Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
01:33 18/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1]
1  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تحت شعار "عمل الشباب اساس في تنمية القطاع الخاص" في: 21:02 20/01/2014

تحت شعار "عمل الشباب اساس في تنمية القطاع الخاص"


          قامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، وبالتعاون مع منظمة مساعدات الشعب النرويجي بتنفيذ مشروع تشجيع الشباب للعمل في القطاع الخاص في المحافظات (بغداد، بابل، النجف، ذي قار والبصرة) والذي تضمن عمل استطلاع للرأي شمل 1535 مشارك ومشاركة كعينة  كانت غالبيتها من الشباب. وقد أشر هذا الاستطلاع اسباب عزوف الشباب عن التوجه للقطاع الخاص من اجل الحصول على فرصة عمل فضلا عن التحديات التي تواجه القطاع الخاص وتمنعه من النمو والتطور. كما تم تدريب 250 مشارك ومشاركة من الشباب الخريجين والعاطلين عن العمل وذلك من خلال اقامة 10 ورش تدريبية في المحافظات المذكورة أعلاه (ورشتين في كل محافظة)، تم خلالها تدريب الشباب وتمكينهم وتشجيعهم للعمل في القطاع الخاص. ومن أجل التعرف على تحديات ايجاد فرص عمل للشباب في القطاع الخاص العراقي، وكيفية تحفيز القطاع الخاص لاستقطاب الشباب للعمل. حيث أقامت المنظمة خمسة ندوات حوارية في المحافظات المذكورة بمشاركة أكاديميين وخبراء اقتصاديين وممثلين عن النقابات العمالية ورجال أعمال، فضلا عن ممثلي عدد من الجهات الحكومية ومجالس المحافظات. كما تناولت هذه الندوات مناقشة معوقات نمو وتطور القطاع الخاص في العراق. وتم خلالها التوصل الى عدد من التوصيات التي من شأنها أن تحد من البطالة بين الشباب من جهة، واستغلال الكفاءات الشابة لتنمية القطاع الخاص والذي يساهم في نمو وتطوير الاقتصاد العراقي من جهة أخرى، لتتوج هذه الانشطة بإقامة مؤتمر حواري اقامته المنظمة في بغداد، حضره حشد من الخبراء الاقتصاديين والاكاديميين المختصين، واصحاب الاعمال، وممثلي بعض المؤسسات الحكومية،  فضلا عن ممثلي اتحاد نقابات العمال في العراق والنقابات المهنية وممثلي عن منظمات المجتمع المدني والنشطاء المدنيين وعدد من وسائل الاعلام، وذلك يوم 14 كانون الثاني 2014 وعلى قاعه دجلة في فندق بغداد.
المشاركين في المؤتمر توصلوا الى جملة من التوصيات، من شأنها تطوير امكانيات القطاع الخاص. من الممكن تلخيصها بالاتي:
1.   تهيئة التشريعات المناسبة والتي تؤدي الى خلق مناخ وبيئة اقتصادية صالحة لنمو الاستثمارات والصناعات وتطوير القطاع الخاص، مع آليات تنفيذ وضوابط وخطط عمل.
2.   اشراك خبراء اقتصاديين في كتابة التشريعات الخاصة بتطوير الاقتصاد العراقي.
3.   الاهتمام بالتشريعات الخاصة بالمرأة العاملة.
4.   ايلاء المزيد من الاهتمام بتطوير قطاع الشباب، لأن المجتمع العراقي يعتبر من المجتمعات الشابة مقارنة بدول العالم، فنسبة الشباب ما بين الاعمار 15- 29 هي النصف، وتتجاوز ذلك بكثير اذا ما احتسبنا الاعمار لغاية سن 35 عاما.
5.   ان هجرة الخبرات والكفاءات العلمية والطاقات الشبابية العراقية خسارة كبرى، ومن المعلوم ان العراق يصدر خبرات وكفاءات علمية مرموقة من الاطباء والمهندسين واليد العاملة، ويستورد ايدي عاملة بسيطة لا تمتلك خبرات، وهذا ساهم في ارتفاع نسبة البطالة وتقليل فرص العمل للعراقيين وتدني مستوى العمل في جميع القطاعات. لذلك على الدولة العراقية استثمار الطاقات العراقية المغتربة لتعمل في العراق.
6.   ان تطوير البيئة الصناعية يعتبر الملاذ الامن للتخلص من البطالة المقنعة، وامتصاص الكثير من الظواهر الاجتماعية السلبية مثل الاحباط والتعصب والطائفية.
7.   تقليل القيود والصعوبات التي تواجه المستثمر العراقي والاجنبي.
8.   تقليل حجم الاستيراد، وخضوع البضاعة المستوردة الى الرقابة ومعايير التقييس والسيطرة النوعية ودعم الصناعة الوطنية.
9.   ضرورة تطبيق التعرفة الكمركية لانها تشجع الصناعة المحلية وتنمي الاقتصاد العراقي وتوفر فرص عمل كبيرة وخصوصا لشريحة الشباب. مع التأكيد على ضمان اكتفاء السوق من الصناعة الوطنية وتشديد الرقابة على الأسعار، لكي لا يكون تطبيق التعرفة الكمركية عبئا اضافيا على المواطن.

10.   في الوقت الذي نشدد فيه على ضرورة تدريب الايدي العاملة وتطوير قدراتها بين فترة واخرى بما يتلاءم مع التطور التكنلوجي العالمي، الا ان التدريب يعتبر من الحلول المؤقتة والفورية لذلك ومن أجل اعداد كوادر وايدي عاملة ماهرة، يجب الاهتمام بتغيير المناهج الدراسية بشكل يتناسب مع متطلبات سوق العمل، والعمل على تطويرها كل 20 سنة وربط مخرجات التعليم الجامعي بمتطلبات العمل والتطور التكنلوجي، وهذا ما تقوم به الدول المتقدمة.
11.   الاهتمام بتنمية الموارد البشرية الشبابية في الجامعات العراقية وتخصيص مبالغ لدعم البحوث والدراسات، وخصوصا ممن لديهم طموح وأفكار واختراعات، ودعمهم وتبني افكارهم وتطوير قدراتهم. وهذا ما يسمى في الدول المتقدمة بالحاضنات التكنولوجية، والتي تساهم في التنمية الاقتصادية.
12.   تشريع قوانين خاصة بالشركات وانشاء المجمعات الصناعية الكبيرة، من اجل تنظيم الاعمال الفردية الصغيرة والتي يصعب تنظيمها وحصرها باحصائيات، لتكوين قاعدة بيانات دقيقة.
13.   على الدولة العراقية دعم احتياجات القطاع الخاص لكي يساهم في انتاج المواد التي تحتاجها القطاعات الاخرى، فمن غير المنطقي اننا نصدر النفط ولكننا نستورد جميع المواد الأولية لكي يعمل القطاع النفطي مثلا.
14.   يجب ان يكون الاقتصاد العراقي واضح المعالم ويجب أن لا تستمر هيمنة الجهاز الاداري الحكومي على رؤوس الأموال لان ذلك يضعف القطاع الخاص في العراق.
15.   تفعيل وتطوير العمل في قطاع الاسكان والاعمار من شأنه حل الكثير من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية.
16.   أهمية الحد من الفساد الاداري والمالي الذي يؤدي الى تأخر التقدم والتطور بالمؤسسات وضياع الكثير من الموارد الاقتصادية ويعطل المشاريع التنموية ويهدر المال العام.
17.   ضرورة القيام بإجراءات عاجلة من اجل اصلاح النفس البشرية من اجل الارتقاء بالمجتمع والقضاء على الفساد.
18.   الاستفادة من دور العشائر في تنمية القطاع الزراعي وتطويره من أجل ان يسد حاجة السوق المحلية وبما يسهم في دعم الاقتصاد العراقي .
19.   تشريع قانون عمل جديد متطور، يستند الى قوانين العمل والاتفاقيات الدولية، لتنظيم العمل في العراق وبما يساهم في التنمية البشرية وتطوير الاقتصاد العراقي.
20.   انشاء مراكز علمية متخصصة تهتم بالبحوث والاختراعات ودعمها والحفاظ على ديمومتها.
21.   الاهتمام بالقطاع السياحي وأهمية فتح معاهد سياحية متطورة، وإشراك الشباب في العمل كون العراق يتمتع بالسياحة الدينية والأثرية والبحثية والترفيهية.
22.   على وزارة العمل المساهمة الفاعلة في تأهيل وتمكين وتطوير امكانيات الشباب العاطلين عن العمل المسجلين لديها على الأقل بما يتلاءم مع متطلبات السوق، والعمل ودعم المشاريع الصغيرة للحد من البطالة.
23.   على وزارة الشباب الاهتمام بهذه الشريحة وبما يمكنها أن تقدم للبلد في حالة تشجيع الشباب لطرح الأفكار وتطويرها واستثمارها وفق خطة استثمارية للشباب.

المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
20 كانون الثاني 2014
وللمزيد من المعلومات عن منظمة تموز تصفح موقعنا على الإنترنت ..... www.tammuz.net
او على صفحتنا في الفيس بوك .. https://www.facebook.com/tammuz.organization.TOSD
2  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز حول مراقبتها لعملية تحديث سجل الناخبين لانتخاب أعضاء مجلس النواب العراقي 2014 في: 19:06 18/12/2013

تقرير منظمة تموز حول مراقبتها لعملية تحديث سجل الناخبين
لانتخاب أعضاء مجلس النواب العراقي 2014

أنهت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لأول مرحلة انتخابية، والتي تعد الحجر الاساس لضمان انتخابات حرة ونزيهة. وهي مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين، التي انتهت في 9/12/2013. سبقتها مراقبة البيئة التشريعية وتعديل قانون الانتخابات، وما بعدها من تحضيرات واجراءات للمفوضية العليا للانتخابات. حيث شرعت المنظمة بمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين بعد اعلان مفوضية الانتخابات عن فتح مراكز تحديث سجل الناخبين خلال الفترة (10 تشرين الثاني ولغاية 5 كانون الاول 2013). ثم لحقها تمديد واحد، لتنتهي عملية تحديث بيانات الناخبين لغاية 9 كانون الاول 2013.
وخلال الفترة السابقة، أصدرت المنظمة عدة تقارير وبيانات ونداءات حول كل مرحلة من مراحل العملية الانتخابية، وتضمنت عدة ملاحظات وتوصيات. وخلال فترة تحديث سجل الناخبين، سجل مراقبونا عدة ملاحظات (ايجابية وسلبية)، نجملها بالنقاط التالية:
1-   التعامل الايجابي لكوادر مفوضية الانتخابات ومكاتبها في المحافظات والمركز مع الناخبين المراجعين لغرض تحديث سجل الناخبين استعداداً لانتخابات مجلس النواب العراقي 2014.
2-   عقدت المفوضية عددا من الندوات والمؤتمرات التوضيحية، ولتعزيز الشراكة مع منظمات المجتمع المدني ووكلاء الكيانات السياسية، ووسائل الاعلام.
3-   انتشار الدعاية الانتخابية في مراكز المدن وضعفها في القرى والارياف، لتشجيع الناخبين على مراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين.
4-   نشرت المفوضية البوسترات، والدعايات الانتخابية، والرسوم التوضيحية لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين، عبر الاذاعات السمعية والمرئية والمقروءة، والفضائيات والمواقع الالكترونية .
5-   ضعف الدعاية الانتخابية للاستدلال على المراكز الانتخابية، واقتصارها على لافتة علقت على باب المركز الانتخابي.
6-   ضعف تواجد مراقبي منظمات المجتمع المدني ووكلاء الكيانات السياسية. واقتصرت المراقبة في اغلب المحافظات على مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في اغلب المحافظات.
7-   التعاون المشترك المتميز بين المفوضية والجهات الساندة من الجهات الامنية، لتوفير الحماية الكافية لمراكز تحديث سجل الناخبين، وتوفير المكان اللازم من قبل وزارة التربية .
8-   تأخر المفوضية في صرف الباجات للمراقبين في بعض المحافظات لغرض المراقبة، انعكس  سلبا ً على عملية المراقبة، وعدم وصولها الى بعض المحافظات، حتى بعد انتهاء عملية تحديث سجل الناخبين في 9/12/2013.
9-   ضعف الاقبال خلال الفترة الاولى من افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين.
10- ربط عملية تحديث سجل الناخبين (خصوصاً النقل من محافظة الى محافظة اخرى) بعملية نقل البطاقة التموينية، الذي يتطلب مراجعات ادارية، تأخذ وقتا اطول من فترة عملية تحديث سجل الناخبين.  مما تسبب في عزوف عدد غير قليل من المواطنين، عن تحديث بياناتهم. وهذا يتعارض مع تعليمات المفوضية، بتسهيل نقل او تغيير المركز الانتخابي، لأقرب مركز انتخابي يصوت فيه الناخب.
11-ضعف اهتمام الحكومات المحلية بعملية تحديث سجل الناخبين، وعدم مساعدة المفوضية في الحشد الجماهيري، وحث المواطنين على مراجعة المراكز الانتخابية، وتحديث بياناتهم في سجل الناخبين.
12- وجهت المرجعيات الدينية، وكذلك بعض القادة والمسؤولين والسياسيين، دعوات الى الناخبين لمراجعة تحديث سجل الناخبين.
13-اصدار المنظمة نداء قبل افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين، لغرض حث الناخبين لمشاركة اوسع في مراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين.
14-عقدت منظمة تموز عدداً من ورش التوعية بأهمية المشاركة في تحديث سجل الناخبين، كما اقامت عددا من الندوات الحوارية في بغداد، والأنبار، وذي قار، وأربيل، لغرض حث الناخبين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين.

الاستنتاجات:
1-عدم اهتمام منظمات المجتمع المدني بعملية تحديث سجل الناخبين.
2-عدم اهتمام الكيانات والاحزاب السياسية بعملية تحديث سجل الناخبين وحث الناخبين واقتصر على عدد قليل من الكيانات والاحزاب مقارنه مع تسجيل 277 كيان سياسي.
3-عدم استعداد المفوضية لتوفير الباجات الخاصة بمراقبي منظمات المجتمع المدني قبل افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين في 10/11/2013.
4-انخفاض نسبة مراجعة الناخبين في القرى والارياف (خصوصاً النساء) لمراكز تحديث سجل الناخبين بسبب الاعراف والتقاليد.
5-موعد افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين في 10/11/2013 وتزامن افتتاح المراكز مع شهر محرم وزيارة عاشوراء وهطول الامطار الغزيرة اثر سلباً على زيادة عدد الناخبين المراجعين لمراكز تحديث سجل الناخبين.
6-تسيير المفوضية للفرق الجوالة وطرق الابواب جاء بنتائج ايجابية برفع نسبة الناخبين الذين حدثوا بياناتهم في سجل الناخبين.
7-فترة تحديث سجل الناخبين لم تكن كافية رغم فترة التمديد.
8-تأخر اقرار تعديل قانون الانتخابات اثر سلبا على مزاج الناخب العراقي مما ولَد انطباعات بتأجيل الانتخابات وقد أثر بشكل مباشر على عدم اهتمام الناخبين بمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين.
9-عزوف الناخبين عن مراجعة تحديث بياناتهم بسبب التذمر من الوضع العام وسوء تقديم الخدمات وتردي الوضع الامني في بعض المحافظات مما قد ينعكس سلبا على نسبة الناخبين المصوتين يوم الاقتراع العام في 30 نيسان 2014.
10-اثبت عدم دقة الاعتماد على بيانات وزارة التجارة (البطاقة التموينية) بسبب الاخطاء الموجودة فيها وعدم الدقة في تحديث بياناتها وهذا يسبب قلق  وشك لدى الناخب العراقي.
11-على الرغم من الجهود التي بذلتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لكنها ستواجه نفس المشكلة بعدم وجود اعداد كبيرة من أسماء الناخبين في سجل الناخبين يوم الاقتراع العام في 30 نيسان 2014، بسبب عدم وجود احصاء عام، وعدم وجود بيانات دقيقة، وعدم مراجعة جميع الناخبين.
12-لوحظ بدء الحملة الانتخابية بشكل غير مباشر من قبل عدد من المسؤولين والأحزاب السياسية من خلال التصريحات والممارسات وعرض الانجازات.
التوصيات:
1-   اجراء التعداد العام للسكان.
2-   اقرار قانون الاحزاب.
3-   على المفوضية تهيئة الباجات الخاصة بالمراقبة قبل فترة من افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين، لكي تتمكن المنظمات من المراقبة منذ اليوم الأول.
4-   زيادة فترة فتح مراكز تحديث سجل الناخبين، مع مراعاة التوقيت، ووجود مناسبات دينية، او ظروف قاهرة مثل ما حصل من غرق العديد من المناطق في بغداد والمحافظات.
5-   تكثيف الدعاية الانتخابية والترويجية للمراحل الانتخابية القادمة، وخصوصا ً في القرى والارياف والمناطق النائية.
6-   زيادة التعاون بين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، والمجالس المحلية (مجالس المحافظات)  والجهات التنفيذية في المحافظات.
7-   زيادة عدد المركز الانتخابية خلال يوم الاقتراع، بافتتاح مراكز انتخابية قريبة من محل سكن الناخبين خصوصاً في القرى والارياف والمناطق النائية.
8-   ابتكار دعايات انتخابية جديدة محفزة للمشاركة في الانتخابات، والخروج من دائرة الدعاية التقليدية.
9-   عقد الندوات والمؤتمرات الخاصة لحث الناخبين للمشاركة في يوم الاقتراع العام في 30 نيسان 2014.
10-  زيادة التنسيق المتبادل بين شبكات المراقبة المحلية، ومفوضية الانتخابات.
11- على مفوضية الانتخابات اتخاذ الاجراءات المبكرة والصارمة، للحد من الانتهاكات والخروقات، ومحاولات التأثير على الناخبين، ومحاولات التزوير خلال فترة الحملات الانتخابية والتصويت الخاص.
12-اتخاذ كافة التدابير اللازمة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لغرض ضمان اجراء انتخابات حرة ونزيهة  في 30 نيسان 2014.
 
 

المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
15/12/2013
وللمزيد من المعلومات عن منظمة تموز تصفح موقعنا على الإنترنت ..... www.tammuz.net



3  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك في: 18:41 13/10/2013
4  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / في اليوم العالمي للمرأة الريفية: "حقوق مستلبة و واقع مرير" في: 11:27 12/10/2013
في اليوم العالمي للمرأة الريفية:
"حقوق مستلبة و واقع مرير"


   قررت الجمعية العامة للامم المتحدة وبموجب قرارها المرقم 136/62 الصادر في 18 كانون الأول 2007، ان الخامس عشر من شهر تشرين الأول هو يوما دوليا للمرأة الريفية، وذلك تسليما منها ’’بما تتطلع به النساء الريفيات، من دور وإسهام حاسمين في تعزيز التنمية الزراعية والريفية وتحسين مستوى الأمن الغذائي والقضاء على الفقر في الأرياف.
نظرا للظروف التي مر بها العراق في العقود الأخيرة وما اشتملت عليه من مظاهر الحروب والعنف والحصار الاقتصادي والإرهاب والأنظمة الديكتاتورية، كل هذه المظاهر ناتجة لظاهرة العنف التي ولدت في المجتمع العراقي بشكل عام وعلى المرأة بشكل خاص.
وتعاني المراة الريفية في العراق من عدد كبير من المشاكل واهمها الاضطهاد والعنف الموجه لها، في حين ان المرأة الريفية هي المسؤولة عن تأمين الغذاء والوقود وعن اعمال الاسرة وعن رعاية الاطفال وكبار السن، وعلى المستوى الانجابي فانها تقوم بانجاب ورعاية الاطفال وتربيتهم وهذا يستدعي التعرف على ظروف هذه المرأة وتحسين دورها الاساسي في التنمية الاجتماعية. واصبحت المراة الريفية هي من تعمل مع الرجل في إنتاج المحاصيل ورعاية الماشية وتوفير الغذاء والماء والوقود لأسرتها، والإنخراط في الأنشطة غير الزارعية لتنويع سبل العيش، كما تقوم بمهام حيوية في رعاية الأطفال والمسنين والمرضى فضلا عن المهام المنزلية الملقاة على عاتقها.
وان الدستور العراقي الجديد قد كفل حماية الاسرة في المادة (29) وعدها أساس المجتمع واوجب على الدولة بكل سلطاتها حماية الامومة والطفولة والشيخوخة والنشئ الشباب من كل اشكال العنف في الاسرة والمدرسة والمجتمع.
أن اغلب ما تعانيه المراة الريفية هي معاناة مستمرة، من سلب حقوق وكثرة واجبات مقارنة مع الرجل حيث تقع المسؤوليات الاكبر عليها، فضلا عن حريتها المستلبة، ولا يوجد حل جذري لهذه المشاكل الى الآن، فالمرأة الريفية تفتقر للحقوق اكثر من المرأة الحضرية، وهذا لا يعني ان المراة الحضرية متمتعة بكل حقوقها، هي ايضا تفتقر للكثير من حقوقها وحريتها وغيرها من المشاكل التي تعاني منها المرأة في العراق. وفي مواجهة نقص والبنية الاساسية فان المرأة الريفية تاخذ على عاتقها جزءا كبيرا من عبء توفير المياه والوقود لأسرتها.
وبالرغم من انخفاض إجمالي عمل المرأة، فان نسبة السيدات اللواتي يعملن في الزراعة، من بين السيدات العاملات، تتساوى عادة مع الرجل او تزيد عنه. وذلك مقارنة مع قطاعات اخرى. حيث ان حوالي من 60% من النساء العاملات يعملن في قطاع الزراعة حسب تقرير الجمعية العامة للامم المتحدة (فاو). ومع ذلك فاحدى المقارنات الدولية لمعطيات التعداد السكاني الزراعي، تشير الى انه نتيجة لمجموعة من العقبات القانونية والثقافية في توريث الاراضي، حيث تقل ملكية المرأة من الارضي الزراعية واستخدامها عن 20% من اجمالي مالكي الاراضي، وتمثل المراة اقل من 5% من اجمالي حائزي الاراضي الزراعية.
ان نسبة الامية في المجتمعات الريفية تزيد عن الامية في الحضر حيث ان عاما اضافيا في التعليم الابتدائي يزيد من اجور الفتيات فيما بعد، بنسبة 10 – 20 %، ويشجع الفتيات على عدم الزواج في وقت مبكر، ويقلل من احتمالات تعرضهن للعنف حسب تقرير "شكياغو" المعني بالشؤون العامة.
تمثل نسبة المرأة ما يزيد على ثلثي الاميين في العالم البالغ عددهم 796 مليون شخص، وكثير من هؤلاء السيدات يعشن في المناطق الريفية، حيث تشير البيانات الى ان الفتيات الريفيات اقل انتظام بالمدارس الثانوية عن الفتيان الريفيين، وتقل حظوظهن بكثير عن الفتيات الحضريات، اذ ينتظم 5.39% من الفتيات الريفيات في المدارس الثانوية مقارنة بـ 45% من الفتيان الريفيين، و59% من الفتيات الحضريات، و60 % من الفتيان الحضريين.
كما و تشير المعطيات الحديثة الواردة ان عدد النساء اقل حظا من الرجال في العمالة مقابل الأجر في الريف (سواء في مجال الزراعي او غير الزراعي) بل يلاحظ إنهن أكثر نشاطا في الاقتصاد الريفي غير الرسمي، الذي يجري خارج معايير العمل، وعندما يعملن مقابل أجر فالنساء الريفيات يعملن في الأغلب بعمل موسمي ومنخفض الأجر ويزيد متوسط أجور الرجال عنه لدى النساء في كل من المناطق الريفية.
ان بعض المناطق الريفية لا زالت تعاني من عادات وتقاليد لم يسيطر عليها الى الآن وهي ممارسات ضارة مثل (ختان الاناث والزواج في سن الطفولة، حرمان الزوجات من الميراث... الخ)، كما اجرت منظمة الصحة العالمية في بلدان متعددة ان النساء في المناطق الريفية يبلغن عن معاناة الايذاء البدني اكثر مما تعانيه النساء في الحضر الا ان المعطيات المستمدة من الدراسة لا تبدي نموذجاً واضحا في ما يتعلق بإمكانية حصول النساء على ما يساعدهن في معالجة هذا الايذاء البدني، ويمكن القول بشكل عام ان النساء يساورهن الشك حول ما اذا كانت هذه الخدمات ستقدم لهن المساعدة التي يحتجن اليها، كما انهن يخفن على سلامتهن الشخصية اذا ما ابلغن عن تعرضهن للعنف، وقد يكون الوصول الى الشرطة او خدمات تقديم المشورة والخدمات القانونية اكثر صعوبة بالنسبة للمراة الريفية مما هي عليه في المدن، وذلك بسبب عدم توفير وسائل النقل او الاتصال وبعد المسافة عن مركز المدينة او مراكز تقديم الخدمات فضلا عن ضعف المرأة بمعرفة حقوقها وخضوعها لسلطة العائلة والعشيرة والتقاليد الاجتماعية الموروثة.

بعد اكمال هذا التقرير نوصي العمل بالتالي:
1.   العمل على الخدمات الاساسية واتخاذها كمراكز لتطوير وإرشاد المرأة الريفية.
2.   بناء مدارس في المناطق الريفية.
3.   رفع الوعي الاجتماعي والثقافي للمرأة الريفية.
4.   توفير مراكز صحية في القرى والارياف.
5.   توفير مراكز المساعدة والمدافعة عن حقوق المرأة في الارياف.
6.   إكساب المرأة مبادىء واتجاهات ايجابية نحو الحرص على التعليم.
7.   توجيه النساء الريفيات الى اقامة بعض المشاريع الريفية الصغيرة وعدم الاعتماد الكلي على الزراعة.
8.   توفير كادر متخصص من المرشدات الزراعيات المؤهلات لإتباع الأسلوب التنموي والتربوي مع النساء الريفيات.
9.   فتح التعليم الثانوي الزراعي في المناطق والمراكز الريفية.
10.   زيادة إهتمام المنظمات النسوية ومنظمات المجتمع المدني بالمراة الريفية.

تقرير مشترك بين:
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية و مركز المعلومة للبحث والتطوير

5  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / أكثر من ستة ملايين عراقي مصابين باضطرابات وامراض نفسية بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية الموافق 1 في: 16:29 08/10/2013
أكثر من ستة ملايين عراقي مصابين باضطرابات وامراض نفسية
بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية الموافق 10 تشرين الاول

   سجل يوم العاشر من تشرين الاول كل عام يوما للصحة النفسية، منذ مبادرة الاتحاد العالمي للصحة النفسية، وهو منظمة دولية تهتم بالصحة النفسية، وبمشاركة 150 عضو من بلدان متعددة، للاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية في العام 1992. ويكون الاحتفال في هذا اليوم مناسبة للبحث في إحصائيات ومفاهيم عن الصحة النفسية في العالم من خلال التقارير الصادرة من المنظمات الدولية ذات العلاقة حيث  تكشف آخر الإحصاءات الصادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية أن الاضطرابات النفسية تطال شخصاً واحداً من بين كل عشرة أشخاص في العالم، وهي تسبب معاناة كبيرة للمصابين بها من الذين لا يتلقون الرعاية الصحية. وتذكر الإحصاءات الدولية أن أكثر من 450 مليون شخص في العالم  يعانون من اضطرابات نفسية، و هناك الكثير ممّن يعانون من مشاكل نفسية، كما أن دستور منظمة الصحة العالمية يعتبر الصحة بشكل عام (هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً و عقلياً و اجتماعياً) و بالتالي فإن الصحة النفسية جزء أساسي من الصحة العامة.
تعرف الصحة النفسية بأنها (حالة من العافية يمكن فيها للفرد تكريس قدراته الخاصة و التكيّف مع أنواع الإجهاد العادية و العمل بتفان و فعالية و الإسهام في مجتمعه.)، وتمثّل الصحة النفسية، حسب هذا التعريف، الأساس اللازم لضمان العافية للفرد و تمكين المجتمع من تأدية وظائفه بشكل فعّال.
 كما تشير أدبيات و مرجعيات منظمة الصحة النفسية و الاتحاد العالمي للصحة النفسية الى أن هناك عوامل اجتماعية و نفسانية و بيولوجية متعددة تحدّد مستوى صحة الفرد النفسية في مرحلة ما، كما ان هناك علاقة أيضاً بين تدني مستوى الصحة النفسية و عوامل من قبيل التحوّل الاجتماعي السريع، وظروف العمل المجهدة، و التمييز القائم على نوع الجنس، و الاستبعاد الاجتماعي، و أنماط الحياة غير الصحية، و مخاطر العنف و اعتلال الصحة البدنية، و انتهاكات حقوق الإنسان.
وتجدر الاشارة الى أن العام السابق 2012 كانت الاحتفالات باليوم العالمي للصحة النفسية في 10 اكتوبر2012  تحت شعار (الاكتئاب أزمة عالمية ) احتفالات نظمتها كل من الأمم المتحدة ممثلة بمنظمة الصحة العالمية و الاتحاد العالمي للصحة النفسية.
الواقع النفسي للعراقيين:
أكدت منظمة الصحة العالمية أن ستة ملايين عراقي مصابين بامراض نفسية جراء الحرب، ويعاني العراقيين أمراضًا نفسية، معظمها نتيجة الحروب وسنوات الاقتتال الطائفي ومشاهد العنف، وضلوع المرضى في أحداث ولّدت لديهم حالات، يرفض كثيرون منهم الاعتراف بوجودها، ويعزفون عن معالجتها بسبب ثقافة العيب إلا ان اغلب أمراضهم العقلية والنفسية ناجمة من تأثيرات الحروب، واشارت نتائج إحصاء علمي اجري للأمراض النفسية في العراق عام 2006 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، إلى أن نسبة الأمراض النفسية في البلاد بلغت 18.6 بالمائة فاذا احتسبنا عدد نفوس العراقيين (32 مليونا) فان نسبة المصابين بالامراض النفسيه (سته ملايين) ولو اخذنا المصابين منهم بـ (بفصام العقل) وهم حسب النسب العالمية 0.85 بالمائة فسيكون رقما مفزعا 'ثلاثمائة الف مريض بفصام العقل. هذا فضلا عن ان مالايقل عن 40% من المراجعين للمستشفيات والمراكز الصحية والعيادات الخاصة هم بالأساس يعانون من مرض نفسي لايرغبون بالبوح به او يظهر على شكل اعراض جسمانية متعددة.
ولا يمتلك العراق، الذي شهد حصار دولي الى جانب ثلاث حروب مدمرة خلال العقود الأخيرة أسفرت عن أمراض اجتماعية ونفسية متنوعة، لكن لاتزال الحاجة كبيرة للخدمات النفسية أذ توجد ثلاث مستشفيات نفسية 'الرشاد وابن رشد في بغداد وسوز في السليمانية فقط تقريبا وعدد الوحدات النفسية الى 36 وحدة في انحاء العراق' كما أن عدد الأطباء النفسانيين في العراق هو اقل من العدد المطلوب عالميا في أي بلد، حيث لم يتبق في العراق سوى 80 طبيبا نفسانيا بعد 2003 وقد تعافى العدد الان ليصل الى 200 طبيب حاليا 'اي طبيب واحد لكل 150000 نسمة' وهم لا يكفون لتخفيف آلام العراقيين وما بعد تجرعوه من ويلات الحرب.
ومما تجدر الاشارة اليه هو وجود اعداد كبيرة من المصابين بالاضطرابات والامراض النفسية يقومون بمراجعة مشعوذين ومعالجين روحيين بالسحر وغيرها من الاساليب مما يؤدي الى تفاقم المرض وتعرضهم الى النصب والاحتيال من قبل هؤلاء مما يتطلب الحد من هذه الظاهرة عبر اشاعة مفاهيم وضرورة الصحة النفسية والعلاج النفسي وضرورة دمجة مع الرعاية الاولية.
قانون الصحة النفسية رقم 1 لسنة 2005:
ورغم صدور قانون الصحة النفسية العراقي رقم 1 لسنة 2005 الذي يهدف الى تأمين رعاية مناسبة للمصابين بالاضطرابات النفسية والتخفيف من معاناتهم ومعالجتهم في وحدات علاجية متخصصة تتوافر فيها الشروط الملائمة بما يضمن تنظيم مكوثهم في الوحدات العلاجية المغلقة تحت الاشراف الطبي والقضائي ويؤمن حقوقهم الانسانية والاجتماعية ضمن برنامج علاجي تاهيلي منظم يسعى الى شفائهم وحماية المجتمع من خطورتهم وتنظيم العلاقة بين اللجان الطبية النفسية العدلية ذات الاختصاص الفني وبين الجهات العدلية المختصة الاان اهتم بالمتمهين المرضى ولم يتطرق الى المشتكين وخطوره البعض منهم.
ويظـهر مما تقدم، مدى إمكانية التعاون والتـلاقي بين القانـون والطـب في مجال الأمراض النفسية والعقلية والمشكلات الواقعة بين الجانبين بالرغـم من الموقـف التقليدي بين القانـون كأداة عقابية. وبين الطـب كأداة علاجية، ويـأتي هذا التعاون والـتلاقي نتيجة تفهم الجانبين القانوني والطبي، بأن مهمتهما، حتى ولو اختلفت في الظـاهر، فإنها مهمة إصلاحية ووقائـية ليس للـفرد وحده وإنمـا للمجتمع بشكل عام، وعلى الرغم من صدور هذا القانون الى ان البنية التحتية للمؤسسات النفسية من مستشفيات وملاكات لازالت دون مستوى الحاجات، أذ لا يوجد في العراق عدد من المستشفيات النفسية والاطباء الا القلة كما ان الحاجة تكمن في توفير ملاكات تتعامل مع الحالات النفسية مما يتطلب توفير التدريب والتعليم الكافي لتهيئة ملاكات تستطيع القيام بهذه المهمة.
التوصيات:
نحن امام تحدي يتمثل بالحد من الاضطرابات والامراض النفسية عبر التقليل من مسبباتها بالحد من وتيرة العنف والصراع الطائفي واشاعة ثقافة السلام والمحبة بمقابل ثقافة الكره والحقد، كما نحتاج الى اعادة تأهيل للمرضى واعادة دمجهم بالمجتمع عبر علاج نفسي في اماكن مخصصة من مستشفيات ووحدات ذات شروط تتوافق مع المعايير الدولية وكوادر طبية من اطباء وملاكات متخصصة ومدربة على الرعاية النفسية كما تشكل مسألة الوصمة الاجتماعية حاجزا امام العديد من المرضى والاسر تدفع باتجاه اللجوء الى التعتيم على المرض او الذهاب الى المشعوذين ومن التوصيات التي نراها ضرورية في هذا المجال الأتي:
•   توفير كوادر طبية متخصصة في مجال الصحة النفسية وتقديم الاستشارات والرعاية للمرضى والمراجعين.
•   الاهتمام بالطب النفسي والعقلي وتوفير التسهيلات لدراستة عبر تهيئة مناهج عملية رصينة حديثة وتدريب عملي والاستفادة من تجارب البلدان المتقدمة في هذا المجال عبر البعثات والزمالات لتوفير كوادر طبية بمهارات عالية.
•   توفير المباني من مستشفيات وعيادات ووحدات معالجة نفسية تتصف بملائمتها للشروط والمعايير الدولية وبمعاملة انسانية لائقة، فضلا عن اماكن ترفيهيه ومصحات كافيه، أذ يفتقر العراق الى مصحات واماكن كافية للعلاج النفسي.
•   توفير المخصصات المالية الضرورية لتوسيع خدمات الصحة النفسية وأشاعة ثقافة الصحة النفسية لدى الرأي العام والمجتمع.
•   التخلص من الوصمة الاجتماعية التي تعيق عملية اللجوء الى الطب النفسي، ومحاسبة المشعوذين والمعالجين بالسحر والتوعية بعدم اللجوء اليهم.
•   نشر الثقافة النفسية والعلاج النفسي وتضمينه في المناهج الدراسية من أجل توفير افراد يجيدون التعامل مع الامراض النفسية وآليات وطرق المعالجة.
•   قيام منظمات المجتمع المدني المختصة بهذا المجال بفتح عيادات مختصة في توفير استشارات نفسية وتقدم النصح والمشورة لطالبيها.
•   اعداد الدراسات واجراء الاحصاءات والمسوحات التي تحدد طبيعة الامراض الموجودة من حيث نوعها واعداد المصابين بها ويتم على ضوئها وضع خطة ستراتيجية لضمان العلاج.

فريق بحث مشترك
 لمركز المعلومة للبحث والتطوير ومنظمة تموز للتنمية الأجتماعية

المصادر:
•   تقرير الاتحاد العالمي للصحة النفسية.
•   تقرير أطباء بلا حدود، تحديات توفير الرعاية الصحية النفسية في العراق.
•   موقع منظمة الصحة العالمية: اليوم العالمي للصحة النفسية، الاكتئاب أزمة عالمية،http://www.emro.who.int/ar/media/news/mental-health-day2012.html
•   احرار العراق: منظمة الصحة العالمية تؤكد : ستة ملايين عراقي مصابين بامراض نفسية جراء الحرب !!، http://www.ahraraliraq.com/print.php?id=4126.
•   للمزيد ينظر: http://qatar-weill.cornell.edu/media/documents/MentalHealthQandAArabic.pdf


6  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تحت عنوان "دور الشباب في بناء الدولة المدنية" منظمة تموز تعقد ورشتها في المنتدى الاجتماعي العراقي في: 11:44 01/10/2013


تحت عنوان "دور الشباب في بناء الدولة المدنية"
منظمة تموز تعقد ورشتها في المنتدى الاجتماعي العراقي




       ضمن فعاليات المنتدى الاجتماعي العراقي التي عقدت فعالياته في جامعة بغداد والقشلة والمركز الثقافي البغدادي للفترة من 26 الى 28 من ايلول، اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ورشة حوارية حول "دور الشباب في بناء الدولة المدنية" وكان المحاورين في الورشة كل من فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية والناشطة المدنية ثناء البصام والزميلة "مارتينا بكناتي" من ايطاليا وهي منسقة اللجنة الدولية للمنتدى الاجتماعي العراقي، اقيمت الندوة على قاعة المركز الثقافي البغدادي بحضور واسع ومتميز.
ابتدأت الورشة بالترحيب بالحضور، حيث رحبت رئيسة منظمة تموز بالحاضرين واعطت نبذة مختصرة عن نشاطات المنظمة في مجال نشر الديمقراطية وبناء الدولة المدنية، من ثم عرضت نتائج ما توصلت اليه الورش التي اقامتها منظمة تموز للتنمية الاجتماعية حول وجهة نظر الشباب للدولة المدنية العراقية، اذ اقيمت هذه الورش في 12 محافظة في العراق مع اقليم كردستان، وشارك بهذه الورش 450 شابة وشاب.

بعدها قدمت فيان الشيخ علي تعريف عن الدولة المدنية حيث قالت "هي دولة التي تكون فيها السلطة للقانون وتحافظ على حماية كل افراد المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم القومية أو الدينية أو الفكرية. هناك عدة أركان ينبغي توافرها في الدولة المدنية وفي حال غياب احدها لاتكون هناك دولة مدنية، منها أن تقوم تلك الدولة على اسس العدل والمواطنة والحريات والسلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطنين، ومن أهم مبادئ الدولة المدنية ألا يخضع أي فرد فيها لانتهاك حقوقه من قبل فرد آخر أو طرف آخر. فهناك دوما سلطة عليا هي سلطة الدولة والتي يلجأ إليها الأفراد عندما يتم انتهاك حقوقهم أو تهدد بالانتهاك. فالدولة عليها ان تطبق القانون بشكل متساوي بين افراد المجتمع، وتمنع الأطراف من أن يطبقوا أشكال العقاب بأنفسهم". وفي العراق هناك اساس تشريعي متين لبناء الدولة المدنية  الا وهو الدستور العراقي المتضمن للكثير من المواد والنصوص التي يجب الانطلاق منها  لتحقيق الدولة المدنية سواء بتطبيقها او بتشريع قوانين ضامنة لتحقيق تلك النصوص او بتعديل النصوص التي تتعارض مع الدولة المدنية الديمقراطية.

من ثم قدمت الزميلة "مارتينا بكناتي" مداخلة حول اهمية الدولة المدنية ودور الشباب في بناءها من ثم نقلت تجربة الشباب الايطالي ودورهم في بناء الدولة المدنية، ومن ثم اعطيت اهم مبادئ الدولة المدنية وهي الثقة في عمليات التعاقد والتبادل المختلفة، كذلك مبدأ المواطنة والذي يعني أن الفرد لا يُعرف بمهنته أو بدينه أو بإقليمه أو بماله أو بسلطته، وإنما يُعرف تعريفا قانونيا اجتماعيا بأنه مواطن، أي أنه عضو في المجتمع له حقوق وعليه واجبات. وهو يتساوى فيها مع جميع المواطنين. أيضا من أهم مبادئ الدولة المدنية أن تتأسس على نظام مدني من العلاقات التي تقوم على السلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات".

فيما قدمت اخر المتحدثات الناشطة المدنية ثناء البصام مداخلتها التي عرضت فيها بعض التجارب حول موضوع دور الشباب في بناء الدولة المدنية حيث قالت "من أهم مبادئ الدولة المدنية أنها لا تتأسس بخلط الدين بالسياسة. كما أنها لا تعادي الدين أو ترفضه، فالدين يظل في الدولة المدنية عاملا في بناء الأخلاق وخلق الطاقة للعمل والإنجاز والتقدم.  أن ما ترفضه الدولة المدنية هو استخدام الدين لتحقيق أهداف سياسية، وهذا ما يتنافى مع مبدأ التعدد الذي تقوم عليه الدولة المدنية، كما أن هذا الأمر قد يعتبر من أهم العوامل التي تحول الدين إلى موضوع خلافي وجدلي وإلى تفسيرات قد تبعده عن عالم القداسة وتدخل به إلى عالم المصالح الدنيوية الضيقة".
وفي نهاية الورشة تم فتح باب النقاش والمداخلات للحاضرين، وتداخلت السيدة ابتهال من منظمة نساء من اجل السلام، وايمن برزان من مركز المعلومة للبحث والتطوير، والسيد فوزي البريسم من المجلس العراقي للسلم والتضامن والسيد رائد و عدد اخر من الناشطين المدنيين والباحثين والنقابيين واعلاميين.



المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
30/9/2013


وللمزيد من المعلومات عن منظمة تموز تصفح موقعنا على الإنترنت ..... www.tammuz.net
7  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير اولي عن مراقبة عملية الاقتراع لانتخابات اقليم كوردستان في: 12:36 21/09/2013
تقرير اولي عن مراقبة عملية الاقتراع لانتخابات اقليم كوردستان

يستمر مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية اليوم السبت 21 ايلول 2013 مراقبتهم لانتخابات برلمان اقليم كوردستان، من خلال انتشارهم على المراكز المتواجدة في المحافظات المشمولة بالتصويت العام، اذ انتشر 170 مراقبة و مراقب على مراكز محافظات دهوك وسليمانية واربيل، ويبلغ عدد الناخبين (2653743)  مليونین وستمائة وثلاثة وخمسون الف وسبعمائة وثلاثة واربعون ناخبة وناخب وقد افتتحت المفوضية ( 1245 مركز) ويبلغ عدد محطات الاقتراع (6273 محطة) منتشرة على محافظات الاقليم والاقضية والنواحي التابعة لها ، وفيما يخص التصويت المشروط هناك مركزين في بغداد وهناك (49 مركز) للتصويت المشروط في المستشفيات عدد محطاتها (50 محطة) وهناك (6 مراكز) في السجون تتضمن سبعة محطات، وقد سجل مراقبينا الملاحظات التالية عن مرحلة الاقتراع منذ افتتاح المراكز الساعه السابعة صباحا:
1.   استخدام تقنية جديدة وهي الختم الالكتروني حيث يتضمن إدخال ورقة الاقتراع في جهاز الكتروني ويختم على ورقة الاقتراع: وقت وتاريخ الاقتراع ورقم المركز الانتخابي ورمز المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
2.   تعرض عدد من  فرق الاعلاميين التابعين لعدد من وسائل الاعلام للمضايقات.
3.   وجود مشاكل في سجل الناخبين وعدم وجود اسماء الكثيرين  علما ان البعض منهم قام بمراجعة  تحديث سجل الناخبين   وايضا لم يجدوا اسمائهم وهذا ماتم رصده في عدد من المركز كمراكز شورش في اربيل و مدرسة كاريزة وشكه وازمر في السليمانية.
4.   تجمع عدد من المواطنين  في باب مكتب المفوضية العليا للانتخابات في السليمانية  ممن لم يجدوا اسمائهم في مراكزهم الانتخابية  وهم يحتجون لعدم ورود اسمائهم  ويصر البعض منهم على عدم مغادر المفوضية لحين علاج مشكلتهم.
5.   سماع اصوات طلق قرب احد مركز درسيم في منطقة تكية التابعة للسليمانية مما تسبب بخوف الناخبين .
6.   وجود بعض المشاكل بين مؤيدي ووكلاء السياسيين لكل من الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني والجماعة الاسلامية وحركة التغيير الاسلامية ومع موظفين من المحطة ووذلك في بردرش في دهوك و حي المهندسين في اربيل وفي السليمانية. مما تسبب باغلاق بعض المراكز لحين حل المشاكل بين الوكلاء.
7.   تواجد جيد للوكلاء في المحطات الانتخابية وضعف بوجود المراقبين المحليين.
8.   عطل احد اجهزة الختم الالكتروني تسبب بتأخير عملية التصويت لأكثر من نصف ساعة لحين ماتم استبداله بجهاز آخر وذلك في احد المراكز في منطقة روناكي في اربيل.
9.   نسبة التصويت جيدة لغاية الان ففي قضاء سيد صادق في السليمانية تجاوزت نسبة الموصتين الـ50%.
10.   دهوك مع منتصف اليوم وصل عدد ناخبيها لأكثر من 40%.
11.   ضعف الاقبال على المراكز الانتخابية في اربيل لغاية الساعة العاشرة وازداياده تدريجيا فيما بعد .
12.   تفاوت في تعامل الموظفين مع الاخطاء الموجودة في سجل الناخبين و التزام البعض الاخر ففي مركز شورش في اربيل يتم السماح بالتصويت في في حال وجود خطأ في احد لاسماء الثلاثية على سبيل المثال اذا كان اسم الاب خطا واسم الشخص وجده صحيح يتم السماح لهم بالتصويت .
13.   وجود دعايات انتخابية ومؤيدين لعدد من الاحزاب و المرشحين قرب المراكز والبعض منهم يوزع بطاقات تعريفية للمرشحين وهذا بالقرب من العديد من المراكز في اربيل والسليمانية واربيل ومن جميع الاحزاب مثل الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير الكوردستانية والاتحاد الاسلامي في كوردستان .
14.   لوحظ وجود مرشحين بالقرب المراكز الانتخابية وهم يدعون لانتخابهم.
15.   لم يلاحظ  زوال حبر التصويت
16.   دعوات الاحزاب مستمرة لأعضاءها من خلال رسائل الموبايل لغرض المشاركة في التصويت في اربيل.


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
21- ايلول 2013

8  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز: تقرير أولي عن مرحلة الافتتاح لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013 في: 11:06 21/09/2013
          
تقرير أولي عن مرحلة الافتتاح
 لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013


باشر مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية اليوم السبت 21 ايلول 2013 مراقبتهم لانتخابات مجالس المحافظات العراقية ،من خلال انتشارهم على المراكز المتواجدة في مدن اقليم كوردستان ، وقد سجل المراقبين الملاحظات التالية عن مرحلة الافتتاح  من الساعة السادسة صباحا ولغاية الافتتاح الساعة السابعة صباحا ً.

1- لوحظ بان مواقع المراكز الانتخابية تم التعرف عليها بسهولة من قبل الناخبين واماكنها كانت ملائمة.
2- توفر الحماية الامنية الكافية للمراكز الانتخابية في محافظات الاقليم كافة.
3- لم تكن هناك محاولات لمنع الناخبين من الوصول الى المراكز الانتخابية .
4- تمت عملية دخول الناخبين الى مراكز الانتخاب بشكل انسيابي وبدون معوقات في اغلب المراكز باستثناء بعض المراكز.
5-  تواجد فريق المفوضية والمواد الاساسية للاقتراع بالوقت المناسب في اغلب المراكز الانتخابية .
6- تم افتتاح مراكز الاقتراع بالوقت المحدد مع حدوث بعض من حالات التاخير التي تراوحت بين 10-20 دقيقة.
 7- لوحظ وجود وكلاء للكيانات السياسية في عموم المحطات التي تم مراقبتها وايضا وجود عدد قليل من مراقبين منظمات المجتمع المدني في عدد من تلك المحطات، كما لوحظ  كثرة وكلاء الكيانات السياسية في محطات الاقتراع اكثر من 3 كمتوسط في كل محطة و تباين في تعاون موظفي المفوضية .
8- تم عد اوراق الاقتراع في اغلب محطات الاقتراع.
9- أخذ كل موظف في المفوضية مكانة الصحيح داخل محطة الاقتراع.
10- تم عرض الصندوق امام الحاضرين للتاكد من خلوه من اي ورقة، وايضا تم اقفال الصناديق امام جميع الحاضرين حسب التعليمات .
11- وجود دعايات للأحزاب قرب المراكز الانتخابية وعلى مسافات اقل من 100 متر عن المركز .
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
21- ايلول  العاشرة صباحا 2013
9  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز عن مراقبة الصمت الإعلامي لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013 في: 10:46 21/09/2013
         
  تقرير منظمة تموز عن مراقبة الصمت الإعلامي
            لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013



   راقبت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، فترة  الصمت الاعلامي لإنتخابات برلمان اقليم كوردستان وذلك خلال يومي 19 و20 أيلول، وهي الفترة التي لايجوز فيها لأي كيان او مرشح الترويج  لنفسه او ترويج المؤيدين لهم، والالتزام بالصمت الاعلامي هو من المعايير الدولية التي تتيح للناخب اختيار مرشحه بهدوء وبدون ارباك. كما تقوم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بمراقبة هذا الفترة عبر فرقها ومن ثم محاسبة المخالفين وفرض عقوبات عليهم وفق الانظمة القانونية المحددة. ومن خلال مراقبتنا لهذين اليومين سجلنا عدد من الملاحظات من خلال مراقبينا المنتشرين في محافظات الإقليم  والتي ندرجها كالتالي :

اولا: دعايات مباشرة من المرشحين والكيانات والمؤيدين كما تم رصدها في الخروقات التالية:
1-   قيام بعض المرشحين بخرق الصمت الاعلامي عن طريق ارسال رسائل قصيرة عبر الهواتف النقالة من عدة  مرشحين ومن مختلف الكيانات السياسية  .
2-   تم رصد تجوال عدد من السيارات وهي تحمل اعلام الاحزاب الكبيرة وارقام قوائمها الانتخابية في الكثير من مدن المحافظات الثلاثة (اربيل ، السليمانية و دهوك) .
3-   توزيع الدعاية الانتخابية والترويج للمرشحين من خلال لقاءات مباشرة مع الناس .

ثانيا:خروقات غير مباشرة
تمثلت هذه الخروقات ببرامج الفضائيات الكوردية التابعة للكيانات السياسية المتنافسة في الانتخابات والتي كانت تبث برامج خلال هذين اليومين تحاول من خلالها عرض اهداف وإنجازات احزابها وتركز على اخطاء وانتقاد الاحزاب الاخرى وهي دعوات لإنتخاب قوائمها بشكل غير مباشر وتحريض على عدم  انتخاب الاحزاب الاخرى بشكل غير مباشر  ولاسيما برامج  قنوات احزاب المعارضة السياسية .

ثالثا: دعايات عبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي ومن اغلب الكيانات السياسية:


-   قيام بعض المرشحين بالدعاية الانتخابية على صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي في الفيسبوك وتويتر.
-   قيام بعض المؤيدي للقوائم بنشر وصور وبوسترات المرشحين والدعوة للتصويت لهم في مجاميع عديدة من خلال الفيسبوك .
-   اعلان بعض المواطنين عن نيتهم التصويت لمرشحين معينين والدعوة للتوصيت لهم من خلال الفيسبوك.
-   قيام بعض الصفحات التي تقوم بالاعلانات الممولة في مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنيت بالترويج لكيانات سياسية ومرشحين خلال هذين اليومين .

وتجدر الاشارة الى أن القيام بخرق الصمت الاعلامي من قبل المرشحين والكيانات عند اثباته، تقوم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بفرض غرامات على المخالفين، ونعتبر هذه الاجراءات غير كافية ولا تحد من الخروقات، إذ يقوم العديد من المخالفين بدفع الغرامات المالية ببساطة كون أغلبهم من الكتل الكبيرة، لذلك يفترض أن تكون هناك عقوبات رادعة .

ومن المواقف الجيدة التي نشيد بها هو موقف رجال الدين في خطب الجمعة التي اقيمت  في آخر يوم قبل الانتخابات، والتي  دعت المواطنين وعوائلهم  للمشاركة الواسعة في الانتخابات دون ان تشير للتصويت لأي جهة او مرشح محدد .

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
21 ايلول 2013
10  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز عن مراقبة عملية التصويت الخاص لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013 في: 16:28 20/09/2013
تقرير منظمة تموز عن مراقبة عملية التصويت الخاص
لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013



مع بدء أول مرحلة تصويت لانتخابات برلمان إقليم كوردستان 2013 وهي عملية التصويت الخاص شرعت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمراقبتها لهذه المرحلة من مراحل الانتخابات ، بعد أن قامت المنظمة بمراقبة ومتابعة المراحل التي سبقتها من تعديل قانون الانتخابات وتحديث سجل الناخبين وعملية تسجيل الكيانات السياسية والائتلافات والمرشحين، ومراقبة حملات الدعاية الانتخابية التي  انتهت مؤخرا واصدرت المنظمة تقريرها بمراقبة هذه الحملة.

 افتتحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات (372) محطة انتخابية للتصويت الخاص وهو تصويت خاص بالقوات الامنية، البالغ عددهم بحسب بيانات المفوضية (153739 ) الف ناخبة و ناخب يحق لهم التصويت . و افتتاح ( 50) محطة انتخابية في المستشفيات لـ (7195) ناخبة و ناخب المتوقع رقودهم في مستشفيات الإقليم ممن يحق لهم التصويت . وافتتاح ( 7 ) محطات انتخابية لـ ( 2022 ) ناخب من الموقفين والمحكومين ، حيث تتم عملية التصويت المشروط بالنسبة للناخبين في المستشفيات والسجون .

 قامت المنظمة ومن خلال مراقبيها المتطوعين في مدن الاقليم بمراقبة عملية التصويت الخاص التي جرت يوم الخميس 19 أيلول ، حيث انتشر مراقبي المنظمة في عدد من المراكز الانتخابية والمستشفيات التي يجري فيها التصويت . وقد سجل مراقبينا ملاحظاتهم على هذا اليوم وفقا لمعايير دولية متبعة في تقييم الانتخابات والتي تقسم عملية المراقبة الى ثلاث مراحل رئيسة وهي كما يلي :

مرحلة افتتاح مراكز ومحطات الاقتراع:

1.   سهولة استدلال الناخبين على المراكز الانتخابية للتصويت الخاص.
2.   وجود حماية كافية للمراكز الانتخابية من قبل القوات الأمنية.
3.   تواجد كوادر المفوضية في المراكز والمحطات الانتخابية في الوقت المحدد.
4.   الاستعداد الجيد من قبل مفوضية العليا المستقلة للانتخابات من ناحية توفير كافة الامور اللوجستية الخاصة بالانتخابات والتي أهمها (سجل الناخبين، أوراق الاقتراع، صندوق الاقتراع، كابينات الاقتراع والحبر واجهزة الختم الإلكتروني) في جميع المراكز التي تم مراقبتها.
5.   فتح أغلب المراكز الانتخابية في الموعد المحدد وهو الساعة السابعة صباحا.
6.   جرت عملية الافتتاح وفق الضوابط من عد أوراق الاقتراع ومن خلال عرض صندوق الاقتراع فارغا واقفاله بالأقفال الأربعة وتثبيت الارقام وتوزيع أعضاء فريق المحطة حسب المهام وهذا يدل على تدريب مسبق لكوادر المفوضية واكتسابهم خبرة بالعمل.
7.   لوحظ تواجد للناخبين قبل فتح المراكز الانتخابية.
8.   لوحظ تواجد لعدد من وكلاء الكيانات قبل فتح المراكز الانتخابية.
9.   لوحظ وجود دعايات انتخابية بالقرب من عدد من المراكز الانتخابية.

مرحلة الانتخاب (الاقتراع):

1.   لوحظ اقبال كثيف على مراكز الاقتراع منذ الساعات الاولى لبدء عملية الاقتراع ، في جميع المراكز ، وهذا يؤشر وجود نسبة مشاركة كبيرة في التصويت الخاص من القوى الامنية  .
2.   استخدام تقنية جديدة وهي الختم الالكتروني حيث يتضمن إدخال ورقة الاقتراع في جهاز الكتروني ويختم على ورقة الاقتراع : وقت وتاريخ الاقتراع ورقم المركز الانتخابي ورمز المفوضية العليا المستقلة للانتخابات .
3.   لوحظ تواجد جيد لوكلاء الكيانات السياسية خلال فترة الاقتراع في اغلب المراكز الانتخابية التي تم مراقبتها .
4.   تم رصد حالات في دهوك و جمجمال  بوجود دعوات من مؤيدي الاحزاب الحاكمة للتصويت لمرشحهيم بالقرب من مراكز التصويت
5.   حدوث حالات من التصويت الجماعي  في عدد من المراكز .
6.   استقرار الوضع الأمني رغم تصويت القوات الأمنية، وبالرغم من الفوضى والازدحام في طوابير الناخبين ولم يتم تسجيل خرق أمني .
7.   . حدوث مشاجرات بين رجال من الناخبين من الشرطة والاسايش في كلار  بسبب  الفوضى والازدحام .
8.   تعرض عدد من  فرق الاعلاميين التابعين لعدد من وسائل الاعلام للمضايقات والمنع ومصادرة الاجهزة لاوقات محدد ثم عودة الفرق للعمل وتم رصد هذه الحالات في جمجمال وكلار واربيل . 
9.   برزت مشكلة سجل الناخبين مجددا وذلك بعدم وجود أسماء في سجل الناخبين المخصص لمنتسبي القوات الأمنية، بالرغم من وجود البعض منها على ابواب محطات الاقتراع.
10.    عدم تطابق اعداد المصوين مع اعداد الناخبين المحدد في سجل الناخبين في احد مدارس اربيل .
11.   لوحظ ضعف تواجد المراقبين المحليين والدوليين.
12.     لوحظ وجود مرشحين بالقرب المراكز الانتخابية وهم يدعون لانتخابهم .
13.    لوحظ سهولة زوال حبر التصويت في اكثر من مركز
14.   وجود خلل في بعض اجهزة الختم الالكتروني وعدم خبرة الموظفين في التعامل معها تسبب بتأخر سير عملية التصويت مما ازداد من الفوضى وايضا من استياء الكيانات السياسية وتخوفها من حدوث مشاكل كبيرة يوم التصويت العام  بسبب هذا الختم .
15.   توقف عملية التصويت لفترة في بعض المراكز بسبب عطل جهاز الختم الالكتروني .
16.   اغلاق المحطات لما يقارب النصف ساعة في احد المراكز في دوكان لاستراحة الغداء مما تسبب بازدحام وفوضى بين الناخبين
17.   يعد أداء وتعاون المفوضية على مستوى مكاتب محافظات الاقليم جيداً.


مرحلة الاقفال وغلق مراكز ومحطات الاقتراع:

•   تم تمديد فترة التصويت لمدة ساعة واحدة واغلقت المراكز في الساعة السادسة مساءا .
•   تم السماح للناخبين المتواجدين في الطابور بالانتخاب.
•   تم اغلاق صندوق الاقتراع وفق الضوابط والاجراءات.


مرحلة العد والفرز:

•   شهدت عملية التصويت الخاص اقبالا كبير كما هو متوقع من رجال الأمن حيث يقدر مراقبينا تجاوز نسبة المشاركة 93% من المصوتين . وقد تم نقل صناديق الاقتراع الى مكاتب مفوضية الانتخابات بحسب كل محافظة، وتمت عملية النقل من قبل كوادر المفوضية وبحماية القوات الأمنية.

•   لم تجرى عملية فرز وعد اوراق الاقتراع، ولم يتم فتح الصندوق، حيث سيتم فرز وعد وحساب الأصوات بشكل موحد بعد يوم الاقتراع العام اي يوم السبت الموافق 21 ايلول 2013.

•   تستمر المفوضية بعملية التسوية ومطابقة أقفال صناديق التصويت الخاص ويفترض ان تنتهي قبل عملية الاقتراع العام، وستجرى هذه العملية في مكاتب المفوضية في محافظات الاقليم. 

الاستنتاجات والتوصيات:
 
1.   فيما يخص المشكلة التي اثيرت بعدم فاعلية الختم الإلكتروني وتسببه بتأخر سير التصويت ، صرحت المفوضية بان الاجهزة المستخدمة جيدة وفاعلة وان الكيانات السياسية التي  تنتقد العمل بهذا الجهاز تحاول الغاء العمل به يوم التصويت العام لغرض اتاحة الفرصة للتلاعب بالانتخابات . ونحن برأينا نعتقد بان هناك اختلاف في طبيعة ونوعية الناخبين في مرحلتي التصويت العام والخاص من ناحية الاقبال والحضور ففي التصويت الخاص يأتي اغلب رجال الامن على شكل افواج ومجاميع وبنسب مشاركة عالية بينما في يوم التصويت العام يكون الحضور فردي او بتجمعات صغيرة  وكذلك بنسب مشاركة اقل بالعادة . مما يعني ان هذا التأخر والازدحام الذي حصل في التصويت الخاص قد لايكون هاجس نخاف تكراره يوم التصويت العام.

2.   الحبر المستخدم أيضا أثبت عدم كفاءته وامكانية ازالته بالمواد الكيمياوية المتوفرة والرخيصة، ولا نعلم هل المفوضية سوف تستخدم نفس الحبر الحالي في يوم التصويت العام؟ وهل ستبقى هذه المشاكل غير قابلة للحل في كل العامليات الانتخابية القادمة ؟

3.   التأكيد على أهمية تواجد وكلاء الكيانات والائتلافات السياسية في جميع مراكز ومحطات الاقتراع في يوم التصويت العام، للحد من اي تلاعب محتمل أن يحدث في حال عدم وجود وكلاء الكيانات السياسية ومراقبي منظمات المجتمع المدني .

4.   ندعو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لعلاج مشكلة الإجهزة الالكترونية إن وجدت وتجربتها وتوفير أشخاص على دراية بعلاج اي خلل قد يحدث ، مع التأكيد على اهمية استخدامها كتقنية جديدة تساعد في الحد من اي تلاعب محتمل .

5.   توقعات بنسب مشاركة جيدة  للناخبين في يوم التصويت العام  بسبب التنافس الكبير بين القوائم الانتخابية التي تخوض الانتخابات بشكل مفرد وبدون تحالفات في هذه المرة . وكذلك ارتفاع نسبة المشاركة في يوم التصويت الخاص بالرغم من كون هذه النسبة  لاتمثل مؤشر مؤكد لأختلاف نوعية الناخبين من فئات منظمة بافواج عسكرية ومواطنين اعتياديين . 

6.   التنسيق بين شبكات المراقبة من منظمات المجتمع المدني واعلام لغرض نشر المراقبين وتغطية جميع مراكز ومحطات الاقتراع العام في 21 أيلول 2013.

7.   ندعو جميع الناخبين للمشاركة الايجابية الواسعة في التصويت يوم السبت القادم 21 أيلول 2013 وتحمل المسؤولية في اختيار مستقبل كوردستان والعراق .

8.   على مجلس المفوضين وبالتنسيق مع الجهات المحلية المسؤولة ان تزيل كل الدعايات الانتخابية القريبة بمسافة اقل من 100 عن مراكز الانتخاب لضمان نزاهة التصويت وفق المعايير الدولية .

9.   ضرورة اجراء التعداد السكاني والذي سيحل مشاكل كثيرة لنا ومنها الانتخابات والتشكيك بالأرقام وتحديد عدد المقاعد وغيرها.

10.   ضرورة تشريع قانون الاحزاب ينظم عمل الاحزاب ويحدد مصادر تمويلها .

11.   ضرورة تشريع قانون ينظم الحملات الانتخابية ويحد من الانتهاكات والخروقات وعدم المساواة في حجم  الحملات الانتخابية.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
20 ايلول 2013
11  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير مراقبة حملات الدعاية الانتخابية في إنتخابات برلمان اقليم كوردستان 2013 في: 10:42 18/09/2013
       
تقرير مراقبة حملات الدعاية الانتخابية
          في إنتخابات برلمان اقليم كوردستان 2013

باشرت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمراقبة العمليات الانتخابية الجارية في اقليم كوردستان لانتخاب برلمان الاقليم من خلال مراقبيها المتطوعين، حيث تصدر المنظمة هذا التقرير الخاص بمراقبة حملات الدعاية الانتخابية منذ انطلاقها في 28 آب ولغاية 18 أيلول 2013  وهي الفترة الرسمية التي حددتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإجراء حملات الدعاية الانتخابية للكيانات السياسية التي ستشترك في الانتخابات المزمع اجراءها في 21 ايلول 2013. تتنافس الكيانات السياسية البالغ عددها (37) ويتنافس ( 1129 ) مرشح على (111) مقعد برلماني (100) مقعد عام و(11) مقعد مخصص للأقليات وفق نظام للكوتا إذ يتنافس (1089( على مئة مقعد عام، فيما يتنافس (25) مرشحا تركمانيا على المقاعد الخمسة المخصصة لهم ضمن الكوتا ويتنافس (15) مرشحا مسيحيا على خمسة مقاعد مخصصة لهم ضمن الكوتا و (4) مرشحين على المقعد المخصص للأرمن. و قد سجلت منظمتنا عبر مراقبيها المنتشرين في محافظات الاقليم أبرز الملاحظات في هذا التقرير اعتباراً من ليلة بدء الحملات الانتخابية إلى آخر يوم في الحملة، والتي ندرجها في النقاط ادناه:

الملاحظات الأيجابية :


1-   دور المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ايجابي في الحث على المشاركة في الانتخابات البرلمانية لإقليم كوردستان من خلال وسائل الإعلام والندوات التثقيفية المباشرة والمنشورات التثقيفية في محافظات الاقليم الثلاثة ( اربيل والسليمانية ودهوك ) بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني وشبكات المراقبة ووكلاء الكيانات السياسية والجهات الامنية لتوفير الامن وسلامة المواطنين  وضمان نجاح الانتخابات على جميع المستويات.

2-   تشكيل لجنة عليا للتوعية والتثقيف بالانتخابات تتكون من ممثلين لكل من المفوضية العليا للانتخابات، وزارة الاوقاف في الاقليم، وزارة الثقافة والشباب في الاقليم، ومنظمتين لمراقبة الانتخابات أحدها منظمة تموز للتنمية الاجتماعية.
3-    دخول الكيانات السياسية بقوائم منفردة ولأول مرة في الاقليم من بعد العام 2003 واعتماد نظام القائمة شبه المفتوحة جعل المنافسة قوية بين الكيانات السياسية وبين المرشحين من القوائم وهذا ما جعل الحملة الدعائية اكبر واقوى مقارنةً بالحملات الدعائية للعمليات الانتخابية السابقة.
4-   دعوة السيد رئيس الإقليم مسعود البارزاني الى جميع القوى والاحزاب الكوردستانية بضرورة احترام الانظمة والقوانين في اقليم كوردستان والحفاظ على الأمن والقانون في الاقليم والالتزام بقوانين وتعليمات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
5-   صدور وتعميم كتاب من وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في الإقليم الى جميع الخطباء ورجال الدين في الاقليم بالالتزام بالحيادية في الخطب الدينية  وعدم استخدام المنابر الدينية للدعايات الانتخابية واهمية التوعية والتقيف للمشاركة في التصويت بالانتخابات.
6-   تصريحات اعضاء مجلس المفوضية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الداعية  للكيانات السياسية والمرشحين للالتزام بضوابط الحملات الانتخابية لانتخابات اقليم كوردستان وفق نظام الحملات الانتخابية ( رقم 6) لسنة 2013.
7-   المشاركة الجماهيرية الواسعة من مؤيدي الكيانات السياسية المتنافسة وفاعليتهم في الحملات الدعائية الانتخابية لأحزابهم ومرشحيهم.
8-   عقد الندوات التلفزيونية والتعريفية للأحزاب والقوائم الرئيسية الفاعلة على الساحة السياسية الكوردستانية في اغلب مدن الاقليم وبثها بشكل مباشر عبر القنوات الفضائيات التابعة لتلك الاحزاب.
9-   لوحظ قيام عدد من المرشحين بإجراء اللقاءات المباشرة والندوات مع المواطنين والتعريف بالبرنامج الانتخابي وبثها بشكل مباشر عبر القنوات الفضائية.
10-   لوحظ انتشار واسع للقوات الامنية للحفاظ على الامن في الاقليم والتنسيق مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لحماية المراكز الانتخابية مع اقتراب موعد الانتخابات.
11-   القيام بالدعاية والاعلان لصفحات بعض المرشحين و القوائم في مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا الفيسبوك وعبر الصفحات والاعلانات المدفوعة الثمن.
12-   توفر الوضع الأمني المستتب في الإقليم ساعد في تنوع الانشطة الدعائية بين تجمعات جماهيرية واسعة ومواكب سيارات جوالة ولقاءات مباشرة  و استمرار اوقات الدعايات الى ما بعد منتصف الليل.

الملاحظات السلبية:
1.    عدم وجود قانون يحدد ميزانية الحملات الدعائية و معرفة مصادر تمويل الكيانات المتنافسة بالانتخابات مما ادى الى تفاوت واضح في حجم الحملات الدعائية بين كيانات الاحزاب الكبيرة والكيانات والاحزاب الصغيرة والمستقلين من ناحية الاموال المصروفة على الدعايات وكثرتها.
2.   قلة وجود وسائل اعلام مستقلة في الأقليم، مما حرم الكثير من المرشحين المستقلين من الفرص المناسبة للمشاركة بالحضور الاعلامي والدعاية لانتخابية. 
3.    محاولة الاحزاب السياسية الحاكمة باستخدام السلطة الحكومية لصالح الحملات الدعائية لقوائمهم ومرشحيهم من خلال تقديم وعود انتخابية وخدمات بالتزامن مع قرب الحملة الدعائية للانتخابات منها على سبيل المثال: الاعلان عن توفر 2500 درجة وظيفية، تخفيض اسعار البنزين في الاقليم، توزيع عدد من المساكن للفقراء.
4.   تم رصد عدد من حالات استخدام المال العام كالأبنية والسيارات الحكومية في الدعاية الانتخابية.
5.   ملاحظة تمزيق اللافتات والبوسترات لجميع الكيانات السياسية وبدون استثناء.
6.   قيام احد المرشحين بالدعاية الانتخابية لنفسه من خلال منبر خطبة الجمعة في احد الجوامع.
7.   ارتفاع وتيرة المنافسة للحملات والدعاية الانتخابية في الاقليم  مما ادى لحدوث اشتباكات بين انصار حركة التغيير الكوردستانية وحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في السليمانية والذي تسبب باستشهاد 3 أشخاص وجرح 11 شخص آخر.
8.   حصول اشتباكات بين مؤيدي الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومؤيدي حركة التغيير الكوردستانية في مدينة اربيل.
9.   تعرض بعض المرشحين لانتخابات برلمان اقليم كوردستان للاعتداء من قبل مجهولين في الاقليم خلال فترة الحملات الانتخابية.
10.    تقديم الشكاوى من قبل عدد من المرشحين والكيانات السياسية الى المفوضية العليا للانتخابات بحسب تصريح رئيس المفوضية بأستلام 4 شكاوي واصدار 156 عقوبة ضد الكيانات السياسية والكوردستانية ممن لم تلتزم بنظام الحملات الانتخابية (رقم 6) لسنة 2013 لانتخابات برلمان اقليم كوردستان.


11.   قطع بعض الشوارع الرئيسية ليلاً في محافظات الاقليم بسبب مواكب السيارات و الدعاية الانتخابية لبعض الاحزاب والقوى السياسية المتنافسة وتسببها بأزدحامات شديدة أثرت سلبا ًعلى حركة مواطني الاقليم في مراكز المدن ليلا وبوجود رجال الأمن والمرور الذين لم يعملوا لمنع هذه الحالات التي تؤثر على حركة السير. مما ادى الى صدور قرار من الجهات الامنية بمنع استمرار النشاطات الدعائية بعد منتصف الليل.
من الجدير بالذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تعمل على مراقبة الانتخابات بهدف انجاح وتعزيز الديمقراطية في البلد، حيث شاركت المنظمة في مراقبة جميع العمليات الانتخابية في العراق والأقليم منذ العام 2005. وهي تستعد الآن من خلال انتشار عدد من مراقبيها المتطوعين في محافظات الاقليم الثلاث لمراقبة انتخابات برلمان اقليم كوردستان.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
18 أيلول 2013

12  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / في اليوم العالمي لمحو الامية: اكثر من 6 ملايين أمي في العراق ولا توجد حلول فاعلة في: 11:17 07/09/2013
في اليوم العالمي لمحو الامية:
اكثر من 6 ملايين أمي في العراق ولا توجد حلول فاعلة 

    أن الاعلان العالمي لحقوق الانسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، واتفاقية حقوق الطفل، توضح ان لكل شخص حقاً في التعليم غير قابل للتصرف، كما قدم المؤتمر العام لليونيسكو في قراره 1141 الصادر عن الدورة الرابعة عشرة بالحاجة إلى جهد دولي متضافر ونشط، لتشجيع محو الأمية عالميا ، وقد أعلن يوم 8 أيلول اليوم العالمي لمحو الأمية.
يعتبر محو الأمية سبباً للاحتفال كل عام، إذ أن الإنسانية قد حققت تقدماً متميزاً في هذا المجال، غير أن محو الأمية للجميع (أطفال، شباب، ومراهقين ...الخ) لم يتحقق حتى الآن ولا يزال هدفاً متحركاً. يعود السبب في ذلك إلى عدة عوامل مجتمعة مع بعضها البعض، ومنها الأهداف الطموحة، والجهود المتوازية غير الكافية، والتقدير غير الصحيح لحجم وعظمة هذه المهمة. كما أثبتت التجارب خلال العقود الماضية أن من غير الممكن تحقيق هدف محو الأمية على المستوى العالمي، بتكثيف الجهود فقط بل بحاجة الى  تجديد في الإرادة السياسية والعمل بشكل مختلف عن السابق وعلى جميع المستويات المحلية والوطنية والدولية.
وقد أعلنت الجمعية العامة للامم المتحدة بموجب قرارها A/RES/56/116 فترة العشر سنوات التي بدأت منذ 1 كانون الثاني 2003 حيث سُميَت هذه المدة  بعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية، كما رحبت بخطة العمل الدولية المتعلقة بعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية وقررت أن تقوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بدور تنسيقي في الحث والتحفيز على الأنشطة المطلع بها على الصعيد الدولي في إطار هذا العقد.

واقع الامية في العراق
يتميز المجتمع العراقي بشعبه الفتي حيث أن نسبة السكان الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما تمثل اكثر من 42% من نسبة السكان. وان نسبة الشباب بين صفوف المجتمع تصل الى 62%، وإن معظم الإحصاءات المتوفرة حول نسبة محو الامية مبنية على بيانات عمرها يزيد على خمسة عشر سنة، حيث ان اخر إحصاء رسمي في العراق تم إجراءه في عام 1997. وتقدم المسوحات التي أجريت مؤخرا فكرة أحدث عن وضع الأمية لكنها ليست شاملة كما هو الحال بالنسبة للإحصاء الرسمي أو تقييم واسع النطاق موجه نحو التعليم، وعليه لا توجد إحصاءات ثابتة عن نسبة الامية في العراق في الوقت الحالي فإن البيانات المتوفرة تشير إلى أن نسبة التعلم الإجمالية في العراق تقارب 80% مع نسبة أمية تتراوح بين 18 – 20%. وتقدر الأمية بين النساء بـ 27% مقارنة بـ12% بين الرجال.
كما أن المجتمعات الريفية تأثرت بالأمية بشكل اكبر من المجتمعات الحضرية بالرغم من أن نسبة النساء الأميات في كلا المجتمعين هو أكثر من نسبة الرجال الأميين. إن أقل من 50% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 – 24 سنة ممن يعشن في المناطق الريفية متعلمات مقارنة بـ72-80% من النساء المتعلمات من نفس الفئة العمرية في مناطق حضرية أكثر قربا من العاصمة.
واقر مجلس النواب العراقي في ايلول عام 2011  قانون محو الأمية الذي حدد المشمولين من أعمار 15 سنة وما فوق من الذين لا يجيدون القراءة والكتابة. ومن المتوقع ان يسهم تطبيق هذا القانون في تقليل نسب الأمية في العراق التي تفاقمت خلال السنوات الماضية بسبب ظروف البلاد الأمنية والسياسية والاقتصادية غير المستقرة.
واستحدثت وزارة التربية  هيئة عليا لمحو الأمية مسؤولة عن إعداد الخطط لمشروع الحملة الوطنية لمحو الأمية، حيث تم افتتاح قرابة (5,000) مركز خاص في عموم العراق لمحو الأمية حسب ما افادت به وزارة التربية في كل مديرية عامة للتربية وفي جميع المحافظات عدا محافظات إقليم كردستان.
وبموجب قانون محو الأمية سيحصل الدارس المنتظم في الدراسة في مراكز محو الأمية على الشهادة الابتدائية، وبإمكانه تطوير مهاراته الحياتية، وتحسين مردوده المالي والمشاركة في الحياة العامة.
والجدير بالذكر أن العراق قد أعلن عام 1991 خلو البلاد من الأمية، بعد أن أطلقت السلطات أواسط سبعينيات القرن الماضي حملة واسعة للقضاء عليها، لكن أعداد الأميين ارتفعت خلال السنوات الماضية، ويعزو خبراء تربويون تنامي الأمية في العراق إلى عدم استقرار الظروف الأمنية والسياسية والاقتصادية.

أسباب الامية
ويرى خبراء مختصون ان الظروف القائمة حاليا والتي سبق التطرق لها من شأنها عرقلة نجاح الحملة الوطنية لمحو الأمية في بلد لا تقل نسبه الفقر فيه عن 30% ويعاني من تفشي البطالة بين الخريجين وحملة الشهادات، والتهجير القسري، والتسرب من المدارس.
فيما أشارت الإحصائيات التي قام بها الجهاز المركزي للاحصاء التابع لوزارة التخطيط إلى أن معدل معرفة القراءة والكتابة بين الشباب بعمر (15- 25) سنة بلغ 74% أي وجود 26% من هذه الفئة تضاف إلى شريحة ألاميين التي يعاني منها العراق أصلا, كما لوحظ تقلص الفجوة في التعليم بين الرجال والإناث والغريب أن ذلك لم يعكس تحسن مستوى الإناث بل تراجع  في مستوى الذكور وكانت معدلات الرسوب مرتفعة في العراق وأن 20% من الأطفال رسبوا في المدرسة لمرة واحدة على الأقل وأن 31% من السكان في المنطقة الشمالية فوق سن 15 سنة لم يلتحقوا بالمدارس نهائيا علما ان اخر تعديل اجري على بيانات الجهاز المركزي للاحصاء عام 2010 - 2011.
ومن الاسباب الاخرى التي تسببت بزيادة الامية في العراق يرى خبراء تربويون ونشطاء مدنيون ان الانعكاسات الاقتصادية هي التي أدت الى تسرب عدد كبير من الطلبة ونزولهم لقطاع العمل في الشوارع والمحال وتحت ظروف قاهرة لأعمار مثل أعمارهم، و هناك موضوع البيئة التعليمية ايضا ومدى تطبيق طرق تعليمية حديثة تم تطبيقها عالميا وأثبتت نجاحها، فقد تمكنت الكثير من الدول من تحويل مدارسها لاماكن ليس للدراسة وتعلم النطق والكتابة فقط بل باتت مؤسسات تعالج الأمور النفسية والاجتماعية وتعليم الطلبة لحرف وفنون وتنمية المواهب، والتشجيع على التعلم باساليب متطورة مثل السفرات واستضافة مختصين والاشتراك بمسابقات على مستوى وطني و دولي .
ويضيف الخبراء والناشطين بأن وجود هكذا بيئة تدفع الطالب الى زيادة رغبته في الذهاب الى المدرسة وابعاد هذه المؤسسة عن كونها مؤسسة مملة.
وتعد الاسباب الامنية التي شهدها العراق خلال فترة ما بعد سنة 2003 وحالات التهجير الطائفي للعوائل بالاضافة الى سوء الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية  اسبابا حقيقية وراء زيادة اعداد غير المتعلمين في العراق.
ويرى الناشطين والمختصين ان اغلب المعالجات الموضوعة لمشكلة زيادة الامية في العراق هي معالجات لا تخضع الى التخطيط العلمي الصحيح، وطالما ان القضية تنطوي على ابعاد وطنية فينبغي ان تتعاون جميع المؤسسات المعنية في تطبيق الحلول من اجل تظافر الجهود والقضاء على الامية في العراق.
ويبدو ان الظروف لم تتوفر بعد من اجل القضاء على الامية المتفشية في المجتمع العراقي والتي تعد مشكلة كبيرة لا تنفع معها الحلول الترقيعية، كإقامة دورات هنا وهناك لتقليصها. بل ان الموضوع بحاجة الى تشريعات فاعلة والى ميزانية كبيرة للقضاء على الامية.
وبعد كل ما عرض من واقع الأمية في العراق نرى من الضروري تطبيق مجموعة متكاملة من الاجراءات لمحو الامية، وأن يتم الحد من مسبباتها عبر سد منابعها والتي منها التسرب من الدراسة وهي في حقيقتها نتيجة للعديد من العوامل المتعلقة بالفقر والحاجة الى العمل والاحساس بعدم اهمية التعلم وأنه قضية ثانوية، لذلك يجب أن يكون التعلم والاستمرار به اولوية وهذا يعني توفير كل الظروف والاجواء التي تساهم القضاء على اسباب الامية فمن الصعب جدا القضاء على ظاهرة التسرب من الدراسة وهناك فقر مدقع يدفع العوائل الى تشغيل اطفالها فضلا عن عدم قدرتها تحمل تكاليف التعليم، وهذا يوجب ان تكون اجراءات محو الامية ومعالجة مسبباتها غير منعزلة عن الواقع الموضوعي العام للبلاد وتأخذ بنظر الاعتبار كل الظروف والتعقيدات الموجودة،  كما نرى من الضروري العمل على التالي:
1.   ضمان مجانية التعليم والزاميته.
2.   وضع إستراتيجية وطنية شاملة لمحو الامية توضح فيها جداول بتواريخ الأنشطة والفعاليات المتعلقة بمحو الأمية على ان تعلن هذه الإستراتيجية ليتسنى مراقبة وتتبع مراحل تنفيذها.
3.   اعتبار منظمات المجتمع المدني المهتمة بالتعليم شريكة في تنفيذ الحملة الوطنية لمحو الأمية .
4.   تكثيف عمل منظمات المجتمع المدني في برامج تساهم في الحد من ظاهرة الامية.
5.   تخصيص برامج اعلامية بخصوص موضوعة الامية والحد منها.
6.   توفير موارد مالية وكوادر تدريسية كافية، حتى يتم القضاء على الامية بشكل تام.
7.   توفير مواد دراسية تتناسب مع التطور العلمي والابتعاد عن الطرق التقليدية في التعليم.
8.   الاهتمام برياض الاطفال كون ان هذا القطاع ينشئ جيلا جديدا محب للعلم.
9.   توفير البيئة المناسبة الجاذبة داخل مراكز محو الامية لكي تجذب الفئات المستهدفة.
10.   الاشراف على قطاع التعليم في اطراف المدن والمناطق الريفية وتفعيل دور المراقبة على هذه الاماكن مع توفير بيئة ملائمة للتعليم.
11.   تفعيل القوانين الداعمة لجهود القضاء على الامية.

مركز المعلومة للبحث والتطوير و منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
8 أيلول 2013



13  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تساعد اللاجئين السوريين في مخيم كور كوسيك في اربيل في: 18:44 03/09/2013


منظمة تموز تساعد اللاجئين السوريين
في  مخيم كور كوسيك في اربيل




قامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بتجهيز كمية من المساعدات وتوفيرها  لـ للاجئين السوريين الوافدين الى  محافظة اربيل خلال الاسابيع الماضية، وتم تقديم المساعدات لهذه العوائل لاسيما الاطفال والنساء منهم، وهي  عبارة عن كميات من الحليب، الحفاظات، مواد تنظيف وتعقيم،  كيك، أغذية خاصة بالاطفال و ملابس.
حيث قام فريق من متطوعي المنظمة  بنقل المواد الى المخيم في يوم الاثنين 2 أيلول 2013 وبتنسيق  مع ادارة المخيم تم تسليم المساعدات لتوزع على العوائل بحسب اعدادهم واحتياجاتهم ، بعد ان سبقها زيارة ميدانية الى المخيم للتعرف على واقع اللاجئين وظروفهم.
يذكر ان تصاعد الاحداث السياسية في سوريا أدى الى  وفود اكثر من 30000 ألف لاجيء الى كوردستان العراق  بشكل مفاجيء ودون جاهزية لإستقبالهم مما تسبب بنقص كبير لسد احتياجاتهم وترتيب اوضاعهم، علما ان المواطنين في الاقليم شاركوا بفاعلية في تقديم التبرعات المادية والمعنوية من خلال الحملة الشعبية التي اطلقتها حكومة الاقليم والمؤسسات الاعلامية في الاسبوع الماضي .
وقد كان لمنظمتنا دور في تقديم هذه المساعدات وتوفير المواد الاساسية للاطفال والنساء  في مخيم كور كوسيك في محافظة اربيل والذي يبلغ عدد ساكنيه 17000 ألف لاجيء بحسب أدارة المخيم . وبذلك اصبح عددهم يتجاوز الـ 200000 ألف لاجيء في اقليم كوردستان منذ  سنتين. 
 
من الجدير بالذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عملت في مساعدة اللاجئين السورين منذ اكثر من سنة وذلك في مخيمي دوميز / دهوك و القائم / الانبار. واليوم في مخيم كور كوسيك / اربيل بحيث شملت هذه المساعدات زيارات ميدانية وجمع تبرعات وتقديم مساعدات متنوعة والمساهمة في تأهيل المراكز لاستقبالهم وماشابه، وتم تقديم آخر مساعدات  قبل هذه الى مخيم القائم في الشهر الماضي حيث قدمت خمسمائة وجبة من التجهيزات الصحية للعوائل الساكنة هناك.
كما  تدعو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية جميع المنظمات المحلية والدولية لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق ولاسيما الوافدين  مؤخرا الى اقليم كوردستان لاجل تنظيم حياتهم المعيشية والاهتمام باوضاعهم النفسية. 

المكتب الاعلامي
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
3 أيلول 2013

14  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / اليوم العالمي لمؤازرة ضحايا التعذيب: ادانات مستمرة .. حقوق منسية في: 11:20 25/06/2013
اليوم العالمي لمؤازرة ضحايا التعذيب:
ادانات مستمرة .. حقوق منسية

26 حزيران هو الذكرى السنوية لليوم العالمي للأمم المتحدة لمؤازرة ضحايا التعذيب، والذي حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرار الجمعية المرقم 39/46 الصادر في 10 كانون الأول 1984، وقد بدأ الاحتفال السنوي بهذه المناسبة منذ عام 1987.
يقصد "بالتعذيب" أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد، جسديا كان أم عقليا، يلحق عمدا بشخص ما، بقصد الحصول من هذا الشخص، أو من شخص اخر، على معلومات أو اعتراف، أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في أنه ارتكبه، هو أو أي شخص اخر، أو يقمون بعمليات التخويف أو إرغام الشخص المعني او غير المعني بادلاء أي شيء بسبب التعذيب.

وبهذا لا يمكن لأحد او جهة حكومية، او غير حكومية، أن تبرر التعذيب مهما حاولت أن تسبغ عليه من طابع تأديبي أو ما شابه، إذ أن الكثير من الحكومات القمعية تلجأ الى تبرير التعذيب، كونه وسيلة إصلاح للمنحرفين، كما تدّعي تلك الحكومات، ناهيك عن النفي والكذب والإنكار علما أن الانحراف في عرف هذه الحكومات، يمثله كل من يعارضها في النهج ويطالبها بالحقوق والحريات المدنية وما شابه، لذلك تحاول الحكومات الدكتاتورية، في تبرير أفعال التعذيب التي يتعرض لها المعارضون لها.

لهذا السبب تؤكد الامم المتحدة في مجال مكافحتها للتعذيب ومساندة ضحاياه "إن التعذيب جريمة بموجب القانون الدولي، وهو محظور تماما وفق جميع الصكوك ذات الصلة، ولا يمكن تبريره في ظل أية ظروف، وهو حظر يشكل جزءا من القانون العرفي الدولي، ويعني ذلك أنه يلزم كل عضو من أعضاء المجتمع الدولي، دون اعتبار لما إذا كانت الدولة قد صادقت على المعاهدات الدولية التي تحظر التعذيب أو لم تصادق عليها. وتشكل ممارسة التعذيب على نحو منتظم وبشكل واسع النطاق، وجريمة ضد الإنسانية".

ونحن بدورنا، نطالب الحكومة العراقية بوقف أي نوع من أنواع التعذيب الذي يمارس أو قد يمارس بحق المواطنين، وندين ما حصل في السجون العراقية من انتهاكات وتعذيب جسدي او نفسي او عقلي، بشكل مباشر او غير مباشر، ونعتبر هذا التعذيب تجاوز وانتهاك واضح لحقوق الانسان وجريمة بحق الإنسانية وعلى وزارة حقوق الانسان تنفيذ برامج لتدريب قوات الأجهزة الأمنية، ومراقبة وضع حقوق الانسان في السجون العراقية، ومعرفة مصير المفقودين العراقيين داخل وخارج العراق.

وعلى المفوضية الوطنية لحقوق الانسان مراقبة وضع حقوق الانسان أيضا باعتبارها هيئة مستقلة حسب القانون، ومن مهامها الأساسية أيضا الكشف عن حالات التعذيب من خلال فتح الملفات واستلام الشكاوى، وانصاف ضحايا التعذيب من خلال تعويضهم من جهة وتقدم للقضاء أسماء كل من أساء اليهم وشارك بتعذيبهم بصفة رسمية او غير رسمية من جهة ثانية.
ونجدد مطالبنا بتعويض جميع من وقع تحت تعذيب سجون الاحتلال الامريكي المنصرم، وجميع ضحايا التعذيب في النظام السابق، كما نطالب بتفعيل اتفاقية مناهضة التعذيب والتي صادق عليها العراق، واعتبار التعذيب جريمة بحق الإنسانية.

وختاما ندعو منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية ووسائل الإعلام بتسليط الضوء على الانتهاكات وفضحها والدفاع عن حقوق ضحايا التعذيب، ورصد جميع الانتهاكات التي تجري بحقهم، وإدانتها.

معا من أجل عراق خال من التعذيب ... معا لكي ننعم ونعيش في عراق السلام وحقوق الانسان.




بيان مشترك بين:
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية و مركز المعلومة للبحث والتطوير
15  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير أولي عن مراقبة عملية التصويت في محافظتي الانبار ونينوى في: 12:44 22/06/2013
تقرير أولي عن مراقبة عملية التصويت في محافظتي الانبار ونينوى

تستمر منظمة تموز بمراقبة عملية التصويت العام لانتخابات مجالس المحافظات لمحافظتي نينوى والأنبار والتي بدأت منذ الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة الخامسة عصرا، حيث بلغ عدد المراكز في محافظة نينوى 716 مركزا، من ضمنها المراكز المخصصة للراقدين في المستشفيات، فتحت هذه المراكز من أجل انتخاب 39 عضوا لمجلس محافظة نينوى من بين 685 مرشحا يمثلون 28 كيانا سياسيا، أما عدد الناخبين  في المحافظة فبلغ 1600000 ناخبا، اما في محافظة الانبار فبلغ عدد المراكز الانتخابية 333 مركزا فتحت لانتخاب 30 عضوا من بين 579 مرشحا ضمن 16 كيانا سياسيا، حيث بلغ عدد الناخبين 822125 ناخبا، وخلال هذا اليوم استطاع مراقبونا برصد عددا من الملاحظات منها:
1.   بدأت عملية الاقتراع  منذ الساعة السابعة صباحا وفتحت أغلب المراكز الانتخابية وتأخر فتح عدد من المراكز بسبب تأخر عدد من الموظفين من جهة وتأخر عدد من المواد.
2.   حدوث انفجارات بأحزمة ناسفة وسقوط قذائف هاون في عدد من المناطق في محافظتي نينوى والانبار، مما أدى الى سقوط عددا من الشهداء والجرحى.
3.   لوحظ ضعف في اقبال الناخبين على مراكز الاقتراع في الساعات الأولى من بدأ عملية الاقتراع وخصوصا بعد الانفجارات وسقوط قذائف الهاون، ولوحظ انتشار واسع للقوات الأمنية صاحبها تشدد في الاجراءات الأمنية، مما أدى الى صعوبة وصول الناخبين الى المراكز الانتخابية.
4.   في الساعات الاولى لم يتم رصد تواجد اشخاص غير مصرح لهم داخل محطات الاقتراع في أغلب المراكز، سوى في مركز الزوراء حيث لوحظ دخول النائب احمد العلواني مع أفراد حمايته عنوة الى المركز، وبعد سقوط قذائف الهاون والانفجارات لوحظ تجول عدد من أفراد الأجهزة الأمنية داخل عدد من المراكز الانتخابية كما حصل في مركز العامرية في محافظة الانبار.
5.   فرض حظر للتجوال ورفع عند الساعة الثانية عشرة ظهرا.
6.   استمرار الخروقات الانتخابية في محافظتي الانبار، وتمثلت بتوزيع كارتات عليها صور المرشحين وبعض السيارات تحمل رقم القائمة أو المرشح وتتجول في الشوارع.
7.   تكررت مشكلة عدم وجود أسماء الناخبين في سجل الناخبين في محافظتي الانبار ونينوى، وكانت تصريحات مدير مكتب المفوضية في محافظة نينوى وكذلك مدير مكتب المفوضية في محافظة الأنبار بان سبب ذلك   هو عدم تحديث الناخبين لسجلاتهم خلال فترة تحديث سجل الناخبين، حيث رصد مراقبونا عدم وجود أسماء عدد غير قليل من الناخبين في محافظة نينوى، مثال ذلك في مركز الرشيدية رقم 1316، ومركز ذات السلاسل في محافظة الانبار، وعند سؤالنا لعدد من الناخبين البعض أخبرنا انه قام بتحديث بيانته ولكنهم لم يجدوا أسمائهم.
8.   لوحظ تواجد جيد لوكلاء الكيانات السياسية في المحافظتين وخصوصا (متحدون، العراقية العربية وعابرون)، حيث كان عددهم اكثر من عدد الناخبين في بعض المراكز، مما ادى الى حصول شجار في تلك المراكز حول الشك في حصول تلاعب.
9.   رصد مراقبونا حالات تأشير اسماء الناخبين بدون الاعتماد على الهويات والسماح لهم بالتصويت كما حصل في مركز 30 تموز في محافظة الأنبار.
10.   لوحظ استخدام المال السياسي خارج المراكز الانتخابية من توزيع كارتات اتصال على الناخبين ووعود بالتعيينات وغيرها.
11.   لوحظ تأخر وصول النساء المكلفات للتفتيش في بعض المراكز وخصوصا في الجانب الأيسر في محافظة نينوى.
12.   لوحظ في مركز مدرسة الانبار قيام مدير المركز بالتثقيف للمرشح رقم 50 من قائمة 444.
13.   لوحظ تجوال سيارة كوستر مدنية تحمل صور المرشح 15 من قائمة 415 في محافظة الانبار.
14.   بدأ الاقبال يتزايد بعد الساعة العاشرة في المراكز الانتخابية في مراكز المدن في محافظتي نينوى والأنبار، اما في الاقضية والنواحي فأن الاقبال أفضل من المدن.
15.   تجوال سيارات قرب مركز الزوراء في الانبار تحمل دعاية انتخابية للمرشح رقم 32 قائمة 444.
16.   لوحظ زيارة ممثل عن الامين العام للامم المتحدة الاستاذ وليد علي مع السفير الفرنسي ومدير مكتب المفوضية الى مركز الزوراء في محافظة الانبار.
17.   لوحظ في مركز المحامدة في الفلوجة خلاف وشجار بين الكتل السياسية داخل المركز.
18.   في محافظة نينوى في مركز تلعفر منعت قوات الأسايش دخول وكلاء الكيانات والمراقبين الى محطات الاقتراع.
19.   لوحظ في مركز قضاء بعشيقة منع المراقبين ووكلاء الكيانات من الدخول الى المراكز ماعدا كيانات الاتحاد الوطني.
20.   في مستشفى الفلوجة تم اغلاق مركز الاقتراع للتصويت المشروط في الساعة الثالثة والنصف على الرغم من وجود عدد من الناخبين الذين كانوا يريدون التصويت وحرمانهم بحجة نفاذ الاستمارات الخاصة بالاقتراع.
21.   تشير تقارير مراقبينا الاولية بأن نسبة المشاركة كانت مرتفعة في الاقضية والنواحي ومنخفضة في مراكز المدن في محافظة نينوى حيث وصلت نسبة المشاركة الى 35%،  اما في محافظة الانبار فكانت نسبة المشاركة بحدود 44% ، وتعتبر هذه النسب ضعيفة، ومن الأسباب التي أدت الى تدني هذه النسب هو الأوضاع الأمنية وخوف الناخبين، وكذلك سوء الخدمات وضعف الثقة بين الناخب والكيانات السياسية، بالاضافة الى الأزمات السياسية واستمرار الاعتصامات في محافظتي نينوى والانبار.
22.   لوحظ فتح مركز اقتراع خاص في بغداد داخل فندق الرشيد لغرض تصويت المسؤولين.
23.   لوحظ وجود حالات تصويت جماعي وتصويت بالنيابة في بعض المراكز.
24.   تم اغلاق اغلب مراكز الاقتراع في الموعد المحدد في الساعة الخامسة عصراً، ومراكز أخرى أغلقت قبل الموعد بسبب عدم وجود ناخبين.
25.   تم تسجيل عدد من الشكاوى حول عدم وجود أسماء ناخبين، وأخرى عن مخاوف حصول تزوير.
26.   لوحظ عدم خبرة أغلب وكلاء الكيانات السياسية وعدم معرفتهم باجراءات تقديم الشكاوى او مهام كادر المفوضية داخل محطات الاقتراع.
27.   لوحظ تاخير غلق بعض المراكز في محافظة الانبار مثل مركز الزوراء بسبب وجود طابور كبير من الناخبين في باب المركز ومراكز اخرى استمرت الى ما يقارب السادسة بسبب الاعداد الكبيرة التي كانت موجودة، أما في مركز الرشيدية في محافظة نينوى بقي الباب الخارجي مفتوح ويستقبل الناخبين حتى الساعة 5.20 عصراً، وعلى الرغم من عدم تمديد فترة الاقتراع من قبل المفوضية.
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 21 حزيران 2013
16  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / في اليوم العالمي للاجئين: "معاً للدفاع عن حقوق اللاجئين والتخفيف من معاناتهم " في: 19:33 19/06/2013

في اليوم العالمي للاجئين:
"معاً للدفاع عن حقوق اللاجئين والتخفيف من معاناتهم "

يوم اللاجئ العالمي أو اليوم العالمي للاجئين الموافق 20 حزيران ، حُدد هذا اليوم من كل عام لاستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، وتسليط الضوء على معاناة هؤلاء وبحث سبل تقديم المزيد من العون لهم .

ففي العام 2000 قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع من كانون الاول من نفس السنة، تحديد  يوم 20 حزيران كيوم عالمي للاجيئ لتزامنه مع يوم اللاجيء الأفريقي الذي تحتفل به عدة بلدان أفريقية، كما نوه هذا القرار الى أن التاريخ  في سنة 2001 كان يوافق الذكرى الخمسون لإعلان اتفاقية "جنيف" المتعلقة بوضع اللاجئين، ولهذا قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن يتم الاحتفال باليوم العالمي للاجئين في 20 حزيران من كل عام بدءاً من عام 2001، و وفقا لقرار الجمعية العامة المرقم 55/76.

الحرب، الدكتاتورية، انتهاك حقوق الإنسان، الاضطهاد، القمع، التهديد، الابتزاز، والإرهاب أيضا هي من الأسباب التي تجعل الناس تهرب من بلدانها، الى بلدان أخرى وأن اللاجئين يتواجدون خارج بلدانهم، ويقصد باللاجئ هو المواطن الذي يجد نفسه في بلد آخر غير البلد الذي يحمل جنسيته ، نتيجة تعرضه للاضطهاد بسبب الرأي، القومية, أو بسبب الاعتناق الديني أو السياسي، سواء أكان هذا الاضطهاد من قبل حكومة بلده، أو من قبل جهة أخرى، فضلا عن الوضع الامني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي الخاص بالبلد.

يعاني اللاجئون من عدة مشاكل وعقبات، أبرزها: ضعف الموارد المادية عند كثير من اللاجئين مما يجعل تأمين احتياجات الحياة الضرورية من مأكل وملبس صعباً ومتعباً، كما يترتب على ما سبق غلاء المعيشة، وصعوبة الحصول على فرص عمل، ويعاني اغلب اللاجئين من ظروف نفسية صعبة، حيث ان اغلبهم بعيد عن بلدهم وأهلهم مما يزيد من صعوبة المعيشة والضغط النفسي .

ان معاناة اللاجئ العراقي مستمرة، لم يجد لها حلول لغاية الآن كون ان الوضع الامني والسياسي والاقتصادي للعراق غير مستقر، ويعد ذلك من الأسباب الرئيسية لعدم عودة اللاجئين العراقين الى بلدهم الأم.

ومن معاناة اللاجىء العراقي في المهجر أيضا الوضع النفسي، رغم وجود الاجواء المناسبة وتوفر الخدمات، الا ان للغربة والحنين الى الوطن تأثير كبير، كما يتزايد تدهور الاوضاع مع غلاء المعيشة وزيادة المصروفات والتي تشكل عبئ كبير على اللاجىء العراقي مع صعوبة الحصول على فرص عمل، هذا وان نسبة الطلاق بين العوائل العراقية قد ارتفعت بحسب احصائيات الأمم المتحدة لعام 2007 من     (26%) إلى (38%)، وأيضا يعاني اللاجئين من ضغوط نفسية ومعيشية تسببت لهم بالكثير من المشاكل لاسيما اللاجئين في الدول العربية والدول التي تمر بمرحلة تغيير سياسي كما هو الحال في مصر وسوريا وغيرها مما تسبب بتشردهم مرة اخرى  ولجوئهم الى بلدان أخرى .
وبعد الإحداث الأخيرة في سوريا، لجئ عدد كبير من الأشقاء السوريين إلى دول الجوار، حيث توزع اغلب اللاجئين بين (تركيا، الأردن، لبنان والعراق)، وقد وصلت آخر احصائية للاجئين السوريين، وجود أكثر من 125 الف لاجئ سوري في العراق موزعين بين اقليم كوردستان و مدينة القائم في محافظة الأنبار، كما بينت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في تقاريرها الصادرة بخصوص وضع اللاجئين السوريين في العراق والتي ركزت فيها على اوضاعهم من ناحية (الواقع التعليمي والصحي، عدد المخيمات، الخدمات الصحية، الغذاء، احتياجات الأطفال، فضلا عن الحالة النفسية، والانتهاكات التي يواجهها اللاجئون).

ومع استمرار هذه المعاناة للاجئين في جميع دول العالم ومنهم العراقيين والسوريين بشكل خاص ومع استمرار الواقع المرير، وغياب دور حقوق الانسان والحقوق المنسية، ندعو الحكومة العراقية الى الاهتمام بشؤون اللاجئين العراقيين خارج العراق والسوريين المتواجدين في العراق وتوفير الظروف الملائمة لهم، وتوفير كل الامكانيات التي تتلائم مع حقوق الإنسان وتامين العيش الكريم لهم والتخفيف من معاناتهم خدمة للإنسانية واستنادا الى القانون الانساني .

كما ندعو جميع منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والأمم المتحدة ووسائل الإعلام لتسليط الضوء على معاناة اللاجئين، وتقديم المساعدات الانسانية والخدمات وتعليم الأطفال وتحسين الوضع المعيشي لهم خدمة للانسانية.

يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وسبق وان قامت بنشاطات عديدة للاجئين السوريين في العراق وفي مخيمي دوميز في محافظة دهوك و القائم في الانبار ، حيث اقامت زيارات ميدانية وحفل فني للاطفال بمناسبة العيد في مخيم دوميز. وقامت بجمع وتوزيع الكثير من المساعدات الانسانية المتضمنة الأغذية والافرشة والمواد والاجهزة المنزلية على اللاجئين في مخيم القائم و بمرات متعددة .  

"نعم للسلام العالمي.. نعم للسلم الاهلي.. لا للتهجير القسري.. معاً لتوفير الحقوق للاجئين في يومهم العالمي"


بيان مشترك بين
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية و مركز المعلومة للبحث والتطوير
17  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز عن مراقبة عملية التصويت الخاص لإنتخابات مجالس محافظاتي الانبار ونينوى يوم 17 حزيرا في: 14:13 19/06/2013
تقرير منظمة تموز عن مراقبة عملية التصويت الخاص
لإنتخابات مجالس محافظاتي الانبار ونينوى يوم 17 حزيران 2013

شرعت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لانتخابات مجالس المحافظات في الانبار ونينوى واستكمالا لمراحل العمليات الانتخابية مع بدء أول مرحلة انتخابية وهي التصويت الخاص  افتتحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 106 مركزا انتخابيا للتصويت الخاص بالقوات الامنية، في عموم المحافظات  وبلغ عدد الذين يحق لهم التصويت الخاص من الأجهزة الأمنية 96 الف ناخب، 51 الف في محافظة نينوى و31 الف في محافظة الانبار و14 الف موزعين بين المحافظات المتبقية.
حيث راقبت المنظمة عملية التصويت الخاص في المحافظات، يوم الاثنين 17 حزيران 2013، من خلال انتشار مراقبيها المتطوعين في المراكز الانتخابية منذ افتتاحها في الساعة السابعة صباحا، ولغاية إغلاقها الساعة الخامسة عصرا وانتهاء عملية الاقتراع وقد سجل مراقبونا عددا من الملاحظات الايجابية والسلبية نوجزها وفقا للمعايير والمراحل التالية:-

مرحلة افتتاح مراكز ومحطات الاقتراع:

1.   سهولة استدلال الناخبين على المراكز الانتخابية للتصويت الخاص.
2.   وجود حماية أمنية كافية للمراكز الانتخابية وانتشار القوات الأمنية.
3.   تواجد كوادر المفوضية في المراكز والمحطات الانتخابية في الوقت المحدد.
4.   الاستعداد الجيد من قبل مفوضية العليا المستقلة للانتخابات من ناحية توفير كافة الامور اللوجستية الخاصة بالانتخابات والتي أهمها (سجل الناخبين، أوراق الاقتراع، صندوق الاقتراع، كابينات الاقتراع والحبر) في معظم المراكز الانتخابية وفي جميع المحافظات.
5.   فتح أغلب المراكز الانتخابية في الموعد المحدد وهو الساعة السابعة صباحا.
6.   جرت عملية الافتتاح وفق الضوابط من عد أوراق الاقتراع ومن خلال عرض صندوق الاقتراع فارغا واقفاله بالأقفال الأربعة وتثبيت الارقام وتوزيع أعضاء فريق المحطة حسب المهام وهذا يدل على تدريب مسبق لكوادر المفوضية واكتسابهم خبرة بالعمل.


مرحلة الانتخاب (الاقتراع):
1.   كان الإقبال ضعيف على مراكز الاقتراع، في عموم المحافظات ، وهذا يؤشر وجود نسبة قليلة في التصويت الخاص من قوى الدفاع والداخلية.
2.   لوحظ تواجد جيد لوكلاء الكيانات السياسية خلال فترة الاقتراع وبعدد كبير في بعض المراكز الانتخابية مما أدى الى ارباك عمل المفوضية في تلك المراكز.
3.   جرت عملية الاقتراع بانسيابية عالية في أغلب المراكز.
4.   كان أداء وتعاون المفوضية على مستوى مكاتب المحافظات جيداً.
5.   الوضع كان متباين بين المحافظات، حدثت خروقات امنية في الانبار ونينوى اسفرت عن سقوط ضحايا
6.   تواجد وسائل الاعلام المختلفة في مراكز اقتراع خاصة لتغطية عملية التصويت.
7.   برزت مشكلة عدم وجود أسماء بعض العناصر في سجل الناخبين المخصص لمنتسبي القوات الأمنية، والذي توقعنا حدوثه بسبب ضعف التنسيق بين الوزارات الأمنية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
8.   لوحظ وجود دعاية انتخابية بالقرب من العديد من المراكز الانتخابية في الانبار ونينوى. 
9.   ارباك في تنظيم طابور الناخبين، في عدد من المراكز الانتخابية.
10.   لوحظ ضعف تواجد المراقبين المحليين والدوليين.
11.   حدوث مشادات كلامية في اكثر من مركز انتخابي ادت الى تشابك بالايدي في أحدها  في محافظة الانبار .
12.   وجود مسلحين بزي مدني في بعض المراكز الانتخابية في الانبار  .
13.   السماح لبعض الناخبين بالتصويت رغم عدم وجود اسمائهم في سجل الناخبين. 
14.   تشير تقارير مراقبينا ان نسبة المشاركة الاجمالية تقارب الـ61% وهي تعتبر نسبة قليلة إذا ما اخذنا بنظر الاعتبار نوع الفئة الناخبة وهي قوات أمنية مُنظمة .
15.   لوحظ عدم وجود خطة لنقل الناخبين من وحداتهم إلى مراكز الاقتراع أدى إلى انخفاض نسبة المشاركة في باقي المحافظات.
16.   لوحظ اغلاق بعض المحطات في المراكز الانتخابية قبل موعد الإغلاق بسبب المضايقات داخل المراكز.

ومن الجدير بالذكر ان منظمة تموز تمثل احد الشبكات الأساسية لمراقبة العمليات الانتخابية التي جرت في العراق منذ عام 2005 ولغاية الآن . وفي هذه الانتخابات الخاصة بمجالس المحافظات سبق و أن قامت المنظمة بمتابعة عملية تعديل قانون الانتخابات وتحديث سجل الناخبين وعملية تسجيل الكيانات السياسية والائتلافات والمرشحين، والاستمرار بمراقبة الحملات الانتخابية، والتصويت الخاص والصمت الاعلامي وايضا الاقتراع العام في المحافظات الـ12 التي تمت فيها الانتخابات يوم 20 نيسان الماضي . وأصدرت المنظمة عدة تقارير تفصيلية وتوصيات وملاحظات عن تلك جميع تلك المراحل .
وقامت المنظمة بجهودها الذاتية وبفرق مراقبيها المتطوعين بتهيئة الامور اللوجستية والفنية لإنجاح مهامها في المراقبة شملت :
1-   تحديث معلومات وأنظمة المراقبة للمراقبين.
2- طبع وتوزيع باجات تعريفية تحمل شعارات المنظمة لجميع المراقبين .
3-  توفير يلكات للمراقبين تحمل شعار المنظمة لارتدائها في جميع العمليات الانتخابية.
4- طبع وتوزيع استمارات مراقبة الافتتاح ومراقبة الاقتراع واستمارة مراقبة العد والفرز، وتعريف حقوق المراقب وقواعد سلوك مراقبي الاستفتاءات والانتخابات.


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
19 حزيران  20
18  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تستنكر التدخل في عمل مفوضية الانتخابات في: 14:33 30/04/2013


استنكار

منظمة تموز تستنكر التدخل في عمل مفوضية الانتخابات

تعلن منظمة تموز للتنمية الاجتماعية استنكارها الشديد للتدخل في عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من قبل النائبين عزت الشابندر وعلي الصجري، كما نرفض أي تدخل أو تهديد لمفوضية الانتخابات سواء من قبل السياسيين أو أعضاء البرلمان أو وزراء الحكومة، لأن أي تدخل في عمل المفوضية سوف يحسب على حيادية هذه المؤسسة الدستورية المستقلة والحساسة وخصوصا في هذه المرحلة الحرجة ومع انشغال المفوضية باكمال نتائج العملية الانتخابية لانتخابات مجالس المحافظات 2013.

وفي الوقت الذي نبارك لمجلس المفوضين اتخاذهم قرار الادانة بالإجماع بما يحفظ للمفوضية استقلاليتها ومنع أي تدخل مستقبلي ومن قبل أية جهة كانت، نطالبه أيضا أن يعلن عدم استقبال أي نائب أو سياسي بشكل مباشر ومن أية جهة كانت وأن يتم ذلك من خلال المخاطبات الرسمية أو من خلال مجلس النواب.

وفي الختام ندعو مجلس المفوضين الالتزام بنهجه الحيادي ومسيرته المهنية ورفض اي تدخل في عمله مستقبلا ومن اية جهة كانت.


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
بغداد 30 نيسان 2013

19  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير اولي مشترك بين تموز وشمس عن مراقبة الانتخابات في: 14:39 21/04/2013
 

التقرير الأولي

لمراقبة  إنتخابات مجالس المحافظات


21 نيسان 2013

إعداد/ لجنة إعداد التقارير






نبذة عن التقرير:

تقدم منظمة تموز للتنمية الاجتماعية و  شبكة شمس لمراقبة الانتخابات تقريرهما الاولي المشترك  ضمن سلسلة التقارير لمتابعة العملية الانتخابية وهذا التقرير هو التقرير الخاص بمراقبة يوم الاقتراع العام في انتخابات مجالس المحافظات 20 نيسان 2013.

عقدا الطرفين في بغداد، عدد من الاجتماعات لغرض التنسيق والتعاون بين اكبر مؤسستين في مجال مراقبة الانتخابات في العراق، بشأن انتخابات مجالس المحافظات العراقية في 20 نيسان2013 .
وأكد الطرفان على التنسيق الكامل ميدانياً بين منسقي ومراقبي الطرفين في جميع المحافظات للتمكن من مراقبة اكبر عدد ممكن من المراكز والمحطات الانتخابية.
واتفق الطرفان على عقد مؤتمر صحفي مشترك يوم الاحد الموافق 21 نيسان 2013، لعرض تقريرهما الاولي عن سير العملية الانتخابية لأنتخابات مجالس المحافظات في العراق.
وستيع هذا التقرير تقارير نهائية وتفصيلية من كلا المؤسستين  تتناول عملية انتخابات مجالس المحافظات بالكامل بعد المصادقة على نتائج الانتخابات.

التقرير الأولي بشأن يوم الاقتراع العام لانتخاب مجالس المحافظات :

لم تكن مجريات العملية الانتخابية لمجالس المحافظات في 12 محافظة، إضافة إلى إقليم كردستان ومحافظة كركوك ونينوى والانبار للمهجرين، قد تضمنت أي مفاجآت بالنسبة لشبكتي تموز وشمس ، سواء من حيث نسبة المقترعين أو طبيعة الظرف الأمني شبه المستتب والمتسم بالكثير من الهدوء.
و قد رصد 7111 مراقب من " شمس و تموز "  توزعوا على 7000 مركز وأختاروا مابين 45000 محطة اقتراع في كافة المحافظات بدون تكرار .
المشاركة الجيدة للناخبين التي كانت نسبتها بحدود ( 46% ) من العدد الإجمالي للناخبين المسجلين، وعلى الرغم من وجودعددغير قليل ممن حرموا من حقهم في التصويت الا ان هذه النسبة تعد مؤشرا جيدا، اضافة الى تواجد موظفي المفوضية عند الصباح الباكر ووصول المستلزمات الاساسية (السجلات، وورق الاقتراع، والحبر...الخ)الى غالبية المراكز الانتخابية بوقتها المحدد وتواجد كبير لوكلاء الكيانات السياسية والمراقبين المحليين مع تواجد عدد اقل من المراقبين الدوليين وأعطى هذا التواجد الايجابي الدعم والانسيابية و الشفافية في سير العملية  بشكل اكبر.  
ونسجل هنا ملاحظتنا على النسبة التي اعلنتها المفوضية في وصول النسبة الى 51% بانها لاتعكس المشاركة الحقيقية لعدد الناخبين على اساس عدد المصوتين بالنسبة للعدد الكلي للناخبين في عموم العراق لانها مستندة الى المعدل العام لنسب المشاركة في المحافظات وليس عدد الناخبين وهذا مايختلف من حيث عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت بين  محافظة وواخرى كالسمواة وبغداد على سبيل المثال . وبطريقة حسابية فان عدد الناخبين في عموم العراق ممن يحق لهم التصويت 13800000 ناخب وعدد المصوتين هو 6477000 ولكي تتحقق نسبة 50% كان يجب ان يكون عدد المصوتين 6900000 وهذا مالم يتحقق .
و من أبرز ما رصده مراقبو الشبكتين أكثر من 300 خرقاً انتخابيا وبعض الجوانب السلبية  أبرزها :
1.   استمرار الدعاية الانتخابية داخل وخارج المراكز الانتخابية من قبل عدد من الكيانات السياسية والمرشحين على الرغم من الصمت الإعلامي المقرر من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
2.   استغلال مؤسسات الدولة ومعداتها، بضمنها الآليات، من قبل بعض المسؤولين والكيانات والمرشحين لدعم دعايتهم الانتخابية.
3.   عدم وجود أسماء العديد من الناخبين ووجود اخطاء فيها على الرغم من أن أسماءهم كانت مسجلة في الانتخابات السابقة، وينطبق ذلك على تصويت المهجرين.
4.   عدم مراعاة جمهرة غفيرة من الناخبين في المناطق النائية بشكل خاص، عند توزيع مراكز الاقتراع و محطاتها.
5.   عدم كفاءة بعض من كوادر مفوضية الانتخابات في إدارة المراكز والمحطات الانتخابية، إضافة إلى عدم تحلي بعضهم بالحيادية.
6.   منع عدد من المراقبين ووكلاء الكيانات السياسية من الدخول الى المراكز او اعطاء فرصة الى مراقبة سير العملية بالكامل .
7.   السماح في بعض المراكز الانتخابية بممارسة التصويت بالنيابة عن بعض المواطنين، و كذلك السماح بالتصويت الجماعي في آن واحد، وهذا يشكل خرق لسرية الاقتراع، كما رصد استغلال للأميين في بعض الحالات.
8.   لم يتم التدقيق في مستمسكات الناخبين في عدد من محطات الاقتراع.
9.   سمح للأعلاميين وغير الاعلاميين من التصويت في محطة الاقتراع المخصصة للاعلاميين .
10.   حدوث حالات من عدم الاستقرار الامني في بعض المناطق مثل بغداد وبابل وديالى وصلاح الدين.
ما يتعلق بالجهات الأمنية:
1.   على الرغم من الانضباط العالي والالتزام بالحيادية الذي أتسم به سلوك القوات المسلحة والأمن الداخلي في حماية العملية الانتخابية، لكننا رصدنا حالات عديدة في بعض المحافظات " يحثون " الناخبين على التصويت لقائمة معينة.
2.   منع العديد من المراقبين والناخبين من الوصول او دخول المراكز الانتخابية من قبل الجهات الأمنية بحجج غير مقنعة.
3.   وجود عدد غير قليل من القوى الأمنية حتى داخل قاعة التصويت أحياناً وبشكل يعرقل حركة الناخبين ويحدث أرباك بشأن ضمان خصوصيته في التصويت.
التوصيات :
تدعو شبكتي  تموز وشمس إلى ضرورة:
-   الإسراع في تنفيذ إحصاء عام يثبت تعداد الناخبين ومناطق سكناهم، بقصد تحقيق ضمان أفضل وتقسيم مناسب لتوزيع الناخبين، وضمان عدم حرمان أي من المواطنين من حقه الانتخابي نتيجة نواقص السجل الانتخابي الراهن.
-   تعجيل إصدار قانون الأحزاب الذي ينظم مصادر تمويلها، ويلزمها بالتقيد بتعليمات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وبالأخص عدم استخدام ممتلكات الدولة لصالح أي كيان متنافس في الانتخابات.
-   ضمان كفاءة أعلى لجميع ملاكات مفوضية الانتخابات، سواء من حيث مستوى الإدارة، أو الحيادية، أو الجرأة في الإنهاء الفوري لأي تجاوز من أي من جهة كانت او كيان سياسي أو مرشح من أجل حماية العملية الانتخابية.
-   احتساب سعة قاعات ومقتربات المراكز الانتخابية ومحطاتها وتحديد أماكن أكثر صلاحية ومنسجم مع المعايير الملائمة بشكل يحول دون عرقلة أو إرباك العملية الانتخابية.
-   العمل على المزيد من الشفافية وأعلان السجلين الخاص والعام للتأكد منها واعطاء جميع الكيانات المسجلة والمراقبين نسخة من استمارة نتائج المحطات ليوم الاقتراع العام و الخاص.
-   العمل على تعجيل الإعلان عن نتائج الاقتراع في أقصر فترة زمنية بعد غلق صناديق التصويت، من أجل تجنب ما قد يشجع على إثارة الشكوك بشأن سلامة الفرز وعد الأصوات.
يذكر ان ماتم من مراقبة للعملية الانتخابية بشكل كامل لجميع المراحل منذ صدور قانون الانتخابات ولغاية الآن ووصولا الى اعلان المصادقة المفوضية على النتائج تم بجهود طوعية للمراقبين وبامكانيات ذاتية للمنظمات ، تعده المنظمات مؤشر جيد للمساهمة الطوعية والشعور بالمسؤولية لدى الشباب .

         للمزيد من المعلومات نرجو زيارة مواقعنا على الانترنت:
-                  منظمة تموز www.tammuz.net
-                 شبكة شمس : www.sun-network.org


20  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير أولي رقم 2 عن مراقبة عملية التصويت في بغداد والمحافظات في: 21:16 20/04/2013
تقرير أولي رقم 2 عن مراقبة عملية التصويت في بغداد والمحافظات

تستمر منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وعبر شبكة مراقبيها المنتشرين في المحافظات في مراقبة الانتخابات ورصد الخروقات، وقد سجل مراقبونا جملة من الملاحظات حتى اغلاق المراكز في تمام الساعة الخامسة عصرا ، نوجزها بالاتي:
1.   ضعف اقبال المواطنين على مراكز الاقتراع، حتى مع رفع حظر تجوال المركبات في بعض المحافظات، وحتى مع فتوى المرجعيات الدينية والدعوة بالمشاركة من خلال الجوامع لم ترتفع نسبة المشاركة بشكل كبير، ومع هذا وصلت نسبة المشاركة بحسب توقعاتنا الأولية ومن خلال تقارير مراقبينا بحدود 37% في عموم المحافظات المشمولة بالانتخاب، وحسب نسب المحافظات واستنادا الى تقارير مراقبينا في المراكز المتواجدين فيها وكانت كالآتي (بغداد الرصافة 30%، الكرخ 30%، كربلاء 45، النجف 50%، ديالى 35%، واسط 40%، ميسان 40%، الديوانية 50%، المثنى 35%، ذي قار 42%، بابل 35%، البصرة 45%، صلاح الدين 31%، كركوك المهجرين 23%، الانبار المهجرين 40%)، كما ان عدم وجود الناخبين لأسمائهم في المراكز اثر ايضا على العملية، مثل عدم وجود اسماء 450 عائلة في حي الميكانيك بغداد الكرخ بسب نقل اسمائهم الى وكيل اخر في مدرسة الرباب قطاع 37 109304.   
2.    ضعف اقبال المهجرين المسجلين على المراكز الخاصة بهم في المحافظات ومنها محافظة كركوك، وفي بغداد تم افتتاح محطة خاصة في المركز الانتخابي 107108 مدرسة حمورابي/ الرصافة الثانية.
3.   بعض الناخبين لم يجدوا اسماءهم في مراكز الاقتراع، على الرغم من انتخابهم في ذات المركز في السنوات السابقة، مثل المركز الانتخابي 107109 في مدرسة بابل الابتدائية.
4.   سمح للإعلامين المسجلين لدى المفوضية وغير المسجلين لديها في فندق عشتار شيراتون بالتصويت، ورصد مراقبونا السماح للإعلاميين بالتصويت باستخدام باج المراقب الاعلامي فقط.
5.   في بغداد لم يسمح لعدد من مراقبينا من الدخول الى مركز الربيع ومركز الاسكندرونة 1074، كما لم يسمح لذات المراقب الدخول الى مركز رقم 10746 وبحجة عدم وجود أسماءهم في المراكز.
6.   حوادث امنية متفرقة لم تكن بشكل واسع في مناطق متعددة وفي محافظات مختلفة، مثل الانفجار الذي حصل في جرف الصخر شمال بابل وقنابل صوتية قرب المستشفيات، وفي صلاح الدين أيضا بين قذائف هاون وبين قنابل صوتية من أجل تخويف الناخبين وارباك الوضع الأمني.
7.   التهاون في بعض المراكز وعدم طلب الوثائق الثبوتية المعتمدة، والتصويت باي هوية اخرى، مثل السماح لعدد من الناخبين بالتصويت بناء على ابرازه البطاقة الذكية فقط الخاصة بالراتب التقاعدي في المركز الانتخابي 107109 في مدرسة بابل الابتدائية.
8.   قيام مرشحين وحركات واحزاب سياسية وقوائم انتخابية بالترويج لقوائمها، في اغلب المحافظات، نوجزها بالقوائم الاكثر تكرارا، 404، 411، 419، 473، 492، 429، وغيرها من القوائم وبنسب اقل، وهذا شمل قيام وكلاء بعض الكيانات بتوزيع منشورات تعريفية لقوائهم، وجود دعايات لتلك القوائم ضمن حدود المركز الانتخابي واقل من المسافة القانونية، تجوال بعض المرشحين داخل المراكز ودعوة الناخبين لانتخابهم.
9.   استخدام سيارات واليات حكومية في نشر الدعاية الانتخابية، عبر نقل المواطنين الى مراكز الاقتراع وتوزيع الدعاية الانتخابية عليهم لبعض القوائم، وكذلك استغلال سيارات ديوان محافظة كربلاء للترويج للقائمة 419 تسلسل 17.
10.   تدخل بعض موظفي مراكز الاقتراع في خيارات الناخب واستغلال امية بعض الناخبين للتأشير على قوائم يدعمها موظف المركز، كما حصل في مركز اهل البيت في الكوفة حيث توجه احد المؤيدين لقائمة 510 لا يعرف القراءة والكتابة طلب من مدير المحطة يدله على رقم القائمة حيث دله على قائمة 411، مما اثار غضب الناخب بسبب تضليله وجعله ينتخب تحالف اخر. وذات الحالة حصلت في مركز السويس في الكوفة.
11.   عدم خبرة وكلاء الكيان السياسي، وبعضهم كانت اعمارهم تقل عن 18 عام، وغير مدربين على مراقبة هكذا عمليات ضخمة.
12.   استخدام السيارات لقوائم كثيرة بعد رفع حظر التجوال في بعض المحافظات للترويج لمرشحين قوائم ذكرت في مكان اخر من التقرير.
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
الساعة السادسة عصرا من يوم 20 نيسان 2013
21  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير أولي عن مراقبة عملية التصويت في بغداد والمحافظات في: 16:49 20/04/2013
تقرير أولي عن مراقبة عملية التصويت في بغداد والمحافظات

بدأت عملية التصويت من قبل الناخبين  منذ الساعة السابعة صباحا والتي من المفترض أن تستمر حتى الساعة الخامسة عصرا، وفي هذه المرحلة تم رصد مراقبونا عدد من الملاحظات منها:
1.   بدأت عملية الاقتراع في ظل أجواء شابها الهدوء الأمني في أغلب المحافظات العراقي سوى ما حصل من تفجيرات في المحافظات بابل وصلاح الدين.
2.   لم يتم رصد تواجد اشخاص غير مصرح لهم داخل محطة وهذه حالة ايجابية نتمنى ان تستمر الى نهاية يوم الاقتراع.
3.   توافد الناخبين منذ الساعة السابعة في اغلب مراكز الاقتراع وباعداد متفاوتة وقد شهدت ساعات الاقتراع الاولى ضعف توافد الناخبين في عموم محافظات العراق، إذ لم تصل النسبة بشكل عام حتى الساعة الثانية عشرة صباحا على 30%.
4.   استمرار الخروقات الانتخابية في أغلب المحافظات، وتمثلت بتوزيع كارتات عليها صور المرشحين وبعض السيارات تحمل رقم القائمة أو المرشح وتتجول في الشوارع.
5.   تكررت مشكلة عدم وجود أسماء الناخبين في سجل الناخبين وفي أغلب المحافظات، حيث رصد مراقبونا عدم وجود أسماء عدد غير قليل من الناخبين في بغداد والمحافظات، مثال ذلك في المراكز التالية (مدرسة المعراج الاول, مدرسة المعراج الثانية, ثانوية الصناعة, مدرسة خولة بت الازور، الشعلة، ..
6.   وجود دعاية انتخابية قرب مركز متوسطة الارادة للبنات 107504 للقائمة 483 تسلسل14، و وجود دعاية انتخابية لقائمة 419 على بعد 50 م من مركز مدرسة النور في الشعلة و وجود دعاية انتخابية لقائمة 419 والتيار الصدري على بعد 50م من مدرسة العلياء في الحرية وقامت احدى الموظفات بالمفوضية داخل محطة رقم 5 في مدرسة العليا بالتحشيد لقائمة 419 علنا، وجود دعاية انتخابية لقائمة 419 في باب مدرسة قريش الابتدائة في الكاظمية، كما رصدنا وجود دعاية انتخابية لقائمة 419  لمرشح محمد غافل الزركاني في باب مدرسة المعراج الثانية في الشعلة.
7.   لوحظ ضعف  اقبال الاعلاميين  على مركز تصويت الاعلاميين في فندق عشتار.
8.   في محافظة المثنى وجود سيارة تتجول في شوارع المدينة تحمل لافتة تجمع من اجل المثنى وتم اعلام المفوضية بذلك وتم احتجاز السيارة من قبل القوات الامنية. و قيام احد المرشحين من ائتلاف دولة القانون 419 تسلسل رقم 5 بتوزيع دعاية انتخابية في باب المركز الغربي 172103 وقيام المرشحة رقم 5 من كتلة تجمع من اجل المثنى وفاء فاضل ابو خشة توزيع كارتات داخل المركز الانتخابي في اعدادية السماوة للبنات.
9.   في بغداد الكرخ رصد مراقبونا عدم السماح لوكلاء الكيانات بالدخول مرة ثانية الى المحطة في حال الخروج منها, وتم السماح لهم بالدخول بعد تهديد وكلاء الكيانات لموظفي المفوضية بتقديم شكوى كما حصل في مدرسة جنادين.
10.   وجود بعض موظفي المفوضية لايرتدون باجات وتم تنبيه مدير المركز الانتخابي بذلك، لاتخاذ اللازم، كما حصل في مدرسة دجلة في بغداد.
11.   كما لم تطابق معلومات بعض الناخبين مثل المواليد مع الاسم والسماح لهم بالاقتراع في مركز دجلة في الدورة، كما وجدت  دعاية انتخابية على بعد 30م من مركز الرازي.
12.   تم رصد دخول اشخاص مسلحين من الشرطة الى مركز الرازي في بغداد وتم رفع شكوى واخراجهم من المركز.
13.   في محافظة ذي قار رصد مراقبونا رجوع عدد من الناخبين بحجة عدم وجود اسمائهم في مركز الوحدة والشيماء وطليلطة، وفي حي سومر اعدادية خولة بت الازور وجود ناس في باب المركز يعلونون لقائمة معينة في الساعة 9:40 وطرد وكيل كيان سياسي من القائمة 411 ائتلاف المواطن من مركز مدرسة الاماني منطقة عكيل بسبب اعلانهة للقائمة داخل المركز و في قلعة سكر تقوم سيارات ومكبرات صوت بالدعاية للمرشح ياسين عبد الواحد من كتلة الاحرار، مدرسة اعدادية تجارة ذي قار تم طرد شخص ينتحل صفة مراقب تموز في الوقت الذي لا يوجد له باج ولم يكن من مراقبي تموز وقامت القوات الامنية باعتقاله وجود خرق القائمة 411 بدعاية بواسطة سيارات تحمل صور المرشح عباس عمران موسى تتجول في قلعة سكر من الساعة الـ8 صباحا الى الـ 9 صباحا وخرق من كتلة الوفاء 404 عبر قيام مرشحها هادي طليفح بداعية عن طريق صوره الشخصية من خلال سيارات تجول في الشوارع في قلعة سكر.
14.   في محافظة البصرة في منطقة الحيانية المركز الانتخابي 292103 رجوع العديد من الناخبين بسب عدم وجود اسمائهم، وحدثت مشادات كلامية وعلى الرغم من فتح التجوال في البصرة مازال الاقبال على الانتخاب ضعيف ومتفاوت بين منطقة واخرى وبين مركز وآخر.
15.   في محافظة كربلاء: مركز الاخلاص ومركز مركز سيف الاسلام كيانات سياسية يحملون باجات لايوجد بها رقم تسجيل وتاريخ اصدار والقيام بدعاية انتخابية قرب المركز وقيام تيار دولة العدالة ودولة القانون توزيع دعاية انتخابية على المواطنين بسيارات على الرغم من وجود حضر للتجوال  كما لوحظ صعوبة في نقل الناخبين ولايوجد تعاون من قبل القوات الامنية ويقال ان التعاون يبدء من ظهر اليوم  واستمرار وجود دعاية انتخابية داخل مركز سيف الاسلام قائمة السيد الحبوبي تسلسل 35، بعض الاطفال في المركز يلبسون باجات باسمه ورقمه وفي مركز سيف الاسلام محطة رقم 5 تم اعتماد هوية مستنسخة بدل الاصلية ومدير المحطة يذهب مع الناخب ويقوم بالتأشير له وقيام قائمة امل الرافدين وقائمة الاعتدال بوضع  بوستر على الاسلاك الشائكة المحيطة بالمركز الانتخابي وتم تبليغ المفوضية وتم رفعه. 
16.   في بابل هناك اضطرابات امنية أذ تم تفجير ثلاث عبوات صوتية قرب مستشفى جبيلة جانب كراج جبيلة، وكانت نسبة المشاركة ضعيفة في الساعات الاولى لم تتجاوز 15%.
17.   في النجف في اعدادية الجزائر دعايات انتخابية للمرشحين قرب المركز على بعد 50 متر للمرشحين حسين الزاملي 441 و حيدر نجم 411  وفي الساعة 9:30 صباحا قيام مرشح من تيار الاحرار يتجول في سيارات ويقوم بتوزيع دعاية امام مركز العطاء في الهندية  وقيام تيار الدولة العادلة بتوزع دعايات وتم القاء القبض عليهم من قبل الشرطة. والاقبال ضعيف جدا والدخول بدون طابور وفي الطائف حي الانصار مسافة عشرين متر عن المركز الانتخابي دعاية قائمة 441 تسلسل 52 ومدير مركز المحطة رقم 2 في مركز الطائف حي الانصار يدخل مع الناخب للكابينة وفي مدرسة الاقدام دعايات انتخابية على بعد 8 متر عن المركز تسلسل 12 قائمة 453 بسيارات عدد 2 وفي نفس المركز يوجد نساء يرتدن نقاب يدعون لانتخاب نفس القائمة كما تم رفع حضر التجوال.  وفي  مركز البطولة سيارة توزع دعاية انتخابية وتم ضبطها من قبل المفوضي، قلة بعدد الناخبين ومركز ابي الفخير سيارة تحمل صور رضوان الكندي 411 الوفاء للنجف تسلسل 4 والسيارة التي توزع الدعاية الانتخابية من نوع اوبل رقم 6530 نجف عن قائمة 411 توزيع كارت فئة عشرة الاف قرب المراكز الانتخابية. 
18.   في الديوانية  وجود ثلاث كتل وهي المواطن الوفاء للعراق ودولة القانون تقوم بتوزيع كارتات، كما رصدنا القيام بدعاية قرب المركز الانتخابي ذو النورين لدولة القانون في باب المركز في منطقة الاسكان وتم فتح حضر التجوال في المحافظة.
19.   في محافظة واسط منطقة العزيزية اعلان لكتلة المواطن 411 عن طريق سياراتهم بأنتخابهم وخرق اخر في الساعة 9:00 صباحا و لافتة كبيرة للقائمة 486 تسلسل 25 نصير حدام يتجول بسيارته الخاصة ويرفع لافتة القائمة قرب المركز وخرق في منطقة الاحرار محمد كنح 419 عن دولة القانون وعايد مزعل 428 عن العدالة الاجتماعية رفع صور قرب المراكز الانتخابية وينادون الناس عن طريق المكبرات وينقلون الناس عن طريق سياراتهم وخرق بمنطقة العزيزية الترويج لكتلة المواطن 411 عن طريق سيارات.
20.   في صلاح الدين قضاء بيجي استهدفت قذائف الهاون اربع مراكز انتخابية الساعة 8:35  هي مركز عبد الرحمن الخافقي ومركز مدرسة المالحة ومركز مدرسة حي العسكري  ومركز مدرسة بيجي. وقيام القائمة 504 (حركة المواطنة والتغيير) بداعية انتخابية داخل المركز "عبد الرحمن الخافقي".
21.   في ديالى منطقة العبارة منسق احدى المحطات لم يسمح بدخول المراقبين الا بعد الاتصال بالمفوضية والسماح لهم بالدخول وخروقات في منطقة الخالص في مدرسة البلاغة الابتدائية وقيام ضابط شرطة من حماية قائم مقام الخالص يروجون لقائم مقام الخالص المرشح علي الخدران وحسينية الخالص تروج عبر مكبرات الصوت ويدعون الى انتخاب قائمة دولة القانون رقم 501 ويحذرون من مجيئ البعثيين واسامة النجيفي وقيام سيارات مدنية في الخالص تدعو لانتخاب ائتلاف دولة القانون و الشرطة والجيش تروج ايضا لانتخاب دولة القانون وفي قضاء خانقين تم ارجاع عدد من الناخبين لعدم وجود اسمائهم داخل المراكز وخرف بمدرسة عبد الرحمن الخافقي في بيجي محطة رقم 6 مدير المحطة المدعو صهيب يوجه بانتخاب قاءمة معينة ونظرا لكثرة مراقبي الكيانات ادى الى تجمعهم في ساحات المدارس وبالتالي الى تثقيف الناخبين لقوائم معينة.
22.   في محافظة ميسان تم رصد عدد من الخروقات الانتخابية منها القيام بدعايات انتخابية لدولة القانون على مسافة اقرب من 30 متر قرب مركز مدرسة الثورة، وفي مركز الجيل الجديد في معمل ورق ميسان تتواجد اسماء المواطنين على جدار المركز ولكنها لم تتواجد في محطات الاقتراع وفي مركز الاقتراع في مستشفى الصدر وهو مركز يسمح لتواجد الاعلام به رفض مدير المستشفى ادخال الأعلاميين اليه وبعد الاتصال بالمفوضية وافق مدير المستشفى على ادخال الاعلاميين الا انهم رفضو ذلك، ووصلت نسبة الاقبال على الاقتراع 40% تقريبا.
23.   ملاحظة مشاركة النساء في التصويت، وشوهد عدد من النساء يتنقلن بين مركز وآخر بحثا عن أسمائهن.
24.   عدم استجابة المفوضية لنداءات الناخبين وعدم الرد على الأرقام الخاصة بالمفوضية.
25.   تصريح لأحد قادة القوائم الانتخابية بالتصريح المبكر لاحتمالية حدوث التزوير في مرحلة عد الاصوات.



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية 20 نيسان الساعة 2 ظهرا 2013
22  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / دعوة لحضور عرض التقرير الاولي حول مراقبة الانتخابات في: 09:06 20/04/2013
دعوة لحضور عرض التقرير الاولي حول مراقبة الانتخابات

السادة الاعزاء تحية طيبة ...... تدعوكم منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وشبكة شمس لمراقبة الانتخابات، لحضور المؤتمرالصحفي لاعلان التقرير الاولي حول مراقبة انتخابات مجالس المحافظات 2013 . المكان : القاعة العراقية في فندق فلسطين ميرديان الزمان : يوم الاحد المصادف 21 نيسان الساعة العاشرة والنصف صباحاً. المكتب الاعلامي لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية Tammuz Organization for Social Development (TOSD) Mobile: +964(0)7704619000              +964(0)7901403886              +964(0)7702524249 Website: www.tammuz.net


23  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير أولي عن مرحلة الافتتاح في: 09:05 20/04/2013

تقرير أولي عن مرحلة الافتتاح

باشر مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية اليوم السبت 20 نيسان 2013 مراقبتهم لانتخابات مجالس المحافظات العراقية ،من خلال انتشارهم على المراكز المتواجدة في المحافظات المشمولة بالتصويت، وقد سجل المراقبون الملاحظات التالية عن مرحلة الافتتاح من الساعة السادسة صباحا ولغاية الافتتاح الساعة السابعة.
1- لوحظ بان مواقع المراكز الانتخابية تم التعرف عليها بسهولة من قبل الناخبين واماكنها كانت ملائمة.
2- تم رصد عدد من الدعايات الانتخابية للكيانات السياسية في محيط عدد من المراكز وبمسافات تقل عن 100 متر، في النجف مركز المثنى 1649/ توجد سيارة (افيو تكسي) فيها وكلاء كيان يحملون دعاية انتخابية لقائمة الاحرار وحول المركز توجد دعاية انتخابية على بعد اقل من 40 متر، كما تم نقل الناخبين بواسطة سيارات نوع "كيا"  في واسط الى مراكز الاقتراع وهو مركز اهل البيت 180211 ومركز ابو تراب 18020 ومركز الكرار 180202 ونقلهم على بعد (50 م) من المراكز الانتخابية بالاضافة الى وضع الصور والملصقات على وسائل النقل وعملية لفت الانتباه عن طريق صفارات التنبيه كدعاية لتلك القائمة، كما رصدت دعاية انتخابية قرب مركز مدرسة المهج في بغداد على مسافة قريبة للقوائم التالية 401، 486، 467، 429، 517،444، كما ووزعت دعاية انتخابية في منطقة العلم من قبل قائمة مصلحون في صلاح الدين، كما رصدنا دعاية انتخابية لكتلة الاحرار في مركز الثورة في ميسان على مسافة تقل عن 100 متر.
3- توفر الحماية الكافية للمراكز الانتخابية، على الرغم من حدوث خروقات امنية بعيدة عن المراكز في بعض المناطق منها سقوط قذائف هاون في بابل.
4- لم تكن هناك محاولات لمنع الناخبين من الوصول الى المراكز الانتخابية، لكن في مركز الرسالة في الحيانية في البصرة ومركز ام ايمن في شط العرب ومركز رفح ابو الخصيب تم ارجاع قسم من الناخبين لعدم وجود اسمائهم في المحطات بينما وجودة اسمائهم في السجل الرئيسي في المركز، كمايوجد حضر تجوال في النجف للمركبات مما يصعب وصول والمراقبين للمركز الانتخابي (التصويت المشروط) للمستشفيات وللمناطق البعيدة والاطراف.
5- تمت عملية دخول الناخبين الى مراكز الانتخاب بشكل انسيابي وبدون معوقات في اغلب المراكز باستثناء بعض المراكز، كما رصد مراقبينا في ديالى منع الناخبيين اللذين يحملون هواتف محمولة او سكائر للدخول الى مركز العبارة بالرغم من عدم وجود مكان للامانات مما جبر الناس على الرجوع الى بيوتهم.
6- تواجد فريق المفوضية والمواد الاساسية للاقتراع بالوقت المناسب في اغلب المراكز.
7- تم افتتاح مراكز الاقتراع بالوقت المحدد مع حدوث بعض من حالات التاخير التي تراوحت بين 10-40 دقيقة ومنا تأخير في متوسطة الارادة رقم المركز 107504  إذ تم الافتتاح الساعة 7:20، كما في مدرسة المهج رقم المركز 105401 إذ تأخر افتتاح المركز الى الساعة 7:40.

8- لوحظ وجود وكلاء للكيانات السياسية في عموم المحطات التي تم مراقبتها وايضا وجود مراقبين منظمات المجتمع المدني في اغلب تلك المحطات، كما لوحظ  كثرة وكلاء الكيانات السياسية في محطات الاقتراع اكثر من 3 كمتوسط في كل محطة كما تم وجد تباين في تعاون موظفي المفوضية وخصوصا في صلاح الدين، بينما لم يلاحظ مراقبونا وجود مراقبيين دوليين.
9- تم عد اوراق الاقتراع في اغلب محطات الاقتراع.
10- أخذ كل موظف في المفوضية مكانة الصحيح داخل محطة الاقتراع.
12- تم عرض الصندق امام الحاضرين للتاكد من خلوه من اي ورقة، وايضا تم اقفال الصناديق امام جميع الحاضرين.
13-  في مركز الفردوس في حي أور بغداد رقم 108705 هناك عنصر من قوات الامن يبلغ الناخبين بانتخاب دولة القانون.
14- صعوبة دخول المراقبين في ثلاث مراكز بحجة عدم وجود اسمائهم كمراقبين في بغداد وهي مراكز مدرسة الهدى 102605، وابتدائية الغفران 100308، روضة النسرين 105903 وتم ادخالهم الى المراكز بعد الاتصال بالمفوضية.
15- تم افتتاح 44 مركز للمهجرين في الانبار بعدد ناخبين 2244 ونسبة الاقبال ضعيفة جدا.
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية 20- نيسان العاشرة صباحا 2013
24  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تصريح صحفي بين شبكتي تموز وشمس بشأن انتخابات مجالس المحافظات العراقية في: 15:50 19/04/2013
تصريح صحفي
بغداد ، 18 نيسان 2013
عقد اجتماع لمجلس ادارة شبكة شمس لمراقبة الانتخابات مع الهيئة الادارية لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية في بغداد، بمكتب منظمة تموز، لغرض التنسيق والتعاون بين اكبر مؤسستين في مجال مراقبة الانتخابات في العراق، بشأن انتخابات مجالس المحافظات العراقية في 20 نيسان2013 .
وأكد الطرفان على التنسيق الكامل ميدانياً بين منسقي ومراقبي الطرفين في جميع المحافظات للتمكن من مراقبة اكبر عدد ممكن من المراكز والمحطات الانتخابية.
واشار الطرفان إلى أنهما سوف يعقدان مؤتمراً صحفياً مشتركاً يوم الاحد الموافق 21 نيسان 2013، لعرض تقريرهما الاولي عن سير العملية الانتخابية لأنتخابات مجالس المحافظات في العراق.

 
شبكة شمس لمراقبة الانتخابات       و         منظمــة تمـــوز للتنمية الاجتماعية



25  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / التقرير النهائي لمنظمة تموز عن مراقبتها عملية التصويت الخاص لأنتخابات مجالس المحافظات يوم 13 نيسان في: 16:02 16/04/2013
التقرير النهائي لمنظمة تموز عن مراقبتها عملية التصويت الخاص
لأنتخابات مجالس المحافظات يوم 13 نيسان 2013

شرعت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لانتخابات مجالس المحافظات واستكمالا لمراحل العمليات الانتخابية مع بدء أول مرحلة انتخابية وهي التصويت الخاص بعد أن قامت المنظمة بمراقبة عملية تعديل قانون الانتخابات وتحديث سجل الناخبين وعملية تسجيل الكيانات السياسية والائتلافات والمرشحين، والاستمرار بمراقبة الحملات الانتخابية التي بدأت في 1 أذار وتنتهي في 19 نيسان 2013، كما أصدرت المنظمة عدة تقارير وتوصيات وملاحظات حول العمليات الانتخابية السابقة، وقد افتتحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 420 مركزا انتخابيا للتصويت الخاص بالقوات الامنية، وبلغ عدد الذين يحق لهم التصويت الخاص من الأجهزة الأمنية 651 الف ناخب بعد حذف الناخبين لمحافظتي نينوى والأنبار بسبب تأجيل الانتخابات فيها، وقيام مفوضية الانتخابات باستبعاد 46323 ناخب من التصويت الخاص لوجود مشاكل في بياناتهم ووثائقهم، وأعلنت انه يحق لهؤلاء الانتخاب في التصويت العام 20 نيسان 2013.
وراقبت المنظمة عملية التصويت الخاص في المحافظات المشمولة بالتصويت، يوم السبت الماضي الموافق 13 نيسان 2013، حيث انتشر 1122 مراقبا ومراقبة على المراكز الانتخابية في جميع المحافظات المشمولة بالانتخاب، علما ان المنظمة ومراقبيها عملوا بشكل طوعي في مراقبة المراكز الانتخابية منذ افتتاحها الساعة السابعة صباحا، ولغاية إغلاقها الساعة الخامسة عصرا بانتهاء عملية الاقتراع وقد سجل مراقبونا عددا من الملاحظات الايجابية والسلبية نوجزها بالتالي:-

مرحلة افتتاح مراكز ومحطات الاقتراع:


1.   سهولة استدلال الناخبين على المراكز الانتخابية للتصويت الخاص.
2.   وجود حماية كافية للمراكز الانتخابية من قبل القوات الأمنية.
3.   تواجد كوادر المفوضية في المراكز والمحطات الانتخابية في الوقت المحدد.
4.   الاستعداد الجيد من قبل مفوضية العليا المستقلة للانتخابات من ناحية توفير كافة الامور اللوجستية الخاصة بالانتخابات والتي أهمها (سجل الناخبين، أوراق الاقتراع، صندوق الاقتراع، كابينات الاقتراع والحبر) في معظم المراكز الانتخابية وفي جميع المحافظات.
5.   فتح أغلب المراكز الانتخابية في الموعد المحدد وهو الساعة السابعة صباحا.
6.   جرت عملية الافتتاح وفق الضوابط من عد أوراق الاقتراع ومن خلال عرض صندوق الاقتراع فارغا واقفاله بالأقفال الأربعة وتثبيت الارقام وتوزيع أعضاء فريق المحطة حسب المهام وهذا يدل على تدريب مسبق لكوادر المفوضية واكتسابهم خبرة بالعمل.
7.   لوحظ تواجد للناخبين قبل فتح المراكز الانتخابية.
8.   لوحظ تواجد لعدد من وكلاء الكيانات قبل فتح المراكز الانتخابية.
9.   لوحظ وجود دعايات انتخابية بالقرب من عدد من المراكز الانتخابية.

مرحلة الانتخاب (الاقتراع):
1.   لوحظ اقبال جيد على مراكز الاقتراع منذ الساعة الاولى لبدء الانتخابات، في عموم المحافظات المشمولة بالتصويت، وهذا يؤشر وجود نسبة مشاركة كبيرة في التصويت الخاص من قوى الدفاع والداخلية.
2.   لوحظ تواجد جيد لوكلاء الكيانات السياسية خلال فترة الاقتراع في عدد كبير من المراكز الانتخابية في عموم المحافظات.
3.   جرت عملية الاقتراع بانسيابية عالية في أغلب المراكز، وانتظم الناخبين بطوابير طويلة أشرت على نسبة الاقبال العالية للانتخاب.
4.   كان أداء وتعاون المفوضية على مستوى مكاتب المحافظات جيداً.
5.   استقرار الوضع الأمني رغم تصويت القوات الأمنية، ولم تسجل خرق أمني يذكر، وهذا مؤشر ايجابي مهم يجب التوقف عنده.
6.   تواجد وسائل الاعلام المختلفة في مراكز اقتراع خاصة لتغطية عملية التصويت.
7.   برزت مشكلة عدم وجود أسماء في سجل الناخبين المخصص لمنتسبي القوات الأمنية، والذي نتوقع حدوثه بسبب ضعف التنسيق بين الوزارات الأمنية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
8.   لوحظ وجود دعاية انتخابية بالقرب من العديد من المراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات، ومنها على سبيل المثال دعاية احد الكيانات قرب مركز جديدة/2 مدرسة التضامن( 282350)في محافظة ميسان، وتم ابلاغ مدير المركز عنها، وقام بدوره بإزالتها. وفي محافظة النجف في مركز متوسطة المصطفى/مسلم بن عقيل 2 رقم (265250) حضرت سيارة تحمل ناخبين ودعاية للقائمة 411 قرب المركز الانتخابي. وفي محافظة واسط  قام احد المرشحين بتوزيع دعاية انتخابية على بعد 10 امتار من المركز الانتخابي الرباب المرقم(178350) في مدينة الكوت، وقد قام مراقبنا بتبليغ موظفي المفوضية بذلك. وفي محافظة ذي قار رصد مراقبينا في مركز اعدادية الوحدة للبنات المرقم(286251) قيام الناخبين بترديد اهازيج قرب المركز لقائمة دولة القانون. وفي محافظة المثنى مركز الغربي المرقم (172151) قام احد المرشحين من القائمة العراقية الموحدة بتوزيع كارتات دعائية على قوات الجيش والشرطة في باب المركز. وفي محافظة ديالى تم رصد دعايات انتخابية في مركز الخالص  2المرقم ( 2494) على بعد 10 امتار من المركز لقائمة تحالف ديالى الوطني 501 وانتشار مؤيدي القائمة داخل المركز وعدم وجود وكلاء من أي كيان سياسي آخر حيث كان المركز خاص بوكلاء هذه القائمة، فضلا عن وجود وكيل لنفس الكيان السياسي من منتسبي الشرطة داخل المركز الانتخابي، كما لوحظ وقوف احد الضباط برتبة عميد في باب المحطة يأمر الجنود بالتصويت لذات القائمة. وفي مركز حي الربيع/1 في مدرسة الانتصار للبنات المرقم(105550) تم رصد دعاية انتخابية تبعد 15 متر عن المركز لقائمة متحدون للمرشحين بتسلسلات  50 , 51 , 99 . وهناك دعاية اخرى لقائمة مدنيون قادمون 446 تسلسل 6. 
9.   ارباك في تنظيم طابور الناخبين، في عدد من المراكز الانتخابية في بغداد/المنصور- متوسطة الانتفاضة مركز المثنى رقم(103850) وفي مركز حي الربيع-1 وفي الصليخ والكريعات وفي متوسطة المسعودي في بغداد / الرصافة المرقم (206750) وحصلت أيضا مشادات كلامية مع كادر المفوضية، وذلك بسبب عدم تنظيم دخول الناخبين (منتسبي القوات الأمنية)، كما حدث اطلاق نار في الهواء من احد حراس مركز المثنى، مما تسبب في انسحاب العشرات من الناخبين وعدم التصويت. وتم الاستعانة بالضباط الناخبين من اجل تنظيم عملية الدخول إلى المراكز الانتخابية وهذا ما حصل ايضا في مركز  ثانوية عقبة بن نافع رقم المركز (144150) في محافظة صلاح الدين حيث شهد فوضى بسبب الاعداد الغفيرة من المصوتين، والذين لم يتم تنظيمهم بصورة جيدة.
10.   لوحظ ضعف تواجد المراقبين المحليين والدوليين.
11.   لوحظ تواجد وكلاء الكيانات السياسية بين الناخبين خارج المحطات الانتخابية. 
12.   عدم الالتزام بتحبير اصبع السبابة الأيمن، كما حدث في محافظة بغداد مركز حي الربيع/1 في مدرسة الانتصار للبنات المرقم(105550)، حيث كان التحبير يتم لاي اصبع مما دفع بمراقبنا لتنبيه مدير المحطة حول ذلك.
13.   تم اعتقال احد مراقبينا في النجف في مركز علي الوردي، الانصار2 المرقم(265050) من قبل القوات الأمنية؛ ومصادرة موبايله وذلك بسبب توثيقه لخرق انتخابي وتصوير الدعاية القريبة من المركز،  وبعد تدخل مكتب المفوضية في النجف تم اطلاق سراحه ومعاودته لمهمة المراقبة.
14.   مركز متوسطة المسعودي في بغداد / الرصافة المرقم (206750)، عدد كبير من الناخبين لم يجدوا اسمائهم في السجلات، وهناك أخطاء في اسماء الناخبين وتبديل اسم الجد بأسم الاب وحرمانهم من التصويت.
15.   بعض الناخبين في المركز الانتخابي (105550) في بغداد الرصافة،  يحملون بطاقة تعريف مستنسخة سمح لبعضهم بالتصويت والبعض الاخر لم يسمح لهم. 
16.   لوحظ هناك اخطاء في سجل الناخبين وكان التعامل معها بشكل متباين من قبل موظفي المفوضية بين مركز وآخر،  ففيهم من كان يسمح للناخبين بالتصويت مع وجود الخطأ في اسم الاب او الجد وفيهم من كان يرفض ذلك ويمنع الناخب من التصويت.
17.   تم تسجيل أكثر من ثمانين شكوى من قبل الكيانات السياسية.
18.   تشير تقارير مراقبينا ان نسبة المشاركة الاجمالية تجاوزت الـ  70%.

مرحلة الاقفال وغلق مراكز ومحطات الاقتراع:
•   تم اغلاق المراكز الانتخابية في الوقت المحدد في تمام الساعة الخامسة عصرا.
•   تم السماح للناخبين المتواجدين في الطابور بالانتخاب.
•   تم اغلاق صندوق الاقتراع بالقفل الخامس وفق الضوابط والاجراءات.

مرحلة العد والفرز:
•   تم نقل صناديق الاقتراع الى مكاتب مفوضية الانتخابات بحسب كل محافظة، وتمت عملية النقل من قبل كوادر المفوضية وبحماية القوات الأمنية.
•   لم تجرى عملية فرز وعد اوراق الاقتراع، ولم يتم فتح الصندوق، حيث سيتم فرز وعد وحساب الأصوات بشكل موحد بعد يوم الاقتراع العام اي يوم الأحد الموافق 21 نيسان 2013.
•   تستمر المفوضية بعملية التسوية ومطابقة أقفال صناديق التصويت الخاص ويفترض ان تنتهي قبل عملية الاقتراع العام، وتجري هذه العملية في مكاتب المفوضية في المحافظات.

الاستنتاجات والتوصيات:

1.   هناك قلق مشروع من قبل الكتل السياسية ومن قبلنا كمراقبين حول ترحيل 46323 ناخب من قوات الأمن من التصويت الخاص الى التصويت العام، بسبب وجود نواقص وأخطاء في بياناتهم، في الوقت الذي نؤكد على اهمية اعطاءهم الحق بالتصويت وعدم حرمانهم، إلا إننا نتخوف من امكانية مشاركة ناخبين آخرين من قوات الأمن بهذه الذريعة في يوم التصويت العام. لا سيما وان الفترة بين التصويت العام والخاص طويلة وتمتد لأسبوع، وهذا يثير مخاوف وشكوك من قبل الكتل السياسية، وندعو المفوضية بتدقيق اسماء هؤلاء الناخبين  في السجل العام عند مرحلة التحقق والمطابقة في العد والفرز.
2.   الحبر المستخدم أيضا أثبت عدم كفاءته وامكانية ازالته بالمواد الكيمياوية المتوفرة والرخيصة، ولا نعلم هل المفوضية سوف تستخدم نفس الحبر الحالي في يوم التصويت العام؟ وما هو موقف المفوضية من الجهة التي جاءت بهذه النوعية من الحبر؟.
3.   هناك تشكيك بعدد الناخبين في التصويت الخاص، وهناك جهات تقول ان العدد يتجاوز المليون ناخب، وهذا يثير الشك والجدل، وعلى المفوضية والمؤسسة العسكرية في الدفاع والداخلية ان توضح للمواطنين ملابسات تضارب الارقام.
4.   التأكيد على أهمية تواجد وكلاء الكيانات والائتلافات السياسية في جميع مراكز ومحطات الاقتراع في يوم التصويت العام، للحد من التزوير الذي من المحتمل أن يحدث في حال عدم وجود وكلاء الكيانات السياسية ومراقبو منظمات المجتمع المدني.
5.   التنسيق بين شبكات المراقبة من منظمات المجتمع المدني لغرض نشر المراقبين وتغطية جميع مراكز ومحطات الاقتراع العام في 20 نيسان 2013.
6.   ندعو جميع الناخبين للمشاركة الايجابية الواسعة في التصويت يوم السبت القادم 20 نيسان 2013 وتفويت الفرصة لمن يفكر بتزوير الاصوات واحتساب الاصوات الى جهة سياسية معينة.
7.   على مجلس المفوضين الحالي التفكير بجدية بتطبيق آليات وطرق حديثة لعملية التصويت وكشف التزوير، واستخدام البطاقة الذكية او الانتخاب الالكتروني.
8.   ضرورة اجراء التعداد السكاني والذي سيحل مشاكل كثيرة لنا ومنها الانتخابات والتشكيك بالأرقام وتحديد عدد المقاعد وغيرها.
9.   ضرورة تشريع قانون الاحزاب.
10.   ضرورة تشريع قانون ينظم الحملات الانتخابية ويحد من الانتهاكات والخروقات وعدم المساوات في الحملات الانتخابية.

تجدر الاشارة الى قيام منسقي ومراقبي المنظمة بالعديد من اللقاءات مع القنوات الفضائية والمحطات الاذاعية،  ومنها لقاءات مع قناة العربية والسومرية والحرة عراق والرشيد في بغداد ومع قنوات الشرقية والسلام والرشيد والفيحاء وقناة بغداد في الانبار والفلوجة وفي ذي قار لقاءات مع وكالة اصوات العراق وشبكة اخبار الناصرية والشبكة الاخبارية ووكالة الجنوب وقناة الفرات ووكالة المدى ووكالات عالمية، كما تم التصريح لإذاعة العهد وسوا وراديو الناس.

علما ان منظمتنا لديها مراقبين مدربين معتمدين شاركوا في جميع العمليات الانتخابية منذ العام 2005 وصولا الى انتخابات مجالس المحافظات 2013 ، وسبق للعديد من مراقبيها المشاركة في مراقبة الانتخابات في عدد من الدول العربية والاوربية، وايضا المنظمة هي احد المنظمات المؤسسة للشبكة العربية لديمقراطية الانتخابات في المنطقة العربية .
 يذكر ان المنظمة  تراقب هذه الانتخابات بجهود تطوعية وامكانيات ذاتية للمنظمة، مكنتها من توفير التجهيزات والدعم اللوجستي لمراقبيها  والذي شمل:
1-   تحديث معلومات وانظمة المراقبة للمراقبين.
2- طبع وتوزيع باجات تعريفية تحمل شعارات المنظمة لجميع المراقبين .
3-  توفير يلكات للمراقبين تحمل شعار المنظمة لارتدائها في جميع العمليات الانتخابية.
4- طبع وتوزيع استمارات مراقبة الافتتاح ومراقبة الاقتراع واستمارة مراقبة العد والفرز، وتعريف حقوق المراقب وقواعد سلوك مراقبي الاستفتاءات والانتخابات.










26  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / التقرير الأولي لمنظمة تموز عن مراقبتها عملية التصويت الخاص لأنتخابات مجالس المحافظات يوم 13 نيسان 2 في: 17:11 13/04/2013

التقرير الأولي لمنظمة تموز عن مراقبتها عملية التصويت الخاص
لأنتخابات مجالس المحافظات يوم 13 نيسان 2013

تستمر منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمراقبة انتخابات مجالس المحافظات 2013، والتي بدأت بمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين وتسجيل الكيانات والائتلافات السياسية ومراقبة الحملات الانتخابية للمرشحين المستمرة الى يوم 19 نيسان 2013.
واستكمالا للعمليات الانتخابية وبدء أول مرحلة انتخابية وهي التصويت الخاص، افتتحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 420 مركزا انتخابيا ً ضمت 1845 محطة اقتراع، وبلغ عدد الذين يحق لهم التصويت الخاص من الأجهزة الأمنية 651 الف ناخب بعد حذف الناخبين لمحافظتي نينوى والأنبار بسبب تأجيل الانتخابات فيها، كما قامت مفوضية الانتخابات باستبعاد 46323 ناخب من التصويت الخاص لوجود مشاكل في وثائقهم، وأعلنت انه يحق لهؤلاء الانتخاب في التصويت العام 20 نيسان 2013.

بدأت عملية التصويت الخاص في جميع المحافظات وذلك يوم السبت الموافق 13 نيسان 2013، وقامت المنظمة بمراقبة هذه العملية حيث انتشر 1122 مراقبا ومراقبة على المراكز الانتخابية في جميع المحافظات المشمولة بالانتخاب منذ افتتاحها إلى وقت إغلاقها بانتهاء عملية الاقتراع وسجل مراقبونا عددا من الملاحظات والخروقات وندرج لكم أدناه أهم الملاحظات:


1.   افتتاح أغلب المراكز الانتخابية في الساعة السابعة.
2.   تواجد ايجابي للقوات الأمنية لحماية المراكز الانتخابية.
3.   لوحظ وجود دعايات انتخابية داخل وبالقرب من عدد من المراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات.
4.   كان أداء المفوضية على مستوى مكاتب المحافظات جيدا.
5.   برزت مشكلة عدم وجود أسماء الناخبين في سجل الناخبين المخصص لمنتسبي القوات الأمنية في عموم المحافظات، وربما يرجع سبب عدم إدراج أسماء منتسبي القوات الأمنية إلى ضعف التنسيق بين الوزارات الأمنية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
6.   حصول فوضى في عدد من المراكز الانتخابية بسبب عدم تنظيم دخول منتسبي القوات الأمنية، والاستعانة بالضباط من اجل تنظيم دخولهم إلى المراكز الانتخابية، وقد أدى الى انسحاب مئات الناخبين من التصويت.
7.   لوحظ ضعف تواجد المراقبين المحليين والدوليين.
8.   لوحظ تواجد جيد لوكلاء الكيانات السياسية.
9.   استقرار الوضع الأمني رغم تصويت القوات الأمنية ولم تسجل حالات خرق أمني، وهذا مؤشر ايجابي مهم يجب التوقف عنده.
10.   لوحظ اقبال جيد على مراكز الاقتراع في عموم محافظات العراق يعكس نسبة مشاركة كبيرة في التصويت الخاص من قوى الدفاع والداخلية.
11.   تواجد وسائل الاعلام المختلفة في عدد من مراكز الاقتراع لتغطية عملية التصويت.
12.   لوحظ وجود دعاية انتخابية قرب مركز التضامن في محافظة ميسان وتم تبليغ منسق المركز وتم ازالة الدعاية من قبل المفوضية.
13.   مركز عقبة ابن نافع في محافظة صلاح الدين شهد اعداد غفيرة من المصوتين لم يتم تنظيمهم بصورة جيدة كما لوحظ تواجد وكلاء الكيان بين الناخبين خارج المحطات الانتخابية.
14.   بمحافظة النجف في مركز متوسطة المصطفى حضرت سيارة تحمل ناخبين ودعاية قائمة 411 الى المركز الانتخابي.
15.   المحطة رقم 1 في مركز اعدادية المفيد ومركز الانتصار في حي الربيع يستخدمون اي اصبع  للتحبير بعد الانتخاب وتم تبليغهم بأن الاصبع الذي يستخدم للتحبير هو اصبع السبابة.
16.   تم اعتقال احد مراقبين منظمة تموز في النجف في مركز علي الوردي من قبل القوات الأمنية؛ وذلك بسبب تصويره لخرق انتخابي لدعاية قرب المركز الانتخابي وتم اطلاق سراحة بعد تدخل المفوضية في المحافظة.
17.   مركز متوسطة المسعودي في الرصافة هناك زخم كبير وحدثت مشادة كلامية وتجاوز لفظي بالكلمات من قبل الناخبين من قوات الامن على موظفي المفوضية ولكن تمت السيطرة على الوضع، كما ان عدد كبير من الناخبين لم يجدوا اسمائهم في السجلات، وهناك حالات غلط في اسماء الناخبين وتبديل اسم الجد بأسم الاب وحرمانهم من الانتخاب.
18.   مركز الربيع  ثانوية الانتصار سبع ابكار توجد دعاية انتخابية تبعد عن المركز 15 متر لقائمة متحدون للمرشح تسلسل 50 , 51 , 99 وهناك دعاية اخرى لقائمة مدنيون قادمون 446 تسلسل 6 كما ان هناك زخم كبير على المركز الانتخابي مما ادى الى حدوث مشادة كلامية في تمام الساعة التاسعة والنصف وانتهت بمشكلة ادت الى غلق باب المركز لحل الخلاف وتم فتح الباب بعد ان تم تسوية الموقف.
19.   ايضا في مركز الربيع ثانوية الانتصار يسمح باستخدام المستمسكات المستنسخة في التدقيق، كما لوحظ وجود انتخاب جماعي وحديث بين الناخبين داخل الكابينة الواحدة.
20.   مركز الخالص 2 رقم 2494 المقدادية توجد دعاية انتخابية على بعد 10 امتار من المركز لقائمة 501 انتشار مؤيدي القائمة داخل المركز وعدم وجود اي وكيل كيان سياسي حيث كان المركز خاص بوكلاء قائمة 501، وهناك منتسب في الشرطة وكيل لنفس الكيان، كما لوحظ وقوف احد الضباط برتبة عميد في باب المحطة يأمر الجنود بالتصويت لقائمة 501.
21.   متوسطة الانتفاضة في المنصور 1038 وجود فوضى في باب الدخول حيث قام احد الحراس في المركز بأطلاق النار بالهواء لغرض تنظيم الطوابير مما ادى الى انسحاب مايقارب 250 شخص من الطوابير والامتناع عن الادلاء بأصواتهم.
22.   بمركز الغربي 172151 قام احد المرشحين بتوزيع كارتات دعائية على قوات الجيش والشرطة في باب المركز.
23.   بعض الناخبين يحملون بطاقة تعريف مستنسخة سمح لبعضهم بالتصويت والبعض الاخر لم يسمح لهم ذلك.
24.   احد المرشحين يقوم بتوزيع دعاية انتخابية على بعد 10 متر من مركز الرباب الانتخابي في محافظة الكوت، وقد قام المراقب بتبليغ المفوضية بذلك.
25.   رصد مراقبينا في ذي قار في مركز اعدادية الوحدة للبنات قيام الناخبين باهازيج قرب المركز لاحدى القوائم.
26.   تشير تقارير مراقبينا ان نسبة المشاركة تتراوح بين 55 الى 65 %.

وتجدر الاشارة الى قيام منسقي ومراقبي المنظمة بالعديد من اللقاءات مع القنوات الفضائية والمحطات الاذاعية،  ومنها لقاءات مع قناة العربية والسومرية والحرة عراق في بغداد ومع قنوات الشرقية والسلام والرشيد وبغداد في الانبار والفلوجة وفي ذي قار لقاءات مع اذاعة اصوات العراق وشبكة اخبار الناصرية والشبكة الاخبارية ووكالة الجنوب وقناة الفرات ووكالات عالمية كما تم التصريح لاذاعات العهد وسوا.
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
13 نيسان 2013
















27  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / الجريمة بحق زملائنا لن توقفنا عن نشاطنا المدني في: 12:11 10/04/2013

الزميلات والزملاء
السيدات والسادة

تحية طيبة

       تتقدم منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ببالغ شكرها وتقديرها لمشاعر المواساة التي حملتها رسائلكم واتصالاتكم وبرقيات التضامن والاستنكار وكلمات الشجب للجريمة النكراء التي اقترفتها الايادي الاثمة التي تطاولت على حياة زملائنا الشهداء حكمت الصعب منسق منظمتنا في الانبار وطالب العيساوي وعثمان خليل، واصابت زميلنا مصطفى الكحلي بجروح بليغة.
ان مواقف منظمات المجتمع المدني والنقابات والمؤسسات الرسمية والسياسية والشخصيات الناشطة في المجال المدني والسياسي والاعلامي والثقافي، والتي ادانت بشدة هذا الفعل المشين، واشادت بدور الزملاء ونشاطهم المدني والانساني، ساهمت في التخفيف من اوجاع رحيلهم الفاجع وعززت من روح التضامن، وفي الوقت الذي نعبر فيه عن وافر شكرنا وكبير اعتزازنا للتضامن الواسع معنا، يحدونا الامل الصادق في انكم ستواصلون معنا في المطالبة بالكشف عن الجناة وتقديمهم للمحاكمة كي يقول القضاء العادل حكمه بهم، وكي ينالوا جزاء ما اقترفت أيادهم من جريمة مروعة بحق الانسان والعمل المدني والانسانية. وفي الوقت نفسه ومن أجل ان لا تتكرر مثل هذه الجريمة فاننا نطالب بتوفير الحماية للناشطين المدنيين ومنظماتهم المدنية، وقبل ذلك توفير الأمن والآمان لكل العراقيين.
كما نؤكد على ان هذه الجريمة التي راح ضحيتها أعز زملائنا سوف لن توقفنا من تكملة مشوارنا في العمل المدني ونشاطنا الانساني والإغاثي والتنموي، وستشكل لنا دافعا للمزيد من العمل والمساهمة في بناء العراق المدني الديمقراطي الآمن والمستقر، والذي ينبغي ان يكون واحة لنشاط منظمات المجتمع المدني في بناء وترسيخ الديمقراطية في العراق.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
بغداد 9 /4/2013

28  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / نشطاء عراقيين يشاركون في المنتدى الاجتماعي العراقي في تونس 2013 في: 11:03 10/04/2013
عالم اخر ممكن
نشطاء عراقيين يشاركون في المنتدى الاجتماعي العراقي في تونس 2013

شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، ومركز المعلومة للبحث والتطوير في الدورة الثالثة عشر للمنتدى الاجتماعي العالمي، الذي انتظمت اعماله في الجمهورية التونسية خلال الفترة (26-30 اذار 2013)، وتحت شعار (عالم أخر ممكن).
وشارك بالإضافة الى منظمة تموز ومركز المعلومة، وفد ضم 30 ناشطا من منظمات المجتمع المدني العراقية، اضافة الى مشاركة المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني، فضلا عن حملات مدنية.
انطلقت نشاطات المنتدى عصر يوم 26 أذار، باطلاق مسيرة للسلام من شارع الحبيب بورقيبة، شارك فيها الالاف ممن حضروا للمساهمة في فعاليات المنتدى ومن جميع دول العالم، لتستقر المسيرة في الملعب الرئيسي في تونس العاصمة، وابتدأ بعدها الحفل الرسمي الذي ضم كلمات اللجنة التحضيرية التونسية وكلمة اللجنة الدولية للمنتدى العالمي، فضلا عن الحفل الفني والذي نال استحسان المشاركين.
استمرت الفعاليات الاخرى للمنتدى على مدى ثلاثة ايام، وهي عبارة عن ندوات ومحاضرات وفعاليات ثقافية وفنية اقيمت على حدائق وقاعات الجامعة التونسية، وتعتبر هذه الفعاليات مساحة تتيح للمشاركين لتبادل الافكار والتجارب التي تهدف الى التضامن والتواصل بين الشعوب، ومجابهة الازمة الاقتصادية العالمية، واعلان بطلان مبدأ الاستهلاك المتزايد امام حقيقة محدودية موارد كوكبنا.
مشاركة الوفد العراقي
الوفد العراقي شارك في اغلب الفعاليات، وكانت هناك فعاليات خاصة بالعراق وهي عبارة عن ندوات حول (الاوضاع السياسية في العراق، وضع المرأة والأقليات، الحريات واوضاع الصحفيين) وهنا بذل المشاركون من الوفد العراقي جهود جيدة للتعريف بالأوضاع في العراق بعد التغيير عام 2003، فضلا عن الدعوة لحضور فعاليات المنتدى الاجتماعي العراقي نهاية 2013.

ففي ندوة الخاصة بالأوضاع السياسية في العراق ووضع المرأة تحدث الزملاء المشاركون عن اوضاع العراق السياسية واهم التحديات التي تعيق بناء الدولة المدنية، متطرقين الى اوضاع المرأة وما تواجه من صعوبات، فضلا عن اوضاع الاقليات.
اما في جانب الحريات، والحريات الصحفية فقط تحدث المشاركون عن التحديات والمعوقات التي تواجه الحريات في العراق، متطرقين الى ان الدستور كفل جملة من الحريات، ولكن على ارض الواقع هذه الحريات تواجه حملة من التضييق، وكذا الحريات الصحفية.
وكان هناك ايضا حديث عن الشركات الامنية الخاصة وما تشكله من خطر امني حقيقي، دون رقابة حقيقية من الجهات ذات العلاقة، موضحين ان تلك الشركات تعمل بعضها في تهريب الاسلحة.
وكان لبيئة العراق جزء مهم من مشاركة الوفد العراقي، فقد جرى الحديث عن الحملة الخاصة بإنقاذ نهر دجلة وتحدث الزملاء المسؤولين عن هذه الحملة، مناشدين جميع القوى للالتفات للخطر الذي يواجه نهر دجلة.
هذا واهتم المشاركون بالمنتدى بالوفد العراقي، كما اجرت العديد من وسائل الاعلام عدد من اللقاءات الصحفية مع النشطاء العراقيين.
ومن الجدير بالذكر ان المنتدى الاجتماعي العالمي في تونس 2013 يهدف الى:
1-   من اجل إنهاء الاستعمار في الجنوب وإلى الشمال من خلال تطوير أشكال جديدة من من التعبيرات الاجتماعية ضد الدكتاتوريات السياسية و ضد اقتصاد السوق ومن اجل استعادة حقوق الشعوب في تقرير المصير والسيادة على مواردها ومصيرها.

2-   من أجل عالم خال من الهيمنة والسيطرة الامبريالية الممارسة من خلال الديون والتجارة الحرة كأداة للتفقير، وامتلاك الثروات إخضاع الشعوب ، الشركات عبر الوطنية ورأس المال ، من الاضطهاد الأبوي وعدم المساواة النسقية، ومن خلال السياسات الاجتماعية النيوليبرالية ، كآلات الحرب ضد الشعوب.

3-   من اجل بناء كونيات جديدة، وذلك كاستجابة للأزمة الحضارية والاتجار بالحياة، تقوم على العدالة البيئية والولوج الشامل والمستدام للملك المشترك ، والحفاظ على كوكب الأرض كمصدر للحياة، لا سيما الأرض والماء والغابات، والطاقة المتجددة والتنوع البيولوجي، وحقوق الشعوب الأصلية والأصيلة، و الشتات، و الثقافات والهويات واللغات والمعرفة.
4-   من اجل مجتمع بشري مبني على مبادئ وقيم التنوع والكرامة والعدالة والمساواة بين جميع البشر بغض النظر عن الجنس والثقافة والسن والإعاقة، والمعتقدات الدينية و على احترام الحقوق الفردية والجماعية والمدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، والقضاء على جميع أشكال القمع والتمييز القائم على العنصرية و الطبقية والكراهية ، والميولات الجنسية وغيرها.
5-   من أجل حرية التنقل والاستقرار للجميع ، خصوصا المهاجرين وطالبي اللجوء، وضحايا الاتجار بالبشر، واللاجئين، والشعوب الأصلية، والأقليات والشعوب في ظل الاحتلال، و حالات الحرب والنزاعات ، والاحترام الكامل لحقوقهم المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.
6-   من أجل العدالة المعرفية: من أجل حق الشعوب الغير القابل للتصرف ، في التراث الثقافي للبشرية، لإنهاء الاستعمار الفكري ودمقرطة المعارف و الثقافات و التكنولوجيا و التواصل ، و من أجل تغيير أساسي لأنظمة حقوق الملكية الفكرية و البحث العلمي.
7-   من أجل بناء مسارات ديمقراطية اندماجية ووحدوية بين الشعوب لتحقيق تطلعاتهم من أجل الكرامة والرفاه، حيث تشكل إجابات عن استراتيجيات الهيمنة والتقسيم، و تعميم أشكال التضامن و التي تعزز التعاون بين الشعوب.
8-   من أجل عالم سلمي خال من الحرب كأداة للهيمنة الاقتصادية والسياسية والثقافية و من القواعد العسكرية والأسلحة النووية، ويحترم حقوق الشعوب في تقرير مصيرها و استغلال مواردها، وحماية الشعوب التي تعيش في الأراضي المحتلة أو الدول في حالة نزاع .
9-   من أجل عالم ديمقراطي بدون تمييز يضمن مشاركة الجميع في الحياة والقرارات السياسية والاقتصادية على جميع المستويات، المحلية والوطنية والدولية، في إطار المؤسسات و نماذج الحكامة الديمقراطية الحقيقية، بما في ذلك منظومة الأمم المتحدة والمؤسسات المالية الدولية.
10-    من أجل بناء بدائل للرأسمالية والعولمة النيوليبرالية ، على أساس مبادئ التعاون وتحقيق العدالة الضريبية وإعادة توزيع الثروة العالمية، مع التركيز على الاحتياجات الأساسية للشعوب، وتسليط الضوء طرق جديدة لإنتاج ، والاستهلاك والتبادل، وذلك باستخدام الطاقة المتجددة الغير نووية ومنع الملاذات الضريبية.
11-   مستقبل المنتدى: من اجل تفكير جماعي حول الحركات الاجتماعية، وحول مفاهيم النضالات الجديدة و كذا مسار المنتدى الاجتماعي العالمي ، وآفاق واستراتيجيات المستقبل لضمان فعالية عالم آخر ممكن للجميع.

المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
ومركز المعلومة للبحث والتطوير
9/4/2013
29  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز للتنمية الأجتماعية حول مراقبة الحملة الانتخابية لإنتخابات مجالس المحافظات 2013 في: 10:51 10/04/2013
تقرير منظمة تموز للتنمية الأجتماعية
حول مراقبة الحملة الانتخابية لإنتخابات مجالس المحافظات 2013

          تستمر منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمراقبة الحملات الانتخابية للكيانات السياسية المسجلة لانتخابات مجالس المحافظات 2013 عبر مراقبيها المنتشرين في عموم محافظات العراق المشمولة بإجراء الانتخابات ، وقد حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات موعد الحملات الانتخابية بتاريخ 20 آذار ولغاية 19 نيسان والذي سيكون يوم الصمت وبعدها قامت مفوضية الانتخابات بتقديم موعد بدء الحملات والدعاية الانتخابية ليكون خلال الفترة      (1 آذار 2013 وتمتد الحملة على مدى خمسين يوم تحديداً)، علما ان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد صادقت على نظام الحملات الانتخابية رقم (10) لسنة 2012، حيث أعلنت المفوضية في 25 كانون الأول 2012، أنها حددت فترة الحملات الانتخابية و وضعت ضوابط وشروط لها، وسيتحمل المخالف الآثار المترتبة على ذلك، يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات أعلنت في الرابع من كانون الثاني 2013، أن عدد الكيانات والائتلافات التي ستشارك في الانتخابات المحلية المقبلة والمقررة في العشرين من نيسان المقبل بلغ 139 كياناً سياسياً، مبينة أن عدد المرشحين للانتخابات المحلية يبلغ 8131 مرشحاً، وقد دعت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات الى الإلتزام بقانون انتخاب مجالس المحافظات رقم (36) لسنة 2008 المعدل، والذي خصص في فصله السادس والسابع مواد حول الدعاية والجرائم الإنتخابية، وعلى نظام الحملات الإنتخابية رقم (10) لسنة 2012، والذي تم بموجبه الأمور التالية:
1.   تحديد قواعد وشروط الحملات الإنتخابية التي تقوم بها الإئتلافات والكيانات السياسية والمرشحون.
2.   تحديد اماكن ممارسة الحملات الانتخابية وذلك بالتنسيق مع امانة بغداد ووزارة البلديات والأشغال العامة.
3.   قامت المفوضية من خلال مكاتبها في المحافظات بتشكيل لجان لرصد الخروقات الإنتخابية تقوم بجولات ميدانية في جميع المحافظات التي ستجرى فيها الانتخابات.
وقد أعلنت المفوضية بأنها رصدت اكثر من (700) خرقا لشروط الحملات الإنتخابية في المحافظات وان المفوضية مستمرة بفرض الغرامات على المخالفين وانها تقوم بإنذار الكيانات السياسية والإئتلافات والمرشحين برفع المخالفة وفي حالة عدم رفع التجاوز خلال(3) ايام من تاريخ التبيلغ  بتحمل الكيان السياسي التبعات القانونية.
وكانت الكيانات السياسية والمرشحين لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة، في العراق، قد بدأوا منذ يوم الجمعة (الأول من أذار 2013)، سباقاً على نشر صور الدعاية الانتخابية في الطرق والساحات بالمحافظة، وفقا للمهلة التي حددتها المفوضية للدعاية الانتخابية.

أما عن الأجواء التي رافقت الحملة الانتخابية، سجلت منظمتنا مجموعة من الملاحظات العامة منها:
1.   البدء بالدعاية المبكرة للمرشحين بطرق ملتوية وبالشكل الذي لا يمثل خرق وذلك من خلال تعليق لافتات بأسم عشيرة المرشح لتهنئته بالترشيح  وهي نوع من الدعاية التمهيدية للمرشحين.
2.   قيام بعض المرشحين والكيانات السياسية بحجز الأماكن المهمة قبل البدء بموعد الحملة الانتخابية وذلك بوضع لافتات وقطع مكتوب عليها محجوز وهي حجز مبكر لدعاياتهم الانتخابية.
3.   غياب البرامج الانتخابية لأغلب القوائم حيث لم تطرح القوائم برامج انتخابية إلا عدد قليل منها؛ وركزت اغلب القوائم في حملتها على طرح شعارات عامة و وعود ذات طبيعة دعائية بعيدة عن الملموسية حيث ركزت على ايقاع الكلمات وترتيبها اكثر من التركيز على الشعار.
4.   في ظل البرامج الانتخابية المعدودة لوحظ الاستقواء بالعشيرة والأقارب بشكل ملفت في اسماء المرشحين ودعاياتهم الانتخابية، ومنهم من يوضح العلاقة بينه وبين قريبه الرجل الديني او الشيخ العشائري او النائب في البرلمان.
5.   قيام الكثير من الكيانات السياسية الممثلة لأحزاب السلطة بترشيح مرشحين من أقارب مسؤولين في هذه الكيانات فمنهم من هو ابن او ابنة او ابن اخ  او ابن اخت او اخ او أخت أو وزوج او زوجة لأحد النواب في البرلمان او احد المسؤولين في الكيان السياسي.
6.   تنوع الأساليب الدعائية للقوائم الانتخابية فبالاضافة الى الدعاية التقليدية من البوسترات والصور والخطابات الجماهيرية والدعاية بوسائل الاعلام كما تم استخدام مواقع التواصل الأجتماعي بكثافة في صفحات ومجاميع على مواقع الفيس بوك والتويتر وغيرها من الوسائل الألكترونية.
7.   قيام العديد من المنظمات غير الحكومية بدورات تدريبية للمرشحين والمرشحات على آليات ادارة الحملات الأنتخابية وكيفية كسب الصوت الأنتخابي وركزت بعض المنظمات على تدريب المرشحات وتثقيف الناخبين للمشاركة في الانتخاب.
8.   قيام مكاتب المفوضية في بغداد والمحافظات في العديد من الفعاليات والنشاطات التي تدعو المواطنين الى المشاركة في الانتخابات وكيفية التصويت والاستدلال على المركز الأنتخابي، وتنوعت اساليب الدعاية والتثقيف.
9.   هناك ظاهرة تمزيق الشعارات والبوسترات الانتخابية لمختلف القوائم .
10.   تعليق البوسترات على جدران ومؤسسات ودوائر حكومية وعدم تعليقها في الاماكن المخصصة لها مما يشكل مخالفة لتعليمات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
11.   الفوضى وعدم التخطيط في توزيع ولصق البوسترات الدعائية ولصقها في اماكن غير لائقة او مناسبة للدعاية الانتخابية كلصق بوسترات على حاوية النفايات .
12.   هناك قوائم نشطت بصورة ملفتة عبر مرشحيها او استخدامها لمتطوعين لأيصال البرامج الأنتخابية والمواد الدعائية عبر الاتصال المباشر بالناخب والحديث معه؛ من خلال زيارة المواطنين في بيوتهم واماكن تواجدهم من اسواق ومحلات وتقاطعات الشوارع.
13.   قيام العديد من المرشحين بفعاليات جماهيرية في مناطق واحياء مختلفة والدعوة لأنتخابهم.
14.   تعرض بعض الكيانات السياسية لإعتداءات أمنية عند قيامهم بنشاطات انتخابية وهذا ماحصل في استهداف مقر قائمة عازمون على البناء في محافظة ديالى.
15.   إستهداف عدد من المرشحين للانتخابات وتعرضهم لحوادث أمنية وقتل في عدد من المحافظات أبرزها (بغداد، نينوى ، صلاح الدين، الأنبار، ديالى، واسط).
16.   دعوة الفضائية العراقية بتقديم الدعاية الانتخابية بصورة مجانية، بينما قامت قنوات فضائية أخرى بتقديم الدعايات الانتخابية المدفوعة الثمن وعرضت العديد من البرامج الحوارية والنقاشية على مختلف القنوات الفضائية.
17.   قيام العديد من الصحف والمجلات بالإعلان المدفوع الثمن للقوائم والمرشحين، بينما خصصت العديد من الصحف بالدعاية للقوائم والمرشحين الممثلين للكيان السياسي الذي تعود له الصحيفة.
18.   تباين الحملة الدعائية للكيانات المتنافسة وقوتها بين قائمة وقائمة وبين مرشح وآخر داخل القائمة أذ رصدت بعض القوائم مبالغ كبيرة للدعاية لمرشح معين او لعدد من مرشحيها .
19.    تباين واضح في الاموال المخصصة للدعاية الانتخابية بين قائمة وأخرى سيما بين القوائم التي تمثل احزاب السلطة والقوائم التي ليست في السلطة حيث لاحظنا في قوائم السلطة بأن ميزانياتها اكبر وهذا ما اتضح في تخصيصها لارقام تلفونات ووسائل اتصال مدفوعة الثمن لمرشحيها وايضا تعيين فريق للحملة الانتخابية لكل مرشح بينما افتقرت القوائم الأخرى لمثل هذه الامكانيات.
20.   وضع صور بديلة عن صورة المرشح للانتخابات ولاسيما النساء حيث لوحظ وجود لافتات بصور زوج المرشحة وغياب صورتها. وفي لافتات اخرى لم توضع صورة توضح شكل المرشحة بل ظل وخيال بديلا عنها.






وقد رصدت المنظمة المئات من الخروقات في بغداد والمحافظات نذكر أدناه عينة منها:
1.   مشاركة رجل الأمن والشرطة في لصق وتوزيع الدعايات الانتخابية وهذا ما يخالف القانون.
2.   إيهام المواطنين بأن المرشح مذكور في القرآن الكريم وذلك بإدراج الآية القرآنية التي يرد فيه اسم المرشح في اللافتات الدعائية، وهذا ما حصل مع مرشح قائمة إرادة الأهالي في بغداد.   






3.   كما لوحظ استخدام بعض المؤسسات الحكومية للدعاية لمرشحين بعينهم، وهم في الحقيقة مسؤولين في هذه الدوائر مستغلين مناصبهم للترويج لانفسهم وحث الموظفين والمراجعين على انتخابهم في ممارسة يحظرها القانون ويفرض عليها عقوبات مالية وإدارية حيث يشير القانون ونظام الحملات الانتخابية على انه "لا يجوز لموظفي دوائر الدولة والسلطات المحلية على اختلاف درجاتهم استغلال مراكزهم الوظيفية للقيام بالحملة الانتخابية لصالح انفسهم او اي مرشح او كيان سياسي او تأثير على الناخبين."
4.   في محاولة لإثارة الانتباه والاهتمام، يلجأ المرشح إلى اعطاء الوعود للعشرات من المواطنين بتوظيفهم، ويسجل قوائم لأسماء العاطلين عن العمل، فتراهم يهتفون باسمه ويرفعون لافتات الدعاية له وهذا يخالف ضوابط وقواعد الحملات الانتخابية التي تنص  "يحظر على اي كيان سياسي او ائتلاف او مرشح ان يقدم خلال الحملة الانتخابية هدايا او تبرعات او اية منافع اخرى يعد بتقديمها بقصد التاثير على التصويت."
5.   البدء بالحملة الانتخابية المبكرة  قبل الموعد الرسمي لإنطلاقها في محافظة ذي قار، حيث خرقت بعض الكتل والاحزاب والمرشحين الموعد المقرر لانطلاق الحملة الاعلامية ووضعوا لافتاتهم في الاحياء والجسور وبعض الشوارع المهمة في مركز مدينة ذي قار، وهذا يخالف نص المادة في ضوابط الحملات الانتخابية التي تنص على: "يحق للكيانات السياسية والائتلافات والمرشحين المصادق عليهم من قبل المفوضية ان يباشروا حملاتهم الانتخابية ابتداء من 1/3/ 2013."






6.   خروقات ومخالفات في العديد من المحافظات ففي محافظة ديالى منها 50  مرشحا ينتمون إلى كتل وأحزاب سياسية متعددة خالفوا ضوابط الحملة الدعائية عبر نشر ملصقاتهم الانتخابية قرب دوائر حكومية أو مراكز اقتراع أو استخدام البوسترات اللاصقة على جدران المدارس والمؤسسات الحكومية ونصب لافتات وفلكسات قرب المراكز الأمنية وحواجز التفتيش وعلى الأشارات المرورية والذي يعد مخالفا لضوابط الدعايات الانتخابية منها نص المادة على "تحدد امانة بغداد والبلديات المختصة في المحافظات بالتنسيق مع المفوضية الاماكن التي يمنع فيها ممارسة الدعاية الانتخابية طيلة المدة السابقة لليوم المحدد للانتخابات ويمنع نشر اي اعلان او برنامج او صور للمرشحين في مراكز الاقتراع.
7.   تمزيق بعض البوسترات واللافتات بتحريضات من قبل بعض المسؤولين دون ان يكشف عن اسمائهم.
8.   قيام أحد المرشحين في محافظ النجف, بالدعاية الى نفسه في اعدادية الابتهال في النجف والالتقاء مع الطلبة وتوزيع هدايا عليهم.
9.   ابرز الخروق واكثرها خطرا على جوهر العملية الانتخابية هو استغلال موارد الدولة وتسخيرها من قبل بعض المرشحين لدعم حملاتهم الانتخابية".
10.   جميع المرشحين من اعضاء المجالس يستغلون سيارات المجلس في التنقل على المناطق للتثقيف لانفسهم وهذا غير جائز, كما ان هنالك مرشحين اخرين من الموظفين يستغلون سيارات الدولة التي بحوزتهم للغرض نفسه".
11.   الوسط الطلابي يشهد استغلال اكثر من غيره, بسبب وجود عدد كبير من المرشحين هم من المعلمين والمدرسين ولهم تأثير بصورة مباشرة على الطلبة في الترويج لهم بشكل خاص او للقوائم التي ينتمون لها, وقام بعض الطلبة بتداول البطاقات التعريفية الخاصة بالمرشحين فيما بينهم داخل المدارس".
12.   الخروقات المرصودة تنوعت اشكالها فمنها ما يتعلق بتعليق البوسترات والصور في غير الاماكن المسموح بها, الى جانب خروق تتعلق بإتلاف او تمزيق بعض البوسترات الخاصة بمرشحين آخرين او استغلال المال العام وتسخير جهد الدولة في الدعاية الانتخابية وغيرها من الخروق الاخرى او مشاركة فئات غير معنية في الحملة الانتخابية كرجال الأمن والطلبة في المدارس.
ومن الجدير بالذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية سبق وان قامت بمراقبة العمليات الانتخابية بجيمع مراحلها منذ عام 2005 وفي هذه الانتخابات عملت ومن خلال فريقها المتطوع بمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين والذي اصدرت تقريرها حوله وأيضا تستعد لمراقبة الانتخابات في عموم محافظات العراق في يومي الاقتراع الخاص والعام.




جدول يبين الائتلافات السياسية المصادقة عليها لانتخابات مجالس المحافظات 2013










منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
30  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تنعى منظمة تموز للتنمية الاجتماعية زملائها حكمت الصعب وطالب العيساوي وعثمان خليل في: 12:52 01/04/2013
تنعى منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
زملائها حكمت الصعب وطالب العيساوي وعثمان خليل

ببالغ الحزن والأسى تنعى منظمة تموز للتنمية ألاجتماعية زملائها في الانبار حكمت توفيق الصعب مدير مركز الانبار والزميل طالب العيساوي، والزميل عثمان خليل، اثر تعرضهم الى حادث إرهابي على يد آثمة من الارهابيين اعداء الحياة، في حدود الساعة التاسعة والنصف ليلا  من مساء الأمس الأحد في مدينة الفلوجة، وإصابة الزميل مصطفى الكحلي بجروح بليغة. وفي الوقت الذي تستنكر فيه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، هذا الحادث الآثم، فهي تدين كل اعمال الارهاب، وتعد فقدان زملائها خسارة كبيرة يصعب تعويضها، لما عرف عنهم من نشاط مدني وانساني متنوع، اذ يشهد لهم الجميع بتميزهم وتفانيهم في مجال اغاثة ومساعدة اللاجئين السوريين.
فبإستشهاد زميلنا حكمت الصعب فقدنا احد أنشط زملاؤنا المواظبين والعاملين لتحقيق الدولة الديمقراطية المدنية. وهو أحد أعضاء مبادرة المدنيون الديمقراطيون.
نعزي انفسنا وباقي زملائنا في المنظمة، كما نعزي جميع ناشطي المجتمع المدني لهذه الخسارة الفادحة.
ونتقدم لعائلة وذوي الشهداء بالتعازي الحارة. الذكر الطيب للشهداء، والشفاء العاجل للزميل مصطفى ، والخزي والعار للارهابيين القتلة.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
1 نيسان 2013
31  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / شباب حملة شباب لإنهاء البطالة يلتقي وكيل وزير الشباب والرياضة في: 17:26 05/02/2013
شباب حملة شباب لإنهاء البطالة يلتقي
 وكيل وزير الشباب والرياضة





 التقى وفد من قادة حملة شباب لإنهاء البطالة بالسيد وكيل وزير الشباب والرياضة لشؤون الشباب (عباس كاظم أبراهيم )  بتاريخ 3 شباط 2013  لغرض التعريف بالحملة ونشاطاتها الهادفة الى تقليل حجم البطالة التي اصبحت آفة تنهك بالمجتمع العراقي .                                           
وتأتي هذه الزيارة لدراسة اسباب البطالة وتقديم مقترحات الشباب لكيفية تقليل آثارها واهمية ان تساهم الوزارت المعنية ومنها وزارة الشباب والرياضة في رعاية الشباب وتوفير فرص العمل كحق من  الحقوق التي نص عليها الدستور العراقي الدائم .                                               

  وقد أبدى السيد الوكيل اعجابه بمبادرة الشباب وبجهود منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في رفع مستوى الوعي المجتمعي وتحقيق التنمية ،  وعرض بدوره عدد من البرامج والخطط التي تعمل الوزارة على تنفيذها بالتعاون مع مجلس الوزراء والوزارات ذات الاختصاص لتأهيل الشباب وتوفير فرص العمل.                                                                                                                             

كما ان الحملة التي اطلقها الشباب تضمنت عدد من الانشطة التي نفذها الشباب بشكل طوعي خلال شهري تشرين الثاني وكانون الاول 2012، منها اطلاق بيان الحملة  و تجمعات شبابية لرفع شعارات الحملة ومطالبها ودعايات اعلامية اذاعية ومجاميع في مواقع التواصل الاجتماعي ولقاءات مع وزارات العمل والشباب وايضا لها نشاطات اخرى ستنفذ لاحقا .                                                                                                                                                                           
     
                                             
 
يذكر ان هذه الحملة هي جزء من مشروع شباب من اجل السلام الذي تنفذه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وبالتعاون مع منظمة المساعدات الشعبية النرويجية ، حيث تم تمكين هؤلاء الشباب في ورش تدريبية عمل  المشاركين فيها على دراسة ابرز المشاكل التي تؤثر على تقدم الشباب وتفعيل دورهم  في بناء السلم المجتمعي وكانت البطالة احد ابرز المشاكل التي تم تشخيصها والتي تم الاتفاق على اطلاق حملة شبابية طوعية للمساهمة في تقليلها، وقد تمثل نجاح هذه الحملة بفاعلية المشاركين فيها ورغبتهم بالتواصل في العمل الجماعي الطوعي والمدني والذي يمدنا بالقوة لتنفيذ برامج شبابية هادفة الى حل مشاكل الشباب وتوظيف طاقاتهم في بناء العراق  الديمقراطي الجديد .                                                                                                                                     

                                                                                                     

المكتب الاعلامي
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
4/2/2013
32  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / لبيئة اجمل وانظف منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تشارك بحملة تنظيف كورنيش الناصرية في: 09:41 28/01/2013
لبيئة اجمل وانظف منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
تشارك بحملة تنظيف كورنيش الناصرية





من اجل ذي قار انظف واجمل ومن منطلق البيئة تمنحنا الحياة، شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية متمثلة بناشطيها ومتطوعيها في محافظة ذي قار، بحملة تنظيف كورنيش الناصرية، ومساهمة العديد من منظمات المجتمع المدني وناشطين وطلبة الجامعات بالتعاون مع مديرية بيئة ذي قار، يوم الاربعاء المصادف 24\1\2013 وكان الهدف من أقامة هذه الفعالية المدنية هي ارسال رسالة  عملية لنشر الوعي الثقافي البيئي بين شرائح المجتمع المختلفة و تسليط الضوء على مرفق حيوي مهم في المحافظة والاهتمام به ويعد مسؤولية الجميع.                                                           
تم خلال الفعالية اقامة  العديد من النشاطات المتنوعة ومنها زرع شتلات وزهور على امتداد الكورنيش وتنظيمه بشكل جميل ومرتب ليكون واجهة جميلة للمحافظة. وعبرت هذه الفعالية عن تعاون كبير ومنظم من قبل الجميع  حيث أثرت هذه الفعالية بشرائح المجتمع كافة، وتنوع تجمع المشاركين في الحملة باختلاف اطيافهم  لهدف مشترك وهو التعاون  وحب العمل الطوعي والمحافظة على تاريخ واثار وطبيعة بلادنا الحبيبة و تذكير الجهات المسؤولة بمهماتها ومسؤولياتها تجاه المواطن.
                                                                                                 
الجدير بالذكر ان منظمتنا عضو في المجلس البيئي لمحافظة ذي قار ومستمرة في المشاركة بالنشاطات والفعاليات التنموية والتثقيفية في كافة المجالات التي تهم المواطن بشكل خاص والمجتمع المدني بشكل عام.



المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية   
28/1/2013   

33  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / التقرير النهائي لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية لمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين لأنتخابات مجالس الم في: 14:48 12/01/2013
التقرير النهائي لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية لمراقبة عملية  تحديث سجل الناخبين لأنتخابات مجالس المحافظات 2013

        أنهت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لعملية تحديث سجل الناخبين لانتخابات مجالس المحافظات2013 بجهودها الذاتية ومن خلال مراقبيها المتطوعين في بغداد والمحافظات، انطلاقا ًمن إيماننا بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، واستمرت عملية المراقبة طيلة فترة تحديث سجل الناخبين، التي حددتها مفوضية الانتخابات خلال الفترة 9 كانون الاول 2012 ولغاية 7 كانون الثاني 2013، من خلال مراقبي المنظمة المسجلين لدى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، والذين بلغ عددهم 1122 مراقبة ومراقب موزعين في بغداد والمحافظات عدا أقليم كردستان.

اصدرت  المنظمة تقرير أولي تضمن مجموعة من الملاحظات والتوصيات بعد نهاية الاسبوع الأول من المراقبة وأدناه التقرير النهائي عن مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين:


مقدمة:
تعتبر عملية تسجيل الناخبين احد مراحل الانتخابات، وأهميتها تتعلق بعملية تحديث سجل الناخبين وتصحيح الأخطاء لمن يحق لهم التصويت يوم الاقتراع، وكما معروف فقد اعد السجل الاولي اعتمادا على قاعدة بيانات البطاقة التموينية كما حدد ذلك قانون انتخابات مجالس المحافظات المعدل للمرة الرابعة في 13/11/2012، وأثبت من خلال التجربة أن قاعدة البيانات هذه لا تخلو من أخطاء ونواقص جدية، ولهذا قامت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات خلال الفترة من 9 كانون الأول 2012 ولغاية 7 كانون الثاني 2013، من افتتاح 863 مركزا للتسجيل في عموم العراق  . وفتح السجل أمام المواطنين من اجل التدقيق وإضافة من بلغ السن القانونية (18 سنة) قبل يوم الاقتراع لانتخابات مجالس المحافظات، وكذلك شطب المتوفين منه، مما يتيح للمفوضية حساب عدد الذين تمت إضافتهم الى السجل وعدد المهجرين في كل محافظة، وعدد الناخبين الكلي بشكل دقيق، لان الهدف النهائي من هذه العملية هي اعداد سجل انتخابي رصين يضمن مبدأ "صوت واحد للناخب". وهذا يتم عبر إدارة صحيحة ومشاركة واسعة من المواطنين ومراقبة مهنية من قبل منظمات المجتمع المدني ووكلاء الكيانات السياسية، كي يطلع الجميع بشفافية على سير العملية ومدى اهتمام الأطراف المعنية من ناخبين ومفوضية وأحزاب ومنظمات ووسائل اعلام.
وبهدف توفير الثقة بالعملية الانتخابية وتعزيزها، وتبديد مخاوف المواطنين من عمليات التزوير واستخدام السلطة والنفوذ للتأثير على العملية الانتخابية و يتمكن كل مواطن من الإدلاء بصوته في مركزه الانتخابي وان لا تحصل عمليات تصويت متكررة. كان ولا يزال لمنظمات المجتمع المدني العراقية الدور البارز في مراقبة القوانين وجميع مراحل العملية الانتخابية ومن ضمنها عملية تحديث سجل الناخبين، وتعد (منظمة تموز للتنمية الاجتماعية) واحدة من المنظمات التي ساهمت في مراقبة جميع العمليات الانتخابية منذ 2005 وعمليات تحديث سجل الناخبين السابقة ومراقبة عملية الاستفتاء على الدستور العراقي وصولا الى اخر انتخابات اجريت في العراق.

 يتضمن تقريرنا هذا استعداداتنا لهذه المهمة قبل عملية المراقبة، و يتضمن كذلك أبرز نشاطاتنا قبل وأثناء عملية المراقبة، وتضمن التقرير أيضا عرض أبرز الملاحظات التي تم تدوينها خلال مراقبتنا لعملية تحديث سجل الناخبين، والتي تمت مراقبتها بشكل طوعي من قبل منظمتنا، وكذلك تقييمنا لدور المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ودور الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام، ثم نختم تقريرنا بعدد من التوصيات التي من شأنها تطوير ونجاح مراحل العملية الانتخابية.

مدخل
انطلقت استعدادات منظمة تموز للتنمية الاجتماعية منذ البدء بمناقشة قانون انتخابات مجالس المحافظات وساهمت المنظمة في تقديم عدد من التوصيات لغرض تعديل القانون وضمان حفظ قيمة صوت الناخبين، كما سبقت عملية المراقبة اقامة خمسة اجتماعات تنظيمية مع منسقي ومراقبي المنظمة في المحافظات وتم خلالها وضع خطط وآليات العمل وتوزيع المهام.
ان مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين نابع من قناعتنا ان انتخابات مجالس المحافظات تعد استحقاقا دستوريا ووطنيا يتأمله الكثير من الناس، ولما له من أهمية في دفع العملية السياسية نحو الأمام وربما يقوم المواطنين بانتخاب ممثلين أكثر مصداقية في تحقيق الوعود الانتخابية وخصوصا بعدما شهدت المحافظات العراقية خلال فترة مجالس المحافظات الحالية من تردي الخدمات وامتعاض كبير من قبل المواطنين، كما نجد ان هناك استعدادات واضحة من قبل الأحزاب والكتل السياسية لخوض الانتخابات، إضافة الى دخول أطراف جديدة للعملية السياسية، وتترقب المشاركة في تلك الانتخابات و تعتبر هذه الانتخابات خطوة مهمة بالنسبة للكتل السياسية وتمهد لتشكيل تحالفاتها للمشاركة في انتخابات مجلس النواب القادمة، وخصوصا مع اشتداد الأزمات السياسية التي تشهدها البلاد.
لهذا يمكن القول ان الرغبة الواسعة في اجراء الانتخابات تؤكد الحرص على المساهمة الواسعة في العملية السياسية الجارية، وخاصة بعد التجربة التي مرّت بها مجالس المحافظات الحالية، والصلاحيات التي ضمنها الدستور لها، والإمكانيات التي حددت لها في الميزانية الاتحادية، والدور الذي ينبغي أن تلعبه، وفي نفس الوقت سيرافق عملية انتخابات مجالس المحافظات تنافس بين الكتل السياسية والكيانات التي ستشارك في الانتخابات للفوز بأكبر عدد من المقاعد، على الرغم من ان التنافس ايجابي خلال فترة الانتخابات، لكن بعض الأحزاب والكتل التي تخشى عدم الفوز في الانتخابات او التي تريد أن تحصل على أكبر عدد من المقاعد، قد تسعى بأي طريقة لأجل تحقيق اهدافها، وقد تلجا الى ممارسة عملية التزوير وتهديد الناخبين والتأثير عليهم وغيرها من الممارسات اللااخلاقية.
لذى نسعى منظمتنا الى جانب باقي منظمات المجتمع المدني المهتمة بمراقبة الانتخابات من خلال مراقبتنا لجميع مراحل عملية انتخابات مجالس المحافظات 2013، أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشفافة وان ينال كل كيان استحقاقه الانتخابي عبر صندوق الاقتراع.

التهيئة والاستعداد المبكر من قبل منظمة تموز:
ان سعة المنافسة المتوقعة تضع على كاهل منظمات وشبكات المراقبة جهد كبير، ومنها منظمة تموز، تقع على عاتقها مسؤوليات كبيرة، من اجل المساهمة في ضمان انتخابات حرة ونزيهة وشفافة تكفل فيها المشاركة الواسعة والمتساوية، لذا كانت استعداداتنا مبكرة. وعلى هذا الطريق قامت منظمتنا بما يلي:
1.   تابعت المنظمة مراحل إصدار قانون مجالس المحافظات، ورصدت الاختلافات والتباينات في وجهات النظر وساهمت في اقامة حملة لجمع التواقيع ورفعت رسائل الى الرئاسات الثلاثة من أجل المطالبة بإجراء التعديلات الضرورية بالصيغة التي تضمن حفظ أصوات الناخبين كما طالبنا بضرورة الإسراع بتشكيل مجلس المفوضين وتشريع القانون واجراء الانتخابات في الوقت المحدد.
2.    واصلت المنظمة استعداداتها لمراقبة جميع مراحل العملية الانتخابية، وتهيئة المستلزمات اللازمة لذلك، ومواصلة صلتها مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وتنسيقها مع شبكات المراقبة.
3.   اقامة عدة اجتماعات مع منسقي ومراقبي المنظمة في بغداد والمحافظات عدا اقليم كردستان ووضع خطط العمل والمباشرة بتنفيذها من خلال توزيع المهام.
4.   من أجل التهيئة لتسجيل مراقبينا في مكاتب مفوضية الانتخابات، قامت كوادر المنظمة في بغداد والمحافظات بجمع واستنساخ مستمسكات المراقبين واستطاعت المنظمة من تسجيل 1122 مراقبة ومراقب موزعين على المحافظات التي ستجري فيها الانتخابات.
5.    حرصت منظمة تموز، على التعاون مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وعبرت عن رغبتها بالتنسيق مع المفوضية لما يخدم العملية الانتخابية، منطلقين من قناعتنا بان المفوضية تقدر دور منظمات المجتمع المدني كشريك أساسي في ترسيخ الديمقراطية في المجتمع والتداول السلمي للسلطة.
أبرز الملاحظات الايجابية التي تناولها التقرير النهائي:
تتيح متابعة التقارير اليومية التي سجلها مراقبونا في المحافظات من خلال مراقبة مراكز تحديث سجل الناخبين ومتابعة أداء عمل المفوضية والكيانات السياسية ومراقبة الأجواء السياسية التي يشهدها العراق وخصوصا خلال الفترة المحددة لتحديث السجل من 9 كانون الاول 2012 ولغاية 7 كانون الثاني 2013، ويمكن  بلورة اهم تلك الملاحظات كالآتي:
1.   عملت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من خلال مكاتبها في بغداد والمحافظات وباستعداد عال من تهيئة وافتتاح 863 مركزا لتحديث سجل الناخبين في عموم العراق موزعة حسب الجدول المرفق ادناه:
ت   اسم المحافظة   عدد مراكز التسجيل
1   بغداد- الرصافة          125
2   بغداد- الكرخ                  84
3   بابل                          37
4   كربلاء                          34
5   نجف                          30
6   القادسية                  41
7   المثنى                  29
8   ذي قار                  44
9   البصرة                          76
10   ميسان                  41
11   واسط                    31
12   ديالى                    41
13   الانبار                     72
14   صلاح الدين               38
15   نينوى                     140
    المجموع                 863

2.    وتوفير كافة المستلزمات الفنية واللوجستية لعملها وفي الوقت المحدد على الرغم من الفترة القريبة لتشكيل مجلس المفوضين، وهذا يدل على ان المفوضية تتجه نحو العمل المؤسساتي الصحيح في التهيئة وإعداد الخطط المسبقة، كما تم التنسيق مع وزارة التربية لتحديد مدارس المرحلة الابتدائية وتحديد أسماء وأرقام مراكز تحديث سجل الناخبين.
3.   استمرار عمل كادر المفوضية في مراكز تحديث سجل الناخبين حتى أيام العطل الرسمية وخلال فترة الأمطار الغزيرة التي شهدها العراق وهذه نقطة ايجابية وحرص من قبل المفوضية لانجاح عملية تحديث سجل الناخبين.
4.   عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عبر مكاتبها المنتشرة في بغداد والمحافظات العديد من الندوات والمؤتمرات لشرح وتوضيح أليه عملية تحديث سجل الناخبين وهذه خطوة صحيحة  للتواصل وإطلاع الحاضرين على احدث المعلومات الانتخابية، ويعزز الثقة بالمفوضية، لكنها تبقى دون المستوى المطلوب وقد اقتصر الحضور على فئة محدودة، دون الوصول إلى المواطنين وخصوصا في الأقضية والنواحي ومخاطبته بشكل مباشر والاستماع لرأيه والإجابة على استفساراته.
5.   تم الاهتمام المطلوب بالعديد من القضايا الإجرائية من قبل كادر المفوضية خلال عملية تحديث سجل الناخبين مثل التأكد من الأوراق الثبوتية والبحث الجيد في سجل الناخبين،  فقد كان الأداء في هذا المجال جيدا.
6.   لم يتم رصد تسجيل شكاوى ضد المفوضية وهذا يشير الى التعاون الملحوظ بين موظفي المفوضية والناخبين.
7.   دخول الناخبين لمراكز التسجيل تم بصورة منتظمة، وهذا يدل على تحضير جيد من طرف المفوضية، على الرغم من قلة المحدثين.
8.   لم يتم صرف أي مراقب من مراكز تحديث سجل الناخبين خلال فترة مراقبتنا، وهذه حالة ايجابية يجب الاهتمام بها في العمليات الانتخابية القادمة، وتدل على زيادة الوعي واحترام متبادل بين كادر المفوضية ومراقبي منظمات المجتمع المدني، واحترام للأنظمة والقوانين الصادرة من المفوضية العليا للانتخابات.
9.   ملاحظة النشاط الواضح للسادة المفوضين من خلال اجراءات اللقاءات التلفزيونية وعقد الندوات ومتابعة عمل المراكز بشكل يومي.
10.   تمديد فترة عملية تحديث سجل الناخبين لمدة عشرة أيام من أجل اعطاء فرصة للناخبين والنازحين لتدقيق وتحديث بياناتهم.
11.   اخيرا كان الوضع الامني المحيط بمراكز تحديث سجل الناخبين جيدا، وهذا يدل على حسن اختيار المفوضية لمراكز التحديث من الناحية الأمنية، وتواجد القوات الامنية بالقرب وحول المراكز زاد من أمان تلك المراكز، ولم تشهد هذه العملية أي استهداف أو خرق أمني.

وعلى الرغم من استعدادات المفوضية واستمرار فتح المراكز حتى أيام العطل الرسمية الا أن تقارير مراقبينا أشارت الى قلة المحدثين وانعدام المراجعة اليومية لعدد من المراكز، ويمكننا القول ان اقبال الناخبين لمراكز تحديث سجل الناخبين كان ضعيفا جدا، وقد رصد مراقبونا الكثير من الملاحظات التي شهدتها العملية ومنها ما يوضح أسباب ضعف إقبال الناخبين لمراجعة مراكز التحديث وندرج لكم أبرز هذه الأسباب وأبرز الملاحظات التي نعتقد أنها أثرت في عملية تحديث سجل الناخبين:

1-  بعد مواقع الكثير من مراكز تحديث سجل الناخبين عن المواطنين ووجودها في اماكن يصعب الاستدلال عليها مما يحتاج الى ان تكون الاماكن واضحة وقريبة ويمكن الوصول لها بسهولة.
2-  عدم وضع لوحات تعريفية كافية او جداريات او خرائط تدلل على اماكن المراكز في بغداد والمحافظات حيث لوحظ تلف او ازالة بعض اللوحات مما يحتاج الى استبدالها.
3- ضعف اهتمام الكيانات والأحزاب السياسية بعملية تحديث سجل الناخبين وحث المواطنين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين.
4-   ضعف الاهتمام بعملية تحديث سجل الناخبين ومراقبتها من قبل منظمات المجتمع المدني وشبكات المراقبة والكيانات السياسية.
5-  ضعف الدعاية والاعلان لعملية تحديث سجل الناخبين وخصوصا في المناطق النائية وفي مختلف وسائل الاعلام مما يتطلب التكثيف والتركيز على الدعاية واتباع طرق ووسائل مبتكرة للوصول الى اوسع رقعة جغرافية لا تتضمن فقط المدن لتحفيز المشاركة الفاعلة للمواطنين وتحديث بياناتهم.
6-  عدم وجود دعاية تلفزيونية (قنوات فضائية ومحلية) كافية لتعريف الناخبين بعملية تحديث سجل الناخبين واهميتها وضرورة مراجعتهم لها سيما وان الدعاية التلفزيونية هي الاكثر تعريفا ومشاهدة للمواطنين.
7-  تعقيد عملية التأكد من البيانات في سجل الناخبين عبر الموقع الالكتروني حيث يتطلب الامر تزويده بالعديد من المعلومات منها (أدخل رقم الناخب) الذي قد لايكون متوفر لدى الناخب مما يتطلب تسهيل الاجراءات في الانتخابات القادمة.
8-  ضعف اقبال الناخبين في مراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين وحسب تقارير مراقبينا يمكننا القول أن نسبة الاقبال لم تتجاوز 15%  (زيارة مباشرة ومن خلال الاتصالات والتحديث الالكتروني) من مجموع الناخبين الذين تجاوز عددهم الثمانية ملايين ناخب، وبالنسبة للمهجرين فعلى الرغم من إعلان قرار مفوضية الانتخابات بعدم اعتماد سجل المهجرين للانتخابات السابقة، فقد كان الاقبال ضعيف جدا، ويبلغ عدد النازحين أكثر من 700000 الف نازح في جميع العراق، أما عدد الذين حدثوا بياناتهم بلغ  ما يقارب 16000 الف مهجر فقط أي المشاركين وصل الى ما يقارب  2% من نسبتهم الأصلية.
9-   بادرت كوادر بعض مكاتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتسيير فرق جواله لحث المواطنين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين وهي خطوة ايجابية لكنها جاءت متأخرة بعض الشيء كان من الأفضل تسييرها في عموم المكاتب والمراكز الانتخابية في وقت مبكر لا سيما كلنا يعلم مسبقا أن هناك ضعف في إقبال المواطنين لمراكز تحديث سجل الناخبين في الانتخابات السابقة.
10- شهدت فترة تحديث سجل الناخبين أزمات سياسية خطيرة وتفجيرات ارهابية في عدد من المحافظات والمدن العراقية كما شهدت مظاهرات أثرت على مراجعة الناخبين لمراكز تحديث سجل الناخبين.
11- أن من الأسباب الرئيسية لعزوف المواطنين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين من وجهة نظرنا هي:
•   انعدام الثقة بين المواطن ومجالس المحافظات والحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية، ولا يمكن استبعاد ردة فعل المواطنين السلبية من القوائم التي انتخبوها في المرة السابقة.
•   عدم وفاء الحكومة بالتزاماتها أمام الشعب من توفير الخدمات وتوفير فرص العمل .. الخ.
•   ضعف حملة التوعية الانتخابية وبأهمية عملية تحديث سجل الناخبين قبل بدء عملية التسجيل سواء من قبل المفوضية العليا للانتخابات أم من قبل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.
•   استمرار الأزمات بين الكتل السياسية وإثارة الفتن والقضايا الحساسة المتعلقة بكركوك والمناطق المختلف عليها.
•   كثير من المواطنين يعتقدون أن بياناتهم صحيحة وقد مارسوا التصويت في الانتخابات السابقة ولذلك لم يراجعوا مراكز تحديث سجل الناخبين.

ومن الجدير بالذكر ان المواطنين الذين لم يراجعوا مراكز تحديث سجل الناخبين يمكنهم المشاركة في الانتخابات اذا كانت أسمائهم موجودة في السجل، فقد تم إعداد سجل الناخبين وفقاً لقاعدة البيانات الخاصة بالبطاقة التموينية، وسبق وان اعتمدت هذه الإلية في الانتخابات السابقة. وكما هو معروف، فان كل مواطن عراقي مشمول بالبطاقة التموينية، وأسمه مدرج في سجلات وزارتي التجارة والتخطيط. اما الجدوى من مراجعة سجل الناخبين حينما تكون أسماء المواطنين موجودة فيه أساسا، هو لكي يتم بناء سجل انتخابي، خاليا من الأخطاء والنواقص، والتكرار وشطب من توفى، وبناء قاعدة بيانات دقيقة ورصينة، تعرض على المواطنين بشفافية، الأمر الذي يتيح لهم فرصة كافية للمراجعة والتدقيق والتعديل ونقل المركز الانتخابي لمن يرغب ذلك أو لمن غير موقع سكناه أو عمله.

وهنا تبرز أهمية مساهمة منظمات المجتمع المدني، ومنها منظمتنا والدور الذي أدته في المراقبة والتدقيق والذي يهدف في نهاية المطاف الى بناء الثقة وتعزيزها، وترسيخ المصداقية في العملية وإدارتها، وضمان مبدأ "صوت واحد للناخب". ان إثبات حق الناخب هو متطلب أساس للاقتراع، عبر اعتماد المعايير القانونية مثل السن القانوني واثبات المواطنة، والأهلية العقلية، والوقوف بحزم ضد استخدام معايير التمييز على أساس الجنس او الدين او الطائفة أو القومية او الحالة الاجتماعية أو الميول السياسية.

التوصيات:
1.   عدم الاعتماد على البطاقة التموينية كوثيقة وحيدة في إعداد وتحديث بيانات سجل الناخبين، وضرورة أن يستلم جميع الناخبين بطاقة الناخب وتضم معلومات الناخب واسم ورقم وعنوان مركز ومحطة الاقتراع.
2.   على المفوضية التفكير بجدية في اصدار  البطاقة الذكية للناخب التي توفر كل هذه الجهود والمبالغ المصروفة.
3.    اجراء الاحصاء السكاني في العراق أصبح ضرورة ملحة من أجل معرفة عدد الناخبين الفعلي في كل محافظة بالاضافة الى القضايا الأخرى المهمة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا والتي يمكن معرفتها من خلال الاحصاء.
4.   على مفوضية الانتخابات التفكير في فتح مراكز لتحديث سجل الناخبين للانتخابات القادمة في الجامعات والكليات والمعاهد وبالتنسيق مع وزارة التعليم العالي وهيئة التعليم التقني من أجل ضمان تحديث البيانات لطلبة الجامعات والمعاهد هذه الشريحة الكبيرة والمهمة وخصوصا فيما يتعلق بالأعمار الجديدة التي يحق لها الانتخابات حسب القانون.
5.   على الأحزاب السياسية وضع برامج لتثقيف كوادرها وأعضائها بأهمية تحديث بياناتهم في سجل الناخبين والتوعية الانتخابية.
6.   على مفوضية الانتخابات اقامة الندوات التعريفية بسجل الناخبين والتوعية الانتخابية للمواطنين وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني وخصوصا في الأقضية والنواحي.
7.   اجراء الدراسات البحثية واستطلاعات الرأي حول الانتخابات والتوعية الانتخابية من قبل مفوضية الانتخابات لما تمتلكه من امكانيات مالية وخبرات ويمكن التنسيق والتعاون مع المنظمات وشبكات المراقبة.
8.   الاستمرار في تدريب الكوادر العاملة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قبل فترة من إجراء العمليات الانتخابية وخاصة العاملين في المراكز والمحطات الانتخابية.
9.   نؤكد على أن تكون تصريحات وتقارير المفوضية مهنية وحيادية ونزيهة وتعلن للمواطنين بكل شفافية ووضوح وبهذه الطريقة سوف تعزز ثقة الجمهور بها وكذلك الفرقاء السياسيين والمجتمع المدني.

وختاما تقبلوا فائق الاحترام والتقدير
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
12/1/2013
34  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: تهنئة موقع "عنكاوا كوم" بعيد الأضحى في: 15:28 24/10/2012
35  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / لجنة مؤسسات المجتمع المدني في البرلمان تختار منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ضمن أفضل عشر منظمات غير ح في: 14:30 11/10/2012
لجنة مؤسسات المجتمع المدني في البرلمان تختار منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ضمن أفضل عشر منظمات غير حكومية عاملة في العراق




اختيرت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ضمن افضل عشرة منظمات غير حكومية عاملة في العراق خلال عام 2011، وذلك بحسب مسابقة نظمتها لجنة مؤسسات المجتمع المدني البرلمانية، وفازت المنظمة لنشاطها المتميز في مجالات التنمية الاجتماعية، حقوق الانسان، التعليم، والصحة، بالإضافة الى مجالات كثيرة اخرى.                                                                     
واعلنت نتائج المسابقة في مجلس النواب العراقي يوم 10/10/2012، والتي شارك فيها عدد كبير من المنظمات غير الحكومية، عبر تقديم جملة من المشاريع والنشاطات التي انجزتها تلك المنظمات، وتسلمت المنظمة خلال جلسة اعلان نتائج المسابقة درع التميز وكتاب شكر من لجنة مؤسسات المجتمع المدني البرلمانية، تشكر فيه منظمة تموز للتنمية الاجتماعيةعلى نشاطها المتميز، متمنية لها دوام العطاء والازدهار.                                                                   
 



المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
  11/10/2012   


36  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / التقرير الرابع عن مراقبة عملية اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات تطلقه منظمة في: 19:33 25/09/2012
التقرير الرابع عن مراقبة عملية اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات تطلقه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

     تواصل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لعملية اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وتصدر تقريرها الرابع بعد قيام مجلس النواب العراقي بالتصويت على ثمانية أعضاء في جلسته الـ23 المنعقدة بتاريخ 17 ايلول وترك العضو التاسع محل النقاش والتفاوض، وهنا نود الإشارة الى عدة ملاحظات ومخاوف لمنظمتنا لمستقبل العراق الذي يتراجع يوميا في بناء مؤسساته الديمقراطية، وعدم احترام الكتل السياسية للدستور العراقي والقوانين المشرعة، وكذلك تجاهل قرارات المحكمة الاتحادية الملزمة لجميع السلطات في جمهورية العراق وهذا يدل على أن أغلب الكتل السياسية تعمل ضد بناء مؤسسات حقيقية مستقلة.
 لذلك نلاحظ ان الهيئات المستقلة التي نص عليها الدستور أصبحت حزبية طائفية بامتياز وأصبحت خاضعة للمحاصصة بدل الكفاءة والمهنية والحيادية والاستقلالية وهنا نؤكد على التالي:
1.   ان رئاسة مجلس النواب مسؤولة عن تحويل الهيئات المهنية المستقلة الى هيئات سياسية يتم اختيارها وفق المحاصصة الحزبية الطائفية، وهي بذلك أصبحت مخالفة للدستور والقوانين التي شرعت لتأسيس هذه الهيئات.
2.   ان رئاسة مجلس النواب مسؤولة عن زرع الفتنة بين مكونات الشعب العراقي من خلال عدم تمثيلهم في الهيئات المستقلة وعدم تكافؤ الفرص بين أفراد ومكونات المجتمع العراقي، فهو من جهة صوت على الأعضاء الثمانية وفق المحاصصة الطائفية والقومية وترك باقي المكونات تتنازع على العضو التاسع في الممفوضية.
3.   ان عدم تمثيل المرأة في مفوضية الانتخابات هو اجحاف لحقها ومخالفة للدستور والقوانين ومخالف لقرار الامم المتحدة.
4.   ان العملية السياسية تسير نحو بناء مؤسسات غير ديمقراطية وغير مهنية وغير مستقلة وبالتالي ستكون غير عادلة.
5.   ان تشكيل مفوضية الانتخابات بالطريقة التي تمت في مجلس النواب سيؤدي بالنتيجة الى تشكيل مفوضية مشكك بعملها من قبل الشارع العراقي لعدم استقلاليتها وأنها ستكون خاضعة للإرادة الحزبية الطائفية والقومية.
6.   ان اختيار الأعضاء الجدد بهذه الطريقة هو اجحاف لحق المترشحين الذي بلغ عددهم أكثر من سبعة آلاف مترشح بين رجل وأمرأة وكان لدى العديد منهم كفاءات وخبرات عالية ومستقلين أيضا، وحازوا على درجات عالية خلال عملية المفاضلة والمقابلة التي تمت من خلال لجنة الخبراء الحزبية والتي شكلها مجلس النواب العراقي.
7.   ما جدوى قيام منظمات المجتمع المدني وشبكات المراقبة بمراقبة عملية اختيار مجلس المفوضين اذا كانت العملية محسومة بالشكل الذي رأيناه.
8.   أخيرا نعبر عن قلقنا الكبير على مستقبل العملية الديمقراطية في العراق التي طالت المحاصصة فيها حتى على الهيئات المستقلة التي نص عليها الدستور وكذلك تهميش مكونات الشعب العراقي وتهميش دور المرأة.



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
25 أيلول 2012


37  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / في اليوم العالمي لمحو الامية "اكثر من 6 ملايين امي في العراق والحلول مازالت بسيطة" في: 15:45 09/09/2012
في اليوم العالمي لمحو الامية

"اكثر من 6 ملايين امي في العراق والحلول مازالت بسيطة"

            سلم المؤتمر العام لليونيسكو في قراره 1.141 الصادر عن الدورة الرابعة عشرة بالحاجة إلى جهد دولي متضافر ونشط لتشجيع محو الأمية عالميا وأعلن يوم 8 أيلول اليوم العالمي لمحو الأمية.
يعتبر محو الأمية سبباً للاحتفال حيث أن الإنسانية قد حققت تقدماً متميزاً في هذا المجال وحيث يوجد حالياً 4 بليون متقف في العالم. غير أن محو الأمية للجميع (أطفال، وشباب ومراهقين) لم يتحقق حتى الآن ولا يزال هدفاً متحركاً. يعود السبب في ذلك إلى عدة عوامل مجتمعة مع بعضها البعض، ومنها الأهداف الطموحة، والجهود المتوازية غير الكافية، والتقدير غير الصحيح لحجم وعظمة هذه المهمة. لقد أثبت التجارب خلال العقود الماضية أنه من غير الممكن تحقيق هدف محو الأمية على المستوى العالمي، وأن ذلك يستوجب ليس فقط تكثيف الجهود بل وأيضاً تجديداً في الإرادة السياسية والعمل بشكل مختلف عن السابق وعلى جميع المستويات المحلي والوطني والدولي.
وأعلنت الجمعية العامة بموجب قرارها A/RES/56/116 فترة العشر سنوات التي تبدأ في 1 كانون الثاني 2003 عقد الأمم المتحدة لمحو الأمية، كما رحبت بخطة العمل الدولية المتعلقة بعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية وقررت أن تقوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بدور تنسيقي في الحث والتحفيز على الأنشطة المضطلع بها على الصعيد الدولي في إطار العقد.

واقع محو الامية في العراق
يتميز المجتمع العراقي بشعبه الفتي حيث أن نسبة السكان الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما تمثل 42.9% من نسبة السكان الكلية. إن معظم الإحصاءات المتوفرة حول نسبة محو الامية مبنية على بيانات عمرها يزيد على عشر سنوات حيث ان اخر إحصاء رسمي في العراق تم اجراءه في عام 1997. وتقدم المسوحات التي أجريت مؤخرا فكرة أحدث عن وضع محو الامية لكنها ليست شاملة كما هو الحال بالنسبة للإحصاء الرسمي أو تقييم واسع النطاق موجه نحو التعليم، وعليه لا توجد إحصاءات ثابتة عن نسبة محو الامية في العراق في الوقت الحالي فإن البيانات المتوفرة تشير إلى أن نسبة التعلم الإجمالية في العراق تقارب 80% مع نسبة أمية تتراوح بين 18 – 20%. وتقدر الأمية بين النساء بـ26.4% مقارنة بـ11.6% بين الرجال.
كما أن المجتمعات الريفية تأثرت بالامية بشكل اكبر من المجتمعات الحضرية بالرغم من أن نسبة النساء الأميات في كلا المجتمعين هو أكثر من نسبة الرجال الاميين. ان أقل من 50% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 – 24 سنة ممن يعشن في المناطق الريفية متعلمات مقارنة بـ72-80% من النساء المتعلمات من نفس الفئة العمرية في مناطق حضرية أكثر قربا من العاصمة.
من جانبها أكدت وزارة التربية العراقية، ان نسبة الأميين في العراق وصلت الى ستة ملايين أمي، مشيرة الى ان بغداد تتصدر المحافظات العراقية بنسبة 2.5 مليون أمي ومن ثم السليمانية وذي قار.
واقر مجلس النواب العراقي في ايلول من العام الماضي قانون محو الأمية الذي حدد المشمولين من أعمار 15 سنة وما فوق من الذين لا يجيدون القراءة والكتابة. ومن المتوقع ان يسهم تطبيق هذا القانون في تقليل نسب الأمية في العراق التي تفاقمت خلال السنوات الماضية بسبب ظروف البلاد الأمنية والسياسية والاقتصادية غير المستقرة.
واستحدثت وزارة التربية  هيئة عليا لمحو الأمية مسؤولة عن إعداد الخطط لمشروع الحملة الوطنية لمحو الأمية، حيث سيتم افتتاح مراكز أو أقسام خاصة لمحو الأمية في كل مديرية عامة للتربية وفي جميع المحافظات عدا محافظات إقليم كردستان.
وبموجب قانون محو الامية سيحصل الدارس المنتظم في الدراسة في مركز لمحو الأمية على الشهادة الابتدائية، وبإمكانه تطوير مهاراته الحياتية، وتحسين مردوده المالي والمشاركة في الحياة العامة.
وأعلن العراق عام 1991 خلو البلاد من الأمية، بعد أن أطلقت السلطات اواسط سبعينيات القرن الماضي حملة واسعة للقضاء عليها، لكن أعداد الأميين ارتفعت خلال السنوات الماضية، ويعزو خبراء تربويون تنامي الأمية في العراق إلى عدم استقرار الظروف الأمنية والسياسية والاقتصادية.

اسباب محو الامية
ويرى الخبراء أن هذه الظروف ما زالت قائمة، ومن شأنها عرقلة نجاح الحملة الوطنية لمحو الأمية في بلد لا تقل نسبه الفقر فيه عن 30% ويعاني من تفشي البطالة حتى بين الخريجين وحملة الشهادات، والتهجير القسري، والتسرب من المدارس.
من جانبه يقول مدير مشروع محو الأمية في منظمة اليونسكو مكتب العراق البرتو بيانكولي أن نسب الأمية في العراق تزداد بشكل ملحوظ سيما في السنوات الثلاث الماضية حيث وصلت ما نسبته 20% في المدن و50% في القرى والأرياف سيما في فئات الشباب وهذا ما يشكل خطر كبير على مستوى التعليم في العراق.
أما عن الأسباب التي أدت إلى ازدياد هذه المعدلات فقد أجرى الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط استطلاعا شمل مختلف الشرائح أخذاً بعين الاعتبار طرح الأسئلة على المتسربين من المدارس لمعرفة الأسباب ووضع الحلول المناسبة لها, وتوصل الاستطلاع إلى الفئة الأكبر منهم كانت للإناث و أن 26% من المستجيبات في الريف تركن المدارس بسبب رغبة العائلة و24% كانت بسبب عدم وجود مدرسة قريبة من سكنهم و36% كان جوابهم هو عدم الاهتمام بالمدارس حال دون التحاقهم و14 % لأسباب اقتصادية, وفيما يتعلق بنسبة الالتحاق الصافي بالمدارس المتوسطة فقد بلغت نسبة الالتحاق الصافي 41% من مجموع السكان فوق عمر 12 عام وكانت نسبة الذكور 47% و36% إناث ومن حيث المناطق فكانت في المناطق الحضرية النسبة للذكور 50% مقارنة ب( 37% ) في المناطق الريفية والإناث كانت 44% في المناطق الحضرية مقابل 13% في الريف ,
كما أشارت الإحصائيات إلى أن معدل معرفة القراءة والكتابة بين الشباب بعمر (15ــ25) سنة بلغ 74% أي وجود 26% من هذه الفئة تضاف إلى شريحة ألاميين التي يعاني منها العراق أصلا, كما لوحظ تقلص الفجوة في التعليم بين الرجال والإناث والغريب أن ذلك لم يكن يعكس تحسن مستوى الإناث بل تراجع مستوى الذكور وكانت معدلات الرسوب مرتفعة في العراق وأن 20% من الأطفال رسبوا في المدرسة لمرة واحدة على الأقل وأن 31% من السكان في المنطقة الشمالية فوق سن 15 سنة لم يلتحقوا بالمدارس نهائيا.
ومن الاسباب الاخرى التي تسببت بزيادة عدد الامية في العراق يرى خبراء تربويون ونشطاء مدنيون، ان اضافة للانعكاسات الاقتصادية التي ادت الى تسرب عدد كبير من الطلبة ونزولهم لقطاع العمل في الشوارع والمحال وتحت ظروف قاهرة لاعمار مثل اعمارهم، هناك موضوع البيئة وايضا مدى تطبيق اليات تعليمية حديثة تم تطبيقها عالميا واثبتت نجاحها، فقد تمكنت الكثير من الدول من تحويل مدارسها لامكاكن ليس للدراسة وتعلم النطق والكتابة فقط بل باتت مؤسسات تعالج الامور النفسية والاجتماعية وتعليم الطلبة لحرف وفنون وتنمية المواهب ، والتشجيع باساليب متطورة مثل السفرات واستضافة مختصين والاشتراك بمسابقات على مستوى قطري وحتى مع الخارج .
ويضيفون ان وجود هكذا بيئة تدفع الطالب الى زيادة رغبته في الذهاب الى المدرسة وابعاد هذه المؤسسة عن كونها مؤسسة مملة.
وتضاف الاسباب الامنية التي شهدها العراق خلال فترة 2005 -2008 وحالات التهجير الطائفي للعوائل التي كانت جميعها اسبابا حقيقية وراء زيادة اعداد غير المتعلمين في العراق.
ويرى النشطاء ان اغلب المعالجات الموضوعة لمشكلة زيادة الامية في العراق هي معالجات لا تخضع الى التخطيط العلمي الصحيح، وطالما ان القضية تنطوي على ابعاد وطنية فينبغي ان تتعاون جميع المؤسسات المعنية في تطبيق الحلول.
ويبدو ان الظروف لم تتوفر بعد من اجل القضاء على الامية المتفشية في المجتمع العراقي والتي تعد مشكلة كبيرة لا تنفع معها الحلول الترقيعية، كاقامة دورات هنا وهناك لتقليصها. بل ان الموضوع بحاجة الى تشريعات والى ميزانية كبيرة للقضاء على الامية.
وبعد كل ما عرض من واقع لمحو الامية في العراق، نرى من الضروري عمل التالي:
1-   وضع استراتيجية وطنية شاملة لمحو الامية توضح فيها جداول بتواريخ الفعاليات المتعلقة بمحو الامية على ان تعلن هذه الاستراتيجية ليتسنى مراقبة وتتبع مراحل تنفيذها.
2-   توفير موارد مالية وكواد تدريسية كافية، حتى يتم القضاء على الامية بشكل تام.
3-   توفير البيئة المناسبة الجاذبة داخل مراكز محو الامية لكي تجذب الفئات المستهدفة.
4-   تفعيل القوانين الداعمة لجهود القضاء على الامية.
ومن الجدير بالذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، قامت بتخريج مرحلتين تعليميتين لمحو الامية.




المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
8/9/2012
38  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / مجلس النواب يخرق الدستور ويقوض الديمقراطية" في: 14:05 08/08/2012
مجلس النواب يخرق الدستور ويقوض الديمقراطية"

نداء الى منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام والمدافعين عن الديمقراطية في العراق

استبشر العراقيون في نيسان 2003، ببناء دولة ديمقراطية مدنية، بعد سقوط نظام ديكتاتوري كتم على انفاسهم عقودا طويلة من الزمن، استبشروا بقدوم الديمقراطية حتى وان جاءت بفعل قوى خارجية، وساهم العراقيون وبفعالية وهمة عالية بجميع العمليات الانتخابية، متحدين قوى الارهاب والظلام، لقد اراد العراقيون من هذه المشاركة الفعالة  ان تساهم بعملية التحول الديمقراطي، وتنقل البلاد من سنوات الظلم والاستبداد الى شواطئ الحرية، التي ينعم فيها جميع العراقيين بنفس الحقوق والواجبات دون ان يصادر حقهم او ان يميز بينهم.
تنقل ابناء شعبنا بين العمليات الانتخابية المتتالية، وفي كل مرة يثبتون مدى تشبثهم بقيم الديمقراطية وطموحهم ببناء دولة مدنية ديمقراطية، متمنين ان تكون هذه العمليات الانتخابية اكثر عدالة وديمقراطية في المستقبل، لكي تمثل وبشكل صريح تركيبة المجتمع العراقي السياسية، الاجتماعية والثقافية، ولكن مجلس النواب خذل ناخبيه، بتشريعهم تعديل غير دستوري مصادرا لأصوات الناخبين، حيث صوت مجلس النواب العراقي بالأغلبية، الأربعاء الماضي (الأول من آب الحالي)، خلال جلسته الـ12 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة، وبحضور 230 نائباً، على مقترح التعديل الثاني لقانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي رقم (36) لسنة 2008. والذي منح في مادته الثانية الفقرة الخامسة المقاعد الشاغرة عند وجودها الى الباقي الاقوى بين كل القوائم، ويكون التنافس بين الاعلى فالأعلى، وفي هذا انتهاك صريح لحق المواطنين باختيار من يمثلهم وانتهاك للدستور ولقرار المحكمة الاتحادية الذي نص على عدم دستورية هذا الفقرة في قانون انتخابات مجلس النواب.
ان تشريع هذا التعديل هو انتهاك صريح لقيم الديمقراطية، فهو يسرق صوت المواطن الذي شارك ليختار من يمثله في مجلس المحافظة.
ان هذا الانتهاك الصريح للدستور وقيم الديمقراطية يتطلب من جميع منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام والمدافعين عن الديمقراطية، بان يتحركوا وبشكل سريع من اجل ايقاف هذا الانتهاك، ونرى أهمية التشاور وعقد اللقاءات لبحث خطوات العمل القادمة، ومن جانبنا نقترح النقاط التالية ساعين الى التعرف الى ارائكم بصددها:
1-   توحيد الجهود المدنية للحفاظ على الدستور وقيم الديمقراطية في العراق.
2-   توجيه رسالة الى الرئاسات الثلاثة، توضح مدى عدم دستورية هذا التعديل.
3-   نشر اسماء أعضاء مجلس النواب الذين وقفوا ضد هذا التعديل غير الدستوري، وشكرهم وتحيتهم على موقفهم الشجاع هذا.
4-   رفع دعوة قضائية على رئاسة مجلس النواب في المحكمة الاتحادية من اجل التراجع عن هذا التعديل غير الدستوري.
5-   القيام بفعاليات احتجاجية متنوعة، لتنبيه مجلس النواب الى الخرق الذي وقع فيه، شبيه بالفعاليات التي انهت الجلسة المفتوحة للبرلمان الحالي.
6-   التحرك على الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لكي تقف الى جانب المنظمات المدافعة عن الديمقراطية وإلغاء هذا التعديل غير الدستوري.



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
بغداد 8/8/2012








39  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / زيارات متواصلة لمراكز إيواء اللاجئين السوريين في دهوك والانبار وتقديم المساعدات الإغاثية لهم في: 14:00 02/08/2012

زيارات متواصلة لمراكز إيواء اللاجئين السوريين  في دهوك والانبار وتقديم المساعدات الإغاثية لهم




تواصلت زيارات منظمة تموز للتنمية الاجتماعية لمراكز اللاجئين السوريين في محافظتي دهوك والانبار، فقد زارت الزميلة فيان شيخ علي  رئيسة المنظمة والزميل محمود مسيب مدير مكتب اربيل والزميل عبد الستار عصمت من شبكة المنظمات مخيم دوميز في دهوك يوم 31 تموز.  فيما يقوم  الزميل حكمت توفيق مدير مكتب المنظمة في الانبار و فريق من متطوعي المنظمة  بزيارات متواصلة الى مركز استقبال اللاجئين في قضاء القائم  منها في 29 و 31 تموز و 1 آب. وقد ساهمت المنظمة بتقديم المساعدات الممكنة للاجئين.
لاحظت وفود المنظمة ان عدد اللاجئين السوريين في مخيم دوميز-دهوك بلغ  7762 لاجيء منهم 748 عائلة يبلغ مجموع افراد تلك العوائل 3606 شخص بينما كان عدد اللاجئين الشباب  لاجيء 4156 .
و في الانبار بلغ عدد اللاجئين مايقارب الثلاثة آلاف وسبعمائة لاجيء وهم في تزايد يومي مستمر واغلبهم  من الاطفال والنساء والشيوخ حيث تم منع دخول الشباب الى الاراضي العراقية في محافظة الانبار بأستثناء المعوقين والمرضى منهم بحجة المخاوف والتداعيات الامنية. ومنذ  دخلوهم الأراضي العراقية وهم يعانون من عدم توفر أماكن ملائمة  للسكن ومن الاحتياجات الأساسية  من مأكل وملبس وعلاج  وكهرباء مما دفع بمنظمات المجتمع المدني  في المحافظة وعدد من المنظمات الدولية للتحرك الفوري لتوفير الاحتياجات الاساسية للاجئين وبالتنسيق مع الجهات الحكومية، حيث قامت منظمات المجتمع المدني بتهيئة المباني المدرسية كمراكز ايواء مؤقتة و قامت بتنظيفها وتجهيزها بالمستلزمات الضرورية لأيواء العوائل فيها،  فقد قامت منظمات الانبار ومن ضمنها منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بتوفير مايقارب الـ 55 مبردة هوائية وعدد من المفروشات والاغطية والمواد الغذائية وحليب الاطفال ولوازمهم والتي تم توفيرها من خلال التبرعات التي قامت بها المنظمات وكذلك من بعض الاشخاص والعوائل في محافظة الانبار .

بلغ عدد مراكز اللاجئين في الانبار عشرين مركز لغاية الان موزعة على المناطق مابين العبيدي والقائم في  محافظة الانبار .
 اما في دهوك تم توزيع اللاجئين على مخيم كبير بمساحة عشرة دونمات في مجمع دوميز تم
تخصيصها من قبل حكومة الاقليم، حيث قامت منظمة قنديل الدولية ببناء مساكن مؤقتة وخيم لسكن اللاجئين على تلك الارض، تم انجاز 214 مسكن منها  للعوائل والعمل جاري لانجاز المزيد، كما تم تجهيز المخيم بالكهرباء وشبكات الصرف الصحي وتوفير المياه من خلال مليء الخزانات المخصصة لكل مسكن وخيمة.
 وقد لاحظ الوفد الزائر لمخيم دوميز (والمتكون من ممثلي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وممثل شبكة المنظمات غير الحكومية في الاقليم) بان وضع اللاجئين يعتبر جيد اذا ما قورن مع المخيمات الاخرى  حيث تم توفير السكن والطعام والكهرباء والتنظيم والفحص والعلاج الطبي من خلال المركز الطبي الذي يعمل لمدة 24 ساعة وهو مركز اقامته منظمة اطباء بلا حدود و وزارة الصحة في اقليم كوردستان، كما توجد مكاتب لمفوضية شؤون اللاجئين و وزارة الهجرة والمهجرين  ومنظمة اطباء بلا حدود للاهتمام باللاجئين وتنظيم اوضاعهم ، كما ان هناك لجنة شعبية لادارة شؤون اللاجئين تم تشكيلها من اللاجئين الذين تم اختيارهم بالترشيح والانتخاب. وقد ساهمت حكومة الاقليم والمنظمات الدولية  المعنية في توفير الحياة المناسبة للاجئين وكذلك المخيم يستقبل العديد من المساعدات التي تقدمها المنظمات المحلية والشركات الخاصة وحتى الافراد للتضامن مع اشقائهم اللاجئين، وهذا ما عبر عنه اللاجئون من خلال لقائنا معهم بعدم وجود تقصير بالرغم من ان هناك تأخير في توفر كل مايحتاجوه ومن خوفهم على اطفالهم  من عدم توفر المدارس عند  بدء السنة الدراسية .
ومن الجدير بالذكر ان منظمات المجتمع المدني في الانبار وبضمنها منظمتنا اطلقت حملة اغاثة لمساعدة اللاجئين، حيث شاركت منظمتنا وبفاعلية في جمع ونقل المساعدات الى مراكز استقبال اللاجئين في مدينة القائم الحدودية، ومناطق العبيدي والكرابلة العراقية وقام فريق المتطوعين من منظمة تموز بعقد لقاءات مع قائمقام القائم و وكيل وزير الهجرة والمهجرين وتم على ضوئها تسليم فريق منظمتنا مدرسة لغرض تهيئتها لاستقبال اللاجئين من خلال تنظيفها وتجهيز صحياتها وتوزيع المفروشات على الصفوف ومبردات الهواء ونصب المولدات وعند وصول اللاجئين تم استقبالهم من قبل فريقنا الموجود وتوزيع العوائل على الصفوف حيث تم استقبال 154 شخص من ضمنهم اطفال ونساء وكانت نسبة الاطفال والنساء اكثر من 95% و حالة البعض منهم متعبة وبعضهم مصاب بامراض الصدر والربو من شدة الحر والغبار.

يذكر ان عشائر محافظة الانبار لاسيما في مناطق مراكز اللاجئين تقوم بتقديم المعونات الغذائية للاجئين وهي مبادرات شعبية جيدة تساهم في سد جزء محدود من احتياجاتهم .
وفي ظل الوضع الراهن للاجئين في الانبار وبالرغم من مساعدات منظمات المجتمع المدني العراقية والدولية والعشائر و بعض الجهات الحكومية الا انهم لا زالوا يفتقرون الى الكثير من الاحتياجات الضرورية وهناك عجز في البعض من تلك المستلزمات الضرورية كالخدمات الطبية والمساكن الملائمة واحتياجات الاطفال من حليب وملابس وطعام اضافة الى نقص في دورات المياه ومستلزمات تحضير الطعام وبرادات الماء.
 لـذا ينبغي على الحكومة ان تقوم بدورها ووفقا للمواثيق الدولية الخاصة باغاثة اللاجئين بتوفير مستلزمات العيش الكريم لهم والسماح للشباب النازحين بالدخول الى الاراضي العراقية كما ينبغي ان توفر لهم الحماية الامنية ، وضرورة الاسراع في استغلال المبالغ التي صرحت الحكومة الاتحادية بتخصيصها للنازحين وتوضيح آليات وطرق صرفها، علما ان اعداد اللاجئين في تزايد مستمر مع تزايد وتيرة الصراع في سوريا مما يتطلب تهيئة المستلزمات الضرورية لاستقبالهم وهي مهمة تقع على عاتق الحكومة بالدرجة الرئيسية وعلى عاتق منظمات الاغاثة الدولية وعلى عاتق المجتمع المدني العراقي.

 

المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
2 آب 2012
40  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تصدر تقريرها الثالث عن مراقبة اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا الم في: 14:36 10/07/2012
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تصدر تقريرها الثالث عن مراقبة اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات

تواصل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لعملية اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات حيث أصدرت تقريرها الأول بتاريخ 29/11/2011 والذي طالبت فيه اللجنة البرلمانية المشكلة الى ضرورة أشراك منظمات المجتمع المدني في مراقبة عملية اختيار أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات الجديد، وبعد موافقة اللجنة واللقاء مع السيد علي العلاق رئيس اللجنة البرلمانية واستيضاح بعض النقاط التي تتعلق بعمل اللجنة وخطة العمل، باشرت المنظمة بحضور جميع اجتماعات اللجنة وتقديم المقترحات لها، واستمر حضور المنظمة في اجتماعات المرحلة الأولى وأغلب اجتماعات المرحلة الثانية، وقبيل انتهاء المرحلة الثانية أصدرت المنظمة تقريرها الثاني بتاريخ 25/1/2012، اشارت خلاله الى بعض المعوقات التي رافقت العملية، مبينة ابرز معالم المراحل الثانية، وكان يفترض أن تستمر منظمات المجتمع المدني بحضور اجتماعات اللجنة في مجلس النواب، ولكن فوجئت المنظمة والمنظمات الأخرى التي حضرت في الاجتماعات السابقة للجنة بعدم دعوتها  للحضور وعدم إعلامها بمواعيد الاجتماعات على الرغم من مطالبة المنظمة بذلك، ومن المعلوم ان الحضور الى اجتماعات اللجنة يتم في بناية مجلس النواب العراقي والذي يتطلب عمل تخويل من قبل سكرتارية اللجنة لغرض السماح للمنظمات بالحضور. 
وأصدرت المنظمة تقريرها الثالث هذا بعد انتهاء المرحلة الثالثة والأخيرة من عمل اللجنة البرلمانية المكلفة باختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ( وهي اختيار 60 مرشحا من اصل 338  بينهم 30 امرأة)، بعد اجراء مقابلات شخصية معهم. ونشير هنا الى أننا راقبنا المرحلة الثالثة من خلال متابعة ورصد تصريحات أعضاء اللجنة وأعضاء مجلس النواب ومتابعة اللقاءات والتصريحات الصحفية التي تبثها وسائل الاعلام المتنوعة، وأدناه أبرز النقاط التي تم رصدها:
1.   إبعاد منظمات المجتمع المدني التي ساهمت بمراقبة سير العملية منذ تشكيل اللجنة البرلمانية عن الحضور الى اجتماعات اللجنة (منذ فترة عملية المفاضلة الى فترة انتهاء عمل اللجنة واختيار 60 مرشح)، وهذا يدعونا للتساءل لماذا جرى ابعاد منظمات المجتمع المدني عن العملية الأكثر أهمية وحساسية في اختيار أعضاء مجلس المفوضين؟.
2.   تلكؤ عمل اللجنة من خلال البطء والتباطؤ في عملها، حيث كان من المقرر انتهاء عملها وتقديم 60 مرشح في شهر آذار الماضي بحسب الخطة التي وضعت من قبل اللجنة، ونتيجة هذا التأخير قرر مجلس النواب تمديد فترة عمل اللجنة وبالتالي تمديد فترة عمل أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات لثلاثة أشهر، وهذا سيؤدي الى تأخير إجراء الانتخابات القادمة.
3.   ان اللجنة فرزت خلال مرحلة المفاضلة ((338 مرشح فقط)) من بين أكثر من ((3000 مرشح اجتازوا المرحلة الاولى)) وبغياب الدور الرقابي لمنظمات المجتمع المدني.
4.   ان اللجنة اجرت مقابلات مع المرشحين 338 خلال شهر ايار الماضي، واختارت بعد اجراء المقابلات 60 مرشح وبغياب الدور الرقابي للمجتمع المدني، واستنادا الى قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقم 11 لسنة 2007 والذي رسخ المحاصصة في اختيار أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات. تم إختيار 60 مرشح بحسب حصص المكونات الفائزة بالانتخابات (شيعي 30- سني18- كردي11، مسيحي1) وقد أثار ذلك المكون التركماني الذين اعترضوا وطالبو بأن يكون لهم تمثيل أيضا، وهذا يعني انه تم اختيار 60 مرشح ليس وفق الكفاءة والخبرة وليس وفق المكونات كما جاء في قانون مفوضية الانتخابات وإنما من خلال الكتل والأحزاب السياسية وبهذه الطريقة أيضا سيتم اختيار الأعضاء التسعة لمجلس المفوضين الجديد للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات وما قرار مجلس النواب مؤخرا الذي حول عملية اختيار أعضاء مجلس المفوضية الى قادة الكتل والتوافقات السياسية إلا دليل واضح على إتباع نهج المحاصصة.
5.    إن منظمة تموز تعتقد جازمة أن اختيار أعضاء المجلس الجديد لمفوضية الانتخابات بهذه الطريقة سيكون على حساب الكفاءة والمهنية وسيعيد لنا سيناريو المفوضية السابقة وان اول عنصر لنزاهة الانتخابات هو نزاهة واستقلالية المفوضية من خلال اختيار أعضاء مستقلين دون تدخل الأحزاب السياسية ويكون ولاءهم للقانون فقط ويكرسون خبرتهم في ضمان نزاهة الانتخابات بشكل مهني وحيادي.
6.   اذا فشل مجلس النواب خلال الاسابيع القليلة القادمة في اختيار الأعضاء التسعة الجدد لمجلس مفوضية الانتخابات فسوف يؤدي الى تعطيل الانتخابات المقبلة (انتخابات اقليم كردستان، انتخابات مجالس المحافظات) أو تمديد عمل مجلس المفوضين الحالي لمدة أطول من أجل اجراء الانتخابات لأن المجلس الجديد الذي سيتم اختياره سيحتاج وقت من أجل التدريب واكتساب الخبرة بما لا يقل عن ستة أشهر ليمكٍنه من إجراء انتخابات جديدة.

من خلال المؤشرات أعلاه يتضح لنا أن هناك ثلاثة اشكاليات أساسية: الإشكال الأول هو عملية اختيار أعضاء مجلس المفوضين لمفوضية الانتخابات والتي ستتم وفق المحاصصة الحزبية بحجة مراعاة المكونات التي أشار لها قانون مفوضية الانتخابات. والإشكال الثاني تهميش دور منظمات المجتمع المدني في مراقبة عمل اللجنة وعدم إشراكها في عملية اختيار مجلس المفوضين. والإشكال الثالث هو فشل البرلمان في اختيار أعضاء المجلس الجديد حتى الآن وربما خلال الأسابيع القليلة القادمة أيضا مما سيؤدي الى تأخر إجراء الانتخابات القادمة وما يترتب عليه من مخالفات دستورية واضحة.

ولأهمية وحساسية هذا الأمر تدعو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية إلى اخذ التوصيات التالية بنظر الاعتبار:
1.   على مجلس النواب الإسراع في اختيار أعضاء المجلس الجديد لمفوضية الانتخابات مراعين بذلك (استقلالية ونزاهة وكفاءة وخبرة ومهنية الأعضاء الذين سيتم اختيارهم) لمجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات.
2.   على اللجنة البرلمانية المكلفة باختيار أعضاء مجلس المفوضين، توضيح الأسباب التي أدت الى تهميش وعدم دعوة منظمات المجتمع المدني لحضور اجتماعات اللجنة ومراقبة سير العملية.
3.   على منظمات المجتمع المدني بشكل عام والمنظمات والشبكات المهتمة بموضوع الانتخابات والأحزاب السياسية المؤمنة بدولة المؤسسات العمل على اصدار التقارير التي تطالب مجلس النواب الموقر باختيار أعضاء المجلس الجديد لمفوضية الانتخابات وفق معايير الكفاءة والمهنية والخبرة وليس وفق حصة الطائفة أو القومية أو القائمة، وتطالب أيضا الإسراع باختيار أعضاء مجلس المفوضية الجديد من أجل الالتزام بالمواعيد الانتخابية القادمة.
4.   كما ندعو رئاسة الجمهورية الحامية للدستور والسلطة القضائية الموقرة التدخل لمنع تفسير القوانين وفق الرغبات السياسية ووفق المحاصصة في اختيار أعضاء مجلس المفوضين لمفوضية الانتخابات والمطالبة بإجراء الانتخابات في وقتها المحدد وفق القانون.

وأخيرا تدعو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الى الأخذ بنظر الاعتبار المقترحات التالية في عملية اختيار مجلس المفوضين لمفوضية الانتخابات للمرحلة القادمة:
1.   إجراء التعديلات على قانون مفوضية الانتخابات رقم 11 لسنة 2007، وكما يلي:
•   تعديل الفقرة ثانيا من المادة رقم (3)، والتي تتعلق بمجلس المفوضين وتنص على (يتألف مجلس المفوضين من تسعة أعضاء اثنان منهم على الأقل من القانونيين يختارهم مجلس النواب بالأغلبية بعد ترشيحهم من (لجنة من مجلس النواب) على أن يكونوا من ذوي الاختصاص والخبرة والمشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والاستقلالية مع مراعاة تمثيل النساء)، ونقترح أن تكون اللجنة المشكلة من خارج مجلس النواب لضمان الاستقلالية والحيادية ( كأن تشكل من القضاة ومنظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة)، أو تشكل اللجنة من مجلس النواب ومن القضاة ومنظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة).
•   إلغاء الفقرة عاشرا من المادة التاسعة والتي تنص على (يراعى في تشكيل المفوضية العليا للانتخابات بما يحقق التوازن في تمثيل مكونات الشعب العراقي وفقا للأنظمة والتعليمات). لأنها ترسخ الطائفية والقومية وتسمح بتدخل الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية الفائزة في اختيار أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات الذين سيتم اختيارهم وفقا لذلك.

2.   إشراك منظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة والجهات المختصة بالانتخابات في عملية الفرز والاختيار وعدم تهميش دورها، كما تدعو إلى اعتماد الأسس التي نص عليها قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بعيدا عن المحاصصة.
3.   على جميع مؤسسات المجتمع المدني المحلية والأمم المتحدة والبرلمان العراقي ان تراقب اداء المجلس الجديد لضمان اعتماد المعايير والأسس الصحيحة في تفسير القوانين الانتخابية وإصدار التعليمات والأوامر الخاصة بالشأن الانتخابي وعلى مستوى من الحيادية والموضوعية.
4.    نوصي بأن يتم اختيار اللجان المسؤولة عن اختيار وترشيح مسؤولين عن الهيئات المستقلة وفق أسس علمية بعيداً عن المحاصصة الطائفية والسياسية للنهوض والارتقاء بعمل هذه الهيئات وبناء دولة المؤسسات.
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
10 تموز 2012


41  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تهنئة بيوم الطفل في: 17:21 31/05/2012
42  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / "النهوض بالواقع الطلابي عبر اتباع استراتيجية علمية واضحة المعالم" في: 11:15 22/04/2012

"النهوض بالواقع الطلابي عبر اتباع استراتيجية علمية واضحة المعالم"





       اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بالتعاون مع اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق، ندوة حوارية حول "واقع الطلبة في عراق ما بعد التغيير"، على قاعة المركز الثقافي النفطي في بغداد يوم السبت 21 نيسان 2012، بحضور شخصيات أكاديمية، تربوية، طلبة جامعيين، ناشطين في منظمات مجتمع مدني، فضلا عن ممثلي عدد من وسائل الاعلام.
  
 قسمت الندوة الى ثلاثة محاور، غطت المشاكل الطلابية في الجامعات العراقية، ونموالوعي الطلابي، بالاضافة الى الحريات الطلابية والعمل المهني والنقابي، وتحدث الزميل زاهر ربيع ممثل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، في بداية الندوة عن نشاطات المنظمة في مجال التعليم، ودعم المبادرات الشبابية، حيث تشارك منظمتنا في الحملة العالمية للتعليم، وقد قامت بالعديد من النشاطات في مجال دعم العملية التعليمية في البلاد.
    وفي محور حقوق الطالب وواجباته تحدث الدكتور غازي الخطيب رئيس جامعة المثنى الاسبق، في مداخلة رئيسية عن اهم حقوق الطلبة منها حقهم في تعليم افضل، وصيانة لحرياتهم والعمل على احتضان طاقاتهم، والسعي الى ايجاد بيئة علمية ومجتمعية مناسبة لكي يبدعوا في مجالات اختصاصهم، من ثم فتح باب النقاش للحضور وتركزت الملاحظات على ضرورة صيانة الحريات الطلابية والسعي الى ايجاد استراتيجية علمية واضحة المعالم من قبل الجهات ذات الاختصاص.
    اما المحور الثاني الوعي الطلابي والاحتجاجات، فقد تحدث الدكتور فارس نظمي التدريسي في جامعة بغداد، عن مراحل تطور الوعي المجتمع الاحتجاجي لدى المواطن العراقي متطرقا الى اهم المعالم التي ميزت الاحتجاجات الطلابية في السابق والحاضر، مشيرا الى وجود تخوف لدى الطلبة من قمع السلطات للاحتجاجات في حال خروجها، مشيرا الى ان الطلبة الان ابعد بكثير عن السابق عن النشطات السياسية والاحتجاجية.



وفي المحور الثالث، العمل المهني والنقابي الطلابي، تحدث حسين النجار سكرتير اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق، عن اهم معالم العمل المهني في العراق بعد نيسان 2003، مشيرا الى ان بعض الجهات تحاول السيطرة على العمل الطلابي وتحاول اقصاء جميع الاتحادات والمنظمات الطلابية التي هي المعبر الحقيقي عن معاناة الطلبة، من ثم فتح باب النقاش للحضور، وتركزت الملاحظات على ضرورة ايجاد آلية للم شمل المنظمات الطلابية تحت اطار تنسيقي يجمع المنظمات والاتحادات الطلابية في العراق، فضلا عن الصعوبات التي تواجه العمل الطلابي داخل المرافق الدراسية.
في نهاية الندوة شكر المنظمون الحضور الكريم على مشاركتهم الفاعلة في نقاش هذه القضية المهمة في الوقت الحاضر، كما شكروا بدورهم  منظمة تموزللتنمية الاجتماعية، واتحاد الطلبة على هذا النشاط المتميز.

المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
43  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / مركز الشباب الاعلامي التابع لمنظمة تموزللتنمية الاجتماعية يفتتح دورته الشبابية الاعلامية الخامسة في: 18:00 10/04/2012
مركز الشباب الاعلامي التابع لمنظمة تموزللتنمية الاجتماعية يفتتح دورته الشبابية الاعلامية الخامسة


افتتحت يوم السبت 8/4/2012  الدورة التدريبية الاعلامية الخامسة لمركز الشباب الاعلامي التابع لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية، هذا بعد سلسلة من الدورات التدريبية المختصة بالتدريب على مبادئ الاعلام المسموع والمقروء  والالكتروني، بالاضافة الى التعريف بمبادئ حقوق الانسان وتعزيز روح المواطنة.
تتميز هذه الدورة عن غيرها من الدورات بوصول عدد المشاركين فيها الى 50 متدربة ومتدرب، تضمن الافتتاح عدد من النشاطات منها التعارف بين المتدربين. كما وتم خلال الافتتاح التعريف بالمركز وشرح اهداف المشروع وآلية التدريب والمواد والمواضيع التي سوف تعطى خلال الدورة.
حضر الافتتاح عدد من الشخصيات الاعلامية والناشطين المدنيين، وتحدثوا عن خبراتهم وافكارهم مما شجع المتدربين وحفزهم على الالتزام بالدورة واخذ المعلومات القيمة والاستفادة منها من اجل ان يكونوا شباب واعي ومثقف.



ومن الجدير بالذكر ان مركز الشباب الاعلامي التابع لمظمة تموز للتنمية الاجتماعية مستمر بأعطاء الدورات الاعلامية التدريبية للشباب والتي تتضمن العديد من البرامج والفعاليات الهادفة لحل مشاكل الشباب وزجهم في عملية التنمية الثقافية والاجتماعية في البلد. 


وللمزيد من المعلومات عن منظمة تموز تصفح موقعنا على الإنترنت ..... www.tammuz.net




المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية       


44  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / 25 شباط: الحدث والصورة دراسة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لمظاهرات 25 شباط 2011 في: 22:28 24/02/2012
25 شباط: الحدث والصورة
دراسة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لمظاهرات 25 شباط 2011



     
     اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية والمجلس العراقي للسلم والتضامن ندوة حوارية بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لمظاهرات 25 شباط 2011 ، قدم خلالها الكاتب والاعلامي زهير الجزائري، دراسة بعنوان "25 شباط الحدث والصورة"، أقيمت الندوة يوم الخميس الموافق 23 شباط 2012 وعلى قاعة المجلس العراقي للسلم والتضامن في بغداد، وبحضور عدد من الاعلاميين وناشطي منظمات المجتمع المدني وعدد من الاساتذة والباحثين، بالاضافة الى عدد من المجاميع الشبابية المشاركة في المظاهرات السابقة.

 افتتحت الندوة بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء التفجيرات الإرهابية ليوم الخميس 23 شباط 2012 وعلى أرواح شهداء المظاهرات وشهداء الحرية، بعدها رحبت الزميلة فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بالكاتب والاعلامي زهير الجزائري وبالحضور، ثم تحدثت عن تظاهرة 25 شباط 2011، وعن الاحداث التي رافقتها وما سبقها من احتجاجات قامت بها منظمات المجتمع المدني والتي سبقت 25 شباط في بغداد وعدد من المحافظات، بعدها تحدث الكاتب والاعلامي زهير الجزائري، والذي قدم دراسة وتحليل لمظاهرات 25 شباط، من الناحية السياسية والاجتماعية عرض خلالها مقدمة عن تاريخ الاحتجاج والتظاهرات التي رافقت الدولة العراقية منذ تأسيسها، ومن ثم تطرق الى تركيبة الحضور في تظاهرة يوم 25 شباط في ساحة التحرير وما يحيط بها، حيث أشار الى أن المتواجدين في ساحة التحرير مكونين من ثلاثة كتل بشرية، وهي كتلة المتظاهرين التي كانت تحت نصب الحرية والكتلة الاخرى هي اجهزة الامن التي كانت متواجدة في الساحة وحولها، والكتلة الأخيرة كانت تمثل اجهزة الامن وعدد من المسؤولين في المطعم التركي وهذه الكتلة كانت تمثل غرفة عمليات تراقب المتظاهرين، بعدها تحدث الكاتب زهير الجزائري عن الظروف الامنية التي رافقت التظاهرة من حيث حضر التجوال الذي فرض ذلك اليوم لجعل المتظاهرين معزولين عن الناس وعزل الناس عن هذا الحدث، اما عن مداخل ساحة التحرير فقد كانت ثمانية مداخل، أبرزها المدخل المؤدي الى المنطقة الخضراء وكان مغلق بشكل محكم حيث وضعت الجدران الكونكريتية كما تم وضع خطوط من اجهزة الامن.
وخلال التظاهرات حضر عدد من المسؤلين لاستلام الطلبات من المتظاهرين مما يعكس مراقبة دقيقة للمظاهرة، ومن ابرز ما ميز هذه التظاهرة عن سابقاتها هي مشاركة الشباب بشكل واسع ومميز وكذلك مشاركة النساء التي كانت متميزة أيضا، بعدها عرض الكاتب وصفا لتركيبة المتظاهرين وقسمهم الى عدة مجموعات: منها مجموعة منظمات المجتمع المدني ورفعت شعارات محددة ومجموعة أخرى ذات طابع مطلبي ومجموعة متمثلة باحزاب سياسية وكانت هناك مجموعة ليس لها علاقة بالتظاهرة، حيث اتجهت عند وصولها مباشرة الى الجدار الكونكريتي محاولة الاصطدام مع اجهزة الامن وقد كانوا متشددين وعند الحديث مع بعضهم، اتضح انه لم يكن لهم مشاركات في تظاهرات سابقة. وعن طبيعة الشعارات أشار الى أن أغلب الشعارت التي رفعتها المجاميع المتظاهرة في بغداد والمحافظات تشترك في طرح قضية مكافحة الفساد والذي كان هو الموضوع الاساسي، بالاضافة الى الشعارات المطالبة بالخدمات وتوفير فرص العمل والضمان الإجتماعي وكذلك الإصلاح السياسي، وكانت وسائل الاعلام منقسمة الى عدة اقسام منها من حاول تغييب هذه التظاهرة بعرض مواضيع وتقارير عن النظام السابق، بينما ركز البعض على لحظة الاصطدام بين المتظاهرين والأجهزة الامنية أكثر مما ركز على مطالب المتظاهرين، في حين كان هناك مجموعة من الاعلاميين شاركوا في التظاهرة بكل مساراتها ونقل احداثها رغم ما عانوا منه في منع نقل الاحداث ومنع النقل المباشر، والقسم الأخير كان يؤدي وظيفتة فقط في نقل الاحداث.
والذي ميّز هذه التظاهرة أيضا، استخدام اساليب للتعبير عن مطالب المتظاهرين مثل المراوح اليدوية للتعبير عن انقطاع الكهرباء والاصبع البنفسجي وغيرها من الاساليب.
وبعد أن أكمل الاعلامي زهير الجزائري دراسته التحليلية، تم الاستماع الى مداخلات الحاضرين والتي ركزت على ما رافق التظاهرة من محاولات لمنع التظاهر من قبل الحكومة عبر اساليب مختلفة منها اعتقال مجموعة من المتظاهرين وضرب اخرين واعتقال اعلاميين ودس بعض العناصر التخريبية على التظاهرات، وكان هناك تضييق على المتظاهرين من قبل الأجهزة الأمنية الذي يفترض أنها توفر الحماية للمتظاهرين، وقد اشار البعض الى أن موقف الحكومة قبل التظاهرة والذي كان مرتبك وغير واضح حيث وصفت الحكومة المتظاهرين بالمخربين وانتمائهم الى حزب البعث.


ويرى اخرون ان بعد مرور عام على التظاهرات ورغم كل الوعود الحكومية لتحقيق مطالب  المتظاهرين والتي هي مطالب عموم المواطنين، إلا أن الحكومة لم تفي بوعودها فالخدمات لم تتحسن والبطالة في تزايد والفساد لا زال مستشريا بالإضافة الى إستمرار تردي الوضع الأمني وتصاعد الأزمات السياسية.
وفي نهاية الندوة شكرت الزميلة فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز الحضور والكاتب والاعلامي زهير الجزائري على دراستة الوافية وبدوره توجه بالشكر للقائمين على هذه الندوة واتاحة هذه الفرصة، كما قدم الحاضرون شكرهم للقائمين على هذه الندوة وإهتمامهم بهذه المناسبة.
المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
45  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تصدر تقريرها الثاني عن مراقبتها لعملية اختيار (مجلس المفوضين) للمفوضية العليا المستقلة ل في: 16:19 25/01/2012

منظمة تموز تصدر تقريرها الثاني
عن مراقبتها لعملية اختيار (مجلس المفوضين) للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق




تواصل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لعملية اختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، من خلال حضورها اجتماعات اللجنة البرلمانية المكلفة باختيار 60 مرشح، وتقديمها الى مجلس النواب والذي سيقوم باختيار 9 أعضاء جدد، لمجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.
حيث تم دعوة منظمتنا من قبل السيد علي العلاق رئيس اللجنة البرلمانية والناطق الرسمي باسم اللجنة لحضور الاجتماع الذي عقد في مقر اللجنة في بناية مجلس النواب العراقي وبحضور عدد من منظمات المجتمع المدني وبحضور ممثل عن بعثة الأمم المتحدة في العراق وذلك يوم السبت الموافق 7/1/2012.

 وشارك الزميل علي الدجيلي سكرتير منظمة تموز في الاجتماع، وقدم الشكر للسيد علي العلاق على دعوته منظمات المجتمع المدني، وبما يعزز الشراكة الحقيقية مع منظمات المجتمع المدني في هذه المهمة، ويضفي الشفافية على عمل اللجنة، كما يمكن الاستفادة من الخبرات المتراكمة لمنظمات المجتمع المدني، وثمن دور اللجنة وأهمية عملها في اختيار مجلس جديد لمفوضية الانتخابات.

 تحدث السيد علي العلاق عن سبب تشكيل اللجنة وذلك لأن موعد انتهاء فترة عمل مجلس المفوضية الحالي سيكون بتاريخ 28 نيسان 2012 واستنادا الى قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقم 11 لسنة 2007 والذي يخول مجلس النواب بتشكيل لجنة من أعضاء البرلمان لاختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، وبناءا على ذلك تم تشكيل لجنة مؤلفة من 21 عضو يمثلون مختلف القوائم وحسب استحقاقات الكتل في مجلس النواب.
وبدأت اللجنة عملها بوضع خطة عمل على أن يتم تقديم الأسماء الى البرلمان مطلع شهر آذار القادم 2012، وهي كما يلي:
المرحلة الأولى: تتمثل هذه المرحلة بالإعلان عن مواعيد التقديم والانتهاء من التقديم وفرز الاستمارات وكما يلي:
1.   تم الإعلان للجمهور بأن موعد التقديم لمنصب عضو مجلس المفوضين خلال الفترة من 20/10/2011 ولغاية 10/11/2011، وتم نشر هذا الإعلان في موقع مجلس النواب وعدد من الصحف الرسمية والفضائيات لمدة عشرة أيام.
2.   خلال فترة الإعلان تم تصميم وأعداد استمارة التقديم للترشح وبمساعدة بعثة الأمم المتحدة في العراق ولكن القرار النهائي للموافقة على الاستمارة وتفاصيلها تم من خلال اللجنة عبر التصويت بالأغلبية.
3.   بعدها تم وضع الاستمارة على موقع مجلس النواب وبدء استلام استمارات الترشيح من خلال الموقع المجلس حصرا ً، حيث تم استلام 7359 استمارة خلال الفترة المحددة للإعلان، كما تم استلام أكثر من 300 استمارة قبل وبعد الفترة المقررة للتقديم.
4.   الخطوة الأخرى تم تشكيل لجان فرعية مؤلفة من ثلاثة أعضاء تم مراعاة تمثيل الكتل في هذه اللجان أيضا ً، تقوم هذه اللجان بفرز الاستمارات وتحديد المقبول منها وغير المقبول، حيث تم تشكيل سبعة لجان كل لجنة تقوم بفرز ما يقارب 1000 استمارة، وتم التأكيد على ضرورة أن يشمل قرار اللجنة الفرعية تواقيع أعضاء اللجنة الثلاثة سواء بالرفض أو القبول على كل استمارة.
5.   بالنسبة للاستمارات التي تم استلامها قبل وبعد انتهاء المدة المحددة للتقديم وعددها أكثر من 300 استمارة، حيث مناقشة هذا الموضوع في اللجنة وتم التصويت على قبول الاستمارات الواصلة خلال فترة الإعلان ورفض الاستمارات المرسلة بعد انتهاء الفترة المحددة، وتم توزيع الاستمارات التي تم استلامها قبل 20/10/2012.
6.   بعد إكمال فرز جميع الاستمارات سيتم الإعلان عن النتائج ومعرفة عدد المقبولين للترشح.
الصعوبات التي رافقت المرحلة الأولى:
وبعد إطلاعنا على عدد من نماذج الاستمارات التي تم قبولها وعدد من الاستمارات التي تم رفضها  وعدد منها قيد النظر وهذا يدل على جدية عمل اللجنة في فرز الاستمارات وتدقيقها وبالتأكيد رافق هذه العملية صعوبات كثيرة يمكن أن نوجزها بالنقاط التالية:
1.   كان هناك تقديم استمارات قبل وبعد الفترة المقررة للتقديم، وكان قرار اللجنة بقبول المتقدمين قبل الفترة وذلك لأنهم أرسلوا استماراتهم بعد صدور الإعلان من اللجنة وهذا يدخل في باب الحرص والاهتمام، أما الاستمارات التي وصلتنا بعد انتهاء المدة المقررة فقد تم رفضها لأنها تجاوزت الفترة المقررة كما إن بسبب التأخير هذا يدل على عدم الحرص والاهتمام والمسؤولية.
2.   وصول استمارات تختلف عن الاستمارة المعدة من قبل اللجنة: حيث وصلت للجنة استمارات تختلف من حيث التصميم ولكنها تحتوي على أغلب المعلومات المطلوبة وتم قبولها باعتبارها وصلت للجنة خلال فترة الإعلان وقبل وضع الاستمارة الرسمية في موقع مجلس النواب، وهؤلاء تم الاتصال بهم والطلب منهم إكمال المعلومات المطلوبة، أما الاستمارات التي وصلت إلينا بشكل مختلف وخلال فترة التقديم في الوقت الذي كانت الاستمارة الرسمية موجودة على الموقع فقد تم إهمال تلك الاستمارات.
3.   وجود استمارات ناقصة المعلومات وخصوصا معلومات مهمة مثل انتمائه لحزب البعث أو الأجهزة الأمنية أو عدم ذكر التحصيل الدراسي، وقد وجدت اللجنة أن هؤلاء أخفوا معلومات مهمة حددها القانون.
4.   وجود استمارات مكررة: حيث وجد أن أشخاص أرسلوا الطلب نفسه لأكثر من مرة، ووجدت اللجنة انه من الضروري الانتباه لتكرار الأسماء وأن يتم الكتابة على الاستمارة (مكررة)، حيث وجدت اللجنة انه ربما لضعف شبكة الانترنت أو لكي يضمن المتقدم وصول الاستمارة فيقوم بإرسالها أكثر من مرة.
5.   وجود استمارات لا تحتوي على تاريخ الميلاد، وقد حدد القانون أن يكون الحد الأدنى لعمر المرشح 35 عاما، وقد حددت اللجنة قبول المرشحين اعتبارا من تاريخ 20/10/1948 ولغاية 20/10/1976، حيث اعتبرت اللجنة عمر الموظف 63 سنة لذلك اعتبرنا الحد الأعلى للمواليد المشمولة هو تولد 1948، وبذلك شرط العمر يكون محصور بين ( 20/10/1948 و 20/10/1976)، أما في حالة عدم ذكر المواليد او يذكر السنة ولا يذكر اليوم والشهر، فقد وضعت اللجنة حلول لكي لا يتم ظلم المتقدمين وكما يلي: إذا كان المتقدمين قد ذكروا رقم هوية الأحوال المدنية والسجل أو شهادة الجنسية العراقية وهذه المعلومات مطلوبة أيضا في استمارة التقديم، فسوف نتصل بالدائرة المعنية ونطلب إرسال معلومات التولد الصحيحة لهم، وإذا ذكروا وسائل الاتصال الخاصة بهم داخل الاستمارة  فيتم الاتصال المباشر والتأكد من مواليدهم، وفي حالة عدم وجود أي من هذه المعلومات فسوف تهمل تلك الاستمارة. كما وصلت للجنة استمارات تحتوي على مواليد خارج العمر المحدد وهو 35 عام إما أصغر أو أكبر وهذه تم إهمالها.
6.   كذلك الحال بالنسبة لمكان الإقامة الدائمة للمتقدمين وكذلك شهادة البكالوريوس، حيث اشترط القانون أن تكون اقامة المتقدمين دائمية في العراق ولديهم شهادة جامعية أولية من جامعة عراقية أو ما يعادلها، حيث وردت لدينا استمارات أما لا تحتوي على عنوان الإقامة الدائمة أو لم يتم ذكر هل الشهادة تم معادلتها في وزارة التعليم العالي أم لا، هذا طبعا بالنسبة للحاصلين على شهادات من جامعات خارج العراق.

المرحلة الثانية: وتشمل هذه المرحلة عملية المفاضلة بين المقبولين بعد إكمال عملية الفرز، وسيتم ذلك من خلال إعداد استمارة المفاضلة، وقد ساهمت بعثة الأمم المتحدة في العراق على إعداد مسودة استمارة مفاضلة وسيتم مناقشتها تفصيليا والتعديل عليها من قبل اللجنة وسيتم أيضا أعداد الاستمارة النهائية من قبل اللجنة والموافقة عليها من خلال التصويت، أما عن شروط المفاضلة فقد أشارت المادة رقم 3 من قانون المفوضية على ما يلي يتألف مجلس المفوضين من تسعة أعضاء القانون اثنان منهم على الأقل من القانونيين يختارهم مجلس النواب بالأغلبية بعد ترشيحهم من (لجنة من مجلس النواب) على أن يكونوا من ذوي الاختصاص والخبرة والمشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والاستقلالية مع مراعاة تمثيل النساء، ويشترط فيمن يرشح لمجلس النواب أن يتمتع بما يلي:
1.   أن يكون عراقيا مقيما في العراق إقامة دائمة.
2.   أن يكون حاصلا على الشهادة الجامعية الأولية على الأقل.
3.   أن لا يقل عمره عن خمسة وثلاثين عاما.
4.   أن يكون حسن السيرة والسلوك.
5.   أن يكون من ذوي الكفاءة والخبرة في مجال العمل الإداري.
6.   أن يكون مستقلا ً من الناحية السياسية.
7.   أن لا يكون مشمولاً بقانون إجتثثاث البعث أو من أثرى على حساب المال العام أو أرتكب جريمة بحق الشعب أو من منتسبي الأجهزة القمعية.
8.   أن لا يكون محكوما بجريمة مخلة بالشرف.

وبناءا على ذلك وحسب القانون يجب أن تشتمل استمارة المفاضلة على من تتوفر فيه الشروط أعلاه، وهذا ما تم تأكيده من قبل اللجنة النيابية المكلفة.

وبهدف ضمان أفضل المعايير وأكثرها عدالة، قدم ممثل منظمة تموز عدد من المقترحات المكتوبة وهي كما يلي:
1.   إلغاء استمارات المتقدمين ممن ترشحوا للانتخابات النيابية والذين تم ترشيحهم من قبل الأحزاب، من أجل ضمان استقلالية الأعضاء الذين سيتم اختيارهم والتي أكد عليها القانون.
2.   شمول جميع الكليات بالنقاط وتفضيل الكليات ذات الاختصاصات المطلوبة بنقاط أعلى، حيث أن القانون أكد على شهادة البكالوريوس ولا يجوز إهمال باقي الكليات وإنما تجري المفاضلة بنقاط أعلى للكليات ذات الاختصاص مثل خريجي كليات العلوم السياسية والإدارة والقانون.
3.   إضافة البحوث والدراسات والكتابات كنقاط للمفاضلة بين المتقدمين.
4.   كذلك إضافة نقاط للمفاضلة لمن لديه المعرفة والخبرة الجيدة باستخدام الحاسوب والانترنت وعدد من البرامج المهمة في العمل، وكذلك اللغة الانكليزية، والنطق السليم للغة العربية والثقافة.
5.   اعتماد سنوات الخدمة للمفاضلة بالإضافة الى الدرجة الوظيفية وليس الدرجة الوظيفية فقط كما أشارت لها مسودة استمارة المفاضلة .
6.   التأكيد على أن تضاف نقاط المفاضلة بالنسبة للهندام والخبرات الفنية للحاسوب أو اللغات والبحوث والدراسات وغيرها من خلال استمارة المفاضلة وتوضع لها نقاط وليس من خلال المقابلة فقط.
7.   التأكيد أن يكون من ضمن الاستمارات ممن لديهم خبرة إعلامية وإمكانية التحدث الى وسائل الإعلام.

وبعد إعداد الاستمارة النهائية والمصادقة عليها من قبل اللجنة، سيتم ترشيح المقبولين في هذه المرحلة الى المرحلة الثالثة وهي إجراء المقابلات المباشرة مع الذين تم تفضيلهم حسب القانون وحسب استمارة المفاضلة وهذه هي المرحلة النهائية حيث سيتم ترشيح 60 متقدما مع استماراتهم الى مجلس النواب على أن يكون من بينهم اثنان على الأقل من القانونيين ومن ذوي الكفاءة والخبرة في مجال العمل الإداري ويجب أن يراعى تمثيل النساء وأن يكونوا مستوفين لباقي الشروط التي وضعها قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.
 

ملاحظات ختامية للتقرير:
1.   يجري العمل داخل اللجنة بصورة إيجابية وهناك تقبل للآراء ونقاش بناء يخدم العمل، كما إن جميع القرارات تتخذ بآلية التصويت المباشر داخل اللجنة.
2.   عمل اللجنة محدد بفترة زمنية ولذلك يتطلب الحضور المستمر والتفرغ لعمل اللجنة، ولكن توجد بعض المعوقات أهمها العطلة البرلمانية الرسمية (15 يوما)، وانشغال عدد من الأعضاء النواب في عمل لجانهم الدائمة بالإضافة الى العطلة الأسبوعية للبرلمان ومقاطعة القائمة العراقية لجلسات المجلس، بالمحصلة فإن ذلك يؤخر عمل اللجنة وخصوصا أن عملية الفرز والمفاضلة تتطلب وقتا وتفرغا تامين لإنجاز هذه المهمة على أتم وجه، وقد تم اتخاذ قرار بتفرغ أعضاء اللجنة وعدم حضور جلسات مجلس النواب عدا يوم الخميس كونها جلسة تصويت على القوانين بناءا على طلب السيد علي العلاق رئيس اللجنة، كما تم اتخاذ قرار باستبدال العضو الذي لم يحضر نهائيا أو تغيب لثلاثة جلسات متتالية ومفاتحة هيئة الرئاسة لإبلاغ كتلته لاستبداله بعضو آخر، حيث إن عدم حضور النائب سليم الجبوري لاجتماعات اللجنة أثر على عمل اللجنة الفرعية، ولذلك سيتم تقديم طلب الى هيئة الرئاسة باستبداله بنائب آخر من نفس القائمة.
3.   عملية المفاضلة تتطلب كادر فني وقد طلبت اللجنة ذلك من هيئة رئاسة البرلمان لغرض تنسيب عدد من كادر المجلس لكي يساعد اللجنة في عملها، ونتمنى أن لا يأخذ وقتا طويلا لكي لا يؤثر على عمل اللجنة في مرحلة المفاضلة.
4.   أما بالنسبة لغير المقبولين فسيتم إعلامهم بعدم قبولهم وسوف تحدد فترة زمنية لاستلام الطعون، وسوف تحدد اللجنة الفترة الزمنية والآلية لاحقا.
5.   وجد أن بعض الاستمارات لم يتم التوقيع عليها من قبل أعضاء اللجنة، وتم التأكيد على أن تحتوي كل استمارة على تواقيع أعضاء اللجنة الفرعية سواء لتمثل قرار اللجنة بالقبول أو الرفض.
6.   سيتم وضع نتائج الفرز لكل لجنة فرعية وفق استمارة أعدتها النائبة حنان الفتلاوي بعد التصويت عليها من قبل اللجنة، وتحتوي الاستمارة على الاسم الكامل، نتيجة القبول أو الرفض، الجنس، المحافظة.

أما عن النتائج الأولية للفرز للمرحلة الأولى فكانت كما يلي:

-   اللجنة الفرعية الأولى: (1002) استمارة، منها (505 مقبول)و (405 مرفوض)و (92 قيد النظر من أجل تدقيق الشهادات).

-   اللجنة الفرعية الثانية: (1009) استمارة،
(627 مقبول) و( 382 مرفوض)
اللجنة الفرعية الثالثة: (1000) استمارة
المنجز لحد الآن 400 استمارة منها 162 مقبول، سيتم إكمال فرز العدد المتبقي (600).
اللجنة الفرعية الرابعة: (1000) استمارة
تم فرز 861 استمارة لحد الآن، وتبين أن 430 منها مقبول، 301 مرفوض و 130 قيد النظر
باقي اللجان قامت بالفرز ووضعت النتائج على الاستمارات ولكنهم لم يجمعوا النتائج.

وكنتيجة أولية نود الإشارة إلى أن ما يقارب 1727 متقدما تم قبولهم من بين 3180 متقدما تم فرز استماراتهم بشكل أولي وهذا يدل على أن أكثر من نصف المتقدمين سيتم قبولهم بشكل أولي في المرحلة الأولى وسنراقب عملية المفاضلة لاختيار 60 مرشحا من بين أكثر من نصف المتقدمين تقريبا.

ومن الجدير بالذكر أن منظمة تموز للتنمية الاجتماعية راقبت جميع العمليات الانتخابية والاستفتاءات التي حصلت في العراق منذ 2005 وبكافة مراحلها، ولمزيد من المعلومات عن منظمتنا يرجى زيارة موقعنا الإلكتروني: www.tammuz.net



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
25/1/2012








46  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / في استبيان أجراه مركز المعلومة للبحث والتطوير وبالمشاركة مع منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في: 18:46 24/12/2011
في استبيان أجراه مركز المعلومة للبحث والتطوير
 وبالمشاركة مع منظمة تموز للتنمية الاجتماعية






طلبة جامعيون يتخوفون من تدهور الوضع الامني بعد الانسحاب الامريكي من العراق

نظم مركز المعلومة للبحث والتطوير ومنظمة تموز للتنمية الاجتماعية، جلسة تم خلالها  عرض نتائج استبيان حول الانسحاب الأمريكي من العراق، حضرها أعضاء الهيئة الاستشارية لمركز المعلومة، والمتكونة من مجموعة من الأكاديميين والأساتذة الجامعيين، كما حضرها ممثلي منظمات المجتمع المدني وحشد من وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، وذلك على قاعة المجلس العراقي للسلم والتضامن في بغداد يوم السبت المصادف 24/12/2011.
بدأت الجلسة بكلمة للزميلة افيان شيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ، رحبت فيها بالحضور وتحدثت عن الاستبيان وأهدافه والمراحل التي مر بها ، تلاها عرض نتائج الاستبيان و لمقارنة مابين نتائج استبيان المحافظات، وتحدث بعدها عدد من الحضورومشيدين  بلجهود المبذولة واعدوه استطلاعا ميدانيا علميا معبرين عن حاجة العراق الى هذا النوع من العمل .
 وقد أظهرت نتائج الاستبيان  التي شملت  طلبة الجامعات في محافظات بغداد، ذي قار، الانبار، اربيل، ضمن عينة بلغ قوامها 1257 فرداً، كانت نسبة الإناث فيها 42.5 % والذكور 57.5 %، والتي تم عرضها في الجلسة، إن 39.5 % من المستطلع آرائهم، متخوفون من تدهور الوضع الأمني بعد الانسحاب، فيما رأى 42.8 % إن الوضع الأمني لن ينحدر إلى الاسوء. وعبر 55 % من الطلبة، عن عدم قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن بعد الانسحاب، في حين منح 20 % فقط ثقتهم للقوات العراقية.
كما بينت نتائج الاستبيان  ان 36.7 %  من الطلبة توقعوا ظهور المليشيات المسلحة وعودة أعمال العنف الطائفية وإعادة العراق إلى المربع الأول، في حين اظهر الاستبيان إن 48.1 % يتوقعون ظهور محدود لتلك المليشيات، مرجحين قدرة العراقيين على عبور مرحلة الحرب الطائفية. وتوقع 68.1 % من المستطلع ارآئهم استغلال الدول الإقليمية الانسحاب لتزيد من تدخلها في الشأن العراقي الداخلي.
واعتبر 45.3 % إن الانسحاب الأمريكي ليس حقيقيا بل هو إعادة توزيع للقوات، مشيرين إلى إن السفارة الأمريكية في بغداد تعد من اكبر السفارات في العالم، بالإضافة إلى تواجد مئات العناصر من العاملين في الشركات الأمنية، والمدربين العسكريين، هذا بحد ذاته تواجد لقوى أجنبية على الأراضي العراقية، في حين توقع 37 % إن الانسحاب حقيقي لكن مؤقت. وأيد 63.8 % من الطلبة الانسحاب، فيما طالب 21.7 % ببقاء القوات الأمريكية في العراق. واشار 77.5 % من الطلبة ان  التواجد الأمريكي الذي دام 8 سنوات هو احتلال، فيما رأى 13.5 % انه تحرير من الدكتاتورية. وعن طبيعة السلطة السياسية التي أسهم الأمريكان ببنائها خلال وجودهم في العراق، فقد رأى 54.6 % أنها سلطة فوضوية، فيما اعتبر 39.3% أنها سلطة فاسدة.
أظهر الاستبيان إن 37 % من الطلبة يجهلون مستقبل البلاد، ولا يعرفون إلى أين سيتجه العراق بعد الانسحاب وما هي الخطوات القادمة، في حين توقع 34.5 % ان العراق يتجه نحو مستقبل أفضل. ورفض 59.1 % من المستطلع رأيهم الاستعانة بمدربين أمريكيين، فيما وافق 40.9 % على بقاء المدربين، مشيرين إلى إن القوات العراقية مازالت في طور التأسيس وتحتاج لخبرات عالمية متطورة لتدريبها على الأسلحة الحديثة والأساليب والخطط العسكرية الحديثة. أما عن موضوعة منح الحصانة للمدربين فقد رفض 86.2 % من مجموع المستطلعين منح الحصانة لهؤلاء المدربين.
وكان آخر سؤال في الاستبيان الذي أجراه فريق عملنا عن النتائج الأساسية التي تمخضت عن الوجود الأمريكي في العراق وهنا منح الطالب حرية اختيار أكثر من إجابة، حيث بين 29 %من العينة إن التواجد الأمريكي خلف استشراء للفساد والفوضى في الدولة والمجتمع، في حين رأى 28.4 % منهم إن التواجد الأمريكي بث التعصب الديني والطائفي والعرقي في العراق، وأشار 27.1 % إلى إن التواجد الأمريكي أدى إلى ازدياد معدلات الفقر والحرمان والبطالة والجريمة في العراق.
من الجدير بالذكر إن مركز المعلومة للبحث والتطوير، يهتم بإعداد البحوث والدراسات والتقارير والاستبيانات، ويحاول إيصالها إلى الرأي العام العراقي وصانع القرار العراقي، كما وان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تهتم بذات الشأن ولها دور ريادي في هذا المجال منذ العام 2004.



للإطلاع على نتائج وتقرير الاستبيان كاملا يرجى زيارة الرابط التالي:

http://www.tammuz.net/news/arabic/22-12-0111.pdf






المكتب الإعلامي
لمركز المعلومة للبحث والتطوير ومنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
47  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / مركز الشباب الاعلامي يفتتح دورته الرابعة في: 11:56 13/12/2011

مركز الشباب الاعلامي يفتتح دورته الرابعة





افتتح مركز الشباب الاعلامي التابع لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية مطلع شهر كانون الاول دورته الاعلامية الرابعة من دورات مركز الشباب الاعلامي وفي وذلك في مقره الجديد الكائن في منطقة زيونة وبمشاركة 30  متدربا ومتدربة.
ويتضمن منهاج الدورة التدريب على مبادئ الاعلام بشكل عام ومبادئ الاعلام الاذاعي والالكتروني بشكل خاص، والتمرين على اعداد البرامج الاذاعية. يستهدف المركز متدربين من الشباب اليافعين بعمر14 - 19 سنة يتم اختيارهم  من خلال التعاون مع المدارس في المناطق القريبة من المركز ،  وقد تم الافتتاح من قبل الكادر التدريبي المتخصص العامل بالمركز . كما أبدت ادارات المدارس في المنطقة وذوي الطلبة  فرحتهم بافتتاح مثل هكذا مشروع في المنطقة وعبروا عن شكرهم لمنظمة تموز لقيامها بمثل هكذا مبادرات لشباب المنطقة لاسيما و انها من المناطق التي يقل فيها نشاط منظمات المجتمع المدني .
يذكر ان مركز الشباب الاعلامي هو مشروع مستمر منذ اكتوبر 2010 ويعمل على تدريب الطلبة اليافعين على مبادئ الاعلام، قام بتخريج نحو90 طالب وطالبة من الدورات التي اقامها خلال السنة الاولى في منطقة الوزيرية . وتعتبر هذه الدورة الرابعة هي الدورة الاولى التي يقيمها المركز في مقره الجديد في منطقة زيونة في بغداد .





المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
48  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير أولي حول مراقبة عملية أختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق في: 14:27 01/12/2011
تقرير أولي حول مراقبة عملية أختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق


راقبت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عملية اختيار مجلس المفوضين الجديد للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، بعد قرب انتهاء فترة ولايتها نهاية نيسان المقبل، وشكل مجلس النواب العراقي لجنة خبراء نيابية من 18 عضوا برئاسة النائب علي العلاق عن ائتلاف دولة القانون، فيما اختير النائب زياد طارق عن ائتلاف العراقية نائبا لرئيس هذه اللجنة، والنائب مؤيد الطيب عن التحالف الكردستاني مقررا.
وكلفت اللجنة بإدارة عملية الترشيحات الخاصة بمجلس المفوضين الجديد في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق واختيار المعايير المناسبة للترشيح وفق قانون مفوضية الانتخابات وتصميم الاستمارة الخاصة بالترشيح. وعقدت اللجنة عدة اجتماعات لهذا الغرض، بعدها فتحت اللجنة باب الترشيح في 20/10/2011 ولغاية 10/11/2011، بحسب الشروط التي نص عليها قانون مفوضية الانتخابات في مادته الثالثة ثانيا، وهي:
1.   ان يكون عراقيا مقيما في العراق أقامة دائمية.
2.   ان يكون حاصلا على الشهادة الجامعية الأولية على الأقل.
3.   ان لا يقل عمره عن خمسة و ثلاثين عاماً.
4.   ان يكون حسن السيرة والسلوك.
5.   ان يكون من ذوي الكفاءة والخبرة في مجال العمل الأداري.
6.   ان يكون مستقلا من الناحية السياسية.
7.   ان لا يكون مشمولا بقانون اجتثاث البعث او من أثرى على حساب المال العام او ارتكب جريمة بحق الشعب العراقي او من منتسبي الأجهزة القمعية.
8.   ان لا يكون محكوماً بجريمة مخلة بالشرف.
واستقبلت اللجنة النيابية استمارات الترشيح عبر البريد الالكتروني، حيث بلغ عدد المتقدمين للترشيح في مجلس المفوضين بحدود سبعة آلاف متقدم، وفيهم 300 شخص قدموا الطلبات بعد انقضاء المدة القانونية لتسلمها، وهناك 479 كانوا قد قدموا الطلبات قبل الإعلان عن فتح باب الترشيح بشكل رسمي، وهناك 1000 متقدم غير مستوف للشروط، وسيتم استبعاد هؤلاء عن الترشيح.
ولم يتم دعوة منظمات المجتمع المدني لمراقبة عملية فرز واختيار الترشيحات، ومن حضر من المنظمات جرى بشكل شخصي، عن طريق العلاقات الشخصية. وأبدى عدد من أعضاء مجلس النواب تخوفهم من اعتماد المحاصصة الطائفية والحزبية في عملية الاختيار، و أكدوا عدم منحهم الثقة لمجلس المفوضية الجديد إذا ثبت انتماءهم لأحزاب سياسية أو تم اختيارهم على أساس طائفي، وعدم اعتماد الكفاءة والنزاهة في عملية الاختيار.
وبهدف اختيار مجلس المفوضين على وفق الشروط والمؤهلات والكفاءة والحياد والموضوعية تدعو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية إلى اخذ التوصيات التالية بنظر الاعتبار:
1-  إشراك الأمم المتحدة بصورة أوسع للاستفادة من خبراتها في هذا المجال.
2-  إشراك منظمات المجتمع المدني في عملية الفرز والاختيار وعدم تهميش دورها.
3- اعتماد الأسس التي نص عليها قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بعيدا عن المحاصصة.
4-  إعلان نتائج الفرز والاختيار على وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في كل مرحلة من مراحل العمل.
5-  يجب أن يكون عضو مجلس المفوضين الجديد حياديا ومستقلا، ويلتزم بالدستور العراقي بعيدا عن كل الولاءات السياسية والانتماءات الحزبية والطائفية وبخلافه يتم سحب الثقة منه.
6- على جميع مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية والبرلمان العراقي ان تراقب اداء المجلس الجديد لضمان اعتماد المعايير والأسس الصحيحة في تفسير القوانين الانتخابية واصدار التعليمات والاوامر الخاصة بالشأن الانتخابي وعلى مستوى من الحيادية والموضوعية.
7-  نوصي بأن يتم اختيار اللجان المسؤولة عن اختيار وترشيح مسؤولين عن الهيئات المستقلة وفق أسس علمية بعيداً عن المحاصصة الطائفية والسياسية للنهوض والارتقاء بعمل هذه الهيئات.
 


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
1/ 12/ 2011


49  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية حول مراقبة عملية أختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة في: 12:13 30/11/2011

تقرير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية حول مراقبة عملية أختيار مجلس المفوضين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

راقبت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عملية اختيار مجلس المفوضين الجديد للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، بعد قرب انتهاء فترة ولايتها نهاية نيسان المقبل، وشكل مجلس النواب العراقي لجنة خبراء نيابية برئاسة النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق، فيما اختير النائب عن ائتلاف العراقية زياد طارق نائبا لرئيس هذه اللجنة، والنائب عن التحالف الكردستاني مؤيد الطيب مقررا لها إضافة الى 18 عضواً يمثلون ثلاث كتل رئيسة هي: القائمة العراقية، والتحالفين الوطني والكردستاني، فيما لم يتم اختيار أي ممثل عن الكتل السياسية الأخرى.
وأثارت طريقة اختيار هذه اللجنة النيابية حفيظة كتل سياسية، مؤكدين ان اختيار أعضاء اللجنة تم على أساس طائفي، وهمشت كتل سياسية أخرى.
وكلف أعضاء هذه اللجنة النيابية بإدارة عملية الترشيحات الخاصة بمجلس المفوضين الجديد في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق واختيار المعايير المناسبة للترشيح وفق قانون مفوضية الانتخابات وتصميم الاستمارة الخاصة بالترشيح. وعقدت هذه اللجنة عدة اجتماعات لهذا الغرض، واشر غياب واضح للعديد من أعضائها في تلك الاجتماعات وفي أحيان أخرى لوحظ حضور أعضاء بدلاء عن أعضاء آخرين ومن نفس الكتلة أو الحزب الذي ينتمي له العضو الأصيل. وفتحت اللجنة باب الترشيح في 20/10/2011 ولغاية 10/11/2011، بحسب الشروط التي نص عليها قانون مفوضية الانتخابات في مادته الثالثة ثانيا، وهي:
1.   ان يكون عراقيا مقيما في العراق أقامة دائمية.
2.   ان يكون حاصلا على الشهادة الجامعية الأولية على الأقل.
3.   ان لا يقل عمره عن خمسة و ثلاثين عاماً.
4.   ان يكون حسن السيرة والسلوك.
5.   ان يكون من ذوي الكفاءة والخبرة في مجال العمل الأداري.
6.   ان يكون مستقلا من الناحية السياسية.
7.   ان لا يكون مشمولا بقانون اجتثاث البعث او من أثرى على حساب المال العام او ارتكب جريمة بحق الشعب العراقي او من منتسبي الأجهزة القمعية.
8.   ان لا يكون محكوماً بجريمة مخلة بالشرف.
واستقبلت اللجنة النيابية استمارات الترشيح عبر البريد الالكتروني، حيث بلغ عدد المتقدمين للترشيح في مجلس المفوضين سبعة آلاف متقدم، وفيهم 300 شخص قدموا الطلبات بعد انقضاء المدة القانونية لتسلمها، وهناك 479 كانوا قد قدموا الطلبات قبل الإعلان عن فتح باب الترشيح بشكل رسمي، وهناك 1000 متقدم غير مستوف للشروط، وسيتم استبعاد هؤلاء عن الترشيح.
ولم يتم دعوة منظمات المجتمع المدني لمراقبة عملية فرز واختيار الترشيحات، ومن حضر من المنظمات تم بشكل شخصي، عن طريق العلاقات الشخصية، وتشير المعلومات المتسربة من اللجنة ان عملية الاختيار تجري وفق مبدأ المحاصصة الطائفية والحزبية وان من تم اختيارهم ينتمون لأحزاب سياسية، وهذا ما تخوف منه أعضاء في البرلمان العراقي، الذين أكدوا عدم منحهم الثقة لمجلس المفوضية الجديد إذا ثبت انتماءهم لأحزاب سياسية أو تم اختيارهم على أساس طائفي، وعدم اعتماد الكفاءة والنزاهة في عملية الاختيار.
وتدعو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية إلى اخذ التوصيات التالية بنظر الاعتبار:
1-    إشراك منظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة والجهات المختصة بالانتخابات في عملية الفرز والاختيار وعدم تهميش دورها، كما تدعو إلى اعتماد الأسس التي نص عليها قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بعيدا عن المحاصصة.
2-    إعلان نتائج الفرز والاختيار على وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في حال الانتهاء منها.
3-    يجب أن يكون عضو مجلس المفوضين الجديد حيادي ومستقل يلتزم بالدستور العراقي بعيدا عن كل الولاءات السياسية والانتماءات الحزبية والطائفية وبخلافه يتم سحب الثقة منه.
4-   على جميع مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية والبرلمان العراقي ان تراقب اداء المجلس الجديد لضمان اعتماد المعايير والأسس الصحيحة في تفسير القوانين الانتخابية واصدار التعليمات والاوامر الخاصة بالشأن الانتخابي وعلى مستوى من الحيادية والموضوعية.
5-    نوصي بأن يتم اختيار اللجان المسؤولة عن اختيار وترشيح مسؤولين عن الهيئات المستقلة وفق أسس علمية بعيداً عن المحاصصة الطائفية والسياسية للنهوض والارتقاء بعمل هذه الهيئات.


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
30/ 11/ 2011


50  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وضع ستراتيجية وطنية، وسن تشريعات تحمي المرأة وتكفل حمايته في: 11:16 29/11/2011
في اليوم العالمي لمناهضة  العنف ضد المرأة
وضع ستراتيجية وطنية، وسن تشريعات تحمي المرأة
 وتكفل حمايتها، يعد اسهامة حقيقية في الحد من العنف ضد المرأة

يحتفل العراق والعالم في 25 تشرين الثاني  باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وبهذه المناسبة اصدر فريق عمل مشترك من  مركز المعلومة للبحث والتطوير و منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  تقريرا ً حول العنف ضد المرأة في العراق والاتفاقيات التي وقع عليها العراق بهذا الخصوص،كما تطرق التقرير إلى استراتيجية الحكومة لمناهضة العنف ضد المرأة .
 إن اختيار هذا اليوم جاء بعد توقيع مائة دولة والموافقة على الالتزام بمبادئ إيقاف العنف ضد المرأة وأعلنت الجمعية العامة لللامم المتحدة يوم 25 تشرين الثاني يوما عالميا لإزالة العنف ضد المرأة وكما دعت جميع الناشطين و منظمات حقوق الإنسان إلى وقف كل أشكال العنف ضد المرأة وضمان حقوقها  السياسية والدستورية.
وتناول التقرير معنى العنف من الناحية اللغوية و الساسيولجية ، و تطرق التقرير إلى أسباب العنف ضد المرأة والى النتائج التي يخلفها على نفسية المرأة ومستقبلها .
كما تضمن التقرير  وضع المرأة في العراق خصوصا  بعد تغير النظام الديكتاتوري  وما تتعرض إليه من مختلف  أشكال العنف،معرجا على  جرائم الشرف التي تعتبر من اخطر أنواع العنف ولكن بشكل مغلف حيث تمارس من قبل الأقرباء للمرأة ولايتم المعاقبة عليها بصورة صحيح  في مناطق وسط وجنوب العراق  خصوصا في محافظتي  بغداد و ذي قار.
وناقش التقرير أيضا مشكلة  ختان الإناث والتي انتشرت بشكل مخيف  في إقليم كردستان،والاستراتيجية الحكومية لمواجهة  العنف ضد المرأة التي  لم يكتب لها النجاح.
نص التقرير على الرابط ادناه: http://www.tammuz.net/news/arabic/28-11-011.pdf

المركز الاعلامي
مركز المعلومة ومنظمة تموز
51  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تهنئة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك في: 14:17 03/11/2011
52  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تحت شعار( المواطنة مساواة للجميع) منظمة تموز تقيم الدورة الاولى لبرنامج تعزيز قيم التربية المدنية و في: 14:40 18/10/2011
تحت شعار( المواطنة مساواة للجميع)   

منظمة تموز تقيم الدورة الاولى لبرنامج تعزيز
قيم التربية المدنية والمواطنة في العراق





أقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وبالتعامن مع مركز أبداع المعلم ومؤسسة المستقبل الدورة الاولى لبرنامج تعزيز قيم التربية المدنية والمواطنة في العراق , بمشاركة 20 مدرسا ومدرسة من مختلف مدارس بغداد للفترة من 13 الى 16 تشرين الاول 2011، وباشراف مباشر من وزارة التربية العراقية.                           
ابتدات الدورة في اليوم الاول بالترحيب بالمشتركين والتعارف بينهم،والتعريف بالمنظمة وعملها ومشاريعها في العراق وايضا التعريف بمشروع المواطنة واهدافه والمراحل السابقة لتنفيذه في البلدان العربية الاخرى من قبل سكرتير منظمة تموز علي الدجيلي. اعقبهه مناقشة مصطلح السياسة العامة، معناه ومدلولاته في العراق كمقدمة لموضوع الدورة.                                                   
بعدها تم الدخول الى الموضوع الاساسي للدورة وهو المواطنة، حيث تم النقاش عن معنى كلمة المواطنة والفرق بينها وبين الوطنية واهميتها وكيفية تطبيق مبادئها في العراق، نظريا وعمليا، ابتداء من نواة بناء المجتمع المتمثلة بالطلبة وتربيتهم على المبادئ السامية للمواطنة والتي تشمل المشاركة في بناء المجتمع والبلد.                           
بدورهم شكر المدرسين والمدراسات المشاركين في الدورة منظمة تموز على الاهتمام بهكذا موضوع مهم للعراق ورحبوا بالعمل مع المنظمة في مشروع مهم كهذا، لتختم الدورة الاولى بتوزيع شهادات التخرج على المدرسين المشاركين في الدورة.                                                                                                                 

يذكر ان مشروع تعزيز قيم التربية المدنية والمواطنة هو مشروع ابتدات بتنفيذه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في العراق ضمن برنامج عمل مشترك مع منظمات مجتمع مدني في بلدان "الاردن، فلسطين، لبنان، اليمن، مصر، المغرب، الجزائر" وباشراف شبكة انهر للثقافة والعلوم العربية وبدعم من مؤسسة المستقبل الخيرية.


المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية


53  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تقوم بتوزيع مساعدات بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر في: 16:09 17/10/2011
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
تقوم بتوزيع مساعدات بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر





بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر الموافق 17 تشرين الأول والذي أقرته الأمم المتحدة، قامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بإحياء هذا اليوم من خلال توزيع المساعدات العينية والقرطاسية وحقائب مدرسية على مجموعة من الطلبة الفقراء والأيتام من كلا الجنسين، حيث اختارت المنظمة ثلاثة مدارس فقيرة ببنائها وطلابها في ثلاثة محافظات وهي (مدرسة المهلب الابتدائية المختلطة في محافظة بغداد، ومدرسة الوثبة الابتدائية في محافظة الانبار ومدرسة أبي تمام الابتدائية في محافظة ذي قار)، ويأتي هذا النشاط ضمن مشروع الدعم الدراسي (خذ بيدي) والذي يساهم في تقديم المساعدات العينية والتعرف على مشاكل التعليم ومشاكل واحتياجات الطلبة الفقراء والأيتام.


 


ومن الجدير بالذكر إن المنظمة قامت بتوجيه رسالة إلى الرئاسات الثلاثة بذكرى اليوم العالمي للقضاء على الفقر أكدت فيها على ضرورة وضع الخطط السريعة وتطبيقها من أجل القضاء على الفقر وتخصيص المبالغ اللازمة لذلك، كما طلبت المنظمة من اللجنة الإستراتيجية العليا للتخفيف من الفقر والتي تدرس تخصيص مبلغ 717 مليار

لبرامج الحد من الفقر على ضرورة تبني برامج شفافة وواضحة تقوم بعرضها على المجتمع ليبدي أرائه بها وتقديم المقترحات بما يسهم في القضاء على الفقر خدمة للصالح العام ، ودعت الرسالة أيضا إلى القضاء على الفساد بكل أشكاله من أجل توظيف المبالغ المخصصة لتنفيذ الخطط وإيصالها إلى مستحقيها من الفقراء في المجتمع العراقي حيث تشير الإحصائيات الرسمية للجهاز المركزي إلى إن نسبة الفقر في العراق تجاوزت ال 23% من السكان بالرغم من كثرة الثروات في العراق!.


 

كما قامت المنظمة بحملة في العام الماضي تحت شعار" ما مر عام والعراق ليس فية جوع" جمعت خلالها تواقيع لأكثر من ألف شخص مثلوا رؤساء منظمات وممثلين عن الأحزاب وأعضاء برلمان وشخصيات اجتماعية وأكاديمية تم تقديمها مع مجموعة من المقترحات إلى الرئاسات الثلاثة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية.                


المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
17/10/2011



54  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تشارك في المارثون والمؤتمر الثالث لمبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي وتقيم معرض ص في: 17:25 12/10/2011
 

منظمة تموز تشارك في المارثون والمؤتمر الثالث لمبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي وتقيم معرض صور على هامش المؤتمر





شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في مارثون ومؤتمر التضامن مع المجتمع المدني العراقي في اربيل، أقيم المارثون العراقي الدولي الاول من اجل السلام واللاعنف  يوم الجمعة الموافق 7/10 صباحا بمشاركة وفود اجنبية وحكام دوليين ، وقد ادى المارثون رسالة بأن العراق بلد السلام .
 فيما عقد مؤتمر مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي  يومي 8 و9 تشرين الاول تحت شعار "عراق آخر ممكن، معزز بالسلام واحترام حقوق الإنسان "  حيث حضا المؤتمر بمشاركة واسعة من الناشطين الممثلين كوفود من المنظمات الأجنبية والمنظمات العراقية .
عقدت خلال المؤتمرعشرة ورش عمل اضافة إلى جلسات عامة وفي اليوم الأول من المؤتمر عقدت ستة ورش حوارية على مجموعتين ففي المجموعة الاولى:
عقدت الورشة الأولى عن الاحتجاجات السلمية والحراك المدني العراقي والدعوة الى الاصلاح المؤسساتي التي أدارتها الزميلة فيان رئيسة منظمة تموز والتي تم من خلالها تقديم ورقة عمل من قبل الدكتور نعمة العبادي وعرض بعض التجارب للناشطين الذي تعرضوا للاعتداءات اثناء احتجاجاتهم ومن ثم تم الاستماع الى مناقشات ومقترحات من قبل المشاركين تم تلخيصها وادراجها مع نتائج وتوصيات المؤتمر. تناولت الورشة الثانية عن نقابات العمال وحرية العمال وحقوقهم، حيث جرى الحديث عن حرية العمل النقابي والقوانين والتشريعات التي تكفل ذلك وضرورة السماح بالتنظيم النقابي في اماكن العمل وحماية حقوق العاملين، وقد خصصت الورشة الثالثة للتعريف بالمنتدى الاجتماعي العالمي وكيفية تطويره في البلدان العربية لما له من اهمية في نقل التجارب والخبرات بين المشاركين، وبما ينتج عنه من قوة وتأثير في المجتمعات وقد تمت الدعوة الى المشاركة وتطوير المنتدى الاجتماعي العالمي وخصوصا في العراق ومشاركة المنظمات العراقية فيه، بعدها عقدت جلسة عامة عرض فيها الميسرين تقاريرهم عن الورش وعرض الخلاصات . 



وفي المجموعة الثانية من الورش عقدت الورشة الرابعة عن حرية الصحافة والتعبير في العراق، تم فيها  مناقشة كيفية ضمان حرية التعبير عن الراي وما يتعرض له الصحفيين من اعتداءات وعن ضرورة تشريع قانون يكفل هذه الحريات والحقوق.  اما الورشة الخامسة فقد خصصت لقضايا المرأة والمساواة  وتم النقاش في هذه الورشة حول حقوق المرأة ومعاناتها في العراق بسبب العنف، ومشاكل الأرامل وغيرها. الورشة السادسة كانت عن مصادر المياه وتأثير الحرب على البيئة عرض فيها ابرز مشاكل التلوث بسبب الحروب المختلفة والمخلفات التي تلقى في المياه مما يتسبب بالعديد من الامراض والاوبئة وقتل الكائنات، وايضا  عقدت جلسة عامة  لورش المجموعة الثانية عرض فيها الميسرين تقارير الورش ونتائجها .
اما اليوم الثاني فقد  شهد اكمال الورش الحوارية فالورشة السابعة تناولت واقع وتحديات الشباب في العراق والتي ركزت على وضع الشباب وما يعانيه من مشاكل كثيرة مثل البطالة وتدهور التعليم والوضع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي اضافة الى عدم الاهتمام بتمكين الشباب واستثمار طاقاتهم، كما تم الإشارة الى دور الشباب الذي تنامى في حركات الاصلاح والتغيير في العراق والمنطقة. واهمية وجود خطة استراتيجية لتطوير الشباب لما تمثله هذه الشريحة من عناصر فاعلة في التغيير الاجتماعي ورسم السياسات في البلد.  والورشة الثامنة كانت  حول منظمات المجتمع المدني العراقي والتحديات التي تواجه عملها تم التركيز فيها على محورين أساسيين وهما التمويل والحصول على إجازة التسجيل، فاغلب المنظمات أشارت الى الصعوبات التي تواجها في عملية التسجيل بسبب الروتين والتعليمات واشار البعض الى كونها عملية عرقلة مقصودة، وفي مجال التمويل تم التطرق الى ضرورة تعزيز طرق تمويل المنظمات وقد طرحت افكار منها تغيير طريقة العمل لكسب التمويل والضغط على الحكومة لتخصيص جزء من الموارد للمنظمات كما يعمل بهذا في كوردستان والتأكيد على ضرورة ايجاد الشراكات والتشبيك بين المنظمات كما جرى الحديث عن وجود منظمات تعمل على تسهيل اجراءات التسجيل .
 الورشة التاسعة ناقشت الخصخصة والحديث عن قطاع النفط واهميته وعن عقود النفط كما جرى الحديث عن كون خصخصة كل قطاعات الدولة وهو ما تتجه له السلطة أمر مرفوض بتاتا فنحن بحاجة الى كل القطاعات في العراق فحتى الدول الرأسمالية العملاقة قامت بتأميم مصارف وشركات تامين في ظل الازمة المالية العالمية، مما يترتب الكثير من المخاطر على خيار الخصخصة ومنها تشرد عدد كبير من العمال وقد تم التأكيد على ضرورة دعم المنتج المحلي ووضع الضرائب والتعريفات امام المنتجات المستوردة كما نحتاج الى دور منظمات المجتمع المدني في جمع وايصال المعلومات لغرض المساهمة في تنمية الاقتصاد.
اخيرا الورشة العاشرة عن اللاعنف التي طرحت تساؤلات عن كيفية بناء مجتمع عالمي يحترم الانسان بدون عنف، فالعراق مريض بالعنف على مدار الازمنة السابقة من حيث ثقافة العنف الموجودة في الانسان العراقي، هناك نشاطات للجماعات اللاعنفية في النضال ضد العسكرة وكيفية إنقاذ المعنفين. فبحسب الاراء التي طرحت هناك نقص في القدرات لدى العراقيين وهم بحاجة الى بناء قدراتهم ففي عام 2004 تأسست جماعة اللاعنف العراقية وركزت الجماعة على بث روح اللاعنف من خلال حملات واسابيع لاعنفية ومنتديات وغيرها من النشاطات. وقد عقدت جلسة عامة عرضت فيها تقارير الورش وعقدت الجلسة الختامية التي تم الحديث فيها عن موقع المبادرة الالكتروني وكيفية استخدامه فمن الممكن ان تقوم كل منظمة بصفحة على الموقع تعرض فيه أخبارها ونشاطاتها وكل ما تريده، وفي الختام تم قراءة البيان الختامي للمؤتمر.
وقد تخلل المؤتمر بعض الفعاليات الثقافية منها تقديم عروض مسرحية هادفة ومعرض تشكيلي،  وفيلم ايطالي بالاضافة الى فقرة سميت بهدية من مدينتي قام فيها اغلب المشاركين بتبادل الهدايا مع بعضهم البعض بهدايا بسيطة ترمز إلى المدن التي جاء منها كل شخص وقد كانت فعالية جميلة للجميع. كما اقيمت على هامش المؤتمر معارض صور ومنها المعرض الذي أقامته منظمتنا "منظمة تموز للتنمية الاجتماعية"  والذي عرضنا فيه مجموعة من الصور عن ابرز نشاطات وانجازات المنظمة مما لقي استحسان وقبول لدى الجميع . 



وفي الفقرة الأخيرة طلب تقديم مقترحات لحملات تقوم بها المبادرة من المواضيع التي عرضت في المؤتمر وتم اقتراح عدد من المقترحات مذكورة ادناه :
1-   حملة عن صحة الاطفال.
2-   حملة الفاع عن حق الناس بالمشاركة (حملة المراقبين لحقوق الانسان) مساعدة وتعاون عراقي دولي.
3-   حملة التنفيذ (مارثون السلام في بغداد بمشاركة الشباب)
4-   حملة التعريف بالمنتدى الاجتماعي والعمل على مشاركة العراق في هذا المنتدى.
5-   حملة لمناصرة الحركة النقابية من الناحية التشريعية وفق المعايير الدولية.
6-   حملة دعم الحركة الشبابية والطلابية في المشاركة السياسية في صنع القرار.
7-   حملة الدفاع عن حرية المرأة في العراق (حملة النساء المعنفات).
8-   حملة لمتابعة المستجدات حول قضايا الخصخصة وبالأخص النفط.
9-   حملة مدافعة لدعم حقوق الاقليات (سيما في مجال هجرة الاقليات).
10-   حملة بخصوص حق الوصول والحصول على المعلومة.
11-   حملة عن الدفاع عن التحول الاقتصادي التدريجي والمدروس.
12-   حملة الدفاع عن حرية الصحافة وتغيير التشريعات التي تعيق عمل الصحافة.
13-   حملة الضغط على الحكومة لتعويض المتضررين في الفلوجة والبصرة والمناطق التي تعرضت لظروف بسبب استخدام الأسلحة ومحاسبة المذنبين.
14-   حملة الضغط على الحكومة للتخفيض من المتطلبات للحصول على شهادة التسجيل لمنظمات المجتمع المدني.
15-   حملة لتوعية الاطفال من استخدام الالعاب التي تشجع على العنف لدى الاطفال والعمل على منع استيرادها
16-   حمله دعم ومساندة جماعة اللاعنف على اقامة الاسبوع الخامس والمنتدى اللاعنفي الثاني.
والجدير بالذكر ان المنظمة ساهمت مع اللجنة التحضيرية في الاعداد والتحضير للمارثون والمؤتمر، وفي النهاية تم ختام المؤتمر بأجواء من البهجة وتمنى الحاضرون ان يعقد المؤتمر الرابع في بغداد .



المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
55  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تحت شعار ,, نحو قانون ديمقراطي للاحزاب السياسية في العراق ,, منظمة تموز تشارك في اقامة مؤتمر قانون في: 17:46 10/10/2011
 
تحت شعار ,, نحو قانون ديمقراطي للاحزاب السياسية في العراق  ,,
منظمة تموز تشارك في اقامة مؤتمر قانون الاحزاب في العراق




   
نظمت اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي وبالشراكة مع مؤسسة فريدرش ايبرت الالمانية ومركز هوية للتنمية البشرية ومنظمة تموز للتنمية الاجتماعية ومنظمة كتاب بلا حدود مؤتمرها عن قانون الاحزاب السياسية في العراق وتحت شعار "نحو قانون ديمقراطي للاحزاب السياسية في العراق" من اجل السعي لخلق أجواء من الديمقراطية فيما يخص العمل الحزبي في العراق والخروج بقانون احزاب رصين يساهم في تثبيت هذه المباديء وترسيخها وذلك يوم الاحد 9/10/2011 في مبنى مجلس النواب العراقي.
ابتدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية من النائب خالد شواني رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي والتي اكد فيها على وجود خروقات جوهرية في القانون وشدد على ضرورة معالجتها، اعقبها كلمة السفارة الالماني ومن ثم كلمة مؤسسة فريدرش ايبرت التي اكد رئيسها على اهمية القانون لتنظيم الحياة السياسية في البلد كما شكر ايضا الشركاء المحليين في العراق والمتمثلين بمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية ،وكلمة من مدير مركز هوية ، بعدها قدم النائب خالد شواني الاعتراضات الرئيسية المطروحة على القانون ومنها من يمنح الموافقة على الاحزاب، من الجهة التي تراقب الاحزاب، كيفية نشاط وعمل الاحزاب، كيف يحدد حجم الحزب، بالاضافة الى توضيح المصطلحات المؤولة كالامن العام والمصلحة العامة ومسألتي التدخل في امور النظام الداخلي والتمويل وفتح النقاش للحضور.

شارك في النقاش العديد من الحضور منهم النائب خالد العطية الذي اقترح انشاء هيئة مستقلة للموضوع بالاضافة الى رفع سن الانتماء الى 25 كذلك رفع عدد المؤسسين الى 5000 على ان لا يقل عن 1000 في 3محافظات ، وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي جاسم الحلفي الذي اكد على وجود نواقص وخروقات كثيرة في القانون واقترح تخفيض سن الانتماء الى 18 سنة والتاكيد على اشراك المراة في الاحزاب واحترام القانون لخصوصيات الاحزاب ، ومداخلة من عميد كلية القانون في جامعة بغداد الاستاذ علي الرفيعي الذي انتقد الاطالة في القانون وارتباط الدوائر بوزارة العدل واقترح ربطها بالقضاء لكونه مستقل وكذلك انتقد ضخامة عدد المؤسسين المحدد وما سيؤدي  من مشاكل ادارية وروتينية في استحصال الموافقات والتحقق منها وايضا ذكر ان القانون يجب ان يتعامل مع الشروط الجنائية التي تمنع الانتماء والتي شمل اصحابها بقانون العفو ، كما ذكر رئيس الدائرة الانتخابية السابق في المفوضية العليا للانتخابات الاستاذ عادل اللامي الذي دعا الى جعل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات هي المسؤولة عن تطبيق القانون لكونها تمتلك قسم للكيانات السياسية وقاعدة بيانات واسعة . كما قدمت مداخلات من قبل رئيس منظمة سلام الرافدين  فلاح الالوسي ، وعضو مجلس مفوضين في المفوضية العليا للانتخابات سردار عبد الكريم ، بالاضافة الى النواب عالية نصيف ، وصباح الساعدي الذي ذكر انه قدم مسودة قانون موقعة من 150 نائب والذي يضم فقرات لا توجد في هذا القانون ، وخيرالله البصري الذي اكد على تنظيم آلية تملك الحزب ومنع تسلط الرؤساء الذي يسجل باسمهم الممتلكات وانتقد مصطلع الاقليات ودعا الى الغائها واستفسر عن كيفية تحديد مصطلح اقلية وايضا كما ينص القانون على ان الاحزاب يجب ان لا تكون طائفية مما يسمح للجميع العمل فيها و دعا السيد عادل الجبوري من حزب الامة العراقية الى تاكيد حق الاعتصام والتظاهر في القانون واكد على اضافة فقرة لا يجوز تاسيس حزب على اساس ديني.

اختتم المؤتمر بتشكيل لجنة لجمع التوصيات وتقديمها رسميا بالاضافة الى تكليف السكرتارية للجنة القانونية باستقبال كافة المقترحات عن القانون.
المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
56  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تحتفل بتخرج الدورة الثالثة لمتدربي مركز الشباب الاعلامي في: 11:48 26/09/2011
منظمة تموز تحتفل بتخرج الدورة الثالثة
لمتدربي مركز الشباب الاعلامي






احتفل مركز الشباب الإعلامي لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية بتخرج الدورة الثالثة لمتدربي المركز، وذلك في يوم السبت المصادف 24 أيلول 2011 على قاعة المركز في بغداد.


ابتدأ الحفل بكلمة لرئيسة المنظمة فيان الشيخ علي وكلمات للأساتذة المدربين في المركز، أعقبها تقديم عرض للنشاطات التي تم تنفيذها خلال  الدورة التدريبية، ثم عرض لمقاطع من البرامج الإذاعية التي تم إعدادها وتسجيلها من قبل المتدربين، بعدها استمتع الطلبة بكلمة قصيرة ومعزوفات جميلة للموسيقار سامي نسيم رئيس فرقة منير بشير للعود.

وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات التخرج على المتدربين من قبل رئيسة المنظمة والموسيقار سامي نسيم واساتذة المركز ليختتم الحفل بقطع كعكة التخرج واخذ صورة جماعية للمتدربين والكادر التدريبي.


يذكر أن مركز الشباب الاعلامي هو مشروع أقامته منظمة تموز منذ تشرين الثاني 2010 يهدف إلى تدريب اليافعين من كلا الجنسين على كيفية إعداد البرامج الإذاعية والمونتاج الإذاعي بالإضافة إلى تدريبهم على المهارات الاعلامية وكيفية إعداد إعلانات الخدمة العامة وكتابة المدونات.



المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية


57  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / قانـون محــو الأميــة خطـوة ايجابية نحو القضاء على الأمية في العراق في: 13:32 10/09/2011
قانـون محــو الأميــة
خطـوة ايجابية نحو القضاء على الأمية في العراق


نرحب بقانون محو الأمية الذي شرعه مجلس النواب العراقي بالإجماع، بجلسته 27 من السنة التشريعية الثانية، يوم الخميس الموافق 8 أيلول 2011، بالتزامن مع اليوم العالمي لمحو الأمية.  ونتطلع الى الإسراع في تطبيق هذا القانون الذي يؤكد حق المواطن في التعليم كما كفله الدستور، والذي لم يكن له ان يرى النور لولا الجهد الواسع الذي بذلته منظمات المجتمع المدني عبر نشاطات متنوعة، سلطت الضوء فيها على ان الأمية تشكل عائق أمام التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلد، بينما يعد التعليم أهم عامل من عوامل التقدم والرقي الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.
وإذ نشير الى دور منظمات المجتمع المدني في هذا المجال، نعتقد بان حملة محو الأمية في العراق، التي تستهدف خمس العراقيين الذين أكملوا 15 عاما ولا يعرفون القراءة، (والتي تجاوز عددها الأربعة ملايين مواطن/ة)، وكما أشارت التقارير التي تشرف الأمم المتحدة على إعدادها ان نسبة الأمية بين العراقيين تبلغ 24%، منها 11% بين الرجال، في حين بلغت النسبة في المناطق الريفية 25%، بينما لا تتعدى 14%  في مناطق الحضر. هذه المعطيات المخيفة، تبين ان التحدي من الخطورة حيث لا تستطيع المؤسسات الحكومية النهوض بها وحدها، مما يتطلب إشراك منظمات المجتمع المدني في هذا الحملة الوطنية الكبيرة.
ومن الجدير بالذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية هي من المنظمات الفاعلة والمعتمدة لدى وزارة التربية ولها نشاطات متنوعة في هذا القطاع ، حيث أقامت عدد من مراكز محو الأمية منذ بداية تأسيسها ولغاية الان، آخرها مركزين لمحو الأمية في بغداد بالتعاون مع وزارة التربية ومجلس محافظة بغداد.، ونفذت مشروع الدعم الدراسي (خذ بيدي) الخاص بأطفال الضحايا والمفقودين منذ عام 1998، ومستمر تنفيذه لغاية الآن، كما وتساهم المنظمة سنويا بأسبوع الحملة العالمية للتعليم وتقيم العديد من النشاطات في عدة محافظات ضمن هذه الحملة ، بالإضافة الى  الكتب والمصادر العلمية والبحثية التي وفرتها المنظمة لعدد من الجامعات العراقية، وغيرها من القرطاسية والمساعدات الى طلبة المدارس الابتدائية . وايضا سبق للمنظمة ان ساهمت بتأهيل وتشجيرعدد من المدارس في بغداد والناصرية . والمنظمة مستمرة بتناول مشاكل التعليم ضمن سلسلة من الندوات والحلقات النقاشية التي تنظمها المنظمة بين الحين و الآخر .

منظمة تمـوز للتنمية الاجتماعية
10 ايلول 2011
58  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / دعوة تغطية الوقفه الاحتجاجية امام وزارة الخارجية يوم الخميس في: 14:20 24/08/2011
دعوة

ندعوكم لتغطية الوقفه الاحتجاجية امام وزارة الخارجية يوم الخميس الساعة 9 صباحاً الموافق 25/8/2011 استنكاراً لاعتداءات دول الجوار على سياده وحقوق العراق
                     
 المباردة المدنية
Tammuz Organization for Social Development (TOSD)
Mobile: +964(0)7704619000
             +964(0)7901403886
             +964(0)7702524249
Website: www.tammuz.net

59  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / أحياء الذكرى السنوية لاستشهاد مبعوث الامين العام للأمم المتحدة سيرجي ديملو في: 14:49 17/08/2011
أحياء الذكرى السنوية لاستشهاد مبعوث الامين العام
للأمم المتحدة سيرجي ديملو





      أحيت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الذكرى الثامنة لإستشهاد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في العراق سيرجي ديملو، في صباح يوم الأربعاء 17/8/2011، وذلك من خلال وقفة إستذكارية قام بها ناشطو مكاتب المنظمة في كل من بغداد واربيل والانبار والناصرية. وبينت الزميلة فيان الشيخ علي رئيسة المنظمة " ان ديملو وهب نفسه للسلام، وكان يحمل أفكاراً نيرة لبناء نظام سياسي ديمقراطي، يتعايش في ظله أطياف الشعب العراقي بوئام، وان تحترم فيه حقوق الإنسان وكرامته"، وأعربت في الوقت نفسه عن امتعاضها من عدم اهتمام السياسيين والمعنيين في مؤسسات الدولة بهذه المناسبة، وقالت "يبدو انهم جحدوا ما قدمه للعراق ولهم في العملية السياسية"، كما تأسفت لعدم حضور منظمات المجتمع المدني في هذه الفعاليات.

     من جانبه استنكر الزميل عبد الرزاق عبيد مسؤول مكتب المنظمة في الناصرية، أمام وسائل الإعلام التي حضرت لتغطية الوقفة الإستذكارية،  جميع الإعمال الإرهابية وطالب الحكومة بالإسراع بمعالجة الملف الأمني. كما تم قراءة بيان امام الحاضرين وموظفي مكتب النواب، تم الدعوة فيه  الى  إقامة تمثال لسيرجي ديملو في العاصمة بغداد.
 


   كما قام شباب المركز الإعلامي لتدريب الشباب اليافعين التابع للمنظمة بأحياء الذكرى عبر وقفة حداد و صمت ومن ثم  تقديم نبذة عن دور ديملو.
 يذكر ان سيرجي ديملو هو اول ممثل للامين العام للأمم المتحدة في العراق بعد 2003، وأول ضحية لاول عملية ارهابية نفذت بسيارة مفخخة في العراق استهدفت مقر الامم المتحدة يوم 19/8/2003.



                                 المكتب الإعلامي
                           لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية

17/8/2011
60  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تتضامن مع أبناء شعبنا في مدينة خانقين واقليم كوردستان في: 16:36 03/08/2011

منظمة تموز تتضامن مع أبناء شعبنا في مدينة خانقين واقليم كوردستان


 شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مع وفد المبادرة المدنية لمنظمات المجتمع المدني في العراق بزيارة قضاء خانقين وذلك يوم الثلاثاء الموافق 2/8/2011 ، حيث ضم الوفد ممثلين عن ستة عشرة منظمة عراقية قادمة من بغداد وبعقوبة، وذلك من أجل متابعة كارثة تجفيف نهر الوند  وقصف المناطق في اقليم كوردستان العراق.
وصرحت الزميلة فيان شيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية: جئنا لنطلع على حجم المعاناة نتيجة تجفيف نهر الوند، وحال دخولنا المدينة تأكد لنا حجم الكارثة والمعاناة وخطورة الموقف، واضافت: في الثمانينيات من القرن الماضي زرت مدينة خانقين فرأيت كم كان النهر معطاء والآن ارى المدينة وقد اصابها الجفاف والشلل، حيث كانت في السابق عبارة عن مساحات من الخضرة والبساتين والمراعي والآن اختفت عن الوجود.

وقالت اننا نعمل ما بوسعنا من اجل حشد الطاقات وخلق رأي عام عالمي، ودعت جميع المنظمات العراقية ان تشارك حملتنا الانسانية كي نرفع الحيف عن مدينة خانقين.  وطالبت المجتمع الدولي  والعالم الاسلامي التدخل فورا لإنهاء الازمة كما دعت الى مقاطعة البضائع الايرانية ان لم يستجيبوا للقنوات الدبلوماسية ولم يستجيبوا لصوت الانسانية.


كما واكدت الزميلة فيان الى ان الوفد سوف يواصل مسعاه وسيتفقد المناطق الكردستانية التي تتعرض للقصف الظالم من قبل الدولة الايرانية.



وفي نهاية الزيارة أشارت سوف يصدر بيان باسم المبادرة المدنية وسوف نبين فيه موقفنا حول كارثة تجفيف نهر الوند وقصف المناطق الكردستانية. وقالت نحن كمنظمات مجتمع مدني  لاندعوا للعنف بل نطالب بالحلول السلمية، ونتضامن مع أبناء شعبنا ونقف معهم للمطالبة بحقوقهم. 


             

المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية






61  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / حملة هيا نقرأ في: 20:17 24/07/2011
حملة هيا نقرأ





أطلق مركز التدريب الاعلامي للشباب التابع لمنظمة تموز للتنمية  الاجتماعية  وبالتعاون مع مؤسسة المدى للثقافة والفنون  حملة هيا نقرأ وهي حملة تهدف الى الترويج لقراءة الكتب الثقافية  واهمية المطالعة في بناء منظومة الوعي وتنمية  المواهب لدى الشباب  سيما بعد ان ابتعد اغلب الشباب العراقي عن المطالعة  .                                                                                     
تم اطلاق هذه الحملة يوم الجمعة المصادف 22 تموز 2011 وفي بيت المدى الثقافي في شارع المتنبي  ومن ثم تجول الشباب  في الشارع  وهم يتقمصون  دور باعة الكتب  للترويج  والتعريف بالحملة .                                                                                                                 
تساهم هذه الحملة في تشجيع الشباب على القراءة وتنميتها  كهواية  تساعد في تكوين بنك المعلوماتية التي يحتاجها الاعلامي في عمله .                                                                                 
يذكر ان مركز التدريب الاعلامي للشباب  هو احد المشاريع التي تنفذها منظمة تموز للتنمية الاجتماعية يعمل منذ تشرين الاول 2010 يهدف الى تعليم الشباب اعلاميا وتقنيا ويتناول المشاكل والقضايا التي تواجه الشباب في العراق  كما يهدف الى اشاعة ثقافة التسامح وقبول الاخر بين الشباب  في المجتمع العراقي . علماً ان المركز قام بتخريج  دورتين تضم نحو 60 شابة وشاب والان ينفذ دورته الثالثة .                                                                                                         



المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية


62  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / أمسية استذكاريه للآثاري الراحل دوني جورج تموز تشارك في احيائها في: 10:05 11/07/2011
أمسية استذكاريه للآثاري الراحل دوني جورج تموز تشارك في احيائها

الدكتورة اليزابيث ستون: "انني احب اسم تموز لأنه أحب الاله السومرية لدي في العراق القديم فهو اله الخصب وأسمكم يقترن به"


احييت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وبالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب في ذي قار، امسية استذكاريه للآثاري العراقي الراحل دوني جورج، وذلك  مساء يوم السبت 9/7/2011 في محافظة ذي قار وبمشاركة اساتذة من جامعة نيويورك الامريكية.


ابتدأت الامسية بالترحيب بالحضور بعدها القيت كلمات منظمة تموز واتحاد ادباء ذي قار والسيد مفيد الجزائري وزير الثقافة الاسبق والاديب الكبير ناجح المعموري، اعقبها قدم الاستاذان في جامعة نيويورك الامريكية الدكتورة اليزابيث ستون والدكتور بول بولنسكي محاضرة عن الاثار العراقية وعن دور الراحل في هذا المجال، ليفتح بعدها المجال لمداخلات واسئلة الحضور.
اختتمت الاحتفالية التي حظيت بحضور حاشد وتغطية اعلامية مكثفة بتقديم درع تكريم من منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الى عائلة الراحل دوني جورج استلمتها بالنيابة عنهم الدكتورة اليزابيث ستون.
بدورها اشادت الدكتورة اليزابيث بمنظمة تموز وابدت اعجابها وامتنانها لمنظمة تموز على هذا النشاط وقالت "انني احب اسم تموز لأنه أحب الاله السومرية لدي في العراق القديم فهو اله الخصب وأسمكم يقترن به"، وشاركها الحضور الشكر للمنظمة على الاهتمام باستذكار مبدعي العراق واقامة النشاطات التي تستذكر انجازاتهم وسيرهم.
علما ان لمنظمة تموز اهتمام كبير بالأثار والحضارة العراقية القديمة حيث ان اسم المنظمة وشعارها مشتق من الحضارة السومرية القديمة.




المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية

63  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تحتفل مع الأيتام باليوم العالمي للطفل في: 11:09 02/06/2011
منظمة تموز تحتفل مع الأيتام باليوم العالمي للطفل



    بمناسبة اليوم العالمي للطفل اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية احتفالية للاطفال في البيت العراقي الآمن لرعاية الأيتام وفاقدي الرعاية الاسرية يوم الاربعاء المصادف 1/6 /2011  .

ابتدأت الاحتفالية بكلمة ممثل المنظمة التي قدم من خلالها التهاني للأطفال متمنيا لهم الموفقية والسعادة والنشأة السليمة للمساهمة في بناء مستقبل البلد ،  كما أثنى على الدور الكبير الذي يقوم به المشرفون على هذا الدار، مقدماً تعريفا عن اليوم العالمي للطفل وحقوقه  والنشاطات التي قامت بها المنظمة للاطفال .
وقد تضمنت كلمة المنظمة دعوة الحكومة ومنظمات المجتمع المدني للاهتمام بحقوق الطفل سيما الأيتام منهم  ، وان تأخذ الدولة دورها في رعاية هكذا مراكز فالأطفال هم عماد المستقبل والركيزة الأساسية لبناء البلد .

 

من جهته عبر مدير البيت العراقي الآمن للأيتام عن فرحته لهذه المبادرة الجميلة من قبل المنظمة شاكراً هذه الجهود التي تهدف إلى إسعاد هؤلاء الأطفال الذين فقدوا الرعاية الاسرية .



 أُختتم الحفل بتقديم الهدايا والحلوى  للدار والأطفال المحتفلين وقد بدأت مظاهر الفرح واضحة على وجوههم والذين بدورهم صفقوا للمنظمة وقدموا لها الشكر على مبادرتها ومشاركتهم فرحتهم بالاحتفال .
 

يذكر ان منظمة تموز سبق وان قامت بتوزيع بعض المساعدات على البيت الامن للايتام في سنة 2008 ، وأيضا زارها طلاب مركز الشباب الاعلامي التابع للمنظمة تعبيرا عن دعم طلاب المركز للايتام حيث قاموا بتسجيل برنامج اذاعي خاص عن الدار. اضافة الى ذلك للمنظمة الكثير من النشاطات والتي ترعى وتدعم الطفل العراقي  ومنها مشروع خذ بيدي لدعم الاطفال الايتام الذين فقدوا ذويهم خلال احداث العنف. 



المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
64  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / اختتام الدورة الاولى من مشروع محو الامية للفتيات. في: 13:15 29/05/2011
 
اختتام  الدورة الاولى من مشروع محو الامية للفتيات.

أختتمت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الدورة الاولى من مشروع مركز محو الامية الذي أقامته المنظمة للنساء الأميات في مدرسة ظفار الابتدائية المختلطة في منطقة الكيلاني في بغداد باجراء الامتحانات النهائية وذلك للفترة من 24 الى 26 ايار 2011




واحتفلت المشاركات بالنجاح في الامتحان النهائي لمواد الرياضيات، القراءة، الثقافة العامة والذي بلغت نسبة النجاح فيه 90% رغم كل المعوقات التي واجهت المشروع، وبدورها عبرت احدى المشاركات في الدورة عن فرحتها بتحقيق حلمها وتعلم القراءة والكتابة وقدمت شكرها لمنظمة تموز وللكادر التدريسي على حسن الاداء والتعامل الممتاز مع الدارسين.
اقيم هذا المشروع من قبل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ضمن مشروع محو الامية الذي يدعمه مجلس محافظة بغداد منذ  4/11/2010




المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية


65  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / ناشطو حركة الاحتجاج ومنظمات المجتمع المدني يستنكرون اعتقال أربعة من شباب ساحة التحرير ويطالبون باطلا في: 18:33 28/05/2011
ناشطو حركة الاحتجاج ومنظمات المجتمع المدني
يستنكرون اعتقال أربعة من شباب ساحة التحرير ويطالبون باطلاق سراحهم فورا

يعلن المجتمعون في المجلس العراقي للسلم والتضامن عن استنكارهم الشديد لعملية اعتقال أربعة شبان من قبل الأجهزة الأمنية في ساحة التحرير يوم الجمعة 27/5/2011 وهم:
1-   مؤيد فيصل الطيب.
2-   علي عبد الخالق الجاف.
3-   احمد علاء البغدادي.
4-   جهاد جليل.
وأن الطريقة التي تمت بها عملية الاعتقال أمام شهود عيان وبدون مذكرة اعتقال من جهة قضائية وبسيارة إسعاف، تتقاطع مع احكام الدستور وتتنافى مع الاتفاقيات الدولية التي تحظر استخدام وحدات الإسعاف بشكل مغاير لمهامها الخاصة في إسعاف الجرحى أثناء النزاعات وخلال السلم فضلا عن اعتقال ناشطي المجتمع المدني المتواجدين هذا اليوم في مقر أين حقي منهم (أحمد محمد احمد وعدنان الشريفي ومحمد حميد وعماد فزع وعدنان عبد علي وعلاء نبيل) المطالبون بشكل سلمي بتوفير الخدمات للمواطنين ومكافحة الفساد بكافة إشكاله، وهذا ما يشكل عقبة خطيرة في طريق تطوير العملية السياسية ومخالفة لنصوص الدستور التي تؤكد على ضمان حق حرية التعبير والتظاهر للمواطنين، كما وتعتبر سابقة خطيرة تستدعي من كافة القوى الوطنية والديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني التوقف عندها بمسؤولية قصوى لانها تتعارض تماما مع مبادئ بناء نظام ديمقراطي تعددي يحترم حقوق الإنسان ويدافع عن الحريات العامة والخاصة.
وإذ يستنكر المجتمعون هذه الانتهاكات الخطيرة لنصوص الدستور، يطالبون السلطات الثلاث والمنظمات الدولية، بالتدخل السريع وكشف ملابسات عملية الاعتقال أمام الرأي العام ومحاسبة منفذي عملية الاعتقال بهذه الطريقة المنافية للاتفاقيات الدولية، والأمر باطلاق سراح الشبان ، وكافة معتقلي الرأي، وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار مادية ونفسية. وليكن الجميع بمستوى المسؤولية الوطنية والأخلاقية لمنع تكرار مثل هذه الممارسات التي تعيد للذاكرة نظام الاستبداد والدكتاتورية، الذي قدم العراقيين تضحيات وخسائر جسيمة من أجل الخلاص من إثارة المدمرة على بنية المجتمع العراقي ومستقبله.
لنعلن بصوت واحد: أطلقوا سراح معتقلي حرية الرأي فورا.
28/5/2011
المنظمات الموقعة على البيان:
1-   شباب شباط
2-   المجلس العراقي للسلم والتضامن
3-   جمعية الامل العراقية
4-   مؤسسة اتجاهات
5-   جمعية المصممين
6-   تجمع كفى
7-   تجمع جياع
8-   راديو المحبة
9-   منظمة الناس لحقوق الانسان
10-   رابطة المراة العراقية
11-   نقابة ذو المهن الهندسية
12-   منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
13-   الثورة الزرقاء
14-   أين حقي
15-   انصار المجتمع المدني

66  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تخاطب الرئاسات الثلاث كي يأخذوا دورهم للحد من الامية بين النساء في: 20:30 14/05/2011
منظمة تموز تخاطب الرئاسات الثلاث
كي يأخذوا دورهم للحد من الامية بين النساء

وجهت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية رسائل الى فخامة رئيس الجمهورية، ودولة رئيس الوزراء، وسيادة رئيس مجلس النواب، ومعالي وزير التربية، ورئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب، والأمين العام لمجلس الوزراء. تضمنت بيان حملة المنظمة الهادف الى محو الأمية بين النساء، وذلك ضمن نشاطات أسبوع الحملة العالمية للتعليم (2-8 أيار). حيث بلغ عدد الموقعين 1874، ومن ابرز الشخصيات التي وقعت على النداء وساندت الحملة كل من السيد وزير التربية وعدد من اعضاء مجلس النواب العراقي وعدد من الوزراء السابقين والبرلمانيين السابقين والمسؤولين السياسيين والإداريين في الدولة العراقية وايضا مجموعة من رؤساء النقابات والاتحادات الاجتماعية ورؤساء منظمات المجتمع المدني وشخصيات اجتماعية كبيرة ووجهاء العشائر
 




المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية

67  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تقيم اربع ورش عمل حول محو الامية بين الفتيات والنساء ضمن فعاليات الاسبوع العالمي للتعليم في: 12:22 10/05/2011
تحت شعار
" انه حق فأدوه بحق!
التعليم للفتيات والنساء الان! "

منظمة تموز تقيم اربع ورش عمل حول محو الامية بين الفتيات والنساء ضمن فعاليات الاسبوع العالمي للتعليم


      اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  اربع ورش حوارية عن مشكلة الامية بين الفتيات وواقعها ونسبتها وآثارها الاجتماعية والاقتصادية على المجتمع، حيث  اقيمت الورش في مكاتب المنظمة في كلا من بغداد ، اربيل ، الانبار والناصرية .  يأتي هذا النشاط ضمن فعاليات اسبوع الحملة العالمية للتعليم (2-8 ايار) الذي تشارك فيه المنظمة والتحالف العراقي من اجل التعليم .  تناولت الورش تعريفات  للاطر القانونية والدستورية والشرعية التي تضمن هذا الحق للجميع وايضا المعاهدات الدولية التي تثبت هذا الحق وتلزم الدول بتوفيره لجميع مواطنيها وبشكل متساوي للجنسين، كما تم من خلال الورش تقديم  معلومات واحصاءات عن نسبة الامية بشكل عام ونسبة الامية بين النساء بشكل خاص في العراق  والتي اعتمدت في تقارير الامم المتحدة  والتي تشير الى ان معدلات الألتحاق بالمدارس الأبتدائية التي تبلغ اليوم حوالي 87% هي أقل بكثير من أهداف العراق الأنمائية الوطنية  المؤمل تحقيقها بحلول 2015 و التي تبلغ 89%، أي بفارق حوالي سبعمائة ألف طفل جديد في سن الالتحاق بالمدارس الابتدائية الذين لم يحضروا للمدارس في كل عام ، كما ان ستمائة الف تلميذ يكرر الصف في المرحلة الابتدائية في الدراسة . وان اقل من 50 بالمئة من هؤلاء الطلبة يواصلون دراستهم المتوسطة والاعدادية في حياتهم كيافعين ..
كما تظهر أختلافات في نسب الالتحاق بالمدارس الابتدائية و المواظبة و أكمال المرحلة التعليمية على مستوى المحافظات في أنحاء العراق. في حين أن معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائية أعلى في كل من وسط وشمال العراق، حيث أكثر من 8 من كل 10 أطفال مسجل في المدارس الأبتدائية، تهبط هذه النسبة في جنوب العراق بشكل كبير مع تسجيل أقل من 65 ٪ في محافظات مثل ذي قار وبابل والبصرة. و نسب تسجيل الفتيات الفتيات أقل من الأولاد في ما يقرب جميع محافظات العراق الـ 18 ، مع 82 ٪ فقط من الفتيات المسجلات في المدارس الابتدائية على الصعيد الوطني مقارنة مع 91 ٪ للذكور .

وقد تم من خلال الورش بحث مشاكل التعليم سيما تعليم النساء اذا ما قورنت بين المرأة في القرى والارياف والمدن ، والاسباب التي تؤدي الى أُمية المرأة او عدم اكمالها للدراسة . وقد اشتركت جميع الورش في ضرورة الاهتمام بتعليم المرأة  لما تمثله من نسبة تزيد عن نصف المجتمع العراقي ولما لها من دور في اعداد وتربية النصف الاخر من المجتمع . 
تم تغطية الورش اعلاميا من خلال مشاركة بعض القنوات الفضائية و وسائل الاعلام الاخرى منها فضائة آشور وصلاح الدين والرشيد والسلام بالاضافة الى عدد من وكالات الانباء كوكالة عين الاخبارية والصحف اليومية كالصباح والمدى وغيرها  .

فيما يلي عرض موجز لكل ورشة :

في بغداد

نظمت الورشة في مكتب المنظمة  في بغداد  يوم الاحد 8/5/2011 بتقديم عرض لمشاكل تعليم المرأة قُدم من قبل الباحث الاستاذ رضا الظاهر . شارك في الورشة عدد من الخبراء التربويين و الشخصيات الاعلامية وألاكاديمية  وممثلين من نقابة المعلمين و وزارة المجتمع المدني ومنظمات محلية ودولية  الذين ساهموا في اغناء الموضوع بالمداخلات والملاحظات القيمة  والتي ادمجت مع التوصيات التي خرجت بها الورش الاخرى .




في اربيل

في يوم 7 آيار 2011 عقد مكتب منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في اربيل ورشة عن تعليم النساء في كوردستان العراق ، بمشاركة عدد من الناشطين المدنيين والممثلين لمنظمات من الامم المتحدة والـ NGOs   ، ناقش المشاركون واقع تعليم الفتيات في كوردستان  والاسباب التي تؤدي الى عدم التحاقهم بالمدارس و تسربهم او عدم اكمالهم للدراسة ، حيث اشار المشاركون الى ان بعض الاسباب التي تؤدي لعدم تعلم النساء في باقي انحاء العراق قد لا تكون اسباب رئيسية في اقليم كوردستان والتي تتضح  بوجود الاستقرار الامني وقلة معدلات الفقر في الاقليم بالنسبة للمحافظات الاخرى في العراق .
وقد اكد المشاركين بان من واجبات الحكومة ان تتخذ خطوات عملية وجدية  من اجل تعليم النساء ووضع برنامج وطني شامل لمحو الامية .  كما اتفقوا على اهمية وجود احصاءات حكومية دقيقة عن نسب الامية ومشاكل التعليم وفقا للجنس والعمر والمناطق اي بين القرى والمدن وفي الاقليم والعراق لتكون هذه المعلومات والاحصاءات قاعدة تبني عليها المنظمات والحكومة مشاريعها في علاج مشاكل التعليم في الاقليم . وقد خرجت الورشة بعدد من الاقتراحات  التي ادمجت مع التوصيات العامة للورش الاربعة .

   
         

في الانبار

عقدت الورشة الحوارية لحملة محو الامية على قاعة جمعية الخير يوم الجمعة 6/5/2011، وحضر الورشة السيد مدير تربية الفلوجة وممثل الاشراف التربوي ومسؤول الاعلام في تربية الفلوجة وممثلي المجلس المحلي ومسؤول لجنة التربية وممثل نقابة المعلمين وعدد من الاستاذة الرواد ورؤساء منظمات المجتمع المدني، حيث عرض في الورشة  برنامج الحملة واهدافها ونشاطاتها  ومن ثم قدم بحث حول اهمية مشاركة النساء في هذه الحملة ، وقد شارك مديرتربية الفلوجة كلمة اثنى من خلالها على اهمية هذا الحملة بما تخدم النساء وابدى استعداه للتعاون مع المنظمات  انجاح هذه  الحملة  وتحقيق اهدافها ، كما ساهم المشاركون الاخرون بمداخلات  لبحث المشكلة والحول المقترحة لها والتي ادرجة في فقرة التوصيات .



في ذي قار

نظمت الورشة في مكتب المنظمة في مدينة الناصرية  يوم السبت 7/5/2011  بمشاركة واسعة للممثلي منظمات المجتمع المدني وعدد من المسؤولين التربويين في المحافظة منهم مدير عام التعليم و نقيب المعلمين بالمحافظة بالاضافة الى عدد من الاكاديمين والاعلاميين ، والذين ناقشوا من خلال الورشة مشكلة تعليم المرأة واسبابها التي تمثلت بالاسباب الاجتماعية والاقتصادية والامنية ، وقدم المتحاورون الكثير من المعلومات والتجارب التي تقف على هذه المشكلة و سبل علاجها ، سيما وان المرأة العراقية في جنوب العراق هي الاقل تعلما بالنسبة للمحافظات في انحاء العراق الاخرى . وقد خلصت الورشة بتوصيات دمجت مع التوصيات الخاصة بالورش الاخرى والتي اشتركت في الكثير منها  .

 

كما واعزى المشاركون في الورش اسباب عدم تعلم المرأة في العراق وزيادة هذه النسبة خلال السنوات الاخيرة الى الاسباب التالية :

1.   عدم وجود الاستقرار الامني في العراق بعد الـ 2003 ساهم بشكل مباشر في عدم الحاق الفتيات بالمدرسة وعدم مواصلتهم للتعليم .
2.   الاسباب الاقتصادية وارتفاع معدلات الفقر بالرغم من اختلافها من محافظة الى اخرى .
3.   العادات والتقاليد الاجتماعية تساهم بشكل كبير في انتشار الامية بين النساء .
4.   ضعف الوعي الاجتماعي والاهتمام الحكومي باهمية تعليم المراة .






وقد خرجت الورش الاربعة بعدد من التوصيات التي اوجزت في النقاط التالية خجل

•   تطبيق قانون التعليم الإلزامي للمرحلة الابتدائية من قبل الحكومة العراقية بصورة دقيقة والاستعانة بالحكومات المحلية من جهة ومنظمات المجتمع المدني وشيوخ العشائر في المناطق الريفية من جهة أخرى وخاصة فيما يتعلق بتعليم البنات.
•   تشريع قانون لمحو الامية .
•   تمديد مرحلة التعليم الالزامي لغاية المرحلة المتوسطة .
•   اجراء احصاءات دقيقة لمعرفة نسب الأمية و تباينها من حيث المرأة  والرجل والاعمار والمحافظات والقرى والمدن .
•   وضع برنامج وطني شامل لمحو الامية  يعتمد على عنصري الالزام والتشجيع .
•   تشريع قانون لمعاقبة  ذوي الاطفال  في حال تسرب ابناءهم من المدارس .
•   استحداث مديرية عامة تختص بموضوعة الأمية.
•   تحسين نوعية التعليم بكل ما يشمله من منهاج دراسي و اعداد كادر تعليمي وفق الطرق التدريسية الحديثة .
•   توفير الابنية المدرسية الملائمة لتعليم الفتيات كالاهتمام بمواقع المدارس و احتوائها على الحمامات المناسبة.
•   التعاون مع منظمات المجتمع المدني التي تعمل في قطاع التعليم والشراكة معها في تنفيذ برامج محو الامية.
•   القيام بحملة توعية واسعة بضرورة التعليم لاسيما للمرأة بحيث تتبنى الحكومة ومنظمات المجتمع المدني والاعلام تنفيذ هذه الحملة .
•   زيادة المخصصات المالية لقطاع التربية والتعليم  و صرف هذه المخصصات بالشكل الذي يضمن تطور التعليم في العراق .
•   جعل المدارس مكانا آمناً للفتيات .
•   الاهتمام بالتوازن الجندري من حيث المناهج التدريسية  و تعيين الكادر التدريسي وطرق التدريس ، بالشكل الذي يساهم في زيادة تعليم المراة في العراق .
•   توفير فرص تشجيعية لاكمال المرأة دراستها سواء في اعطاءها الاولية في القبول في المعاهد والكليات او في التعيين او حوافز مادية في العمل . 
•   استثمار 3% من موازنات التعليم في توفير برامج محو الامية مع التركيز بشكل خاص على برامج محو أمية المراة.
•   الالتزام في البنود التي تتضمنها المعاهدات والاتفاقيات الدولية ( سيداو ) واتفاقية داكار ومباديء حقوق الانسان في مجال التعليم والمرأة .
•   محاربة جميع أشكال التمييز المتعددة ضد النساء .
•   ضرورة الاهتمام بعلاج مشاكل التعليم ومحو الامية من قبل منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية وتنفيذها لمشاريع تساهم في حل هذه المشاكل بشكل مباشرة .


يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  نفذت العديد من النشاطات ضمن اسبوع الحملة العالمية للتعليم لهذه السنة 2-8 آيار 2011 تمثلت بطبع وتوزيع بوسترات الحملة ومطبوعاتها والتعريف بالحملة من خلال فرق من شباب المنظمة توزعوا في الاماكن العامة والفعاليات المدنية كما تم اصدار نداء وجمع تواقيع عليه لحث الحكومة على الايفاء بالتزاماتها في التعليم وتحسين نوعيته . وللمنظمة مشاريع ونشاطات اخرى في مجال التعليم كمراكز محو وامية و ندوات ودراسات عن التعليم بالاضافة الى دعمها للطلبة في مواصلة دراستهم العلمية .
منظمة تموز هي عضو في التحالف العراقي من اجل التعليم والذي نفذ فعاليات متنوعة باسبوع الحملة العالمية للتعليم . 



للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا الالكتروني للمنظمة

www.tammuz.net


المكتب الاعلامي
المنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
في 9 آيار 2011
68  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز في اسبوع العمل الحملة العالمية للتعليم في: 13:57 07/05/2011



" انه حق فأدوه بحق " لتعليم الفتيات
منظمة تموز في اسبوع العمل الحملة العالمية للتعليم

شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  في اسبوع العمل للحملة العالمية للتعليم  من خلال اقامتها العديد من الفعاليات بهدف تعليم الفتيات وهو الشعار المركزي الذي رفعته الحملة عالميا لهذا العام  2 ـــ 8 آيار 2011  .  حيث نفذت المنظمة العديد من النشاطات  من خلال مكاتبها في بغداد و ذي قار و الانبار واربيل  وفيما يلي عرض موجز للنشاطات التي تم تنفيذها لغاية الان :

1.   حملة تواقيع على نداء للتعليم :

    اصدارنداء للضغط على الجهات المسؤولة في مكافحة الأمية بين النساء ، وقد وقع على النداء عدد من الوزراء واعضاء مجلس النواب وعدد من ناشطي منظمات المجتمع المدني والاعلاميين حيث  تم الاعلان عن هذا النداء بثلاث لغات " العربية ، الكوردية والانكليزية " و قيام فريق من ناشطي المنظمة بالتواجد في التجمعات المدنية وفي الاماكن العامة للتعريف بهدف الحملة وجمع التواقيع على النداء ، بالاضافة الى اطلاقه في بعض المواقع الالكترونية ، فقد تجاوز عدد الموقعون الـ 1350  مؤيد لغاية الان وهي حملة مستمرة يمكن الاطلاع على نص النداء والمؤيدين له  من خلال الرابط ادناه : 

http://www.ahewar.org/camp/i.asp?id=300 
 
2.   مسيرة عيد العمال :
     المشاركة في المسيرة الشعبية التي تجولت في بغداد بمناسبة  عيد العمال العالمي  في 1 آيار  الى جانب عدد من منظمات المجتمع المدني والنقابات العماليةـ ، حيث شارك ناشطي من منظمة تموز في المسيرة ورفعوا من خلالها بوسترات الحملة و لافتات للمطالبة بتعليم النساء ومحو الامية بين العاملات بشكل خاص والعمال بشكل عام . وقد تم تاييد الحملة من قبل العديد من المشاركين في المسيرة  من النقابات العمالية  والناشطين المدنين والاعلاميين والسياسيين . 




3.    مطبوعات الحملة :
      طبع  1000 بوستر لشعار الحملة و عدد من الفلكسات  والفولدرات الخاصة بالحملة،  والقيام بلصق وتوزيع هذه المطبوعات في الاماكن العامة وفي الفعاليات والتجمعات المدنية  وايضا بالقرب من المدارس والدوائر التابعة لوزارة التربية  في كل من بغداد و اربيل والفلوجة  والناصرية .


             

4.   مسابقة القصة الكبيرة
    الاعلان عن مسابقة القصة الكبيرة التي ستتقدم بها النساء اللواتي لهن قصة وتحدي في التعليم  وذلك من خلال بعض وسائل الاعلام المحلية  وسيتم تقديم جائزة للقصة الكبيرة  في نهاية المسابقة مع انتهاء اسبوع الحملة ، كذلك تم تقديم سبوتات اعلانية عن حملة  تعليم الفتيات تعرض بشكل يومي ولعدة مرات  من قبل اذاعة الناس خلال هذا الاسبوع .
5.   لقاءات إعلامية :
     اجراء عدد من اللقاءات الاعلامية  في عدد من وسائل الاعلام بهدف التعريف بالحملة  العالمية للتعليم واهدافها ونشاطات المنظمة  والتحالف العراقي في اسبوع العمل للحملة  منها  في اذاعة الناس وعدد من الصحف المحلية .
6.   مظاهرة ساحة التحرير:
    التعريف بالحملة  ولصق ورفع بوستراتها وجمع التواقيع المؤيدة لها من خلال المشاركة في المظاهرة السلمية  الذي يقوم به المواطنين في ساحة التحرير وسط بغداد في كل الجمعة بهدف المطالبة بحقوق المواطنين واصلاح النظام  . ومن خلال المشاركة في هذه الجمعة التي تصادف  6/5/2011  تم كسب تاييد المتظاهرين وجعلهم يتبنون اهدف الحملة في محو الامية وتعليم الفتيات كمطلب اساسي طالبوا في الحكومة للعمل بجدية لتحقيقه  .
       

 منظمة تموز مستمرة في نشاطاتها المتنوعة ضمن اسبوع العمل للحملة العالمية للتعليم  لغاية 2 آيار وستنفذ اربع ورش حوارية في اربع محافظات حول تعليم الفتيات  خلال هذه اليومين . وقد لاقت الحملة لغاية الان تأييد واسع من قبل جميع المستهدفين " المسؤولين في الدولة ، الناشطين المدنيين ، الاعلاميين وعامة  المواطنين "  بالاضافة الى طرح الكثير من المواطنين لمشاكلهم  في تعليم ابناءهم .
 تهدف الحملة  من خلال هذه النشاطات الى تذكير الدولة العراقية بالتزامتها  في اتفاقية داكار الدولية  حول تطوير التعليم والقضاء على الامية  ، والضغط على الجهات المسؤولة  للعمل بشكل جدي في القضاء على الامية بين النساء .
يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  سبق وان شاركت في الحملة العالمية للتعليم في السنتين الماضيتين 2009 و 2010 .  وهي جزء من التحالف العراقي  من اجل التعليم الذي يضم اكثر من عشرين منظمة  مهتمة في التعليم  ، حيث تقوم منظمات التحالف بفعاليات متنوعة اخرى ضمن نشاطات اسبوع الحملة  العالمية للتعليم في العراق .

                                       منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  في 7 آيار 2011
69  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تحت شعار " شرف المرء نزاهته" منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تساهم في اقامة ورشة حوارية في: 18:41 14/04/2011
تحت شعار " شرف المرء نزاهته" منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
تساهم في اقامة ورشة حوارية


ساهمت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية/ مكتب الانبار في إقامة ورشة حوارية للتوعية باتفاقية الأمم المتحدة والإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد في محافظة الانبار/ قضاء الفلوجة وذلك يوم الاثنين الموافق 11 نيسان 2011، وبالتعاون مع هيئة النزاهة وشبكة السلام لمنظمات المجتمع المدني.
شارك في الورشة ممثلين عن هيئة النزاهة وممثلين عن منظمات المجتمع المدني وناشطين في مجال حقوق الإنسان وإعلاميين، وتم خلالها شرح للإستراتيجية والتعريف بأهم بنودها وأهدافها، وتناول الأساتذة أهمية الإستراتيجية في حماية حقوق المواطنين وتقديم أفضل الخدمات، وتوفير الرفاهية والراحة لهم، وحماية المال العام من الهدر والضياع، واستغلاله في تحقيق الخطط المعتمدة، كما تم توضيح آليات تشخيص الظواهر السلبية وتحديد اسباب نشوئها بشكل واضح ودقيق، وتم التركيز على التمييز بين الظواهر السلبية وكيفية تحديد ما إذا كانت ظواهر فساد او ضعف في الأنظمة أو الأداء من أجل وضع البرامج والتدابير اللازمة لمعالجتها من خلال استخدام تكنولوجيا إدارة المعلومات والاتصالات ونظم الإدارة الرشيدة لتيسير تنفيذ المهام واستغلال الموارد المتاحة على وفق مبادئ ومعايير الكفاءة والفعالية والاقتصادية، كما أكد الحاضرون على ضرورة تفعيل مهام الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد وخاصة في مجال المساءلة والوقاية والردع وتحديد دور كل منها والتوقيتات الزمنية لانجازها.



وفي نهاية الورشة وزعت شهادات مشاركة على المشاركين في الورشة، ومن الجدير بالذكر ان المنظمة أقامت العديد من ورش التوعية باتفاقية الأمم المتحدة والاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد ضمن تحالف من اجل النزاهة في محافظات بغداد، ذي قار، بابل.









المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
12/4/2011
70  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / " منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تقيم ورشة حوارية حول ’’قانون الاحزاب السياسية في العراق’’ في: 11:48 10/04/2011

تحت شعار " نحو نظام ديمقراطي للأحزاب السياسية في العراق " منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تقيم ورشة حوارية حول
’’قانون الاحزاب السياسية في العراق’’


أقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ورشة حوارية لمناقشة مشروع قانون الأحزاب السياسية للفترة من7-8 نيسان 2011 وبحضور عدد من ذوي الاختصاص والخبرة في مجال القضاء والقانون وشخصيات سياسية ومنظمات مجتمع مدني وناشطين في مجال حقوق الانسان وإعلاميين، وقد ناقش الحضور على مدار يومي الورشة مسودة القانون وتمت دراسة فقرات القانون بالتفصيل ودراسة مدى تأثيرها على عمل الأحزاب السياسية ، كما تمت مناقشة العديد من المحاور المعدة منها (عدد المؤسسين وعدد الأعضاء ,الانتشار الجغرافي ,الجهة المسئولة عن ترخيص عمل الأحزاب السياسية في العراق ,متابعة شؤونها وآليات عمل هذه الجهة وارتباطها ,مصادر تمويل الأحزاب ,دور قانون الأحزاب في الكشف والرقابة على هذه المصادر) اضافة الى العديد من الفقرات والمواد ذات العلاقة حيث  تم تقديم عدد من الدراسات والبحوث حول هذا الموضوع.
وقد خرجت الورشة بعدد من التوصيات والملاحظات التي اعتبرها المشاركون  ضرورية من اجل ان يحقق القانون الاهداف التي وضع من اجلها وتتلخص هذه التوصيات بما يلي :                                           
1-   بالنظر لأهمية قانون الأحزاب يجب ان يوفر مجلس النواب فرصة مناقشته وإبداء وجهات النظر بشأنه مع جميع المعنيين.من اجل الوصول الى قانون ينظم الحياة السياسية في العراق.
2-   ورد في المادة الخامسة /ثانيا لا يجوز تأسيس الحزب على أساس العنصرية او الإرهاب او التكفير او التعصب الطائفي او العرقي او القومي . المقترح رفع كلمة تعصب وذلك لكي لا يسمح لتأسيس أحزاب طائفية بحجة  أنها غير متعصبة.
3-   ورد في المادة الثانية /  ثالثا ان تكون دائرة الأحزاب مرتبطة بوزارة العدل ، فمن المفترض ان تكون دائرة الأحزاب مستقلة عن وزارة العدل ومن الممكن ربطها بالمفوضية العليا المستقلة للانتخابات. وتكون هي المسيطرة على الدائرة بدلا من القضاء الإداري .
4-   المادة السابعة لم تتضمن الراية او العلم لتمييز الحزب عن غيره ان وجدت مما يتطلب إضافتها الى المادة.
5-  المادة التاسعة /  ثانيا تحدد عمر مؤسس الحزب ان يكون خمسة وعشرين سنة ، الافضل ان يكون إحدى وعشرين سنة على اكبر تقدير .
6-  المادة إحدى عشر اولا (أ) تحدد عدد أعضاء الحزب المؤسسين بألفين عضو وهو رقم تعجيزي مما يتطلب خفضه الى خمسمائة عضو وهو رقم معقول لعدد مؤسسين الحزب وبكل المحافظات .
7-  هناك مبالغة بمبلغ الرسوم كما في المواد 12و15المقترح ان لا يتجاوز الرسم خمسة وعشرين ألف دينار .
8-   ورد في المادة الثامنة عشر من القانون عدم أجراء تعديل على النظام والبرنامج الخاص بالحزب إلا بعد تقديم الطلب والعديد من الإجراءات التي تقيد حرية الحزب مما يقترح تبديلها ومن الممكن ان يقدم الحزب أشعارا بذلك .
9-  المادة الثالثة  والعشرين ثانيا للحزب الحق في الاجتماع و التظاهر بالطرق السلمية وفق القانون ، يفترض اضافة والدعوة الى الاعتصام والإضراب.والمقترح تشريع قانون تنظيم التظاهر وان يتم إشعار الجهات المسؤولة بدلا من طلب موافقة لإقامة تظاهرة.
10-  المادة الرابعة والعشرين المقترح ان تتضمن وسائل الإعلام والاتصال بدلا من وسائل الاتصال فقط كما إنها تحمل رئيس تحرير الصحيفة او المجلة مسؤولية كل ماينشر بها لكن المفترض ان يتحمل كل شخص مسؤولية مايقول او ينشر وان هذه المادة تتنافى مع مبدأ  حرية الصحافة ، أما المادة الخامسة والعشرين تنص على ان تبتعد أجهزة الأعلام عن التمييز بين الأحزاب السياسية لكنها لم تحدد أجهزة الإعلام المقصودة هل هي المملوكة للدولة أم للأحزاب أم أجهزة اخرى.
11-  ان المادة الحادية والثلاثين الخاصة بالهيكل التنظيمي للحزب تحدد تسميات معينة يجب ان يلتزم الحزب بها لتسمية تشكيلاته مما يفترض ان يضاف الى المادة او أي تسمية يراها الحزب.
12-  المادة الثانية والثلاثين / اولا تحدد عدد أعضاء الهيئة العامة للحزب بكل عدد أعضاء الحزب، لكن المفترض ان يترك للحزب تحديد عدد أعضاء هيئته الإدارية وفق الآليات التي يتبعها في نظامه الداخلي ، والفقرة ثانيا من ذات المادة تحدد مواعيد الاجتماع وآلية انعقاده وهو من الأمور المقترح تركها للحزب المعني .
13-  ان المادة أربعين اولا (أ) تنص على ان يحل الحزب اذا لم يشترك في الانتخابات لدورتين انتخابيتين متعاقبتين، المقترح ان تلغى هذه الفقرة فللحزب الحق بالاشتراك في الانتخابات من عدمه فالاصل ان العمل الحزبي لا يتضمن الوصول الى السلطة فقط .
 وبعدأنتهاء الورشة تقدمت منظمة تموز للتنميةالاجتماعية بالشكر والتقدير لجميع المشاركين على الجهود التي بذلت في إنجاح الورشة في الوقت ذاته عبر المشاركون عن شكرهم  للمنظمة و اهتمامها  بهذا الموضوع وتخصيصها هذه الورشة في مناقشة هذا القانون الذي يمثل احد معايير الديمقراطية في الدول المتقدمة  .
يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية نفذت هذه الورشة بالتعاون مع مركز هوية ومؤسسة فريدريش ايبرت الالمانية . وان المنظمة سبق لها وان نفذت العديد من المشاريع والنشاطات التي تعني بالتنمية الاجتماعية وارساء المفاهيم  الديمقراطية و مباديء حقوق الانسان في عراقنا الجديد.



المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
9/4/2011




71  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تساهم في اقامة معرض دار السلام للخط العربي والزخرفة في: 10:14 28/03/2011
تحت شعار "الثقافة والحرف يتألقان في فضاء الابداع"

منظمة تموز تساهم في اقامة معرض دار السلام للخط العربي والزخرفة

ساهمت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في اقامة معرض دار السلام للخط العربي والزخرفة بالتعاون مع جمعية الخطاطين العراقيين والجمعية العراقية لدعم الثقافة وتحت شعار"الثقافة والحرف يتألقان في فضاء الابداع" الذي افتتح يوم الاحد 27/3/2011 على قاعة المعارض في كلية الفنون الجميلة في بغداد وسيستمر لمدة ثلاثة ايام.
شارك في المعرض الذي حظي بتغطية اعلامية موسعة ومشاركة كبيرة من الفنانين والخطاطين وطلبة الفنون في الكلية اكثر من 75 فنانا قدموا اكثر من 75 عملا مختلفا بين خط وزخرفة نالت اعجاب الحضور، وقدم الفنانون المشاركون الشكر لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية على اهتمامها بدعم الثقافة العراقية ودعمها لهذا المعرض بقولهم "لولا منظمة تموز ما كان للمعرض من وجود".








بدورها شكرت منظمة تموز الفنانين المشاركين في المعرض الذي سيتم تقديم شهادات تقديرية لهم وايضا تقديم جوائز مالية تشجيعية للاعمال التي فازت بالمراتب الثلاث الاولى، واجرت العديد من وسائل الاعلام لقاءات مع ممثلي منظمة تموز مثل قناة السومرية وجريدتي الصباح والبينة الجديدة.




 






المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية




72  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تقيم ورش حوارية حول واقع التعليم في العراق في: 15:34 20/02/2011
منظمة تموز تقيم ورش حوارية حول واقع التعليم في العراق


اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ورش حوارية حول واقع التعليم في العراق في كل من المحافظات ( بغداد ،اربيل ،الانبار وذي قار )، بحضور شخصيات سياسية ومسوؤلين حكوميين وعدد من الاختصاصيين وتربويين واعلاميين وممثلي بعض منظمات المجتمع المدني.
اعتمدت الورش التي اقيمت في بغداد والمحافظات مواضيع (واقع التعليم في العراق ،اسباب التردي في الواقع لتعليمي، الاثار المترتبة على تراجع المستوى التعليمي، الحلول والمعالجات) كمحاور اساسية في النقاش الذي جرى فيها، حيث قدم المختصين في مجال التربية والتعليم والتربويين اوراق عمل و مواد تمثل خلاصة خبرتهم وبحوثهم في هذا المجال.




ناقش الحاضرون في الورشة التي اقيمت في بغداد جملة من الاسباب التي ادت الى تدهور الواقع التعليمي التي من اهمها (اتباع اساليب تقليدية في التعليم وقلة الكوادر التدريسية الجيدة ,عدم وجود أستراتيجية واضحة للتعليم من قبل الجهات المعنية ,الابنية المدرسية المتردية فضلا على انعدامها في المناطق النائية, ,التدريس الخصوصي المنتشر,الفساد الاداري بكل اشكاله,المناهج المدرسية غير الملائمة مع التطورات الحالية, عدم الاهتمام بالبنى التحتية للتعليم ومن اهمها رياض الاطفال والتي من شانها ان تربي جيلا متعلما, عدم وجود متابعة واشراف حقيقي من وزارة التربية, والوضع الاقتصادي للبلد, تراجع عمليات البناء للمدارس, اعداد الطلبة الذي لايتوافق مع حجم الصف ، المناهج الدراسية  وتغييرها الذي تسبب بزيادة المشاكل على المناهج بدلا من تطويره) ومن اهم اثار هذا الوضع ان البلد يعيش اليوم وهو يضم الالاف من الاميين مع العلم ان بعض منهم قد درس الابتدائية واكملها.


فيما تطرق الحاضرين الى جملة من الحلول والمعالجات للارتقاء بالواقع التعليمي (ومنها اعادة هيكلة وزارة التربية بداية من الوزير الى اصغر درجة وظيفية فيها, تطوير المناهج كي تلائم التطورات الحالية, اقامة دورات تأهيلية وتطويرية للكوادر التدريسية ,الاهتمام الجدي برياض الاطفال وتقديم الدعم لهذا القسم الذي اعتبره اغلب الحاضرين الاهم ,الاهتمام الجدي بمتابعة ومراقبة الهيئات التدريسية ومراقبة مستوى المدارس وتشجيع المتفوقين من الطلاب، اعادة صياغة قوانين التي تخص التعليم, القضاء على الفساد المستشري في الوزارة, تخصيص ميزانية تتوافق مع حاجة العراق ، تفعيل القانون الذي يخص الزامية التعليم وتعديله لتكون الالزامية لغاية اكمال المرحلة المتوسطة ). 


وفي محافظة اربيل عقدت ورشة حوارية لمناقشة واقع التعليم في كوردستان العراق وقد شارك فيها عدد من الناشطين المدنيين و مجموعة من الاساتذة من مختف المراحل الدراسية (ابتدائية –ثانوية - جامعة) وعدد من الطلبة ايضا حيث نوقش خلال الورش اهم المشاكل التي تؤثر على التعليم في الاقليم و كيفية ايجاد الحلول بحسب وجهة نظر المتحاورون ومن ابرز ماتم الوقوف عنده :
1.   المحسوبية والمنسوبية والانتماء الحزبي وتاثيره على اختيار الكادر التدريسي والاداري للمدراس وما يتسبب في ابعاد الكوادر الكفوءة عن الادارة المباشرة للعملية التدريسية وبالتالي انعكاساتها على المستوى التعليمي للطالب .
2.   الفساد الاداري والمالي  المستشري في وزارتي التربية والتعليم في اقليم كوردستان والذي ينتج عنه تجهيز الابنية المدرسية بالاجهزة العلمية والايضاحية التي لايتم الاستفادة منها في الاغلب .
3.   انتشار المدارس والجامعات الاهلية التي تخلق فروقات طبقية من الناحية العلمية والاجتماعية للاجيال القادمة  .
4.   الدروس الخصوصية و تاثيرها على ذوي الطلبة وايضا تاثيرها على جودة التدريس ومايقدمه المعلم في المدرسة وفي الدرس الخاص .
5.   عدم وجود تخطيط لاستيعاب الطلبة الخريجين من المراحل الدراسية المنتهية مما يخلق مشكلة في القبول المركزي في المعاهد والجامعات وحرمان الكثير من الطلبة من اكمال دراستهم بسبب القبول المركزي .
6.   عدم الاهتمام الكافي بالتعليم المهني وتطويره لتشجيع الطلبة على الدراسة فيه .
7.   قلة وجود الابنية المدرسية في الاقضية والنواحي والقرى وان وجدت فان الكثير منها غير ملائم للتدريس لاسيما التي في القرى .


كما وناقش المشاركون في  ورشة  محافظة ذي قار (واقع التعليم في العراق ،اسباب التردي في الواقع لتعليمي، الاثار المترتبة على تراجع المستوى التعليمي، الحلول والمعالجات). حيث بدات الورشة بتقديم نبذة تاريخية عن التعليم وعن اسباب التردي متناولين اهم الاسباب التي ادت الى هذا التراجع منها (الوضع الاقتصادي الذي عاش فيه البلد بعد التسعينيات وماترتب عليه من تدني الوضع المعيشي للمعلمين وللطلبة على حدا سواء مما دفع المعلمين الى اللجوء الى التدريس الخصوصي بينما عزف بعض الطلبة عن الدوام لكي يعملوا ويعيلوا اسرهم،يذكر ان في العشرين سنة الاخيرة تراجعت الدولة عن بناء المدارس وعمليات ترميمها مع الزيادة السكانية حيث بدات المدارس لاتغطي اعداد التلاميذ الكبيرة  ،قلة وجود الكوادر المتخصصة،الفساد الاداري والمالي في النظام التربوي ،المناهج الدراسية التي تدرس والتي لاتواكب التطور الحالي .عدم وجود خطة استراتيجية واضحة لرسم مستقبل العراق التعليمي ،والجانب الامني والذي اثر بشكل كبير على واقع التعليم في العراق ) .

اما في محافظة الانبار  فقد اقيمت في مدينة الفلوجة ورشة تحت شعار(يوم بلا علم خسارة لاتعوض) بحضور الاختصاصين والتربوين وطلاب معهد المعلمين وعددا من ممثلين منظمات المجتمع المدني و النائبة في مجلس النواب العراقي السيدة لقاء مهدي وردي وممثل عن مديرة تربية الانبار وممثل عن وزارة التعليم العالي وممثل عن مجلس المحلي بعض الاستاذة الاكادميين
بدأت الورشة بكلمة ترحيبة باسم المنظمة وتقديم نبذة عن محاور الورشة وبعد ذلك قدمت العديد من الكلمات والمداخلات حول واقع التعليم حيث قدمت المشرفة التربوية فوزية حمود دراستها الخاصة عن واقع التعليم وبعدها قدمت النائبة لقاء مهدي كلمة عن واقع التعليم في العراق عقبها فتح باب النقاش بين المختصيين  بعض من الحضور وقدمت السيدة النائبة في مجلس النواب العراقي وعدا بايصال المقترحات والتوصيات الى مجلس النواب العراقي والحكومة المركزية ، وقدم الحضور طلبا الى منظمة تموز لكي تأخذ  دورها الفاعل في مجال التربية عن طريق ايصال اصواتهم الى اصحاب القرار  واشادت السيدة النائبة  بدور منظمات المجتمع المدني لاسيما  منظمة تموزللتنمية الاجتماعية  و شكرتها على اقامة  هذة الندوة . كما و اثنى السيد ممثل المجلس المحلي لقضاء الفلوجة بدور منظمة تموز المتميزفي محافظة الانبار .
في نهاية الورش قدم المشاركون بعض التوصيات والمقترحات ومنها :
1.   انشاء لجنة عليا للتربية تتضمن مسوؤلين من التربية والاختصاصيين ومنظمات المجتمع المدني مع اعادة النظر بالقوانين والانظمة التربوية .
2.   توفير المناهج الدراسية والقرطاسية قبل بدء الدوام .
3.   ادخال المدرسين والمعلمين دورات تطويرية ولتأكيد على دور المعلم في المرحلة الابتدائية .
4.   .معالجة التضارب بين السلطة المحلية والمركزية فيما يخص الظوابط التربوية وتشريع قانون لمحو الامية.
5.   عدم السماح بزيادة اعداد التلاميذ في الصف الواحد عن 30 طالب  .
6.   تشكيل لجان خاصة وكفؤءة في وضع المناهج الدراسية ومطالبة الحكومة بطبعها داخل العراق مع عدم السماح باستغلال المدارس لغير الاغراض التربوية .
7.   توفير وسائل التعليم الحديثة والمتطورة مع زيادة مراكز محو الامية .
8.   مطالبة وزارة التربية بعدم تغير المناهج اثناء العام الدراسي مما يربك الطالب وتفعيل دور الرقابة من قبل المشرفين المختصين لمتابعة عمل الكوادر التدريسية .
9.   توفير الخدمات من كهرباء وماء والخدمات الاخرى .
10.   توزيع الكوادر التدريسية توزيعا يتوافق مع حاجة المدارس مع تخصيص حوافز للمعلمين في المناطق النائية .
11.   توفير المدراس الملائمة للطلبة
12.   وضع دراسة خاصة في التصميم المدارس
13.   توفير وسائل التعليم الحديثة والمتطورة
14.   الاعتماد الاساتذة والاكاديمين وتوفير الجو المناسب لهم.

والجدير بالذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية لديها الكثير من المشاريع في التعليم ومنها مشروعي محو الامية ومشروع خذ بيدي( الدعم الدراسي للطلبة الايتام) وايضا مشاركتها في الحملات العالمية للتعليم والتي تقام بشكل سنوي  .

المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
20 شباط 2011

73  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / خروقات لا تتوقف.... استبدال المقاعد الشاغرة في: 13:03 13/01/2011
خروقات لا تتوقف.... استبدال المقاعد الشاغرة

تابعت منظمتنا، منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، ضمن اهتمامها بالعملية الديمقراطية، ومراقبة تطبيق آلياتها وبما يسهم في ترسيخها في مؤسسات الدولة. وانطلاقا من سياقات عملنا ومهنيته، والتجربة التي خضناها في مراقبة جميع  العمليات الانتخابية التي جرت في العراق منذ كانون الثاني 2005 بكافة المراحل، وآرائنا بصدد قوانين الانتخابات وضوابطها، تابعت عملية استبدال المقاعد البرلمانية الشاغرة التي تمت بعد تسلم عدد من النواب لحقائب وزارية في الحكومة المخالفة للدستور والقوانين النافذة، وفي الوقت الذي نذكر فيه باستنتاجاتنا التي تضمنها تقريرنا المعنون (من اجل إجراء الانتخابات وفق المعايير الدولية وبما ينسجم مع خصوصية وطننا) بتاريخ 9/11/2009، حيث نصت فقرته الاولى ( إن إقرار احتساب الأصوات المتبقية لصالح القوائم الفائزة، وحرمان القوائم التي حصلت على الخاسر الأكبر يُعد تضييقا على الديمقراطية والتفافا على صوت الناخب وتجييره لصالح قوائم لم تنتخبها) ذلك ان أصحاب التعديل القانوني اعتمدوا مبدأ الأصوات غير المتكافئة في قيمتها، والمقاعد غير المتساوية في عدد أصواتها، كما نذكر بالحكم الذي أصدرته المحكمة الاتحادية العليا يوم 14 حزيران 2010، والقاضي بعدم دستورية قانون التعديل في نصه الخاص بمنح المقاعد الشاغرة للقوائم الفائزة، ليضع الأمور في نصابها – من الناحية القانونية.
لكن وللاسف الشديد، تواصلت الخروقات والانتهاكات على القانون ذاته، وتم استبدال النواب، بعيدا عن المادة 14 من القانون رقم 16 لسنة 2005 التي نصت ( اذا فقد عضو المجلس مقعده لاي سبب كان يحل محله المرشح التالي في قائمته طبقا للترتيب الوارد فيها ).
 وكذلك بعيدا عن قانون استبدال اعضاء مجلس النواب رقم (6) لسنة 2006 حيث نصت المادة (2) الفقرة (2) على مايلي (اذا كان المقعد الشاغر ضمن مقاعد المحافظة التي حددها القانون الانتخابي، فيعوض من الكتلة التي ينتمي اليها العضو المشمول بالاستبدال ضمن قائمة المحافظة).
 ومما تقدم ندعوا الى:
1-   الى الالتزام الكامل بالنصوص الدستورية والقانونية.
2-    الطعن بعضوية السادة النواب الذين تم استبدالهم من قبل الكتل السياسية، وبشكل مخالف للقانون.
3-   منح المقعد المستبدل للمرشح من نفس القائمة، والذي حصل على اعلى الاصوات في المحافظة المعنية ، حيث ان المقاعد التي تم استبدال شاغليها، بانها شاغرة وليست تعويضية، كي يتم التحكم في اختيارها من قبل رئيس الكتلة.
4-   وقف كل الانتهاكات التي حصلت، ومعالجة القضايا من اساسها، بدءا بتعديل القانون ووفق حكم المحكمة، وانطلاقا من روح الدستور وجوهره، واعتماد مبدأ أصوات متكافئة القيمة. و اصدار تشريع لاستبدال مقاعد النواب عند الاستقالة او الاقالة او الوفاة.



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
12/1/2011

74  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / مركزا إعلاميا لليافعين تفتتحه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في: 15:22 04/12/2010
مركزا إعلاميا لليافعين تفتتحه
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية


افتتحت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مركزا اعلاميا  لتدريب اليافعين في بغداد-الوزيرية وذلك بتاريخ 1/11/2010، يهدف المركز إلى تنمية القدرات الإعلامية للشباب وتطويرها والوصول بها الى المستوى المناسب لجعلها قادرة على التأثير في قضايا المجتمع المختلفة وبالتالي توظيف القدرات الإعلامية التي سيكتسبها الشباب بشكل صحيح وايجابي من أجل إشاعة مفاهيم التعايش السلمي في مجتمعنا ونبذ العنف.
تتناول الدورات التدريبية في المركز خطوات العمل الإعلامي بشكل مهني والتعرف على مهنة الصحافة وتعلم أدواتها وبإشراف أساتذة متخصصين، ولا يقتصر التدريب على الإعلام فقط وإنما يتضمن جلسات حوارية وتمارين متنوعة لتعليم مبادىء حقوق الإنسان ومفهوم الديمقراطية ومفهوم التعايش السلمي ونبذ العنف بين الشباب.

 علما ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية أقامت الكثير من المشاريع الخاصة بالشباب وافتتحت أكثر من مركز في بغداد والمحافظات إيمانا منها بأهمية الدور الذي يلعبه الشباب في تنمية المجتمع وبنائه على أسس صحيحة.




وللمزيد من المعلومات عن منظمة تموز تصفح موقعنا على الإنترنت ..... www.tammuz.net


المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية       
75  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / من اجل الحد من الفقر منظمة تموز تقيم ورشة في بابل في: 15:47 27/11/2010
من اجل الحد من الفقر
منظمة تموز تقيم ورشة في بابل


ضمن نشاطها المستمر للحد من ظاهرة الفقر في العراق اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مكتب بابل ورشة للحد من ظاهرة الفقر يوم الاثنين 15/11/2010، وشارك في الورشة ممثلي 25 منظمة مجتمع مدني ومديرية الرعاية الاجتماعية ودائرة التدريب والتشغيل المهني في المحافظة.
وابتدأت الورشة بالتعريف عن المنظمة ودورها في المجتمع وعن نشاطها في المحافظة وعن حملة الحد من الفقر وتم خلال الورشة مناقشة موضوع الفقر في العراق ودور المنظمات المجتمع المدني وكيفية معالجته والحد منه، واجمع رأي أغلب المنظمات الحاضرة في الورشة على ان الدور الحكومي هو من يستطيع حل هذة المشكلة وان دور منظمات المجتمع المدني محدود في هذا المجال.واكد ممثلي المنظمات على ضرورة تنظيم عمل شبكة الحماية الاجتماعية من اجل الحد من ظاهرة الفقر وفتح مكتب خاص لمكافحة الفقر و ضرورة تأمين فرص عمل وتقليص البطالة من خلال دعم المشاريع الصغيرة.
واشار ممثل منظمة تموز الى نسبة الفقر في محافظة بابل وصلت الى 61 في المائة وهي نسبة كبيرة لايمكن ان تعالج الا بتظافر جهود المنظمات المجتمع المدني والدعم الكبير من الحكومة .
اختتم الاجتماع بتقديم التوصيات التالية:
1.تأمين فرص العمل وتقليص البطالة
2.فتح مكتب لمكافحة الفقر بالمحافظة لمساعدة الفقراء من خلال التبرعات من قبل رجال الاعمال والميسورين
3.تنظيم عمل شبكة الحماية الاجتماعية بحيث تشمل المحتاجين والفقراء.
4. تضافر جهود الحكومة ومنظمات المجتمع المدني هو الدور الفعال في تقليل الفقر.




يذكر ان منظمة تموز اقامت ورش مشابهه في العديد من المحافظات مثل بغداد وبابل وذي قار للحد من ظاهرة الفقر في العراق
المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
76  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / الآليات الدولية لحقوق الانسان تدريب نظري وتطبيق ميداني في جنيف في: 17:23 20/11/2010
الآليات الدولية لحقوق الانسان
تدريب نظري وتطبيق ميداني في  جنيف

        حضرت (منظمة تموز للتنمية الاجتماعية) ممثلة برئيستها الزميلة فيان الشيخ علي الى مقر الامم المتحدة في جنيف ، لمراقبة الجلسات الخاصة بمناقشة تقارير الاستعراض الدوري الشامل لكل من  ليبيا ولبنان واعتمادهما، وكذلك جلسات اعتماد تقارير الولايات المتحدة الاميركية و موريتانيا. جاء ذلك ضمن دورة  تدريبة حول ألآليات الدولية لحقوق الانسان  نظمتها مؤسسة (فريدريش إيبرت الألمانية) بالتعاون مع  (معهد جنيف لحقوق الإنسان) في العاصمة السويسرية جنيف  خلال الفترة 8-13/11/2010 ، و ذلك على هامش أعمال الدورة التاسعة لفريق عمل الاستعراض الدوري الشامل .

        شارك في هذه الدورة عدد من منظمات المجتمع المدني في الدول العربية منها منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، والتي هي المنظمة العراقية الوحيدة التي شاركت في هذه الدورة، الى جانب منظمات من الجزائر،  مصر، الأردن، لبنان، المغرب، فلسطين، السودان، تونس، اليمن، وسلطنة عمان. ومن خلال هذه الجلسات استمع المتدربون/ات الى الاسئلة التي طرحت من قبل ممثلي الدول الاعضاء والى نقاشاتهم والتوصيات التي تم تبنيها، وكذلك ردود وتوضيحات ممثلي الدول التي قدمت تقاريرها.

      وجاء حضور المتدربين/ات كجزء من دورة مركزة حول آلية الاستعراض الدوري الشامل، وهو التقرير الملزم تقديمه من قبل الدول الاعضاء في منظمة الامم المتحدة مرة كل اربع سنوات. كما تناول برنامج الدورة عدة محاور ومواضيع مهمة كان من بينها التعريف بمنظومة الأمم المتحدة،  والنظام الدولي لحماية وتعزيز حقوق الإنسان، وآلية الاستعراض الدوري الشامل، وفاعلية مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، ودورالمنظمات غير الحكومية لرصد الانتهاكات التي تتعرض لها حقوق الانسان،  كما تضمن البرنامج كيفية إعداد التقارير لآلية الاستعراض الدوري الشامل.

      هذا وقد حصل المتدربون/ات على المعلومات الخاصة بآلية الاستعراض الدوري الشامل من خلال شبكة الانترنيت، وعلى تقنية إعداد مداخلات المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الوطنية خلال جلسة إعتماد التقرير، وطرق متابعة التوصيات الختامية.

       كما ركزت الدورة على اهمية الدور الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني على الصعيد الدولي حيث تعتبر منظمات المجتمع المدني احدى الاضلاع الثلاث، الى جانب ضلع الحكومة وضلع المؤسسات الوطنية المستقلة التابعة للدولة ، مما يتطلب ان يرتكز عليها اعداد التقرير الخاص بالاستعراض الدوري الشامل لاي دولة، حيث لوحظ  تاكيدات الدول التي تم استعراض ومناقشة تقاريرها على دور منظمات المجتمع المدني في اعداد تقاريرها .
وكذلك اهتمام المجتمع الدولي بالتقارير والمعلومات التي تقدمها منظمات المجتمع المدني بشكل موازي للتقارير التي تقدمها الدول بشكل سنوي حول الاليات التعاقدية لحماية حقوق الانسان والتي هي عبارة عن تسعة آليات ، أنشأت بموجب إتفاقيات أو عهود دولية إعتمدتها الأمم المتحدة بغرض رصد إمتثال وتطبيق الدول الأعضاء لأحكامها  ومن هذه الاتفاقيات :  اتفاقية حقوق الطفل ، اتفاقية سيداو ، مناهضة التعذيب..... وغيرها .
    
من جهة اخرى تضمنت الدورة، زيارات ميدانية شملت عدد من المنظمات الدولية، والبعثات الدبلوماسية منها: مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان، منظمة العمل الدولية، السفير الالماني، ومكتب مؤسسة فريدريش ايبرت في جنيف. تم التعرف من خلال هذه اللقاءات على دور الجهات المذكورة في آلية الاستعراض الدولي الشامل لاي بلد، كما  تم عقد لقاءات مع عدد من  الخبراء العاملين في مجال حقوق الإنسان.

هذا وقد حصل المشاركون/ات، في هذه الدورة، على شهادات تقديرية، فيما تعهدوا على التواصل مع المنظمين بشان تبادل المعلومات والخبرات  وعكسها في كل بلد من البلدان التي شاركت في الورشة . وايضا تم تقييم الدورة وتقديم الاقتراحات التي من شأنها ان تطور قابليات الناشطين/ات ومنظماتهم للعمل بهدف حماية وتعزيز حقوق الانسان في بلدانهم




 






وللمزيد من المعلومات عن منظمة تموز تصفح موقعنا على الإنترنت
www.tammuz.net


المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
20/11/2010
       
77  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز ... تفتتح مركزين لمحو الأمية في بغداد في: 19:55 11/11/2010
منظمة تموز ...
تفتتح مركزين لمحو الأمية في بغداد
   

       
ضمن مشروع محو الأمية الذي تقيمه المنظمة بالتعاون مع مجلس محافظة بغداد ووزارة التربية افتتحت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  يوم السبت الموافق 6/11/2010، مركزين لمحو الأمية في بغداد - منطقة الكيلاني، حيث يقع المركز الأول في مدرسة الظفار الابتدائية للبنات وهو مخصص للنساء، أما المركز الثاني فيقع في مدرسة نبوخذ نصر الابتدائية للبنين وهو مخصص للرجال، وعند افتتاح المركزين قدم ممثل منظمة تموز مداخلة حول أهمية التعليم ودورة في تطوير المجتمع وعن دور منظمات المجتمع المدني في الحد من الأمية والجهد الذي تبذله المنظمة لتنفيذ هذا المشروع وقدم الشكر باسم المنظمة إلى كل من ساهم في إنجاح افتتاح هذا المشروع من مجلس محافظة بغداد ومديرية تربية الرصافة الأولى، كما قدم كل من الاساتذه المدرسون  والدارسين عن شكرهم وامتنانهم لهذه  المبادرة التي من شانها المساهمة في القضاء على الأمية والنهوض بالمجتمع العراقي، وبعد الافتتاح تمت المباشرة بالدراسة وفق المناهج المقدمة من وزارة التربية.
ومن الجدير بالذكر إن هذه المبادرة تأتي ضمن مشروع فتح المزيد من مراكز محو الأمية في بغداد وتعميم هذه الفكرة إلى المحافظات الأخرى، علما أن المنظمة مستمرة في تنفيذ مشاريع محو الأمية  ولديها مراكز في بغداد وبابل وذي قار منذ عام  2006, كما تقوم المنظمة بنشاطات أخرى مثل مشروع خذ بيدي لدعم الطلبة الأيتام والمحتاجين وإقامة أنشطة أخرى عديدة ضمن الحملة العالمية للتعليم.




وللمزيد من المعلومات تصفح موقعنا على الإنترنت
www.tammuz.net


المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
78  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / استكمالا لمشروع خذ بيدي .. منظمة تموز توزع مساعدات على الطلبة الايتام في محافظة ذي قار في: 16:15 07/11/2010

استكمالا لمشروع خذ بيدي .. منظمة تموز توزع مساعدات على الطلبة الايتام في محافظة ذي قار


تحت شعار ( التعليم للجميع) واستكمالا لتنفيذ مشروع (خذ بيدي) الذي يهدف الى مساعدة الطلبة الايتام والمحتاجين في مواصلة مسيرتهم الدراسية، قام مكتب ذي قار لمنظمة تموز يوم الاربعاء 3/ 11/ 2010 بتوزيع مساعادات على الطلبة الايتام المحتاجين في حفل اقيم في مدرسة كعب الابتدائية الواقعة في احدى المناطق الفقيرة في محافظة ذي قار، وتم في الحفل التعريف بالحملة العالمية للتعليم وبهدفها في حث الحكومات على الايفاء بالتزاماتها و الاهتمام بالتعليم ومكافحة الامية .                       
الهدايا شملت ملابس مدرسية وبعض المواد القرطاسية وذلك كمساهمة من المنظمة في التخفيف من الاعباء الاقتصادية التي يتحملها ذوي هؤلاء الطلبة، وتم تنفيذ هذا الحفل بعد التنسيق مع ادارة المدرسة ولقاء بعض من عوائل الطلبة للتعرف على واقعهم الاقتصادي والاجتماعي، الذين بدورهم قدمو الشكر الى منظمة تموز على اهتمامها بدعم الطلبة الايتام والمحتاجين.                               


من الجدير بالذكر ان مشروع الدعم الدراسي ( خذ بيدي )  تنفذه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية منذ العام 1999 على شكل مراحل . واعتبارا من العام الماضي 2009  تقوم المنظمة بتنفيذ هذا المشروع ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم وذلك بالتعاون مع شبكة انهر للتربية على حقوق الانسان والمواطنة . كما ان المنظمة تقوم بنشاطات اخرى ضمن الحملة العالمية للتعليم لهذا العام منها فعالية مشابهة في مدرسة اخرى من مدارس الاحياء الفقيرة في بغداد وكذلك طبع وتوزيع عدد من البوسترات التي تحمل شعارات الحملة في بغداد واربيل .




المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية



79  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / من اجل الحد من الفقر حملة تواقيع وورش عمل ونشاطات متنوعة في: 22:50 31/10/2010
من اجل الحد من الفقر
حملة تواقيع وورش عمل ونشاطات متنوعة



ضمن نشاطاتها بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر، أطلقت (منظمة تموز للتنمية الاجتماعية)  حملة للمساهمة في القضاء على الفقر تضمنت العديد من الورش الحوارية و حملة جمع تواقيع على نداء يتضمن عددا من المطالب التي من شانها التخفيف من الفقر والقضاء عليه كمحصلة نهائية. ومن ابرز هذه النشاطات هو عقد المنظمة  في مكتبها في  بغداد ورشة حوارية  بعنوان: (دور منظمات المجتمع المدني في الحد من  مشاكل الفقر في العراق) ، وبحضور عدد من الخبراء و المختصين الاجتماعيين والاقتصاديين وممثلي منظمات المجتمع المدني .
   وفي هذه الورشة قدمت الزميلة فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عرضا موجزا بينت فيه قرار الأمم المتحدة في تحديد  يوم 17تشرين الأول يوما عالميا للنشاط من اجل مكافحة الفقر. وبينت، وفقا لإحصائيات رسمية أن سبعة في المائة من العراقيين يعانون من سوء التغذية. وان نصف سكان محافظة ديالى يُعَدّون من المحرومين غذائياً. فيما تعد محافظة السماوة أفقر محافظات العراق. وان نسبة من يعيشون تحت مستوى خط الفقر  من العراقيين بلغت  23% و كما أن نسبة فقراء الريف  في المثنى تصل الى 75 في المائة وفي بابل الى 61 في المائة وفي واسط الى 60 في المائة. ونوهت الى تداعيات ذلك على الحياة الاجتماعية والحياتية.
 ومن جهة أخرى دعت الزميلة فيان الى مواصلة حملة التواقيع على النداء الذي أطلقته المنظمة تحت شعار:(ما مر عام والعراق ليس فيه جوع)  المتضمن عددا من المطالب التي من شانها، ان تم الأخذ بها من قبل أصحاب القرار، الإسهام في الحد من مستوى الفقر في العراق، حيث وقع عليه وتبناه نخبة من قادة منظمات المجتمع المدني، والشخصيات الاجتماعية والإعلامية . كما بينت ان الحملة في العراق جاءت متزامنة مع حملات عديدة انطلقت في عدد من بلدان العالم ومنها الحملة الشبابية لمكافحة الجوع، التي سميت بحملة  "أنا غاضب جداً.. هناك بليون إنسان يهددهم الفقر والجوع".  وهي حملة  أطلقتها "منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "(فاو) ضمن الحملة العالمية لمكافحة الجوع. حيث تهدف الحملات هذه الى لفت الانتباه الى مأساة ما يعادل جائعاً واحد من بين  كل ستة أشخاص على الكرة الأرضية. وأشارت الى أن سبل مكافحة الفقر هو شأن عام تتحمله الدولة والمجتمع ومنظماته المدنية، ثم دعت الى فتح باب الحوار لطرح الأفكار والآراء التي يمكن لها أن تسهم في دعم هذه المشروع الإنساني. حيث أسهم الحضور في بحث هذه المشكلة والتحذير من تداعياتها وإبعادها على المجتمع .
 فقد عرض الخبير الاقتصادي المعروف  الدكتور ماجد الصوري المشاكل التي يعاني منها الاقتصاد العراقي من حيث التخطيط ورسم السياسات الاقتصادية في العراق مشيراً الى عدد من أرقام المعامل والمصانع الإنتاجية المعطلة التي تسببت  في زيادة أعداد العاطلين عن العمل من جهة واتساع الفساد المالي من جهة أخرى ، وكذلك عبر عن نظرته للخطة الإستراتيجية التي أطلقتها وزارة التخطيط والى بعض القوانين التي تخص الضرائب والكمارك وتأثيرها على المواطنين سيما الفقراء منه .
ومن جهته بيّن الأستاذ كريم العبودي مشاكل البطالة وأهمية العمل للإنسان لا من أجل رفع المستوى المعيشي فقط وإنما لتحسين الحالة النفسية، فيما تطرق الأستاذ باسم جميل أنطوان الى ظاهرة انشغال السياسيين بالقضايا السياسية وعدم أيلاءهم الاهتمام الكافي بالجانب الاقتصادي للبلد وهذا ينم عن انعدام  وجود ثقافة اقتصادية قادرة على توضيح أهمية القضايا الاقتصادية على الحياة اليومية للمواطن، مشيراً الى إشكالية يعاني منها الواقع الاقتصادي العراقي وهي  أن أصحاب القرار الاقتصادي حالياً لا يملكون توجهات اقتصادية واضحة وبناءة ومن يملك الرؤى الاقتصادية الصحيحة هم بعيدين عن مراكز القرار الاقتصادي في البلاد، وهذا يشكل خللا كبيرا عند رسم التوجهات والخطط الاقتصادية الناجحة للنهوض بالاقتصاد العراقي والقضاء على الكثير من الحالات السلبية التي تعاني منها الدولة العراقية من ناحية التطور وإدارة عجلة الاقتصاد والمواطن بهدف توفير العيش الملائم والقضاء على الفقر .

اما الأستاذ إحسان علي محمد عضو اللجنة العليا لشبكة الحماية الاجتماعية في مجلس محافظة بغداد فقد تحدث عن دور لجنة شبكة الحماية الاجتماعية ودورها في تقليل الفساد المالي والإداري وقضايا التزوير التي تجري في مجال استحصال الإعانات، وذكر أيضا بأنهم يعملون على تحويل ادارة شبكة الحماية الاجتماعية الى إدارة لامركزية تسلم بيد مجالس المحافظات في كل محافظة . ودعا الأستاذ إحسان منظمات المجتمع المدني الى مشاركة صناع القرار في رسم السياسات الاقتصادية وإصدار القرارات الخاصة، مضيفا بانه يعمل في مجلس محافظة بغداد على إصدار قانون لكفالة اليتيم.
وكان رأي المهندسة فاطمة فاضل هو ضرورة إصدار القوانين الخاصة والتي تساعد في الحد من الفقر في العراق ومنها قانون العمل وقانون الضمان الاجتماعي وقانون مجلس الخدمة المدنية.
    هذا وكان العديد من ممثلي منظمات المجتمع المدني قد قدموا مداخلات عرضوا من خلالها تجاربهم وافكارهم للقضاء على الفقر في العراق،  يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

   الضغط من  خلال مراقبة  وإصدار التشريعات القانونية المختلفة التي لها تأثير بشكل أو بآخر على القضايا الاقتصادية التي تحد من الفقر، وإلغاء القوانين المعطلة لها .
   نشر الوعي والثقافة الاقتصادية  في المجتمع وكذلك المساهمة في القضاء على الفساد المالي والإداري باعتباره من المظاهر التي تعمق الفقر في العراق .
   عمل المنظمات في تنفيذ مشاريع تساهم  بشكل مباشر في القضاء على الفقر الذي تعاني منه بعض شرائح المواطنين ؛ حيث تأخذ هذه المشاريع إشكال التأهيل ، وتنمية المواهب، والإغاثة الإنسانية، ومحو الأمية والتعليم وتوفير الخدمات الصحية وغيرها من المشاريع التي تنمي أبناء مجتمعنا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا .

ومن الجدير بالذكر ان (منظمة تموز للتنمية الاجتماعية) سبق ان عقدت قبل أيام ورشتين  حواريتين  للحد من الفقر  وذلك في كل من محافظتي ذي قار والانبار. فقد عقدت في مكتب المنظمة تموز للتنمية الاجتماعية في الناصرية ورشة بعنوان:  (السُبل والوسائل الكفيلة للحد من الفقر) وكذالك سبل التوعية بخطورة هذه الظاهرة في المجتمع، وخرجت الورشة بعدد من التوصيات التي تلخصت بالنقاط التالية :
1.   تامين فرص العمل وتقليص البطالة.
2.   تنشيط الواقع الزراعي  للبلاد.
3.   الاستفادة من برنامج (البترو دولار) للمحافظات المنتجة للبترول وتوظيفه للحد من الفقر.
4.   زيادة برنامج الرعاية الاجتماعية.
5.   إعادة النظر في رواتب الموظفين والعاملين.
6.   تنميه الموارد الحالية ومعالجة جدية للفساد
7.   إعادة العمل في الجمعيات التعاونية والجمعيات الاستهلاكية.
8.   حل أزمة السكن والتأكيد على بناء مجمعات سكنية.

كما عقد مكتب المنظمة في الانبار ندوة حوارية تحت  شعار: (الإنسان العراقي وحقه بالعيش الكريم)، شارك فيها عدد من الشخصيات الرسمية والاجتماعية والأكاديمية في المحافظة وغطتها عدد من وسائل الإعلام، وتم الاتفاق على عدد من  التوصيات التالية :

1.   التوظيف الجيد للبطاقة  التموينية بحيث يتيح الفرصة للفقراء بأداء باشباع احتياجاتهم الضرورية.
2.   توفير فرص عمل للشباب بحيث تسهم بتوفير عمل مناسب لقدراتهم.
3.   تنظيم عمل شبكة الحماية الاجتماعية بحيث تشمل المحتاجين  والفقراء.
4.   توفير التغذية المدرسية.
5.   فتح مكتب لمكافحة الفقر بالمحافظة لمساعدة الفقراء من خلال التبرعات من قبل رجال الأعمال والميسورين.
6.   بناء مجمعات سكنية للفقراء.
7.   حماية الشباب من الإغراق من حيث طريق التوجيه الإرشاد.
8.   الضغط على أصحاب القرار على تحمل مسؤولياتهم تجاه الفئات المتضررة ، وتخصيص مبالغ  لمكافحة الفقر والحد من مشاكله .

علما ان هناك المزيد من الورش والنشاطات التي خططت لها المنظمة ضمن هذه الحملة ستقوم بتنفيذها خلال الأيام  القادمة، في محافظات عراقية أخرى. 

[img]http://www.ankawa.com/upload/634/image05vvc02%20%284%29.jpg[/img
]



المكتب الإعلامي
 لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
30/ 10/2010
80  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تحت شعار ( مواطنتنا .... نزاهتنا )منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عضو التحالف من أجل النزاهة تقيم ورشة في: 13:11 20/10/2010


تحت شعار ( مواطنتنا .... نزاهتنا )
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عضو التحالف من أجل النزاهة تقيم ورشة عمل حوارية في محافظة بابل


 


أقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية / مكتب بابل  ورشة عمل حوارية ضمن حملة التوعية والتعريف باتفاقية الأمم المتحدة والإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد (2010- 2011) .  وأقيمت  الورشة يوم الأحد الموافق 17/10/ 2010 وعلى قاعة  ( ود للثقافة والفنون ) . بدعم من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة , وبأشراف هيئة النزاهة , ومشاركة عدد من منظمات المجتمع المدني , وعدد من الإعلاميين , وممثلين من مكتب محافظ بابل. وتأكيدا على وجود رابط جوهري بين المواطنة والنزاهة ,وتم القيام بشرح مفصل عن الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وآلية تنفيذها على الواقع والفترة الزمنية التي يمكن ان تنفذ فيها . كما تم التأكيد على دور المواطن و منظمات المجتمع المدني في كيفية إيجاد طرق يتم من خلالها الضغط على المؤسسات التي يستشري فيها الفساد للتقليل منه و مكافحته والتأكيد دور الحكومة  في تنفيذ  القوانين ومتابعة المفسدين للحد من الفساد الإداري , أضافة الى حماية من يكشف المفسدين ولا يكونوا  عرضة للاتهام , وكانت الورشة غنية بالنقاشات والمداخلات على مدار ثلاث ساعات لتنتهي بتوزيع شهادات شكر و تقدير للمشاركين في الندوة والثناء على المقترحات التي طرحوها ومداخلاتهم القيمة خلال الورشة .   علما ان منظمتنا من المنظمات الداعمة لتنفيذ  الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد في العراق, حيث اقامت العديد من الورش التثقيفية في هذا المجال  في محافظة بغداد , محافظة ذي قار ومحافظة الديوانية للحد من ظاهرة الفساد والمحافظة على النزاهه والشفافية خدمة للعراق الجديد.                                                                                                

 
81  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / حملة - نداء لمكافحة الفقر اليوم العالمي للقضاء على الفقر ما مر عام والعراق ليس فيه جوع في: 14:18 17/10/2010
حملة - نداء لمكافحة الفقر

اليوم العالمي للقضاء على الفقر

ما مر عام والعراق ليس فيه جوع


أقرّت الأمم المتحدة يوم 17 تشرين الأوّل/ أكتوبر من عام 1992، يوما عالميا للقضاء على الفقر، وعد هذا اليوم يوما لتحرك ملايين البشر العاديين، ضد الظلم والجوع والعوز. ولا غرابة ان تضع الأمم المتحدة في احد السنوات شعارا للتحرك هو (إنهض وأنتفض).

تمر الذكرى الثامنة عشر لإعلان اليوم العالمي للقضاء على الفقر، في وقت يتم فيه تقليص البطاقة التموينية التي يعيش على مفرداتها ملايين العراقيين خاصة من ذوي الدخل المحدود، الذين يعيشون في المدن الهامشية، ومدن الصفيح، وتلك القريبة عن مكب النفايات، فيما تشكل شريحة الأرامل أوسع الشرائح حاجة الى الغذاء وأسباب المعيشية الطبيعية، فضلا عن معاناة كبار السن والأطفال، في وقت بلغ فائض الخزينة العراقية 50 مليار دولار أمريكي، لكن هذا المبلغ الكبير، لم يوجه الى تقليص نسبة الفقر في العراق البالغة 23% حسب إحصاء وزارة التخطيط. وهذا ما يدفعنا الى إطلاق حملة مدنية تهدف الى الضغط على أصحاب القرار لتحمل مسؤولياتهم في حل تلك المشكلة الاقتصادية الاجتماعية ذات الأبعاد الخطيرة على معيشة الإنسان وحياته، والمجتمع ككل.

فمن اجل ان يتمتع الإنسان العراقي في حقه بالعيش الكريم نعلن ندائنا المتضمن الآتي:-
- إصدار تشريع للضمان الاجتماعي يبعد شبح الحاجة والجوع.
- إبقاء البطاقة التموينية وتحسينها، وعدم تقليص مفرداتها وإيصالها الى المواطن، ومحاربة كل أشكال الفساد التي رافقت هذه العملية.
- الحق في التأمين الصحي والطبابة المجانية.
- تأمين سكن لائق للفقراء.
- مكافحة البطالة وتوفير فرص العمل.
- تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر.
وإذا نضع هذه المؤشرات لا ندعي انها تغطي كافة القضايا ذات الصلة، وإنما هي دعوة لفتح النداء على كل مطلب من شانه ان يسهم في إنجاح هذه الحملة، وان يعمل على إيصالها إلى أهدافها الأساسية المتمثلة في تخفيف الفقر والقضاء عليه كمحصلة نهائية.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

الموقعون
1- فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
2- صفية السهيل عضو مجلس النواب العرقي
3- هناء ادور سكرتيرة جمعية الأمل
4- د.احمد علي ابراهيم سكرتير المجلس العراقي للسلم والتضامن
5- سلمى جبو ناشطة نسوية
6- د.فوزية العطية التجمع النسائي العراقي المستقل
7- شروق العبايجي رئيسة مركز عراقيات للدراسات والتنمية
8- كوثر كاظم ناصر رابطة المرأة العراقية
9- لامعة الطالباني منظمة صوت المرأة المستقلة
10- حيدر عدنان جواد رئيس فريق التوعية المدنية
11- شذى ناجي نساء من اجل العراق
12- عامر العكاشي رئيس جمعية رعاية الصحافة والإعلام
13- صلاح بوشي رئيس هيئة حقوق الإنسان
14- علي العنبوري الجمعية العراقية للإدارة والتنمية
15- مناف العاني رئيس منتدى المحبة والسلام للطلبة والشباب
16- حامد محسن هاشم رئيس منظمة عين الحياة البيئية
17- عباس مرود جاسم رئيس منظمة النهضة لحقوق الإنسان
18- كامل مدحت مجلس السلم والتضامن
19- د. عامر حسن فياض عميد كلية العلوم السياسية – بغداد
20- د. عامر ياس خضير اكاديمي
21- د. وثاب السعدي اقتصادي
22- د. ماجد الصوري اقتصادي
23- صالح الياسري امين عام منظمة تطوير الأرياف
24- جمال جعفر منتدى تدريب حقوق الإنسان
25- فاطمة فاضل جاسم منظمة نهضة المرأة العراقية
26- علي العضب جمعية الاقتصاديين
27- ابتهال الكلالي مركز تطوير وحماية المرأة
28- هيلين رحيم العامري جمعية رعاية الأسر المتعففة في الديوانية
29- المهندس ميثم جابر مطر منظمة النهضة لحقوق الإنسان
30- فلاح الالوسي منظمة سلام الرافدين
31- علاء حميد باحث انثروبولوجي
32- حميد عبد علي الخشف اتحاد الصناعات العراقي
33- صبيحة هاشم زهيان رابطة المراة العراقية
34- عبد الرزاق غريب جهاد منظمة المجتمع المدني- كربلاء
35- الهام مكي جمعية الامل
36- المهندسة سهى الكفائي رابطة المهندسين العراقيين
37- د.تهال شاكر محمد منظمة اوان للتوعية وتنمية القدرات
38- حيدر جواد كاظم مركز دار السلام العراقي
39- غدير نعمة محمد منظمة أهل الصحة
40- اخلاص كاظم مؤسسة الإنسان الثقافية
41- عمران موسى الشبلي منظمة العدالة لحقوق الإنسان
42- مشكاة سليم عبد الامير مؤسسة الطفل البريء
43- علي حسين فشيل نقابة ذوي المهن الصحية
44- غدير نعمة حمد نقابة ذوي المهن الصحية
45- عبد الخالق عبد الرزاق نقابة ذوي المهن الصحية
 

يمكن لكم التوقيع على النداء من خلال هذا الرابط
 http://www.ahewar.org/camp/i.asp?id=245

82  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تتختم دورة تعليم الحاسبات في محافظة بابل في: 16:38 03/08/2010


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تتختم دورة تعليم الحاسبات في محافظة بابل

اختتمت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الدورة الثالثة في تعليم الحاسبات التي يقيمها مكتب المنظمة في محافظة بابل والتي ابتدات في 20 حزيران 2010 وانتهت في الاول من اب 2010.
شارك في الدورة 14 متدربا من مختلف الاعمار،  تلقوا فيها دروسا نظرية وعملية عن مبادئ الحاسبات، وخلال الدورة تم تقديم محاضرة عن حقوق الانسان والديمقراطية  ومفهومها وعن دور المنظمة في تعزيز هذه المفاهيم.
اختتمت الدورة بكلمة موجزة من مدير الدورة تمنى فيها من المتدربين التواصل مع المنظمة وبدورهم قدم المشاركون الشكر للمنظمة على اقامة مثل هذه الدورات، والمنظمة مستمرة في اقامة دورات تعليم الحاسبات و محو الامية من اجل رفع وعي و مقدرة الشباب العراقي.



 
المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
83  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / منظمات عراقية تشارك في المنتدى الاجتماعي الاوربي في: 21:38 04/07/2010
منظمات عراقية تشارك في المنتدى الاجتماعي الاوربي


شاركت منظمات من المجتمع المدني العراقي في فعاليات المنتدى الاجتماعي الاوربي والتي جرت في اسطنبول – تركيا للفترة من 1- 3 تموز 2010 .


مثلت شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية منظمات المجتمع المدني العراقي للمشاركة في هذا المنتدى وذلك بحضور أعضاءها من 16 منظمة تعمل في مجال المرأة، الشباب، الطلبة، حقوق الإنسان، التنمية الاجتماعية، الثقافة والفنون، حقوق المكونات الدينية والقومية في العراق،  الرياضة و حقوق العمال والفلاحين.

تضمنت فعاليات المنتدى الاجتماعي الأوربي عدد من ورش العمل والمخيمات والمسيرات السلمية للتضامن مع القضايا التي تواجه المجتمعات منها حقوق المرأة، التضامن مع الشعب الفلسطيني، المساواة وتحقيق العدالة الاجتماعية، أما الموضوعات التي تناولتها ورش عمل المنتدى كانت حول العراق وواقع منظمات المجتمع المدني فيه، قضايا المرأة، وأيضا التحضير للمنتدى التربوي العالمي الذي سيجري في فلسطين في تشرين الأول القادم.... وغيرها .

شارك في المنتدى المئات من الناشطين والممثلين للعديد من منظمات المجتمع المدني في العالم، علما إن اجتماعات المنتدى الاجتماعي الأوربي هي اجتماعات سنوية وفي كل سنة يتم عقدها في احد البلدان، الهدف الأساسي من عقد هذه الاجتماعات هو مناقشة قضايا المجتمعات والتعرف على نشاط المنظمات في العالم بالإضافة إلى تقوية أواصر التعاون المشترك بين المشاركين والتضامن مع القضايا المشتركة .

كما قام الوفد العراقي والمتمثل بأعضاء شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية بتقديم مداخلات تفصيلية عن العراق والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها العراقيين بالإضافة إلى واقع منظمات المجتمع المدني العراقي والانجازات التي تحققت  وأيضا الخطط والأهداف التي تعمل عليها المنظمات وصولا إلى عراق أفضل تحترم فيه مبادئ حقوق الإنسان وتمارس فيه الديمقراطية، وذلك بتعزيز قيم المواطنة والشعور بالمسؤولية لدى العراقيين.  حيث استمرت الورشة التي تخص العراق لمدة ثلاث ساعات حضرها العديد من المهتمين والإعلاميين من مختلف الدول والذين قاموا بدورهم بالنقاش مع العراقيين بشكل أسئلة ومداخلات واقتراحات للتعاون والتنسيق المستقبلي.

ومن الجدير بالذكر إن مشاركة شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية في هذا المنتدى جاءت تلبية للدعوة التي وجهت إليها من قبل شركاؤها من المنظمات الدولية، وقد كانت مشاركة المنظمات العراقية في هذا المنتدى وللمرة الأولى موضع اهتمام لدى غالبية المشاركين من مختلف دول العالم.




المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
84  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / نساء من العراق تتضامن مع نساء العالم في: 12:05 01/07/2010
نساء من العراق تتضامن مع نساء العالم


شاركت الهيئة التنسيقية لشبكة المستقبل الديمقراطية العراقية في المسيرة النسوية العالمية للتضامن مع نساء العالم في اكتساب حقوقهن المشروعة وتحقيق المساواة في العالم .


جابت المسيرة شوارع مدينة اسطنبول -  تركيا في عصر يوم الثلاثين  من حزيران 2010 ، حيث  شارك فيها الالاف من الناشطات النسويات القادمات من 22 بلد في العالم  ، وبحضور العشرات من وسائل الاعلام . 
اكدت المطالبات النسوية على التضامن مع النساء الكورديات في تركيا والنساء في فلسطين والعراق  بالاضافة الى تضامنها مع كل المناضلات لاجل حقوق المراة في شعوب العالم  .

كما تم قبيل انطلاق المسيرة عقد ورشة عمل تحضيرية للمسيرة قدم فيها وفد شبكة المستقبل الديمقراطية كلمة موجزة عن واقع المراة العراقية  وحاجتها للتضامن مع اعلان تضامن الوفد مع نساء العالم جميعا ، وقد كان للكلمة اثر كبير على نفوس المشاركات مما جعلهن يقفن للتصفيق والهتاف والتضامن مع نساء العراق .

رددت الناشطات النسويات في المسيرة  العديد من الشعارات المطالبة بحقوق المراة والمتضامنة مع نساء العالم وذلك بلغات متعددة لعل ابرزها هي اللغة الكوردية والتركية والفرنسية ومن هذه الشعارات باللغة الكوردية : 
                     زين .. زيان ...ئازادى  / تعني   نحي الحياة بالحرية

وباللغة الفرنسية :
                سو ....سو ....سو ...... سولدرايتي .....افاك ....ليوفام .... ديمووند ... اونتي / والتي تعني بالعربية  التضامن ..التضامن التضامن مع النساء في كل العالم .





ان تنظيم هذه المسيرة تم على غرار التحضير للمسيرة العالمية الكبرى التي ستعقد في الكونغو في شهر اكتوبر القادم .

ومن الجدير بالذكر ان شبكة المستقبل الديمقراطية هي شبكة عراقية ديمقراطية تضم 16 منظمة من العراق تاسست في عام 2004 ولها العديد من النشاطات والمشاريع التي تساهم في ارساء الديمقراطية في العراق  ، كما ان عضوات الهيئة التنسيقية المشاركات في المسيرة مثلن كلا من منظمة تموز لللتنمية الاجتماعية ، منظمة نهضة المراة والمركز الثقافي العمالي .





85  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / التقرير النهائي لمراقبة عملية إعادة العـــد والفــرز اليدوي لمحافظة بغداد في: 21:39 17/05/2010

التقرير النهائي لمراقبة عملية إعادة العـــد والفــرز اليدوي
لمحافظة بغداد
 
أكملت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لعملية إعادة العد والفرز اليدوي لصناديق اقتراع محافظة بغداد ، وذلك تزامنا مع انتهاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لتلك العملية، والتي جرت في فندق الرشيد في بغداد للفترة من 2 – 15 آيار 2010 .

وقد كانت مراقبة منظمة تموز لهذه العملية مراقبة شاملة بدءا من مرحلة نقل صناديق الاقتراع من مخازنها في جانبي الرصافة والكرخ الى مركز العد والفرز في فندق الرشيد، وقد بدات عملية مراقبة  نقل الصناديق والتحقق من سلامتها وخلوها من الخروقات وذلك منذ عصر يوم 2آيار  حيث يتم نقل ما بين 800 و 1000 صندوق يوميا علما ان مجموع عدد المحطات 11298 محطة  و 94 رزمة من التصويت الخاص  . 

ومنذ صباح اليوم الثالث من آيار بدء مراقبينا بعملية مراقبة العد والفرز اليدوي وكانت هذه العملية تتم على شكل وجبتين: وجبة صباحية تبدأ من الساعة الثامنة صباحا ولغاية الساعة الثانية بعد الظهر أما الوجبة المسائية فتبدأ من الساعة الثانية بعد الظهر ولغاية الساعة الثامنة مساءا. حيث تتم هذه العملية من قبل فرق المفوضية التي بلغ عددها 100 فريق. 

وفي يوم 5 آيار تواجد مراقبينا في مركز ادخال البيانات التلي سنتر حيث بدأت في ذلك اليوم عملية التهيئة والاستعداد لادخال نتائج العد والفرز، الا ان مباشرة الموظفين بادخال البيانات بشكل فعلي تمت في يوم 6 آيار وبحضور مراقبينا الذين استمروا بمراقبة تلك المرحلة لغاية الانتهاء منها بشكل كامل في 15 آيار.

وقد سجلت المنظمة عددا من الملاحظات من خلال تقارير مراقبيها  حول مراقبة العملية بمراحلها الثلاث، وفيما يلي ندرج ابرز الملاحظات الخاصة بمراقبتنا لتلك العملية: -

1.   استعداد المفوضية العليا للانتخابات للقيام بهذه العملية ومنذ الايام الاولى لجميع المراحل بما فيه من تحضيرات لوجستية وفنية وأمنية.

2.   توفير حماية امنية ولوجستية كافية لعملية نقل الصناديق من المخازن الى فندق الرشيد ودعوة المفوضية للمراقبين المحليين لمراقبتهم لتلك المرحلة.

3.   كانت استعداداتنا جيدة في مراقبة مراحل عملية العد والفرز، حيث تواجد مراقبينا بشكل يومي، حيث تواجد مراقبين اثنين بشكل يومي لمراقبة عملية نقل صناديق من مخازن الكرخ والرصافة، كذلك تواجد عشرة مراقبين بشكل يومي في قاعتي العد والفرز في فندق الرشيد بالإضافة إلى تواجد مراقبين اثنين طيلة فترة التدوين في المكتب الوطني لمفوضية الانتخابات.

4.   عقد لقاءات من قبل مسؤولي منظمة تموز مع أعضاء مجلس المفوضية.
 
5.    لم يسجل مراقبينا  خروقات او انتهاكات تخص الصناديق والمخازن التي كانت فيها او عملية التحقق منها وكذلك نقلها باستثناء حالات محدودة من وجود اقفال مكسورة لبعض الصناديق.

6.   لم يلاحظ مراقبينا تواجد لمراقبي المنظمات المحلية  الاخرى او المراقبين الدوليين لعملية نقل الصناديق.

7.    اختيار المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لموظفيها  العاملين في هذه العملية من مكاتبها في جميع المحافظات. 

8.   تواجد مستمر لأغلب أعضاء مجلس المفوضين في مركز العد والفرز في فندق الرشيد.

9.   شهدت الايام الاولى من عملية العد والفرز حضور عدد من المرشحين واعضاء البرلمان السابق في مراكز العد والفرز ومنهم من قام بمؤتمرات صحفية ولقاءات اعلامية في فندق الرشيد تزامنا مع عملية العد والفرز .

10.   تواجد ملحوظ لمراقبي الوكلاء السياسيين ومنظمات المجتمع المدني والمراقبيين الدوليين وايضا حضور مسؤولين من بعثة الامم المتحدة للعراق – اليونامي و يونوبس في مركز العد والفرز .

11.تواجد مستمر لوفد الجامعة العربية.

12.تواجد يومي لوسائل الإعلام لتغطية ومراقبة عملية العد والفرز.

13.عقد مؤتمرات صحفية شبه يومية من قبل اعضاء مجلس المفوضين وذلك بهدف الاعلان عن سير العملية وعن عدد المحطات التي تم عدها وفرزها ، وهي خطوة جيدة من قبل المفوضية تحقق الشفافية والعلنية في اطلاع المواطنين على مجريات العمل .

14. لوحظ وجود حالات قليلة من عدم مطابقة أرقام أقفال الصناديق، لكن من حيث أعداد ونتائج البطاقات كان أغلبها مطابقة لما موجود في الاستمارات 501 و502.

15. رصد بطاقات اقتراع لقوائم معينة من ضمن الرزم الخاصة بقوائم اخرى وكانت نتائج تلك الاخطاء تؤثر في بعضها على النتائج الموجودة في الاستمارات سابقا وفي البعض الاخر لم تكن هناك تغييرات على النتائج.

15.تباين عدد البطاقات مع عدد التواقيع في السجل وفق المعلومات المدرجة في الاستمارات وسجلات التواقيع وهذا ما تم رصده في عدد محدود جدا من المحطات  حيث ادى الى تغيير نتائج تلك المحطات.

15.تباين عدد البطاقات المدون في الاستمارات مع عدد التواقيع في السجل وعند العد والفرز تم التاكد من مطابقة عدد البطاقات مع عدد التواقيع والنتائج ولم يحدث تغيير بنتائج تلك المحطات مما يؤشر ان الخطا كان موجود في الاستمارات فقط .

16. رصد مراقبونا وجود عدد من البطاقات غير مختومة مما أدى إلى الغاء تلك البطاقات وبالتالي تغيير في نتائج تلك المحطات . 

17.لاحظ مراقبينا بان هناك تغييرات في نتائج بعض المحطات بسبب عدم احتساب اصوات عدد من بطاقات الاقتراع  للقائمة التي من المفترض ان تسجل لها وذلك في عدة حالات منها تجاهل الاصوات اصلا وعدم احتسابها من ضمن بطاقات المصوتين او احتسابها لصالح قوائم اخرى غير التي  تم التصويت لها.

18.هناك محطات قليلة لم تكن نتائجها متطابقة مع النتائج القديمة، فيما أظهرت اغلب المحطات نتائجها مطابقة بشكل كامل.

19.لوحظ بان أكثر من 300 شكوى تم تقديمها من قبل ممثلي الكيانات السياسية خلال تلك العملية ومنذ ايامها الاولى، ولكن أ .

20.    قيام المنظمة بمطابقة نتائج إعادة العد والفرز للمحطات مع النتائج السابقة، وهذه المطابقة كانت تتم بشكل يومي من قبل المنظمة بهدف التحقق من صحة المعلومات، تبين هناك تغيير في عدد من محطات الاقتراع لكنه لم يؤثر على نتائج الانتخابات. 

21.   إجراء لقاءات اعلامية مع عدد من مراقبي منظمة تموز في مركز العد والفرز من قبل العديد من الوسائل الاعلامية المتواجدة هناك بالاضافة الى لقاءات خاصة مع مسؤولي المنظمة خارج مركز العد والفرز .

22.    اجراء عملية العد والفرز اليدوي بشكل علني وشفاف وعدم وجود خروقات او انتهاكات خلال تلك العملية.

23.   انتهاء عملية العد والفرز لصناديق الاقتراع العام في صباح يوم 14 آيار وفي  الفترة المسائية  لليوم نفسه تم عد وفرز صناديق التصويت الخاص. بينما تم في اخر ايام  العد والفرز اي 15 آيار تم عد وفرز 6 صناديق  كان قد قدمت عليها شكاوى.

24.   إن عملية إدخال البيانات التي بدات بشكل فعلي يوم 6 آيار وانتهت يوم 15 آيار تمت بشكل دقيق وعلني  ولم يتم تسجيل اي خروقات في هذه المرحلة.

25.    ان العد والفرز اليدوي اثبت دقة نتائجه بالمقارنة مع الالكتروني رغم وجود بعض الأخطاء التي كانت موجودة في تدوين الاستمارات او طريقة العد والفرز التي حدثت أيام الانتخابات. 

26.   ان وجود فروقات في عدد الاصوات  وخسارة بعض المرشحين الفائزين في النتائج السابقة بالرغم من عدم تاثير هذه الفروقات او الخسارات على المقاعد الخاصة بالقوائم الانتخابية الا انها تشير الى ان عملية الاقتراع والعد والفرز لم تكون دقيقة بشكل كامل.

27.   لم يثبت للمنظمة وجود تزوير منظم يؤثر على نتيجة الانتخابات.

28.   نوصي بضرورة اهتمام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باختيار كادرها في مراكز الاقتراع بشكل جيد وتدريبهم بما فيه الكفاية  لغرض الوصول الى نتائج دقيقة وصحيحة، هذا بالنسبة للعمليات الانتخابية القادمة في المستقبل.

29.   كانت إجراءات المفوضية في اختيار كوادر العد والفرز من المحافظات موفقة ساهمت في إضفاء الشفافية لعملية العد والفرز في بغداد، ونوصي بتطبيق هذا الإجراء بنفس الطريقة في اختيار كوادر المفوضية لمحطات الاقتراع من المحافظات بالنسبة للعمليات الانتخابية القادمة.

30.   تشيد منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  بعملية العد والفرز اليدوي وقرار المحكمة القضائية الذي بالرغم من عدم تغييره لنتائج مقاعد القوائم الفائزة الا ان اهميته تكمن في اضفاءه للشرعية والثقة بنتائج الانتخابات وهذا ما سبق وان اكدته منظمتنا في تقاريرها السابقة.

 
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
17 آيار 2010
86  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تقيم ندوة حوارية لمنظمات المجتمع المدني في محافظة الأنبار في: 21:59 16/05/2010
منظمة تموز تقيم ندوة حوارية لمنظمات المجتمع المدني في محافظة الأنبار



تحت شعار ( منظمات المجتمع المدني بين الواقع والطموح) اقامت منظمة تموز / مكتب الانبار يوم الأربعاء 12/5/2010 ندوة حوارية لمنظمات المجتمع المدني على قاعة مركز تطوير الأعمال في مدينة الفلوجة، وتم خلال الندوة مناقشة دور منظمات المجتمع المدني بصفتها الممثلة لشرائح المجتمع في المحافظة، كما تم التوصل إلى جملة من التوصيات التي تهدف إلى تفعيل دور منظمات المجتمع المدني منها:
1.   تعزيز العمل المشترك.
2.   تشكيل تجمع للمنظمات الفعالة، حيث تم تشكيل تجمع ضم 30 منظمة بالتعاون مع مجلس محافظة الانبار.
3.   تفعيل دور منظمات المجتمع المدني كجهة رقابية وفق قانون منظمات المجتمع المدني المصادق عليه من قبل البرلمان العراقي.
4.   تحديد احتياجات المحافظة من خلال عمل دراسة ميدانية.

حضر الندوة السيدة رابعة محمد نايل مسؤولة منظمات المجتمع المدني في مجلس المحافظة وعددا من السادة المسئولين وما يقارب 60 مشارك من ممثلي منظمات المجتمع المدني في المحافظة.
في ختام الندوة تقدم الحضور بالشكر الى منظمة تموز لاقامتها ودعمها لهذه الندوة وبدورها نقلت السيدة رابعة محمد نايل شكر رئيس مجلس محافظة الانبار الى منظمة تموز لكونها السباقة في العمل لخدمة أبناء محافظة الانبار.









المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
87  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير منظمة تموز عن مراقبة عملية العد والفرز للأيام (الأربعاء والخميس والجمعة 5،6،7 آيار 2010) في: 13:01 08/05/2010

تقرير منظمة تموز عن مراقبة عملية العد والفرز للأيام
(الأربعاء والخميس والجمعة 5،6،7 آيار 2010)

تتابع منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبة عملية إعادة العد والفرز لصناديق اقتراع محافظة بغداد، والتي تجري في فندق الرشيد في بغداد،  حيث تجري عملية العد والفرز بصورة طبيعية تحت إشراف مراقبينا و المراقبين الدوليين والمحليين ووكلاء الكيانات السياسية.

وقد عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مؤتمراً صحفياً يوم الخميس 16 أيار في الساعة 12:45 حضره اعضاء مجلس المفوضين كلا من  فرج الحيدري ، حمدية الحسيني ،  سعد الراوي ، اياد الكناني و كريم التميمي وممثل الجامعة العربية السفير المصري .
  وقد صرح فيه الاستاذ كريم التميمي عن عدد الصناديق التي فرزت لحد الساعة 12 من ظهر يوم 6 أيار 2010 قد بلغ 2644 صندوق وان العملية ستنتهي بعد 12 الى 15 يوما.

كما تقوم منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمراقبة عملية تحميل ونقل صناديق الاقتراع من  مخازن الرصافة والكرخ إلى فندق الرشيد ، وقد تم معاينة وتفتيش الصناديق و التحقق من خلوها من الانتهاكات والخروقات من قبل مراقبينا .
اما عن عملية ادخال النتائج الكترونيا في التالي سنتر فقد قامت منظمة تموز بارسال مراقبيها لمراقبة بدء عملية ادخال النتائج الكترونيا في مركز التالي سنتر، حيث كان اليوم الاول الاربعاء 5 ايار مخصص للتهيئة والاستعداد للعملية وبدات عملية ادخال النتائج الكترونيا يوم الخميس 6 ايار قد سارت الامور بصورة طبيعية وقد تم ادخال نتائج 1650 محطة اقتراع.

وقدم مراقبينا الملاحظات التالية :

1.   فقدان احد الصناديق التابعة لمحطة في مركز المامون .
2.   تباين عدد البطاقات مع عدد التواقيع في السجل مثلأ عدد البطاقات 259 بينما عدد التواقيع 264 .
3.   في احدى المحطات كانت ارقام اقفال الصناديق غير متطابقة لكن عند تدقيق نتائج الاصوات  تبين انها متطابقة وهذه الحالة تكرر رصدها في  محطات اخرى.
4.   في احدى المحطات كانت ارقام الاقفال غير متطابقة وعند التدقيق لاحظ مراقبنا ان ورقتين من احدى القوائم مضافة مع  اوراق قائمة اخرى كما لاحظ مراقبينا  تكررهذه الحالة في اكثر من محطة وبين قوائم متنوعة وقد تم تدقيق النتائج واعتمادها .

5.   في القاعة الثانية عند الفريق 11 جيء  بصندوق مفتوح فيه قفلين وتم ابلاغهم عن الحالة من قبل مراقبنا .

6.   في احدى المحطات كان مسجل في الاستمارة 501 ان عدد الاوراق 250 لكن في سجل التواقيع مسجل 375 توقيع وعدد حساب عدد الاوراق تبين وجود 375 ورقة انتخابية.

7.   حضرت الى مقر عملية العد والفرز عضوة البرلمان السابقة عالية نصيف المرشحة عن القائمة العراقية.
8.   حضر الى مقر عملية العد والفرز اياد الطائي المرشح عن ائتلاف وحدة العراق .

9.   لوحظ ان البعض من وكلاء الكيانات السياسية يتسرعون بتقيم الشكاوي حول نتائج واصوات قائمتهم وبعد التدقيق يتبين ان شكواهم غير صحيحة .

10.   تم الغاء 42 ورقة لاحدى الكيانات في احدى المحطات بسبب عدم وجود اختام فيها.
11.   احد الصناديق اريد نقله الى المخازن رغم وجود شريط احمر عليه ( أي يجب تدقيقه) ونتيجة لتنبيههم من قبل  مراقبينا وتنبيه  تاجل نقله  الى يوم غد لغرض تدقيقه


المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
88  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / تقرير منظمة تموز .... عن مراقبة اليوم الأول والثاني من عملية اعادة العد والفرز في: 14:47 05/05/2010


تقرير منظمة تموز .... عن مراقبة اليوم الأول والثاني من عملية اعادة العد والفرز


تواجد مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في مركز اعادة العد والفرز مع بداية العملية في صباح يوم 3 أيار 2010. وقد سجل مراقبينا ملاحظات حول اجراء العملية في هذين اليومين نوجزها بالنقاط التالية:

ملاحظات اليوم الاول 3 آيار
 
1-   تاخر عملية العد والفرز لمدة ساعة فبدلا من البدء في الساعة الثامنة والنصف ابتدءت العملية في الساعة التاسعة والنصف وذلك بسبب عرقلة دخول  ممثلي بعض الكيانات السياسية  بسبب عدم امتلاكهم للباجات المعتمدة للوكلاء ومن ثم السماح لهم لليوم الاول فقط على ان يتم معالجة ذلك لاحقا .

2-   جاهزية المفوضية من حيث تهيئة الموظفين والمواد اللازمة للمباشرة في عملية الفرز والعد.

3-   لوحظ بان كوادر المفوضية الذين يقومون بعملية العد تم اختيارهم من مكاتب المفوضية في المحافظات.

4-   تتم عملية العد والفرز من خلال تقسيم العمل على 100 فريق يتكون كل فريق من 3 موظفين، حيث تجري العملية في قاعتين كبيرتين في فندق الرشيد.

5-   لوحظ تواجد مكثف لوكلاء الكيانات السياسية وايضا تواجد لمراقبي منظمات المجتمع المدني.

6-   السماح للمراقبين ووكلاء الكيانات، الجلوس قريبا ً من العاملين ومراقبة مجريات العملية.

7-   تم رصد تسجيل عدد من الشكاوي.

8-   تقوم المفوضية باعلان النتائج للمحطات التى يتم الانتهاء من العد والفرز لها.

9-   حضور بعض المرشحين الى قاعات العد والفرز بهدف الإطلاع على سير العملية.
10-   تواجد المراقبين الدوليين ومن الأمم المتحدة والذين التقوا بمراقبي منظمتنا وتبادلوا معهم المعلومات.

11-   تواجد عدد كبير من وسائل الاعلام التي اجرى البعض منها لقاءات مع مراقبي منظمتنا.

12-   انتهاء عمل المفوضية بالوجبتين الصباحية والمسائية بحسب الأوقات المحددة لذلك.

13-   لم يسجل مراقبينا خروقات في سير عملية العد والفرز التي تمت في اليوم الأول. حيث تتم المراقبة من خلال توزيع المراقبين الى عدة فرق لمراقبة.


وعن الملاحظات التي وردت من مراقبي منظمة تموز عن عملية العد والفرز في اليوم الثاني 4 أيار 2010، يمكن إيجازها بما يلي:

1. بدء العملية في الساعة الثامنة والنصف صباحا وفي وقتها المحدد.

2. تواجد جيد للمراقبين من المنظمات المحلية ومن الكيانات السياسية.

3.  وجود عدد كبير من وسائل الإعلام لتغطية العملية.

4. تواجد مستمر من قبل اعضاء مجلس المفوضين الذين التقى بعضهم مع مراقبينا وقد أشاد الاعضاء  بدور منظمة تموز ومهنيتها في مراقبة العملية الانتخابية.

5. زيارة عدد من المرشحين في الانتخابات الى مركز العد والفرز للإطلاع على العملية وكانوا يمثلون عددا من القوائم وليس قائمة واحدة.

6. تواجد المراقبيين الدوليين وممثلي مكتب اليونامي (بعثة الأمم المتحدة في العراق).

7.  تم اعادة عدد من الاستمارات 502 لوجود حك وشطب على الاستمارة وذلك بعد ان تم تشكيل لجنة واطلاع الوكلاء السياسيين وتوقيعهم إن رغبوا.
8. تم رصد حالات من تسجيل الشكاوي.

9. تم اصدار عدد من الباجات للوكلاء الجدد من الكيانات السياسية.

10. سيتم البدء بعملية ادخال البيانات في التلي سنتر في صباح يوم 5 آيار.

11. اتمام العملية في يومها الثاني بشكل منتظم وبالاوقات المحددة في الوجبتين الصباحية والمسائية.

اما عن عملية نقل صناديق الاقتراع فمراقبينا مستمرين في مراقبة هذه العملية وتدوين ارقام الشاحنات التي يتم نقل الصناديق من خلالها، علما انها شاحنات تابعة لوزارة النقل وعملية النقل تتم بحماية امنية مشتركة عراقية وأمريكية، ومن الجدير بالذكر أن منظمة توز للتنمية الاجتماعية هي المنظمة الوحيدة التي تقوم بمراقبة هذه العملية لغاية اليوم.


تقوم منظمة تموز بمراقبة العملية بشكل كامل وذلك بتخصيص فرق المراقبة والتي تعمل بالشكل التالي:

•   فريق لمراقبة عملية نقل صناديق الاقتراع من المخازن في جانبي بغداد (الرصافة والكرخ)، حيث يتم نقل 1000 صندوق يوميا من اصل 11300 صندوق.
•   فريق اخر يعمل في مركز العد والفرز في فندق الرشيد، ويتوزع  مع فرق المفوضية التي تقوم بإعادة العد والفرز، أيضا المنظمة هيأت هذا الفريق ليعمل على شكل وجبتين صباية ومسائية بحيث يتم مراقبتها بالكامل.
•   الفريق الثالث هو الذي سيبدا العمل في صباح 5 آيار مع بدء عملية ادخال البيانات في التلي سنتر في المكتب الوطني لمفوضية الانتخابات.



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
4 آيار 2010

89  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير عن مراقبة نقل الصناديق من مخازن الدباش /الكرخ الى فندق الرشيد بتاريخ 2/5/2010 في: 09:35 03/05/2010
تقرير عن مراقبة نقل الصناديق من مخازن الدباش /الكرخ
الى فندق الرشيد بتاريخ 2/5/2010

تمت مراقبة عملية نقل الصناديق من مخازن الدباش في ناحية الكرخ الى فندق الرشيد من قبل مراقبي منظمة تموز والتي جرت منذ الساعة السادسة مساء هذا اليوم 2/5/2010  حيث بلغ عدد الصناديق المنقولة (1000) صندوق  الى فندق الرشيد من اجل البدء بالعد والفرز اليدوي لمحافظة بغداد وجرى النقل بحضور مدير مكتب المفوضية في الكرخ السيد حسين علي محمد وايضا رافق عملية نقل الصناديق قوات اميركية وعراقية.
 وذكر احد مراقبينا انه تحدث مع مدير مكتب المفوضية في الكرخ الذي ابلغه بأن العدد الاجمالي للصناديق في مقر الكرخ هي 5000 صندوق واضاف بأن سيتم يوميا نقل 1000 صندوق الى فندق الرشيد وسيتم تقسيم النقل بين الرصافة والكرخ يعني اليوم نقل 1000 صندوق من الكرخ وفي اليوم الثاني 1000 صندوق من الرصافة علما ان العدد الاجمالي لصناديق الرصافة هي 6000 صندوق. وابلغنا مراقبنا بأن الية عمل المفوضية هي مقسومة على وجبتين صباحي ومسائي من 8 صباح ولغاية 8 مساءا( الوجبة الصباحية من الساعة 8 صباحا الى الساعة 2 بعد الظهر والوجبة المسائية من الساعة 2 بعد الظهر الى الساعة 8 مساءا).
استعد300 موظف من قبل المفوضية للبدء بالعملية مقسمين على 100 مجموعة تعمل على عملية العد والفرز.
من الجدير بالذكر ان بداية العملية سارت بشكل جيد ونزيه وبدون اي خروقات.
 وقد تم نقل الصناديق هذا اليوم من مخازن الكرخ ( عدد 1000 صندوق) بشكل طبيعي بواسطة ثلاث سيارات تريلة كبيرة. ورافقت النقل جماية من القوات العراقية والامريكية . وسيتم يوم الاثنين نقل صناديق من مخازن الرصافة الى فندق الرشيد

وقد تم هيات المنظمة  مراقبيها  لمراقبة عملية اعادة العد والفرز التي تشمل نقل الصناديق والعد والفرز والتدوين . 


انتهى

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
2/5/2010
90  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم ... منظمة تموز تساعد الطلبة الايتام في: 10:46 28/04/2010

تحت شعار
الهدف الاول هو التعليم للجميع


تزامنا مع الحملة العالمية للتعليم التي انطلقت خلال الفترة 19-25 نيسان 2010  تحت شعار الهدف الاول هو التعليم للجميع ، نفذت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مشروع الدعم الدراسي (خذ بيدي) الذي يهدف الى مساعدة الطلبة الايتام والمحتاجين في مواصلة مسيرتهم الدراسية حيث اقامت المنظمة حفلا في مدرسة ابن حيان الابتدائية المختلطة في منطقة سعيدة–الزعفرانية/ بغداد وذلك  يوم الثلاثاء 27/4/ 2010
وقد تم التعريف بالحملة العالمية للتعليم وبهدفها في حث الحكومات على الايفاء بالتزاماتها و الاهتمام بالتعليم ومكافحة الامية . وقد تم خلال الحفل توزيع هدايا على الطلبة  الفقراء والايتام  ، الهدايا شملت ملابس مدرسية وبعض المواد القرطاسية وذلك كمساهمة من المنظمة في التخفيف من الاعباء الاقتصادية التي يتحملها ذوي هؤلاء الطلبة .
 تم تنفيذ هذا الحفل بعد التنسيق مع ادارة المدرسة ولقاء بعض من عوائل الطلبة للتعرف على واقعهم الاقتصادي والاجتماعي .  




اختتم الحفل بعد توزيع الهدايا والذي ترك فرحة في وجوه الاطفال الذين عبروا  بدورهم عن تبنيهم  لاهداف الحملة العالمية للتعليم من خلال رفعهم شعارات الحملة لهذه السنة والسنة الماضية .
كما ان اهالي الطلبة وادارة المدرسة عبروا عن تضامنهم مع الحملة واهدافها وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لمنظمة تموز على اهتمامها بدعم الطلبة في الوقت الذي دعوا فيه جميع منظمات المجتمع  المدني  للاهتمام بتطوير التعليم في العراق .

من الجدير بالذكر ان مشروع الدعم الدراسي ( خذ بيدي )  تنفذه منظمة تموز للتنمية الاجتماعية منذ العام 1999 على شكل مراحل . واعتبارا من العام الماضي 2009  تقوم المنظمة بتنفيذ هذا المشروع ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم وذلك بالتعاون مع شبكة المستقبل الديمقراطية وشبكة انهر للتربية على حقوق الانسان والمواطنة . كما ان المنظمة تقوم بنشاطات اخرى ضمن الحملة العالمية للتعليم لهذا العام منها فعالية مشابهة في مدرسة اخرى من مدارس الاحياء الفقيرة في بغداد وكذلك طبع وتوزيع عدد من البوسترات التي تحمل شعارات الحملة في بغداد واربيل .  


المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية

91  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / دورة اعداد ميسرين حول النزاع واساليب حله في: 11:53 22/04/2010

دورة اعداد ميسرين حول النزاع واساليب حله


اختتمت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية – مكتب اربيل  في الايام الماضية دورة تدريبة حول النزاع واساليب حله وهي دورة خاصة بكوادر وناشطي عدد من منظمات المجتمع المدني في اربيل .
تم تنفيذ هذه الدورة بالتعاون مع المركز الدولي لتعليم حقوق الانسان(الاكويتاس ) ، حيث استمرت لمدة ثلاث ايام  تناول فيها المشارك ون/ات تعريف بالنزاع واسباب نشوءه  وانواعه والاشكال التي يتجلى فيها بالاضافة الى تحليله وفق مبدأ SWOT  ، والتعرف ايضا على مهارة الاتصال واخيرا كيف يمكن للميسرين كناشطين في تعليم حقوق الانسان ان يقوموا بالمساهمة في حل النزاع وبناء السلام وفق الطرق العلمية التي تساهم في تحقيق ذلك .

تخللت الدورة عدد من ورش العمل التي اشترك فيها المشاركون/ات بهدف تطبيق المواد النظرية بشكل عملي . ومن الجدير بالذكر ان الدورة امتازت بالمشاركة الجدية للمشاركين/ات والتي اتضحت من المداخلات القيمة التي كانت تقدم وايضا تبادل المعلومات والخبرات بين بعضهم البعض مما اضفى الحيوية على اهتمام واقتراحات المشاركين/ ات . علما ان هذه الدورة هي جزء من مشروع يتضمن اربعة دورات وينفذ في اربيل ، نينوى وكركوك



يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية هي منظمة انسانية تنموية اجتماعية مستقلة تاسست منذ عام 1997 ومن اهم اهدافها و التعريف بمباديء حقوق الانسان ونشر الوعي الثقافي في المجتمع . وقد نفذت المنظمة العديد من المشاريع والانشطة في هذا المجال منها على سبيل المثال مشاريع تخص نشر ثقافة التعايش السلمي المشترك في المحافظات  التي تمتاز بتنوعها القومي والعقائدي والاثني .   

المكتـب الاعلامي
منظمة تمـوز للتنمية الاجتماعية
 22 نيـسان 2010
92  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز تشارك ضمن وفد اقليمي لزيارة كندا في: 16:49 26/03/2010

منظمة تموز تشارك ضمن وفد اقليمي لزيارة كندا


      شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ممثلة برئيستها  ضمن وفد اقليمي
 في زيارة عمل الى مدينتي مونتريال و اوتاوا في كندا ، حيث مثل الوفد الهيئة التنسيقية للشبكة العربية للتربية على حقوق الانسان والمواطنة – أنهر وكان الهدف من الزيارة مناقشة مذكرة تفاهم  استراتيجية بين شبكة أنهر و منظمة اكويتاس الكندية .                           

      كما جرى خلال الزيارة التي تمت بين  15- 24 آذار   2010
 عقد  سلسلة من اللقاءات مع وكالة التنمية الكندية  و وزارة الخارجية الكندية وعدد من المنظمات الكندية العاملة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتم تبادل الخبرات والمعلومات مع تلك الجهات وبحث كيفية تطويرعملها في المنطقة بالتنسيق مع أنهر مستقبلا ، كما شارك الوفد في بعض الفعاليات التي اقامتها المنظمات الكندية في مونتريال . 

يذكر ان شبكة أنهر هي شبكة اقليمية  تتكون من 75 منظمة  عضوة ، تعمل الشبكة للتنسيق بين تلك المنظمات في مجال التربية على حقوق الانسان والمواطنة  ، وقد مثل الوفد الهيئة التنسيقية المتكونة من سبعة اعضاء من العراق ، فلسطين ، مصر ، اليمن ، المغرب والاردن . 

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عضوة في شبكة  أنهر وقد تم انتخاب رئيستها عضوة في الهيئة التنسيقية منذ ايلول 2008  ، وللمنظمة علاقات وبرامج شراكة واسعة مع عدد من الشبكات والمنظمات الدولية والاقليمية والمحلية والتي تنسجم مع اهداف المنظمة وبرامجها .








 
المكتب الاعلامي
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
26 آذار 2010
93  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / التقرير الأولي رقم 1 حول سير عملية التصويت الخاص في بغداد والمحافظات في: 21:07 14/03/2010

التقرير الأولي رقم 1
حول سير عملية التصويت الخاص في بغداد والمحافظات

منذ الصباح الباكر لهذا اليوم المصادف يوم الخميس 4 آذار 2010، توجه مراقبونا إلى المراكز الانتخابية لمراقبة عملية التصويت الخاص للقوات الأمنية والراقدين في المستشفيات والمحتجزين في السجون بحكم لأقل من خمسة سنوات، ودون مراقبينا الملاحظات التالية خلال الفترة الصباحية منذ افتتاح المراكز الانتخابية ولحين إعداد التقرير :

1-   تفاوت في وقت افتتاح المراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات بين الساعة السابعة والثامنة صباحا.
2-   تواجد ايجابي للقوات الأمنية لحماية المراكز الانتخابية بالرغم من اجراءهم للتصويت.
3-   الوضع الأمني مستقر في أغلب المحافظات باستثناء محافظة ديالى، حيث استمر حظر التجوال بسبب تفجيرات يوم أمس، ومشاركة متدنية نسبيا في تصويت القوات الأمنية.
4-   منع دخول مراقبينا  في الساعات الأولى من دخول المراكز الانتخابية  في المحافظات ( ديالى، كركوك، الموصل، الأنبار وبغداد)  وبحجة ان تاريخ صدور الباجات هو لعملية تحديث سجل الناخبين في السنة الماضية 2009، وتم الاتصال بالمفوضية وأبدو تعاونهم معنا من خلال الاتصال بالمراكز المعنية والسماح لدخول مراقبينا.
5-   كانت استعدادات المفوضية جيدة من ناحية توفير المستلزمات الضرورية لإجراء الانتخابات ولكنها متفاوتة بين محافظة وأخرى وبين مركز وآخر، حيث سجل مراقبونا وجود نقص في أوراق الاقتراع لعدد من المراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات.
6-    وجود دعايات انتخابية بالقرب من المراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات.
7-   تفاوت نسبة الإقبال على المراكز الانتخابية للتصويت الخاص (المستشفيات ، السجون ، وإقبال كبير على مراكز الاقتراع للقوات الأمنية).
8-   سجل مراقبونا ظاهرة عدم وجود أسماء لأعداد غير قليلة من منتسبي القوت الأمنية في سجلات التصويت الخاص  للمراكز الانتخابية المخصص لهم  وفي جميع المحافظات، وبعد الاتصال بالمفوضية العليا للانتخابات، أخبرونا بأنه سيتم السماح لمن لم يجد اسمه في سجل الناخبين من القوات الأمنية بشموله بالتصويت المشروط.
9-   سجل مراقبونا خروقات تمثلت بالتأثير على الراقدين في المستشفيات من اجل انتخاب مرشحين معينين من قبل ناخبين آخرين.
10-   سجل مراقبونا أيضا خروقات تمثلت بالتأثير أيضا على المنتسبين من القوات الأمنية للتصويت إلى قائمة انتخابية  في المحافظات ( واسط، كربلاء والانبار).
11-   استحداث مراكز انتخابية جديدة للتصويت الخاص في بعض المحافظات منها كربلاء النجف، صلاح الدين ، بابل، مما سبب إرباك لدى الناخبين والمراقبين.
12-   حدوث حالات تصويت بالإنابة في بعض المراكز الانتخابية في المستشفيات.
13-   عدم السماح لمنتسبي حماية المنشات (FPS) من التصويت ضمن عملية التصويت الخاص.
14-   ملاحظة إغلاق العديد من الشوارع الرئيسية في بغداد وبعض المحافظات مما صعب وصول المراقبين والاضطرار الى السير لمسافات للوصول الى المراكز الانتخابية، كما قيد حركة المواطنين.
15-   ملاحظة إزالة الحبر في مركز الجواهري في محافظة كركوك.
16-   حصول فوضى في مركز إعدادية العشار للبنات 192750  وتمزيق سجل الناخبين الخاص بالمركز الانتخابي.
17-   تواجد المراقبين الدوليين في المركز الانتخابية لمستشفى الكاظمية في بغداد- جانب الكرخ.



منظمة تموز للتنمية الاجتماعية



94  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / تقرير في منتصف الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية لعام 2010 في: 20:03 23/02/2010
تقرير في منتصف الحملة الدعائية  للانتخابات البرلمانية لعام 2010 


يواصل مراقبو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية والمنتشرين في عموم العراق برصد الحملة الاعلامية للكيانات السياسية المتنافسة في الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها في السابع من آذار القادم ، وذلك بعد الاعلان الرسمي عن إنطلاق الحملات الانتخابية بدءا من يوم  12 شباط 2010  .

وقد سجلت المنظمة ملاحظاتها من خلال تقارير مراقبيها حول سير الحملة الدعائية وايضا دور المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاعلام ومنظمات المجتمع المدني في التوعية للمشاركة في الانتخابات ، وقد صنفت المنظمة ملاحظاتها  الى صنفين ملاحظات ايجابية والاخرى سلبية وفيما يلي موجز لتلك الملاحظات :

الملاحظات الإيجابية :

1-   لوحظ بان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  نفذت  العديد من الانشطة التثقيفية لحث الناخبين على المشاركة في الانتخابات وشرح آلية التصويت، وذلك من خلال وسائل الإعلام بتنوعها المرئي والسمعي والمقروء، وايضا عقد الندوات التثقيفية المباشرة في بغداد وعموم المحافظات والتواصل مع منظمات المجتمع المدني وشبكات المراقبة ووكلاء الكيانات السياسية .

2-   استخدام طرق جديدة من قبل المفوضية العليا للانتخابات من اجل توعية المواطنين بالانتخابات وكيفية التصويت. وهذا ما تميز به مكتب المفوضية في بابل  حيث نظم عروض مسرحية  تثقيفية في عدد من اقضية المحافظة ، وايضا مكتب المفوضية في المثنى الذي اقام مسابقات بين المواطنين في الاماكن العامة لتعريفهم بكيفية التصويت وحثهم على المشاركة في الانتخابات .

3-   قيام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  باصدار عدد من الاجراءات اللازمة للحد من التزوير في الانتخابات .

4-   وجه مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كربلاء انذارا شديدا الى المرشحين والكيانات التي قامت بخروقات في الحملة الاعلامية برفع تلك الخروقات خلال يومين وبخلافها يتم معاقبة هؤلاء المرشحين بشطب اسمائهم من قوائم الترشيح .

5-   ملاحظة التعاون بين أمانة بغداد والمفوضية بتنبيه الكيانات السياسية المخالفة لغرض رفع التجاوز وبخلافة تم تغريم الكيانات السياسية ورفع خروقاتها .

6-   اهتمام  كبير من القنوات الإعلامية العراقية الحكومية والبعض منها من  غير الحكومية  او غير العراقية  بموضوعة الانتخابات، وتوفير مساحة إعلامية لجميع الكيانات والمرشحين لغرض الترويج لبرامجهم الانتخابية مجانا .  حيث تحاول هذه القنوات نشر الوعي الانتخابي و الوقوف على مسافة واحدة من جميع الكيانات السياسية .

7-    اصدار عقوبات بحق الاشخاص الذين يقومون بتمزيق الملصقات الدعائية والتي تصل الى الحبس وهذا ما اعلنت عنه  غرفة عمليات نينوى على آثر حدوث مثل هذه المشاكل في قضاء تلعفر في نينوى .

8-    توقيع خمسة كتل سياسية على ميثاق شرف لضمان حرية و نزاهة الانتخابات وعدم استخدام المال العام ، وفي الوقت ذاته وجه الموقعون على هذا الميثاق دعوة للكيانات السياسية الاخرى للتوقيع على هذا الميثاق .   

9-   اعلان مسؤؤلين في وزارة الدفاع عن توجيه عقوبات بحق افراد  قوات الامن  في حال قيامهم بالترويج للكيانات السياسية ومرشحيها في الانتخابات .

10-    تنفيذ العشرات من المشاريع والندوات والسمينارات التثقيفية باهمية المشاركة بالانتخابات وشرح آلية التصويت وذلك من قبل منظمات المجتمع المدني في العراق . 

الملاحظات السلبية :
 
1.   خروقات تمثلت بمشاركة عدد من قوات الامن والجيش في الترويج للدعايات الانتخابية لبعض الكيانات السياسية .

2.   رصد مراقبونا بان هناك استغلال للمال العام والمناصب والانشطة الرسمية والاستفادة منها من قبل بعض المرشحين للترويج  لحملاتهم الدعائية وذلك  في العديد من المحافظات . 

3.   حدوث خروقات امنية اثناء الحملة الاعلامية للكيانات المتنافسة في السليمانية مما تسبب في ايقاف الحملة الاعلامية ليلا في السليمانية .

4.   التأثير على الناخبين  ومحاولة شراء اصواتهم من خلال تقديم  مبالغ مالية و بعض المساعدات الآنية واخذ الوعود والقسم للانتخاب لهذا المرشح أو ذاك وذلك في بغداد وصلاح الدين وذي قار و محافظات اخرى .

5.   تم رصد خروقات تمثلت بتمزيق اللافتات ولأغلب الكيانات السياسية  وفي عموم المحافظات .

6.   لصق بعض الملصقات الدعائية بمواد لاصقة منعتها المفوضية وفي اماكن غير المحددة للدعاية .

7.   وجود تفاوت واضح في حجم الحملة الدعائية  وقوتها بين  الكيانات السياسية من جهة  وبين المرشحين  داخل الكيانات السياسية من جهة اخرى ، حيث نلاحظ بان بعضها يستخدم الكثير من المطبوعات والمنشورات والقنوات الفضائية ويبدو ان هناك اموالا كبيرة خصصت لتلك الحملة، بينما هناك كيانات اخرى ومرشحون اقتصرت حملتهم على بعض الملصقات المحدودة ، وقد لوحظ بان عدد كبير من المرشحين لم نشاهد لهم دعايات بالرغم من وجودها الكبير لرموز  الكيان السياسي  الذي ينتمي اليه هؤلاء المرشحين . 

8.   الاعلان الرسمي عن ايقاف مؤقت الحملة الانتخابية للقائمة العراقية بالرغم من استمرارها في الواقع، وايضا تباين الاراء السياسية للكيانات السياسية في تلك القائمة في انسحاب بعضها ومقاطعة بعض آخر ومن ثم عدولها عن تلك الاراء  والذي قد يساهم في ارباك الناخبين .

9.   تعرض بعض الانشطة الدعائية لعدد من المرشحين الى عراقيل من قبل الجهات الامنية وذلك بحجة عدم وجود كتب رسمية للسماح بتلك النشاطات والتي تشمل لقاءات ولصق بوسترات وغيرها .

10. ملاحظة تبادل الاتهامات والتنكيل بين القوى السياسية المشتركة في الانتخابات تجاه بعضها البعض .

 
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
23 شباط 2010

95  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز بمشاركة منظمات أخرى تقيم حفلاً بمناسبة اقرار قانون المنظمات الغير حكومية في العراق في: 14:25 13/02/2010


 منظمة تموز بمشاركة منظمات أخرى تقيم حفلاً بمناسبة
 اقرار قانون المنظمات الغير حكومية في العراق


أقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بالاشتراك مع جمعية دعم الثقافة والمجلس العراقي للسلم والتضامن ومنظمة الملتقى العراقي، احتفالاً بمناسبة إقرار قانون المنظمات الغير الحكومية، أقيمت الاحتفالية على قاعة فندق السدير في يوم الخميس المصادف 11 شباط 2010، وباستضافة كل من النائبة في البرلمان العراقي ميسون الدملوجي والاستاذ القانوني حسن كريم عاتي.

ابتدأ الحفل بكلمة ترحيبية من قبل رئيسة منظمة تموز فيان الشيخ علي بالحضور الكريم الذي تجاوز المائة شخص ومن كلا الجنسين والذين يمثلون أعضاء برلمان وشخصيات اجتماعية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني، تلاها تقديم معزوفة النشيد الوطني "موطني"، ثم قدم الأستاذ القانوني حسن كريم عاتي مقارنة قانونية بين مسودة مشروع القانون المقدم من الحكومة والصيغة النهائية عليه والتغييرات الكبيرة والمهمة التي اجريت عليه، لتعقبه نائبة رئيسة لجنة منظمات المجتمع المدني في البرلمان العراقي ميسون الدملوجي بتوضيح الدور الكبير الذي قامت بهة اللجنة ورئيستها السيدة ئالا الطلباني وأعضائها ومنظمات المجتمع المدني في العراق من اجل تعديل فقرات القانون المقدم وايصاله الى الصيغة النهائية التي اقرت من البرلمان والتي نالت شبه الاجماع عند إقرارها في البرلمان العراقي، ثم قدمت رئيسة منظمة تموز رأي المنظمة على القانون، كما تناول الحفل عدة مداخلات واستفسارات حول القانون تلتها توضيحات، ليختتم الحفل بإجابة المتحدثون الى مداخلات وملاحظات الحضور من رؤساء واعضاء المنظمات الحكومية في العراق وأرائهم على القانون.
المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
11/2/2010


96  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / رسالة الى مفوضية الانتخابات حول تصويت عراقيي الخارج في الانتخابات البرلمانية القادمة في: 20:51 26/01/2010

 
رسالة الى مفوضية الانتخابات حول تصويت عراقيي  الخارج 
في الانتخابات البرلمانية القادمة 


وجهت منظمة تموز للتنمية  الاجتماعية رسالة الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بخصوص الاستفسار عن آلية تصويت العراقيين في خارج العراق .

وقد تضمنت الرسالة اقتراح  المنظمة في ان يتم احتساب اصوات الناخبين في خارج العراق  الى المحافظات التي يرغبون التصويت لها بحسب خياراتهم وهذا ما سيضمن حريتهم في الاختيار وايضا  يسهل اجراءات التصويت في حال عدم توفر مستمسكات تثبت مسقط راسهم .
كما هو الحال بالنسبة للعديد من الناخبين في داخل العراق حيث قاموا بتغيير مناطق سكناهم من محافظة الى اخرى،  ولو أخُذت بغداد على سبيل المثال فان اغلب ساكنيها  هم بالاصل من محافظات اخرى، ومسقط رأسهم يقرأ ذلك فضلا عن ان اعداد كبيرة منهم  لازالت  هوياتهم  تصدر من محافظاتهم الاصلية الا انهم من ساكني بغداد وسيصوتون لبغداد .
حيث ناشدت المنظمة مفوضية الانتخابات باعتماد مقترحها ، لاسيما وان عدد كبير من عراقيي الخارج هاجروا العراق منذ سنوات، ولو لا هجرتهم العراق لربما قام الكثير منهم بتغيير سكناه الى محافظة اخرى في العراق  .

واخيرا تاملت المنظمة بان  تاخذ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تلك الملاحظات بنظر الاعتبار وتضمن حرية التصويت لعراقيي الخارج بحسب اختيارهم للمحافظات التي يرغبون منحها اصواتهم.

يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تعد من ابرز المنظمات المهتمة بالانتخابات منذ انتخابات كانون الثاني 2005 ، حيث تراقب عملية الانتخابات  بكافة مراحلها بدءا من سن قانون الانتخابات والانظمة المتعلقة بتطبيقه ووصولا لاعلان النتائج النهائية المصادق عليها ، (شاملة مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين و الحملات الانتخابية ومراقبة صناديق الاقتراع والعد والفرز .......الخ ) . بالاضافة الى دورها في توعية وتثقيف الناخبين لتعزيز المشاركة بالانتخابات .


المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
26/1/2010
97  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تشارك بمؤتمر القرعة الالكترونية لموظفي مراكز الاقتراع في: 13:39 19/01/2010


منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تشارك بمؤتمر القرعة الالكترونية لموظفي مراكز الاقتراع


 بدعوة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات شاركت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بالقرعة الالكترونية لموظفي مراكز الاقتراع الذي تم عقده في فندق الرشيد قاعة الزوراء يوم الاثنين المصادف 18/1/2010 , وقد تخلل المؤتمر عدت محاور منها كلمة لمجلس المفوضين ألقاها السيد قاسم العبودي وكلمة للسيدة حمدية الحسيني رئيس الدائرة الانتخابية, وقد تم شرح موجز لعملية الاقتراع وكيفية إجراء القرعة الالكترونية وبعدها تم البدء بالقرعة لجميع المحافظات وقد شارك بالقرعة السادة المفوضين وأيضا من الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني, علما إن منظمة تموز للتنمية الاجتماعية قد شاركت بجميع عمليات الاقتراع التي عقدت من قبل المفوضية, والمنظمة على كامل الاستعداد لمراقبة عملية الانتخابات البرلمانية 2010 من خلال مراقبيها المنتشرون في جميع محافظات العراق خدمة للصالح العام ومن اجل مجتمع مدني مزدهر وعراق مشرق.




المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
98  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / تدريب المراقبين استعدادا ً للانتخابات البرلمانية العراقية 2010 في: 13:45 07/12/2009

تدريب المراقبين
استعدادا ً للانتخابات البرلمانية  العراقية 2010



     
      من ضمن استعدادات شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية المتمثلة بمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية أكملت المنظمة تدريب مراقبيها البالغ عددهم 14600 مراقب ، لمراقبة  الانتخابات  البرلمانية القادمة ، حيث تضمنت مواد التدريب  كيفية إجراء المراقبة على العمليات الانتخابية وأيضا التعرف على القوانين والتعليمات الصادرة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي تنظم عمل المراقبين وحقوقهم وواجباتهم وايضا قواعد السلوك التي من الضروري الالتزام بها من قبل المراقبين . والتدريب حول كيفية التواصل والاتصال في نقل وإيصال المعلومات إلى فريق المراقبة . من الجدير بالذكر أن الدورات التدريبية البالغة 286 دورة  قد أقيمت في عموم العراق بواقع 18 محافظة والتي حضر في عدد منها ممثلين عن المفوضية العليا المستقلة  للانتخابات و ممثلي عن وسائل الاعلام  .




 يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الممثلة عن شبكة المستقبل الديمقراطية هي من ابرز المنظمات التي تراقب الانتخابات منذ انتخابات الجمعية الوطنية في  كانون الثاني 2005 ولغاية مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين والانتخابات البرلمانية القادمة  ، وقد اصدرت عدة تقارير انجازية تفصيلة عن عمليات المراقبة التي قامت بها وكذلك رفعت العديد من التوصيات والاقتراحات الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والى الامم المتحدة والى الجهات الرسمية المعنية لاجل تحقيق انتخابات نزيهة  كضمان  للديمقراطية والعدالة في العراق الجديد .

مكتب اعلام
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
7/12/2009
99  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / توصيات من منظمة تموز للتنمية الاجتماعية حول قانون الانتخابات العراقي في: 13:53 20/10/2009
توصيات من منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 حول قانون الانتخابات العراقي


       
           ينتظر الشعب العراقي في هذه الايام اقرار التعديلات التي تجري على  قانون الانتخابات العراقي والذي بموجبه سيتم اجراء الانتخابات البرلمانية القادمة في 16 كانون الثاني 2010 ، حيث سيرسم شكل العملية الانتخابية القادمة ومدى توافقها مع المعايير الدولية لتحقيق الديمقراطية .  ومن خلال متابعتنا للوضع السياسي والاجتماعي و الاراء التي تطرح في اروقة البرلمان نود ان نعرض موقف منظماتنا ازاء ابرز القضايا الخلافية على قانون الانتخابات والتي نوجزها بالشكل التالي :
 
1.   ضرورة اعتماد القائمة المفتوحة لما فيها من ضمان للناخب في خياره  بشكل شفاف وديمقراطي.

2.   اهمية اعتماد الدائرة الانتخابية الواحدة والتي ستكفل الحل للعديد من المشاكل التي تواجه قانون الانتخابات  لما تتمتع به من المزايا التالية :
 
-    الدائرة الانتخابية الواحدة تضمن جميع الاصوات للقوائم المتنافسة ولا تضيع الأصوات المتبقية والتي تصل الى الآلاف وبذلك نحافظ على اصوات الناخبين من الضياع .

-   الدائرة الانتخابية الواحدة تساهم في حل المشاكل التي تواجه انتخابات كركوك حيث ستمثل كمحافظة اسوة بالمحافظات الاخرى وسيجمع اصوات ناخبيها ضمن المجموع العام لاصوات الناخبين  وبذلك سنضمن مشاركة المحافظة بالانتخابات بدون تاجيلها او تقسيمها كمحافظة الى عدة دوائر انتخابية .

-   الدائرة الانتخابية الواحدة تساعد في احتساب اصوات الناخبين من  عراقيي الخارج ، وما توصي به منظمتنا هو اهمية مشاركة عراقيي الخارج في الانتخابات حتى وان كلف ذلك مبالغ كبيرة كما يدعي البعض لانها اصوات ليست بالقليلة فهي تقارب المليوني ناخب .

-   الدائرة الانتخابية الواحدة تجعل القيمة الصوتية للمقعد البرلماني متساوية من خلال تساوى القاسم الانتخابي والذي قد يكون متنوع في حال الدوائر الانتخابية المتعددة بالمقارنة مع نسبة المشاركة في التصويت بين دائرة واخرى لاسيما وان الانتخابات هي للبرلمان العراقي وليست لمحافظة واحدة فمن العدالة ان يكون جميع البرلمانيين حائزين على نفس العتبة الانتخابية .

-   ايضا الدائرة الانتخابية الواحدة تحمي اصوات الاقليات الصغيرة والكوتا النسائية والقوائم الصغيرة  من التشتت والضياع  .

3.   اهمية اقرار زيادة المقاعد البرلمانية الى 311 مقعد و هذا حق دستوري ويجب العمل وفقه.

4.   خفض سن الترشيح لعضوية البرلمان الى 25 سنة  والذي سيعطي فرصة للقيادات الشابة في صنع القرار .

5.   اهمية اجراء الانتخابات في محافظة كركوك  بشكل طبيعي اسوة بالمحافظات الاخرى فان اي  تاجيل للانتخابات  فيها هو ظلم لابناء المحافظة وحرمانهم في اختيار ممثلي شعبهم في البرلمان ، وبالنسبة للراي الذي يدعو الى تقسيم المحافظة الى اربع دوائر فهذا يعني الحكم على مستقبل المحافظة مسبقا دون ان تنتهي الجهات المعنية من اداء عملها في تطبيع الاوضاع في تلك المحافظة والمناطق المتنازع عليها وفق المادة 41 من الدستور، لا بل ان ذلك سيضيع الجهود التي بذلت لاجل تحقيق ذلك من سنوات . 


6.   اهمية الاستفادة من المزايا التي تضمنتها قوانين الانتخابات السابقة منذ 2005 ولغاية الان وجمع تلك المزايا في تعديلات على القانون الحالي .

7.   ضرورة اقرار التعديلات على قانون الانتخابات باقرب وقت ممكن كي تتمكن المفوضية من اجراء الترتيبات اللازمة للانتخابات وفق الموعد المحدد فان التاخير يساهم في ارباك عمل المفوضية الي ينعكس سلبا على العملية الانتخابية يوم الاقتراع  .





منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
19/10/2009
     
100  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / بلاغ عن التقرير النهائي لشبكة المستقبل حول انتهاء عملية تحديث سجل الناخبين في: 14:47 10/10/2009
بلاغ عن التقرير النهائي لشبكة المستقبل حول انتهاء عملية تحديث سجل الناخبين
 للانتخابات البرلمانية 2010 في العراق
أنهت شبكة الشبكة المستقبل الديمقراطية العراقية متمثلة بمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية مراقبتها لمراكز تحديث سجل الناخبين في عموم العراق بعد إعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انتهاء عملية تحديث سجل الناخبين بتاريخ 30/9/2009، والتي ابتدأت بتاريخ 22\8\2009، بلغ عدد مراقبي الشبكة 2450 مراقبة ومراقب متطوعا إضافة إلى 462  مراقبة ومراقب تطوعوا لمراقبة فترة التمديد. تم توزيعهم على مراكز تحديث سجل الناخبين والبالغ عددها 1082 مركزا انتخابيا موزعة على محافظات العراق وعلى ضوء التقارير الأولية التي وصلت إلينا من المراقبين والتي استندت على الأسئلة المدونة في نموذج تقرير المراقبة والذي تم إعداده وفق المعايير الدولية المتبعة في المراقبة ومن خلال ذلك نورد أدناه ابرز الملاحظات حول سير عملية تحديث سجل الناخبين:
1.   تأخر افتتاح المراكز الانتخابية من 15\8\2009 إلى 22\8\2009.
2.   استطاعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تهيئة وافتتاح 1082 مركزا انتخابيا لتحديث سجل الناخبين في عموم العراق وتوفير كافة المستلزمات اللوجستية لعملها، على الرغم من تأخر فتحها لغاية 22/8/2009.
3.   تزامن عمل الفرق الجوالة مع استمرار عمل مراكز تحديث سجل الناخبين، سبب إرباك لدى الناخبين ساهم في عدم مراجعة الكثير من العوائل لمراكز تحديث سجل الناخبين.
4.   أثبت من خلال التجربة أنه لا يمكن إعداد سجل رصين للناخبين بالاعتماد على البطاقة التموينية فقط وان عدم  وضع البدائل سيحرم أعداد غير قليلة من المواطنين من ممارسة حقهم الانتخابي.
5.   عدم توفير الخدمات وعدم حل مشاكل المواطنين كان أحد الأسباب المهمة في ضعف إقبال الناخبين وعزوفهم عن مراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين عموما وهذا واضح من خلال رفض عدد من العوائل استلام بطاقة الناخب من الفرق الجوالة.
6.    ضعف الحملة الإعلامية للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الأسبوع الأول من افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين، حيث بدأت الحملات الدعائية في تصاعد مع مرور الأيام  بإقامة الندوات والدعايات في وسائل الإعلام السمعية والمرئية والإعلانات في الصحف اليومية.
7.   تأخر إقرار قانون للانتخابات القادمة كان عاملا في عدم مراجعة الكثير من الناخبين لمراكز التسجيل.
8.   عدم استلام الناخبين المهجرين وبأعداد غير قليلة  لبطاقة الناخب، وضعف عدد المراجعين من المهجرين لمراكز تحديث سجل الناخبين كما أشارت تقارير مراقبينا سوف يؤدي الى عدم مشاركة الكثير من الناخبين من المهجرين في الانتخابات البرلمانية القادمة.
9.    تسليم بطاقات الناخب إلى وكلاء الغذائية في بعض المناطق وعدم توزيعها من قبل الفرق الجوالة بشكل مباشر، حرم كثير من العوائل من استلام بطاقة الناخب خلال المدة المحددة لعملية تحديث سجل الناخبين .
10.   لاحظنا زيادة في إقبال الناخبين (نسبيا) على مراكز تحديث سجل الناخبين بعد عيد الفطر المبارك، وذلك مع استمرار الحملة الإعلامية للمفوضية ودعوات الجهات المعنية وكذلك تمديد فترة تحديث سجل الناخبين لمدة أسبوع.
11.   ممارسة الضغط على المواطنين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين من قبل بعض الدوائر الحكومية، على سبيل المثال، إصدار كتاب رسمي من مديرية زراعة النجف يمنع فيه تسليم الرواتب إلى الموظفين العاملين في دوائر المديرية ما لم يقوموا بمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين!  وكذلك الزام امانة مجلس الوزارء موظفيها باحضار نسخة من بطاقات الناخب التي توضع في اضبارة الموظف كدليل على مشاركته بالانتخابات القادمة .
12.   ضعف اهتمام الكيانات والأحزاب السياسية بعملية تحديث سجل الناخبين وحث المواطنين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين الا في الايام الاخيرة حيث وجهت دعوات من بعض رجال الدين والسياسيين للحث على مراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين .
13.   ضعف تواجد وكلاء الكيانات السياسية ومراقبي منظمات المجتمع المدني في المراكز الانتخابية.
14.   لوحظ أن عدد من المراكز الانتخابية تغلق قبل موعدها الرسمي لاسيما في شهر رمضان، كما لوحظ انقطاع الكهرباء أو انعدامها وعدم توفير خدمات التهوية والتكييف مع ارتفاع درجات الحرارة في أغلب المحافظات.
15.   عدم وضع آليات تسهل تسجيل الناخبين العراقيين العائدين إلى الوطن خلال فترة تحديث سجل الناخبين وعدم إضافة أسمائهم إلى سجل الناخبين .
16.   لم يتم تحديث البيانات للناخبين العراقيين المقيمين في الخارج لضمان مشاركتهم في الانتخابات البرلمانية في 2010.
17.   عدم السماح لمن يرغب بتغيير مركز اقتراعه من محافظة إلى أخرى والسماح فقط بتغيير مركز الاقتراع ضمن المحافظة الواحدة.
18.   أرسلنا عدد من الرسائل والملاحظات والتقارير إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حول سير العملية الانتخابية لمراكز  تحديث سجل الناخبين وكان هنالك تجاوب كبير وتعاون من قبل المفوضية.

ومن خلال المراقبة لعملية تحديث سجل الناخبين ترفع المنظمة عددا من التوصيات أهمها:
 1-   الإسراع في إقرار القانون الانتخابي للانتخابات البرلمانية  
      القادمة والمزمع إقامتها في 16\1\2009.
2-   إجراء الإحصاء السكاني في العراق .
3-   عدم الاعتماد على البطاقة التموينية كوثيقة وحيدة في إعداد وتحديث بيانات سجل الناخبين، وضرورة أن يستلم جميع العراقيين بطاقة الناخب وتضم معلومات الناخب واسم ورقم وعنوان مركز ومحطة الاقتراع.
4-   الاستمرار في تدريب الكوادر العاملة في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قبل فترة من إجراء العمليات الانتخابية وخاصة العاملين في المحطات الانتخابية.
5-   تثبيت عمل المفوضية وجعل عملها دائميا مع تخصيص الميزانية الكافية لها لإدارة العمليات الانتخابية والاستحقاقات الانتخابية.
6.  توزيع بطاقة الناخب على جميع المواطنين قبل مدة مناسبة من البدء بعملية تحديث سجل الناخبين كي يتسنى للمواطنين مراجعة مراكز التسجيل وفق البيانات المتوفرة لديهم .  
 ومن الجدير بالذكر إن شبكة المستقبل ومنظمة تموز قامتا بحملة للتوعية الانتخابية قبل وخلال فترة تحديث سجل الناخبين للتعريف ببطاقة الناخب وحث المواطنين على مراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين وتحديث بياناتهم وتدقيقها .


         شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية                     منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 

101  الاخبار و الاحداث / الاعلان عن مواضيع ومواعيد النشاطات (ندوات،محاضرات،تجمعات و..الخ) / دعوة لحظور مؤتمر صحفي في: 20:25 07/10/2009
م / دعوة

تدعوكم شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية المتمثلة بمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية لحضور مؤتمرها الصحفي يوم السبت الموافق 10/10/2009 الساعة 11 صباحا على قاعة كازينو فندق عشتار شيراتون حول اعلان بلاغها عن مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين للفترة من 22/8/2009 ولغاية 30/9/2009 للانتخابات البرلمانية العراقية 2010.

راجيين حضوركم ....
مع فائق الاحترام والتقدير....


(( منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ))
102  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / تقرير المؤتمر الاول لتأسيس المنتدى الاجتماعي العراقي للسلام في: 12:52 01/10/2009
تحت شعار ( نحو تأسيس منتدى اجتماعي عراقي للسلام )



عقدت اللجنة التحضيرية متمثلة ( بشبكة المستقبل الديمقراطية العراقية , منظمة تموز للتنمية الاجتماعية, جماعة اللاعنف العراقية , مركز المسلة , الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق واتحاد نقابات النفط ) مؤتمرها الأول نحو تأسيس المنتدى الاجتماعي العراقي للسلام يوم الاثنين الموافق 28\9\2009 في بغداد وعلى قاعة الدروبي, بحضور عدد من رؤساء الاتحادات والنقابات العمالية والفلاحية وممثلي منظمات المجتمع المدني في بغداد والمحافظات, وبعد افتتاح الجلسة والترحيب  تقدم السيد علي الدجيلي المنسق العام لشبكة المستقبل الديمقراطية، بإلقاء كلمة نيابة عن اللجنة التحضيرية وقدم شرح وافي حول المنتدى الاجتماعي العالمي  وآلياته وأهدافه ثم تطرق إلى النقاشات الأولى التي تلخصت على ضرورة تأسيس منتدى اجتماعي عراقي والتي تبلورت وتوسعت خلال مؤتمر روما واجتماعات منتدى مغرب- مشرق وما تلته  من اجتماعات في أربيل وبغداد، والتي أكدت جميعها على ضرورة تأسيس منتدى اجتماعي عراقي للسلام يضم كا فة الاتحادات والنقابات والمنظمات من مختلف مكونات المجتمع العراقي ومن مختلف المحافظات ويساهم في تعزيز السلام والحفاظ على السلم الأهلي بين جميع مكونات الشعب العراقي.
وخلال المؤتمر قدم المشاركين مقترحات وأراء أثرت الحوار، وبحثت آليات عمل وأهداف هذا المنتدى, وفي الختام توصل المشاركون الى عدة توصيات أهمها:-
1-   ضرورة تأسيس المنتدى الاجتماعي العراقي على إن يضم مختلف مكونات المجتمع العراقي كفضاء مفتوح يضم الاتحادات المهنية العمالية والفلاحية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني والأقليات القومية والأثنية لتبادل الآراء والخبرات والمساهمة الفاعلة في إيجاد الحلول لمعالجة قضايا المجتمع.
2-   تفعيل الدور الإعلامي وتعميق العلاقات بين الاتحادات والنقابات والمنظمات الفاعلة ودعوتها للمشاركة في اجتماع اللجنة التحضيرية العام والذي سيعقد خلال شهر تشرين الثاني من هذا العام.
3-   نشر أهداف المنتدى وترسيخها بين أبناء المجتمع لبث روح التسامح والسلام ونبذ العنف.
4-   ضرورة أقامة مؤتمرات مصغرة أخرى في المحافظات من أجل ضم عدد أكبر من الاتحادات والنقابات العمالية والفلاحية ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة في عموم العراق.
5-   تستمر اللجنة التحضيرية بعملها لعقد المؤتمر الموسع في تشرين الثاني 2009.

 وفي ختام المؤتمر توقفت اللجنة التحضيرية عند قرار الجمعية العامة رقم A/RES/61/271  المؤرخ في 15 حزيران 2007، والذي نص على إحياء ذكرى رائد فلسفة اللاعنف المهاتما غاندي، واعتبار يوم 2\10 من كل عام، يوما عالميا لنشر رسالة اللاعنف.
ودعت اللجنة التحضيرية المشاركين إلى المساهمة في إحياء هذه المناسبة لنشر ثقافة السلام واللاعنف في العراق والتي نحن في أمس الحاجة، ولنعلن مع العالم ما قاله غاندي (  إن مبدأ العين بالعين يجعل العالم بأكمله أعمى ).
اللجنة التحضيرية
لتأسيس المنتدى الاجتماعي العراقي
103  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / اقتراحات قد تُزيد الإقبال على سجل الناخبين في: 11:11 15/09/2009
اقتراحات قد تُزيد الإقبال على سجل الناخبين



      وجهت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية رسالة الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، طلبت فيها بذل جهود إضافية للإسراع في توزيع بطاقة الناخب على المواطنين، وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لضمان حق المواطن في ممارسة حقه الدستوري للمساهمة في الانتخابات، وذلك بتذليل كافة العقبات التي تحول دون تسجيله في سجل الناخبين، ومنها على سبيل المثال اعتماد جواز السفر، وتسجيل من لا يملك البطاقة التموينية، لان الأصل هي المواطنة وليست البطاقة التموينية، التي شابها نواقص وأخطاء عديدة. كذلك السماح للمواطن بنقل سجله الانتخابي من محافظة الى أخرى، وهذا حق المواطن في السكن في أي بقعة من ارض العراق. من جهة أخرى نعتقد ان المدة التي حددتموها لتسجيل الناخبين، من 22 آب لغاية 21 ايلول، هي غير كافية،  كما اقترحت الرسالة فتح مراكز التسجيل في فترة محددة أخرى، أسبوع على الأقل، وذلك بعد إتمام توزيع بطاقة الناخب، كي يتاح للمواطنين بتدقيق وتصحيح بياناتهم.

    من جهة أخرى: فقد أشارت المنظمة، في رسالة أخرى الى دور المفوضية الايجابي في الدعاية الإعلامية والتوعية بأهمية بطاقة الناخب، من خلال رصد حملتها الدعائية التي تبثها القنوات التلفزيونية المتنوعة، ونشرها الإعلانات بشكل مستمر في الصحف اليومية، لكنها حملت دور الكتل والأحزاب السياسية مسؤولية كبيرة في توعية ناخبيها، ومحدودية دور منظمات المجتمع المدني في ذلك، كذلك عدم تعاطي الإعلاميين العراقيين في كتابة مقالات ودراسات حول أهمية مراجعة سجل الناخبين.
 
   وأشارت الى ان تواضع تحقيق الوعود التي قطعتها القوائم الفائزة الى الناخب، وضعف تقديم الخدمات، وعدم حل قضايا المهجرين والأرامل والمفصولين السياسيين، والمتقاعدين،  الى جانب ضعف الأداء الحكومي، والصراع المكشوف في قمة هرم الدولة، الى جانب أمور أخرى عديدة كانت من أسباب ضعف الإقبال على سجل الناخبين.


مكتب اعلام
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
15/9/2009


104  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / التقرير الاول عن مراقبة تحديث سجل الناخبين للانتخابات البرلمانية العراقية في 2010 في: 13:41 08/09/2009

التقرير الاول عن مراقبة
تحديث سجل الناخبين للانتخابات البرلمانية العراقية في 2010


    
        انقضت تقريبا اكثر من نصف المدة  المحددة لعملية تحديث سجل الناخبين، استعدادا للانتخابات البرلمانية لعام 2010  حيث افتتحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  1084 مركزا للتحديث سجل الناخبين، بدءاً من يوم 22\ 8\2009 ولغاية 21/9/2009.  ومن خلال انتشار مراقبينا على اغلب مراكز التسجيل ورصدهم لعملية تحديث السجل، تم تدوين عددا من الملاحظات التي نوجزها بما يلي:

1-   ضعف كبير في أقبال المواطنين على مراكز تحديث سجل الناخبين، حيث شكلت نسبة المراجعة نسب ضيلة جدا، ما يؤشر على حالة سلبية ينبغي التوقف عندها ومعالجتها.
2-   هناك تفاوت في اقبال المواطنين على المراكز من مركز الى اخر ومن من محافظة الى اخرى  رغم تواضع هذا الاقبال .
3-   هنالك تداخل في عمل مراكز التسجيل بين عملية تحديث سجل الناخبين وخروج الفرق الجوالة لتوزيع بطاقة الناخب على المواطنين.
4-   كان ينبغي توزيع بطاقة الناخب على المواطنين قبل مدة زمنية مناسبة من فتح مراكز تحديث سجل الناخبين، كي يفسح المجال امام المواطنين للمراجعة.
5-   هناك نسبة كبيرة جدا من المواطنين لم يستلموا بطاقة الناخب لغاية اليوم، وهذا يدل على ضعف في اداء الفرق الجوالة .
6-   عُهد الى عدد كبير من وكلاء الحصة التموينية لتوزيع بطاقة الناخب، في وقت تعد هذه العملية من واجبات المفوضية.
7-    ضعف واضح بعملية التعريف ببطاقة الناخب .
8-   ضعف اهتمام القوائم الانتخابية في حث الناخبين لمراجعة سجل الناخبين.
9-   ضعف الجانب الاعلامي في الترويج لبطاقة الناخب، سوى عدد من الدعايات في عدد من الصحف والفضائيات وهناك حاجة تدعو المفوضية الى تكثيف نشاطها لتحفيز الناخبين لمراجعة مراكز تحديث سجل الناخبين والتحقق من بياناتهم لضمان وجود أسمائهم في سجل الناخبين يوم الانتخابات.





10-   عدم وجود وكلاء الكيانات السياسية في اغلب مراكز تسجيل الناخبين ماعدا عدد محدود جدا من الوكلاء توجدوا في بعض مراكز اقليم كوردستان .
11-   عدم ملاحظة وجود مراقبين منظمات المجتمع المدني في مراكز تسجيل الناخبين الا ما ندر .
12-   لم تسمح مراكز التسجيل للمواطن بتغيير المركز الذي يصوت فيه من محافظة الى أخرى، لكنها تسمح بذلك ضمن المحافظة الواحدة.
13-   عدم التزام الكثير من مراكز التسجيل بالساعات الرسمية للدوام حيث تغلق المراكز في الساعة الثالثة بدل الرابعة عصرا بحجة شهر رمضان .  



شبكة المستقبل العراقية
ممثلة بمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
8/9/2009


105  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تشارك في مراقبة تحديث سجل الناخبين للانتخابات البرلمانية القادمة في: 18:34 24/08/2009
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
تشارك في مراقبة تحديث سجل الناخبين للانتخابات البرلمانية القادمة

بدأت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية من خلال مراقبيها مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين للانتخابات البرلمانية القادمة لسنة 2010 وجاء ذلك في بداية اليوم الأول للافتتاح مراكز تسجيل الناخبين في 22 آب الجاري،  حيث قامت منظمتنا بتوزيع  مراقبيها على مراكز التسجيل في عموم محافظات العراق. وأشارت التقارير الأولية لمراقبينا إن العملية تجري بأنسيابيه دون حدوث مشاكل تذكر وقد تزايد بشكل نسبي إقبال المواطنين على مراكز تحديث سجل الناخبين بسبب انتشار فرق تسجيل الناخبين الجوالة وشاركت منظمتنا مع الفرق الجوالة في توزيع بطاقة الناخب على المواطنين.
ومن الجدير بالذكر إن منظمتنا قد أكملت استعدادها لمراقبة العملية الانتخابية البرلمانية القادمة وتم اعتماد وتسجيل المراقبين في مكاتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في جميع  محافظات العراق كما تم توزيع المراقبين على مراكز التسجيل الناخبين التي افتتحتها المفوضية.
علما أن منظمتنا قد راقبت  الاستفتاء على الدستور والانتخابات البرلمانية ومجالس المحافظات والانتخابات البرلمانية اللبنانية.


المكتب الإعلامي
(( لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية ))


 
106  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / التقرير النهائي لرصد الحملات الانتخابية في اقليم كوردستان في: 19:12 23/07/2009
التقرير النهائي لرصد الحملات الانتخابية في اقليم كوردستان

المقدمة:
حين تكتمل الساعة 08:00  صباح يوم 23/7/2009 دورتها الكاملة يكون الاعلان عن انتهاء الحملة الانتخابية قد دخل موضع التنفيذ الفعلي، وتبدا معها ساعات الصمت الاعلامي. فكما معروف انطلقت يوم 23/6/2009 الحملة الانتخابية لانتخابات برلمان ورئاسة إقليم كردستان، وامتازت بنشاط سرعان ما تصاعد بقوة وبفعالية كبيرة، واشترك به ابرز السياسين والمسؤولين الحكوميين وممثلي الاحزاب والكيانات، والملفت مساهمة الشباب باندفاع وشجاعة وتحدي كبير. واستمرت الحملة الانتخابية لغاية صباح يوم 23/ 7/ 2009

الكيانات المتنافسة وعدد الناخبين:
    نشطت خمسة ائتلافات سياسية و20 حزبا وكيانا ، تتنافس على 111 مقعدا في البرلمان الكردستاني، بضمنها11 مقعدا تمثل (كوتا) للمكونات غير الكردية في الإقليم، من اجل حث (2.518.229)  ناخب تم تدوينهم  في السجل الانتخابي والتاثير عليهم من اجل كسب اصواتهم  لصالح كل قائمة. هذا واستطاعت المفوضية من توزيع الناخبين على  (1148) مركز اقتراع و (5403) محطة  انتخابية، موزعة وفق الجدول التالي:




طبيعة قانون الانتخابات:
من المعروف ان قانون انتخابات برلمان كوردستان اعتمد القائمة المغلقة، واعتبر الإقليم دائرة انتخابية واحدة، وان (كوته) النساء هي 30% من عدد الفائزين. كما سيتم  في نفس اليوم انتخاب رئيس الإقليم، وهو المنصب الذي يتنافس عليه خمسة مرشحين.

رصد الخروقات:
تابع مراقبو منظمة تموز للتنمية الاجتماعية الحملة الانتخابية، بشكل دقيق، وتكون لديهم عدد من الملاحظات، رفعوها الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تقرير يحمل تاريخ 20/7/2009، واثرنا على عدم نشر التقرير، كي لا يستغل ضمن المنافسة الانتخابية،  واذ نعيد في هذا التقرير عدد من الخروقات التي سبق وان تم تضمينها في تقريرنا الاول، فانا نؤكد على استمرار تلك الخروقات، كما نضيف في هذا التقرير خروقات اخرى، ونود ان نبين ايضا ان لدى المنظمة، ملموسيات من الوقائع والصور التي تؤكد الملاحظات التي نوردها هنا:
1-   حديث واسع من استخدام المال السياسي، فهناك قوائم تقدم هدايا عينية، كما لم تعلن اي قائمة عن المبالغ المخصصة للداعيات الانتخابية، ولا يوجد في كردستان (والعراق عموما) قانون يحدد السقف الاعلى للانفاق في الحملات الانتخابية، وهذا ما سيترك تأثيرا سلبيا، على  العملية الانتخابية.
2-   تبادل عدد من القوائم الاتهامات المباشرة، واتهامات غير مباشرة فيما بينها، ما يضعف طريقة التنافس الديمقراطي.
3-   لوحظ بشكل جلي استخدام المراكز الحكومية وممتلكات الحكومة في الحملات الانتخابية، ما يعد خرقا واضحا للقانون.
4-   تم تسجيل عدد من الخروقات التي رافقت الحملة الانتخابية، تتعلق بعدم الالتزام بالانظمة والقواعد التي حددتها المفوضية، وهناك اكثر من 200 شكوى تقدمت بها القوائم المتنافسة ضد بعضها البعض، منها 85 % من تلك الشكاوى تخص محافظة السليمانية والبقية تخص محافظتي دهوك واربيل.
5-   ساد الخطاب الانتخابي لبعض المترشحين اتهامات بسرقة المال العام وموارد الدولة، منها ما صرح به احد المترشحين لرئاسة الإقليم وهو الدكتور هلو ابراهيم احمد، رئيس حزب التقدم الكردستاني، في رسالة مفتوحة الى رئيس البرلمان الكردستاني عدنان المفتي طالبه فيها بالتحقيق في قضية سرقة النفط من عدد من الحقول النفطية قرب أربيل لصالح جهات معينة .
6-   أصبحت موضوعة الفساد الإداري والمالي والسياسي، موضوعة انتخابية تتداولها القوائم الانتخابية في حملاتها.
7-   هناك ظاهرة تمزيق الشعارات والبوسترات الانتخابية العائدة لمختلف القوائم.
8-   تعليق البوسترات على جدران مؤسسات ودوائر حكومية وعدم تعليقها في الأماكن مخصصة لها مما يشكل مخالفة لتعليمات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
9-   تم رصد العديد من حالات استخدام وسائل الحكومة لصالح الأحزاب الحاكمة حيث شوهدت سيارات تابعة للجيش والإسعاف تتجول في المدن وهي ترفع بوسترات للترويج للقائمة الكوردستانية.
10-   برزت ظاهرة التجول في مواكب سيارة وبإعداد كبيرة في مدينة السليمانية، وهي تطلق صفاراتها، ما يسبب الإزعاج للمواطنين، لا سيما استمرار بعض المواكب على القيام بهذه الجولات حتى ساعات متأخرة من الليل.
11-   ادعت جريدة " ريلاو "  الأسبوعية  إن احد المترشحين لرئاسة الإقليم، سفين شيخ محمد، لم يسدد المستحقات المالية بذمته والمترتبة على نشر إعلانات له في الجريدة المذكورة.
12-   هناك أحاديث عن مخاوف من حصول تزوير في الانتخابات او محاولات الحزبين الحاكمين للاستئثار بالسلطة من خلال إرعاب الناس وإكراههم على التصويت لهما، ومن خلال استغلالهما الحياة الحزبية في مؤسسات الدولة.
13-   سُجل حصول اعتداء قامت به حماية السيد جعفر الشيخ مصطفى، وزير شؤون البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، على بعض أنصار قائمة التغيير، من جهة اخرى قدمت قائمة التغيير شكوى لتعرض مراسلو قناة knn التلفزيونية التابعة للقائمة للضرب وتم عرض ذلك على شاشة القناة ذاتها.
14-   اتهامات ضد قائمة التغيير بإثارة الفوضى والأعمال الاستفزازية في مدينة السليمانية، وقيامهم بمهاجمة مقر اللجنة الانتخابية في منطقة توي مليك وتمزيقهم صور الرئيسين مام جلال ومسعود البرزاني.
15-   يتداول حديث بان الاسباب وراء سحب بعض المرشحين لترشيحهم، هو الاغراء بالمال السياسي، فيما لم توافق المفوضية على طلبات سحب الترشيح من القوائم، لما يسبب ذلك من  ارباك للعملية الانتخابية، لا سيما وان اوراق الاقتراع تمت طباعتها.


نشاطات ايجابية:
1-   هناك قوائم نشطت بشكل ملفت باستخدام مئات المتطوعين من اجل إيصال برامج قوائمهم الى الناخبين عبر طريقة الاتصال المباشرة بالناخب، حيث تشمل دق أبواب المواطنين وزيارتهم في بيوتهم، وتوزيع الملصقات الانتخابية في الشوارع وفي تقاطع الطرق، وتوضيح برامج القوائم لهم.
2-   تشابهت العديد من وسائل الترويج للقوائم، ولوحظ استخدام وسائل ترويج جديدة ومتنوعة، امتازت بالجاذبية والجمالية، منها الاغاني الشبابية السريعة ( راب) وارتداء تيشرتات، وقبعات خاصة بكل قائمة، وتلوين السيارات بشعارات الحملة الانتخابية للقوائم الكبيرة، فضلا عن الوسائل التقليدية منها الندوات والمهرجانات التي تمتاز بالخطابة والشعر والموسيقى والاغاني والدبكات الفلكلورية، واطلاق الاهازيج والهتافات، وكذلك المصلقات والفلسكات والبوسترات واللافتات والاعلام، والبرامج الاذاعية والتلفزيونية.

 
دور المفوضية وعلاقتها مع منظمتنا:
1-   اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اسماء الناخبين الموزعين على المراكز الانتخابية منذ يوم 19/ 7/2009 ، لتعطي فرصة مناسبة لمعرفة مراكز الاقتراع وكذلك اسماء الناخبين في كل مركز. وتعد هذه الخطوة مبادرة حسنة لتنظيم الانتخابات، وتمكين الناخب من التعرف على مركزه الانتخابي بيسر وسهولة.
2-   عرضت المفوضية بكثافة اعلانات تلفزيونية توضيحية تبين طريقة التصويت، كما واصلت نشر إعلان بحجم كبير في عدد من الجرائد اليومية الكوردستانية تعرف بلوائح الانتخابات وطرقها. كما نشرت وبشكل جيد بوسترات تحث على المساهمة في الانتخابات.
3-   نشرت المفوضية فرق جوالة للتثقيف باهمية المشاركة في الانتخابات وتعزيزها، وشملت الجولة الاسواق والشوارع، متسخدمين مكبرات الصوت.
4-   أصدرت المفوضية قائمة الخروقات التي حدثت إثناء الحملة الانتخابية.
5-   وجدنا تعاون جيد من قبل المفوضية وقدمت لنا تسهيلات كثيرة، من اجل القيام بإعمالنا من تسجيل المراقبين.
6-   شاركت منظمتنا في المؤتمر الذي نظمته المفوضية يوم 19/ 7/ 2009، وساهم فيه ممثلي القوائم الانتخابية، ومنظمات المجتمع المدني، من اجل شرح ابعاد الخروقات التي حدثت وطابعها.
7-   ساهمت منظمتنا في الاجتماع الخاص الذي عقدته المفوضية في بغداد يوم 22/7/2009 وكان الهدف منه شرح الية عمل ( التلي سنتر ) في المفوضية، وكيفية ادخال البيانات  وتسجيل الاصوات و احتسابها وكذلك الارشفة والتدوين وكيفية خزن هذة الاستمارات في فايلات وخزنها في ادراج خاص اعدت لهذا الغرض وهذه اول مرة يتم العمل بهذه الآلية، وبذلك يكون خزن الكتروني وخزن ورقي ضمن تسلسل المركز الانتخابي الاقليمي ثم الفرعي ثم مراكز الاقتراع ثم المحطات، من جهة اخرى جرى تقديم شرح عن كيفية اختيار الموظفين عن طريق القرعة الالكترونية وتدريبهم على كيفية ادخال البيانات




توقعات:


ملاحظة استدراكية
لا بد من ملاحظة ان عدد الناخبين الكلي هذا والبالغ ( 2518229) شخص يشمل ايضا ناخبي المكونات  الاخرى، التي تتنافس على 11 مقعدا خاص بها، حيث هناك 5  مقاعد للتركمان، و5 مقاعد للكلدان- الاشوريين- السريان، ومقعد واحد للارمن.
كما تجدر الاشارة ان النسب التي حددناه اعلاه ليست دقيقة بشكل كامل، بحسب الملاحظة اعلاه، لاننا لم نطرح منها اعداد المكونات التي ستتنافس على 11 مقعدا،  وذلك بسبب عدم وجود احصائية رسمية تخص المكونات.




                                                                       منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
                                                                           اربيل في 23 تموز 2009



 
 

للمزيد من المعلومات عن نشاطاتنا
 نرجوا زيارة موقعنا الالكتروني : www.tammuz.net


المكتب الإعلامي
 لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية
107  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تراقب الانتخابات اللبنانية في: 22:10 08/06/2009



منظمة تموز
للتنمية الاجتماعية تراقب الانتخابات اللبنانية



انهى  فريق المراقبة لمنظمة تموز للتمنية  الاجتماعية و شبكة المستقبل العراقية، مهمته بنجاح حيث قام وبالتعاون مع الجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات التي تأسست سنة 1996  بمراقبة الانتخابات النيابية اللبنانية في 7/6/2009  وكما شارك عدد أخر من المراقبين العرب من مختلف الدول العربية  إضافة إلى المراقبين الدوليين  وكما التقى المراقبين العرب قبل الانتخابات بقادة الكتل السياسية اللبنانية  وعقد عدد من الورش والحوارات بين المراقبين لمناقشة القانون الانتخابي في لبنان وعلى صعيد متصل تم اللقاء بالسيد وزير الداخلية اللبناني بالمراقبين العرب والعراقيين وأكد بأهمية مراقبة الانتخابات والعمل من اجل تعديل القانون الانتخابي وإنشاء هيئة مستقلة لإدارة العملية الانتخابية بدلا من وزارة الداخلية وأكد أنة تم تهيئة كافة الاستعدادات للعملية الانتخابية . و انتشر المراقبين على جميع الأراضي اللبنانية وزيارة اغلب المراكز الانتخابية بالتعاون مع الجمعية اللبنانية وجرت الانتخابات اللبنانية وسط أجواء انتخابية حامية سياسيا وانتخابيا وأدى المراقبون دورهم بكل حيادية ومهنية إلى جانب المراقبين أللبنانين المحيلين والدوليين . وتم دعوة شبكة المستقبل ومنظمة تموز لمراقبة الانتخابات على ضوء الخبرة والمهنية والفنية التي تملكها في مجال الانتخابات وتبادل الخبرات من خلال مراقبتها للعمليات الانتخابية في العراق والإشادة بدورها في الانتخابات الأخيرة من قبل المنظمات الدولية والأمم المتحدة والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات .


المكتب الاعلامي
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
8/6/2009
108  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تشارك في مراقبة الانتخابات اللبنانية في: 23:40 06/06/2009
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
تشارك في مراقبة الانتخابات اللبنانية




     يشارك مراقبوا منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في مراقبة الانتخابات اللبنانية التي تجري يوم 7 حزيران 2009 وذلك بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت الالمانية حيث تاتي هذه المشاركة ضمن اهتمام منظمة تموز في الاطلاع والاستفادة من التجارب الدولية وكيفية اجراء الانتخابات فيها لاسيما وان منظمة تموز  تعتبر من ابرز المنظمات التي راقبت العمليات الانتخابية في العراق  .

    تتمثل مراقبة المنظمة من خلال ايفادها خمسة مراقبين من العراق ،  فبالاضافة الى مراقبتهم واطلاعهم على سير العملية الانتخابية يوم الاقتراع ،  أًعِد لهم برنامج خلال فترة تواجدهم في بيروت قبيل الانتخابات منها المشاركة في ورشة خاصة بمراقبة الانتخابات ولقاءات مع عدد من الاحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني ومراقبي الانتخابات وكذلك الجهات الرسمية المسؤولة عن الانتخابات في لبنان .

     ومن الجدير بالذكر ان لدى المنظمة عدد من المراقبين الذين اكتسبوا  صفة المراقبيين  الدوليين و الذين سبق وان راقبوا عمليات انتخابية في دول عدة منها المانيا ،بولندا ،هولندا  وحاليا لبنان .


المكتب الاعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية

109  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / بيان حول أسبوع الحملة العالمية للتعليم مع العالم في إنجاح الحملة العالمية للتعليم في العراق في: 12:31 20/04/2009
بيان حول أسبوع الحملة العالمية للتعليم

مع العالم في إنجاح الحملة العالمية للتعليم في العراق


نشترك، نحن عدد من منظمات المجتمع المدني في العراق، للمرة الأولى مع العالم،  في أسبوع العمل العالمي للحملة العالمية للتعليم يوم 20-27 /4/ 2009. ونساهم بكل مسؤولية تحت مضلة كبيرة تتسع لكل منظمات المجتمع المدني الراغبة في العمل من اجل تحقيق هدف واحد هو اعتبار حق التعليم حقا انسانيا و دستوريا، لا يجب تجاهله.

    نعمل معا رغم خصوصية كل منا وتعدد اهتماماتنا وتنوعها، واتفقنا على ان  ننشط في هذه الحملة تحت اسم (التحالف العراقي لمناصرة الحملة العالمية للتعليم).. و سنركز مع بقية العالم على محو الأمية لدى الكبار، ونأمل أن نجتذب في نشاطاتنا اكبر حشد عدد ممكن من المهتمين في حملة "الكبار يقرؤون".

ننشط في هذه الحملة معتبرين ان القراءة والكتابة حقا إنسانيا يكفله الدستور  وهو حق تم  الاعتراف به منذ عام 1948 في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وأكدته تبعا لذلك عدد من الاتفاقيات الدولية التي تمت المصادقة عليها بعد ذلك مثل العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

نطلق في نشاطاتنا ونعلم ان حملة واحدة لا تكفي ونشاطات محدودة لا تحقق الهدف، وتحالفنا سيبدو صغيرا مهما أنضمت إليه المنظمات، لإدراكنا بحجم المسؤولية وجسامتها في هذا الظرف الذي يمر به بلدنا، لكننا ندرك في الوقت ذاته، ان التقدم يأتي بعد الخطوة الأولى، وان قطرة ثم قطرة وبعدها ينهمر المطر، وان البدايات مغلقة والنهايات مفتوحة. لذا نُطلق هذه الحملة وكلنا أمل ان يتشترك معنا حشود من رسل العلم من المعلمين والتربويين وكل مواطن يعتبر ان هذه المهمة هي مهمة أنية ومطلوبة وضرورية.

    ان عملنا هذا هو عمل جماعي ولا يمثل منظماتنا فقط بشكلها الفردي، فهي ومهما امتلكت من إمكانيات، فقد تبدو جهودنا فيها ضعيفة ومبعثرة، لذا تجدنا نؤكد على العمل المشترك، مع حق كل منظمة في ان تضع اسمها بعد ذلك كجهة منفذة او راعية او متبرعة. كما يمكن لكل مواطن ان يسهم في تنفيذ الأنشطة المتعلقة بالحملة، والموضوع مفتوح بمعنى انه من الممكن ان يكون نشاطا خاصا وفريدا لكنه سيلفت النظر ان كان ضمن الإطار.

    نطلق هذه الحملة في بلاد ما بين نهرين حيث تم اكتشاف حروف الكتابة، إنها مشاركة مغرية فكن معنا... كوننا مع الإنسان فهو مركز الاهتمام.

المطاليب الأساسية لحملة التعليم في العراق هي :

1. إقرار وتفعيل إلزامية التعليم في المدارس الابتدائية وتعديله ليشمل إلزامية التعليم للمرحلة المتوسطة .
2. توفير مستلزمات التعليم واستخدام الطرق العلمية الحديثة بكل ما تشمله من  تطوير للمناهج الدراسية والتأهيل المستمر للكوادر التدريسية وتوفير البنايات و الأجهزة والأدوات التدريسية والتكنولوجية والعلمية المناسبة للارتقاء بالمستوى التعليمي المتطور .
3. ضرورة الاهتمام بتعليم الكبار ومحو الأمية من خلال استحداث مراكز تعليمية خاصة مناسبة من حيث الوقت والمكان والحافز الذي على الحكومة ان تدعم به المواطنين الأُميين لأجل التعلم ومحو الأمية .

ولكل من يريد المشاركة او الاستفسار عن فعاليات الحملة يمكنه الاتصال بنا على البريد الالكتروني :

tammuzftsd@yahoo.com   
idfn.iraq@yahoo.com 



شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية
التحالف العراقي لمناصرة الحملة العالمية للتعليم
20/4/2009



110  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تشارك بالحفل التأبيني بيوم الشهيد ألفيلي في: 09:33 20/04/2009
111  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: تهاني و تبريكات الافراد و المنظمات في الذكرى العاشرة لتأسيس موقع "عنكاوا كوم" في: 16:07 18/04/2009
الاستاذ الفاضل امير المالح
السادة الاعزاء اداريي موقع عينكاوة
 
تحية وتقدير
 
تهديكم الهيئة الادارية لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعية اجمل التهاني واصدق الامنيات بمناسبة الذكرى العاشرة لتاسيس موقع عينكاوة هذا الصرح الاعلامي الذي خرج عن اطار الموقع الالكتروني .  فهو يمثل مؤسسة اعلامية مستقلة  لكل العراقيين اثبتت نجاحها ومهنيتها العالية وتنوع اخبارها .
 
كل عام وموقع عينكاوة ومدينة عينكاوة والعراق بالف الف خير تهانيننا لكم  بذكرى التاسيس التي تتزامن مع اعياد نيسان وافراح شعبنا الاشوري السرياني الكلداني
 
 
امنياتنا لكم بالمزيد من التقدم  والعطاء لخدمة عراقنا الحبيب 
 
 
                                                                                       فيان الشيخ علي
                                                                        رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 
112  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / مبادرة التضامن الدولية مع منظمات المجتمع المدني العراقي في: 21:00 01/04/2009
المكتب الاعلامي
(( منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ))

 


                منظمة تموز – شبكة المستقبل
مشاركة في مبادرة التضامن الدولية مع منظمات المجتمع المدني العراقي



    اختتمت فعاليات  مبادرة التضامن للمجتمع المدني العراقي التي عقدت في روما
 خلال الفترة  25-31/3/ 2009 وذلك بمشاركة ثمانية وثلاثون منظمة مجتمع مدني عراقية من ضمنها منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ومنظمات شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية  واكثر من عشرين منظمة دولية مهتمة  بشؤون المجتمع العراقي  ومنها منظمات ايطالية، كندية، اميركية، نرويجية، فرنسية، بريطانية، باكستانية، يابانية وفلسطينية وغيرها .
 حيث تم التحضير لهذه الفعالية منذ ما يقارب السنتين من قبل عدد من المنظمات الدولية التي عملت في العراق او مع المنظمات العراقية ومنها منظمة البدائل الكندية ومنظمة الجسر الى الايطالية.
 المبادرة تهدف الى تعريف المنظمات الدولي بمنظمات المجتمع المدني في العراق وتبادل الخبرات والتجارب فيما بينها وبالتالي التوصل الى الية التعاون واقامة علاقات استراتيجية على المستوى المحلي والدولي .
تضمنت فعاليات المبادرة العديد من ورش العمل التي تم خلالها بحث وتحديد اهم المعوقات والتحديات التي تواجه المجتمع المدني في العراق وسبل التخلص من هذه التحديات لاجل ان تقوم هذه المنظمات بالمساهمة في معالجة المشاكل التي يعاني منها المجتمع العراقي بحسب الاولوية وذلك  من خلال تفعيل دور منظمات المجتمع المدني العراقي كي تاخذ  دورها الحقيقي.
حيث تم خلال برنامج المبادرة التعرف الى نشاطات ومجالات عمل المنظمات الدولية وكيفية وضع الخطط الاستراتيجية للتعاون مع المنظمات العراقية من خلال كسب ومساندة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية للاهتمام بقضايا المجتمع العراقي .

وختاما لتلك الفعاليات تم عقد مؤتمر صحفي للاعلان عن  التقرير النهائي الذي اشترك فيه المجتمعون في مبادرة التضامن للمجتمع المدني العراقي . وذلك  من قبل لمنظمات العراقية المشاركة وعدد من الصحفيين في المركز الاعلامي ASSOCIAZIONE DELLA STAMPA ESTERA IN ITALIA SEDE CENTRAL   في العاصمة روما  يوم 31 /3/2009 .

وكان لممثلي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية و شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية الدور الفاعل والمساهم في اغناء فعاليات مبادرة التضامن والوصول الى التقرير النهائي والتوصيات ومن ثم المؤتمر الصحفي الذي تم فيه الاجابة على اسئلة الصحفيين بعد ان تم الاعلان عن البيان الختامي للمبادرة والذي ندرجه ادناه:

التقرير النهائي لمبادرة التضامن للمتجتمع المدني العراقي

1-               نقابيون – ناشطون في حقوق الانسان –حقوق المراة – أعضاء جمعيات شبابية وطلابية – اعضاء جمعيات ومنظمات غير حكومية – صحفيين – ممثلين من الاقليات – نساء ورجال – مواطنين من العراق ومن المجتمع المدني الدولي بما فيه الولايات المتحدة الامريكية واوربا وآسيا التقوا في في ضاحية فيلتيري في روما من 25-30 آذار 2009 . هذا كان للنقاش حول التحديات التي يواجهها المجتمع المدني العراقي وهو يحاول مواصلة بناء لعراق حر وديمقراطي وتقوية التحالفات وتنمية التعاون .
2-    تعرفنا قبل كل شيء بان في العراق مجتمع مدني ناشط متحرك وملتزم في عمق المشاكل التي لا زال يواجهها العراق بعد 6 سنوات من بداية الاحتلال ... وضع انساني صعب – امية – نقص الحريات – انتهاكات حقوق الانسان – انتهاك حقوق العمال – الطائفية السياسية .
3-    المجتمع المدني العراقي مكون من آلاف من المنظمات وشبكات ومتطوعين كلهم ملتزمون بمواجهة كل هذه المشاكل يوميا باقتراحاتهم – مشاريعهم – حملاتهم – ضغوطهم – اضراباتهم – مظاهراتهم – تحركاتهم – ومبادراتهم الثقافية .
المجتمع المدني يستحق ان ينال مكانته على المستوى الدولي كفاعل مهم في تنمية الوضع العراقي والحصول على مساندة ملموسة من المجتمع المدني العراقي .
4-    نشاطات منظمات المجتمع المدني تواجه عوائق كبيرة ..عنف – مشاكل سياسية – محاصصة طائفية سياسية وضعف قدرات المنظمات – حرية تشكيل جمعيات ومنظمات ونقابات وتجمعات – حرية الاعلام  والتي هي غير مضمونة . نحن منشغلين لان هذه الحريات هي جوهر الديمقراطية .
5-    اثناء هذه الايام تم مناقشة كل التحديات الكبيرة لبناء عراق ديمقراطي حر وذو سيادة من طرف المشاركين العراقيين والدوليين . كانت النقاشات جدية والاختلافات زادتها قيمة . على هذا الاساس ستواصل منظمات المجتمع المدني العراقي عملها بتقوية التعاون التنمية وانشاء مبادرات جديدة .
6-    اهم نتيجة للنقاشات ، بالنسبة للمشاركين الدوليين كانت معرفة اعمق للوضع العراقي يمكن المنظمات والناشطون من اوربا وامريكا واسيا لتنمية مبادرات تضمان اكثر فاعلية للزملاء العراقيين  ونتيجة مهمة اخرى كانت بناء علاقات ومعرفة وثيقة متبادلة وتاسيس اتصالات لفعاليات مشتركة في المستقبل .

لتفعيل دور منظمات المجتمع المدني العراقي لمواجهة التحديات المشار اليها اعلاه ودور شركائها الدوليين ، ثم اقتراح مجموعة من التوصيات لتوسيع الشبكات  والتحالفات ودعمها بدعوة المزيد من المنظمات العراقية و  الدولية للمشاركة فيها .
أ‌-المساندة عبر حملات  توعية دولية لقضايا قد رفعها العراقيون وهي :

•       حملة توقيعات دولية للحصول على قانون يحمي حريات الجمعيات والمنظمات غير الحكومية .
•       حملة لمناصرة حقوق العمال والغاء القرار 150 والذي يحرم على عمال القطاع العام حق التنظيم والنقابات .
•       حملة لتقوية وضع المراة في المجتمع والغاء المدة 41 من الدستور العراقي .
•       حملة لتاسيس اتحاد المدافعين عن حقوق الانسان .
•       حملة لتعزيز دور الشباب للمشاركة في العملية السياسية .
•       حملة لمناصرة حقوق الاقليات

ب‌-  التعاون لبناء قدرات منظمات  المجتمع المدني العراقي  :
•       تدريب حول مواضيع تم الاشارة اليها من طرف المنظمات العراقية .
•       بناء قدرات الاتصال مع الممولين وتقديم المشاريع اليهم .

ج- تنمية المشاريع والشبكات لبناء السلام وتطوير الية اللاعنف والمصالحة الداخلية ومواضيع اخرى اساسية قد اشارت اليها المنظمات العراقية المشاركة في المؤتمر ..
د. من اجل تطوير وتقوية التواصل ..... تنمية شبكة انترنيت خاصة بمبادرة التضامن للمجتمع المدني العراقي باللغتين الانكليزية والعربية . و تكوين مجموعات عمل عن طريق البريد الالكتروني (حول الخصخصة وبناء السلام ........الخ) .
هـ – تطوير الشبكة ومواصلة الالية لتنظيم منتدى اجتماعي عراقي .









المكتب الاعلامي
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 1 نيسان 2009

113  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تعلن تقريرها الأول عن الخروقات في الحملات الانتخابية في: 18:22 21/12/2008
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 تعلن تقريرها الأول عن الخروقات في الحملات الانتخابية

تكونت لدى مراقبي تموز للتنمية الاجتماعية وشبكة المستقبل العراقية عدد من الملاحظات حول الحملة الانتخابية قبل وبعد انطلاقتها. وحين نشير لها في تقريرنا الأولي هذا فنحن على ثقة بأن هذه الملاحظات ستحضى بالاستجابة من طرف المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكما عهدناها في تعاملها مع ملاحظاتنا السابقة. ونتطلع في الوقت نفسه الى تمسك جميع القوائم بقانون انتخابات مجالس المحافظات رقم 36 المعدل لسنة 2008، وكذلك بنظام الجرائم والعقوبات المرقم 14 لسنة 2008 الصادر من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وإتباع الطرق الحضارية والسلوك الديمقراطي، فهو السبيل الصحيح لخوض انتخابات حرة ونزيه وشفافة.
ويمكن تلخيص ما رصدناه كالتالي:-
1-   تضارب تصريحات بعض مسؤولي المفوضية بشان تحديد موعد  إطلاق الحملة الانتخابية، فمنهم من صرح بانه سيكون يوم 1/12، وستكون العملية مقتصرة على الترويج للقوائم دون المرشحين لعدم استكمال المصادقة على أسمائهم. وبالمقابل، هناك من صرح بان الموعد هو 8/12، وكان من المفترض وحسب السياقات هو اصدار بيان او تصريح رسمي مكتوب من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يحدد فيه موعد إطلاق الحملة الانتخابية.
2-   أهمية الإسراع بتوضيح طريقة التصويت على القائمة وعلى المرشح، بعد ان حدث تغيير عن ما أعلنته المفوضية في الفترات السابقة.
3-   أطلقت عدد من القوائم حملاتها الانتخابية قبل يوم 8/12/2008، وهو اليوم الذي حددته المفوضية العليا المستقلة، دون أن تتخذ اية إجراءات ملموسة من طرف المفوضية ولو حتى بصيغة تحذير.
4-   قيام أشخاص مجهولين بتمزيق البوسترات والإعلانات الدعائية لبعض القوائم.
5-   تعليق الملصقات على جدران بعض الدوائر الحكومية.
    واذ نذكر بهذه النقاط، نؤكد في الوقت نفسه على اهمية ان لا يتم استغلال المناصب الحكومية للدعاية الانتخابية.
    وبالمقابل نؤكد على اهمية التوزيع العادل للمساحة الدعائية الممنوحة للقوائم المتنافسة من قبل وسائل اعلام الدولة وبما يضمن تكافؤ الفرص للجميع.

مكتب إعلام منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
               بغداد 20/ 12/ 2008
114  الاخبار و الاحداث / أخبار شعبنا / منظمة تموز تواصل رصدها الاعلامي لعملية تحديث سجل الناخبين في: 21:38 04/09/2008
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تصدر بلاغ
عن تقرير الثالث لمراقبة تسجيل الناخبين يتناول الفترة من 7 آب لغاية 14 آب 2008
[/center

اصدرت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تقريرها الثالث رصد فيه مراقبتها لعملية تسجيل الناخبين خلال الفترة من 7/8 ولغاية 14/8/ 2008، وهي الفترة الأخيرة من المدة التي حددتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لعملية تسجيل الناخبين والتي ابتدأت بتاريخ 15/7/2008. وقد اشارت في التقرير الى تشكيل المفوضية للفرق الجوالة لعدد من مراكز التسجيل في عدد من المحافظات، من اجل توسيع مشاركة المواطنين للتسجيل. وقد ساعد هذا الاسلوب في زيادة في عدد المراجعين للسجل الانتخابي. خصوصا ان بعض من هذه الفرق يذهب الى وكيل المواد الغذائية في المناطق ويقوم بتأشير جميع الأسماء الموجودة لدى وكيل المواد الغذائية، ما حفز المنظمة من ان تقوم بمرافقة الفرق الجوالة من اجل المراقبة المباشرة على هذه الفرق.وقد سجل التقرير عدد من الملاحظات يمكن اجمالها بـ:
1.   استمرار الزيارات الميدانية التي يقوم بها وفد الامم المتحدة وكذلك مسؤولو المفوضية،  سواء من قبل المفوضين او مدراء المكاتب الإقليمية الى مركز تسجيل الناخبين، وكان لهذه الزيارات اثر طيب في التأكيد على إنجاح المهمة.
2.   تم اختيار مركز ثورة العشرين رقم 734 في محافظة النجف كأفضل مركز في المحافظة وحصل على جائزة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وذلك لانضباط دوام الموظفين وعدم تسجيل خروقات او مشاكل.
3.   استمر مراقبو وناشطو شبكتنا بالحديث مع الناس حول أهمية الحضور لمراكز التسجيل لغرض تأشير أسماءهم في سجل الناخبين.
4.   تراجعت الى حد كبير الأخطاء والنواقص التي كانت قد سجلت في الفترة السابقة لعملية التسجيل، واستمر اغلاق بعض المراكز في وقت مبكر وذلك بسبب بعض المشاكل الأمنية
5.   واصلت "الاسايش" قوات الامن الكوردستانية، اتصالاتها  في كل منطقة من اربيل ومتابعتها للعوائل النازحة، من اجل تسجيل اسمائهم في سجل الناخبين، مما ساهم في مراجعة جميع العوائل تقريبا لمراكز التسجيل ودائرة الهجرة وبالتالي اضافة وتسجيل اسماءهم في مراكز تسجيل الناخبين.
6.   تحسن ارقام المراجعين لمراكز التسجيل مقارنة مع نسبة عدد المراجعين خلال الفترة السابقة، ولكن تبقى النسبة ضئيلة رغم زيادتها مقارنة مع عدد المواطنين الكلي الذين يحق لهم الانتخاب.
7.   ظهر ان عملية تسجيل الناخبين تمت بانسيابية ومن دون أحداث أو اختراقات أمنية. إذ تبيّن ان هناك  11.43% من أفراد العينة ممن أشار الى وجود بعض التهديدات وكانت هذه التهديدات موزعة على المحافظات وخصوصا بغداد وديالى وميسان وباقي المحافظات بنسب قليلة جدا. يبدو ان قلة التهديدات مرتبط بوجود القوات الأمنية الكافية لحماية مراكز التسجيل.  وتشير التجربة الى هذه الفترة شهدت بعض الانفراج في الوضع السياسي والتوصل الى بعض التوافقات مما انعكس على عملية التسجيل والوضع الأمني عموما.
8.   حصول تحسن ملحوظ في نشاط المفوضية العليا المستقلة للانتخابات. ويتجلى ذلك في المؤشرات التالية:
•   الزيارات المستمرة لمدراء مراكز تسجيل الناخبين في المحافظات وهذا يعطي الدعم والاهتمام لكوادر المفوضية وعملية تسجيل الناخبين.
•   تواجد أعضاء فرق مراكز التسجيل في الوقت المحدد لانطلاق عمليات التسجيل.
•   الاختيار الأفضل لمواقع مراكز التسجيل وتوفير الحماية اللازمة لها.
•   التحضيرات الفنية التي تحتاجها هذه العملية (سجل الناخبين، نماذج التسجيل، قرطاسية... الخ) كانت جيدة وتدل على استعداد مبكر لهذه العملية، على الرغم من استغرابنا لعدم وجود صندوق حفظ المواد الضرورية في بعض مراكز التسجيل.
•   دخول الناخبين لمراكز التسجيل تم بصورة منتظمة، وهذا يدل على تحضير جيد من طرف المفوضية، على الرغم من قلة المراجعين.
•   التعاون الملحوظ بين موظفي المفوضية والناخبين ووكلاء الكيانات السياسية عموما. وقد انعكس هذا في انعدام تسجيل شكاوى ضد المفوضية إلا ما ندر، حيث تم لوحظ تسجيل شكاوى تتعلق ببعد المسافة لعدد من مراكز التسجيل وليست شكاوى تتعلق بعملية التسجيل.
•   التعامل الجيد والموقف الايجابي مع قضايا المهجرين والمهاجرين حيث سمح للناخبين من (المهجرين والنازحين) بالتسجيل في سجل الناخبين في غير أماكنهم الأصلية.
لم يتم صرف أي مراقب من مراكز التسجيل خلال فترة تقريرنا الحالي، وهذه حالة ايجابية يجب الاهتمام بها في العمليات الانتخابية القادمة، وتدل على زيادة الوعي واحترام متبادل بين كادر المفوضية ومراقبي منظمات المجتمع المدني واحترام للأنظمة والقوانين الصادرة من المفوضية العليا للانتخابات.
   
المكتب الإعلامي
لمنظمة تموز للتنمية الاجتماعي

3 ايلول 2008
115  الاخبار و الاحداث / أخبار العراق / منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تتواصل بترسيخ وبناء مبادئ حقوق الانسان والديمقراطية في العراق في: 21:20 31/08/2008
صفحات: [1]





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.327 ثانية مستخدما 20 استفسار.