوفة تعود للموسيقار تشايكوفسكي والتي تعد أجمل أعماله وأشهرها شعبية بين الناس في الموسيقى الكلاسيكية. ولكن حين أنجزها رفض العازف نيقولاي روبنشتاين عزفها، قائلاً: " إنها بلا قيمة وسيئة ولا تستحق العزف، إنها فقيرة فنيا". وسخر من صاحبها. واليوم الملايين من الناس تستمع إليها، وتسحر بانغامها،  ويسخر الناس من أقول روبنشتاين.

ما أن أكملت كلامي حتّى مرّ القطار بسرعة في الجانب الآخر فشوش على ألحان العازف وشوه معزوفته. ومضى القطار سريعًا وأنحسر ضجيجه وبقي العازف العجوز يعزف وبقي اللحن الأصيل العميق، وبقي الناس يقرأون وبقي الكتاب معهم.

 

16  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لم أحصد من التمني سوى التمني.... إنّها مُفارقة! في: 08:58 09/07/2012
لم أحصد من التمني سوى التمني..... إنها مفارقة
للأب  يوسف جزراوي
كاهن كنيسة المشرق الاشورية/سيدني

    لا أعلم لماذا تستهويني الموسيقى ولاسيّما بعض الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الموسيقار الإيطالي Giovani Marradi وألحان عازف الكمان المُبدع  العراقي حازم فارس وبالتحديد معزوفته الخالدة (ألم وأمل)، إنها موسيقى تُحفزني على أمتشاق قلمي بالرغم من أنني قد قطعت العهد على نفسي ألا أعود إلى الكتابة إلى اشعارٍ أخر، ولكن موسيقى (ألم وأمل) تولد لدي الدافع لتدوين خلجات ذاتي.....
(ثنائيات حياة) عنوان قصّة حياتنا؛ ألا تتفقون معي أن قلت: حياتنا مليئة بالتناقضات والثنائيات والمفارقات!! نعم، حياتنا فيها الشروق والغروب، الخير والشر، الولادة والموت، الجديد والقديم، الإنفتاح والإنغلاق، الدمعة والإبتسامة، الحبّ والبغض، الفشل والنجاح، الغني والفقير، لقاء وفراق، الغدر والوفاء، الصدق والخداع، الوديان والجبال، المياة واليابسة، بل حتّى إنساننا عبارة عن حقيقة واحدة في وجهين مُختلفين مُتناقضين هما الذكر والأنثى!
ولكن ليس من قبيل المغالاة أن قلت: إنَّ هذه الثنائيات- التناقضات، نابعة من ملءِ تكويننا الإنساني كناس- بشر- من لحم ودم، وهي التي تدفعنا للتأمّل في أسرار الحياة وطرح تساؤلات وجودية عن معنى الحياة وسرّ الإنسان ووجوده.
ولعل من المفيد الإستشهاد هنا بما كتبه الأديب العربي- اللبناني الخالد جبران خليل جبران (ت1931) حينما وصف الحياة على إنها دمعة وإبتسامة، إذ قال: " أتمنى أن تبقى حياتي دمعة وإبتسامة، دمعة تُطهر قلبي وتُفهمني أسرار الحياة.... وإبتسامة اشارك فيها مُنسحقي القلوب".
غالبًا ما تستوقفني كلمات جبران هذه، وكأن في حياة الإنسان مفهومين مُتناقضين يتصارعان ويتجاذبان وهما (الدمعة والإبتسامة)، وفي هذا التناقض يكمن المعنى في حياة الإنسان!
ولو تفحصنا مُعظم الأعمال الأدبية وتعمقنا بها سنجد أنها تحمل بين طياتها مُفارقات وتناقضات لا حصر لها، لكن هذه التناقضات هي التي تشدنا وتجتذبنا وتستهوينا وتجعل للعمل الأدبي قيمة أدبية وإنسانية!
ويطيب لي أن أروي لكم قصّة حياة، علنا نجني منها حكمًا من حياة الممثل الكوميدي شارلي تشابلن الذي طالما أضحك الناس ورسم البسمة على وجوههم، لكنه كان يعيش حياة لم تخلُ تفاصيلها من المشقات والاحزان!
 شارلي تشابلن مُمثل كوميدي إنكليزي ومخرج أفلام صامتة. كان أشهر نجوم الأفلام في العالم قبل نهاية الحرب العالمية الأولى. ولد في 16 أبريل 1889 وأنتقل لدار البقاء في 25 ديسمبر 1977. كان يستعمل تشابلن الإيماء، التهريج والكوميديا المرئية، وقد استمر بالنجاح حتّى في عصر السينما الناطقة، بالرغم من تراجع عدد أفلامه سنويًا منذ نهاية عشرينات القرن العشرين. ومن أشهر أدواره هو الصعلوك.
    من يقرأ مُذكرات الفنان الكبير الساخر شارلي تشابلن سيعرف أنه وهو في قمة مجده وتألقه، أستغرق عامًا في كتابة وتمثيل وإخراج فيلم كوميدي جديد... وبعد أن أنتهى من عمل المونتاج له، وشاهده بمفرده في صالة العرض؛ إنتابته نوبة إكتئاب قاتلة، واحس بانه قد انتهى كفنان، ولم يعد لديه ما يقدمه كفنان.. فالفيلم سخيف بكل معنى الكلمة، وليس فيه لمسة بهجة وفكاهة ومعنى، وقرر إلقاءه في صندوق القمامة، مُضحيًا بكل ما تكلفه لإنتاجه، وعاش أيامًا كئيبة لا يستمتع فيها بشيء.
مرت الأيام ليشفق عليه صديقه النجم دوكلاس فيربانكس  محاولاً انقاذه من معاناته؛ فطلب منه مُشاهدة الفيلم، واعدًا إياه بأن لا يخفي عنه الحقيقة، إذا كان الفيلم فعلاً لا يستحق المُشاهدة ولا يليق باسمه. وجاء مع صديق له، وجلس بجوار تشابلن في قاعة العرض الخاصة، وبدء عرض الفيلم، فلم تمضِ دقائق حتّى إستغرق دوكلاس وصديقه في ضحك متواصل بلا إنقطاع.... وإنتهى العرض، وأضيئت الصالة، فرآه تشابلن يجفف دموع الضحك، فنظر إليه حائرًا وسأله: أتظنه حقًا مُضحكًا إلى هذا الحد؟! فلم يجبه  دوكلاس بشيء، وإنّما قال لصديقه: ما رأيك في هذا الرجل الذي كان يُريد إلقاء هذا الفيلم في القمامة؟! ثم انصرف مُصطحبًا صديقه دون أنْ يتفوه بكلمة! وعُرض الفيلم، فإذا به يُحقق نجاحًا ساحقًا وإيرادات وشهرة لم يحققها فيلم لتشابلن من قبل!
لماذا نحن كبشر تعودنا على دهس الأزهار الطبيعية الجميلة لنشم رائحة العفونة من على سطح الأزهار الصناعية! وكبشر غالبًا ما لا نشعر بقيمة الأشياء والأشخاص ألا حين نفقدهم ونخسرهم؟!!
يقول المفكر والفيلسوف الأسباني المُعاصر أونامونو:"إننا لا نحيا إلاّ على مُتناقضات، ومن أجل مُتناقضات، فالحياة صراع Conflict ، بل إنها مُجرد تناقض".
     نعم الحياة مُجرد تناقض، نولد لنموت، تشرق الشمس لتغرب من جديد، نفرح ونحزن، نجوع ونشبع، نلتقي لنفترق.... سعادتنا اليوم لا تدوم طويلا وسرعان ما تصبح ماضٍ مؤلم..... ويبقى السؤال  الذي يقض مضجعي دومًا: لماذا الإنسان والحزن سائران صحابا في دروب الحياة؟! ولماذا يصبح (فلان) كلّ شيء في حياتنا لوقت ما؟ وسرعان ما يصبح ذكرى ومحطة من المحطات التي مرّ بها قطار حياتنا؟! ولماذا يصبح من كان بالامس كل شيء في حياتنا لا شيء في حياتنا اليوم؟!! سؤال صعب والإجابة عليه أصعب. إنه سرّ الوجود، ولعل فيه يكمن سرّ معنى حياة الإنسان؟
في الآونة الأخيرة  كنتُ قد قطعت العهد على نفسي أن لا أتمنى، لأنني لم أحصد من التمني سوى التمني! ولكن كم تمنيت اليوم أن ادرك لماذا ونحن غارقين في بحر أمالنا واحلامنا وتطلعاتنا هناك ألم وحزن يفسدان علينا متعة التمني، ولماذا وسط الألم والحزن هناك في الأعماق أمل يبشر بغدٍ مشرق؟!! وكأن حياة الكثير منّا هي اشبه بحياة الشاعر الإلماني غوته صاحب الرواية الشهيرة(رواية فاوست) حينما وصف حياته قائلاً:"إنَّ حياتي كانت كلها دفعًا لحجر ينبغي عليَّ أن أدفعه إلى أعلى التل، وكلما بلغت القمة سقط الحجر إلى السفح وعدت لمحاولة دفعه إلى القمة من جديد".
أختم هذه الكلمة، التأمل، بقناعة ترسخت في الأعماق ومفادها:
الحياة مجرد تناقض! ولكن صدقوني بعد خبرة سنين ليست بالطويلة أدركت إن في هذه التناقضات يكمن سرّ الحياة ومغزاها، فلولا الموت لما عرفنا قيمة الحياة، ولولا الحزن لما تقنا للفرح، ولولا تعب النهار وزحمته لما بحثنا عن هدوء الليل.
أتعلمون أن في عمق آمالنا وألامنا هناك الرجاء، والرجاء يجعلنا نبتسم ونرجو ونثق في الرب. الرجاء يجعلنا نصمت، نتأمل، نحلم، نسمو، نفرح، نعيش اللحظة الحاضرة بأمل متطلعين إلى غدٍ مُشرق.
لذا أقول هنيئًا بل طوبى لك أيها الإنسان إذا قبلت بهذه المُتناقضات والمفارقات، لأنها تحمل لك في طياتها مفاجأت وأسرار تجعلك في بحث مستمر عن مغزى الحياة.
وتبقى الحياة  وفق تصوري الشخصي مجرد تناقضات، وتبقى احلامنا ومشاريعنا فيها عبارة عن دوامة (جدلية) كما يقول الفيلسوف الالماني هيكل. إذ احلامنا تدور وتتلاطم بين دوامة الشروق والغروب، والغروب والشروق. إنها مفارقة ولكن هذا ما خرجت به من عِبّر حصيلة تجارب حياة ليست بالطويلة.
17  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الخوري افرام رسام شمس لا تعرف الغروب..... الأب يوسف جزراوي في: 13:46 03/07/2012
الخوري أفرام رسّام
الأب يوسف جزراوي
 أسمه الحقيقي كامل يوسف رسّام، أبصر النور بتاريخ 24تشرين الأول 1924 في الموصل بمحلة المياسة المعروفة وقتذاك بزخم ساكنيها بالعوائل المسيحية، وكان دار العائلة قريب من كنيسة مسكنتة. نشأ كامل في عائلة كبيرة مكونة من (13) أخ وأخت واحدة، وكان تسلسله العاشر بين اخوته. نما كامل على محبة المسيح والناس فشب على حُبّ الكنيسة، ولما أنهى دراسته الأبتدائيه، دخل معهد شمعون الصفا الكهنوتي البطريركي العريق في الموصل  وفيه تلقى دراسته الكهنوتية والليتورجية إلى أن أقتبل نعمة الكهنوت في 4 حُزيران 1950 في كنيسة مسكنتة بالموصل من يد المطران اسطيفان كجو المعاون البطريركي للبطريرك غنيمة، فأتخذ له اسمًا عرف به وهو القس أفرام رسّام.
كان اول تعيين كنسي له في بيعة مار أشعيا في الموصل الحدباء، التي خدمها بكل غيرة وتفانٍ وعمل على تجديدها  وتوسيعها. ثم شمر ساعد الجد في ترميم كنيسة الطاهرة الآثرية وزين حوشها الخارجي بحديقة  جميلة. واقام نصبًا للعذراء مريم بهيئة مغارة في غرفة تقع على يمين الزائر لكنيسة الطاهرة والتي لا تزال قائمة إلى يومنا هذا واصبحت مزارًا للمؤمنين. كما أهتم كثيرًا بدير مار ميخائيل رفيق الملائكة، فاعاد له الحياة وكان يقيم فيه القداديس والصلوات في المناسبات الدينية، كما زود الدير بمضخة مياه، وسيج الأرض المُحيطة بالدير وبقي يهتم بالدير حتّى بعد إنتقاله إلى بغداد؛ إذ اوعز إلى شق الطرق وتبليطها من الموصل إلى الدير حتّى أصبح الدير قبلةً للمؤمنين .
      كان الطيب الذكر البطريرك مار بولس الثاني شيخو رحمه الله قد استقر في بغداد وجعل من  ابرشية الموصل الكلدانية أبرشية مُستقلة عن الأبرشية البطريركية وجعل مثلث الرحمة مار عمانوئيل ددي راعيًا لها، كان ذلك عام 1960. ولما وجد أن عدد ابناء طائفته في تزايد مستمر وملحوظ في بغداد، شرع ببناء الكنائس، ومن هذه الكنائس،  كنيسة سلطانة الوردية التي تأسست عام 1960، وأُفتتحت في 29 تموز 1961.
  سنة 1965 أستدعى البطريرك شيخو من الموصل  القس أفرام رسّام إلى بغداد واناط به إدارة كنيسة سلطانة الوردية، فإدارها على أحسن وجه إلى يوم مغادرته هذه الحياة الفانية، وقد ذاع صيته في ألقاء المواعظ وتقديم الخدمات الروحية،  بحيث بات الناس يقصدون هذه الكنيسة من كلِّ فج عميق لاسيما في زمن الأسبوع المُقدس وجمعة الالام. وكان يعمل على تجديد الكنيسة سنويًا، بحيث أصبحت هذه الكنيسة العريقة تعكس صورة جميلة للكنائس في بغداد.
كما جدد مصاطب الجلوس في الكنيسة، فعملها من خشب الصاج الذي زودته به وزارة التجارة وقتذاك، فاشتغلها بحرفية وجودة الأسطة النجار خليل البغدادي.
    كان رحمه الله مولعًا بالألحان الطقسية، فقد أهتم بتسجيل وجمع التراتيل الطقسية والتراتيل الكنسية التي تُرنم في القداس، علاوة  على إهتمامه بتصوير الاثار المسيحية والمناسبات الدينية، والحق يقال بشهادة المؤرخ الراحل الأب العلاّمة بُطرس حدّاد؛ كان الرجل  سخيًا في اعطاء التسجيلات لطالبيها. كما أهتم منذ سنة 1989 بالمقبرة الجديدة وقتذالك للطائفة الكلدانية الواقعة على طريق بعقوبة القديم، فعمل على ترتيبها، وشق الطرق فيها وشجرها  باشجار الزيتون، فعبر بذلك عن احترام الكنيسة لابنائها الراقدين على رجاء القيامة.
كان يمتلك صوتًا جميلاً قويًا، فسجل بصوته العديد من التراتيل الصوتية وصلاة السهرانة. وكان له عادة حميدة، إذ كان رحمه الله  يضع في التعازي الأشرطة الدينية من القداديس والصلاوات لتقع على مسامع الناس وهم في قاعة الكنيسة لتقديم التعازي، كي تساعد المؤمنين على الصلاة وتقديم العزاء بدلاً من البكاء والثرثرة،  وكي لا تفقد التعازي معناها الإنساني والمسيحي كما يحصل اليوم!
في مطلع تموز من عام 1987 كنتُ اتلقى على يده ويد الأخت الراهبة سما من راهبات بنات مريم الكلدانيات الفاضلات دروس المناولة الأولى في كنيسة سلطانة الوردية، إلى أن تمت المناولة في 15/8/1987 بحضور البطريرك مار بولس شيخو رحمه الله.  وكان الرجل حريصًا على كل شيء؛ يقوم بالصغيرة والكبيرة، يُعلّم، يوجّه يرشد، يتفقد، يُصلي معنا، يتابع الباصات التي تقلنا إلى البيوت....وكان قد ألتقى بذوي المتناولين أربع مرات خلال 40 يومًا ليُبيّن لهم كيف تكون العائلة نواة الكنيسة، بل هي كنيسة بيتية.
   لحسن سيرته وحكمة إدارته وشعبيته الواسعة بين الناس والأكليروس رسمه البطريرك شيخو خوريًا، ورقاه سيّدنا البطريرك مار روفائيل الأول بيداويد سنة 1992 إلى رتبة أركذياقون القلاية البطريركية، ومنحه شرف حمل صليب الصدر ولبس الخاتم.
واسجل هنا هذه الحادثة، فلكل ساقطة لاقطة؛ ففي تاريخ 13 اب 1991 وفي أحد إجتماعات مجلس الكهنة الكلدان في بغداد، سأل الخوري أفرام رسّام البطريرك الخالد مار روفائيل الأول بيداويد قائلاً:" أين مكتبة البطريركية؟ أين المخطوطات وما حالها؟ لاسيّما وأن بناء البطريركية القديم في السنك تأثر كثيرًا من جراء حرب الخليج، فتصدعت أركانه وتكسرت نوافذه". ثم أضاف رحمه الله:" لماذا لا تُنقل ملفات البطريركية إلى هذا البيت"؟. فأجاب غبطته:" إن كل شيء سيُنقل تدريجيًا إلى هذا البيت رغم ضيق المكان".
يا ترى ما الذي قصده البطريرك بعبارة "هذا البيت"؟ فأذكر هنا للتاريخ وأوضح للقارئ الكريم، وقد تنفع الذكر ويفيد التوضيح: لما أعتلى البطريرك بيداويد الكرسي البطريركي في 26/5/1989،  نظر الرجل نظرة إلى دار البطريركية القديم في  منطقة السنك ببغداد،  فلم تحلُ له الإقامة فيه، لما وجده من رطوبة وخراب، والموقع قديم لا فائدة من تجديده؛ زد على ذلك أن تلك المنطقة كثرت فيها المحلات التجارية والأسواق، فشرع البطريرك يبحث له عن مكان بديل، ولكن أين؟
  مرت الأيام وكأنها دهر! ليسكن البطريرك في دير المسبح لراهبات الكلدان....، واخيرًا يطلب من راهبات الكلدان بيتهنَّ الواقع في حي المنصور ببغداد ليسكن فيه موقتًا لحين قيام البطريركية ببناء دار واسع يُلبي طموح الجميع، إذ كان هذا الدار في السابق حضانة للأطفال ثم أتخذته الأخوات ديرًا لهم بأسم أُمّ المعونة، فمساحته لا بأس بها وتصميمه جميل....فعمل سيّدنا بيداويد على توسيع الدار من خلال فتح بعض الغرف على بعضها، فخصص رحمه الله صالة متوسطة المساحة وذلك  بسبب صغر مساحة الدار في الطابق الثاني لتُخصص للأرشيف ومخطوطات البطريركية. هذا ما قصده البطريرك الراحل بعبارة "هذا البيت". وقد تطرقنا إلى " دار البطريركية في بغداد"  في كتابنا المنشور في بغداد سنة 2004 .
 وأعود إلى صلب الموضوع لأقول، وبناءً على سؤال الخوري أفرام رسّام كلف غبطته  المؤرخ العلاّمة الأب بُطرس حدّاد رحمه الله أن يفعل ذلك تدريجيًا، والحق يقال لقد أتم الأب حدّاد الواجب على أتم وجه وبرع في تحقيق العديد من المخطوطات والوثائق ونشرها. لقد كان الأب حدّاد بحق حارس ذاكرة الكلدان كما أطلقوا عليه.

وفاته
 كان الفقيد الخوري رسّام يعاني من تضخم في القلب دون ان يعلم بذلك، ورغم المه ومرضه الذي عانى منه وهو مرض البروستات، لكنه لم يكن يشتكي، بل كان يتحمل الالم ويخدم بصمت، فلم يتوقف عن خدمة النفوس، وقبيل وفاته بشهرين أجرى له الدكتور العراقي المُختص شوقي غزالة عملية بروستات، ولما خرج من المستشفى قضى فترة النقاهة في بيت أخيه بشير وكان يتنقل إلى بيوت اخوته  بالتناوب لقضاء فترة النقاهة وللإهتمام به، وأخيرًا نُقل إلى بيت ابن اخيه السيّد جرجيس رسّام شقيق المخرج التلفزيوني عمّانوئيل رسام في بغداد حي زيونة، وهناك  إنتقل المونسنيور افرام رسّام إلى دار البقاء في 25 أب 1994. في تلك الليلة كان قد عاد إلى بغداد  من الخارج البطريرك الخالد مار روفائيل بيداويد، وفي اليوم التالي ترأس السيّد البطريرك مراسيم التشييع المُهيبة للخوري رسّام في كنيسة سلطانة الوردية بحضور شخصيات دينية وحكومية وجمع غفير من ابناء مدينة الكرادة بمسلميها ومسيحييها.
بعد أن القى غبطته كلمة تأبين مؤثرة، قرأ فقرات من وصية الراحل الأخيرة والتي اوقف بموجبها مكتبته الكبيرة والغنية إلى المعهد الكهنوتي البطريركي، مع مجموعة من الأشرطة الصوتية بصوته الرخيم أو بصوت غيره، إذ كان رحمه الله قد أهتم بجمعها منذ قدومه إلى بغداد.
    دُفن في مقبرة الكنيسة الكلدانية –طريق بعقوب بعد أن اقيمت له مراسيم تشييع تليق به، وهو أول كاهن كلداني يُدفن هناك تنفيذًا لوصيته. هكذا عاش هذا الكاهن الوقور بصمت وغادر هذه الحياة بصمت، تفوح منه رائحة القداسة.

حادثة للتاريخ:
كان للخوري رسّام مبلغًا ماديًا قدره 150 الف دينار عراقي سبق وأن سحبه من أحد بنوك بغداد قبل أجراء عملية البروستات، ولما بارح هذه الحياة الفانية أرتأت عائلة رسّام أن تخصص هذا المبلغ مع التركة الأخرى للفقيد، في عمل نصب  تذكاري له، وبعد حصولهم على موافقة البطريرك بيداويد الذي كان يكن حبًا جمًا للخوري رسّام، قصد شقيقه صبيح مع السّيدين عمانوئيل وحسام رسّام مشغل النحات العراقي الكبير محمد غني حكمت، وطلبوا منه عمل نصب تذكاري للفقيد، فابدى الرجل تحمسه وتعاونه، والحق يقال لقد أجاد نحاتنا الكبير وابدع. وفي مطلع عام 1995 وبعد إنتهاء قداس يوم الأحد  قام البطريرك بيداويد  بحضور النحات محمد غني حكمت وشخصيات كنسية برفع الغطاء عن التمثال، الذي وضع في اعلى  نهاية السلم المؤدي إلى الكنيسة. مرت الشهور ليقوم المؤرخ الكبير الأب ألبير ابونا بازالة التمثال، وسببه كان هو قدوم الناس للصلاة امامه والتبرك منه.... والرجل مُحق بعض الشيء، فرفع التمثال، واعيد إلى بيت السيّد حسام رسّام ثم وضع في خزانة الكنيسة. ولما استقال استاذنا الأب ألبير من خدمة الكنيسة، عينت البطريركية العلامة الأب بُطرس حدّاد لخدمة كنيسة سلطانة الوردية، فأعاد الرجل التمثال إلى مكانه الأول دون علم عائلة رسّام، وحسنا فعل! فادخل الفرحة لقلوب ابناء هذه العائلة وقلوب المؤمنين.
وقد ادركتُ وشاهدتُ مكان التمثال إبّان خدمتي ككاهن مساعد للأب حدّاد في كنيسة سلطانة الوردية، وعند إنتهائي من القداس الإلهي، كان هذا التمثال غالبًا ما يستوقفني لأسترجع كلمات الخوري رسّام إبان دروس التناول الأول حينما قال لي:" سيمن الله عليك بنعم كثيرة".
ختامًا....الخوري أفرام رسّام رجل أحبَ الناس بصدق فبادلوه بحب أكبر. وما زالت ذكراه الطيبة عالقة في أذهان شعبنا.
رحمه الله، واسكنه في ملكوته البهي.


ملاحظة:- يطيب لي أن أُسدي عميق شكري للمخرج المسرحي العريق عمّانوئيل رسام وللصديق ليث سامي صادق اللذين ارفداني بمعلومات عن الخوري رسّام.
-سبق أن نُشرت هذا المقال في صحيفة العراقية الاسترالية في سيدني
18  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المطرابوليت الحكيم مار ميّلس زيّا ...... الأب يوسف جزراوي في: 12:05 01/07/2012
المطرابوليت الحكيم
مار ميّلس زيّا السامي الإحترام
بقلم  ألأب يوسف جزراوي

في البدء كلمة. وما الكلمة؟ سوى تصوير لأعماق وفكر ناطقها أو كاتبها؛ لذا كانت هذه الكلمات:
منذ أيام دراستي في كلّيّة بابل للفلسفة واللأهوت الحبريّة في بغداد مطلع الالف الثالث، وأنا أسمع من بعض زملاء دراستي عن المطرابوليت الشابّ مار ميّلس زيّا السامي الإحترام. وما أنْ وطأت قدماي أرض هذه القارة التي تقع في كعب الدنيا (سيدني –استراليا) كان أسم سيادته يتردد على مسامعي كثيرًا؛ فهذا يقول إنَّ سيّادته حاد الذكاء والحكمة، وذاك يقول سيادته رجل فكر وعمل ويتمع بحسٍ ثقافي عالٍ، إنّه رجل فكر وثقافة. وبحسب عادتي أنني لا أبني أحكامًا ولا أكوّن الإنطباعات أستنادًا إلى الإستماع أو الأقاويل، عليَّ أن أختبر بنفسي، وأتعرف وأدرك وأستوعب الآخرين من منظور خبرتي الشخصية العميقة معهم. مرّت الأيام ولم يتحقق اللقاء بسيَادتهِ، ولكن إرادة الرب كانت كفيلة في تحقيق اللقاء الأوّلْ، وإذا بي أمام مطرابوليت شابّ، منفتح، صاحب إبتسامة لطيفة، مدركًا ذاته ورسالته وهويته، يجيد فن إدارة الآخرين، يتمتع بشخصية قوية وجذابة، تنم عن سمو حسه الإنساني، وعمق روحانيته، ونضج فكره الخلاّق. ومع الزمن أدركت أن سيّادته يتمتع بحس أدبي، يردد مُقتطفات شعرية لبعض الشعراء الكبار، ناهيك عن إنَّ غبطته قارئ نهم، وتستهويه الكتابة بين الحين والآخر، لغته في الكتابة مُستندة إلى فلسفة رصينة وخبرة حياتية كثيفة. يستقريء أفكار الآخرين. يده ممدودة لمصافحة الصغير والكبير، الغريب والقريب، ولمساعدة الجميع، يؤمن بالإنسان على تنوعه، مُنفتحًا على جميع الكنائس والبشر، لكنه مُعتز باصوله وجذوره دون تغرب. وأنا شخصيًا من المؤمنينبأن التجذر عنصر جوهري في تكوين الإنسان، والتجذر وحده يسمح للمرء بالإمتداد في الأعماق دون تعرج وضياع وإستلاب وإغتراب.
حكمة سيّادته وروحه المُنفتحة تذكرني ببعض الأساقفة الأجلاء الذين جمعتني معهم علاقات وطيدة في ايام دراستي أمثال المطران مار لويس ساكو، مار أنطوان أودو، مار جاك أسحق، مار بشّار وردة مار أميل نونا ومار داؤد شرف السامي إحترامهم.
عمل ويعمل غبطته في سبيل خير كنيسته، شعبه، أمتّه، بلده، كنيسة المسيح باكملها. ببراءته وطيبته ومحبته ووضوحه الذي هو كوضوح الشمس، يقول كلمته بشكل مباشر، والنتيجة أن مار ميّلس زيّا مطرابوليت مُتوثّب، ممشوق القامة، يقول كلمته التي تحمل مواقف صريحة، تنم عن عمق وقوة شخصية صاحبها. يقول كلمته ويمضي سواء فُهمت أو لم تُفهم.
ولكن مار ميّلس في محاضراته وندواته يسعى لنقل حقيقة الإنجيل وحقيقته كراعٍ صاحب رسالة، ويفهمك روحه وفكره ورسالته في كلمات، لتذوب في نفوس سامعيها، منغرسة في عقولهم بعد أن تتوزع عليهم، لتغدو منارات ومشاعل. وما أحوج إنساننا، كنائسنا، بلداننا، إلى منارات ومشاعل.
يعطي غبطته ويُصلي ويخدم ويدير ابرشيته من عمق قلبه الأبيض النابض بعفوية الينبوع والورد. مشاريع سيادته وخططه لبناء الأبرشية تُبشر بغدٍ مثمرٍ بعد أن غدت مؤسسة روحيّة، ثقافيّة، تربوية، تعليمية. يقيس الأمور والأشخاص والأحداث بميزان ضميره الحي. هذه الفضائل والميزات غدت كقدمين يسير بهما غبطته نحو الآخرين، لتبث السعادة في النفوس وتزرع النور في دروب الناس.
في غضون أقل من سنة ربطتني بصاحب السيادة علاقة إنسانية بنيت على الإحترام والتقدير، لم تتأطر علاقتي بصاحب السيادة في أطار علاقة الكاهن بمطرانه وحسب، بل غدا سيادته بمثابة الصديق لي ضمن حلقة أصدقائي القلائل في استراليا، الموجّه- المُرشد، الدليل، المساعد. فالزمن لا يقاس بطوله أنما بنوعيته وكثافته؛ فربما تعيش مع أشخاص لسنوات طوال، لكنك تبقى غريبًا وبعيدًا عنهم ولا يمسوك في الصميم، ومن الممكن أن تلتقي بشخص أو باشخاص لأيام أو لاشهر أو لزمن قصير وتجد نفسك مُتناغمًا معهم في أكثر من صعيد فكري، روحي، ثقافي، إنساني، عملي.... (وأضيفوا أنتم ما تريدون).

ختامًا
يا صاحب السيادة منذ منتصف شهر آب 2011 لم أعد أحملك في نفسي وفكري أفكارًا مجردة، أو كلامًا جميلاً سمعته عن سيادتك، لقد أصبحت واقعًا ادركه، وكتاب قيّم أرتوي من حكمه، وحقيقة المسها. مسحت غبارَ الظروف والغربة عن وجهيَ، فكنت واحة لكاهنٍ تنقلَ بين بلدان وقارات العالم، فاستأصلت من ذاتي الجريحة أثار غربتي الطويلة وأحتضنتني وجعلتني في حضن كنيسة المشرق العزيزة. وهمست في أذني: لا تخف: الرب معك، ونحن معك أيضًا؛ كهنوتك هو كهنوتنا، غربتك هي غربتنا، رسالتك هي رسالتنا. أنت أبننا وكاهننا. واسألكم بربكم: أليست هذه كلها هي صفات الراعي الصالح الذي أسهب الإنجيل في وصفه. نَعم سيادته يعيش ما يقول وما يعظ به.
وليس من قبيل المغالاة أن قلت : إنَّ سيّادته أحبَ الناس بصدق فبادلوه بحب أكبر. عرف عن سيادته دعمه لكلِّ عملٍ فيه خير لكنيسته وأبرشياته وشعبه وبلده، عارفًا كيف يضع الأشخاص المُناسبين في الأماكن المناسبة. يتعامل مع كهنته على أنهم شركاء رسالته وخدمته وليس خدامًا له، لا يتضايق من نجاح كهنته، بل على العكس هو من يأخذ بايديهم إلى طريق النجاح. يدعم ويشجع كل بادرة إبداع، مُهتمًا بخير أبرشيته ورعيته، لا يميز ولا يفرّق، يحترم ويقيّم كل إنسان مهما كانت هوية هذا الإنسان. لقد وجدت سيّادته مُنهمكًا ببناء البشر قبل الحجر، يسعى لكنيسة الخدمة لا لكنيسة المخدومين..
فساعدني يا قلمي الذي كنت ولا تزال حرًا لا تعرف المجاملات كي يأتي الشكر والعرفان بالجميل، كما عودتني في الكتابة عن مَنْ تعلمت منهم وساهموا في بنائي إنسانيًا وكهنوتيًا، وثقافيًا وروحيًا.....شكرًا لك يا سيّدنا لأنك لم ولن تترك جذوة الأمل تخبو فيّ وفي كل إنسان صادفته في دروب الحياة. لقد علمتني الكثير في زمن قصير!
إنّه المطرابوليت الإنساني(الأبوي) الذي تلمس أن روح الله حاضر فيه. علمني سيادته أنَّ على الكاهن معالجة نزيف أخيه الإنسان وتضميد جراح ذاته الجريحة، فيجعل من نزيف الإنسان وحريق قلبه، لهبًا وومضات إنسانية تُعيد إليه حقيقته.
هذه الكلمة هي مُقدّمة للكتاب المعنون(المطرابوليت الحكيم)[1]الذي استعرضنا فيه بمعية الشمّاس سامي القس شمعون المحترم، رئيس تحرير مجلة (بيث كوخي)، سيرة حياة غبطة المطرابوليت مار ميّلس زيّا الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية في أبرشيات أستراليا ونيوزيلاند ولبنان ومنجزاته القيّمة، إيمانًا منّا أن لكلَّ عودٍ عصارة وعصارة عود صاحب السيّادة طيب زكي يضمّخ به جبين كنيستنا العريقة، وجبين جاليتنا الكريمة. إنّها عصارة ذات عطر وبخور.


[1]ترقبوا صدور الكتاب في المستقبل القريب بعون الرب في طبعة واحدة، باللغات التالية: السريانية، العربية، الإنكليزية، الهولندية.
19  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / استشهاد ابرشية الجزيرة ومطرانها الكلداني في: 22:45 16/06/2011
استشهاد ابرشية الجزيرة ومطرانها الكلداني
الأب يوسف جزراوي
كنيسة مار توما الرسول الكلدانية/سدني

في البدء كلمة...
لا يكتشف الإنسان، المبدعين والعظماء والأحداث الخالدة إلاّ من خلال التاريخ، فهو تراث، ومدرسة، وحضارة، وخبرة أجيال، بل أنه ذاكرة للأجيال ، التي تتعرف بواسطته على جذورها، ومنه تستقي العَِبر.....ولا أجمل من أن يتناول الإنسان تاريخ أصوله واهله، ليعرف جذروه، فيسعى للتجذر، فأنا من المؤمنين بأن التجذر عنصر جوهري في تكوين الإنسان، والتجذر وحده يسمح للمرء بالامتداد في أفق واسعة دون ضياع واستلاب واغتراب.
عكفت منذ فترة ليست بالقصيرة، بجمع مصادر عن الجزيرة العمرية،ففرغتُ من العمل، لكني كُنت أراه ناقص ،عرضتُ الموضوع على أُستاذنا الراحل الأب حدّاد فاطلعني على ملف الجزيرة في البطريركية الكلدانية في المنصور فاخذت عنه الكثير من المعلومات والوثائق القيمة، وكذلك عرضت دراستي على استاذنا الأب يوسف توما، فأمدني مشكورًا بمخطوط  آنذاك عن حوادث الجزيرة العمرية مُترجم إلى اللغة العربية من قبل الأستاذ نافع توسا، كان قد كتبه شاهد عيان وهو الأب جوزيف نعيم ، فصدر الكتاب بأكثر من لغة ، عام 1920 بأسم ( هل ستُفنى هذه الأمة ؟).قراءتُ المخطوط اكثر من مرة فأستفدتُ منهُ كثيرًا، وبواسطته استجليتُ بعض الحقائق المهمة...... لكنّني  كنتُ لا ازل ارى عملي غير متكامل؛  ففضلت نشره وقتذاك(بغداد 2006)، على امل اعادة نشره في صورة متكاملة وشاملة في المستقبل، لكن العمل لم يُكتب له  أن يرى النور لاسباب لمجال هنا لذكرها، ففضلت نشر بعض صفحاته اليوم بصيغة مقال مختصر  قبل أن يرى النور في كتاب متكامل بعون الرب.
 وأنا اعد هذه الكلمة المقتضبة تصورّت الاعداد الكبيرة من الجزراويين الذي أُخرجوا قسرًا من ديارهم، فسقط عدد كبير منهم في الطريق ، وبعضهم وصلَ إلى الموصل وبغداد أو المدن الاخرى ولا يزال يعيش في ظهرانينا. والجزراويون اليوم موزعون بشكل عام في زاخو والاغلبية الكبرى هم من الكلدان، بينما يقطن جانب منهم في الموصل وهم من الكلدان أيضًا وينتمي البعض الاخر للكنيسة السريانية بشقيها الكاثوليكي والارثذوكسي وهم اقلية قليلة، بينما يكثر تواجد الجزراويين في بغداد واكثرهم من الكلدان. وفي سوريا وجدت عددًا لابئس به من الجزراويين الذي تعود اصولهم إلى جزيرة ابن عمر.
عندما يدور الكلام عن ابرشيتي العزيزة ( الجزيرة ) وعن أبرشيات أُخر كماردين وآمد وسعرد، تنقلني الذاكرة مباشرة إلى تركيا، فتلمع فيها وتلوح صورتان مختلفتان كليًا، واحدة قاتمة والاخرى مشرقة. الأولى :سوداوية قاتمة  دموية تذكرنا بمذابح الدولة العثمانية البائدة.
الثانية : صورة مُشرقة ، وإن غابت عنّا ، لكنّها لم ولن تعرف الغروب؛ صورة تُذكرنا بأبرشياتنا العريقة التي كان فيها اهم المراكز الثقافية وأهم المطرانيات .... فيتوافد إلى مُخيلتنا رجال عظام نموا وترعرعوا في تلك الأرض أو خدموها لسنوات، وهم أشهر من نار على علم، يعرفهم القاصي والداني ، فمن منّا يجهل جبرائيل دنبو مجدد الرهبانيّة الكلدانيّة في ديارنا، وروفائيل مازجي الذي بهمته ودعمه تأسسس معهد شمعون الصفا الكهنوتي في الموصل وأُفتتح سنة 1868 والمطران إيليا ملوس، الذي بصم بصمته في القضية الملبارية، والمطران الشهيد يعقوب اوراها خطاط الرهبانيّة الكلدانيّة، والباحث الشقلاوي الدؤوب ادّي شير الذي كان منكبًا على المخطوطات يُطالعها ويحقق مافيها ... ناهيك عن الكنائس الاثرية والاديار العريقة ، والمطرانيات القديمة .... ووفاء"ا مني، وأعتزازًا بمسقط رأس أجدادي، أحرص اليوم على نشر هذا العمل، ليتعرف القرّاء على شهود الأيمان الذين دفعوا حياتهم ثمنًا، لكيما يعلو أسم  السيد المسيح له المجد، فأسأل الله التوفيق....... وآملاً أن أكون قد ملأتُ الفراغ الموجود في مكتبتنا الكنسية. متمنيــــا للقراّء الأعزاء قراءة ممتعـــة ، وللباحثين الأفاضل فائـــدة كبيرة.....أُرحب بأي معلومات يمّدني بها القُرّاء الكرام، وساكون شاكرًا بأسمي وباسم مُحبي التاريخ والتراث لكل من يرفدني ويزودني بمعلومات وشهادات مفيدة أو بصور قديمة ونادرة.

استشهاد الجزيرة ومطرانها الكلداني
من هو مطران الجزيرة؟
المطران يعقوب ابراهام :
هو فيلبس بن اوراها من عائلة بودو التلكيفية. مواليد تلكيف 1848 دخل الرهبنة الانطونيّة الكلدانيّة سنة 1866، اتشح بالاسكيم الرهباني في 27/9/1868 على يد الانبا اليشاع الياس الرئيس العام للرهبنة. درس في المعهد البطريركي الكلداني الذي أقامه روفائيل مازجي الآمدي .  وهو من أوائل المتخرجين منه. ارتسم كاهنًا سنة 1872، أخُتير للاسقفية سنة 1875 من قبل مار يوسف أودو ليذهب ويتفقد كلدان الملبار، ونتيجة لضغوطات روما وتهديداتها  يستدعيه البطريرك اودو في مطلع سنة 1877 ونزولاً عند طلب البطريرك اودو شيخ الطائفة .  عاد إلى الموصل سنة 1878، حينها كان الشيخ الجليل مار يوسف السادس اودو قد ارتاح بالرب.
 أنتقل إلى ابرشية الجزيرة خلفًا لسلفه الذي اختاره اساقفة الطائفة للبطريركية، وهناك نال أكليل الشهادة بتاريخ 16/8/1915، مع ثلاثة من كهنته والُقيت جثتهم في النهر!! وتجدر الأشارة أنه أخر أسقف كلداني في الجزيرة، وانه أيضًا أصغر أسقف في تاريخ كنيستنا الكلدانية الحديث، إذ رُسِم أسقفًا وهو أبن 27 سنة لا أكثر (رحمه الله)  . كما عرف بحس خطه  وفي كتاب فهرس المخطوطات السريانية والعربية . له نحو (5) مخطوطات خطها في السنوات 1869 إلى سنة 1875. واخر مخطوط خطه  هو قوانيين رهبنته بالأشتراك مع رهبان آخرين في دير السيدة .

استشهاد الجزيرة
كان نزيف الدم يتواصل في الابرشيات الكلدانية وغيرها في تركيا سعرد وماردين واورفا ، إذكان شبح الموت يتقدم تدريجيًا إلى أبرشية الجزيرة ليحصد الارواح البريئة، في أول الامر تساقطت قرى البوتان المسيحية الواحدة بعد الاخُرى وقُتل اهلها عن بكرة ابيهم ولم تبق الا المدينة ، مدينة الجزيرة وقد جاء دورها.... لكن هناك ثمة امل يلوح في الافق ؛ إذ كان فيها رجل غير مسيحي من اعيانها يخاف الله يدعى عثمان افندي ، فكر المسيحيون بالذهاب اليه وطلب حمايته، فكان قد تقبل من مسيحي المنطقة بواسطة الشيخ الجليل مار يعقوب اوراها مبلغًا ماديًا كهدية ، حدث ذلك سرًّا ، لكنّه تكفل بحماية المسيحيين ووعدهم خيرًا ، فاطمأنت نفوس المسيحيين ، ومن فرحهم قرروا أن يرفعوا الصلاة الخاصة كل يوم احد على نية عثمان افندي لأنه صار في نظرهم محاميهم القدير. كما قرروا ان يجعلوا صينية خاصة تُقدم له؛ لكن مع الايام اكتشفوا جليًا أن الرجل لا يعمل شيئًا ولا يحرك ساكنًا، بل يكتفي بتهدئة نفوسهم من خلا ل اسماعهم كلام معسول . وهكذا تلاشت أمال المسيحيين، وكانت بداية النهاية عندما الُقي القبض على سيّدنا يعقوب في 21 أب 1915 وبعض الكهنة ووجهاء المسيحيين فزجوا في السجن ، وبعد ثلاثة ايام لقي المطران حتفه بعد ان رمى بالرصاص في السجن .... فمثل بجثته وسحل جسده في ازقة الجزيرة والقي عند نهر دجلة . هكذا دفع المطران يعقوب ابراهام حياته في سبيل قضية جسيمة، فسقط شهيدًا للإيمان. والشهداء هم الذين سفكت دمائهم في سبيل كلام الله . والانسان في الشهادة يُضحي بأعز ما عنده، يُقدم حياته كُلها من أجل حبه لله وحبه لأخيه الإنسان. ويبقى الموت قدر الإنسان، لكنّه لا اقسى من ان يُنهي الإنسان حياته بشكل مأساوي.

للتاريخ
 وعن استشهاد المطران يعقوب كتب البطريرك يوسف عمّانوئيل الثاني في يومياته يوميات الحرب العالمية الثانية التي حققها ونشرها المؤرخ الكبير الأب بطرس حداد رحمه الله ،بغداد 2003 ط2،:
-اليوم 2 ايلول 1915 يوم جديد وخبر سوء جديد وبه صباحًا سمعتُ من جديد أن المطران يعقوب مع جماعته قتلوا، وقيل أنه قُتل في البحر والبيوت نهبت والنساء والبنات تُباع مثل الحيوانات .
كان البطريرك  يعتمد على المكاتيب أو على شهادات الناجين من مذابح الجزيرة ، لذا بعض اخباره غير دقيقة فمثلاً يكتب عن تاريخ وفاة المطران يعقوب : اليوم 29 تموز 1915 يؤكدون ان مطران سعرد هو مقتول وأن قبل كم يوم قتل مطران الجزيرة .... لكن ان مقتل المطران يعقوب حدث في اواخر شهر اب من سنة 1915 وليس في تموز.وانا أُسطر هذه الكلمات عن المطران الشهيد مار يعقوب اوراها تصوّرته وقد تهشمت اوصاله وهو يُسحل بالحبال أمام ابناء رعيته ويرمى في نهر دجلة.
رحمه الله ورحم كل شهداء الجزيرة والذين وقعوا ضحيت البطش العثماني.



من كتاب أوراق مُتناثرة من أبرشية بازبدى الكلدانية في تركيا
للأب يوسف جزراوي
قيد الطبع/سدني
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا بعض الناس ميّال إلى التعميم؟! في: 01:22 30/05/2011
لماذا  بعض الناس ميّال إلى التعميم؟!
الأب يوسف جزراوي
كنيسة مار توما الرسول الكلدانية/سدني

     ما لا أطيقه في هذه الحياة هو تعميم الأمور، لأن في التعميم ظلم وتجني وقتل للفرادة والخصوصية. إذ ليس كل الكون شيئًا واحدًا، وليس البشر كقطيع الغنم، وليس كل الأشجار مثمرة، وليس كل البشر بيض البشرة.  ولكن كم سهل علينا تعميم حالة ما على الجميع!
عندما تُعمم الاشياء( كل - وجميع) كأنك تحكم على جميع الناس وتقول إن كل الناس قصار القامة! كلا وألف كلا للتعميم. فعندما نعمم الأشياء ستختلط الأوراق ويصبح كل شي ذات لون واحد.
    يؤلمني ما حدث بعد 9 نيسان 2003  في بلدي الأم (العراق)وحصول ما لم يكن في الحسبان! إذ باتت تسميت العراقيين بـ ( الحواسم - علي بابا ). وأصبح العراقي "كخ" في نظر الكثيرين ولاسيما في نظر السفارات؛ بينما لم يكن كل العراقيين حواسم. لذا من أصعب المواقف وأقساها عندما نعمم الأشياء،فأنا مع التشخيص والتحديد والتميّز والفرادة والتنوع وفرز الأمور.
التعميم ناتج عن قصر النظر ومحدودية الافق...هناك من الناس بمجرد انه وجد كاهن مادي، ليعمم القول أن (كل) الكهنة ماديين..وما أن وجد في العائلة شخص سيئ ليحكم على العائلة باجمعها بالسوء. انه ظلم التعميم!
كان يقول ان (كل) الصينيين متشابهين. و(كل) كبار السن مصابون بالخرف، و(جميع) السود مُجرمين، وكأنه بتعميمه هذا بات أشبه بذلك الدكتور الذي ( يُعمم) وصفته الطبية ( الراجيته) لكل مرضاه، فيعطي عين الدواء للذي يعاني من صداع وللذي يعاني من مرض في الامعاء!! لذا في التعميم خلط للأوراق وقتل للفرادة والخصوصية والأصالة.ولازلت أتحير في أمري: لماذا الناس ميالّون إلى التعميم ولاسيّما في الأمور الضارة ....!!
عندما قدمت إلى أوربا ولاسيّما إلى هولندة كان أحد الزملاء يحذرني وبالحاح من (السود) وقال: إن جميع السود مؤذيين، مجرمين... وهو بذلك يحمل عقلية مريضة بمرض التعميم! ربّما لأنه من الممكن قد صادف أسود سيئ،  فراح يُعمم إنطباعاته على الجميع. لكن صدقوني حين يتاح لنا أن نتعرّف على أسود طيب ومُسالم خلوق، طيب المعشر من اصحاب المبادئ، إنساني
. حينها ستختلف الصورة المرسومة في ذهننا وكثيرون هم السود على تلك الشاكلة .
   ما لا أطيقه في هذه الحياة هو تعميم الأمور، لذا  أرجو ألأ نُعمم الأشياء والأحداث، ويا ليت ان ينفتح واحدنا على الآخَر  بدون أحكام مسبقة وسوابق أفكار،آنذاك سيخرج من شرنقة التعصب ورويدًا رويدًا سيتخلص من مرض التعميم. فالتعميم يخلط الأخضر مع اليابس كما نقول في لغتنا الدارجة.
 لذا لا تُعمم ولا تكن من ذوي النظرة الضيقة وطرق التفكير الخاطئة. جرب ذلك حينها ستتسامى نظرتك للحياة وستكون نظرتك عادلة ومتزنة للإنسان وللحياة.

من كتاب أفكار وتأمُّلات من تُراب ....للأب يوسف جزراوي
سيرى النور قريبًا
21  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / المطران جبرائيل كساب يحتفل بقداس مهيب بعيد مار يوسف البتول في: 12:29 25/03/2011
احتفل سيادة المطران  مار جبرائيل كساب السامي الإحترام  مع أبناء كنيسة مار يوسف البتول صباح يوم السبت 19/3/2011 بعيد وتذكار شفيع الكنيسة بقداس مُهيب. غصت الكنيسة بالمؤمنين. القى سيادته كلمة مؤثرة بهذه المناسبة. كما قدم صاحب السيادة التهاني للأبوين يوسف جزراوي ويوسف لازكين  وكل الذين يحملون أسم القديس يوسف ووزع عليهم الهدايا بهذه المناسبة.
حضر القداس الأب بولس منكنا وعدد كبير من الشمامسة وجمع غفير من ابناء الكنيسة. وبعد القداس احتفل أبناء الرعية مع راعيهم والآباء الكهنة (بشيرا) وغذاء محبة في قاعة رابطة السناطيين. وتخلل الشيرا معرض للتقويات والكتب. وبعض المسابقات الدينية وأسئلة من الكتاب المُقدّس.
وفي الختام قدم أبناء الرعية لسيادته هدية تذكارية عربون المحبة.


22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قبل غروب شمس عام 2010 في: 00:36 31/12/2010
   قبل غروب شمس عام 2010
من كتاب قصص روحية وإجتماعية للأب يوسف جزراوي
كاهن أبرشية مار توما الرسول للكلدان في أستراليا ونيوزلندا
  
    قبل غروب شمس هذا العام وكلّ عام ، تستعد لبزوغ فجر عام جديد، أي ستودّع سنة بحلوها ومرّها. ووسط تباين الحدث بين الوداع والإستقبال، تتوافد الذكريات إلى المُخيلة، وتتزاحم الأمنيات في القلب.. وكلها تحمل العمق والمعنى لما لها وقع مؤثّر في النفس.
وما إن تطل نجوم السماء على الأرض ، حتى أتسأل وليتك تتسأل معي يا قارئي العزيز:(ماذا يعني أن واحدنا يودع 365 يومًا من حياته)؟هل الآمرهو إطفاء المصابيح وإشعالها من جديد وتبادل التهاني والقبلات...؟ أم مُجرد رقم يُضاف إلى أرقام سنين حياتنا ، أم هُناك شيء أعمق؟ سؤال صعب والإجابة عليه أصعب ، وتزداد الصعوبة عمقًا عندما لا يكون لنا (وقفة تأمّل) في مثل هذا اليوم . ولعلي اقسوا دومًا عندما أقول : إن إنساننا اليوم ( ليس الكل) لم يعد يعرف ان يقف ويتأمّل لبرهة من الزمن، بسبب العولمة والجري وراء المادة والعمل ومشاغل الحياة وتعقيداتها ومغرياتها.
أُعمم خبرة ذاتية تأصلت لدي قناعة مفادها: مَن لا يقف ويتأمّل من وقت لآخر  لا ينمو ولا يتقدم . ولا من عمل يحتوية الابداع والعمق إلا وسبقه صمت وتأمل وإختلاء ومجالسة ذات واستقراء للإمور.

    وما أن إبتدأت  الشمس تُسدي ظلالها  على الأرض، حتى رأيت الكل يجري بسرعة البرق، وكثيرون منشغلون، بل منهمكون في تجهيز ألذ وأطيب الأطعمة ومنصرفون لإعداد ثيابهم وقصات شعرهم  وتسريحه. ولكن قليلون بل نادرون هم الذين يفكرون( بالإحتفال مع الله اولاً)! فياليت يكون لواحدنا في مثل هذا اليوم بضع دقائق يخصصها للتأمل والصلاة وليراجع شريط حياته خلال سنة أنقضت من رحلة حياته، وليشكر الله على كل شيء وعلى نعمه التي أفاض بها عليه خلال عام إنصرم من حياته، وليتطلع إلى أمنيات وطلبات إلى الله ابي الجميع قبل إستقباله العام الجديد.
كبشر حق من حقوقنا أن نحتفل ونُعبّر عن فرحنا وسرورنا بالعام الجديد، ولكن ليتنا نفرح مع الرب اولاً، الذي منحنا الوجود، ومن ثم ننصرف لإفراحنا وإحتفالاتنا الدنيوية بهذه المناسبة.
ويطيب لي ان اروي لكم هذه القصة:
كانت جمعية ما، قد اعلنت عن إقامتها أمسية عائلية في يوم 31/12 في الساعة الثامنة مساءًا. وفي الساعة السابعة والنصف من مساء ذلك اليوم كان في الكنيسة جلسة صلاة ثم قُدّاس شُكر لله بمناسبة إنتهاء السنة. ماهو ملفت للنظر كان الحاضرون إلى القدّاس لا يتجاوز ال(20)، بينما كان عدد الحاضرين في الحفل يتجاوز ال(400).
  في القُدّاس وعظ الكاهن:" كثيرون منهمكون اليوم بالذهاب إلى الصالونات لإعداد قصّات شعرهم وتسريحه لحضور حفلٍ عائليٍ، كنسيٍ أو أمسية إجتماعية، والبعض الآخر منهمك في التسوق لتجهيز ألذ وأطيب الأطعمة، وليس لديهم نصف ساعة في هذا اليوم يقولون  فيها شُكرًا لله الذي منحهم الحياة.
شكرًا....وطوبى لكم أنتم الذين أتيتم للإحتفال مع الله أولاً ولتقولون له شكرًا على سنة انقضت من حياتكم".
الحكمة: قبل أن ينطوي آخر مساء من كل عام في حياتنا، يا ليت أن يخصص إنساننا في مثل هذا اليوم قلما يكون نصف ساعة للتأمّل والصلاة وفحص الضمير ومراجعة شريط الحياة خلال سنة أنقضت من رحلة حياته، وليشكر الله على كل شيء، وعلى جميع نعمه التي أفاضها عليه وعلى عائلته  خلال عام إنصرم من حياته وليتطلع إلى أمنيات مستودعًا آياها بيد الله.
     وقبل مسك الختام أستطرد قائلاً وفي قولي هذا دعاء، بل أمنية:
 قبل أن ينطوي آخر مساء من هذه السنة، أملي أن يكون لجميعنا وقفة تأمّل وصلاة وتساؤل ومراجعة ذات وفحص ضمير ــ وقفة تجعلك تعلو وتحلق وتسمو عاليًا للوصول إلى بواطن معاني الحياة.
23  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأب بُطرس حدّاد..شمس لا تعرف الغروب في: 00:30 20/12/2010
الأب د. بُطرس حدّاد  شمس لا تعرف الغروب


عندما كنتُ أُدبج هذه الصفحات عن الراحل الكبير بقلبه وبنتاجه لمعت في ذهني بعض الذكريات مع المؤرخ العريق الأب حدّاد ألاّ وهي: لما أنتقل الأب بُطرس حدّاد  رحمه الله إلى كنيسة سلطانة الوردية احتفل بعد بضعة شهور  بذكرى رسامته ال(40)  في قاعة الكنيسة، وكانت القاعة تغص بالمؤمنين وبعض الكهنة وعدد من العوائل والشباب الذين قدموا أيضًا من كنيسة مار بثيون- البلديات وكان منهم ( شماس بولس، يوسف الساعور/ أبو صفاء، باسل صباح حوير وعائلته وشقيقته سهير حوير وعذراء مانؤيل وهيثم جورج وباسل صليوا والشماس سعد نافع وزوجته وعازف الجوق ريان وأعضاء الجوق والأخوية وغيرهم) فقلتُ للراحل الكبير:آهلنا الله لنحتفل بيوبيلك الذهي. فابتسم وقال: "عيني سوف أفرح به في السماء.. البركة بيكم". وبالفعل هذا الذي حصل!
كان الرجل يرفض أن توضع نبذة عنه في نهاية مؤلفاته لكنه اقتنع أخيرًا في كتابه يوميات الحرب العالمية الأولى وعبر من كتب التراث والتاريخ للحوار المسيحي الأسلامي. كان يقول لي: "أكتبها بعد أن اموت". وكان قد أعطاني معلومات عنه وقال أنها بمثابة سيرة ذاتية. ولما تحدثنا معًا أخر مرة  أوصاني قائلا ":"أبويّ لا تنسى الأمانة".
واليوم أنشر هذه الصفحات بمناسبة الذكرى الـ(49) لرسامته الكهنوتية ووفاءًا مني  لأستاذي  المؤرخ العراقي الكبير والعلامة الأب بطرس حدّاد، الذي عاش حياته خلف الأضواء ولاسيّما في سنواته الآخيرة عاش مُنزويًا في مقر إقامته وخدمته في كنيسة سلطانة الوردية ببغداد، ولم يلقَ أي أهتمام يذكر، فكرس ذاته وفنى نفسه من أجل التراث والتاريخ وأن كان هذا على حساب خدمته الرعائية في الكنائس التي خدم فيها. إذ صعب التوفيق الدقيق بين متطلبات حياة الكاهن ، وبين تطلعاته ومواهبه وهواياته وواجباته كرجل علم .. والأب حدّاد بقدر ما خدم كنيسة العراق، فلقد خدم أيضًا العراق والعراقيين علمًا وأدبًا وثقافة وتراثًا في حياته المدنية. لقد تنوعت حياة الأب بُطرس حدّاد تنوعًا كبيرًا ، فهو كاهن ومختص باللاهوت وراعي كنيسة ومترجم نصوص تاريخية عن لغات أخرى، ومحقق لتواريخ ، وكاتب سير وتراجم ، وإنسان يمتلك حسًا فنيًا، أحب الموسيقى والترانيم ، كان يمتلك صوتًا شجيًا  ويتقن ألحان الطقس الكلداني، علاوة على إنه رسّام تشكيلي وله عدة محاولات كما كان حسن الخط ، فصيح اللسان خطيب لبق يرتجل كلماته ومواعظه، مُحبًا لجميع الناس بلا تميز.
سمي بحارس ذاكرة الكلدان، المؤرخ الكبير، البحاثة، المصنف المتنوع....
سيرته الذاتية:

أسمه قبل الانخراط في الكهنوت ناظم ميخائيل يوسف مقدسي رفو حدادّ . تولد في  الموصل بتاريخ 25\11\1937 (وأخطئ من قال 1938)، من أسرة كلدانية عرفت بالتزامها الديني تضم ثلاثة أبناء وابنة واحدة. غانم حدّاد هو الأخ الأكبر وأخته غانمة وأخيه يوسف. وناظم الأبن الأصغر. وأباه ميخائيل يوسف الذي توفي وهو لايزال صغير السن وأمه نجيبة حنا قطلو واللذان منهما تعلم مخافة الرب ومحبة كل الناس بدون تميز ومنهما تعلم أيضًا التمسك بجذور كنيسته وشعبه وبلده. كان جده يوسف كبير شمامسة بيعة مسكنتا في الموصل ، ويلقب شماس يسو ، كان من أشد الذين تأثر بهم الأب بطرس الذي اعتاد منذ صغره التردد على الكنيسة أكان مع إخوته أومع زملائه طلاب المدرسة التي كانت تجمع أبناء كلدان الموصل، تلك المدرسة التي تأسست في النصف الأول من القرن التاسع عشر، بجوار كنيسة شمعون الصفا  في الموصل ولهذا عرفت المدرسة بأسم مدرسة شمعون الصفا،إذ كان معظم أبناء الطائفة الكلدانية يترددون عليها.
      بعد أن أنهى الأب بطرس حدادّ دراسته الابتدائية عزم على الدخول في سمنير الكلدان في الموصل، ألاّ أن عائلته منعته من ذلك وحُجتهم انه لايزال صغير السن، فأنتقل إلى مدرسة متوسطة حكومية أكمل فيها الصف الأول المتوسط الا ان حماسه واندفاعه الشديدين ورغبته نحو الإقبال على الكهنوت وخدمة النفوس ودعوة الرب كلها عوامل دفعته إلى دخول المعهد الكهنوتي في اواخر ايلول سنة 1951 بعد ان تم قبوله في خريف العام ذاته ،وهناك أكمل دراسته المتوسطة.
      وفي صيف  1954 أُختير من إداة معهد شمعون الصفا البطريركي في الموصل  لإكمال دراسة البكلوريوس والماجستير والدكتوراه في الجامعة الاوربانية (بروبغندة- كلية إنتشار الإيمان) في روما(سُميت بالاوربانية نسبة إلى البابا أوربانوس الثامن الذي أسسها). أوفد ناظم  إلى روما مع أبن جلدته  فاروق حَبّي  والذي غدى بعد ذلك العلامة الكبير الأب يوسف حبّي، وهناك نهل من العلوم والثقافات وتعلم اللغات إلى  أن نال شهادة البكلوريوس سنة 1957 وبعدها أكمل دراسته العليا فنال شهادة الماجستير في الفلسفة سنة1961 عن اطروحته عن القديس أوغسطين وله ماجستير في اللاهوت عن اطروحته المُسماة"سفرة الراهب صوما في القرن الثالث عشر من بغداد إلى الغرب" . رسم كاهنًا في 20 /12/1961.  نال شهادة الدكتوراه في اللاهوت سنة 1964 من الجامعة المذكورة سلفًا.
عاد إلى مسقط رأسه الموصل سنة 1964، حيث تعين حينها في كنيسة أم المعونة في منطقة الدواسة،وهذا  كان  أول تعيين كنسي رسمي له. في سنة 1966 أنتقل إلى بغداد للخدمة في المعهد الكهنوتي البطريركي في الدورة معاونًا للأب ( المطران) إبراهيم إبراهيم إذ طلبه من بغداد البطريرك الطيب الذكر مار  بولس الثاني شيخو ليقوم بتدريس التاريخ الكنسي في المعهد الكهنوتي الكلداني المنتقل إلى بغداد- الدورة. وأستمر في الخدمة فيه إلى عام 1968. إذ تعين للخدمة في كنيسة مار يوسف البتول – خربندة- كمعاون للخوري قرياقوس حكيم رحمه الله.

في صيف 1968 أوعز إليه الطيب الذكر البطريرك مار بولس شيخو للعمل في ارشيف البطريركية الذي كان وقتذاك في دير القديسة تريزيا في بغداد- السنك وأستمر في العمل إلى سنة 1974.
ولما تسنّم غبطة مار روفائيل الأول بيداويد الكرسي البطريركي سنة 1989 عينه مديرًا للديوان البطريركي/قلم البطريركية ومسؤولاً عن أرشيف البطريركية، وفي بعض الزيارات خارج العراق كان يرافق البطريرك بيداويد كسكرتيرًا له. ولما أعتلى السدة البطريركية غبطة البطريرك مار عمّانوئيل الثالث دلّي سنة 2003، أستمر عمل الأب حدّاد في البطريركية الكلدانية . حيث عملتُ تحت أشراف الأب الفقيد سنة 2004 بصحبة الأب نادر إسماعيل الراهب في أرشيف البطريركية ومكتبتها العامرة بدعوة من الأسقف الراحل مار أندراوس أبونا رحمه الله، وبمباركة غبطة البطريرك مار عمّانويل الثالث دلّي . وكان الأب حدّاد وقتذاك يُحضر لنشر رسائل البطريرك مار يوسف أودو فكان بين الحين والاخر يوعز إليّ بجلب رسائل البطريرك أودو ووضعها في مكتبه في البطريركية ليتأكد من تاريخ معين أو أسم ما... إذ كان رحمه الله دقيقًا في عمله وحريصًا على ما ينشر وينتج.


أستمر الأب بطرس في منصبه في البطريركية  إلا أن سوء حالته الصحية وسوء الأوضاع الأمنية دفعته في صيف 2006 إلى طلب إعفاءه من المنصب الذي وحسب ظني لايزال شاغرًا من بعده إلى يومنا هذا.
 في سنة 1978 عُين للخدمة في كنيسة ما ر بثيون الكلدانية في حي البلديات، هذه الكنيسة التي خدمها 23 سنة وأحبها بكل جوارحه وبكل ما تحمله الكلمة من معنى،وقد تتلمذت تحت يديه وأشرافه هناك .
في 6/8/2001 أنتقل للخدمة في كنيسة سلطانة الوردية ( قديسة ريتا- أمُّ الدرج) كرادة خارج. وفي مطلع رسالتي الكهنوتية خدمت معه في هذه الكنيسة فترة قصيرة.
للفقيد مكتبة كبيرة عامرة وغنية بامهات بطون المراجع والمصادر، تربو إلى 10 ألالف كتاب ومجلة ومخطوط، بحسب تقدير الأب الراحل، كان قد تبرع لي شخصيًا سنة 2005 بما يزيد عن 200 كتاب، وقبلها كان قد تبرع سنة 1992 لمكتبة المعهد الكهنوتي ما يقارب ألفي كتاب ومجلة.
اهتم رحمه الله بأدب الرحلات فترجم عن الفرنسية والإيطالية  وللأتينية والإنكليزية إلى العربية مؤلفات عدة تحكي صفحاتٍ من تاريخ العراق الذي أعطاه جُلَ اهتمامه، إذ كان  يدفعه في ذلك حُبه وحرصه على حفظ تراث بلده وكنيسته  ومساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا  بما يصبون إليه من حقائق ومعلومات.
 نشر الأب بطرس الكثير من المقالات الرصينة على صفحات أكثر من (20) مجلة ونشرة محلية وعالمية وبعدة لغات. وله ما يزيد عن (40) مؤلف بين تآليف واعداد وترجمة وتحقيق.
كما أهتم رحمه الله  بأدب الرحلات  إلى بلاد وادي الرافدين . إذ  ترجم عن الفرنسية  مقتطفاتٍ من رحلة تيفنو إلى العراق المنشورة في مجلة بين النهرين (1974)، وعن الايطالية ترجم رحلة الأب فنشنسو إلى العراق ونشرها بقسمين الأول نشر بمجلة مجمع اللغة السريانية (1975) والقسم الثاني نشر في مجلة المورد (1976) وقد طبعت الرحلة بكتابٍ مستقل في الموصل سنة 2009، وله عن الانكليزية رحلة تيلر إلى العراق المنشورة بمجلة المورد (1982) العدد1، وعن الفرنسية رحلة لجان إلى العراق التي نشرها في مجلة المورد (1983) العدد3، وطبعت بكتاب مستقل في  بغداد سنة  2009، كما ترجم تقرير المطران باييه عن العراق وهو باللغة اللاتينية ونشره في مجلة بين النهرين (1983) وعن اللاتينية أيضا ترجم الرحلة الشرقية للأب فيليب الكرملي ونشرها في مجلة المورد (1989)العدد4، وعن الايطالية ترجم رحلة فيدريجي إلى العراق المنشورة في مجلة المورد (1989)العدد4 وعن الايطالية ترجم أيضا رحلة ديللافاليه إلى العراق (السائح العشق وقصة الحبّ مع ست معالي العراقية) طبعت ببغداد سنة 2001، وكذلك رحلة سبستياني إلى العراق القرن السابع عشر طبعت ببغداد سنة 2004
في سنة 2005 صدرت له ببغداد رحلتان ايطاليتان هما رحلة بالبي إلى العراق ورحلة اوجين فلاندان رحلة في مابين النهرين.
وفي سنة 2009صدرت له رحلة أخرى عن الفرنسية هي رحلة من بغداد إلى حلب للوي جاك روسو، ولديه رحلات أخرى كانت قيد الطبع في طهران ولندن والأخرى تحت الترجمة.
كان عضوًا في المجمع العلمي العراقي ( هيئة اللغة السريانية)
عضوًا في إتحاد كتاب العراق
عضوًا في دائرة التاريخ والتراث،الواقعة في شارع العلاوي ببغداد.
من محبي شارع المتنبي وكان مُلتقاه في مكتبتي المثنى والرباط.
عضوًا في هيئة أو بيت المدى للثقافة والفنون
كان يتمتع بعلاقات مُميزة في الأوساط الثقافية العراقية والدولية، مُنفتحًا على الجميع، فأحبه الجميع.
له أكثر من مُقابلة تلفزيونية في تلفزيون العراق وقناة عشتار الفضائية وقناة الشرقية، إذ تحدث في قناة الشرقية عن الأب انستاس الكرملي.

المؤلفات
صدر للأب بطرس حدّاد ما يزيد عن ال(40) نتاجًا بين ترجمة وتحقيق وتأليف، نذكر منها:
• المُرشد إلى القدّاس الكلداني ( باكورة أعماله)
• البُشرى السارة
• التاريخ الصغير (ترجمة)
• الفاتيكان (ترجمة)
• الرهبنيات النسائية في الكنيسة الكلدانية
• رهبانية بنات مريم الكلدانيات
• أخواتكم الراهبات الكلدانيات
• صفحات ناصعة( عن البطريرك شيخو في طبعتين 1972- 1980)
• المُعجزات بالتعاون مع الأب فرنسيس المُخلصي
• تلاميذ المسيح بالتعاون مع الأب فرنسيس المُخلصي
• الصلاة الربية بالتعاون مع الأب فرنسيس المخلصي(ترجمة)
• فهارس المخطوطات السريانية والعربية في خزانة الرهبنة الكلدانية بالتعاون مع الأب ( المطران) جاك إسحق( جزئين).
• يسوع بحسب متى (طُبع بمناسبة صلاة الأربعين للأب فرنسيس المُخلصي)
•   المخطوطات العربية النصرانية في مكتبة المتحف العراقي ببغداد،بغداد-1987.
• دير ما اورها
• الشهر المريمي وطبع بعدة طبعات في العراق
• قلب يسوع الأقدس وطبع أيضًا عدة طبعات في العراق
• قديسة ريتا ( طبعتين).
• مار إيليا الحيري
• كنائس بغداد ودياراتها ( وهو بحسب رأيي المتواضع واحد من أثمن وانفس مؤلفاته التاريخية) بحيث يعد مرجعًا في تاريخ كنيستنا وتاريخ بغداد الحديث.
• يوميات الحرب العالمية الأولى( الطبعة الأولى أمريكا).
• يوميات الحرب العالمية الثانية ( الطبعة الثانية الذي طبع باشرافي بالتعاون مع الأب حبيب النوفلي ضمن منشورات كنيسة مار كوركيس الكلدانية) 2003 وفي مؤخرة الكتاب نشرت جزءًا من السيرة الذاتية للأب بُطرس.
• مختصر الأخبار البيعية( تحقيق ونشر).
• رحلة ديللافالية إلى العراق ( السائح العاشق) ( ترجمة عن الإيطالية).
ط 1 2000و الطبعة الثانية نشرتها له إحدى المؤسسات العراقية التي تُعنى بالتراث سنة 2004.
• إبرشية عقرة الكلدانية ( تحقيق)
• المؤسسات البطريركية (ترجمة عن الفرنسية)
• عِبر من كتب التراث ( مقالات في مجلة الفكر المسيحي في باب عبرة من الأمس. جمعتها له ونشرتها في كتاب بعد أن تمت طباعته في شارع المتنبي 2003).
• وثائق آل رسام ( منشورات الرهبانية الكلدانية، كنت قد أدخلتها على الكوبيوتر وأشرف على الطباعة الأب سامر صوريشوع الراهب).
• ما ر يوسف الأول (منشورات الرهبانية الكلدانية ، بجهود الأب سامر صوريشوع).
• رحلة سبستياني ( الراهب الكرملي) كنت قد نضدت الكتاب وإشرفت على أخراجه الفني وطبع في مطبعة الديوان ببغداد.
• رحلة من بغداد إلى حلب للفرنسي روسوّ
• رسائل البطريرك ما ريوسف أودو (جزئين) منشورات الرهبانية الكلدانية بجهود الأب سامر صوريشوع الراهب
• رحلة الجوهري البندقي بالبي
• نُبذة في تاريخ المدرسة الكهنوتية للخوري داود رمو منشورات المعهد الكهنوتي بغداد 2002. (تحقيق)
• الخواطر للخوري داود رمو ( تحقيق وتعليق).
•   وثائق تاريخية كلدانية ،حققها ونشرها الأب بطرس حدّاد، بغداد-2010.
وهو يرقد في مستشفى الراهبات صدرت له عن الفرنسية رحلة من اسطنبول إلى البصرة1781 للرحالة الايطالي سيستيني المطبوعة في بيروت سنة 2010،وله رحلتان قيد الطبع أحداهما كانت تُطبع في طهران والأخرى في لندن.

وفاته

كان الراحل الكبير يُعاني من مرض السكري، ولما عشت معه في كنيسة سلطانة الوردية كنت أراه يحقن نفسه أحيانًا في الفخذ الأيمن أو الأيسر بحقنة أنسولين. بتاريخ 30 /10/2010 تعب الأب بُطرس وشعر بالإنحلال الجسدي فأتصل بالأب صلاح خدور ليأتي إلى الكنيسة ويقوم بالعماذ عوضًا عنه. ورغم المتاعب التي كان يُعانيها  الأب حدّاد إلا أنه رفض الذهاب إلى المستشفى. وفي صباح اليوم التالي ساءت حالته ولم يتمكن من الوقوف على قدميه فأتصل بعازف الجوقة السيّد عمر كتي وأصطحبه إلى مُستشفى الراهبات في الكرادة داخل- منطقة 40 حرامي بتاريخ 31/10/2010 في يوم مذبحة كنيسة النجاة. وهو يخرج من غرفته عاد ففتح باب مكتبه مرة أخرى، ونظر إلى مكتبه حيث كان يوضع عليها كتاب كان قد إنهمك فيه، فنظر إليه وقال رحمه الله:" آه يا كتابي العزيز سوف أشتاق لك كثيرًا" وأوصى الشباب الذين كانوا متواجدين في باحة الكنيسة على الإستمرار بالحضور إلى الكنيسة والتمسك بإيمانهم.( معلومة أمدني بها الأخ عمر كتي /عازف الجوق).
للأسف يومًا بعد يوم كانت  حالة الفقيد تزداد سوءًا وصحتة  بالنازل. وحسب ما قيل لي كان يشعر بالخوف ( ولم يلقَ أي أهتمام يذكر، فمثل الأب حداد لو كان في بلد أخر لكان حمل على كفوف الراحة. هكذا تعلمنا في الشرق أن نهمش مُبدعينا في حياتهم ونكرمهم بمماتهم!!. لقد خسرناه!
رقد بالرب بعد أن لفظ  الرجل أنفاسه الأخيرة بكل هدوء وسلام عصر يوم الجمعة 26/11/2010 في قرابة الساعة الخامسة والنصف عصرًا وله من العمر 73سنة بعد أن تفاقم لديه مرض السكري ومعاناته من ارتفاع اليوريا وعجز الكليتين.
أهتزت الأوساط الفكرية والعلمية والتاريخية لرحيل هذا الصرح العراقي الكلداني العريق.نعاه كل من  فخامة الرئيس العراقي  السيّد جلال  الطلباني ونائبه عادل عبد المهدي، وسيرة حياته التي نشرتها في موقعي عنكاوا وقناة عشتار الفضائية تصدرت العديد من الصحف العراقية علاوة على المواقع الألكترونية وقد أخذ عنها من الكتاب ما أخذ.
شيع عشرات المسيحيين في موكب رسمي ببغداد جثمانه الطاهر بعد أن انتشر خبر وفاته اسرع من البرق في الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية  ووسائل الأعلام المرئية وكتب عنه الكثير من اقلام عراقية. حضر مراسيم تشيعيه شخصيات أدبية وعلمية وسياسية  وشخصيات الدولة العراقية ورجال دين.
دفن في مقبرة الكهنة للكلدان في بعقوبة. وأقيم له أكثر من تأبين ولاسيما من محبيه وهيئة التاريخ وبيت المدى للثقافة والفنون.
ختامًا
هناك أشخاص يموتون فنبكي عليهم لوقت وقصير وننساهم أو نتناساهم لأنهم كانوا الحاضرين الغائبين، أو لان المركز هو من أعطى لهم  قيمة ومكانة إجتماعية، وهناك شخصيات تموت نبقى نبكي عليها حياتنا باكملها ونسترجع ذكرياتهم وماثرهم ونتحسر على فراقهم، هؤلاء قيمتهم بذاتهم الفريدة ، والأب حدّاد هو اليوم الغائب الحاضر بعد ان بصم له بصمة مؤثرة في النفوس وفي الحياة وترك بعده آثرًا يذكر ويشكر.
نام يا أبتي واستاذي قرير العين بسلام المسيح. وداعًا يا أبتي الحبيب، سنتذكرك كلما رجعنا إلى الكتب والأبحاث التي وضعت فيها عصارة فكرك ودراستك وبحثك، وسيظل أخوتك الكهنة والسادة الأساقفة يتذكروك من على مذبح الرب، وسيظل كل طلابك وقرائك وكل من عرفك وأحبك ونهل من علمك وكتاباتك  يتذكروك من خلال مؤلفاتك وكتاباتك وكتبك وخدماتك الإنسانية. ستبقى محبتك مغروسة في الأعماق وذكراك عالقة في الأذهان، وسيبقى صوتك وكلماتك الموصلية( هلو عيني، أشلونك أبويّ) تجلجل في زوايا مكتبك في كنيستك في بغداد، بل سيبقى صدى صوتك وصدى هذه الكلمات واثارك تُجلجل في نفوسنا، فنم قرير العين بسلام المسيح. ولتكن صلاة أمنا مريم التي أحببتها ورنمت لها كثيرًا معك وهي تقودك لملكوت السماء. اللهم أمين وأمين.
شكرًا يا رب على كل النعم التي أعطيتها لشعبك وكنيستك بشخص الأب بطرس حدّاد.
في الختام أقول لك يا أبتي
ستبقى حيًا في حياتي إلى أن تنطفى شمعة حياتي، فقد حفرت لأسمك البقاء المجيد، وأنك تستحق الخلود لما تركته بعدك من محبة وآثار ونتاجات وذكر حسن وطيب. وهذه شيمة العظماء، إذ وحده العظيم الذي بمقدوره أن يترك بعد آثر يذكر ويشكر. ومن لا اثر له لا يستحق الخلود.




الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم ليشرق عليه.
نام أيها المؤرخ الجليل فلقد حفرت لأسمك البقاء المجيد.... لقد تركت بصمتك في جبين التاريخ
إنك بحق شمس لا تعرف الغروب.


تلميذك دومًا الأب يوسف جزراوي
كاهن أبرشية مار توما الرسول للكلدان في أستراليا
24  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / وصية البطريرك مار يوسف السادس أودو(1793-1878) في: 22:06 04/12/2010
وصية البطريرك مار يوسف السادس أودو(1793-1878)
الأب يوسف جزراوي
 
مُقدِّمة
 من باب الأمانة التاريخية أذكر بأن نص هذه الوصية سبق وأن نشره المؤرخ العلامة الأب بُطرس حدّاد رحمه الله في مجلة المشرق البيروتية، السنة الثَّالثة والسَّبعون، الجزء الثاني، في تموز- كانون الأوّل 1999،ص509-514، وكان الأب الراحل سبق وأن منحني هذه الوصية في (مُسْتَلّ).
ولما كنتُ أستعد لنشر كتابًا عن البطريرك مار يوسف السادس أودو(حياته-مواقفه-وصيته- أعماله-آثاره-البطريرك أودو والعلمانيون) الصادر في بغداد بمناسبة ذكرى رسامتي الإنجيلة، ارتأيت إعادة نشر هذه الوصية ضمن مُحتويات الكتاب لتعميم فائدتها على الُقرّاء والباحثين ومُحبي التراث والتاريخ،وذلك لأن المجلة التي نُشرت فيها الوصية نادرة الوجود في مكتبات العراق ومكتبات كنائسها وأديرتها، لذا عندما قدم لي أستاذنا الراحل الأب حدّاد نُسخة من الوصية أبلغته في حينها بأنّني سوف أنشر الوصية مُجددًا في كتابي المُشار اليه سلفًا مع إدخال هوامش أضافية ونُبذ وتعريفات جديدة، فأبدى الرجل موافقته وتحمسه وأمدني ببعض المعلومات الأضافية المُفُيدة أثناء مراجعته وتنقيحه للكتاب.
ومن الجدير ذكره بأن الأب بُطرس حدّاد كان قد وجد نص الوصية في الخزانة البطريركية ببغداد، وقد أطلعني عليها مشكورًا أبّان عملي في أرشيف البطريركية صيف 2004. وهي ضمن ملف البطريرك أودو.
كما ذكر الأب حدّاد أن الوصية مكتوبة بخط حسن وجيد لأطّلاعه على رسائل أُخرى عديدة بخط البطريرك أودو. والوثيقة لا تحوي على توقيع البطريرك ولا ختمه.
وشخصيًا كنتُ قد أطلعت على دفتر(كُراس) للبطريرك مار يوسف أودو ووجدته في أرشيف البطريركية وهو بخط سيئ يحوي على حسابات الدار البطريركية وبعض التفاصيل زيارته الرعائية لسنة 1867 لقرى الأبرشية ومصاريف رحلته إلى روما لحضور جلسات المجمع الفاتيكاني الأول (1869-1871) وعودته إلى كرسيّه البطريركي مُجددًا، وفيه أيضًا بعض اليوميات والتواريخ والأحداث المُهمة في حياته. وكذلك أطلعت على بعض رسائل البطريرك أودو بالكلدانية والعربية. وعندما أطلعتُ على نص الوصية الأصلي، تأكدتُ أن الخط لا يعود للبطريرك يوسف أودو لعدم تطابق الخط بين نص الوصية ودفتر اليوميات والمصاريف.
كما أميل إلى أن البطريرك يوسف السادس أودو كان قد تلى بوصيته على مجموعة من الأشخاص ولم يكتبها بخط يديه، بل كان هُناك من يسجل كلامه بحضور بعض الشهود. والدليل قول البطريرك:"أيّها السامعون والحاضرون". وكذلك بقوله:" ثم زنجيل الذهب المُتكلف ستّة عشر ليرة الذي تشوفونه الآن بيدي". هذا يدل على أن البطريرك كان قد أوصى بوصيته شفويًا وهناك من كان يدون كلامه على الورق.
كما أن نص الوصية لا يخلو من بعض الكلمات العامية والموصلية والتركية التي كانت دارجة آنذاك(القوناغ، تشوفونه، الخواجة، سلا مبول، لئن، لازم). أضافة إلى أن الوصية خلت من توقيع أو ختم للبطريرك أودو. والنص لم يخلو من بعض الأخطاء العربية.

ملاحظة: شكرًا للأب الراحل بُطرس حدّاد الذي أمدني بهذه الوصية وبغيرها من الوثائق التاريخية المهمة  وبالكثير من المعلومات التاريخية ووفاءًا مني لهذا المؤرخ الجليل  سوف أنشر بعون الرب قريبًا سيرته الذاتية كما خرجت منه.
الأب يوسف جزراوي

نص الوصية(الورقة الأولى)
 "أيّها السامعون الحاضرون(1):إشهدوا بأنني قد أخطأت في مدة حياتي،إلاّ أنّني بنعمة الله عملت خيرًا لأجل انتشار الكنيسة المُقدّسة الكاثوليكية،وتعمير الكنائس(2) وقوانيغ(3) للبطريركية؛ وترجيع الهراطقة إلى الإيمان الكاثوليكي المُقدّس(4).
وإن كان قد صدر منّي ضرر بحق أحدٍ، فذلك لم يكن قصدًا أو لغاية رديّة.
واقرّر مُعترفًا بأنني أريد أن أموت بالإيمان الكاثوليكي مُتّحدًا مع الكرسيّ الرسولي وطائعًا إلى الحبر الأعظم الروماني(5). ونظرًا لمقاومتي الكرسيّ الرسوليّ فلم يكن ذلك بنيّة العصيان لا بل رغبة بخير طائفتي؛ وإذا إنني غلطتُ فها أنا الآن تائب عن ذلك الغلط وأطلب الغُران(6).
ثمّ أُهدي بركتي إلى جميع المؤمنين أولاد طائفتي مُستمدًا من يسوع ومريم والقدّيسين أن يحفظوهم بالإيمان مُصانين نفسًا وجسمًا ومُباركين بجميع أمورهم الزمنيّة والروحيّة.
أمّا الرهبان والقسّان العاصين(7)، ولو أنهم مُستحقين كلّ صرامة إلاّ أنّني أرغب أن يعاملوا بالرأفة والرحمة وبسلامة الرب(جيد.
فليكن معلوم ثمّ، ولئن كان البطريرك سالفي(9) لم يورثني شيئًا بتّة، إلاّ أنّني أوصي بأن تكون تركتي التي هي ملك شخصي الخصوصيّ عائدة إلى العوام(10) ويكون مُثبتًا من الكُرسيّ الرسوليّ الذي سيقوم بعدي. والجُبة والجوخ والأزبون(11) الجدد اللذين وردا في هذه الأيّام من بغداد، مع أغطية الكأس الاثنين المقصّبين(12) يكونا أيضًا للبطريرك المومى إليه بشرط أنّه يُقدّس عن روحي ثلاثين قداسًا(13)، وإن لم يقبلهم بهذا الشرط يُعطوا إلى السيّد مطران توما بالشرط المذكور عينه. ثم زنجيل الذهب المُتكلف ستّة عشر ليرة الذي تشوفونه(14) الآن بيدي، هو شغل سلا مبول(15)فهذا أيضًا يكون للبطريرك الذي يقوم بعدي(16)، بشرط أنّه يُقدس عشرين قداسًا عن روحي(17). ثم الخاتم الذي فيه صورة سيّدنا البابا الذي أُسلمه كما ترون بيد الأب البادري الرئيس(18) القائم ها هنا يكون علامة الطاعة للحبر الأعظم والإتحاد مع الكُرسي الرسوليّ المُقدّس، بشرط أنه يرجع إلى البطريرك الذي يقوم بعدي مؤيدًا من الحبر الأعظم الروماني.
ثمّم أوصي بأن يُعطى إلى سائر الخدّام لكلّ واحد خمسين غرشًا علاوة على أجرة شهريّتهم المُعتادة لقاء أتعابهم الزائدة هذا الشهر.
(الوجه الثاني- خلف الورقة)
ثمّ أوصي أن يُعطى السيّد مطران توما خمسماية غرشًا. وإلى أخي مرخو ستمائة غرشًا وذلك بما أنّه فقير الحال وله معي أتعاب وليس سبب أنّه أخي(19).
أطلب من ذمّة الرهبان (20) دين قرضة خمسة عشر ليرة فرنساويّة وماية وعشرين غرشًا....ثمّ اقرّ بأنّه: لما رسمت المطران توما كان تعهّدت له بان يعيش من نفقات البطريركيّة، كما قد تمّ ذلك إلى الآن حيث ما كان له أبرشيّة تقوم بمعيشته(21) فأوصي أن يوفي هذا التعهّد من بعدي أيضًا(22).
الديون التي عليّ بموجب سندات إلى الخواجة(23) نعمة الله يوسفاني والخواجة إسطيفان عجاج، وبلا سند يطلبني الخواجة داؤد تمو(24) ألف وخمسمائة غرش، فهذه جميعها توفي الإسعاف الذي عيّنه لي الكُرسيّ الرسوليّ وقدره خمسة آلاف فرنك الذي وصل من النصف وباقي النصف(25).
ثمّ أوصي أن يعمل عن روحي في كلّ كنيسة جنّازين، وكلّ قسّيس لازم أن يُقدّس عن روحي قدّاسين وآمر جميع المطارين والقسوس والشمامسة أن يسلكوا بكلّ أمنية واستقامة مع الكُرسيّ الرسوليّ. وأطلب من شعبي أن يكون ثابتًا في طريق الحق وطائعًا للرؤساء على الدوام.
ثمّ أريد أن أُدفن في كنيسة مسكنتا بين الباب الذي تدخل منه النساء وبين الباب الذي تدخل منه الرجال بطرف الحوش الكبير والهيكل، وإن كان يصير سجس من إدفاني هُناك فيلزم أن أُدفن في كنيسة الطهرة أو في دير السّيدة(26). ولازم يكون القبر معمول كلّه من فرش مرمر طوله أربعة عشر شبرًا،وعرضه اثني عشر شبرًا وعلوّه أزود من قامة إنسان(27)، ويوضع فوق القبر الإنجيل المُقدّس وعلامة الصليب لأجل الزيارة(28).
23  آذار 1878 وذلك صباحًا في الساعة الرابعة(29) من النهار المذكور(30).
الأب ليفي(31)شهد بما فيه المطران توما خنجر خان
القس أنطوان غالو(ختم)(32)
قسّ يوسف سطفانوس يوسف كهنة القوش(ختم)
الأب دوفال(ختم)
داؤد تمّو (ختم)
القس يعقوب نعمو (ختم)(33).


الهوامش
(1)أميل إلى أن البطريرك يوسف السادس أودو كان قد تلى بوصيته على مجموعة من الأشخاص ولم يكتبها بخط يديه، بل كان هناك من يسجل كلامه بحضور بعض الشهود. وقد نوهتُ عن ذلك سلفًا في المُقدِّمة.
(2) اهتم البطريرك بتعمير كنيسة تلكيف سنة 1849، وتعمير كنيسة مار بثيون في الموصل سنة 1850.وتوسيع كنيسة مسكنتا وجعلها كاتدرائية ذات طراز شرقي سنة 1850، كما شيد كنيسة مار كوركيس في باقوفا سنة 1854.كما جدد كنيسة الطهرة سنة 1872.
وعمل على تجديد دير مار إيليا، وتشيد وترميم مدرسة الطائفة في بغداد سنة 1855.وسع الدار البطريركية في الموصل. وأهتم أيضًا ببناء دير السّيدة حافظة الزروع وقد وضع حجر الأساس في 2تشرين الثاني 1857.مساعيه في بناء كاتدرائية أمُّ الأحزان في بغداد، لكن البطريرك أنتقل إلى جوار ربه قبل تحقيق المشروع.
بناء كنائس في كركوك وحلب وافتاح المعهد الكهنوتي البطريركي في الموصل. (للمزيد طالع الأب يوسف جزراوي: البطريرك مار يوسف السادس أودو، بغداد 2004).وعن المعهد الكهنوتي البطريركي( طالع ماكتبه عنه الآب بُطرس حدّاد. وطالع عنه كتابنا نبذة عن المعهد الكهنوتي البطريركي وأنتقاله إلى بغداد. بغداد 2003).
(3)كلمة تُركية تعني منزل القوافل أو مسكن. وسمّي بيت البطريرك بالقوناغ لأنّه مفتوح لكلّ أبناء الطائفة.
(4)نقرأ في سجل الرهبنة الهرمزدية الكلدانية تسلسل(24)ص112، بأن البطريرك أدخل إلى حضن الكنيسة الكاثوليكية أكثر من ألفي من الهراطقة والنساطرة. ومن الغير المؤمنين حوالي 30 شخصًا.
(5)كان البطريرك أودو قد أختلف مع البابا بيوس التاسع(1846-1878) فتحول الإختلاف إلى خلاف فكان للبطريرك أودو مواقف فيما يخص قضية الملبار وقضية رسامة الأساقفة وقضية توحيد النظام الكنسي وعصمة البابا. هذه الخلافات والمُناوشات أضعفت قوى الكنيسة وقتذاك وأخذت من وقت البطريرك وحياته وصحته الكثير.
(6)نلتمس هنا روحيّة عميقة وندامة حقيقية(غلطتُ،أنا تائب،أطلب الغُفران).إنّها روحيّة ذلك الراهب البسيط العميق الإيمان الواثق من نعمة الله ورحمته الأبوية اللامحدودة.
(7)التسمية الشعبية المعروفة لهم هي (اليباسي) الرافضين لتعليمات الكُرسيّ الرسولي الواردة في رسالة البابا بيوس التاسع"التهذيب الكنسيّ" الصادرة في سنة 1869.
(جيدأنها كلمات غُفران لذلك المؤمن الوديع الذي يستعد للقاء بربه.
(9)إنه البطريرك مار نيقولاس زيّا وليس زيعا وسبق أن نشرت الختم الرسمي للبطريرك في كتابي الدار البطريركية في بغداد، وجاء الختم بالعربية (نيقولاس زيّا). أصله من خواسروا-ايران.درس في كلية إنتشار الإيمان في روما، ولما أكمل دراسته رسم كاهنًا وعاد إلى بلدته وخدم فيها بكل غيرة ونشاط.رسم أسقفًا معاونًا لمطران سلماس على يد مار يوحنّا هرمزد في كنيسة مسكنتة سنة 1836. عينهُ الكُرسيّ الرسوليّ بطريركًا للطائفة سنة 1838، لكنه لم يمكث طويلاً فقد واجهته ضغوطات وأزمات وصعوبات أضعفت قواه قادته للعودة خفية إلى مسقط رأسه والإنسحاب من البطريركية سنة 1846. رقد بالرب سنة 1863. واليه تعود نواة الدار البطريركية في الموصل؛إذ كان رحمه الله قد أشترى من حسابه الخاص في محلة الدركاه قرب كنيسة مسكنتة مُلكًا واسعًا يشمل على حوشين وإيوانين وأربعة بيوت وخزانة وغرفة وسردابين وبئرين. ( كنتُ قد أنجزت كتابًا تحت أشراف ومراجعة الأب بطرس حداد عن البطريرك المُستقيل مار نيقولاس زيا وقد سلمت نسخة من الكتاب للجمعية الثقافة الكلدانية- عنكاوا سنة 2006  ليطبع بمعية الاب ازاد صبري المُحترم وشقيقه سمير شابا والشماس كوثر .... ولا يزال مصير الكتاب مجهول!! أرجو من الجمعية الموقرة ابلاغي بمصير الكتاب، أو أرجاع (مسودة الكتاب) لانها جهد وثمار بحث استغرق السنين.... مع خالص شكري وتقديري).
(10)هُنا إشارة، بل تأكيد على خضوع البطريرك الكلّيّ لتعليمات الرسالة البابويّة"لما كان التهذيب الكنسيّ" والتي تمنع تدخل العوامّ في انتخاب البطريرك.
(11) الأزبون لبس الرجل الخارجيّ الذي يلفّ الجسم. والجُبّة تُلبس فوق الأزبون وهي فضفاضة ومفتوحة من الأمام ولها أرادن وأكمام عريضة.
(12) أي المُطرزة بخيوط من الفضّة أو الذهب.
(13)قد يلمس القارئ اللبيب  أن عطاء البطريرك مقرون بشروط!
(14)أيّ تُشاهدونه.
(15)أيّ إسطنبول. عاصمة تركيا.
(16)خلفه على الكرسيّ الرسوليّ مار إيليا الثاني عبو اليونان(للمزيد  راجع مجلة بين النهرين،ع10،1982، ومجلة نجم المشرق،ع36،2003،ص 509 وما يليها).
(17)أيضًا نلمس عطاء مشروط!
(18)هو البادري- الأب كيرلس بطرس دوفال الدومنيكي رئيس الرسالة الدومنيكية في الموصل وقتذاك. فرنسي الجنسية.أدار بنجاح مطبعة الآباء الدومنيكان الأفاضل في الموصل مع اقليموس يوسف داود.قضى سنوات طوال في الموصل،تعلم خلالها العربية وألف فيها.عُين قاصدًا رسوليّا في سوريا. رقد بالرب سنة 1904.
(19)كم كان رحمه الله نزيهًا ولا وجود للمحسوبيات في حياته.
(20)يقصد بهم الرهبان الكلدان.
(21)لما رجع المطران توما من الهند لم يقبل أن يتّخذ له أبرشية ما فارغة،فمكث عند البطريرك في البطريركية الكلدانية وبموافقة أساقفة الطائفة.
(22)لأحظوا كم كان إهتمام سيّدنا أودو كبيرًا بهذا المطران، حتّى أنّه يوصي به وهو على فراش الموت! وهذا أن دلّ على شيء فيدل على أمانة البطريرك وألتزامه بوعد قطعه على نفسه وأمام الآخرين، يضمن فيه سير معيشة هذا المطران.
(23)كلمة تركية تعني: السيّد. كانت مُتداولة بين مسيحي العراق ولاسيّما في الموصل وقتذاك.
(24) هؤلاء جميعهم كانوا معروفين بـ: أواجه أو أعيان الطائفة. وللتاريخ أذكر هنا بأن البطريرك أودو كان يعتمد كثيرًا على العلمانيين للقيام ببعض المهمات ويرجع إليهم ويستشيرهم، فقد كانوا يلعبون دورًا نشيطًا وفعالاً في حياة الكنيسة. وهؤلاء من المُتمكنين ماديًا والمُتنفذين إجتماعيًا فكانوا يتمتعون بحق التصدر أو التقدم في الإجتماعات، بحيث كان لهم كلمة مسموعة ولهم ثقلهم المؤثر في صنع القرار الكنسي. وهذا ما كان قد رفضه سلفه المًستقيل مار نيقولاس زيّا وليس (زيعا) وبسببه عانى ما عانه من رفض ومحاربة.
(25)هذا يدل على أن ذهن البطريرك الشيخ الكبير كان لا يزال متوقدًا، فهو يذكر الديون بتفاصيلها، ما له وما عليه. ويذكر ويحدد الأثمان.
(26)فعلاً قد دُفن في هذا الدير تنفيذًا لوصيته.وله ضريح على يمين الداخل إلى الكنيسة من بابها الغربي مُباشرة.لقد توفي هذا البطريرك برائحة القداسة، ولذلك أن شعبنا يذكره بإجلال وقبره يُزار.
(27)كلام البطريرك يعكس الرغبة البشرية في الخلود، بل فيها رغبة في الظهور وهذا أمر لا يتماشى معه كراهب وكبطريرك يفترض عليه أن يُعطي مثالاُ للتواضع والتجرد والزهد. ولكنني أتفق مع أستاذنا الجليل الأب بُطرس حدّاد بقوله:" ولعلّي أجد عُذرًا له، إنه كراهب عاش في دير الربّان هرمزد في مطلع حياته فشاهد أنصاب البطاركة السالفين فرأى من الواجب أن يكون للجيل الجديد من البطاركة الكاثوليك آثارهم ألتي يعتزّ بها أباؤهم..".
(28)نُحيل القارئ إلى مقال الأب د. بُطرس حدّاد: الكتابات السريانية في ديارات المشارقة،"مجلة مجمع اللغة السريانية3،1977، رقم الكتابة 161.
(29)أيّ الساعة العاشرة صباحًا.
(30)ذكر الأب حدّاد بأن التاريخ والجملة الأخيرة بخط مُغاير ومُختلف عن النصّ. وهذا ما وجدته أنا أيضًا حينما أطلعت على نص الوصية في أرشيف البطريركية الكلدانية في بغداد- المنصور، في آب 2004.
(31)الأب ليفي، فرنسي اللسان، يهودي المولد والجذور، اهتدى إلى المسيحيّة وأنتمى إلى الرهبنة الدومنيكية. قدم إلى العراق سنة 1861.
(32)مكتوب على الختم: القسّ ألفونسو غالو، وقد رُسِم كاهنًا في بيعة الطهرة بالموصل في 15 آب 1843 وأسم أبيه يوسف.
(33)يعقوب نعمو: ولد في الموصل نحو سنة 1837، أصله من سعرت، أرتسم كاهنًا سنة 1863 وخدم في بغداد،ثم صار أسقفًا لسعرت سنة 1855 باسم ميخائيل. عُينَ نائبًا بطريركيًا في بغداد، فعمل بجد ونشاط، وسعى بهمة عالية إلى بناء كاتدرائية أمُّ الأحزان؛إلاّ أنه توفي قبل إتمامها ودفن فيها عام 1895.
25  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأب بُطرس حدّاد.... وداعًا في: 03:41 27/11/2010
الأب بُطرس حدّاد ...وداعًا

http://bagdady.org/up/upp/bagdady.com-12908255021.bmp
 
ببالغ الأسى والحزن تلقيت فاجعة رحيل الأب الدكتور والبحاثة الأب بطرس حدّاد إلى دار البقاء بعد صراع مع المرض رقد على أثره مؤخرًا في إحدى مستشفيات بغداد، إلى أن أغمض عينيه بكل هدوء وسلام عصر يوم الجمعة المصادف 26/11/2010.
ربطتني مع الفقيد علاقة أبوية وصداقة الرسالة، فتتلمذت تحت يديه وتعلمت منه الكثير، فكان الأب والمرشد والمعلم والأستاذ.. وراجع لي لغويًا أكثر من مؤلف، ووضع أسمه  الرصين على بعض مولفاتي التاريخية  المتواضعة( الدار البطريركية في بغداد/على خطى يسوع /نبذة عن المعهد الكهنوتي البطريركي وأنتقاله إلى بغداد، البطريرك ما ريوسف اودو). ومنحني ثقة الاشراف ومتابعة مراحل طباعة بعض مؤلفاته.
خدمتُ مع الأب الراحل بضع سنوات كطالب سمنير في كنيسة مار بثيون الكلدانية – البلديات، كما عشت  وخدمت معه في كنيسة سلطانة الوردية ككاهن في أول كنيسة أخدم فيها بعد أقتبالي نعمة الكهنوت.
كان رحمه الله قد كلفني  في حال  إنطفاء شمعته ومماته بأن أكتب عنه وأنشر أشتغالاته ومؤلفاته، ووفاءًا مني لهذا الرجل الجليل أنشر عنه هذه السطور عليّ أوفي الأب الفقيد بعض حقه. ( ملاحظة: مُعظم المعلومات الواردة في هذه الصفحات هي نقلاً عن لسان الأب الراحل، وسبق وأن نشرت جزءًا من سيرته في مؤخرة كتاب "يوميات الحرب العالمية الأولى" التي حققها سنة 2003). وقد أضفت ما عرفته شخصيًا عن الأب د. بُطرس حدّاد.
    

الأب حدّاد نجم مُضيء:
الأب بُطرس نجم مُضيء  وعلم من اعلام كنيسة العراق ،قدّم الكثير والكثير للكنيسة وللبلد وللتاريخ، إنطفأت شمعة حياته بعد شيخوخة مبُاركة، وبموته أنطوت صفحة عطرة كان لها صدى فواحًا في تاريخ كنيستنا وشعبنا العراقي.
بُطرس حدّاد الكاهن، الباحث ، المؤرخ، الكاتب، يعرفه القاصي والداني ، فهو أشهر من نار على علم، وله أسم نظيف وتاريخ عريق في الكهنوت  وفي مجال الكتابة والتأليف والأبحاث التاريخية، علاوة على خدمته  الكهنوتية لأسيما في كنيسة مار بثيون الكلدانية وكنيسة سلطانة الوردية في بغداد- كرادة خارج، بحيث أحبه الصغير والكبير سواء في الموصل أو بغداد.
أسمه الحقيقي ناظم ميخائيل حدّاد ، مواليد الموصل 1937 وليس 1938(كان رحمه الله قد طلب مني في كلمتي بكتابه يوميات الحرب العالمية الأولى بأن أُسجل مواليده 1938 لانه تُولدَ في آواخر عام 1937). والفقيد  من عائلة موصلية عريقة ومعروفة. دخل معهد شمعون الصفا في الموصل بتاريخ 24/9/1951 تتلمذ في المعهد  المذكور لمدة 3 سنوات. سنة 1954 أرسل إلى روما بصحبة الأب المرحوم يوسف حبّي للدراسة ونيل الأختصاص. رسم كاهنًا في 20/12/ 1961  في روما.
بعد أن حصل على شهادة الدكتورا في اللاهوت العقائدي. عاد إلى مسقط رأسه الموصل سنة 1964، حيث تعين حينها في كنيسة أم المعونة. وفي سنة 1966 أنتقل إلى بغداد للخدمة في المعهد الكهنوتي البطريركي في الدورة معاونًا للأب ( المطران) إبراهيم إبراهيم وأستمر في الخدمة فيه إلى عام 1968. إذ تعين للخدمة في كنيسة مار يوسف – خربندة كمعاون للخوري حكيم.

في صيف 1968 أوعز إليه الطيب الذكر  البطريرك  مار بولس شيخو للعمل في ارشيف البطريركية الذي كان وقتذاك في دير القديسة تريزيا  في بغداد- السنك وأستمر في العمل إلى سنة 1974.
ولما تسنّم غبطة مار روفائيل الأول بيداويد الكرسي البطريركي سنة 1989 عينه مديرًا للديوان البطريركي ومسؤلاً عن ارشيف البطريركية، وفي بعض الزيارات خارج العراق كان يرافق البطريرك بيداويد كسكرتيرًا له. ولما أعتلى السدة البطريركية غبطة البطريرك مار عمّانوئيل الثالث دلّي  سنة 2003، أستمر عمل الأب حدّاد في البطريركية الكلدانية . حيث عملتُ تحت اشراف الأب الفقيد سنة 2004 بصحبة الأب نادر إسماعيل الراهب في أرشيف البطريركية ومكتبتها العامرة بدعوة من الأسقف الراحل مار اندراوس أبونا رحمه الله، وبمباركة غبطة البطريرك مار عمّانويل الثالث دلّي الكلّي الطوبى. وكان وقتذاك يُحضر لنشر رسائل البطريرك مار يوسف أودو فكان بين الحين والاخر يوعز إليّ بجلب رسائل البطريرك أودو ووضعها في مكتبه في البطريركية ليتأكد من تاريخ معين أو أسم ما... إذ كان رحمه الله دقيقًا في عمله وحريصًا على ما ينشر وينتج.
في سنة 1978 عُين للخدمة في كنيسة ما ر بثيون الكلدانية في حي البلديات، هذه الكنيسة التي خدمها 23 سنة وأحبها بكل جوارحه وبكل ما تحمله الكلمة من معنى،وقد  تتلمذت تحت يديه وأشرافه هناك .
في 6/8/2001 أنتقل للخدمة في كنيسة سلطانة الوردية ( قديسة ريتا- أمُّ الدرج) كرادة خارج. وفي مطلع رسالتي الكهنوتية  خدمت معه في هذه الكنيسة فترة قصيرة.
 

للفقيد مكتبة كبيرة عامرة وغنية بامهات بطون المراجع والمصادر، تربو إلى 10 ألالف كتاب ومجلة ومخطوط، بحسب تقدير الأب الراحل، كان قد تبرع لي شخصيًا سنة 2005 بما يزيد عن 200 كتاب، وقبلها كان قد تبرع سنة 1992 لمكتبة المعهد الكهنوتي ما يقارب ألفي كتاب ومجلة.
   عُرف عن الأب بُطرس بمحبته وطيبة قلبه، كان رجل موقف، يتمتع بشخصية قوية وشجاعة، جريئ المواقف، هادئ الطبع، خفيف الظل، صاحب طلة خفيفة، دمث الأخلاق، رجل ورع وتقي، خدم مذبح الرب بكل محبة وتفاني رغم ما كان يعانيه من مرض السكر وعدم استطاعته من الوقوف طويلا، ففي السنوات الأخيرة كان يحتفل بالقداس وهو جالس، لعدم قدرته على الوقوف. كان كريم الطبع، سخي اليد، يحسن أستقبال ضيوفه وزواره، يساعد في الخفاء، لا يحب المظاهر والتطبيل، وأتذكر عندما أنتقل من كنيسة مار بثيون للخدمة في كنيسة سلطانة الوردية، قصدت الكنيسة نحو 10 عوائل، بل أكثر  وأبلغونا أنهم كانوا يتقاضون راتبًا من الأب حدّاد للمعيشة، ناهيك عن المواد الغذائية والملابس. كان رحمه الله يحب العمل بهدوء وخفاء.
كان قليل الكلام، كثير الإشتغالات والمؤلفات، يجيد فن الإصفاء للآخرين، كتوم للغاية. قارئ لبيب، بحيث كلما دخل عليه أحد الزوار وجده مُنكبًا على القراءة والكتابة. فالكتاب كان  خير صديق له. رجل في مطلع السبعين ولكنه يحمل فكرًا وقلبًا شابًا، كان مُواكبًا مُتجددًا يشجع كل ما هو جديد وبه فائدة.
كان رحمه الله خطيبًا بليغًا، يرتجل كلماته ومواعظه، فصيح اللسان، يتقن اللغة العربية التي كتب بها، يتمتع باسلوب سلس ومشوق في الكتابة.

كما عُرف عنه بصوت الشجي وإتقانه للمقامات وألحان الطقس الكلداني، وكان يمتاز بحسن الخط، والرسم وله أكثر من لوحة تحمل توقيعه وهي موجودة في غرفة نومه ومكتبته في كنيسة القديسة ريتا ببغداد وقد أطلعت عليها شخصيًا. على الرغم من تخصصه في اللاهوت العقائدي، لكنه لم يكتب في باب أختصاصه، بل تركزت مُعظم مؤلفاته وكتاباته حول التراث والتاريخ الكنسي، وقد برع في هذا المجال.. وأظنه كان مُتأثرًا جدًا بشخصيه الخوري داود رمو الموصلي، سكرتير البطريرك يوسف عمّانوئيل الثاني، الذي آرخ حقبة زمنية  مهمة من تاريخ كنيستنا الحديث في مخطوطه "الخواطر" و"تاريخ المدرسة الكهنوتية البطريركية" . وحسب تفحصي ومتابعتي لحياة الأب حدّاد أنه سار على نفس النهج وأرخ حقبة زمنية من تاريخ كنيستنا المُعاصر، علاوة على أستفادته  كثيرًا من عمله في أرشيف بطريركية الكلدان ومن المعلومات التاريخية والكنسية  التي أمدها به غبطة البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلّي الكلي الطوبى، منذ أن كان سكرتيرًا لغبطة البطريرك الراحل بولس شيخو إلى يومنا هذا، وقد نوه الأب بطرس بذلك بأكثر من كتاب. وكما أستفاد أيضًا من المعلومات التاريخية  التي لقيها من الباحثين بطرس نعامة وكوركيس عواد الذين أمدوه بمعلومات غنية عن شخصيات وأحداث وامكان عاصراها، فعرّفنا على تاريخ كنسي مهم عن الموصل وبغداد من خلاله نشره وتحقيقه لمخطوطات وسير ذاتية تعود إلى القرن الماضي.
كان عضوًا في المجمع العلمي العراقي ( هيئة اللغة السريانية)
عضوًا في إتحاد كتاب العراق
عضوًا في دائرة التاريخ والتراث،الواقعة في شارع العلاوي ببغداد.
من محبي شارع المتنبي وكان مُلتقاه في مكتبة المثنى.
كان يتمتع بعلاقات مُميزة في الأوساط الثقافية العراقية والدولية، مُنفتحًا على الجميع، فأحبه الجميع.
له أكثر من مُقابلة تلفزيونية في تلفزيون العراق وقناة عشتار الفضائية وقناة الشرقية، إذ تحدث في قناة الشرقية عن الأب  انستاس الكرملي.
صدر للأب بطرس حدّاد ما يزيد عن ال(40) نتاجًا بين ترجمة وتحقيق وتأليف، نذكر منها:
•   المُرشد إلى القدّاس الكلداني ( باكورة أعماله)
•   البُشرى السارة
•   التاريخ الصغير (ترجمة)
•   الفاتيكان (ترجمة)
•   الرهبنيات النسائية في الكنيسة الكلدانية
•   رهبانية بنات مريم الكلدانيات
•   أخواتكم الراهبات الكلدانيات
•   صفحات ناصعة( عن البطريرك شيخو في طبعتين 1972- 1980)
•   المُعجزات بالتعاون مع الأب فرنسيس المُخلصي
•   تلاميذ المسيح بالتعاون مع الأب فرنسيس المُخلصي
•   الصلاة الربية بالتعاون مع الأب فرنسيس المخلصي(ترجمة)
•   فهارس المخطوطات السريانية  والعربية في خزانة الرهبنة الكلدانية بالتعاون مع الأب ( المطران) جاك إسحق( جزئين).
•   يسوع بحسب متى (طُبع بمناسبة صلاة الأربعين للأب فرنسيس المُخلصي)
•   دير ما اورها
•   الشهر المريمي وطبع بعدة طبعات في العراق
•   قلب يسوع الأقدس وطبع أيضًا عدة طبعات في العراق
•   قديسة ريتا ( طبعتين).
•   مار إيليا الحيري
•   كنائس بغداد ودياراتها ( وهو بحسب رأيي المتواضع واحد من أثمن وانفس مؤلفاته التاريخية) بحيث يعد مرجعًا في تاريخ كنيستنا وتاريخ بغداد  الحديث.
•   يوميات الحرب العالمية الأولى( الطبعة الأولى أمريكا 1997).
•   يوميات الحرب العالمية الثانية ( الطبعة الثانية الذي طبع باشرافي بالتعاون مع الأب حبيب النوفلي ضمن منشورات كنيسة مار كوركيس الكلدانية) 2003 وفي مؤخرة الكتاب نشرت جزءًا من السيرة الذاتية للأب بُطرس.
•   مختصر الأخبار البيعية( تحقيق ونشر).
•   رحلة ديللافالية إلى العراق ( السائح العاشق) ( ترجمة عن الإيطالية).
ط 1 2000و الطبعة الثانية نشرتها له إحدى المؤسسات  العراقية التي تُعنى بالتراث سنة 2004.
•   إبرشية عقرة الكلدانية ( تحقيق)
•   المؤسسات البطريركية (ترجمة عن الفرنسية)
•   عِبر من كتب التراث ( مقالات في مجلة الفكر المسيحي في باب عبرة من الأمس. جمعتها له ونشرتها في كتاب  بعد أن تمت طباعته في شارع المتنبي 2003).
•   وثائق آل رسام ( منشورات الرهبانية الكلدانية، كنت قد أدخلتها على الكوبيوتر  وأشرف على الطباعة الأب سامر صوريشوع الراهب).
•   ما ر يوسف الأول (منشورات الرهبانية الكلدانية ، بجهود الأب سامر صوريشوع).
•   رحلة سبستياني ( الراهب الكرملي) كنت قد نضدت الكتاب وإشرفت على أخراجه الفني وطبع في مطبعة الديوان ببغداد.
•   رحلة  من بغداد إلى حلب للفرنسي روسوّ
•   رسائل البطريرك ما ريوسف أودو (جزئين) منشورات الرهبانية الكلدانية بجهود الأب سامر صوريشوع الراهب
•   رحلة الجوهري البندقي بالبي
•   نُبذة في تاريخ المدرسة الكهنوتية للخوري داود رمو منشورات المعهد الكهنوتي بغداد 2002. (تحقيق)
•   الخواطر للخوري داود رمو ( تحقيق وتعليق).
أهتم رحمه الله بالتاريخ والتراث الكنسي والمحلي، فكان له مقالات وبحوث رصينة في هذه المجالات على صفحات المجلات والنشرات الآتية:
•   افاق عربية
•   الفكر المسيحي
•   بين النهرين ( أحد أعضاء تحريرها)
•   قالا سوريايا
•   مجلة المجمع العلمي العراقي ( هيئة اللغة السريانية)
•   مجلة الأتحاد السرياني
•   نجم المشرق( أحد أعضاء تحريرها)
•   مجلة الطائفة الكلدانية في حلب
•   المورد
•   ربنوثا (للرهبان الكلدان)
•   نشرة الكنيسة التي كانت تصدرها البطريركية الكلدانية في مطلع الستينيات.
•   القيثارة ( التي تصدرها الرسالة الكلدانية في لندن)
•   نشرة الشهيد ( اسسها أثناء خدمته في كنيسة الشهيد مار بثيون.
•   نشرة العهد( لراهبات الكلدان)
•   نشرة الوردية ( كنيسة سلطانة الوردية)
•   مجلة المسارات
من مقالاته الرصينة: مواطن المخطوطات السريانية في العراق/ روفائيل مازجي/معهد شمعون الصفا الكهنوتي لبطريركية الكلدان/ رؤساء المعهد الكهنوتي/البطريرك جرجيس عبد يشوع خياط/أرشيف البطريركية الكلدانية/ القلاية الأبوية في الموصل/رحلة البطريرك يوسف أودو إلى روما سنة 1869/المطبعة الكلدانية في الموصل/تاريخ الكلدان في حلب/محاولات التقارب بين الكنيستين الكلدانية والأثورية/القلاية الأبوية في الموصل/البطريرك يوسف أودو ووصيته الأخيرة/مذكرات بطريرك جديد/ أخبار المعهد البطريركي على عهد البطريرك  مار إيليا عبو اليونان/السائح العاشق/الأب يوسف حَبّي وداعًا/العفو أقرب إلى التوبة(مسرحية ترجع إلى سنة 1887م)/ أوراق متناثرة في خزانة البطريركية الكلدانية العامرة/أضافة إلى عبره في باب عبرة من الأمس في مجلة الفكر المسيحي.
له مُشاركات بأكثر من مؤتمر كنسي محلي وعربي ودولي، ومن أرصن مشاركاته، شارك عام 1984 في مؤتمر للدراسات السريانية في هولندا جامعة خرونكن، حيث أستعرض دراسته لكتاب (مختصر الأخبار البيعيية)
وأذكر للتاريخ أن اخر بحث نشره هو الذي صدرته مجلة مسارات العدد 14، العدد الخامس 2010 في عددها الخاص عن المسيحية في العراق، وكان بحثه تحت تسمية " مسيحيو بغداد بين الماضي والحاضر" وأظنه أستعان كثيرًا بكتابه كنائس بغداد ودياراتها.
كان رحمه الله يتقن السريانية والعربية والإنكليزية والأيطالية والاتينية والفرنسية ويعرف القليل عن الالمانية.

قيد العمل

 كان الفقيد قد أخبرني سنة 2006 انه يسعى لترجمة أطروحة الأب يوسف حبي عن البطريرك يوسف اودو والقضية الملبارية.
واظنه شرع العمل في ترجمة حوادث الحرب العالمية الأولى في تركيا من الكلدانية إلى العربية لأسرائيل أودو.
وللأب الراحل مخطوط  بخط يديه كان قد نوه عنه في أكثر من مرة في مؤلفاته بعنوان:" تراجم الآباء المتخرجين من معهد شمعون الصفا البطريركي".
وكان قد شرع أيضًا في العمل بتأليف كتاب ديارات بغداد.
وله مذكرات يومية شبيهة بالخواطر للخوري داود رمو.

حضي بمنزلة رفيعة في الأوساط الكنسية والإجتماعية والعلمية، وتمتع بمكانة مُميزة في شارع المتنبي وبين الباحثين والمؤرخين العراقيين والعرب. كان من هواة التردد إلى مكتبات شارع المتنبي، وتجمعه صداقات عميقة مع كبار مثقفي البلد ،وكان يلتقي دائمًا في مكتبة المثنى الغنية عن التعريف وكذلك في مقهى الشاه بندر تلك المقهى التي يقصدها مثقفي بغداد غالبًا ما كنتُ ارافقه إلى تلك الأماكن.
كنت أتواصل مع الأب الفقيد أبان خدمتي للكنيسة الكلدانية في دمشق بواسطة الباحث يوسف الساعور ( أبو صفاء) الصديق الحميم للأب الفقيد، فكلما ألتقينا فتحنا الهاتف للحديث مع الأب حدّاد؛ حيث كنا نسترجع الذكريات ونستعلم أخبار بعضنا البعض وأتذكر حينما قال لي:" عيني حققتُ حلم  حياتي وطبعتُ الخواطر".
واخر رسالة  تلقيتها منه كنت قد سمعتها شفويًا من أستاذنا الجليل الأب يوسف توما في زيارته الاخيرة  إلى هولندا، وأعتز بكل كلمة قالها بحقي الأب حدّاد، فكلماته شهادة أفتخر بها. فاهو صاحب فضل في مسرتي الكهنوتية والثقافية.
وأخر سلام وصلني منه قبل بضعة شهور بواسطة صديقنا الأب أيهاب نافع.
نام يا أبتي واستاذي قرير العين بسلام المسيح. وداعًا يا أبتي الحبيب، سنتذكرك كلما رجعنا إلى الكتب والأبحاث التي وضعت فيها عصارة فكرك ودراستك وبحثك، وسيظل أخوتك الكهنة والسادة الأساقفة  يتذكروك من على مذبح الرب، وسيظل كل طلابك وقرائك يتذكروك من خلال مؤلفاتك وكتاباتك وكتبك وخدماتك الإنسانية. ستبقى محبتك مغروسة في الأعماق وذكراك عالقة في الأذهان، وسيبقى صوتك وكلماتك الموصلية( هلو عيني، أشلونك أبويّ) تجلجل في زوايا مكتبك في كنيستك في بغداد، بل سيبقى صدء صوتك  وصدى هذه الكلمات واثارك في نفوسنا، فنم قرير العين بسلام المسيح. ولتكن صلاة أمنا مريم التي أحببتها ورنمت لها كثيرًا معك وهي تقودك لملكوت السماء. اللهم أمين وأمين.
شكرًا يا رب على كل النعم التي أعطيتها لشعبك وكنيستك بشخص  الأب بطرس حدّاد.
في الختام أقول لك يا أبتي
ستبقى حيًا في حياتي إلى أن تنطفى شمعة حياتي،  فقد حفرت لأسمك البقاء المجيد، وأنك تستحق الخلود لما تركته بعدك من محبة وآثار ونتاجات وذكر حسن وطيب. وهذه شيمة العظماء، إذ وحده العظيم الذي بمقدوره أن يترك بعد آثر يذكر ويشكر. ومن لا اثر له لا يستحق الخلود.
الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم ليشرق عليه.
يا أمنا مريم تحنني على الأب حدّاد وقوديه لملكوت أبنك الحبيب ربّنا يسوع المسيح. أمين.
 وداعًا أيها الأب والأستاذ الحبيب.

تلميذك دومًا
الأب يوسف جزراوي.

26  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / رد: ابرشية كركوك الكلدانية تحتفل برسامة الابوين قيس ممتاز وايمن عزيز في: 15:50 17/07/2010
تهنئة إلى سيادة المطران مار لويس ساكو
وتهنئة إلى الأخ العزيز الأب أيمن ةالأب قيس
متمنيًا لهم التوفيق في خدمتهما

مع محبتي وتقديري
27  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة الشاب ليدن بطرس قوجا في كركوك في: 20:28 05/07/2010
الحياة حق والموت حق ....
لقاء وفراق هذا هو واقع الحال!إذ أننا في كل لحظة تمر من حياتنا نودع فيها الكثير والكثير من الأحداث والأشخاص. فأنها الحياة التي تُفرق بيننا وبين من أحببناهم وعاشرناهم وباتوا جزءًا منّا. فأنك عندما تمر بخبرة رحيل أو فقدان شخص عزيز، مَسّك بحضوره وأثر فيك( كالموت) تصعب الحياة وتغدو مظلمة، وربّما ينتابك اليأس، وحينما يعشعش اليأس في قلب الإنسان تبرز السماء غيومها لتبكي على الأرض حزنها. وهنا يلعب الإيمان العميق دوره في تجاوز هذه الحالة.
نولد ونموت بدون مشيئتنا، ولكن  لحياتنا معنى، ولكلِّ إنسان رسالة في هذه الحياة! هكذا كانت رسالة المرحوم  ليدن ان يكون شمعة تشتعل وتتوهج في سبيل عائلته. نعم رحل ليدن إلى دار البقاء وأنطفأة شمعته قبل أوانها، لكنها أشتعلت مرة أخرى  وبشكل أبدي في ملكوت الرب.
عندما يموت إنسان مُسنّ، ربما لا نحزن ولا نتألم كثيرًا لانه شبع وأكتفى من الحياة، و لكن إزاء موت شاب في ربيع العمر، إنسانيًا نتألم ....ولكن إيمانيًا  نتعزى بقيامة المسيح  التي تعطينا رجاءًا في إن الإنسان لم يوجد للموت والقبر ولنهاية سوداء، بل قيامة الرب تُعطي لحياتنا معنى ورجاءًا  بعيدًا عن القلق والتشاؤم ، فيدرك إنساننا انه ليس بداية ونهاية.

خالص التعازي لعائلة المرحوم ونصلي إلى الله ليسكنه في ملكوته البهي، لأن الهنا أب، أله أحياء وليس أله اموات.
الراحة الأبدية أعطه يا رب ونور الدائم ليشرق عليه وعلى جميع مواتنا. أمين.

أخوكم الأب يوسف جزراوي
هولندا- هارلم
28  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حُبّ عبر الـ Facebook في: 19:37 11/05/2010
حُبّ عبر الـ  Facebook

الأب يوسف جزراوي

 تعرف عليها بواسطة الفيس بوك (Facebook.com) دون ان يراها او ان يتعرف على ملامحها، وهي كذلك، فنشأت بينهما خلال الزمن علاقة  حبّ رصينة، وكأن هناك قوة تجاذب كانت تشدهما وتجذبهما لبعضهما بعضًا، فكان حبهما أشبه ببذرة غرست في الأرض وباتت نبتة لتغدو كشجرة باسقة، ولما قرر ان يصارحها بحبه ويطلب رؤيتها عبر كاميرا الماسنجر وبعض الصور الفوتوغرافية، وصفوه بالمجنون، والمريض العقلي والنفسي،قائلين :كيف تشد العزم  للإرتباط بفتاة لم تراها من قبل ولا تعرف عنها الكثير، تحت مسوغ الرابط الروحي الذي يجمعكما. لكنه لم يأبه بذلك. ولما رأها عبر الكاميرا، هناك كانت المفأجئة والصدمة؛ فالفتاة تكبره بضع سنوات ولا تتمتع بجمال يريح النظر، أما هي فكانت صدمتها اشد حينما وجدت حبيبها غاية في الجمال.

طلب الشابّ نصيحتي، قلت له: القرار لك، ولكن فكر مليًا، الكثير قد تزوجوا بملكات جمال، وكثيرات لهنّ ازواج غاية في الجمال، ولكن جميعهم  ينقصهم السعادة والتفاهم والإنسجام  وراحة البال وربّما  تنقصهم الإمانة الزوجية. جمال الإنسان لا يكمن في وجهه، بل في ذاته، والجمال أمر نسبي. لا تراها في عيني او عيون الآخرين، بل تطلع إليها بعينيكَ.

 تردد الشاب في بادى الأمر، لكنه استسلم أخيرًا، لحبه، ووضع كلام الناس خلف ظهره، بعد أن أدرك أن ما يجمعه مع هذه الفتاة، نصفه الآخر يفوق المظاهر الخارجية، فذهب إلى كردستان العراق لرؤيتها فوجدها دمثة الأخلاق تتمع بجمال بسيط، وجمال روحي وفكري يفوق أي جمال آخر،  وبعد بضعة شهور، اتفقا على الزواج، فقدمت الفتاة من العراق حيث يسكن الشاب في دمشق وعلى الرغم من معارضة عائلة الشابّ بسبب فرق السن اولاً ولعدم امتلاك الفتاة المظهر الحسن ثانيًا، ألا أنه وقف ندًا قويًا بوجه عائلته وبوجه كل المعارضين الذين كانوا يعملون بكل قواهم لعدم اتمام الزيجة، وقال لهم: شاهدوها بعينيّ. ونزولاً لطلبهما  كللتهما  بفرح في دمشق في زيارتي الاخيرة  2010 وسط تجمع الأصدقاء والمحبين.

الإنسان العميق، الخلوق الطيب المعشر جميل ولطيف مهما كان شكله غير مقبول.  

إنه الحبّ يصنع المعجزات! وبطلَ فيه العجب!

 الأب يوسف جزراوي

من كتاب خلجات الذات الجريحة - قيد التأليف
29  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / خيانة بسبب الحبّ! في: 01:00 10/05/2010
   خيانة بسبب الحبّ!
من كتاب ملحمة البحث عن النصف الآخر ( تأملات في أبعاد سرّ الزواج) هولندا 2010

   عرفتهما ضمن أعضاء إحدى أخويات المحبة والفرح التي تُعنى بالمُعاقين، حيث كنتُ ألقُي عليهم محاضرات في إحدى كنائس بغداد قبل بضعة سنوات. جمعهما حُبّ صادق، وشأت الصدف أن ألتقيهما في دمشق إبّان خدمتي لكنيسة القديسة تريزا للكلدان، فكنتُ مُرشدًا لعلاقتهما التي هزتها وأوشكت على إجهاضها إعتراضات الأهل، ومُنغصات الغربة وتدخلات أصحاب النوايا السيئة. لكنّهما تعاهدأ أن يكون أحدهما أمينًا للآخر، ويسندان ويقويان بعضهما البعض رغم كلّ الظروف والأزمات. مرّت الشهور وبعد مساعي حميدة مع ذويهما، باركتُ خطوبتهما، ولكن يا فرحة ما تمت! فالفرحة لم تدم طويلاً! إذ إستلمت الفتاة (فيزا) السفر مع عائلتها إلى الولايات المُتحدة الأمريكية، أما الشاب فظلّ في دمشق ينتظر مُساعدة العناية الإلهية.
    ومع مرور الزمن وإبتعاد المسافات، جفَّ نبع الحبّ، فالفتاة عملت بالمثل القائل:" البعيد عن العين، بعيد عن القلب". ومع بعد المسافات، تباعدت القلوب وفترت المحبة، إذ نست الفتاة أو تناست خطيبها وعهدها مع من أحبت، لتنقضي 6 شهور بطولها دون أن تراسله أو تكلمه هاتفيًا، بحجة  أن أهلها مارسوا عليها ضغوطات لكي تتركه، وكذلك لعدم توفر وسيلة الإتصال في المجتمع الجديد، فكان عذرها أقبح من السبب! وكأنها تعيش في الشيشان وليس في أمريكا أُمّ الدنيا والتكنولوجيا والإتصالات!
ولما عاودت الفتاة الإتصال به، أبلغته لأن يُبذل قصارى جهده ليلتحق بها إلى أمريكا، وأن تعذر عليه هذا، فإنها سوف ترى  حياتها وترتبط  بإنسان ثاني! وبعد مد وجزر بين الطرفين، تولدت شكوك لدى الشاب، بل إحساس إنتابه مفاده: إن خطيبته تخونه! فرائحة الخيانة لا يشمها إلا المُخلصين!وذات يوم صارحها بالآمر، وبعد تهرب ونكران، إعترفت الفتاة بفعلتها، إذ إنها مُرتبطة بعلاقة حبّ مع شاب ثاني يزيدها نحو 10 أعوام!! ولما سألها صاحبنا:"لماذا خنتي نفسك وخنتي عهدنا؟ ولماذا تتصلين معي"؟ فكان جوابها لا يعقله عاقل الفكر:"إنني خُنتك لأنني أحُبّكَ"!!
    في تلك الأثناء كان الشاب قد وصل مع عائلته  بواسطة منظمة الهجرة الدولية (IOM) إلى باريس، ولما عرض عليّ تلك الفاجعة، إنتابتني صدمة، ولم أُصدق ما سمعت! حينها أتصلتُ هاتفيًا بالفتاة،  فأكدت لي الموضوع! وهي نادمة على خيانتها وتطلب المُسامحة. ضاق نَفَسي وكأن صخرة جثمت على صدري، لأنني كنتُ عالمًا بعمق تلك العلاقة، فقد حصل ما لم يكن في الحسبان. ولكن من منا بلا خطيئة؟!
      بعد عتاب مُتبادل بينهما، وتجريحات كلامية وآتهامات لا تُحصى، وتعليلات للخيانة بحجة الظروف والأهل، نعتها خطيبُها بالرخيصة الخائنة، ورفض أعتذارها وندمها.. ومع الوقت وبواسطة الصلاة وتروّيضي له، ذاب جليد الغضب في داخله، وأنضمد جرح خيانتها، فقرر  مُسامحتها، وأن يستسلم لحبّه، وأن الذي يجمعه معها أقوى من أي خطئ أو زلة ، أيمانًا منه، هل من إنسان كامل بلا خطئ وخطيئة؟
فرحتُ جدًا لموقفه هذا، وشعرتُ أن روح الرب غسل جرح الشاب. ولما أتصل بها هاتفيًا، مبلغًا إياها بأنه سامحها وقبلَ أعتذارها قائلاً لها: سامحتُكِ لأنني أحبّكِ. إعتذرت الفتاة وطلبت منهُ عدم الإتصال بها مُجددًا، لأن الوقت قد مضى، ولأنها  الآن مُرتبطة ولا تود أن تخسر الشابّ الذي يود التقدم لخطبتها، وسوف ترسل له (خاتم الخطوبة والذهب).
    تدخلتُ مرة أخرى لمُعالجة الأمر، فسألت الفتاة: هل تُحبين الشاب الثاني؟أجابت على الفور: كلا! وهو على علم بذلك! وفي بعض الأحيان يزل لساني فأتلفظ بأسم..(حبيبها الأول)!! قلتُ لها: ولماذا إذاً أنت مُستمرة معه؟ فأجابت على الفور: إنها تخون حُبًّا في حبيبها الأول وإنتقامًا منه ومن أهلها في الوقت ذاته!! فقد وقفوا حجرة عثرة في طريق هذا الحبّ، ودمروا حياتها.
    من جهتي ككاهن أنظر إلى الحادثة من منظار الخبرة، ومهما كانت الظروف والأسباب، فإن الفتاة خانت العهد مع نفسها ومع خطيبها، لأنها تمتلك تلك الرغبة، فكلّ سلوك له أرضية يُبنى عليه، ولخيانتها أسباب ورغبات تكمن في داخلها، وهذه كانت رغبتها. فكان لها ما تُريد إذ تركها صاحبنا لعالمها الرخيص، ولا يزال لليوم يُعاني من جرح ليس من السهولة أن يندمل. وقد أرسل لي هذه الكلمات التي خطتها أنامله يرثي فيها حاله ويُعاتب بكلمات، إنسانة كانت في يومًا ما نصفه الآخر: "قصتي معكِ أنتهت بواقع أليم وأنكتبت بخط حزين..آه لو كان للحبِّ تأمين، لطالبتُكِ بربع السنين، وأن تعيدي لي الدمع الذي نشف من العين".  ألا ينطبق على الأخت  الخائنة مقولة جبران بقوله: "يغمسون أقلامهم في دماء قلوبنا ثمّ يدَّعون الوحي والإلهام"؟!

الأب يوسف جزراوي
روما7/5/2010
30  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / على المعقد الخشبي في دمشق في: 18:43 08/05/2010
على المقعد الخشبي في دمشق
الأب يوسف جزراوي - دمشق 5/5/2010
      أتصالها الهاتفي كان سريعًا معه ... خمسُ كلمات لا أكثر! ولقاء بعد ساعتين.أحتاج صديقي إلى خمس دقائق من الزمن للملَمة أفكاره وقواه التي بَعثرها الهاتف.
سريعًا وصلنا إلى المكان المُختار في مشروع دمر في الشام.. أختارنا مقعدًا خشبيًا باردًا كبرودة صوتها على الهاتف وكبرودة مشاعرها مع صديقي حين وَصَلت.
ألقت التحية بنرفزة وأرتباك.. وجلست، ويا ليتها لم تجلس! جلست دون أن تتأمل عيناي صاحبي(حبيبها) وتعلق على عطره كالمعتاد. ألقت كل ما في جوفها دفعة واحدة، كأنها تحمل سمًا تُريد التخلص منه. قررت الرحيل والأنفصال بشكل حازم ونهائي. قاطعها صاحبي قائلاً: كيف تطلبين هذا وأنتِ من علمني الصراحة ومعالجة مشاكلنا بالحوار والتفهم؟! أولستِ أنتِ من كتب لي في عيد حُبّنا " أنت موطني الذي هجرت كل العالم لأسكنه"!! فلماذا تودين هجري اليوم؟!
أجابت أختنا: "أسبابي كثيرةٌ ولستُ مضطرةً لعرضها الآن".  
تدخلتُ لحل الآزمة بحكم علاقتي ودالتي الأخوية مع الأثنين، فقلت لها: تذكري أنني طلبتُ منكِ ذات يوم مُزاحًا أن تقتصدي بحبّكِ له حتّى لا ينضب ..فأكدتِ لي بأن نبعَ حبّكِ له لم ولن ينضب وهو أقوى من أي نبعٍ في الوجود ، ويتغذى من كل ذرة هواءٍ تتنفسيها بالقرب منه. ولا يفصلك عنه شيء ألا الموت!
مالذي حدث إذًا؟!  هل فسد الهواء أم ماذا؟ أم أنكِ مرتبطة بموعد آخر في حديقةٍأُخرى في مقعد أكثر دفئًا !
فقالت: شكرًا يا أبتي لقد أوصلت فكرتي لصديقك بوضوح تام، وليرحل عن حياتي أبدًا.
علق صديقي قائلاً: ليكن لكِ ما تريدين ، شكرًا للرب الذي كشف لي سركِ الآن أفضل مما أكتشفه في الزواج
ورحل الأثنان وجلستُ وحيدًا أصلي لأجلهما ، فكانت هذه الكلمات...

     قد تلتقي بإنسان لأول مرة في حياتك وبعد دقائق معدودة تشعر إنك عرفته العمر كله، وقد تعيش طوال حياتك مع إنسان في بيت واحد  أو في علاقة طويلة ثم تكتشف وللأسف بعد سنوات طويلة أنك لا تعرفه أبدًا، وكأن جبالاً تفصل بينكما.الإنسان الغريب ليس الذي لم تقابله من قبل،إنما هو الإنسان الذي قابلته ولم تعرفه، وتحدثت معه ولم تفهمه،وعشت معه فازددت جهلاً به، وآستمرَّت غربة الذات بينكما.  نعم أقولها بصوت عال: من الممكن أن تقضي سنينًا طوالاً بجانب شخص،زوجة، حبيب، حبيبة .. لكنه يبقى بعيدًا وغريبًا عنك ولا يمسك بالصميم، ولا تشعر بالإنتماء الحقيقي له، لأنك لم تكن في علاقة صحيحة معه.
الأب يوسف جزراوي
دمشق

31  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الزنى بين المتزوجين فقط في: 15:59 08/04/2010
الزنى بين المتزوجين فقط
من كتاب تأملات في ابعاد سرّ الزواج للأب يوسف جزراوي

    أوصى الرب يسوع في الموعظة علي الجبل على علاقة الزواج، إذ رفض الزنى وجعل عقابه شديدًا، راسمًا حدودًا للطلاق إلا لعلة الزنى، "ما جمعه الله لا يفرّقه الإنسان".ليجعل من بيوتنا بيوت يظلّلها الحبّ، إذ إن أساسها مبني على الصخر لا الرمال ليستطيع كلّ من الطرفين مواجهة العواصف والأعاصير التي قد تواجه علاقتهما، وصار مفهوم الزوجة الواحدة هو السائد في العهد الجديد. أي حبّ وإخلاص واستمرارية وقبول الطرف الآخر كما هو، وليس كما يريده الشريك الثاني.
الزنى،هو خيانة العهد الزوجي الذي قطعه الزوجان مع بعضهما البعض ومع الرب أما كاهنه ومذبح الرب وشعبه بالأمانة والوفاء والإخلاص لبعضهما الآخر.
دعى السيّد المسيح له المجد رُسله وأتباعه وكلّ المتزوجين أن يتساموا في نظرتهم للجنس الآخر. فتكفي نظرة سوء بنيّة سيّئة حتّى يتحقق الزنى:"أما أنا فأقول لكم: مّن نظر إلى إمرأة بشهوة، زنى بها في قلبه. (متّى 18: 5). بعض مُفسري الكتاب المُقدس يميلون برأيهم على أن يسوع كان يُركّز في هذه الآية على المتزوجين بشكل مُباشر.
نفهم من تلك الآية، هُناك علاقة بين النظر والشهوة والزنى، هذا ما يؤكده ربّنا يسوع بقوله:"سراج جسدك عينك. متى كانت عينك سليمة، كان جسدك كله نيرًا، وإن كانت شريرة، كان جسدك مُظلمًا، فأحذر اذن لئلا يكون النور الذي فيك ظلامًا"(لوقا 11: 33- 36).
لأّبُدّ لنا من قراءة تأمُّلية هادئة لنكتشف ما يختبئ وراء هذا النص من معاني.
العين هي سراج الجسد، إذًا هُناك علاقة وآرتباط وثيق بين العين والجسد. النظر نعمة، ولكن أي نظرة نمتلك للآخر؟ُ هل هي نظرة شهوة وغريزة ولذة، أم نظرة سامية؟ من هذا المُنطلق، يبغي المسيح أن تنتقل العين من موقعها الجامد في الجسد إلى اداة مُهمة تتحرك لتنير الجسد بأكمله. لذلك إستطاع المسيح أن يقول:"إن كانت عينك سليمة كان جسدك كله نيرًا". بمعنى أن العين السليمة الصغيرة تُنير الجسد كله. ربّنا يسوع يُحذر الإنسان من نظراته للطرف الآخر، فأن أساء إستعمال نظره، سينقلب النور الذي فيه إلى ظلام.
الزنى يتم بين المتزوجين فقط، بين الذين يجمعهم عهدًا مُقدسًا (الزواج). وهنا أود أن أشير إلى أن الكثير من الناس في سرّ الإعتراف، يخلطون بين الزنى وبين مُمارسة الجنس ما قبل الزواج (الفساد الأخلاقي، الفسق)، فيعترفون قائلين:"لقد زنيت"! وعندما أسأله أو أسالها،:هل أنت( أنتِ) متزوج (ة)؟! فيجيب على الفور كلا. فأقول له (أنت - أنتِ) لست بزاني (ة)، ولكن أنت( أنتِ) مارست الجنس خارج شرعية الزواج، وخارج إطار التقاليد الإجتماعية والأسس الأخلاقية، غير مباليًا لتعاليم الإنجيل الذي يوصي بعدم ممارسة الجنس إلا في إطار الزواج. لذا أُذيع علنًا: أن الزنى يشمل المتزوجين فقط، لانه يكسر عهد الحبّ، ويناقض ما تعاهد به الزوجين أمام مذبح الرب، إنه خيانة للذات وخيانة للعلاقة والعهد الزوجي.

الزنى، أدخال طرف ثالث في الشراكة الجسدية للزوجين. إذ الزنى هو بتروخيانة عهد كان قد قطعه الطرفان للبقاء أمناء لبعضهم البعض طيلة الحياة، أمانة تشمل جميع الأبعاد، وليس البعد الجسدي وحسب.
إن هذا البتر يتم بواسطة الخيانة، واقحام طرف ثالث في الحياة العاطفية والجنسية والفكرية. إن الطرف الثالث لا يكون زانيًا فقط، بل سارقـًا، لانه سرق ويسرق حق ليس له، مُساهمًا في خراب عائلة، وتفكيك الوحدة الزوجية، مُساهمًا بكسر عهد الزوجين، مُنساقًا خلف اهواءه الغريزية، مُستغلاً ضعف الطرف الخائن، والظروف التي يُعاني منها مع شريكة الأصلي.

يدعو بولس الرسول إلى عدم الخيانة، من خلال إعطاءه للزواج درجة سامية جدًا، حين يشبهه مع علاقة المسيح بالكنيسة،ويصف العهد بين الرجل والمرأة على أنّه صورةً للعهد بين المسيح والكنيسة. "هذا السرّ عظيم؛ ولكني أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة"(أفسس 21:5-32).
في حضارتنا اليوم، كثيرًا ما يصعب الوقوف في وجه التجاربالجنسية، لاسيّما ونحن نعيش في عالم الماديات والإثارة، عالم العولمة، الذي بات فيه كلّ شيء مُباح! لذا على الأزواج والزوجات ألا يمتنع أحدهما عن الآخر، بل على كلِّ منهما تلبية رغبات الآخر. ولكن، ياليت أن يعمل الازواج على أنسنة هذه الرغبات، فالحياة الجنسية بين الزوجين ليست بفعل بهيمي، بل فعل إنساني مُقدس يسمو بالعلاقة الزوجية.
أتذكر ما رواه لي أحدهم حينما باح لي بشيئًا من خفايا علاقته الجنسية مع زوجته قائلاً:"بعض الأحيان أرى نفسي كالحيوان مع زوجتي في الجنس، وحين أخر تسمو فيّ إنسانيتي، فأكون كفنان يبدع بفنه....".
أدعوا كلّ المتزوجين إلى فهم أن حياتهم الجنسية ليست عملية غريزية، طبيعية ، تكميلية للزواج تنبع من باب الحقوق والواجبات، بل هي تجسيد للحبّ، وصدى وأنعكاسًا لعلاقتهما اليومية. وياليت أن يطلبا نصائح كاهن الرعية أو يستعينا بخبرة بعض المتزوجين.
لقد أشار بولس الرسول الى ماذكرناه أعلاه بشكل غير مباشر بقوله:"وَلكِن لِسبب الزِّنا،لِيكن لِكُلِّ واحدٍ امرأَتهُ، وليكُن لِكلِّ واحدَةٍ رجلُهَا. لِيُوفِ الرَّجل الْمرأَةَ حقَّهَا الواجب، وكذلك الْمرأَة أَيضًاالرَّجل" (كورنثوس الأولى2:7و3).

قبل أن يخون أحدكما عهده، أملي أن يتذكر يوم زواجه، ويتذكر أيضًا ذلك العهد الذي قطعه أمام الرب، في أن يبقى أمينًا وفيًا لشريك العمر طيلة الحياة.
32  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / قصة القبر الفارغ .... في: 20:28 31/03/2010
حافظة الصابون
تزوجا عن حبّ، وبعد خمس سنوات من زواجهما أنعم عليهما الرب بطفلٍ معاقٍ جسديًا، إعاقة شملت جزءًا كبيرًا من  تفكيره....لكنّهما رغم كلّ شيء كانا يتطلعان إليه على انه ثمرة حبّهما، فدعي أسمه مارتن. مرت السنين وكبر مارتن، فحان وقت تسجيله في المدرسة، فرفضت مُعظم المدارس تسجيله لإعاقته وخوفًا من تأثيره على الطلبة الآخَرين. ولكثرة طلب وملحة ذويه قبلته إحدى المدارس، فكانت المُدرسة تعاني من كيفية إيصال الدروس له...علاوة على إنه بات محط سخرية وإستهزاء لزملائه الطلبه. وذات يوم وقبل عيد القيامة المجيد، طلبت المُدرسة من التلاميذ أن يصنعوا رمزًا يشير إلى قيامة المسيح ويجلبوه لها. مضت الأيام ليجلب أحدهم بيضة رمزًا للقيامة، وآخر جلب صورة قد رسمها عن المسيح المنتصر على الموت، وواحدة تأتيها بشمعة ترمز بها إلى إن قيامة المسيح هي نورًا للعالم. وإلا بمارتن الطفل المُعاق عقليًا وجسديًا يجلب معه حافظة للصابون فارغة! فأخذ زملائه يسخرون منهم وراحو يطلقون العنان لتعليقات لا حصر لها. فسألته المُدرسة بدهشة ماذا هذا؟! أجاب مارتن: إنها حافظة صابون فارغة. فأخذ التلاميذ يضحكون ويستهزؤون به مرة أُخرى، لأنّ لا علاقة بين حافظة الصابون والقيامة! فلملم مارتن قواه وقال: هذه حافظة صابون فارغة، ترمز إلى قبر المسيح الفارغ!! إندهش الجميع وأخذت المُدرسة تعانقه وتقبلهُ وفاضت عيون الجميع بالدموع.
هكذا قد  يأتينا المعنى من أشخاص فاقدين المعنى !

الحكمة:يُشكك البعض في قيامة المسيح، ويدعون أن تلاميذه سرقوا جثمانه ودفنوه في موضع مجهول. ولكن لنتسأل ما الذي حدث، ليجعل من تلاميذ الخونة الذي خانوا معلمهم ونكروه وابتعدوا عنه خوفًا على انفسهم لما أُمسك للصلب؟!
أَليس هُم نفس التلاميذ الذين باتوا يتسابقون في المجاهرة علنًا وبكل شجاعة أنهم تلاميذ المسيح؟وأليس هم من أصبحوا يطوفون ارجاء المعمورة لنقل اسم المسيح متعرضين للاضطهاد والتعذيب والموت؟ أليسوا هم نفس التلاميذ؟ ما الذي حصل ليقلب الامور رأسًا على عقب؟
إن  الذي حصل، أن التلاميذ لمسوا لمس اليد وعاينوا بعيون الإيمان أن المسيح قائم. فأنطلقوا يشهدون لحقيقة القيامة، قيامة المسيح الرب.

المسيح قام .... حقًا قام
 من كتاب قصص روحية واجتماعية للأب يوسف جزراوي - هولندة 2009
33  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / عيدٌ للحبِّ ( الجمعة العظيمة) في: 20:19 31/03/2010
عيدٌ للحُبِّ
( الجمعة العظيمة)
وقف الكاهن يوم الجمعة العظيمة يوعظ في الكنيسة، إن جمعة الآلام هي (عيدًا للحبّ)، عيدًا لا نستذكر فيه فقط ذكرى مآسأة صلب المسيح، بل إحتفال بذكرى الخلاص....واستطرد قائلاً: ندعوها الجمعة العظيمة، لأن الله كشف فيها عن عَظمة حبِّه للإنسان. " ما من حبِّ أعظم من هذا أن يبذل الإنسان نفسه لأجل أحبائه"( يوحنّا 14 :15).
حينها نهض رجل مُسن وسأل الكاهن قائلاً: لأي أثم وذنب صُلـِب المسيح له المجد؟!
أجاب الكاهن: لأن المسيح كان يُمارس الطبّ بطريقة غير شرعيّة ويشفي المرضى والمتألمين. ولأنه كان يصنّع الخمر في عرس قانا الجليل وشارك الناس أفراحهم وقاسمهم أحزانهم ودموعهم. لأنه كان يُكثر الطعام ويوزّعه بدون رخصة. لأنه كان طيب القلب مُسامحًا للخاطئين وغافرًا للتائبين.
لأنه كان يهتم بصغار القوم والمهمشين والمرذولين. لأنه شارك الخطأة والزواني المرضى والمساكين طعامهم وهمومهم. لأنه زار المرضى وشفاهم، وأقام الموتى.
لأنه نَصفَ المظلومين ودعاهم إلى أن يقولوا كلمة حق بوجه الباطل. صلب لأنه لم يكن مُساومًا ، مُجاملاً ، مُتملقًا، أو بائعًا لضميره بحفنة دولارات، لأجل كرسي أو من أجل مصالح ومحسوبيات شخصية على حساب رسالته وحساب الخير العام، وقول كلمة الحق. فوقف ندًا قويًا بوجه رؤوساء الكهنة والفريسين والكتبة وغيرهم. صلب يسوع لأنه كان حر الكلمة والمواقف.
صلب المسيح، لأنه كان يتردد على الأحياء الصغيرة الفقيرة المُهمشة، ولم يُعرف له الكثير من الأصدقاء الأغنياء. صُلب لأنه كان يُنادي بالسلام في عالم لا يعرف السلام ويبغض الحبّ والمُحبين.
كان ومازال يُريد أن يُغيّر الناس وإصلاحهم، ساعيًا إلى تحريرهم من العبودية . صُلب لأنه كان يُريد أن يجعل من الناس أبناء لله.
صلب لأنه تعدّى بدون صلاحيّة على باعة الهيكل الذين حولوا هيكل الرب إلى"سوق حرّة"، وباسم الدين أصبحوا يتاجرون ويستغلون الشعب. صُلِبَ لأنه لم يكن ملكًا مُتمسكًا بكرسيه، ولم يتعامل مع تلاميذه بعقلية التمييز والتفريق والتفضيل العشائري. صُلِبَ لأنه لم يكن كسائر الملوك، لم يكن له حراسات وحمايات وأملاك وأرصدة وحقول ومصايد اسماك ومزارع، ولم يكن له مكانًا يوضع عليه رأسه! صُلِبَ المسيح، لأنه أمن بالإنسان، فكان خير مُحاميًا لحقوق الإنسان ،حتّى أنه مات " حُبـًّا " من أجله على الصليب، فكان الصليب "ضريبة لحبِّه".
صُـلِبَ بسبب إزدواجية الناس، فالشعب الذي نادى في السعانيين(أوشعنا) فرحًا يلوح بأغصان الزيتون وسعف النخيل، هو نفسه الذي نادى في جمعة الآلام (أصلبه). فللأسف كانت ولاتزال الإزدواجية هي المشكلة الأزلية والأبدية للكثيرين من الناس، ومن المؤسف له أشد الأسف ان الإزدواجية ترافق بعضهم حتّى في أقدس الأماكن! صُلِبَ لأنه سعى خلال حياته القصيرة ليشهد لـِحبّ الله بين البشر!
إنهى الكاهن عظته قائلاً: أجمل ما يقوله المحبين والعشاق لبعضهم البعض هو كلمة:"أموت فيك".هكذا أيضًا، هو الله بشخص يسوع المسيح في مثل هذا اليوم قبل ألفي عام قال لكلّ إنسان "أموت فيك ولأجلك"،"كم أنت عزيزي عليّ أيها الإنسان حتى بذلتُ لأجلك ولدي الوحيد" (هكذا أحبَّ الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد)(يو 3 :16).
ولما إنتهت مراسيم الجمعة العظيمة أخذ الناس يتزاحمون ويتدافعون لتقبيل المصلوب ، فذهب الرجل المُسن بدوره عند قبر يسوع، وعلق أسفل النعش ورقة كتبَ عليها:"شكرًا لك يا يسوع الحبيب، شكرًا لك يا شهيد الحبّ. اليوم أدركتُ كم أنا عزيز على قلب الله. أدركتُ أن الإنسان حبيب الله. شكرًا لك يا يسوع على فدائكِ".
الحكمة: لولا الحُبّ لأنطفأت الشمس، ولعاش الكون في برودة لا توصف. الحُبّ هو الجانب الأسمى والأعظم من الحياة. ولكن لولا شهيد الحُبّ يسوع المسيح لبقيَ مفهومنا للحبّ ناقصًا جامدًا محدودًا، فالمسيح هو من علّمنا أن للحبِّ رسالة ومعنى.
الحبّ هو الصليب. الحب ّهو أن تعيش وتضحي بذاتك وربّما بحياتك في سبيل من تُحبّ. الحبّ كالنار الآكلة، تحتاج إلى الريح والوقود ، لكي تبقى مُشتعلة.

أنت الحُبّ يا يسوع ، فعلمنا حبّك. أللهَم آمين.
من كتاب قصص روحية وإجتماعية للأب يوسف جزراوي - هولندة 2009
34  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عيش وشوف قهوة على الحائط.... في: 21:19 26/01/2010

عيش وشوف قهوة على الحائط

ولدتُ باسم، وعرفتُ باسم اخر، .زرتُ بلدان كثيرة، وتعرفتُ على ثقافات مختلفة، لكن الذي لم اكن اعرفه هو ثقافة القهوة على الحائط!

في أذار 2008 وفي مدينة البندقية الإيطالية الجميلة، وفي ناحية من نواحي أزقتها النائية كُنتُ برفقة أحد الكهنة الاصدقاء مع أربعة عراقيين نحتسي قهوتنا في أحد المطاعم (بورتو فينيسيا) ،فجلس إلى جانبنا شخصٌ  ايطالي وقال للخادم (النادل- الكرسون-البوي) :إثنان قهوة من فضلك، واحد منهما على الحائط. فأحضر الخادم له فنجان قهوة وشربه صاحبنا، لكنّه دفع ثمن فنجانين..! وعندما خرج الرجل قام الخادم بتثبيت ورقة على الحائط  مكتوب فيها  فنجان قهوة واحد!
ابتسمتُ في سرّي وبدأتُ أتمتم مع نفسي قائلاً: من المحتمل إن هذا الرجل مجنون أو سيأتي في وقت آخر ويحتسي الفنجان الثاني؟!! وبصوتٍ مسموعٍ تمتمَ أحد الأصدقاء: أ رأيتم هذه هي أوربا وهذه إيطاليا ( عيش وشوف، قهوة عل حائط....حتى القهوة لم تسلم منهم)!!
لم تمر إلا دقائق ليدخل شخصين وطلبا (3) فناجين قهوة، واحد منهم على الحائط! فأحضر الخادم لهما فنجانين فشرباهما ودفعا ثمن (3) فناجين وخرجا..! فما كان من الخادم إلاّ  أن قام بتثبيت ورقة على الحائط  مكتوب فيها فنجان قهوة واحد..!؟
لم يتماسك مُضيفنا نفسه وطلب منا الإنصراف، لأن المطعم بما فيه مجانين ولو بقينا 5 دقائق أُخرى سنُصاب بالجنون نحن أيضًا!!
وفي أحد المرات كنا في نفس المطعم للعشاء، وبعد العشاء أحتسينا 4 فناجين من القهوة العربية، وما اطيبها من قهوة! فدخل شخصٌ يبدو عليه الفقر، فقال للخادم: "من فضلك فنجان قهوة من على الحائط..". (علق صديقنا الكاهن  الذي معنا بالهجة العراقية قائلاً: أشتغلت رحمة الله من جديد)! ولم تمضِ دقيقة واحدة ليحضر له الخادم فنجان قهوة،  فشربه وخرج  بثقة من غير أن يدفع ثمنه. تطلعنا إلى بعضنا البعض مندهشين من سلوك هذا الفقير! لأنه خرج دون أن يتحاسب. حينها علق والد صديقي(ماذا قلت لكم...!هذه هي أوربا، حرامية - سراق، يسرقون الكحل من العين بوضوح الشمس).
خرج الرجل الفقير بثقة أمام أنظار الخادم ولم يحاسبه هذا الأخير قط أو يسأله عن الحساب!! وإلا بالخادم يذهب إلى الحائط وأنزل منه واحدة من الأوراق المُعلقة ورماها في سلة المُهملات! ثم تقدم نحو طاولتنا وحدثنا بعربية مصرية قائلاً: أ فهمتم  الآن ما معنى قهوة على الحائط؟! ثم أبتسم وأضاف: هذه أوربا ياعم، يا ليت تتعلم منها بُلداننا.  ثم أنصرف يُكمل خدمته بفرح.
 حينها فهمنا ما معنى فنجان قهوة على الحائط، فشعرنا بوخز الضمير وخجلنا من أنفسنا، فعلق زميلنا قائلاً: (عمي أوادم مو بديهم). ثم دفعنا فاتورة العشاء وثمن 5 فناجين قهوة ، واحد منهم على الحائط!

حقيقةً تأثرنا جدًا لهذا التصرف الرائع والإنساني من سكان هذه المدينة والتي تعكس واحدة من أرقى أنواع التعاون الإنساني. وأن إحترامهم وتقيمهم للإنسان من الممكن أن يلمسه المرء من فنجان قهوة! يا لسعادة الإنسان في هذه البلدان!

الحكمة : لا أجمل من أن تجد مَن يُفكر بأن هناك أناسًا لا يملكون ثمن الطعام والشراب، ونرى الخادم يقوم بدور الوسيط بينهما بسعادة بالغة وبوجه طلق!
ونرى أيضًا المحتاج يدخل المقهى وبدون أن يسأل هل لي بفنجان قهوة، فبنظره منه للحائط  يعرف أنَّ بإمكانه أن يطلب من دون أن يعرف من تبرع به.
 
الإنسان الحق، هو الذي يشعر بحاجة الآخر .

من كتاب  قصص روحية وإجتماعية للأب يوسف جزراوي هولندة 2009
35  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الباعوثة وكرسي الاعتراف في: 20:17 24/01/2010
الباعوثة وكُرسيّ الإعتراف
لانه زمن الباعوثة، تقدمت سيّدة إلى منبر الإعتراف، فباركها الكاهن وأخذ يُصغي لها، فقالت: ليس لدي شيئًا أقوله، ولكن أتيتُ لاننا تعودنا في كل باعوثة أن نعترف، وليس لدي خطايا. أجابها الكاهن: إذًا لماذا أتيتي إلى هنا إن لم يكن لك خطيئة؟! صمتت السيّدة لوهلة ثم قالت كما يقول الكثيرون تعصبتُ، صرختُ على أطفال ولدي، تشاجرتُ مع كنتي، راودتني أفكار شريرة. أكذب، أرتفع صوتي على زوجي...) أرشدها الكاهن وأعطها الحلّة والبركة ودعاها لصلاة الأبانا والسلام الملائكي مرتان. رددت المرأة الصلاة ثم خرجت كما دخلت! خرجت لكنّها لم تعترف! بل أتمت فرضًا أو واجبًا دينيًا، وكأنها أشبه بذلك الفريسي الذي كلمنا عنه الرب يسوع! (لوقا 18: 9).
وقبل القدّاس ذهب رجل إلى موضع الإعتراف، وأعترف للرب بواسطة الكاهن باقترفه خطئًا جسيمًا يجثم على صدره وحياته كالصخرة ويرغب بالإعتراف لله بهذا الخطأ ويطلب التوبة والمغفرة ومعونة الرب في عدم العودة لفعلته السابقة....إنه أشبه بذلك العشار الذي صلى بقلب ملئهُ الندم (لوقا 18: 10 -14).
أرشده الكاهن قائلاً: نحن لسنا بملائكة أو قديسين، كُلّنا خُطأة، وجميل أن يشعر واحدنا ويدرك خطئه ويسعى لتجاوزه وتصحيحه.وأنت يا عم شعرت بخطئك وخطيئتك فأتيت تطرق باب الرب للمغفرة، الرب يفهم ويتفهم ضعفنا وخطأنا ويتألم لألمنا.إننا كالطفل الذي يسير ويسقط مرات عدة ويتألم من سقطاته ثم يتعكز على شيء ما كأن يكون يد أمه أو كرسي أو ....إلى أن يتمكن من السير بخطوات ثابتة....ونحن نشبه الطفل في تجاوز خطايانا!
فَهم الرجل مقصد الكاهن، وبعد أن تلى فعل الندامة بندم ورغبة حقيقية في التوبة، نال الحلّة ودعاه الكاهن للدخول إلى الكنيسة والنظر إلى يسوع في بيت القربان المُقدس ثم يُصلّي مرة صلاة أبانا ومرة صلاة السلام الملائكي والاشتراك في القُدّاس. خرج الرجل وقد زاح ثقله من صدره وعاش ولادة جديدة ولا سيّما بعد أن تبادل نظرة الحُبّ مع يسوع الحي في القربان المُقدّس.
نظرة يسوع إلى الخاطئ هي نظرة حُبّ وخلاص. فنظرته لبطرس وزكا ولص اليمين والسامرية والمجدلية والمرأة الزانية....نظرة تُفجر حياة جديدة، نظرة خلاّقة ومحررة، فيها الرجاء والخلاص. إنها نظرة الحُبّ والقيامة والتجديد!

الحكمة: كثيرون من الناس يشبهون تلك المرأة في إعترافها وعلاقتها مع الرب، وقليلون هم على شاكلة ذلك الرجل الذي شعر بخطيئته وتاق للتوبة، فكان ينشد العودة إلى الله! فمشكلة الإنسان كما قال البابا يوحنّا بولس الثاني الطيب الذكر:"إن الإنسان فقدَ الشعور بأنه خاطئ"!
الأروع في هذه القصة البسيطة، هو موقف الكاهن الذي كان شاهدًا على رحمة الله وحبّه، لأن كُرسيّ الإعتراف ليس بمحاكمة أو دينونة أو مكان للعقاب والقصاص، بل مكانًا يشعر فيه المُعترف برحمة الرب وغفرانه ومحبته. إن كرسي الإعتراف منبر يشهد فيه الكاهن لحبّ الله وأبوته، فيسوع يدعونا نحن الكهنة ألا نكسر قصبة مرضوضة كما فعل هو مع أشخاص طرقوا بابه للتوبة.
كُرسيّ الإعتراف محطة لتغير مسار حياتنا نحو الأفضل ولا سيَما في علاقتنا مع الرب، فكن من المعترفين، ولا تحرم نفسك من نعمة الغفران ومن نظرة الرب يسوع؛ نظرة الحبّ والغفران والخلاص والولادة الجديدة!


قلبًا طاهرًا أخلق فيَّ يا الله وروحًا مستقيمًا جدد في داخلي (مزمور 51/12).

من كتاب قصص روحية وإجتماعية للأب يوسف جزراوي




36  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الذات الجريحة(مذكرات من معاناة كاهن) في: 00:20 22/01/2010
الذات الجريحة
مذكرات من معاناة كاهن
للأب يوسف جزراوي
قيد الطبع القاهرة 2010


الكاهن يصير كاهنًا لكيما يخدم الآخَرين ، لكن سرعان ما يتحولون هم لخدمته لانه هكذا تعلم.
والكاهن يقضي حياته في خدمة النفوس، وفي مرضه وتقاعده يصبح في ذاكرة النسيان ويجلس على مقاعد التهميش  والامثلة كثيرة))(uday nabeel ).

مقدمة: قبل بضعة ايام نشر حضرة الأب الفاضل عامر ساكا مقالاً تحت عنوان، ( كاهن للبيع) مسلطًا الضوء على معاناة الكاهن من بعض رؤساءه الكنسيين ومعاناته من امزجة بعض الناس التي يصعب على الكاهن ترضيتهم، وفي اليوم التالي حدثني أحد الكهنة الاصدقاء في بغداد عن نفس المعاناة لا بل اقسى، كل هذا حفزني ان انشر مقتطفات من قراءة بعض تاملاتي لمعاناة حية وواقعية من حياة كاهن شاب، وربما هي ذات المعاناة التي يواجهها معظم الكهنة. ربما سينتقدني الكثيرون كالعادة، ولكن هكذا هي مشكلة معظم الناس انهم لا يستطيعون تقبل الحقيقة لانها مرة. لذلك كتبت وساكتب كل ما اؤمن به لانه لا اجمل من ان يكون المرء حر الكلمة وان يقول ويكتب قناعاته بحرية وبجراءة.

معاناة جسيمة
الكثيرون في الشرق يرون في الكاهن ملاكًا بلا خطيئة لا مشاعر له متنكرين لحاجاته وضعفه البشري . فيحاسبونه بالعصى على الصغيرة والكبيرة. يرفضون ان يرون أنسانيته، فُيحاسب على الجلوس والوقوف والسلوك والكلام والملبس....يريدونه في اتم الاستعداد لتلبية اي خدمة، مُتناسين أن الكاهن مثقل بأمور كثيرة ، منها عزلته ومشقات خدمته ولاسيّما إذا كان يخدم في رعية كبيرة ، ناهيك إن كانت الكنيسة منقسمة لجماعات واطياف.. ان لم اقل منقسمة على ذاتها!
ولا أنسى امزجة بعض الناس التي تفصل الكاهن و تريده حسب مزاجها وتصوراتها ليحاسبونه على الزيارات ولماذا يفضل فلان أو تلك العائلة على غيرها... ؟ ولماذا لايساعد كل من يطرق بابه ولاسيّما المعوزين ماديًا؟وكأن الكاهن لديه (بنك استثماري)أو هو سوربمان أو أشبه بالبوفيه المفتوح للجميع وفي جميع الاوقات. الجميع  يريده بحسب ما يريد. هكذا كانت معاناة يسوع وتستمر معاناته من خلال كهنته!
الإشاعات التي من السهولة ان يبثها المغرضين وتحديدًا فيما يخص المال والنساء...ناهيك عن الافتراءات وتصفية الحسابات الشخصية وتشويه السمعة! وبعدتعب النهار ومشقاته يعود لعزلته ووحدته، يغسل ملابسه ويعد طعامه . لارفيق له سوى الله وذاته ومكتبته ، يربت على اكتاف الكثير من الناس ويدفن ويزوج ويعمذ ويزور ويتفقد ويرشد،وفي نهاية المطاف تطرق مسامعه الكثير من الإنتقادات الهدامة، والأنكى من ذلك تجدها من اقرب المقربين له!
معاناته من رؤسائه وما يعانيه  منهم من اهمال وتهميش وكأن الكاهن خادم لهم ، وليس سندًا لرسالتهم ،
فما ان مات كاهن ما حتى صار في عالم النسيان وهذا كان حال الاب العلامة يوسف حبي رحمه الله،  من يتذكره من الرؤساء اليوم !!وكلنا يعلم كم اعطى هذا الرجل لكنيسة العراق وللكنيسة الكلدانية من عصارة فكر وقلب وروح ن وهكذا حال الاب فيلب هيلاي  والاب باسل مروكي ،رحمهما الله،، والكاهن معاناته تمتد عندما لا يشعر بابوة رئيسه الكنسي .وتتجلى معاناته  ايضًا  إذا كان غير تقليديًا، متجددا مثقفًا متحررًا راغبا في عيش إنسانيته التي جاء ليعلمنا اياها المسيح ، رافضًا الطاعة العمياء وأن يكون تبعيًا بلا مبدأ وبلا شخصية وبلاروحية، مجاملاً متزلفًا على حساب الحق وعلى حساب مصلحة كنيسته، ساكتًا على الباطل ، واحيانًا تكون لكلمة الحق التي يقولها ثمنًا باهظًا. وكاتب هذه السطور كغيره عاني ما عانه جراء قول كلمة حق ،!

صعب على الجميع ان يتفقوا على راي واحد

كنا قبل بضعة شهور في زيارة لسيدة لبنان - حريصا ، فصادفني زميل دراستي في الثانوية مُقيم في بيروت ورحنا نسترجع ذكريات الدراسة ، ولما ابلغته انني اليوم أخترتُ الكهنوت بنعمة المسيح، إبتسم فاستطرد قائلاً:" يا ابينا ربنا يكون في عونكم ... لدي عائلة متكونة من زوجة وطفلين واخت مقيمة معي واجد صعوبة في التوفيق بينهم، ولا أستطيع كسب ودهم وارضائهم ، فكيف أنتم الخوارنة( الكهنة)  تستطيعون التوفيق بين الناس وارضاء الاعداد الكبيرة التي تقع على عاتقكم في الرعية ....". حقيقةً بالصواب نطق هذا الشاب لأن من الصعب على الكاهن ان يُرضي جميع الاطراف في رعيته. وصعب على الجميع ان يتفقوا على رأي واحد. واتذكر أيضًا مقولة رائعة للأب كوب المُخلصي في إحدى محاضراته ايام تنشئتي الكهنوتية في سمنير الكلدان ولازالت هذه المقولة زاد لحياتي الكهنوتية : " لا تنسوا يا شباب يا كهنة المستقبل إنكم أُناس  ضعفاء قبل الكهنوت وبعد اقتباله ". فالكاهن إنسان قبل كل شيء وليسملاكًا منزلاً من السماء وليس بجلمود صخر، بل انسانًا - بشرًا من لحم ودم له أخطأه ونواقصه وحاجاته... لكنه رغم كل شيء هو خادم للآخَر، ويومًا بَعد يوم نكتشف كهنوتنا بشكلأ اعمق. فالرب دعانا على علاتنا ونواقصنا وليس لكوننا قدّيسين. فالكاهن كالقمر له جوانب مظلمة.
قبل ان اقتبل نعمة الكهنوت قصدت مرشدي الروحي الأب روبير الكرملي رحمه الله الذي تنشأت لسنوات طوالا على يديه فأوصاني قائلاً: "الكاهن الناجح هو الكاهن الإنساني الذي يشعر بالآخر وليس الذي يتكلم بالمثاليات ويبع الكلام المُعسول من على منبر الكنيسة أو الذي يعيش شخصية المتسلط على رعيته ".
وبعد اربع سنوات من الخبرة الكهنوتية اذيع علنًا: لا أجمل من حياة الكاهن ولاأصعب ولا أقسى منها وبالذات في ظرفنا الراهن . ورغم كل معوقات وصعوبات الرسالة تكفينا نعمتك يارب، ويعزينا كلامك ( حسن للتلميذ ان يكون مثل معلمه).
أخيرًا وليس أخرًا أكتب ما اؤمن به:
الكاهن ليس ملاكًا، أو إنسانًا منزلاً من العُلى أو خارق العادة، لا يتماثّل مع البشر. وليس الكاهن شخصًا لم يعرف الخطيئة وكأنه يسوع المسيح. فالبار يخطأ سبع مرات في النهار بحسب ما يقول الكتاب المُقدّس.
قديسون كثيرون كانوا خطأة كبار: مريم المجدلية التي أخرجَ منها يسوع سبعة شياطين، فهي كانت خاطئة من الطراز الأول. والقديس أوغسطينوس الذي كتب عن حياته الصاخبة في ( اعترافاته). وبولس الرسول الذي أضطهد الكنيسة.هكذا هو الكاهن أيضًا، ليس معصومًا من الخطأ. فنحن أناس من لحم ودم، وهذه الحقيقة التي يرفض ان يقبلها الناس والروساء الكنسيون.
ورغم كل شيء يظلّ الكاهن إنسانًا ضعيفًا، لكنه مدعو لرسالة سامية، ويومًا بعد يوم يكتشف الكاهن كهنوته بنعمة الرب الذي دعاه على علاته ونواقصه وخطيئته وضعفه وعدم استحقاقه. وعلى الكاهن ان يبقى صوتًا صارخًا في  صحراء الكنيسة  والا يكون بيدق شطرنج بحجة الطاعة العمياء والسكوت عن الخطئ والفساد، ومن هنا ياتي التجديد والاصلاح مهما كان الثمن باهظًا ومهما كانت التضحية جسيمة، فلابد من ان الشمس ستشرق في يوما ما وسنستنشق إنسام القمم العالية

ربنا إجعنا رغم ضعفنا ومحدوديتنا شهودًا لحبّك الأبوي اللامحدود لذلك الآخَر الذي نخدمه فعليك إتكالنا، ولتكن انت مثالنا
الأب يوسف جزراي
بروكسل
37  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / النفس الجريحة ( قراءة المعاني الإنسانية في ملحمة كلكامش) في: 21:16 16/01/2010
مقتطفات من كتاب
النفس الجريحة ( قراءة المعاني الإنسانية في ملحمة كلكامش)
(دراسة وتحليل وتعليق  الأب يوسف جزراوي) ( قيد الطبع ).


في البدء كلمة
 ، وما أكثر الكلام  في عالمنا اليوم!
لكنني ابغي كلمة أيضاح، كلمة مقتضبة ، كلمة ذات معنى ومغزى.  فما  فائدة الكلام ان كان معقدًا مبهمًا غير مفهومًا! وما فائدة الكلام أن لم يغدو حوارًا بناءًا مع الطرف الآخر( القارئ)، وما اكثر الكمات الرنانة والهدامة، وما أكثر الكلمات المنمقة والجوفاء في علومتنا اليوم.
لذا ادعوك يا قارئي الكريم لكلمة استهلال نوضح منها غاية دراستنا هذه، لا بل اشارات دالة لتقودنا بأمان برحلة حبّ وبحث واكتشاف واستقراء في عالم إناس نلتقيهم في ملحمة رائعة وخالدة، ملحمة تعكس حياة الكثيرين منا، وربما جميعنا ( لكنني ضد التعميم).
ادعوا كل من يقرأ هذه الرؤية التحليلة ان يسجل ما مسه من الملحمة، فيبدأ يحاكي ذاته ويحاوره، ليكتشف سر الحياة مع كلكامش وسر الإنسان مع أنكيدو الصائر إنسانًا.
اتمنى للجميع رحلة موفقة وممتعة وبناءة مع في رحاب ملحمة  كلكامش وانكيدو، اطلعوا عليها وتأملوا في اشخاصها واحداثها والعبر المتوخاة منها، حينذاك ستقولون شكرًا .... لنبدأ معًا رحلتنا ....

"هو الذي رأى كل شيء حتى نهايات الأرض، الذي خبر جميع الأمور وعد الكل ، الغزير الحكمة الذي عرف جميع الأمور كلكامش"( ملحمة كلكامش اللوح الأول- العامود الأول)
 بهذه الكلمات بداءت ملحمة كلكامش وهي أقدم نص أدبي وصلَ الينا من حضارة العالم القديم في بلاد وادي الرافدين، على الرغم من إن الملحمة تدور حول شخصية مهمة واحدة في الظاهر وهو كلكامش وإنها مليئة بالمادة الأسطورية الآ أنها تعج أيضًا بالمعلومات التاريخية والثقافية المهمة حول بدايات العصور التاريخية . سنحاول أن نبين في دراستنا هذه بأن البطل الحقيقي للملحمة هو أنكيدو وليس كلكامش، انكيدو الذي يعد حدث موته المحرك الاساس في الملحمة ، لا بل موته يعد المادة التي تبنى عليها الاحداث الدرامية في الملحمة، فلولا موت انكيدو لكما انكشف الوجه الآخر لكلكامش ومحاولات سعيه في البحث عن الخلود.لذا ارتأيتُ سلفًا ان اقول ان انكيدو هو المحرك أو علة الاحداث.

دونت هذه الملحمة الإنسانية الراقية قبل نحو 4000 عام ، نقرأ فيها معالجة لقضايا إنسانية تمس الناس في كل زمان ومكان، كقضية الحياة والموت والبحث عن الخلود، وقضية مشاعر الحزن ازاء فقدان كائنًا عزيزًا . أليس الموت هو الشبح الذي يخيف إنساننا ويهزه ويقلقه ويرعبه وجوديًا؟ كما تسلط الملحمة الضوء على قصة إنسنة الإنسان بوجود الآخر في حياته ، واهمية المرأة في حياة الرجل وما تلعبه من دور فعال في صقل حياة الرجل المتوحش الذي جسدته الملحمة بانكيدو الذي كان يمثل رمزًا للهجين الذي كان يحمله انكيدو ما بين عالم البداوة والتمدن وعالم الانسان والحيوان، ناهيك عن صراع البقاء ، فالانتقالة التي حصلت مع انكيدو وانتقاله وتحوله إلى انسان بفضل صاحبة الحانة وتركه للغابة وعالم الصيد والتوحش ، وانتهاء صراعه وقتاله مع كلكامش المتسلط، وتحول صراعهما إلى صداقة عميقة ، إذ تروي الملحمة ان انكيدو صار الساعد الايمن لكلكامش وسيفه الضارب في مواجهة الشر ، حتى صار انكيدو يعيش حياته في سبيل صديقه كلكامش ويقاسمه الحلوة والمرة!
الاهم في الملحمة تحول نوعية العلاقة بين كلكامش وانكيدو من علاقة صراع ونزاع ومنافسة وانتقام إلى صداقة عميقة وخطة عمل لمكافحة الشر، وكأن في الملحمة رسالة تقول ان اليد الواحدة لا تصفق ( فكلكامش صنع المستحيل وسطر البطولات مع صديقه انكيدو) ولولا انكيدو لظلت بطولة وانتصارات كلكامش ناقصة. وهذا دليل اهمية الآخر في حياتنا.
كما نستشف من الملحمة أيضًا مدى اهمية حضور الآخر معنا واصغاءه لنا وتقويم خطواتنا، فكلكامش يروي لشخصيات متعددة ومتنوعة صادفها في رحلته عن البحث عن سر الحياة والخلود ، يروي لهم عن حزنه وفاجعته وقصة فقدانه لنكيدو المحارب والاخ والصديق الشجاع، ويعلل لهم الهدف من رحلته الشاقة. فيأتي صوت الآخر( صاحبة الحانة _ الزوج والزوجة الناجيان من الطوفان) كمرشد ودليل وشعاع نور في مسيرة كلكامش. إنه صوت الطمأنينة بعد مشقات الطرق ومتاهات الحياة ، وكأن الآخر هو واحة استراحة وتعاطف وتضامن مع كلكامش الجبار الذي هزمه وارعبه موت خله انكيدو وجعل منه كائنًا مهزومًا !ألستم معي أن قلتُ: أن واحدنا يحتاج ليد تسير معه وربما تقوده في ليل الحياة الدامس، وهذا ما تعلمنا ايه الملحمة التي تعكس حقبة ثقافية وتاريخية ودينية من بلاد وادي الرافدين العريقة.
والاهم في رأيي من زواية إنسانية وفلسفية و لاهوتية هو حجم الذكر الطيب(الاثر) والفراغ الذي يتركه الانسان برحيله إلى العالم الاخر، فبقدر ما يكون الحجم كبيرًا وعميقًا ومؤثرًا، بقدر ذلك سيكون حجم خلودنا. فكلكامش صادف موت المئات من ابناء مملكته، لكنه لم يهتز ولم ينذعر ويحزن ويتألم ولم يتأثر مثلما حصل له على رحيل صديقه وخله انكيدو. فربما أثر الآخرين في حياتنا لا نشعر به الا بفقداننا لهم.
ولعله من المفيد الاستشهاد باللوح العاشر لنؤكد ما ذكرنا اعلاه عن مدى اهمية الآخر في الملحمة .
نجد كلكامش في اللوح العاشر يصل إلى ساحل البحر حيث يلتقي بصاحبه الحانة التي كان للقائه بها علاقة بطريقة وصوله إلى جده أوتو ــ نبشتم الخالد والناجي هو وزوجته من الطوفان الذي تعد احداثه كثيرة الشبه بطوفان نوح الوارد ذكره في الكتاب المُقدس.
سدوري صاحبة الحانة الساكنة عند ساحل البحر شاهدت كلكامش مقبلاً وكان لباسه من الجلود ووجهه أشعث كمن سافر سفرًا طويلاً ويبدو العناء والتعب ولكن جسمه من مادة الآلهة فنظرت صاحب الحانة إلى كلكامش وناجت نفسها بهذه الكلمات :" يبدو أن هذا الرجل قاتل فليت شعري إلى أين يريد". فأوصدت بابها لما رأته يقترب وأحكمت غلقه بالمزلاج، فسمع كلكامش صرير الباب فنادى صاحبة الحانة وقال :" ما الذي أنكرت فيّ يا صاحبة الحانة حتى أوصدتِ بابكِ بوجهي وأحكمتِ غلقه بالمزلاج ؟ لاحطمن بابكِ وأكسر المدخل، وأردف كلكامش قائلا لصاحبة الحانة من جديد "أنا كلكامش ،أنا الذي قبضت على الثور الذي نزل من السماء وقتلته وغلبت حارس الغابة وقهرت خمبابا ". فأجابت صاحبة الحانة كلكامش وقالت له:" إن كنت حقًا كلكامش الذي قتل حارس الغابة وغلبت خمبابا الذي يعيش في غابة الأرز وقتل الأسود في مجازات الجبال وأمسك بثور السماء وقتله فلم ذبلت وجنتاك ولاح الغم على وجهك؟ وعلامَ ملك الحزن قلبك وتبدلت هيئتك ولِمَ صار وجهك أشعث كوجه من سافر سفرًا طويلاً؟ وكيف لفح وجهك الحر والقر؟ وعلامَ تهيم على وجهك في الصحارى؟
فأجاب كلكامش صاحبة الحانة وقال لها: "كيف لا تذبل وجنتاي ويمتقع وجهي ويملأ الأسى والحزن قلبي وتتبدل هيئتي فيصير وجهي أشعث كمن أنهكه السفر الطويل ويلفح وجهي الحر والقر وأهيم على وجهي في الصحارى وقد أدرك مصير البشر صاحبي وأخي الأصغر الذي صاد الحمر الوحشية والنمور في الصحارى والذي تغلب على جميع الصعاب وغلب خمبابا الذي يسكن غابة الأرز أنه أنكيدو صاحبي وخلي الذي أحببته حبًا جمًا لقد أنتهي إلى ما يصير إليه البشر جميعًا فبكيته في المساء وفي النهار ندبته ستة أيام وسبع ليال معللاً نفسي بأنه سيقوم من كثرة بكائي ونواحي وامتنعت عن تسليمه إلى القبر أبقيته ستة أيام وسبع ليال حتى تجمع الدود على وجهه فأفزعني الموت حتى همت على وجهي في الصحارى.  
إن النازلة التي حلت بصاحبي تقض مضجعي آه! لقد غدا صاحبي الذي أحببت ترابًا وأنا ، سأضطجع مثله فلا أقوم أبد الابدين فيا صاحبة الحانة ، وأنا أنظر إلى وجهك ، أيكون في وسعي ألا أرى الموت الذي أخشاه وارهبه ؟
فأجابت صاحبة الحانة كلكامش قائلة له: "إلى أين تسعى يا كلكامش إن الحياة التي تبغي لن تجد حينما خلقت الآلهة العظام البشر قدرت الموت على البشرية واستأثرت هي بالحياة أما أنت يا كلكامش فليكن كرشك مليئا على الدوام وكن فرحًا مبتهجاً نهار مساء وأقم الأفراح في كل يوم من أيامك وأرقص وألعب مساء نهار وأجعل ثيابك نظيفة زاهية وأغسل رأسك وأستحمم في الماء ودلل الصغير الذي يمسك بيدك وأفرح الزوجة التي بين أحضانك وهذا هو نصيب البشرية. ولكن كلكامش أعادة الخطاب إلى صاحبة الحانة قائلا : يا صاحبة الحانة أين الطريق إلى اوتو – نبشتم، دليني كيف أتجه إليه فإذا أمكنني للوصول إليه فأنني حتى البحار سأعبرها وإذا تعذر الوصول إليه فسأهيم على وجهي في الصحارى.

حزن كلكامش ووفاءه لانكيدو
حوار كلكامش السابق مع صاحبة الحانة يعكس مدى حزنه وتعلقه بفقيده وخله انكيدو، حتى انه يرفض ان يدفن جسد انكيدو سبع ليالٍ ظانًا انه من كثرة بكاءه على صديقه سيعود للحياة! ولكن منظر ظهور الديدان على وجه صديقه، دفعه للعدول عن رأيه، فأمر بدفنه. ووفاءًا له وتخلديدًا لذكره يأمر بأن يصنع له تماثيل في المملكة،. إذ ذُكر في الحقل الثاني من اللوح الثامن ما يلي:
.. اسمعوني أيها الشيبة ( الشيوخ ) وأصغوا لي من أجل انكيدو ،خلي وصاحبي ، أبكي وأنوح نواح الثكلى. أنه الفأس التي في جنبي وقوة ساعدي والخنجر الذي في حزامي والمجن الذي يدرأ عني وفرحتي وبهجتي وكسوة عيدي. يا خلي وأخي الأصغر لقد طارتَ حمار الوحش في التلال واقتنصت النمور في الصحارى. أنكيدو! يا صاحبي ، وأخي الأصغر الذي اقتنص حمار الوحش في النجاد والنمر في الصحاري .تغلبنا معا على الصعاب وارتقينا أعالي الجبال، ومسكنا بالثور السماوي ونحرناه ، قهرنا خمبابا الساكن في غابة الأرز فأي سنة ( من النوم) هذه التي غلبتك وتمكنت منك ؟ طواك ظلام الليل فلا تسمعني.
ولكن أنكيدو لم يرفع عينه فجس قلبه كلكامش فلم ينبض ،وعندك ذاك برقع صديقه كالعروس
وأخذ يزأر حوله كالأسد وكاللبؤة التي اختطف منها أشبالها، وصار يروح ويجيء أمام الفراش وهو ينظر إليه.، وينتف شعره ويرميه على الأرض ، مزق ثيابه الجميلة ورماها كأنها أشياء نجسة.
ثم دعا كلكامش الصناع والنحاسين والنحاتين وقال لهم أصنعوا تمثالا لصديقي وصنع التمثال لصديقه. ونادى أيضًا صناع المدينة وصاح بهم : أيها الصفار والصائغ والجوهري ونحات الأحجار اصنعوا لي تمثالاً لخلي ثم نحت لصديقه تمثالاً جاعلا ًصدره من اللازورد وجسمه من الذهب ونصب منضدة من الخشب القوي وإناء من اللازورد مملوءًا بالزبد وقرب ذلك إلى شمش وشرع يندب صديقه ويرثيه .
سأجعل أهل أوروك يبكون عليك ويندبونك وسأجعل أهل الفرح يحزنون عليك وأنا نفسي بعد إن توسد في الثرى سأطلق شعري والبس جلد الأسود وأهيم على وجهي في الصحارى. ويبدو من سياق القصة إن كلكامش بعد إن قام بشعائر الدفن الخاصة، صار يرثي صديقه ويندبه ويبكيه ليل نهار ، ثم شرع يهيم على وجهه في البراري ويجوب الارض باحثًا عن سر الخلود.

رحلة كلكامش في بحثه عن الخلود
يمرض انكيدو ويموت تحت انظار كلكامش الحزين الذي هزه المشهد بعنف، فتتغير هيئته ويعتريه قلق مرضي، بل خوف بعد مشهد موت الصديق الوفي، فيهرب من منظرالجثة الذي يذكره بالفناء .. فاجعة الموت والتلاشي ومن ثم الرقود في العالم السفلي ذلك العالم الذي احتل موقع الصدارة في الملحمة، فهو العالم النهائي المفزع الذي لا رجعة منه ابدًا فتكون رؤاه الجديدة هي التطلع الى البحث عن خلود الانسان والهروب من الموت والانتصار عليه واذال ذلك اللغز الذي حرمه من رؤية صديقه ثانية.
ونقرأ مستلخصين في اللوح التاسع ( العامود الاول) عمق الحزن الذي عشعش في اعماق كلكامش الجبار الذي لم يعرف الخوف، حزن جعل من ذاته الجريحة مرتعشة من الفناء.
من أجل أنكيدو ، خله وصديقه بكى كلكامش بكاءٍ مرًا وهام على وجهه في الصحارى، وصار يناجي نفسه : " إذا ما مت أفلا يكون مصيري مثل أنكيدو ؟ لقد حل الحزن ولأسى بجسمي خفت من الموت ، وها أنا أهيم في البوادي والى بيت أوتو- نبشتم أابن اوبار – توتو أخذت الطريق وحثثت الخطى إليه.
سيلاحظ القارى الكريم لقد صار موت انكيدو الحدث الذي تدور عليه أحدث ما تبقى من الملحمة. وصار مادة درامية تتوغل في الحديث عن الانسان :" يا صاحبة الحانة أين الطريق إلى اوتو – نبشتم، دليني كيف أتجه إليه؟ فإذا أمكنني للوصول إليه فأنني حتى البحار سأعبرها وإذا تعذر الوصول إليه فسأهيم على وجهي في الصحارى . هذه اللوح كاشف عن وفاء كلكامش لصديقه الانسان انكيدو، الذي فصل بينهما الموت ومدى صدى الفاجعة ، فاجعة الرحيل المفأجئ التي جعلت كلكامش يشعر ويلمس لمس اليد عمق الفراغ الذي تركه رحيل صديقه انكيدو من حياته. شعور بالوحدة ربما والاسى والفقدان والخوف من الموت! انه شعور النفس أو الذات الجريحة.

حقيقة لا نستطيع نكرانها
كان من الصعوبة على كلكامس ذلك الانسان ان يفقد كل شئ بلمح البصر! ان يخسر حليفه وخله واخيه الصغير وصديق انتصاراته ومغامراته. كان لمن الصعوبة على كلكامش تقبل تلك الحقيقة المرّة. فشكل ذلك الشعور الاحباط واليأس بعد موت انكيدو وصار الموت قضية تشغل بال كلكامش وهزت كيانه المسحوق والذي كان يعتصر ألمًا لموت انكيدو ، ففعل الموت نفسه هو الذي قلب الموازين ، فكان موت انكيدو الصحوة التي كشفت لكلكامش انه انسان فان لاغير .
الإنسان فانن ، هي تلك الحقيقة التي نطقها كلكامش دون وعي لصديقه انكيدو، حين رفض هذا الأخير الذهاب إلى قتل الوحش خمبابا حارس الغابة قبلأان يعنفه جلجامش ويقنعه فيخاطبه مؤنبًا: " ياصديقي من ذا الذي يستطيع أن يرقى إلى السماء . فالالهة وحدهم هم الذين يعيشون إلى الأبد مع شمش اما البشر فأيامهم معدودات وكل ماعملوا عبث يذهب مع الريح ".
لو أمعن القارئ اللبيب النظر في ما قاله كلكامش لانكيدو ، سيرى أن هذا التصريح يشكل اعترافًا غير واعيًا من قبل كلكامش بفناء الانسان واستحالة خلوده، لذا سيعاني كلكامش من تناقض وصعوبة بالغة في استيعابه للحالة التي يصادفها بعد موت انكيدو في رحلة البحث عن الخلود، وتحديدًا لقائه في حانة سدوري التي يسألها : هل استطيع الهروب من الموت ؟
فتجيبه صاحبة الحانة :إلى أين تسعى ياكلكامش ؟ ان الحياة التي تبغي لن تجد . حينما خلقت الالهة العظام البشر قدرت الموت على البشرية واستاثرت هي بالحياة .فكان جواب سدوري صاحبة الحانة يشبه تمامًا ماقاله كلكامش لانكيدو قبل موته.
موت انكيدو ، حدث قهر كلكامش الجبار وسحق ذلك الوحش المقاتل الفذ، حدث قلب الموازين ورويدًا رويدًا تأخذ الاحداث دورها في انسنة كلكامش جاعلة منه انسانًا واعيًا لذاته ولرسالته تجاه مملكته وواعيًا لمصيره، فأيقن ان سر الخلود يكمن بذلك الاثر الذي سيتركه بعده، كعمق الاثر الذي تركه انكيدو في داخله، اثر جرح ذاته وقلبَ حياته وغير مجراها.
الحزن، هو الحقيقة المُرّة التي رفض كلكامش الاستسلام لها، لكنها كانت في اول الامر واخره الضريبة التي دفعها ، فبعد موت أنكيدو يصاب بحزن شديد على فقدان صديقه الحميم، حيث لا يريد أن يصدق حقيقة موته فيرفض أن يقوم أحد بدفن الجثة لمدة أسبوع إلى أن بدأت الديدان تخرج من جثة أنكيدو فيقوم كلكامش بدفن أنكيدو بنفسه وينطلق شاردًا في البرية خارج أورك وقد تخلى عن ثيابه الفاخرة وارتدى جلود الحيوانات. بالإضافة إلى حزن كلكامش على موت صديقه الحميم أنكيدو ولد في قرارة نفسه خوفًا من حقيقة ،أنه لابد من أن يموت يومًا لأنه بشر والبشر فانٍ ولا خلود إلا للآلهة. كان يرفض ان يتقبل حقيقة موته في يوم من الايام والقبول بذات المصير الذي لقيه انكيدو.
بدأ كلكامش رحلته ومغامرته للبحث عن الخلود والحياة الأبدية. لكن كان عليه في بحثه عن سر الخلود ، أن يجد الانسان الوحيد الذي وصل إلى تحقيق الخلود وكان اسمه أوتنابشتم والذي يعتبره البعض مشابهًا جدًا أن لم يكن مطابقًا لشخصية نوح في الكتاب المقدس. عندما يجد كلكامش أوتنابشتم يبدأ هذا الأخير بسرد قصة الطوفان العظيم الذي حدث بامر الآلهة وقد نجى من الطوفان أوتنابشتم وزوجته فقط! وقررت الآلهة منحهم الخلود. بعد أن لاحظ أوتنابشتم إصرار كلكامش في سعيه نحو الخلود، قام بعرض فرصة على كلكامش ليصبح خالدًا, إذا تمكن كلكامش من البقاء متيقظًا دون أن يغلبه النوم لمدة 6 أيام و 9 ليالي فإنه سيصل إلى الحياة الأبدية!
فشل صاحبنا كلكامش في هذا الاختبار إلا أنه ظلَّ يلح على أوتنابشتم وزوجته في إيجاد طريقة أخرى له كي يحصل على الخلود. تشعر زوجة أوتنابشتم بالشفقة على كلكامش فتدله على عشب سحري تحت البحر بإمكانه إرجاع الشباب إلى كلكامش بعد أن فشل مسعاه في الخلود, يغوص كلكامش في أعماق البحر ويتمكن من اقتلاع العشب السحري .

قرار العودة  
قرر كلكامش العودة إلى أورك مملكته بعد حصول على العشب السحري الذي يعيد نضارة الشباب( لا حظ عزيزي القارى الملحمة تقول يعيد نضارة الشباب وليس تمنح له الخلود)، و يقرر أن يخذه إلى أورك ليجربه هناك على رجل طاعن في السن قبل أن يقوم هو بتناوله، ولكن حصل مالم يكن في الحسبان! ففي طريق عودته وعندما كان يغتسل في النهر سرقت العشب إحدى الأفاعي وتناولته. حزن كلكامش ورجع إلى أورك خالي اليدين( كا تذكر الملحمة). وفي طريق العودة يشاهد السور العظيم الذي بناه حول أورك، ففكر وتمتمَ مع نفسه: أن عملاً ضخمًا كهذا السور هو افضل طريقة ليخلد اسمه. وفي النهاية تتحدث الملحمة عن موت كلكامش وحزن أورك على وفاته.



الخُلاصة
الملحمة تحاكي وتمس كل إنسان و ما يصيبه من أفراح وإتعاب وإحزان ومخاوف وقلق.  
بضع نقاط هي حصيلة دراستي الطويلة لهذه الملحمة والتي امتدت لسنوات ، فالملحمة تعج بالصور والمعاني ووالاحداث الإنسانية النبيلة .
الاولى: فكلكامش يمثل كل إنسان منا.إنه يرمز إلى إنساننا في كل زمان ومكان، في صراعه من البقاء، وصراعه من اجل الحبّ والمال والمناصب،. لابل انه صراع مع الحزن، وصراع مع الموت الذي كسر أنف الإنسان، وكسر اعماقنا  وجرح ذواتنا باختطافه اناس رحلوا عن عالمنا هذا إلى العالم اخر. فمن منّا لم يفقد يومًا كائنًا عزيزًا على قلبه ( أمُّ_ أب _ أخ _أخت _ صديقة _ حبيبة_ حبيب _ مثال اعلى _ استاذ_ رفيق(ة) عمر_ كتاب _ تحفة .... وليضف كل واحد عزيز فقده) وكيف ان الإنسان المدفون في اعماقه   اهتز وصحى من غفوته أو من سباته. وبدأ ينظر للحياة نظرة مغايرة عما سبق. فكل منا محتاج الى زلال أو هزة داخلية ؛ هزة بواسطتها ينهض من سباته وعدم مبالاته للحياة  لينظر إلى الحياة والإنسان نظرة مختلفة. نظرة توجه المسعى لبناء الذات وبناء الآخر، ومعه نسجل ابداعًا في الحياة .
أنها صحوة تكشف لنا سرّ الحياة ومعانيها الجميلة المُخفية.صحوة كشف الوجه الاخر للحياة.
الثانية: ارى من وبعد دراسة طويلة ان بطل الملحمة ليس بكلكامش كما ذكرت في المقدمة ، بل البطل هو انكيدو. فظهور انكيدو على مسرح الملحمة والاحداث هو الذي غير مسار حياة كلكامش، فلولا ظهور انكيدو لما اخذت حياة كلكامش منحى اخرًا ، ولولا موت انكيدو لما اكتشف كلكامش الحزن والقهر وقيمة الحياة، ولما قام برحلة بحث خارج ذاته( مملكته) ناسيًا ملذاته وكراسيه وعرشه وجبروته، ولما تحول من مقاتل متوحش إلى إنسان مؤنسنن ، ولما تحول من حاكم متسلط دكتاتوري إلى حاكم عادلاً  وخادمًا لشعب مملكته، فحول نظره من بناء المعابد والاسوار والثماثيل إلى بناء الإنسان. لقد عاد كلكامش ومعه سر النجاح في الحياة ( ولعل هذا هو سر الخلود)، فعرف سر الخلود يكمن من خلال رحلة الخروج من الذات وخدمة الناس الذي يرئسهم وليس خلوده بكرسيه و بالبطش والاستبداد، وجعل الشعب بيادق شطرنج جاعلاً منهم خدامًا له. ولذا كان الخلود نصيب كلكماش كما كان بالامس خالدًا كما هو اليوم وسيظل دائمًا وابدًا خالدًا. لقد تعلم كلكامش من رحلته ان قيمته وخلوده ليس بكرسيه ومنصبه ، بل هو الذي يعطي قيمة ومعنى للكرسي والاحداث والاشخاص.
الثالثة:  قلنا سلفًا أن كلكامش هو نموذجًا يحاكي الإنسانية جمعاء في ماضيها وحاضرها ومستقبلها. أما عن الرسالة التي نستلخصها من حياة انكيدو تكمن في : أن الإنسان لا يولد إنسانًا بل يصير بفعل عوامل عديدة أهمها في رأيي دوره الشخصي ودور الآخر( المختلف) .
وانكيدو الذي كان نصفه وحش ونصفه إنسان هو إشارة إلى الحيوان أو البداوة او إلا إنسانية المتراكمة والمطورة في داخلنا، وكيف نعمل على إنسنة ذواتنا لنصير إنسان فعالين في الحياة. واسوق لكم مثالاً من الملحمة : انكيدو لما استانسته وانسنته صاحبة الحانة ذهب لمقاتلة كلكامش ومع الوقت يتحولات إلى صديقين حميمن، فيتعلما ان الاختلاف لا يعني خلافن بل يكمل بعضهما البعض. فأتسأل. أليس كلكامش هو نفسه الذي قاتل انكيدو وكان مبتغاه قتل انكيدو، هو نفسه  الذي سيبكي عليه وينوح  لاحقًا. كم كان انكيدو إنسانًا بكل ما تحتويه الكمة من مقنى حتى احرق فؤاد كلكامش ذو القلب الفولاذي الذي لم يعرف الخوف والحزن من قبل موت انكيدو كخوفه من الموت وحزن الفراق!
لذا اقول حياة انكيدو تعلمنا ان الانسان يصير إنسان ويتأنسن متى وعي ذاته، سيعرف مالذي يريده وما هي رسالته في الحياة. ألستم تتفقون معي في هذا العرض؟!
الرابعة: كتب الكثير من الباحثين والدارسين ومنهم الباحث العراقي طه باقر رحمه الله وفراس السواح و استاذي الراحل العلامة الأب يوسف حبّي ، وغيرهم كثار استنادًا إلى ما جاء في الملحمة : ان كلكامش رجع فارغ اليدين، من رحلة البحث عن الخلود .لستُ متفقًا مع ما ذكره هؤلاء الاساتذة الاجلاء وكل من دارت ارئهم في نفس الفلك. وربّ سائل يتسائل عن سبب عدم اتفاقي. فأجيب: لان كلكامش كان راجعًا وبيده سرُّ الوجود ، حيث يعود لمدينة أورك ويبدأ حياة جديدة فيصبح حاكمًا عادلاً ويهتم بمملكته لأنه أمن بأن الخلود يأتي بالعمل الصالح والذكر الطيب والأمانة بالحكم، فأكتشف ان خلوده بما يتركه من بعده من مآثر ومن آثر حسن.
ففي النهاية يكرس كلكامش حياته في محاولة لان يعيش ما تبقى له من الحياة بالقيام بأعمال عظيمة ليبقى اسمه خالدا؛ فعرف خلوده من خلال خدمة الاخرين وتحقيق الرفاهية لشعبه بعد ان عرف كيف ان يتصالح معهم ويبدل نظرتهم إليه، وعرف ان السلطة خدمة.
الخامسة : كما ان الملحمة تعلمنا درسًا في المسامحة، فبواسطة الكلمة الطيبة والفعل الحسن من الممكن ان تحول عدوك الى افضل صديق لك كما حدث لكلكامش مع انكيدو في الاحداث الاولى من الملحمة ، اذ تحولا من متصارعين متقاتلين الى صديقين يضحي واحدهم في حياته من أجل الثاني! وبكى كلكامش اثر رحيل صديقه ( عدو الامس) بكاءًا مرًا ، ولفقدان صديقه الوفي، يخرج عن عالمه الخاص ليكتشف عالم الحياة والخلود والانسان.  
السادسة : في النهاية تتحدث الملحمة عن موت كلكامش وحزن أورك على وفاته.
سر في الملحمة يكمن  في التغير الحاصل في شعور الشعب تجاه كلكامش. ففي اجزائها الاولى  تحدثنا عن  قساوة وبطش كلكامش لشعب ممكلته ، وتذمر الشعب من حاكمًا مستبدًا قاسي الاحكام. كما نلاحظ  دعائهم المستمر للالهة للخلاص منه، في النهاية تتحدث الملحمة عن موت كلكامش وحزن أورك على وفاته لانه ترك في مملكته وفي نفوس شعبها اثرًا عميقًا وطيبًا جعلهم يشعرون بالفراغ الذي تركه بعده. ووحده العظيم الذي يعرف ان لايكون رقمًا في الحياة ووحده المبدع الذي يعرف ان يتركه بعده بصمة مؤثرة في هذا الوجود الجميل. ووحده العظيم الذي يعرف أن يشعر بخطئه ويسعى لتصحيحه وتغير مسار حياته. وهذا هو تمامًا الذي حصل مع كلكامش.
يقول كلكامش في احدى اللواح ربحتُ ثورة القلقْ ، ربحتُ رهبة المغامرةْ
ربحتُ أن أكونَ هدفاً لأسهم الرماةْ
من حاسدينَ أو طغاةْ
مشكلتي.. ليست كنوزَ الأرضِ  ، ليست بليلٍ أحمر النزواتْ
لا الذهبُ البرّاقُ.. لا الجنسُ
لا الحاناتْ.. هيهاتْ
مشكلتي تكمن في موت صديقي وخلي ولبي انكيدو مشكلتي أرفضُ أن أموتْ
أبحثُ عن حياةٍ بعد هذه الحياةْ..؟!

ختامًا :
أؤمن أن كلكامش اكتشف سر الحياة خلال رحلته الشاقة؛ رحلة البحث عن الخلود، لذلك بعودته لملكته انقلب مجرى حياته، فكرس حياته لبناء ممكلته وناسها، فعاش خلودًا ابديًا . ولنتسأل هل مات كلكامش من حضارة وادي الرافدين وحضارة هذا العالم الجميل.؟ وهل مات من ذاكرة التاريخ؟
الجواب من المؤكد كلا والف كلا، فهو لا يزال حيًا بل خالدًا في كتابات الباحثين والدارسين والكُتاب.
سيبقى كلكامش رمزًا لإنسان، عاني من جرح الفراق  بسبب موت صديقه وغلبة الموت، لكنه أخيرصا تمكن من غلب الموت بتصحيح مسار حياته، لذا سيبقى كلكامش رمزًا على حبّ الحياة ورمزًا لكل الباحثين عن معنى الحياة وسرّها. وسيبقي أيضًا دليلاً لكل الذين ينشدون الخلود.
كلنا سواح في هذه الحياة، ولكن طوبى لا بل هنيئًا لمن يحفر لشخصه البقاء المجيد في هذه الحياة من خلال هذه الرحلة، كما حفر انكيدو وكلكامش قصتهما في ذاكرة الحياة والإنسانية .

مقتطفات من كتاب
النفس الجريحة ( قراءة المعاني الإنسانية في ملحمة كلكامش)
(دراسة وتحليل وتعليق  الأب يوسف جزراوي) ( قيد الطبع ).

38  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإنسان والخلود في: 01:03 05/01/2010
الإنسان  والخلود

ثلاثة اركان رئيسية تلعب دورًا في تكوين الإنسان :
الاولى ( كشف الذات والقبول بها والتزامها ) ، الثانية ( الثقافة) تثقيف الذات ولا اقصد ان كل متعلم وصاحب شهادة هو مثقف ، الثالثة ( الروحانية العميقة) واقصد بها روحنة وإنسنة الذات . .
متى حصل فيك كل هذا ستكون من المبدعين. وما الابداع؟!
الابداع هو الخلق واضافة شي حسن للوجود. وفي رأيي عناصر ثلاثة تلعب دورًا جوهريا في الابداع وما يرادفه من فرادة وتميّز.، وهي:
( مادتنا ، موضوعنا ، تعبيرنا).
مادتنا ونحصرها في اثنين : الاولى تكمن في ذواتنا فأنا مع ما ذهبت اليه الفلسفة الحديثة الذات اساس كل شي. والثانية تكمن في علاقة الحب مع الرب وتفحص الانجيل وهضمه بشكل سليم في محاولة لترجمته لواقع حياة يعيشه إنسان وليس ملاكًا أو قديسًا.
موضوعنا هو ان يكون لك مبدا وقضية حياة تعيش في سبيلها
تعبيرنا يكمن في حب العطاء واسعاد الاخرين والعيش في سبيل الاخر، بمعنى ان تكون ذو رسالة في الحياة.
متى أصبحت هذه اسس لوجودنا صدقوني سنكون من الخالدين! وما الخلود؟!
الخلود ولعلي اوضحه في نقطتين  ايضًا ( الاولى) ببأن لا تكون ( مثل) او نسخة من فلان  اي الا تقبل ان تكون رقما بين مليارات الارقام من البشر، فتكون مميزًا فتتميز وهنا تكمن فرادتك وتنوعك وخصوصيتك الذاتية.
( الثانية) سوى انك تتلقي بالاخرين وتمر في حياتهم فتترك اثرًا عميقًا  وبصمة ايجابية في هذه الحياة.، أثرًا يجعلك خالدا فيهم ومن خلالهم .

سيقولون لك خلودك في اموالك ومناصبك وربما في الكراسي والالقاب .... !! يالتعاستك لو صدقتهم. فليس من أحد سيؤبد على كرسيه( فلو دامت له لما الت اليك).
فالاموال والمناصب والكراسي  والالقاب لا تعطي قيمة وجودية للأشخاص، والامثلة كثيرة والاسماء لا تحصى وعلى اكثر من صعيد. بل أؤمن ان الانسان هو من يعطي قيمة للكرسي وللمنصب وللاحداث والحياة.


قيمتك بذاتك وخلودك في عطائك وبحجم الاثر الايجابي الذي ستتركه بعدك.
الأب يوسف جزراوي
5/1/2010
 

39  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / يسوع حافي القدمين في: 01:18 03/01/2010
يسوع حافي القدمين
 شاهدتُ قبل سنة ونيف لوحة غاية في الروعة والجمال في إحدى كنائس فيز بادن في المانيا لاتزال عالقة في ذهني، قيل إنها تعود لفنان الماني أسمه (كفرد)، وفي ظني إنه أقتبس فكرتها من مسودة لوحة (حافي القدمين) للفنان الهولندي (فان غوغ ). حيث تُعد هذه اللوحة بحسب ما ذكره بعض الرسامين المُعاصرين من أوائل اللواحات التي حاول فان غوغ رسمها عندما كان يعمل عاملاً وواعظًا في أحد مناجم الفحم الهولندية، لكنّه عدلَ عن رأيه في إكمال لوحته المار ذكرها قبل قليل، فرسم عوضًا عنها  لوحته الشهيرة (آكلي البطاطا) والتي تصور الطبقة الكادحة والعاملة في مناجم الفحم في هولندة وقتذاك.
ما أبغيه هو أن الرسام (المُقتبس) يصور في لوحته تلك، السّيد المسيح له المجد ينتعل نعالاً ممزقًا في إحدى قدميه ويبدو عليها الأتربة والأوسخة، بينما القدم الآخَرى يبدو فيها حافيًا وقدمه متسخة جدًا وقد إسودت، ناهيك عن إنها مليئة بالأوساخ والجروح والتفطرات والتشققات بسب كثرة السير على قدميه للتبشير ونقل الرسالة وإعلان بشرى حبّ الله للبشرية. الملفت للنظر هناك قطعة خشبية وضعت أسفل اللوحة كتب عليها في اللغة الإلمانية قام أحد الأصدقاء المُقيمن هناك بترجمتها لنا بتصرف:"لقد تشققت قدميَ وإتسخت حتى السواد من كثرة السير في طريق البشارة ولكي لا يهلك بني البشر....ولكن قليلون هم المتجاوبون والسائرون معي.... لتكن مشيئتك يا أبتِ".
تحت هذه الكلمات التي عبر بواسطتها الرسام عن فكرة ومضمون لوحته ، كتب أحد الزوار المؤمنين  بخط  حسن وكبير بإنكليزية جيدة على قصاصات ورقية (أشبه بكارتونة) ما يلي، وهذه ترجمتها بتصرف :
"كثيرون هم اليوم كما كانوا بالأمس ولا سيّما في الشرق، يبشرون ويتكلمون عنك كثيرًا يا يسوع، وهم جالسين على كراسي وعروش  وقصور، حسبهم أنهم سيئبدون فيها، أو ترى لديهم أفخم المكاتب والإدارات والمنازل، ويقتنون أحدث السيارات وأكثرها تكنولوجيا وتقنية ويتنعمون بتبريد عالي الجودة، وينتعلون أثمن الأحذية ذات العلامات العالمية والأثمان الباهظة، ويبرجون أياديهم وصدورهم بخواتم وصلبان من الذهب الثمين وأرصدة لا تحصى في البنوك. لقد طلق مُعظمهم الفقر والتجرد بالثلاثة.هم فقط بياعي كلام لا أكثر! ويدعون إنهم رسل للمسيح. يا يسوع الحبيب، هؤلاء لايشبهونك، لانهم لا يعرفون حبّك وبعيدين كل البعد عنك وعن تعالميك التي أتيت بها للبشرية! إنهم يبشرون عن أنفسهم، يتكلمون كثيرًا ويفعلون قليلاً! ربما أنهم نسوا أو تناسوا رسالتهم وصاحب الرسالة...! يا يسوع أشعر بأحزانك، بالآمك....لأنه كم صعب على المُحب أنْ يتنكر له محبيه ويتنكرون لخدماته وإشتغالاته وتضحياته، لا بل لحبِّه ولشخصه أيضًا! والأنكى من ذلك أنهم ينحرفون عن طريق إختاروا السير فيه بحرية....ولا زالوا يتحدثون بإسمك، وبإسمك أيضًا يستهلكون الناس ويثقلونهم إلى حد الإستغلال. إنهم فريسيو عصرنا".
صلاة: يارب علّمنا أن نحبّ بصدق لنتمكن من السير معك بصدق، رغم صلابة ووعورة وأشواك الطريق، لنقاسمك ألم ومنغصات السير في (طريق البشارة) ولتكون أقدامنا شبيهة بأقدامك. فحسن للتلميذ أن يكون مثل معلمه.

"قدّسِهُم بِحقِّكَ إنَّ كلمتك هي الحق"(يوحنّا 17: 17).

من  كتاب قصص روحية وإجتماعية للأب يوسف جزراوي
مراجعة المطران لويس ساكو
40  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / قبل غروب شمس عام 2009 في: 19:20 30/12/2009
قبل غروب شمس هذا العام وكلّ عام ، تستعد لبزوغ فجر عام جديد، أي ستودّع سنة بحلوها ومرّها. ووسط تباين الحدث بين الوداع والاستقبال ، تتوافد الذكريات إلى المُخيلة ، وتتزاحم الأمنيات في القلب ..... وكلها تحمل العمق والمعنى لما لها وقع مؤثّر في النفس!

وما إن تطل نجوم السماء على الأرض ، حتى اتساءل وليتك تتساءل معي يا قارئي العزيز: ( ماذا يعني أن واحدنا يودع 365 يومًا من حياته؟) ..... هل الآمر هو إطفاء المصابيح وإشعالها من جديد وتبادل التهاني والقبلات ..... ؟ أم مُجرد رقم يُضاف إلى ارقام سنين حياتنا ، أم هُناك شيء اعمق؟!

سؤال صعب والاجابة عليه أصعب ، وتزداد الصعوبة عمقًا عندما لا يكون لنا ( وقفة تأمّل) في مثل هذا اليوم . ولعلي اقسو دومًا عندما أقول : إن إنساننا اليوم ( ليس الكل) لم يعد يعرف ان يقف ويتأمّل لبرهة من الزمن .....بسبب العولمة والجري والركض وراء المادة والعمل ومشاغل الحياة وتعقيداتها ......
ولكن بعد خبرة سنين ليست بالطويلة أدركت : إن من لا يقف ويتأمّل من وقت لآخر ، فهو لا ينمو ولا يتقدم ولا من عمل يحتوية الابداع والعمق الا وسبقه صمت وتأمل واختلاء واستقراء للامور!

وما ان اخذت الشمس طريقها للغروب ، حتى رأيت الكل يجري بسرعة البرق ، وكثيرون منشغلون، بل منهمكون في تجهيز ألذ وأطيب الأطعمة ومنصرفون لاعداد ثيابهم وقصات وتسريحات شعرهم . ولكن! قليلون بل نادرون هم الذين يفكرون بالاحتفال مع الله اولاً)! فياليت يكون لواحدنا في مثل هذا اليوم بضع دقائق يخصصها للتأمل والصلاة وليراجع شريط حياته خلال سنة انقضت من رحلة حياته، وليشكر الله على كل شي وعلى نعمه التي افاض بها عليه خلال عام انصرم من حياته، وليتطلع إلى أمنيات وطلبات إلى الله ابي الجميع قبل استقباله العام الجديد. كبشر ، كناس حق من حقوقنا ان نحتفل ونعبر عن فرحنا .... ولكن ليتنا نفرح مع الرب اولاً، الذي منحنا الوجود ، ومن ثم ننصرف لافراحنا واحتفالاتنا الدنيوية بهذه المناسبة !

وقبل اسدال الستار على هذه الخاطرة استطرد قائلاً وفي قولي هذا دعاء بل أمنية: قبل ان ينطوي اخر مساء من هذه السنة ، أملي ان يكون لجميعنا وقفة تأمّل وصلاة وتساؤل ومراجعة ذات وفحص ضمير ــ وقفة تجعلك تعلو وتحلق وتسمو عاليًا للوصول إلى بواطن معاني الحياة.


سنة مباركة للجميع بشفاعة أمّ ربنا يسوع المسيح


الأب يوسف جزراوي
41  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لا للسكوت ( قصة وحكمة) في: 00:10 30/12/2009


لا للسكوت ( قصة وحكمة)

    زواج دام ستون عامًا! سمعت إحدى الصحف المشهورة بتلك الزيجةا لتي استمرت لمدة ستون عاماً، و زادت الدهشة عندما وصلت تقارير المراسلين تقول أن الجيران أجمعوا على أن الزوجين عاشا حياة مثالية، و لم تدخل المشاكل أبداً إلى بيت هذين الزوجين السعيدين .
هنا أرسلت الصحيفة أكفأ محرريها ليعد تحقيقاً مع الزوجين المثاليين ، و ينشره ليعرف الناس كيف يصنعون حياة زوجية سعيدة ..
المهم في الامر أن المحرر قرر أن يقابل كلا الزوجين على انفراد ، ليتسم الحديث بالموضوعية و عدم تأثير الطرف الآخر عليه .
و بدأ بالزوج : سيدي ، هل صحيح أنك أنت و زوجتك عشتما ستين عاماً في حياة زوجية سعيدة بدون أي منغصات ؟
نعم يا بني
و لما يعود الفضل في ذلك ؟
يعود ذلك إلى رحلة شهر العسل
فقد كانت الرحلة إلى أحدي البلدان التي تشتهر بجبالها الرائعه ،
و في أحد الأيام ، استأجرنا بغلين لنتسلق بهما إحدى الجبال ، حيث كانت تعجز السيارات عن الوصول لتلك المناطق . و بعد أن قطعنا شوطاً طويلا ، توقف البغل الذي تركبه زوجتي و رفض أن يتحرك ،
غضبت زوجتي و قالت : هذه الأولى. ثم استطاعت أن تقنع البغل أن يواصل الرحلة .
بعد مسافة ، توقف البغل الذي تركبه زوجتي مرة أخرى و رفض أن يتحرك
غضبت زوجتي و صاحت قائلةً : هذه الثانية
ثم استطاعت أن تجعل البغل أن يواصل الرحلة
بعد مسافة أخرى ، وقف البغل الذي تركبه زوجتي و أعلن العصيان كما في المرتين السابقتين ،
فنزلت زوجتي من على ظهره ، و قالت بكل هدوء : و هذه الثالثة .
ثم سحبت مسدساً من حقيبتها ، و أطلقت النار على رأس البغل ، فقتلته في الحال
ثارت ثائرتي ، من الموقف وقلت لها،
لماذا فعلت ذلك ؟
كيف سنعود أدراجنا الآن ؟
كيف سندفع ثمن البغل ؟
انتظرت زوجتي حتي توقفت عن الكلام ، ونظرت إليّ بهدوء و قالت :

هذه الأولى ........!!!!!!  ومن يومها وأنا ساكت ....
                                          الحكمــــــــــــــــــة::::::
الكثير من الناس على شاكلة هذا الرجل، ولعلي احصرهم في اربعة
الأول: يسكت خوفًا وجبنًا
الثاني: يسكت من باب التملق والمسايرة والحفاظ على المصالح الشخصية
والثالث: يسكت لان لا موقف له بلا شخصية وقرار وموقف، وما قيمة الإنسان بدون موقف لأن الحياة لا بل الإنسان موقف!
والرابع يسكت: كرهًا وجبرًا أو لعدم استطاعته القيام بشي.أو لا أنه يرى لا جدوى من نطقه لان يتحاور مع الطرشات ومع أشخاص تحركهم أمور دنيوية لا يسمعون إلا نفوسهم ولا يسمعون صوت الروح القدس في داخلهم أو من خلال الاحداث أو الاشخاص.ولكن ياقارئي العزيز أملي ان تكون مختلفًا فلا تسكت عن قول كلمة الحق وان تقول (لا )بوجه الباطل بعيدًا عن المساومات، أملي ان تقول لا بوجه الواقع الفاسد، وكفانا من تقبيل الايادي، ولنقل كلمتنا، فالمسيح قال كلمته وحمل سياط الحق.
سيقولون لك: احذر والزم السكوت، وان قلتَ كلمة حق ستدفع ثمنًا باهظًا وستكون حياتك صراعًا مستمرًا. وربما سيغرونك بمناصب وسيحاولون شراء ذمتك وضميرك بحفنة دولارات قائلين لك: تمتع بالحياة وخذ منها ما تستطيع أخذه ولا تشذ عن القاعدة المتعارف عليها وكن كغيرك مُسايرًا مواليا تبعيًا كي تنال رضى مرؤسيك وتتنعم بخيراتهم مثل فلان وفلان والاسماء كثيرة ولا تحصى!!!!
سيدعونك إلى تقبيل اليد التي لا تعظ ، بمعنى يريدونك كما يقول المثل العراقي :" أن تلبس الكبع وتلحق الربع".
فأجيبك:
من الصعب جدًا ، بل متعبة ومرهقة حقًا حياة من يقبل بقول كلمة الحق والمواجهة وكشف الواقع الفاسد والسبح عكس التيار. نعم مغامرة شاقة لمن يريد الاصلاح والابداع والخير العام والانتفاضة على الواقع الفاسد. وصعب أيضًا لمن يعرض ذاته لرياح شديدة تهب عليه من كل الجهات لتصده وتوقف مسيرة الحبّ والنور والاصلاح والتغيير . إنه سيكون طعامًا للكثيرين ولكن طوبى لا بل هنيئًا لمن يطعم الجياع، لا سيّما الجائعين إلى كلمة الحق.

الأب يوسف جزراوي

42  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لا للسكوت ( قصة وحكمة) في: 23:41 29/12/2009
لا للسكوت ( قصة وحكمة)

    زواج دام ستون عامًا! سمعت إحدى الصحف المشهورة بتلك الزيجةا لتي استمرت لمدة ستون عاماً، و زادت الدهشة عندما وصلت تقارير المراسلين تقول أن الجيران أجمعوا على أن الزوجين عاشا حياة مثالية، و لم تدخل المشاكل أبداً إلى بيت هذين الزوجين السعيدين .
هنا أرسلت الصحيفة أكفأ محرريها ليعد تحقيقاً مع الزوجين المثاليين ، و ينشره ليعرف الناس كيف يصنعون حياة زوجية سعيدة ..
المهم في الامر أن المحرر قرر أن يقابل كلا الزوجين على انفراد ، ليتسم الحديث بالموضوعية و عدم تأثير الطرف الآخر عليه .
و بدأ بالزوج : سيدي ، هل صحيح أنك أنت و زوجتك عشتما ستين عاماً في حياة زوجية سعيدة بدون أي منغصات ؟
نعم يا بني
و لما يعود الفضل في ذلك ؟
يعود ذلك إلى رحلة شهر العسل
فقد كانت الرحلة إلى أحدي البلدان التي تشتهر بجبالها الرائعه ،
و في أحد الأيام ، استأجرنا بغلين لنتسلق بهما إحدى الجبال ، حيث كانت تعجز السيارات عن الوصول لتلك المناطق . و بعد أن قطعنا شوطاً طويلا ، توقف البغل الذي تركبه زوجتي و رفض أن يتحرك ،
غضبت زوجتي و قالت : هذه الأولى. ثم استطاعت أن تقنع البغل أن يواصل الرحلة .
بعد مسافة ، توقف البغل الذي تركبه زوجتي مرة أخرى و رفض أن يتحرك
غضبت زوجتي و صاحت قائلةً : هذه الثانية
ثم استطاعت أن تجعل البغل أن يواصل الرحلة
بعد مسافة أخرى ، وقف البغل الذي تركبه زوجتي و أعلن العصيان كما في المرتين السابقتين ،
فنزلت زوجتي من على ظهره ، و قالت بكل هدوء : و هذه الثالثة .
ثم سحبت مسدساً من حقيبتها ، و أطلقت النار على رأس البغل ، فقتلته في الحال
ثارت ثائرتي ، من الموقف وقلت لها،
لماذا فعلت ذلك ؟
كيف سنعود أدراجنا الآن ؟
كيف سندفع ثمن البغل ؟
انتظرت زوجتي حتي توقفت عن الكلام ، ونظرت إليّ بهدوء و قالت :

هذه الأولى ........!!!!!!  ومن يومها وأنا ساكت ....
                                          الحكمــــــــــــــــــة::::::
الكثير من الناس على شاكلة هذا الرجل، ولعلي احصرهم في اربعة
الأول: يسكت خوفًا وجبنًا
الثاني: يسكت من باب التملق والمسايرة والحفاظ على المصالح الشخصية
والثالث: يسكت لان لا موقف له بلا شخصية وقرار وموقف، وما قيمة الإنسان بدون موقف لأن الحياة لا بل الإنسان موقف!
والرابع يسكت: كرهًا وجبرًا أو لعدم استطاعته القيام بشي.أو لانه يرى لا جدوى من نطقه لانه يتحاور مع الطرشان ومع أشخاص تحركهم أمور دنيوية لا يسمعون إلا نفوسهم ولا يسمعون صوت الروح القدس في داخلهم أو من خلال الاحداث أو الاشخاص.ولكن ياقارئي العزيز أملي ان تكون مختلفًا فلا تسكت عن قول كلمة الحق وان تقول (لا )بوجه الباطل بعيدًا عن المساومات، أملي ان تقول لا بوجه الواقع الفاسد، وكفانا من تقبيل الايادي، ولنقل كلمتنا، فالمسيح قال كلمته وحمل سياط الحق.
سيقولون لك: احذر والزم السكوت، وان قلتَ كلمة حق ستدفع ثمنًا باهظًا وستكون حياتك صراعًا مستمرًا. وربما سيغرونك بمناصب وسيحاولون شراء ذمتك وضميرك بحفنة دولارات قائلين لك: تمتع بالحياة وخذ منها ما تستطيع أخذه ولا تشذ عن القاعدة المتعارف عليها وكن كغيرك مُسايرًا مواليا تبعيًا كي تنال رضى مرؤسيك وتتنعم بخيراتهم مثل فلان وفلان والاسماء كثيرة ولا تحصى!!!!
سيدعونك إلى تقبيل اليد التي لا تعظ ، بمعنى يريدونك كما يقول المثل العراقي :" أن تلبس الكبع وتلحق الربع".
فأجيبك:
من الصعب جدًا ، بل متعبة ومرهقة حقًا حياة من يقبل بقول كلمة الحق والمواجهة وكشف الواقع الفاسد والسبح عكس التيار. نعم مغامرة شاقة لمن يريد الاصلاح والابداع والخير العام والانتفاضة على الواقع الفاسد. وصعب أيضًا لمن يعرض ذاته لرياح شديدة تهب عليه من كل الجهات لتصده وتوقف مسيرة الحبّ والنور والاصلاح والتغيير . إنه سيكون طعامًا للكثيرين ولكن طوبى لا بل هنيئًا لمن يطعم الجياع، لا سيّما الجائعين إلى كلمة الحق.


الأب يوسف جزراوي

43  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / سألت ُ الناس عنك يا يسوع في: 22:51 21/08/2009
سألتُ الناس عنك يا يسوع !

الأب يوسف جزراوي ( هولندة)
في زمن قد يبدو فيه أننا قد فقدنا حضور الله أو غدى الله ضائعًا في عالمنا هذا، أو قد احال نفسه على التقاعد!اسألك يالهي الحبيب الذي لا نعرفه في الكثير من الاوقات إلاّ بشفاهنا ، أما قلوبنا فبعيدة عنه. يالهي المنسي أين أنت؟! أين قد اختبأت. فها قد اوشكت الشمس على الشروق فاكتب اليك ما يجول في داخلي كمسك ختام لهذا الكتاب: سألتُ عنك الساسة واصحاب السلطة ، فدلّوني إلى قلاعهم وتيجانهم المرصعة وكراسيهم وعروشهم الفخمة التي اعتلوها على حساب الضعفاء والمساكين الابرياء، حسبهم انهم سيئبدون فيها!لكنّك لم ولن تحبّ التيجان والعروش والمتوجين، فأنت لم يكن لك مكان توضع عليه رأسك! وكنت تحنو على كلّ ضعيف.وعرفتك محاميًا للابرياء والمساكين والضعفاء.
سألتُ عنك قادة الجيوش ، فرايتهم مدجّجين بالأوسمة والأسلحة واحاطت بهم الفيالق والحمايات والعساكر من كل صوب، فمد احدهم يده إلى سلاحه فجرّد سيفه قائلاً: هذا هو! نظرتُ إليه فإذا به مخضّب بالدماء! قلتُ كلا وألف كلا، لأنني عرفتُ الهي مبشّرًا بالسلام والتسامح ومحبة القريب. ألم تقل انت يارب من ياتي بالسيف بالسيف يأُخذ؟!. فامبراطوريتك هي امبراطوية الحبّ والغفران، امبراطورية اللاعنف. اه يايسوع الحبيب يا صديقي الوفي ، كلما سعيتُ في البحث عنك ظننتُ اني دنوتُ منك خطوة وإلاّ ارى نفسي أكثر بعدًا عنك من ذي قبل! رحت أسأل عنك الكاهن ، فدعاني إلى استماع القدّاس، فوجدته طقوسًا وشعائر ورموزًا مبهمة وصلوات بلغة غير مفهومة لا يفهمها سوى الكهنة وبعض الشمامسة! فخرج أحد المؤمنين متذمرًا ثائرًا قائلاً : مراسيم دينية لم تغذي روحيً ولا ايماني ولم تقربني من الرب! لانني اجهلها ولا افهمها ولانني فقط مستمع ولستُ مشاركًا. بالحق نطق هذا الإنسان، لأنني عرفتك يايسوع، اتيت وتجسدت لكي تخلص الإنسان ولم تتعصب للغة ما ، وكلمتَ خاصتك وصليت لهم وبينهم ولاجلهم بلغة يفهمونها ويتداولونها.... قررت البحث عنك في داخل اروقة كنيستك، فوجدتها منهمكة بامور سياسية ومادية ودنيوية بحتة، رأيتها منقسمة إلى تسميات واحزاب ومجالس وقوميات وطوائف! لكنّك دعوتهم بأن يعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله. كما وصليت وتصلي لكي يكونوا واحدًا، كما أنت والآب واحد. سالتُ الغني الثري أين الهي ؟ فاصطحبني لموضع ما يُريني ما تكدّس فيه من اموال وذهب وفضة! قلت له هذا ليس الهي! الهي لا يؤمن بالغنى، إلاّ غنى الروح والقلب، غير محبًا للمال ، فالهي كان لا يملك ثمن رغيف خبز! ولما تعبت قصدت أحد البطاركة الذي ينادي بإسمك ليلاً ونهارًا وسألتُه عنك. فمد يده لاقبلها من وراء كرسي فخم ويده مزينة بخاتم ذهب من العيار الثقيل! ثم امسك بصليب تدلّى على صدره يتلألأ بالذهب العيار ال (24) !! فقلت له ان من تحمل صليبه يا صاحب الغبطة، انحنى ليغسل ارجل تلاميذه وقَبل اقدامهم حبًا وخدمة، مات بطلاً ممتجردًا معلقًا على خشبة بسيطة من أخشاب الطبيعة. كان ينتعل نعالاً قديمًا متسخًا وقدميه قد اسودت من السير في طريق التبشير. كم وكم ليلة نام جائعًا دون طعام أو شراب. لم يكن الهي جالسًا يبشر خلف مكاتب وعروش وينتعل احذية مميزة وباهظة الثمن ، لم يكن الهي من اصحاب الهتفات وبياعي الكلام، بكل كان رجل موقف وقرار ورسالة ، واعماله شهادة حبّ لما يقول. كان همه الأول والآخير خير خاصته وخلاصها.
طرقت باب الفيلسوف الحكيم ، فسالته ألا تقودني لمعرفة الله؟ فأومأ إلى اكداس الكتب الفلسفية وقال ستجده في بطون هذه الكتب والمجلدات والاحاجيج الفكرية والمنطقية وبعض البراهين والمقاييس والمنطق. ابتسمت في سرّي وقلتُ: الهي مقايسه تختلف عن مقايسنا نحن البشر؛ فمنطقه هو الحبّ والغفران.
توجهت للعالم عله يدلني عليك، توسلت اليه ان يقودني اليك يالله. فاجاب :"لا أعرف عن من تتكلم! انا لا اؤمن إلا بعقلي وعلمي ونفسي وفرضياتي وابحاثي ....". يا لخيبتي وفشلي وحزني لقد ذهبَ بحثي وجهدي سدى! وعندما خاب أملي بلقائكِ ، جلستُ مع ذاتي فدخلت إلى اعماقي، فلمحت آثار أقدامك في قلبي! لكن وجهك لم اره!! وإلاّ بصوت يهمس في داخلي، لن تجد اثاري في حياة كل إنسان ، فقط في حياة المؤمنين، أما وجهي فستراه في الطبيعة وفي الإنسان ولاسيّما الفقراء والحزانى والجياع والمظاليم والمنكسري القلوب.
 الأب يوسف جزراوي
www.fryousif_jazrawy.com


من كتاب قصص روحية وإجتماعية للأب  يوسف جزراوي
مراجعة وتقديم  المطران  لويس ساكو
قيد الطبع
44  المنتدى العام / بحوث و دراسات عامة / ماضي المرأة العاطفي عقدة الرجل الشرقي! في: 08:59 21/08/2009
 ماضي المرأة العاطفي عقدة الرجل الشرقي!

خضعت لعملية جراحية ونصحني الطبيب للراحة في المنزل ومن يدري فلعل أيام الراحة تستمر وتطول لأيام آُخرى، وأتيح لي أن أختلي إلى نفسي، فلا عمل ولا مشاغل ولا زيارات ... ولا شي يصدني عن الكتابة ، فعكفت لكتابة واحدة من أهم خلجات ذاتي، موضوع لطالما شغل تفكيري وهو               (ماضي المرأة العاطفي والرجل الشرقي). وما أن شرعت أسحب قلمي وأوراقي، ليرنّ جرس الباب وإلا مجموعة من الأصدقاء والصديقات جاؤا ليطمئنوا ويتفقدوني ... فعرضت عليهم الموضوع لتنقسم الأراء والقناعات ، ولما خرجوا سجلت بعض الأفكار، وعند الثانية والنصف بعد منتف الليل كانت هذه الخلجة- التأمّل.
من الأمثال العراقيه المشهورة ( لا يوجد شجرة لم يهزها الريح) وأنا أقول: نادرًا ما يوجد إنسان على وجه الأرض لم تحركه مشاعر الحُبّ يومًا ما!
من المؤسف له، لا بل من المحُزن والمؤلم في مجتمعاتنا العربية والتي هي مُكبلة بعادات وتقاليد أشبه بالظالمة للمرأة! كما نرى ان تلك المجتمعات تحكم على المرأة التي عاشت علاقات عاطفية قبل الزواج أو كانت مرتبطة بخطوبة سابقة أو مُطلقة أو منفصلة عن زوجها  على أنها عارٌ على عائلتها ومجتمعها وذات سمعة سيئة ويحكمون عليها طوال حياتها بالعيش تحت أطلال ماضيها.
وهناك من يرى ويعد وقوع الفتاة في خبرة الُحبّ الإنسانية قبل الزواج (جريمة) إخلاقية لا تغتفر وخطأً فادحًا لتحمل الفتاة ماضيها على كتفيها كوصمة عار!!
كنت في فرنسا بمدينة لاروش قبل عدة شهور وكان برفقتي مجموعة من الشباب، فعرفوني على مجموعة آُخرى من أصدقائهم على إختلاف أجناسهم، وإلا بأحد الشباب يقول لي همسًا عن إحدى زميلاته الحاضرات :" هذه الفتاة سيئة وعليها علامة إستفهام،  يقولون تحبّ فلان وعلى علاقة معه". فآبتسمتُ في سري وقلت له: إجعلها علامة تعجب! بدلاً من الإستفهام.. ثم همستُ مع نفسي : أصبح الذي يحبّ في زماننا هذا  إنسانًا سيئًا! ومؤلم أيضأ أن نرى الكثير من رجال القرن الحادي والعشرين في مجتمعاتنا الشرقية ، يفضّلون الإرتباط بإمرأة يكون هو « الرقم واحد »  في حياتها وأن يكون هو فاتحًا لقفل قلبها.
في مجتمعاتنا العربية الذكورية، عادة ما يتكلم الرجال بآفتخار عن ماضيهم العاطفي ومغامراتهم الغنية مع النساء ويعتبرون الخوض في مثل هذه المغامرات حقاً مشروعاً لهم، لا بل يرى البعض فيه بطوله تستدعي المفاخرة.
( أنا رجلُ) هذه الحجة التي يطيب للكثير من الرجال في الشرق ان يتحججوا ويتغنوا بها ، بل باتت ذريعة يُباح لهم  بواسطتها كل شيء، بينما يُحرّمون الحُب على المرأة ناظرين إليها على انها مُصيبة وحمل ثقيل وسمعة العائلة مرتبطة بها؛ لذا يطالبها الكثير بأن تضع عواطفها ومشاعرها في قفص وتكبت إنفعالتها العاطفية والتي هي حق من حقوقها كأنسانة.
أكد لي أيضًا مُعظم االشباب الذين لاقيتهم حتى الذين عاشوا في دول اوربا سنوات طوال، على أنهم يفضلون أن يكونوا «رقم واحد» في الحياة العاطفية  لنصفهم الآخَر وذلك لأسباب نفسية تخصهم كحبّ التملك والغيرة والأنانية والغرور والتسلط الذكوري وأسباب إجتماعية وتربوية فرضت عليهم التفكير بهذه الطريقة، ناهيك عن الخوف من أقاويل المجتمع والقيل والقال. وهذه مشكلة معظم الناس وهي الخوف من كلام الآخَرين، وكيف سيواجه المجتمع إذا قال له  أحدهم ان خطيبتك أو زوجتك كانت على علاقة بفلان وفلان؟! كلها هواجس ومخاوف نابعة من عقد وامراض إجتماعية لا يزال الكثير يؤمن بها ويحسب لها ألف حساب قبل إقدامه على الزواج.
لكن في الوقت ذاته أكد لي البعض أن في هذا الزمن الاغبر لا توجد فتاة خام، بمعنى أنها لم تخضِ أي علاقة عاطفية قبل الزواج، ولذلك فهم يتقبلون هذه الحقيقة ويغفرون الماضي العاطفي للشريكة بشرط أن يكون نزيهاً وغير مشين ولا يتضمن علاقة محرمة غير شرعية توصم المرأة بالعار طيلة حياتها. ولعل من الصواب القول، لإن هؤلاء الشباب قد سلّموا للآمر الواقع في قبولهم هذا فهو قبول على مضض وليس انطلاقًا من ان الحبّ هو حق مشروع من حقوق المرأة كأنسانة في هذه الحياة.
 أتذكر حديث أحد الجالسين أثناء زيارته لي بانفعال ، وأسفي على تفكيره المحدود ، إذ قال : "كيف لي أن أشرب من كأس شرب منها آخر أو أتناول سندويشة أكل منها كثيرون؟!" ليعقبه أخر من الحاضرين:" كرجل أفضل طبعاً أن أكون رقم واحد في حياة شريكتي كي لا تحدث المقارنة بيني وبين علاقتها السابقة التي يمكن أن تؤثر سلباً على مستقبل حياتنا الزوجية". وأنا مع إحترام الرأي الآخر حتى إن كان مخالفًا لقناعاتي ....لكنّني لم أكن متفقًا معهما. بينما سعى كل من الحاضرين  أن يفرض رأيه علينا، فأحتدم النقاش وظهرت حزازيات، فأخذت بتلطيف الأجواء وعرّجنا على مواضيع آخرى.
       أما نظرتي إلى هذا الموضوع  فهي من زاوية آخرى، نظرة مُغايرة ومختلفة تمامًا .وأدعُو الجميع لكيما يتعاملون معه بتفهم ومرونة أكبر وذلك انطلاقاً من منطق انساني فاعرض قناعتي هنا علها تفتح أفاقًا رحبة وتخلق وعيًا أفضل. إنه  لمن الطبيعي، بل حق من حقوقنا كُأناس أن يخوض الإنسان عمومًا  نوعًا ما من التجارب العاطفية قبل الزواج خاصة في مرحلة المراهقة والنضوج، لاسيّما عندما يبدأ الشاب أو الفتاة بالإنجذاب إلى بعضهما.
     أؤمن أنه لا يوجد شي في الحبّ أو في حياة من تُحب اسمه (رقم واحد )، إلا إذا كان الطرفان قد آرتبطا ببعضمها وهما في سنّ مُبكر، وأنا في العادة لستُ مع مثل تلك الزيجات المُبكرة لأسباب كثيرة لا يسعفني الوقت هنا لا ستعراضها. .
ومن الطبيعي أيضًا أن يكون الطرفان( الشاب - الشابة) قد عاشا بعض التجارب قبل الزواج وهذا برأيي أمر مشروع وحق طبيعي طالما هذه التجارب كانت ضمن الحدود الأخلاقية المتعارف عليها وبعلم العائلة أقله والدة الفتاة ...فمثل هذه العلاقات لن تؤثر سلباً على مستقبل العلاقة الزوجية، كأن تكون الفتاة إنسانة مبتذلة ومستباحة لأي شخص يطلب ودها....فالإنسان معمول لأجل الآخَر وهو بطبعه كائن علائقي .... وأملي ان نتحرر من فكرة الزواج التقليدي .وأضيف: لستُ من مؤيدي فكرة (نبش الماضي العاطفي للشريكين)، فمن المفترض أن نكون أولاد الحاضر والمستقبل ونبدأ المحاسبة من لحظة التعارف فقط .لأنه ليس من حق أي من الطرفين أن يحاسب الآخر على ماضيه.
كما أؤكد أنه على الرجل و المرأة أن يسعيا بشكل كبير ليكون كل منهما هو الأول في حياة الآخر، ليس بالزمن أو بالأرقام، إنما بالتعامل الأخلاقي والحبّ ومحاولة إستحواذ الكامل على قلب وحياة الآخر عبر تقديم المحبة والعطاء وتفهم حاجات ورغبات الطرف الآخر والصدق . فمثلاً الرجل من حقه أن يتعرف على ماضي الفتاة التي يبغي الارتباط بها، لكنه ليس من حقه ان يحاسبها والعكس بالعكس....لأنه أصلاً لم  يكن موجودًا في ماضيها .ومن المؤسف له أشد الأسف، إن الكثير من الشباب ما أن يتعرفوا على ماضي الفتيات ، ليهمون لتركهنّ. واتسأل أي ذنب للفتاة إن كانت قد أحبت أو قد عاشت تجربة حبّ لتدرك أبعاد شخصيتها ووجودها الإنساني أو كانت مخطوبة في الماضي وفسخت الخطوبة لعد الإنسجام والإتفاق المتبادل؟
ان نبش الماضي والبحث فيه يعني البحث عن المشاكل، وإن إكتشف الرجل شيئاً ما في هذا الماضي ، أدعوه بأن يتجاوزه لأنه لم يكن متواجداً فيه، ولأني مقتنع أننا جميعاً كبشر يمكن أن نخطئ فلماذا لا نغفر؟ فربنا له المجد يغفر ويسامح .  ناهيك عن أن التجارب العاطفية السابقة تعطي الرجل والمرأة خبرات عديدة في كيفية التعامل مع الجنس الآخَر بصورة أفضل خاصة عندما يدرك الإنسان الأخطاء التي وقع فيها والحلول الأفضل للتغلب عليها فيما بعد.
وقد تكون أحياناً معرفة الماضي العاطفي ضرورة ليس من أجل المحاسبة إنما من أجل تبيان مدى تأثير هذا الماضي على حياة الشريك وهل سيستمر التفكير فيه، لذلك أفضل أن يكون طرفا العلاقة واضحان في هذا الموضوع منذ بداية الارتباط تجنباً للوقوع في المشاكل ، فقد يسمع الزوج عن ماضي زوجته أو العكس من هنا وهناك أو من اشخاص مغرضين  وبصورة مضخمة  الهدف منها الهدمان لا البنيان.
فالوضوح شرطًا أساسيًا  لبداية أية علاقة ولا سيّما علاقة الزواج، فأدعو كل الشباب والشابات بأن لا يحاسبون على الماضي نفسه بقدر ما يحاسبون على الكذب وإخفاء الحقائق المهمة جدًا التي يمكن أن تؤثر على مستقبل العلاقة الزوجية. وإن كان للفتاة ماض بريء لا يعني ذلك أنها غير مؤدبة أو غير جديرة بالإحترام ، فربما تمرّ فتاة ما في علاقة مع شاب ما ، لكنها من خلال العشرة تكتشف أنه ليس مناسبًا لها. فالعشرة والصدق والتوافق الفكري والعاطفي أُسس مهمة جدًا لنجاح أية علاقة، وهناك علاقات حبّ عميقة وناضجة فشلت بسبب الكثير من الظروف الإقتصادية والإجتماعية والعائلية  التي حالت دون انتهاء الحُبّ إلى الزواج. وهناك أيضًا حالات تكللت بالزواج ويعيشون اليوم في سعادة لانظير لها. لذا  وجب علينا في مثل هذه الحالات ألا نكون ظالمين ودياننين ونحكم على المرأة  التي لها ماضي عاطفي ونرفض الزواج منها.
 بالنسبة لي شخصًيا لو لم أن كاهنًا فلا أكترث أبدًا للماضي(ماضي الفتاة) مهما كان شكله طالما كان الطرف الآخَر صريحًا جدًا في حديثه عنه، حتى ان كان له أكثر من خبرة حبّ أو قد جسدَ الحبّ مع من أحبّ. وبالمقابل مطلوبة مني الصراحة  أيضاً، وبعد هذه المرحلة يحق لكل  من الطرفين تقبل هذا الماضي أو عدم تقبله، كما اؤمن أن عمق العلاقة بين الطرفين دورًا كبيرًا في إتخاذ قرار القبول أو الرفض، فقد يشفع حُبي الكبير لشريكتي وآتفاقي معها ويجعلني أتقبل ماضيها مهما كان، وهي كذلك.
 لنسعى كلّنا للتعلم من ربنا يسوع القائم من بين الأموات كيف أنه قبل بتلاميذه الخطأة الذين نكروه وخانوه ومنهم من سلّمه  للصلب.... ليعيد من جديد إعطائهم مسؤولية التبشير، وكيف أنه لم يكترث لماضي ( المرأة الزانية المجدلية) لتكون هي من تلاميذه ، فهي تستمر معه إلى النهاية، فنجدها تحت أقدامه في الصلب، وهي أيضًا أول من تذهب لزيارة القبر في اليوم الثالث، وأول من يظهر لها الرب ويترأ، طالبًا منها ان تُخبر التلاميذ انه  يتقدمهم نحو الجليل. انه الرب يسوع الذي يعلمنا الا نحجم الإنسان بماضيه.

وفي مسك الختام أقول:
إنك دون الحبّ لم ولن تكون انسانًا، فرحبوا بالحبّ الصادق أيها الشباب والشابات متى طرق أبوابكم،  وابحثوا عن ما يجمعكم لا عن ما يفرقكم ولا تجعلوا من الماضي حجر عثرة لعلاقتكم ولمستقبلكم.


من كتاب تأملات من حياة كاهن للأب يوسف جزراوي
طبعة ثانية 2009
45  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / كغسل اليدين في: 08:55 21/08/2009
كغسل اليدين
كان أحد الكهنة الشباب يقيم في القدّاس رتبة توبة تتخللها موسيقى هادئة ويدعو الناس إلى مراجعة الذات وفحض الضمير وغسل القلب قبل الاقدام على تناول القربان المُقدّس.
وذات يوم وبعد انتهاء القداس توجه إليه أحد الرجال المتابعين لقداديسه، قائلاً له يا أبونا ما الغاية من هذا الصمت أو التأمّل قبل المناولة؟
فأجاب الكاهن قائلاً: قبل ان تتناول الطعام أنت وعائلتك ألا تغسل يديك ؟  أجاب الرجل في الحال: نعم!
الكاهن: وهكذا نحن قبل ان نتناول جسد الرب في القدّاس لابّد لنا من لحظات لنغسل بها قلوبنا وحياتنا من آثام الخطيئة ، ونستعد لتناول جسد المسيح المخلص....
فقاطعه الرجل وما الفائدة من الصمت لدقائق بعد المناولة؟!
اجاب الكاهن  مبتسمًا، لو دعيتني إلى  الطعام  في بيتك، وما ان اتممتُ طعامي اخرج من بيتك دون ان اشكرك أنت واهل بيتك، ودون أن القي عليكم التحية،ماذا ستقولون عني؟ فهم الرجل كلام الكاهن والمغزى منه.
عزيزي القارئ،المسيح يدعونا إلى مائدته في وليمة محبة ومشاركة وخلاص، جميل ان يكون لنا لحظات نغسل فيها قلوبنا وافكارنا وحياتنا من ادناس الخطيئة باعتراف أمام مذبحه في القدّاس . لحظات من شأنها ان تطهرنا وتنقينا... فننال برَّ ذلك العشار الذي نزل إلى بيته بارًا. وجميل ان نشكره على هذه المائدة وعلى كل نعمه الينا.


من كتاب قصص روحية واجتماعية للأب يوسف جزراوي (هولندة)
مراجعة وتقديم المطران لويس ساكو
قيد الطبع كركوك
46  المنتدى العام / قصص تأملية / أنتم يدايّ ( قصة روحيّة) في: 08:49 21/08/2009
انتم يداي
بقلم الأب يوسف جزراوي ( هولندة)
دخل رجل غني إلى إحدى كنائس الاتيين في مدينة امستردام العريقة Amsterdam طالبًا اكتشاف المكان والقيام بزيارة دينية ، فوقعت عيناه على صليب معلقًا عليه السيّد المسيح بلا يدين وكتب على قطعة خشبية في اسفل الصليب عبارة :" انتم يداي". تعجب الرجل من منظر الصليب الغريب وراح مندهشًا يستفسر من كاهن الكنيسة عن معنى هذا الصليب الغريب.
اجاب الكاهن شارحًا له: أنت وأنا والناس اجمعين يجب ان يكونوا يدًا للرب يسوع ، اي ان تتواصل رسالة الرب من خلالنا. الغني يساعد الفقير والمَعوز، ولتكن يدنا  يد عطاء وحب وصنع الخير.... ثم اخذه الكاهن إلى منطقة مجاورة كانت تجرى فيها مسابقات للبالونات، فحدثه قائلاً: انظر      يا أخي، اننا كالبالون لا يرتفع ولا يحلق ولا يسمو عاليًا دون ان يخفف من احماله!
فَهم الرجل العبر المتوخاة من كلام الكاهن، وعليه ان يشتغل على معنى حياته ، فاتخذ من العطاء رسالة ومعنى لحياته .... مرت الايام والشهور ليقصد الرجل الغني الكاهن مجددًا ويقول له يا ابتي في السابق كانت مهنتي هي جمع الاموال لكنني عندما رأيت هذه الصليب شعرت ان اموالي كالصخرة تجثم على قلبي، وبواسطة العطاء اصبح لحياتي معنى ثانٍ، اعطي 1000 ربنا يعطيني اضعاف واضعاف. سعيتُ لتكون يدي يدي الرب ، فادركت ان العطاء ربح وفير! وكأنني استثمرت اموالي في (بنك يسوع المسيح الاستثماري)!!
وختم الرجل حديثه قائلا: من يوم الذي رأيت  يسوع على هذا الصليب أصبح شعار حياتي هو، وليته يكون شعار الناس اجمعين :" يارب ها أنا ورقة بيضاء اكتب عليها ما تشاء.

من كتاب قصص روحية وإجتماعية للأب يوسف جزراوي
مراجعة وتقديم المطران لويس ساكو
قيد الطبع كركوك
47  المنتدى العام / قصص تأملية / يسوع ليس ملكًا لأحد! في: 08:47 21/08/2009
يسوع ليس مُلكًا لأحد
بقلم الأب يوسف جزراوي ( هولندة)

قبل اعياد الميلاد لسنة 2008 باسابيع معدودة ذهبتُ إلى مخيم الاجئين ( الكمب) في شمال هولندة Burgum لاقامة القدّاس لمجموعة من اللجئين المسيحيين العراقين والعرب.... ولما انهينا قدّاسنا التقينا جميعنًا في قاعة الكنيسة في غذاء محبة ، ورحنا نتحدث عن أمور عدة، فقرب بعض العوائل اطفالهم مني،  تتراوح اعمارهم من 9 إلى 12 عامًا، وكانوا من بلدان مختلفة  ( العراق،مصر،الصين،نيجريا،اثيوبيا، ارمنيا... )وبعد ان تعرفتُ عليهم طلبت منهم ان يرسموا الطفل يسوع وهو في المذوذ. وقبل ان اغادر المكان تطلعت إلى رسوم الاطفال، فوجدتها يا للعجب! فقد رسم كل طفل المسيح وهو في المذوذ ولونهُ بحسب ملامح اهل جلدته ! فواحد تارةً قد صوره اسودًا زنجيًا وبانف افنص كبير، ذو ملامح افريقية، واخر رسمه بملامح اوربيّة ازررق العينين، وطفل اخر رسمهُ، اسمر البشرة.... واخر رسمه صيني الوجه....!
فعلق احد الشمامسة قائلاً: "من حُسن الحظّ يا أبونا أنّه لَيس لدينا صورة تاريخيَّة للسيّد المسيح ، فيستطيع المرء أن يتخيلّه ويصوره كما  يشاء،  كما فعل هؤلاء الأطفال".
فاعطيته كل الحق وقلت للحاضرين جميعًا، تأمّلوا في بعض بطاقات أعياد الميلاد التي تُمّثل الطفل يسوع ، فهو تارةً من الإسكيموا ، وطورًا من الشرق ، لون وجهه أبيض ، أسمر ، أسود ، أصفر .
فأجاب طفل قبطي : أ تعرف لماذا يا ابونا؟ لأن يسوع ليس مُلكًا لأحد ولا يرضى  أن يمتلكه أحد، لأنّه للجميع.
بالصواب والحكمة نطق هذا الطفل، لأن يسوع مواطن بلا وطن، يحمل جنسيَّة البشرية جمعاء، ليس لديه قومية وطائفة محددة. دائرة نفوسه هي العالَم بأسره.
إنه يسوع المسيح حبيب القلب، أبن بلدي وبلدك وأبن شعبي وشعبك، انه فوق كل البلدان وكل الشعوب وكل التسميات.

من كتاب قصص روحيّو وإجتماعيّة للأب يوسف جزراوي
مراجعة وتقديم المطران لويس ساكو
قد الطبع كركوك
48  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / يسوع حافي القدمين في: 23:18 20/08/2009
يسوع حافي القدمي
الأب يوسف جزراوي ( هولندة)
 شاهدتُ قبل سنة ونيف لوحة غاية في الروعة والجمال في إحدى كنائس فيز بادن في المانيا لاتزال عالقة في اذهاني، قيل انها تعود لفنان الماني اسمه (كفرد) وفي ظني انه قد اقتبس فكرتها من مسودة لوحة (حافي القدمين) للفنان الهولندي (فان غوغ ). تعد هذه اللوحة من اوائل اللواحات التي حاول فان غوغ رسمها عندما كان يعمل عاملاً وواعظًا في  أحد مناجم الفحم الهولندية،  لكنّه عدل عن رأيه في اكمال لوحته المار ذكرها قبل قليل، فرسم عوضًا عنها  لوحته الشهيرة (آكلي البطاطا) والتي تصور الطبقة الكادحة والعاملة في مناجم الفحم في هولندة وقتذاك. ما ابغيه هو ان الرسام ( المقتبس)  يصور في لوحته تلك، ان السّيد المسيح له المجد ينتعل نعالاً ممزقًا في إحدى قدميه ، بينما القدم الآخَرى يبدو فيها حافيًا وقدمه متسخة  جدًا ،سوداء مليئة بالاوساخ والجروح والفطور والتشققات بسب كثرة سيره على قدميه للتبشير ونقل الرسالة واعلان بشرى حبّ الله للبشرية. الملفت للنظر هناك قطعة خشبية وضعت اسفل اللوحة كتب عليها في اللغة الالمانية قام أحد الأصدقاء المُقيمن هناك بترجمتها لي وللحاضرين معنا بتصرف :" لقد تشققت قدميَ واتسخت حتى السواد من كثرة السير في طريق البشارة ولكي لا يهلك بني البشر....ولكن قليلون هم  المتجاوبون والسائرون معي.... لتكن مشيئتك يا أبتِ ".
تحت هذه الكلمات التي عبر بواسطتها الرسام عن فكرة ومضمون لوحته ، كتب أحد الزوار المؤمنين  بخط  حسن وكبير بالإنكليزية على قصاصة ورقية( اشبة بكارتونة) مايلي، وهذه ترجمتها بتصرف :
"كثيرون اليوم كما كان بالامس ولا سيّما في الشرق، يبشرون ويتكلمون عنك كثيرًا يا يسوع ، وهم جالسون على كرسي وعروش  وقصور ، حسبهم انهم سيئبدون فيها، أو تراهم جالسين خلف افخم المكاتب والادارات ويقتنون احدث السيارات وأكثرها تكنلوجيا وتقنية ويتنعمون بتبريد عالي الجودة ، وينتعلون اثمن الاحذية ذات العلامات العالمية والاثمان الباهظة، ويبرجون اياديهم  وصدورهم بخواتم وصلبان من الذهب الثمين وارصدة لا تحصى في البنوك. لقد طلق معظمهم الفقر والتجرد بالثلاثة. هم فقط بياعي كلام لا أكثر ! ويدعون انهم رسل للمسيح. يا يسوع الحبيب هؤلاء لايشبهونك، لانهم لا يعرفون حبّك  وبعيدون كل البعد عنك وعن تعالميك التي اتيت بها للبشرية! انهم يبشرون عن انفسهم ، يتكلمون كثيرًا ويفعلون قليلاً! ربما انهم نسوا أو تناسوا رسالتهم وصاحب الرسالة ...! يا يسوع اشعر باحزانك، بالامك.... لأنه  كم صعب على المُحب ان يتنكر له محبيه ويتنكرون لخدماته واشتغالاته وتضحياته، لا بل لحبه ولشخصه أيضًا! والانكى من ذلك انهم ينحرفون عن طريق اختاروا السير فيه بحرية .... ولا زالو يتحدثون باسمك ، وباسمك يستهلكون الناس ويثقلونهم إلى حد الاستغلال انهم فريسيون عصرنا" !
يارب علمنا ان نحبّ بصدق لنتمكن من السير معك رغم صلابة ووعورة واشواك االطريق، لنقاسمك ألم ومنغصات السير في (طريق البشارة) ولتكون اقدامنا شبيهة باقدامك. فحسن للتلميذ ان يكون مثل معلمه.


من كتاب قصص روحية وإجتماعية  للأب يوسف جزراوي
مراجعة وتقديم المطران لويس ساكو
قيد الطبع كركوك
49  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / يسوع حافي القدمين في: 23:13 20/08/2009
يسوع حافي القدمين
الأب يوسف جزراوي (هولندة)
 شاهدتُ قبل سنة ونيف لوحة غاية في الروعة والجمال في إحدى كنائس فيز بادن في المانيا لاتزال عالقة في اذهاني، قيل انها تعود لفنان الماني اسمه (كفرد) وفي ظني انه قد اقتبس فكرتها من مسودة لوحة (حافي القدمين) للفنان الهولندي (فان غوغ ). تعد هذه اللوحة من اوائل اللواحات التي حاول فان غوغ رسمها عندما كان يعمل عاملاً وواعظًا في  أحد مناجم الفحم الهولندية،  لكنّه عدل عن رأيه في اكمال لوحته المار ذكرها قبل قليل، فرسم عوضًا عنها  لوحته الشهيرة (آكلي البطاطا) والتي تصور الطبقة الكادحة والعاملة في مناجم الفحم في هولندة وقتذاك. ما ابغيه هو ان الرسام ( المقتبس)  يصور في لوحته تلك، ان السّيد المسيح له المجد ينتعل نعالاً ممزقًا في إحدى قدميه ، بينما القدم الآخَرى يبدو فيها حافيًا وقدمه متسخة  جدًا ،سوداء مليئة بالاوساخ والجروح والفطور والتشققات بسب كثرة سيره على قدميه للتبشير ونقل الرسالة واعلان بشرى حبّ الله للبشرية. الملفت للنظر هناك قطعة خشبية وضعت اسفل اللوحة كتب عليها في اللغة الالمانية قام أحد الأصدقاء المُقيمن هناك بترجمتها لي وللحاضرين معنا بتصرف :" لقد تشققت قدميَ واتسخت حتى السواد من كثرة السير في طريق البشارة ولكي لا يهلك بني البشر....ولكن قليلون هم  المتجاوبون والسائرون معي.... لتكن مشيئتك يا أبتِ ".
تحت هذه الكلمات التي عبر بواسطتها الرسام عن فكرة ومضمون لوحته ، كتب أحد الزوار المؤمنين  بخط  حسن وكبير بالإنكليزية على قصاصة ورقية( اشبة بكارتونة) مايلي، وهذه ترجمتها بتصرف :
"كثيرون اليوم كما كان بالامس ولا سيّما في الشرق، يبشرون ويتكلمون عنك كثيرًا يا يسوع ، وهم جالسون على كرسي وعروش  وقصور ، حسبهم انهم سيئبدون فيها، أو تراهم جالسين خلف افخم المكاتب والادارات ويقتنون احدث السيارات وأكثرها تكنلوجيا وتقنية ويتنعمون بتبريد عالي الجودة ، وينتعلون اثمن الاحذية ذات العلامات العالمية والاثمان الباهظة، ويبرجون اياديهم  وصدورهم بخواتم وصلبان من الذهب الثمين وارصدة لا تحصى في البنوك. لقد طلق معظمهم الفقر والتجرد بالثلاثة. هم فقط بياعي كلام لا أكثر ! ويدعون انهم رسل للمسيح. يا يسوع الحبيب هؤلاء لايشبهونك، لانهم لا يعرفون حبّك  وبعيدون كل البعد عنك وعن تعالميك التي اتيت بها للبشرية! انهم يبشرون عن انفسهم ، يتكلمون كثيرًا ويفعلون قليلاً! ربما انهم نسوا أو تناسوا رسالتهم وصاحب الرسالة ...! يا يسوع اشعر باحزانك، بالامك.... لأنه  كم صعب على المُحب ان يتنكر له محبيه ويتنكرون لخدماته واشتغالاته وتضحياته، لا بل لحبه ولشخصه أيضًا! والانكى من ذلك انهم ينحرفون عن طريق اختاروا السير فيه بحرية .... ولا زالو يتحدثون باسمك ، وباسمك يستهلكون الناس ويثقلونهم إلى حد الاستغلال انهم فريسيون عصرنا" !
يارب علمنا ان نحبّ بصدق لنتمكن من السير معك رغم صلابة ووعورة واشواك االطريق، لنقاسمك ألم ومنغصات السير في (طريق البشارة) ولتكون اقدامنا شبيهة باقدامك. فحسن للتلميذ ان يكون مثل معلمه.


من كتاب قصص روحية وإجتماعية  للأب يوسف جزراوي
مراجعة وتقديم المطران لويس ساكو
قيد الطبع كركوك
50  اجتماعيات / التعازي / رد: بعمر الزهرة رحلت الشابة ليندا نزار الى الأخدار السماوية في: 10:01 30/05/2009
الى روح اخت لم تلدها لي امي
الى روح الفقيدة الأخت لندا

فجعت بنبأ رحيلك المبكر الى دار البقاء.....
اتذكركِ عندما كنت تبذلين قصارى جهدك في كنيسة القديسة تريزا في سوريا وانت تساعدين الناس على الجلوس.... واتذكركِ وانت ترتبين الناس المتناولين في القداس ..... واتذكرك في خدماتك للكنيسة لم تقصري بشي.... اتذكر روحك المرحة .....
ستبقى ابتسامتك امل لنا وسيبقى صوتك يجلجل في نفوسنا ..... وستبقى روحيتك الطيبة مشعل لنا .... يا شمعة مضيئة في كنبسة المسيح ..... ستبقين دوما يالندا في ذكرياتنا وصلواتنا واذكرينا انت بصلواتك في ملكوت السماء ....
الهنا اله احياء .... فاحسبك عند رب كريم .... رب القيامة والحياة....

   لقاء وفراق هذا هو واقع الحال! إذ أننا في كل لحظة تمر من حياتنا نودع فيها الكثير والكثير من الاحداث والاشخاص. فأنها الحياة التي تفرق بيننا وبين من أحببناهم وعاشرناهم وباتوا جزءًا منّا. فأنك عندما تمر بخبرة رحيل أو فقدأن شخص عزيز، مَسّك بحضوره وأثر فيك( كالسفر ، الانتقال من مكان إلى آخر ، الموت ....) تصعب الحياة وتغدو مظلمة ، وربما ينتابك اليأس ، وحينما يعشعش اليأس في قلب الإنسان تبرز السماء غيومها لتبكي على الأرض حزنها . وهنا يأتي دور الإيمان العميق في تجاوز هذه الحالة.
نحن الُقينا في هذه الحياة دون ان يُخذ رأينا ودون طلب منّا ، ونغادر هذه الحياة بدون مشيئتنا ورغبتنا ..... وما بين الودلاة والمغادرة مسيرة وهي :الحياة ..... ونحن الذين نرسم ملامحها .... .... فلكل منّا رسالة في هذه الحياة ! فأسعى لتكونَ من الخالدين واحفر لأسمك البقاء المجيد.
لكن هذا لم ولن يتحقق فينا ان لم يكن لنا:
_ علاقة شخصية (علاقة حبّ) مع الرب يسوع. وانت كنت خير شاهدة للرب لنا ....لذا خلودنا في المسيح. فانت من الخالدين.
_عندما تعي ذاتك ورسالتك في الحياة ستكون ذا اثرًا ، وهذا هو الخلود ، بمعنى أنك في حياتك تلتقي وتمر في حياة الآخرين ، فتترك اثرًا عميقًا وبصمة خالدة ، أثرًا يجعلك خالدًا فيهم وبحياتهم ، وبصمة تجعلك لن تُنسى!
وانت كنت واعية لرسالتك المسيحية والانسانية....
أخيرًا.....
أؤمن أن الإنسان ليس بداية ونهاية ، و لأنني من المؤمنين بالإنسان أقول: الإنسان خلود هو! ولانني اؤمن بالحياة فأقول: الحياة؛ خلود هي، والخلود هو وجود مستمر , فكل شي حياة هو وكل شي خلود هو أيضًا..... ولا موت لمن يعرف أن يجعل من حياته فعل عطاء في سبيل الحياة والاخرين.... أنه نوع من الوجود الدائم والمستمر .... فطوبى للخالدين.... وطوبى لكِ يا اختنا لندا لانك دفنت في قلوبنا وضمائرنا.... فانت من الخالدين,,,,
نامي بسلام المسيح قريرة العين ....وصلوات امنا مريم والقديسة تريزا تكون معكِ

الراحة الابدية اعطها يارب ونورك الدائم لبشرق عليها .... وخالص تعازينا القلبية لذوي الفقيدة ....


اخوكِ الأب يوسف جزراوي
51  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل يتركها .... أنه يريد حلاً!! في: 11:47 19/01/2009
شكرا لكل المداخلات والردود


بركة الطفل يسوع تحل على الجميع

مع محبتي وصلاتي للجميع
الأب يوسف جزراوي
كاهن كنيسة اللاتين هولندا
52  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل يتركها .... أنه يريد حلاً!! في: 23:26 12/01/2009
شكرا ترنيم

وصلوات امنا مريم معك انت ايضا دوما
53  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / هل يتركها .... أنه يريد حلاً!! في: 18:03 11/01/2009
هل يتركها..... يريد حلاً ؟؟!!

الحبّ اقوى من اي مشكلة

تكلل حبهما بالزواج بعد علاقة عمرها ثلاث سنوات. ورويدًا رويدًا تمر الأيام والاسابيع والاشهر لتظهر الخلافات ، وكأن حبهما اصابه ( الأفلاس) ، وبدأ بالانهيار وكأنه كان مبني على الرمل.... فباتت الحياة بينهما لا تطاق ليدب النفور بينهما ، فتركت الزوجة البيت لتذهب في حال سبيلها لتعيش مع عائلتها..... وهكذا انقلبت نشوة الحبّ عذابًا!
        صديق للعائلة انا، فاطلعاني على المشكلة ، وطلب الزوج المساعدةز ولما لا! فالمساعدة واجب انساني واخلاقي ، بل انها مبادئي واخلاقي ، وحياتي ودعوتي ورسالتي للاخرين هي.اطلعني صاحبنا على ادق تفاصيل الخلاف بشكل صريح ومفصل ، وكذلك هي ، فاكتشفت أنهم قد تشبثوا بما هو صغير وثانوي وبسيط ، ولم اجد فيه وله معنى ، او سببًا قويًا يدفعهما للانفصال!؟

           محاولات عديدة معها .... لكنها ترفض العودة من جديد إلى تلك الحياة ..... وأعتبرت ان زواجها منه غلطة لا تغتفر!ومن جهته اخذ صديقنا بالتوتر والشد العصبي ليتبادلا التهم ولم يعد يراها بعد الشريكة المُناسبة له ، ويتأسف على أنه وقع صحية الحبّ الاعمى ..... !!!!!!!ويتساءل هل اتركها واقيم دعوة انفصال في المحكمة الكنسية؟؟ ويطلب المساعدة .... انه يريد حلا جاهزًا وكأنه يريد من يقرر بدلا عنه! فأجبته:[/color]

          اولاً: لستُ أنا من يقول لك ماذا تفعل . ولا تنتظر حلاً جاهزصا ، الحل فيك ومنك، ومن داخلك يخرج. وازدتُ: عليك أن تثقرر بنفسك، الامر عائد لك ، ولكن ربما بمساعدتي ومساعدة كاهن خورنتك ن وبالذات بمساعدة الرب ......
رأيي أن تستمر ( المسافة) بينكما لبعض الوقت ليس للانفصال ن بل لمراجعة وأكتشاف سبب النفور الذي دب بينكما!

ثانيًا: لا تَمِلْ أذنيك إلى اراء الآخرين، فسيتخذ الناس موقفين متناقضين تجاه هذا الموضوع . البعض سيقول لك، أتركها. والبعض الآخر سيقول: لا يجوز تركها ، فهي نصفك الاخر ، شريكة حياتك ، والخلافات واردة في الحياة الزوجية ....... لانكما كائنين مختلفين بالطبائع والاصل والتنشئة والبيئة والسن والتفكير وفي كل شي ...... وأمام هذين الموقفين المتناقضين ستظل المشكلة قائمة ، وستزداد عمقا ....
 ثالثًا: إنك تجعل من نفسك ضحية الحبّ الاعمى !!! فللأسف هذه الحجة التي يطيب للكثير من الشبان اليوم ان يتحصنوا بها لتبرير اخطائهم وفشل اختياراتهم ، ولكنني اقول لك : كلا والف كلا ....... ليس الحبّ بأعمى ، بل للُحبّ اعيُن كثيرة ، ونظره 6/6 ، فالحبّ وعي وامعان واختيار. [/color]
                  [color=FF0000] لذا أملي عندما نشهد علاقات وخطوبات وزيجات اصيبت بالفشل ، الأّ نرمي باللوم على الحبّ ، بحجة الحبذ اعمى! إنمّا نرمي اللوم على قياسات سطحية او مادية اُعطيت لها الاولوية على حساب قياسات عميقة واكثر إهمية  كالتكافؤ الفكري والروحي والاجتماعي والانسجام في الطباع ...... لكن صاحبنا يقطع حديثي ويقول: يا أبونا لم تتمكن من أيصالي إلى الغاية المرجوة!!  انه لا يزال يريد حلاً!

وبعد أيام جلست مع الزوجة وكنت اعرفها من ايام خدمتي في الشام وتكلمت معها عن أهمية النظر الى ان الذي يجمعها مع زوجها ونصفها الاخر هو اقوى واعمق واقدس من اي مشكلة، وان المشاكل تحصيل حاصل لاي علاقة، نعم هناك ( اختلاف) ولكن اعملا على ان لا تحولاه الى ( خلاف) ........... واسعي جاهدا يا عزيزتي للحوار مع زوجك بكل تفاصيل حياتكما الزوجية اقله مرة واحده في الشهر وليكن لقاء مصارحة وانتقاد ، انه لقاء سيساعدكما على فهم بعضكما البعض وقبول بعضكما ...... فالحب ليس ثرثرة كلام ودغدغة كلمات بل الحبّ موقف فيع قبول للحبييب على علاته ونواقصه..... وهنا سيكون حبنا اشبه بحبّ فادينا يسوع المسيح الذي احبنا وقبلنا على اخطائنا وتواقصنا ....... حينها اخذت تظهر تفهمها للامر ..... ولم يمضي اسبوع ليجتمعا في بيت احد الاصدقاء الذي اقيم لديه وكان في نية كل منهما التصالح والنسيان .......... وبعد تبادل الخبرات ونقاش هادى وحوار بناء بينهما خرجا معًا لتعود إلى النور من جديد حياتهما الزوجية ........ فكان الحبّ اقوى واقدس من ايّة خلاف ....... والشكر لله ابينا الذي ارشدنا جميعا لتعود المياه إلى مجاريها.[/color]

             لقد تعلما :
_ إن الزواج بنيانًا وتكامل ، وبقدر ما تكون اسسه عميقة وراسخة ؛ بقدر ذلك سيرتفع حبهما ، وسيكون نموه صحيحًا فتسموا حياتهما الزوجية .


وأنا أيضا تعلمتُ من تلك الخبرة:
الغفران : ليس موقفًا يقف به الشخصان المتخاصمان وجه لوجه لفتح جراح الماضي ، ورمي الاخطاء على بعضهما البعض ، إنما موقف فيه يتغلب الحبّ على البغض ويحتوي القلب الكبير القلب الصغير .... موقف تتعانق فيه القلوب حبًا وشوقًا ورحمةً!
_ إنهما كانا على علاقة حب!، امددت جذورها لثلاثِ سنوات ، لكنهما بقيا غرباء عن بعضهما العض ! لانهما لم يعيشوا ذواتهم بصدق ، بل بتمثيل وخوف من عدم القبول .... ولم يكن لهما لقاء مصارحة وتقيم لعلاقتهما!
لذا اقول وعن خبرة شخصية : من الممكن ان تقضي سنينًا طوال بجانب شخص ما ، لكنه يبقى بعيدًا  وغريبًا عنك ولا يمسك بالصميم . لا ألغي العامل الزمني ودوره في اية علاقة وشركة حياة ، لكن للعلاقة دورها ومدى عمقها وتأثيرها صميميًا، فهناك اشخاص تلتقيهم لايام او لساعات قلائل وكأنك تعرفهم منذ سنوات فترى ذاتك منسجمًا معهم .....

من كتاب ( كلمات من حياة إنسان ) للأب يوسف جزراوي
54  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الكاهن ورسالة الحياة مع الاخر في: 22:09 09/01/2009
الكاهن ورسالة الحياة مع الاخر

الكاهن هو من له القدرة على الحُبّ ؛ حيث وجد في نفسه قوة كبيرة على الحُبّ! قوة بل دعوة حبّ تفوق شخص واحد ( شريك الحياة) او مجموعة صغيرة من الناس ( العائلة) بل حبًا يتجه نحو جماعة كبيرة ( الرعية) ليخدمهم ويرعائهم بحس انساني وانجيلي . دعوته من الله . انه دعُي ليعيش ويشهد لحبّ الله بين البشر رغم ضعفه ونواقصه وحاجاته.

الآخر هو قضية حياتنا ومحور دعوتنا وخدمتنا ..... وكهنوتنا في جوهره خدمة ؛ إذًا الكاهن في علاقة مباشرة مع ذلك الاخر الذي نصادفه في طريق خدمتنا .
والكهنوت فعل حبّ حر وليس وظيفة او موزع او مانح اسرار كما يظن الكثير .

ظن وما زال يظن الكثير ان الحياة الكهنوتية تحمل في طياتها انزواء ومسافة وانغلاقا على الاخر الذي نحن دعُيتا لخدمته !! والعكس هو الصحيح ؛ لان الكاهن معمول من أجل هذا الآخر . إذًا من هو هذا الآخر بالنسبة لنا كمكرسين ( كاهن _ راهب _ راهبة _ علماني مكرس _ خادم ..... واظيفوا انتم ما تريدون) ؟
أنه محور دعوتنا ورسالتنا . ونحن نبقى نبحث عنه ، وعندما نجده سندخل في علاقة بناءة معه لكي نستطيع الدخول إلى عالمه حاملين له رسالتنا في الحياة .

وتبقى روحانيتنا وكلامنا الطيب ومصداقيتنا وثقافتنا وامانتنا وطيبتنا ، لابل كلمة انجيل الحياة الفعل الذي يغذي خدمتنا للآخر . فصلاتنا وخدمتنا كلها واحدة سواء اتجهت نحو الله أو نحو الآخر ..... لان الاخر هو صورة الله.

ولكن الكثير من الناس وبالذات في الشرق يرون في الكاهن ملاكًا بلا خطيئة لا مشاعر له  متنكرين لحاجاته وضعفه البشري . فيحاسبونه بالمسطرة على الصغيرة والكبيرة .... يرفضون ان يرون انسانيته . فيحاسب على الجلوس والوقوف والسلوك ..... والملبس و..........
يريدونك في اتم الاستعداد لتلبية اي خدمة .... متناسين ان الكاهن مثقل بامور كثيرة .... منها عزلته ومشقات خدمته ولاسيما اذا كان يخدم في كنيسة كثيفة الاعداد ، واذا كانت الكنيسة منقسمة لجماعات واطياف و..... ان لم اقل منقسمة على ذاتها!
وامزجة بعض الناس التي تفصل الكاهن وتريده حسب مزاجها وتصوراتها .... ويحاسبونه على الزيارات ولماذا يفضل فلان او تلك العائلة على غيرها ....؟ ولماذا لايساعد كل من يطرق بابه ولاسما المعوزين ماديًا؟؟ و وكأن الكاهن لديه بنك او هو سوربمان او اشبه بالبوفيه المفتوح ..... الكل يريده بحسب ما يريد ! هكذا كانت معاناة يسوع وتستمر معاناته من خلال كهنته وكنيسته
والاشاعات التي من السهولة ان يبثها بها اي مغرض ولاسيما فيما يخص المال والنساء ..... ناهيك عن الكثير من الافتراءات وتصفية الحسابات الشخصية!!
وبعد تعب النهار ومشقاته يعود لعزلته .... يغسل ملابسه ويعد طعامه ..... لارفيق له سوى ذاته والله ..... يطبطب على اكتاف الكثير من الناس ويدفن ويزوج ويعمذ ويزور ويتفقد  ..... وفي نهاية المطاف تطرق مسامعه الكثير من الانتقادات الهدامة والانكى من ذلك تجدها من اقرب المقربين له!!
معاناته مع رؤساءه ولا سيما ان كان متجددا مثقفًا متحررا ..... ويرفض الطاعة العمياء وان يكون تبعي بلا مبدأ وبلا شخصية .....وبلا روحية .... مجاملاً متزلفًا على حساب الحق وساكتًا على الباطل ! واحيانا تكون لكلمة لا التي يقولها ثمنًا باهظًا.....

اتذكر مقولة رائعة للاب الخالد يوسف حبّي رحمه الله في قاعات كلية بابل الحبرية التي قامت بجهوده الجبارة ولازالت هذه المقولة زاد لحياتي الكهنوتية : " لا تنسوا يا شباب يا كهنة المستقبل انكم أُناس ضعفاء قبل ان تكونوا كهنة ...."

لذا اقول الكاهن انسان قبل كل شي ليس ملاكًا منزلا من السماء وليس بجلمود صخر ؛بل انسان بشر من لحم ودم له اخطائه ونواقصه وحاجاته ..... لكنه رغم كل شي  خادم للاخر .... ويوم بعد يوم نكتشف بشكل اعمق كهنوتنا ..... فالرب دعاننا على علاتنا ونواقصنا وليس لكوننا قديسسين

قبل ان اقتبل نعمة الكهنوت قصدت مرشدي الروحي الاب روبير الكرملي رحمه الله الذي تنشئت لسنوات طوال على يديه فاوصاني قائلاً: الكاهن الناجح هو الكاهن الانساني ! الذي يشعر بالاخر وليس الذي يتكلم بالمثاليات ويبع الكلام المُعسل من على منبر الكنيسة !او الذي يعيش شخصية سي السيّد !

ختامًا اذهب لاقول:
ربنا اجعنا رغم ضعفنا ومحدودينتا شهود لحبك الابوي اللامحدود لذلك الاخر الذي نخدمه فعليك اتكالنا .

وعن خبرة اقولها لا اجمل من حياة الكاهن ولا اصعب ولا اقسى منها ..... ولا سيما في ظرفنا الراهن ..... ورغم كل شي تكفينا نعمتك يارب ! ويعزينا كلامك ( حسن للتلميذ ان يكون مثل معلمه).



من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي _ 2008
55  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / رد: احتفال الذكرى الرابعه لرسامه للاب سيزار صيلوه في Pforzheim في: 02:13 08/01/2009
الاخ والصديق العزيز الاب سيزار صليوا المحترم
اهنيك من صميم القلب لرسامتك
واتذكر تلك الايام ايام رسامتنا

الف مبروك وتقبل تهانيّ القلبية
وصلاتي الى الله ليمن عليك بالتعم اكثر واكثر

اخوك دوما
الاب يوسف جزراوي
هولندا
56  الاخبار و الاحداث / وثائق رسمية / رد: كهنة الجزيرة العمرية في: 18:52 25/12/2008
شكرا لجميع الردود
57  الاخبار و الاحداث / وثائق رسمية / رد: جزيرة ابن عمر ( جزيرة الشهداء) في: 14:48 24/12/2008
شكرا للمداخلات ربنا يبارك بالجميع
58  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الابتسامة ....... شبكة لصيد الاخر! في: 12:24 22/12/2008
شكرا حبيبي لمداخلتك
ولكن يبقى الانسان اقوى من الظروف
59  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الإنسان ينسى ولا ينسى في: 20:56 20/12/2008
شكرا لك
وصلوات امنا مريم تكون معك ومع الجميع
60  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / رد: احتفالية الميلاد لطلاب التعليم المسيحي في كنيسة مار يوحنا سودرتاليا في: 09:17 18/12/2008
مبروك للاب سمير ادور هذا النشاط
ومبروك للجميع


الأب يوسف جزراوي
السويد
61  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: قبل غروب شمس عام 2008.... الأب يوسف جزراوي في: 08:55 18/12/2008
اشكرك حبيبي على هذه الخبرة الرائعة

ربنا يبارك بك
62  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قبل غروب شمس عام 2008.... الأب يوسف جزراوي في: 01:40 18/12/2008
قبل غروب شمس عام 2008

قبل غروب شمس هذا العام وكلّ عام ، تستعد لبزوغ فجر عام جديد، أي ستودّع سنة بحلوها ومرّها. ووسط تباين الحدث بين الوداع والاستقبال ، تتوافد الذكريات إلى المُخيلة ، وتتزاحم الأمنيات في القلب ..... وكلها تحمل العمق والمعنى لما لها وقع مؤثّر في النفس!

وما إن تطل نجوم السماء على الأرض ، حتى اتساءل وليتك تتساءل معي يا قارئي العزيز: ( ماذا يعني أن واحدنا يودع 365 يومًا من حياته؟) ..... هل الآمر هو إطفاء المصابيح وإشعالها من جديد وتبادل التهاني والقبلات ..... ؟ أم مُجرد رقم يُضاف إلى ارقام سنين حياتنا ، أم هُناك شيء اعمق؟!

سؤال صعب والاجابة عليه أصعب ، وتزداد الصعوبة عمقًا عندما لا يكون لنا ( وقفة تأمّل) في مثل هذا اليوم . ولعلي اقسو دومًا عندما أقول : إن إنساننا اليوم ( ليس الكل) لم يعد يعرف ان يقف ويتأمّل لبرهة من الزمن .....بسبب العولمة والجري والركض وراء المادة والعمل ومشاغل الحياة وتعقيداتها ......
ولكن بعد خبرة سنين ليست بالطويلة أدركت : إن من لا يقف ويتأمّل من وقت لآخر ، فهو لا ينمو ولا يتقدم ولا من عمل يحتوية الابداع والعمق الا وسبقه صمت وتأمل واختلاء واستقراء للامور!

وما ان اخذت الشمس طريقها للغروب ، حتى رأيت الكل يجري بسرعة البرق ، وكثيرون منشغلون، بل منهمكون في تجهيز ألذ وأطيب الأطعمة ومنصرفون لاعداد ثيابهم وقصات وتسريحات شعرهم . ولكن! قليلون بل نادرون هم الذين يفكرون بالاحتفال مع الله اولاً)! فياليت يكون لواحدنا في مثل هذا اليوم بضع دقائق يخصصها للتأمل والصلاة وليراجع شريط حياته خلال سنة انقضت من رحلة حياته، وليشكر الله على كل شي وعلى نعمه التي افاض بها عليه خلال عام انصرم من حياته، وليتطلع إلى أمنيات وطلبات إلى الله ابي الجميع قبل استقباله العام الجديد. كبشر ، كناس حق من حقوقنا ان نحتفل ونعبر عن فرحنا .... ولكن ليتنا نفرح مع الرب اولاً، الذي منحنا الوجود ، ومن ثم ننصرف لافراحنا واحتفالاتنا الدنيوية بهذه المناسبة !

وقبل اسدال الستار على هذه الخاطرة استطرد قائلاً وفي قولي هذا دعاء بل أمنية: قبل ان ينطوي اخر مساء من هذه السنة ، أملي ان يكون لجميعنا وقفة تأمّل وصلاة وتساؤل ومراجعة ذات وفحص ضمير ــ وقفة تجعلك تعلو وتحلق وتسمو عاليًا للوصول إلى بواطن معاني الحياة.

الأب يوسف جزراوي
السويد
63  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الإنسان ينسى ولا ينسى في: 12:02 17/12/2008
شكرا للجميع
64  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / قبل غروب شمس عام 2008.... الأب يوسف جزراوي في: 12:00 17/12/2008
قبل غروب شمس عام 2008

قبل غروب شمس هذا العام وكلّ عام ، تستعد لبزوغ فجر عام جديد، أي ستودّع سنة بحلوها ومرّها. ووسط تباين الحدث بين الوداع والاستقبال ، تتوافد الذكريات إلى المُخيلة ، وتتزاحم الأمنيات في القلب ..... وكلها تحمل العمق والمعنى لما لها وقع مؤثّر في النفس!

وما إن تطل نجوم السماء على الأرض ، حتى اتساءل وليتك تتساءل معي يا قارئي العزيز: ( ماذا يعني أن واحدنا يودع 365 يومًا من حياته؟) ..... هل الآمر هو إطفاء المصابيح وإشعالها من جديد وتبادل التهاني والقبلات ..... ؟ أم مُجرد رقم يُضاف إلى ارقام سنين حياتنا ، أم هُناك شيء اعمق؟!

سؤال صعب والاجابة عليه أصعب ، وتزداد الصعوبة عمقًا عندما لا يكون لنا ( وقفة تأمّل) في مثل هذا اليوم . ولعلي اقسو دومًا عندما أقول : إن إنساننا اليوم ( ليس الكل) لم يعد يعرف ان يقف ويتأمّل لبرهة من الزمن .....بسبب العولمة والجري والركض وراء المادة والعمل ومشاغل الحياة وتعقيداتها ......
ولكن بعد خبرة سنين ليست بالطويلة أدركت : إن من لا يقف ويتأمّل من وقت لآخر ، فهو لا ينمو ولا يتقدم ولا من عمل يحتوية الابداع والعمق الا وسبقه صمت وتأمل واختلاء واستقراء للامور!

وما ان اخذت الشمس طريقها للغروب ، حتى رأيت الكل يجري بسرعة البرق ، وكثيرون منشغلون، بل منهمكون في تجهيز ألذ وأطيب الأطعمة ومنصرفون لاعداد ثيابهم وقصات وتسريحات شعرهم . ولكن! قليلون بل نادرون هم الذين يفكرون بالاحتفال مع الله اولاً)! فياليت يكون لواحدنا في مثل هذا اليوم بضع دقائق يخصصها للتأمل والصلاة وليراجع شريط حياته خلال سنة انقضت من رحلة حياته، وليشكر الله على كل شي وعلى نعمه التي افاض بها عليه خلال عام انصرم من حياته، وليتطلع إلى أمنيات وطلبات إلى الله ابي الجميع قبل استقباله العام الجديد. كبشر ، كناس حق من حقوقنا ان نحتفل ونعبر عن فرحنا .... ولكن ليتنا نفرح مع الرب اولاً، الذي منحنا الوجود ، ومن ثم ننصرف لافراحنا واحتفالاتنا الدنيوية بهذه المناسبة !


وقبل اسدال الستار على هذه الخاطرة استطرد قائلاً وفي قولي هذا دعاء بل أمنية: قبل ان ينطوي اخر مساء من هذه السنة ، أملي ان يكون لجميعنا وقفة تأمّل وصلاة وتساؤل ومراجعة ذات وفحص ضمير ــ وقفة تجعلك تعلو وتحلق وتسمو عاليًا للوصول إلى بواطن معاني الحياة.


_ ملاحظة: سبق وأن نشرت هذه الخاطرة في مجلة نجم المشرق ، ع32، 2002.
وقد ادخلت عليها اليوم بعض التعديلات الطفيفة .

الأب يوسف جزراوي


[/url
65  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الابتسامة ....... شبكة لصيد الاخر! في: 20:50 14/12/2008
ليكن اتكالك على الرب فهو فرحنا الداخلي

فلنقول مع بولس الرسول
ان كان اللع معنا فمن علينا

لاتنسى ان الرب معك اتكل عليه
66  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأبتسامة ..... شبكة لصيدالآخرين! في: 20:13 14/12/2008
  [color=FF0000] كنت جالسًا  في مؤخرة سمنير كنيسة هارنم بهولندا أتأمّل في لوحة الفنان الاسباني الشهير ( سلفادور دالي) رحمه الله والتي يصور فيها وجه المسيح المُتألم ، فوقع نظري على عين ذلك المصلوب ، وإذا بأبتسامة شفافة تنطلق من عينيه ؛ إبتسامة تحتضن عالمنا البشري الممزق! حينها بدأت تجول في داخلي تساؤلات عديدة : كيف تجتمع الابتسامة مع الحزن والألم في الإنسان؟! ما سرّ هذا التناقض؟!
 قد تبدو المسالة غريبة مُدهشة ..... والحق معكم ، لكن التأمل في هذه اللوحة علمني ان الابتسامة :  تعبير عن الحزن العميق المكنون في داخلنا!

    كنتُ قبل سنوات خلت ، قد قراءت في كتاب " تأملات في الإنسان" للاديب والناقد المصري رجاء النقاش ، إن المصريين القدماء اختبروا هذه الخبرة المتناقضة. إذ كانوا يحملون اقوى واعنف الاحزان والآلام  ثم يعبرون ويجسدونها بافرح والابتسامة والنكتة. لقد كافحوا ضد الحزن فجعلوا من قبورهم هرمًا ضخمًا ويذهبون إلى العالم الاخر في ( زفة) من الرقص والاغاني والبهجة ، بل يحملون معهم الطعام والجواهر وكأنهم فر عرس لا في مقبرة!
ومن خلال ما سبق ادركت ان حياة هؤلاء الناس كانت تجربة محزنة واليمة دفعتهم للأبتسامة . وهنا يكمن سر الابتسامة.
وأتفق تمامًا مع ما قاله الفيلسوف الالماني "نيتشة" بقوله: " الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يضحك ، لأنه وحده الذي يتألم اشد الألم ؛ ألم أجبره على اختراع الضحك".

للأبتسامة معانٍ عدة ، فهي:
_ نافذة تخلصنا من ما هو مكبوت في الأعماق ....فهي وسيلة تنفيس يستخدمها أنسانُنا ليتجاوز همومه).
_ إشراقة شمس بعد عواصف وغيوم وصواعق وأمطار ....
_ جسر إلى الآخر ودليل انفتاحنا عليهز
_ بل هي لغة الإنسان الناجح
وتبقى الابتسامة أكثر من أن توصف او تقاس
ويسرني هنا أن أسوق للقراء خبرة مُعبرة عن هذا الصدد :

في مطلع عام 2008 اصطحبت كادر التعليم المسيحي في رياضة روحية في  كنيسة القديسة تريزا للكلدان في دمشق ، هذه الكنيسة التي احببتها وخدمتها بكل جوارحي طيلة عامين ، فانطلقنا لدير الكلدان في الابطار شمال سورية الحبيبة ، فا نطلقنا فرحين مستعدين للاختلاء والصمت وعبرنا عن هذا الفرح بالصلاة والتامل ومجاميع النقاش والقداس والمحاضرات والترتيل .... وما ان اتممنا رياضتنا الروحية كان لنا يوم ثانٍ من اللعب والدبكات والمسابقات واستكشاف المكان ...... كنا فرحين ولكن في عمق كل منّا حزن يطفوا على فرحتنا، حزن جسدناه في ألتقاطنا للصوّر. نحن نبتسم في الصور والحزن يبرق من عيوننا ؛ فرياضتنا وسفرتنا سيتحولان إلى ذكرى !! ومالصور الملتقطة إلاّ رغبة صريحة وواضحة في الإنسان لتخليد احداثه ومناسباته الجميلة!! لذا تجدون كاميران الفيدو والفوتوغراف ترافق مناسباتنا وافراحنا وسفراتنا . ( انها رغبة حزينة لتخليد أفراحنا) !! فالحياة لا تحمل لنا طعم السعادة الدائمة ، فكل شي في الحياة له محطة يقف عندها ويتلاشى . لذا اذهب لاقول ان الابتسامة هي تجسيد لعمق الحزن المكنون في داخلنا!



      [color=00008B]كانت زوجة الاديب الروسي ( تيشكوف) قد روت  بأنها كانت يائسة بلا امل ولا رجاء ، لأن ساعة الموت اقتربت لتخطف منها نصفها الاخر وشريك حياتها التي عاشت معه الحلوة والمرة، ولكن كلّ هذا تبدد مثلما يتبدد الضباب عندما اضحكها تيشكوف رحمه الله وهو على فراش الموت . وتضيف: إن الذكرى التي لا تزال عالقة في اذهانها هي ابتسامة زوجها قبل وفاته .
   هكذا هي الابتسامة تترك أثرًا فعالاً في اعماقنا ؛ فصدق من قال عنها:" أنها أقل مصروفًا من الكهرباء ، لكنها أكثر اشراقًا".


يؤلمني أن أرى أُناسًا وهم ليسوا بالقليلين قد تناسوا معنى الابتسامة فأنغلقوا على احزانهم وباتوا يعيشون حياة لا يحسدون عليها، فتراهم متشائمين . تسود الدنيا في عينيك اذا تحدثت معهم لبضع دقائق!
         كان هو، وما زال يظن أن قوة شخصيته يكمن في عبوس وجهه وتجاهل الآخرين ونظرته الفوقية .... وأن أبتسم ،فأبتسامته بالمثاقيل! لكنّ صاحبنا تناسى أن أحدى مميزات جمال شخصية الانسان تتجلى في الأبتسامة الصادقة وكلامه الطيب وروحه المنفتحة . وعن خبرة أقول: لا أجمل من أن يستقبلنا الأخر بأبتسامة عريضة صادقة  ( والعكس بالعكس).

  كان احد مسؤلينا في المعهد الكهنوتي ايام تنشئتي فيه لا يمل من أن يبتسم في وجوهنا .... وكأن في أبتسامته إشراقة شمس ن لانها أبتسامة صادقة نابعة من الاعماق؛ صدقوني فالابتسامة النابعة من القلب تكون مُعبرة افضل مما تقوله الكلمات!وتترك اثرًا خالدًا.

ولكن ما لا اطيقه في هذه الدنيا هو تلك الابتسامة المصطنعة الغير فعالة والتي تجعل الوجه عاطلاً عن التعبير، أو تلك الابتسامة الجارحة التي لا طائل منها سوى السخرية والانتقاص من قيمة الآخر ، ولا اتعس من ذلك الوجه الذي يبتسم حسب الاهواء والمزاج والكيف!

اخيرا  وليس اخرًا:
الأبتسامة سرّ .....  فهي تلك الشبكة التي نُصيد من خلالها قلوب الآخرين .... فألابتسامة الصادقة شمس لا تعرف الغروب ..... لذا لا تبخل بأبتسامتك الصادقة عن الآخرين. فالأبتسامة الحقيقية صدى وانعكاس ذات معنى ايجابي على الاخر .... وليتك لا تنسى أن ابتسامتك هي تعبير وتجسيد لداخلك..... فابتسم وابتسم وثم ابتسم .... فلا اجمل من معاني الابتسامة.
[/color][/size]

الأب يوسف جزراوي


[/color]
67  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الابتسامة ....... شبكة لصيد الاخر! في: 20:10 14/12/2008
  [color=FF0000] كنت جالسًا  في مؤخرة سمنير كنيسة هارنم بهولندا أتأمّل في لوحة الفنان الاسباني الشهير ( سلفادور دالي) رحمه الله والتي يصور فيها وجه المسيح المُتألم ، فوقع نظري على عين ذلك المصلوب ، وإذا بأبتسامة شفافة تنطلق من عينيه ؛ إبتسامة تحتضن عالمنا البشري الممزق! حينها بدأت تجول في داخلي تساؤلات عديدة : كيف تجتمع الابتسامة مع الحزن والألم في الإنسان؟! ما سرّ هذا التناقض؟!
 قد تبدو المسالة غريبة مُدهشة ..... والحق معكم ، لكن التأمل في هذه اللوحة علمني ان الابتسامة :  تعبير عن الحزن العميق المكنون في داخلنا!

    كنتُ قبل سنوات خلت ، قد قراءت في كتاب " تأملات في الإنسان" للاديب والناقد المصري رجاء النقاش ، إن المصريين القدماء اختبروا هذه الخبرة المتناقضة. إذ كانوا يحملون اقوى واعنف الاحزان والآلام  ثم يعبرون ويجسدونها بافرح والابتسامة والنكتة. لقد كافحوا ضد الحزن فجعلوا من قبورهم هرمًا ضخمًا ويذهبون إلى العالم الاخر في ( زفة) من الرقص والاغاني والبهجة ، بل يحملون معهم الطعام والجواهر وكأنهم فر عرس لا في مقبرة!
ومن خلال ما سبق ادركت ان حياة هؤلاء الناس كانت تجربة محزنة واليمة دفعتهم للأبتسامة . وهنا يكمن سر الابتسامة.
وأتفق تمامًا مع ما قاله الفيلسوف الالماني "نيتشة" بقوله: " الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يضحك ، لأنه وحده الذي يتألم اشد الألم ؛ ألم أجبره على اختراع الضحك".

للأبتسامة معانٍ عدة ، فهي:
_ نافذة تخلصنا من ما هو مكبوت في الأعماق ....فهي وسيلة تنفيس يستخدمها أنسانُنا ليتجاوز همومه).
_ إشراقة شمس بعد عواصف وغيوم وصواعق وأمطار ....
_ جسر إلى الآخر ودليل انفتاحنا عليهز
_ بل هي لغة الإنسان الناجح
وتبقى الابتسامة أكثر من أن توصف او تقاس
ويسرني هنا أن أسوق للقراء خبرة مُعبرة عن هذا الصدد :

في مطلع عام 2008 اصطحبت كادر التعليم المسيحي في رياضة روحية في  كنيسة القديسة تريزا للكلدان في دمشق ، هذه الكنيسة التي احببتها وخدمتها بكل جوارحي طيلة عامين ، فانطلقنا لدير الكلدان في الابطار شمال سورية الحبيبة ، فا نطلقنا فرحين مستعدين للاختلاء والصمت وعبرنا عن هذا الفرح بالصلاة والتامل ومجاميع النقاش والقداس والمحاضرات والترتيل .... وما ان اتممنا رياضتنا الروحية كان لنا يوم ثانٍ من اللعب والدبكات والمسابقات واستكشاف المكان ...... كنا فرحين ولكن في عمق كل منّا حزن يطفوا على فرحتنا، حزن جسدناه في ألتقاطنا للصوّر. نحن نبتسم في الصور والحزن يبرق من عيوننا ؛ فرياضتنا وسفرتنا سيتحولان إلى ذكرى !! ومالصور الملتقطة إلاّ رغبة صريحة وواضحة في الإنسان لتخليد احداثه ومناسباته الجميلة!! لذا تجدون كاميران الفيدو والفوتوغراف ترافق مناسباتنا وافراحنا وسفراتنا . ( انها رغبة حزينة لتخليد أفراحنا) !! فالحياة لا تحمل لنا طعم السعادة الدائمة ، فكل شي في الحياة له محطة يقف عندها ويتلاشى . لذا اذهب لاقول ان الابتسامة هي تجسيد لعمق الحزن المكنون في داخلنا!



      [color=00008B]كانت زوجة الاديب الروسي ( تيشكوف) قد روت  بأنها كانت يائسة بلا امل ولا رجاء ، لأن ساعة الموت اقتربت لتخطف منها نصفها الاخر وشريك حياتها التي عاشت معه الحلوة والمرة، ولكن كلّ هذا تبدد مثلما يتبدد الضباب عندما اضحكها تيشكوف رحمه الله وهو على فراش الموت . وتضيف: إن الذكرى التي لا تزال عالقة في اذهانها هي ابتسامة زوجها قبل وفاته .
   هكذا هي الابتسامة تترك أثرًا فعالاً في اعماقنا ؛ فصدق من قال عنها:" أنها أقل مصروفًا من الكهرباء ، لكنها أكثر اشراقًا".


يؤلمني أن أرى أُناسًا وهم ليسوا بالقليلين قد تناسوا معنى الابتسامة فأنغلقوا على احزانهم وباتوا يعيشون حياة لا يحسدون عليها، فتراهم متشائمين . تسود الدنيا في عينيك اذا تحدثت معهم لبضع دقائق!
         كان هو، وما زال يظن أن قوة شخصيته يكمن في عبوس وجهه وتجاهل الآخرين ونظرته الفوقية .... وأن أبتسم ،فأبتسامته بالمثاقيل! لكنّ صاحبنا تناسى أن أحدى مميزات جمال شخصية الانسان تتجلى في الأبتسامة الصادقة وكلامه الطيب وروحه المنفتحة . وعن خبرة أقول: لا أجمل من أن يستقبلنا الأخر بأبتسامة عريضة صادقة  ( والعكس بالعكس).

  كان احد مسؤلينا في المعهد الكهنوتي ايام تنشئتي فيه لا يمل من أن يبتسم في وجوهنا .... وكأن في أبتسامته إشراقة شمس ن لانها أبتسامة صادقة نابعة من الاعماق؛ صدقوني فالابتسامة النابعة من القلب تكون مُعبرة افضل مما تقوله الكلمات!وتترك اثرًا خالدًا.

ولكن ما لا اطيقه في هذه الدنيا هو تلك الابتسامة المصطنعة الغير فعالة والتي تجعل الوجه عاطلاً عن التعبير، أو تلك الابتسامة الجارحة التي لا طائل منها سوى السخرية والانتقاص من قيمة الآخر ، ولا اتعس من ذلك الوجه الذي يبتسم حسب الاهواء والمزاج والكيف!

اخيرا  وليس اخرًا:
الأبتسامة سرّ .....  فهي تلك الشبكة التي نُصيد من خلالها قلوب الآخرين .... فألابتسامة الصادقة شمس لا تعرف الغروب ..... لذا لا تبخل بأبتسامتك الصادقة عن الآخرين. فالأبتسامة الحقيقية صدى وانعكاس ذات معنى ايجابي على الاخر .... وليتك لا تنسى أن ابتسامتك هي تعبير وتجسيد لداخلك..... فابتسم وابتسم وثم ابتسم .... فلا اجمل من معاني الابتسامة.
[/color][/size]

الأب يوسف جزراوي


[/color]
68  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لدموعنا ذكريات خالدة في: 22:16 11/12/2008
size=4][color=FF0000]الدموع ....هي تلك الخبرة المشتركة التي تشمل جميع البشر وتجمعهم وتساويهم معًا !فالملك يبكي والشحات يبكي ايضا، الاغنياء والفقراء يبكون . وهذا حال الاشرار والصالحيين ، الكل يبكي وبلا استثناء!

للدموع معنى ......... أنها اكثر من ماء مُذابة فيه مجموعة من الاملاح تفرزها غدد قريبة من كرة العين لترطيبها وغسلها من الاتربة
 للدموع معانبها وتاثيراتها على قلب الإنسان؛ فهي تسيل بهدوء وعفوية من القلوب المجروحة والمظلومة المثقلة بالاحزان.
 تنهمر الدموع بغزارة وتتسافك كقطرات وزخات مطر في الصدمات والمآسي وفي الاستقبال والوداع والافراح والاحزان . أنها الدموع تلك الخبرة الانسانية التي ترافقنا في السراء والضراء.

ليس للدموع وقت او مكان محددين او معينين. فهي تتساقط في الهار والليل وفي كل الفصول ، في القصور والصرايف. في الافراح والاحزان.

ولكن ما اكثر الدموع ؛ إذ هناك دموع التماسيح دموع التصنع والتمثيل والمجاملات ودموع الواجب ....
هناك دموع المساكين والمظلومين
دموع صغير فقد احد والديه
ودموع زوجة ترملت في شبابها ودموع اب عاجز من ان يجعل عائلته من ان تعيش ببحبوحة عيش كريم...... دموع حبيبي خانته حبيبته وباعته! دموع مُحبة تودع حبيبها لبلاد الغربة!
   الدموع الصادقة براكين دفينة تنفجر دون اي محسوبيات ؛ انها دموع أُمّ وهي تُعانق ولدها وهو يرحل لبلاد الغربة ...... انها دموع الوالدين ليلة زفاف ولدهم ...... ودموع الكاهن ووالديه يوم اقتباله نعمة الكهنوت ودموع راهبة يوم مجاهرتها بحبها ونذورها للرب ......... هذه كلها دموع صادقة نابعة من الاعماق لها معانيها ومدلولاتها!
وهناك دموع تسيل دون ارادة الانسان ؛ دموع الظلم ودموع اثارتها القنابل الكيماوية  المُسيلة للدموع............. دموع الخيانة والخداع .........

ورغم تنوع المعاني نتقى للدموع فؤائد فهي تُطهر القلب من الاحزان .. انها علاج للنفس لما كبدته من انفعالات وازمات واحزان وامنيان و.........

اخيرًا
لكل دمعة قصة وموقف ؛ فلدموعنا ذكريات خالدة . [/color][/size]


[color=4B0082]من كتاب ( كلمات من حياة إنسان) للأب يوسف جزراوي بغداد 2005[/color]


69  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق !![/ في: 22:14 11/12/2008
شكرا بان لمداخلتك

رينا يبارك بكِ
70  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لدموعنا ذكريات ومواقف خالدة في: 22:05 11/12/2008
size=4][color=FF0000]الدموع ....هي تلك الخبرة المشتركة التي تشمل جميع البشر وتجمعهم وتساويهم معًا !فالملك يبكي والشحات يبكي ايضا، الاغنياء والفقراء يبكون . وهذا حال الاشرار والصالحيين ، الكل يبكي وبلا استثناء!

للدموع معنى ......... أنها اكثر من ماء مُذابة فيه مجموعة من الاملاح تفرزها غدد قريبة من كرة العين لترطيبها وغسلها من الاتربة
 للدموع معانبها وتاثيراتها على قلب الإنسان؛ فهي تسيل بهدوء وعفوية من القلوب المجروحة والمظلومة المثقلة بالاحزان.
 تنهمر الدموع بغزارة وتتسافك كقطرات وزخات مطر في الصدمات والمآسي وفي الاستقبال والوداع والافراح والاحزان . أنها الدموع تلك الخبرة الانسانية التي ترافقنا في السراء والضراء.

ليس للدموع وقت او مكان محددين او معينين. فهي تتساقط في الهار والليل وفي كل الفصول ، في القصور والصرايف. في الافراح والاحزان.

ولكن ما اكثر الدموع ؛ إذ هناك دموع التماسيح دموع التصنع والتمثيل والمجاملات ودموع الواجب ....
هناك دموع المساكين والمظلومين
دموع صغير فقد احد والديه
ودموع زوجة ترملت في شبابها ودموع اب عاجز من ان يجعل عائلته من ان تعيش ببحبوحة عيش كريم...... دموع حبيبي خانته حبيبته وباعته! دموع مُحبة تودع حبيبها لبلاد الغربة!
   الدموع الصادقة براكين دفينة تنفجر دون اي محسوبيات ؛ انها دموع أُمّ وهي تُعانق ولدها وهو يرحل لبلاد الغربة ...... انها دموع الوالدين ليلة زفاف ولدهم ...... ودموع الكاهن ووالديه يوم اقتباله نعمة الكهنوت ودموع راهبة يوم مجاهرتها بحبها ونذورها للرب ......... هذه كلها دموع صادقة نابعة من الاعماق لها معانيها ومدلولاتها!
وهناك دموع تسيل دون ارادة الانسان ؛ دموع الظلم ودموع اثارتها القنابل الكيماوية  المُسيلة للدموع............. دموع الخيانة والخداع .........

ورغم تنوع المعاني نتقى للدموع فؤائد فهي تُطهر القلب من الاحزان .. انها علاج للنفس لما كبدته من انفعالات وازمات واحزان وامنيان و.........

اخيرًا
لكل دمعة قصة وموقف ؛ فلدموعنا ذكريات خالدة . [/color][/size]


[color=4B0082]من كتاب ( كلمات من حياة إنسان) للأب يوسف جزراوي بغداد 2005[/color]


71  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق !![/ في: 20:29 04/12/2008
الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق !!

      كُنّا قبل بضع سنوات في زاوية انيقة من زوايا اتحاد الادباء والكتاب العراقيين والذي كنتُ سابقًا  احد اعضاءه، بأنتظار محاضرة للفيلسوف اللبناني ولعله المغربي طه عبد الرحمن ..... وبينما كنا ننتظر انبرى احد الاصدقاء ليحدثنا عن قيمة الفكر واهميته ، وكيف ان نجاحنا في الحياة مرتبط به ، وقال في مجرى حديثه : إن الفكر وحده يجعلنا نسمو ونحلق عاليًا فوق سطحية الامور .... وازاد: لابد لنا من اعطاء الفكر الصدارة في اعمالنا!
وما ان اتم محدثنا كلامه ليعقبه اخر ليقول: نعم الفكر ضروري ، لكنه يبقينا نظريين ، عقليين .... ويزيد صاحبنا باندفاع : لا يكفي ان ننغلق على الفكر والاكتفاء به ، بل ان يجب ان يكون لنا قلبًا يتحسس حاجة اخينا الانسان ..... واشتد النقاش واحتدم الجدال ليحاول كل منهما ان يدافع عن رأيه .... متناسين ان الرأي يعرض ولا يفرض!!!!
وتمر الدقائق والمحاضر لم يأتِ ..! فذهب كل منا الى من حيث ماجاء .....

توافدت هذه الذكريات الى مخيلتي قبل ايام عندما كنتُ في وليمة غذاء في احدى المطاعم الصينية في ( فيز بادن) في وسط المانيا .... عندما اختلاف اثنين من الاصدقاء على قيمة الفكر وكيفية تصدره لاعمالنا ..... وفي طريق عودتي الى فرانك فورت سالني احدى الاصدقاء عن رايي. فقلت: إن الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق ..... أنه خبرة حياة!

         يشهد لنا تاريخ الفلسفة ان الكثير من المُفكرين الغربيين تباروا في إعطاء الاولوية للفكر والعقل في الحياة. فقال باسكال الفيلسوف الفرنسي :" إن عظمتنا تنحصر في الفكر وفي الفكر وحده". وحذا حذوه الفيلسوف الرائع رينه ديكارت حينما قال: " انا أُفكر إذًا انا موجود". وكأن هؤلاء الفلاسفة يريدون القول لنا أن قيمة الانسان ووجوده مرتبطان بالفكر وحده!! ويطول الامر بنا كثيرًا لو سردنا مقولات الفلاسفة الاخرين الذين وضعوا العقل في المرتبة الاولى ..... لكننا نكتفي بالقول: نعم ان العقل هو سبب تميز وتميز الانسان عن الكائنات الاخرى ، وهو سبب تميز انسان عن انسان اخر، لكنه ليس كافيًا ...... وهنا تراقصت في ذهني مقولة استاذي الخالد الاب يوسف حبي الطيب الذكر في كتابه خلجات... إذ كتب رحمه الله : " الفكر هو المميز ، ولكن ..... بوسعك ان تعرف كثيرًا وتمتلك معلومات وعلومًا شتى ، وتكون اشبه بوحش في تعاملك وحياتك ....".

لا اود الانتقاص والتقليل من شأن الفكر وتعظيم قابليات العاطفة والمشاعر والاحاسيس ..... لا ليس هذا مبتغاية ..... فالكثير يعيشون عاطفية حياة فيها الكثير من الحساسية والميوعة والرخاوة ......انما اود التاكيد على اهمية الموازنة.

ربما قد سمعتم من يقول انا عقلاني ..... واخرى تقول انا عاطفية ....ز واخر يقول العقل زينة الانسان .... اما انا كنت وما زلت من احد اؤلئك المؤمنيين بأن انساننا إذا نظر الى الحياة من زاوية العقل فقط سيكون جلمود صخر ، واذا كانت حياته تتسم بالعاطفة ستراه يعوم ببحر من الخيال والعواطف، بحر لا نهاية له وكانه اشبه بمن يعوم بسفينة بلا شراع! لذا لا بد من الموازنة بين الاثنين ؛ لا بل الغاية ان تكون موسوعيًا متطلعًا الى سائر الاوجه ، ذو نظرة شمولية متنوعة تعددية ، فالحياة بل الإنسان اكثر من فكر وعاطفة ؛ أنه خبرة حياة ! ولا اجمل من ان تكون انسان ذو خيرة في الحياة ....

جربوا ان تكونو ا ذو نظرة تعددية ستحيوا بتنوع وفرح بهجة الحياة ....وستقولون معي : الحياة والإنسان معنى وواقع جميل ..... وسيحلُ هذا الواقع في عيناك متى ما عرفت ان تختبر الحياة بموازنة فكرية وعاطفية مختبرًا تجاربها ومستوعبًا ما هو جوهري فيها .



من كتاب ( تأملات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008،ص 77_78.




72  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق....! في: 20:13 04/12/2008
الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق !!

      كُنّا قبل بضع سنوات في زاوية انيقة من زوايا اتحاد الادباء والكتاب العراقيين والذي كنتُ سابقًا  احد اعضاءه، بأنتظار محاضرة للفيلسوف اللبناني ولعله المغربي طه عبد الرحمن ..... وبينما كنا ننتظر انبرى احد الاصدقاء ليحدثنا عن قيمة الفكر واهميته ، وكيف ان نجاحنا في الحياة مرتبط به ، وقال في مجرى حديثه : إن الفكر وحده يجعلنا نسمو ونحلق عاليًا فوق سطحية الامور .... وازاد: لابد لنا من اعطاء الفكر الصدارة في اعمالنا!
وما ان اتم محدثنا كلامه ليعقبه اخر ليقول: نعم الفكر ضروري ، لكنه يبقينا نظريين ، عقليين .... ويزيد صاحبنا باندفاع : لا يكفي ان ننغلق على الفكر والاكتفاء به ، بل ان يجب ان يكون لنا قلبًا يتحسس حاجة اخينا الانسان ..... واشتد النقاش واحتدم الجدال ليحاول كل منهما ان يدافع عن رأيه .... متناسين ان الرأي يعرض ولا يفرض!!!!
وتمر الدقائق والمحاضر لم يأتِ ..! فذهب كل منا الى من حيث ماجاء .....

توافدت هذه الذكريات الى مخيلتي قبل ايام عندما كنتُ في وليمة غذاء في احدى المطاعم الصينية في ( فيز بادن) في وسط المانيا .... عندما اختلاف اثنين من الاصدقاء على قيمة الفكر وكيفية تصدره لاعمالنا ..... وفي طريق عودتي الى فرانك فورت سالني احدى الاصدقاء عن رايي. فقلت: إن الإنسان اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق ..... أنه خبرة حياة!

         يشهد لنا تاريخ الفلسفة ان الكثير من المُفكرين الغربيين تباروا في إعطاء الاولوية للفكر والعقل في الحياة. فقال باسكال الفيلسوف الفرنسي :" إن عظمتنا تنحصر في الفكر وفي الفكر وحده". وحذا حذوه الفيلسوف الرائع رينه ديكارت حينما قال: " انا أُفكر إذًا انا موجود". وكأن هؤلاء الفلاسفة يريدون القول لنا أن قيمة الانسان ووجوده مرتبطان بالفكر وحده!! ويطول الامر بنا كثيرًا لو سردنا مقولات الفلاسفة الاخرين الذين وضعوا العقل في المرتبة الاولى ..... لكننا نكتفي بالقول: نعم ان العقل هو سبب تميز وتميز الانسان عن الكائنات الاخرى ، وهو سبب تميز انسان عن انسان اخر، لكنه ليس كافيًا ...... وهنا تراقصت في ذهني مقولة استاذي الخالد الاب يوسف حبي الطيب الذكر في كتابه خلجات... إذ كتب رحمه الله : " الفكر هو المميز ، ولكن ..... بوسعك ان تعرف كثيرًا وتمتلك معلومات وعلومًا شتى ، وتكون اشبه بوحش في تعاملك وحياتك ....".

لا اود الانتقاص والتقليل من شأن الفكر وتعظيم قابليات العاطفة والمشاعر والاحاسيس ..... لا ليس هذا مبتغاية ..... فالكثير يعيشون عاطفية حياة فيها الكثير من الحساسية والميوعة والرخاوة ......انما اود التاكيد على اهمية الموازنة.

ربما قد سمعتم من يقول انا عقلاني ..... واخرى تقول انا عاطفية ....ز واخر يقول العقل زينة الانسان .... اما انا كنت وما زلت من احد اؤلئك المؤمنيين بأن انساننا إذا نظر الى الحياة من زاوية العقل فقط سيكون جلمود صخر ، واذا كانت حياته تتسم بالعاطفة ستراه يعوم ببحر من الخيال والعواطف، بحر لا نهاية له وكانه اشبه بمن يعوم بسفينة بلا شراع! لذا لا بد من الموازنة بين الاثنين ؛ لا بل الغاية ان تكون موسوعيًا متطلعًا الى سائر الاوجه ، ذو نظرة شمولية متنوعة تعددية ، فالحياة بل الإنسان اكثر من فكر وعاطفة ؛ أنه خبرة حياة ! ولا اجمل من ان تكون انسان ذو خيرة في الحياة ....

جربوا ان تكونو ا ذو نظرة تعددية ستحيوا بتنوع وفرح بهجة الحياة ....وستقولون معي : الحياة والإنسان معنى وواقع جميل ..... وسيحلُ هذا الواقع في عيناك متى ما عرفت ان تختبر الحياة بموازنة فكرية وعاطفية مختبرًا تجاربها ومستوعبًا ما هو جوهري فيها .



من كتاب ( تأملات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008،ص 77_78.




73  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: صلاتنا لغة الحُبّ في: 15:41 23/11/2008
شكرا حبيبي بان على المرور الجميل

سلامي للاهل


اخوكِ الأب جزراوي
74  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقة في: 15:38 23/11/2008
شكرا ترنيم على المداحلة الجميلة

ربنا يبارك بالجميع
75  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الإنسان ينسى ولا ينسى في: 20:01 21/11/2008
الإنسـان
             ينسى ولا ينسى


الإنسان ينسى ولا ينسى. أنها مُفارقة ! لكن هذا ما خرجت به من عِبَر وحصيلة تجارب خلال السنيين!

نعم الإنسان ينسى:
ما للآخرين من فضل عليه ؛ وينسى بسرعة ما للآخرين من خدمات ونشاطات ومواقف ومعروف وحسنات ..... انه ينسى الوجه الأبيض ( الايجابي) متمسكا بالوجه الاخر ، ليرى النقطة السوداء في اللوحة البيضاء . ناظرًا الى السواد قبل البياض. وبسرعة البرق ينسى اخطاءه بحق الآخرين وكأن شيئًا لم يكن! وما زال ينسى .... او يتناسى!

لكنه لا ينسى :

ماله من فضل بحق الآخرين ، فتسمعه يحدثك دومًا ، أنه باليوم والتاريخ الفلاني قدم لك معروفًا وصنع لك خدمات جمة ..... وفي قوله هذا منية وتحسيس بالفضل!
_ ولا ينسى اخطاء واهمالات وتجاوزات الآخرين المقصودة وغير المقصودة بحقه ، فيُذكرك أنك بالتاريخ الفلاني خطأت بحقه . وتجدها تعتب على قريباتها لانهم لم يزوروها ويواسوها عندما كانت طريحة الفراش .....
وترى المتزوجين من ابسط مشكلة يسترجعون ذكريات مؤلمة متوغلة في القدم ويتسارعون بعرضها امام بعضهما البعض .....
والمحبيين عادةً ،ينسون الايام الجميلة واللحظات المُقدّسة التي جمعتهم وعاشوها سويةً؛ ليتمسكون بالمواقف والكلمات المؤلمة ، فدعوة لهم الى ان يدركو ان الذي بينهم اقوى واقدس من اي خلافات وذكريات اليمة وينسون الاوقات العصيبة ؛ فالحبّ هو نسيان وصفح لا حدود له!
هكذا هو الإنسان يعود دومًا للوراء ليُقلب صفحات الماضي المؤلمة ولا ينسى !!

انه ينساك بُمجرد ان تبتعد عن المكان الذي خدمته ردحًا من الزمن وينسى كل ما لك من مواقف وخدمات ونشاطات واثار وعطاء وحسنات..... فتصبح في ذاكرة النسيان لتكون في خبر كان! وكم تصعب الحياة وتزداد مرارة عندما يتنكر الاخرين لما لك من معروف وخدمات واشتغالات ..... ويحاولون ان يزيلوا من الوجود كل اثاركَ!
كثيرون هم الذين ينسون ويتناسون ولا يحترمون ذكرى الاخرين واثارهم او يقفوا وقفة اجلال ووفاء لها ؛ وهذا ليس بغريب على مجتمعات تؤمن بالمثل القائل:( البعيد عن العين بعيد عن القلب)!!
فما ان مات شخص مبدع لترى الكثير وللاسف يطعنون ويتنكرون له ولاشتغالاته وكأنهم يحاولون مسخ اسمه وازالته من الوجود وكأنهم يصفون حساباتهم معه ..... كم ضعفاء هؤلاء الاشخاص ومرضى لانهم بوجوده كانوا متملقين متزلفين مصفقين .... !!! ما اتعس الازوادجية والازدواجيين!

لكنني لا اتنكر لوجود اناس وفية مخلصة تتذكر اثارك في حياتهم .... فهم لا ينسون .... لكنهم وللاسف قليلون بل نادرون ولاسيما في زماننا هذا !

أنه الإنسان .... ينسى ولا ينسى![/
b][/size]

من كتاب ( كلمات من حياة إنسان) للأب يوسف جزراوي
بغداد 2005، ص 24_ 25.

76  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الإنسان ينسى ولا ينسى في: 17:43 21/11/2008
                         [color=red] الإنسـان
                                         ينسى ولا ينسى                 
[/color] \[b]الإنسان ينسى ولا ينسى. أنها مُفارقة ! لكن هذا ما خرجت به من عِبَر وحصيلة تجارب خلال السنيين! 

نعم الإنسان ينسى:

 ما للآخرين من فضل عليه ؛ وينسى بسرعة  ما للآخرين من خدمات ونشاطات ومواقف ومعروف وحسنات ..... انه ينسى الوجه الأبيض ( الايجابي) متمسكا بالوجه الاخر ، ليرى النقطة السوداء في اللوحة البيضاء . ناظرًا الى السواد قبل البياض. وبسرعة البرق ينسى اخطاءه بحق الآخرين وكأن شيئًا لم يكن! وما زال ينسى .... او يتناسى!
لكنه لا ينسى :
ماله من فضل بحق الآخرين ، فتسمعه يحدثك دومًا ، أنه باليوم والتاريخ الفلاني قدم لك معروفًا وصنع  لك خدمات جمة ..... وفي قوله هذا منية وتحسيس بالفضل!
_ ولا ينسى اخطاء واهمالات وتجاوزات الآخرين المقصودة وغير المقصودة بحقه ، فيُذكرك أنك بالتاريخ الفلاني خطأت بحقه . وتجدها تعتب على قريباتها لانهم لم يزوروها ويواسوها عندما كانت طريحة الفراش .....
وترى المتزوجين من ابسط مشكلة يسترجعون ذكريات مؤلمة متوغلة في القدم ويتسارعون بعرضها امام بعضهما البعض .....
والمحبيين عادةً ،ينسون الايام الجميلة واللحظات المُقدّسة التي جمعتهم وعاشوها سويةً؛ ليتمسكون بالمواقف والكلمات المؤلمة ، فدعوة لهم الى ان يدركو ان الذي بينهم اقوى واقدس من اي خلافات وذكريات اليمة وينسون الاوقات العصيبة ؛ فالحبّ هو نسيان وصفح لا حدود له!
هكذا هو الإنسان يعود دومًا للوراء ليُقلب صفحات الماضي المؤلمة ولا ينسى !!

انه ينساك بُمجرد ان تبتعد عن المكان الذي خدمته ردحًا من الزمن وينسى كل ما لك من مواقف وخدمات ونشاطات واثار وعطاء وحسنات..... فتصبح في ذاكرة النسيان لتكون في خبر كان! وكم تصعب الحياة وتزداد مرارة عندما يتنكر الاخرين لما لك من معروف وخدمات واشتغالات ..... ويحاولون ان يزيلوا من الوجود كل اثاركَ!
كثيرون هم الذين ينسون ويتناسون ولا يحترمون ذكرى الاخرين واثارهم او يقفوا وقفة اجلال ووفاء لها ؛ وهذا ليس بغريب على مجتمعات تؤمن بالمثل القائل:( البعيد عن العين بعيد عن القلب)!!
فما ان مات شخص مبدع  لترى الكثير وللاسف يطعنون ويتنكرون له ولاشتغالاته وكأنهم يحاولون مسخ اسمه وازالته من الوجود وكأنهم يصفون حساباتهم معه ..... كم ضعفاء هؤلاء الاشخاص ومرضى لانهم بوجوده كانوا متملقين متزلفين مصفقين .... !!! ما اتعس الازوادجية والازدواجيين!

لكنني لا اتنكر لوجود اناس وفية مخلصة تتذكر اثارك في حياتهم .... فهم لا ينسون .... لكنهم وللاسف قليلون بل نادرون ولاسيما في زماننا هذا !




                أنه الإنسان .... ينسى ولا ينسى![/b][/size]

من كتاب ( كلمات من حياة إنسان) للأب يوسف جزراوي
بغداد 2005، ص 24_ 25.

77  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقة في: 10:06 21/11/2008
شكرا لمرورك حبيبي حسام
ربنا يبارك بك

والاخت الغالية بان شكرا لمرورك ومداخلتك
ربنا يبارك بكِ وسلامي للاهل

ربنا يحفظ الجميع بصلوات امنا العذراء مريم
78  المنتدى العام / قصص تأملية / صلاتنا لغة الحُبّ في: 11:28 18/11/2008
size=20pt]color=navy]صلاتنا ..... لغة الحُبّ[/color][/size]

[color=FF0000]_في عمق كل منّا حاجة قوية وملحة للاتصال بكائن اقوى منّا ويتعدى حدودنا ..... يسوع معلم الحب الالهي والانساني ... شعر بهذه الحاجة ....فكانت له وقفات تامل وصلاة واختلاء مع ابيه ..... التلاميذ شعرو بتلك الحاجة فطلبوا من معلمهم يسوع ان يعلمهم الصلاة . فكانت صلاة الابانا وما اروعها من صلاة وهي كاشفة عن ابوة الله لنا.
_ الصلاة علاقة حبّ مع الله. وللحبّ لغة يُعبر بها الحبّ وصلاتنا هي ( لغة الحبّ) التي نتحدث بها مع الله ونعبر له عن حبنا .
_ ما اجمل ان يبدء إنساننا يومه بالصلاة ( صلاة الشكر والثقة والمجد والاستسلام بيد الله تعالى ) والاجمل ان ينهي يومه بصلاة شكر ايضا وقبل ان ينام بين يدي الله أبونا، يراجع ذاته ويتفحض ضميره فيعزز الايجابيات وليسعى جاهدا لتجاوز السيئات . ثم يصلي قائلا: يا رب بين يديك استودع روحي . هكذا كانت تعاليم الاباء الكرملين ومعايشتي لهم زاد لحياتي الروحية .
_ الصلاة وقفة تامل في عالم لا يعرف السكون . واذيع علنا : من لا يعرف ان يقف ويتامل ويصلي .... لا يعرف النمو والتقدم.... ولا عمل فيه ابداع الا وسبقه صمت وهدوء وصلاة ....
_ في ر ياضة روحية اسطحبت بها معلمي ومعلمات التعليم المسيحي لدير الابطار في حمض .... وبينما الكل خالد في النوم .... كانت ليلة قارصة البرد وحالكة السواد وفي داخلي حاجة قوية للصلاة . فنزلت إلى معبد الدير (chapel) طالبًا الخلوة والصلاة فجلست لوحدي للتأمّل وسط هدوء رهيب يعجز القلم عن وصفه . فتذكرت عائلتي واعز ناسي ورعيتي و.... فحملتهم بصلاتي ..... فأدركت من هذه الخبرة : إن الانسان وان كان بمفرده فهو ليس وحيدًا لمفرده! بل انه يحمل في قلبه الكثير والكثير من الاقرباء والاحباء والاصدقاء .... فالقلب المُحبّ لا حدود له. انه قلب مُصلي . فابلحبّ ينسى الإنسان ذاته . وما الصلاة سوى فعل حبّ تجاه الله وفي سبيل الاخرين.
_ الصلاة لا تكتفي بتريد كلمات معسولة وطلبات وتضرعات .... بل هي موقف وسلوك حياتنا .... فصلاتنا بدون اعمال تبقى جوفاء.
_ طائر هو بلا عش ذلك الانسان الذي تكون حياته خالية من الهدوء والموسيقى والصلاة والتامل.
_ الصلاة ليست بطول وقتها وبتريد اجمل الكلمات ؛ وبطلبات ورغبات لا تعرف النهاية والاكتفاء ؛ أنما الصلاة حوار حبّ . وليس من قبيل المُغالات ان قلت: من يحبّ لا يطلب! فالمحب وكما كان يردد استاذنا الراحل الاب يوسف حبي رحمه الله ، يعرف ما يتمناه الحبيب!
لذا أملي ان يكون الله محور علاقتنا الروحية ومحور صلاتنا وليس صلاتنا ومنافعنا .....
_ غالبًا ما تتحول صلاتنا وسط متاعب الحياة ومضايقات الاخرين إلى عتاب بدافع الحبّ . عتاب الإنسان وإلهه ، عتاب الابن بأبيه . ووسط عتاب الحبّ هذا تشعر وكأن يد الله تلامس رأسك وتقول لك: أنا معك يا بني لم ولن أتركك.
_ عندما تجسد وتغمض العينين وتفتح الذراعيين وتقول من عمق فكرك وقلبك : يارب أرحمني انا الخاطى ستعيش فرح التواضع والتوبة والغفران . فرح داخلي يبعث فيك السلام والطمانينة . فالله لكونه أب تراه يغفر خطايانا ويحتوي معاصينا ومتفهمًا اياه بقلب ابوي ذات حبّ كبير!
_الصلاة ان تكون مثلما انت امام الله . بدون تصنع ولا تكلف ولا تمثيل . لتعترف بضعفك ومحدوديتك وخطيئتك .... صلاة تخرج من قلبك لتصب في قلب الله.
_ في بعض الاحيان او في الكثير من الاوقات لا رغبة لنا في الصلاة . فتبدو صعبة او حملا ثقيل . وكأن الكلمات تقف على ابواب فمنا ..... لكنني ادعوك وادعوكِ لصلاة في مثل تلك الاوقات . فالصلاة تعبر بل انعكاس لذاتنا .... ولا اجمل من تقدم ما يجول في داخلي من هموم وافراح ومتاعب وافكار وامنيات لتضعها بين يدي الله ليرعاها ويوجهنا لما هو خير لنا ( اطلبو تجدو ....)
_ تنتظر الام بفارغ الصبر وشوق كبير تلك اللحظة التي يبدأ فيها صغيرها بالنطق . وما ان نطق لتحلق عاليا فرحا وسرورا وبهجة لتحتضنه وتقبله وتشده اليها ..... هكذا هو فرح الله ابينا حينما نصلي اليه.
_ الصلاة علاقة مع الله . والله يعلمنا الكثير من خلال علاقتنا معه . فهو( خير واوفى صديق ؛ لا بل حامل همومنا وكاتم اسرارنا ورفيق دربنا) وبهذا الصدد تقول القديسة تريزا الافيلية الكبيرة: إن الصلاة حديث صداقة مع الله .... وحوار ودي مع ذلك ذلك الي نعرف أنه يحبنا ، أنه حديث القلب إلى القلب.
_ الصلاة تتطلب صمت وهدوء واختلاء وموسيقى . بمعنى ان تجلس مع ذاتك وتدخل إلى عمقك . " فاذا صليت فأدخل مخدعك واغلق بابك ....." (متى 6/6). وكذلك يقول القديس يوحنّا الذهبي الفم : " جدوا باب قلوبكم تروا أنه الباب المؤدي لملكوت الله . فللسماء والقلب باب واحد".
_ وليكن للعذراء أمنا وشفيعتنا وقتًا لاكرامها وطلب شفاعتها ..... وما اروعها من أُمّ ..... انها شمعة تضيى دربنا . وكلنا قد اختبر عن كثب مواقف وخبرات وشفاعات امنا القديسة مريم.
_ الصلاة لا تعرف لغة .... وليس الصلاة طقوس وشعائر ..... بل الصلاة ان تشعر انك بحضور الله ، بحوار تفهمه : وليس بتريد كلمات تجهل معناها كالبغبغاء.... لذا كنت وما زلت لا ابالغ بالتقديس بلغة الطقوس التي لا يفهمها سوى الكاهن ونفر قليل من الشمامسة . فالصلاة حوار ولا حوار بلغة فهم واستيعاب ويبقى الحوار عقيمًا وغير مجديًا متى كان بلغة غير مفهومة ..... فيسوع صلى للتلاميذ بلغة التي يفهمونها ولم يتعصب للغة ما ..... فهو جاء مخلصًا للانسان ....وليس للغة ما...!!!!!!!!

ليتك تخصص للصلاة وقتا في حياتك .... فهي تجعلنا اكثر انسانيين واكثر روحانيين واكثر مسيحيين ......
فالله كله اذان صاغية ..... وهو على احر من الجمر للدخول معنا في علاقة من خلال صلاة حبّ.


من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
79  المنتدى العام / منتدى التاهيل الاسري لذوي الاحتياجات الخاصة / صلاتنا لغة الحُبّ في: 11:26 18/11/2008
size=20pt]color=navy]صلاتنا ..... لغة الحُبّ[/color][/size]

[color=FF0000]_في عمق كل منّا حاجة قوية وملحة للاتصال بكائن اقوى منّا ويتعدى حدودنا ..... يسوع معلم الحب الالهي والانساني ... شعر بهذه الحاجة ....فكانت له وقفات تامل وصلاة واختلاء مع ابيه ..... التلاميذ شعرو بتلك الحاجة فطلبوا من معلمهم يسوع ان يعلمهم الصلاة . فكانت صلاة الابانا وما اروعها من صلاة وهي كاشفة عن ابوة الله لنا.
_ الصلاة علاقة حبّ مع الله. وللحبّ لغة يُعبر بها الحبّ وصلاتنا هي ( لغة الحبّ) التي نتحدث بها مع الله ونعبر له عن حبنا .
_ ما اجمل ان يبدء إنساننا يومه بالصلاة ( صلاة الشكر والثقة والمجد والاستسلام بيد الله تعالى ) والاجمل ان ينهي يومه بصلاة شكر ايضا وقبل ان ينام بين يدي الله أبونا، يراجع ذاته ويتفحض ضميره فيعزز الايجابيات وليسعى جاهدا لتجاوز السيئات . ثم يصلي قائلا: يا رب بين يديك استودع روحي . هكذا كانت تعاليم الاباء الكرملين ومعايشتي لهم زاد لحياتي الروحية .
_ الصلاة وقفة تامل في عالم لا يعرف السكون . واذيع علنا : من لا يعرف ان يقف ويتامل ويصلي .... لا يعرف النمو والتقدم.... ولا عمل فيه ابداع الا وسبقه صمت وهدوء وصلاة ....
_ في ر ياضة روحية اسطحبت بها معلمي ومعلمات التعليم المسيحي لدير الابطار في حمض .... وبينما الكل خالد في النوم .... كانت ليلة قارصة البرد وحالكة السواد وفي داخلي حاجة قوية للصلاة . فنزلت إلى معبد الدير (chapel) طالبًا الخلوة والصلاة فجلست لوحدي للتأمّل وسط هدوء رهيب يعجز القلم عن وصفه . فتذكرت عائلتي واعز ناسي ورعيتي و.... فحملتهم بصلاتي ..... فأدركت من هذه الخبرة : إن الانسان وان كان بمفرده فهو ليس وحيدًا لمفرده! بل انه يحمل في قلبه الكثير والكثير من الاقرباء والاحباء والاصدقاء .... فالقلب المُحبّ لا حدود له. انه قلب مُصلي . فابلحبّ ينسى الإنسان ذاته . وما الصلاة سوى فعل حبّ تجاه الله وفي سبيل الاخرين.
_ الصلاة لا تكتفي بتريد كلمات معسولة وطلبات وتضرعات .... بل هي موقف وسلوك حياتنا .... فصلاتنا بدون اعمال تبقى جوفاء.
_ طائر هو بلا عش ذلك الانسان الذي تكون حياته خالية من الهدوء والموسيقى والصلاة والتامل.
_ الصلاة ليست بطول وقتها وبتريد اجمل الكلمات ؛ وبطلبات ورغبات لا تعرف النهاية والاكتفاء ؛ أنما الصلاة حوار حبّ . وليس من قبيل المُغالات ان قلت: من يحبّ لا يطلب! فالمحب وكما كان يردد استاذنا الراحل الاب يوسف حبي رحمه الله ، يعرف ما يتمناه الحبيب!
لذا أملي ان يكون الله محور علاقتنا الروحية ومحور صلاتنا وليس صلاتنا ومنافعنا .....
_ غالبًا ما تتحول صلاتنا وسط متاعب الحياة ومضايقات الاخرين إلى عتاب بدافع الحبّ . عتاب الإنسان وإلهه ، عتاب الابن بأبيه . ووسط عتاب الحبّ هذا تشعر وكأن يد الله تلامس رأسك وتقول لك: أنا معك يا بني لم ولن أتركك.
_ عندما تجسد وتغمض العينين وتفتح الذراعيين وتقول من عمق فكرك وقلبك : يارب أرحمني انا الخاطى ستعيش فرح التواضع والتوبة والغفران . فرح داخلي يبعث فيك السلام والطمانينة . فالله لكونه أب تراه يغفر خطايانا ويحتوي معاصينا ومتفهمًا اياه بقلب ابوي ذات حبّ كبير!
_الصلاة ان تكون مثلما انت امام الله . بدون تصنع ولا تكلف ولا تمثيل . لتعترف بضعفك ومحدوديتك وخطيئتك .... صلاة تخرج من قلبك لتصب في قلب الله.
_ في بعض الاحيان او في الكثير من الاوقات لا رغبة لنا في الصلاة . فتبدو صعبة او حملا ثقيل . وكأن الكلمات تقف على ابواب فمنا ..... لكنني ادعوك وادعوكِ لصلاة في مثل تلك الاوقات . فالصلاة تعبر بل انعكاس لذاتنا .... ولا اجمل من تقدم ما يجول في داخلي من هموم وافراح ومتاعب وافكار وامنيات لتضعها بين يدي الله ليرعاها ويوجهنا لما هو خير لنا ( اطلبو تجدو ....)
_ تنتظر الام بفارغ الصبر وشوق كبير تلك اللحظة التي يبدأ فيها صغيرها بالنطق . وما ان نطق لتحلق عاليا فرحا وسرورا وبهجة لتحتضنه وتقبله وتشده اليها ..... هكذا هو فرح الله ابينا حينما نصلي اليه.
_ الصلاة علاقة مع الله . والله يعلمنا الكثير من خلال علاقتنا معه . فهو( خير واوفى صديق ؛ لا بل حامل همومنا وكاتم اسرارنا ورفيق دربنا) وبهذا الصدد تقول القديسة تريزا الافيلية الكبيرة: إن الصلاة حديث صداقة مع الله .... وحوار ودي مع ذلك ذلك الي نعرف أنه يحبنا ، أنه حديث القلب إلى القلب.
_ الصلاة تتطلب صمت وهدوء واختلاء وموسيقى . بمعنى ان تجلس مع ذاتك وتدخل إلى عمقك . " فاذا صليت فأدخل مخدعك واغلق بابك ....." (متى 6/6). وكذلك يقول القديس يوحنّا الذهبي الفم : " جدوا باب قلوبكم تروا أنه الباب المؤدي لملكوت الله . فللسماء والقلب باب واحد".
_ وليكن للعذراء أمنا وشفيعتنا وقتًا لاكرامها وطلب شفاعتها ..... وما اروعها من أُمّ ..... انها شمعة تضيى دربنا . وكلنا قد اختبر عن كثب مواقف وخبرات وشفاعات امنا القديسة مريم.
_ الصلاة لا تعرف لغة .... وليس الصلاة طقوس وشعائر ..... بل الصلاة ان تشعر انك بحضور الله ، بحوار تفهمه : وليس بتريد كلمات تجهل معناها كالبغبغاء.... لذا كنت وما زلت لا ابالغ بالتقديس بلغة الطقوس التي لا يفهمها سوى الكاهن ونفر قليل من الشمامسة . فالصلاة حوار ولا حوار بلغة فهم واستيعاب ويبقى الحوار عقيمًا وغير مجديًا متى كان بلغة غير مفهومة ..... فيسوع صلى للتلاميذ بلغة التي يفهمونها ولم يتعصب للغة ما ..... فهو جاء مخلصًا للانسان ....وليس للغة ما...!!!!!!!!

ليتك تخصص للصلاة وقتا في حياتك .... فهي تجعلنا اكثر انسانيين واكثر روحانيين واكثر مسيحيين ......
فالله كله اذان صاغية ..... وهو على احر من الجمر للدخول معنا في علاقة من خلال صلاة حبّ.


من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
80  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / صلاتنا لغة الحُبّ في: 11:21 18/11/2008
[color=navy]صلاتنا ..... لغة [/color] الحُبّ

[color=FF0000]_في عمق كل منّا حاجة قوية وملحة للاتصال بكائن اقوى منّا ويتعدى حدودنا ..... يسوع معلم الحب الالهي والانساني ... شعر بهذه الحاجة ....فكانت له وقفات تامل وصلاة واختلاء مع ابيه ..... التلاميذ شعرو بتلك الحاجة فطلبوا من معلمهم يسوع ان يعلمهم الصلاة . فكانت صلاة الابانا وما اروعها من صلاة وهي كاشفة عن ابوة الله لنا.
_ الصلاة علاقة حبّ مع الله. وللحبّ لغة يُعبر بها الحبّ وصلاتنا هي ( لغة الحبّ) التي نتحدث بها مع الله ونعبر له عن حبنا .
_ ما اجمل ان يبدء إنساننا يومه بالصلاة ( صلاة الشكر والثقة والمجد والاستسلام بيد الله تعالى ) والاجمل ان ينهي يومه بصلاة شكر ايضا وقبل ان ينام بين يدي الله أبونا، يراجع ذاته ويتفحض ضميره فيعزز الايجابيات وليسعى جاهدا لتجاوز السيئات . ثم يصلي قائلا: يا رب بين يديك استودع روحي . هكذا كانت تعاليم الاباء الكرملين ومعايشتي لهم زاد لحياتي الروحية .
_ الصلاة وقفة تامل في عالم لا يعرف السكون . واذيع علنا : من لا يعرف ان يقف ويتامل ويصلي .... لا يعرف النمو والتقدم.... ولا عمل فيه ابداع الا وسبقه صمت وهدوء وصلاة ....
_ في ر ياضة روحية اسطحبت بها معلمي ومعلمات التعليم المسيحي لدير الابطار في حمض .... وبينما الكل خالد في النوم .... كانت ليلة قارصة البرد وحالكة السواد وفي داخلي حاجة قوية للصلاة . فنزلت إلى معبد الدير (chapel) طالبًا الخلوة والصلاة فجلست لوحدي للتأمّل وسط هدوء رهيب يعجز القلم عن وصفه . فتذكرت عائلتي واعز ناسي ورعيتي و.... فحملتهم بصلاتي ..... فأدركت من هذه الخبرة : إن الانسان وان كان بمفرده فهو ليس وحيدًا لمفرده! بل انه يحمل في قلبه الكثير والكثير من الاقرباء والاحباء والاصدقاء .... فالقلب المُحبّ لا حدود له. انه قلب مُصلي . فابلحبّ ينسى الإنسان ذاته . وما الصلاة سوى فعل حبّ تجاه الله وفي سبيل الاخرين.
_ الصلاة لا تكتفي بتريد كلمات معسولة وطلبات وتضرعات .... بل هي موقف وسلوك حياتنا .... فصلاتنا بدون اعمال تبقى جوفاء.
_ طائر هو بلا عش ذلك الانسان الذي تكون حياته خالية من الهدوء والموسيقى والصلاة والتامل.
_ الصلاة ليست بطول وقتها وبتريد اجمل الكلمات ؛ وبطلبات ورغبات لا تعرف النهاية والاكتفاء ؛ أنما الصلاة حوار حبّ . وليس من قبيل المُغالات ان قلت: من يحبّ لا يطلب! فالمحب وكما كان يردد استاذنا الراحل الاب يوسف حبي رحمه الله ، يعرف ما يتمناه الحبيب!
لذا أملي ان يكون الله محور علاقتنا الروحية ومحور صلاتنا وليس صلاتنا ومنافعنا .....
_ غالبًا ما تتحول صلاتنا وسط متاعب الحياة ومضايقات الاخرين إلى عتاب بدافع الحبّ . عتاب الإنسان وإلهه ، عتاب الابن بأبيه . ووسط عتاب الحبّ هذا تشعر وكأن يد الله تلامس رأسك وتقول لك: أنا معك يا بني لم ولن أتركك.
_ عندما تجسد وتغمض العينين وتفتح الذراعيين وتقول من عمق فكرك وقلبك : يارب أرحمني انا الخاطى ستعيش فرح التواضع والتوبة والغفران . فرح داخلي يبعث فيك السلام والطمانينة . فالله لكونه أب تراه يغفر خطايانا ويحتوي معاصينا ومتفهمًا اياه بقلب ابوي ذات حبّ كبير!
_الصلاة ان تكون مثلما انت امام الله . بدون تصنع ولا تكلف ولا تمثيل . لتعترف بضعفك ومحدوديتك وخطيئتك .... صلاة تخرج من قلبك لتصب في قلب الله.
_ في بعض الاحيان او في الكثير من الاوقات لا رغبة لنا في الصلاة . فتبدو صعبة او حملا ثقيل . وكأن الكلمات تقف على ابواب فمنا ..... لكنني ادعوك وادعوكِ لصلاة في مثل تلك الاوقات . فالصلاة تعبر بل انعكاس لذاتنا .... ولا اجمل من تقدم ما يجول في داخلي من هموم وافراح ومتاعب وافكار وامنيات لتضعها بين يدي الله ليرعاها ويوجهنا لما هو خير لنا ( اطلبو تجدو ....)
_ تنتظر الام بفارغ الصبر وشوق كبير تلك اللحظة التي يبدأ فيها صغيرها بالنطق . وما ان نطق لتحلق عاليا فرحا وسرورا وبهجة لتحتضنه وتقبله وتشده اليها ..... هكذا هو فرح الله ابينا حينما نصلي اليه.
_ الصلاة علاقة مع الله . والله يعلمنا الكثير من خلال علاقتنا معه . فهو( خير واوفى صديق ؛ لا بل حامل همومنا وكاتم اسرارنا ورفيق دربنا) وبهذا الصدد تقول القديسة تريزا الافيلية الكبيرة: إن الصلاة حديث صداقة مع الله .... وحوار ودي مع ذلك ذلك الي نعرف أنه يحبنا ، أنه حديث القلب إلى القلب.
_ الصلاة تتطلب صمت وهدوء واختلاء وموسيقى . بمعنى ان تجلس مع ذاتك وتدخل إلى عمقك . " فاذا صليت فأدخل مخدعك واغلق بابك ....." (متى 6/6). وكذلك يقول القديس يوحنّا الذهبي الفم : " جدوا باب قلوبكم تروا أنه الباب المؤدي لملكوت الله . فللسماء والقلب باب واحد".
_ وليكن للعذراء أمنا وشفيعتنا وقتًا لاكرامها وطلب شفاعتها ..... وما اروعها من أُمّ ..... انها شمعة تضيى دربنا . وكلنا قد اختبر عن كثب مواقف وخبرات وشفاعات امنا القديسة مريم.
_ الصلاة لا تعرف لغة .... وليس الصلاة طقوس وشعائر ..... بل الصلاة ان تشعر انك بحضور الله ، بحوار تفهمه : وليس بتريد كلمات تجهل معناها كالبغبغاء.... لذا كنت وما زلت لا ابالغ بالتقديس بلغة الطقوس التي لا يفهمها سوى الكاهن ونفر قليل من الشمامسة . فالصلاة حوار ولا حوار بلغة فهم واستيعاب ويبقى الحوار عقيمًا وغير مجديًا متى كان بلغة غير مفهومة ..... فيسوع صلى للتلاميذ بلغة التي يفهمونها ولم يتعصب للغة ما ..... فهو جاء مخلصًا للانسان ....وليس للغة ما...!!!!!!!!

ليتك تخصص للصلاة وقتا في حياتك .... فهي تجعلنا اكثر انسانيين واكثر روحانيين واكثر مسيحيين ......
فالله كله اذان صاغية ..... وهو على احر من الجمر للدخول معنا في علاقة من خلال صلاة حبّ.


من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
81  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الجاهل والمفكر في: 21:53 17/11/2008
الجاهل والمفكر
كنتُ في جلسة غداء بصحبة عائلة صديقة في احدى المطاعم الصينية بجنوب فلندا ، فحدثني صديقي صاحب العزومة عن مدى التشابة بين الجاهل والمفكر ..... فكلاهما تعبان ومجهد ولكل منهما اسبابه الخاصة ....لكن زوجت صاحبي انهت الحوار بجملة لفتت انتباهي وشغلت تفكيري وهي: " صدقني ابونا لا يتمع بهذه الدنيا سوى الجهلة البسطاء المحدودي التفكير". . و وعندما عدت لصومعتي كانت هذه الخاطرة المقتضبة!

الجاهل هو الذي يجهل امر ما .... والجهل هو ألاّ تعلم ..... أيّ انك تجهل اشياء وامور عديدة ..... وهذا امر ليس بالمعُيب ؛ فأنا على سبيل المثال جاهل بالأمور الميكانيكية للسيارة والطيارة وووو وامور عدة..... ولكن ما ابغيه هو جهل البساطة ..... فما اسعد ( البسطاء) الجهلاء الذين تراهم على فطارتهم سذاجتهم ؛ فهم لا يفقهون من امور الدنيا سوى ما يمس قوتهم اليومي وتفاصيل حياتهم اليومية المعاشية ..... لا تهمهم الاحداث والا شخاص .... لو انقلبت الدنيا تراهم غير مبالين .... ليس لديهم اي طموحات مادية ... مقتنعين بما يملكون .... والحسد لا مكان له في داخلهم ..... لا يعرفون النفاق ولا الدجل ولا التمثيل ..... ولكن مشكلتهم جهلة وبسطاء!!

اما ان تكونَ مفكرًا ..... لا اعني بها ان تكون اديبا وفيلسوفا ...... بل كل من تجده مهمومًا بأمور الدنيا الكثيرة وباله مشغول وفكره تعبان بكل تفاصيل الحياة ويحسب لكل شي الف حساب .....

إن تكون مفكرًا ومحللاً اقصد بها كل من يشعر في الكثير من الأحيان بأن صدره قد ضاق واصبح اضيق من ثقب الابرة .....
إن تكون مفكرًا يعني ستشعر بأن راسك يدور باستمرار ولا يهدا له بال .... يحلل كل كلمة وموقف وحركة .... وترى ان حياته غدت عبارة عن تعقيدات لا حصر لها
إن تكون مفكرًا يعني انك ستكون موضع حسد وغيرة الاخرين منك ..... بل سيرمونك بسهام غيرتهم ..... وستكون حياتك مجرد صراع مستمر لا اكثر ....يا ترى لماذا؟ لانك لا تجهل الامور !

فحقا لا يتمتع بهذه الدنيا سوى الجهلاء الذين لا يهمهم من الدنيا غير لحظتهم الحاضرة !
[/size]



من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) 2008
للأب يوسف جزراوي
82  المنتدى العام / قصص تأملية / عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية في: 21:43 17/11/2008
عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية


[
انكشفت حقيقته وظهر وجه الخفي لتنكشف كل اوراقه لتنجلي صورته للجميع.......... كم وكم مثل علينا ادوار المُثل العليا والروحانيات فاصبنا بخيبة امل بعد ان تبين لنا انه شيطان بل رئيس شياطين ....... فنصحته بأن يتخلى عن رسالته ويعمل ممثلاً ...... انها المهنة الحقيقية التي سيبدع بها!! لأنه أفضل ممثل وحيال ........عرفته طيلة 30عامًا انقضت من حياتي!

خلدت للنوم عليّ انسى حقيقته .... ولكن الصدمة فاجعة !

ليل حالك السواد وبرده قارص والكثير من الصور تعج في مخيلتي ..... فاخذت قلمي وسجلت هذه الكلمات .....:

مؤلم عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية ومؤلم ايضًا ان تعيش بسلوك حياة لا يمت لحقيقتك بصلة  الكثير يمثل امامك ويتصنع ولا يكشف ذاته الحقيقية البعض حاول ونجح في ان يصبح شخص ثاني دون ان يكون هو  داست اقدامه على مبادئ كانت مسلمات له  ..... فبات منهمكًا بالتصنع والتكلف وارتداء الاقنعة وتمثيل الادوار ...... لكنه نسى او تناسى انه لا يستطيع التمثيل على الله ؛فربنا يرى  ويعلم كل شي! !

تصنع من اجل منصب ما ؛ مال ؛ شهرة ؛ غاية هدف ..... وكأنني امام ممثل محترف! ولكنّنب اقر وبواضح مطلق : انه ايجاد الدور وخدعنا!

لذا اقول واكتب بقناعة ولا اجمل من ان يقول الانسان قناعته:

انا كما انا وسأكون دائما وابدًا إلى ان تنطفي شمعة حياتي من هذه الحياة فسلوكي صورة لذاتي الحقيقية وليس كما يريدها الناس او ليس كما تفرضه عليّ الظروف والاحداث والمصالح!!

كُن كما انت حتى وان رأيت ان غيرك تبوء أعلى المناصب وحصل على ارفع المراكز وبات من اصحاب الثروة والمال .

كن نورًا لمن حولك وتلاقيه في طريق الحياة لا تبيع ضميرك وكن امينًا لوزنتك التي منحك اياها الرب فماذا يتنفع الانسان لو ربح العالم وخسر نفسه!

ختامًا
الشهرة والمال والمناصب والتمثيل على الاخرين قد تتمكن من الوصول اليها بسهولة .... ولكن محبة الناس وكسب احترامها وراحة ضميرك وسلام نفسك  ليس من السهولة ان تصل اليه وانت تمثل ادوار ومشاهد على الاخرين لا تعكس حقيقتك وشخصك ...ولكن الناس بات بامكانها اليوم اكثر من اي يوم مضى ان تميز وتحلل وتشخص.

الجميع يريدك لنفسه ومن اجل نفسه ومنافعه الشخصية ..... فلا تسخر الاخرين لنفسك ولمصالحها.... الله ابوك يريدك لخير نفسك والاخرين .... فكن انت دون اي رتوش .... ولتكن شمعة تضيء درب الاخر وليس لحرق اوراقه!

ما من خفي الا وسيكشف يقول الرب ..... لذا تصرف بصدق وتحت ضوء الشمس وكن ذا مبدأ دون اللجوء الى التصنع والتميل وارتداء الاقنعة!

فكن انت .... على حقيقتك كما يريدك الرب وليكن سلوكنا ببراءة الاطفال  فكريًا  اللذين لايعرفون التصنع والغش والخداع..............
[/color]

من كتاب (تأملات من حياة كاهن ) 2008
للأب يوسف جزراوي
83  المنتدى العام / منتدى التاهيل الاسري لذوي الاحتياجات الخاصة / عندما تتحول الاقنعة لوجوه حقيقية في: 21:34 17/11/2008
عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية


في صيف 2005 عملت كمرشدًا روحيًا للاخوية الطفل يسوع في كنيسة مار كوركيس الكلدانية لخدمت المُعاقيين .... لا تزال تلك الايام عالقة في اذهاني ..... تعلمت من الاخوة المُعاقيين امور عدة .... ومعهم خرجت بقناعة راسخة في الاعماق مفادها: وحدهم ابناء هذه الشريحة لا يعرفون التصنع والتلكلف والازدواجية .....[/color]

انكشفت حقيقته وظهر وجه الخفي لتنكشف كل اوراقه لتنجلي صورته للجميع.......... كم وكم مثل علينا ادوار المُثل العليا والروحانيات فاصبنا بخيبة امل بعد ان تبين لنا انه شيطان بل رئيس شياطين ....... فنصحته بأن يتخلى عن رسالته ويعمل ممثلاً ...... انها المهنة الحقيقية التي سيبدع بها!! لأنه أفضل ممثل وحيال ........عرفته طيلة 30عامًا انقضت من حياتي!

خلدت للنوم عليّ انسى حقيقته .... ولكن الصدمة فاجعة !

ليل حالك السواد وبرده قارص والكثير من الصور تعج في مخيلتي ..... فاخذت قلمي وسجلت هذه الكلمات .....:

مؤلم عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية ومؤلم ايضًا ان تعيش بسلوك حياة لا يمت لحقيقتك بصلة  الكثير يمثل امامك ويتصنع ولا يكشف ذاته الحقيقية البعض حاول ونجح في ان يصبح شخص ثاني دون ان يكون هو  داست اقدامه على مبادئ كانت مسلمات له  ..... فبات منهمكًا بالتصنع والتكلف وارتداء الاقنعة وتمثيل الادوار ...... لكنه نسى او تناسى انه لا يستطيع التمثيل على الله ؛فربنا يرى  ويعلم كل شي! !

تصنع من اجل منصب ما ؛ مال ؛ شهرة ؛ غاية هدف ..... وكأنني امام ممثل محترف! ولكنّنب اقر وبواضح مطلق : انه ايجاد الدور وخدعنا!

لذا اقول واكتب بقناعة ولا اجمل من ان يقول الانسان قناعته:

انا كما انا وسأكون دائما وابدًا إلى ان تنطفي شمعة حياتي من هذه الحياة فسلوكي صورة لذاتي الحقيقية وليس كما يريدها الناس او ليس كما تفرضه عليّ الظروف والاحداث والمصالح!!

كُن كما انت حتى وان رأيت ان غيرك تبوء أعلى المناصب وحصل على ارفع المراكز وبات من اصحاب الثروة والمال .

كن نورًا لمن حولك وتلاقيه في طريق الحياة لا تبيع ضميرك وكن امينًا لوزنتك التي منحك اياها الرب فماذا يتنفع الانسان لو ربح العالم وخسر نفسه!

ختامًا
الشهرة والمال والمناصب والتمثيل على الاخرين قد تتمكن من الوصول اليها بسهولة .... ولكن محبة الناس وكسب احترامها وراحة ضميرك وسلام نفسك  ليس من السهولة ان تصل اليه وانت تمثل ادوار ومشاهد على الاخرين لا تعكس حقيقتك وشخصك ...ولكن الناس بات بامكانها اليوم اكثر من اي يوم مضى ان تميز وتحلل وتشخص.

الجميع يريدك لنفسه ومن اجل نفسه ومنافعه الشخصية ..... فلا تسخر الاخرين لنفسك ولمصالحها.... الله ابوك يريدك لخير نفسك والاخرين .... فكن انت دون اي رتوش .... ولتكن شمعة تضيء درب الاخر وليس لحرق اوراقه!

ما من خفي الا وسيكشف يقول الرب ..... لذا تصرف بصدق وتحت ضوء الشمس وكن ذا مبدأ دون اللجوء الى التصنع والتميل وارتداء الاقنعة!

فكن انت .... على حقيقتك كما يريدك الرب وليكن سلوكنا ببراءة الاطفال والاخوة المعاقين فكريًا  اللذين لايعرفون التصنع والغش والخداع..............
[/color]

من كتاب (تأملات من حياة كاهن ) 2008
للاب يوسف جزراوي
84  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقة في: 21:24 17/11/2008
عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية


انكشفت حقيقته وظهر وجه الخفي لتنكشف كل اوراقه لتنجلي صورته للجميع.......... كم وكم مثل علينا ادوار المُثل العليا والروحانيات فاصبنا بخيبة امل بعد ان تبين لنا انه شيطان بل رئيس شياطين ....... فنصحته بأن يتخلى عن رسالته ويعمل ممثلاً ...... انها المهنة الحقيقية التي سيبدع بها!! لأنه أفضل ممثل وحيال ........عرفته طيلة 30عامًا انقضت من حياتي!

خلدت للنوم عليّ انسى حقيقته .... ولكن الصدمة فاجعة !

ليل حالك السواد وبرده قارص والكثير من الصور تعج في مخيلتي ..... فاخذت قلمي وسجلت هذه الكلمات .....:

مؤلم عندما تصبح الاقنعة وجوه حقيقية ومؤلم ايضًا ان تعيش بسلوك حياة لا يمت لحقيقتك بصلة  الكثير يمثل امامك ويتصنع ولا يكشف ذاته الحقيقية البعض حاول ونجح في ان يصبح شخص ثاني دون ان يكون هو  داست اقدامه على مبادئ كانت مسلمات له  ..... فبات منهمكًا بالتصنع والتكلف وارتداء الاقنعة وتمثيل الادوار ...... لكنه نسى او تناسى انه لا يستطيع التمثيل على الله ؛فربنا يرى  ويعلم كل شي! !

تصنع من اجل منصب ما ؛ مال ؛ شهرة ؛ غاية هدف ..... وكأنني امام ممثل محترف! ولكنّنب اقر وبواضح مطلق : انه ايجاد الدور وخدعنا!

لذا اقول واكتب بقناعة ولا اجمل من ان يقول الانسان قناعته:

انا كما انا وسأكون دائما وابدًا إلى ان تنطفي شمعة حياتي من هذه الحياة فسلوكي صورة لذاتي الحقيقية وليس كما يريدها الناس او ليس كما تفرضه عليّ الظروف والاحداث والمصالح!!

كُن كما انت حتى وان رأيت ان غيرك تبوء أعلى المناصب وحصل على ارفع المراكز وبات من اصحاب الثروة والمال .

كن نورًا لمن حولك وتلاقيه في طريق الحياة لا تبيع ضميرك وكن امينًا لوزنتك التي منحك اياها الرب فماذا يتنفع الانسان لو ربح العالم وخسر نفسه!

ختامًا
الشهرة والمال والمناصب والتمثيل على الاخرين قد تتمكن من الوصول اليها بسهولة .... ولكن محبة الناس وكسب احترامها وراحة ضميرك وسلام نفسك  ليس من السهولة ان تصل اليه وانت تمثل ادوار ومشاهد على الاخرين لا تعكس حقيقتك وشخصك ...ولكن الناس بات بامكانها اليوم اكثر من اي يوم مضى ان تميز وتحلل وتشخص.

الجميع يريدك لنفسه ومن اجل نفسه ومنافعه الشخصية ..... فلا تسخر الاخرين لنفسك ولمصالحها.... الله ابوك يريدك لخير نفسك والاخرين .... فكن انت دون اي رتوش .... ولتكن شمعة تضيء درب الاخر وليس لحرق اوراقه!

ما من خفي الا وسيكشف يقول الرب ..... لذا تصرف بصدق وتحت ضوء الشمس وكن ذا مبدأ دون اللجوء الى التصنع والتميل وارتداء الاقنعة!

فكن انت .... على حقيقتك كما يريدك الرب وليكن سلوكنا ببراءة الاطفال اللذين لايعرفون التصنع والغش والخداع..............


من كتاب (تأملات من حياة كاهن ) 2008
للاب يوسف جزراوي
85  المنتدى العام / بحوث و دراسات عامة / في العراق سوء هضم معرفي وثقافي في: 11:19 06/11/2008
size=14pt]كثيرا ما يتداول عامة الناس مصطلحات وتعابير ( انه دارس ومثقف وووو ) وينسبون ثقافته لكونه خريج الكلّية او المعهد الفلاني ...... ونحن تحديدًا كشرقيين وعراقيين ما ان نسمع أن (س) من الناس خريج الجامعة او المعهد الفلاني لنقيم له وزنًا ونحسبه في عداد المثقفيين والنوابغ وربما العلماء..........!! لكنّني بدوري ارى بوجود بون شاسع بين الثقافة والتعليم وبين المثقف والمتعلم ، فليس كل من درس وحصل على شهادة اكاديمية فهو مثقف! فمن الامور المغلوطة لكنها وللاسف شائعة في مجتمعنا ان ننعت كل صاحب شهاده بالمثقف! انه يلم بمجال ما محدود ..... فربّما تصادف او قد التقيت في مسرح الحياة بذوي شهادات واختصاصات فرائيتهم محدودي الافق ضيقي النظر منغلقيين على ما لديهم رافضيين الانفتاح على ماهو جديد ومفيد وخبراتهم محدودة ولا يجيدون الحديث بكلمتين لا اكثر!، وربما تجد العكس أو قد عايشت اشخاصًا لم تسمح لهم ظروف الحياة من مواصلة وتكملة دراستهم ولا يمتلكون اي شهادة او اختصاص لكنهم اساتذة في التعامل الانساني .............. وقد اكتسبوا ثقافتهم من الحياة ومطالعات وتجارب و..... لذاإملي إلا نحصر الثقافة او المثقف بين جدران الدارسين واصحاب الشهادات..... فهناك شخصيات معروفة بصمت بصمتها المؤثرة في الحياة وفي تاريخ كنيستنا وهم لايمتلكون ابسط الشهادات ...... والامثلة كثيرة! فالحياة مثقفة للانسان لما تحويه من دروس وعبِر .... ولعلي اشخص المشكلة باننا عانينا ولانزال نعاني اليوم في مجتمعنا العراقي من سوء هضم معرفي وثقافي! فمن الاخطاء الشائعة في مجتمعنا ان نسمي الوزارة التي تعنى بشؤون الطلبة والتعليم ( بوازارة التربية و وزارة التعليم العالي) لكن واقع الحال وقد يتفق معي الكثير ان قلت: إن هذه الوزارة ومؤسساتها لاتعطي تربية وثقافة بقدر ما تقدم معلومات وتعليم محض، فهي من وجهة نظري مؤسسات لاتهتم بتربية الفرد وتنشئته وتكوينه وبنيانه فكريًا وانسانيا .... لتمكنه من التفكير بشكل منهجي .... بل تجعل منه أله لحشو المعلوماتية التي قد يتناسها واحدنا مع الزمن. وكلنا يعلم في مدارس وجامعات العراق هدف الكثير من الطلبة (النجاح فقط) وباية طريقة كانت! وان كان النجاح او الشهادة تشترى مقابل مبالغ مادية مغرية ........... ومقياس الطالب لدينا هو ما يجمعه من علامات ( درجات) عالية وليس بمقدار ذكائه او استيعابه للمواد الدراسية التي تقدم اليه.
كنا ولا نزال نرى الكثير من الطلبة يتقاعسون من الذهاب للمدارس والكليات وان ذهبوا فتراهم مشمئزيين او باكراه من قبل الاهل ( للتفاخر بولدهم او ابنتهم الذين يمتلكون الشهادة الفلانية)! او يذهبون بدون رغبة او كما كان الجيل القديم متمسكًا بالدراسة خوفا من خدمة العلم لما شهده البلد من حروب طاحنة.... ترى اليوم الكثير من الجيل الجديد متمسكًا بالدراسة للحصول على شهادة ليتوظف بها ومنها يجني رواتب مغرية .......... فبات البعض يدرس من اجل غاية ما، وليس حبًا بالتعليم والمعرفة والثقافة وبنيان الذات ............لا حظوا أن معظم طلابتنا ( وانا ربما كنت واحد منهم ايام دراستي في المتوسطة) يعدون الايام ويتمنون ان تاتِ الاجازة الصيفية لنتخلص من حزم الورق التي على ظهرنا.
أتوقع أن معظمنا قد شاهد هذه الصورة من قبل بعض الطلبة وهو يمزق الكتب و يحرقها ...وكأنك تقول مع نفسك: كأن بينهم ثأر و حرب ما تنطفي نارها أبد... كأنه يتشفى من هالكتاب... فتجده يمزقه ورقة ورقة... ولا عجب ان قلت وللاسف تحولت الكثير من مدارسنا وكلياتنا إلى مؤسسات للجفاف العقلي وحشو الذاكرة ...... ومؤسسات لضجر الطلبة من حبّ المعرفة! فلم نتعلم في مدارسنا ان نفكر ونحلل ونتساءل ونبحث، بل ان نحفظ على ظهر القلب ( دراخة) اشبه بالبغبغاء. فترانا في بجامات النوم او على سرير النوم او في سطوح المنازل اوفي ارصفة الازقة نردد الواجب او الدرس ونحفظه على ظهر القلب ... هكذا تعلمنا على (بلع) الواجب والمعلومات الدراسية ولا نهضمها. فعانينا ونعاني اليوم من سوء هظم ثقافي ومعرفي! وهذا هو في ظني سبب تاخرنا، إن لم اقل في الكثير من المجالات قياسًا لا اقول بدول العالم ، بل ببعض الدول العربية المجاورة وغيرها.......!!! فختلطت لدينا الاوراق وبات هم الكثير من الطلبة هو الحصول على الشهادة .. بسبب، نحن مجتمع مهتم بالمظاهر فنحسب خريجي الكليات بالمثقفيين ونحسب لهم حسابنا ونعطيهم مكانا مميزا في المجمتع في رأيي الخاص... يوجد فرق بين المثقف و المتعلم... يعني... ان كان واحدنا نجح في دراسته فهذا لايعني أنه مثقف... لا والف لا هناك فجوة بين الأثنين... المثقف ..هو إن يطلع واحدنا ويبحث بدون ما يكون له نهج محدد ...و بدون ما يكون له وقت معين من السنة... المثقف هو من يعرف ان يكون في حوار واتصال دائم بدافع الحب والتثقيف مع الكتاب ليستجلي الحقيقة وقد لا اكون مخطئاً بقولي" ..أنا لا ارى أن النظام التعليمي في العراق ينتج مثقفين... بل ينتج ناس حاصلين على شهادات يصح لنا تسميتهم بالمتعلمين والدارسين!( لا ابغي التعليم بل هذا هو واقع الحال....)
ختامًا: اقولها للمرة المليون الفرق شاسع بين المثقف والمتعلم .... وليس كل من امتلك شهادة لهو مثقف! والانسان من ثماره يُعرف!

وليتنا نُنشى اولادنا على حُب المعرفة والتعلم وتثقيف الذات واختبار الحياة واستيعاب ما هو جوهري منها![/


size]من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
[/color][/color]
86  المنتدى الثقافي / إعلام الفكر والفلسفة / سوء هضم معرفي وثقافي في: 11:17 06/11/2008
كثيرا ما يتداول عامة الناس مصطلحات وتعابير ( انه دارس ومثقف وووو ) وينسبون ثقافته لكونه خريج الكلّية او المعهد الفلاني ...... ونحن تحديدًا كشرقيين وعراقيين ما ان نسمع أن (س) من الناس خريج الجامعة او المعهد الفلاني لنقيم له وزنًا ونحسبه في عداد المثقفيين والنوابغ وربما العلماء..........!! لكنّني بدوري ارى بوجود بون شاسع بين الثقافة والتعليم وبين المثقف والمتعلم ، فليس كل من درس وحصل على شهادة اكاديمية فهو مثقف! فمن الامور المغلوطة لكنها وللاسف شائعة في مجتمعنا ان ننعت كل صاحب شهاده بالمثقف! انه يلم بمجال ما محدود ..... فربّما تصادف او قد التقيت في مسرح الحياة بذوي شهادات واختصاصات فرائيتهم محدودي الافق ضيقي النظر منغلقيين على ما لديهم رافضيين الانفتاح على ماهو جديد ومفيد وخبراتهم محدودة ولا يجيدون الحديث بكلمتين لا اكثر!، وربما تجد العكس أو قد عايشت اشخاصًا لم تسمح لهم ظروف الحياة من مواصلة وتكملة دراستهم ولا يمتلكون اي شهادة او اختصاص لكنهم اساتذة في التعامل الانساني .............. وقد اكتسبوا ثقافتهم من الحياة ومطالعات وتجارب و..... لذاإملي إلا نحصر الثقافة او المثقف بين جدران الدارسين واصحاب الشهادات..... فهناك شخصيات معروفة بصمت بصمتها المؤثرة في الحياة وفي تاريخ كنيستنا وهم لايمتلكون ابسط الشهادات ...... والامثلة كثيرة! فالحياة مثقفة للانسان لما تحويه من دروس وعبِر .... ولعلي اشخص المشكلة باننا عانينا ولانزال نعاني اليوم في مجتمعنا العراقي من سوء هضم معرفي وثقافي! فمن الاخطاء الشائعة في مجتمعنا ان نسمي الوزارة التي تعنى بشؤون الطلبة والتعليم ( بوازارة التربية و وزارة التعليم العالي) لكن واقع الحال وقد يتفق معي الكثير ان قلت: إن هذه الوزارة ومؤسساتها لاتعطي تربية وثقافة بقدر ما تقدم معلومات وتعليم محض، فهي من وجهة نظري مؤسسات لاتهتم بتربية الفرد وتنشئته وتكوينه وبنيانه فكريًا وانسانيا .... لتمكنه من التفكير بشكل منهجي .... بل تجعل منه أله لحشو المعلوماتية التي قد يتناسها واحدنا مع الزمن. وكلنا يعلم في مدارس وجامعات العراق هدف الكثير من الطلبة (النجاح فقط) وباية طريقة كانت! وان كان النجاح او الشهادة تشترى مقابل مبالغ مادية مغرية ........... ومقياس الطالب لدينا هو ما يجمعه من علامات ( درجات) عالية وليس بمقدار ذكائه او استيعابه للمواد الدراسية التي تقدم اليه.
كنا ولا نزال نرى الكثير من الطلبة يتقاعسون من الذهاب للمدارس والكليات وان ذهبوا فتراهم مشمئزيين او باكراه من قبل الاهل ( للتفاخر بولدهم او ابنتهم الذين يمتلكون الشهادة الفلانية)! او يذهبون بدون رغبة او كما كان الجيل القديم متمسكًا بالدراسة خوفا من خدمة العلم لما شهده البلد من حروب طاحنة.... ترى اليوم الكثير من الجيل الجديد متمسكًا بالدراسة للحصول على شهادة ليتوظف بها ومنها يجني رواتب مغرية .......... فبات البعض يدرس من اجل غاية ما، وليس حبًا بالتعليم والمعرفة والثقافة وبنيان الذات ............لا حظوا أن معظم طلابتنا ( وانا ربما كنت واحد منهم ايام دراستي في المتوسطة) يعدون الايام ويتمنون ان تاتِ الاجازة الصيفية لنتخلص من حزم الورق التي على ظهرنا.
أتوقع أن معظمنا قد شاهد هذه الصورة من قبل بعض الطلبة وهو يمزق الكتب و يحرقها ...وكأنك تقول مع نفسك: كأن بينهم ثأر و حرب ما تنطفي نارها أبد... كأنه يتشفى من هالكتاب... فتجده يمزقه ورقة ورقة... ولا عجب ان قلت وللاسف تحولت الكثير من مدارسنا وكلياتنا إلى مؤسسات للجفاف العقلي وحشو الذاكرة ...... ومؤسسات لضجر الطلبة من حبّ المعرفة! فلم نتعلم في مدارسنا ان نفكر ونحلل ونتساءل ونبحث، بل ان نحفظ على ظهر القلب ( دراخة) اشبه بالبغبغاء. فترانا في بجامات النوم او على سرير النوم او في سطوح المنازل اوفي ارصفة الازقة نردد الواجب او الدرس ونحفظه على ظهر القلب ... هكذا تعلمنا على (بلع) الواجب والمعلومات الدراسية ولا نهضمها. فعانينا ونعاني اليوم من سوء هظم ثقافي ومعرفي! وهذا هو في ظني سبب تاخرنا، إن لم اقل في الكثير من المجالات قياسًا لا اقول بدول العالم ، بل ببعض الدول العربية المجاورة وغيرها.......!!! فختلطت لدينا الاوراق وبات هم الكثير من الطلبة هو الحصول على الشهادة .. بسبب، نحن مجتمع مهتم بالمظاهر فنحسب خريجي الكليات بالمثقفيين ونحسب لهم حسابنا ونعطيهم مكانا مميزا في المجمتع في رأيي الخاص... يوجد فرق بين المثقف و المتعلم... يعني... ان كان واحدنا نجح في دراسته فهذا لايعني أنه مثقف... لا والف لا هناك فجوة بين الأثنين... المثقف ..هو إن يطلع واحدنا ويبحث بدون ما يكون له نهج محدد ...و بدون ما يكون له وقت معين من السنة... المثقف هو من يعرف ان يكون في حوار واتصال دائم بدافع الحب والتثقيف مع الكتاب ليستجلي الحقيقة وقد لا اكون مخطئاً بقولي" ..أنا لا ارى أن النظام التعليمي في العراق ينتج مثقفين... بل ينتج ناس حاصلين على شهادات يصح لنا تسميتهم بالمتعلمين والدارسين!( لا ابغي التعليم بل هذا هو واقع الحال....)
ختامًا: اقولها للمرة المليون الفرق شاسع بين المثقف والمتعلم .... وليس كل من امتلك شهادة لهو مثقف! والانسان من ثماره يُعرف!

وليتنا نُنشى اولادنا على حُب المعرفة والتعلم وتثقيف الذات واختبار الحياة واستيعاب ما هو جوهري منها![/


size]من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
[/color][/color]
87  المنتدى الثقافي / إعلام الفكر والفلسفة / رد: الأب يوسف حبّي .... شمس لا تعرف الغروب في: 22:13 05/11/2008
شكرا لكل المداخلات
88  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: لقضيتنا ثمن !! في: 22:10 05/11/2008
شكرا لمداخلتك
89  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: المجتمع الشرقي وبكاء الرجل في: 22:09 05/11/2008
شكرا لكل الردود

ربنا يبارك بالجميع
90  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: أمُور غير مستحبة ............ لكنّها شائعة !!!!!!(نسخة معدلة) في: 22:06 05/11/2008
شكرا لجميع المداخلات
ربنا يبارك بالجميع
91  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 22:04 05/11/2008
شكرا لكل المداخلات

ربنا يبارك الجميع
92  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الأب يوسف حبّي ..... شمس لا تعرف الغروب في: 22:02 05/11/2008
شكرا لكل المداخلات

ورحم الله فقيدنا الغالي
93  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إضطهاد المسيحيين سياسة أم عقيدة في: 13:38 14/10/2008
عاشت اناملك الذهبية دنخا

والى الامام في كتابات جريئة لتسلط الضوء على الواقع المُعاش

ودمت يا مبدع

اخوك دومًا
الاب يوسف
94  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأب يوسف حبّي ... شمس لا تعرف الغروب في: 22:32 13/10/2008
االأب العلامة يوسف حبّي (شمس لا تعرف الغروب)[/color][/color]


url=http://iraq8.com/up][/url]

[size=4]كُنا نهم لدخول ( الكابلا) المصلى في سمنير الكلدان بالدورة لحضور صلاة المساء ( الرمش) إبّان إدارة المطران الجليل لويس ساكو حينها كان قد زارنا سيادة المطران متي متوكا ومعاونه الخوري روفائيل قطيمي ..... واذا بالاب ساكو يتوسط في المصلى ويحدثنا بصوت تخنفه دموع حزينة ...." مات ابونا حبّي مات مات ...." واذا بنا نصرخ دون وعي "لا لا ..... مستحيل ....."
فاصيب الجميع بالصدمة ..... لمكانت هذا العالم البحاثة في حياة تلاميذه ..... اذا كان الكثير منا في سمنير الكلدان وكلّية  بابل  يسميه ( يوسف حُبي)!

لقد مات الاب حبي ..... انطفئت شمعة حياته قبل اوانها ..... ووفاءًا مني لهذا الرجل الجليل الذي بصم بصمة خالدة في حياتي ... . وهذه هي خصال العظماء  ..... فوحده العظيم الذي يعرف ان يترك بعده اثرًا في الحياة ..... وبقدر حجم وعمق هذا الاثر ح بقدر ذلك سيكون حجم خلودنا في هذا الوجود العظيم .... وما هذه الكلمة الا شي من عمق الاثر الذي تركه الاب حبي فيّ!
فعلي افي العلامة الخالد بعض حقه! فهو صاحب فضل في مسيرتي الثقافية والكهنوتية ..... فهو اول من شجعني على الكتابة والتاليف وكان خير مرشدًا لي .


الاب حبي اشهر من نار على علم ، يعرفه القاضي والداني ....
كان يؤمن بالحب ..... لان الله محبة ..... ولانه محبة قام برحلة حبّ خارج ذاته بيوع المسيح ويموت حبًا على الصليب من اجل الانسان .
كان يؤمن .بإهمية الاختلاف..... فتعلمت منه ان الاختلاف لا يعني خلاف وتصادم ؛ بل غنى وتكامل !
كان يؤمن بالإنسان ...... فعاش حياته كشمعة لا من اجل ان تحترق بل لكي تشتعل وتنير درب الاخرين ....
كان يؤمن بالعمل الجماعي ..... فنشى كوادر وجمع حوله المثقفين والمبدعين فعملوا معًا كخلايا نحل بلا ملل وبلا كلل!

عشت انسانيتك .....وكنت توصينا دائمًا ....." يا كهنة المستقبل لا تنسوا انكم ،اناس بشر من لحم ودم ..... قبل ان تكونوا كهنة..... عيشوا انسانيتكم مثلما عاشها كاهننا يسوع الانسان"
فعشت انسانيتك دون اي تمثيل وتصنع..... فلم تمثل دور القداسة .... بل عرف عنك بحسك الانساني العالي!
كان يؤمن بالثقافة والمواصلة والمواكبة ..... فكان يوصينا : " واحدكم ما ان صار كاهنًا ليترك الكتب والثقافة لينغمس بالخورنة ....فيتجر ما تعلمه الى ان يتحول الى بركة راكدة ..... تعلموا ان تتواصلوا ثقافيًا"
كان يؤمن بدور العلمانيين بالكنيسة .... فنرى معظم اصدقائه والعاملين معه كانوا من العلمانيين .... ومنهم كتاب وادباء وفنانيين وفلاسفة ... وهو اول من نادى وعمل على تأسيس المجلس الخورني .....
كان اشبه بالمكتبة المتكاملة ..... محبًا للثقافة والتعلم ..... فبرز على الساحة الدينية والثقافية والفكرية ..... كان مرجعًا ثقافيًا  للكثير من علماء العر اق .... وكان الكثير من العلماء يتمنون ان يضع لهم الاب حبي مقدمة لكتبهم وابحاثهم لكيما تاخذ صداها لما كان يتمتع به الاب حبّي من صيت ومكانة بين مثقفي العراق . بل من اجل عيون د. حبّي كرس الكثير من اعظاء المجمع العلمي العراقي وكبار الاساتذة والفلاسفة في جامعات بغداد وقتهم للتدريس والقاء المحاضرات في كلّية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت التي تاسست وقامت بجهوده الجبارة
كنت تؤمن بتسمية( كنيسة المشرق) او كنيسة العراق ..... كان من المنادين بالوحدة ...... ياليتك كنت اليوم لبكيت دمًا على تسميات ( الكلدان الاشوريين السريان) تسميات اضعفت قوانا وجعلتنا اقلية متمزقة ....
يؤلمني ايها الاب حبي ان اقرا في مواقعنا الالكترونية وعلى شاشات التلفاز تسمية أبنا شعبنا ( الكدان السريان الاشوريين) . ياليتك كنت موجود اليوم معنا ..... لكنت قلت معي ومع الكثير ابناء شعبنا المسيحي بدلا من هذه التسميات التي فرقتنا ..... فخلاصنا بيسوع وليس بقومياتنا واحزابنا ....!!
اتذكرك في صومعتك في كلية بابل واتحير بوصف تلك الصومعة اهي متحف؟ ام مكتبة متكاملة ......... اتذكرك رغم ضعف نظرك كنت تطالع اخر الابحاث والدراسات .....
وكنت تقول لي ولغيري :" طالعوا الى ان تنعمي عيونكم ..... ولا تكونوا من اصحاب الادمغة المتحجرة والكروش العالية..."
كنت منفتحًا على الكل محبًا للجميع ..... محبًا للحوار ..... كنت ارك ملاكًا يعتلي المذبح ..... فعشت كرجل صلاة .... وعكست وجه الله المحب للاخرين ....

رغم كل مناصبه ومكانته الثقافية والاجتماعية والكنسية ... كانت يعرف بتواضعه .... ويمحلة تواضع العظماء!!!!
[color=FF0000]

ذكرياتي مع الاب يوسف حبي

كنت في الثاني من الفلسفة ..... قدمت باشراف الاب حبي بحث عن هجرة المسيحيين في العراق ....... من خلال استفتاء عملته وعمله لي الاب حبي ..... فكان معجبًا به ونصحني بنشره بعد ان نقحه لغويًا .... ونشرته
وقال لي ستقدمه لمرحلتك كمحاضرة بعد عودتي من السفر .... أن عدتُ! وكأن قلبه يعلم انه سيذهب ولم يعد!!

وقبل سفره كنا بمحاضرة بمادة ( فلسفة الاخلاق) وكان يحاضرنا من كتابه نشوة القمم .... وقبل ان يهم مغادرًا القاعة حدثنا قائلاً:" البارحة اتصل بي الكثير من الناس والكهنة من داخل العراق وخارجه ..... قالوا لي ابونا انت ما متت ..... يقولون ابونا حبي مات " فضحك رحمه الله ببراءة كعادته ..... وقال" امنيتم يشوفوني ميت .... وازاد فقيدنا الراحل: حبي ما يموت...." وضحك وختم حديثه قائلاً : احبكم
ورحل الاب حبي الى الابد!
قبل احداث 2003 ذهبت بصحبة استاذي فيصل غازي مجهول وهو تلميذ الاب حبي والاب روبير الى بيت الحكمة العراقي بالقرب من منطقة الميدان ..... فما ان عرفوا انا من تلاميذ الاب حبي ..... حتى قدمت لي كل التسهيلات واعطيت لي اخر الاصدرات من الكتب الفلسفية ...... وقالوا لي : كلها من اجل عيون الدكتور حبي!
فكم كان له اثاره وبصماته على الآخرين وتحديدًا على بيت الحكمة العر اقي .
اتذكر في مطلع عام 2006 دعاني استاذي الراحل الحارث عبد الحميد لالقاء محاضرة في قاعة اتحاد وادباء العراق في شارع الاندلس في بغداد والذي كنت انا احد اعضائه .... فقدمني رحمه الله انه الاب يوسف جزراوي تلميذ الاب حبي ....فشهدت القاعة موجة تصفيق عارمة ..... تفاجئت !! فوقف احدهم وقال : " عذرًا .... هذه ليست لك بل للفقيد الدكتور يوسف حبي"!
ووقفنا دقيقة صمت على روحه ..... فقد حفر لا سمه البقاء المجيد..
في مؤتمر وجه الله قال احد الحاضرين من المجمع العلمي العراقي كلمة بحق الاب حبي واصفًا اياه " الفيلسوف الكبير النجم الساطع في سماء العراق ..... انه همزة وصل بين الاديان والحضارات والبلدان ...انه كنز من كنوز العراق .... بل نعمة العلي للعراقيين.".
كم كنا نتلذذ بمحاضراتك العميقة التي تخاطب الواقع وتبني سامعها وتفتح له افاق واسعة ...
اختير ضمن 6 علماء في العراق .... لترجمة كتاب نشوء الحضارات .... كم كنت ولاتزال عظيمًا!
اتذكرك في موتمر الكنيسة من اجل السلام في فندق بابل في ايار سنة 2000 عندما تحدث المذيع شمعون متي قائلا: الاخوة الحضور ( العراقيين) ارجو الخروج خارج القاعة لاتاحة المجال للوفود والضيوف المشاركة بالجلوس ..... واستطرد بعدها قائلاً: والان كلمة الكنيسة الكلدانية يلقيها عليكم الاب د. يوسف حبي المحترم .... ليتفضل ".
فانتصب الاب حبي وقال : " لا حد يخرج ويترك القاعة .... العراقيين ليسو مسحوتيين".... وقالها بانفعال .... واضاف رحمه الله:" كلمتي هذه لا تمثل الكنيسة الكلدانية بل كنيسة العراق .... لا بل شعب العراق باجمعه". كم كنت تؤمن بالوحدة وكم كنت محبًا لبلدك وشعبك وكنيستك ورعيتك .....
!



بعدك رحيلك  لدار البقاء ، للاسف كم اطلق عليك بعض الضعفاء  اشاعات لتشويه اسمك العريق ..... فالذين صلبوا يسوع ظنوا انه بموته سيمحون اثاره ..... فانقلب الصليب من لعنة إلى بركة ..... وهكذا انت سطع نجمك اكثر مما كان عندما كنت على قيد الحياة
لم تكن من اصحاب المليارات .....و لم تكن متمسكًا بالمناصب ..... لم تكن من حائكي المؤامرات ..... لم تكن متزلفًا مجاملا باعًا لضميرك من اجل مناصب او امتيازات ..... بل حملت الكنيسة كهم في داخلك ..... وكانت قضيتك الكبرى ....
عرفتك طيب القلب حلو اللسان سريع البديهية .... انساني للغاية ..... متفهم للاخرين ...يتقن فن التعامل مع الاخر و يؤمن بالتنوع والتعددية والاختلاف .... مثقفًا عالمًا فيلسوفًا لاهوتيًا مواكبًا متجددًا شابًا في اواخر الخمسين ... صاحب طلة خفيفة وابتسامة صادقة ونكتة ذات معنى .... طيب خدوم .... اب بكل معنى الكلمة ....
. اجمل ما قراته لك" خلجات ـ نشؤة القمم_ ملحمة كلمامش ( نصوص وتفاسير_ كنيسة المشرق افتاحية عمى اللوان في بين النهرين _ الانسان " وهذه الديباجة الاخيرة استعان فيها صديقك الفيلسوف حسام اللالوسي في كتابه:"فلسفة الإنسان".
كم كنت ان تقوم كنيستي بوضع كتاب خاص عنك. كم كنت اتمنى ان ارى تمثال لك في كليتك ؛ كلية بابل ..... كم كنت اتمنى ان يكتب عنك باقلام من داخل اروقة الكنيسة .... ما خلا ما كتبه عنك الاب بطرس حدّاد زميل دراستك .....
ومهما حاول وسيحاول البعض من مسخ اسمك ومنجزاتك التي لا تحصى ..... ستبقى انت خالدًا في قلب كل من عرفك ومن عاشرك وتتلمذ على يديك ..... ومازال صوتك يجلجل في قاعات كلية بابل ..... ولا تزال كتاباتك وابحاثك تتلاقفها الاجيال ..... ولا تزال تعاليمك ..... زاد لحياتنا الانسانية وخدمتنا الكهنوتية ..... مازال شعبك في كل رعية خدت بها يتذكرك ولاسيما في كنيسة ما كوركيس وتلاميذك في كلية بابل والمعهد التثقيفي ......
في تشيعك قدم الناس من مختلف المحافظات بل من اكثر من بلد ..... وارسلت برقيات تابين ..... وكأنني امام تشيع بابا الفاتيكان !!!
لقد رحلت قبل اوانك ..... وانت في اوج عطائك .... لا سيما بعدما ان تحسن نظرك .... فربنا دعاك لتتمتع برؤية ملكوته البهي!
وتيمنًا بك ابدلت اسمي إلى يوسف ..... املا ان اٌقدم شيئًا بسيطًا  مما انت قدمته..... فحسنًا للتلميذ ان يكون مثل معلمه ..... ولكن العين لا تعلى على الحاجب .....
نم يا ابي واستاذي قرير العين ..... بسلام المسيح ..... صلي لاجلنا في السماء
فهذه الذكرى الثامنة لرحيلك ...... ولا يزال الفراغ الذي تركته برحيلك المفاجى شاغرًا .....
سيبقى تاريخ 15/10/2000 تاريخًا يشهد لك فيه الكثير ....
فأنك بحق :شمس لا تعرف الغروب ...... [/size][/size]
95  المنتدى الثقافي / إعلام الفكر والفلسفة / الأب يوسف حبّي .... شمس لا تعرف الغروب في: 22:26 13/10/2008
]االأب العلامة يوسف حبي (شمس لا تعرف الغروب)[/color][/color]


url=http://iraq8.com/up][/url]

[size=4]كُنا نهم لدخول ( الكابلا) المصلى في سمنير الكلدان بالدورة لحضور صلاة المساء ( الرمش) إبّان إدارة المطران الجليل لويس ساكو حينها كان قد زارنا سيادة المطران متي متوكا ومعاونه الخوري روفائيل قطيمي ..... واذا بالاب ساكو يتوسط في المصلى ويحدثنا بصوت تخنفه دموع حزينة ...." مات ابونا حبّي مات مات ...." واذا بنا نصرخ دون وعي "لا لا ..... مستحيل ....."
فاصيب الجميع بالصدمة ..... لمكانت هذا العالم البحاثة في حياة تلاميذه ..... اذا كان الكثير منا يسميه ( يوسف حُبي)!

لقد مات الاب حبي ..... انطفئت شمعة حياته قبل اوانها ..... ووفاءًا مني لهذا الرجل الجليل الذي بصم بصمة خالدة في حياتي ... . وهذه هي خصال العظماء  ..... فوحده العظيم الذي يعرف ان يترك بعده اثرًا في الحياة ..... وبقدر حجم وعمق هذا الاثر ح بقدر ذلك سيكون حجم خلودنا في هذا الوجود العظيم .... وما هذه الكلمة الا شي من عمق الاثر الذي تركه الاب حبي فيّ!
فعلي افي العلامة الخالد بعض حقه! فهو صاحب فضل في مسيرتي الثقافية والكهنوتية ..... فهو اول من شجعني على الكتابة والتاليف وكان خير مرشدًا لي .


الاب حبي اشهر من نار على علم ، يعرفه القاضي والداني ....
كان يؤمن بالحب ..... لان الله محبة ..... ولانه محبة قام برحلة حبّ خارج ذاته بيوع المسيح ويموت حبًا على الصليب من اجل الانسان .
كان يؤمن .بإهمية الاختلاف..... فتعلمت منه ان الاختلاف لا يعني خلاف وتصادم ؛ بل غنى وتكامل !
كان يؤمن بالإنسان ...... فعاش حياته كشمعة لا من اجل ان تحترق بل لكي تشتعل وتنير درب الاخرين ....
كان يؤمن بالعمل الجماعي ..... فنشى كوادر وجمع حوله المثقفين والمبدعين فعملوا معًا كخلايا نحل بلا ملل وبلا كلل!

عشت انسانيتك .....وكنت توصينا دائمًا ....." يا كهنة المستقبل لا تنسوا انكم ،اناس بشر من لحم ودم ..... قبل ان تكونوا كهنة..... عيشوا انسانيتكم مثلما عاشها كاهننا يسوع الانسان"
فعشت انسانيتك دون اي تمثيل وتصنع..... فلم تمثل دور القداسة .... بل عرف عنك بحسك الانساني العالي!
كان يؤمن بالثقافة والمواصلة والمواكبة ..... فكان يوصينا : " واحدكم ما ان صار كاهنًا ليترك الكتب والثقافة لينغمس بالخورنة ....فيتجر ما تعلمه الى ان يتحول الى بركة راكدة ..... تعلموا ان تتواصلوا ثقافيًا"
كان يؤمن بدور العلمانيين بالكنيسة .... فنرى معظم اصدقائه والعاملين معه كانوا من العلمانيين .... ومنهم كتاب وادباء وفنانيين وفلاسفة ... وهو اول من نادى وعمل على تأسيس المجلس الخورني .....
كان اشبه بالمكتبة المتكاملة ..... محبًا للثقافة والتعلم ..... فبرز على الساحة الدينية والثقافية والفكرية ..... كان مرجعًا ثقافيًا  للكثير من علماء العر اق .... وكان الكثير من العلماء يتمنون ان يضع لهم الاب حبي مقدمة لكتبهم وابحاثهم لكيما تاخذ صداها لما كان يتمتع به الاب حبّي من صيت ومكانة بين مثقفي العراق . بل من اجل عيون د. حبّي كرس الكثير من اعظاء المجمع العلمي العراقي وكبار الاساتذة والفلاسفة في جامعات بغداد وقتهم للتدريس والقاء المحاضرات في كلّية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت التي تاسست وقامت بجهوده الجبارة
كنت تؤمن بتسمية( كنيسة المشرق) او كنيسة العراق ..... كان من المنادين بالوحدة ...... ياليتك كنت اليوم لبكيت دمًا على تسميات ( الكلدان الاشوريين السريان) تسميات اضعفت قوانا وجعلتنا اقلية متمزقة ....
يؤلمني ايها الاب حبي ان اقرا في مواقعنا الالكترونية وعلى شاشات التلفاز تسمية أبنا شعبنا ( الكدان السريان الاشوريين) . ياليتك كنت موجود اليوم معنا ..... لكنت قلت معي ومع الكثير ابناء شعبنا المسيحي بدلا من هذه التسميات التي فرقتنا ..... فخلاصنا بيسوع وليس بقومياتنا واحزابنا ....!!
اتذكرك في صومعتك في كلية بابل واتحير بوصف تلك الصومعة اهي متحف؟ ام مكتبة متكاملة ......... اتذكرك رغم ضعف نظرك كنت تطالع اخر الابحاث والدراسات .....
وكنت تقول لي ولغيري :" طالعوا الى ان تنعمي عيونكم ..... ولا تكونوا من اصحاب الادمغة المتحجرة والكروش العالية..."
كنت منفتحًا على الكل محبًا للجميع ..... محبًا للحوار ..... كنت ارك ملاكًا يعتلي المذبح ..... فعشت كرجل صلاة .... وعكست وجه الله المحب للاخرين ....

رغم كل مناصبه ومكانته الثقافية والاجتماعية والكنسية ... كانت يعرف بتواضعه .... ويمحلة تواضع العظماء!!!!
[color=FF0000]

ذكرياتي مع الاب يوسف حبي

كنت في الثاني من الفلسفة ..... قدمت باشراف الاب حبي بحث عن هجرة المسيحيين في العراق ....... من خلال استفتاء عملته وعمله لي الاب حبي ..... فكان معجبًا به ونصحني بنشره بعد ان نقحه لغويًا .... ونشرته
وقال لي ستقدمه لمرحلتك كمحاضرة بعد عودتي من السفر .... أن عدتُ! وكأن قلبه يعلم انه سيذهب ولم يعد!!

وقبل سفره كنا بمحاضرة بمادة ( فلسفة الاخلاق) وكان يحاضرنا من كتابه نشوة القمم .... وقبل ان يهم مغادرًا القاعة حدثنا قائلاً:" البارحة اتصل بي الكثير من الناس والكهنة من داخل العراق وخارجه ..... قالوا لي ابونا انت ما متت ..... يقولون ابونا حبي مات " فضحك رحمه الله ببراءة كعادته ..... وقال" امنيتم يشوفوني ميت .... وازاد فقيدنا الراحل: حبي ما يموت...." وضحك وختم حديثه قائلاً : احبكم
ورحل الاب حبي الى الابد!
قبل احداث 2003 ذهبت بصحبة استاذي فيصل غازي مجهول وهو تلميذ الاب حبي والاب روبير الى بيت الحكمة العراقي بالقرب من منطقة الميدان ..... فما ان عرفوا انا من تلاميذ الاب حبي ..... حتى قدمت لي كل التسهيلات واعطيت لي اخر الاصدرات من الكتب الفلسفية ...... وقالوا لي : كلها من اجل عيون الدكتور حبي!
فكم كان له اثاره وبصماته على الآخرين وتحديدًا على بيت الحكمة العر اقي .
اتذكر في مطلع عام 2006 دعاني استاذي الراحل الحارث عبد الحميد لالقاء محاضرة في قاعة اتحاد وادباء العراق في شارع الاندلس في بغداد والذي كنت انا احد اعضائه .... فقدمني رحمه الله انه الاب يوسف جزراوي تلميذ الاب حبي ....فشهدت القاعة موجة تصفيق عارمة ..... تفاجئت !! فوقف احدهم وقال : " عذرًا .... هذه ليست لك بل للفقيد الدكتور يوسف حبي"!
ووقفنا دقيقة صمت على روحه ..... فقد حفر لا سمه البقاء المجيد..
في مؤتمر وجه الله قال احد الحاضرين من المجمع العلمي العراقي كلمة بحق الاب حبي واصفًا اياه " الفيلسوف الكبير النجم الساطع في سماء العراق ..... انه همزة وصل بين الاديان والحضارات والبلدان ...انه كنز من كنوز العراق .... بل نعمة العلي للعراقيين.".
كم كنا نتلذذ بمحاضراتك العميقة التي تخاطب الواقع وتبني سامعها وتفتح له افاق واسعة ...
اختير ضمن 6 علماء في العراق .... لترجمة كتاب نشوء الحضارات .... كم كنت ولاتزال عظيمًا!
اتذكرك في موتمر الكنيسة من اجل السلام في فندق بابل في ايار سنة 2000 عندما تحدث المذيع شمعون متي قائلا: الاخوة الحضور ( العراقيين) ارجو الخروج خارج القاعة لاتاحة المجال للوفود والضيوف المشاركة بالجلوس ..... واستطرد بعدها قائلاً: والان كلمة الكنيسة الكلدانية يلقيها عليكم الاب د. يوسف حبي المحترم .... ليتفضل ".
فانتصب الاب حبي وقال : " لا حد يخرج ويترك القاعة .... العراقيين ليسو مسحوتيين".... وقالها بانفعال .... واضاف رحمه الله:" كلمتي هذه لا تمثل الكنيسة الكلدانية بل كنيسة العراق .... لا بل شعب العراق باجمعه". كم كنت تؤمن بالوحدة.
!



بعدك رحيلك  لدار الخلد ، للاسف كم اطلق عليك بعض الضعفاء  اشاعات لتشويه اسمك العريق ..... فالذين صلبوا يسوع ظنوا انه بموته سيمحون اثاره ..... فانقلب الصليب من لعنة إلى بركة ..... وهكذا انت سطع نجمك اكثر مما كان عندما كنت على قيد الحياة
لم تكن من اصحاب المليارات .....و لم تكن متمسكًا بالمناصب ..... لم تكن من حائكي المؤامرات ..... لم تكن متزلفًا مجاملا باعًا لضميرك من اجل مناصب او امتيازات ..... بل حملت الكنيسة كهم في داخلك ..... وكانت قضيتك الكبرى ....
عرفتك طيب القلب حلو اللسان سريع البديهية .... انساني للغاية ..... متفهم للاخرين ...يتقن فن التعامل مع الاخر و يؤمن بالتنوع والتعددية والاختلاف .... مثقفًا عالمًا فيلسوفًا لاهوتيًا مواكبًا متجددًا شابًا في اواخر الخمسين ... صاحب طلة خفيفة وابتسامة صادقة ونكتة ذات معنى .... طيب خدوم .... اب بكل معنى الكلمة ....
. اجمل ما قراته لك" خلجات ـ نشؤة القمم_ ملحمة كلمامش ( نصوص وتفاسير_ كنيسة المشرق افتاحية عمى اللوان في بين النهرين _ الانسان " وهذه الديباجة الاخيرة استعان فيها صديقك الفيلسوف حسام اللالوسي في كتابه:"فلسفة الإنسان".
كم كنت ان تقوم كنيستي بوضع كتاب خاص عنك. كم كنت اتمنى ان ارى تمثال لك في كليتك ؛ كلية بابل ..... كم كنت اتمنى ان يكتب عنك باقلام من داخل اروقة الكنيسة .... ما خلا ما كتبه عنك الاب بطرس حدّاد زميل دراستك .....
ومهما حاول وسيحاول البعض من مسخ اسمك ومنجزاتك التي لا تحصى ..... ستبقى انت خالدًا في قلب كل من عرفك ومن عاشرك وتتلمذ على يديك ..... ومازال صوتك يجلجل في قاعات كلية بابل ..... ولا تزال كتاباتك وابحاثك تتلاقفها الاجيال ..... ولا تزال تعاليمك ..... زاد لحياتنا الانسانية وخدمتنا الكهنوتية ..... مازال شعبك في كل رعية خدت بها يتذكرك ولاسيما في كنيسة ما كوركيس وتلاميذك في كلية بابل والمعهد التثقيفي ......
في تشيعك قدم الناس من مختلف المحافظات بل من اكثر من بلد ..... وارسلت برقيات تابين ..... وكأنني امام تشيع بابا الفاتيكان !!!
لقد رحلت قبل اوانك ..... وانت في اوج عطائك .... لا سيما بعدما ان تحسن نظرك .... فربنا دعاك لتتمتع برؤية ملكوته البهي!
وتيمنًا بك ابدلت اسمي إلى يوسف ..... املا ان اٌقدم شي مما انت قدمته..... فحسنًا للتلميذ ان يكون مثل معلمه ..... ولكن العين لا تعلى على الحاجب .....
نم يا ابي واستاذي قرير العين ..... بسلام المسيح ..... صلي لاجلنا في السماء
فهذه الذكرى الثامنة لرحيلك ...... ولا يزال الفراغ الذي تركته برحيلك المفاجى شاغرًا .....
سيبقى تاريخ 15/10/2000 تاريخًا يشهد لك فيه الكثير ....
فأنك بحق :شمس لا تعرف الغروب ...... [/size][/size]
96  المنتدى العام / منتدى التاهيل الاسري لذوي الاحتياجات الخاصة / الأب يوسف حبّي .... شمس لا تعرف الغروب في: 22:22 13/10/2008
]االأب العلامة يوسف حبي (شمس لا تعرف الغروب)[/color][/color]


url=http://iraq8.com/up][/url]

[size=4]كُنا نهم لدخول ( الكابلا) المصلى في سمنير الكلدان بالدورة لحضور صلاة المساء ( الرمش) إبّان إدارة المطران الجليل لويس ساكو حينها كان قد زارنا سيادة المطران متي متوكا ومعاونه الخوري روفائيل قطيمي ..... واذا بالاب ساكو يتوسط في المصلى ويحدثنا بصوت تخنفه دموع حزينة ...." مات ابونا حبّي مات مات ...." واذا بنا نصرخ دون وعي "لا لا ..... مستحيل ....."
فاصيب الجميع بالصدمة ..... لمكانت هذا العالم البحاثة في حياة تلاميذه ..... اذا كان الكثير منا يسميه ( يوسف حُبي)!

لقد مات الاب حبي ..... انطفئت شمعة حياته قبل اوانها ..... ووفاءًا مني لهذا الرجل الجليل الذي بصم بصمة خالدة في حياتي ... . وهذه هي خصال العظماء  ..... فوحده العظيم الذي يعرف ان يترك بعده اثرًا في الحياة ..... وبقدر حجم وعمق هذا الاثر ح بقدر ذلك سيكون حجم خلودنا في هذا الوجود العظيم .... وما هذه الكلمة الا شي من عمق الاثر الذي تركه الاب حبي فيّ!
فعلي افي العلامة الخالد بعض حقه! فهو صاحب فضل في مسيرتي الثقافية والكهنوتية ..... فهو اول من شجعني على الكتابة والتاليف وكان خير مرشدًا لي .


الاب حبي اشهر من نار على علم ، يعرفه القاضي والداني ....
كان يؤمن بالحب ..... لان الله محبة ..... ولانه محبة قام برحلة حبّ خارج ذاته بيوع المسيح ويموت حبًا على الصليب من اجل الانسان .
كان يؤمن .بإهمية الاختلاف..... فتعلمت منه ان الاختلاف لا يعني خلاف وتصادم ؛ بل غنى وتكامل !
كان يؤمن بالإنسان ...... فعاش حياته كشمعة لا من اجل ان تحترق بل لكي تشتعل وتنير درب الاخرين ....
كان يؤمن بالعمل الجماعي ..... فنشى كوادر وجمع حوله المثقفين والمبدعين فعملوا معًا كخلايا نحل بلا ملل وبلا كلل!

عشت انسانيتك .....وكنت توصينا دائمًا ....." يا كهنة المستقبل لا تنسوا انكم ،اناس بشر من لحم ودم ..... قبل ان تكونوا كهنة..... عيشوا انسانيتكم مثلما عاشها كاهننا يسوع الانسان"
فعشت انسانيتك دون اي تمثيل وتصنع..... فلم تمثل دور القداسة .... بل عرف عنك بحسك الانساني العالي!
كان يؤمن بالثقافة والمواصلة والمواكبة ..... فكان يوصينا : " واحدكم ما ان صار كاهنًا ليترك الكتب والثقافة لينغمس بالخورنة ....فيتجر ما تعلمه الى ان يتحول الى بركة راكدة ..... تعلموا ان تتواصلوا ثقافيًا"
كان يؤمن بدور العلمانيين بالكنيسة .... فنرى معظم اصدقائه والعاملين معه كانوا من العلمانيين .... ومنهم كتاب وادباء وفنانيين وفلاسفة ... وهو اول من نادى وعمل على تأسيس المجلس الخورني .....
كان اشبه بالمكتبة المتكاملة ..... محبًا للثقافة والتعلم ..... فبرز على الساحة الدينية والثقافية والفكرية ..... كان مرجعًا ثقافيًا  للكثير من علماء العر اق .... وكان الكثير من العلماء يتمنون ان يضع لهم الاب حبي مقدمة لكتبهم وابحاثهم لكيما تاخذ صداها لما كان يتمتع به الاب حبّي من صيت ومكانة بين مثقفي العراق . بل من اجل عيون د. حبّي كرس الكثير من اعظاء المجمع العلمي العراقي وكبار الاساتذة والفلاسفة في جامعات بغداد وقتهم للتدريس والقاء المحاضرات في كلّية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت التي تاسست وقامت بجهوده الجبارة
كنت تؤمن بتسمية( كنيسة المشرق) او كنيسة العراق ..... كان من المنادين بالوحدة ...... ياليتك كنت اليوم لبكيت دمًا على تسميات ( الكلدان الاشوريين السريان) تسميات اضعفت قوانا وجعلتنا اقلية متمزقة ....
يؤلمني ايها الاب حبي ان اقرا في مواقعنا الالكترونية وعلى شاشات التلفاز تسمية أبنا شعبنا ( الكدان السريان الاشوريين) . ياليتك كنت موجود اليوم معنا ..... لكنت قلت معي ومع الكثير ابناء شعبنا المسيحي بدلا من هذه التسميات التي فرقتنا ..... فخلاصنا بيسوع وليس بقومياتنا واحزابنا ....!!
اتذكرك في صومعتك في كلية بابل واتحير بوصف تلك الصومعة اهي متحف؟ ام مكتبة متكاملة ......... اتذكرك رغم ضعف نظرك كنت تطالع اخر الابحاث والدراسات .....
وكنت تقول لي ولغيري :" طالعوا الى ان تنعمي عيونكم ..... ولا تكونوا من اصحاب الادمغة المتحجرة والكروش العالية..."
كنت منفتحًا على الكل محبًا للجميع ..... محبًا للحوار ..... كنت ارك ملاكًا يعتلي المذبح ..... فعشت كرجل صلاة .... وعكست وجه الله المحب للاخرين ....

رغم كل مناصبه ومكانته الثقافية والاجتماعية والكنسية ... كانت يعرف بتواضعه .... ويمحلة تواضع العظماء!!!!
[color=FF0000]

ذكرياتي مع الاب يوسف حبي

كنت في الثاني من الفلسفة ..... قدمت باشراف الاب حبي بحث عن هجرة المسيحيين في العراق ....... من خلال استفتاء عملته وعمله لي الاب حبي ..... فكان معجبًا به ونصحني بنشره بعد ان نقحه لغويًا .... ونشرته
وقال لي ستقدمه لمرحلتك كمحاضرة بعد عودتي من السفر .... أن عدتُ! وكأن قلبه يعلم انه سيذهب ولم يعد!!

وقبل سفره كنا بمحاضرة بمادة ( فلسفة الاخلاق) وكان يحاضرنا من كتابه نشوة القمم .... وقبل ان يهم مغادرًا القاعة حدثنا قائلاً:" البارحة اتصل بي الكثير من الناس والكهنة من داخل العراق وخارجه ..... قالوا لي ابونا انت ما متت ..... يقولون ابونا حبي مات " فضحك رحمه الله ببراءة كعادته ..... وقال" امنيتم يشوفوني ميت .... وازاد فقيدنا الراحل: حبي ما يموت...." وضحك وختم حديثه قائلاً : احبكم
ورحل الاب حبي الى الابد!
قبل احداث 2003 ذهبت بصحبة استاذي فيصل غازي مجهول وهو تلميذ الاب حبي والاب روبير الى بيت الحكمة العراقي بالقرب من منطقة الميدان ..... فما ان عرفوا انا من تلاميذ الاب حبي ..... حتى قدمت لي كل التسهيلات واعطيت لي اخر الاصدرات من الكتب الفلسفية ...... وقالوا لي : كلها من اجل عيون الدكتور حبي!
فكم كان له اثاره وبصماته على الآخرين وتحديدًا على بيت الحكمة العر اقي .
اتذكر في مطلع عام 2006 دعاني استاذي الراحل الحارث عبد الحميد لالقاء محاضرة في قاعة اتحاد وادباء العراق في شارع الاندلس في بغداد والذي كنت انا احد اعضائه .... فقدمني رحمه الله انه الاب يوسف جزراوي تلميذ الاب حبي ....فشهدت القاعة موجة تصفيق عارمة ..... تفاجئت !! فوقف احدهم وقال : " عذرًا .... هذه ليست لك بل للفقيد الدكتور يوسف حبي"!
ووقفنا دقيقة صمت على روحه ..... فقد حفر لا سمه البقاء المجيد..
في مؤتمر وجه الله قال احد الحاضرين من المجمع العلمي العراقي كلمة بحق الاب حبي واصفًا اياه " الفيلسوف الكبير النجم الساطع في سماء العراق ..... انه همزة وصل بين الاديان والحضارات والبلدان ...انه كنز من كنوز العراق .... بل نعمة العلي للعراقيين.".
كم كنا نتلذذ بمحاضراتك العميقة التي تخاطب الواقع وتبني سامعها وتفتح له افاق واسعة ...
اختير ضمن 6 علماء في العراق .... لترجمة كتاب نشوء الحضارات .... كم كنت ولاتزال عظيمًا!
اتذكرك في موتمر الكنيسة من اجل السلام في فندق بابل في ايار سنة 2000 عندما تحدث المذيع شمعون متي قائلا: الاخوة الحضور ( العراقيين) ارجو الخروج خارج القاعة لاتاحة المجال للوفود والضيوف المشاركة بالجلوس ..... واستطرد بعدها قائلاً: والان كلمة الكنيسة الكلدانية يلقيها عليكم الاب د. يوسف حبي المحترم .... ليتفضل ".
فانتصب الاب حبي وقال : " لا حد يخرج ويترك القاعة .... العراقيين ليسو مسحوتيين".... وقالها بانفعال .... واضاف رحمه الله:" كلمتي هذه لا تمثل الكنيسة الكلدانية بل كنيسة العراق .... لا بل شعب العراق باجمعه". كم كنت تؤمن بالوحدة.
!



بعدك رحيلك  لدار الخلد ، للاسف كم اطلق عليك بعض الضعفاء  اشاعات لتشويه اسمك العريق ..... فالذين صلبوا يسوع ظنوا انه بموته سيمحون اثاره ..... فانقلب الصليب من لعنة إلى بركة ..... وهكذا انت سطع نجمك اكثر مما كان عندما كنت على قيد الحياة
لم تكن من اصحاب المليارات .....و لم تكن متمسكًا بالمناصب ..... لم تكن من حائكي المؤامرات ..... لم تكن متزلفًا مجاملا باعًا لضميرك من اجل مناصب او امتيازات ..... بل حملت الكنيسة كهم في داخلك ..... وكانت قضيتك الكبرى ....
عرفتك طيب القلب حلو اللسان سريع البديهية .... انساني للغاية ..... متفهم للاخرين ...يتقن فن التعامل مع الاخر و يؤمن بالتنوع والتعددية والاختلاف .... مثقفًا عالمًا فيلسوفًا لاهوتيًا مواكبًا متجددًا شابًا في اواخر الخمسين ... صاحب طلة خفيفة وابتسامة صادقة ونكتة ذات معنى .... طيب خدوم .... اب بكل معنى الكلمة ....
. اجمل ما قراته لك" خلجات ـ نشؤة القمم_ ملحمة كلمامش ( نصوص وتفاسير_ كنيسة المشرق افتاحية عمى اللوان في بين النهرين _ الانسان " وهذه الديباجة الاخيرة استعان فيها صديقك الفيلسوف حسام اللالوسي في كتابه:"فلسفة الإنسان".
كم كنت ان تقوم كنيستي بوضع كتاب خاص عنك. كم كنت اتمنى ان ارى تمثال لك في كليتك ؛ كلية بابل ..... كم كنت اتمنى ان يكتب عنك باقلام من داخل اروقة الكنيسة .... ما خلا ما كتبه عنك الاب بطرس حدّاد زميل دراستك .....
ومهما حاول وسيحاول البعض من مسخ اسمك ومنجزاتك التي لا تحصى ..... ستبقى انت خالدًا في قلب كل من عرفك ومن عاشرك وتتلمذ على يديك ..... ومازال صوتك يجلجل في قاعات كلية بابل ..... ولا تزال كتاباتك وابحاثك تتلاقفها الاجيال ..... ولا تزال تعاليمك ..... زاد لحياتنا الانسانية وخدمتنا الكهنوتية ..... مازال شعبك في كل رعية خدت بها يتذكرك ولاسيما في كنيسة ما كوركيس وتلاميذك في كلية بابل والمعهد التثقيفي ......
في تشيعك قدم الناس من مختلف المحافظات بل من اكثر من بلد ..... وارسلت برقيات تابين ..... وكأنني امام تشيع بابا الفاتيكان !!!
لقد رحلت قبل اوانك ..... وانت في اوج عطائك .... لا سيما بعدما ان تحسن نظرك .... فربنا دعاك لتتمتع برؤية ملكوته البهي!
وتيمنًا بك ابدلت اسمي إلى يوسف ..... املا ان اٌقدم شي مما انت قدمته..... فحسنًا للتلميذ ان يكون مثل معلمه ..... ولكن العين لا تعلى على الحاجب .....
نم يا ابي واستاذي قرير العين ..... بسلام المسيح ..... صلي لاجلنا في السماء
فهذه الذكرى الثامنة لرحيلك ...... ولا يزال الفراغ الذي تركته برحيلك المفاجى شاغرًا .....
سيبقى تاريخ 15/10/2000 تاريخًا يشهد لك فيه الكثير ....
فأنك بحق :شمس لا تعرف الغروب ...... [/size][/size]
97  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الأب يوسف حبّي ..... شمس لا تعرف الغروب في: 22:19 13/10/2008
color=FF0000]االأب العلامة يوسف حبي (شمس لا تعرف الغروب)[/color]


url=http://iraq8.com/up][/url]

[size=4]كُنا نهم لدخول ( الكابلا) المصلى في سمنير الكلدان بالدورة لحضور صلاة المساء ( الرمش) إبّان إدارة المطران الجليل لويس ساكو حينها كان قد زارنا سيادة المطران متي متوكا ومعاونه الخوري روفائيل قطيمي ..... واذا بالاب ساكو يتوسط في المصلى ويحدثنا بصوت تخنفه دموع حزينة ...." مات ابونا حبّي مات مات ...." واذا بنا نصرخ دون وعي "لا لا ..... مستحيل ....."
فاصيب الجميع بالصدمة ..... لمكانت هذا العالم البحاثة في حياة تلاميذه ..... اذا كان الكثير منا يسميه ( يوسف حُبي)!

لقد مات الاب حبي ..... انطفئت شمعة حياته قبل اوانها ..... ووفاءًا مني لهذا الرجل الجليل الذي بصم بصمة خالدة في حياتي ... . وهذه هي خصال العظماء  ..... فوحده العظيم الذي يعرف ان يترك بعده اثرًا في الحياة ..... وبقدر حجم وعمق هذا الاثر ح بقدر ذلك سيكون حجم خلودنا في هذا الوجود العظيم .... وما هذه الكلمة الا شي من عمق الاثر الذي تركه الاب حبي فيّ!
فعلي افي العلامة الخالد بعض حقه! فهو صاحب فضل في مسيرتي الثقافية والكهنوتية ..... فهو اول من شجعني على الكتابة والتاليف وكان خير مرشدًا لي .


الاب حبي اشهر من نار على علم ، يعرفه القاضي والداني ....
كان يؤمن بالحب ..... لان الله محبة ..... ولانه محبة قام برحلة حبّ خارج ذاته بيوع المسيح ويموت حبًا على الصليب من اجل الانسان .
كان يؤمن .بإهمية الاختلاف..... فتعلمت منه ان الاختلاف لا يعني خلاف وتصادم ؛ بل غنى وتكامل !
كان يؤمن بالإنسان ...... فعاش حياته كشمعة لا من اجل ان تحترق بل لكي تشتعل وتنير درب الاخرين ....
كان يؤمن بالعمل الجماعي ..... فنشى كوادر وجمع حوله المثقفين والمبدعين فعملوا معًا كخلايا نحل بلا ملل وبلا كلل!

عشت انسانيتك .....وكنت توصينا دائمًا ....." يا كهنة المستقبل لا تنسوا انكم ،اناس بشر من لحم ودم ..... قبل ان تكونوا كهنة..... عيشوا انسانيتكم مثلما عاشها كاهننا يسوع الانسان"
فعشت انسانيتك دون اي تمثيل وتصنع..... فلم تمثل دور القداسة .... بل عرف عنك بحسك الانساني العالي!
كان يؤمن بالثقافة والمواصلة والمواكبة ..... فكان يوصينا : " واحدكم ما ان صار كاهنًا ليترك الكتب والثقافة لينغمس بالخورنة ....فيتجر ما تعلمه الى ان يتحول الى بركة راكدة ..... تعلموا ان تتواصلوا ثقافيًا"
كان يؤمن بدور العلمانيين بالكنيسة .... فنرى معظم اصدقائه والعاملين معه كانوا من العلمانيين .... ومنهم كتاب وادباء وفنانيين وفلاسفة ... وهو اول من نادى وعمل على تأسيس المجلس الخورني .....
كان اشبه بالمكتبة المتكاملة ..... محبًا للثقافة والتعلم ..... فبرز على الساحة الدينية والثقافية والفكرية ..... كان مرجعًا ثقافيًا  للكثير من علماء العر اق .... وكان الكثير من العلماء يتمنون ان يضع لهم الاب حبي مقدمة لكتبهم وابحاثهم لكيما تاخذ صداها لما كان يتمتع به الاب حبّي من صيت ومكانة بين مثقفي العراق . بل من اجل عيون د. حبّي كرس الكثير من اعظاء المجمع العلمي العراقي وكبار الاساتذة والفلاسفة في جامعات بغداد وقتهم للتدريس والقاء المحاضرات في كلّية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت التي تاسست وقامت بجهوده الجبارة
كنت تؤمن بتسمية( كنيسة المشرق) او كنيسة العراق ..... كان من المنادين بالوحدة ...... ياليتك كنت اليوم لبكيت دمًا على تسميات ( الكلدان الاشوريين السريان) تسميات اضعفت قوانا وجعلتنا اقلية متمزقة ....
يؤلمني ايها الاب حبي ان اقرا في مواقعنا الالكترونية وعلى شاشات التلفاز تسمية أبنا شعبنا ( الكدان السريان الاشوريين) . ياليتك كنت موجود اليوم معنا ..... لكنت قلت معي ومع الكثير ابناء شعبنا المسيحي بدلا من هذه التسميات التي فرقتنا ..... فخلاصنا بيسوع وليس بقومياتنا واحزابنا ....!!
اتذكرك في صومعتك في كلية بابل واتحير بوصف تلك الصومعة اهي متحف؟ ام مكتبة متكاملة ......... اتذكرك رغم ضعف نظرك كنت تطالع اخر الابحاث والدراسات .....
وكنت تقول لي ولغيري :" طالعوا الى ان تنعمي عيونكم ..... ولا تكونوا من اصحاب الادمغة المتحجرة والكروش العالية..."
كنت منفتحًا على الكل محبًا للجميع ..... محبًا للحوار ..... كنت ارك ملاكًا يعتلي المذبح ..... فعشت كرجل صلاة .... وعكست وجه الله المحب للاخرين ....

رغم كل مناصبه ومكانته الثقافية والاجتماعية والكنسية ... كانت يعرف بتواضعه .... ويمحلة تواضع العظماء!!!!
[color=FF0000]

ذكرياتي مع الاب يوسف حبي

كنت في الثاني من الفلسفة ..... قدمت باشراف الاب حبي بحث عن هجرة المسيحيين في العراق ....... من خلال استفتاء عملته وعمله لي الاب حبي ..... فكان معجبًا به ونصحني بنشره بعد ان نقحه لغويًا .... ونشرته
وقال لي ستقدمه لمرحلتك كمحاضرة بعد عودتي من السفر .... أن عدتُ! وكأن قلبه يعلم انه سيذهب ولم يعد!!

وقبل سفره كنا بمحاضرة بمادة ( فلسفة الاخلاق) وكان يحاضرنا من كتابه نشوة القمم .... وقبل ان يهم مغادرًا القاعة حدثنا قائلاً:" البارحة اتصل بي الكثير من الناس والكهنة من داخل العراق وخارجه ..... قالوا لي ابونا انت ما متت ..... يقولون ابونا حبي مات " فضحك رحمه الله ببراءة كعادته ..... وقال" امنيتم يشوفوني ميت .... وازاد فقيدنا الراحل: حبي ما يموت...." وضحك وختم حديثه قائلاً : احبكم
ورحل الاب حبي الى الابد!
قبل احداث 2003 ذهبت بصحبة استاذي فيصل غازي مجهول وهو تلميذ الاب حبي والاب روبير الى بيت الحكمة العراقي بالقرب من منطقة الميدان ..... فما ان عرفوا انا من تلاميذ الاب حبي ..... حتى قدمت لي كل التسهيلات واعطيت لي اخر الاصدرات من الكتب الفلسفية ...... وقالوا لي : كلها من اجل عيون الدكتور حبي!
فكم كان له اثاره وبصماته على الآخرين وتحديدًا على بيت الحكمة العر اقي .
اتذكر في مطلع عام 2006 دعاني استاذي الراحل الحارث عبد الحميد لالقاء محاضرة في قاعة اتحاد وادباء العراق في شارع الاندلس في بغداد والذي كنت انا احد اعضائه .... فقدمني رحمه الله انه الاب يوسف جزراوي تلميذ الاب حبي ....فشهدت القاعة موجة تصفيق عارمة ..... تفاجئت !! فوقف احدهم وقال : " عذرًا .... هذه ليست لك بل للفقيد الدكتور يوسف حبي"!
ووقفنا دقيقة صمت على روحه ..... فقد حفر لا سمه البقاء المجيد..
في مؤتمر وجه الله قال احد الحاضرين من المجمع العلمي العراقي كلمة بحق الاب حبي واصفًا اياه " الفيلسوف الكبير النجم الساطع في سماء العراق ..... انه همزة وصل بين الاديان والحضارات والبلدان ...انه كنز من كنوز العراق .... بل نعمة العلي للعراقيين.".
كم كنا نتلذذ بمحاضراتك العميقة التي تخاطب الواقع وتبني سامعها وتفتح له افاق واسعة ...
اختير ضمن 6 علماء في العراق .... لترجمة كتاب نشوء الحضارات .... كم كنت ولاتزال عظيمًا!
اتذكرك في موتمر الكنيسة من اجل السلام في فندق بابل في ايار سنة 2000 عندما تحدث المذيع شمعون متي قائلا: الاخوة الحضور ( العراقيين) ارجو الخروج خارج القاعة لاتاحة المجال للوفود والضيوف المشاركة بالجلوس ..... واستطرد بعدها قائلاً: والان كلمة الكنيسة الكلدانية يلقيها عليكم الاب د. يوسف حبي المحترم .... ليتفضل ".
فانتصب الاب حبي وقال : " لا حد يخرج ويترك القاعة .... العراقيين ليسو مسحوتيين".... وقالها بانفعال .... واضاف رحمه الله:" كلمتي هذه لا تمثل الكنيسة الكلدانية بل كنيسة العراق .... لا بل شعب العراق باجمعه". كم كنت تؤمن بالوحدة.
!



بعدك رحيلك  لدار الخلد ، للاسف كم اطلق عليك بعض الضعفاء  اشاعات لتشويه اسمك العريق ..... فالذين صلبوا يسوع ظنوا انه بموته سيمحون اثاره ..... فانقلب الصليب من لعنة إلى بركة ..... وهكذا انت سطع نجمك اكثر مما كان عندما كنت على قيد الحياة
لم تكن من اصحاب المليارات .....و لم تكن متمسكًا بالمناصب ..... لم تكن من حائكي المؤامرات ..... لم تكن متزلفًا مجاملا باعًا لضميرك من اجل مناصب او امتيازات ..... بل حملت الكنيسة كهم في داخلك ..... وكانت قضيتك الكبرى ....
عرفتك طيب القلب حلو اللسان سريع البديهية .... انساني للغاية ..... متفهم للاخرين ...يتقن فن التعامل مع الاخر و يؤمن بالتنوع والتعددية والاختلاف .... مثقفًا عالمًا فيلسوفًا لاهوتيًا مواكبًا متجددًا شابًا في اواخر الخمسين ... صاحب طلة خفيفة وابتسامة صادقة ونكتة ذات معنى .... طيب خدوم .... اب بكل معنى الكلمة ....
. اجمل ما قراته لك" خلجات ـ نشؤة القمم_ ملحمة كلمامش ( نصوص وتفاسير_ كنيسة المشرق افتاحية عمى اللوان في بين النهرين _ الانسان " وهذه الديباجة الاخيرة استعان فيها صديقك الفيلسوف حسام اللالوسي في كتابه:"فلسفة الإنسان".
كم كنت ان تقوم كنيستي بوضع كتاب خاص عنك. كم كنت اتمنى ان ارى تمثال لك في كليتك ؛ كلية بابل ..... كم كنت اتمنى ان يكتب عنك باقلام من داخل اروقة الكنيسة .... ما خلا ما كتبه عنك الاب بطرس حدّاد زميل دراستك .....
ومهما حاول وسيحاول البعض من مسخ اسمك ومنجزاتك التي لا تحصى ..... ستبقى انت خالدًا في قلب كل من عرفك ومن عاشرك وتتلمذ على يديك ..... ومازال صوتك يجلجل في قاعات كلية بابل ..... ولا تزال كتاباتك وابحاثك تتلاقفها الاجيال ..... ولا تزال تعاليمك ..... زاد لحياتنا الانسانية وخدمتنا الكهنوتية ..... مازال شعبك في كل رعية خدت بها يتذكرك ولاسيما في كنيسة ما كوركيس وتلاميذك في كلية بابل والمعهد التثقيفي ......
في تشيعك قدم الناس من مختلف المحافظات بل من اكثر من بلد ..... وارسلت برقيات تابين ..... وكأنني امام تشيع بابا الفاتيكان !!!
لقد رحلت قبل اوانك ..... وانت في اوج عطائك .... لا سيما بعدما ان تحسن نظرك .... فربنا دعاك لتتمتع برؤية ملكوته البهي!
وتيمنًا بك ابدلت اسمي إلى يوسف ..... املا ان اٌقدم شي مما انت قدمته..... فحسنًا للتلميذ ان يكون مثل معلمه ..... ولكن العين لا تعلى على الحاجب .....
نم يا ابي واستاذي قرير العين ..... بسلام المسيح ..... صلي لاجلنا في السماء
فهذه الذكرى الثامنة لرحيلك ...... ولا يزال الفراغ الذي تركته برحيلك المفاجى شاغرًا .....
سيبقى تاريخ 15/10/2000 تاريخًا يشهد لك فيه الكثير ....
فأنك بحق :شمس لا تعرف الغروب ......
[/size]
98  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / صراع الجري وراء المادة والاشياء في: 15:09 21/09/2008



             [size=14pt] كان يحاسبها على الصغيرة والكبيرة، ويمنعها من الوقوف مع هذا والحديث مع تلك فانه يعدها من ممتلاكاته الشحصية. وترى خزانة ملابسها ملايئة بالملابس ومنها من اصبح باليًا لكنها  لاتود تقديمه للمحتاج، بحجة الاحتفاظ  والاعتزازبه !!!!.
كان ولايزال يعيش في خدعة ووهم انه قيمته بما يملك حتى انه تحول إلى غول لجمع الاموال وباية طريقة كان ، ويفتخر بما يمتلكه وما زال يعيش صراع الجري وراء المادة والاشياء معتقدًا انه سيكسب احترام الناس من خلال ثروته!!
هذا ما دفعني لاسجل هذه الخاطرة التي تصيتُها من الواقع .......... وهي احدى تاملات كتابي الجديد ( تأملات من حياة كاهن ) والذي صدر مؤخرًا بنعمة الرب
       
            يسود عالمنا اليوم رأي يقول بأن اساس وجود الانسان هو ملكيته للاشياء؛ لذا ترى إنسانُنا اليوم يعد تملكه للاشياء هو من الوظائف الطبيعية لحياته، بل يرى فيه حق من حقوقه كانسان بان يكون له ممتلكات شخصية!
ويذهب الكثير من الناس بالقول : من اجل ان نعيش يجب أن نملك الاشياء لكي نستمتع بها ، فمن لايملك شيئًا في هذا العالم لايساوي شيء!! ومن هذا المنطلق غدت حياة إنسان الاف الثالث في صراع مع الاخرين ومع كل ما يدور من حوله ، معتقدًا انه بقدر ما يملك بقدر ذلك سيثبت وجوده وحضوره!
فالسيارة والبيت والذهب والرصيد في البنك والاملاك ( واضيفوا انتم ما تريدون.......) باتت كلها رغبة صريحة وواضحة ليعلن من خلالها عن قيمته ووجوده ، وبمعنى اخر أن روح التملك التي انتابت واكتسحت الإنسان دفعته ليعتقد بأن قيمته مرتبطة بقيمة الاشياء التي يملكها!!
اخشى ان يفهمنى القارى الكريم بشكل مغلوط حلذا ليست غايتي في هذه الومضة ، ان يمنع واحدنا نفسه من اقتناء حاجاته الاساسية .أنّما غايتي هي ذلك روح التملك الذي يغذيه فعل اناني تعلقي. انه تملك يحمل في طياته تعلق مبالغ به بالاشياء ، وكأنها تصبح كامعبودات.
وستصبح علاقته بالعالم علاقة حيازة وملكية؛ علاقة يريد بها ان يكون كل شخص وكل شي ملك له بما فيه ذاته ، ليتعامل مع الاشخاص والاشياء على اساس انها ملك لذاته! ومن منا نحن البشر له الحق بأن يمتلك بشرًا مثله ويعامله كعبد . فإلانسان بشر وليس شيئًا. ومن منّا يقبل أن يعامله الاخرين على انه شيء. فاعز واغلى ما يملكه الإنسان هو إنسانييته ؛ لذا لايجوز التقليل من شانه!

إ      ن تجارب سيدنا يسوع المسيح له المجد( السلطة _ المادة _ اللذة)هي عينها تجاربنا اليوم، والحياة الرهبانية اينما ما كانت تحمل في طياتها الركائز الثلاثة ( الطاعة _ الفقر _ العفة) وهي الوجه المُغاير (للسلطة والمادة واللذة) وبمعنى اخر انها الوجه المختلف لتجارب العالم .
لذا املي لا يتعلق انساننا بالاشياء حتى يغدو حمله خفيف. فمن ان اجل ان نكون إنسانيين يجب ان نتجرد وان لا نتعلق بالاشياء .ومن تعاليم ربنا يسوع ايضًا ( إن الذي يريد ان يخلص حياته يفقدها . واما الذي يفقد حياته في سبيلي فانه يخلصها ، فماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه) ( لوقا 9/24_25).
لنسعى كلنا جاهدين لعدم  التعلق بالاشياء ، فانك اشبه بالبالون لايحلق عليًا الا اذا تخلص من احماله........... وانك بقدر ما تتخلص من احمالك وقيودك وتكون خفيف الحمل ستسمو وتكون انساني........... وان قيمتك بروحانيتك واخلاقك وثقافتك وعدم تعلققك بالاشياء. فالهدف من الحياة هو ان نحقق وجودنا الانساني وليس الاستزادة من ملكيتنا!
كثيرون هم اصحاب الكروش والارصدة في البنوك ولكن لاقيمة لهم في الحياة!!!!!![/size]



إلى هنا انتهىت كتاباتي في هذا المنتدى وفي هذا الموقع مع شكري وصلاتي لجميع القراء
ربنا يبارك بالجميع


الأب يوسف جزراوي


[/url
99  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بتسائلون: هل تقاعد الله؟ في: 23:09 20/09/2008
[color=red]يتسائلون: هل تقاعد الله؟[/color]


[color=navy]إن زماننا اليوم ليس كزمان ابائنا واجدادنا الذي كان يتسم بالبساطة والطيبة والوداعة والايمان ؛ إذ هناك من يتشكى من تبدل القيم والاعراف والاخلاق والاشخاص وربما الايمان ايضًا . أنه زمن العولمة ؛ عولمة التسابق مع الجديد .... عولمة التعب والركض وشد الاعصاب .... زمن قد يبدو فيه ان البعض قد فقد حضور الله ! وراحوا يتسائلون : هل احال الله نفسه على التقاعد؟

_ انه عصر الموبيل والكومبيوتر والانترنيت والفضائيات الاعلامية . زمن التقنية والتطور والعصرنة والاكتشافات العلمية التي لا تكف من ان تعرض علينا الجديد بين الحين والاخر!

_ زمن المادة التي غدت ( أله) الكثير من الناس على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم . حتى ان الضمائر باتت تثشترى بحفنة دولارات وللاسف حتى في اروقة اقدس الاماكن !

- زمن اباحية الجنس واللذة ؛ حتى باتت المراة في الكثير من المجتمعات سلعة رخيصة تعرض في الجام خانات ولا سيما في اوربا .... وكأنها كأ لصحن ياتي شخص ليرمي بها غريزته ويذهب إلى حيثما ما جاء!

_ أنع عصر اصبح فيه الرجل يتزوج من رجلاً اخر .... وامرة تعاشر اخرى! عصر شاهدنا فيه على شاشات التلفاز وقراءنا على صفحات الانترنيت عن رجل انجب طفلاً!

اسفي على هذا الزمن الذي بات من السهولة فيه ان يتلاعب الانسان بخلقة الله ليبدل جسده من ذكر إلى انثى والعكس بالعكس!

ولازلت تسمع اصوات تناديك لتقول لك: لا تتعجب ! أنه زمن الانفتاح والحرية والعولمة وو..... لكننّي كغيري ارى أنه عصر تشويه لصورة الله ..... وتهميشه من حياتنا



الا توافقوني الراي أن قلت : اننا نعيش في عصر طغت فيه المادة على كل جوانب الحياة لتتحجر القلوب وتموت الضمائر . عصر انطفئت فيه انوار المشاعر والاحساس بالاخر ...... ولم يعد لمفهوم الحبّ وغيره من القيم والمبادى كالصدق والوضوح والوفاء والامانة مكانة تذكر في حياة الكثير!

_ زمن ضاعت فيه إنسانية الانسان ؛ زمن وكأن واحدنا فقد به انسانيته ..... زمن بات فيه الكبار مثالاً سيئًا  للصغار بالرغم من انهم يضعون على روؤسهم هالات القداسة ولكن انساننا اليوم بات قادرًا على التميز .... وصدق عليهم قول المعلم ( اسمعوا اقوالهم ولا تفعلوا افعالهم). انهم فريسيي الالف الثالث وما اكثرهم وفي عدة مجالات يتهافتون على الكراسي والدولارات والمناصب والمحسوبيات باسم الله !!!!
_ انه عصر الالف الثالث التي تسللت فيه القنوات الفضائية إلى كل بيت . فعوضًا ان يقوم البعض أن لم اقل الاغلبية بتخصيص وتكريس اوقاتهم لمشاهدة البرامج التقنية والبحوث والاستكشافات والوثائق واخر الدراسات راحو يسهرون ليالٍ بطولها ليضيعون اوقاتهم في برامج فيها من الابتذال لقيم الله والانسان ما يعني الكثير ... فُخلع ثوب الفضيلة والحشمة والايمان ..... بعد ان عرضت ثقافات مغلوطة عن الحب والجنس والانسان والايمان بالله .......... لكنني لا انكر من وجود فوائد لهذه الفضائيات.

_ زمن اصبحت فيه طيبة الإنسان مشكلة كبرى. فيحدثونك إن هذا الإنسان مسكين قلبه ابيض على نياته . ويزيدون: لكن مشكلته طيب ومن اهل الله! اه لو عرف واحدنا من وراء طيبته سيجني مشاكل عدة لما كنا ولما اصبحنا طيبون!!!

_ انه زمن رفع فيه شعار واضح ان لم تكن ذئبًا اكلتك الذئاب وكاننا نحيا في الغاب!

_ عصر بات فيه الإنسان الصريح والواضح والصادق غير مرغوب فيه ، بل هناك فئة من الناس يطالبونك بأن تكون مراوغًا كاذبًا مخادعًا متلونًا ومساومًا بلا موقف ومبدأ.... وعن خبرة اقولها : ان الذي يسير اليوم بنور الله تراه مرفوض ومحارب . اما الذي يسلك الطرق الملتوية وغير الواضحة في علاقاته تراه هو المقبول وعليه الطلب!

_ هذا هو عصر الانفتاح والتمدن والحرية الشخصية .... الذي شهدنا فيه تفتت العائلة لتعج المقاهي والبارات والمطاعم ..... بالرجال هربًا من المشاكل الزوجية والتزامات العائلة ومضايقات الاولاد ووووو

_ عصر كثرت فيه الخيانات الزوجية ولا سباب تافهة ولحجج واهية .. فكانوا اولادنا ضحية زواجات غير مسؤلة ومتزنة!

انه زمن رأينا فيه العجب ....... فكم وكم صادفتُ في محطات الانتظار في المهجر فتيات يقبلن بزواجات غير متكافئة على الصعيد الفكري والثقافي ولا سيما السن ..... تخيلو فتاة ترتبط برجل يزيدها عن 15عامًا والغاية هي السفر والمال! وكنتُ إيضًا شاهد عيان على زواجات تمت خلال اسبوع او اسبوعان .... إذ ياتي شاب من الفردوس ( دول الخارج) لياخذ فتاة صغيرة السن متعلمة جميلة المظهر دمثة الاخلاق بحفنة دولارات بعد ان تعهد بأن يسحبها لبلاده ........... ولكني اتساءل : أليس الزواج استعداد عاطفي وفكري وتكافئ عام بين الطرفين .....؟ اليش الشاب والشابة بحاجة لسقف زمني ليتعرفا على بعضهما البعض ...... ليتكلل زواجهما بالنجاح؟ لكن اسفي على هذا الزمن الذي بات فيه الاب يبيع ابنته لاغراض مادية ..... ولكن مثل هذه الزواجات كان عمرها قصير .... واسدل الستار على نهايتها سريعًا!

_ انه زمن باتت فيه الصلوات والقداديس في اوربا مرة واحدة في الشهر ومعظم الحضور هم من كبار السن!

- عصر بات فيه الكثير لا يميزون بين ملبس الحفل والملبس الذين ياتون به للكنيسة للاشتراك في القداس ؛ فالكثير تراهم يتبرجون في الثياب وفي لبس الذهب والمبالغة في المكياج .... متناسين انهم في كنيسة بحضور الرب وليس في قاعة زفاف!!!!!

_ عصر ضعف فيه الايمان ..... كم يؤلمني ان ارى في الاكاليل ( الزواجات) عدد الحضور في البُراخ لا يتجاوز ال20 بينما تجد في قاعة الحفل 500 شخصًا. وللاسف واتسائل هل العروسين بحاجة الى بهجيتنا ورقصنا ام إلى صلواتنا؟!

_ انه عصر راح فيه الانسان يتصيد زلة لإخيه الانسان ليتشمت به ويعيره ويشهر باخطاءه! لكننا تناسينا ان معلمنا يسوع علمنا إلا نكسر قصبة مرضوضة ..... فصدق على عصرنا المثل القائل : إذا طاح القوي كثرت سكاكينة !

_ عصر نجح فيه الانسان بغزو المريخ والقيام برحالة في الفضاء .... لكن الكثيرين ظلوا غرباء عن دواخلهم ... ولا اقسى من غربة الذات!

_ عصر لا نزال نشهد في تعازينا ( عدادت) للبكاء يدفع لهن اموال مناجل تهيج مواطن الحزن والالم في دواخلنا. وكاننا نشتري الحزن بالمال؟!

انه عصر قد يبدو للكثير ان الله قد احال نفسه على التقاعد .... عصر كثر فيه الملحدون واللا مبالون .....عصر العلم وكأن الكثير وضعوا الله على الرف وليسو بعد بحاجة له!

ولكن لنفتش عن الله ........... فمهما عُرض علينا من تقنيان وعولمات يبقى الله هو حاجتنا الاولى والاخيرة ..... وإنساننا اليوم وفي هذا العصر هو اشبه بذلك الشاب الغني الذي حدثه يسوع : حاجة واحدة تنقصك .....! وما ينقصنا اليوم هو الله ........... لنهم بالبحث عنه .... وطوبى لمن يجده!! فالى الله ترتاح نفوسنا كما يقول صاحب المزامير.[/color]





الأب يوسف جزراوي
100  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 20:37 20/09/2008
شكرا حبيي نوئيل على المداخلة
يا مبدع موقع كرملش يمي

شكرا مرة اخرى حبيبي
101  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: همسات أبو تريزأ ( ج1) في: 11:34 20/09/2008
شكرا ايفان وربنا يباركِ فيكِ
102  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: همسات أبو تريزأ ( ج1) في: 09:55 19/09/2008
شكرا حبيبي بان على المداخلة

وربنا يبارك فيك

اخوكِ الاب يوسف
103  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: صليب الُحبّ والحياة في: 20:48 18/09/2008
شكرا لجميع الردود
104  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / همسات أبو تريزأ ( ج1) في: 18:37 18/09/2008
[color=red]عندما تمتدحة أو تقول له انك كذا وكذا إيجابًا ، تراه يطرق الخشب ليُبعد عنه عيون الحسد، ويقول لك عينك عينك! لكن أليس الله هو حارس البشر؟؟
_ ينفر من لون مُعَين أو رقم ما ، فيقول لك:أتشاءم من ذكر الرقم الفُلاني أو ارتداء اللون المعين ، فيعيش بدوامة الأمراض والعقد النفسية التي تُضيق عليه الخناق.
_ تظن أنها صاحبة الحق ومالكته ُ، وكل من يُخالفها فهو ضدها وليذهب إلى الجحيم وبئس المصير، لكن أخُتنا تناست إن الاختلاف غنى وبناء وتكامل، ولا نمو للانسان وعلى كافة الاصعدة دون القبول بالاخر المُختلف المتنوع........ فلا اجمل من ان تعيش التعددية في حياتك!
_تراه يضيع وقته في مراقبة الاخرين والتدخل في خصوصياتهم ويحشر نفسه بما لا يعنيه..... ولكن أليس من راقب الناس مات همًا؟!
_ لا يخلو كلامهم من لفظة ( الله _ المسيح _ القربان _ الصليب _ الانجيل ....) ولكن ألم يقل السيّد المسيح له المجد : لا تحلفوا؟!
_ بمجرد أن نسمع أنهُ خريج إحدى الجامعات ، لنُقيم له وزنًا وحسابًا !!، ولكن الستم معي أن قلت: إن الكثير من اصحاب الشهادات والاختصاصات يجهلون ابسط متطلبات المثقفين وهم لا يجيدون الحديث بكلمتين لا اكثر! فبامكانك أن تعرف كثير وان تحصل على شهادة عدة ولغات لا تحصى،و لكنك قد تكون وحش في تعاملك وعلاقاتك! لذا اهمس بهدوء لكيما لا يتحسس مني احد: ليس بالشرط أن يكون المتعلم مثقفًا!
_ في تسريحتها تراها تُقلد الفنانة الفلانية، وتلبس كما يُقال على المودة .وفي سلوكها تقلّد هذه وتلك .... لكنها لم تكن هي ذاتها! ولا اقسى من ان يكون الإنسان غريبًا عن ذاته!
كثيرون هم وللاسف لا يزالون مُقلّدين لغيرهم ، أنهم يقضون حياتهم باكملها وهم يسعون ليكونوا مثل الاخرين في الملبس وقصة الشعر والكلام والسلوك ووو .....إذ يحز في قلبي أن ارى ان ما ان طل هيثم يوسف او نانسي عجرم على التلفاز بتسريحة او او بملبس جديد لترى الالوف يقلدونهما ..! ولكن كنتُ ولازلتُ من المؤمنيين أن دعوتنا في ان يكون واحدنا هو وليس مثل! بمعنى ان يكون له خصوصية وفردانية وليس يكون مقلد ونسخة من فلان و فلان ...واتساءل : هل دعوتنا أن نكون مُقلدين متصنعيين لنغدو ارقامًا مثل وبين ملايين البشر ؟ أم نكون فريدين مميزين!
_ تعازينا اصبحت في الغالب مجالس للولائم ومحافل للثرثرة وشرب القهوة والسكائر والملتقى الاجتماعي ..... وكأننا في قهوة لا في تعزية!كنت وما زلت ارفض الحضور للكثير من التعازي التي تكون على هذه الشاكلة ، ناهيك عن ان الكثير يقيمون التعزي لاشباع رغبات نفسية ( كيف أن فلان عمل ، انا اعمل افضل منه) .... املي ان يسود روح التعزية والصلاة في تعزينا وليس سلوك القهاوي والمطاعم!
_ تدعو الاخرين إلى لقاء محبة ودردشة ؛ لكنها تقضي مُعظم الوقت في المطبخ بتجهيز ألذ وأطيب الاطعمة ، وفي اعتقادها انها ستُثبت محبتها للاخرين من خلال الاسراف في الطعام!
_ تراه ياتيك من دون سابق انذار ومن دون موعد مسبق ، وتراه لايقيم للوقت حسابًا وكأن الحياة بالنسة له تمشية وقت لا اكثر. ليقتل وقته ووقتك ! الكثير وللاسف مهنتهم قتل الوقت لا غير . لذا املي ان يقدس كل واحد منا الوقت ، لانه مُقدس.
_ يضن ان قيمته بما يملك وبثروته وعقاراته وسيارته التي اخر موديل وما تملكه زوجته من كيلوات ذهب .... وارصدته المتكدسة في البنوك........... ولكنك كا البالون ان لم ترمي احمالك لا تسمو ولا ترتفع نحو الاعالي.
_ يقولون لك ان هذا الشخص اجتماعي ياترى لماذا؟ فيجيبوك: لانه ياخذ ويعطي بالكلام ويثرثر كثيرًا، اما انا فاقول: الانسان الاجتماعي هو الذي يشعر بالاخر. وله قلب يتحسس حاجته!
_يذهب مع اصدقائه إلى صالة الالعاب الالكترونية او الكازينو وربما البار والقهوة ,,,, فتراه يتدافع ويتقاتل ، لا بل يتسابق في دفع الحساب . فتتسابق انت بدورك معه إيضًا . فكل منكما يريد التفوق وكأنه يبغى القول للاخر: أنا سخي ! ولكن ربما في نيتك لا تدفع الحساب ، لكنك تتسابق من باب العيب او المجاملة !!!!
_تراه يتجاوز على اصدقائه ويستعمل الفاظًا غير لائقة بحجة ( الميانة) !! لكن الميانة لغويًا ومضمونًا هي من فعل ميل _ يميل_ ينفتح _ يثق بالآخر ..... ولكن وللأسف في مجتمعاتنا الشرقية الميانة هي فقدان الاحترام وتجاوزات لفضية كلامية...... لذا اومن ان اية علاقة لا تُبنى على الاحترام فهي كالبيت المبني على الرمل! وما اكثر العلاقات اليوم التي تراها هشة ، لا ن لا اساس رصين لها!
_ الكثير يظنون بل يرون في الحبّ جريمة اجتماعية( عيب) .... ويجسدونه بالخفاء ..... ولكن نحنُ خلقنا من وللحب! ومن دون الحبّ لم ولن نكتمل بانسانيتنا !
_ لااروع من الا تجعل غيرك يعاني ويقاسي مما انت عانيت ، ولكن الكثير يقول لك أانت افضل مني؟ انا عنيت اكثر منك وانت عليك ان تعاني الشي عينه..... ولكن الانسان الناجح هو الذي يعرف الا يجعل غيره يعش ويقاسي ما عاناه هو!
_ لم نتعلم في مجتمعنا ان نواجه الاخر بخطئه ونصارجه وجهًا لوجه ، فترى الكثبر يغضون النظر ويجاملون في الظاهر اما في الظهر يثرثرون وويطعنون وووو ........ لماذا لا يكون لنا لقاء مصارحة ومكاشفة بناء مع الاخر الغاية منه بنيانه؟!
_كثيرون ينادون بحقوق المرأة ويحدثونك عن قيمتها في الحياة، لكنني ما زلت ارى ان دورها لم يصبو للدرجة المرجوة، فما زال هناك الكثير من المغالطات الشائعة تنص على وجود نقص في عقل المرأة ومحدودية تفكيرها ونتاجها ـ وهي حمل ثقيل ، وهي للزواج ومهمتها لا تتعدى كونها متعة للرجل وخادمة له ولاولاده وبيته ، ومتى نفر منها سيكون بوسعه استبدالها .... مسكينة هي المرأة ولاسيما في المجتمعات الشرقية تراها كا لجنح المكسور تعيش تحت المطرقة .... وتُعامل بشراسة وبداءة ناهيك بأن الكثير يستخدمونها وسيلة للدعايات وللغراء ، ومن يرى فيها مصيبة وبلية لانها من اغوت ادم واسقطته في الخطيئة، ومصدر قلق للرجل لانها شرفه وووو ولكني اتساءل:هل الله خلق حواء كوسيلة اشباع جنسي لادم؟ من المؤكد لا! فهي نصفه الاخر ..... وادم لايكتمل انسانيًا دون حواء .... لذا اقول المرأة كائن مُقدس ، انها زينة الحياة.
_يتباهى بخشونته وقوته وسطوته وصلافته وعضلاته وشاربه الذي يقف عليه صقر ، وكأن الرجولة تكمن في هذه المفردات.
_ كان ولا يزال يظن ان قوة شخصيته تكمن في عبوسة وجهه وثقله وتجاهله للاخرين وووو ، ولكن لا اجمل من ان تكون صاحب ابتسامة شفافة تستقبل بها الاخر، انها سِّر انفتاحنا عليه!
_ تراه في بيته لا يزال يعيش بعقلية سي السيّد وهو يختار ويقرر لاولاده المصير .... وكانه لايزال يعيش في القرون الوسطى! ولا زال هو من يختار العريس لابنته والزوجة لابنه!!
_ يطالبونك ان تقُدس وتصلي بلغة الطقوس التي لا يفهمها سوء الكاهن وبعض شمامسته، وكأن الله لا يسمع القداس الا بلغة الطقس ! ولايبالو بالناس وكأنهم كالاطرش بالزفة _ ولكن اليست دعوتنا ان انساعد الناس على الصلاة وباللغة التي يفهمونها؟ فيسوع لم ياتي ليدافع ويخلص لغة ما، بل كان هدفه لانسان!
_ يصلون ويطلبون لكيما يكونوا واحدًا .......... لكن هذا فقط امام شاشات التلفاز ووسائل الاعلام اما بالحقيقة .... بتنا نرى هذا يقول انا كلداني واخر اشوري واخر سرياني واخر ..... ونسينا او تناسينا .......... اننا مسيحيون ........ فبتنا اقلية متمزقة بين اكثرية متناحرة ..... والكل يصيح انا صاحب الحق ولا يفكر بالمصلحة العامة انما بذاته ومنافعه الشخصية............ ولعل ما زاد الطين بلة أنك ترى ممن قد حشرو انفسهم في مجالات لاتمت صلة بهم بتاتًا ........... فارجعونا للوراء وبسببهم بتنا اليوم في وضع لا نحسد عليه............ !!!!
_ تراه بلا مبدأ وبلا شخصية وبلا روحية متلون ازدواجي يعيش ازدواجية حياة فيها من الكذب والنفاق والتزلف ما يعني الكثير، بالوجه شي وبالظهر شي اخر، ولكن لا اجمل من ان يكون لك مبدأ وقرار وقضية حياة وموقف. لان الحياة موقف وقيمتك بقيمة المواقف التي تتخذها! لا تجامل او تساوم على حسابها، لتكون واضح الخطوات للجميع. ولا اجمل من الوضوح ولا اتعس من التلون والتزلف في المواقف!
_ يحدثك عن المحبة والتواضع والمسامحة ، لكن قلبه فحم ويعيش في برجه العاجي العالي. بامكانك ان تكون متعلم ومليادير واصحاب عقارات وصاحب مراكز ومناصب وووو ولكن من الصعوبة ان تكون طيبًا ، وان تكون متسامحًا ومحبًّا!
_ يحدثونك عن الانفتاح وتقبل الاخر ...... لكن معظمنا لا يزال يعاني من ( جرب فكري) في تقبل للاخر المختلف ........... وكأنه يريد ان يجعل من الاخر ( كوبي ) منه!!
_ تراه يتظاهر بالقداسة ، وكلامه ينقط روحانيات، ولكن هناك بون شاسع بين الكلام وبين الفعل، فانساننا اليوم لم يعد بحاجة اليوم لكمات معسولة ، بل لموقف ويد تنمد له، كفانا هتافات وكلاجات ... ما اكثر فريسي اليوم .... اه لوكان يسوع اليوم حاظرًا لكان حمل السياط وقلب الموائد وطرد الفريسيون ..........
_ تسمعه يقول لك اخذتُ بثاري _ شفيتُ غليلي_ انتقمت منه _ رديت الصاع صاعين . وكأننا نعيش في الغاب والبقاء للاقوى ..... ولكن صدقوني أن الانسان العظيم هو الذي يعرف ان يتجاوز اخطاء الاخرين بحقه دون ان يؤذيهم ..... هكذا علمنا معلم الحب الالهي يسوع المسيح على الصليب عندما غفر لصالبيه ( يا ابتي سامحهم! ).[/color]


url=http://iraq8.com/up][/url
105  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الهُنا مُصاب بُفقدان الذاكراة في: 18:32 18/09/2008
الهنا مُصاب بفقدان الذاكرة



[color=purple]كتب الفيلسوف كيركغارد: تعلمت من الهي أن ما من حبّ صادق بدون نسيان. وهذا هو الغفران!

كم أن أله هذا الفيلسوف يشبه الاله الذي كشفه لنا يسوع المسيح، اله ينسى ولا يتذكر خطايانا، ولايعود للماضي لتقليب صفحات الماضي المؤلمة وما تحتويه من جراح، بل الهنا قلبه ابيض وليس نسيانه ،هو نسيان الشيخوخة والعجز وكبر السن، بل نسيان الحبّ.

وهنا نقلتني الذاكرة إلى مقولة استاذنا الراحل الاب روبير الكرملي رحمه الله في قاعات كُلّية بابل الحبرية:" الهنا مصاب بمرض فقدان الذاكرة. ياترى أتعلمون لماذا؟ لانه مغرم بنا ، فتراه يغض النظر وينسى ولايحمل في قلبه بل يختلق في العادة اعذارًا لاخطائنا ..... ولازال ينسى ....

ولا أجد في الانجيل مثالاً اروع واعمق من المثل الذي قدمه لنا يسوع في إنجيل لوقا (15:11 -32). لكي اقدمه لكم برؤيه ايمانية عميقه لنستجلي من هذا المثل كيف ان الله ينسى بدافع الحبّ.

كان لأب ابنان ، فطلب الاصغر أن يرحل بعيدا ، انه يريد ان يرث ابيه وهو على قيد الحياة ليستقل عنه! وليس على الاب الا ان يحترم حرية ولده ! وبعد بضعة ايام يجمع كل شيء له في بيت ابيه ليرحل بعيداً فيبدد امواله ، ويضطره الجوع للعمل عند راعٍ للخنازير!!

الابن الاصغر هو الذ يطلب الرحيل، وهو الذي يبتعد ويضّل. الذنب ذنبه ومن الطبيعي ان يهمله الاب ويحرص على ولده الاكبر ، وعلى ما تبقى له من أملاك. لكنّه ابًا محبًا فنراه يذهب لينتظر عوده ولده الضّال على قارعة الطريق ، ولا يهدأ له بال إلا بعودته ! ويبقى ينتظر ويتأمل عوده فلذه كبده بلوعة قلب ، وما اصعب الانتظار وما اقساه! إن هذا الانتظار دليل على غفران الاب سبق عودة الابن!
ولما راه من بعيد تحركت احشاؤه، فاسرع إليه . في حساباتنا البشرية من المفروض أن يوبخه او يقاصصه او يرجعه من حيث ما جاء. لكنه يعانقه ويشدَّه إليه بقوة ويقبله بفرح ولا يكتفي بذلك ! بل يطلب له افخر الثياب ويضع في يده خاتمًا ويذبح له العجل المسمن ، ويعمل له حفلة، ويردف قائلا::" ابني هذا ميتا فعاش وضالاً فوجد . ما اروع الهنا الذي جل اهتمامه هو الانسان!
فالاب لانه محبّ فهو لايهتم بكرامته بل يقوم ( برحلة حبّ ) خارج ذاته ليدخل ذات ولده الضّال ، ويدرك ما في قلبه من الم وجروح. فالاب لايرى في ولده (الشخص الجارح )بل ( الشخص المجروح) فيتاثر له ويعمل على تضميد جروح قلبه بالحب فيستقبله برحم رحمته ويجعله يولد من جديد.
انه الهنا الذي ينسى بقلب كبير . أنه نسيان الحبّ! ولازلت اتذكر مقولة الاب استاذنا العلامة الاب يوسف حبّي رحمه الله في مسودات المحاضرات ايام تنشئتي الكهنوتية: أن الله ضعيف لانه يحبّ ، ولانه يحبّ، فهو لا يحمل في قلبه! لانه ابيض القلب !

فنتعلم من الهنا .............. ان ننسى بحب ........... وأن يكون الكتاب المُقدس نقطة انطلاقنا نحو الاخر!


 [/color]

url=http://iraq8.com/up][/url
106  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: صليب الحُبّ والحياة في: 18:09 18/09/2008
شكرا من الاعماق على كل الردود والمداخلات


مع محبتي وصلاتي
107  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / صليب الحُبّ والحياة.... في: 19:38 13/09/2008
صليب الحُب ّ والحياة.....

       أنهيتُ قُدّاس ليلة عيد الصليب فمالت الشمس إلى الغروب وهي تجر اذيالها لتترك المجال لظلام الليل لُيسدل ستاره على الأرض .... فشعت أنوار الصلبان الضوئية من اعالي بعض المنازل ، والكثير من المسيحيين منشغلون بإعداد شُعلة الصليب. اما انا فاصطحبت الكنيسة إلى مدينة معلولا بشمال دمشق لُنحيي الاحتفال بعيد الصليب المجيد ..... وبينما كان الجميع مشغولون بالطعام وزيارة الاديرة واشعال النيران ورميها من اعلى الجبل .. وقسم اخر ملتهيًا بل منهمكًا بلدبكات المسيحية والرقص واشعال الطراقات النارية و ..... عزمتُ للسير وحدي مبتعدًا عن زحمة الناس تاركًا وراء ظهري تقاليد واحتفالات العيد . فقصدت احدى مرتفعات معلولا الجميلة وكأن الغيوم تعانقني فعكفت للسير لوحدي لا رفيق لي سوى ضلي وافكّر بصاحب العيد . فرحتُ اتساءل واتمتم مع نفسي : لماذا يظن الكثير من المسيحيين ان المسيح له المجد لم يتألم إلاّ لساعات محدودة ومعدودة على خشبة الصليب .... ليحيل نفسه على التقاعد وأصبح صليبه مجرد ذكرى ؟؟!!
لكن لنتساءل ونتأمّل معًا : ألم يكن المسيح مُتالمًا مُنذ ولادته ؟ تفحّصوا الإنجيل ؛ تجدو انه يولد في مذوذ بسيط ، ومنذ ايامه الاولى يلاحقه هيرودس ليقتله .... ومحاربة رؤساء الكهنة والفريسيين له ، وخيانة بعض التلاميذ وعدم مبالتهم ..... الاشاعات والتهم التي واجهها والتي الصقها به حاسديه وخائفيه لكون البساط بدء يُسحب من تحت اقدامهم ..... وبدءت حقيقتهم تظهر للجميع!
لذا اقول: أدرك يسوع معاني الصليب قبل بلوغه الجلجلة ؛ لذا كان يقول ويُردد دائمًا على مسامع تلاميذه والجموع: " من لا يحمل صليبه كل يوم ويتبعني .... فلا يستحقني". ......... لقد عاش وحمل صليب الحياة قبل ان يحمل خشبة الصليب . ولا اغالي أن قلت: إنّ معنى الصليب يبقى ناقصًا بدون المسيح؛ فهو صليب الحب والفداء والمصالحة والخلاص ..... وهو الذي اعطاه معنى وعرّفنا ان له رسالة !

واليوم املي ألأ نححصر مفهوم الصليب بقطعة من الذهب او الفضة او بوشم على اليد ( كمودة العصر أو للتفاخر) ؛ إنمّا هو شهادة حياة لشخص احبنا وما زال يحبّنا بكلّ ما في الكلمة من معنى . حقًا انه شهيد الحبّ؛ فكان الصليب ضريبة لحبه!
إن لكل منّا صليبه على اختلافه .... لذا ليتنا نتخلى عن قصر النظر ولا نعود نبحث بعد عن مسيح بلا صليب .... وليتك لا تنسى يا قارئي العزيز إن صليبك هو صليب حبّ وصليب حياة كما كان ليسوع ....

لذا لا بُدَّ من ان تتعب وتتألم وتُعزّى وتفرح ايضًا ؛ فالحياة طريق صعود نحو قمم عالية !


الأب يوسف جزراوي



108  المنتدى العام / قصص تأملية / صليب الُحبّ والحياة في: 17:52 12/09/2008
]صليب الحُب ّ..والحياة.....[/color]
               
    [color=FF0000]أنهيتُ قُدّاس ليلة عيد الصليب فمالت الشمس إلى الغروب وهي تجر اذيالها لتترك المجال لظلام الليل لُيسدل ستاره على الأرض .... فشعت أنوار الصلبان الضوئية من اعالي بعض المنازل ، والكثير من المسيحيين منشغلون بإعداد شُعلة الصليب. اما انا فاصطحبت الكنيسة  إلى مدينة معلولا بشمال دمشق  لُنحيي الاحتفال بعيد الصليب المجيد ..... وبينما كان الجميع مشغولون بالطعام وزيارة الاديرة واشعال النيران ورميها من اعلى الجبل .. وقسم اخر ملتهيًا بل منهمكًا بلدبكات المسيحية والرقص واشعال الطراقات النارية و ..... عزمتُ للسير وحدي مبتعدًا عن  زحمة الناس تاركًا وراء ظهري تقاليد واحتفالات العيد . اسير لوحدي وافكّر بصاحب العيد . فرحتُ اتساءل واتمتم مع نفسي : لماذا يظن الكثير من المسيحيين ان المسيح له المجد لم يتألم إلاّ لساعات محدودة ومعدودة على خشبة الصليب .... ليحيل نفسه على التقاعد وأصبح صليبه مجرد ذكرى ؟؟!!
   لكن لنتساءل ونتأمّل معًا : ألم يكن المسيح مُتالمًا مُنذ ولادته ؟ تفحّصوا الإنجيل ؛ تجدو انه يولد في مذوذ بسيط ، ومنذ ايامه الاولى يلاحقه هيرودس ليقتله .... ومحاربة رؤساء الكهنة والفريسيين له ، وخيانة بعض التلاميذ وعدم مبالتهم ..... الاشاعات والتهم التي واجهها والتي الصقها به حاسديه وحائفيه لكن البساط بدء يُسحب من تحت اقدامهم .....
       لذا اقول: أدرك يسوع معاني الصليب قبل بلوغه الجلجلة ؛ لذا كان يقول ويُردد دائمًا على مسامع تلاميذه والجموع: " من لا يحمل صليبه كل يوم ويتبعني .... فلا يستحقني".  ......... لقد عاش وحمل صليب الحياة قبل ان يحمل خشبة الصليب . ولا اغالي أن قلت: إنّ معنى الصليب يبقى ناقصًا بدون المسيح؛ فهو صليب الحب والفداء والمصالحة ..... وهو الذي اعطاه معنى وعرّفنا ان له رسالة !

      واليوم املي ألأ نححصر مفهوم الصليب بقطعة من الذهب او الفضة او بوشم على اليد ( كمودة العصر أو للتفاخر) ؛ إنمّا هو شهادة حياة لشخص احبنا وما زال يحبّنا بكلّ ما في الكلمة من معنى . حقًا انه شهيد الحبّ؛ فكان الصليب ضريبة لحبه!
      إن لكل منّا صليبه على اختلافه .... لذا ليتنا نتخلى عن قصر النظر ولا نعود نبحث بعد عن مسيح بلا صليب .... وليتك لا تنسى يا قارئي العزيز إن صليبك هو صليب حبّ وصليب حياة كما كان ليسوع ....[/color]

            [color=4B0082] لذا لا بُدَّ من ان تتعب وتتألم وتُعزّى  وتفرح ايضًا ؛ فالحياة طريق صعود نحو قمم عالية ![/color][/size]


الأب يوسف جزراوي

109  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / صليب الحُبّ والحياة في: 17:49 12/09/2008
[[size=7]color=00008B]صليب الحُب ّ..والحياة.....[/color]
               
    [color=FF0000]أنهيتُ قُدّاس ليلة عيد الصليب فمالت الشمس إلى الغروب وهي تجر اذيالها لتترك المجال لظلام الليل لُيسدل ستاره على الأرض .... فشعت أنوار الصلبان الضوئية من اعالي بعض المنازل ، والكثير من المسيحيين منشغلون بإعداد شُعلة الصليب. اما انا فاصطحبت الكنيسة  إلى مدينة معلولا بشمال دمشق  لُنحيي الاحتفال بعيد الصليب المجيد ..... وبينما كان الجميع مشغولون بالطعام وزيارة الاديرة واشعال النيران ورميها من اعلى الجبل .. وقسم اخر ملتهيًا بل منهمكًا بلدبكات المسيحية والرقص واشعال الطراقات النارية و ..... عزمتُ للسير وحدي مبتعدًا عن  زحمة الناس تاركًا وراء ظهري تقاليد واحتفالات العيد . اسير لوحدي وافكّر بصاحب العيد . فرحتُ اتساءل واتمتم مع نفسي : لماذا يظن الكثير من المسيحيين ان المسيح له المجد لم يتألم إلاّ لساعات محدودة ومعدودة على خشبة الصليب .... ليحيل نفسه على التقاعد وأصبح صليبه مجرد ذكرى ؟؟!!
   لكن لنتساءل ونتأمّل معًا : ألم يكن المسيح مُتالمًا مُنذ ولادته ؟ تفحّصوا الإنجيل ؛ تجدو انه يولد في مذوذ بسيط ، ومنذ ايامه الاولى يلاحقه هيرودس ليقتله .... ومحاربة رؤساء الكهنة والفريسيين له ، وخيانة بعض التلاميذ وعدم مبالتهم ..... الاشاعات والتهم التي واجهها والتي الصقها به حاسديه وحائفيه لكن البساط بدء يُسحب من تحت اقدامهم .....
       لذا اقول: أدرك يسوع معاني الصليب قبل بلوغه الجلجلة ؛ لذا كان يقول ويُردد دائمًا على مسامع تلاميذه والجموع: " من لا يحمل صليبه كل يوم ويتبعني .... فلا يستحقني".  ......... لقد عاش وحمل صليب الحياة قبل ان يحمل خشبة الصليب . ولا اغالي أن قلت: إنّ معنى الصليب يبقى ناقصًا بدون المسيح؛ فهو صليب الحب والفداء والمصالحة ..... وهو الذي اعطاه معنى وعرّفنا ان له رسالة !

      واليوم املي ألأ نححصر مفهوم الصليب بقطعة من الذهب او الفضة او بوشم على اليد ( كمودة العصر أو للتفاخر) ؛ إنمّا هو شهادة حياة لشخص احبنا وما زال يحبّنا بكلّ ما في الكلمة من معنى . حقًا انه شهيد الحبّ؛ فكان الصليب ضريبة لحبه!
      إن لكل منّا صليبه على اختلافه .... لذا ليتنا نتخلى عن قصر النظر ولا نعود نبحث بعد عن مسيح بلا صليب .... وليتك لا تنسى يا قارئي العزيز إن صليبك هو صليب حبّ وصليب حياة كما كان ليسوع ....[/
color]

            [color=4B0082] لذا لا بُدَّ من ان تتعب وتتألم وتُعزّى  وتفرح ايضًا ؛ فالحياة طريق صعود نحو قمم عالية !
[/color][/size]


الأب يوسف جزراوي
110  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: لماذا نتصنع ونُقلد الاخرين؟؟!! في: 18:17 11/09/2008
شكرا للاخت لندا ماجد الوس  على المداخلة

ربنا يبارك بكم

اخوكِ الاب يوسف
هولندا
111  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الايمان يزيل الخوف في: 18:15 11/09/2008
لا خاوف مع يسوع لان فيه راحتنا

ولا والف لزرع الايمان بواسطة التخويف ..... فربنا يسوع المسيح بَشرَ باله حبّ؛ كان ولايزال لليوم جل اهتمامه هو سعادة الاسان وخلاصه...... ولا خلاص بدون ايمان .......... ولكن ليس الأيمان المجني من الخوف ....ز بل بأيمان الحبّ واللقاء مع الرب يسوع ..... فالهنا ليس بجلاد او بعبع او بشّواي بشر .... انما اب .... وكلنا يدرك ما معنى الابوة والامومة ....


شكرا للاخت سراب عل موضوع ...... سلامي للاهل ولكادر التعليم المسيحي في كنيسة القديسة ترازيا_ دمشق


اخوكِ دومًا
الأب يوسف جزراوي



112  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا اتى الاب رغيد الى السويد؟؟ في: 00:08 11/09/2008
انه شهيد بل قديس كنيسة المسيح في العراق
113  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: اجتياز الالم في: 13:40 10/09/2008
امام مخاوفنا والامنا وهمومنا ورغم كل احمالنا الثقيلة ............ لنوجة انظارنا لفادينا الحبيب يسوع المسيح ....... فقد مد يداه ليضمنا قائلا: تعالوا الي ياجميع المتعبين والثقيلي الاحمال ....

لنرمي احمالنا ونلقيها على الرب يسوع

شكرا حبيبي بان على اختيارك للموضوع ........ ودمتي اختًا عزيزة وإلى الامام

اخوكِ الاب يوسف جزراوي
هولندا
114  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: غُفران الحُبّ في: 13:35 10/09/2008
شكرا للاخت روشة في هولندا
115  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لقضيتنا ثمن ! في: 13:32 10/09/2008
شكرا للاخت العزيزة بان في امريكا
وشكرا للاخت العزيزة ايضا ايفان في بغداد


مع صلاتي وتقديري

الاب يوسف
116  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كتاب تاملات من حياة كاهن ____________ لقدس الاب يوسف جزراوي في: 13:29 10/09/2008
شكرا للاخ سلوان على مشاعرك
واسف لم تحضرني ذاكرتي من انت
ولكن شكرا من الاعماق لك وللعائلة
ربنا يبارك بكم

الاب يوسف جزراوي
هولندا
117  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: تامّلات من حياة يسوع في: 13:26 10/09/2008
شكرا للاخت لندا ماجد
وللاخت بسمة

ربنا يبارك بكما

اخوكما الاب يوسف
هولندا
118  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: امبراطورية حُبّ يسوع في: 18:55 06/09/2008
شكرا لجميع الردود
ربنا يبارك الجميع
119  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 18:49 06/09/2008
شكرا للاخ الفاضل سامي على مداخلته اللطيفة
120  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: لماذا نتصنع ونُقلد الاخرين؟؟!! في: 08:10 06/09/2008
شكرا للاخت همسة على المداخلة الجميلة

سلامي وصلاتي لكِ وللاخ سامح

ربنا يبارك بكما
121  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: لماذا نتصنع ونُقلد الاخرين؟؟!! في: 23:15 05/09/2008
شكرا اسيرة الغربة على المداخلة الجميلة


مع تقديري وصلاتي
الاب يوسف
هولندا
122  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الخيانة وأسبابها في علاقاتنا الإنسانية في: 20:13 05/09/2008
الخيانة واسبابها في علاقاتنا الإنسانية

 
           كتب الرسام الهولندي فان غوغ الذي عانى من خيانة حبيبته وهو في ربيع شبابه ما يلي :"أن يطعنك احد في ظهرك فهذا امر طبيعي ولكن ان تلتفت وتجده اقرب واعز الناس اليك فهذه هي الكارثة!".
         كان يوم اجازتي من الكنيسة  وبينما كنت استمع لفيروز اعطني الناي وغني ، رن الموبيل ، اتطلع اليه انه رقم خارجي! واذا به بصوت احد شبابي وبصوت يرتجف ليقول لقد خانتني ..... خانتني ، فقلت من؟ اجاب ببكاء يحرق الفؤاد :زوجتي.... لينهي المكالمة!!!! انه جرح الخيانة ، فلكل شي دواء الأ ألم الخيانة ولا اتعس من الخيانة ولا اقبح  ولا ارخص من الخائن .............
       اود ان اسوق للقرّاء الكرام ومضة عن الخيانة واسبابها ، اذا خدمت ككاهن كلداني فترة ليست بالقصيرة في دمشق الحبيبة في رعية بديعة غالبيتهم العضمى من العراقيين الكلدان وصادفت  حالات زواج وعلاقات كثيرة وحالات خيانة اكثر ولاسيما بين الشباب وفي الكثير من العلاقات والزواجات التي بنيت على اسس ومعطيات سطحية وربما نفعية! فعلي اوفق.
     قد يتفق معي الكثيرون ولا سيما المتزوجون بان مُعظم المشكلات الزوجية يمكن ان تجد حلاً مهما طال عمرها او قصر؛ إلاّ مُشكلة أزلية واحدة وهي مشكلة الخيانة وفي معظم الاحيان لاتجد طريقها نحو الحل !   فالمرأة عادةً يتولد لديها احساس اثناء خيانة زوجها او خطيبها او حبيبها بالغدر ، او فقدان الثقة بنفسها وستصاب بجرح في صميمها . وان مملكتها او عرشها قد اهتزا ........... فهي ازاء زلزال ( لقد اكتشفت ولمست لمس اليد بأن زوجها .... يخونها مع أمرأة اخرى)!! فخيانته انتكاسة من كرامتها وانوثتها وامام خيانته قد تعلن الحرب عليه وستستخدم كل اسلحتها في هذه الحرب ..... وربما تفعل العكس فتقبل بالامر الواقع وتضع اعصابها في ثلاجة !!بينما تجد البعض وهم اقلية نادرة يعودن للحياة مع ازواجهن من جديد ومن الممكن ان تسامح وبالذات اذا كانت تحبه ( لازلت اتذكر كلمات تلك السيدة عندما كنتُ اسعى ككاهن ان اعيد المياه إلى مجاريها بسبب خيانة زوجها ، إذ قالت له : اسامحك لانني احبك ولانك ابو اطفالي ونصفي الاخر). وبشكل عام أن طبيعة المرأة تدفعها للمسامحة وظروف المجتمع الشرقي تجبرها على الاستمرار معه من باب الخجل الاجتماعي او تجنب الفضيحة أوالقبول بالواقع( ففي مجتمعاتنا العربية يعللون خيانة الرجل ؛ فتسمعهم يقولون:( أيوجد رجل لايدور على زوجته؟ ) او تراها تستمر من باب الحاجة الاقتصادية او حفاظًا على سمعة العائلة او من اجل الاولاد..
      .الكثير من الزوجات ولاسيما العربيات يعشن بخوف وقلق من خيانة ازوجهن. فترئ ان جل اهتمام المراة العربية المحافظة على الزوج ، وكيف تكون هي المراة الاولى والوحيدة في حياته؟ فتراها تتلقى النصائح والارشادات والخبرات من هنا وهناك ولاسيما من المجربات.
      بينما يرى الرجل العربي في خيانة حبيبته او زوجته صدمة نفسية ، بل يعدها طعنة في شرفه فتراه غير متسامحًا ..... ثائرًا روبما يلجأ إلى غسل عاره! وقد يظن بفعلته هذه انه سيترد سمعته التي تشوهت بسبب خيانة زوجته. لست في صدد الانتقاد ولكن في محاولة لتسليط الضوء على مفهوم الخيانة وردات الفعل ازائها.وقد لايختلف اثنان معي ان قلت : الكثير يرون في خيانة المراة جريمة كبرى لاتغتفر لاسيما  في المجمعات الشرقية التي تحكمه عادات وتقاليد وقيم دينية .... ؛ بينما يرون في خيانة الرجل امر طبيعي ويجدون له الكثير من الاعذار والمبررات ( انه رجال ويزيدون كل الرجال تخون) لانها للاسف مجتمعات ذكورية والر جل هو صاحب المرتبة الاولى!! .
    اسباب الخيانة
      يقولون تعددت الاسباب ... لكن النتيجة واحدة! والخيانة لا تاتِ من فراغ ،فلكل نيجة سبب. وقد يلجا احد الطرفيين للخيانة بسبب وجود قصور في العلاقة او محاولة ومبالغة احد الطرفين بالسيطرة على الاخر وقمع حريته وشخصيته وووو ناهيك عن الملل والضجر الناتجان من رتابت وروتيين الحياة اليومية او يخون احد الطرفان بسبب كثرة المشاكل وعدم التفاهم والانسجام وغياب الحبّ او تجد احدهمها قد قبل بالاخر كرهًا او قسرا او لاعتبارات وصولية كالسفر او المال....ويذهب البعض ليقول ان الخيانة تحدث بسبب تباعد الطرافان او سفر احدهما او عدم القدرة على اشباع بعضهما البعض او تراه حيوان في الجنس وكأن زوجته فريسة لابد من افتراسها، او قد تكون الزوجة منحرفة جنسيا مغرورة بجمالها وجسدها ، وللحاجة والعوز مسوخ اساسي قد يدفع احد الطرفان للخيانة. ويزيد البعض ليقول يخون احد الاطراف ولاسيما النساء كنوع من الدعم المادي لشراء ما ينقصها من هدايا وملبس وربما من ماكل وبالذات اذا كان الزوج سكيًرا وغير مباليًا بشؤون الزوجة والعائلة... ولكنني ارى ان السبب الجوهري يكمن في غياب الحبّ والارتياح وكثرة المشاكل وسوء المعاملة وعدم وجود قبول وتقبل بين الطرفيين مما يدفع احدهما للجوء إلى حضن أمن معوضا له عن نقصه مقدما له ما يحتاجه من حبّ وحنان وعطف ورومانسية وجنس ، انذاك سيرى الطرف المعني نفسه في احضان طرف اخر دون علمه وكأن الي حصل بدون وعيه! ولاسيما اذا اذا كان احد الطرفان( الزوجان أو الحبيبان غير انساني وخشن الطباع وصعب المزاج وغير متفهم لحاجات الحبّ ومتطلبات الاخر أو غير قادر على القيام بواجباته الزوجية او واجبات اي علاقة بشكل صحيح....         لذا املي ان يضع الزوجان وأي اثنيين تجمعهما علاقة بناءة، نصب اعينهما اسباب وبواعث تفشي سرطان الخيانة..... وسبل العلاج لتجنبها.
اخيرًا وقبل مسك الختام انوه قائلاً: الخيانة انواع ولها اشكالاً عدة. وهي غير مقتصرة على الجنس ، بل هناك خيانة الفكر والنظر والكذب وووووووو . وربما يخون الإنسان نفسه فتسمعه يقول لك( حصل هذا بدون وعيي – صدقوني لا اعلم كيف فعلت هذا؟) ليعلم كل من الطرفان في اي علاقة كانت، بل ليضعا نصب اعينهما ان من يخون هو خائن لذاته اولًا! وليس لشريكه .فلا تخون ولا تخوني. فلا اقسى من ان يخونك اعز الناس ويتركك تائها مجروحا متالمًا ليس لك طريق تسلكه ، فالخيانة توجع القلب لانها خنجر في ظهر اي علاقة ولاسيما العلاقة الزوجية فلا تكن من الخائنيين، ويسوع بحد ذاته عانى من خيانة التلاميذ ؛ فواحد منهم يخونه واخر يسلمه بقبلة قتالة ، واخر يتنكر له ...والاخرين يهربون تاركيه وحيدًا!
 ولكن لنتعلم من معلم الحب ّ الالهي والبشري معلمنا يسوع المسيح له المجد بقوله : عاملو الناس كما تتمنون ان يعاملوكم.


 

من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008

--------------------------------------------------------------------------------
123  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / الخيانة وأسبابها في علاقاتنا الإنسانية في: 20:07 05/09/2008
الخيانة واسبابها في علاقاتنا الإنسانية
 
          كتب الرسام الهولندي فان غوغ الذي عانى من خيانة حبيبته وهو في ربيع شبابه ما يلي :"أن يطعنك احد في ظهرك فهذا امر طبيعي ولكن ان تلتفت وتجده اقرب واعز الناس اليك فهذه هي الكارثة!".
         كان يوم اجازتي من الكنيسة  وبينما كنت استمع لفيروز اعطني الناي وغني ، رن الموبيل ، اتطلع اليه انه رقم خارجي! واذا به بصوت احد شبابي وبصوت يرتجف ليقول لقد خانتني ..... خانتني ، فقلت من؟ اجاب ببكاء يحرق الفؤاد :زوجتي.... لينهي المكالمة!!!! انه جرح الخيانة ، فلكل شي دواء الأ ألم الخيانة ولا اتعس من الخيانة ولا اقبح  ولا ارخص من الخائن .............
       اود ان اسوق للقرّاء الكرام ومضة عن الخيانة واسبابها ، اذا خدمت ككاهن كلداني فترة ليست بالقصيرة في دمشق الحبيبة في رعية بديعة غالبيتهم العضمى من العراقيين الكلدان وصادفت  حالات زواج وعلاقات كثيرة وحالات خيانة اكثر ولاسيما بين الشباب وفي الكثير من العلاقات والزواجات التي بنيت على اسس ومعطيات سطحية وربما نفعية! فعلي اوفق.
     قد يتفق معي الكثيرون ولا سيما المتزوجون بان مُعظم المشكلات الزوجية يمكن ان تجد حلاً مهما طال عمرها او قصر؛ إلاّ مُشكلة أزلية واحدة وهي مشكلة الخيانة وفي معظم الاحيان لاتجد طريقها نحو الحل !   فالمرأة عادةً يتولد لديها احساس اثناء خيانة زوجها او خطيبها او حبيبها بالغدر ، او فقدان الثقة بنفسها وستصاب بجرح في صميمها . وان مملكتها او عرشها قد اهتزا ........... فهي ازاء زلزال ( لقد اكتشفت ولمست لمس اليد بأن زوجها .... يخونها مع أمرأة اخرى)!! فخيانته انتكاسة من كرامتها وانوثتها وامام خيانته قد تعلن الحرب عليه وستستخدم كل اسلحتها في هذه الحرب ..... وربما تفعل العكس فتقبل بالامر الواقع وتضع اعصابها في ثلاجة !!بينما تجد البعض وهم اقلية نادرة يعودن للحياة مع ازواجهن من جديد ومن الممكن ان تسامح وبالذات اذا كانت تحبه ( لازلت اتذكر كلمات تلك السيدة عندما كنتُ اسعى ككاهن ان اعيد المياه إلى مجاريها بسبب خيانة زوجها ، إذ قالت له : اسامحك لانني احبك ولانك ابو اطفالي ونصفي الاخر). وبشكل عام أن طبيعة المرأة تدفعها للمسامحة وظروف المجتمع الشرقي تجبرها على الاستمرار معه من باب الخجل الاجتماعي او تجنب الفضيحة أوالقبول بالواقع( ففي مجتمعاتنا العربية يعللون خيانة الرجل ؛ فتسمعهم يقولون:( أيوجد رجل لايدور على زوجته؟ ) او تراها تستمر من باب الحاجة الاقتصادية او حفاظًا على سمعة العائلة او من اجل الاولاد..
      .الكثير من الزوجات ولاسيما العربيات يعشن بخوف وقلق من خيانة ازوجهن. فترئ ان جل اهتمام المراة العربية المحافظة على الزوج ، وكيف تكون هي المراة الاولى والوحيدة في حياته؟ فتراها تتلقى النصائح والارشادات والخبرات من هنا وهناك ولاسيما من المجربات.
      بينما يرى الرجل العربي في خيانة حبيبته او زوجته صدمة نفسية ، بل يعدها طعنة في شرفه فتراه غير متسامحًا ..... ثائرًا روبما يلجأ إلى غسل عاره! وقد يظن بفعلته هذه انه سيترد سمعته التي تشوهت بسبب خيانة زوجته. لست في صدد الانتقاد ولكن في محاولة لتسليط الضوء على مفهوم الخيانة وردات الفعل ازائها.وقد لايختلف اثنان معي ان قلت : الكثير يرون في خيانة المراة جريمة كبرى لاتغتفر لاسيما  في المجمعات الشرقية التي تحكمه عادات وتقاليد وقيم دينية .... ؛ بينما يرون في خيانة الرجل امر طبيعي ويجدون له الكثير من الاعذار والمبررات ( انه رجال ويزيدون كل الرجال تخون) لانها للاسف مجتمعات ذكورية والر جل هو صاحب المرتبة الاولى!! .

    اسباب الخيانة
      يقولون تعددت الاسباب ... لكن النتيجة واحدة! والخيانة لا تاتِ من فراغ ،فلكل نيجة سبب. وقد يلجا احد الطرفيين للخيانة بسبب وجود قصور في العلاقة او محاولة ومبالغة احد الطرفين بالسيطرة على الاخر وقمع حريته وشخصيته وووو ناهيك عن الملل والضجر الناتجان من رتابت وروتيين الحياة اليومية او يخون احد الطرفان بسبب كثرة المشاكل وعدم التفاهم والانسجام وغياب الحبّ او تجد احدهمها قد قبل بالاخر كرهًا او قسرا او لاعتبارات وصولية كالسفر او المال....ويذهب البعض ليقول ان الخيانة تحدث بسبب تباعد الطرافان او سفر احدهما او عدم القدرة على اشباع بعضهما البعض او تراه حيوان في الجنس وكأن زوجته فريسة لابد من افتراسها، او قد تكون الزوجة منحرفة جنسيا مغرورة بجمالها وجسدها ، وللحاجة والعوز مسوخ اساسي قد يدفع احد الطرفان للخيانة. ويزيد البعض ليقول يخون احد الاطراف ولاسيما النساء كنوع من الدعم المادي لشراء ما ينقصها من هدايا وملبس وربما من ماكل وبالذات اذا كان الزوج سكيًرا وغير مباليًا بشؤون الزوجة والعائلة... ولكنني ارى ان السبب الجوهري يكمن في غياب الحبّ والارتياح وكثرة المشاكل وسوء المعاملة وعدم وجود قبول وتقبل بين الطرفيين مما يدفع احدهما للجوء إلى حضن أمن معوضا له عن نقصه مقدما له ما يحتاجه من حبّ وحنان وعطف ورومانسية وجنس ، انذاك سيرى الطرف المعني نفسه في احضان طرف اخر دون علمه وكأن الي حصل بدون وعيه! ولاسيما اذا اذا كان احد الطرفان( الزوجان أو الحبيبان غير انساني وخشن الطباع وصعب المزاج وغير متفهم لحاجات الحبّ ومتطلبات الاخر أو غير قادر على القيام بواجباته الزوجية او واجبات اي علاقة بشكل صحيح....         لذا املي ان يضع الزوجان وأي اثنيين تجمعهما علاقة بناءة، نصب اعينهما اسباب وبواعث تفشي سرطان الخيانة..... وسبل العلاج لتجنبها.

اخيرًا وقبل مسك الختام انوه قائلاً: الخيانة انواع ولها اشكالاً عدة. وهي غير مقتصرة على الجنس ، بل هناك خيانة الفكر والنظر والكذب وووووووو . وربما يخون الإنسان نفسه فتسمعه يقول لك( حصل هذا بدون وعيي – صدقوني لا اعلم كيف فعلت هذا؟) ليعلم كل من الطرفان في اي علاقة كانت، بل ليضعا نصب اعينهما ان من يخون هو خائن لذاته اولًا! وليس لشريكه .فلا تخون ولا تخوني. فلا اقسى من ان يخونك اعز الناس ويتركك تائها مجروحا متالمًا ليس لك طريق تسلكه ، فالخيانة توجع القلب لانها خنجر في ظهر اي علاقة ولاسيما العلاقة الزوجية فلا تكن من الخائنيين، ويسوع بحد ذاته عانى من خيانة التلاميذ ؛ فواحد منهم يخونه واخر يسلمه بقبلة قتالة ، واخر يتنكر له ...والاخرين يهربون تاركيه وحيدًا!
 ولكن لنتعلم من معلم الحب ّ الالهي والبشري معلمنا يسوع المسيح له المجد بقوله : عاملو الناس كما تتمنون ان يعاملوكم.



 
من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008

--------------------------------------------------------------------------------
124  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: خيوط الماضي ..... وحبال الحاضر والمستقبل في: 10:40 05/09/2008
شكرا لجميع الردود

مع محبتي وصلاتي
125  المنتدى العام / قصص تأملية / لقضيتنا ثمن !! في: 20:18 04/09/2008
لقضيتنا ثمن

        لا اجمل من ان يكونَ للأنسان قضيةَ حياةٍ يحيا في سبيلها، لا يساومُ او يجاملُ على حسايها؛ قضيةٌ يصوغ منها قصةَ حياته في رحلة الحياة الجميلة القصيرة!

    بشيء أؤمن: إن قيمتَّك أيها المرء تكمنُ في أمورٍ عدة وأهمها برأيي : أن تكون ذا قضية ومبدأ ورسالة . ومتى ما كان فيك كُلُّ هذا ستغدو مميزًا فتتميز ..... هكذا كان سقراط ( شهيد الحقيقة ) ويسوع ( شهيد الحبّ والسلام).
     فبقدر ما تكون صادقًا وامينًا في عيشكِ لرسالتكِ وقضيتك بقدر ذلك ستطبعُ أثرَك وبصمتَك في هذا الوجود ؛ وبقدر ما يكون أثرُكَ عميقًا واصيلاً بقدرِ ذلك ستُنثر عطر خلودِك الفواّح في حياة الآخرين على مرّ العصور.

    إن تكون ذو مبدأ وقصية وقرار ..... هذا يعني ان تكون حر الكلمة والقرار وواضح المواقف . فبعض الناس وللأسف وفي كل المجالات أرقام ليس إلا! تسيرهم الحياة او الاخرين لا قرار لهم!! فتراهم متخبطين بلا موقف ولا مبدأ ولا كلمة حق !
      أقول واكتب هذا لانني ارى كما يرى غيري أن هؤلاء البعض او الاكثرية هم ( مجاملون _ تقلديون _ تبعيون _ مسيرون _ لديهم اكثر من وجه _ متلونون) لا يعرفون ان يقولوا كلمة حق او ان يقولوا ( لا) غزاء ما هو خطى او ازاء ما هم غير مقتنعيين منه! فيقولون دائمًا ( نعم) خانعيين خاضعيين من باب التملق والتزلف ولاعتبارات وصولية؛ او ارضاء لـ ( س) و( ص) بايعيين ضمائرهم من اجل مناصب او نقود او ......  صدقت الاديبة المصرية الدكتورة نوال السعداوي بقولها: ( نحن ليس لنا مبدعون لأننا دائما موافقون)!

              وهناك فئة موقفها التزلف والتملق والمسايرة والخنوع في الوجه . أما في الظهر فيراهم ازدواجيين متخبطيين فيثرثون ويتذمرون وينتقدون بالظهر ..... لماذا هذا الخوف ؟ ولماذا هذا التناقض والازدواجية في السلوك والشخصية ؟؟!! لا ابغى هنا ان يكون واحدنا مخالفًا عنيدًا ثوريًا معارضًا ..... انما ان يكون ذو موقف واضح ومبدأ وضمير ..... بعيدًا عن التلون والمساومة  في المواقف!

     الانبياء رفضوا اوضاعًا فاسدة وضارة وباطلة فقالوا (لا) بوجه واقعهم ، فكانوا رسلاً ومصلحيين ودعاة حق رافضيين المساومة والمجاملة والرضوخ الاعمى والخنوع المُذل. وانجيل الحياة يُخبرنا بأن سيدنا يسوع المسيح له المجد، كان قد رفض ان يكون مساومًا  على حساب رسالته وقضيته ودعوته ومبادئه وعلى حساب قول كلمة الحق.
  رفض يسوع ان يكون متزلفًا مجاملاً تبعيًا بلا قرار ؛ رفض ان يكون بيدق شطرنج بيد رؤساء الكهنة ..... رفض المناصب والاغراءت من اجل البقاء امينًا لرسالته ....... رفض معلمنا معلم الحب الالهي والانساني رينا يسوع المسيح ان يكون مسايرًا مستسلمًا وارضخًا للواقع الفاسد و الاليم  ؛ فحَمل سياط الحق وقال كلمته بصراحة وجراءة بوجه الذين لا يحبون الا متملقيهم ...... فحسبوه شاذًا رافضًا مشككًا ..... فكان لكلمته ولمواقفه ثمنًا باهظًا .... ولكن كان لها ايضًا اثرُ بليغ وعميق وبناء في حياة الشعوب ، حتى اننا لليوم لا نزال نغترف منها بعد اكثر من الفي عام ونيف!
             أملي إلا تخشى يا قارئي العزيز من قول كلمة حق بوجه الظالم وبوجه الواقع الفاسد.  ( لا) للمجاملة والمسايرة والوجهانيات والمحسوبيات . (لا) للمثل المعمول به : إن اليد التي لا تعظ تُقبل ...ز لا والف لا ....
( لا) للمدح في الوجه والطعن والثرثرة في الظهر . ( لا) للازدواجية والتملقات والمدائح والهتافات الزائفة الوصولية ..... ( لا) والف لا لعبادة الاشخاص ..... (لا) للبنيان على حساب الاخر ..... (لا) للانانية والنفاق وبيع الضمائر .....
   لا للمسايرة والقبول بما انت غير راضٍ عنه . (لا) للرضوخ والتبعية العمياء .... فتكون مسيرًا بلا قرار ولا مبدأ ولا قضية حياة ..... فتكون بلا شخصية !

    كتبت هذه السطور لانني من أشد المؤمنيين بأن الإنسان موقف وقيمته بمواقفه ومبادئه ..... وبقضية حياته ..... وان كان لقضيتنا ثمن وغالبصا ما يكون ثمنًا باهظًا ؛ لذا لا بُدّ أن تتعب وتتالم وربما تحارب وتنتقد ووووو لكن لا تيأس ولا تبالي فالشجرة المُمرة هي التي تظرب بالحجر

     ولا تتردد او تتراجع او تنسحب او تبيع ضميرك مَهما كان الطريق صعبًا وخطرًا ووعرًا ..... فلا بُدّ من اليوم الذي ستستنشق فيه أنسامَ القممِ العالية !



   من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
126  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لقضيتنا ثمن ! في: 20:04 04/09/2008
 لقضيتنا ثمن

        لا اجمل من ان يكونَ للأنسان قضيةَ حياةٍ يحيا في سبيلها، لا يساومُ او يجاملُ على حسايها؛ قضيةٌ يصوغ منها قصةَ حياته في رحلة الحياة الجميلة القصيرة!

    بشيء أؤمن: إن قيمتَّك أيها المرء تكمنُ في أمورٍ عدة وأهمها برأيي : أن تكون ذا قضية ومبدأ ورسالة . ومتى ما كان فيك كُلُّ هذا ستغدو مميزًا فتتميز ..... هكذا كان سقراط ( شهيد الحقيقة ) ويسوع ( شهيد الحبّ والسلام).
     فبقدر ما تكون صادقًا وامينًا في عيشكِ لرسالتكِ وقضيتك بقدر ذلك ستطبعُ أثرَك وبصمتَك في هذا الوجود ؛ وبقدر ما يكون أثرُكَ عميقًا واصيلاً بقدرِ ذلك ستُنثر عطر خلودِك الفواّح في حياة الآخرين على مرّ العصور.

    إن تكون ذو مبدأ وقصية وقرار ..... هذا يعني ان تكون حر الكلمة والقرار وواضح المواقف . فبعض الناس وللأسف وفي كل المجالات أرقام ليس إلا! تسيرهم الحياة او الاخرين لا قرار لهم!! فتراهم متخبطين بلا موقف ولا مبدأ ولا كلمة حق !
      أقول واكتب هذا لانني ارى كما يرى غيري أن هؤلاء البعض او الاكثرية هم ( مجاملون _ تقلديون _ تبعيون _ مسيرون _ لديهم اكثر من وجه _ متلونون) لا يعرفون ان يقولوا كلمة حق او ان يقولوا ( لا) غزاء ما هو خطى او ازاء ما هم غير مقتنعيين منه! فيقولون دائمًا ( نعم) خانعيين خاضعيين من باب التملق والتزلف ولاعتبارات وصولية؛ او ارضاء لـ ( س) و( ص) بايعيين ضمائرهم من اجل مناصب او نقود او ......  صدقت الاديبة المصرية الدكتورة نوال السعداوي بقولها: ( نحن ليس لنا مبدعون لأننا دائما موافقون)!

              وهناك فئة موقفها التزلف والتملق والمسايرة والخنوع في الوجه . أما في الظهر فيراهم ازدواجيين متخبطيين فيثرثون ويتذمرون وينتقدون بالظهر ..... لماذا هذا الخوف ؟ ولماذا هذا التناقض والازدواجية في السلوك والشخصية ؟؟!! لا ابغى هنا ان يكون واحدنا مخالفًا عنيدًا ثوريًا معارضًا ..... انما ان يكون ذو موقف واضح ومبدأ وضمير ..... بعيدًا عن التلون والمساومة  في المواقف!

     الانبيار رفضوا اوضاعًا فاسدة وضارة وباطلة فقالوا (لا) بوجه واقعهم ، فكانوا رسلاً ومصلحيين ودعاة حق رافضيين المساومة والمجاملة والرضوخ الاعمى والخنوع المُذل. وانجيل الحياة يُخبرنا بأن سيدنا يسوع المسيح له المجد، كان قد رفض ان يكون مساومًا ومساومًا على حساب رسالته وقضيته ودعوته ومبادئه وعلى حساب قول كلمة الحق.
  رفض يسوع ان يكون متزلفًا مجاملاً تبعيًا بلا قرار ؛ رفض ان يكون بيدق شطرنج بيد رؤساء الكهنة ..... رفض المناصب والاغراءت من اجل البقاء امينًا لرسالته ....... رفض معلمنا معلم الحب الالهي والانساني رينا يسوع المسيح ان يكون مسايرًا مستسلمًا وارضخًا للواقع الفاسد و الاليم  ؛ فحَمل سياط الحق وقال كلمته بصراحة وجراءة بوجه الذين لا يحبون الا متملقيهم ...... فحسبوه شاذًا رافضًا مشككًا ..... فكان لكلمته ولمواقفه ثمنًا باهظًا .... ولكن كان لها ايضًا اثرُ بليغ وعميق وبناء في حياة الشعوب ، حتى اننا لليوم لا نزال نغترف منها بعد اكثر من الفي عام ونيف!
             أملي إلا تخشى يا قارئي العزيز من قول كلمة حق بوجه الظالم وبوجه الواقع الفاسد.  ( لا) للمجاملة والمسايرة والوجهانيات والمحسوبيات . (لا) للمثل المعمول به : إن اليد التي لا تعظ تُقبل ...ز لا والف لا ....
( لا) للمدح في الوجه والطعن والثرثرة في الظهر . ( لا) للازدواجية والتملقات والمدائح والهتافات الزائفة الوصولية ..... ( لا) والف لا لعبادة الاشخاص ..... (لا) للبنيان على حساب الاخر ..... (لا) للانانية والنفاق وبيع الضمائر .....
   لا للمسايرة والقبول بما انت غير راضٍ عنه . (لا) للرضوخ والتبعية العمياء .... فتكون مسيرًا بلا قرار ولا مبدأ ولا قضية حياة ..... فتكون بلا شخصية !

    كتبت هذه السطور لانني من أشد المؤمنيين بأن الإنسان موقف وقيمته بمواقفه ومبادئه ..... وبقضية حياته ..... وان كان لقضيتنا ثمن وغالبصا ما يكون ثمنًا باهظًا ؛ لذا لا بُدّ أن تتعب وتتالم وربما تحارب وتنتقد ووووو لكن لا تيأس ولا تبالي فالشجرة المُمرة هي التي تظرب بالحجر

     ولا تتردد او تتراجع او تنسحب او تبيع ضميرك مَهما كان الطريق صعبًا وخطرًا ووعرًا ..... فلا بُدّ من اليوم الذي ستستنشق فيه أنسامَ القممِ العالية !



   من كتاب ( تأمّلات من حياة كاهن) للأب يوسف جزراوي 2008
127  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / خيوط الماضي ........... وحبال الحاضر في: 23:47 31/08/2008
color=maroon]خيوط الماضي وحبال الحاضر ........[/color]


  كتب جورج  برناردشو : " أذكى رجل عرفته هو خيّاطي ، لأنّه كلّما جئته أعاد اخذ قياسي من جديد ، بينما يصنّفني الاخرون بمقاييسهم تصنيفًا نهائيًا............."

       يعتقد الكثيرون أن الانسان قالب ثابت ، وقد أخطوا في ظنهم هذا! وقد حاول الفيلسوف الالماني الوجودي هايدغر ان يعالج هذه المسالة في وقته فقال :" ليس الإنسان في العالم كمعطف في خزانة الملابس ". وقد اصاب بقوله هذا ....واننا مع ما قاله فيلسوفنا ن لاننا لسنا بجلمود صخر لا نحرك ساكنًا ؛ إنما ناس .... بشر ... احياء  .... وهذا يعني أننا في نمو وتغير مستمرة . فلا وجود لإنسان جاهز كامل منزل من العلى . فانا مع القائلين: بأن المرء يصير اكثر انسانًا . بمعنى انه في صيرورة مستمرة ؛لذا ليس من المعقول ولا من المقبول أن ننظر إلى الآخر بمنظار الأمس الضيق؛ نظرة متأثرة او قائمة على خبرات الماضي!

    ربما قد عايشتم اشخاصًا كونوا صورًا وأفكارًا غن غيرهم نتيجة موقف أو اكثر حصل بالماضي، فعملوا على تصنيفهم بشكل نهائي وكأن احدهم لم ولن يتغير أبدًا. والانكى من ذلك تراهم ينظرون إليهم بعيون لاترى فيهن ألا قوالب جامدة رافضين ان يروهم في حاضرهم المتجدد الذي قد يكون مختلفًا عما كانوا عليه بالأمس .
   ولنطرح على أنفسنا بعض التساولات : لماذا واحدنا أعتاد على ان يُقيم ألاخرين على اساس مواقف من الماضي؟ ولماذا يرتاح ايضًا عندما يهرب من حاضر الآخر الذي هو عليه ليعود به إلى الوراء ، ليقول لك : انه كان بالماضي كذا وكذا ..... ( النبش بالماضي)!

   ولعل السبب يكمن في أننا غالبًا ما نكون مترددين في التخلي عن افكارنا ومواقفنا تجاه القريب. ولكن صدقوني  لانمو على الصعيد الإنساني ن لابل على كل الاصعدة دوان ان نعرف كيف نتخلى عن افكارنا المتحجرة عن الآخر . جربوا أن تحرروا انفسكم من مواقف الماضي واقلبوا صفحة جديدة ستتجدد الحياة في داخلكم ، فتنظرون إلى الآخر كما هو في حاضره متطلعيين له بمستقبل أفضل!
معلمنا يسوع المسيح معلم الحب الالهي يعطينا عبرًا عديدة في هذا الصدد : لو نتامل في المجدلية .... كيف كانت انسانة زانية رخيصة الجسد ..... بلا كرامة ..... لتنقلب حياتها راسًا على عقب! وباتت واحدة من اخلص التلاميذ .... حيث نجدها تحت اقدام يسوع في مشهد الصلب .... وتسرع لزيارة القبر .... و يظهر لها يسوع .... ويدعوها لتبشر التلاميذ ببشرى القيامة ..... لم ولن يحصر يسوع ( المجدلية) بماضيها الاليم .... بل فتح لها ابواب الحاضر ..... لم يقلب ارشيفها.... بل كان ينظر اليها نظرة متجددة!
   
     وعن التمسك بخيوط الماضي تحضرني خبرة مُعبرة: كان يحبُها ولا يقوى بدونها ، فذبح نفسه لاجل الارتباط بها .... وتمر الشهور ليتحقق مراده ( خطوبة) ..... ومن دون سابق اشارة  يعلن انه لم يعد يرغب بتلك الفتاة وكأن لأرغبة  له بعد بالزواج منها!! يا تُرى مالسبب؟!
تراه يحدثك عن ماضيها .... وأنها كانت على علاقة بغيره ايام مراهقتها . أنه يُحاسبها على ماضيها !! واتساءل : من منا ليس له ماضٍ وخبرة حبّ؟! لكنّ صاحبنا كان صورة لمن تمسك بخيوط الماضي .... ليترك الفتاة لحال سبيلها ....!


     اخيرًا
ليتك يا قارئي العزيز لا تتمسّك بماضي الإنسان بـ ( ارشيفه) بل بحاضره. فنحن ابناء الحاضر ، لذا لا تتمسكوا بخيوط الماضي للآخر .... لان الحياة لابل الأنسان هو نمو وتقدم للأمام وليس رجوعًا للوراء.

    وما اكتبه لا يعني بأن كاتب هذه السطور خال من هذا الداء ؛ إذ أننا جميعنا في الهوا سوا!  فلنسعى كُلنا للتخلص من هذا الداء ..... ويكفينا شرف المحاولة!


الأب يوسف جزراوي
هولندا
128  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / خيوط الماضي ..... وحبال الحاضر والمستقبل في: 23:43 31/08/2008
[color=maroon]خيوط الماضي وحبال الحاضر والمستقبل........[/color]


  كتب جورج  برناردشو : " أذكى رجل عرفته هو خيّاطي ، لأنّه كلّما جئته أعاد اخذ قياسي من جديد ، بينما يصنّفني الاخرون بمقاييسهم تصنيفًا نهائيًا............."

       يعتقد الكثيرون أن الانسان قالب ثابت ، وقد أخطوا في ظنهم هذا! وقد حاول الفيلسوف الالماني الوجودي هايدغر ان يعالج هذه المسالة في وقته فقال :" ليس الإنسان في العالم كمعطف في خزانة الملابس ". وقد اصاب بقوله هذا ....واننا مع ما قاله فيلسوفنا. لاننا لسنا بجلمود صخر لا نحرك ساكنًا ؛ إنما ناس .... بشر ... احياء  .... وهذا يعني أننا في نمو وتغير مستمرة . فلا وجود لإنسان جاهز كامل منزل من العلى . فانا مع القائلين: بأن المرء يصير اكثر انسانًا . بمعنى انه في صيرورة مستمرة ؛لذا ليس من المعقول ولا من المقبول أن ننظر إلى الآخر بمنظار الأمس الضيق؛ نظرة متأثرة او قائمة على خبرات الماضي!

    ربما قد عايشتم اشخاصًا كوّنوا صورًا وأفكارًا جامدة عن غيرهم من الناس  نتيجة موقف أو اكثر حصل بالماضي، فعملوا على تصنيفهم بشكل نهائي وكأن احدهم لم ولن يتغير أبدًا. والانكى من ذلك تراهم ينظرون إليهم بعيون لاترى فيهم ألا قوالب جامدة رافضين ان يروهم في حاضرهم المتجدد الذي قد يكون مختلفًا عما كانوا عليه بالأمس .
   ولنطرح على أنفسنا بعض التساولات : لماذا واحدنا أعتاد على ان يُقيم ألاخرين على اساس مواقف من الماضي؟ ولماذا يرتاح ايضًا عندما يهرب من حاضر الآخر الذي هو عليه ليعود به إلى الوراء ، ليقول لك : انه كان بالماضي كذا وكذا ..... ( النبش بالماضي)!

   ولعل السبب يكمن في أننا غالبًا ما نكون مترددين في التخلي عن افكارنا ومواقفنا تجاه القريب. ولكن صدقوني  لانمو على الصعيد الإنساني، لابل على كل الاصعدة دون ان نعرف كيف نتخلى عن افكارنا المتحجرة عن الآخر . جربوا أن تحرروا انفسكم من مواقف الماضي واقلبوا صفحة جديدة ستتجدد الحياة في داخلكم ، فتنظرون إلى الآخر كما هو في حاضره متطلعيين له بمستقبل أفضل!
معلمنا يسوع المسيح معلم الحب الالهي يعطينا عبرًا عديدة في هذا الصدد : لو نتامل في المجدلية .... كيف كانت انسانة زانية رخيصة الجسد ..... بلا كرامة ..... لتنقلب حياتها راسًا على عقب! وباتت واحدة من اخلص التلاميذ .... حيث نجدها تحت اقدام يسوع في مشهد الصلب .... وتسرع لزيارة القبر .... و يظهر لها يسوع .... ويدعوها لتبشر التلاميذ ببشرى القيامة ..... لم ولن يحصر يسوع ( المجدلية) بماضيها الاليم .... بل فتح لها ابواب الحاضر ..... لم يقلب ارشيفها.... بل كان ينظر اليها نظرة متجددة!
   
     وعن التمسك بخيوط الماضي تحضرني خبرة مُعبرة: كان يحبُها ولا يقوى بدونها ، فذبح نفسه لاجل الارتباط بها .... وتمر الشهور ليتحقق مراده ( خطوبة) ..... ومن دون سابق اشارة  يعلن انه لم يعد يرغب بتلك الفتاة وكأن لأرغبة  له بعد بالزواج منها!! يا تُرى مالسبب؟!
تراه يحدثك عن ماضيها .... وأنها كانت على علاقة بغيره ايام مراهقتها . أنه يُحاسبها على ماضيها !! واتساءل : من منا ليس له ماضٍ وخبرة حبّ؟! لكنّ صاحبنا كان صورة لمن تمسك بخيوط الماضي .... ليترك الفتاة لحال سبيلها ....!


     اخيرًا
ليتك يا قارئي العزيز لا تتمسّك بماضي الإنسان بـ ( ارشيفه) بل بحاضره. فنحن ابناء الحاضر ، لذا لا تتمسكوا بخيوط الماضي للآخر .... لان الحياة لابل الأنسان هو نمو وتقدم للأمام وليس رجوعًا للوراء.

    وما اكتبه لا يعني بأن كاتب هذه السطور خال من هذا الداء ؛ إذ أننا جميعنا في الهوا سوا!  فلنسعى كُلنا للتخلص من هذا الداء ..... ويكفينا شرف المحاولة!


الأب يوسف جزراوي
هولندا
129  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / امبراطورية حُبّ يسوع في: 01:48 31/08/2008
امبراطورية حُبّ يسوع

      كَتب القائد العسكري الفرنسي نابليون بونابرت الذائع الصيت عن مقارنه امبراطوريته مع امبراطورية يسوع ما يلي: " لقد أوجدتُ انا نابليون وغيري من العظماء امثال قيصر واسكندر الكبير .... أمبراطوريات بذكائنا الخارق معتمدين على القوة والسلاح .... ولكننا نرى احلامنا اخذت تذهب هباءًا في الهواء! وإذا بنجار يهودي ابن نجار اسمه يسوع يتمكن من بسط محبته على كل الامم ........ وان كانت اقلية منهم لا يؤمنون به .... لكنهم يحبونه !.......... لقد اوجد امبراطورية الحبّ ...... وإلى يؤمنا هذا ارى الملايين يموتون حبًّا بهذا الاله النجار ..... " .

صدق نابليون بما سطره قلمه من معاني حقيقية اكتشفها بعد خبرة ربما جاءت متاخرة شيئًا ما .... لكنها شهادة لمن كان شاهد حبّ لمحبة الله بين البشر ، ليتمكن صاحبها من غزو قلوب البشر ليؤسسس امبراطورية لا تعرف الغروب والزاول وهي امبراطورية الحبّ الابدي! انها امبراطورية السلام و الا عنف!!

وبسبب هذه الامبراطورية عانى يسوع ما عاناه ، بالرغم من انه لم يكن له خدم او حشم وافواج من الحرس وارصدة في البنوك وقصور لا تحصى ...... فقيرًا لا يمتلك رغيف الخبز وليس له مكان او وسادة ثابتة يسند عليها راسه بعد تعب النهار ....... كان سلاحه الوحيد هو الحبّ .... ليغزو به العالم .
تأملوا الانجيل  حينذاك سينجلي لكم جليًا كيف ان المسيح اسس هذه الامبراطورية، وما الطريقة التي تكلم بها عن ابيه صاحب تلك الامبراطورية ؟

تكلم يسوع عن اله يهتم اولاً بالخطاة والمهمشين ، يهتم بصغار القوم المرذولين والمرفوضين من قبل المجتمع . اله شبهه بالراعي .. الذي جل اهتمامه عودة خروفه الضال ... لان عودته تملا قلبه فرحًا!
اله اعتمد في امبراطوريته في البحث عن الفقراء والجهلة والاميين والمرضئ والبائسيين والمنبوذيين، لذا ستجد في الانجيل يا قارئي العزيز ان يسوع يصور الله انه اله ليس مع اصحاب الامتيازات الدينية والاجتماعية ...، بل انه مع المظلوم ، مع من قست عليهم الحياة . انه يريد اسعاد البؤساء والحزانى ، ويشفي المرضى والمرفوضيين والمعزوليين من قبل الناس.

دعوة لك بأن تتلمذ في امبراطورية الحبّ التي اسسها يسوع المسيح ، كما كان يسوع تلميذًا لا بيه السماوي صاحب الامبراطورية ، لتتخرج من جامعة الله ؛ جامعة الحبّ اللا محدود ............ لتكون انت بدورك شاهد حبّ لهذه الامبراطورية الالهية ....... وستكون اشبه بالشمعة التي تشتعل وتتوهج لا من اجل ان تحترق ، بل من ان اجل ان تكون نورًا للاخرين ولا سيما في ليل الحياة الدامس ...... وما احوجنا اليوم لشموع نيرة !
           وعن خبرة افشي سرًا : لم ولن يحدث فيك هذا كله ان لم تتعرف على تعاليم هذه الامبراطورية من خلال كتاب موجود في كل المكتبات والبيوت والكنائس ..... وهو كتاب انجيل الحياة .... وما اروعه من كتاب! ،ففيه ستتعرف جليًا على امبراطورية الحبّ التي لا تعرف الزوال!امبراطورية الا عنف ، امبراطورية ستكتسف من خلالها قيمتك كأنسان وكأبن لله.
130  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إنسانيتُنا ..................... وخبرة الحبّ المُقدّسة!! في: 23:35 29/08/2008
شكرا لك اخت جيهان على مداخلتك المفيدة

صلوات امنا مريم تبارككِ

اخوكِ دومًا الاب يوسف جزراوي
131  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: " منحتني حياةٍ ورحمةً وعنايتُكَ حَفَظت روحي " ايوب 10:12 في: 23:31 29/08/2008
أنت معي في كل لحظة .. من ورائي ومن قُدامي تحيطُ  بي

 

وعنايتُكَ تحفظ روحي
 
شكرا حبيبي سراب على هذه الابداعات
وبركة الرب تحل عليك وسلام لجميع كادر التعليم المسيحي في دمشق

ونتظر المزيد

اخوكِ دومًا
الاب يوسف جزراوي
هولندا
 
 
132  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سلاح الله لنا في: 23:26 29/08/2008
شكرا بان مرة اخرى

اخوك الاب يوسف
133  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كتاب تاملات من حياة كاهن ____________ لقدس الاب يوسف جزراوي في: 23:07 29/08/2008
شكرًا للاخت العزيزة لندا والعائلة

وشكرا اخ رويد

ربنا يبارككما
134  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لمُجتمع الشرقي........... وبكاء الرجُل في: 23:05 29/08/2008
شكرا للاخت العزيزة بسمة على الرد والمداخلة ........... صلوات امنا مريم تكون معكِ

وشكرًا اخ رويد على ردك
135  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لمُجتمع الشرقي........... وبكاء الرجُل في: 13:05 29/08/2008
size=20pt]المُجتمع الشرقي..... وبكاء الرجل [/size]

      انطبعت في اذهاننا كشرقيين منذ الصغر صورة الرجل الشرقي ، ذلك الرجل العنيد _ الصلب _ القاسي _ الخشن ( واظيفوا انتو ما تريدون.....)

وفي مجتمعاتنا العربية الذكورية بات بُكاء المرأة منظرًا بديهيًا، بل مقبولاً ، اما بكاء الرجل فهو من ا لمناظر المحضورة بل المُعيبة0 لاتبكي انت رجال ) فاصبح من المتعارف عليه ان البكاء من شيمة النساء!
وللاسف هذه هي ذهنية مجتمعاتنا العربية التي تؤمن أن البقاء للاقوى .... ليكبت الرجل دمعته خوفا من اقاويل المجتمع، ونعته باضعيف! وفي ظل عاداتنا وتقاليدنا الشرقية اصبح بكاء الرجل عيبًا ( عيب لاتبكي البكاء للنسوان) ( عيب عل زلم تبكي)!!!!مما جعل تلك المجتمعات توصف دموع الرجل بالضعف والاذلال والانصهار للرجولة !
        يقولون تبكي المرأة لأنها ضعيفة. ويزيدون : البكاء سلاحها وفي دموعها طوفان يغرق فيه امهر السباحيين من الرجال ......اما الرجل يبكي بخفاء وبصمت ولكنّني اتساءل: أليس الرجل انسان من لحم ودم ؟ اهو مخلوق من فولاذ؟ أهو سوبرمان؟ ام هو مجرد صخرة خالية من المشاعر والاحاسيس؟
اؤمن ان لاعلاقة بين الرجولة والبكاء فدموع الرجل دموع عزيزة  وغالية وقد تأتي الدموع نتيجة اختناق وكبت وصراعات أو نيجة غربة ووحدة.

البكاء شعور انساني ليس حكرًا للمرأة دون الرجل ........ فدموعك ليست نقصًا في رجولتك ، بل رمزًا لانسانيتك لانك انسان قبل كل شي بين جوانحك قلب ينبض! في دموعك راحة للذات لما يحتويه من صراعات داخلية انها متنفسك وتغسل قلبك وتطهره وتزيل الغصة عنه

وقد يبكي الرجل لفقدان إنسان عزيز عليه وهذه ظاهرة اجتماعية نابعة من صميم إنسانيتنا .......

والسيد المسيح له المجد بكى لوفاة لعازر بعد ان طفح حزن الفقدان في قلبه .ويبكي الرجل لخيانة صديق او حبيبة او زوجة ولا اتعس من الخيانة ولا اقبح من الخائن .... والخيانة اشكال وانواع وليست مقتصرة على الامور الجسدية. بل هناك خيانة النظر والمواقف والكذب ...........

وقد تسيل دمعة الرجل ازاء حدثًا مفرحًا ....

او يبكي متى مكان الرجل صاحب ضمير حي ونفس ندامة.

انها دموع الوداع والسفر والرحيل وربما كلنا قد اختبرنا مثل تلك الدموع!

 ختامًا اذهب لاقول: دمعة الرجل ليست رخيصة بل لها معاني و مدلولاتها ولاسيما لدى صاحبها!وهي دمعة حرة !

ومنذ متى تستاذن الدمعة من عين صاحبها؟!

ان تكون انسانًا يعني ان لعيونك دمعة!! فحق من حقوقك كأنسان ان يكون لعيونك دمعة، ولدموعنا ذكريات ومواقف خالدة!!




 من كتاب تأمّلات من حياة كاهن للأب يوسف جزراوي. هولنده 2008
136  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / رد: الرسامة الكهنوتية للأب صميم يوسف باليوس في: 08:42 29/08/2008
الاخ والصديق العزيز  الاب صميم باليوس المحترم

مبروك رسامتك الكهنوتية وشكرًا للرب على نعمة الكهنوت التي منحها اياها


نقلتني الذاكرة لايام كلية بابل وايام السمنير وزيارتك الاخيرة لسوريا ...... ايام تحمل من الجمال والمعنى ما يعني الكثير


اجدد تهنئتي لك وللعائلة ,,,,, متمنيًا لك خدمة مثمرة ومباركة .....

اخوك الاب يوسف جزراوي
هولندا
137  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كتاب تاملات من حياة كاهن ____________ لقدس الاب يوسف جزراوي في: 22:18 27/08/2008
الاخت روشا المحترمة .......... شكرا على هذه المفاجئة الجميلة .... على نشر الخبر


الأخت الغالية بان .... لا يسعني الا ان اُسدي لكِ عميق الامتنان على تهنئتكِ  الجميلة ..... شكرا لتشجيعكِ

والاخت العزيزة شكرا من الاعماق على تهنئتك الجميلة

مع محبتي وشكري وصلاتي

ربنا يبارك الجميع بصلوات امنا مريم

138  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: اقوال في مريم العذراء في: 22:15 27/08/2008
امنا مريم ..... رفيقة دربنا ..... بل هي اشبه بشمعة الحبّ التي تنير دربنا في ظلمة الحياة الدامسة


شكرًا للرب على امنا مريم ............. باقة ورد وقبلة حبّ لامنا مريم سلطانة السماء والارض .....
كرموها عضموها ............ ملكوها في القلوب .


يامنا مريم باركينا وباركي كاتبة المقال

شكرا جيهان ....  والف شكر من الاعماق

وإلى المزيد من النتاجات التي تحوي الاكرام لامنا مريم
139  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الأيمان سراج الجسد في: 22:09 27/08/2008
شكرا للاخت العزيزة سراب كامل

والى المزيد من النتاجات الروحية ذات العطر والبخور


اخوكِ الاب يوسف جزراوي
140  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إنسانيتُنا ..................... وخبرة الحبّ المُقدّسة!! في: 22:07 27/08/2008
مراحب سراب

شكرا على مداخلتك الجميلة

سلامي للاهل ولكادر التعليم المسيحي في دمشق وللجميع

ربنا يبارك فيكِ

اخوكِ دومًا
الأب يوسف جزراوي
هولندا _ دنهاخ
141  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / دراسة في الشأن العراقي المُعاصر في: 23:31 24/08/2008
في البدء كلمة              

             اعوام مضت وبلا رجعة ...... ومجتمعنا العراقي يسير من سيئ إلى اسوا. ولا تزال فكرة التعددية والقبول بالمختلف وتنوعه والديمقراطية بعيدة المنال ! فالواقع العراقي المُعاصر يعُطينا دلائل بأن الكثير لايزالون في تلك الذهنية العتيقة التي تمتاز بعدم مقدرتها على قبول المختلف في المجتمع ، ولا نزال إيضًا نشهد عَين الاساليب التقليدية في افحام اختلافه واسكات صوته واغتيال اختلافه!!
وقد لا يختلف معي اثنان ان قلت: بعد احداث 9 نيسان 2003 التي عصفت فينا وحصول ما لم يكن في الحسبان! نرى ان البلد قُسِم وحسب ادعاءات الساسة الافاضل الذين يديرون دفته على أُسس الديمقراطية والمواطنة والكفاءة والتعددية وغيرها من الكلائش ........ لكن كانت صورة الواقع مغايرة لما قالوه وصوره لنا !!
فالعراق وللاسف اصبح ( ككعكة) قسِمت لاقسام عدة لتوزع لفئاة عدة ايضا. فراحت كل فئة تتناحر ووتتقاتل مع الاخرى لتثبت أنها هي صاحبة الحق في البلد وقيادته......... ليفتحون الابواب على مصرعيها لحزازيات قادتنا في نهاية الامر لفتن وصراعات وتنافسات لتزيد من عمق جرح نزيف العراق ولتتوسع الهوة بين اطياف الشعب الواحد! ناهيك عن ان الاكثرية اخذت ما اخذته فكان لها حصة الاسد في كل شي ولتترك الحواشي والحواف للاقليات ...........

ولكن سياسي البلد وكل من طبق تلك الاجندة قد تناسوا او تجاهولو امر مهم وخطير للغاية ، إلاّ وهو : ان خلفية الشعب العراقي وجذوره غير مهيئة اقله في الوقت الحاضر لطرح وتطبيق مثل تلك الطروحات .... وهم بذلك كانوا اشبه بمن ( اتى بالمعلف قبل الحصان)!!
نعم انهم حاولوا العمل بمبدا الفيدرالية والحرية على اساس التنوع والتلون وقبول الاخر المختلف ، لكنهم تناسوا ان الكثير من ابناء مجتمعنا لا يمتلك ارضية صالحة لتقبل مثل هذه الطروحات الجديدة ....... فاصبحنا (كالطفل الذي اطعموه الباجة بدلا من الحليب )!! فُاصيب باختناق وتقيو ودوران ..........

معظمنا لا يمتلك ثقافة الحوار والتنوع والقبول والتقبل للمختلف ، والكثير منّا لا يمتلك ايدولجية التعددية. وعلى العكس من ذلك نرى الكثير تسيره عقلية الاكثرية والاولية ، وانا على صواب وانت على خطئ ........ ولازالت الكثير من العادات والتقاليد البالية تتسيد نظامنا الفكري ..............
لذا اقول من البديهي ان يحصل ما لمسناه ،فاذا كانت البدايات خاطئة من المؤكد ستأتي النتائج سلّبية وغير مرضية ............... ولنتفحص الامور معًا بهداوة.......

استقراء للواقع العراقي  المُعاصر:

اولاً: في مجتمعنا العراقي وللأسف تسيطر على الكثير منه ذهنية احادية التفكير ( من لا يفكر ويؤمن مثلي فهو ضدي). انها ذهنية لا ترى إلأ لون واحد ( يا سود .... يا بيض)! وترفض ان ترى بقية الالوان ..... لذا ترى ان التنافر والتناحر قد بسطا قبضتهما على نسيجنا الاجتماعي وعلى مستويات عدة!
ألستُ على صواب ان قلت: ان مجتمعنا يمتاز بذهنية التخاصم؟ (من المؤكد ليس الجميع ، فانا ضد التعميم) ، فهناك من لا يعرفون معنى الحوار الصحيح والتحاور البناء الاخر المختلف ، بل رفضه والتهجم عليه ، وان ادعى البعض ان هُناك حوار على ارض الواقع ........ ففي معظم الاحيان تراه حوار الطرشان لتعلو فيه الاصوات لتطرق جدران الجيران!!

ثانيًا: بشهد لنا التاريخ بأن ارضنا قامت عليها دويلات ومماليك وحضارات وامبراطوريات وجمهوريات وووو ولكن كأن الواحدة تقوم على حساب الاخرى ..... وليس مكملة لها . وحتى في تاريخنا الحديث كان لنا ثورات وانتفاضات وانقلابات ....... وكلها كانت تدور في نفس المنوال! اي البُنيان على حساب الاخر المختلف الذي سبقني وازالة كل اثاره وان كانت ذات فائدة ومصلحة للجميع ........ لانها تعود للشخص او للزمن الفلاني ...... وكأن كل نظام ياتي ليقول أنا الراعي الصالح وكل من جاء قبلي فهو لص واجير ووووو

ثالثًا: قد يكون معظمنا لا يجيد الاصغاء ، وقد يبدو هذا جليًا في مناقشاتنا ...... ففي الغالب نقطع حديث محدثنا قبل اكماله الحديث او قبل انهاء توصيل فكرته ..... لنسترسل نحن بالكلام في محاولة لاقحام وفرض راينا واثابت صحته ........ .......... ولكن لنتساءل : هل من حوار بناء دون اصغاء. وهل من تقريب لوجها النظر من دون اصغاء وانصات؟. من المؤكد لا.
وفي امثالنا الشعبية ما يكشف ما بين السطور ذلك الخوف من الاخر المختلف ورفض التوع بكل اشكاله ( من ياخذ من غير ملتة يموت بعلتة)!!!!!!
وتنشئتنا وتربيتنا الاجتماعية والعائلية فيها ما يقتل التنوع والتعدد، إذ منذ طفولتنا يقولون لنا : لماذا لا تكون مثل صديقك عاقل؟ ولماذا لاتكوني مثل اختك شاطرة؟ ولماذا لاتكون مثل فلان وفلان ........؟ فاصبح الاخر المختلف: منافس ، ومصدر قلق !

ثالثًا: في مجتمعنا نرى الكثير من الاشخاص يريدون من يشبههم ، وعندما يرون العكس ، يرفضونك كمختلف في الحياة . ويحاولون ارغامك على التماهي معهم لتكون نسخة طبق الاصل منهم ، وهم بذلك يريدون التننوع والخصوصية الذاتية فيك. وعندما يفشلون في ذلك تراهم يعادونك ويحاربونك ....... لان اختلافك بات موضع قلق لهم ...... وهنا كانت طامتنا الكبرى !! لان في ضل تلك العقلية وللاسف هي العقلية ذات الاغلبية الكبرى في مجتمعنا العراقي سيتحول الاختلاف إلى خلاف ونفور وتضارب وربما يقود إلى تناحر كما نرى اليوم ..... ليدعى كل واحد بانه صاحب الحق ومالكه والمختلف هو ضال
عنه!!

وليس من قبيل الانتقاص إن قلت الكثير من العراقيين لديهم استعداد فكري وتقبل نفسي بل وارضية خضبة لرفض كل ماهو مختلف ومتوع ومتعدد ، ( أأنت عكس الاخرين ؟ كل الناس تعمل هشكل ، ليش انت وحد عنهم ). يريدونك مطابق لهم فيحاولون الاستحواذ عليك ، استحواذ يفوح منه رائحة تصفية للمختلف واغتيال لتنوعه وفردانيته!!

وثمة قناعة راسخة في اعماقي اقولها بعد حصيلة خبرة خمس اعوام من تكرار السناريو :
لم ولن تنضمد الجروح ويتعافى مجتمعنا من نزيفه :
_ مادام هناك رفض للتعددية والمختلف ، رفض لخصوصية الاخر وفردانيته!
_ مادام فينا من يرى في فردانية الاخر المتنوع ( الغريب _ الدخيل _ العدو _ المُهدد ، الغنيمة _ المنافس _ المُخالف)! ومنه هنا سينشئ الصِدِام والتصادم!!
_ مادام يوجد في مجتمعاتنا عبارات ( الاكثرية _ الاقلية _ طوائف _ قوميات _ احزاب ......)!
_ مادام واحدنا لا يزال يقرأ في هويته ( الديانة _ اللقب _ القومية )!
_ مادام تحكمنا عقلية اللجم وقمع الافكار المختلفة ، وشطب كل راي مختلف !
_ مادام لدى الكثير منّا ذهنية التخاصم والتنافر ؛ ذهنية لا تتطلع الا بتجاه ومسار واحد ...... فالله تعالى خلقنا متنوعون ........... فلا تتعب نفسك في امور الخالق وازالتها!
_ مادام لديك ذهنية التشدد والتعصب وضيق الافق وقصر النظر .........
_مادام الكثير منا لا يمتلكون ثقافة الحورا وقبول التنوع والتعددية .......... بل يمتلكون ثقافة احتلال الاخر واكتساحه زازاحة تنوعه وتميزه!

وربّ ساءل يتساءل: وما الحل؟!

_ إن تهتم الدولة العراقية بالتبشير بثقافة قبول المختلف بين مواطنيها ، وعمل مناهج دراسية عن كيفية قبول الاخر في اختلافه رغم تنوعه وتعدده وفردانيته ...... ففي كل هذه تكمن خصوصيته الذاتية والتي تعد بحد ذاتها مصدر غنى وتكامل ... وان تطلق العنان لاشاعة روح الحوار مع المتنوع بذهنية بيضاء صافية لا بذهنية الافكار المسبقة او ذهنية تتصيد النقطة السوداء في اللوحة البيضاء.
_ إن تسعى كل الفضائيات العراقية لتاسيس لثقافة الاصغاء بقد الحوار والاحتضان والاستيعاب والاحتواء والقبول والتقبل بين اطياف الشعب الواحد، من خلال برامج ومشاهد تلفزيونية ولقاءات مع شخصيات ثقافية تنشى جيل يمتلك ثقافة التعدد والتنوع .
_ إن يؤمن كل منّا ، أنه ليس مالك للحقيقة والحق وحده، وليذهب إلى الجحيم وبئس المصير كل من يخالفني. بل أن نؤمن أن الآخر المُختلف عني هو مالك ( جزء) منها ، ومعه وبواسطته سيكتمل استقرائي لبعض جوانب الحقيقة المُطلقة!

_ ادخال مادة الفلسفة في المناهج الدراسية.فا لفلسفة تقودنا لتواضع فكري ، لانها تعلمنا أن كل شي في الحياة نسبي، وأن لكل منّا حقيقته ورؤيته ، وهذه الرؤية تعكس كيفية نظرته الخاصة للامور.
_ الفلسفة تعلمنا ان نحترم الاخر في رأيه وتفكيره وقناعاته ، وان كان مختلفًا ولكنه لايملك الا جزءًا من الحقيقة وله الحق في ان يكون له رايه الخاص والمختلف ، وهذا الاختلاف انطلاقًا من رؤيته للحقيقة وكيفية التعامل معها.
في وططنا العربي بشكل عام وفي بلدنا العراق على نحو خاص لا توجد لدينا اقسام للفسفة وان وجدت فهي نادرة ومهملة! لاننا لانحب ماهو فكري ، بل نحن اُناس عاطفيون! ولا نحب ان نتعب انفسنا بالتفكير . ربما تسمعون في واقع الحياة اناس يقولون:( مسكين تعبان من كثرة التفكير )!! وكأن التفكير والتفلسف قاتل للانسان.
صدقوني ان الفلسفة ضرورة حياة لانها تدخل انساننا في صميم واقع الحياة وتحثه على تكوين نهج فكري خاص به انطلاقًا من نظرته للامور، قابلاً باختلاف الناس عنه!
_ ابطال لغة الهُتافات التي تعودنا عليها ورفع وازالة كل ما يمت إلى المحسوبية والوجهنيات بصلة، فالبلد والمجتمع لا يتقدم ابنائه بالهتافات والاقاويل ، بل من خلال خلق وعي حضاري معُاصر ويعيش ابنائه ممارسات ديمقراطية بحرية ،


ختاما اقول:
             أملي بأن تتكاتف جهود الجميع في انتاج مستقبل جديد لمجمعنا وليس الاستمرار والداوام على اجترار افكار ومفاهيم الماضي السحيق في التعامل مع الاخر المختلف ......... وياليتنا نتعلم من الانسان الاوربي كيف انه ينسى خلافاته الشخصية ام الاجتماعية ام السياسية كانت ليجلس مع خصمه في احدى الكازينوهات او المطاعم ليحتسيا القهوة او يتناولا كاسًا مع وجبة طعام....... تاركين خلف ظهرهما كل شي ، لتسمع النكات وترى الابتسامات قد عطرت الجلسة براحة الفكاهة التصالح !

لذا لنسعى لتاسيس ثقافة القبول بالمختلف لنحيا بتنوع وندخل في رحاب التعددية ........ انذاك سنتعلم وسنلمس لمس اليد بأن الاختلاف لا يعني التصادم والخلاف، بل هو غناء وبناء وتكامل ........ والحديقة لا تبدو جميلة ومثمرة إلا بتنوع اشجارها وزهورها !!!!!

ولنا في المستقبل أمل!

الأب يوسف جزراوي
142  المنتدى العام / بحوث و دراسات عامة / دراسة في قبول الاخر المختلف والمتنوع في المجتمع العراقي في: 23:11 24/08/2008
في البدء كلمة
       
      خمسة اعوام مضت وبلا رجعة ...... ومجتمعنا العراقي يسير من سيئ إلى اسوا. ولا تزال فكرة التعددية والقبول بالمختلف وتنوعه والديمقراطية بعيدة المنال ! فالواقع العراقي المُعاصر يعُطينا دلائل بأن الكثير لايزالون في تلك الذهنية العتيقة التي تمتاز بعدم مقدرتها على قبول المختلف في المجتمع ، ولا نزال إيضًا نشهد عَين الاساليب التقليدية في افحام اختلافه واسكات صوته واغتيال اختلافه!!
              وقد لا يختلف معي اثنان ان قلت: بعد احداث 9 نيسان 2003 التي عصفت فينا وحصول ما لم يكن في الحسبان! نرى ان البلد قُسِم وحسب ادعاءات الساسة الافاضل الذين يديرون دفته على أُسس الديمقراطية والمواطنة والكفاءة والتعددية وغيرها من الكلائش ........ لكن كانت صورة الواقع مغايرة لما قالوه وصوره لنا !!
فالعراق وللاسف اصبح ( ككعكة) قسِمت لاقسام عدة لتوزع لفئاة عدة ايضا. فراحت كل فئة تتناحر ووتتقاتل مع الاخرى لتثبت أنها هي صاحبة الحق في البلد وقيادته......... ليفتحون الابواب على مصرعيها لحزازيات قادتنا في نهاية الامر لفتن وصراعات وتنافسات لتزيد من عمق جرح نزيف العراق ولتتوسع الهوة بين اطياف الشعب الواحد! ناهيك عن ان الاكثرية اخذت ما اخذته فكان لها حصة الاسد في كل شي ولتترك الحواشي والحواف للاقليات ...........

ولكن سياسي البلد وكل من طبق تلك الاجندة قد تناسوا او تجاهولو امرًا مهمًا وخطيرًا للغاية ، إلاّ وهو : ان خلفية الشعب العراقي وجذوره غير مهيئة اقله في الوقت الحاضر لطرح وتطبيق مثل تلك الطروحات .... وهم بذلك كانوا اشبه بمن ( اتى بالمعلف قبل الحصان)!!
نعم انهم حاولوا العمل بمبدا الفيدرالية والحرية على اساس التنوع والتلون وقبول الاخر المختلف ، لكنهم تناسوا ان الكثير من ابناء مجتمعنا لا يمتلك ارضية صالحة لتقبل مثل هذه الطروحات الجديدة ....... فاصبحنا (كالطفل الذي اطعموه الباجة بدلا من الحليب )!! فُاصيب باختناق وتقيو ودوران ..........

         معظمنا لا يمتلك ثقافة الحوار والتنوع والقبول والتقبل للمختلف ، والكثير منا لا يمتلك ايدولجية التعددية. وعلى العكس من ذلك نرى الكثير تسيره عقلية الاكثرية والاولية ، وانا على صواب وانت على خطئ ........ ولازالت الكثير من العادات والتقاليد البالية تتسيد نظامنا الفكري ..............
لذا اقول من البديهي ان يحصل ما لمسناه ،فاذا كانت البدايات خاطئة من المؤكد ستأتي النتائج سلّبية وغير مرضية ............... ولنتفحص الامور معًا بهداوة.......

استقراء للواقع المُعاصر:

اولاً: في مجتمعنا العراقي وللأسف تسيطر على الكثير منه ذهنية احادية التفكير ( من لا يفكر ويؤمن مثلي فهو ضدي). انها ذهنية لا ترى إلأ لون واحد ( يا سود .... يا بيض)! وترفض ان ترى بقية الالوان ..... لذا ترى ان التنافر والتناحر قد بسطا قبضتهما على نسيجنا الاجتماعي وعلى مستويات عدة!
ألستُ على صواب ان قلت: ان مجتمعنا يمتاز بذهنية التخاصم؟ (من المؤكد ليس الجميع ، فانا ضد التعميم) ، فهناك من لا يعرفون معنى الحوار الصحيح والتحاور البناء الاخر المختلف ، بل رفضه والتهجم عليه ، وان ادعى البعض ان هُناك حوار على ارض الواقع ........ ففي معظم الاحيان تراه حوار الطرشان لتعلو فيه الاصوات لتطرق جدران الجيران!!

ثانيًا: بشهد لنا التاريخ بأن ارضنا قامت فيها دويلات ومماليك وحضارات وامبراطوريات وجمهوريات وووو ولكن كان الواحدة تقوم على حساب الاخرى ..... وليس مكملة لها . وحتى في تاريخنا الحديث كان لنا ثورات وانتفاضات وانقلابات ....... وكلها كانت تدور في نفس المنوال! اي البُنيان على حساب الاخر المختلف الذي سبقني
وازالة كل اثاره وان كانت ذات فائدة ومصلحة للجميع ........ لانها تعود للشخص او للزمن الفلاني ...... وكأن كل نظام ياتي ليقول أنا الراعي الصالح وكل من جاء قبلي فهو لص واجير ووووو

ثالثًا: قد يكون معظمنا لا يجيد الاصغاء ، وقد يبدو هذا جليًا في مناقشاتنا ...... ففي الغالب نقطع حديث محدثنا قبل اكماله الحديث او قبل انهاء توصيل فكرته ..... لنسترسل نحن بالكلام في محاولة لاقحام وفرض راينا واثابت صحته ........ .......... ولكن لنتساءل : هل من حوار بناء دون اصغاء وهل من تقريب لوجها النظر من دون اصغاء وانصات. من المؤكد لا.
وفي امثالنا الشعبية ما يكشف ما بين السطور ذلك الخوف من الاخر المختلف ورفض التنوع بكل اشكاله ( من ياخذ من غير ملتة يموت بعلتة)!!!!!!
وتنشئتنا وتربيتنا الاجتماعية والعائلية فيها ما يقتل التنوع والتعدد، إذ منذ طفولتنا يقولون لنا : لماذا لا تكون مثل صديقك عاقل؟ ولماذا لاتكوني مثل اختك شاطرة؟ ولماذا لاتكون مثل فلان وفلان ........؟ فاصبح الاخر المختلف: منافس ، ومصدر قلق !

ثالثًا: في مجتمعنا نرى الكثير من الاشخاص يريدون من يشبههم ، وعندما يرون العكس ، يرفضونك كمختلف في الحياة ن ويحاولون ارغامك على التماهي معهم لتكون نسخة طبق الاصل منهم ، وهم بذلك يريدون التننوع والخصوصية الذاتية فيك. وعندما يفشلون في ذلك تراهم يعادونك ويحاربونك ....... لان اختلافك بات موضع قلق لهم ...... وهنا كانت طامتنا الكبرى !! لان في ضل تلك العقلية وللاسف هي العقلية ذات الاغلبية الكبرى في مجتمعنا العراقي سيتحول الاختلاف إلى خلاف ونفور وتضارب وربما يقود إلى تناحر كما نرى اليوم ..... ليدعى كل واحد بانه صاحب الحق ومالكه والمختلف هو ضال
عنه!!

وليس من قبيل الانتقاص ان قلت الكثير من العراقيين لديهم استعداد فكري وتقبل نفسي بل وارضية خضبة لرفض كل ماهو مختلف ومتوع ومتعدد ، ( أأنت عكس الاخرين ؟ كل الناس تعمل هشكل ، ليش انت وحد عنهم ). يريدونك مطابق لهم فيحاولون الاستحواذ عليك ، استحواذ يفوح منه رائحة تصفية للمختلف واغتيال لتنوعه وفردانيته!!

وثمة قناعة راسخة في اعماقي اقولها بعد حصيلة خبرة خمس اعوام من تكرار السناريو :
لم ولن تنضمد الجروح ويتعافى مجتمعنا من نزيفه :
_ مادام هناك رفض للتعددية والمختلف ، رفض لخصوصية الاخر وفردانيته!
_ مادام فينا من يرى في فردانية الاخر المتنوع ( الغريب _ الدخيل _ العدو _ المُهدد ، الغنيمة _ المنافس _ المُخالف)! ومنه هنا سينشئ الصِدِام والتصادم!!
_ مادام يوجد في مجتمعاتنا عبارات ( الاكثرية _ الاقلية _ طوائف _ قوميات _ احزاب ......)!
_ مادام واحدنا لا يزال يقرأ في هويته ( الديانة _ اللقب _ القومية )!
_ مادام تحكمنا عقلية اللجم وقمع الافكار المختلفة ، وشطب كل راي مختلف !
_ مادام لدى الكثير منا ذهنية التخاصم والتنافر ؛ ذهنية لا تتطلع الا بتجاه ومسار واحد ...... فالله تعالى خلقنا متنوعون ........... فلا تتعب نفسك في امور الخالق وازالتها!
_ مادام لديك ذهنية التشدد والتعصب وضيق الافق وقصر النظر .........
_مادام الكثير منا لا يمتلكون ثقافة الحورا وقبول التنوع والتعددية .......... بل يمتلكون ثقافة احتلال الاخر واكتساحه زازاحة تنوعه وتميزه!

وربّ ساءل يتساءل: وما الحل؟!

_ إن تهتم الدولة العراقية بالتبشير بثقافة قبول المختلف بين مواطنيها ، وعمل مناهج دراسية عن كيفية قبول الاخر في اختلافه رغم تنوعه وتعدده وفردانيته ...... ففي كل هذه تكمن خصوصيته الذاتية والتي تعد بحد ذاتها مصدر غنى وتكامل ... وان تطلق العنان لاشاعة روح الحوار مع المتنوع بذهنية بيضاء صافية لا بذهنية الافكار المسبقة او ذهنية تتصيد النقطة السوداء في اللوحة البيضاء.
_ إن تسعى كل الفضائيات العراقية لتاسيس لثقافة الاصغاء بقد الحوار والاحتضان والاستيعاب والاحتواء والقبول والتقبل بين اطياف الشعب الواحد، من خلال برامج ومشاهد تلفزيونية ولقاءات مع شخصيات ثقافية تنشى جيل يمتلك ثقافة التعدد والتنوع .
_ إن يؤمن كل منّا ، أنه ليس مالك للحقيقة والحق وحده، وليذهب إلى الجحيم وبئس المصير كل من يخالفني. بل أن نؤمن أن الآخر المُختلف عني هو مالك ( جزء) منها ، ومعه وبواسطته سيكتمل استقرائي لبعض جوانب الحقيقة المُطلقة!

_ ادخال مادة الفلسفة في المناهج الدراسية. فالفلسفة تقودنا لتواضع فكري ، لانها تعلمنا أن كل شي في الحياة نسبي، وأن لكل منّا حقيقته ورؤيته ، وهذه الرؤية تعكس كيفية نظرته الخاصة للامور.
_ الفلسفة تعلمنا ان نحترم الاخر في رأيه وتفكيره وقناعاته ، وان كان مختلفًا ولكنه لايملك الا جزءًا من الحقيقة وله الحق في ان يكون له رايه الخاص والمختلف ، وهذا الاختلاف انطلاقًا من رؤيته للحقيقة وكيفية التعامل معها.
في وططنا العربي بشكل عام وفي بلدنا العراق على نحو خاص لا توجد لدينا اقسام للفسفة وان وجدت فهي نادرة ومهملة! لاننا لانحب ماهو فكري ، بل نحن اُناس عاطفيون! ولا نحب ان نتعب انفسنا بالتفكير . ربما تسمعون في واقع الحياة اناس يقولون:( مسكين تعبان من كثرة التفكير )!! وكأن التفكير والتفلسف قاتل للانسان.
صدقوني ان الفلسفة ضرورة حياة لانها تدخل انساننا في صميم واقع الحياة وتحثه على تكوين نهج فكري خاص به انطلاقًا من نظرته للامور، قابلاً باختلاف الناس عنه!
_ ابطال لغة الهُتافات التي تعودنا عليها ورفع وازالة كل ما يمت إلى المحسوبية والوجهنيات بصلة، فالبلد والمجتمع لا يتقدم ابناءه بالهتافات والاقاويل ، بل خلق وعي حضاري معُاصر ويعيش ابناءه ممارسات ديمقراطية بحرية ،


ختاما اقول:
     أملي بأن تتكاتف جهود الجميع في انتاج مستقبل جديد لمجتمعنا وليس الاستمرار والداوام على اجترار افكار ومفاهيم الماضي السحيق في التعامل مع الاخر المختلف ......... وياليتنا نتعلم من الانسان الاوربي كيف انه ينسى خلافاته الشخصية ام الاجتماعية ام السياسية كانت ليجلس مع خصمه في احدى الكازينوهات او المطاعم ليتسحيا القهوة او يتناولا كاسًا مع وجبة طعام....... تاركين خلف ظهرهما كل شي ، لتسمع النكات وترى الابتسامات قد عطرت الجلسة براحة الفكاهة والتصالح !

لذا لنسعى لتاسيس ثقافة القبول بالمختلف لنحيا بتنوع وندخل في رحاب التعددية ........ انذاك سنتعلم وسنلمس لمس اليد بأن الاختلاف لا يعني التصادم والخلاف، بل هو غنى وبناء وتكامل ........ والحديقة لا تبدو جميلة ومثمرة إلا بتنوع اشجارها وزهورها !!!!!

ولنا في المستقبل أمل!

الأب يوسف جزراوي
143  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: ماهو هدف حياتك في: 22:47 24/08/2008
متى ما عرف الانسان ذاته سيعرف ما يريد ويتمنى ..... وسيدرك هدف حياته

ومتى ما عرف الإنسان ذاته سهلَ عليه معرفة الاخرين والله ....

ويبقى الله حاجتنا الاولى والاخيرة .....


شكرا بان عل الموضوع المشوق

صلوات امنا العذراء مريم تبارك حياتكِ

اخوكِ الاب يوسف
144  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إهمية الوقت وتحقيق الذات!إ في: 20:53 24/08/2008
شكرا حبيبي فادي على مداخلتك اللطيفة

ربنا يبارك فيك بشفاعة امنا مريم
145  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هدية الى داؤود في: 20:50 24/08/2008
وكلمات مزمورك ذكرها  الرب عل الصليب
ايلي ايلي لما  شبقتني
كل هذا ياداؤود
مازلنا في الخطيئة نموت
ومازلنا سائرين الى التابوت
ياليتنا نفهم مزاميرك
ونصبح مثلك ملوك
في مملكة ملكها ممسوح
وحمل عنا مذبوح
قدم هدية للجموع
ولكن هل تفهم الجموع ؟

انه مزمور 22 .... مزمور بدايته عتاب من العبد الامين المتألم ( الهي الهي لماذا تركتني) ,,,,,, وينتهي بتسبحة العبد المتألم لربه ..... ( اسبح اسمك يارب بين الجماعة) ..... وقد وضع كتاب الاناجيل الازائين هذا المزمور على لسان يسوع .... لانه رمزًا للعبد الامين المتألم ( انه الابن البار المتالم حبًا)

شكرا اخ دنخا على هذه الخاطرة او الخلجة الشعرية لما تحتويه من معانٍ روحيّة
ربنا يابرك بك وإلى المزيد من النتاجات الروحية ذات العطر والبخور

وتهنئة من صميم القلب على ناجاحك في إدارة هذا المنتدى المُميز
ودمت

مع محبتي وصلاتي
146  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: زنار السيدة العذراء في: 12:20 24/08/2008
حبيي فادي
اشكرك من الاعماق على هذا الموضوع الرائع والمفيد والغني

وقد زرت هذه الكنيسة إبان خدمتي لطائفة الكلدانية في الشام .... ففي احدى الرياضات الروحية في منطقة التفاحة عرجت على كنيسة اما الزنار في حمص

ربنا يارك بك
واملي ان الجميع يتباركوا بالصلاة لامنا العذراء مريم

اخوك الاب يوسف جزراوي
147  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 12:13 24/08/2008
الاخت بسمة المحترمة
شكرا من الاعماق على مداخلتك وردك العميق.... فان دل على شي فانه يدل على انكِ قد طالعتي الموضوع بشكل جيد وجنيتي منه الثمار

شكرا لك مجددًا
وصلوات امنا مريم تبارك حياتكِ
148  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 12:09 24/08/2008
عزيزي الفنان الكبير هيثم يوسف البطل كما كان يحلُ  لي بأن اناديك

شكرًا عزيزي من الاعماق على هذه الالتفاتة الكريمة والتي افرحتني كثيرا .... والتي تعكس اهتماماتك الروحية ....


والى المزيد من النجاحات والابداعات لقد افرحتني الاخبار التي سمعتها عنك مؤخرا

وبركة الرب تحل عليك بصلوات امنا مريم

اخوك دومًا
الاب يوسف جزراوي
149  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إهمية الوقت وتحقيق الذات!إ في: 12:04 24/08/2008
شكرا للاخت ايفان وليس للاخ ايفان عفوا على خطى الغير مقصود

وشكرا للاخت بسمة للمتابعة وللرد اللطيف

بركة الرب تحلُ عليكما


مع تقديري وصلاتي
150  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: الحب هو بذل الذات في: 11:56 24/08/2008
الحبّ هو ان يقوم واحدنا برحلة حبّ خارج ذاته من اجل من يحب . كمت فعل الله حينما قام برحلة حب خارج ذاته ن فكان الانسان والوجود....
 ولكن للحبِّ ثمن .... والعطاء والبذل ونسيان الذات هي ضريبة الحبّ


شكرا اخ باول على الموضوع الذي احسنت في اختياره ونقله لنا بامانة لتعمم فائدته على الاخرين

شكرا مرة اخرى وبركة الرب تحل عليك
151  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: هل احترق بيتك؟__ في: 11:45 24/08/2008
شكرا للفائدة من الموضوع القيم..... ونَعم الآختيار

وصلاة امنا مريم معك
152  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 11:39 24/08/2008
فناننا الكبير هيثم يوسف المحُترم؛ شكرا من الاعماق على هذه الالتفاتة الكريمة والمداخلة اللطيفة

صلاتي معك دومًا ومن ابداع إلى ابداع يا بطل كما كان يحلُ لي ان اناديك


والاخت بسمة ؛ اشكركِ على متابعة مقالاتي والاشادة بها ....
ربنا يباركِ بك ِ بصلوات امنا مريم


مع محبتي وصلاتي للجميع
الاب يوسف جزراوي
153  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إهمية الوقت .... وتحقيق الذات في: 22:02 22/08/2008
المجتمع العراقي
      ( إهمية الوقت .... وتحقيق الذات)
     كان ولا يزال لا يقيم للوقت حسابًا ؛ وكأن الحياة بالنسبة له تمشية وقت لا أكثر! فياتِ لزيارتي دون علم مسبق ويقحم نفسه ويجلس ويثرثر لساعات دون ان يقيم وزنًا لوقته ووقتي !
الكثير هم على هذه الشاكلة لا يهتمون للوقت. فكنت ولا زلت اتعجب اشد العجب على بعض يقضون ايامهم وربما حياتهم بأكملها وهم لا يفعلون شيئًا؛ فقط يعملون على تمشية الوقت وقتله وكأن الحياة بالنسبة لهم حمل ثقيل .... فيسايرونها بأي شكل من الاشكال ! وتاريخ الشعوب يشهد لنا بأن الشعوب تتقدم على الصعيد الإنساني وعلى كافة الأصعدة متى ما عرفت كيف تتعامل مع الوقت وتستثمره.

     يحزُ في قلبي عندما اسال إنساننا اليوم وعلى وجه الخصوص الشباب منهم وبالذات في ظروفنا الراهنة القاهرة ولا سيما في بلدان( محطات الانتظار) : ماذا تريد وبما تطمح وما هو هدف حياتك ؟ فتاتيك الاجوبة وللأسف سطحية مقتصرة على المظاهر والعيش اليومي والماديات ؛ اي القبول بحياة روتينية تقليدية  وشغله الشاغل السفر وعلاقات ان لم اقل زواجات سطحية نفعية وصولية .... ناهيك عن الجنس وكيفية قضاء الوقت ....!ولعل ما لا اطيقه في هذه الحياة هو ان يكون واحدنا إنساننا اعتياديًا ، محدود الطموح لا يعرف ان يتجاوز احتياجاته ، قصير النظر  فاقد الهدف ، قاتلاً للوقت .... ليغدو رقمًا بين مليارات الارقام من البشر!

     ليست غايتي هنا التعالي والتكبر ، إنما تأكيد على التميز والفرادة والخصوصية الذاتية . بمعنى أن يصنع واحدنا من نفسه قيمة وجود . فالمسالة مسالة تحقيق وجود ..... ربّ قارئ لا يوفقني الراي فيعترض ليقول: إلا زلت يا ابونا تعيش على عقلية ايام زمان ..... فالحياة تبدلت والظروف تعقدت والزمن تغير.... ثم يتحجج بالوقت؛ فوقت عمله طويل والتزامته كثيرة وظروفه قاهرة .... وبحاجة لوقت اشبه بالمتنفس ليقتله ويرفه عن ذاته ..... نعم اعطيك ( شيئًا) من الحق .... ولكن تتصفحوا الادب العربي ولا سيما العالمي ستجدون أن معظم عباقرة العالم كانت ظروفهم اصعب وأقسى! فأؤلئك عاشوا ظروف صعبة ؛ لكنهم بحكم هذه الظروف عاشوا ولادات جديدة . نذكر على سبيل المثال عالم الاجتماع العراقي على الوردي و الطيب الذكر العلامة الأب يوسف حبي و الاديب المصري نجيب محفوظ  والكاتب رجاء النقاش والاديب الروسي دوستويفسكي والفنان الهولندي فان غوغ والفيلسوف الالماني هيغل ..... وغيرهم كثير! لذا ياليت إلاّ نتخذ من الظروف حججًا لنهمل تقيم الوقت وبتالي عدم تقيم مواهبنا وبنيان ذواتنا وتثقيفها وتحقيقها. اذا انك انت محقق ذاتك وصانعها بفعل عوامل كثيرة ؛ لكنّ يبقى الأهم في رأيي هو دورك الشخصي . فانك بقدر ما تتعب على نفسك بقدر ذلك ستحقق وجودك . فثمة قناعة راسخة في اعماقي بل باتت شعارًا لحياتي منذ سنوات : بأن الانسان هو  صانع نفسه بنفسه .... بعد الاتكال على الله ومرافقة الكثير انسانيًا وروحيًا وثقافيًا....

   اخيرًا : املي الا ينصرف انسان الاف الثالث في اضاعة وقته وقتله بامور ثانوية سطحية ؛ فاننا نعيش لمرة واحدة . وعَظمة الإنسان تتجلى متى ما عرف أن يكشف ذاته ليلتزمها ويجعلها ويوظفها لخير الآخرين ..... لانه متى عرف الإنسان ذاته سهل عليه ان يعرف ماذا يريد ويتمنى ويصنع ....

 وقبل اسدال الستار على هذه الخلجة اذهب لاقول:   نصيحتي : لا تقتلوا الوقت .... بل قدسوه وكرسوه واستثمروه واستغلوه . فالعظماء والعباقرة والمبدعيين ادركو اهمية الوقت فغدو قيمة وجود . ووحده العظيم الذي يعرف ان يترك بعده بصمة في هذه الحياة الجميلة!

 أننا ارسلنا في هذه الخاطرة قناعات ذات علّها تفتح افاقًا رحبة!

الأب يوسف جزراوي

154  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إهمية الوقت وتحقيق الذات!إ في: 21:32 22/08/2008
شكرا اخ ايفان على مداخلتك
صلوات امنا العذراء مريم تباركك
155  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 11:12 22/08/2008
عزيزي الاب نضال توماس المحترم

اتمنى ان تكون بالف خير وانت وسيادة المطران اودو والاباء الخوارنة وابناء رعيتك في الحسكة  ولا انسى تلك الايام الجميلة التي قضيتها في سوريا وبحضورك الاخوي

شكرا لمداخلتك ..... وربنا يقويك دوما

مع محبتي وتقديري

اخوك الاب يوسف جزراوي
156  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: إهمية الوقت وتحقيق الذات!إ في: 11:07 22/08/2008
عزيزتي بان

شكرا من الاعمق على مداخلتك اللطيفة
وبركة الرب تحل عليك

اخوكِ دومًا
الأب يوسف جزراوي
157  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / إهمية الوقت وتحقيق الذات!إ في: 23:40 21/08/2008
إهمية الوقت وتحقيق الذات
   

       كان ولا يزال لا يقيم للوقت حسابًا ؛ وكأن الحياة بالنسبة له تمشية وقت لا أكثر! فياتِ لزيارتي دون علم مسبق ويقحم نفسه ويجلس ويثرثر لساعات دون ان يقيم وزنًا لوقته ووقتي ! الكثير هم على هذه الشاكلة لا يهتمون للوقتح فكنت ولا زلت اتعجب اشد العجب على بعض يقضون ايامهم وربما حياتهم بأكملها وهم لا يفعلون شيئًان فقط يعملون على تمشية الوقت وقتله وكأن الحياة بالنسبة لهم حمل ثقيل .... فيسايرونها بأي شكل من الاشكال ! وتاريخ الشعوب يشهد لنا بأن الششعوب تتقدم على الصعيد الإنساني وعلى كافة الأصعدة متى ما عرفت كيف تتعامل مع الوقت وتستثمره.يحز في قلبي عندما اسال إنساننا اليوم وعلى وجه الخصوص الشباب منهم وبالذات في ظروفنا الراهنة القاهرة ولا سيما في بلدان( محطات الانتظار) : ماذا تريد وبما تطمح وما هو هدف حياتك ؟ فتاتيك الاجوبة وللأسف سطحية مقتصرة على المظاهر والعيش اليومي والماديات ؛ اي القبول بحياة روتينية تقليدية ز وشغله الشاغل السفر وعلاقات ان لم اقل زواجات سطحية نفعية وصولية .... ناهيك عن الجنس وكيفية قضاء الوقت ....!ولعل ما لا اطيقه في هذه الحياة هو ان يكون واحدنا إنساننا اعتياديًا ، محدود الطموح لا يعرف ان يتجاوز احتياجاته ، قصير النظر ن فاقد الهدف ، قاتلاً للوقت .... ليغدو رقمًا بين مليارات الارقام من البشر!ليست غايتي هنا التعالي والتكبر ، إنما تأكيد على التميز والفرادة والخصوصية الذاتية . بمعنى أن يصنع واحدنا من نفسه قيمة وجود . فالمسالة مسالة تحقيق وجود ..... ربّ قارئ لا يوفقني الراي فيعترض ليقول: إلا زلت يا ابونا تعيش على عقلية ايام زمان ..... فالحياة تبدلت والظروف تعقدت والزمن تغير.... ثم يتحجج بالوقت؛ فوقت عمله طويل والتزامته كثيرة وظروفه قاهرة .... وبحاجة لوقت اشبه بالمتنفس ليقتله ويرفه عن ذاته ..... نعم اعطيك ( شيئًا) من الحق .... ولكن تتصفحوا الادب العربي ولا سيما العالمي ستجدون أن معظم عباقرة العالم كانت ظروفهم اصعب وأقسى! فأؤلئك عاشوا ظروف صعبة ؛ لكنهم بحكم هذه الظروف عاشوا ولادات جديدة . نذكر على سبيل المثالعالم الاجتماع العراقي على الوردي والعلامة الأب يوسف حبي و الاديب المصري نجيب محفوظ ورجاء النقاش والاديب الروسي دوستويفسكي والفنان الهولندي فان غوغ والفيلسوف الالماني هيغل ..... وغيرهم كثير! لذا ياليت إلاّ نتخذ من الظروف حججًا لنهمل تقيم الوقت وبتالي عدم تقيم مواهبنا وبنيان ذواتنا وتثقيفها وتحقيقها. اذا انك انت محقق ذاتك وصانعها بفعل عوامل كثيرة ؛ لكنّ يبقىالأهم في رأيي هو دورك الشخصي . فانك بقدر ما تتعب على نفسك بقدر ذلك ستحقق وجودك . فثمة قناعة راسخة في اعماقي بل باتت شعرًا لحياتي منذ سنوات : بان الانسان صانع نفسه بنفسه .... بعد الاتكال على الله ومرافقة الكثير انسانيًا وروحيًا وثقافيًا....

اخيرًا
       املي الا ينصرف انسان الاف الثالث في اضاعة وقته وقتله بامور ثانوية سطحية ؛ فأننا نعيش لمرة واحدة . وعَظمة الإنسان تتجلى متى ما عرف أن يكشف ذاته ليلتزمها ويجعلها ويوظفها لخير الآخرين ..... لانه متى عرف الإنسان ذاته سهل عليه ان يعرف ماذا يريد ويتمنى ويصنع .... وقبل اسدال الستار على هذه الخلجة اذهب لاقول:نصيحتي : لا تقتلوا الوقت .... بل قدسوه وكرسوه واستثمروه واستغلوه . فالعظماء والعباقرة والمبدعيين ادركو اهمية الوقت فغدو قيمة وجود . ووحده العظيم الذي يعرف ان يترك بعده بصمة في هذه الحياة الجميلة! أننا ارسلنا في هذه الخاطرة قناعات ذات علّها تفتح افاقًا رحبة!



 الأب يوسف جزراوي
[/b]
158  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: في رحاب القداس – إشتراك وليس سماع في: 23:07 21/08/2008
تعودنا من النا ان يقولوا نذهب للكنيسة لسماع القداس ..... اما انا فارد عليهم من الممكن ان نسمع القداسمن خلال التلفاز او النت او احدى الاقراص ..... القداس اشتراك وحضور ونقل بشرى


شكرا اخ زيد على الموضوع
وسلام من غدير وماريا
159  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 23:02 21/08/2008
شكرا لك اخت جيهان على الثناء والاشادة بالموضيع التي حبرتها
ربنا يبارك بك وبالعائلة

مع تقديري وصلاتي وشكري
الداعي لك بالخير

اخوك الاب يوسف
160  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 20:10 21/08/2008
شكرا للاخت العزيزة لندا

وبركة الرب تحل عليك وعلى العائلة
161  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 00:37 21/08/2008
إلى من لها نصيب في صلاتي

عزيزتي بان
شكرا لمداخلتكِ وبركة الرب تحل عليك

اخوك دوما
الاب يوسف جزراوي
162  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: مواقعنا المسيحية : مجرد راي ( منقول من الاب يوسف جزراوي) في: 23:23 20/08/2008
شكرا حبيبي مهند على مداخلتك التي تعكس رقُي نفسك
163  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 23:21 20/08/2008
شكرا حبيبي مهند

وبركة الرب تحل عليك

مع محبتي وصلاتي
164  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / التصنع وتقليد الاخرين! في: 21:46 20/08/2008
تساقط الاقنعة


في البدء كلمة
     
      بعد ان عرفته على حقيقته خرجتُ اتمشى ليلاً وفي القلب غصة ، والكثير من الصور والاحداث تتزاحم في الفكر  عن انسان يتظاهر  بالقداسة لكنه شيطان اكبر ، أسير متنهدًا واضعًا احدى ذراعيَ على الاخر فوق صدري واتمتم مع نفسي الحزينة المصدومة : إن ارتداء الاقنعة لا بد  وان يعقبه سقوط لا محالة ما دامت هذه الاقنعة وضعت اصلاً للتضليل واخفاء الحقيقة والتعتيم ...... فمن الممكن ان تخدع الاخرين وذاتك ..... فتختلق حدثًا او موقفًا او كذبةً وتصدقها وتوهم بها الاخرين ...... ولكن هل من الممكن ان نخدع الله ..... لنفكر مليًا ماذا سيقول واحدنا للرب ؟.... لاسيما اؤلئك الذين يضعون على رؤسهم هالات القداسة !!

 
         ففي مجتمع كمجتمعنا العراقي وللاسف تعلمنا ان نتصنع ونوهم الاخرين .... تعلمنا ان نتصنع وأن نُقلد الاخرين وان نكون مثل هم ما يريدون ويتمنون  وليس كما نحن نُريد . ومنذ نعومة اظافرنا خضعنا لمقارنة ومنافسة مع الاخرين ( أنه يشبه اباه وأمه ..... لماذا لا تكون مثل أخيك  او رفقيك هادئًا متفوقًا ..... أنظر إلى فلان كيف يتصرف وتصرف مثله .... انه نسخة من خاله او عمه) فيحاول كل منا ان يتماهى مع من شبه به من قبل الاهل والاصدقاء ..... ومن هنا كانت بدايتنا في التصنع والتقليد

وبهذه المقارنة الا تربوية سندفع بالطفل للسعي ان يكون مُقلدًا وبذلك سيفرغ من شخصيته وسيكون مثل فلان وفلان ولا يكون هو ...... وهنا كانت طامتنا الكبرى ولا تزال !!

    إن سقوطنا في فخ المناسبة والتقليد سيدفعنا لا رتداء الأقنعة والتصنع وازدواجية الشخصية . ولعل من المُفيد الاستشهاد ببعض ما كتبه الدكتور على الوردي _ رحمه الله_ عن هذا الصدد : " نحن نعود اطفالنا مُنذ الصغر ان يتظاهروا  بالوقار والرزانة امام الكبار وبهذا ستنشأ فيهم شخصيتان: شخصية للزقاق واخرى للظهور أمام الناس . فالابوان في العراق كثيرًا ما يؤنبان طفلهما إذا بدرت منه بوادر لا تليق بمعشر الكبار ؛ فهو اذا يحاول ان يكون عاقلاً خلوقًا ساكنًا إذا ذهب مع أبيه إلى المقهى ز ولكنه لا يكاد يرجع إلى الزقاق حتى تراه قد خلع عنه ذلك القناع المصطنع الذي تقنع به في صحبة ابيه. فإذا كبر هذا الطفل تراه يقول نلا يفعل  وان يتحمس لما لا يعتقد به وان يعظ غيره بغير ما يعظ به نفسه"!!


     كلنًا وللاسف نتصنع وفي اوقات مختلفة ربما لأسباب نفسية او اجتماعية أو.... وفي مواقف كثيرة نكون على غير طبيعتنا ..... ولكل منّا اسبابه ان كانت بوعي او من دون وعي ، فنقول للضرورة احكام او الاتكيت يتطلب ذلك .....
     وهناك حالات تصنُع اود ان مر عليها مرور الكرام إلا وهي:

المرأة العجوز الكاهلة التي تصبخ شعرها لتبدو اصغر من عمرها
الرجل الاصلع الذي يخفي قرعته بباروكة ليبدو اكثر جمالاً واصغر سنًا في نظر الاخرين!
المكياج الذي تضعه العديد من الفتيات ليخفين العيوب والتجاعيد ولا سيما الطاعنات في السن لا زالة عاهة او تجاعيد الزمن من وجوهنن وليكونن اكثر جمالا وربما اصغر سنًا!
الرجل المثسن عندما يرتدي ثيابًا لا تليق بعمره او يسرح شعره تسريحة لا تليق به كرجل مُسن  ليبدو ابن الثلاثين وهو في السبعين من عمره!
او تراهم يلبسون الثياب السوداء في التعازي  لا من باب انهم حزانى والتضامن مع اهل الميت او وفاءًا لفقيدهم، بل خوفًا من انتقادات الاخرين او من باب المجاملة والخجل الاجتماعي
او تراهم يحدثونك عن الفقر والتواضع والتجرد وعن امور اخرى ، لكنهم اغنى الاغنياء وقد طلعوا الفقر بالثلاثة ..... فبدلاً من  ان يكون مثالاً للاخرين ..... يغدون حجر عثرة لهم ....ز والويل لمن تاتي على يديه الشكوك يقول يسوع له المجد!
وكثيرون في هذه الحياة على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم يمتلكون اكثر من وجه متلونيين ..... يعيشون في تناقض ازدواجي .....
غالبيتنا يضع اقنعة على وحوهنا ونمثل ادوارًا الفناها جيدا وتمرسنا على القيام بها ولكن بالحقيقة هي لاتمت بصلة لعمقنا بل هي نتيجة تاقلمنا مع الواقع!
وابوح علنًا .... وبصراحة تامة كم هي المواقف التي تجعلون فيها الكاهن يتصنع من اجل ارضائكم لانكم ترفضون ان ترون فيه الانسان ..... بل تطالبونه ان يكون ملاكًا ..... لكنه انسان قبل كل شي من لحم ودم مثلكم.
اتذكر في بداية حياتي الكهنوتية أن احد الكهنة وغيره.... قال لي ( حبذا ابونا تتصرف كذا وكذا ..... قلت له لماذا ؟ قال : الناس تريد هكذا )!! ولا اتعس من انسان يعيش ويُسير من قبل الاخرين!الستم معي ان قلت : ان في كل هذا نوع من التصنع واخفاء الحقيقة!؟

مسك الختام:
من اتعس الامور واقساها على انساننا ان يعيش بوجوده عديدة ، فيكون متخبطًا في ذاته ولا يشخص الاحداث ولا الاشخاص . ليعيش بعدم وضوح يجعل منه ممثلاً بارعًا متعدد الاقنعة . وما اكثر الممثلين اليوم وفي اكثر من مجال ومكان!!
ولعلي اقسوا فأقول : صعب على الإنسان ان يتصرف بزيف وتحايل فيمثل ادوار بطولة بارعة في فيلم اسمه الحياة! والاصعب ان يقضي حياته باكملها وهو لا يدرك قيمة نفسه ولا يتحسس عظمة الوجود فيقضي الوجود على الفراغ ..... وسيعيش علاقات فاشلة لانه لم يظهر شخصيته الحقيقة ، فيمر امام معضلة الوجود مرور الكرام !

املي ان نعيش جميعنا حياتنا دون اي تصنع وتكلف ومحاكاة وتمثيل ادوار حفظناها على ظهر القلب ، بل نسعى لنكون واضحين ونكون نحن وليس مقلدين متصنعيين او كما يتمنونا الاخرين
وياليتك تكون صاحب مبدا وقضية وقرار .... بعيدا عن المجاملات والمساومات والتصنع والتملق والتزلف....ز املي ان تكون انت ..... وان تكون واضح الخطوات!

الأب يوسف جزراوي
 هولندا
 
 
165  المنتدى العام / قصص تأملية / لماذا نتصنع ونُقلد الاخرين؟؟!! في: 15:24 20/08/2008
تساقط الاقنعة


في البدء كلمة
     
      بعد ان عرفته على حقيقته خرجتُ اتمشى ليلاً وفي القلب غصة ، والكثير من الصور والاحداث تتزاحم في الفكر  عن انسان يتظاهر  بالقداسة لكنه شيطان اكبر ، أسير متنهدًا واضعًا احدى ذراعيَ على الاخر فوق صدري واتمتم مع نفسي الحزينة المصدومة : إن ارتداء الاقنعة لا بد  وان يعقبه سقوط لا محالة ما دامت هذه الاقنعة وضعت اصلاً للتضليل واخفاء الحقيقة والتعتيم ...... فمن الممكن ان تخدع الاخرين وذاتك ..... فتختلق حدثًا او موقفًا او كذبةً وتصدقها وتوهم بها الاخرين ...... ولكن هل من الممكن ان نخدع الله ..... لنفكر مليًا ماذا سيقول واحدنا للرب ؟.... لاسيما اؤلئك الذين يضعون على رؤسهم هالات القداسة !!

 
         ففي مجتمع كمجتمعنا العراقي وللاسف تعلمنا ان نتصنع ونوهم الاخرين .... تعلمنا ان نتصنع وأن نُقلد الاخرين وان نكون مثل هم ما يريدون ويتمنون  وليس كما نحن نُريد . ومنذ نعومة اظافرنا خضعنا لمقارنة ومنافسة مع الاخرين ( أنه يشبه اباه وأمه ..... لماذا لا تكون مثل أخيك  او رفقيك هادئًا متفوقًا ..... أنظر إلى فلان كيف يتصرف وتصرف مثله .... انه نسخة من خاله او عمه) فيحاول كل منا ان يتماهى مع من شبه به من قبل الاهل والاصدقاء ..... ومن هنا كانت بدايتنا في التصنع والتقليد

وبهذه المقارنة الا تربوية سندفع بالطفل للسعي ان يكون مُقلدًا وبذلك سيفرغ من شخصيته وسيكون مثل فلان وفلان ولا يكون هو ...... وهنا كانت طامتنا الكبرى ولا تزال !!

    إن سقوطنا في فخ المناسبة والتقليد سيدفعنا لا رتداء الأقنعة والتصنع وازدواجية الشخصية . ولعل من المُفيد الاستشهاد ببعض ما كتبه الدكتور على الوردي _ رحمه الله_ عن هذا الصدد : " نحن نعود اطفالنا مُنذ الصغر ان يتظاهروا  بالوقار والرزانة امام الكبار وبهذا ستنشأ فيهم شخصيتان: شخصية للزقاق واخرى للظهور أمام الناس . فالابوان في العراق كثيرًا ما يؤنبان طفلهما إذا بدرت منه بوادر لا تليق بمعشر الكبار ؛ فهو اذا يحاول ان يكون عاقلاً خلوقًا ساكنًا إذا ذهب مع أبيه إلى المقهى ز ولكنه لا يكاد يرجع إلى الزقاق حتى تراه قد خلع عنه ذلك القناع المصطنع الذي تقنع به في صحبة ابيه. فإذا كبر هذا الطفل تراه يقول نلا يفعل  وان يتحمس لما لا يعتقد به وان يعظ غيره بغير ما يعظ به نفسه"!!


     كلنًا وللاسف نتصنع وفي اوقات مختلفة ربما لأسباب نفسية او اجتماعية أو.... وفي مواقف كثيرة نكون على غير طبيعتنا ..... ولكل منّا اسبابه ان كانت بوعي او من دون وعي ، فنقول للضرورة احكام او الاتكيت يتطلب ذلك .....
     وهناك حالات تصنُع اود ان مر عليها مرور الكرام إلا وهي:

المرأة العجوز الكاهلة التي تصبخ شعرها لتبدو اصغر من عمرها
الرجل الاصلع الذي يخفي قرعته بباروكة ليبدو اكثر جمالاً واصغر سنًا في نظر الاخرين!
المكياج الذي تضعه العديد من الفتيات ليخفين العيوب والتجاعيد ولا سيما الطاعنات في السن لا زالة عاهة او تجاعيد الزمن من وجوهنن وليكونن اكثر جمالا وربما اصغر سنًا!
الرجل المثسن عندما يرتدي ثيابًا لا تليق بعمره او يسرح شعره تسريحة لا تليق به كرجل مُسن  ليبدو ابن الثلاثين وهو في السبعين من عمره!
او تراهم يلبسون الثياب السوداء في التعازي  لا من باب انهم حزانى والتضامن مع اهل الميت او وفاءًا لفقيدهم، بل خوفًا من انتقادات الاخرين او من باب المجاملة والخجل الاجتماعي
او تراهم يحدثونك عن الفقر والتواضع والتجرد وعن امور اخرى ، لكنهم اغنى الاغنياء وقد طلعوا الفقر بالثلاثة ..... فبدلاً من  ان يكون مثالاً للاخرين ..... يغدون حجر عثرة لهم ....ز والويل لمن تاتي على يديه الشكوك يقول يسوع له المجد!
وكثيرون في هذه الحياة على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم يمتلكون اكثر من وجه متلونيين ..... يعيشون في تناقض ازدواجي .....
وابوح علنًا .... وبصراحة تامة كم هي المواقف التي تجعلون فيها الكاهن يتصنع من اجل ارضائكم لانكم ترفضون ان ترون فيه الانسان ..... بل تطالبونه ان يكون ملاكًا ..... لكنه انسان قبل كل شي من لحم ودم مثلكم.
اتذكر في بداية حياتي الكهنوتية أن احد الكهنة وغيره.... قال لي ( حبذا ابونا تتصرف كذا وكذا ..... قلت له لماذا ؟ قال : الناس تريد هكذا )!! ولا اتعس من انسان يعيش ويُسير من قبل الاخرين!الستم معي ان قلت : ان في كل هذا نوع من التصنع واخفاء الحقيقة!؟

مسك الختام:
من اتعس الامور واقساها على انساننا ان يعيش بوجوده عديدة ، فيكون متخبطًا في ذاته ولا يشخص الاحداث ولا الاشخاص . ليعيش بعدم وضوح يجعل منه ممثلاً بارعًا متعدد الاقنعة . وما اكثر الممثلين اليوم وفي اكثر من مجال ومكان!!
ولعلي اقسوا فأقول : صعب على الإنسان ان يتصرف بزيف وتحايل فيمثل ادوار بطولة بارعة في فيلم اسمه الحياة! والاصعب ان يقضي حياته باكملها وهو لا يدرك قيمة نفسه ولا يتحسس عظمة الوجود فيقضي الوجود على الفراغ ..... وسيعيش علاقات فاشلة لانه لم يظهر شخصيته الحقيقة ، فيمر امام معضلة الوجود مرور الكرام !

الأب يوسف جزراوي
 هولندا
166  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لماذا نتصنع ونقلد الاخرين؟؟!! في: 15:00 20/08/2008
     
تساقط الاقنعة


في البدء كلمة

     
      بعد ان عرفته على حقيقته خرجتُ اتمشى ليلاً وفي القلب غصة ، والكثير من الصور والاحداث تتزاحم في الفكر  عن انسان يتظاهر  بالقداسة لكنه شيطان اكبر ، أسير متنهدًا واضعًا احدى ذراعيَ على الاخر فوق صدري واتتمتم مع نفسي الحزينة المصدومة : إن ارتداء الاقنعة لا بد  وان يعقبه سقوط لا محالة ما دامت هذه الاقنعة وضعت اصلاً للتضليل واخفاء الحقيقة والتعتيم ...... فمن الممكن ان تخدع الاخرين وذاتك ..... فتختلق حدثًا او موقفًا او كذبةً وتصدقها وتوهم بها الاخرين ...... ولكن هل من الممكن ان نخدع الله ..... لنفكر مليًا ماذا سيقول واحدنا للرب .... لاسيما اؤلئك الذين يضعون على رؤسهم هالات القداسة !!


ففي مجتمع كمجتمعنا العراقي وللاسف تعلمنا ان نتصنع ونوهم الاخرين .... تعلمنا ان نتصنع وأن نثقلد الاخرين وان نكون مثل هم ما يريدون ويتمنون  وليس كما نحن نُريد . ومنذ نعومة اظافرنا خضعنا لمقارنة ومنافسة مع الاخرين ( أنه يشبه اباه وأمه ..... لماذا لا تكون مثل أخيك  او رفقيك هادئًا متفوقًا ..... أنظر إلى فلان كيف يتصرف وتصرف مثله .... انه نسخة من خاله او عمه) فيحاول كل منا ان يتماهى مع من شبه به من قبل الاهل والاصدقاء ..... ومن هنا كانت بدايتنا في التصنع والتقليد

وبهذه المقارنة الا تربوية سندفع بالطفل للسعي ان يكون مُقلدًا وبذلك سيفرغ من شخصيته وسيكون مثل فلان وفلان ولا يكون هو ...... وهنا كانت طامتنا الكبرى ولا تزال !!

    إن سقوطنا في فخ المناسبة والتقليد سيدفعنا لا رتداء الأقنعة والتصنع وازدواجية الشخصية . ولعل من المُفيد الاستشهاد ببعض ما كتبه الدكتور على الوردي _ رحمه الله_ عن هذا الصدد : " نحن نعود اطفالنا مُنذ الصغر ان يتظاهروا  بالوقار والرزانة امام الكبار وبهذا ستنشأ فيهم شخصيتان: شخصية للزقاق واخرى للظهور أمام الناس . فالابوان في العراق كثيرًا ما يؤنبان طفلهما إذا بدرت منه بوادر لا تليق بمعشر الكبار ؛ فهو اذا يحاول ان يكون عاقلاً خلوقًا ساكنًا إذا ذهب مع أبيه إلى المقهى ز ولكنه لا يكاد يرجع إلى الزقاق حتى تراه قد خلع عنه ذلك القناع المصطنع الذي تقنع به في صحبة ابيه. فإذا كبر هذا الطفل تراه يقول نلا يفعل  وان يتحمس لما لا يعتقد به وان يعظ غيره بغير ما يعظ به نفسه"!!


     كلنًا وللاسف نتصنع وفي اوقات مختلفة ربما لأسباب نفسية او اجتماعية أو.... وفي مواقف كثيرة نكون على غير طبيعتنا ..... ولكل منّا اسبابه ان كانت بوعي او من دون وعي ، فنقول للضرورة احكام او الاتكيت يتطلب ذلك .....
     وهناك حالات تصنُع اود ان مر عليها مرور الكرام إلا وهي:

المرأة العجوز الكاهلة التي تصبخ شعرها لتبدو اصغر من عمرها
الرجل الاصلع الذي يخفي قرعته بباروكة ليبدو اكثر جمالاً واصغر سنًا في نظر الاخرين!
المكياج الذي تضعه العديد من الفتيات ليخفين العيوب والتجاعيد ولا سيما الطاعنات في السن لا زالة عاهة او تجاعيد الزمن من وجوهنن وليكونن اكثر جمالا وربما اصغر سنًا!
الرجل المثسن عندما يرتدي ثيابًا لا تليق بعمره او يسرح شعره تسريحة لا تليق به كرجل مُسن  ليبدو ابن الثلاثين وهو في السبعين من عمره!
او تراهم يلبسون الثياب السوداء في التعازي  لا من باب انهم حزانى والتضامن مع اهل الميت او وفاءًا لفقيدهم، بل خوفًا من انتقادات الاخرين او من باب المجاملة والخجل الاجتماعي
او تراهم يحدثونك عن الفقر والتواضع والتجرد وعن امور اخرى ، لكنهم اغنى الاغنياء وقد طلعوا الفقر بالثلاثة ..... فبدلاً من  ان يكون مثالاً للاخرين ..... يغدون حجر عثرة لهم ....ز والويل لمن تاتي على يديه الشكوك يقول يسوع له المجد!
وكثيرون في هذه الحياة على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم يمتلكون اكثر من وجه متلونيين ..... يعيشون في تناقض ازدواجي .....
وابوح علنًا .... وبصراحة تامة كم هي المواقف التي تجعلون فيها الكاهن يتصنع من اجل ارضائكم لانكم ترفضون ان ترون فيه الانسان ..... بل تطالبونه ان يكون ملاكًا ..... لكنه انسان قبل كل شي من لحم ودم مثلكم.
اتذكر في بداية حياتي الكهنوتية أن احد الكهنة وغيره.... قال لي ( حبذا ابونا تتصرف كذا وكذا ..... قلت له لماذا ؟ قال : الناس تريد هكذا )!! ولا اتعس من انسان يعيش ويُسير من قبل الاخرين!
الستم معي ان قلت : ان في كل هذا نوع من التصنع واخفاء الحقيقة!؟

مسك الختام:
من اتعس الامور واقساها على انساننا ان يعيش بوجوده عديدة ، فيكون متخبطًا في ذاته ولا يشخص الاحداث ولا الاشخاص . ليعيش بعدم وضوح يجعل منه ممثلاً بارعًا متعدد الاقنعة . وما اكثر الممثلين اليوم وفي اكثر من مجال ومكان!!
ولعلي اقسوا فأقول : صعب على الإنسان ان يتصرف بزيف وتحايل فيمثل ادوار بطولة بارعة في فيلم اسمه الحياة! والاصعب ان يقضي حياته باكملها وهو لا يدرك قيمة نفسه ولا يتحسس عظمة الوجود فيقضي الوجود على الفراغ ..... وسيعيش علاقات فاشلة لانه لم يظهر شخصيته الحقيقة ، فيمر اما معضلة الوجود مرور الكرام !


الأب يوسف جزراوي
 هولندا


     
167  المنتدى العام / مناقشات واسئلة ايمانية / رد: هل ولماذا نقبل يد الكاهن في: 11:42 20/08/2008
الاب فادي السامي الاحترام

تحية بالرب يسوع

شكرًا لمواضيعك الذكية والمميزة والنابعة من حاجة مؤمنينا

ولكن لي ثمة ملاحظة اود ان اسوقها لك وللقراء وهي قناعة شخصية :

الكاهن يُرسم كاهنًا لكيما يكون خادمًا ..... لكن واقع الحال يصبح الناس خدام لنا نحن الكهنة.... وكأننا طبقة برجوازية ..... نعيش في برجنا العالي ! يسوع هو الله _ ابن الله _ كلمته روحه_ لم ولن نقرء في الانجيل بانه كان يمد يديه لقبلها الناس! يسوع رجل خدمة وليس رجل مناصب ووشكليات ....

فانا ضد مبدأ تقبيل يد الكاهن ومنذ اربع سنوات كنتُ قد اقتبلت نعمة الكهنوت لم ولن اسمع لاي شخص بأن يقبل يدي! انا لست افضل من المسيح ! نحن خدام من اجل المسيح والخادم هو ذلك الذي يعرف ان ينحني لخدمة الاخر!


مع محبتي وتقديري بشخصك وكتاباتك
لكنني ضد تقبيل اليد ..... على الرغم من كل الدلائل الكتابية التي اوردتها مشكورًا ....

وثمة ملاحظة ثانية ان يد الكاهن لا تبارك الخبز والخمر بل بركة الرب والروح القدس الذان يحولان الخبز والخمر لجسد ودم المسيح !


مع كل التقدير

اخوك الاب يوسف جزراوي
هولندا
168  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / امبراطورية حُبّ يسوع في: 22:33 18/08/2008
امبراطورية حُبّ يسوع


      كَتب القائد العسكري الفرنسي نابليون بونابرت الذائع الصيت عن مقارنه امبراطوريته مع امبراطورية يسوع ما يلي: " لقد أوجدتُ انا نابليون وغيري من العظماء امثال قيصر واسكندر الكبير .... أمبراطوريات بذكائنا الخارق معتمدين على القوة والسلاح .... ولكننا نرى احلامنا اخذت تذهب هباءًا في الهواء! وإذا بنجار يهودي ابن نجار اسمه يسوع يتمكن من بسط محبته على كل الامم ........ وان كانت اقلية منهم لا يؤمنون به .... لكنهم يحبونه !.......... لقد اوجد امبراطورية الحبّ ...... وإلى يؤمنا هذا ارى الملايين يموتون حبًّا بهذا الاله النجار ..... " .

صدق نابليون بما سطره قلمه من معاتي حقيقية اكتشفها بعد خبرة ربما جاءت متاخرة شيئًا ما .... لكنها شهادة لمن كان شاهد حبّ لمحبة الله بين البشر ، ليتمكن صاحبها من غزو قلوب البشر ليوئسس امبراطورية لا تعرف الغروب والزاول وهي امبراطورية الحبّ الابدي! انها امبراطورية الا عنف!!

وبسبب هذه الامبراطورية عانى يسوع ما عاناه ، بالرغم من انه لم يكن له خدم او حشم وافواج من الحرس وارصدة في البنوك وقصور لا تحصى ...... بل كان فقيرًا لا يمتلك رغيف الخبز وليس له مكان او وسادة ثابتة يسند عليها راسه بعد تعب النهار ....... كان سلاحه الوحيد هو الحبّ .... ليغزو به العالم دون سلاح او عنف او اكراه !
وإلى يومنا هذا يدفع اتباعه ومحبيه ثمنًا باهظًا لا نهم لا يعرفون سوء المحبة والطيبة والمسامحة .... ولا ذنب لهم سوء انهم مسيحيين اوفياء لمسيحهم!!

تأملوا الانجيل ستعرفون كيف ان المسيح اسس هذه الامبراطورية، وما الطريقة التي تكلم بها عن الاله صاحب تلك الامبراطورية ؟

تكلم عن اله يهتم اولاً بالخطاة والمهمشين ، يهتم بصغار القوم المرذولين والمرفوضين من قبل المجتمع . اله شبهه بالراعي .. الذي جل اهتمامه عودة خروفه الضال ... لان عودته تملا قلبه فرحًا!
اله اعتمد في امبراطوريته في البحث عن الفقراء والجهلة والاميين والمرضئ والبائسيين والمنبوذيين، لذا ستجد في الانجيل يا قارئي العزيز ان يسوع يصور الله انه اله ليس مع اصحاب الامتيازات الدينية والاجتماعية ...، بل انه مع المظلوم ، مع من قست عليهم الحياة . انه يريد اسعاد البؤساء والحزانى ، ويشفي المرضى والمرفوضيين والمعزوليين من قبل الناس.

دعوة لك بأن تتلمذ في امبراطورية الحبّ التي اسسها يسوع المسيح ، كما كان يسوع تلميذًا لا بيه السماوي صاحب الامبراطورية ، لتتخرج من جامعة الله ؛ جامعة الحبّ اللا محدود ............ لتكون انت بدورك شاهد حبّ لهذه الامبراطورية الالهية ....... وستكون اشبه بالشمعة التي تشتعل وتتوهج لا من اجل ان تحترق ، بل من ان اجل ان تكون نورًا للاخرين ولا سيما في ليل الحياة الدامس ...... وما احوجنا اليوم لشموع نيرة ! وعن خبرة افشي سرًا : لم ولن يحدث فيك هذا كله ان لم تتعرف على تعاليم هذه الامبراطورية من خلال كتاب موجود في كل المكتبات والبيوت والكنائس ..... وهو
انجيل الحياة .... وما اروعه من كتاب! ،ففيه ستتعرف جليًا على امبراطورية الحبّ التي لا تعرف الزوال!امبراطورية الا عنف ، امبراطورية ستكتسف من خلالها قيمتك كأنسان وكأبن لله.



الأب يوسف جزراوي
169  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: تامّلات من حياة يسوع في: 20:21 18/08/2008
شكرًا لجميع الردود ولاسيما للصديق العزيز د. صباح جويدة الذي هو احدى ثماري اليانعة في سوريا التي قضيت فيها اجمل مراحل حياتي الكهنوتية رغم الصعاب الجمة التي اعترت طريقي .... الا انني قدمت الكثير والكثير ..... وعشنا كعائلة واحدة في بلاد المهجر وكانت تعاليم يسوع بصيص امل في ليل الغربة الدامس


مع محبتي لك دكتور ولجميع كادر التعليم المسيحي في الكنيسة التي احببتها بكل جوارحي كنيسة القديسة تريزا للكدان في دمشق الحبيبة
170  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: قصة عن أمنا مريم في: 20:15 18/08/2008
شكرًا للجميع

وشكرًا لله ابينا لانه اعطنا العذراء امًا وشفيعة
171  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لنفتش عن الله !! ( نُسخة مُعدلة) في: 20:11 18/08/2008
شكرا لجميع الردود والمداخلات
172  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: القديس توما و انتقال سيدتنا مريم العذراء الى السماء بالنفس و الجسد >>>> في: 20:10 18/08/2008
صلوات امنا العذراء تبارككِ يا جيهان وإلى المزيد من الكتابات الروحية التي تنعش النفس



مع تقديري وصلاتي
اخوكِ الاب يوسف جزراوي
173  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: رؤيا 20_3 في: 20:07 18/08/2008
شكرًا بان لاهتمامتك الروحية


اخوك الاب يوسف
174  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 20:04 18/08/2008
شكرا احبائي لكل الردود والمداخلات

ولي اضافة، بل ثمة قناعة راسخة في الاعماق وهي حصيلة خبرة اكتسبتها عبر سنين ليت بالطوال الا وهي:

إن الشجرة المثمرة وحدها التي تظرب بحجر الاخرين ...... وليقل الاخرون ما يشاؤن ...... فانك تفرض نفسك على الاخرين بمواهبك وبما تمتلكه من عصارة فكر وروحانية وخبرت والاهم من ذلك نعمة الله علينا



لو لم تكن مبدعًا وبارزًا لما انتقدك الاخرين ..... وفي الغالب انتقادهم يكون حصيلة غيرة وضيق نظر


وقانا الله جميعنا شر غيرة الاخرين



مع محبتي وصلاتي للجميع
مجددًا شكري للجميع


175  المنتدى العام / قصص تأملية / قصة عن الأيمان بأمنا مريم في: 23:40 15/08/2008
قصة عن الأيمان بأمنا مريم


             لا اعلم اين قد طالعت هذه القصة ، لكنها لمعت في ذهني ، حينها شعرت في داخلي بقوة قوية تدفعني لتحبيرها ونشرها وتعمميم فائدتها على القراء الكرام.....

كان احد الاساتذة وهو يحمل دكتوراه في مجال الفلك فر مركب مع صياد في رحلة مائية ..... وعندما اصبحوا في منتصف البحيرة ن بادر الدكتور بالسؤال لصاحب المركب في محاولة لتمشية الوقت او التسلية:

الدكتور : اتعرف شيئًا عن علم الفلك والتنجيم؟
صاحب المركب: لا يا استاذ
الدكتور: لا ...... واخذ يضحك بشدة واردف قائلاً : لقد اضعت يا ولدي ربع حياتك يا مسكين وههههه..... وساله من جديد : وماذا تعرف عن الفلسفة؟ .
صاحب المركب: لم يبقَ لك يا مسكين الا ربع من حياتك.....

وفي اللحظة عينها، تهب عاصفة هوجاء لتعصف بالمركب لتكاد ان تقلب المركب ، فبادر صاحب المركب بسؤال الدكتور : نحن نغرق هل تعرف السباحة ؟
اجاب الدكتور مرتعشًا: كلا
صاحب المركب : اعتقد يا دكتور انك قد اضعت كلّ حياتك

فصرخ الدكتور يا مريم...... يا امنا مريم ملكة السماء انقذينا ..... فوقفت العاصفة ..... وراح الدكتور يساءل صاحب المركب: هل تؤمن بالعذراء مريم ......
اجاب صاحب المركب : امنت فخلصت.


الاب يوسف جزراوي



176  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / قصة عن أمنا مريم في: 23:19 15/08/2008
لا اعلم اين قد طالعت هذه القصة ، لكنها لمعت في ذهني ، حينها شعرت في داخلي بقوة قوية تدفعني لتحبيرها ونشرها وتعمميم فائدتها على القراء الكرام.....

كان احد الاساتذة وهو يحمل دكتوراه في مجال الفلك فر مركب مع صياد في رحلة مائية ..... وعندما اصبحوا في منتصف البحيرة ن بادر الدكتور بالسؤال لصاحب المركب في محاولة لتمشية الوقت او التسلية:

الدكتور : اتعرف شيئًا عن علم الفلك والتنجيم؟
صاحب المركب: لا يا استاذ
الدكتور: لا ...... واخذ يضحك بشدة واردف قائلاً : لقد اضعت يا ولدي ربع حياتك يا مسكين وههههه..... وساله من جديد : وماذا تعرف عن الفلسفة؟ .
صاحب المركب: لم يبقَ لك يا مسكين الا ربع من حياتك.....

وفي اللحظة عينها، تهب عاصفة هوجاء لتعصف بالمركب لتكاد ان تقلب المركب ، فبادر صاحب المركب بسؤال الدكتور : نحن نغرق هل تعرف السباحة ؟
اجاب الدكتور مرتعشًا: كلا
صاحب المركب : اعتقد يا دكتور انك قد اضعت كلّ حياتك

فصرخ الدكتور يا مريم...... يا امنا مريم ملكة السماء انقذينا ..... فوقفت العاصفة ..... وراح الدكتور يساءل صاحب المركب: هل تؤمن بالعذراء مريم ......
اجاب صاحب المركب : امنت فخلصت.


الاب يوسف جزراوي
177  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كلام الناس في: 21:17 15/08/2008
شكرا حبيبي حسام لمداخلتك اللطيفة

مع محبتي وصلاتي
178  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: 15 اب مهم لنا نحن المسحيين في كل انحاء العالم لانه مثل هذا اليوم ..... في: 21:16 15/08/2008
في ظل جناحيك نحتمي يامريم

وفي عيدك هذا باركي مسيحي العالم اينما ما كانوا

يامنا مريم صلي لاجلنا

شكرا اخت جيهان عل موضوع وان دل على شي فدل على مدى تعلقككِ بامنا مريم


صلوات العذراء تحفظ الجميع
179  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كلام الناس في: 20:52 15/08/2008
كـــــــــــــــــــــلام النـــــــاس
[/size]

كانت تتعامل بعفوية وتلقائية .... لكنّها تغيرت واخذت رويدًا رويدًا تنسحب لتنقطع عن الاخوية . يا تُرى ما لسبب؟! فتُجيب عزيزتنا : أنه كلام الناس الذي لا يرحم وما يثير ه لنا من احراجات ومشاكل....

تراه حذرًا في تصرفاته متوسوسًا من كل حركة ، يعمل لكل خطوة الف حساب قبل ان يخطوها ...... ولو بحث عن السبب لو جدت انه يخشى بل يرتعب من انتقادات الاخارين واقاويلهم!
بوسعنا الاكثار من الامثلة ، لكننا نكتفي بالاشارة إلى ان عالمنا ومجتمعنا كثير الكلام والانتقادات والتشويهات ، يتكلم دون حدود و ظوابط ز ولا يخُفى على احد بأن هُناك فئة موجودة في كل زمان ومكان تُراقب الاخرين وتبحث عن اخطائهم وتتلذذ باشهارها بعد أضافة املح والفلفل ح فئة تعمل من ( الحبة كبة) . ونحن كعراقيين مشهورين بكثرة انتقاداتنا لغيرنا .... ان لم اقل اننا بارعون في اكتشاف العيوب في الاخرين والحديث فيها فواحدنا ينتقد غيره وكأنه بلا عيوب . حقيقةً ان كل منّا مبتل بنفس الداء الذي يراه في غيره!


أ انتم معي ان قلت : إن من لديه هذه الروح ن فهو ليس بأنسان سوي ( سليم) / بل انه يعاني من عقدة نقص في داخله ؛ عقدة تدفعه لينظر إلى الأسود قبل الابيض . ولا اتردد في القول ان الذين يترصدون أخطاء غيرهم ويعملون على نشرها وتضخيمها ؛ هم اشخاص ( عطالون بطالون) وما اكثرهم اليوم!!
ولا اعلم لماذا يميل البعض أو الاكثرية من الناس لمثل هذه الاساليب الملتوية التي فيها ما يشوه صورة الاخر وما ينافي شريعة الله . أليس في هذا حكم ودينونة ؟ ومَن منّا نحن البشر له الحق في الحكم والدينونة ، فهذا شغل الله وحده ، وعلينا ان نبقى ناس بشر لا اكثر ولا اقل ز ولكن من مفاعيل الخطيئة اصبح الإنسان يثشاهد عيوب الاخررين ولا يشاهد عيوبه ونواقصه . فآدم لا يعترف بخطيئته امام الرب الاله بل يرميها على حواء . فقال أدم : " المرأة التي جعلتها معي هي التي اعطتني من الشجرة". " تكوين 3:12

مشكلتنا الازلية
من مشاكلنا الازلية هي الكلام عن الاخرين وانتقادهم من ورائهم وليس امامهم وجهًا لوجه. فالشخص التذي قد اتخذ من الانتقاد والتشويه حرفة له ، لهو انسان ضعيف لا يستطيع المواجهة . ويصفه الاب جان باول اليسوعي : " انه لا يستطيع ان يفيد من مقدرته ، لانه جبان في العمق ، وهو يحزن على نفسه لا نه لا يستطيع ان يبلغ اهدافه ؛ لذا يحاول ان يقوي ثقته بنفسه عن طريق الحط من قدر الاخرين. انه يرى الاسهل ان يحط الاخرين إلى مستواه من ان يرتفع هو إلى ما هو عليه ".

من هذا سيتضح للقارى الكريم ان مثل هذا النوع من النفسيات يُعادي الامتياز في كل ابعاده وصوره اكان عملا ناجحا او موقفًا جميلاً او شخصًا مميزاً ..... إن هذه النماذج من النفسيات تدلّ وتعكس انها لا تمتلك قضية حياة تُميزها لتتميز بها . بمعنى اخر : انها لم تضع بصماتها على نفسها لذا تراها تعيش في دربكة حياة فاشلة نابعة من فراغ حياتي ، وهي في اول الامر واخره رقمًا بين المليارات من البشر . واتسائل هل دعوتنا ان نكون اناس ارقام ام تميز وابداع؟
غالبًا ما لا يستطيع الناقد المغرض الوقوف امام النماذج الناجحة والمتميزة من دون نجاح وتميز يوازيهما ، لذا يجد صاحب هذا الداء ان الطريق الاسهل إلى ذلك هو النقد الهدام في محاولة لتشويه الصورة انه يحاول ان يلغي قيمتهم الاجتماعية ويهز تلك الصورة الجميلة الماخوذة عنهم مسببًا الاذى النفسي والاجتماعي لهم من خلال اطلاق العنان لاشاعات وتضخيمات واختلاقات لاصحة لها!

انها الغيرة وثم الغيرة وثم الغيرة التي تدفع بالاخرين لتشويه صورنا ولا سيما اولائك الذين يشعرون بفراغ ونقص كبير في داخلهم ...... ناهيك اذا كنت انت سببًا في كشف حقيقة اشخاص ما ..... فيروحون يحاربونك من خلال اطلاق اشاعات عنك لاوجود لها على ارض الواقع ..... والسبب هو غيرتهم منك!

احكام مسبقة
من اتعس الامور هي الاحكام المسبقة ! فاننا في الغالب نتجه نحو الاخرين ونحن محملون بافكار وانطباعات وصور مسبقة عنهم فنحجمهم ونقولبهم بقوالب ونظرات ثابتة متحجرة اعتمادًا على ما سمعناه من فلان وفلانة عنهم. فتتكون لنا ردود افعال سلبية عنهم دون التماس معهم في علاقة مباشرة.

علينا ان نعيش مع الاخر لنكتشفه وليس نتصوره استنادًا لاقاويل ونظرات الاخرين ..... صدقوني ان الاحكام المسبقة تسقطنا في فخ الانتقادات السريعة والتناقض في انطباعاتنا واحكامنا على الاخر. وما احوجنا اليوم لكي نكون دقيقيين في احكامنا وإلاّ نبنيها على القيل والقال.

كلامهم لا يرحم
نصحته مرارًا وتكرارًا أن يُقيم حفله زواجه ( حفلة كوكتيل) على البساطة مقتصرة على الاقارب وبعض الاصدقاء لاننا في غربة صعبة ولكونه هو ذو امكانية مادية محدودة. لكنه رفض الامر بحجة ( سوف تاكل الناس وجوهنا) فاقاموا افخر حفلة من اجل ارضاء الناس ان لم اقل خوفًا منهم ليغرقوا انفسهم بالديون!
كثيرون هم على هذه الشاكلة ، يخشون اقاويل الاخرين حتى بات العديد يضعون في حساباتهم ردود افعال الاخرين قبل اية خطوة يخطونها في الحياة .وللأسف اصبحت اخلاقيتنا وتصرفاتنا مبنية على كلمة ( عيب) ( ماذا ستقول الناس عنّا) او ( الناس ستحكي) والى اخره من المخاوفز أنها مخاوف تقلقُنا وتثقيدنا وتشلنا .ولا مغالات ان قلت: إنساننا اليوم يخشى كلام اكثر من اي شي اخر ..... لان كلامهم لا يرحم!!

أؤمن بأن الناس لا ترضى على اي انسان ن فهم يتكلمون عن الزين والشين. حتى بات الواحد منّا محتار في امره. فاذا كان رزين جدي ينظر إلى الحياة بجدية ومسؤلية وعمق، قالوا عنه: ( مُعقد). واذا كان فكاهيًا ذا روح مرحة . قالو عنه ( خفيف سطحي) . واذا تعامل مع الحياة ببساطة وطيبة ووداعة . قالوا عنه: ( غشيم). فما اكثر الكلام وما اقساه. علمًا ان ربنا خلقنا بلسان واحد واذنان؛ بمعنى لنصغي اكثر مما نثرثر. ولكن العكس هو الحاصل على ارض واقع هذه الحياة.

اخيرًا وليس اخرًا
      ان تضع كلام الاخرين في حساباتك فهذا يعني انك ستتعب نفسك عبثًا وستضيع الكثير والكثير من الوقت والجهد فراغًا. ومن خبرة كهنوتية متواضعة ابوح علنًا: ان الناس تتكلم عن الله وعن عبد الله. فلو لم تكن كاهنًا بل الهًا ستضرب بحجر انتقادات الاخرين كما حدث لمعلمنا يسوع له المجد!
لذا ثق بنفسك وتصرف بحرية ابناء الله ، وليق الاخرين ما يشاؤن ن فليس كل ما يُقال صحيح.
ولا اروع واعمق من حكمة السيد المسيح في درس الدينونة: لا تدينوا لكي لا تدانوا .....


انها دعوة لمحاسبة انفسنا قبل التهجم في محاسبة الاخرين . فلا نحكم على احد ونثرثر في ظهره ...... لا ننا لا نعلم ما يختفي داخل الانسان ن فهذا عمل الله وحده. ولا اجمل من لقاء مصارحة بناء مع الاخر وجهًا لوجه ...... افضل من الطعن في الظهر والتشويه ....... لان ربنا يسوع له المجد علمنا : ان بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم ويزداد.


 الأب يوسف جزراوي


180  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: خاطرة ..... انتقال العذراء الى السماء في: 19:18 15/08/2008
قصيدة بل ومضة في العذراء تستحق كل اعجاب
بورك قلمك اخي مهند

وصلوات امنا مريم تحفظك


مع محبتي وصلاتي
الاب يوسف جزراوي
181  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / كلام الناس في: 17:46 15/08/2008


كـــــــــــــــــــــلام النـــــــاس


         كانت تتعامل بعفوية وتلقائية .... لكنّها تغيرت واخذت رويدًا رويدصا تنسحب لتنقطع عن الاخوية . يا تُرى ما لسبب؟! فتُجيب عزيزتنا : أنه كلام الناس الذي لا يرحم وما يثير ه لنا من احراجات ومشاكل....

تراه حذرًا في تصرفاته متوسوسًا من كل حركة ، يعمل لكل خطوة الف حساب قبل ان يخطوها ...... ولو بحث عن السبب لو جدت انه يخشى بل يرتعب من انتقادات الاخارين واقاويلهم!
  بوسعنا الاكثار من الامثلة ، لكننا نكتفي بالاشارة إلى ان عالمنا ومجتمعنا كثير الكلام والانتقادات والتشويهات ، يتكلم دون حدود و ظوابط ز ولا يخُفى على احد بأن هُناك فئة موجودة في كل زمان ومكان تُراقب الاخرين وتبحث عن اخطائهم وتتلذذ باشهارها  بعد أضافة املح والفلفل ح فئة تعمل من ( الحبة كبة) . ونحن كعراقيين مشهورين بكثرة انتقاداتنا لغيرنا .... ان لم اقل اننا بارعون في اكتشاف العيوب في الاخرين  والحديث فيها فواحدنا ينتقد غيره وكأنه بلا عيوب . حقيقةً ان كل منّا مبتل بنفس الداء الذي يراه في غيره!
   

     أ انتم معي ان قلت : إن من لديه هذه الروح ن فهو ليس بأنسان سوي ( سليم) / بل انه يعاني من عقدة نقص في داخله ؛ عقدة تدفعه لينظر إلى الأسود قبل الابيض . ولا اتردد في القول ان الذين يترصدون أخطاء غيرهم ويعملون على نشرها وتضخيمها ؛ هم اشخاص ( عطالون بطالون) وما اكثرهم اليوم!!
 ولا اعلم لماذا يميل البعض أو الاكثرية من الناس لمثل هذه الاساليب الملتوية  التي فيها ما يشوه صورة الاخر وما ينافي شريعة الله . أليس في هذا حكم ودينونة ؟ ومَن منّا نحن البشر له الحق في الحكم والدينونة ، فهذا شغل الله وحده ، وعلينا ان نبقى ناس بشر لا اكثر ولا اقل ز ولكن من مفاعيل الخطيئة اصبح الإنسان يثشاهد عيوب الاخررين ولا يشاهد عيوبه ونواقصه . فآدم لا يعترف بخطيئته امام الرب الاله بل يرميها على حواء . فقال أدم : " المرأة التي جعلتها معي هي التي اعطتني من الشجرة". " تكوين 3:12).

مشكلتنا الازلية

 من مشاكلنا الازلية  هي الكلام عن الاخرين وانتقادهم من ورائهم وليس امامهم وجهًا لوجه. فالشخص التذي قد اتخذ من الانتقاد والتشويه حرفة له ، لهو انسان ضعيف لا يستطيع المواجهة . ويصفه الاب جان باول اليسوعي : " انه لا يستطيع ان يفيد من مقدرته ، لانه جبان في العمق ، وهو يحزن على نفسه لا نه لا يستطيع ان يبلغ اهدافه ؛ لذا يحاول ان يقوي ثقته بنفسه عن طريق الحط من قدر الاخرين . انه يرى من الاسهل ان يحط الاخرين إلى مستواه  من ان يرتفع هو إلى ما هو عليه ".

 من هذا سيتضح للقارى الكريم ان مثل هذا النوع من النفسيات يُعادي الامتياز في كل ابعاده وصوره اكان عملا ناجحا او موقفًا  جميلاً او شخصًا مميزاً ..... إن هذه النماذج من النفسيات تدلّ وتعكس انها لا تمتلك قضية حياة  تُميزها لتتميز بها . بمعنى اخر : انها لم تضع بصماتها على نفسها لذا تراها تعيش في دربكة حياة فاشلة نابعة من فراغ حياتي ، وهي في اول الامر واخره رقمًا بين المليارات من البشر . واتسائل هل دعوتنا ان نكون اناس ارقام ام تميز وابداع؟
غالبًا ما لا يستطيع الناقد المغرض الوقوف امام النماذج  الناجحة والمتميزة من دون نجاح وتميز يوازيهما ، لذا يجد صاحب هذا الداء ان الطريق الاسهل إلى ذلك هو النقد الهدام في محاولة لتشويه الصورة انه يحاول ان يلغي قيمتهم الاجتماعية ويهز تلك الصورة الجميلة الماخوذة عنهم مسببًا الاذى النفسي والاجتماعي لهم من خلال اطلاق العنان لاشاعات وتضخيمات واختلاقات لاصحة لها!

انها الغيرة وثم الغيرة وثم الغيرة التي تدفع بالاخرين لتشويه صورنا ولا سيما اولائك الذين يشعرون بفراغ ونقص كبير في داخلهم ...... ناهيك اذا كنت انت سببًا في كشف حقيقة اشخاص ما ..... فيروحون يحاربونك من خلال اطلاق اشاعات عنك لاوجود لها على ارض الواقع ..... والسبب هو غيرتهم منك!


احكاك مسبقة


من اتعس الامور هي الاحكام المسبقة ! فاننا في الغالب نتجه نحو الاخرين ونحن محملون بافكار وانطباعات وصور مسبقة عنهم فنحجمهم ونقولبهم بقوالب ونظرات ثابتة متحجرة اعتمادًا على ما سمعناه من فلان وفلانة عنهم. فتتكون لنا ردود افعال سلبية عنهم دون التماس معهم في علاقة مباشرة.

علينا ان نعيش مع الاخر لنكتشفه وليس نتصوره استنادًا لاقاويل ونظرات الاخرين ..... صدقوني ان الاحكام المسبقة تسقطنا في فخ الانتقادات السريعة والتناقض في انطباعاتنا واحكامنا على الاخر. وما احوجنا اليوم لكي نكون دقيقيين في احكامنا وإلاّ نبنيها على القيل والقال.

كلامهم لا يرحم

 نصحته مرارًا وتكرارًا  أن يُقيم حفله زواجه ( حفلة كوكتيل) على البساطة مقتصرة على الاقارب وبعض الاصدقاء لاننا في غربة صعبة ولكونه هو ذو امكانية مادية محدودة. لكنه رفض الامر بحجة ( سوف تاكل الناس وجوهنا) فاقاموا  افخر حفلة من اجل ارضاء الناس ان لم اقل خوفًا منهم ليغرقوا انفسهم بالديون!
كثيرون هم على هذه الشاكلة ، يخشون اقاويل الاخرين حتى بات العديد يضعون في حساباتهم ردود افعال الاخرين قبل اية خطوة يخطونها في الحياة .وللأسف اصبحت اخلاقيتنا وتصرفاتنا مبنية على كلمة ( عيب) ( ماذا ستقول الناس عنّا) او ( الناس ستحكي) والى اخره من المخاوفز أنها مخاوف تقلقُنا وتثقيدنا وتشلنا .ولا مغالات ان قلت: إنساننا اليوم يخشى كلام اكثر من اي شي اخر ..... لان كلامهم لا يرحم!!

أؤمن بأن الناس لا ترضى على اي انسان ن فهم يتكلمون عن الزين والشين. حتى بات الواحد منّا محتار في امره. فاذا كان رزين جدي ينظر إلى الحياة بجدية ومسؤلية وعمق، قالوا عنه: ( مُعقد). واذا كان فكاهيًا ذا روح مرحة . قالو عنه ( خفيف سطحي)  . واذا تعامل مع الحياة ببساطة وطيبة ووداعة . قالوا عنه: ( غشيم). فما اكثر الكلام وما اقساه. علمًا ان ربنا خلقنا بلسان واحد واذنان؛ بمعنى لنصغي اكثر مما نثرثر. ولكن العكس هو الحاصل على ارض واقع هذه الحياة!

اخيرًا

ان  تضع كلام الاخرين في حساباتك فهذا يعني انك ستتعب نفسك عبثًا وستضيع الكثير والكثير من الوقت والجهد فراغًا. ومن خبرة كهنوتية متواضعة ابوح علنًا: ان الناس تتكلم عن الله وعن عبد الله. فلو لم تكن كاهنًا بل الهًا ستضرب بحجر انتقادات الاخرين كما حدث لمعلمنا يسوع له المجد!
لذا ثق بنفسك وتصرف بحرية ابناء الله ، وليق الاخرين ما يشاؤن ن فليس كل ما يُقال صحيح.
ولا اروع واعمق من حكمة السيد المسيح في درس الدينونة: لا تدينوا لكي لا تدانوا .....


انها دعوة لمحاسبة انفسنا قبل التهجم في محاسبة الاخرين . فلا نحكم على احد ونثرثر في ظهره ...... لا ننا لا نعلم ما يختفي داخل الانسان ن فهذا عمل الله وحده. ولا اجمل من لقاء مصارحة بناء مع الاخر وجهًا لوجه ...... افضل من الطعن في الظهر والتشويه ....... لان ربنا يسوع له المجد علمنا : ان بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم ويزداد.


الاب يوسف جزراوي

182  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: طفل يشكو يسوع الى امه . مريم العذراء.. في: 00:32 15/08/2008
شكرا جيهان من القلب على قصتك وما تحتويه من حكمة


يا أمنا مريم صلي لا جلنا
183  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: لنفتش عن الله !! ( نُسخة مُعدلة) في: 23:51 14/08/2008
شكرًا للاخت بان على المتابعة والرد ..... ربنا يبارككِ

وشكرًا ايضا للاخت والتلميذا لندا وسلامي للاهل .... ربنا يبارككِ
184  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / شذرات كتابيّة في الإنسان في: 22:53 14/08/2008
شذرات كتابيّة في الأنسان
 
 
 
    اؤمن ان الانسان صورة الله  فقد جاء في الكتاب المقدس ولدى اباء الكنيسة ان الله شاء ان يرى وجهه، فصنع الانسان على صورته ومثاله .( وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا)(تك 1 :16).
_ليس كائنا منغلقا يعيش لوحده في جزيرة منقطعة بمعزل عن الاخرين! إنّما كائن اجتماعي علائقي، ولن اغالي ان قلت: ان الله لم يخلق الانسان منغلقا على ذاته ومنزويا عن الاخرين مكتفيًا بنفسه، بل خلقه كائنًا منفتحًا ومندمجًا في الحياة . لذا اذيع علنًا: لا قيمة وجودية للإنسان المنعزل  لان الانسان الاكمل هو اجتماعي ..........
_ليس كائنا كاملا منزلا من العلى ، انما هو صانع ذاته بنفسه وبمساعدة الاخرين والرب، انه اشبه ببذرة تنمو وتكبر لتتحقق بالحب والفكر والانفتاح والعطاء والمطالعة  والصلاة والعلاقات الانسانية  البناءة....
_لم يولد ليموت ، بل ليحيا ( اتيتث لتكن لهم الحياة وتكون بوفرة) ( يو 10 :10). وليُخَّلد ... وما الخلود سوء ان تمر وتلتقي بالاخرين فتترك اثرًا وبصمةً عميقة في حياتهم فتحفر لاسمك البقاء المجيد ...... اثرًا يجعلك حيًا في حياتهم وخالدًا فيهم  ومن خلالهم ...... لذا فالانسان ليس بداية ونهاية !
_ سرّ الاسرار : فهو سر امام الاخرين ، وسر امام نفسه........ فمهما بلغ الانسان من عبقرية وتقدم يظل يحس ويتحسس في داخله وفي حياة المحيطين به من ناس جوانب خفية وابعاد مجهولة ............ ولكن في هذه تكمن قيمة الانسان ..... فالانسان في مسيرة بحث مستمرة !
_ علاقة : علاقة تتحد في ابعاد ثلاثة : ( علاقته مع ذاته والاخرين والله) . إذ الانسان بطبعه ليس معمولا للانفتاح على الله خالقه فقط، بل على الاخرين ايضا . اي ان ينفتح على الجنس الذي ينتمي اليه . وازيد: أن الانسان في تركيبته معمول من اجل الاخر ، لذا تراه في علاقاته يبحث ويسعى لكتشاف نصفه الاخر ( المفقود) ........ وبما ان الانسان هو صورة الله فهو علاقة ، لان الله ابونا في ذاته وجوهره علاقة ثالوثية ( اب _ ابن _ روح قدس).
_ اكثر من عقل يفكر وقلب يخفق ، بل انه خبرة حياة !
_ ليس نظرة ثنائية ازدواجية ( روح ومادة _ جسد ونفس). واضيف: ليس الانسان ( لعبة الميكانو) المتعددة الابعاد،إنّما هو وحدة متماسكة ومتكاملة الابعاد!
_ ذكرى ، فلانساننا ذكرياته الخالدة سوئ كانت مفرحة ام محزنة ن ولكن اؤمن ان واحدنا لاينسى ذكرياته الخالدة . فثمة قناعة بداخلي : أن ما يمس القلب يبقى ويغدو جزءًا من ذاتك ومن تكوينك ، ان كان مفرحًا او محزنًا!
_ إن ما في الانسان تكثر بكثير مما نظن ونتصور ، فهو اكثر من كرش تمله طعامًا او عقل تملائه معلومات.......... بل انه اكثر من ذلم فهو لا يعرف الاكتفاء على الصعيد النفسي والروحي والفكري والحياتي وووووووووووو
_ لا يتحقق الا بالحبّ........... فالانسان هو ثمرة حبّ الله وخلق ليشهد لحبّ الله ........ وهو لا ينمو ولا يتكامل انسانيًا الا بالحبّ ........
واخيرًا
اؤمن ان الانسان رمز لكل ماهو جميل وذو قيمة ، بل انه تلك الحقيقة التي من الصعوبة التخلي عنها والتنكر لها .......... فالانسان هو صورة الله .......... وما اجملها من صورة!
 
 
الاب يوسف جزراوي
[/url
185  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لنفتش عن الله !! في: 21:20 14/08/2008
 
لنفتش عن الله في عصرنا ..... مقولة رائعة للطيب الذكر البابا بولص السادس بعد ان غدى الله ضائعًا للكثيرين في يومنا هذا ...... وراح الكثير يتسائلون هل الزمن تبدل أم الإنسان نفسه قد تغير ..... ام إن الله غاب عن زماننا ؟ إن زماننا اليوم ليس كزمان ابائنا واجدادنا الذي كان يتسم بالبساطة والطيبة والوداعة والايمان ؛ إذ هناك من يتشكى من تبدل القيم والاعراف والاخلاق والاشخاص وربما الايمان ايضًا . أنه زمن العولمة ؛ عولمة التسابق مع الجديد .... عولمة التعب والركض وشد الاعصاب .... زمن قد يبدو فيه فقدنا حضور الله ! _ انه عصر الموبيل والكومبيوتر والانترنيت والفضائيات الاعلامية . زمن التقنية والتطور والعصرنة والاكتشافات العلمية التي لا تكف من ان تعرض علينا الجديد بين الحين والاخر!_ زمن المادة التي غدت ( أله) الكثير من الناس على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم . حتى ان الضمائر باتت تثشترى بحفنة دولارات وللاسف حتى في اروقة اقدس الاماكن !- زمن اباحية الجنس واللذة ؛ حتى باتت المراة في الكثير من المجتمعات سلعة رخيصة تعرض في الجام خانات ولا سيما في اوربا .... وكأنها كأ لصحن ياتي شخص ليرمي بها غريزته ويذهب إلى حيثما ما جاء!_ أنع عصر اصبح فيه الرجل يتزوج من رجلاً اخر .... وامرة تعشر اخرى! عصر شاهدنا فيه على شاشات التلفاز وقراءنا على صفحات الانترنيت عن رجل انجب طفلاً! اسفي على هذا الزمن الذي بات من السهولة فيه ان يتلاعب بخلقة الله ليبدل جسده من ذكر إلى انثى والعكس بالعكس!ولازلت تسمع اصوات تناديك لتقول لك: لا تتعجب ! أنه زمن الانفتاح والحرية والعولمة وو..... لكننّي كغيري ارى أنه عصر تشويه لصورة الله ..... وتهميشه من حياتنا . الا توافقوني الراي أن قلت : اننا نعيش في عصر طغت فيه المادة على كل جوانب الحياة لتتحجر القلوب وتموت الضمائر . عصر انطفئت فيه انوار المشاعر والاحساس بالاخر ..... ولم يعد لمفهوم الحبّ وغيره من القيم والمبادى كالصدق والوضوح والوفاء والامانة مكانة تذكر في حياة الكثير!_ زمن ضاعت فيه إنسانية الانسان ؛ زمن وكأن واحدنا فقد به انسانيته ..... حتى شهدنا دولة تغزو دولة اخرى ..... وإنسان يقتل اخيه الانسان باسم الله ...... !!_ انه عصر الالف الثالث التي تسللت فيه القنوات الفضائية إلى كل بيت . فعوضًا ان يقوم البعض أن لم اقل الاغلبية بتخصيص وتكريس اوقاتهم لمشاهدة البرامج التقنية والبحوث والاستكشافات والوثائق واخر الدراسات راحو يسهرون ليالٍ بطولها ليضيعون اوقاتهم في برامج فيها من الابتذال لقيم الله والانسان ما يعني الكثير ... فُخلع ثوب الفضيلة والحشمة والايمان ..... بعد ان عرضت ثقافات مغلوطة عن الحب والجنس والانسان والايمان بالله .......... لكنني لا انكر من وجود فوائد لهذه الفضائيات. _ زمن اصبحت فيه طيبة الإنسان مشكلة كبرى. فيحدثونك إن هذا الإنسان مسكين قلبه ابيض على نياته . ويزيدون: لكن مشكلته طيب ومن اهل الله! اه لو عرف واحدنا من وراء طيبته سيجني مشاكل عدة لما كنا ولما اصبحنا طيبون!!!_ انه زمن رفع فيه شعار واضح ان لم تكن ذئبًا اكلتك الذئاب وكاننا نحيا في الغاب!_ عصر بات فيه الإنسان الصريح والواضح والصادق غير مرغوب فيه ، بل هناك فئة من الناس يطالبونك بأن تكون مراوغًا كاذبًا مخادعًا متلونًا ومساومًا بلا موقف ومبدأ.... وعن خبرة اقولها : ان الذي يسير اليوم بنور الله تراه مرفوض ومحارب . اما الذي يسلك الطرق الملتوية وغير الواضحة في علاقاته تراه هو المقبول وعليه الطلب! _ هذا هو عصر الانفتاح والتمدن والحرية الشخصية .... الذي شهدنا فيه تفتت العائلة لتعج المقاهي والبارات والمطاعم ..... بالرجال هربًا من المشاكل الزوجية والتزامات العائلة ومضايقات الاولاد ووووو_ عصر كثرت فيه الخيانات الزوجية ولا سباب تافهة ولحجج واهية .. فكانوا اولادنا ضحية زواجات غير مسؤلة ومتزنة!انه زمن رأينا فيه العجب ....... فكم وكم صادفتُ في محطات الانتظار في المهجر فتيات يقبلن بزواجات غير متكافئة على الصعيد الفكري والثقافي ولا سيما السن ..... تخيلو فتاة ترتبط برجل يزيدها عن 15عامًا والغاية هي السفر والمال! وكنتُ إيضًا شاهد عيان على زواجات تمت خلال اسبوع او اسبوعان .... إذ ياتي شاب من الفردوس ( دول الخارج) لياخذ فتاة صغيرة السن متعلمة جميلة المظهر دمثة الاخلاق بحفنة دولارات بعد ان تعهد بأن يسحبها لبلاده ........... ولكني اتساءل : أليس الزواج استعداد عاطفي وفكري وتكافئ عام بين الطرفين .....؟ اليش الشاب والشابة بحاجة لسقف زمني ليتعرفا على بعضهما البعض ..... ليتكلل زواجهما بالنجاح؟ لكن اسفي على هذا الزمن الذي بات فيه الاب يبيع ابنته لاغراض مادية ..... ولكن مثل هذه الزواجات كان عمرها قصير .... واسدل الستار على نهايتها سريعًا!_ انه زمن باتت فيه الصلوات والقداديس في اوربا مرة واحدة في الشهر ومعظم الحضور هم من كبار السن! - عصر بات فيه الكثير لا يميزون بين ملبس الحقفل والملبس الذين ياتون به للكنيسة للاشتراك في القداس ؛ فالكثير تراهم يتبرجون في الثياب وفي لبس الذهب والمبالغة في المكياج ....ز متناسين انهم في كنيسة بحضور الرب وليس في قاعة زفاف!!!!!_ عصر ضعف فيه الايمان ..... كم يؤلمني ان ارى في الاكاليل ( الزواجات) عدد الحضور في البُراخ لا يتجاوز ال20 بينما تجد في قاعة الحفل 500 شخصًا.  واتسائل هل العروسين بحاجة الى بهجيتنا ورقصنا ام إلى صلواتنا؟!_ انه عصر راح فيه الانسان يتصيد زلة لإخيه الانسان ليتشمت به ويعيره ويشهر باخطاءه! لكننا تناسينا ان معلمنا يسوع علمنا إلا نكسر قصبة مرضوضة ..... فصدق على عصرنا المثل القائل : إذا طاح القوي كثرت سكاكينة !_ عصر نجح فيه الانسان بغزو المريخ والقيام برحالة في الفضاء .... لكن الكثيرين ظلوا غرباء عن دواخلهم ... ولا اقسى من غربة الذات!_ عصر لا نزال نشهد في تعازينا ( عدادت) للبكاء يدفع لهن اموال مناجل تهيج مواطن الحزن والالم في دواخلنا. وكاننا نشتري الحزن بالمال؟! انه عصر قد يبدو للكثير ان الله قد احال نفسه على التقاعد .... عصر كثر فيه الملحدون واللا مبالون .....عصر العلم وكأن الكثير وضعوا الله على الرف وليسو بعد بحاجة له! ولكن لنفتش عن الله ........... فهما عُرض علينا من تقنيان وعولمات يبقى الله هو حاجتنا الاولى والاخيرة ..... وإنساننا اليوم وفي هذا العصر هو اشبه بذلك الشاب الغني الذي حدثه يسوع : حاجة واحدة تنقصك .....! وما ينقصنا اليوم هو الله ........... لنهم بالبحث عنه .... وطوبى لمن يجده!! فالى الله ترتاح نفوسنا كما يقول صاحب المزامير.


الأب يوسف جزراوي
186  الاخبار و الاحداث / اخبار و نشاطات المؤسسات الكنسية / رد: الذكرى الاولى لوفاة الاب روبير بيولاي الكرملي في: 07:52 10/08/2008
سابقى طيلة ايام حياتي مدين لك

وانت الغائب الحاضر

187  الاخبار و الاحداث / من الصحافة / مواقعنا المسيحيّة: مُجرد رأي في: 00:03 10/08/2008
   

      أنه لأمر ايجابي ومفرح  ان يكون لنا مواقع الكترونية لا تحصى يعبر فيها واحدنا عما يجول في داخله من افكار وثقافات وقناعات  ..... ولكن لنتساءل ماهي خصوصية كل موقع ؟ مالذي يتميز به الموقع الفلاني عن الاخر؟
في اعلام كنيسة العراق عانينا من تكرار الُكتّاب  ولا نزال ؛ ولعل العدوى اخذت مسراها نحو مواقعنا المسيحية ..... فمثلاً نجد االكاتب الفلاني يكتب في مجلة الفكر المسيحي ونجم المشرق وبين النهرين وربانوثا وغيرها ..... لم يكن لدينا كُتّاب مرتبطون بمجلة ما دون غيرها ! فمثلا نقول هذا ينشر فقط في الفكر المسيحي وهذا فقط يحبر مقالته في بين النهرين ....و

واليوم عين الشي يحدث  في مواقعنا المسيحية ........ معظم المقالات تجدها منشورة  في معظم المواقع ولنفس الكتاب من دون ان يتخصص كاتب ما لموقع ما دون غيره وانا اول المبتلين بهذا الداء! ... .. ألم يحن الوقت لوضع ظوابط للنشر؟ ..... بحيث لا تكرر المواقع نفسها ..... ويغدو لكل موقع خصوصية ومنهج يمتاز به عن غيره ...... ويكون هناك رقابة، وتمحيص للمقالات وما الغاية منها، هل الكتابة من اجل الكتابة؟ أم من اجل ايصال رسالة وكلمة فانا من المؤمنيين انك بكلمة تبني حياة إنسان ، وبكلمة تهدم حياته! فالكلمة سلاح ذو حدين. ناهيك عن ان الكثيرمن المقالات تتكرر وتعيد نفسها في كل صفحات المواقع  واولهم مقالات كاتب هذه السطور..... فمثلاً ماتجده من مقالات واخبار في عينكاوا كوم، تجده ايضًا  في باقوفا وتلسقف وكرملش بكل تسمياته  وباطنايا والقوش والمحطة ..... 
       املي أن ينفرد كل موقع بكُتاب معينيين لتتضح لنا الرؤية فنعرف ان نستقري هوية الموقع الفلاني  ، ويمكننا الاختيار  والتميز .فيكون لنا مواقع متخصصة بمجال وخط واضح ، يختلف ويتميز عن غيره وليس مشابهًا لغيره من المواقع فتضيع فردانيته وخصوصيته!
مع محبتي وتقديري واعتزازي بكل مواقعنا المسيحية وبكل الكُتّاب الموقرّين
فانا عضو من اعضائها.

الأب يوسف جزراوي
188  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / لنفتش عن الله !! ( نُسخة مُعدلة) في: 18:53 09/08/2008

لنفتش عن الله في عصرنا ..... مقولة رائعة للطيب الذكر البابا بولص السادس بعد  غد الله ضائعًا في يومنا هذا ...... وراح الكثير يتسائلون  هل الزمن تبدل أم الإنسان نفسه قد تغير ..... ام إن الله غاب عن زماننا ؟


          إن زماننا اليوم ليس كزمان ابائنا واجدادنا الذي كان يتسم بالبساطة والطيبة والوداعة والايمان ؛ إذ هناك من يتشكى من تبدل القيم والاعراف والاخلاق والاشخاص وربما الايمان ايضًا . أنه زمن العولمة ؛ عولمة التسابق مع الجديد .... عولمة التعب والركض وشد الاعصاب .... زمن قد يبدو فيه فقدنا حضور الله !

_ انه عصر الموبيل والكومبيوتر والانترنيت والفضائيات الاعلامية . زمن التقنية والتطور والعصرنة والاكتشافات العلمية التي لا تكف من ان تعرض علينا الجديد بين الحين والاخر!
_ زمن المادة التي غدت ( أله) الكثير من الناس على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم . حتى ان الضمائر باتت تثشترى بحفنة دولارات وللاسف حتى في اروقة اقدس الاماكن !
- زمن اباحية الجنس واللذة ؛ حتى باتت المراة في الكثير من المجتمعات سلعة رخيصة تعرض في الجام خانات  ولا سيما في اوربا .... وكأنها كأ لصحن ياتي شخص ليرمي بها غريزته ويذهب إلى حيثما ما جاء!
_ أنع عصر اصبح فيه الرجل يتزوج من رجلاً اخر ....  وامرة تعشر اخرى!  عصر شاهدنا فيه على شاشات التلفاز وقراءنا على صفحات الانترنيت عن رجل انجب طفلاً!
اسفي على هذا الزمن الذي بات من السهولة فيه ان يتلاعب بخلقة الله  ليبدل جسده من ذكر إلى انثى والعكس بالعكس!
          ولازلت تسمع اصوات تناديك لتقول لك: لا تتعجب ! أنه زمن الانفتاح والحرية والعولمة وو..... لكننّي كغيري ارى أنه عصر تشويه لصورة الله ..... وتهميشه من حياتنا .

 الا توافقوني الراي أن قلت : اننا نعيش في عصر طغت فيه المادة على كل جوانب الحياة لتتحجر القلوب وتموت الضمائر . عصر انطفئت فيه انوار المشاعر والاحساس بالاخر ..... ولم يعد لمفهوم الحبّ وغيره من القيم والمبادى كالصدق والوضوح والوفاء والامانة مكانة تذكر في حياة الكثير!
_ زمن ضاعت فيه إنسانية الانسان ؛ زمن وكأن واحدنا فقد به انسانيته ..... حتى شهدنا  دولة تغزو دولة اخرى ..... وإنسان يقتل اخيه الانسان باسم الله ...... !!
_ انه عصر الالف الثالث التي تسللت فيه القنوات الفضائية إلى كل بيت . فعوضًا ان يقوم البعض أن لم اقل الاغلبية بتخصيص وتكريس اوقاتهم لمشاهدة البرامج التقنية والبحوث والاستكشافات  والوثائق واخر الدراسات راحو يسهرون ليالٍ بطولها ليضيعون اوقاتهم في برامج فيها من الابتذال لقيم الله والانسان ما يعني الكثير ... فُخلع ثوب الفضيلة والحشمة والايمان ..... بعد ان عرضت ثقافات مغلوطة عن الحب والجنس والانسان والايمان بالله .......... لكنني لا انكر من وجود فوائد لهذه الفضائيات.
_ زمن اصبحت فيه طيبة الإنسان مشكلة كبرى. فيحدثونك إن هذا الإنسان مسكين قلبه ابيض على نياته .  ويزيدون: لكن مشكلته طيب ومن اهل الله!  اه لو عرف واحدنا من وراء طيبته سيجني مشاكل عدة لما كنا  ولما اصبحنا طيبون!!!
_ انه زمن رفع فيه شعار واضح ان لم تكن ذئبًا اكلتك الذئاب وكاننا نحيا في الغاب!
_ عصر بات فيه الإنسان الصريح والواضح والصادق غير مرغوب فيه ، بل هناك فئة من الناس يطالبونك بأن تكون مراوغًا كاذبًا مخادعًا متلونًا  ومساومًا بلا موقف ومبدأ.... وعن خبرة اقولها : ان الذي يسير اليوم بنور الله تراه مرفوض ومحارب . اما الذي يسلك الطرق الملتوية وغير الواضحة في علاقاته تراه هو المقبول وعليه الطلب!
_ هذا هو عصر الانفتاح والتمدن والحرية الشخصية  .... الذي شهدنا فيه تفتت العائلة لتعج المقاهي والبارات والمطاعم ..... بالرجال هربًا من المشاكل الزوجية والتزامات العائلة  ومضايقات الاولاد ووووو
_ عصر كثرت فيه الخيانات الزوجية ولا سباب تافهة ولحجج واهية .. فكانوا اولادنا ضحية زواجات غير مسؤلة ومتزنة!
انه زمن رأينا فيه العجب ....... فكم وكم صادفتُ في محطات الانتظار في المهجر فتيات يقبلن بزواجات غير متكافئة على الصعيد الفكري والثقافي ولا سيما السن ..... تخيلو فتاة ترتبط برجل يزيدها عن 15عامًا والغاية هي السفر والمال!  وكنتُ إيضًا شاهد عيان على زواجات تمت  خلال اسبوع او اسبوعان .... إذ ياتي شاب من الفردوس ( دول الخارج) لياخذ فتاة صغيرة السن متعلمة جميلة المظهر دمثة الاخلاق بحفنة دولارات بعد ان تعهد بأن يسحبها لبلاده ........... ولكني اتساءل : أليس الزواج استعداد عاطفي وفكري وتكافئ عام بين الطرفين .....؟  اليش الشاب والشابة بحاجة لسقف زمني ليتعرفا على بعضهما البعض ..... ليتكلل زواجهما بالنجاح؟ لكن اسفي على هذا الزمن الذي بات فيه الاب يبيع ابنته لاغراض مادية ..... ولكن مثل هذه الزواجات كان عمرها قصير .... واسدل الستار على نهايتها سريعًا!
_ انه زمن باتت فيه الصلوات والقداديس في اوربا مرة واحدة في الشهر ومعظم الحضور هم من كبار السن!
- عصر بات فيه الكثير لا يميزون بين ملبس الحقفل والملبس الذين ياتون به للكنيسة للاشتراك في القداس ؛ فالكثير تراهم يتبرجون في الثياب وفي لبس الذهب والمبالغة في المكياج ....ز متناسين انهم في كنيسة بحضور الرب وليس في قاعة زفاف!!!!!
_ عصر ضعف فيه الايمان ..... كم يؤلمني ان ارى في الاكاليل ( الزواجات) عدد الحضور في البُراخ لا يتجاوز ال20 بينما تجد في قاعة الحفل 500 شخصًا. وللاسف واتسائل هل العروسين بحاجة الى بهجيتنا ورقصنا ام إلى صلواتنا؟!
_ انه عصر  راح فيه الانسان يتصيد زلة لإخيه الانسان  ليتشمت به ويعيره ويشهر باخطاءه!  لكننا تناسينا ان معلمنا يسوع علمنا إلا نكسر قصبة مرضوضة ..... فصدق على عصرنا المثل القائل : إذا طاح القوي كثرت سكاكينة !
_ عصر نجح فيه الانسان بغزو المريخ والقيام برحالة في الفضاء .... لكن الكثيرين ظلوا غرباء عن دواخلهم ... ولا اقسى من غربة الذات!
_ عصر  لا نزال نشهد في تعازينا ( عدادت) للبكاء يدفع لهن اموال مناجل تهيج مواطن الحزن والالم في دواخلنا. وكاننا نشتري الحزن بالمال؟!


انه عصر قد يبدو للكثير ان الله قد احال نفسه على التقاعد .... عصر كثر فيه الملحدون واللا مبالون .....عصر العلم وكأن الكثير وضعوا الله على الرف وليسو بعد بحاجة له!


ولكن لنفتش عن الله ........... فهما عُرض علينا من تقنيان وعولمات يبقى الله هو حاجتنا الاولى والاخيرة ..... وإنساننا اليوم وفي هذا العصر هو اشبه بذلك الشاب الغني الذي حدثه يسوع : حاجة واحدة تنقصك .....! وما ينقصنا اليوم هو الله ........... لنهم بالبحث عنه .... وطوبى لمن يجده!! فالى الله ترتاح نفوسنا كما يقول صاحب المزامير.



الأب يوسف جزراوي


189  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لنفتش عن الله !! في: 18:25 09/08/2008




لنفتش عن الله في عصرنا ..... مقولة رائعة للطيب الذكر البابا بولص السادس بعد  غد الله ضائعًا في يومنا هذا ...... وراح الكثير يتسائلون  هل الزمن تبدل أم الإنسان نفسه قد تغير ..... ام إن الله غاب عن زماننا ؟


          إن زماننا اليوم ليس كزمان ابائنا واجدادنا الذي كان يتسم بالبساطة والطيبة والوداعة والايمان ؛ إذ هناك من يتشكى من تبدل القيم والاعراف والاخلاق والاشخاص وربما الايمان ايضًا . أنه زمن العولمة ؛ عولمة التسابق مع الجديد .... عولمة التعب والركض وشد الاعصاب .... زمن قد يبدو فيه فقدنا حضور الله !

_ انه عصر الموبيل والكومبيوتر والانترنيت والفضائيات الاعلامية . زمن التقنية والتطور والعصرنة والاكتشافات العلمية التي لا تكف من ان تعرض علينا الجديد بين الحين والاخر!
_ زمن المادة التي غدت ( أله) الكثير من الناس على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم . حتى ان الضمائر باتت تثشترى بحفنة دولارات وللاسف حتى في اروقة اقدس الاماكن !
- زمن اباحية الجنس واللذة ؛ حتى باتت المراة في الكثير من المجتمعات سلعة رخيصة تعرض في الجام خانات  ولا سيما في اوربا .... وكأنها كأ لصحن ياتي شخص ليرمي بها غريزته ويذهب إلى حيثما ما جاء!
_ أنع عصر اصبح فيه الرجل يتزوج من رجلاً اخر ....  وامرة تعشر اخرى!  عصر شاهدنا فيه على شاشات التلفاز وقراءنا على صفحات الانترنيت عن رجل انجب طفلاً!
اسفي على هذا الزمن الذي بات من السهولة فيه ان يتلاعب بخلقة الله  ليبدل جسده من ذكر إلى انثى والعكس بالعكس!
          ولازلت تسمع اصوات تناديك لتقول لك: لا تتعجب ! أنه زمن الانفتاح والحرية والعولمة وو..... لكننّي كغيري ارى أنه عصر تشويه لصورة الله ..... وتهميشه من حياتنا .

 الا توافقوني الراي أن قلت : اننا نعيش في عصر طغت فيه المادة على كل جوانب الحياة لتتحجر القلوب وتموت الضمائر . عصر انطفئت فيه انوار المشاعر والاحساس بالاخر ..... ولم يعد لمفهوم الحبّ وغيره من القيم والمبادى كالصدق والوضوح والوفاء والامانة مكانة تذكر في حياة الكثير!
_ زمن ضاعت فيه إنسانية الانسان ؛ زمن وكأن واحدنا فقد به انسانيته ..... حتى شهدنا  دولة تغزو دولة اخرى ..... وإنسان يقتل اخيه الانسان باسم الله ...... !!
_ انه عصر الالف الثالث التي تسللت فيه القنوات الفضائية إلى كل بيت . فعوضًا ان يقوم البعض أن لم اقل الاغلبية بتخصيص وتكريس اوقاتهم لمشاهدة البرامج التقنية والبحوث والاستكشافات  والوثائق واخر الدراسات راحو يسهرون ليالٍ بطولها ليضيعون اوقاتهم في برامج فيها من الابتذال لقيم الله والانسان ما يعني الكثير ... فُخلع ثوب الفضيلة والحشمة والايمان ..... بعد ان عرضت ثقافات مغلوطة عن الحب والجنس والانسان والايمان بالله .......... لكنني لا انكر من وجود فوائد لهذه الفضائيات.
_ زمن اصبحت فيه طيبة الإنسان مشكلة كبرى. فيحدثونك إن هذا الإنسان مسكين قلبه ابيض على نياته .  ويزيدون: لكن مشكلته طيب ومن اهل الله!  اه لو عرف واحدنا من وراء طيبته سيجني مشاكل عدة لما كنا  ولما اصبحنا طيبون!!!
_ انه زمن رفع فيه شعار واضح ان لم تكن ذئبًا اكلتك الذئاب وكاننا نحيا في الغاب!
_ عصر بات فيه الإنسان الصريح والواضح والصادق غير مرغوب فيه ، بل هناك فئة من الناس يطالبونك بأن تكون مراوغًا كاذبًا مخادعًا متلونًا  ومساومًا بلا موقف ومبدأ.... وعن خبرة اقولها : ان الذي يسير اليوم بنور الله تراه مرفوض ومحارب . اما الذي يسلك الطرق الملتوية وغير الواضحة في علاقاته تراه هو المقبول وعليه الطلب!
_ هذا هو عصر الانفتاح والتمدن والحرية الشخصية  .... الذي شهدنا فيه تفتت العائلة لتعج المقاهي والبارات والمطاعم ..... بالرجال هربًا من المشاكل الزوجية والتزامات العائلة  ومضايقات الاولاد ووووو
_ عصر كثرت فيه الخيانات الزوجية ولا سباب تافهة ولحجج واهية .. فكانوا اولادنا ضحية زواجات غير مسؤلة ومتزنة!
انه زمن رأينا فيه العجب ....... فكم وكم صادفتُ في محطات الانتظار في المهجر فتيات يقبلن بزواجات غير متكافئة على الصعيد الفكري والثقافي ولا سيما السن ..... تخيلو فتاة ترتبط برجل يزيدها عن 15عامًا والغاية هي السفر والمال!  وكنتُ إيضًا شاهد عيان على زواجات تمت  خلال اسبوع او اسبوعان .... إذ ياتي شاب من الفردوس ( دول الخارج) لياخذ فتاة صغيرة السن متعلمة جميلة المظهر دمثة الاخلاق بحفنة دولارات بعد ان تعهد بأن يسحبها لبلاده ........... ولكني اتساءل : أليس الزواج استعداد عاطفي وفكري وتكافئ عام بين الطرفين .....؟  اليش الشاب والشابة بحاجة لسقف زمني ليتعرفا على بعضهما البعض ..... ليتكلل زواجهما بالنجاح؟ لكن اسفي على هذا الزمن الذي بات فيه الاب يبيع ابنته لاغراض مادية ..... ولكن مثل هذه الزواجات كان عمرها قصير .... واسدل الستار على نهايتها سريعًا!
_ انه زمن باتت فيه الصلوات والقداديس في اوربا مرة واحدة في الشهر ومعظم الحضور هم من كبار السن!
- عصر بات فيه الكثير لا يميزون بين ملبس الحقفل والملبس الذين ياتون به للكنيسة للاشتراك في القداس ؛ فالكثير تراهم يتبرجون في الثياب وفي لبس الذهب والمبالغة في المكياج ....ز متناسين انهم في كنيسة بحضور الرب وليس في قاعة زفاف!!!!!
_ عصر ضعف فيه الايمان ..... كم يؤلمني ان ارى في الاكاليل ( الزواجات) عدد الحضور في البُراخ لا يتجاوز ال20 بينما تجد في قاعة الحفل 500 شخصًا. وللاسف واتسائل هل العروسين بحاجة الى بهجيتنا ورقصنا ام إلى صلواتنا؟!
_ انه عصر  راح فيه الانسان يتصيد زلة لإخيه الانسان  ليتشمت به ويعيره ويشهر باخطاءه!  لكننا تناسينا ان معلمنا يسوع علمنا إلا نكسر قصبة مرضوضة ..... فصدق على عصرنا المثل القائل : إذا طاح القوي كثرت سكاكينة !
_ عصر نجح فيه الانسان بغزو المريخ والقيام برحالة في الفضاء .... لكن الكثيرين ظلوا غرباء عن دواخلهم ... ولا اقسى من غربة الذات!
_ عصر  لا نزال نشهد في تعازينا ( عدادت) للبكاء يدفع لهن اموال مناجل تهيج مواطن الحزن والالم في دواخلنا. وكاننا نشتري الحزن بالمال؟!


انه عصر قد يبدو للكثير ان الله قد احال نفسه على التقاعد .... عصر كثر فيه الملحدون واللا مبالون .....عصر العلم وكأن الكثير وضعوا الله على الرف وليسو بعد بحاجة له!


ولكن لنفتش عن الله ........... فهما عُرض علينا من تقنيان وعولمات يبقى الله هو حاجتنا الاولى والاخيرة ..... وإنساننا اليوم وفي هذا العصر هو اشبه بذلك الشاب الغني الذي حدثه يسوع : حاجة واحدة تنقصك .....! وما ينقصنا اليوم هو الله ........... لنهم بالبحث عنه .... وطوبى لمن يجده!! فالى الله ترتاح نفوسنا كما يقول صاحب المزامير.



الأب يوسف جزراوي
190  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأساقفة الكلدان في جزيرة أبن عمر التركية في: 19:29 08/08/2008
الاساقفة الكلدان في جزيرة ابن عمر التركية


                     
         أنتمت أبرشية (بازبدى) للكنيسة الكاثوليكية سنة 1552، ومنذ سنة الأتحاد بروما إلى إلى يومنا هذا جلس على كرسي الأبرشية ثلاثة عشر مطرانا، أثنان منهم أعتلوا الكرسي البطريركي.

المطران عبد يشوع مارون: أصله من الجزيرة العمريةـ ترََّهب في دير الأخوين ماراحا ومار يوحنا، وهناك رُسِمَ كاهنًا. رسمه البطريرك سولاقا سنة 1553، كأول أُسقف كاثوليكي للجزيرة، أمتاز بأتقان اللغتين الكلدانية والعربية، وبعد أستشهاد الجاثليق سولاقا سنة 1555، أُنتخبَ بطريركًا على الكنيسة الكلدانية.
المطران يهبالاها: تَرهبّ في دير الأخوين ماراحا ومار يوحنا. رسمه بطريرك عبد يشوع مارون سنة 1556 مطرانًا للجزيرة خلفًا له. أُنتخب بطريركًا لكنيسة المشرق سنة 1567 على أثر وفاة البطريرك مارون.
المطران جبرائيل ايليا: رُسِمَ مطرانًا على الجزيرة سنة 1567، بوضع يد البطريرك يهبالاها الرابع.
المطران يوسف: رُسِمَ أُسقفا سنة 1600، وكان من المطارنة الحاضرين في سينودس أمد سنة 1616.
المطران شمعون يوسف
المطران عبد يشوع
المطران يوسف
المطران يوحنا: رَسمَهُ البطريرك يوسف الثالث مطرانًا على الجزيرة سنة 1747. قُتل سنة 1756.
المطران حنا نيشوع:رَسمَهُ البطريرك ايليا الحادي عشر مطرانًا على العمادية والجزيرة. وبعد ست سنوات تَرك أبرشية العمادية ليتفرغ لأبرشية الجزيرة. توفي سنة 1826.
المطران بطرس ديناطاليمن خسراوا ( إيران)[1]، تلميذ كليّة انتشار الأيمان. رُسم كاهنًا سنة 1830، وأسقفًا سنة 1833 ( وبحسب بعض المصادر سنة 1835) لأبرشية أذربيجان.
ذ كر الشماس نوري إيشوع رَسمَهُ البطريرك يوحنّا الثامن هرمز مطرانًا على الجزيرة ؛ وقد أخطأ في ذلك، والاصح أنه رُسم لأبرشية أذربيجان المترملة لوفاة راعيها مار يوحنّان كورئيل، بعد ثلاث سنوات من كهنوته).
كان رحمه الله يطمح على كرسي البطريركية . فيخبرنا مُؤرخنا الشهير القس بطرس نصري في مخطوطته " ذخيرة الأذهان " ان مار يوحنّا هرمز كان قد أقام ديناطالي نائبًا بطريركيًا له"[2].
وهكذا فأن المطران ديناطالي غدا نائبًا بطريركيًا؛ لكنُّه لم يحسن التصرف؛ إذ قصد الموصل وشرع يمارس ملء السلطان وأساء الإدارة، وكأن الأمور حُسمت لصالحه. لكن الرياح سارت بما لا تشتهي السفن! فقد هاجت جماعتنا في الموصل وماجت، وبالذات المتحزبين لمار يوسف أودو (اليوسفيين)؛ إذ قامت قيامتهم، فأشتد الهرج والمرج، ليطرق الأمر مسامع روما، فترسل بدورها إلى الموصل لجنة لتتفحص الوضع، وتتقصى الحقائق[3]. ثم استقر ديناطالي وكما يظهر من المصادر في بغداد[4].
خدم في أبرشية الجزيرة عشر سنوات، ثم نُقل إلى رئاسة كُرسي آمد. أنتقل إلى دار البقاء في البانو قرب روما سنة 1867.

المطران بولس هندي: أصله من أمد، وهو أبن أخو البطريرك هندي، أبصر النور في أمد سنة 1814، درس في كلّية البروبغندا[5] ،ليرتسمَ كاهنًا سنة 1840. رسَمهُ البطريرك يوسف السادس أودو مطرانا على الجزيرة سنة 1852 ليخدمها أحدى وعشرين سنة، رقدَ بالرب في مسقط رأسه سنة 1873.

المطران يعقوب ابراهام[6]:
هو فيلبس بن اوراها من عائلة بودو التلكيفية. مواليد تلكيف 1848 دخل الرهبنة الانطونيّة الكلدانيّة سنة 1866، اتشح بالاسكيم الرهباني في 27/9/1868 على يد الانبا اليشاع الياس الرئيس العام للرهبنة. درس في المعهد البطريركي الكلداني الذي أقامه روفائيل مازجي الآمدي[7]. وهو من أوائل المتخرجين منه. ارتسم كاهنًا سنة 1872، أخُتير للاسقفية سنة 1875 من قبل مار يوسف أودو ليذهب ويتفقد كلدان الملبار، ونتيجة لضغوطات روما وتهديداتها يستدعيه البطريرك اودو في مطلع سنة 1877 ونزولاً عند طلب البطريرك اودو شيخ الطائفة[8] عاد إلى الموصل سنة 1878، حينها كان الشيخ الجليل مار يوسف السادس اودو قد ارتاح بالرب.
أنتقل إلى ابرشية الجزيرة خلفًا لسلفه الذي اختاره اساقفة الطائفة للبطريركية، وهناك نال أكليل الشهادة بتاريخ 16/8/1915، مع ثلاثة من كهنته والُقيت جثتهم في النهر وتجدر الأشارة أنه أخر أسقف كلداني في الجزيرة، وانه أيضًا أصغر أسقف في تاريخ كنيستنا الكلدانية الحديث، إذ رُسِم أسقفًا وهو أبن 27 سنة لا أكثر (رحمه الله)[9]. كما عرف بحس خطه وفي كتاب فهرس المخطوطات السريانية والعربية[10] له نحو (5) مخطوطات خطها في السنوات 1869 إلى سنة 1875. واخر مخطوط خطه هو قوانيين رهبنته بالأشتراك مع رهبان آخرين في دير السيدة .




الأب يوسف جزراوي
هولنده
url=http://iraq8.com/up][/url


________________________________

[1] يقول الأب بُطرس حدّاد أن أصله من آمد. ( نبذة في تاريخ المدرسة الكهنوتية ) ، بغداد 2004، ص 18 ، هـامش، 27.
[2]ذخيرة الأذهان، ج3، ص3.
[3]تألفت هذه اللجنة من الأبوين اليسوعيين منصور رياو وبولس ريكادونا.
[4]نقرأ في كتاب كنائس بغداد ودياراتها، بغداد 1994، ص 158 ـ 159 بأنه شرع ببناء بيعة للكلدان في 1 تشرين الأول سنة 1838 وأنهى العمل في 11 تشرين الثاني من السنة ذاتها. ويزيد: أن هذه المدة القصيرة تدلُ على تواضع البناء، فكان بسيطًا مسقفًا بالخشب، ومرتكزًا على عواميد من خشب أيضًا. المهم في الأمر أن الكلدان استقلوا في بيعة خاصة بهم كرسوها على أسم أُمّ الأحزان.
[5] أنها كُلّية أنتشار الإيمان، أُسست بموجب مرسوم بابوي سنة 1625، واستمرت تحت رعاية الكُرسيّ الرسوليّ إلى سنة 1641، ثم ألحقت بمجمع انتشار الأيمان ـ روما. فيها درس الكثير من الشرقيين والأسماء عديدة.
[6] وجدتُ في ملف ابرشية الجزيرة في الخزانة البطريركية في بغداد ، كارت شخصي لسيّدنا يعقوب، كان المطران يعقوب قد طبعه ، نقرأ فيه المطران يعقوب ابراهام.
[7] عن تأسيس هذا المعهد المُبارك راجع كتابنا على خُطى يسوع ( نبذة عن تاسيس المعهد الكهنوتي وانتقاله إلى بغداد)، بغداد 2003. ومقالنا : إهتمامات آبائنا البطاركة الكلدان بالمعهد الكهنوتي البطريركي ، ع 125 ـ 126، ص 122 وما يليها ، 2004.
[8] من مواليد القوش 1793، دخل الرهبانية الكلدانية سنة 1913، ورسم كاهنًا في اذار 1822، واسقفًا في 25 أذار 1825 على الموصل، ثم خدشم في أبرشيّة العمادية سنة 1833. أُنتخب بطريركًا في اواخر عام 1847 . رقد في الرب في الموصل بتاريخ 29 أذار 1878، ودفن في دير السيدة حسب وصيته . وكلنا يعلم الصراعات التي خاضها مع الكرسي الرسولي بشأن القضية الملبارية.
[9] انظر مقالنا في نشرة ربنوثا ، ع32، 2005 ، ص30.
[10] اعداد الابوين بُطرس حدّاد و جاك اسحق.
191  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: تدريبات للحياة المسيحية في: 17:03 08/08/2008
شكرا بان على هذا الموضوع المهم لحياتنا الروحية


بطلة انت والى الامام في كتابات ذات عطر وبخور
ودمت تحت حماية امنا مريم



الأب يوسف جزراوي
192  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / تامّلات من حياة يسوع في: 16:57 08/08/2008
تاملات من حياة يسوع [/size]

       
         حدثتني ببحة صوت ترافقة دموع اليمة .... فراحت اختنا تسترسل  في طرح معاناتها وظروفها ..... ولا تزال تتساءل لماذا هذا الالم الذي تواجه ؟ حينها اعطيتها شيئًا من الحق بل كل الحق فيما قدمته وحدثتني عنه ، فهذا حق من حقوقها كأنسانة أن تتسائل وتعاتب الله ..... وبعد تعب النهار  عدت لصومعتي لاجلس بين اوراقي استمع لموسيقى الموسيقار باغ ورحتُ ادبج هذا الخاطرة فلعل فيها جواب لتسائلات اختنا وغيرها  من تساءلات  القراء الاعزاء....

لو تأملنا في الانجيل سنجد علامات على ان يسوع عانى كأنسان الكثير من المعانات وواجه ظروف صعبة وقاهرة .... لكنّه رغم كل شي بقي امينا لابيه السماوي :

_ ولادته في اسطبل ، ومنذ ايامه الاولى يلاحقه هيرودس ليقضي عليه .
_ محاربته من قبل الكنهنة والفريسيين ورفضه من قبل الكثير من الشعب الذين راحوا يطلقون عليه الكثير من الاتهامات ليرمونه بحجر الانتقادات كما يحدث لكهنته اليوم ولا سييما المثمرين!
_ تجارب ابليس له : اذا اراد المجرب دعوته للابتعاد والتخلي عن ابيه ، وقدم ما قدم له من اغراءات ........ لكن المجرب فشل في مسعاه وبقى يسوع الابن الامين لله.
_ في يوحنا 6/66_67: نرى الكثير من التلاميذ ينسحبون بعد حديث المعلم عن خبز الحياة " فارتدّد عندئذ كثير من تلاميذه وانقطعوا عن السير معه . فقال يسوع للاثني عشر : افلا تريدون ان تذهبوا انتم أيضًا". ولا اقسى من ان يعيش واحدنا شعور التخلي والنكران!
_ مُلاحقة رؤساء الكهنة والفريسيين له ومطاردته ؛ حتى انه شعر بخيبة أمل  ليذهب نحو نواحي صور وصيدا مبتعدًا عن الجموع والتلاميذ وامه ....... واذا بامراة كنعانية وثنية تطرق بابه لتبدا له رسالة جديدة في عالم وثني بعد ان رفضه اهل بلدته!
_ صراعه الشديد بين ارادته وارادة الله . يسوع كانسان شاب ابن 33 سنة لا اكثر لم يشبع بعد من الحياة ومتشبث بها ، لا زال امامه الكثير ليقدمه . فترأه كأي إنسان في بستان الزيتون يصارع الموت .... لكنّه رغم كل شي يستسلم لارادة ابيه " ي ابتش إن غمكن فلتبعد عني هذه الكاس ... لكن لا كما إشاء ، بل كما تشاء انت "( متى 26_ 39).
_ المه ازاء خيانة بعض تلاميذه ومواقف الناس وتلونهم . إذ وقف حائرصا متسائلاً ازاء ازدواجيتهم . فالشعب الذي نادى في الشعانيين ( اوشعنا) وكان فرحًا ويلوح باغصان الزيتون وسعف النخيل هو نفسه ينادي ( اصلبه)! ليفضلون عليه مجرمصا في نهاية المطاف ..... فلاسسف كانت ولاتزال الازدواجية هي المشكلة الازلية للكثير من الناس .
_ خيانة تلاميذه له وهروبهم ونكرانهم وانسحابهم عنه. ولا اصعب ولا اقسى من ان يخونك الاخرينن بل يبعونك  ولاسيما اذا كانوا اقرب المقربيين عليك!
_ ومن شدة الالم والعذاب والتخلي والهجران ومواقف الناس وقساوة الصليب يصرخ بلوعة قلب ( الهي الهي لماذا تركتني؟) صرخة تعربر عن عمق واصالة انسانية يسوع ..... فالاناجيل لا تصور لنا يسوع مستهزئًا بالصليب غير مباليصا لهن بل تصوره كأي إنسان مسحوقًا بالالم .
_ استهزاء لص اليسار  والجنود به وتشمت قادة الكهنة والشعب  ...... ولعل جل معاناته تجلت في نظرة الوداع لامه مريم ........... من اصعب الموقف على الام ان ترى ابنها يموت امام انظارها ...ز

ورغم كل هذه المعاناة والمحن بقي امينا في حبه لابيه وليغمض عينه بيدين الله ( أبتِ بين يديك استودع روحي).

وانت ايها القارى العزيز من الممكن ان تمر حياتنا بمحن لتجف علاقتنا مه الله والاخرين ..... لكن لا تيأس ولنقتدي بمعلمنا يسوع المسيح .... فالهنا لم ولن يتركنا . أنه اله امين . فليكن اتكالنا على الله ابينا وما اروعه من أب !



الأب يوسف جزراوي
193  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الأساقفة الكلدان في الجزيرة العمرية في: 02:15 08/08/2008
الأساقفة الكلدان في الجزيرة العمرية

          انتمت أبرشية (بازبدى)  للكنيسة الكاثوليكية سنة 1552، ومنذ سنة الأتحاد بروما إلى إلى يومنا هذا جلس على كرسي الأبرشية ثلاثة عشر مطرانا، أثنان منهم أعتلوا الكرسي البطريركي.
المطران عبد يشوع مارون: أصله من الجزيرة العمريةـ ترََّهب في دير الأخوين ماراحا ومار يوحنا، وهناك رُسِمَ كاهنًا.  رسمه البطريرك سولاقا سنة 1553، كأول أُسقف كاثوليكي للجزيرة،  أمتاز بأتقان اللغتين الكلدانية والعربية، وبعد أستشهاد الجاثليق سولاقا سنة 1555، أُنتخبَ بطريركًا على الكنيسة الكلدانية.

المطران يهبالاها: تَرهبّ في دير الأخوين ماراحا ومار يوحنا.  رسمه بطريرك عبد يشوع مارون سنة 1556 مطرانًا للجزيرة خلفًا له.  أُنتخب بطريركًا لكنيسة المشرق سنة 1567 على أثر وفاة البطريرك مارون.
 
المطران جبرائيل ايليا: رُسِمَ مطرانًا على الجزيرة سنة 1567، بوضع يد البطريرك يهبالاها الرابع.
المطران يوسف: رُسِمَ أُسقفا سنة 1600، وكان من المطارنة الحاضرين في سينودس أمد سنة 1616.
المطران شمعون يوسف
المطران عبد يشوع
المطران يوسف
المطران يوحنا: رَسمَهُ البطريرك يوسف الثالث مطرانًا على الجزيرة سنة 1747.  قُتل سنة 1756. 
المطران حنا نيشوع: رَسمَهُ البطريرك ايليا الحادي عشر مطرانًا على العمادية  والجزيرة.  وبعد ست سنوات تَرك أبرشية العمادية ليتفرغ لأبرشية الجزيرة.  توفي سنة 1826.

المطران بطرس ديناطالي من خسراوا ( إيران) ، تلميذ كليّة انتشار الأيمان. رُسم كاهنًا سنة 1830، وأسقفًا سنة 1833 ( وبحسب بعض المصادر سنة 1835) لأبرشية أذربيجان.
ذ كر الشماس نوري إيشوع رَسمَهُ البطريرك يوحنّا الثامن هرمز مطرانًا على الجزيرة ؛ وقد أخطأ في ذلك، والاصح أنه رُسم لأبرشية أذربيجان المترملة لوفاة راعيها مار يوحنّان كورئيل، بعد ثلاث سنوات من كهنوته).   
  كان رحمه الله يطمح على كرسي البطريركية . فيخبرنا مُؤرخنا الشهير القس بطرس نصري في مخطوطته " ذخيرة الأذهان " ان مار يوحنّا هرمز كان قد أقام ديناطالي نائبًا بطريركيًا له" .
 وهكذا فأن المطران ديناطالي غدا نائبًا بطريركيًا؛ لكنُّه لم يحسن التصرف؛ إذ قصد الموصل وشرع يمارس ملء السلطان وأساء الإدارة، وكأن الأمور حُسمت لصالحه. لكن الرياح سارت بما لا تشتهي السفن! فقد هاجت جماعتنا في الموصل وماجت، وبالذات  المتحزبين لمار يوسف أودو (اليوسفيين)؛ إذ قامت قيامتهم، فأشتد الهرج والمرج، ليطرق الأمر مسامع روما، فترسل بدورها إلى الموصل لجنة لتتفحص الوضع، وتتقصى الحقائق .  ثم استقر ديناطالي وكما يظهر من المصادر في بغداد .
خدم في أبرشية الجزيرة عشر سنوات، ثم نُقل إلى رئاسة كُرسي آمد. أنتقل إلى دار البقاء في البانو قرب روما سنة 1867.

المطران بولس هندي: أصله من أمد، وهو أبن أخو البطريرك هندي، أبصر النور في أمد سنة 1814، درس في كلّية البروبغندا  ،ليرتسمَ كاهنًا سنة 1840.  رسَمهُ البطريرك يوسف السادس أودو مطرانا على الجزيرة سنة 1852 ليخدمها أحدى وعشرين سنة، رقدَ بالرب في مسقط رأسه سنة 1873.

المطران يعقوب ابراهام :
هو فيلبس بن اوراها من عائلة بودو التلكيفية. مواليد تلكيف 1848 دخل الرهبنة الانطونيّة الكلدانيّة سنة 1866، اتشح بالاسكيم الرهباني في 27/9/1868 على يد الانبا اليشاع الياس الرئيس العام للرهبنة. درس في المعهد البطريركي الكلداني الذي أقامه روفائيل مازجي الآمدي .  وهو من أوائل المتخرجين منه. ارتسم كاهنًا سنة 1872، أخُتير للاسقفية سنة 1875 من قبل مار يوسف أودو ليذهب ويتفقد كلدان الملبار، ونتيجة لضغوطات روما وتهديداتها  يستدعيه البطريرك اودو في مطلع سنة 1877 ونزولاً عند طلب البطريرك اودو شيخ الطائفة   عاد إلى الموصل سنة 1878، حينها كان الشيخ الجليل مار يوسف السادس اودو قد ارتاح بالرب.
 أنتقل إلى ابرشية الجزيرة خلفًا لسلفه الذي اختاره اساقفة الطائفة للبطريركية، وهناك نال أكليل الشهادة بتاريخ 16/8/1915، مع ثلاثة من كهنته والُقيت جثتهم في النهر وتجدر الأشارة أنه أخر أسقف كلداني في الجزيرة، وانه أيضًا أصغر أسقف في تاريخ كنيستنا الكلدانية الحديث، إذ رُسِم أسقفًا وهو أبن 27 سنة لا أكثر (رحمه الله) . كما عرف بحس خطه  وفي كتاب فهرس المخطوطات السريانية والعربية  له نحو (5) مخطوطات خطها في السنوات 1869 إلى سنة 1875. واخر مخطوط خطه  هو قوانيين رهبنته بالأشتراك مع رهبان آخرين في دير السيدة .


 الأب يوسف جزراوي


194  الاخبار و الاحداث / وثائق رسمية / كهنة الجزيرة العمرية في: 02:11 08/08/2008
القس حنّا خاتون: كلداني من الجزيرة، كهنوته سنة 1910، شهيد الأيمان،  توفيّ في 28/8/1915.
التلميذ (الأكليركي عبد الكريم كوركيس جزراوي): سرياني، مواليد 1886، أُستشهد في الجزيرة بتاريخ 18/6/1915 وعمره 29 سنة.
الأب يوغسطين جزراوي: ولد في 24 نيسان 1913 في جزيرة أبن عمر من عيسى أبن الشماس أبلحد موسى، ولوسيا رزق الله نعَمي، على أثر أستشهاد والده، هربت به أمه الى الموصل، أتم دراسته الأبتدائية في المدرسة الدومنيكية ثم في المعهد البطريركي، وفيه أنهى دراسته الفلسفية.  أُرسل إلى روما لمواصلة  دراسته اللاهوتية  وهناك رسم كاهنًا في 27 اذار 1937 في كنيسة اللاتران . عاد إلى الموصل وخدم هُناك حتى سنة 1939،  حيث عُين في الخدمة في رعية قامشلي ، أهتم هناك بطبع كتاب صلاة الفرض لأخوية قلب يسوع . كان رجل علم  وثقافة وتجلت فيه انشطة متعددة دينية وثقافية واجتماعية، كما عُرف عنه بحسن مواعظه.  سنة 1948 نقل للخدمة في رعية دير الزور ثم خدم في البصرة وبعدها في الاهواز.
 سنة 1953  نُقل لخدمة رعية زحلة . رقد بالرب سنة 1975 فدفن في كنيسة بيروت .
الأب يوسف عزو الكبوتجي : ابن احدى العائلات الكلدانية  التي تهجرت إلى لبنان من الجزيرة في تركيا أثر المذابح والمجازر العثمانية. ولد في لبنان في 5/3/1965 . اقتبل سرّ العماذ في كنيسة القديسة تريزة من يد الخوري اوغسطين صادق المشار إليه اعلاه. تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة الحكمة في لبنان. بتاريخ 15/آب /1981 دخل دير الآباء الكابوتشيين واعلن نذوره الموقت في 2/2/1982 . درس الفلسفة في جامعة الكسليك ( الروح القدس) وواصل في ميلانو في ايطاليا الدراسة اللاهوتية في جامعة الانطونيانوم ؛ حيث حاز على شهادة البكلوريوس في اللاهوت. اقتبل نعمة الكهنوت في كاتدرائية الكلدان في الحازمية بتاريخ 17/9/1994 من يد الطيب الذكر مار روفائيل الأوْل بيداويد  . وله شهادة ماجستير في الفلسفة القديمة ( الفلسفة الاغريقية). قدم كورسات في كلّية بابل لطلبة قسم الفلسفة عن فلسفة ارسطو وسقراط في مطلع عام 2001  وقد ادركتُ تلك الفترة. ومن الجدير بالذكر أن البطريرك بيداويد   ( رحمه الله ) كان قد طلبه للرشاد الروحي في المعهد الكهنوتي البطريركي   ( قسم الكبار ) لكن رفض رؤسائه في الرهبنة حال دون تحقيق تلك الرغبة
الأب يوسف جزراوي:  جذوره من جزيرة ابن عمر، نزح جده لأبيه عبد الاحد إلى الموصل بعد مجازر 1915 في الجزيرة. ولد عدي ( الأب يوسف) في بغداد( الكرادة الشرقية) بتاريخ 19/3/1978 من نبيل جبار عبد الاحد توما جزراوي، وسهيلة جميل يوسف ايليا قشينة(شينة) التلكيفية. اقتبل سرّ العماذ في كنيسة مار يوسف خربندة في السنة نفسها. على اثر مرض والده سافرت العائلة إلى لندن في سنة 1980 ، لتعود إلى ارض الوطن مطلع عام 1981. درس الابتدائية في مدرستي( الخورنق و أسوان) ثم درس الثانوية في متوسطة التوعية  واعدادية الجمهورية . في آب 1994 قبل في المعهد الكهنوتي ( القسم التحضيري) ، لكنّه لم يلتحق في المعهد المذكور لوفاة والده في 6/6/1994 وهو ابن 48 سنة لا أكثر!(رحمه الله).   في 28 /9/1995 دخل للاكليريكية الصغرى في منطقة الصليخ ببغداد، في عهد إدارة الأبوين فوزي ابرو وعلاء حراق ، فواصل دراسته الثانوية في اعدادية المثنى للبنين. ولما اكمل الدراسة الاعدادية انتقل للدراسة في كلّية بابل ، ولما انهى دراسته الفلسفية رُشح لمواصلة الدراسة في روما؛ لكن المشروع اُجهض!؟ لماذا ؟ الله اعلم.
   رُسِم كاهنًا صباح يوم الثلاثاء 21/12/2004 في كنيسة مار يوسف خربندة بوضع يد البطريرك عمّانوئيل الثالث دلّي مع كل من الابوين ممتاز عيسى شابا وايهاب نافع البورزان، ثم احتفل بقداسه الأوّل عصر نفس اليوم في كنيسة الصعود الكلدانية . تخرج من كلّية بابل الحبرية صباح يوم الاثنين 20/6/ 2005. بتاريخ 8/6/2005 تعين في خورنة سلطانة الوردية مع السكن فيها كمعاون للأب بُطرس حدّاد ، لكنّهُ ترك الخورنة ليعود للسكن في المعهد البطريركي (الدورة).  بتاريخ 24/7/2005 كلفه الأب عامر بطرس راعي خورنة مار كوركيس الكلدانية ( الغدير) ليحل محله لحين عودته من السفر، فخدم في الخورنة  وسكن فيها إلى يوم الخميس  الموافق 5/10 /2005.
   بتاريخ 18/9/2005 عينته البطريركية في الاكليريكة الصغرى كمعاون للأب ازاد صبري وراعي خورنتي الحكمة الإلهية في الصليخ ومار افرام في الشالجية. فالتحق بالمعهد والخورنة  يوم 5/10/2005 ، غادر العراق بتاريخ 7/8/2006 اثر تهديد بالخطف والقتل ليخدم فر رعية القديسة تريزا للكلدان في دمشق ، وهي رعية كبيرة يزيد عدد عوائلها عن 7 عائلة كلدانية عراقية ما خلا عن 100 عائلة شامية . وهو الان مقيم في اوربا له ما يقارب الـ ( 10) مؤلفات  وعشرات المقالات.
   
195  الاخبار و الاحداث / وثائق رسمية / الأساقفة الكلدان في الجزيرة العمرية في: 01:29 08/08/2008
الأساقفة الكلدان في الجزيرة العمرية

انتمت أبرشية (بازبدى)  للكنيسة الكاثوليكية سنة 1552، ومنذ سنة الأتحاد بروما إلى إلى يومنا هذا جلس على كرسي الأبرشية ثلاثة عشر مطرانا، أثنان منهم أعتلوا الكرسي البطريركي.
المطران عبد يشوع مارون: أصله من الجزيرة العمريةـ ترََّهب في دير الأخوين ماراحا ومار يوحنا، وهناك رُسِمَ كاهنًا.  رسمه البطريرك سولاقا سنة 1553، كأول أُسقف كاثوليكي للجزيرة،  أمتاز بأتقان اللغتين الكلدانية والعربية، وبعد أستشهاد الجاثليق سولاقا سنة 1555، أُنتخبَ بطريركًا على الكنيسة الكلدانية.

المطران يهبالاها: تَرهبّ في دير الأخوين ماراحا ومار يوحنا.  رسمه بطريرك عبد يشوع مارون سنة 1556 مطرانًا للجزيرة خلفًا له.  أُنتخب بطريركًا لكنيسة المشرق سنة 1567 على أثر وفاة البطريرك مارون.
 
المطران جبرائيل ايليا: رُسِمَ مطرانًا على الجزيرة سنة 1567، بوضع يد البطريرك يهبالاها الرابع.
المطران يوسف: رُسِمَ أُسقفا سنة 1600، وكان من المطارنة الحاضرين في سينودس أمد سنة 1616.
المطران شمعون يوسف
المطران عبد يشوع
المطران يوسف
المطران يوحنا: رَسمَهُ البطريرك يوسف الثالث مطرانًا على الجزيرة سنة 1747.  قُتل سنة 1756. 
المطران حنا نيشوع: رَسمَهُ البطريرك ايليا الحادي عشر مطرانًا على العمادية  والجزيرة.  وبعد ست سنوات تَرك أبرشية العمادية ليتفرغ لأبرشية الجزيرة.  توفي سنة 1826.

المطران بطرس ديناطالي من خسراوا ( إيران) ، تلميذ كليّة انتشار الأيمان. رُسم كاهنًا سنة 1830، وأسقفًا سنة 1833 ( وبحسب بعض المصادر سنة 1835) لأبرشية أذربيجان.
ذ كر الشماس نوري إيشوع رَسمَهُ البطريرك يوحنّا الثامن هرمز مطرانًا على الجزيرة ؛ وقد أخطأ في ذلك، والاصح أنه رُسم لأبرشية أذربيجان المترملة لوفاة راعيها مار يوحنّان كورئيل، بعد ثلاث سنوات من كهنوته).   
  كان رحمه الله يطمح على كرسي البطريركية . فيخبرنا مُؤرخنا الشهير القس بطرس نصري في مخطوطته " ذخيرة الأذهان " ان مار يوحنّا هرمز كان قد أقام ديناطالي نائبًا بطريركيًا له" .
 وهكذا فأن المطران ديناطالي غدا نائبًا بطريركيًا؛ لكنُّه لم يحسن التصرف؛ إذ قصد الموصل وشرع يمارس ملء السلطان وأساء الإدارة، وكأن الأمور حُسمت لصالحه. لكن الرياح سارت بما لا تشتهي السفن! فقد هاجت جماعتنا في الموصل وماجت، وبالذات  المتحزبين لمار يوسف أودو (اليوسفيين)؛ إذ قامت قيامتهم، فأشتد الهرج والمرج، ليطرق الأمر مسامع روما، فترسل بدورها إلى الموصل لجنة لتتفحص الوضع، وتتقصى الحقائق .  ثم استقر ديناطالي وكما يظهر من المصادر في بغداد .
خدم في أبرشية الجزيرة عشر سنوات، ثم نُقل إلى رئاسة كُرسي آمد. أنتقل إلى دار البقاء في البانو قرب روما سنة 1867.

المطران بولس هندي: أصله من أمد، وهو أبن أخو البطريرك هندي، أبصر النور في أمد سنة 1814، درس في كلّية البروبغندا  ،ليرتسمَ كاهنًا سنة 1840.  رسَمهُ البطريرك يوسف السادس أودو مطرانا على الجزيرة سنة 1852 ليخدمها أحدى وعشرين سنة، رقدَ بالرب في مسقط رأسه سنة 1873.

المطران يعقوب ابراهام :
هو فيلبس بن اوراها من عائلة بودو التلكيفية. مواليد تلكيف 1848 دخل الرهبنة الانطونيّة الكلدانيّة سنة 1866، اتشح بالاسكيم الرهباني في 27/9/1868 على يد الانبا اليشاع الياس الرئيس العام للرهبنة. درس في المعهد البطريركي الكلداني الذي أقامه روفائيل مازجي الآمدي .  وهو من أوائل المتخرجين منه. ارتسم كاهنًا سنة 1872، أخُتير للاسقفية سنة 1875 من قبل مار يوسف أودو ليذهب ويتفقد كلدان الملبار، ونتيجة لضغوطات روما وتهديداتها  يستدعيه البطريرك اودو في مطلع سنة 1877 ونزولاً عند طلب البطريرك اودو شيخ الطائفة   عاد إلى الموصل سنة 1878، حينها كان الشيخ الجليل مار يوسف السادس اودو قد ارتاح بالرب.
 أنتقل إلى ابرشية الجزيرة خلفًا لسلفه الذي اختاره اساقفة الطائفة للبطريركية، وهناك نال أكليل الشهادة بتاريخ 16/8/1915، مع ثلاثة من كهنته والُقيت جثتهم في النهر وتجدر الأشارة أنه أخر أسقف كلداني في الجزيرة، وانه أيضًا أصغر أسقف في تاريخ كنيستنا الكلدانية الحديث، إذ رُسِم أسقفًا وهو أبن 27 سنة لا أكثر (رحمه الله) . كما عرف بحس خطه  وفي كتاب فهرس المخطوطات السريانية والعربية  له نحو (5) مخطوطات خطها في السنوات 1869 إلى سنة 1875. واخر مخطوط خطه  هو قوانيين رهبنته بالأشتراك مع رهبان آخرين في دير السيدة .


 الأب يوسف جزراوي


196  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / كهنة جزيرة أبن عمر التركية في: 01:24 08/08/2008
كهنة الجزيرة العمرية
                      في العصر الحديث
القس ايليا عيسى: أُبصر النور في الجزيرة سنة  1869رُسِمَ كاهناً سنة 1889، نال أكليل الشهادة يتاريخ 28/8/1915، وعمره 47 سنة وهو كلداني الأصل.
 
القس مرقس توما: (كلداني) أُبصر النور في الجزيرة سنة 1871، رَسمَ كاهنا سنة 1893، نال أكليل الشهادة يتاريخ 28/8/1915، وهو أبن 44  سنة لا أكثر.
 
القس أفرام صليوا: سرياني من أزخ – الجزيرة، رَسمَ كاهنا سنة 1896.

القس أوغسطين مرجاني: كلداني من الجزيرة – رسامته 1903، شهيد ألايمان 19/6/1915.
القس توما هرمز هندو: سرياني  - الجزيرة ، رسامته 1904.
القس ميخائيل مراد: سرياني  - الجزيرة ، سيامته 1904 ، خَدمَ في قرقوش والموصل، وعلم في المعهد، وفاته 5/9/1952 في الموصل، ترك بعده قاموسًا عربي سرياني وطبع منه إلى حرف س .

القس حنّا خاتون: كلداني من الجزيرة، كهنوته سنة 1910، شهيد الأيمان،  توفيّ في 28/8/1915.
 
التلميذ (الأكليركي عبد الكريم كوركيس جزراوي): سرياني، مواليد 1886، أُستشهد في الجزيرة بتاريخ 18/6/1915 وعمره 29 سنة.

الأب يوغسطين جزراوي او اوغسطين جزراوي: ولد في 24 نيسان 1913 في جزيرة أبن عمر من عيسى أبن الشماس أبلحد موسى، ولوسيا رزق الله نعَمي، على أثر أستشهاد والده، هربت به أمه الى الموصل، أتم دراسته الأبتدائية في المدرسة الدومنيكية ثم في المعهد البطريركي، وفيه أنهى دراسته الفلسفية.  أُرسل إلى روما لمواصلة  دراسته اللاهوتية  وهناك رسم كاهنًا في 27 اذار 1937 في كنيسة اللاتران . عاد إلى الموصل وخدم هُناك حتى سنة 1939،  حيث عُين في الخدمة في رعية قامشلي ، أهتم هناك بطبع كتاب صلاة الفرض لأخوية قلب يسوع . كان رجل علم  وثقافة وتجلت فيه انشطة متعددة دينية وثقافية واجتماعية، كما عُرف عنه بحسن مواعظه.  سنة 1948 نقل للخدمة في رعية دير الزور ثم خدم في البصرة وبعدها في الاهواز.
 سنة 1953  نُقل لخدمة رعية زحلة . رقد بالرب سنة 1975 فدفن في كنيسة بيروت .

الأب يوسف عزو الكبوتجي : ابن احدى العائلات الكلدانية  التي تهجرت إلى لبنان من الجزيرة في تركيا أثر المذابح والمجازر العثمانية. ولد في لبنان في 5/3/1965 . اقتبل سرّ العماذ في كنيسة القديسة تريزة من يد الخوري اوغسطين صادق المشار إليه اعلاه. تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة الحكمة في لبنان. بتاريخ 15/آب /1981 دخل دير الآباء الكابوتشيين واعلن نذوره الموقت في 2/2/1982 . درس الفلسفة في جامعة الكسليك ( الروح القدس) وواصل في ميلانو في ايطاليا الدراسة اللاهوتية في جامعة الانطونيانوم ؛ حيث حاز على شهادة البكلوريوس في اللاهوت. اقتبل نعمة الكهنوت في كاتدرائية الكلدان في الحازمية بتاريخ 17/9/1994 من يد الطيب الذكر مار روفائيل الأوْل بيداويد  . وله شهادة ماجستير في الفلسفة القديمة ( الفلسفة الاغريقية). قدم كورسات في كلّية بابل لطلبة قسم الفلسفة عن فلسفة ارسطو وسقراط في مطلع عام 2001  وقد ادركتُ تلك الفترة. ومن الجدير بالذكر أن البطريرك بيداويد   ( رحمه الله ) كان قد طلبه للرشاد الروحي في المعهد الكهنوتي البطريركي   ( قسم الكبار ) لكن رفض رؤسائه في الرهبنة حال دون تحقيق تلك الرغبة
الأب يوسف جزراوي:  جذوره من جزيرة ابن عمر، نزح جده لأبيه عبد الاحد إلى الموصل بعد مجازر 1915 في الجزيرة. ولد عدي ( الأب يوسف) في بغداد( الكرادة الشرقية) بتاريخ 19/3/1978 من نبيل جبار عبد الاحد توما جزراوي، وسهيلة جميل يوسف ايليا قشينة(شينة) التلكيفية. اقتبل سرّ العماذ في كنيسة مار يوسف خربندة في السنة نفسها. على اثر مرض والده سافرت العائلة إلى لندن في سنة 1980 ، لتعود إلى ارض الوطن مطلع عام 1981. درس الابتدائية في مدرستي( الخورنق و أسوان) ثم درس الثانوية في متوسطة التوعية  واعدادية الجمهورية . في آب 1994 قبل في المعهد الكهنوتي ( القسم التحضيري) ، لكنّه لم يلتحق في المعهد المذكور لوفاة والده في 6/6/1994 وهو ابن 48 سنة لا أكثر!(رحمه الله).   في 28 /9/1995 دخل للاكليريكية الصغرى في منطقة الصليخ ببغداد، في عهد إدارة الأبوين فوزي ابرو وعلاء حراق ، فواصل دراسته الثانوية في اعدادية المثنى للبنين. ولما اكمل الدراسة الاعدادية انتقل للدراسة في كلّية بابل ، ولما انهى دراسته الفلسفية رُشح لمواصلة الدراسة في روما؛ لكن المشروع اُجهض!؟ لماذا ؟ الله اعلم.
   رُسِم كاهنًا صباح يوم الثلاثاء 21/12/2004 في كنيسة مار يوسف خربندة بوضع يد البطريرك عمّانوئيل الثالث دلّي مع كل من الابوين ممتاز عيسى شابا وايهاب نافع البورزان، ثم احتفل بقداسه الأوّل عصر نفس اليوم في كنيسة الصعود الكلدانية . تخرج من كلّية بابل الحبرية صباح يوم الاثنين 20/6/ 2005. بتاريخ 8/6/2005 تعين في خورنة سلطانة الوردية مع السكن فيها كمعاون للأب بُطرس حدّاد ، لكنّهُ ترك الخورنة ليعود للسكن في المعهد البطريركي (الدورة).  بتاريخ 24/7/2005 كلفه الأب عامر بطرس راعي خورنة مار كوركيس الكلدانية ( الغدير) ليحل محله لحين عودته من السفر، فخدم في الخورنة  وسكن فيها إلى يوم الخميس  الموافق 5/10 /2005.
   بتاريخ 18/9/2005 عينته البطريركية في الاكليريكة الصغرى كمعاون للأب ازاد صبري وراعي خورنتي الحكمة الإلهية في الصليخ ومار افرام في الشالجية. فالتحق بالمعهد والخورنة  يوم 5/10/2005 إلى ان غادر العراق بتاريخ 7/8/2006 اثر تهديد بالخطف والقتل .  خدم كخوري كنيسة القديسة تريزا للكلدان في دمشق وهي رعية يزيد عددها عن 7 الاف عائلة جميعها من العراقيين المهجرين وهو الان مقيم في اوربا .له ما يقارب الـ ( 10) مؤلفات  وعشرات المقالات.
   


الأب يوسف جزراوي
197  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / للمتزوجيين فقط في: 14:59 07/08/2008
       


           قبل ايام عدة طُلب مني التدخل ككاهن في حل مشكلة زوجية لصديقيين بمعية رجل مُسن وحكيم ....
فروى الاخير قصة معبرة وهي اجمل القصص التي سمعتها طليلة 30 عامًا من حياتي اود ان اعمم فائدتها للقراء الاعزاء  لانني من المؤمنيين ان البخيل في المعرفة لا ينمو!

     ذهبت زوجة  الي ساحر لكيما يعمل عمل لزوجها بعدما  أن فاض بها الكيل منه ومن مشاكله التي لا تحصى  -حيث تصورت أنه أسوأ وأشرس رجل في العالم وقد خابت كل محاولاتها معه ولم يبقى امام خيار سوء السحر!

وفي الحقيقة كان ذلك الرجل ليس ساحرا وانما شيخ متدين يعرف الله تماما ومتبحر بالانجيل ....

وبعدما استمع الي الزوجة تماما و سمع ما طلبته منه -قال لها تحت أمرك  ابنتي وسوف أعمل لزوجك عمل ممتاز  يجعله خاتمًا   في اصبعك ! ففرحت الزوجة جدا وقالت له:  لو طلبت عيني سوف أعطيها لك مقابل لذلك العمل ؟ ولكن دعونا نتساءل ماذا طلب منها ذلك الشيخ او العالم او الحكيم  ؟ قال لها : ان من شروط ذلك النوع من الأعمال للأزواج ان تحضر الزوجة (شعرة من رأس أسد !!! ) فاستغربت الزوجة جدا -فقال لها :لازم تحضري انتي هذه الشعرة لكي يتم ماطلبتي - ولاينفع ان يحضرها لك أي شخص غيرك او تشتريها !

فماذا فعلت الزوجة ؟ قالت الموضوع مسألة حياة أو موت -وأخذت تسأل عن غابة بها أسود وسألت الناس هناك عن كيفية ترويض الأسود وقالوا لها أن الأسد لازم أن يأكل لحم طازج عدة مرات  وهذا يتطلب  أيامًا طويلة حتي يأخذ عليكي وتروضيه ولا يهاجمك - فاقترضت الزوجة مبلغ من المال وأخذت تذهب للغابة عدة مرات وتلقي باللحم لأسد هناك حتي استأنس لها الأسد -وأخذت منه الشعرة بعد عدة سنوات -وذهبت الي ذلك الشيخ أو الساحر وقالت له مبتهجة ! نعم لقد حصلت لك علي الشعرة -أين العمل  هل احضرته يا عم ؟

فنهض  صاحبنا الحكيم ليوبخهها توبيخصا شديدًا و أعطاها محاضرة شاقة وطويلة وقال لها:  (ايتها الزوجة المسكينة -لقد استطعتي ان تروضي أسد في الغابة -وصبرتي عدة سنوات حتي استطعتي الحصول منه علي ماتريدي ! لكنكِ غير  قادرة أن تروضي رجل ! انتي مجنونة ام متحججة  ؟ ايهما أخطر وأشد فتكا -زوجك أم الأسد ! فرجعت  الزوجة الي بيتها واستطاعت أن تضع زوجها في جيبها (بالأخلاق والمعاملة الحسنة والطيبة والأخلاق والصبر علي المشاكل والمنغصات )

وانا اقول بدوري الحياة الزوجية ليست طريقًا مفروشًا بالورود ؛ انما هي كالزهرة لا تخلو من الاشواك، وكالسماء لا تخلو من الغيوم؛ لذا ادعو كل المتزوجيين إلى لقاء مصارحة ومكاشفة ( لقاء شهري) في مطعم متنزه ، نادي ؛ حديقة يراجعان فيه شريط حياتهما الزوجية وليقفا عند مواطن الضعف ..... لقاء سيغنيهما وسيقول لكل منهم من هو ..... وسيعلمهما معنى القبول والتقبل ....... والحياة المشتركة مع الاخر المختلف وان كان هو النصف الاخر المفقود .... ناهيك عن انه لقاء سيخرجهما عن الروتيين والمالفوف ورتابة الحياة الزوجية

ارجو أن يكون بتلك القصة عظة وعبرة للجميع  (ازواج وزوجات ) واذا شد الحبل طرف -يرخي الطرف الآخر حتي تسير دفة الحياة ؛ فان اصطدام قدحيين مع بعضهما لابد من ان ان ينكسر احدهما او الاثنان معًا.... ليكون كلاً من الزوجين ( كالسفنجة) تمتص غضب الاخر ....


ختامًا
      نصحية لكل المتزوجيين لا تحرمو ا انفسكم وحياتكم الزوجية من هذا اللقاء لانه اشبه بالبانزين لرحلة حياتكما المشتركة !






198  المنتدى العام / قصص تأملية / رد: قصة لكل زوج وزوجة .......... في: 14:48 07/08/2008
شكرا عزيزتي لندا على نشر الموضوع
لانه جاء متاخرا ........ وسوف اعيد نشره انا ودمتي اختا عزيزة وسلامي للعائلة في كندا


اخوكِ دوما الاب يوسف جزراوي


199  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: سلاح الله لنا في: 13:28 07/08/2008
موضوع جميل بان والى الى الامام في كتابات روحية اعمق

شكرًا لجهودكِ
200  المنتدى العام / كتابات روحانية ودراسات مسيحية / رد: كنيسة القيامة الموجودة في القدس في: 13:26 07/08/2008
الاخت العزيزة جيهان جزراوي


شكرا عل مقال المُفيد لما يحتويه من معلومات


صليب يسوع يبارك حياتك وعائلتكِ


اخوكِ دومًا

الأب يوسف
صفحات: [1] 2





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.632 ثانية مستخدما 19 استفسار.