Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
19:23 20/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1] 2 3
1  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل التسمية السريانية هي دينية أم قومية تاريخية؟ في: 11:44 05/04/2014
هل التسمية السريانية هي دينية أم قومية تاريخية؟

هنري بدروس كيفا

رد مباشر على مقابلة غير منشورة مع المطران المختطف يوحنا ابراهيم .

 . من الممكن الإطلاع عليها من خلال هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=wu5-FhyYLoQ#t=31

 


لقد تمنى علي بعض الإخوة التعليق و إيضاح ما ورد في هذه المقابلة مع سيادة المطران الموقر يوحنا ابراهيم و قد رفضت لأنه لا يزال مخطوفا و قد ذكر لي بعض الإخوة أن هنالك فروقات عديدة بين ما أنشره و بين ما ورد في هذه المقابلة .

هذه المقابلة هي مهمة جدا خاصة في نهايتها حيث أكد سيادته بأننا لسنا بحاجة الى " حماية الغرب المسيحي ". وهو ينتقد بطريقة غير مباشرة محبة الغرب المزعومة لأنها من أحد أهم أسباب إضطهاد بعض الحركات الإسلامية المتطرفة للمسيحيين المشارقة. قبل نشر تعليقي , إنني أشارك كل السريان الطيبين الذين يعملون في الخفية أو العلن لفك أسر المطرانين المخطوفين .


أولا - ضياع الهوية السريانية

أ- سيادة المطران يردد بأسى في نهاية المقابلة عن ضياع السريان حول ما يصيبهم اليوم من مأسي و لكنه من المؤسف إنه لا يزال يردد بعض المفاهيم الخاطئة حول إنتشار التسمية السريانية بين الآراميين. فهو يؤكد أن الآراميين عندما دخلوا الكنيسة السريانية أصبحوا سريانا و يذكر أيضا أن التسمية السريانية هي دينية و ليس قومية .

ب - يؤكد سيادته أن سكان سوريا كانوا آراميين بنسبة 80 بالمئة و طبعا هذه هي حقيقية تاريخية لأن الآراميين كانوا يشكلون أكثرية ساحقة في كل مناطق سوريا لفترة زمنية طويلة ( أكثر من 2500 سنة ).و لكن المشكلة هي أن سيادته لم يذكر أن الآراميين في كل شرقنا الحبيب كانوا يشكلون أكثرية سكانية ساحقة .

ج - سيادة المطران لا يزال يؤمن بنظرية كاترومير QUATRMERE و هو باحث فرنسي كتب عن الأنباط سنة 1835 و ذكر أن الآراميين قد تخلوا عن إسمهم الآرامي عندما دخلوا الديانة المسيحية و صاروا يعرفون بالسريان . هذه النظرية هي غير علمية:

.السريان لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي *

*غير صحيح أن الآراميين قد عرفوا بالسريان بعد دخولهم الديانة المسيحية : فالتسمية السريانية قد أصبحت مرادفة للتسمية الآرامية منذ القرن الثالث قبل الميلاد و هذا واضح جدا في الترجمة السبعينية حيث تترجم تسمية الآراميين بإسم السريان .

د - مشكلتنا هي أن بعض علماء اللغة في نهاية القرن التاسع عشر قد نقلوا نظرية كاترومير بدون أي تحقيق و ذكروها في مقدمات قواميسهم مثل المطارنة إقليمس داوود و أوجين منا و توما أودو. نحن لا نلوم السرياني إذا صدق هذه النظرية لأنه وجدها في مقدمات هذه القواميس , و لكننا نلوم كل سرياني "يستغل" هذه النظرية ليدعي أن بعض الشعوب القديمة المنقرضة قد تخلت عن تسميتها القديمة عندما دخلت الديانة المسيحية...

ه - من المؤسف أن سيادة المطران إبراهيم يردد هذه النظرية غير العلمية كما فعل عدد كبير من المطارنة قبله . و قد إنتقدت المطران إسحق ساكا - رحمه الله - لأنه كان قد كتب أن التسمية السريانية لا تشير الى قومية محددة وذلك في دراستي حول مقدمة المطران أوجين منا .

ثانيا - نقد لبعض الأخطاء التاريخية المهمة

أ - بيت عربايا لقد ذكر المطران ابراهيم في هذه المقابلة أن سكان منطقة بيت عربايا هم العرب منذ القرن الثالث و قد أصبحوا " سريانا " بعد دخولهم الديانة المسيحية . أمر مؤسف جدا أن يردد أحد رجال الدين السريان أن بيت عربايا هي منطقة عربية:


*بيت عربايا في اللغة السريانية لا تعني العرب و لكن البادية و قد إستخدم أجدادنا عدة تسميات ليدلوا بها على العرب مثل" أبناء طي "و" أبناء هاجر" و لم يستخدموا تسمية " عربيايا / عربيو " إلا في القرن الثامن و بعده .


*إن مدينة نصيبين الآرامية كانت عاصمة بيت عربايا و هي مدينة مار افرام أهم قديس في الكنائس السريانية : فهل القديس افرام هو من جذور عربية ؟ و هل نصدق نظريات خاطئة يرددها بعض رجال الدين أم نصدق تاريخنا الأكاديمي؟


*كل سرياني مثقف يعرف أن مار افرام كان يسمي جميع السريان بالآراميين و هذا واضح من نصه :


".. ܟܰܕ ܡܶܬܪܓܶܫ ܒܪܶܥܝܳܢܳܐ ܓܽܘܚܟܳܐ ܕܶܝܢ ܥܒܰܕ ܢܰܦܫܶܗ ܒܶܝܬ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܘ ܝܰܘܢܳܝܶܐ ܦܝܠܘܣܦܐ ܕܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ " أي أن أفكار ( برديصان ) قد أثارت السخرية ( الضحك ) بين الآراميين و اليونان ...

ب - الحج الى طورعبدين ؟

يتكلم سيادة المطران عن طورعبدين كأنها وطن السريان المقدس و إن كان صحيحا أن أغلب السريان الذين يعيشون في سوريا و لبنان قد قدموا من طورعبدين فهذا يجب ألا يدفعنا الى تجاهل بقية السريان في الشرق إن كان في لبنان أو سوريا أو العراق ... فالسريان هم أحفاد الآراميين و ليسوا أحفاد شعوب منقرضة غير معروفة و هويتهم السريانية القومية تؤكد أن كل الشرق هو وطنهم المقدس و ليس فقط طورعبدين !

ج - من خطط لحرب الإبادة ؟

السنة القادمة ستكون الذكرى المئوية الأولى لحرب الإبادة التي تعرض لها أجدادنا الأبرياء !

شيئ جميل من سيادته أن يذكر المشاهدين أن شعبنا السرياني الآرامي قد تعرض لهذه الحرب المجرمة و لكنه يذكر" يردد البعض أن الألمان هم الذين خططوا لحرب الإبادة و أن بعض الشعوب في المنطقة قد قاموا بتنفيذها و لن أذكر أسمائهم هنا ..."


* كل العالم يعرف أن الحكومة العثمانية هي التي خططت لحرب الإبادة ضد الأرمن و فيما بعد ضد السريان ...


* هل هي مهارة سياسية بإتهام الألمان بتخطيط حرب الإبادة أم هو تهرب من ذكر الحقائق كما هي ؟


* هل كل مسؤول سرياني يحق له أن يفسر " الأحداث التاريخية "حسب مصالحه الشخصية أو مصالح الشعب السرياني كما يتحججون؟


ه - الآراميون المسلمون قرب معلولا؟


لقد ذكر سيادة المطران في بداية المقابلة أن الآراميين الذين دخلوا الديانة المسيحية صار إسمهم سريانا و لذلك نرى أن بعض القرى قرب معلولا قد بقيت آرامية لأنها ظلت مسلمة!
هذه النظرية غير صحيحة كما شرحتها مرارا.


* قرى جبعدين و بخعة كانت مسيحية مثل معلولا و قد دخلت الإسلام في التاريخ الحديث و لا تزال الكنائس موجودة (فارغة) فيها.


* سكان معلولا و بخعة و جبعدين هم سريان أصيلون يتحدرون من الآراميين و هويتهم هي سريانية آرامية!


ليس فقط المسيحيون هم سريان !

الخاتمة

أرجو من القارئ أن يسمع هذه المقابلة ثم يتأكد من النقاط التي أنتقدها. لا شيئ يستطيع ان يمنع الباحث الأكاديمي من النقد البناء و من واجب كل باحث سرياني أن يصحح كل معلومات تاريخية خاطئة مهما كان الإنسان الذي يرددها :


أ - أكن كل الإحترام الى رجال الدين السريان و لكن إحترامي لهم يجب ألا يمنعني أن أصحح إذا كان يوجد أخطاء تاريخية .


ب - إعتماد التارخ الأكاديمي هو هدفنا و هو الذي يسمح لنا إنتقاد بعض رجال الدين المتهورين الذين يدعون بوجود مسيحيين عرب !

يجب تصحيح ما ذكره المطران ابراهيم : سكان بيت عربايا كانوا آراميين و ليسوا عربا !

نحن لا نستطيع أن نتجاهل ما ذكره هذا المطران لأننا نحبه و ننتقد بقية رجال الدين الناكرين لجذورهم السريانية لأنهم هم أيضا يدعون بوجود عرب في نصيبين و بيت عربايا !

ب - ليت القارئ يستفيد و يتعلم : ترديد الأخطاء في بعض الأحيان في مواضيع تاريخية يعرضنا الى نقد الآخرين ... ليس كل ما يردده المطارنة اليوم هو حقيقة تاريخية. الآراميون لم يصبحوا سريانا بمجرد قبولهم الديانة المسيحية كما ردد سيادة المطران ابراهيم !

أغلب العلماء السريان قد حافظوا على إسمهم الآرامي الذي يدل على هوية آرامية واضحة و سأكتفي بذكر نص سرياني لإبن العبري يقول فيه "ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ"
”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“.

ج - للأسف إن مفهوم سيادة المطران ابراهيم يفقد التسمية السريانية من مدلولاتها القومية و التاريخية الحقيقية . نتمنى أن يعود الى كنيسته و أبناء رعيته كي يساعدنا في نشر تاريخ أكاديمي يسمح لنا الحفاظ على هوية أجدادنا التاريخية
2  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " هل المطلوب من الشاب السرياني أن يتشبه بنابليون بونابرت ؟" في: 16:11 03/03/2014
       من هم السريان في الماضي و الحاضر و المستقبل ؟
الأخ الموقر عبدالاحد قلو
 إنني أنتمي الى عائلة سريانية كاثوليكية و كان جميع إخوتي يهتمون
بهويتهم ( مواطنية ) اللبنانية و ليس السريانية . لقد تخصصت في
التاريخ السرياني و إكتشفت أن جميع المسيحيين في الشرق ينتمون
الى الشعب السرياني الآرامي. للأسف كثيرون يخلطون بين الإنتماء
الطائفي الكنسي و بين هويتهم التاريخية : أنظر الى تعليق الأخ إيشو
شليمون ...
  الأخ عبد الأحد بكل بساطة إنني أنطلق من المصادر التاريخية ولا
شك إنك تعلم أن أكثر العلماء الكلدان يؤكدون إنتمائهم السرياني الآرامي.
نحن نتعرض اليوم لعمليات إقتلاع من آراضينا التاريخية و محاولات
مستمرة لطمس هويتنا التاريخية . وأنت تعرف أكثر مني كيف تحولت
مواقعنا الى ساحة نضال حول التسمية و الهوية و في أغلب الأحيان
من إخوة لنا لم يتحققوا حول تلك المواضيع .
   نعم السرياني الأصيل لا يستطيع أن يختار " هوية تاريخية " لأجداده!
و هذا الموضوع موجه بالدرجة الأولى الى شباب سريان من الأردن
يريدون معرفة هويتهم التاريخية-كتبت هذا الموضوع لهم - البطولة
هي أن تتعرف و تدافع عن هوية أجدادك السريانية الحقيقة !
  أتمنى من جميع الغيورين أن يعتمدوا على التاريخ الأكاديمي الذي
هو العامل الرئيسي لوحدتنا ...
  أخيرا  جوابا لسؤالك : معرفتنا تتطور و تتبدل و لكن هويتنا التاريخية
لا تتبدل ... لقد كنت أتوهم بأنني لبناني مثل الآخرين و لكنني عرفت
من خلال أبحاثي بأنني مواطن لبناني و لكن هويتي التاريخية كانت
و ستبقى سريانية آرامية ...
 
3  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " هل المطلوب من الشاب السرياني أن يتشبه بنابليون بونابرت ؟" في: 22:18 02/03/2014
أولا - ماذا فعلت أيها السرياني عندما كان عمرك عشرين سنة ؟

برنامج شهير كان يعرض في فرنسا لمعرفة ماذا كان يفكر بعض الأدباء و المفكرين في مطلع شبابهم ؟

 كانت أعمار المشاركين في البرنامج تتراوح بين 55 و 80 سن و قد إشتهروا في ميادين عديدة ثقافية و سياسية و فنية : و الشيئ المنطقي هو أنهم كانوا ناس عاديين في مطلع شبابهم و طبعا لم يكونوا مشهورين ...الشيئ الممتع في هذا البرنامج هو أن الضيف يفتح قلبه و يخبر عن طموحاته و أعماله التي أوصلته الى الشهرة .

أتمنى من كل سرياني غيور أن يفكر للحظات قليلة في ما كان يفكر و يعمل عندما كان في سن العشرين ؟

 هل كانت قضيتنا السريانية هي هاجسه الأول أم كان مثل بقية الشباب يتمتع بالحياة ؟

أتمنى من الشاب السرياني أن يفكر قليلا : هل سيندم بعد 40 سنة على أشياء لم يقم بها عندما كان شابا ؟

هل يعلم أنه عاجلا أم أجلا سيحمل شعلة الدفاع عن هوية أجداده مثل بقية شباب العالم !

ثانيا - من هو نابليون بونابرت ؟

أ- لا شك هو أشهر قائد عسكري عرفه التاريخ !

ولد في أجاكسيو سنة1769 أي بعد سنتين من دمج جزيرة كورسيكا في مملكة فرنسا!

و هذا يعني أنه من أصل إيطالي و ليس فرنسي !

الفرنسيون لا يعلقون أهمية كبيرة لهذه النقطة :

 لأنهم ضموا مناطق إيطالية عديدة الى مملكتهم بعكس الألمان . دخل نابليون الى المدرسة الحربية و كان يتكلم اللغة الفرنسية بلكنة إيطالية و ستكون مرتبته 42 من أصل 58 متخرج!

أي أنه لم يكن من بين الأوائل في صباه !

و لكنه سيطالع مذكرات و كتب أشهر القادة :

الإسكندر المقدوني و هنيبعل و يوليوس قيصر !

عرف نابليون كيف يستفيد من الظروف السياسية في فرنسا و إستطاع من خلال إنتصاراته العسكرية أن يصبح إمبراطورا يحكم نضف أوروبا!

ب - التلميذ فاق أساتذته  لقد إنتصر نابليون على حوالي 200 معركة أي أكثر من الإسكندر و هنيبعل و قيصر مجموعين معا !

و في حملته على إيطاليا سنة1796 إنتصر في معركة Lodi قرب مدينة ميلان و عرف نابليون أنه يستطيع أن يلعب دورا كبيرا في فرنسا !

ج - بعد إنتصاراته في إيطاليا و مصر سيصبح قنصلا ثم يعلن نفسه سنة 1804 إمبراطورا على فرنسا . و قد ضمت إمبراطوريته سنة 1810حوالي 130 مقاطعة و سكانها 44 مليون نسمة !

 و قد ذكر نابليون أن أمنيته هي أن يجمع و يوحد الشعوب في أمة واحدة بعد أن مزقتها و قسمتها الحروب في أوروبا !

د - إنتشار الفكر القومي في أرووبا في الماضي كانت عدة شعوب مختلفة تشكل مملكة واحدة بسبب الحروب أو المصاهرات بين ملوك أوروبا . و لكن بعد نشوء الثورة الفرنسية و توسعات نابليون إنتشر الشعور و الإنتماء القومي في أوروبا .

لم يعد الشعب ينتمي الى أسرة مالكة و لكن الى هوية تاريخية تجمع هذا الشعب !

 *المفهوم الألماني للقومية : الألماني هو كل طفل يولد ألمانيا ( أي عندما يكون الوالد ألمانيا فالولد هو ألماني (

 *المفهوم الفرنسي : ليس مهما أن يكون الوالد فرنسيا و لكن المهم هو الأرض التي ولد عليها الطفل : فكل طفل يولد في أرض فرنسية هو فرنسي !

 و هكذا نابليون الكورسيكي الإيطالي يصبح فرنسيا !

ثالثا - ما هو المطلوب من الشاب و الشابة السريانية اليوم؟

أ- إن مفهومنا للهوية السريانية لهو بسيط جدا و هو منطقي و يشبه كثيرا المفهوم الألماني :

السرياني هو من كان والده سريانيا و يتحدر من الشعب السرياني الآرامي العظيم . و كما يقول الدكتور أسعد صوما " نحن جميعا سريان بالولادة " و من يولد سريانيا لا يستطيع أن يدعي بجذور غير سريانية آرامية .

ب - الى المتطفلين على علم التاريخ : السريان هم آراميون لأن علمائهم قد ذكروا و افتخروا بإسمهم و هويتهم الآرامية . لقد صعد الإنسان الى القمر و التسمية السريانية لم تعد لغزا :

 راجع " " الهوية السريانية ليست قفلا مفتاحه مفقود !"

ج - من النادر أن نرى شخصية فذة مثل نابليون بونابرت و لا يحق لأحد أن يطلب من الشاب السرياني أن " ينجح " مثل نابليون !

 و لكن أمنيتي الى كل غيور سرياني لم يفعل شيئا بعد من أجل أمته التاريخية!

أنظروا الى نابليون عندما تخرج من المدرسة الحربية فهو لم يكن من المتفوقين !

د - لا شك أن بعض الشباب و بعض الشابات السريان سيتفوقون في أعمالهم و ربما سيحصلون على شهرة عالمية :

المطلوب منهم ألا ينسوا أنهم ولدوا سريانا و انهم ينتمون الى شعب عريق عمره أكثر من3200 سنة !

ه - نابليون العظيم نسى جذوره الكورسيكية الإيطالية من أجل تحقيق طموحاته الشخصية ! أتمنى من كل سرياني ألا يتجاهل هوية أجداده من أجل مناصب أو منافع شخصية ! فالهوية السريانية لا تتبدل ولا تلون و لا تفسر حسب الظروف و الأهواء !

الخاتمة

ليس المطلوب من الشاب السرياني أن يقوم بمعجزات خارقة و لكن كل ما هو مطلوب منه اليوم و غدا هو أن يكون أمينا و مدافعا عن هوية أجداده !

 
4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما عمق و صدق تسمية بيت آرامايا لجنوب و وسط العراق القديم؟ في: 22:31 01/03/2014
سوريا و عودة أكاذيب العروبي الدكتور أحمد داوود

هنري بدروس كيفا

لقد لعبت سوريا في تاريخها القديم دورا كبيرا في تطوير الحضارة و لكن على أبنائها ألا يشوهوا تاريخ سوريا و مدنها العريقة .

الدكتور في الإعلام المشوه لسوريا أحمد داوود يدعي أن مدينة اللاذقية هي أحد ألقاب الإلهة عشتار و يكتب حرفيا :

"والكلمة جاءت من (إيلا: مؤنث إيل وتعني الربة ) و (دقيا مؤنث دوق)وقد جاءت في القاموس السرياني من الفعل دق – دوقا, دوقوتا: نظر, راقب, رصد, رعى النجوم, تأمل, هجم, باغت, فاجأ.

دوق = إمام , مقدام, رئيس, نبي, أسقف, شرف, عين, برج, مرصد...ومن الكلمة العربية القديمة جاء اللقب "دوق" في أوروبا وفي انكلترا خاصةً .

وقد دعيت باسم "الربة الحارسة" (إيلادقيا) أيضاً مدينة الأوديسا على ساحل البحر الأسود وكل "أوديسا" أخرى, إذ ان"

نحن حبات القمح...نحن الذاكرة...ولن ننسى "

أ - أسماء مدن و مناطق و قرى عديدة في سوريا هي آرامية لأن الآراميين و أحفادهم السريان هم سكان سوريا سوريا الأصيلين .

ب - إسم اللاذقية ليس سريانيا و ليس له أي معنى في اللغة السريانية.

ج - إسم اللاذقية هو يوناني : كل باحث أمين في التاريخ يعرف أن الملك سلوقس قد أطلق اسم أمه و إبنته Laodicea (Greek: Λαοδίκεια ἡ Πάραλος) على خمس مدن و من ضمنها مدينة اللاذقية !

د - كلمة دوق ليست سريانية و لا تعني " إمام , مقدام, رئيس, نبي, أسقف, شرف, عين, برج," كما تردد و بكل تأكيد لقب  Duc في أوروبا ليس من أصل عربي كما تدعي لأنه كان متواجدا قبل اللغة العربية !

ه -مدينة أوديسا Odessa على البحر الأسود ليس لها أية علاقة مع إسم Laodicea اليوناني و تفسيراتك الخاطئة تفضح مدى تلاعبكم في تفسيرات تاريخية خاطئة .

ز - هنالك علماء كثيرون يرددون أن مدينة Marseille كانت فينيقية لأن بعض المصادر اليونانية قد ذكرت تواجدهم و تأسيسهم لهذه المدينة ,أما أن يقال أن مدينة Venise هي فينيقية لأن حرف " القاف والكاف قبل الياء كانت تتحول في اللاتينية إلى c أو tc مثل "فينيقيا" صارت فينيسيا, وهي إحدى المدن الرئيسية التي بناها الفينيقيون في إيطاليا..." حسب تفسيرات الأستاذ أحمد داوود فهذه نظرية خاطئة جدا لأن إسم مدينة Venise هو لاتيني و قد بنيت هذه المدينة في القرن السادس الميلادي و ليس لها أية علاقة مع الفينيقيين !

ح - لا أعرف من وضع هذا العنوان " نحن حبات القمح...نحن الذاكرة...ولن ننسى " الرنان : فمن يعتبر نفسه حبة قمح و ذاكرة تاريخية لا تنسى عليه أن يكون صادقا مع القارئ و لا ينشر مفاهيمه العروبية المزيفة لتاريخ سوريا القديم !

الخاتمة

أرجو ألا ينخدع القارئ بفكر الأستاذ أحمد داوود فهو يدعي أن اللاذقية هي سريانية فينيقية لأنه يتوهم أن الآراميين و الفينيقيين ينتمون الى العرب !

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=460061364031982&set=a.247106585327462.57899.163606280344160&type=1&theater

أصل التسمية�

 لقد سميت هذه المدينة السورية باسم (إيلادقيا) وهو أحد ألقاب الربة السورية عشتار ويعني في السريانية " الربة الحارسة أو الحامية " .

والكلمة جاءت من (إيلا: مؤنث إيل وتعني الربة ) و (دقيا مؤنث دوق)وقد جاءت في القاموس السرياني من الفعل دق – دوقا, دوقوتا: نظر, راقب, رصد, رعى النجوم, تأمل, هجم, باغت, فاجأ.

دوق = إمام , مقدام, رئيس, نبي, أسقف, شرف, عين, برج, مرصد...ومن الكلمة العربية القديمة جاء اللقب "دوق" في أوروبا وفي انكلترا خاصةً .

وقد دعيت باسم "الربة الحارسة" (إيلادقيا) أيضاً مدينة الأوديسا على ساحل البحر الأسود وكل "أوديسا" أخرى, إذ ان القاف والكاف قبل الياء كانت تتحول في اللاتينية إلى c أو tc مثل "فينيقيا" صارت فينيسيا, وهي إحدى المدن الرئيسية التي بناها الفينيقيون في إيطاليا...

نحن حبات القمح...نحن الذاكرة...ولن ننسى

هنري بدروس كيفا

 
5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: كتاب جديد حول الفلسفة السريانية في: 17:03 27/02/2014
شلومو و حوبو دكتور أسعد صوما الموقر
 لقد لعب أجدادنا السريان دورا كبير في تطوير العلوم و الفلسفة اليونانية
و لم يكونوا مجرد " نقلة و مترجمين " للعرب في العهد العباسي .
 سؤالي هو هل عنوان الكتاب " ܣܘܕ ܣܘܦܝܐ " حيث وردت لفظة
ܣܘܦܝܐ اليونانية مع أن لنا لفظة سريانية بنفس المعنى : هل العنوان
يشير الى أن السريان هم مجرد نقلة و مترجمين ؟
  السؤال الثاني هل طبع هذا الكتاب سابقا و ترجم ؟
شكرا لك على مشروعك في نشر عدة كتب و دراسات حول الفلسفة عند
أجدادنا السريان .
 هنري بدروس كيفا
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (14) – أسلاف الكورد: الخوريون – الميتانيون في: 13:10 18/02/2014
الأخ المحترم bahra64
 إنني لا أريد أن أتسرع و سأنتظر تعليق الأخ مهدي كاكة يي المحترم ;
لا يوجد اي إحتمال أن يكون الشعب الكوردي متحدرا من السومريين .
إن مجرد أن نقول هنالك إحتمال بنسبة واحد بالمائة سيوهم القارئ
أنه يوجد علاقة بين السومريين و الكورد ! و طبعا أنت لا تقصد ذلك
لذلك أحببت التعليق للتوضيح ...
7  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " هل كانت التسمية الأرمنية موجودة في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ " في: 18:21 17/02/2014
الأخت الموقرة Sound of Soul
  شكرا لتعليقك و أرجو أن تتقبلي بعض ملاحظاتي :
أ - أن المؤرخ موسيس  الخوريني قد عاش في القرن الخامس الميلادي
و تاريخه مليئ بالحكايات الأسطورية . و لا شك إنك تعلمين أن حكاية
هايك هي أسطورية لا نستطيع أن نقبلها كمصدر تاريخي...
ب - أن تكون تسمية " هاي " قد أتت من " هايك " الأسطوري هو أمر
ممكن لأنك تعلمين أن الشعب الأرمني قد بدأ في إستخدام الكتابة
بخط أرمني في بداية القرن الرابع الميلادي مع القديس مسروب .
ج - لقد ذكرت في تعليقك " أن هذه الاسطورة الجميلة تحكي عن عراقية الشعب الارمني ". إنني لا أوافقك لأن الشعب الأرمني لم يكن ضمن
سكان العراق القديم : و لا يحق لنا أن نستند على الأساطير لنؤكد
بتواجد الشعب الأرمني الشقيق في العراق أو أي بلد آخر !
د - تسمية بلاد ما بين النهرين mesopotamia هي قديمة جدا
و قد وردت في عدة لغات قديمة و كانت تطلق على منطقة الجزيرة
السورية التي وردت في أسفار التوراة " آرام نهرين " و هي كانت تطلق
على منطقة الفرات و رافده الخابور ! لقد تحولت تسمية  mesopotamia الى مصطلح حديث في بداية القرن العشرين ليقصد
به المنطقة الواقعة بين نهري دجلة و الفرات !
ه - الشعب الأرمني القديم لم يكن لا تاريخيا و لا جغرافيا من ضمن
العراق القديم .
و - إن أقدم ذكر للتسمية الأرمنية هو في القرن الخامس قبل الميلاد.
أما ما كتبت في نهاية تعليقك " عُرفت أرمينيا في مدونات الملك سركون الأكدي وحفيده نرام سين (الألف الثالث ق.م) باسم أرماني-أرمانم."
فهذه المدونات تتكلم عن الآراميين و ليس الأرمن ! و حسب معرفتي
لا يوجد أي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم قد كتب أن سرجون
الأكادي يذكر أرمينيا !
8  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (14) – أسلاف الكورد: الخوريون – الميتانيون في: 21:47 16/02/2014
        هل كان الكورد متواجدين في تاريخ الشرق القديم ؟
الأستاذ مهدي كاكه يي المحترم
  شكرا لك على هذه المقالات التاريخية و لكن نقد الأخ طلعت هو صحيح
أ - لقد إنقرض الشعب السومري و ذاب ضمن الأكاديين و العموريين في
بداية الألف الثاني قبل الميلاد .
ب - لا يوجد أية علاقة بين السومريين و الحوريين و خاصة الميتنيين !
الشعب الكوردي قد جاء الى الشرق بعد أكثر من 2000 سنة على
إنقراض الشعب الحوري و الميتني و حوالي 3000 سنة على إنقراض
السومريين و لغتهم و حضارتهم ( ثلاث ألاف سنة !)
ج - لقد حاول الكورد في الماضي بالإدعاء بأنهم من شعوب العراق
القديمة لأسباب سياسية ليست خافية على أحد : و لكن أن تدعي أن الكورد هم أحفاد السومريين فهذه نظرية خاطئة مزيفة لم يذكرها أي
باحث متخصص في تاريخ الشرق القديم .
د - عذر أقبح من ذنب : أنت تستشهد بفقرة ويل ديورانت من قصة
الحضارة حيث يذكر:
"وكان الأهلون خليطا من الساميين الذين وفدوا إليها من بلاد الجنوب المتحضرة (أمثال بابل وأكد)؛ ومن قبائل غير سامية جاءت من الغرب (ولعلهم من الحيثيين أو من قبائل تمت بصلة إلى قبائل ميتاني)؛ ومن الكرد سكان الجبال ".
* عفوا  ويل ديورانت ليس باحثا متخصصا في تاريخ الشرق القديم .
* لقد ورد في قصة الحضارة المتعلق بتاريخ شرقنا القديم  عددا كبيرا من الأخطاء التاريخة و الجغرافية و معلوماته هي من الكتب التي صدرت
في القرن التاسع عشر .
*" قصة الحضارة " لا يعتبر مرجعا علميا في كل جامعات العالم لأنه
عمل صحفي أكثر من يكون بحث علمي !
ه- مع إحترامي للمقالات التي نشرتها حول هذا الموضوع : الشعب  الكوردي لم يكن متواجدا في الشرق في تاريخ الإمبراطورية الأشورية
و كما تعلم لقد ترك الأشوريون عددا كبيرا من الكتابات صرنا نعرف
من خلالها تاريخ الشعوب التي كانت متواجدة في الشرق ! الكورد غير
مذكورين في هذه الكتابات !
و - من المؤسف أن هذه " الرغبة " في الإدعاء بوجود الكورد في تاريخ
العراق القديم : تارة سومريين و طورا ميديين ! البارحة أحد المغامرين
إدعى أن الكورد هم الشعب الكاشي cassite لأن هذا الشعب كان قد
سمى بلاد أكاد القديمة ببلاد كردونياش و ها أنت اليوم تدعي أن الكورد
أصلهم حوري ميتني !
ز - هذا العدد الكبير من مقالاتك حول هذا الموضوع حيث تدعي بوجود
الكورد في التاريخ القديم قد يرضي بعض السياسيين الكورد و لكن ليس
المثقفين الكورد لأن لا أحد يستطيع أن يبني مستقبلا على طروحات
تاريخية خاطئة !
  أخيرا سؤالي لك : هل يوجد مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم
قد ذكر أن الكورد هم أحفاد السومريين أو الكاشيين أو الحوريين أو الميتنيين ؟ و من هو هذا المؤرخ ؟
هنري بدروس كيفا
9  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " هل كانت التسمية الأرمنية موجودة في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ " في: 15:45 16/02/2014

" هل كانت التسمية الأرمنية موجودة في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ "
 
من له إطلاع بتاريخ الشعب الأرمني الشقيق يعرف أنهم يهتمون كثيرا بتاريخهم الحديث لأنهم أول شعب في التاريخ يتعرض لحرب إبادة من قبل الحكومة العثمانية المجرمة سنة 1915 .
يسألني بعض الأحيان القراء حول علاقة التسميتين الآرامية و الأرمنية ؟
و لما إسم " آرام " منتشر بين إخوتنا الأرمن أكثر من شعبنا السرياني الآرامي ؟
ربما جواب السؤال الأخير هو موجود في المصادر الأرمنية و ليس في مصادرنا السريانية التي نحن مطلعون عليها . القارئ المثقف يعرف أن الجواب العلمي يجب أن يكون مبرهنا بمصادر موثوقة و ترجمة أمينة لتلك المصادر .

أولا - مشكلة " خلط " التسمية الأرمنية بالتسمية الآرامية في المصادر السريانية .

أعتقد أن المؤرخ الفرنسي Jean-Baptiste Chabot هو أول من لاحظ أن بعض النصوص السريانية في تاريخ ميخائيل الكبير قد ذكرت أن الملك أبجر الرهاوي كان " أرمنيا " و لكن المؤرخ Chabot إعتبر أن ناقل النص السرياني قد خلط بين التسميتين ܐܪܡܝܐ آرامي و ܐܪܡܢܝܐ أرمني ! لذلك نراه يترجم النص السرياني من " أبجر الأرمني " الى الفرنسية " أبجر الآرامي "!
لقد لاحظت نفس " الخلط " في تاريخ إيليا السرياني النسطوري مطران نصيبين في تاريخه المشهور فهو تارة يذكر بيت آراماي التسمية الجغرافية التي كانت تطلق على العراق و بين بيت أرمناي أي بلاد أرمينيا !
و قد جمعت تلك النصوص السريانية و سأنشرها مع بعض النصوص العربية لإظهار هذا الخلط بين التسميتين !

ثانيا - من هي التسمية الأقدم الأرمنية أم الآرامية ؟

إنني غير مطلع على المصادر باللغة الأرمنية و لكنني أعلم أن الشعب الأرمني يستخدم باللغة الأرمنية التسمية " هاي " للدلالة على إسمه و هويته و إنه يعلم أنه يتحدر من شعب الأرارتو !
و بالفعل لقد تمت حروب عديدة بين الأشوريين و شعب الأرارتو !
و قد ترك لنا الأشوريون كتابات أكادية عديدة تتكلم عن حروبهم ضد شعب الأرارتو. ملاحظة مهمة ان اسم جبل آرارات في أرمينيا لا يزال شاهدا على إسم أرارتو القديم!
لقد وردت التسمية الآرامية في نصوص أكادية و مصرية و آرامية تعود الى القرون الثالث عشر قبل الميلاد و القرن التاسع و هذا يعني أن التسمية " الآرامية " هي أقدم من التسمية " الأرمنية " بأكثر من700 سنة على أقل تقدير ...
الجدير بذكره إن أقدم ذكر للتسمية " الأرمنية " يعود الى القرن الخامس قبل الميلاد , و قد وردت في ترجمة فارسية قديمة لكتابة أكادية حيث نرى الكتابة الأكادية تذكر " أرارتو " بينما الترجمة الفارسية تستخدم تعبير " أرمني "! إنه حسب علمي أقدم ذكر للتسمية الأرمنية !

ثالثا - هل ترجمة المصادر هي دائما " أمينة" أو بدون أخطاء ؟

لقد لاحظت من خلال خبرتي و متابعتي أن كثيرا من المترجمين قد إرتكبوا بعض الأخطاء التاريخية و الجغرافية و في أكثر الأحيان بدون قصد . سأكتفي بنشر نص له علاقة في هذا الموضوع و هو ما يعرف ب " Black Obelisk " و هو نص أكادي لأحد ملوك أشور و له أهمية تاريخية كبيرة . من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط
http://www.bible-history.com/texts/black_obelisk_of_shalmaneser_2_inscription.html
في السطر 43 و 44 نجد أن المترجم قد ترجم من الأكادية الى اللغة الإنكليزية ما يلي :
the royal city of Arame of the country of the Armenians, the country of Gozan...
 
هذه الحملات كانت ضد الآراميين في بيت نهرين أو نهريما حيث أسس الآراميون عدة ممالك آرامية مستقلة . و بكل تأكيد النص الأكادي لا يذكر " الأرمن كما جاء في الترجمة " و لكن الآراميين و كانت غوزانا من أشهر عواصمهم !
 
الخاتمة
بعض المتطفلين على علم التريخ يؤمنون بإيديولوجيات مزيفة لا يوجد أي برهان علمي لها , لذلك يلجئون الى إعتماد ترجمات أو مفاهيم خاطئة لتمرير طروحاتهم المزيفة !
أخيرا -و الحمدلله - لقد إطلعت على عدة دراسات لمؤرخين من الشعب الأرمني و من الطبيعي أنها كانت أكادمية لا تقبل أبدا بترجمات خاطئة !
 
هنري بدروس كيفا
10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / عقدة نفسية أم عقائد سياسية عروبية في تزييف تاريخ الآراميين ؟ في: 17:32 18/01/2014
عقدة نفسية أم عقائد سياسية عروبية في تزييف تاريخ الآراميين ؟

لقد نشرت السيدة دوريس علم الخوري مقالا للدكتور أحمد داوود حول تاريخ الآراميين و قد طلبت توضيحا حول ما ورد فيه و هذا ما كتبته :

"يقول الباحث الدكتور أحمد داوود في بحثه عن " تاريخ سوريا القديم " عن حقيقة شعب آرام واي المصدر الحقيقي ومن نعتمد ونعول على بحثه فلا ندري ارجو التوضيح وشكرا لكم وهذا ما ورد في بحثه تجمع كافة مصادر التاريخ العربي القديم على أن آرام هو الابن المباشر لسام الذي هو الابن المباشر لنوح.

و نوح الذي أكد الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و سلم بأنه سرياني عندما قال :

(أربعة من الرسل سريانيون : آدم و لمك و نوح و خنوخ) .

 أي أن نوح سرياني و لغته السريانية فكيف لا يكون آرام حفيده المباشر سريانياً مثل جده ؟

و كيف يزعم البعض بأن آرام (اخترع) لنفسه لغة خاصة به ؟ هذا غير ممكن منطقياً و عقلياً .

نستنتج أن آرام سرياني و لغته سريانية لغة آبائه و أجداده .

ثانياً : إن الآراميين هم عرب أيضاً بالإضافة لكونهم سريان .

و ليس أدل على ذلك من نسب الرسول الأكرم الذي قال :

 (أحبوا العرب لثلاث لأني عربي و لأن القرآن عربي و لأن لغة أهل الجنة العربية).

و الرسول الأكرم كما هو معروف يعود نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم .

و سيدنا إبراهيم كان آرامياً أي أن نسبه يعود إلى آرام بن سام بن نوح .

فكيف يكون الرسول الأكرم عربياً و جده إبراهيم الآرامي ليس عربياً ؟

- إن الآرامية فرع سكاني عربي , و ليست لغة أو لهجة .

- إن لهجة الآراميين هي السريانية نفسها .

و لا يجوز أن نقع في الخطأ القاتل الذي وقع به جميع المؤرخين و هو الخلط بين التفرعات في النسب و التفرعات في اللهجة .

فالسريان المتأخرون من حيث النسب هم آراميون وهم امتداد لسوريان حفيد آرام و لكن السريانية ليست امتداداً للغة الآرامية .

 إن الانتشار الواسع للآراميين في شبه الجزيرة  العربية , و موقعهم الذي يقطع طريق القوافل و التجارة الدولي القادم من جنوبي اليمن , و الصاعد إلى شمال شبه الجزيرة و بلاد الشام من جهة , و إلى الخليج العربي و أور في منطقة بابل من جهة أخرى , ساعد على أن تلتقي اللهجات العربية الثلاث في تلك المنطقة .

 إن هذه الظاهرة نفسها أسهمت أيضاً في بروز اللغة العربية بجميع لهجاتها على مسرح الدولة العربية السورية كلها كلغة واحدة لشعب واحد , مما جعل كثيراً من الباحثين و المؤرخين يعتبرون الآرامية هي العربية القديمة .

 إن هذه الظاهرة بالذات هي التي أدهشت , و كأنما بصورة مفاجئة , أولئك الباحثين أمثال (هوميل) الذي كتب يقول :

(إن الآراميين الذين يرجعون إلى أقدم الأزمان , و الذين ورد ذكرهم في الكتابات القديمة , كانوا ينتمون إلى العرق البدوي الخالص , و هم يحملون الأسماء نفسها التي نجدها في التسميات العربية . لذلك فإننا لا نكون قد جازفنا في الكلام عندما نؤكد أن الآراميين كانوا هم و الشعب العربي العظيم شعباً واحداً , من عنصر واحد متماسك الأجزاء) . "

أولا - من هو الباحث الدكتور أحمد داوود ؟

إنني أشكر السيدة دوريس علم الخوري على نشر هذه المقالة المسيسة التي تفضح مفاهيم من كتبها فالتاريخ لم يعد أدبا يستطيع كل إنسان أن يغامر فيه و يبدو أن الدكتور أحمد داوود غير ملم بالتاريخ الآرامي.

لقد وجدت على هذا الرابط بعض المعلومات حول الدكتور أحمد داوود:

http://ar.wikipedia.org/wiki/

 

أحمد_داوود

ثانيا - تصحيح لبعض مفاهيم الدكتور احمد داوود :

إنني لم أطلع على كتابه " تاريخ سوريا القديم " و يظهر أن سوريا كانت عربية قبل الإسلام و هذه الفكرة الخاطئة هي وحي الإيديولوجية العروبية المزيفة للتاريخ !

1 - مصادر أم مراجع ؟

كتب الدكتور داوود "تجمع كافة مصادر التاريخ العربي القديم على أن آرام هو الابن المباشر لسام الذي هو الابن المباشر لنوح .

و نوح الذي أكد الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و سلم بأنه سرياني "

أ - أسفار التوراة هي التي ذكرت حكايات نوح و ليس المصادر العربية!

ب - أسفار التوراة لا تعتبر مصدرا موثوقا عندما تتحدث عن أساطير نقلوها من الشعوب المجاورة ( اسطورة الطوفان و الخلق)...

ج - نحن نحترم نظرة المسلم الى القرآن الكريم و لكننا لا نستطيع أن نؤمن بوجود شخصية نوح الأسطورية فقط لأن القرآن الكريم قد نقلها !

د - تسلسل الشعوب من سام أو نوح هي نظرية خاطئة من القرن الثامن عشر لا يؤمن بها أحد من علماء الشرق القديم .

ه - لقد دونت أسفار التوراة بين القرنين السادس و الأول ق0م و عندما تخبرنا عن أحداث تمت مئات السنين قبل القرن السادس فهي تصبح مرجعا و ليس مصدرا . و نفس الملاحظة حول ما تركه العرب القدامي حول تاريخ الشرق القديم فأغلب أخبارهم هي روايات لا تعتبر مصادر موثوقة ...

أخيرا ان السريان هم الآراميون أنفسهم و هذا من خلال مصادرهم !

2 - كتب الدكتور داوود " إن الآراميين هم عرب أيضاً بالإضافة لكونهم سريان .

و ليس أدل على ذلك من نسب الرسول الأكرم الذي قال : ( أحبوا العرب لثلاث لأني عربي و لأن القرآن عربي و لأن لغة أهل الجنة العربية).

أ - كثيرون من رجال الدين اليهود و المسيحيين و المسلمين يرددون فكرة خاطئة مفادها أن اللغة الآرامية هي أقدم لغة في العالم و إنها كانت تستخدم في الجنة ( جنة عدن )!

لا يوجد أي عالم لغوي يقبل بهذه النظرية لأنه كما هو معروف أن اللغة السومرية هي أقدم لغة قد فكت رموزها !

و بكل تأكيد اللغة الأكادية هي أقدم من الآرامية بأكثر من 1500 سنة !

ب - الآراميون لا ينتسبون الى آرام بن سام و لا الى العرب القدامى !

بعض العروبيين يرددون أن الآراميين قد خرجوا من صحراء شبه الجزيرة العربية , و هذا " الإدعاء " يخالف كل الدراسات الأكادمية حول تاريخ الشرق القديم التي تثبت أنهم خرجوا من بادية سوريا .

ج - البرهان السطحي الذي يقدمه الدكتور داوود حول عروبة الآراميين هو خاطئ !

 فاللغة الآرامية لم تكن محكية في الجنة و لا أحد يعرف ما هي اللغة التي ستكون محكية في الجنة !

د - هل الروسي و الصيني سيتكلمان اللغة العربية " لأن لغة أهل الجنة العربية" ؟

3 - من هو سوريان ؟

كتب الدكتور داوود " فالسريان المتأخرون من حيث النسب هم آراميون وهم امتداد لسوريان حفيد آرام و لكن السريانية ليست امتداداً للغة الآرامية"

أ - إنني لم أسمع باسم سوريان حفيد آرام ؟ يبدو ان التاريخ عند العروبيين هو صناعة أدبية أكثر من يكون بحث و تحقيق في المصادر العلمية .

ب - اللغة السريانية هي نفسها اللغة الآرامية حسب ما كان يؤمن به العلماء السريان .

4 - أين إنتشر الآراميون ؟

كتب الدكتور داوود " إن الانتشار الواسع للآراميين في شبه الجزيرة  العربية..."

أ - لقد إنتشر الآراميون في مناطق عديدة في العراق الذي سمي ببلاد الآراميين و سوريا التي كان اسمها التاريخي بلاد آرام و ليس بلاد العرب!

ب - يدرس العلماء في تاريخ الشرق القديم إنتشار الآراميين من خلال الأثارات التي تركوها و ما ورد في الكتابات القديمة حولهم !

 الدكتور داوود يتجاهل كليا تاريخ الآراميين الحقيقي و يدعي زيفا إنهم كانوا منتشرين في شبه الجزيرة العربية !

ج - لقد ترك الأنباط الآراميون ألوف الكتابات باللغة الآرامية و قد وجدت مئات منها مناطق في شمال السعودية اليوم !

هذه المناطق هي جزء من البادية السورية و ليست جزء من الصحراء العربية !

د - إن ممالك الآراميين و حضارتهم كانت في بلاد آرام أي سوريا اليوم و ليس في شبه الجزيرة العربية كما يدعي الدكتور داوود بدون براهين !

5 - هل اللغة الآرامية هي عربية ؟

كتب الدكتور داوود " مما جعل كثيراً من الباحثين و المؤرخين يعتبرون الآرامية هي العربية القديمة "

أ -لا يوجد أية جامعة محترمة في العالم تقبل بهذا الإدعاء المزيف بأن اللغة الآرامية هي اللغة العربية القديمة !

ب - لا يوجد أي باحث لغوي " محترم " ذكر أو يذكر هذا الإدعاء الخاطئ !

ج - نحن في الشرق ندعي أن اليهود يزيفون التاريخ و شيئ عجيب لقد إستخدم اليهود اللغة الآرامية منذ القرن الخامس ق0م و اليوم لهم عشرات المجلات حول اللغة الآرامية و مئات الدراسات حول النصوص الآرامية !

واعجباه !

 اليهود يحترمون اسم اللغة الآرامية و الدكتور داوود الذي - لا يعرف شيئا أكادميا عن الآراميين و اللغة الآرامية – يدعي أن الآراميين هم عرب و لغتهم هي العربية القديمة !

ه - الأبجدية الآرامية تعود القرن العاشر ق0م و هي أقدم من الأبجدية العربية بأكثر من 1000 سنة و اللغة الآرامية هي أقدم من العربية !

لماذا الشعب الفرنسي المتحضر لا يدعي أن اللغة الفرنسية هي أقدم من اللاتينية ؟

و - من يدعي أن اللغة الآرامية هي العربية القديمة لا يكون باحثا نزيها و لكنه سيكون كاتبا مغامرا يفضح جهله لتاريخ اللغة الآرامية !

6 - من الباحثين يدعي أن الآراميين هم عرب قدامى ؟

كتب الدكتور داوود " أولئك الباحثين أمثال (هوميل) الذي كتب يقول :

(إن الآراميين الذين يرجعون إلى أقدم الأزمان , و الذين ورد ذكرهم في الكتابات القديمة , كانوا ينتمون إلى العرق البدوي الخالص , و هم يحملون الأسماء نفسها التي نجدها في التسميات العربية . لذلك فإننا لا نكون قد جازفنا في الكلام عندما نؤكد أن الآراميين كانوا هم و الشعب العربي العظيم شعباً واحداً , من عنصر واحد متماسك الأجزاء).

أ - إنني لا أعرف من هو الباحث (هوميل) ؟

و حاولت أن أعرف عنه شيئا عبر google فلم أجد شيئا !

ب - إنني مطلع على عشرت الكتب و الدراسات حول الآراميين و هي من تأليف أهم الإختصاصيين في تاريخ الشرق القديم و في تاريخ الآراميين :

 سؤال لماذا لم أجد أي واحد منهم قد ذكر أن الآراميين ينتمون الى العرب ؟

ج - كل الشعوب القديمة قد مرت في مرحلة البداوة ثم التمدن و الحضارة و لكن ليست كل الشعوب القديمة كانت عربية لأنها كانت بدوية !

الإدعاء بأن الآراميين هم عرب هي مجازفة غير علمية يرددها بعض الكتاب العروبيين لأسباب سياسية ليس لها علاقة بعلم التأريخ !

ثالثا - عقدة نفسية أم عقائد سياسية عروبية في تزييف تاريخ الآراميين؟

أ - من المدهش أن أكثرية ساحقة من الكتاب العروبيين يعيشون خارج شبه الجزيرة العربية : سوريون و مصريون و تونسيون !

بعض الكتاب العروبيين لا يخجلون من الإدعاء أن العرب هم الذين بنوا إهرامات مصر !

و منذ ثلاث سنوات سمعت باحثا تونسيا في إذاعة راديو الشرق يدعي بأن اللغة الأكادية هي عربية !

ب - العروبيون يزيفون تاريخ الآراميين مدعين بأنهم عرب من أجل النضال ضد اليهود حسب زعمهم !

 و لكنهم في الحقيقة يتحججون بالنضال ضد اسرائيل و هدفهم هو " تعريب " كل الشعوب القديمة!

ج - الدكتور أحمد داوود هو ليس بباحث نزيه متخصص في تاريخ الشرق القديم و هو لا يحترم القارئ و يتوهم أن تفسيراته هي مقنعة !

القارئ المثقف لن يقتنع بهذه البراهين المسيسة و طبعا لا أحد من الباحثين الأكادميين يقبل بهذه الطروحات المزيفة !

د - نسبة كبيرة من سكان مصر المسلمين يتحدرون من الأقباط و كذلك نسبة كبيرة من المسلمين في العراق و سوريا يتحدرون من السريان الآراميين :

 بعض آراميي جبال القلمون يتكلمون اللغة الآرامية حتى اليوم و لكنهم يدعون بأنهم عرب تعلموا اللغة الآرامية !

ه - العروبيون يستخدمون التاريخ كسلاح للنضال ضد إسرائيل و لذلك يدعون أن الآراميين هم عرب قدامى !

 العروبيون لا يحبون التاريخ و الحضارة الآرامية و أغلبيتهم الساحقة يرددون طروحاتهم بدون أي تحقيق !

و - نحن نعيش في القرن الواحد و العشرين و التاريخ هو علم له منهجية محددة و هي البحث و التدقيق من أجل كشف الحقيقة المجردة!

الدكتور داوود لم يبحث في تاريخ الآراميين الأكاديمي و لكنه نشر مفهومه العروبي المزيف لتاريخ الآراميين !

 

هنري بدروس كيفا
11  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الطوفان و الهوية الأشورية الخرافية! في: 10:38 16/01/2014
لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟

هناك مثل يقول " الذئب لا يخاف الخراف مهما كان عددها كبيرا " و تاريخنا الأكاديمي هو الذي سينتصر - في النهاية - على كل تاريخ مسيس !
لقد إنخدع عدد كبير من السريان بالفكر الإيديولوجي الأشوري المزيف و لكنهم اليوم و - بعد تطور الدرسات حول تاريخنا - نرى الكثيرين منهم قد تخلوا عن هذا الفكر لأنهم عرفوا أنه يخون هوية أجدادهم .
لقد رأيت تعليقا لسرياني شرقي يناضل من أجل هوية أشورية وهمية يذكر فيه نصا لأحد أهم المؤرخين المتخصصين في تاريخ السريان المشارقة .
و تحت عنوان " وشهد شاهد من أهله " كتب السيد أشور كيواركيس :
لأب المؤرّخ جان موريس فييه (رئيس لجنة الدراسات الآكاديمية في الفاتيكان) :
"إن المسيحيين الذين عاشوا لقرون في أرض آشور، كالح، نمرود ونينوى، لهم الحق أكثر من أيّ كان لأن يسـَــمّوا "آشوريين" حتى ولو أنهم معروفين كنسياً بالسريان والكلدان. (صحيفة "الشرق السوري" – العدد /10/).

أ - أنه لمن المؤسف أن تلطخ سمعة هذا الأب المؤرخ Jean Maurice Fiey الذي أمضى عمره في دراسة تاريخ السريان المشارقة و كتب عشرات الكتب و الأبحاث حول تاريخهم . هذا المؤرخ كان أمينا في أبحاثه و لم يؤمن أبدا أن السريان المشارقة يتحدرون من الأشوريين القدامى .

ب - من يقرأ هذه الجملة سيعتقد أن المؤرخ فييه كان يؤمن أن مسيحيي الموصل هم من الأشوريين القدامى !
أن هذه الجملة هي مأخوذة من فقرة و هي مبتورة لأن الفكرة الرئيسية في هذه الفقرة هي أن التسمية الأشورية في المصادر السريانية تشير الى مدينة الموصل و ليس الى الشعب الأشوري القديم !

ج - لقد حرف دعاة الفكر الأشوري المزيف هذه الجملة و زادوا عليها كلمة " كنسيا ", و هذه الكلمة ليست موجودة في النص الفرنسي و لا في فكر الأب فييه !
هذا هو النص الفرنسي " bien qu'on les appelle Chaldéens ou Syriens"

د - إن هذه الجملة هي من بحث فييه المشهور :
راجع الرابط
ASSYRIENS " OU ARAMEENS "
http://www.aramaic-dem.org/Frensh/Fiey.pdf
لقد وضع العالم فييه اسم الاشوريين بين هلالين لانه لم يكن يؤمن بانه الاسم العلمي و التاريخي للشعب السرياني الشرقي.
أخيرا أن بحث فييه من اهم الدراسات العلمية حول التسمية الاشورية و هو يقدم البراهين العديدة التي تثبت ان التسمية الاشورية هي حديثة و هي من صنع الانكليز و هو يشرح لنا صفحة 152 ،عن ويغرام الذي كتب سنة 1910 كتابه The Assyrian Church و يشرح ويغرام الذي لا يسمي ابناء هذه الكنيسة باشوريين لانه = there is no historical authority for this name= ثم يغير موقفه من التسمية الاشورية و ذلك لخداع اخوتنا من السريان الشرقيين و اقناعهم بالتعامل مع الانكليز المستعمريين..
نحن نعلم إن المتطرفين من جميع الأمم و الشعوب لا يتأكدون من صحة الأفكار التي يؤمنون بها !
كثيرون مثل السيد أشور لن يتأكدوا من المعنى الحقيقي لهذه الجملة " ان المسيحيين الذين عاشوا لقرون في أرض آشور، كالح، ونينوى، لهم الحق أكثر من أيّ كان لأن يسـَــمّوا "آشوريين" بالرغم من تسميتهم بالسريان والكلدان." هذه الجملة تعني بكل بساطة أن سريان و كلدان الموصل لهم الحق أن يتسموا أشوريين جغرافيا أكثر من السريان النساطرة الذين كانوا يعيشون في جبال حكاري!
و الأب فييه يؤكد في السطر الذي يأتي بعد هذه الجملة " إن ناسخ سرياني غربي قد مضى إسمه سنة 1826 القس بهنام الأشوري فهذا يعني أنه من الموصل و لا إنه ينتمي الى الشعب الأشوري ".
الخروف لا يستطيع الإنتصار على الذئب !
المتطفلون على علم التأريخ لا يوجد أي وزن علمي لطروحاتهم و أوهامهم !
السريان المشارقة يتحدرون من الآراميين و هذا ما ذكره الأب الباحث فييه في كتابهChrétiens Syriaques sous les Abbassides 749- 1258 فعندما يتكلم عن مسيحي نصيبين صفحة 162 يكتب:" الحقيقة انهم كانوا بالاحرى اراميين سريان "!
http://www.aramaic-dem.org/Frensh/Fiey.pdf
12  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / الطوفان و الهوية الأشورية الخرافية! في: 13:11 13/01/2014
الطوفان و الهوية الأشورية الخرافية!

كم من السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة سيغامرون في الدفاع عن طروحات الفكر الأشوري التاريخية؟
 العجيب يردون علي مدافعين عن مفاهيمهم الخاطئة متوهمين أنهم يعرفون هويتنا التاريخية أو تاريخ الشرق القديم أكثر من باحث متخصص في التاريخ السرياني!
إنني أعلم جيدا أن هؤلاء المغامرين لن يتأكدوا من نقدي لأكاذيبهم و لن يتوقفوا عن الإدعاء بهوية أشورية مزيفة, لذلك ردي سيكون موجها الى كل سرياني يؤمن بالتاريخ العلمي و يناضل من أجل وحدة شعبنا السرياني أي الآرامي !

هذا هو رد السرياني المغامر حرفيا :

 هنري - يا هنري ولو لم احب ان اناقشك - لانك ذو منطق عدائي للاشوريين -  والحضارة الاشورية والارض الاشورية -  والحقيقة الاشورية واسالك بهدوء- أكد مدينة- قديمة بالفعل- ولكن هل هناك شعب اكدي- وهل معقول- لا احد بقي وينادي- بأكديته- تسائل فقط ؟؟
وهل هناك تماييز في الحضارة الاكدية -والحضارة الاشورية وملايين الوثائق الاشورية موجودة وتدرس في كل جامعات العالم والذي تحت الارض سيثير العالم وهو قادم لا محالة أناقشك تاريخيا- وهل اللغة الاكدية القديمة والاشورية لغتين مختلفتيين- اما باللهجة واللفظ وهل تنفي وتمحي حقيقة وجود لغة اشورية قبل اللهجة الارامية وعلميا وفي بحوث مؤكدة اخيرا أن البشر بعد الطوفان والحضارة عادت من شمال العراق الاشوري- وليس الكردي ولا الارامي ولا الكلداني- واعطيك دلالة ومن اللغة ان الاراميين- صفة- وتسمية- لسكنة المناطق المرتفعة من سوريا ولبنان- لغويا-أرا- رمتا- وكما تعلم الارض المرتفعة- ولا احد ينفي بنائهم لمدن ارامية بعد هذه التسمية كحلب وحمص وغيرها- ولكن ماذا تريد من ارض- شمال العراق - الاشورية- فعلا ما قصتك وتعال واهلا بك وانا اناقشك بهدوء لا اريد اقناعك بشيئ ومستعد ان اسمع لك وتقنعني وبشرط ان تناقش بموضوعية ودلائل ووثائق - ولكن اكرر لا داعي لعدوانية غير مبررة- واضيف- هل الحضارة الارامية مثلا- تختلف في جوهرها عن الحضارة الاشورية- وهل الارامية ليست فرع من الاكدية ولكن نعم حول الفينيقيين- المسمارية الى ابجدية- وسميت باسم الاراميين نتيجة التسمية والصفة ونقلها الاراميين نعم للجميع- وصارت اللغة الرسمية ولكن ازيدك من الشعر بيتا- اذهب ودقق كل اسماء قرى ومدن لبنان- تجدها -ليست غربية- اللهجة اي الارامية القديمة والحديثة بل باللهجة الشرقية للاكدية القريبة- من الاشورية- واعطيك بعض الامثلة- شتورا- عين-طورا- ووادي قاديشا- واذهب ودقق لست في مورد ان- أرد - اغلبك ولكن ما المشكلة والعدواة بين الاشوريين- الاراميين- لماذا تخلطون التاريخ والحقيقة بخلافات كنسية وسياسية ولو لم يكن لاحترامي للعزيز جدا قصي المصلوب وصفحته ما علقت -تحياتي واحترامي للجميع

و في رد ثاني ذكر أيضا

"خ قصي شكرا بمناقشة الامور التاريخية -لا مجال لعدواة وكل شيئ باالمنطق والوثيقة والاثبات والشواهد والمراجع والمصادر ..."
الى السيد Kamel Mikha أنت مغامر و ليس لك أية علاقة بالبحث التاريخي و تردد " المنطق والوثيقة والاثبات والشواهد والمراجع والمصادر" و لكنك لا تحترم من يطبق هذه المبادئ لأنك سرياني مدعي بهوية أشورية منقرضة و تتوهم بأنني سأجاملك و سأجامل كل المتطفلين على التاريخ !
أولا - كتبت " - يا هنري ولو لم احب ان اناقشك-لانك ذو منطق عدائي للاشوريين- والحضارة الاشورية والارض الاشورية- والحقيقة الاشورية "
أ - من أنت كي تناقش في أمور تاريخية علمية ؟ هل درست التاريخ بالمراسلة أم إن ثقافتك التاريخية تدفعك الإدعاء بهوية أشورية مزيفة ؟
ب - لما الإدعاء أن لي منطق عدائي ضد الأشوريين ؟
 أنت سرياني و لست أشوريا و إنني أصحح الطروحات المزيفة التي يرددها بعض المغامرين السريان مثلك ..
ج - الحقيقية الأشورية ؟
عن أي حقيقة تتكلم ؟
أجدادك افتخروا بجذورهم السريانية الآرامية و كانوا من أهم العلماء في العهد العباسي!
و لكن السريان النساطرة صاروا يدعون في بداية القرن العشرين بالهوية الأشورية و أنت بدل أن تتحقق حولت الأوهام الى " حقيقة أشورية "!
ثانيا - أنت سألت " واسالك بهدوء- أكد مدينة- قديمة بالفعل- ولكن هل هناك شعب اكدي- وهل معقول- لا احد بقي وينادي- بأكديته- تسائل فقط ؟؟
وهل هناك تماييز في الحضارة الاكدية - والحضارة الاشورية
أ - يبدو إن معلوماتك التاريخية حول تاريخ العراق القديم هي محدودة جدا و المشكلة هي أنك لا تعرف مدى جهلك لتاريخ العراق القديم !
ب - مشكلتنا الحقيقية هي أن بعض السريان الشرقيين ( النساطرة ) يتوهمون أنهم يعرفون تاريخ الشرق أكثر من هنري أو غيره من الباحثين.
ج - أمرك عجيب !
أنت تدعي النقاش المنطقي: السومريون كانوا متواجدين منذ الألف الرابع و لكنهم في بداية الألف الثاني زالوا من التاريخ و إنصهرت بقايايهم ضمن الشعوب التي سيطرت على العراق!
الشعب الأكادي كان متواجدا فعليا في العراق و إنصهرت بقاياه ضمن الآراميين في الألف الأول !
 و هنالك شعوب عديدة قد زالت من تاريخ العراق كالكاشيين و الميتنيين و الحوريين و خاصة العموريين !
 د - اللغة هي أكادية و كان الأشوريون يتكلمون اللغة الأكادية و كانوا يسمونها أكادية و ليس " لغة أشورية " و لا "
لهجة أشورية " كما يردد بعض السريان المتطرفين ...
ه - التقدم الحضاري كان في بلاد أكاد و كانت مدينة بابل هي العاصمة الحضارية : الشعب الأشوري هو خليط من بقايا العموريين و الحوريين و الأكاديين و الميتنيين و حضارتهم الأشورية هي أكادية !
ثالثا - كتبت " وملايين الوثائق الاشورية موجودة وتدرس في كل جامعات العالم والذي تحت الارض سيثير العالم وهو قادم لا محالة..."
أ - ملايين الوثائق الموجودة هي أكادية يا كامل !
 الوثائق بالكتابة المسمارية التي وجدت في مصر تسمى " وثائق أكادية " و ليس مصرية و نفس الملاحظة بالنسبة الى الكتابات المسمارية التي وجدت في بلاد فارس !
فقط المتطرفون السريان لا يزالون يدعون بوجود لغة " أشورية"!
ب - جامعات العالم تسمي هذه اللغة أكادية و ليس أشورية و ليتك تتأكد من معلوماتك و ألا تردد أمامي أن قاموس شيكاغو يسمي اللغة" أشورية " لأنه القاموس الوحيد الذي ما زال يستخدم هذه التسمية الخاطئة !
و إذا كنت تريد أن تكون " كاملا " أرجو أن تطلع على مقدمة هذا القاموس الذي يشرح أن اللغة هي أكادية !
ج - " سيثير العالم " هذا كلام عاطفي : أغلب الكتابات الأكادية قد ترجمت الى لغات عديدة و نحن السريان أكثر المستفيدين لأن هذه الكتابات تعرفنا على إنتشار القبائل الآرامية في العراق و صهرهم لبقايا الشعوب القديمة .
رابعا - كتب أيضا " أناقشك تاريخيا- وهل اللغة الاكدية القديمة والاشورية لغتين مختلفتيين- اما باللهجة واللفظ وهل تنفي وتمحي حقيقة وجود لغة اشورية قبل اللهجة الارامية ..."
أ -لا يوجد لغة أشورية يا أستاذ كامل !
 و سؤالك غير منطقي لأن الأشوريين كانوا يتكلمون اللغة الأكادية !
ترى هل ستتعلم أم ستدافع عن طروحات الفكر الأشوري المزيف ؟
ب - بعض العلماء في القرن التاسع عشر إدعوا بوجود " لهجة أشورية" في الشمال و " لهجة بابلية " في الجنوب و ذلك لوجود بعض الإختلافات في الكتابة و اللغة الأكادية .
ج - السيد كامل أنت تدعي "مناقشة الامور التاريخية...باالمنطق والوثيقة والاثبات والشواهد والمراجع والمصادر .." سؤالي لك هل كان الأشوريون يسمون لغتهم " أشورية " أم " أكادية"؟
و ما هو رأيك إذا قدمنا لك كتابات أكادية تثبت أن الأشوريين كانوا يسمون لغتهم أكادية !
د - هل تنفي وتمحي حقيقة وجود لغة اشورية قبل اللهجة الارامية ..."
سؤال مضحك جدا
* لا أحد يستطيع أن ينفي أو يمحي وجود أو عدم وجود لغة بدون برهان علمي !

* لا يوجد لغة أشورية و تعبير " حقيقة وجود لغة اشورية " يثير الشفقة على جهلكم رغم اننا نعيش في القرن الواحد و العشرين !

* السيد كامل إن تعصبك الأعمى للفكر الأشوري المزيف يدفعك أن تكتب " حقيقة وجود لغة اشورية " و نكرانك لهوية أجدادك و لإسم لغتهم كتبت " اللهجة الآرامية " !

* هل رأيت مدى تعصبك و إبتعادك عن التاريخ الأكاديمي : تستخدم لغة أشورية مع أن الأشوريين كانوا يستخدمون لغة أكادية و لغة أجدادك تدعي إنها لهجة ؟
خامسا - هل الطوفان هو نظرية أم حقيقة تاريخية ؟
لقد كتبت " وفي بحوث مؤكدة اخيرا أن البشر بعد الطوفان والحضارة عادت من شمال العراق الاشوري ..."
أ - عن اي طوفان تتكلم ؟ و متى حدث ؟
ب - هل علماء الشرق يؤمنون بإسطورة الطوفان ؟
ج - لقد تعاقبت عدة شعوب في سكن شمال العراق مثل الشعب الحوري
و الميتني و العموري و الأشوري و الآرامي و أخيرا الأكراد : الشعب الأشوري قد إنقرض و ذابت بقاياه ضمن أجدادك الآراميين فلماذا تسمي شمال العراق بتسمية أشورية لم تعد مستخدمة؟
سادسا - التسمية الآرامية هي صفة ؟
لقد كتبت حرفيا " واعطيك دلالة ومن اللغة ان الاراميين- صفة- وتسمية- لسكنة المناطق المرتفعة من سوريا ولبنان- لغويا-أرا- رمتا- وكما تعلم الارض المرتفعة- ولا احد ينفي بنائهم لمدن ارامية بعد هذه التسمية كحلب وحمص وغيرها-..."
أ - السيد كامل أنت سرياني مغامر و مخدوع بفكر أشوري مسيس, و أنت تردد الطروحات الخاطئة بدون أي تحقيق!
أدعوك أن تكون حذرا جدا عندما تنافش الآخرين في أمور تاريخية لم تتحقق فيها !
ب - بعض السريان المتطرفين يرددون هذه النظرية و يدعون أن التسمية الآرامية قد أطلقت على " الأشوريين سكان المناطق المرتفعة "!
ج - التسمية الآرامية ليست صفة كما تتوهم و لا تعني الأراضي المرتفعة كما تدعي أو كما ستبقى تدعي!
عفوا أنت لا تبحث عن الحقيقة المجردة و لا تبحث عن هوية أجدادك الحقيقية : همك الوحيد هو الدفاع عن التسمية الأشورية مهما كانت مزيفة و مقسمة لشعبك السرياني الآرامي الحقيقي!
د - التسمية الآرامية موجودة في عدة نصوص أكادية و مصرية تعود الى الألف الثاني و قد وردت هذه التسمية الآرمية في عدة كتابات أكادية للملك الأشوري تغلت فلأسر الأول 1116- 1076 ق.م الذي حارب قبائلهم لسنوات طويلة :
يذكر ”الأحلامو الآراميين“. و يذكر فيه " حاربهم من اسفل جبال لبنان، من مدينة تدمر في بلاد عمورو، الى مدينة عنات في بلاد سوحي، بعدًا الى مدينة رافيقو في بلاد كردونياش (بلاد اكاد) ."
ه - إذا درسنا النصوص الآرامية القديمة بين 1000 و 500 سنة ق0م لوجدنا أن أجدادنا الآراميين لم يستخدموا أبدا تعبير " ܐܪܥ " بمعنى الأرض و لكننا وجدنا في عدة نصوص تعبير " ܐܪܩ " بمعنى أرض!
و لمن لا يعرف أن لغتنا الآرامية قد تطورت كثيرا بعدما أصبحت اللغة الرسمية في الإمبرطورية الفارسية و قد قلب (بالضم) حرف القاف الى عين مثل لفظة " ܐܪܩ " تحولت الى " ܐܪܥ"!
و هذا يعني بكل بساطة أن التسمية الآرامية لا تعني ( لغويا-أرا- رمتا) الأراضي المرتفعة كما يردد بعض الناكرين للهوية الآرامية !
 و - هذه النظرية قد ذكرها أحد العلماء في بداية القرن العشرين و قد نقلها الأب المؤرخ البير ابونا في كتابه أدب اللغة الآرامية : و لكن الأب ابونا هو باحث أكاديمي يصحح من مفاهيمه إذا وجد دراسات تاريخية أعمق بينما دعاة الفكر الأشوري المتحجر لا يصححون أبدا من طروحاتهم !
سابعا - الشق السياسي ؟
يسألني السيد كامل " ولكن ماذا تريد من ارض-شمال العراق -الاشورية- فعلا ما قصتك وتعال واهلا بك ..."
أ - بعض السريان النساطرة قد تركوا أرض أجدادهم منذ نهاية الحرب العالية الأولى و بعد أن تعاملوا مع المستعمرين الإنكليز صاروا يتوهمون أنهم أحفاد الأشوريين و أن لهم حقوق تاريخية في شمال العراق !
ب - يدعي بعض المناضلين المزيفين بأنني أكن العداء و الحقد للشعب الأشوري و لكنهم في الواقع يتنكرون لهوية أجدادهم السريان الآراميين و لهذا السبب لا يعترفون بتاريخ أجدادهم الأكاديمي:
 مشكلتهم هي مع علم التأريخ و ليس معي شخصيا لأنني لم أدرس التاريخ السرياني طوال سنوات عديدة كي اترك بعض السريان الناكرين يشوهون و يزيفون تاريخنا السرياني !
ج - هنالك عروضات سياسية ليست مغرية أبدا و هي انهم يعترفون بان سوريا هي آرامية شرط أن نعترف ان شمال العراق هو أشوري !
هذا العرض قد يقبله بعض السريان الوصوليين الباحثين عن استفادة شخصية لهم ! و لكن لا يوجد أي سرياني متعلق بهوية أجداده يقبل بهذه العروضات المسيسة المزيفة !
د - شمال العراق لم يعد أشوريا منذ أكثر من 2500 سنة و الشعب الأشوري قد زال من التاريخ و من يدعي باستمرار الشعب الأشوري يدعي بوجود لغة أشورية و هذا أكبر برهان على زيف الإدعاءات الأشورية !
ثامنا - " وهل الارامية ليست فرع من الاكدية ؟"
هذا ما كتبه السيد كامل ! اللغة الآرامية هي - حسب الأكاذيب الأشورية - فرع من الأكادية !
أ - لن أعلق على براهين السيد كامل : فهو يدعي أن " شتورا " تلفظ حسب اللفظ الشرقي ( و هو يكتب اللغة الأكادية ظاهريا و لكنه يقصد السورث باطنيا لأنه يتوهم أن السورث - لهجة السريان النساطرة- تتحدر من الأكادية )
ب - هنالك علماء لغويون قد أمضوا عمرهم في دراسة اللغات الشرقية القديمة و هم يؤكدون أن اللغة الآرامية هي لغة مستقلة عن اللغة الأكادية و إن كانت تتحدران من " لغة أم مشتركة "
ج - وجود حوالي 300 كلمة أكادية قد دخلت في لغتنا الآرامية هو أمر طبيعي و أغلب هذه الكلمات قد إنتقلت الى اللغة العربية مثل كلمة " النفط " مثلا !
و هنالك أكثر من 1000 كلمة دخلت الى لغتنا السريانية الآرامية فهل تصبح اللغة السريانية فرعا من اليونانية ؟
 الخاتمة
إنني لا أردد فقط في الكلام بأن الفكر الأشوري هو مزيف و مقسم لشعبنا و لكنني قدمت براهين عديدة تؤكد أن أجدادكم كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين !
كتب السيد كامل " وانا اناقشك بهدوء لا اريد اقناعك بشيئ ومستعد ان اسمع لك وتقنعني وبشرط ان تناقش بموضوعية ودلائل ووثائق -ولكن اكرر لا داعي لعدوانية غير مبررة- واضيف- هل الحضارة الارامية مثلا- تختلف في جوهرها عن الحضارة الاشورية- "
أ - ما نفع كلمة " الموضوعية " عندما تفقد معناها معك ؟
ب - عفوا هل أنت تناقش بموضوعية في المواضيع التاريخية ؟
 و هل ستمضي ساعات طويلة في التأكد في البراهين التي يقدمها الآخرون ؟
ج - الحضارة الأشورية قد زالت مع إنقراض الشعب الأشوري تماما كما زالت الحضارة السومرية و الميتنية و غيرها !
د - حضارتك هي سريانية آرامية و لكنك تتنكر لها كما تتنكر لهوية أجدادك : عندما تقول عن نفسك بالسورث بانك "سورايا " فهذا يعني إنك سرياني آرامي و ليس " أشوري " !
هنري بدروس كيفا
13  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تصحيح لمعلومات النائب العراقي يونادم كنا حول لغتنا السريانية ! في: 17:35 12/01/2014

تصحيح لمعلومات النائب العراقي يونادم كنا حول لغتنا السريانية !
هنري بدروس كيفا
إن تعليم اللغة السريانية في العراق هو خطوة جبارة و لكن إعادة تعليم
هذه اللغة المهمة يجب أن يتلازم مع معرفة تاريخها الحقيقي و التأكيد
على انها آرامية لغة و هوية !
هذه الجملة التي ذكرها النائب كنا " السريانية لغة المسيح لغة الاجداد لغة بابل واشور عادت لتصبح لغة رسمية في العراق" هي غير دقيقة :
أ - السريانية لغة المسيح : بالأحرى اللغة الآرامية لأن اليهود قد بدأوا
يتكلمونها منذ السبي البابلي الثاني ! و هي طبعا لغة أجددنا الآراميين
مئات السنين قبل اليهود !
ب - لغة الأجداد : نعم إنها لغة الأجداد الآراميين و ليست لغة الشعوب
المنقرضة ...
ج - لغة بابل و أشور ؟ اللغة الأكادية هي التي كانت لغة بابل و أشور
و بعد إنشار الآراميين في العراق و صهرهم لبقايا الشعوب القديمة ,
أصبحت اللغة الآرامية هي المحكية في العراق القديم و كل الشرق .
د - و عادت لتصبح لغة رسمية في العراق : للتكير فقط أن اللغة الآرامية
و إن كانت اللغة المحكية في العراق القديم لتفوق عدد الآراميين فإنها
لم تكن اللغة الرسمية لا في بلاد أشور و لا بلاد بابل / أكاد !
من يريد أن يعلم اللغة السريانية عليه أن يحترم أولا إسمها العلمي
فهي متحدرة من اللغة الآرمية و ثانيا أن يحترم هوية من نطق بهذه
اللغة و طورها و أقصد أجدادنا الآراميين و ليس سكان أشور و بابل
كما يدعي النائب كنا !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=249626561872240&set=a.116029625231935.22878.100004746934896&type=1&theater
14  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 20:44 10/01/2014
السيد المحترم Qasho Ibrahim
 هل تستطيع أن تذكر لنا كم سنة بقيت بلاد آرام خاضعة للحكم الأشوري؟
و كما سنة بقيت مصر خاضعة للأشوريين ؟ هل سكن أو إستوطن
الأشوريون في بلاد آرام أو بلاد أكاد ؟
15  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / التسمية السريانية تؤكد هويتنا الآرامية و ليس" قومية سورية " في: 19:09 04/01/2014

  التسمية السريانية تؤكد هويتنا الآرامية و ليس" قومية سورية "

رد غير مباشر على الفنان المتطفل على التاريخ عامر فتوحي
 وصلني منذ فترة في موقع  عنكاوا  تعليق من الأخ الحترم  ايشو شليمون يذكر فيه " حرفيا " ما كتب هذا السرياني الذي يتنكر لهوية أجداده و هو يتهمني بأنني كنت متأشورا في الماضي و حاليا (قومي ) سوري !

سوف أنشر تعليق الأخ  ايشو شليمون حرفيا و أجيبه على أسئلته ,و سوف أصحح أكاذيب  السيد عامر فتوحي الذي يتفنن في كتابة التاريخ و يبدو انه لا يزال يكتب بشكل عاطفي و ليس أكادمي !

الاخ الاستاذ هنري بدروس كيفا المحترم

شكراً لمحاولاتك الجادة وجهودك المظنية في البحث والاستقصاء الحثيث لمعرفة الحقيقة،

ليس لديَ ما اعلق عليه في مقالتك هذه ولكن لدي سؤالين فقط موجهة لسيادتك من خلال  مقالة للدكتور عامر حنا فتوحي السرياني الكاثوليكي نشرها في القوش .نت بتاريخ 25 /2013/4 تحت عنوان(هل نحن سريان العراق - سوريون ام عراقيون كلدان).حيث يقول الدكتور عامر في احدى فقراتها.

" قبل سنوات اتصل بي اللأخ الدكتور أمير حراق وفاتحني بعد كلام مجاملات وعبارات مدح واطراء عن مدى إطلاعي وعمق معرفتي وبانني كسرياني كاثوليكي سأكون عموداً من اعمدة اللأمة السريانية ، وهنا استفسرت منه عن مفهوم اللأمة السريانية ، فاكتشفت بانه واللأستاذ كيفا ( السوري الانتماء قلباً وقالباً) بعد انقلابه على ( الفكر المتأشور) الذي كان يتبناه لسنين يزمعان تأسيس حزب او تنظيم سرياني ذي طابع قومي ، وهنا شرحت له بكل وضوح وجلاء وبمنتهى الروح الاخوية الفرق بين مفهوم وعناصر القومية وبين المفهوم السرياني ( الديني المحض(... "

ولي هنا سؤالين فقط :

 2-متى تيقنت من ان قوميتك هي سريانية وليست آشورية ؟

 وكيف ؟

من جانبي ارجو المعذرة ان كان في كتابتي نوع من اللأحراج او الأساءة لشخصكم ، ونحن على ابواب عيد الميلاد المجيد، اتمنى لك عيداً سعيداً ، وكل الموفقية في السنة الميلادية الجديدة.

اخوك في المسيح / ايشو شليمون

  الأخ ايشو الموقر أتمنى لك و لكل الغيورين من شعبنا سنة جديدة مباركة و شكرا لك تعليقك و سأجيبك على أسئلتك و لكنني سأصحح ما ذكر السيد فتوحي المغامر في إطلاق طروحات تاريخية مضحكة :

 أ - أن يكون الدكتور أمير حراق قد إتصل بالسيد فتوحي هو أمر عادي و لكن إدعاء السيد فتوحي بأنني و الدكتور حراق بصدد تأسيس حزب أو منظمة فهو أمر غير صحيح .

ب - نحن نناضل من أجل هويتنا السريانية الآرامية من خلال تعمقنا في الأبحاث التاريخية الأكادمية و ليس من خلال أحزاب سياسية !

إن أبحاثي هي تاريخية و ليس سياسية و لذلك لا أجامل أحدا بينما السياسي يجامل الجميع!

ج - لقد تعرفت على الدكتور أمير حراق من خلال الدراسات التاريخية التي نشرها و لم أكن أعرف بأنه سرياني كاثوليكي مثلي . و قد إلتقيت به شخصيا مرتين في باريس خلال مؤتمرات حول الدراسات السريانية.

و بكل تأكيد الحديث لم يكن حول تأسيس حزب سرياني كما يدعي الخيال فتوحي...

د - نحن آراميون قلبا و قالبا و ليس كما يدعي السرياني المزيف عامر فتوحي !

مع إحترامنا لجميع الذين يؤمنون بالفكر القومي السوري فإننا من خلال رابطة الآكادميين الآراميين التي نشأت في السويد منذ أكثر من 23 سنة فقد رفعنا شعار " إعتماد التاريخ الأكاديمي للعودة الى جذورنا الحقيقية "

ه - السيد فتوحي المغامر يدعي بأنني كنت متأشورا ؟

 هذا كلام غير صحيح لأنني عشت في بيئة سريانية و كل من عرفني يعرف بأنني جاهدت و درست التاريخ كي أدافع عن هويتنا السريانية الآرامية !

و - السيد فتوحي يبحث عن الشهرة و لا يتحقق من معلوماته و هو فارغ كالطبل : بعض السريان المتطرفين- دعاة الفكر الأشوري المزيف- نشروا بضعة صفحات من أطروحتي " نكبة السريان الرهاويين " و ذكروا - بدون براهين - بأنني كنت مؤيدا للفكر الأشوري . يبدو أن موهبة الفن عند السيد فتوحي قد أثرت على منهجيته التاريخية فهو يردد الأقاويل بدون أي تحقيق !

و للتذكير فقط إنني قد ذكرت في اطروحتي في المقدمة الصفحة الأولى " أردنا أن نكتب عن الشعب الارامي السرياني الذي فرقته المذاهب المسيحية المتخاصمة". و في الخاتمة صفحة 89 "  تخلي الشعب عن اراميته و الإنتماء الى العقيدة المسيحية . إذ أن آباء الكنيسة القدماء ، اتلفوا كل اثر ارامي بحجة انه وثني. و كان الاسم الارامي يعني الوثني و الاسم " السرياني " يعني " المسيحي ".

ز - ما الفرق بين باحث أكاديمي و كاتب متطفل على التاريخ ؟

الأخ ايشو المحترم

لقد كتبت اطروحتي خلال خمسة أشهر خلال الحرب اللبنانية سنة1982 !

و كان علي أن أنهي الأطروحة رغم إغلاق المكتبات  و كنت من المتفوقين في الجامعة اللبنانية و قد قدمت لي منحة دراسية للسفر الى باريس و التخصص في التاريخ السرياني !

و هذا سمح لي أن أتعمق في المصادر السريانية و تصحيح عدد كبير من المفاهيم الخاطئة بين السريان . سنة 1982 نقلت بدون تحقيق أن التسمية السريانية كانت تعني المسيحي و أن الآراميين قد تخلوا عن إسمهم !

و لكنني بعد دراسات و سنوات طويلة في المكتبات لم أجد أي نص سرياني يؤكد أن التسمية السريانية كانت تعني المسيحي في الأجيال الأولى كما ذكر المطران أوجن منا و كما لا يزال يردد المغامر فتوحي !

كما إكتشفت أن أجدادنا لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي و قد نشرت عشرات البراهين حول هذا الموضوع !

ح - لقد صححت الأخطاء التي وردت في أطروحتي لأن البحث الأكاديمي هو تحقيق مستمر لمعرفة الحقيقة !

و للأسف السيد فتوحي يردد بإستمرار أن الكلدان كانوا متواجدين منذ 5300 سنة قبل الميلاد و قد خدع عدد كبير من الأكادميين الكلدان الذين صدقوا أطروحاته الكاذبة !

 أخيرا أخ ايشو بالنسبة الى أسئلتك فهي ليست محرجة و لكنها تلقي الأضواء حول ما قيل وحقيقة ما حدث :

"السؤال الأول : ما هو سبب تراجعك عن (الفكر المتأشور) كما يسمية الاخ الدكتور عامر؟ "

لقد أجبت على هذا السؤال فأنا لم أنتسب و لم أؤيد أي حزب يدعي بالهوية الأشورية !

و قد تعرفت في باريس على عائلة سريانية شرقية غيورة كانت تفتح بيتها لجميع المسيحيين المشارقة لأنها كانت تؤمن بأننا ننتمي فعليا الى شعب واحد !

و لكننا كنا نختلف حول اسم و هوية هذا الشعب !

السؤال الثاني :

متى تيقنت من ان قوميتك هي سريانية وليست آشورية ؟

وكيف ؟

 الأخ ايشو أنا لم أشعر يوما بأن هويتي هي أشورية و لكنني كنت أفكر بأنني لبناني لأنني ولدت في لبنان!

و لكن عند إندلاع الحرب في لبنان و علمت أن عددا كبير من الشباب السريان قد حاربوا و استشهدوا شعرت في قرارة نفسي بأنه من واجبي أن أدرس التاريخ كي أنفض الغبار عن تاريخنا السرياني !

 لقد أمضيت سنوات طويلة أدرس فيها المصادر السريانية و المراجع العلمية حول مشروع أطروحة الدكتورا في جامعة السوربون, و قد إكتشفت فيها عددا كبير من النصوص السريانية التي تؤكد أن أجدادنا كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين :

سأكتفي بذكر بعضها

 قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م)

”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان“

ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

 يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن(

”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“

ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

وفي تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (القرن التاسع(

”ومنذ ذلك الوقت، بدأ ابناء هاجر (العرب المسلمون) يستعبدون الأراميين استعبادًا مصريًا“

ܘܡܢ ܗܪܟܐ ܫܪܝܘ̱ ܒܢܝ̈ ܗܓܪ ܠܡܫܥܒܕܘ̱ ܠܒܢܝ̈ ܐܪܡ ܒܫܘܥܒܕܐ ܡܨܪܝܐ

  كلمة أخيرة لقد إنتقدت عدة مرات الطروحات التاريخية التي ألفها السيد فتوحي من وحي خياله و تفسيراته الخاطئة !

و من المؤسف أن إخوتنا الكلدان صدقوا طروحات فتوحي المزيفة و ابتعدوا عن دراسات الأب المؤرخ ألبير أبونا الأكادمية !

 هنري بدروس كيفا

 نموذج من مقالات عامر فتوحي المزيفة هل نحن سريان العراق... سوريون أم عراقيون كلدان؟

http://kaldaya.net/2013/Articles/04/Apr25_AmerFatouhi.html
16  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 00:56 04/01/2014
الى المدعو نفسه aziz hana43
انني لا أعترف بأن الاسم السرياني هو مقدس لأنه لم يطلق على المسيحيين كما أنت تروج و هدفك غير النبيل هو إفراغ التسمية السريانية لأنها تشير الى هوية آرامية واضحة !
 يبدو أن الشعوب المنقرضة هي عزيزة عندك أكثر من هويتك السريانية
الآرامية ... هل عندك نص سرياني وردت فيه التسمية السريانية بمعنى
مسيحي ؟
17  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 15:04 02/01/2014
السريان المشارقة و المغاربة هم آراميون هوية و لغة و حضارة !
 السيد المحترم نيسن يوحنا
 إنني متخصص في التاريخ السرياني و قد درست علم التأريخ في الجامعة اللبنانية خلال ست سنوات و حصلت على شهادتي الليسانس
 و الماجيستر في قسم التاريخ بين 1976 و 1982 . و قد كنت من
المتفوقين في الجامعة و أعطتني الجامعة منحة تخصص لمدة خمس
سنوات فسافرت الى باريس و إنتسبت الى جامعة السوربون حيث
حصلت على DEA سنة 1983 أي شهادة عليا في الدرسات و تعني
أن الجامعة قد قبلت موضوع أطروحتي لنيل شهادة الدكتورا ... و لكن
لأسباب إقتصادية لم أستطع أن أكمل أطروحتي و المهم هو إنني
إخترت التخصص في التاريخ السرياني!
  المشكلة يا أخ نيسن هي أنني تعمقت في دراسة المصادر السريانية
و صلحت عددا كبيرا من الطروحات الخاطئة المنتشرة بين السريان ...
المشكلة هي أن السريان النساطرة صاروا يدعون بهوية أشورية غير
علمية و يحاولون بكل الطرق إثبات هذه " الهوية الأشورية المزيفة "!
  إن أسئلتك لم تحرجني أبدا و هنالك كثيرون من حملة الأسماء
المستعارة قد كتبوا عني تعليقات مخجلة و لذلك لا أعطيهم أية أهمية .
إنني لا أعرف لما تتهمني بأنني " متحيز " و أنت لم تتحقق في أي
موضوع تاريخي قد عالجته في أبحاثي ؟ عفوا إن بعض أسئلتك توضح
لنا بعدم إطلاعك على تاريخنا السرياني فأنت تجهل أن أغلبية ساحقة
من الكتاب و الفلاسفة و الأطباء و معلمي اللغة السريانية و الشعراء
و الموسيقيين من القرن الثالث حتى حوال القرن الخامس عشر الميلادي
كانوا من رجال الدين !
  أخيرا أنت تسأل " انا اعرف انك باحث ولكن هل هذا يعني انك اكتشفت من خلال بحوثك ان كل المسيحيين اصلهم سريان؟"
و عندما أكدت لك نعم أن كل المسيحيين المشارقة يتحدرون من السريان
الآراميين ... أنت كتبت منتقدا "  فلماذا معظم مصادرك هي اما كنسية او اشخاص عملوا في الحقل المسيحي، بينما الباحثون عن التأريخ فأنهم يركزون اكثر على المصادر الأثرية؟؟"
  السيد نيسن : جميع مسحيي الشرق ينتمون الى الشعب السرياني الآرامي و لغتهم و حضارتهم هي السريانية الآرامية و البراهين موجودة
في مصادر أجدادك و الآثارات الأشورية تغني معرفتنا و لكنها ليست
براهين تثبت أننا أشوريين .
 نحن نناضل و سنناضل من أجل تصحيح كل المفاهيم الخاطئة إعتمادا
على التاريخ الأكاديمي المعترف به . أخيرا لقد تعلمت في جامعات
و معاهد باريس العلم و التواضع و للأسف - لبعض المنخدعين
بالإيديولوجيات المزيفة - أن لا أحدا يستطيع أن يبدل هوية أجداده !
سورايا/  السرياني المعاصر لا يستطيع أن يختار هوية قديمة لأجداده !
18  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 15:53 31/12/2013
السيد المحترم نيسن يوحنا
 أولا أعيدك و أتمنى لك سنة جديدة مباركة راجيا من الله أن يزرع في
قلوبنا حب العمل من أجل وحدة شعبنا السرياني الآرامي .
الأخ نيسن إنني مثلك لا أحب الجدالات العقيمة و لكن اتمنى منك أن
تتعمق في تاريخ الشرق الحقيقي و أن تتوقف بترديد مفاهيم خاطئة حديثة :
أ - من هم الساكنون " مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ " ؟ حسب إطلاعك ؟
ب - لقد كتبت : " فأنا مخزى سؤالي كان لكي اتأكد منك بأن السريان هم فقط الذين قبلوا المسيح ام لا؟"
 * التسمية السريانية قد أصبحت مرادفة للآراميين منذ القرن الثالث ق0م
* الآراميون حافظوا على اسمهم الآرامي مئات السنين بعد قبولهم الديانة
  المسيحية !
* هنالك نظرية حديثة " تدعي " أن الآراميين قد تخلوا عن إسمهم و فضلوا أن يسموا سريان ...
* النظرية هي خاطئة لأن أجدادنا لم يتخلوا عن اسمهم الآرامي و لكن
بعض السريان يستغلون هذه النظرية ليدعوا أنهم من جذور إحدى الشعوب المنقرضة و يحاولون مثل السيد حبيب التاريخ المزيف أن
يروجوا أن التسمية السريانية قد أطلقت على عدة شعوب...
ج - لقد كتبت أمرا مضحكا " وانا ارى في بحوثك هي احادية الجانب وليست شاملة وكل مالا يعنيك تهمله، فالباحث الحقيقي وحتى ان اراد ان يلازم طرف معين فأنه في ابحاثه يذكر الامور المخالفة لآرائه للامانة العلمية. "
 * الباحث الحقيقي يبحث عن الحقيقية المجردة
* الباحث الحقيقي لا يلازم أي طرف و لا يجامل أحدا من المتطفلين!
*الأمانة العلمية هي صفة لا تملكها أنت لأنك لم تتحقق في أي نقطة
  في موضوعي .
* الذي يزعج هو أمانتي العلمية لأنني أسمي أجدادك بإسمهم العلمي
 و التاريخي أي السريان المشارقة المتحدرين من الآراميين !
* كم كنت أتمنى أن أرى تعليقا لك حول بعض المتطرفين الذين لا
 يزالون يدعون أن اسم سورايا أصله أسوريا و يعني الشعب الأشوري
 المنقرض !
د - أخيرا لقد ختمت تعليقك بهذه الجملة التي تنتقدني فيها ( حسب
مفاهيمك للتاريخ ) و تقول " سؤال اخير سيدي هنري بدروس (رغم اني غير مهتم بالامور التسموية) انت تريد ان تثبت سريانية الاشورين والكلدان  فلماذا معظم مصادرك هي اما كنسية او اشخاص عملوا في الحقل المسيحي، بينما الباحثون عن التأريخ فأنهم يركزون اكثر على المصادر الأثرية؟؟"
 * لست أنا الذي يريد أن يثبت سريانية الأشوريين و الكلدان و لكن
مصادرهم السريانية هي التي تثبت  ! هنالك فرق كبير في التعابير
و أتمنى منك أن تطلب البراهين و ألا تتهرب من مسؤوليتك !
* المصادر السريانية الشرقية أو الغربية هي مكتوبة من قبل رجال
الدين السريان : سؤالي لك هل نتخلى عن هذه المصادر لأنها تثبت
زيف الفكر الأشوري ؟ لقد تعمقت بها خلال أبحاثي و تعرفت من خلالها
على تاريخنا الأكاديمي الذي على ما يبدو يزعجك !
* أنت تدعي " بينما الباحثون عن التأريخ فأنهم يركزون اكثر على المصادر الأثرية؟؟" ما هذه البدعة الجديدة ؟
 السيد نيسن المحترم
 هنالك عدة علوم تساعد الباحثين في البحث التأريخي و منها علم
الآثار و لكن هنالك مواضيع تاريخية عديدة لا يلعب فيها علم الآثار
أي دور مهم : مثلا موضوع " الشرق و جغرافيته القديمة " ...
  هويتنا السريانية موجودة في مصادرنا لأن أجدادنا قد ذكروا لنا إسمهم
و ما يعني لهم : لقد ترك الرومان عشرات الآثارات في كل الشرق ولكن
لا أحد اليوم يدعي بهوية رومانية !
 لقد ترك الأشوريون عشرات الآثارات خاصة في بلاد أشور القديمة
هذه الآثارات و الكتابات الأكادية تساعدنا على معرفة تاريخ الشرق القديم
و لكنها ليست براهين - كما تتوهم - تثبت أن السريان يتحدرون من
الأشوريين !
 هنري بدروس كيفا 
 
19  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 16:11 29/12/2013
الى السيد حبيب خوري أو حبيب الشعوب المنقرضة !
  أنت لست الحجر الذي رفضه البناؤون و تعليقاتك في الأمور التاريخية
بدون أي تحقيق هي البرهان الساطع !
 أنت تردد أنك سرياني و مدعي بالعروبة و تحب إحياء الشعوب المنقرضة فقط لأنك تؤمن بإيديولوجية مزيفة تردد أن التسمية السريانية
 تعني المسيحية و قد شملت شعوب عديدة !
  أنت تعيش في دنيا الأحلام و تتوهم أن من حقك الطبيعي أن تحمل
العلم الآرامي بيد و بيد أخرى تتنكر لتاريخهم و هويتهم !
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الى البطريركية الكلدانية الموقرة ،توضيحكم لايخدم سوى أعداء الكلدان .؟! في: 13:01 29/12/2013
من هي ال "  أمة عظيمة أعطت الأبجدية والحضارة للإنسانية كلها" ؟
 الى السيد المحترم  Yakdan Nissan
 أمر مضحك أنت تعيد إخوتك و تتمنى لهم "  من السنة الجديدة ان تفتح قلوبكم وتنير عقولكم وأفكاركم لما هو خدمة شعبنا وأمتنا ووطننا ."
و يبدو إنك تتجاهل جذورك السريانية الآرامية و تصدق الطروحات التي
تدعي بتحدر السريان المشارقة من الأشوريين ...
 إنني أتمنى من الله أن ينير عقلك و تجيبني على سؤال بسيط :
هل الأشوريون هم الذين أعطوا الأبجدية للعالم أم الكنعانيون ؟
21  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 16:52 28/12/2013
السيد المحترم nisen
 هذا رد غير مباشر على بعض الكهنة المغامرين الذين يدعون بجذور
عربية وهمية و يوهمون مسيحيي شرقنا الحبيب أن خلاصهم هو في
الذوبان العروبي .
 لذلك أحببت أن أنشر بعض المعلومات التاريخية حول " الشرق ".
و إنني أنطلق من المصادر السريانية الغنية التي تشرح لنا حول
الإنقسامات داخل الشعب السرياني الآرامي . إنني لا أدعي  أن يسوع
المسيح قد جاء من أجل السريان فقط , و لا أدعي أن التسمية السريانية
تعني المسيحيين لأنها نظرية غير علمية ...
  أخيرا لقد إنتشرت بين السريان المشارقة و المغاربة عدة إيديولوجيات
مزيفة تبعد السريان عن جذورهم الآرامية الحقيقية و للأسف لا يزال
كثير من المغامرين يتوهمون أن طروحاتهم الخاطئة هي " حقائق تاريخية" و علينا أن نحترمها لأنهم يصدقونها ...
  أدعوك الى إعادة قراءة هذا المقال بدون أفكار مسبقة و أن تتحقق
بنفسك إذا كان السريان يؤمنون بأنهم شعب واحد . لقد وجدت من خلال
أبحاثي أن جميع السريان النساطرة المشارقة ( اليوم كلدان و أشوريين)   و السريان المغاربة : السريان الملكيين ( روم و موارنة ) والسريان اليعاقبة ( ارثودكس و كاثوليك و إنجليين...) كانوا يؤمنون بأنهم ينتمون
الى شعب سرياني آرامي واحد !
   إنني أدعوك كي تتحقق بنفسك و أرجو ألا تتهمني بأنني أستخدم
كلمة خلاص بمعنى مسيحي ديني : أغلبية ساحقة من المسيحيين المشارقة تتعرب بسبب تجاهل بعض رجال الدين لتاريخنا الأكاديمي .
22  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 09:44 28/12/2013
         " فقط العلماء يحق لهم مناقشة الأمور العلمية "
 السيد المحترم حبيب الخوري
 من حقك الطبيعي أن تبدي رأيك في المواضيع المطروحة و لكن اسمح
لي إن رأيك في موضوع الهوية السريانية التاريخية هو غير مهم لإنك
تردد مفاهيم خاطئة ...
  التسمية السريانية لم تطلق على المسيحيين كما تتوهم و التسمية
السريانية لم تطلق إلا على الآراميين و ليس على الشعوب المنقرضة !
إنني لا أكتب من وجهة نظر سياسية و لكن مطالبتي بإعتماد التاريخ
الأكديمي صار له وزن سياسي لأنه يمنع المغامرين مثلك من تفريغ
التسمية السريانية من مدلولاتها التاريخية و القومية !
  لا تتوهم بأنني سأسئلك عن " براهين " حول إدعائك بأن التسمية
السريانية تعني المسيحي و قد أطلقت على الشعوب القديمة المنقرضة.
و لا تتوهم أن تعليقاتك لها وزن علمي فأنت تحمل اسم لبناني و ترفع
العلم الآرامي و تدعي إنك سرياني و لكنك عن عمد تشوه الهوية
السريانية الآرامية لأسباب غير معروفة !
 للتذكير فقط : من يرفع العلم الآرامي عليه أولا أن يؤمن بالتاريخ العلمي
لا أن يزيف هويتنا السريانية كما أنت تفعل !
23  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟ في: 10:43 27/12/2013
هل خلاص المسيحيين المشارقة هو في ذوبانهم و إنكار هويتهم؟

 هنري بدروس كيفا

 موضوع مهم بنظرنا و لا شك  بنظر أكثرية ساحقة من المسيحيين الذين تعود جذورهم الى شرقنا الحبيب .

سأحاول أن أشرح بدقة بعض الكلمات المهمة قبل معالجة هذا الموضوع الحساس .

أولا  - جغرافية شرقنا الحبيب التاريخية :

 هنالك عدة مفاهيم خاطئة حول تعبير " الشرق " الجغرافي التاريخي !

و أغلبيتها إنتشرت في القرن التاسع عشر بعد إهتمام الدول الأروبية في تاريخ شرقنا الحبيب و أطماعهم الخبيثة في خيراته .

أ- هنالك فكرة رائجة و هي أن الشرق هو الولاية الإدارية أسورستان الفارسية و قد تبنى الحزب القومي السوري هذه الفكرة ونشر تعبير" سوريا الكبرى "!

و طبعا هذه تسمية سياسية خاطئة و ليست تسمية تاريخية لشرقنا الحبيب!

للأسف لا يزال كثير من المسيحيين المشارقة  يخلطون بين تسمية سياسية و تسمية تاريخية و عدد كبير لا يزال يتوهم أن " سوريا الكبرى " هي تسمية تاريخية حقيقية !

ب -  لقد تبنى العروبيون تسمية حديثة و هي " الهلال الخصيب " !

و بكل تأكيد هذه ليست تسمية تاريخية و لكنها تسمية خاطئة من القرن التاسع عشر تدعي بوجود وحدة جغرافية و سياسية تجمع العرب سكان شبه الجزيرة العربية مع شرقنا القديم .

يروج العروبيون هذا التعبير لأنه يخدم إيديولوجيتهم التي تدعي أن شبه الجزيرة العربية و شرقنا القديم كانتا موحدتين و أن العرب كانوا من سكان الشرق الأصيلين !

ج - ما هو أقدم ذكر لتسمية الشرق و ما هي جغرافيته ؟

 *الأشوريون و الكلدان من بعدهم لم يستخدموا تسمية واحدة للإشارة الى الشرق القديم و طبعا لم يستخدموا لفظة " الشرق " في كتاباتهم .

و نفس الملاحظة الى الفرس فإنهم لم يستخدموا تسمية جغرافية موحدة لكل الشرق و هذا واضح من تسمياتهم الإدارية فهنالك مرزبانة أسورستان و مرزبانة بابل و مرزبانة العربية  (شبه الجزيرة العربية)!

 *لقد وجدنا في المصادر اليونانية القديمة إنها إستخدمت بكثرة تعبير " الشرق " كتسمية جغرافية و لكن من أجل الدقة يجب الإشارة الى أن تعبير " الشرق "  و إن كان جغرافيا فهو ظل مبهما لا يشير الى منطقة جغرافية محددة !

 *الرومان هم أول من إستخدم  تعبير " الشرق " كتسمية جغرافية محددة و قد أخذوه من قدامى اليونانيين و ليس من تسميات شرقية قديمة كسوريا الكبرى أو سوريا الطبيعية الحديثتين !

د - تسمية " الشرق " في الإمبراطورية الرومانية و عند إنتشار المسيحية.

 لقد أطلق الرومان تسمية " الشرق " على جميع المناطق التي كانت خاضعة لهم في شرقنا و هي العراق القديم و سوريا القديمة و بيت نهرين ( الجزيرة السورية ) و كيليكيا و إيصوريا !

و طبعا بلاد مصر كانت خاضعة للرومان و لكن تسمية " الشرق " لم تكن تشملها !

فقد كانت تؤلف ولاية رومانية مستقلة ... و يبدو أن الرومان قد تركوا ولاية فلسطين مستقلة عن ولايتي مصر و الشرق و إن كانت خاضعة عسكريا لحاكم إنطاكيا عاصمة الشرق !

  لقد تقلص الحكم الروماني بعد الحكم الساساني الذي أبعدهم من مناطق عديدة من العراق القديم !

و كان المسيحيون المشارقة المتحدرين من السريان الآراميين خاضعين الى الإمبراطورية الرومانية في المناطق غربي الفرات و في بيت نهرين / الجزيرة ( شرق الفرات ) بينما كان المسيحيون في العراق القديم خاضعين للحكم الساساني .

بعد مجمع خلقيدونيا سنة 451م تقرر ضم فلسطين الى ولاية الشرق !

 و نحن نعلم من خلال الوثائق الجغرافية المتعلقة ببطريكية  إنطاكيا ما هي المناطق التي كانت ضمن " الشرق " ( أنظر الى الخريطة التاريخية المرفقة (.

 بعض الملاحظات المهمة

 *إن الرومان قد أزالوا التسمية الإسرائلية التاريخية القديمة و أطلقوا تسمية فلسطين الإدارية الجغرافية على المنطقة .

علما أن التسمية التاريخية فلسطو كانت تطلق على منطقة غزة الساحلية فقط !

 *لقد أطلق الرومان تسمية " العربية السعيدة " على المناطق الواقعة شرقي نهر الأردن و كانت هذه المنطقة آرامية بسكانها و لغتها لأنها كانت مسكونة لمئات السنين بالأنباط الآراميين !

 *للأسف الشديد بعض الباحثين مثل المؤرخ أسد رستم كانوا يؤكدون أن بطريركية إنطاكيا كانت يونانية و عربية و سريانية بسكانها! 

وللأسف هذا الرأي هم مخالف للحقيقة التاريخية و قد توهم كثيرون من المسيحيين المستعربين أن شبه الجزيرة العربية كانت ضمن بطريركية إنطاكيا و ضمن شرقنا الحبيب !

 *للتذكير فقط أن سكان العربية السعيدة كانوا من الأنباط الآراميين الذين إستعربوا مع الزمن !

فبطريركية إنطاكيا لم تكن عربية بسكانها و العنصر اليوناني كان في بعض المدن و في مناطق كيليكيا الأولى و الثانية و إيصوريا !

 *دمشق كانت العاصمة لمنطقة  فينيقيا الثانية : هذا لا يعني أن سكان دمشق كانوا من الفينيقيين لأننا نعلم أن هذه المدينة كانت آرامية قبل الرومان و بعدهم بمئات السنين !

التسميات الإدارية لا تغير هوية الشعوب !

 ثانيا - من هم المسيحيون المشارقة و ما هي هويتهم التاريخية ؟

 سؤال مزعج جدا خاصة للمسيحيين الذين يتوهمون أن هوية المسيحي الذي يعيش في لبنان هي مخالفة لهوية المسيحي الذي يعيش في العراق أو سوريا !

و بكل تأكيد هذا السؤال هو مزعج جدا لكل مسيحي شرقي لا يزال يتوهم أن له جذورا عربية و أن من حقه الطبيعي أن يدعي بعروبيته !

و للأسف بعض رجال الدين لا يزالون يدعون بأن المسيحيين هم عرب بدون برهين علمية !

 أ - إمتداد تسمية مسيحيين مشارقة لتشمل إخوتنا الأرمن و الأقباط .

 لقد توسع معنى الشرق في المفاهيم الحديثة و صار يشمل – حسب المفاهيم الأوروبية - مصر و إيران و شبه الجزيرة العربية و القوقاز...

أغلبية ساحقة من المسيحيين المشارقة تعتبر الشعب الأرمني و القبطي من المسيحيين المشارقة و هذا أمر طبيعي لأن مفهومنا لتسمية الشرق قد تطور في التاريخ الحديث !

و لكن من أجل الدقة فإن " الشرق " هو المنطقة التي كانت خاضعة لسلطة بطريركية إنطاكيا .

ب - هذا الموضوع ليس موجه الى السريان الذين يؤمنون بإيديولوجيات  سياسية حديثة  مزيفة لهوية أجدادهم مثل السريان الذين يرددون بدون تحقيق أن جذورهم هي أشورية !

هذه الإدعاءات الكاذبة تسمح لبعض السريان المستعربين في المضي بترديد طروحات عروبية غير علمية !

ج - المسيحيون المشارقة ينتمون الى الكنائس الإنطاكية التاريخية التي إستقلت و إنفصلت عن كنيسة إنطاكيا و بطركيتها و هم ينتمون بأكثريتهم الساحقة الى السريان الآ راميين .

د - لقد إنقسم السريان الى سريان شرقيين نسبة الى نهر الفرات و الى سريان غربيين !

و بعد اعلان الإمبراطور ديوكلسيان البيزنطي أن الديانة المسيحية هي الدين الرسمي في امبراطورته , عمد الفرس الى مضايقة السريان المشارقة مما أجبرهم على الإستقلام عن بطريركية إنطاكيا .

من المؤسف أن أتباع الكنيسة السريانية الشرقية قد إنفصلوا و أسسوا عدة كنائس مع تسميات كلدانية و أشورية حديثة و صار أتباع تلك الكنائس يدعون بهويات أشورية و كلدانية و بعض المتطرفين منهم صاروا يدعون بوجود لغات أشورية و كلدانية قديمة و حديثة!

( للتذكير لا يوجد لغة أشورية و كلدانية لا قديمة و لا حديثة ... السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية المعروفة بالسورث و لكن تطرفهم يدفعهم الى تسميتها أشورية و كلدانية... (

 هؤلاء الإخوة هم أسرى مفاهيمهم الخاطئة و لعلى البرهان الذي يوضح لنا مفاهيمهم الخاطئة هو القديس مار افرام السرياني الذي ولد في مدينة نصيبين عاصمة بيت عرباي الآرامية ( بعض رجال الدين السريان لا يزالون يدعون بجذور عربية لأنهم يتوهمون أن تسمية بيت عرباي تشير الى العرب القدامى !)

في بداية القرن الرابع و لكنه أجبر الى هجر مدينة أجداده و إنتقل الى الرها بعد سقوط نصيبين بيد الفرس سنة 363 م!

  الشيئ المؤلم أن القديس افرام الذي لقب بالسرياني هو أنه كان يعتبر جميع المسيحيين المشارقة ينتمون الى الآراميين و لا زلنا نرى بعض المتطفلين و المغامرين يعتبرون مار افرام أشوريا أو كلدانيا حسب مفاهيمه الخاطئة !

 المصادر السريانية الشرقية تؤكد بشكل قاطع أن جميع مسيحيي العراق كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين و لكن رجال الدين المعاصرين المنتمين الى هذه الكنائس السريانية لا يملكون شجاعة الأب المؤرخ البير أبونا الذي يؤكد إنتمائهم الآرامي في كتبه و أبحاثه العديدة !

ه - المسيحيون في بلاد سوريا / بلاد آرام القديمة و الجزيرة / بيت نهرين يتحدرون من الآراميين فهذه المناطق كانت آرامية بسكانها بأكثر من 1500 سنة قبل إنتشار الديانة المسيحية بينهم !

و - نحن من خلال رابطة الأكادميين الآراميين ( ننتمي الى عدة كنائس سريانية أرثودكسية و كاثوليكية ) دعونا في الماضي الى إعتماد التاريخ الأكاديمي للعودة الى جذورنا الحقيقية !

و هذه الدعوة موجهة الى كل مسيحي مشرقي يريد معرفة جذوره التاريخية الحقيقية !

ز - المسيحيون المشارقة ينتمون بأكثريتهم الساحقة الى السريان الآراميين !

 إخوتنا من أبناء كنيسة الموارنة و الروم هم أحفاد السريان الملكيين الذي تبعوا تعاليم مجمع خلقيدونيا بعكس السريان الأرثودكس الذين ناهضوا تعاليمه !

ح - لقد كانت منتشرة فكرة خاطئة في بداية القرن العشرين مفادها أن الشعب السرياني و القبطي و الأرمني كانوا يكرهون الشعب اليوناني و أرادوا الإستقلال من إمبراطوريتهم البيزنطية الظالمة!

و لكنني عندما سافرت الى فرنسا لإعداد أطروحة في جامعة السوربون " حول الأسباب الحقيقية لإستقلال الكنيسة السريانية الآرامية المناهضة لمجمع خلقيدونيا"إكتشفت أن السريان لم يناضلوا ضد اليونانيين من أجل أسباب قومية و لكن من أجل أسباب عقائدية و أن الشعب السرياني قد إنقسم الى قسمين في بطريركية إنطاكيا أي في شرقنا الحبيب :

* "السريان الملكيون " الذين حافظوا على تعاليم مجمع خلقيدونيا !

وهم أبناء كنائس الروم و الموارنة و فيما بعد الروم الكاثوليك و الإنجليين...

" *السريان المناهضون" و هم السريان الأرثودكس و فيما بعد السريان الكاثوليك و السريان الإنجليين !

ملاحظة صغيرة إن تأكيدنا أن هويتنا التاريخية هي سريانية آرامية لا تعني إننا ندعو بإنتمائنا الى عرق آرامي صافي !

لأننا نعلم جيدا إن بقايا شعوب عديدة قد إنصهرت و ذابت ضمن الآراميين أجدادنا !

 ثالثا - هل الإدعاء بجذور عربية مزيفة هو خشبة خلاص المسيحيين المشارقة ؟

  للأسف الشديد بعض المسيحيين المشارقة , يعيشون في مناطق مسيحية أو تركوا شرقنا الحبيب ,  لا يشعرون أبدا بما يعاني المسيحي الذي يعيش في العراق أو سوريا أو مصر و بعض الأحيان يوجهون " نصائح مضحكة " من نوع " إذا كنت تريد أن تكون سريانيا أصيلا أترك كل شيئ تملكه في أرض أجدادك في العراق و سوريا و إذهب و قاوم مثل المسيحيين في لبنان !"

 المضحك في هذه النصيحة هو أنها تدعو الى إقتلاع الوجود المسيحي في الشرق من أجل تقويته في جزء منه و هو لبنان !

للأسف أن على " مسيحيي لبنان " المثقفين أن يتعلموا من تجاربهم و ضياعهم لهويتهم التاريخية كي يساعدوا مسيحيي الشرق في الحفاظ على مناطقهم التاريخية !

المضحك أيضا أن مسيحيي لبنان ليسوا " مستعدين " لقبول مسيحيي الشرق المضطرين الى هجره !

  لقد وجدنا في الآونة الأخيرة أن عددا كبيرا من رجال الدين المسيحيين يجاهرون علنا - و بدون حياء - أن جذورهم هي عربية أو أن المسيحيين يتحدرون من العرب!

يرددون طروحات تاريخية غير علمية حيث يخلطون فيها تاريخ القبائل العربية المسيحية قبيل إنتشار الإسلام و تاريخ الغساسنة المسيحيين!

و في جميع الحالات لا يذكرون شيئا عن تلك القبائل المسيحية العربية بعد الإسلام !

سؤال مطروح هل المسيحيون المشارقة و رجال الدين منهم على الأخص يتوهمون أن " الإدعاء " بوجود مسيحيين عرب اليوم يخدم الوجود " المسيحي " في الشرق؟

الغاية لا تبرر الوسيلة و كل رجل دين من أية كنيسة كان يدعي بوجود مسيحي عربي هو ناكر لجذور أجداده!

قد يكون من حقه أن يكون " مسيحيا مستعربا " أو ناطقا باللغة العربية و لكنه لا يحق له أن يزيف هويتنا السريانية الآرامية التي إذا لم يسمع بها فهو لأنه متطفل على تاريخ الشرق !

المسلم العربي لا يستطيع أن يكون " أصيلا " عندما يكون محاطا- لا سمح الله - ببعض السريان و الأرمن و الأقباط الذين يؤكدون له خوفا منه  بأنهم عرب أقحاح !

الإدعاء بوجود هوية عربية مسيحية ليس خشبة خلاص المسيحيين المشارقة بل هو الموت لهم بالتقسيط و على مراحل !

العودة الى جذورهم التاريخية هو خشبة خلاصهم لأنه رفض صريح للعروبة المزيفة و رغبة حقيقية في الحفاظ على هويتهم في كل مكان في العالم !

الى الكهنة الذين يتجاهلون هويتهم التاريخية عن غباء و يتوهمون أن قول المسيح " كونوا ودعاء كالحمام و حكماء كالحيات " لا يشفع بهم عندما يتنكرون لهوية أجدادهم من أجل مراضاة أية سلطة!

  الشجاعة الحقيقية هي الدعوة الى دراسة أكادمية لهوية مسيحيي شرقنا الحبيب  و ليس في تسريع ذوبانهم في العروبة و إلصاق الهوية العربية غير العلمية في تاريخ أجدادهم !
24  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل إسم إديسا Edessa هو يوناني أم أشوري ؟ في: 17:11 25/12/2013

هل إسم إديسا Edessa هو يوناني أم أشوري ؟
 

أقدم هذا البحث الى السريان الرهاويين الذين يهمهم معرفة تاريخ أجدادهم و مدينتهم المباركة . في موضوع سابق " هل كل المصادر القديمة هي صادقة ؟ " الرابط

http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=11046
لقد أشرت فيه إلى الأمور التالية :

إنني أتذكر أن بعض مؤرخي السريان من القرن التاسع الميلادي و تواريخهم منشورة في الأعداد الأولى من مجلدات C.S.C.O في بداية القرن العشرين حيث تناقلوا أن " سلوقس قد بنى عدة مدن في الشرق و سماها Edessa على إسم إبنته و Laodice على إسم إبنته ...."أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الرها يذكرون أن إسمها اليوناني Edessa هو تيمنا بعاصمة المقدونيين القديمة Edessa التي لا تزال موجودة حتى اليوم !" لقد كانت غايتي الأولى من طرح الموضوع أن أدفع السرياني المثقف لكي يتعرف على أهمية المصادر (وهنا السريانية) لمعرفة تاريخ أجدادنا و تراثهم و ضرورة النقد الداخلي للمصادر قبل إعتمادها !

أولا - التاريخ الأكاديمي و التاريخ المسيس !

أ - التاريخ الأكاديمي هو ضرورة لقد شعرنا في رابطة الأكادميين الآراميين , بأهمية إنتشار التاريخ العلمي بين أبناء الشعب السرياني الآرامي 0 و وجدنا أن إنتشار التاريخ الأكاديمي يساهم في وحدة شعبنا التاريخية و قدمنا عدة برامج من خلال فضائية سوريويو سات حول تطور علم التأريخ : كان التأريخ يعتبر في الماضي أدبا و لم تكن له منهجية معروفة أو متبعة ! و لكنه أصبح في التاريخ الحديث علما له منهجية واضحة هدفها البحث عن الحقائق التاريخية و ذكرها كما هي !

ب - لما التاريخ الأكاديمي هو ضرورة ؟ يقول المؤرخ البريطاني هوبل "إذا أردت أن تلغي شعبا تبدأ أولا بشلّ ذاكرته، ثم يلغي كتبه و ثقافاته و تاريخه، ثم يكتب له طرف آخر و يعطيه ثقافة أخرى و يخترع له تاريخا آخر... عندها ينسى هذا الشعب من كان و ماذا كان والعالم ينساه أيضا..." للأسف أن أورهاي الرها قد تعرضت لحملة قوية لتشويه تاريخها و هوية سكانها من بعض أبنائها الذين يؤمنون بالتسمية الأشورية المزيفة .

ج - التاريخ المسيس للأسف بعض الدول و الشعوب و الأنظمة و الإيديولوجيات تستخدم التاريخ المسيس لتحقيق أهدافها و مصالحها :

* عندما ألقت الولايات المتحدة القنابل النووية على مدينتي هيروشيما و نكزاكي في صيف 1945 إدعت أنها مجبرة لإلقائها كي تنقذ حياة حوالي مليون جندي أميركي ! هذا الإدعاء هو كي يؤيد الرأي العام الأميركي سياسة حكومتهم . المهتمون في تاريخ الحرب العالمية الثانية يعرفون اليوم أن الجيش الياباني كان في حالة إنهيار تام و أن إستخدام القنابل النووية لم يكن ضروريا ! الواقع أن أميركا كانت تريد أن تبرز قوتها العسكرية لحلفائها خاصة لستالين و أن تلعب دورا كبيرا في قيادة العالم . و المضحك المبكي أن تلك القنابل النووية قد لوثت أماكن وقوعها و قد سببت وفيات عشرات من اليابانيين يوميا و خلال سنوات طويلة و لكن تواجد القوات و السلطة الأميركية في اليابان قد منع تسرب أي أخبار تتحدث عن هذا الموضوع! أحد كبار المسؤولين الأميركيين كان يؤكد أمام الصحافيين " أن القنبلة النووية هي نظيفة ! "

* لا أحد يحق له أن ينكر تواجد الشعب الكردي في شرقنا الحبيب و لكن قيام بعض الأكراد بالإدعاء تارة أنهم من جذور ميدية و طورا من جذور كاشية Cassite كي يثبتوا أنهم من سكان الشرق الأصيلين يدفعنا إلى الشك في صحة تلك الإدعاءات و نقدها .
راجع "جذور تاريخية للأكراد في سوريا أم طموحات سياسية ؟"
http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=8896
 
* بعض الأحزاب السريانية تدعي أن السريان يتحدرون من الأشوريين لأن الإسم السرياني مشتق من الأشوريين ! و كان الأستاذ أبروهوم نورو يؤمن أن السريان يتحدرون من الآراميين و الأشوريين و هذه آراء غير علمية لأن إسمنا السرياني :

* قد أطلقه اليونانيون على سكان الشرق بشكل عام .

* و قد أخذوه من الفرس الذين كانوا قد أطلقوا تسمية " اسورستان " الإدارية على كل الشرق القديم .

* الشعب الأشوري لم يطلق إسم " أشور " على شرقنا الحبيب و لم يستوطنوا في بلاد آرام ( سوريا القديمة ) أو في نهريما / بيت نهرين ( الجزيرة السورية ) التي أطلقت عليها أسفار التوراة " آرام نهرين "! و كانت أورهاي الرها عاصمتها منذ عهد الأباجرة !

* التسمية السريانية صارت مرادفة لأجدادنا الآراميين : فمار أفرام يسمي سكان الرها " آراميين " و ليس " أشوريين أم إسبان " !
 أما العالم يعقوب الرهاوي فهو يردد " " ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ " أي و هكذا عندنا نحن الآراميون أي السريان !

ثانيا - هل إسم إديسا Edessa هو أشوري ؟

أ - إسم إديسا Edessa في المصادر السريانية لقد شرحت سابقا - إستنادا إلى المصادر السريانية - أن علماء السريان كانوا يؤمنون أن إسم Edessa هو يوناني لأن الملك سلوقس قد أطلقه على مدينة أجدادنا العظام . المشكلة التي وجدتها في المصادر السريانية إنها تردد أن إسم Edessa هو مأخوذ من إسم بنت للملك سلوقس بينما المصادر اليونانية لا تذكر أن هذا الملك له إبنة إسمها Edessa !

ب - هل الغاية تبرر الوسيلة ؟ لا شك أن السريان الرهاويين المهتمين يعرفون جيدا أن أحد أبناء الرها المغامرين يدعي أن إسم Edessa هو أشوري أكادي و يدعي أنه يعني " الحديثة " و يؤلف رواية مفادها أن الأشوريين بعد هربهم من بلاد أشور بعد سقوطها سنة 612 ق0م قد إستقروا في هذه المدينة و سموها " الحديثة "! المضحك في تفسيرات هذا الرهاوي المغامر أنه يدعي - إستنادا - الى نظريته التاريخية السياسية أن الأشوريين قد وصلوا الى ألمانيا و أنه من الممكن أن يكونوا قد بنوا أيضا Odessa على البحر الأسود ! و لا يخجل من التلميح أن Edessa عاصمة المقدونيين قد تكون أشورية !

ج - ماذا ينفع تشويه تاريخنا الحقيقي من أجل تسمية أشورية مزيفة ؟ لن أضيع وقتي مع إخوة لنا يعيشون في عالم الأحلام متوهمين أن تفسيراتهم لها وزن علمي . منذ يومين إطلعت على تاريخ يعقوب الرهاوي و كانت دهشتي كبيرة لأنني وجدت في الصفحة 281 في C S C O العدد 5/6 ما يلي /

" ܐܠܟܣܢܕܪܣ ܪܒܐ ܡܢ ܐܕܐܣܐ ܕܡܩܕܘܢܝܐ ܢܚܬܗ "

أي ما معناه أن أصل الإسكندر الكبير هو من مدينة إديسا في مقدونيا.

ثم يتكلم يعقوب الرهاوي عن الملك سلوقس :

" ܘܒܢܐܘܗ ܠܐܘܪܗܝ ܘ ܩܪܐܘܗ ܐܕܐܣܐ ܥܠ ܫܡ ܡܕܝܢܬܗܘ "

أي و بنى مدينة الرها و أطلق عليها إسم إديسا Edessa على إسم مدينته ( عاصمته ).

الخاتمة

أ - حبل الكذب و النفاق السياسي هو قصير ! الطروحات التاريخية المزيفة لا تعمر طويلا و عاجلا أم أجلا سينتصر التاريخ العلمي على أصحاب الطروحات المزيفة . من المؤسف أن فردا وحيدا - ليس له أية علاقة مع البحث التاريخي - يشوه تاريخ الرها و يدعي أن إسم Edessa هو أشوري !

ب - من هم سكان الرها ؟ نحن نعلم أن بعض إخوتنا من السريان يؤمنون بالهوية الأشورية المزيفة و لا يخجلون من ترديد تفسيرات خاطئة فقط للإدعاء أن سريان الرها أصلهم أشوري ! هذه مشكلة كبيرة أن يفسر كل سرياني هوية مدينة أجداده بدون العودة الى المصادر السريانية و المراجع العلمية. عدة مصادر سريانية كانت تذكر أن الملك أبجر كان أرمنيا و لكنني لم أجد أي نص سرياني يدعي أن أسرة الأباجرة أو سكان الرها كانوا من الأشوريين !

ج - السرياني الرهاوي و البحث التاريخي  إنني لا أعتب على السريان الرهاويين لأنهم لا يتابعون الأبحاث التاريخية حول مدينة أجدادهم المباركة و لكنني أتمنى ألا يخلطوا بين تاريخ أكاديمي موثق و طروحات فكر أشوري يلفظ أنفاسه الأخيرة ! هل يوجد بين السريان الرهاويين من يؤمن أن إسم Edessa عاصمة مقدونيا القديمة - و التي لا تزال موجودة حتى اليوم-هي إسم أشوري يعني الحديثة ؟ و يعني بطريقة ملتوية أن الإسكندر له جذور أشورية ؟
25  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل المثقف السرياني هو مسؤول عن إنقسام شعبنا أم الطروحات التاريخية المزيفة؟ في: 12:54 15/12/2013
هل المثقف السرياني هو مسؤول عن إنقسام شعبنا أم الطروحات التاريخية المزيفة؟

 

لقد نشر الباحث و الشاعر إسحق قومي الموقر مقالا مهما عنوانه" أحذرُ من انقسام شعبنا وعلى المثقفين تقع المسئولية التاريخية" لا شك أن غيرة هذا الشاعر تدفعه الى تحذير المثقفين السريان حول مسؤوليتهم .

 للأسف الشديد لم أجد أي تعليقات مهمة حول هذا التحذير لذلك أحب أن ألقي بعض الملاحظات خاصة في ما يتعلق بالتاريخ و هويتنا .

اولا - الإنقسامات داخل " شعبنا " .

إن المثقف السرياني غير مسؤول عن الإنقسامات في أمتنا السريانية/ الآرامية ، لأن هذه الإنقسامات قد تمت لأسباب دينية عقائدية في القرن الخامس و بعده .

 السرياني الذي قبل مجمع خلقيدونيا ظل محافظا على إنتمائه السرياني كذلك السرياني النسطوري .

 إن يقظة القوميات في القرن التاسع عشر هي التي حولت الإنقسامات الدينية الى إنقسامات " قومية ":

هنالك تيار ماروني يدعي بالإنتماء الفينيقي أو الإنتماء الى " قومية لبنانية تاريخية " .

أما إخوتنا السريان النساطرة فقد إنتشر الفكر القومي الأشوري في بداية القرن العشرين و صاروا يدعون أن كل السريان ينتمون الى الشعب الاشوري !

ثانيا -" شعب واحد ولغة واحدة وتاريخ واحد ومصير واحد."

لقد كتب الأخ إسحق قومي هذه الجملة و لكنه لم يذكر " إسم هذا الشعب و هويته التاريخية " .

بعض الأحزاب ترفع هذا الشعار ثم و بدون أية براهين تدعي أننا أشوريين و لما لا نكون " إسبان أو إيرانيين ".

نحن لا نشك في مصداقية الشاعر إسحق قومي فهو ينشد الوحدة و يتألم لمصيرنا و لكن وحدتنا التاريخية موجودة و إسم لغتنا معروف و محسوم .

 المشكلة هي وجود طروحات غير علمية تزور هوية السريان و تنفي وجودهم و تسرق لغتهم مدعين أن إسمها اللغة الاشورية !

إذا كان بعض إخوتنا يؤمنون أن جذورنا هي اشورية و البعض يؤمنون أنها آرامية فلا يحق لنا أن ندعي أننا " شعب واحد " بدون العودة الى التاريخ الحقيقي للشعب السرياني .

ثالثا - حجر الأساس لوحدة الأبحاث التاريخية والعلمية  يطالب الأخ اسحق قومي بالتاريخ الأكاديمي و هذا موقف إيجابي و لكنه يتناقض مع بعض الأفكار التي وردت في مقاله فهو قد ذكر" أنت آشوري فليس من حقي أن أرفضك وأستنكر عليك أشوريتكَ" هنالك شعوب عديدة قبل الأشوريين و بعدهم قد " إنقرضت " و لم يعد لهم أي وجود كشعب حي .

 إن علماء الكنيسة السريانية النسطورية ( منذ 1976 صارت تسمى اشورية ) يؤكدون على إنتمائهم الآرامي منذ أكثر من 1000 سنة فهل نصدقهم أم علينا أن نقبل بالطرح الأشوري ؟

  أخ إسحق قومي ، إن المصادر السريانية ( شرقية و غربية) تثبت لنا أن أجدادنا السريان كانوا يؤمنون بجذورهم و هويتهم الآرامية .

أما إخوتنا الذين يؤمنون بالهوية الأشورية فهم يستندون على تفسيرات خاطئة متعمدة . إن التسمية الاشورية في المصادر السريانية لم تكن مستحبة و صارت في قاموس حسن بن بهلول تعني " الأعداء " .

عندما ذكر د. أسعد صوما المتخصص في تاريخ السريان خلال لقاء في سوريويو سات هذه الحقائق حول التسمية الاشورية ، قام بعض الإخوة الأكادميين بنقده مدعين " أنه مخرب و مقسم للشعب السرياني ".

مما دفعني الى الرد على أحد هؤلاء الإخوة في موقع القامشلي و يظهر أنه مهندس أكاديمي و لكنه لا يريد أن يتعلم تاريخنا كما هو لأنه عاد مؤخرا وكتب في موقع القامشلي

http://www.kamishli.com/phpbb/viewtopic.php?f=5&t=5410

تحت عنوان رنان "هزيمة المثقفين والاكادميين السريان. واعضاء خندق الصمود"  فهو يتعجب "اين كان صوت المثقفين واقلام الاكادميين عندما قال الدكتور اسعد صوما في التلفزيون السرياني في هذا الوقت العصيب الذي يمر به شعبنا بأن:

الأثوريين هم اعداء السريان الآرميين استناداً إلى مقولة قالها حسن بن بهلول قبل اكثر من 1000 عام تقريباً."

هل يحق لمهندس أو لطبيب أو لشاعر لم يقم بأية دراسات تاريخية أن يتهجم على باحث نزيه مثل د. أسعد صوما ؟

عفوا هل المطلوب منا أن " نزور " مصادرنا السريانية كيف تتوافق مع الطرح الاشوري ؟

 لا شك إنك إطلعت على ما كتب أحد الكتاب الآراميين الذي يبحث عن الشهرة حول هذا الموضوع ( لن أذكر إسمه مخافة أن يصحح كل المغالطات التاريخية التي قد تكون موجودة في أبحاثي و يجبرني أن أعتذر أمام المثقفين السريان/ الآراميين(.

كتب الأديب الآرامي اللذي يتطاول على علم التاريخ وفقد أدب الحوار" وحول هذا الأمر، في إحدى لقاءاتي مع السيد د. أسعد صوما أسعد، سألته عن كيفية تطاوله على الآشوريين/الآثوريين واعتبار كلمة آثوري/ آشوري تعني عدو؟

 أجابني أنه قرأ في المعجم الفلاني أن الكلمة تعني عدو، أسأل السيد د. أسعد هل ما قاله فلان الفلاني في قاموسه من منظور علمي، وهل كلامه منزل من السماء؟

ومَن هو هذا العبقري الذي يعتبر الآثوري/ الآشوري هو عدو؟!!!

انا أعتبر أن كل من يعتبر الآثوري عدو هو عدو وعدو لدود للآراميين أولاً ثم للآشوريين والآثوريين ثانياً."

فإلى الأديب الآرامي الذي يبحث عن الشهرة ، أترك علم التاريخ لأربابه ، الرئيس أوباما لن يرد على رسالتك ، كف عن التهويل بقميص عثمان لإثارة الفوضى ، إذا كان " الشاعر" لا يستطيع أن يرد فلما لا ترد أنت و تعرف القراء حول مفهومك للهوية السريانية ؟

إنني أسمع الهتافات تحي بطولتك !

رابعا - " نحن مسؤولون و لكننا غير مذنبين !"

الوزيرة الفرنسية السابقة جورجينا دوفوا Georgina Dufoix إستلمت عدة وزارات في عهد الرئيس الراحل فرنسوا ميتيران .

 لقد أجبرت على ترك العمل السياسي لأنها تورطت في عدم إتخاذ  الإجراءات اللازمة لعدم نقل مرض الإيدز بواسطة متبرعي الدم .

لقد إشتهرت بجملتها المشهورة « responsable mais pas coupable " أي إنني مسؤولة و لكنني غير مذنبة!

 و هذه حال بعض " السياسيين" اللذين يعتبرون أنفسهم مسؤولين عن الشعب السرياني و يزورون هويته التاريخية و يدعون أننا شعب اشوري أو أشوري آرامي و هم غير مذنبين .

 أخ إسحق قومي الموقر، نحن لا نضع مسؤولية الإنقسامات على المثقفين السريان و لكن على الدكاكين الحزبية التي تدافع عن الطرح الاشوري و الهوية الاشورية المزيفة .

عندما نؤكد أن هنالك نصوص سريانية تؤكد أن أجدادنا من السريان كانوا يستخدمون التسمية الاشورية بمعنى غير مستحب فنحن ننتظر من المثقف الأكاديمي أن يسأل :

 أين هي النصوص ؟

من كتبها ؟

و لما تحمل هذه المعاني ؟

و ليس أن يتهجم أحدهم ( يبحث عن بطولات وهمية ) على باحث مثل د. أسعد صوما " سألته عن كيفية تطاوله على الآشوريين/الآثوريين واعتبار كلمة آثوري/ آشوري تعني عدو؟". 

من السهل جدا على الباحث المتخصص في تاريخ السريان أن يحدد هوية السريان الحقيقية ، ربما لأنها مذكورة في تراثنا الغني . سوف أذكر بعض الأسماء :

 المطران أوجين منا الكلداني ، البطريرك أفرام برصوم ، الأب المؤرخ ألبير أبونا ، المطران لويس ساكو الكلداني ..... بعض الأحزاب تتطرف في طروحاتها لذلك هي المسؤولة بالدرجة الأولى .

ملاحظة صغيرة إنني لا أخاف من بوق آرامي أخرس و لا من أديب متطفل على علم التاريخ

هنري بدروس كيفا
26  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كان يا ما كان ... السّــوريان في تاريخ الفاتيكان في: 19:11 14/12/2013
السيد أشور كيواركيس المحترم
تعريب الليتورجيا في الكنائس الكاثوليكية هو خطأ يتحمله رجال الدين
الكاثوليك - و ليس الإرساليات الكاثوليكية في القرنين السادس و السابع
عشر - و طبعا ليس نتيجة لسياسة الفاتيكان كما تتوهم !
 للأسف رجال الدين الكاثوليك المعاصرين إبتعدوا عن هوية أجدادهم
و هم مسؤولون أمام الرأي العام و ليس الفاتيكان ! أرجو ألا تخلط
الأمور و تذكر أن كل باحث في التاريخ مثل فيليب دي طرازي ليس
" دمية " تستطيع أن تحوله الى " أشوري مزيف " لأنك تؤمن بطروحات
تاريخية مزيفة !
27  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: كان يا ما كان ... السّــوريان في تاريخ الفاتيكان في: 15:43 14/12/2013
           " هل كان المؤرخ فيليب دي طرزي أشوريا ؟ "
السيد أشور كيواركيس المحترم
  التاريخ ليس نقل لبعض المقاطع من هنا و هناك مع عنوان من مخيلتك
يفضح قصر نظرك للأمور التاريخية :
  أ - أنت تتحدث عن عمل بعض الإرساليات الكاثوليكية في القرنين
السادس و السابع عشر الميلادي و تتهم الفاتيكان كأنه كان يحارب
هويتنا السريانية الآرامية التاريخية ...
ب - إن الإرساليات كانت تحارب العقيدة الأرثودكسية و ليس الهوية
السريانية كما أنت تدعي.
ج - نحن نسامح جميع من عمل - عن قصد أو بدون قصد - لمحاربة
هويتنا السريانية في الماضي البعيد و القريب و لكن مفكر مغامر مثلك
لا يزال يردد طروحات تاريخية مزيفة مثل الإدعاء أن الفيكونت فيليب
دي طرزي هو مؤرخ أشوري فالأمر مضحك جدا و يدل على مفهومك
الشعبي لتزييف التاريخ !
  إنني متأكد إنك لا تستطيع أن تكتب بحثا تاريخيا نزيها لأنك تناضل
من أجل مفاهيم أشورية مزيفة : لا يحق لك أن تذكر أن دي طرزي كان
أشوريا للأسباب التالية :
 أ - لا يوجد شعب أشوري معاصر و لكن سريان يدعون بهوية أشورية
  غير علمية !
ب - أن دي طرزي كان يؤمن بأن جميع مسيحيي شرقنا الحبيب
كانوا ينتمون الى " الأمة الآرامية ".
  لقد أردت أن توسخ سمعة الفاتيكان و في النهاية لقد فضحت - مثل
العادة - مفاهيمكم التاريخية المزيفة لهويتنا السريانية !
 إسمح لي أن أشكرك لأن تطرفك الأعمى سيوقظ النخوة بين السريان
المنخدعين بالشعارات و الإيديولوجيات الأشورية/ الأثورية المزيفة !
 هنري بدروس كيفا
28  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: ردا على اشور كيوركيس ومقالته (كان يا ما كان ... السّــوريان في تاريخ الفاتيكان)،،!! في: 14:55 14/12/2013
" الموارنة و اليعاقبة هم من جذور سريانية آرامية واحدة ! "
صحيح أن العالم يتطور و يتقدم و أن هنالك دول جديدة قد ظهرت منذ
20 أو 200 سنة و لكن يجب ألا يغيب عن بالنا أن الهويات التاريخية
لا تتبدل : سكان العالم الجديد قد ألفوا عدة دول بأسماء جديدة : الولايات
المتحدة الأميركية , البرازيل , كندا ...
للأسف لقد إبتعد إخوتنا الموارنة عن هويتهم السريانية تارة لأن الإسم
السرياني يشير الى الكنيسة الأرثودكسية و طورا لأنه يشير الى سوريا
الحالية . الأحزاب المسيحية في لبنان لا تهتم في معرفة هوية المسيحيين
التاريخية:
هل هم موارنة ؟
هل هم فينيقيون ؟
هل هم عرب ؟
هل هم سريان ؟
هل هم لبنانيون ؟
هل هم خليط من جميع تلك الهويات القديمة ؟
السياسيون يتهربون من طرح هذا السؤال مع أن جميع مسلمي لبنان
يؤكدون أن جذورهم هي عربية . الحقيقة المرة هي أن أحزابنا المسيحية
لا ترى أن جميع مسيحيي لبنان يتحدرون من السريان الآراميين , فجبال
لبنان لم تكن مأهولة بشعب " لبناني " في أيام سليمان الحكيم !
و إن الكنعانيين ( الفينيقيين التسمية اليونانية ) لم يسكنوا جبال لبنان
و لكن السريان اليعاقبة و الموارنة هم الذين عمروه ...
29  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: تردي الواقع الخدمي في( بغديدا ) نحو الاسوأ ! ..ومن المسؤول عن هذه الكارثة ؟!!!(موثق بالصور) في: 13:31 14/12/2013
نتمنى لكم النجاح في الإنتخابات المقبلة و أن تجمع السريان الغيورين
على هوية أجدادهم الحقيقية من أجل أن تبقى بغديدا عاصمة للسريان
الآراميين !
  لقد كان الأب الدكتور بهنام سوني الموقر أستاذي في اللغة السريانية
و أعتقد أنه من بغديدا .
30  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاسماء المستعارة ..مجموعة مُتهكِّمة ومجموعة متنوّرة..!! في: 20:52 13/12/2013
الأخ الموقر عبد قلو
 إن الإخوة الذين يكتبون بأسماء مستعارة , منذ سنوات في موقع عنكاوا ,
يتوهمون أن تعليقاتهم تمثل " الرأي العام " و لها وزن ! و غالبا ما يكون
نفس الشخص يكتب بعدة أسماء مستعارة !
 من المؤسف أغلبيتهم الساحقة - مثلما ذكر الأخ وسام - يعيشون
خارج شرقنا الحبيب و يزايدون في مواقفهم و أغلبيتها لدعم إيديولوجيات
مزيفة : المضحك أن السيد ايسارا يتكلم عن الحرية و لا يرى نفسه
على حقيقته : عبد مكبل بأفكار مسبقة خطئة !
  المشكلة هي أن تعليقاتهم غير المسؤولة قد تخدع بعض القراء و لذلك
يجب عدم التهاون معهم و تذكير القارئ إنهم لا يمثلون إلا أنفسهم !
31  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " من هم النساطرة ؟ أشويون أم سريان مشارقة ؟ " في: 16:04 12/12/2013
            " كلام عاطفي رقيق و تزييف لهويتنا ركيك "
الأخ المحترم KARIM ADNAN
 إنني لم أكتب " مسرحية " تاريخية أتلاعب فيها بتسمية الشعوب !
أتمنى منك أن تنتبه أكثر الى تاريخنا الأكاديمي و إنني من باب الأمانة
الى البحث الأكديمي و هويتنا السريانية الآرامية قد كتبت هذا الموضوع
و إنني أتعجب كثيرا في ما ورد في تعليقك :
 أ - لقد ذكرت عدة مرات " شعوبنا " فمن تقصد بهذه التسمية ؟ فهل
نحن شعب واحد بثلاث تسميات ؟
ب - عفوا لما تدعي إننا نتناحر و نتقاتل بدل أن تقول إنني أصحح مفاهيم خاطئة ؟
ج - كيف تسمح لنفسك - و أنت لم تتحقق - بأنني أنشر معلومات تزيف
حضارتنا ؟ عفوا هل تستطيع أن تذكر أين ترى التزييف ؟ و ما هي
حضارتك ؟
د - نحن أمينون لهويتنا التاريخية و ما يحدث في الشرق اليوم لا يؤثر
في رغبتنا في تصحيح كل الطروحات المزيفة التي تروج لتفريغ إسمنا
السرياني من مدلولاته التاريخية و القومية .
  أخيرا إذا كان العلماء يسمون النساطرة " سريان مشارقة " فهو لسبب
بسيط جدا هو أن إخوتنا النساطرة أنفسهم و خلال مئات السنين كانوا
يسمون أنفسهم سريان : هل تريد براهين من المصادر السريانية
الشرقية ؟
  هنري بدروس كيفا
32  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " من هم النساطرة ؟ أشويون أم سريان مشارقة ؟ " في: 16:52 11/12/2013

" من هم النساطرة ؟ أشويون أم سريان مشارقة ؟ "
قال لي صديق سرياني غيور منذ أسبوع " إنني لا أفهم لما السريان النساطرة متمسكين بالتسمية الأشورية و يدعون بالعمل من أجل وحدة
شعبنا ؟ " . لقد أجبت مرارا على هذا السؤال و لكنني سأشرح كيف
ينظر العلماء الى هوية السريان النساطرة .
من المؤسف أن السرياني الشرقي ( المدعي بالهوية الأشورية ) هو
غاطس في التاريخ السياسي المزيف و هو يردد طروحات خاطئة و يتوهم أنها حقائق تاريخية ! أما إذا ذكرنا أمام أحدهم أن العلماء يسمونهم
سريان مشارقة و ليس أشوريين فسيرد أنه يفهم و يعرف هويته أفضل
من الباحث الأجنبي !
البارحة كنت في المكتبة و وجدت كتابا جديدا في سلسلة C.S.C.O
عنوانه :
Timotheos I., Ostsyrischer Patriarch: Disputation Mit Dem Kalifen Al-Mahdi
و من يريد أن يتعرف أكثر على هذا الكتاب و مؤلفه أنظر الى الرابط
http://www.amazon.fr/Timotheos-I-Ostsyrischer-Patriarch-Disputation/dp/9042923369
الكتاب هو باللغة الألمانية و لكن العنوان واضح " السريان المشارقة "
و هو حول المجادلات التي وقعت بين هذا البطريرك السرياني النسطوري مع الخليفة المهدي حول الديانات المسيحية و الإسلامية
و اليهودية . و الكتاب هو باللغة السريانية ( و ليس الأشورية أم الإسبانية ) و عنوانه " ܕܪܫܐ ܕܡܗܕܝ "
و هنالك تعليق أكاديمي حول هذا الكتاب من قبل Vittorio Berti
من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط
http://www.academia.edu/1288492/Hugoye_15_Winter_2012_pp._173-176._Book_Review_Timotheos_I._Ostsyrischer_Patriarch_Disputation_mit_dem_Kalifen_al-Mahdi_Textedition_CSCO_631_Scriptores_Syri_244_Louvain_Peeters_2011_XX-165_pp._Martin_Heimgartner_Timotheos_I._Ostsyrischer_Patriarch_Disputation_mit_dem_Kalifen_al-Mahdi_Einleitung_Ubersetzung_und_Anmerkungen_CSCO_632_Scriptores_Syri_245_Louvain_Peeters_2011._LXVI-123_pp
و أريد أن يطمئن السرياني الغيور فإن أغلبية ساحقة من العلماء
تعتبر إخوتنا النساطرة من السريان الشرقيين و ليس من الأشوريين .
فالباحث Vittorio Berti يذكر حرفيا :
" the famous dispute between theEast-Syrian patriarch Timothy I (780-823) and the caliph Al-Mahd
لن أترجم النص و لكنني أطلب من كل سرياني غيور أن يحترم تاريخنا
الأكاديمي و أن - إذا كان يناضل من أجل الوحدة - يسميهم سريان
مشارقة و ليس أي تسمية سياسية مزيفة !
33  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: النواب المسيحيين ( من المجلس الشعبي وزوعا ) مع التحية في: 12:57 10/12/2013
الأخ الموقر  سيزار ميخا هرمز
 بصراحة إنني لا أتابع المواضيع السياسية و لكن لفت نظري ما كتبت
" 2- المنادة بمحافظة مسيحية او محافظة للمكونات التي تعيش في رقعة جغرافية ؟؟ لاقت رفضأ ولم يتحقق شيء على ارض الواقع "
 هل تستطيع أن توضح لنا :
 أ - من نادى بهذه الفكرة ؟
ب - و من رفض هذه الفكرة ؟
ج - إذا كانت أكثرية المسيحيين العراقيين رفضت و ترفض  فكرة
  إنشاء " محافظة مسيحية " هل يحق للنواب - و إن كانوا منتخبين
ديموقراطيا - أن يخونوا رغبة المسيحيين ؟
د - سؤال شخصي لك لأنك من المهتمين و المتألمين لما يحدث في
العراق : من الواضح إنك تتمنى التغيير و لكن هل تتمنى من المرشحين
الجدد أن يشيروا في برامجهم الإنتخابية إذا كانوا من المؤيدين لإنشاء
" محافظة مسيحية " أم لا ؟
  محبتي لك
 هنري بدروس كيفا
34  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصيحة هامة الى حبيبنا "المناضل القومي" خوشابا سولاقا في: 09:55 10/12/2013
السيد المحترم Noel Riskallah
 شكرا لك لأنك تحترم الإسم العلمي للغتك السريانية الأم و هذه خطوة إيجابية و لكن ورد في تعليقك معلومات عديدة خاطئة عن تاريخ اللغة
السريانية ! أنت كتبت "
 "  في زمن ما في الماضي كانت لغتنا السريانية اللغة الرسمية لكل ممالك الشرق الاوسط والادنى وكثير من بلدان الشمال الافريقي, لكن بعد سقوط الامبراطورية الاشورية بدأت تتراجع شيئا فشيئا الى ان احتلت العربية مكانها ايام غزوات الاستعمار الاسلامي الى ان انحسرت وبقت لغة الاديرة والكنائس تقريبا..."
 أ -اللغة السريانية لم تكن اللغة الرسمية لكل ممالك الشرق الأوسط !
 هذا كلام غير صحيح تاريخيا لأن الإمبراطورية الفارسية هي الوحيدة
التي إستخدمت اللغة الآرامية كلغة رسمية في جميع انحاء امبراطوريتهم.
ب - الإمبراطورية الأشورية و الإمبراطورية الكلدانية لم تستخدمان اللغة
الآرامية كلغة رسمية مع أن العنصر الآرامي هو المتغلب في جميع أنحاء
هاتين الإمبراطوريتين . صحيح أن اللغة الآرامية كات اللغة الأم للقبائل
الكلدانية و لكنهم حافظوا  على اللغة الأكادية كلغة رسمية .
ج -اللغة الآرامية التي ستعرف باللغة السريانية في القرن الخامس الميلادي لم تكن أبدا لغة رسمية في " وكثير من بلدان الشمال الافريقي"
كما أنت ذكرت ! إكتشاف عدد كبير من الرسائل باللغة الآرامية في
جزيرة الفيلة على نهر النيل هو لأن الفرس قد إختاروها كلغة رسمية !
د - تراجع اللغة السريانية ليس له أية علاقة مع سقوط الامبراطورية
الأشورية كما أنت تدعي ! من المؤسف أن معلوماتك حول تاريخ
تراجع اللغة السريانية هي خاطئة جدا . لأن اللغة السريانية باحتكاكها
مع اللغة اليونانية سوف تنهض و تتطور و تصبح لغة العلم و العلماء
لمدة طويلة جدا . تراجع اللغة السريانية قد بدأ في القرن العاشر الميلادي
أي بعد 1600 سنة على سقوط الإمبرطورية الأشورية !
ه - لقد ورد في تعليقك تعبير " الإستعمار الإسلامي " عفوا هذا التعبير
هو خاطئ لأنه مرتبط بالحركة الإستعمارية في التاريخ الحديث . كان
من الأفضل إستخدام " الإحتلال العربي الإسلامي " من أجل الدقة .
 هنري بدروس كيفا
35  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: تردي الواقع الخدمي في( بغديدا ) نحو الاسوأ ! ..ومن المسؤول عن هذه الكارثة ؟!!!(موثق بالصور) في: 19:46 09/12/2013
الأستاذ الموقر وسام موميكا
  شكرا لك لنشرك لهذه المشاكل التي يتعرض لها إخوتنا من السريان في
بغديدا ...هل هي مأساة أو كارثة فالمعنى واضح و لكن نتمنى أن نعرف
 -إذا أمكن - هل هنالك حلول ممكنة ؟ و ليتك تعرفنا عن عدد السريان
في هذه المدينة أو البلدة المشهورة ؟
36  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصيحة هامة الى حبيبنا "المناضل القومي" خوشابا سولاقا في: 18:42 09/12/2013
الأخ الموقر عبد قلو
 للأسف أغلب التعليقات هنا هي للدفاع عن مفاهيم شخصية ليس لها
أية علاقة بالتاريخ ! نحن نتفهم ردود فعل إخوتنا الكلدان و لكن نتمنى
ان نتمسك بتاريخنا العلمي لأنه أملنا في هذه الأيام الصعبة .
 إنني بدوي أعيدك و أعيد جميع إخوتنا في العراق و كل شرقنا الحبيب!
 ملاحظة صغيرة لقد ذكرت في جملتك " ولكن بعد 2003م قلبتم الامور  بعد ان تريّش البعض منكم بمال الحكومتين ليخدموا اجندتهم..."
 للأسف هذا كلام واقعي ولكن سؤالي هو إستخدامك لفعل " تريش "!
هل هو من اللغة الفرنسية ( أصبح غنيا ) أم من السريانية ( أصبح
رئيسا ) ؟
37  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصيحة هامة الى حبيبنا "المناضل القومي" خوشابا سولاقا في: 21:26 08/12/2013
السيد المحترم lucian
 خير الكلام ما قل و دل !
إنني لا أطالب من الألمان و الإسبان أن يكون لهم شعورا واحدا و لكن
من جميع إخوتنا السريان المشارقة ! إنني أستغرب عندما يدعي أحد
المدعين بالهوية الأشورية المزيفة بأننا جميعا ننتمي الى " شعب واحد "
فتصفقون له و تتبخترون و تدعون بأنه مناضل من أجل الوحدة !
 أما إذا طالب أحدهم العودة الى جذورنا الحقيقية و إعتماد التاريخ
الأكاديمي لتصحيح الطروحات الخاطئة فإننا نرى شخصا مثلك يكتب
تحت إسم مستعار و يدعي أن الدعوات من أجل الوحدة هو " مقرف" !
 هنري بدروس كيفا
38  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصيحة هامة الى حبيبنا "المناضل القومي" خوشابا سولاقا في: 22:07 07/12/2013
الأخ الموقر عصام المالح
 نحن سألنا إذا كان يوجد دراسات تاريخية يذكر فيها الشعب الأشوري منذ
7000 سنة كما أنت رددت ! و للأسف جوابك غير مقنع لأنك تردد لنا
طروحات تاريخية مزيفة لا يقبل بها المنطق ! عفوا أنت مخدوع بفكر
يدعي بوجود شعب أشوري قبل إكتشاف الكتابة ؟ هل تعلم أن أقدم
كتابة سومرية تعود الى حوالي 5500 سنة ! فكيف تدعي بوجود
تاريخ أشوري قبل الكتابة ؟ عفوا هذا التاريخ 6764 هو خيالي و مزيف
و ليس علميا و للأسف لا يوجد مفكر أو سياسي عندكم عنده الجرأة
كي يصحح هذه الطروحات التاريخية المزيفة !
 الأخ عصام كلامي ليس تحديا و لكنه دعوة صادقة لإعتماد التاريخ
الأكاديمي الذي يوحدنا !
39  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: قائمـة بابليـون وزحمـة القوائـم فـي الكوتـا المسـيحيـة للانتخابـات القادمـة في: 21:49 07/12/2013
الأستاذ الذي يكتب منذ سنوات تحت اسم " برديصان "
 شكرا لنصائحك و لكنني لا أشعر بإنماء جغرافي أو طائفي أو قومي ضيق فنحن كلنا إخوة و لكنني لا أقبل أن تتحكم فئة جاهلة بمصير
 شعبنا !
هل تقبل أن يفسر لك أحد المغامرين أن إسمك برديصان أصله إسباني ؟
إنني لا أفهم كيف تؤيد سياسيا من يتلاعب و يزيف تاريخ و هوية
أجدادك ؟
 نصيحتي لك : إذا كنت لا تؤمن بهوية سريانية آرامية فعليك أن تبدل
إسمك برديصان ! صحيح أنا لست من سريان العراق و لكن الصحيح
أيضا إنك لست صادقا مع إسمك برديصان...
40  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: قائمـة بابليـون وزحمـة القوائـم فـي الكوتـا المسـيحيـة للانتخابـات القادمـة في: 17:28 06/12/2013
الإخوة الكرام د. حبيب تومي و الأستاذ وسام موميكا
  يقال أن رياضي فرنسا المشاركين في الألعاب الأولمبية في بداية
القرن العشرين لم يحرزوا على مداليات كثيرة و حجتهم أن المسؤولين
عنهم كانوا يرفعون شعارا " المهم أن تشارك فرنسا في الألعاب ..."
 نتمنى من الكلدان و السريان الشرفاء ألا " يشاركوا " فقط في الإنتخابات
و لكن أن يوصلوا نوابا يمثلونهم و يدافعون عن حقوقهم!
  بالنسبة الى الكلدان و السريان التي دفعتهم الظروف أن يبيعوا أصواتهم
في الماضي يجب أن يعرفوا أن الذين يشترون أصواتهم بالمال يعرفون
جيدا بأنكم لا تحبونهم و هم يستطيعون بيعكم من أجل المال و المصالح.
41  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: اللغة والهوية القومية في: 16:59 03/12/2013
  " إسم لغتنا هو السريانية ولكن  مشكلتنا هي مع المتطرفين ! "           
نشر الأخ اوجين دانيال موضوعا شيقا في موقع عنكاوا عنوانه  مغري جدا و هو " اللغة والهوية القومية " . لم أرغب بالإطلاع عليه ظنا مني
 إن المقال - كما هي العادة - مسيس و كما يقول اللبنانيون " القرد
 ( البشع ) هو في عين أمه غزال ( أي جميل ) ". و أصبحت لغتنا
السريانية عند السريان المشارقة تسمى أشورية أو كلدانية !
  السيد دانيال يؤكد بإنه ليس باحثا متخصصا و لكنه - و هذا عمل إيجابي - يطالب بأن نترك تحديد إسمنا التاريخي و إسم لغتنا العلمي
و هويتنا الى باحثين متخصصين . المضحك أن كل إنسان يستطيع
أن يعبر عن رأيه و قد توهم البعض أن "  ارآئهم " في الأمور التاريخية
لها وزن أكاديمي و المساكين لا يعرفون من موضوع اللغة إلا قشورها!
 بعض مسؤولي المواقع قد سمحوا لأصحاب الأسماء المستعارة
في تهميش أبحاث كل كاتب نزيه و صاروا يضيعون القراء : هل إسم
لغتنا هو سريانية أم أشورية أم كلدانية ؟
  شكرا للسيد دانيل و لكل أخ يؤمن أنه يجب أن نعتمد تاريخنا الأكاديمي
فالتاريخ المسيس ينشر دائما طروحات خاطئة للدفاع عن الإيديولوجية
التي يؤمن بها .
 ملاحظة صغيرة لقد ذكرت حرفيا "  الفرس كانت لغتهم الارامية "!
و من أجل الدقة في التعبير من الأفضل أن نكتب أن لغتهم الرسمية كانت
الآرامية و ليس المحكية ...
  أخيرا أن إسم لغتنا الأم هو الآرامية السريانية و بدل أن يكون إسم
اللغة عاملا يوحد شعبنا فقد تحول الى فخ رهيب فهو يفضح تطرف بعض الإخوة الذين يعندون و يضيعون وقتهم من أجل تزييف إسم
لغة آبائهم الى " لغة أشورية " أو " لغة كلدانية " !
 هنري بدروس كيفا
42  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصيحة هامة الى حبيبنا "المناضل القومي" خوشابا سولاقا في: 11:00 03/12/2013
الأخ الموقر عصام المالح
 لن أعلق على ردك و لكنني أتمنى منك و من جميع الإخوة الذين يرددون
مثلك هذه الجملة " نحن شعب عمره اكثر من سبعة الالاف سنة " هل
تستطيع أن تذكر لنا أي مؤرخ قد ذكر بوجود شعب أشوري قبل 5000
قبل الميلاد ؟
43  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مؤتمر اصدقاء برطلة إبعاد الكلدان والسريان وتجييره كدعاية انتخابية للمجلس الشعبي في: 18:58 30/11/2013
                                               " الصدق , ثم الصدق , ثم الصدق !"
الإخوة الأعزاء د. حبيب تومي و الأستاذ وسام موميكا !
 أولا بفرح شديد تلقينا خبر إتفاقكم على خوض معركة إنتخابية لتمثيل شعبنا و إنقاذه من أصحاب الطروحات الوهمية المزيفة .
 ثانيا الدكتور حبيب أنت أدرى منا في المعترك السياسي و إنني أجد إنه من الطبيعي على المستفيدين من المجلس الشعبي أن يستخدموا هذه الأساليب : فهم لا يريدون أن يتعرف السيد سركيس اغاجان على أناس تحركهم غيرة حقيقية من أجل بقايا شعبنا الذي فقد نصف عدده
خلال سنوات قليلة !
ثالثا إنني أختلف في وجهة النظر مع الأستاذ حبيب : السيد سركيس اغاجان هو مسؤول أمام التاريخ لأنه بالرغم من الأموال و السلطة
و الإعلام فهو فشل في دفع شعبنا نحو وحدة حقيقية للدفاع عن كل حقوقه و مصالحه !
رابعا لن يبقى لكم أمام الأموال لشراء الضمائر و الإعلام المتحيز إلا رفع شعار العمل الصادق من أجل أن ييقى مسيحيي العراق في كل
مناطقهم التاريخة - كما تتمنى الكنيسة الكلدانية - شاهدين أحياء لآبائهم و للعلاقات الطيبة مع جميع سكان العراق !

  هنري بدروس كيفا
44  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل وردت كلمة "سريان" في الكتاب المقدس؟ في: 17:52 29/11/2013
      " لماذا انتم تكتبون بان سورس شخصية وهمية ؟"
 الأستاذ موفق نيسكو الموقر
 شكرا لإهتمامك و لا أظن أننا مختلفين طالما هدفنا هو التاريخ الأكاديمي.
لا أعرف لماذا تسألني " لماذا انتم تكتبون بان سورس شخصية وهمية"
فإنني لم أخترع هذه الفكرة و لكنني وجدتها في نص سرياني هو ترجمة
لحكاية أسطورية يونانية . و لا شك إنك تعلم بأننا مجبرين بتطبيق
نقد داخلي للمصادر ... سؤالي لك هل أنت تصدق أن التسمية السريانية
مشتقة من إسم سوروس ؟
سأعيد نشر ترجمة النص السرياني و أتمنى أن نتعرف على رأيك في
هذا الموضوع : نحن نحاول تصحيح المفاهيم الخاطئة و إن كانت
المصادر السريانية قد ذكرتها فالمؤرخ ميخائيل الكبير قد ردد نقلا
عن أوسابيوس الفيصري و برحوشا الكلداني أن تاريخ الكلدان هو
أقدم من تاريخ الأشوريين !
 هذه هي رواية سوروس :في نص سرياني قديم / موجود في المتحف الريطاني / وقع نظرناعلى ترجمة سريانية لاسطورة يونانية عنوانها " ديوقليوس الحكيم " سوف اترجم لكم المقطع الاول .
" وحدث بعد انقسام الالسنة في ايام فالغ، ان احد الرجال من ابناء يافث اسمه اكنور، قد صعد من الشرق واتى وسكن على شاطئ البحر، وبنى مدينة وسماها باسمه كنور والتي تسمى بالسريانية صور ، صار له ثلاثة ابناء ، سوروس ابنه البكر و كيليكوس ابنه الثاني ثم فنيقوس الثالث ... وحين اشرف على الموت قسم الارض على ابنائه فاعطى فينيقيا لفونيقوس و كيليكيا لكيليكوس و سوريا لسوروس"
Corpus Scriptorum Christianorum Orientalium , T - 6 , syr 6 , page 360
لا شك ان النصوص السريانية القديمة قد اخذت اسم سوروس من هذه الحكاية الخرافية .لا يعقل بنا ان نصدق هذه القصة خاصة و نحن نعرف من اين اشتقت التسمية السريانية .
 هنري بدروس كيفا
45  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل وردت كلمة "سريان" في الكتاب المقدس؟ في: 19:30 28/11/2013
ماذا كانت اسم لغة سام ابو ارام ونوح وبقية الاباء الى ادم؟


قبل الإجابة على هذا السؤال الذي طرحه أحد الإخوة السريان الغيورين أريد أن أذكر القارئ أن التاريخ الأكاديمي له منهجية علمية هدفها هو البحث عن الحقائق التاريخية . لقد تطورت العلوم في القرن العشرين و قد إنتشرت المعرفة بين الناس و هنالك عشرات المجلات في العالم حول مواضيع مختلفة:

فن الطهي و تصليح السيارات و طبعا حول التاريخ بشكل عام . من يطالع تلك المجلات يستطيع أن يتعلم طبخ مأكولات جديدة أو يستطيع أن يصلح سيارته بطريقة سهلة و لكنه لا يستطيع أن يصبح باحثا في التاريخ لأنه إطلع على عدد من الكتب و المجلات حول موضوع تاريخي معين !
نحن نبحث عن الحقيقة المجردة ...
المنهاج الفرنسي التعليمي يعلم في الكتب الدراسية أن سائقي التاكسي في مدينة باريس قد لعبوا دورا كبيرا في الإنتصار في معركة فردان خلال الحرب الكونية الأولى و ذلك لأن سائقي التاكسي قد نقلوا بسياراتهم فرقة كاملة الى الجبهة حيث أحرز الفرنسيون النصر على الألمان!
و ظلت شركة RENAULT الفرنسية تردد في أن سياراتها قد لعبت دورا كبيرا في الإنتصار في هذه المعركة و هذا مما رسخ هذه الفكرة في عقول الفرنسيين ! و المشكلة هي أن بعض الباحثين المتخصصين في تاريخ المعارك خلال الحرب الكونية قد أثبت أن الفرقة التي نقلتها سيارات التاكسي قد وصلت بعد نهاية المعركة و لم تلعب أي دور في معركة فردان !
أخيرا لقد طرح الأستاذ موفق نيسكو علي و على الدكتورأسعد صوما أن نعطي رأينا في الموضوع التالي :
" سوال مهم جدا جدا الى الاستاذ اسعد صوما وهنري بدروس ارجو الاجابة عليه باعتبارهم مختصيين باللغة الارامية والتسمية الارامية، وقد يحل المشكلة :
ماذا كانت اسم لغة سام ابو ارام ونوح وبقية الاباء الى ادم؟ ، هل كانوا خُرس مثلاً وان ارام اخترع اللغة؟ ام ان اللغة التي كانت موجودة سابقاً وتسمت به."
قبل الإجابة أحب أن أذكر القراء أن الأستاذ موفق نيسكو قد نشر عدة كتب و أبحاث تاريخية و قد نشر عدة مقالات تاريخية يلقي فيها الضوء
على بعض المواضيع التاريخية الشائكة و هو أمر يشكر عليه . و هو يؤكد أن إخوتنا من السريان المشارقة ( أبناء الكنائس الكلدانية و الأشورية ) يتكلمون اللغة السريانية و ليس الكلدانة أم الأشورية !
الجواب على ماذا كانت اسم لغة سام ابو ارام ونوح وبقية الاباء الى ادم؟
أ - إن أسماء سام و نوح و ادم هي اسطورية لشخصيات وهمية .
هنالك فرق كبير بين " حقيقة إيمانية " و " حقيقية تاريخية ". كل الكنائس المسيحية كانت تؤمن أن ادم هو أول إنسان خلقه الله و لكن أغلبية المسيحيين اليوم صارت تعرف أن قصة آدم و حواء هي قصة أو حكاية رمزية لأن عمر الإنسان هو أكثر من مليون سنة على الأرض.
و لو إفترضنا أن عمره هو 100 ألف سنة فكيف تناقل أحفاد ادم قصته بدون كتابة ؟
إذا كانت بعض الكنائس لا تزال تؤمن أن ادم هو شخصية حقيقية فإن مجمع الفاتيكان الثاني 1962 قد أكد إنها قصة رمزية !
فإلى الأستاذ موفق إذا كانت بعض المصادر السريانية قد ذكرت أن ادم قد تكلم باللغة السريانة فهذا لا يؤكد أن قصة ادم هي حقيقية .
ب - نوح و الطوفان ؟
إن قصة الخلق و الطوفان قد أخذها اليهود من الأساطير الأكادية القديمة . و حتى قصة موسى هي مأخوذة من اسطورة الملك سرجون الأكادي... نحن لا نستطيع أن نسمي اللغة التي كان يتكلمها نوح لأننا:
* نؤمن أن نوح هو شخصية وهمية
* لا أحد يعرف متى عاش أو متى حدث الطوفان ...
ج - متى دونت أسفار التوراة ؟
أغلبية ساحقة من الكنائس الإنجيلية ( البروتستانت ) تؤمن أن عمر الإنسان على الأرض هو حوالي 5 ألاف سنة ! و هذا الرقم لا يتطابق مع تاريخ الإنسان الحقيقي بين 200 ألف سنة الى مليون سنة حسب المناطق . و في شرقنا الحبيب وجدوا لقي آثرية تثبت أن الإنسان قد عاش بشكل مؤكد بين 30 و 100 ألف سنة . فهل جميع روايات التوراة هي تاريخية علمية ؟

و هذا ما يدفعنا الى تذكير القارئ أن العلماء الذين درسوا تاريخ أسفار التوراة يؤكدون بأن تدوينه قد بدأ في القرن السادس قبل الميلاد !

و هم يؤكدون أنه من المستحيل أن يتناقل اليهود أخبارهم شفهيا منذ مئات السنين !

إن تدوين أسفار التوراة قد بدأ في بابل بعد السبي المشهورو هذا يؤكد تأثرهم بالأساطير الأكادية ...
د - تاريخ اللغات الشرقية ( السامية ) نحن لا نحب أن نستخدم تعبير " اللغات السامية " لأنها تسمية غير علمية . أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ اللغات القديمة يؤكدون أن اللغات الأكادية و العمورية و الكنعانية و الآرامية و العبرية و العربية تتحدر من " لغة شرقية أم " . و هذه اللغة " الأم " هي بدون إسم لأنهم لم يجدوا نصوصا حولها, و لكنهم يؤكدون أن " الكلمات المشتركة " بين اللغات الشرقية يؤكد تحدرها من لغة أدم !

و طبعا أقدم لغة شرقية هي اللغة الأكادية التي تعود الى أواسط الألف الثالث ق0م .
ه - تاريخ اللغة الآرامية الأستاذ موفق نحن لا ننطلق من روايات التوراة لمعرفة العلاقة اللغوية بين سام و ابنه آرام ؟

و لكننا ننطلق من الدراسات الأكادمية حول النصوص الآرامية المكتشفة . و لا شك إنك تعرف أن أقدم نصوص آرامية تعود الى القرن التاسع ق0م أو نهاية القرن العاشر ق0م .أغلب العلماء يعتبرون اللغة الكنعانية أقدم من الآرامية للأسباب التالية:
* أن النصوص الكنعانية ( الفينيقية ) هي أقدم من الآرامية .
* إن الأبجدية الآرامية القديمة متأثرة جدا بالأبجدية الكنعانية .
* أن النصوص المكتشفة في مملكلة سمأل الآرامية تثبت لنا أن الآراميين قد إستخدموا أولا اللغة الكنعانية ثم لغة آرمية كنعانية - أصطلح العلماء على تسميتها سمألية- و أخيرا اللغة الآرامية المتطورة .
الخاتمة
أتمنى من القارئ ألا يعلق " ما علاقة اللغة التي تكلمها سام و آرام و نوح بمعركة فردان ! " فهذا التعليق يعني أنه لم يفهم الموضوع أو إنه لا يزال متأثرا بروايات التوراة الرمزية !
بحثنا الدائم يجب أن يكون حول حقائق تاريخية معترف بها و ليس تأويلات غير علمية لما ورد في أسفار التوراة !
نتمنى أن يقدم الأستاذ موفق نيسكو جوابا حول الموضوع الذي طرحه لأنه يؤكد أنه سؤال مهم جدا جدا . لعله يملك معلومات مهمة حول هذا الموضوع و نناقش فيه من أجل المعرفة !
هنري بدروس كيفا
46  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل وردت كلمة "سريان" في الكتاب المقدس؟ في: 19:31 27/11/2013
الأخت الموقرة مارينا 55
 إن بحث الدكتور صوما قد شرح بشكل أكاديمي مبسط إن التسمية الآرامية
التي وردت في أسفار التوراة باللغة العبرية قد ترجمت الى سريانية في
الترجمة السبعينية باللغة اليونانية .
 من المؤسف لنا إن البعض قد غامر و إدعى طروحات تاريخية من أجل
الدفاع عن إيديولوجيات سياسية غير علمية . لذا رددوا أن التسمية
الآرامية تعني الوثني و السريانية تعني المسيحي ... و هذا غير صحيح
و لا يوجد أي مؤرخ أجني متخصص في تاريخنا السرياني يدعي
أن التسمية الآرامية تعني الوثني !
   هذه نظرية من القرن التاسع عشر الميلادي و لا يوجد أي برهان أو
 نص سرياني يؤكد هذه النظرية ! ليتك تطلعين على قاموس حسن بن
بهلول السرياني الشرقي ( النسطوري ) من القرن العاشر الميلادي
فهو لا يذكر أن التسمية السريانية تعني المسيحي و لكنه يشير الى أن
بعض الآراميين الحرانيين قد حافظوا على ديانتهم الوثنية .
   التسمية الآرامية لم تكن تعني الوثنيين و السريان من مشارقة و مغاربة قد حافظوا على إسمهم الآرامي بعكس ما كتب في مقدمات
القواميس التي طبعت في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي .
سأذكر نصا لسرياني غربي و هو العالم إبن العبري

”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“
ܡܪܝ ܓܪܓܘܪܝܘܣ ܝܘܚܢܢ ܒܪ ܥܒܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1286)
ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ
 و نص لسرياني شرقي نسطوري و هو من تأليف مار سليمان مطران الفراة و ميشان أي البصرة في القرن الثالث عشر الميلادي .
النص السرياني نشره و ترجمه إلى الإنكليزية

The Book of the Bee
Solomon of Akhlat
ED : E. A .W BUDGE
London 1886
"ܥܠ ܟܬܒܐ ܕܝܢ ܕܟܬܝܒ ܗܘܐ ܘܣܝܡ ܠܥܠ ܡܢ ܪܝܫܗ . ܝܘܢܐܝܬ ܘܥܒܪܐܝܬ ܘܪܗܘܡܝܬ . ܘܠܐ ܐܬܟܬܒܬ ܒܗ ܒܠܘܚܐ ܐܪܡܐܝܬ . ܡܛܠ ܕܠܝܬ ܗܘܐ ܠܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܝܬ ܣܘܪܝܝܐ ܫܘܬܦܬܐ ܒܕܡܗ ܕܡܫܝܚܐ ... ܒܕܓܘܢ ܟܕ ܫܡܥ ܐܒܓܪ ܡܠܟܐ ܐܪܡܝܐ ܕܒܝܛ ܢܗܪܝܢ ܐܬܠܚܡ ܥܠ ܥܒܪܝܐ ܘ ܒܥܐ ܕܢܘܒܕ ܐܢܘܢ ."
الترجمة (أعتذر سلفا عن النص السرياني لأنني لا أستطيع أن أضع بعض الحركات مثل النقطتين علامة الجمع).
"على الكتابة التي كانت مكتوبة و موضوعة فوق رأسه ( على الصليب ) و هي باليونانية و العبرية و الرومية ( اللاتينية ) و لم يكتب على اللوحة باللغة الآرامية لأنه لم يكن للآراميين أي السريان ذنبا في دم المسيح ... و لما سمع أبجر الملك الآرامي لبيت نهرين( الجزيرة و ليس العراق ) غضب على العبرانيين و أراد محاربتهم " هذا النص يؤكد لنا أن السريان النساطرة كانوا يؤمنون بهويتهم الآرامية .
47  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل وردت كلمة "سريان" في الكتاب المقدس؟ في: 08:35 27/11/2013
اللغة الآرامية هي اللغة الأم للكلدان القدامى "

 أحب أن أؤكد لك أن جميع العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يؤكدون أن لغة الكلدان القدامى كانت اللغة الآرامية ! و حجتهم هي أن اليهود قد تعلموا اللغة الآرامية بعد سبي بابل الثاني 587 ق.م و أن بعض أسفار التوراة تتكلم عن النبي دانيال و تفسير حلم الملك نبوخدنصر الشهير و قد ورد
إنهم تكلموا باللغة الآرامية !
نحن نتمنى لإخوتنا الكلدان نهضة حقيقية تعتمد التاريخ الأكاديمي و ليس نظريات إيديولوجية تاريخية مزيفة كالإدعاء أن تاريخ الكلدان يعود الى 7300 سنة و إنهم كانوا متواجدين قبل السومريين و الأكاديين !
إذا كنا نحب إخوتنا و إذا كنا نناضل من أجل وحدة حقيقية فلا يحق لنا مجاملة إخوتنا و تركهم ينقادون وراء إيديولوجية مزيفة لهوية الكلدان !
هذه بعض المراجع العلمية حول تاريخ الكلدان القديم :
BOWMAN, R.A., \" Arameans , Aramic and the Bible \" , J.N.E.S.
tome 7 ( 1948 )
BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassite
Babylonia ( Rome , 1968 )
DUPONT_SOMMER, A , Les Araméens ( Paris , 1949)
KUPPER , J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari ( Brussels, 1957).
MAZAR, B., \" The Aramean Empire and its Relations with Israel\" _B.A. XXV ( 1962).
O\'CALLAGHAN, R.T., Aram Naharaim ( Rome , 1948).
D.J.WISEMAN edition ., Peoples of Old Testament Times ( Oxford 73 )
ZADOUK , R, On West Semites in Babylonia During the Chaldean and Achaemenian Periods .
( Jerusalem, 1977)
SADER.H., Les états Araméens de Syrie depuis leur fondation jusqu\'à leur transformation en
Provinces Assyrienness ( 1983)
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
D.J.WISEMAN Chronicles of Chaldean Kings( 626_556 )
in the British museum. London 1956.
ST.W. COLE ., NIPPUR in late Assyrian Time
C.755_612 B.C in State Archine of Assyria Studies
Volume IV_1996 .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(1114_859 bc ) .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(858_745 B.C ).
Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion .
dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

أ - العلاقات بين القبائل الكلدانية و الارامية : لقد سكنت هذه القبائل الكلدانية و الارامية في بلاد اكاد منذ 1100ق.م. و كانت العلاقات التجارية متبادلة و التحالفات العسكرية دائمة خاصة ضدالملوك الاشوريين . من المعلوم ان القبائل الارامية قد جاءت من بادية سوريا لذالك يطلق عليهم العلماء اسم ساميين غربيين، و قد اختلف العلماء في بداية القرن الماضي عن موطن القبائل الكلدانية، اليوم اغلب المؤرخين يعتبروهم من الساميين الغربيين وسرعان ما طرح السؤال التالي هل يوجد علاقات قربى بين الكلدانيين و الاراميين ؟ المؤرخ برينكمان و رايه مهم جدا في الموضوع كتب صفحة266 = انه من الممكن وجود بعض علاقات القربى مع الاراميين =جواب متحفظ من مؤرخ مؤمن بالبراهين المبنية على النصوص فهو يقول:
- و هذا صحيح ـ ان الملوك الاشوريين قد ميزوا بين القبائل الكلدانية والقبائل الارامية إ و قد اشار في كتابه ايضا ان القبائل الكلدانية قد تاثرت بالحضارة الاكادية فاخذوا اسماء اكادية و عادات اكادية و حتىاللغة الاكادية و عاشوا في داخل مدن قرى بلاد اكاد بينما القبائل الارامية عاشت بعيدة عن المدن في البداية و حافظوا علىلغتهم و حياتهم القبلية و عاشوا بعيدين عن السلطة. المدهش في راي المؤرخ برينكمان انه يعرف جيدا=
- التنظيم القبلي هو متشابه بين المجموعتين، القبيلة تسمى ب بيت ... مثل القبائل الارامية ثم وجود شيخ او ناسيكو على راس القبيلة.
- يوجد قبيلة كلدانية اسمها بيت عديني و هو نفس اسم القبيلة بيت عديني على الفرات الاوسط حيث دافع الملك = احوني = ضد الجيش الاشوري الكثير العدد و يعتبره المؤرخ بول غارللي رمز المقاومة الارامية إذاكورو شيخ قبيلة بيت شئالو الكلدانية الذي خضع سنة 745ق.م لتغلت فلاسر الثالث و لكنه قاوم مجددا، فالقي القبض عليه و اقتيد مكبلا الى بلاد اشور. ذاكورو اسم هذا الشيخ هو اسم ملك حما الارامي ذاكورإ
- هذه القبائل عاشت مئات السنين جنباالى جنب بدون اي عداء و بالعكس كانت متحالفة دائما ضد الملوك الاشوريين .
- معظم المؤرخين المختصين بالتاريخ الارامي في الربع الاخير من القرن العشرين اعتبرواالقبائل الكلدانية من القبائل الارامية لقد تم مؤخرا اكتشاف عدد كبير من الرسائل في مدينة نيبور و لحسن حظنا هذه الرسائل كانت متبادلة بين حاكم نيبور الكلداني مع بقية القبائل الكلدانية و الارامية.
ب - البراهين على اخوة القبائل الكلدانية والارامية.
- قام العالم = كول= بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. الجديد ايضا في الرسالة رقم 13 وهي من شيخ بيت بخياني من نهر الخابور و يقسم بالولاء لسيده حاكم نيبور وهنا نرى رغم احتلال الاشوريين للمنطقة فهي تعج بالقبائل الارامية . اما الرسالة رقم 15 فقد ورد فيها تعبير = كل الاراميين = وهذا يعني ان القبائل الارامية كانت متحدة و متحالفة مع القبائل الكلدانية. ومن المدهش ان روح الاخوة المسيطرة ففي كل رسالة نرى تعابير = يا اخي=.

- اللغة الارامية .لقد اكد العالم ليبنسكي صفحة 421 من خلال بعض الكتابات الكلدانية باللغة الاكاية ان الكلدان استعملوا تعابير و قواعد ارامية عند كتابتهم بالاكادية .سنة 1994 قدم الباحث = اميل بويك = محاضرة بعنوان = صلاة نابونيد من المغارة رقم4 في قمران = و هذه الصلاة مكتوبة بالارامية . و اخيرا نحن نعلم ان اليهود قد تعلموااللغة الارامية في بلاد بابل بالذات و هذا ما يعرف بسبي بابل . ـ بيت ارماي اي بلاد الاراميين . كتب ديبون سومر ان تسمية بيت اراماي قد اطلقت على بلاد بابل 500 سنة ق.م. كتب اجدادنا مليئة بالنصوص حيث وردت بيت ارماي كتسمية جغرافية. لقد اقام الكلدانيون امراطورية كبيرة قضت على الامباطورية الاشورية وانتصرت علىالفراعنة بعبارة اخرى لقد لعبوا دورا سياسيا اهم من القبائل الارامية، اذا لم يكونوا اراميين فلماذا سميت بلادهم باسم بلاد الاراميين إ
ج - إن قدامى الكلدان و إن كانت لغتهم الأم هي اللغة الآرامية فقد ظلوا يستخدمون اللغة الأكادية و الكتابة المسمارية كلغة رسمية فأغلبية ساحقة من الكتابات الكلدانية كانت باللغة الأكادية و قد إكتشف علماء الآثار عشرات الأختام و هي باللغة الآرامية !
النهضة الحقيقية يجب أن تكون مبنية على " معرفة " حقيقية و ليس ترديد آراء غير علمية قد ذكرها بعض الباحثين منذ 100 سنة !
بعض دعاة الفكر الأشوري المزيف يدعون علنا أن إسم لغتنا هو اللغة السريانية و لكنهم سرا يرددون إنهم يتكلمون " اللغة الأشورية " و هم يتوهمون أنهم ماهرين و يستطيعون أن يضحكوا على السريان !
48  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل وردت كلمة "سريان" في الكتاب المقدس؟ في: 13:49 25/11/2013
شلومو الدكتور اسعد صوما المحترم
 بحث مهم جدا تشكر عليه و لا شك سيستفيد منه الكثيرون خاصة الذين
يمطرون المواقع بمقالات تاريخية غير علمية ... دكتور أسعد أرجو منك
أن توضح لنا هذه النقاط :
 أ - الترجوم
 لقد كتبت حرفيا " كان اليهود في زمن السيد المسيح والقرون الاولى التي تلته قد فقدوا لغتهم العبرية في الكلام اليومي المحكي..."
 و في مكان آخر ذكرت أن بعض اسفار التوراة قد دونت باللغة الآرامية
( القرن الثالث قبل الميلاد ) فسؤالي هو هل كان اليهود في زمن السيد
المسيح يتكلمون اللغة الآرامية أم منذ القرن الرابع أو الثالث ق0م ؟
ب - ترادف التسميتين الآرامية و السريانية
 لقد تفضلت و كتبت حرفيا " لكن منذ القرن الثالث قبل الميلاد اطلقوا لفظة "سريان" فقط على الآراميين" حصراً. " و في مكان آخر
كتبت " وحتى بعد انقسام السريان الى مشارقة (نساطرة) ومغاربة (يعاقبة) استمر الفريقان السريانيان باستعمال هذه الترجمة السريانية "البسيطة" في كل الامور الدينية والكنسية وكانت كتابهم المقدس الوحيد"
أرجو أن تشرح لنا :
 * هل التسمية السريانية هي مرادفة للآراميين في سوريا حصريا أم للآراميين  أينما كانوا ؟
* هل كان السريان المشارقة هم أيضا ينتمون الى الآراميين ؟ و هذا
ما يؤمن به كل عالم متخصص في تاريخنا السرياني كالأب المؤرخ
ألبير ابونا ...
 ج - ما هو الحل عندما بعض المعلومات التاريخية أو الجغرافية  الخاطئة هي شائعة و دارجة أكثر من الطرح التاريخي الأكاديمي ؟
 مثلا هل مسوبوتاميا قد أطلقت على بلاد ما بين النهرين أو العراق القديم في أيام الأشوريين  أم في أيام الكلدان ؟
   هنري بدروس كيفا
49  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل نكتب بالسريانية الفصحى أم بالعامية؟ في: 09:55 24/11/2013
السيد المحترم  عبدالاحد سليمان بولس
 عندما تردد أفكار تاريخية خاطئة و بدون أي تحقيق فيها هذا يعني إنك
تغامر في تبني أفكار تاريخية خاطئة ! المشكلة إنك تطرح تلك الأفكار
و ترفض الأبحاث التي يقوم بها الآخرون ...
 ألست أنت من علق و كتب:
" التسمية السريانية انتشرت بعد ظهور المسيحية وتسمى المسيحيون في الشرق بسببها (سورايي ) تيمنا بالديانة القادمة اليهم عن طريق السوريين لأنهم كانوا ينظرون الى أجدادهم من الأقوام القديمة (كلدان وآشوريين) نظرة احتقار لكونهم كانوا عباد اصنام.".
 أمر مضحك أنت - مع إحترامي لثقافتك التاريخية - تعتقد أن رأيك
في التسمية السريانية له وزن علمي و أنت لم و لن تبحث في المصادر
السريانية .
 كثيرون مثلك يتوهمون أن تعليقاتهم من نوع " كنت قد دخلت معك قبل سنوات عديدة في بعض المناقشات وتوقفت لم ثبت لدي انك متزمت الى درجة كبيرة تجعل كتاباتك غير ذات تأثير على القارئ مهما كانت معلوماتك الدراسية عالية..."
 لست متزمتا و لكنني لا أجامل من يردد نفس الأخطاء التاريخية و من
لا يتحقق في صحتها .
  أرجو أن تتابع أبحاث الدكتور صوما في اللغة و الهوية السريانية حتى
تصحح مفاهيمك الخاطئة عن التسمية السريانية !
 أخيرا إنني لم أكتب يوما تحت إسم مستعار في موقع عنكاوا و إسم
برحدد هو إسم إبني و هو عنواني الإلكتوني و ليس إسما مستعارا !
50  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل نكتب بالسريانية الفصحى أم بالعامية؟ في: 17:52 23/11/2013
  التماسيح لا تأكل أولادها ! رد على السيد المحترم عبدالاحد سليمان بولص .

 كنت أظن إنك كلداني مثقف لا يقبل بالطروحات التاريخية المزيفة . و إنني لا زلت أذكر منذ عدة سنوات عندما أكدت إن من واجب المثقف أن
يلعب دوره في المجتمع ليتقدم ! و قد شرحت أنه في بداية القرن العشرين كان الأروبيون قد صوروا بعض المقاطع السينمائية حول
حياة التماسيح في ضفاف الأنهار.... وقد صوروا كيف كان التمساح
يفتح فمه و يدخل صغاره الواحد تلو الآخر ! و كان التعليق أن التمساح
يأكل صغاره و إنه فعلا حيوان شرس !
  إنه من غير الطبيعي أننستشهد بهذه الأفلام لندعي أن التاسيح تأكل
صغارها... لأن العالم أجمع صار يعرف أن التماسيح " تنقل " صغارها
عندما تشعر بخطر محدق !
  للأسف لك إنك تردد طروحات تاريخية خاطئة و تتوهم إنك تعرف
الحقائق التاريخية حول هويتنا بمجرد إنك سألت الدكتور صوما :
"  فهل علينا ان نتقبل تسمية قومية حديثة نسبيا بحيث ننسب الأجداد الى الأحفاد وننسى ماضي اجدادنا واسمائهم؟".
 ليتك تشرح لنا من هم أجدادك ؟
و تصحيح لمعلوماتك إن الدكتور صوما عندما أكد - لأنه أمين و نزيه -
أن التسمية السريانية هي حديثة نسبيا  فهو لم يقصد أن هويتنا السريانية
هي حديثة ! و مثقف مثلك عليه متابعة البحث لأن الدكتور صوما يؤكد
أن الهوية السريانية قد أصبحت منذ القرن الثالث مرادفة لهويتنا
الآرامية !
  أتمنى لك و لكل المثقفين ألا يتسرعوا في تعليقاته التاريخية و ألا
يتوهموا أن معرفتهم الشحيحة تسمح لهم أن يحرجوا باحثا متخصصا
في التاريخ السرياني مثل الدكتور صوما .
   هنري بدروس كيفا
 
51  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لغة السريان الشرقيين (الكلدان والآشوريين في: 01:05 23/11/2013

قاموس شيكاغو " ألأشوري " و أللغة ألأكادية

أولا - أول مرة سمعت بقاموس شيكاغو" ألأشوري " ألشهير " THE ASSYRIAN DICTIONARY " كان سنة 1984 وفي مدينة شيكاغو بالذات، إذ إلتقيت بأحد ألإخوة ألذين يؤمنون أن لغتنا يجب أن تسمى " أشورية " و قد إستند يومها بقاموس شيكاغو و قد قال لي " كيف تدرس ألتاريخ و تسمي لغتنا سريانية و أنت غير مطلع على قاموس شيكاغو ألأشوري ؟ "

ألتاريخ بحر عميق من ألمستحيل معرفة كل شيئ، لقد تعجبت كيف تسمي جامعة شيكاغو ألشهيرة لغتنا ألسريانية باللغة ألأشورية؟

و لما في جامعة ألسوربون يسمون لغتنا ألسريانية و جامعة شيكاغو يسمونها أشورية ؟

هل يوجد إختلاف في تسمية لغتنا بين ألجامعات ألفرنسية و ألأميركية ؟

هل من ألطبيعي أن تسمى أللغة ألسريانية بأسماء مختلفة ؟

و لما أجدادنا كانوا يسمون لغتهم ألسريانية أو ألأرامية و لم يسموها " أبدا " أشورية ؟

مرت ألأيام و سمحت لي بالتعمق أكثر في تاريخ ألشرق ألقديم و بما أن تاريخ أجدادنا ألأراميين متعلق بتاريخ ألدولة ألأشورية، إذ أن حوالي 70 % من معلوماتنا عن تاريخ ألأراميين و إنتشارهم في ألشرق ألقديم مأخوذة من كتابات ألملوك ألأشوريين ألعديدة.

لقد عرفت من خلال مطالعاتي أن قاموس شيكاغو ألأشوري ليس له أي علاقة باللغة ألسريانية و هو قاموس للكتابة ألمسمارية و أللغة ألأكادية ألتي كانت منتشرة في ألشرق ألقديم.

ثانيا - أشورية أم أكادية ؟

إن ألشعب ألأشوري كان يتكلم أللغة ألأكادية و لم يكن له لغة أشورية خاصة كما يردد بعض ألإخوة. لقد وجدت موقعا مهما يتكلم عن أللغات ألقديمة أرجو ألدخول إليه و ملاحظة عناوين ألأبحاث هل تتكلم عن أللغة ألأشورية أم ألأكادية ؟

 أغلبية هذه ألدراسات تستخدم ألتسمية ألعلمية أي ألتسمية ألأكادية و هذا ألموقع تابع لجامعة واشنطن، أقصد لست أنا ألذي جمع هذه ألكتب، هنالك حوالي 40 كتاب، وردت ألتسمية ألأكادية في 21 كتاب و ألتسمية ألسومرية في 5 كتب و ألأشورية - ألبابلية في إثنين أو ثلاث و ألتسمية ألأشورية في قاموس شيكاغو فقط.

ثالثا - مقدمة قاموس شيكاغو.

لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.

ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين... ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية

أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921 كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".

 ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".

ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.

سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !

رابعا - ملاحظات أخيرة.

أ - لم تسمح لي ألظروف سنة 1984 أن أطلع على قاموس شيكاغو، و كنت أعتقد أنه قاموس سرياني حسب رأي ألشاب ألمؤمن بأشوريته.

ب - على ألباحثين ألأكادميين أن يتحققوا من ألمعلومات ألتي ينقلونها و يرددونها بدون أن يفهموها.

ج - على ألإخوة ألذين لا يزالون يرددون بوجود لغة أشورية في ألتاريخ ألقديم أن يطلعوا على مقدمة قاموس شيكاغو وألا يكنفوا بالعنوان " فقط ".

د - على ألسريان ألغيورين ألدفاع عن تسمية لغتهم ألسريانية، و يجب عدم ألتساهل مع ألمتطرفين ألذين يشوهون إسم أللغة ألسريانية.

ه - يجب ألا نصدق ألأحزاب و ألمؤتمرات ألتي تدعي أنها تعمل من أجل ألوحدة و في نفس ألوقت تزور إسم لغتنا ألعلمي.
52  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لغة السريان الشرقيين (الكلدان والآشوريين في: 23:20 22/11/2013
الأستاذ موفق نيسكو الموقر
 إسمح لي أن أشكرك على شجاعتك في تسمية لغة إخوتنا من السريان
المشارقة بإسمها العلمي و التاريخي و القومي! و لكن أرجو أن يتسع
صدرك لبعض المعلومات التاريخية التي لا تتطابق مع تاريخ إنتشار
لغتنا الآرامية في العراق القديم .
 أ - لقد ذكرت" لأن اللغة الأشورية - البابلية هي لغة أكادية بدأت
بالانقراض قبل سقوط الدولتين الأشورية و الكلدانية ..."
 * تعبير لغة أشورية هو خاطئ و هو من إختراع العلماء في القرن
التاسع عشر لأنهم وجدوا تلك الكتابات في بلاد أشور فسموها " أشورية".
* تعبير لغة بابلية هو خاطئ أيضا لأنه لا يوجد شعب بابلي في
التاريخ القديم مثل السومريين و العموريين و الكاشيين .لا شك إنك
تعلم أن الفرس هم الذين أطلقوا تسمية بابل الإدارية على بلاد أكاد ,
و قد ردد قدامى اليونان التسمية البابلية مما أوحى بوجود شعب بابلي
حقيقي !
* هذا شيئ مهم إذا كنا نريد أن نعرف العالم على هويتنا الآرامية السريانية الحقيقية لأن التسمية البابلية في المصادر اليونانية كانت
تقصد الآراميين أجدادنا . و هنالك عشرات النصوص السريانية التي
تبرهن لنا أن السريان ظلوا محافظين على التسمية التاريخية القديمة
" بيت آراماي " و هي ترجمة عن التسمية الأكادية التي وردت في بعض
الكتابات الأشورية باللغة الأكادية و خاصة في أرشيف نيبور الذي
ذكر " مات اريمي " أي بلاد الآراميين !
  ملاحظة : غير صحيح تاريخيا أن اللغة الأكادية قد بدأت بالانقراض
قبل سقوط الدولتين الأشورية و الكلدانية . و لكن سياسة ملوك أشور
في سبي القبائل الآرامية الثائرة قد أدت في القرن السابع ق0م الى تفوق
عدد الآراميين ( و بالتالي اللغة الآرامية ) على الأشوريين في بلاد أشور
نفسها !
  الدولة الأشورية لم تستخدم اللغة الآرامية كلغة رسمية و قد تفضلت
 و ذكرت رد الملك الأشوري سرجون الثاني في توبيخه لأحد موظفيه
الآراميين . و اللغة الأكادية كانت لا تزال محكية و مفهومة و لم تكن
منسية أبدا في القرن السابع ق0م .
 الدولة الكلدانية و رغم إنها آرامية في الجنس و اللغة هي أيضا إستخدمت اللغة الأكادية كلغة رسمية و البرهان مئات الكتابات بالمسمارية
الأكادية !
ب - لقد كتبت في السطر التالي " فمنذ القرن العاشر قبل الميلاد بدأت
اللغة الآرامية تحل محل الأكادية "
 لقد شرحت سابقا أن الأشوريين قد حافظوا على اللغة الأكادية و غير
صحيح أنه في القرن العاشر قد إنتشرت اللغة الآرامية بدل الأكادية .
 لقد محت اللغة الآرامية كل اللغات الشرقية التي سبقتها من أكادية
و كنعانية و عبرية في القرن الخامس ق0م لأن الدولة الفارسية قد
إختارت اللغة الآرامية كلغة رسمية و لغة العقود التجارية و المراسلات
في جيع أنحاء إمبراطوريتهم الواسعة .
 الأستاذ نيسكو الموقر
 شكرا لك مرة ثانية لأنني تعلمت أشياء كثيرة و خاصة رسالة هنري لايارد
لوالدته حيث يطرح السؤال هل الكتابة المسمارية هي كلدانية ؟ إن مجرد
تعبير " لغة كلدانية " يؤكد لنا كم كان علماء الآثار في القرن التاسع عشر متأثرين بقدامي اليونان ...
 
53  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مناضلون أم منافقون من يزيف هوية أجدادهم السريانية / سورايا ؟ في: 18:58 21/11/2013
مناضلون أم منافقون من يزيف هوية أجدادهم  السريانية / سورايا ؟
سلام و محبة الى جميع مزيفي التسمية السريانية !
 الإخوة السريان من أتباع الكنيسة الشرقية السريانية التي صارت تدعي
مؤخرا بهوية أشورية غير علمية يدعون أن إسم أجدادهم سورايا أصله
أسوريا ! و يستندون على كتاب و شعراء و مغامرين ليضحكوا على
أنفسهم و يتنكرون لهويتهم السريانية التاريخية !
  الإخوة السريان الذين إنفصلوا عن الكنيسة السريانية الشرقية و صارت
كنيستهم تعرف بالكنيسة الكلدانية يفضلون أن يدعوا بأن التسمية السريانية تعني المسيحي و هم يتوهمون أن هذا التفسير الخاطئ يسمح
لهم المضي في إنكار هويتهم السريانية العلمية !
  بعض الإخوة الكلدان يظنون أن تفوقهم العددي يسمح لهم في تزييف
هوية أجدادهم كما يريدون ... و للأسف إن مفاهيمهم الخاطئة قد
أسكتت أصوات بعض الأكادميين الكلدان : فالكلداني الأمين لهوية
و تراث الأجداد يعد خائنا !
  أما الإخوة السريان الذين يدعون بالهوية الأشورية فالقاعدة المتبعةهي:
*" من يزيف هوية الأجداد هو بطل قومي و من ينشر براهين واهية فهو
مناضل شريف ! "
* " زيف ما تشاء من الطروحات يا أخي المناضل فنحن نصدقك و لن
نخجلك من أجل المصلحة العليا ...."
*" لا نريد علماء نزيهين لأنهم يفضحونا و لكننا نشجع كل الكتاب المغامرين ..."
  هنري بدروس كيفا
54  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الفكر الآرامي و سياسة " كذب العلماء و لو صدقوا " في: 10:59 20/11/2013
الى السيد الذي يدافع عن الفكر الأشوري المزيف !
 أرجو ألا تتوقف عن نقل مقالاتي و مواضيعي لأنها تبرهن أن السريان
المدافعين عن الإيديولوجية الأشورية المزيفة لا يستطيعون الإعتماد على
مصادر موثوقة أو مراجع علمية !
 هذا هو العنوان و الموضوع الأصلي
الفكر الأشوري و سياسة " كذب العلماء و لو صدقوا " و قد نشرته
قبل سنتين يا شاطر !
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/The_False_Assyrian_Ideology/20111101.htm
55  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل نكتب بالسريانية الفصحى أم بالعامية؟ في: 20:28 18/11/2013
السيد المحترم  akad zadiq
 إن تواضع الدكتور صوما يجب ألا يدفعك أن تعلق على بحثه كما لو
إنه كاتب بسيط مثلك : هو باحث متخصص في تاريخ الشعب السرياني
الآرامي و هو أمين لهوية أجداده التاريخية !
 أنت سرياني شرقي صرت مؤخرا تدعي بهوية أشورية لم يؤمن بها
أجدادك يوما . إسمح لي الدكتور صوما ليس خياطا- كما تتوهم-يخيط
حسب الحاجة . مشكلتنا هي إنكم تدعون الغيرة و العمل من أجل وحدة
شعبنا و في نفس الوقت تتنكرون و تزيفون هويتكم السريانية الأصيلة !
أنت لا تتكلم اللغة الأشورية و لكن السورث ولكنك ترفض أن تتعلم
و تتقدم مثل كل الشعوب التي تحيط بنا .
  الدكتور صوما لا يفرض عليك ثيابا عنوة و لكن الأمانة - إذا كنت
تعرفها - لهوية أجدادنا و للتاريخ الأكاديمي هي التي تفرض عليك أن
تدافع عن هوية أجدادك و إسم لغتهم العلمي ! 
56  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: البطريرك مار أفرام برصوم الآشوري ومصادر هنري بدروس كيفا المتناقضة في: 14:18 18/11/2013
الفكر الأشوري و سياسة " كذب العلماء و لو صدقوا "
أشوريون قدامى أم سريان آراميون ؟
*لا احد ينكر او يستطيع ان ينكر تاريخ الشعب الأشوري القديم و لكن إخوتنا من السريان المشارقة الذين يؤمنون بالتسمية و الهوية الأشورية يرددون ان كل السريان (المشارقة و المغاربة) ينتمون الى الشعب الأشوري العظيم .

*بالرغم من أن علماء السريان النساطرة القدامى كانوا يؤكدون في مصادرهم التاريخية على انهم سريان آراميون و بالرغم ان بعض اشهر علماء الكنيسة الكلدانية المعاصرة يعترفون بهوية آرامية تاريخية موحدة فإننا نرى الفكر الأشوري متمسكا بطروحاته التاريخية الخاطئة.

*تجاهل متعمد لتاريخنا و هويتنا السريانية الآرامية : عندما السرياني الشرقي ( المؤمن/ المدعي) بالهوية الأشورية يعرف عن هويته باللغة السريانية يقول " سورايا" اي سرياني و لكن الفكر الأشوري المسيس لا يحترم قواعد اللغة السريانية و بكل جسارة يضعون حرف الألف امام الإسم السرياني و يحولونه الى" أسورايا" و يدعون انه إسمنا التاريخي باللغة السريانية :
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/The_False_Assyrian_Ideology/20111101.htm
57  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 14:28 17/11/2013
أول مرة سمعت بقاموس شيكاغو" ألأشوري " ألشهير " THE ASSYRIAN DICTIONARY " كان سنة 1984 وفي مدينة شيكاغو بالذات، إذ إلتقيت بأحد ألإخوة ألذين يؤمنون أن لغتنا يجب أن تسمى " أشورية " و قد إستند يومها بقاموس شيكاغو و قد قال لي " كيف تدرس ألتاريخ و تسمي لغتنا سريانية و أنت غير مطلع على قاموس شيكاغو ألأشوري ؟ " ألتاريخ بحر عميق من ألمستحيل معرفة كل شيئ، لقد تعجبت كيف تسمي جامعة شيكاغو ألشهيرة لغتنا ألسريانية باللغة ألأشورية؟
إن ألشعب ألأشوري كان يتكلم أللغة ألأكادية و لم يكن له لغة أشورية خاصة كما يردد بعض ألإخوة. لقد وجدت موقعا مهما
يتكلم عن أللغات ألقديمة أرجو ألدخول إليه و ملاحظة عناوين ألأبحاث هل تتكلم عن أللغة ألأشورية أم ألأكادية ؟ أغلبية هذه ألدراسات تستخدم ألتسمية ألعلمية أي ألتسمية ألأكادية و هذا ألموقع تابع لجامعة واشنطن، أقصد لست أنا ألذي جمع هذه ألكتب، هنالك حوالي 40 كتاب، وردت ألتسمية ألأكادية في 21 كتاب و ألتسمية ألسومرية في 5 كتب و ألأشورية - ألبابلية في إثنين أو ثلاث و ألتسمية ألأشورية في قاموس شيكاغو فقط.
ثالثا - مقدمة قاموس شيكاغو.
لقد صدر قاموس شيكاغو على مراحل، كتب ألعالم I.J GELB مقدمة ألقسم ألذي صدر سنة 1964. أرجو من إخوتنا ألذين لا يزالون يعتقدون بوجود لغة أشورية ألإطلاع على ألمقدمة بأكملها أولا للتحقيق و ثانيا للتوقف بالكذب على أبنائهم و ألإدعاء بوجود لغة أشورية خاصة.
ذكر ألعالم I.J GELB في ألصفحة vii أنه في بداية علم ألأشوريات أطلق ألعلماء تسمية أللغة ألأشورية على ألكتابات ألتي
وجدوها في بلاد أشور ألقديمة. و لكن بعد إكتشاف كتابات عديدة في بلاد بابل تستخدم نفس أللغة في بلاد أشور و خاصة أي أن ألأشوريين و ألبابليين لم يسموا لغتهم " أشورية " أو "بابلية " و لكن " أكادية " نسبة إلى ألأكاديين...
ثم يكتب هذا ألعالم
" As some of these facts became known, the term
"Akkadian" ( Accadian") began to crowd out the term
"Assyrian" in good Assyriological usage ".
ألغريب أن ألعالم I.J GELB يشرح للقراء تاريخ ألقواميس ألأكادية في ألصفحة viii، ألعنوان بألإنكليزية
" HISTORY OF AKKADIAN LEXICOGRAPHY"
و هو يؤكد أن إسم أللغة ألعلمي هو " أللغة ألأكادية " و لكن جامعة شيكاغو سمت قاموسها بألأشوري للأسباب ألتالية
أ - أن مشروع جامعة شيكاغو للقيام بإصدار ألقاموس سنة 1921
كان يستخدم تعبير " ألأشورية ".
ب - أن ألعالم I.J GELB قد نشر بحثين في مجلة Orientalia مستخدما تعبير " أللغة ألأكادية ".
ج - لكن جامعة شيكاغو حافظت على تعبير " ASSYRIAN" و يقدم ألعالم I.J GELB حجة واهية و هي ألتخوف من يخلط ألأميركيون بين أللغة ألأكادية "Akkadian" أو "Accadian" و بين أللغة ألفرنسية ألتي يتكلمها ألكنديون و يسمونها "Acadian".

هذا ألسبب غير مقنع، كل ألقواميس و كتب ألقواعد ألحديثة ألتي طبعت بعد قاموس شيكاغو تستخدم ألتسمية ألعلمية ألوحيدة و هي أللغة ألأكادية.
سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES
ED. R. D. WOODARD
هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية !
58  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: البطريرك مار أفرام برصوم الآشوري ومصادر هنري بدروس كيفا المتناقضة في: 15:35 16/11/2013
  " خذوا الحكمة من أفواه المجانين و تعلموا التأريخ من المغامرين ..."
  السيد أشور كيواركيس
  أنت الذي يكتب التاريخ بطريقة عاطفية لأنك تتوهم إنك من جذور أشورية و تدعي بوجود لغة أشورية ؟
 و تتوهم نفسك مناضلا لأنك تدعي أن قداسة البطريرك افرام برصوم هو
أشوري : هذا كلام عاطفي جدا لسببين
 أ - أنت سرياني شرقي مهما حاولت فهويتك السريانية الآرامية تلاحقك
    مثل ظلك !
ب - أن قداسة البطريرك افرام نفسه قد أكد أن التسمية الأشورية هي
مزيفة و أن السريان ينتمون الى الآراميين و قد قدم عشرات البراهين
من المصادر السريانية . أنظر ما كتبه في اسم الأمة السريانية : الرابط
 http://samaalkamishli.com/ma/viewtopic.php?t=6754
 إنني أعلم بأنك لا تملك الجرأة كي تتأكد في المصادر و لكنك قوي
جدا في براهينك الخيالية و عنواوينك للإستهلاك " الأشوري المزيف "
المحلي !
59  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: مدلولات تسمية " سورايي/السريان" التاريخية و الجغرافية. في: 14:52 16/11/2013
الأخ المحترم مايكل سبي
   منذ أكثر من 800 سنة كتب البطريرك ميخائيل الكبير ( ناقلا عن
برحوشا الكلداني عن طريق تاريخ أوسابيوس القيصري ) أن تاريخ
الكلدان هو أقدم من تاريخ الأشوريين و أنه كان لهم عدة ملوك كلدان
قبل الملوك الأشوريين ...
 منذ أكثر من 150 سنة كتب العالم الفرنسي أرنست رينان في كتابه
المشهور... أن الكلدان يتحدرون من الأكراد ! و كان أستاذه الباحث
كاترومير قد نشر نظرية في كتابه عن الأنباط سنة 1833 يذكر فيها
أن الآراميين عنما قبلوا الديانة المسيحية تخلوا عن إسمهم الآرامي القديم
و صاروا يتسمون سريان!!!
 الأخ مايكل إنني أقدر غيرتك و لكنني أتمنى منك أن تعتمد على التاريخ الأكاديمي لأنه يثبت أننا فعلا شعبا واحدا ...
 نحن لا نطرح تأويلات جديدة و لكننا نصحح الكثير من الأخطاء
التاريخية التي توهم البعض منا بأنهم يتحدرون من هذا الشعب أو ذاك !
   علقت " أرجـو أنْ تعـلم أنـنا ( عـلى الأقـل في العـراق ) نستـخـدم تعـبـير ( سـورايا ) بمعـنى مسيحي ..." أرجو أن تكون منطقيا في تفكيرك
لأن التسمية السريانية صارت في تاريخنا الحديث تعني المسيحي
و لكن مدلولها الأول هو إنتماء الى شعب سرياني آرامي !
   إنني لا أفهم لما إخوتنا الأكادميين الكلدان لا يتمسكون بتاريخهم
الأكاديمي ؟ و يرفعون شعار الوحدة التاريخية الحقيقية ؟ ألا تنتمي
القبائل الكلدانية الى الآراميين أم علينا أن نقبل بتفسيرات ملفقة حول
تاريخ الكلدان القديم ؟
 
60  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 15:16 15/11/2013
لا يوجد لغة قديمة أو حديثة إسمها " الأشورية " !
 الى السيد المحترم Abu Sinharib
لا يوجد عندي شك إنك تفهم جيدا المنطق و لكن تطبيق المنطق بشكل
أعمى سيعطيك نتائج غير منطقية أبدا ... من المؤسف أن كاتبا نشيطا
مثلك يستخدم هذا المنطق فقط ليدعي بوجود " لغة أشورية " ؟
  الأشوريون كانوا يتكلمون اللغة الأكادية و أنتم كسريان مشارقة تتكلمون
السورث و هي لهجة سريانية آرامية ليس لها علاقة مع اللغة الأكادية
التي زالت من الوجود منذ أكثر من 2200 سنة !
  من المؤسف إن تواجدك الدائم في موقع عنكاوا لم يفيدك و لم تتعلم
أن لغتك هي سريانية و ليس أكادية ! من يدعي الغيرة و النضال من
أجل شعبنا عليه أولا أن يحترم إسم لغته الأم !
61  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أصل كلمة عرب في: 10:22 15/11/2013
الأستاذ موفق نسكو الموقر
  شكرا لإجابتك و لإهتمامك في تصحيح أي خطأ و هذا يدفعنا الى
تقديرك كباحث يبحث فعلا عن الحقيقة التاريخية المجردة !
  لن أعلق على أسئلتك الأخيرة : هل كان سيدنا يسوع المسيح سريانيا
أم آراميا ؟ لأن جميع الباحثين في العالم يؤكدون بأنه كان يهوديا...
و لكنني أريد أن أشير الى خطورة الإدعاء بأن العرب القدامى كانوا
آراميين لأن التسمية العربية في اللغة السريانية تعني البدوي ... الإستنتاج غير العلمي هو أن البدوي هو بدون هوية و بالتالي نستطيع
اليوم أن ندعي أنه آرامي ! و هذا يعني أنه لو بقي العثمانيون الأتراك
يحكمون شرقنا لرأينا بعض الكتاب يؤكدون أن جندب كان تركيا !
  الأستاذ موفق نحن نبحث عن الحقيقة التاريخية كما هي : أنظر
كيف فقدت التسمية السريانية التاريخية من مدلولاتها لأن نظرية غير
علمية من القرن التاسع عشر تدعي أن التسمية السريانية تعني المسيحي
و لا تشير الى قومية محددة ؟ للأسف كبار رجال الدين السريان لا
يزالون يرددون هذه النظرية الخاطئة و من واجبنا أن نصحح لهم
لأن هدفنا هو الدفاع عن تاريخنا الأكاديمي .
62  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / مدلولات تسمية " سورايي/السريان" التاريخية و الجغرافية. في: 09:32 15/11/2013

مدلولات تسمية " سورايي/السريان" التاريخية و الجغرافية.



لا يزال بعض الإخوة يؤكدون أن تسمية" سورايي " تعني المسيحي و بالتالي التسميات الكلدانية و الاشورية هي تسميات قومية ، و كان سيادة المطران سرهد جمو الموقر قد لمح أن سريان العراق أصلهم من سوريا و ذلك في إحدى محاضراته.

كثيرون يحاولون تفريغ التسمية السريانية سورايي من مدلولاتها القومية التاريخية و الجغرافية .

لقد عالجت جوانب عديدة من هذا الموضوع المهم في مقالات عديدة ، لقد وجدت مؤخرا مقالا للأخ مسعود هرمز النوفلي الموقر عنوانه "اقتراح للأسم والهوية " سورايي مَذنْحايي " = " مسيحيوا المشرق.

" تجدونه على هذا الرابط

 http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=30057

قبل التعليق عليه أحب أن أؤكد إن غيرة الأخ مسعود المسيحية هي الدافع الرئيسي و هدفه وحدة المسيحيين في العراق .

أولا - تسمية " سورايي / السريان " التاريخية .

تسمية سورايي "ܣܘܪܝܐ " تأتي من "ܣܘܪܝܝܐ" أي السريان و هو الإسم القومي الذي أصبح مرادفا لإسمنا الآرامي القديم .

 إن "ܣܘܪܝܐ " موجود في بعض المصادر السريانية ، لقد وجدته في كتاب شرائع البلدان لفيلسوفنا الآرامي برديصان و في كتاب لإبن العبري .

أما تسمية "ܣܘܪܝܝܐ" فهي موجودة بالمئات في المصادر السريانية.

 لن أتعمق في أكثر في أصل التسمية السريانية لأنني شرحته مطولا تحت عنوان "التسمية السريانية" تجدونه على هذا الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Dr.Henyi/080211.htm

أحب أن أذكر القراء أن التسمية السريانية قد أصبحت في القرن الثالث قبل الميلاد مرادفة للآراميين. لقد أطلق سلوقس أحد خلفاء الإسكندر المقدوني إسم " SYRIA " على مملكته الواسعة و لقب نفسه " ملك سوريا".

و قد نشبت عدة حروب بين السلوقيين و جيرانهم قبل زوال حكمهم على يد الرومان ، عرفت هذه الحروب بإسم " الحرب السورية الأولى" و بالتوالي حتى"الحرب السورية الخامسة".

من يريد مزيدا من المعلومات عليه العودة الى هذا الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Syrian_Wars

لقد كانت هذه الحروب بين السلوقيين و البطالسة حول " سوريا كولن" .

وقد شرحت سابقا إن " سوريا كولن" هي ترجمة حرفية لإسم " " ܟܠ ܐܪܡ " أي " كل آرام" التي وردت في كتابات سفيرة الآرامية .

 لا شك إن التسمية السريانية هي تسمية مرادفة للتسمية الآرامية و لكن السؤال الذي يطرح هو هل تخلى أجدادنا الآراميون إسمهم بمجرد قبولهم الديانة المسيحية؟

ثانيا - نظرية المطران أوجين يعقوب منا و QUATREMERE

ذكر الأخ مسعود "هناك معلومات مُهة جداً من قاموس المثلث الرحمة المطران يعقوب اوجين منا ، أدرجُ قسماً منها فيما يخص الأقتراح من كلمات ومعانيها وهي : سورايا : سرياني ، آرامي ، نصراني... 12-من القاموس المذكور نقرأ مايلي بخصوص الأسم ايضاً :

" انّ اسم السريان لم يدخل على الآراميين الشرقيين أي الكلدان والآثوريين إلا بعد المسيح على يد الرُسل الذين تلمذوا هذه الديار لأنهم كانوا جميعاً من سورية فلسطين وذلك إذ كان اجدادنا الأولون المُتنصرون شديدي التمسك بالدين المسيحي الحق ، احبوا ان يسمّوا باسم مُبشريهم فتركوا اسمهم القديم واتخذوا اسم السريان ليمتازوا عن بني جنسهم الآراميين الوثنيين ولذا أضحت لفظة الآرامي ( آراميا ) مرادفة للفظة الصابئ والوثني ولفظة السرياني مرادفة للفظة المسيحي والنصراني الى اليوم . "

 قد يكون الاخ مسعود لا يعلم إن مقدمة المطران أوجين منا مبنية على معلومات و تفسيرات خاطئة من القرن التاسع عشر .

 المطران أوجين منا له فضل كبير على لغتنا السريانية/الاآرامية و كان باحثا مهما في حقل اللغة و ليس في التاريخ.

إن " مقدمته" مليئة بالاخطاء التاريخية التي قد لا يلاحظها المثقف السرياني .

لقد نشرت اربع مقالات حول مقدمة المطران منا في مجلة آرام .

ممكن الإطلاع عليها على الروابط التالية:

A COMMENTARY TO THE PREFACE OF BISHOP JACOB EUGENE MANNA'S DICTIONARY

http://www.urhoy.info/kipha1.html
http://www.urhoy.info/kipha2.html

http://www.urhoy.info/kipha3.html

http://www.urhoy.info/kipha4.html
بإختصار لقد نقل المطران منا نظرية العالم الفرنسي QUATREMERE بدون أن يتحقق من صحتها .

 إن المصادر السريانية تثبت بشكل قاطع إن التسمية السريانية لم تكن تعني المسيحي لا في القرون الأولى كما " ذكر" المطران في قاموسه و لا حتى في القرون الوسطى لأن أجدادنا من سريان شرقيين او غربيين ظلوا متمسكين بإسمهم الآرامي.

ملاحظة مهمة :

بعض المتطرفين يستغلون مقدمة المطران أوجين منا ، فيفرغون التسمية السريانية من مدلولاتها و يحورون نظرته التي أطلقها على أجدادنا الآراميين و طبقوها على بعض الشعوب القديمة المندثرة مثل الشعب الاشوري القديم. إخوتنا السريان المشارقة ( النساطرة) يدعون إن تسمية سورايي تعني المسيحي اما التسمية القومية فهي "الاشورية" .

لقد علقت في رد قديم " يعتقد بعض الإخوة إن لمجرد أن المطران منا قد ذكر في قاموسه" ܣܘܪܝܝܐ; : سرياني. آرامي. نصراني ( اختصار ܣܘܪܝܝܐ أيܐܣܘܪܝܝܐ ) . يسمح لهم الإدعاء أن السريان هم أشوريون و أن من حقهم أن يكتبوا - و أن يعلموا الآخرين - أن ܐܣܘܪܝܝܐ هي التسمية الأصيلة التي أطلقت على شعبنا السرياني .

علما أن المطران منا بالذات قد ذكر في قاموسه ص 487 " إعلم إن السريان لم يكونوا من قديم الزمان يسمون بهذا الإسم لكنهم كانوا يسمون قديما آراميين سوآء كانوا شرقيين أم غربيين... " لقد أخطأ المطران منا في زيادة حرف الألف على إسمنا السرياني ܣܘܪܝܝܐ أنا لم أجد إسمنا السرياني مكتوبا بزيادة حرف الألف إلا في نص واحد للعالم يعقوب الرهاوي و قد ترجمه من اللغة اليونانية أما بقية النصوص و هي بالألاف تكتب إسمنا ܣܘܪܝܝܐ . إن ܐܬܘܪܝܐ فهي التسمية السريانية التي كان يطلقها أجدادنا على الشعب الأشوري القديم ."

ثالثا - متى صارت التسمية " سورايي / السريان " تعني مسيحي ؟

لقد بنى بعض رجال الدين السريان طروحاتهم حول تفسير التسمية السريانية على نظرية أوجين مناQUATREMERE الخاطئة و غير المبرهنة . إذا سألنا رجلا ارمنيا عن هويته فهو يجيب " هايي" أي ارمني باللغة الارمنية . إن تسمية " هايي" تشير

أولا الى الهوية الارمنية و قد حملت في القرون الحديثة معنا آخر و هو "مسيحي" .

لا يزال قسم كبير من الشعب الارمني يستخدم تعبير "طاجيك" ( يلفظونه داجيغ) للدلالة الى المسلم .

المسلم اللبناني على لسان الأرمن يصبح " داجيغ/طاجيك ". و طبعا المسلم اللبناني هو عربي و ليس من بلاد طاجيكستان !

إن التسمية " سورايي / السريان " تشير أولا الى هويتنا السريانية الآرامية ، و إنه في القرون الحديثة أصبحت التسمية " سورايي " تشير الى مسيحي !

لقد أخطأ المطران منا بالإدعاء أن التسمية السريانية كانت مرادفة للتسمية المسيحية " منذ الاجيا ل الأولى" . لا يحق لأحد أن يبني طروحات تتعلق بإسم السريان و هويته التاريخية على معلومات خاطئة و تفسيرات لا يقبلها علم التاريخ !

 لا يحق لأحد أن يدعي اليوم أن التسمية الارمنية " هايي" تعني مسيحي و لكن صارت " تعني" المسيحي و بدون التنكر للهوية الارمنية .

رابعا - هل يحق لنا طرح مشروع " الوحدة" إستنادا على معلومات تاريخية خاطئة ؟

المهندس لا يبني على رمال متحركة ، الدول المتقدمة لا تعطي رخص البناء في المناطق المعرضة لأخطار الفياضنات و غيرها .

الإنسان البسيط يعرف اين يبني بيته كي يصمد امام عوامل الطبيعة .

 إنني لا اعاتب الأخ مسعود على إقتراحه اسم " سورايي" كتسمية موحدة لكل المسيحيين في العراق لأن التسمية "سورايي/ السريان" هي فعلا التسمية التاريخية القومية التي أطلقت على مسيحي العراق .

ولكن إقتراح الأخ مسعود " سورايي مَذنْحايي " = " مسيحيوا المشرق " مبني على تفسيرات و معلومات خاطئة حول التسمية السريانية .

المطران أوجين منا إرتكب أخطاء تاريخية عديدة ، لقد إنتشرت مئات الدراسات العلمية حول تاريخ السورايي:

كتب الأب المؤرخ البير ابونا هي مراجع علمية ، دراسات و كتب المطران لويس ساكو المهمة ، أبحاث البرفسور سبستيان بروك الغنية التي تستخدم تعبير "السريان المشارقة" و تؤكد جذورهم الآرامية .

كتب الاخ مسعود " كما أحبّ آبائنا الأوائل وكتابنا المقدس تسميتنا بعيداً عن الشعوب الوثنية وعبدة الأصنام ، فنحن على اتم الأستعداد لتبديل اسمنا بالأسم الجديد الذي يجمعنا ، ووفاءً الى أؤلئك الآباء العظام الذين ساروا بدرب الرسل وتركوا اسمائهم القديمة ، علينا الآن أن نحذو حذوهم ونمشي على طريقهم ، كما يضع الأب اسماً لوليدهُ الجديد عند يوم الولادة ، هكذا تم وضع اسمنا من الأول من يوم ولادتنا في المسيحية قبل حوالي الفي عام ، نحن يجب ان نتشرف بهذا الأسم ونقبلهُ لأنه تاريخنا ونواة شعبنا المسيحي ".

ثم كتب ايضا " بعد كل ماذكرته أعلاه يصبح من اللائق جداً أن يكون اسمنا بالآرامية " سورايي مَذنْحايي " أو بالعربية " مسيحيوا المشرق" أو ممكن " سريان المشرق " بالعربية فقط لا غير.

تعليقات لا بد منها :

أ - إن الترجمة السبعينية للكتاب المقدس و هي ترجمة من العبرية الى اليونانية قد بدأت في حوالي سنة 280 ق.م نلاحظ إن هذه الترجمة قد عمدت الى ترجمة التسميات الآرامية الى سريانية : ملك آرام = ملك سوريا ، اللغة الآرامية = اللغة السريانية ، الشعب الآرامي = الشعب السرياني ، نعمان الآرامي = نعمان السرياني. التسمية السريانية هي رادفة للتسمية الآرامية مئات السنين قبل إنشار الديانة المسيحية بين الآراميين .

ب - إن التسمية السريانية لم تطلق على الرسل اللذين كانوا من اليهود، غير صحيح أن أجدادنا الآراميون قد تركوا إسمهم الآرامي بمجرد قبولهم الديانة المسيحية .

ج - كتب الأخ مسعود " ساروا بدرب الرسل وتركوا اسمائهم القديمة " نظرية المطران أوجين منا مأخوذة من كتاب العالم الفرنسي المشهور QUATREMERE و عنوانه " اطروحة حول الأنباط" 1835 .النظرية تتكلم عن الآراميين و ليس الشعوب القديمة .

إن تعبير "وتركوا اسمائهم القديمة " غير دقيق لأن أجدادنا كانوا آراميين و كان لهم اسما واحدا فقط .

د - الإسم " سورايي/ سرياني " لم يطلق الآراميين المسيحيين كما يؤمن بعض رجال الدين السريان .

لا يوجد اي نص سرياني في مصادرنا السريانية قد وردت فيه التسمية السريانية بمعنى مسيحي !

هل نصدق النصوص ام النظريات الخاطئة و غير المبرهنة ؟ قديسنا مار افرام السرياني لم يستخدم ابدا تعبير " الشعب السرياني " أو اللغة السريانية لأنه كان يسمي لغتنا آرامية و سكان الرها " آراميين".

ه - المعادلة الجديدة التي يقترحها الاخ مسعود " أن يكون اسمنا بالآرامية " سورايي مَذنْحايي " أو بالعربية " مسيحيوا المشرق" أو ممكن " سريان المشرق " .

 هي تكريس لنظرية المطران منا الخاطئة. التسمية السريانية لم تكن تعني المسيحي في القرون الوسطى و لكنها "صارت " في تاريخنا الحديث عند اخوتنا السريان المشارقة تعني المسيحي !

 التسمية السريانية كانت و لا تزال مرادفة للتسمية الآرامية .

خامسا - خطورة هذا " الإقتراح" .

ينطلق الأخ مسعود من مفهوم مسيحي فهو يريد وحدة المسيحيين في العراق و هو - إستنادا - الى مقدمة المطران أوجين منا يقترح تسمية "سورايي" كتسمية موحدة للمسيحيين و غايته تقوية الوجود المسيحي.

إن تسمية سورايي /سريان ليست " إقتراحا" أو نظرية جديدة و لكنها تسمية تاريخية و هوية قومية مرادفة لهويتنا الآرامية الحقيقية .

يقترح الاخ مسعود على إخوتنا الارمن الإنضمام الى الوحدة المسيحية تحت اسم " سورايي".

طبعا الشعب الارمني لن يقبل لأنه شعب مشهور بتمسكه بهويته الارمنية .

إقتراح الاخ مسعود على الارمن يؤكد لنا أن نيته هي " وحدة مسيحية " و لكنه يفقد التسمية " سورايي/سريان" من جميع مدلولاتها التاريخية و القومية. يقال إن عددا من الكورد قد دخلوا الديانة المسيحية في السنوات الأخيرة و لا شك أن " غيرتنا المسيحية " سوف تطلق عليهم تسمية " سورايي" .

و ربما في السنوات القادمة - و عدد السورايي الحقيقيين يتناقص بشكل رهيب - سوف نرى نوعا جديدا من " الكورد السورايي" يؤكدون - إستنادا الى نظرية المطران منا الخاطئة - أن أجدادهم الكورد لما قبلوا الديانة المسيحية تركوا اسمهم الوثني و قبلوا اسمهم السرياني الجديد و بالتالي السريان أصلهم كوردي و أن الشعب الكوردي شعب عريق و لما لا نعمان السرياني هو كوردي أيضا ؟

الكنيسة الكلدانية تجاهد و تناضل من أجل الحفاظ على الوجود المسيحي في العراق .

عندما ذكر قداسة البطريرك دلي الموقر أن جميع المسيحيين من اشوريين و كلدان و سريان ينتمون الى شعب واحد هو الشعب الآرامي .

لم يتضايق قداسته من ذكر جذورنا الآرامية لأنه يعرف أن السورايي هم آراميون و أن إنتمائنا الآرامي الصحيح يعطينا كمسيحيين عمق تاريخي 1200 ق.م و إنتشار جغرافي في كل الشرق القديم .

نتمنى على كل سرياني/آرامي أن لا تكون عنده حساسية مفرطة ضد أجدادنا اللذين كانوا يعبدون الأصنام في تاريخهم القديم .

تسمية " سورايا :

سرياني ، آرامي ، نصراني" كما نقلها الاخ مسعود من قاموس المطران منا هي تسمية تاريخية موحدة شرط ألا نستخدمها بمعنى " مسيحي " لأن معناها الأول هو " آرامي" و ربما لهذا السبب لا يرضى إخوتنا السريان (النساطرة) بهذا الإقتراح .
63  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 11:59 14/11/2013
السيد المحترم bet nahrenaya
  شكرا لك لمشاركتك و لفهمك السريع لموضوعي : نحن نتكلم عن إيديولوجية أشورية غير علمية لأنها تتمسك بحكايات خرافية و ها أنت
تضع رابطا يؤكد أن إخوتنا من السريان المشارقة يهملون تاريخنا
العلمي و يرددون طروحات تاريخية مضحكة مثل التي تفضلت أنت
و نشرتها . شكرا لك ...
64  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أصل كلمة عرب في: 11:05 14/11/2013
الأستاذ موفق نسكو الموقر
 إن جندب كان عربيا أصيلا و لم يكن يتكلم اللغة الآرامية كما أنت ذكرت.
هو عربي أصيل لأنه جاء من شبه الجزيرة العربية و ليس من البادية
السورية و قد إستخدم الجال في تنقلاته . لقد ترك ملوك أشور عدة
كتابات أكادية تذكر بعض مشايخ العرب ...
 إذا كانت التسمية العربية في المصادر السريانية تعني الغرب و البادية
فهذا لا يعني إنه القرن التاسع قبل الميلاد إن التسمية العربية لم تكن
تشير الى شعب محدد ! جندب لم يكن آراميا و هنالك خطورة كبيرة
من هذا التفسير الخاطئ أن يفهم أن الآراميين القدامى كانوا ينتمون
الى العرب ؟
65  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: اللـغـة السريانـيـة في: 10:48 14/11/2013
السيد مايكل سبي الموقر
 الدكتور أسعد صوما هو باحث متخصص في التاريخ السرياني , له
أبحاث علمية حول التسمية السريانية و أشدد على علمية لأنه " لا يعطي
وجهة نظره أو مفهومه الخاص " حول التسمية السريانية .
 شكرا لسؤالك و أتمنى أن يجيبك الدكتور صوما لأن مواقع شعبنا قد
ثملت من المتطفلين على علم التأريخ و يدعون أن سركون هو " سر
الكون " ؟
66  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: البطريرك مار أفرام برصوم الآشوري ومصادر هنري بدروس كيفا المتناقضة في: 10:32 14/11/2013
السيد المحترم أشور كيواركيس
  نعم يوجد بعض رجال الدين الذين يؤمنون بالهوية الأشورية المزيفة
لإنهم إنخدعوا بإيديولوجيتها و ظنوا إنها فكر قومي موحد ! و لكنهم
و بفضل تطرفكم و بفضل إنتشار الوعي الحقيقي بين المثقفين السريان
صاروا لا يستطيعون البوح علنا بتأييدهم لهذه الإيديولوجية الأشورية
التي تخون هوية أجدادهم !
 شكرا لكم لأنكم أيقظتم السريان كي يدافعوا عن هويتهم التاريخية الحقيقية.
67  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 14:23 13/11/2013
السيد المحترم اشور كيواركيس
 أنت الذي يتهرب لأنك - بكل بساطة - لا تتحقق في الأمور التاريخية
و لا تملك المنهجية التاريخية لتكتب بنزاهة !
 هل تعتقد بإنك شاطر عندما تتهرب من موضوع أطروحتي ؟ هل عندك
شك بأنني سنة 1982 كنت أؤمن بأن السريان يتحدرون من الآراميين ؟
 سؤالي لك " إذا شرحت لك ما معنى التسمية الأشورية في تاريخ المطران
يوحنا الأمدي أو الأفسسي فهل ستتحقق أم ستتهرب ؟"
 أنا أطلب منك أن تتحقق فهل هذا طلب غير مهم بنظرك ؟
68  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أصل كلمة عرب في: 10:18 13/11/2013
                   "  هل كان جندب آراميا أم عربيا ؟ "
الأستاذ موفق نسكو الموقر
 شكرا على هذا البحث حول التسمية العربية و لكن لقد وجدت تعبيرا
أتمنى أن تشرحه لنا لقد كتبت أن أقدم ذكر للتسمية العربية قد وردت
في كتابة أكادية تعود للملك الأشوري شلمنصر الثالث الذي هاجم
الآراميين و حلفائهم في معارك قرقر سنة 853 ق0م و بعدها...
 السؤال هو إنك كتبت حرفيا " قاد حملة على الملك الآرامي جندب ..."
 أ - النص الأكادي يذكر جندب العربي ؟
ب - الحملة كانت موجهة ضد الآراميين في بلاد آرام و قد جمع الملك
حدد عدري ملك دمشق الآراميين و حلفائهم من اليهود و بعض العرب !
ج - كان عدد الجيوش الآرامية حسب الكتابات الأكادية أكثر من 35
ألف مقاتل بينما مشاركة جندب العربي كانت ألف هجان ( و هذه هي
المرة الأولى يرد ذكر الجمل في كتابة أكادية حسب المؤرخين).
 سؤالي لك هل كانت الحملة فعلا موجهة ضد جندب كما أنت ذكرت
و هل كان جندب آراميا أم عربيا ؟ 
 أخيرا لما كل مؤرخي الشرق القديم يؤكدون أن جندب هو عربي و أنت
تدعي بأنه آرامي ؟
69  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: البطريرك مار أفرام برصوم الآشوري ومصادر هنري بدروس كيفا المتناقضة في: 09:55 13/11/2013
السيد المحترم  1iraqi
  إن الوثيقة هي حقيقية و ليست مزيفة و لكن السيد أشور لا يبحث عن
الحقيقية المجردة و لا يبحث عن وحدة حقيقية لشعبنا لأنه يؤمن بإيديولوجية مزيفة تدعي أن السريان يتحدرون من الأشوريين !
  إن قداسة البطريرك افرام برصوم هو من أهم العلماء السريان في
القرن العشرين و قد تعمق في دراسة المصادر و المخطوطات السريانية
و تصدى للتيار الأشوري المزيف لتاريخ أجدادنا و هذا واضح في
كتابه " في إسم الأمة السريانية".
 قداسة البطريرك أفرام برصوم ليس أشوريا كما يدعي بعض السريان
الذين يؤمنون بالتسمية الأشورية المزيفة لأن هذا البطريرك قد تحقق
و صحح و أكد أن التسمية الأشورية هي مزيفة و أن جذور السريان
هي آرامية !
 و هذه مشاركتي في المؤتمر الذي أقيم في الذكرى الخمسين لوفاته
في ستوكهلم و كانت تحت عنوان  " في إسم الأمة السريانية" بحث علميّ أَم وصية تاريخية؟" على الرابط
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Aramean_Identity/071201.htm
70  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 18:10 12/11/2013
السيد المحترم اشور كيواركيس
 أرجو أن تتخلى عن غطرستك و أوهامك المزيفة التي تدفعك الى الدفاع
عن مفاهيم خاطئة هي السبب الرئيسي لضعف أمتنا السريانية الآرامية
اليوم ! إنني أعلم جيدا أن لا أملا يرجى من كل إنسان يعند في ترديد
طروحات خاطئة بدل أن يتحقق منها!
  إنني أعلم جيدا إنك لا تستطيع أن تناقش في نقدي لمحاولاتكم الفاشلة لتشويه أبحاث العالم فييه ...أنت تتهرب لأن البحث العلمي ليس من
إختصاصك و تجهل كليا ما معنى " منهجية علمية "!
  السيد أشور لقد نشرت بضعة صفحات من أطروحتي و لكن يبدو أنك
لم تلاحظ أنها مأخوذة من من الفصل الأول و عنوانه " الاراميون السريان" ! و في المقدمة كتبت حرفيا " أردنا أن نكتب عن الشعب الارامي السرياني الذي فرقته المذاهب المسيحية المتخاصمة".
تتألف أطروحتي من مقدمة وخاتمة وخمسة فصول وهي:
الفصل الأول = الاراميون السريان . صفحة (7)
الفصل الثاني = الاراميون السريان في الرها . صفحة (21 )
الفصل الثالث = السريان و السلطنة العثمانية .صفحة (41)
الفصل الرابع = العادات و التقاليد عند السريان الرهاويين . صفحة(57)
الفصل الخامس= نكبة السريان الرهاويين . صفحة (72)
  لقد رددت بعض المفاهيم التي كانت منتشرة و لكنني بعد تخصصي
قمت بتصحيحها و ربما هذا ما يزعج بعض المتطفلين على على التأريخ.
 أدعوك الى نقد علمي بناء مفيد للجميع ...
71  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 13:54 12/11/2013

هل التسمية السريانية مشتقة من اسم كوروش الفارسي ؟


شلومو و حوبو الى جميع الاخوة
 اتمنى من جميع الاخوة ان يشاركوا في النقاشات حول المواضيع المطروحة ، و هنا اشكر المسؤلين عن هذا الموقع لانهم يسمحون في مناقشة المواضيع ، بعض الدراسات المنشورة هنا موجوة في مواقع اخرى و لكن لا يمكننا التعليق او النقد ، النقد البناء طبعا.
قبل التعليق على بحث قداسة البطريرك يعقوب الثالث ، نحب ان نشكر كل رجال الدين الذين كتبوا عن تاريخنا و نشروا الكتب التاريخية و الدراسات اللغوية حول لغتنا الام .
 لقد تطورت الدراسات التاريخية حول السريان ، في اواخر القرن ال19 عشر كان يوجد بضعة علماء يجيدون السريانية و متخصصون بتاريخ السريان ، اليوم يوجد المئات من العلماء الاجانب الذين يتفرغون لدراسة لغة و تاريخ الشعب السرياني ـ الارامي .
 للاسف الشديد بعض الاخوة السريان لا يميزون بين.
A ـ الدراسات التاريخية = الفارغة = من البراهين العلمية ، يكتبها بعض العاملين في الحقل السياسي ينادون بالوحدة في شعاراتهم ولكن بعدهم عن التاريخ الاكاديمي هو من اهم اسباب انقسام الشعب السرياني .
B ـ الدراسات التاريخية التي ينشرها = المتفرغون = اي المتخصصون في تاريخ و حضارة شعبنا السرياني ـ الارامي .
مثلا العلماء مثل سبستيان بروك ، يلقون محاضرة واحدة في الاسبوع و يتفرغون للقيام بالبحث في تاريخ السريان .
 اغلبية رجال الدين السريان متفرغون لخدمة الكنيسة و الرعية ، لا شك يوجد البعض منهم الذين اشتهروا بابحاثهم التاريخية مثل قداسة البطريرك افرام برصوم او الاب المؤرخ البير ابونا.

الجدير بالذكر ، وجود خلافات عديدة حول بعض النقاط التي تتعلق بتاريخنا السرياني بين رجال الدين السريان و بين المؤرخين المتخصصين في تاريخ السريان ، سوف اقدم مثلا و احدا هو حكاية رسالة الملك ابجر الى السييد المسيح ، الاغلبية الساحقة من رجال الدين تصدق هذه الرواية بينما الاغلبية من العلماء SYRIACISANTS تعتبر تلك الرواية اسطورة إ سوف اعلق على القسم التاريخي المتعلق بالتسمية السريانية في بحث قداسة البطريرك يعقوب الثالث ، املا ان يكون نقدي مفيدا للمثقفين السريان، و لا يوجد عندي اي شك انهم يفهمون باننا لا ندرج ابحاث رجال الدين الافاضل ضمن الدراسات غير العلمية ، بل نعتبر تلك الابحاث محاولات لكشف الحقيقة حول تاريخ التسمية السريانية.

بعض الاخطاء التاريخية حول التسمية السريانية .
A ـ كتب قداسة البطريرك ان اليهود تكلموا اللغة الارامية حوالي  100 سنة ق.م .
الحقيقة ان اليهود تعلموا الارامية خلال سبي بابل الثاني اي في القرن السادس ق.م و في القرن الرابع نقلوا التوراة من العبرية الى الارامية و هذا ما يعرف بالترجوم.
B ـ كتبت قداسة البطريرك = إن هذا الاسم مشتق من سيروس (Syrus) أو كورش ملك فارس (559 -529 ق.م) الذي أخضع بابل في سنة (538 ق.م) و حرر اليهود، آذناً لهم في العود إلى اليهودية.
و قد ذكر اسمه أشعيا النبي مقروناً إلى اسم المسيح.= اعتقد ، ان قداسة البطريرك يعقوب الثالث هو اول من نشر هذه النظرية، و هي نظرية غير صحيحة و سنقدم البراهين من دراسة قداسة البطريرك !
C ـ يكتب قداسة البطريرك ايضا = و قد أجمع المؤرخون السريانيون على أن اسم ((سورية)) بالذات منسوب إلى الملك سوروس.=
هذا هو البرهان الساطع الذي يؤكد لنا عدم صحة نظرية قداسة البطريرك حول اشتقاق التسمية السريانية من اسم كورش الفارسي ، لانه من الصحيح ان المؤرخين السريان القدامى قد نسبوا سوريا الى سوروس ، و لكن لا يوجد اي علاقة بين سوروس في النصوص السريانية و بين الملك كوروش!
 لقد نقدنا هذه النظرية في بحثنا حول مقدمة المطران اوجين منا في مجلة ارام العدد االثاني .
كل المؤرخين السريان القدامى يتكلمون عن ملك ارامي اسمه سوروس و بنى انطاكيا إ و قد شرحنا في مجلة ارام ، ان المؤرخين السريان قد اخذوا اسم سوروس من حكاية خرافية يونانية قديمة .
D ـ لقد كتب قداسته =. لذلك كانوا يرددون اسم المسيح مقروناً إلى اسمه اعتزازاً و إجلالاً كما فعل أجدادهم بعد عودتهم إلى اليهودية.
 فلما طرق ذلك مسامع العناصر الأممية في أنطاكية، دعتهم ((سريان)) أو ((كريستيان)) = لقد و ردت تسمية SYRIA في تاريخ هيرودوت من القرن الخامس ق.م .
كذلك في نصوص يونانية عديدة ، ومن المعلوم ان سلوقس قائد الاسكندر قد اطلق على نفسه لقب ملك سوريا SYRIA حوالي 302 ق.م .
كما ان البطالسة قد طلبوا من اليهود في الاسكندرية ان يترجموا التوراة من العبرية الى اليونانية في حوالي 280 ق.م و قد عرفت تلك الترجمة بالسبعيية ، و قد عمد المترجون اليهود الى ترجمة التسميات الارامية الى سريانية .
ملوك ارام ترجمت الى ملوك SYRIA ، اللغة الارامية الى اللغة السريانية ، فنعمان الارامي احد قواد ملوك دمشق ، ترجم الى نعمان االسرياني في الترجمة السبعينية ، كما ورد ذكره في الانجيل ايضا باسم نعمان السرياني !
 لقد ذكر المؤرخ و الجغرافي سترابون من القرن الاول ق.م.
 = " يقول لنا أيضاً بوسيدونيس إن هؤلاء الذين أطلق عليهم اليونان إسم السريان " Syrian " فإنهم يطلقون على أنفسهم إسم الآراميين "= و قد كتب المؤرخ اليهودي فلافيوس جوزيف= ..
ومن آرام وهو الرابع يتحدر الآراميون الذين يطلق عليهم اليونان إسم سريان " .
لقد ذكرت بعض البراهين كي نثبت ان التسمية السريانية قد اطلقها اليونانيون على اجدادنا الاراميين بضعة مئات من السنين قبل قدوم المسيح
غير صحيح ما ذكره قداسته بان سكان ا نطاكيا قد اطلقوا التسمية السريانية على المسيحيين الاوائل . كما انه لا يوجد اي علاقة بين ((كريستيان) و بين كوروش ، كذلك لا يوجد اي علاقة بين او بالاحرى لم تكن التسمية السريانية مرادفة للمسيحية !
E ـ لقد نقل قداسته حرفيا هذه الجملة من مقدمة المطران منا = حتى أضحت هذه التسمية في سورية، لتميز المسيحيين من بني جنسهم الآراميين، و لفظة (السرياني)) مرادفة للفظة ((المسيحي))= لفظة السرياني لم تكن مرادفة للفظة المسيحي !
في بحثنا = هل التسمية السريانية مرادفة للمسيحية ام للارامية ؟ =
و هو منشور في عدة مواقع سريانية و كلدانية تجدون عشرات البراهين على عدم صحة هذه النظرية .
F ـ ويكمل قداسته = ... و على هذا المنوال أيضاً سميت اللغة الآرامية بالسريانية.
و مازال المسيحيون المتكلمون باللغة السريانية يُدعَون بهذا المعنى (سوريي) أو (كوريايي). أما اسم ((كريستيان)) فذاع بين المسيحيين الغربيين.= لقد شرحنا سابقا ان الترجمة السبعينية هي التي نشرت التسمية السريانية بين الاراميين و ليس قبولهم الديانة المسيحية .
 لم يستخدم اجدادنا التسمية السريانية بمعنى مسيحي ، النصوص السريانية استخدمت تعبير كريستيان اليوناني او مشيحويو السريانية للاشارة الى المسيحي .
 من يطلب البراهين عليه العودة الى بحثي المذكور ، كي يدقق في النصوص .
 امنيتنا ان تنتشر الابحاث العلمية بين المثقفين السريان ، ربما صمد السريان في القديم لانهم كانوا يشكلون الاكثرية .
خطر الهجرة و الذوبان في المجتمع الاوروبي ، يتطلب منهم تطورا جديدا و عليهم ان يتحولوا الى = نوعية = لان الكمية و العدد غير كاف للحفاظ على لغتنا و حضارتنا و هويتنا السريانية ـ الارامية !
 فعلى السريان الغيورين ان يشجعوا المواقع السريانية المدافعة عن حضارتنا الحقيقية!
72  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 19:24 11/11/2013
السيد المحترم  Assyria4ever
 إنني لا أجيد اللغة الأكادية التي كانت منتشرة في الشرق القديم و قد
تكلمها عدة شعوب و منها الشعب الأشوري . لقد أثرت اللغة الأكادية
على لغتنا الآرامية و لكنني لا أعرف إذا كانت لفظة كيفا أكادية أو آرامية
أرجو أن تسأل أحدا قد درس اللغة الأكادية القديمة كي تتوصل الى
الحقيقة ! و قد تكون كيفا متحدرة من اللغة ( الشرقية / السامية ) الأم
و موجودة في عدة لغات شرقية قديمة ...
73  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 18:23 11/11/2013
السيد المحترم  Assyria4ever
 أنت تؤمن بإيديولوجية تدعي الهوية الأشورية و توهمك إنك أشوري و تتكلم " اللغة الأشورية "! بينما أنت تنتمي الى السريان/ سورايي و تتكلم
 اللغة السريانية و ليس الأشورية !
 المشكلة هي أن من يدعي أنه " يناضل " من أجل أمتنا و مصيرنا
و يرفع شعارات رنانة لا يملك الشجاعة كي يصحح الطروحات الخاطئة
المزيفة لهويتنا السريانية الآرامية !
  كلمة كيفا لها نفس المعنى في لغة السورث التي تتكلمها و في اللغة
السريانية أي الآرامية .
74  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟ في: 11:20 11/11/2013
لما الإيديولوجية " الأشورية " تعتمد على طروحات مزيفة؟

هناك مثل يقول " الذئب لا يخاف الخراف مهما كان عددها كبيرا " و تاريخنا الأكاديمي هو الذي سينتصر - في النهاية - على كل تاريخ مسيس !
لقد إنخدع عدد كبير من السريان بالفكر الإيديولوجي الأشوري المزيف و لكنهم اليوم و - بعد تطور الدرسات حول تاريخنا - نرى الكثيرين منهم قد تخلوا عن هذا الفكر لأنهم عرفوا أنه يخون هوية أجدادهم .
لقد رأيت تعليقا لسرياني شرقي يناضل من أجل هوية أشورية وهمية يذكر فيه نصا لأحد أهم المؤرخين المتخصصين في تاريخ السريان المشارقة .
و تحت عنوان " وشهد شاهد من أهله " كتب السيد أشور كيواركيس :
لأب المؤرّخ جان موريس فييه (رئيس لجنة الدراسات الآكاديمية في الفاتيكان) :
"إن المسيحيين الذين عاشوا لقرون في أرض آشور، كالح، نمرود ونينوى، لهم الحق أكثر من أيّ كان لأن يسـَــمّوا "آشوريين" حتى ولو أنهم معروفين كنسياً بالسريان والكلدان. (صحيفة "الشرق السوري" – العدد /10/).

أ - أنه لمن المؤسف أن تلطخ سمعة هذا الأب المؤرخ Jean Maurice Fiey الذي أمضى عمره في دراسة تاريخ السريان المشارقة و كتب عشرات الكتب و الأبحاث حول تاريخهم . هذا المؤرخ كان أمينا في أبحاثه و لم يؤمن أبدا أن السريان المشارقة يتحدرون من الأشوريين القدامى .

ب - من يقرأ هذه الجملة سيعتقد أن المؤرخ فييه كان يؤمن أن مسيحيي الموصل هم من الأشوريين القدامى !
أن هذه الجملة هي مأخوذة من فقرة و هي مبتورة لأن الفكرة الرئيسية في هذه الفقرة هي أن التسمية الأشورية في المصادر السريانية تشير الى مدينة الموصل و ليس الى الشعب الأشوري القديم !

ج - لقد حرف دعاة الفكر الأشوري المزيف هذه الجملة و زادوا عليها كلمة " كنسيا ", و هذه الكلمة ليست موجودة في النص الفرنسي و لا في فكر الأب فييه !
هذا هو النص الفرنسي " bien qu'on les appelle Chaldéens ou Syriens"

د - إن هذه الجملة هي من بحث فييه المشهور :
راجع الرابط
ASSYRIENS " OU ARAMEENS "
http://www.aramaic-dem.org/Frensh/Fiey.pdf
لقد وضع العالم فييه اسم الاشوريين بين هلالين لانه لم يكن يؤمن بانه الاسم العلمي و التاريخي للشعب السرياني الشرقي.
أخيرا أن بحث فييه من اهم الدراسات العلمية حول التسمية الاشورية و هو يقدم البراهين العديدة التي تثبت ان التسمية الاشورية هي حديثة و هي من صنع الانكليز و هو يشرح لنا صفحة 152 ،عن ويغرام الذي كتب سنة 1910 كتابه The Assyrian Church و يشرح ويغرام الذي لا يسمي ابناء هذه الكنيسة باشوريين لانه = there is no historical authority for this name= ثم يغير موقفه من التسمية الاشورية و ذلك لخداع اخوتنا من السريان الشرقيين و اقناعهم بالتعامل مع الانكليز المستعمريين..
نحن نعلم إن المتطرفين من جميع الأمم و الشعوب لا يتأكدون من صحة الأفكار التي يؤمنون بها !
كثيرون مثل السيد أشور لن يتأكدوا من المعنى الحقيقي لهذه الجملة " ان المسيحيين الذين عاشوا لقرون في أرض آشور، كالح، ونينوى، لهم الحق أكثر من أيّ كان لأن يسـَــمّوا "آشوريين" بالرغم من تسميتهم بالسريان والكلدان." هذه الجملة تعني بكل بساطة أن سريان و كلدان الموصل لهم الحق أن يتسموا أشوريين جغرافيا أكثر من السريان النساطرة الذين كانوا يعيشون في جبال حكاري!
و الأب فييه يؤكد في السطر الذي يأتي بعد هذه الجملة " إن ناسخ سرياني غربي قد مضى إسمه سنة 1826 القس بهنام الأشوري فهذا يعني أنه من الموصل و لا إنه ينتمي الى الشعب الأشوري ".
الخروف لا يستطيع الإنتصار على الذئب !
المتطفلون على علم التأريخ لا يوجد أي وزن علمي لطروحاتهم و أوهامهم !
السريان المشارقة يتحدرون من الآراميين و هذا ما ذكره الأب الباحث فييه في كتابهChrétiens Syriaques sous les Abbassides 749- 1258 فعندما يتكلم عن مسيحي نصيبين صفحة 162 يكتب:" الحقيقة انهم كانوا بالاحرى اراميين سريان "!
75  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تعليق على مقال كيف ومتى تأسست الدولة الآشورية؟ في: 15:57 06/11/2013
تعليق على مقال كيف ومتى تأسست الدولة الآشورية؟

 

لقد أرسل لي أحد الإخوة هذا المقال للأستاذ حبيب حنونا و هو مأخوذ  من كتابه  "الكلدان و المسألة القومية" – الفصل الثاني ص16.

هنالك بعض التعابير الخاطئة سوف أذكرها و لكنني وجدت أيضا بعض الطروحات الخاطئة أيضا .

 أولا - تسمية " بيت آراماي " الجغرافية  في بداية المقال يذكر الأستاذ حبيب حنونا" في حدود العام الألفين قبل الميلاد بدأت قبائل عامورية ( Amorites ) بالنزوح من منطقة بيث أراماي، أو ما يسمى بالمرتفعات الآرامية – أرعا رمتا – شمال شرقي سوريا الحالية ..."

أ - لقد ترك ملوك أشور عدة كتابات أكادية تتحدث عن منطقتين في جنوب العراق "مات كلدو" على حوض الفرات و "مات أريمي" على حوض دجلة و ظلوا يطلقون على وسط العراق التسمية الكاشية القديمة "بلاد كردونياش".

أما ملوك الكلدان فإنهم ظلوا يستخدمون التسمية القديمة "بلاد أكاد" و لكن بعد مجيئ الفرس سنة 538 ق0م أطلقوا تسمية "بلاد بابل" على وسط و جنوب العراق.

من يدقق في ألمصادر السريانية النسطورية يلاحظ أنها كانت تسخدم تعبير بيت آراماي كمرادف للتسمية الإدارية بلاد بابل!

أن الأستاذ حبيب حنونا قد أخطأ في إستخدام تعبير بيت آراماي :

  *زمنيا لأنه لم يكن موجودا 2000 سنة قبل الميلاد كما ذكر!

  *جغرافيا لأن بيت آراماي كان يشمل جنوب و وسط العراق و ليس" شمال شرقي سوريا الحالية "!

ب - تعبير "ما يسمى بالمرتفعات الآرامية – أرعا رمتا "

*مع أن أستاذنا الأب ألبير أبونا يؤمن بهذا التفسير و مع أن الأستاذ حبيب حنونا لا ينف وجود الشعب الآرامي كما نرى عند بعض المتطرفين الذين يستخلصون -إستنادا الى هذه النظرية الخاطئة - لا يوجد شعب آرامي لأن الآراميون هم "الأشوريون سكان الجبال"!

*ههذه النظرية غير صحيحة لسبب بسيط جدا:

 إن حرف القاف قد قلب الى عين بعد إنتشار اللغة الآرامية في عهد الفرس .

النصوص الآرامية القديمة - نص سفيرة مثلا - كانت تستخدم لفظة ܐܪܩ اي أرق ليقصد بها الأرض!

 لو كانت التسمية الآرامية كانت تعني الأراضي المرتفعة لكان وجب أن تلفظ " أرق راما "؟

ثانيا - بعض الأخطاء التاريخية حول العموريين Amorites

أ - إن أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يرددون أن تسمية عمورو هي سومرية أو أكادية تعني الغرب!

و لكن الأستاذ حبيب حنونا يقترح تفسيرا غير علمي مفاده "فربما تسموا بهذا الأسم - عمرايي – لأنهم تميزوا بالعمران والأستقرار بالمدن قياسا بأخوتهم الأراميين".

هنالك قرابة بين العموريين و الآراميين و لكن العموريين هم أيضا كانوا قبائل رحل و إذ تميزوا بالعمران فهذا بعد تحضرهم و ليس حين قدومهم كقبائل رحل !

ب- هنالك خطأ تاريخي قد يكون غير مقصود إذ يذكر الأستاذ حبيب حنونا "  وفي بداية القرن التاسع عشر قبل الميلاد بدأت جحافلها تتجه شمالا بزعامة أحد أمرائها المدعو (شومو أبوم) (Shumu Abom)مستهدفة السيطرة على بلاد (أكد) (Akkad) التي كانت أنذاك تحت حكم السلالة الكيشية (Kassite) "الشعب الكيشي قد سيطر على بلاد أكاد في حوالي القرن السادس عشر ق.م و ليس "وفي بداية القرن التاسع عشر قبل الميلاد"!

ج -  يطرح الأستاذ  حبيب حنونا نظرية جديدة فهو يذكر حرفيا"  واستنادا الى قائمة الملوك الأشوريين المكتشفة في مدينة أشور، فأن ثمانية وثلاثين ملكا حكموا هذا الأقليم قبل عهد (شمشي – أدد) وكانوا ملوكا للقبائل الرحل، وان هؤلاء الملوك لم يكونوا سوى شيوخ قبائل عامورية في الفترة البدوية قبل انقسامهم الى مجموعات متفرقة واستيطانهم ميسوبوتاميا " .

 * هذه نظرية جديدة لا أعرف من أين أخذها الأستاذ حبيب حنونا لأنني لم أجدها في أي مرجع حول تاريخ الأشوريين!

 * لا أحد من المؤرخين يؤمن بوجود فعلي لملوك أشوريين قبل الألف الثاني!

 * لائحة الملوك الأشوريين الرحل 38 ملك لا تذكر أبدا أنهم عموريين فعلى أية براهين يعتمد الأستاذ حبيب حنونا؟

 * يعتبر العلماء أن العموريين قد قدموا الى أكاد في نهاية الألف الثالث و بداية الألف الثاني فلو كانت نظرية الأستاذ حبيب حنونا صحيحة فهذا يعني أن العموريين قد دخلوا العراق القديم مع الأكاديين و ليس بعدهم!

ثالثا - كيف ومتى تأسست الدولة الآشورية؟

من المؤسف أن الأستاذ حبيب حنونا قد خلط معلومات تاريخية صحيحة مع بعض النظريات غير العلمية ! صحيح أن الملك  شمشي أدد العموري يعتبر المؤسس للدولة الأشورية و لكن غير صحيح أن ملوك أشور الرحالة كانوا هم أيضا عموريين !

من يقرأ هذا المقال سيعتقد أن الأشوريين كانوا عمورييين في الألف الثاث ق0م .

أنه لمن الصعوبة  دراسة فترة تأسيس الدولة الأشورية في بداية الألف الثاني لعدم وجود كتابات عديدة حول هذه المرحلة .

و قد أصاب الأستاذ  حبيب حنونا عندما إستخدم تعبير "الدولة الأشورية" و ليس المملكة الأشورية لأنها كانت خاضعة للشعب الميتني خلال عشرات السنين !

الشعب الأشوري القديم لم يكن سليل الشعب العموري بل خليطا من بقايا الشعوب القديمة مع الشعب العموري و الميتني و الحوري !

  هنري بدروس كيفا
76  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " جذور واحدة لنا و لكم هي الآرامية " في: 10:38 13/10/2013
" جذور واحدة لنا و لكم هي الآرامية "

كنا و لا نزال نشجع جميع مسيحيي شرقنا الحبيب إعتماد التاريخ الأكاديمي كي يتعرفوا على هويتهم التاريخية الحقيقية.

مشكلتنا هي أن أغلبية ساحقة من مسيحيي الشرق يدافعون عن " مفاهيمهم " لأنهم وجدوها في أحد الكتب لبعض الأدباء غير المختصين في تاريخ شرقنا .

لقد علق الأخ عيسى اسكندر مشكورا في صفحتي و كتب ما يلي:

"الاستاد هنري شلومو نعاني ومند زمن طويل شر التسميات بل باتت مرض عضال اصابت جميعنا وهنا اؤكد معك على ضرورة ترك المجال للمثقفين لدراسة التاريخ ووضع الابحاث بين ايادي العامة مهما كانت دون انحياز ليتعرفوا اليها ويبنون افكارهم التاريخية عندها نكون قد قمنا بواجبنا القومي لكن المؤسف اليوم هو تدخل من لا يفقه التاريخ في مصير هدا الشعب العريق تعرف جيدا وانت باحث اكاديمي ان التاريخ في تطور دائم ولتاريخه هناك الكثير من المستور وهنا لابد للباحث ان لا يقوى برؤيته والمثير للجدل بيننا نحن ابناء بلاد النهرين ان معظم اللدين يتحدثون ويكتبون عن التاريخ يتجاهلون الجغرافيا ولا يتطرقون للحديث عن التقارب العرقي بين اجدادنا القدماء من بابليين واكاديين واشوريين واراميين وهنا لابد ان نتطرق لشروط تكون الامة وهي اللغة والتاريخ العادات والتقاليد والمكان والشكل العام لابنائها وبمقارنة بسيطة بين هده الاقوام نرى ان هناك تشابه كبير يجمعهم من خلاله نستطيع القول ان جدور هؤلاء واحدة لابل هم امة واحدة ولو اختلفت التسميات عبر الزمن لدا علينا ان نكون جميعا صادقين في كتباتنا واحاديثنا ونحترم بعضنا البعض ولجهلاء التاريخ اقول المزيد من التقيف واحترام اداب العلم ولشخصكم الكريم التوفيق".

أريد أن أعلق على بعض النقاط لتوضيحها

أولا - مرض " التسميات " إنه مرض عضال كما تفضلت و المؤسف أن حزب السيد أغاجان في العراق قد هدر الأموال المخصصة للمسيحيين من أجل تسمية سياسية و ليس قومية أو توحيدية أو تاريخية و هي التسمية الثلاثية المركبة " كلداني أشوري سرياني ". كان من الأفضل معاينة الموضوع بمنهجية علمية لوضع كل حزب أمام مسؤلياته التاريخية " هل يعملون من أجل وحدة شعبنا أم من أجل تمرير التسمية الأشورية المزيفة ؟"

ثانيا - ذكر الأخ عيسى :

" ضرورة ترك المجال للمثقفين لدراسة التاريخ ووضع الابحاث بين ايادي العامة مهما كانت دون انحياز" لا شك أن المثقف يلعب دورا مهما لأنه للأسف التاريخ المسيس هو المنتشر بين الناس و يقع على عاتق المثقف أن يظهر للآخرين الفرق بين تاريخ مسيس مزيف بدون براهين علمية و بين تاريخ أكاديمي يعتمد على مصادر موثقة و مراجع علمية و البحث الأكاديمي لا ينحاز أبدا .

ثالثا - كتب الأخ عيسى :

" المثير للجدل بيننا نحن ابناء بلاد النهرين ان معظم اللدين يتحدثون ويكتبون عن التاريخ يتجاهلون الجغرافيا..."

هنالك فرق شاسع بين الباحث الأكاديمي و بين المثقف فالأول ملزم بالتحقق من صحة الطروحات قبل تبنيها بينما المثقف يتقبل في أغلب الأحيان المعلومات و يتبناها بدون تحقيق .

لقد وجدت في المصادر السريانية إنها تستخدم تعبير بيت نهرين و مسوبوتاميا كمرادف لمنطقة الجزيرة السورية و لم تكن تطلق على العراق القديم .

 راجع " بيث تهرين: تسميتها - موقعها - حدودها" على الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Aramean_Identity/1993.htm

نحن لسنا أبناء بلاد النهرين و أغلبية ساحقة تعيش خارج هذه المنطقة و حضارتنا هي آرامية و ليس مزيجا من الحضارات التي تعاقبت على بلاد العراق القديم.

حضارتنا الآرامية متأثرة برؤية مار أفرام للحياة أكثر من شرائع حمورابي العموري و دولاب السومريين !

رابعا - كتب الأخ عيسى أيضا :

" لا يتطرقون للحديث عن التقارب العرقي بين اجدادنا القدماء من بابليين واكاديين واشوريين واراميين ..."

قريبا سأشارك في برنامج الإعلامية مايا مراد في سوريويو سات و سيكون موضوعي حول العلاقات بين الأشوريين و الآراميين القدامى .

فقط للتذكير لم يكن يوجد في شرقنا شعبا بابليا له هوية بابلية و لكن تسمية إدارية فارسية أطلقت على سكان بلاد أكاد.

و من له إطلاع على تاريخ جنوب و وسط العراق القديم يعلم بأن القبائل الكلدانية و الآرامية قد إستوطنته و مع الوقت صهرت بقايا شعوبه القديمة !

و لذلك كان السريان المشارقة محافظين على إسمه القديم و يذكروه في مصادرهم أي " بيت آرامايي " بلاد الآراميين .

عندما يتكلم قدامى اليونانيين عن البابليين فالمقصود هو شعبنا السرياني الآرامي !

القبائل الكلدانية كانت آرامية بهويتها و لغتها الأم ...

الشعب الأشوري هو مزيج من عدة شعوب : العموريون, الحوريون , الميتنيون ...و لكن هذا الشعب الأشوري قد مارس سياسة السبي لمنع الثورات ضدهم و هذا مما سيؤدي الى تفوق الآراميين عدديا على الأشوريين في بلاد أشور نفسها .

لقد إنقرض الشعب الأشوري و إنصهرت بقاياه ضمن الآراميين :

السؤال هو هل نراضي بعض السريان الذين يدعون بهوية أشورية غير علمية ؟

 و في هذه الحالة لما لا نراضي من يدعي بهوية كنعانية أم عربية بدون براهين ؟

الأخ عيسى " التقارب " الذي أنت وجدته هو في الحقيقية إنتماء جميع مسيحيي شرقنا مع قسم كبير من المسلمين الى السريان الآراميين الذين صهروا بقايا بعض الشعوب القديمة و إلا لما نرى كل العلماء السريان مشارقة و مغاربة و من مار افرام الى إبن العبري يؤكدون بأننا آراميين؟

خامسا - كتب الأخ عيسى

" هناك تشابه كبير يجمعهم من خلاله نستطيع القول ان جدور هؤلاء واحدة لابل هم امة واحدة ولو اختلفت التسميات عبر الزمن ..."

التشابه هو في الحقيقة إنحدار هؤلاء من الآراميين أجدادنا العظام الذين شكلوا أكثرية سكانية خلال أكثر من 2000 سنة !

نعم نحن أمة تاريخية واحدة ولكنني لا أوافق أن التسميات إختلفت عبر الزمن!

 لأن جميع مسيحيي الشرق كانوا يؤمنون بأنهم ينتمون الى شعب سرياني آرامي واحد و مشكلتنا هي مع بعض الإيديولوجيات السياسية الحديثة مثل " الأشورية " و " العروبية " و " الفينيقية " التي تدعي بجذور أشورية أو عربية أو فينيقية مزيفة !

هنري بدروس كيفا
77  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لما تاريخنا الأكاديمي بحاجة الى تشجيع المثقفين السريان؟ في: 11:20 06/10/2013
الأخ الموقر إدي
  إنني أشكرك لملاحظتك و بالفعل هنالك بعض رجال الدين في الكنيسة
السريانية الأرثودكسية يؤمنون بالفكر الأشوري المزيف : بعضهم لم
يطلعوا على مصادر أجدادهم لذلك يجهرون أمام الجميع بالهوية الأشورية
و بعضهم يعلمون أن أجدادنا كانوا يفتخرون بهويتهم الآرامية الأصيلة ,
لذلك يحاولون إخفاء ميولهم للفكر الأشوري الذي يقسم أمتهم السريانية
الآرامية .
  إن شاء الله يستجيب لدعاء الغيورين لعودة سيادة المطران إبراهيم الى
رعيته و كنيسته و أرجو أن يجيبك هو بنفسه إذا قال
"  We Assyrians, the Syriani people " كما أنت ذكرت أم
إذا قال "  We as syrians, the Syriani people  " كما فهم
الموجودون ...
 الأخ إدي
 كل رجل دين من أي كنيسة شرقية يدعي بهوية أشورية فهو مخطئ !
لا أحد يستطيع أن يتلاعب بالحقائق التاريخية حول هويتنا السريانية
الآرامية لأن أجدادنا من مار أفرام الى ابن العبري كانوا يؤكدون على
إنتمائنا الآرامي ! رجال الدين الذين غامروا و إدعوا بالهوية الأشورية
المزيفة يفضحون جهلهم و يخونون هوية آبائهم ...
 هذه بعض مصادر أجدادنا
 هويتنا الآرامية عند الآباء و الاجداد السريان من 300 الى1300 ب.م
* قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م) (1)
”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان“
ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܣܪܘܓ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 521)
(1)ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ
* ورد في احدى كتابات مار فيلوكسينوس المنبجي (توفي 523م) (2)
”ان تعبير، اختلاط، يوجد في معظم كتب ابائنا ان كان عند الأراميين او عند اليونان“
* يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن) (3)
”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“
ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܐܘܪܗܝ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 708)
(2)ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ
* وفي تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (القرن التاسع) (4)
”ومنذ ذلك الوقت، بدأ ابناء هاجر (العرب المسلمون) يستعبدون الأراميين استعبادًا مصريًا“
ܡܪܝ ܕܝܢܢܘܣܝܘܣ ܬܠܡܚܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 845)
(3)ܘܡܢ ܗܪܟܐ ܫܪܝܘ̱ ܒܢܝ̈ ܗܓܪ ܠܡܫܥܒܕܘ̱ ܠܒܢܝ̈ ܐܪܡ ܒܫܘܥܒܕܐ ܡܨܪܝܐ
* في تاريخ ايليا مطران نصيبين السرياني الشرقي (القرن العاشر) (5)
”أمر الحجاج ألا يقوم بطريرك للمسيحيين. وبقيت الكنيسة الأرامية (او كنيسة بلاد الأراميين) بدون بطريرك الى وفاة الحجاج“
ܡܪܝ ܐܠܝܐ ܒܪ ܫܢܢܝܐ ܕܢܨܝܒܝܢ ܣܘܪܝܝܐ ܡܕܢܚܝܐ ܐܘܟܝܬ ܢܣܛܘܪܝܢܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1049)
(4)ܘܦܩܕ ܚܔܔ ܕܠܐ ܢܩܘܡ ܪܝܫܐ ܠܟܪ̈ܝܣܛܝܢܐ. ܘܦܫܬ ܥܕܬܐ ܕܒܝܬ ܐܪ̈ܡܝܐ ܕܠܐ ܪܝܫܐ ܥܕܡܐ ܠܡܘܬܗ ܕܚܔܔ.
* كتب البطريرك ميخائيل السرياني (6)
”بمساعدة من الله سوف نذكر أخبار الممالك التي اقيمت في القديم، بفضل امتنا الأرامية، اي ابناء آرام، الذين اطلقت عليهم تسمية سريان (سوريَيا)“
*كتب ابن العبري (القرن الثالث عشر) (7)
”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“
ܡܪܝ ܓܪܓܘܪܝܘܣ ܝܘܚܢܢ ܒܪ ܥܒܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1286)
(5)ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ
 هنري بدروس كيفا
78  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لما تاريخنا الأكاديمي بحاجة الى تشجيع المثقفين السريان؟ في: 16:29 05/10/2013

لما تاريخنا الأكاديمي بحاجة الى تشجيع المثقفين السريان؟

شاركت في المؤتمر الذي أقيم بمناسبة مرور خمسين سنة على وفات البطريرك أفرام برصوم في صالون كنيسة مار بطرس وبولس في نورشبوري (ستوكهولم) يومي السبت والاحد 1-2 كانون الاول 2007.
و بعد إلقاء محاضرتي جائني أحد الإخوة السريان و قال لي مسرعا" يجب أن تلقي محاضرة عند السريان الآخرين! "
و هو يقصد عند السريان الذين يدعون بالهوية الأشورية المزيفة!
و هذا مما يدفعني الى كتابة هذا الموضوع !.
هنالك أسباب عديدة سأتطرق لها و أترك لكم الحكم في ترتيبها حسب أهميتها و لكنني أريد - قبلا - أن أسلط الأضواء على نقطة مهمة و هي الصراع الفكري بين الباحث العالم و المناضل المسيس .عندما هجم نابليون بونابرت على مصر سنة 1798 م أخذ معه مجموعة كبيرة من العلماء حوالي 160 و مطبعة و خاصة تلك الفكرة و هي نقل " العلوم " الى مصر و و إيصال الفكر المتنور الى الشعب المصري.
إن إنتصارات محمد علي باشا والي مصر و إبنه إبراهيم باشا على الجيوش العثمانية في معارك عديدة بعد مغادرة الفرنسيين بأكثر من 30 سنة قد دفعت بكثير من الفرنسيين بالإدعاء إنه من نتائج حملة بونابرت المباشرة!
نحن اليوم نعلم -للأسف- أن عصر النور و العلوم و التقدم الفكري لم يصل الى الشعب المصري و لكن الى نخبة قليلة من الشعب المصري !
لقد أعطى بونابرت أهمية كبيرة و رتب عسكرية و معاشات كبيرة للعلماء الذين رافقوه في حملته إلى مصر!
و هذا مما خلق بعض المشاكل و الحسد بين العلماء و بعض الضباط في الجيش الفرنسي!
و كانت مهمة بعض أفراد الجيش الفرنسي تأمين الحماية العسكرية للعلماء الذين كانوا يتجولون في مصر من أجل دراسة آثارها أو طبيعتها.
و مع أن العلماء و ضباط الجيش ينتمون الى الشعب الفرنسي فإن هؤلاء الضباط كانوا يضايقون العلماء في تنقلاتهم و كان الجنود –بحجة الخطر القريب- يطلبون من العلماء التوقف فورا عن أبحاثهم من أجل سلامتهم!
و هذا مما دفع Denon أحد العلماء الى كتابة ما يلي:
"عندما نريد أن ندون ملاحظاتنا أو أن نرسم (معالم آثرية) فإنه من الأفضل عدم السفر مع الجنود لأنهم منفعلون و متخوفون و يريدون دائما ترك المكان بسرعة و حتى إن لم يكن يوجد دواعي (خطر محدق .")
بعض الملاحظات
إن العلماء و الجنود ينتمون الى شعب واحد و لكن الأهداف مختلفة بينهم!
العالم يريد أن يكتشف أمورا جديدة حول مصر بينما الجندي يريد أن يلبي أوامر المسؤولين عنه في الجيش و يأمن شرهم و لا يهتم بآثارات مصر و حضارتها القديمة ! إنني قد أتفهم تصرفات هؤلاء الجنود فإن راحتهم هي بيد ضباطهم و ليس مع العلماء!
إنني لا أفهم مواقف بعض المثقفين السريان عندما عندما يجري نقاش تاريخي بين باحثين متخصصين بالتاريخ السرياني و بين بعض السريان الذين يدافعون عن طروحات أشورية أو عروبية مزيفة؟
لما تاريخنا الأكاديمي بحاجة الى تشجيع المثقفين السريان؟

أولا - من حيث المبدأ على المثقف أن يدافع عن التاريخ الأكاديمي!

الثقفافة هي معرفة أشياء حقيقية و مهمة في حياة الإنسان و من واجب كل سرياني أن يعرف تاريخ أجداده العلمي و ليس المسيس!
أن نسمع محاضرة للبرفسور سبستيان بروك عن أهمية اللغة السريانية أو فكر مار أفرام السرياني من خلال إحدى قصائده هو عمل ثقافي يعرفنا بمنجزات أجدادنا أما ترديد أحد السريان المزيفين بأن سريان سوريا هم أشوريين فهذا مضيعة للوقت و السماح للأخرين بالسخرية من شعبنا السرياني المعاصر !

ثانيا - إشتراك المثقف الفعلي أثناء المحاضرة ...

بعض السريان يترقبون كل محاضرة لها علاقة بتاريخ أجدادهم و لكنهم لا يستطيعون التعليق مباشرة حول الموضوع الرئيسي المطروح!
فهم من جهة يشجعون المحاضر من خلال وجودهم و من جهة ثانية يسيئون الى المحاضر لأنهم يشعرونه بأنهم لم يفهموا أهمية موضوعه!
أهمية المثقف هي أولا بوجوده و تشجيع أصحابه لحضور المحاضرة ثم طرح أسئلة مهمة حول الموضوع تلقي أضواء جديدة أو تظهر أهمية الموضوع و هذا مما يشجع المحاضر أن يعمق في بحثه...
منذ سنوات ألقيت محاضرة حول " بيت نهرين التاريخية " في ضواحي ستوكهلم فإذا بأحد السريان الضائعين يسألني (متوهما أن سؤاله مهم ) لما في مجلة آرام تضع حرف د. أمام إسمك فهل أنت دكتور؟
فقلت له : لا لم أنه أطروحتي و حرف الدال يعني دكتوراند و هو يعني الطالب الجامعي الذي يحضر أطروحة دكتورا !
سؤال يدل على سخافة ذلك السرياني لأنه ليس له علاقة بالموضوع !

ثالثا - الهوية السريانية التاريخية ليست أحجية و لا معجزة ؟

بعض السريان يتحججون أن الرعيل الأول من القوميين السريان قد آمنوا بأن الآراميين و الأشوريين ينتمون الى شعب واحد!
بينما التاريخ الأكاديمي المبرهن بمصادر أجدادنا من سريان مشارقة أو سريان مغاربة يؤكد أن جميع السريان ينتمون الى الآراميين!
فمن واجب المثقف السرياني أن يحترم هوية أجدادنا الموجودة في مصادرهم و التي يرددها كل العلماء النزهاء!
عدد كبير من البطاركة و المطارنة قد ذكروا - بدون تحقيق - أن أجدادنا قد تخلوا و إبتعدوا عن إسمهم الآرامي !
اليوم و بفضل تطور الأبحاث التاريخية حول تاريخنا صرنا نعرف أن أجدادنا من مار أفرام الى إبن العبري لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي و أنه لا يوجد أي برهان يؤكد هذه النظرية (تخليهم عن إسمهم الآرامي (فهل من واجب المثقف السرياني أن يتمسك بتلك النظرية الخاطئة أم بمصادر أجداده الواضحة ؟

رابعا - الهوية السريانية ليست حكرا على أبناء كنيسة السريان الأرثودكس أو الكاثوليك !

جميع مسيحي الشرق (...) يتحدرون من السريان الآراميين و حتى نسبة كبيرة من إخوتنا المسلمين خاصة في قرى القلمون!
من واجب كل سرياني مثقف أن يشجع أولا إخوتنا من السريان المستعربين كي يتعرفوا على تاريخنا الأكاديمي!
و لكنه كي يكون صادقا و عادلا يجب نقد كل سرياني (و إن كان قريبه) يردد إيديولوجيات أشورية مزيفة لا يقبلها علم التاريخ.
هذه ليست دعوة للخلاف و التشاجر بين أفراد العائلة السريانية -كما يحاول دعاة الفكر الأشوري المزيف أن يروجوا- و لكنها دعوة صادقة لإحترام تاريخنا الأكاديمي و هي أصلا موجهة الى المثقفين !
 
هنري بدروس كيفا
79  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " الهوية السريانية ليست قفلا مفتاحه مفقود !" في: 19:38 20/09/2013
" الهوية السريانية ليست قفلا مفتاحه مفقود !"
كم كنت أتمنى أن يكون عنوان الموضوع " إعشقوا هوية أجدادك أيها السريان ! "
 
و لكن وآسفاه هنالك مجموعة من السريان الذين خانوا هوية أجدادهم و صاروا يؤمنون بإيديولوجية أشورية مزيفة و يريدون منا أن نصدق طروحاتهم التاريخية الكاذبة ... المشكلة هي أنه من المستحيل على سرياني واعي أو سريانية واعية أن تتمسك بتسمية مزيفة لهوية أجدادها !
 
أولا - جسر الفنون في باريس Pont des Arts .أعيد بناء هذا الجسر المشهور بين سنتي 1981 و 1984 و هو جسر للمشاة فقط . و كان القنصل بونابرت قد بنى الجسر الأول سنة1801 و كان أول جسر مبني بالحديد في باريس . و كان هدف بونابرت أن يضع بعض الأشجار و الورود كي يجمل مدينة باريس !
و بالفعل أصبح هذا الجسر مقصدا للزوار و محبي الفن لأنه – في بعض المناسبات - كان يتحول الى معرض للفنون في الهواء الطلق !
الشيئ المثير هو أن هذا الجسر - منذ سنة 2008 - قد أصبح مشهورا لأن العشاق من كل بلدان العالم يقصدونه و يتركون " قفلا "معلقا على السياج الحديدي مع الإسمين ( الصغيرين ) للعاشقي!
و قد درجت العادة أن يرمي الحبيبان المفاح الى قاع النهر و ذلك لتأكيد حبهم المتبادل الى الأبد !
و يبدو أن هذه العادة قد وصلت الى باريس من أوروبا الشرقية ... سأضع رابطا باللغة الإنكليزية حول هذا الجسر Pont des Arts
http://en.wikipedia.org/wiki/Pont_des_Arts
و هذا الرابط و هو ريبورتاج باللغة الفرنسيةحول مشاكل " الأقفال "على الجسر . أرجو أن تفتحوه لمشاهدة الأقفال و جمال هذا الجسر!
Les "cadenas de l'amour", trop lourds pour le pont des Arts
http://videos.tf1.fr/jt-13h/2013/les-cadenas-de-l-amour-trop-lourds-pour-le-pont-des-arts-8250362.html
 
ثانيا - هل هويتنا السريانية هي مشكلة و " قفل مغلق " ؟

أ- لقد رأينا كيف تحولت كثرة الأقفال في هذا السر الى مشكلة قد تدفع المسؤولين في باريس في منع وضع هذه الأقفال لأن كثرتها تشكل خطرا حقيقيا على الجسر بسبب ثقلها !
الهوية السريانية الحقيقية التاريخية أي الآرامية قد تحولت في القرن الماضي الى " مشكلة " في نظر بعض السريان الذين يدعون بالغيرة القومية و العمل من أجل الوحدة : بعضهم لا يزال يتوهم أن الهوية السريانية هي فقط للناطقين باللغة السريانية لأنهم لا يرون أبعد من أنوفهم و البعض الآخر يدعي أن جميع مسيحي الشرق يتحدرون من السريان الأشوريين ! كل باحث أكاديمي و كل سرياني مثقف لا يرى هويتنا السريانية و لا إسمنا السرياني كمشكلة أو كقفل مغلق لأنهم - بكل بساطة - يعتمدون على المصادر السريانية لمعرفة ما كان يؤمن به السريان حول هويتهم و إسمهم و تراثهم!
 
ب - الإدعاء أن إسمنا السرياني هو أحجية أم حزورة هو مشكلة مصطنعة !بعض السريان الذين تنكروا لهوية أجدادهم الآراميين يحاولون بكل الطرق تشويه تاريخنا الحقيقي من أجل الإدعاء بهوية أشورية مزيفة و هم يروجون نظريات مزيفة مبنية على مفاهيم تاريخية خاطئة:

*التسمية السريانية ليست مشتقة من إسم الشعب الأشوري و لكن من تسمية إدارية فارسية هي أسورستان كانت تطلق على الشرق و هي بكل تأكيد لا تعني إنحدار السريان من الأشوريين…
*التسمية السريانية لم تطلق على " الشعوب القديمة " من سومريين و أكاديين و أشوريين و آراميين و حثيين بعد قبولهم للديانة المسيحية !المضحك إن النظرية تذكر أن الآراميين بعد تنصرهم صاروا يعرفون بالسريان و هذه النظرية هي غير علمية لأن أجدادنا قد حافظوا على إسمهم الآرامي و إفتخروا به ! عكس بعض السريان الذين يرددون النظريات الخاطئة لإحياء هويات منقرضة كالشعب الأشوري المنقرض!
*هل سمعتم أحد السريان يدعي بجذور سومرية أو أكادية أو كاشية أو حثية أو ميتانية أو بابلية ؟
 السريان المزيفون يروجون المفاهيم الخاطئة بين السريان متوهمين أن السرياني المثقف سيخون - مثلهم - هوية أجداده و سيتوهم أن التسمية السريانية تشير الى عدة إتنيات و هويات لشعوب مختلفة ! و بالتالي يحق لكل سرياني أن " يؤمن "بالهوية التاريخية التي يراها مناسبة!
*دعاة الفكر الأشوري المزيف يتوهمون أن بإستطاعتهم أن يتلاعبوا بإسمنا السرياني و يفسرونه حسب إيديولوجيتهم الأشورية التي قسمت و أضعفت شعبنا السرياني الآرامي .
هم يرددون ܣܘܪܝܐ = ܐ̱ܣܘܪܝܐ = ܐܬܘܪܝܐ = ܐܫܘܪܝܐ.... و يتوهمون أن السرياني المثقف سيتخلى عن تاريخه و هويته السريانية الآرامية الحقيقية من أجل هوية أشورية مزيفة !
نحن نعلم بوجود بعض السريان الغربيين الذين نكروا جذورهم التاريخية و يحاولون نشر بين السريان هذا الإدعاء الكاذب " ܣܘܪܝܝܐ " هي أصلها " ܐ̱ܣܘܪܝܝܐ" .
الشيئ المهم جدا أن المصادر السريانية لم تسم الأشوريين القدامى " ܣܘܪܝܝܐ " سريان / " ܐ̱ܣܘܪܝܝܐ" أسريان و لكن " ܐܬܘܪܝܐ " أشوريين !
فحين كان السريان المشارقة أو المغاربة يفسرون أسفار التوراة فهم كانوا يستخدمون التسمية " ܐܬܘܪܝܐ " للدلاة على الشعب الأشوري و ليس " ܣܘܪܝܝܐ " أم " ܐ̱ܣܘܪܝܐ " كما يحاول ترويجه هؤلاء المتطرفون.

ثالثا - التسمية السريانية التاريخية توحد جميع مسيحيي الشرق !
 
من المؤسف إن السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة قد حولوا إسمنا السرياني المعلوم الى نكرة و علامة إستفهام مستمرة!
 و صار هؤلاء السريان يناضلون من أجل طروحات تاريخية كاذبة مدعين إنهم ناشطون قوميون بينما هم في الحقيقة مجرد " سريان يعملون ضد هوية شعبهم و مستقبله"!
هؤلاء السريان المزيفون مستعدون أن يعترفوا بوجود هوية كنعانية أم فينيقية اليوم و غدا هويات سومرية و أكادية لتقسيم السريان و لإفراغ التسمية السريانية من مدلولاتها التاريخية و الجغرافية و الإتنية ( هوية. )
التسمية السريانية ليست" قفلا" بالنسبة للسرياني المثقف لأنه يعلم إنها صارت مرادفة لإسمنا الآرامي !
السريان الذين يؤمنون بالإيديولوجية الأشورية المزيفة لا يستطيعون الإعتماد على المصادر السريانية لتثبيت طروحاتهم للأسباب التالية :
*أغلبيتهم شربوا الفكر الأشوري في شبابهم متوهمين إنه فكر قومي صادق و للأسف يحاولون الدفاع عن طروحاته الكاذبة…
*لقد تحول الفكر الأشوري الى إيديولوجية سياسية مزيفة لهويتنا السريانية الآرامية و أصحاب هذا الفكر يعندون في الدفاع عنه بدل التحقيق في صحة طروحاته الخاطئة!
*المصادر السريانية الغنية هي ما تركه لنا أجدادنا من تراث عريق و هي الحكم الفاصل في إظهار الهوية التي كانوا يؤمنون بها : الشعب الأشوري قد زال نهائيا من التاريخ و مصادرنا السريانية لا تذكر شعبا أشوريا معاصرا لهم !
و إذا تحقق السريان المنخدعون بالفكر الأشوري المزيف لوجدوا أن التسمية الأشورية قد ورت في تفسيرات الآباء لأسفار التوراة !
أخيرا هويتنا السريانية ليست قفلا مفتاحه مفقود و لكن إعتماد التاريخ الأكاديمي و مصادرنا السريانية هو " المفتاح " الذي يؤكد أن أجدادنا كانوا يؤمنون بأنهم سريان آراميين !
هنري بدروس كيفا
 
80  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " أقدم ذكر لمدينة تدمر الآرامية في المصادر القديمة ؟ " في: 08:41 15/08/2013
" أقدم ذكر لمدينة تدمر الآرامية في المصادر القديمة ؟ "
نشر الأخ و الصديق نينوس أسعد صوما طالبا مشاركة الجميع حول
ما معنى إسم تدمر ؟ و كتب حرفيا :
" تدمر مملكة ارامية فما معنى كلمة تدمر ؟
ارجو المشاركة من الجميع لإغناء الموضوع...
التحية والمحبة للجميع
كنت اتمنى مشاركات اكثر على السؤال المطروح ، لكن مرور اكثر من خمسين اسم على السؤال كان شيئا جيدا وهو دليل على رغبتهم في المعرفة .
اما لماذا كان سؤالي هذا للجميع ...
فلأنه كان لدي رغبة كبيرة مني لتطبيق فكرة البحث العلمي الجماعي حول اشكالية معينة ، وليتعلم الجميع كيفية تقصي الحقائق العلمية .
إن اغلب الاجوبة جاءت من المخزون الثقافي للاشخاص المشاركين لكن دون دليل او شاهد او مصدر يؤكد على صحة اجوبتهم ...
(( معنى تدمر )) :
اولا - ان نظرية معنى تدمر هي اعجوبة كان قد اطلقها الاستاذ اللغوي ابروهوم نورو استنادا لتشابه تدمر لكلمة تدمورتو السريانية ولاجل جمال المدينة واعمدتها .
ثانيا- النظرية الثانية هي توراتية وتقول ان الملك سليمان هو من اطلق اسم المدينة تامار تيمنا باسم زوجته تامار ... ليتطور الاسم بعد ذلك وخلال مرور الزمن ليصبح تدمر .
ومعنى تامار هو التمر او النخيل ، لهذا ترجم اسم النخيل الى اللاتينية او اليونانية ليصبح اسم المدينة في الغرب باﻻميرا اي النخيل .
والنتيجة ان اسم مدينة تدمر جاء من التمر او النخيل .
الحقيقة انا مؤييدي النظرية الثانية لكونها مقنعة اكثر واقرب الى الحقيقة
شكرا لكم نينوس أسعد ".
الأخ نينوس الموقر
من الصعب جدا على القارئ أن يجيبك إذا لم يكن مطلعا حول الموضوع و إنني أشكرك ليس فقط لطرح هذا الموضوع و لكن للغاية
النبيلة التي تسعى لها . إن طرحك لهذا الموضوع و تعليقك عليه سوف
يساعد القارئ أن يفهم أهمية طرح الموضوع !
أ - إنني غير مطلع على كافة " رسائل تل العمارنة " و هي مجموعة
كبيرة من الوثائق باللغة الأكادية مكتوبة من ملوك و حكام بلاد عمورو
و بلاد كنعان ( سوريا القديمة و إسرائيل القديمة ) و هي موجهة الى
ملوك مصر الذين كانوا مسيطرين على المنطقة و تعود الى القرن الرابع
عشر قبل المسيح !
لقد وردت في تلك الوثائق أسماء عشرات المدن و الأنهر و المناطق مثلا لقد ورد إسم الجزيرة السورية " نهريما " حين كان يحكمها الميتنيون!
إنني لا أعرف إذا ورد إسم تدمر في تلك الوثائق ...
ب - حسب معلوماتي اليوم هو إن اقدم ذكر لمدينة " تدمر" قد ورد في
حوليات الملك الأشوري تغلت فلأسر الأول ( 1115- 1077) إذ
ورد فيها حرفيا انه حاربهم ”من اسفل جبال لبنان، من مدينة تدمر في بلاد عمورو، الى مدينة عنات في بلاد سوحي، بعدًا الى مدينة رافيقو في بلاد كردونياش (بلاد اكاد) ".
ج - لقد إنتشر الآراميون في كل بلاد عمورو ( سوريا القديمة ) و في
بلاد كنعان و شرقي الأردن . و هذا الإنتشار قد تم في بداية القرن
الثاني عشر قبل الميلاد . فليس وحدها مدينة تدمر كانت آرامية ولكن
مناطق عديدة من الشرق .
د - لقد حكم الملك سليمان من 970 الى 931 ق0م أي بعد أكثر من
100 سنة من ذكر مدينة تدمر في المصادر الأكادية و هذا يعني إنه
لم يبن مدينة تدمر كما يردد الكثيرون إستنادا الى أسفار التوراة . و مدينة
تدمر الآرامية ليست هي الضحية الوحيدة لما ورد في أسفار التوراة !
مفسرو أسفار التوراة كانوا يؤكدون أن مدينة القدس " أور شليم " هي
بناء الملك سليمان و قد وجد علماء الآثار اليهود عدة نصوص تؤكد
أن مدينة أور شليم كانت كنعانية و موجودة قبل حكم سليمان بأكثر من
300 سنة !
ه - من المستحيل أن يكون إسم تدمر قد إشتق من إسم تامار لأن
إسم المدينة كان موجودا عشرات السنين قبل ولادة الملك سليمان !
ملاحظة مهمة : إن أسفار التوراة تدعي أن سليمان قد وصل الى تدمر
و هذا لا يعتبر حقيقة تاريخية لأن المؤرخين لا يعتبرون اسفار التوراة
كمصادر أمينة للتاريخ!
أخيرا أن يكون تفسير إسم مدينة تدمر هو باللغة الآرامية يعني الأعجوبة
يجب ألا يثير " عجبا " لأن المدينة كانت و ظلت آرامية بسكانها و لغتها
لأكثر من 2000 سنة !
إذا كنا نريد أن نكون دقيقين أكثر في الإجابة فهنالك إحتمال مقبول
و هو أن تكون مدينة تدمر عمورية و اللغة العمورية القديمة كانت
قريبة من الآرامية !
هنري بدروس كيفا
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10200982578580869&set=a.10200982578500867.1073741832.1058767894&type=1&theater
81  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " هل للسريان جذور تعود الى القبائل العربية المسيحية ؟" في: 08:49 10/08/2013
" هل للسريان جذور تعود الى القبائل العربية المسيحية ؟"

إنني أشجع السريان أن يرتادوا المكتبات و أن يهتموا بمعرفة تاريخهم
و إنني لا " أقوم بالدعاية " لأشخاص فنحن مائتون و هويتنا السريانية
الآرامية بهمة جميع الغيورين ستبقى حية !
بالنسبة الى كتاب الأب قاشا فأنا لم أطلع عليه و لا يحق لي نقده
و لكن للأسف كثيرون من المفكرين و بعض الكهنة لا يرون أبعد
من إنوفهم و يدعون أننا أحفاد السريان و القبائل المسيحية العربية !
و طبعا لا أحد ينكر وجود قبائل عربية مسيحية قبل الإسلام و لكن
السؤال هو ما جرى لهم بعد الإسلام ؟
أ - هل إنضموا الى الجيوش العربية التي إستولت على نصف العالم
القديم ؟
ب - هل حافظت على ديانتها المسيحية ؟ و بالتالي لما لا تذكرها
المصادر السريانية ؟ و كيف إختفت من مسرح التاريخ ؟
ج - السؤال المنطقي هو أن القبائل العربية المسيحية كانت تشكل
نسبة كبيرة ( ربما نصف العرب ) قبل الإسلام : إذا حافظوا على
ديانتهم المسيحية لكنا وجدنا أسماء عربية لمطارنة و رهبان ينتمون
الى إحدى الكنائس السريانية !
د - المضحك المبكي أن بعض رجال الدين يؤكدون بوجود عرب مسيحيين في الكنيسة السريانية لأنهم وجدوا في المصادر السريانية
إسم أحد المطارنة الذي عرف " جوارجيوس إسقف العرب "! المضحك
إنهم يؤكدون أنه كان عربيا مع إنه كان سريانيا و كان الإسقف الوحيد
المخصص للعرب المسيحيين لقلة عددهم . كان عدد الأساقفة في
الكنيسة السريانية الآرامية المناهضة لمجمع خلقيدونيا في القرن الثامن
أكثر من 150 إسقف ! و أن يكون " أحدهم " مخصصا للمسيحيين
العرب لا يعني اليوم أن نسبة كبيرة من شعبنا تتحدر من القبائل
العربية !
أخيرا أن أغلبية ساحقة من القبائل العربية التي كانت مسيحية قبل
الإسلام , قد دخلت الإسلام طوعا للإستفادة من المغانم الهائلة أو تخلصا
من ضريبة الجزية و الخراج .
يجب على المفكرين العروبيين أن يعرفوا أن نسبة كبيرة من المسلمين
الذين يعيشون في الشرق يعودون الى جذور سريانية آرامية و ليس العكس !
هنري بدروس كيفا
82  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " يوم تذكار الموتى عند الآراميين " في: 16:14 08/08/2013

" يوم تذكار الموتى عند الآراميين "



إنها ليست " وليمة غداء " كما ورد في التعليق و لا تشبه أبدا الولائم عند الرومان أو غيرهم من الشعوب !

من المؤسف أن الآراميين قد تركوا لنا عددا كبيرا من النصب و التماثيل و أغلبيتها الساحقة هي بدون نصوص حول تلك التماثيل !

و لكن إكتشاف تمثال " حدد يسعي " قرب راس العين و خاصة تمثال " Katumuwa " في شمأل قد ألقيا الكثير من الضوء حول علاقة الآراميين بأمواتهم .

إذن هذه قطعة من الذهب هي صغيرة الحجم و يبدو إنها كانت تعلق و هي إشارة واضحة الى تذكار موت أنسان قريب !

و نرى دائما في هذه النصب طاولة و عليها بعض أنواع الأطعمة .

و يبدو أن الطعام ليس مخصصا للفقيد كما عند الفراعنة القدامى و لكن للآراميين الذين يتذكرون موتاهم .

نحن لا نعرف هل كان يوجد يوم محدد لجميع الآراميين لإقامة ذكرى الموتى أم أن كل عائلة كانت تقيم ذكرى فقيدها منفردة ؟

اليوم كل طائفة مسيحية قد خصصت يوما محددا لتذكار الموتى و لكن السؤال الذي يحيرني هو هل " غداء الرحمة " الذي لا نزال نقيمه في ذكرى موتانا له علاقة بيوم الموتى عند الآراميين ؟

أخيرا لقد ورد في التعليق Syrian و طبعا المقصود هو الآراميين أنفسهم لأن مملكة شمأل كانت آرامية !

 
83  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رد جديد : المكون الاشوري الاصيل..ليس بحاجة للتجربة الاسرائيلية في: 17:46 07/08/2013
" العراقيون " لا يصدقون طروحات الفكر الأشوري الكاذبة !
 للأسف لقد أسرف بعض السريان المشارقة في نشر " أكاذيب أشورية"
صار كل عراقي - إذا صدقها يثير الشك و الحذر في بقية مكونات الشعب العراقي !
 بعض السريان المشارقة يؤمنون بهوية أشورية غير علمية و هي بالحقيقة " فكرة إيديولوجية " تدعي بجذور أشورية مزيفة ! و للأسف
بعض " المناضلين " من دعاة الفكر الأشوري يتوهمون أن العراقيين
سيصقدون كل الأكاذيب التي يرددونها مثل :
 أ - "  مشروعية المطالب الاشورية وبساطتها..."
  السريان المشارقة لا ينتمون الى الشعب الأشوري القديم  و لكن
إيدولوجيتهم السياسية الحديثة هي التي تدعي هذه الجذور الوهمية !
البناء على الأكاذيب لا يعطي شرعية لأحد ...
ب - "...اول ابادة جماعية بحق الاشوريين في الدولة العراقية بحجة ان تلك المطالب دعوات انفصالية تهدد وحدة العراق "
   لم يتعرض السريان المشارقة النساطرة الى " حرب إبادة جماعية "
و لكن الى بعض المجازر التي كانت ردة فعل و ليس خطة مدبرة للقضاء
على كل السريان المشارقة ! و إن عددهم القليل لم يكن يسمح لهم بالمطالبة بأي أرض في العراق فهم أصلا من خارج العراق .
ج - " المكون الاشوري الاصيل الذي يستحق اقليما "
  الفكر الأشوري يستغل المآسي التي تعرض لها مسيحيو العراق
و يحاول عبر" إعلامه " إيهام العراقيين أن السريان " دعاة الفكر
الأشوري " هم مكون أصيل و بالتالي يستحقون إقليما . و للأسف
هذه " الأحزاب الأشورية " تتوهم بأنها تمثل جميع مسحيي العراق !
و هذا غير صحيح لأن أغلبية الكلدان و السريان لا يشعرون بأنهم
" أشوريين " و لا يطالبون بإقليم خاص بهم !
  على جميع العراقيين أن يعرفوا أن " دعاة الفكر الأشوري الشوفني "
يمثلون أنفسهم فقط و ليس جميع مسيحيي العراق !
84  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أصل كلمة بابل بين تفاسير الباحثين ونصوص الكتاب المقدس في: 09:15 31/07/2013
                       من بنى مدينة بابل ؟
 يؤكد بعض العلماء أن سركون الأكادي هو الذي بنى مدينة بابل و هذا
يعني بطريقة غير مباشرة أن إسم بابل هو باللغة الأكادية . هنالك شك
كبير بأن يكون العموريون هم الذين بنوا هذه المدينة التي ستشتهر في
تاريخ الشرق القديم .
  دراسة الأستاذ يوسف شبلا حول أصل و معنى إسم بابل هي علمية
بعكس تفسير الباحث الفرنسي باروو الذي فسرها " باب إيل " .
  إنني أرى أن تفسير الأستاذ شبلا هو أقرب الى المعنى و ربما الى
الحقيقة التاريخية . المشكلة أن الكتابات الأكادية التي تعود الى أواسط
الألف الثالث قبل الميلاد هي قليلة و أن العموريين ذلك الشعب الشرقي
الذي كان يتكلم لغة قريبة جدا من اللغة الآرامية لم يتركوا لنا كتابات
عمورية كي نتعرف على لغتهم .
   شريعة حمورابي العموري هي باللغة و الكتابة المسمارية الأكادية .
 دراسة الأستاذ  يوسف شبلا تبرز لنا كم نحن بحاجة الى علماء يجيدون
اللغة الأكادية كي يوضحوا لنا إذا كانت هذه اللغة كانت تستخدم - قبل
الآراميين - تعبير " بيت " المشهور !
  إنني أتفق مع النتائج التي توصل لها الأستاذ شبلا و أتمنى أن نجد
كتابات أكادية قديمة تستخدم تعبير " بيت " فهي ستكون البرهان القاطع
على صحة تفسيره " مكان عبادة الإله بل ".
  أخيرا ليس في العراق القديم أسماء المدن و القرى التي تبدأ ببيت
هي أرامية مثل  " باعذرا، باقوفا، باطوفا، بطنايا، بعويزة، بعويرة، بانقيا (النجف)، باكرمي (داقوق)، بعشيقة، بحزاني، برطلة، بسمايا..."
 لقد إنتشر الآراميون في كل الشرق و لا تزال أسماء مدنتهم و قراهم
تشهد في تواجدهم : و هذه لائحة سريعة لبعض الأسماء في لبنان:
 بعبدا = بيت العباد
بصاليم = بيت الصنم
برمانا = بيت الرمان ( مكان )
بكفيا= بيت أي مكان الصخر
بكيركي = بيت الكتب المكتبة أو الضيعة المحصنة !
شكرا للأستاذ  يوسف شبلا على بحثه العلمي .
85  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الآراميون في: 12:56 29/07/2013
              "  بيت نهرين و بيت آرامايي "
شكرا لك أخ وسام على هذا الموضوع حول الآراميين أجدادنا . هو ملخص
مفيد جدا لمعرفة تاريخ الآراميين و لكن الباحث يستخدم بعض التعابير
الجغرافية و التاريخية الخاطئة :
 أ - بلاد ما بين النهرين هي الجزيرة السورية أي بيت نهرين أحد أهم
مواطن الآراميين و كانت هذه التسمية الجغرافية و التاريخية تمتد من
نهر الفرات الى رافده البليخ ثم الخابور . بلاد أكاد و بلاد أشور لم تكن
ضمن بيت نهرين ! الأغاني القومية التي ألفها إخوتنا من السريان
المشارقة لا و لن تغير الحقائق التاريخية و الجغرافية !
  إن مصطلح " بلاد ما بين النهرين " أو MESOPOTAMIA صار
في بداية القرن العشرين يقصد به العراق !
ب - البابليون : لم يعرف تاريخ الشرق القديم شعبا إسمه أو إتنيته
هي بابلية . التسمية  البابلية في اللغة الأكادية القديمة تشير الى سكان
مدينة بابل الشهيرة و ليس الى هوية بابلية خاصة .
    بعد سقوط الإمبراطورية الكلدانية الآرامية سنة 538 ق0م كان وسط
العراق القديم  لا يزال يسمى " بلاد أكاد ". و قد ترك لنا ملوك الكلدان
كتابات أكادية عديدة تذكر " بلاد أكاد " ! و لكن الفرس سيطلقون تسمية
" بلاد بابل أو مرزبانة بابل " على بلاد أكاد ... و للأسف لنا سوف
ينقل قدامى اليونان تعبير أو تسمية " بلاد بابل " و " البابليون "
و " اللغة البابلية "....علماء القرن التاسع عشر سوف يرددون نفس
هذه التعابير مما سيوحي بوجود شعب بابلي حقيقي و لغة بابلية
حقيقية !
 أخيرا عندما يتكلم علماء اليونان في التاريخ القديم عن " البابليين "
فهم يقصدون الآراميين الذين صهرت قبائلهم الكلدانية و الآرامية
بقايا الشعوب القديمة و صارت تطلق على هذه المنطقة تسمية
" بيت آرامايي " أي بلاد الآراميين .
  أجدادنا من السريان المشارقة قد تركوا لنا عشرات المصادر السريانية
حيث نراهم قد حافظوا على إستخدام التسمية الوطنية " بيت آرامايي ".
 هنري بدروس كيفا 
86  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: الآراميّون "تاريخا و لغة وفنا" ،للدكتورعلي أبو عسّاف في: 15:20 28/07/2013
كتاب د . علي أبو عساف هو من أهم الدراسات العلمية التي كتبت عن أجدادنا الأراميين باللغة العربية . صحيح أنه لا يضع لائحة بأسماء المصادر و المراجع التي إعتمد عليها ، و لكنه يستشهد بأجدد الدراسات حول تاريخ الأراميين و هذا يثبت متابعته لكل جديد حول تاريخ الأراميين . أعتقد أن د . علي أبو عساف يجيد اللغة الالمانية إذ يستشهد بعدة دراسات المانية . الباب الرابع عن الفنون الأرامية يغني و يعرف القراء بتطور الفنون عند الأراميين و من المعلوم أن الباحثين الالمان هم أكثر الذين درسوا الفن الأرامي . لقد أرفق د . علي أبو عساف باب الفنون الأرامية ب 58 صورة عن هذا الفن مع الشروحات الوافية . بإختصار إن كتاب د . علي أبو عساف عن الأراميين هو مرجع علمي بكل معنى الكلمة و هو مرجع مهم جدا رغم مرور 20 سنة على كتابته ، لأن الباحث متخصص في تاريخ الأراميين و يعتمد على مراجع علمية أسوة بكل باحث .
87  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " ما معنى إسم نينوس ؟" في: 20:03 26/07/2013
السيد إدي المحترم
 لقد قمت ببحث تاريخي حول مقدمة قاموس المطرن منا منذ أكثر من
20 سنة و قد شرحت ( لمن يريد أن يفهم ) كيف و لما ذكر المطران
منا أن التسمية السريانية كانت تعني المسيحي !
 راجع إذا كنت تريد أن تتأكد
A COMMENTARY ON THE INTRODUCTION OF BISHOP EUGIN MANNA
http://www.kaldaya.net/DailyNews_Dec2006/Dec2006_III_HenryBedrosKipha_1.html
88  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " ما معنى إسم نينوس ؟" في: 16:15 26/07/2013
السيد الموقر Eddie Beth Benyamin
  أشكرك لأنك عدلت في تعليقك : إنني أنتمي الى عائلة سريانية رهاوية
و جميع السريان الرهاويين قبل نكبة التهجير سنة 1924 م كانوا يتكلمون اللهجة الأورفلية و هي لغة أرمنية مخلوطة مع كلمات سريانية
 و تركية و غيرها... أي أن أجدادي في الرها كانوا لا يتكلمون اللغة
السريانية مع أن مدينتهم كانت من أهم المدن السريانية الآرامية
و عاصمة بيت نهرين التاريخية .
   صحيح أن إسم بدروس هو أرمني و لكنني سرياني لأن والدي كان
سريانيا أصيلا فنحن مثل أكثرية ساحقة من السريان لا و لن نتنكر
لهويتنا السريانية الآرامية .
  لقد علقت مرارا على مواضيعي التاريخية و هذا من حقك أن تعبر عن
رأيك و لكن لا أن تتبنى تفسيرات خاطئة .
   حفظك الله
 
89  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان " في: 15:48 26/07/2013
هل كانت اور كلدانية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد ؟
إن تعبير " اور الكلدانيين" يعني ان هذه المدينة كانت كلدانية في القرن السادس قبل الميلاد و ليس في القرن الثامن عشر قبل الميلاد !
تاريخ الكلدان حسب المراجع العلمية :

طبعا لا يوجد اي ذكر للتسمية الكلدانية قبل تاريخ السومريين و حسب معلوماتي المتواضعة لا يوجد اي ذكر للكلدان في اللغة السومرية القديمة. هنالك دراسات تاريخية عديدة حول تاريخ القبائل الكلدانية سوف أذكر اهمها :
KUPPER, J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari Brussels (1957).

http://books.google.fr/books?id=O1MnjkH ... ne&f=false
BRINKMAN, J.A., A Political History of Post-Kassite Bahylonia. Rome (1968) PP 267-285
http://books.google.com/books?id=iykVSx ... ns&f=false
LIPINSKI, E, The Arameans, Their Ancient History, Culture, Religion. In Orientalia Lovaniensia Analecta. T-100 (2000).
http://books.google.ca/books?id=rrMKKti ... am&f=false
هنالك كتاب مهم جدا حول تواجد القبائل الكلدانية و الآرامية و هو

COLE, ST.W, Nippur IV, The Early Neo-Babylonian Governor’s Archive From Nippur. 1996.

كتاب العالم COLE هو كناية عن ترجمة لحوالي 130 رسالة مكتوبة بالأكادية الصادرة و الواردة الى حاكم مدينة نيبور الكلداني. هذه الرسائل هي وثائق غنية بالمعلومات عن العلاقات بين القبائل الكلدانية و الآرامية في القرن الثامن قبل الميلاد .كل هذه الدراسات الأكادمية تثبت لنا ان القبائل الكلدانية كانت متواجدة في القرن العاشر قبل الميلاد في بلاد أكاد .
هل يبحث الكلدان عن هوية تاريخية حقيقية ؟

أ - من المؤسف أن بعض طروحات إخوتنا الكلدان تتطرف بحجة الدفاع عن حقوق الأكثرية الكلدانية : بعض المواقع و الشخصيات الكلدانية صارت تستخدم تعبير " اللغة الكلدانية" !

ب- طروحات تاريخية لا يقبلها العقل و المنطق تؤدي في النهاية الى تقسيم الكلدان أنفسهم و عزلتهم عن بقية السورايي !

ج - ما هي الفائدة في إيهام الكلدان انهم كانوا متواجدين في العراق في القرن الثامن عشر قبل الميلاد بينما المصادر تؤكد وجودهم في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ أليس من الأفضل دراسة تاريخ الكلدان من خلال مراجع علمية !

د - نقد الطروحات التاريخية الكاذبة هو بداية النهضة الكلدانية اما تصديق الطروحات التاريخية الشوفينية فهو تراجع فكري .

ه - المراجع العلمية تثبت لنا إنتماء القبائل الكلدانية الى الآراميين و أن علماء الكنيسة الكلدانية يؤكدون إنتمائها الآرامي الذي يوحد كل مسيحي الشرق .
    http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?style=1&f=182&t=6273
90  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان " في: 16:42 21/07/2013
الأخ الموقر مايكل
 إن السيد فتوحي هو أشهر من نار على علم فهو الوحيد الذي يدعي
بوجود شعب كلداني قبل العصور التاريخية 5300 سنة قبل الميلاد !
هذه نظرية فذة جدا و قد إنتقدته مرارا على بدعته التاريخية !
 لقد رد السيد فتوحي بأنني " قومي سوري " و تهرب من الإجابة
بمنهجية علمية على النقاط التي إنتقدته عليها...
 البحث التاريخي ليست مناظرة بين مناضلين إثنين أمام الجميع و لكنه
بحث علمي مستمر حول القضايا التاريخية : ألا تشعر أنت كمثقف
بخطورة إدعائات السيد فتوحي ؟ لما لا تطلب منه أن ينشر براهين
علمية حول إدعائه بأن الكلدان كانوا متواجدين في العراق قبل السومريين ؟ و هل يوجد باحث متخصص في تاريخ الشرق القديم
قد ذكر هذه النظرية الفذة ؟
   إنني أعيش في باريس و قد أزور مدينة ديترويت في الأشهر القادمة
و إنني مستعد أن ألقي محاضرة حول تاريخ الكلدان و هويتهم .
 و قد سمح لي الإخوة الكلدان أن ألقي محاضرة حول هذا الموضوع
منذ أكثر من عشر سنوات فنحن لا نتهرب في تقديم البراهين لأننا
متمسكين بالتاريخ الأكاديمي و ليس التاريخ المسيس !
  محبتي الى كل سورايا / سرياني يؤمن بالتاريخ العلمي الموحد لنا !
91  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان " في: 09:16 21/07/2013
" أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان "
بعض الأحيان تجري مناقشات مباشرة في التليفزيون و قد يرتكب أحد
المشاركين خطأ يستفيد منه منافسوه و يربحون عددا كبيرا من المؤيدين
قد يسببون خسارة الإنتخابات أو الشعبية لذلك الحزب !
السيد عامر فتوحي هو فنان من السريان يدعي بوجود شعب كلداني
في عصور ما قبل التاريخ أو لنكون دقيقين في تعابيرنا فهو يسميهم
پروتوكلدي فهو يردد :
" ينقسم الكتاب إلى أربعة أجزاء. حيث خصص المؤلف الجزء الأول لتناول مفهوم الكلدان الأوائل (پروتوكلدي) أي سكان العراق الأصليين (أسلاف الكلدان المعاصرين)، والعاصمة الشهيرة (بابل)، ثم مآثر البابليين الثقافية وأبرز مشاهير الملوك الكلدان، علاوة على التسلسل الزمني للكلدان (منذ عاصمتهم الأم أريدو 5300 ق.م)."
أ - الكلدان ينتمون الى القبائل الآرامية و تاريخ دخولهم الى بلاد
أكاد هو في أواخر الألف الثاني .
ب -الكلدان اليوم هم أحفاد القبائل الكلدانية الآرامية و هم ليسوا
أقدم شعب في تاريخ العراق القديم !
ج -إن مسيحيي العراق جميعا ينتمون الى الآراميين كما ذكر غبطة البطريرك السابق عمنوئيل دلي و كما كتب الأب المؤرخ ألبير ابونا ,
و هذا يعني انهم فعليا و تاريخيا أقدم شعب سكن العراق !
د - إن مخيلة الفنان فتوحي تسمح له بترديد طروحات تاريخية خيالية
لم يسمع بها أي باحث متخصص في تاريخ الشرق القديم . من المؤسف
أن المثقفين الكلدان لم يتحققوا في الطروحات المزيفة التي يرددها
السيد فتوحي !
ه - إذا كانت أغلبية ساحقة من السريان المشارقة ( النساطرة ) تردد
طروحات تاريخية مزيفة فهذا ليس حجة مقبولة لترديد أفكار السيد
فتوحي المتطرفة !
ذ - إن ترديد السيد فتوحي لهذه الطروحات المزيفة : وجود الكلدان
قبل السومريين و الأكاديين يشوه تاريخ الكلدان الحقيقي و يلطخ سمعة
المثقفين الكلدان الذين يصدقون هذا النوع من الأكاذيب !
ح - السيد فتوحي قد حول " الكلدانية " الى إيديولوجية متطرفة
تسمح لبقية الإيديولوجيات الأشورية و المطاطية بالإستمرار !
أرجو من المثقفين الكلدان أن يتحققوا قبل أن يردوا على تعليقي !
http://www.kaldaya.net/2013/News/07/Jul20_A1_ChaldeanNews.html
92  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " ما معنى إسم نينوس ؟" في: 19:10 20/07/2013

 " ما معنى إسم نينوس ؟"
 
بعض الإخوة السريان يطرحون علي أسئلة تاريخية لأنهم يريدون أن يتحققوا من بعض الطروحات التاريخية و هذا مما يفرحني. و كما يقال ليس كل ما يلمع هو ذهب ! و ليس كل المفاهيم التي تنشر ( و بعض الأحيان يروج لها ) هي علمية و صادقة!
كتب لي أخ سرياني سائلا :
"مرحبا أستاذ هنري أنا أسمي نينوس... سرياني من القامشلي حبيت مقالاتك وبتمنى توافق على طلب الصداقة وفي الي طلب عندك أنا ما بعرف معنى أسمي وبتمنى أذا بتعرف تخبرني في كثير ناس سألتهم عن المعنى بيقولولي أسم أشور بس مابيعرفو المعنى .أرجو الرد.شكرا" قبل الرد على الأخ نينوس أحب أن أشير الى إنتشار عادة إطلاق أسماء أشورية خاصة بين سريان الجزيرة في نهاية القرن العشرين ! و هذه الظاهرة هي فعلا غريبة لأن السريان ينتمون الى الآراميين و ليس الى الأشوريين كما يتوهم البعض من الضالين !
بعض الملاحظات على سؤال الأخ نينوس:
أ - نعم أن إسم نينوس هو أشوري و لكنه ليس إسم ملك أشوري حكم فعليا في مملكة أشور ! بعض السريان لا يفرقون بين إسم إسطوي خيالي و بين إسم تاريخي حقيقي !
ب - هنالك عدة لوائح لأسماء ملوك أشور و طبعا إسم نينوس لم يرد و لا مرة في تلك اللوائح ! المضحك أن بعض السريان يرددون أن إسم نينوس هو لإسم ملك أشوري شهير !
ج - إن من له إلمام بتاريخ الشرق القديم يعلم أن إسم نينوس قد ورد في " إسطورة سميراميس " الخرافية . و المؤسف أن بعض السريان الذين تنكروا لهوية أجدادهم الآرامية و صاروا يدعون بهوية أشورية مزيفة يستخدمون براهين غير علمية مأخوذة من إسطورة سميراميس :
 أحدهم ذو ذكاء خارق يستخدم علم المنطق و يقول " إذا كان الأشوريون في عهد الملكة سميراميس قد إحتلوا مصر فهذا يعني إنهم إحتلوا قبل ذلك
سوريا !!! "
ه - إن أغلب الظن أن إسم " نينوس" هو تحريف يوناني لإسم مدينة نينوى الأشورية الشهيرة !
 و ليس لإسم ملك أشوري ... بعض الذين لا يرون أبعد من أنوفهم يحاولون إيجاد إسم ملك أشوري قريب لفظا من اسم نينوس ( فقط لتبرير المعلومات الخاطئة التي تعلموها...)
الأخ نينوس المحترم : إن كثيرا من السريان قد أعطوا لأولادهم أسماء أشورية لأسباب عديدة و أهمها :
1 - إنهم كانوا و لا يزالون يتوهمون بأن الشعب السرياني ينتمي الى الشعب الأشوري و أن الهوية الأشورية توحد جميع مسيحيي الشرق.
2- إنهم ظنوا في الماضي أن الأسماء الأشورية هي لشعبنا السرياني, و إن إطلاقها على أبنائهم لهو إشارة لشعورهم القومي !
3 - أكثر الأحيان كان الأهل لا يعرفون ما هي الأسماء التاريخية و القومية لشعبنا السرياني الآرامي و صدقوا أحد المؤيدين للفكر الأثوري المزيف و أطلقوا أسماء أشورية على أبنائهم !

الخاتمة
إن إطلاق السريان في القامشلي أو غيرها " أسماء أشورية " على أولادهم لا و لن يبدل تاريخ و هوية الشعب السرياني الآرامي !
هنالك عدد كبير من السريان يحملون اليوم أسماء أشورية شهيرة و لكنهم ( و هذا أمر طييعي ) يؤمنون بالتاريخ العلمي و يعرفون أن أجدادنا
قد إفتخروا دائما بهويتهم الآرامية !
إنني شخصيا تعرفت على الكثيرين منهم يحملون أسماء أشورية و لكنهم من أشد المدافعين عن هوية أجدادهم الآراميين !
 و قد لاحظت أن حملهم لأسماء أشورية ( بدون إرادتهم طبعا ) قد دفعهم الى المزيد من التحقيق في صحة الهوية الأشورية بين السريان التي ترمز أسمائهم إليها.
ملاحظة مهمة: هنالك فرق شاسع بين تاريخ سميراميس الحقيقي التي كانت زوجة الملك شمشي أداد الخامس و قد حكمت بالوصاية بين 811 و 808 ق0م نيابة عن إبنها الملك أداد نيراري الثالث .
الملكلة شمورامات / سميراميس لم تصل لا هي و لا إبنها الى بلاد مصر كما ورد في الإسطورة ! و طبعا لم تستولي لا هي و لا إبنها على بلاد آرام / سوريا التاريخية !

هنري بدروس كيفا
93  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ردا على السيد انور هداية عضو مجلس محافظة نينوى المحترم في: 13:51 29/06/2013
السيد وسام موميكا المحترم
  الخط السياسي يتبدل لأن التحالافات السياسية هي أيضا تتبدل ! و لكن هويتنا السريانية الآرامية التاريخية لم و لن تتبدل ...
  من المؤسف أن السيد انور هداية الموقر لهو بحاجة الى " انوار سريانية لتهديه الى هويتنا السريانية الآرامية التي لم يعمل لوضعها
ضمن الهويات المعترف بها في العراق ! 
  ما نفع مقعد سياسي ضمن المحافظة أو الدولة إذا كان صاحب هذا
المقعد لا يحافظ على هوية أجداده إلا شكليا ؟
94  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " دور الأغنية السريانية في نشر الوعي القومي الآرامي " في: 23:56 24/06/2013
الأخ الموقر مسيحي عراقي
  التراتيل باللغة السريانية ليست كافية و نحن نتمنى " أغاني قومية "
تشرح أوضاعنا إن كان في الماضي أو الحاضر ! و إنني قد قصدت
من هذا الموضوع تنبيه السرياني المثقف بأنه يجب ألا ينخدع بكل
أغنية تدعي الغيرة القومية أو تنادي بالوحدة !
  فكل أغنية لا تحترم هويتنا السريانية الحقيقية سوف ينساها التاريخ
و كل أغنية تتكلم عن هويتنا السريانية الحقيقية سيحفظها التاريخ !
95  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " دور الأغنية السريانية في نشر الوعي القومي الآرامي " في: 16:10 22/06/2013

 " دور الأغنية السريانية في نشر الوعي القومي الآرامي "

في 21 حزيران من كل سنة يعيد الفرنسيون " عيد الموسيقى " و كانت الفكرة الأولى تشجيع الفرنسيين "هواة الموسيقى" أن ينزلوا الى الشورارع و القهاوي و يعزفوا للآخريين .
و لكن سرعان ما تغيرت الفكرة و صارت تشجيع الفرق الموسيقية ( المحترفة خاصة) أن تعزف جميع أنواع الموسيقى كي يتعرف عليها الشعب الفرنسي !
و قد إنتقلت هذه الفكرة الى عدد كبير من دول العالم .
كنت أحب أن أنشر هذا الموضوع منذ زمن و لكن بما أنه اليوم هوعيد الموسيقى , أردت أن أكتب هذا الموضوع أولا لروح المطرب السرياني الآرامي فؤاد اسبير لما قدمه من أغاني قومية وثانيا لكل المطربين الشباب العاملين في هذا الفن !
نحن لا نعلم متى حصلت الأغنية على أهميتها في نشر أفكار هادفة ! و لا شك أن السريان المثقفين يعرفون كيف استخدم مار افرام ألحان برديصان و لكن مع كلمات و افكار من تأليف مار افرام نفسه و هي نقد لفكر برديصان و فلسفته .
أولا - أهمية الأغنية في نشر الوعي القومي !
أ - كانت إنتصارات بروسيا سنة 1871 على إمبراطورية فرنسا الثانية سببا لنشوء عدد كبير من التجمعات السياسية Cercle حيث كانت تلتقي شخصيات فرنسية غيورة ترفض حالة الذل التي وصلتها فرنسا بعد سنة 1871 م . أغلب هذه المجموعات كانت تطالب الفرنسيين بالعمل من أجل إستعادة مقاطعتي الألزاس و اللورين !
ب - لا شك أن الكثيرين من الذين تعلموا اللغة الفرنسية و خاصة الذين كانوا ينتمون الى الحركة الكشفية قد سمعوا و رددوا مرارا هذه الأغنية الفرنسية المشهورة "En passant par la Lorraine"
و ها هي على هذا الرابط لسماعها
http://www.hugolescargot.com/chansons/chanson-enfant-en-passant-par-la-lorraine.html
ج - هذه الأغنية هي قديمة جدا من القرن السادس عشر و لكن بعد خسارة الفرنسيين لمقاطعتي الألزاس و اللورين عمد 'Adolphe Orain (1834-1918 إلى إعادة هذه الأغنية و قد غير الكثير من الجمل و التعابير لأن هدف تلك المجموعات الفرنسية المناضلة كان نشر هذه الأغنية في كل المدارس الفرنسية و لكي يتعلمها كل الطلاب الفرنسيين .
د - الجدير بذكره أن الأغنية الفرنسية القديمة كانت تتكلم عن مدينة Rennes في منطقة Bretagne أي في الغرب و لكن بما أن مدينة اللورين هي محتلة من قبل الألمان فإن الأغنية صارت تتكلم عن اللورين و الأغنية تردد أن إبن الملك يحب الصبية من مقاطعة اللورين !
ه - كان هؤلاء المناضلون الفرنسيون يروجون الأغاني الجميلة للأطفال حتى يشجوعنهم على الغناء باللغة الفرنسية و ليس باللغات المحلية كاللغة الألمانية في الألزاس و اللورين و الإيطالية في جزيرة كورسيكا...
ثانيا - مدرسة الرحابنة في شرقنا الحبيب !
إ - لست مطلعا على جميع أعمال الرحابنة و لكنني أعلم أن الجمهور اللبناني كان يترقب كل عمل مسرحي فني يقومون به . و لا شك أن صوت فيروز الملائكي قد ساعد كثيرا في إنتشار أعمالهم الفنية !
ب - هنالك نقطة مهمة جدا و هي أن الرحابنة كانوا يؤلفون مسرحيات تعتمد على شخصيات تاريخية مهمة : فاللبناني تعرف على تاريخ الأمير فخر الدين المعني الكبير من خلال المناهج المدرسية في لبنان و خاصة من خلال مسرحية الرحابنة حول هذا الأمير !
إنني لا زلت أتذكر أن منهاج التاريخ منذ أكثر من 40 سنة كان يعلمنا أن الأمير فخر الدين كان يطمح الى "استقلال لبنان " بينما في الحقيقة و حسب المصادر كان أمير إقطاعيا همه توسيع سلطته و ليس إستقلال لبنان !
ج - بعد سقوط القدس بيد الإسرائليين سنة 1967 . غنت فيروز أغنيتها الشهيرة " القدس ..." و عمدت الإذاعات العربية الى برمجة هذه الأغنية بإستمرار !
 و لا شك أن كلمات هذه الأغنية القوية و صوت فيروز الغاضب ثم الهادئ قد زرع في عقول السامعين أهمية مدينة القدس و ضرورة تحريرها ...
د - من المؤسف أن فيروز السريانية لم تقم أو لم يعرض لها أن تقدم عملا فنيا من أجل أجدادها الذين تعرضوا لأشنع حرب إبادة عرفها التاريخ !
نتمنى على الشعراء و الملحنين و المطربين أن يتعاونوا جميعا من أجل تقديم أغاني سريانية تحث السرياني أن يتعلق بهويته السريانية الحقيقية !
 لقد أخبرني أحد السريان الذين زاروا السويد منذ حوالي 22سنة أنه حضر مسرحية ( مسيسة ) تظهر كلداني يختلف مع سرياني ولكن يتدخل " أشوري " و يحل الخلاف بينهما و يقول لهما " نحن شعب واحد "...
تأليف مسرحيات أو أغاني لا تحترم هويتنا السريانية الآرامية هو هدر للطاقات !
96  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " سريان سوريا يتحدرون من الآراميين " في: 09:09 20/06/2013

" سريان سوريا يتحدرون من الآراميين "



بعض المغامرين السريان يدعون أن مسيحيي سوريا هم من الشعب الأشوري و هذا مم دفعنا الى نشر أبحاث تاريخية عديدة حول تاريخ الآراميين في سوريا و الجزيرة .

 السريان المشارقة ( النساطرة ) يعيشون في أغلبيتهم الساحقة خارج الشرق و يدعون أنهم أحفاد الأشوريي بدون براهين !

بعض السريان الغربيين لا يزالون يرددون " الإدعاءات الكاذبة "بأن هويتنا السريانية هي أشورية مع أن بلاد سوريا القديمة كانت تسمى بلاد آرام و أن الجزيرة السورية كانت تسمى ببيت نهرين و قد وردت في أسفار التوراة " آرام نهرين "!

لقد كان الآراميون يشكلون أكثرية سكانية ساحقة منذ 1200 سنة قبل الميلاد الى حوالي 1200 سنة بعد الميلاد ! و الشعب الأشوري قد إستولى على الممالك الآرامية في بيت نهرين لمدة أقل من 280 سنة و على الممالك في آرام لحوالي 120 سنة !

و لكن الشعب الأشوري لم يستوطن في الجزيرة و لا في سوريا !

السؤال كيف يدعي بعض السريان المزيفين أن سريان سوريا هم من الشعب الأشوري ؟ سوف أنشر لكم حوارا بين مدعي بالأشورية و بعض الإخوة من السريان الغيورين :

 أرجو أن تطلعوا عليه  Ninos Assad Sauma ...تحياتي استاذ سليمان هل الغاية فقط من هذا الفيديو هو التطبيل والتزمير للاسم الاشوري ام ماذا ؟

 يجب على السرياني ان يكون امينا لتراث اجداده والا يعمل ليل نهار لتزوبر الحقائق التاريخية .

ان افكاركم لن تنجح ابدا ﻷنها بإختصار هدامة وهي محاولات مميتة لتقسيم الشعب السرياني فكل المقالات التي تنشرها لا تناقش قضية ما سوى الدعاية لﻷسم الاشوري.

يجب على الجميع معرفة ان الشعب السرياني قد رفض كليا هذه التسمية ( الاشورية ) وجميع الكنائس السريانية ( ما عدا الاشورية مع بعض المتطرفين من اصحاب الفكر الاشوري ) ترفضها رفضا قاطعا ولا تأخذ بها .

يجب مراجعة هذا الامر من قبل التنظيمات التي لا زالت متمسكة بأحلامها الصبيانية ' افلا يكفي خمسون عاما من الفشل بتغيير الاسم السرياني الى الاشوري ليتم مراجعة ذلك والرضوخ لإرادة الشعب الرافض لهذه التسمية .

كل الاحزاب لها مراجعاتها يا سيدي وتصحح اخطائها ولكن للاسف إنكم لازلتم تحلمون بأحلام غير حقيقة وغير واقعية ولا تريدون الحقيقة التاريخية الصحيحة ولازلتم مستمرون بعنادكم لتغيير الاسم ومراجعاتكم هي توزيع الادوار والمناصب .

لماذا لا تأخذون بتاريخ اجدادكم بصدق وآمانة علمية لتصحيح مسيرتكم القومية التي شقت الصف السرياني وعملت شروخ كبيرة بجسد السريانية حيث يلزمها عقود طويلة من العمل المضني والشاق لتصحيحها وردمها.

استاذي الكريم

إن هذا الفيديو لا ارى فيه سوى استغلال مآسي شعبنا السرياني والدعاية للفكر الاشوري المتطرف وهذا امر غير اخلاقي ومعيب للغاية .

تحياتي لكم .

 Rimon Daho

 انا شخصياً لا ارى من هذا كله سوى الدعاية لمن يسمون اانفسهم بالسريان الاشوريين.. والا لما كررها السيد سليمان عدة مرات.. على كل حال هذا كله يصب في مصلحة تركيا لتقول للاوربيين نحن الذين نحافظ على المسيحيين .. ومنه بوابة لدخول تركيا للوحدة الاوربية..هذا اولاً..

ثانياً فتح المدن السرياينة امام الاكراد اكثر فاكثر وهذا بالاتفاق مع ما يسمى المنظمة الاثورية...

ثالثاً .. السيد سليمان ومن يشد معه من منظمة رفضها غالبية السريان مشترك تماماً بهذه المؤامرة التي لن تمر على امتنا.. فنحن لو لاحظنا كتاباته فان كلها دعائية لمنظمة فاشلة وتصب كلها لمحو الاسم السرياني..واتحداه ان يقول مخيم للاْشوريين السريان لانه وان قالها سيكون اعترافاً منه بان الاشورية مجرد طائفة سريانية لاغير...فهو وغيره يصرون على قول السريان الاشوريين .. وهذا ما يرفضه شعبنا

Afram Mirza

الاشورية هي مثال للدعاية القومية الفاشلة التي روجها الغرب لتفرقة شعب موجود من الآف السنين اسمه الشعب الآرامي (السرياني ( .. !!!

 Souleman Yusph

 أخوتي السريان... سلامي السرياني الحار لكم... نعم أنا سرياني و بكل فخر.. وأنا أشوري وبكل فخر.. وأنا كلداني وبكل فخر.. وأنا سوري وبكل فخر... قتلها مراراً وأقولها اليوم وساقولها دوماً: السريانية والآشورية والكلدانية.. هي ثلاثة أقانيم لجوهر واحد هو الأمة الآشورية التي تتحدث عن الأرض والسماء والجغرافية والتاريخ...

 Rimon Daho لاول مرة في تاريخ البشرية نسمع بان شعب له ثلاث اسماء...اذا انت تعتقد بان الاشورية هي اقنوم فهذا رايك..اما ان تجمع وتطرح وتقسم وتضرب على مزاجك وهواك فهذا دليل على جهل حقيقي للتاريخ الارامي عن قصد او غيره..فنحن نرفض ان نكون اقنوم كما ذكرت لاننا نحن الاصل والهوية الارامية هي الاساس .. وافتخارك بالاشورية هذا شانك والف مبروك..هذا اذا قبلوا بك الاشوريين الحقيقيين ان وجدوا لان لا وجودلهم على ارض الواقع فقط هناك سريان نساطرة

 Afram Mirza

اخ سليمان ان الاشوريين (هذه الامة التي تتحدث عنها ) قد انقرضت منذ زمن بعيد و رجاءا راجع التاريخ الاكاديمي للشرق القديم و لا تعتمد على مرجع خاص بوجهة نظر معينة بل ادرس التاريخ و وجهات النظر العديدة لكي تستطيع ان تعرف اصلك القومي , و لا تتمسك بشعارات زائفة (الاقانيم ) بل اعرف الاصل و شكرا

 Souleman Yusph

حقيقة أنه لأمر غريب ويبعث على الأسى والحزن... أن يتوقف جمبع المعلقين على مقطع الفديو هذا بتعليقاتهم على موضوع التسمية ويتركون القضية الأساسية والمهمة والخطيرة جداً على مصير ووجود شعبنا في سوريا والمنطقة.. شخصياً منذ سنوات قررت أن لا أدخل في اي سجال أو جدال حول التسمية التاريخية لشعبنا... طبعاً أنا أحترم الجميع حتى الذين يختلفون معي في هذه القضية وأحترم أكثر كل من يضع لبنة جديدة في بنائنا القومي وكل من يشعل شمعة في ظلامنا الفكري ولا يهمني ماذا يسمي هؤلاء أنفسهم (سرياناً.. اراميين... كلداناً ... آشوريين... ) .. تمنياتي من الجميع التفكير معاً والعمل معاً لأجل إنقاذ ما تبقى من شعبنا ولأجل تعزيز هذا الوجود وتحصينه بكل الطرق والوسائل تحت اية تسمية لا يهم... لنخرج من هذا الجدل البزنطي العقيم... (جيوش المسلمين العثمانيين دخلت القسطنطينية ووجهاء وأمراء وكهنة بيزنطة كانوا يجادلون فيما إذا كانت الملائكة ذكور أم إناث!)!! ألم نتعظ من دروس التاريخ بعد...؟؟

Ninos Assad Sauma

 الاستاذ سليمان بإحترام شديد لشخصك الكريم كفرد سرياني يتناول مشاكل شعبنا في كتاباته ، اما استغلال معاناة الشعب لتمرير افكار اخرى فهذا أمر مرفوض وكذلك مرفوض تماما التسمية القطارية ( سرياني كلداني اشوري ) التي يختبئ تحتها كالنعامة تنظيمات الدورونوية والاشورية وبعض المتطرفين إن حصرتهم في زاوية التسمية .

اذا اخبرتك مثلا بأنني ماروني واعتز جدا بسريانيتي وبتاريخي ، او انا من طائفة الروم الملكيين واعتز بأراميتي فهل ستضيف الى قطار التسمية عربات اخرى لتعتدل التسمية لديك ؟؟؟ سيدي الكريم حسابات الامس قد فشلت وما حمله الجيل الذي سبقنا عن جهل الينا قد سقط علميا فهل سنبقى نردد كالببغاوات وندافع عن نظريات اثبت العلم عدم صحتها ولا تصلح الا لرواد المقاهي ليتسلوا بها .

ارجو ان نكون علميين اكثر في طروحاتنا وكفانا احلام لا تتحقق قط ، رغم وجود وجود بعض العلماء بينهم لكنكم ترفضون طروحاتهم .

محبتي لكم وللجميع

Rimon Daho

 الهروب الى الامام من شيم المهزوميين فكرياً..فحين تناقش احدأً من اصحاب الفكر الاثوري وتحشره في خانة اليك... يدعي بان التسمية لا تعنيني شيء فقط الذي يهمني هو مصلحة الشعب ...سئمنا منكم ومن نظرياتكم..وتيحيي اوروموييييييييييييييييييييييي

Henri Bedros Kifa

الأخ الموقر نينوس إنني أشكرك على ردودك على السيد سليمان فهي مهذبة جدا و لكنني أتخوف أن يتحول نقاشكم الى " حوار الطرشان " !

السيد سليمان مغامر معروف في الإدعاء بهوية أشورية مزيفة بين السريان و هو كما ذكرت :

" كفرد سرياني يتناول مشاكل شعبنا في كتاباته "

أ - السيد سليمان هو سرياني و لكن لا يؤمن بهويتنا السريانية العلمية !

ب - يدعي أنه يوجد ألوف البراهين على تحدر السريان من الأشوريين و هذا نفاق سياسي !

ج - السيد سليمان هو مغامر يدعي أن باحث في التاريخ و مهتم بمصير شعبنا و لكنه سياسي يتلاعب بالحقائق التاريخية .

د - عفوا هو لا يتناول مشاكل شعبنا من وجهة نظر سريانية و لكن من وجهة نظر أشورية مزيفة !

ه - السيد سليمان - طالما يؤمن بالتسمية الأشورية المزيفة - هو يخلق المشاكل لشعبنا السرياني الآرامي و لا يستطيع أن يحل أي مشكلة !

و - السيد سليمان ينتمي الى " الطقم العتيق من دعاة الفكر الأثوري "

و للأسف يعندون في الدفاع عن الطروحات / الأكاذيب الأشورية و مسؤوليتهم كبيرة جدا في تقسيم و إضعاف شعبنا السرياني الآرامي !

ز - السيد سليمان سياسي فاشل لأنه يعند في الإدعاء بأن سريان سوريا و الجزيرة هم أشوريون !

يجب على كل سياسي سرياني يخلط بين هويتنا السريانية الآرامية و بين التسمية الأشورية المزيفة أن يستيقظ من نومه لأن الوعي قد إنتشر بين السريان و أوهام السيد سليمان لم تعد مقبولة !

Jamil Youssef

أيها المدّعون بالآشورية المنقرضة لا تقتربوا من السريان الآراميين، تقولون بأن السريان الآراميين والشعب الاشوري المنقرض هم شعب واحد وهذا هو الكذب والنفاق بعينه، لا نريد العمل ابدا مع الآثوريين المزوّرين ولا مع المدّعين بالاشورية للأسباب التالية:

 ليس بيننا أي شيء مشترك لا سياسيا ولا اجتماعيا ولا فكريا تاريخكم غير تاريخنا أرضكم غير أرضنا لغتكم الاكادية غير لغتنا الآرامية علمكم غير علمنا فماذا تريدون؟ تريدون فرض الأسم الاشوري المزيّف علينا؟ من فضلكم أعملوا لوحدكم ولا تغشّوا السريان الطيبين القلب. عاشت الأمّة الآرامية.

Ninos Assad Sauma

هل الاستاذ سليمان يوسف اقنعنا برده ام اقنع نفسه فقط !

حقيقة الامر ليست كما وصفتها انت بأننا تركنا جوهر القضية والتي هي مصير شعبنا واخذنا فقط بالقشور وهي التسمية ، انما نحن لم نعد نسمح بتمرير افكار هدامة او شريرة مهما كانت الظروف التي تمس تاريخنا او حاضرنا ، ولم نعد نسمح لأي كان ان يختمنا بهوية ما على مزاجه او بما يناسب سياسة حزبه او تنظيمه او خدمة لأفكار يعتنقها .

إن الذي ذكرته كان ولا زال اسلوب كم الافواه لعدم مناقشة التسمية مهما كانت الظروف ولو كانت في احسن الاحوال الملائمة لهذه المناقشة .

1- في نهاية السبعينيات كانت الحجة الدامغة لعدم مناقشة التسمية ان الفكر القومي هو في طور التكوين وقائم على السرية ولا يسمح بهذه المناقشة .

2- في بداية الثمانينات كان السبب في عدم مناقشة التسمية أن المخابرات السورية تلاحق كوادر التنظيم

3- منتصف الثمانينات ملاحقات وإلقاء القبض على بعض الاشخاص وطبعا لا يليق مناقشة التسمية

4- في التسعينيات مشاكل شعبنا في العراق وضربه على مراحل طويلة وكان السبب يومها ان الشعب يقاسي الويلات وكل صنوف الاضطهاد وانتم تناقشون اسم الامة !!!

5- في اوروبا كانت الاعذار اقبح ، ولم يفتح باب او كوة صغيرة لمناقشة الامر بهدوء وتحت الظروف الجيدة في الغرب ( دون ملاحقات او اصطهادات او اعتقالات او غيرها من الاسباب ) ودائما كان الجواب وهل هذا وقت مناسب لهذه المناقشة ، بل بالعكس تماما فلقد وقف التنظيم الاشوري واتحاد الاندية الاشورية في السويد ضد اي عمل مشترك طرح منذ بدايات التسعينيات وحتى اليوم ولكم بعض الامثلة :

- في بداية عام 1990 طرح اتحاد صغير العمل المشترك لمعلمي اللغة السريانية في السويد ومنذ الاجتماع الاول فشل بناء هذا الاتحاد بسبب إصرار اصوليي الفكر الاشوري بلزوم تسميته بالاشوري

- ليزرمان رجل قاتل كان قد برز بالوقت عينه وقتل العديد من المهاجرين وعندما طرح تأسيس لعمل ما بسبب المصير المشنرك وكانت العثرة الاصرار على التسمية الاشورية .

- تجمع مسيحيي المشرق الكل اشترك منذ التسعينيات في العمل بهذه المؤسسة فقط التركيبة الاشورية كانت غائبة طبعا بسبب التسمية .

- قبل منتصف التسعينيات فشل اجتماع بسبب التسمية لتوحيد الكشاف السرياني .

- في عام 1996 وعلى جانب من مؤتمر الدراسات السريانية الذي عقد في جامعة اوبسالا في السويد طرح تأسيس جمعية او لجنة او شبكة لتطوير اللغة السريانية بالوسائل العلمية المتاحة وكان الفشل بسبب هروب اصحاب الفكر الاشوري من الحقائق العلمية الذي طرحها المؤتمر الخاصة بالتسمية العلمية للغة .

- هناك الكثير والمذكور غيض من فيض ، ويعود الفضل كل الفضل بفشل هذه المحاولات لحاملي الفكر القومي الاشوري.

ملاحظة : ما ذكرته تستطيع ات تتأكد منه .

6- في العراق كانت مأساة بحق شعبنا بسبب تعامل اميريكا اثناء دخولها الى العراق مع التنظيمات الاشورية ووضع مقدرات كل المسيحيين بين يدي هذه التنظيمات ، وجاءت التسمية القطارية اشوري كلداني سرياني بسبب الصراعات والغبن الذي لحق مكونات شعبنا .

وكان قد تم سرقة قرار مكونات شعبنا من قبل بعض تجار السياسة المنتمين للاحزاب الاشورية وكانت ملايين الدولارات تشتري الاصوات والذمم والمؤسسات وبعض الشخصيات ولا زالت تعمل على ذلك.

وهل نسيت ما سجل من تسميات بالدستور العراقي في البداية والوسط والخاتمة .....

ووسط هذه المعممة كانت اصوات المتطرفين من الفكر الاشوري في كافة انحاء العالم تكمم افواه من يقول بعدم الاشورية .

7- ولم تنتهي مشاكل العراق برزت وبقوة مشاكلنا مع تركيا من السيفو ولغاية مصادرة اراضي الدير وتم إدخال وإقحام التسمية الاشورية لهذه الساحة وتأكد للجميع النوايا الغير شريفة لهذه العملية

8- وانفجرت مشكلة سوريا وطبعا تم استغلالها بشكل سافر من قبل التنظيمات الاشورية وارادوا ويريدوا ان يطبقوا نسخة (كوبيا) ما حصل في العراق فيما يخص الشعب السرياني في سوريا .

والاهم من ذلك انه غير مسموح مناقشة التسمية والسبب موجود وهو ظروف شعبنا القاسية .

اكتفي بهذه النقاط ، فهل اقتنعت الان لماذا لا نقتنع بهذا الدجل الذي تمارسونه بل يبعث كما قلت في نفوسنا الاسى والحزن لذلك يهمنا كثيرا التسمية .

اما الاسباب الغير مقنعة والحجج كانت ولا زالت هي هي منذ السبعينيات ولغاية اليوم فهل تريد ان نقتنع بجملة واحدة تدغدغ مشاعرنا لنعمل بها !!!

واخيرا ارجو ان يكون ردك مقنعا .

اسف لقد اطلت كثيرا

كل المحبة للجميع

Souleman Yusph

الآشورية داري.... السريانية حديقة هذه الدار.... الكلدانية سياجها وأسوارها....(تحياتي للجميع)

 الخاتمة                                                   

إن الأخ نينوس يتكلم من وجهة نظر تاريخية و سياسية و نرى السيد سليمان لا يزال يردد شعارات فارغة من نوع " وأحترم أكثر كل من يضع لبنة جديدة في بنائنا القومي وكل من يشعل شمعة في ظلامنا الفكري ولا يهمني ماذا يسمي هؤلاء أنفسهم (سرياناً.. اراميين... كلداناً ... آشوريين... ) " لأن الفكر الأشوري الذي تؤمن به لا يميز بين نور شمعة و نور الشمس!

شعار ثاني فارغ " . لنخرج من هذا الجدل البزنطي العقيم..."

هوية السريان التاريخية هي واضحة ( وضوح الشمس في وسط النهار) و لكن بعض السريان المنافقين يدعون أنه جدل بيزنطي أي بدون حل !

و طبعا هذا يوافق السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة مثلك كي يمضوا في نكران هوية أجدادهم !

أخيرا ما ذكرته في تعليقك ( و أنا أكيد سوف تردده دائما ) " الآشورية داري.... السريانية حديقة هذه الدار...الكلدانية سياجها وأسوارها...." هذا نفاق سياسي و شعار مزيف لأن هدفه ليس " الوحدة " و لكن تقسيم و إضعاف الهوية السريانية الآرامية بين مسيحيي سوريا المتحدرين من أجدادك الآراميين
97  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مار جرجيس القس موسى النائب البطريركي لكنيسة السريان الكاثوليك يقول: ان الغرب يراعي الدولار والن في: 03:08 08/06/2013
سلام و محبة للجميع
 لا يسعني إلا أن أشكر سيادة المطران مار جرجيس القس موسى النائب البطريركي لكنيسة السريان الكاثوليك  و للأخ يوحنا بيداويد على أسئلته
التي سمحت أن نتعرف على ضيفه الكريم .
  هنالك عدة نقاط أختلف فيها مع سيادة المطران و هي إنني قرأت
أعداد كثيرة من مجلة الفكر المسيحي عندما كنت شابا و الغريب إن
هذه المجلة لم تزرع في قلوبنا حب التعلق بهويتنا السريانية العريقة.
 من المؤسف أن سيادة المطران يطالب من جهة " كونوا أمناء وملتفين حول كنيسة آبائكم، هنا تجدون هويتكم الثقافية والتاريخية، من دون أن تنغلقوا فيها وتتحجروا " و هو لا يسمي لنا إسم كنيسة آبائنا و ما هي
هويتهم الثقافية و التاريخية ! و من جهة ثانية يردد " ثالثا:  أما شعبنا المسيحي: فقضيته لا تحل في الهجرة...
 كلام رائع و لكن إذا كان الرعاة لا يدافعون عن هويتنا و تراثنا و يرددون
شعبنا المسيحي بدل شعبنا السرياني الآرامي فهل يحق لنا نقد الذئاب
التي تزيف تاريخ شعبنا السرياني الآرامي العظيم ! و تفرغ التسمية
السريانية من مدلولاتها التاريخية و الجغرافية و القومية !
 إنه مؤسف حقا إنه لم ترد التسمية السريانية إلا في التعريف بسيادة
المطران بأنه " معاون لبطريرك السريان الكاثوليك " !
  عفوا نحن نترحم على الأب إسحق أرملة الذي كان يفتخر بالسريان
الآراميين أجداده !
98  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " لا نهضة كلدانية طالما تدعون بوجود لغة كلدانية !" في: 11:15 30/05/2013
         " اللغة الآرامية هي اللغة الأم للكلدان القدامى "
الأخ الموقر Masehi Iraqi
 شكرا لتعليقك الإيجابي حول لغة إخوتنا الكلدان و أحب أن أؤكد لك أن
جميع العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يؤكدون أن لغة الكلدان القدامى كانت اللغة الآرامية ! و حجتهم هي أن اليهود قد تعلموا
اللغة الآرامية بعد سبي بابل الثاني 587 ق.م و أن بعض أسفار التوراة
تتكلم عن النبي دانيال و تفسير حلم الملك نبوخدنصر الشهير و قد ورد
إنهم تكلموا باللغة الآرامية !
  نحن نتمنى لإخوتنا الكلدان نهضة حقيقية تعتمد التاريخ الأكاديمي و ليس نظريات إيديولوجية تاريخية مزيفة كالإدعاء أن تاريخ الكلدان يعود
الى 7300 سنة و إنهم كانوا متواجدين قبل السومريين و الأكاديين !
 إذا كنا نحب إخوتنا و إذا كنا نناضل من أجل وحدة حقيقية فلا يحق لنا
مجاملة إخوتنا و تركهم ينقادون وراء إيديولوجية مزيفة لهوية الكلدان !
  هذه بعض المراجع العلمية حول تاريخ الكلدان القديم :
BOWMAN, R.A., \" Arameans , Aramic and the Bible \" , J.N.E.S.
tome 7 ( 1948 )
BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassite
Babylonia ( Rome , 1968 )
DUPONT_SOMMER, A , Les Araméens ( Paris , 1949)
KUPPER , J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari ( Brussels, 1957).
MAZAR, B., \" The Aramean Empire and its Relations with Israel\" _B.A. XXV ( 1962).
O\'CALLAGHAN, R.T., Aram Naharaim ( Rome , 1948).
D.J.WISEMAN edition ., Peoples of Old Testament Times ( Oxford 73 )
ZADOUK , R, On West Semites in Babylonia During the Chaldean and Achaemenian Periods .
( Jerusalem, 1977)
SADER.H., Les états Araméens de Syrie depuis leur fondation jusqu\'à leur transformation en
Provinces Assyrienness ( 1983)
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
D.J.WISEMAN Chronicles of Chaldean Kings( 626_556 )
in the British museum. London 1956.
ST.W. COLE ., NIPPUR in late Assyrian Time
C.755_612 B.C in State Archine of Assyria Studies
Volume IV_1996 .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(1114_859 bc ) .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(858_745 B.C ).
Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion .
dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

   أ - العلاقات بين القبائل الكلدانية و الارامية : لقد سكنت هذه القبائل الكلدانية و الارامية في بلاد اكاد منذ 1100ق.م. و كانت العلاقات التجارية متبادلة و التحالفات العسكرية دائمة خاصة ضدالملوك الاشوريين . من المعلوم ان القبائل الارامية قد جاءت من بادية سوريا لذالك يطلق عليهم العلماء اسم ساميين غربيين، و قد اختلف العلماء في بداية القرن الماضي عن موطن القبائل الكلدانية، اليوم اغلب المؤرخين يعتبروهم من الساميين الغربيين وسرعان ما طرح السؤال التالي هل يوجد علاقات قربى بين الكلدانيين و الاراميين ؟ المؤرخ برينكمان و رايه مهم جدا في الموضوع كتب صفحة266 = انه من الممكن وجود بعض علاقات القربى مع الاراميين =جواب متحفظ من مؤرخ مؤمن بالبراهين المبنية على النصوص فهو يقول:
- و هذا صحيح ـ ان الملوك الاشوريين قد ميزوا بين القبائل الكلدانية والقبائل الارامية إ و قد اشار في كتابه ايضا ان القبائل الكلدانية قد تاثرت بالحضارة الاكادية فاخذوا اسماء اكادية و عادات اكادية و حتىاللغة الاكادية و عاشوا في داخل مدن قرى بلاد اكاد بينما القبائل الارامية عاشت بعيدة عن المدن في البداية و حافظوا علىلغتهم و حياتهم القبلية و عاشوا بعيدين عن السلطة. المدهش في راي المؤرخ برينكمان انه يعرف جيدا=
- التنظيم القبلي هو متشابه بين المجموعتين، القبيلة تسمى ب بيت ... مثل القبائل الارامية ثم وجود شيخ او ناسيكو على راس القبيلة.
- يوجد قبيلة كلدانية اسمها بيت عديني و هو نفس اسم القبيلة بيت عديني على الفرات الاوسط حيث دافع الملك = احوني = ضد الجيش الاشوري الكثير العدد و يعتبره المؤرخ بول غارللي رمز المقاومة الارامية إذاكورو شيخ قبيلة بيت شئالو الكلدانية الذي خضع سنة 745ق.م لتغلت فلاسر الثالث و لكنه قاوم مجددا، فالقي القبض عليه و اقتيد مكبلا الى بلاد اشور. ذاكورو اسم هذا الشيخ هو اسم ملك حما الارامي ذاكورإ
- هذه القبائل عاشت مئات السنين جنباالى جنب بدون اي عداء و بالعكس كانت متحالفة دائما ضد الملوك الاشوريين .
- معظم المؤرخين المختصين بالتاريخ الارامي في الربع الاخير من القرن العشرين اعتبرواالقبائل الكلدانية من القبائل الارامية لقد تم مؤخرا اكتشاف عدد كبير من الرسائل في مدينة نيبور و لحسن حظنا هذه الرسائل كانت متبادلة بين حاكم نيبور الكلداني مع بقية القبائل الكلدانية و الارامية.
ب - البراهين على اخوة القبائل الكلدانية والارامية.
- قام العالم = كول= بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. الجديد ايضا في الرسالة رقم 13 وهي من شيخ بيت بخياني من نهر الخابور و يقسم بالولاء لسيده حاكم نيبور وهنا نرى رغم احتلال الاشوريين للمنطقة فهي تعج بالقبائل الارامية . اما الرسالة رقم 15 فقد ورد فيها تعبير = كل الاراميين = وهذا يعني ان القبائل الارامية كانت متحدة و متحالفة مع القبائل الكلدانية. ومن المدهش ان روح الاخوة المسيطرة ففي كل رسالة نرى تعابير = يا اخي=.

- اللغة الارامية .لقد اكد العالم ليبنسكي صفحة 421 من خلال بعض الكتابات الكلدانية باللغة الاكاية ان الكلدان استعملوا تعابير و قواعد ارامية عند كتابتهم بالاكادية .سنة 1994 قدم الباحث = اميل بويك = محاضرة بعنوان = صلاة نابونيد من المغارة رقم4 في قمران = و هذه الصلاة مكتوبة بالارامية . و اخيرا نحن نعلم ان اليهود قد تعلموااللغة الارامية في بلاد بابل بالذات و هذا ما يعرف بسبي بابل . ـ بيت ارماي اي بلاد الاراميين . كتب ديبون سومر ان تسمية بيت اراماي قد اطلقت على بلاد بابل 500 سنة ق.م. كتب اجدادنا مليئة بالنصوص حيث وردت بيت ارماي كتسمية جغرافية. لقد اقام الكلدانيون امراطورية كبيرة قضت على الامباطورية الاشورية وانتصرت علىالفراعنة بعبارة اخرى لقد لعبوا دورا سياسيا اهم من القبائل الارامية، اذا لم يكونوا اراميين فلماذا سميت بلادهم باسم بلاد الاراميين إ
ج - إن قدامى الكلدان و إن كانت لغتهم الأم هي اللغة الآرامية فقد ظلوا
يستخدمون اللغة الأكادية  و الكتابة المسمارية كلغة رسمية فأغلبية ساحقة
من الكتابات الكلدانية كانت باللغة الأكادية و قد إكتشف علماء الآثار
عشرات الأختام و هي باللغة الآرامية !
  النهضة الحقيقية يجب أن تكون مبنية على " معرفة " حقيقية و ليس
ترديد آراء غير علمية قد ذكرها بعض الباحثين منذ 100 سنة !
   بعض دعاة الفكر الأشوري المزيف يدعون علنا أن إسم لغتنا هو اللغة
السريانية و لكنهم سرا يرددون إنهم يتكلمون " اللغة الأشورية " و هم
يتوهمون أنهم ماهرين و يستطيعون أن يضحكوا على السريان !

 
99  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " لا نهضة كلدانية طالما تدعون بوجود لغة كلدانية !" في: 17:50 29/05/2013
الأخ المحترم Bronit Ashur
  إنني من المشجعين للنهضة الحقيقية بين إخوتنا الكلدان ! و إنني إن
إنتقدت بعض الطروحات المزيفة التي يرددونها فهو لحثهم على الإعتماد
على تاريخنا الأكاديمي و ليكونوا هم الممثلين لمسيحيي العراق المتحدرين من السريان الآراميين !
  التاريخ الأكاديمي هو الحل للإبتعاد عن كل طرح تاريخي مزيف !
من المؤسف أن الغيورين الكلدان لم يتعلموا من تجربة إخوتنا من
السريان المشارقة الذين يدعون بوجود " لغة أشورية " و صاروا
ملكيين أكثر من الملك لأن الشعب الأشوري الحقيقي كان يتكلم اللغة
الأكادية و كان يسميها " أكادية " و ليس أشورية !
 
100  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " لا نهضة كلدانية طالما تدعون بوجود لغة كلدانية !" في: 10:50 29/05/2013
       " لا نهضة كلدانية طالما تدعون بوجود لغة كلدانية !"
 سؤال بسيط كيف تدعون إنه مؤتمر النهضة الكلدانية و السيد مايكل
يستخدم تسمية غير علمية و هي " اللغة الكلدانية "!
 من المؤسف أن أحدا لم يعلق على هذه النقطة المهمة و سؤال صعب
هل ستحاربون كل كلداني يستخدم التسمية العلمية و هي " اللغة السريانية أي الآرامية " ؟
 تستطيعون كتابة عشرات المقالات حول وجه نظركم في الموضوع و لكنكم لا تستطيعون " تبديل الحقائق التاريخية " إن كان حول هويتنا
أو إسم لغتنا العلمي !
  من يعمل من أجل نهضة الكلدان و هذه أمنيتنا لكم لأنكم تشكلون الأكثرية في العراق عليكم أن تحترموا إسم لغتنا السريانية الآرامية
كما فعل أجدادكم و كما هو واضح من دراسات غبطة البطريرك لويس
ساكو الموقر و الأب المؤرخ البير أبونا و غيرهم من العلماء الأمينين !
 هنري بدروس كيفا
101  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هـكـذا رأيتُ المؤتمر الـقـومي الكـلـداني العام في مشـيـگان (1) في: 10:48 29/05/2013
       " لا نهضة كلدانية طالما تدعون بوجود لغة كلدانية !"
 سؤال بسيط كيف تدعون إنه مؤتمر النهضة الكلدانية و السيد مايكل
يستخدم تسمية غير علمية و هي " اللغة الكلدانية "!
 من المؤسف أن أحدا لم يعلق على هذه النقطة المهمة و سؤال صعب
هل ستحاربون كل كلداني يستخدم التسمية العلمية و هي " اللغة السريانية أي الآرامية " ؟
 تستطيعون كتابة عشرات المقالات حول وجه نظركم في الموضوع و لكنكم لا تستطيعون " تبديل الحقائق التاريخية " إن كان حول هويتنا
أو إسم لغتنا العلمي !
  من يعمل من أجل نهضة الكلدان و هذه أمنيتنا لكم لأنكم تشكلون الأكثرية في العراق عليكم أن تحترموا إسم لغتنا السريانية الآرامية
كما فعل أجدادكم و كما هو واضح من دراسات غبطة البطريرك لويس
ساكو الموقر و الأب المؤرخ البير أبونا و غيرهم من العلماء الأمينين !
 هنري بدروس كيفا
102  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 13:45 19/05/2013
الأخ مرقس دندو الموقر
  لقد ورد في تعليقك بعض الطروحات التاريخية غير العلمية سأعرضها
لك :
 أ - يبدو إنك نقلت فكرة غريبة جدا جاء فيها حرفيا :
" فانهم ظلوا ينعتون بها وخاصة من الكلدانيون الاكديين والسومريين .."
* هنالك خلط عجيب بين الشعب الكلداني و الشعب الأكادي !
* وجود الأكاديين في العراق هو أقدم بأكثر من 1500 سنة من القبائل
 الكلدانية !
* هذه الفكرة المزيفة هي منقولة من الباحث عامر فتوحي الذي يتفنن
  في كتابة التاريخ و يتوهم أن لا أحدا يستطيع أن يكشف تطرفه .
* هل تستطيع أن تذكر أي مرجع علمي يذكر هذا التعبير " الكلدانيون الاكديين " و هل تستطيع أن تذكر إسم مؤرخ قد إدعى بوجود كلداني
قبل السومريين و الأكاديين كما يدعي الباحث فتوحي؟
ب - و قد نقلت فكرة جديدة نفهم منها أن أحيقار كان كلدانيا و أنه
كان عبدا متمردا على الأشوريين ! إنني لا أعلم من أين نقلت هذه
الفكرة ؟ فأنت كتبت " حرقت العديد من الاسرى وبترت اوصالهم  واتخذت الكثير منهم عبيدا ومن ضمنهم الحكيم الكلداني المتمرد احيقار "
 هنالك نص أكادي مشهور ورد فيه أن أحيقار كان ينتمي الى الأحلامو
و تسمية " أحلامو " هي مرادفة للآراميين لأن الملك الأشوري تغلت فلأسر الأول ملك اشور 1116- 1076 ق.م. في حولياته سنة 1112 ق.م. يذكر ”الأحلامو الآراميين“.
  و المعروف عن أحيقار أنه كان وزيرا آراميا في بلاط الأشوريين ...
103  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 16:39 18/05/2013
السيد المحترم Jacob Oraha
  إنني لا أتهرب من الإجابة على " أسئلتك " و لكنني أتمنى منك أن
تتأكد من المعلومات التي أذكرها لك و هذا مما يحول حوارنا الى نقاش
مفيد . إنه فعلا مؤسف إنك تتمسك بما تعرفه عن " بيت نهرين "
و تتوهم إنك تتشاطر أمام القراء و تؤكد ان إسم " بيت نهرين " قد أطلق
على العراق القديم ؟ هذه ليست شطارة و لكن تكرار نفس الغلطة !
 عفوا - إذا كنت لا تتحقق - فأنت لا تستطيع أن تقدم براهين علمية
مقنعة و تفسيراتك حول إطلاق تسمية بيت نهرين على العراق هي
خاطئة !
 "  التسمية الأكادية القديمة 
  سوف نحاول معرفة التسميات القديمة ل بيث نهرين ومدلولها الجغرافي. في مقالته المهمةmesopotamia اعتمد العالم j.j.finkelstein علىالكتابات الآكادية القديمة وذلك لمعرفة التسمية الآكدية التي أطلقت على بيث نهرين .
وقد عثر على لوحات فخارية تذكر بأسماء بعض العبيد الذين قدموا إلى بابل من مدن(جيد تقع في بلاد mat biritim ki وفي كتابة أخرى birit narim . وقد اثبت العالم finkelstein في بحثه أن هذه التسمية mat biritim والتسمية الثانية birit narim هما التسميتان الآكاديتان اللتان اطلقتا على بيث نهرين (9) قديماً. ومن المعلوم أن كلا التسميتان mat biritim و birit narim في اللغة الآكادية تعني "شبه جزيرة نهرية" أي الأرض التي يحيط بها النهر من ثلاث جهات.
وقد استنتج العالم finkelstein الخلاصة التالية:" وفي النهاية ان تسمية mat biritim و birit narim أي mesopotamia في الأصل ..... كانت تشمل المنطقة المحاطة بنهر الفرات من ثلاث جهات: وبالتالي فان هذه التسمية لا تشير الى نهر او رافد آخر" اذن نهر دجلة لم يكن يؤلف حدودا جغرافية مع بيث نهرين "
finkelstein(j.j), mesopotamia,in:journal of near eastern studies, vol.12,1962
  إن إسم بيت نهرين لم يطلق في التاريخ القديم على العراق و لكن
على الجزيرة و هذا ما ردده أجدادنا في جميع مصادرهم .
  السيد نحن لا نستطيع أن نرد على كل أخ يناقش في أمور تاريخية
بدون أن يتحقق و يتأكد : لقد ذكرت في تعليقك الأول
" لم نقرأ مطلقا بأن الآراميين فرضوا سيطرتهم على العراق لنكون بقايا ذلك الشعب ولكننا نعلم بأن الكلدان والآشوريين تبنوا لغتهم ..."
 أ - القبائل الكلدانية كانت آرامية هوية و لغة !
ب -الكلدان لم يتبنوا اللغة الآرامية فهي لغتهم الأم و أسماء قبائلهم
   حسب العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم كانت باللغة
   الآرامية !
ج - الأشوريون لم يتبنوا اللغة الآرامية ( كلغة رسمية كما يتوهم البعض)
   و لم يطوروها كما نسمع من بعض المتطرفين .
د - سياسة سبي الآراميين الثائرين سوف تؤدي الى تفوق عدد الآراميين
 على الأشوريين في بلاد أشور نفسها . و هذا مما سيؤدي الى إنصهار
بقايا الأشوريين ضمن الآراميين ! و إذا تحققننا في النصوص التي
وجدت في المعابد في بلاد أشور في القرن الثالث ق0م نراها إنها
كانت باللغة الآرامية !
  أرجو أن تطلع على المراجع المذكورة في هذا المقال " إنتشار القبائل الآرامية في العراق القديم "
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/History_of_the_Orient/20100510.htm
 
104  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المؤتمر الكلدي القومي يبنى على عرش وليس عرس في: 15:01 17/05/2013
السيد  oshana47
 لا تتوهم إنني كنت أنتظر ردا علميا  منك أو من أحد دعاة الفكر الأشوري حول وجود " أشوريين بحدود 4750 ق.م "؟
 لا يوجد أي مؤرخ قد ذكر هذه المقولة الكاذبة و أنتم ترددونها متوهمين
أن العالم سيصدقكم ! الفكر الأشوري مبني على أكاذيب لا يقبل بها
أي إنسان عاقل ! تاريخ  4750 ق.م  هو خيالي لا يصدق و عفوا
هو " كذبة " كبيرة جدا و كلما تحاولون الدفاع عنه تفضحون أكثر
طروحات الفكر الأشوري المزيف لهويتنا التاريخية !
105  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المؤتمر الكلدي القومي يبنى على عرش وليس عرس في: 08:51 17/05/2013
السيد oshana47
 أنت تردد طروحات كاذبة بدون أن تتأكد من صحتها و إن ترديدك لها
يفضح زيف الفكر الأشوري . و بما إنك كتبت حرفيا:
 " والحقيقة التاريخية بوجود الاشوريين وعاصمتهم اشور في بلادهم الاصلية منذ استدلال العلماء على اثارهم فيها بحدود 4750 ق.م "
  هل تستطيع أن تذكر إسم عالم قد ذكر أن الأشوريين كانوا متواجدين
في أشور في حدود  4750 ق.م  ؟ عفوا هل هذا التاريخ الخيالي هو
حقيقة تاريخية أم من طروحات الفكر الأشوري المزيف ؟
106  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 08:29 17/05/2013
الى الأخ الموقر جورج خوشابا كوركيس
  " طوبى للعاملين من أجل وحدة حقيقية دائمة "
 إن إختصاصي في التاريخ السرياني و متابعتي لما يكتب حول تاريخ
الشرق القديم قد سمح لي أن أصحح الكثير من المعلومات الخاطئة .
إنني من المؤمنين بأن جميع مسيحيي شرقنا ينتمون فعليا الى شعب واحد
و الى حضارة واحدة . أتمنى أن ينتشر التاريخ الأكاديمي بين الغيورين
لأنه يوحدهم بينما التاريخ المسيس فهو يعتمد على طروحات خاطئة
و هذا مما ينشر الفرقة و الإنقسام بين أفراد شعبنا السرياني الآرامي !
107  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 19:41 16/05/2013
بيث تهرين : تسميتها - موقعها - حدودها
هنري بدروس كيفا
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Aramean_Identity/1993.htm
108  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 18:06 16/05/2013
السيد المحترم sam al barwary
  لا شك إنك تميز بين قط و نمر , بين حصان و حمار , بين بحث علمي
تأريخي و مقال تاريخي مسيس ! إنني لا أريد التسرع و أريد أن أتعلم
منك : هل تستطيع أن تسمي بعض " كتاب و أدباء شعبنا " الذين بحثوا
في تاريخنا بمنهجية تاريخية علمية و يسمحون أن تطلق على شعبنا
تسميات مزيفة من نوع " شعبنا الكلداني الأشوري السرياني " ؟
  أخيرا هل تعرف ما معنى " منهجية تاريخية " أم أنت تردد كل
الطروحات مهما كانت خاطئة ؟
109  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 16:59 13/05/2013
السيد الموقر وسام موميكا
 نحن لا نستطيع أن نفرض وجهة نظرنا- و إن كانت هي الصحيحة -
على أحد ! و لكن من يبحث عن هوية تاريخية ( أكادمية ) فهو حتما
سيقبل بإسمنا السرياني المرادف لهويتنا الآرامية !
 الأخ وسام لقد بات واضحا للجميع :
 أ- هنالك من يبحث فعليا عن هويتنا التاريخية الحقيقية
 ب- وهناك من يتلاعب بالحقائق التاريخية من أجل تثبيت تسميات
من التاريخ القديم لم تطلق على السريان المشارقة .
ج - التاريخ الأكاديمي لا محالة هو الذي سينتصر و للأسف للعشرات
 من السريان الذين إنخدعوا بالطروحات الخاطئة و الإيديولوجيات
 المزيفة ! إن نضالهم سيذهب مع الريح ...
110  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 12:48 13/05/2013
السيد المحترم Ashur Al Jibaly
 الدفاع عن تاريخنا الأكاديمي ليس هو " تقاتل و بث السموم " كما تتوهم
أ - "بث السموم " هو عندما يحاول البعض تزييف تاريخنا و هويتنا
الحقيقية من أجل تسميات و إيديولوجيات مزيفة !
ب - " التقاتل " هو عندما نشجع كل طروحات تاريخية مزيفة و محاربة
كل باحث نزيه يذكر الحقائق التاريخية بأمانة !
ج - ليتك كنت " شجاعا " و تقدم دليلا أن ما ذكرته في موضوعي هو
  مخالف للتاريخ الأكاديمي !
د - أن يكون موضوعي مخالفا لما أنت تعتقد أو تتوهم يجب أن يدفعك
 الى " التحقيق " و ليس إتهام الآخرين ببث السموم ...
111  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ " في: 11:46 13/05/2013
       " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ "
الأخ زيد ميشو الموقر
  نحن نتابع عن كثب ما يقوم به إخوتنا الكلدان و نفرح كثيرا عندما
يرفعون شعار النهضة و الغيرة و المحافظة على هويتهم التاريخية !
و لكن للأسف البعض منهم صاروا يزايدون في رفع الشعارات و صار
الكلداني ضائعا هل هو ينتمي الى " شعب كلداني خاص " أم الى الشعب
السرياني الآرامي كما يذكر أهم علماء الكنيسة الكلدانية مثل الأب المؤرخ البير ابونا أم غبطة البطريرك لويس ساكو الموقر .
  لقد أحببت أن أعلق على موضوعك لأنك ذكرت أن هذا المؤتمر سيكون " زمن الفصل " ! نحن نتمنى النجاح لكل مؤتمر يجتمع من أجل
هويتنا التاريخية الحقيقية !
 لقد ورد في موضوعك هذه الجملة :
"  كون وجودنا المُتجذر في تاريخ العراق لا ينافسنا به أي عراقي أصيل آخر، كوننا أصل الأصل في بلاد النهرين وأكثر حضارة أعطت لهذه الأرض والعالم أجمع."
 أ - كلامك صحيح و إنني أوافق معك
ب - المشكلة هي تعبيرك " بلاد النهرين " فأنت تستخدمها كتسمية   جغرافية مرادفة للعراق القديم ..
ج - هل يحق لنا من باب النقد البناء أن نذكر أن تسمية " بلاد النهرين
أو بلاد ما بين النهرين أو بيث نهرين أو مسوبوتاميا لم تطلق تاريخيا
و جغرافيا على العراق القديم ؟
د - إن بلاد النهرين هي تسمية تاريخية و جغرافية أطلقت على المنطقة
الواقعة بين نهر الفرات و رافده الخابور و هي تسمية مرادفة للتسمية
الأكادية  mat biritim ki وفي كتابة أخرى birit narim و كانت تقع
في منطقة " الجزيرة السورية " التي وردت في أسفار التوراة " آرام
نهرين " !
ه - لقد أطلق على العراق القديم عدة تسميات جغرافية و أشهرها :
 -" بلاد سومر "
- " بلاد سومر و أكاد "
- " بلاد أكاد " و كان الأشوريون يسمونها " بلاد كردونياش "
- " بلاد بابل " و هي تسمية فارسية إدارية إذ أطلقوا إسم المدينة على
 قسما كبيرا من العراق القديم !
- " بيت آرامايا " و هي التسمية القديمة التي حافظ عليها أجدادنا
و ظلوا يستخدمونها مئات السنين و هي تعني " بلاد الآراميين " و ليس
" بلاد الناطقين باللغة الآرامية " كما يدعي البعض ! البراهين موجودة
بالمئات في المصادر السريانية الشرقية و السريانية الغربية !
  ملاحظة صغيرة : أن قدامى اليونان قد أخذوا التسمية " البابلية " من
التسمية الإدارية الفارسية و كانوا يؤمنون بوجود شعب و لغة و حضارة
بابلية ! و للأسف لنا أن علماء الآثار في القرن التاسع عشر قد إستخدموا
بدورهم هذه التسمية البابلية مما أوحى للكثيرين بوجود شعب بابلي حقيقي بينما كانت تطلق التسمية البابلية على سكان العراق و هم بأكثريتهم الساحقة من الآراميين !
  هنري بدروس كيفا
112  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المؤتمر القومي الكلداني العام... زمن الفصل في: 11:45 13/05/2013
       " من هم سكان العراق القديم و من هم ورثتهم ؟ "
الأخ زيد ميشو الموقر
  نحن نتابع عن كثب ما يقوم به إخوتنا الكلدان و نفرح كثيرا عندما
يرفعون شعار النهضة و الغيرة و المحافظة على هويتهم التاريخية !
و لكن للأسف البعض منهم صاروا يزايدون في رفع الشعارات و صار
الكلداني ضائعا هل هو ينتمي الى " شعب كلداني خاص " أم الى الشعب
السرياني الآرامي كما يذكر أهم علماء الكنيسة الكلدانية مثل الأب المؤرخ البير ابونا أم غبطة البطريرك لويس ساكو الموقر .
  لقد أحببت أن أعلق على موضوعك لأنك ذكرت أن هذا المؤتمر سيكون " زمن الفصل " ! نحن نتمنى النجاح لكل مؤتمر يجتمع من أجل
هويتنا التاريخية الحقيقية !
 لقد ورد في موضوعك هذه الجملة :
"  كون وجودنا المُتجذر في تاريخ العراق لا ينافسنا به أي عراقي أصيل آخر، كوننا أصل الأصل في بلاد النهرين وأكثر حضارة أعطت لهذه الأرض والعالم أجمع."
 أ - كلامك صحيح و إنني أوافق معك
ب - المشكلة هي تعبيرك " بلاد النهرين " فأنت تستخدمها كتسمية   جغرافية مرادفة للعراق القديم ..
ج - هل يحق لنا من باب النقد البناء أن نذكر أن تسمية " بلاد النهرين
أو بلاد ما بين النهرين أو بيث نهرين أو مسوبوتاميا لم تطلق تاريخيا
و جغرافيا على العراق القديم ؟
د - إن بلاد النهرين هي تسمية تاريخية و جغرافية أطلقت على المنطقة
الواقعة بين نهر الفرات و رافده الخابور و هي تسمية مرادفة للتسمية
الأكادية  mat biritim ki وفي كتابة أخرى birit narim و كانت تقع
في منطقة " الجزيرة السورية " التي وردت في أسفار التوراة " آرام
نهرين " !
ه - لقد أطلق على العراق القديم عدة تسميات جغرافية و أشهرها :
 -" بلاد سومر "
- " بلاد سومر و أكاد "
- " بلاد أكاد " و كان الأشوريون يسمونها " بلاد كردونياش "
- " بلاد بابل " و هي تسمية فارسية إدارية إذ أطلقوا إسم المدينة على
 قسما كبيرا من العراق القديم !
- " بيت آرامايا " و هي التسمية القديمة التي حافظ عليها أجدادنا
و ظلوا يستخدمونها مئات السنين و هي تعني " بلاد الآراميين " و ليس
" بلاد الناطقين باللغة الآرامية " كما يدعي البعض ! البراهين موجودة
بالمئات في المصادر السريانية الشرقية و السريانية الغربية !
  ملاحظة صغيرة : أن قدامى اليونان قد أخذوا التسمية " البابلية " من
التسمية الإدارية الفارسية و كانوا يؤمنون بوجود شعب و لغة و حضارة
بابلية ! و للأسف لنا أن علماء الآثار في القرن التاسع عشر قد إستخدموا
بدورهم هذه التسمية البابلية مما أوحى للكثيرين بوجود شعب بابلي حقيقي بينما كانت تطلق التسمية البابلية على سكان العراق و هم بأكثريتهم الساحقة من الآراميين !
  هنري بدروس كيفا
113  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: درس في الهوية والقومية مع نماذج وأمثلة حية ما احوج شعبنا إليها في هذ الفترة العصيبة من تاريخه في: 18:02 02/05/2013
          الأستاذ ليون برخو و مصباح ديوجينوس الحكيم !
  لا شك أن كثيرا من القراء يعرفون قصة ديوجينوس الحكيم الذي عاش
في اليونان في عهد الإسكندر المقدوني على ما أعتقد ! و له قصص عديدة تناقلها الكتاب اليونان و قد وصلت بعضها إلينا و أشهرها قص
 المصباح !
و قد إلتقى بعض اليونانيين الساخرين بديوجينوس و معه مصباح مضيئ
في وسط النهار و كان يمر بين الناس كمن يبحث عن شيئ مفقود ...
فأسرع أحد الساخرين و سأل ديوجينوس مستهزئا " على ما تبحث
و مصباحك مضيئ في وسط النهار ؟ " أجاب ديوجينوس :
 " إنني أبحث عن رجال حقيقيين و لكنني لا أراهم هنا !!!"
  تحية صادقة الى الأستاذ الباحث ليون برخو و شكرا لشجاعتك في
الدفاع عن أهمية و إسم لغتنا الأم ! للأسف بعض الإخوة يرددون
طروحات تاريخية مزيفة و يتوهمون أن بإستطاعتهم تبديل إسم لغتنا
من سريانية إلى " أشورية " و " كلدانية " ...
   للأسف لنا بعض هذه الأحزاب التي تدعي الغيرة تستخدم " الإعلام "
لترويج طروحات هدفها المعلن هو تحريف إسمنا و هويتنا و حضارتنا
من سريانية آرامية الى أشورية و كلدانية مزيفة !
  لقد وجدت رسالة لأحد بطاركة الكنيسة الكلدانية موجهة لبطريرك
الكنيسة السريانية الشرقية تعود الى أواخر القرن التاسع عشر و يذكر
فيها أن الكنيستين تنتميان الى السريان !
  أشكرك كثيرا لهذه الجملة الجميلة في مقالك الأخير " هذه لغتنا وهذا ترثنا وهذه ثقافتنا وهذه هويتنا وهذا وطننا. هذا التراث السامي والفكر النير واللحن البديع ليس ملك أي إسم من أسمائنا واي مذهب من مذاهبنا." ثم تذكر بشكل طبيعي:
 " كم كنت أتمنى ان نركز على ما تحتويه لغتنا السريانية الساحرة لنا من كنوز لا أظن يملك مثلها اي شعب أخر في الدنيا بدل مهاتراتنا حول التسمية والمذهبية..."!
  أخيرا مهما تعرضت الى تعليقات جارحة لأنك أمين لإسم لغة أجدادك
فأنت تعلم جيدا أن مئات التعليقات غير العلمية ليس لها أي وزن في
التاريخ الأكاديمي ! هذه " التعليقات التي تدعي أن لغتنا هي أشورية
أو كلدانية " صارت تشبه " المخدرات " التي تسمح لأصحابها أن
يعيشوا في عالم الأحلام !
114  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: السريان ( اسريانس ) كلمة مقدونية .....مرقس اسكندر في: 09:04 02/05/2013
السيد المحترم Michael Cipi
  إنه فعلا لمن المؤسف إن شخصية كلدانية مثلك نحترمها يعلق هنا
" ولكـنـنا لم نـقـرأ عـن شعب تأريخي إسمه السريانيّـون " ؟
عفوا هل تقصد إنك لا تعترف بجذورك السريانية الآرامية ؟
 نحن لا نريد " إجبار " أحد على القبول بأننا جميعا نتحدر من الشعب
السرياني أي الآرامي و لكن هذه التعليقات غير مقبولة لأن جميع
العلماء الكلدان كانوا يؤكدون إنتمائهم السرياني الآرامي !
 ألم تقرأ أي كتاب للأب المؤرخ البير ابونا ؟ أم أي دراسة حول
أجدادك السريان لغبطة البطريرك لويس ساكو الموقر ؟
 هل تتوهم إن تجاهلك لجذورك السريانية يستطيع أن يغير الحقائق
التاريخية ؟
  أنصحك أن تفكر كثيرا قبل أن تعلق و تتجاهل هويتك السريانية
فالموضوع تاريخي لا تستطيع إلا تتبع تاريخنا الأكاديمي فيه !
115  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " المفاهيم تتبدل و تتطور و لكن هويتنا السريانية الآرامية تبقى ثابتة !" في: 08:48 02/05/2013
هويتنا الآرامية عند الآباء و الاجداد السريان من 300 الى1300 ب.م

* قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م) (1)

”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان“

ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܣܪܘܓ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 521)

(1)ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

* ورد في احدى كتابات مار فيلوكسينوس المنبجي (توفي 523م) (2)

”ان تعبير، اختلاط، يوجد في معظم كتب ابائنا ان كان عند الأراميين او عند اليونان“

* يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن) (3)

”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“

ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܐܘܪܗܝ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 708)

(2)ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

* وفي تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (القرن التاسع) (4)

”ومنذ ذلك الوقت، بدأ ابناء هاجر (العرب المسلمون) يستعبدون الأراميين استعبادًا مصريًا“

ܡܪܝ ܕܝܢܢܘܣܝܘܣ ܬܠܡܚܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 845)

(3)ܘܡܢ ܗܪܟܐ ܫܪܝܘ̱ ܒܢܝ̈ ܗܓܪ ܠܡܫܥܒܕܘ̱ ܠܒܢܝ̈ ܐܪܡ ܒܫܘܥܒܕܐ ܡܨܪܝܐ

* في تاريخ ايليا مطران نصيبين السرياني الشرقي (القرن العاشر) (5)

”أمر الحجاج ألا يقوم بطريرك للمسيحيين. وبقيت الكنيسة الأرامية (او كنيسة بلاد الأراميين) بدون بطريرك الى وفاة الحجاج“

ܡܪܝ ܐܠܝܐ ܒܪ ܫܢܢܝܐ ܕܢܨܝܒܝܢ ܣܘܪܝܝܐ ܡܕܢܚܝܐ ܐܘܟܝܬ ܢܣܛܘܪܝܢܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1049)

(4)ܘܦܩܕ ܚܔܔ ܕܠܐ ܢܩܘܡ ܪܝܫܐ ܠܟܪ̈ܝܣܛܝܢܐ. ܘܦܫܬ ܥܕܬܐ ܕܒܝܬ ܐܪ̈ܡܝܐ ܕܠܐ ܪܝܫܐ ܥܕܡܐ ܠܡܘܬܗ ܕܚܔܔ.

* كتب البطريرك ميخائيل السرياني (6)

”بمساعدة من الله سوف نذكر أخبار الممالك التي اقيمت في القديم، بفضل امتنا الأرامية، اي ابناء آرام، الذين اطلقت عليهم تسمية سريان (سوريَيا)“

*كتب ابن العبري (القرن الثالث عشر) (7)

”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“

ܡܪܝ ܓܪܓܘܪܝܘܣ ܝܘܚܢܢ ܒܪ ܥܒܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1286)

(5)ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ
116  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: السريان ( اسريانس ) كلمة مقدونية .....مرقس اسكندر في: 09:52 01/05/2013
           من هم السريان " Syrian " في هذا النص ؟
عاش العالم الكلداني برحوشا BEROSSUS في القرن الرابع قبل
الميلاد ، و قد كتب تاريخ الشعب الكلداني القديم . الكتاب مفقود و لكننا نستطيع أن نطلع على بعض الأجزاء أو الفقرات التي نقلها المؤرخون اليونان عنه . تجدون هذه المقاطع عن تاريخ الكلدان على الرابط التالي

http://www.sacred-texts.com/cla/af/af02.htm
 http://www.sacred-texts.com/cla/af/af03.htm
http://www.sacred-texts.com/cla/af/af04.htm
http://www.sacred-texts.com/cla/af/af05.htm
http://www.sacred-texts.com/cla/af/af06.htm
http://www.sacred-texts.com/cla/af/af07.htm
  اما بالنسبة الى تعليق السيد مرقس دندو المحترم حول التسمية السريانية فإن كثيرا من العلماء اليونانيين قد إستخدموها قبل الإسكندر
و برحوشا سوف أذكرها لاحقا !
  ملاحظة صغيرة إن إسم برحوشا هو باللغة السريانية الآرامية و قد
يعني " إبن الآلام " تماما مثل " برديصان "  و " برصوم " و" برهدد"
 أ - ما ذكره المؤرخ هيرودوت : القرن الخامس ق0م
 إن جميع الشعوب البربرية تُسمي هذا الشعب بالآشوريين "Assyrians " إلا أننا نحن الإغريق نسميهم سرياناً " Syrians "
ب -  النص الذي كتبه كسنوفون : القرن الرابع ق0م
 المؤرخ اليوناني الشهير " ولكن ملك آشور بعد أن أخضع السريان وهم أمة محترمة " .
لقد أمضيت أشهر طويلة وأنا أبحث عن الجواب لأهميته البالغة في دراستي التي أعدها عن الشعب السرياني – الآرامي . وقد عثرت على عدة أدلة تثبت بأن المقصود بالسريان هو الشعب الآرامي . ويقول سترابون  الجغرافي اليوناني ( القرن الميلادي الأول قبل المسيح) :
" يقول لنا أيضاً بوسيدونيس إن هؤلاء الذين أطلق عليهم اليونان إسم السريان " Syrian " فإنهم يطلقون على أنفسهم إسم الآراميين " .
لا بل إننا نرى في الترجمة اليونانية للعهد القديم , بأن تسمية بلاد آرام تترجم إلى بلاد سوريا ودائما كان يترجم الشعب الآرامي إلى الشعب السرياني . لا يستطيع أحد أن يدعي بأن " حداد عدري " ملك آرام كان آشورياً وبالتالي لا أحد يستطيع أن ينكر بأن تسمية السريان قد أصبحت مرادفة للآراميين .

المؤرخ فلافيوس جوزيف , في كتابه الشهير عن اليهود كان يستعمل التسمية الآشورية ليعني بها الأمة الآشورية القديمة , وكان يستعمل التسمية السريانية ليقصد بها الآرامية كقوله : كان لسام أحد أبناء نوح خمسة أبناء : آشور وهو الثاني وقد بنى مدينة نينوى وأعطى إسم الآشوريين (أسيريان) لأتباعه الذين كانوا أغنياء وأقوياء جداً ... ومن آرام وهو الرابع يتحدر الآراميون الذين يطلق عليهم اليونان إسم سريان " .
إن علم التاريخ , في الحقيقة , كعلم قائم بذاته أسوة بالعلوم الأخرى التي تبحث عن الحقيقة ولا شيء سوى الحقيقة , ولا يعتمد تسلسل الشعوب , حسب ما ورد في التوراة عن سام بن نوح , لأن التوراة في تفسيرها , قد تقصد بها إضفاء نوع من الترابط والتقارب بين الشعوب المتعددة , إذ ليس من المنطق في شيء أن يكون آشور أخاً لآرام , بينما هناك حقبة طويلة من الزمن بين التاريخ الآشوري والتاريخ الآرامي .
117  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " المفاهيم تتبدل و تتطور و لكن هويتنا السريانية الآرامية تبقى ثابتة !" في: 08:31 01/05/2013
السيد المحترم lucian
  إن موضوعي هو دعوة صريحة لكل سرياني يتجاهل الهوية السريانية
الآرامية و يعطي للتسمية السريانية مدلولات مزيفة أو تفسيرات غير
علمية ! و دعوتي هي إعتماد التاريخ الأكاديمي لأنه يجمعنا و يوحدنا !
  الموضوع ليس حول إختطاف المطرانيين و إتتي أشارك كل الإخوة
الشرفاء الذين يعملون من أجل إنقاذهما من الأسر !
  كنت أتمنى أن يكون تعليقك حول الموضوع المطروح !
118  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: إزاحة الستار عن النصب التذكاري لشهداء مجزرة سيفو في أرنوفيل شمال باريس في: 08:20 01/05/2013
" أنظروا من يتاجر بدماء أجدادكم أيها السريان !"

من وقت لأخر أرى تعليقات بعض السريان الذين يدعون بالغيرة و العمل
من أجل المصلحة العليا لشعبنا ( و هم يقصدون شعبا أشوريا وهميا ...)
و يطلبون مني كباحث متخصص في التأريخ السرياني أن أهتم بمشاكل
شعبنا الحالية ! و في نفس الوقت نرى هؤلاء السريان يمجدون ما
تقوم به بعض الأحزاب الأشورية المزيفة في إقامة نصب من أجل
شهداء شعبنا !
لا يحق لأحد أن يلوم تلك الأحزاب التي تدعي أننا أشوريين لأن
تلك الأحزاب قد إعتقدت أننا أشوريين و من الطبيعي أن تناضل من
أجل الإسم الأشوري المزيف !
إنني مثل كل باحث متخصص في التاريخ السرياني و إعتمادا على
المصادر السريانية الشرقية ( النسطورية ) و الغربية أؤكد أن هويتنا
التاريخية هي السريانية الآرامية !
الأحزاب الأشورية تناضل من أجل هوية أشورية مزيفة ! و هي
بدل أن تصحح طروحاتها التاريخية - و هذا أمر سهل جدا و هو إعتماد
التاريخ الأكاديمي بكل بساطة - نراها تتسرع في بناء نصب تذكارية
من أجل شهدائنا , و هي تتوهم أو السلطات المحلية التي سمحت لها
ببناء تلك النصب ستسمي شعبنا " أشوري " أم " أشوري كلداني "
أم " أشوري كلداني سرياني ".
هذا النصب الجديد يذكر باللغة الفرنسية ما يلي :
" من أجل ذكرى أكثر من 250 ألف أشوري كلداني ضحايا حرب
الإبادة التي شنتها الإمبراطورية العثمانية سنة 1915 "!
هذه النصب قد تعتبرها الأحزاب الأشورية إنجازات و بطولات قومية
و لكنها في الحقيقة هي " متاجرة وقحة " في دماء شهدائنا السريان !
و كل سرياني يدعي الغيرة و يقبل من أحزاب تعيش في القرن الواحد
و العشرين و لا تتأكد من هويتنا التاريخية فهو ليس سريانيا غيورا
و لكنه سرياني مدعي بالهوية الأشورية المزيفة و خائن لدماء أجداده
الذين قتلوا و هم سريان و ليس " أشوريين كلدان "!
هنري بدروس كيفا
119  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: إكتشاف مخطوطة سريانية ثمينة جدا في تركيا عمرها 300 عام في: 08:15 01/05/2013

تاريخ اللغة الآرامية يفضح التطرف "الأشوري"




 لقد رددت مرارا بأنه لا يوجد خطر لتبديل إسم لغتنا الأم من آرامية الى أشورية أم إسبانية لأن تاريخها ليس سرا معقدا و لا يوجد إختلاف بين المؤرخين حول إسمها و هويتها و إنتشارها .

كان الدكتور أمير حراق قد نشر بحثا مهما حول تاريخ لغتنا الأم عنوانه"اللغة الآرامية ولهجتها السريانية" صيف سنة 2005 و ظنينا أن غلاة المتطرفين سيتعلمون و يحترمون تاريخ و هوية لغتهم الأم .

البحث موجود على الرابط التالي في موقع عنكاوا

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,6554.0.html
  لقد أعاد الدكتور أسعد صوما نشر بحث تاريخي حول لغتنا الأم عنوانه " للغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا" موجود أيضا في موقع عنكاوا على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=545231.0
  السبب الذي يدفعني الى تنبيه الإخوة السريان من تطرف بعض الإخوة في عنادهم في تحريف و تزييف إسم لغتنا الأم هو رد إنفعالي لأحد الأسماء و الهويات المستعارة على بحث د. أسعد صوما العلمي .

الرد موجود على الرابط التالي

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,545261.0.html

 أولا - من يعالج الأمراض الطبيب أم المريض ؟

أ-  لا شك أن المريض يقدم للطبيب معلومات عديدة تساعده في تحديد المرض و طبعا الطبيب هو الذي يختار الأدوية أو إجراء عملية جراحية ضرورية !

  نحن لا نفهم لما كل المجتمعات المتطورة تحترم آراء أصحاب الإختصاص في كل العلوم أما في مجتمعاتنا السريانية فلا زلنا نرى بعض المغامرين المدافعين عن الهوية الأشورية المزيفة يرفضون إسم لغتهم الآرامية الأم من أجل تسمية أشورية غير علمية ؟

  ربما بعض الأحيان و لظروف قاهرة كالحرب تدفع الأم أو الأب الى معالجة أبنائهم المرضى حسب معرفتهم و خبرتهم و لكن هيهات أن نرى أما في ظروف طبيعية تغامر في إختيار أدوية لإبنها المريض  و هي تعيش في مدينة مليئة بالمستشفيات و الأطباء !

الأم التي تحب إبنها المريض لا تسلمه لإنسان ملثم يدعي أن يعرف كيف يعالج هذا المرض و يطلب منها ألا تسأل عن إسمه الحقيقي لأنه غير مهم و المهم - حسب رأيه - شفاء الإبن !

هل يوجد سرياني آرامي أو سريانية آرامية في هذا العالم يقبل أن يسلم إبنه المريض لمغامر ملثم غير معروف ؟

  ب - لقد نشرت عناوين و روابط بحثين مهمين حول لغتنا الآرامية و قد إعترضت على بعض التعابير التي وردت في دراسة د. حراق كما إنني لا أوافق الفكرة التي رددها د.صوما من أن اللغة الآرامية كانت رسمية منذ 700 سنة ق0م و لكن إختلافنا في الرأي حول بعض النقاط هو أمر طبيعي و نحن نتمنى من خلال نقاشات مسؤولة اي مع براهين ( بكل معنى الكلمة أي علمية ) كي تتوضح النقاط التي نختلف عليها . لقد وجد بعض العلماء بعد دراسات و إحصائيات أن عددا من الأدوية يسبب إشكالات و أمراض أشد خطر من المرض الذي من المفترض معالجته !

ج - من الطبيعي و المفترض في المجتمعات المتقدمة أن يتوقف بيع هذا الدواء و معالجة كل الذين تعالجوا به خلال السنوات السابقة .

بعض النظريات غير العلمية التي يروجها بعض إخوتنا الذين يدعون بالهوية الأشورية هي نظريات بالية لا يؤمن بها أحدا من العلماء و لكن بعض هؤلاء المتطرفين يرددون تلك النظريات متوهمين أنها براهين على أشوريتهم المزعومة !

 ثانيا - التطرف يعمي البصر و البصيرة

أ- المغامر الملثم الذي كتب تعليقه على بحث الدكتور صوما يعتبر أن عدم ذكر إسمه الحقيقي ليس مهما عندما يعلق على باحث متخصص نزيه مثل الدكتور صوما و هو يريد أن يقنع القارئ أن تعليقاته هي علمية و ربما يأمل من الدكتورا صوما ردا على تعليقاته . إنني على يقين أن هذا الملثم لم و لن يتعلم من أي نقاش لأن في  حياته كلها أمضاها في ترديد أن لغتنا الأم هي الأشورية و نحن أكيدون من الصعب عليه أن يقبل الحقيقة التاريخية كما هي !

ب - إنني لا أدافع عن بحث الدكتور صوما لأنه ليس بحاجة الى مدافعين مثلي و بحثه لهو علمي مكمل لبحث الدكتور حراق . كم كنت أتمنى من موقع عنكاوا أن ينشر هذا البحث العلمي في الصفحة الرئيسية طالما يؤمنون أن أسم لغتنا هو السريانية. السبب الرئيسي هو هذا العنوان" ما يسمى اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا". هذا العنوان يظهر للقارئ مدى تطرف صاحب هذا الرد المغامر الملثم الذي يتوهم أنه يقاوم بينما في الحقيقة يفضح الفكر الأشوري :التطرف يفقدكم البصر و البصيرة لأنكم تتوهمون أن دفاعكم عن تعبير " اللغة الأشورية" هو خشبة الخلاص لكم !

ج - لا أحد يعلم ما يخبئه لنا المستقبل و لكنني أعلم أن لغتنا الآرامية الأم - التي تكرهون إسمها و تنكرونه من أجل تسمية أشورية مزيفة- تحولت الى فخ رهيب فهي ستنتصر لوجود درسات و علماء أجانب و من أبناء شعبنا السرياني الآرامي ينشرون عنها و لكن هذه اللغة الأم ستكون عاملا مهما في تحديد هويتنا الآرامية السريانية و هيهات أن تلعب دورا تعليقات رجل عجوز يكتب تحت إسم مستعار من أجل قضية خاسرة منذ البداية !

ثالثا - هل يوجد تعليقات مهمة في بحث المغامر الملثم ؟

بعض العميان يبصرون و يجدون طريقهم و بعض المبصرين ينظرون و لا يجدون طريقهم . هل طرح المغامر الملثم (يرفض أن يذكر أسمه لأنه متطفل على علم التاريخ و برأيه و أمثاله من المتطرفين الشهادات الحزبية هي أهم من الشهادات الأكاديمية) بعض النقاط المهمة التي تغني النقاش ؟

أ - " حتى اليوم لم يتم إثبات من اين جاءت القبائل الآرامية البدوية بالحروف التي سميت آرامية."

هنالك عشرات النصوص الآرامية تثبت لنا كيف تطورت الأبجدية الآرامية و القبائل الآرامية تمدنت أي عاشت في المدن و أسست عدة ممالك .إن تطرف المغامر الملثم يعميه فهو لا يرىد أن يرى الإثباتات لأنه ليس من عادته أن يبحث عنها.
ب -" يحق لليهودي والحبشي والعربي شبه الجزيري إلخ... ان تقول لهم بأن لغتهم مازالت محكية مع ان اليهود أنفسهم يقولون بأن حروفهم آشورية ويسمونها "كتاف آشوري" Kitav Ashuri أي كتابة آشورية وحضرتك تقول بأن اللغة الآشورية اندثرت ؟ عجباً منكم ."

  * صحيح لقد ورد في التوراة تعبير"كتاف آشوري" و لكنه تعبير خاطى تماما مثلما ورد أن نبوخدنصر هو ملك أشور؟

 

 * كل علماء اليهود اليوم المتخصصون في تاريخ الشرق القديم يسمون لغتنا آرامية و ليس أشورية كما توهم القراء .


* لقد إستخدم اليهود لغتنا الآرامية ( نصوص قمران قرب البحر الميت) وبعض أسفار التوراة كتبت باللغة الآرامية و لا يزال اليهود يتلون بعض صلواتهم الخاصة باللغة الآرامية و هم أمينون على إسم هذه اللغة أكثر من فكركم المزيف .


 * الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة الأكادية التي كانت سائدة و كان يسميها اللغة الأكادية و لهذا السبب كل علماء الشرق القديم يسمونها أكادية و ليس أشورية !

ج - "لو لم يأخذ الملوك الآشوريين تلك الحروف التي حملها معهم أولئك البدو الرحل من حيث كانوا يدورون لما كنتم تتبجحون اليوم بأن لغتكم الآشورية إسمها آرامية وبأنها انتشرت في الشرق القديم ولكان من يدّعون بأنهم آراميون اليوم يتكلمون اليونانية الإغريقية كما ما زلتم تستعملون الحركات اليونانية فوق حروف السورتو بدل الحركات الأصلية المستخدمة حتى اليوم في اللهجة الآشورية الشرقية."

 * المغامر الجاهل يتوهم أن الأشوريين قد أخذوا الأبجدية للغتهم بينما كلنا نعلم أن اللغة الأكادية ظلت تكتب على اللوحات المسمارية و اللغة الآرامية بالأبجدية الآرامية .


 * لقد حافظ ملوك أشور على اللغة الأكادية كلغة رسمية بينما إنتشرت الآرامية لسهولتها و لتفوق عدد الآراميين المسبيين على الأشوريين .


 * لن أعلق على " لما كنتم تتبجحون اليوم بأن لغتكم الآشورية إسمها آرامية " فهي خير دليل أن التطرف قد أفقدكم العقل !


د - "اللهجة الآشورية الشرقية لم تدون حديثاً بل جاءت كتطور لحروف الإسطرنجيلي التي ما زال الآشوريون الشرقيون والغربيون يستخدمونها في الكتب الكنسية خاصة لجمال حروفها وانسيابها ."

  * الدكتور صوما أسوة بكل العلماء يستخدم تعبير اللغة الآرامية الشرقية أو السورث و لكن المغامر الملثم يسميها " اللهجة الأشورية" لأنه يتوهم أنه يستطيع أن يفرض هذه التسمية المزيفة على إسم لغتنا الآرامية الأم.


* الدكتور صوما يستخدم التسمية التاريخية " السريان المشارقة " كما نجدها في دراسات الأب المؤرخ ألبير أبونا أو سيادة المطران لويس ساكو و لكن كاتبنا الملثم يستخدم تعبير "ما زال الآشوريون الشرقيون والغربيون". هنيئا لكم يا أحفاد الآراميين في سوريا و لبنان فأنتم أشوريون غربيون حسب نظرية عجوز عاجز ملثم !


ه - " الملوك الآشوريون إستعملوا الحروف التي جاء بها البدو الآراميين ليكتبوا بها لغتهم الآشورية وذلك لا يعني بأنهم تخلوا عن لغتهم أو بأنهم لم يك عندهم لغة خاصة بهم لكي يستعملوا لغة غيرهم ويتخلوا عن لغتهم، هل كان الآشوريون يتكلمون بلغة الإشارة قبل ذلك ؟ عجبي ... "

 

*من المؤسف أن بعض المغامرين يطرحون نظريات تاريخية لم و لن يتحققوا من صحتها لأن هدفها الوحيد الدفاع عن لغة أشورية لم تكن موجودة عند الأشوريين القدامى . هنالك نصوص عديدة بالكرشوني أي أن الكتابة هي بالأبجدية السريانية و لكن اللغة هي عربية !


كذلك يوجد نصوص بالأبجدية الآرامية و لكن اللغة فارسية قديمة و لكن لا يوجد نصوص بالأبجدية الآرامية و اللغة هي أكادية !


* الكاتب المغامر يتلثم حتى لا ينفضح أمره فنظرياته التاريخية  تعري الفكر الأشوري فكل واحد يطرح نظريات على كيفه!
*" هل كان الآشوريون يتكلمون بلغة الإشارة قبل ذلك ؟" و قرأت مرة" هل كان الشعب الأشوري أخرسا " . الشعب الأشوري كان يستخدم اللغة الأكادية و ليس الإسبانية و السريان الشرفاء سيدافعون عن تاريخهم و تراثهم و إسم لغتهم الأم و لن يتركوا العميان يكتبون لنا تاريخا مزيفا .

و - "فعلاً هناك خطأ فيجب على الآشوريين المشارقة ان يطلقوا على ما يسمى الآرامية الفصحى بالآشورية الكلاسيكية وما يسمى بالسريانية فهي الآشورية الحديثة لأن الإسم السرياني مشتق أصلاً من الآشوري. "


 * على كل سرياني أن يتعرف على أساليب و خداع الفكر الأشوري فاللغة أو ما يسمى الآرامية الفصحى هي الأشورية الكلاسيكية !

وما يسمى بالسريانية فهي الآشورية الحديثة!

* ما يسمى باللغة الآرامية السريانية حسب نظرية الباحث الملثم قد تحولت الى صوت صارخ يفضح تطرفكم الأعمى و توقظ السريان المنخدعين بنظرياتكم الباطلة !" باحث" ملثم = "طبيب" ملثم " ...  !

*لأن الإسم السرياني مشتق أصلاً من الآشوري." الإسم السرياني مشتق من تسمية إدارية فارسية" أسورستان" كانت تطلق على الشرق و ليس من الشعب الأشوري ! و التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية حسب المصادر السريانية !

ز -" لم يقم أي مبشر ممن نعرفهم اليوم بطائفتي السريان والكلدان بالتبشير في أي مكان بل تبعوا الأثر الذي تركه مبشرو كنيسة المشرق المعروفة أيضاً باسم كنيسة المشرق الآشورية والتي عرفت زوراً وبهتاناً بالنسطورية ..."


 * الكلدان و السريان ليسوا طوائف دينية بل أحفاد القبائل الكلدانية الآرامية الذين صهروا بقايا الشعوب القديمة .

 

* الكنيسة الشرقية القديمة كانت تعرف بكنيسة السريان المشارقة و في القرن العشرين أطلقت عليها التسمية الأشورية غير العلمية .

الخاتمة

  كتب الباحث الملثم في خاتمته بعض الجمل العاطفية مثل "تريدون ان تستولوا على منجزات الحضارة الآشورية ..."  أو " من الأفضل ان تبحثوا عن آخرين تستولوا على إرثهم ودعوكم مع البدو الرحل الذين حملوا حروفاً سماها اليهود آرامية وأطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك يهودياً ..."

أ - الكاتب العجوز يعلق على بحث الدكتور صوما حول اللغة الآرامية و هو كمحام لامع يتهم الدكتور صوما بأنه يسرق منجزات الحضارة " الأشورية" لأنه فقد عقله فهو يعتبر لغتنا أشورية !

ب - "  من الأفضل ان تبحثوا عن آخرين تستولوا على إرثهم..." هذا كلام غير رصين من رجل يدعي المعرفة و يريد أن يناقش في أبحاث قام بها الدكتور صوما : بحث الدكتور صوما ليس إستيلاء على منجزات أشورية بل هو بحث مهم حول لغتنا الآرامية الأم .

ج - " دعوكم مع البدو ..." نحن نفتخر بتاريخنا و لا نسرق منجزات الشعوب الأخرى و لا نستحي بتاريخ أجدادنا و لكننا نخجل من أحفادهم الناكرين لجذورهم ...

د - الذين حملوا حروفاً سماها اليهود آرامية وأطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك يهودياً ..."
  *إلى العجوز الملثم الرافض للعلم و التطور و الإنفتاح: لغتنا الأم ليست أشورية و اليهود لم يسموها آرامية لأنها كانت موجودة حوالي500 سنة قبل تدوين التوراة .


* هنالك كتابات أكادية تركها لنا الأشوريون من القرن الثامن ق.م حيث يسمونها " آرامية" أرجو ألا تتوقف عن هذيانك!
" *وأطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك يهودياً ..."نظرية خاطئة ترددونها متوهمين أن سريان اليوم سيصدقونها مثلماصدقها أبائهم في نهاية القرن العشرين و خدعتوهم !

 * لقد وردت التسمية الآرامية في حوليات ملوك أشور في القرن الحادي عشر ق.م فهل الأشوريون هم أيضا "  أطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك أشوريا ...".

 هنري بدروس كيفا
120  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " المفاهيم تتبدل و تتطور و لكن هويتنا السريانية الآرامية تبقى ثابتة !" في: 10:28 27/04/2013
" المفاهيم تتبدل و تتطور و لكن هويتنا السريانية الآرامية تبقى ثابتة !"
 إلى كل  مسيحي مشرقي يريد أن يتعرف على هوية أجداده
 
 يجب أن نشجع جميع الإخوة أن يلتزموا التاريخ الأكاديمي لأنه في النهاية كل واحد منا سيطرح على نفسه الأسئلة التالية :

 أ - هل أنا فعلا أعتقد إننا ننتمي الى شعب واحد و لغة واحدة و حضارة واحدة ؟
ب - هل هذا " الإعتقاد " هو نظرية إيديولوجية أم حقيقية تاريخية ؟
ج - هل أنا مطلع على المصادر السريانية التي تعرفني على هوية
   أجدادي ؟
د - هل كان أجدادي يؤمنون أنهم شعب سرياني آرامي أم  أن الهوية
السريانية كانت تشمل شعوب عديدة ؟
ه - ما هو الأهم بالنسبة لنا : نظرية إيديولوجية من القرن العشرين تدعي
أن جذورنا هي " خليط " من الشعوب المندثرة أم ما  ذكره أجدادنا في
كتبهم و رسائلهم عبر مئات السنين ؟
و - ماذا نفعل إذا كانت " المفاهيم " التي تعلمناها في شبابنا تتعارض
مع مصادرنا السريانية ( هوية أجدادنا الحقيقية ) ؟ هل نحرق كتب
أجدادنا كما فعل بعض السريان الملكيين في القرون الحديثة ؟
ز - هل يحق لكل غيور سرياني أن يناضل من أجل " مفاهيم  " تعلمها
و يرددها بدون أن يتحقق في صحتها التاريخية ؟
ح - هل معقول من سرياني أن " يحدد " هوية أجدادنا التاريخية و هو
لم يدخل مكتبة تاريخية متخصصة في تاريخ السريان و هل يعتبر
نفسه " مناضلا " عندما يعلق على باحثين أمضوا عمرهم في البحث
العلمي الأكاديمي ؟
ط -  ما هو الأصدق " الشعارات التي ترددها بعض الإيديولوجيات
المزيفة " أم هويتنا التاريخية المبرهنة في كتب أجدادنا ؟
ي - هل غيرتي السريانية الحقيقية تتقبل من بعض الأحزاب الأشورية
المتطرفة التي تضحك على السريان و تردد علنا إننا " شعب ... واحد "
و في الخفية " شعب أشوري واحد " !
   محبتي للجميع   هنري بدروس كيفا
121  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " السريان و المشرق هما تاريخ و جغرافية لشعب أصيل " في: 14:14 21/04/2013
          هل حقا تكلم يسوع المسيح مع الخنازير ؟     
السيد المحترم oshana47
  لقد تعرفت على مناضلين مثلك يضيعون وقتهم متوهمين أن ردودهم
السطحية في الأمور التاريخية هي " مقاومة قومية " للإيديولوجيا التي
يؤمنون بها ! لن أضيع وقتي في التعليق على كل ما ورد من نقاط في
تعليقك و ذلك لسبب بسيط و هو إنك لا تتعلم من غيرك ...
 ملاحظة صغيرة لقد ذكرت " لو فرضنا جدلا أن السيد المسيح تكلم اللغة الارامية أو السريانية ، هو بحد ذاته الرب لجميع اللغات فهو تكلم الكنعانية مع شعبها والعبرية مع اليهود ، حتى مع الخنازير تكلم معهم بلغتهم فكيف يجوز حصر لغة الرب بقوم واحد ..."
  ما هذه الخزعبلات ؟ اللغة الكنعانية قد إختفت كليا منذ أجيال عديدة
قبل مجيئ المسيح و الشعب اليهودي قد نسى لغته العبرية منذ 500 سنة ق0م و هنالك عشرات البراهين على ذلك ! لقد أصبحت اللغة
العبرية القديمة تدرس فقط عند رجال الدين اليهود بينما كل الشعب
اليهودي كان يتكلم اللغة الآرامية !
  يسوع المسيح لم يتكلم جميع اللغات كما تدعي و إن كنا نؤمن أنه إبن الله و أريدك أن تطمئن بالك فلو فرضنا جدلا - كما كتبت - أن يسوع
قد تكلم كل اللغات القديمة و الحديثة و حتى مع الخنازير , فإنه لم
يتكلم " اللغة الأشورية " لأنه كما تعلم الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة
الأكادية !
  اللغة الآرامية التي تتكلمونها و تتنكرون لها يوميا سوف تفضح تطرفكم
الأعمى لطروحات تاريخية مزيفة !
 تتلاعبون في تاريخنا و في مقدساتنا و تضحكون على البسطاء من
أبناء شعبنا ولكن  هل حقا تكلم يسوع المسيح مع الخنازير ؟  و إن
كان الجواب إيجابيا ؟ فهذا لا ينفي أنه تكلم اللغة الآرامية فكونه إبن
الله لا يعني أنه تكلم مع الشعب اليهودي بكل لغات العالم !
122  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " السريان و المشرق هما تاريخ و جغرافية لشعب أصيل " في: 11:06 21/04/2013
الى السيد المتستر تحت إسم Ram sin Odisho
 إنني أعلم جيدا أن تاريخنا الأكاديمي يشكل عقبة كبيرة للإخوة الذين
يدعون بالهوية الأشورية المزيفة . أنتم تعيشون في الأوهام و لكن إسمح
لي لقد تطور شعبنا و لم يعد يصدق ما تنشروه و حتى ما تدعونه " إنكم
تناضلون من أجل وحدتنا و مصلحة شعبنا "
  لقد كتبت في تعليقك عني " هنري بدروس كيفا مثالا, الذي كان يأمن بالاشورية في السابق والان انقلب عليها واصبح يطلق على نفسه سرياني ارامي " طبعا أنت لا تخجل من نقل الأكاذيب التي ترددونها حولي: فيا
بطل مزيف , أنا لم أدعي يوما بأنني أشوري و إنني لم " أنقلب " و لن
أنقلب على هوية أجدادي التاريخية !
  هذا بعض ما نشرته ردا على أكاذيبكم حول أطروحتي في " دفاعا
عن عن لغة و هوية أجدادي الآراميين "
" التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية"
مشكلة بعض إخوتنا السورايي الذين يتطرفون في الدفاع عن طروحاتهم الخاطئة هي كسلهم الفكري و تقاسعهم عن البحث و التدقيق .
لقد حاولوا مرارا أن يشوهوا ما ورد في أطروحتي و نقلوا عنها بعض السطور من خلال نص واضح متوهمين " أنهم يخدمون قضيتهم الأشورية " المزورة لتاريخ و هوية أجدادي الآراميين .
في المقدمة و في الصفحة الأولى من أطروحتي " نكبة السريان الرهاويين 1924 " ذكرت حرفيا " أردنا أن نكتب عن الشعب الارامي السرياني الذي فرقته المذاهب المسيحية المتخاصمة".
تتألف أطروحتي من مقدمة وخاتمة وخمسة فصول وهي:
الفصل الأول = الاراميون السريان . صفحة (7)
الفصل الثاني = الاراميون السريان في الرها . صفحة (21 )
الفصل الثالث = السريان و السلطنة العثمانية .صفحة (41)
الفصل الرابع = العادات و التقاليد عند السريان الرهاويين . صفحة(57)
الفصل الخامس= نكبة السريان الرهاويين . صفحة (72)
لقد إقتطع نصا من الفصل الأول من أطروحتي و عنوانه "الاراميون السريان " و هذه هي فصوله
أولا - أصل الاراميين و موطنهم .
ثانيا - الممالك الارامية :
أ - أشهر الممالك الارامية .
ب - حروب الاراميين و انفضاء ملكهم .
ثالثا - اللغة الارامية .
أ - سهولة اللغة الارامية و انتشارها .
ب - اللغة الارامية- السريانية اليوم .
رابعا - تسمية الاراميين بالسريان :
أ - دخول الاراميين في الديانة المسيحية .
ب- إختلاف آراء المؤرخين و الباحثين حول التسمية السريانية.
ج - كنيسة انطاكيا .
أخيرا لقد ذكرت في الخاتمة صفحة 89:
" تخلي الشعب عن اراميته و الإنتماء الى العقيدة المسيحية .
 إذ أن آباء الكنيسة القدماء ، اتلفوا كل اثر ارامي بحجة انه وثني."
و كان الاسم الارامي يعني الوثني و الاسم " السرياني " يعني " المسيحي ".
 
123  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " السريان و المشرق هما تاريخ و جغرافية لشعب أصيل " في: 17:51 20/04/2013
هويتنا الآرامية عند الآباء و الاجداد السريان من 300 الى1300 ب.م

* قال مار يعقوب السروجي عن مار افرام السرياني (توفي 521م) (1)

”هذا الذي صار اكليلاً للآراميين كلّهم…. هذا الذي صار بليغًا كبيرًا عند السريان“

ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܣܪܘܓ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 521)

(1)ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܟܠܝܠܐ ܠܟܠܗ̇ ܐܪܡܝܘܬܐ.... ܗܢܐ ܕܗܘܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܒܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

* ورد في احدى كتابات مار فيلوكسينوس المنبجي (توفي 523م) (2)

”ان تعبير، اختلاط، يوجد في معظم كتب ابائنا ان كان عند الأراميين او عند اليونان“

* يؤكد مار يعقوب الرهاوي في احد ميامره (القرن الثامن) (3)

”وهكذا عندنا نحن الأراميون اي السريان“

ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܕܐܘܪܗܝ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 708)

(2)ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܦ ܚܢܢ ܐܪ̈ܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

* وفي تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (القرن التاسع) (4)

”ومنذ ذلك الوقت، بدأ ابناء هاجر (العرب المسلمون) يستعبدون الأراميين استعبادًا مصريًا“

ܡܪܝ ܕܝܢܢܘܣܝܘܣ ܬܠܡܚܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 845)

(3)ܘܡܢ ܗܪܟܐ ܫܪܝܘ̱ ܒܢܝ̈ ܗܓܪ ܠܡܫܥܒܕܘ̱ ܠܒܢܝ̈ ܐܪܡ ܒܫܘܥܒܕܐ ܡܨܪܝܐ

* في تاريخ ايليا مطران نصيبين السرياني الشرقي (القرن العاشر) (5)

”أمر الحجاج ألا يقوم بطريرك للمسيحيين. وبقيت الكنيسة الأرامية (او كنيسة بلاد الأراميين) بدون بطريرك الى وفاة الحجاج“

ܡܪܝ ܐܠܝܐ ܒܪ ܫܢܢܝܐ ܕܢܨܝܒܝܢ ܣܘܪܝܝܐ ܡܕܢܚܝܐ ܐܘܟܝܬ ܢܣܛܘܪܝܢܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1049)

(4)ܘܦܩܕ ܚܔܔ ܕܠܐ ܢܩܘܡ ܪܝܫܐ ܠܟܪ̈ܝܣܛܝܢܐ. ܘܦܫܬ ܥܕܬܐ ܕܒܝܬ ܐܪ̈ܡܝܐ ܕܠܐ ܪܝܫܐ ܥܕܡܐ ܠܡܘܬܗ ܕܚܔܔ.

* كتب البطريرك ميخائيل السرياني (6)

”بمساعدة من الله سوف نذكر أخبار الممالك التي اقيمت في القديم، بفضل امتنا الأرامية، اي ابناء آرام، الذين اطلقت عليهم تسمية سريان (سوريَيا)“

*كتب ابن العبري (القرن الثالث عشر) (7)

”لم يرغب الأراميون (اي السريان) ان يختلطوا مع الأراميين الوثنيين“

ܡܪܝ ܓܪܓܘܪܝܘܣ ܝܘܚܢܢ ܒܪ ܥܒܪܝܐ (ܫܘܢܝܗ ܫܢܬ 1286)

(5)ܠܐ ܨܒܝܢ ܐܳܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ܕܢܬܚܠܛܘܢ ܥܡ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ
124  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: " السريان و المشرق هما تاريخ و جغرافية لشعب أصيل " في: 19:14 19/04/2013
السيد المحترم lucian
 من حقك الطبيعي أن تعبر عن رأيك و بالفعل إن الأيام الصعبة سمحت
لكثير من أبناء شعبنا السرياني الآرامي أن يعيشوا في البلدان المتطورة :
و ربما أولادهم سيشعرون مع الوقت إنهم أميركيون أو أستراليون مثل
رفاقهم ...
 لقد علقت و كتبت " انتم كلكم تستطيعون ان تكتبوا الملايين من المقالات ولكن في النهاية فانا ساقرر بنفسي واعبر بنفسي عن انتماءاتي."
 إنني أتكلم عن هوية السريان التاريخية و لا شك إنك تعلم أن هوية
شعبنا لا تتبدل مثل الموضة ! عفوا أنت تستطيع أن تصبح أميركيا
أو يابانيا إن سافرت و عشت في تلك البلاد و لكنك لا تستطيع أن
تختار هوية مزعومة لأجدادك ! و لا تستطيع أن تدعي إنك من جذور
كاشية أو عمورية أو أكادية لأن هذه الشعوب مثل كثير غيرها قد
إنقرضت !
  أخيرا نحن لسنا بحاجة الى ملايين من تفسيرات بعض المغامرين
حول هويتنا السريانية التاريخية و لكن الى أبحاث علمية من قبل
متخصصين في تاريخنا السرياني العظيم !
125  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " السريان و المشرق هما تاريخ و جغرافية لشعب أصيل " في: 18:09 19/04/2013
" السريان و المشرق هما تاريخ و جغرافية لشعب أصيل "

شكرا لأجراس الشرق لإجراء هذا الحوار حول وضع السريان في العراق
بشكل خاص و في شرقنا الحبيب بشكل عام ! نتمنى ألا يكون الحوار
حول طائفة سريانية و لكن حول " شعبنا السرياني التاريخي " !
للأسف لقد تعودنا أن نسمع أن السريان هم " أقلية " في الشرق و يظن
الكثيرون أن السريان هم أقلية و دخلاء في هذا الشرق العريق ! لذلك
نتمنى من المسؤولين في أجراس الشرق أن يوضحوا للمشاهدين أن
الشعب السرياني يتحدر من الآراميين و أنهم كانوا يشكلون أكثرية سكانية
في الشرق منذ بداية الألف الأول قبل الميلاد و إلى مجيئ الفرنج في
نهاية القرن الحادي عشر !
نتمنى من جميع رجال الدين المسيحيين أن ينشروا كل في رعيته
معرفة تاريخنا الحقيقي و حب البقاء في أرض الأجداد ! إنني لا أعرف
شخصيا المعاون البطريركي للسريان الكاثوليك وأسقف الموصل سابقا مار باسيليوس جرجس القس موسى و بالتالي لا أعرف إذا كان إنتمائنا
المسيحي - بالنسبة له - هو أهم من إنتمائنا و هويتنا و تراث أجدادنا .
للأسف لقد تسرعت بعض الكنائس السريانية في تعريب صلاوتنا
بحجة إفهام الشعب بدل تعليم اللغة السريانية في مدارسهم ! و ها نحن
اليوم نرى كثيرين من المسيحيين المشارقة يتوهمون أن جذورهم لهي
عربية مع أنهم أبناء الشعب السرياني الآرامي العريق ! ملاحظة صغيرة
لا أحد ينكر وجود قبائل عربية مسيحية لعبت دورا في شبه الجزيرة
العربية في العصر الجاهلي و لكن على كل سرياني أن يعلم أن تلك
القبائل قد أسلمت حبا بالمغانم بعد الإنتصارات الإسلامية الهائلة !
أخيرا نحن السريان نفتخر بأن لغتنا السريانية الآرامية هي من أقدم
اللغات التي لا تزال محكية في العالم و كل سرياني غيور يعتبر لغتنا
السريانية مقدسة لأنها لغتنا الأم و لأن سيدنا يسوع المسيح قد نطق بها
و بشر بها لأنها كانت اللغة التي يستخدمها اليهود منذ القرن الخامس
قبل الميلاد !
لقد ورد في إعلانكم " السريان , ورثة لغة المسيح " و هذا كلام
غير دقيق لأن لغتنا الآرامية قد محت كل اللغات الشرقية ( السامية )
التي سبقتها من أكادية و عبرية و كنعانية ! السريانية هي لغتنا الأم
التاريخية و هي لغة الآراميين أجدادنا و ليس لغة اليهود و إن تكلموها
في الماضي لمئات السنين ! و إن كانوا اليوم ينشرون عشرات الدراسات
اللغوية حولها !
السريانية اليوم تدل على هوية شعب سرياني آرامي و ليس طائفة
سريانية معينة ! السريانية اليوم هي عودة الى جذورنا الآرامية الحقيقية
التي توحد جميع مسيحيي شرقنا القديم !
عندما يتعرف السريان على أهمية دور أجدادهم في تاريخ المشرق ,
سيتعلقون أكثر بأراضي أجدادهم و ستتحول هويتنا السريانية الى أمل
مرغوب ! و هو الصمود في الشرق ليس تحديا لبقية الشعوب المتواجدة
فيه حاليا - و تشكل فيه أكثرية - و لكن لأن السريان الآراميين هم
فعليا أقدم شعب إستوطن هذا الشرق الحبيب !
/www.facebook.com/photo.php?fbid=358032870963821&set=a.257824534317989.42778.257820450985064&type=1&theater
126  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ((كلدان الجبال)) ...أم آشوريون على ارض امبراطوريتهم. ....؟؟ في: 16:05 17/04/2013
لا كلدان في الجبال ولااشوريين في السهول ولكن سريان اراميين في
المصادر السريانية النسطورية !
 لا نريد مسايرة احد على حساب هويتنا السريانية الحقيقية ولا
نقبل بطروحات تاريخية متطرفة ليس لها اي وزن علمي !
 جميع مسيحيي العراق يتحدرون من السريان الآراميين و يتكلمون
لغتهم السريانية الأم !
التسمية السريانية في قاموس حسن بن بهلول
سرياني شرقي نسطوري عاش في القرن العاشر الميلادي و هو صاحب
أول قلموس للغة السريانية ! قاموس إبن علي الذي سبقه كان شرحا
للمفردات اليونانية أكثر من يكون معجما للغة السريانية .
كان السريان المشارقة في عهد الخلافة العباسية في أوج النهضة
السريانية في العلوم و الأداب و هذا يتبين لنا من خلال ترجمة كتب
اليونان و التعليق عليه ! كذلك لمهارتهم في الطب إذ أن الخلفاء
العباسيين و لفترة زمنية طويلة ( حوالي 200 سنة ) إتخذوهم
أطباء لهم و طبعا كانوا أيضا أطباء الأمراء و الوزراء في العاصمة
بغداد !
إنني أذكر جيدا منذ حوالي 30 سنة عندما وقع نظري على ما
ذكر حسن بن بهلول في تعريفه عن سوريا و السريان فهو في
العمود رقم 1324 يقول ما معناه " كان السريان يعرفون قديما
بالآراميين " و من يريد أن يتحقق فهذا ممكن على الرابط التالي .
و أخوتنا من السريان المشارقة لا يزالون كنيسة و أحزابا ينكرون
جذورهم السريانية الآرامية في كل يوم !
http://dukhrana.com/lexicon/BarBahlul/index.php?p=660
127  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: بغديدا عاصمة السريان امانة في اعناقنا ,لنحافظ على خصوصيتها جميعا . في: 15:17 17/04/2013
" من هم النساطرة ؟ أشويون أم سريان مشارقة ؟ "
قال لي صديق سرياني غيور منذ أسبوع " إنني لا أفهم لما السريان النساطرة متمسكين بالتسمية الأشورية و يدعون بالعمل من أجل وحدة
شعبنا ؟ " . لقد أجبت مرارا على هذا السؤال و لكنني سأشرح كيف
ينظر العلماء الى هوية السريان النساطرة .
من المؤسف أن السرياني الشرقي ( المدعي بالهوية الأشورية ) هو
غاطس في التاريخ السياسي المزيف و هو يردد طروحات خاطئة و يتوهم أنها حقائق تاريخية ! أما إذا ذكرنا أمام أحدهم أن العلماء يسمونهم
سريان مشارقة و ليس أشوريين فسيرد أنه يفهم و يعرف هويته أفضل
من الباحث الأجنبي !
البارحة كنت في المكتبة و وجدت كتابا جديدا في سلسلة C.S.C.O
عنوانه :
Timotheos I., Ostsyrischer Patriarch: Disputation Mit Dem Kalifen Al-Mahdi
و من يريد أن يتعرف أكثر على هذا الكتاب و مؤلفه أنظر الى الرابط
http://www.amazon.fr/Timotheos-I-Ostsyrischer-Patriarch-Disputation/dp/9042923369
الكتاب هو باللغة الألمانية و لكن العنوان واضح " السريان المشارقة "
و هو حول المجادلات التي وقعت بين هذا البطريرك السرياني النسطوري مع الخليفة المهدي حول الديانات المسيحية و الإسلامية
و اليهودية . و الكتاب هو باللغة السريانية ( و ليس الأشورية أم الإسبانية ) و عنوانه " ܕܪܫܐ ܕܡܗܕܝ "
و هنالك تعليق أكاديمي حول هذا الكتاب من قبل Vittorio Berti
من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط
http://www.academia.edu/1288492/Hugoye_15_Winter_2012_pp._173-176._Book_Review_Timotheos_I._Ostsyrischer_Patriarch_Disputation_mit_dem_Kalifen_al-Mahdi_Textedition_CSCO_631_Scriptores_Syri_244_Louvain_Peeters_2011_XX-165_pp._Martin_Heimgartner_Timotheos_I._Ostsyrischer_Patriarch_Disputation_mit_dem_Kalifen_al-Mahdi_Einleitung_Ubersetzung_und_Anmerkungen_CSCO_632_Scriptores_Syri_245_Louvain_Peeters_2011._LXVI-123_pp
و أريد أن يطمئن السرياني الغيور فإن أغلبية ساحقة من العلماء
تعتبر إخوتنا النساطرة من السريان الشرقيين و ليس من الأشوريين .
فالباحث Vittorio Berti يذكر حرفيا :
" the famous dispute between theEast-Syrian patriarch Timothy I (780-823) and the caliph Al-Mahd
لن أترجم النص و لكنني أطلب من كل سرياني غيور أن يحترم تاريخنا
الأكاديمي و أن - إذا كان يناضل من أجل الوحدة - يسميهم سريان
مشارقة و ليس أي تسمية سياسية مزيفة !
128  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: بغديدا عاصمة السريان امانة في اعناقنا ,لنحافظ على خصوصيتها جميعا . في: 14:45 17/04/2013
الاخ الموقر وسام موميكا
   شكرالك على شهادتك لما حدث و يحدث في بغديدا السريانيةالعريقة
إنه شيئ محزن للغاية و بالفعل عار على كل سريان العالم بان تسمى
مدارسنا باسماء ملوك اشوريين !
   لا شك انك تعلم ان الغاية من تسمية المدارس باسماء اشورية
هي " زرع الفكر و الهوية الاشورية المزيفة " في عقول اطفال بغديدا
المحبوبة ! إنها مؤامرة بشعة جدا و يجب على كل سرياني غيور في
بغديدا ان يطالب رجال الدين السريان بان يتحملوا مسؤوليتهم
التاريخية ! لقد احببت بغديدا لان استاذي في اللغة السريانية
كان الاب الباحث بهنام سوني ! يا للعجب كيف يقبل اهالي بغديدا
ان يرسلوا اولادهم الى مدرسة تزيف هويتهم و تتنكر لسريانيتهم ؟
129  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " هل يكون غبطة البطريرك لويس روفائيل رجل الوحدة المرتقبة؟ " في: 01:17 31/03/2013
الأخ جورج اوراها الموقر
  مع إحترامي الشديد لثقافتك التاريخية , نحن السريان لا نعنتبر إخوتنا
إبناء الكنيسة الكلدانية سريانا مثلنا لأسباب سياسية أو إيديولوجية و لكن
لأن آباء هذه الكنيسة الشرقية قبل إنتشار المذهب الكاثوليكي كانوا
يؤكدون بأنهم سريان آراميين : هل تريد براهين قاطعة من المصادر
السريانية الشرقية ؟
   كتاب المطران إدي شير ليس مصدرا للتاريخ و هو مرجع مهم
و لكنه يحتوي عددا كبيرا من المفاهيم التاريخية الخاطئة .
  نتمنى من إخوتنا أبناء الكنيسة الكلدانية أن يتعرفوا على تاريخهم
الحقيقي فالبطريرك السابق مار عمانؤيل الثالث دلي الموقر لم يصرح
بأننا ننتمي الى الآراميين جزافا
" شجاعة و أمانة قداسة البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلي الموقر "
 http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Aramean_Identity/081106.htm
  إنني أعتقد أن التاريخ الأكاديمي يوحدنا بعكس التاريخ المسيس الذي
يقسم شعبنا من أجل إيديولوجيات مزيفة .
130  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " هل يكون غبطة البطريرك لويس روفائيل رجل الوحدة المرتقبة؟ " في: 23:36 30/03/2013
" هل يكون غبطة البطريرك لويس روفائيل رجل الوحدة المرتقبة؟ "
 
إنني من المتابعين لما كان يكتب غبطة البطريرك لويس روفائيل في السنين الماضية خاصة في موقع عنكاوا , و كنت أراقب المواضيع التي يكتب حولها . و كانت غالبا تدور حول الوحدة الكنسية لكنيسة المشرق و إصلاح داخلي للكنيسة الكلدانية و مطالبة المسيحيين العراقيين في البقاء في وطنهم العراق مهما كانت الصعاب .
صحيح أن البطريرك الجديد هو رجل ديني يعمل أولا لكنيسة المسيح و لكنه - لمن لا يعرف - باحث في التاريخ الكنسي و متخصص في تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية !
غبطة البطريرك لويس روفائيل يؤمن إن جميع مسيحيي العراق ينتمون الى السريان الآراميين و هذا واضح من خلال بحثه " السريان الإطار التاريخي والجغرافي"
موجود على هذا الرابط
http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=144&t=8975
و لكن الوحدة التي يسعى لها هي الوحدة الكنسية ربما لأنه يؤمن أنه على رجال الكنيسة ألا يأخذوا مواقف قد تفسر بأنها عمل سياسي !
رغم رغبة هذا البطريرك الصريحة عن إبتعاده عن العمل السياسي فإن منصبه الديني و إختصاصه في التاريخ السرياني سيدفعانه عاجلا أم أجلا الى إتخاذ مواقف سياسية من أجل الحفاظ على الوجود المسيحي في العراق و مواقف علمية تاريخية حول هوية السريان المشارقة و لغتهم المقدسة!

أولا - النقد العلمي في التأريخ
 
أ - لقد تعرفت شخصيا على غبطة البطريرك لويس روفائيل في باريس عندما كان كاهنا يتخصص في التأريخ الكنسي في نهاية الثمانيات من القرن الماضي . و قد أهداني أطروحته و هي بعنوان:

LETTRE CHRISTOLOGIQUE DU PATRIARCHE
SYRO-ORIENTAL ISO'YAHB DE GDALA
(628-646) ROME 1983
و نرى في المقدمة أن غبطة البطريرك لويس روفائيل يستخدم المصطلحات العلمية و الإسم التاريخي لكنيسة المشرق ففي الصفحة 11 يذكر " كان إيشو يهاب بطريركا للكنيسة السريانية الشرقية لمدة 18 سنة ..." ثم يشرح في الحاشية " لقد فضلنا في هذا البحث أن نستخدم تعبير الكنيسة السريانية الشرقية على بقية الأسماء : الكنيسة الكلدانية , الأشورية الكلدانية أو النسطورية لأن هذه التسمية ( السريانية) هي أكثر تاريخية .
ب - لقد إلتقيت بغبطته في صيف 2005 في بكفيا في لبنان و كان قد قدم عن طريق البر للمشاركة في المؤتمر الذي أقيم في بحرصاف بمناسبة صدور سلسلة " ينابيع سريانية " حول تاريخنا و تراثنا السرياني. و كان غبطته قد ألقى محاضرة صغيرة حول بحثه " السريان الإطار التاريخي والجغرافي " و مع إنه يؤكد إنتماء السريان الى الآراميين ( و هذا ما يعرفه كل الباحثين في تاريخنا ) فإنه ردد حرفيا " إن السريان قد تخلوا عن إسمهم الآرامي " . و قد عارضت
هذه الفكرة و قدمت عدة نصوص من المصادر السريانية تبرهن أن السريان حافظوا الى القرن الثالث عشر - على الأقل - على إسمهم الآرامي ! و قد إلتقيت بعد المحاضرات بغبطته و كم كانت فرحتي بأنه تذكرني بعد أكثر من 25 سنة !
ج - إن أطروحة غبطة البطريرك مليئة بالشواهد التاريخية التي تبرز لنا على إطلاعه الواسع على العقائد الإيمانية للكنيسة السريانية الشرقية و هو يكتب حرفيا في الصفحة 13 " إن عددا كبيرا من العلماء خاصة الغربيين قد درسوا العقائد المسيحانية للكنيسة السريانية الشرقية و لكنهم للأسف أخطأوا في فهمها و لهذا حكموا عليها بأنها نسطورية و هرطوكية" قد يكون غبطة البطريرك من أول العلماء الشرقيين الذين كتبوا بكل وضوح حول أرثودكسية إيمان الكنيسة السريانية الشرقية فها هو يذكر في الصفحة 12 " نحن نؤمن أن إيشو يهاب هو أرثودكسي بشكل تام و هو ليس أقل أرثودكسية من كيرلس بطريرك الإسكندرية ..."

ثانيا - مواقف غبطة البطريرك لويس روفائيل هي صادقة في لقاء مهم لغبطته مع موقع عنكاوا تحت عنوان " البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو لـ "عنكاوا كوم": مستعد للتنازل عن البطريركية في سبيل وحدة الكنائس.. سأكون طيباً إلى أخر حد لكن أيضاً سأكون حازماً" على الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,652165.msg5949424.html#msg5949424
أ - من يطلع على ما ورد في أطروحة البطريرك لويس روفائيل و مواقفه الجريئة على ما يجري في العراق , لا يتعجب أبدا من الشعار الذي إتخذه بعد إنتخابه في بداية هذه السنة و هو " أصالة، وحدة، تجدد." و ها هو يشرح و يوضح مفهومه لمعاني هذا الشعار . فهو يقول حرفيا :
" فأنا كنيسة قبل أن أكون قومي، بمعنى آخر أنا رجل دين ولي رسالة احملها لكل الناس إن كان كلداني أو سرياني أو آشوري أو مسلماً أو صابئياً او إيزيدياً، فلا يجوز أن أقول أنا كلداني فقط رغم أنني اعتز بهويتي الكلدانية لكن الأولوية بالنسبة لي في رسالتي كبطريرك أو رجل دين هي الإنجيل من هنا أريد أن أكون صادقاً وأنا اعتز بهويتي كنيستنا الكلدانية ".
ب - أغلبية ساحقة من رجال الدين الكاثوليك لا تهتم كثيرا لإنتمائنا القومي لأنها تعتبر أن رسالتها الأولى هي تعاليم سيدنا يسوع المسيح و كنيسته على الأرض ! من المؤسف أن مفهومهم النبيل للإنسانية يبعدهم عن هويتنا التاريخية و من المؤسف أكثر أن تاريخ شعبنا حسب مفهومهم الديني هو بداية الإنتشار الدين المسيحي بين أفراد شعبنا ... كما لو أن تاريخ أجدادنا الوثني ليس مهما على صعيد تاريخ الشرق القديم !
ج - لا شك ان غبطته لهو صادق عندما يردد " مستعد للتنازل عن البطريركية في سبيل وحدة الكنائس..." و لكن من يقول وحدة مع كنيسة أو كنيستين آخرتين فهذا يتطلب رغبة صادقة من بطاركة تلك الكنائس للعمل من أجل تلك الوحدة المنشودة !

ثالثا - بعض الصعوبات التي قد تعترض طريق البطريرك الجديد !

أ - إن مفهوم الكنيسة الكلدانية لتواجدها في العراق يختلف كليا مع مفاهيم الأحزاب المسيحية في العراق لأن الكنيسة الكلدانية تسعى للحفاظ
على جذورها الوطنية في" كل العراق " بينما الأحزاب تناضل من أجل حكم ذاتي في" جزء من العراق "!
ب - إن مفاهيم رجال الدين في الكنيسة الأشورية و الشرقية لهويتنا التاريخية لهي بعيدة جدا عن التاريخ الأكاديمي فهم يرددون بأنهم أحفاد الشعب الأشوري القديم مع أن أجدادهم كانوا دائما يؤمنون بأنهم سريان آراميين !
ج - إن بعض ابناء الكنيسة الكلدانية قد تبنوا طروحات و مفاهيم تاريخية غير علمية و قد يضطر غبطة البطريرك أن يتدخل بشكل مباشر لأن بعض تلك الأصوات ترفض التسمية السريانية العلمية . لقد نشر الشماس د. كوركيس مردو بحثا عنوانه "السريان والسريانية " ذكر فيه :
" أما الأب لويس ساكو(المطران) مع احترامي لثقافته وعِلمه، فقد وضع عنوان أحد كُتُبه (آباؤُنا السريان) وكأنه مطران سرياني وليس كلدانياً، ويجعل مِن الآباء العلماء العباقرة الكلدان سرياناً، وفي الحقيقة لم تسنح لي شخـصياً الفـرصة للإطلاع عليه، ولكنني أحكم عليه مِن عـنوانه(ومِن سيمائهم تعرفونهم). وقد سبقَ لي أن إنتقدتُ مـقالاً نشِرَ في موقـع إلكـتروني(نيركال كَيت) وكذلك نُشرَ في موقع بَحزاني بعنوان " السريان ... الإطار التاريخي والجغرافي" باسم المطران لويس ساكو، وكان عنوان مقالي" ضمور الشعور القومي لدى الكلدان" نـشِر في موقع عنكاوا .كوم في 24 / 5 / 2007 م فَنَدتُ فيه المغالطات التي وردت في المقال . والى الجزء الثاني قريباً ".

الخاتمة
 
أ - " يد واحد - كما يقول المثل - لا تستطيع التصفيق " و مهما كان غبطة البطريرك لويس روفائيل صادقا في سعيه من أجل وحدة كنسية تشجع المسيحيين في العراق في الصمود في أرض الأجداد فإن نجاح الوحدة مرتبط ببقية الرؤساء الروحيين !
ب - رغم أهمية إنتمائنا المسيحي فإن إنتمائنا التاريخي ( الهوية التاريخية ) لهو مهم جدا ! فالمسيحيون في العراق ينتمون بأغلبيتهم الساحقة الى السريان أحفاد القبائل الكلدانية الآرامية التي لعبت دورا كبيرا في صهر بقايا الأكاديين في بلاد أكاد التي ستعرف لاحقا ببلاد الآراميين !
ج - إن إختصاص البطريرك لويس روفائيل في التاريخ السرياني سيحد من تطرف بعض الطروحات الكلدانية و قد يلاقي بعض المواقف المتشنجة من قبل أصحاب تلك الطروحات !
أخيرا و إن كنت أنا شخصيا من الداعين الى وحدة تاريخية قومية فإنني أتمنى النجاح الكبير لسعي غبطة البطريرك لويس روفائيل من أجل وحدة كنسية قد تكون العامل الأول لبقائنا في شرقنا الحبيب !
131  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل كانت كنيسة روما فعلا كنيسة استعمارية(1)؟ في: 05:22 18/03/2013
  صحيح كنيسة روما لم تكن " إستعمارية " و لكنها قسمت شعبنا !
   الأستاذ يوحنا بيداويد يريد أن يدافع عن وصف كنيسة روما بأنها
إستعمارية كما يردد بعض المفكرين الذين يتهجمون على الكاثوليك
و هم يقصدون إبناء الكنيسة الكلدانية بشكل خاص ...
   يردد  الأستاذ  بيداويد " الكنيسة حولت الاقوام الاوربية من البربرية الى اقوام متحضرة ...كانت روما تدفع مصاريف المبشرين والمستشرقين لجلب المطابع الى العراق وارومية ...."
   صحيح أن الديانة المسيحية قد حضرت الشعوب و لكن غير صحيح
أن روما قد جلبت المطابع من أجل إحياء اللغة السريانية ! كنيسة روما لم تكن" إستعمارية " و لكنها إعتبرت السريان المشارقة ( نساطرة )
و السريان المغاربة ( اليعاقبة ) من الهراطقة و لذلك تنافست مع
الكنائس البروتستنية من أجل إعادة الكثلكة الى الشرق ! فإرتفع عدد
الكنائس السريانية من أربعة الى سبعة كنائس !
  الصراع الكاثوليكي البروتستنتي و الإدعاء في الماضي بأن كنائسنا
السريانية هي متخلفة و هرطوكية أدى الى إنقسامات جديدة في شعبنا
السرياني ! جلب المطابع لم يكن يهدف الى تحضير شعبنا ( المتخلف
بنظرهم ) و لكن لطبع كتب دينية كاثوليكية لأن المرسلين كانوا يحرقون
كتب أجدادنا بحجة إنها تحوي عقائد هرطوكية !
  الأب جان فييه هو من أعظم العلماء المستشرقين الذين درسوا مصادرنا
السريانية خاصة الشرقية و هو الذي ألقى الأضواء على أهمية الكنيسة
السريانية الشرقية ( النسطورية ) و بدون أن يصفها بالهرطوكية كما
فعل المرسلون في القرون السابقة !
132  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " سلوقس لم يكن عربيا و لا آراميا ؟ " في: 08:29 15/02/2013
" سلوقس لم يكن عربيا و لا آراميا ؟ "

لقد نشرت الأخت أديبة عبدو عطية الموقرة بعض ما ورد في كتاب مؤرخ لمدينة حلب يذكر فيه :" سلوقوس « سلقين » القائد العربي الآرامي السوري عامر رشيد مبيض ، مؤرخ حلب عالم آثار.

- سلوقوس :

قائد عربي آرامي سوري ، بنى أو جدَّدَ 59 مدينة « 16 مدينة اسمها أنطاكية ، و 9 مدن اسمها سلوقية ، منها سلقين ، و5 مدن لات كيا = اللادقية » واللادقية :

من اللات والعزة ، وكي :

 تعني الأرض ، رمز للربة السورية عشتار .

- اللاذقية اللادقية = من اللات والعزة :

كلمة عربية آرامية سورية . والإبدال بين الذال والدال ، وبين الدال والتاء كان شائعاً . فمصدر كلمة ـ اللاتينية ـ عربي آرامي سوري . ففي حلب يقولون :

 اللادقية بالدال بدلاً من اللاذقية ، وبعضهم يكاد يلفظها بالتاء اللاتكيا .

- إن لفظ « سلوقوس » معناه « متسلق الجبال » تُحدد صفة لا وظيفة والـ « و س = OS » للتعظيم في المعتقدات العربية الآرامية السورية وهو لقب لقائد عربي آرامي سوري حارب الفرس ، واستخدم الفيلة في معاركه ، وأمر بسكّ صورة الفيل سنة 300 ق.م على النقود . ولما كانت عاصمته بابل تتعرض كثيراً لغزوات الجبليين البرابرة ، قرر نقل مركز العاصمة من بابل إلى سلوقيا على الدجلة ، وأن يتصدى لهؤلاء البرابرة على الجبال ، فالتصق به لقب « سلوقوس : المتسلق » . أما الـ « ين » في لفظ سلقين ، فهي أداة جمع وهي مثيلة العدنانية في حالتي النصب والجر إلا أن الأخيرة أي العربية العدنانية « الفصحى » تجمع جمعاً مذكراً سالماً في حالتين : الأولى أسماء الأعلام أو صفاتهم ، والثانية اسم الفاعل . والباقي جمع اختزال « تكسير » ومن أمثلة الجمع في العربية الآرامية : « شمس = شمسين » .

- وقد استطاع سلوقوس القائد العربي الآرامي السوري أن يوحّد أراضي الإمبراطورية العربية السورية ، وصار لقبه ملك سورية .

- يقول المفكر الفرنسي بيير روسي :

« يجب التماس التفاسير بعيداً عن الشروح المدرسية ... فالحقيقة تجبرنا على القول إن الرياضيين الإغريق الذين وصلتنا أسماؤهم كانوا جميعاً ودون استثناء من أصل عربي .. كان السلوقيون بخاصة مدينيين كباراً : فلقد أنشؤوا في سورية أرضهم المفضاة بين الفرات الأعلى والبحر ، حيث كانت تصطرع منذ قرون الجيوش ، مدينة أنطاكية الرائعة ، وميناءها سلوقية ... إننا حين نتكلم عن إمبراطورية إغريقية ، لايمكن أن نعني بها سوى نقل مكتوب للثقافة الآرامية » .

للتوسع :

انظر كتابي :

 شمس سورية تسطع على أوربا . عامر رشيد مبيض ."إنني أتفهم و أقدر كل إنسان يعشق آثارات بلاده أو مدينته و لكنني لا أستطيع أن أفهم من باحث أن يحول سلوقس المقدوني الذي ولد فيEuropos سنة 358 ق0م في مقدونيا القديمة الى قائد " عربي آرامي سوري "!

أولا - المثقف السوري و النظريات العروبية المزيفة ! من المؤسف أن هذا الباحث عامر رشيد مبيض يدعي بأن سلوقس هو عربي آرامي و يحاول أن يقدم براهين غير علمية ليقنع القارئ بفكرة مزيفة لا يؤمن بها إلا هو نفسه ! فالمثقف السوري يعلم أن كل المصادر اليوناية القديمة تؤكد أن سلوقس كان مقدونيا ! كما أن المراجع العلمية بكل لغات العالم لا تذكر أن سلوقس كان عربيا!سأكتفي بوضع رابط الويكبديا باللغة العربية هنا

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%84%D9%88%D9%82%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84

 و باللغة الفرنسية أيضا

http://fr.wikipedia.org/wiki/S%C3%A9leucos_Ier

 
ثانيا - خلط المصادر السريانية بين سوروس و سلوقس ! إن المؤرخ عامر رشيد مبيض يردد أن سلوقس كان آراميا و هو الذي بنى مدينة إنطاكيا . نحن نعلم من خلال إطلاعنا على المصادر السريانية إنها تناقلت أن سوروس كان آراميا و هو الذي بنى مدينة إنطاكيا و هذه فكرة خاطئة لأن إسم الملك سوروس مأخوذ من حكاية خرافية و طبعا الآراميون لم يبنوا مدينة إنطاكيا و إن كانوا يشكلون أكثرية ساحقة في سوريا عند إحتلال اليونان للشرق !هنالك مصادر سريانية عديدة كتاريخ يعقوب الرهاوي يذكر كيف إنتصر الإسكندر المقدوني و كيف بنى سلوقس مدن إنطاكيا و إديسا و سلوقيا و Laodice . إن المصادر السريانية كانت تعرف أن هذه الأسماء هي يونانية من عائلة سلوقس في أغلب الأحيان فإنطاكيا على إسم إبنه و Laodice التي هي اللاذقية على إسم إبنته و سلوقيا على إسمه و إديسا على إسم عاصمة المقدونيين القديمة !

ثالثا - هل إسم سلوقس يعني متسلق الجبال ؟ المؤرخ عامر رشيد مبيض يغامر بطرح نظريات خاطئة لتأكيد إدعائه بأن سلوقس هو قائد عربي آرامي سوري ! و قد أدخل اللغة في تفسير إسم سلوقس !

أ - خضار " السلق " نحن في الشرق نستخدم مفردات آرامية عديدة بدون أن يخطر على بالنا أنها كلمات سريانية آرامية مثل " السماق " الذي يعني في اللغة السريانية اللون الأحمر ! الكرم و تعني العنب و قد إشتق منه إسم كرمين Carmen الشهير ! و طبعا " السلق " و هو النبات الذي ينمو و " سلق " يرتفع !

ب - " الكلب السلوقي " لا زلنا في الشرق نسمي كلاب الصيد المعروفة بشكلها المطول بالكلب السلوقي ! و الأغلبية الساحقة تعتقد أن هذا الكلب قد جلبه السلوقيون معهم الى الشرق ! و لكن هذه الفكرة هي خاطئة لأن الكلب السلوقي يعني باللغة الآرامية السريانية الشكل المطول من فعل" سلق" أي صعد أو تسلق !

ج - إسم سلوقس لا يعني تسلق لأنه بكل بساطة هو إسم يوناني لا يحق لنا أن نخمن له معنى بلغتنا و لا يحق لنا التلاعب بالحقائق التاريخية و الإدعاء كما ذكر المؤرخ عامر رشيد مبيض : " وأن يتصدى لهؤلاء البرابرة على الجبال ، فالتصق به لقب « سلوقوس : المتسلق »" ! فلقب سلوقس المعروف هو " نيكاتور " طبعا باللغة اليونانية و هو يعني المنتصر !

الخاتمة

أ - لن أعاتب المثقف السوري إذا صدق تفسيرات المؤرخ عامر رشيد مبيض من نوع " واللادقية : من اللات والعزة ، وكي : تعني الأرض ، رمز للربة السورية عشتار .

- اللاذقية اللادقية = من اللات والعزة : كلمة عربية آرامية سورية . والإبدال بين الذال والدال ، وبين الدال والتاء كان شائعاً . فمصدر كلمة ـ اللاتينية ـ عربي آرامي سوري . ففي حلب يقولون : اللادقية بالدال بدلاً من اللاذقية ، وبعضهم يكاد يلفظها بالتاء اللاتكيا " لأن المثقف السوري غاليا يحترم الباحث عندما يذكر أنه " مؤرخ حلب عالم آثار" !

ب - إنني أعاتب الباحثين السوريين لأنهم لم ينتقدوا إبتعاد هذا المؤرخ عن التاريخ الأكاديمي : الآراميون ليسوا عربا ! سلوقس كان مقدونيا مثل الإسكندر ! العرب كانوا في سنة 300 ق0م يعيشون في شبه الجزيرة العربية و ليس في سوريا القديمة و إن تنقلت بعض قبائلهم في الباديا القريبة من سوريا ! اللاذقية هو إسم يوناني لمدينة يونانية آرامية و إسمها لا يعني اللات والعزة!

ج - من المؤسف أن بعض الكتاب يغامرون في طرح نظريات غير علمية فمنهم من يكون ماهرا في التلاعب بالتعابير و يردد نظريات خاطئة و إذا حشروا يذكرون إسم الباحث الذي نشر النظرية! و لكن الأستاذ عامر رشيد مبيض هو بنفسه يتبنى هذه النظريات الخاطئة مما سيسيئ الى سمعته كباحث نزيه !
133  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل إسم إديسا Edessa هو يوناني أم أشوري ؟ في: 08:39 09/02/2013
هل إسم إديسا Edessa هو يوناني أم أشوري ؟


أقدم هذا البحث الى السريان الرهاويين الذين يهمهم معرفة تاريخ أجدادهم و مدينتهم المباركة . في موضوع سابق " هل كل المصادر القديمة هي صادقة ؟ " الرابط

viewtopic.php?f=182&t=11046
لقد أشرت فيه إلى الأمور التالية :

إنني أتذكر أن بعض مؤرخي السريان من القرن التاسع الميلادي و تواريخهم منشورة في الأعداد الأولى من مجلدات C.S.C.O في بداية القرن العشرين حيث تناقلوا أن " سلوقس قد بنى عدة مدن في الشرق و سماها Edessa على إسم إبنته و Laodice على إسم إبنته ...."أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الرها يذكرون أن إسمها اليوناني Edessa هو تيمنا بعاصمة المقدونيين القديمة Edessa التي لا تزال موجودة حتى اليوم !" لقد كانت غايتي الأولى من طرح الموضوع أن أدفع السرياني المثقف لكي يتعرف على أهمية المصادر (وهنا السريانية) لمعرفة تاريخ أجدادنا و تراثهم و ضرورة النقد الداخلي للمصادر قبل إعتمادها !

أولا - التاريخ الأكاديمي و التاريخ المسيس !

أ - التاريخ الأكاديمي هو ضرورة لقد شعرنا في رابطة الأكادميين الآراميين , بأهمية إنتشار التاريخ العلمي بين أبناء الشعب السرياني الآرامي 0 و وجدنا أن إنتشار التاريخ الأكاديمي يساهم في وحدة شعبنا التاريخية و قدمنا عدة برامج من خلال فضائية سوريويو سات حول تطور علم التأريخ : كان التأريخ يعتبر في الماضي أدبا و لم تكن له منهجية معروفة أو متبعة ! و لكنه أصبح في التاريخ الحديث علما له منهجية واضحة هدفها البحث عن الحقائق التاريخية و ذكرها كما هي !

ب - لما التاريخ الأكاديمي هو ضرورة ؟ يقول المؤرخ البريطاني هوبل "إذا أردت أن تلغي شعبا تبدأ أولا بشلّ ذاكرته، ثم يلغي كتبه و ثقافاته و تاريخه، ثم يكتب له طرف آخر و يعطيه ثقافة أخرى و يخترع له تاريخا آخر... عندها ينسى هذا الشعب من كان و ماذا كان والعالم ينساه أيضا..." للأسف أن أورهاي الرها قد تعرضت لحملة قوية لتشويه تاريخها و هوية سكانها من بعض أبنائها الذين يؤمنون بالتسمية الأشورية المزيفة .

ج - التاريخ المسيس للأسف بعض الدول و الشعوب و الأنظمة و الإيديولوجيات تستخدم التاريخ المسيس لتحقيق أهدافها و مصالحها :

* عندما ألقت الولايات المتحدة القنابل النووية على مدينتي هيروشيما و نكزاكي في صيف 1945 إدعت أنها مجبرة لإلقائها كي تنقذ حياة حوالي مليون جندي أميركي ! هذا الإدعاء هو كي يؤيد الرأي العام الأميركي سياسة حكومتهم . المهتمون في تاريخ الحرب العالمية الثانية يعرفون اليوم أن الجيش الياباني كان في حالة إنهيار تام و أن إستخدام القنابل النووية لم يكن ضروريا ! الواقع أن أميركا كانت تريد أن تبرز قوتها العسكرية لحلفائها خاصة لستالين و أن تلعب دورا كبيرا في قيادة العالم . و المضحك المبكي أن تلك القنابل النووية قد لوثت أماكن وقوعها و قد سببت وفيات عشرات من اليابانيين يوميا و خلال سنوات طويلة و لكن تواجد القوات و السلطة الأميركية في اليابان قد منع تسرب أي أخبار تتحدث عن هذا الموضوع! أحد كبار المسؤولين الأميركيين كان يؤكد أمام الصحافيين " أن القنبلة النووية هي نظيفة ! "

* لا أحد يحق له أن ينكر تواجد الشعب الكردي في شرقنا الحبيب و لكن قيام بعض الأكراد بالإدعاء تارة أنهم من جذور ميدية و طورا من جذور كاشية Cassite كي يثبتوا أنهم من سكان الشرق الأصيلين يدفعنا إلى الشك في صحة تلك الإدعاءات و نقدها .
راجع "جذور تاريخية للأكراد في سوريا أم طموحات سياسية ؟"
viewtopic.php?f=182&t=8896

* بعض الأحزاب السريانية تدعي أن السريان يتحدرون من الأشوريين لأن الإسم السرياني مشتق من الأشوريين ! و كان الأستاذ أبروهوم نورو يؤمن أن السريان يتحدرون من الآراميين و الأشوريين و هذه آراء غير علمية لأن إسمنا السرياني :

* قد أطلقه اليونانيون على سكان الشرق بشكل عام .

* و قد أخذوه من الفرس الذين كانوا قد أطلقوا تسمية " اسورستان " الإدارية على كل الشرق القديم .

* الشعب الأشوري لم يطلق إسم " أشور " على شرقنا الحبيب و لم يستوطنوا في بلاد آرام ( سوريا القديمة ) أو في نهريما / بيت نهرين ( الجزيرة السورية ) التي أطلقت عليها أسفار التوراة " آرام نهرين "! و كانت أورهاي الرها عاصمتها منذ عهد الأباجرة !

* التسمية السريانية صارت مرادفة لأجدادنا الآراميين : فمار أفرام يسمي سكان الرها " آراميين " و ليس " أشوريين أم إسبان " !
أما العالم يعقوب الرهاوي فهو يردد " " ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ " أي و هكذا عندنا نحن الآراميون أي السريان !

ثانيا - هل إسم إديسا Edessa هو أشوري ؟

أ - إسم إديسا Edessa في المصادر السريانية لقد شرحت سابقا - إستنادا إلى المصادر السريانية - أن علماء السريان كانوا يؤمنون أن إسم Edessa هو يوناني لأن الملك سلوقس قد أطلقه على مدينة أجدادنا العظام . المشكلة التي وجدتها في المصادر السريانية إنها تردد أن إسم Edessa هو مأخوذ من إسم بنت للملك سلوقس بينما المصادر اليونانية لا تذكر أن هذا الملك له إبنة إسمها Edessa !

ب - هل الغاية تبرر الوسيلة ؟ لا شك أن السريان الرهاويين المهتمين يعرفون جيدا أن أحد أبناء الرها المغامرين يدعي أن إسم Edessa هو أشوري أكادي و يدعي أنه يعني " الحديثة " و يؤلف رواية مفادها أن الأشوريين بعد هربهم من بلاد أشور بعد سقوطها سنة 612 ق0م قد إستقروا في هذه المدينة و سموها " الحديثة "! المضحك في تفسيرات هذا الرهاوي المغامر أنه يدعي - إستنادا - الى نظريته التاريخية السياسية أن الأشوريين قد وصلوا الى ألمانيا و أنه من الممكن أن يكونوا قد بنوا أيضا Odessa على البحر الأسود ! و لا يخجل من التلميح أن Edessa عاصمة المقدونيين قد تكون أشورية !

ج - ماذا ينفع تشويه تاريخنا الحقيقي من أجل تسمية أشورية مزيفة ؟ لن أضيع وقتي مع إخوة لنا يعيشون في عالم الأحلام متوهمين أن تفسيراتهم لها وزن علمي . منذ يومين إطلعت على تاريخ يعقوب الرهاوي و كانت دهشتي كبيرة لأنني وجدت في الصفحة 281 في C S C O العدد 5/6 ما يلي /

" ܐܠܟܣܢܕܪܣ ܪܒܐ ܡܢ ܐܕܐܣܐ ܕܡܩܕܘܢܝܐ ܢܚܬܗ "

أي ما معناه أن أصل الإسكندر الكبير هو من مدينة إديسا في مقدونيا.

ثم يتكلم يعقوب الرهاوي عن الملك سلوقس :

" ܘܒܢܐܘܗ ܠܐܘܪܗܝ ܘ ܩܪܐܘܗ ܐܕܐܣܐ ܥܠ ܫܡ ܡܕܝܢܬܗܘ "

أي و بنى مدينة الرها و أطلق عليها إسم إديسا Edessa على إسم مدينته ( عاصمته ).

الخاتمة

أ - حبل الكذب و النفاق السياسي هو قصير ! الطروحات التاريخية المزيفة لا تعمر طويلا و عاجلا أم أجلا سينتصر التاريخ العلمي على أصحاب الطروحات المزيفة . من المؤسف أن فردا وحيدا - ليس له أية علاقة مع البحث التاريخي - يشوه تاريخ الرها و يدعي أن إسم Edessa هو أشوري !

ب - من هم سكان الرها ؟ نحن نعلم أن بعض إخوتنا من السريان يؤمنون بالهوية الأشورية المزيفة و لا يخجلون من ترديد تفسيرات خاطئة فقط للإدعاء أن سريان الرها أصلهم أشوري ! هذه مشكلة كبيرة أن يفسر كل سرياني هوية مدينة أجداده بدون العودة الى المصادر السريانية و المراجع العلمية. عدة مصادر سريانية كانت تذكر أن الملك أبجر كان أرمنيا و لكنني لم أجد أي نص سرياني يدعي أن أسرة الأباجرة أو سكان الرها كانوا من الأشوريين !

ج - السرياني الرهاوي و البحث التاريخي إنني لا أعتب على السريان الرهاويين لأنهم لا يتابعون الأبحاث التاريخية حول مدينة أجدادهم المباركة و لكنني أتمنى ألا يخلطوا بين تاريخ أكاديمي موثق و طروحات فكر أشوري يلفظ أنفاسه الأخيرة ! هل يوجد بين السريان الرهاويين من يؤمن أن إسم Edessa عاصمة مقدونيا القديمة - و التي لا تزال موجودة حتى اليوم-هي إسم أشوري يعني الحديثة ؟ و يعني بطريقة ملتوية أن الإسكندر له جذور أشورية ؟

_________________
134  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: عاجل: المطران لويس ساكو بطريركاً جديداً على كرسي كنيسة بابل للكلدان في: 00:52 03/02/2013
نهنئ بإسمنا الخاص و بإسم رابطة الآكادميين الآراميين جميع مسيحي
شرقنا الحبيب و خاصة إبناء الكنيسة الكلدانية لإنتخاب سيادة البطريرك
مار لويس ساكو فهو رجل المرحلة القادمة لأنه فعلا الراعي الصالح
و فعلا العالم النزيه ! مبارك إختياره و مباركة ستكون أعماله !
  هنري بدروس كيفا
135  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تعليقات تاريخية على مقال " سوريا ليست عربية " في: 22:24 19/01/2013
تعليقات تاريخية على مقال " سوريا ليست عربية "


لقد نشر أحد الإخوة الغيورين على صفحتي هذا البحث للكاتب الأب حبيب دانيال و قد طالعت هذا المقال و أحببت أن أوضح بعض النقاط المهمة في تاريخ سوريا القديم .
لقد نشر الدكتور روجيه شكيب الخوري تعليقا قيما أشار فيه الى أن العرب المسلمون لا يشكلون 80 بالمئة من المسلمين في العالم كما ذكر الأب حبيب دانيال .
و قد شرح الدكتور روجيه إختلاف العلماء العرب أنفسهم في التعريف بالعرب و الهوية العربية !
كتب الدكتور روجيه " تحديد العروبة او العرب كانت غامضة وما زالت ولا أحد يقنع الآخر بما تعنيه كلمة عربي...
وكلّ يغنّي على ليلاه وحتّ العرب مختلفون على أي معنى لها!؟؟!
" إنني أفضل التمييز بين " عربي " و " عروبي " و " مستعرب بمعنى يتكلم اللغة العربية "!
فالعربي هو كل إنسان ينتمي تاريخيا الى الشعب العربي الأصيل و نحن نرى أنه لمن الطبيعي أن يفتخر العربي بمنجزات أجداده !
أما " العروبي " فهو كل إنسان يدعي بإنتمائه الى العرب !
و ما أكثرهم خاصة بين المسيحيين المشارقة !
أخيرا شكرا للدكتور روجيه شكيب الخوري على ملاحظته بأن الأب حبيب دانيال لم يذكر الآراميين في سوريا مع أنهم سكان سوريا الأصيلين الذين شكلوا فيها أكثرية ساحقة منذ حوالي 1200 سنة قبل الميلاد إلى مجيئ الفرنج أي لفترة طويلة جدا حوالي 2500 سنة !

أولا - غموض غير مقصود في العنوان !

أ- عندما يطلع القارئ على العنوان " سوريا ليست عربية " سيظن أن الأب دانيال يتكلم عن سوريا التاريخية و لكنه في الواقع يقصد سوريا المعاصرة .

ب - يقوم بعض العروبيين في ترويج نظريات خاطئة ( غير علمية ) حول الشعوب الشرقية القديمة مثل الأكاديين و العموريين و الكنعانيين و الآراميين مدعين بأنهم من العرب القدامى .
بالنسبة لهم سوريا هي عربية قبل الإسلام بألوف السنين !

ج - الأب دانيال يؤكد أن سوريا المعاصرة ليست عربية لأنها في تاريخها القديم لم تكن عربية و لكنه قد ذكر في حديثه عن تاريخ العرب:

" وأعتقد أن الجماعات العربية المتواجدة قديماً في بعض نواحي بلاد الشام والعراق وفي إيران وتركيا وبعص المناطق الإفريقية هم عرب هاجروا من الجزيرة لأسباب عديدة أهمها الجفاف "

* القبائل العربية القديمة لم تصل الى أسيا الصغرى ( تركيا اليوم ) في تاريخهم القديم !
أما إذا كان يقصد منطقة بيت عربايا و عاصمتها نصيبين فإنني سأشرح لاحقا...

* القبائل العربية لم تصل الى إيران و حتى إفريقيا في التاريخ القديم !
أقصد إنهم يتنقلوا كبدو رحل في تلك المناطق البعيدة !

* هنالك حقائق تاريخية لا أحد يستطيع أن ينكرها و هي أن بعض القبائل العربية القديمة كانت تتنقل في البادية السورية و قد ورد أقدم ذكر للتسمية العربية في كتابات ملوك أشور التي تتحدث عن معارك قرقر سنة 853 ق0م و بعدها ...

* هذه القبائل العربية القديمة لم تستوطن أي لم تستقر في سوريا القديمة أي بلاد آرام و لكنها كما ذكر الأب دانيال كانت جماعات تتنقل بين الصحراء العربية و البادية السورية !

ثانيا - من هم سكان سوريا القدامى ؟

كتب الأب دانيال تحت عنوان سوريا والهجرات العربية ما يلي:

" تعود أقدم الآثار البشرية في سوريا لمليون عام، وتتالت على أرضها عدد من الحضارات القديمة، بقيت ماثلة من خلال الآثار والأوابد التاريخية الماثلة إلى اليوم، ومن هذه الحضارات السومريين والآشوريين والفينيقيين فضلاً عن السلوقيين والرومان فالبيزنطيين والأمويين والعباسيين والصليبيين فالعثمانيين."

أ - هذا النص غير واضح إذ خلط بين إنتشار حضارات الشعوب و تواجدها الفعلي ( الإستيطان ) في سوريا !
مثلا لقد إنتشرت اللغة الأكادية و الكتابة المسمارية في الألف الثاني في سوريا القديمة و لكن الشعب الأكادي لم يكن مستوطنا في سوريا القديمة !
العموريون هم الذين سكنوا في سوريا في الألف الثاني و لهذا السبب بعض كتابات ملوك أشور كانت تسمي هذه المنطقة " بلاد عمورو " و البحر المتوسط " بحر عمورو "!

ب - السومريون لم يستوطنوا سوريا القديمة و حضارتهم لم تؤثر كثيرا على سكان سوريا القدامى !
الحضارة الأكادية أثرت بقوة على سكان سوريا في ذلك الوقت لأن الشعوب الأكادية و العمورية و الكنعانية و الآرامية كانت شرقية ( أي سامية ) أي من سكان الشرق الأصيلين !

ج - كتب الأب دانيال " وتتالت على أرضها عدد من الحضارات القديمة، بقيت ماثلة من خلال الآثار والأوابد التاريخية الماثلة إلى اليوم" و المشكلة أنه يذكر الأشوريين مع أن الأشوريين لم يستوطنوا في سوريا و بالتالي لم يتركوا فيها آثارا و أوابد تاريخية !
إلا بعض النصب التذكارية على مصب نهر الكلب و هي لا تمثل شيئا بالنسبة الى الأثارات الكنعانية و خاصة الآرامية في كل آراضي سوريا !

د- المشكلة الكبيرة هي أن الأب دانيال لم يذكر العموريين سكان سوريا في الألف الثاني ق0م ثم الآراميين الذين أسسوا عدة ممالك في سوريا خاصة مملكة آرام و عاصمتها دمشق من حوالي 1200ق0م الى 732 ق0م

ه - إن إنقسام السريان أحفاد الآراميين إلى سريان ملكيين أي تابعين لتعاليم مجمع خلقيدونيا ( أي أبناء كنيسة الموارنة و الروم اليوم ) و سريان مناهضين لمجمع خلقيدونيا (أبناء كنيسة السريان الأرثودكس ) سوف يسهل سقوط سوريا بيد العرب المسلمين !

و - لم يكن يوجد إحصاءات في التاريخ القديم و لكنه من يدرس تاريخ الشرق الوسيط يجد أن السريان في سوريا و العراق و بالرغم من إنتقال الملك و عاصمة العرب الى مدينتي دمشق و بغداد كانوا يشكلون أكثرية سكانية !

ثالثا - هوية سورية معاصرة أم هوية عربية ؟

أ- لا شك أن المؤرخين العرب كانوا يستخدمون تسمية بلاد الشام في مصادرهم القديمة و لكن يجب أن نعلم أن سكان سوريا ظلوا محافظين على إسم سوريا !
إذا كان المسيحيون في سوريا هم حوالي 10 بالمئة من سكان سوريا اليوم فإنهم كانوا يشكلون في بداية القرن التاسع عشر أكثر من 20 بالمئة و هذه النسبة تزداد كلمنا تعمقنا في الزمن !
المسيحيون ظلوا يستخدمون التسمية سوريا حتى التاريخ الحديث , و أكبر برهان هو أسماء الجمعيات الثقافية و الأدبية في بلدان الإغتراب في نهاية القرن التاسع عشر كانت تستخدم تعبير سوريا و الصفة السورية و ليس العربية !

ب - " المملكة العربية " هدف الشريف حسين و لكن خطة إنكليزية !
لا أحد يستطيع أن يتلاعب بالحقائق التاريخية فالشريف حسين لم يكن يحلم بإنشاء مملكة عربية حديثة تضم الحجاز و الشرق القديم !
و لم يكن يرغب في الثورة ضد العثمانيين رغم سياسة التتريك الظالمة !
كان الإنكليز يتخوفون أن يعلن السلطان العثماتي جهادا مقدسا ضدهم و ضد فرنسا فوعدوا الشريف حسين بإنشاء مملكة عربية تعيد أمجاد العرب !
لم يكن سكان سوريا في بداية القرن العشرين يحلمون بإنشاء مملكة عربية مستقلة و رغم سياسة التتريك التي مارستها جمعية الإتحاد و الترقي بعد إنقلابها على السلطان عبدالحميد سنة 1908 م !
بعد إعلان ثورة الشريف حسين إشتد ظلم الأتراك لكل من يتكلم اللغة العربية و رفعت المشانق في دمشق و بيروت لكل من طالب بإصلاحات فظلم الأتراك دفع بالعشرات من السوريين إلى الهرب من العسكر العثماني و الإنضمام الى ثورة الشريف حسين التي ستعرف بالثورة العربية !
خداع الإنكليز و الفرنسيين( إتفاقية سايكس بيكو) و فيما بعد إنشاء دولة إسرائيل سوف تدفع سكان سوريا للعمل من أجل إنشاء دولة قوية .
الجدير بذكره أن الأمير فيصل سيعلن نفسه ملكا على سوريا و لكن فرنسا الدولة المنتدبة ( المستعمرة ) سوف تنتصر عليه في معركة ميسلون في 24 تموز سنة 1920 !

ج - لم ينتشر الوعي القومي بين الأوساط السورية في نهاية القرن التاسع عشر و لكن خلال و بعد الحرب العالمية الأولى سيزداد نمو الشعور بالإنتماء السوري العربي ! الإنتداب الفرنسي ( إستعمار مبطن ) سيخلق قضية جديدة للسوريين و هي التخلص من الإنتداب الذي حاول تقسيم سوريا الى عدة مناطق للتحكم عليها .

د - " سوريا الكبرى " ؟

الحزب القومي السوري يؤمن و يروج لهذه التسمية " سوريا الكبرى ".

و صار الناس يفكرون أن هذا التعبير هو إسم جغرافي قد أطلق فعليا على سوريا في تاريخها القديم .
طبعا لا يوجد أي ذكر جغرافي أو تاريخي لتعبير " سوريا الكبرى " !
هذا التعبير هو حديث جدا و قد يكون من مخيلة المفكر أنطون سعادة و هو يشبه كثيرا مشروع " المملكة العربية "!

الخاتمة

أ - نعم سوريا في تاريخها القديم لم تكن عربية و إن تنقلت بعض القبائل العربية في البادية ( السورية ) و البادية تمتد من سوريا الى شمال المملكة العربية السعودية !

ب - سوريا القديمة كانت أرامية بسكانها و حضارتها و لغتها و أكثرية الآثار من الألف الأول ق0م هي آرامية !
و لا تزال اللهجات المنتشرة في مناطق سوريا متأثرة جدا باللغة الآرامية أو السريانية !

ج - الأب حبيب دانيال يتكلم عن الأشوريين و لغتهم كأنهم " إتنية " تتحدر من الأشوريين القدامى و يبدو أنه لا يعرف أنهم سريان مشارقة يتكلمون اللغة السريانية و ليس الأشورية !

د - الأب دانيال يرفض أن تسمى سوريا ب " الجمهورية العربية السورية" و لكنه لا يشرح الدوافع و في خاتمته يردد :

" فسوريا هي نسيج متنوع من الاتنيات والعرقيات لا يمكن طمسها أو تذويبها في أكترية عربية بحكم اللغة والدين. وتسمية " العربية " هو انتهاك خطير وخطأ تاريخي ..."

من المؤسف أنه يردد " الاتنيات والعرقيات " و لا يذكر الهوية السريانية الآرامية التي يتحدر منها جميع مسيحي شرقنا الحبيب

_________________
136  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: المطران ميخائيل جميل، سيرة وذكريات في: 23:29 18/01/2013
الأستاذ لويس إقليمس الموقر
  لقد تعرفت على سيادة المطران الراحل ميخائيل جميل في بيروت
منذ أكثر من 30 سنة . و هو كان كما تفضلت شعلة ذكاء و كان
السريان في بيروت يحبونه و يقدرونه .
  شكرا لك على كتابة هذا المقال الذي يعرفنا على هذا الفقيد الجليل.
و لكن لي ملاحظة صغيرة و هي حول تلك الفقرة :
"  كنتُ قد تنبأتُ له مستقبلاً مغمورًا بالمسؤوليات في كنيستنا السريانية الكاثوليكية، وهذا ما حصل حين اختياره أسقفًا وسيامته في 1986. وتوالت مسؤولياتُه، حتى كاد أن يكون قاب قوسين أو أدنى من تولّي رئاسة الطائفة حين شغور الكرسي البطريركي في 2009. وفي هذا الصدد، لا أنسى ما كرّره لي في مرات عديدة خلال زيارتين لي إلى روما في نهاية 2010 وبداية 2011، أنه كان الأجدر بتسلّم المنصب البطريركي لطائفته. وقد ردّدها لي مرارًا وآخرُها في مطعم إيطاليّ حين دعوتُه لعشاء برفقة أحد القساوسة الدارسين في روما  بقوله: "ديدي ياوا" أي كانت لي."
    طبعا أنا لا أشك في الكلام الذي ذكرته و لكن هذا الكلام قد
يسيئ الى بطريركنا الجديد ! و أعتقد أن رسالة الكهنة و المطارنة
هي يكونوا رعاة حقيقيين و في كل الأحوال بعد إنتخاب غبطة البطريرك
يونان , كان من الأفضل للمطران الفقيد أن لا يردد  "ديدي ياوا" أي كانت لي...
  حفظك الله   
137  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مار عمانوئيل الثالث دلي جزيل الاحترام حقائق في زمن المطرنة في: 22:51 18/01/2013
بعض  الملاحظات  حول مقال  السيد  قاشات  ايوب .

اولا ـ نحن  لا نعلم  اذا  كان اسم  كاتب  المقال حقيقي  او  متنكر ، ولكننا  اكيدون  انه  ليس  اكاديمي
كما  ذكر  عن  نفسه   و اسلوبه   يفضح   = جهله = الصارخ   بتاريخنا .

ثانيا ـ لقد  كتب  السيد  ايوب  ؟  = حيث يتطرق الى كرسي أبرشية نصيبين والذي يعتبره الثاني من حيث تسلسل كراسي أبرشية كنيسة المشرق ويقول ( نصيبين وهي مدينة مهمة لأنها كانت مركز إشعاع ثقافي وديني عريق ) !! لكن وللأسف الشديد أن ما يؤخذ على المطران هنا هو عدم إعطاء هذه المدينة حقها ومكانتها الملائمة في إطروحته بالرغم من إعتبارها في التسلسل الثاني من بين أبرشيات كنيسة المشرق * وبإختصار شديد أورد للقارئ اللبيب نبذة مختصرة عن هذه المملكة ( نصيبين ) والتي عرفت بمملكة ( عصرونيا ) , وكانت هذه المملكة وعلى عهد ملكها - أبجر أوكاما - الأولى التي أمن شعبها بالديانة المسيحية وأقر دينا رسميا للمملكة ومن دون أدنى فرض بسبب سهولة تقبل وإستيعاب الشعب للفكر وللتعاليم المسيحية أولا وملائمتها للكثير من الأفكار والمعتقدات التي كان يؤمن بها الشعب الاشوري في نصبين ويعتنقها , حينها كان الملك الآشوري - أبجر أوكاما - قد أرسل وفدا لمقابلة السيد المسيح له المجد يدعوه فيها للعيش في مملكة نصيبي=
 A ـ  لقد  نقلت  النص  حرفيا  كي  يتحقق  القارئ ما  كتبه  غبطة  البطريرك ،  و  ما  هي النقاط   التي
ينتقدها  الكاتب  ايوب إ
B ـ لا  اعلم  ما  هو  اختصاص  السيد  ايوب ؟ طبعا هو  ليس  بمؤرخ  ،  لانه  يرتكب  اخطاء  تاريخية مخجلةإ
C ـ  نصيبين  لم  تعرف  بمملكة  عصرونيا و هو  يقصد  اسروهين .، و لكن  مدينة  اورهاي   اي  الرها  إ
D ـ طبعا  ابجر  اوكاما  كان  ملك  الرها و سكانها  السريان  الاراميين .
E ـ شعب  نصيبين  لم  يكن  اشوريا بل  سريانيا  اراميا . لقد  نزح  اهالي  نصيبين  الاراميين و من ضمنهم
مار  افرام  السرياني  حوالي  سنة  363م.و قد  شبه  مار  يعقوب  السروجي  مار  افرام  باكليل  الامة الارامية
كما  شبه   الرهاويات  بالاراميات .
F ـ الملك  ابجر  اوكاما  لم  يكن  اشوريا ،  و  لا  يوجد  اي  نص  سرياني  ذكر   ان  ملوك  الرها  كانوا   من
الشعب  الاشوري إ

   الفكر   الاشوري  السياسي   الذي  يزور  تواريخنا   يدعي  ان  الرها  و  نصيبين  اشورية  بينما  النصوص
السريانية  تثبت  ارامية   الرها   عاصمة  بيت نهرين . هل  على  الباحث  الاكاديمي  ان يعتمد  على  المصادر
العلمية   او  قرارات  بعض  السياسين ؟ هل   يحق  للكاتب  ان  ينتقد  هذه  النقاط في  اطروحة  غبطة
البطريرك ؟

ثالثا ـ  سوف  انقل  مقطعا  جديدا  للكاتب  ايوب = أما الكرسي الرابع الذي يذكره المطران دلي في إطروحته فكان لأبرشية ( أربيل ) والتي وكما يقول أنها تعني ( أبرشية آشور ) في نفس الوقت , وكان هذا في عام 410 . كما ويصادق عبر الإطروحة على أن أبرشية الكنيسة - آشور - تكونت من توحيد مطرانيتي أربيل والموصل التابعة لمقاطعة " حدياب " ( آشور المسيحية ) ....

أخي المطلع - الملفت للنظر هو أن سيادة المطران دلي لم يتطرق في بحثه هذا وهو بصدد الكراسي المطرانية لكنيسة المشرق الى أو عن وجود أي أثر لكرسي أو لمطران يرمز الى بلاد إسمها بابل ولا كلدو !!!! * انها ولمن المؤكد حقائق تاريخية ثابتة لا يجرأ أحدا المس والتلاعب بها والمزايدة عليها عبر إجتهاد شخصي أو ذاتي , خاصة وأن المطران في حينها كان في طريقه لنيل شهادة الدكتوراه =

A ـ هنالك  دراسات  عديدة  حول  تاريخ  الكنيسة  السريانية  الشرقية  مثل  كتب  الاب  المؤرخ  البير  ابونا
او  الاب  الراحل FIEY  . وجود  ابرشية  اشور  معلوم  من  الجميع  .
B ـ كل  بحث  اكاديمي   هدفه  نشر  الحقائق  التاريخية . غبطة  البطريرك  لم  و لن  يذكر  مطران  على
بلاد  بابل  او  كلدو إ  بكل  بساطة  لانه  لا يوجد  مصادر  تتكلم  عن  مطران بلاد بابل إو طبعا اطروحة غبطة
البطريرك تبحث  عن  الحقائق  .
C ـ  الى  السيد  ايوب  ؟  الجاهل  لتواريخنا ، ان  التسمية  بيت اراماي  اي  بلاد  الاراميين  قد  حلت  بدل
التسميات  القديمة  من  اكادية  و بابلية إ
D ـ لقد  كتبت  سيد  ايوب  ؟ في  السطر  الاخير  هنا  ، ان  لا احد  يستطيع  التلاعب  بتلك الحقائق،و ان
المطران  كان  في  طريقه  لنيل  شهادة  الدكتورا  إإإ  سيد  ايوب ؟  ان  اطروحات  الاباء  الافاضل لا  تزور
التاريخ ، لقد  قدمت  بنفسك  البراهين  على  نزاهة  اطروحة  البطريرك  و  صدقها  فهو  لم  يستخدم
تعبير  مطران  بلاد  اكاد   و  لا  ذكر  ان  الرها  اشوريةإ

   ملاحظة  اخيرة ،  نحن  لا  نفهم كيف  يسمح  لنفسه  السيد  ايوب ؟ نقد اطروحة  غبطة  البطريرك  وهو
السيد  ايوب ؟  غير  مختص  في  علم  التاريخ  ؟  هل  الشهادات   = الحزبية = هي  اقوى  و  اهم  من
الشهادات  الاكاديمية  ؟

   هنري  بدروس  كيفا
               
138  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: هل الإسم السرياني يدل دائما على هوية سريانية ؟ في: 08:25 11/01/2013
أولا - هل أسماء برصوميان و حداديان و يعقوبيان هي أرمنية أم سريانية ؟

 أ-  عدد كبير من العائلات الأرمنية اليوم تحمل هذه الأسماء السريانية و هي تجهل أن هذه الأسماء تشير الى هوية سريانية آرامية واضحة .

أفراد هذه العائلات يتكلمون اللغة الأرمنية منذ زمن ليس بالبعيد و هم يؤمنون بأنهم ينتمون الى الشعب الأرمني !

غايتي الأولى هي أن تتفهم هذه العائلات لما تحمل هذه الأسماء السريانية ؟

ب - أن يفسر أن إسم" يعقوب" هو من التوراة فليكن و لكن هنالك إسم أرمني مرادف و هو " هاغوب" و هو منتشر بين الأرمن بعكس إسم يعقوب أو يعقوبيان !

أو أن يفسر أن الشعب الأرمني كان يتعبد للقديس السرياني" برصوم " ؟

فالسؤال هو هل كان الشعب الأرمني يتعبد للإله " هدد " أو " حدد " الإله الأكثر شهرة و عبادة بين الآراميين السريان قبل إعتناقهم الديانة المسيحية ؟

ج - في القرنين السابع و الثامن عشر أرسلت فرنسا أعدادا كبيرة من سكان إفريقيا السوداء لإستغلالهم في الزراعة في جزرها و مستعمراتها في قارة أميركا !

بالرغم من وجود هذه الجزر ( مارتينيك و الغوادلوب ...) على بعد عدة ألاف من الكيلومترات فإنها أصبحت في القرن الماضي مناطق فرنسية و سكانها (أغلبية ساحقة من الأفارقة) يحملون الجنسية الفرنسية !

 لقد تعلم سكان تلك الجزر البرنامج الدراسي الفرنسي و النشيد الوطني الفرنسي و الأغاني القومية الفرنسية التي تفتخر بجذورهم الغالية أي إنتمائهم الى شعب !

 Gaulois و لكن مهما ردد سكان تلك الجزر بأنهم ينتمون الى شعب ال Gaulois فمن يصدقهم ؟

ثانيا - هل إسم " صليبا " يشير إلى هوية صليبية أم سريانية ؟

 كنت في لبنان منذ حوالي أربع سنوات و تعرفت على شاب لبناني من عائلة " صليبا " و كان هذا الشاب واثقا من نفسه و من معلوماته التاريخية فأكد لي أن إسم عائلته " صليبا " يشبه إسم عائلة " فرنجية " و هو يدل أنه من بقايا الصليبيين !

و عندما شرحت له أن إسمه لهو سرياني قاطعني قائلا " إشرح لي لما يوجد عدد كبير من عائلات صليبا في مدينة جبيل ؟

 أليس لأنهم من بقايا الصليبيين ؟ "

 و بالفعل يوجد عدد كبير من عائلات صليبا في جبيل و هذا ما لاحظته من خلال زيارتي الأخيرة الى لبنان و لكن إسم "صليبا "هو إسم سرياني و لا يدل على هوية صليبية للأسباب التالية :

أ - إن إسم " صليبا " هو إسم سرياني يعني الصليب و هو منتشر بين السريان المشارقة و المغاربة :

 سؤال هل العائلات من بيت صليبا المتواجدة في العراق تنتمي الى الصليبيين أم الى السريان ؟

ب - إن المصادر العربية و السريانية و اللاتينية التي تعود الى فترة "الحروب الصليبية " لم تستخدم إطلاقا تعبير " الصليبيين " و لكن " الفرنج " !

و كل إنسان يستطيع أن يتحقق في تلك المصادر !

ج - لا شك أن تعبير " الصليبيين " أي " les Croisés " هو من مخيلة الكاتب الفرنسي  Jules Michelet الذي نشر في بداية القرن التاسع عشر عدة كتب حول تاريخ فرنسا !

و كان علم التأريخ في بداية تطوره و تقدمه فهذا المفكر أطلق تعبير " les Croisades "على الحروب التي قام بها المقاتلون الفرنج لأنهم كانوا يضعون إشارة الصليب على ثيابهم !

و من يريد أن يطلع على كتاب هذا المفكر:

Les croisades: 1095-1270

 Par Jules Michelet

http://books.google.fr

د - إن تعبير " الصليبيين " هو من بداية القرن التاسع عشر و لم يكن موجودا في اللغة العربية !

بكل صراحة لا أعلم متى دخل تعبير" les Croisés " أي " الصليبيين " إلى اللغة العربية !

 إن إسم صليبا لا يشير الى الصليبيين أبدا لأنه كان و لا يزال إسما سريانيا يدل على إنتماء سرياني أي آرامي !

ثاثا - " سبريشوع" هو بدون شك إسم سرياني و لكن هل يشير هنا إلى هوية سريانية آرامية ؟

أ - السريان المشارقة ( أبناء الكنيستين الكلدانية و الأشورية اليوم )ينتمون الى الآراميين الذين إنتشروا في جنوب و وسط العراق في بداية الألف الأول ق0م . وبسبب سياسة السبي التي مارسها ملوك أشور ضد القبائل و الممالك الآرامية الثائرة , تفوق عدد الآراميين على الأشوريين في بلاد أشور نفسها !

و قد أطلقت على العراق القديم تسمية" بيت آراماي " أي بلاد الآراميين !

ب - مع إحترامي الشديد الى الكتاب السورايي الذين يغامرون في كتابة أبحاث تاريخية  - و أغلب الأحيان بدون معرفة منهجية البحث التاريخي - نراهم لا يفرقون بين مصدر و مرجع !

يتجاهلون هويتهم السريانية الآرامية التي تلاحقهم مثل ظلهم !

ج - لقد كان الآباء و الرهبان السريان المغاربة يأخذون - في أغلب الأحيان - أسماء قديسين لمعوا في تاريخ الكنيسة قبل الإنقسامات!

أي أسماء يونانية و هذه العادة لا تزال جارية حتى اليوم !

المطران السرياني الشهير أخسنيا( ؟ - 521م )  سوف يأخذ إسما يونانيا هو Philoxène ... الرهبان السريان المشارقة سيأخذون أسماء سريانية مثل " مشيحا زخا "أي المسيح إنتصر أو " سبريشوع"  أي أملي يسوع كما رأينا سابقا !

د - من هو الراهب " سبريشوع" ؟

 و ما هي هويته ؟

ذكر الأب المؤرخ البير أبونا في كتابه المهم " أدب اللغة الآرامية " الطبعة الثانية صفحة 170 " و هناك تاريخ سبريشوع و قد كتبه راهب إسمه بطرس 000 يروي قصة حياة هذا الجاثليق... و خلاصة ما جاء فيه أن سبريشوع ولد في نحو 520 , و كان راعيا للغنم في موطنه فيروزاباد في منطقة شهرزور التابعة لبيت كرماي ..." أي أن سبريشوع كان فارسيا و لا شك إتخذ هذا الإسم السرياني حينما أصبح راهبا!

الخاتمة

لا يوجد أي شك أن هوية كل من يحمل أسماء صليبا و صليبي هي سريانية آرامية  إن كان يعيش في مدينة جبيل أو أي مكان في هذا الكون !

المدهش أن باحثا في التاريخ هو كمال الصليبي كان يدعي بالهوية العربية مع أن مجرد إسمه العائلي هو أكبر دليل على جذوره السريانية الآرامية !

نتمنى على إخوتنا السريان الذين يدعون بالغيرة أن يتمسكوا بتاريخنا الأكاديمي لأنه يوحدنا و أن يبتعدوا عن التفسيرات غير العلمية!

فالحقائق التاريخية لا تبنى على " آراء " بعض الكتاب المغامرين و لكن على البراهين العلمية القاطعة !

على كل سرياني غيور أن يدافع عن هويته التاريخية الثابتة و ليس عن المفاهيم الخاطئة !

هنالك مئات الألوف من إخوتنا تجهل أو تتجاهل جذورها السريانية الآرامية متحججة " إتفقوا أنتم أولا على هويتكم ثم تعالوا و بشرونا ..."
139  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: " الذكرى المئوية الأولى لحرب الإبادة 1915م" من هم " عسكر الخمسين " و ما هي مهمتهم ؟ في: 13:54 10/01/2013
شكرا للمشرف على الرأي الحر لأنه نشر مقالي في الصفحة الرئيسية
فهذا الموضوع هو فعلا مهم و إنني أعتبره قضيتنا الأولى !
أتمنى من المشرف أن يصحح كتابة إسمي و لا شك قد كتبه سهوا
هنوي عوضا عن هنري ...
140  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل الإسم السرياني يدل دائما على هوية سريانية ؟ في: 12:20 10/01/2013
           هل الإسم السرياني يدل دائما على هوية سريانية ؟
 إن أسماء برصوميان و برصومفيتش و برصوموف و Barsaumman
هي في الأصل أسماء سريانية , و هذا الإسم كان و لا يزال منتشرا بين
السريان الآراميين , و هو يعني " إبن الصوم " . هذا الإسم هو سرياني
 قلبا و قالبا أي في الشكل و المعنى !
     قبل نشر موضوعي أتمنى مشاركة القراء الكرام :
 أ - سؤال سهل : إلى أية هوية يدل إسم " صليبا " المنتشر بكثرة
   في مدينة جبيل التي إشتهرت في التاريخ الفينيقي و التاريخ الصليبي!
ب - سؤال صعب : إلى أية هوية يدل إسم " سبريشوع" و هو يعني
  باللغة السريانية " أملي يسوع " و هو إسم راهب إشتهر في الكنيسة
  السريانية الشرقية ( النسطورية ) !
141  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / " الذكرى المئوية الأولى لحرب الإبادة 1915م" من هم " عسكر الخمسين " و ما هي مهمتهم ؟ في: 14:52 08/01/2013

" الذكرى المئوية الأولى لحرب الإبادة 1915م"
من هم " عسكر الخمسين " و ما هي مهمتهم ؟
قريبا سنقيم الذكرى المئوية الأولى لتعرض الشعوب الأرمنية و السريانية الآرامية و اليونانية لأول حرب إبادة عرفها التاريخ !
و من أجل الدقة التاريخية على القارئ أن يعلم أن أول شعب تعرض لحرب إبادة هو الشعب الأرمني الشقيق !
سوف أنشر عدة أبحاث حول هذا الموضوع المهم " سيفو أو حرب الإبادة GENOCIDE التي تعرض لها أجدادنا السريان خلال الحرب الكونية ( الأولى) !
هل تعلمون أن المؤرخين ظلوا في العشرينات و الثلاثينات من القرن الماضي يطلقون تسمية " الحرب الكونية" على المعارك التي دارت بين سنتي 1914 و 1918 م و لكنهم بعد إندلاع الحرب في نهاية سنة1939 صاروا يصفون الحرب العالمية بالأولى لأنهم خاضوا حربا عالمية كبرى ستعرف بالثانية !
الشعب الأرمني الأصيل و الشعب السرياني الآرامي الأصيل سيقيمان " الذكرى المئوية الأولى" و قد يتبعها في المستقبل البعيد " الذكرى المئوية الثانية ثم الثالثة..." سنناضل من أجل أن تعترف تركيا بحرب الإبادة و من أجل التعويضات ( الأملاك, الأراضي ,الكنائس...) فمن له أذنان سامعتان فليسمع !
أتمنى من كل سرياني و أرمني غيور أن ينشر و يوضح للآخرين ما هي حرب الإبادة التي تعرض لها أجدادنا لأن الكثيرين لا يعرفون و بالتالي لا يشعرون معنا بفداحة ما تعرض له أجدادنا الأبرياء !
أولا - أوضاع السلطنة العثمانية في بداية القرن العشرين .
أ - ضعف السلطنة و تلقيبها بالرجل المريض
في بداية القرن السادس عشر كانت السلطنة العثمانية من أقوى دول العالم فالسلطان سليم الأول ينتصر على المماليك في معركة مرج دابق سنة 1516م و يستولي على الشرق و بلاد مصر .
أما ابنه و خليفته سليمان الملقب بالقانوني فسوف يحتل مناطق عديدة من أوروبا :
صربيا ثم هنغاريا و أخيرا بلاد البوسنة و كرواتيا ... و في سنة 1529 م سوف يحاصر مدينة فيينا و لكنها ستصمد رغم تفوق الجيش العثماني ...في القرنين الثامن و التاسع عشر ستصبح السلطنة دولة ضعيفة لا تستطيع أن تدافع عن ممتلكاتها و لقبت بحق " الرجل المريض " في أوروبا فإستقلت اليونان و نرى جيوش علي باشا بقيادة إبنه ابراهيم باشا تنتصر في عدة معارك على جيوش السلطنة و لولا التدخل الأوروبي لوصلت جيوش مصر الى العاصمة الإستانة نفسها ...بدأت الدول الأوروبية (بريطانيا و فرنسا) تستولي على ممتلكات السلطنة :
عدن , الكويت , السودان , قبرص , الجزائر , تونس ...و كانت هذه الدول تؤمن الحماية للسلطنة العثمانية ضد الأطماع الروسية بإستعادة القسطنطينية و الوصول الى المياه الدافئة !
ب - التحالف الألماني العثماني
لقد إنتصرت بروسيا سنة 1871 م على فرنسا و حققت وحدتها الألمانية و إسترجعت بالقوة مقاطعات الألزاس و اللورين من فرنسا !
و قد أعلنت بروسيا في 18 كانون الثاني وفي قصر فرساي قرب باريس تحولها الى " إمبراطورية ألمانية " !
و قد أصبحت خلال بضعة سنوات من أقوى دول أوروبا عسكريا و إقتصاديا !
سنة 1908 نجحت جمعية أو حزب الإتحاد و الترقي في خلع السلطان عبد الحميد الثاني و عدلت الدستور العثماني و قد ألزمت المسيحيين في الخدمة في الجيش العثماني .
و لكن رغم المساعدات الألمانية فأن السلطنة ستفقد ليبيا سنة 1911 و ستخسر حروبها في البلقان سنة 1912 مما سيدفع حزب الإتحاد و الترقي الى إتباع سياسة جديدة و هي المعروفة ب Pantouranisme أي سياسة " تتريك "العثمانيين !
متوهمين أنهم يستطيعون النجاح في سياستهم كما فعلت بروسيا سنة 1871 !
ج - أسباب دخول السلطنة العثمانية في الحرب الكونية ( الأولى) لقد تأخر العثمانيون في إعلان إنضمامهم الى جانب الإمبراطوريتين الألمانية و النمساوية و كانوا يتوهمون أن تأخيرهم في دخول الحرب سوف يفاجئ الروس !
كان حزب الإتحاد و الترقي يخطط إلى :
أ - إسترجاع قناة السويس لأهميتها الإقتصادية و الستراتيجية .
ب - القضاء المبرم على الشعب الأرمني الذي إنتشر بين نخبه مناضلون يؤمنون بهويتهم الأرمنية و يرفضون ظلم السلاطين و سياسة التتريك...
ج - الرهان على إنتصار ألمانيا و الإستفادة من إندحار روسيا المرتقب و إسترجاع بعض المناطق في القوقاز التي كانت خاضعة لها سابقا !
ثانيا - ما هي خطة الحكومة العثمانية للقضاء على الشعب الأرمني ؟
أ - على القارئ أن يعرف ما هو الفرق بين التعبيرين " مجزرة " و " حرب إبادة " أي genocide . لقد عرف التاريخ القديم و الوسيط و الحديث مجازر عديدة و كانت بأغلبيتها الساحقة ضد فرق من الجيوش العدوة أو ضد جماعات مناوئة و قد تكون هذه المجازر مخطط لها كما حدث في مجزرة أبي فطرس سنة 749 م حيث قضى العباسيون على الأمراء الأمويين !
و قد تكون بعض تلك المجازر " ردة فعل " غير مخطط لها كما حدث لبعض الوحدات الأميركية التي كانت تحارب في الفيتنام...(تعرض الجنود لكمين في ضيعة فيتنامية و مقتل بعض المقاتلين كان يؤدي بعض الأحيان الى ردة فعل رفاقهم و الإنتقام من أهالي القرية (و لكن حرب الإبادة هي عمليات مخطط لها و على فترات زمنية عديدة من أجل قتل شعب بأكمله من نساء و أطفال و حتى الرجال الطاعنين في السن !
ب - الأرمن و حركة الإصلاح في السلطنة العثمانية كان الشعب الأرمني مشهورا بفن صناعة الذهب و الجلد و غيرها و كانت جالية كبيرة منهم قد إنتقلت الى إستنبول و سميرنة من أجل العمل في الصناعات و الإدارات و كان يقدر عددهم بحوالي 250 ألف نسمة !
رقي الشعب الأرمني دفعه الى المطالبة بالإصلاحات في عهد السلطان عبد الحميد الثاني فأمر بإرتكاب المجازر بهم بين سنتي 1894 و1896و قد ذهب ضحيتها عشرات الألوف من الأرمن و السريان الأبرياء !
و لكن بعد وصول حزب الإتحاد و الترقي و سياسة التتريك الظالمة للشعوب غير التركية , صار المفكرون الأرمن معرضين لسياسة القمع من السلطة و فريسة سهلة للعامة !
ج - إتهام الشعب الأرمني بالتعامل مع العدو الروسي ...لا شك هنالك تقارب مذهبي أرثودكسي بين الشعبين الروسي و الأرمني !
و كانت النخبة الأرمنية تعرف جيدا أن تقربها من روسيا سيكون حجة لإرتكاب مجازر جديدة بحق الشعب الأرمني كما حدث سنة 1909 في أضنة !
و قد عبروا عن إنتمائهم للسلطنة العثمانية و دعوا لها بالتقدم و الإزدهار ولكن في كانون الثاني سنة 1915 مني الجيش العثماني الهاجم في جبال القوقاز بخسائر فادحة سمحت للجيش الروسي في التوغل في أراضي السلطنة العثمانية عشرات الكيلومترات !
أسرعت الحكومة العثمانية بإتهام الشعب الأرمني بالتعامل و التسلح من قبل روسيا !
إن مجرد هذا الإتهام بالتعامل مع روسيا هو دعوة للشعب للإنقضاض على الأرمن !
د - إلقاء القبض على المفكرين الأرمن بين 23 و 24 نيسان سنة 1915 تم إلقاء القبض على بضعة مئات من المفكرين الأرمن (عددهم يتراوح بين 200 و 600) من سكان العاصمة إستبول و تم قتلهم لاحقا !
بعد القضاء على الرأس عمدت الحكومة العثمانية الى القضاء على الرجال الأرمن الذين يخدمون في الجيش العثماني في فرق خاصة !
و كان هؤلاء قد إنضموا الى الجيش العثماني منذ بداية الحرب و في أغلب الأحيان في فرق غير مسلحة تعمل في النقل أو تصليح الطرق !
بعض الشهود من السريان أو حتى من الألمان الذين كانوا يدربون الجيش العثماني يؤكدون أن الفرق الأرمنية في الجيش العثماني قد تم قتل جميع أفرادها غدرا !
بعد قتل النخبة من الشعب الأرمني و الغدر بشبابهم الذي يخدم في الجيش العثماني جاء دور النساء و الأطفال و المسنين !
ه - الإدعاء بنقل الأرمن من مناطقهم لقربها من الجبهة الروسية !
يعيش الشعب الأرمني منذ أكثر من 3000 سنة في أراضيهم التاريخية و قد إنتقلت بعض العائلات الى المناطق المجاورة كدياربكر و أورفا و كيليكيا .
نستطيع أن نلخص تواجد الشعب الأرمني في القسم الشرقي في السلطنة العثمانية في سبعة ولايات, أربعة منها قريبة من الحدود الروسية و هي :
طرابزون و فان و أرزوم و بتليس و ثلاثة هي بعيدة و أهمها دياربكر و خربوط ... لقد وجهت الحكومة العثمانية أوامر الى رؤساء الولايات و السناجق القريبة من الحدود الروسية أن يجمعوا سكان القرى في قوافل و نقلهم الى سوريا لقربهم من الجبهة !
ثالثا - كيف تم القضاء على بقايا الشعب الأرمني ؟
أ- هنالك عدة وثائق تاريخية كتبها شهود لتلك الحرب المشؤمة و أشهرها كتاب " القصارى في نكبات النصارى " بقلم شاهد عيان و هو في الحقيقة من تأليف الأب إسحق أرملة سنة 1919 !
في زيارتي الأخيرة للمكتبة التابعة للرابطة السريانية في بيروت وجدت كتابا جديديا عنوانه باللغة الفرنسية :
Documents concernant Mardine (1915). و هو من تأليف إذا صح التعبير السيد أو السيدة P.V.M. و هو كناية عن نشر عدة شهادات لأناس عايشوا تلك الأحداث ... هذه الشهادات تلقي الكثير من الأضواء حول كيف تم نقل النساء و الأطفال الأرمن ( أو بالأصدق كيف تمت عملية إبادتهم ...) نستطيع أن نترجم عنوان الكتاب الى اللغة العربية " وثائق تتعلق بماردين 1915م"
ب - هنالك ثلاث وثائق باللغة العربية ( اللهجة الماردينية ) مع ترجمة فرنسية لها و وثيقة مهمة باللغة الإنكليزية هي مذكرات للمايجور E.Noel ...سوف أعتمد على الوثيقة الأولى و عنوانها " ماردين كما أعرفها " من تأليف السيد ابراهيم كسبو1899-1987م ثم الوثيقة الثانية و عنوانها " مذكرات حول ماردين 1915 " و هي من تأليف السيد A.H.B. 1893-1989 ) الشاهد هنا لا يذكر إسمه الحقيقي .(
قبل الإجابة على الأسئلة حول " عسكر الخمسين " أحب أن أشير أن وثيقة السيد A.H.B هي أدق من وثيقة السيد كسبو لأنها في كثير من الأحيان تذكر إسم المسلح الذي أخبر عن كيفية القضاء على بعض القوافل !
ج - من هم عسكر الخمسين ؟
يذكر السيد A.H.B أن الحكومة العثمانية بعد القضاء على أرمن دياربكر أوكلت مهمة القضاء على الأرمن في ماردين الى ممدوح بك الذي سافر في أيار 1915 الى ماردين و إجتمع بزعمائه و شيوخها و طلب منهم ( صفحة 76 ) " كل واحد منكم عنده رجال لا يعرفون الرحمة يكونون قساة القلوب , يكونون ظالمين بدون رحمة , حتى نشكل عسكرا بسم عسكر الخمسين لاجل الفتك بالأرمن رجالا و نساء و هجرالعائلات ".
و في الصفحة 77 يذكر السيد A.H.B " زعماء عسكر الخمسين هم الشيخ نوري الأنصاري و طاهر الاأنصاري و فؤاد كرجيه... و مقدار الجنود خمس ماية جندي .
و الحكومة أسندت لهم حمل السلاح داخل البلدة و كانوا يراقبون رجال المسيحيين ..."أما السيد ابراهيم كسبو فهو يسميهم صفحة 24 " و إنتشر بالمدينة الشرطة و جنود المليس ( الميليشيا ) الذين البسوهم لتنفيذ هذه المجزرة الرهيبة "
د- كان أغلب الشباب و الرجال العثمانيين يخدمون في الجيش و بما أن أعداد الشرطة القليلة العدد لا تسمح لهم بمراقبة و جمع و نقل الأرمن في قوافل تتنقل خلال أيام طويلة فأوجودوا هذه الميليشيا التي عرفت بعسكر الخمسين , لا شك لأن أعمارهم كانت تقارب الخمسين !
ه - مهمتهم كانت واضحة جدا و هي في المرحلة الأولى جمع الرجال الأرمن ( حوالي 500 ) ثم نقلهم الى دياربكر و لكنهم سيقتلونهم جميعا بعد سلبهم و إهانتهم !
و كثير من الأحيان كان وجهاء ماردين المسلمين مديونين لبعض الأغنياء الأرمن فكانوا يحرصون على قتلهم للتخلص من ديونهم أيضا !
بعض الملاحظات حول تصرفات عسكر الخمسين :
أ - إنهم من سكان ماردين نفسها و هم جيران و بعض الأحيان شركاء للوجهاء الأرمن !
ب - رغم عشرتهم للأرمن و للسريان لسنوات طويلة و رغم أعمارهم فإن قلوبهم المتحجرة لم تشفق على النساء و الأطفال فقد فتكوا بهم بدون رحمة !
ج - إن عسكر الخمسين هو الذي قاد قوافل النساء و الأطفال نحو مناطق سكن العشائر الكردية للقضاء على من بقي حيا...
د - كل قافلة كانت بحوالي 500 من الشعب الأرمني بحراسة 150من الشرطة و عسكر الخمسين و تحت مسؤولية أحد الشيوخ و المهمة هي قتل الجميع بعد مسيرة ثلاث أو خمسة أيام !
و لكن الطمع بالمغانم ) الذهب و الساعات ...) و حتى الثياب كان يدفعهم الى الإنقضاض على النساء و الأطفال و الطاعنين في السن بعد خروجهم من ماردين بثلاث ساعات و يحرقون الجثث لإخفاء جريمتهم الشنيعة !

_________________
142  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / "ما هو المعنى الحقيقي للإسمين جبرائيل و عزرائيل؟" في: 22:37 22/12/2012
"ما هو المعنى الحقيقي للإسمين جبرائيل و عزرائيل؟"

الى صديقي الجبار غابي غلو !

بعض السريان يدعون العلم و الأدب و الشعر و الدفاع عن الهوية الآرامية و لكنهم يقبلون كل تسمية مزيفة لهوية السريان الآراميين.

أنت لا تدعي العلم و الأدب و لكن مكتبتك مليئة بالمراجع حول الآراميين مما سمح لك في نشر تاريخهم و الدفاع عن هويتهم !

أرجو أن تقبل مني هذا المقال البسيط عربونا لتقديري الكبير لغيرتك الحقيقية في الدفاع عن تاريخنا و هويتنا الآرامية !

مؤخرا نشر الباحث د0 عامر الجميلي تعليقا يؤكد فيه أن أسماء جبرائيل و عزرائيل هي آرامية!

فهذا الباحث المسلم يعرف أنها آرامية بينما الأكثرية الساحقة من المسيحيين في الشرق (أحفاد السريان الآراميين) لا يزالون يجهلون هذه الحقيقة !

أولا - من هما جبرائيل و عزرائيل ؟

أ - لقد ورد ذكرهما في أسفار التوراة :

جبرائيل هو ملاك حارس باب الجنة و عزرائيل هن ملاك الموت.

هنالك كثير من الغموض في التوراة حول هؤلاء الملائكة !

ب - لقد توضحت أكثر وظيفة هؤلاء الملائكة من خلال ما ذكرت الأناجيل الأربعة فجبرائيل أو جبرايل هو مرسل من عند الله و هو الملاك الذي بشر بحبل مريم العدرا !

و عزرائيل أو عزرايل هو ملاك الموت الذي يأخذ أرواح البشر !

ج - القرآن الكريم يتكلم عن عزرايل و وظيفته و لكن بدون ذكر إسمه و لكنه ذكر في عدة سور الملاك جبرايل !

هذه اللمحة الصغيرة هي كي يفهم القارئ أن أقدم ذكر لهذه الأسماء قد كانت في أسفار التوراة.

و طبعا مع إحترامي لكل الديانات فإن هدفي هو إثبات أن هذه الأسماء هي آرامية !

ثانيا - تطور الدراسات حول التوراة

أ - على القارئ أن يعرف أن أسفار التوراة قد دونها اليهود بين القرنين السادس و الأول قبل الميلاد.

و هنالك شبه إجماع أن اليهود قد بدأوا في تدوين أسفار التوراة في بابل بالذات (بعد سبي بابل الثاني حوالي 587ق0م).

للأسف بعض الناس يتوهمون أن أسفار التوراة هي وثائق تاريخية قديمة جدا و بالتالي هي أقدم من الكتابات الآرامية التي تعود الى القرن التاسع ق0م .

ب - لقد نشطت الدراسات حول أسفار التوراة منذ عهد النهضة في أوروبا ( إنتشار الطباعة, الإنقسامات الكنسية التي أدت الى نشوء كنائس وطنية تصلي بلغاتها الأم و ليس باللغة اللاتينية و هذا مما أدى الى ترجمة التوراة الى لغات أوروبية عديدة و الى مزيد من الدراسات حول التوراة !

ج - إن فك رموز الكتابة المسمارية سيساعد كثيرا العلماء في دراسة ما ورد في أسفار التوراة و التحقيق في رواياته.

و منذ أواخر القرن التاسع عشر بدأ العلماء يرددون أن حكاية الطوفان في التوراة هي نقل لما ورد في أسطورتي الخلق و كلكامش في العراق القديم !

و لكن ليس كل خبريات التوراة هي أسطورية وهنالك أمثال عديدة تسمح لنا أن نتحقق في ما ورد فيه!

حكاية الملك داود الذي ينغرم بإمراة قائد " حثي " يخدم في جيشه لهي مشهورة جدا!

و كان العلماء حتى أواسط القرن التاسع عشر لا يعرفون ما معنى " حثي " أو أين كان يسكن هذا الشعب !

و لكن بعد فك رموز الكتابة الهيروغلوفية و المسمارية صاروا يعرفون أكثر عن الحثيين و بطريقة غير مباشرة يدققون في روايات التوراة !

د - قسم كبير من المسيحيين لا يزالون يؤمنون أن الله خلق أدم و أن حواء هي من ضلع أدم أي أنهم لإيمانهم الشديد يصدقون كل خبريات التوراة مع العلم أن الكاثوليك منذ مجمع الفاتيكان الثاني سنة1962 صاروا يفسرون أن حكاية أدم و حواء هي قصة رمزية !

ه - الموضوع ليس إذا كانت كتب التوراة و الأناجيل و القرآن هي موحاة أو منزلة من عند الله و لكن دراسة منهجية حول ما ورد فيها:

*في دراسة قيمة للباحث إدوارد ليبنسكي يؤكد فيها أن حروف العلة لم تكن موجودة في اللغة الآرامية القديمة فكلمة " ܕܒ " كانت تعني الدب و الذئب و قد أخطأ بعض المترجمين في تفسيرها !

*أما الباحث أندري لومير فقد أشار الى أن حرف الدال و الراء في اللغة الآرامية كان يكتب " ܖ " أي بدون نقطة!

و هذا مما خلق مشكلة للتفريق بين الآراميين و الآدوميين إذ ورد الإسم " ܐܖܡ ".بعض الترجمات تتكلم عن الآدوميين بينما النص الأصلي يقصد الآراميين !

ثالثا - ما هي البراهين التي تثبت أن أسماء جبرائيل و عزرائيل هي آرامية ؟

هنالك عشرات المجلات العلمية المتخصصة في دراسة التوراة و بشكل عام تردد أن الأسماء التي وردت في أسفار التوراة هي " عبرية أو من التوراة " أو باللغة الفرنسية " c'est un nom biblique ".التعبير غير دقيق لأنه من الصحيح أن يقال أنها وردت في أسفار التوراة و لكنها في كثير من الأحيان هي أسماء آرامية كانت موجودة عند الآراميين حوالي 300 سنة قبل أن تدون في أسفار التوراة !

أ - النبي حزئيل اليهودي و الملك حزئيل الآرامي !

عاش النبي حزئيل او حزاقيل في بداية القرن السادس ق0م و يعتقد أنه عاش في مدينة بابل خلال السبي البابلي الثاني .

و أغلبية الدراسات القديمة و المعاصرة تذكر أن حزئيل هو إسم عبراني أو إسم ورد في أسفار التوراة !

في بداية القرن العشرين إكتشفت في سوريا نصبا قديما محطما عرف فيما بعد بنصب ذاكور ملك حماة !

و قد ورد في النص الآرامي الجملة التالية " برهدد بر حز' ل ( حزائيل )" و معناه " برهدد إبن حزائيل ( ملك آرام = سوريا الشهير )" و هنالك نص آرامي أقدم وجد على قطعة من سراج حصان مكتوب عليها " " هذا ما قدمه هدد لسيدنا حزائيل في عمق في السنة التي إجتاز فيها النهر ".

هذه الإكتشافات الآثرية تثبت لنا أن إسم حزائيل هو آرامي و معناه "الإله إيل يرى ".

و الملك الآرامي حزائيل عاش في القرن التاسع ق0م أي حوالي 270 سنة قبل النبي حزقيال !

ب - جبرائيل إسم عبري أم آرامي ؟

إنني لا أعرف إذا ورد إسم جبرائيل في النصوص الآرامية القديمة و لكنني أستطيع أن أؤكد أنه إسم آرامي لأنه يعني " جبار الإله إيل " و قد يكون يعني " رجل الإله إيل "ملاحظة مهمة جدا لقد درجت العادة أن يترجم هذا الإسم إلى " رجل الله ".

و هذه ترجمة غير أمينة و غير علمية لأن " إيل " كان إلها وثنيا يعبد عند الآراميين !

ربما لأن الإنجيل يفسر إسم " عمنوئيل " ب " الله معنا ". بينما الترجمة الصحيحة هي " ܥܡܢ 'ܠ" أي الإله إيل معنا".

ج - ما معنى " عزرائيل " ؟

يجب ألا نخلط بين " عزرائيل " و " إليعازر " الذي ورد ذكره في الإنجيل !

و لكن الإسمين قريبين جدا و لهما نفس المعنى !

هذا إسم آرامي صريح و هو يعني " ܥܕܪ' ܠ " أي " يساعد إيل " و الإسم الثاني " 'ܠ ܥܕܪ " أي الإله إيل يساعد "! لا شك إن القارئ قد سمع بالملك الآرامي الشهير " ܗܕܕ ܥܕܪ " أي " الإله هدد يساعد " و قد ورد ذكره في نص أكادي يذكر أسماء الملوك الذين حاربوا الأشوريين في معارك فرقر 853 ق0م.

الخاتمة

نحن نعلم من خلال الإنجيل أن الأسماء الآرامية كانت منتشرة بين اليهود مثل " توما " و " مرتا " و غيرها . نحن لا نعرف إذا كانت هذه الأسماء منتشرة سابقا بين الآراميين , و لكننا نعرف أن أسماء حزائيل و جبرائيل و عزرائيل كانت منتشرة بين الآراميين و أن اليهود قد أخذوا هذه الأسماء من الآراميين و هذا مما يدعونا الى النظر الى علاقة القربى بين اليهود القدامى و الآراميين !

لقد ورد في المصادر السريانية و اليونانية عدة أخبار عن مطارنة إسمهم " بر حدد " !

أي رغم مرتبته المسيحية الدينية فإنه يحمل إسما آراميا وثنيا معناه " إبن الإله هدد "!

السؤال الذي يطرح هو هل إنتشار إسم " جبرائيل / جبرايل / جبرا و جبران " هو بفضل وجودها في الإنجيل أم هي أسماء آرامية ؟

و هل إسم " حزقيا " المنتشر بين إخوتنا السريان الموارنة هو بفضل النبي اليهودي حزائيل أم الملك الآرامي (أي السرياني) حزائيل ؟

_________________
143  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما هي لغة الموارنة القديمة؟ في: 17:01 22/12/2012
برهان جديد على صمود اللغة السريانية بين السريان الموارنة



بدأت بعض المؤسسات الثقافية المارونية تجاهر بإنتمائها الآرامي و بمطالبتها بتعلم لغتها الأم و هي اللغة السريانية الآرامية. من المؤسف أن السريان الموارنة لم يعطوا اللغة السريانية حقها الطبيعي و لم يعلموها إلا في بعض الجامعات و الأديرة و من المؤسف أكثر أنهم لم ينتبهوا الى أهميتها .

أولا - أهمية اللغة السريانية

أ - اللغة هي وعاء الأمة : كثيرون من السريان الموارنة لا يشعرون بإنتماء عربي و يرفضون سياسة التعريب بترديدهم " نحن لسنا عربا !" الشعب اليوناني ليس عربيا و إذا سألت يونانيا عن جذوره فمن الطبيعي أن يقول "أنا يوناني ". على السريان الموارنة تقع مسؤولية و واجب إعادة تدريس اللغة السريانية لأنها لغتهم الأم .

ب - أغلبية الموارنة لا يعيرون أهمية لجذورهم السريانية الواضحة و كثيرون يتجاهلون إسمهم السرياني فيقولون أنهم " موارنة بدل سريان موارنة ". البعض يعتقد أنه ينتمي الى الشعب الكنعاني الفينيقي و آخرون يؤكدون أنهم ينتمون الى " شعب لبناني أصيل " و بالتالي هم لبنانيون.

ج - لا يوجد شعب لبناني أصيل و لكن شعوب عديدة لعبت دورا مهما في تاريخ لبنان و هم الشعب الكنعاني الذي أطلق عليه اليونانيون تسمية" الشعب الفينيقي" ، ثم الشعب الآرامي الذي كان متواجدا في شرقنا الحبيب و كان شمال لبنان خاضعا لدولة حماة الآرامية و لبنان الداخلي ضمن مملكة بيت رحوب الآرامية . لقد صهر الآراميون بقايا الكنعانيين و هذا واضح من أسماء المناطق و القرى في لبنان فأغلبيتها لا تزال حتى اليوم أسماء آرامية : بعبدا - فالوغا - عينطورا - زحلة - رشعين- شتورا (أسفل الجبل) و بيت شباب التي تعني بيت الجيران .

د - السريان الموارنة يستخدمون الكثير من الكلمات و التعابير السريانية يوميا و لكنهم يجهلون أصول هذه الكلمات. شرح لي مدير أحد البنوك أهمية علاقته مع " زبائن" البنك و وردت كلمة " زبون" ثلاث مرات في حديثه . و عندما أراد أن يعرف عن أهمية البحث التاريخي بوجودنا المسيحي في الشرق قلت له : لقد إستخدمت أمامي ثلاث مرات كلمة " زبون" و أنت - بدون شك - تجهل أنها كلمة غير موجودة في اللغة العربية و هي كلمة سريانية آرامية كما أننا نستخدم مئات التعابير السريانية بدون معرفتنا .

ثانيا - قاموس سرياني - سرياني في جبل لبنان لقد أعادت " طيباين" نشر مقال ثقافي من جريدة النهار الصادرة اليوم ،

محفوظاته باللغات السريانية والكرشونية والعربية والفرنسية واللاتينية والانكليزية... والالمانية متحف دير مار يوحنا مارون في كفرحي سقفه من خشب الأرز " من الممكن الإطلاع عليه على الرابط

http://www.annahar.com/content.php?p...tahkik&day=Mon


ورد في المقال الخبر التالي "وفي المخطوطات: قاموس سرياني - سرياني وضعه جرجس بن يوسف الكرمسدّاني (نسبة الى مسقط رأسه بلدة كرم سدّة. قضاء زغرتا) وذلك السنة 1619 بعدما استغرق تأليفه نحواً من ثلاثين عاماً، كما يقول المؤلف في نهاية القاموس الذي يبلغ وزنه نحواً من 12 كلغ."

أ - من الممكن مشاهدة القاموس في الصور على الرابط من جريدة النهار .

ب - إن اقدم قواميس سريانية تعود الى القرن العاشر الميلادي و قد قام بتأليفها العالم السرياني الشرقي إبن علي و القاموس الثاني هو من تأليف حسن بن بهلول و هو أيضا من السريان المشارقة) النساطرة.( لقد طبع العلماء هاذين القاموسين في القرن التاسع عشر مما سمح للباحثين في السريانيات أن يستفيدوا من هذه القواميس.

ج - أهمية هذا القاموس القديم / الجديد . بصراحة هذه أول مرة أسمع بوجود هذا القاموس و لا شك أنه لا يزال مخطوطا فهو كنز لا يثمن خاصة و أن مؤلفه سرياني ماروني من شمال لبنان . دراسة هذا القاموس سوف تسمح للباحثين أن يتعرفوا أكثر على جذور اللهجة اللبنانية . أمنيتنا أن تتألف لجنة كي تدرس طباعة هذه المخطوطة لأهميتها اليوم .

د - صمود اللغة السريانية في جبال لبنان إنتشرت معلومات غير صحيحة حول إندثار اللغة السريانية بعد دخول العرب الى شرقنا الحبيب . البعض يدعي أن اللغة السريانية إندثرت في القرن السابع و هذا غير صحيح لأن السريان قد حافظوا على لغتهم حتى القرن الثاني أو الثالث عشر الميلادي . و قد إستطاع السريان الموارنة في الحفاظ على لغة آبائهم حتى القرن السابع عشر و في بعض المناطق الى القرن الثامن عشر. كذلك إستطاع السريان في الحفاظ على لغتهم الأم في جبال حكاري مستفيدين من وعورة الجبال . لقد أمضى جرجس بن يوسف من ضيعة كرم سدة حوالي 30 سنة لتأليف قاموس سرياني - سرياني لهو برهان جديد أن السريان الموارنة كانوا محافظين على لغتهم الأم في بداية القرن السابع عشر الميلادي !


هنري بدروس كيفا
144  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الى موقع ( عنكاوه.كوم ) ..؟! في: 01:11 22/12/2012
                  " الويل لأمة لا تحترم علمائها ..."
 كلمات بسيطة و بكل محبة الى إخوتنا الكلدان
 لا يوجد لغة كلدانية في التاريخ القديم و لا يوجد أي عالم متخصص في
تاريخ اللغات الشرقية قد ذكر لغة كلدانية !
 قاموس المطران أوجين منا هو قاموس سرياني و ليس كلداني !
 هل ستخونون كل عالم أو باحث كلداني في السريانيات لأنه يستخدم
الإسم الصحيح ! ألم تتعلموا من تجربة إخوتنا الذين يدعون بوجود لغة
أشورية ؟
 الأخ مايكل الموقر لن أدافع عن هويتنا السريانية الآرامية التي تتجاهلها
و لكنك كتبت "  ولكـن التأريخ ليس حـراً  "! إنني أوافقك تماما و لذلك
أرجو أن تحترموا جميعا غبطة الكردينال  مار عمانوئيل الثالث دلي
فهو درس التاريخ و يعرف جيدا أن لغته الأم هي السريانية !
و طبعا هو ليس الوحيد لأن كل الباحثين يؤكدون أن اللغة هي سريانية 
 الباحث " الوحيد " الذي يدعي بوجود " لغة كلدانية " و بوجود " شعب
كلداني " في عصور ما قبل التاريخ هو الفنان عامر فتوحي !
   من المؤسف حقا أن اللغة السريانية سببا للخلافات بدل أن تجمعنا
جميعا أمام التحديات !
   
145  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما هي لغة الموارنة القديمة؟ في: 00:32 22/12/2012
                               " لا حياة لمن تنادي "
لأخ برديصان الموقر
  لو كان الأستاذ حبيب أفرام أو الرابطة السريانية يستطيعون التأثير على
إخوتنا الموارنة لكانوا شرعوا بتدريس هذه اللغة السريانية منذ أكثر من 30 سنة ! للأسف لهم فلا رجال الدين يهتمون بإعادة تدريسها
 و لا الأحزاب المسيحية اللبنانية ترى فائدة تعليمها !
     المضحك المبكي أن الناجين من الشعب الأرمني من حرب الإبادة
كانوا بأغلبيتهم يتكلمون اللغة التركية قبل الحرب العالمية الأولى ! و لكنهم بنوا المدارس و علموا أولادهم اللغة الأرمنية التي ساعدت الشباب
الأرمني أن يحافظ على هويتهم الأرمنية الأصيلة !
   الموارنة في لبنان يملكون جامعات و معاهد و مدارس راقية و هم
ليسوا بحاجة الى قرار من الحكومة و لكنهم بحاجة الى قرار من العقل !
فالموارنة هم سريان آراميون مثلنا و لغتهم الأم هي اللغة السريانية و كتب
الصلاوات عندهم كانت حتى أواخر القرن السادس عشر باللغة السريانية.
   
146  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هي لغة الموارنة القديمة؟ في: 20:40 20/12/2012
ما هي لغة الموارنة القديمة؟
أهدي هذا المقال الى جميع الأخوة الموارنة الذين يناضلون مثلنا لإحياء اللغة السريانية بين جميع مسيحيي لبنان بشكل خاص و بين مسيحيي شرقنا الحبيب بشكل عام .

قبل ذكر الجواب البديهي العلمي أحب أن أؤكد أن ما أذكره قد وقع فعلا لي و نظرا لإلحاح بعض الإخوة سوف أنشر هذا الموضوع و إنني أكيد أن رفاقي ( 1978) في الجامعة اللبنانية الفنار يتذكرون هذا الموضوع ...

أخيرا الغاية الأولى هي النقد البناء ...

كما أن لي هدف غير مباشر و هو الرد على أحد الإخوة الذي ذكر لي " لما تقول أن الدكتور صوما هو باحث أكاديمي نزيه !

فكل باحث في التاريخ يجب أن أكاديميا ..." سأسرد حادثة وقعت معي تثبت أن بعض الباحثين يزيفون التاريخ من أجل مبادئهم السياسية .

أولا : ما هو الموضوع الذي و بعد 34 لا يزال عالقا في ذاكرتي ؟

* سنة 1978 كنت في السنة الثانية في قسم التاريخ و كان عندنا سبع مواد إو مواضيع تاريخية في برنامجنا الدراسي.

كان رئيس قسم التاريخ بنفسه يلقي علينا درس تاريخ لبنان الوسيط .

و كنا نهتم كثيرا في هذا الموضوع لأن استاذنا الدكتور (...) كان رئيس قسم التاريخ و كان من المؤيدين لأحد أكبر الأحزاب اللبنانية المسيحية في ذلك الوقت !

* لقد ركز كثيرا الدكتور (...) على موضوع الإختلافات بين العرب القادمين الذين إحتلوا أراضي لبنان حسب قوله (الإسم التاريخي في ذلك الوقت لتلك المنطقة كان فينيقيا الأولى أو فينيقيا الساحلية ) و سكان لبنان و كان يسميهم تارة الموارنة و طورا السكان الأصيلين .

* الإختلافات الرئيسية هي كما كتب على اللوح : الديانة الإسلامية للعرب و الديانة المسيحية لسكان لبنان , ثم الجغرافيا العرب قادمون من الصحراء بينما سكان لبنان يعيشون في مناطق جبلية دفعتهم للدفاع عن حريتهم !

* هل يرى القارئ إختلافا جوهريا بين العرب و" الموارنة " سنة 636م؟

أنا السرياني الشاب ( 22 سنة ) الطالب الجديد في علم التاريخ رفعت يدي و قلت و بكل ثقة " يا أستاذ هنالك إختلاف جوهري و هو اللغة فالعرب يتكلمون اللغة العربية بينما الموارنة يتكلمون اللغة السريانية !".

لم يعلق الأستاذ على ما أنا ذكرت و لا أعرف إذا رفاقي قد نقلوا تعليقي أم لا ...

ثانيا : المشكلة إمتحانات آخر السنة ( صيف 1978 )!

* مثل الوزنات ... كل إنسان عنده مواهب عديدة كما ورد في الإنجيل :

منهم عشر وزنات و منهم خمس وزنات و أخيرا وزنة واحدة فقط .

لقد كنت أشعر في تلك السنة أنه يجب أن أنمي معرفتي في التاريخ و أحصل على علامات عالية تسمح لي أن أكون من المتفوقين كي أكمل تحصيلي العلمي في فرنسا.

* كانت مادة " تاريخ لبنان الوسيط " تأخذ مني كثيرا من الوقت ربما لأن أستاذي الدكتور (...) له نظرة سياسية لتاريخ لبنان أكثر من أن تكون أكادمية فطبعا لم يذكر يوما أن الموارنة هم سريان و عندما تكلم عن المردة لم يذكر أيضا أن علمهم كان رسم صليب مكتوب عليه باللغة السريانية " بك نطعن أعدائنا "!

* عندما كنت أراجع دروسي وقع نظري على موضوع " الإختلافات بين العرب و الموارنة " و فجأة تذكرت أن أستاذي لم يعلق أي لم يؤيد و لم ينف مما دفعني أن أسأل نفسي " و إذا طرح نفس الموضوع في الإمتحان ماذا تجيب يا هنري الشاطر ؟ ".

أعتقد أن من يعرفني عن كثب يعرف ما هو الجواب !

* حظي السعيد !

نعم ثم نعم السؤال مطروح في أسئلة الإمتحان و قد أجبت كل ما علمنا إياه الأستاذ (...) و قد ذكرت أيضا (أنظروا كم كنت شاطرا) أن الموارنة كانوا يتكلمون السريانية لغتهم الأم بعكس العرب!

هدفي كان بسيطا جدا (ليس فقط النجاح كما كان يفكر غالب الطلاب) و لكن الحصول على أعلى علامة ممكنة!

* هل كان حظي تعيسا أم أن أستاذي (...) لم يكن نزيها!

لقد نجحت في ست مواد و حصلت على أعلى علامة في ثلاث مواد و ثاني علامة في ثلاث مواد و لكنني رسبت في مادة " تاريخ لبنان الوسيط "!

و هذه كانت المرة الوحيدة التي أسقط فيها خلال دراستي في الجامعة اللبنانية (4 سنين ليسانس و سنتين ماجيستر).

* لقد أجبرت في نهاية صيف 1978 على إعادة تقديم إمتحاني في مادة تاريخ لبنان الوسيط و بالرغم من تمضية الصيف في التحضير فإنني كنت خائفا أن يسأل مرة ثانية حول هذه المواضيع الحساسة التي يحاول الموارنة تجاهلها !

الشكر لله لقد نجحت في الإمتحان الثاني و أشفق علي أستاذي (...) و أعطاني علامة 50 على مائة أي أقل علامة حصلت عليها في الجامعة !

الخاتمة
سألني صديقي : " هل تكلمت مع أستاذك و شرحت الأمر له ؟ "

لقد كنت حزينا جدا لحصولي على هذه العلامة 50 على مئة و لكنني لم أشعر بالرغبة في فتح الموضوع مع ذلك الأستاذ ربما لأنني كنت في تلك الفترة مؤمنا مسيحيا متشددا.
لقد حققت الكثير من أهدافي و كنت من المتفوقين في قسم التاريخ و حصلت على منحة دراسية (دكتورا دولة لخمس أعوام) و سافرت الى باريس في نهاية سنة 1982 و كنت أذهب الى الكنيسة المارونية في قلب باريس .

و قد إلتقيت في صالون الكنيسة بعدة أساتذة لي و طبعا سلمت عليهم بحرارة لأنهم كانوا يطلبون لقائي!

في أحد الأيام كنت في صالون الكنيسة و إذا بي ألتقي وجها لوجه بأستاذي الدكتور (...) و طبعا مررت بالقرب منه بدون أن أسلم عليه لأنني تعرفت في جامعة السوربون على أساتذة أمينين لعلم التاريخ !

أخيرا ما هو الجواب على السؤال " ما هي لغة الموارنة القديمة ؟ "

الجواب العلمي هو اللغة السريانية و أكثرية ساحقة من الموارنة تتجاهل هذه الحقيقة ربما لإخفاء تخاذلها في تعليم اللغة السريانية ( على الأقل ) في مدارسها الخاصة!

أشكر الله بأنني تعرفت على عشرات الشباب من الموارنة الذين تعلموا اللغة السريانية و يعلموها بدورهم و هم يؤمنون بأننا جميعا ننتمي الى شعب واحد و لنا لغة أم واحدة هي اللغة السريانية الآرامية!
147  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل كل المصادر القديمة هي صادقة ؟ في: 07:49 06/12/2012
هل كل المصادر القديمة هي صادقة ؟



لقد طرحت مؤخرا هذا السؤال :

"ما هي العلاقة التي تربط أسماء هاتين المدينتين :

الأولى " إديسا" في بيت نهرين أي الجزيرة و اسمها السرياني" أورهوي ܐܘܪܗܝ" و العربي "الرها" و حاليا و بالتركية" سانلي أورفا " و الثانية مدينة " اللاذقية " على الساحل السوري ؟"

 طبعا الجواب الصحيح هو الرابط الذي يجمع هاتين المدينتين إديسا و اللاذيقية هو الملك سلوقس نيكاتور الذي أعطى للمدن الشرقية أسماء يونانية ربما لتشجيع الشعب المقدوني للعيش في تلك المدن !

  بعض التعليقات التي تسلط الأضواء على هذه الحقبة المهمة من تاريخ شرقنا الحبيب :

 أولا - من هو سلوقس الأول نيكاتور 358-281 ق0م ؟

أشهر قواد الإسكندر المقدوني و قد لقب بنيكاتور و هي كلمة يونانية تعني المنتصر بسبب كثرة إنتصاراته العسكرية .

 بعد موت الإسكندر أراد قادة الإسكندر الحفاظ على وحدة إمبراطوريته الواسعة و لكنهم تقاسموا أملاكه فعليا و قسموها الى أربعة أجزاء متناحرة !

سلوقس الطموح لم يحصل على شيئ و لكنه عين قائدا لفرقة من الخيالة فشارك بقوة في المعارك الدائرة بين قادة الإسكندر و إستطاع أن يصبح مرزبان ولاية بابل حوالي سنة 319 ق0م و لكنه حكم بابل بين 317 و 311 ق0م تقريبا .

و كان همه الحفاظ على ممتلكات الإسكندر الشرقية و لكنه أضطر على ترك الهند و الحفاظ على إفغانستان كي يحارب بقية قادة الإسكندر في سوريا و كيليكيا .

لقد تزوج ربما بطلب من الإسكندر من أميرة فارسية إسمها " أفاما " ستلد له إبنا أنطيوخوس و إبنتين هما هما"  " .

 Laodice and Apama  و يبدو أنه تزوج مرة ثانية في حوالي سنة 300 ق0م من Stratonice من أجل تقوية التحالف ضد البطالسة في مصر و قد جلبت له إبنة إسمها "  Phila " يبدو إنها الإبنة الوحيدة التي عرف إنها تزوجت بعكس  " أفاما و لاوديسي "هذا الرابط هو حول شجرة عائلة سلوقس و هو مفيد

      genealogy of Seleucus I Nicator:

http://www.seleucid-genealogy.com/Seleucus_I.html

 ثانيا -  مهما كانت المصادر قديمة يجب أن نطبق عليها نقدا داخليا .

 أ - نحن لا نلوم أحدا إذا كان ينقل نصوصا من هنا و هناك و يخلط النصوص الأمينة بمراجع غير علمية و يتوهم أن آراء فلان هي أصدق من مصادر تاريخ شعب ما !

ب - بعض القراء لا يميزون بين مصدر و مرجع أو كيف يكون أحد المؤرخين مصدرا و مرجعا في نفس الوقت :

تاريخ ميخائيل الكبير هو"مصدر" مهم لتاريخ السريان و علاقتهم مع الفرنج في نهاية القرن الثاني عشر الميلادي و يعتبر تاريخه " مرجعا " لما حدث للشعب السرياني الآرامي في القرنين الخامس و السادس الميلادي !

تاريخ يوحنا الأفسسي الذي عاش في القرن السادس هو مصدر أهم بكثير من تاريخ ميخائيل الكبير لأنه يكتب عن أمور حدثت حوالي 700 سنة قبله !

ج - إنني أتذكر أن بعض مؤرخي السريان من القرن التاسع الميلادي و تواريخهم منشورة في الأعداد الأولى من مجلدات C.S.C.O في بداية القرن العشرين حيث تناقلوا أن " سلوقس قد بنى عدة مدن في الشرق و سماها Edessa على إسم إبنته  و Laodice  على إسم إبنته ...."

د - أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الرها يذكرون أن إسمها اليوناني Edessa هو تيمنا بعاصمة المقدونيين القديمة Edessa التي لا تزال موجودة حتى اليوم !

 السؤال هو هل نصدق المصادر السريانية التي تذكر أن المدينة قد سميت Edessa على إسم إبنته !

أو بعبارة ثانية من أين نقل المؤرخون السريان هذه الفكرة " أن للملك سلوقس إبنة إسمها Edessa ؟ "

علما أن كل المؤرخين اليونان القدامى لم يذكروا أبدا وجود إبنة إسمها Edessa !

ه - بعض المتطفلين على التأريخ يعتقدون أن الباحث الأكاديمي يستخدم المصادر التي تؤيد فكرته و يستبعد المصادر التي تعاكس فكرته. إنني لست باحثا متخصصا في المصادر اليونانية و لكنني لم أجد أي مؤرخ يوناني قد ذكر أن Edessa هو إسم إبنة لسلوقس

و - المصادر السريانية من القرنين الثامن و التاسع الميلادي هي غير صادقة حول علاقة إسم Edessa مع الملك سلوقس لأنها بعيدة جدا عن الحدث ( حوالي 1000 سنة ) و لكنها مصادر مهمة لتاريخ شرقنا في القرنين الثامن و التاسع الميلادي :

 مثلا  أن أقدم النصوص التاريخية العربية تعود الى بداية القرن الثامن الميلادي و قد ذكرت أن المسلمين قد إستولوا على جزيرة رودوس ( الجزيرة الواقعة بالقرب من الشاطئ التركي ) بينما نرى في تاريخ تيوفيل الرهاوي أن جيوش المسلمين قد إستولت على جزيرة إرواد الواقعة قرب الشاطئ السوري .

 لقد خلط المؤرخون العرب بين جزيرتي رودس و إرواد !

ز - أخيرا إذا كانت بعض المصادر القديمة غير صادقة في سرد بعض الوقائع القديمة فهذا لا يعني أنه يجب أن نبتعد عن المصادر القديمة و ألا نعتقد أن المؤرخين القدامى السريان أو غيرهم قد تعمدوا إرتكاب تلك " الأخطاء " لتحقيق أهداف خاصة لهم !

  ثالثا - المصادر القديمة و الأسماء الجغرافية !

سوف أستشهد بما ذكره المؤرخ أبيانوس في تاريخ روما حول أعمال سلوقس نيكاتور Appian's History of Rome :

  http://www.livius.org/ap-ark/appian/appian_syriaca_12.html#%5B%A757%5D

 فهو يكتب :

 " Of these the two most renowned at the present time are the two Seleucias, one on the sea and the other on the river Tigris, Laodicea in Phoenicia, Antioch under Mount Lebanon, and Apamea in Syria."

 أي " و من بينها مدينتان الأكثر شهرة في الزمن الحاضر و هما سلوقيا على البحر و سلوقيا على نهر الدجلة , ثم لاوديسا ( اللاذقية ( في فينيقيا , و إنطاكيا تحت جبل لبنان , و أفاميا في سوريا ..."   قد يستغرب القارئ عندما يجد أن مدينة اللاذقية  Laodicea تقع في فينيقيا و ليس في سوريا و أن مدينة إنطاكيا العاصمة لسوريا تقع تحت أي أسفل جبل لبنان!

 السؤال المنطقي هو هل أخطأ المؤرخ  أبيانوس في جغرافية هذه المدن أم أن الساحل السوري كان المؤرخون اليونانيون يسموه فينيقيا و أن سلسلة جبال لبنان كانت تطلق فعليا على كل الجبال الساحلية حتى لواء الإسكندرون المحتل ؟

سوف أعطي مثلا من التاريخ الحديث و هو " ولاية لويزيانا الأميركية" فإن كثيرين من الناس يعتقدون أن نابليون بونابرت قد باع للولايات المتحدة سنة 1803 ولاية لويزيانا بحدودها الحالية !

و لكن إذا دققنا قليلا في منطقة لويزيانا في نهاية القرن الثامن عشر فهي أكبر من الولاية الحالية بحوالي 10 مرات أو أكثر لأن حدودها الشمالية كانت كندا بالذات !

 أنظر الى هذه الخريطة

http://fr.wikipedia.org/wiki/Fichier:Louisiane_1800.png

 الخاتمة

 أ - المصادر القديمة هي مهمة جدا لدراسة التاريخ القديم و رغم الأخطاء التي نجدها فهي تبقى الوسيلة الأمينة التي تعرفنا كيف كان الإنسان يفكر في تاريخه القديم .

ب - بعض المتطرفين لا يحترمون المصادر القديمة لأسباب سياسية معروفة :

 الأتراك يدعون أنهم متواجدون في تركيا قبل الشعب الأرمني و من له إلمام بسيط في تاريخ الشرق يعرف أن الشعب الأرمني متواجد في الشرق قبل الشعب التركي بأكثر من 2000 سنة!

ج - يجب نقد المصادر قبل إستخدامها و هذا ما يعرف بالنقد الداخلي للنص , و من هنا أهمية الإختصاص في التأريخ .

بعض المتطفلين على علم التأريخ يتوهمون إن مقالاتهم التاريخية التي يكتبونها خلال ساعة أو ساعتين هي بحث علمي لأنهم نقلوا من بعض المراجع بعض الطروحات التي تؤيد إيديولوجيتهم .

بعض العروبيين يرددون أن الشعوب السامية ( الشرقية ) قد خرجت من شبه الجزيرة العربية و بالتالي تلك الشعوب القديمة من أكادية و عمورية و كنعانية و آرامية كانت  تنتمي الى العرب القدامى !

هذه النظرية من بداية القرن العشرين لا يؤمن بها أي متخصص في تاريخ الشرق القديم !
148  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ماذا يمنع أن ندعوا أنفسنا " آراميين " ؟ في: 17:48 23/11/2012
ماذا يمنع أن ندعوا أنفسنا " آراميين " ؟



عادة تصلني تعليقات صبيانية مضحكة من نوع " إسمنا التاريخي غير مهم و لكن وضعنا الحالي ..."

أو " نحن شعب واحد بثلاث أسماء..."

أو " شعب واحد , حضارة واحدة , لغة واحد , نحن " أشوريون " ؟..."

و لكن مؤخرا وصلني تعليق من صديق يسألني حرفيا :

"ماذا يمنع أن ندعوا أنفسنا بالأرامية فقط فالأجيال الجديدة لا تضيع بين التسميتين . هل يوجد خلاف بيننا على هذا؟"

 لا أعرف كيف أرد على سؤال صديقي؟

 و بصراحة لا أعرف إذا كان سؤالا بريئا أم هي محاولة جريئة لوضع النقاط على الحرووف ؟

أخيرا من يقصد "  هل يوجد خلاف بيننا على هذا؟

" فكلمة " بيننا "هنا هي المشكلة !

  سأحاول الرد على إقتراح صديقي بشكل مبسط :

أولا - "  ماذا يمنع أن ندعوا أنفسنا..."

طبعا أنت لا تقصد بتعبيرك " ندعوا أنفسنا" أن " نختار بأنفسنا إسما أو هوية لشعبنا " لأنك تعرف جيدا أن لشعبنا تسميتين مترادفتين !

بعض السريان يتوهمون أن للتسمية الأشورية حسنات و يضحكون على البسطاء من السريان قائلين لهم:

 أنظرا إلى عصبة الأمم فهي تستخدم التسمية الأشورية و الأفضل لنا أن نختار التسمية الأشورية !"

الأغلبية الساحقة من السريان الذين يعيشون في لبنان يتمسكون بالهوية اللبنانية مدعين إنها هوية إتنية قديمة تعود الى أكثر من 4000 سنة !

من المؤسف انهم يخلطون بين المواطنة اللبنانية و الهوية التاريخية الحقيقية فهم يتخلون عن هويتهم السريانية الآرامية من أجل هوية لبنانية حديثة !

 لا أحد يختار هوية أجداده التاريخية و لا يحق لأحد أن يدعو أو أن يسمي أجداده بغير إسمهم التاريخي العلمي !

ثانيا - "ماذا يمنع أن ندعوا أنفسنا بالأرامية فقط "

 أ - ترادف التسميتين السريانية و الآرامية لقد كتبت حول هذا الموضوع في مقال سابق ما يلي ;

" من هم السريان " Syrian " في هذا النص ؟

كيف نستطيع أن نفسر هذا النص الذي كتبه كسنوفون (14) المؤرخ اليوناني الشهير " ولكن ملك آشور بعد أن أخضع السريان وهم أمة محترمة " .

لقد أمضيت أشهر طويلة وأنا أبحث عن الجواب لأهميته البالغة في دراستي التي أعدها عن الشعب السرياني – الآرامي . وقد عثرت على عدة أدلة تثبت بأن المقصود بالسريان هو الشعب الآرامي .

ويقول سترابون (15) الجغرافي اليوناني ( القرن الميلادي الأول قبل المسيح(.

" يقول لنا أيضاً بوسيدونيس إن هؤلاء الذين أطلق عليهم اليونان إسم السريان " Syrian " فإنهم يطلقون على أنفسهم إسم الآراميين " .

لا بل إننا نرى في الترجمة اليونانية للعهد القديم, بأن تسمية بلاد آرام تترجم إلى بلاد سوريا ودائما كان يترجم الشعب الآرامي إلى الشعب السرياني.

لا يستطيع أحد أن يدعي بأن " حداد عدري " ملك آرام كان آشورياً وبالتالي لا أحد يستطيع أن ينكر بأن تسمية السريان قد أصبحت مرادفة للآراميين .

المؤرخ فلافيوس جوزيف (16) , في كتابه الشهير عن اليهود كان يستعمل التسمية الآشورية ليعني بها الأمة الآشورية القديمة , وكان يستعمل التسمية السريانية ليقصد بها الآرامية كقوله :

 كان لسام أحد أبناء نوح خمسة أبناء :

 آشور وهو الثاني وقد بنى مدينة نينوى وأعطى إسم الآشوريين (أسيريان) لأتباعه الذين كانوا أغنياء وأقوياء جداً ...

 ومن آرام وهو الرابع يتحدر الآراميون الذين يطلق عليهم اليونان إسم سريان " .

إن علم التاريخ , في الحقيقة , كعلم قائم بذاته أسوة بالعلوم الأخرى التي تبحث عن الحقيقة ولا شيء سوى الحقيقة , ولا يعتمد تسلسل الشعوب , حسب ما ورد في التوراة عن سام بن نوح , لأن التوراة في تفسيرها , قد تقصد بها إضفاء نوع من الترابط والتقارب بين الشعوب المتعددة , إذ ليس من المنطق في شيء أن يكون آشور أخاً لآرام , بينما هناك حقبة طويلة من الزمن بين التاريخ الآشوري والتاريخ الآرامي .

14-XENOPHON , Cyropédie I(5) 2 .

15-STRABON , Geographie , I (2) , 34 .

16-FLAVIUS JOSEF, Histoire ancienne des Juifs , I (6)

ب - العودة الى جذورنا الآرامية !

هي حركة فكرية قام بها عدد كبير من الأكادميين السريان الذين يعيشون في السويد و ألمانيا و سوريا و لبنان و هي بكل بساطة إعتماد التاريخ الأكاديمي الذي يعتمد على البراهين العلمية لتأكيد الطروحات التاريخية التي تتعلق مباشرة بشعبنا و هويته و لغته !

 و خير ممثل لهذه الحركة هو" رابطة الأكادميين الآراميين " التي أصدرت مجلة " آرام " لأكثر من عشر سنوات !

 نحن نؤكد جذورنا الآرامية لأنه و بكل بساطة لأن أجدادنا كانوا يؤمنون أنهم آراميين و سأكتفي هنا بذكر ما كتبه المطران  ذكر يعقوب ألرهاوي ( 633- 708 م)

" ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "

أي " هكذا عندنا نحن ألأراميين أو ألسريان "

هنالك عشرات النصوص السريانية التي تثبت أن أجدادنا كانوا فعلا يفتخرون بإسمهم الآرامي .

ج - و لكن هنالك مشكلة صغيرة و هي إنتشار فكرة أو نظرية خاطئة مفادها أن أجدادنا الآراميين قد تخلوا عن إسمهم الآرامي حين إعتنقوا الديانة المسيحية و فضلوا أن يسموا سريانا !

 هذه النظرية العجيبة يؤمن بها عدد كبير من رجال الدين و ينشرونها في كتبهم و يرددونها في مقابلاتهم .

لقد نشرنا عدة دراسات و قدمنا عدة براهين تثبت أن السريان لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي و لكننا و يا للأسف لا زلنا نرى في بعض المؤتمرات ترديدات لهذه النظرية !

راجع  افكار تتلاقى وأقلام تتلاقح في اليوم الثاني من ايام الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية.

على الرابط

http://syriacculture.org/ar/akhbarDetails.php?recordID=172

 حيث نرى ملخصا للباحث عبد الرافع جاسم محمد/جامعة الموصل حول" اسهامات السريان في الحضارة العربية الأسلامية في العصر العباسي الأول" ورد فيه ما يلي " السُرْيان:

كلمة أطلقت على العناصر الآراميّة التي اعتنقت المسيحيّة، وهي تسمية أطلقها عليهم اليونان بعد اتِّصالهم بهم في سورية، وقد ارتبط اسم السريان بالعقيدة المسيحية منذ القرون الأولى من العصر الميلادي، وترجع أصولهم إلى القبائل الآرامية التي استقرت في بلاد الشام، والآراميون أقوام خرجوا من الجزيرة العربية وكان لهم حضور سياسي في بلاد الشام ووادي الرافدين، ولعل أقدم إشارة ترد عنهم تعود إلى عهد الملك الأكدي نرام سين (2291 – 2255 ق. م )، ويكثر ذكرهم في الإسفار اليهودية ويعود استيطانهم في بلاد الشام إلى الإلف الثالثة ق. م".

*التسمية السريانية لم تطلق أبدا على العناصر الآرامية " التي اعتنقت المسيحيّة "!

فأجدادنا ظلوا يتسمون آراميين و هنالك نصوص سريانية من القرن الثالث عشر تثبت حفاظهم على إسمهم الآرامي !

*الآراميون لم يخرجوا من الجزيرة العربية و لكن من البادية السورية لأن أجدادنا لم يستخدموا الجمال في تنقلاتهم !

*هل يحق لنا أن نلوم هذا الباحث و نحن لا زلنا نرى السريان أنفسهم يدعون أن أجدادهم قد تخلوا عن إسمهم الآرامي !

ثالثا - " فالأجيال الجديدة لا تضيع بين التسميتين ..."

هويتنا التاريخية تشبه كثيرا قطعة نقود معدنية فنحن شعب واحدو هوية واحدة و لكن لنا إسمان تاريخيان مترادفان:

الآراميون و السريان و صدقني هنالك عشرات الألوف من السريان التي تؤمن و تعترف أن لنا تسميتين تاريخيتين الآرامية و السريانية !

أ - للأسف هنالك صراع فكري بين السريان الذين يؤمنون بهويتنا الآرامية فالبعض منهم يريدون التمسك بالتسمية الآرامية فقط لأنها التسمية الأقدم و الأشمل :

و حجتهم إنك حين تعرف عن نفسك بأنك آرامي فلا غموض حول التسمية و الهوية !

ب - بعض السريان يرون أن التسمية السريانية هي الأفضل لأنها الأحدث و لأن رجال الدين يؤمنون بها و يرددون أنها تستطيع أن توحد جميع مسيحي الشرق و لأن السريان النساطرة الذين يدعون بالهوية الأشورية المزيفة لا يزالون يسمون أنفسهم " سورايا أي سريان !"

و لكن المشكلة هي أن التسمية السريانية باللغات الأجنبية تطلق على سكان دولة سوريا و على أبناء شعبنا الآرامي !

ج - نحن نفضل إستخدام التسميتين مترافدتين " شعبنا السرياني الآرامي أو هويتنا السريانية الآرامية..."

منعا للإلتباس مع سكان سوريا المواطنين و منعا لتفسيرات خاطئة للتسمية السريانية تهدف الى تزييف هويتنا الآرامية من نوع " سورايا أصلها أسورايا ..."

و غيرها من النظريات الخاطئة ...

د - بشكل عام أبناء الكنائس السريانية الأرثودكسية و الكاثوليكية و الإنجيلية يتقبلون التسميتين السريانية و الآرامية و لكن المشكلة هي عند أبناء بقية الكنائس الشرقية كما سنرى لاحقا !

رابعا - " هل يوجد خلاف بيننا على هذا ؟"

نعم يوجد خلافات و هي عديدة حول التسمية و الهوية الآرامية !

أ - هنالك رأي شائع و خاطئ مفاده أن السريان هم الذين ينتمون الى الكنائس:

 السريانية الأرثودكسية و السريانية الكاثوليكية و السريانية الإنجيلية!

بعض السريان يتطرفون في تفسيراتهم فيدعون أن كنيستهم هي سريانية أما هويتهم فهي " أشورية " و يقدمون برهانا صبيانيا و يقولون أن في الهند كنائس سريانية في ليتورجيتها و لكنها هندية في قوميتها !

ب - لقد شرحت سابقا حول الإختلافات حول أفضلية التسميات "الآرامية " أو " السريانية " أو " السريانية الآرامية "؟

ج - هنالك كنائس شرقية كانت تسمى سريانية في الماضي و لكنها أخذت أسماء جديدة و صارت تدعي بهويات جديدة مستعارة من الشعوب القديمة المندثرة :

 *السريان الملكيون الذين إتبعوا تعاليم مجمع خلقيدونيا و قد إنفصلت منهم كنيسة سريانية مارونية كانت تفتخر بهويتها السريانية الآرامية في الماضي و لكنها صارت تفضل أن تسمى اليوم بالكنيسة المارونية و بالرغم من وجود نخبة لا تزال تؤمن بهويتها السريانية فأغلبية إخوتنا الموارنة تتجاهل هويتها السريانية الآرامية !

 أما القسم الأخر من السريان الملكيين فقد أطلقت عليهم تسمية الروم لأنهم تخلوا عن الليتورجيا السريانية في طقوسهم و إستبدلوها بالطقس البيزنطي باللغة اليونانية ! أحفادهم اليوم يؤمنون بأنهم عرب و البعض الآخر أنهم يونانيين !

*السريان المشارقة النساطرة و قد إنفصلت عنهم كنيسة كاثوليكية صارت تدعى كلدانية في التاريخ الحديث و لكن علماء هذه الكنيسة كانوا يؤمنون في أواخر القرن التاسع عشر بأنهم سريان آراميين و بالرغم من وجود علماء نخبة متخصصين في التاريخ السرياني مثل الأب المؤرخ ألبير أبونا أم سيادة المطران الدكتور لويس ساكو فإن أغلبية إخوتنا الكلدان تتهرب من هويتهم السريانية الآرامية !

و المضحك المبكي أن القبائل الكلدانية كانت تنتمي الى الآراميين !

أما السريان النساطرة و بحجة إنزوائهم الطويل في جبال حكاري و حفاظهم على اللغة السريانية و إنتماء عشائري خاضع لسلطة بطريركهم الذي كانت سلطته تنتقل بالوراثة!

 فقد إدعوا بهوية أشورية في بداية القرن العشرين و بعد هربهم من العراق و تشردهم في العالم ألفوا أحزابا تناضل من أجل " قضيتهم الأشورية " المزعومة!

و صارت كنيستهم تدعى أشورية منذ سنة 1976 و هم يعتبرون أنفسهم وحدهم العاملين و المحافظين على هوية أجدادهم " الأشوريين "!

بعض المتطرفين منهم يدعون أن جميع مسيحيي الشرق يتحدرون من الأشوريين القدامى !

 الخاتمة

 نعم إن هويتنا التاريخية الحقيقية هي الآرامية و الآرامية اليوم ليست فكرا إيديولجيا و لكنها حقيقة تاريخية مبرهنة بالمصادر السريانية الشرقية و الغربية معا!

و لكن و بالرغم من تأييد عدد كبير من العلماء لترادف الإسمين الآرامي و السرياني مثل سبستيان بروك و دافيد تايلر ... فإن أغلبية ساحقة لا تزال تتجاهل أهمية جذورنا و هوية أجدادنا الآراميين !

  نحن ندعو المؤسسات و الأحزاب و المواقع السريانية الآرامية أن تتسلح بالعلم لأنه الوسيلة الوحيدة لمحاربة الطروحات المزيفة و طبعا لأن التاريخ الأكاديمي هو الذي يوحد شعبنا المقسم و يسمح لمؤرخ مثل الأب ألبير أبونا أن يؤمن بأننا جميعا نتحدر من الآراميين و أب ماروني مثل الباحث جورج رحمة أن يصرخ"  أقدّم هذا الكتاب إلى روح آباني وأجدادي السريان الآراميّيين الذين كان لهم الفضل الكبير على التراث العالمي وإلى أحفادهم اليوم علّهم يعوا قيمة حضارتهم ويعودوا إليها وينشروها في العالم
149  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / التسمية السريانية صارت تعني المسيحي !" في: 18:16 16/11/2012
التسمية السريانية صارت تعني المسيحي !"

تعليق على رد الأخ يوحنا بيداويد الموقر

"حوار ساخن حول مصير اللغة السريانية والناطقيين بها" في موقع

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,620220.0.html

تعليقي لا يتعلق في اللغة مباشرة و لكنه حول جملة وردت في تعليقك

و هي "  هذا اللغة التي نتحدث بها ، انا اعرفها منذ طفولتي تدعى  بالسورث ، وعلمونا ابائنا ان نقول عن انفسنا ( سورايا ومخكوخ سورث)، اي مسيحيون  ونتحدث لغة السورث او السريانية."

إنني لا أشك لحظة واحدة أن" ابائنا " كانوا يؤمنون أنهم سورايا اي مسيحيون كما تفضلت ! و لكن السؤال هو متى صارت التسمية السريانية تعني مسيحي ؟

للأسف لنا أن هذه النظرية هي من أواخر القرن التاسع عشر و قد نقلها - بدون أن يتحقق - المطران أوجين منا في مقدمة قاموسه الشهير عن المطران إقليمس داود .

 و قد إنتقدت مرارا نظرية سرياني يعني مسيحي و محاولات البعض لإستغلال هذه النظرية الخاطئة - و التي أصلا تتكلم عن الآراميين - لتبرير إنقراض شعوب قديمة مثل الشعب الأشوري !

   الذي يدفعني الى هذا التعليق هو ما نقله الأخ بطرس أدم عن كتاب"القوش عبر التاريخ " الصادر عام 1979 لآلمثلث الرحمات المطران يوسف بابانا الصفحة  41عند دخول الديانة المسيحية ما بين الكلدان – الأوثان – عَبَدَة النار والنجوم والشمس والقمر , أستنكف المُبشرون أن يُسَمُّوا المتنصّرين حديثا بأسم الكلدان أو الآشوريين , لأن هذين الشعبَيْن كانا يمارسان السحر والتنجيم , الشيء الذي تمنعه الديانة المسيحية , فتطلَّبَت محبة المبشرين على قوميتهم , وكان المبشرون يأتون من السامرة في الشام , لذا تَسَمَّى هؤلاء المبَشَّرون ( بفتح الشين ) أو المسيحيون الجدد بأسم رُسلهم السوريين الأصل , فقيل سرياني لجمع السريان , وهكذا مَسَخوا  ومَحَوا كل أسم أو قرابة لها مساس مع قوميتهم الأصلية – الكلدانية – وعُرِفوا بالسريان .

وهكذا السريان كانوا يسكنون في المملكتين الشرقيّة – الفارسية , والغربية – الرومانية , فعُرِفوا بالسريان الشرقيين والسريان الغربيين , فالسريان الشرقيون هم المعروفون – الكلدان سكان المملكة الفارسية , والغربيون وهم سريان سوريا وأطرافها. "

 مع كل إحترامي لكل رجال الدين الذين يرددون هذه النظرية فإنهم يجهلون أن باحثا فرنسيا قد أطلق هذه النظرية في الثلاثينات من القرن التاسع عشر و في كتاب حول الأنباط !

  قد يستغرب القارئ عندما يعلم ان العالم الفرنسي QUATREMERE هو اول من ربط بين التسمية السريانية و دخول اجدادنا الاراميين الديانة المسيحية و ذلك في كتابه عن الانباط NABATEENS وقد نشر سنة 1831م. كتب QUATREMERE في الصفحة 95 هذا الشعب الارامي تعود فيما بعد ان يسمي نفسه بهذا الاسم سريان بينما كان الواجب يحتم عليه ان يرفض هذا الاسم لانه غريب عليه، هذا الشعب LES SYRIENS رضي ان يتخلى عن اسمه الحقيقي LES ARAMEENS و يرميه في عالم النسيان، الاسم الذي حمله اجداده منذ زمن بعيد ثم يكمل QUATREMERE و يكتب كيف نستطيع اذن، ان نفسر دخول التسمية، سوريا و سريان على الشعوب التي سكنت المناطق الواقعة ما وراء نهر الفرات ؟

اذا لم اكن مخطئا، هو بسبب الديانة المسيحية، اذ ان لغة الانجيل كانت يونانية، فاقتنع الاراميون بانه يجب من كل النواحي ان يصيروا شعبا جديدا، و ان يتخلوا عن اسمهم القديم.

هذه العلاقة اي التخلي عن الاسم الارامي القديم مبرهنة اذا لم اكن مخطئا بحدث اعتقد انه مهم، في اللغة السريانية لفظة ارامي ARMOYE و التي لا تختلف عن الاسم القديم اورومي OROMOYE الا بحركة واحدة، تعني و ثني و عابد اوثان. هكذا دخلت التسمية السريانية على الاراميين ان QUATREMERE هو اول من طرح حسب علمنا نظرية قبول اجدادنا الاراميين التسمية السريانية بسبب دخولهم الديانة المسيحية من الملاحظ انه يستخدم في نصه مرتين هذا التعبير اذا لم اخطئ ثم يكتب اعتقد و هذا يوضح لنا ان QUATREMERE هو اول من اطلق هذه النظرية اي تسمية اجدادنا الاراميين بالسريان بمجرد قبولهم الديانة المسيحية.

 للاسف الشديد البرهان الذي يقدمه لنا اي الفرق باللفظ بين اراماي و اورمي هو برهان واهن لانه ماخوذ من قواميس ابن بهلول و ابن علي اي من القرن العاشر الميلادي.

  للأسف لنا لقد تناقل رجال الدين هذه النظرية متوهمين أن التسمية السريانية قد أطلقت على الشعوب القديمة ؟

 التي قبلت الديانة المسيحية و كل من يطلع على المصادر السريانية يجد أن أبائنا لم يستخدموا التسمية السريانية بمعنى مسيحي و لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي القديم !

لا شك أن التسمية السريانية " صارت " في تاريخنا الحديث تعني المسيحي تماما مثل التسمية الأرمنية و القبطية !

لقد نشرت مؤخرا نقدا لما ذكر المطران دواد من نظريات خاطئة في مقدمة اللمعة الشهية و قد ذكرت فيه :

 المطران داود و نص رينان الشهير !

منذ حوالي 17 سنة كتبت عدة دراسات نقدية حول مقدمة قاموس المطران اوجين يعقوب منا .

و قد ذكرت ان المطران منا كان قد نقل نصا من تاريخ اللغات السامية للعالم الفرنسي ارنست رينان ولكن بدون ان يطلع على كتاب رينان .

لقد ذكرت في ابحاثي السابقة ان المطران اوجين منا قد نقل نص رينان من قاموس باين سميث و لكن بعد التدقيق في مقدمة اللمعة الشهية وجدت ان المطران منا قد نقل نص رينان "حرفيا" من مقدمة اللمعة الشهية .

أ - نص رينان الشهير ولد Ernest Renan سنة 1823 و قد نال شهرة كبيرة في فرنسا لأنه كان كاتبا و فيلسوفا و مؤرخا .

حصل على شهرة واسعة بعد كتابه " حياة يسوع" Vie de Jésus و لكن شهرته بين الأوساط السريانية هي لأن المطران داود قد نقل " نصا" من كتابه تاريخ اللغات السامية .

سوف نرى لاحقا ان بعض المفكرين سوف يستغلون هذا النص و يفسرونه بما يلائم الطروحات السياسية التي تزيف هويتنا الآرامية التاريخية.

من يريد ان يتعرف أكثر على العالم رينان عليه ان يراجع الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Ernest_Renan

و يجدر بنا ان نذكر ان نصه المشهور مأخوذ من حاشية من كتابه تاريخ اللغات السامية الذي كتبه سنة 1855 اي قبل فك رموز الكتابة المسمارية .

كتب المطران داود صفحة 13 :ثم أورد ( اي باين سميث صاحب القاموس السرياني اللاتيني) ما قاله العالم الفرنساوي رينان ما نصه :

أخيرا ام اسم آرام بدل في زمان الملوك السلوقيين في الشرق باسم سوريا التي ليست الا اختصار أسوريا ( اعني آثور او اثوريا حسب اللفظ اليوناني ) و هو اسم عام كان يطلق عند اليونانيين على آسيا الداخلية كلها .

 لكن مع ذلك لم يفقد اسم آرام من بلاد الشرق بالكلية بل اختص بالاراميين الذين لم يعتنقوا الديانة المسيحية كالنبط و اهل مدينة حران . و لهذا السبب جعلت لفظة الارامي عند علماء اللغة السريانية مرادفة للفظة الصابئ او الوثني ..."

 *ان اسم آرام بدل ... باسم سوريا نحن في القرن الواحد و العشرين نعلم جيدا ان اسم آرام كان يطلق على مملكة دمشق الآرامية و ان الترجمة السبعينية في بداية القرن الثالث قبل الميلاد قد عمدت الى ترجمة بلاد آرام في اللغة العبرية الى بلاد سوريا في اللغة اليونانية .

 *سوريا التي ليست الا اختصار أسوريا ( اعني آثور ..) المعادلة الأولى :

 الآراميون = السريان هي صحيحة و لكن هذا لا يعني ان الآراميين هم آثوريون لأن التسمية السريانية مشتقة من أسوريا !

 *إن المصادر السريانية تثبت لنا ان اجدادنا ظلوا محافظين على إسمهم و هويتهم الآرامية .

ب - ما هي الخلاصة التي توصل لها المطران داود من نص رينان ؟

كتب المطران داود :

"فينتج من ذلك ان الامة السريانية جمعاء شرقا و غربا كانت قبل المسيح تدعى عند اهلها ارامية او آثورية كما ورد اسمها دائما في الكتاب المقدس و ان اسم السريانية لم يكن الا اختصار اثورية اختصره اليونانيون الذين كثروا في بلاد الارامية بعد الاسكندر ذي القرنين و قلبوا ثاءه الى السين لسهولة اللفظ .

 ثم لما اعتنق الاراميون الديانة النصرانية اهملوا اسمهم القديم و تسموا باسم السريانيين تمييزا لهم من الاراميين الوثنيين فلم يكن اسم السرياني اسما للملة بل للديانة و ناهيك ان الباقين من الآراميين القدمآء في اثور و اذربيجان و جبل عبدين الى يومنا هذا لا يتخذون لفظة السرياني ... للملة بل للديانة فان هذه اللفظة عنهم مرادفة للفظة المسيحي و النصراني ".

" ان الامة السريانية جمعاء ... تدعى عند اهلها ارامية او آثورية " هذا استنتاج خاطئ لأن معلوماتنا الحديثة عن الآراميين تؤكد على انهم شعب شرقي مغاير للشعب الأشوري القديم.

لا يوجد اي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم يقبل بهذا الاستنتاج السطحي .

 *لم يهمل اجدادنا اسمهم الآرامي كما يدعي المطران داود بدون اية براهين .

البرهان الساطع هو القديس مار افرام الذي لم يستخدم التسمية السريانية في كتاباته بل التسمية الآرامية فقط :

 عندما يسمي برديصان الآرامي فهو لا يعني ان برديصان كان وثنيا ( برديصان كان مسيحيا (.

 *المعنى الاول للتسمية السريانية هو الإنتماء الى الشعب السرياني الآرامي .

قد تكون التسمية السريانية مثل التسمية الارمنية و القبطية صارت تحمل معنا آخر و هو الإنتماء المسيحي و لكن هذا لا يعني ان التسمية السريانية التاريخية لا تدل على هوية شعب كما فهمها بعض رجال الدين المعاصرين !

 *أخيرا ان المطران داود قد نقل نظرية العالم الفرنسي QUATREMERE استاذ العالم رينان بدون ان يطلع على كتابه و بدون ان يتحقق في براهينه.
150  الحوار والراي الحر / الحوار الهاديء / رد: حوار ساخن حول مصير اللغة السريانية والناطقيين بها في: 22:44 15/11/2012
          " التسمية السريانية صارت تعني المسيحي !"

تعليق على رد الأخ يوحنا بيداويد الموقر
"حوار ساخن حول مصير اللغة السريانية والناطقيين بها" في موقع
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,620220.0.html
   تعليقي لا يتعلق في اللغة مباشرة و لكنه حول جملة وردت في تعليقك
و هي "  هذا اللغة التي نتحدث بها ، انا اعرفها منذ طفولتي تدعى  بالسورث ، وعلمونا ابائنا ان نقول عن انفسنا ( سورايا ومخكوخ سورث)، اي مسيحيون  ونتحدث لغة السورث او السريانية)."
  إنني لا أشك لحظة واحدة أن" ابائنا " كانوا يؤمنون أنهم سورايا اي
مسيحيون كما تفضلت ! و لكن السؤال هو متى صارت التسمية
السريانية تعني مسيحي ؟ للأسف لنا أن هذه النظرية هي من أواخر
القرن التاسع عشر و قد نقلها - بدون أن يتحقق - المطران أوجين منا
في مقدمة قاموسه الشهير عن المطران إقليمس داود . و قد إنتقدت مرارا
نظرية سرياني يعني مسيحي و محاولات البعض لإستغلال هذه النظرية
الخاطئة - و التي أصلا تتكلم عن الآراميين - لتبرير إنقراض شعوب
قديمة مثل الشعب الأشوري !
   الذي يدفعني الى هذا التعليق هو ما نقله الأخ بطرس أدم عن كتاب
"القوش عبر التاريخ " الصادر عام 1979 لآلمثلث الرحمات المطران
 يوسف بابانا الصفحة ( 41 )
 " عند دخول الديانة المسيحية ما بين الكلدان – الأوثان – عَبَدَة النار والنجوم والشمس والقمر , أستنكف المُبشرون أن يُسَمُّوا المتنصّرين حديثا بأسم الكلدان أو الآشوريين , لأن هذين الشعبَيْن كانا يمارسان السحر والتنجيم , الشيء الذي تمنعه الديانة المسيحية , فتطلَّبَت محبة المبشرين على قوميتهم , وكان المبشرون يأتون من السامرة في الشام , لذا تَسَمَّى هؤلاء المبَشَّرون ( بفتح الشين ) أو المسيحيون الجدد بأسم رُسلهم السوريين الأصل , فقيل سرياني لجمع السريان , وهكذا مَسَخوا  ومَحَوا كل أسم أو قرابة لها مساس مع قوميتهم الأصلية – الكلدانية – وعُرِفوا بالسريان . وهكذا السريان كانوا يسكنون في المملكتين الشرقيّة – الفارسية , والغربية – الرومانية , فعُرِفوا بالسريان الشرقيين والسريان الغربيين , فالسريان الشرقيون هم المعروفون – الكلدان سكان المملكة الفارسية , والغربيون وهم سريان سوريا وأطرافها . "
 مع كل إحترامي لكل رجال الدين الذين يرددون هذه النظرية فإنهم
يجهلون أن باحثا فرنسيا قد أطلق هذه النظرية في الثلاثينات من القرن
التاسع عشر و في كتاب حول الأنباط !
  قد يستغرب القارئ عندما يعلم ان العالم الفرنسي QUATREMERE هو اول من ربط بين التسمية السريانية و دخول اجدادنا الاراميين الديانة المسيحية و ذلك في كتابه عن الانباط NABATEENS وقد نشر سنة 1831م.

كتب QUATREMERE في الصفحة 95 هذا الشعب الارامي تعود فيما بعد ان يسمي نفسه بهذا الاسم سريان بينما كان الواجب يحتم عليه ان يرفض هذا الاسم لانه غريب عليه، هذا الشعب LES SYRIENS رضي ان يتخلى عن اسمه الحقيقي LES ARAMEENS و يرميه في عالم النسيان، الاسم الذي حمله اجداده منذ زمن بعيد ثم يكمل QUATREMERE و يكتب كيف نستطيع اذن، ان نفسر دخول التسمية، سوريا و سريان على الشعوب التي سكنت المناطق الواقعة ما وراء نهر الفرات ؟

اذا لم اكن مخطئا، هو بسبب الديانة المسيحية، اذ ان لغة الانجيل كانت يونانية، فاقتنع الاراميون بانه يجب من كل النواحي ان يصيروا شعبا جديدا، و ان يتخلوا عن اسمهم القديم.

هذه العلاقة اي التخلي عن الاسم الارامي القديم مبرهنة اذا لم اكن مخطئا بحدث اعتقد انه مهم، في اللغة السريانية لفظة ارامي ARMOYE و التي لا تختلف عن الاسم القديم اورومي OROMOYE الا بحركة واحدة، تعني و ثني و عابد اوثان. هكذا دخلت التسمية السريانية على الاراميين ان QUATREMERE هو اول من طرح حسب علمنا نظرية قبول اجدادنا الاراميين التسمية السريانية بسبب دخولهم الديانة المسيحية من الملاحظ انه يستخدم في نصه مرتين هذا التعبير اذا لم اخطئ ثم يكتب اعتقد و هذا يوضح لنا ان QUATREMERE هو اول من اطلق هذه النظرية اي تسمية اجدادنا الاراميين بالسريان بمجرد قبولهم الديانة المسيحية.

 للاسف الشديد البرهان الذي يقدمه لنا اي الفرق باللفظ بين اراماي و اورمي هو برهان واهن لانه ماخوذ من قواميس ابن بهلول و ابن علي اي من القرن العاشر الميلادي.
  للأسف لنا لقد تناقل رجال الدين هذه النظرية متوهمين أن التسمية
السريانية قد أطلقت على الشعوب القديمة ؟ التي قبلت الديانة المسيحية
و كل من يطلع على المصادر السريانية يجد أن أبائنا لم يستخدموا
التسمية السريانية بمعنى مسيحي و لم يتخلوا عن إسمهم الآرامي القديم !
لا شك أن التسمية السريانية " صارت " في تاريخنا الحديث تعني
المسيحي تماما مثل التسمية الأرمنية و القبطية !
  لقد نشرت مؤخرا نقدا لما ذكر المطران دواد من نظريات خاطئة في
مقدمة اللمعة الشهية و قد ذكرت فيه :
 المطران داود و نص رينان الشهير !

منذ حوالي 17 سنة كتبت عدة دراسات نقدية حول مقدمة قاموس المطران اوجين يعقوب منا . و قد ذكرت ان المطران منا كان قد نقل نصا من تاريخ اللغات السامية للعالم الفرنسي ارنست رينان ولكن بدون ان يطلع على كتاب رينان . لقد ذكرت في ابحاثي السابقة ان المطران اوجين منا قد نقل نص رينان من قاموس باين سميث و لكن بعد التدقيق في مقدمة اللمعة الشهية وجدت ان المطران منا قد نقل نص رينان " حرفيا " من مقدمة اللمعة الشهية .

أ - نص رينان الشهير ولد Ernest Renan سنة 1823 و قد نال شهرة كبيرة في فرنسا لأنه كان كاتبا و فيلسوفا و مؤرخا . حصل على شهرة واسعة بعد كتابه " حياة يسوع" Vie de Jésus و لكن شهرته بين الأوساط السريانية هي لأن المطران داود قد نقل " نصا" من كتابه تاريخ اللغات السامية . سوف نرى لاحقا ان بعض المفكرين سوف يستغلون هذا النص و يفسرونه بما يلائم الطروحات السياسية التي تزيف هويتنا الآرامية التاريخية.

من يريد ان يتعرف أكثر على العالم رينان عليه ان يراجع الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Ernest_Renan
و يجدر بنا ان نذكر ان نصه المشهور مأخوذ من حاشية من كتابه تاريخ اللغات السامية الذي كتبه سنة 1855 اي قبل فك رموز الكتابة المسمارية .

كتب المطران داود صفحة 13 :

ثم أورد ( اي باين سميث صاحب القاموس السرياني اللاتيني) ما قاله العالم الفرنساوي رينان ما نصه : أخيرا ام اسم آرام بدل في زمان الملوك السلوقيين في الشرق باسم سوريا التي ليست الا اختصار أسوريا ( اعني آثور او اثوريا حسب اللفظ اليوناني ) و هو اسم عام كان يطلق عند اليونانيين على آسيا الداخلية كلها . لكن مع ذلك لم يفقد اسم آرام من بلاد الشرق بالكلية بل اختص بالاراميين الذين لم يعتنقوا الديانة المسيحية كالنبط و اهل مدينة حران . و لهذا السبب جعلت لفظة الارامي عند علماء اللغة السريانية مرادفة للفظة الصابئ او الوثني ..."

*- ان اسم آرام بدل ... باسم سوريا نحن في القرن الواحد و العشرين نعلم جيدا ان اسم آرام كان يطلق على مملكة دمشق الآرامية و ان الترجمة السبعينية في بداية القرن الثالث قبل الميلاد قد عمدت الى ترجمة بلاد آرام في اللغة العبرية الى بلاد سوريا في اللغة اليونانية .

*- "سوريا التي ليست الا اختصار أسوريا ( اعني آثور ..("المعادلة الأولى : الآراميون = السريان هي صحيحة و لكن هذا لا يعني ان الآراميين هم آثوريون لأن التسمية السريانية مشتقة من أسوريا !

*- إن المصادر السريانية تثبت لنا ان اجدادنا ظلوا محافظين على إسمهم و هويتهم الآرامية .

ب - ما هي الخلاصة التي توصل لها المطران داود من نص رينان ؟
كتب المطران داود :
"فينتج من ذلك ان الامة السريانية جمعاء شرقا و غربا كانت قبل المسيح تدعى عند اهلها ارامية او آثورية كما ورد اسمها دائما في الكتاب المقدس و ان اسم السريانية لم يكن الا اختصار اثورية اختصره اليونانيون الذين كثروا في بلاد الارامية بعد الاسكندر ذي القرنين و قلبوا ثاءه الى السين لسهولة اللفظ . ثم لما اعتنق الاراميون الديانة النصرانية اهملوا اسمهم القديم و تسموا باسم السريانيين تمييزا لهم من الاراميين الوثنيين فلم يكن اسم السرياني اسما للملة بل للديانة و ناهيك ان الباقين من الآراميين القدمآء في اثور و اذربيجان و جبل عبدين الى يومنا هذا لا يتخذون لفظة السرياني ... للملة بل للديانة فان هذه اللفظة عنهم مرادفة للفظة المسيحي و النصراني ".

*- " ان الامة السريانية جمعاء ... تدعى عند اهلها ارامية او آثورية " هذا استنتاج خاطئ لأن معلوماتنا الحديثة عن الآراميين تؤكد على انهم شعب شرقي مغاير للشعب الأشوري القديم. لا يوجد اي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم يقبل بهذا الاستنتاج السطحي .

*- لم يهمل اجدادنا اسمهم الآرامي كما يدعي المطران داود بدون اية براهين . البرهان الساطع هو القديس مار افرام الذي لم يستخدم التسمية السريانية في كتاباته بل التسمية الآرامية فقط : عندما يسمي برديصان الآرامي فهو لا يعني ان برديصان كان وثنيا ( برديصان كان مسيحيا (.

*- المعنى الاول للتسمية السريانية هو الإنتماء الى الشعب السرياني الآرامي . قد تكون التسمية السريانية مثل التسمية الارمنية و القبطية صارت تحمل معنا آخر و هو الإنتماء المسيحي و لكن هذا لا يعني ان التسمية السريانية التاريخية لا تدل على هوية شعب كما فهمها بعض رجال الدين المعاصرين !

*- أخيرا ان المطران داود قد نقل نظرية العالم الفرنسي QUATREMERE استاذ العالم رينان بدون ان يطلع على كتابه و بدون ان يتحقق في براهينه. لا يوجد اي نص سرياني يؤكد نظرية QUATREMERE اي ان الآراميين بعد اعتناقهم الديانة المسيحية تخلوا عن اسمهم الآرامي !
151  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / شئت أم أبيت أنت سورايا و لست أشوريا يا سيد Eissara في: 10:13 14/11/2012
شئت أم أبيت أنت سورايا و لست أشوريا يا سيد
 أنت تعيش في أوهامك و تظن أن تعليقاتك غير المهذبة تستطيع أن
تغير الحقائق التاريخية ! طالما أنت مختبئ تحت إسم مستعار مثل
الهوية التي تنادي بها فإن تعليقاتك لا وزن لها و لهذا أنت تتهجم
و تفقد أعصابك...
 عزيزي أنت سرياني و لست أشوري أبدا و أريدك أن تطمئن بالك
إن مواضيعي غير موجهة الى أناس متطرفين مثلك ! و هي موجهة
الى كل من يؤمن أننا ننتمي فعلا الى شعب واحد و أن هويتنا التاريخية
يجب أن تكون مبنية على حقائق تاريخية و ليس طروحات مزيفة !
التسمية الأشورية في قاموس حسن بن بهلول
من يطلع على المصادر السريانية يعرف أن التسمية الأشورية قد
وردت كثيرا . و هي تدل على :
أ ء الشعب الأشوري القديم خاصة في تفسيرات أبائنا لأسفار التوراة .
لقد إطلعت على عدة تفسيرات و لكنني لم أجد أحدا من المفسرين
السريان قد إدعى أن الأشوريين هم أجدادنا .
ب ء تسمية جغرافية : لقد ظل الفرس يستخدمون التسمية الأشورية
لشمال العراق و طبعا اليونانيون قد ذكروا هم أيضا التسمية الجغرافية
الأشورية و كانت تارة تقصد بلاد أشور القديمة و طورا التسمية الفارسية
أسورستان التي كانت تضم كل الشرق القديم .
ج ء لقد أصبحت التسمية الأشورية في اللغة السريانية تحمل معاني
غير مستحبة و هي غالبا ما تشير الى الظلم و البطش . في التاريخ
المنسوب الى التلمحري و في الصفحة الأولى يتحدث عن إحتلال
العرب و يشبه ظلمهم بالأشوريين ! هنالك نصوص سريانية عديدة
و لكن أصبحت هذه التسمية تحمل صفة الأعداء و هذا واضح
في قاموس حسن بن بهلول السرياني الشرقي في العمود 322
أنظر الرابط
بعض الحزبيين يحاولون محاربة الباحثين السريان المتخصصين
في تاريخنا السرياني متوهمين أن الباحث يستطيع أن يتلاعب بتراثنا
السرياني الآرامي !
 http://dukhrana.com/lexicon/BarBahlul/index.php?p=159
التسمية السريانية في قاموس حسن بن بهلول
سرياني شرقي نسطوري عاش في القرن العاشر الميلادي و هو صاحب
أول قلموس للغة السريانية ! قاموس إبن علي الذي سبقه كان شرحا
للمفردات اليونانية أكثر من يكون معجما للغة السريانية .
كان السريان المشارقة في عهد الخلافة العباسية في أوج النهضة
السريانية في العلوم و الأداب و هذا يتبين لنا من خلال ترجمة كتب
اليونان و التعليق عليه ! كذلك لمهارتهم في الطب إذ أن الخلفاء
العباسيين و لفترة زمنية طويلة ( حوالي 200 سنة ) إتخذوهم
أطباء لهم و طبعا كانوا أيضا أطباء الأمراء و الوزراء في العاصمة
بغداد !
إنني أذكر جيدا منذ حوالي 30 سنة عندما وقع نظري على ما
ذكر حسن بن بهلول في تعريفه عن سوريا و السريان فهو في
العمود رقم 1324 يقول ما معناه " كان السريان يعرفون قديما
بالآراميين " و من يريد أن يتحقق فهذا ممكن على الرابط التالي .
و أخوتنا من السريان المشارقة لا يزالون كنيسة و أحزابا ينكرون
جذورهم السريانية الآرامية في كل يوم !
http://dukhrana.com/lexicon/BarBahlul/index.php?p=660
152  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نبوخدنصر لم يكن خائنا !!! في: 19:42 12/11/2012
نبوخدنصر لم يكن خائنا !!!

تعليق جديد للسيد Tory Archer حول نبوخدنصر فهو يعتبره بابليا مما دفعني أن أشرح له ما معنى التسمية البابلية و مدلولاتها " البابلية هي تسمية يونانية أطلقها اليونايون على سكان المرزبانة الجديدة التي أطلق عليها الفرس إسم بابل.
 نحن نعلم من خلال تاريخ العراق القديم أن إسم جنوبه و وسطه كان بلاد سومر ثم سومر و أكاد و أخيرا بلاد أكاد كما ورد في الكتابة الأكادية هنا .
من المؤسف أن علماء الآثار في القرن التاسع عشر قد إستخدموا هذه التسمية البابلية مما أوحى بوجود شعب بابلي أو حتى لغة بابلية !
نبوخدنصر كان كلدانيا آراميا و ليس خائنا بابلونيا و قد أنشئ إمبراطورية واسعة الأرجاء ...
من المؤسف إنك تحكم على الأحداث التاريخية من مفهومك الأشوري المزيف !"
و كما كنت أتوقع فإن السيد توري لم يتعلم شيئا فها هو في تعليقه الجديد يردد أن أسلاف نبوخذنصر هم خونة للأشوريين!
هذا هو تعليقه الكامل" Tory Archer دام حكم الكلدانيين سبعين عاماً، طبعاً بعد تحالف أسلاف نبوخذنصر الخونة مع الفرس.
لا شأن لي كونه كلدانياً أم غير ذلك، أنا أروي قصةً بطلها هو الملك الفارسي و ليس الشعب الآرامي.
ماذا استفاد الآراميون من إسقاط الدولة الآشورية سوى إدخال الفرس و رعاعهم إلى بلادنا.
ماذا أنجز لنا الآراميون.
 بعدين منين جبتها مفهومك الآشوري المزيف؟؟؟؟
 شو الواحد ازا ما حكى اللي بدك ياه بكون فكرو آشوري مزيف؟؟؟؟؟"
تصحيح لمعلومات السيد توري " النافصة "
أ - في الجملة الأولى كتبت " دام حكم الكلدانيين سبعين عاماً" يبدوا إنك شاطر في الحساب 612 ق0م ناقص 538 ق0م يساوي 70 سنة !
و لكن يا سيد توري لقد إستقل الكلدان في بلاد أكاد سنة 625 ق0م و قد توالى عدة ملوك كلدان على بلاد أكاد و لعشرات السنين قبل الإحتلال الأشوري !
فالعدد الذي أنت ذكرته 70 سنة هو خاطئ لأن ملوك الكلدان قد حكموا منذ القرن التاسع قبل الميلاد !
ب - لقد ذكرت في تعليقك - الذي يفضح ميولك لإيديولوجية أشورية شوفينية خائنة لجذورنا - الجملة التالية " أسلاف نبوخذنصر الخونة "
 *الكلدان ينتمون الى الآراميين و قد سيطروا منذ القرن العاشر على بلاد أكاد و قد صهروا بقايا الشعوب القديمة ضمن الآراميين أجدادك !
 *لقد إستوطن الآراميون بلاد أكاد و قد فضلت القبائل الكلدانية العيش في المدن أو في جوارها و تحضرت و إستخدمت اللغة الأكادية و بعض ملوكهم يحملون أسماء أكادية بينما فضلت القبائل الآرامية العيش قرب نهر دجلة و روافده . الأشوريون لم يستوطنوا بلاد أكاد و هم محتلون بينما الآراميون هم المدافعون عن هذه البلاد التي ستعرف ببيت آراماي
أي بلاد الآراميين !
 و من يدافع عن بلاده لا يسمى خائنا !
 *أنصحك كي تكون منصفا في تعليقاتك القادمة أن تطلع على كتاب العالم COLE و قد نشر و ترجم أرشيف مدينة نيبور و هو كناية عن رسائل باللغة الأكادية بين حاكم نيبور و القبائل الكلدانية الآرامية .
COLE, ST.W, Nippur IV, The Early Neo-Babylonian Governor’s Archive From Nippur. 1996
سوف تجد من خلال هذه الرسائل أن القبائل الكلدانية الآرامية منتشرة في بلاد أكاد و تتعاون في محاربة الأشوريين.
إنني أعلم جيدا بأنك لن تتحقق و لن تسمع نصيحتي لأنك لا تعرف أصول البحث التاريخي.
ج - تتهم الآخرين بأنهم غير منصفين و أنت تتلاعب في الحقائق التاريخية و لا ترى مدى إبتعادك عن الحقيقة التاريخية المجردة:
أنت تدعي " أنا أروي قصةً بطلها هو الملك الفارسي و ليس الشعب الآرامي."!
سيد توري أن الكلدان الآراميين هم الذين أسقطوا الإمبراطوريةالأشورية و ليس الفرس كما تدعي!
 إسمح لي لقد حصل الكلدانيون على بلاد أشور و بيت نهرين ( الجزيرة ( و بلاد آرام ( سوريا ( بينما إسترجع الفرس بعض المناطق الفارسية التي كان الأشوريون قد إستولوا عليها سابقا!
د - سؤالك يفضح ميولك للإيديولوجية الأشورية المزيفة فأنت تسألنا" ماذا استفاد الآراميون من إسقاط الدولة الآشورية سوى إدخال الفرس و رعاعهم إلى بلادنا. "
 *أنت تعيش في أوهامك الأشورية : لقد تحرر الآراميون من نيرو ظلم الأشوريين الذين كانوا يحبسون أبناء الشيوخ الآراميين كي لا يثوروا !
 *الآراميون لم يكونوا " عملاء " للفرس و لكنهم كانوا يشكلون أكثرية ساحقة في هذا الشرق و تدمير الإمبراطورية الأشورية كان شرطا أساسيا لإستقلالهم !
 *لقد حول نبوخدنصر مدينة بابل الى عاصمة كبيرة و بنى فيها القصور و المعابد التي فاقت شهرتها العالم القديم!
 و لكن خلفه ملوكضعاف لم يحافظوا على إستقلالهم !
 *بلادنا !
ماذا تقصد بهذه الكلمة ؟
هل سقوط الدولة الأشورية يعنيك ؟
و إستقلال أجدادك الآراميين لا يفرحك ؟
ه - سؤالك " ماذا أنجز لنا الآراميون؟ "
هو مبهم و فيه نوع من الإستخفاف و لكن لنقل أن الآراميين قد طوروا الكتابة و اللغة الآرامية التي محت كل اللغات الشرقية القديمة و لنقل أن الآراميين قد حافظوا على هويتهم و وجودهم بينما شعوب عديدة قد إنقرضت أو إنصهرت ضمن الآراميين !
و - الإختباء وراء الإصبع ليست مهارة !
 فأنت تردد " بعدين منين جبتها مفهومك الآشوري المزيف؟؟؟؟ "
فيا سيد توري أنت لست منصفا في تعليقك و " فقط" السريان المتطرفون الذين يشوهون تاريخنا هم الذين يرددون أن الكلدان هم خونة !
و نحن نرد عليك الكلدان الآراميونهم سكان الشرق الأصيلين و هم أجداد آبائنا السريان !
إما الأشوريين القدامى الذين تتباكى على سقوط إمبراطوريتهم الظالمة فقد زالوا نهائيا من التاريخ تماما مثل الشعب الكاشي و الحثي و الميتني و العموري و الأكادي و السومري و غيرهم .
الفكر الإيديولوجي الأشوري المنتشر بين بعض السريان فهو سيزول مع الوقت لأن الشعب السرياني يتطور و سيكتشف أكاذيب الطروحات الأشورية !
 الفضل يعود الى مغامرين مثلك يتهمون باحثا متخصصا في التاريخ السرياني مثل الدكتور أسعد صوما بأنه " غير منصف "و هم " يخونون " أجدادهم الآراميين فقط لأنهم يتوهمون بأنهم أحفاد الأشوريين !
الخائن الحقيقي هو من يتنكر لهوية آبائه الآراميين السريان !
153  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من هم أعداء الهوية الآرامية ؟ في: 00:56 11/11/2012
من هم أعداء الهوية الآرامية ؟



كل شعب له أعداء !

و هذا أمر معروف عبر التاريخ فالعداوة بين الفرنسيين و الألمان مشهورة :

ثلاث حروب مدمرة خلال فترة زمنية قصيرة 70 سنة !

و لكن الألمان و الفرنسيون بعد الحرب العالمية الثانية عمدوا الى المصالحة و الإتفاق من أجل مستقبل أفضل لهما...

من هم أعداء الهوية الآرامية ؟

الجواب هو الآراميون أنفسهم !

و قد رددنا مرارا أن عدونا الأول هو الجهل !

بعض السريان قد إنخدعوا بطروحات الفكر الأشوري و صاروا يتوهمون أن " تعليقاتهم "في المواضيع التاريخية لها وزن علمي أو إنها تستطيع أن تؤثر على المثقفين السريان ...لقد أعدت نشر بحث مهم للدكتور أسعد صوما و عنوانه "دور اللـغـة والثقافة الآرامية في سـقـوط الدولة الآشــورية "

على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... 756.0.html

و قد علق أحد الأخوة على الموضوع منتقدا و متوهما أن تعليقه هو حيادي نزيه ؟

سأنشر تعليقه كاملا ثم ردي :

" Tory Archer إن مقالة د. أسعد هذه تزيد في الإهانات التي يقدمها أعداء الهوية الآرامية، و ذلك بتثبيت الصورة البربرية للأقوام الآرامية التي تغزو دولاً ذات نظام حكم مرتب.

لم يقدم السيد أسعد (مع فائق احترامي له) أي مبرر لدور اللغة و الثقافة في إسقاط الدولة الآشورية من دون إقامة نظام سياسي سيادي سوى التخريب.

لم يوضح الرسالة السامية لتلك الأقوام الآرامية سوى رسالة إعاثة التخريب في الشعب و مفاصل الدولة المستقرة.

نرجو أن يقدم د. أسعد لنا مقالات أكثر إنصافاً."

الدكتور صوما هو باحث متخصص في التاريخ السرياني و قد نشر بحثه بشكل مبسط كي يوصل الحقائق التاريخية لجميع السريان الغيورين من أفضالك .

و هذا الموضوع بالذات قد نشر من أجل حث الغيورين السريان أن يطلعوا على هذه المرحلة المهمة في تاريخ شرقنا .

الإطلاع و النقاش المسؤول يؤدي إلى إزدياد معرفتنا حول الموضوع المطروح للمناقشة ... إنني لا أدافع عن ما كتب الدكتور صوما لأنك للأسف لم تتعمق أو لا ترى " الحقائق التاريخية " التي ذكرها في موضوعه و هي تخالف ما ينشره بعض السريان المنخدعين بالتسمية الأشورية المزيفة .

أ - لقد حاصرت القبائل الآرامية بلاد أشور في عهد تغلت فلأسر الأول و قد نشر الدكتور صوما ترجمة لنص أكادي تركه الأشوريون و هو يذكر " لقد ازداد الآراميون مثل مياه الفيضانات المدمرة، فنهبوا محاصيل آشور، واحتلوا عدة مدن محصنة في آشور.

وأكل الناس في آشور لحم بعضهم البعض لينقذوا حياتهم من الهلاك، وهربوا نحو جبل هبروري للنجاة.

لقد سلب الآراميون ذهب الاشوريين وفضتهم وامتعتهم، ودمروا جميع محاصيل آشور.

لقد ازدادت القبائل الارامية حول ضفاف دجلة بكثرة، منتشرة..."

ب - الدكتور صوما باحث في التاريخ و يكتب بمنهجية علمية – قد تكون أنت لا تراها لأنك لست متعمقا في تاريخ هذه المرحلة – فهو يذكر عن سياسة السبي التي قام بها الأشوريون لمراقبة القبائل الآرامية المتمردة و قد أدت هذه السياسة الى تفوق عدد الآراميين في بلاد أشور على الأشوريين أنفسهم !

هل يا سيد توري سمعت قبلا بهذه الحقائق أم أنت تستغرب ربما لأن لك أفكارا مسبقة حول الموضوع ؟

ج - الدكتور صوما يتكلم عن عملية إنصهار بقايا الأشوريين ضمن الآراميين .

عفوا أنت لعدم معرفتك ( كي لا أقول لجهلك ) تردد" ذلك بتثبيت الصورة البربرية للأقوام الآرامية "!

السريان الذين يتجاهلون جذورهم يدعون أن الآراميين كانوا قبائل بدوية و عقولهم الصغيرة لم تستوعب أن البداوة كانت مرحلة زمنية قصيرة تبعتها مراحل عديدة من التمدن و التقدم فالآراميون هم الذين طوروا الأبجدية الكنعانية و لذلك محت اللغة الآرامية كل اللغات الشرقية التي كانت معاصرة لها .

د - عفوا هل كان أحيقار بربريا ؟ و لما كان وزيرا في البلاط الأشوري ؟

و هل كان شمش نوري بريريا هو أيضا ؟

و لما كان القائد الأعلى للجيش الأشوري خلال حكم عدة ملوك ؟

ه - الدكتور صوما هو باحث نزيه و يؤمن بالحقائق العلمية فأحيقار كان آراميا و شمش نوري كان آراميا من بيت نهرين أي الجزيرة !

و هذه الحقائق لا يتقبلها السرياني لأن بعض المتطرفين ينشرون معلومات خاطئة عن تاريخ الآراميين و أهميتهم في التاريخ القديم !

و - لقد ورد في أول تعليقك " الإهانات التي يقدمها أعداء الهوية الآرامية" و من يقرأ هذه الجملة يتصور إنك ضد أعداء الهوية الآرامية "و لكنك تتوهم إننا لا نقرأ من خلال السطور أو لم نفهم قصدك :

*غير صحيح " إن مقالة د. أسعد هذه تزيد في الإهانات التي يقدمها أعداء الهوية الآرامية"

*أعداء الهوية الآرامية هم السريان الذين ينكرون جذورهم و يتوهمون أن هويتنا السريانية هي أشورية !

*أعداء الهوية الآرامية هم المتطفلون على علم التاريخ الذين ليس لهم إطلاع على الموضوع و لكنهم ينتقدون باحثا مثل الدكتور صوما و ليس " السيد أسعد (مع فائق احترامي له ( "

*أعداء الهوية الآرامية هم الذين وفي فقرة صغيرة يرددون تعابير مثل " الصورة البربرية للأقوام الآرامية " علما أن الأشوريين هم أشد الشعوب في الوحشية و الدمار و سلخ جلد ملوكنا و هم أحياء ...

*أعداء الهوية الآرامية هم من يرددون أن الآراميين كانوا مخربين ( ورد في تعليقك لم يقدم الآراميون " سوى التخريب " و مرة ثانية و شكرا على دقة تعابيرك " سوى رسالة إعاثة التخريب " ... لقد وصلت رسالتك يا سيد توري و لكن السؤال هل نجحت ؟

أي هل السرياني المثقف سيصدق إنك - غير المطلع على تاريخنا - كنت منصفا أكثر من الدكتور صوما المتخصص في التاريخ السرياني ؟

إن أجدادك السريان يا سيد توري كانوا جميعا يرددون أنهم آراميون !

و بحث الدكتور صوما يشرح للسريان كيف إستطاع الآراميون أن يصهروا بقايا الأشوريين مئات السنين قبل إنتشار الديانة المسيحية !

نحن لا تعجب عندما نرى أن حسن بن بهلول قد ذكر في قاموسه في القرن العاشر الميلادي " كان السريان يعرفون قديما بالآراميين "!

لن أطلب منك تعليقات " أكثر إنصافا " لأنك تعلق من خلال مفاهيمك الخاطئة : الأشوريون دولة سيادية و الآراميون برابرة مخربون...

_________________
154  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " ما هو الفرق بين اللغتين الأكادية و الآرامية ؟ " في: 13:57 08/06/2012

" ما هو الفرق بين اللغتين الأكادية و الآرامية ؟ "



لقد سألني أحد الإخوة عدة أسئلة لها علاقة بتاريخ اللغتين الأكادية و الآرامية و مع أن طرح الأسئلة فيه كثير من المفاهيم الخاطئة فإنني سأرد كي أوضح عدة نقاط مهمة .

هذه هي الأسئلة :

" سؤال للأستاذ هنري المحترم هل توجد علاقة برأيك بين اللغة الأكادية التي يسمونها الآشورية و اللغة الآرامية?

هل يوجد تشابه بين مفردات اللغتين?

ام هو مجرد ان اللغة واحدة مقسمة إلى لهجتين اكادية و آرامية?"

أولا -هل توجد علاقة برأيك بين اللغة الأكادية التي يسمونها الآشورية و اللغة الآرامية?

أ - اللغة الأكادية هي أقدم لغة شرقية ( سامية ) في التاريخ أقدم نصوصها بالكتابة المسمارية تعود الى حوالي 2500 سنة ق0م و كانت هذه اللغة مع كتابتها المسمارية قد إنتشرت في كل الشرق القديم و قد إستخدمها الفرس و شعب الأورارتو (الأرمن) و الحثيين و حتى الشعوب التي إستولت على العراق القديم من عموريين و كاشيين و ميتني و حتى الكلدانيين. لقد أصبحت هذه اللغة مع كتابتها المسمارية لغة المراسلات الدولية في الشرق القديم : لقد وجد العلماء مراسلات عديدة بين أمراء (سوريا القديمة) و فراعنة مصر في تل العمارنة و هي تعود الى القرن الرابع عشر ق0م .

إنتشار اللغة الأكادية كلغة مراسلة في بلاد فارس و في سوريا القديمة لا يعني أن الأكاديين قد سكنوا في بلاد فارس أو سوريا .

و طبعا في بلاد فارس و أورارتو و سوريا كان إسم هذه اللغة أكادية و ليس فارسية أو سورية !

ب - اللغة الأكادية التي يسمونها الآشورية عندما وجد العلماء الكتابات المسمارية في أواسط القرن التاسع عشر في نينوى ظنوا أنها كتابة و لغة أشورية و لكنهم إكتشفوا خطأهم لأنهم وجدوا أن تلك الكتابات تسمي اللغة " أكادية " كما وجدوا كتابات مسمارية أقدم و بلغة مختلفة كليا و هي " السومرية "!

اليوم لا يوجد أي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم يستخدم تعبير " اللغة الأشورية "لأن الأشوريين أنفسهم كانوا يسمون هذه اللغة " أكادية " و ليس أشورية !

ج - اللغة الآرامية هي أحدث من اللغة الأكادية و أقدم نصوص آرامية تعود الى حوالي 900 سنة ق0م و هذا يعني أن الأكادية هي أقدم من الآرامية بأكثر من 1500 سنة !

أخيرا جوابا على سؤالك الأكادية و الآرامية هما لغتان مستقلتان تتحدران من " لغة شرقية أم " لذلك نجد بعض الكلمات في اللغتين .هذه هي العلاقة الأولى و هنالك علاقة ثانية و هي أن اللغة الأكادية قد أثرت على اللغة الآرامية قبل إندثار اللغة الأكادية . و لكن هذا التأثير كان طفيفا (حوالي 300 كلمة أكادية دخلت إلى الآرامية (.

للأسف بعض الإخوة المنخدعين بالتسمية الأشورية يدعون أن اللغة الأشورية هي لهجة أكادية و أنهم لا يزالون يتكلمون لغتهم الأم الأشورية علما أن اللغة الأكادية قد إنزوت في المعابد قبل أن تندثر كليا في القرن الأول قبل الميلاد . السريان مشارقة و مغاربة يتكلمون اللغة السريانية أي الآرامية و كل سرياني يضع في الفيسبوك بأنه يتكلم اللغة الأكادية فهو يمضي أمام الجميع بأنه " جاهل " و " غير أمين " لتراث و لغة أجداده !

ثانيا - هل يوجد تشابه بين مفردات اللغتين?

إنني لم أدرس اللغة الأكادية و لكن من خلال تاريخ هاتين اللغتين المهمتين فنحن نعلم تحدرهما من لغة أم مشتركة و أن هنالك كلمات قد تكون متحدرة من " اللغة الأم " فكلمة " كلب " نجدها في أغلب اللغات الشرقية من عبرية و عربية و آرامية و لها نفس المعنى .هذا " التشابه " موجود بين جميع اللغات الشرقية . اللغة العربية هي أحدث اللغات الشرقية و لكننا نجد بعض العروبيين المتطرفين يدعون أن" اللغة الأم " هي اللغة العربية !

و بعض دعاة الفكر الأشوري المزيف يضحكون على الغيورين السريان و يقولون لهم هنالك " تشابه " بين اللغة الأشورية و الآرامية أو أن الإمبراطورية الأشورية هي التي طورت و نشرت اللغة الآرامية و طبعا هذه طروحات كاذبة !تاريخ اللغة السريانية الآرامية يفضح أكاذيب الفكر الأشوري المزيف و نحن نراهن أن الوعي الحقيقي سينتشر بين السريان و سيدافعون عن إسم لغتهم !

ثالثا - ام هو مجرد ان اللغة واحدة مقسمة إلى لهجتين اكادية و آرامية?"

هذا السؤال غير علمي لأنهما لغتين مستقلتين و طبعا لا يوجد أي عالم متخصص في تاريخ اللغات الشرقية قد طرح هذا السؤال !

اللغة الأكادية هي أقدم من الآرامية بأكثر من 1500 سنة فكيف تكونان لغة واحدة ؟

اللغة الأكادية منذ إنتشارها إرتبطت بالكتابة المسمارية المعقدة المأخوذة من شعب سومري غير شرقي بينما اللغة الآرامية و منذ إنتشارها كانت مرتبطة بالكتابة الأبجدية التي كانت " ثورة فكرية " في تاريخ الكتابة .فقط الكتاب و المدونون كانوا يستطيعون قراءة الكتابة الأكادية المسمارية بينما الأبجدية الآرامية كانت في متناول جميع المثقفين !

للأسف دعاة الفكر الأشوري المتحجر يحاولون بكل الطرق إطلاق التسمية الأشورية المزيفة على لغتنا الآرامية !

ويعتبرون " اللغة الأشورية" من المقدسات و هي " إرث " متناقل من أجيال قديمة !

إنهم يتكلمون لغتهم الأم اللغة الآرامية لأنهم سريان آراميين و للأسف يتنكرون لهوية أجدادهم و يزيفون إسم لغتهم الأم إلى " أشورية " !

الأم لا تنتقم من أبنائها حتى و لو كانوا عاقين بحقها و لكن تاريخ لغتنا الآرامية سيفضح أكاذيب الفكر الأشوري و يثبت للجميع أن مقدساتهم هي طروحات تاريخية كاذبة تقسم وحدة شعبنا السرياني الآرامي .

هنري بدروس كيفا

  ملاحظة مهمة سوف أضع رابطين لهما علاقة بالموضوع

 الرابط الأول هو حول اللغة الأكادية و الكتابة المسمارية

http://www.omniglot.com/writing/akkadian.htm

 

 الرابط الثاني هو حول اللغة و الأبجدية الآرامية

http://www.omniglot.com/writing/aramaic.htm
155  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / تعليقات حول النقاشات التاريخية حول " هوية شعبنا " ؟ في: 16:17 01/06/2012
تعليقات حول النقاشات التاريخية حول " هوية شعبنا " ؟

وجدت هذه الحكمة مؤخرا و هي تقول "عيوب الجسم قد يسترها متر قماش و عيوب الفكر قد يكشفها أول نقاش "!
 كل نقاش حول أي موضوع يعبر - في النهاية - عن وجهة تفكيرنا في هذا الموضوع !
نحن نعيش اليوم في مرحلة مهمة في" تاريخ شعبنا" فمن جهة كل سرياني سورايا يستطيع أن يعبر عن رأيه و يشرح الدوافع كي يقنع الآخرين , و من جهة ثانية نرى بعض الأحزاب و المواقع و المؤسسات تفضل عدم النقاش في موضوع الهوية لأنه أمر محسوم برأيها أو يثير بعض الخلافات و هي تدعي أنه من الأفضل عدم الخوض في هذه النقاشات في هذه المرحلة (و ها قد مضت أكثر من سبع سنوات) و هذه الأحزاب لا تزال تتوهم أنها تستطيع أن تلعب دورا في تحديد هويتنا التاريخية !
 
علما أن الهوية التاريخية لشعب ما تتحددها المصادر و المراجع التاريخية .
 
أولا - النقاشات التاريخية الأكاديمية .
 
أ - لقد بدأت هذه النقاشات في بداية القرن التاسع عشر و كانت حول جميع العلوم و من ضمنها الدراسات التاريخية . و مع تطور علم التاريخ و نشر و ترجمة الأغلبية الساحقة من المصادر السريانية فإن هذه النقاشات الأكادمية حول تاريخنا السرياني الآرامي يقوم بها علماء نزهاء متفرغون لدراسة المصادر السريانية. الباحث المتفرغ يعني في أكثر الأحيان أنه يلقي محاضرة أو محاضرتين على طلابه و يمضي باقي وقته في دراسة المصادر السريانية . إنني أذكر إنني علقت في خلال مؤتمر حول المؤرخين السريان أن في تاريخ ميخائيل الكبير قد ورد في النص السرياني أن أبجر ملك الرها كان أرمنيا و فذكر الباحث Andrew Palmer أن التاريخ السرياني المنتهي بعام 1234 م هو أيضا يذكر أن أبجر هو أرمني !
 
ب - بعض الأحيان هنالك إختلافات بين العلماء مثلا بعض منهم متخصص في تاريخ الإمبراطورية البيزنطية و يكون في أغلب الأحيان يجيد اللغة اليونانية القديمة و ربما اللاتينية و غالبا ما تكون نظرته لتاريخ بيزنطيا تنطلق من العاصمة و منها إلى بقية المناطق التي كانت خاضعة للإمبراطورية البيزنطية . الخلاف قد يحدث عندما يتكلم الباحث المتخصص في التاريخ البيزنطي حول المشاكل التي وقعت بين البيزنطيين و الشعوب التي كانت خاضعة للبيزنطيين كالأقباط و الأرمن و السريان الآراميين . كثيرون من مؤرخي بيزنطيا يرددون أن هذه الشعوب كانت تبغي التحرر من نير الإمبراطورية البيزنطية و هذه نظرية من بداية القرن العشرين لا يوجد لها براهين في مصادر تلك الشعوب !
 
ج - في نص مشهور لإبن العبري ورد فيه أن الله أرسل العرب للشعب السرياني ليحررهم من ظلم البيزنطيين ! بعض مؤرخي بيزنطيا يعتمدون على هذا النص بدون أن يتحققوا في المصادر السريانية قبل الإحتلال العربي للشرق. بينما المؤرخون المتخصصون في تاريخ السريان يعرفون من خلال المصادر السريانية أن السريان لم يحاولوا " التحرر " من اليونانيين لأسباب قومية و لكنهم إستقلوا و رفضوا مجمع خلقيدونيا451 م لأسباب عقائدية !
 
د - الباحثون الأكادميون لا " يغامرون " في طرح نظريات أو نقد أبحاث علماء آخرين في مواضيع دقيقة قد تكون لها علاقة مباشرة مع إختصاصهم . العلماء المتخصصون في تاريخ الشرق القديم يجب أن يكونوا ضالعين بإحدى لغاته القديمة من سومرية و أكادية و كنعانية و آرامية و عبرية قديمة . فالعالم المتخصص في تاريخ الفينيقيين لا يستطيع أن يعلق على موضوع تأثير اللغة السومرية على الأكادية !هنالك بحث مشهور للعالم S. Kaufman عنوانهThe Akkadian Influence on Aramaic (Chicago, 1974). هذا العالم كان يجيد اللغتين الأكادية و الآرامية القديمتين و بحثه أصبح مرجعا لكل من يريد
الإطلاع على مدى تأثير اللغة الأكادية على الآرامية ! المضحك المبكي أن أحد المتطرفين من الذين يجهلون ما معنى منهجية تاريخية قد سمح لنفسه في تغيير عنوان الكتاب فأصبح" تأثير اللغة الأشورية على اللغة الآرامية "
 
ه - هنالك جامعات عديدة في العالم تحتوي على أقسام تهتم في السريانيات ( السريان و كنائسم و تراثهم ) و علم الأشوريات ( تاريخ الشعوب القديمة ). هنالك تنافس علمي بين الجامعات و حتى بين العلماء أنفسهم فهم يحاولون تسليط الضوء على أمور لم يذكرها غيرهم من الباحثين أو ينشرون وثائق قديمة مكتشفة حديثا. هذا التنافس العلمي الشريف يدفع بالعالم أن ينتبه أكثر على البراهين التي يقدمها لأنه يعلم أن كثيرين من العلماء و الطلاب سيطلعون على بحثه و قد ينتقدونه في نفس المجلة التي نشر فيها مقاله ! الباحث الذي يعلم في جامعة مرموقة لا يستطيع أن يتلاعب بالحقائق لأنه يتعرض إلى خسارة مركزه في الجامعة
 
ثانيا - االنقاشات التاريخية غير العلمية .
 
أ - النقاشات الأكادمية تؤدي غالبا إلى تسليط الأضواء حول الموضوع المناقش و يستفيد الجميع من تلك النقاشات لأن الجميع يبحثون عن هدف واحد و هو الحقيقة التاريخية كما هي . بينما النقاشات التاريخية غير العلمية فهي لا تقدم أي معلومات مفيدة للقراء و هذا ما صار يعرف بالنقاشات العقيمة في مواقعنا .
 
ب - أغلب الأحيان يشارك في هذه النقاشات التاريخية غير العلمية بعض " المتحزبين " الذين يخلطون بين بحث علمي يهدف إلى معرفة الحقيقة و بين مبادئ و طروحات حزبية : أغلبية الأحزاب المسيحية في لبنان تؤمن بوجود " هوية تاريخية لبنانية " و هم يتخلون عن ويتهم السريانية الآرامية من أجل " هوية لبنانية مصطنعة "! و من لا يؤمن بهوية لبنانية تاريخية يتهم بأنه قومي سوري أو عروبي !
 
ج - بعض المتحزبين ( خاصة دعاة الفكر الأشوري المزيف ) يدخلون بأسماء مستعارة و يدافعون عن طروحاتهم التاريخية الخاطئة متوهمين أن المثقف السرياني لا يستطيع أن يتحقق من صحة المعلومات التاريخية . المؤسف أن هؤلاء السياسيين أصحاب الأسماء و الهويات المستعارة يرفضون أن يكتبوا أسمائهم الحقيقية و لكنهم يتدخلون في مواضيع تاريخية دقيقة مؤكدين أنهم على حق و أنهم أدرى بتاريخهم من العالم المتخصص المتفرغ !
 
د - من المضحك أن بعض المغامرين يبحثون عن دور يلعبونه أو يريدون مساعدة أصدقاء لهم في الأحزاب االسريانية التي تدعي الهوية الأشورية فيتدخلون تحت راية الحياد و الغيرة و المصلحة العليا فيرددون نفس الطروحات التاريخية المزيفة . و قد جرى لي نقاش مع شاعر مدعي بالآرامية و الغيرة عندما كتب لي و لكنه يعرف عن نفسه بأنه شاعر سوري . الأسئلة و الأجوبة موجودة على هذا الرابط " صبري يوسف: آرامي أصيل أم مدافع عن التزوير؟"
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/Replies_and_Comments/090706.htm
 
ه - يتوهم السريان المدافعون عن طروحات الفكر االأشوري أن مبدأ" حرية الرأي " هي حجة قوية تسمح لهم بالإيمان بأنهم يتحدرون من الشعب الأشوري القديم! هنالك عدة طروحات تاريخية كردية تدعي تارة أنهم يتحدرون من الميديين و طورا من الكاشيين Cassite! و في الحالتين الطرح الكردي هو غير علمي ! كيف يسمح السرياني لنفسه أن " يؤمن - حرية الرأي - بطروحات تاريخية مزيفة و لا يسمح للكردي أن يدعي أنه من أحفاد الميديين أو الكاشيين ! حرية الرأي لا تعني حرية في تفسير التاريخ !
 
ثالثا - هل نقفل باب النقاشات حول هويتنا التاريخية ؟
 
أ - إن النقاشات التاريخية الأكادمية هي شبه معدومة بين مثقفي شعبنا السرياني الآرامي و ذلك للأسباب التالية :
 
* ندرة الباحثين المتخصصين في التاريخ بين أبناء شعبنا .
 
* عدم تشجيع المواقع التي تدعي الحيادية لأنها غير حيادية و تحارب التاريخ العلمي ...
 
* بعض الباحثين (د . أمير حراق و د. أسعد صوما...) يهتمون بأبحاثهم و كتبهم و مشاركاتهم في المؤتمرات العلمية ربما لأنهم لاحظوا أن النقاشات حول الطروحات التاريخية هي سياسية محضة (أي غيرعلمية).
 
ب - إن النقاشات حول هويتنا التاريخية هي سياسية حزبية و هي مهاترات غير مفيدة لأنها تفضح الإنقسامات العميقة بين أفراد شعبنا. بعض المتطرفين يرفعون شعار الوحدة و الغيرة و في نفس الوقت يدعون أن الكلدانية و السريانية هي مجرد كنائس تنتمي إلى " الأمة الأشورية "
 
ج - النقاشات حول الطروحات التاريخية لها سلبيات و إيجابيات فمن سلبياتها أنها لا تشجع نحو وحدة حقيقية و لكن من أهم الإيجابيات أن تفضح طروحات الفكر الأشوري و تعريه !
 
د - كثير من النقاشات حول الهوية التاريخية تؤدي تعليقات مليئة بالكلمات المسيئة و أغلب الأحيان من كتاب متسترين تحت أسماء مستعارة : بعض المتطرفين دعاة الفكر الأشوري يتوهمون أن طروحاتهم التاريخية هي مقدسة يجب عدم التخلي عنها ! فنرى بعض " الأكاديمين" يدافعون عن تعابير خاطئة مثل "اللغة الأشورية " و يعتبرون أنفسهم أساتذة في الفكر القومي بالرغم من أن طروحاتهم هي خاطئة! سورايا لا تعني أشوري و لكن سرياني و التسمية السريانية هي تسمية صارت مرادفة للتسمية الآرامية !
 
ه - إذا كنا ننتمي فعلا الى هوية واحدة تاريخية يجب أن نشجع كل نقاش له علاقة بتاريخنا ! الهوية التاريخية لشعبنا تحددها المصادر السريانية (و ليس أشورية أم كلدانية أم لبنانية). إقفال النقاش العلمي المسؤول حول هويتنا هو تشجيع مباشر للنقاشات غير العلمية حيث نرى بعض المتطفلين على علم التاريخ ينشرون ثرثرتهم بدون حياء !
 
الخاتمة
أ - بالرغم من ندرة النقاشات التاريخية العلمية المسؤولة فنحن نؤمن أن عدم مناقشة الموضوع هو أشد ضرر من مناقشته !
 
ب - إن عدم مناقشة هذا الموضوع المهم هو تهرب من الأحزاب التي تدعي الوحدة و الصدق !
و الإدعاء أن هذا الموضوع " هويتنا التاريخية" سيناقش لاحق هو موقف سياسي و تهرب من الأحزاب التي تدعي الهوية الأشورية !
 
ج - كل سرياني له الحق أن يعبر عن رأيه هل يتمنى نقاشا مسؤولا حول إسم و هوية شعبنا أم يفضل ترك هذا الموضوع مغلقا ! نعم يحق لكل منا أن يقدم رأيه في هذا الموضوع و لكن لا يحق لكل سرياني حتى و لو كان شاعرا أو أديبا أن يحدد هويتنا التاريخية لأنها و بكل بساطة من إختصاص الباحثين النزهاء !
 
هنري بدروس كيفا
156  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل كانت هوية لبنان القديم فينيقية أم آرامية؟ القسم الثاني في: 09:08 18/05/2012
هل كانت هوية لبنان القديم فينيقية أم آرامية؟ القسم الثاني





ثالثا - الإنتشار الآرامي في الشرق و الكنعاني في حوض المتوسط

أ - للأسف بعض اللبنانيين الذين يؤمنون بالهوية الفينيقية يتوهمون أن الكنعانيين (الفينيقيين) كانوا سكان جبل لبنان القديم. أغلبية اللبنانيين بصرف النظر عن مفهوهم لهويتهم التاريخية لا تعرف أن جبال لبنان كانت فارغة غير مسكونة و كان سهل البقاع مملكة آرامية ذكرتها أسفار التوراة و هي مملكة بيت رحوب !

ب - هنالك علاقة قربى قوية بين الشعوب العمورية و الكنعانية و الآرامية و اليهود . و بالنسبة الى الآراميين و الكنعانيين فهنالك تشابه كبير في التاريخ :

 *الآراميون و الكنعانيون يعيشون في الشرق منذ الألف الثالث و الثاني ق0م و لكنهما في أواخر الألف الثاني كانا خاضعين للنفوذ الحثي في الشمال و المصري في الجنوب (حماة و جبيل تحت السيطرة الحثية و بيروت و دمشق تحت النفوذ المصري(.

*هجموم " شعوب البحر " في حوالي 1200 ق0م سيدمر  إمبراطورية الحثيين و يطرد النفوذ المصري من جنوب سوريا. و كان شعب "الفلستو" من ضمن " شعوب البحر " الذين سيسكنون منطقة العريش و غزة الحالية .

 *القبائل الآرامية ستؤسس عدة ممالك قبلية ستستقر في الجزير ) بيت نهرين) و سوريا (بلاد  آرام) و الملك داود سيوحد العبرانيين في مملكة واحدة بينما سيؤسس الفلستو عدة مدن ممالك مستقلة في العريش و سيستقل الكنعانون في عدة مدن ممالك على طول الساحل .

ج - من يدرس تاريخ الآراميين في القرن العاشر ق0م سيلاحظ أن الآراميين كانوا متأثرين جدا بالحضارة الكنعانية :

 *الأبجدية الآرامية مأخوذة من الكنعانية و لكنها ستتطور و تتميز عن الأبجدية الفينيقية و كانت مملكة سمأل الآرامية تستخدم الأبجدية الكنعانية ثم أبجدية متطورة عن الكنعانية تعرف بالأبجدية السمألية و أخيرا الأبجدية الآرامية القديمة.

 *لقد تعبد الآراميون لألهة الكنعانيين فالإله " إيل " كان يعبد في مملكة سمأل و الإله بعل شميم في مملكة حماة الآرامية و الإله قدموس عند آراميي دمشق...

د - بعد إندحار الإمبراطورية الحثية و إنحسار النفوذ المصري ستتمتع المدن الكنعانية الساحلية بإستقلال تام و ستهتم هذه المدن في التجارة في حوض بحر عمورو (البحر الأبيض المتوسط) و سيبنون عدة مراكز تجارية على شواطئه و ستنال قرطاجة شهرة كبيرة بسبب صراعها مع الرومان ! هذا رابط مفيد حول الكنعانيين (الفينيقيين (.

http://en.wikipedia.org/wiki/Phoenicia

أما الآراميون فإنهم سينتشرون في كل الشرق القديم و سيؤسسون عدة ممالك آرامية و ستلعب مملكة دمشق الآرامية دورا كبيرا في جمع الآراميين و الكنعانيين و اليهود لصد الهجمات الأشورية : معارك قرقر 853 ق0م

رابعا - نهاية الإستقلال السياسي الآرامي و الكنعاني

أ -  يعتبر الملك الأشوري تغلت فلأسر الثالث 745 - 727 ق0م المؤسس الحقيقي للإمبراطورية الأشورية, لأنه بعد إستيلائه على العرش عمد الى تبديل جذري في معاملة المناطق الخاضعة للسيطرة الأشورية إذ لم يعد الأشوريون يكتفون بفرض كميات من الذهب و الفضة على الملوك الحاكمين من آراميين و كنعانيين و يهود و فلسطينين فإنهم صاروا يحتلون تلك المناطق و يفرضون عليها حاكما أشوريا .

سقطت مملكة دمشق سنة 732 ق0م ثم تلتها مملكة حماة ثم سمأل و المدن الكنعانية على الساحل . و هكذا فقد الآراميون و الكنعانيون إستقلالهم .

ب - بعد سقوط الإمبراطورية الأشورية سنة 612 ق0م على يد الكلدانيين و الميديين و قع الشرق القديم تحت الحكم الكلداني و هذا ما يعرف بطريقة خاطئة بالحكم البابلي الجديد 626- 538 ق.م  .و في عهدهم تم تدمير مدينة أورشليم و معبدها الشهير سنة 587 ق0م ثم تم سبي اليهود الى بابل.

ج- الفرس سيقضون على الإمبراطورية الكلدانية سنة 538 ق0م و سيؤسسون إمبراطورية واسعة جدا .

الفرس يحتلون أسيا الصغرى ثم سيهاجمون بلاد و جزر اليونان مما دفعهم الى مطالبة الكنعانيين الى بناء السفن الحربية و قيادتها تحت الإشراف الفارسي.

 إهتمام الفرس ببناء أساطيل بحرية سيعطي المدن الكنعانية نوعا من الإستقلال الذاتي.

د - الفرس هم أول دولة غير آرامية تستخدم اللغة و الأبجدية الآرامية كلغة رسمية للمراسلات و للعقود التجارية منذ قضائهم على الكلدانيين سنة 538 ق0م . الجدير بذكره أن الكلدانيين و بالرغم الى إنتمائهم الآرامي ظلوا يستخدمون اللغة الأكادية مع الكتابة المسمسارية كلغة رسمية .

 إختيار الفرس للغة و الأبجدية الآرامية سوف يؤدي الى محي اللغات الشرقية (السامية) من أكادية و كنعانية و عبرية في الشرق القديم . تاريخ اليهود القديم يلقي الأضواء على تاريخ إنتشار اللغة الآرامية بينهم :

لقد تعلموا هذه اللغة في بابل في القرن السادس ق0م و في القرن الثالث تترجم أسفار التوراة من العبرية الى الآرامية و المكتشفات الحديثة في قمران (البحر الميت) تثبت لنا أن كتبهم و شروحاتهم كانت باللغة الآرامية .

 و كان من الطبيعي أن يكون سيدنا يسوع المسيح قد نطق باللغة الآرامية !

السؤال متى زالت اللغة الكنعانية ؟

 الجواب عند العلماء المتخصصين بالتاريخ الفينيقي و الذين يعرفون  تواريخ أجدد نصوص كنعانية .

يتبع

 هنري بدروس كيفا
157  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام في: 01:10 10/05/2012
"هل التسمية الكلدانية تدل على هوية أم مهنة عالم الفلك ؟"

رد على مقال" ألتوراة وبرديصان والكلدان"

يحاول بعض إخوتنا من السورايي الذين يؤمنون بالتسمية الاشورية أن يفرغوا التسمية الكلدانية من مدلولاتها التاريخية : بعض البسطاء منهم يرددون أن التسمية الكلدانية قد أطلقت على إنفصلوا من الكنيسة الأشورية و إنضموا الى الكنيسة الكاثوليكية و بالتالي إن التسمية الكلدانية قد أطلقت على الكاثوليك من " الشعب الاشوري" . و هذا رأي غير صحيح لان الكلدان قد إنفصلوا - إذا صح التعبير - عن الكنيسة السريانية الشرقية التي عرفت بالنسطورية ، و كان آباء و علماء هذه الكنيسة السريانية ( و ليس اشورية أو إسبانية) متمسكين بهويتهم السريانية/الآرامية . و لا زلنا نرى بعض " المغامرين" يستخدمون هذه الحجة للتأكيد على " إنتماء الكلدان الى الشعب الاشوري" و لكنهم -بدون معرفتهم و لفرط جهلهم و لتعصبهم الاعمى - يؤكدون إنتماء الكلدان الى السورايي أي الشعب السرياني / الآرامي !

الأخ صبري يعقوب إيشو في مقاله الأخير و هو بعنوان "ألتوراة وبرديصان والكلدان" يغامر بطرح محاولة جديدة - لن تكون الأخيرة بإذن الله - لتفريغ التسمية الكلدانية من مدلولها التاريخي و القومي . المقال منشور في موقع عنكاوا على هذا الرابط

http://www.ankawa.com


أولا - هل الكلدان المعاصرون هم أحفاد الكلدان القدامى ؟

الأخ صبري يشك كثيرا إذ يكتب " فأبقى أنا في شك كبير أن يكون هناك ما يربطني بهم من رابط أو صلة " ثم و بكل ثقة يقدم لنا شرحه أو بالاحرى نظريته " لأن كلمة الكدان ليست سوى تسمية أطلقت على سكان بابل في فترة ما قبل المسيح ..." سوف نرى لاحقا أن الأخ صبري " بحث " و وجد أن التسمية الكلدانية تعني عالم الفلك و السحرة، فالتسمية الكلدانية لا تشير الى " هوية" بل الى مهنة و الكلدان المعاصرون ليسوا علماء فلك و سحرة بل هم "سورايي " و قد وعد الأخ صبري أنه سيشرح ما معنى " سورايي" في بحث قادم .

قبل الإنتقال الى بقية النقاط أحب أن أذكر القراء أن تسمية الكلدان لم تطلق على سكان بابل كما يتوهم الأخ صبري . التسمية الكلدانية القديمة قد أطلقت على منطقة جغرافية على حوض الفرات في جنوب مدينة بابل . و قد وردت تسمية " مات كلدو " في كتابات اكادية تركها بعض ملوك أشور . لقد نشر و ترجم العالم COLE سنة 1996 أرشيف مدينة نيبور و هو مجموعة كبيرة من الرسائل باللغة الاكادية تعود الى منتصف القرن الثامن قبل الميلاد حيث وردت التسمية " مات كلدو" و هي تسمية جغرافية تقع على حوض الفرات حيث سكنت القبائل التي نسبت الى " مات كلدو" أي " القبائل الكلدانية " . من يريد أن يتعرف على تواجد القبائل الكلدانية عليه أن الى المراجع العلمية مثل كتاب. ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s Archive from Nippur. in Oriental Institute Publications Tome 114 ( 1996)

و هنالك كتاب آخر و بالرغم من قدمه 1968 يبقى مرجعا علميا لتواجد القبائل الكلدانية و الآرامية في بلاد أكاد . و هو كتاب

BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassiteBabylonia ( Rome , 1968 )

و من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط

http://books.google.com/books?id=iykVSx

ثانيا - هل التسمية الكلدانية " تعني " عالم فلك ؟

كتب الأخ صبري"وبعد البحث والتمحيص في مختلف القواميس والمعاجم اللغوية الصادرة قديماً كقاموس حسن بر بهلول وبر علي من القرن العاشر ألميلادي وغيرهما من القواميس الصادرة في أزمنة متأخرة كقاموس مار توما عودو وأوكين منا وغيرهما آخرون كثيرون لم أدرك معنىً لكلمة كلداني ـ كلداياـ سوى ما معناه, ألعارفون بالفلك والأبراج والسحر والتنجيم , وأطلقت بجدارة على سكان بابل قديماً لشهرتهم ومعرفتهم بهذا العلم وهذا يظهر جلياً في آثارهم ونقوشهم المكتشفة في العصور الحديثة وخاصة في القرن الماضي. حتى ما جاء بالعهد القديم والتوراة يدل على هذا المعنى ,حيث جاء في سفر دانيال ألأصحاح الثاني ـ ألآية 2 ( فأمر الملك بأن يستدعى ألمجوس والسحرة والعرافون والكلدانيون ليخبروا ألملك بأحلامه ...) ". تعليقات لا بد منها

أ - صحيح إن بعض الآيات في التوراة توصف الكلدان بعلماء الفلك و التنجيم و السحر .

ب - صحيح أن الآباء السريان قد فسروا التسمية الكلدانية بمعنى عالم الفلك .

ج - صحيح أيضا أن القواميس السريانية الشرقية ( التي تدل على هويتنا الآرامية و ليس الإسبانية ) قد فسرت إستنادا الى شروحات التوراة أن التسمية الكلدانية تعني علماء الفلك و التنجيم.

د - و لكن التسمية الكلدانية التاريخية القديمة هي تسمية تاريخية/جغرافية لقبت بها القبائل الآرامية بيث داكوري و بيث عموقاني و بيث يقين و بيث شئاللي و بيث شيلاني . لقد شرح العالم LIPINSKI المتخصص في تاريخ الشرق القديم معاني أسماء هذه القبائل الآرامية في كتابه

Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion . dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

ه - التسمية الكلدانية " مات كلدو" مذكورة بحوالي 400 سنة من تدوين التوراة : السؤال العلمي هو هل كانت التسمية الكلدانية قبل تدوين التوراة تعني المنجمين ؟ أم أن التسمية الكلدانية " صارت " تعني المنجمين!

و - الأخ صبري و لأسباب معروفة يوحي للقارئ إن التسمية الكلدانية (منذ بدايتها ) تعني المنجمين فهو يكتب " لم أدرك معنىً لكلمة كلداني ـ كلداياـ سوى ما معناه, ألعارفون بالفلك والأبراج والسحر والتنجيم".

ز - إن أقدم ذكر للتسمية الكلدانية بمعنى منجمين هو سفر دانيال في التوراة كما ذكر الأخ صبري ، و لكن هذا ليس برهان قاطع أن التسمية الكلدانية التاريخية تعني المنجمين قبل التوراة !

ثالثا - متى صارت التسمية الكلدانية تعني المنجمين ؟

قبل الإجابة ، يجب أن نعلم أن التسمية الكلدانية " مات كلدو" تعود الى حوالي 1000 سنة قبل الميلاد و إن التوراة قد دونت في حوالي 600 سنة قبل الميلاد . بعض أسفار التوراة كتبت في القرن الثاني ق.م .

الأخ صبري يتجاهل التسمية الكلدانية التاريخية مع مدلولها الصريح للهوية الآرامية و يحاول أن يقنع إخوته الكلدان أنهم لا ينتمون بصلة الى الكلدان القدامى !

الأخ صبري " يزيف " التسمية الكلدانية عن عمد فهو يكتب "لأن كلمة الكدان ليست سوى تسمية أطلقت على سكان بابل في فترة ما قبل المسيح ... لم أدرك معنىً لكلمة كلداني ـ كلداياـ سوى ما معناه, ألعارفون بالفلك والأبراج والسحر والتنجيم , وأطلقت بجدارة على سكان بابل قديماً لشهرتهم ومعرفتهم بهذا العلم وهذا يظهر جلياً في آثارهم ونقوشهم المكتشفة في العصور الحديثة وخاصة في القرن الماضي . حتى ما جاء بالعهد القديم والتوراة يدل على هذا المعنى ,حيث جاء في سفر دانيال ألأصحاح الثاني ـ ألآية 2 ( فأمر الملك بأن يستدعى ألمجوس والسحرة والعرافون والكلدانيون ليخبروا ألملك بأحلامه ...( تعليقات جديدة

أ - الأخ صبري يتجاهل إنتماء القبائل الكلدانية الى الآراميين !

ب- الأخ صبري يتلاعب بالحقائق التاريخية فالتسمية الكلدانية لم تطلق سكان بابل " لشهرتهم بهذا العلم " كما يدعي و لكن القبائل الكلدانية/الآرامية قد " صهرت" بقايا الشعوب القديمة التي كانت تسكن في بلاد اكاد ( الشعب الاشوري لم يستوطن بلاد اكاد (.

ج - عندم كتب الأخ صبري " وهذا يظهر جلياً في آثارهم ونقوشهم المكتشفة في العصور الحديثة " يجب أن يفهم من فعل " يظهر" أن الكلدان كانوا يتقنون علم الفلك و قد أخذوه عن الشعب الكوشي الذي كان يعيش في بلاد اكاد بين 1600 و 1200 ق.م . و يجب ألا يفهم القارئ أن النقوش تثبت أن التسمية الكلدانية كانت تعني علماء الفلك !

د - إن سفر دانيال قد دون في القرن الثاني قبل الميلاد ، و هذا يعني أن التسمية الكلدانية في سفر دانيال " صارت " تعني المنجمين ! إن سفر دانيال لم يكتب في ايام الملك نبوخدنصر و هو بالتالي ليس " مصدرا " أمينا للتاريخ . فقد ورد في هذا السفر عدة أخطاء تاريخية مثلا ذكره أن بلشصر هو إبن نبوخدنصر و هذا غير صحيح !

ه - لم يكتب سفر دانيال في القرن السادس قبل الميلاد ، لأنه في الإصحاح 11 / الآية 3 و ما يتبعها" و يقوم ملك جبار يتسلط تسلطا عظيما و يفعل ما يشاء . و ما ان يقوم حتى تنكسر مملكته و تنقسم الى أربع رياح السماء، و لا تكون لنسله في مثل تسلطه الذي تسلطه ، لأن مملكته تقتلع و تنقل الى غيرهم . و يتقوى ملك الجنوب ، لكن أحد أمرائه يقوى عليه و يتسلط ..." من هو هذا الملك الجبار ؟ من هو ملك الجنوب ؟ و من هو الامير ؟ حسب مفسري التوراة الملك هو الإسكندر الذي ستنقسم مملكته بين قواده الأربعة ، ملك الجنوب هو بطليموس الذي حكم مصر و سوريا الجنوبية التي سيسترجعها سلوقس في ما بعد . كيف عرف كاتب هذا السفر تاريخ الإسكندر و دخول اليونان الى الشرق ؟

و - إن سفر دانيال الذي كتب في القرن الثاني ق.م ليس مصدرا أمينا عن الكلدان في عهد الملك نبوخدنصر لأنه يكتب بعد 400 سنة من حكم نبوخدنصر ! قصة تفسير الآحلام هي قصة رمزية و قد تكون لم تحدث في عهد نبوخدنصر !

ز - إنني لن أنف وقوعها و لكنني أريد من القارئ خاصة الكلداني أن يفهم أن التسمية الكلدانية قد تكون منذ القرن الثاني ق.م " صارت" تعني الفلكيين و لكن ليس قبل هذا التاريخ .

ح - عاش العالم الكلداني برحوشا BEROSSUS في القرن الرابع قبل الميلاد ، و قد كتب تاريخ الشعب الكلداني القديم . الكتاب مفقود و لكننا نستطيع أن نطلع على بعض الأجزاء أو الفقرات التي نقلها المؤرخون اليونان عنه . تجدون هذه المقاطع عن تاريخ الكلدان على الرابط التالي

http://www.sacred-texts.com/cla/af/af02.htm
و من يريد أن يطلع على كل المقاطع عليه أن ينقر على Next . لقد وردت التسمية الكلدانية أكثر من عشرين مرة بمعنى شعب و لم ترد بمعنى المنجمين ! فهل يعقل أن برحوشا الكلداني الذي ذكر أمور عديدة حول تاريخ الكلدان لم يكن يعرف أن التسمية الكلدانية تعني المنجمين و السحرة ؟

رابعا - هل نجح الأخ صبري في تزوير هوية الكلدان ؟

لا تزال الدراسات التاريخية حول تاريخ الكلدان قليلة و لا يزال بعض إخوتنا - تحت شعار الوحدة القومية - يحاولون بكل الوسائل تهميش التاريخ الكلداني القديم . لا شك إن بعض إخوتنا من الكلدان لا يعرفون ما هي علاقتهم التاريخية مع الكلدان القدامى . الأخ صبري يحاول أن " يستغل" هذا النقص في الدراسات كي يفسر التسمية الكلدانية بمعنى المنجمين كخطوة أولى ثم في خطوة جديدة سيكشف لإخوته الكلدان أنهم " سورايي " و أن السورايي هم (...)

كتب الأخ صبري " ولتحقيق اليقين كما تأكد لي بأني لست كلدانياً قومياً كما يفهمه البعض أريد أن أؤكد لغيري من الشاكين بهذا الأمر. " اليقين يا أخ صبري هو أن التسمية الكلدانية تشير الى هوية شعب هو الآرامي قبل أن تصبح مرادفة للمنجمين . ثم يقدم لنا الأخ صبري ما يعتبره برهان قاطع "لو قرأنا كتابه ألموسوم شرائع البلدان لبرديصان من إعدادي وترجمتي وصدر في ستوكهولم عام 1989 حيث في هذا الكتاب ترجمة حرفية ودقيقة لنسخة مما يعتقد بأنه من تأليف ألفيلسوف برديصان ونشره مع ترجمته الأنكليزية ألهولندي دريفرس عام 1966 حيث جاء فيه ص54 ما نصه ( قال برديصان : هل قرأت كتب الكلدان الذين في بابل التي كتب فيها ما تفعله الكواكب باقترانها مع أبراج الناس وكتب المصريين التي كتبت فيها كل الأمور التي تحدث للناس؟ قال عويدا : قرأت كتب الكلدانية , إلا أني لا اعرف أي منها للبابليين وأي للمصريين ؟ قال برديصان : إنه نفس العلم للبلدين . قال عويدا : هذا أمر معروف( ".

أخيرا يستنتج الأخ صبري " وفي أعمق من ذلك يذكر عويدا بأنه قرأ كتب الكلدانية كعلم أو حرفة ولم يقل كتب الكلدانيين كشعب كما يريده البعض أن يكون ." البحث التاريخي المنزه هدفه ذكر الحقائق كما هي ، اما الأخ صبري فهو يتجاهل تاريخ و هوية الكلدان القدامى و يؤكد أن التسمية الكلدانية تعني المنجمين و يوحي للقراء ان التسمية الكلدانية تعني المنجمين منذ القديم و يذكر التوراة كأنه مصدر تاريخي أمين ثم يقدم برهانه الساطع نص لبرديصان و أخيرا إستنتاجه ( المنطقي) الكلدانية تعني حرفة أو علوم و لا تعني شعب له هوية !

الكلدان المعاصرون هم سورايي كما ذكرت أي أحفاد القبائل الكلدانية/الآرامية التي صمدت ضد حملات الاشوريين ثم إنتصرت عليهم و قضت على إمبراطوريتهم و كانوا يشكلون أكثرية السكان في بلاد أكاد التي ستعرف ببلاد الآراميين . السورايي عندهم هوية آرامية : إن الكلدان المعاصرين ينتمون الى القبائل الكلدانية/الآرامية التي قضت و صهرت بقايا الشعب الاشوري القديم. لقد ذكر مار افرام السرياني ( الآرامي) التسمية الكلدانية و كانت تعني له المنجمين و السحرة و قد نبه المسيحيين لمخاطر تعاليمهم. لا شك أنه تأثر بسفر دانيال و لا شك أن الكلدان الآراميين سوف يبتعدون عن إسمهم الكلداني لأنه صار يعني المنجمين. لا يحق لك يا أخ صبري أن توهم الكلدان أن اسمهم يعني المنجمين منذ القديم ، و لا تتعب نفسك في تفسير تسمية" سورايي" لأن هذه التسمية تدل على جذورنا الآرامية المتأصلة في كل الشرق !

هنري بدروس كيفا
158  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام في: 23:04 03/05/2012
السيد المحترم habanya_612

 إن المصادر العربية تؤكد أنه كان عربيا مسيحيا فلما الإنكار ؟ لما
تخاف من التاريخ العلمي ؟ تاريخ العراق القديم ليس سرا و نحن لا
نخاف من التاريخ الأكاديمي و لكن من التاريخ المسيس الذي يزيف
التاريخ . لقد رأيت تعليقا قديما لك تتكلم فيه عن مدينة الرها كأنها
مدينة أشورية ! سامحك الله و لكن لا تتلاعب بالتاريخ لأن المصادر
و هويات سكان المدن لا تزيف !
"    المدينة العظيمة أورهاي   سرد تاريخي رائع لمدينة أورهاي
   الرب يبارك كل من يتذكر ويكتب عن   المدن الأشورية , بارك الله فيكم ."

   

   

   
159  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام في: 22:03 03/05/2012
ما معنى "عرب استنبطنا"؟

  نشر موقع عنكاوا مقالا مهما عنوانه " العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام " على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,572839.0.html

بعض الملاحظات المهمة

إلى الأخ Harth78 الموقر نعم أن العراق القديم كان آراميا منذ حوالي القرن العاشر قبل الميلاد و قد سمي ببلاد الآراميين رغم وجود بعض الفرس على أرضه و فيما بعد قبائل المناذرة العرب .

أ - بالنسبة الى نسب "عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة الغساني بالحيرة" الذي ورد في كتاب الديارات:

هنالك شك كبير أن يكون الراهب عبدالمسيح غسانيا لأن العرب المناذرة المسيحيين كانوا سكان الحيرة و على المذهب النسطوري بينما الغساسنة كانوا في جنوب سوريا تابعين للإمبراطور البيزنطي و لكنهم كانوا من المناهضين لمجمع خلقيدونيا .

ب - يبدو أن مدير اثار وتراث محافظة النجف محمد هادي بدن الميالي أو شاكر عبد الزهرة المنقب الآثاري في مديرية اثار وتراث محافظة النجف قد أورد "ما ورد عن الراهب عبد المسيح  في كتب التريخ، يذكر الأصبهاني في كتابه الديارات ".

  *الأصبهاني لم يكتب حول الديارات المسيحية

  *الشابشتي هو مؤلف هذا الكتاب المهم "الديارات "

http://www.4shared.com/office/x97FpwSy/__-_.html

ج - النقد الداخلي أو الذاتي للأصول   لقد كتب  الشابشتي بضعة أجيال بعد موت الراهب عبد المسيح" دير عبد المسيح بناه عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة الغساني بالحيرة.

وقد قال:

وكان - عبد المسيح - أحد المعمرين، قال إنه عمر ثلاثمائة وخمسين سنة...".

 نحن لا نشك أبدا أن الراهب عبد المسيح كان معمرا و لكننا لا نستطيع أن نقبل هذا الرقم الخيالي 350 سنة !

 *الشابشتي ينقل بدون إمكانية أن يتحقق

*الرقم بحد ذاته مبالغ!

و بما أن النص العربي يؤكد أن الراهب هو الذي بنى هذا الدير أو الكنيسة فإن عمر الكنيسة لا يعود الى 1700 عام كما ورد في العنوان و لكن حوالي 1450 سنة .

و طبعا الكتابة العربية هنا لا تعود الى1700 سنة أي أنها ليس من القرن الرابع الميلادي و لكنها من القرن السابع الميلادي أو أحدث!

د - ما معنى " عرب استنبطنا " ؟

كل من له إلمام بتاريخ إنتشار الديانة المسيحية في شرقنا الحبيب يعلم أن كثيرا من العائلات الفارسية قد دخلت الديانة المسيحية و أن

كثير من القبائل العربية قد قبلت بدورها الديانة المسيحية.

كان الفرس يستخدمون قبائل المناذرة كحرس في المناطق الصحرواية غربي الفرات و يقابلهم الغساسنة العاملين تحت أمرة البيزنطيين  .لا أحد يششك  بالإنتماء العربي الصريح لقبائل المناذرة و الغساسنة و بني تغلب و غيرهم .و لكن تعبير "عرب استنبطنا" يؤكد لنا أن هؤلاء المسيحيين كانوا عربا و لكنهم "إستنبطوا" أي صاروا يتكلمون اللغة السريانية الآرامية .

إنتشار المناذرة في القرنين السادس و السابع الميلادي في منطقة آرامية بسكانها و لغتها منذ القرن السادس قبل الميلاد يعني أن اللغة الآرامية السريانية قد تعلموها ليس لأنها كانت اللغة الليتورجية في كنيسة المشرق السريانية و لكن لأنها كانت أيضا اللغة المحكية في المنطقة .

ملاحظة أن المصادر العربية القديمة كانت تسمي اللغة السريانية باللغة النبطية. و الأنباط القدامى كانوا من القبائل الآرامية القديمة و قد ورد ذكرهم في كتابات بعض ملوك أشور ضمن القبائل الآرامية .

و قد ترك لنا هؤلاء الأنباط ألوف النصوص باللغة الآرامية !

عرب استنبطنا يعني عرب يتكلمون اللغة الآرامية !
160  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما معنى "عرب استنبطنا"؟ في: 19:12 03/05/2012
ما معنى "عرب استنبطنا"؟

  نشر موقع عنكاوا مقالا مهما عنوانه " العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام " على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,572839.0.html

بعض الملاحظات المهمة

إلى الأخ Harth78 الموقر نعم أن العراق القديم كان آراميا منذ حوالي القرن العاشر قبل الميلاد و قد سمي ببلاد الآراميين رغم وجود بعض الفرس على أرضه و فيما بعد قبائل المناذرة العرب .

أ - بالنسبة الى نسب "عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة الغساني بالحيرة" الذي ورد في كتاب الديارات:

هنالك شك كبير أن يكون الراهب عبدالمسيح غسانيا لأن العرب المناذرة المسيحيين كانوا سكان الحيرة و على المذهب النسطوري بينما الغساسنة كانوا في جنوب سوريا تابعين للإمبراطور البيزنطي و لكنهم كانوا من المناهضين لمجمع خلقيدونيا .

ب - يبدو أن مدير اثار وتراث محافظة النجف محمد هادي بدن الميالي أو شاكر عبد الزهرة المنقب الآثاري في مديرية اثار وتراث محافظة النجف قد أورد "ما ورد عن الراهب عبد المسيح  في كتب التريخ، يذكر الأصبهاني في كتابه الديارات ".

  *الأصبهاني لم يكتب حول الديارات المسيحية

  *الشابشتي هو مؤلف هذا الكتاب المهم "الديارات "

http://www.4shared.com/office/x97FpwSy/__-_.html

ج - النقد الداخلي أو الذاتي للأصول   لقد كتب  الشابشتي بضعة أجيال بعد موت الراهب عبد المسيح" دير عبد المسيح بناه عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة الغساني بالحيرة.

وقد قال:

وكان - عبد المسيح - أحد المعمرين، قال إنه عمر ثلاثمائة وخمسين سنة...".

 نحن لا نشك أبدا أن الراهب عبد المسيح كان معمرا و لكننا لا نستطيع أن نقبل هذا الرقم الخيالي ٣٥٠ سنة !

 *الشابشتي ينقل بدون إمكانية أن يتحقق

*الرقم بحد ذاته مبالغ!

و بما أن النص العربي يؤكد أن الراهب هو الذي بنى هذا الدير أو الكنيسة فإن عمر الكنيسة لا يعود الى ١٧٠٠ عام كما ورد في العنوان و لكن حوالي ١٤٥٠ سنة .

و طبعا الكتابة العربية هنا لا تعود الى١٧٠٠ سنة أي أنها ليس من القرن الرابع الميلادي و لكنها من القرن السابع الميلادي أو أحدث!

د - ما معنى " عرب استنبطنا " ؟

كل من له إلمام بتاريخ إنتشار الديانة المسيحية في شرقنا الحبيب يعلم أن كثيرا من العائلات الفارسية قد دخلت الديانة المسيحية و أن

كثير من القبائل العربية قد قبلت بدورها الديانة المسيحية.

كان الفرس يستخدمون قبائل المناذرة كحرس في المناطق الصحرواية غربي الفرات و يقابلهم الغساسنة العاملين تحت أمرة البيزنطيين  .لا أحد يششك  بالإنتماء العربي الصريح لقبائل المناذرة و الغساسنة و بني تغلب و غيرهم .و لكن تعبير "عرب استنبطنا" يؤكد لنا أن هؤلاء المسيحيين كانوا عربا و لكنهم "إستنبطوا" أي صاروا يتكلمون اللغة السريانية الآرامية .

إنتشار المناذرة في القرنين السادس و السابع الميلادي في منطقة آرامية بسكانها و لغتها منذ القرن السادس قبل الميلاد يعني أن اللغة الآرامية السريانية قد تعلموها ليس لأنها كانت اللغة الليتورجية في كنيسة المشرق السريانية و لكن لأنها كانت أيضا اللغة المحكية في المنطقة .

ملاحظة أن المصادر العربية القديمة كانت تسمي اللغة السريانية باللغة النبطية. و الأنباط القدامى كانوا من القبائل الآرامية القديمة و قد ورد ذكرهم في كتابات بعض ملوك أشور ضمن القبائل الآرامية .

و قد ترك لنا هؤلاء الأنباط ألوف النصوص باللغة الآرامية !

عرب استنبطنا يعني عرب يتكلمون اللغة الآرامية !

161  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل أسم كرمن Carmen الشهير هو آرامي ؟ في: 21:00 15/04/2012
هل أسم كرمن Carmen الشهير هو آرامي ؟



عجلة الزمن تمر بسرعة عجيبة فها أنا أتذكر بعد حوالي 23 سنة الكلام الذي دار بيني و بين خطيبتي و كان حول بعض النسوة الأرمنيات اللواتي تزوجن من بعض السريان و بحجة الحفاظ على الهوية الأرمنية تعطى أسماء أرمنية للأطفال و اللغة الأرمنية هي اللغة المحكية في البيت !

بعض الغيورين الأرمن يرون طبيعيا جدا أن يتبع الأولاد أمهم الأرمنية لأن الأب السرياني لا يناضل من أجل قوميته... الحمد لله كنا و لا زلنا متفقين أنا و زوجتي الفخورة بجذورها الأرمنية : أولادنا في المستقبل سيكونون سريان آراميين و سيحملون أسماء سريانية آرامية و لكنهم سيحترمون هوية أمهم الأرمنية !

أولا - أسم كرمن Carmen و شهرته !

أ -  هنالك قصة مشهورة للأديب الفرنسي Prosper Mérimée عنوانها Carmen وقد نشرها سنة 1845 م .

 شهرة أسم كرمن لم تأتي من هذه الرواية و لكن من الأوبرا التي ألفها جورج بيزة Georges Bizet سنة 1875 م هذه الأوبرا Carmen سوف تلاقي نجاحا عالميا و هي الأوبرا الأكثر رواجا حتى اليوم .

الرابط التالي يعرفنا أكثر على هذه الأوبرا

http://en.wikipedia.org/wiki/Carmen

ب - هل اشتهار أسم كرمن خاصة بين الإسبان سببه شهرة هذه الأوبرا أم أنه ن كان مشهورا من قبل ؟

إنني أعتقد أن الإسم كان منتشرا في إسبانيا فقط  و لكن شهرة الأوبرا Carmen قد شهرته في العالم أجمع !

ج - إنني لا زلت أتذكر إنني طالعت رواية كرمين في صغري و لكنني صدمت عندما  سمعت الأوبرا لأول مرة !

و كنت قد سمعت مقطعا صغيرا بمناسبة عرض الفيلم الشهير Carmen سنة 1984 إخراج  Francesco Rosi و بطولة Julia Migènes Johnson و Placido Domingo  ... أنظر الربط التالي

http://www.gaumont.fr/fr/film/Carmen.html

  هذا المقطع الصغير دفعني أن أسمع الأوبرا كلها و كنت أذهب الى Centre Pampidou في باريس كي أسمع خاصة بعض المقاطع التي تتكلم عن محبة الأم .

د - لقد سمينا طفلتنا البكر إسما آراميا و هو " بيت نهرين " و لكننا أعطيناها إسما آخر و هو" كرمن" لأنني كنت أعشق هذه الأوبرا و لأن هذه الأوبرا كانت تذكرني بوالدتي رحمها الله .

ثانيا - ما معنى أسم " كرمن " ؟

أ - لقد أمضينا عطلة نهاية سنة 1993 في السويد و كان صديقي الدكتور أسعد صوما قد طلب مني أن ألقي محاضرة حول تاريخنا الآرامي.

إنني لا زلت أتذكر الحديث بيني و بين الدكتور أسعد الذي سألني " إنني أعرف جيدا تعلقك بإسم بيت نهرين و لكن لما إخترت أسم كرمن ؟

 فأجبته لأنني مولع بهذه الأوبرا و هو طبعا ليس إسما تاريخيا !

و هنا قاطعني صديقي أسعد و قال لي أن الإسمين بيت نهرين و كرمن هما سريانيين آراميين فإسم كرمن مشتق من اللغة السريانية و يعني الكرمة !

ب - كلمات عربية عديدة دخلت الى اللغة الإسبانية مثل زيتونة و دار الصناعة  و مسخرة  و قميص الذي سيتحول الى chemise

باللغة الفرنسية أما المسخرة من سخر في اللغة العربية فسيتحول الى مواد تجميل mascara ! إن أسم كرمن مشتق من كرمة العنب الذي كانت زراعته منتشرة في إسبانيا !

ج - إن كلمة كرم موجودة في اللغتين العرية و السريانية و لكن خلال التاريخ القديم انت سوريا مشهورة بزراعة الكرمة و صناعة الخمر و من المنطقي أن تكون الكلمة أصلها سرياني .

الجزيرة العربية لم تشتهر في زراعة الكرمة و لا شك أن الكلمة كرم قد دخلت على اللغة الإسبانية عن طريق اللغة العربية و ليس السريانية.

ثالثا- هل أسم كرمن أصله آرامي ؟

أ - إن إبنتي تعرف جيدا أن التسميتان السريانية و الآرامية هما وجهان لعملة أو هوية واحدة .

 المشكلة أن كثيرين من الناس يعتقدون أنها من أصل إسباني لمجرد أن إسمها كرمن و عندما تحاول أن تشرح لهم معنى أسم كرمن فإنهم غالبا يجيبونها نحن نعرف أنه إسباني !

ب - سألتني إبنتي و هي متضايقة " ألا يوجد برهان قاطع أن أسم كرمن هو سرياني آرامي أستطيع أن أقنعهم ؟

و عندما أجبتها بالنفي حزنت قليلا و قالت لي " أنت باحث في التاريخ تقول لي أن إسمي أصله سرياني آرامي و لكن لا تعطيني برهانا قاطعا ..."

ج - مؤخرا ألقى البرفسور الألماني   Herbert Nieher في باريس عدة محاضرات حول ديانة الآراميين في سوريا و كان قد تكلم عن موظف آرامي قد ترك نصبا مكتوبا باللغة الآرامية .

 أكتشف هذا النصب سنة 2008 و قد ورد فيه(الصور)

و كان هذا الموظف يعدد الذبائح التي ستقدم في ذكرى موته و قد ورد في النص " سيقدم ... كبشا لهدد الكروم " النص الآرامي"  ܗܕܕ ܟܪܡܢ " إن هذا النص الآرامي لا يثبت أن أسم كرمن المشهور له علاقة مباشرة مع أجدادنا الآراميين و لكنه يثبت بشكل قاطع أن كلمة كرم باللغة العربية أصلها آرامي لأن النص الآرامي يعود الى أواسط القرن الثامن قبل الميلاد أي مئات السنين قبل إنتشار الكتابة العربية!

إن كلمة كرم ليست آرامية فقط في اللغة (ظاهريا) و لكنها آرامية في الجوهر أيضا لأن سوريا اشتهرت منذ القديم بزراعة الكرمة و تحويلها الى الخمر !
162  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تعليق على مقال "كيف ومتى تأسست الدولة الآشورية؟" في: 17:15 06/04/2012
تعليق على مقال كيف ومتى تأسست الدولة الآشورية؟

 

لقد أرسل لي أحد الإخوة هذا المقال للأستاذ حبيب حنونا و هو مأخوذ  من كتابه  "الكلدان و المسألة القومية" – الفصل الثاني ص16.

هنالك بعض التعابير الخاطئة سوف أذكرها و لكنني وجدت أيضا بعض الطروحات الخاطئة أيضا .

 أولا - تسمية " بيت آراماي " الجغرافية  في بداية المقال يذكر الأستاذ حبيب حنونا" في حدود العام الألفين قبل الميلاد بدأت قبائل عامورية ( Amorites ) بالنزوح من منطقة بيث أراماي، أو ما يسمى بالمرتفعات الآرامية – أرعا رمتا – شمال شرقي سوريا الحالية ..."

أ - لقد ترك ملوك أشور عدة كتابات أكادية تتحدث عن منطقتين في جنوب العراق "مات كلدو" على حوض الفرات و "مات أريمي" على حوض دجلة و ظلوا يطلقون على وسط العراق التسمية الكاشية القديمة "بلاد كردونياش".

أما ملوك الكلدان فإنهم ظلوا يستخدمون التسمية القديمة "بلاد أكاد" و لكن بعد مجيئ الفرس سنة 538 ق0م أطلقوا تسمية "بلاد بابل" على وسط و جنوب العراق.

من يدقق في ألمصادر السريانية النسطورية يلاحظ أنها كانت تسخدم تعبير بيت آراماي كمرادف للتسمية الإدارية بلاد بابل!

أن الأستاذ حبيب حنونا قد أخطأ في إستخدام تعبير بيت آراماي :

  *زمنيا لأنه لم يكن موجودا 2000 سنة قبل الميلاد كما ذكر!

  *جغرافيا لأن بيت آراماي كان يشمل جنوب و وسط العراق و ليس" شمال شرقي سوريا الحالية "!

ب - تعبير "ما يسمى بالمرتفعات الآرامية – أرعا رمتا "

*مع أن أستاذنا الأب ألبير أبونا يؤمن بهذا التفسير و مع أن الأستاذ حبيب حنونا لا ينف وجود الشعب الآرامي كما نرى عند بعض المتطرفين الذين يستخلصون -إستنادا الى هذه النظرية الخاطئة - لا يوجد شعب آرامي لأن الآراميون هم "الأشوريون سكان الجبال"!

*ههذه النظرية غير صحيحة لسبب بسيط جدا:

 إن حرف القاف قد قلب الى عين بعد إنتشار اللغة الآرامية في عهد الفرس .

النصوص الآرامية القديمة - نص سفيرة مثلا - كانت تستخدم لفظة ܐܪܩ اي أرق ليقصد بها الأرض!

 لو كانت التسمية الآرامية كانت تعني الأراضي المرتفعة لكان وجب أن تلفظ " أرق راما "؟

ثانيا - بعض الأخطاء التاريخية حول العموريين Amorites

أ - إن أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يرددون أن تسمية عمورو هي سومرية أو أكادية تعني الغرب!

و لكن الأستاذ حبيب حنونا يقترح تفسيرا غير علمي مفاده "فربما تسموا بهذا الأسم - عمرايي – لأنهم تميزوا بالعمران والأستقرار بالمدن قياسا بأخوتهم الأراميين".

هنالك قرابة بين العموريين و الآراميين و لكن العموريين هم أيضا كانوا قبائل رحل و إذ تميزوا بالعمران فهذا بعد تحضرهم و ليس حين قدومهم كقبائل رحل !

ب- هنالك خطأ تاريخي قد يكون غير مقصود إذ يذكر الأستاذ حبيب حنونا "  وفي بداية القرن التاسع عشر قبل الميلاد بدأت جحافلها تتجه شمالا بزعامة أحد أمرائها المدعو (شومو أبوم) (Shumu Abom)مستهدفة السيطرة على بلاد (أكد) (Akkad) التي كانت أنذاك تحت حكم السلالة الكيشية (Kassite) "الشعب الكيشي قد سيطر على بلاد أكاد في حوالي القرن السادس عشر ق.م و ليس "وفي بداية القرن التاسع عشر قبل الميلاد"!

ج -  يطرح الأستاذ  حبيب حنونا نظرية جديدة فهو يذكر حرفيا"  واستنادا الى قائمة الملوك الأشوريين المكتشفة في مدينة أشور، فأن ثمانية وثلاثين ملكا حكموا هذا الأقليم قبل عهد (شمشي – أدد) وكانوا ملوكا للقبائل الرحل، وان هؤلاء الملوك لم يكونوا سوى شيوخ قبائل عامورية في الفترة البدوية قبل انقسامهم الى مجموعات متفرقة واستيطانهم ميسوبوتاميا " .

 * هذه نظرية جديدة لا أعرف من أين أخذها الأستاذ حبيب حنونا لأنني لم أجدها في أي مرجع حول تاريخ الأشوريين!

 * لا أحد من المؤرخين يؤمن بوجود فعلي لملوك أشوريين قبل الألف الثاني!

 * لائحة الملوك الأشوريين الرحل 38 ملك لا تذكر أبدا أنهم عموريين فعلى أية براهين يعتمد الأستاذ حبيب حنونا؟

 * يعتبر العلماء أن العموريين قد قدموا الى أكاد في نهاية الألف الثالث و بداية الألف الثاني فلو كانت نظرية الأستاذ حبيب حنونا صحيحة فهذا يعني أن العموريين قد دخلوا العراق القديم مع الأكاديين و ليس بعدهم!

ثالثا - كيف ومتى تأسست الدولة الآشورية؟

من المؤسف أن الأستاذ حبيب حنونا قد خلط معلومات تاريخية صحيحة مع بعض النظريات غير العلمية ! صحيح أن الملك  شمشي أدد العموري يعتبر المؤسس للدولة الأشورية و لكن غير صحيح أن ملوك أشور الرحالة كانوا هم أيضا عموريين !

من يقرأ هذا المقال سيعتقد أن الأشوريين كانوا عمورييين في الألف الثاث ق0م .

أنه لمن الصعوبة  دراسة فترة تأسيس الدولة الأشورية في بداية الألف الثاني لعدم وجود كتابات عديدة حول هذه المرحلة .

و قد أصاب الأستاذ  حبيب حنونا عندما إستخدم تعبير "الدولة الأشورية" و ليس المملكة الأشورية لأنها كانت خاضعة للشعب الميتني خلال عشرات السنين !

الشعب الأشوري القديم لم يكن سليل الشعب العموري بل خليطا من بقايا الشعوب القديمة مع الشعب العموري و الميتني و الحوري !

  هنري بدروس كيفا
163  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ملاحظات مهمة حول كتاب "الحضور الأكدي والآرامي والعربي الفصيح في لهجات العراق والشام العامية" في: 00:33 04/04/2012
ملاحظات مهمة حول كتاب "الحضور الأكدي والآرامي والعربي الفصيح في لهجات العراق والشام العامية"



 لمؤلفه : الأستاذ علاء اللامي  نشر موقع عنكاوا ملخصا مفيدا لهذا الكتاب يلقي نظرة حول تأثير اللغات الأكادية و الآرامية في لهجات العراق و الشام .

 الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,567583.msg5530118.html#msg5530118

أولا - يبدو أن الأستاذ علاء اللامي غير متخصص في تاريخ اللغات الشرقية أو السامية كما ذكر .

و كتابه هو ترديد لما وجد حول هذا الموضوع في الكتب العربية :

سأحاول أن أطلع على الكتاب كي أتعرف عليه بدقة أكثر ...

 ثانيا - من الطبيعي أن يسمي لغة العراق القديم باللغة الأكادية لأن هذه هي التسمية العلمية الوحيدة المتداولة بين العلماء ...

ثالثا - اللغة الآرامية كانت اللغة الأم للقبائل الكلدانية و الآرامية التي سرعان ما تصهر بقايا الشعوب القديمة في بلاد أكاد و في مرحلة ثانية في بلاد أشور نفسها بسبب سياسة سبي القبائل الثائرة . اللغة الآرامية كانت ثورة فكرية بالنسبة الى اللغة الأكادية و الكتابة المسمارية !

هذه اللغة الآرامية ستمحي كل اللغات الشرقية التي كانت معاصرة لها فإختفت اللغة الكنعانية و تقلصت اللغة العبرية بينما إنزوت اللغة الأكادية في بعض المعابد قبل أن تختفي كليا.

رابعا - اللغة الأكادية لم تحتك مباشرة باللغة العربية لأنها إضمحلت و زالت كليا بحوالي ٧٠٠ أو ٨٠٠ سنة من إنتشار اللغة العربية في العراق القديم : فهل الأستاذ علاء اللامي قد ذكر في كتابه إن الكلمات الأكادية قد دخلت اللهجة العراقية عن طريق اللغة الآرامية؟

خامسا - كتب الأستاذ علاء اللامي "  اشتق اسم اللغة الأكدية "لِشَلنُم أكدينُم" من اسم الأقوام الأكدية التي استوطنت وسط وجنوب العراق منذ مطلع الألف الثالث قبل الميلاد، وكان العالم روبنسون هو أول من استخدم التسمية سنة (1852).  "

أ - تعبير أقوام أكادية لهو غير دقيق : ربما من الأفضل قبائل أكادية.

ب - الفترة الزمنية لتواجد الأكاديين هو أواسط الألف الثالث و ليس مطلعه .

ج - إنني أشك كثيرا أن يكون "  العالم روبنسون هو أول من استخدم التسمية سنة (1852).   " الشك هو السنة ١٨٥٢ لأن فك رموز الكتابة المسمارية كان سنة ١٨٥٧ : سوف أتحقق من التاريخ !

سادسا - في الفصل الثاني يتكلم المؤلف عن إختلاف العلماء حول وجود أو عدم وجود لغة شرقية (سامية) أم !

يبدو أنه لم يلاحظ أن هذا " الإختلاف بين العلماء " هو أمر طبيعي لأنه لا يوجد أية نصوص لتلك " اللغة الشرقية الأم " . لقد وجد  بعض العلماء المتخصصين في تاريخ اللغات الشرقية أنه نظرا لتقارب الكثير من الكلمات في اللغات الأكادية و العمورية و الكنعانية و الآرامية فمن الأنسب الإعتقاد إنها تتحدر من " لغة شرقية أم " .

 ومن الطبيعي ألا يطلقوا عليها إسما واحدا مقبولا و لكنهم إكتفوا بتعبير " لغة أم "! للأسف بعض العروبيين يدعون أن " اللغة الأم " هي اللغة العربية القديمة !

سابعا - يتكلم في الفصل السادس عن " اللغة المندائية " و هذا تعبير غير علمي لأن المندائيين أنفسهم يسمون لغتهم آرامية !

و من المؤسف أنه يستشهد بمرجع "  ويؤكد الباحث د. قيس مغشغش السعدي أن (اللهجة الأكثر فائدة فهي المندائية، لأنها تقدم لنا لهجة آرامية خالصة). "

فالباحث  د. قيس مغشغش السعدي يستخدم تعبير لهجة مندائية و ليس لغة مندائية !

ثامنا- لقد ذكر الأستاذ علاء اللامي  عن جذور الآراميين ما يلي نسبة إلى الشعب الآرامي، وهو من ذات الرس الذي ينتمي أليه شعب العرب، ولا نقول الشعب العربي أي الموصوف بالعربية مع انه قد لا يكون من الناحية الرسِّية أو العرقية عربيا. "هذا التعريف والذي هو وجهة نظر شخصية للمؤلف، ينطبق على الشعوب العربية المستعربة وهي عربية بالمعنى الثقافي والحضاري للعروبة وليس بالمعنى العرقي والسلالي التام. "

 أ - هنالك تقارب بين الآراميين و العرب القدامى و لكن تعبير " هو من ذات الرس الذي ينتمي أليه شعب العرب" هو غير صحيح تاريخيا لأن العرب قد خرجوا من الصحراء العربية أما الآراميون فقد خرجوا من البادية السورية .

ب - تعبير " الشعوب العربية المستعربة " هو مبهم فهل يقصد السريان أحفاد الآراميين الذين توقفوا بالنطق بلغتهم الأم ؟

ج - ليس من الباب العلمي إطلاق تسمية " عربي " على كل مستعرب !

خاصة و أن العرب أنفسهم لا يزالون مختتلفين حول أمتهم فمنهم من يقول أنها عربية و منهم من يؤمن أنها إسلامية !

من هو المستعرب ؟

هل هو الذي إنصهر كليا بالعرب أم الناطق باللغة العربية ؟

ملاحظة مهمة من إنصهر بالعرب صار عربيا و من غير العدل أن نسميه " مستعربا " !

 الخاتمة

أ - إن العنوان قد يوحي أن التأثير الأكادي كان موازيا للتأثير الآرامي في اللهجات العراقية و الشامية و هذا غير صحيح لغويا .

ب - إن اللغة الأكادية قد أثرت كثيرا في اللغة الآرامية (هنالك حوالي ٣٠٠ كلمة أكادية قد دخلت الى اللغة الآرامية) و هذا يعني

أن تأثيرها غير المباشر على اللهجة العراقية كان طفيفا !

ج - إن العنوان بحد ذاته غير دقيق لأن كل الكلمات الأكادية و اليونانية التي دخلت على اللهجة العراقية كان عن طريق اللغة الآرامية. إذا جمعنا الكلمات الآرامية و المندائية المتواجدة في اللهجة العراقية لوجدناها عشرة أضعاف أكثر من الكلمات الأكادية !

د - اللهجات الشامية متأثرة باللغة الآرامية أكثر لأن اللغة الآرامية قد نشأت في بلاد آرام (سوريا القديمة) و هنالك تعابير لا تحصى يستخدمها السوريون و اللبنانيون يوميا بدون أن يعرفوا أنها آرامية ! لقد إكتشفت مؤخرا أن لفظة " بس " و " بسونة " هي باللغة الآرامية القديمة !

هنري بدروس كيفا
164  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / دور اللغة الآرامية في تحديد هويتنا في: 01:43 21/03/2012
دور اللغة الآرامية في تحديد هويتنا

http://www.youtube.com/watch?v=NsuiTBAIG50&list=UUjSfFrGgALYf4ZkdIyPuo9A&index=1&feature=plcp
165  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / أكاذيب " أشورية " مثل الذئاب! في: 22:00 10/03/2012
أكاذيب " أشورية "  مثل الذئاب!



يقال " الويل للجهل عندما يتحكم " , الأمة التي يتحكم فيها الجهال مصيرها الخراب !

منذ مدة طويلة درجت " موضة " التاريخ المسيس بين السورايي (السريان المشارقة) و لكن هذه الأكاذيب لن تبق موضة دارجة في القرن الواحد و العشرين!

نشر أحد الإخوة مقالا تاريخيا ملبيئا بالأكاذيب التاريخية سوف أعلق على نقتطين فقط !

المقال عنوانه "  الأمبراطورية أمبر – آتور - أيا "

 موجود في موقع عنكاوا على هذا الرابط

  http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=564654.0

أولا - تاريخ الأشوريين القديم

 كتب صاحب هذا المقال " في مدارها المتوغل في عمق التاريخ , يمتد لآلآف ستة وسبعمائة أخرى واثنتين وستون عاماً أخرى تطوف في نفق الزمن في رحلتها في فلك الكون السرمدي ذلكم هو اقدم تاريخ مدوّن للبشرية يسجل عظمة الاشوريين الذين أغنوا البشرية عبر أنجازاتهم الحضارية كونهم أصحاب الفكرة الاولى في كل أختراع وأكتشاف ونظرية ..."

أ - أغلب المؤرخين يعتبرون بداية المملكة الأشورية في بداية الألف الثاني . دعاة الفكر الأشوري يدعون أن تاريخ الأشوريين القدامى يعود الى 6762 سنة !

ب - إن بداية التاريخ كما يعلم الجميع هو مع بداية التدوين ! و قد أجمع المؤرخون على تقسيم التاريخ الى حقبتين مهمتين و هي :

  * عصور ما قبل التاريخ (الكتابة(

  * العصور التاريخية (بعد إكتشاف الكتابة (

  أقدم كتابة وجدت هي سومرية و تعود الى حوالي 3500 سنة قبل الميلاد أي حوالي 5500 سنة !

فكيف دعاة الفكر الأشوري يضحكون على أنفسهم و ينشرون بين أجيالهم الأوهام الكاذبة  !  تاريخهم يعود  الى 6762 سنة ! أي باحث متخصص في الأشوريات قد ذكر هذا الرقم الخيالي !

ج - "  هو اقدم تاريخ مدوّن للبشرية " كذبة جديدة فالسومريون و الأكاديون و المصريون القدامى هم أقدم و أصحاب حضارات أهم من الأشوريين القدامى ...

د - الإدعاء "  أغنوا البشرية عبر أنجازاتهم الحضارية كونهم أصحاب الفكرة الاولى في كل أختراع وأكتشاف ونظرية ..." هو مضحك للغاية فنهب إنجازات الشعوب القديمة لا يغني دعاة الفكر الأشوري المزيف بل يفضح طروحاتهم التاريخية الخاطئة  : فأسطورة غلغامش هي أكادية و ليس أشورية و حمورابي صاحب القوانين المشهورة كان عموريا و ليس أشوريا...

 ثانيا - تعبير" الأمبراطورية أمبر – آتور - أيا " ؟

كتب صاحب المقال   " فكل هذا حصل في مرحلة سلطة آشور التي ذاع صيتها في الجهات الاربعة كدولة تربعت على قمة العالم القديم كحكومة عالمية وبسقوطها السياسي أنتهى دورها الريادي في قيادة العالم القديم ومن هنا جاء "مصطلح (الامبراطورية) وتكتب (أمبر- آتور- أيا) أي مرحلة ما بعد سقوط دولة آشور (أمبر = ما بعد , أتور = دولة أتور , أيا = هذه) أذن تسمية (الامبراطورية) ليست كما يشار اليها كنظام سياسي حاكم كما يقال الامبراطورية الرومانية , بل هي مرحلة لحدث تاريخي عظيم الشأن والتأثير في تاريخ الانسان وهو فاصل أستعين به لفصل التاريخ البشري في مرحلة حكم الاشوريين عن ما حدث للبشرية بعد نهاية حكم الاشوريين الذين تواجدوا في كل أرجاء المعمورة ومنها يفهم أنه لم تكن في كل تاريخ البشرية أمبراطوريات كنظام سياسي والتي يكثر الحديث عنها دون معرفة المعنى الحقيقي لكلمة (الامبراطورية)…

لم يكن في تاريخ البشرية أمبراطوريات بالمعنى الدارج للامبراطورية , وهذا الاسم ليس أسماً بكلمة واحدة بل جملة (أمبر = ما بعد .. اتور = دولة اشور .. أيا = هذه) وتعني هذا بعد آتور... وهكذا أُسيء فهمها على مر التاريخ وتلقفها المؤرخون من لم يفهموا مغزى الجملة باللغة الاشورية التي يشير الى حدث السقوط لدولة آشور بكونه حدثاً عالمياً واعتبر فاصلاً تاريخياً للاحداث العالمية أثناء حكم دولة آشور وما بعد نهاية حكم آشور . ."

 أ -" فكل هذا حصل في مرحلة سلطة آشور التي ذاع صيتها في الجهات الاربعة كدولة تربعت على قمة العالم القديم كحكومة عالمية "  لقد أخذ ملوك أشور يلقبون أنفسهم بملك الجهات الأربعة منذ نهاية الألف الثاني أي حوالي 300 أو 400 سنة قبل سياسة التوسع العسكري خارج كيانهم التاريخي . هذا اللقب لا يعني أبدا أن الأشوريين القدامى قد حكموا فعليا الجهات الأربعة أو العالم القديم !

ب -  " وبسقوطها السياسي أنتهى دورها الريادي في قيادة العالم القديم "  سقوط أشور سنة 612 ق0م لم يكن فقط سياسيا أدى الى إنتهاء دورها في قيادة العالم القديم كما يتوهم صاحب المقال .. فإن الآراميين كانوا قد يحتلون مراكز مهمة في الإمبراطورة و يشكلون أكثرية عددية في أشور نفسها قبل سقوطها . و بعد سقوطها إنصهرت بقايا الأشوريين ضمن الأراميين ...

ج -  " ...  ومن هنا جاء "مصطلح (الامبراطورية) وتكتب (أمبر- آتور- أيا) أي مرحلة ما بعد سقوط دولة آشور (أمبر = ما بعد , أتور = دولة أتور , أيا = هذه("!

 *هذه الفكرة الفنتازية هي من مخيلة هذا الكاتب المناضل فهو يدعي أن تعبير أو مصطلح الإمبراطورية هو كلمة أشورية (يقصد أكادية(

 

* لن نسأله أين وجد أن كلمة إمبراطورية هي أشورية و تعني -ما شاء الله - مرحلة ما بعد سقوط دولة آشور ؟؟؟ و هل هذه الكلمة موجودة في أحد القواميس في اللغة الأكادية ؟

 *من الطبيعي ألا أطلب برهانا لأن هذا " التفسير " هو من مخيلة السيد البرت ناصر فهو أول إنسان في العالم يدعي هذه الأكذوبة!

 

 *السؤال كم من المتطرفين سيصدقون هذه الكذبة الجديدة ؟؟؟

د - " أذن تسمية (الامبراطورية) ليست كما يشار اليها كنظام سياسي حاكم كما يقال الامبراطورية الرومانية ..."إن مصطلح الامبراطورية هو روماني و من اللغة اللاتينية القديمة Imperium  و كان القناصلة الرومان يحصلون على سلطات واسعة و لمدة محدد عندما كانت روما في خطر. يوليوس قيصر إستولى على هذه السلطات و صارت وراثية بعده! تعبير الإمبراطورية هو روماني و ليس أكادي !

* هذا مقال حول علاقة Imperium بالرومان الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Imperium

ه - " ...  بل هي مرحلة لحدث تاريخي عظيم الشأن والتأثير في تاريخ الانسان وهو فاصل أستعين به لفصل التاريخ البشري في مرحلة حكم الاشوريين عن ما حدث للبشرية بعد نهاية حكم الاشوريين الذين تواجدوا في كل أرجاء المعمورة ..."

 * سقوط الإمبراطورية الأشورية هو حدث مهم و لكنه لم يؤثر كثيرا في تاريخ الإنسان: فملوك أشور لم ينشروا اللغة الآرامية و كذلك ملوك الكلدان و لكن مجيئ الحكم الفارسي و إختيارهم للغتنا الآرامية كلغة رسمية و إدارية في جميع أنحاء الإمبراطورية الفارسية التي كانت تفوق إتساع الإمبراطورية الأشورية خمسة أضعاف!

كان حدثا مهما في تاريخ الإنسانية لأنه أصبح في مستطاع كل أنسان أن يدون لغته من خلال الأبجدية الآرامية و يتناقل المعرفة من خلال الكتابة الأبجدية !

*مبالغة مفرطة جدا جدا " ما حدث للبشرية بعد نهاية حكم الاشوريين" ما علاقة تاريخ البشرية بنهاية حكم الأشوريين؟ "

 *الاشوريين الذين تواجدوا في كل أرجاء المعمورة ... أكذوبة جديدة: الأشوريون كانوا يعيشون في كيانهم المعروف و إحتلالهم لبلاد أكاد لا يعني أنهم إستوطنوها و عاشوا فيها و بلاد أكاد ستعرف لاحقا بيت آرامايا أي بلاد الآراميين!

*الأشوريون لم يستوطنوا بيت نهرين التاريخية الجزيرة فمدن نصيبين و حران و أورهي ظلت مدن آرامية و التوراة يطلق تعبير " آرام نهرين " و هذا دليل أن هذه المنطقة كانت آرامية بسكانها و هويتها!

*مبالغات الفكر الأشوري الحديث في تضخيم دور الأشوريين القدامى هو دليل ساطع على طروحاتهم المزيفة .

ز - " ...... وهكذا أُسيء فهمها على مر التاريخ وتلقفها المؤرخون من لم يفهموا مغزى الجملة باللغة الاشورية التي يشير الى حدث السقوط لدولة آشور بكونه حدثاً عالمياً واعتبر فاصلاً تاريخياً للاحداث العالمية أثناء حكم دولة آشور وما بعد نهاية حكم آشور . ."

  * المؤرخون من لم يفهموا مغزى الجملة باللغة الاشورية؟؟؟ سبحان الله يتفرغ المتخصصون طوال حياتهم لدراسة تاريخ الشرق القديم  و لم يفهموا أن مصطلح إمبراطورية هو " أشوري " و ليس روماني!

سبحان الله السيد البرت ناصر لم يدرس التاريخ و لم يتخصص به  ولا يجيد اللغة الأكادية و لكنه بكل وقاحة يفسر إمبراطورية أنها تعني  (أمبر = ما بعد , أتور = دولة أتور , أيا = هذه(!!!

 * اللغة الأشورية ؟ الأشوريون كانوا يتكلمون اللغة الأكادية و كل العلماء اليوم يستخدمون التسمية العلمية!

 الخاتمة

لا أعتقد أن أحدا من دعاة الفكر الأشوري المزيف سينتقد كاتب هذه الأكاذيب الأشورية الجديدة!

النقد البناء يتطلب البحث و التدقيق و منهجية تاريخية فهم جميعا يرددون هذه الأرقام الخيالية 6762 سنة !

مؤخرا أكتشف قرب الرها معبدا قديما عمره أكثر من 12 ألف سنة و قد أسرع أحدهم في الإدعاء أن الأشوريين بنوه !

و أغلبية الردود كانت تؤيد هذه الإدعاءات الخيالية .

هذا الرابط لمن يريد أن يتحقق:

 http://www.facebook.com/joseph.baba/posts/318338311547874?notif_t=share_reply

 فنظرية إمبراطورية تعني " مرحلة ما بعد سقوط دولة آشور" سوف تلاقي نجاحا و لا أحد سيطالب هذا الكاتب بالبراهين لأن طروحاتهم كلها بدون براهين !

لقد إخترت عنوانا هو:  أكاذيب " أشورية "  مثل الذئاب!

لأنني أرى أن كلمة " أكاذيب " هي سريانية و هي تعني " أخ ديبي " أي مثل الذئاب و أتمنى من السريان الذين يتركون بعض المتطرفين يزيفون هويتنا التاريخية بهذا الشكل... ألا يطلبوا مني براهين !

و لنترك شبابنا الغيور - بدون تاريخ أكاديمي مبرهن – ضحايا للذئاب الحقيقيين !

  هنري بدروس كيفا
166  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هي علاقة رجال الدين السريان في التأريخ؟ في: 11:14 28/02/2012
ما هي علاقة رجال الدين السريان في التأريخ؟



 لقد طرح علي أحد الإخوة هذا السؤال المهم و رغم إنشغالي أحببت التعليق لأهمية الموضوع أولا ثم أن السؤال للوهلة الأولى قد يبدو بريئا و لكننا - إذا وضعناه في نصه الأصلي- سنكتشف أن طارح السؤال يحاول الإدعاء أن رجال الدين السريان قد حاربوا التسمية الأشورية في تاريخنا القديم لأنها كانت تدل على الوثنيين !

  إليكم النص كما ورد في الفيسبوك

" Nabil Anni سيد هنري انت تتكلم دائماً عن مصادرنا السريانية، وهي دائماً مصادر من الكنيسة بطريركيين او قديسين من الكنيسة السريانية الذين كتبو التاريخ.

سؤالي لك سيد هنري، ما هي علاقة رجال الدين في التاريخ؟

هم رجال دين وباستطاعتهم ان يشرحو لنا الديانة وربما من واجبنا ان نتبعهم ان آمنا في ذلك. لكن ماذا عن التاريخ والواقع التاريخي!

هل كانو يعرفون شيئا عنه ام أرادو فقط ان يبعدوننا عن تسمية آشورية لأنهم كانو يعرفون ان الآشوريين في التاريخ كانو يعبدون الأصنام وهذا في الدين المسيحي غير لائق."

السيد نبيل يتسرع في الإجابة و يشكك في معرفتهم التاريخية و هو يروج أن معرفتهم تتعلق بالديانة و يدعي أنهم لا يعرفون شيئا عن هويتنا و أنهم أبعدونا عن الهوية/التسمية الأشورية لأن الأشوريين كانوا عباد أصنام !

أولا - التأريخ عند السريان .

أ - المجتمع الآرامي السرياني القديم   ترك لنا الآراميون عشرات النصوص الآرامية القديمة و أغلبها يتعلق بأخبار بعض ملوكهم أو نص معاهدات أو شواهد لقبورهم.

 لم يترك لنا الآراميون القدامى مؤلفات تاريخية تتحدث عن أعمالهم كما فعل اليونانيون  و الرومان بعدهم .

 يجب ألا يخفى على القارئ أن علم التاريخ قد نشأ عند اليونان و تطور عندهم. هنالك عدد كبير من المؤرخين اليونان قد أرخوا للحروب التي جرت عندهم و خاصة ضد الإمبراطورية الفارسية.

 بعد مجيئ الإسكندر و إحتلاله للشرق إنتقلت العلوم اليونانية الى الآراميين و لكن إنتشار الحضارة الهلينية قد دفعت بالعائلات الآرامية أن تتشبه باليونانيين فأعطوا لأولادهم أسماء يونانية.

و كان الملك سلوقس بعد إعلان نفسه ملك سوريا سنة 304 ق0م قد عمد الى إعطاء أسماء يونانية للمدن الجديدة التي بناها مثل إنطاكيا و خاصة إعطاء أسماء يونانية للمدن الآرامية القديمة... لا شك أن الطبقة الغنية الآرامية قد تهلينت و أكثرية الشعب الآرامي مثل كل الشعوب القديمة كانت تعمل في الزراعة.

 بالرغم أن الشعب الآرامي كان قد سبق اليونانيين في إستخدام أبجدية متطورة فإنهم لم يتركوا أعمالا أدبية كثيرة أو أن عامل الزمن قد أتلفها فلم تصل إلينا .

ملاحظة مهمة :

 إن نصوص قمران قرب البحر الميت تثبت لنا أن اليهود قد تركوا لنا باللغة الآرامية شروحات و صلوات عديدة ... كان اليونانيون قبل إنتشار الديانة المسيحية متمرسين في كتابة التأريخ بعكس الآراميين .

ب - كتابة التأريخ عند السريان الشعوب القديمة لم تترك جميعها مؤلفات أو كتابات تاريخية حول أخبارها و منجزاتها .

 سوف نرى أن دخول الآراميين الى الديانة المسيحية سوف يدفعهم الى كتابة تاريخ الكنيسة و تاريخ الشعوب المجاورة .  منذ نهاية القرن الخامس الميلادي ، بدأ السريان أحفاد الآراميين في التأريخ :

 مؤلف " تاريخ الرها " المجهول , تاريخ يشوع العمودي , التاريخ الكنسي ليوحنا الأفسسي و غيرها ... منذ ثلاث سنوات أقيم مؤتمر حول التأريخ عند السريان :

 للإطلاع مؤتمر حول " التأريخ عند السريان" القسم الأول

http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=3255

مؤتمر حول " التأريخ عند السريان"القسم الثاني

http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=3227

من يدقق في معرفة المؤرخين السريان سيجد أنهم جميع من رجال الدين : من بطاركة و مطارنة و رهبان لأن هدف التأريخ عندهم هو تأريخ الكنيسة و ليس تأريخ للشعب الآرامي السرياني.

على القارئ أن يعرف أن دخول الآراميين الى الديانة المسيحية كان من أهم الأسباب التي دفعتهم الى إنشاء المدارس , هذه المدارس ستطور لتصبح مثل الجامعات اليوم يقصدها الطلاب من كل أنحاء الشرق و الطلاب هم بأغلبيتهم الساحقة من الرهبان الذين سيتعلمون القراءة و الكتابة في المرحلة الأولى ثم اللغة اليونانية خاصة في مدرسة الرها طبعا مع شروحات لأسفار التوراة و الإنجيل .

الشعب الآرامي السرياني هو شعب تقي تفانى في محبة المسيح و من يدرس حياة الرهبان في القرنين الخامس و السادس الميلادي يجد أن الرهبان كانوا ينتمون الى الطبقة الغنية من الشعب السرياني . فلا عجب أن يكون رجال الدين السريان ضليعين في كل العلوم  والآداب التي كانت منتشرة بينهم و ليس فقط كتابة التأريخ.

ثانيا - لما عداوة الفكر الأشوري للمصادر السريانية ؟

إخوتنا من دعاة الفكر الأشوري يتجاهلون المصادر السريانية لعدة أسباب :

 * السريان المشارقة النساطرة يدعون بالهوية الأشورية بعد هربهم من جبال حكاري الى العراق حيث إستخدمهم الإنكليز و تخلوا عنهم...  في عام 1935 , صدر ليوسف مالك كتاب بالإنكليزية هو " الخيانة البريطانية للآشوريين " , جاء فيها : "

رغم أن الآشوريين يمثلون " أمـة " واحدة , وإنهم الورثة الحقيقيون للإمبراطورية العتيدة , إلا أنهم منقسمون مذهبياً إلى خمس طوائف دينية… هي النساطرة – الكلدان – السريان الكاثوليك – الموارنة – اليعاقبة " .

 السريان النساطرة يعتمدون على طروحات تاريخية مسيسة تدعي زورا أنهم أشوريين .

 المصادر السريانية النسطورية تثبت لنا زيف الفكر الأشوري لأن السريان النساطرة كانوا يفتخرون بجذورهم السريانية الآرامية !

*السريان المغاربة يعتمدون على " رواد النهضة القومية " و ما يعرف بمدرسة نعوم فائق القومية : مع أن الأستاذ نعوم فائق لم يكتب دراسات تاريخية حول السريان و بالرغم أنه عالم لغوي خلط بين التسميتين السريانية و الأشورية فإن بعض السريان ينكرون تاريخ أجدادهم و هويتهم الآرامية بحجة أنهم أوفياء و أمينين لمدرسة فائق القومية !

*كل من يطلع على المصادر السريانية يجد أن السريان المشارقة) الكنيسة الكلدانية و الأشورية اليوم ) و السريان المغاربة كانوا بكل وضوح يؤمنون بالهوية السريانية الآرامية: اللؤلؤ المنثور لقداسة البطريرك افرام برصوم أو كتاب أدب اللغة الآرامية للأب المؤرخ ألبيرأبونا  ...

*الدكتور أسعد صوما الأمين للمصادر السريانية ذكر في محاضرة له أن التسمية الأشورية في قاموس حسن بن بهلول تعني الأعداء!

و بدل أن يتحقق دعاة الفكر الأشوري المزيف من صحة هذه الفكرة و معرفة لما المصادر السريانية كانت تستخدم التسمية الأشورية كلفظة غير مستحبة فإنهم فضلوا إتهام العالم حسن بن بهلول صاحب أهم قاموس سرياني من القرن العاشر الميلادي بأنه " عربي يكره الأشوريين "

*المصادر السريانية هي الحارس الأمين لهويتنا التاريخية و لهذا السبب دعاة الفكر الأشوري يتجاهلونها و لكن عاجلا أم أجلا سيعرف السرياني بفضل المصادر السريانية  زيف الطروحات الأشورية !

*دعاة الفكر الأشوري يتلاعبون بإسمنا التاريخي " السرياني ܣܘܪܝܝܐ" فيحرفونه الى " أسوريويو  ܐܣܘܪܝܝܐ " متوهمين أن السريان المعاصرين لا يعرفون مصادرهم الغنية أو أن مجرد أن الأستاذ نعوم فائق قد كتب في بداية القرن العشرين أسمنا "  ܐܣܘܪܝܝܐ " فهذا يعني أن كل مصادرنا هي خاطئة !

ثالثا -  هل صحيح أن رجال الدين السريان المؤرخين قد إبتعدوا عن التسمية الأشورية لأنها تعني عباد الأصنام ؟

 محاولة جديدة للسيد نبيل الذي يدافع عن قضية خاسرة سلفا : الشعب الأشوري قد إنقرض مثل شعوب شرقية عديدة و ذابت بقاياه ضمن الشعب الآرامي .

 إن مجرد طرح السؤال بهذا الشكل هو برهان على محاولة - دعاة الفكر الأشوري المزيف و المقسم لشعبنا – لإيجاد طريقة تسمح لهم الإدعاء بالإستمرار في التاريخ !

الشعب اليوناني كان وثنيا و بعد إنتشار المسيحية ظل محافظا على إسمه اليوناني !

الشعب الأرمني كان وثنيا و بعد إنتشار المسيحية ظل محافظا على إسمه الأرمني !

الشعب الآرامي كان وثنيا و بعد إنتشار المسيحية ظل محافظا على على إسمه الآرامي !

بعض البراهين على إستمرار التسمية الآرامية  ورد في إحدى كتابات " مار فيلوكسينوس المنبجي "( توفي عام 523 م  : ("

إن تعبر إختلاط , إمتزاج , يوجد في معظم كتب آبائنا إن كان عند الآراميين أو عند اليونان" .

 كذلك عند مار يعقوب مطران الرها (توفي في أوائل القرن الثامن الميلادي).

يقول في أحد الميامر : "  وهكذا عندنا نحن الآراميين أو السريان ".

كذلك نجد في تاريخ مار ديونوسيوس التلمحري (توفي في القرن التاسع الميلادي)  :ومنذ ذلك الوقت بدأ أبناء هاجر ( العرب ) يستعبدون الآراميين استعباداً مصرياً.

رابعا - إستقلال الكنيسة السريانية الأرذودكسية ينقذ الهوية الآرامية !

لقد إنتشرت نظرية خاطئة أطلقها العالم الفرنسي QUATREMERE هو اول من ربط بين التسمية السريانية و دخول اجدادنا الاراميين الديانة المسيحية و ذلك في كتابه عن الانباط NABATEENS وقد نشر سنة 1831م.

كتب QUATREMERE في الصفحة95" هذا الشعب الارامي تعود فيما بعد ان يسمي نفسه بهذا الاسم سريان بينما كان الواجب يحتم عليه ان يرفض هذا الاسم لانه غريب عليه، هذا الشعب" السرياني "رضي ان يتخلى عن اسمه الحقيقي " الآرامي " و يرميه في عالم النسيان، الاسم الذي حمله اجداده منذ زمن بعيد ..."

لقد نقل بعض علماء اللغة في أواخر القرن التاسع عشر هذه النظرية بدون التحقق من صحتها إذ لا يوجد أي برهان لها و بالعكس المصادر السريانية تؤكد لنا أن السريان قد يعرفون أن التسمية الآرامية هي إسمهم القديم.

لقد إنتشرت الديانة المسيحية على أساس أنها كنيسة واحدة ممثلة لسيدنا يسوع المسيح و كان الأباطرة البيزنطيون يشجعون هذه الفكرة" إمبراطورية واحدة و كنيسة واحدة " و هذا مما دفع اليوناني و الأرمني و القبطي و الآرامي بأنه ينتمي الى المسيحيين بدون تفريق.

و لكن بعد الإنقسامات و إستقلال الكنائس المناهضة لمجمع خلقيدونيا بدأت الكنائس في سوريا و مصر و أرمينيا تتحول الى كنائس وطنية !

فالمسيحي في سوريا صار يعرف عن نفسه بأنه سرياني آرامي !

و عندما لقب اليونانيون قديسنا مار أفرام بالسرياني فهم يقصدون بأنه آرامي و ليس مسيحي !

علماء الكنيسة السريانية الأرثودكسية مثل إبن العبري من القرن الثالث عشر الميلادي يؤكدون ترادف إسمنا الآرامي مع السرياني في نص مشهور يقول فيه " لم يرغب الآراميون (السريان) أن يختلطوا مع الآراميين الوثنيين.

 " أما إبن الصليبي : صفحة 16 من مقدمة المطران يعقوب منا "أي لكنهم (اعني اليونانيين) يسموننا تعييرا لنا عوض السريان يعاقبة و نحن نردهم قائلين أن إسم السريان الذي سلبتموه عنا ليس عندنا من الأسمآء الشريفة ... أما نحن فأننا من بني آرام و باسمه كنا نسمى يوما آراميين ..."

الخاتمة

أ - المصادر السريانية هي التي تؤكد هويتنا الآرامية و كل محاولات السريان الذين يتنكرون لتاريخنا العلمي ستصاب بالفشل : الفكر الأشوري المزيف و تاريخنا العلمي يشكلان خطين متساويين لن يلتقيا أبدا !

ب - بعض الشعوب لا تملك مصادر غنية لمعرفة تاريخها القديم و نحن محظوظون لأن نملك مصادر سريانية تبرهن للعالم أهمية تاريخنا و عمق تواجدنا و إنتشارنا في الشرق : الفكر الأشوري المزيف يتنكر لمصادرنا و يحاول التقليل من أهميتها لأنها تفضح زيفه !

ج - بعض المغامرين في طرح النظريات المزيفة يتوهمون أنهم يدافعون عن " هويتهم الأشورية " المزعومة و لكنهم يفضحون زيفها !

د - المصادر السريانية هي خط أحمر لا أحد يستطيع أن يتلاعب بها و يفسرها حسب مفهومه السياسي ! السرياني الغيور لن يبق متفرجا و لن يقبل بنظريات مزيفة لتاريخ أجداده الآراميين !

  هنري بدروس كيفا
167  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل تنجح الأوهام الأشورية في تزييف هويتنا الآرامية ؟ في: 16:41 22/02/2012
هل تنجح الأوهام الأشورية في تزييف هويتنا الآرامية ؟

 

  بعض النقاشات المهمة التي تتم في الفايسبوك تضيع لذلك أحببت نقل هذا النقاش كي يفهم كل أخ يدعي بصدق مشاعره " الأشورية " أن مجرد إدعائه أنه " يتكلم لغته الأشورية " فهو يؤمن بأوهام أشورية و قد ينجح في تمرير هذا النوع من الأكاذيب على بعض الصحافيين أم الغرباء و لكنها لن تمر على السريان الآراميين !

      أتمنى الإطلاع على هذا الرابط و هو حديث حول الأشوريين

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=cE3-4n4vBQg

    سوف أنشر بعض التعليقات حول " الأوهام الأشورية "

   أولا - " العلم نورن "

شكرا للأخ Mrad Pano

لقد فعلت حسنا بنشر هذا الحديث حول الأشوريين فهو يعرفنا كيف إخوتنا من السريان المشارقة يتوهمون أنهم أحفاد الأشوريين ...

أخ مراد يجب ألا نلوم الأخ مارك صموئيل فهو ليس باحثا في التاريخ و لكنه غيور على ما يدعيه " قومية أشورية " و لكنه ربما لم يسمع يوما أنه سرياني شرقي و يتكلم اللغة السريانية و ليس الأشورية .

كما يجب ألا نلوم المذيعة فهي لا تستطيع أن تتحقق من الطروحات التاريخية الخاطئة التي يرددها .

يجب أن نلوم أنفسنا لأننا سكتنا طويلا و جاملنا كثيرا كل أخ لنا مخدوع بالأكاذيب الأشورية و صدقني لو رجل أرمني إدعى أن الأرمن هم شعب تركي لكان كل الشعب الأرمني عبر عن إعتراضه ...

للأسف لنا البعض يحول لغتنا الى أشورية و أبجديتنا الى أبجدية أشورية و نحن نتفرج !

لا ألوم الأخ مارك فهو تعلم أن الرها أشورية و أن " الشعب الأشوري " هو عرق و هو أول شعب مسيحي !

إنني أتعجب لما لم يتصل بعض السريان الغيورين بهذه المحطة أو بالمذيعة لوضع النقاط على الحروف:

 السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية و ليس الأشورية و إسم كنيستهم هو الكنيسة السريانية الشرقية أو النسطرية و مؤخرا أصبحت أشورية ...

من المؤسف أن المذيعة لم تطرح عليه ما هي العلاقة بين اللغة الآرامية و ما يسميه هو " لغتنا الأشورية " أو هل نزح هؤلاء من جبال حكاري في تركيا أم من العراق ؟

لأن الأخ مارك يتجاهل أن تهجيرهم من جبال حكاري كان لتعاملهم من الروس و الإنكليز فيما بعد .

الأخ مراد هذا الحديث غير العلمي هو مهم لنا كيف كل سرياني نائم و يشخر أن سكوته قد جردنا من لغتنا و هويتنا السريانية الآرامية و أن نومه أو بالأحرى سكوته يشجع هؤلاء السريان المشارقة الناكرين لجذورهم الآرامية في التطرف أكثر !

الأخ مراد حديث السيد مارك عن أشورية الرها و اللغة الأشورية و عن " العرق الأشوري " في إذاعة لبنانية لا يعني أنها حقائق تاريخية مبرهنة !

أهمية هذا الحديث هو في ردة الفعل عند السريان :

هل ينفعلون و يردون أم يفضلون سياسة النعامة ؟

و لكنك كما تفضلت نحن عندما نسمع هذه الأكاذيب حول هويتنا و إسم لغتنا نرى رؤوس السريان - الذين يدعون أنهم ممثلي السريان - مطمورة سبعة أمتار تحت الأرض!

أم إدعاء الأخ مارك أن قلة عدد الأشوريين تدفع شبابهم أن تتحول الى نخبة مثقفة فهي نكتة غير مضحكة لأن الأخ مارك هو من هذه" النخبة المثقفة الغيورة " و رأيناه كيف يتبنى طروحات مزيفة !

ثانيا - رد الباحث جوزيف صاووق المهم

" عندما استمعت الى المقابلة شعرت بأن هناك الكثير من المجهود الذي يجب عمله من أجل توضيح الأسماء والمسمّيات.

 أويد السيد هنري بدروس كيفا في موضوع وجوب التحرك لتصحيح هذه التسميات الخاطئة التي يكلفنا استمرار استعمالها المزيد من النزيف والتقهقر. وأشكره على مجهوده الجبار في هذا الموضوع، وأتمنى لو أن أصحاب الفكر المدعي للهوية (القومية) الأشورية لو أنهم يوجهون حماسهم انطلاقا من الهوية الحقيقية لشعبنا الآرامي السرياني المسيحي المشرقي الذي أشع بثقافته كل حضارة الشرق الأوسط لا فقط قبل الآلاف من السنين بل باستمرار حتى اليوم.

حرام أن يغرق قسم من شعبنا في مستنقع الجهل العفن والتخلف الفكري اللابس ثيابا عصرية... من الجدير بالذكر أن الطائفة المحسوبة "أشورية" كان شعبها بطبيعته الطيبة يعتبر التسمية السريانية والآرامية تسمية طبيعية، في كل أدبياته خاصة باللغة الأم، فهو الى اليوم لا يسمي نفسه الا "سوريايا" و"سورايا" إلى أن جاء أصحاب النظريات المبتكرة والتنظيرية وأرادوا أدلجته بعكس ذلك. طبعا، لو كانت لدينا سلطة ذاتية تسمع من العلم والعلماء لكان دور المؤشرنين محدودا بعدد أشخاصهم..."

ثالثا - تعليقي على رد الباحث جوزيف صاووق

" الى الأخ الموقر Joseph Saouk

إن إخوتنا السريان المشارقة النساطرة قد لعبوا دورا كبيرا في تعليم العرب في العهد العباسي و نقلوا لهم الطب و الفلسفة و غيرها من العلوم !

المضحك المبكي أن الأطباء السريان النساطرة كانوا هم يطببون الخلفاء العباسيين و الأمراء لأكثر من 200 عام و هذا يدل على تفوقهم على بقية الشعوب التي كانت خاضعة للعباسيين كما أنهم كانوا أول من ألفوا القواميس في اللغة السريانية .

و يا للأسف على أحفادهم يتجاهلون تراث أجدادهم و يتمسكون بهوية أشورية غير علمية متوهمين أننا لا نعرف تاريخنا أو أن السرياني المثقف لا يدري أن الشعب الأشوري كان يتكلم الأكادية و لم يكن له لغة وطنية خاصة " أشورية " .

إذا كان الأخ مارك لا يعرف أن الشعب الأشوري لم يكن أول شعب أوجد الشرائع أو أن حمورابي كان عموريا حكم بلاد سومر و أكاد  و لم يكن أشوريا فإن من واجبه أن يتحقق من الطروحات التاريخية التي يرددها فمدينة أجدادنا الرها لم تكن أشورية و سكانها كانوا آراميين و ليسوا أشوريين كما يتوهم .

من عنده غيرة حقيقية عليه أن يكون متواضعا و يتحقق فنحن لن نتخلى عن إسم لغتنا السريانية الآرامية و الدعايات الأشورية الكاذبة لم و لن تستطع أن تغير الحقائق التاريخية فكما تفضلت فهم لا يزالون يرددون حتى اليوم باللغة السريانية ( لهجة السورث ) بأنهم " سورايي " أي سريان !

 شكرا لتعليقك و أتمنى من كل سرياني يدعي الغيرة أنيعبر عن رأيه :

 هل تقبل بطروحات مزيفة تحرف إسم لغتك ؟

 اليوم أشورية و قريبا كلدانية ... هل نترك الأحزاب الأشورية تتاجر بشهدائنا السريان الذين تعرضوا لأشرس حرب إبادة في التاريخ ؟

هل نترك إخوة لنا - لا يتحققون في التاريخ مثل الأخ مارك – يزيفون هويتنا و إسم لغتنا فقط لأنهم " يؤمنون " بأنهم أشوريين !"

  الخاتمة

  أ- أحد الإخوة لا يزال يحلم متوهما أن السيد مارك صموئيل يستطيع أن يدافع عن الطروحات التاريخية الخاطئة التي يرددها و يعتقد – بدون شك - أن مجرد ترديدهم " لغتنا الأشورية " يعطيهم الحق في تسمية اللغة السريانية الآرامية بتسمية أشورية غير علمية و هي الدليل على تطرفهم الأعمى لأن الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة الأكادية !

ب - مع إحترامي الى السيد مارك صموئيل و غيرته المزعومة فهو يدعي أن الرها هي أشورية و لكن بما أنه من النخبة ليته يذكر في أي مصدر موثوق أو مرجع علمي وجد براهين تثبت أن الرها كانت أشورية ؟

الرها مدينة أجدادي و أجداد الباحث جوزيف صاووق الموقر و هي محتلة من قبل الأتراك مثل مناطق عديدة...

لقد خسرنا الرها و مواطن لنا عديدة و لكننا لن نسمح لفكر مزيف أن يسرق تاريخ مدينة أجدادنا ...

ج - الصحافية التي أجرت هذا " الحيث " هي ضحية للأوهام الأشورية و مع أنها تكلمت عن لغة المسيح الآرامية فإنها لم تنتبه على تعبير" الآرامية الحديثة - لغتنا الأشورية " كما ردد السيد صموئيل .

 لو كانت تعرف تاريخ لغة أجدادها لكانت كشفت زيف التسمية الأشورية !

د - سنصحح الطروحات المزيفة لدفع المسيحيين المشارقة إلى التعرف على جذورهم الحقيقية !

ه - و كما كتب الباحث جوزيف صاووق " ولكن يبدو أن التاريخ والعلم لا قيمة لهما في الحديث مع أصحاب نظرية الأشرنة.

 فهم ماضون في نظرية "عنزة ولو طارت". فلا يهم ما يسمعون والحوار معهم حوار طرشان.

 لذلك أقول لصديقي الاستاذ هنري أنت تتكلم لغة لا يفهمها أصحاب النظرية المختلقة والمبنية - للأسف - على جهل أو على سوء فهم.

هذه النظرية (الأشورية) تشبه التمسك بالقومية الهندية  عند الهنود الحمر في امريكا، فقط لأن اسمهم صادف التطابق مع اسم بلاد الهند.

 

السيد مارك صموئيل هو سرياني شرقي و تراث أجداده يبرهن أنهم سريان آراميين و قد إنخدعوا بالتسمية الأشورية منذ عشرات السنين !

  هنري بدروس كيفا
168  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / ما هي هوية مسيحي الشرق؟ في: 18:52 13/02/2012
ما هي هوية مسيحي الشرق؟




  يقال أنه في نهاية القرن التاسع عشر كانت منتشرة في إيطاليا أكثر من عشرين لهجة أو لغة إيطالية محلية و لكن مع إنتشار الخدمة العسكرية و خاصة إختراع الراديو و بث البرامج باللغة الإيطالية الحالية أسرع في إختفاء تلك اللهجات المحلية .

   مسيحيو الشرق ينتمون جميعا الى الشعب السرياني الآرامي ولكن قسم كبير منهم يدعي بهوية عربية متحججين بذرائع واهية مثل وجود قبائل عربية مسيحية قبل الإسلام !

   من المؤسف أن كثيرين من مسيحي الشرق لا يهتمون في معرفة جذورهم التاريخية و أهميتها و هم يخلطون دائما إنتائهم الوطني أي الإنتماء الى دولة معينة و الإنتماء التاريخي ( القومي ).

 أولا - الإنتشار الآرامي

أ‌-       يؤكد بعض المتعصبين العرب أن الشعوب القديمة من أكاديين و عموريين و كنعانيين و عبرانيين و آراميين ما هي إلا شعوب عربية خرجت من شبه الجزيرة العربية .

هذه نظرية خاطئة يريدون بها الإدعاء أن فلسطين و إسرائيل و لبنان و سوريا و العراق كانت عربية قبل الإسلام .

البرهان القاطع الذي يفضح هذه النظرية هو الجمل العربي لأن أول ذكر له في التاريخ كان في مدونات ملوك أشور حول معركة قرقر 853 ق0م و هذا يؤكد أن الشعوب الشرقية ( السامية ) القديمة لم تستخدم الجمال و لم تخرج من الصحراء العربية و لكن من الباديا السورية!

القبائل السوتية و الأحلامو و الآراميين تنتمي الى شعب بدوي واحد سكن مئات السنين في الشرق و قد إستفاد من هجوم شعوب البحر في حوالي 1200ق0م التي قضت على الإمبراطورية الحثية و أبعدت النفوذ المصري من جنوب سوريا .

صحيح أن الآراميين لم يؤسسوا إمبراطورية واسعة و لكن ممالك عديدة منتشرة في بلاد آرام (سوريا) و بيت نهرين (الجزيرة) و بلاد أكاد(جنوب و وسط العراق).

ب - من المدهش أن العلماء اليهود - بعكس المفكرين العرب - ينشرون أباحثا أكاديمية حول تاريخ الآراميين القدامى فالباحث  بنيامين مذار منذ حوالي 50 سنة يكشف صفحات عن الآراميين و يطلق عليهم صفة الإمبراطورية لأهمية تاريخهم

The Aramean Empire and Its Relations with Israel, by Benjamin Mazar

http://www.jstor.org/pss/3210938

 و يلخص الباحث" ملامات" تاريخ الآراميين في صفحات قليلة و لكنها تلقي الأضواء على بعض النقاط الغامضة من تاريخ الآراميين

THE ARAMAEANS  by A.Malamat

http://www.aramaic-dem.org/English/History/THE_ARAMAEANS.htm

   أما العالم" حاييم تدمر " فإنه أكد أن عدد الآراميين قد فاق الأشوريين في بلاد أشور نفسها ! و ذلك في مقاله الشهير

THE ARAMAIZATION OF ASSYRIA: ASPECTS OF WESTERN IMPACT HAYIM TADMO

http://www.aramaic-dem.org/English/History/Hayim-Tadmor.pdf

  لا شك أن العلماء اليهود إهتموا بدراسة تاريخ الآراميين القديم بسبب القربى بين الشعب اليهودي و الشعب الآرامي القديم و بسبب الحروب العديدة بين الشعبين!

ج - أسفار التوراة تتكلم كثيرا عن الآراميين و قبل فك رموز الكتابات المسمارية كانت أسفار التوراة تقريبا المصدر الوحيد حول تاريخ الآراميين القديم .

و هنالك معلومات عن ممالك آرامية لا نعرف أخبارها إلا من خلال التوراة :

مملكة آرام صوبا , آرام معكا , آرام رحوب و آرام جشور التي كانت عاصمتها بيت صيدا .

http://www.jewishmag.com/69mag/bethsaida/bethsaida.htm

ثانيا - من هم السريان ؟

أ - التسمية السريانية :

  إهتم العلماء منذ القرن التاسع عشر لمعرفة أصل التسمية السريانية و قد إنتشرت عدة آراء في القرن العشرين حول هذا الموضوع .

إختلاف العلماء حول أصل التسمية السريانية لا يعني أنهم مختلفين حول هوية الشعب السرياني إذ أن هنالك إجماع حول إنحدار السريان من الشعب الآرامي .

بعض العلماء يعتقد أن التسمية السريانية هي تسمية مصرية قديمة بينما أغلبية من العلماء تؤكد أن التسمية السريانية مشتقة من التسمية " الأشورية " القديمة و كان العالم الفرنسي إرنست رينان قد نشر هذه الفكرة في كتابه تاريخ اللغات السامية و هي أن اليونانيين قد أخذوا إسم Syria من Assyria و لكن رينان يؤكد أن التسمية السريانية قد أطلقت على الآراميين الذين قبلوا الديانة المسيحية .

ب - سلوقس " ملك سوريا "

ب - سلوقس " ملك سوريا "

  هنالك مصادر فارسية عديدة تثبت أن الفرس قد أطلقوا تسمية أسورستان الإدارية على كل الشرق الذي كان خاضعا لهم و إن اليونانيين قد أخذوا التسمية Assyria  من الفرس و ليس من الشعب الأشوري.

و لكن بين 538 و 300 ق. م كان اليونانيون يستخدمون تارة سوريا Syria و طورا Assyria   و لكن بعد مجيئ الإسكندر الى الشرق و خاصة بعد إقتسام إمبراطوريته بين قواده نرى أن سلوقس سنة304  يعلن نفسه ملك سوريا.

و بلاد سوريا سوف تصبح منطقة جغرافية واضحة المعالم فهي غرب الفرات أي في المناطق الآرامية .

و قد نقل لنا الجغرافي اليوناني  سترابون (القرن الميلادي الأول قبل المسيح) :

 "يقول لنا أيضاً بوسيدونيس إن هؤلاء الذين أطلق عليهم اليونان إسم السريان" Syrian "فإنهم يطلقون على أنفسهم إسم الآراميين".

ج - الترجمة السبعينية و التسمية السريانية

   طلب بطليموس ملك مصر من اليهود أن يترجموا التوراة من اللغة العبرية الى اللغة اليونانية في بداية القرن الثالث ق0م .

هذه الترجمة المشهورة ستعرف بالترجمة السبعينية و الجدير بذكره أن اليهود قد ترجموا التسمية الآرامية في النص العبري الى سرياني Syrian  في اللغة اليونانية و هكذا بلاد آرام تترجم الى بلاد سوريا و الشعب الآرامي الى الشعب السرياني !

ثالثا - التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية .

أ - المصادر السريانية

  هنالك عشرات النصوص في المصادر السريانية تبرهن لنا أن السريان كانوا يؤمنون أنهم آراميين فمار أفرام السرياني (توفي 373) كان يسمي السريان بالآراميين و لغتهم باللغة الآرامية !

كما أن الشاعر يعقوب السروجي في تقريظه لمار افرام :

" ܗܢܐ ܕ ܗܘܐ ܟـܠܺܝܠܳܐ ܠܟܠܗ ܐًܪܡًܝܘܬܐ ܗܳܢܳܐ ܕ ܗܘܳܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܰܒܳܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

 " و ترجمتها "

هذا ألذي صار إكليلا للأمة ألأرامية جمعاء هذا ألذي صار خطيبا كبيرا بين ألسريان ."

هذا النص يثبت لنا أن الأمة الآرامية هي مرادفة للأمة السريانية .

  هنالك نصوص سريانية أوضح مثلا في كتابات مار يعقوب الرهاوي ( توفي 708 )

 " ܘ ܐܦ ܠܘܬܢ ܐܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ... ܗܳܟܰܢܳܐ ܐܶܬܩܪܝܺܬ ܡܶܢ ܥܰܬܝܩܳܐ ܒܢܰܝ ܐܪܡ "

ألترجمة:

وأيضا عندنا ( نحن ) الأراميون... وهكذا سميت من قبل ألقدامى من أبناء أرام .

 كما ورد في أحد ميامره

" ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "

و هكذا عندنا نحن ألأراميين أو ألسريان .

ب - المؤرخ يوسيفوس اليهودي و نصوص سفيرة الآرامية .

     لقد إستخدم السريان التسميتين السريانية و الآرامية مترادفتين و هنالك نص مشهور للعالم إبن العبري يقول فيه " لم يرد الأراميون (السريان ) أن يختلطوا مع الآراميين الوثنيين " .

هنالك برهان قاطع يثبت ترادف الإسمين السرياني و الآرامي :

 * تحولت سوريا الى ولاية رومانية في القرن الأول ق0م و قد قسمت إداريا الى عدة مناطق :

سوريا الأولى , سوريا الثانية , فينيقيا الساحلية و فينيقيا الداخلية و عاصمتها دمشق و منطقة وسط الفرات ...

 * و قد ورد تعبير " سوريا كولن " في كثير من النصوص اليونانية مثلا في تاريخ اليهود لفلافيوس جوزيف اليهودي نرى هذه التعابير :

" كان لآرام أربعة أولاد أحدهم عوض وهو البكر ... بنى مدينة دمشق الواقعة بين فلسطين وسوريا الملقبة بكولن " .

وفي مكان أخر يستعمل تسمية سوريا السفلى وسوريا العليا ".

* لقد حاول العلماء في القرن التاسع عشر  معرفة ما معنى " كولن" في اللغة اليونانية و لكنهم وجدوا أنها لفظة غير يونانية و لم يعرفوا معناها!

* في بداية القرن العشرين إكتشفت في ضيعة سفيرة قرب حلب ثلال نصب باللغة الآرامية هي كناية عن معاهدة و قد ورد فيها تعبير " كل آرام " و " آرام العليا " و " آرام السفلى " .

و قد ترجمت تلك النصوص الى اللغات الفرنسية و الإنكليزية و كثرت الدراسات حولها .

* أحد المؤرخين اليهود في الثلاثينات من القرن العشرين يؤكد أن تسمية " كولن" اليونانية هي " كل " الآرامية التي وردت في نصوص سفيرة و يؤكد العالم بنيامين ماذار أن سوريا كولن هي " كل آرام ".

و هذا يؤكد أن تسمية سوريا الجغرافية هي مرادفة لبلاد آرام القديمة !

رابعا - هل يوجد مسيحيون مشارقة ينتمون الى العرب ؟

 أ -   ظل السريان الآراميون يشكلون أكثرية السكان في الشرق بعد الإحتلال العربي الإسلامي و لكنهم بعد طرد الفرنج من الشرق سيتعرضون إلى هجومات ضارية مما ستؤدي تقليص نسبتهم رويدا رويدا .

و كان السريان الآراميون منقسمين منذ القرنين الخامس و السادس الى ثلاث كنائس متناحرة :

 *الكنيسة السريانية الشرقية النسطورية (الكلدانية و الأشورية اليوم)

 *الكنيسة السريانية الملكية (كنيسة الروم اليوم )

 *لكنيسة السريانية اليعقوبية (السريانية الأرثودكسية اليوم ) رغم هذه الإنقسامات المذهبية فإن جميع أبناء تلك الكنائس كانوا  يؤمنون أنهم سريان آراميين !

ب - الإحتلال العثماني و نظام الملة .

  ترك العثمانيون خلال حكمهم الطويل في الشرق 1516 - 1918م المسيحيين يديرون شؤونهم الخاصة ثم مع إنتشار الكثلكة و خاصة الفكر القومي سوف يوسع الخلافات بين جميع الكنائس المسيحية في الشرق.

و كان السريان الملكيون قد تخلوا عن لغتهم الأم السريانية في القرنين العاشر و الحادي عشر و صاروا في نهاية القرن التاسع عشر يدعون بأنهم أحفاد القبائل العربية المسيحية التي كانت منتشرة في شبه الجزيرة العربية قبل مجيئ الإسلام .

ج - سريان مستعربون و ليس عرب مسيحيون !

  كل المسيحيين في الشرق يتحدرون من السريان الآراميين و لكن أكثرية ساحقة منهم إستعربت و تخلت عن لغتها السريانية الأم و صارت تؤمن - لأنها تتكلم اللغة العربية - بأنها تنتمي الى الشعب العربي .

من المؤسف لنا أن هؤلاء المسيحيين يدافعون عن الفكر العروبي عن خوف أو من أجل مصالح سياسية !

  لا يوجد مسيحيون عرب يتحدرون من القبائل العربية المسيحية لأن من يتابع تاريخ تلك القبائل العربية المسيحية يجد أنها دخلت الإسلام من أجل الإستفادة من مغانم الحروب !

  الخاتمة

    تنتشر بين السريان خاصة في بلدان الإغتراب مؤسسات ثقافية و أحزاب سياسية تدعو الى عودة المسيحيين الى جذورهم الآرامية

الحقيقية معتمدين على مصادر السريان الغنية .

   العودة الى الجذور الآرامية يلاقي بعض المقاومة من قبل المسيحيين المستعربين المستفيدين من العيش ضمن الأكثرية العربية .

بعض السياسين السريان الموارنة يتخلون عن الهوية السريانية الآرامية و يدعون بالعروبة لتأمين مصالحهم السياسية .

  عودة المسيحيين المشارقة الى جذورهم الآرامية الحقيقية تعني أنهم سكان الشرق الأصيلين و أن تاريخهم يعود الى أكثر من 3000 سنة !


  يقال أنه في نهاية القرن التاسع عشر كانت منتشرة في إيطاليا أكثر من عشرين لهجة أو لغة إيطالية محلية و لكن مع إنتشار الخدمة العسكرية و خاصة إختراع الراديو و بث البرامج باللغة الإيطالية الحالية أسرع في إختفاء تلك اللهجات المحلية .

   مسيحيو الشرق ينتمون جميعا الى الشعب السرياني الآرامي ولكن قسم كبير منهم يدعي بهوية عربية متحججين بذرائع واهية مثل وجود قبائل عربية مسيحية قبل الإسلام !

   من المؤسف أن كثيرين من مسيحي الشرق لا يهتمون في معرفة جذورهم التاريخية و أهميتها و هم يخلطون دائما إنتائهم الوطني أي الإنتماء الى دولة معينة و الإنتماء التاريخي ( القومي ).

 أولا - الإنتشار الآرامي

أ‌-       يؤكد بعض المتعصبين العرب أن الشعوب القديمة من أكاديين و عموريين و كنعانيين و عبرانيين و آراميين ما هي إلا شعوب عربية خرجت من شبه الجزيرة العربية .

هذه نظرية خاطئة يريدون بها الإدعاء أن فلسطين و إسرائيل و لبنان و سوريا و العراق كانت عربية قبل الإسلام .

البرهان القاطع الذي يفضح هذه النظرية هو الجمل العربي لأن أول ذكر له في التاريخ كان في مدونات ملوك أشور حول معركة قرقر 853 ق0م و هذا يؤكد أن الشعوب الشرقية ( السامية ) القديمة لم تستخدم الجمال و لم تخرج من الصحراء العربية و لكن من الباديا السورية!

القبائل السوتية و الأحلامو و الآراميين تنتمي الى شعب بدوي واحد سكن مئات السنين في الشرق و قد إستفاد من هجوم شعوب البحر في حوالي 1200ق0م التي قضت على الإمبراطورية الحثية و أبعدت النفوذ المصري من جنوب سوريا .

صحيح أن الآراميين لم يؤسسوا إمبراطورية واسعة و لكن ممالك عديدة منتشرة في بلاد آرام (سوريا) و بيت نهرين (الجزيرة) و بلاد أكاد(جنوب و وسط العراق).

ب - من المدهش أن العلماء اليهود - بعكس المفكرين العرب - ينشرون أباحثا أكاديمية حول تاريخ الآراميين القدامى فالباحث  بنيامين مذار منذ حوالي 50 سنة يكشف صفحات عن الآراميين و يطلق عليهم صفة الإمبراطورية لأهمية تاريخهم

The Aramean Empire and Its Relations with Israel, by Benjamin Mazar

http://www.jstor.org/pss/3210938

 و يلخص الباحث" ملامات" تاريخ الآراميين في صفحات قليلة و لكنها تلقي الأضواء على بعض النقاط الغامضة من تاريخ الآراميين

THE ARAMAEANS  by A.Malamat

http://www.aramaic-dem.org/English/History/THE_ARAMAEANS.htm

   أما العالم" حاييم تدمر " فإنه أكد أن عدد الآراميين قد فاق الأشوريين في بلاد أشور نفسها ! و ذلك في مقاله الشهير

THE ARAMAIZATION OF ASSYRIA: ASPECTS OF WESTERN IMPACT HAYIM TADMO

http://www.aramaic-dem.org/English/History/Hayim-Tadmor.pdf

  لا شك أن العلماء اليهود إهتموا بدراسة تاريخ الآراميين القديم بسبب القربى بين الشعب اليهودي و الشعب الآرامي القديم و بسبب الحروب العديدة بين الشعبين!

ج - أسفار التوراة تتكلم كثيرا عن الآراميين و قبل فك رموز الكتابات المسمارية كانت أسفار التوراة تقريبا المصدر الوحيد حول تاريخ الآراميين القديم .

و هنالك معلومات عن ممالك آرامية لا نعرف أخبارها إلا من خلال التوراة :

مملكة آرام صوبا , آرام معكا , آرام رحوب و آرام جشور التي كانت عاصمتها بيت صيدا .

http://www.jewishmag.com/69mag/bethsaida/bethsaida.htm

ثانيا - من هم السريان ؟

أ - التسمية السريانية :

  إهتم العلماء منذ القرن التاسع عشر لمعرفة أصل التسمية السريانية و قد إنتشرت عدة آراء في القرن العشرين حول هذا الموضوع .

إختلاف العلماء حول أصل التسمية السريانية لا يعني أنهم مختلفين حول هوية الشعب السرياني إذ أن هنالك إجماع حول إنحدار السريان من الشعب الآرامي .

بعض العلماء يعتقد أن التسمية السريانية هي تسمية مصرية قديمة بينما أغلبية من العلماء تؤكد أن التسمية السريانية مشتقة من التسمية " الأشورية " القديمة و كان العالم الفرنسي إرنست رينان قد نشر هذه الفكرة في كتابه تاريخ اللغات السامية و هي أن اليونانيين قد أخذوا إسم Syria من Assyria و لكن رينان يؤكد أن التسمية السريانية قد أطلقت على الآراميين الذين قبلوا الديانة المسيحية .

ب - سلوقس " ملك سوريا "

ب - سلوقس " ملك سوريا "

  هنالك مصادر فارسية عديدة تثبت أن الفرس قد أطلقوا تسمية أسورستان الإدارية على كل الشرق الذي كان خاضعا لهم و إن اليونانيين قد أخذوا التسمية Assyria  من الفرس و ليس من الشعب الأشوري.

و لكن بين 538 و 300 ق. م كان اليونانيون يستخدمون تارة سوريا Syria و طورا Assyria   و لكن بعد مجيئ الإسكندر الى الشرق و خاصة بعد إقتسام إمبراطوريته بين قواده نرى أن سلوقس سنة304  يعلن نفسه ملك سوريا.

و بلاد سوريا سوف تصبح منطقة جغرافية واضحة المعالم فهي غرب الفرات أي في المناطق الآرامية .

و قد نقل لنا الجغرافي اليوناني  سترابون (القرن الميلادي الأول قبل المسيح) :

 "يقول لنا أيضاً بوسيدونيس إن هؤلاء الذين أطلق عليهم اليونان إسم السريان" Syrian "فإنهم يطلقون على أنفسهم إسم الآراميين".

ج - الترجمة السبعينية و التسمية السريانية

   طلب بطليموس ملك مصر من اليهود أن يترجموا التوراة من اللغة العبرية الى اللغة اليونانية في بداية القرن الثالث ق0م .

هذه الترجمة المشهورة ستعرف بالترجمة السبعينية و الجدير بذكره أن اليهود قد ترجموا التسمية الآرامية في النص العبري الى سرياني Syrian  في اللغة اليونانية و هكذا بلاد آرام تترجم الى بلاد سوريا و الشعب الآرامي الى الشعب السرياني !

ثالثا - التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية .

أ - المصادر السريانية

  هنالك عشرات النصوص في المصادر السريانية تبرهن لنا أن السريان كانوا يؤمنون أنهم آراميين فمار أفرام السرياني (توفي 373) كان يسمي السريان بالآراميين و لغتهم باللغة الآرامية !

كما أن الشاعر يعقوب السروجي في تقريظه لمار افرام :

" ܗܢܐ ܕ ܗܘܐ ܟـܠܺܝܠܳܐ ܠܟܠܗ ܐًܪܡًܝܘܬܐ ܗܳܢܳܐ ܕ ܗܘܳܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܰܒܳܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

 " و ترجمتها "

هذا ألذي صار إكليلا للأمة ألأرامية جمعاء هذا ألذي صار خطيبا كبيرا بين ألسريان ."

هذا النص يثبت لنا أن الأمة الآرامية هي مرادفة للأمة السريانية .

  هنالك نصوص سريانية أوضح مثلا في كتابات مار يعقوب الرهاوي ( توفي 708 )

 " ܘ ܐܦ ܠܘܬܢ ܐܪ̈ܳܡܳܝܶܐ ... ܗܳܟܰܢܳܐ ܐܶܬܩܪܝܺܬ ܡܶܢ ܥܰܬܝܩܳܐ ܒܢܰܝ ܐܪܡ "

ألترجمة:

وأيضا عندنا ( نحن ) الأراميون... وهكذا سميت من قبل ألقدامى من أبناء أرام .

 كما ورد في أحد ميامره

" ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "

و هكذا عندنا نحن ألأراميين أو ألسريان .

ب - المؤرخ يوسيفوس اليهودي و نصوص سفيرة الآرامية .

     لقد إستخدم السريان التسميتين السريانية و الآرامية مترادفتين و هنالك نص مشهور للعالم إبن العبري يقول فيه " لم يرد الأراميون (السريان ) أن يختلطوا مع الآراميين الوثنيين " .

هنالك برهان قاطع يثبت ترادف الإسمين السرياني و الآرامي :

 * تحولت سوريا الى ولاية رومانية في القرن الأول ق0م و قد قسمت إداريا الى عدة مناطق :

سوريا الأولى , سوريا الثانية , فينيقيا الساحلية و فينيقيا الداخلية و عاصمتها دمشق و منطقة وسط الفرات ...

 * و قد ورد تعبير " سوريا كولن " في كثير من النصوص اليونانية مثلا في تاريخ اليهود لفلافيوس جوزيف اليهودي نرى هذه التعابير :

" كان لآرام أربعة أولاد أحدهم عوض وهو البكر ... بنى مدينة دمشق الواقعة بين فلسطين وسوريا الملقبة بكولن " .

وفي مكان أخر يستعمل تسمية سوريا السفلى وسوريا العليا ".

* لقد حاول العلماء في القرن التاسع عشر  معرفة ما معنى " كولن" في اللغة اليونانية و لكنهم وجدوا أنها لفظة غير يونانية و لم يعرفوا معناها!

* في بداية القرن العشرين إكتشفت في ضيعة سفيرة قرب حلب ثلال نصب باللغة الآرامية هي كناية عن معاهدة و قد ورد فيها تعبير " كل آرام " و " آرام العليا " و " آرام السفلى " .

و قد ترجمت تلك النصوص الى اللغات الفرنسية و الإنكليزية و كثرت الدراسات حولها .

* أحد المؤرخين اليهود في الثلاثينات من القرن العشرين يؤكد أن تسمية " كولن" اليونانية هي " كل " الآرامية التي وردت في نصوص سفيرة و يؤكد العالم بنيامين ماذار أن سوريا كولن هي " كل آرام ".

و هذا يؤكد أن تسمية سوريا الجغرافية هي مرادفة لبلاد آرام القديمة !

رابعا - هل يوجد مسيحيون مشارقة ينتمون الى العرب ؟

 أ -   ظل السريان الآراميون يشكلون أكثرية السكان في الشرق بعد الإحتلال العربي الإسلامي و لكنهم بعد طرد الفرنج من الشرق سيتعرضون إلى هجومات ضارية مما ستؤدي تقليص نسبتهم رويدا رويدا .

و كان السريان الآراميون منقسمين منذ القرنين الخامس و السادس الى ثلاث كنائس متناحرة :

 *الكنيسة السريانية الشرقية النسطورية (الكلدانية و الأشورية اليوم)

 *الكنيسة السريانية الملكية (كنيسة الروم اليوم )

 *لكنيسة السريانية اليعقوبية (السريانية الأرثودكسية اليوم ) رغم هذه الإنقسامات المذهبية فإن جميع أبناء تلك الكنائس كانوا  يؤمنون أنهم سريان آراميين !

ب - الإحتلال العثماني و نظام الملة .

  ترك العثمانيون خلال حكمهم الطويل في الشرق 1516 - 1918م المسيحيين يديرون شؤونهم الخاصة ثم مع إنتشار الكثلكة و خاصة الفكر القومي سوف يوسع الخلافات بين جميع الكنائس المسيحية في الشرق.

و كان السريان الملكيون قد تخلوا عن لغتهم الأم السريانية في القرنين العاشر و الحادي عشر و صاروا في نهاية القرن التاسع عشر يدعون بأنهم أحفاد القبائل العربية المسيحية التي كانت منتشرة في شبه الجزيرة العربية قبل مجيئ الإسلام .

ج - سريان مستعربون و ليس عرب مسيحيون !

  كل المسيحيين في الشرق يتحدرون من السريان الآراميين و لكن أكثرية ساحقة منهم إستعربت و تخلت عن لغتها السريانية الأم و صارت تؤمن - لأنها تتكلم اللغة العربية - بأنها تنتمي الى الشعب العربي .

من المؤسف لنا أن هؤلاء المسيحيين يدافعون عن الفكر العروبي عن خوف أو من أجل مصالح سياسية !

  لا يوجد مسيحيون عرب يتحدرون من القبائل العربية المسيحية لأن من يتابع تاريخ تلك القبائل العربية المسيحية يجد أنها دخلت الإسلام من أجل الإستفادة من مغانم الحروب !

  الخاتمة

    تنتشر بين السريان خاصة في بلدان الإغتراب مؤسسات ثقافية و أحزاب سياسية تدعو الى عودة المسيحيين الى جذورهم الآرامية

الحقيقية معتمدين على مصادر السريان الغنية .

   العودة الى الجذور الآرامية يلاقي بعض المقاومة من قبل المسيحيين المستعربين المستفيدين من العيش ضمن الأكثرية العربية .

بعض السياسين السريان الموارنة يتخلون عن الهوية السريانية الآرامية و يدعون بالعروبة لتأمين مصالحهم السياسية .

  عودة المسيحيين المشارقة الى جذورهم الآرامية الحقيقية تعني أنهم سكان الشرق الأصيلين و أن تاريخهم يعود الى أكثر من 3000 سنة !
169  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هو دور البطريرك سويريوس في إستقلال الكنيسة السريانية ؟ في: 08:23 27/01/2012
ما هو دور البطريرك سويريوس في إستقلال الكنيسة السريانية ؟

 هذه السنة هي الذكرى الألف و الخمسمئة على إنتخاب سويريوس بطريركا على كرسي إنطاكيا. عندما كنت طالبا أحضر أطروحة دكتورا حول أسباب إستقلال الكنيسة السريانية الآرامية المناهضة لمجمع خلقيدونيا، تابعت عدة محاضرات حول خطب البطريرك سويريوس الكبير وهي مترجمة من اليونانية الى السريانية. و كنا بدورنا نترجم تلك الخطب و المواعظ الغنية الى اللغة الفرنسية بينما كان الأستاذ يعلق عليها  و يشرح لنا أهميتها و عمق معانيها.
لقد إكتشفت من خلال الدراسات التي تابعتها حول تاريخ كنيستنا السريانية أن كثيرين من العلماء يقللون من دور البطريرك سويريوس في إستقلال الكنيسة السريانية لذلك أحببت من خلال هذه الدراسة أن ألقي بعض الأضواء على حياة هذا البطريرك الناسك القديس .
أولا - من هو البطريرك سويريوس ؟
 أ – " تاج السريان"
   هو من ألمع العلماء في اللاهوت لأنه - كما سنرى - درس اللغات اليونانية و اللاتينية في الإسكندرية و علم الشرائع (المحاماة) و الفلسفة في بيروت. لقبه يعقوب الرهاوي 633-708م بتاج السريان مما دفع
بعض السريان اليوم الى الإعتقاد بأنه سرياني الجنس و هذا غير صحيح تاريخيا.
ولد سويريوس في مدينة سوزوبوليس (قرب أنطاليا الحالية) في منطقة بيسيديا في أسيا الصغرى (تركيا اليوم). سنة ولادته غير معروفة بالتأكيد و هي بين سنتي 459 و 465 م. يؤكد لنا زكريا البليغ , الذي كتب سنة 516 م كتابا حول حياة سويريوس، أن أحد أجداده كان أسقفا لمدينة سوزوبوليس و قد شارك في مجمع أفسس سنة 431 م.
ب - سفره الى الإسكندرية
  توفي والد سويريوس و لكن والدته إهتمت في تعليمه و أرسلته مع أخويه الى الإسكندرية كي يتعلم اللغات اليونانية و اللاتينية . يقول لنا رفيقه في الدراسة زكريا البليغ أن مدينة الإسكندرية و رغم إنتشار الديانة المسيحية كانت لا تزال تحوي مناطق و قرى وثنية عديدة. و كان الصراع الفكري قائما بين أساتذة الفلسفة من جهة و بين المسيحيين المؤمنين من جهة ثانية.
 و كان سويريوس يعيش حياة التقوى بينما كان رفاقه يهاجمون بعض الأحيان المعابد الوثنية ليلا و يهدمونها. يخبرنا زكريا البليغ هذه القصة الطريفة, بعض طلاب الإسكندرية كانوا يقفون على الحياد في الصراع بين المسيحيين و المدافعين عن الديانة الوثنية. أحد هؤلاء الطلاب كان متزوجا و قد صبر عدة سنوات و لكن زوجته لم تنجب له فذهب الى كبير الوثنيين و طلب مساعدته كي تنجب له زوجته و هنا طلب منه الوثني أن يعيش معهم في القرية و أن يدفع مبلغا من المال .
 و في النهاية أعطاه طفلا مولودا جديدا و طلب من الزوج أن ينشر الخبر في مدينة الإسكندرية  أن زوجته العاقر قد أنجبت بفضل الديانة الوثنية و لكن سرعان ما إنفضح كذب الوثنيين. و قد علق الورع إسطيفان " إذا كانت إمرأة عاقر تلد طفلا بفضل أدعية الوثنيين، فمن المنطقي أن يتأكدوا إذا كانت ترضع الحليب !".
ج - سويريوس في بيروت
  كانت بيروت من أهم المدن في الشرق في العهد البيزنطي بفضل كلية الفقه و الفلسفة التي كان يقصدها الطلاب من كل أنحاء الإمبراطورية. الجدير بذكره أن زكريا البليغ يذكر لنا أسماء عدة كنائس في بيروت و يصف في إحداها لوحة جدارية لآدم و حواء. المدهش أن إحدى الكنائس كانت تسمى " يهوذا أخو يعقوب".
لقد أتهم سويريوس بأنه كان وثنيا قبل عماده و هنا شهادة صديقه زكريا هي صادقة لأنه عاش عدة سنوات مع سويروس و يؤكد أنه كان مسيحيا بالإيمان (cathéchumène شموعو بالسرياني) و كان يمضي كل أوقات فراغه في الصلاة بعيدا عن مباهج المدينة.
إن عادة سكان بسيديا المسيحيين هي أن يتعمدوا في سن الشباب و هذا ما فعله سويريوس سنة 488 م في مدينة طرابلس و في كنيسة ليونتس و ذلك بعد إتمام دراسة الحقوق.
و كان سويريوس يريد السفر الى بلاده لممارسة مهنته . فسافر الى حمص التي كانت مشهورة بوجود رأس يوحنا المعمدان ثم سافر الى أورشليم مع أحد عبيده لزيارة الأراضي المقدسة.
  من يريد أن يطالع حياة سويريوس باللغة السريانية أو الفرنسية : رابط
http://www.tertullian.org/rpearse/pdf.articles/Zacharias_Rhetor_Life_Of_Severus_1_122.pdf
ثانيا -  سويريوس الراهب المتقشف
يبدو أن سويريوس قد تأثر بحياة الرهبان الذين تعرف على طريقة  حياتهم فسافر الى جوار غزة حيث و إنضم الى الرهبان و كان يعيش  متوحدا و لكن بعد واة والدته حصل على حقه من الميراث فبنى ديرا  و جمع عددا كبيرا من الرهبان.
سنة 509 م شرع نيفاليوس يضطهد الرهبان الرافضين لمجمع خلقيدونيا مما دفع الراهب سويريوس مع عشرات من الرهبان للسفر الى  القسطنطينية من أجل إسترجاع أديرتهم . و بقي سويريوس حوالي ثلاث  سنوات هنالك حيث إلتقى بالإمبراطور أنسطاس و كبار مستشاريه .
و كان فلافيان بطريرك إنطاكيا يرفض شركة الإيمان مع المصريين  و هذا مما دفع المطارنة و الأساقفة الى الإجتماع في فينيقيا سنة511 و خلعه من كرسي إنطاكيا. و تم إنتخاب سويريوس و صدق  الإمبراطور على هذا الإنتخاب لما كان يتمتع سويريوس من سمعة طيبة.
كان المطران فيلوكسين المنبجي توفي 523 م يناضل منذ سنوات عديدة ضد تعاليم مجمع خلقيدونيا و كان يفسر قانون الإيمان الذي  أصدره الإمبراطور زينون بمعنى رافض لمجمع خلقيدونيا . أغلبية ساحقة  من مطارنة و أساقفة و رهبان بطريركية إنطاكيا كانت تؤيد البطريرك  ساويرا الذي قبل شركة الإيمان مع كرسي الإسكندرية و رفض تعاليم مجمع خلقيدونيا .
  لم تدم رئاسة سويريوس سوى ست سنوات لأن الإمبراطور أنسطاس  توفي سنة 518 م بدون وريث فوصل يوستينوس الى العرش و كان  خلقيدونيا فأسرع بأمر المطارنة و الرهبان بالقبول بتعاليم خلقيدونيا ثم طرد كل الرافضين .
هرب البطريرك سويريوس الى مصر و بقي هناك الى وفاته سنة538 م في 8 شباط.
لقد أتهم سويريوس بأنه سمح بالتعرض الى رهبان سوريا الثانية  و أغلبهم من رهبان دير مار مارون حوالي سنة 517 م. و كثير من رجال الدين الموارنة يدعون أن عشرات القتلى من الرهبان كانوا ضحية هذه " المذبحة " !
 قد يكون هؤلاء الرهبان قد تعرضوا الى " مذبحة " ربما من قبل لصوص مجرمين و لكن إتهام البطريرك سويريوس هو  أمر لا يقبله كل الباحثين النزهاء الذين تعرفوا على زهد و قداسة هذا  البطريرك!
ثالثا - ما هو دور البطريرك سويريوس في إستقلال الكنيسة السريانية ؟
يلمح شتاين الى أن مار يعقوب البرادعي كان قد لعب دورا أهم بكثير من دور البطريرك سويريوس إذ يقول " إن العقيدة الإيمانية عند المونوفيزتيين هي نفسها عقيدة سوريوس الإنطاكي , أما التنظيم الذي بفضله صمد إلى يومنا هذا في مصر وسوريا فهو يعود إلى يعقوب البرادعي , وإنه لمن الأصح ألاّ يسمى هذا التنظيم بالكنيسة السوريوسية بل بالكنيسة اليعقوبية"
راجع  Stein (E) , Histoire du Bas Empire . T-2 , p-626
 يعتقد "شتاين" أن الكنيسة المناهضة لخلقيدونيا قد سميّت "يعقوبية" بفضل دور ونشاط يعقوب البرادعي! المشكلة هي أن تسمية هذه الكنيسة باليعقوبية ليس له علاقة بتنظيم مار يعقوب لها!
 فمن المؤسف أنه من جهة نرى أن  خصوم هذه الكنيسة كانوا يسمونها "يعقوبية" ويدرجونها ضمن البدع المانوية , الأريوسية والنسطورية وغيرها و من جهة ثانية كان السريان في الماضي يجهلون كليا السبب الذي دفعهم الى تسمية كنيستهم " يعقوبية"!
 ذكر البطريرك ميخائيل الكبير في تاريخه: " كثيرون كانوا يؤيدون فكرة يعقوب الطاعن في السنّ , لأنهم كانوا متعلقين به , ولهذا السبب أُطلِقت عليهم تسمية اليعاقبة"
MICHEL LE SYRIEN , chronique , livre X , chap XIII P-324 .
  دراسة المصادر و نقدها و مقارنتها تسمح لنا كشف الأسباب الحقيقية  فإننا من خلال تاريخ يوحنا الأفسسي المعاصر لتلك الأحداث نستطيع أن نعرف السبب الحقيقي فهو يكتب  يُخبرنا عن إختلاف يعقوب البرادعي مع البطريرك بولس حول امور داخلية متعلقة ببطريركية الأسكندرية فإنقسم السريان و الأقباط بين مؤيد ليعقوب و مؤيد لبولس. JEAN D’EPHESE . H.E Livre IV Chap.17
   لا أحد ينكر جهاد مار يعقوب البرادعي من أجل تنظيم الكنيسة المناهضة لمجمع خلقيدونيا و لكن يجب ألا نتجاهل دور سويريوس في إدارة شؤون المؤمنين فهو الذي سمح لرسامة الكهنة و هو الذي كان  يراسل المطارنة و الرهبان و يؤلف الكتب للدفاع عن عقائد الكنيسة المناهضة لمجمع خلقيدونيا.
  الخاتمة
 إن دراسة النصوص السريانية و اليونانية التي تعود الى النصف الأول  من القرن السادس الميلادي تؤكد لنا أن البطريرك سويريوس - بالرغم  من كل الإضطهادات - كان يأمل أن تتوحد الكنيسة الجامعة و قد  سافر سنة 535 م الى القسطنطينية و بقي فيها حوالي السنة من أجل وحدة الكنيسة.
   أفرام بطريرك إنطاكيا سيرسل سركيس الرأسعيني سنة 535 م الى روما - ربما لمؤهلاته الدبلوماسية و لأنه كان يجيد اللغة اليونانية  -كي يقنع البابا بضرورة سفره الى القسطنتينية من أجل طرد سويريوس.
مجيئ البابا المفاجئ سيدفع الإمبراطور يوستنيانوس الى ملاحقة كل المطارنة المعارضين لتعاليم خلقيدويا.
  لا شك أن البطريرك سويريوس قد تعرف على الراهب يعقوب في مدينة القسطنطينية و قد يكون البطريرك سويريوس قد ترك تعليمات بعد فشل الوحدة المنشودة.
 هنري بدروس كيفا
170  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل تطور البحث التاريخي عند دعاة الفكر الأشوري ؟ السيد يوأرش هيدو نموذجا في: 10:26 20/01/2012
هل تطور البحث التاريخي عند دعاة الفكر الأشوري ؟

السيد يوأرش هيدو نموذجا .

 لقد كتبت ردا حول مقال للسيد يوأرش هيدو منذ حوالي 20 سنة ، و كان عنوان مقاله " " آرامية ، سريانية ، ام آشورية "

و من الممكن الإطلاع على ردي من خلال هذا الرابط

 http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=2185

  لقد ترجم بعض الغيورين السريان ردي الى اللغة الإنكليزية و قد إنتشر بين كل المثقفين السريان لأنهم تعرفوا كيف يحاول السريان المشارقة (النساطرة) في نكران وجود لغة آرامية و نكران وجود لغة سريانية .

 ردي القديم قد فضح محاولات بعض المتطرفين دعاة الفكر الأشوري المزيف و اليوم أريد أن أعلق على مقال للسيد يوأرش هيدو عنوانه " لمحة من تاريخ الآشوريين"  محاولا أن أعرف إذا تطور البحث التاريخي عند دعاة الفكر الأشوري ؟

 أولا - ما هو البحث التاريخي عند دعاة الفكر الأشوري ؟

 أ - التاريخ المسيس ينتشر بشكل رهيب بين دعاة الفكر الأشوري و يتصارون فيما بينهم من يجد " فكرة جديدة " تؤيد الطروحات الأشورية المزيفة. عدوهم اللدود هو التاريخ الأكاديمي المنتشر في الجامعات الراقية. يحاولون أن يقنعوا البسطاء من شعبنا أن العلماء الأوربيين هم جواسيس يعملون لتقسيم شعبنا ... بعض السريان لا يعرفون أن تاريخنا يتألق بفضل هؤلاء العلماء الذين يدرسون تاريخنا إستنادا على المصادر السريانية و ينشرون الحقائق بكل نزاهة .

ب - كل أديب مدعي بالفكر الأشوري هو " باحث قومي صادق "و هو - ما شاء الله - يلم بكل فترات تاريخ شعبنا و أغلب مقالاتهم التاريخية تتكلم عن الأشوريين القدامى ثم الحرب العالمية الأولى و ما تم بعدها من مآسي للشعب " الأشوري " !

هؤلاء الأدباء المتطفلون على علم التاريخ يتوهمون أن المثقف السرياني لا أو لن يميز بين طرح أكاديمي و طرح تاريخي مسيس !

ج - السريان النساطرة ينظرون الى التاريخ كسلاح و وسيلة لتأكيد هويتهم الأشورية المزعومة و لا يعرفون أن نشر طروحاتهم التاريخية سيظهر مدى جهلهم لعلم التاريخ و أهدافه النبيلة .

الباحث في التاريخ يجب أن يبحث عن الحقائق بنزاهة فهو ليس محاميا عليه ربح القضية حتى و إن كان موكله مذنبا !

د - للأسف الشديد دعاة الفكر القومي الأشوري يدعون بالغيرة القومية و يريدون من السريان أن يتنكروا لجذورهم الآرامية الحقيقية و لإسم لغتهم العلمي من أجل تسمية أشورية مزيفة .

عاجلا أم أجلا سيتطور علم التاريخ بين العرب و الأتراك و الأكراد و سيكتشفون أكاذيب الفكر الأشوري لأن العالم المتمدن سيصدق التاريخ الأكاديمي و ليس التاريخ المسيس!

سيصدقون أبحاث سبستيان بروك و ليس مقالات بعض المتطفلين على التاريخ !

ه - لا يزال المدافعين المغامرين عن الفكر الأشوري يتوهمون أن البحث التاريخي هو مهارة فكرية فهم يستشهدون بمقالة سيمو باربولا الذي يؤكد عدم إندثار الشعب الأشوري بعد سقوط دولتهم سنة 612 ق0م  و لكنهم لا يسمعونه عندما يردد أن الأشوريين كانوا يتكلمون اللغة الأكادية !

البحث التاريخي ليس هو بشطارة و لكن بحث دائم عن حقائق تاريخية ثابتة !

ثانيا - نقد تاريخي صريح لما ورد في مقال السيد يوأرش هيدو.

المقال عنوانه " لمحة من تاريخ الآشوريين " موجود على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,555274.0.html

يردد السيد يوأرش هيدو بعض المفاهيم التاريخية الخاطئة و طبعا السيد هيدو ليس باحثا في التاريخ لأنه يجهل أن التاريخ هو علم يعتمد بالدرجة الأولى التحقق في الطروحات التاريخية التي يكتب عنها .

الغريب العجيب أنه يرتكب أخطاء تاريخية غير موجودة عند غيره من الكتاب المدافعين عن الفكر الأشوري .

 أ - بعض الأخطاء من صنع مخيلة السيد يوأرش هيدو :

* كتب السيد هيدو " الآشوريون هم أحفاد الأكديين ".

الشعب الأشوري هو خليط من العموريين و الحوريين و الميتنيين مع نسبة قليلة من الأكاديين .

* كتب السيد هيدو " وكان العاهل البابلي العظيم (حمورابي) من أحفاد سركون الأكدي ."

هذه أول مرة نسمع أن حمورابي هو من أحفاد سركون الأكادي ؟

فحمورابي كان ينتمي الى الشعب العموري و ليس الأكادي !

* يتكلم السيد هيدو عن الأشوريين ثم يكتب " وكان أحد كبار ملوكهم يُدعى "شمشي – أدد" الأول (1813-1790 ق.م). " شمشي أدد كان عموريا و لم يكن أشوريا لأن الهوية الأشورية لم تتكون في عهده !

*كتب السيد هيدو أيضا " وحوالي (1275 ق.م) تمكن "توكولتي- نينب الأول" ملك آشور، من إخضاع بابل لتصيرَ جزءاً من المملكة الآشورية حتى سقوط نينوى (612 ق.م). " السيد هيدو له طروحات خيالية فبلاد أكاد قد وقعت في بعض الفترات تحت السيطرة الأشورية و هو يتجاهل الملك نبوخدنصر الأول 1125 - 1104 ق.م الذي رفع شأن بلاد أكاد و غيره من ملوك الكلدان الذين حكوا بلاد أكاد و قاموا التدخل الأشوري كما أن الملك الكلداني الآرامي نبوبلصر قد طرد الأشوريين سنة 626 ق.م و إستقل في بلاد أكاد .

ب - السيد هيدو يردد كثير من الأخطاء , سأشير الى بعضها

* كتب السيد هيدو " ومن هذه اللغة الأكدية تفرعت لهجتان هما البابلية والآشورية. "

 لقد إصطلح علماء الآثار في القرن التاسع عشر بعد إكتشافهم الغلطة الكبيرة التي إرتكبوها و هي إطلاق التسمية الأشورية على الكتابة المسمارية التي إكتشفوها و هي اللغة الأكادية, بأن اللغة الأكادية يتفرع منها لهجتان بابلية و أشورية و قد قسموا تاريخ اللهجة الأشورية الى حقبات زمية قديمة و وسطى و حديثة !

 الكتابة و اللغة الأكادية كانت منتشرة في بلاد سوريا القديمة و بلاد الفرس فهل نسمي اللغة المنتشرة في سوريا بلاد عمورو " اللهجة العمورية "و في بلاد فارس اللهجة الفارسية؟

* كتب السيد هيدو" يذكر كاتب سفر التكوين ان "آشور" خرج من أرض شنعار وبنى مدناً عديدة من بينها (نينوى)..." التوراة ليس مصدرالتاريخ الشرق القديم و ليس مرجعا علميا و كثير من قصصه هي خرافية مثل آدم و حواء و نوح و الطوفان و سام و سلالته... أسفار التوراة كتبت بين القرن السادس و الأول قبل الميلاد .

* كتب أيضا "وعلى إفتراض أن الاكديين هم أجداد الآشوريين والبابليين وان أول ظهور  للآكديين كان في جنوب بلاد ما بين النهرين،  فمن المنطقي جداً أن نستنتج  أن الموطن الأصلي للآشوريين كان بلاد بابل."

بين إفتراضات السيد هيدو غير العلمية و إفتراضه المبني على طروحات خاطئة نراه يردد ثلاث طروحات خاطئة :

 -الأكاديون ليسوا أجداد الأشوريين و أثروا حضاريا على الشعب الأشوري .

 -لا يوجد شعب و هوية إتنية بابلية : بلاد بابل هي تسمية إدارية فارسية إنتقلت الى اليونانيين و منهم الى علماء الآثار في القرن التاسع عشر .

- تسمية " بلاد ما بين النهرين" لم تطلق تاريخيا و جغرافيا على جنوب العراق فهذا مصطلح حديث من أوائل القرن العشرين .

* يردد لنا السيد هيدو برهانا فارغا حول أشوريتنا المزعومة " والمعروف أن الآشوريين المعاصرين ما زالوا الى يومنا هذا يصومون ثلاثة أيام من كل عام تماماً كما فعل أجدادهم قبل أكثر من ألفين وستمئة سنة في مدينة نينوى العظيمة، أعني طلبة أهالي نينوى أي "ܒܵܥܘܼܬܵܐ ܕܢܝܼܢܘܵܝܹ̈ܐ".

 لا يوجد أية علاقة إتنية بين سكان نينوى القدامى (و لا شك نسبة كبيرة منهم هم من الكلدان الآراميين المسبيين) و بين سكان نينوى في القرن السادس الميلادي لأن بقايا الشعب الأشوري القديم قد إنصهرت ضمن شعبنا السرياني الآرامي !

ج - بعض المبالغات العاطفية من مخيلة السيد هيدو

* بينما أصبحت بابل والمقاطعات التابعة لها من حصة الخائن نابوبولاسر الذي أصبح، هكذا، أول ملك لِما سُمي بالأمبراطورية البابلية الثانية. "

 و لما أبطال المقاومة الكلدانية الآرامية يصبحون خونة بنظر بعض المتطرفين الذين لا يرون أبعد من أنوفهم !

و يتوهمون أن ترديدهم " الشعب الأشوري البابلي " أو " الإمبراطورية البابلية الثانية " سوف ينسي السورايي جذورهم الكلدانية الآرامية !

* جملة طريفة و أرقام خيالية " ن سقوط الإمبراطورية الآشورية ثم البابلية لا يعني على الاطلاق إنقراض أو إختفاء الشعب الآشوري البابلي كما يزعم بعض "المؤرخين" الدجّالين الحاقدين الجهلة ناسين أو متناسين الآشوريين المعاصرين الذين يبلغ تعدادهم أكثر من خمسة ملايين "

 - أين هو الشعب السومري و الأكادي و العموري و الكاشي و الميتني و الحوري و الكنعاني و الحثي ؟

 لقد إنقرض الشعب الأشوري ليس مباشرة بعد سقوط حكمهم الظالم و لكن في الأجيال اللاحقة !

 -خمسة ملايين أشوري معاصر ؟

ما أشطركم في نشر الأرقام الخيالية التي تفضح تطرفكم :

بيت نهرين / الجزيرة كانت آرامية و سوريا بلاد آرام كانت آرامية و بلاد أكاد منذ القرن العاشر قد صهرت بقايا الشعوب القديمة ضمن القبائل الكلدانية و الآرامية و حتى بلاد أشور فاق الآراميون الأشوريين عددا !

ثالثا - هل تطور الفكر الأشوري ؟

  لقد إنتشر الفكر الأشوري بين السريان الغربيين ظنا منهم إنه فكر قومي يدافع عن هويتنا التاريخية الحقيقية .

 كثيرون من العائلات السريانية أطلقت على أبنائها أسماء أشورية في الماضي و لكنهم اليوم يريدون التأكد من الطروحات التي تدعي أنهم أحفاد الأشوريين!

كل سرياني غربي يتحقق في الطروحات التاريخية يكتشف الأكاذيب الأشورية !

 السؤال هل يتحقق السريان الشرقيون النساطرة من الطروحات التاريخية التي يرددونها ؟

السيد يؤارش هيدو ليس باحثا في التاريخ لأنه لا يتابع الدراسات الأكاديمية و بالتالي لم يتعلم بعد أن التأريخ هو بحث نزيه و ليس وسيلة لتحقيق أهداف سياسية .

الفكر الأشوري متحجر لأنه يرفض الحقائق التاريخية فمنذ أكثر من 20 سنة تنكر السيد هيدو لوجود لغة آرامية او سريانية و نراه اليوم يستخدم تعبير اللغة " السريانية " متوهما في خياله أن كلمة السريانية بين قوسين تسمح له أن يدعي في المستقبل أنه يتكلم اللغة الأشورية و هو يعتقد أن شرحه " جميع هؤلاء الآشوريين يتكلمون لغة واحدة  "السريانية" التي هي إمتداد للغة البابلية \ الآشورية أو شكل متطور لها ."

 لهو كاف كي يخدع السريان .

اللغة السريانية هي نفسها اللغة الآرامية و ستكون مقبرة للفكر الأشوري الذي يزيف إسم لغتنا الى " أشورية " !

هنري بدروس كيفا
171  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اللغة الآرامية السريانية و أسطورة الملك ميداس! القسم الثاني في: 13:50 16/01/2012
اللغة الآرامية السريانية و أسطورة الملك ميداس! القسم الثاني
يعاتبني بعض السريان الطيبين على أسلوبي الصريح و هنالك صراع فكري كبير بين " الأمانة لتراثنا " و " المجاملة " . إنني شخصيا أكره المجاملة و أعتبر الأمانة لتراثنا هو هدفنا لأنه الطريق الوحيد الذي يوصلنا الى هوية أجدادنا .
لقد ذكرت في القسم الأول ما يلي " - للأسف هنالك عدة ملافنة للغتنا السريانية لم يكونوا أمينين لإسم لغتهم الأم و لهويتها التاريخية و سمحوا لبعض المتطرفين أن يسموا لغتنا أشورية و هؤلاء الملافنة كانوا يشاركون في النشاطات السياسية للأحزاب الأشورية . السؤال المطروح هو هل كان ممثلي تلك الأحزاب ماهرين و لم يلفظوا أمام ملافنة اللغة السريانية بأنهم يتكلمون لغتهم الأم " الأشورية " !
و كم كانت دهشتي كبيرة عندما أرسل لي بعض السريان تعليقات من نوع " عرفت من تقصد أو حسنا ما كتبت و البعض تمنى أن أذكر الأسماء بكل وضوح ..." دهشتي لأن بعض الإخوة قد ظنوا إنني كنت أقصد الأستاذ يعقوب يوسف حقو رحمه الله و طبعا هذا غير صحيح للأسباب التالية :
أولا - من يريد أن يكون صادقا لا يتسرع و لا يغامر ...
أ - لقد نشأ خلاف بين عدة إخوة حول لوحة الأستاذ يعقوب يوسف حقو في الفيسبوك و كان أحد الإخوة قد نشر مقالا لي أنتقد فيه لوحة الأستاذ يعقوب يوسف حقو . المقال موجود على الرابط "السمكة الحمراء" تفضح جهل بعض المواقع السريانية !
viewtopic.php?f=182&t=2248
حيث ذكرت
هل تطورت الابجدية الآرامية من الكتابة المسمارية ؟
قبل التعليق على لوحة المرحوم ملفونو يعقوب يوسف حقو احب ان اذكر القارئ ان سيادة المطران جورج صليبا الموقر قد نشر هذه اللوحة على غلاف كتابه " معلم اللغة السريانية " و قد ادعى في مقدمته " صفحة 20 " ... بينما لهجة طور عبدين هي أكدية عتيقة ". راجع موقع نسور السريان
viewtopic.php?f=129&t=2231
أ - لا يوجد اي عالم متخصص في تاريخ و تطور الابجدية الآرامية يدعي ان الابجدية الآرامية او حتى الكنعانية قد تطورت مباشرة او حتى بطريقة غير مباشرة من الكتابة المسمارية .
ب - العلماء يرجحون ان الكنعانيين قد اوجدوا الكتابة الابجدية معتمدين على آخر التطورات في الكتابة الهيروغليفية و الإيبلية .
ج - طبعا اقدم كتابة مسمارية سومرية تعود الى اواسط الألف الرابع قبل الميلاد . و الكتابة المسمارية الاكادية الى اواسط الألف الثالث ق.م. أما اقدم الكتابات الكنعانية ( الفينقية ) فهي من القرن الحادي عشر ق.م و اقدم كتابة آرامية (سريانية) فهي من القرن العاشر ق.م.
د - ان لوحة الاستاذ يعقوب يوسف حقو هي غير علمية و لا تعتمد على مراجع علمية فمن العار علينا في القرن الواحد و العشرين إيهام السريان ان الأبجدية الآرامية متحدرة من المسمارية لأن الاستاذ حقو كان يؤمن بهذه الفكرة !
ه - تطور العلوم مبني على تجارب سمحت للإنسان ان يتعرف على محيطه اما تطور معرفتنا لتاريخ تطور الابجدية الآرامية فهو مبني على النصوص المكتشفة التي درسها علماء متفرغون لدراسة النصوص الآرامية.
و - لقد التقيت بالعالم ANDRE LEMAIRE وهو اشهر الباحثين في قراءة الكتابات الآرامية و ترجمتها و لم اتجاسر ان اسأله" هل فعلا الأبجدية الآرامية متحدرة من المسمارية ؟" سؤال غير علمي يفضح جهلنا بتاريخ لغتنا الآرامية و تطورها !
ز - إنني لا اعرف من هو الاستاذ يعقوب يوسف حقو ؟ هل هو متخصص في تاريخ اللغات الشرقية و تطور ابجديتها؟ إنني لا اعتب عليه رحمه الله و لكنني اعتب على المشرفين على المواقع السريانية الذين ينشرون معلومات صحيحة و خاطئة مما يربك المثقف السرياني .
ح - لقد أخطأ الاستاذ يعقوب يوسف حقو بوضع الكتابة المسمارية ضمن الأبجديات الشرقية ( السامية) اللغة الاكادية هي لغة شرقية (سامية) و لكن كتابتها المسمارية كانت تتألف من حوالي 600 كتابة وبالتالي لم تكن ابجدية !
ط - إن العنوان بحد ذاته لهو دليل على عدم الموضوعية و الصدق "لوحات تطور الأبجدية السريانية للملفونو يعقوب يوسف حقو " طبعا لأن الكتابة المسمارية و اللغة الاكادية ليست سريانية و الأبجدية الفينيقية هي كنعانية و ليست سريانية . لو كان العنوان في هذا المقال" لوحات تطور الأبجدية" لكانت المشكلة أخف ..."
ب - لقد علق أحد أحفاد الاستاذ يعقوب يوسف حقو في موقع زيدل" نا يعقوب حقو حفيد الملفونو يعقوب يوسف حقو جدي كان باحث و عالم في اللغة السريانية و هو صمما هذه اللوحة وأطلعها على كثيرين من المطارنا و الأساقفا وجد لديه مكتبا كبيرة جداً وكلها كتب سريانية قديمة ولقد نشر اللوحة وهو متأكد من صحتها قبل أن يتوفى و إسأل المطران يوحنا إبراهيم و جورج صليبا من صحتها وقد توزعة هذه اللوحة في جميع أنحاء العالم وقبل أن تنقد أحد تأكد" سوف أعلق على الأخ يعقوب لاحقا و طبعا لن أسأل أي مطران لأن تاريخ تطور الأبجدية الآرامية معروف بفضل علماء متخصصين و متفرغين للبحث في دراساتهم .
ج - إن لوحة الأستاذ يعقوب يوسف حقو هي منشورة و كل إنسان يستطيع أن يتحقق فهي ليست لوحة فنية كي نختلف إذا كانت تعجبنا
أم لا و قد شرحت أو بالأحرى نقدت بعض النقاط بأسلوب غير جارح لعمل الأستاذ يعقوب يوسف حقو .
د - لقد ذكرت بأنني لا أعرف شيئا عن أعمال الأستاذ يعقوب يوسف حقو و لا أعرف إذا كان يؤمن بالهوية الأشورية أو إذا شارك في
مؤتمرات الأحزاب " الأشورية " كما أنني لم أدع أنه يدافع عن الفكر الأشوري. أنا لم أقصده و لم أضعه ضمن الملافنة المتخاذلين...
ثانيا - من هو الملفونو الذي لم يدافع عن إسم و هوية لغتنا السريانية ؟
أ - لقد شاركت مع الدكتور أسعد صوما منذ سنتين في برنامج تاريخي حول تاريخ البطريرك ميخائيل الكبير . و كان عنوان مشاركتي
" هويتنا الآرامية في تاريخ البطريرك ميخائيل الكبير" موجودة على رابط
viewtopic.php?f=182&t=2602
حيث ذكرت في المقدمة " الشعب السرياني الآرامي يتعرض اليوم لأبشع عملية تزوير حول هويته و تاريخه الحقيقي ، يقوم بها بعض المتطرفين و الجاهلين للتاريخ و وصلت بهم الحماقة الى ان يتلاعبوا بنص ورد في تاريخ ميخائيل الكبير و هم يتوهمون أن تحوير النصوص يخدم الفكر الأشوري المزيف الذي يؤمنون به . رحم الله الأستاذ أبرهوم نورو الذي كان يؤمن أن شعبنا السرياني - إستنادا الى تاريخ ميخائيل الكبير- كان يتحدر من الأشوريين و الآراميين و لكننا اليوم سنقدم البراهين - لمن يبحث عن هويتنا الحقيقية - أن ميخائيل الكبير كان يؤمن بأننا ننتمي الى الأمة الآرامية " ܐܘܡܬܐ ܕܝܠܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘܟܝܬ ܒܢܝ ܐܪܡ . ".
طلب مني أحد الإخوة ألا أذكر إسم الملفونو أبرهوم نورو في البرنامج لأنني ذكرته في بحثي . لقد لبيت هذا الطلب و لم أذكر إسم هذا الأستاذ الذي كان يعشق اللغة السريانية .
ب - بعض إخوتنا الضائعين يستشهدون بمواقف الأستاذ أبرهوم نورو الذي كان يؤمن بتحدر السريان من الأشوريين و الآراميين . و هذا
موقف غير علمي و مقسم للسريان مما دفعني الى كتابة هذا الموضوع" هويتنا السريانية بين مفهومي الباحثين أبرهوم نورو و سبستيان بروك"
viewtopic.php?f=182&t=6802
و كان المشرف في موقع قنشرين قد حذف قسما من مقالي معتبرا أنني أنتقد أصدقائي و أساتذتي بحثا عن الشهرة و هذا مما دفعني الى
ترك الموقع و قد علقت على ذلك المشرف " كلنا نعلم مدى تضحيات الملفونو نورو من أجل اللغة السريانية. كلنا نعلم أنه يميل الى الفكر الأشوري فهل يزعجك أن أكتب أنه يعتقد أن السريان يتحدرون من الأشوريين و من الآراميين ؟ عفوا هل أنا إتهمت الملفونو نورو بشيئ لم يؤمن به أو لم يعمل لأجله ؟
أما إذا كان يزعجك أن أكتب أن فئة ضالة و مضللة من السريان تؤمن بفكر أشوري مزور لهوية السريان ؟ عفوا إذا كنت غير قادر على النقاش في هذا الموضوع ، عليك أن تتأكد و تتحقق لأننا في منتدى نقاش ، لا أن تحذف بهذا الشكل . لما لا تجري حوارا مع الملفونو نورو يوضح هذه النقاط ؟ أم علينا أن نقبل أن الرها كانت أشورية و سكانها من الأشوريين بدون براهين !
لن أطيل عليك لقد كتبت في مقالي "هوية السريان لا يقررها أي فكر حزبي (مهما كان يدعي بالقومية و المصداقية في نضاله) و ليست هوية السريان " أسيرة " مفهوم أحد رجال الدين (مهما علت رتبته الدينية ) هوية السريان ليست بقناع تتستر خلفه الشعوب المنقرضة ، و كل من يدعي أن الهوية السريانية هي مزيج أو خليط من شعوب قديمة فليتفضل و يقدم البراهين .
أخيرا إذا كنت تخالفني في الرأي و تؤمن أن الملفونو كان أمينا للتسمية السريانية فكن شجاعا و أذكر لنا لما البرفسور بروك يستخدم تعبير " السريان المشارقة " و الملفونو نورو يستخدم تعبير " الأشوريين " ؟
ج - لقد تعرفت على الأستاذ أبرهوم نورا عن قرب سنة 1982 و قد أعارني كتاب Edessa the blessed city المشهور حين كنت
أحضر أطروحة الماجيستر . و لكنني عندما سافرت الى فرنسا كي أتخصص في تاريخنا السرياني تعمقت كثيرا في المصار السريانية
و إكتشفت إنها تؤكد هويتنا الآرامية . و قد وجدت في مكتبة كوليج دو فرانس كتاب " جولتي" للأستاذ أبرهوم نورو و فيه رسالة باللغة
السريانية الشرقية و بخط الأستاذ أبرهوم نورو و إمضائه يقول فيها أن السريان يتحدرون من الأشوريين و الآراميين (عندي نسخة من الرسالة ).
د - لقد كان لي شرف الإنضمام الى رابطة الأكادميين الآراميين التي كانت تسعى الى تعريف السريان على تاريخهم الحقيقي . فنحن لا
نستطيع أن نؤكد أن السريان - إستنادا الى مصادرنا - ينتمون الى الآراميين و نغمض أعيننا عن طروحات بعض الأساتذة الذين لم يحترموا المصادر السريانية و ظلوا على موقفهم الخاطئ .
ثالثا - هل دافع الأستاذ أبرهوم نورو عن إسم اللغة السريانية ؟
أ - لا أحد ينكر مجهود الأستاذ أبرهوم نورو رحمه الله في حقل اللغة و لكنه لم يفعل شيئا من أجل الدفاع عن إسمها و هويتها . عندما كان ينشر كتبه اللغوية كان يضع أسماء ملوك أشور في كثير من الجمل. و كان يتحجج نريد نشر اللغة السريانية بين إخوتنا الأشوريين!
ب - نحن نستغرب فكل باحث يتعمق في مصادرنا السريانية يجد عشرات النصوص الواضحة التي تؤكد أن أجدادنا كانوا يفتخرون
بجذورهم الآرامية و كانت التسمية الأشورية لا تشير الى السريان و في أغلب الأحيان تحمل معان غير مستحبة ! ترى الأستاذ أبرهوم
لم يعاين تلك النصوص ؟
ج - كثيرون من معلمي اللغة السريانية يفسرون التسمية السريانية على هواهم و للأسف يؤثرون على أجيالنا و بعضهم يعلم اللغة السريانية لينشر فكره الأشوري المزيف .لذلك نحن نعتبر أن الأستاذ أبرهوم نورو مسؤولا عن عدم دفاعه عن إسم اللغة السريانية خاصة لأنه كان يشارك في مؤتمرات الأحزاب الأشورية ...
الخاتمة
أ - رحم الله كل هؤلاء الأساتذة الذين علموا اللغة السريانية و لكن تعليم هذه اللغة هو أمانة قبل أن تكون رسالة ، هو هدف سامي و ليس وسيلة لنشر الفكر الأشوري المزيف .
ب - بعض السريان لا يزالون يتوهمون أننا أحفاد الأشوريين و هم يروجون أنه يجب أن نحترم آرائهم بإسم الحرية و الديموقراطية . أي يريدون أن نسمح لكل سرياني أن يفسر التسمية السريانية حسب مبادئ الحزب السياسي المنضم إليه ! بعبارة ثانية ستبقى بعض العائلات السريانية مختلفة فهذا آرامي و ذاك أشوري ...
ج - تلعب اللغة الأم دورا كبيرا في تحديد هوية الشعوب. بعض إخوتنا من السريان المشارقة يحاولون بشتى الطرق إيجاد طريقة تسمح لهم أن يسموا لغتنا باللغة الأشورية . ألم يكن من واجب أستاذ ضليع باللغة السريانية أن يدافع عن إسم اللغة التي أحبها ؟ اليوم و للأسف رغم أن علماء الكلدان القدامى و المعاصرين يسمون لغتنا سريانية آرامية فإننا نرى قسما منهم يرددون " اللغة الكلدانية "
د - النقاش العلمي يشكل خطوات إيجابية نحو وحدة شعبنا أما المجاملة فهي ترك المشاكل بدون حل !
هنري بدروس كيفا
172  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اللغة الآرامية السريانية و أسطورة الملك ميداس! في: 10:16 09/12/2011
اللغة الآرامية السريانية و أسطورة الملك ميداس!


هنالك عدة أساطير اغريقية حول الملك ميداس و يبدو أن  Midas كان ملك فيرجيا في أسيا الصغرى في القرن الثامن قبل الميلاد. أشهر تلك الأساطير هي أنه حظي من الألهة أن يتحول كل شيئ يلمسه الىذهب و لكنه سرعان ما ندم على أمنيته لأنه - حسب الأسطورة -كان لا يستطيع أن يأكل لأنه حتى الطعام يتحول الى الذهب الخالص.

أولا -

الحفاظ على السر أسطورة أخرى حول الملك ميداس تخبرنا أنه كان له أذني حمار و لذلك كان يرتدي قبعة كبيرة يخبئ عاهته . الو حيد الذي كان يعرف هذا السر هو حلاقه الخاص لأنه عندما كان يقص شعره كان يرى الأذنين الكبيرتين و هما بلا شك أذني حمار. لقد فهم الحلاق أنه يجب الحفاظ على السر الخطير و لكنه لم يستطع أن يحفظ لسانه طويلا فمضى الى منطقة نائية و حفر حفرة كبيرة و قال بصوت خفيف " الملك ميداس له أذنا حمار " ثم طمر الحفرة بسرعة و رجع الى بيته .ثم تخبرنا الأسطورة أن مجموعة من القصب قد نبتت في تلك الحفرة ثم نمت و إذا بها يتلاعب بها الهواء و يعيد ما قاله الحلاق و ردد الهواء هذه الجملة في كل أرجاء المملكة " الملك ميداس له أذنا حمار !".

كل سكان المملكة صاروا يعرفون عاهة الملك الميداس !

ثانيا -

 تعليم اللغة السريانية هو أمانة قبل أن يكون رسالة !

 أ - إنني من المطالبين بتكريم معلمي اللغة السريانية لأنهم في أكثر الأحيان يضحون من وقتهم و يعلمون مجانا لذلك علينا جميعا تقديرهم و تشجيعهم .

ب - للأسف هنالك عدة ملافنة للغتنا السريانية لم يكونوا أمينين لإسم لغتهم الأم و لهويتها التاريخية و سمحوا لبعض المتطرفين أن يسموا لغتنا أشورية و هؤلاء الملافنة كانوا يشاركون في النشاطات السياسية للأحزاب الأشورية . السؤال المطروح هو هل كان ممثلي تلك الأحزاب ماهرين و لم يلفظوا أمام ملافنة اللغة السريانية بأنهم يتكلمون لغتهم الأم " الأشورية " !

أم أن هؤلاء الملافنة غير الأمينين قد سمعوا من ممثلي الأحزاب الأشورية أنهم يسمون لغتهم الأم أشورية و أرادوا أن يكتموا هذا السر الى حين أيجاد حل؟

ج - إن كل من له إلمام باللغة السريانية يعرف جيدا أن إخوتنا من السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية و لكن بالفتح و أن أغلب القواميس هي باللهجة الشرقية السورث و أن قواعد اللغة هي واحدة تقريبا : نحن نستغرب كيف التلامذة يعرفون أن السريان المشارقة يتكلمون نفس اللغة بينما ملافنتها يتجاهلون ؟

د - عذر أقبح من ذنب : إذا كان بعض هؤلاء الملافنة يؤمنون أن السريان يتحدرون من الأشوريين فإن الأمانة لتسمية لغتهم العلمية كان يجب أن تدفعهم الى الدفاع على الأقل على إسم لغتنا و هويتها. أما إذا كان بعض هؤلاء الملافنة لا يميلون الى الفكر الأثوري و لكنهم يتخاذلون عن الدفاع عن إسم اللغة السريانية لأن دعاة الفكر الأثوري يقدرونهم و يشترون كتبهم...

ه - بعض معلمي اللغة السريانية يؤمنون بالهوية الأشورية المزيفة و يدعون الغيرة على لغتنا الأم و يعلمون اللغة السريانية و في نفس الوقت ينشرون مفاهيمهم (سمومهم) الخاطئة بين محبي اللغة السريانية .

ثالثا -

التطرف الأشوري يفضح تخاذل بعض معلمي اللغة السريانية .

 أ - لقد أثبت لنا بعض معلمي اللغة السريانية بأنهم أمينون للفكر الأشوري المزيف أكثر من لغتهم الأم لذلك مارسوا معنا سياسية النعامة التي لا ترى الصياد و توهمت أن الأجيال القادمة لن تكشف تخاذلهم أو لن يتعرفوا على تاريخ لغتهم الآرامية السريانية .

ب - بعض النقاط التي يروجها المتطرفون:

 *اللغة السريانية هي سليلة اللغة الأشورية ( و بعض الأحيان الأكادية) و بالتالي لغتنا الأم يجب أت تسمى" الأشورية الحديثة ".

* التسمية السريانية مشتقة من الأشوريين ( كذا ...) و بالتالي كل سرياني هو أشوري و من الطبيعي أن تسمى لغتنا " أشورية".

*الآراميون كانوا قبائل بدوية غير حضارية بينما كان الأشوريون شعبا متطورا (إمبراطورية ، قصور ، مكتبات ...) إذن هم الذين طوروا و نشروا اللغة ...

*نظرية جديدة غير علمية تدعي أن اليهود هم الذين أطلقوا التسمية الآرامية على أجدادنا و لغتهم لأن حسب هؤلاء (العلماء) كان اليهود يطلقون التسمية الآرامية على كل من هو غير يهودي ... و حسب هذه النظرية أن لغتنا هي أشورية و لكن اليهود سموها آرامية !!!

ج - لن أصحح هذه النظريات عفوا الأكاذيب الأشورية فمن له إلمام بسيط بتاريخ لغتنا الآرامية يستطيع أن يصحح تلك الأكاذيب المخجلة.  لقد ذكرت بعضها  وهنالك نظريات أكاذيب أخرى كل واحدة  أبشع من الأخرى...

د - الساكت عن الحق هو شيطان أخرس:

 بعض معلمي اللغة السريانية يتحملون مسؤولية سكوتهم المريب حيال حملات تشويه إسم اللغة الأم التي يحبونها و لكنهم يسمحون لتزييف إسمها و تاريخها .

ه - بعض أساتذة اللغة السريانية شاركوا و سيشاركون في مؤتمرات حول اللغة السريانية المشبوهة لأنها موأمارات حول اللغة و الهوية السريانية. أنصح هؤلاء أن تكون لهم مواقف شجاعة مثل الباحث ليون برخو الذي رفض المشاركة في ندوة حول" اللغة الأشورية".

الخاتمة

أ - قد يسأل القارئ ما علاقة أسطورة الملك ميداس بلغتنا الآرامية ؟

إن ملافنة اللغة السريانية في أواخر القرن العشرين هم أول الناس الذين كانوا يعرفون أن السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية و لكن لأنهم كانوا يؤمنون (أو مخدوعين) بالهوية الأشورية تخاذلوا في الدفاع عن إسم و تاريخ و هوية لغتنا الآرامية أي السريانية.

ب - الحلاق حسب الأسطورة لم يستطع أن يحفظ السر في قلبه فيذهب الى مكان بعيد كي يفضي ما في صدره و يرتاح. ملافنة اللغة السريانية لم يشعروا بعبئ أن تسمى لغتنا " أشورية " لأنهم كانوا متخلين عن هويتنا التاريخية الحقيقية و غير مبالين أن تسمى " أشورية " أم " إسبانية " .

ج - نسبة أن تكون لغتنا " أشورية " هي نفس النسبة أن تكون إسبانية لأنه بكل بساطة لا يوجد لغة إسمها " أشورية" و كان الأشوريون يتكلمون اللغة الأكادية!

د - تطرف البعض في الإدعاء بوجود لغة أشورية و إنكار وجود لغة آرامية سريانية قد فضحت تخاذل هؤلاء الملافنة المتقاعسين و المتفرجين و كما نقل الهواء سر عاهة الملك ميداس الى كل أرجاء المملكة فإن الشبكة العنكبوتية تنقل لنا مواقف هؤلاء الملافنة المشينة .

ه - كل سرياني يتكلم اللغة السريانية أو يعرف تاريخها و يسمح لبعض المتطرفين أن يسموها " لغة أشورية " فهو ليس جاهلا لتاريخها و لكنه خائن للغته الأم و هي الخطوة الأولى أم الثانية قبل أن يخون تراثه و جذوره و أجداده !

إخوتنا الذين يحلمون بالهوية الأشورية المزيفة لا يستطيعون إبراز أية براهين تثبت أننا أحفاد الأشوريين لأنهم لا يبحثون في مصادرنا السريانية لأنها تثبت هويتنا الآرامية. هنالك حل خيالي و هي أن يخرج من بينهم ميداس جديد يحول " أحلامهم و أكاذيبهم" الى براهين علمية و يخلق لهم " لغة أشورية وطنية " ربما يتركون شعبنا الآرامي السرياني يدافع عن تاريخه و تراثه و لغة أجداده .

هنري بدروس كيفا
173  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / تاريخ اللغة الآرامية يفضح التطرف "الأشوري" في: 09:59 25/11/2011
تاريخ اللغة الآرامية يفضح التطرف "الأشوري"



 لقد رددت مرارا بأنه لا يوجد خطر لتبديل إسم لغتنا الأم من آرامية الى أشورية أم إسبانية لأن تاريخها ليس سرا معقدا و لا يوجد إختلاف بين المؤرخين حول إسمها و هويتها و إنتشارها .

كان الدكتور أمير حراق قد نشر بحثا مهما حول تاريخ لغتنا الأم عنوانه"اللغة الآرامية ولهجتها السريانية" صيف سنة ٢٠٠٥ و ظنينا أن غلاة المتطرفين سيتعلمون و يحترمون تاريخ و هوية لغتهم الأم .

البحث موجود على الرابط التالي في موقع عنكاوا

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,6554.0.html

  لقد أعاد الدكتور أسعد صوما نشر بحث تاريخي حول لغتنا الأم عنوانه " للغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا"

موجود أيضا في موقع عنكاوا على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=545231.0

  السبب الذي يدفعني الى تنبيه الإخوة السريان من تطرف بعض الإخوة في عنادهم في تحريف و تزييف إسم لغتنا الأم هو رد إنفعالي لأحد الأسماء و الهويات المستعارة على بحث د. أسعد صوما العلمي .

الرد موجود على الرابط التالي

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,545261.0.html


 أولا - من يعالج الأمراض الطبيب أم المريض ؟

أ-  لا شك أن المريض يقدم للطبيب معلومات عديدة تساعده في تحديد المرض و طبعا الطبيب هو الذي يختار الأدوية أو إجراء عملية جراحية ضرورية !

  نحن لا نفهم لما كل المجتمعات المتطورة تحترم آراء أصحاب الإختصاص في كل العلوم أما في مجتمعاتنا السريانية فلا زلنا نرى بعض المغامرين المدافعين عن الهوية الأشورية المزيفة يرفضون إسم لغتهم الآرامية الأم من أجل تسمية أشورية غير علمية ؟

  ربما بعض الأحيان و لظروف قاهرة كالحرب تدفع الأم أو الأب الى معالجة أبنائهم المرضى حسب معرفتهم و خبرتهم و لكن هيهات أن نرى أما في ظروف طبيعية تغامر في إختيار أدوية لإبنها المريض  و هي تعيش في مدينة مليئة بالمستشفيات و الأطباء !

الأم التي تحب إبنها المريض لا تسلمه لإنسان ملثم يدعي أن يعرف كيف يعالج هذا المرض و يطلب منها ألا تسأل عن إسمه الحقيقي لأنه غير مهم و المهم - حسب رأيه - شفاء الإبن !

هل يوجد سرياني آرامي أو سريانية آرامية في هذا العالم يقبل أن يسلم إبنه المريض لمغامر ملثم غير معروف ؟

 ب - لقد نشرت عناوين و روابط بحثين مهمين حول لغتنا الآرامية و قد إعترضت على بعض التعابير التي وردت في دراسة د. حراق كما إنني لا أوافق الفكرة التي رددها د.صوما من أن اللغة الآرامية كانت رسمية منذ ٧٠٠ سنة ق٠م و لكن إختلافنا في الرأي حول بعض النقاط هو أمر طبيعي و نحن نتمنى من خلال نقاشات مسؤولة اي مع براهين ( بكل معنى الكلمة أي علمية ) كي تتوضح النقاط التي نختلف عليها . لقد وجد بعض العلماء بعد دراسات و إحصائيات أن عددا من الأدوية يسبب إشكالات و أمراض أشد خطر من المرض الذي من المفترض معالجته !

ج - من الطبيعي و المفترض في المجتمعات المتقدمة أن يتوقف بيع هذا الدواء و معالجة كل الذين تعالجوا به خلال السنوات السابقة .

بعض النظريات غير العلمية التي يروجها بعض إخوتنا الذين يدعون بالهوية الأشورية هي نظريات بالية لا يؤمن بها أحدا من العلماء و لكن بعض هؤلاء المتطرفين يرددون تلك النظريات متوهمين أنها براهين على أشوريتهم المزعومة !

 ثانيا - التطرف يعمي البصر و البصيرة

أ- المغامر الملثم الذي كتب تعليقه على بحث الدكتور صوما يعتبر أن عدم ذكر إسمه الحقيقي ليس مهما عندما يعلق على باحث متخصص نزيه مثل الدكتور صوما و هو يريد أن يقنع القارئ أن تعليقاته هي علمية و ربما يأمل من الدكتورا صوما ردا على تعليقاته . إنني على يقين أن هذا الملثم لم و لن يتعلم من أي نقاش لأن في  حياته كلها أمضاها في ترديد أن لغتنا الأم هي الأشورية و نحن أكيدون من الصعب عليه أن يقبل الحقيقة التاريخية كما هي !

ب - إنني لا أدافع عن بحث الدكتور صوما لأنه ليس بحاجة الى مدافعين مثلي و بحثه لهو علمي مكمل لبحث الدكتور حراق . كم كنت أتمنى من موقع عنكاوا أن ينشر هذا البحث العلمي في الصفحة الرئيسية طالما يؤمنون أن أسم لغتنا هو السريانية. السبب الرئيسي هو هذا العنوان" ما يسمى اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا". هذا العنوان يظهر للقارئ مدى تطرف صاحب هذا الرد المغامر الملثم الذي يتوهم أنه يقاوم بينما في الحقيقة يفضح الفكر الأشوري :التطرف يفقدكم البصر و البصيرة لأنكم تتوهمون أن دفاعكم عن تعبير " اللغة الأشورية" هو خشبة الخلاص لكم !

ج - لا أحد يعلم ما يخبئه لنا المستقبل و لكنني أعلم أن لغتنا الآرامية الأم - التي تكرهون إسمها و تنكرونه من أجل تسمية أشورية مزيفة- تحولت الى فخ رهيب فهي ستنتصر لوجود درسات و علماء أجانب و من أبناء شعبنا السرياني الآرامي ينشرون عنها و لكن هذه اللغة الأم ستكون عاملا مهما في تحديد هويتنا الآرامية السريانية و هيهات أن تلعب دورا تعليقات رجل عجوز يكتب تحت إسم مستعار من أجل قضية خاسرة منذ البداية !

ثالثا - هل يوجد تعليقات مهمة في بحث المغامر الملثم ؟

بعض العميان يبصرون و يجدون طريقهم و بعض المبصرين ينظرون و لا يجدون طريقهم . هل طرح المغامر الملثم (يرفض أن يذكر أسمه لأنه متطفل على علم التاريخ و برأيه و أمثاله من المتطرفين الشهادات الحزبية هي أهم من الشهادات الأكاديمية) بعض النقاط المهمة التي تغني النقاش ؟

أ - " حتى اليوم لم يتم إثبات من اين جاءت القبائل الآرامية البدوية بالحروف التي سميت آرامية."

هنالك عشرات النصوص الآرامية تثبت لنا كيف تطورت الأبجدية الآرامية و القبائل الآرامية تمدنت أي عاشت في المدن و أسست عدة ممالك .إن تطرف المغامر الملثم يعميه فهو لا يرىد أن يرى الإثباتات لأنه ليس من عادته أن يبحث عنها.

ب -" يحق لليهودي والحبشي والعربي شبه الجزيري إلخ... ان تقول لهم بأن لغتهم مازالت محكية مع ان اليهود أنفسهم يقولون بأن حروفهم آشورية ويسمونها "كتاف آشوري" Kitav Ashuri أي كتابة آشورية وحضرتك تقول بأن اللغة الآشورية اندثرت ؟ عجباً منكم ."

 *صحيح لقد ورد في التوراة تعبير"كتاف آشوري" و لكنه تعبير خاطى تماما مثلما ورد أن نبوخدنصر هو ملك أشور؟

 *كل علماء اليهود اليوم المتخصصون في تاريخ الشرق القديم يسمون لغتنا آرامية و ليس أشورية كما توهم القراء .

 *لقد إستخدم اليهود لغتنا الآرامية ( نصوص قمران قرب البحر الميت) وبعض أسفار التوراة كتبت باللغة الآرامية و لا يزال اليهود يتلون بعض صلواتهم الخاصة باللغة الآرامية و هم أمينون على إسم هذه اللغة أكثر من فكركم المزيف .


 *الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة الأكادية التي كانت سائدة و كان يسميها اللغة الأكادية و لهذا السبب كل علماء الشرق القديم يسمونها أكادية و ليس أشورية !

ج - "لو لم يأخذ الملوك الآشوريين تلك الحروف التي حملها معهم أولئك البدو الرحل من حيث كانوا يدورون لما كنتم تتبجحون اليوم بأن لغتكم الآشورية إسمها آرامية وبأنها انتشرت في الشرق القديم ولكان من يدّعون بأنهم آراميون اليوم يتكلمون اليونانية الإغريقية كما ما زلتم تستعملون الحركات اليونانية فوق حروف السورتو بدل الحركات الأصلية المستخدمة حتى اليوم في اللهجة الآشورية الشرقية."

 *المغامر الجاهل يتوهم أن الأشوريين قد أخذوا الأبجدية للغتهم بينما كلنا نعلم أن اللغة الأكادية ظلت تكتب على اللوحات المسمارية و اللغة الآرامية بالأبجدية الآرامية .


 *لقد حافظ ملوك أشور على اللغة الأكادية كلغة رسمية بينما إنتشرت الآرامية لسهولتها و لتفوق عدد الآراميين المسبيين على الأشوريين .


 *لن أعلق على " لما كنتم تتبجحون اليوم بأن لغتكم الآشورية إسمها آرامية " فهي خير دليل أن التطرف قد أفقدكم العقل !


د - "اللهجة الآشورية الشرقية لم تدون حديثاً بل جاءت كتطور لحروف الإسطرنجيلي التي ما زال الآشوريون الشرقيون والغربيون يستخدمونها في الكتب الكنسية خاصة لجمال حروفها وانسيابها ."

  *الدكتور صوما أسوة بكل العلماء يستخدم تعبير اللغة الآرامية الشرقية أو السورث و لكن المغامر الملثم يسميها " اللهجة الأشورية" لأنه يتوهم أنه يستطيع أن يفرض هذه التسمية المزيفة على إسم لغتنا الآرامية الأم.


 *الدكتور صوما يستخدم التسمية التاريخية " السريان المشارقة " كما نجدها في دراسات الأب المؤرخ ألبير أبونا أو سيادة المطران لويس ساكو و لكن كاتبنا الملثم يستخدم تعبير "ما زال الآشوريون الشرقيون والغربيون". هنيئا لكم يا أحفاد الآراميين في سوريا و لبنان فأنتم أشوريون غربيون حسب نظرية عجوز عاجز ملثم !


ه - " الملوك الآشوريون إستعملوا الحروف التي جاء بها البدو الآراميين ليكتبوا بها لغتهم الآشورية وذلك لا يعني بأنهم تخلوا عن لغتهم أو بأنهم لم يك عندهم لغة خاصة بهم لكي يستعملوا لغة غيرهم ويتخلوا عن لغتهم، هل كان الآشوريون يتكلمون بلغة الإشارة قبل ذلك ؟ عجبي ... "

 *من المؤسف أن بعض المغامرين يطرحون نظريات تاريخية لم و لن يتحققوا من صحتها لأن هدفها الوحيد الدفاع عن لغة أشورية لم تكن موجودة عند الأشوريين القدامى . هنالك نصوص عديدة بالكرشوني أي أن الكتابة هي بالأبجدية السريانية و لكن اللغة هي عربية !


كذلك يوجد نصوص بالأبجدية الآرامية و لكن اللغة فارسية قديمة و لكن لا يوجد نصوص بالأبجدية الآرامية و اللغة هي أكادية !


* الكاتب المغامر يتلثم حتى لا ينفضح أمره فنظرياته التاريخية  تعري الفكر الأشوري فكل واحد يطرح نظريات على كيفه!

" *هل كان الآشوريون يتكلمون بلغة الإشارة قبل ذلك ؟" و قرأت مرة" هل كان الشعب الأشوري أخرسا " . الشعب الأشوري كان يستخدم اللغة الأكادية و ليس الإسبانية و السريان الشرفاء سيدافعون عن تاريخهم و تراثهم و إسم لغتهم الأم و لن يتركوا العميان يكتبون لنا تاريخا مزيفا .

و - "فعلاً هناك خطأ فيجب على الآشوريين المشارقة ان يطلقوا على ما يسمى الآرامية الفصحى بالآشورية الكلاسيكية وما يسمى بالسريانية فهي الآشورية الحديثة لأن الإسم السرياني مشتق أصلاً من الآشوري. "


 *على كل سرياني أن يتعرف على أساليب و خداع الفكر الأشوري فاللغة أو ما يسمى الآرامية الفصحى هي الأشورية الكلاسيكية !

وما يسمى بالسريانية فهي الآشورية الحديثة!

*ما يسمى باللغة الآرامية السريانية حسب نظرية الباحث الملثم قد تحولت الى صوت صارخ يفضح تطرفكم الأعمى و توقظ السريان المنخدعين بنظرياتكم الباطلة !" باحث" ملثم = "طبيب" ملثم " ...  !

*لأن الإسم السرياني مشتق أصلاً من الآشوري." الإسم السرياني مشتق من تسمية إدارية فارسية" أسورستان" كانت تطلق على الشرق و ليس من الشعب الأشوري ! و التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية حسب المصادر السريانية !

ز -" لم يقم أي مبشر ممن نعرفهم اليوم بطائفتي السريان والكلدان بالتبشير في أي مكان بل تبعوا الأثر الذي تركه مبشرو كنيسة المشرق المعروفة أيضاً باسم كنيسة المشرق الآشورية والتي عرفت زوراً وبهتاناً بالنسطورية ..."


 *الكلدان و السريان ليسوا طوائف دينية بل أحفاد القبائل الكلدانية الآرامية الذين صهروا بقايا الشعوب القديمة .

*الكنيسة الشرقية القديمة كانت تعرف بكنيسة السريان المشارقة و في القرن العشرين أطلقت عليها التسمية الأشورية غير العلمية .

الخاتمة

كتب الباحث الملثم في خاتمته بعض الجمل العاطفية مثل "تريدون ان تستولوا على منجزات الحضارة الآشورية  ..."  أو " من الأفضل ان تبحثوا عن آخرين تستولوا على إرثهم ودعوكم مع البدو الرحل الذين حملوا حروفاً سماها اليهود آرامية وأطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك يهودياً ..."

أ - الكاتب العجوز يعلق على بحث الدكتور صوما حول اللغة الآرامية و هو كمحام لامع يتهم الدكتور صوما بأنه يسرق منجزات الحضارة " الأشورية" لأنه فقد عقله فهو يعتبر لغتنا أشورية !

ب - " من الأفضل ان تبحثوا عن آخرين تستولوا على إرثهم..." هذا كلام غير رصين من رجل يدعي المعرفة و يريد أن يناقش في أبحاث قام بها الدكتور صوما : بحث الدكتور صوما ليس إستيلاء على منجزات أشورية بل هو بحث مهم حول لغتنا الآرامية الأم .

ج - " دعوكم مع البدو ..." نحن نفتخر بتاريخنا و لا نسرق منجزات الشعوب الأخرى و لا نستحي بتاريخ أجدادنا و لكننا نخجل من أحفادهم الناكرين لجذورهم ...

د - الذين حملوا حروفاً سماها اليهود آرامية وأطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك يهودياً ..."

  *إلى العجوز الملثم الرافض للعلم و التطور و الإنفتاح: لغتنا الأم ليست أشورية و اليهود لم يسموها آرامية لأنها كانت موجودة حوالي٥٠٠ سنة قبل تدوين التوراة .

* هنالك كتابات أكادية تركها لنا الأشوريون من القرن الثامن ق.م حيث يسمونها " آرامية" أرجو ألا تتوقف عن هذيانك!

 " *وأطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك يهودياً ..."نظرية خاطئة ترددونها متوهمين أن سريان اليوم سيصدقونها مثلماصدقها أبائهم في نهاية القرن العشرين و خدعتوهم !

 * لقد وردت التسمية الآرامية في حوليات ملوك أشور في القرن الحادي عشر ق.م فهل الأشوريون هم أيضا "  أطلقوا إسم آرامي على كل من لم يك أشوريا ...".

 هنري بدروس كيفا
174  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / إذا فسد الملح فماذا يملح؟ سؤال للأخ أشور يوخنا في: 10:13 21/11/2011


 

 

 

 
   






 ا

إذا فسد الملح فماذا يملح؟ سؤال للأخ أشور يوخنا


لا يزال بعض إخوتنا المنخدعين بالفكر الأشوري يتوهمون أن دفاعهم عن الطروحات التاريخية الأشورية يستطيع أن يقنع شبابنا المثقف و لكن المشكلة أن أغلب المدافعين ليس لهم علاقة أو إختصاص بعلم التاريخ و هم يتوهمون أن مجرد معرفتهم ( بدون عناء التحقيق ) يحولهم الى مفكرين أو مناضلين يجب علينا أن نحترم آرائهم !

   لا أحد مهما كان ذكيا يستطيع أن يكون حكما في لعبة لا يعرف قوانينها و أصولها . لما بعض فئات شعبنا تريد أن تفرض أرآئها في في مواضيع تاريخية ليست من إختصاصها؟

   أليس من الأفضل أن نشجع طلابنا على التخصص في التاريخ السرياني و القيام بدراسات علمية تعرف شعبنا على تاريخه الحقيقي ؟

  لقد علق السيد أشور يوخنا على مقال لي يدافع فيه عشائريا عن طروحات الفكر الأشوري تجدونه على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,544855.0.html

 إنني على يقين أن السيد أشور المحترم لن يقتنع و لكن على الأقل سيفهم أن حبل الكذب قصير و أنه لا يوجد لغة أشورية و لكن إخوة لنا سريان يتكلمون السريانية و لكن المتطرفين منهم يسمونها أشورية !

 إلى السيد أشور يوخنا المحترم لن أطيل عليك فأنت تؤمن بهوية أشورية حديثة ليس لها أية علاقة مع الشعب الأشوري القديم . أنا لا أحب المجاملات و أنطلق من الجذورو تاريخنا العلمي بينما أنت تنطلق من المعلومات الخاطئة التي ورثتها و إنني لست ملزما أن أتقبلها لأنها مزيفة لهويتنا السريانية الآرامية !

السيد أشور المحترم لك الحق أن تؤمن ما تريد و لكن ليس لك الحق في تزييف تاريخنا و ليس لك الحق أن تربط مصيرنا بتسمية أشورية مزيفة :

 الإنسان الناجح هو الذي يتعلم من أخطائه و إسمح لي أنت تكتب " منذ ان رد عليك أستاذنا الكبير ميخائيل ممو والذي يعتبر من فطاحل اللغة الآشورية والادب الآشوري..."

أ - طالما هو يزيف إسم لغتنا الأم فهو كبير و فطحل في التزوير !

ب - كل من يدعي بوجود لغة أشورية قديمة أو حديثة فهو متطرف و لا يسعى الى الوحدة كما تروجون.

ج - إن تطرفكم الأعمى سوف يخجل كل سرياني و كلداني صدق طروحاتكم و غيرتكم المزعومة لخير شعبنا.

د - الأستاذ الكبير ميخائيل ممو ليس مختصا في التاريخ و رده العاطفي المدافع عن طروحاتكم الكاذبة لم و لن يوقف كل إنسان يبحث عن تاريخنا الحقيقي .

ه - إنني أعرف جيدا أنه من غير الممكن أن نتناقش من أجل تصحيح الأخطاء طالما انتم تعتبرون أستاذا  في اللغة يفهم في التاريخ أكثر من باحث متخصص في التاريخ .

  الأخ أشور أنا لا ألومك لأنك تعلق علي غاضبا و لكنني ألومك لأنك لم تملك الشجاعة ( حتى لا أقول إنك جبان ) كي تتحقق أو تحكم عقلك في أمور تاريخية قد لا تكون تفهم خفايها و أنت تصدق كل عزيز جاهل للتاريخ بشكل عشائري لم يعد يتقبله عصرنا .

عزيزك كتب " بأن كلمة السريان ومعناها أشوريان لانه بوقت الاسكندر المقدوني قد أطلق على الأشوريين أسم Assyrians) اما الأرامية ومعناها الأرض العالية والتي كان يقطنها الكهنه الأشوريين.." (

  إذا كانت عاطفتك تصدق هذه الطروحات الخاطئة التي ترددونها مثل الببغاء فإسمح لي فإنني متخصص في التاريخ السرياني و من خلال درساتي المتواضعة وجدت أن هذه ليست طروحات تاريخية و لكن أكاذيب أشورية ترددونها لتضليل أبناء شعبنا .

فإلى الأخ أشور العزيز أتمنى منك أن تتطلع على كتاب قواعد للغة السريانية ألفه أحد كبار رجال الدين من السريان النساطرة سنة ١٨٨٠

Elias I, Patriarch of the Nestorians. Turas Mamlela Suryaya, oder, Syrische Grammatik des Mar Elias von Tirhan. (Leipzig : J.C. Hinrichs, 1880);

موجود على هذا الرابط

 http://contentdm.lib.byu.edu/cdm4/document.php?CISOROOT=/CUA&CISOPTR=75870&REC=3

 حيث نرى أن إسم لغتنا الأم هو السريانية و إذا كان أساتذكم يملكون صفات الأمانة و النزاهة يشرحون لكم لما هذا العالم السرياني النسطوري في الصفحة الثالثة يسمي لغتكم سريانية أو آرامية ؟

هنري بدروس كيفا


   

175  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد أمير القاطع على الأخ عزيز الضائع ! في: 18:14 16/11/2011
رد أمير القاطع على الأخ عزيز الضائع !



سألني أحد الإخوة لما تهتم كثيرا في facebook و لا تصحح الأكاذيب التي ينشرها بعض المتطرفين في موسوعة Wikipédia ؟ بصراحة هذه الموسوعة تسمح لكل إنسان أن ينشر ما يريد و لا يوجد مسؤولين يتحققون من صحة المعلومات التاريخية .

كل سرياني يرى ما يكتبه الآخرون حول تاريخ السريان مما يسمح للفرد السرياني أن يحكم بنفسه . سوف أنقل لكم تعليق أحد الإخوة المغامرين و رد أحد الإخوة الغيورين !

أولا - تعليق الأخ Azeez Kayvarkis

"بأي حقٌ ٠٠أو من انتَ لتشوها تاريخً قد كُتِبَ وتوُرخَ تحت إسمُ الامرطوريةِ الأشوريةَ،، لكن هل تعلم أنني لاأستغربُ منكم هذا, ومعنا منكم أي المنشقين عن أصلهم وموالين لليهود الذين زرعوا فيكم الارتذوكسية و الكثلكية بكل بساطة, وهنا راح أرجع وأُعرّف وليسَ أُحرّف’.. بأن كلمة السريان ومعناها أشوريان لانه بوقت الاسكندر المقدوني قد أطلق على الأشوريين أسم ( Assyrians) لأنهم لايصططيعون لفض حرف ( الشين) أي مثل أشوريان واما الأرامية ومعناها الأرض العالية والتي كان يقطنها الكهنه الأشوريين . وأنني على يقين بأنكُم تعرفون لكن تتجاهلون وهذا هو الجهل برمته . فقل لي لماذا التفرق ياااا لك حتى أسمك ياهودي. ولاأريد أن أتفوه به."

ثانيا - رد الأخ Amir Khalloul-Risha

" يا عزيزي عزيز، الجدال معك ليس له جدوى ولكن لا اقدر ان امرر ما قلته مر الكرام دون اي رد على تعليقك المليء بالتزييف والافتراء والشتام والعنصرية.

فقط للتذكير ان العقيدة النسطورية هي الاقرب للعقيدة اليهودية خاصة بموضوع هوية المسيح. يبقى الفرق بين الاثنتان ان النسطورية تؤمن بمجيء المسيح واليهود ما زالوا ينتظرونه. هذا بالنسبة لاتهاماتك للعقيدة الكاثوليكية والارثوذكسية خلفاء الرسل منذ 2000 عام بوضع اليد (سيومتا).

اما الفكر الاشوري الحديث هو وليد الغرب وبالتحديد البريطانيون الذي انشقوا عن الكنيسة الكاثوليكية بسبب مصالح شخصية ومصالح الملوك واغروا قسم من شعبنا السرياني الارامي العراقي بتاريخ مزيف فيه فجوة زمنية تفوق الالف عام. وايضا كذا فعلت الارساليات الكاثوليكية مع الكلدان والموارنة وغيرهم. ورؤساء الكنيسة الملكية الارثوذكسية اليونانيين...
وهذا ما يفعلوه العروبيون (ولا اقول العرب) بمحو تاريخ وحضارة وثقافة تفوق الالفي عام.

اما بالنسبة للتسميات: فالتسمية السريانية هي تسمية تجمع الكل، اعني من ناحية كنائس التي تمثل الشعب السرياني، اي السريانية الارثوذكسية والكاثوليكية، والمارونية، والاشورية (بشهادتك، اذ قلت انها تاتي من تسمية اشوريان)، والكلدانية والملكيين.

فالكل كانوا يستعملون التسمية السريانية ومنهم ما زال:

السريان الاورثوذكس الكاثوليك والموارنة. ومنهم من استبدلها: الملكيين خاصة بعد الفتخ العربي واحتلال المماليك واخيرا لقومية العربية في القرن 18.

الكلدان بسبب الارساليات الكاثوليكية للعراق القرن 17-18. الاشوريين بسبب الانتداب البريطاني 19-20. فبما ان الكل يدعى سريان فترة تزيد عن 1400 سنة عند اول كنيسة استبدلت اسمها، الملكيين. و 1600-1700 عن الكلدان، و1800-1900 سنة الاشوريين.

فهذا الجدل يحل بتسمية شعبنا بالسرياني والقومية السريانية واللغة السريانية.

اما اذا جئنا للعلم والتاريخ فالتسمية السريانية اطلقت على الناطقين بالارامية وعلى الشعب السرياني بالرغم من النظرية التي تقول ان التسمية اتية من الاسم اشوريان الجغرافية. ولكن عند كتابة التاريخ وعلم التاريخ يقال للاراميين (الاقدمون) سريان اما الاشوريين الاقدمون فيدعون اشوريون ولا تستبدلها التسمية السريانية.

وفي اللغة العبرية والتوراة الشعب السرياني يسمى ارامي ولا وجود للتسمية السريانية باللغة العبرية. اما الاشوريون فكانوا وما زالوا يسمون اشورييون الى يومنا عند العبرانيين.

فنعمان كان اسمه نعمان الارامي في النص الاصلي وسمي بالترجمة السبعينية بالسرياني او السوري.

مع ان التسمية الاشورية والشعب الاشوري كان في عزه عندما كتب عن نعمان ولم يسمى بالاشوري بل بالارامي، لانهما شعبان مختلفان ونعمان كان ارامية وترجم الى السرياني ولا الاشوري. وينطبق هذا ايضا على مار افرام.

والاهم ان هذا ينطبق على كنائسنا فخلال 1800 سنة او اكثر لم تكن هناك كنيسة اشورية الا الى مجيء البريطانيون. فكانت تدعى الكنيسة السريانية الشرقية او كنيسة المشرق القديمة. فيحق للسرياني من الناحية العلمية والتاريخية واللغوية ان يقول انه ارامي للترادف بين التسميتين تاريخيا ولغويا والعكس صحيح. ولا يحق للسرياني من الناحية العلمية والتاريخية واللغوية ان يقول انه اشوري لعدم الترادف التاريخي ولا اللغوي للتسميتين. بما ان التسمية السريانية تشمل الجميع فلماذا تستعملون التسميات الثلاثة السرياني-الاشوري-الكلداني للقومية في العراق. لا مبرر لهذا الا التفرقة. فهذه التسميات الثلاث هي تمثيل للكنائس والطوائف وليست للشعب فلو كانت للشعب لاستكفوا بالتسمية السريانية.

فتكون القومية السريانية في القانون تشمل: ابناء الكنائس الاشورية والكلدانية والاورثوذكسية والكاثوليكية والمارونية والبروتوستانتية وابناء المندائيين الخ... تشمل الكل وبدون تمييز لفريق عن الاخر"

ثالثا - بعض الملاحظات

أ - منذ سنوات نحن نردد أن إنتشار الإنترنت بين السريان الآراميين سوف يساعدهم على الإتحاد و في نفس الوقت سوف يفضح الفكر الأشوري و يعريه .

ب - الإناء ينضح بما فيه: الفكر الأشوري متحجر لا يستطيع الحياة إلا بواسطة النظريات الكاذبة: نحن نراهن أن السرياني لن يقبل تلك الأكاذيب الأشورية لأنه بكل بساطة تقدم الشعوب هو إعتمادهم العلوم و التاريخ هو علم هدفه نشر الحقائق و ليس نظريات كاذبة مغرضة !

ج - " رأي الرعية فيكم من رأيكم في الحمار ..." هل تتذكرون قصيدة الشاعر شوقي ؟ عندما يضع الأسد الحمار كوزير للدفاع فإن بقية الحيوانات تعرف أن النمر و الضبع و الفهد هي أقوى من الحمار ! إذا كانت إحدى الشخصيات السريانية من دينية أو ثقافية أو سياسية تصدق الطروحات/ الأكاذيب الأشورية فأنها تفضح جهلها بين السريان !

د - السيد عزيز مع إحترامي له فهو يقول عن نفسه " أُعرّف وليسَ أُحرّف’". و يردد لنا نظريات بالية من نوع " اما الأرامية ومعناها الأرض العالية والتي كان يقطنها الكهنه الأشوريين " . السيد عزيز يفضح النظريات و الأكاذيب الأشورية بدون أن يعرف ...

ه - عندما يجد الشرطة جثة رجل مفقود منذ عدة أيام فالجثة الهامدة هي برهان على موت ذلك الرجل ! تعليقات بعض الإخوة المتطرفيين تحولت الى براهين حول زيف الفكر الأشوري !

و - شكرا من القلب الى الأخ أمير الآرامي الماروني و لكن إنتبه الأخ عزيز لم و لن يقتنع بما علقت عليه و هذا يعني أنه علينا أن ننشر الوعي بين إخوتنا السريان لأنهم في النهاية هم سيحكمون : هل يصدقون الأكاذيب الأشورية أم تاريخهم الحقيقي ؟

هنري بدروس كيفا

شكر خاص الى الأخ عزيز فإنني منذ مدة أنبه السريان هنالك بعض الإخوة الضائعين يزيفون تاريخنا مدعيين أننا ننكر جذورنا الأشورية فتعليقك الحالي و تعليقاتكم القادمة هي براهين على نكرانكم لجذوركم الآرامية و ليست دفاعا عن قوميتكم الأشورية المزعومة!
176  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / جذور تاريخية للأكراد في سوريا أم طموحات سياسية ؟ في: 10:28 11/11/2011
جذور تاريخية للأكراد في سوريا أم طموحات سياسية ؟



لقد طلب مني أحد الإخوة أن أعلق على مقال تاريخي مسيس حول تاريخ الأكراد" الجذور التاريخية للأكراد في سورية

المقال موجود على هذا الرابط   http://www.roo7iraq.com/vb/showthread.php?t=116853

من يلم قليلا بتاريخ الأكراد يعرف جيدا أنهم شعب هندو أوروبي قد قدم حديثا الى الشرق و قد إشتهروا بفضل سمعة صلاح الدين الأيوبي  و لكننا لا نملك أية معلومات أو مصادر أمينة تذكر الشعب الكردي في الشرق قبل القرن العاشر الميلادي. إن الصراع العراقي الكردي في  الماضي قد دفع بعض المفكرين الأكراد الى تبني طروحات تاريخية  تدعي أن الأكراد هم من أصل ميدي و بالتالي هم شعب عريق في قدمه و في العراق بالذات أي أنهم قبل العرب. و لكن هل هذه الطروحات هي تاريخية حقيقية؟

بصراحة إنني غير ضليع بتاريخ الأكراد و لكن المقال الذي نشرته هنا مليئ بالأخطاء التاريخية و كاتب هذا المقال ليس له خبرة أو منهجية في البحث التاريخي و لكنه من خلال هذا المقال المسيس يريد إثبات وجود الشعب الكردي في الشرق ألوف السنين قبل المسيح! أغلب المؤرخين يعتبرون أن الشعب الكردي قد وصل الى الشرق مثل السلاجقة في حوالي ١٠٠٠ سنة بعد الميلاد !

أ - صاحب هذا المقال يردد تسمية كردستان في أزمنة غابرة ففي المقطع الأول " حين ظهرت المستوطنات الزراعية الأولى في كردستان منذ الألف السابع قبل الميلاد ". نعم لقد إنتشرت الزراعة في العراق القديم و لكن تسمية كردستان هنا هي غير علمية و لا تاريخية .

ب - لقد كتب صاحب المقال " في أواسط الألف الثاني قبل عصرنا، كان للكاشيين نفوذ كبير على الأقاليم الكردية الحالية ". هذه الجملة تفضح جهل صاحب المقال في تاريخ الشرق لأن الشعب الكوشي لم يسيطر على شمال العراق أو الأقاليم الكردية الحالية! الشعب الميتني هو الذي كان مسيطرا على شمال العراق .

 ج - للأسف بعض الأحيان نرى مؤرخين ينسون منهجية البحث التاريخي و يكتبون بحوثا مسيسة من الصعب على إنسان غير مطلع أن يرى التزوير الفاضح . صاحب هذا المقال ليس بباحث في التاريخ فهو يتكلم عن مردوك إسم حد الملوك الكاشيين ثم يكتب حرفيا" ويرجح البعض بأن الأكراد هم نتيجة لامتزاج الميديين بسكان بلاد الرافدين الأصليين و خاصة الكاشيين (المردوخيين). لغوياً، اسم الملك مردوخ يدل بالكردية على مدلولين متلازمين (مار، مر = معزقة، ثم دوخ= ذراع المعزقة). أما اسم ابن الملك المقدس (نابو)، فيستعمل أيضا في الكردية كاسم و كنية، حاليا تعيش في كردستان عشيرة تدعى مردوخ،"

ففي سعيهم المستمر في تأكيد الوجود الكردي في العراق القديم نراهم لا يحترمون تاريخ الشرق القديم و يتجاهلون تاريخ الشعوب القديمة متوهمين أن عددهم الديموغرافي يستطيع أن يغير التاريخ .

   *إن إسم مردوخ ليس إسما كاشيا كما يتوهم صاحب هذا المقال .

   *إن إسم مردوخ هو سومري كان منتشرا في الألف الثالث ق٠م و قد أصبح الإله الأكبر عند الأكاديين في بلاد أكاد في نهاية الألف الثاني ق٠م.

  *محاولة تفسير إسم مردوخ في اللغة الكردية هي لتثبيت تاريخ كردي في العراق في أواسط الألف الثاني ق٠م . التفسيرات اللغوية يجب أن تهدف الى إظهار الحقائق التاريخية و ليس تزويرها .

هذا رابط حول تسمية مردوخ  http://en.wikipedia.org/wiki/Marduk   السريان الآراميون يستطيعون الإدعاء أهم وصلوا الى أميركا أو العالم الجديد لأن أحد الشعوب الأصيلة هنالك كان إسمه " المايا " و هي كلمة تعني باللغة السريانية الماء!

  *وجود عشيرة كردية تدعى مردوخ ليس برهانا أن الأكراد يتحدرون من الشعب الكوشي لأن إسم مردوخ ليس كوشيا و لا كرديا .

د - كتب صاحب المقال " في عام 1997 نشر في باريس باحث الآثار الفرنسي جان ماري دوران ترجمة اللوحات الأثرية السومرية المتعلقة بمراسلات مملكة ماري." إن الكتابات المكتشفة في ماري اي مدينة أبو كمال حاليا كانت باللغة الأكادية الشرقية (السامية) و ليس السومرية كما كتب صاحب المقال!

ه - ثم يكمل " و في هذه اللوحات, التي هي قيد الترجمة إلى العربية, يوجد الكثير من الوثائق التي تتعلق بالممالك التي شهدتها كردستان في الألف الثانية قبل الميلاد." أية ممالك وهمية في كردستان ؟ سوف يلاحظ القارئ البرهان على عدم صحة وجود ممالك كردية في ذلك التاريخ من خلال التعليق التالي .

و - لحسن حظنا كتب صاحب المقال :

" ولأول مرة في التاريخ المكتوب,أكثر من عشرين لوحة أثرية تخص العلاقات السياسية بين إمارة ماري و إمارة كوردا. واسم هذه الإمارة الأخيرة لا يترك مجالاً للشك في أنها كانت كردية.

إذ كانت إمارة كوردا من أقوى الإمارات التي قامت في الجزيرة, إلى الشمال من إمارة ماري وحتى شمال شرقي الفرات, إلى درجة أن أمير ماري كان يخشى حه مورابي مملكة كوردا "

  *لقد أطلق الشعب الكوشي تسمية " كردونياش" على بلاد أكاد في وسط و جنوب العراق بين ١٦٠٠ و ١٢٠٠ ق٠م

  *لقد ظل الأشوريون يستخدمون تسمية كردونياش مئات السنين بعد  زوال الحكم الكوشيي .

  *أخطاء جغرافية غير مقبولة " إذ كانت إمارة كوردا من أقوى الإمارات التي قامت في الجزيرة" التسمية كردونياش كانت تقع في وسط العراق و ليس في الجزيرة !

  *تأكيد " واسم هذه الإمارة الأخيرة لا يترك مجالاً للشك في أنها كانت كردية" هو تأكيد على فقدان هذا المقال للمنهجية العلمية لأن تسمية كردونياش تشير الى الشعب الكوشي او الكاشي Kassites  و هذا رابط حول تاريخهم مع خارطة لتواجدهم http://en.wikipedia.org/wiki/Kassites

 ز - يقول صاحب المقال " و عندما سألنا السيد جان ماري دوران عن مزيد من التفاصيل حول إمارة كوردا, اكتفى بالقول بأنها كانت تسيطر على جبل سنجار..." إنني أشك كثيرا أن عالما مثل جان ماري دوران قد ذكر أن كوردا/كردونياش كانت تسيطر على جبل سنجار او ربما خضعت هذه المنطقة لفترة للشعب الكاشيي!

 

الخاتمة

 أولا - لا أحد من العلماء المتخصصين بتاريخ الشرق القديم بشكل عام و بتاريخ الشعب الكاشيي بشكل خاص قد إدعى أو ذكر أو ربط تاريخ الشعب الكاشيي بتاريخ الأكراد. كما أنه لم يرد تاريخ الأكراد ضمن الشعوب القديمة في العراق القديم.

ثانيا - من له إلمام بتاريخ الشرق القديم يعرف ان الشعب الكاشي قد لعب دورا كبيرا في حضارة العراق القديم لأن هذا الشعب كان قد أدخل دراسة الفلك الى بلاد أكاد و أكتسبها الشعب الكلداني الآرامي الذي طورها و لكن الشعب الكاشي بعد فقدانه للسلطة زال نهائيا لأنه إنصهر ضمن الآراميين الذين سيطروا على بلاد أكاد.

ثالثا - عندما يستند الأكراد على تفسيرات ملتوية مثل:

"تعتبر اللوحات المتعلقة بإمارة كوردا أقدم نص تاريخي يذكر الأكراد بشكل واضح. وكانت تسيطر هذه الإمارة على قسم كبير من كردستان الملحقة بالدولة السورية." " بشكل واضح " هذه تفسيرات غير علمية لا يقبل بها العقل و لا يوجد أية دولة تقبل بهذه التفسيرات الملفقة .

رابعا - إن للشعب الكردي حقوق مشروعة و لكن لا يحق له أن ينسب له تاريخا قديما تارة في إدعائهم أنهم أحفاد الميديين و طورا في إدعائهم أنهم أحفاد الكاشيين ! الشعب الكردي لا يستطيع أن يطالب بحقوق تاريخية مبنية على طروحات غير صحيحة لا يقبل بها العلماء المتخصصون في تاريخ الشرق القديم .

  هنري بدروس كيفا
177  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تعليقات تاريخية حول " الروم الكاثوليك والعروبة " في: 15:45 06/11/2011
تعليقات تاريخية حول " الروم الكاثوليك والعروبة "



كتب المهندس باسل قس نصر الله مقالا حول إسهام طائفة الروم الكاثوليك في النهضة العربية و قد أورد معلومات تاريخية حول التسمية" الملكية " و قد نقل الكثير من المعلومات المنتشرة المليئة بالنظريات غير العلمية :

إنتشار نظرية ما بقوة و بدون براهين تبقى عرضة للنقد.

من الممكن الإطلاع على المقال " الروم الكاثوليك والعروبة "الرابط

http://www.ulworld.com/index.php?inc=sh ... d=4&id=112


أولا - عنوان المقال يشد الأنظار

أ- هنالك فرق كبير بين التعابير التالية : عربي (أصيل) و عروبي و مستعرب أو ناطق باللغة العربية . فلو أخذنا مثلا مملكة المغرب في شمالي إفريقيا نرى أقلية من المغاربة الذين يعودون بجذورهم الى العرب الذين قدموا مع الفتوحات الإسلامية العربية بينما الأكثرية تنتمي تاريخيا الى العنصر البربري. و طبعا الشعب البربريles Berbères هو شعب غير عربي له إتنية خاصة. بعض المعلومات حول البربر Berber people الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Berber_people

هنالك نسبة كبيرة من سكان المغرب تنتمي الى الشعب البربري و لكنها مع الزمن صارت تتكلم اللغة العربية فإستعربت و بعض البربر - و رغم أسمائهم البربرية - يؤكدون أن جذورهم هي عربية فتحولوا مع الزمن الى "عروبيين " !

ب - كثيرون من رجال الدين الروم يرددون أنهم "عرب" قبل العرب أنفسهم و هذه مزايدة عاطفية لا تستند الى أية براهين علمية. الحجة التي يذكرنها و هي إنتمائهم الى القبائل العربية المسيحية قبل إنتشار الديانة الإسلامية لا يقبلها كل باحث في تاريخ العرب أو في تاريخ المسيحيين في الشرق لأن تلك القبائل العربية المسيحية كانت قد دخلت الإسلام طمعا بالأسلاب و الغنائم. ولا يخفى على القارئ أن العرب المسلمين قد إستطاعوا خلال عشرة سنوات أن يقضوا على إمبراطورية فارسية كانت متواجدة مئات السنين و طردوا البيزنطيين بعد تسلطهم على الشرق و مصر خلال ألف سنة !

ج - المهندس باسل قس نصر الله لا يذكر في مقاله أن طائفة الروم تتحدر من القبائل العربية أو من الغساسنة و لكنه يردد عدة مرات" الملكيون " بدون أن يذكر لنا من هم تاريخيا !

فهل هم خليط من عدة شعوب تبعت تعاليم الملك؟ أم هم من الشعب السرياني مع بعض بقايا اليونانيين ؟

هل يوجد فرق بين عربي و عروبي و مستعرب ؟

الأرمني الذي نجا من حرب الإبادة الجماعية التي تعرض لها الشعبان الأرمني و السرياني الآرامي و الذي إستقبلته سوريا خلال و بعد الحرب العالمية الأولى, هل نعتبره عربيا أم عروبيا أم مستعربا أي ناطقا باللغة العربية :

سؤالي ألا يحق لهذا الأرمني أن يكون مواطنا سوريا وفيا لما قدمته له سوريا و في نفس الوقت يحافظ على هويته الأرمنية المهمة !

ثانيا - هل حافظت الكنائس المسيحية في الشرق على هويتها التاريخية ؟

يستعرض لنا المهندس باسل قس نصر الله ما ورد في الرسالة الرعوية الصادرة عن اجتماع رؤساء الكنائس في الشرق المنعقد في لبنان عام 2000 إلى شعوب المنطقة قاطبة و قد نقل حرفيا " لقد أراد الله بحكمته الأزلية أن نكون شهوده في هذه البقعة العزيزة من العالم ، وهي إرادة نفرح بها ونستجيب لها. إن كنائسنا راسخة في هذه الأرض وهي في قلب مجتمعاتنا تساهم في بناء الإنسان فيها وتشارك في الحياة العامة بكل أوجهها ومتطلباتها وصعوباتها وتضحياتها ، وتقف بجانب الفقير والمحتاج والمحروم والمظلوم "...

من المؤسف أن الكنائس في الشرق لم تستوعب بعد " أهمية " تاريخ وجودنا في الشرق :

فنحن متواجدون فيه أكثر من ١٥٠٠ سنة قبل إنتشار الديانة المسيحية و كنا نشكل في الشرق أكثرية عددية ساحقة قبل إحتلال الفرنج لبلادنا .

نحن لا نشك في حكمة الله و لكن قلة عددنا و إنقساماتنا و عمليات تهجيرنا من مناطقنا التاريخية لن تسمح لنا أن نكون شهودا لمحبة الله و لكن شهداء من أجل الله !

هنالك رجال دين مسيحيين متخصصون في تاريخ الوجود المسيحي في شرقنا الحبيب يحاولون نشر دراسات تاريخية علمية توضح أننا مسيحي الشرق ننتمي الى شعب واحد هو الشعب السرياني الآرامي .

فهذا مقال لسيادة المطران خضر في جريدة النهار الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Artik ... _khodr.pdf


ورد فيه "أننا عند مجيئ رسل المسيح الى بلاد الشام أو الهلال الخصيب كنا آراميين" و يقول أيضا "أن الطقس المعروف بالبيزنطي كان يؤدى فترة طويلة من الزمن باللغة السريانية ..."

كثيرون من رجال الدين يتسرعون في ترديد طروحات تاريخية غير علمية يتنكرون فيها لجذورهم الحقيقية :

نحن نتمنى من الأساقفة أن تكون لهم شجاعة المطران خضر أو أن يعالجوا موضوع هوية المسيحيين المشارقة قبل فوات الأوان!

ثالثا - بعض التعليقات على ما ورد في مقال " الروم الكاثوليك والعروبة "ينطلق المهندس باسل قس نصر الله من طائفة الروم الكاثوليك و هو يحاول من خلال بعض المراجع أن يشرح لنا تاريخ تسمية الملكيين الروم الكاثوليك !

أ - كتب المهندس باسل قس نصر الله " الأولى هي تسمية " الملكييـن " حيث أن تسمية " ملكيين " قديمة العهد وتعود إلى القرن الخامس الميلادي الذي شهد الخلاف بين مدرستي الإسكندرية وإنطاكية اللاهوتيتين، عندما تبنى مجمع خلقيدونيا، سنة 451، وجهة النظر الانطاكية ، بدعم من البابا لاون الكبير(440 - 461) ، وتثبيت من الإمبراطور البيزنطي مرقيانس (450 - 457) ، مما زاد حدة الخلاف بين الفريقين ..."


* غير صحيح أن صفة الملكيين قد أطلقت على أتباع الملك مرقيانوس في القرن الخامس.

لا يوجد أي نص يوناني ام سرياني من القرن الخامس !


* إن لفظة "ملكيين" هي سريانية آرامية و قد وردت في تاريخ المطران يوحنا الأفسسي في القرن السادس بهذا الشكل "السريان الملكيين" و الملك المقصود هنا هو يوستينوس الذي إضطهد المناهضين لمجمع خلقيدونيا و أخرج المطارنة من كنائسهم بقوة السلاح .

الإمبراطور مرقيانوس لم يضطهد مناهضي مجمع خلقيدونيا.


* لقد أمر يوستينوس سنة ٥١٨ م المطارنة و الرهبان أن يقبلوا تعاليم بابا روما التي وردت في رسالة شهيرة له . السريان الذين كانوا يسكنون المدن قبلوا بتلك التعاليم و لذا عرفوا بالسريان الملكيين.

ب - ذكر المهندس باسل قس نصر الله " في حين أطلق أنصار المجمع على المعارضة لقب اليعاقبة ، نسبة إلى يعقوب البرادعي" غير صحيح أن الخلقيدونيين هم الذين أطلقوا التسمية اليعقوبية على السريان المناهضين لمجمع خلقيدونيا. فإذا عدنا الى مصادرنا السريانية و الى تاريخ المطران يوحنا الأفسسي المعاصر لهذه الفترة فنراه يشرح ظروف التسمية اليعقوبية !

ج - أما بالنسبة الى تسمية "الروم" فهي ظاهريا تعني البيزنطيين و لكن من يطلع على إنتشار السريان في الشرق يعرف أن الشعب الآرمي( السرياني) قد إنقسم الى عدة كنائس متناحرة : السريان النساطرة شرقي الفرات ثم السريان الملكيين و السريان اليعاقبة غربي الفرات.

و من الطبيعي أن تكون الآرامية أو السريانية اللغة الأم لهذا الشعب، و ظلت لغة الطقس لهذه الكنائس لمئات السنين. كانت المصادر العربية من القرنين التاسع و العاشر الميلادي تستخدم لفظة " الروم " - و هي مشتقة من الرومان- لتقصد البيزنطيين .و عندما بدأ السريان الملكيون يتخلون عن السريانية و إستخدام الطقس البيزنطي أطلق عليهم العرب تسمية "الروم" مع أنهم سريان آراميون جنسا و لغة !


الخاتمة

السريان الملكيون الكاثوليك و الأرثودكس هما طائفتان تنتميان الى الشعب الآرامي كما يؤكد المطران خضر : كم كنت أتمنى من المهندس باسل قس نصر الله أن يذكر لنا هوية هؤلاء المسيحيين قبل أن ينصهروا بالبوتقة العربية حسب رأيه !


لا أحد ينكر أن أغلبية المسيحيين في سوريا قد نست لغتها السريانية الأم و إستعربت مع الزمن و لكن هل يحق لنا أن نردد أنها إنصهرت و ذابت ضمن العرب الأصلاء ؟

هل العربي الأصيل يقبل من رجل أرمني أو بربري أن يقول عن نفسه أنه عربي أو عروبي أو ناطق باللغة العربية؟

هل على المسيحي الشرقي أو المسيحي الآرامي أن ينسى جذوره و هويته المميزة كي يرضي بعض العروبيين ؟

لقد لعب أجدادنا الآراميون السريان دورا كبيرا في تعليم و نقل العلوم و الفلسفة الى العرب في القرون التاسع و العاشر بدون أن يتنكروا لهويتهم التاريخية فهل على أحفادهم أن يذوبوا و ينصهروا ضمن العرب ليكونوا مواطنين أوفياء ؟

لا شك لقد لعب أبناء كنيسة الروم دورا كبيرا في النهضة العربية و قد أن الوقت للعرب الأصلاء أن يساعدوا المسيحيين المشارقة للحفاظ على هويتهم و لغتهم و حضارهم الآرامية المميزة !

المسيحي الخائف الذي يردد أنه منصهر ضمن العرب لهو أكبر مثل حي على عدم تقدم الشعب العربي في القرن الواحد و العشرين!

فإلى المسيحيين الشرقيين الذين يريدون تقدم الشعب العربي عليكم أولا أن تتعرفوا على تاريخكم و جذوركم ليصبح دفاعكم عن العرب الأصلاء مسموعا !

العربي الأصيل ليس بحاجة الى " مستعربين منصهرين " خائفين و لكن الى مواطنين أرمن و بربر و سريان آراميين متمسكين بجذورهم التاريخية و " شاهدين" احياء على تقدم و تطور الشعب العربي الأصيل !
هنري بدروس كيفا

178  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل إستوطن الآراميون أم السوريون القدامى بلاد مصر ؟ في: 10:52 17/10/2011
هل إستوطن الآراميون أم السوريون القدامى بلاد مصر ؟



القسم الأول

أولا - هل تاريخنا الشعبي هو مفيد ؟

نحن السريان الآراميون قد تعرضنا الى مصائب تاريخية عديدة و فقدنا الكثير من أراضينا التاريخية و ربما لذلك السبب نتمسك بتاريخنا لأنه الشاهد على تواجدنا و إنتشارنا القديم.

للأسف لنا لا يزال "التاريخ الشعبي" منتشرا بين السريان فالبعض منهم يتحسر على تاريخ أجداده وفي نفس الوقت يؤمن بطروحات تاريخية غير صحيحة عن أجدادنا السريان :

أ - جبال " تورا بورا " في إفغانستان :

لا شك سمعتم أن هذه التسمية هي باللغة السريانية " طورا بريا " اي الجبال البرية القاحلة. بعض السريان يتسرعون و يدعون أن أجدادنا قد وصلوا الى إفغانستان و أطلقوا التسمية تورا بورا على تلك الجبال و لكن الأصح هو أن الشعوب التي كانت خاضعة للإمبراطورية الفارسية قد تركت لنا مئات الرسائل و النصب و النقوش الآرامية لأن الإمبراطورية الفارسية قد إختارت اللغة و الأبجدية الآرامية كلغة رسمية و إدارية في جميع أنحاء دولتهم الواسعة !

ب - هل كلمة مرحبا أصلها آرامي و تعني الله محبة ؟

لا يزال بعض السريان يرددون أن هذه الكلمة أصلها آرامي و لكن المشكلة أن هذه الكلمة هي عربية صافية غير موجودة في لغتنا السريانية و لا في القواميس السريانية و هي بكل تأكيد لا تعني الله محبة .

لقد علقت قديما على أصل هذه الكلمة في موقع عنكاوا :

" يؤسفني جدا ان اؤكد لك ان كلمة مرحبا ليس لها جذور ارامية ولقد انتقدنا احد الاخوة الذي يحاول ان يجد جذور سريانية حتى لكلمات ليس لها اي علاقة بتاريخ السريان، هذه المحاولات تشوه تاريخ السريان و لا تغنيه .

كلمة مرحبا غير موجودة في اللغة السريانية. التفسير مار = السيد او الاله، هو صحيح .المشكلة ان الكلمة عربية و اصلها = رحب = اي ان الميم هي ليس من اصل الكلمة مثل = منشر من نشر و مصنع من صنع" أنا لا أعتقد أن كلمة مرحبا أصلها من اللغة الآرامية لأن حرف الراء هو من أصل الكلمة العربية " رحب " ( فاء الفعل . (

بعض الملاحظات

*إنني لم أجد أي نص سرياني قديم أو حديث وردت فيه كلمة مرحبا باللغة السرياية .

*إن رسائل أجدادنا الآراميين كانوا يستخدمون كلمة " شلومو" و ليس مرحبا .

ج - إسم مدينة " أسيوط" في مصر أصله سرياني !

إنتشار اللغة الآرامية في عهد الإمبراطورية الفارسية ٥٣٨ - ٣٣٢ ق.م هو حقيقة تاريخية مبرهنة بنصوص عديدة . يجب على كل سرياني غيور أن يعرف أن اللغة الآرامية في عهد الفرس كانت اللغة الرسمية للتداول و المراسلات بين الولايات الخاضعة للإمبراطورية الفارسية فالشعب المصري القديم لم يتكلم اللغة الآرامية كغة أم ولكن المسؤولون في مصر قد إستخدموا هذه اللغة الآرامية كوسيلة سهلة للمراسلة ( أبجدية من ٢٢ حرف و سهولة الكتابة على الرق أو ورق البردى ). طبعا الشعوب التي كانت ساكنة في إفغانستان لم تستخدم اللغة الآرامية كلغة محكية. إكتشاف عدد كبير من الرسائل الآرامية في جزيرة الفيلة في نهر النيل ليس هو دليل على أن أجدادنا السريان الآراميين كانوا ساكنين في مصر و لا أن اللغة الآرامية كانت منتشرة او محكية في مصر!

من يطلع على تلك الرسائل يجد أنها كانت لجنود آراميين و يهود كانوا يخدمون في الجيش الفارسي !

مدينة أسيوط قد يكون إسمها سامي شرقي أصله من اللغة الفينيقية التي كانت منتشرة في شمالي أفريقيا و ظلت محكية مئات السنين بعد سقوط قرطاجة. نحن لا نعتقد أن ترديد هذه الإدعاءات هي مفيدة لنشر الوعي الحقيقي بين السريان !

ما نفع الإدعاء أن السريان كانوا متواجدين في مصر و إفغانستان و يتجاهلون تاريخ إنتشارهم الحقيقي في أوطانهم ؟

ثانيا - الآراميون و الهكسوس ؟

أ - إتصل بي احد الإخوة معلقا على برنامج حول الآثارات الآرامية في متحف اللوفر قدمته في برنامج الإعلامية مايا مراد في سوريويو سات و قال لي " ملفونو هنري نحن لم نعد نفهم هل الهكسوس هم شعوب مجهولة الهوية ام هم سوريون كما يقول ملفونو جورج ؟"

للأستاذ جورج بيطار تعليقات قيمة يقوم بها في برامج سوريويو سات العديدة و إنني أذكر أنه علق على تسمية " مار تقلا " الدارجة في منطقة البوشرية و قد قال أنه من الأصح أن نقول " مارة تقلا " لأن تقلا كانت إمراءة قديسة و ليس رجلا قديسا !

و قد صحح لي مشكورا بأن جملة يوليوس قيصر الشهيرة"Veni, vidi, vici "قد ذكرها بعد حروبه في بلاد البنطس و ليس في بلاد الغول كما أنا رددت .

راجع هذا الرابط

http://en.wikipedia.org/wiki/Veni,_vidi,_vici

و لكن الأستاذ جورج بيطار يؤكد أن الهكسوس هم سوريون أخضعوا و أثروا في الحضارة الفرعونية في تعليقه :

http://www.youtube.com/user/tiheorom...40/lYpp9f6_sII

ب - من هم الهكسوس ؟

النصوص الهيروغليفية التي تتكلم عن الهكسوس هي نادرة جدا و هي تخبر ان بعض الشعوب قد جائت أوروبا؟

و هاجمت بلاد مصر .العلماء الباحثون في تاريخ الشرق القديم يجهلون مواطن تلك الشعوب و هم يعتمدون على التنقيبات الأثرية علها تفيدهم في معرفة هوية الهكسوس . إذا كان احد العلماء قد ذكر أن "الهكسوس " هم السوريون القدامى فمن واجبنا أن نتحقق في البراهين قبل تصديق هذه الطروحات غير المنطقية ؟

لقد شاهدت بعض الأفلام القديمة من بداية القرن العشرين حول التماسيح التي تعيش على ضفاف النيل و هي تظهر التماسيح تأخذ صغارها بين فكيها مما دفع الناس أن تصدق أن التماسيح تأكل صغارها هذه الأفلام الوثائقية ليست برهانا بأن التماسيح تأكل صغارها و لكن تنقلهم الى آماكن آمنة . اليوم كل الذين أمضوا سنوات طويلة في مراقبة حياة التماسيح تؤكد لنا أنها تنقل و لا تقتل او تأكل صغارها !سوف أضع رابطين يتكلمان عن الهكسوس و هما لا يؤكدان أنهم من السوريين القدامى!

الرابط الأول : Les Hyksôs

http://antikforever.com/Egypte/rois/hyksos.htm

الرابط الثاني : Who Were the Hyksos?

http://www.touregypt.net/featurestories/hyksos.htm

من يدقق في هذه لروابط يلاحظ ان بعضهم إقترح انهم " ساميون " و لكن لغتهم غير سامية !

قد يكون الهكسوس ساميون شرقيون و لكنهم ليسوا آراميين سريان !

لأنه و بكل بساطة ليس كل " سوري قديم " ينتمي حتما الى الشعب الآرامي .

ثالثا -الآراميون و" شعوب البحر"

أ - هل يوجد علاقة بين الهكسوس و " شعوب البحر " ؟

لقد خلط بعض العلماء بين الهكسوس و شعوب البحر ربما لأن تسمية هكسوس عني " الملوك الغرباء " و قد تسلطوا على دلتا النيل و مناطق شاسعة . في أوائل القرن الثامن عشر و قد تسلمت سلالتان من الهكسوس بين ١٧٣٠ و ١٥٨٠ ق.م و قد قضى عليهم نهائيا الفرعون أحمسس الأول مؤسس السلالة الثامنة عشر . أما " شعوب البحر " فقد هاجمت بلاد مصر في بداية القرن الثاني عشر ق.م و لكنها لم تنجح في إحتلال اي قسم من بلاد مصر .

ب - " شعوب البحر "هنالك عدة كتابات هيروغليفية تتكلم عن " شعوب البحر " الباحثون في تاريخ الفراعنة هم مجمعون على انهم قدموا من جزر المتوسط .

سوف أضع بعض الروابط المفيدة الرابط الأول Who Were the Sea People?

http://www.saudiaramcoworld.com/issu...ea.people..htm

الرابط الثانيTHE ORIGINS OF THE SEA PEOPLES

http://web.archive.org/web/200609031...text=undergrad

ج - إذا كان بعض العلماء قد ذكر أن الهكسوس قد يكون لهم أصل سامي شرقي فإن لا احد من العلماء قد إدعى أن شعوب البحر هم من أصول سامية شرقية و بالتالي هوية شعوب البحر ليست " سورية قديمة" و لا آرامية

هنري بدروس كيفا
179  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل كانت القبائل الآرامية القديمة تنتمي الى الشعب الأشوري ؟ في: 14:07 08/10/2011
هل كانت القبائل الآرامية القديمة تنتمي الى الشعب الأشوري ؟



بصراحة لا يوجد اي مؤرخ متخصص في تاريخ الشرق القديم او في تاريخ أجدادنا الآراميين كان قد طرح هذا السؤال لأنهم بحكم إختصاصهم يفرقون بين تاريخ الشعبين الأشوري و الآرامي .

لقد أحببت أن أطرح السؤال لأن بعض السريان الضالين يتجاهلون تاريخنا الأكاديمي و يتنكرون لهوية و تراث أجدادهم الآراميين متحججين أن رواد الفكر القومي في بداية القرن العشرين لم يفرقوا بين التسميتين السريانية و الأشورية و بالتالي مار افرام السرياني يتحول الى مار افرام الأشوري و حتى برديصان الآرامي هو أيضا يصبح أشوريا !

أتمنى من خلال طرحي لهذا الموضوع تحذير الغيورين من السريان من خطورة ترديد طروحات الفكر الأشوري المتحجر الذي يرفض تاريخنا الأكاديمي الموحد .

أولا - من هم الأشوريون القدامى ؟

أ - علماء الأشوريات غير متفقين حول أصل التسمية الأشورية فمنهم من يعتقد انه إسم مدينة و منهم من يرجح أنه إسم إله " أشور" . و قد تناقل السريان بعض التفسيرات غير العلمية مفادها أن إسم أشور هو باللغة السريانية و هو يعني " البداية " من فعل " شري" !

ب - جغرافية الكيان او البلاد التاريخية للشعب الأشوري هي المناطق الواقعة شرقي نهر دجلة بين الرافدين الزاب الأعلى و الأسفل . هذه المنطقة سوف تتوسع مع الزمن نحو الجنوب و نحو الغرب و نحو الشمال فتصتدم بالقبائل الآرامية في تلك المناطق .

ج - بداية التاريخ الأشوري القديم يكتنفه الكثير من الغموض : المؤرخون لا يعرفون شيئا يذكر عن " الأشوريين " في الألف الثالث قبل الميلاد . يعتبر شمشي ادد الأول مؤسس الدولة الأشورية و هو ينتمي الى العموريين و قد حكم أشور بين ١٨١٣ و ١٧٨١ ق.م و لكن " الأشوريين " سيخضعون للشعب الميتني سنوات طويلة !

د - الشعب الأشوري القديم هو شعب خليط من شعوب شرقية ( سامية) مثل الأكاديين و العموريين و شعوب هندو أروبية مثل الشعب الحوري و خاصة الشعب الميتني . هذا رابط مهم حول تاريخ الميتنيين
http://www.livius.org/mi-mn/mitanni/mitanni.html

ه - إستطاع علماء الآثار سنة ١٨٥٧ فك رموز الكتابة المسمارية و بما انها كانت موجودة في مكتبة أشوربانيبال فقد سموها " اللغة الأشورية " . بعد سنوات قليلة إكتشف هؤلاء العلماء أن الكتابات المسمارية تتحدث عن لغتين السومرية القديمة ( لغة غير شرقية ) و اللغة الأكادية و هي أقدم لغة شرقية ( سامية ) معروفة !
لقد صحح علماء الشرق القديم خطأهم و لم يعد أحد منهم يستخدم تعبير " اللغة الأشورية " لأن الأشوريين أنفسهم كانوا يسمون لغتهم الأكادية !

و - بعض علماء الأشوريات يطلقون صفة " الإمبراطورية " على المملكة الأشورية منذ أواسط القرن التاسع ق.م حتى سقوط الدولة الأشورية و لكن أكثرية العلماء تؤكد أن الدولة الأشورية قد توسعت في عهد الملك تغلت فلأسر الثالث (744 ـ 727) ق.م. المدهش أن بعض إخوتنا من السريان الذين يتوهمون بجذور أشورية يدعون أن الإمبراطورية الأشورية قد بدأت في القرن الثالث عشر ق.م و بعضهم يقول منذ القرن الثامن عشر ق.م ؟

ثانيا - لمحة عن تاريخ الآراميين

أ - يعتقد بعض المؤرخين أن الآراميين كانوا متواجدين في الشرق ( بادية سوريا ) منذ القرن الثالث و العشرين ق.م . لقد بدأت القبائل السوتو ثم الأحلامو تتنقل في العراق القديم و تهاجم القوافل التجارية منذ أواسط الألف الثاني .

ب - ١٢٠٠ ق.م هجوم الهكسوس ( شعوب البحر) على الشرق سيقضي على الإمبراطورية الحثية و يبعد النفوذ المصري مما سيسمح للقبائل الآرامية في الإنتشار في كل الشرق و تأسيسهم لعدد كبير من الممالك العشائرية الآرامية .

ج - مع الوقت و لدرء الأخطار كانت الممالك الآرامية تتحد ( معارك قرقر ...)

د - رغم سقوط المنطقة بيت نهرين تحت النير الأشوري فإن المنطقة قد حافظت على آراميتها و ظلت تثور ضد الحكم الأشوري . لقد نشر العالم COLE أرشيف نيبور و هو مجموعة من الرسائل المتبادلة بين القبائل الكلدانية و الآرامية في حوالي سنة ٧٣٠ ق.م

COLE, ST.W, Nippur IV, The Early Neo-Babylonian Governor’s Archive From Nippur. 1996

و قد ورد ذكر القبيلة الآرامية بيت بخياني و كانت سابقا ( القرن العاشر) مملكة مستقلة و لكنها وقعت تحت السيطرة الأشورية .

ثالثا - بعض النظريات المغرضة ( غير العلمية ) التي تدعي أن الآراميين ينتمون الى الأشوريين القدامى .

أ - الرابطة السامية ( الشرقية ) لقد ورد في أسفار التوراة أن أشور و آرام هما من أبناء سام و بالتالي الأشوريون و الآراميون هم شعب واحد ! صحيح أن التوراة يردد هذه
الفكرة و لكن علينا أن نعرف ان أسفار التوراة قد دونت بين القرنين السادس و الأول ق.م والتوراة ليست مصدرا وثيقا لتاريخ الشرق القديم و قد حوت الكثير من الأخطاء التاريخية : الفرس شعب سامي ؟ نبوخدنصر ملك أشوري ؟ ...

ب - تاريخ ميخائيل الكبير لقد نقل البطريرك ميخائيل الكبير نصا من أوسابيوس القيصري الذي نقله بدوره من تاريخ فلافيوس جوزيف اليهودي ، ورد في النص :
" ܟܠܕܝܐ . ܐܬܘܪܝܐ . ܐܪܡܝܐ ܕܗܢܘܢ ܣܘܪܝܝܐ ."النص واضح الآراميون الذين هم السريان و ليس الكلدان و الأشوريين القدامى و الآراميون هم سريان !

ج - نفي تاريخ او وجود شعب آرامي لأن بعض " الشاطرين " يروجون أن الشعب اليهودي كانوا يطلقون التسمية الآرامية على الوثنيين و أن القواميس السريانية تؤكد أن التسمية الآرامية تعني الوثني و السريانية تعني المسيحي ! النتيجة المنطقية حسب هؤلاء الشطار : السريان هم أحفاد الأشوريين !

د - ذكر احد المؤرخين في بداية القرن العشرين أن التسمية الآرامية تعني باللغة الآرامية " أرعا راما " اي " الأراضي المرتفعة " . و قد أيد الأب المؤرخ البير ابونا هذا التفسير و قد يكون السبب الظاهر لإنتشار هذه الفكرة بين السريان . السبب الحقيقي لإنتشار هذه الفكرة هي أن بعض إخوتنا من السريان يريدون خداع و إقناع السريان الطيبين أن الآراميين - حسب معنى إسمهم في لغتنا - هم " الأشوريون سكان الأراضي المرتفعة "

بعض الملاحظات

* إن الأب المؤرخ البير ابونا لا يستنتج أن الآراميين حسب المعنى هم الأشوريون سكان الأراضي المرتفعة .
* أنه لمن العار لهؤلاء السريان الضائعين أن يستغلوا هذه النظرية و أن يشاهدوها في كتاب الأب البير ابونا و ألا يشاهدوا البراهين العديدة التي يرددها من أن السريان هم الأراميون أنفسهم !
* الإدعاء أن التسمية الآرامية تعني سكان الآراضي المرتفعة هو تفسير غير منطقي لا يتطابق مع تاريخ الآراميين لأن أصلهم بدوي وكان
موطنهم بادية سوريا و ليس الجبال او المرتفعات !
* إن تاريخ تطور اللغة الآرامية القديمة يقدم لنا برهانا لغويا قاطعا : النصوص الآرامية القديمة بين ١٠٠٠ و٥٠٠ سنة قبل المسيح كانت تستخدم لفظة " ܐܪܩ " اي " أرق " للإشارة الى الأرض. و قد قلب حرف القاف الى عين في فترة إنتشار اللغة الآرامية في عهد الفرس فصارت كلمة " ܐܪܥ " أو " ܐܪܥܐ " تعني الأرض !

رابعا - هل يوجد براهين حسية تميز بين الأشوريين القدامى و أجدادنا الآراميين ؟

هنالك مجموعة كبيرة من التماثيل و النصب الأشورية منتشرة في عدة متاحف مشهورة . يستطيع كل إنسان أن يزور تلك المتاحف عبر
النت و يتأكد بنفسه . عدد التماثيل و النصب الآرامية هو أقل بكثير من النصب الأشورية و لكنه يسمح لنا المقارنة . نصب آرامي في متحف اللوفر
http://cartelfr.louvre.fr/cartelfr/visi ... &langue=fr

نصب أشوري في متحف اللوفر
http://cartelfr.louvre.fr/cartelfr/visi ... &flag=true

طبعا هنالك فرق كبير بين الفنين الأشوري و الآرامي و لكن من يدقق يلاحظ أن الأشوريين يضعون " حلقة " في أذنيهم بينما الآراميون و بقية الشعوب الشرقية رجالها لا تضع الحلق في أذنهم .

الخاتمة

المثل الصيني يقول " إذا أشار لك أحدهم بإصبعه الى السماء ، فمن الحكمة أن تنظر الى السماء و ليس الى أصبعه "الآراميون القدامى لا ينتمون الى الأشوريين و لكن " الأشوريون الجدد" ينتمون الى الشعب السرياني/ الآرامي !
التواضع العلمي ليس إهانة لكل سرياني يغامر في ترديد النظريات بدون التحقق من صحتها.
التواضع العلمي يدفعنا الى الإيمان أن علم التاريخ يتطور بين الشعوب التي نتعايش او نعيش في جوارها و لا يحق لنا ربط مصيرنا بطروحات غير علمية مزيفة !

هنري بدروس كيفا
180  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الوحدة السريانية الآرامية: ضرورة قومية ام شعارات سياسية براقة ؟ في: 11:54 29/09/2011
 





الوحدة السريانية الآرامية: ضرورة قومية ام شعارات سياسية براقة ؟

إن الضفدعة تستطيع ان تنفخ صدرها و تبدو أكبر حجم و لكنها هيهات ان تضاهي الثور في حجمه الطبيعي ! بعض الأحزاب و المواقع السريانية ترفع شعار " الوحدة و المصلحة السريانية " علنا و هي تؤيد" علنا و بدون خجل " الأحزاب و الطروحات الأشورية المزيفة لهويتنا السريانية الآرامية !

الموضوع مهم جدا لأن كل المسيحيين المشارقة يتحدرون من الشعب السرياني الآرامي و لكن المشكلة هي أن أكثرية المسيحيين المشارقة تجهل أن جذورها الحقيقية هي آرامية و هذا يعني أن السريان هم أقدم شعب يعيش على أرض اجداده ! نحن نتفهم وضع المسيحيين المستعربين فهم يظنون أن لهم جذور عربية صافية و يدعون انهم أحفاد القبائل العربية المسيحية قبل الإسلام : أن نتفهم وضعهم لا يعني أننا نقبل بطروحاتهم التاريخية الخاطئة .

كم كنت أتمنى أن يكون العنوان " الوحدة المسيحية المشرقية " كي يشعر أبناء الكنائس المارونية و الرومية (السريان الملكيين) و الكلدانية و السريانية الشرقية (الكنيسة الأشورية اليوم) بأن الموضوع يعنيهم لأنهم (و بدون شك) هم أيضا سريان آراميون مثلنا !

و لكنني فضلت العنوان الحالي للأسباب التي سأشرحها لاحقا.

أي سرياني آرامي أصيل لا يتألم عندما يرى إخوته يدعون الغيرة على " الأمة السريانية " و هم يتجاهلون تاريخها الأكاديمي كي يدافعوا عن طروحات تاريخية مسيسة تتنكر لهوية السريان الحقيقية !

الأسباب التي دفعتني الى إختيار هذا العنوان هي :

أ - " الوحدة المسيحية المشرقية " قد توحي للبعض انها وحدة مسحية إيمانية و للأسف الشديد الخطوات نحو " وحدة مسيحية شرقية " لا تزال بطيئة جدا .

ب - مع أن المسيحيين المستعربين يشكلون أكثرية ساحقة و أن لهم دور كبير من أجل تحقيق الوحدة السريانية الآرامية فنحن نؤمن أنه على الشباب السرياني ان يجاهد و يناضل من اجل هذا الهدف السامي!

ج - رواد الفكر القومي السرياني في بداية القرن العشرين ( مدرسة الأستاذ نعوم فائق ) قد خلطت بين الهويتين السريانية الآرامية الصحيحة و السريانية الأشورية المزيفة و ربما لهذا السبب أهملوا إخوتنا من المسيحيين الذين لا يتكلمون اللغة السريانية .

د - إننا بفضل الفضائية السريانية الآرامية سوريويو سات و بفضل النت و المؤسسات السريانية الآرامية الغيورة نستطيع أن نتواصل مع إخوتنا الذين كانوا لا يعرفون هويتهم الآرامية التاريخية . نحن لا نريد فرض هويتنا الآرامية و لكن تشجيع كل مسيحي شرقي كي يتعرف على هويته التاريخية الحقيقية ! و هويتنا التاريخية هي الآرامية بدون شك لذلك كان العنوان " الوحدة السريانية الآرامية "

أولا - ضرورة قومية ( مصيرية (

أ - من يطالع مصادرنا السريانية الغنية يتأكد أن أجدادنا رغم إنقساماتهم المذهبية : من سريان نساطرة و سريان يعاقبة و سريان موارنة و سريان ملكيين فإنهم جميعا كانوا يؤمنون بجذورهم السريانية الآرامية !

علماء اللغة السريانية من إخوتنا السريان النساطرة مثل إبن علي و حسن بن بهلول قد ألفا قاموسين للغة السريانية في القرن العاشر !

و حسن بن بهلول يؤكد لنا: أن السريان كانوا يعرفون قديما بالآراميين .

ب - الإنقسامات الكنسية العقائدية قسمت السريان الى عدة كنائس و لكن جميع أبناء هذه الكنائس ظلوا محافظين على هويتهم السريانية و لكن نظام " الملة " العثماني سوف ينمي سلطة رجال الدين و يقوي الإنتماء الطائفي بين أبناء الأمة السريانية الواحدة .

ج - إنتشار الفكر القومي الحديث في بداية القرن التاسع عشر في أوروبا سيصل الى السريان في نهاية القرن و سنرى عدة شخصيات سريانية تدعو الى الوحدة القومية !

د - حرب الإبادة الجماعية ضد السريان GENOCIDE لم تخلق بين السريان قضية مثلما حدث مع الشعب الأرمني و لذلك كثيرون من الشعب السرياني لا يناضلون من أجل هذه القضية !

لا يحق لنا أن نلوم العالم لأنه إعترف بالمجازر بحق الشعب الأرمني و لا شيئ يذكر عن الشعب السرياني !

ه - خطر الذوبان و الإنصهار في بلاد الإغتراب يجب ان يدفعنا الى العمل معا لدرئ هذا الخطر : الحفاظ على اللغة ، نشاطات ثقافية ، و رياضية بين المؤسسات السريانية ...

ثانيا - شعارات سياسية براقة ... ولكن هل هي صادقة ؟

أ - " ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ..." لا يزال السرياني ضحية بعض الأحزاب و المواقع و الشخصيات السريانية التي تدعي علنا العمل القومي من أجل السريان و لكنها في الواقع تعمل ضد الهوية السرياية. كان الحزب الشيوعي الفرنسي من اهم الأحزاب في فرنسا خلال الستينات و السبيعنات من القرن الماضي و كانت نسبة ناخبيه حوالي٢٣ بالمئة . كان المسؤلون عن هذا الحزب يرددون " هم حزب المقاومة ضد ألمانيا النازية و حزب مستقل عن الحزب في الإتحاد السوفياتي !

سنة ١٩٨٠ نشرت إحدى الجرائد الفرنسية وثائق مهمة تثبت أن رئيس الحزب السيد جورج مارشي كان قد سافر طوعيا الى ألمانيا سنة ١٩٤٢ و ١٩٤٤ كي يعمل في مصانع الأسلحة . نشر هذه الوثائق قد فضح مصداقية الحزب الشيوعي الفرنسي خاصة و انه لم يقاوم الألمان سنة١٩٣٩ حين هاجم الألمان فرنسا و لكنه بدأ مقاومة الألمان بعد حزيران١٩٤١ لأن هتلر كان قد بدأ مهاجمة روسيا !

ب - بعض السريان يدعون بأننا أثوريين /أشوريين لأن رواد الهضة القومية السريانية في بداية القرن العشرين لم يفرقوا بين التسميتين السريانية و الأشورية : الأستاذ نعوم فائق كان معلما للغة السريانية و لم يكن باحثا متخصصا في تاريخ السريان و قد نقل معلوماته التاريخية الخاطئة من مقدمات بعض القواميس و كتب النحو السريانية . من حق كل باحث تصحيح بعض طروحات الأستاذ نعوم فائق الخاطئة مثل زيادة حرف الألف امام إسمنا " سوريويو " ليصبح " أسوريويو ؟؟؟ "

أم تسمية لغتنا الأم تارة آرامية و طورا أشورية !

ج - نص العالم رينان ألف رينان كتابه حول تاريخ اللغات السامية في أواسط القرن التاسع عشر و قد تناقل علماء اللغة السريانية هذا النص و قد فسروه تفسيرا خاطئا كما سنرى. ورد في نص رينان ""اخبراً ان اسم آرام بدل في زمان الملوك السلوقيين في المشرق باسم سوريا "اخبراً ان اسم آرام بدل في زمان الملوك السلوقيين في المشرق باسم سوريا التي ليست الا اختصار آسوريا ( اعني آثور او اثورياً حسب اللفظ اليوناني)...

د - بعض السريان يتوهمون أنهم يستطيعون نكران جذورهم الآرامية لأن التسمية السريانية مشتقة من التسمية الأشورية !

يتجاهلون القسم الأول و الأهم " اخبراً ان اسم آرام بدل في زمان الملوك السلوقيين في المشرق باسم سوريا". إشتقاق الإسم السرياني من أسورستان ( و ليس من أشور أو الشعب الأشوري ) لا يعني أن السريان هم أشوريين !

ه - " مديرية الثقافة السريانية " في العراق لها نشاطات كبيرة بفضل الدعم المالي و السياسي من أكراد شمالي العراق. الغريب أن مديرية الثقافة هي سريانية ظاهريا و لكنها " أشورية " واقعيا . من المخجل أن تحرف مديرية ثقافة سريانية عمياء أسمنا السرياني التاريخي من "ܣܘܪܝܝܐ " الى " ܐܣܘܪܝܝܐ " .

الخاتمة

أ - ليس كل من إدعى بالغيرة و العمل من أجل الوحدة السريانية لهو صادق ! الكثيرون يؤمنون أن السريان أثوريون و من حقهم فرض التسمية الأثورية / الأشورية على أحفاد الآراميين .

ب - لقد وصل الجهل عند البعض حيث يتحججون بأن المرشد القومي نعوم فائق قد كتب إسمنا التاريخي بزيادة حرف الألف أي " ܐܣܘܪܝܝܐ"و هم يريدون أن يقنعوا الطيبين من السريان أنه إسمنا التاريخي! علما أن إسمنا قد ورد مئات المرات في المصادر السريانية " ܣܘܪܝܝܐ ".

ج - الأعمى لا يقود أعمى !

كيف نستطيع أن نحبب و نشجع إخوتنا السريان المستعربين أن يتعرفوا على تاريخهم و جذورهم الحقيقية طالما نحن السريان نردد و ندافع عن طروحات أثورية / أشورية غير علمية ؟

د - القانون لا يحمي المغفلين :

بعض الشخصيات السريانية توهم السريان بأنها تشارك و تعمل مع الأحزاب الأشورية من أجل مصلحة السريان أو من أجل الوحدة !

بعض المواهب الفنية السريانية قد سخرت طاقاتها الفنية من أجل تسميات و هويات تعمل ضد هويتنا التاريخية اي السريانية الآرامية !

المطلوب من الجميع إلتزام تاريخنا العلمي الأكاديمي !

كل فنان سرياني يدافع عن الأكاذيب الأثورية / الأشورية سيخسر مصداقيته !


هنري بدروس كيفا
181  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ما هو الهدف من تحليلات السيد سليمان يوسف الكاذبة ؟ في: 13:33 05/08/2011
ما هو الهدف من تحليلات السيد سليمان يوسف الكاذبة ؟

لقد نشر السيد سليمان يوسف يوسف مؤخرا مقالا حول موقف الكنيسة السريانية من " الإنتفاضة السورية " .

و قد نشره في موقع عنكاوا تحت هذا العنوان" تعاطف البطريرك زكا مع الانتفاضة السورية "

الرابط http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... 014.0.html

و قد نشر نفس المقال تحت عنوان كاذب جديد في موقع المحطة و هو " الكنيسة السريانية تنضم الى انتفاضة السوريين ".

أولا - من هو السيد سليمان يوسف يوسف ؟

أ- ينتمي السيد سليمان الى الكنيسة السريانية الأرذودكسية و هو من السريان المغاربة الذين يناضلون من أجل التسمية الأشورية المزيفة . له عدد كبير من المقالات السياسية التي تتحدث عن هوية السريان التاريخية فهو قد نصب نفسه " خبيرا " في شؤون الأقليات و يوحي للقارئ بأنه يتابع الدراسات التاريخية حول السريان و بالتالي يسميهم " أشوريين/ أثوريين " . و من المؤسف أن هذا " الخبير " لا يقدم للقارئ أية براهين على طروحاته فهو من قدامى المنظمة الأثورية و معلوماته التاريخية الضيقة منقولة من طروحات مناوئة لهويتنا السريانية / الآرامية الحقيقية .

ب- قبل التعليق على مقال السيد سليمان أريد أن أوضح نقطة مهمة :هل السيد سليمان هو فعلا " خبير " في شؤون الأقليات ؟

منذ أشهر عديدة يطالعنا السيد سليمان بتصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء و في أغلب الأحيان على الشكل التالي:

أكّد ناشط آشوري سوري مختص بشؤون الأقليات أن الشارع الآشوري والمسيحي السوري متعاطف ومتضامن إلى حد كبير مع الانتفاضة السورية السلمية، وشدد على أن الحوار هو "ممر إجباري وآمن" للخروج من الأزمة في سورية،... حول الرأي العام الآشوري والمسيحي السوري من الأزمة الراهنة قال سليمان يوسف الناشط والباحث الآشوري السوري المهتم بقضايا الأقليات في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء "يعيش في سورية نحو ثلاثة ملايين مسيحي، ينحدرون من أصول عرقية وأثنية مختلفة، آشورية (سريانية/ كلدانية)، أرمنية، وعربية،..."

المقال على الرابط http://www.almahatta.net/news1234.htm

ج - من هو " الخبير" ؟ غالبا ما يكون " الخبير العسكري " ضابطا متقاعدا في الجيش فهو يملك خبرة عسكرية و قد يكون قد تابع دورات عديدة تسمح له في فهح و تحليل المعارك او الحروب .هنالك من يدرس حياة الحيوانات البرية المتوحشة و يسافر من اجلها و ينشر عدة كتب حولها و يصح ان يقال انه " خبير حقيقي ".قد يحب احدهم الإهتمام بالذئاب فيتابع الكتب العلمية حولها و قد يعيش بالقرب منها ليتعرف على أنظمة حياتها و يستطيع ان يصبح خبيرا حقيقيا في طريقة حياة الذئاب و من الطبيعي ان يميز بين الذئب و الكلب الأليف .

السيد سليمان يدعي انه خبير بشؤون الأقليات و هو لا يتابع تاريخ السريان و لا يعرف ( بالأحرى لا يريد ان يعترف) بأن اجداده السريان كانوا يؤمنون بأنهم آراميون و بأن التسمية الأشورية في مصادرنا السريانية كانت تستخدم لتدل على الظلم و القهر و صارت في قاموس حسن بن بهلول السرياني النسطوري تعني الأعداء !

ثانيا - موقف الكنيسة السريانية من " الإنتفاضة / المؤامرة " على سوريا .

أ - من يتابع ما يجري في سوريا يلاحظ ان أغلبية ساحقة من السريان يؤيدون الدولة السورية لأنهم يعتبرون أنفسهم مواطنين أصلاء و يعتبرون سوريا وطنهم التاريخي . الدولة السورية تؤمن للجميع الأمن و العدالة و قد ثبت ان المسيحيين في سوريا لا يعانون من ضغوطات دينية كما حدث و يحدث في مصر .

ب - المسيحيون بشكل عام و السريان بشكل خاص لا يؤيدون هذه الإنتفاضة المؤامرة على وطنهم : الكنيسة السريانية الأرثودكسية و عبر عدة مواقف و تصريحات و مؤتمرات للمطارنة الأجلاء قد طالبت الدول الأجنبية بعدم التدخل و بأن المسيحيين يعيشون بآمان في سوريا في عهد الرئيس الدكتور بشار الأسد .

ج - المواقع السريانية قد نشرت مواقف المطارنة الأجلاء ، كل سرياني يعرف أن الكنيسة السريانية لا تتعاطى السياسة و لكن لها مواقف صريحة و هي الأمن مستتب للجميع و المشاكل الإقتصادية ايضا تطال جميع افراد الشعب السوري .

د - من المضحك المبكي إن " الخبير " بشؤون الأقليات لا يعترف بأي دور تمثيلي لرجال الدين السريان و هو يحث البطريرك السرياني الى إتخاذ مواقف قومية ؟

ه - لقد نشر سيادة المطران يوحنا إبراهيم مقالا مهما عنوانه" مـسـيحيـو سـورية وأحداثها "

موجود على الرابط uryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=158&t=7970http://www.nesros

يؤكد فيه " ولكن في أحداث سورية اليوم، لا يوجد موقف مسيحي واحد موحّد، بارز على الساحة، ما عدا أن القيادات الكنسية أكَّدت وقوفها إلى جانب النظام، وذلك من خلال العظات في الكنائس والبيانات التي أصدرتها بعض الكنائس، أشير هنا إلى واحدة منها وهي رسالة بعثها قداسة *البطريرك زكا الأول* إلى السيد *الرئيس بشار الأسد* بتاريخ 2 / 7 / 2011، ويعطي فحوى هذه الرسالة فكرة واضحة لموقف المسيحيين تجاه الأحداث والتطورات الخطيرة التي تقع اليوم ." و كان قد ذكر أيضا " باختصار المواطنون في أحداث سورية هم أمام أزمة داخلية، ومؤامرة خارجية..."

ثالثا - هل " فعلا " رسالة قداسة البطيريرك زكا تتعاطف مع المعارضة؟

لقد نشرت بعض المواقع السورية ما جاء في رسالة قداسته الى سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد :

راجع هذا الرابط http://www.shukumaku.com/Content.php?id=29503

سليمان الخبير ( و ليس سليمان الحكيم ) يتوهم أن القراء لا يستطيعون الإطلاع على رسالة قداسته و الكشف بأنفسهم إذا كانت فعلا مؤيدة للإنتفاضة !

السيد سليمان يحمل الرسالة أفكاره السياسية الشوفينية و هي غير موجودة في رسالة قداسته .

أ - مفهوم " الحياد الإيجابي " الذي إنتشر بين بعض الدول النامية خلال الخمسينات ليس له أي علاقة مع تعامل الكنائس المسيحية مع الدولة السورية . يردد السيد سليمان هذا التعبير و لكن المسيحيون لا يقفون على " حياد " إيجابي و لا سلبي لأنهم يعتبرون أنفسهم مواطنون أصلاء : أغلبية السريان الذين نجوا من عمليات الإبادة سنة ١٩١٥ يحفظون الجميل لسوريا و شعبها .

ب - كتب السيد سليمان " بيد أن الأزمة الراهنة، وتصاعد حركة الاحتجاجات المناهضة للنظام والخوف على السلم الأهلي، دفعت بالكنيسة السريانية،(أم الكنائس الآشورية والمشرقية عموماً وذات الأرث الحضاري السوري العريق)، لخرق أو كسر قاعدة "الحياد الايجابي" والخروج عن "صمتها السياسي" الذي التزمت به طيلة الأشهر الماضية من عمر الانتفاضة ." يبدو ان سليمان الخبير لم يسمع أصوات المطارنة السريان الذين عبروا عن تعلقهم و وفائهم للدولة و للشعب السوري!

ج - نقل السيد سليمان هذا المقطع من رسالة قداسته " " نرى أن زيادة مساحة التعاطي مع الحريات العامة، وتجذّر الوعي بين أبناء الوطن الواحد، يُسهم في إغناء تعددية ثقافاته وأطيافه، كي يبقى الجميع أوفياء للوطن الواحد الذي نريد أن يكون دائماً سيداً مستقراً كريماً وحراً يستظل تحت سقفه كل السوريين على أن تتوفر لهم التشاركية في الممارسة الديمقراطية لحرية المعتقد، والتعبير عن هواجسه ومكنوناته، التي تحقق المزيد من الكرامة والمواطنة المنشودة".

*السيد سليمان الخبير يؤمن بالديموقراطية المثالية و هو يتهجم دائما على الحكومة السورية و يطالبها بالديموقراطية!

*السيد سليمان يتوهم أن النظام الديموقرطي المتطور الموجود في بعض الدول الأوروبية من الممكن تطبيقه في سوريا بعد تنحية الرئيس الأسد .

*السيد سليمان غير خبير بتطور النظام الديموقراطي في الدول المتقدمة هذا التطور قد تم عبر مراحل زمنية طويلة !

*يبدو أن قداسته هو أكثر خبرة من السيد سليمان لأنه يطالب " المزيد" من الديموقراطية لأنه يعلم أنه من المستحيل تطبيق النظام الديموقراطي السويدي في سوريا حاليا .

*هذه الفقرة هي دعوة الى المزيد من الحريات العامة و هي ليست تأييد للمعارضة كما يروج السيد سليمان !

د - تحليلات " خبير " تنقصه الخبرة !

*كتب السيد سليمان " وصف العديد من المراقبين رسالة البطريرك هذه" . أي مراقبين ؟ ربما بعض الحالمين الذين يفسرون الأشياء حسب شعورهم و ليس بموضوعية !

*كتب أيضا " قراءة دقيقة لرسالة البطريرك زكا الى الرئيس بشار ،خاصة لما تخفيه بين سطورها وكلماتها،نجد بأنها تنطوي على مواقف سياسية لافتة من تطورات المشهد السوري." الرسالة موجودة و هي واضحة بمضمونها فهي تأييد صريح للدولة السورية و لا يوجد " بين سطورها " أي تأييد للمعارضة أو موقف حيادي أناني ...

*يغامر السيد سليمان بالإدعاء " فمجرد خلو الرسالة من أي مديح أو اشادة بالحكم القائم،يقرأ سياسياً على أنه تعبير عن عدم رضى بهذا الحكم وعدم ارتياح لطريقة تعاطيه مع الأزمة الوطنية المتفجرة..." هذا هراء فكري ( كلام فارغ غير

حكيم ) لأن قداسته قد ختم رسالته" "إننا نصلي، يا سيادة الرئيس، من أجل تعميق الإصلاحات واستمرارها بقيادتكم في كل مفاصل حياتنا العامة في سورية الحبيبة،..."

ه - أكاذيب السيد سليمان الفاضحة :

*كتب ( محللا ): " والاشارة المهمة الأخرى في رسالة البطريرك، أنه لم يقل(كما تقول وتروج له السلطة) بوجود "مؤامرة" على سوريا و لم يصف المتظاهرين بالمندسين والمخربين والارهابين..." لقد ورد حرفيا في رسالة قداسته " ونرفض أن تزعزع الفوضى ترابط نسيجنا الوطني السوري، مستعدين مع الشرائح والأطياف كافة، لمواجهة المخططات الوافدة التي تهدف إلى النيل من مستقبلنا وفق ما نطمح ونريد". " الفوضى " يعني الإنتفاضة و " المخططات الوافدة" يعني المؤامرة يا أيها الخبير !

في النهاية لا يسعني إلا مطالبة كل سرياني غيور أن يتنبه من طموحات بعض السريان الذين يدعون بهوية " أثورية / أشورية " مزيفة وينتقدون النظام السوري بأن غير ديموقراطي و هم بأنفسهم يستبدون في طروحاتهم التاريخية المزيفة و مواقفهم السياسية الناكرة !

لقد شارك عدة أفراد من السريان المدعين بالهوية الأشورية المزيفة في بعض المظاهرات الكردية في القامشلي مدعين انهم يمثلون المسيحيين . و قد فضح تعاملهم المشين أحد الغيورين السريان و نشر مقالا شجاعا عنوانه " هل ربحت المنظمة الآثوريـة الديمقراطية الاكراد وخسرت السريان؟"

موجود على الرابط http://www.ankawa.com/forum/index.php?t ... 144.0;wap2

إن السيد سليمان و المجموعة الصغيرة التي لا تزال " تناضل" من أجل هوية أشورية مزيفة تحمل في داخلها الموت لهويتنا السريانية الآرامية و تهجير البقية الصامدة في أرض الأجداد لأن الإنتفاضة قد تحولت الى مؤامرة هدفها الإطاحة بالنظام السوري و ليس العدالة الإجتماعية أو الديموقراطية !

لقد إدعت أميركا عندما ضربت العراق و دمرته بأنها تريد إدخال النظام الديموقراطي الى العراق ! لقد دبت الفوضى في العراق و يقتل كل يوم عشرات من المواطنين العراقيين الآمنين . و قد هاجر حوالي نصف المسيحيين العراقيين خلال سنوات قليلة !

سوريا قد لا تكون بلدا ديموقراطيا مثل السويد و لكنها مع الوقت تستطيع أن تتطور و تتقدم ! سوريا هي البلد الذي يوفر الأمانة الى كل المواطنين و من ضمنهم المسيحيين !

أخيرا إن قداسة البطريرك في رسالته لا يتعاطف مع الإنتفاضة كما يروج السيد سليمان في عناوينه و تحليلاته الكاذبة! يختم السيد سليمان مقاله " عموماً، أرى أن رسالة البطريرك زكا وما تضمنته من مواقف سياسية ،جاءت منسجمة ومتوافقة الى حد كبير مع المزاج السياسي الشعبي، أو بالأحرى مع الرأي العام للمجتمع السرياني(الآشوري) والمسيحي عامة،الداعم لانتفاضة السوريين والمؤيد لمطالبتهم بانهاء الاستبداد وتداول السلطة والانتقال بسوريا الى دولة مدنية ديمقراطية.".

أكثرية ساحقة من المسيحيين لا تؤيد الإنتفاضة المؤامرة : مجموعة صغيرة جدا من " الأثوريين" تحاول أن تفرض نفسها على المعارضة كي تسرق صوت الأكثرية السريانية الآرامية التي ترفض الفكر الأشوري المزيف !

كلمة أخيرة : مقال سيادة المطران يوحنا ابراهيم لهو رائع و عميق في فحواه و لكننا لا نفهم لما يردد أن وجودنا السرياني يعود الى إنتشار الديانة المسيحية ؟ أليس السريان هم الآراميون سكان سوريا الأصيلون الذين تركوا آثارهم في كل أنحاء سوريا و حتى في لهجات مدنها و قراها ؟

لقد تضمنت رسالة قداسة البطريرك زكا " وتجذّر الوعي بين أبناء الوطن الواحد، يُسهم في إغناء تعددية ثقافاته وأطيافه..." ألم يحن الأوان بعد الى نبذ الطروحات الأشورية المزيفة و التمسك بتاريخنا العلمي الآرامي!

هنري بدروس كيفا
182  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: النقطة السريانية المزدوجة... أقدم علامة استفهام في تاريخ الكتابة في العالم في: 21:16 28/07/2011
ملاحظات على تعليقات بعض الإخوة الغيورين حول اللغة السريانية .

كثيرون من السريان ( المشارقة و المغاربة ) متمسكون بلغتهم الأم و هذا مما يسعدنا و لكن لا يزال هنالك بعض التعابير غير الدقيقة و المعلومات الخاطئة و اخيرا محاولات يائسة لبعض المتطرفين الذين يعندون و يسمون لغتنا " أشورية صينية إسبانية " . نسبة أن تكون لغتنا أشورية هي صفر على مئة !
نشر موقع عنكاوا ترجمة لخبر مهم حول إكتشاف لغوي مهم عنوانه " النقطة السريانية المزدوجة... أقدم علامة استفهام في تاريخ الكتابة في العالم" تجدونه على الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... msg5278882

لقد إنتشر الخبر بسرعة كبيرة بين أوساط المهتمين و المثقفين السريان و لكن - مثل العادة - هنالك من يشوه عن عمد إسم و تاريخ و منجزات لغتنا السريانية الآرامية و يسميها " أشورية" و المصيبة انه يحرف اللغة السريانية و يكتبها بالسريانية " اشورية" بحرف الشين علما أن اجدادنا كانوا دائما يكتبون عن الأشورين القدامى " اتور " بحرف التاء !

بعض الملاحظات السريعة على التعليقات :
أ - د. بشير متي الطوري الموقر
من الرائع أن نرى تعليقاتكم القيمة في بعض المواقع السريانية ، نحن نعلم أن مسؤوليتكم كبيرة لأنكم تعرفون حقيقة و تاريخ لغتنا الآرامية السريانية المقدسة . بعض أساتذة اللغة السريانية خانوا تاريخها و هويتها و سمحوا لبعض المتطرفين و الجاهلين ان يطلقوا عليها تسمية غريبة و هي " اللغة الأشورية " . سكوت بعض الأساتذة قد سمح لبعض إخوتنا الكلدان ان يطلقوا التسمية " الكلدانية " على لغتنا السريانية . اعتقد انه من الأفضل ان نرد بمحبة حتى على الإخوة المتطرفين خوفا من أن يقال " السكوت علامة الرضى " .

نتمنى أن نرى تعليقاتكم أيضا حول محاولات تزييف إسم لغتنا لأنها من مسؤوليتكم !

ب - الأخ برديصان الموقر
هنالك ألوف من السريان الذين درسوا هذه اللغة السريانية المقدسة و لكن أقلية صغيرة جدا تستطيع أن تتعمق في معرفتها . ليس كل من درس اللغة السريانية يستطيع أن ينظم الشعر فيها او يعرف غناها .الحمدلله لوجود جامعات في أوروبا و أميركا تهتم بدراسة اللغة السريانية لأنها كانت لغة شرقنا الحبيب أكثر من ألفي سنة و هنالك مئات المصادر السريانية المهمة لفهم تاريخنا المسيحي. ملاحظة صغيرة اللغة الآرامية / السريانية ليست أم اللغات لأنه يوجد لغات سامية ( شرقية ) أقدم من السريانية مثل الأكادية و العمورية و الكنعانية . كل هذه اللغات الشرقية تتحدر من " لغة أم " قديمة و بدون إسم لأننا لا نعرف شيئا عنها !

ج - الأخ قاشو ابراهيم المحترم
من المؤسف ان نرى تعبيرك " اللغة الأشورية " بعد تعليق د. بشير متي الطوري : لا احد يستطيع ان يتلاعب بتاريخ و هوية لغتنا السريانية . أشكرك على تعليقك لأنه يذكرنا أن اللغة السريانية ستكون مقبرة للفكر الأشوري العنصري المزيف و المقسم لشعبنا الواحد ! إذا سكت بعض السريان لمحاولات تزيفكم المستمرة التي أضرت أولادكم لأن لغتهم الأم هي الآرامية / السريانية فإن الجامعات التي تعلم هذه اللغة ستدافع عن إسمها و تاريخها و هويتها .

د - الأخ barze المحترم
إن التاريخ الأكاديمي هو الطريق الأسلم لوحدة شعبنا .للأسف بعض الناشطين السريان و بعض المواقع السريانية تجامل الفكر " الأشوري" المزيف الذي قسم و يقسم شعبنا و يضعفه . إن السيد قاشو هو أسير الفكر الأشوري الذي يتبنى طروحات تاريخية مزيفة و لا شك أن هذا السيد قد علم اولاده انهم يتكلمون "الأشورية " ولكننا نعيش في القرن الواحد و العشرين و عاجلا ام اجلا سيكتشف الأبناء آكاذيب أبآئهم !

لي ملاحظة صغيرة لقد كتبت في تعليقك " كل ما يكتب عن السريان والكلدان تنسبه الى الاشورية انا اتشرف بالاشورية..." سؤالي ما القصد " بالاشورية " هنا ؟ هل تعتقد ان إخوتنا السريان المشارقة يتكلمون اللغة الأشورية ؟
ام تعتقد أنهم ينتمون الى الأشوريين القدامى و لكنهم يتكلمون اللغة الآرامية السريانية ؟
كيف نكون شعبا واحدا ونسمح لأنفسنا أن نكون احفاد الأشوريين ولما لا نذكر بقية الشعوب القديمة ؟
جميع السريان يتحدرون من الآراميين الذين صهروا بقايا الشعوب القديمة و إن التسمية السريانية إستنادا الى المصادر السريانية كانت مرادفة للتسمية الآرامية !

ه - الأخ habanya_612 الموقر
تعليقك قصير جدا و سؤالك حول الوصول الى الحقيقة يدفعنا الى السؤال عن أية حقيقة تبحث ؟

و ما علاقة " كل الألواح التي سرقت من بلادنا" ؟

نشأت اللغة الآرامية في بلاد آرام / سوريا و إنتشرت في كل الشرق و أجدادنا هم الذين طوروها عبر تاريخهم الطويل . التاريخ المسيس مليئ بالأكاذيب و يبدو إنك لا تعلم أن العلماء قد ترجموا أغلبية الألواح الفخارية وقد صححوا كثيرا من المغالطات و منها أن الشعب الأشوري كان يتكلم اللغة الأكادية التي كانت منتشرة في كل الشرق : الفرس القدامى كانوا يسمون هذه اللغة أكادية و ليس فارسية ام هولندية !

بعض السريان المتطرفين يدعون بوجود لغة أشورية قديمة كي يبقوا يصدقون الأكاذيب الأشورية المزيفة لهويتهم الآرامية الحقيقية: كلما تدعون بوجود لغة " أشورية " كلما توقظون الغيرة عند السريان و الرغبة في معرفة الحقيقة !

و - الأخ barenjaya المحترم
شكرا على تعليقك الرائع و إسمح لي أن أضع النقاط على الحروف كي يفهم بعض إخوتنا الذين يرفعون راية الوحدة و هم العامل الأول لإنقساماتنا و ضعفنا .
لقد أصبحت اللغة السريانية في ضمير كل سرياني " خطا أحمر " لا أحد يستطيع تحريفه الى" لغة أشورية " مزيفة !
يردد الدكتور أسعد صوما " من المدهش أن اللغة السريانية قد حافظت على وجودها بفضل أبنائها و بدون أن يكون لهم دولة في تاريخهم الحديث ".
أستطيع أن أؤكد لك أن التاريخ لم يعرف شعبا كشعبنا السرياني الآرامي قد إستطاع على الحفاظ على لغته الأم خلال أكثر من١٠٠٠ عام بعد دخول العرب الى بلاد السريان. لقد كان من السهل جدا على أجدادنا الحفاظ و تطوير لغتهم في ظل الإحتلالات الأجنبية اليونانية و الفارسية و الرومانية لأن هذه الشعوب كانت تتكلم لغات هندو أوربية و كان من الصعب على اجدادنا أن يتعلموها . أما اللغة العربية فهي لغة شرقية ( سامية ) إستطاع اجدادنا أن يتعلموها الى جانب لغتهم السريانية !
يتوهم بعض السريان النساطرة الذين كانوا يعيشون في جبال حكاري في تاريخهم القديم أن لأجدادهم فضلا كبيرا في الحفاظ على لغتهم الأم، علما أنهم كانوا يعيشون محاطين بشعوب غير سامية تتكلم لغات هندو أوروبية .
أخيرا إن اليهود العراقيين قد تكلموا باللغة الآرامية لمدة ٢٥٠٠ سنة تقريبا و حافظوا عليها و على إسمها الآرامي أكثر من السريان النساطرة الذين يرددون طروحات سياسية حديثة : إنهم / إننا أحفاد الأشوريين و إنهم / إننا نتكلم اللغة " الأشورية "!
ملاحظة مهمة :

هنالك تعابير سريانية عديدة قد دخلت الى اللغة الأرمنية ، كل سرياني يجيد اللغة الأرمنية يستطيع أن يجد براهين عديدة و لكن لا يحق لنا القول ان اللغة الأرمنية قد تأثرت كثيرا باللغة السريانية لأن الأرمنية هي لغة هندو أوروبية و من السهل معرفة الكلمات السريانية او الشرقية التي دخلت فيها .

هنري بدروس كيفا
183  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / تاريخ الجمل العربي هو برهان على هويتنا الآرامية المميزة في: 15:41 25/06/2011
تاريخ الجمل العربي هو برهان على هويتنا الآرامية المميزة



أهدي هذا المقال المتواضع الى الأخ الآرامي أمير خلول ريشا الموقر لشكره على نشاطه الدائم من أجل هويتنا الآرامية.

هنالك فرق كبير بين بحث أكاديمي و بين فكرة منتشرة بقوة بين الناس ، بين تاريخ أكاديمي و تاريخ مسيس. هنالك فكرة منتشرة في شرقنا الحبيب مفادها أن الشعوب" السامية " اي سكان الشرق القديم قد خرجت من شبه الجزيرة العربية و بالتالي كل الشعوب الشرقية القديمة هي عربية ! بعض العروبيين يحاولون الإستفادة من هذه الفكرة و يؤكدون ان شرقنا كان عربيا قبل مجيئ الإسلام . السؤال هو هل هذه الأفكار أو الطروحات تستند على براهين دامغة ؟ هل السريان الآراميين هم شعب مميز ام شعب يتجاهل هويته العربية ؟

أولا - هل إنتشار فكرة معينة بقوة هو دليل على صحتها ؟

أ - بعض الأنظمة السياسية تعمل على نشر أفكار مؤيدة لأنظمتها السياسية و لكننا كشعب سرياني آرامي لا زلنا نعاني من إنتشار بعض الأفكار الخاطئة مثل التسمية السرينية قد أطلقت على الآراميين الذين إقتبلوا الديانة المسيحية . أغلبية السريان التي تدعي بالتسمية الأشورية المزورة تردد و تؤكد ان التسمية السريانية تعني المسيحي و بعض المغامرين تدعي ان التسمية السريانية لا تشير الى " شعب معين "!

ب - إنتشار فكرة معينة لا يعني صحتها و صدقها : سنة ١٨٩٠ قام احد العلماء الأميركان بدراسة علمية حول نبات السبانغ Spinach او épinard و لكن سكرتيرته أخطئت في كتابة تقريره و ضاعفت عشرة مرات نسبة الحديد في السبانغ ! فإنتشرت هذه الفكرة ( الخاطئة ) ان السبانغ هو النبات الذي يحمل أكبر نسبة من الحديد مما دفع بعدد كبير من الأمهات في تشجيع اولادهم على أكل السبانغ ! سنة ١٩٣٣ قام Dave وMax Fleischer بخلق شخصية Popeye البحار الذي كان يستمد قوته من أكل السبانغ و هذا مما قوى الفكرة الخاطئة : نسبة الحديد في السبانغ هي عالية ! المضحك أن بعض العلماء الألمان قد قاموا في أواسط القرن العشرين بدراسة مختبرية حول نسبة الحديد في السبانغ و وجدوا ان نسبة الحديد هي أقل بعشرة مرات من مما كان شائعا !

ج - شيوع فكرة او طرح تاريخي لا يعني ان الفكرة هي حقيقة تاريخية لأن الحقائق التاريخية تستد على البراهين المستمدة من المصادر ! قد تستطيع بعض الأنظمة او الأحزاب او المؤسسات ان تنشر فكرة تاريخية خاطئة و قد يصدقها البعض و لكن الحقيقية التاريخية لا احد يستطيع ان يتلاعب بمضمونها لأن الحقائق التاريخية قد أصبحت عالمية شاملة !

ثانيا - الإهتمام العربي بتاريخ الشرق القديم

عدد الباحثين العرب المتخصصين بتاريخ الشرق هو قليل جدا بالرغم من وجود عدة متاحف تحتوي على عدد كبير من الكتابات الأكادية القديمة . من المؤسف ان الأكادميين العرب يؤيدون بعض الطروحات العروبية التي تحول الشعوب الشرقية القديمة مثل الأكاديين و العموريين و الكنعانيين و الآراميين الى عرب قدامى !

إن الصراع العربي الإسرائيلي قد دفع بعض الكتاب العرب بالإدعاء أن آراميي مملكة دمشق التي إنتصرت عدة مرات على ملوك إسرائيل كانوا من العرب القدامى !

و هم يتحججون أن بعض علماء الأشوريات قد ذكروا في بداية القرن العشرين أن القبائل الأكادية قد قدمت من الغرب و منهم من ذكر شبه الجزيرة العربية بالتحديد.

من المؤسف ان السريان في الماضي لم يتنبهوا الى خطورة هذه الطروحات التاريخية السياسية التي تجردهم من هويتهم الآرامية التي تؤكد تأصلهم في الشرق القديم .

ملاحظة مهمة :

قبائل الأنباط كانت آرامية بهويتها و تاريخها و لغتها و لكنها إستعربت في القرون الأولى بعد الميلاد و من المؤسف لنا أن التيار الغالب حاليا يدعي بأن الأنباط كانوا عربا يتكلمون اللغة الآرامية !

بعض مسرحيات الرحابنة تحولهم الى عرب أقحاح و تدمر الآرامية بسكانها و لغتها و حضارتها تتحول الى عربية!

لا يزال التاريخ المسيس هو السائد في العالم العربي : نتمنى ربيعا عربيا في إحترام تواريخ الشعوب الشرقية القديمة و مساعدة السريان الآراميين كي يحافظوا على هويتهم التاريخية المميزة !

ثالثا - هل خرجت الشعوب الشرقية من صحراء شبه الجزيرة العربية ؟

أ - الشعوب الشرقية القديمة هي القبائل الأكادية و العمورية و الكنعانية و الآرامية و العربية و قد أصطلح على تسميتها بالشعوب السامية نسبة الى سام بن نوح و هذه تسمية خاطئة لأننا لسنا أولاد سام ولكننا أبناء هذا الشرق الحبيب . رواية نوح و الطوفان هي قصة رمزية و هي حكاية مأخوذة من أسطورة الخلق و الطوفان و غلغامش من العراق القديم .لا شك هنالك روابط قوية تجمع بين الشعوب الشرقية القديمة : بعض العلماء يؤكدون ان اللغة العمورية كانت قريبة جدا من اللغة الآرامية . يجدر بنا ان نعرف ان العلماء المتخصصين بتاريخ هذه الشعوب الشرقية يعتبرونها شعوب مستقلة بالرغم من ان لغاتها تتحدر من لغة أم شرقية مشتركة . لا يوجد اي مؤرخ يعتبر العرب القدامى من الأكاديين و لا يوجد اي مؤرخ محترم يدعي ان الأكاديين يتحدرون من العرب القدامى !

ب - صحيح ان بعض العلماء قد طرح فكرة ان موطن الشعوب السامية الشرقية هو شبه الجزيرة العربية و لكنه يجب ألا يغيب عن بالنا أن هذه الفكرة غير مؤكدة بمصادر او تحليلات تاريخية مقنعة! أكثرية العلماء تؤكد اليوم ان موطن الشعوب( السامية )الشرقية هو البادية التي تعرف اليوم ببادية سوريا . سنرى لاحقا أن سوريا هي موطن الشعوب الشرقية القديمة و ليس الصحراء العربية .

ج - معركة قرقر الشهيرة ٨٥٣ ق.م قام الملك الأشوري بعدة محاولات لإخضاع بلاد آرام سوريا القديمة و لكن تجمع عدة ملوك آراميين و كنعانيين و إسرائيلين و عرب لوقف الزحف الأشوري . لقد إنتصر المتحالفون بقيادة ملك دمشق هدد عدري على الجيوش الأشورية و قد ترك لنا شلمنصر الثالث كتابات تذكر أرقام و اعداد الجيوش المتحالفة و قد ذكر مشاركة ألف مقاتل عربي هجان بقيادة جندب .

أنظر الى الرابط

http://www.livius.org/q/qarqar/qarqar_battle.html

د - إن هذا النص هو اقدم ذكر للجمل ! و هذا يعني أن سكان سوريا و العراق القديم لم يستخدموا الجمال للحمل او الترحال . الشعوب الشرقية ( السامية) قد خرجت من بادية سوريا و لم تستخدم الجمال في تنقلاتها و ترحالها بعكس القبائل العربية القادمة من صحراء شبه الجزيرة العربية .

الخاتمة

لقد هاجر الأكاديون الى العراق القديم الى بلاد سومر في حوالي القرن السادس و العشرين قبل الميلاد اي في حوالي ألف و ستمائة سنة قبل خروج العرب من صحراء شبه الجزيرة العربية . من حق القارئ أن يظن أن القبائل الأكادية قد خرجت من صحراء شبه الجزيرة العربية في وقت لم تكن فيه الجمال أليفة و لكن لا يحق لأحد أن يؤكد ان القبائل الأكادية كانت عربية إستنادا على ظنونه !

الأكاديون و العموريون و الكنعانيون و الآراميون ليسوا بعرب لأنهم عبر تاريخهم الطويل لم يذكروا شيئا يدفعنا الى الإعتقاد بأنهم من العرب القدامى . لقد إرتبط إستخدام الجمال بالعرب في تاريخ الشرق القديم ، الشعوب الشرقية القديمة لم تستخدم الجمال سفن الصحراء لأنهم كانوا يعيشون في الباديا ( بادية سوريا ). من يبحث في تاريخ الآراميين القدامى ( الأحلامو السوتيين ) يجد تواجدهم الدائم في الباديا السورية إستنادا الى النصوص الأكادية في مدينة ماري ( ابو كمال على الفرات اليوم ). لقد وجد علماء الآثار عشرات النصوص الآرامية في شمالي العربية السعودية و هي تؤكد أن الآراميين قد سكنوا البادية السوريا و ليس الصحراء العربية !

إن كتابات ملوك أشور الأكادية كانت تطلق تسمية نباطو على الباديا السوريا و حسب كتابات الملك تغلت فلأسر الثالث كانت قبيلة نباطو ضمن القبائل الآرامية التي حاربها في بلاد أكاد .و طبعا لم تكن قبيلة نباطو تستخدم الجمال لأنها كانت قبيلة آرامية !

إن تاريخ الجمال الطبيعي هو برهان على أن الشعوب الشرقية لم تخرج من الصحراء العربية ! إن الجمل العربي لهو برهان حي على قدم هويتنا السريانية الآرامية !

إذا كان بعض السريان لا يهتمون بإرثهم و تراثهم و إنتمائهم الآرامي ( لأنهم يتوهمون بجذور أشورية مزيفة أو أشورية كلدانية سريانية مصطنعة...) فعلى السريان اليوم أن يهتموا بدراسة تاريخهم القديم و يدافعوا عن جذورهم الآرامية الحقيقية لأنها تعني انهم بالفعل من أقدم الشعوب الشرقية التي حافظت على هويتها الآرامية المميزة!

هنري بدروس كيفا
184  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل " براهين " السيد وليم هومة هي خيالية أم تاريخية حسية ؟ في: 19:22 07/05/2011
هل " براهين " السيد وليم هومة هي خيالية أم تاريخية حسية ؟



 عدونا اللعين هو الجهل و لكن هذا العدو يقوى و ينتشر بين أفراد شعبنا عندما نرى بعض المتطفلين على علم التاريخ ينشرون حول بعض المواضيع التاريخية و هم يجهلون كل الدراسات حول تلك المواضيع .

السيد وليم هومة يذكر عن نفسه انه خبير في علم اللساينيات و قد نشر عدة مقالات في موقع عنكاوا تظهر لنا مدى جهله لتاريخ شعبنا السرياني الآرامي . سوف أعلق على بعض النقاط التي يتوهم السيد هومة هي صحيحة و إنني و بالرغم أن هذا الكاتب المغامر يردد"كل من يقف مع الحق لان الحق يحرننا من الاوهام " فإنه غارق في الأوهام و لا اعتقد أنه يعرف الحق كي يتحرر من أوهامه الأشورية !

 أولا - السيد هومة باحث لا يعرف أصول البحث .

   تفشى مرض الغرور بين السريان المشارقة الذين يدعون بجذور أشورية وهمية و كل واحد منهم يستطيع أن يتحدى و يرد حتى في كل مراحل التاريخ : السيد هومة لم يدرس التاريخ و لا يعرف منهجيته و لكنه كتب - كما سنرى - حول أصل و معنى سوروس بدون أن يطلع على اي مصدر سرياني !

  يدعي السيد هومة إنني تلقيت صفعة قاضية (حسب أوهامه) في مقال عنوانه طويل " هنري كييفا يتلقى صفعة قاضية من الأب الفاضل الموراني الآشوري عبدو بدوي في وجه ادعاءته الآرامية في ندوة مار افرام السرياني بالسويد" موجود على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=492748.0

  أ - من العار الإدعاء أن الرهبان الموارنة هم أشوريون او يدعون بالهوية الأشورية المزيفة . الأب جورج رحمة هو من أهم المدافعين عن هويتنا السريانية الآرامية . سوف أنشر عنوان أحد كتبه المشهورة

"الحضارة الآرامية السريانية" على الرابط

http://www.gazire.com/forum/viewtopic.php?t=9186

 متمنيا من القارئ أن يتمعن في الإهداء" أقدّم هذا الكتاب إلى روح آباني وأجدادي السريان الآراميّيين الذين كان لهم الفضل الكبير على التراث العالمي وإلى أحفادهم اليوم علّهم يعوا قيمة حضارتهم ويعودوا إليها وينشروها في العالم "

  لن أعلق أكثر الفكر الأشوري الذي تدافع عنه مليئ بالأكاذيب !

 ب - السيد هومة فقد ذاكرته و هو يوحي للقارئ أن الأب عبدو والأب رحمة قد إختلفا معي في الرأي لأنهما يرفضان هويتنا الآرامية بينما كان الخلاف حول التسمية السريانية إذا كانت تطلق على المسيحيين فقط و إذا كانت تشمل المسلمين أيضا ؟

ثانيا - البطريرك ميخائيل الكبير و الإنتماء الأشوري  من الغريب ان السيد هومة يصدق كل انسان يدعي بجذور اشورية و لا يصدق كل طرح او نقد للفكر الاشوري . فهو يتوهم ان الاب جورج رحمة كان يقاطعني لانه يرفض هويتنا الارامية و ها هو يكتب " وكما افحمه بل وكذبه شخص سرياني اسمه السيد احو حول نفيه اي السيد هنري ما قاله مار ميخائل الكبير السرياني لليونان من ان ملوكنا هم : سنحريب وسرجون وووو...".

السيد هومة مثل كل المنخدعين بالفكر الاشوري المزيف لا يتحققون من صحة الطروحات التاريخية . نحن اكيدون انه لم يتصفح تاريخ ميخائيل الكبير و هو يتسرع بتصديق السيد احو و يقول انه افحمني و كذبني إ

 أ - لقد نشرت بحثا حول تاريخ ميخائيل الكبير عنوانه " هويتنا الآرامية في تاريخ البطريرك ميخائيل الكبير" موجود على هذا الرابط

http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=2602

 ذكرت فيه البراهين التي تثبت أن البطريرك ميخائيل الكبير كان يؤمن بأن السريان ينتمون الى الآراميين ...

 ب -  البحث ( الاكاديمي ) في التاريخ هدفه نشر الحقائق كما هي .صحيح أن البطريرك ميخائيل قد ذكر أن ملوك أشور كانوا سريانا و لكنه قد أكد أنهم سريان لأنهم كانوا يتكلمون اللغة السريانية : هذه الفكرة ليست برهانا أن الأشوريين القدامى كانوا من الشعب السرياني الآرامي ولكن أن الشعب الأشوري الذي كان يتكلم اللغة الأكادية " صار " يتكلم اللغة الآرامية بسبب كثافة عدد الآراميين و أهميتهم في بلاد أشور إثر  سياسة سبي الشعوب الثائرة التي مارسها ملوك أشور .

  ج - كان الأستاذ أبرهوم نورو يتحجج أن البطريرك ميخائيل الكبير في الملحق في آخر كتابه قد ذكر أن المؤرخين اليونان القدامى قد ذكروا مملكة الكلدان و مملكة أشور كانتا تتكلمان الآرامية و بالتالي كان الكلدان القدامى و الشعب الأشوري ينتميان الى شعبنا السرياني و هذا مما دفع ببعض المغامرين الى تحوير و التلاعب بنص ميخائيل الكبير . لقد أعاد بعض أباء و رهبان من الكنيسة السريانية الأرثودكسية نشر النص السرياني لتاريخ ميخائيل الكبير سنة 2006 و قد طبعت في ستوكهلم و قد تنبه الناشرون لمحاولات التزييف . فالنص السرياني صفحة 20 " ܟܠܕܝܐ . ܐܬܘܪܝܐ . ܐܪܡܝܐ ܕܗܢܘܢ ܣܘܪܝܝܐ ."النص واضح الآراميون الذين هم السريان و ليس الكلدان و الأشوريين القدامى و الآراميون هم سريان !

 د - السيد احو لا يبحث عن الحقيقة المجردة و لكن عن تفسيرات خاطئة تسمح له أن يتوهم أن السريان يتحدرون من الأشوريين !و السيد وليم هومة - مثل كل المتطرفيين - يتسرع و يدعي أن السيد احو قد أفحمني !

  ه -  لقد إستخدم البطريرك ميخائيل الكبير التسمية الأشورية التي كانت تسمية جغرافية واسعة و لكنها صارت تطلق على مدينة الموصل .و كانت التسمية الأشورية في اللغة السريانية تحمل صفات غير مستحبة (الظلم ، القهر، العداء...) و قد إستخدمها ميخائيل بهذا المعنى :

راجع " لما لقب نور الدين الزنكي بالخنزير الأشوري ؟"

http://www.nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=182&t=7258

ثالثا - هل نجح هومة في تفسيره لتسمية سوروس ؟

كان سكان المدن المحصنة  في التاريخ القديم يساعدون الجنود المكلفين في الدفاع عن المدينة في أوقات الحصار . هنالك نصوص سريانية تشير لنا أن الرهبان كانوا يشاركون بدورهم في الدفاع عن مدينتهم لأن أسوارها كانت تبعد عنهم الموت !

السيد وليم هومة قد نزل الى ساحة البحث التاريخي ليفك لنا لغز التسمية سوروس !

 و قد نشر مقاله ( المهم ) في موقع عنكاوا على هذا الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,492369.0.html

 أ -  كتب السيد هومة " يا اخوان ان كلمة سورس هي محورة من كلمة آشورومضاف الى نهايتها حرف السين كما هي العادة عند الشعب اليوناني ...".

 * إن التعصب الأعمى للفكر الأشوري المزيف لا تسمح للسيد هومة    ان هنالك فرق كبير بين سوروس باللغة السريانية ܣܘܪܘܣ و بين التسمية الأشورية في اللغة السريانية ܐܬܘܪ ! كل تفسيراته الخيالية ذهبت مع الرياح . إن حرف الألف لا يحزف من ܐܬܘܪ وهنالك فرق كبير بين التاريخ المسيس و التاريخ الأكاديمي . كل المصادر السريانية الشرقية كانت تكتب  ܐܬܘܪ و ليس   ܐܣܘܪ !

  إنني متأكد إن السيد هومة لا و لن يقتنع لأنه لا يريد أن يعرف الحقيقة كما هي ! و هو يعتقد أن شطارته في تحريف إسم سوروس الى شور سوف تقنع المثقفين في القرن الواحد و العشرين ؟ كل من يريد أن يعرف كيف كانت تكتب التسمية الأشورية و ما هي مدلولاتها عليه أن يطالع اي مصدر سرياني .

  * تحليلات خاطئة يرددها المنخدعون بالأوهام الأشورية . السيد هومة يستند على أقاويل " يقال بان الكثير من الآشوريين كانوا يتطوعون في الجيش اليوناني وكان اليونانيون معجبين بشدة بانضباط المتطوعين الآشوريين وبشجاعتهم الفائقة وبعظمة مقدامهم عند اشتباكهم مع العدو وهذا ادى الى تعيين الكثير منهم كقادة عمليات عسكرية صعبة يستحيل لغيرهم تحقيق النصرفيها. " مثل العادة لا يوجد أية براهين أو نصوص يونانية تسمح لهم بترديد هذه الأفكار الخيالية الكاذبة !

  * ضربة قاضية ام تحليلات خاطئة ؟ كتب السيد هومة

" اذن آشور  يمكن حذف حرف الالف من بدايتها او الابقاء عليه كما في الكلمتين (خوني او اخوني) وبحذف الالف من بدايتها تصبح شور..." . لا يحق لي مطالبة السيد هومة بذكر بعض النصوص السريانية التي وردت فيها التسمية الأشورية شور أو ܬܘܪ؟ لأنني أعلم أن هذا السيد بريئ من كل ما له علاقة بمنهجية البحث التاريخي !

 * نظرية جديدة و لكن غير علمية للسيد هومة "لنرجع الى الموضوع الاساسي اذ قيل ايضا ان مدينة صور اللبنانية فتحها قائد اشوري سميت شور او صور باسمه ". سبحان الله لا يوجد اي عالم متخصص في تاريخ الشرق القديم قد سمع بهذه النظرية (الأكذوبة ) الجديدة ؟ قائد أشوري إستولى على مدينة كنعانية و أطلق إسمه عليها فسميت "صور"!

 يظهر أن السيد هومة غير متواضع لأنه يكتب " رجو ان اكون قد وفقت في حل لغز اسم سورس الذي طال الجدال حوله  وقد اعتمدت على علم اللساينيات الذي هو من ضمن اختصاصي ".

  * كيف يحل لغز اسم سوروس و هو لا يعتمد على أية مصادر او مراجع علمية ؟

 * علم اللساينيات ام عالم الخياليلات ؟

* هل وجد حلا علميا ام أقحم نفسه في جدل عقيم ؟

  مرة ثانية إنني لا اعتقد ان السيد هومة سيتعلم من أخطائه : الأب جورج رحمة هو من أشهر الآباء السريان الموارنة الذين يؤمنون ان التسمية و الهوية الآرامية توحد حميع مسيحي الشرق فإن السيد هومة الغارق في اوهامه الأشورية المخدرة يعتبر السريان الموارنة أشوريين ربما لأنه يتوهم ان ܣܘܪܘܣ هي تحريف  ܐܬܘܪ اي سوروس مشتقة من اتور باللغة السريانية ؟

هنري بدروس كيفا
185  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / " لما " تتساقط الطروحات الأشورية مثل أوراق الخريف ؟ القسم الثاني في: 07:28 29/04/2011
" لما " تتساقط الطروحات الأشورية مثل أوراق الخريف ؟ القسم الثاني





الورقة الثالثة - نكران تاريخ الكلدان .

لا شك أن الكاثوليك بشكل عام لا يهتمون بالعمل من اجل هويتنا التاريخية فهنالك في حياتنا الفانية ما هو مهم و ما هو أهم . للأسف

أغلبية الكاثوليك في شرقنا الحبيب يعتبرون العمل من أجل ملكوت السماء أهم من العمل من أجل الدفاع عن هويتنا التاريخية .

لا شك أن الإنتماء الطائفي لا يزال قويا عند الكلدان المعاصرين و كثيرون منهم يجهلون تاريخ الكلدان القديم مما شجع بعض المغامرين من السريان النساطرة الذين صاروا حديثا يؤمنون بالتسمية الأشورية أن يطلقوا عدة نظريات مضحكة حول الكلدان :

* الكنيسة الكلدانية منشقة من الكنيسة الأشورية علما ان الكنيسة الكلدانية قد إستقلت عن الكنيسة السريانية الشرقية النسطورية.

* الكلدانية هي تسمية باباوية لتمزيق الأمة " الأشورية " كما في هلوثة بعض الكتاب المغامرين !

* الكلدانية هو إسم " أسرة عائلة " حاكمة : و كان أحد الصحافيين الكلدان المتلون يردد هذه الفكرة الخاطئة ليخدع الكلدان المعاصرين و يوهمهم انهم " أحفاد الأشوريين " !

* الكلدانية لا تشير الى قوم معين لأنها أطلقت على السحرة و المنجمين . بعض المناضلين ( المنافقين ) يدعي ان الكلدان هم الأشوريون العاملون في التنجيم !

من يريد أن يتعرف على تاريخ الكلدان و دورهم الحقيقي في تاريخ العراق القديم عليه العودة الى المراجع العلمية و ليس آراء بعض الحالمين الذين يتوهمون أن آرائهم السطحية تستطيع إنكار تاريخ الكلدان العظيم .

بعض أسماء المراجع المهمة موجودة في هذا الرابط

viewtopic.php?f=182&t=7155

الورقة الرابعة - أكذوبة " اللغة الآشورية "

إستطاع بعض العلماء فك رموز الكتابة المسمارية في أواسط القرن التاسع عشر و لأنهم وجدوا تلك الألواح في نينوى فإنهم أطلقوا تعبير" اللغة الأشورية " على تلك اللغة المكتشفة ! و لكنهم سرعان ما إكتشفوا أن إسم تلك اللغة هو الأكادية و أن هنالك لغة أقدم هي اللغة السومرية .

من يتعمق في تاريخ الشرق القديم يجد ان اللغة الأكادية قد إنتشرت في كل الشرق و وصلت الى بلاد مصر و فارس و قد إستخدمتها شعوب عديدة . في بداية إنتشار علم تاريخ الشرق القديم ASSYRIOLOGY لم تكن كل المعلومات متوفرة كما اليوم . و قد قسم هؤلاء العلماء تاريخ و جغرافية اللغة الأكادية فقسموها الى منطقتين جغرافيتين : بلاد بابل و بلاد أشور ! و وضعوا حقبات تاريخية من : لغة أشورية قديمة و لغة أشورية متوسطة و لغة أشورية حديثة .

للأسف لا يزال بعض العلماء يتبعون هذه التقسيمات كما ان كثير من المناهج المدرسية لا تزال تعلم الطلاب بوجود لغة بابلية و شعب بابلي .

العلماء المعاصرون لا يستخدمون تعبير " اللغة الأشورية " لأنهم يعرفون أن إسمها العلمي و التاريخي هو اللغة الأكادية . من يطلع على مقدمة قاموس شيكاغو الشهير يجد أن إسم اللغة هو الأكادية.

راجع " قاموس شيكاغو " ألأشوري " و أللغة ألأكادية " الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarik ... nyi/20.htm

سنة 2004 نشرت جامعة كامبردج موسوعة علمية حول اللغات القديمة

THE CAMBRIDGE ENCYCLOPEDIA OF THE WORLD'S ANCIENT LANGUAGES

ED. R. D. WOODARD

هذه ألموسوعة ألعلمية تنتشر دراسات عن كل أللغات ألقديمة من سومرية و أكادية و أرامية و عربية و أرمنية و لكن لا يوجد أي بحث عن لغة أشورية ! لأن الأشوريين القدامى كانوا يتكلمون اللغة الأكادية و كانوا يسمونها اللغة الأكادية و ليس " الإسبانية " .

إخوتنا من السريان المشارقة الذين يدعون بهوية أشورية سياسية حديثة لا يريدون أن يتحققوا من صحة طروحاتهم و هم ملكيون أكثر من الملك لأنهم يدعون بوجود " لغة أشورية " و بعض أدباء اللغة السريانية يخونونها كل يوم عندما يسمونها " أشورية " !

الورقة الخامسة - تفسيرات بهلوانية للتسمية الآرامية .

لا تزال تصلني بعض التعليقات التاريخية من الإخوة المنخدعين بالتسمية الأشورية و هم بأغلبيتهم الساحقة غير مطلعين على المصادر القديمة و حتى على المراجع العلمية . و من المؤسف أنهم لا يميزوا بين بحث تاريخي مسيس و بين بحث تاريخي أكاديمي . بعض هؤلاء المناضلين المتوهمين لا يستحون من ترديد بعض طروحات الفكر الأشوري المتطرف التي تفسر التسمية الآرامية بأنها لا تشير الى شعب آرامي و لكن الى الشعب الأشوري الساكن في الجبال !

أ - أطلق أحد العلماء الألمان في بداية القرن العشرين فكرة ان التسمية الآرامية تعني سكان الأراضي المرتفعة ، و قد ردد الأب المؤرخ ألبير أبونا هذه الفكرة في كتابه الشهير " أدب اللغة الآرامية " .

ب - السريان المنخدعون بالفكر الأشوري يدعون ان التسمية الآرامية تعني بلغتنا ( أرعا راما ) أي الأرض المرتفعة و بالتالي التسمية الآرامية أطلقت على الأشوريين سكان الجبال ( ما شاء الله على هذه الإستنتاجات العلمية ! (

ج - إن التسمية الآرامية لا تعني بلغتنا الأرض المرتفعة لأنه بكل بساطة أن كلمة أرق في اللغة الآرامية كانت تعني الأرض و قد قلب حرف القاف الى عين في فترة الإمبراطورية الفارسية اي بعد القرن الخامس قبل الميلاد ! بعبارة أوضح في القرن العاشر قبل الميلاد كان أجدادنا يستخدمون تعبير " أرق " للدلالة الى الأرض و ليس " أرع " .

د - الآراميون - حسب المصادر الأكادية - كانوا يعيشون في بادية سوريا و قد أسسوا عدة ممالك في بيت نهرين ( الجزيرة السورية ) و في بلاد آرام ( سوريا ) حيث لم يكن اي وجود للشعب الأشوري !

يتبع
هنري بدروس كيفا
186  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / "مصدر التسمية السريانية و مدلولاتها التاريخية " في: 13:27 05/04/2011
"مصدر التسمية السريانية و مدلولاتها التاريخية "


http://www.youtube.com/watch?v=zuPD1I3mAIY&feature=channel_video_title


http://www.youtube.com/watch?v=kSNceaMzdRs&feature=channel_video_title


هنري بدروس كيفا
187  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / لما " تتساقط الطروحات الأشورية مثل أوراق الخريف ؟ في: 00:54 02/04/2011
" لما " تتساقط الطروحات الأشورية مثل أوراق الخريف ؟



بعض المدافعين عن الفكر الأشوري يتطفلون على علم التاريخ و يتوهمون أن الدفاع عن الطروحات التاريخية للفكر الأشوري هو مهارة فكرية متناسين أن كل طرح تاريخي يجب أن يستند على معلومات صحيحة مبرهنة بالمصادر و المراجع العلمية .

ربما كان من الأفضل ان يكون العنوان " هل" تتساقط الطروحات الأشورية ؟ كي يتشوق القارئ و لكنني شددت على " لما " كي يفهم بعض الإخوة المتطفلين إن الباحث النزيه في التاريخ يريد نبش و نشر الحقائق كما هي (بدون ماكياج) أما المحامي الناجح فهو يعمل لربح القضية حتى و إن كان موكله مذنبا !

سوف أفتح ملف الفكر الأشوري ورقة ورقة و أنصح " الشعراء " و " أصحاب الأسماء المستعارة " أن يتركوا الباحثين المدافعين عن الفكر الأشوري كي يتأكدوا من صحة او عدم صحة المعلومات التي سأوردها .

الورقة الأولى - أكيتو عيد أشوري قومي أم عيد بابلي مندثر ؟

بدأت هذه الظاهرة الجديدة في الإنتشار بين إخوتنا السريان النساطرة المدعين بالتسمية الأشورية في العقود الأخيرة . المدهش أنهم كانوا يعتقدون ( بعض المتطرفين منهم لا يزالون يروجون ) أن عيد أكيتو هو عيد تاريخي أشوري !

من له إلمام بسيط بتاريخ الشرق القديم يعرف أن عيد أكيتو هو عيد سومري إنتقل الى الأكاديين و العموريين و كان يتم في مدينة بابل و الإله " مردوك" هو محوره الرئيسي . من يريد أن يتعرف أكثر هنالك رابط حيادي لا يوجد فيه اي إشارة الى الأشوريين و إحتفالات أكيتو

http://www.livius.org/aj-al/akitu/akitu.htm

لقد إنتشرت إحتفالات أكيتو في عدة مناطق في شرقنا الحبيب و لكن إنتشار الديانة المسيحية سيعجل من إندثاره . لم يكن أكيتو عيدا أشوريا و هذا دليل على أن طروحات الفكر الأشوري مبنية على طروحات تاريخية خاطئة . بعض المتطرفين منهم يروجون أن مدينة بابل هي أشورية و بالتالي أكيتو هو أشوري !

لا يزال دعاة الفكر الأشوري يتوهمون أن كل مناطق العراق القديم كانت أشورية و الغريب انهم لا يعرفون كم سنة ظلت مدينة بابل محتلة و لا يريدون أن يتعمقوا في تاريخ مدينة بابل و يتجاهلون كليا أن القبائل الكلدانية الآرامية كانت تشكل أكثرية سكانية في بلاد أكاد و أنها قاومت الأشوريين و طردتهم من بلاد أكاد قبل القضاء عليهم سنة 612 ق.م. أكيتو ليس عيدا قوميا للأشوريين القدامى و لم يكن عيدا متوارثا بين أفراد شعبنا . أراد دعاة الفكر الأشوري " إحياء" هذا العيد متوهمين أنه عيد أشوري و أن قيام الإحتفالات في أماكن تواجدهم لهو إستمرار الشعب " الأشوري" حتى اليوم!

أكيتو هو عيد بابلي قد إندثر منذ زمن بعيد : من يدعي أنه عيد أشوري متوارث يفضح جهله لتاريخ هذا العيد !

الورقة الثانية - هل كانت بيت نهرين أشورية ؟

كتبت بحثا حول بيت نهرين منذ حوالي 20 سنة و عنوانه" بيث نهرين تسميتها موقعها حدودها " موجود على الرابط

http://freesuryoyo.org/index.php?option ... 9&Itemid=2

ذكرت في مقدمته" لقد درجت العادة على ترجمة بيث نهرين الآرامية إلى بلاد ما بين النهرين باللغة العربية. ويقصد بالنهرين طبعاً ، دجلة والفرات، وقد أخذ العرب بهذا المفهوم من العلماء الأوروبيين الذين اصطلحوا ، في أوائل هذا القرن، على استعمال تسمية: بمعنى يشمل العراق الحالي ومحافظة الجزيرة في سوريا وقسماً من تركيا الشرقية.

كتب العالم contenau )1) عن التسمية: "هذه التسمية mesopotamia هي بفضل pottier الذي كان يدرس في معهد اللوفر في بداية هذا القرن. وكان قد تبناها خلال محاضراته ، بسبب ما وجده من مشترك بين حضارة السومريون وحضارة الساميين الذين جاؤوا بعدهم، ونشرها بقصد التسمية في كتاباته....."

تسمية بيت نهرين او بلاد ما بين النهرين لم تطلق على العراق الحالي ! فبيت نهرين التاريخية هي الجزيرة السورية التي إستوطنها الشعب الميتني قبل أجدادنا الآراميين . بلاد أكاد و بلاد أشور لا تقع في بيت نهرين التاريخية !

هنالك فرق كبير بين بلاد ما بين النهرين التاريخية أي الجزيرة وبين المصطلح بلاد ما بين النهرين الذي أصبح يقصد به العراق القديم في بداية القرن العشرين .

هنالك عشرات الكتب و الدراسات العلمية التي تصدر سنويا و هي تستخدم المصطلح مسوبوتاميا بمعنى العراق القديم و لكن أغلبية هؤلاء العلماء يعرفون أن مسوبوتاميا هي مصطلح و ليس تسمية تاريخية جغرافية للعراق القديم .

دعاة الفكر الأشوري لا يميزون بين بيت نهرين التاريخية و بيت نهرين المصطلح الحديث و هم يتوهمون أن بيت نهرين هي تسمية تاريخية قومية أطلقت على بلاد أشور او العراق القديم و أغانيهم القومية لا تزال تمجد بيت نهرين !

ظلت بيت نهرين التاريخية / الجزيرة آرامية بسكانها و حضارتها و لغتها لأكثر من ألفي سنة !

و من يريد أن يتأكد عليه أن يطالع و يتحقق من البراهين التي ذكرتها في بحثي المتواضع .

الطروحات الأشورية الكاذبة حول " أشورية" بيت نهرين لم و لن تبدل في تاريخ و جغرافية بيت نهرين الآرامية و التي وردت في أسفار التوراة " آرام نهرين" .

كل سرياني متمسك بجذوره الآرامية يستطيع أن يسمي بيت نهرين لطفلته : لقد سميت إبنتي " بيت نهرين" لأنها تسمية آرامية لبلاد كانت آرامية لفترة زمنية طويلة ( أكثر من 2000 سنة (

يتبع

هنري بدروس كيفا
188  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل ينجح "المؤتمر الكلداني العالمي" في تحقيق " اعجوبة " حول هويتنا التاريخية ؟ في: 21:16 31/03/2011
هل ينجح "المؤتمر الكلداني العالمي" في تحقيق " اعجوبة " حول هويتنا التاريخية ؟

نشر الأخ حبيب تومي مقالا في عدة مواقع يطالب فيه بعقد مؤتمر كلداني في هذه السنة ، النص الكامل موجود على هذا الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Archev/HabebTomi/090101.htm


لا شك أن الأخ حبيب تومي يطمح الى توحيد إخوتنا الكلدان خاصة من أجل الحصول على حقوقهم   العادلة  في العراق . لقد أسرع بعض المفكرين الكلدان الأحرار في التعليق على هذه الدعوة و أغلب ردودهم هي إيجابية لأنهم يشعرون بخطورة وضعهم في العراق .   بما أن الأخ حبيب تومي يطالب المفكرين الأحرار بتقديم آرائهم حول عقد هذا المؤتمر و بما أنه يشدد كثيرا على " الهوية الكلدانية التاريخية " سوف أعلق على القسم التاريخي مشددا على " أهمية إنعقاد هذا المؤتمر الكلداني".

أولا - من هم الكلدان ؟ 

  من المؤسف إن إخوتنا الكلدان يفتقرون الى مؤرخين متخصصين في تاريخ الشعب الكلداني في تاريخ الشرق القديم مما سمح لبعض المفكرين أن ينشروا مقالات مزورة لهوية الكلدان : هذا يؤكد أن التسمية الكلدانية هي أسم " أسرة حاكمة " و ذاك يعتقد أن التسمية الكلدانية لا تشير الى هوية لأنها تعني " عالم فلك أو منجم " . لا يزال البعض يعتقد أن التسمية الكلدانية هي " مذهبية " لأنها تدل على إخوتنا اللذين إنفصلوا أو عادوا الى الكنيسة الكاثوليكية ، و يعتقدون أن الكلدان قد إنفصلوا عن الكنيسة النسطورية الأشورية بينما الحقائق التاريخية تثبت إن الإنفصال  هو عن الكنيسة السريانية الشرقية أي النساطرة . قد يكون إنتشار هذه الآراء الخاطئة حول الكلدان قد دفعت أحد السياسيين من " الاشوريين" الى طرح السؤال " هل وردت التسمية الكلدانية في النصوص القديمة ؟ " .

كثرة الآراء الخاطئة بين المفكرين لا يعني أن هوية الكلدان التاريخية هي مجهولة !

 لا شك يوجد بعض الإرتباكات بين إخوتنا الكلدان حول هويتهم منهم من يؤمن بأنه عراقي و منهم من يؤمن بأنه ينتمي الى الشعب الكلداني و البعض يؤمن بالهوية الاشورية الحديثة و البعض يؤيد التسمية المركبة !  قداسة البطريرك بيداويد الراحل قد قال " أنه اشوري " بينما قداسة البطريرك مار عمانويل دلي  يؤكد "أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي. "

ثانيا-  ما الفرق بين " الهوية الكلدانية التاريخية " و " الهوية الكلدانية السياسية " ؟

  قد لا ينتبه بعض القراء على دقة هذه التعابير ، و طبعا هنالك فرق كبير  بين " هوية كلدانية تاريخية " و  بين " هوية كلدانية سياسية " . الأولى تستمد قوتها و سبب وجودها من تاريخ الشعب الكلداني و لا تقبل بالتخلي عنه أما الثانية فهي تستمد قوتها من نشاطها السياسي و من تحالفاتها الآنية و من الطبيعي - في سبيل مصالحها السياسية الحالية - أن تتناسى جذورها لأن السياسي الناجح يبحث دائما عن فن الممكن و هو منفتح على كل التيارات . لكل من هذه المفاهيم نقاط سلبية و نقاط إيجابية .

  أ - الهوية الكلدانية التاريخية  تبحث عن هوية الكلدان الحقيقية و تدافع عن هويتها بدون النظر الى مصالحها السياسية. لقد أوصل لنا المؤرخون اليونان القدامى قصص عديدة عن الشعب الكلداني و حضارته  ولكنهم عمموا آراء غير صحيحة تاريخيا عن الشعب الكلداني الحقيقي مثلا الفترة الزمنية التي حكموا فيها. لقد نقل  البطريرك ميخائيل الكبير في ملحقه طبعة شابو الفرنسية  في الصفحة 442 بعض الحكايات غير الصحيحة عن الكلدان مثلا وجود ملوك كلدان قبل الطوفان و بعده بلغ عددهم 40 ملكا ! و قد نقل ميخائيل من تاريخ أوسابيوس الذي نقل بدوره من تواريخ فلافيوس جوزيف اليهودي الذي إعتمد على ما ورد في أسفار التوراة . وقد إهتم علماء أوروبا في العصر الحديث في تاريخ و هوية الشعب الكلداني القديم . نشر فولتير الفرنسي Voltaire سنة 1756 كتابا عنوانه" Essai sur les moeurs et l'esprit des nations " ذكر في مقدمته عن الكلدان أنهم إستخدموا الكتابة الهيروغليفية مثل الشعب المصري القديم، و ربط بين الكلدان و بناء مدينة بابل مما يوحي للقارئ أن الكلدان هم من أقدم الشعوب ! و ذكر فولتير أيضا أن تسمية بابل في اللغة الكلدانية تعني " الأب الإله " لأنه في اللغة الكلدانية كلمة باب تعني الأب !  يعترف فولتير بإكتناف الغموض تاريخ الكلدان و يكتب " بعض العلماء يؤكدون أن بلاد أشور و بلاد كلدو كانت تؤلفان إمبراطورية واحدة ، محكومة بعض الأحيان بأميرين : الأول مقره بابل و الاخر مقره نينوى.

     و قد جرى نقاشات عديدة بين العلماء في أوائل القرن التاسع عشر البعض منهم كان يدعي أن الكلدان ينتمون الى الشعب الآري و البعض الأخر يؤكد أنهم ساميين . الطريف ( و لكنه غير صحيح تاريخيا ) إن العالم الفرنسي المشهور أرنست رينان كان قد أكد - في كتابه المشهور تاريخ اللغات السامية -  أن الشعب الكلداني ينتمي الى الشعب الكردي !

ب - الهوية الكلدانية السياسية    إنني غير مطلع على طروحات الأحزاب الكلدانية الحديثة و مفهومها حول الهوية الكلدانية التاريخية ولكنني من خلال مقالات بعض الإخوة اللذين يدافعون عن الهوية الكلدانية لاحظت أنهم لا يعرفون الدراسات العلمية حول الكلدان القدامى . و بعض الأحيان يخلطون بين التاريخ الكلداني العلمي و تاريخ الكلدان المسيس ( أحدهم لا يزال يدعي بوجود الكلدان قبل 5300 سنة قبل الميلاد !) و كثيرون من الكلدان – إستنادا الى التوراة الذي ذكر " أور الكلدانيين " - يعتقدون أن الكلدان كانوا متواجدين في بلاد أكاد في الألف الثالث و الألف الثاني قبل الميلاد ! علما أن أغلب المؤرخين المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يؤكدون أن القبائل الكلدانية هي آرامية و قد جائت من الغرب بادية سوريا و إستوطنت بلاد أكاد في أواخر الألف الثاني ق.م أو في بداية الألف الأول ق.م . و قد عرضت هذا الموضوع سابقا على هذا الرابط

http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=15986
http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=16085
ج - بعض التعليقات حول هوية الكلدان

 1 - للأسف الشديد لا يوجد إحصائيات حول نسبة الكلدان اللذين يؤمنون بإنتمائهم الكلداني ، أو إنتمائهم التاريخي الآرامي ، أو العراقيو أخيرا الكلدو اشوري  السرياني أو الاشوري !

 2 - نحن لا نعرف إذا كان أحد الكلدان يؤمن بالهوية الاشورية يحق له أن يشارك في المؤتمر ؟

3 - إن أهم أهداف المؤتمر المعلنة هي الدفاع عن الهوية الكلدانية  السؤال الذي يطرح هو عن أية هوية كلدانية : التاريخية أم السياسية ؟

4 - لا أحد يستطيع أن يتلاعب بهوية الكلدان التاريخية : لقد رأينا سابقا كيف فشلت محاولات " أشورة " الكلدان بالإستناد الى تفسيرات غير علمية من نوع ( لا يوجد شعب كلداني لأن التسمية الكلدانية تعني المنجم أو عالم الفلك و غيرها ).

 5 - إن الدراسات العلمية حول هوية الكلدان القديمة تعتمد كثيرا على المصادر أي الكتابات العديدة باللغة الاكادية . أما كتابات اليونان القدامى فهي لا تعتبر من المصادر و لكن من المراجع و يجب نقدها لأنها تحتوي معلومات غير صحيحة عن الكلدان .

.6 - إن إخوتنا اللذين يؤمنون بالهوية الكلدانية التاريخية لا يصدقون أبدا ما ورد في تاريخ ميخائيل الكبير بتناقل السلطة بين الكلدان خلال فترة طويلة ( أربعون ملك كلداني ) . أو أن الكلدان القدامى كانوا يتكلمون اللغة الكلدانية إستنادا الى فولتير أو غيره!

 7 - للأسف أن بعض إخوتنا يطالبون بالدفاع عن هوية الكلدان التاريخية و لكنهم يصدقون بعض الطروحات المزورة لهوية الكلدان الحقيقية . هذا الخلط بين هوية الكلدان الحقيقية/ الآرامية مع هوية كلدانية شوفينية قد تبعد شبابنا عن العمل القومي .

ثالثا - لغة كلدانية أم لغة آرامية/ سريانية ؟

أحب أن أشكر الأخ حبيب تومي على أمانته حول تاريخ الكلدان القدامى فهو يكتب " ولعل آخر ما قدمه للمسيرة الحضارية البشرية قبل حوالي ثلاثة الاف سنة هو التقويم الشمسي وهو تقسيمه الوقت الى السنة والشهر والأسبوع واليوم والساعة والدقيقة والثانية ". من المعلوم أن الشعب الكوشي هو الذي طور علم الفلك في بلاد أكاد قبل أن تدخل القبائل الكلدانية/ الآرامية   في أواخر القرن الحادي عشر و تسيطر على هذه البلاد . الإيجابية في هذه الفكرة أن المفكر حبيب تومي لا يدعي أن حمورابي كان كلدانيا بعكس ما يؤمن بعض القوميين الكلدان. حمورابي كما هو معروف كان " عموريا " .

إنني أخالف الأخ حبيب تومي في إسم اللغة التي يتكلمها الكلدان فهو يكتب " المؤتمر يعمل مع الكنيسة الكاثوليكية الكلدانيـــــة ، التي عملت عبر التاريخ على الحفاظ على اللغة الكلدانيـــة ( كلذايا) وطقوسنا واسمنا القومي الكلــــداني وأثبتت الكنيسة عبر التاريخ انها مؤسسة أمينة للحفاظ على تراث شعبنا وتاريخه ".

لقد وجدت قاموسا من أواخر القرن التاسع عشر حول اللغة الأكادية القديمة و عنوانه " قاموس كلداني - فرنسي " . فهل سيستغل القوميون هذا الخطأ و يدعون أن اللغة الأكادية كانت كلدانية أو - لا سمح الله - هل سيقوم أحد المغامرين و يدعي أن الكلدان القدامى كان لهم لغة كلدانية خاصة ؟

أم أن الكلدان في القرن الواحد و العشرين سيلتزمون بالتسمية العلمية للغة أجدادهم ؟

 قام البطريرك   بيداويد  الكلداني سنة 1975 بإعادة طبع قاموس المطران يعقوب أوجين منا الشهير و لكنه عمد الى تبديل إسمه من " دليل الراغبين في لغة الآراميين " الى " قاموس كلداني - عربي " . الحجج الواهية التي ذكرها في مقدمته غير مقبولة على الصعيد العلمي و الأدبي لأن المطران يعقوب أوجين منا  كان يؤمن أن كل المسيحيين في شرقنا الحبيب كانوا ينتمون الى الشعب الآرامي و أن إسم لغتهم " التاريخي و العلمي هو اللغة الآرامية/السريانية".

إن أغلبية رجال الدين الكلدان تستخدم تعبير " اللغة الآرامية أو السريانية " ، في مقاله الأخير سيادة المطران سرهد جمو  يستخدم تعبير " اللغة الآرامية الحديثة ". من الغريب أن " الأحزاب الاشورية " قد بدأت تستخدم أو تصحح بعض مفاهيمها حول لغتهم و يسمونها " اللغة السريانية " و نرى اليوم " نزعة جديدة" عند بعض إخوتنا الكلدان حول " اللغة الكلدانية ". أخيرا أن أبحاث إدوارد ليبنسكي تؤكد أن لغة القبائل الكلدانية الأم كانت اللغة الآرامية و أنهم تعلموا اللغة الأكادية في بلاد أكاد بدون أن يفقدوا لغتهم الأم . كما لا يخفى على القارئ أن اليهود قد تعلموا " اللغة الآرامية " أثناء السبي البابلي الثاني الذي دام من سنة 587 الى 538 ق.م . 

إن إستخدام تعبير " اللغة الكلدانية " لهو تعبير خاطئ لأنه غير تاريخي و غير علمي و الكنيسة الكلدانية - عبر  دراسات الباحثين فيها - تستخدم تعبير " اللغة الآرامية / السريانية " . أما إذا كان يوجد تيار ( علمي أو غير علمي ) داخل الكنيسة الكلدانية يناضل من أجل تعميم إستخدام تعبير " اللغة الكلدانية " فنحن نتمنى على الأخ حبيب تومي أن يعرفنا على هذا التيار و إن أمكن على الأسباب أو العوامل التاريخية . لقد فشل الفكر القومي الاشوري في تعميم تعبير " اللغة الاشورية " فهل ينجح الفكر الكلداني الجديد ؟

لقد أحببت أن أعلق على العوامل التاريخية و اللغوية و لكني أريد أن أعلق على شق سياسي و هو أمنيتنا أن ينجح المؤتمر الكلداني العالمي أن يكون " علميا " أي أن تكون عودة الكلدان المعاصرين الى " جذورهم " التاريخية الحقيقية . معلومات البطريرك ميخائيل السرياني حول وجود 40 ملك كلداني ! هي معلومات خاطئة منقولة عن مراجع يونانية غير أمينة . المؤرخ الفرنسي إرنست رينان يدعي أن الكلدان ينتمون الى الأكراد و الفيلسوف الفرنسي فولتير ذكر أن الكلدان و الأشوريين قد حكموا في إمبراطورية واحدة و اليوم يطالب إخوتنا الكلدان في معرفة " هويتهم الكلدانية التاريخية " فهل يحق لنا أن نسأل إخوتنا هل هوية الكلدان التاريخية هي الهوية الآرامية ؟ لما حلت تسمية " بلاد الآراميين" بدل التسمية القديمة بلاد أكاد ؟

هل يحق لنا أن نطرح السؤال : عن أية هوية سيبحث المؤتمر الكلداني العالمي ؟

هل هي الهوية الكلدانية التاريخية الحقيقية ؟

 و هنا نحن نريد أن نعرف من هم الكلدان القدامى ؟

 هل هم عرب ؟

هل هم آراميون ؟

هل هم أكراد ؟

هل هم أشوريون ؟

 أو هم" شعب كلداني مستقل " ؟

   بعض الدلائل تشير الى أن المؤتمر الكلداني العالمي سيبحث حول هوية الكلدان التاريخية المسيسة أي مشاكل الكلدان اليوم من تشتتهم السياسي و إبعادهم عن تمثيلهم السياسي و غيابهم عن الإعلام و غيرها . إن دعوة الأخ حبيب تومي حول دراسة هوية الكلدان التاريخية هي غير واضحة  فهو يستخدم تعبير " اللغة الكلدانية " و يعترف بالقومية الاشورية و السريانية .

بينما نرى قداسة البطريرك مار دلي الثالث يقول بكل شجاعة "  لكن أؤكد أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي. ليعش العراق بكافة قومياته عربا وكردا وأراميين وأيزيديين وصابئة وشبك ". كلمة قداسته شجاعة و صادقة لأنه لا  يعترف إلا بالهوية الآرامية التاريخية كتسمية و هوية موحدة لكل المسيحيين في العراق

      ملاحظة مهمة إن كلمة قداسته ليست بنظرية جديدة فأجدادنا السريان المشارقة قد حافظوا على هويتهم الآرامية ، فالمطران يعقوب أوجين منا كان يؤمن أن هويتنا التاريخية هي الآرامية و كذلك الأب المؤرخ ألبير أبونا.

      نتمنى للمؤتمر الكلداني العالمي القادم أن يكون طموحا الى العمل الى توحيد كل المسيحيين في العراق و ليس فقط كل الكلدان . و نتمنى أن يدافع عن هوية الكلدان التاريخية الحقيقية  التي توحد كل المسيحيين في العراق لا بل في كل الشرق . نتمنى لإخوتنا أن ينجحوا  في عقد هذا المؤتمر و نحن لا زلنا نؤمن و نعتقد أن الإنسان في وقت الضيقة يستطيع أن يصنع العجائب ، لقد إستطاع الطيار الأميركي مؤخرا أن ينقذ حياة 155 راكب لأنه خلال ثواني قليلة إتخذ قرارات صعبة و لكنها صحيحة .

 فإلى المؤتمر الكلداني العالمي القادم نحن ننتظر منكم قرارات صعبة ، حكيمة، شجاعة من أجل توحيد شعبنا  و إنقاذه من الطروحات التاريخية الخاطئة و الإنقسامات السياسية التي أضعفته!
 "رابطة الآكادميين السريان/ الآراميين "

هنري بدروس كيفا
189  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / سبستيان بروك و التسمية " الأشورية" ؟ في " ينابيع سريانية " في: 15:31 27/03/2011
سبستيان بروك و التسمية " الأشورية" ؟ في " ينابيع سريانية "


إن العلماء المتخصصين بتاريخ الشعب السرياني يقسمون هذا الشعب الى سريان مشارقة و الى سريان مغاربة نسبة الى نهر الفرات الذي كان فاصلا طبيعيا بين الإمبراطوريتين الفارسية و الرومانية (البيزنطية فيما بعد). كان السريان خاضعين الى إمبراطوريتين تتحاربان فيما بينهما من اجل التوسع و المصالح الإقتصادية مما سبب كثير من الإضطهادات - خاصة للسريان المشارقة - لأن الإمبراطورية الرومانية بعد الإمبراطور قسطنطين صارت تدين بالمسيحية .
السريان المشارقة في العصور الوسطى كانوا يعرفون أن جذورهم السريانية تعني الآرامية فحسن بن بهلول السرياني النسطوري في قاموسه من القرن العاشر الميلادي يذكر " أن السريان كانوا يعرفون قديما بالآراميين " و هنالك سرياني نسطوري و هو يشوعداد قد كتب "صنف لا يقتنيه السريان ولذلك نقل إلى السريانية "أو" أن الترجمة اليونانية تسمي كل آرام وآراميين "سريانا". فأبو آرام أعني السريانيين ولذلك سموا آراميي ما بين النهرين ". اخيرا إيليا السرياني الشرقي مطران نصيبين من القرن الحادي عشر قد عدد الشعوب في كتاب النحو" إن ألعبرانيين و ألسريانيين و ألفرس و ألحبشة و العيلاميين و الماديين و الفينقيين و الألينيين و العرب و غيرهم ممن لا نعرفهم .."

اولا - أبحاث البرفسور سبستيان بروك في " ينابيع سريانية "

أ- ينابيع سريانية هي سلسلة من الدراسات الأكاديمية حول تاريخ و حضارة و لغة و هوية الشعب السرياني الآرامي . قام مركز الدراسات و الأبحاث الشرقية في إنطلياس بنشره سنة ٢٠٠٥ . من يتصفح هذه الدراسات العديدة القيمة يلاحظ أنها متنوعة و بلغات أجنبية عديدة و حول تاريخ و تراث السريان في مختلف الحقبات التاريخية .

هنالك دراسة مهمة جدا لسيادة المطران د. لويس ساكو عنوانها "السريان: الإطار التاريخي والجغرافّي"

موجودة على هذا الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/4.htm

رغم إنتماء المطران لويس ساكو الى الكنيسة الكلدانية فهو في هذه الدراسة كما في كل أبحاثه المنشورة يؤكد أن السريان الشرقيين ينتمون الى الآراميين . طبعا نحن لا نتعجب من هذا التأكيد لأن إنتماء السريان الى الآراميين هي حقيقة تاريخية موجودة في مصادرنا السريانية .
الأب سيمون عطالله في نهاية " ينابيع سريانية" يلخص لنا تاريخ السريان و يطرح لنا " خط نحو المستقبل" يذكر فيه :
" اللغة السريانية هي لهجة متأخرة من الآرامية: تتحدر فعليا من لغة الرها، لغة الشعب الآرامي في الجزيرة و سوريا، الذي تحول الى الديانة المسيحية بأعداد كبيرة في القرن الرابع الميلادي . اللغة السريانية تطورت و أثبتت وجودها بسبب دفاع الشعب الآرامي عن هويته الخاصة الثقافية و السياسية ضد ضغوطات الرومان و البيزنطيين و الفرس و العرب " صفحة ٥٩٣ النص الفرنسي .
و في المقطع الأخير صفحة ٥٩٧ يكتب الأب عطالله "أتمنى من نشر" ينابيعنا السريانية " أن تعطي " شعبنا الآرامي " الفرصة كي يتعرف على ماضيه ..."
ب - أبحاث سبستيان بروك المنشورة في " ينابيع سريانية "
البرفسور سبستيان بروك هو من أشهر الباحثين المتخصصين في تاريخ شعبنا السرياني الآرامي : له دراسات عديدة حول جوانب عديدة من تاريخنا و تراثنا السرياني الآرامي . شارك مع الباحث ديفيد تايلر في نشر " اللؤلؤة المخفية : الكنيسة السريانية الأرثودكسية و إرثها الآرامي
" The Syriac Orthodox Church and Its Aramaic Heritage
لمحة عن الكتاب على هذا الرابط
http://sor.cua.edu/Pub/BrockHPearl/index.html
لقد كان البرفسور بروك المحور الرئيسي في ينابيع سريانية فهو نشر مقدمة مهمة لهذا الكتاب عنوانها
" Syriac literature among the literatures of the Middle
East" من الصفحة ٩ الى ٢٠ .
ثم المقالات التالية
* Liturgical Texts من صفحة ٢٩١ الى ٣١٣
* Poetry من صفحة ٣١٥ الى ٣٣٨
* Secular Literature من صفحة ٤٥١ الى ٤٧٤
* Time Line of the Syriac Literature من ٥٨١ الى ٥٨٧
* For Further Reading من صفحة ٥٨٨ الى ٥٩٢
جميع هذه المقالات هي باللغة الإنكليزية و سيقوم مركز الدراسات و الأبحاث الشرقية في إنطلياس الى ترجمة جميع المقالات في" Sources Syriaques " الى اللغة العربية طبعا كي تصل الى جميع أفراد شعبنا الآرامي .

ثانيا- تسمية " أشورية " صحيحة أم ترجمة خاطئة ؟

أ- يتابع د. أسعد صوما كل الكتب الجديدة التي تتعلق بتاريخ شعبنا السرياني الآرامي و قد إطلع على الترجمة العربية لينابيع سريانية. إنني لا زلت أذكر قوله " هنالك - بدون شك - أخطاء في الترجمة لأبحاث البرفسور بروك فأنا أعرفه جيدا و من المستحيل أن يستخدم تعبير " الشعراء الأشوريون" في أبحاثه ..."
ملاحظة الدكتور صوما دفعتني كي أقارن بين نص بروك الإنكليزي و الترجمة العربية . في مقدمة سبستيان بروك " الأدب السرياني بين آداب الشرق الأوسط " نجد في صفحة ٢٥ " الترتيب الزمني : السومري ، الاكادي ، الآرامي ..." و أيضا " و ما ان وافى القرن السابع ق.م حتى بدأت الآرامية تحل محل الأكادية " و في نهاية المقدمة يتكلم البرفسور بروك عن العلماء الذين درسوا تاريخ الأدب السرياني و يذكرRudolf Macuch الذي إعتمد على ثلاثة تواريخ شرق أوسطية للأدب السرياني : صفحة ٣٥
* اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم و الآداب السريانية...
*أدب اللغة الآرامية لألبير ابونا
*قصة التزهد الأشوري لبيرا سارماس ... ما يدل اصدق دليل على ان السريانية دخلت القرن الواحد و العشرين ..."
النص الإنكليزي للبرفسور بروك هو :
" and Pera Sarmas' Tash 'itha d-siprayuta atoreta"
السؤال الذي يطرح هو هل كان البرفسور بروك " أمينا " للتسمية التاريخية للسريان المشارقة ؟
ب - في بحثه Liturgical Texts ذكر بروك صفحة ٢٩٢
" in the Church of the East the seventh-century Patriarch Isho'yahb III d.659 seems to have bee responsible for the basic structures of the subsequent East Syriac liturgical tradition.
و هذه ترجمة ينابيع سريانية صفحة ٢٤٦" يبدو ان البطريرك الأشوري إيشوعياب الثالث ( توفى ٦٥٩ ) كان المسؤول عن الأسس البنيوية للتقليد الليتورجي الأشوري ( السرياني الشرقي ) المتأخر" كل قارئ يستطيع أن يتأكد فالبرفسور بروك لم يستخدم تعبير" البطريرك الأشوري " !
ج - في الصفحة ٣٠٣ من نفس المقال ذكر البرفسور بروك
" The content of the Weekday Office is quite stable in each of the three main Syriac rites, Syrian Orthodox , Maronite and Church of the East."
ترجمة ينابيع سريانية صفحة ٢٥٦ هي :
" مضمون خدمة ايام الأسبوع مستقر في كل من الطقوس السريانية الرئيسية الثلاثة : أي السريانية الأرثوذكسية ، و المارونية و الأشورية" وهنا أيضا البرفسور بروك لم يستخدم التسمية الأشورية و لكن المترجم و بالرغم من ان النص يؤكد سريانية الطقوس الثلاثة فهو يستخدم التسمية الأشورية !
د - في الصفحة ٣٠٤ وردت تسمية East Syriac عدة مرات كذلك West Syriac و لكن المترجم حولها في الصفحة ٢٥٧ الى كنيسة أشورية " و الى " طقس أشوري ".
ه - في بحثه المهم Poetry يتكلم البرفسور بروك عن الشعراء السريان و اللغة السريانية . في الصفحة ٣٣٦ ذكر بروك:
" Perhaps the heights of poetic conceit were reached by certain East Syriac poets of the second half of the sixteenth and the early seventeenth century..."
ترجمة ينابيع سريانية صفحة ٢٩٠ هي" لعل بعض الشعراء الأشوريين من النصف الثاني للقرن السادس عشر و مطلع السابع عشر ارتقوا ذرى الغرور الشعري ..."
لقد أصاب الدكتور صوما : البرفسور بروك لم يستخدم تعبير"الشعراء الأشوريين" و لكن صاحب هذه الترجمة الخاطئة. و من المؤسف للمترجم أن الشعراء الذين يتكلم عنهم البرفسور بروك هم من الكنيسة الكلدانية لأن قصائدهم هي مدح لبابابوات روما ! وطبعا لا وجود لشعراء أشوريين في القرن السادس عشر و لكن شعراء من السريان الشرقيين .
و - هنالك ترجمة خاطئة تخون فكر و علم البرفسور بروك و تخون تاريخنا الأكاديمي في نفس الوقت !
في الصفحة ٣٣٧ يتكلم بروك عن أدب الرسائل عند اجدادنا :
" letters ( as in Bar 'Ebroyo's poem addressed to Denha I , Patriarch of the Church of the East)"
الترجمة الخاطئة في ينابيع سريانية صفحة ٢٩١" الرسائل (مثل قصائد ابن العبري الموجهة الى دنحا الأول ، بطريرك
الكنيسة الأشورية)
هذه الترجمة الخاطئة قد توحي للقارئ بوجود " كنيسة أشورية" في أيام إبن العبري و قد توحي أيضا أن العلامة إبن العبري قد أرسل قصيدة الى بطرك أشوري !!!

الخاتمة
إن البرفسور سبستيان بروك هو من اهم العلماء المتخصصين في تاريخ الشعب السرياني الآرامي :
دراساته مبنية على المصادر السريانية و كما ذكر د. صوما أنه لمن المستحيل ان يستخدم تعبير" شعراء أشوريين "!
لقد نقل لنا عنوان كتاب في نهاية مقدمته " قصة التزهد الأشوري" و لكنه لا يؤمن بوجود هوية او كنيسة أشورية في العصور الوسطى! قد يكون نقله بأمانة لعنوان الكتاب " قصة التزهد الأشوري" قد دفعت بالمترجم الى ترجمة تعبير السريان المشارقة الى " أشوريين" ظنا منه أن البرفسور بروك يستخدم التسمية الأشورية !
من يتابع دراسات البرفسور بروك يلاحظ دقته و نزاهته فهو يستخدم دائما التسمية " East Syrian " أي سريان شرقيون أسوة بكل العلماء . لقد " شوه " المترجم و " حرف " المنهجية العلمية التي يشتهر بها العالم سبستيان بروك !
من يطلع على ترجمة مقالات بروك الى اللغة العربية - بدون العودة الى النص الإنكليزي - سيعتقد أن هذا الباحث الكبير يؤكد ان إبن العبري قد ارسل قصيدة الى بطريرك أشوري و بوجود كنيسة أشورية في القرن السابع الميلادي !
هذه الترجمة الخاطئة تتعارض مع مصادرنا السريانية و هي تزيف هوية السريان المشارقة لذلك نتمنى على مركز الدراسات و الأبحاث الشرقية الى إحترام منهجية و أكاديمية البرفسور بروك و تصحيح كل هذه الترجمات غير العلمية . هذه الترجمة الخاطئة تعاكس ما كتب الأب سيمون عطالله " الشعب الآرامي - نحن الآراميون... "
و هو يتمنى من ينابيعنا السريانية أن تساهم في معرفة تاريخنا ( الحقيقي) !
هذه الترجمة " الأشورية" الخاطئة و المزيفة تعكر ينابيعنا السريانية !
أخيرا ، إن مجرد ترجمة التسمية السريانية الشرقية في أبحاث البرفسور بروك إلى " أشورية" ، تعني أن المترجم لم يدرك بعد أهمية و ترادف إسمنا السرياني و الآرامي .
هنري بدروس كيفا
190  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / المتطرفون " الأشوريون" خراف ضائعة ام ذئاب جائعة ؟ في: 14:05 19/03/2011
المتطرفون " الأشوريون" خراف ضائعة ام ذئاب جائعة ؟

قرأت مقالا مهما للأخ بطرس آدم الموقر عنوانه " المؤتمر الكلداني العام , والمتصيّدون.."

موجود على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... msg5112649

و هو رد صريح على إعتراضات بعض المستفيدين من إنقسامات السوراي و العاملين على إسكات الأكثرية الكلدانية . المدهش أن الأخ بطرس آدم قد كتب " أو من الذين يلبسون ثياب الحملان التي تخفي ما بداخلهم من ذئاب خاطفة ". إتصل بي صديق من السويد منذ يومين و تناقشنا حول الطرق التي يجب إتباعها لتوعية إخوتنا السريان المشارقة من خطر التطرف. و كان صديقي قد تحدث مع أحد رجال الدين الذي ردد أمامه " إنهم خراف ضائعة" سنستعيدهم يوما ...

أولا - من هم " الأشوريون" ؟

يجب أن نميز بين الشعب الأشوري ( القديم) و دعاة الفكر الأشوري الحديث : لا احد يستطيع أن يتنكر لتاريخ الشعب الأشوري القديم و لكن دعاة الفكر الأشوري هم سريان مشارقة ( نساطرة ) و ليس لهم اي إرتباط بتاريخ الشعب الأشوري القديم الذي زال من التاريخ مثل شعوب عديدة . يتميز السريان المشارقة النساطرة عن بقية السريان :

أ - إنعزالهم في مناطق جبلية وعرة أبعد عنهم الأخطار : خاصة ظلم الولاة العثمانيين .

ب - تواجدهم في جبال حكاري بين شعوب هندو أوروبية سيسمح لهم بالحفاظ على تقاليدهم و خاصة لغتهم السريانية الأم .

ج - إنتشار الإنتماء العشائري و خضوعهم لسلطة بطريرك ( كانت تتناقل بالوراثة) سوف تدفع بهم الى الروس أولا ثم الإنكليز المستعمرين.

د - إستخدمهم الإنكليز في مشروعهم الإستعماري للعراق خاصة بعد نهاية الحرب العالمية الأولى : مأساة سيميل سنة ١٩٣٣ ستدفعهم الى الهجرة .

ثانيا - هل كل " الأشوريين" متطرفين ؟

قبل التعريف بهم و هم أقلية من بين إخوتنا الذين لا يزالون حتى اليوم يسمون أنفسهم و بلغتهم الأم " سورايا " أي سريان . و ليس سرا إذا قلنا أن كل المؤرخين المتخصصين في تاريخ السريان يسمونهم بالسريان المشارقة . كل من يريد ان يتأكد يمكنه التحقيق بواسطة الإنترنت . أغلبية إخوتنا من السريان المشارقة هم طيبون و لا يحق لأحد أن يصفهم بالمتطرفين لأنهم تعلموا منذ صغرهم بأنهم أشوريون أو أن لغتهم الأم هي الأشورية . المتطرفون هم الأكادميون الذين يدافعون بإصرار عن كل طروحات الفكر الأشوري: من يدعي أنه يعشق لغته الأم عليه أن يحترم إسمها و تاريخها و من العار عليه ان يسميها " أشورية" !
و من يدعي انه يعمل من أجل وحدة السورايي عليه أن يؤمن بالتاريخ الأكاديمي و ليس المسيس !
لقد تعرفت على الباحث Alain Desreumaux في كوليج دو فرانس منذ سنوات طويلة . منذ حوالي تسع سنوات قال لي متذمرا" طلب مني السريان ( المشارقة) في ضواحي باريس أن ألقي لهم محاضرة و لكنني لا أستطيع لأنهم يدعون بهويات غير علمية " ملاحظة : الكلدان الذين هربوا من بيت نهرين الحقيقية (الجزيرة) الى فرنسا منذ أكثر من ٢٠ سنة صاروا يؤمنون بأنهم " كلدو أشوريين" و يتوهمون انها تسمية تاريخية علمية !

بمناسبة تقاعد الباحث Alain Desreumaux قدم له زملائه مجموعة من الأبحاث التاريخية عنوانها " Sur les pas des Araméens chrétiens" و الترجمة هي" على خطى الآراميين المسيحيين" و طبعا المقصود هو شعبنا الذي لا يزال يبحث عن إسمه و هويته التاريخية .

أنظر الى الرابط

http://www.laprocure.com/livres/sur-les ... 38374.html

و هذه لائحة بأسماء الباحثين و عناوين دراساتهم على هذا الرابط

http://www.orient-mediterranee.com/IMG/ ... ns-TOC.pdf

ثالثا - من هو المتطرف " الأشوري" ؟

أ - أصحاب الأسماء المستعارة الذين نشطوا في الأونة الأخيرة خاصة في موقع عنكاوا و حولوا منبر تاريخ شعبنا الى سوق للإهانات تفضح مدى صدق شعار الوحدة الذي كان يرفعه دعاة الفكر الأشوري . بعض حملة الأسماء المستعارة هم من " الأكادميين" الذين يتوهمون أن ترديد أفكارهم الخاطئة سوف يزيد من إنتشارها ! أغلب أصحاب الأسماء المستعارة تناضل من أجل طروحات تاريخية غير علمية و هم يضحكون على أنفسهم لأن لا وزن و لا رأي علمي لهم في القضايا التاريخية .

ب - بعض الأكادميين الحاصلين على شهادات في الطب و الهندسة و العلوم السياسية الذين يتدخلون في القضايا التاريخية و يتوهمون أن رأيهم هو أهم من رأي البرفسور سبستيان بروك او اي باحث أخر و أن تحليلاتهم الخاطئة تسمح لهم ان يسموا لغتنا " أشورية" او ان يرددوا ان مار افرام السرياني هو أشوري !

ج - بعض معلمي اللغة السريانية التي يحرفونها الى" أشورية" و يقدمون لنا براهين واهية تسمح لهم بالعيش في الأوهام . سأرد مطولا على الأديب ميخائيل ممو لاحقا . سوف أنشر بعض الفقرات من مقال الأستاذ اوديشو ملكو كي يتعرف القارئ على نموذج من التطرف الأشوري :
" كما قلنا في معظم الاعداد السابقة من الوسطية بان عدم الخوض في تفاصيل التسميات المذهبية والمناطقية وحتى التاريخية احياناً. بات احد أهم الأسباب الكفيلة، بل السبب الوحيد لانجاح مشروع الحكم الذاتي للآشوريين، وعلى كافة اراضيهم الاصلية والقومية... " " إذ لم يقتصر الأمر على محاولة تكريس اللفظة السريانية واستعملها الشمولي وفي غير محلها كما كان الحال ايام الإضطهاد العنصري والقومي والفكري للاشوريين، وعلى مختلف مذاهبهم ومكوناتهم في الوطن. بل صار المرء يسمع ويقرأ في الوسائل الإعلامية، تسميات والفاظ غريبة، يستهجنها المنطق وتعوزها العلمية في التنسيب، مثل:
"الأغنية والمغنية السريانية، المطرب السرياني، البلد والوطن والفن والمسرح السرياني...الخ". من الكلام غير الدقيق، من النواحي التاريخية والأكاديمية المعاصرة..." " وكيف اجازوا لأنفسهم أن يستحوذوا على ما ليس لهم فيه شيء؟
فالعالم كله يعلم أن الكنيسة المشرقية الأشورية لم ولن تكن يوماً سريانية في هويتها أو وطنها أو حضارتها أو ثقافة شعبها! فكيف صار هؤلاء المولعون بالاستحواذ يكتبون مثلاً: ( الكنيسة المشرقية السريانية، سريان المشرق، كنيسة السريان في بلاد الرافدين، المبشرون السريان في الصين وأقاصي الأرض) وما إلى ذلك من الاجحاف بحق التاريخ والحضارة الإنسانية!..."

المقال موجود على هذا الرابط

http://www.betnahrain.net/arabic/Articl ... /malko.htm

لن أعلق على هذه الطروحات غير العلمية ...

الخاتمة

أ - نحن نعلم و منذ زمن بعيد ان الفكر الأشوري المتطرف الذي يرفض النقد الذاتي قد أصبح فكرا متحجرا .

ب - إن الميزات الجميلة التي يتمتع بها إخوتنا السريان المشارقة من المحافظة على اللغة و العادات و الإبتعاد عن الإنتماء الطائفي كانت تستطيع ان تلعب دورا كبيرا في نشر الوعي بين كل سريان الشرق .

ج - ليس من عادتي المجاملة و لا يحق لي مجاملة أحد على حساب الأمة السريانية الآرامية التي توحدنا . الوحدة الحقيقية يجب ان تكون مبنية على أسس متينة : فشل طروحات الفكر الأشوري يجب أن تكون درسا لنا : السيد اوديشو ملكو يتوهم أن السريان المغاربة لا يتكلمون السريانية أو لا يؤلفون القصائد بها .

د - لا يكفي ان يردد بعض رجال الدين السريان " إنهم خراف ضائعة" و علينا أن نبحث عنهم لأن الكنائس السريانية لا تتدخل في شؤون الكنائس السريانية الأخرى و بالتالي لم يتحرك احدا من أجل الدفاع عن إسم اللغة السريانية.

ه - بعض الشخصيات السريانية الدينية و العلمانية تجامل الفكر الأشوري - ربما لأنها تؤمن به سرا - و تحاول أن تظهر الفكر الأشوري كحركة قومية وحدوية و لكن الإنترنت و نشاط المتطرفين" الأشوريين" قد فضح هذا الفكر ( و حرق آمال تلك الشخصيات السريانية المتلونة ).

و - لا ذنب لإخوتنا من السورايي الذين ترعرعوا على أنهم أحفاد الأشوريين القدامى و هم بحق ضحية للفكر الأشوري و من الممكن ان نسميهم " خراف ضائعة" و لكن " بعض المتطرفين منهم" قد تحولوا الى ذئاب جائعة تنهش تاريخنا و تنكر هويتنا و هي العامل الأول لإنقساماتنا .

هنري بدروس كيفا

_________________
191  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / من يحدد هويتنا التاريخية ؟ في: 15:58 11/03/2011
من يحدد هويتنا التاريخية ؟

المتطرفون لا يطرحون هذا السؤال لأن الجواب البديهي - حسب تعصبهم الأعمى - أن هويتنا التاريخية معروفة و لا داع للبحث التاريخي العلمي لأن المعلم نعوم فائق قد ذكر في قصيدته " إنهض يا إبن أشور إنهض ..." او أن المطران إدي شير قد ذكر" فلم يكن الإسم السرياني يومئذ يشير إلى أمة بل إلى الديانة المسيحية لا غير. ومما يثبت قولنا ما أتى في كتاب تاريخ إيليا مطران نصيبين ( 975 ـ 1046) فأنه فسر لفظة سرياني (سوريايا) بلفظة نصراني وإلى يومنا هذا نرى الكلدان الآثوريين لا يتخذون لفظة (سورايا) أي سرياني للدلالة على الجنسية بل على الديانة. فإن هذا الإسم عندهم مرادف لإسم مسيحي من أي أمة وجنس كان " تاريخ كلدو وآثور صفحة ٣ . إنني أشكر فضائية سوريويو سات و الإعلامية مايا مراد للسماح لي أن أصحح هذه المفاهيم الخاطئة و أن أضع النقاط على الحروف كي يستطيع السرياني الغيور أن يتعرف على هويته التاريخية الحقيقية !

أولا - من يحدد أسباب حادثة سقوط طائرة : الصحافي ام الخبير ؟

أ - حادثة الرحلة ٤٤٧ من الخطوط الجوية الفرنسية أقلعت هذه الطائرة الإيرباص A330-200 من مطار ريو دي جنيرو متوجهة الى باريس في ٣١ أيار سنة ٢٠٠٩ و على متنها ٢٢٨ راكب.
بعد ساعات إختفت هذه الطائرة من على شاشات الردار .إختفاء الطائرة الفرنسية كان الخبر الرئيسي في نشرات صباح الأول من حزيران : بعض الصحافيين كانوا يرددون بوجود أمل في العثور على الطائرة و ركابها أحياء و بعضمهم يتسائل " هل إختفاء الطائرة هو من عمل يد إرهابية ؟ " في الساعة السادسة مساء اعلن متحدث انه لا يوجد أمل بوجود أحياء و أن فرنسا و البرازيل قد أرسلت عدة طائرات إستطلاع لإكتشاف حطام الطائرة .هنالك عدة مواقع تتكلم عن هذه الحادثة المؤلمة ، أنظر الى الرابط
http://en.wikipedia.org/wiki/Air_France_Flight_447

ب - التنافس الإعلامي بين فرنسا و البرازيل .
كان خبراء حوادث الطيران يعرفون منذ اليوم الأول أنه لا يوجد أمل في وجود ناجين أحياء و لكنهم لم يشاركوا في نشرات الأخبار كي يزيدوا تعاسة الأهالي الذين لا يزالون يأملون بمعجزة ! سرعان ما تحول الإهتمام من " إختفاء" الطائرة الى محاولة وجود موقع سقوطها لمعاينة بعض الأجزاء من حطامها و ذلك لمعرفة أسباب الحادث . الطائرات الحديثة تحتوي على ما يعرف بالصندوق الأسود و هو كناية عن مجموعة من ألات التسجيل لكل ما يحدث في الطائرة و حتى التسجيلات الصوتية التي تتم في مقصورة القبطان . و بما أن" الصندوق الأسود" يرسل إشارات لمعرفة مكان وجوده فإن الفرنسيين طلبوا مساعدة أميركا لإرسال طائرات إستطلاعية و بعض الغواصات للكشف عن " الصندوق الأسود". في مساء الثاني من حزيران يعلن وزير الدفاع البرازيلي نلسون جوبيم أن حاوية و مقاعد قد وجدت قرب جزيرة Fernando de Noronha و أكد امام الصحافيين أنها من حطام الطائرة المنكوبة . الصحافيون الفرنسيون الذين سافروا الى البرازيل يتضايقون من بطئ الوحدات الفرنسية و أجبروا على نقل ما تعرضه الصحف البرازيلية ! أكد بعض الخبراء في حوادث الطيران أنه من السابق لأوانه ان يدركوا سبب الحادث طالما لم يطلعوا على تسجيلات " الصندوق الأسود" . و كانوا يعرضون مخاوفهم من ان يكون " الصندق الأسود" قد غرق في منطقة عميقة لا تستطيع الغواصات إنتشاله . في الخامس من حزيران ، يضطر وزير الدفاع البرازيلي ان يصحح ما قاله قبل ثلاثة ايام فالحطام الذي إنتشلوه ليس له علاقة بطائرة الإيرباص الفرنسية ! أنظر الى هذا الرابط
http://videos.france5.fr/video/iLyROoafM6Ef.html

ج - ما هو لون " الصندوق الأسود" ؟
من ليس له معرفة قد يتسرع و يجيب " اللون الأسود" ! و لكن كل من له إطلاع يعرف أن لون " الصندق الأسود" هو برتقالي ! في اللغة الفرنسية " boite noire" و في الإنكليزية " black boxes". قد يكون لونها كان أسودا في بداية إستخدامها و لكنها اليوم هي باللون البرتقالي لسبب بسيط جدا و هو كي ترى بسرعة !
انظر الى الرابط

http://fr.wikipedia.org/wiki/Bo%C3%AEte ... ronautique)

د - صورة وثائقية من داخل الطائرة ام أكذوبة تجارية ؟
عرضت إحدى الأقنية صورة وثائقية - ألتقطت - حسب تأكيدات المذيعة من داخل الطائرة . أنقر على الرابط التالي
http://www.dailymotion.com/video/x9nju3 ... es-im_news

هذه الصورة ليست مأخوذة من الطائرة و بالتالي ليست وثائقية و هي مأخوذة من مسلسل LOST !!!! أخيرا الصحافيون ليسوا خبراء في حوادث الطيران و هم يحاولون نقل و تفسير ما يحدث في العالم : عملهم يتطلب منهم تغطية كل ما يحدث في العالم بينما خبراء حوادث الطيران فإنهم في غالب الأحيان كانوا يقودون الطائرات و لهم خبرة واسعة في مشاكل الطائرات في الجو : خلل في المحرك ، نشوب حريق ، عاصفة قوية ...

ثانيا - هل يستطيع السرياني أن "يبحث" بدون العودة الى المصادر السريانية ؟

بعض إخوتنا من السريان المشارقة الذين يدعون بهوية أشورية ينشرون " مقالات تاريخية" بسرعة البرق و بدون العودة الى المصادر السريانية و المراجع العلمية . أحدهم يشبه " دون كيشوت" في صراعه مع الطواحين و الأخر يشبه يوليوس قيصر في صراعه مع قبائل الغول فهو يطبق جملة يوليوس قيصر الشهيرة "veni vidi vici" أي" أتيت عاينت إنتصرت". فهو يستطيع إيجاد حل لكل المشاكل التاريخية بدون العودة الى المصادر أو المراجع ! بعض المثقفين السريان يدافعون عن طروحات تاريخية خاطئة بدون أن يتأكدوا من صحتها و للأسف لنا بعض السريان يؤمنون بهويات أشورية و فينيقية و عروبية غير علمية و يحاولون إستغلال النظريات غير العلمية للدفاع عن الهويات المزيفة .

بعض المشاكل التاريخية و حلولها !

أ - ما معنى " الكنيسة بنت الآراميين" ؟
هذا التعبير الجميل قد ورد في إحدى قصائد مار يعقوب السروجي و هو يشبه الكنيسة ببنت الآراميين ! المشكلة أن أغلبية السريان تعتقد أن التسمية الآرامية تعني الوثنية و بالتالي " الكنيسة بنت الآراميين" يعني: الكنيسة بنت الوثنيين ! لقد وجدت في موقع سرياني ، الرابط
http://www.zmirotho.org/Feast%20of%20Sa ... lation.htm

النص السرياني " ܗܳܐ ܒܰܪ̱ܬ ܐܰܪ̈ܡܳܝܶܐ ܒܺܐܝܩܳܪܳܐ ܡܙܰܝܚܳܐ ܝܰܘܡܐܳ ܕܕܽܘܟܪܳܢܳܟ" و الترجمة العربية " هوذا بنت الأوثان (التي أصبحت الكنيسة) تعظم يوم تذكارك بكرامة. هذه الترجمة غير علمية و تفقد التسمية الآرامية من مدلولاتها التاريخية. سؤال من من السريان لم يطلع على قصيدة مار يعقوب السروجي في تقريظه لمار أفرام ؟ التي ورد بها

" ܗܢܐ ܕ ܗܘܐ ܟـܠܺܝܠܳܐ ܠܟܠܗ ܐًܪܡًܝܘܬܐ ܗܳܢܳܐ ܕ ܗܘܳܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܰܒܳܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ "

هذا ألذي صار إكليلا للأمة ألأرامية جمعاء هذا ألذي صار خطيبا كبيرا بين ألسريان .

* هل نستطيع ان نفسر التسمية الآرامية هنا " هذا الذي صار إكليلا للأمة الوثنية جمعاء ؟

* هل من المنطق ان نفسر " الكنيسة بنت الوثنيين" ؟ أليس التفسير المنطقي هو" الكنيسة بنت الآراميين" !

ب - ميخائيل الكبير و التسمية الأشورية .
بعض إخوتنا الذين يزيفون هويتنا السريانية الآرامية الى أشورية يوهمون السريان أن البطريرك ميخائيل قد ذكر في تاريخه " الأشوريون هم سريان" و بالتالي التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الأشورية و هذا يسمح لهم أن يدعوا أن لغتنا هي سريانية أو أشورية ! المشكلة هي ان نص ميخائيل الكبير واضح جدا فهو في العنوان يذكر " ممالك الآراميين القديمة أي بني آرام الذين سموا سريانا اي ابناء سوريا"!

النص واضح جدا " ܟܠܕܝܐ . ܐܬܘܪܝܐ . ܐܪܡܝܐ ܕܗܢܘܢ ܣܘܪܝܝܐ ." و الترجمة " الكلدان . الأشوريون . الآراميون الذين هم السريان" البرهان الساطع هو ان هذه الجملة قد نقلها ميخائيل من تاريخ أوسابيوس القيصري الذي نقله من تاريخ يوسفوس اليهودي . " كان لسام أحد أبناء نوح خمسة أبناء: آشور وهو الثاني وقد بنى مدينة نينوى وأعطى إسم الآشوريين ASSYRIANS لأتباعه الذين كانوا أغنياء وأقوياء جداً... ومن آرام وهو الرابع يتحدر الآراميون الذين يطلق عليهم اليونان إسم سريانSYRIANS " تاريخ اليهود ، الفصل السادس.

ج - هل التسمية السريانية تشير الى هوية ام الى ديانة مسيحية ؟

الخاتمة

أ - الصحافي الذي يكتب عن حادثة سقوط طائرة لا يستطيع - مهما كان ماهرا - أن ينوب عن خبير في تلك الحوادث: الصحافي لا يعرف المشاكل التي يتعرض لها قبطان الطائرة !

ب - ذكر العالم كوبرنيك منذ حوالي ٥٠٠ سنة بما معناه " فقط العلماء لهم الحق في مناقشة الإكتشافات العلمية "

ج - نحن لا نريد أن نمنع السرياني المثقف من مناقشة الطروحات التاريخية و لكن أن يتحقق في المصادر قبل ترديد بعض النظريات غير العلمية .

د - الفكر الأشوري المزيف يحاول أن يفرغ التسمية السريانية من مدلولاتها التاريخية كي يسطو على إسمنا السرياني و لغتنا السريانية.

ه - الباحث النزيه المتخصص في التاريخ السرياني هو وحده يستطيع ان يحدد هويتنا التاريخية لأنه صاحب منهجية هدفها البحث عن الحقائق كما هي !

هنري بدروس كيفا

192  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / أورهاي/الرها في: 21:42 09/03/2011
أورهاي/الرها


)ملاحظة: هذه المحاضرة ألقيت في باريس سنة 1988 وسوف يليها قسم ثاني حول أورهاي لأنه صدرت أبحاث ودراسات جديدة حول الموضوع(الرها المدينة المباركة :

لقد عُرفت الرها بهذا اللقب المقدّس وذلك بدون أدنى شك بعد انتشار أسطورة رسالة السيد "المسيح " إلى الملك " ابجر "

ملك الرها . المؤرخون والشعراء السريان تركوا لنا معلومات كثيرة عن الرها . ونحن من خلال مقالتنا هذه، سوف نلقى بعض الأضواء على حقبات معينة من تاريخ الرها. تقع الرها على بعد 40 كلم شمالي مدينة حرّان، أي في قلب المنطقة التي كانت تعرف ببلاد ما بين النهرين . كان يمر بداخلها نهر صغير عرف بإسم " ديصان " أي " اللعين " وذلك بسبب الفيضانات التي كانت تقع في مجراه، وغالباً ما كانت تؤدي إلى خسائر بشرية كما حدث في عهد الملك " ابجر الثامن " ( 177 – 212). لم يرتاح الرهاويون من تلك الفياضانات إلا في عهد الأمبرطور" يوستينيان " (526 – 565 ) الذي قام بتغيير مجرىالنهر إلى خارج أسوار المدينة.

من المستغرب حقاً أن لا يصلنا إسم المدينة القديم مع أن الوثائق الأشورية القديمة هي مليئة بالمعلومات التاريخية والجغرافية عن المدن القديمة . كما لم تكن الرها مهمة أو ربما كان لها إسم آخر لا نعرفه اليوم . الجدير بالذكر أن الرها لقّبت في القديم بمدينة "إبراهيم الخليل "، بالفعل يوجد في قلب الرها حوض ماء شهير لا يزال إسمه حتى اليوم يعرف بـ " بركة إبراهيم الخليل " .

وقد خلط المؤرخون القدماء بين الرها وأور الكلدانيين . لقد فسّر البطريرك " ميخائيل الكبير " معنى إسم أورهاي على الشكل التالي:أور = مدينة، وهاي = تلك ( أي العائدة للكلدانيين) لقد أثبت العلامة HWF SAGGS في مقال له في مجلة العراق العدد 22، أن مدينة " أور الكلدانيين" هي مدينة أور الواقعة في جنوب العراق . وهذا يعني أن لا علاقة بين أورهاي وأور الكلدانيين ولكن مما لا شك فيه أن دخول الديانة المسيحية إلى الرها قد أدخل معه الكثير من التقاليد والمفاهيم الجديدة.ولكن قبل الغوص في هذا الموضوع نريد أن نكتب أكثر عن الرها قبل إنتشار الديانة السريانية فيها .

بعد موت " الاسكندر المقدوني " سنة 323 ق م انقسمت أمبرطورية الشاسعة بين قواده الكبار كان الشرق من حصة السلوقيين . وهكذا بدأت مرحلة جديدة في الشرق إذ كانت المرة الأولى التي يخضع فيه الشرق لأمة غربية وغريبة . عمد السلوقيون إلى هلينة الشرق، فجعلوا اللغة اليونانية اللغة الرسمية في البلاد، كما بنوا مدناً جديدة أطلقوا عليها أسماء يونانية، لا بل أطلقوا أسماء يونانية على المدن الشرقية القديمة فمدينة حلب صارت تعرف بـ BEREE وبعلبك بـ HELIPOLIS وحرّان بـ CARRHAE أما أورهاي فأطلق عليه إسم EDESSA .لا نعلم بالتحديد من أين أتت التسمية اسروهين OSRHOENE من الملاحظ أنها قريبة جداً من لفظة " عسرا " الآرامية التي تعنى " عشرة " . فهل كلمة " اسروهين " تعنى اتحاد عشر مدن أو عشرة قبائل ؟ تأسست مملكة الأباجرة في الرها في النصف الثاني من القرن الثاني قبل الميلاد .

وكان البرطيون قد ورثوا أمبرطورية الفرس، فعمدوا إلى محاربة السلوقيين لأستعادة المناطق منهم. ومن هنا وقوع الرها بين الدولتين المتنافستين . والرها تحتل مركزاً استراتيجياً مهماً، إذ أن معظم الطرق التي تربط سوريا بالشرق تمرّ بها .حافظ ملوك الرها على استقلال مملكتهم بصعوبة بالغة، ويظهر أن البرطيين قد حكموا الرها في بعض الفترات، كما أن الرهاويين قد تأثروا كثيراً بالبرطيين وذلك واضح من اللوحات المرسومة التي وجدت في الرها .لقد اختلفت الأراء حول أصل وهوية أسرة الأرباجرة . فقد إدعى بعض المؤرخين الأرمن في أواخر القرن التاسع عشر بأن مملكة أورهاي كانت أرمنية، المؤرخون أثبتوا عدم صحة هذا الأمر، كتب المطران " أدي شير : إن هذا التقليد شاع وإنتشر في البلدان الشرقية . ووقع أيضاً بيد الأرمن . فلفقوه مثلما أرادوا قائلين عن الملك " أبجر " أنه أرمني وأنه هو الذي أسس مملكة أورهاي . وهناك قول مؤرخهم " موسى الخوريني": إن " أرشام بن ارتاشيس " من " آل تيغران"العظيم جلس على تخت المملكة سنة 33 قبل المسيح . وجرت له حروب طويلة مع " هيرودوس"ملك اليهود ومات وقد ملك 30 سنة وخلفه إبنه " أبكار " (" أبجر " ) ... هذه هي الحكاية الأرمنية عن الملك " أبجر الخامس " يقول عنها " روبلنس دوفال " إنها مزوّرة، لفقوها ترويجاً لبضاعتهم " . ربما علينا أن نشير إلى أن الأرمن كانوا أكثر عدداً من بقية المسيحيين في الرها في القرن التاسع عشر . وقد أثروا على السريان الرهاويين الذين صاروا يتكلمون اللغة الأرمنية.

معظم الباحثين اليوم يرون أن أسرة الأباجرة كانت من الأنباط

وذلك استناداً إلى أسماء ملوكهم . أما عامة الشعب فكانوا من الآراميين. وبالطبع لا يوجد أي وزن علمي أو تاريخي للرأي الذي يقول أن الرهاويين يعودون بجذورهم إلى أصل أشوري . إن كتابات " مار أفرام " تثبت لنا أنه كان يطلق تسمية " الآراميين"

على سكان الرها . كما أن " مار يعقوب السروجي " كان يشبّه فتيات الرها بالآرميات، ووصف " مار أفرام " بتاج الأمة الآرامية.

هنري بدروس كيفا

(1) أورهاي : هي التسمية الآرامية لمدينة الرها التي أطلق عليها اليونانيون إسم "اديسا "، والأرمن إسم " يتاسيا " وسُمّيت " أورفا " في العهد العثماني .

(2) أبجر الخامس : يخلط البعض بين " أبجر الخامس و أبجر الثامن " . في عهد الأول إنتشرت أسطورة مراسلة السيد " المسيح "، بينما إنتشرت الديانة المسيحية في عهد الثاني .

(3) الأنباط : قبائل آرامية إنتشرت في البادية السورية استوطنت وسيطرت على شرق الأردن حيث اشتهروا بالتجارة، تركوا لنا عدداً كبيراً من النصوص الآرامية .

(4) التسمية الآرامية : يستخدم " مار أفرام " التسمية الآرامية بمعنى الشعب السرياني الآرامي، وليس بمعنى الشعب الوثني كما روّج بعض الباحثين من رجال الدين السريان

هنري بدروس كيفا
193  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / اللغة السريانية الآرامية هل هي عقبة ام مقبرة للفكر الأشوري ؟ في: 10:32 02/03/2011
اللغة السريانية الآرامية هل هي عقبة ام مقبرة للفكر الأشوري ؟

لقد إنتشر الفكر الأشوري خاصة بين السريان الشرقيين النساطرة في بداية القرن العشرين .

في عام 1935 , صدر ليوسف مالك كتاب بالإنكليزية هو " الخيانة البريطانية للآشوريين " , جاء فيها : " رغم أن الآشوريين يمثلون " أمـة " واحدة , وإنهم الورثة الحقيقيون للإمبراطورية العتيدة , إلا أنهم منقسمون مذهبياً إلى خمس طوائف دينية ... هي النساطرة – الكلدان – السريان الكاثوليك – الموارنة – اليعاقبة " . ثم يذكر : " ... إن ملاحظة بسيطة تكفي لتدل على ما سبق, إن السلطات فيما إذا تناول حديثها طائفة اليعاقبة أو كنيسة اليعاقبة مثلاً , فأنها لم تكن توحي بوجود قومية يعقوبية "( يوسف مالك, الخيانة البريطانية للآشوريين , ترجمة يونان ايليا يونان سنة 1981 ص 13 ).

لقد مرت اكثر من ٧٥ سنة على صدور هذا الكتاب و لا يزال إخوتنا السريان المشارقة يرددون هذه الأفكار السياسية التي لا تتطابق مع تاريخ السريان المشارقة الذين كانوا يؤمنون بهوية سريانية آرامية . رغم عدم صحة الطروحات التاريخية في الفكر الأشوري فإنه ينتشر في اواخر القرن العشرين بين بعض السريان الغربيين لأنه كان يروج فكرا قوميا ينادي بالوحدة بين الطوائف السريانية . و لكن هنالك عقبة كبيرة تعترض المنادين بالفكر الأشوري و هو إسم لغتنا الأم ! من جهة السريان المغاربة متمسكون بإسم لغتهم السريانية و من جهة أخرى السريان النساطرة كانوا يجهلون ان الشعب الأشوري القديم لم يكن له لغة خاصة به و لكنه كان يتكلم اللغة الأكادية التي كانت منتشرة في كل الشرق القديم . هذه العقبة قد تتحول الى مقبرة للفكر الأشوري في السنين القادمة للأسباب التالية ...

أولا - هل الكنيسة السريانية الأرثودكسية تعترف بوجود لغة "أشورية"؟

إتصل بي صديق من السويد متذمرا لأن أحد المدعين بالهوية الأشورية قد حشره و قال له " إن البطريرك الراحل يعقوب الثالث قد ذكر أن السريان يتحدرون من الأشوريين و الآراميين و أن مطران حلب يوحنا إبراهيم يعترف بوجود اللغة الأشورية " . هدأت من روع صديقي و ذكرت له أن الأراء في المواضيع التاريخية و اللغوية اذا لم تكن مسنودة ببراهين علمية فهي مجرد أقاويل لا وزن لها.

أ - ما مدى صحة رأي قداسة البطريرك الراحل يعقوب الثالث ؟

ترك لنا هذا البطريرك عدة دراسات لغوية حول اللغة السريانية و هو فعلا قد ذكر ان السريان يتحدرون من الآراميين و الأشوريين و قد نقل هذه الفكرة الخاطئة من مقدمة " اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية" للمطران إقليمس داود . و كان هذا المطران قد ذكر في مقدمته " "فينتج من ذلك ان الامة السريانية جمعاء شرقا و غربا كانت قبل المسيح تدعى عند اهلها ارامية او آثورية كما ورد اسمها دائما في الكتاب المقدس و ان اسم السريانية لم يكن الا اختصار اثورية اختصره اليونانيون الذين كثروا في بلاد الارامية بعد الاسكندر ذي القرنين و قلبوا ثاءه الى السين لسهولة اللفظ .

ثم لما اعتنق الاراميون الديانة النصرانية اهملوا اسمهم القديم و تسموا باسم السريانيين تمييزا لهم من الاراميين الوثنيين فلم يكن اسم السرياني اسما للملة بل للديانة و ناهيك ان الباقين من الآراميين القدمآء في اثور و اذربيجان و جبل عبدين الى يومنا هذا لا يتخذون لفظة السرياني ... للملة بل للديانة فان هذه اللفظة عنهم مرادفة للفظة المسيحي و النصراني ." إن البطريرك الراحل قد أخذ هذه الفكرة من مقدمة المطران داود" "فينتج من ذلك ان الامة السريانية جمعاء شرقا و غربا كانت قبل المسيح تدعى عند اهلها ارامية او آثورية ..." فهو لم يبحث في مصادرنا السريانية و لا يقدم أية براهين تسند رأيه .

ملاحظة صغيرة :

إن التسمية الأشورية في المصادر السريانية الشرقية و الغربية لم تكن مستحبة و كان اجدادنا يستخدمونها للإشارة الى الظلم و القسوة .

ب - هل المطران يوحنا إبراهيم يعترف بوجود لغة " أشورية" ؟

سيادة المطران يوحنا إبراهيم هو باحث في السريانيات و ناشر لعدد كبير من الكتب حول تراثنا السرياني. لا احد يعتقد ان سيادته قد جامل الأحزاب الأشورية المتطرفة و رضي بأن تسمى لغتنا " أشورية" او لمح ان اللغة السريانية متحدرة من " الأشورية" ! سيادة المطران جورج صليبا قد ذكر في مقدمة كتابه " معلم اللغة السريانية " ...لهجة طور عبدين هي أكدية عتيقة . و هذه نظرية جديدة لا يؤمن بها احدا من علماء اللغات الأكادية و الآرامية . إنني لا أعتقد ان سيادة المطران إبراهيم يرى بأن يزور إسم لغتنا الى " أشورية" ، و قد وجدت في أحد المواقع الذي يخلط بين هويتنا السريانية الآرامية و التسمية الأشورية كلمة تشجيعية لذلك الموقع تجدونها على الرابط

http://www.a-olaf.com/home/viewtopic.php?f=16&t=69

و قد ورد فعلا في كلمته " لقد أسعدنا جدا المشروع الرائع الذي أقدمتم على تنفيذه وهو دليل كنائس وأديرة أبناء اللغة السريانية ، مكتبة الألحان السريانية والآشورية , دليل أبناء اللغة السريانية الاقتصادي و مكتبة الكتب السريانية .." من يدقق يلاحظ أن سيادة المطران إبراهيم يعدد المنتديات الموجودة في ذلك الموقع فهنالك منتدى او مكتبة الألحان السريانية والآشورية . نحن كنا نتمنى من سيادته ألا يستخدم تعبير " الأشورية" لأن بعض رجال الدين السريان لا يزالون يصدقون الطروحات الأشورية التي تزيف تاريخ و هوية السريان الآراميين و لأن البعض يستغلون بعض التعابير و يحملونها معاني لم يقصدها كاتبها .

لقد شرحت لصديقي أن سيادة المطران لم يعترف بوجود لغة " أشورية" و أنه إذا غامر احد رجال الدين السريان و اعترف بوجود لغة " أشورية" فهذا لا يعني أن الكنيسة السريانية تعترف بوجود لغة " أشورية" و لكن هذا الإعتراف يعني أن رجل الدين هذا لا يدافع عن إسم لغتنا العلمي و أنه غير مطلع على تاريخ اللغات القديمة .

ثانيا - بعض محاولات الفكر الأشوري اليائسة !

أ- يردد بعض المناضلين للفكر الأشوري أن اللغة الآرامية قد ماتت و بعضهم يدعون انها لا تزال تحتضر في جبال القلمون في ضيع معلولا و بخعة و جبعدين و هم يقصدون ان التسمية الآرامية - إذا صحت - تطلق على سكان هذه الضيع ! و هذا يعني - في احلامهم وسط النهار - ان اللغة السريانية هي غير الآرامية و كما يردد السيد أشور شليمون( بدون براهين) أن اللغة السريانية هي مزيج من عدة لغات سامية قديمة ( نظرية جديدة بدون براهين و من يهمه الأمر فليسأل السيد شليمون لما ينف الإسم السرياني و يردد اللغة " الأشورية")

ب- السيد شليمون يستخدم كل الطرق كي يثبت تسمية اللغة " الأشورية" فهو - كما يقال - ملكي أكثر من الملك : الأشوريون القدامى كانوا يسمون لغتهم أكادية و هو السرياني الشرقي الذي يتكلم اللغة السريانية يريد ان يسميها " أشورية" !

في مقال له - عنوان رنان - " مختارة سد البوشرية " أشطر" من الباحث هنري بدروس كيفا!"

و لكن المضمون كلام فارغ كالعادة . تجدونه على الرابط

http://www.samaalkamishli.com/ma/viewto ... =43&t=8510

* - أولا إنني لا أدير موقع التنظيم الآرامي و لست مسؤولا فيه .

* - إن المختارة ليلى لطي هي " أشطر" مني و لكنها " أمينة" على إسم لغتها الأم أكثر منك !

* - السيدة ليلى لطي هي مختارة الحي الذي ولدت فيه و كان يسمى " حي السريان" بسبب الوجود المكثف لإخوتنا من السريان المشارقة النساطرة و لكنهم بعد سنة ١٩٧٦ قلبوه الى " حي الأشوريين" !

*- لقد تحدثت عدة مرات مع السيدة ليلى لطي و هي تؤمن بالتاريخ الأكاديمي و ليس التاريخ المسيس .

في المقال الذي تستشهد به و هو على الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Artik ... _Latte.htm

فهي تقول حرفيا " ليش بدنا نمحي حضارة آلاف السنين ولغة جدودنا لغة الشرق كلو( بنقصد هون اللغة الآرامية-السريانية)".

ج - ما هو هدف السيد شليمون المبطن ؟
كتب السيد شليمون " حيث تقول ليس كل من ينطق لغة لأمة يصبح في تعداد تلك الأمة وأتت بمثال حيث قالت الشعب الأميركي يتكلم باللغة الإنكليزية ولكنه ليس بأنكليزي الهوية. "

* يتوهم السيد شليمون أن د. أسعد صوما او أنا شخصيا او كل باحث متخصص في تاريخنا السرياني يستطيع أن " يساوم" حول الحقائق التاريخية !

* إن الولايات المتحدة تتكلم اللغة الإنكليزية و هم لا يدعون انهم إنكليز و لكنهم أمة أميركية و يسمون لغتهم " أميركية" !

* السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية الآرامية و بالرغم من ان كنيستهم صارت مؤخرا تسمى أشورية و أن رجال الدين فيها يسمون لغتهم زورا " أشورية" فنحن لا نعتقد أن اي باحث أكاديمي يقبل بهذا التزوير الفاضح !

* إذا كان عندكم احلام سياسية و طروحات تاريخية خاطئة فنحن عندنا أمانة للعلم و لتراث اجدادنا .

* الفرس تكلموا اللغة الآرامية و الأرمن ايضا تكلموها و لكنهم حافظوا على هويتهم التاريخية .

* السريان المشارقة من كلدان و نساطرة هم سريان بالجنس و ليس باللغة . كتب السيد شليمون " شيئا نريد إفهام هذين الأخوين منذ زمان وحتى لو قبلنا أن كل الهلال الخصيب مرة من المرات استخدم اللغة التي يحلو لهما تسميتها الآرامية وذلك لا يعني بأنهم آراميون."

* السيد شليمون المحترم - انت لا تستطيع ان تعلم احدا في مواضيع تاريخية انت لا تملك الشجاعة كي تتحقق فيها - فنصائحك احتفظ بها !

* نحن لا ننتظر منك ان تقبل أن اللغة الآرامية كانت محكية في شرقنا في فترة ما : قبولك او رفضك لا يؤثر في تاريخ إنتشار لغتنا الآرامية .

* أيها " الفهمان" لسنا نحن من يسميها " اللغة الآرامية" و لكن كل المصادر القديمة و المراجع العلمية . أخيرا صحيح أن المختارة ليلى لطي هي أشطر مني و لكنها مثقفة و غيورة و تعرف بأنني باحث متخصص في التاريخ السرياني و هي لن تقبل ان تسمى لغتنا " أشورية" حسب رغبتك اليائسة .

ثالثا - لما يتشبث الفكر الأشوري بتسمية " اللغة الأشورية " ؟

هنالك أسباب عديدة:

أ - البعض منهم قد تعلم منذ ولادته بأنه يتكلم " اللغة الأشورية" و كثيرون منهم يؤمنون أنها فعلا " أشورية" .

ب - في مقال سابق عنوانه "قاموس شيكاغو " ألأشوري " و أللغة ألأكادية" موجود على الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarik ... nyi/20.htm

ذكرت فيه العالم I.J GELB بنفسه يسمي اللغة في المقدمة باللغة الأكادية. و ان كل القواميس الجديدة و كل العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق القديم يستخدمون الإسم العلمي و هن اللغة الأكادية .

ج - السريان المشارقة الذين يؤمنون بالفكر الأشوري يريدون ان يجدوا حلا يسمح لهم بتسمية لغتنا السريانية باللغة " الأشورية"!

د - لا يريدون الإسم الحقيقي للغتهم الأم و هو اللغة السريانية الآرامية لأن هذه التسمية العلمية تفضح بقية طروحاتهم الكاذبة .

ه - لا يريدون الإعتراف بإسم لغتنا العلمي مخافة ان يبتعد عنهم بعض الضالين من السريان و الكلدان.

و - لقد رفعوا شعارات عديدة منها " لغة واحدة شعب واحد" متوهمين أن إسم لغتنا هو " الأشورية" فرددوا مرارا هذه الشعارات و اليوم حيث يستطيع كل مثقف ان يتابع و يتأكد من صحة الطروحات بواسطة النت : إسم لغتنا العلمي هو السريانية الآرامية !

الخاتمة

إن تطرف الفكر الأشوري في الإدعاء بوجود لغة " أشورية" و محاولات مشبوهة تسمح له ان يطلق التسمية " الأشورية" على اللغة السريانية سوف تلقي الشك في بقية طروحات الفكر الأشوري ! المقالات غير العلمية التي تحاول الدفاع عن " اللغة الأشورية" تدفع القارئ الى الرجوع الى الدراسات الأكاديمية . و بما ان الجامعات العالمية تسمي لغتنا سريانية أرامية فإن القارئ المثقف يفهم ان التطرف الأشوري يركض وراء قضية خاسرة . كلما تطرف المدافعون عن " اللغة الأشورية" تتحول اللغة السريانية الآرامية من عقبة الى مقبرة للفكر الأشوري ! تخاذل بعض معلمي اللغة السريانية في الماضي القريب قد زاد فيكم روح التعصب و التطرف فصرتم تنكرون وجود لغة سريانية و تؤكدون موت اللغة الآرامية. نحن نراهن اليوم إن المؤسسات السريانية الآرامية ستدافع عن إسم لغتنا.

هنري بدروس كيفا
194  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المسيحيون لا يتعرضون لحرب إبادة في شرقنا الحبيب ... في: 12:31 25/02/2011
المسيحيون لا يتعرضون لحرب إبادة في شرقنا الحبيب ...

لقد وقعت مأسي و مذابح و مضايقات جمة للمسيحيين في شرقنا و لا احد ينكر ان المسيحيين هم ضحايا بريئة لبعض المتطرفين : و لكن لا يحق لأحد أن يدعي أن المسيحيين يتعرضون لحرب إبادة جماعية . هنالك صراع خفي خاصة في العراق بين بعض رجال الدين المسيحيين بالأخص الكلدان منهم و بعض الكتاب المغامرين و المدعين بالتسمية الأشورية .

أ - رجال الدين المسيحيين و رغم تعرضهم لكثير من الجرائم الشنيعة يحاولون وصف هذه المأسي و المضايقات بكلمات دقيقة لأنهم يعرفون أن مفتعلي هذه الجرائم هم مجموعات صغيرة لا تمثل شيئا و هم يعرفون أن المسلمين العراقيين هم ايضا ضحايا الإرهاب و لا يريدون السوء لإخوانهم المسيحيين . اتمنى من القارئ أن يطلع على ما نشر بعد إنعقاد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... 829.0.html

حيث نرى " ضحايا الاعتداءات التي طالت المسيحيين " و " على وجوب حماية جميع المواطنين من التعديات الإرهابية." كما أكد "أن "المسيحيين في بلدان الشرق الأوسط هم مواطنون وأوفياء لأوطانهم ..."

ب - كثير من الناشطين " الأشوريين" يضخمون من أهمية هذه المأسي و يحولونها الى " حرب إبادة" و " خطة مدبرة" ...و أغلبيتهم الساحقة تعيش خارج العراق و لكنها تدعي بالإهتمام بمصير إخوتنا المسيحيين و لكنهم يرمون الزيت على النار بإستخدامهم تلك التعابير المتطرفة !

لقد نشر د. جميل حنا مقالا عنوانه " القصارى في نكبات النصارى- شاهدعيان إبادة شعب- 1" موجود على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=479836.0

هذا المقال فيه تشويه متعمد لتاريخ و هوية الشعب السرياني الآراميو وإتهامات باطلة بحق المسؤولين في الحكومات العربية .

أولا - ما هي حرب الإبادة الجماعية GENOCIDE ؟

كلمة حديثة لمفهوم جديد في إدارة و ممارسة الحرب ضد دولة او شعب ما . يتسرع بعض المفكرين في إطلاق صفة حرب الإبادة على بعض المجازر التي أرتكبت ضد شعب ما بينما المؤرخون و الحقوقيون يطلقون هذه الصفة على حالات نادرة. يعتبر الحقوقي Raphaël Lemkin رفائيل لمكين هو أول من إستخدم لفظة GENOCIDE حرب إبادة سنة ١٩٤٤ و قد إستخرج هذه الكلمة الجديدة من GENO كلمة يونانية تعني العرق او القبيلة و CIDE كلمة لاتينية تعني الدمار . و هذا المصطلح الجديد قد أطلق على الشعب الأرمني ضحية الحكومة العثمانية التي خططت لإبادة الشعب الأرمني بكامله . في الرابط التالي يستطيع القارئ أن يتعرف أكثر على تاريخ و المعنى الدقيق لمصطلح " حرب الإبادة" .

http://www.ushmm.org/wlc/en/article.php ... d=10007043

إن شعبنا السرياني الآرامي هو ثاني شعب يتعرض لحرب إبادة بعد الشعب الأرمني و للأسف أن أحزابنا و مؤسساتنا و كنائسنا لا تهتم كثيرا لهذه القضية المهمة . يعترف مجلس الأمم المتحدة بأربع حروب إبادة و هي :

* المجازر الجماعية التي تعرض لها الشعب الأرمني خلال الحرب العالمية الأولى .

* الهولوكست الذي قامت به ألمانيا النازية ضد اليهود خلال الحرب العالمية الثانية .

* المجازر التي تعرض لها شعب التوتسي من قبل الهوتو في دولة راوندا في إفريقيا .

* مجزرة سريبرينسكا Srebrenica التي تعرضت لها من قبل الصرب.

ثانيا - هل يتعرض المسيحيون لحرب إبادة " ثانية" ؟

إنني لا اعرف من هو د. جميل حنا ؟ و ما هو إختصاصه ؟ أغلب مقالاته هي للدفاع عن الفكر الأشوري . و من المؤسف ان هذا الأكاديمي قد ردد في مقاله هذه التعابير المتطرفة :

* " ألا وهو دور الأجهزة والحكومة بمختلف شرائحها تنفيذ خطة مدبرة ومنظمة بإحكام للقضاء وإنهاء الوجود المسيحي في العراق بغض النظر من كان الشخص المباشر لتنفيذ هذه العملية الإجرامية,"

*" إن جرائم الإبادة التي يتعرض لها الشعب المسيحي هي أحدى السمات البارزة التي يمتاز بها تاريخهم.وما أشبه اليوم بالبارحة, الأعمال البربرية والتعطش إلى دماء المسيحيين الأبرياء كانت وما زالت تنطلق من ذات المنبع التي تتغذى منه ألا وهو التعصب الديني والقومي أو ما يسمى الجهاد ضد الكفار." هذا الأكاديمي المغامر يقارن بين حرب الإبادة الجماعية التي تعرض لها اجدادنا فعلا سنة ١٩١٥ و ذهب ضحيتها أكثر من مئتي ألف شهيد مع ما تم في العراق من مجازر و مضايقات و لا يستحي من ذكر ما تعرض له نادي آشور بانيبال الثقافي " .وما الهجوم البربري الأخير الذي أرتكب ضد نادي آشور بانيبال الثقافي في بغداد هو مثال ساطع لنا سطوع الشمس." من المضحك المبكي أن هذا الأكاديمي لم يذكر الجريمة النكراء التي تمت في كنيسة سيدة النجاة و ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شهيد !

مقالة هذا الاكاديمي بعيدة عن الواقع الذي يعيشه المسيحيون في شرقنا الحبيب : لا يوجد خطط مدبرة لإبادة المسيحيين و لا يوجد حكومات ضالعة أو مؤيدة للعمليات الإجرامية التي تعرض لها بعض المسيحيين ! نحن لا نستغرب من صاحب هذا المقال المتطرف أن يردد هذه العبارات بدون أن يدرك خطورتها لأن الفكر الأشوري الذي يناضل من أجله لا يعمل من اجل المسيحيين و لكن من اجل نشر فكر قومي مزيف لهوية المسيحيين السريان . صاحب هذا المقال يتجاهل هويتنا التاريخية فهو يتجاهل أن الأب إسحق أرملة هو من رواد الفكر الآرامي و كان - رحمه الله - يؤمن أن السريان ينتمون الى الآراميين و لكن هذا الأكاديمي د. جميل حنا يزيف نضال هذا الأب الفاضل الذي كان يسمي لغتنا دائما اللغة السريانية او الآرامية .

كتب د. جميل حنا " هذا الكتاب يعتبر وثيقة تاريخية نادرة, وذات أهمية كبرى تسجل تفاصيل حملات الإبادة والأعمال الإجرامية التي مورست بحق الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ والعزل من السلاح. وهي ذات قيمة فائقة لأنها كتبت من قبل شاهد عيان من أبناء الأمة الآشورية ..."

يستطيع القارئ ان يتعرف على حياة و دراسات الأب إسحق أرملة من خلال هذا البحث " الخورفسقفوس اسحق أرملة ( + 1954 )"

على هذا الرابط

http://www.syrcata.org/index.php?module ... &subid=221

حيث نرى ان هذا الأب كان ضليعا و أمينا لهوية اجداده التاريخية فهو يسميهم سريان و له كتاب غير مطبوع عنوانه " تاريخ الدول الآرامية السريانية ( خمسمئة صفحة )." فمن العار على أكاديمي مثل د. جميل حنا أن يزيف هوية الأب إسحق أرملة الى" أشورية مزيفة"

الخاتمة

أ- هذا المقال لا يهدف الى الدفاع عن الحكومات العربية في شرقنا الحبيب لأن تعرض المسيحيين لبعض الجرائم النكراء لا يعني أنهم يتعرضون لحرب إبادة .

ب- دعاة الفكر الأشوري يضخمون الأمور و يحاولون بكل الطرق التأثير على الرأي العام الدولي و المحلي . لقد إستفادوا من مأساة سيميل سنة ١٩٣٣ لأنها أدت الى تدخل عصبة الأمم خاصة لإيجاد حل للمهجريين من السريان المشارقة و كانت عصبة الأمم قد إستخدمت التسمية الأشورية ASSYRIAN في وثائقها . الناشطون" الأشوريون" يسعون الى نزع إعتراف الأمم المتحدة و الدول الكبرى بوجود " حرب إبادة ضد الأشوريين" و هم يتوهمون أن ذكر بعض السياسيين الأجانب للتسمية الأشورية سيكرسها بين أبناء الشعب السرياني الآرامي ! التسمية و الهوية التاريخية تحددها المصادر و المراجع العلمية و ليس موظف في عصبة الأمم سابقا او مستشار للرئيس الأميركي !

ج - إن حرب إبادة حقيقية تعرض لها شعبنا السرياني الآرامي سنة ١٩١٥ و محاولات دعاة الفكر الأشوري لتحويلها الى" حرب إبادة أشورية" هي مضيعة للوقت و ربط قضيتنا بتسمية أشورية مزيفة لم يؤمن بها اجدادنا . الفكر الأشوري يريد أن يحول حرب الإبادة التي تعرضنا لها الى " ورقة سياسية" للحصول على مكاسب سياسية ! النضال من اجل حرب الإبادة التي تعرض لها اجدادنا يتطلب الصدق و الإخلاص : المنادون بالتسمية الأشورية هم سريان أراميون مثلنا و تزييفهم للتاريخ يضعف حقوقنا .

د - الأحزاب الأشورية تناضل من اجل طروحات غير حقيقية و لا تهتم بمصير المسيحيين سكان الشرق الأصيلين . لقد فشلت في أن تكون ممثلة للأشوريين في العراق فها هي تعمل كي تكون ممثلة للمسيحيين في العراق . الكنائس الوطنية الكلدانية و المارونية و السريانية لا تعمل مباشرة في الحقل السياسي و لكنها اثبتت انها متجذرة في كل الشرق و تحاول ان تصمد فيه بينما بعض دعاة الفكر الأشوري لا يزالون يتوهمون أننا " أبناء الأمة الأشورية" و أن الدكاكين الحزبية الأشورية تمثل المسيحيين في شرقنا الحبيب و يحق لها أن تغامر في مصيرنا على طاولة القمار !

ه - لا شك أن المسيحيين عانوا و تعرضوا لجرائم بشعة و لكن من اجل إيصال صوتنا الى مسامع الحكام علينا أن نستخدم تعابير مدروسة واضحة كما فعل مجلس البطاركة الكاثوليك في لبنان : إستخدام التعابير المتطرفة لا يخدم وجودنا المسيحي في الشرق . المسيحيون لا يتعرضون لحرب إبادة في الشرق و لكن لمحاولات يائسة من أقلية متطرفة تريد ان تفرض طروحاتها الخاطئة ...


هنري بدروس كيفا
195  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / المشرف على المنبر الحر و ثورة Abu Sinharib العاطفية في: 23:28 19/02/2011
المشرف على المنبر الحر و ثورة  Abu Sinharib العاطفية

   نحن لا نفهم كيف تقولون ان موقع عنكاوا هو موقع حيادي و انتم
تنشرون في الصفحة الرئيسية مقالات بعض الإخوة التي تدافع عن
مفاهيم تاريخية متطرفة و مزيفة !
  لقد نشرتم مقالا للسيد ابو سنحاريب عنوانه " و ... ثورتنا" لا يحمل
اي فكر ثوري و لكنه يدافع عن فكر متخلف لا يعيش مع الواقع .
يردد السيد ابو سنحاريب " ويعتبر شعبنا الاشوري بكل تسمياته المذهبية الجميلة   التي يتوزع عليها  - اول شعب نهض وثار ضد الظلم في اوائل العقد الثالث من القرن الماضي  والتي كانت خاتمتها  مذبحة سميل – حين اقدمت السلطة العراقية انذاك بتجريد ابناء شعبنا وتجميع العديد منهم  في سميل  ثم قتل الالاف ..."
   لما تشجعون مقالات هذا الكاتب المغامر و هو يدعي ان المسيحيين
في العراق كلهم أشوريين و لا تنشرون دراسات باحثين متخصصين في
تاريخ السريان ؟
    إن مأساة سميل لم تكن ثورة و لم يذهب ضحيتها الألاف كما يدعي
هذا المغامر و لم تطل كل المسيحيين في العراق !
    إن نشركم لمثل هذه المقالات ينافي صفة الحيادية خاصة و إن
هذا الكاتب لم يتعلم من أخطائه السابقة .
    اتمنى من المسؤول عن المنبر الحر ألا ينشر في الصفحة
الرئيسية كل مقال لا يحترم قوانين النشر .

  هنري بدروس كيفا
196  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / وحدة السورايي/ السريان الآراميين بين شرارة بوعزيز و مهارة بيسمارك ! في: 09:56 18/02/2011
وحدة السورايي/ السريان الآراميين بين شرارة بوعزيز و مهارة بيسمارك !

اولا- هل إنقسامات السورايي/ السريان هي عقائدية ام قومية ؟

شعب السورايي / السريان هو من اقدم الشعوب في الشرق و لكن الإنقسامات العقائدية في القرن الخامس الميلادي أدت الى نشوء عدة كنائس متناحرة بين السريان الآراميين ! في بداية القرن العشرين إنتشر بين السريان تيارا قوميا يطمح الى توحيد فلول الشعب السرياني الآرامي و لكن تواجد السريان في عدة مناطق متباعدة و خاصة إستعراب الأكثرية منهم و إنتشار الجهل سوف تفشل هذا المشروع القومي و الوحدوي . لقد مضى حوالي ١٠٠ عام على مشروع الوحدة و لا يزال السريان منقسمين غير مبالين من محاولات إقتلاعهم من أوطانهم التاريخية :

الشعب السرياني الآرامي هو ثاني شعب يتعرض - بعد الشعب الأرمني - الى حرب إبادة شاملة خلال الحرب العالمية الأولى من قبل الحكومة العثمانية ! الشعب الأرمني الشقيق ينقسم الى عدة كنائس أرمنية و هو أول شعب يتعرض الى حرب إبادة و رغم خسارة حوالي مليون و نصف من الشهداء و سلخ مناطق أرمنية عديدة و ضمها الى الدولة التركية فإن هذا الشعب الشجاع يناضل من اجل إعتراف تركيا و المطالبة بحقوقهم التاريخية و لكننا نحن السريان لا زلنا نبحث عن هويتنا!

البعض يعتقد أن هويتنا التاريخية هي العامل الأول لوحدتنا المرتقبة و البعض الآخر يؤمن أن مشروعا سياسيا وحدويا هو الوسيلة الممكنة لوحدتنا . الفريق الأول شعاره " العودة الى جذورنا الحقيقية و لا مجاملة لأصحاب الطروحات التاريخية الخاطئة" أما الفريق الثاني فهو صاحب التسمية المركبة " أشوري كلداني سرياني" و شعاره " كل الأسماء هي صحيحة" و لكن إخوتنا من السريان الملكيين و الموارنة ليسوا ضمن مشروع الوحدة !

اصحاب التسمية المركبة / المصطنعة / المطاطة ( مثل العلكة...) لا يميزون بين تسمية تاريخية ( هوية) حقيقية و بين تسمية سياسية مركبة ! و هم يتوهمون و يوهمون البسطاء من شعبنا ان الهوية التاريخية هي عمل إختياري لأنهم يروجون ان " هويتنا التاريخية" هي لوحة فنية كل واحد منا يفسرها بكل حرية !

ثانيا - هل السورايي/ السريان بحاجة الى بيسمارك جديد ؟

هذه السنة ٢٠١١ هي الذكرى المئة و الأربعين لتوحيد و تأسيس الإمبراطورية الألمانية سنة ١٨٧١ على أثر القضاء على فرنسا و الفضل يعود الى أوتو فون بيسمارك الذي يعتبر رائد الوحدة الألمانية . هل يوجد بين السورايي/ السريان شخصية او حزب يعمل فعليا من اجل توحيد شعبنا ؟ سؤال مطروح ...

ولد في مملكة بروسيا سنة ١٨١٥ م و هو ينتمي الى عائلة نبيلة . لقد إشتهر بيسمارك بمهارته السياسية و نجاحه الكبير في توحيد الدويلات و الإمارات الألمانية سنة ١٨٧١ يكاد ينسينا ان هذا السياسي الماهر لم يكن يؤمن في شبابه ضرورة توحيد الدويلات الآلمانية !

أصبح بيسمارك نائبا في البرلمان البروسي سنة ١٨٤٧ و كان من أشد المحافظين و قد إشتهر في دفاعه عن الملكية خلال ثورة ١٨٤٨. و بعد سنة ١٨٥١ عين ممثلا في الإتحاد الجرماني الذي كان يضم النمسا و بروسيا و إمارات ألمانية متعددة و قد سعى بيسمارك الى إبعاد النمسا و عائلة هابسبورغ . إنتقل سنة ١٨٥٩ الى سان بطرسبورغ عاصمة روسيا و اصبح سفيرا لبروسيا حوالي اربع سنوات . إبتعاد بيسمارك عن وطنه لم يمنعه عن متابعة ما يحدث و كان هذا الإبتعاد إيجابيا إذ سمح له ان يجدد طروحاته بعيدا عن الفكر المحافظ . و سرعان ما يعين سنة ١٨٦٢ رئيسا للحكومة و وزيرا للخارجية فعمل من اجل توحيد الدويلات الألمانية . من يريد ان يتعرف على حياة هذا السياسي الذي سيلقب" المستشار الحديدي" عليه مراجعة الرابط

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9% ... 8%B1%D9%83

بعض السريان يسخرون من بعض إخوتنا الذين يتوهمون ان مقالاتهم التي تردد تعابير إنشائية مثل " جماهير شعبنا" و" اعداء الأمة الأشورية" سوف توحد شعبنا . فهذا يلقب بيسمارك السريان و ذاك دون كيشوت و بعضهم يلقب بكازنوفا... إنني شخصيا ضد ان نسخر من إخوتنا مهما كانت الأسباب : أن يلقب احدهم ببيسمارك السريان يعني انه جاهد و نجح في توحيد السريان و من يدعي ان السريان يتحدرون من الأشوريين يعمل الى تقسيم السريان و ليس وحدتهم !

ثالثا- شهادة الكلمة الحقة ام شهادة دماء بريئة !

تجتاح البلدان العربية موجة ثورية عارمة : بعض المعلقين الأوربيين يعتقدون انها ستؤدي الى أنظمة ديموقراطية لذلك يشجعون تلك الثورات غير مبالين بالنتائج . النظام الديموقراطي لا يكتسب بالثورات و ليس بقوة السلاح لأن الديموقراطية هي ممارسة و عمل جماعي تسنه دساتير الشعوب المتقدمة . طبعا نحن لا نقصد ان الشعوب العربية / الشعب العربي هي غير متقدمة و لكننا نشير الى عدم ممارستها الى ديموقراطية حقيقية : الرئيس السابق بن علي كان يحصل على نسبة ٩٩ بالمئة من اصوات الناخبين و هذه النسبة لم يحصل عليها اي مسؤول في البلدان المتقدمة ! لا شك أن شهادة بو عزيزي الذي احرق جسده قد أشعل الثورة في تونس و لكن الأحوال الإقتصادية السيئة و تسلط عائلة بن علي هي الدوافع الحقيقية للثورة التونسية .

نشر السيد شه مال عادل سليم مقالا مهما في موقع عنكاوا عنوانه " من شرارة بوعزيزي اندلع لهيب التغيير ...."

على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... 774.0.html

نجد فيه تحليل واقعي لما حدث و ربما لما سيدث في البلدان العربية و هذا التحليل يخالف تحليلات بعض الصحافيين الأوروبيين السطحية ! و من الممكن مشاهدة صورة الشهيد بو عزيزي و هو يحترق و خاصة توقعه " نعم ....رسالة الشعوب الغاضبة قد وصلت و اجراس التغيير قد دقت ولايستطيع احد ان يوقف عجلة التاريخ وعلى حكامنا من دون استثناء ان يعوا بان الوقت قد حان للتغيير و للاصلاحات الجذرية وبناء المؤسسات المدنية الحقيقية ومحاربة الفساد ... نعم عليهم ان يخرجوا من ابراجهم العاجية وان يسمعوا صرخات ومطاليب شعوبهم التي باتت تعيش تحت خط الفقر..." لا شك ان الدافع الأول لهذه التحركات هو الإصلاحات و محاربة الفساد . لقد علق احدهم " هل تنتظر الشعوب بوعزيز آخر يحرق نفسه حتى تثور؟!"

انظر الى الرابط

http://teachersunrwa.ahlamontada.net/t377-topic

من يراقب ما يحدث في الصين من ثورة صناعية يعرف ان بعض المسؤولين في المدن الصينية قد عمدوا الى سياسة طرد سكان بعض الأحياء من اجل بناء مصانع جديدة . و هنالك مئات العائلات التي رفضت ترك منازلها او بيعها و قد عمد هؤلاء الصينيين الى حرق انفسهم مفضلين الموت على ترك منازلهم و قد وصل عددهم الى بضعة عشرات ! ما أريد أن اقوله : أن يحرق الإنسان جسده من اجل قضية عادلة لا يؤدي الى ثورة ! و لكن هذا التعليق " هل تنتظر الشعوب بوعزيز آخر يحرق نفسه حتى تثور؟!" قد دفعني الى طرح هذا السؤال " هل إذا قام أحد السريان بحرق نفسه يدفع شعبنا الى الوحدة ؟" او بعبارة ثانية هل تضحية شاب يؤمن بطروحات تاريخية خاطئة قد يدفع بقية الشباب الى تصديقها و الإيمان بها ؟ نحن ندعو الغيورين السورايي/ السريان الى شهادة الكلمة الحقة و ليس الى شهادة الدم ! شهادة الكلمة الحقة تتطلب منا الشجاعة الأدبية و النقد الذاتي البناء كي نصحح الطروحات المزيفة التي تضعفنا .

الخاتمة

إن تضحية البائع المتجول اليائسة بو عزيزي قد أشعلت الثورة بين افراد الشعب التونسي الذي عانى من نظام الرئيس السابق بن علي . نحن كشعب سرياني آرامي مقسم منذا قرون عديدة لسنا بحاجة الى تضحيات بطولية من اجل طروحات مزيفة و لكننا بحاجة الى كل سرياني يعمل كي يتعرف على تاريخه الحقيقي و يناضل من اجل وحدة حقيقية تساعد الشعوب التي نعيش بالقرب منها كي تتعرف على هوية تاريخية سريانية واحدة و ليس على طروحات مبنية على تفسيرات خاطئة لمدلولات التسمية السريانية . نحن لا نحلم ببناء إمبراطورية كما فعل بيسمارك و لكننا نتمنى من كل سرياني غيور أن يتعلم من حياة هذا السياسي الذي لم يكن يؤمن بضرورة الوحدة الألمانية في بداية عمله السياسي و لكنه سيتبدل و يعمل و يحقق الحلم الألماني ! هنيئا لكل سورايا / سرياني يستطيع ان يقول لنفسه قبل مفارقة الحياة " نعم إنني جاهدت من أجل وحدة شعبي!".

هنري بدروس كيفا
197  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / هل كانت اور كلدانية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد ؟ في: 12:52 14/02/2011
هل كانت اور كلدانية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد ؟

لقد نشر موقع التنظيم الآرامي مقالا مهما للأخ الفاضل حبيب تومي عنوانه " بابا الفاتيكان يعتزم زيارة اور الكلدانيين فلماذا لا ندعوه لزيارة القوش و.." و موجود على الرابط

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Arche ... omi_65.htm

قبل التعليق أحب أن أذكر القارئ بالمثل الصيني " عندما يشير الحكيم بإصبعه الى القمر ، عليك أن تنظر الى القمر و ليس الى إصبع الحكيم ". نحن من المفكرين الذين يتعلمون من مواقف الأخ حبيب تومي الحكيمة و لكننا في نفس الوقت نتمنى أن تكون طروحاتنا التاريخية مبنية على براهين موثوقة كي يتعرف السورايي أننا فعلا ننتمي الى شعب واحد .

إنني أؤيد الفكرة الرئيسية في مقال الأخ حبيب تومي : زيارة البابا بندكتوس السادس عشر هي ضرورية لأنها ستشجع العائلات المسيحية في البقاء في وطنهم العراق كما أن هذه الزيارة ستسلط الأضواء على أوضاع العراقيين الصعبة.

إنني أختلف مع الأخ حبيب تومي حول نقطة تاريخية مهمة و هي هوية الكلدان التاريخية :

أ- هل القبائل الكلدانية كانت متواجدة في العراق في القرن الثامن قبل الميلاد لأن التوراة قد ذكرت أن ابراهيم قد رحل من اور الكلدانيين ؟

و هنا نحب ان نعرف من هم الكلدان ؟

ب - هل القبائل الكلدانية هي آرامية جنسا و لغة و هي متواجدة في العراق منذ القرن العاشر او الحادي عشر قبل الميلاد حسب دراسات بعض العلماء المتخصصين في تاريخ الشرق .

اولا - النقاشات حول جثة OTZI المحنطة في الجليد لقد وجدت هذه الجثة المحنطة في الثلج في جبال الألب سنة ١٩٩١و قد سميت OTZI و عمرها حوالي ٥٣٠٠ سنة ! و قد وجدت بعض الأسلحة بالقرب منها .لقد تسرع بعض العلماء في محاولة تفسير موت هذا الإنسان في منطقة جبلية علوها ٣٢٠٠ متر : البعض ذكر انه مات بسبب البرد و البعض يؤكد انه وقع في حفرة ثلجية صارت مقبرة له و منهم من يقول انه صياد بسبب الأسلحة و منهم من يعتقد

بأنه كان تاجرا متنقلا ...

في حوالي سنة ٢٠٠١ إكتشف احد العلماء ان جثة OTZI مصابة بعدة جروح طفيفية و جرح عميق في كتفه و سرعان ما وجد احد الأطباء بواسطة الأشعة قطعة غريبة داخل الجثة و قد أكتشف لاحقا انها رأس سهم ! و هنا تطورت النقاشات حول OTZI : فهو مات قتلا و ليس بسبب البرد او الجليد و إنتشرت عدة آراء حول مقتل OTZI و قد انتشر و تغلب الرأي الذي يقول ان OTZI قد جرح في السهل و هرب من اعدائه نحو قمة الجبل حيث مات و لكن ابحاث اخيرة قام بها طبيب أثبت فيها ان السهم قد قطع احد شرايين القلب وأن الجرح القاتل لم يترك ل OTZI إلا عدة دقائق قليلة قبل مفارقة الحياة ! و هذا يعني ان OTZI قد قتل في منطقة عالية غير مأهولة و دفع العلماء الى محاولات جديدة لمعرفة من خلال الجثة و الأغراض التي وجدت بقربه لما و كيف قتل في أعلى الجبل ؟

هذا رابط فيه شرح مفصل و صور عن جثة OTZI

http://en.wikipedia.org/wiki/%C3%96tzi_the_Iceman

و هذا رابط آخر من BBC

http://www.youtube.com/watch?v=GK204JvfYk0&feature=fvw

ما هو الهدف من ذكر هذه النقاشات حول OTZI ؟ بكل بساطة إن النقاشات تتطور فخلال العشر سنين الأولى كانت النقاشات حول كيف مات OTZI بينما في السنين الأخيرة صارت النقاشات هي حول مقتل OTZI و أسبابه ؟

ثانيا - هل كانت اور كلدانية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد ؟

أ - لا يزال بعض إخوتنا من الكلدان متأثرين بنظريات الفنان عامر حـنا فـتـوحي المزيفة فهو يدعي ان الكلدان القدامى كانوا متواجدين في العراق قبل السومريين و هذه نظرية لا يؤمن بها إلا السيد فتوحي

و من المؤسف ان بعض الأكاديميين الكلدان يصدقون هذه النظريات التي تبعدهم عن تاريخهم الأكاديمي .

هنالك مقال للأديب مايكل سـيـﭙـي عنوانه " الكـلـدانيّـون يحـتـفـلون بـ أكـيـتو 7311 ومؤتمر النهضة الكـلـدانية2011 " على الرابط

http://www.ankawa.com/forum/index.php/t ... 070.0.html

* إن أكيتو هو عيد وثني و قد توقف أجدادنا عن الإحتفال به و هو اليوم من صنع الفكر الأشوري متوهمين أنه إحتفال أشوري .

* إن سنة 7311 هي خرافية و تدل أولا عن مدى تجاهل الكلدان لتاريخ الشرق القديم بشكل عام و التاريخ الكلداني بشكل خاص.

* أنه لمن المؤسف حقا " ربط" مؤتمر النهضة الكلدانية 2011 بطرح خرافي لا يوجد اي عالم متخصص في تاريخ الشرق قد سمع به !

* ألا يستطيع القيمون على هذا المؤتمر أن يتأكدوا من صحة هذا الرقم الخيالي 7311 ! هل النهضة القومية تبنى على طروحات تاريخية غير علمية ؟

إذا كان الكلدان متواجدون في العراق منذ 7311 سنة حسب طروحات الباحث فتوحي فإنه من البديهي - حسب نظريته الفذة - الكلدان كانوا متواجدين في اور في القرن الثامن عشر قبل الميلاد !

ب - كتب الأخ حبيب تومي" اقترن اسم اور الأثرية في التاريخ باسم اور الكلدانيين" . هذه الجملة يكتنفها بعض الغموض :

* لم يرد تعبير " اور الكلدانيين" في الكتابات الأكادية القديمة و لكن فقط في التوراة .

* الباحثون في تاريخ الشرق القديم لا يعتبرون أسفار التوراة كمصدر وثيق .

* إن أسفار التوراة قد كتبت على مراحل زمنية : أقدمها تعود الى القرن السادس قبل الميلاد .

* إن تعبير " اور الكلدانيين" يعني ان هذه المدينة كانت كلدانية في القرن السادس قبل الميلاد و ليس في القرن الثامن عشر قبل الميلاد !

ج - تاريخ الكلدان حسب المراجع العلمية :

طبعا لا يوجد اي ذكر للتسمية الكلدانية قبل تاريخ السومريين و حسب معلوماتي المتواضعة لا يوجد اي ذكر للكلدان في اللغة السومرية القديمة. هنالك دراسات تاريخية عديدة حول تاريخ القبائل الكلدانية سوف أذكر اهمها :
KUPPER, J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari Brussels (1957).

http://books.google.fr/books?id=O1MnjkH ... ne&f=false
BRINKMAN, J.A., A Political History of Post-Kassite Bahylonia. Rome (1968) PP 267-285
http://books.google.com/books?id=iykVSx ... ns&f=false
LIPINSKI, E, The Arameans, Their Ancient History, Culture, Religion. In Orientalia Lovaniensia Analecta. T-100 (2000).
http://books.google.ca/books?id=rrMKKti ... am&f=false
هنالك كتاب مهم جدا حول تواجد القبائل الكلدانية و الآرامية و هو

COLE, ST.W, Nippur IV, The Early Neo-Babylonian Governor’s Archive From Nippur. 1996.

كتاب العالم COLE هو كناية عن ترجمة لحوالي 130 رسالة مكتوبة بالأكادية الصادرة و الواردة الى حاكم مدينة نيبور الكلداني. هذه الرسائل هي وثائق غنية بالمعلومات عن العلاقات بين القبائل الكلدانية و الآرامية في القرن الثامن قبل الميلاد .كل هذه الدراسات الأكادمية تثبت لنا ان القبائل الكلدانية كانت متواجدة في القرن العاشر قبل الميلاد في بلاد أكاد .

من يتعمق في تاريخ بلاد أكاد في الألف الثاني يجد ان القبائل العمورية قد إستولت على بلاد أكاد ثم الشعب الكوشي بين القرن السادس عشر و الثاني عشر قبل الميلاد .

ثالثا - هل يبحث الكلدان عن هوية تاريخية حقيقية ؟

أ - من المؤسف أن بعض طروحات إخوتنا الكلدان تتطرف بحجة الدفاع عن حقوق الأكثرية الكلدانية : بعض المواقع و الشخصيات الكلدانية صارت تستخدم تعبير " اللغة الكلدانية" !

ب- طروحات تاريخية لا يقبلها العقل و المنطق تؤدي في النهاية الى تقسيم الكلدان أنفسهم و عزلتهم عن بقية السورايي !

ج - ما هي الفائدة في إيهام الكلدان انهم كانوا متواجدين في العراق في القرن الثامن عشر قبل الميلاد بينما المصادر تؤكد وجودهم في القرن العاشر قبل الميلاد ؟ أليس من الأفضل دراسة تاريخ الكلدان من خلال مراجع علمية !

د - نقد الطروحات التاريخية الكاذبة هو بداية النهضة الكلدانية اما تصديق الطروحات التاريخية الشوفينية فهو تراجع فكري .

ه - المراجع العلمية تثبت لنا إنتماء القبائل الكلدانية الى الآراميين و أن علماء الكنيسة الكلدانية يؤكدون إنتمائها الآرامي الذي يوحد كل مسيحي الشرق .

الخاتمة

هنالك عشرات الكتب و الدراسات حول جثة OTZI المحنطة و من يتابع الدراسات حول هذه المومياء يعرف ان OTZI قد مات على أثر إصابته بسهم و ليس بسبب البرد او الجليد . إذا كان الأكادميون الكلدان يصدقون طروحات الفنان فتوحي التي لا يقبلها العقل فهذا يعني أن هؤلاء الأكادميين غير ملمين بتاريخ الشرق القديم .

لقد نقل الأخ حبيب تومي هذه الفقرة من قاموس المطران اوجين منا حول الكلدان:

" الكلدانيون : هم العلماء وارباب الدولة من اهل بابل وأطرافها . او جيل من الشعوب القديمة كانوا اشهر اهل زمانهم في سطوة الملك والعلوم وخاصة علم الفلك . ولغتهم كانت الفصحى بين اللغات الآرامية وبلادهم الأصلية بابل وآثور والجزيرة اي ما بين نهري الدجلة والفرات وهم جدود السريان المشارقة الذين يسمون اليوم بكل صواب كلداناً " المطران منا كان عالما لغويا و معلوماته التاريخية مبنية على بعض معلومات شحيحة من اواخر القرن التاسع عشر و بالتالي هذه الفقرة مليئة بالأخطاء التاريخية و الجغرافية .

نحن نتمنى نهضة حقيقية بين إخوتنا الكلدان مبنية على أسس قوية : طروحات الفنان فتوحي التاريخية هي شوفينية متعصبة تناقض الدراسات الموضوعية حول الكلدان . نتمنى من الأكادميين الكلدان أن يتدارسوا خطورة هذه الطروحات قبل إنعقاد المؤتمر .

أخيرا الرقم الخيالي سنة 7311 لا يشير الى نهضة و لكن الى تبني فكر ايديولوجي كلداني بعيد عن هويتنا السريانية الآرامية التي يؤمن بها قداسة البطريرك عمانوئيل دلي و علماء الكنيسة الكلدانية و على رأسهم الأب المؤرخ ألبير أبونا.

هنري بدروس كيفا

198  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / "هل التسمية الكلدانية تدل على هوية أم مهنة عالم الفلك ؟" في: 15:56 10/02/2011
هل التسمية الكلدانية  تدل على هوية أم مهنة عالم الفلك ؟"

رد على مقال" ألتوراة وبرديصان والكلدان

  يحاول بعض إخوتنا من السورايي الذين يؤمنون بالتسمية الاشورية أن يفرغوا التسمية الكلدانية من مدلولاتها التاريخية : بعض البسطاء منهم يرددون أن التسمية الكلدانية قد أطلقت على إنفصلوا من الكنيسة الأشورية و إنضموا الى الكنيسة الكاثوليكية و بالتالي إن التسمية الكلدانية قد أطلقت على الكاثوليك من " الشعب الاشوري" . و هذا رأي غير صحيح لان الكلدان قد إنفصلوا - إذا صح التعبير - عن الكنيسة السريانية الشرقية التي عرفت بالنسطورية ، و كان آباء و علماء هذه الكنيسة السريانية ( و ليس اشورية أو إسبانية) متمسكين بهويتهم السريانية/الآرامية . و لا زلنا نرى بعض " المغامرين" يستخدمون هذه الحجة للتأكيد على " إنتماء الكلدان الى الشعب الاشوري" و لكنهم -بدون معرفتهم و لفرط جهلهم و لتعصبهم الاعمى - يؤكدون إنتماء الكلدان الى السورايي أي الشعب السرياني / الآرامي !

   الأخ  صبري يعقوب إيشو في مقاله الأخير و هو بعنوان "ألتوراة وبرديصان والكلدان" يغامر بطرح محاولة جديدة - لن تكون الأخيرة بإذن الله - لتفريغ التسمية الكلدانية من مدلولها التاريخي و القومي . المقال منشور في موقع عنكاوا على هذا الرابط

http://www.ankawa.com


أولا - هل الكلدان المعاصرون هم أحفاد الكلدان القدامى ؟

  الأخ صبري يشك كثيرا إذ يكتب "  فأبقى أنا في شك كبير أن يكون هناك ما يربطني بهم  من رابط أو صلة " ثم و بكل ثقة يقدم لنا شرحه أو بالاحرى نظريته " لأن كلمة الكدان ليست سوى تسمية أطلقت على سكان بابل في فترة ما قبل المسيح ..."  سوف نرى لاحقا أن الأخ صبري " بحث " و وجد أن التسمية الكلدانية تعني عالم الفلك و السحرة، فالتسمية الكلدانية لا تشير الى " هوية" بل الى مهنة و الكلدان المعاصرون ليسوا علماء فلك و سحرة بل هم "سورايي " و قد وعد الأخ صبري أنه سيشرح ما معنى " سورايي" في بحث قادم .

  قبل الإنتقال الى بقية النقاط  أحب أن أذكر القراء أن تسمية الكلدان لم تطلق على سكان بابل كما يتوهم الأخ صبري . التسمية الكلدانية القديمة قد أطلقت على منطقة جغرافية على حوض الفرات في جنوب مدينة بابل . و قد وردت تسمية " مات كلدو " في كتابات اكادية تركها بعض ملوك أشور  . لقد نشر و ترجم العالم COLE سنة 1996 أرشيف مدينة نيبور و هو مجموعة كبيرة من الرسائل باللغة الاكادية تعود الى منتصف القرن الثامن قبل الميلاد حيث وردت التسمية " مات كلدو" و هي تسمية جغرافية تقع على حوض الفرات حيث سكنت القبائل التي نسبت الى " مات كلدو" أي " القبائل الكلدانية " . من يريد أن يتعرف على تواجد القبائل الكلدانية عليه أن الى المراجع العلمية مثل كتاب. ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s Archive from Nippur. in Oriental Institute Publications Tome 114 ( 1996)

و هنالك كتاب آخر و بالرغم من قدمه 1968 يبقى مرجعا علميا لتواجد القبائل الكلدانية و الآرامية في بلاد أكاد . و هو كتاب

BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassiteBabylonia ( Rome , 1968 )

 و من الممكن الإطلاع عليه على هذا الرابط

http://books.google.com/books?id=iykVSx

 ثانيا - هل التسمية الكلدانية " تعني " عالم فلك ؟

كتب الأخ صبري"وبعد البحث والتمحيص في مختلف القواميس والمعاجم اللغوية الصادرة قديماً كقاموس حسن بر بهلول وبر علي من القرن العاشر ألميلادي وغيرهما من القواميس الصادرة في أزمنة متأخرة كقاموس مار توما عودو وأوكين منا وغيرهما آخرون كثيرون لم أدرك معنىً لكلمة كلداني ـ كلداياـ سوى ما معناه, ألعارفون بالفلك والأبراج والسحر والتنجيم , وأطلقت بجدارة على سكان بابل قديماً لشهرتهم ومعرفتهم بهذا العلم وهذا يظهر جلياً في آثارهم ونقوشهم المكتشفة في العصور الحديثة وخاصة في القرن الماضي. حتى ما جاء بالعهد القديم والتوراة يدل على هذا المعنى ,حيث جاء في سفر دانيال ألأصحاح الثاني ـ ألآية 2 ( فأمر الملك بأن يستدعى ألمجوس والسحرة والعرافون والكلدانيون ليخبروا ألملك بأحلامه ...) ". تعليقات لا بد منها

أ - صحيح  إن بعض الآيات في التوراة توصف الكلدان بعلماء الفلك و التنجيم و السحر .

ب - صحيح أن الآباء السريان قد فسروا التسمية الكلدانية بمعنى عالم الفلك .

ج - صحيح أيضا أن القواميس السريانية الشرقية ( التي تدل على هويتنا الآرامية و ليس الإسبانية ) قد فسرت إستنادا الى شروحات التوراة أن التسمية الكلدانية تعني علماء الفلك و التنجيم.

 د - و لكن التسمية الكلدانية التاريخية القديمة هي تسمية تاريخية/جغرافية لقبت بها القبائل الآرامية  بيث داكوري و بيث عموقاني و بيث يقين و بيث شئاللي  و بيث شيلاني . لقد شرح العالم LIPINSKI المتخصص في تاريخ الشرق القديم معاني أسماء هذه القبائل الآرامية  في كتابه

Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion . dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

 ه - التسمية الكلدانية " مات كلدو" مذكورة بحوالي 400 سنة من تدوين التوراة : السؤال العلمي هو هل كانت التسمية الكلدانية قبل تدوين التوراة تعني المنجمين ؟ أم أن التسمية الكلدانية " صارت " تعني المنجمين!

 و - الأخ صبري و لأسباب معروفة يوحي للقارئ إن التسمية الكلدانية (منذ بدايتها ) تعني المنجمين فهو يكتب "  لم أدرك معنىً لكلمة كلداني ـ كلداياـ سوى ما معناه, ألعارفون بالفلك والأبراج والسحر والتنجيم".

ز - إن أقدم ذكر للتسمية الكلدانية بمعنى منجمين هو سفر دانيال في التوراة كما ذكر الأخ صبري ، و لكن هذا ليس برهان قاطع أن التسمية الكلدانية التاريخية تعني المنجمين قبل التوراة !

ثالثا - متى صارت التسمية الكلدانية تعني المنجمين ؟

  قبل الإجابة ، يجب أن نعلم أن التسمية الكلدانية " مات كلدو" تعود الى حوالي 1000 سنة قبل الميلاد و إن التوراة قد دونت في حوالي 600 سنة قبل الميلاد . بعض أسفار التوراة كتبت في القرن الثاني ق.م .

الأخ صبري يتجاهل التسمية الكلدانية التاريخية مع مدلولها الصريح للهوية الآرامية و يحاول أن يقنع إخوته الكلدان أنهم لا ينتمون بصلة الى الكلدان القدامى !

الأخ صبري " يزيف " التسمية الكلدانية عن عمد فهو يكتب  "لأن كلمة الكدان ليست سوى تسمية أطلقت على سكان بابل في فترة ما قبل المسيح ... لم أدرك معنىً لكلمة كلداني ـ كلداياـ سوى ما معناه, ألعارفون بالفلك والأبراج والسحر والتنجيم , وأطلقت بجدارة على سكان بابل قديماً لشهرتهم ومعرفتهم بهذا العلم وهذا يظهر جلياً في آثارهم ونقوشهم المكتشفة في العصور الحديثة وخاصة في القرن الماضي . حتى ما جاء بالعهد القديم والتوراة يدل على هذا المعنى ,حيث جاء في سفر دانيال ألأصحاح الثاني ـ ألآية 2 ( فأمر الملك بأن يستدعى ألمجوس والسحرة والعرافون والكلدانيون ليخبروا ألملك بأحلامه ...( تعليقات جديدة

أ - الأخ صبري يتجاهل إنتماء القبائل الكلدانية الى الآراميين !

ب- الأخ صبري يتلاعب بالحقائق التاريخية  فالتسمية الكلدانية لم تطلق سكان بابل " لشهرتهم بهذا العلم " كما يدعي و لكن القبائل الكلدانية/الآرامية قد " صهرت" بقايا الشعوب القديمة التي كانت تسكن في بلاد اكاد ( الشعب الاشوري لم يستوطن بلاد اكاد (.

ج - عندم كتب الأخ صبري " وهذا يظهر جلياً في آثارهم ونقوشهم المكتشفة في العصور الحديثة " يجب أن يفهم من فعل " يظهر" أن الكلدان كانوا يتقنون علم الفلك و قد أخذوه عن الشعب الكوشي الذي كان يعيش في بلاد اكاد بين 1600 و 1200 ق.م . و يجب ألا يفهم القارئ أن النقوش تثبت أن التسمية الكلدانية كانت تعني علماء الفلك !

د - إن سفر دانيال قد دون في القرن الثاني قبل الميلاد ، و هذا يعني أن  التسمية الكلدانية  في سفر دانيال " صارت " تعني المنجمين ! إن سفر دانيال لم يكتب في ايام الملك نبوخدنصر و هو بالتالي ليس " مصدرا " أمينا للتاريخ . فقد ورد في هذا السفر عدة أخطاء تاريخية مثلا ذكره أن بلشصر هو إبن نبوخدنصر و هذا غير صحيح !

ه - لم يكتب سفر دانيال في القرن السادس قبل الميلاد ، لأنه في الإصحاح 11 / الآية 3 و ما يتبعها" و يقوم ملك جبار يتسلط تسلطا عظيما و يفعل ما يشاء . و ما ان يقوم حتى تنكسر مملكته و تنقسم الى أربع رياح السماء، و لا تكون لنسله في مثل تسلطه الذي تسلطه ، لأن مملكته تقتلع و تنقل الى غيرهم . و يتقوى ملك الجنوب ، لكن أحد أمرائه يقوى عليه و يتسلط ..." من هو هذا الملك الجبار ؟ من هو ملك الجنوب ؟ و من هو الامير ؟ حسب مفسري التوراة الملك هو الإسكندر الذي ستنقسم مملكته بين قواده الأربعة ، ملك الجنوب هو بطليموس الذي حكم مصر و سوريا الجنوبية التي سيسترجعها سلوقس في ما بعد . كيف عرف كاتب هذا السفر تاريخ الإسكندر و دخول اليونان الى الشرق ؟

 و - إن سفر دانيال الذي كتب في القرن الثاني ق.م ليس مصدرا أمينا عن الكلدان في عهد الملك نبوخدنصر لأنه يكتب بعد 400 سنة  من حكم نبوخدنصر ! قصة تفسير الآحلام هي قصة رمزية و قد تكون لم تحدث في عهد نبوخدنصر !

ز - إنني لن أنف وقوعها و لكنني أريد من القارئ خاصة الكلداني أن يفهم أن التسمية الكلدانية قد تكون منذ القرن الثاني ق.م " صارت" تعني الفلكيين و لكن ليس قبل هذا التاريخ .

ح - عاش العالم الكلداني برحوشا BEROSSUS في القرن الرابع قبل الميلاد ، و قد كتب تاريخ الشعب الكلداني القديم . الكتاب مفقود و لكننا نستطيع أن نطلع  على بعض الأجزاء أو الفقرات التي نقلها المؤرخون اليونان عنه . تجدون هذه المقاطع عن تاريخ الكلدان على الرابط التالي

http://www.sacred-texts.com/cla/af/af02.htm
و من يريد أن يطلع على كل المقاطع عليه أن ينقر على Next . لقد وردت التسمية الكلدانية أكثر من عشرين مرة بمعنى شعب و لم ترد بمعنى المنجمين ! فهل يعقل أن برحوشا الكلداني الذي ذكر أمور عديدة حول تاريخ الكلدان لم يكن يعرف أن التسمية الكلدانية تعني المنجمين و السحرة ؟

رابعا - هل نجح الأخ صبري في تزوير هوية الكلدان ؟

لا تزال الدراسات التاريخية حول تاريخ الكلدان قليلة و لا يزال بعض إخوتنا - تحت شعار الوحدة القومية - يحاولون بكل الوسائل تهميش التاريخ الكلداني القديم . لا شك إن بعض إخوتنا من الكلدان لا يعرفون ما هي علاقتهم التاريخية مع الكلدان القدامى . الأخ صبري يحاول أن " يستغل" هذا النقص في الدراسات كي يفسر التسمية الكلدانية بمعنى المنجمين كخطوة أولى ثم في خطوة جديدة سيكشف لإخوته الكلدان أنهم " سورايي " و أن السورايي هم (...)

كتب الأخ صبري  " ولتحقيق اليقين كما تأكد لي بأني لست كلدانياً قومياً كما يفهمه البعض أريد أن أؤكد لغيري من الشاكين بهذا الأمر. " اليقين يا أخ صبري هو أن التسمية الكلدانية تشير الى هوية شعب هو الآرامي قبل أن تصبح مرادفة للمنجمين . ثم يقدم لنا الأخ صبري ما يعتبره برهان قاطع "لو قرأنا كتابه ألموسوم شرائع البلدان لبرديصان من إعدادي وترجمتي وصدر في ستوكهولم عام 1989 حيث في هذا الكتاب ترجمة حرفية ودقيقة لنسخة مما يعتقد بأنه من تأليف ألفيلسوف برديصان ونشره مع ترجمته الأنكليزية ألهولندي  دريفرس عام 1966 حيث جاء فيه ص54 ما نصه ( قال برديصان : هل قرأت كتب الكلدان الذين في بابل التي كتب فيها ما تفعله الكواكب باقترانها مع أبراج الناس وكتب المصريين التي كتبت فيها كل الأمور التي تحدث للناس؟  قال عويدا : قرأت كتب الكلدانية , إلا أني لا اعرف أي منها للبابليين وأي للمصريين ؟ قال برديصان : إنه نفس العلم للبلدين .  قال عويدا : هذا أمر معروف( ". 

 أخيرا يستنتج الأخ صبري " وفي أعمق من ذلك يذكر عويدا بأنه قرأ كتب الكلدانية كعلم أو حرفة ولم يقل كتب الكلدانيين كشعب كما يريده البعض أن يكون ."  البحث التاريخي المنزه هدفه ذكر الحقائق كما هي ، اما الأخ صبري فهو يتجاهل تاريخ و هوية الكلدان القدامى و يؤكد أن التسمية الكلدانية تعني المنجمين و يوحي للقراء ان ال