Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
04:11 20/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1] 2 3
1  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: بغداد تشهد أكبر تجمع مسيحي ترفيهي منذ عشر سنوات في: الأمس في 15:51
تلك المناظر الجميلة ووجوه الشباب والشابات الباسمة تعكس الاصرار على استمرار الحياة رغم ما مر ، هنيئا لكم ربيعكم في بغداد التي تزداد تالقا وفرحا يوما بعد يوم حتى ترجع امجادها السابقة بعون الله.
نبيل دمان
2  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لماذا أختار قائمة الرافدين رقم 300 في: 17:15 18/04/2014
عندما كان الاب الراحل يوحنان جولاغ يعظ الناس في خطب الأحد ستينات القرن الماضي، كنت أسمع الامهات يقلن لبعضهن" كأن رابي يوحنان يعيش في بيوتنا".
هكذا ارى كتابات صديقي يوسف شكوانا منذ معرفتي به قبل عشرات السنين ولم يتغير سوى نحو الأفضل، اتمنى من الجميع ان يعيد تعليقه إبتداء من الكلمات" لكل ناخب معايير يضعها نصب عينيه..... وحتى: وفيهم الذي يتهجم على كل شيء ويختلق السلبيات" .
يوسف شكوانا انسان أصيل، أيديه ليست فارغة وجذوره ليست ضحلة، فهو النسغ الصاعد لعصارة أفكار وثقافة أسلافه من بيت شكوانا وبيوتات القوش. كلما تجنبت مديحه تراني اليوم أعود اليه لأفي نفسي عهداً ان اعطيه ما هو عليه فقلت شهادتي بحقه وكتاباته وتعليقاته القليلة البليغة والتي تترك أثرها في سرمدية الزمن.
نبيل يونس دمان
3  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الرئيس البارزاني :- ... نعم ( مسيحي ) او ( كرستيان ) وليس ( فلاه) في: 05:00 16/04/2014
الاخوة المتحاورون:
من زمان لو كنا اتفقنا على تسوية موحدة لنطق بها البطريرك ساكو مزهواً امام الرئيس البارزاني، لاحظت في زيارتي الاخيرة استخدام الكثيرين و خصوصا من الاخوة المسلمين تعبير المسيحيين، تلك ظاهرة ايجابية ظهرت كبديل لاستخدام اهل الموصل تعبير( فليحي) او الاكراد تعبير( فلاه) الغير المناسبتين، اعتقد سيستغرق زمن طويل حتى يختفي استخدامهما، في ذلك الحين انا على ثقة بان شعبنا سيتداول تسمية صحيحة وتاريخية موحدة له تحظ بالاجماع ويصبح ما تناقشتموه اليوم مجرد حكايا من الماضي.
نبيل يونس دمان
4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مغزى زيارتي الى العراق في: 20:33 15/04/2014
 اخي أكد زادق ججو المحترم:
شكرا جزيلاً للكلمات التي سطرتها من لطفك وفيض مشاعرك، بعون الله ستتوالى زياراتنا الى ارض الوطن، تحياتي
نبيل يونس دمان
5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مغزى زيارتي الى العراق في: 03:40 14/04/2014
شكرا للتعقيبات الواردة من الصديق قشو نيرواي والاخ sound of soul.
الى أجوبتي المختصرة لاسئلة رابي ابو سنحاريب:
1- نعم اذا اضفت سنوات الحصار الظالم وسنوات ما بعد سقوط الطاغية، فهناك بعض الاختلاف.
2- كلا
3- كلا
4- لست أعلم
5- نعم والبرهان ميل ولدي الواضح للعمل في العراق وهو يزولر البلد لاول مرة في حياته، ويعمل مهندسا في احدى الشركات في كالفورنيا.
6- كلا
7- الجو الاجتماعي طبيعي
8- لا ليس لها تأثير
9- الى حد ما
10- لا اعتقد ذلك
11- اقدرهم في حدود النصف مليون
تقبل احترامي
نبيل يونس دمان
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مغزى زيارتي الى العراق في: 09:40 13/04/2014
مغزى زيارتي الى العراق
نبيل يونس دمان
    كالطائر المحلق أعود الى ارض الوطن كلما سنحت لي الظروف، إنها تعوض الفراغ الذي تركه بعدي البالغ أكثر من ثلاثة عقود. لم أهجر وطني حباً بالغرب او بدافع اقتصادي، بل مرغماً تركته في سني ظالمة كانت ماكنة الحرب تطحن شبابه وتيتّم أطفاله، وترمّل نسائه، هكذا تركت الخضوع ورائي عام 1982، وكانت سنوات عودتي اليه على التوالي: 2002، 2010، 2011، 2012، وما سيدور الحديث عن رحلتي المشوقة التي غمرتني بفيض من السرور، سيما وانني اصطحبت بكري وذخري المهندس رافد دمان، الذي ولد فوق أرض اليمن، ولم يتسن له رؤية الوطن بل كان يسمع به، وعلى الدوام يطالبني أن يرى تلك الارض التي لولاها لما كان أحدنا ينطق بحرف او يدون شيئاً.
     كالعادة إستقبلني الأحبة والاصدقاء بالترحاب وبادلوني المشاعر والأمنيات الطيبة، وكان هاجسي أن لا تطب لولدي الأمور في العراق، فيخيب ظني، لكنه برر ثقتي به وثبت ان التربية التي تلقاها منذ صغره لم تذهب هباءً، فأجاد التكلم مع الناس بلغتنا الام وللاسف لم يكن ينطق إلا القليل باللغتين الشقيقتين: الكردية والعربية، لكنه أصاخ السمع الى تلاوة القرآن الكريم من على مأذنة في مدينة الموصل وهو يصر أن يدخلها رغم المحاذير الأمنية، اما الكردية فقد حمل معه أغاني مسجلة على جهاز محمول وخصوصاً أغاني الخالد محمد عارف جزراوي، كم كانت دهشة الجميع وخصوصاً الاكراد بان الاغاني الكردية ترافقه ولا تفارقه إضافة الى الأغاني السريانية والعربية.
     يشهد الوطن تحسناً أمنياً خصوصاً في الأماكن المتوترة، لقد تعب الناس وهم بحاجة الى الراحة وقطع الصلة مع الرصاص وهدر الدماء الذي إجتاحنا طوال عقود بل منذ انتكاسة ثورة 14 تموز الخالدة في عام 1963. كفى يا موطن الأجداد إقتتالاً وصراعاً عبثياً، كفى ولتتوحد الجهود وليكن الإخاء والبناء شعار الجميع، ظني ان الثروات التي يختزنها الوطن تفيض الجميع بالثروة والنِعمة والسعادة، نحن أفضل بكثير من دول الخليج المجاورة فإضافة لاحتياطينا من النفط هناك الموارد المائية والزراعية والصناعية وقبل كل شيء الانسان الذي هو إستمرار لحضارات أولى في صرح البشرية من السومرية الى الأكدية فالبابلية والأشورية.
     تسنى لي حضور إحتفالات الذكرى الثمانين لربيع الحركة الوطنيةالعراقية في القوش لأول مرة أحضر حفلاً رائعاً، رأيت بأم عيني الأعلام الحمراء تخفق في الهواء يحملها فتية وشبيبة في اعمار الزهور وهم يلوحون بها مؤكدين استمرار النضال رغم ليل الفاشية الطويل الذي أفل قبل 11 عام، وجاءت الديمقراطية على أقساط ومراحل صعبة للغاية، ستنفرج الامور وتلوح في الأفق دعائم مجتمع عادل يرتكز على القوانين والذي يحتاج لبعض الوقت. أعقب إحتفال الحزب في قاعة وردة بعد أيام سفرة عائلية الى مصيف بهندوايا، ضمت السفرة موزاييك شعبنا من إسلام ومسيحيين وأيزيدية، وكذلك من مناطق الموصل والقرى العربية والكردية والتركمانية والايزيدية، فكان طابعاً شمولياً ينأى عن القومية الضيقة والطائفية المقيتة ويتبارى ويعبر عن التضامن والتآخي والمحبة والطور الاجتماعي الحضاري الذي يتحدى الظلام والسلفية ونحو عراق حر ديمقراطي وسعيد.
     وشهدت أيضا ولاول مرة مسيرة رأس السنة الآشورية البابلية( أكيتو) حيث حضرت منذ صباح الاول من نيسان الأغر ساحة تجمع الآلاف من حملة الأعلام البنفسجية والازياء الشعبية التراثية، وهم يلوحون باعلام شعبنا ويحملون شعارات النضال القومي المتواصل منذ أوائل القرن العشرين، مسيرة راجلة كبرى شارك فيها أبناء شعبنا من مناطق البلاد المختلفة، وقف أصحاب المحلات والدوائر امام محالهم يحيون المسيرة فيما وقف الناس من مختلف الاجناس والاعمار فوق أسطح منازلها مبتهجين وهم يصورون المسيرة الزاهية حتى وصولها أجمل منطقة في دهوك الا وهي كلي دهوك وعلى مقربة من السد السياحي  وامام جبل مرتفع، توالت الكلمات فالاغاني والدبكات والموسيقى الصادحة فيما صعد شباب أقوياء الى القمم العالية ليركزوا ويثبتوا الاعلام البنفسجية على الصخور العظيمة، فتخفق في منظر أخاذ جلب انتباه الجميع وخصوصا المصورين وقد لا يخلو مشارك من آلة التصور او التلفون النقال.
     آليت على نفسي ان ازور مثوى اجدادي كلما سنحت الفرصة والظروف، واخطط ان يكون قضاء فترة ما بعد التقاعد عن العمل في ربوعه، حيث يطيب لي ان يركن جسدي ترابه في آخر المطاف.
والآن الى بعض الصور التي التقطت للفترة من 22- 3- 2014 الى 5- 4- 2014


جسر الدلال في زاخو


  دير الربان هرمزد


القوش من على الجبل
 

حوض حجري مزخرف في دير الربان هرمزد


منظر من احدى قلايات دير الربان هرمزد


 بوابة بيت المرحوم الياس بتو بولا في القوش


بقايا قصر المرحوم عزيز ياقو في فيشخابور


 المسيرة البنفسجية في اكيتو بدهوك

 
تحت أقدام شيرو ملكثا في بهندوايا
7  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مطلب اهالي القوش من قائد القوات الاشورية داود مار شمعون في: 12:34 08/03/2014

الورقة اعلاه مقطتعة من مجلة قالا سريايا عام 1978 وهو موضوع مطول بعنوان " تاريخ التعليم في القوش" تاليف نوئيل قيا بلو و ايليا عيسى سكماني، تلاحظ عزيزي القارئ استمرار النساطرة في القوش حتى ما بعد دخول الانكليز واصرارهم( أي الانكليز) على تثبيت مدرسة واحدة باسم" مدرسة القوش للكلدان الكاثوليك" .
نبيل يونس دمان
8  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مطلب اهالي القوش من قائد القوات الاشورية داود مار شمعون في: 06:47 07/03/2014
في هذه القائمة مجموعة من اقربائي الراحلين ساكتب اسمائهم الكاملة:
1- عبد المسيح عيسى دمان المتوفي عام 1993
2- ججو شمعون دمان المتوفي في سبعينات القرن الماضي.
3- موسى شمعون دمان المتوفي عام 1969
4- دنو ججو دمان المتوفي عام 1961
5- حبيب شمعون دمان( الذي عمل حلاقا في سوق البلدة) المتوفي عام 1989
6- شمعون ججو دمان المتوفي عام 1954
وهناك اسماء اخرى اعرفها:
1- منصور حنونا( دلا) المتوفي عام 1969
2- كورييل بجي جد كوريال يوسف بلو
3- حنا شميكا( والد الكاتب يوسف شميكا)
نبيل يونس دمان
9  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: د. يعكوب منصور: بصمـة متميزة في المهرجان العربي الكلداني بديترويت في: 06:57 27/02/2014
تابعت موضوع الدكتور الصديق يعقوب منصور الذي أكن له كل الاحترام والتقدير لنضاله المتواصل وخفة دمه وسرعة بداهته والشعبية التي يحظى بها في مشيكان.
كنت اتمنى ان يتطرق بتفاصيل أكثر في سيرته الذاتية وخصوصاً نضاله بين عامي 1963- 1965 في جبل ألقوش بقيادة الثائر البطل توما توماس، وكلنا نعلم انه شارك في المعارك وخاصة في معركة" نمركي" على ضفاف نهر دجلة والتي كانت مشتركة بين فصيل توما توماس وفصيل هرمز ملك جكو وقد جرح فيها الدكتور يعقوب في رجله وفي رقبته ولا زالت آثارها شاخصة في جسده.
كم كان رد فعل الناس عظيماً عند توسطه ومعه الوفد الاشوري لاطلاق سراح اسرى عراقيين في الجمهورية الاسلامية الايرانية عن طريق رئيسها المتنور محمد خاتمي في تسعينات القرن الماضي.
اتمنى للدكتور ان يرفل بالسعادة والصحة وهو يدخل مرحلة التقاعد من عمره المثمر والمجد، ليتقبل مني كل المودة والامنيات ان يكون بخير بين عائلته واصدقائه ومحبيه. كما لا يفوتني ان أحيي الزميل كمال يلدو على مجمل نشاطاته وكتاباته النوعية المتواصلة.
نبيل يونس دمان
كاليفورنيا
10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الكائنات الدينية الخيالية الطائرة في: 18:15 18/02/2014
الاخوة المختلفون:
لا جدوى من نقاشاتكم العقيمة، عودوا الى المربع الأول ولكل رأيه وقناعاته وإلحاده من أيمانه، واؤكد ان من تجاوز الستين من العمر وانا منهم يصعب ان لم نقل يستحيل ان يغير أفكاره التي تراكمت ولعشرات السنين، اننا لسنا في مرحلة التعلم والتغيير بل في مرحلة العد التنازلي، ان لم تستطيعوا الاستجابة الى ندائي الاخوي الصادق، أطلب من ادارة الموقع غلق الموضوع رأفة بالقراء.
نبيل يونس دمان
11  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مقتل مالك يوسف والد ملك خوشابا ومعارك الاخذ بالثأر في: 10:22 16/02/2014

الاخ بولص يوسف ملك خوشابا المحترم:
طالعت ما كتبته هذا اليوم بإهتمام، وجذبني اليه موضوع رشيد بك الذي قرأت عن أصله تاريخياً من تياري العليا حسب كتاب الاكراد في بهدينان- تأليف أنور مائي- الطبعة الثانية- دهوك 1999 في صحيفة 133 نقرا ما يلي:
امراء برواري بالا:
في زمن تولي قباد بك الثاني امارة بهدينان التي مركزها العمادية عام 1662، ثار احد رؤساء عشيرة تياري العليا واسمه( مه لكائزي) ضد امير حكاري خالد بك ولكنه فشل، مما حدى به اللجوء مع اولاده السبعة الى العمادية وهناك اشهروا اسلامهم، واصبح اسمه عبد العزيز، في تلك الايام كان خلافا حادا بين قباد بك وامير برواري اڤدال بالوكي، فكلف قباد بك عبد العزيز ان يتولى الامر، فذهب مع اولاده واستطاع قتل اڤدل واستولى على قصره، فرح قباد كثيرا فاوكل اليه امارة برواري، وتسلسل من صلبه اعتبارا من ذلك التاريخ الى اليوم امراء برواري وابرزههم الحاج رشيد بك المتوفي عام 1928 ومن بعده معروفة اسماء اولاده محسن بك واخيه توفيق بك واولاده عادل وناصر بيك امراء برواري الحاليين.
فما رأيك بما ذكرته وشكراً
نبيل يونس دمان

 
 



12  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاخ العزيز الدكتور حبيب تومي في: 19:03 15/02/2014
الأخ والصديق حبيب تومي( ابو رياض) المحترم
تابعنا قبل فترة أخبارك الصحية في الفيس بوك وعبرنا عمّا جال في خاطرنا، والآن بعد نشر برقية آل بلو في موقع عنكاوا، نتضرع الى الرب القدير ان يعيدك الى نشاطك السابق وهمتك المعهودة في التعبير عن ما يخالج نفسك من أفكار ومشاريع، اتمنى أن أراك معافياً متجاوزاً مشاكلك الصحية التي داهمتك فجأة، فتعود الى أحضان عائلتك وأولادك وأحفادك في النرويج وأماكن أخرى، انه السميع المجيب.
نبيل يونس دمان
13  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: من الذكريات المؤلمة : اليــــــوم ألأســــود [ 2 في: 17:23 12/02/2014
أيميلي هو :
nabeeldamman@hotmail.com
مع تحياتي استاذ هرمز حنا كوهاري المحترم
نبيل دمان
14  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: منا وبينا ومن عدنا !! في: 06:30 12/02/2014

الصديق العزيز غسان صفار المحترم
تحية طيبة
الطابع المختوم لا ينبغي استخدامه في رسالة جديدة!
عنوان موضوعك الذي أصبح لازمة للموضوع هو مقطع من أغنية تمجد دكتاتور العراق المقبور( منا وبينا ومن عدنا صدام حسين، هذا الفارس قائدنا يا نور العين) ، كان يجب ان تنبه القراء على ذلك وبصراحة يا عزيزي لم تكن موفقاً في اختيار العنوان اما ما تبقى من الموضوع ففيه الكثير من المصداقية، ولكنه مع ذلك هو مكرر وتكرره الاقلام كل يوم بل كل دقيقة وثانية، وأصبح نقد الوضع وما أسهل النقد مثل قميص عثمان شاغل الناس ليل نهار دون ان ينزلوا الى الساحة ويتعايشوا حقيقة مع واقعها واشكالاتها، الوضع في العراق بحاجة الى معجزة تنقذه مما هو فيه، لا يتغير كثيراً بالأقوال والصراخ والهتاف بقدر ما يتغير بالافعال وبالتدريج.
 كان بودي ان اقرا لك موضوع أدبي واعجبتني الكثير من مواضيعك في الماضي بهذا الاتجاه، ارجو ان تتقبل كلامي النابع من الحرص والمحبة ليس إلا وفي النهاية تقبل تحياتي.
نبيل يونس دمان
15  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي، وثيقة تنفيذ حكم الاعدام بحق كوكبة شيوعيين من ابناء شعبنا في: 17:57 11/02/2014
المجد لكل شهداء الحزب والوطن.
في هذه القائمة كانت حصة بلدتي القوش من ضريبة النضال والتصدي للدكتاتورية الغاشمة ستة نجوم هوت من سماء الوطن وهم حسب تسلسلهم في القائمة:
34- الشهيد البطل خالد يوسف متي ديشا.
50- الشهيد البطل عبد السلام يوسف حنا قلو.
51- الشهيدة البطلة تماضر يوسف متي ديشا.
93- الشهيد البطل يوسف جرجيس توما كريش.
135- الشهيد البطل سعيد عيسى رشيد( رشو) شاجا.
156- الشهيد البطل سالم( هيتو) أيوب حنا رمو.
بإضافة إسم الشهيد في التسلسل 135 يصبح عدد شهداء شعبنا ( السوراي)  11 أحد عشر شهيداً.
اي بنسبة 8% من القائمة التي تشمل عموم الشعب العراقي.
16  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: فـّن الغناء والترتيل والموسيقى(ܩܥܐܡܘܧ ܩܠܐ قياموث قال ِ) في القـوش في: 07:51 09/02/2014
وانا ايضا يشرفني ويستهويني ان انسب عائلة الموسيقار الشهير حنا بطرس الي بيت شاجا الألقوشي ولي صداقة قوية مع ولده الدكتور في الموسيقي باسم حنا بطرس الذي يعيش في نيوزيلندا، بيننا مراسلات متواصلة منذ اكثر من عشرة سنوات والتقيت به في ديترويت في حدود عام 2002، ولكنني كلما طرحت مسألة اصل عائلته امامه يبتسم قائلاً: لقد نسبنا الاديب بنيامين حداد الى القوش في كتابه" سفر ألقوش الثقافي" الصادر في بغداد عام 2001 وليكن كذلك. إذن تراودني بعض الشكوك إذ ربما تكون العائلة موصلية.
نقطة اخرى في الموضوع لوحة الحصاد عندما تسير مجموعة الحاصدين الرجال( غزادي) وورائهم مجموعة اخرى من النساء( مكدشنياثه) تتناغم حركاتهم ويزداد حماسهم على ايقاع أغنية مطلعها" خانم مانو خانم من، بسكي صور، جافي درش... ألخ".
17  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: حاضر العرب بين البداوة والدين في: 07:25 09/02/2014
عاشت أيدك صديقي الدكتور ثائر البياتي على هذا البحث الجميل
نبيل دمان
18  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: من الذكريات المؤلمة : اليــــــوم ألأســــود [ 2 في: 05:11 09/02/2014
الاستاذ العزيز هرمز كوهاري
عاشت ايدك على هذه الحلقة والتي اتوقع ان تعقبها أخرى وان لم تشر في نهايتها، وتتحدث إن أعجبك ذلك، عن ظروف سجنك ومتى اطلق سراحك، لانك ذكرت اقتيادك الى سجن خلف السدة، وانني في عمر 12 سنة زرت مع مجموعة من أقاربي سجن السدة في عام 63 حيث ختم حراس السجن سواعد أيدينا وفتشوا الحاجيات التي نحملها لخالي السجين المرحوم جلال كوريال اودو، هكذا في تلك الظروف الصعبة دخلت الى المعتقل الرهيب مع الاهل وأغلبهم نساء وهن يحملن انواع الأكلات الطيبة لاقاربهم السجناء، لن أنسى منظر السجناء وهم ببجامات النوم والكثير من الزوار منهم بالملابس البدوية، ولن انسى احد هؤلاء الزائرين بالعقال والكوفية وهو يحضن احد السجناء ويشرعوا بالبكاء المرير، الكل بكى عدا السجناء فكانوا يبتسمون ويشجعون اهلهم على التحمل، هكذا كان سجناء خلف السدة يتمتعون بمعنويات عالية وبـأمل وطيد بان ليل الفاشية لابد ان ينتهي وتبزغ شمس الحياة تبشر ب" وطن حر وشعب سعيد".
نبيل يونس دمان
19  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لكي لا ننسى: ذكرياتي مع الشهيد محمد حسين ابو العيس في: 16:34 08/02/2014
زميلي العزيز نبيل رومايا المحترم
أحييك على المقال الجميل الذي عبرت فيه عن عمق ذكرياتك من الماضي الأليم في أستشهاد خيرة أبناء العراق غداة إنقلاب 8 شباط  1963 الدموي الأسود. أملي ان يتواصل ابناء وأحفاد الشهيد محمد حسين أبو العيس وغيره من الشهداء الأبطال طريقهم نحو الهدف المنشود" وطن حر وشعب سعيد".
نبيل يونس دمان
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: من الذكريات المؤلمة اليوم ألأسود في: 16:12 08/02/2014
" وهل صرت الياس كوهاري لا تعترف" المجد كل المجد للشهيد الخالد الياس حنا كوهاري( أبو طليعة)
الأستاذ هرمز حنا كوهاري المحترم:
تحية حارة:
كالعادة شدني مقالك بشدة الى ذكريات الماضي الأليم الذي به أشرت بوصلة الأحداث الى العد التنازلي لعراق الحضارات، فنمذ صبيحة 8 شباط السوداء والعراق مغرق بالدماء.
اتمنى لك الصحة والعافية، وعاش يراعك المنصف على طول الخط في وصف الاحداث دون مبالغة او زيادة كما هو السائد هذه الأيام .
بإنتظار الحلقة التالية..........
تحياتي الى الأسرة الكريمة
نبيل يونس دمان
21  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: حوار مع د. كاترين ميخائيل حول : " حقوق شعبنا مثلث الأبــــعاد " في: 07:05 07/02/2014
الاستاذ القدير هرمز حنا كوهاري المحترم
منذ فترة غير قصيرة وانا اطلع على الكثير من كتاباتك، التي يزداد اعجابي بها طرديا مع الزمن، والذي اتمنى ان تعيش موفور الصحة معطاء والى الأبد، اعجبتني مقالة كتبتها قبل عشرة سنوات تقريبا عن ذكرياتك ايام الطفولة والشباب اتمنى ان تعيد نشرها.
الى جانب الذين ذكرتهم في الادوار التي ادوها بشجاعة نادرة ومنهم شقيقك البطل الشهيد الياس حنا كوهاري المجد له، هناك الفقيد المعروف المحامي وقائد الانصار وبطل الصمود في قطار الموت والسجون سليمان يوسف بوكا اقدّر ان يكون له مكان بينهم، ونقطة أخيرة: ذكرت اسم قائد اضراب كاورباغي الشهير عام 1946 في كركوك بانه حنا الياس، اعتقد ان اسمه يوسف حنا( ابو حكمت) من اهالي شقلاوا.
تقبل مني كل الاحترام والتقدير .
نبيل يونس دمان
22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاشوريون في الكتاب المقدس في: 17:45 04/02/2014
قراءة جميلة في الكتاب المقدس في 2004
نبوءة دانيال:
2-2 فأمر الملك ان يدعى السحرة والمجوس والعرافون والكلدانيون ليبينوا للملك أحلامه فاتوا ووقفوا امام الملك.
2-4 فاجاب الكلدانيون الملك بالارامية ايها الملك حييت الى الأبد.
نبوءة يونان:
3-2 قم انطلق الى نينوى تلك المدينة العظيمة وناد عليها المناداة التي انا مكلمك بها.
2-11 فراى الله اعمالهم انهم تابوا عن طريقهم الشرير فندم الله على الشر الذي قال انه يصنعه بهم ولم يصنعه.
نبوءة نَحُومَ:
1-1 وِقْرُ نينوى. سِفرُ رُؤيا نحومَ الألقوشِيِّ
2-11 أين عرينة الأسود ومرتعُ الأشبالِ حيث كان يسرح الأسد والليث وجِروُ الأسد ولا أحد غيرهما.
3-18 لقد نعس رعاتك يا ملك اشور ورقد عظمائك وتشتت شعبك على الجبال وليس من يجمعهم.
نبوءة صفنيا
1-16 يوم بوق وهتاف على المدن الحصينة على البروج الشامخة.
هوامش العهد القديم
نبوة نحوم:
نحوم الألقوشي. قال القديس ايرونيس كانت ألقوش قرية صغيرة بالجليل دلّه عليها دليله اثناء رحلته وقال القديس كيرلّس الاسكندري مثل ذلك وقال غيرهما هي بلدة كانت بالقرب من الموصل.
ملاحظة: كانت تلك خاتمة بعض أختياراتي من الكتاب المقدس الذي شغفت بقرائته أكثر من مرة، وقد استحسنت الموضوع المطروح وطالعت بإهتمام الآراء المختلفة واستفدت منها، بإستثناء تلك السلبية منها والتي ليست لها أسانيد سوى المزايدة بالكلام الذي لا يغني ولا يسمن.
ملاحظة اخرى: ارتكبت بعض الاخطاء المطبعية في نقل الآيات المدونة عندي في دفتر ملاحظات، والتي لا تخفى على القارئ الجاد لتصويبها، بذلك أعتذر للجميع.
نبيل يونس دمان
كاليفورنيا في 4- 2- 2014
23  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاشوريون في الكتاب المقدس في: 06:16 04/02/2014
قراءة جميلة في الكتاب المقدس عام 2004/ إعداد نبيل يونس دمان
سفر الاحبار
19-32 قُم قدّام الأشيب وكرّم وجه الشيخ.
نبوة ايرميا
5-17 غسرائيب غنم مشردة قد طردته الأسودُ. أولها ملك آشور افترسه وآخرها نبو خذنصر ملك بابل هشّم عِظامَهُ.
50-11 لذلك هكذا قال رب الجنود إله اسرائيل هاءنذا ملك بابل وأرضه كما افتقدت ملِك آشور.
51-7 ان بابل كأسُ ذهبٍ بيد الرب تسكر كل الارض. من غمرِها شربت الأمم ولذلك تدَلّهَتِ الأمم.
نبوة حسقيال
23-23 من بني بابل وجميع الكلدانيين ورؤسائهم وأغنيائهم وفحولهم وجميع بني آشور معهم من الفتيان مشتهين والحكام والولاة كلهم والثلاثين وذوي الشهرة وراكبي الخيل كلهم.
28-13 انت في عدن جنة الله وكان كل حجر كريم كساء لك من الياقوت الاحمر والياقوت الاصفر والماس والزبرجد والجزع واليشب واللازورد والبهرمان والزمرد....
تتمة
24  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاشوريون في الكتاب المقدس في: 05:23 03/02/2014
قراءة جميلة في الكتاب المقدس سنة 2004/ إعداد نبيل يونس دمان
سفر الحكمة:
6-1 الحكمة خير من القوة والحكيم افضل من الجبار.
نبوءة ايشعيا:
7-17 سيجلب الرب عليك وعلى شعبك وعلى بيت أيك أياماً لم تأت من يوم أعتزل أفرائيم عن يهوذا وذلك على يد ملك آشورَ.
13-19 فبابلُ فخرُ الممالكِ وبهجة عظمة الكلدانيين تصير كسدومَ وعمورةَ اللتين قلبهما اللهُ.
17- 13 في ذلك اليوم ينفخ في بوق عظيم فيأتي التائهون في أرض آشور والمنفيون في أرض مصر ويسجدون للرب في جبل القدس في أورشليم.
30 31 لانه من صوت الرب يُصرَعُ آشورَ وبالقضيبِ يُضربُ.
31-8 ويسقطُ آشورُ بسيفٍ لا إنسانٍ وسيفُ لا رَجُلٍ يأكُلُهُ فيهربُ من السيفِ ويكون مختاروهُ للجزيةِ.
36-11 فقال الياقيمُ وشبنا ويوآح لِرَبشاقا كلِّم عبيدك باللغة الآرامية فإنّا نفهمها ولا تكلمنا باليهودية على مسامع القائمين على السورِ.
تتمة
25  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاشوريون في الكتاب المقدس في: 17:30 02/02/2014
قراءات جميلة في الكتاب المقدس/ إعداد نبيل يونس دمان
سفر الأمثال:
4- 35 الحكماء يرثون كرامة والجهال يكتسبون هواناً.
10- 19 كثرة الكلام لا تخلو من زلّةٍ ومن ضبط شفتيه فهو عاقلٌ.
سفر نشيد الأنشاد:
1-12 حبيبي باقةُ مُرٍّ لي. بين ثَديَيَّ مَبيتُهُ.
2-1 أنا وردة الشارونِ وسوسنةُ الأوديةِ.
2-7، 3- 5 أستحلفكنَّ يا بنات أورشليمَ بِظِباءِ وأيائِلِ الصحراءِ أن لا نُنهِضْنَ ولا تُنَبّهنَ الحبيبةَ حتى تشاءَ.
4-5 ثدياكِ كخِشفَي ضَبيةٍ توأمين يرعيان بين السوسنِ.
5-10 حبيبي أبيض واشقر عَلَمٌ بين رَبوَةٍ.
5-11 رأسه نُضارٌ إبريزٌ وغدائِرُهُ كسعفِ النخلِ حالِكةٌ كالغُرابِ.
5-12 عيناه كحمامتينِ على أنهار المياهِ تغتسلانِ باللبنِ وهما جاثمتان في وَقيَهما.
5-14 يداهُ حلقتان من ذهبٍ مُرصعتانِ بالزَبَرجَدْ وجسمُهُ عاجٌ يُغَشّيه اللّازَوَرْدُ.
تتمة
26  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الاشوريون في الكتاب المقدس في: 08:07 02/02/2014
قراءات جميلة في الكتاب المقدس/ إعداد نبيل يونس دمان
سفر المزامير:
81- 8 قم يا الله ودِن الارضَ فانكَ أنتَ ترِث جميع الأمم.
102- 15 الانسانُ أيامه كالعشبِ وانما يُزهِرُ كزَهرِ الحقلِ
104- 32 رأس الحكمة مخافة الرب. حسن الفطنة لكل الذين يعملون بها. تسبحته دائمة الى الأبد
117- 22 الحجر الذي رذله البناؤون هو صار رأسا للزاوية
136- 1 .على انهار بابل هناك جلسنا. بكينا ايضا عندما تذكرنا صهيون‎. 2 ‎على الصفصاف في وسطها علقنا اعوادنا‎. 3 ‎لانه هناك سألنا الذين سبونا كلام ترنيمة ومعذبونا سألونا فرحا قائلين رنموا لنا من ترنيمات صهيون 4 كيف نرنم ترنيمة الرب في ارض غريبة‎. 5 ‎ان نسيتك يا اورشليم تنسى يميني‎. 6 ‎ليلتصق لساني بحنكي ان لم اذكرك ان لم افضل اورشليم على اعظم فرحي 7 اذكر يا رب لبني ادوم يوم اورشليم القائلين هدوا هدوا حتى الى اساسها‎. 8 ‎يا بنت بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا‎. 9 ‎طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة.
يتبع
27  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الأخ حبيب تومي وسمفونيات دعايتهِ الأنتخابية في: 06:20 30/01/2014
أشهد أني كنت أسمع إذاعة كردستان في الستينات واوائل الثمانينات ويأت الصوت الحماسي بالكردية( لهيري دنكي كردستان عراقي دا) ثم يبدأ البث بلغتنا العريقة فيهدر الصوت( لخّيله قاله دكردستن بليشانه آتورايا) . عندما عاد ابن عمي من الأسر في كلاله أخبرني بان المذيع كان القس المرحوم بولص بيدارو الذي لا يشق له غبار في الأدب والشعر واللغة.
نبيل يونس دمان
28  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ارحموا السيسي في: 06:34 29/01/2014
أخي وصديقي العزيز عدنان حسين ابو فرح:
ومع كل ما كتبته تحت عنوان" إرحموا السيسي" أرى ان رجل المرحلة في مصر وربما الشرق الأوسط هو المشير عبدالفتاح السيسي، كما تعلم نحن تربينا على التمدن والانتخابات وإبعاد العسكر عن الشارع السياسي، وابقائهم في الثكنات مستعدين للدفاع عن الوطن عندما تحدق به الأخطار، ولكن أنظر ما فعله الاخوان في مصر في السنة التي حكموا فيها، وماذا لو لم تنقذ المؤسسة العسكرية بقيادة الضابط الوطني السيسي الموقف، ماذا كان مصير مصر والمنطقة برمتها، الآن اذا كتب لنهج مصر في خارطة الطريق التي رسمت في تموز الماضي اذا كتب لها النجاح فان رأس الثعبان قد قطع وتبقى اجزاءه في العراق وسوريا وأفغانستان وما شئت من البلدان التي يلعب فيها الارهاب لعبته الدموية، تبقى تلك الاجزاء متقطعة مشلولة وتنتهي مع الزمن لتحل العصرنة والحضارة ودول القانون والحريات التي ننشدها منذ مطلع شبابنا في صفوف الحركة الثورية، أرحب بترشيح السيسي وفوزه ولكن آمل ان يحول تطور العصر وواقعه الموضوعي دون صعوده في سلم الدكتاتورية المألوف في بلداننا. تقبل اجمل تحياتي وانت الكاتب المعروف والمتابع الجيد الذي لك إلمام بظروف العراق والمنطقة، ونتابع ما تكتبه بإهتمام وشوق.
صديقك: نبيل يونس دمان
ابو لينا
29  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: اسئلة عن .. ( النجيفي يسلم رسالة للرئيس الامريكي اوباما من مسيحيي العراق ) في: 01:57 26/01/2014
ايها الأخوة: إنصرفوا الى العمل، لا تنظروا الى ما يفعله زملاء لكم في مواقع الخدمة، ليمض كل في سبيله، ولتكن المنافسة في تقديم الأفضل. ماذا بها لو قدمت رسالة الى اميركا، بأمكان اي كيان او حزب اودين تقديم رسائل مماثلة وبإمكان الأخ سيزار او صنا او برديصان او غيرهم ايصال ما شاءوا من الرسائل الى الامريكان او الامم المتحدة او الاتحاد الاوربي عن طريق الانترنيت او في طرق اخرى، لماذا نعقد الأمور فنستهلك أفكارنا واقلامنا في الأشياء العبثية مع احترامي لكم، فتح مواضيع لا ضرورة لها إهدار للوقت، الأفضل تقديم مواضيع فكرية، اقتصادية، تاريخية، أدبية يتحلق الجميع حولها للنقاش الموضوعي الأخوي الهادف فتعم الفائدة، افضل من مراقبة أحدنا الآخر باستمرار مما يؤدي لا سامح الله الى مرض الحساسية المزمن، تقبلوا مروري.
نبيل يونس دمان
30  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: مجلس الوزراء يقرر استحداث محافظة سهل نينوى من حيث المبدأ في: 18:29 21/01/2014
لقد كتبت في عام 2010 موضوعا بهذا الخصوص  وعلى هذا الرابط:
http://www.alqosh.net/article_000/nabeel_damman/nbd_30.htm
لمن يريد الاطلاع عليه وشكرا
نبيل يونس دمان
31  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: قريتي الجميلة بين عواصف التغيير الديموغرافي والتهجير في: 06:50 21/01/2014
الاخت العزيزة جليلة يونان
موضوعك قطعة أدبية جميلة خط بأنامل محامية نتعرف للتو على نتاجها، جل ما فيه من أفكار تحرك المشاعر وتعوض عن أكوام الأوراق التي لا طائل من كتابتها.
سلمت تلك اليد الخضراء التي عبرت خير تعبير عما يخالجنا من حنين وشوق الى قرانا بين الجبال، شكراً لك.
نبيل يونس دمان
32  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: كرب وبلاء في: 06:35 21/01/2014
الصديق العزيز عدنان حسين ابو فرح
تحية طيبة
أضم صوتي الى صوت زميلي الكاتب المواظب أنطوان صنا وقد نطق عين الصواب وما يعانيه شعبنا خصوصاً في السنوات العشرة الأخيرة حيث هاجر او قتل او تشرد حوالي نصف عدده، سيسرنا اذا اوليت موضوعنا الآنف الذكر إهتمامك وليسطر قلمك الجريء والمقتدر ما يجعل الجدار ينطق من هول ما عاناه شعب العراق بأسره وسكانه الاصليين بخاصة اصحاب الحضارة وهم في طريقهم الى الإنقراض.
نبيل يونس دمان
ابو لينا
33  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: كرب وبلاء في: 16:01 20/01/2014
مقالة جيدة، اتصور ان الحكومة الحالية عاجزة عن حل المشاكل المعلقة بأقليم كردستان نظرا لغوصها في أوحال مشاكلها المركزية التي تفاقمت مع الوقت بسبب النهج الطائفي والمحاصصة سيئة الصيت، بانتظار ما تسفر عنه الانتخابات القادمة والى حكومة اكثر جرأة لا في استخدام القوة بل العقلانية في حل المشاكل والامور المزمنة بذهنية معاصرة وروح رياضية خلاقة تؤدي بوضع العراق باكمله على السكة الصحيحة.
نبيل يونس دمان
34  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: المتفوق نينوس منصور: لا سر في حصولي على معدل 99,25 في المائة في: 15:51 20/01/2014
ألف مبروك وقد رفعت اسم وطنك بيث نهرين عالياً
35  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: د. حبيب المالح في الذاكرة ابداً ! في: 17:08 08/01/2014
لن أضيف كثيرا ً الى ما كتبه اخوتي واصدقائي في منتديات عنكاوا عن الراحل الخالد د. حبيب المالح ، تلك الشخصية السياسية والاجتماعية المعروفة. 
دخلت جامعة الموصل في عام 1970- 1971 ، ولم تمر فترة طويلة حتى تعرفت على الطالب الشيوعي حبيب عن طريق زملاء له من بلدتي القوش . لقد حدثوني كثيرا ً عن نضاله وتعرضه للاعتقال والتعذيب عام 1963 ، ازددت اعجابا ً به وكبر امامي هذا الانسان . ولكونه اكبر مني عمرا ً ومتقدم في دراسته بكلية الطب ، وانا الطالب في المراحل الاولى من كلية الهندسة ، فلم تتطور علاقتنا كثيرا ً. ولكن في عام 1975 اذا لم تخني الذاكرة ، وعندما شدد البعث الحاكم من ضغطه بإتجاه حل المنظمات الديمقراطية ، بما فيها اتحاد الطلبة العام الذي كنت عضوا ً فيه ، دعينا الى اجتماع موسع في بيت على طريق محطة قطار الموصل ، وتجمع العشرات من الزملاء من مختلف كليات الجامعة ، واذا بالزميل الذي يقود الاجتماع هو د. حبيب المالح ، فصافحنا واحدا ً واحدا ً وجلس يستمع الى آرائنا المختلفة ، وطرح رأي قيادة الاتحاد ، وما اقتضاه الظرف من تجميد للمنظمات المهنية .
تخرج من جامعة الموصل طبيبا ً عاما ً ، وكنت على الدوام اتابع اخباره عن طريق اصدقائي من بلدة عنكاوا الحبيبة ، وفي فترة سمعت انه اصبح ضابطا ً مجندا ً في منطقة راوندوز ، وفترة اخرى مقيما ً في مستشفى بأربيل .

اخيرا ً في صباح اسود من شهر كانون الثاني من عام 1982 ، وكنت وقتها اعمل مهندسا في طرق وجسور محافظة دهوك ، اُبلغنا لحضور دورة فنية لمهندسي المنشاة العامة للطرق والجسور الشمالية في معامل طرق نينوى . عند تجاوزي بوابة المعمل ، كان شخص بانتظاري وهو المهندس الميكانيكي عماد الذي كان مقر عمله في طرق اربيل ، حيث يحضر نفس الدورة المذكورة . وبعد التحية والسلام ، سيما واننا على معرفة جيدة ببعضنا من ايام كلية الهنسة ، فقال لي ومسحة الحزن تغطي وجهه ( هل سمعت بما حدث ؟ ) فقلت : خيرا ً ، فقال ( لا خير على الاطلاق ، يوم امس ووري الثرى د. حبيب المالح في عنكاوا والذي اعدم في احد سجون بغداد ، وقد منع الناس من حضور مراسم التشييع والعزاء المتبعة ) . وقفت صامتا ً لفترة من الزمن ودخل معي عماد في نفس الصمت الذي عبرنا من خلاله عن اسفنا العميق لتلك الخسارة الفادحة ، ولعجزنا عن فعل أي شيء .

سيظل الدرب الذي اختطه الشهيد مشرفّا ً ومجيدا ً
36  المنتدى الثقافي / نتاجات بالسريانية / رد: عوائل نيروا المقيمين في سان دياكو يحتفلون براس السنة الميلادية الجديدة 2014 في: 02:27 08/01/2014
حياكم الله اهل نيروا، لقد شرفني الزمان أعوام 1978- 1979- 1980 ان اكون مهندسا في طريق امتد عبر قرى نيروى وريكان( عمادية- بالندة- قادرية) ولكن للاسف بعد مدة رُحّل اهاليها بقرار من الحكومة الجائرة الى مجمعات في ( سيري وديره لوك وشيلادزي وغيرهما) يكفي انكم اولاد واقرباء الابطال الذين ارتبطوا بالبطل الاسطورة هرمز ملك جكو حيث استشهد العديد منهم على طريق الحرية، سررت بحفلكم الجميل وانتم في بلاد الأغتراب وعيونكم ترنوا
 من خلال اعلامكم الى وطن بين النهرين المفدى.
نبيل يونس دمان
سان دييغو
37  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: حديث الذكريات عن أقدم شارع بالموصل: شارع نينوى.. مسيرة قرن من الزمان بين الخانات والدكاكين الاسو في: 19:13 29/12/2013
    منذ ان نزل الموضوع قرأته سريعا فحزمت أمري أن أعقب عليه، وفي المرة التالية وانا اقرأه من جديد، شاهدت زميلين قد سبقاني في التعليق وهم وليد حنا بيداويد والدكتور ليون برخو.
     أود ان أشيد بالموضوع الجميل الصادر من شخص معروف ومربي فاضل وهو في شيخوخة عمره، انه الأستاذ بهنام حبابة فألف تحية له وبإنتظار الحلقات التالية لنستمتع بها ، وكل عام واستاذنا بخير ومعه كل القراء الأعزاء لهذا النمط من كتابة الذكريات التي طواها الزمن ولم تطوها الذاكرة الحية.
لأمر مرورا سريعاً واقتفي اقدام الأستاذ ما أمكنني بالقول:
     في السبعينات من القرن المنصرم ما ان اعبر الجسر القديم مشياً على الأقدام او بإستخدام عربانة تجرها الخيول( تكلف 10 فلوس) من الفيصلية التي يتجمع في مقاهيها ومطاعمها وأوتيلاتها وكراجاتها بكثافة مسافري القرى والبلدات في محيط نينوى، حتى ارى نفسي بمواجهة مبنى البلدبة الجميل على الجانب الايمن من بداية شارع نينوى وقبله هناك كازينز يجلس فيها الطلاب اضافة الى كبار السن حيث يلعبون بخاصة الطاولي، تقابل البلدية شبه ساحة يقف او يتظلل من تحت واقية شمسية او مطرية كبيرة، شرطي المرور الزاهي بألوان بدلة عمله وهم ينظم سير المركبات والعربانات وآخرون يجرون بأنفسهم عربانات الحمل، ومن الجهة الاخرى جنوب الجسر الحديدي كان هناك فندقا يطل على نهر دجلة، وتستطيع ان ترى النازلين من الشبابيك وكأنهم في يخت عائم. وتسير مسافة فتعرج على سوق صغير لخياطين أخص بالذكر عدد من ابناء بلدتي القوش اختصوا بخياطة الملابس الكردية وهم كل من الاخوان منصور ويونس ياقو قيا، والاخوان جوكا وقيقا الصفار، وعلى مسافة اخرى يواجهك مطعم" كباب ابو بكر" الشهير حيث الوجبة تكلف حوالي 60 فلسا، تعقبه دكاكين عدة تبيع الحلاوة السمسمية او الطحينية إضافة الى حلويات على شكل بقرة او عجل او جمل وكلها مصنوعة من الشكر الملون، وهناك حلاوة الشكر التي تحفظ بآنية اسطوانية خشبية خفيفة وأنيقة كنا نسميها( مخمرته). ومن الجهة المقابلة هناك سوق على يمينه وبمحاذات نهر دجلة كانت تصطف دككاكين واسعة لبيع الاخشاب المختلفة وأغلبها جذوع اشجار ربما وصلت عن طريق النهر من الشمال. وتمضي الى شارع غازي الذي اصبح اسمه شارع الثورة. نظرا لغيابي القسري عن تلك الاماكن لاكثر من ثلاثين سنة فلا اتمكن من نقل الصورة التي أكيد يجيدها من اصبح على تماس متواصل مع تلك الأماكن. لكنني أركز على سوق النجارين الذي كان آية في ابداع هؤلاء ورأيت ايضا المهود المنجزة الملونة وحتى نماذج صغيرة لها ومن مراجيح( الديديات) ورأيت التوابيت الخشبية المنجزة لكل الاحجام وكان المنظر يثير إستغرابي! ، وكم صعدت لأجلس فأحتسي الشاي اللذيذ في مقهى 14 تموز. وعند الرجوع الى الشارع الرئيسي كانت عيادات لا زالت اسماؤها ترن في اذهاني منها عيادة الدكتورة سيرانوش، والدكتورة هناء اسماعيل عباوي، والدكتورة كليمانتين، وكذلك عيادة الدكتور عفيف منصور. قبل الوصول الى مفرق شارع النبي جرجيس وشارع النجفي كان في الركن الشمالي مطعما صغيراً يعمل احسن انواع الفطور التي تدخل في قوامه الباسطرمة الموصلية اللذيذة خصوصاً في ايام الشتاء القارص الذي تشهده الموصل على مدار العصور. وفي الركن الاخر المقابل تواجهك يافطة" ستوديو أسامة للتصوير الفوتغرافي" وقد إختص في تصوير خريجي جامعة الموصل جماعياً وفردياً، بكل كلياتها من طب، هندسة، علوم، آداب، زراعة، وإدارة واقتصاد.
     بهذا أنهي المداخلة إعتزازا بالأستاذ بهنام حبابة، ومحبة واشتياقاً للموصل بأهلها ومناطقها وبكل عاداتها وقيمها التي هي حصاد الأزمان التي مرت بها، وكل السلبيات التي ذكرها الأخ بيداويد والتي احفظ انا وغيري منها الكثير دون ان انفي ابداً الجانب المضيء والمشرف لاهالي الموصل، اذا نظرنا اليها بمقاييس اليوم نراها عادية وتبعث على الذكرى الطيبة على أية حال.
نبيل يونس دمان
كاليفورنيا


38  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لابُـدّ أن يعـود الأسـد إلـى عـريـنه، دعوة لنقل رفات أمير الشهداء مار بنيامين شمعون الى ألقوش في: 07:53 23/12/2013
الإخوة المتحاورون:
المقترح جيد والافكار كثيرة، برأيي الشخصي أرى أن تعطى فرصة لدراسة المقترح من قبل كنيسة المشرق الاشورية وكنيسة بابل الكلدانية ووجهاء القوش، من كل النواحي: الدينية والطقسية والأهم الظرف الذي يمر به العراق ومنطقة القوش بخاصة. اذا تكللت كل هذه الدراسات بالنجاح، فالشروع بتطبيق المقترح وتنفيذه يصبح ممكناً، وبذلك تتحقق الامنيات الطيبة في نقل عضام العظماء الى مثوى آبائهم وأجدادهم عبر التأريخ.
نبيل يونس دمان
39  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: الفنان "خيري بوداغ" ينتهي من تصوير فيديو كليب أغنية "خبوشتي" في: 20:10 21/12/2013
مبروك عليك وعلى جميع محبي أغانيك فنانا القدير خيري بوداغ على هذا العمل الفني الرائع.
نبيل يونس دمان
40  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: وفي اللّيلةِ الظَّـلْماءِ يُفْـتَقَدُ البَدْر في: 17:44 19/12/2013
الاغنية التي كان يغنيها المرحوم سعيد سيبو في السبعينات هي من تأليف الصديق الشاعر موفق ساوا لذا إقتضى التنويه، والى الاغنية كاملة كما وردتني من شاعرها الذي يعيش في استراليا"

يون دشلاما*

شعر موفق ساوا

يـون َ دشــلامــا فــيــــــــــرا
تــا نـاش ِدمـاثــــا مـيــــــــرا
لا قـَطـلـوتـُـن يـونـاثـــــــــــا
ولا جــنــق ِ ولا خـَـمـاثــــــا
 
كـمـا شـنـّي أخـني بـبلاخـــــا
بخـايـَن لا خـزيـلـَن نـيـاخــــا
مـأن ظــالــوم ِ بـرثــاخـــــــا
ودم َّدجـَنـقـــن بـشـبـاخـــــــا
 
دهــا أث شــمـشــا بـلـطـــــلا
وبـكـو كــُـل دوكـانـي بــرسلا
بـكـو أث شــمـيـّــا إيــرمـــــلا
طــالـَــن مـيــرا  بـــخـاقـــــالا

دمـصــــابــو لـــبـّــاواثــــــا
هـوو خـديــك ِ دأخـنـواثــــا
أرو خــكـــا بــَـن بــدراثــــا
لـيـثــن  زدوثـــا وشــراثـــا
 
بـدْ مـأمـرخ عـِـراق خــاثـــا
إيـــذا بــيــذا خــأنــواثــــــــا
رخــشــو جـَـنــق ِ وخـَمـاثــا
بــرســو شـلامـا بـأثـراواثــا

بـغــداد 1973م
................................................................

* القصيدة ضمن ديواني الاول (اغاني سريانية)
**غناها فرج حلبي على مسرح نادي بابل المقام في حديقته
ومعه كان مجموعة من الكورس ترد (الرده) بعده، وبحضور مجموعة من اعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي  وجمهور كبير جدا ... حيث كنت احد اعضاء اللجنة الفنية وقمت بتشكيل فرقة موسيقية شرقية من مجموعة من العازفين ( كمان وعود ودف وطبله فقط)
41  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / وفي اللّيلةِ الظَّـلْماءِ يُفْـتَقَدُ البَدْر في: 18:44 18/12/2013
وفي اللّيلةِ الظَّـلْماءِ يُفْـتَقَدُ البَدْر
نبيل يونس دمان
     حقيقةً شَهِدناها للأسفِ في رحيلِ صديقٍ عزيزْ، عَرِفناهُ مِنذُ الصِبا ومراحِلَ الشبابِ وفي بلادِ الغُربةِ، كان من معدنٍ نادرٍ وثمينْ، عَميقٌ في إدراكِه، متعددٌ في مواهبِه، منها نُظمُ الشعرِ وإتقان لغةَ آبائه وأجداده، عمل بدأبٍ ونشاطٍ في شؤون الجالية، والوطن الحبيب، وأولى إهتماماً أكبرَ في قضية قومِه الذي أصبح صغيراً في العدد، نظراً لقساوةِ الزمن، ظل سعيد لصيقاً بتلك القضية وبمصيرِها، وقد شبَّ على ذلك الإهتمام منذ ان كان طالباً في الجامعة التكنلوجية التي تخرج منها مهندساً كهربائياً عام 1976.
     كنتُ في السبعينات اُصيخُ السَمعَ اليه وهو يُغني" يونه دشلاما فيرا، تناشِه دماثا ميرَه، لا قطلوتن يوناثا، ولا جنقي وخماثا. خرسي كل طوبواثه، ومبرتخي كل رمحاثا، دخاهي جنقه وخماثه" انطلقت حمامة السلام، اوصت اهالي القرى:لا تقتلوا الحمام ولا الشباب. لتخرسَ المدافع وتتكسّر الرِماح حتى يعيش الشباب" عندما دار القتال في القوش عام 1973 حيث تعرضت لهجوم كبير فأستبسل ابنائها في الدفاع عنها ولم يَدَعوا المعتدين ينالوا مِنها، شأنُها في كُلّ عادياتِ الزمن، كان سعيد آنذاك في بغداد وقلبَه يرنوا إليها، فأنشد يقول" [bluered]مْپوخه د ألقوش ميثي يا يونه سامي[/color]" ايتها الحمامة هاتِ من هواء القوش حِصتي، ثم يواصل الشاعر" مباقيري گو كيفِد أني گبّارِة وبِشْ كبيرا پكيفِد طفلَح خَضارِه، مپلانِه فِشّگي مِن گارِه لگارِه" بلّغي تحياتي للابطال واخص سلامي الى ذلك الطفل الذي يُوَصّلُ الذخيرةَ من سَطحٍ لسَطح".
     كان يزورُني في جامعة الموصل بإستمرار وعَرّفته على اصدقائي ومنهم الفنان شاهين علي الذي أخذنا الى بيتِه في وادي حجر، وكان سعيد يسوق سيارةً جميلة من نوع رينو الفرنسية، في غمرةِ فرحِنا واهتمامِنا بتلك المنطقة الشعبية التي كانت تعُجّ بالاطفال والناس والحيوانات الداجنة، وفجأةً دهس سعيد بطةً من بَطّ تلك البيوت، فخرج اصحابه يطالبون بالثأر!! هنا تدخل الصديق شاهين وحُلَّ الإشكال بدفعِ ثمنٍ مضاعفٍ لهم، وسعيد مُنذهلٌ من ردّة فِعل هؤلاء البسطاء.
     بعد التخرج في عام 1976 التقينا مُجنّدينِ في الفرقة المدرعة العاشرة بمعسكر الرشيد، وافترقنا بعدها، وفي عقد الثمانينات اصبحنا نتواصل بالمراسلة وانا في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، وحتى وصولي الى اميركا فصار اللقاء بيننا دائمياً.
     كان سعيد اجتماعياً الى اقصى الحدود، ونتيجة لذلك اصبح له عشرات الاصدقاء، اخلصَ لهم حتى النهاية ونال احترامهم جميعا وحاليا يتوزع هؤلاء في اقاصي المعمورة، من ارض الوطن، الى اوربا، استراليا، وهنا في الولايات المختلفة. في كاليفورنيا حيث قضى اكثر من نصف عمره، كان في مقدمة الناشطين في الحقلين القومي والوطني، بغض النظر عن تسميةٍ بعينها، يتحرك باتجاه الوحدة، ويمقت صراع التسميات الضار بقضية هذا الشعب المظلوم، وانا معه وغيرنا من المعتدلين كنا نتحاشى ان نسمي قوميتَنا بإسم معين، لئلّا تُثيرُ حَفيظةَ البعض من قُصارى النَظر، هكذا كُنّا نَنظرُ بِأخوةٍ ومحبةٍ الى الجميع، لا نَنفرِدُ ولا ننغلِقُ ولكن للاسف الذي نُقابله يوصِدُ ابوابَه أمامنا او لا يُريد ان يَفهمنا، تلك الامور كانت تؤثرُ على سعيد وحتى وهو في دوّامة مرضِه الخَبيث الذي داهمَهُ قبل ستةِ سنوات، ظلّ هو ذلك المدافعُ الامين عن قومِه ووطنِه.
     اتذكر في عام 2002 تمرض في مشيكان فزرته في مستشفى( وليم بومانت) الذي رقد فيها، كانت معنوياته كالعادة عالية، وابدى تأسفه وخوفه من ان يُداهمه الموت قبل سقوط حاكم بغداد، ولكن القدر امدّه بالعمر الذي رأى وفرح بسقوط أعتى دكتاتورية عرفتها البشرية، ذهب الى بغداد بعد السقوط وشارك في المؤتمر القومي الذي انعقد في بغداد، كما وزار بلدته في نفس تلك الرحلة، وتبقى زيارته الاخيرة ربيع عام 2012 والتي كنت معه الأكثر تأثيراً ووقعاً طيباً في نفسه، في تلك السفرة زرنا دهوك، اربيل، عنكاوا، دوكان والسليمانية، كانت سفرة رائعة في كل المقاييس، استمتعنا في احاديث الناس الذين التقيناهم في الوطن، وأعْجِبنا بكل شيء فيه وكما تركناه منذ عقود من السنين وكان طوالها نُصبَ أعيننا وفي أحلامِنا، كانت تلك بحق بهجَةُ ايامِّنا.
     للاسف اختطفَ الموتُ هذا الصديق من بيننا وسيبقى في بالنا لن ننساه مدى الايام، لقد ترك في رحيله إسما متألقاً، ومكتبة زاخرة بالكتبِ، واشعاراً دخلتْ العديد من نصوصِها في اغاني المطربين، وترك ايضا عائلةً محترمة: من زوجة، بنت، حفيدتين، وولدين احسن في تربيتهم، وانا اشبههم بشبلي أسَدْ او جناحي نِسرْ، لا اطيلُ فيهم الكلام، لانَّ امامَهُم الكثيرُ ليختطوا طريقهم في الحياة نحو ذُرى المستقبلِ السعيد، واثقٌ كل الثقة انهم سيبلغون ما يصبونَ اليه، يُطورّوا ما بدأهُ والدُهم، ويُحققوا ما لم يسعِفَه الزمنُ في تحقيقِه.
 اختتمُ كلمتي ببيتِ شعرٍ لأبي فراس الحمداني هو لسانُ حال الفقيد الغالي:
سَـيَذْكُرُني قومي إذا جَدَّ جِدُّهُمْ .......... وفي اللّيلةِ الظَّلْماءِ يُفْتَقَدُ البَدْرُ

                        پوش بشلامه خوره دزونه
مِن زْونِه وشِنِّه بْنيلَن خوروثَــــه         آنا وأث مْسَقْلَه بْهونَه ورَبوثَـــــــه     
گو كَشّيروثَه وْرخَشْتَه بنيخوثَــه          مْطيلِه لْمَدْ بئيلِه ولا پسانيوثَــــــــه
پْرقْلِه أَثْ طاوَه پْريشَه پْصِبيوثَه          كْليلِه لْتَنيثِحْ وِلْ خَرَيوثَـــــــــــــــه
لَزِلَّهْ مْبالِحْ أُمْثَنايوثَــــــــــــــــــه          وأثْرَدْبيثْ نَهرِن دْماطِه لْحيروثَــه
أثْ مَرَه ثيلِه مْقُرصْفَه ويلِــــــــه          شُعباذَه مِنِّحْ ما قَدَّه غْزيلِــــــــــــه
مْنَهْواثَه دِيِّحْ وِلْ كْيپَه پْخيلِـــــــه         گو كْيوِحْ ومَرِحْ ليثْ خا دْلَ شْميله   
زلِّه بشلاما خورَه دناشوثــــــــه          دوكِح بِتهويَه پَلْگه دمَلكوثَــــــــــه
وإن پَغْرِحْ لوِشلَه أُپرِدْ گالوثَــــه          گيانِحْ بِدْ فيرَه لْدوكَه دْزوروثَـــــه

كلمات ألقيت في سان دييغو بكاليفورنيا، يوم الاربعاء المصادف 9 تشرين اول 2013، على قبر الصديق الراحل والمهندس الشاعر سعيد يوسف سيبو.
nabeeldamman@hotmail.com
U.S.A Nov. 14, 2013
42  المنتدى الثقافي / نتاجات بالسريانية / ساذه ورمز جكو في: 18:39 18/12/2013


نبيل يونس دمان
 كاليفورنيا
24- 11- 2013
43  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: وتستمر مهزلة الشعوذة والدجل على قناة "اشور"... للاسف في: 18:02 15/12/2013
اذا كان قرار قناة آشور مستقلاً، اقترح وقف هذا البرنامج الذي يتلاعب بمشاعر الناس البسطاء.
نبيل يونس دمان
44  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: الأديب يعقوب افرام منصور لـ(عنكاوا كوم) البصرة حاضرة التراث وبغداد مدينة الأمجاد والذكريات ومع ا في: 00:02 15/12/2013
تحياتي للاديب والمصحح اللغوي المعروف يعقوب أفرام منصور وكل الشكر للصحفي اللامع سامر الياس سعيد لاجرائه اللقاء في عنكاو- أربيل
نبيل يونس دمان
45  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: فسروا كلامي كما يروق لكم يا أخواني الاكارم شرط ان تضعوا مصلحة شعبنا امام أعينكم في: 07:40 14/12/2013
شوكت اشواوي: مشريلي مايه دنقّوره بهروشه!
46  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: حكايات تراثية من مراحل الطفولة (حدث وصورة) (الحلقة الاولى) الطشت1/ الجزء الاول في: 07:28 13/12/2013
موضوع تراثي جميل والصورة اجمل، الى مواضيع اخرى شيقة في التراث ايتها المبدعة ثائرة البازي.
نبيل يونس دمان
47  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: فسروا كلامي كما يروق لكم يا أخواني الاكارم شرط ان تضعوا مصلحة شعبنا امام أعينكم في: 17:29 12/12/2013
ما اجمل عبارتين وردت في هذا المقال:
... ما دمنا كلنا في مركب مهدد.
المصالح والكراهية الشخصية باتت تفقد البصائر وتعطل العقول.
شكرا استاذ شوكت يوسف توسا جاري الطيب
نبيل يونس دمان
48  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: شتاء متأخر يحل...ثلوج وامطار تجتاح القوش في: 16:54 12/12/2013
يا محلا يوم الثلج في القوش حيث يبدأ تراشق كرات الثلج، وكذلك مزج السيلان( ميبختا) مع ثلج طري نازل للتو وكأنه قطن النداف ليكون اكلة لذيذة مع خبز التنور الحار، استمتعوا بيوم الثلج يا اهلي واحبتي.
نبيل يونس دمان
49  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الموصل في ثلاث رحلات لمارك سايكس في: 16:46 12/12/2013
الاستاذ صلاح سليم
تحية اخرى طيبة
     الرحالة الغربيون كانوا في غالبيتهم عناصر استطلاع متقدمة لمنطقة الشرق الاوسط او لنقل امبراطورية الرجل المريض المترامية الاطراف ، كان لعاب دهاقنة السياسة يسيل على تلك المنطقة من الناحيتين الدينية والاقتصادية، لذلك لم يكونوا منصفين في وصفهم الذي هو تغطية لهدف اكبر، عندما يصفون اهلها هكذا دون ان يمعنوا الفكر جيدا في طور التطور الانساني والحضاري والاجتماعي تحت ظل تجاذبات الجارين الايراني والتركي واطماعهما المتواصلة ولحد هذا اليوم في بلادنا.
     كان مارك سايكس يكتب ويقارن بين الموصل وبريطانيا، وكيف تصح المقارنة فالموصل تحت الاحتلال العثماني وبريطانيا قد دخلت مرحلة متقدمة من الثورة الصناعية وتضايقت وتزاحمت مع غيرها فسلكت طريق المستعمرات والبحث عن الاسواق، وخاضت الحروب المدمرة التي لازلنا نعاني منها، وآلت رحلة مارك سيكو في عام 1916 لولادة اتفاقية سايكس- بيكو السيئة الصيت والتي تعاملت مع مواطني الشرق الاوسط كعبيد للاحتلالين الانكليزي والفرنسي وتقسيم الشرق الاوسط الى مناطق نفوذ. ليس كل الرحالة رأوا اللوحة سوداء فكثير منهم اشاد بواقعها وتطور الحرف وبعض الصناعات اليدوية كما اشار معقب اخر هو الاخ يوسف حودي من قبل.
     اعتدت يا استاذ صلاح ان تنشر نتاجاتك في الترجمة على صفحات عنكاوا ولا ادري ان كنت تتابع ما تكتبه، فلم تُقرا إلا من نزر يسير من القراء لأن للقراء وجهة اخرى فاسمح لي ان اقول انك ام تحسن قراءة الواقع، وانا كنت اقرأ ما تكتبه مترجما في حلقات سابقة وعلقت على بعضها ايجابياً، والتعليق الاخير لم يرق لك وغايتي كانت جلب انتباه القراء للمزيد من الاطلاع على مواضيع تاريخية تبعدهم عن ما يشغل هذا الموقع بالذات خيرة اقلامنا في صراع التسميات.
     جاء في ردك ان الحقيقة لا تروق للبعض ولكن بالنسبة لي انا ابحث عن الحقيقة ويطيب لي معرفتها بحلوّها ومرّها وما التاريخ إلا مصدر كبير وواسع للمعلومات مرتبط بالحاضر لرسم صورة المستقبل، تعتمد على شطارة من يبحث فيه وما يختار من هذا الكم الهائل وكأنه بحر متلاطم.
     لقد قلت لي ايضاً " كما اني لست اكتب لك او لأفيدك، فالموقع مفتوح للمشاركين وليس حكراً عليك" لماذا يا اخي تنفعل وتحرم علي القراءة او المتابعة، من قال ان الموقع حكر لي، فواضح ان عدد كبير من القراء والكتاب يدخلونه كل يوم ويزيدني ذلك فرحا وتفائلاً في اطلاع الناس على وجهات نظر مختلفة وجوانب هامة من حياة مجتمعنا والشعوب قاطبة.
     ثم ركزت في الاخير يا استاذ صلاح على امور خارج الموضوع وتفتقر للذوق فانت تقول " ... المزبلة كبرت في الوقت الحاضر المسيحيين يغادرون المدينة الى الغرب هرباً" المسيحيون جزء من هذا الوطن، واذا كان مجتمعهم يمر بطور متدني من سلم الحضارة فذلك قدرهم، اما هروبهم فهو بسبب استهدافهم وقتلهم وترويعهم من قبل أناس خارجين عن عرف الاديان والمبادئ، اناس لا يتبعون الا شريعة الغاب.
    واخيرا كتبت ما يلي" انك لو تقدر على المغادرة لكنت اول من يغادر ولكن بعض .... الناس كالديكة كلما ازدادت المزابل التي يتفاسدون ويتسافدون" يا اخي دعني اخاطبك مرة اخرى ان ما معنى لهذه الكلمات التي ليست في محلها وتخلوا من الذوق والجمال علما بن هناك الآلاف يؤمون هذا الموقع الجميل كالحديقة الغناء، فعن اية مزابل وفساد وسفود تتحدث ؟؟
     هدئ من روعك قليلاً يا استاذ فانا لا اعيش في العراق ولي 32 سنة خارجاً عنه، ولم اغادره طوعا بل مكرها، اعيش على امل ان تعود الاوضاع في العراق الى طبيعتها فتعود الطيور الهاجرة الى اوكارها الطبيعية ولاكرر قول الجواهري انا المتيم بوطني الحبيب:
حييت سفحك عن بعد فحييني     يا دجلة الخير يا ام البساتين
حييت سفحك ضمانا الوذ به      لوذ الحمائم بين الماء والطين
 يا دجلة الخير يا نبعا افارقه     على الكراهة بين الحين والحين
اني وردت عيون الماء صافية     نبعا فنبعا فما كانت لترويني
نبيل يونس دمان
كاليفورنيا
50  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: كيف يحتفي السويدي العلماني بتراثه وموروثه الكنسي وكيف نهمشه نحن المشرقيين "المؤمنين" في: 06:59 10/12/2013
لم أهتم كثيراً بما كتبتم اعزائي، ليس موقفاً سلبياً من كتاباتكم، ولكن قلة معرفتي في هذه المواضيع، التي تتطلب خلفية منهجية في فلسفة الدين، وانا لم اسلك هذا الطريق في حياتي، ولكن مع وصولي الى نهاية مقال الدكتور ليون رحت أضغط على الرابط وإذا أنا بمواجهته مع اثنين من الموسيقيين الشباب اطال الله في عمرهم، ولأنهي كلامي بالكرشوني قائلاً:
بَسْمَه كيانُخ رابي لَث ْ قالَه بَسّيمه ولَث ْ موسيقى دِكْ مَنيخالي كرمِه دناشَه.
نبيل يونس دمان
51  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مؤتمر أصدقاء برطله كلمة حق يراد بها باطل (2) رد على رد السيد انطوان الصنا في: 17:20 09/12/2013
الاخ صباح بريخو المحترم
تحية وبعد
كنت فترة من الزمن( صيف عام 1989) اشرف على طلابي المتدربين في معمل للآلات الزراعية في مديرية جعار- أبين- اليمن الديمقراطية، كان هناك عاملاً يحمل قطعاً حديدية ثقيلة من مكان الى آخر فيسقطها على الارض الكونكريتية بقوة، تجعلني وغيري من زوار المكان يتنبهون وينظرون باتجاه مصدرالصوت، والعامل الصارم واسمه "حسن" لا يكترث ولا يهتم بل يعاود الكرّة.
كثير من المرات وضعت عنواناً لموضوع" كلنا بحاجة الى طرقات حسن"  ولكنني لم اكتب شيئا والان ارى ذلك مناسبا للطرح. مربط الفرس! انني اكتب في هذا الموقع( موقع عنكاوا الجاد) منذ انطلاقته اي قبل 2003 واشارك بالمداخلات المقتضبة والمقلة، لأول مرة أرى امامي مصححاً لغوياً جاداً وبإختصاص. اطلب منك ان تدخل ما امكنك واسعفك الوقت لذلك ، فتصحح ما اكتبه وتقوّم ما ارتكبه من اخطاء وهفوات لغوية( ما اكثرها) ولغيري ايضا، اذا لم يتطيّر من النقد الضروري، فأكون لك ممتناً.
نبيل يونس دمان
52  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: استشهاد احد ابناء القوش في منطقة الوزيرية ببغداد في: 08:45 09/12/2013
المجد لشهداء العمل في بغداد والعار والهزيمة للقتلة
 أشد ما آلمني هذا اليوم سماعي اخبار مقتل شباب من القوش في بغداد يوم السبت الماضي في اعتداءات الوزيرية، استصرخ الرب اولا والضمائر الحية ان بقيت، ما ذنب هؤلاء ان يقتلو فيتيم اطفالهم ويقتل معهم في ضيمهم اهلهم وذويهم، لو لم تكن شيمة الغدر من صفات قتلة اليوم لما استطاعوا النيل من شباب القوش المعروفين ببأسهم وبسالتهم ابا عن جد ولكن اسفي على الزمان ومجيء هذه الآفات المتخمة بالاموال والاسلحة فتستخدمها بجبن وسوء، لن يغفر التاريخ هذه الافعال الجبانة البعيدة عن قيم الرجولة، المسيحيون في بغداد اصبحوا قليلين قياسا بما كانوا عليه في الامس القريب، كانوا زينة المجتمع البغدادي بعقولهم وذوقهم وفنونهم ووطنيتهم، اذا فرغت بغداد منهم لن يتعوض مكانهم لقرون من الزمن، وستعضون اصابع الندم يا اهالي بغداد الشرفاء، انا اناديكم بان تحكموا عقولكم وتضعوا حدا لما يحدث كل يوم وطوال عقد من الزمان.
 الأسيف نبيل يونس دمان
53  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الموصل في ثلاث رحلات لمارك سايكس في: 00:10 09/12/2013
السيد صلاح سليم علي المحترم
تحية طيبة
ربما املته عليك متطلبات الترجمة، ولكن يا سيدي ان الاساءة البالغة بحق الموصل واهلها غير مبرر وغير مقنع وفيه من المبالغة الكثير ويفتقر الى الموضوعية، ربما ايضا السبب هو موقف السائح المسبق من الموصل واهلها الذي حولهم الى كتل قذرة مريبة ومستعدة للشر والانقضاض واطلاق التلفيقات والتحريضات. لم ار في هذا الموضوع ما يخدم الحاضر فانا لا انظر الى الماضي بشكل منعزل ومطلق دون ان اربطه بالحاضر عبر جسور الزمن مع الاخذ بالاعتبار التطور والتغيير الحاصل، ذلك ما افتقر اليه الموضوع برمته وانا اقرأه علّني اعثر على شيء يفيدني، شأن المواضيع الاكثر واقعية لك في هذا الموقع الجميل عنكاوا دات كوم الذي يجمعنا كل يوم على غير ميعاد.
نبيل يونس دمان
54  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الى راهبات معلولا المختطفات من خلع صلبانكم من صدوركم ولماذا اذا كنتم ضيوفا ؟!! في: 19:21 08/12/2013
اخي انطوان صنا
كلنا تألمنا لخطف او احتجاز راهبات دير معلولا في الشام، وانا اخذت معهم بصحبة عائلتي صوراً عديدة عند زيارتي للدير عام 1987، ولكن هذه اللغة الشديدة وهذه الحماسة ذات النبرة العالية التي تكتب بها ربما تفعل العكس اي الاضرار بالمخطوفات وزيادة في غضب وحقد الخاطفين. الكتابة الانشائية الرنانة ما اسهلها وصاحبها على مبعدة من الاحداث، كل ذلك لا يحتاجه مسيحيي سوريا وباقي ضحايا الارهاب بل معالجات هادئة سلمية فيها الحكمة والمنطق الذي يؤدي الغرض في التخفيف عن المآسي التي تلحق كل يوم في الابرياء بسوريا. اقف اخيرا عند اخر جملة كتبتَها" الخزي والعار والموت الزؤام للخاطفين المجرمين الاوغاد" فاذا تطلب لهم الموت الزؤام يا اخي انطوان فكيف سيطلقون المخطوفات من الراهبات، كيف؟؟؟؟
نبيل يونس دمان
55  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: مصدر يقول إن غالبية ضحايا "خمور الوزيرية" من المكون المسيحي . في: 18:43 08/12/2013
عنب وخمر في الاناء وشارب
فمن الملوم اعاصرٌ ام حاسٍ
(لزوميات ابي العلاء المعري)
56  اجتماعيات / التعازي / رد: عنكاوا دوت كوم تنعي احد روادها.. الفقيد باسم يوسف دخوكا في: 06:59 06/12/2013
نشاطر موقع عنكاوة كوم وذوي الفقيد باسم دخوكا أحزانهم بهذا المصاب الاليم داعين من الرب ان يسكنه المكلوت السماوي مثوى الصديقين والشهداء الابرار ولذويه واصدقائه الصبر والرجاء بالقيامة .. امين .
نبيل يونس دمان
اميركا
57  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: خذوا الحكمة من " الرجعيين "....2/ الملك فيصل الثاني في: 06:42 04/12/2013
استاذنا هرمز كوهاري المحترم
ما اجمل ما تكتب بواقعية وصراحة قل نظيرها، واصل كتاباتك لنا في هذا الموقع الجميل الذي يجمعنا في كل حين.
بالنسبة الى الاستاذ الكبير حنا رزوقي الصائغ انا ايضا سمعت بانتقاله الى جوار ربه لينعم بجنان الخلد، وقد انتقل من منفاه في كندا الى رحمة الله دون ان يتذكره عراق اليوم الذي لا يستند على دولة كما تفضلت بل يعيش في فوضى وتصفية الحسابات قائمة على قدم وساق، الى متى؟ العلم عند الله، تقبل مرة اخرى تحياتي لك وللاسرة الكريمة
نبيل يونس دمان
كاليفورنيا
58  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الكلمات النابية الدخيلة في اللغة العراقية الدارجة في: 05:22 02/12/2013
الصديق طلعت ميشو
تحية طيبة
استمتعنا بموضوعك الذي يبدو قد اجهدت نفسك كثيرا حتى راى النور، وراودتنا الملاحظات التالية:
1- كرخانة لا اعتقد تعني مكان البغاء الذي يسمى كلخانة كما اشرت نفسك الى ذلك. كلمة كارخانة من الكار اي العمل او الصنعة وبالتالي كرخانة حتى عند الالبان والاسبان وعندنا في العراق تعني فريق العمل او فرقة العمل او معمل او مصنع.
2- كلمة تِتّي في لهجتنا بالقوش تعني القزم او القصير ويقال تتي كريا... الخ.
3- بير (باء مفخمة فارسية) بمعنى العجوز، بيره مير يعني الرجل العجوز، وبيره جن بمعنى الإمرأة العجوز.
4- زنانة دفو دفو.... كل البنات بصفو. في لهجتنا كان الكبار في العمر ينادون الصغير عند الغضب (برد زنه) اي ابن الزانية ولكن هنا في هذا البيت الشعري الزنانة ربما من الجنانة اي النسائي حيث يقال للرجل الضعيف المائع (جنكو) ودفو بالكردية لها معنيين الاول بمعنى الفم دف والثانية بمعنى عند مثلا اذهب عند فلان ( هرا دف فلان) دفو بمعنى عنده فيصبح معنى البيت: عند شبيه الرجال يتجمع او تقف البنات في صفه او جانبه.
5- كلمة اخرى نابية لم تذكرها هي مقلاجي ( الجيم فارسية) بمعنى صائع او روفل.
تقبل مودتي اخ طلعت وبانتظار موضوعك القديم في التسعينات بعنوان (نذور ونهر) ان تعيد نشره هنا.
نبيل يونس دمان
كاليفورنيا
59  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: جهان دمان أول امرأة كلدانية تتولى منصب ممثلة مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في: 22:56 30/11/2013
منذ بداية التسعينات وانا ارى ابنة عمي جهان ناشطة تصب جل معارفها ومشاعرها وطاقاتها في خدمة اللاجئين وضحايا الحروب، كرست كل ذلك ولاكثر من عشرين سنة فاثمر ذلك في تعيينها في منصب رفيع الذي ينظر اليه الجميع باعجاب وافتخار، لمن لا يعرف جهان وعائلتها اكتب تسلسلها حسب شجرة العائلة التي وضعتها  عام 2001 في مشيكان:
جهان- جلال- ياقو- توما- بطرس- ككميخا دمان من اصل القس خوشابا من أشيثا بحكاري تركيا.
ولدت جهان في بغداد، ووالدها في الموصل، اما جدها المرحوم ياقو فقد ولد في بداية القرن العشرين في القوش خضم الحرب العالمية الاولى (السفر برلك) واهوالها ترك القوش مع اخوانه الى الموصل.
تحية حارة لجهان جلال دمان، بوركت من انسانة مجدة ومخلصة في عملها، وبهذا القدر اكتفي.
نبيل يونس دمان
60  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: كيف أصبحت جزيرة زنجيار في شرق أفريقيا كردية ؟ د.علي ثويني في: 19:00 30/11/2013
في فترة الدولة العثمانية التي حكمت المنطقة لقرابة خمسة قرون كانت رئاسة الكنيسة النسطورية المتمثلة ببطاركة بيت ابونا ومقرها في دير الربان هرمز شرق بلدة القوش- نينوى تبعث بقساوستها لخدمة المؤمنين في مناطق شتى منها بارزان ومنها جزيرة سوقطرة التابعة لليمن في المحيط الهندي.
61  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصف قرن على استشهاد البطل الآشوري هرمز ملك جكو في: 06:26 30/11/2013
شكرا صديقي القديم وزميلي في جامعة الموصل وجاري لسنين طويلة العزيز شوكت يوسف جبرائيل توسا لكل ما تفضلت به. باستمرار اتابع مواضيعك ومداخلاتك القيمة في هذا الموقع الممتاز عنكاوا دات كوم الذي يجمعنا كل يوم على غير ميعاد.
نبيل يونس دمان
62  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نصف قرن على استشهاد البطل الآشوري هرمز ملك جكو في: 17:27 27/11/2013
الى الاخوة الاعزاء:
ابو سنحاريب، ايشو شليمون، حنا شمعون، برديصان، ايوب بطرس، وبولص ملك خوشابا، قرأت باهتمام تعقيباتكم المشجعة والجادة، اشكركم من صميم قلبي.
نبيل يونس دمان (وليس دمام كما يكتبها العزيز بولص ملك خوشابا، او دامان كما تكتبها ادارة منتديات عنكاوا العزيزة) .
63  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نصف قرن على استشهاد البطل الآشوري هرمز ملك جكو في: 18:43 25/11/2013
نصف قرن على استشهاد البطل الآشوري هرمز ملك جكو
نبيل يونس دمان
    بعد أيام قليلة وتحديداً في الأول من كانون الاول 1963 تمرّ خمسون سنة على استشهاد احد ابطال كردستان وهو هرمز ملك جكو، ولد هرمز في قرية كوري كافانا- ناحية زاويته- دهوك عام 1930 لابوين ناجيين من مجازر واهوال الحرب العالمية الاولى( سفر برلك) من آشوريي اقليم حكاري في تركيا حالياً، كان والده من تياري العليا ومتزوج من اخت ملك ياقو ابن ملك اسماعيل، عرف ملك جكو بشجاعته في المعارك التي خاضها في تلك الفترة، كان والده وكذلك ولده يفتلان شاربيهما بشكل ملفت، يضاف الى جسمهم النحيف غطاء الرأس المخروطي المصنوع من الصوف المكبوت( كُسيثا) الذي يعطي هيئتهم شكلا مهيباً يعيدنا آلاف السنين الى الوراء ايام ملوك نينوى العظمى من الاشوريين الذين بسطوا سيطرتهم وسطوتهم في جهات الدنيا الاربع.
     لم يكن هرمز عسكرياً لكنه كان جبلياً وسليل جبال حكاري العاصية والمنيعة حيث اجداده قاوموا تلك الظروق الجغرافية الصعبة لمئات السنين وهم محاطون بالأعداء من كل جانب، لقد ورث هرمز قوة تحمل آبائه وجرأتهم في إجتراح المآثر، كانوا يتفننون بالبطولة ويمجدون الابطال لا ترجف اجسامهم خوفاً ولا ترف اجفانهم هلعاً، بل كانت قلوبهم وكأنها قدّت من صخور تلك الجبال، لقد عاشوا قروناً قرب تلك الطبيعة القاسية وإنساقوا الى سننها وكبحوا جماحها، كانت لهم طرقهم في صيد الحيوانات البرية من نصب الكمائن( نوچي) ومعرفتم مسالكها وأوان تكاثرها، لقد قتلوا مختلف انواع الحيوانات البرية ونسجوا من صوفها ملابسهم واغطية رؤوسهم، ووضعوا ريش الطيور الجميلة وخاصة الكورتا فوق اغطية رؤوسهم( كُسيثا) بالوانها الجميلة فانتصبت علامة افراحهم واعتدادهم بأنفسهم، هرمز ملك جكو من تلك الطينة، صلب المراس لم ينحني ابدا امام الاعداء وامام اهوال الطبيعة، كان دائما يقول ان الرصاص لن يخترق هذه (مؤشرا بأصبعه على طاقية رأسه-  كسيثا) وهذا دليل على استهانته بالموت. هرمز سليل ذلك الماضي المجيد، من لم يسمع بقصة ملك خوشابا عندما صارع الدب وانتصر عليه *.
 

مصدر الصورة كتاب الاخ وصفي حسن رديني عن الشهيد هرمز ملك جكو
    الاشوريون في العراق معروفون بحبهم للعمل في الشركات ولهم قابلية في اجادة التكلم باللغات الاجنبية وخصوصا الانكليزية، كان هرمز في مطلع شبابه يعمل في الشركات الاجنبية خصوصا في كركوك حيث كان يعمل فيها اخيه الاكبر كوركيس، وعمل في مشروع سد دربندخان اواخر الخمسينات، يحدثني والدي يونس ياقو دمان عن معرفته لهرمز في طيب معشره وقوة ارادته، وكيف كان يتفوق على الجميع في لعبة البليارد بتسديده الممتاز للكرات.
     كانت علاقة بيت ملك جكو وطيدة مع بيت البارزاني ففي عام 1907 تعرضت بارزان الى هجوم تركي بقيادة محمد فاضل الداغستاني، فاستبسل البارزانيون في التصدي لهم بقيادة الشيخ عبد السلام الشقيق الاكبر لمصطفى البارزاني، ولكن الشيخ في النهاية اضطر الى ترك المنطقة والتوجه الى تياري في ضيافة المار شمعون في قوجانس واهتم به خصوصا بيت ملك جكو، بقي الشيخ هناك حتى عام 1908، لازال بيت البارزاني( خداني بارزان) يتذكر بامتنان ذلك الموقف الذي وطد العلاقة بينهما. في عام 1958 عند عودة الملا مصطفى البارزاني من الاتحاد السوفيتي قصد هرمز بغداد للسلام عليه، وعندما اندلعت الحركة التحررية الكردية في جبال كردستان ايلول 1961 كان اول شهيد للثورة اشورياً اسمه أثنيئيل شليمون من قرية دوري في برواري بالا استهدفته طائرة حكومية عندما كان يقاوم من على مأذنة العمادية، وكان هرمز جكو من اوائل الملتحقين في جبهة القوش، إسطحبه المرحوم شعيا ديشا الملقب( شعوكي) الى قرية بهندوايا التي تقع غرب القوش فالتحق بفصائل الحزب الديمقراطي الكردستاني، في البداية كان ضمن قوة غازي الحاج ملو ثم بعد فترة اصبح مسؤول قوة المسيحيين وبالترابط الوثيق مع الانصار الشيوعيين بقيادة المرحوم توما توماس.
     سرعان ما برز هرمز في المعارك مقاتلاً شجاعاً ذاع صيته بين الثوار واهالي المنطقة فيما ادخل الخوف والذعر في صفوف القوات الحكومية ومرتزقتها فخصصت مبالغ ضخمة من الاموال لمن يقتله او يأسره، وحظي بحب ورعاية زعيم الثورة الخالد مصطفى البارزاني وكذلك آمر هيز الشيخان حسو ميرخان. خاض هرمز جكو المعارك العديدة والكمائن والسيطرات على الطرق ومجموعته التي كانت تضم رجالا اشداء من كوري كافانا ونيروي وصپنا ودشت نهلة والقوش وغيرها، شملت تلك العمليات مناطق: قرى وبلدات سهل نينوى، فايدة، شوش- وشرمن، منارة وتل عدس، نمركي، دوميز، الموصل، وغيرها بعد خروج هرمز من احدى تلك المعارك ظافراً كتب له البارزاني الخالد رسالة  جاء فيها " لو كان لجيشنا خمسة مقاتلين من امثالك لحررنا كردستان".  
     في تلك الفترة كان يدير ناحية القوش المدعو سيروان الجاف، الذي تزايدت شكاوي المواطنين من رعونته وتصرفاته، لذلك نصب هرمز كمينا بتاريخ 2- 10- 1962 في وادي الكنود( لندي) وعند مرور سيارة مركب الاسنان المرحوم يونس رحيمه والتي ظن هرمز بان سيروان الجاف فيها، حاولت مجموعته ايقافها، ولكنها لم تتوقف فامطروها بوابل من الرصاص ليستشهد المواطن الألقوشي اسحق شبلا مع ولده الطفل فلاح، بعد ايام جاء هرمز الى القوش في الليل لمواساة اهل القتيل والاعتذار لهم،  وكان منزله في مرتفع مار يوسف في محلة سينا، وعندما همّ بالمغادرة، تحدث الى شقيق القتيل نعيم شبلا وذهب بصحبته في سيارة جيب كانت تركن هناك وتوجها عبر طريق القوش- الموصل حتى وصلوا على مقربة من سيطرة المجموعة، يقال ان سيارة اخرى يسوقها بحو پولا اقلّ مجموعة من المقاتلين كقوة اسناد، هجم هرمز بمفرده عليها تحت جنح الظلام وبمفاجأة قل مثيلها اقتحم خيمة السيطرة واجبر مجموعة من الشرطة على الاستسلام، طلب  هرمز من نعيم ان يحصدهم جميعا ثأراً لأخيه ولكنه رفض القيام بذلك العمل، فاطلق هرمز سراح الاسرى بعد ان جردهم من اسلحتهم.
     في معارك منطقة عقرة  برز هرمز فيها وسمعنا في حينها بانه اسقط طائرة بسلاحه الالي، ومرة صعد فوق الدبابة واستطاع اسر طاقمها، ولا أستطيع الان الدخول في تفاصيل تلك العمليات ولكنها انطبعت في ذهني منذ تلك الفترة. معركة قرية بلان( في الاصل قريتين مسيحيتين متجاورتين تلا وبلا) في تشرين ثاني 1963 بمنطقة شمكان كتب توما توماس في الجزء 5 من اوراقه " .. في تلك الاثناء لمحت ستة مقاتلين يشتبكون في قتال عنيف مع الدبابات وهي تتقدم نحوهم، وتبين انه هرمز مع خمسة من المقاتلين فقط وصلوا الى موقع قريب" هكذا وصفه رفيقه في المعركة بذلك الوصف الدقيق، يضاف الى ذلك ان توما توماس وهرمز جكو ورجالهم الابطال انتصروا معا في تلك المعركة التي واجهت فوج الجيش المدعوم من الدبابات التي اُحرق العديد منها.
      اما عن محاولة احتلال مركز القوش ليلة 23- تشرين ثاني 1963 فقد توجهت قوتان مشتركتان: قوة هرمز المندفع لاحتلال المركز ومعاقبة مدير الناحية سيروان الجاف لكثرة شكاوي المواطنين عليه، وقوة توما توماس التي لم تكن ترغب باحتلال المركز لعواقب ذلك في الايام التالية على اهالي البلدة من قبل السلطات الجائرة، من مواجهة الحصار الاقتصادي الى قصف الطائرات. كان المركز قلعة حصينة ليس من السهل احتلاله، ولكن محاولات ضرب المركز بمدافع عقدة 2 لم تصب الضربة الاولى إلا اطراف المركز من ناحية الجبل فيما تعطل عمل المدفع في المحاولات التالية. لقد انذر مدير الناحية بالاستسلام وعلى ذمة الثورة وامهلوه بعض الوقت، ولكن سيروان الجاف لم يرضخ للانذار بل تحصن مع الشرطة في مواقعهم فوق بناية المركز، صار الرمي من كل الجهات على المركز باسلحة خفيفة لم تأثر بشيء على المبنى وكان الباب الرئيسي هو المدخل الوحيد وقد احكم غلقه منذ العصر باكياس رمل من الداخل. لا نطيل التفاصيل لاننا تطرقنا اليها في مجالات اخرى ولكن نقول ان الهجوم فشل في احتلال المركز واستشهد حجي خدر خورمة من قرية( ملي جبرا) واصيب بطرس شمعون ديشا( من القوش) بجروح في جسمه، فيما وجد رئيس عرفاء شرطة مقتولا داخل سيارة مسلحة امام المركز. يذكر رفاق هرمز عند اقتراب الفجر وفي ضواحي البلدة جلس هرمز متاثرا، وشرع يبكي لعدم تحقيق هدفه، واقسم امامهم بانه سيعود في وقت آخر لاتمام المهمة، ولكن المنية سبقته.
      بعد اسبوع وفي ليلة 30- 1/ 12/ 1963 قرر نصب كمين على طريق الموصل- دهوك قرب جسر آلوكا، وكردة فعل وتاثير نفسي كبير نظرا لفشل عملية احتلال مركز القوش، فنزل مع مجموعة من الابطال من مقرهم في قرية سيتكي( سيدايه) خلف جبل القوش ونزلوا الى الشارع وقطعوه فوقعت في الكمين سيارات الجيش فاعطى اشارة الهجوم من مسدسه فاوقع فيها الخسائر واسر العديد من العسكريين، في تلك الفترة الفاصلة من حياة هذا البطل حدثت ملابسات عديدة ومنها انشغال رجاله بالاسرى وكذلك بسيارة حانوت استولوا عليها، وأمر خطير آخر هو سماحهم لاحدى سيارات الاجرة بالمرور، ويقال ان تلك السيارة ابلغت السيطرة في مفرق سميل بما يحدث، فتحركت قوة لواء اليرموك السوري المتمركز عند جسر آلوكا، وصلت تلك القوة التي قوامها عدد من المدرعات بقيادة فهد الشاعر وضمت العديد من الاشوريين المجندين من منطقة الخابور بسوريا الى موقع المعركة في ظرف زمني قصير فاشتبك هرمز ورجاله القليلين في معركة غير متكافئة، وقد اصيب هرمز باحدى رجليه وبدل اسره من قبل القوة سحب مسدسه وانهى حياته بجانب استشهاد افضل رجاله منهم : بنيامين شابو، هرمز شابو( الاخوين من قرية ارادن) ، دنخا ياقو، كوركيس ايشو، حنا عوديشو عقراوي، اسر احد البيشمركة الذي شنق على الشارع العام واسمه حسن من اكراد تركيا. تفرقت المجموعة الباقية واطلق سراح الاسرى، وتوجه احد المقاتلين بسرعة الى مقر توما توماس ليخبره بمصير هرمز فوقع عليه الخبر كالصاعقة، وتحرك فورا مع رجاله الى ساحة المعركة فشاهدوا الجثث ما زالت في مكانها فقاموا بسحبها الى قرية سينا- شيخ خدر. هناك ووري هرمز الثرى، ودفنت مع هرمز قنينة زجاجية محكمة السداد في داخلها ورقة كتبت قصة حياته واستشهاده البطولي، اطلق المقاتلون زخات الرصاص في الهواء حزناً، فيما نقل بقية الشهداء الى دير الربان هرمزد قرب القوش هناك لا تزال مراقدهم تحت الشمس في رابية مرتفعة ومكان محترم، ففي كل الازمان من الازمنة الصعبة كان ابناء البلدة والزوار يقفون بصمت وحزن امام قبورهم التي تضم رفاتهم اضافة الى شهداء اخرين استشهدوا في مواقع اخرى، لفترة طويلة كنت ارى قطعة مرمرية في داخل الكهف (گپيثا) تحت مكان القبور وقد حفر عليه اسم الشهيد حنا عقراوي، علما بان عددا من رجال توما توماس اشتركوا في تلك العملية منهم: عبد شمعون كردي، سعيد موقا قلو، جميل بولص اوسطايا، عزيز ياقو صنا، كامل شمعون بولاذ.

 

شباب القوش يقفون صامتين على ارواح الشهداء في متن دير الربان هرمزد اواسط السبعينات
    لم تنطوي صفحة هرمز ابداً بموته فقد قاد مجموعته مقاتل اخر اسمه ابرم مرقس ياقو لبضعة سنوات، حتى وصول احد اقرباء هرمز واسمه طليا شينو ليقود المجموعة التي اصبحت تسمى (قوة هرمز) . رأيت طليا مرارا وكانوا ينادونه( مامي طليا) وقد اتخذ مقره فترة في مبنى مار قرداغ جنوب القوش بعد الهدنة التي اذاعها رئيس وزراء العراق الاسبق عبد الرحمن البزاز بتاريخ 29 حزيران 1966، كان رجلا: ممتلئ الجسم، متوسط الطول، اسمراللون، ذو شوارب كثة، قد علا الشيب مفرقه، لا يعرف المهادنة، يتسم بالهدوء، شديد البأس، وكان زينة رجاله يوخنا درياوش من قرية دهي بجسمه الرشيق وشجاعته الفائقة، للاسف لقي الاثنين مع مجموعة من الرجال حتفهم في شهر آب- 1969 قرب نهلة في منطقة عقرة.
     بعد 11- اذار 1970 سميت منظمة الحزب الديمقراطي الكردستاني في الشيخان باسم منظمة الشهيد هرمز جكو، واصبح شقيق الشهيد هرمز مسؤولا للقوة واسمه كوركيس ملك جكو الملقب( گيو) حيث واصل المهمة خصوصا بعد اندلاع القتال بشدة بعد 11 اذار 1974 بين الحركة الكردية والحكومة المركزية وحتى اتفاقية الجزائر بين شاه ايران والطاغية صدام حسين، حيث انهارت الحركة فاستقر المقام بكوركيس في شيكاغو التي رحل منها الى رحمة الله.
 

الواقف الثاني من اليسار: الشهيد البطل هرمز ملك جكو
    في حزيران عام 1998 نقلت رفات هرمز المدفون في سينا- شيخ خدر القرية الأيزيدية الوفية له وبمراسم رسمية مهيبة وحضور السيد نيجرفان ادريس بارزاني نقل الى قريته التي ولد فيها كوري كافانا وقد حضر من افراد اسرته ابن اخيه بيتو كوركيس ملك جكو قادما من شيكاغو. وبعد السقوط وتحديدا في عام 2007 اقيم له تمثال فخم في تقاطع كورا مقابل مضيق زاويته. وقد تسنى لي مشاهدته في زيارتي الاخيرة للمنطقة في ربيع عام 2012.
     اليوم يحل ابنه ايشايا ملك هرمز في دهوك، الذي ولد عام 1961 ولم يتسنى لهرمز رؤيته نظرا لانشغاله بالمعارك ولبعده عن المنطقة فترة من الزمن، ولكن والدته البطلة حملته يوما على كتفها الى وادي قريب في غرب القوش اسمه( نيره گپي) حيث التقت بوالده وكانت تلك آخر نظرة عليه قبل استشهاده، ان ايشايا رجل من صلب الرجال يتولى ويواصل المهام التي في عاتقه في خدمة قضية الشعب والوطن بهمة الشجعان والغيارى، فتحية له ولوالدته ارملة هرمز التي شهدت الكثير من الصعاب والاهوال التي لا حصر لها.
     غنى الكثير من المغنين اغاني تمجد الشهيد هرمز منهم حسن علي خنجر، سليمان خرشني ديروكي، وامرأة من القوش هي المرحومة منّه زورا عوصجي، غنت لهرمز بالكردية فكان شباب البلدة يرددون تلك الاغاني بمآثر هرمز ورجالة متحدين السلطة ** ، والبعض منهم كان يطيب له تقليد هرمز في ملبسه الجميل، لقد رأيت بنفسي احد الشباب يقف امام بوابة دير السيدة واسمه يوسف هرمز كادو( تفا) يلبس الشاله وشبوك المصنوع من الصوف الاصلي المغزول، وعلى رأسه وضع الطاقية الاثورية( كسيثا) وبيده العكاز( گوپال) تماما كما هرمز. وقد تسنى لي رؤيته مرتين في الاولى عند زيارته لجارنا بيت شمعون كردي( ديشا) لمواساتهم باستشهاد ابنهم الشاب فؤاد في ظروف قاهرة، اتذكر كنت على وشك النوم عندما اجلستني والدتي لتقول هل تريد رؤية هرمز فنهضت على الفور لارافقها الى بيت جارنا فوقعت عيني عليه لاول مرة، وفي المرة الثانية انتظرناه وهو يعقد لقاء مع المطران الراحل مارأبلحد صنا في مبنى المطرانية( قونغ) مقابل كنيسة مار كوركيس، فخرج وكان الى جانبه المرحوم موسى خمو من قرية بدرية( توفي عام 2007 في تلكيف) وسرنا معهم الى بداية طريق الدير فناشدنا احد رجاله بان نعود الى بيوتنا، فعدنا.....  
 في صيف عام 1962 قصفت طائرات الحكومة قرى خلف الجبل ومنها قرية خوركي( خُرّك)، فهجرها اهلها واستقر قسم منهم في القوش، وقد استقبل بيت جدي المرحوم كوريال اسطيفو اودو عدد من تلك العوائل، فتوطدت علاقتي باولادهم، اتذكر منهم طفل اسمه سعيد خوركي وقد اعتاد ان يغني( لي يادي) *** فحفظتها ثم اصبحت دارجة وشعبية تغنى في المناسبات والاعراس واوقات التحدي.
الى قصيدتي بالسريانية الدارجة( سورث) بعنوان" ساذه ورمز جكو" :
كُدْ ثيلْ خَبرَه مِن تامَـه         گو آلوكه نوحامَــــــه
شَرّي وولَه دِمْ دِمَّــــه         وَرمِز بِرد جكو بْشِمَّه
خَأرْزَه بَرقُل إمـَّــــــــه        تَأثرِحْ شپِخلِ دِمَّـــــــه
دِقو زْمورِه يا يِمَّـــــه        وْزَمارِه مْگبْيِه مْعَمَّـــه
ما كْشَكْلالِه كُسْيثَـــــه        گُپـّالِحْ وْكَرِّكْثـَــــــــــه
رِشْ صَدْرِح رَخْتَواثَه        وشْيروخ بْگو أقلاثه
أرِدْ بيث نَهرين قْريثَه        من شَريثَه دْ تَشعيثَه
بدوبارِه وحَكّيموثَــــه        وكُدْ كْنَپْلَ گو گوروثَه
ورمِز كوفِيّه دْ طـورَه       أيذيئه مْرابـَــه وزورَه
لَكْمَتقِل پصرَه دگـورَه        كيذيلي دِجمِن وخورَه
ساذن وَرمز گــــبّارَه        وولْ فِتلِه پَلگِـــه دارَه
موثَه خْتنورَه شــآرَه         مِخْ أثرَه دْلَتّي مــــارَه
مْشِنّه لْشِنّه مپِلطِــــخْ          تخرونُخ بِدْ مَپِشْطِــخْ
وَرمز هَلَّنْ مَشَرْتُخْخْ          تَكُل زونِه دَبَرتـُـــــــخ
هَلْ بُركاثَه تَبرونُــــخْ         إريَه شوپُخ وتخرونُخ
مْپيرِه دْكوروثُخ پقَطِخْ         وِل كوِخوِه بِد مَمْطِخ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصادر الموضوع:
1- البارزاني والحركة التحررية الكردية- مسعود البارزاني- مطبعة خه بات 1986.
2- هرمز ملك جكو- وصفي حسن رديني- دهوك 2008.
3- اوراق توما توماس رقم 5.
4- القوش حصن نينوى المنيع- نبيل يونس دمان( كتاب غير مطبوع).
5- صور ومقالات مختلفة من الانترنيت.
6- معايشة ولقاءات مع الاصدقاء.
الهوامش:
* بناء على طلبي ارسل الاخ  بولص يوسف ملك خوشابا ما يلي:
بعد ان هرب ملك خوشابا الى تركيا متسللا دون علم الحكومة التركية لجا الى قرية كماني وهي قرية كردية مسلمة تقع في وادي ليزان وكان اهلها ابا عن جد يعملون كفلاحين لعائلة ملك بتو جد ملك خوشابا وكانوا يتكلمون الاثورية باللهجة القصرانية ويعتبرون انفسهم جزء من العائلة وكان يراس هذه العائلة (بير موسو) آنذاك حيث سكن ملك خوشابا في داره وفي احد الايام خرج ملك خوشابا ليصطاد الآيل وكان يسير خلفه احد الخدم من قرية كماني وجد دبا ذكرا ضخما متمددا في وسط الطريق النيسمي وقال ملك خوشابا لنفسه اذا انسحبت وتركت هذا الطريق فان الدب بطبيعته لا يهاجم من لا يؤذيه ولكن المشكلة هي ان هذا الكيماني سوف ينشر خبرا بان ملك خوشابا خاف وانسحب امام الدب واذا اطلقت رصاصة على الدب ولم اصبه في راسه فانه سيهاجمني حتى لو كنت قد اصبته في مكان آخر غير راسه ولذا فضلت المجازفة بحياتي على سمعة الخوف من الدب فاطلقت الرصاصة عليه ولكن الدب معروف بذكائه فبالرغم من اصابته الغير مميتة هاجمني وبدانا تندحرج انا وهو وانا اطعنه بخنجري وهو ينهش بخاصرتي حتى اسفل الجبل حيث سفط هو ميتا وانا شبه ميت حيث جاء اهل القرية واخذوني الى بيت (بير موسو) وبقوا يعالجونني بالطب البلدي حتى وصل بعد ايام احد عشر من رجالي الشجعان من العراق ليعبروا بي الى العراق حيث صدرت ارادة ملكية بالعفو عنه ولقد كان هذا الحدث مصدر اعجاب من قبل الملك فيصل الاول.

** مطلع الاغنية :
دسلينا دسلينا
هرمز ملك جكو
 سركلي وركلينا
دستيوي الرشاشي بشدينا
عسكري حُكمت بقلينا
*** نص الاغنية:
لي يادي لي يــادي  
 لي يادي بارتِنــــا
شاله وشبوك بستِنا
دو جمدان صورِنا
كالكي تيارِنـــــــــا
لي يادي لي يــادي

ومعناها: البيشمركة يتميزون بالشاله وشبوك( سترة وشروال) ، يشاميغ حمراء ، واحذية من صنع الاثوريين.

nabeeldamman@hotmail.com
كاليفورنيا في 24- 11- 2013
64  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: خذوا الحكمة من " الرجعيين " !! في: 06:14 24/11/2013
 تحية للاستاذ هرمز كوهاري ، باستمرار استشهد بقول القزاز انا ارتقي مشنقتي وتحت اقدامي اناس لا يستحقون الحياة، لم يخف ولم يرجف امام هول القرار في الحكم عليه بالشنق من قبل محكمة المهداوي التي هي الان في كفة التاريخ وحكم الزمن، كانت محكمة غير مالوفة في حياة العراقيين نظرا للصراحة والعلنية التي رافقت جلساتها، وكان دور الشهيد مهداوي بارزا فيها، لقد اصاب في البعض واخطأ في البعض الاخر ومن اخطاء المحكمة ضعفها امام انزال العقاب ب عبد السلام عارف عند محاولته قتل الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم، ثم يطول الكلام ونحن في موضوع وزير الداخلية، متصرف لعدة الوية، وقائمقام تلكيف المغفور له سعيد قزاز ابن السليمانية، لو كانت المحكمة انصفت جرأة الرجل لتريثت في اعدامه واعطته حكما اخر لن يعود ابدا مسؤولا او حاكما او معرقلا للمسيرة الشائكة التي مرت بها ثورة 14 تموز الخالدة، تحية لك استاذ هرمز والمجد للشهيد البطل شقيقك الاستاذ الياس هرمز كوهاري الذي مات تحت التعذيب غداة انقلاب 8 شباط الدموي .
نبيل يونس دمان
65  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكلدانية في مساعدته في: 17:37 21/11/2013
الاخ العزيز بولص يوسف ملك خوشابا المحترم
تحية طيبة
انا اواصل قراءة مقالاتك باهتمام، في حلقة اليوم كان العنوان (مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكاثوليكية في مساعدته) ، لم ألمس دور الكنيسة الكلدانية في مساعدته على الاقل في هذه الحلقة وان كان المقصود كما ذكرت دور المطران فرنسيس المبعد من اينشكي اقول من خلال إلمامي المتواضع بتاريخ القوش الحديث لم اسمع بنفي مطران من اينشكي الى القوش في زمن الاتراك، هذا لا يعني ان ما ذكرته غير صحيح ولكن لو سمحت بانه من المحتمل حدوث إلتباس في الاسم والمقصود هو احد قساوسة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية المعروف فرنسيس حداد المولود والمتوفي في القوش (1890- 1942) .
واصل كتابة ما تراه مناسبا، واطلب طلبا اخويا من الاخوة المعلقين الاستمتاع باحاديث في التاريخ التي يجمعها ويقدمها الاخ بولص ملك خوشابا وبغض النظر عن الخلافات الشخصية او العشائرية التي لا ترتقي الى مستوى ما تعرض له شعبنا الى الكوارث والمآسي في تاريخه القديم والحديث. اذا كان للبعض اعتراضات جملة وتفصيلا فاقتراحي ان يضموها في موضوع منفصل خاص بهم والقراء بامكانهم مقارنة وجهتي النظر وتمضي مسألة الكتابة التوثيقية بطريقها السوي البعيد عن التشنجات وتبادل التهم والتخوين، كلنا ضحايا الاضطهادات بطوائفنا بعشائرنا بعوائلنا الدينية، افلا تفكرون يوما ايها الضحايا ان تتمسكوا ببعضكم، ان تشدوا إزر بعضكم، ان تسامحوا زلات بعضكم ان وجدت، مع مودتي واحترامي
نبيل يونس دمان
66  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لـو اصبـح حبيب تومـي رئيسـاً لـوزراء العـراق ..!!(2) الجزء الثاني في: 06:51 21/11/2013
السيد ناحوم شاؤول المحترم
تحية طيبة
البيت الذي يقابل مرقد ناحوم تعود ملكيته اليوم الى ابن عمي يونان حبيب شمعون، وفي ربيع 2012 زرت القوش وسكنت معه لعدة اسابيع وانا امتع ناظري كل صباح بمهابة مرقد النبي، وكنت ازور المكان واخذ صور وانا غير مصدق اني عدت بعد فراق قسري لمدة ثلاثين عام، كان نصير سامي جعو العزيز يفتح لي الهيكل فنتجول معا في ارجاء المكان الذي كان رائعا، ان شاء الله ازور القوش في الربيع القادم فربما نلتقي، علما بان عمي كامل المولود عام 1939 وله ذاكرة جيدة يقول ان المرحوم ساسون كان ياتي باستمرار الى بيتنا وكانت تربطه علاقة قوية مع ابن عمي المرحوم رحيم يوسف دمان، وبيتنا في محلة اودو على "شمرة عصا" من مرقد النبي ناحوم الالقوشي. اما عن القوش فلسطين في الجليل فانها مندرسة منذ عشرات القرون ولا وجود لها اليوم على ارض الواقع. تحياتي لك ولكل من يتذكر اصله وبلاده بين النهرين الخالدين.
نبيل يونس دمان
67  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: الأسماء المستعارة والعزف على القيثارة في: 17:28 20/11/2013
المتحاورون الاعزاء ادلو بدلوي في هذا الموضوع بمقال كتبته عام 2004 والى من يعجبه الاطلاع على الرابط التالي:
http://ankawa.com/cgi-bin/ikonboard/topic.cgi?forum=14&topic=409
68  المنتدى الثقافي / نتاجات بالسريانية / رد: رثاء للمرحوم سعيد سيبو في: 07:17 20/11/2013
عاشت ايدك رابي حنا شمعون، والرحمة على الصديق الراحل سعيد سيبو الذي غادرنا للاسف والى الابد.
نبيل يونس دمان
69  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: من موروثنا الشعبي كَــــوروتّا في: 17:11 18/11/2013
اخي امرايا:
رن في ذهني المثلين اللذين ذكرتهما:
- كورا بسنبيلي، وبختا بصصياثا.
- ناشه دكورا لقورا، وناشه دبختا لتختا.
واضيف ما يلي:
- كورا بتنيثحيله (الرجل ثابت على كلمته)
- اديول يومه دكوره (اليوم يوم الرجال)
- شوله رابه برش كوره كيثي (المصائب الكبرى تقع على رؤوس الرجال)
كوره دكوري ودماخه رش تنوري ( الرجل الشجاع ينام فوق تنور الخبز)
تحياتي لك
نبيل يونس دمان
70  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: لـو اصبـح حبيب تومـي رئيسـاً لـوزراء العـراق ..!!(2) الجزء الثاني في: 06:45 18/11/2013
الاخ ناحوم شاؤول المحترم
تحية طيبة
قرات رسالتك الجميلة، وانت تتمتع بهذه القدرة على الكتابة بالعربية او قل لتوصل افكارك، انا لم اسمع بهذا الاسم وربما اهل الموصل الكرام يعرفون عنه. انا من بلدة النبي ناحوم- القوش وقد كان اليهود من مختلف انحاء العراق يزورون مرقده فيها، فهل لديك او لدى اخيك الياهو بقايا ذكريات عن زياراتكم الموسمية الى مرقد النبي. كان احد ابناء القوش واسمه المرحوم جبو تنا ينادي احد سواق القوش في الستينات واسمه المرحوم ايليا سيبانا بما يلي: الياهو الياهو جيبه البقبقيه" ربما اخيك يعرف المقصود، تحياتي لكم وان امكن بلغ تحياتنا الى الاحياء من عائلة المرحوم موشي (ابو ناجي) سادن المرقد والساكن في القوش حتى مطلع الخمسينات حيث غادر مع زوجته سعيدة واولاده الى اسرائيل.
نبيل يونس دمان
كالفورنيا
71  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أوراق بنفسجية تحكي سفر سكرتارية الحركة ال في: 06:16 18/11/2013
بعد تولي ميخائيل كورباتشوف المركز القيادي الاول في الاتحاد السوفيتي السابق اواسط الثمانينات، فتح الباب على مصراعيه للنقد، وسميت المرحلة التي تمر بها البلاد بالبيرسترويكا اي التغيير والعلانية. صحيفة الحزب الشيوعي الايطالي "افانتي" في وقتها نشرت كاريكاتير وتعليق يقول ما معناه: انكم تنظفون بيتكم من الداخل ولكن للاسف تنفضون سجاداتكم وافرشتكم المتربة على رؤوسكم.
نبيل يونس دمان
72  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: وأخيرا وجدتها إنها ألقوش يا استاذ ادي بيث بنيامين في: 20:48 16/11/2013
عندما يسأل الرجل: ايهم تفضل من اولادك، فيجيب: كلهم اولادي ولا فرق بينهم.
هكذا تبدوا لي تلك الاداءات التي سمعناها، كلها رائعة وجميلة، وقد اجهد الجميع اقصى ما استطاعوا ان يقدموه للجمهور وجموع المؤمنين، انا لا افاضل بينهم بقدر ما اوجه التحية لهم والشكر على ما بذلوه من وقت وجهد لابراز واظهار هذه الترنيمة الرائعة  لمؤلفها القسيس ذائع الصيت المرحوم يوسف عبيا.
نبيل يونس دمان
73  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: دعوة لحرق كتاب (ألقوش عبر التاريخ) النسخة المزوّرة " بقلم نزار ملاخا في: 00:42 11/11/2013
الاخوة المتحاورون للعلم اني واحد من ناقدي الكتاب واليكم النص:
نقد كتاب- القوش عبر التاريخ- الطبعة الثانية

نبيل يونس دمان

ما اسهل النقد، وما اصعب التأليف، بهذه العبارة افتتح ملاحظاتي بالارقام والصفحات والاسطر:

1- ص 31 فقرة الرأي الثاني، ربما خطأ مطبعي في عبارة( عال قوش) والصحيح آل قوش.

2- ص 71 سطر قبل الاخير كلمة( قسط) خطأ مطبعي والصحيح قسم.

3- ص 72 الفقرة الثالثة (2000) عائلة في بغداد، خطأ مطبعي والصحيح 200 اذا لم يكن اقل بكثير.

4- ص 88 جدول اصول عوائل القوش حدثت فيه الكثير من التغييرات التي لا ارى ضرورة لها، باسثناء اضافة عوائل جديدة، ونظرا لكون التغييرات كثيرة لا تستوعبها هذه الملاحظات، اذ ربما سنفرد لها موضوعا مستقلا اذا تطلب الامر.

5- ص 104 السطر الاخير من الفقرة الرابعة( ليبشطو) خطأ مطبعي والصحيح ليبطشوا.

6- ص 107 هامش في اسفل الصفحة (كلدو اثور) ربما خطأ مطبعي والصحيح كلدو و آثور.

7-  ص 123 ماهو مصدر الاسطر الاربعة في الفقرة قبل الاخيرة، انها غير موجودة في الطبعة الاولى وتذكرون فيها العثور على عظام النبي ناحوم في هيكل مار ميخا في عهد يابالاها( 1578- 1580) في حين نرى ما يلي(اليهود في العصور المتاخرة وأثناء حكم الدولة العثمانية لبلادنا الذي استمر أكثر من خمسمائة عام ، رفعوا دعوة في اسطنبول عن أحقيتهم في المكان وفي النهاية اي بعد ثلاث سنوات من المرافعات خسر أهالي القوش الدعوة ، كان ذلك في حدود عام 1650، وعندما تناهى الخبر الى أسماعهم ، تسلق عدد من الشباب جدار المعبد ونبشوا قبر النبي فأخرجوا عظامه ووضعوها في إناء خزفي وحفروا لها مكانا ً في الجهة الجنوبية من هيكل مار ميخا النوهدري، ودفنوها هناك) من كتابنا الموسوم- حكايات من بلدتي العريقة- الصادر عام 2008.

8- ص 127 الفقرة الاخيرة ( وقد اقيم تمثال رمزي لمار ميخا سنة 1988) خطأ مطبعي والصحيح 1998.

9- ص 136 السطر قبل الاخير كلدو اثور، ربما خطأ مطبعي والصحيح كلدو و آثور.

10- ص 138 تحت الصورة الفوتوغرافية عبارة خاطئة بنظري (الكهف الاحمر) والصحيح القطع او الصخر الاحمر( كافا سموقا).

11- ص 139 الفقرة الثانية عن قبور الشهداء في جانب الدير، نسيتم اضافة قبر الشهيد بطرس هرمز جركو الالقوشي.

12- ص 141 الفقرة (ج) كنيسة مار هرمزد، والصحيح كنيسة الربان هرمزد.

13- ص 188 الفقرة الثالثة( وقد استعمل كمقبرة لبعض الاشخاص) اقترح اضافة ما يلي: منهم ميخا جونا دمان الذي كانت شاهدة قبره في ذلك الموقع موجودة الى عهد قريب.

14- ص 195 السطر الثاني (وابنه يوسف رئيس المشهور توفي سنة 1881 ) والصحيح 1879.

15- ص 204 الفقرة الثالثة ورد فيها( ثم قال لها عن سبب بناء المزار باسمه ان قبره قد اصبح الان في وادٍ) كان يجب القول مقامه او استراحته لان قبر مار قرداغ في قلعة اربيل وليس ارض القوش.

16- ص 269 في السطر 14 وردت كلمة بديهية ( لهم بديهية وسرعة خاطر) والصحيح بداهة. كنت اتمنى من ورثة المؤلف ارفاق نسخة مصورة لهذه الوثيقة التي اغفلت في الطبعة الاولى.

17- 280 في الفقرة الرابعة سطر 2 ورد اسم الجدة ميه فعونا، وارجح انها منّه حماة عيسى رشو شاجا.

18- ص 353 الفقرة الاخيرة ماخوذة من كتابي- الرئاسة في بلدة القوش- ص 139 تلك مسألة عادية، لكن شوه النقل في( شبيرا) جد الكاتب ابرام وردة، وخاميس وغيرهم. وما دونته كان التالي: ومنهم شبيرا( جد الكاتب ابرم داود) .. والعم زيا والد اسحق الاعرج وخاميس وهوليطي وغيرهم.

19- ص 367 الفقرة قبل الاخيرة 13/4/1978 وزير الداخلية الاسبق عزت ابراهيم الدوري... برأيي لا يشرف القوش زيارة هذا الطاغي، ولم يكن داعيا لادراجها، علما بان جداول القتلى والشهداء من القوش في هذه الطبعة من القوش عبر التاريخ، بالمئات على ايدي هؤلاء المجرمين.

20- ص 374 رقم  6(الملازم جمال الياس بولا، توفي في السجن نتيجة التعذيب 1963) غير صحيحة وانه توفي طبيعيا بعد عام 1970.

21- ص 375 رقم 15 جبرائيل يونس رمو لم يقتل في مصادمة مع الجيش، بل غرق في احد الانهر السريعة جنوب شرق تركيا.

22- ص 441 الفقرة الاولى الخاصة بالقس كوركيس يوحانا جرى الحديث عن مطران الموصل( يوحنان هرمز) وانه سلم مفاتيح الدير الى جبرائيل دنبو. ذلك غير دقيق فقد اراد المطران يوحنان هرمزد تسليمه مفاتيح واحد من ديرين( مار كوركيس او ومار اوراها) لكن الانبا الشهيد دنبو رفض، فلجأ الى مطران العمادية حنانيشوع من بيت ابونا، والاخير قام بتسليم المفاتيح اليه في عام 1808.

23- ص 476 السطر الثالث ورد ما يلي( هو يوسف بن حنا كوزل بن هرمز رئيس..) غير دقيق والصحيح هو يوسف كوزل بن حنا كوزي بن هرمز رئيس...

24- ص 486 توما صادق توماس 1924- 1996 . تاريخ الميلاد غير دقيق والصحيح 1925.

25- ص 487 السطر الثاني شركة كركوك لم يكن اسمها شركة نفط كركوك بل كانت شركة نفط العراق واختصارا آي. بي. سي.

في الفقرة التالية: في 1958 انتمى الى احدى فصائل الحركة الوطنية..... غير صحيح والدليل مقطع من اوراقه الجزء الاول:

كان اول لقاء لي مع الشيوعيين ، هو مع المرحوم ابرم شماشا سنة 1949 - 1950 حيث بدأ بتزويدي ببيانات الحزب.

26- ص 503 سطر 11 يرد: هذا الصنم الاله( سين) هي منطقة ( روما زليلا) وتدعى اليوم( رومتا دمشلمان) قبل ان يستقر... ، هذا غير صحيح والتسميتان مختلفتان الاولى روما زليلا يقع غرب القوش والثانية( روما دمشلمان) يقع في شرقها.

27- ص 505 الفقرة الثالثة( واهمل البستان بعد وفاة المدعو شمعون طعان ككميخا ...) الحقيقة لم يهمل فبعد وفاة شمعون عام 1955 استلمه اخيه دنو ججو طعان وحتى اوائل الستينات واضطراب الاوضاع، فتركه.

28- ص 513 السطر الاول مرج الشمامسة: هي ثلاثة اماكن عرفت بهذا الاسم. الاول الى الجهة الغربية من القوش لمحلة سينا( انا لم اسمع به) ....... الثاني في شرق القوش خلف قرزي( هذا الوحيد معروف ب جره دشماشي) والثالث بجانب دركشياثا( اسم هذا المرج هو جرا ديرا علايا).

29- ص 518 الفقرة الاخيرة تحت الرقم 2 خان ال سعيد بك: كانت تعود ملكيته الى سعيد بك من امراء اليزيدية. هذا غير صحيح لان سعيد بك من الموصل، وعندما توفي اهدى ورثته الخان الى كنيسة القوش فبني فوقه، مدرسة ابتدائية للبنات في اوائل الستينات.

30- ص 520 الفقرة الرابعة السطر الرابع باسم بيت( يوحانا) وبيت( دمان) واضيف بيت شابا تيل ا( خزمي) وبيت ( مدالو).

كانت تلك مجمل ملاحظاتي الاخوية النقدية، ارجو ان ياخذها في الاعتبار ورثة  مؤرخ القوش المعروف مار يوسف بابانا، وهما: الاستاذ حنا والاستاذ جورج اولاد حسقيال بابانا، عند التفكير بطبعة ثالثة والتي لا تبدو سهلة المنال، تحياتي وتهنئتي لاهلي في القوش والمهجر هذا الحب الذي يندر مثيله لبلدتهم التاريخية، واستعدادهم لافتدائها والتضحية من اجلها، والتي بقيت وتبقى شامخة مدى الدهور.

nabeeldamman@hotmail.com
July 14, 2012
USA
74  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: دعوة لحرق كتاب (ألقوش عبر التاريخ) النسخة المزوّرة " بقلم نزار ملاخا في: 00:25 11/11/2013
المشكلة ليست في كتاب بابانا، وحرقه لن يحل المشاكل بين اصحاب التسميات، انا أرى التوقف عن هذه الدعوات الصبيانية والتفكير جديا وبعمق في دمائنا المشتركة ولغتنا العريقة وارضنا الطيبة التي سكنها ابائنا واجدادنا منذ بدء الخليقة، المطلوب التهدئة وتنقية الاجواء لتسود بيننا المحبة والاحترام، كفى التلاعب بالكلمات وهذا الجهد الضائع والنقاش العقيم.
اما في حالة الاصرار على حرق النسخة الحديثة من كتاب بابانا فنصيحتي لهؤلاء المقيمين والمحصنين في دول الغرب المريحة وكانها مصائف ايام زمان في الشمال او لبنان، اقترح واوصيهم واهيب بهم ان يحرقوا النسخة في وسط القوش، فما هو رايهم بذلك؟
نبيل يونس دمان
75  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: أسامينا ! في: 07:56 09/11/2013
اختيار اسماء اولادنا
  اجتاحت جاليتنا اسماء غريبة عن مجتمعنا ، تراثنا ، تاريخنا ، وأعرافنا القومية ... كانت هذه الظاهرة قد شاعت بين الناس في الوطن ، منذ اكثر من عشرين سنة ولانها اتسعت كثيرا ً، فمن الصعب ايقافها ولكن من الممكن الحد منها والتنبيه بها ، كذلك تحليلها واعطاء الرأي فيها وإثارة المناقشة الهادفة التي تغني الموضوع وتترك اثرها في المستقبل ، ولكي لا نلام في آخر المطاف ممن سميناهم بتلك الاسماء الغريبة .
ماهو مدلول الاسماء ؟
حبذا لو تتوفر كتب تعطي معاني الاسماء الشائعة ، ليعرف كل واحد معنى الاسم الذي يختاره لاولاده ، ومن المتعارف عليه ان لكل شعب ومجتمع تقاليده المتوارثة في اطلاق الاسماء التي لها ارتباط بلغة ذلك الشعب وبأماكن تواجده ، وسيرة المشاهير من اجداده عبرالتاريخ . هناك اسماء لها علاقة بالطبيعة ، بسحرها ، محاكاتها ، رومانسيتها ، ما يكسوها من الورود والحشائش ، واخرى متعلقة بالجمال الروحي وفتنة اللغة في مدلول كلماتها ، وبالاسماء الدينية وتشعباتها .
تجنبوا التقليد
كثير من الناس تنقاد بسهولة للتقليد ، فتطلق اسماء تطرق مسامعها في المحيط الذي تعيش فيه مما يسهل اندماجها بالبيئة ، ولكي لا يظهر دين او قومية المسمى . قد تكون الناس مجبرة على هذا النمط من الاسماء عند تعرضها للاضطهاد ، ولدينا الامثلة العديدة ، فمنذ ما يقرب من الخمسين عاما واسماءنا تخضع للتغيير لتتطابق مع الاسماء العربية او الكردية ، وقد كان السبب الرئيسي في ذلك تجنب تمييزهم في مجتمع متعدد الاعراق ، وانا هنا لا ابدي امتعاضا من الاسماء العربية او الكردية ذات المعاني الطبيعية والجمالية المعبرة ، لكني ابدي اسفي على ضياع اسمائنا التاريخية المتوارثة منذ آلاف السنين . في المهاجر لا تفرض التسمية بالاكراه ابدا بل للجميع الحرية التامة في ذلك ، ولكن بقدر اعتزاز الفرد بالتربة والوطن الذي قدم منه ، بذلك القدر يتوجب ان يعتز باسمه وباسماء ذلك البلد ، يتعمق في معانيها ، ويدخل في نقاش هادف لتوضيح وتبيان معنى اسمه لزميله او زميلته الاجنبية ، وبذلك يكون التعارف الانساني المتعدد الاجناس .
كيف نختار الاسماء ؟
عندما تطالع جدول اسماء اولادنا المتناولين القربان المقدس ، فربما لا تعثر على اسم من بلادنا الا ما ندر والغالبة هي الاسماء الاجنبية مثل جيسن ، ستيف ، جنيفر ، كرستينا ، مايك ، ايمي ، ديفيد ، توني ، ايلين .. وغيرها كثير . وقد يصرخ احد قائلا ً : ما ضرر الاسم الاول ما زال الاسم الاخير محتفظا بالهوية ؟ اجيب هكذا : بعد فترة من الزمن عندما تثقل الشجرة بالاغصان والفروع تنفصل بعضها ، وبذلك ابعدت فروع عن الشجرة الاصيلة ، الضاربة جذورها في تربة مجتمع ، ارسى اولى الحضارات في العالم.
لتكن اسماءنا الجديدة منبثقة من حضارة وادي الرافدين ، من اسماء مملكتي بابل وآشور ومن المعاني الجميلة التي يزخر بها القاموس الارامي . لنسمي باسمائنا الدينية ولنتعتبرها صمام الامان لوضعنا الحالي ، وكذلك اسماء الجبال والانهر والوديان والمواقع المتميزة واسماء المشاهير من ابائنا واجدادنا في البطولة والنبوغ والفن ... لنطلق اسماء اولادنا بمن نتاثر بهم من شخصيات لها وقع في دواخلنا ومشاعرنا وتكون نموذجا ً لحياتنا المستقبلية .
تحدث هنا وهناك حيادية عن هذه الوجهة المبتغاة ، فيسمي احدهم باسم لمع او اشتهر في فترة زمنية معينة على المجال العالمي او المحلي ، وهذه المسالة لا باس بها ولا يمكن الغاءها لانها تتعلق بحرية ورغبة الفرد نفسه ، ولنضرب مثالا :
معلم من تلكيف عمل في احد ارياف العراق في الاربعينات وهناك ارتبط بصداقة مع زميل له ، عربي مسلم من الموصل ، ولشدة علاقتهما ، اتفقا ان يسميا مولوديهما القادمين باسم دين صاحبه ، وفعلا ولد للمعلم التلكيفي ولد فسماه ( أحمد) ، والاخر ولد له ولد فسماه بإسم مسيحي . اتذكراحمد التلكيفي عندما كان طالبا في دار المعلمين بالموصل في عام 1969- 1970 ، و يعرف الكثير من اهالي تلكيف تلك القصة .
في برنامج " حياتنا في ديترويت " الناجح ، قبل سنوات كانت تجرى مقابلة مع الشاعر العراقي مظفر النواب ، وظهر على الطرف الاخر من الهاتف مستمع اسمه ( مظفر ) من احدى البلدان العربية الشقيقة ، فقال انه من مواليد 1969 وقد سماه والده بمظفر تيمنا بشاعر العراق مظفر النواب واضاف قائلا ً " رغم ان والدي كان على اختلاف ايديولوجي كبير مع الشاعر " .
في العهد الملكي كان عرض العضلات والبهلوانيات ولنقل بلهجتنا العراقية ( شقاوات ) شائعا ً في الشارع وفي المقاهي والملاهي ، وكان النظام نفسه مشجعا لتلك الاعمال . في تلك الفترة اشتهر ( فريد طوبيا ) الذي كان فيه عوق في احدى رجليه ، ورغم ذلك كان جسورا ً يهابه رواد المقاهي والبارات او كما يقول اخواننا اللبنانيين ( ابضاي ) ، تاثر والدي به وسمى اخي المولود عام 1962 على اسمه . وكثير من الناس سمت اولادها فريد على اسم فريد الاطرش ، او ( جبران ) على اسم جبران خليل جبران ، وبعض العراقيين سموا اولادهم ( غاندي ) على اسم زعيم الهند مهاتما غاندي في اعقاب مقتله عام 1949 . ان الحالات السالف ذكرها نادرة ولنركز على الحالة العامة التي هي انتقاء الاسماء من قيمنا التي نحافظ عليها وتميزنا بالوعي والعلم والادراك ، المرتبط بتاريخنا واسماء مفكرينا وتشعبات لغتنا الجميلة التي يجب احيائها لكي لا تندثر يوما .
في العراق التقيت بالعديد من عرب الجنوب الذين اسماؤهم بابل مثلا لكني للاسف لم التق بموصليا عربيا اسمه آشور ... فاذا كان المسلم العربي يعتقد ان بابل منبع تاريخه فيتسمى بها او باحد ملوكها فكم بالاحرى نحن احفادهم الاصليين ، ولا زلنا نتكلم لغتهم الارامية التي ازدهرت قرونا لتشمل مناطق شاسعة حتى بعد سقوط بابل عام 539 ق.م. وفي عهد الدولة الفارسية مثلا كانت الارامية لغة الكتابة والدواوين .
في الاتحاد السوفيتي السابق اجتاحته الاسماء ذات الدلالة الايديولوجية والسياسية البحتة ولعشرات السنين ، ثم بدأت تلك الموجة تنحسر واخذت الناس ترجع الى الاسماء الدينية وابتداءا من السبعينات حيث كان لا يزال الاتحاد السوفيتي بقوته . تصور ان (متي ) يرد اسمه ماتييف ، و ( لازار ) فيظهر اسمه لازيرف ، ولاعب شطرنج معروف اسمه ( نجم الدين ) فيكتب نجم الدينوف ، والى اخره من اسماء مثل حيدر علييف ( من علي ) رئيس اذربيجان السابق ، او الشاعر الداغستناني المجيد رسول حمزاتوف ( من حمزة ) . كانت تلك محاولات قسرية لتغيير الاسم ، لكنها لم تفلح في النهاية .
يفتخر الارمن بمحافظتهم على اسمائهم وهنا نلتقي بالارمن المولودين في اميركا ولاجيال متعددة واكثرهم لا يتكلم الارمنية لظروف خاصة بطبيعة الحياة هنا ، ولكن اسمائهم لا زالت ترن ارمنية وبالامكان تمييزها من انتهائها بالمقطع ( ان ) ومثال ذلك الدكتور الذي اشتهر في وسائل الاعلام قبل سنين كيفوركيان ، واخرى مثل تاجريان ، اوهانيسيان ، كاتنجيان ، كولبنكيان ، وغيرها .
ختاما استطيع القول ان ما عبرت عنه هو وجهة نظر خاصة وهي بحاجة الى الاغناء ، مطروحة امامكم اعزائي القراء لمناقشتها .
 
76  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (5) – أسلاف الكورد: السوباريون في: 17:27 07/11/2013
اقتطعت التالي من موضوع بعنوان( ميزوبوتاميا- العقيدة الدينية.. الحياة الاجتماعية.. الافكار الفلسفية- بقلم عبد الوهاب حميد رشيد من الحوار المتمدن بتاريخ 29- 9- 2012، اليكم النص للمقارنة مع بعض الطروحات:
إلههم الحامي (آشور). كما وردت هذه التسمية بلفظة (آثور) و (أنفور) في المصادر الآرامية والعربية. وكان يعيش قبلهم في نفس المنطقة قوم لم تُعرف لغتهم وأصلهم العرقي، وجاء ذكرهم في النصوص المسمارية منذ عصر فجر السلالات باسم (السوبارتيين)، وسميت منطقتهم (سوبارتو)، لكن الآشوريين سادوا المنطقة بعد استيطانهم. واشتهرت بلاد سوبارتو مصدراً لجلب العبيد منها، حتى أن لفظة (سوبارتي) أصبحت مرادفة لكلمة (عبد). ورغم أن الآشوريين تحاشوا هذه التسمية فإنهم ظلّوا يُنعَتون بها، خاصة من قبل ملوك سومر واكد وبابل(1).
كانت مدينة آشور والمنطقة الشمالية من البلاد جزءً من الإمبراطورية الاكدية، ومن ثم إمبراطورية اور الثالثة وأصبحت ضمن دول المدن المستقلة (عصر دول المدن الثاني). إمتد العصر الآشوري القديم على مدى الفترة 2000- 1500 ق.م.. ورغم المحاولات التي شهدتها هذه الفترة لبناء بلاد آشور إلا أنها خضعت لمملكة اشنونا بعد العام 1942 ق.م. ورغم ظهور ملكها القوي (شمس- ادد) الأول واقامته مملكة واسعة فإن بلاد آشور في عهد خليفة هذا الملك دخلت ضمن إمبراطورية حمورابي، ولم تُحقق إستقلالها إلا بعد إنهيار السلالة البابلية الأولى لتدخل بلاد آشور في عصرها الوسيط(2).
دام العصر الآشوري الوسيط زهاء أربعة قرون (1500- 911 ق.م). شهدت بلاد آشور خلال هذه الفترة تقلبات وتغيرات سياسية وعسكرية بين القوة والضعف والازدهار والركود وبين السيادة والتبعية. ولم تنفصل أحداثها عن تطورات الأحداث التي سادت منطقة الشرق الأدنى خلال هذه الحقبة التاريخية. وفي
77  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: رحلة رئيس اركان الجيش الالماني المارشال هلموت فون مولتكة الاكبر الى الموصل عام 1838 في: 21:58 02/11/2013
الاستاذ صلاح سليم المحترم

في احد مواضيعك المنشورة صورة لدير الربان هرمزد في منطقة القوش من القرون الماضية هل يمكن اعادة نشرها او ارسال الصورة لي مع الشكر والتقدير لجهودك الطيبة
نبيل يونس دمان
78  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما أحلاك لو عدت كما كنت يا عاشوراء في: 21:36 02/11/2013
في تعقيبي على السيد لوسيان، فاتني ان اعبر عن جودة المقال الذي كتبه مشكورا الدكتور العزيز صباح ميخا قيا المحترم، والذي يعزز اللحمة التاريخية بين مكونات الشعب العراقي بغض النظر عن بعض الشواذ وارباب المصالح الخاصة وفاقدي الاحساس بانسانية الانسان، ان ادوارهم على مر التاريخ تشكل النقاط السوداء وهم زائلون والشعب باق بفئاته، طوائفه، قومياته واديانه وسائر يحث الخطى نحو المستقبل السعيد الات دون ريب.
نبيل يونس دمان
79  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى الاخدار السماوية وبشكل مفاجى الماسوف على شبابه المرحوم بشار ابراهيم اودو في: 20:41 02/11/2013
الزوجة ايمان سامي بولاذ واولاد الفقيد الغالي بشار ابراهيم اودو
الام الثكلى جوري ياقو مدالو
الاحبة: باسل، بشرى، وبان اولاد المرحوم ابراهيم يوسف اودو
اولاد عام واصدقاء ومحبي بشار اودو
 لازلنا لم نفق من هول صدمتنا في رحيل مبكر للشاب عادل بطرس اودو، ليأت مصاب جديد ويا لهوله في رحيل الماسوف على شبابه بشار الجميل وهو في اواسط العمر وقمة الرجولة والعطاء، يا للأسف فامتحانات الدهر قاسية على طول حياة الانسان على هذه الارض التي نادرا ما ترحم قاطنيها، ما باليد من حيلة سوى الصلاة له بان يقبله الرب في ملكوته الواسعة وان يعطي اهله الصبر اللازم والسلوان بهذا النازل الجلل، الا ايها الموت توقف عن اختطاف الاعزاء، ولتكن مصيبتكم هذه ان شاء الله خاتمة احزانكم.
نبيل يونس دمان
80  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: ما أحلاك لو عدت كما كنت يا عاشوراء في: 18:49 02/11/2013
الى الاخ لوسيان:
في فترة دراستي الجامعية، كنت متأثرا بالقول( الماضي فات، والمؤمل غيب، فلك الساعة التي انت فيها) كتاباتك تدعوا الى التأمل، اتصور بان اشتياقنا الى الماضي رهين باعمارنا، فكلما تقدمنا في العمر كلما ازداد انشدادنا الى الماضي، العودة الى الماضي ضرب من الخيال فلن يعود الذي ولى زمانه، الحاضر هو سلوك الانسان وممارساته اليومية على النطاق الفردي او ضمن الجماعة وصولا الى المؤسسات الاقتصادية، السياسية، والاجتماعية، المستقبل لاصحابه من الاجيال الجديدة التي تحمل افكارا معاصرة وهموما من نوع مختلف.
نبيل يونس دمان
81  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / حفل تأبيني للمرحوم سعيد سيبو في: 13:21 31/10/2013
حفل تأبيني للمرحوم سعيد سيبو
يقيم مجلس سورايا القومي في كاليفورنيا حفلاً تأبينياً بمناسبة اربعينية الفقيد المهندس سعيد يوسف سيبو رئيس المجلس وذلك في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء يوم الخميس الموافق 14- نوفمبر- 2013 في قاعة كرستال بول( النادي الكلداني- الامريكي) الواقعة على شارع ماغنوليا.
والدعوة عامة للجميع
Time 6:30 P.M
Thursday Nov. 14 th, 2013-10-30 Chaldean American Association of Southern California
414 S. Magnolia Ave.
El Cajon CA 92021
82  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: دروس وعبر من إستقالة عمدة مدينة الكهون في: 15:27 30/10/2013
 عفوا صديقي ناصر عجمايا:
 ان الشاعر الذي انشد قصيدة( ارادة الحياة) هو ابو القاسم الشابي وليس معروف الرصافي كما ذكرت، ومطلعها:
اذا الشعب يوماً اراد الحياة....فلابد ان يستجيب القدر
ولابد لليل ان ينجلـــــــــي....ولابد للقيد ان ينكســــر
وله قصيدة اخرى جميلة يبتهج قلبي لها فادرجها ليستمتع بها المتحاورون:
أَقْبَلَ الصُّبْحُ يُغنِّي
للحياةِ النَّاعِسَهْ
والرُّبى تَحلمُ في ظِلِّ
الغُصونِ المائِسَهْ
والصَّبا تُرْقِصُ أَوراقَ
الزُّهورِ اليابسَهْ
وتَهادى النُّورَ في
تِلْكَ الفِجاجِ الدَّامسَهْ
وأَمواجُ المياهْ
قَدْ أَفاقَ العالم الحيُّ
وغَنَّى للحياهْ
فأَفيقي يا خِرافي
وهَلُمِّي يا شِياهْ
واتبعِيني يا شِياهي
بَيْنَ أَسرابِ الطُّيورْ
واملإِي الوادي ثُغاءً
ومِراحاً وحُبُورْ
83  الحوار والراي الحر / تاريخ شعبنا، التسميات وتراث الاباء والاجداد / رد: اصول عائلــــة بيت ابونـــــــــا وقلم نزار ملاخــا في: 07:03 30/10/2013
بيت ابونا او العائلة الابوية او بيت الاب او بيت عمون او ( بيثه دأواهاثا) اصله من بغداد ومع وصول الفتوحات الاسلامية الىها نزحوا الى مدينة حلب وبعد مدة عادوا الى بلاد بيث نهرين ثانية، وسكنوا في قرية تلخش خلف جبل القوش لفترة اخرى، ثم استقروا نهائيا في بلدة القوش والى يومنا هذا. لعل بزوغ نجمهم كان بعد موت البطريرك المغولي يهبالاها الثالث سنة 1318 فانتخب البطريرك الاول من بيتهم على كنيسة المشرق وهو مار طيماثيوس الثاني وتوالى البطاركة بشقيهم الايليون في دير الربان هرمزد والشمعونيون في قرية قوجانس بتياري في اقليم حكاري.
84  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رثاء الى الفقيد حنا حسقيال زلفا في: 09:50 27/10/2013
رثاء الى الفقيد حنا حسقيال زلفا
نبيل يونس دمان




     ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة العم حنا زلفا المعروف على نطاق واسع، وبأنه احد رافضي انقلاب 8 شباط الدموي عام 1963، التحق في جبال كردستان مقارعاً النظام ولعدة سنوات وبمناطق مختلفة من جبل القوش الى منطقة برواري وزاخو، احبه واحترمه الانصار والبيشمركة لاخلاصه وتفانيه في عمله خصوصا في المجال الطبي، الذي كان امتداداً لوالده المرحوم حسقيال زلفا وهو في زمانه بمثابة طبيب شعبي بارع لبلدته والقرى المحيطة بها.
     اتذكره جيداً في مقر الأنصار بدير الربان هرمزد عام 1963 بقامته المديدة والسلاح الخفيف الذي كان يتمنطق به، فالعاملين في الاعلام والطبابة عادةً يشدّون مسدساً بارزاً في جانبهم الأيسر، هكذا رأيته امامي ولم تفارق مخيلتي هيبته وهو في قمة عطائه وشبابه، لقد افتتح شبه غرفة عمليات للمرضى والجرحى من قوات الانصار، فتحت مراقي الاربعين( درواثه دأربي) هناك صومعتين للرهبان( قلياثه) متجاورتين اتخذهما كمستشفى صغير وكان الى جانبه شقيقه عبد الجليل الذي كان هو الاخر ثائراً في تلك الايام المجيدة من حياة المناضلين. كان يمتلك الخبرة الجيدة في اجراء عمليات جراحية ناجحة، أتقنها في عمله ببغداد على ايدي أطباء ماهرين، هكذا تمت معالجة العديد من حالات الاصابة في صفوف الانصار، اذكر منهم المرحوم بطرس سليمان گولا الذي عالج جراحه العديدة جراء اصابته البليغة جراء قصف طائرات الحكومة منطقة( برگاره) في أعلى الدير، وكذلك عالج اصابات الجرحى في كمين تعرضوا له في مدخل وادي الدير وهم كل من : هرمز داود، سعيد سليمان بطّه، وأيشعيا أيشو( ابو نبيل) من سرسنك.
     هناك حادثة وقعت في وادي الدير آنذاك اي قبل حوالي النصف قرن، النصير عابد دنحا من عنكاوا( عنكوايا) وهو كهرائي في مهنته قبل الالتحاق بالثوار، حاول صنع مدفع وهكذا وصل الى مرحلة تجربته، فوضع القنبلة وأطلق فانفجرت قبل خروجها من السبطانة واصابت العديد من الانصار بجروح، ومنهم الرفيق الخالد توما توماس حيث اصيب في احدى رجليه، وتمت معالجتهم بنجاح على يد( دكتور) حنا والذي ذاع صيته وليس مصادفة بأسم الدكتور حنا زلفا، من الملفت في ذلك الحادث ان أبا جوزيف لم يبلغ أسرته بما حصل، ولكنهم عرفوا باصابته عندما ارسل ملابسه للغسل في البيت، فكانت آثار الدماء ظاهرة في سرواله الانصاري( پشمه) فهرع اولاده حالاً الى الدير الأعلى للأطئنان عليه، فوجدوه يتعالج على يد خالهم حنا زلفا.
      في فترة لاحقة عمل قريبا من القائد الكردي المعروف أسعد خليل خوشفي في مقره بوادي( قمرية) شمال قرية( تشيش) في منطقة برواري بالا وكذلك عمل قرب آمر هيز زاخو عيسى سوار البارزاني في گلي زاخو، وصار معروفا بإمكاناته الطبية والمستشفى الجبلي! الذي اقامه هناك وقد عالج فيه عشرات البيشمركة، وكان معه من بلدته كل من المرحوم اوگر ابونا وعابد هرمز كادو، اصبحت له علاقات واسعة مع اهالي تلك المنطقة، ولذلك لم يكن عفويا حضور كادر الحزب الديمقراطي الكردستاني هيرش عيسى سوار البارزاني مراسم التعازي التي اقيمت في القوش، وكذلك الحضور الواسع لمراسم التعازي التي اقيمت له في اماكن متفرقة وبالخصوص ديترويت التي اصبحت مثواه الاخير، يلزم بنا ان نشارك اهله احزانهم وفي المقدمة عائلته واولاده وبناته واحفاده، ثم شقيقه العزيز عبد الجليل في الوطن الحبيب، واولاد اخته الاصدقاء: جوزيف توما توماس، سمير، صلاح، سردار، منى ، ماريا، وكل من أحبَّه وارتبط معه بالصداقة او القرابة، لقد ترك اسماً طيباً في قلوب الناس وسمعة حسنة يشهد لها القريب والبعيد وكل من عرفه او سمع به، فالرحمة والمغفرة له على الدوام والصبر الجميل والعزاء الخالص والسلوان لأهله وذويه.
nabeeldamman@hotmail.com
كاليفورنيا في 23- 10- 2013
85  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: مهزلة تاريخية في إقليم "كردستان" إسماعيل أغا مجرم تاريخي يتحول إلى بطل قومي للكورد في: 15:37 25/10/2013
سمكو شكاك في ميزان التاريخ
عارٌ ان يمجد سمكو شكاك فمكانه في مزبلة التاريخ، سبق ان اطلق عليه الرئيس جلال الطالباني صفة مجرم على الجريمة التي اقترفها بحق البطريرك الشهيد مار بنيامين والمئات من المرافقين له في آذار 1918. عملت في مشاريع الطرق في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات، للاسف كانت غشاوة تغطي عيون الكثيرين من الاخوة الاكراد فيطلقون عليه بدل القاتل سمكو ب( البطل) سمكو شكاك. ما زال فضاء الديمقراطية موجوداً في الاقليم فليتسع صدر الحكومة في تفهم مشاعر شعبنا المسيحي، وما سببه من تعميق جراحهم ومعناتهم. يتطلب إنزال هذا الاسم النكرة من كتب المناهج ومن اسماء الشوارع، اسأل في الاخير: هل انتهت الاسماء؟ سموا الشوارع مثلاً بالاسماء التالية: شارع الزهور، او شارع التآخي، او شارع الحب، او شارع شهداء الظلم في كل مكان وزمان.
نبيل يونس دمان
86  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رد: بعد الكهرباء .. جاء دور الأمن في: 16:02 24/10/2013
صديقي العزيز ابو فرح
تحية طيبة
انت تعيش في بغداد فانا لا اكاد اصدق فرحي بعودة الكهرباء الى البيوت 24 ساعة انها معجزة وتحققت وبانتظار استتباب الامن الذي هو مشكلة البشر وليس المعدات او التكنلوجيا، كلنا بحاجة الى تظافر جهود اكبر وبالاخص من الحكومة والدول الاقليمية التي تتدخل في شؤون العراق وعلى الاكثر تسهم في تصدير الارهاب الينا، تظل مسالة الامن هي معيار في مصداقية اية حكومة حالية او مقبلة في العراق، فاذا تحققت هذه المعجزة الاخرى نكون قد وضعنا ارجلنا على السلم الصحيح او السكة المؤدية الى مصيف الحرية.
شكرا عدنان على مواضيعك الجريئة والهادفة التي تاتينا كما خبز الصباح الحار.
نبيل يونس دمان
ابو لينا
87  المنتدى الثقافي / نتاجات بالسريانية / پوش بشلامه خوره دزونه في: 05:38 21/10/2013
             پوش بشلامه خوره دزونه

                            نبيل يونس دمان

مِن زْونِه وشِنِّه بْنيلَن خوروثَــــه         آنا وأث مْسَقْلَه بْهونَه ورَبوثَــــــه   

گو كَشّيروثَه وْرخَشْتَه بنيخوثَــه          مْطيلِه لْمَدْ بئيلِه ولا پسانيوثَــــــه

پْرقْلِه أَثْ طاوَه پْريشَه پْصِبيوثَه          كْليلِه لْتَنيثِحْ وِلْ خَرَيوثَـــــــــــــــه

لَزِلَّهْ مْبالِحْ أُمْثَنايوثَـــــــــــــــــــه          وأثْرَدْبيثْ نَهرِن دْماطِه لْحيروثَــه

أثْ مَرَه ثيلِه مْقُرصْفَه ويلِـــــــــه          شُعباذَه مِنِّحْ ما قَدَّه غْزيلِــــــــــــه

مْنَهْواثَه دِيِّحْ وِلْ كْيپَه پْخيلِــــــــه         گو كْيوِحْ ومَرِحْ ليثْ خا دْلَ شْميله   

زلِّه بشلاما خورَه دناشوثـــــــــه          دوكِح بِتهويَه پَلْگه دمَلكوثَــــــــــه

وإن پَغْرِحْ لوِشلَه أُپرِدْ گالوثَـــــه          گيانِحْ بِدْ فيرَه لْدوكَه دْزوروثَـــــه

كلمات ألقيت في سان دييغو بكاليفورنيا، يوم الاربعاء المصادف 9 تشرين اول 2013، على قبر الصديق الراحل والمهندس الشاعر سعيد يوسف سيبو.

   
88  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كلمات في رحيل يوسف ناظر في: 12:29 22/09/2013
كلمات في رحيل يوسف ناظر
نبيل يونس دمان
     رحل عنا قبل ايام الاديب، الكاتب، والشاعر المعروف يوسف ناظر، عن عمر تجاوز التسعين عاما قضاها مواكبا المطالعة والتطلع نحو حياة ادبية ثرة في مساهماته وكتاباته التي كانت تزين صحافة المهجر لعقود من الزمن، في الاساس كان منذ ايام الوطن اديبا وقد نال هوية نقابة الصحفيين العراقيين منذ الخمسينات، ففي حفل تأبين الجواهري الكبير في مشيكان عام 1997 وبينما هو يلقي قصيدته العصماء، ابرز هويته الموقعة من رئيس النقابة انذاك محمد مهدي الجواهري.
     وصلت اميركا عام 1990 ولم يطل بي المقام كثيرا حتى اصبحت اطلع على ما كان قلمه يسطره في صحافة المهجر، وكنت اسمع انه كان يصدر مجلة الرواد طوال ثمانينات القرن الماضي، وطالما شاهدته امامي وسمعته متحدثا من على منابر الجالية ولن انسى ما كان يرويه بتفاصيل مشوقة عن معرفته وعلاقته بالقومي التلكيفي الكبير المرحوم يوسف مالك، ماثلة امامي كلمته في مهرجان ذكرى الملفان نعوم فائق، وقد قدم شابين الى الجمهور بانهم احفاد يوسف مالك مؤلف كتاب( فواجع الانتداب البريطاني).
     عندما وضعت مسودات كتابي( الرئاسة في بلدة القوش) في عام 2001 بدا لي ان تقديمه يكون مشرفاً لو تفضل بكتابته هذا الاديب، فاخذت المسودات معي الى نادي ساوث فيلد مانر، وهناك ولاول مرة اتكلم معه، فقدمت نفسي بتواضع وقلت: هذه اوراقي لو تفضلت بمطالعتها وتنقيحها وبيان صلاحيتها للطبع في كتاب، فلو سار كل شيء على ما يرام ارجو ان تكتب تقديمه للجمهور. لم يتكلم كثيراً بل اخذها معه الى البيت. وانتظرت قلقا وكأنني اديت امتحانا عسيراً امام استاذ صارم، ثم جاءت مخابرته بعد حوالي اسبوع بان كل شيء جاهز بما في ذلك المقدمة، ففرحت كثيرا والى تلك المقدمة التي سطرها اديبنا الراحل يوسف ناظر:
الكتاب بحد ذاته سجل مد وجزر حافل لمعاناة القرى والبلدات المسيحية في شمال الوطن، في لغة سلسة سليمة وسرد مسلسل متواتر الاحداث في حقبات متواصلة من تاريخ البلدة القوش ومن شانه ان يكون موضع درس وتمحيص لجيل المستقبل .. يمكن تقسيم الكتاب على وجه العموم الى اربعة فصول متلازمة:-
1- فصل الرؤساء اي رؤساء البلدة وهو الأهم:
لقد كان هؤلاء الرؤساء بمثابة حكومة محلية تتصف في الغالب بالعدل والحكمة والحزم والشجاعة ودرء الاخطار عن البلدة في الخارج وتمثيلها على الوجه الاكمل لدى السلطات العليا. وبالاختصار كانوا وجها مشرقا يمثل السكان ويعكس مشاربهم وقيمهم واخلاقيتهم ومثلهم الادبية والاجتماعية.
2- فصل رجال الدين:
لا يقل هذا الفصل اهمية وخطورة عن فصل الرؤساء، فلقد كان الشعور الديني والايمان بالقيم المسيحية الروحية العطرة جزءً لا يتجزأ من صميم وجدان القروي المسيحي عبر الاجيال منذ فجر المسيحية في ربوع بيث نهرين اي منذ عهد المبشرين العظام مار توما ومار ماري ورفاقهم الميامين، هذا رغم الانشقاقات الطائفية التي لا تزال آثارها ماثلة للعيان حتى اليوم مع الأسف الشديد. وكان دور الكاهن على مختلف درجاته الكهنوتية، دورا رئيسا في حياة الشعب المسيحي في المنطقة خاصة فيما يتعلق بالرباط العائلي المقدس كما كان كاهن البلدة مرجعا روحيا واجتماعيا لحسم الكثير من المنازعات العائلية والشخصية التي يستعصى حلها على الرؤساء.
3- الفصل الفولكلوري:
وهو الفصل الخاص بالبطولات والمجازفات الشخصية لافراد او مجموعات البلدة ايجابا وفي بعض الاحيان سلبا كمحاولة البعض اعتناق الاسلام مثلا. وهو فصل  شيق استوقفتني فيه اسماء لامعة في ذهني مثل ميخا زراكا، الياس شلي، اسرائيل يعقو تومكا، يونس تيزي، ممو( الحكيم) وغيرهم من الشجعان الميامين الذين كانوا يدا يمنى لوالدي ججو دادا بطل ادنة الذي انتخبوه قائدا لحملتهم الانتقامية من الاتراك الذين كانوا قد قتلوا ابن عمه الشاب زيا ناظر وابن حميه حنا عربو والذي طبقت شهرته الآفاق في كل من تلكيف والقوش وقد اصبحت دارنا بعد عودته من ادنة في مطلع العشرينات من القرن الماضي محجا لقوافل زملائه الألقوشيين هؤلاء، الحاملة للتبوغ والعرق( المحظور رسميا) لتصريفها من دارنا لاهالي تلكيف بما في ذلك من مخاطر.
4- فصل نكبة الاثوريين:
ان القلم يقطر دما عندما يحاول المرء حتى تذكر تلك الحقبة المأساوية الدامية من كفاح هذا الشعب المشرد من صميم ارض اجداده. وموقف القوش البطولي المشرف في حماية من التجأ اليها ايام النكبة موقف تاريخي يعرفه القاصي والداني وهو مغامرة جريئة كاد يذهب ضحيتها اهالي بلدة القوش بأسرهم لولا العناية الربانية، وإذ انك فتحت بابا في مقدمة الكتاب للمعلقين فيحضرني الحادث التالي اسرده للتاريخ والعبرة.
روى ابن عمتي رزوق شمامي المتوفي هنا في العام الماضي والذي كان مأمورا للبريد في دهوك ابان النكبة" تلقى موظفوا الدولة امرا من القائمقام باغلاق دوائرهم والخروج الى مشارف دهوك لمشاهدة مسرحية هامة، وكان الرعب يسود حميع المسيحيين في شمال الوطن، وعند خروجنا شاهدنا، ويا لهول ما شاهدنا، زرافات من الاثوريين ومسيحيي المنطقة بينهم رجال الدين مرصوفين في صفوف متناسقة بمواجهة جنود مسلحين بالبنادق والرشاشات. وما ان التأم جميع( المتفرجين) حتى صدر الامر للجنود باطلاق النار عليهم وسط تصفيق وزغاريد الشامتين فامتلات الساحة في لحظات بالأشلاء البشرية البريئة تشكو الى ربها وحشية الانسان تجاه اخيه الانسان" ( يوسف ناظر8/8/ 2001).

     بحوزتي تسجيل صوتي لقصيدة شعر انشدها يوسف ناظر في سان دييغو عام 1987، وكان في ضيافة المحامي الراحل نجيب سيسي، يقول في مقدمة التسجيل: قبل عام ونصف تقرر اقامة امسية كلدانية( عاصرته كلذيثه) فطلب مني المعلم القس( مطران فيما بعد) مار سرهد يوسف جمو ان اكتب شعرا للامسية بالسريانية، فاجبته باني اجيد كتابة الشعر بالعربية، فرد مار سرهد قائلا: الذي يكتب الشعر بامكانه كتابتة حتى بالصينية، وبما اني لا اعرف اللغة الصينية بل اجيد لغة ابائي واجدادي، فكانت لي هذه القصيدة بعنوان: ذلك الكلداني الاول الذي وصل اميركا( أو كلذايه قمايه) وهي قصيدة جميلة وطويلة اقتطف منها بعض الابيات:
كِمْ سَهذيلَن شُلطانِـه         مْمَدِنحا وِل مَعِـــروه
وعَسكراثَنْ بْدولاثـه         بْيرَقَي قْرمْتَه خْأيــوَه
&&&&&&&&&&
إتّي إسَّر صوباثــــه         مِليِه مْكُلا صَناثــــه
مشولَهْ لكْ تورَه أيْنِ         كْسهذيلِ ناشِه دْماثه
&&&&&&&&&&
مَكِرْ يانَه أصلايَـــــه        زوئَه تْكوذنِه وخمارَه
كجيقِنِّه طورَه جْياقـه        وآنَه ركيوَهْ لخَبـــارَه
&&&&&&&&&&
كُد كْطأنِن ﭙَطيحــــــا        كمْفَرجي يِمَّه وبْراتَه
خَمشاسَر وزنِه تْقيلِه        كمَسْقنّه بّي دَرواثَـــه
&&&&&&&&&&

في خاتمة المطاف رحل عن دنيانا الى دار البقاء، وعليه ينطبق قول الشاعر:
حكم المنية في البرية جارِ       ما هذه الدنيا بدار قرارِ
اوجّه التعازي والمواساة الى عائلة الاستاذ يوسف ناظر( ابو سعد) والى كل اصدقائه ومحبيه في ارض الوطن والشتات، بالغ الصبر والسلوان لهم جميعاً.
كاليفورنيا في 21- 9- 2013
89  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الهجرة والتغيير الديمغرافي في: 19:21 01/09/2013
الهجرة والتغيير الديمغرافي
نبيل يونس دمان
     موضوعتان متداخلتان، للهجرة علاقة كبيرة بالتغيير الديمغرافي فلا سامح الله اذا استمر نزيف الهجرة كما في السنوات العشرة الاخيرة فسيفرض العامل الثاني نفسه. اذا فرغت القرى والبلدات من سكانها فيشغل مكانهم عاجلا ام آجلا الاقوام الاخرى التي هي الاكثرية المطلقة من عرب واكراد. لذلك سنقتصر على كلمات قليلة بحق التغيير الديمغرافي وفي هذه الحالة يتطلب الإلمام بالقوانين والنظم السائدة كي لا تفرض علينا أمور نحن نجهل مسوغاتها القانونية.
     اهم نقطة في وقف التغيير الديمغرافي هي تحريم بيع الاملاك للاخرين كالبيوت والاراضي الزراعية وغيرها، وهذا يتطلب ايضاً مقاومة ورفض بناء المساجد في قرانا وبلداتنا مهما تعددت الحجج والذرائع.
     الهجرة اخطر بكثير من التغيير الديمغرافي التي هي وليدة عوامل منها: عدم الاستقرار وفقدان الامان، وعدم وجود فرص العمل، والتمييز الديني والعنصري الموروث وخاصة في السنوات الاخيرة، لقد تفاقم التمييز بسبب الدين وكاننا طابور خامس او جسور لمطامح الغرب في اوطاننا متناسين اننا الاساس في بناء حضارة بلادنا منذ اقدم العصور. ان التداخل بين عاملي السياسة والدين اوجد كل هذه الارضية لاضطهادنا، بل السبب الاساس هو الاستحواذ على ما تبقى من املاكنا من اراضي وبيوت ومصادر الثروة باية طريقة.
     هناك دراسات وتقارير تشير الى وجود حملة لافراغ الشرق الاوسط من مسيحييه هناك من يقدر نسبة المسيحيين 20% قبل قرن والان النسبة 10% وفي العراق كان المسيحيون قبل السقوط 1.5 مليون اما اليوم ففي حدود 200.000 فقط، اتسائل : اية مسيحية تبقى في العالم اذا فرغ الشرق الاوسط منهم وهم الاساس الذي انطلقت المسيحية منه وكذلك بقية الديانات، اذا فرغ العراق من المسيحيين وغيره من بلدان الشرق الاويط فسينتهي الدين المسيحي الحقيقي في العالم ويصبح فقط دين مصالح واموال فقط.
في هذه الظروف يتطلب ما يلي:
1- وقف الهجرة بشكل عام وخاصة من القرى والبلدات الآمنة منها.
2- وقف بيع البيوت والعقارات والاملاك الاخرى الى الغرباء.
3- مناشدة الحكومة والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني لتساعدنا في ازالة اسباب الهجرة ووقف كل عمليات التغيير الديمغرافي.
4- ان نعاضد ونساند بعضنا البعض والتوقف عن تهميش والغاء ادوار الاخرين.
5- التمسك بعاداتنا وتقاليدنا الموروثة وتشجيع التعلم بلغتنا في المدارس واقامة الدورات الخاصة بذلك.
6- ينبغي حسن قراءة الواقع وان هناك هبوب لرياح عنصرية في كل المنطقة، فمقاومتها يتطلب الحكمة وادارة الصراع وافضل طريقة هي لجم التطرف والمتطرفين واقامة افضل العلاقة مع الجيران من المسلمين والايزيديين وتبادل الزيارات في المناسبات الدينية بخاصة.
7- تحميل رجال ديننا المسيحي مسؤولية البقاء مع ابناء شعبهم، وحث الناس في خطبهم على البقاء في ارض الاباء والاجداد، وتحريكهم للقاء مع رجال الدين المسلمين او الايزيديين حيث كانوا عبر التاريخ يحظون باحترام خاص.
نِخريوثَه
غْدو شِتلَه بْأثرَه زْريئَه        قوتّحْ مْأﭙرَهْ خميئـَـــهْ
مِن مايِحْ شِتيَه وسويئَه       لبَرايِه داثِه شليئـَـــــهْ
كْيامِنوا بگو حَقّوثـَـــــه       قْطِلطيلَه نِخرَيوثــَــــهْ
دْيخْ كاوْ أثْ جْغيشوثَـهْ        رحِقلَن مْأرَه دزوروثَهْ
كُل أن شِنّه ويُماثــــــهْ       عَلمه زريئَه ﭙنياثـَـــــهْ
مْبُربزَه بأثرواثـَـــــــــهْ       خْأربَه دْلَه شِفَنواثـَـــهْ
بأثرَه شْوقلَن يِمّاثـَــــــهْ       وخوارْ دقنِه دبَبَواثـَـهْ
شِدْ يامِخْ بكُل موماثـَــهْ       ليذَن بْأمري مَثواثـَــهْ
شِديلِه قِشيَه زونــَــــــهْ       كْمَعِقلي لِبَّه وهونـَـــهْ
شاتيله كْورَه وكْشـورَهْ       وخاثَه تْخزيَه أخونَــهْ
آذار 1995

الهجرة: (موضوع كتب عام 1996)

     ليس هناك أمَرْ من الهجرة في حياة الشعوب، فعند تصفحنا كتب التاريخ نقرا زحف المجاميع البشرية المتجانسة لغويا او قوميا او دينيا الى اتجاهات عديدة، والى مواقع جديدة، او تتشرذم تلك المجاميع في شتات الارض وتحاول التجمع ثانية، وربما لا يمنحها الزمن تلك الفرصة، واذا منحها فتكون قد فقدت الكثير من الاعزاء والاموال التي كدستها بالكدح المضني ولأجيال متعاقبة.
     للهجرة الجماعية اسباب منها المجاعة، الاضطهاد، الحروب، والنزاعات بين اقوام اكبر واشد، فتكون ضحيتها في الغالب التشكيلات الضعيفة او القوميات الصغيرة. سنذكر في مقالنا هذا بعض اللمحات السريعة لتلك الهجرات في ظروف زمنية مختلفة وصولا الى تحليل واستنتاج هجرتنا الحالية عن ارض الاباء والاجداد بين النهرين.
     في عمق التاريخ نطالع هجرة شعب اسرائيل الى مصر، ونطالع ايضا سلسلة الهجرات المتعاقبة من شبه الجزيرة العربية شمالا الى منطقة الهلال الخصيب، عندما ضاقت بهم الحالة الاقتصادية، وعندما سقطت مملكتي بابل وآشور وغمرت ارض العراق موجات من شعوب وأجناس شتى منها الفرس، المغول، والتتار، وبذلك وقعت هجرات عديدة ومآسي لا تحصى.
     ان الهجرات وزحف الكتل البشرية تكون نتيجة للحروب والنزاعات التي يشكل العامل الاقتصادي سببها الاساسي، فظهور النزاع وجعل مجموعة تترك المكان وتغادر هو التزاحم والمنافسة على الارض ومصادر المياه. كانت تلك القاعدة، وحيث ان موارد الارض قد لا تكفي للجميع، الى جانب نزعة القوى المسيطرة للاستحواذ على اكبر كمية بفعل انانية الانسان وطموحاته للتملك والتوسع منذ اقدم العصور، فكانت القوى الضعيفة تندحر وتترك مواقعها وارضها للاقوى وتذهب الى ارض غريبة.
     عندما ساد الحكم التركي في منطقتنا في القرن السادس عشر الميلادي وتوسع وازدهر لاكثر من خمسمائة عام، شهدت المنطقة عموما النزاعات والحروب وضنك العيش فكلما كانت الولايات التركية تشهد مقاومة السكان وتضعف سلطتها، كانت السلطة المركزية في استنبول تجهز جيوش جرارة لتعيد النصاب، فتلحق ضررا بالغا في الشعوب الصغيرة والمجامع التي تقع في طريقها.
وعلى اساس القاعدة المتبعة( فرق تسد) كانت دولة تركيا تضع الدسائس وتحيك المؤامرات لادخال الاقوام في نزاعات عنصرية او دينية وتكون النتيجة عودة المركز لسحق من يسود من تلك الاقوام وهكذا، ووفق هذا المنطق بلغت الاضطهادات القومية مبلغا وبالتالي وقعت الهجرات العديدة وخصوصا في سني الحرب العالمية الاولى( سفر برلك) . وقع ذلك عندما اشرفت دولة الرجل المريض على نهايتها امام القوى الاوربية، ذلك الحصان الجامح الذي نهض من سبات العصور الوسطى المظلمة واحتل موقع الصدارة في العالم وحتى يومنا هذا.
     في السفر برلك كانت مجزرة الارمن الشنيعة وتشتت من نجا منهم في اتجاهات الدنيا الاربع ومنهم من وصل الى العراق وحتى البصرة. وكانت هجرة الاشوريين من منطقة حكاري في ممالك تياري، بازي، جلوا، تخوما وغيرها بسبب الاعيب الدول الكبرى وتعقيدات الاوضاع والظروف آنذاك، وقد تركوا قراهم، مزارعهم، وممتلكاتهم امام زحف الجيوش التركية، فكانت الماساة الكبرى للشعب الاشوري، حيث سقط في الطريق نصف عددهم وهم يشقون طريقهم عبر ايران الى العراق، حيث اعيد استيطانهم في ارض اجدادهم.
     اما الاكراد فرغم ما شملهم من تشريد وترك القرى او المدن واحراق المزارع في ازمنة مختلفة وحتى هذا اليوم، فلا يزال الاضطهاد ضدهم مستمرا بسبب نزعة الهيمنة والسيطرة للقوميات الكبرى التي لا تستجيب لنداء العقل والعصر، فتمنح الاكراد وغيرهم حقوقهم التاريخية، ان الفرق بين هجرات الاكراد وغيرهم من الاقوام الصغيرة تكمن في انهم يعودون الى اراضيهم بعد زوال الضغط العسكري لكون تعدادهم بالملايين، اما الاخرين فتذهب اراضيهم وقراهم لضعف عددهم. ان الصراع القوي لم يبلغ المستوى الحضاري ليكون سلميا، بل يتخذ في منطقتنا طريقه على الغالب وفق شريعة الغاب والسيادة للاقوى.
الهجرة الحالية:
في العهد الملكي في العراق نزح الكثير من الناس من قراهم وبلداتهم في الشمال باتجاه المدن الكبرى بسبب العامل الاقتصادي على الاكثر. في القرى كان الاعتماد على الطبيعة وما تجود به من غلال ومراعي، فعتدما تجدب الارض يأسر الناس القلق الجدي في انتظار الشتاء القادم حيث البرد وشبح الجوع، هنا يضطر المهاجر الى المدن الكبرى الى بيع قوة عمله لكسب قوت اطفاله. وبالتدريج يبدأ الاستقرار والدخول في معترك حياة المدينة، وقسم من هؤلاء وبفعل عوامل اخرى منها الشعور بالتمييز على اساس الدين او القومية، فقد نزح الى مدن اخرى كبيروت وحلب والى الامريكتين ايضا، ولكن هؤلاء كانوا من القلة بحيث يمكن تعدادهم بالعشرات فقط. في ذلك الوقت وضع المهاجرون الاوائل الاساس لهم في اميركا بخاصة.
     بعد ثورة 14 تموز1958 ودخول العراق في دوامة الصراعات السياسية والانقلابات العسكرية ثم الحروب الداخلية والخارجية، مما فاقم موضوع الهجرة، واخذ خطها البياني في تصاعد سريع، وبلغ اثناء الحرب العراقية- الايرانية مديات واسعة حيث اجتاز الحدود البرية عشرات الالاف من المهاجرين اضافة الى طرق اخرى رغم منع السفر والعراقيل العديدة التي وضعت في طريق المهاجر. كل ذلك جرى عندما بدأ امام انظار الناس بان مستقبلها غير آمن ومضمون، فوجهت انظارها نحو المهجر، ومن بلاد المهجر كانت تاتي وعلى الدوام والى الان شتى الاوصاف والمبالغات بان الحياة فيها هي الجنة بعينها!! .
     في هذا المسلسل الدرامي جاءت الحلقة الاسوء والاشد مرارة في حرب الخليج الثانية وما اعقبها من حصار اقتصادي شديد وطويل الامد شمل العراق من اقصاه الى اقصاه، بدأت الناس تعيش كارثة اكبر في مواجهة الحاجة والفاقة والمرض. فاخذت تجازف بكل شيء وتترك كل شيء، اموالها، ممتلكاتها، بيوتها، اراضيها، او تبيعها بثمن بخس لتنجوا بنفسها من قساوة تلك الاجواء الغير الطبيعية.
     مهما تواصلت في الكتابة واوغلت في تحليل تلك المآسي، فلن تسعها صفحات الاوراق بل اكتفي بهذا القدر وأربط موضوع هجرتنا الحالية بنموذج مصغر لهجرة اخرى قد تصلح للمقارنة واتخاذ العبرة منها كي اصل الى خاتمة اود فيها طرح الاستنتاج المناسب لموضوع الهجرة.
هجرة عام 1912:
     يروي المرحوم شكري گوِكّي في مقابلة اجريت له عام 1960 عن تلك الهجرة فيقول:
" في تلك السنة حدثت مجاعة في القوش وتلكيف وغيرها من القرى والبلدات، ونظرا لاعتماد الناس على الزراعة في الدرجة الاساسية وان الجراد وغيره من الافات الزراعية قد إلتهم كل شيء، فقد لاح شبح الموت امام الانظار فاتفق العشرات على الرحيل شمالاً وفي دفعات وبشكل قوافل( كروان) . سارت قافلتنا باتجاه ولاية أدنة التركية الواقعة على نهر سيمن. طالت تلك الرحلة أشهر عديدة، فكلما قطعت القافلة مسافة معينة وتحت ضغط الجوع، كنا ندخل قرية او بلدة نستجدي الطعام لاشباع البطون ومواصلة السير عبر الوهاد والجبال، هكذا مرت القافلة في زاوا- فيشخابور- كزيرا- نصيبين- تل ارمن- اورفة( اورهاي) – بير كوك- عنتابة- ( فيها شاهدنا لاول مرة محراث ارض تجره الجمال) – في جبل كوزاكه التقينا ببعثة المانية كانت تحفر نفق لمرور الشمندفير( القطار) وهناك ذقنا لاول مرة الخبز الابيض، ثم مررنا بمدينة اوسمانية- الحميدية- أدنة، كان وصولنا أدنة مع مغيب الشمس، فقصدنا الكنيسة الكلدانية الصغيرة وفي باحتها جلسنا نلتقط الانفاس من اتعاب السفرة الطويلة. هنا خرج كاهن الكنيسة المدعو اسطيفان مكسابو( من القوش) وهو يجهش بالبكاء، وعلى وجهه مسحة من الالم والحزن ليقول: " لماذا جئتم يا اولادي؟ وماذا جرى ان تتركوا بلدتكم وتاتوا الى هنا؟ " انبرى بعضنا للاجابة وبمرارة: " لماذا تضايقت من مجيئنا يا ابونا؟ فقط اقبلنا لليلة واحدة في باحة الكنيسة، ومع الصباح سنخرج باحثين عن العمل.." ابتسم الاب مكسابو قليلا وهو يهز راسه قائلا: " يا اعزائي جئتم على العين والراس وهذا بيتكم وسنتقاسم الخبز معاً، ولكن يبدو انكم لم تسمعوا بالامر السلطاني( فرمان) بضرب كل المسيحيين في هذه الولاية بالسيف صباح الغد!! " .
     جلسنا نبكي بكاء الاطفال نادبين حظنا السيء، في هروبنا من الجوع ومجيئنا لعرض رقابنا للسيف. قضينا ليلتنا في الصلاة والعويل وفي الصباح شوهدت عربة تجرها الخيل تقف امام القشلة( مقر الوالي) ، ليترجل منها ثلاثة اوربيين وبعد قليل ابلغ الجميع بان امر الضرب بالسيف قد رفع من قبل السلطان في استنبول.
     في ذلك اليوم ساد الفرح العظيم تلك المدينة وخرج الكلدان والارمن الى الشوارع بالاغاني والرقص والدبكات حتى انتهاء النهار وبذا انقشعت تلك الغيمة السوداء.
     وبعد ذلك التقينا بعدة عوائل ألقوشية اقدمها كانت قد وصلت الى ادنة عام 1875 وبفعل جهاديتها وعملها وشجاعتها فقد اصبحت في مصاف الاغنياء، وعلية القوم، واكبرهم جبو گوِكّي كان يسمى اغا وله اراضي واملاك تعجز عن الوصف مع اخويه اسرائيل وغريبو.
     اهتمت العوائل القديمة بالمهاجرين الجدد من بلدتهم ثم توزعوا للعمل في الحقول والمزارع كأجراء. ومضت الايام والاشهر بسلام ولم يكن يظهر اي مصدر للقلق حتى قيام السفر برلك( 1914) في تلك الايام السوداء صدر الامر السلطاني بقطع الرؤوس، فسلط السيف على الرقاب وشردت الناس في شتى الاصقاع، فقسم منهم اقتيدوا الى العسكرة الاجبارية ولم يعودوا ثانية الى بيوتهم والقسم الاخر ذبح في المدينة والباقي هرب الى حلب وبيروت والعراق، اما بيت جبو أغا واخوانه الواسع النفوذ، فقد هربوا الى أزمير وهناك قتلوا جميعاً باستثناء اثنين من اولاد اخيه الذين صفا بهم الدهر في بيروت ولا زالت سلسلتهم متواصلة هناك. اما القلة المتبقية فقد عادت الى القوش ومنهم الراوي الذي عين اول فراش في مدرسة مار ميخا عام 1924 " .
     وذكر العم شكري گوكي اسماء حوالي سبعين من المهاجرين الى ادنة من القوش ومنهم القس اسطيفان مكسابو- جبو اغا واخوانه- بتي عكيل- جونا كريش- ممو حكيم- ميخا سيدو( صاحب دمان في ادنة) – متيكا سرسروكه- ياقو بلو- الياس بتوزا( جلب معه عند عودته محراث متطور في حينه واستخدمه في دشت القوش) – غريبو حيدو- اسرائيل تومكا .. وغيرهم.
     وفي ختام المقابلة قال الراوي بان ادنة قد احتضنت ايضا العشرات من مهاجري البلدة تلكيف وكان لهم فيها كاهن اسمه الاب متي كلشو. ويضيف القول بان والد القس ابلحد النجار المدعو شمعون واخوانه كانوا قد عاشوا فترة في ادنة وفي عام 1912 رحلوا الى اميركا وعادوا الى تلكيف عام 1919 وثانية اغتربوا الى الولايات المتحدة بشكل نهائي.
الخاتمة:
     نستنتج ان الهجرة سببها الجوع والحروب وعدم الاستقرار وهي صعبة ومؤلمة في حياة من يعيشها، وعند دراستنا للهجرة الحالية من العراق والتي سببتها الكوارث والحروب في المنطقة، يتوجب علينا عدم تشجيع الهجرة إذ لا يعقل ان نحذف اسمنا من ارضنا وقرانا ومدننا وتاريخنا.
      ولذلك نرى لزاما دعم الباقين في الوطن ومد يد العون لهم ليتمكنوا من مواصلة حياتهم القاسية، ريثما تفرج وتنتهي هذه الغمامة الحالكة، ولابد انها منتهية.
     يظل الصامدون ذخراً وأساسا للعائين، وتلوح امامي صورة الوطن المقبل وهو يخلع سلاسله ويودع سود ايامه فيبتهج مع الحياة ويتجه نحو الاستقرار والرفاه وامامي نموذج لبنان، فبعد عشرات السنين من الدمار ها انه ينهض من جديد ويعود للرفاه، وبدأت الهجرة المعاكسة والعوائل المشردة تعود الى موطنها الاصلي وقبلة انظارها.
     يحدوني الامل باننا ايضا سنعود الى ارض ابائنا واجدادنا، محتضنين ترابه لنجبل منه حياة جديدة تمضي قدما لتزدهر وتعطي ثمارها للوطن والبشرية.
     ان مسيرة العائدين وهم في تأهيلهم وتعلمهم في بلدان الشتات المختلفة ومنها اميركا سيسرعون في نهظة الوطن، وسيكونون عاملا مهما في رقي الوطن كما فعل اليابانيون بعد هزيمتهم في الحرب العالمية الثانية والى ذلك اليوم ننظر بترقب ولهفة.
nabeeldamman@hotmail.com
August, 31, 2013
USA 
90  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مع كتاب" أساطيرنا وحكاياتنا الشعبية" في: 18:04 18/08/2013
مع كتاب" أساطيرنا وحكاياتنا الشعبية"
نبيل يونس دمان

     امامي كتاب تراثي يحكي القصص والروايات التي كان يتلوها على مسامعنا كبار السن في جلسات مسائية تستمر حتى منتصف الليل، يستجذب هذا النمط من الحكايات خصوصا الاطفال، ولقد قرأنا في الابتدائية عن حكايات جدتي وغيرها، وسمعنا قصص الجان والغول وما فعله او قاله الدب او الثعلب وكلها كانت تقع على مسامعنا وتحيط عالمنا الصغير بالرعب والمفاجآت واحيانا يجمد الدم في عروقنا ويقف شعر جسمنا من هول بعضها وغالباً ما كانت نهاياتها مفرحة وسعيدة. يبدأ الراوي بالقول في لغتنا السريانية الدارجة" مُرو شوحا لْشِمِّه دآلَها" اي باركوا اسم الرب، وبعد الجواب" شوحَه إلِّحْ وليِمِّحْ" مبارك هو وأمه، يشرع بلازمة" أثْوا ولَثوا" اي يوجد ولا يوجد! يعقب ذلك صمت عميق فيأخذنا الوقت ساعات من الدهشة والترقب وفي النهاية تكون الحكاية قد ترسخت في اذهاننا.
     كانت اجهزة البث الحديثة من إذاعة وتلفزيون غير متوفرة في ذلك الوقت، فتعوض بهذا النمط من الحكايات والقصص، او يكون الاستماع الى الغناء ايضاً لقضاء الاوقات التي تتسع وتمتد اكثر في الشتاء بخاصة، حيث التحلق حول مواقد الفحم في موسم البرد القارص والليالي الطويلة التي تجذب الكثيرين الى تلك الجلسات الجميلة، اما في الصيف فينشغل الجميع باعمال الزراعة والرعي من حصاد وبيدر ومرعى، وتخزين المؤونة والمحروقات النباتية او الحيوانية للشتاء القادم.
     استمتعنا ونحن نقرأ تلك الاساطير والحكايات الشعبية المختارة بجهد كبير وأناة في اصطياد الرواة من مختلف الاعمار والاجناس ومن مختلف قرى ومناطق شعبنا في سهلي نينوى وحدياب بخاصة. حتى تعم الفائدة من مداخلتنا هذه ومن منطلق معرفتي بالكاتب وصداقتي معه الممتدة لسنين طويلة واعتمادي في الكثير من مشاريعي الكتابية على كتبه التي نشرها خصوصاً كتاب( مدراء الناحية ) وكتاب( المرشد الامين) وغيرها، لذلك سادرج ملاحظات على الكتاب ارجو ان تستقطب اهتمامه والقراء الاعزاء:
 1- ص 16 وردت جملة( بلهجة اهل تلكيف السوارثة) انا باستمرار لا اتفق مع الرأي الذي يصرف الكلمات بهذا الشكل: السوارثة، التلاكفة، الألاقشة، البوازنة، وان كان الاديب المعروف كوركيس عواد قد استخدم كلمة( الألاقشة) في الماضي، فان قلنا تلاكفة وألاققشة وعلى نفس المنوال نقول أرابلة (من اربيل) وسلامنة( من سليمانية) فهل يستقيم المعنى لغوياً وجماليا؟
2- ص 35 حكاية أحيقار سمعتها مراراً من والدتي، كانت رحمة الله عليها تسمعني حكاية اخرى كالآتي: عرف بهلول بمس في عقله فعندما يتكلم لا يكترث به احد، في احد الايام نزل الى السوق وامام دكاكين القصابين رآى الشياه معلقة ومتدلية، فضحك بإسترسال مما اثار تساؤل الناس عن سر ضحكة بهلول فقال لهم " كل شاة تعلق برجلها" فذهب قوله حكمة بان كل واحد مسؤول عن اخطائه واعماله.
3- ص 45 حكاية الفتى( كسنا) وردت جملة( تحول الفرسان الى احجار صامتة) لقد سمعنا مرادفات لها منها الحكاية المتداولة في القوش عن إمرأة ورجل سرقا طاسة الكنيسة فحولهما الرب الى احجار في رأس جبل القوش، وبفعل عوامل الطبيعة سقط الرجل وبقيت الامراة منتصبة حتى اسقطتها ايضا ايد جاهلة في العقدين الاخيرين. وهناك ايضا قرب دير مار دانيال( مَرْ دَنِيّي) القريب من ناحية فايدة، راع يحمل عصاه وقطيع الاغنام وقد تحولوا الى احجار خرساء، تقول الاسطورة المتداولة ان ذلك الرجل سرق اغنام الدير وعند وصوله سفح الجبل انزل الرب به العقاب الصارم.
4- ص 52 حكاية ( جعب) جميلة وقد سمعتها صيف عام 1962 من احد مهاجري قرية شيزي الى القوش واسمه داود كوكا، وكانت كلمة( كُزمته) التي كانت ترتديها الحمامات الثلاث تثيرني، لقد سرق الرجل( كزمته) الاخت الصغرى وظلت تبكي وتصرخ( اين كزمتي) وانا صغير استمع مع شقيقاتي، فبكينا لحالها. واسمعنا ايضا قصة( بلبل هزار) فيما كانت اخته المرحومة سُرما تغني اغنية( ليلو ليلو) التي لا زلت احفظها واليكم مقاطع منها:
أيسِقثا مْأيذَح مْپِلا، كُدْ خازيلا وياوِلا، خِزيالي ولا ويلالي، بشِتّه دْجيبي مْحُلقالي .... اي المحبس سقط من يدها، الذي يجده يسلمه، وجدته ولن اسلمه، في جيبي العميق اودعته ... وهكذا، ثم كانت تغني اغاني مطلعها بالكردية منها:
كِتّولي كتولي كتولي باقاقا..... ليلي كِنّي ليلي..... سارَ حَمي جْواني. من الصعوبة ترجمة هذا البيت.
5- ص 68 حكاية خندي توازيها بالعربية حكاية( بائعة اللبن) التي اختُتمت بقولها: اشتري بها خلخال وارقص هكذا! فسقطت اواني اللبن من رأسها كلها.
6- ص 72 حكاية نسيمو كنت اسمعها وانا صغير فأبكي بمرارة على حال نسيمو الطفلة الصغيرة التي خطفها الاعراب من قرية( سريشكا) الايزيدية واتذكر معها الاغنية:
نسيمو او نسيمو، مأرقتا لعارابايي، منخثتا لاثري ختايي... اي نسيمو التي خطفها الاعراب  الى ديارهم في الجنوب.
7- ص 80 الحكاية جميلة، كانت الام تجلس وترويها لاطفالها وقد سمعتها وانا صغير مرارا وفي كل مرة تعجبني اكثر واطلب تكرارها خصوصا الاغنية التي غناها العصفور راقصاً وكانت امي تنشدها هكذا:
طنبل طنبل طنبُلتا، كتوي ولّي بتخرتا، تخرتا گو بَرانَه، بَرانه بخثنا وكالو، خثنا وكالو طنبلتا، طنبل طنبل طنبلتا. اي طَبِّلْ طبل يا زمّار، الشوكة بادلتها بقرصة خبز، والخبز بالكبش، والكبش بالعريس والعروس، طبل للعريس والعروس، طبل طبل يا زمار.
8- ص87 حكاية جميلة عن حنين الغجرية الى اصلها، وتوازيها عشيرة ينسب اصلها الى الغجر، ففي حفلة احد ابنائها رأيتهم يرقصون طرباً بالغرابيل.
9- ص 88 كم تأسرني قصة السنونو التي تاتي بلادنا في فصل الصيف فتتناسل وتلد ومع حلول الخريف يكبر صغارها فتطير بهم هربا من البرد القادم، ويقول ابائنا واجدادنا انها تاتي من بلاد الهند والسند وهي سوداء ضعيفة البنية ولكن سريعة، لا يأكل لحمها ولا يتعرض لها الصبية حملة مصائد الصيد( ݘَطالِه) انها تملأ البيت الذي تقيم فيه( الغرف المفتوحة، عالية السقف) حركة متواصلة تجذب نظر الجميع لاعادة ترميم عشها وتجميع الاعشاب( زِلِكّي) وحتى تضع بيضها في عش آمنٍ، آسرٍ، جميل.
10- ص 93 حكاية جميلة سمعت مثلها من الراوي المرحوم منصور دلا حنونا في عام 1965 في بغداد هكذا:
في قرية نائية حبس رجل طفلاً منذ ولادته، علمه اللغة واعطاه الطعام دون ان يختلط باحد حتى غدا صبيا فاخذه الى المدينة، تجولوا في سوقها العامر واقتنوا بعض اللوازم، وفي طريق عودتهم الى قريتهم مروا امام كنيسة الرب فادخله ليسمعوا القداس الالهي، بعد مضي بعض الوقت وفي تلك الاجواء المتعبدة المهيبة ظل الصبي يلح على صاحبه للخروج ولكنه ابقاه الى النهاية كما هي متطلبات الصلاة، في النهاية خرجوا الى اطراف المدينة فسمعوا صوت المزمار والطبل فقال الصبي لوالده لنقترب من تلك الاصوات، فاخذه الى مكان اقامة حفل عرس حيث اصوات الموسيقى والطبل تشق عنان السماء وجوقة الراقصين من الجنسين يهزون الارض من وقع اقدامهم، ومضوا فترة على ذلك وفي كل مرة يطلب الرجل من الصبي ان يمضوا الى البيت والصبي يلح في البقاء اكثر حتى سحبه من دون رغبته وغادروا المدينة، وفي الطريق ساله الرجل اي مكان استطابه اكثر الكنيسة ام العرس؟ فقال: احببت الثانية اكثر من الاولى، اختتم الراوي قصته بالقول: ان الانسان قد جبل على الكيف والطرب اكثر من العبادة والصلاة.
11- ص 97 حول تسمية طفل ب( كيفي) او( كوفي) ، اي( البري) لانه عاش مع غزالة برية، اعتقد ان معنى كيفي من الكردية بمعنى الغزال وحتى في لهجة القوش تدخل الكلمات الكردية احيانا فبدلا من تسمية الغزال ب( طويثا) يسمون ذكرها ذو القرون ب( كوفيَّه، والجمع كوفِيّي). والبيت الشعري يوضح ما ذهبنا اليه:
گليَث كْوفِيّه طّورَهْ .......... بْگديشَة طْﭙيله نورَه( كليث غزال الجبل.... بالعشب نار شعل)
12- ص 134 جوابا على التساؤل الاخير اقول: لا يحق للرجل قتل صاحبه، فكلاهما ضحايا السحر الملعون. القصة في بدايتها اشبهها بقصة مماثة سمعتها عام 1969 من المرحوم بطرس نكارا( ابو صبري الفيتر) هكذا:
كان احد الرعاة يعزف الناي كعادته فيما ترعى اغنامه في الجبل، في احد الايام خرجت حية من مكمنها واخذت ترقص على عزفه الرقيق وفي الختام اخرجت له من فمها ليرة ذهبية، وهكذا كل يوم يأتي بالليرة الى بيته، تمرض الاخ الكبير فبعث اخيه الصغير وعلمه ما يحصل معه مع الحية، هكذا مضى الاخ يعزف كل اليوم لترقص الحية وتعطيه ليرة ذهب، بعد مدة قصيرة قرر ان يقتلها ويستولي على كنز الليرات كله مرة واحدة، وفيما الحية ترقص وتدور جذلة على صوت نايه ذو النغمات العذبة، استل خنجره وضربها فقطع جزء من ذيلها، هجمت عليه وقتلته فأكلت لحمه وتركت عظامه، عبثا انتظر الاهل عودة ابنهم، صعد الاخ الكبير الى الجبل فرأى عظام اخيه وذيل الحية، تأثر كثيرا لما حدث وبعد مدة صار يذهب الى المكان فيعزف الناي عند بيت الحية دون ان تخرج، وبعد مواظبته كل يوم وانغامه تهز الجبل في عذوبتها، خرجت الحية بدون ذنب مهمومة فقالت له : كم كنت احبك واحب موسيقاك كنت اطرب لها فاعطيك الليرة الذهبية لكن الان صداقتنا وعلاقتنا انتهت الى الابد فاذهب بسلام فكلما رأيتَ عظام اخيك تتذكرني وكلما رأيتُ ذنبي المقطوع اتذكر اخيك فلن يصفى قلبانا على بعض.
13- من الحكايات الجميلة التي أعجبتني هي كالتالي: اسطورة الربان هرمزد، اسطورة جسر دلالي، اسطورة عبد السطيح، حكاية سليمو، حكاية الحطاب، حكاية الفتى كسنا، حكاية جعب، حكاية الثعلب التقي، حكاية سيمرخي الخطافة، حكاية العجوز والثعلب، حكاية السيد زرزر، حكاية الحبيس، حكاية كيفي، حكاية الحاكم الداهية، حكاية الفقير، حكاية ضفادع كيما دشابو، حكاية مدعي الفن، حكاية الجد والحفيد.
     ختاما: الكتاب ب( 146) صفحة من القطع المتوسط، صادر في نينوى عام 2013 من مطبعة نصيبين في قرية الشرفية. ان تلك الحكايا التي يستطيب لها المرء في العصور والمواسم ومراحل العمر المختلفة قد حفزتني الى الايغال في اعماق ذاكرتي لاستنبط منها حكايات لا يبارحن مخيلتي سأجهد لكتابتها ونشرها يوماً. ايضا لقد صاحبت الاساطير والحكايات العديد من الاخطاء المطبعية وغيرها، التي هي قليلة قياسا بمهمة ترجمة الحكايات من لغة الرواة الى اللغة العربية التي هي مهمة غير يسيرة وشاقة ولو كنت في مكان الصديق ادمون لاسو لوقعت اكثر منه في مطبات الترجمة الصعبة، ولذلك يعتبر الجهد الذي بذله ادمون مضاعفاً، فكم كانت المسألة هينة لو كان يجيد الكتابة بلغتنا السريانية الرشيقة فكانت ستنساب تلك الحكايا بسلاسة اكبر وحبك لغوي اقوى وفي التأثير المباشر على القارئ، ولكن ما العمل فلم يتسنى لنا دراسة لغتنا في صبانا واقتصر تعلمنا على العربية والتي تشترك مع لغتنا والعبرية في الاصل السامي. اتمنى للكاتب ادمون لاسو موفور الصحة، وان يتواصل في مهمة اخذها على عاتقه منذ اكثر من ربع قرن، لنشر ما هو مفيد ونافع وجميل نحن بحاجة اليه.
nabeeldamman@hotmail.com
August, 17, 2013
USA 

91  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ألقوش.. في ذاكرة قومية في: 10:36 05/08/2013
ألقوش.. في ذاكرة قومية
نبيل يونس دمان
    بزغت شمس آشور في بلاد ما بين النهرين، عشرات القرون قبل الميلاد، فظهرت مملكة جبارة، بل امبراطورية عظيمة في التاريخ، توجتها مقترنتين، الحكمة والقوة، فازدهرت وايما ازدهار، وانتشرت وايما انتشار. حتى سقوطها الاول عام 612 ق.م. بسقوط نينوى، والاخير عام 539ق.م بسقوط بابل.
     لكنها لم تسقط في وجدان شعبها، واصراره على البقاء منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا، وهو يتعرض الى الاضطهادات والمجازر والسبل الهادفة الى ازالة هذا الشعب من على وجه ارضه التاريخية.
     في عصرنا الحديث، كانت مجزرة سميل في 7/آب/1933 والتي راح ضحيتها الآلاف من الآشوريين،بعد ان جردوا من اسلحتهم خدعة، على يد المجرم الموصلي النقيب اسماعيل عباوي. لو تتبعنا اسبابها لوصلنا الى استنتاج، بان الروح العنصرية المتعصبة هي التي تدفع غلاة القومية السائدة من الشوفينيين الى قمع القوميات الاخرى، والتي اضحت بفعل قساوة الظروف اقليات.
     هكذا ظهر الآشوريون في فترة الحرب الكونية الاولى، كقوة صغيرة مقاتلة تبغي الانعتاق ونيل حقوقها المهضومة من الاقوام المحيطة السائدة، مهما تكن الاسباب والدوافع فقد وجدت القوة الآشورية المتمركزة في حكاري بجنوب شرق تركيا نفسها في دوامة الحرب العالمية، ومع الحلفاء ضد المحور والدولة العثمانية الآيلة الى السقوط.
كان ثمن ذلك الموقف هو النزوح الجماعي من مناطقها التي تواجدت فيها لعدة قرون، باتجاه ايران ثم العراق ارض الاجداد. كما وشرد آشوريو طورعابدين الى سوريا ولبنان، لقد فقدوا الكثير جداً في تلك المسيرة التي تخللتها حروب ضارية، استبسل فيها القائد الآشوري آغا بطرس، ولكن الحلفاء وفي مقدمتهم الانكليز، بطبيعتهم الانانية الاستغلالية وعبوديتهم لمصالحهم المادية، جعلهم يتحولون عنهم. لسنا بصدد هذا الموضوع الطويل بل نختصره بوصول مئات الآلاف من المهاجرين الآشوريين من اعالي ميسوبوتاميا الى اواسطها ، فجرى توطينهم بدءاً من بعقوبة ثم جرى توزيعهم واسكانهم في الاراضي الاميرية الخالية من السكان في اقضية: زاخو، العمادية، سميل، دهوك، والموصل.
     لم يهدأ لهم بال فانصب توجههم نحو استعادة املاكهم في حكاري، متبعين كل الوسائل بما فيها التجنيد ضمن تشكيلات الليفي، كما انهم اصبحوا اكثر من اي وقت مضى يطالبون بحقوقهم التاريخية. كلنا نعلم عن مشكلة الموصل واستفتاء عصبة الامم، ثم ظهور ميل واضح للآشوريين، وحتى اليزيدية في قبول الانتداب الفرنسي ورفض ما عداه، والذي خبروه بتجاربهم المريرة بأنه طوع مصالحه كما اسلفنا.
     عجز الانكليز عن حكم العراق مباشرة، فاقاموا فيه مملكة وملكاً. هكذا تتوجت النوايا السيئة في اصدار الملك غازي فرماناً (امراً) بإبادة الآشوريين في العراق، مستغلاً فرصة مرض والده في مشافي سويسرا، وأوكل تنفيذها الى المجرم بكر صدقي.
     رفعت الحكومة شعاراتها المتطرفة وحرضت الناس مثيرة مشاعرها الدينية. فاصبحت  مجموعات كبيرة من ابناء شعبنا اهدافاً للجيش والاهالي الموتورين، فاحرقت القرى وهجرت المجاميع البائسة.. بيوتاتها البسيطة، واضحوا طعماً للبنادق والوحوش وكل وسائل الحقد المتوفرة آنذاك.
     يروي شاكر كرمو (من تلكيف) كيف رأى بأم عينيه وهو فتى في العاشرة من عمره آنذاك، سيارة تجوب شوارع زاخو وعليها مجموعة من الآشوريين، تنادي الناس بان هؤلاء مجرمون، وبعد قليل يطلق عليهم النار وتتكرر العملية...وهام الكثيرون، منهم من عبر الحدود السورية واصبح تحت حماية الفرنسيين ومنهم من توجه الى بعض البلدات للاحتماء فيها، اما ألقوش البلدة الصامدة وحصن آشور المنيع منذ سقوط نينوى فقد فتحت ذراعيها لآلاف المهاجرين.
وقفة ألقوش من احداث 1933:
     زحف سيل المهاجرين وجلهم من النساء والاطفال والشيوخ إليها، من مختلف الاطراف وخصوصاً من تلخش، طفطيان، كابارا، داشقوتان، نصرية، جراحية، بدرية، دير السوق، أكان الصغيرة، شرفية وجهة سميل وجسر باقاقا، حيث وصل هؤلاء ليرووا ما حدث لهم ولرجالهم في وقائع تتفتت لها الاكباد. اجتمع وجهاء البلدة لبحث الامر، وقرروا حماية هؤلاء بل افتدائهم بارواحهم، وصل عدد العوائل قرابة الالف، جرى توزيعهم من قبل مختاري المحلات الاربع سينا، قاشا، اودو،خيبرتا (التحتاني). حين بلغت اسماع الحكومة تلك الاخبار، ولسخرية الاقدار كان سادن هيكل ناحوم موشي من المخبرين. كان اشد المحرضين ضد ألقوش قائمقام عين سفني، اما مدير ناحية ألقوش فكان قلباً وقالباً مع الاهالي.
     حشدت الحكومة قوة كبيرة، اتخذت مواقعها جنوب البلدة وطوقتها من جهاتها الاربع بالمدفعية، كثيرون رووا لي كيف شاهدوا بأم اعينهم فوهات المدافع موجهة الى البلدة ومنهم والدي يونس البالغ من العمر ست سنوات آنذاك.
     توالت اجتماعات وجهاء القوم وعلى رأسهم الرئيس يوسف بولا  (1884 ـ 1953) والحكيم ججو تمو، شيشا كولا، ألياس بولا، حنا اسطيفان، ياقو حكيم، يوسف دمانه، وغيرهم، وقرروا مواجهة الموقف بالسلاح المتوفر، والذي جرى توزيعه على اشد الرجال حنكة في القتال، ومن قبل مختاري المحلات: هرمز رئيس، اسحق جنو، اسرائيل عوصجي.
فضل الاهالي الموت على تسليم النازحين من ابناء جلدتهم، موقنين بذكاء بان مصيرهم واحــد وان الحكومــة لن تفـرق بينهم، وقد كانوا سيواجهون مصيرهم الفوري على ايدي القوات الحكومية والمرتزقة من ابناء العشائر المحيطة وخصوصاً الشمر بقيادة الشيخ عجيل، ومن جهــة الجبــل احتشــدت عشائــر المزوري والدوسكي والزيدكي، وتذكــر مواقف مشرفــة لعشائــر كردية في مساندتها وحمايتها للآشوريين.
     في تلك الاجواء المشحونة وصل مدير الشرطة الى البلدة وامهلهم ان يسلموا المهاجرين إليه خلال 24 ساعة. كان الجواب المعد مسبقاً انهم لن يسلموا احداً !، "اذن انتم تودون مقاومة الحكومة" فقالوا له "ان كان ذلك لمصلحة هؤلاء العزل من المدنيين فنحن لفاعلون".
     في تلك الليلة من ليالي البلدة الحرجة، تقرر الجمع ان يبعثوا بخبر سريع وان كان بمجازفة الى الموصل، فانبرى السائق يوسف متيكا صارو ومع حنا كجو والقس فرنسيس حداد وامرأة شرطي في حالة الولادة، وانطلقت سيارتهم موديل 1932، متعرضة لزخات من الرصاص في جنوب البلدة، ولكنها مرقت للتوقف في الكنود امام المسلحين فقيل لهم انهم يأخذون امرأة الشرطي المسلمة الى الموصل لعدم توفر قابلة في البلدة. انطلت الحيلة ووصلت السيارة الى الموصل. دخل يوسف السائق الى باحة كنيسة مسكينته جاثياً على ركبتيه، مستصرخاً غبطة البطريرك عمانوئيل الثاني تومكا (1852 ـ 1947) قائلاً "مولاي ! بلدتك فانية ان لم تفعل شيئاً الآن"، اجابه البطريرك قائلاً" تمهل يا بني فألقوش محمية من القديسين ومريم العذراء" فأجابه يوسف على الفور" سيدي! انا شاهدت مريم العذراء تحمل حذاءها وازارها هاربة خارج ألقوش!! " ضحك مار عمانوئيل من ذلك الكلام، لكنه اخذه على محمل الجد، وهب حالاً للاتصال بالجهات المختصة والراهبين الدومنيكيين يوسف وياقو، حالا ابرق الى باريس عن مآل الاحوال، وجرت اتصالات سريعة بقيادة القوات الفرنسية (الجنرال غورو) والتي رابطت على الحدود العراقية السورية، وكذلك تم الاتصال بحكومة بغداد، ونفسه البطريرك اتصل بالملك غازي قائلاً له "هل هذا جزاء فضلنا على والدك تعرض مدينتي الى الفناء" ويذكر ان البطريرك عمانوئيل تعرض مراراً للنفي الى اخس المستعمرات الانكليزية من قبل الانكليز بسبب مواقفه الوطنية، وفي كل مرة كانت الموصل تخرج عن بكرة ابيها لاستقباله اسلاماً ونصارى. بعد عدة ساعات القت الطائرات بالمناشير في كل مكان معلنة ان الفرمان قد انتهى، ووصل الخبر الى ألقوش فانطلقـت الصيحات" فاي دوس" أي انفرجـت، ومعه توقف قتــل الآشوريين في كل مكان، وصحب ذلك اطلاق رصاصات التنوير الخضراء علامة الفرح، بعد ذلك توجه الملك غازي بنفسه الى ألقوش.
الملك غازي في ألقوش:
     يوم 30 آب 1933 وصل الملك بنفسه ومعه تحسين قدري ومتصرف لواء الموصل ومدير شرطتها، وزينت الطريق باقواس اغصان الاشجار على شكل بوابات خضراء على بعد مسافة كل 100متر وحتى مركز الشرطة (القشلة المبني عام 1916)، خرج تلامذة مدرسة مار ميخا النوهدري وبيدهم الرماح واصطفوا على جانبي الطريق، منشدين الاغاني الجميلة، وبعد استراحة قصيرة في ضيافة مدير الناحية بهجت عبد الاحد قليان (المتوفي في الموصل عام 1951) توجه الجميع الى دير السيدة.
     في دير السيدة كان في استقبالهم نائب البطريرك المطران اسطيفان كجو (ألقوش 1884 ـ 1953) ورئيس البلدة يوسف بولا، والوجهاء ورجال الدين، واقيمت هناك وليمة كبيرة، ثم القيت الكلمات والاشعار، فكان شعر يوسف شمينا وكلمة القس ابلحد عوديش، ومما جاء في كلمة يوسف بولا "إننا ندين بالولاء للحكومة، ولكن ليس لهؤلاء القادمين للسلب والنهب والقتل مشيراً الى العناصر المنتمية الى بعض العشائر"وابلغ الجمع بحضور الملك بان دشت ألقوش ما زالت تعج بالمسلمين الضامرين سوءاً، ونحن على استعداد لمقاتلتهم. اجاب الملك غازي مخاطباً العشائر "بان الحكومة ليست مسؤولة عن سلامتهم بعد ساعة من هذا الوقت", وخلال برهة وجيزة ولت الادبار فلولهم لتنظف الدشت منهم، ولتبقى ألقوش على الدوام صرحاً آشورياً يصعب قهره، غادر بسلام المهجرون المتجمعون في ألقوش، فقسم منهم توجه الى سوريا والقسم الآخر باتجاه المدن العراقية، وقسم قليل اثر البقاء في ألقوش ومنهم شبيرا "جد الكاتب ابرم داود"، والذي تزوج من ألقوشية اسمها ملي دمان بعد وفاة أم داود، والعم زيا والد اسحق الاعرج، وخاميس هوليطي وغيرهم.
حكاية البطل گليث:
     في عام 1967 حدثني عمي داود بأنهم كانوا يملكون ارضاً زراعية على مشرف نهير بيكلبا القريب من قرية حتارة اليزيدية، وكانوا باستمرار معرضين لتهديدات القبائل المجاورة، ومن اسوء من جابههم كان الشيخ ركت ذو اللحية الحمراء. وفي ايام الفرمان (صيف 1933)، جاء الشيخ ركت مدججاً بالسلاح وهو يبحث عن داود، وعند الاحساس بمجيئه، اختفى في بئر مهجورة، وغطى نفسه بالاشواك والاعشاب اليابسة. حام الشيخ الممتطي فرساً حول المكان باحثاً عن داود، ومردداً انه قادم لاستباحة دمه، وعندما سرح ابعد من ذلك المكان، توفرت الفرصة لداود فاطلق ساقيه للريح باتجاه بلدته. ويواصل داود حديثه بالقول، عند هجوم القبائل على قرية ماكنان العائدة الى بيت سرسم في الموصل والمسكونة من بعض العوائل الآشورية، وقد كان فيها قصراً مبنياً من الحجر، وعلى سطحــه تحصــن الشــاب كليت ابن الشماس كنو، وبعد ساعات من الهجوم الفاشل كان الشيخ ركت قد فشل، هنا يشرع العم داود بالضحك ملء شدقيه وتنفتح اساريره. شمل هجوم العشائر كل من قرية بدرية، ديرالون (ترباسبي)، والشرفية. ولكن اشد المعارك دارت في ماكنان، وقد كان يعاون كليت في قتاله اخوانه داود، يوئيل، شموئيل (في شيكاغو حالياً). وباقي اهالي القرية، بيت ملك يونان، خمو، مبارك، هارون، وبتو جاسم وغيرهم. عندما اشرفت ذخيرة كليت على النفاذ، انسل ليلاً ممتطياً حصانه باتجاه ألقوش ليتزود بكمية منها، استطاع ان يقاوم بها اياماً اخرى وعندما شعر بان لا فائدة في الاستمرار وقد كثر الاعداء، نجح بخطة جريئة في الانسحاب مع العوائل والطالان (الاغنام والابقار) ووصلوا بسلام الى بلدة ألقوش.
     عند انتهاء الفرمان شق الشاب كليت طريقه الى سوريا ولا علم لي باخباره هناك، واهيب بمن لديه المزيد موافاة حاضنة هذه الاسطر مشكوراً. ظلت حكاية كليت على كل لسان، وقد تأثر به الصبي اليافع آنذاك توما توماس (1925 ـ 1996) والذي برز اسمه لاحقاً، قائداً ومقاتلاً طيلة ثلاثين عاماً في الجبال. تغنى بكليت احد شعراء ألقوش وهو متي ابونا (1904 ـ طال عمره)، نذكر بعض المقتطفات من الابيات التي كتبها :
شاتـَه دِطلاثي وطلاثــَـــه               مْپقلي خا أمِر خاثــَــه
قطلي يال زوري وبناثــَه               شميلي كُلـّي دولاثــَـه
                          
لَثْ ﮔليَث محَصره پقصرَه              قطِلوالي أمّه وأصــرَه
ﮔليث كوفيّه طـــــــــــورَه              بگديشه طبيله نــــورَه
                      
خلصواله جَبلخانـــــــــَـــه              ركولي لسوسِح شَمانه
لألقوش مطيلي بعدّانــــــه              تـَشقاله جَبلخانــــَـــــه
                          
ﮔليَث مْپقله مِنداخــــــَـــــه             خيري بدَشتـَه برثاخـَه
ﮔاوَحْ مپلّه خْملاخـــــــَـــه              وداويذ إلِّحْ بِصْراخـَــه
                        
زفيره يومَه لعاصِرتـــَــــه             ثيلي مدير ِ شرطــــَــه
أمِّح عَسكر كـَبرتــــــَـــــه              دآريوالِه أو قـُرتــــَـــه

قصيدة اخرى رددتها افواه الالقوشيين عن محنة اخوتهم الآشوريين أدرجها بلغة السورث الدارجة وبالكرشوني:
من بيبيدي ولْ سميلــــي              خيلَه دقُردَث تامَه بريله
شْقِلّي جكّي أوذلي فيلــي              قْطِلّي جَنقي وهَم جهيلي
من آلوكه وُل باقاقَـــــــه              گورِه وبختاثه بأراقَـــــه
                  قَمْ ݘرݘري دويقي دواقه
             
خاتمة:
     تبقى احــداث 1933 عالقــة في الاذهــان، وذكــرى الدماء البريئة التي سفكــت فيها طرية، وقد تلتها احــداث اخرى اقـــل شــدة، مستهدفــة جميعهــا شعبنا، لذا وجب انتباه طلائعـــه من النخبة الواعيـــة ومثقفيه ورجال كنيسته اولاً والمجتمـع الدولي والامم المتحدة ثانية. تظل احداث 1933 وصمة عار في جبين الحكومة العراقيـــة آنذاك وكل الحكومات اللاحقـــة، وحتى اصدارها يوماً على لســان مجلسها الوطني المنتخب في ظـل وضع ديمقراطي ودستــوري عفواً واعتــذاراً لكل ما ارتكب جوراً ضد الآشوريين سكان العراق الاصليين.
ملاحظة مهمة:
     هذا الموضوع ضمنته في كتابي "الرئاسة في بلدة القوش" الصادر عام 2001 وتحت عنوان " محنة الاشوريين ودور القوش 1933" ، قبل ذلك كانت الحركة الديمقراطية الاشورية قد نشرته في موقعها تحت العنوان اعلاه اي (القوش .. في ذاكرة قومية) ، الان بمناسبة مرور 80 عاما على مجزرة سميل في 7 آب 1933 أعيد نشره.
nabeeldamman@hotmail.com
August, 04, 2013
USA  


من كتابي " الرئاسة في بلدة القوش " الصادر في اميركا عام 2001

92  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مع كتاب "شذرات من الحياة " في: 19:05 01/08/2013

 
     وصلني الكتاب أعلاه من بلدتي القوش لمؤلفته الحقوقية سهى بطرس قوجا، وقد سَجّلتْ في أعلى صفحته الاولى إهدائها وإمضائها، فرحت كثيراً بهذا الكنز، ورحت اكشف مكنوناته، وعلى متنه خضت في بحار الحياة التي ليس لها ضفاف، فما ان يولد الانسان حتى يرى نفسه في خضمها المتلاطم، يقضي سنواته المعدودة بضيقها وانفتاحها، بحزنها وفرحها، بعسرها ويسرها. المؤلفة القديرة سلطت ال "أضواء على واقع الحياة والانسان " بقلم سيّال واقتدار عالٍ، منطلقة من دراستها المنهجية وعلى تماس مع الواقع المعاش، والبيئة التي ذاع صيتها في الدنيا بأسرها، وعمق حضارات وادي الرافدين: السومرية، الاكدية، البابلية والاشورية التي يقتبس وينهل منها العالم على مدرج التاريخ ليصل اليوم في رقيّه وعظمته تخوم الإعجاز.
     اتمنى ان لا تتوقف الكاتبة عند هذا الحد بعد كتابها القيّم، وانما تتواصل في رفدنا بين ردح وآخر بمقالات ومواضيع ينتظرها القراء، على ذات النهج والعمق والرقي الذي تلامسه أناملها الممسكة بالقلم وفيض مشاعرها وعاطفتها الجياشّة. اتمنى ان تواصل دراستها في مجال نيل شهادات اعلى والتي تتطلب جهود سنوات اخرى تضاف الى آخر ما حصلت عليه، حتى يتكامل مشروعها الاجتماعي ويكون مرجعاً لمن يريد فهم الحياة، لمن ينشد السعادة، ومن ينطلق بعزمٍ وإصرار في رحاب كوننا الساطع، بجماله، سحره، ومطاوعته السرمدية لتحقيق طموحات الفائزين من امثال الاستاذة سهى بطرس قوجا.
     ليس لدي ملاحظات نقدية على الكتاب، لكونه متماسك، متكامل، وسهل الفهم والادراك، استقت مؤلفته الكثير من افكاره من أسفار الإنجيل المقدس، ومن اقوال المشاهير، معززاً بصور لها ارتباط بالمواضيع المطروحة. ولا اخفي انني أشرت في بعض الصفحات مداخلات مقتضبة، واحياناً تساؤلات لغوية، ولكنها في محصلتها النهائية، كانت ضعيفة قياساً بقوة الكتاب وفلسفته ولغة كتابته، وقدّرت انها لا تساوي الوقت المبذول لتدوينها والتوسع فيها فضربت عنها صفحاً.
     الكتاب من القطع المتوسط، عدد صفحاته تقريباً 200 صفحة، معزز بالصور، والطبع لابأس به، تم في مطبعة نصيبين في قرية الشرفية المجاورة لألقوش، وكانت سنة اصداره في خريف 2012، الآن اقتبس من الغلاف الاخير بعض الاسطر لأعطي فكرة عن الكتاب " وريقات العمر التي تسقط في خريف كل عام من عمرك، لا تعود، بل تتجدد اخرى عوضا عنها بك انت، لا غيرك! لكننا كأناس نعتاد على جعل امر من امور الحياة جزء منا، ونحن جزء منه، فاقدين القدرة على الانفكاك منه، وفاقدين السيطرة عليه! والحياة فنّ وفيها من الفنون الكثير ومن الالوان اكثر، تبهج العين وتستانس الخاطر وتنعش النفوس، كزرقة السماء الصافي مع بعض غيومها الناصعة البياض، وكجمال الزهور الممزوج من نسمات الهواء النقي" .
     وبهذا النص الجميل اختتم ما وددت ايصاله الى الكاتبة المحترمة سهى بطرس قوجا، والى الاعزاء القراء في كل مكان، وأوجه تحية خاصة لكل من يغذي طريق الثقافة والفكر النيّر بوقته، بعلمه، بقلمه، فهو قد وضع علامة فارقة في حياته تبرز وتتلألأ عبر الزمن وتعاقب الأجيال.
كالفورنيا في 1- آب- 2013
nabeeldamman@hotmail.com


 

93  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ذِكريات سامي مَدالو حَفّزتْ ذاكِرتَنا في: 08:34 24/05/2013
ذِكريات سامي مَدالو حَفّزتْ ذاكِرتَنا
نبيل يونس دمان
    شيء جميل ان يدرج مغترب لأكثر من نصف قرن ذكرياته عن فترة الطفولة والإغتراب الطويل عن أرض الاجداد، جلبت انتباهي تلك المذكرات لكون صاحبها من اقربائي وقد عرفته في صباي المبكر. كانت آخر مرة رأيته فيها، في مناسبة زواج خالي بولص كوريال اسطيفو اودو عام 1959، كان سامي آنذاك شاباً في مقتبل العمر، إذ ربما لوجاهة العائلة، او لتفوقه في الدراسة، كان موضع جذب الجميع، فكان الكثيرون من الاقرباء وحتى القريبات يسلطون الضوء عليه وبالمقابل رأيته خجلاً، كان الإلحاح عليه شديدا للمشاركة في الدبكات التي استمرت ثلاثة ايام بلياليها، على صوت الطبل والمزمار الذي كان لا ينافسه احد في جودة أدائه "عليكو" من قرية "سريݘك" المجاورة.
     في اواخر الخمسينات اصطحبتني والدتي الى بيت الياس افندي لنُسلّم على عمِّها داود اسطيفو اودو (والد مطران حلب الحالي) القادم من سوريا، اتذكر دخلنا غرفة كبيرة نسبياً على الجانب الايمن لأيوان واسع يشرف على القوش كلها، نظرا لصغري النسبي انطبع في مخيّلتي ارتفاع القنفات عن الأرض والتي جلس فوقها الضيف، فحملتني والدتي وقربتني منه ليطبع قبلة على وَجْنتيَّ، وهو يكرّر أمانيه الطيبة لمستقبلي، ثم قدمتني الى الياس افندي ايضاً (1909- 1998) ، وتوالت زياراتي الى البيت خصوصاً عندما أصبح مركزاً للناحية والشرطة في اوائل السبعينات، كان في داخله سرداب محفور بالصخر يسموه (كُبّا- اي الكهف) تحول في تلك الايام الى سجنٍ لمن تعتقلهم السلطات، اتذكر احد مدراء الناحية استدعاني مع زملائي سلام تومكا، فرج خوركا، وسعيد قودا للتحقيق في سرقة عُدَد حاصدات (درّاسات) الاصلاح الزراعي فهددنا بالزج في ذلك السجن اذا لم نعترف، ولكن الاشكال تم حله بتشكيك زميلنا سلام في شاب بمقتبل العمر (إسمه جميل وكنا نطلق عليه كنية زَلام) كان يحوم حول الدرّاسات، فأستدعي واعترف بسرقتها مع اخوانه الأكبر سناً، ومن ثم أرجعوها كاملة الى اماكنها.
     في محلة اودو عاشت العمّة كوزي اسطيفو مدالو، كانت إمرأة شهمة، ربّة بيت، وتملك بقرة تنتج أفضل الألبان، جهزت يوم أحدٍ سطلها الصغير باللبن الطازج وحملته الى بيت اخيها الياس مدالو وعند عودتها في العصر وما ان وصلت الى وسط ديوان محلة اودو الذي يفترش الارض تحت القنطرة المعروفة، صارت تحدث نفسها هكذا: قلت لوارينة (زوجة اخيها) ان لا تكلف نفسها في ملأ السطل (ستلوكي) بأكلة "الپاݘة" لكنها اصرت فاضطررت الى جلب الباجة معي الى البيت، هكذا بدأت كلمتها بالسورث (ديخْ كاوْ گلّيكي، ميري لَگبِخلي لگبخلي أن كْيبايي.... ) فصار كل من في الديوان يتأفف ويتذمر حيث في ذلك الزمان كان الحرمان والفاقه وكان تذوق الباجه يحصل بالسنة مرة او لا يحصل، فجعلت كوزي الرجال بتصرفها المثير جعلتهم يمسحون شفاههم بألسنتهم رواد ديوان محلة اودو الذي ذاع صيته في اطلاق النعوت على العابرين مهما بلغت منزلتهم.
     بعد ان سرَحتْ الخالة كوزي مدالو عجل بقرتها (شرخا) عند سفح الجبل في منطقة تسمى (قَصيله) جلب انتباهها شرطيٌ قد خرج من مركز الشرطة (قشله) وصعد الى صخرة مرتفعة قليلاً، فوضع كفيه على وجهه مناديا للصلاة (الله وأكبر..... ) لم يعجبها ذلك، وعند رجوعها وقرب قمطار محلة اودو، شاهدت بعض الشباب يسرحون ويمرحون في المكان ففتحت كفها وحركته مرة واحدة وبقوة الى الاسفل وهي تزم شفتيها (قُطْمَه....) انتم تدعون انكم شباب محلة اودو، اين نخوتكم؟ ان ما يفعله الشرطي يندرج نحو بناء مسجد وسط بلدتكم وانتم تتفرجون! كان بينهم شاب أكبر سناً وهو المرحوم ميخا اسحق زرا من سكنة محلة قاشا، لكنه كان يفضل التواجد في محلة اودو، في تلك الاثناء سمع جيداً ما قالته المرأة، وهي تواصل طريقها الى بيتها في حوش خوشو (درته دبي خوشو) ، فطلب ميخا من المجموعة ان تستعد، وقد ضمت (بندق، ﭙݘو، جمال، حكمت، كامل وغيرهم) بعد تأثرهم بكلام الخالة كوزي، وضعوا خطة سريعة نفذوها في اليوم التالي، حيث تزودوا بمصائد العصافير (جطالي) وكمنوا بين الصخور القريبة وحان موعد خروج الشرطي، وما ان صعد كالمعتاد فوق الصخرة، حتى انهالت عليه احجار المصائد في آن واحد وقد اضطلع بالضربة الاولى ميخا زرا، فأصيب الشرطي بجروح عدة ودخل يشكي حاله الى مأمور المركز وكان في حينها المرحوم شاكر كرمو (من تلكيف) ، عندما فهم الموضوع قال له: لماذا توجه أذانك في محيط كله مسيحي وكذلك الجبل أصم لا يسمع، من الافضل ان تؤذن من داخل المركز، فأسقطت حججه تباعاً، ثم كان نقله في الفترة اللاحقة الى منطقة أخرى.
     تكلم صاحب الذكريات عن التصاق عنكاوا بأربيل وعن إمكانية دمج الإسمين على غرار شقي بودابست الجميلة على ضفتي نهر الدانوب، حضرتني النكتة التالية: في السبعينات سُأل فرّاش المدير عن مقدار راتبه الشهري فأجاب، انا والمدير نقبض 220 ديناراً، وتبين ان راتبه 20 والمدير 200، هكذا تبدو لي النسبة بين اربيل وعنكاوا تقريبا، امنياتي ان يبقى اسم اربيل التأريخي الذي يعني الآلهة الأربعة (أربا ئيلو) فالأسماء التاريخية لا تقبل التجزئة او الدمج او الإلغاء، لقد درج الاخوة الاكراد في السنين الاخيرة على تغيير اسم اربيل في الاستخدام اللغوي الكردي بإسم "هولير" فكثر استخدام هذا الاسم الحديث. في عام 1971- 1972 زرت عنكاوا وكان والدي يعمل نجاراً عند المهندس القدير سمير الياس مدالو في مشروع الدواجن، كانت تفصل عنكاوا عن اربيل مسافة يغطيها معسكر كبير للجيش ( كان رمزا للظلم والطغيان ) على جانبي الطريق، اما اليوم فقد زال المعسكر والتصقت مجاميع البيوت والشوارع والعمارات بين الجانبين الأربيلي والعنكاوي. وشهدت المدينة في العقدين الماضيين تطوراً سريعاً جعلتها من مدن العراق المهمة في الوقت الحاضر.
     عزيزي سامي مدالو: لقد غادرت العراق وبلدتك في الماضي البعيد وتركت جيرانك في عز شبابهم او مهابة شيخوختهم، ولكنك حين عدت لم ترهم فقد رقدوا الى الابد على رجاء القيامة، لنذكر اسماء بعضهم الذين على الأكثر عرفتهم في محيط بيتكم الجديد في (قرزي) والقديم في محلة اودو، لجميعهم الرحمة ولأحفادهم استمرار النسل والبقاء، ومنهم: بولص قاشا، لاسو مرادو، أيسف مرادو،حنا عازو، حنا حقّا، حنا ناطور، دودي كادو، جبو كادو، هرمز كادو، ياقو قيا، سعدو قيا، كوما بهاري، خوارا بهاري، رشو شاجا، نونو شاجا، اورو حميكا، عيسى حميكا، ݘاكا حنونا، عيسى دمان، ايليا دمان، شمعون طعان، كوريال اودو، مامينو اودو، ياقو شابيو، أيسف مدالو، .... وغيرهم.
     لقد ذكرتَ أسماء أولية لزملاء لك في المدرسة وانا احاول ان اكملها قدر استطاعتي، فقد ذكرت اسم بهجت واعتقد هو بهجت فرج القس يونان، وذكرت اسم برهان فاعتقد هو برهان سنحاريب الياس بولا، وذكرت اسم قيصر واعتقد هو قيصر بيبو حنا رمو، اما المعلم من اهالي عنكاوه فهو عبد المسيح عبدوكا (ابو زهير)، والشخص الذي التقيت به في منتزه الفقيد توما توماس فكان ماجد ابن خالتي جميلة.
    كنت اتمنى ان تذكر نبذة عن حياتك في المانيا حتى تستكمل الحلقات من قبيل كيف قضيت الخمسين سنة؟ وكيف حافظت على لغة الكتابة العربية بهذه الامكانية التي نحسدك عليها؟ وهل حافظت على لسان "السورث" المحكي لغة قومك العريق؟. وهل كان لديكم تجمعات عراقية او لقاءات عبر البلدان الأوربية؟ هل كانت تغزوك احلام العراق والقوش؟ وماذا كتبت من اشعار ونتاجات ثقافية حتى تطفئ الظمأ لبلادك الحبيبة؟ يقول ابو تمام:
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى     ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزل في الأرض يألفه الفتـى     وحنينه أبدا لأول منــــزل
     عندما زرتَ بلدتك هل عرفك أحد؟ وهل تبقّى لك اصدقاء؟ وكيف كان استقبالهم لك؟ كيف رأيت القوش بعد هذا الفراق الطويل، هل هي متطورة من ناحية البناء والشوارع والمؤسسات وكيف كانت مشاعرك عندما رأيت بيتكم وقد أزيل من الوجود، وللعلم اصبح بعد نزوحكم الى بغداد مدرسة، ثم نادي الموظفين (في عهدة المرحوم متيكا عوصجي) ثم ادارة الناحية، فدير الراهبات، ثم الهدم ليصبح ديرا ذو ألوان غير جذابة!.
nabeeldamman@hotmail.com
May 23, 2013
USA  



94  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رثاء الشاب الوسيم عادل اودو في: 15:17 09/04/2013
رثاء الشاب الوسيم عادل اودو
نبيل يونس دمان
     كانت وطأة خبر وفاة الشاب عادل شديدة وهو من اقربائي الذين عرفتهم عن قرب في الماضي والحاضر، لقد كانت خسائر هذه العائلة متسلسلة من جدهم يوسف اسطيفو اودو الملقب (عمّه تومي) الذي قتل وهو في ريعان الشباب يوم 9-9- 1924 في بيادر محلة قاشا تاركاً زوجته ملّيكي كادو مع اطفالها الصغار ابراهيم وبطرس ووارينه وحدهم يواجهون الحياة.
     في عام 1963 ترك العراق ابراهيم الى البلدان المجاورة نتيجة مطاردة النظام الانقلابي له وفي تلك الفترة كان اخيه بطرس الموظف المرموق في وزارة النفط يدير امور الاسرة ويجعل اولاد ابراهيم لا يشعرون باغتراب الوالد، تاخر زواج بطرس لتلك الظروف الى ان اقترن بأمراة اصيلة هي المعلمة شكرية اسحق قلو،فولد عادل في عام 1969 والذي تزامن مع عودة العم ابراهيم من الكويت الى بغداد، لم يدم الحال طويلا فبعد عدة سنوت فقط توقف قلب ابراهيم وهو في سيارة اجرة قرب البتاوين وذلك في مطلع السبعينات.
     بعد اشتداد الحصار على العراق في التسعينات تشردت العائلة تباعاً فانتشر الاولاد في بلدان الجوار وصولا الى اوربا واميركا، في تلك الظروف انتقلت الزوجة شكرية (ام عادل) الى جنان الخلد، فانكسر احد اجنحة العائلة التي وصلت بعدئذ الى اميركا، هناك صارعوا الحياة الجديدة كغيرهم من المغتربين قسرا من بلدهم، فتزوج عادل من فتاة اصيلة هي رنا طالب اودو والتي رزق منها الاولاد جوزيف وليان، قبل عدة سنوات وبفعل الشيخوخة رحل بطرس ماسوفا عليه من على ارض ديترويت.
    في هذه السنة السيئة الطالع على حياة العائلة، دخل عادل في صراع مع مرض العصر الخبيث حيث عاجل في حلول منيته التي لا مرد منها، مفروضة على كل الانام، فذرف الاهل كل الاهل الدموع الغزيرة على مفارقته، وقد عرف بطيبته وطبعه الهادئ، انا لا اكاد اصدق الخبر فمنذ دخوله في فترة حرجة من حياته وقلبي يخفق بالقلق بانتظار تحسن اوضاعه الصحية، لكنها تمخضت في توقف قلبه عن الخفقان الى الابد، تاركا اطفاله الصغار بدون ظله، بعزم والدتهم وصبرها سينشأ الاولاد كما حدث للاعمام في العشرينات حيث تشهد لهم القوش وبغداد افضالهم وعلومهم وتهذيبهم.
     مكان عادل الجميل الجنة، الى جانب والديه وعمه واجداده، الصبر والسلوان لعائلته وكل بيت اودو العريق، مواساتي العميقة الى الجميع وفي المقدمة زوجته، اخيه عامر، اولاد عمه باسل وبشار، خاله المحامي المعروف عبد الرحيم اسحق، خاله الاخر يوسف اسحق قلو، وكل من يمت بصلة الى الفقيد الذي ستظل ذكراه معنا حية مدى الايام.
لو كانت والدتي كرجية كوريال اودو على قيد الحياة لبكت ابن عمها عادل بحرقة، فلنبك على كرجية وعادل معاً!
كاليفورنيا في 8- نيسان- 2013

95  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اوقفوا لعبة جر الحبل في المسألة القومية! في: 09:31 02/04/2013
اوقفوا لعبة جر الحبل في المسألة القومية!
نبيل يونس دمان
    عندما اقرأ لمن غزا البياض شعر رأسه، أدرك ان بعض الخلايا الفكرية كانت ذات فائدة للاجيال، قد تكلست ولم يعد بالامكان احيائها او ارجاع نشاطها الى سابق عهده، يقول الشاعر:
 عجوز ترجى ان تكون فتية .......... وقد لحب الجنبان واحدودب الظهر
تدس الى العطار ميرة اهلها .......... وهل يصلح العطار ما افسد الدهــر
     لماذا إلحاحُ البعض في كتابة المقالات والتعليقات المتكررة، الانتقائية، والجارحة في احيان كثيرة، خصوصا على طريقة جر الحبل في المسألة القومية، نصيحتي ان تطلقوا الحبل من ايديكم، وان تتركوا نشر هذا النمط لفترة طويلة نسبياً، وسترون كيف ستعود المياه الى مجاريها فيتعايش الذي يسمي نفسه اشورياً مع الذي يسمي نفسه كلدانياً وهكذا الحال مع السرياني او اية تسميات اخرى مبتكرة، او توفيقية، او من بطون التاريخ الذي يزخر بالعديد منها، فيمضي هؤلاء جميعا كأخوة في تآلف، صداقة، وتعاضد، الى آخر الكلمات الطيبة في هذا المجال.
     بعضكم يكتب وكأن الناس عميان، اذا كانت قناة عشتار او كان موقع عشتار لا ينشر لكم فهل معنى ذلك ان افكاركم ورسائلكم لم تصل الى الجمهور؟ اقسم انكم توصلوها في عشرات القنوات الى اهدافكم بفضل التطور المعاصر بواسطة اجهزة الكومبيوتر. في الماضي كانت الصحافة وكان الاعلام مقتضباً، مقيّداً، ومكلِّفاً لا يتسع لكل من سوّد صفحة او صفحات لنشرها، فتبقى تلك التي لم تنشر في دائرة صاحبها فقط اي لا ترى النور، فكان عليه ان لم تحبطه المحاولة فيتوقف، ان يجهد اكثر وينقح بشكل ادق ويطور افكاره، ويقلل من هفواته، حتى يصل موضوعه النشر، وفي احيان كثيرة كانت تحذف منه اجزاء كان صاحبنا يعتز ويعول عليها. ما بالكم اليوم تتذمرون من عشتار لأنها لا تنشر لكم او ان موقع كلدايا- نت مثلا حكرا على مجموعة معينة، هناك ابواب وابواب تطرقونها فتفتح لكم بسهولة، هناك مواقع كثيرة تستقبل نتاجاتكم رغم قصور بعضها وسوقية اخرى وتلاعب عن جهل بقواعد الكلمات وتصريفها، لكن في النهاية ماذا جلب كل ذلك الى قضية شعبنا بمختلف التسميات وماذا حققت كنائسنا المنشطرة منذ قرون طويلة، الجواب: لا شيء، ما زالت المياه كما عهدناها من سنين طويلة راكدة وما اشبهها بمياه (الدون الهادئ). المقالات وحدها والمانشيتات والعبارات الرنانة وقس على هذا المنوال، لا تغير عقول الناس وقناعاتهم، فالاكثرية تنقاد الى مصالحها، الى مريديها، الى من تتخذه مثالا مؤثراً، الى وجهة العائلة او العشيرة.
     نرجع مرة اخرى الى من كلكل الشيب رأسه، تراه يكابر ويعتبر المسألة تحدي اوعناد او إعتداد او كرامة، وان وقتا قد هدر بالسنين او ان جهدا قد بذل على طريق ينظر اليه وكأنه عسير وشائك، ناسيا او متناسيا ما تحمله غيره في ساحات النضال في العقود الماضية من فصل وسجون وملاحقة واصابات وحتى فقدان الحياة، في حين صاحبنا ينفخ، يزبد، يضرب الطاولة التي امامه بكلتا يديه وهو جالس امام جهاز الكومبيوتر بانتظار ان تتحقق مصالحه او يصعد نجمه او يصل الى اهدافه التي غالبيتها غير واقعية ووهمية، لا تغني ولا تسمن، ولا تأتي بشيء ملموس الى يده، في هذه الحالات السقيمة يظل صاحبنا متشبثا بآرائه ولا يضع امامه مجالاً للتراجع او التصحيح او التغيير.
     انصح جميع المتسابقين في هذا الماراثون الفاشل ان يوقفوا السجال غير المفيد، ان يتركوا الكتابة لفترة كأن ياخذوا اجازة لمدة سنة وتحديدا لمن ركب رأسه في موضوع القومية المثير للجدل وهدر الوقت والطاقات، تلك الطاقات لو استغلت في امور الثقافة والادب والبحوث في مجالات اللغة لكانت اتت بالكثير من النتائج المبهرة، للاسف لم يتم ذلك وصار الهدم بديلا للبناء. في حالة دراسة مقترحي والموافقة عليه، يراودني امل قوي بان الكثيرين سيغيرون افكارهم الخاطئة فتستقيم المسيرة وتتواصل بنجاح، ويعود كل ذلك الى مصلحة ومنفعة ما تبقى من شعبنا في الوطن الذي كنا يوماً سكانه الاصليين.
اميركا في الاول من نيسان عام 2013
96  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بالحزن والدموع ودَّعنا والدتي في: 13:34 21/03/2013
بالحزن والدموع ودَّعنا والدتي
نبيل يونس دمان
يوم الجمعة المصادف 15- 3- 2013 لم يكن يوما عاديا لنا، فقد اغمضت والدتي عينيها لآخر مرة، واسدل الستار على حياتها التي عاشتها فوق الارض ثمانية عقود.
 

1955
ولدت كرجية كوريال اسطيفو اودو عام 1933 في القوش واقترنت بوالدي يونس ياقو ميخا دمان عام 1950، انجبت ولدين وست بنات ثم توالى الاحفاد، شاءت الظروف ان تنتشر سلالتها في اماكن متفرقة من المعمورة.
 

1980
غادرت وطنها بشكل نهائي عام 2007 ودخلت في العد التنازلي، فتدهورت صحتها يوما بعد يوم حتى اعتزلت العالم ولم يعد بامكانها التعبير عن ما يراودها، في السنين الاخيرة عاشت في دار العجزة تبتسم للوجوه المألوفة التي تتشوق للحديث معها، لكنها لا تستطيع الكلام كما عهدتها القوش وبيتنا: متحدثة، اجتماعية، قلبها يخفق بالمحبة والانسانية.
امي لم تدخل المدرسة ولم تتعلم ولم تجيد لغة غير لغة ابائها العريقة، امي ابنة عائلة دينية- طبية شعبية معروفة، ومن اقدم محلة في القوش هي (محلة اودو) وهي اخت لخمسة ابناء واربع اخوات، ابنة عم مطران حلب الحالي مار انطوان اودو، وسليلة اسرة البطريرك المعروف مار يوسف اودو.
 


1986

ربتنا على حب المدرسة والتعلم والايمان ومساعدة الناس ما امكننا ذلك، وربتنا على الصمود بوجه الصعاب، فعندما كانت حلقات الدهر تضيق بنا، شان العراقيين عبر الازمان كانت تقوي معنوياتنا بالقول ان المصائب تاتي على الرجال، عليهم تحملها وعدم الانهيار مهما بلغت وطأتها، لن ننسى تشجيعها بمثل تلك الاقوال.
 


1998
منذ الطفولة وانا استمع اليها وهي تحدثني عن الحوادث والنوائب والقصص التي مرت بها او سمعتها، واستمرت عندي تلك الحكايات وكأنني عشتها فحفظتها لقوتها ومصداقيتها، تكاد معظم معلوماتي عن بلدتي وتراثها الشعبي مستقاة في الاساس من امي كرجية التي كانت تفخر وتتباهى عندما يناديها احد ب (ام نبيل) ، يا لها من محبة كانت تغمرني بها كل ايام حياتي التي عشتها قريبا منها او بعيدا عنها.
 

2000
كما يعلم الجميع ان سيناريو حياتي لم يكن سهلا فانتابته ظروف صعبة فوقفت الى جانبي، لم يمض اسبوع على التحاقي بالانصار في كردستان عام 1982 حتى تفاجأت بها وهي تقف على رأسي في قرية كاني بلاف على قمة جبل (متين) ، وعندما اصطحبت عائلتي الصغيرة الى اليمن الديمقراطية الشعبية، سنحت لها الفرصة فزارتنا مع الوالد هناك في اقصى جنوب الجزيرة العربية عام 1990. وبعد استقراري في اميركا توالت لقائاتنا في نهاية التسعينات وطوال العقد الماضي.
 

2004
والدتي ليست استثناء وكباقي الامهات تحملت الاعباء، سهرت على الاطفال، فرحت في مواقف، وحزنت في اخرى، وفي آخر المطاف غادرت مودعة بنحيبنا وآهاتنا حيث رافقناها الى مثواها الاخير في ولاية مشيكان، وقد خصنا بتضامنه وأسفه جمع غفير من الاقرباء الاصدقاء وانهالت علينا المكالمات الهاتفية من جهات الدنيا الاربع، اضافة الى مراسم العزاء التي اقيمت على روحها في بلدتها القوش فحضر ايضا كثير من الناس، حيث عبرت عن اسفها وتمنياتها بان نكون هناك في استقبالهم، ولكن ما العمل وقد خرجت حياتنا من نسقها المألوف الى المهاجر ومرارة الاغتراب.
اذهبي يا امي الى رحمة الله والى مستقرك الابدي، لن يكن باستطاعتنا ان نوفي حقك علينا ابدا، ولكننا لن ننساك وحتى آخر يوم من حياتنا سنتذكرك ونحدث احفادنا والناس عنك، الى ان تحين ساعة لقائنا معك في الاجل المحدد الذي ينتظرنا جميعاً.


97  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ملاحظات الى اساقفة الكنيسة الكلدانية في: 11:10 30/12/2012
ملاحظات الى اساقفة الكنيسة الكلدانية
نبيل يونس دمان
     منذ عهد البطريرك مار يوسف السادس اودو ترسخت وتجذرت كنيسة بابل على الكلدان الى يومنا هذا، وفي العقود الاخيرة تلاعبت بها الرياح فأضحت في مهبّها، في هذه الظروف يأتي انتخاب البطريرك الجديد الذي يتطلب ان يحسن دفة القيادة في ظل هذه الامواج العاتية التي تريد ان تأتي على ما تبقى من السفينة لإغراقها.
     من قال ان الابتعاد عن السياسة بمفهوها الاداري هوالافضل، السياسة هنا ليست دخول معترك حزبي ضيق وانما هي قراءة الواقع ومتابعة الاحداث، فمن يكون على رأس كنيستنا يجب ان يتعامل الى حد ما في السياسية، وهي في كل الاحوال بالغة الاهمية في حياة شعبنا المشتت، المفرق، والمنتشر في انحاء المعمورة كما لم يشهده من قبل، هناك مسائل يتطلب حسمها بالسياسة والموقف المسؤول امام الحكومة والمعارضة وامام المرجعيات الدينية والقومية والطائفية لكي نسير مع هذه الفئات وهذه المجاميع في طريق سوي يفضي الى ارجاع الاستقرار والامان لحياة شعبنا العراقي عامة والمسيحي بمختلف كنائسه خاصة.
     كما يجب على من يترأس كنيستنا ان يكون منظما جيدا وقائدا لجماعته في توحيد مواقفهم لكي يزداد قوة وتبرز شخصيته امام الاخرين، عليه ان يكسب ود واحترام اساقفة وكهنة وشمامسة ورهبان الاقاليم وبلدان الشتات، حتى يكون بيته منيعاً يواجه أعاصير الزمان، ويقوى في خضم الصراع على مستوى الوطن، ولا يتردد ابدا في افتداء رعيته بحياته، التي هي غالية جدا لكن يجب ان يكون جريئاً، مقداماً، يوازي ارتدائه الاسكيم الاحمر الذي يعني الاغتسال بدم المسيح، الم يقل المسيح (انا هو الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف يوحنا 10:11) ويقتدي بمن سبقه من بطاركة كنيسة المشرق وعموم اكليروسها، الذين افتدوا كنيسة المسيح بدمائهم التي سفكت على مذبح الايمان، وعلى رأسهم الجاثليق مار شمعون بر صباعي (328– 341م ) الذي قال لأصحابه وهو على مشارف الموت على ايدي شابور ملك المجوس "يا احباي واولادي دوسوا حمة الموت فقد كسرها ايشوع المسيح بموته وقيامته يا احباي شدوا عزايمكم شد الرجال وبادروا الى قبول ملكوت السماء على كيد الراعي الى الضلالة والعماء" *.
     نأمل ان يكون هذا الانتخاب بعيداً عن المؤثرات الخارجية سواء الدينية او السياسية، ويكون بمحض ارادة حرة لكل اساقفة الكلدان في داخل العراق وخارجه. نتوسم في البطريرك المنتخب ان يكون من العناصر التي تمتلك قدرة وطاقة ومواصلة لقادم الايام في خضم الاوضاع المتقلبة في ارض بلادنا، وان يكون وحدوياً جامعاً بعيداً عن التعصب والانقسام محبوباً من الاكليروس وعامة المؤمنين، نتوخى من اساقفتنا الناخبين تصفية نياتهم والدخول في رياضة روحية تأملية تبتعد عن الموقف المسبق، وتحكم العقل والضمير والقلب في اختيار البطريرك، ولن يكون الاختيار الا موفقا ومباركاً من الجموع وعلى بركة الله.
     ليكن الشعب وقادته الروحانيين والعلمانيين على استعداد لمواكبة ومتابعة واغناء عملية انتخاب البطريرك الجديد ليكون الاختيار مناسباً في هذا الزمن الصعب، وفي مقدمة مهام من يفوز بالموقع الحساس والخطير: ان يثبت كرسيه في ارض الوطن ولا يحركه الى خارج بلادنا مهما كلف الامر، وان يكون دائم التنقل والحركة لكسب ود وصداقة الجميع، ليصبح كرسيه ومن يحيط به كخلية نحل في توزيع المهام والواجبات وتشكيل اللجان التي بمجملها تحفظ حياة منتسبيها في الاساس، ثم المحافظة على الطقس الكنسي الذي ورثناه من ابائنا واجدادنا على مدار القرون، وكذلك احياء مشروع اللغة السريانية بالتعاون مع المؤسسات التي تشكلت في العقد الاخير سواء في المركز او المحافظات او اقليم كردستان، لتكن النتيجة تطور اللغة وثباتها وهي العامل الاكثر اهمية في حياة شعبنا، فعن طريقها نلج طرق التطور وتغتني حياتنا الروحية والثقافية والفنية على مديات اوسع ومواقع ارقى تساير الامم وتعكس جذورنا التاريخية الى ماضي الحضارات في بلاد ما بين النهرين.
     خير ما اختتم موضوعي، هذا الاقتطاف من العصر العباسي:
ووقع بين فتى من النصارى وبين ابن فهريز كلام، فقال له الفتى: ما ينبغي أن يكون في الأرض رجلٌ واحدٌ اجهل منك؟ وكان ابن فهريز في نفسه أكثر الناس علماً وادباً، وكان حريصاً على الجثلقة، فقال للفتى: وكيف حللت عندك هذا المحل؟ قال لانك تعلم أنا لا نتخذ الجاثليق الا مديدَ القامة، وأنت قصيرُ القامة، ولا نتخذه الا جهيرَ الصوت، جيدَ الخلق، وأنت دقيقُ الصوت ردئُ الخلق، ولا نتخذه الا وهو وافرُ اللحية عظيمُها وانت خفيفُ اللحية صغيرُها، وأنت تعلم أنا لا نختار للجثلقة الا رجلاً زاهداً في الرياسة، وأنت أشدُّ الناس عليها كَلَبَاً، وأظهرهم لها طلباً، فكيف لا تكون أجهل الناس وخصالك هذه كلها تمنع من الجثلقة؟ وأنت قد شَغَلْتَ في طلبها بالك، وأسهرت فيها ليلك؟ **.
 * من كتاب أخبار فطاركة كرسي المشرق ص 17- تاليف عَمرو بن متّي- طبع في رومية الكبرى سنة 1896 المسيحية.
 ** من كتاب البيان والتبيين للجاحظ الجزء الاول ص 96 طبع مصر سنة 1926.
nabeeldamman@hotmail.com
Dec. 30, 2012


98  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الى الموقرين يوناذم كنا وخوشابا سولاقا في: 18:55 16/12/2012
الى الموقرين يوناذم كنا وخوشابا سولاقا
تحية طيبة
منذ مدة وانا اتابع باهتمام وقلق الجدل الذي ثار بينكم واستغله بعض ضعاف النفوس من المتصيدين في المياه العكرة، لا زلتم في منتصف الطريق ولا زال  هناك متسع من الوقت لتراجعوا انفسكم وتتوقفوا عن مواصلة هذا المنحى الذي لا يخدم شعبنا في هذه الظروف. ارجو صادقا ان تعودوا الى مواقعكم بما فيها اسقاط الدعوى في المحاكم وان تتركوا كل الخلافات جانبا الى الزمن والتاريخ الذي سيصدر احكامه الصارمة في اوانه.
 املي فيكم لا يحتاج الى استنهاضه بانتقاء المزيد من الكلمات ولا الى المزايدة وتكرار المناشدات، لمصلحة شعب آيل الى الانقراض، بإلحاح ومودة اخاطبكم وانتظر جوابكم على ندائي في القريب العاجل ان شاء الله.
نبيل يونس دمان
كالفورنيا
99  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الشيوعي البصراوي ..... تعقيب على مقالة الصديق شوكت توسا في: 13:44 13/12/2012
الشيوعي البصراوي .....
تعقيب على مقالة الصديق شوكت توسا
نبيل يونس دمان
     عبد الزهرة الطالب في كلية الاداب- جامعة الموصل في بداية سبعينات القرن الماضي كان يجلب الانتباه اليه بثقافته الواسعة ومبدئيته الصارمة ثم حقده المقدس على البعث، لذلك استحق احترام الطلبة التقدميين من مختلف المشارب والملل والاحزاب، فيما حصد كرها وملاحقة متواصلة من اجهزة البعث- فاشي.
     من سياق المقدمة اعلاه تعرفت عليه فتوطدت علاقتي به وبزميل اخر من بلدة دجيل التي ازالها عن الوجود صدام حسين لاحقا، اسم ذلك الزميل عبد الهادي، هذان الطالبان انجذبت نحوهم اكثر بسبب كرههم للبعث وعدم ايمانهم بالتحالف معه، كان عبد الهادي الدجيلي اكثر قربا مني كونه في نفس كليتي الهندسة.
     كما تعلم عزيزي القارئ ان الجبهة الوطنية والقومية التقدمية قد تم التوقيع عليها في تموز 1973 وفي خريف ذلك العام ابتدأ الدوام الرسمي لنا كطلبة في جامعة الموصل، في تلك الفترة افتتح مقر للحزب في بداية شارع النبي جرجيس مقابل الشارع النجفي، ونفس المبنى كان مقرا للحزب في الفترة التي سبقت انقلاب 8 شباط الدموي، عرفت ذلك من خلال استئجار زميلي الراحل منذر حميد حكيم غرفة في نفس المبنى عام 1972 وقد شاهدنا معا قطعة خشبية مقلوبة وفوق الكتابة طلاء بسيط وقد دون فوقها اسم احد مقار الحزب في السابق. لتلك الاسباب كان المقر معروف موقعه وغرفه وسطحه والصعود اليه بدرجات كثيرة، في تلك الايام تشكل وفد طلابي من المجموعة الثقافي لتهنئة الرفاق بمناسبة افتتاح المقر الجديد وسط الموصل التي شهدت في اوائل الستينات اشرس موجة عنف طالت المئات من العناصر التقدمية فيما تركها اضعاف ذلك العدد الى المدن العراقية وخاصة بغداد، لذلك كان الحذر واجبا في التعاطي مع تلك الاجواء، على اية حال تحركنا من الجامعة مجموعة من الطلبة لا اذكر منهم الان الا ابن مدينتي كوريال صادق تومكا والطالب عبد الزهرة البصري ذلك العنصر الرائع المشخص مع الزميل عبد الهادي الدجيلي في الانتماء الى القيادة المركزية التي لا تؤمن بالتحالف مع البعث بل تتخذ اسلوب الكفاح المسلح سبيلاً للوصول الى السلطة.
     استقبلنا في المقر من قبل رفاق الحزب وفي مقدمتهم المناضل الراحل توما توماس (ابو جوزيف) وقيادي اخر اسمه الرفيق امين زنكنة، فجلسنا معهم نتحدث وكان المتحدث الاكثر تمكنا والالمع بيننا عبد الزهرة وهو يعبر عن مخاوفه من التحالف والعلاقة الجديدة مع البعث، بالنسبة لي لم اتذمر بل خضعت للامر الواقع ولكنني كنت دائم التصادم مع البعث ومنظمته الارهابية (الاتحاد الوطني) الى درجة كلما تلتقي اللجنة الجبهوية المصغرة في الجامعة يرد اسمي واسم عبد الهادي واخرين باننا عناصر (فوضوية) وضد التحالف الجبهوي، كنت ارتاح كثيرا عندما اسمع ذلك، لشيء كان يضطرم في داخلي كالنار المستعرة للوصول الى الاهداف التي امنت بها.
     لم يمر اسبوع من ذلك اللقاء في مقر الحزب ومن ذلك التاريخ البعيد، في ذلك الوقت طبعا كان الزميل شوكت يوسف توسا قد تخرج وانهى فترة السنة في الخدمة العسكرية الالزامية وعاد الى القوش في خريف 1973 ليشارك في احدى المعارك انذاك، ان شوكت لم يسمع او ربما نسي مصير الطالب الرائع عبد الزهرة الذي خطف ذات يوم من تلك الايام من قبل اجهزة الامن في الجامعة وضيع اي اثر له من ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا. كنت دائم التجوال مع عبدالهادي الدجيلي في اروقة الجامعة ويوما صادفنا عنصر من عناصر الامن الغريبة عن الجامعة كما وصفهم بحق شوكت توسا في مقالته، رمقنا ذلك العنصر كالعادة بنظراته المريبة، وكان شكله متوسطا في الطول يتمايل جسمه مع كرشه عند السير وهو يرتدي البدلة المدنية وبربطة عنق، هنا قال لي عبد الهادي هل انتبهت الى (كلب) الامن الذي كان يلاحقنا بنظراته الحاقدة، قلت نعم، فقال لي بانه الشخص عينه الذي اعتقل عبد الزهرة، وبمرور الايام كنا كلما نراه في شوارع الجامعة انا وكوريال تومكا نقول هذا هو الذي اعتقل عبد الزهرة، وعند تعييني مهندسا في الفترة بين عامي 77- 78 كنت ارى نفس الشخص القذر امامي في سوق قضاء سنجار فاتجنبه واحيانا اغير مساري خوف ان يشخصني فتبتدأ دورة الاستدعاء والاستفزاز.
     تلك هي قصة عبد الزهرة البصري الذي غيّب شأنه شان الالاف من خيرة ابناء شعبنا وكما يقول الشاعر سعدي يوسف (الوجوه التي غيبت بين قصر النهاية والماء والعجلات السريعة) على يد اجهزة البعث المرعبة والمدعية زورا وبهتانا بالقومية والوحدة والاشتراكية شعارات كاذبة ديماغوجية، انهم تشربوا من مبادئ الفاشية فاصبحوا اسوء منهم متعطشين للدماء، قتلة، وارهابيين حقيقيين هؤلاء الذين ابتلى العراق بهم قرابة اربعة عقود.
     اما وقد ورد اسم عذاب الركابي في مقالة شوكت والركابي شاعر مجيد من الديوانية كان طالبا في كلية الاداب في السبعينات، توطدت علاقتي به كثيرا لشعره الحماسي وعن طريقه احببت الشعر الشعبي الجنوبي. مرة كنا عائدين من احتفال في منطقة دير ماركوركيس شمال الموصل، انذاك كانت المنطقة المحيطة غير مسكونة كما اليوم، انشد عذاب الركابي مقطعا شعريا يقول (باكو جلماتي مني وكَالوا اخرس وما يحجي) ويقصد بسارقي كلماته البعثيين، بعد ذلك اهدى بعض قصائده المكتوبة بخط يده الي، احتفظت بها سنينا حتى جاءت ضربة البعث لنا في اواخر السبعينات فلم استطع الاحتفاظ بها، لكني اتذكر مقطع يخاطب الشهيد فهد قائلاً: اصفك شما ينباك الجف العندي بجفك اصفك، واحجي بحجيك "قوو تنظيم حزبكم، قووا تنظيم الحركة الوطنية". ثم يواصل منشدا: لنّه صوت من الصرايف من بيوت الطين " وطن حر وشعب سعيد". في فترات سابقة سألت عن عذاب الركابي فقيل انه في ليبيا وحاولت الاتصال به بالانترنيت ولكني لم اوفق، والان اسمع من شوكت توسا بانه في مصر وحبذا لو اعطاني وسيلة للاتصال به او على الاقل تحيته بعد مشوار طويل من افتراقنا.


من اليسار الشاعر عذاب الركابي- نوئيل يونس ياقو- هدى الفيلية- كوريال تومكا جامعة الموصل 1974

 

من اليسار عبد الهادي الدجيلي- مرتضى ابراهيم الموسوي- نوئيل يونس ياقو
جامعة الموصل 1974
nabeeldamman@hotmail.com
12- 12- 2012
USA 
   
 
100  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كلمة في الصحفي الراحل صباح صادق كبوتا في: 22:01 01/11/2012
كلمة في الصحفي الراحل صباح صادق كبوتا
نبيل يونس دمان
نشجت طيور الصباح، عن نَجْمٍ أفَلَ وَراح
مِنْ طْيبِ ثَمَر التُفّاحْ، مِنْ شَذى وَرْد القَدّاحْ
لكن رُويدَك يا صاحْ
فنحنُ في نُواحْ، نُوَدِّعُ الاخ صَباحْ
ايها الحفل الكريم

أسْعِدتُم مساءً
من على هذا المنبر اعبّرُ لعائلةِ الفقيد واصدقائِه، عن كُبرِ خسارتِنا في رحيلِ هذا الانسانُ الوفي، أسيفٌ أقفُ في ذكرى صديقٍ عرفتُه لسبعِ سنواتٍ فقط، فانطبعَت في مُخَيِّلتي صفاتُه، من هدوئه، طيبته، حبِّه للثقافة، ومواظبتِه جلساتنا الاسبوعية. عرفناهُ صديقاً للكتاب وصُحفياً مُخضرَماً عاصرَ كلَّ الانظمة بقلمِه وامكاناتِه، لم يتوغلَ عميقاً في كَنَهِ هذه النُظُم ولم يتحزبَّ الى جهة معينة، بل مَسَّ شِغافَ الجميع ووضعَ نفسَه على مسافةٍ متساوية من الاحزاب والقوميات والطوائف، من الصعوبة أن تميزَّهُ بانَّه من دينٍ بعينِه او طائفةٍ بعينها، بل كان ينظرُ نظرةً واحدةً للجميع، لذلك نالَ احترامَ ابناءَ هذه الطوائف سواءً في العراق او في المهجر، الذي وجدَ نفسَه فيه قبل اكثرَ من ثلاثين عاماً.
كان صباح هاوياً لجمعِ الكتبِ ومطالعاً جيداً وراوياً في الجلسات التي جمعتنا لسنين في إلفةٍ وانسجام، يَحِبُّ النقاشَ والحوارَ الموضوعي، يتأنّى في طرحِ آرائِه، لا تأخُذه الحٍمِيَّةُ او المزايدة في طرحِ ما يراه مناسباً وما هو مُقتنعٌ بهِ. فخرٌ لقريةٍ صغيرةٍ في شمال نينوى إسمها (باقوفا) والتي شبَّهها احد ابنائها ب (حبة خردل) ان تنجب صباح صادق، احد روادُ مجلسِنا الأسبوعي الذي شهدَ تناقصاً ورحيلاً ابدياً لزملاءٍ لنا واخوةٌ،  كنا ولا زلنا نجتمعُ على تبادلِ الافكار واحياءِ جوانبَ الثقافة، وتذكُر وطنَنا هناك بينَ النهرينِ، اشبّهُ مجلسَنا بالمزهريةِ فمِن كلِ حقلٍ زهرةٌ فوّاحَةٌ، وعلى طاولتِه تزولُ الحدودَ والقيودَ الدينيةِ والطبقية والقومية.
ختاماً أوجِّهُ التعازي الى أنفُسِنا والى عائلتِه ومُحبّيه، فَكلُّ نفسٍ ذاهبةٌ الى المصيرِالمحتومِ في موعِدِها، الذكرُ الطيب لصباح والصبرُ والسلوان للجميع.
سان دييغو في 31- 10- 2012

101  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رِجْالٌ تَرَكوا بَصَماتهم في سِجِلِّ الزَمَن في: 10:31 05/10/2012
رِجْالٌ تَرَكوا بَصَماتهم في سِجِلِّ الزَمَن
نبيل يونس دمان
1- في حدود عام 1935 كانت مجموعة من تلامذة المعهد الكهنوتي البطريركي في الموصل ( السيمنير) تتمشى من مدرستهم الى كنيسة مسكنتا كل اثنين في صف على شكل رتل وبجانبه احد الرهبان، كان التلامذة يسيرون صامتين مطأطأي الرؤوس، على الاغلب كانوا يتعرضون الى بعض اولاد المسلمين هناك فيسمعونهم كلمات بذيئة او يلقون عليهم البصل والبيض الفاسد، لكن التلامذة كانوا يواصلون مسيرتهم متوكلين على الرب. في احد الايام كان يسير معهم مدير المعهد القس ( البطريرك فيما بعد ) بولص شيخو في منطقة اسمها باب البيض، وكالعادة بدأ التحرش والتعرض من مجموعة الصبية، ولكنه تصاعد الى رمي الاحجار، اصاب احدها المدير فجرح رأسه وصار الدم يسيل منه، احد التلامذة واسمه موسيس (1) لم يتحمل الموقف فجرى بكل ما اوتي من قوة خلف الصبية الذين لاذوا بالفرار فلحق بهم واشبعهم ضرباً، وعاد الى الرتل وواصلوا طريقهم. عند المساء ومع حضور سفرة الطعام إلتم الشمل كلٌ في مقعده بإنتظار إيعاز القس بولص شيخو بالشروع بالأكل، هنا طلب القس من التلميذ موسيس ان ينهض من مكانه ويركع على الارض نادما، ونام تلك الليلة بدون عشاء .
2- في الخمسينات وفي منطقة ( عقد النصارى ) المطلة على شارع الرشيد ببغداد، اوقف القس موسيس عربة نقل تجرها الخيول، فاتفق مع السائس لايصاله الى الكرادة بمبلغ 250 فلسا ً، عند الكرادة نزل القس من العربة الى الارض فنقد السائس المبلغ، هنا رمى ذلك الانسان المبلغ في وجه القس مدعياً انه قليل، وبعد نقاش غير مجدي تفوه السائس بكلمات غير لائقة بحق الكاهن، فما كان منه الا ورفع السائس من مقعده في العربة وانزله ارضاً ثم انهال عليه ضرباً وركلاً، تجمهر الناس حولهم ونطقوا قائلين " يا ابونا كاد المسلم يموت بين يديك " والسائس يقول: انظروا يا امة الاسلام، فاثارهم ولكنهم تمالكوا انفسهم ليسمعوا حجة القس،  وعند سماعهم القصة انقلب الموقف، وقالوا يا ابونا حسنا فعلت ولم تقصر معه. (2)
3- كان خالي الراحل يونس اودو طالباً في مدرسة السيمنير في الخمسينات من القرن الماضي، في احدى اجازاته الى بغداد اصطحبه عمي كامل الى محطة قطار الموصل مشياً على الاقدام من منطقة كنيسة مسكنته، في الطريق وقبل الوصول الى محطة القطار هجمت عليهم مجموعة من اولاد المسلمين فخطفوا قلنسوة طالب المدرسة الدينية وعند محاولته ارجاعها صار الواحد يناولها للثاني، فكلما اقترب يونس من الذي بيده الطاقية رماها بدقة الى اصحابه، وهكذا بعد ان عجز التلميذ والذي معه قررا المضي الى المحطة بدونها، هنا شرعت المجموعة تهزج هذه الكلمات المسيئة ( هذا القَسْ ما ينمَسْ، يَزرَع فجِلْ يطلَع خَسْ ). (3)
4- زار يوماً القس بولس بيدارو القوش وهو معروف ومشهودٌ له بتمكنه من اللغة والشعر السرياني، تجمع الاهالي لسماع قصيدته، فكانت متقنة تحدث فيها عن الادباء واللغويين السريان وعند انتهائه طلب من الحاضرين إبداء ملاحظاتهم فلم يجب احداً. كان القس يوسف عبيا جالساً يستمع هو الاخر، فالتفت اليه بيدارو قائلاً: ها رابي عبيا ما رأيك؟ فقال له قصيدة جيدة ولكن ناقصة، فقال بيدارو وقد صعق: وما النقص الذي فيها، فقال: انك لم تتطرق الى ادباء ولغويين من هذه البلدة، فقال بيدارو: انت على صواب، وانا اعتذر، ولكن انت اكمل ما تراه مناسباً ، فهم الجميع ان بيدارو القى الكرة في مرمى عبيا حتى يحرجه، لكن عبيا فهم اللعبة وتعهد بان يكمل القصيدة في نفس الوقت من اليوم التالي. رجع عبيا وانكب على القرطاس رابطا الليل بالنهار ليجاري قصيدة بيدارو في رونقها ووزنها المتميز وهكذا اضاف ابياتا تذكر وتمجد خطاطين ومؤلفين وشعراء من البلدة القوش، وفي الموعد المحدد حيث إلتم الجمع، صعد عبيا المنبر والقى ابياته بصوته الجهوري وحركات يديه المعتادة فكانت بحق جزءً مكملاً لقصيدة بيدارو في قوتها وبالغ تاثيرها فاعجب الجميع بما يسمعه فيما بيدارو يصفق بشدة وهو يردد ان احسنت يا عبيا، تكاد لا تتميز ابياتي عن ابياتك فتكاملت وتناغمت القصيدة، ثم طالب الحاضرين  بان يهتموا بالقس عبيا فهو موهوب ونادر من يضاهيه في التمكن من لغة ابائه واجداده السريانية المتجذرة في اعماق التاريخ.(4)
5- عندما كان القس يوسف ( ايسف ) عبيا قسيسا في قرية تلّا يخدم الجماعة للفترة من 1920- 1923  توطدت علاقته بالجميع من مسيحيين ومسلمين  لمواهبه وقابلياته وثقافته الواسعة، في احد الايام اشتكى حسين أغا المنطقة من احد الملالي الذ لا يفقه من الدين شيئا سوى امور ساذجة تثير الشكوك،  الاغا يسكن قرية بلا القريبة جدا من تلا ولذلك تطلق تسمية القريتين معا ( تلّا و بلّا ) على غرار ( حرير وبيطاس، بعشيقة وبحزاني وهكذا ) فدعا حسين أغا يوماً عبيا الى وليمة، وفي موعدها المحدد حضر اعوان المنطقة هنا طلب عبيا من الأغا ان يعطيه الضمان والامان في ما يراه مناسباً، هكذا تحرك عبيا بذلك الاتجاه وفيما التحضيرات جارية على قدم وساق، انسل عبيا الى مطبخ الأغا، واوصى ان يضعوا لحم فوق الرز في صحن كل من في الديوان بمن فيهم القس نفسه، اما صحن الملا فاوصى ان يضعوا قطعة لحم تحت الرز، اعتاد الملا كلما يدخل الديوان ان يصيح بالجميع: انهضوا لقد نهض الله فينهض الجميع، ثم يقول: اجلسو لقد جلس الله، فيجلس الجميع، من هنا بدا تذمر الاغا وساورته الشكوك، والان وبحضور القس عبيا اختلف الموقف فعندما دخل الملا الديوان صاح بالجمع ان ينهضوا فقد قام الرب، اوقفهم عبيا بصوته الخارق ان يبقوا جالسين في محلهم، لم يقل الاغا شيئا فيما تصاعد غضب الملا تجاه القس، حان موعد تقديم الطعام في صحون وكل صحن فوقه قطعة لحم ما عدا صحن الملا ، شرع الجميع بالاكل والملا ساكت لا يتكلم ولا ياكل، فقال الاغا: تَفضّل ملا شاركنا بالاكل، انفجر غضب الملا وهو يقول: اهذا هو احترامك لي يا أغا تُفضّل عليّ القس النصراني وتضع امامه اللحم وامامي لا شيء، هنا تحرك عبيا نحو صحن الملا، فحرك الرز قليلا فاذا قطعة كبيرة من اللحم في صحنه، سكت الملا على مضض، هنا قال عبيا: كيف يا ملا لم تر قطعة اللحم المخفية بين الرز فيما ترى الله عندما يقوم وعندما يجلس، اصفر وجه الملا واصبح مسخرة امام الجميع، فطرده الاغا حسين شر طردة، وقال له لقد انكشفت ألاعيبك.(5)
 (1) المطران قرياقوس موسيس: ولد في الموصل سنة 1921. توفيت والدته وهو صغير فاقترن والده بفتاة من تلكيف وسكنوا هناك حيث عمل والده صائغا فيها، دخل المعهد الكهنوتي  البطريركي بالموصل سنة 1933. رسم كاهناً سنة 1943 بالموصل ( اطلق عليه لقب قس عنتر لشجاعته ) أرسل إلى روما سنة 1946، عاد الى بغداد عام 1950 وخدم في كنيسة أم الأحزان، رسم مطراناً على أبرشية العمادية سنة 1968، توفي سنة 1973.
(2) سمعت هذه القصة  وسابقتها من القس المرحوم عبد الاحد النجار (1922- 2002) .
(3) سمعت القصة من الاستاذ كامل ياقو دمان ( 1939 ) .
(4) من اوراق الاديب الراحل نوئيل قيا بلو ( 1934- 2012 ) .
(5) يتداول الكثيرون من اهالي القوش هذه القصة ويتناقلونها من جيل لجيل .



 
102  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بيت أودو الألقوشي في: 13:53 23/09/2012
بيت أودو الألقوشي
نبيل يونس دمان
     من البيوت المعروفة في بلدة القوش الاشورية العريقة، بيت اودو الذين تقع بيوتهم في مركز البلدة القديمة وتسمى تلك البقعة ( محلة اودو ) في مركزها تقع قنطرة هذا البيت الذي ذاع صيتها في مجلسها الشعبي ( ديوان ) الذي كان جمعه يفترش ارضيتها اكثر ايام السنة، ويكون غنياً بطروحاته واحاديثه وفكاهاته.
     نزح جد تلك العائلة من منطقة تخوما ( دياردين- تركيا ) ، في بداية القرن الثامن عشر، وكان ضليعاً في الطب والعقاقير والمراهم، فامتهن واولاده واحفاده تلك المهنة المحترمة واجادوا فيها، لذلك اطلق عليهم لقب حكيم ( الطبيب ) ككلمة مرادفة لاودو. كما ويطلق اسم مرخو على فرع منهم، يتسلسل من الشماس ميخائيل ( مرخاي- مرخو ) ، شقيق البطريرك مار يوسف اودو.
     تذكر المصادر ان ماروثا الحكيم، المنحدر من القس دانيال بن أدم اودو، وهو العالم في التاريخ والابحاث الآثارية، قد توصل الى معنى اسم القوش، بانه مشتق من كلمتين ايل- قاش فالاولى تعني إله والثانية تعني الكبير لتصبح ( الاله الكبير ) وانها كانت عامرة منذ العصور الوثنية.
     توارث الابناء مهنة الطب الشعبي من آبائهم في تلك الاسرة، وقد اشتهر منهم: حنا حكيم ابن القس دانيال المار ذكره في أمد ( ديار بكر ) ، حيث اصبح طبيباً خاصاً للوالي العثماني. وكذلك اشتهر منهم يونس اسحق هرمز، يوسف اسطيفو منصور، هرمز اسطيفو منصور، شعيا مرخو ، صادق شعيا مرخو، ياقو حنا مرخو، وكان آخرهم حميد ياقو مرخو ( 1912- 1997 ) ، ومن الفرع الاخر كان جدي لامي كوريال اسطيفو منصور المتوفي عام 1960، والذي عرفته القرى الجبلية طبيبا بارعاً، حاملاً حقيبته الطبية ( جنته ) على كتفه، متجولاً في شعابها ووهادها.
     من ابرز الرجال الكنسيين الذين انجبتهم عائلة اودو هو البطريرك مار يوسف السادس اودو ( 1792- 1878 ) هناك قصة يتداولها اهل القوش تقول ان البطريرك مار يوسف عندما كان في مفتبل العمر عندما اخذه والده هرمز الى دير الربان هرمزد، الذي جدد حياته الرهبانية للتو الانبا الشهيد جبرائيل دنبو عام 1808 ، اعجب الرهبان ورئيسهم به لمواهبه ودماثة خلقه، وارادوا ابقائه بينهم، فرفض والده، وحين انحدارهم في الوادي باتجاه القوش، سقط مصادفة حجرا فجرح رأسه، مما حدى بهم العودة الى الدير لعدة ايام للعلاج، كانت تلك الحجرة بمثابة دعوة إلاهية! .
     لقد كان البطريرك ورعاً تقيا ومحبا لشعبه، لتلك الاسباب تعرض لالوان التعذيب الجسدي والسجن على ايدى الباشوات: باشا راوندوز وباشا العمادية وباشا الموصل. ظل في علاقة متوترة مع روما بسبب ملبار في الهند حتى اواخر عمره، في عهده بني دير مار كوركيس في بعويرا قرب الموصل ، وكذلك دير السيدة حافظة الزروع قرب القوش عام 1858، في هيكل ذلك الدير ينتصب مرقده الذي تعلوه رخامة مكتوب عليها ( كونوا كالحيات في حكمتكم، وكالحمام في وداعتكم ) .
     نابغة آخر من بيت اودو كان المطران مار توما هرمز اودو ( 1855- 1918 ) ذلك الحائز على شهادات عليا من روما، ومؤلف العديد من الكتب ، ابرزها قاموس ( كنز اللغة الارامية ) وهو مرجع علمي يهتدي به كل باحث في اللغة التي تكلم بها السيد المسيح . في اواخر عام 1917 تراس الوفد الاشوري للمباحثات مع الحلفاء في تبريز وتفليس، والذي ضم في عضويته مار ايليا ابونا ( القوش ) والقس اسحق ملك يونان . نال اكليل الشهادة على يد الفرس عندما هب لمساعدة شعبه المتعرض للفناء في اورميا، حيث كان ينقذ الالاف ليرسلهم في الطريق المؤدي الى بعقوبة في العراق. روى قصة مصرعه البطولية القس يوسف ( جكا ) نيسان الذي فرّ من هناك بصعوبة بالغة ليصل الى بلدته القوش.
     المطران اسرائيل هرمز اودو ( 1858- 1941 ) هو شقيق مار توما ، خدم في ابرشية البصرة وبنى كنيسة مار توما التي ما تزال قائمة حتى يومنا هذا. ثم خدم في ابرشية ماردين لثلاثين عاماً وحتى وفاته فيها. له قصائد في رثاء شعبه الذي تعرض للمجازر في ادنة والجزيرة وسعرد ووان وغيرها اعوام السفر برلك العجاف.
     في عام 1880 جاء الى القوش شيخ قبائل الطيان المدعو كولان مع مجموعة من المسلحين، عاثوا في البلدة فساداً، شتموا واهانوا اهلها، ثم سلبوا السوق، ومضوا الى ديارهم باتجاه غروب الشمس. هنا حدث هياج شعبي اضرم شرارته القس هرمز والد المطرانين المذكورين اعلاه، واضعا جلبابه الكهنوتي جانباً، ومرتدياً عدة القتال، فنادى بالغيارى وشق طريقه خلف كولان وازلامه. لحقت به مجموعة من الشبان المتحمسين، واستطاعوا ان يلحقوا اعدائهم خلف قرية داكان الايزيدية، فحدثت معركة حامية بينهم. اثنائها صاح احد الشبان ويدعى حنا بهاري بالقسيس قائلاً: ان الشيخ كولان كاد يصيبني وانه الان تحت مرمى نيراني، فماذا افعل به؟ فقال له القس هرمز ارسم علامة الصليب ( صور شوحا ) يا بني وتوكل .....فعل حنا بهاري ذلك .... وبعد لمح البصر هوى الشيخ المعتدي على الارض صريعاً، فتشرذم اصحابه لا يلوون على شيء، تاركين ما سلبوه في مكانه، وعاد القسيس الى بلدته ظافراً.
     لعائلة اودو حالياً مطران اسمه مار انطوان المولود في حلب سنة 1946، لابوين القوشيين فوالده داود ( اودو الصغير ) غادر بلدته عام 1924، غداة مقتل شقيقه الاكبر يوسف ( عمّه تومي ) على يد اثنين من بيت توحلة الموصلي، والذين لاقوا جزائهم العادل قتلاً . اذن توجه داود قاصدا حلب حيث عمه الخوري ( المونسنيور ) حنا اسحق هرمز، وعمره آنذاك 14 سنة. تزوج بعد مدة من الفتاة زهرة ابنة سليمان ككه ميا اودو المولودة في ديار بكر بتركيا، عاشت تلك العائلة في حلب وحتى الان. برز من ابنائهم انطوان الذي نذر نفسه لخدمة الشعب والكنيسة، فرسم كاهناً عام 1979، ومطراناً عام 1992 على يد البطريرك الراحل روفائيل بيداويذ. المطران انطوان حائز على عدة شهادات عليا منها: دكتوراه في الآداب الشرقية من جامعة السوربون- باريس 1979، واجازة في علوم الكتاب المقدس، واجازة في علوم الفلسفة اللاهوتية.
     كاهن آخر من بيت تودو وهو الاركذياقون قرداغ ( اركان ) حنا حكيم الذي يخدم الان في شيكاغو ضمن كنيسة المشرق الاشورية بهمة ونشاط .
مدخل متواضع او محاولة في رسم شجرة عائلة اودو الألقوشية المعروفة:
اودو ولد:
اسحق، ادم.
 ادم ولد دانيال ودانيال ولد القس ماروثا و حنا.
حنا ولد سليمان، يوسف.
اما سليمان فولد زهرة التي اقترنت ب داود اودو في حلب في الثلاثينات من القرن الماضي.
يوسف حنا دانيال ادم اودو فولد سعيد الذي عاش في حلب ولد يوسف، ميشيل، وسلام.
اسحق اودو ولد هرمز وهرمز ولد:
البطريرك مار يوسف عام 1792، اسحق، ميخائيل ( مرخو ).
اسحق هرمز اسحق اودو ولد :
خوري بولص، منصور، يونس، المونسنيور حنا.
منصور اسحق هرمز اسحق اودو ولد:
كوريال، موسى، هرمز ( مامينو ) ، يوسف ( عمه تومي ) ، عيسى،  داود.
كوريال اسطيفو ولد:
بولص، جلال، جمال، يونس، عزيز، كرجية ( والدتي ) .
داود والد المطران انطوان في حلب.
ميخائيل ( مرخو) هرمز اسحق اودو ولد:
شعيا، ججو، خوري هرمز:
خوري هرمز ولد المطرانين المعروفين مار توما ومار اسرائيل.
ومن شعيا ولد صادق ومن صادق ولد سليمان والد زوجتي كفاح.
ججو ولد حنا، بطرس، داود.
حنا ولد:
ياقو، ممو، جعفو، ججو، ساكا، اوراها.
ياقو ولد حميد، سعيد، حنا.
حنا ولد:
الاركذياقون قرداغ ( اركان ) .
ملاحظة 1
لدي تفاصيل اكثر عن العائلة لمن يطلبها.
ملاحظة 2
هناك عائلتان ترجع اصولها الى بيت اودو وهي:
تعينو و كك حنو- بونا، لا استطيع ربطهما بمدخل الشجرة المقترحة الا بالاستعانة بمنتسبي العائلتين والسجلات الكنسية معاً.
103  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / فلم براءة المسلمين في: 21:58 15/09/2012
فلم براءة المسلمين
نبيل يونس دمان
    فلم براءة المسلمين رغم الضجة الاعلامية التي تتصاعد ضده ورغم المبالغ الكبيرة التي انفقت لانتاجه فهو ضحل لا يرقى الى مصاف الافلام الراقية التي تخلد اصحابها لزمن طويل. كان الكرملي الخالد على صواب عندما علق لافتة تمنع الجدالات الدينية في مجلس الجمعة ببغداد في النصف الاول من القرن الماضي والذي كان يكتظ بالعشرات من المفكرين من مختلف الديانات. ان الاديان تأخذ وتقاس متكاملة اما اذا جزأها الانسان حسب اهوائه فقد يصاب المؤمنون بالحيرة وتصبح مادة سهلة للتحريف واثارة الفتن او ربما تدرك في غير معناها فيساء فهمها وتاتي بافعال تلحق اشد الاذى بالمنجزات التي حققتها الانسانية، ان الاديان دعوات اصلاح وليست معتقدات وافكار تدعو للعبثية والعنف.
     اقولها بملئ الفم ان الفلم مسيء وينبغي سحبه ووضح حد لهذه التخرصات بين فترة واخرى لجس نبض الشارع المكهرب اصلا ، يتطلب رفع الفلم عن المداولة والنشر ومحاسبة اصحابه ليكونوا عبرة لمن يعتبر، فحل مشاكل العالم الاقتصادية والاجتماعية وصولا الى ما نشهده من صراع الحضارات او تصادم المعتقدات وان بصورة مخفية، لا تحلها دعوات التشهير بالجانب الاخر وجرح مشاعره التي تراكم بناءها عبر مئات السنين وربما تحتاج المسالة الى مئات اخرى حتى يهتز هذا البنيان المترسخ وقد لا يهتز ابداً، بالامكان هدمه بسهولة باستخدام وسائل الابادة الجماعية وقد سبق تطبيقها بهولها وبشاعتها لكنها لم تحل المعضلات التي على الارض، ودفعت الشعوب اثمانها باهضة.
     ختاما انا ضد العنف والعنف المضاد وانا مع الحوار بين الاديان وضد اية حرية تتجاوز حدها في جرح مشاعر الناس وزعزعة ايمانهم المنتقل اليهم عبر القرون، انا مع حرية الفكر والايمان في حدود القوانين التي وضعها الانسان وتطورت الى ما هي عليه اليوم،  وانا مع استتباب الاوضاع في الشرق الاوسط والعالم وان يسود السلام الارض كما قال المسيح " وعلى الارض السلام وبالناس المسرة ".
104  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ناحوم الالقوشي الشماس حنا شيشا گولا في: 21:38 08/09/2012
ناحوم الالقوشي
الشماس حنا شيشا گولا
من هو ناحوم واين ولد:-
بموجب المصادر التاريخية والكتب المقدسة يوجد ستة عشر نبياً منهم اربعة كبار وهم:- اشعيا- ارميا- دانيال- حسقيال، واثنا عشر صغار وهم:- هوشع، يوئيل، عاموس، عوبذيا، يونان، ميخا، ناحوم، حوفق ( حبقوق ) ، حكي ، زكريا ، ملاخي .
ان النبي ناحوم هو احد الانبياء الصغار، وهو مولود في بلدة القوش الاشورية التي هي من المدن الشمالية لوادي الرافدين ( العراق حالياً ) حين كانت الامبراطورية الاشورية تحكم هذا الوطن الذي نبعت منه الحضارة.
كيف كانت ولادته:-
ان ملوك الامبراطورية الاشورية والكلدانية قاموا بحروب كثيرة مع الدول المجاورة بغية توسيع امبراطوريتهم وفرض سلطتهم على الشعوب المجاورة، وكان شلمانصر الثالث اول ملك اشوري قام بهذا التوسع، وقد حارب مملكة يهودا الفلسطينية وانتصر عليها، ثم قام بسبي عدد منهم وجاء بهم الى العراق الحالي، كان ذلك سنة 859 ق. م. وكان المسبيون الذين جلبوا الى وادي الرافدين شباب وشابات بغرض تشغيلهم بامور الزراعة. وجلب عدد من هؤلاء الى القوش وعددهم يربوا على اربعين عائلة حسب قول الشيوخ المسنين فيها، وان جد النبي ناحوم كان احد المسبيين الذين اقدموا الى القوش.
حسب الاحاديث والقصص التاريخية اكد بان جد النبي ناحوم كان يعيش في القوش، ورزق بولد سماه القون نسبة الى القوش، والقون بعد ان كبر وتزوج رزق ببنت سماها سارة ( ومعناها سرور ) وكانت بكر ابيها وامها، وان هذه البنت لم تتزوج اطلاقاً وبقيت بتول باكر حتى وفاتها، وقد دفنت في صحن حوش المعبد ( او الكنيسة ) ولا زال قبرها موجودا ً حتى اليوم، ولقد بني كوخ صغير فوق قبرها بمساحة اربعة امتار مربعة ولا زال الكوخ باقيا ايضا، ولا ننسى ان زوار قبر النبي ناحوم كانوا يزورون قبرها ايضا للتبرك اما النبي ناحوم وهو المولود الثاني لالقون فقد سماه والده ناحوم ( ومعناها المسلي ) وهي كلمة عبرانية .
امتدت سيطرة الاشوريون من النيل الى الهند والصين وحتى شواطئ اليمن والاناضول وارمينيا وقد كانت المملكة الواسعة القوية قاسية على الشعب اليهودي. وان النبي ناحوم تنبأ في خراب مدينة نوأمون العاصمة المصرية في ذلك الوقت ( مدينة طيبة ) وكذلك تنبأ على خراب مدينة نينوى عاصمة المبراطورية الاشورية في نفس تلك الفترة ايضا، وكان ذلك في سنة 660 ق. م. وبسبب الظلم والفساد والفسق السائد في تلك المدن. وقد تحققت نبوته على مدينة نوامون سنة 613 ق. م. وعلى مدينة نينوى سنة 612 ق. م.
اما تاريخ ولادة النبي ناحوم ووفاته غير معروفتان ولكن يذكر بانه عاش اكثر من مئة سنة، ولم يتزوج ايضا شانه شان شقيقته.
مات النبي ناحوم في مدينة القوش الاشورية التي تبعد 48 كم شمال نينوى ولا زال قبره موجودا الى يومنا هذا، وكان اليهود ياتون لزيارة قبره كل عام ويقيموا احتفال رسمي حتى عام 1950 حيث هجروا العراق الى الارض الفلسطينية.
بعد هجرة اليهود من العراق تركت الكنيسة والمعبد والبناء بدون ساعور الى هذا اليوم. ونظرا لمرور سنين على البناء وبقائه دون ترميم فقد تهدمت قسم من الحيطان والسقف.
ان الكثير من اهالي القوش يزورون مرقده وكذلك بعض المسيحيين من خارج القوش ويضرموا الشموع لاعتقادهم بقداسته ويطلبون شفاعته من المسيح.
كان اليهود يقيموا عيد رسمي لهذا النبي كما ذكرنا اعلاه في القوش وحسب التقويم القمري كان يقع عيده بين شهر حزيران وتموز، وتستمر الاحتفالات ثمانية ايام حيث تبتدأ من السبت وتنتهي في السبت ايضاً، وكان اليهود يقدموا الى القوش لحضور هذا الاحتفال من اكثر بلدان العالم وبخاصة من بلدان الشرق الاوسط  وبعد انتهاء الاحتفال يعودوا الى ديارهم.
سرقة رفات النبي ناحوم:-
دخلت المسيحية الى مدينة القوش سنة 60 للميلاد. وقد اعتنق جميع اهاليها من الوثنيين ( عباد الاصنام ) واليهود الديانة المسيحية.
وبذلك فرض اهاليها المسيحيون سيطرتهم على معبد النبي واخذوا يستخدمونه للصلاة واقامة المراسيم الدينية كبقية الكنائس المسيحية في ذلك الزمان. بقي المعبد تحت انظار اهالي البلدة الى ان جاء الحكم العثماني وحكم وادي الرافدين وذلك في سنة 1630 م ، وبذلك تهيأت فرصة لليهود لاقامة دعوى في المحاكم ضد اهالي القوش مطالبين بالمعبد، طالت الدعوى والمحكمة مدة تقارب الثلاث سنوات حيث خسرها اهالي القوش وربحها يهود العراق.
بلغع الخبر اهالي القوش ، فقام عدد من شبان القوش الغيورين بتسلق حيطان المعبد ليلاً ثم دخلوا الهيكل ونبشوا القبر، واخذوا رفات النبي ناحوم الى كنيسة القديس مار ميخا كما خطط لها، ثم وضعت الرفات في اناء خزفي ، وحفروا في الهيكل في الجهة المقابلة لقبر مار ميخا ووضعوها هناك ثم كتبوا عبارة مختصرة وهي " هنا قبر النبي ناحوم " ثم ذكر تاريخ وضعها.
في يوم الثلاثاء المصادف 30- 9- 1987 قام كهنة القوش وهم الخوري هرمز صنا، والقس يوحنان جولاغ، والمطران ابلحد صنا مطران ابرشية القوش قاموا جميعا بفتح قبري النبي ناحوم ومار ميخا النوهدري، واطلعوا على عظام هذين القديسين، وظلت المقبرتين مفتوحتين عدة ايام ليؤمها اهالي القوش للتبرك.
كان الناس في زيارتهم للقبرين يدعون الله وشفاعتهم ان يحفظ مدينتهم الصغيرة القوش من كل قدر وعدوان مكروه، وبعد ذلك وضعت الرفات في محلها وطمرت كما كانت من قبل.
كانت تلك نبذة مختصرة عن حياة القديس النبي ناحوم الالقوشي.
لقد زرت قبره ومعبده قبل سفري الى الولايات المتحدة مع عائلتي يوم الاحد بعد عيد الصليب المقدس المصادف 16- 9- 1990.
اميركا في 1993

105  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الشهادات الاكاديمية في: 21:52 07/09/2012
الشهادات الاكاديمية
نبيل يونس دمان
     كثر الحديث والسجال هذه الايام حول موضوع شهادات الدكتوراه التي تمنح هنا وهناك، وبغض النظر ان كانت حقيقية ام مزيفة، علينا ان نتجاوز هذا الموضوع العقيم ايضا، والذي حرك المهتمون به الى التخندق والتمترس كلٌ حول ما يراه هو الاصدق، لكن الحقيقة ستظهر جلية للجميع يوما ما، آنذاك لا يمكن الالتفاف عليها او حجبها، لماذا كل هذه الضجة حول الالقاب العلمية والاكاديمية، كل انسان حر في ما يراه وما يسلكه ومسؤول عن تصرفاته امام ضميره واهل بيته والمجتمع، ان تَمنح او تُمنح لنفسك مراتباً ودرجات وصفات مشكوك في توفرها، مسألة تخصك وبمقدار مصداقيتها عن وهمها، يتقرر تعامل واحترام الناس لك في ميزان الحياة.
     تتذكرون ايها الاخوة كيف منح صدام حسين لنفسه او منحت له رتبة مهيب ركن وشهادات عليا اخرى في العلوم العسكرية وفي الحقوق والاداب، وهو دكتاتور أجوف أرعن أذاق شعبه الويلات، وانه لم يخدم المدة الالزامية في الجيش العراقي. وهناك اليوم عشرات اذا لم نقل مئات ممن يحملون الشهادات المزورة، ويشغلون مناصباً رفيعة وخطيرة، وهناك الكثير ممن يكذب ويفبرك ويحرف التاريخ وينسج البطولات حول نفسه او مريديه كل يوم على مرآى ومسمع العالم، لكن في كل الاحوال حبل الكذب قصير، والتمويه مهما كان وقعه وقسوته أوان وقوعه، سيفتضح صاحبه ولن يصمد امام عاديات الزمن، ولن يبقى السر مكتوما الى الابد.
     في اواسط السبعينات من القرن الماضي طاردنا وضايقنا البعث في منطقة المجموعة المحيطة بمكان دراستنا الجامعية بالموصل، فاضطررنا انا وزميلي لؤي ان نترك المجموعة ونؤجر غرفة في بيت بمنطقة الميدان الشعبية، تشاء الصدف ان يجاورنا طالب من بلدة بغديدا اسمه فرج ( للاسف نسيت اسم والده ) بعد مدة حصل تعارف بيننا وصرنا نزوره في غرفته التي يشاركه السكن والده العامل مستخدما في احد بنوك المدينة، فرج المذكور كان يدرس في كلية الادارة والاقتصاد، افتهمنا منه انه بعثي الانتماء والمسألة عادية في ذلك الزمان وهو حر في اختياره، لكن نقطة الخلاف معه كانت تتركز في قوله " نحن عرب " فكنا نجادله برويّة ونبذل جهودنا في اثبات اننا لسنا عرب وبالقول ان لنا لغتنا المتميزة، ولنا حضارتنا منذ الاف السنين، للامانة كان والده ذلك الانسان البسيط يقف الى جانبنا ويقول " يا إبني انصت لهؤلاء فهم على حق "  فكان جوابه قاطعاً ومغلفاً بالتهديد " انا لا اريد النقاش في هذا الموضوع، انا عربي واصِلٌ الى قناعة تامة بذلك، ومنتهي من هذا الموضوع ". ماذا كان بوسعنا ان نقول او نتصرف سوى ان نتركه للزمن، هؤلاء ايضا اتركوهم لامتحان الزمن، فماذا بامكانهم ان يغيروا ومن يعترف بهم واية مناصب تنتظرهم، فما يدغدغ احاسيسهم محض احلام عصافير.
     في القوش يتذكر الكثيرون من جيلي وحتى من الاجيال اللاحقة شخصية غريبة الاطوار من قرية الشرفية جنوب البلدة اسمه ( لعازر ) كان يلبس سترة اشبه بسترة المارشالات ويضع على رأسه قبعة مهيبة، ويمسك عصا وكأنه قائد ميداني، واحيانا يتأبط كتابا مطبوعا عنوانه ( قانون العقوبات البغدادي ) في الستينات وبعد كل قهر وحيف يقع على القوش من قبيل حملات الجيش والجحوش والشرطة عليها، ياتي لعازر ويقول " انا الذي حرك كل هذه القوات على القوش حتى يرعوي اهلها " ، وعندما يبادر احدهم بسؤاله " ديخيلا أمثا " فيأتي جوابه السريع " أُمثا لَقاميلا بيزالا " .
     دعوا الذين تعجبهم بل تغزوهم احلام اليقظة، وامراض العظمة، دعوهم يلقبوا انفسهم ما شاؤوا من القاب وتسميات، دعوهم يحلموا فهل الاحلام حرام، دعوهم يثقلوا بالقابهم العلمية والاكاديمية، دعوهم يصفقون ويهللون طربا مع اتباعهم البسطاء الذين لا يريدون ان يروا او يسمعوا او يتعمقوا في المشهد الذي امامهم، او دراسة الحالة بعيدا عن العاطفة والتعصب.
     معذرة ان كانت كلماتي قاسية بعض الشيء، فانا لم اقصد شخصاً بعينه، وانا احترم الناس على طبائعهم، درجات ثقافتهم، سجاياهم، واترك كل واحد على درجة وعيه وفهمه وبناء شخصيته في مراحل عمره المختلفة، لا يمكننا ان ندخل الناس في بودقة واحدة، كلٌ حر وقد ولدتهم امهاتهم أحراراً.


106  اجتماعيات / التعازي / رثاء الى الفقيدة سمرية بحو شهارا في: 08:50 29/08/2012
رثاء الى الفقيدة سمرية بحو شهارا

إمراة القوشية المولد، عاشت على هذه الارض التي هي في اخر المطاف فانية، يذوق من على متنها الامرّين معاً، من فرح الصِبا وعنفوان الشباب، الى الزواج والاولاد، وبالنسبة لها وصولا للاحفاد واولاد الاحفاد، الى الموت كزائر غير منتظر، وغير مرحب به، وقد خطفها من بيننا وهي في أوج حكمتها وهيبتها، ونحن بامس الحاجة اليها، رحلت الى لا لقاء تاركة اهلها ومن عرفها ومن احبها، في دهشة وإرباك.
كانت سمرية ( ام صباح ) موهبة نادرة في البلدة تفكر بعمق، تصمت بعمق، وتتصرف برويّة، في اصابعها سرٌّ جُبلت عليه منذ نعومة اظفارها، كل شيء تمسكه، تحوله وتجيد في تحويله حد الابداع، منذ صغرها تتفنن وتصنع اشياء جاذبة وملفتة، فن تشكيلي بالفطرة دون دراسة، كانت تنقش الشراشف ووجوه الوسائد، بزخارف قلّ مثيلها في الجمال والالوان، وكانت تصنع من المواد البلاستيكية الملونة، انواعاً من الطيور والبلابل وجذوع الاشجار والاغصان والورود، وكذلك كانت تجيد تركيب كشيدة الراس النسائية ( بوشية ) فتتقنها وتجعل حاملتها جذلة تمشي الهوينا براحة واطمئنان، فهناك إلفة بين الفتاة وغطاء راسها الجميل، فتجذب الانظار اليها والى كل فاتنة صنعت لها سمرية شهارا، بوشية الرأس المتوارثة منذ زمن تألق حضارة بيث نهرين في غابر الازمان والعصور.
سهرت سمرية الليالي في تنشئة اولادها من البنين والبنات، فاحسنت تربيتهم الى جانب زوجها جكو جولاغ، الذي رحل مبكراً وكان هو الاخر عاملاً قويا ً، كسار احجار يُضرب به المثل، وحارساً ليلياً سهر الليالي لحفظ ارواح واملاك الناس.
نادرا ما تجود الحياة بامثال سمرية شهارا، تلك الانسانة المهذبة الرقيقة، حيث تعامل الناس بطيبة وذهنية منفتحة، في رحيلها تركت اعمق الاثر واجمل الذكريات، سيظل من عرفها يتذكرها ولا ينساها.
كوكبة الاولاد والاحفاد سيحملوا اسمها ويجلّوا قدرها، ويحاولوا المستحيل شغل الفراغ الذي تركته في رحيلها، وسيبكيها طويلاً ابن بنتها جليلة: داني اسمرو التي احسنت في اعطائه دروساً مهمة في الحياة، ليواجهها بنفس طيبة ومرح متواصل وقلب رقيق دافق بمحبة الناس.
لتكن ذكرى سمرية شهارا باقية الى الابد، وليخلد جسدها الى مثواه الاخير في تربة ابائها واجدادها، ولتسموا روحها الى الاعالي فتعانق الانجما، وتدور في فلك الايام على مدى الدهور.
داني اسمرو
107  اجتماعيات / التعازي / رد: رحيل المغفور لها المرحومة (سمرية بحو شهارة ) الى الحياة الابدية في: 08:49 29/08/2012
رثاء الى الفقيدة سمرية بحو شهارا

إمراة القوشية المولد، عاشت على هذه الارض التي هي في اخر المطاف فانية، يذوق من على متنها الامرّين معاً، من فرح الصِبا وعنفوان الشباب، الى الزواج والاولاد، وبالنسبة لها وصولا للاحفاد واولاد الاحفاد، الى الموت كزائر غير منتظر، وغير مرحب به، وقد خطفها من بيننا وهي في أوج حكمتها وهيبتها، ونحن بامس الحاجة اليها، رحلت الى لا لقاء تاركة اهلها ومن عرفها ومن احبها، في دهشة وإرباك.
كانت سمرية ( ام صباح ) موهبة نادرة في البلدة تفكر بعمق، تصمت بعمق، وتتصرف برويّة، في اصابعها سرٌّ جُبلت عليه منذ نعومة اظفارها، كل شيء تمسكه، تحوله وتجيد في تحويله حد الابداع، منذ صغرها تتفنن وتصنع اشياء جاذبة وملفتة، فن تشكيلي بالفطرة دون دراسة، كانت تنقش الشراشف ووجوه الوسائد، بزخارف قلّ مثيلها في الجمال والالوان، وكانت تصنع من المواد البلاستيكية الملونة، انواعاً من الطيور والبلابل وجذوع الاشجار والاغصان والورود، وكذلك كانت تجيد تركيب كشيدة الراس النسائية ( بوشية ) فتتقنها وتجعل حاملتها جذلة تمشي الهوينا براحة واطمئنان، فهناك إلفة بين الفتاة وغطاء راسها الجميل، فتجذب الانظار اليها والى كل فاتنة صنعت لها سمرية شهارا، بوشية الرأس المتوارثة منذ زمن تألق حضارة بيث نهرين في غابر الازمان والعصور.
سهرت سمرية الليالي في تنشئة اولادها من البنين والبنات، فاحسنت تربيتهم الى جانب زوجها جكو جولاغ، الذي رحل مبكراً وكان هو الاخر عاملاً قويا ً، كسار احجار يُضرب به المثل، وحارساً ليلياً سهر الليالي لحفظ ارواح واملاك الناس.
نادرا ما تجود الحياة بامثال سمرية شهارا، تلك الانسانة المهذبة الرقيقة، حيث تعامل الناس بطيبة وذهنية منفتحة، في رحيلها تركت اعمق الاثر واجمل الذكريات، سيظل من عرفها يتذكرها ولا ينساها.
كوكبة الاولاد والاحفاد سيحملوا اسمها ويجلّوا قدرها، ويحاولوا المستحيل شغل الفراغ الذي تركته في رحيلها، وسيبكيها طويلاً ابن بنتها جليلة: داني اسمرو التي احسنت في اعطائه دروساً مهمة في الحياة، ليواجهها بنفس طيبة ومرح متواصل وقلب رقيق دافق بمحبة الناس.
لتكن ذكرى سمرية شهارا باقية الى الابد، وليخلد جسدها الى مثواه الاخير في تربة ابائها واجدادها، ولتسموا روحها الى الاعالي فتعانق الانجما، وتدور في فلك الايام على مدى الدهور.
داني اسمرو
108  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقال الاستاذ والمربي الفاضل يوسف ابراهيم حميكا في القوش يوم الاثنين 27 -اب 2012 في: 08:48 29/08/2012
الى ذوي الراحل يوسف حميكا المحترمين
كان وقع خبر وفاة المعلم والمربي الفاضل استاذ يوسف اورو حميكا ( ابو احسان ) أليما ومؤسفا، سيما وانه جارنا الطيب لسنوات طويلة سواء في محلة اودو او التحتاني، في زياراتي الى القوش التقيت به وكان في وضع صحي غير طبيعي، ثم حلت الساعة التي لبى نداء ربه ففارق الحياة الى الآخرة وليلحق بزوجته المرحومة سلمى يوسف عوصجي، جعل الله مكانهما الجنة وألهم اولاده الاصدقاء الاحبة وكل اقربائهم الصبر والسلوان.
نبيل يونس دمان
109  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مرقد النبي ناحوم يستغيث في: 10:23 30/07/2012
مرقد النبي ناحوم يستغيث
نبيل يونس دمان
    سبق وان كتبنا عن النبي ناحوم ومرقده في بلدتنا القوش، التي قامت قبل ميلاد سيدنا يسوع المسيح، أي من زمن ظهور الانبياء في العصور الوثنية. هذه المرة يأتي موضوعنا على شكل نداء استغاثة، لبناء ما آل اليه المكان من قِدَمٍ وتآكلٍ وإندثار، ولندعوا كل من تعزّ عليه آثارنا ليمدّوا يدَ العون والمساعدة، لاعادته الى سابقِ عهده وافضل مما كان، بترميمه على الطرق العصرية وما يليق بمكانته التاريخية. معلوم ان الطائفة اليهودية استوطنت العراق منذ عشرات القرون ومن صُلبِها وُلِدَ ل( ألقون) أحد أسرى السبي المعروف، وَلَدٌ سمّاه ناحوم بمعنى المُعَزي، والذي تنبأ بخراب نينوى ونو أمون المصرية. اقيمت العديد من الأضرحة عبر التاريخ حول قبره، وكان اخرها الضريح الحالي المبني في عام 1796 حسب مؤرخ القوش مار يوسف بابانا، وملحق به غرف الزوار ومزار اخته سارة. نبيٌ من الاثني عشر نبياً الصغار، ينعم الله على بلدتنا ان تكون عِظامه مدفونة في تربتها، التي تتقدس دوما به، وبشفيعها الاخر مار ميخا النوهدري.
     مرقد النبي تعود ملكيته الى اليهود الذين غادروا البلاد مرغمين، وقد استوطنوها آبائهم وأجدادِهم فامتزجوا بتربتها، وسرت في أجسامهم مياهُ نهريهِ الخالدين: دجلة والفرات، سوف نختصر الكتابة الى ادنى ما يمكن لنعطي مجالاً للصور التي إلتقطناها في زيارتنا الاخيرة، وهي تنطقُ بحالتِه المُزرية، ونُعلقُ ما أمكننا عليها من وجهة نظرنا ومن باب الاجتهاد ليس إلّا.
     بعدسَتي إلتقطت الصور وعشت عدة اسابيع بجواره، وبصورة ادق عشت في البيت الذي بني قبل اكثر من ثمانين عاما، والذي اقام فيه السادِن ( موشي ) مع عائلته والذي خدمَ المكان في العقود التي سبقت رحيل اليهود الجماعي عن ارضِ العراق. عشتُ في ذلك البيت وانا ممتلئٌ سروراً بجوارِه، فكنت أنعمُ صَباحا قبالَة بوّابته الجنوبية، التي مرت بفترة ربيع قصيرة وهي تعشبُ بالأخضرِالسُندُسي وأوراد شقائقُ النعمان، التي نبتت في كل أطرافِه وفي حوشِهِ وعند ضريح اخت النبي سارَة، الذي موقِعهُ في الجهة الغربية للمجمع، وسط جُنَينة كثيفة الأعشابِ مُتعدِدَة الازهار ومورِقة الاشجار.
     كل شيء بحاجة الى اعادة بناء وترميم واصلاح على الطرق العصرية الحديثة، في صيانة الاثار دون ان تفقد مَعالمها، ولتعبّر عن الماضي في صورة الحاضر. انا اعلن عن ذلك المكان الذي عشت بجواره، وانا ارى الحالة المؤلمة التي فيها، لأطلُب من حكومة العراق المُنتخبة، التي اتصور انها تتفق معي على اهمية المكان عالمياً، وكونه قبلة للسياح من كل حَدبٍ وصَوبٍ، من اليهود والمسيحيين والمسلمين، كما كان في مختلفِ العُصورِ الغابرة. اغلب السنوات الماضية وفي غياب اليهود، قام اهالي القوش وخصوصا الذين يعيشون قريباً منه باصلاح ما امكن وعلى حسابهم الخاص، وأنا بنفسي رأيت قطعة مع الاسف اصبحت قطع متناثرة على سطح الهيكل، وعندها جمعت بعض الاجزاء لاقرأ أسماء اناس من سكنة محلة اودو، الذين صانوا قبته العليا من تسرب مياه الامطار. ثم اصبح الاندثار في كل مكان بتاثير المياه المنحدرة بشدة شرقه ودخولها المبنى، مما ادى قبل عقدين من السنين تقريبا الى سقوط اجزاء من الحائط الغربي وكذلك الشرقي، واحداث اضرار بالغة في كل مكان تنظر اليه، وانت لا تستطيع عمل شيئٍ، سوى ذرف الدموع التي تسيحُ من عينيك.
     رأيت غطاءً معدنياً يغطيه ويُقيه من تأثيرات الطبيعة، وكذلك استُحدثت ساقية كونكريتية بمواصفاتٍ فنية، توجّه المياه الفائضة في فصل الشتاء المنحدرة من الجبل الملاصق، وكلنا نعلم شدة المياه وما تجرفه من صخور واطيان في الزقاق الضيق بين بيت شيخو وبيت رزوقي، وحتى مدخل قنطرة القوناغ من جهتها الغربية. أمَلنا ان تتظافرَ الجهودُ من الحكومة العراقية ومحافظة نينوى وسلطة الاقليم واهالي القوش وكلُّ المهتمين بالآثار والتأريخ، كي يعجّلوا في ترميمِه قبل ان ينهارَ كُليّاً حينها لا ينفع الندمُ، الجميع مدعوون للإسهام في اعادة الحياة، الى مرقد النبي ناحوم كي يرضى عنا فنتجنب سخطه كما سخط في نبوته، بحق نينوى الغارقة انذاك في إثمِها وَجَبروتِها.
     اهيب بالقراء الاعزاء ان ينشروا هذه الدعوة المخلصة على اوسع نطاق، في الاعلام المقروء والمسموع والانترنيت، في طرق كل الابواب، وكسر جدار الصمت، من اجل إظهار مرقد النبي ناحوم معلماً دينياً واثرياً وسياحياً في بلدة القوش، الرابضة من الاف السنين، مقاوِمَة شتّى الظروف والتضاريس السياسية المتقلبة، وهي تفتقر الى الموارد، وتعيش تقريبا حالة الاكتفاء الذاتي، في زمنٍ يصعبُ اللحاق بسُلّم الحضارة، دون أرضية مادية واقتصادية مَتينة.

(1)
البيت الذي سكنه سادن المرقد ( موشي ) قبل رحيله الى اسرائيل قبل حوالي الستين عاما

(2)
الغطاء المعدني المستحدث ( جملون )

(3)
 
(4)
على سطح المرقد ويظهر الكوخ الذي رممه اهالي محلة اودو

(5)
الانهيار في الجدار الشرقي وتلاحظ الساقية الكونكريتية المستحدثة
 
(6)
الجانب الغربي والشارع المبلط من بداية الستينات ولم تجرى عليه اية صيانة

(7)
الباب الرئيسي للمجمع من جهة الغرب، قبل 1948 كان يدخله المئات من الزوار اليهود

(8)
المبنى ملاصق لجبل القوش

(9)

(10)
البوابة الجنوبية

(11)
بيت البطريرك الراحل مار بولص شيخو الذي يقع في زقاق النبي ناحوم

(12)
ضريح النبي ناحوم من الداخل

(13)

(14)
 
(15)
قماش اخضر يغطي الناؤس

(16)

(17)
 
(18)
كتابات باللغة العبرية
 
(19)

(20)
 
(21)
 
(22)
 
(23)
هذه اللوحة المكتوبة بالعبرية قد رفعت من مكانها واعيدت ثانية
 
(24)
صندوق خاص باليهود وقد سقط من مكانه الى الارض
 
(25)
المراقي تؤدي الى البوابة الشمالية
 
(26)
المدخل الرئيسي للضريح ويقع في الجهة الشمالية
 
(27)

(28)
قبر سارة اخت النبي

(29)
 
(30)
ربيع عام 2012 داخل المبنى

(31)
 
(32)
غالبا ما تملأ  هذه  المنقورات الحجرية بالماء لتشرب منها الطيور
 
(33)
باب جانبي

(34)
شرق المبنى

(35)
غرف الزوار التي سكنتها عائلة الشماس هرمز كادو بعد رحيل اليهود وحتى اوائل السبعينات

(36)
باب غربي

( 37)
احد الازقة التي تؤدي الى الضريح

(38)
صورة الزقاق السابق نفسه عام 1950
 
(39)
هذا البيت يقع شرق الضريح، عاش فيه الخوري المعروف يوسف كادو

(40)
من اليمين ابن عمتي صباح جهوري، وكاتب السطور
nabeeldamman@hotmail.com
July, 30, 2012
USA  




110  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نقد كتاب- القوش عبر التاريخ- الطبعة الثانية في: 12:06 14/07/2012
نقد كتاب- القوش عبر التاريخ- الطبعة الثانية
نبيل يونس دمان

ما اسهل النقد، وما اصعب التأليف، بهذه العبارة افتتح ملاحظاتي بالارقام والصفحات والاسطر:
1- ص 31 فقرة الرأي الثاني، ربما خطأ مطبعي في عبارة( عال قوش) والصحيح آل قوش.
2- ص 71 سطر قبل الاخير كلمة( قسط) خطأ مطبعي والصحيح قسم.
3- ص 72 الفقرة الثالثة( 2000) عائلة في بغداد، خطأ مطبعي والصحيح 200 اذا لم يكن اقل بكثير.
4- ص 88 جدول اصول عوائل القوش حدثت فيه الكثير من التغييرات التي لا ارى ضرورة لها، باسثناء اضافة عوائل جديدة، ونظرا لكون التغييرات كثيرة لا تستوعبها هذه الملاحظات، اذ ربما سنفرد لها موضوعا مستقلا اذا تطلب الامر.
5- ص 104 السطر الاخير من الفقرة الرابعة( ليبشطو) خطأ مطبعي والصحيح ليبطشوا.
6- ص 107 هامش في اسفل الصفحة( كلدو اثور) ربما خطأ مطبعي والصحيح كلدو و آثور.
7-  ص 123 ماهو مصدر الاسطر الاربعة في الفقرة قبل الاخيرة، انها غير موجودة في الطبعة الاولى وتذكرون فيها العثور على عظام النبي ناحوم في هيكل مار ميخا في عهد يابالاها( 1578- 1580) في حين نرى ما يلي(اليهود في العصور المتاخرة وأثناء حكم الدولة العثمانية لبلادنا الذي استمر أكثر من خمسمائة عام ، رفعوا دعوة في اسطنبول عن أحقيتهم في المكان وفي النهاية اي بعد ثلاث سنوات من المرافعات خسر أهالي القوش الدعوة ، كان ذلك في حدود عام 1650، وعندما تناهى الخبر الى أسماعهم ، تسلق عدد من الشباب جدار المعبد ونبشوا قبر النبي فأخرجوا عظامه ووضعوها في إناء خزفي وحفروا لها مكانا ً في الجهة الجنوبية من هيكل مار ميخا النوهدري، ودفنوها هناك) من كتابنا الموسوم- حكايات من بلدتي العريقة- الصادر عام 2008.
8- ص 127 الفقرة الاخيرة ( وقد اقيم تمثال رمزي لمار ميخا سنة 1988) خطأ مطبعي والصحيح 1998.
9- ص 136 السطر قبل الاخير كلدو اثور، ربما خطأ مطبعي والصحيح كلدو و آثور.
10- ص 138 تحت الصورة الفوتوغرافية عبارة خاطئة بنظري( الكهف الاحمر) والصحيح القطع او الصخر الاحمر( كافا سموقا).
11- ص 139 الفقرة الثانية عن قبور الشهداء في جانب الدير، نسيتم اضافة قبر الشهيد بطرس هرمز جركو الالقوشي.
12- ص 141 الفقرة (ج) كنيسة مار هرمزد، والصحيح كنيسة الربان هرمزد.
13- ص 188 الفقرة الثالثة( وقد استعمل كمقبرة لبعض الاشخاص) اقترح اضافة ما يلي: منهم ميخا جونا دمان الذي كانت شاهدة قبره في ذلك الموقع موجودة الى عهد قريب.
14- ص 195 السطر الثاني( وابنه يوسف رئيس المشهور توفي سنة 1881 ) والصحيح 1879.
15- ص 204 الفقرة الثالثة ورد فيها( ثم قال لها عن سبب بناء المزار باسمه ان قبره قد اصبح الان في وادٍ) كان يجب القول مقامه او استراحته لان قبر مار قرداغ في قلعة اربيل وليس ارض القوش.
16- ص 269 في السطر 14 وردت كلمة بديهية( لهم بديهية وسرعة خاطر) والصحيح بداهة. كنت اتمنى من ورثة المؤلف ارفاق نسخة مصورة لهذه الوثيقة التي اغفلت في الطبعة الاولى.
17- 280 في الفقرة الرابعة سطر 2 ورد اسم الجدة ميه فعونا، وارجح انها منّه حماة عيسى رشو شاجا.
18- ص 353 الفقرة الاخيرة ماخوذة من كتابي- الرئاسة في بلدة القوش- ص 139 تلك مسألة عادية، لكن شوه النقل في( شبيرا) جد الكاتب ابرام وردة، وخاميس وغيرهم. وما دونته كان التالي: ومنهم شبيرا( جد الكاتب ابرم داود) .. والعم زيا والد اسحق الاعرج وخاميس وهوليطي وغيرهم.
19- ص 367 الفقرة قبل الاخيرة 13- 4- 1978 وزير الداخلية الاسبق عزت ابراهيم الدوري... برأيي لا يشرف القوش زيارة هذا الطاغي، ولم يكن داعيا لادراجها، علما بان جداول القتلى والشهداء من القوش في هذه الطبعة من القوش عبر التاريخ، بالمئات على ايدي هؤلاء المجرمين.
20- ص 374 رقم 6( الملازم جمال الياس بولا، توفي في السجن نتيجة التعذيب 1963) غير صحيحة وانه توفي طبيعيا بعد عام 1970.
21- ص 375 رقم 15 جبرائيل يونس رمو لم يقتل في مصادمة مع الجيش، بل غرق في احد الانهر السريعة جنوب شرق تركيا.
22- ص 441 الفقرة الاولى الخاصة بالقس كوركيس يوحانا جرى الحديث عن مطران الموصل( يوحنان هرمز) وانه سلم مفاتيح الدير الى جبرائيل دنبو. ذلك غير دقيق فقد اراد المطران يوحنان هرمزد تسليمه مفاتيح واحد من ديرين( مار كوركيس او ومار اوراها) لكن الانبا الشهيد دنبو رفض، فلجأ الى مطران العمادية حنانيشوع من بيت ابونا، والاخير قام بتسليم المفاتيح اليه في عام 1808.
23- ص 476 السطر الثالث ورد ما يلي( هو يوسف بن حنا كوزل بن هرمز رئيس..) غير دقيق والصحيح هو يوسف كوزل بن حنا كوزي بن هرمز رئيس...
24- ص 486 توما صادق توماس 1924- 1996 . تاريخ الميلاد غير دقيق والصحيح 1925.
25- ص 487 السطر الثاني شركة كركوك لم يكن اسمها شركة نفط كركوك بل كانت شركة نفط العراق واختصارا آي. بي. سي.
في الفقرة التالية: في 1958 انتمى الى احدى فصائل الحركة الوطنية..... غير صحيح والدليل مقطع من اوراقه الجزء الاول:
كان اول لقاء لي مع الشيوعيين ، هو مع المرحوم ابرم شماشا سنة 1949 - 1950 حيث بدأ بتزويدي ببيانات الحزب.
26- ص 503 سطر 11 يرد: هذا الصنم الاله( سين) هي منطقة ( روما زليلا) وتدعى اليوم( رومتا دمشلمان) قبل ان يستقر... ، هذا غير صحيح والتسميتان مختلفتان الاولى روما زليلا يقع غرب القوش والثانية( روما دمشلمان) يقع في شرقها.
27- ص 505 الفقرة الثالثة( واهمل البستان بعد وفاة المدعو شمعون طعان ككميخا ...) الحقيقة لم يهمل فبعد وفاة شمعون عام 1955 استلمه اخيه دنو ججو طعان وحتى اوائل الستينات واضطراب الاوضاع، فتركه.
28- ص 513 السطر الاول مرج الشمامسة: هي ثلاثة اماكن عرفت بهذا الاسم. الاول الى الجهة الغربية من القوش لمحلة سينا( انا لم اسمع به) ....... الثاني في شرق القوش خلف قرزي( هذا الوحيد معروف ب جره دشماشي) والثالث بجانب دركشياثا( اسم هذا المرج هو جرا ديرا علايا).
29- ص 518 الفقرة الاخيرة تحت الرقم 2 خان ال سعيد بك: كانت تعود ملكيته الى سعيد بك من امراء اليزيدية. هذا غير صحيح لان سعيد بك من الموصل، وعندما توفي اهدى ورثته الخان الى كنيسة القوش فبني فوقه، مدرسة ابتدائية للبنات في اوائل الستينات.
30- ص 520 الفقرة الرابعة السطر الرابع باسم بيت( يوحانا) وبيت( دمان) واضيف بيت شابا تيلا( خزمي) وبيت ( مدالو).
كانت تلك مجمل ملاحظاتي الاخوية النقدية، ارجو ان ياخذها في الاعتبار ورثة  مؤرخ القوش المعروف مار يوسف بابانا، وهما: الاستاذ حنا والاستاذ جورج اولاد حسقيال بابانا، عند التفكير بطبعة ثالثة والتي لا تبدو سهلة المنال، تحياتي وتهنئتي لاهلي في القوش والمهجر هذا الحب الذي يندر مثيله لبلدتهم التاريخية، واستعدادهم لافتدائها والتضحية من اجلها، والتي بقيت وتبقى شامخة مدى الدهور.
nabeeldamman@hotmail.com
July 14, 2012
USA  
111  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / 14 تموز 1958 في الذاكرة في: 13:51 13/07/2012
14 تموز 1958 في الذاكرة
بقلم نبيل يونس دمان




كنت طفلاً اتهيأ لدخول المدرسة ، عندما عاد عمّي كامل مسرعاً الى البيت والدهشة تعقد لسانه ، والفرحة ترتسم على محياه ، ليقول " لقد انقلبت الدنيا ! " . في حينها سرى خوف في اوصالي وانا احلل كلامه في مخيلتي الصغيرة التي صورت المسألة كأنها انقلاب في كل شيء ، ولكن سرعان ما هدأ روعي ، عندما شاهدت عمي يحتضن والدي ويتعانقان ، ثم يحثان جدّتي لتحرير بعض الفليسات المخبأة لايام الشدة ، اخذ عمي مبلغاً قدره 600 فلساً ليعود بعد قليل وبيده بطارية جافة كبيرة نسبياً . كان المذياع ( الراديو ) قد صمت في بيتنا اشهراً بسبب الافتفار الى المال اللازم لشراء بطارية جديدة ، والذي يمدّنا بالاخبار والاغاني ووقتذاك لم يكن الكهرباء قد دخل البلدة بعد . عبر ذلك الجهاز العجيب ، اخترق موجات الاثير صوت ليس كباقي الاصوات ، مجلجل ، مهيب ، مبشرٌ بثورة 14 تموز المجيدة .
افاق العراقيون على نبا الثورة ، فأشاع البهجة في مدنهم ، قراهم ، شوارعهم ، وبيوتهم ........ في تلك السنة المباركة دخلت مدرسة العزة الابتدائية في القوش ، ولم تمض فترة حتى شرعت ادارة المدرسة بتطبيق نظام التغذية لجميع الطلاب وتوزيع اللوازم المدرسية بالمجان وكذلك بدلات خاصة موحدة . علمني استاذي الاول رحيم عيسى كتو الابجدية الاولى وكتب على السبورة ووجهه يشع نوراً " 14 تموز " ، ونحن الصبية لا نعرف كنه ما كتب ، ولكنها انسابت حروفاً جميلة خطها بعناية المدرس ، ليقول ونحن نردد معه " عاشت ثورة 14 تموز " . ارتفع العلم العراقي ليرفرف فوق مدرستنا ، وغطت صور الزعيم عبد الكريم صور الملك في كل صف من صفوف المدرسة .
لقد شهدت فرح الثورة ، ومع الايام اغتبط الناس بها وبمسيرتها التي تبشر خيراً ، فأقيمت الاحتفالات وازدانت الشوارع الرئيسية والسوق والدوائر الرسمية كالمدارس والمستوصف الجمهوري ومحكمة بداءة القوش ومركز الناحية ( قشلــة) . على طول الشارع الممتد حتى الموصل عبر القرى : شرفية ، تلسقف ، باقوفا ، باطنايا والبلدة تلكيف ، اقامت جميعها الاعراس خصوصاً على جانبي الطريق الرئيسي .
في القوش ، نصبت هياكل حديدية على شكل اقواس على جانبي الطريق ، وزينت باغصان الاشجار التي غطت الهيكل واعطته شكل بوابة خضراء يتوسطها شعار الجمهورية وصورة الزعيم . اقيمت اول بوابة في مدخل البلدة ثم توالت البوابات الاخرى على مسافة حوالي 200 متراً ، وكانت الاخيرة امام مركز الناحية . ارتفعت الشعارات واللافتات الملونة على جانبي الشارع ، ثم بدأت المسيرة الجماهيرية والتي سبقها رتل من سيارات الاجرة بالوانها المختلفة وهي تطلق العنان لمنبهاتها ، ويباشر ساعور الكنيسة موسى قوجا بسحب حبال ناقوس الكنيسة ، وظل مدة يهتز بتلك الضربات الرنانة المتتالية ، وتصل اسماعها الى كافة اطراف البلدة والى اعلى جبلها الوديع الذي يشرف على سهل خصيب كالسندس الخلاب.
انضمت الى الاحتفال وفود الفلاحين من القرى المجاورة والكل يزهو بملابسه ورقصاته الخاصة ، فتقاطرالآشوريين اولاً بازيائهم الشعبية وصدورهم المطرزة بالاوراد شبانا وشابات في اعمار الازهار وعلى رؤوسهم تعتمر القبعة المخروطية المائلة منتصبا على جانبها الريش الزاهي بألوانه ، ووصل بعده الوفد الايزيدي بملابسه الناصعة البياض ويشاميغهم الحمراء ، واخيرا وصل وفد الاكراد المعتني جيدا بهندامه ، وليعقدوا جميعا حلقات رقص رائعة على انغام الزورنة والطبل ، ويطلقوا ايضا اغانيهم واناشيدهم في الهواء الطلق .
كان على راس المسيرة التموزية الرائعة شباب الثانوية المتقد حماسا ، والمعلمون رواد العلم والثقافة ، وكان معلمي جرجيس اسحق زرا في مقدمة المسيرة ، ومعلمي الاخر سعيد ياقو شامايا قد رسم صورة كبيرة لزعيم الثورة ، وفي احدى مراحل المسيرة عزمت على الهتاف وجدتي تقاوم رغبتي ، وانا بذلك الالحاح الطفولي سَمِعَنا استاذي الجليل جرجيس زرا فقال " ليس فيها شيء يا اُمي " ، وناولني يده ليسحبني الى صخرة عالية نسبيا فتصمت المسيرة واطلق هتافي بحياة الثورة ويحدث تصفيق ، فيما يحمر وجهي لما اقدمت عليه ويغمرني فرح طفولي لن انساه ابداً .
انجزت الثورة العديد من المشاريع في بلدتي منها تبليط ازقة البلدة ، واعادة تبليط الشارع الرئيسي المؤدس الى الموصل والذي بلط لاول مرة عام 1950 في عهد مدير الناحية عبدالله صديق الملاح ، مد شبكة المياه الى كل بيت مع نصب خزان في اعلى البلدة لتوزيع المياه . وانشأت بعض المشاريع الخاصة مثل معمل الدواجن لصاحبه منصور كجوجا ، معمل طحن الحبوب لصاحبه الياس الصفار ، ورشة تصليح السيارات لصاحبها صبري نكَارا ، معمل الثلج لصاحبه توما توماس ، كما وبنت الحكومة بناية المسلخ ولكنها اهملت وكانت في حينها اجمل بناية والان باق ٍ منها اطلالها فقط . تشكيل نقابة السواق وفتح مقر لها وانتخاب أول رئيس وهو يوسف عربو الملقب كُتي ، تشكيل رابطة المرأة وانتخاب أول رئيسة وهي صلحة حميكا( ام الشهيد فؤاد شمعون كردي) ، وتشكيل منظمة الشبيبة الديمقراطية وأتحاد الطلبة العام .
لقد خضنا نحن الطلبة اول ممارسة ديمقراطية وكان الاضراب عن الدوام احتجاجا على اعتبار يوم الاحد دوام رسمي في القرى والبلدات المسيحية ، ففي ذلك الجو السلمي الذي اوجدته الثورة ، وقف الطالب حافظ نعيم كَولا ليهتف في ساحة المدرسة ( لا دوام يوم الاحد من الآن الى الابد ) ، فردد الطلبة هتافه وخرجوا باتجاه مدرسة مار ميخا ، وسار الجميع في شوارع البلدة مرددين الاناشيد الوطنية ، وبعد ساعات جاء الجواب من بغداد ، يعتبر يوم الاحد عطلة في المناطق التي فيها الاكثرية مسيحية .
في آذار 1959 قامت مؤامرة الشواف في الموصل ، فوجهت حكومة الثورة نداءا ً عبر المذياع الى كل الغيارى والشرفاء للاسهام في اعادة اوضاع الموصل الى طبيعتها ، فهب رجال القوش الشجعان حاملين اسلحتهم الى الموصل وادوا واجبهم في قمع تلك الحركة التي اريد منها غرق العراق بالدماء ، ويقال ان بسلاء القوش اندفعوا لعبور الجسر القديم ليصلوا الى البلدية قبل غيرهم وليربطوا الجانب الايسر بالصوب الابعد ويسهم ذلك في سرعة انتهاء التمرد . وفي صيف ذلك العام عرضت مسرحية فشل مؤامرة الشواف في ساحة مدرسة العزة وبمناسبة الذكرى الثانية للثورة ، فيما غنت فتاة جميلة اغنية هندية ( هامايا هاجان ) نالت الاعجاب .
في اجواء الثورة تلك ونظرا للمكانة التي تحتلها القوش في المنطقة ، فقد تشكل وفد شعبي ليتوجه على الفور الى عشيرتي الشيخ نوري والحاج ملو المتنازعتين لقرابة العقدين من السنين من اجل المصالحة بينهم . ولكن للاسف لم تكتمل تلك المهمة الشريفة ، فقد سقط بين ايديهم الشاب هرمز اسرائيل بجوري متوفيا بالسكتة القلبية وهم في طريقهم الى قرية ( بيدا ) لمقابلة عبد العزيز الحاج ملو ، فتحملوا صعاب حمله في المسالك الجبلية الوعرة حتى مكان توقف السيارات . شارك لاحقا بمراسيم دفنه في القوش عبدالعزيز الحاج ملو ( وقد قتل في نفس العام على يد سعيد ربتكي ) ومعه مجموعة من المسلحين ، واسلتحهم منكسة وهم يشاركون في مراسم التشييع للراحل هرمز بجوري .
آخر احتفال بعيد الثورة كان في صيف 1962 ، حيث تواصلت الاغاني والاناشيد والدبكات امام المركز ( قشلة ) ، وكان ابرز متظمي الاحتفال طلبة ثانوية القوش ، وفي المقدمة سعيد يوسف اسطيفانا . بعد غياب الشمس انتشرت اشاعة مفادها ، ان مسلحين اكراد يتقدمون من الجبل لاحتلال البلدة ، فحدثت بلبلة بين الناس وانسب الحشد الكبير بشكل مضطرب الى بيوتهم ، وكذلك ارتفعت بعض الاصوات تدعوا الرجال الى حمل اسلحتهم . اتذكر جيدا كيف اسرع والدي الى البيت ونحن لازلنا في ساحة الاحتفال ليجد ابواب بيتنا موصدة ولم يصبر حتى رجوعنا مع المفاتيح ، فكسر باب الغرفة وانتشل بندقيته الانكَليزية ليصعد الجبل مع باقي المسلحين ، ويتم احتلال الجبل دون العثور على شيء . يبدوا ان ظلال الشجيرات في القمة اوحت للناس وكأنها مجاميع متجهة صوب البلدة ، وسبب ذلك الارباك ، ولكن قادة الاحتفال صمدوا في مكتنهم وواصلو الحفل حتى وقت متأخر من الليل .
بقيت ايام تموز محفورة في الذاكرة رغم مرور عشرات السنين ، وقد ارتسمت معالم الفرح الحقيقي على وجوه العراقيين الطيبة ، ومنذ ان غيّب تموز( دمّوزي ) ، لم يشهد العراق نعيما ولا استقرارا بل عاش ليلا طويلا من الاحزان والمآسي والكوارث ، ولكن الامل لم ينته ، ولازال يحدو الجميع بان ينهض وطننا ويقلب الدنيـــا رأساً على عقب ! ليطلق العنان لحصان ثورة 14 تموز الجامح نحو الافق البعيد .

محبوب الشعب الزعيم الاوحد عبد الكريم قاسم

112  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بغداد بين زيارتين في: 12:54 09/07/2012
بغداد بين زيارتين
نبيل يونس دمان
     لاول مرة في حياتي ارى بغداد عاصمة بلادي وذلك في صيف 1963، انذاك كان النزول الى بغداد يحتاج الى ورقة عدم التعرض من مدير الناحية، كان الغرض من سفرتنا هو الهروب من الظروف الصعبة التي مرت بها المنطقة، من حملات الجيش والجحوش والحرس القومي، وقد كانت البلدة محاطة بالربايا اضافة لدوريات الشرطة، خرجنا بعد انتصاف الليل، عائلتنا وعائلة عمي حبيب وكانت القافلة تضم رجلين كبيرين في السن وهم كل من ايليا ساكا دمان وعيسى توما قاقا اضافة الى والدي ووالدتي واخواني وزوجة عمي وبناتها الصغيرات، حملنا الاغراض وبعض الاطفال الصغار على حمارين وتركنا القوش عابرين بيادر محلة التحتاني ونحن على اشد ما نكون خوفاً من هجمات متوقعة، ولكن الله كان في عوننا فاجتزنا محيط القوش الخطر وسلكنا طريق الوادي( خو رؤوله) قاصدين قرية حتارة كبير الايزيدية. وصلنا الى حتارة وقصدنا بيت المضمد شابا سعدو قيا فاستضافتنا زوجته( حسينة طعان) الى فطور فاخر، ثم ساعدونا في ايجار سيارة شوفرليت برتقالية بيك اب لصاحبها درويش( اذا لم تخونني الذاكرة)، ودعنا والدي يونس والعم عيسى ليعودا الى القوش، فيما نحن اخذنا السائق عبر الكنود ، في طريق ترابي وعر الى الشارع الرئيسي الذي اوصلنا في اخر المطاف الى محطة قطار الموصل، فحجزنا في قطار النهار وما كان المساء الا ونحن في بيت عمي ايليا دمان في البتاوين( الأورفلية) نمنا ليلتنا فوق السطوح العالية، وفي الصباح خرجت امام الدار الكبيرة من ثلاث طوابق، وكل غرفها مؤجرة للعوائل من مختلف بلدات وقرى شمالنا الحبيب، لفتت انظاري قطعة معدنية امام باب دارنا الجديدة( القابلة نجيبة حنا)، بعد قليل وقف اعرابي بدراجته النارية امام البيت وهو يروم بيع الحليب الطازج.
     عشنا ظروف صعبة من لغة لا نألفها الى غرفة ليس فيها اسرّة ولا مقاعد فافترشنا ارضيتها، قضينا نهارات غير مألوفة من حر بغداد، الى ان ترحم في حالنا خالي بولص عندما كان يسكن منطقة السنك بجلب مروحة متهرئة، تخرج ضوضاء في حركتها، اكل عليها الدهر وشرب، لكننا عشقناها فاقتربنا منها جميعا للتمتع بالهواء الذي تحركه، قبل ذلك لم ارى مروحة كهربائية في حياتي لان القوش ببساطة لم تكن وصلتها الكهرباء حتى  سنة 1968، وكم من مرة مديت اصابعي الى مروحتها فكانت تحدث جلبة فتأتي امي لتعاقبني ضربا. اما مشكلة الماء البارد فكان بيت داود سليمان بلو وزوجته الراحلة نعمي يزوداننا بالثلج من قوالب مربعة في ثلاجتهم المهيبة. وفي العصر صرنا نتابع التلفزيون الذي وضعه اقربائنا في حوش البيت لتسليتنا، لاول مرة في حياتي رأيت الشاشة الصغيرة، ولا زلت اتذكر افتتاح المحطة والبرنامج المسائي وافلام كارتون ثم نشرة الاخبار التي رايت فيها لاول مرة رئيس العراق عبد السلام عارف.
     كنت فوق سطح البيت الذي انا نازل فيه اتمعن في نجوم السماء الجميلة في رصفها، في توهجها، في نظامها الدقيق، اضافة الى المناظر والاعلانات الضوئية في كل اتجاه وعلى الاسطح والعمارات العالية كم كانت الالوان المختلفة للاضوية والنيونات تبهرني انا القادم من بلدة الفوانيس والسُرُج والشموع، واعجبت ايضا بالباص( الامانة) خصوصا رقم( 4) الذي كان ينطلق من ساحة الاندلس الى ساحة الميدان، عبر شارع النضال وتونس والسعدون والرشيد، في شارع الرشيد كانت المخازن الراقية على طول الخط، وعلى الارصفة باعة المفرد من السكائر، والعلك، والحلويات، وحاجات رخيصة، وكتب قديمة، واغاني، وصور، ومغامرات بوليسية، وكنا نصادف ماء سبيل بارد، فنطفأ عطشنا من التجوال الطويل.
     في الايام التالية صرت اكتشف تدريجيا العالم المحيط، فامشي مسافة ثم اعود واوسعها، لتشمل حديقة الاطفال التي تتجمع فيها عوائل المهاجرين من الشمال، كان بائعي المرطبات والباقلاء في مقدمة من نتقرب منهم، في تلك الحديقة المحاطة، بالياس والمياه الدائرة حولها بانتظام، وساحة النصر التي جلبت انتباهي فيها صيدلية الكندي وصيدلية قندلا، وكنيسة الارمن البيضاء الجميلة وامامها الممر ومن جانبيه الازهار والاشجار، حديقة الامة التي فيها بحيرة صغيرة يعوم فيها البط، وجسر صغير يعبره بخاصة الاطفال، ويرمون الشامية ليلتقطها البط، شارع السعدون والعبور الى الجانب الاخر حيث سينما السندباد، ومطعم نزار، واكسبريس فلسطين، ومحل عبد الكريم قنبر أغا للساعات، ومكتبة. في ساحة التحرير رايت تمثال السعدون، والمنصة التي كان الزعيم عبدالكريم قاسم يخطب من فوقها، في شارع الرشيد شاهدت معرض شركة فتاح باشا، وسينما الشعب، وروكسي، وسينما الخيام، كم كانت السينما تستهويني وقد اخذني خالي الى سينما الشعب يوما في المربعة، حيث شاهدت فلم عنترة بن شداد الذي بقيت سنوات اروي لاقراني مغامراته، وفي عام 1966 اقتنيت نسخة من كتاب عنترة الذي لازالت بلاغته واشعاره ترن في اذني. مرة تمشينا انا وصديقين ولاول مرة من البتاوين عبر جسر الجمهورية الى الصالحية، حيث شاهدت مبنى اذاعة الجمهورية العراقية، ثم وصلنا حتى مستشفى السكك. مرة اخرى بل قل مرات قطعنا شارع السعدون، عبر فندق بغداد، وسينما النصر، الى ساحة الجندي المجهول، فرايت النار المتوهجة والجندي الذي يقطع مسافة قصيرة تحت النصب، وهو يحمل بندقية او رشاش مركب عليها الحربة. لم تنته جولاتي الا بعد رجوعي من بغداد مع بدء العام الدراسي في القوش.
     انطلقنا فجر يوم 19/ 4/ 2012 انا واخي فريد بسيارة شقت طريقها عبر الموصل، فتناولنا فطورنا الشهي في قضاء بيجي، ثم عند وصولنا مشارف بغداد صار تشدد غير مألوف سيما وقد عبرنا عشرات نقاط التفتيش بسهولة وقد كانت المنطقة من الغزلاني، حمام العليل، الشرقاط، والقيارة فيها حماية خاصة ملحوظة فكل مسافة قصيرة، ترى عسكريا يذرع او يقف بكامل اعداده التسليحي، في منطقة الطارمية تأخرنا اكثر نسبيا ولاول مرة سأل ضابط عن هويتي فرحب اجمل ترحيب، بعد قطعنا مسافة قصيرة استلمت سيدة القوشية شاركتنا السفرة، مكالمة من بغداد بان انفجارت تحصل الان في الطارمية وفي مناطق اخرى من بغداد، وكنا لم نسمع بها ولم تؤثر قيد شعرة على مزاجنا الرائق في سفرتنا تلك. اوصل السائق السيدة الالقوشية اولا ثم شق طريقه ونحن في شوق الى مرآى بغداد التي هي أم مدن الشرق قديما وحديثا ثم دخلت السيارة شارع يسمى( ابو الطيارة) في الدورة في وقت الظهيرة، فاستقبلنا الاهل بالاحضان ثم كانت المائدة بانتظارنا، وهي عامرة بمنوعات الاكلات البغدادية الطيبة. تكلمنا عن الاوضاع، فقالوا عنها جيدة، فقلت هل بالامكان التجوال لارى بغداد مرة اخرى بعد انقطاع طويل، وهكذا مع العصر خرجنا بسيارة الخال فعبرنا جسر ابو الطابقين الى الرصافة وعبر اماكن لا زالت ترن اجراسا في اذهاننا، عند تذكر ايامها الماضية، حتى وصلنا ساحة التحرير التي كان همّي الوصول اليها، فعهد خالي السيارة الى شرطي في محيط الساحة ليراقبها( خوفا من السرقة) استرخصنا مفرزة الشرطة هناك للقيام بالتصوير، وكان لنا ما اردنا ولكن للاسف كانت عاصفة هوجاء تمر في تلك الاثناء، فتحول لون الصور الى بعض الاصفرار الذي ترونه:
   
     قبل عودتنا الى البيت زرنا مقرات الاحزاب الوطنية في ساحة الاندلس، وفي المساء جلسنا في الحديقة الامامية التي كانت تزداد اخضرارا كلما عمقنا النظر فيها، وقد لا تتصورون انهم يبقون الباب الخارجي مشرعا الى منتصف الليل، رغم طلبي المتكرر ايصاده. في اليوم الثاني المصادف الجمعة 19- 4 خرجنا صباحا انا وفريد اخي وخوالي د. عزيز وجمال في نزهة ومررنا حول ساحة الفردوس التي شاهدنا فيها قاعدة تمثال الدكتاتور المقبور، واسترعى انتباهنا كثافة الشرطة وهم يحملون العصي بايديهم، وعند وصولنا ساحة التحرير كانت حشود اخرى للشرطة عند نصب الفنان الخالد جواد سليم، ولم يذعنوا لسيارتنا حتى بالتوقف، ولذلك اضطررنا ان نتجه في شارع النضال المزدحم جدا بالمارة والسيارات، فاستدرنا عائدين الى ساحة الطيران حيث شاهدنا جدارية فائق حسن التي ما زالت تتحدى الفضاء، ومررنا امام كنيسة الارمن التي هي الاخرى محافظة على جمالها ورونقها وتصميمها الهندسي البديع منذ قرابة ستين عام.
 
     تجولنا في شوارع البتاوين ووقفنا عند السوق حيث الوضع هنا مختلف، فالمنطقة متضررة وخالية تقريبا من سكانها المسيحيين، سواء في المحلات او المرور في العصاري في تلك الشوارع، التي كانوا يتميزون بملابسهم العصرية المتحررة التي تضاهي الدول المتقدمة، والسؤال هل ستعود ايام الستينات والسبعينات اليها؟ فاخبرها بما فعلته الدكتاتورية واكمله الارهاب الاعمى. في المكان الذي فيه الكهرمانة والاربعين حرامي، سمح لنا الشرطة الطيبين بالتصوير، فعبرنا محترزين من سيل السيارات الى النصب واخذنا راحتنا في التصوير، وكذا فعلنا على مشارف دجلة الخير، حيث وقفنا في منطقة جميلة جدا وامام نصب يقابل مبنى جريدة( طريق الشعب) هناك كانت تقابلنا من الجهة الاخرى لدجلتنا، المنطقة الخضراء وقبة القصر الجمهوري، الذي عاث فيه فسادا جزاري شعبنا قرابة اربعة عقود من الضيم.
     نسيت ان اذكر اننا في الصباح وفي شارع ابو الطيارة، وقفنا امام محل للمزكوف، فاشترينا عدد من السمك النهري الفاخر، وحددنا موعد رجوعنا اليه في الظهر، وهكذا استلمنا وجبتنا الشهية. مررنا امام محل يحمل اسم بلدتي العريقة( القوش ) فنزلنا وسلمنا على صاحبه وقال هذا الاسم فقط بقي من كل بغداد، فصورنا معه وجلسنا قليلا نستمتع باحاديثه وبحبه لالقوش وفرحه بلقائنا، كان اسمه لؤي ايليا قلو المحترم، واود ان اذكر زيارتنا الخاطفة الى نادي بابل الكلداني الذي كان في السبعينات والثمانينات يعج بالناس من كل حدب بغداد وصوبها.
     في المساء عبرنا عن اسفنا لعدم المرور امام حي المنصور فاصر الخال ان يصحبنا في سيارته اليه، وما ان دخلناه ليلاً حتى رأينا ما هو غير متوقع، من رقي الحي نفسه، فانا في حياتي لم ادخله، وتخيلت نفسي وكانني في عاصمة راقية من عواصم الدنيا، بمحلاته باضوائه بمطاعمه، ولاول مرة ارى اكثر من مطعم للبتزا، ورايت محلات الذهب التي تشع وتتوهج بكمية وتنوع وتصميم ما معروض فيها، ورأيت جمهوراً لا يعد ولا يحصى من الجنسين وبملابسهم حديثة الطراز، هل انا في حلم؟ أرْكنّا السيارة على الرصيف ورحنا نتجول بفرح غامر جهتي الشارع، وقد شرعت شركات تركية بتوسيع وتبليط جديد وارصفة رائعة لذلك المعلم البغدادي المعاصر، متى يا رب تصبح كل احياء بغداد مثل المنصور.
     في اليوم الاخير لسفرتنا ذهبنا في الصباح الى دير الدورة، وتجولنا فيه وتكلمنا مع ساعوره وبعض المواطنين لكننا للاسف لم نلتق الكاهن المسؤول لانه كان يقوم بتعميذ عدد من اطفال الولادات الجديدة في بغداد الحبيبة. في النهار جهزنا انفسنا لحفل زواج ابن الخال خالد جمال اودو، وبعد الظهر تهيأ موكبنا للتحرك الى بيت العروس، هنا تطوع احد الجيران، وهو مسلم الديانة بسيارته، لنقل مجموعة منا كبادرة طيبة ومجانية نظرا لعلاقة الجيرة التي تربطهم، في مدينة الامين ونحن نزمع اخذ العروس الى الكنيسة إلتمَّ علينا الجيران من كلا الجنسين ومن الاطفال وهم مبهورون بأزيائنا العصرية، ربما كان منظرا لم يألفوه لفترة طويلة، ايضا كان وقع الدبكة في حوش البيت والاغاني التي رافقتها والهلاهل التي شقت ذلك الفضاء، ابلغ الاثر في المنطقة، ثم توجه موكب السيارات الطويل، وهو يطلق العنان لابواقه الرنانة.
     في مراسم البوراخ في كنيسة مار يوسف بخربنده، التقيت الكثير من المعارف والاصدقاء، لم ارهم منذ ثلاثين سنة، وقد ابدع جوق الشمامسة من الشبان في اعطاء المناسبة رونقها وبهائها وقدسيتها. مع نهاية المراسم الرائعة تعالت الهلاهل والزغاريد فردت صداها ارجاء هيكل الرب، وغادرنا الى سياراتنا التي صارت تطلق صفاراتها بشكل متواصل. وصفى بنا المقام في نادي العرسات الذي ابتسم وابتهج بقدومنا، فدخلنا قاعته على انغام الزورنه والطبل، ثم توالت مراسم الحفل الرائعة واكتظ الاقارب والمدعوين الى القاعة وقد ميزنا عدد كبير منهم بعد الفراق المفروض، وانشدت شعرا برّد قلبي المتعطش لجمهور اكن له كل الاحترام والمحبة، وقد اجاد عريف الحفل الدكتور عزيز اودو القادم من بلد النرويج في تقديم فقرات الحفل، وكانا نجمي الحفل العروسان خالد اودو وريتا الريس في عرشهما الملوكي حيث مرّ من امامهم الجميع مهنئا ومتمنيا.
 

     رجعنا في المساء واستعدنا لموعد مغادرتنا فجرا الى القوش عرين الاسود، وسهر اكثرنا حتى حلول موعد قدوم السيارة التي تقلنا، اودعنا اهل الدار الطيبين المضيفين، ومرقت سيارتنا بين نقاط التفتيش وشوارع بغداد التي كانت لا تزال تغفوا في نومها حتى وصولنا قضاء بيجي، وكالعادة استرحنا وتناولنا فطورنا الشهي. وبعد مغادرتنا بقليل خابرت ابن عمتي صباح شعيا عكيل في مصفى التاجي الذي يعمل فيه منذ اكثر من ثلاثين سنة، فلم تسنح الفرصة برؤيته لكننا حظينا بزيارة بيته الجميل في البلدة، فاستقبلتنا زوجته الطيبة نبيل عيسى ﭙولا وشرحت لنا اوضاعهم المستقرة ثم اودعناهم، وعدنا الى القوش بعد مرورنا في الموصل ومشاهدتنا عن كثب مدخلها الجنوبي التي عبثت به سنوات الارهاب فاحالته الى منظر ضاقت نفوسنا منه، نتمنى ان يتعافى ويعيد بهائه وامجاد وجمال ام الربيعين، موصل الحدباء، نينوى العظيمة، امّنا على مدى الدهور. قبل الوصول الى القوش بمسافة حتى قرية الشرفية كان الشارع مزدحماً بالسيارات التي تروم الوصول الى احتفال( شيرا) دير الربان هرمزد الذي اهتز واديه بمئات العوائل التي وصلت من ارجاء محافظتي دهوك ونينوى، كان ذلك في الثاني والعشرين من شهر الربيع نيسان الاغر في ربوع وطن ابائنا واجدادنا.
nabeeldamman@hotmail.com
July 08, 2012
USA




113  المنتدى الثقافي / نتاجات بالسريانية / غرق ميا وشعيا في الكنود* في: 14:29 01/07/2012
غرق ميا وشعيا في الكنود*
اعداد: نبيل يونس دمان
بيشوع مشيحا مَحيانا يا آلاها مرحمانا
بآيا شاتا مشيحيثا دالبا وتمانيئما
كو شوئي وتتي بمنيانا
 باو يوما د شبثا ومطرا وتلكا وبوخا زربانا
 بطريركا مبقلي بكدانا تد آريلا بئوثا اشتا يومي بمنيانا
او ميّا رَيس بيثا د حنا رابي بطرس كهنا
اورها ثيلي حميصا ختنانا
 ميري تا ميا حمصلي شفانا
بي ساعة ليطتا شعيا شوشاني مخيلي بغيرتا
قرولي هرميزا مسركانا سوستا
سوستا مسركنا وسرخلي لابكاري
قومون تاد زالن بثرح الا بد اوذن فطنا
حميصا ختنانا دركولي لسوستا طلب شفانا
طلب شفانا دني بطيبا نبقلي لقيموثح
خوشابا وسيبا، ميا دور لبيثا ودوني بطيبا
خاثح قبلاله كبخيه ولكشوقه
دمليله حمثا دكرشلي سيبا
 وزلي مطيلي لجمِّد تسقوبا
لجمد تسقوبه واني شخينه مطيلي لتللتا وبشوالي كبينه
كد دأيري بارخه قيذي وحقينه وككلي مقراثه
مخيلي بكو لندي دمبلي خرسا كبينه وشلخايا
وميا دنخثلي وبشلي بيايه ومركولي لسوسته كلبا دبدوايا
كلبا دبدوايا كو جمه كليله كمعايط وقاره وكشائش بتيه
هاور دك داره بكو شرفية
اوراها د كباخه موثولي ميا بدياون ليره بكو ديوا محليه
ان شرفنايه اني كابوره دكيتوي كيفي وكجيلي بألوله
شويقي كو لنده ميا وهم خورح شويقي كو لنده ودني بطيبه
وميا بأي لنده بقرتح سيبا كبلي لكمح ومبلي قم كيبه
كبلي لكمح ومبلي لبثواثح غمطلي كو طينه اقلح وايداثح
لاوذلي بخبره د أن اخنواثح
بشله قدمته ودني ديخيلا وان شرفنايه مَر لبّه طميرَه
خورو هاور بالقش طرمي دمسقيلا
طرمي دمسقيلا وتد مطمريلا
ومشمشيلا كهنه لبغري نظيفا دأخلي شكوانه
حيف لجنقه طاوه زالي خو أُبره
خو أُبره نخثلي ميانه ومزبني اروه وكلي قنيانه
ما اوذلي بكاوي كلبد شيفانا ولثيلي بهاور يالد زنانه
يالد زنانه بشمائه بعمي مث اره خلصلي بد مساكر شمي
تاذي بزالي كد هويلي ميمي
كد هولي ميمي كثوتيله بطقسه
خناشه ديوانه دك بانه قصره
دني ما ايبه كُلَّح بد خلصه
دني بد خلصه وبد بيشه ماره
وانا تكيليون بايشوع نصرايه
اخ وايه الي مبلي بلايه
مبلي بلايه وبد موصن لبروني
مُكّي لا غبنت خدمله اخوني
خدوم اخنواثي وكوريه زوره
شد آخل وشاته تد بايش كوره
حيف لجنقوثي دريَه كو قوره
* وضع القصيدة :الشماس اسحق مقدسي في القوش سنة 1872 ايام البطريرك مار يوسف اودو.
114  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء الثامن والاخير في: 09:45 22/06/2012
الياس ياقو قودا
الجزء الثامن والاخير

نبيل يونس دمان
دار حديث بين جماعة الثائر الاشوري المعروف هرمز ملك جكو( 1930- 1963) عن بطولات الياس شلي، فقال هرمز على مسمع رجاله: يجب ان التقي به، فارسل خبرا ينبأ بوصولهم مساء، فما كان المساء الا ودخل هرمز ومعه العشرات من المسلحين( قرابة الستين) وبعد الترحاب الحار والتحية والسلام: سأل الياس: هل انت ابن مالك جكو، قال هرمز: نعم، قال الياس: من الاسد تولد الاسود، ثم سأل هرمز مضيفه الياس قائلا: انت رجل مشهود لك بالشجاعة ما الذي كنت تخشاه؟ قال الياس: لم اكن اخشى شيئا، كنت اخترق الجبال والوديان في الظلام، لم يدخل الخوف الى قلبي، بل كنت مطمئنا بان الجبل والوادي يخافاني! عندما نطق الياس بتلك الكلمات ترقرق الدمع في عينيه، فقام هرمز من مكانه وقبله في جبينه.
 ثم ساله كيف ترى يا عمي قوتنا: هل انت مقتنع بنا واننا سنحقق شيئا، فقال الياس: انكم في عرس، انتم مجموعة وكلكم مسلحين، اما انا فكنت اغلب الاوقات وحدي، اتصدى لعوامل الطبيعة من برد وثلج وحر، اضافة الى من يتربص للنيل مني، ثم طلب هرمز من الياس الانضمام الى القوة واضاف: ستكون على رأسها، فان قبلت ذلك فلن تصمد حتى الموصل امامنا، اعتذر الياس بسبب اعتلال صحته، وشكر هرمز زيارته التاريخية تلك.
في بيته عدة اشجار من بينها شجرة تين رشيقة كانت تصعد الى الاعلى، جاء عصفور وحط في اعلى التينة ووالدي جالس عند الياس يرجع بندقيته بعد سياحة في وادي دير الربان هرمزد، قال لالياس اعطني بندقيتك اضرب الطير في راسه فقال له: هذه التينة عزيزة علي ربما تصيب الغصن الفارع، يقول جمعة داود: بان والدك دقيق الرماية ولكن مع ذلك لم يوافق عمي على المحاولة، ويضيف جمعة قائلا: كان والدك دائم الزيارة لنا. توطدت علاقة والدي به في نهاية الاربعينات عندما تزوج ابن خاله سنحاريب گولا ابنة اخيه حليمة داود، في احدى زيارات والدي له في البيت لاحظ ان اخمس بندقيته برنو متوسطة لم يكن جذابا، وقتها كان الوالد يعمل نجارا في سوق القوش فاقترح عليه تصليحه، فوافق، اخذ الوالد البندقية معه، فكك اخمسها، وصقله جيدا ثم صبغه باصباغ خاصة من نفس اللون فاعطت في النهاية البريق الذي افرح ابو جميل.
كانت بندقيته التي حملها على كتفه في اخر زمانه البرنو متوسطة الطول وقبلها امتلك بندقية المانية تسمى محليا هدية باش، كان شديد الاعتداد بسلاحه من خنجر الى ناظور الى مسدس فالبندقية. يوما طرق بابه، فخرج ابن اخيه ليفتح الباب فيما هب الياس وحمل بندقيته، فتح جمعة الباب واذا الطارق زبير( زبو) المعروف من قرية بيبوزي وهو بكامل سلاحه واستعداده، قال له جمعة: من انت؟ قال: انا زبو، وماذا تريد؟ هل عمك هنا؟ نعم، اريد مقابلته، فقال جمعة: اصبر حتى ابلغه، رجع جمعة يبلغ عمه بهوية الطارق فقال له: هل هو مسلح، قال: نعم، ومن معه، قال: لوحده، قال: قل له ان يدخل، فدخل باحترام وسلم على الياس وجلس ثم ساله: عن قصد الزيارة، فقال زبو: جئت لاشتري بندقيتك، قال: هذا هو الغرض، قال: بلى، اجابه اجابة فيها نبرة حزم، كرر اسمه مرتين تأكيدا واستصغارا: هل رايت احدً يبيع زوجته، وبالكردية( زبو زبو تديت ايك جناوي فروشي). فتلعثم زبو ولم يدري كيف يغادر بيت الياس شلي.
عانى في اواخر عمره من مرض في اطرافه السفلى كان يعيقه من السير الطبيعي، فاستعمل العصا( الكوﭘال) لتعينه في المشي، قضى معظم وقته في البيت الملاصق للجبل او في الحقول الزراعية فلاحا، واصبح يجلس في ديوان محلة سينا، وتقرب من الكنيسة وغدا عضوا في اخويتها، صار يستقبل الزوار لمن سمع به وتاثر بمغامراته وبطولاته، كانوا يقصدونه من الموصل وبغداد وتلكيف، وشخصيات القوشية معروفة في ذلك الزمان منهم: جورج جبوري خوشو مدير مدرسة اللاتين، عبد الرحيم اسحق قلو، سليمان يوسف بوكا، منصوري دنحا( تلكيف) وغيرهم. كان مهندما ودائم الحذر والترقب، حتى باب بيته كان من الصفيح فاي احتكاك بالباب او طرق طارق فياخذ على الفور حذره. مات في اوائل 1964 في القوش، اقبلن بناته من دهوك يبكين عليه، وشاركن في مراسم الدفن المهيبة على تل مقبرات البلدة التاريخي، وهن ينشجن الاغاني الحزينة باللغة الكردية.
كان توما توماس دائم الزيارة له، حيث لا يبعد بيته سوى بضعة مئات من الامتار، تحدث توما يوماً قائلاً: انه كان مهاجم من قوات عسكرية وكان الياس جالسا امام بيته معاق من الحركة بسبب عجز في اطرافه السفلى، دعا توما اليه، فاقبل رغم ضيق الوقت بسبب هجوم القوات الحكومية، قال له يمكن لن تراني مرة اخرى، اترك القوش في ذمتك فلا تغترب عنها ولا تعطها ظهرك بل تذكر انها بحاجة اليك، اودعك، فاحتضنا بعضنا واذا وجه الياس تغمره الدموع، يعقب توما بانه عندما اختط طريقه عبر الجبل لم يفكر ابدا بكمين امامه او قوة تتعقبه بقدر ما شغلت فكره كلمات الياس الاخيرة، بعدها لم يلتقيا ابدا.
توما توماس بْگو عِراق وُلْ سْوريـَّـة
شمَّه أيذيئَه بْأﭘرِدْ عَجَمْ وُل تركيـــَّــــة
كُدْ كْماخيلَه أرْخِحْ ﭘْطورا يَن بْگلِيـَّـــة
دَمْرَتْ وولِه الياس شِلّي يَن بِرْد سِيَّة
ملاحظات:
1- المصدر الرئيسي للمعلومات هو جمعة داود قودا.
2- المصادر الاخرى: المحامي المعروف عبد الرحيم اسحق قلو تولد عام 1919، الشماس صادق ياقو برنو 1918، يونس ياقو دمان 1928، تيفو خيرو بلو 1937، نجيب الياس حنو 1946، حكمت جميل قودا 1964.
3- كتاب القوش عبر التاريخ- تاليف مار يوسف بابانا- بغداد 1979.
4- فواجع الانتداب في حكومة العراق- يوسف ملك 1932.
   
•   الشهيد هرمز ملك ݘكو، من كتاب باسمه للمؤلف وصفي حسن رديني- دهوك 2008



القائد الانصاري الراحل توما توماس بين رجاله الابطال
من صور عماد شمعون جلوا
nabeeldamman@hotmail.com
June 15, 2012
USA 









115  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء السابع في: 09:57 15/06/2012
الياس ياقو قودا
الجزء السابع

نبيل يونس دمان
     كان بيت الياس يملك حصان وبغل وزوج من الكلاب الشرسة التي دربها بعناية فكان اهالي البلدة وغيرهم يهابونها، لذلك كان اهل بيته يربطوها في النهار ويطلقوها في الليل. في احد الايام كانت مجموعة من اللصوص( گناوي) خلف بيت شلي عند الارض التي كان بيت بتي تولا قد وضع الاساسات لبنائه، هناك جلس اللصوص، عندما اشرف النهار على الانتهاء والمطر يزخ برذاذه، اخبر ابن اخيه ان يطلق الكلاب كالعادة كل يوم، وبسرعة خرجت الكلاب تعدوا عبر السطح الى السفح الصخري واصبحت تنبح بشدة، ويزداد نباحها كلما حاول اللصوص التحرك، وعندما يلتزمون اماكنهم تسكت الكلاب، وهكذا حتى عيل صبرهم، واستمر ذلك لعدة ساعات، اراد الياس ان يهاجمهم ولكنه كان محموما في ذلك النهر وقدر ان لا ضرر منهم لحد تلك اللحظات، بعدها غادر الرجال وسط نباح الكلاب ودخلوا وسط البلدة، بعد مدة قصيرة طرق الباب(من الصفيح او التنك يحدث الكثير من الضوضاء عند الطرق عليه) واذا الطارق شعيا( شعوكي) فتح الولد الباب، فخاطبه شعيا قائلاً: قل لعمك بان دواب عيسى سرقت، حاول الياس عند سماعه الخبر ان يلبس ملابسه ولكنه لم يستطع بسبب ارتفاع حرارته فقال له: اذهبوا الى وادي اسمه( گلي وشته) و( يقع في الجبل غرب القوش) هناك تقطعون طريقهم، اجابه شعيا بان اللصوص اتخذو وجهتهم جنوبا، فقال الياس تذكر ما قلته. لم يقتنع الرجل بل تذمر قائلاً" لا زال ابن شلي في افكاره القديمة" فاجاب: انتم احرار. عندما سرقت الدواب اطلقت زوجة صاحب الدار نداء الاستغاثة( الهاور) فخرج اخوه ليمسك ذيل البغلة المسروقة وصار يمشي في الركب، بعد ان عبر اللصوص موقع يسمى( رش كوزا) قال كريم يقوندا فيما بعد وكان يحرس غنمه قرب ذلك الموقع" سمعت صوت الدواب، لكن أنّى لي ان اعرف انهم لصوص، ويقول ايضا في الفجر اسمع ضجيج الفلاحين( حراث الارض) فانهض من نومي واسرج دوابي لاذهب الى المرعى" ،عند عين محلة سينا شهر اللص سلاحه مخاطبا اسحق( اذا لم تترك البغلة ساطلق النار عليك) فتركها وعاد الى البيت.
     اذن سرقت دواب( قنيانه) احد بيوتات القوش، شدّ اللصوص رحالهم باتجاه الجنوب حتى بلغوا التل الكبير( كرا) هناك جلسوا لبعض الوقت للراحة ثم قفلوا راجعين باتجاه( كلي وشته) الذي حددها بدقة العارف الياس شلي، ومنها ارتقوا الى قرية السيدا( سيدايه- سكانها من الاكراد الرحل- كوݘر) تتبع الاقوشيون آثار الدواب بواسطة قدم( صمّه) بغلة كانت احدى رجليها لا تستقر طبيعيا على الارض بل تظل شبه عمودية( ضريرة) ان وقع ذلك الحافر كشف وجهة اللصوص وبانهم من تلك القرية، فقد دخلت اثار الحافر الضرير ولم تخرج منها الى اي مكان اخر، فتاكد لهم بشكل قاطع ان الحرامية من سيدايه، فشكوا عند الحكومة بالموصل، فانكر اهل سيداي فعلتهم، فقالت الحكومة اخرجوا اثار الدواب المسروقة من قريتكم، فعجزوا ولكنهم دفعوا مبالغ من المال ليحصل التراضي بين الطرفين، لقد كانت توقعات الياس شلي في مكانها ، ففي الصباح الباكر خرجت ابقار( بُقرا) سيداي وفي طريقها الى المرعى ازالت كل اثار الدواب المسروقة من القوش.
     خرج الياس يوما وكالعادة لوحده من القوش مساء، ودخل وادي الدير العلوي هناك شرع المطر ينهمر فاسرع الخطى باتجاه الدير وحتى لا يطول الحديث، عند وصوله الى بوابة الدير كان المطر قد بلل ثيابه تماما، وصار الماء يجري سواقيا في جسمه، طرق الباب، فسال البواب( دركفان) عن الطارق، اجاب: افتح انا الياس شلي، قال اصبر لاسال ابونا الرئيس، كان ذلك قانونا صارما، فلا يفتح الباب في الليل الا بامر رئيس الدير، نظرا للنوائب التي وقعت على  الدير في تاريخه، وفي ذلك الموقع الجبلي النائي والخطير. عندما سمع الرئيس بان القادم هو الياس امر الراهب المناوب بفتح باب الدير الضخم ليدخل الياس، سلم على الرهبان ثم اجلس على مقربة النار التي تضرم في الاماسي الشتوية في الدير الذي كان انذاك يعج بالصوامع وبالاخوة من مختلف قرى الشمال بخاصة، تناول العشاء عندهم وتناولوا ايضا الاحاديث المتشعبة التي كانت تشغل بالهم آنذاك، وقبل مغادرته مودعا باحترام، اعطي ثلاثة قناني من خمر الدير المعتق، فشربها في الطريق الذي يتجه شرقا الى قمتي( برگاره) و( نيره د ايوه) نزل الى البرج الطيني الذي اقامه الرهبان لحراسة بستان العنب( كرمه ديره علايه) كان السقف قد انهار من شدة الامطار الساقطة وبصعوبة دفع الباب البسيط الذي ضغطت عليه كمية من اغصان اشجار البلوط ( طرﭘه- او ݘلو) تجاوز الليل منتصفه فاراد ان ينام والماء يحيط به من كل جانب، فجمع الاغصان الغنية بالاوراق ونام فوقها واصبح ماء المطر يجري تحتها. عندما خلد الى النوم قليلا صار يسمع اصوات اشبه بحرف الشين( شش... شش) فز من نومه معتقدا انه كمين اعداء في طريقه، وخرج فورا من البرج( برجا) وصار يتعقب الاصوات حتى اقترب منها وهو حذر ويده على زناد بندقيته، واذا به يرى عددا من الاغنام يقودها اثنان من الامام والخلف، راقبهم جيدا ليعرف وجهتهم وعددهم فكانو يسرحون جنوبا في كرم عنب الدير ومعهم الاغنام وعددهم فقط اثنين من المسلحين. تيقن انهم لصوص قد سرقوا تلك الاغنام من احدى قرى السهل امام جبل القوش، تسلل حتى دخل وسط الاغنام، ثم استقام واطلق رصاصة في الهواء واعقبها باخرى فلاذ الرجلين بالفرار فيما التفّت حوله الاغنام مذعورة من صوت الرصاص، وبعد فترة من التنصت ساد الهدوء فتاكد من هروب الرجال، فساق الاغنام واحصى عددها فكانت 14 غنمة، ساقها عبر المرتفعات والوديان الى كهف قرب محلة سينا فوق مغارة تسمى( حلاوي) هناك ذبح الاغنام كلها وارسل خبرا الى اقربائه، فاقبلوا في دواب وحملوا ما تمكنوا من حمله من اللحوم الى بيوتهم، والباقي عبأ بالازيار( الدنان) ودفن في الارض وللان لم يعرف مكان دفنها .
ملاحظة: الحلقة القادمة هي الثامنة والاخيرة.
 


ياقو ووالده جميل الياس قودا
nabeeldamman@hotmail.com
June 08, 2012
USA 







116  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حبيب عوديش معلمٌ مخلدُ في: 10:04 12/06/2012
حبيب عوديش معلمٌ مخلدُ
نبيل يونس دمان
     كم من المرات نطقت شفتاي بكلمة استاذ مكررة كما نطقها غيري، رافعين ايديهم الصغيرة للاجابة على اسئلة المعلم الراحل حبيب ابلحد عوديش الهادفة والواضحة كل الوضوح في درسي اللغة العربية والحساب للعام الدراسي 1961- 1962 في الصف الرابع من مدرسة العزة الابتدائية للبنين في القوش. اتذكر جيدا قناعته بامكانيتي في القراءة ففي كل درس جديد وبعد ان ينتهي من قراءة الدرس يوعز الي فورا بقراءته، اركز حتى ياتي النطق سليماً وتدريجيا يعلو صوتي ويحمر وجهي من اداء مهمة صعبة حيث ابذل جهدا استثنائيا لاظل عند حسن ظن استاذي، وعند الانتهاء من قراءتي يحول الدور الى غيري. ان انسى فلن انسى تلك الايام الحمقاء التي اعقبت انقلاب 8 شباط الدموي في حياة مدرستي، فقد طوقت مسلحات الشرطة المدرسة واعتقلت غالبية المعلمين ومنهم الراحل ابا سالم ليمضي اشهرا في سجون الموصل الوخمة.
     برحيل حبيب يكون رجلا اخرا من قلة المتبقين من معلمي الجيل القديم ومن مواليد الثلاثينات، هؤلاء النجباء الذين ربّو الاجيال باندفاع ورغبة وطنية صادقة امتازوا بها في كل نواحي واقضية ومدن البلاد، طوبى لهم ولدورهم الرائد في انحاء العراق وقد حملوا رسالة المعلم الى كل زاوية في ارض الوطن المفدى، بهم يكبر الوطن ويزداد شموخا ويتالق، فهم وحدهم من ارسوا لبناة العلوم والفنون والاداب.
     كان النظام المقبور يدرك ريادة هؤلاء وتضحياتهم والفلسفة التي حملوها الى الارياف في اقاصي بلاد النهرين، ولذلك رأى خطورة دورهم فغلق المجال امام التقدميين منهم واصبح كادر التعليم حكرا على البعثيين من الحاقدين والعنصريين واعداء الانسانية او ممن اجبر على تاييدهم خوفا من الويلات، وبذلك دفع العراق ثمنا باهضا ولحد هذا اليوم في ازالة اثار التعليم والمناهج العنصرية والمنحرفة على مدى عقود من الزمن الرديء الذي مر به العراق.
     كانت مناسبة حزن وانا اخرج من موضوع الاستاذ الراحل ولكن ارى ذلك مرتبطا برسالة الاستاذ حبيب وغيره من الغيارى وكيف حرفها دعاة القومية الزائفة، لقد كان ذلك يشغلني على الدوام فرايت في هذه المناسبة الحزينة ان اكتب بعض الافكار التي تراودني، لم يكن حبيب معلمي فقط بل اعتبر اسرتهم عزيزة علي وتربطني بها اواصر صداقة منذ مرحلة الصبا، كان بيتهم بمثابة بيتي الثاني ولذلك البيت افضال علي ومنها على سبيل المثال اطلاعي على غالبية الكتب في خزانتهم التي كانوا يعتنون بها كثيرا، ان القلم الذي استله اليوم يرجف حزنا على مفارقة معلم بسيط وطيب كان له الفضل علينا نحن طلبته في المراحل الاولى لتعلمنا.
     كان طيب القلب والسريرة ففي احدى المرات تاخرت عن الدوام ظهرا بسبب سفري ضمن الاسرة الى قرية شيزي، نتيجة وعورة الطريق والامطار التي سقطت غزيرة في ربيع ذلك العام، اخذتني جدتي الى الفراش الجار المرحوم جبو كادو وفبركت قصة مرضي، مسكني الفراش بيدي الى الطابق الثاني حيث صفي وانا خجل لتخلفي عن الدرس فقال الفراش: تاخر بسبب وعكة صحية، فاستقام احد التلامذة وكان جاري ويعلم حقيقة سفري خارج البلدة فقال: يا استاذ حبيب لا تصدق هذه القصة، انه كان يقضي اوقاتا ممتعة في شيزي، لم يقل المعلم شيئا بل ابتسم من تلك الكذبة البيضاء وادخلني الصف.
     تعازي الحارة الى اسرة الفقيد، زوجته اولاده وبناته واحفاده، اخوته وفي المقدمة صديقي العزيز عادل وكذلك الاستاذ نوئيل والصديق ميخائيل وكل من يعود اصله الى بيت بقالا وفروعه في القوش الحبيبة.
nabeeldamman@hotmail.com
June 12, 2012
USA 

117  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء السادس في: 15:19 08/06/2012
الياس ياقو قودا
الجزء السادس

نبيل يونس دمان
ظل الياس يرفض الكثير من دعوات التوسط لنيل العفو عل قضايا سابقة معلقة، وحتى فترة الخمسينات، عندما كانت احدى قريباته تعمل في بيت الوزير عمر نظمي في بغداد، فعرضت الموضوع عليه، وعندما راجع لم يعثر على اية قضية ضده وافهمها بان اوراقه لم تصل الى بغداد وانها بين الموصل والشيخان، وسيعفى عنه حسب القانون الذي ينص على اعفاء من ارتكب جناية وامضى اكثر من 15 سنة خارج بلاده، فاخبرت الياس بذلك. اضافة الى وجود المعلم المعروف سليمان يوسف بوكا في القوش، هنا اقتنع الياس باستحصال العفو الرسمي فارسل ابن اخيه( جمعة داود) صبيحة احد الايام الى عين سفني وهو يحمل رسالة من سليمان افندي، ويروي جمعة قصة ذهابه الى قضاء الشيخان كما يلي:
كان الوقت شتاء، اخذت معي عصا صغيرة، قصدت بلدة عين سفني مارا بطريق يبتدأ من القوش عند آبار الماء، وما ان قطعت مسافة قصيرة حتى نزعت الحذاء( كالك شيروخ) وعلقته في كتفي لان الطين كان كثيرا، بعدها لحقني راكب مسلح( ايزيدي) قال لي: الا تخاف وحدك ، قلت: لماذا اخاف، قال: قبل قليل تجاوزت ذئاب كانت على طرفي الطريق، في الحقيقة اني رايت واحدا على المرتفع فظننت انه راعي مغطى باللباد( كبنك) ثم افترقت عن المسلح في قرية بيبان الايزيدية، غادرتها شرقا فاذا الطريق ينقسم الى اثنين فاخترت واحدا ثم تفرق الى اربعة طرق فتوقفت حائرا، رايت رجلا فسالته فاشار الى احدها وبعد مسافة تشعب الطريق ايضا، فاتخذت طريق الوادي حتى وصلت قرية الجراحية، خرجت منها، واذا مئات الكلاب ملتمة فانتابني الهلع، وفكرت لماذا كل هذا العدد متجمع، ثم اهتديت الى وجود جثة بغل، فاي كلب يحاول الوصول الى الغنيمة تضج الكلاب وتتقاتل بينها فيتراجع، فجاة رايت صبيا يركض وراء حمار، صحت عليه بالكردية ان يعبرني، ولكنه اجاب بلغتي( السورث) بانه لا يريد مساعدتي، ثم لمحت امراة تخاطب الصبي بالسورث، فقلت لها انا منكم( سورايا) رجاء عبروني من الكلاب فصاحت المراة باللهجة الاثورية( يا بروند ݘلبه، اوه سورايه ديّنيلي رخش مهاييره) اصر ان لا يساعدني فجاءت المراة وعبرتني، بعد وقت عبرت مجرى ماء باتجاه قرية النصيرية التي كان يعيش فيها انذاك بيت هرمز ممو نيسان، هناك شاهدت رجلا داخل في( لوذا) سلمت عليه قائلا: هيفاراته بخير، خرج من التبن واجاب: خير وسلامت، قلت كيف اذهب الى قرية( ألمامان) قال مشيرا بيده من هناك. انا خرجت من القوش وكانت الدنيا ضبابا يحجب الرؤيا تماما وغيوما كثيفة تلبد الاجواء، كنت لا ارى شيئا، اتذكر عند خروجي وكانت الدنيا فجرا بين الظلام والضياء الاول( خشكا وبيرا) قال العم عيسى قودا لعمي الياس: نحن نريد ان ننقذ واحدا وانت ترسل اخرا، قال: دعه يذهب سوف يتبدد الضباب( خيبوثا) .
على اية حال خرجت من النصيرية وهناك طرق كثيرة، ثم لمحت قرية امامي فقصدتها وعندما جلست لارتاح فوق صخرة، خرح رجل ومعه حيوان ضخم( قنيانا) تاملته فاذا هو منصور( مشو) كجوجا من قرية( الحسينية) جاء يسالني: ماذا تعمل هنا، قلت، انا ذاهب الى المامان، تصور اني متمرد على البيت( زعلان) فقال: هيا نذهب الى بيتنا في الحسينية، قلت: لا انا ذاهب في مهمة، قال تلك قريتنا اطلب اولادي وهم يدلونك على الطريق. انت ترى القرية قريبة ولكنك عند السير اليها تطول المسافة اضافة الى الماء والاطيان التي تغوص فيها، كان الوقت عصرا والغيوم لا زالت تنذر بهطول اشد الامطار، صحت في قرية الحسينية فخرج رجل عرفته( بحو عبد الله خرات) ها ماذا تفعل هنا، قلت دلني على المامان فدلني باشارة من يده، قصدت القرية فرايت ساقية يجري فيها الماء هناك امراة تغسل الملابس على الضفة، ملابسها القوشية تكلمت معها السورث وانا اسال عن موقع بيت( الياس جونا كريش) كانت لا تجاوب، الححت عليها ودون جواب، عرفت بعدئذ انها لا تتكلم مع بيت الياس، هكذا كانت حياة القرى اضافة لضراوتها فان مشاكلها الاجتماعية كثيرة ايضا، واخيرا قالت: انهم في الطرف الجنوبي.
على مقربة من بيتهم لم ارى احدا، فصحت يا الياس( وو الـّو) فاذا عشرات الكلاب تخرج باتجاهي، ليس في يدي ما اجابه سوى العصا فاحركها واهرب منهم، الى ان خرج الياس واخيه كليانا الذي كان ينتشل عصا تستخدم في الحقل لاجتثاث الفئران، واخيرا وصلت اليهم، فقال الياس: خيرا ما الذي جاء بك في هذا اليوم الشتائي ولوحدك، قلت: يا الـّو انا اريدك توصلني الى عين سفني اليوم، قال: هل تستطيع، الست تعبانا، قلت: بامكاني، معلوم خطورة تلك السنة واصحابنا حذرين من الاعداء المتربصين بهم بعد حادثة القتل المعروفة، قال الياس لاهله ساذهب معه في هذه الوقت المتاخر واذا لم نعد حتى ساعة كذا فلا تقلقوا، واذا سمعتم صوت نباح الكلاب فانتبهوا بحذر، كان المساء يخيم في تلك الاجواء الريفية وانا والياس نسير على الاقدام باتجاه عين سفني.هناك نهر ونحن نعبره ضربنا ضفافه فتبللت ملابسنا تماما خرجنا الى ارض صلبة( قراجا) وغسلنا واعدنا تنظيف احذيتنا( الكالك) ثم وصلنا عين سفني وناولت الامانة الى الياس فاخذها ودخل الى بيت المسؤول الحكومي، فدعاني وقال لنا: ساكون غدا في القوش. سالني الياس: ان كنت مستعدا للرجوع الى المامان في هذا الوقت، قلت: نعم، رجعنا واذا الجو صحوا وقد اختفت الغيوم ليحل محلها القمر والنجوم، في تلك الاجواء قال الياس: لدينا قطعة مزروعة بالعدس سمعنا ان الرعاة ادخلو فيها اغنامهم ولنرى ما حصل، شاهدنا في ذلك الليل بعض اطرافها قد التهمت من قبل اغنام الرعاة. وصلنا النهير الذي قبل المامان، رايت الماء الجاري بقوة وانا لا اجيد السباحة فرميت نفسي الى الطرف الاخر وسالني الياس: هل انت بخير، قلت: نعم، تردد الياس قليلا ثم عبر ايضا، هنا اطلقت الكلاب نباحها واذا صوت يطالب بهويتنا، فاجبناه: اننا الياس وجمعة فرحبوا بقدومنا. نمت تلك الليلة في المامان وصبّحنا في اليوم التالي على الثلوج وهي تغطي المنطقة، ثم عرفت ان قافلة صغيرة متوجهة الى القوش، فساني الياس كريش: ان كنت مستعد للذهاب معها، قلت: نعم، هناك شخص اسمه( سليمان رشو) كلفني بايصال حمار له الى القوش فقبلت المهمة على مضض، لان الحمار سبب لي الكثير من المشاكل في المرور بتضاريس طينية، ولو كان احدا مكاني لتركه في الطريق، ولكنني صارعت من اجل ايصاله واوصلته.
قضية العفو عن الياس حركها من بغداد عمر نظمي ومن القوش حركها المعلم المعروف سليمان يوسف اسطيفان بوكا وكان معلما في مدرسة القوش الاولى للفترة من 1946- 1952، وكان على علاقة وثيقة بالمسؤول الحكومي في الشيخان. هكذا صدر العفو النهائي عن الياس قودا من قبل الحكومة العراقية، ولكنه لم يترك سلاحه وحذره الشديد في السنوات اللاحقة.
 


جمعة داود قودا يقف بجانب صور عمه ووالده  باعتزاز
nabeeldamman@hotmail.com
June 02, 2012
USA 






118  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت الى رحمة الله سلمى شاكر ابونا صلاة الجناز في العراق ونزر,كندا في: 22:22 01/06/2012
الى ذوى المرحومة سلمى شاكر ابونا المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب ان يتغمدها برحمته
الواسعة ويسكنها فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان وتكون خاتمة الاحزان
نبيل يونس دمان
119  اجتماعيات / التعازي / رد: "عنكاوا كوم" تنعى شقيق الزميل سامي المالح... المربي الفاضل بطرس بهنام المالح في: 21:48 01/06/2012
الى ذوي المرحوم  (بطرس بهنام المالح)
الى الصديق الاستاذ سامي المالح

نشارك احزانكم بهذا المصاب الاليم  نقدم لكم خالص العزاء ونطلب
من الله ان يسكن الفقيد فسيح جناتة ولكم جميل الصبر والسلوان .
نبيل يونس دمان
كالفورنيا
120  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: " توما توماس "... فيديو كليب جديد للفنان رافي كمال تولا في: 16:41 01/06/2012
صدح صوتك الجهوري يا بلبل القوش رافي تولا وانت تحول كلمات بسيطة الى فعل هز مشاعر الالاف من محبي قائد المقاومة العراقية البطل توما توماس، الفن والمايكروفون واللقطات المؤثرة لا زالت بانتظار المزيد ايها الشاب الفنان الطموح رافي وليد بيبي تولا مكسابو، تقبل اجمل تحياتي.
121  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمته تعالى المرحوم بحو صادق كردي في سدني - استراليا في: 16:36 01/06/2012
الى ذوي الفقيد المعمر بحو صادق ديشا المحترمين
ناسف لوفاة عميد اسرة ديشا المعروفة، جعل الرب مثواه الجنة.
نبيل يونس دمان
122  اجتماعيات / التعازي / رد: نتقل الى الاخدار السماوية المرحوم لويس يوسف ياقو خزمي في: 16:30 01/06/2012
الاعزاء اقارب المرحوم لويس خزمي المحترمين
احزنني نبا وفاة العزيز لويس المفاجئ، انني اذ اواسيكم بهذا المصاب الجلل، اتمنى ان ينال المغادر هذه الديار الراحة الابدية، الصبر والسلوان للجميع
نبيل يونس دمان
123  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء الخامس في: 10:31 01/06/2012
الياس ياقو قودا
الجزء الخامس

نبيل يونس دمان
      في اوائل الاربعينات رجع الياس الى القوش في ليلة حالكة الظلام حيث خرج من احدى فتحات جبلنا الى احد الكروم التي كانت تحيط القوش في تلك الفترة، تفاجأ صاحب الكرم برجل مسلح، كامل العدة، رشيق القامة، سريع الحركة، لم يعرفه للوهلة الاولى لانه كان قد اطلق العنان للحيته، ولغيابه الطويل في الجبال جوالا في سوريا وتركيا والعراق، فقد طوى الزمن ذكرياته القديمة. ما ان شخصه صاحب البستان( خيرو قيا بلو) حتى تعانق الاثنان وجلسا يتحدثان، عندما سمع من الياس بانه ملّ حياة التجوال بين الصخور والاقامة في الجبال والكهوف حتى انها اي تلك الاماكن ملت منه، لذلك قرر الرجوع الى البلدة للعيش فيها ما تبقى من عمره، فارسل صاحب البستان من يجلب ماكنة حلاقة، فازال لحيته الكثه ليظهر طبيعيا في بلدته. يقال بان جماعة القوش من عقلاء( معقوله د ماثه) ورجال دين رحبوا به عائدا الى بلدته ولكنهم اشترطوا عليه ان يعطهم اليد والامان( ايذا وهيمَنتا) كي يوفق في اقامته الجديدة فلا يجدد الثار او ما شابه ذلك، فوافق ولكنه عاش حذرا مسلحا على الدوام، ومطلوبا قانونيا للحكومة.
   في القوش لا يعطى حق الرجل الشجاع دائما، الياس لم يكن استثناء فلجأ الى بيت الشيخ البيرفكاني. لم يقتل احداً من بيت حاج ملو، بل انقذ الكثيرين من بيت الشيخ بوجوده بينهم، فهم لا يطلقون الرصاص عند حضوره دليل معزتهم لاهالي القوش، كان بيت حجي ملو يبعثون في طلبه لكنه لم يذهب اليهم، عندما صدر عفو حكومي عن رجال الحاج ملو دعوه ان ياتي معهم كاحد رجالهم لنيل العفو فرفض، ويذكر ان البطريركية الكلدانية في شخص مار عمانوئيل تومكا( 1852- 1947) لعبت دورا في العفو عنهم، وقد قيم بيت الحاج هذه المسالة فكانوا كل عام يبعثون بمنتجات زراعية خاصة الى مقر البطريركية في الموصل. في الفترات الاخيرة من حياته بعث في طلبه الشيخ صديق البيرفكاني وقد قرر ان يقيمه وكيلا على املاكه في قرية تلخش خلف جبل القوش فلم يوافق على ذلك.
     حدثني الاستاذ الراحل جورج جبوري خوشو( 1920- 2003) انه عندما قرر السفر الى القوش لعرض مسرحية يوسف الصديق التي اخرجها عام 1943، كلفته ممرضة القوشية من بيت قودا في بغداد، بارسال بعض الادوية الى ابن عمها الياس، وهكذا حملها معه، وقد زاره في بيته في محلة سينا وصوّر له هذه الصورة:


     في اواسط الاربعينات كان الياس معزوما عند جماعة قادمين من الموصل، ومتخذين من الغرف المحيطة بمار قرداغ مقرا لاقامتهم، كان الوقت غروباً عندما جهز نفسه ومر من امام رجال جالسين في احد بيادر محلة سينا، سلم عليهم، فردوا السلام، وطلبوا منه الجلوس ولكنه اعتذر لانه على موعد، ثم الحّوا عليه ليجلس قليلا. امتثل لطلبهم، وبعد الترحيب به( بشينا ثيلوخ) ناوله احدهم كيس التبغ فلف سيكارة ثم ارجعه الى صاحبه قائلا تعيش( خاه مارح) وما ان اشعل سيكارته حتى سمعت اطلاقة بندقية، فقال الياس على الفور انها اصابت جسدا اما ان يكون بشرا او حيوانا( يذكر والدي يونس وكان حارسا لغلته في تلك الليلة، انه بعد سماع صوت الرصاصة، صاح البصير إيّا حنّونا: ها هم الرعاة قد جندلوا ذئباً) ، وبعد قليل وصلت النداءات( الهاور) تنبأ بمقتل حنا حنينا مأسوفا عليه، فقال الياس انها مصادفة ان اجلس معكم قليلا والا كنت مارا في تلك المنطقة القريبة من الحادث( بيادر محلة التحتاني) قاصدا بناية مار قرداغ لتلبية الدعوة، ربما كانت تنتظرني مشكلة جديدة.


ياقو جميل الياس ياقو قودا
 

حكمت جميل الياس ياقو قودا

     كان ججو تمو يسكن في البيت الذي شغله جردو القس يونان واولاده، وهو احد حكماء البلدة، ويتواجد باستمرار في الموصل، يقول ججو تمو بان المواصلة الذين كان لالياس فضل في انقاذهم عبر الحدود مع سوريا، اخبروه بان يبذلو كل ما في وسعهم لاخراج عفو عام عن الياس، لكنه رفض العرض وهو يقول: لا اريد عفو الحكومة، وفي احدى المرات جاء المدعو ايو بتو وكان يعتمر العقال والكوفية الى بيت الياس وهو قادم من الموصل من طرف العشائر والاغوات فيها( ايو بتو رجل من القوش يعيش في الموصل ومقرب الى اقوى عشائرها: عشيرة عجيل الياور) وهم بمثابة السلطة الحقيقية فيها، وطلب منه الامتثال الى طلب العفو وسيقدم على مساعدته رؤساء عشائر الموصل، وبانهم لم ينسوا فضله عليهم، فرفض تلك الدعوة ايضا.
nabeeldamman@hotmail.com
May 28, 2012
USA 




124  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء الرابع في: 10:14 25/05/2012
الياس ياقو قودا
الجزء الرابع

نبيل يونس دمان
    الياس ترك زوجته شمي في القوش ولم يكن لهم اولاد، هناك خارج حدود العراق في قرية شڤ صور( بالكردية ومعناها الليل الاحمر)  تزوج ارملة من تلك القرية كان لها طفلين من زواجها الاول، اما البنت فتوفيت فيما بقى ابنها خليل مع امه وزوجها الجديد الذي انجبت له ولد سمي فيما بعد جميل الذي تزوج في حدود عام 1950 من ابنة عمه حياة داود قودا، وثلاث بنات اسمائهن: هدية، زكية، وحمدية. اما خليل فقد كبر مع اخواته وامهم واستقروا في دهوك بعد ان انفصل عنهم الياس شلّي عند عودته الى القوش ورجع الى زوجته التي انجبت بنتا اسمها( سعيدة ) . تشاء الصدف ان يصبح خليل من افراد قوة البيشمركة في الجبال المحيطة، وفي احد الايام جاء برفقة المرحوم الياس حنو الى بيتهم المعروف موقعه، يقول الصديق نجيب الياس حنو بانه راى خليل يركز نظراته باتجاه الجبل، فقلت ما الذي يشغلك؟ فقال لي: هل ترى ذلك الضوء البعيد الخافت عند الجبل، قلت نعم ذلك بيت الياس شلي، فقال: انه بيت ابي، ولم اقتنع كيف يكون هذا الفتى المسلم ابن الياس المسيحي، في اليوم الثاني سال نجيب والده فاجابه: انه ابن زوجته الذي تربى في كنفه، وروى له كامل القصة. في اواخر الثلاثينات وصلت والدته وبعض اولاد اخيه داود الذي قتل في اواسط الثلاثينات، فاصبحت عائلته تتكون من والدته واولاد اخيه جمعة و حليمة، قضوا عدة سنوات في تلك الاصقاع من ريف ولاية الجزيرة( تركيا حاليا) وفي النهاية عادوا الى العراق.
     كم كانت تمتعنا جدة والدي المدعوة نني ساكو( دادا ننيكي 1864- 1961) عندما تنقل عن شلّي والدة الياس عبورهم نهر دجلة في رحلة العودة الى العراق، وكيف استقلوا وسيلة نقل اسمها القايغ( بالتركية بمعنى الصحن الكبير او ما يشبه القفة) التي كانت مطلية من الداخل بالقير، استقلوها وسط نهر هائج في ذلك الوقت، وقد حبسوا انفاسهم والاطفال معهم، لكن في النهاية وصلوا الى شاطئ الامان فصدر عنهم هتافا لا زال صداه الموسيقي يتردد( خير الله، وعبرنا الشط) ، فيما بعد وكلما تسمع دادا ننيكي خبرا سارا حتى تنهض مبتهجة، راقصة، ومرددة ذلك النداء الجميل الوقع( خير الله وعبرنا الشط). عادت شلي واولاد داود الى القوش فيما بقي الياس مدة اخرى في الجبال القريبة من البلدة.
     في تلك الفترة كان الياس شلي عند بيت الشيخ نوري( 1870- 1944) كان الديوان يعج بالرجال، خاطب الشيخ القوم بالقول: انتم لا تستطيعون جلب طالان( المواشي والابقار والدواب) العشيرة المجاورة، اذ كلما حاولتم طاردكم رعاتها فترجعون خائبين، وكرر كلامه، هنا انبرى الياس شلي بالقول: انا اذهب لجلب الطالان،  فقال الشيخ: اختار ما تشاء من الرجال، اجابه بانه سيختار برغبته، فاجاب الشيخ: لا مانع لدينا، فاخذ رجلين غير مسلحين احدهما اعرج والاخر مشلول( گجّا) فقال الشيخ: ما هذا يا فلان! اجابه قائلا:  الم اقل انا اختار، فوافق الشيخ على اختياره. يروي الياس القصة كما يلي: بكّرنا فجرا وتوجهنا الى قرية تلك العشيرة، انتظرنا حتى خرج الطالان وبرفقته اربعة رجال مسلحين ابتعدوا مسافة من القرية فصحت بهم ان يسلموا الطالان، فهبوا للدفاع وجميعهم بدأوا باطلاق النار باتجاهنا، واخذت اطلق عليهم مغيرا مكاني الى مواقع مختلفة فردوا علي بالمثل، هنا صحت بهم ان يتركوا الطالان وان بامكانه قتلهم جميعا، فانسحب الاربعة تباعا واستلمت الطالان وجعلت الرجل الافلج( كجا) يقوده والاخر في المؤخرة وانا سرت بجانب الطالان لحراسته، حتى وصلنا بيرفكان. فرح الشيخ كثيرا وتعجب كيف برجل واحد يفعل ما عجز عنه الرجال؟ قد يسأل احد لماذا اختار معوقين من رجال الشيخ؟ لانه بالتاكيد سمع بمغامرة اخرى شبيهة وتروى كما يلي:
 عندما طرح موضوع الطالان كان رجل اخر شجاع من القوش اسمه شمعون طعان المتوفي عام 1954 جالسا في مناقشة الموضوع في ديوان الشيخ البيرفكاني فعبر عن رايه بالقول لماذا نسلب طالان العشائر المجاورة اليس الافضل ان نذهب بعيدا الى حدود السوران مثلا، فوافق المجلس على الاقتراح، وكلف شمعون بالمهمة وطلب منه اختيار الرجال، فاختار شمعون طعان ثمانية من رجال الشيخ لجلب طالان بعيد في منطقة السوران، قاتل شمعون لوحده الحراس وقتل واحدا منهم، فيما تولى الاخرون سوق الطالان، وعند عودتهم كان الثمانية يسيروا مع الطالان وشمعون في الخلف، شاءت الصدف ان يحمل اتجاه الريح صوتهم وهم يتآمرون لقتله، فلحق بهم وجعلهم يسيرون امامه حتى وصلوا بيرفكان، جلس شمعون لا يتكلم شيئا، فيما تحدث الرجال عن شجاعتهم في العملية وانهم قاتلوا بشدة ونسبوا كل شيء لانفسهم دون ان يعطوا دورا لشمعون، لم يصدق الشيخ كلامهم فدعى شمعون ليروي ما عنده فروى له ما حصل، عندها اخذ الشيخ يذم ويشتم رجاله، ثم اصدر امرا بالقاء سلاحهم والذهاب الى بيوتهم.
     في احد الايام كانت نوبة الياس شلي في حراسة القرية بيرفكان، هكذا كانت القرية تضع حراسات من الصباح وحتى المساء لمراقبة المنطقة تحسبا من الاعداء، كانت اليقظة سمة تلك الايام. انهى نوبته وعاد الى القرية وفيما هو قرب ديوان الشيخ فاذا بثلاثة من اهل تلكيف معتقلين هناك، عرفهم، فقال لهم بلغة السورث الدارجة: لا تخافوا شيئا انا هنا، ثم دخل الديوان الذي كان يعج بالرجال كالعادة فلم يقم الياس باداء السلام الواجب واتخذ له مكانا في الديوان، هنا قال له الشيخ: ما هذا يا الياس انك لم تؤدي السلام، فاجابه: وهل هناك رجال حتى اسلم عليهم، غضب الشيخ من هذا الكلام، فيما جلس الياس على ركبة واحدة لمواجهة الموقف، قال له الشيخ: اخبرني بالمسالة، فقال الياس انا عائد للتو من حراسة من؟ فاجابه الشيخ من حراستنا، اذن كيف تاسرون اقربائي واحدهم متزوج من ابنة اخي وترموهم امام الديوان، فقال لجماعته ان يسكنوهم ويوفروا له متطلباتهم من الاكل وغير ذلك، قال الياس انا بامكاني استضافتهم.
nabeeldamman@hotmail.com
May 18, 2012
USA 



125  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ومن الفرح ما يبكي في: 11:47 22/05/2012
ومن الفرح ما يبكي
نبيل يونس دمان و كفاح سليمان اودو
     لم يكن يوم امس الاحد المصادف 20- 5- 2012 كباقي الايام عاديا وعابرا، بل سجل نقطة تحول نوعية في حياة اسرتنا الصغيرة، في هذا اليوم منح ولدنا الشاب رافد دمان شهادة بكالوريوس في الهندسة الكهربائية بتفوق، اذن اصبح المهندس الثالث في عائلتنا. سيكون له دوراً بعون الله في حياته العملية والاجتماعية، لقد كان طوال سني دراسته مواظبا بهدوء ومنكبا على التحصيل، حتى جلب انتباه اساتذته واقرانه من الطلبة فنال احترامهم وتقديرهم. ان ملكات شبابنا العلمية وقدرتهم على الانجاز الناجح، هو نتيجة طبيعية لما ورثوه من ابائهم واجدادهم في سلّم الحضارة الانسانية.
     يساورنا امل ان يتواصل في تعليمه، لينل مراتب اعلى في مضمار الهندسة الكهربائية، كل شيء يتوقف على عاملين اساسيين: الاول هو الوقت، والثاني التوفيق من رب العباد، فيشمله برعايته وحفظه لتحقيق آماله، وآمال والديه، وبني قومه الذي تشتت في نواحي الدنا، بسبب قسوة الزمان، فقد ضاقت بوجههم السبل جراء هجرهم الاضطراري لوطنهم بين النهرين الذي سقاه واثمره الاجداد حتى بلغ العلى، ان شعوب العالم تشهد في عظمة انسان بين النهرين، وما يثبته العلم يوما بعد يوم لا يترك مجالا للشك بان العوامل الوراثية هي الاساس في تحديد نوع وجودة السلالات البشرية، فالانتقال الوراثي بتقديرنا يتواصل من جيل لجيل عبر الاف السنين.
     يوم امس كان لقاء الاهل والاحفاد على مدرج سان دييغو ستيت ينفرستي، كانت الابصار تحدق في ارضية القاعة التي كانت عبارة عن مخروط ناقص ومقلوب، هناك وقف الاساتذة و كبار مسؤولي الجامعة يحيون خريجي كلية الهندسة بفروعها المتعددة، وكل مرة كانت القاعة تصدح بالموسيقى، وبفيض الاضوية المنسابة بذوق وفن عاليين، وكانت مدرجاتها تهتز بالتصفيق لجيل جديد من مهندسي اليوم، وهم مسلحون بآخر الابتكارات والاكتشافات الهندسية التي تجعل العالم افضلا، اكثر امانا، واجملا. هكذا تلي اسم ولدنا رافد دمان فارتفع صوتنا عاليا تحية له، وفي لقائنا به في اروقة الجامعة كان الفرح يصل حد ذرف دموعه، ولندع الصور تعبر عن سعادتنا وابتهاجنا، متمنين لقراء هذه الاسطر ان يحل الفرح والنجاح حياة اسرهم جميعاً.
 
 
 

 
 
 
 

 
 
 
 

 
مع عميد كلية الهندسة في جامعة ساندييغو بكالفورنيا


 

مع اختي كفاح القادمة من هولندا وخلفنا رافد ومجموعته بالقمصان الحمراء

 
 
امام مشروع رافد دمان ومجموعته لنيل شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية
nabeeldamman@hotmail.com
May 21, 2012
USA

126  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء الثالث في: 20:11 18/05/2012
الياس ياقو قودا
الجزء الثالث

نبيل يونس دمان
    كان الياس مطلوبا من قبل الحكومة، لا عمل له يعين اسرته، فاضطر عدة مرات لقطع طرق القوافل التجارية، في احد الايام نزل بسلاحه مسافة في دشت القوش مستصحباً معه احد شباب البلدة، بعد مدة قصيرة رجع ومعه بغال محملة بالاجبان، كان ذلك الزمان يناسب تلك الاعمال وتعتبر شجاعة وحاجة في آن، اشتكوا اصحابها في مركز شرطة القوش فتوجه المامور مع الشرطة الى بيت الياس الذي صادف ذهاب والدته لجلب الماء من الابار المجاورة فدخل مامور المركز يفتش البيت، وعند رجوع ام الياس الى البيت رأته منقلبا بمحتوياته فخرجت تستفسر من جارتها فقالت انها الحكومة. فانزعجت وانذرت، شقت طريقها الى المركز، دخلت دون استئذان غرفة المامور، واخذت تهاجمه بالقول: انت رجل وتدخل بيتي، والله لولا خجلي كأمراة لكنت امسكت بك واعطيتك جزاء لرعونتك، وجعلتك مثلاً( مثله ومرّه) امام اصحابك، ثم غادرت المركز وسط خرس ورعب شرطة المأمور.
بتاريخ 17- 5- 1930 ليلاً تواجد الياس قودا، ميخا زراكا، وسليمان كتو في احد احياء القوش، امام بيت ممو قلو القديم، اما ميخا فدخل ضيفا عند اسطيفو بجي بلو، في تلك الاثناء عبرت دورية من الشرطة امامهم وتفرسوا بوجوه بعضهم وعند وصولهم الى منعطف بيت وزي اطلقت الشرطة رصاصة باتجاه الرجال فحدثت معركة بين الطرفين انتهت بمقتل سليمان كتو واحد افراد الشرطة، فتركا البلدة كل من ميخا والياس الى الجبل واصبحا مطلوبين من قبل الحكومة، في تلك المعركة كل واحد من الثلاثة قاتل في جهة، وبعد وصولهم دير الربان هرمز عرف الياس باستشهاد رفيقهم سليمان مما تصاعد غضبه وطالب رفيقه ميخا بالرجوع والانتقام من مركز الشرطة، وكان يسمع حديثهم احد رهبان الدير فنصحهم بل ترجى منهم في العدول عن اصرارهم والتسبب في مشاكل اضافية  للبلدة وفوق طاقتها، بقيا مدة في الجبال المحيطة، ثم قال ميخا لالياس: لم يعد لنا حياة في العراق... فذهبا الى سوريا ومن هناك بعثوا خبرا الى رجل من بلدتهم اسمه نعيم متيكا صارو كان يعمل مترجما لدى القنصل الفرنسي وطلبو منه ان يتوسط لهم في الاقامة واستحصال رخصة حمل السلاح في البلدة( سي ملكا) ، بعد فترة قصيرة ادخلهم نعيم الى المسؤول الفرنسي وهم بعدتهم وقيافتهم الجميلة وكانهم بطلي افلام، فقام من مكانه ورحب بهم مصافحا وجلس يتحدث معهم ثم قال( اريدكم باسلحتكم ان تنزلوا الى المدينة التي ستخضع لكم) هكذا ظهروا في المدينة وفي وسط سوقها التي صارت العامة تحييهم وتحترمهم وبعد فترة اصبح ميخا زراكه رئيسا لتلك البلدة واشتهر هناك باسم( سفر اغا)حيث عاش مع عائلته واولاده، وهناك ولد له صبري وصبرية، ولم يعودوا الى العراق الا في حدود عام 1947. بعد مدة اختلف الاثنان فانفصل الياس وذهب الى منطقة الجزيرة عابرا الحدود السورية وهناك استقر في قرية كردية اسمها( شف صور).
     في الثلاثينات، كان الياس يملك مهرة كحيلة رباها ودربها من ايام زمان، اينما يكون يصيح عليها فتاتي في الحال، يقال انه كان يمتطيها ليلة قي برية قفراء، فجاة توقفت، ضغط عليها فمشت مسافة قصيرة وتوقفت، عندها علم ان هناك شيئ غير طبيعي، فنزل من ظهرها واخذ يفحص امامه فراى اكواما متتالية لم يعرف كنهها، مشى مسافة اخرى وامامه تلك الاكوام الغريبة، اخذ يمشي على الاربعة ظنا انها مواقع تستهدفه، وظل يتقدم نحوها الى مسافة امتار فصاح عليهم بالسريانية والكردية والعربية فلم يجاوبه احد، قال ساكرر كلامي ثانية ان لم تجاوبوا ساقتلكم، جاوب احدهم فقال: نحن( بالعربية) فقال له: انهض، قال: لا استطيع لاني مكتوف، فقال: انت تكذب، قم على رجليك، قال: انا مربوط، فقال: اقلب، فقلب، عندها عرف ان عصابة قد سلبتهم بضاعتهم واسلحتهم بعد ان كبلتهم بالحبال، قالوا له: نحن اثنا عشر رجلا مع اثنا عشر بغلا محملا بالبضاعة( عبصي) وكل منا سلب منه سلاحه من بندقية ومسدس. تركهم هناك مشدودين بعد ان سالهم عن زمن الحادث، فقالوا في حدود نصف ساعة من الان، ركب الكحيل وتوجه في طريق ومن خبرته بالمنطقة والعصابات المتوقعة استطاع ان يصل الى القافلة، فظل خلفهم يتابعهم حتى وصلوا الى وادي فسبقهم وجلس ينتظر مرورهم في وسط الوادي، معلوم ان القافلة باسرها تسير وراء البغل الاول، واية كلمة( هوش) تتوقف الكروان، راهم يتقدمون وانتبه الى واحد منهم كان يسير بعيدا عن القافلة فعرف انه رئيسها ودائما في مثل تلك الحالات يكون اقوى الرجال واكثرهم بأساً، صاح عليهم بالاستسلام ثم صوب بندقيته باتجاه رئيس الكروان واطلق، ثم اعقبها باخرى فثالثة وهو لا يبغي قتله، ترك الرجال القاقلة وانهزموا هنا تقدمت البغال نحوه فاوقفها، ادار البغل الاول وضربه على مؤخرته فدار الجميع لا يعلم ما حدث للرجال هنا احتار هل يركب مهراه اذ ربما الرجال كامنين امامه، لذلك ربط المهرة باخر بغل وسار بجانب القافلة باتجاه اصحابها الموثقين من قبل العصابة، في الطريق لم يسمع صوت او حركة امامه فتيقن ان تلك العصابة قد ولت هاربة، حتى وصل الموثقين، حل وثاق احدهم وقال له: اذهب الى بغلك وسلاحك ففعل وهكذا جميعهم، وسالهم ان كان كل شيء قد استعيد فقالوا كل شيئ كامل وليس هناك نقص، فقال لهم تستطيعون المواصلة فقالوا قسما لن نذهب قبل ان نهبك بضاعتنا فقال لا اريد شيئا ثم اصروا ان يعرفوا من يكون فقال لهم لا تتكلموا في هذا الموضوع، ساستمر معكم حتى تتجاوزوا اماكن الخطر، هكذا كان، وقبل ان يفترقوا طلبوا اسمه بالحاح، فقال ادعى الياس شلي من القوش، فشكروه كثيرا ومضوا،( تبين فيما بعد انهم كانوا من العشائر المؤثرة في مدينة الموصل).
nabeeldamman@hotmail.com
May 05, 2012
USA  


127  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بواكير النضال (3) في: 08:10 15/05/2012
بواكير النضال
(3)

نبيل يونس دمان
     كان صيف 1971 حارا ومع ازدياد وتيرة الحر كانت ضغوطات السلطة في القوش المتمثلة اساسا من جهاز الامن السيء الصيت الذي كان يقوده مفوضا اسمه سعد منصور الذي عاش طفولته منفلتا في ازقة الكرادة ببغداد فالتقطه البعث ودربه ليبعث الى القوش بجانب شخص اخر اسمه جوزيف يكون مسؤولا للبعث.
     عصر احد ايام شهر حزيران كانت مجموعة من طلبة الثانوية والجامعة( بغداد والموصل) تقطع الطريق الى دير السيدة للتنزه، وعند عودتها قبل حلول الظلام، وفي موقع قرب مركز الشرطة الحالي، خرج مسلحوا الامن من مخابئهم، ليواجهوا تلك الجمهرة الطيبة، بالقول : انكم مجموعة يسارية غير معترف بها عائدة من اجتماع في الدير، وطلبوا تسليمهم الهويات، تقدم اليهم احد طلبة جامعة بغداد بالقول: لماذا تطلبون هوياتنا وكلنا في الاتحاد الوطني لطلبة العراق( كانت نيته طيبة ومنطلقا من شعار كان يغطي جدران الجامعات- ان كل طالب مخلص هو عضو في الاتحاد وان لم ينتمِ) على الفور نهروه بشدة فتراجع، ثم جمعت الهويات، على ان يحضر اصحابها في اليوم التالي الى دائرة الامن لاستلامها. في تلك الفترة كان احد كوادر النضال متواجدا في البلدة سرا( الفقيد سالم اسطيفانا) جرى في الليل ابلاغه بما حدث، فاتصل بمسؤول مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني( خديدا، من الاخوة الايزيدية) واتفقوا ان يتولى المسؤول الدفاع عن الطلبة.
     صباح اليوم التالي حضر اصحاب الهويات ومعهم الاخ خديدا مسؤول( حدك) ادخلوا جميعا الى غرفة الامن ليواجهوا المقبور سعد منصور وقبل ان يشرع بمسائلتهم حول قصة الاجتماع الموهوم، دخل الاخ خديدا وقال للمفوض بما معناه: ان الطلبة الذين يبغي استجوابهم اعضاء في اتحاد طلبة كردستان، وكما هو معلوم كان لمقر( حدك) انذاك قوة تضاهي قوة البعث بفعل بيا ن 11 اذار 1970، كاد سعد منصور ان يتراجع ويطلق سراح الطلبة لولا تقدم احدهم الى طاولة المفوض بالقول: عفوا ايها المفوض: نحن لسنا اعضاء في اتحاد طلبة كردستان بل نحن نؤيد كل اتحاد يخدم مصالح الطلبة. على الفور اوقف الاخ خديدا دفاعه وانسحب الى الخارج متخليا عن المواصلة. هنا استأسد سعد منصور وادخل الطلبة اليه انفرادا ليهددهم ويهينهم ويتدخل في امورهم الشخصية كالقول لاحدهم وقد كان كث الشاربين( اذا ما تحلق شواربك...كذا) وفي تلك الاجواء الهستيرية ابلغوا ان يكفوا عن التجمع وان اية مجموعة مكونة من ثلاثة فما فوق وان تجولت في الشوارع، يعتبر اجتماعا معارضا للبعث وستعتقل، ثم ارجعت الهويات الى اصحابها.
     بعد ايام حدث صدام في مقهى الشباب في السوق بين الامن وعدد من رجال الفقيد توما توماس، كنت اتمشى مع صديقي عادل عوديش عنما سمعنا جلبة وعبر احد ازلام البعث انذاك وبعفوية اندفعنا بالضحك جهرا على العابر، وبعد عدة ساعات جاء الينا قائلا: لماذا ضحكتم علي، اجبت وقد تضايقت من شدة  ضغوطات البعث فقلت( انكم تمنعوا علينا حتى الضحك العادي) فقال من انتم ومن نحن، هذا اعتراف منك انك مع المعارضة، بعد ايام اشاع جهاز السلطة بوصول قائمة بالاعتقالات تشمل من اشترك في صدام بندوايا( حدث صدام بين الشباب التقدمي وبعض مرتزقة البعث) وتشمل القائمة اسمي ايضا. اخذني احد اقرب اصدقائي انذاك على انفراد ليحدثني عن ورود اسمي في قائمة الاعتقالات حسب ما تشيعه السلطة فعليك الصمود والمقاومة، وهكذا فعل صديق اخر، ثم اصطحبني الى بيت الفقيد سالم اسطيفانا ليقول لي عليك بمواجهتهم والوقوف بوجههم، رجعت الى البيت وصعدت السطح ولكني لم استطع النوم، فقد كنت شديد الحرص ان اواصل تعليمي وان اتجنب امور الاعتقال، وان اعمل ما بوسعي لاساعد عائلتي الضعيفة الحال شان غالبية عوائل القوش، وضعت احتمالين اما الهرب في الصباح الى بغداد او مواجهة الموقف، بعد وقت توصلت الى ضرورة البقاء، فبكرت في الصباح لاجد لي مقعدا ظاهرا في مقهى الدير( انذاك كان يسمى مقهى كردستان). حان موعد نزول الامن الى السوق واسرعوا بالصعود الى المقهى التي اجلس فيها ولكن لا احد تقدم الي، ومرت الازمة التي افتعلها مرتزقة السلطة بغرض كسر عزيمتي في المضي قدما على طريق النضال.
nabeeldamman@hotmail.com
May 12, 2012
USA 

128  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء الثاني في: 07:56 11/05/2012
الياس ياقو قودا
الجزء الثاني

نبيل يونس دمان
    منذ ان كنت صغيرا وانا اسمع بتلك العملية التي ذاع صيتها، لقد حدثت في عام 1930 وتروى هكذا: وصلت اخبار بوجود الياس في كهف بمحلة اودو ويقال ان الشرطة انتشروا في الازقة واسطح المنازل ويقال ايضا بان اثنين من الانكليز كانوا معهم لمساعدتهم في القبض عليه، اعتقل شقيقه داود في المركز وعندما سمع الياس بانهم سيستخدموا اخيه داود درعا للدخول الى الكهف، اقلقه ذلك كثيرا اذ اي اطلاق على الشرطة سيصيب اولا شقيقه، لذلك اخذ يذرع المكان ذهابا وايابا وهو مطوق باحكام، وينقل عنه ما يلي: كان العطش قد اظماه فراى قلة ماء قرب باب الكهف فاندفع اليها يروي ظمئه، دخل الى عمق الكهف واخذ يفكر ان يقاتل بالمسدس حتى لا يقتل اخيه ويحاول بكل امكاناته سحبه دون اصابة الى عمق الكهف.

داود ياقو قودا
     بعد ذلك غير خطته بسرعة فوضع خمسة طلقات في مخزن البندقية واطلقها تباعا باتجاه باب الكهف، احنى المهاجمون رؤوسهم فاستغل تلك الفرصة فخرج مثل السهم الى فضاء الحرية عبر الازقة الضيقة، وعندما وصل الى بيوت آل وزّي صاح بالمهاجمين ان يلقوه خارج البلدة وسينتظرهم في تل المقبرات ليكون الحسم، لكنهم بدلا من اللحاق به، اخذوا يطلقون الرصاص في الهواء دون ان يتمكنوا منه.
     فجر يوم من ايام القوش الجميلة، غادر سليمان كتو بيته وهو بكامل قيافته القتالية، ليحتمي بالجبل من مطاردة الشرطة له، واتجه شرقا ً فدخل وادي دير الربان هرمزد، وبعد قليل انحرف يسارا ً ليدخل وادي( برسملي) الرهيب بسكونه وسعته ووعورته. انه يعرف طريقه الذي اعتاد ان يسلكه في كل مرة، ليصل الى اماكن اكثر أمنا ً، وليمضي شطرا ً من حياته فيها مع عدد من اصدقائه المطلوبين ايضا.
     يبدو ان الحكومة قد جندت بعض القرويين للايقاع به، و كانت تلك المجموعة بقيادة حسن مصطو المعروف في المنطقة. بعد استطلاع ومراقبة جيدتين اتخذت تلك المجموعة مواقعها خلف الصخور، تنتظر مرور سليمان كتو، وحين اصبح في الوسط، تفاجأ بصوت واضح يأمره بإلقاء سلاحه وبرفع يديه، عزّ عليه الاستسلام فقال لهم( كيف القي سلاحي وانا رجل معروف لديكم، هناك متسع من الوقت للتفاهم ومعرفة اسباب كل ذلك) وجاء الجواب باستحالة التفاهم قبل التجرد من السلاح.
     في تلك الاثناء كان هناك رجلا ثالثا يراقب الموقف من مكان حصين، وقد سمع كل الحديث الذي دار فصرخ قائلا ً( كيف تجرأتم وبلغت بكم الصفاقة حدا تهددون حياة سليمان، انكم تحت مرمى نيراني، عليكم برمي سلاحكم جميعا ً امام صاحبي) . عرف حسن مصطو صوت ميخا زراكه فقال( يا سيدي( بالكردية أسْ بَني) ايها المحترم، ما كنا نود أيذاء سليمان، وهو صديق لنا، بل مازحناه لنختبر يقظته واستعداده) ، فاجابهم إجابة قاطعة( عليكم نزع اسلحتكم فورا ً أمام سليمان) ، وهكذا تم له ما اراد.

 


مقتطع من كتاب القوش عبر التاريخ- لمؤلفه المطران يوسف بابانا

     ظل سليمان مسمرا ً في مكانه لا ينبس ببنت شفة، وهو مذهول لما يحدث امامه، عندها خرج ميخا من مكمنه فعانق سليمان بحرارة، وتصالحا بعد قطيعة وجفاء أحاطت علاقتهما في تلك الفترة، ووسط فرح الصديقين ببعضهما، اعادا اسلحة الجماعة، فأثنوا على موقفهما وهم خجلى من الحالة التي هم فيها، وكرروا شكرهم  لرجلي القوش في تلك الفترة سليمان كتو و ميخا زراكه.
     كان ميخا زراكه عائدا من القوش الى معقله في الجبل، فوقع في كمين محكم لرجل اثوري اسمه ننّو، وهو نفسه مطلوب للحكومة ويعتد بنفسه وشجاعته، في تلك الايام دعته الحكومة وطلبت منه مقابل الاعفاء عنه ان يمسك الرجال الثلاثة( سليمان، ميخا، والياس) ، فاخذ يتحين الفرص ويتصيد ليوقع بهم، تحدث ميخا زراكه قائلا:
كنت يوما عائدا من القوش الى الجبل فدخلت وادي برسملي وانا احمل بندقيتي وباقي تجهيزاتي، وانا كالعادة ماضي بحذر، ولكن في غفلة نادرة، واذا( نَنّو) الاثوري الذي اعرفه يشهر سلاحه قائلا ارم سلاحك فوراً( راپي توپخ) قلت: غيّر بدّل! قال: قلت لك ارم سلاحك! فقلت له: ننو انا اعرفك رجل شجاع ومقتدر ولكن ماذا ستقول الناس وانت صاحب غيرة أليس عيباً ان يقال بان فلان جرد ميخا زراكه من سلاحه، هذا شيء غير مقبول منك وانت ذلك الشهم، وهكذا وبنفس الاسلوب السابق، ارتخت آذان ننو كما يقال، فعلق بندقيته ليواجهني كصديق، وبلمح البصر انزلت بندقيتي آمراً: ارم سلاحك الان( راپي توپخ!! ) ومهما حاول بل وترجى ان اتركه، قلت حازما: ارم السلاح بسرعة؟ فرماه، ارمي كل معداتك؟ ففعل، ثم قلت: انزع ملابسك؟ .... حتى ابقيته على الداخلية فقط، تركته وعدت الى مجموعتي، وعندما رآني الياس مقبلا قال: ما هذا؟ قلت: مقتنيات ننو الاثوري، فقال هل قتلته؟ قلت: لا لم اقتله، فابدى رفيقي امتعاضه، وقال لو كنت في مكانك ما ترددت لحظة في قتله، فقلت له: تركته ليكن امثولة لغيره وليرجع الى بيته خائبا ولتسمع الحكومة ما جرى لمجندها.
nabeeldamman@hotmail.com
May 05, 2012
USA  


129  المنتدى الثقافي / أدب / رد: القوش في: 05:18 08/05/2012
شكرا لكلماتك المعبرة يا اخي يا زاهر سيبا دودا الشاعر  الجميل والصامد على ارض اجداده، اسف لم التقيك في زيارتي الاخيرة،
 وكان رفيقي في السفرة سعيد سيبو يسال عنك.
تحياتي واعتزازي
نبيل دمان
130  المنتدى الثقافي / أدب / رد: القوش في: 17:28 06/05/2012
شكرا ايتها الاخت العزيزة انهاء
تحياتي لك
131  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بواكير النضال (2) في: 16:49 06/05/2012
بواكير النضال
(2)

نبيل يونس دمان
ذكرى الفقيد حنا عيسى يلدكو
     في الاسبوع الاخير من شهر نيسان عام 2000، وصلنا الخبر الأليم، قاطعاً آلاف الاميال، يعلن عن وفاة صديقي حنا عيسى يلدكو. كانت وطأة الخبر شديدة، ولا زلت غير مصدقٍ انني لن التقي بزميل المدرسة ابي ثائر، الذي فارقته والوطن مكرهاً، قبل عشرين عاماً تقريباً.
     عُرفَ حنا بمواهب متعددةٍ، منها كتابةُ الشعرِ في وقتٍ مبكرٍ، وعُرفَ بذكائه وتفوقِه الدراسيِّ، خصوصاً في الدروسِ العلميةِ التي تتطلب ذهناً رياضِياً، وعُرفَ بشجاعته في المواقف الصعبةِ، فقد سُجنَ مراراً وهو لم يزل شاباً طريَّ العود، ففي احدى مرات سجنه، عاد الى قاعة الامتحانات النهائية في الخامس العلمي( ايار 1969) واجتازها بنجاح.
     كتب في صيف 1969 قصيدة رثاء في نعي الشهيد صبري الياس دكالي( جندو) عثرت الشرطة على القصيدة في جيب احد الاصدقاء في سوق القوش وهي مذيلة باسمه، فكانت سببا في اعتقاله عدة اشهر، فخسر تلك السنة لتذهب ضريبة للنضال! . في السنين اللاحقة اكمل دراسته في هندسة البناء في الجامعة التكنلوجية ببغداد عام 1976، وتدرج في الخدمة المدنية الى ان وصل الى مدير مشاريع.
     في ربيع عام 1969 اندلعت نيران صراع مسلح بين بلدته والقرى الايزيدية المجاورة، لم تكن تلك الحوادث بمعزل عن دسائس السلطة الحاكمة، فكان للفقيد دور فيها، وخصوصاً في الصدام الذي احتدم، داخل مبنى الثانوية.
     في شهر تشرين 1973 كانت بلدته محاطة بآلاف المسلحين من جهة الجبل، تخوض معركة الدفاع عن اهلها، وصل الفقيد وهو الطالب الجامعي، ليشارك في ذلك القتال، وتعد تلك مأثرة اخرى له، اضافة الى مشاركته النشيطة في التظاهرات التي اعقبت بيان 11- اذار 1970، اتذكر انه حمل على الاكتاف ليهتف بشعارات تقدمية امام مركز السلطة في القوش، على مرآى ومسمع ازلام السلطة، ووسط تصفيق الجماهير المكتظة في ذلك المكان.
     كانت انطلاقة الفقيد حنا يلدكو عظيمة، وكان ينتظره مستقبلٌ رائع، ولكن الظروف التعيسة التي عاشها آنذاك بلياليها الكئيبة التي خيمت على البلاد، جعلته معزولاً، يصارع ويكبت معاناته، ويختزن في داخله الغضب المكتوم...... ثم فجأة نسمع برحيله وهو في متوسط العمر( مواليد القوش 1951) مأسوفاً عليه، تاركاً عائلته في خضم الحياة، واهله واصدقائه في مرارة واسىً بالغين. هكذا افتقد اصدقائي تباعا ولي فيمن تبقى الصبر والسلوان.
nabeeldamman@hotmail.com
May 06, 2012
USA 

132  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام في: 19:54 03/05/2012
ما اكتشف بالامس وما يكتشف اليوم سيكون حجر الزاوية لاعادة كتابة التاريخ، ما خفي وما هو مطمور تحت ارض الرافدين لاعظم كثيرا مما اكتشف، لن تذهب اعمال وانجازات انسان الرافدين هباء، بل ستكون اساس بناء مجتمع معاصر يرتقي بالوطن الجريح حاليا الى الذرى.
133  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / بواكير النضال (1) في: 12:22 03/05/2012
بواكير النضال
(1)

نبيل يونس دمان
     في الذكرى السوداء لتاسيس الاتحاد( الوطني) لطلبة العراق تشرين 1970 * حشد البعثيون طلبة المجموعة الثقافية لترتقي باصات خاصة تقلهم الى كلية الطب عند المستشفى الجمهوري، لم يعجبنا التوزيع على الباصات الخاصة بالكلية او المرحلة الدراسية، بل استطعنا ان نتجمع اكبر عدد من القوشيي الجامعة من كليات العلوم، الهندسة، والاداب، في باص واحد.
     حال تحرك الباصات ببطئ، شرعنا نغني اغاني تراثية، وبعد قطعنا مسافة قصيرة، اوقفنا عن الغناء اثنان ادعيا انهما من الاتحاد( الوطني) ومسؤولان عن الباص، لنردد معهم شعارات وهتافات بعثية اعدت سلفا في منشور مطبوع، امتنعنا عن ذلك وصار صدى صوتهما يسمع فقط فيما اطبق السكوت بقية الباص.
 




الباص الذي اقلنا بشموخ عام 1970 **
     امتعض البعثيان واحدهما من بلدة برطلة اسمه جميل***( سمعنا لاحقا انه كان حرسا قوميا في عام 63) والاخر من قرية تلسقف واسمه رحيم( ابن اخ الراهب الراحل شعيا) وقعت مشادة كلامية بيننا وبين البعثيين حتى تصاعدت حدتها ليهددهم احد طلبتنا وهو جميل موسى ساكو بسحقهم ان لم يتوقفوا عن دعوتهم للتغني بالبعث، ومعقبا باننا مستقلون لا نهتم بالسياسة، حدث حماس وتضامن لا مثيل له بيننا فاوعزنا الى سائق الباص بالتوقف فورا، واجبرنا الشخصين بقوة على النزول ودفعهما الى ارضية الرصيف، اغلقنا باب الباص بوجههم ونفذ السائق طلبنا بالسير الى الامام، هكذا اصبحا نقود الباص بمن فيه واخذنا نغني ونهتف بهتافات لها طابع التمجيد بالبلدة وتاريخها الى درجة كان الناس خارج الباص يلوحون لنا معقبين( ليش بس القوش) فنجاوبهم بحزم : نعم القوش، اننا ابطال واسوْد القوش نحيي كل الطلبة.
     في المساء عدنا الى غرفنا المستاجرة في منطقة الميدان الفقيرة، غرب نهر دجلة من مدينة الموصل بنينوى العظمى ونحن فخورون بما اقدمنا عليه، كان يسكن مع عزيز اودو طالب من تلسقف اسمه قرياقوس حنا( د. حاليا) اخبرنا مساء ومن باب الحرص بان رحيم البعثي اعد تقريرا بما قمنا به، وبالتالي سنواجه امورا لا يحمد عقباها.
     فاجأ احدنا قرياقوس بالسؤال عن موقع بيت رحيم في تلسقف، اطرق قرياقوس راسه متاملا ودون ان يجيب على السؤال خرج من حيث اتى، وعرفنا لاحقا انه ابلغ رحيم سعينا البحث عن موقع بيته كي نتصل ب توما توماس في الجبل ليرسل من يخطف والده، هنا ارتعدت فرائص رحيم خوفا، وانه طوع ما نريد، فابلغه قرياقوس ان يمزق التقرير الذي اعده الى قيادته، وكان لقرياقوس الطيب ما اراد، هنا وحسب ما رواه قرياقوس في حينها بان رحيم طلب ان يفاتحنا باستمرار علاقة الصداقة والود بيننا. في اليوم التالي كان رحيم في باب الجامعة ينتظر قدومنا بالتحية والترحاب... دون ان نكترث به.
ــــــــــــــــــــ
* فشل الكثير من الطلبة  في الاجابة عن تاريخ تاسيس الاتحاد عند التقدم الى الاقسام الداخلية، فيما حفظنا ولحد اليوم تاريخ تاسيس اتحادنا العام في 14- نيسان- 1948.
** بعض الوجوه التي تطل من الباص: نادر يوسف هومو، كاتب السطور، صباح منصور، بتول توماس، كاترين ميخائيل الصفار، نمرود رؤوف القس عبيا، شكرية رزقو ككو، وردة حسقيال كولا، بتول شعيا عكيل، عوني حنا الصفار، حميد ميخا.
*** اوصى ارنستو تشي جيفارا اتباعه بعدم ذكر اسماء الخونة كي لا يصبح اسمهم مهما في التاريخ.
nabeeldamman@hotmail.com
May 1st, 2012
USA 

 
134  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الياس ياقو قودا الجزء الاول في: 10:36 23/04/2012
الياس ياقو قودا
الجزء الاول

نبيل يونس دمان




     الياس قودا( الملقب ابن شلّي) احد رجال القوش البارزين في مغامراتهم اذا لم نقل بطولاتهم، لقد رفع اسم  بلدته عاليا بين العشائر في النصف الاول من القرن العشرين. كانت ولادته عام 1897، ثم نزلت العائلة الى بغداد طلباً للعيش، كان معهم عمهم الذي تركهم ونزل الى البصرة، وبعد مدة توفي والدهم هناك، فما كان من والدته( تريزا) وهي من بيت بوكا الا ان تصحبه واخيه الاصغر الى القوش. اصيبت والدتهم في صغرها بعاهة في رجلها، لذلك اطلق على اولادها الياس وداود( 1903- 1935) عند رجوعهم الى البلدة باولاد شلّي. في فترة السفر برلك شبّ الصبيان ليصبحا من رجال القوش الشجعان في فترة العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي، نشأ الياس ورضع وتشبع من قيم الرجولة والمغامرة التي كانت سمة ذلك الزمان، حيث لم تكن المثل والمبادئ وحتى القوانين التي نعرفها سائدة، كانت الرجولة تقاس قبل كل شيء بالجرأة والتحدي، في العشرينات شكل الانكليز( الليفي) وهي ميليشيات محلية لحماية مصالحهم، انخرط الياس في تلك الوحدات في مدينة الموصل، هناك تدرب على الاسلحة وفنون القتال والدفاع وغيرها من الاعراف العسكرية، وعند خروجه منها اقتنى سلاح جيد هو البرنو بجانبه المسدس والناظور، واصبحت وجهته المغامرة والولع بالسلاح، وفي احيان كثيرة العصيان في الجبال، وعلى ذلك الطريق اشتدت علاقته باثنين آخرين هم: ميخا زراكا( 1897- 1965) وسليمان كتو( 1904- 1930) فارتبطوا باوثق الصلات واصبحوا باسلتحم وهندامهم وقيافتهم يجوبون الوديان والجبال، لا يقف عند طموحهم حد، ونتيجة تلك الاعمال وغيرها صاروا مطلوبين بشدة للحكومة.
     يذكر المطران يوسف بابانا ما يلي( في سنة 1924 قدم الى القوش حاكم الموصل الانكليزي الجنسية " نولدن" وطلب من يوسف ﭙولا ان يكلف شخصا لايصال رسالة الى حاكم دهوك " جالدين" فوقع الاختيار على الياس ياقو قودا المعروف بابن شلي وبينما هو في طريقه الى دهوك فوق جبل سينن وشيخ خدر اذ بطائرة تمر بتلك الاجواء، فصوب الياس بندقيته نحوها واخذ يطلق الرصاص دون ان يصيبها فاخذت الطائرة تحوم حول المنطقة تفتش عن مصدر النار غير ان الياس اختبأ في بعض الشقوق ورجع الى القوش دون ان يكمل مهمته التي كلف بها ومنذ ذلك الوقت اصبح مطلوبا للعدالة) * ص 165 هذا هو احد اسباب التحاق الياس بالجبل، وهناك من يقول انه قتل احد الغرباء حول القوش فاصبح مطلوبا، وقسم اخر يقول بان الياس قام بسلب احد البدو في اطراف القوش فاعتقل بسبب ذلك وعندما خرج، سمع بهروب اثنين من اصدقائه الى الجبل وهم ميخا زراكا و سليمان كتو، ربما ارادها حجة قوية ان يلتحق بهم فطعن زوجته" شمي بوكا" عدة طعنات بالخنجر ولكنها لم تمت، عندما حضر القس ابلحد عوديش لاعطائها مسحة الزيت شاهد الدم الغزير ينزف منها فتركها وخرج ثم عالجها اطباء البلدة الشعبيون فشفيت، اما الياس فقد هرب نحو الجهة الشرقية من القوش وعندما وصل الى الغدير كانت الشرطة تتعقبه فانتشرت في الارض التي بني فيها بيت المعلم يوسف رئيس، صاح الياس بالاولاد المتجمعين ان يبتعدوا حتى يصوب على الشرطة هنا يقول احدهم وهو صادق ياقو برنو ان مامور المركز اوقفنا قائلاً " لا تبتعدوا، ابقو معنا !!.
     تعهد امام سلطات الموصل احد مفوضي الشرطة بانه قادر على اعتقال الثلاثة المطلوبين الى الحكومة، فنقل الى القوش وسكن في بيت وردكي شيخو المجاور لقنطرة القوناغ( مقابل بيت رزوقي السعرتي) فلما سمع الثلاثة بعنتريات المفوض امام الاهالي، نزلوا من الجبل في جنح الظلام وتسللوا الى باحة المنزل الذي يسكنه،  ثم طرق احدهم باب غرفة نومه، فاستغرب من ذلك الطارق الذي تجاوز الباب الرئيسي، ثم فتح الباب فرأى امامه الثلاثة بكامل اسلحتهم واستعدادهم، ارتجف من الخوف، قالوا له" نحن امامك الان فقم باعتقالنا " هنا بدأت زوجته بالبكاء، فقالوا لها "لا علاقة لنا بك، فقط جئنا نسلم انفسنا الى زوجك" ، اخذ المفوض يعتذر منهم بشدة، ويقول" انا لم اقل ذلك والناس تبالغ وتنقل اخبار غير صحيحة "، فقالو له" اطلب فورا نقلك من هنا ومن اجل مصلحتك" ، ويقال انه في اليوم التالي استدعى احد سواق البلدة ليعود به وعائلته الى الموصل.
القوش في 12- اذار- 2012
nabeeldamman@hotmail.com

135  المنتدى الثقافي / أدب / القوش في: 20:47 16/04/2012


القوش


نبيل يونس دمان




حُيِّيْتِ يا بَلدَتي في العَزْمِ والشِـــــدَّةِ
حَتّى إنقِضاءِ الدَّهْرِ بِالعِزّ والرِفعَــةِ
سُقْياً وَرَعْياً لَها مِن بَلدَةٍ قُـــــــــدْوَةٍ
في غَربِها دِجْلَةٌ ببْلادِيَ الخَضْـــرَةِ
طِيْبٌ شَمائِلُها كُثْرٌ مَحاسِنُهـــــــــــــا
عِطْرٌ بَسْاتينُها أشْدوها أغْنِيَتِــــــــي
فَخرٌ شَواهِدُها قُدْسٌ مَعابِدُهـــــــــــا
مُذْ أشرَقَت نينوى فَجرَ الأشوريـةِ
لو مَرَّ بي طَيفَها تَنْتابُنِي فَرْحَــــــةٌ    
زَهْواً وَفَخْراً بِها في كُلِّ واقِعـَــــــةِ
أشْكُوا هُمومِي لَها مازِلْتُ في دُنْيَتي
مُغْرَمْ بِها دائِماً والشاهِدُ قِصَّتـــــــي
إنْ لَمْ أرَى رَسْمَهَا في هالَةِ القَمَـــــرِ
فالنُومُ يَهْجُرُني والشَوكُ وِسادَتـــــي
إن لَم أرى نَصْرَها في وِجْهَةِ الزَمَنِ
فالحُزنُ يَلُفُّني والدَمْعُ في مُقْلَتـــــــي
مُقْبِلْ أنا عَن بُعُدٍ كأَنَّها جَنّتـــــــــــي
أهلاً وَسَهلاً بِها عِنوانُها بَهجَتـــــــي
أحْمُلْ سَلاماً لَها مِن شَقْوَةِ الغُربَــــةِ
الدُنيا في كفَّةٍ، ألقوشُ في كفَّتـــــــــي
مَثْوى نَحُومَ النَبي في سَفْحِها يَربـُطُ
أكواخُ عِبادَةٍ والدَيرُ في القِمَّــــــــــةِ
شَوقي الى رَمْزِها في ساحةِ الوَطَـنِ
أمْشي الى نَصْبِهِ مُنْحَنِيَ الهْامَــــــةِ


القوش9- 3- 2012
nabeeldamman@hotmail.com

136  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت الى الامجاد السماوية الام الحنونة حبه يوسف مدالو يوم الجمعة المصادف 23/3/2012 في امريكا في: 06:18 25/03/2012
الى اولاد واحفاد المرحوم العم عبد المسيح عيسى دمان المحترمين:
في صباح هذا اليوم الموافق 24-3-2012 اطلت صورة مهيبة لوالدتكم حبي يوسف مدالو في( الفيس بوك) فاسبشرت خيرا، ولكن ما ان قرات التفاصيل حتى فاجأني المصاب الجلل، سيما وانها من ارق زوجات رجال بيت دمان في حبها الكبير لكل ما يمت بصلة الى بيتنا وفي معرفتها تفاصيل وذكريات قديمة عن هذا البيت ومحلة اودو والبلدة، ظلت تحتفظ بقدرتها الذهنية الفائقة الى ما قبل وفاتها بايام وطوال حياتها التي عاشتها بين القوش- بغداد- واميركا على مدى اكثر من 91 عاما. لقد نشات في اسرة مدالو الالقوشية الشهمة وكان والدها راعيا للاغنام في جبل القوش، في بعض فصول السنة كان يقود اغنامه الى منطقة( بسقين) خلف الجبل، فيبات معها لايام واسابيع دون ان يرجف قلبه من هول المكان، وعمها اسطيفو مدالو( والد المدير الياس بابا) كان واحدا من ابطال القوش في ايام الشدة، وتذكر مواقفه في حادث مقتل طبيب البلدة يوسف اودو( عمّه تومي) عام 1924.
كانت المرحومة بالنسبة لي مرجعا، لا تمل او تنزعج من اسئلتي في مجالات عدة وهي واحدة من المساهمات في رفدي بمعلومات استقيت منها حكاياتي التراثية، وقد سجلت عدة اشرطة بصوتها وهي تسرد ما تعرفه من حوادث ووقائع في مسيرة بلدتنا الحبيبة في العقود الماضية. كنت كلما اتواجد في مشيكان ازورها في شقتها فتعرفني على الفور وتتحدث بوقار وذهنية صافية، وكانت شخصيتها موضع جذب للنساء حولها، فيتجمعن كل ليلة عندها وكانها شيخة او رئيسة رغم تواضعها وايمانها وبساطتها المتناهية.
ارقدي ايتها الخالة( خلتي) حبي بهدوء في نومتك الابدية، يقينا ستأت ملائكة السماء لحملك الى حيث النور والسعادة الابدية.
نبيل يونس دمان
137  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت الى رحمة الله السيدة حياة بحو كلا في سدني - استراليا في: 17:01 23/03/2012
الى عائلة المرحومة حياة بحو كولا المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمدها برحمته الواسعة ويسكنها فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
138  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: معرض الكتاب الدولي الأول في محافظة نينوى يعرض كتبا تزدري المسيحية ويهمش الكتاب السرياني في: 05:28 23/03/2012
الوضع استثنائي في الموصل وما معرض الكتب الا انعكاس للواقع الاليم المعاش، لكن هل يستمر ذلك الى الابد,  جوابي بالنفي،  وحالما تبزغ شمس الحرية تختفي كل خفافيش الظلام
139  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمةالله في القوش السيد اندراوس يوسف سيبا دودا في: 16:05 22/03/2012
الى عائلة وذوي المرحوم  اندراوس يوسف سيبا دودا  في الوطن والمهجر المحترمين

نشاركم احزانكم ونطلب من الله الرحمة والغفران للمرحوم وان يسكنه فسيح جناته ولكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
140  اجتماعيات / التعازي / رد: رحيل المغفور لها المرحومة ( ريجو رحيمة ) الى الحياة الابدية في: 05:43 19/03/2012
الى عائلة المرحومة ريجو رحيمة المحترمين
        ببالغ الحزن والاسى تلقينا نبآ وفاة المرحومة  ريجو رحيمة تغمد الله الفقيدة برحمته الواسعة والهم اهلها وذويها
        الصبر  والسلوان
نبيل يونس دمان
141  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: مراسيم تقليد الوسام الكنسي لللاعب الدولي السابق دكلص عزيز في: 17:41 15/03/2012
هكذا يجب ان يكرم المبدعون في حياتهم
142  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: اطلاق سراح يعقوب حنا شمعون بعد اعتقاله 27 عاما في السجون السورية دون محاكمة في: 16:29 15/03/2012
هذه هي حقيقة البعثيين سواء في العراق او سوريا او في ( جزر الواق واق) هكذا اذن احذروا عودة البعثيين، فماذا ابقوا على السجين السياسي يعقوب يوحنان، هناك العشرات من امثاله امضوا اكثر من ثلاثين سنة بتقديري في سجون البعث السوري.
تحية الى المطلق سراحه، وان شاء الله سيندمج بالحياة ثانية.
نبيل يونس دمان
143  اجتماعيات / التعازي / رد: حادث مؤسف في ألقوش يذهب ضحيته المرحوم شمعون ( عابد ) اسحق الريس في: 21:45 09/03/2012
الى ذوى المرحوم شمعون اسحق الريس المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمده برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
144  اجتماعيات / التعازي / رد: المرحومة نعمي ايوب رمو الى الاخدار السماوية في: 06:48 07/03/2012
الى ذوي الفقيدة نعمي ايوب رمو المحترمين
ببالغ الاسى تلقينا الخبر المؤسف، نشد على ايديكم مشاطريكم الاحزان، الرحمة والغفران لها، والصبر والسلوان لكم.
نبيل يونس دمان
145  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / رسالة قصيرة الى د. توفيق صبري في: 11:50 06/03/2012
رسالة قصيرة الى د. توفيق صبري
نبيل يونس دمان
اذا كنت تعتقد بان المجموعة التي قصدتها ستترك توجهاتها التي اشرت اليها بالتفصيل فانت متوهم، فقد كتب الكثيرون وتنحى الكثيرون عن هذا الطريق لما يفرزه من كلمات جارحة، نتنة، ومقرفة، هي ليست من شيم ابائنا واجدادنا، لو فرضنا جدلا انهم التزموا وتركوا هذا النهج المخدش لكل حاسة من حواس البشر، فماذا يعملون؟ هل يجلسوا بدون كتابة؟ هل سمعت بعجوزة بلغت من العمر عتيا ودخلت مرحلة الخرف تترك خرافاتها ودعاواها وشتائمها لكل من يمر امامها .. وحتى حافة القبر.
هؤلاء لهم مشاريع وهمية وهذه المشاريع لن ترى النور ابدا لان سبيلها غير مهذب، لا تتبع اسلوب الحجة بالحجة ولا احترام للراي الاخر، بل اصلا لا تسمع الراي الاخر، ولا تفكر به اطلاقا بقدر انتقائها لما يعجبها، وان الحرية الممنوحة لها منفلتة، فلو كان هناك نظام وحساب لما تخطى احد هؤلاء عتبة اقل صحيفة او مجلة في العراق.
ان مشاريعها تنصب على الكعكة والحصول على امتيازات وحقوق بدون نضال ولا تعب ولا صبر ولا تاريخ، وهل يعلم او يعلموا ان معظم( اؤكد على كلمة معظم) من يحصل على المناصب والامتيازات في داخل الوطن له ماضي في العمل النظيف والتحمل والتضحية، ومتى يعلم هؤلاء بان( زوعا) قد ناضل بالسلاح من على قمم كردستان الى جانب الاحزاب القومية الكردية واليسارية وشكلوا جبهة اسمها الجبهة الكردستانية لها ميثاق وبموجب تلك المواثيق كانت له حصة عمل وليست كعكة من المناصب التي شغلها ويشغلها، واهِمٌ من يعتقد بان الحاكم الامريكي بول بريمر قد منحهم هذه الامتيازات من عضوية مجلس الحكم الى آخره او انه اخطأ في منح هؤلاء مالا يستحقونه. انا على يقين بان هؤلاء سيواصلوا رفع عقيرتهم على هذا وذلك، ولكن في اخر المطاف يفقدون حتى احترام عوائلهم واولادهم لهم.

146  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: القوش تستيقظ وهي ترتدي حلتها البيضاء الجميلة في: 00:00 05/03/2012
الثلوج تكلل هامات بلدتي وتزيدها وقارا على وقار وجمالا على جمال
147  اجتماعيات / التعازي / رد: غادرتنا الى الاخدار السماوية السيدة استير اسحق زرا في: 23:51 01/03/2012
الى عائلة المرحومة استر اسحق زرا المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمدها برحمته الواسعة ويسكنها فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
148  اجتماعيات / التعازي / رد: خالي صباح سورو وداعاً / لا موت عندنا في: 17:32 24/02/2012
الى عائلة وذوي المرحوم صباح صادق سورو المحترمين

ببالغ الحزن والاسئ تلقينا نبا وفاة المرحوم صباح سورو ولا يسعنا الا ان نقدم لكم تعازينا الحارة

بمصابكم الجلل وندعو من الله القدير ان يتغمده برحمته الواسعة

ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم الله جميل الصبر والسلوان

نبيل يونس دمان
149  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل إلى رحمة الله السيد ماجد إبراهيم حنو في: 23:29 19/02/2012
الى عائلة المرحوم ماجد ابراهيم حنو المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمده برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
150  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: كنيسة المشرق الآشورية تُحيّ الذكرى الـ 94 لإستشهاد بطريرك الكنيسة والأمة الآشورية مار بنيامين شم في: 06:15 17/02/2012
سيبقى اسم الشهيد مار بنيامين ممجدا في السماء و في الارض، ولن يكن باستطاعت الزمن طي صفحته في التدبير والشجاعة على مدى الاجيال.
نبيل يونس دمان
151  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: " عنكاوا كوم" تزور كنيسة ومدرسة أم المعونة الدائمة في الموصل: صرح تربوي يعبق بعطر الإيمان والعل في: 00:25 17/02/2012
الى ادارة موقع عنكاوا
من خلال موضوع الصحفي سامر سعيد
اذ كان ممكنا وضع موضوع ندوة الايمان في كنيسة ام المعونة مستقلا ليستقطب تعليقات اعضاء الندوة من مختلف انحاء العالم ومن شتى الاختصاصات مرفقة بالصور اذ ربما سيكتمل كراسا توثيقيا عن نشاط هام مارسه شبابنا في الستينات واوائل السبعينات في الموصل.
نبيل يونس دمان
152  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: فرح حكمت كجوجا تنال شهادة الماجستير من جامعة زاخو في علوم الحاسبات في: 00:20 17/02/2012
تعذرني فرح ابنة صديقي حكمت كجوجا في تاخري بتهنئتها على نيلها شهادة عليا في زاخو باعالي بيث نهرين،
مبروك وبالتقدم والازدهار والى افراح اخرى.
نبيل يونس دمان
153  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى الاخدار السماوية الشماس والمربي الفاضل اندراوس صليوا صنا في: 06:44 14/02/2012
الى عائلة المرحوم اندراوس صليوا صنا المحترمين
الى الاخوين الصديقين حنا وشمعون وعوائلهما المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمده برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
154  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: وفاة الأب والشاعر المعروف د. يوسف سعيد في السويد في: 06:57 09/02/2012
ببالغ الاسى والحزن بلغنا نبا رحيل الاب والشاعر المعروف د. يوسف سعيد الذي كان نارا على علم في الالتزام والمشاعر الفياضة والبلاغة غير المالوفة الا عند الكبار، خسارتنا كبيرة في رحيله وعزائنا في اعماله وانجازاته التي خلفها وهي بحق مدرسة للاجيال، اناشد وزارة الثقافة العراقية ان تلتفت وتقيم ما حققه الاديب الكبير وان يقام له حفل تابيني في بغداد او كركوك.
الصبر والسلوان لكل اصدقاء الفقيد في القارات الخمسة!
نبيل يونس دمان
155  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: " عنكاوا كوم" تزور كنيسة ومدرسة أم المعونة الدائمة في الموصل: صرح تربوي يعبق بعطر الإيمان والعل في: 06:48 09/02/2012
في البدء احيي الصحفي اللامع سامر سعيد واشكره على جهوده واقدر عاليا غيرته في الثبات في موطن الاجداد وفي الموصل بالذات.
ثم ارجع الى صديقي العزيز عوني الصفار لاعتذر له ولاتفق مع كل ما ذكره عندما فرط عقد تلك الندوة التاريخية في ام المعونة بالدواسة.
نبيل دمان
156  اجتماعيات / التعازي / رد: غادرنا الى الاخدار السماوية الماسوف عليه جلال حبيب كولا في: 06:19 09/02/2012
الى عائلة واقرباء واصدقاء المرحوم جلال حبيب كولا المحترمين
هكذا يغادرنا الاصدقاء تباعاً وتلك ُسنَّة الحياة، ليأتِ المماتُ، وتبقى الذكرياتُ، وسيرة الفتى وما سطره من طيباتٍ. جلال كولا صديقُ الصِبا والشباب ليس استثناءٌ، ففي خِضَم المصاب وهو يغادرنا الى اللا لقاء، تعتريني موجة من البكاء والحزن والاسى، لكن ما بيدي شيء سوى ان اشارككم مصابكم وخسارتكم لانسان كان صدره يضمُّ قلباً نشطاً ومتحفزاً لما فيه خيرٌ وسعادةٌ للبشر.
الصبر والسلوان للجميع
نبيل يونس دمان
157  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: " عنكاوا كوم" تزور كنيسة ومدرسة أم المعونة الدائمة في الموصل: صرح تربوي يعبق بعطر الإيمان والعل في: 16:50 08/02/2012
ندوة الايمان – جامعة الموصل
1970- 1971
نبيل يونس دمان
 
الاسم : ندوة الايمان لكنيسة المشرق- جامعة الموصل
المكان : كنيسة ام المعونة/ الدواسة
الاشراف الكنسي من الاباء الكهنة :
1- الاب بطرس متي
2- الاب جاك اسحق كتو
3- الاب يوسف جبو ( حبي )
اللجنة المشرفة :
1- نوية اوديشو ( الهندسة المعمارية )
2- اوديشو بريمو ( كلية الطب )
3- يوبرت ساموئيل ( كلية الطب )
4- عابد يوسف بوداغ ( كلية الهندسة )
5- كوركيس حنا
6- بيمانوس يلدا ( كلية العلوم )
7- نهرين ميخائيل ( كلية العلوم )
8- سلمى عودة سورو ( كلية الطب ) .
الاعضاء :
1- باسمة موشي ( عقرة – كلية العلوم )
2- ادور اوراهم ( كركوك - كلية العلوم )
3- كاترين روفائيل ( سناط – كلية العلوم )
4- جورج خامس
5- نورا البرت
6- شوقي يوسف ( الموصل – كلية الطب )
7- بهنام شمعون ( زاخو – كلية الاداب )
8- اليزابيث قرياقوس ( عقرة – كلية الاداب )
9- سامي يعقوب بلو ( القوش – كلية الهندسة )
10- ليمون يوخنا
11- عبد الاحد الياس شكوانا ( القوش – كلية العلوم )
12- ملكزدق كوركيس
13- وداد اسكندر
14- فيليب كينا ( عمادية – كلية الطب )
15- حنا عازار ( زاخو )
16- سميرة شميران
17- اوديشو يوخنا
18- سميرة يوسف اسطيفانا ( القوش – كلية العلوم )
19- لويس حبيب ( كرمليس – كلية العلوم )
20- نجاة شليمون
21- نازك وليم هندي ( الحبانية )
22- حنا منصور
23- اليس دانيال ( كركوك – كلية الزراعة )
24- نمرود رؤوف عبيا ( القوش – كلية الهندسة )
25- دانيال زيا
26- حياة ياقو ايشوع ( القوش – كلية الاداب )
27- جانيت داود
28- يازي يونس ( القوش – كلية الطب )
29- كاترن الياس الصفار ( القوش – كلية العلوم )
30- خالد منصور قيا ( القوش – كلية الهندسة )
31- وليم درياوش
32- بهنام متي جهوري ( القوش – كلية الطب )
33- سميرة خسرو
34- فيوليت بنيامين
35- جميل توما ( برطلة - كلية العلوم )
36- جنينة عبد الاحد
37- صباح بولص ديشا ( القوش – كلية الطب )
38- يازي يونس قيا ( القوش – كلية العلوم )
39- بتول شعيا كوسا ( القوش – كلية الاداب )
40- هيثم سلمان اودو ( القوش – كلية العلوم )
41- جانيت يوخنا ( كركوك – كلية الزراعة )
42- سالم برواري ( بروار – كلية العلوم )
43- داؤود يوسف ( كلية الطب )
44- هاويل موشي ( كلية الاداب )
45- وردة حسقيال كولا ( القوش )
46- متي ريمان ( كلية الزراعة )
47- هرمز يوسف مرادو ( القوش – كلية الزراعة )
48- لوسيا بريخا
49- منيرة قيا بلو ( القوش – كلية الاداب )
50- نشات يوسف توسا ( القوش – كلية الطب )
51- زيا جبو
52- زيا دنخا
53- يوسف توما
54- اديب دنخا ( كركوك – كلية الاداب )
55- عامر بطرس ( عنكاوا – كلية الاداب )
56- بولص عوديشو بدي ( القوش – كلية الطب )
57- سركون جون
58- عزيز كوريال اودو ( القوش – كلية الزراعة )
59- عادل سعيد شعيا ( القوش – كلية الهندسة )
60- ناتن زيا ( كلية الاداب )
61- يوخنا هرمز
62- اسماعيل ايوب ( كرمليس – كلية الطب )
63- بتول توماس ( القوش – كلية العلوم )
64- برخو البرواري( بروار – كلية الهندسة )
65- توما اوشانا ( بروار – كلية الهندسة )
66- ايسر جميل
67- عمانوئيل كوكيس
68- شمائيل زيا
69- ادونيا اوراهم ( بروار – كلية العلوم )
70- جميل موسى ساكو ( القوش – كلية الاداب )
71- صباح منصور
72- امير عبو هيلو ( القوش – كلية الطب )
73- براهيم يوسف بوداغ ( القوش – كلية الطب )
74- انيس عبد الاحد
75- ايشو ازخريا
76- متي فيليب البازي ( عين سفني – كلية الاداب )
77- بليمون لويس ( بروار ـ كلية العلوم )
78- شكرية رزقو ككو ( القوش )
79- صموئيل خوشابا
80- مراد توما ( بابلو )
81- البير سليمان
82- دونالد ( كلية الهندسة )
83- نوئيل زيا ( كلية الزراعة )
84- اويا بوداغ ( كلية الهندسة )
85- موشي كوركيس
86- امجد جرجيس خندي ( القوش – كلية الاداب )
87- نوئيل خامس
88- صليوة شليمون
89- كوركيس ياقو
90- جيمس لويس ( بروار – كلية الاداب )
91- حبيب مجيد ( بخديدا – كلية الهندسة )
92- نادر يوسف هومو( القوش – كلية الزراعة )
93- جيمس كوركيس ( كلية الهندسة )
94- حميد ميخا قودا ( القوش – كلية العلوم )
95- روفائيل يعقوب
96- اسحق موشي
97- صلاح عوديش ( عنكاوا – كلية الهندسة )
98- ملكو حاني
99- انور جوكا الصفار ( القوش – كلية الهندسة )
100- لؤي يعقوب شكوانا ( القوش – كلية الهندسة )
101- بطرس كوريال ( كلية الهندسة )
102- بهنام زيا
103- صادق ابلحد عوديش ( القوش – كلية الزراعة )
104- اسحق صوريشو
105- مارتن بولص
106- نبيل يونس دمان ( القوش – كلية الهندسة )
107- هاويل خوشابا
108- بهنام عبوش ( باخديدا – كلية الهندسة )
109- شمعون فرنسيس
110- كوركيس هاويل .
ملاحظات :
* لدي الكثير مما اود كتابته عن تلك الندوة الرائعة ، وبانتظار ما يكتبه ويعلق عليه الكثيرون كما اتوقع ، خصوصا ممن ذكرت اسمائهم ، وبالتاكيد فيها الكثير من الاخطاء سواء في كتابة الاسم او الكلية او المدينة ، وهي بحاجة ماسة الى التصويب.
* انها فرصة ان نلتقي في المنتديات الالكترونية ، بعد مرور اكثر من ثلاثين سنة على انتهاء تلك الندوة لاسباب كثيرة ، بتقديري سيعلق عليها القدامى من اعضائها ، واصغرهم قد تجاوز الخمسين عاما اليوم ، منهم من يعيش في الوطن الحبيب ، ومنهم في بلدان الاغتراب ، منهم من يشغل مراكز سياسية اوعلمية اوادبية ، ومنهم من رحلوا عن هذه الفانية .
* اتمنى من الجميع الكتابة واغناء هذا التراث من الذكريات ، اذ ربما سيحوله احدهم الى كتيب مفيد وممتع ، ولا ننسى ان احد مرشدي تلك الندوة كان العلامة الراحل الاب يوسف حبي (رحمه الله ) .
* وربما ايضا سيقود اغناء هذا الموضوع الى لقاءات بين عدد من اعضاء الندوة ، في الوطن او اية دولة او قارة ، يتواجد فيها عدد من الاخوة والاخوات . لا يفوتني القول بان هناك اسماء اخرى عملت في الندوة المذكورة ، ربما لم يسلموا في حينها صورهم الى ستوديو اسامة في شارع نينوى بالموصل الحبيبة .
* بانتظار ما تكتبوه هنا او في حقل مستقل ، والاهم كثيرا كتابة مقترحاتكم .
اميركـــــــا في 11- ايار - 2005

158  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: ريتا البازي ضمن الاعلاميات العراقيات المتميزات لعام 2011 في: 19:14 04/02/2012
الاخت العزيزة ريتا البازي
مبروك التكريم، انه مفخرة لنا جميعا، نتمنى ان تستمري في بذل كل الجهود من اجل خدمة العراق ونصرة المظلومين وسيادة الافكار التقدمية
شكرا مرة اخرى
نبيل دمان
159  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقال السيد حميد عيسى يلدكو الى الاخدار السماوية في: 06:46 30/01/2012
روح حميد عيسى يلدكو ترفرف فوقنا
يا لها من خسارة فادحة في رحيل زميل لنا، انهكه في السبعة اشهر الماضية مرض خبيث، حتى فاضت روحه الى باريها هذا اليوم، عرفناه لسنوات عدة في مشيكان مثقفا، اديبا، شاعرا، ومسؤولاً للجنة مار ميخا الخيرية. كان نظم الشعر بالنسبة له كاللعب بالطين الصناعي فينجز القصائد الهادفة وبوقت قياسي قصير، كان يملأ شاشة الكومبيوتر في اشعاره المزخرفة والرائعة باللغتين العربية والسريانية. اذكره في الستينات عندما عاد من موسكو حاملا شهادة الهندسة الميكانيكية وما لبث ان اصبح ضابطا مجندا في الجيش العراقي. حميد يلدكو من عائلة وطنية معروفة قدمت الكثير للوطن وللشعب وتتميز بذكائها و امكانياتها ومواهبها المتعددة، والفقيد نفسه كان من الاوائل على اقرانه في سنوات دراسته في البلدة الحزينة له القوش.
لا يسعنا في هذا الوقت العصيب والحزن المخيم الا ان نبلغ مواساتنا وتعازينا الحارة الى عائلته واولاده والى اخوته الاصدقاء الاحبة: جلال، سلام، عادل، واخواته وكل عوائل يلدكو بفروعهم وكل زملاء واصدقاء الفقيد.
الصبر والسلوان للجميع
نبيل يونس دمان
160  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة المرحوم نوئيل ساكو ( أبو موفق ) في ولاية مشيكان الأمريكية في: 07:08 27/01/2012
نوئيل اسرائيل ساكو في ذمة الله

كان اسم المرحوم خجيجا يتردد الى اسماعي وانا في الابتدائية عندما كان يعمل في شركة نفط الموصل( عين زالة) وكنت اسمع عنه علاقاته مع شخصيات مهمة في البلد، وعند مجيئي الى اميركا تعرفت عليه فاذا هو يتمتع بصفات خاصة يجذب المرء اليه باسلوبه وحنكته واحترامه للمقابل مهما اختلفت منزلته الاجتماعية او عمره او جنسه.
بتاريخ 10- 12- 1992 ارسل لي الفقيد توما توماس رسالة جاء فيها" عند وصولي دهوك من اربيل قيل لي بان خجيجا(( نوئيل ساكو)) كان موجودا في دهوك مع اثنين من اهالي تلكيف: عصام و كريم ..... مع الاسف لم التق معه حيث غادر دهوك صباح يوم وصولي اليها وعندما رايت المطران ذكر بانه زاره مع اصدقائه كذلك"  آنذاك فقط عرفت بان اسمه الحقيقي هو نوئيل. وعند مجيء ابو جوزيف الى اميركا في عام 1994 حضرت في احد الايام مجلسه وكان المرحوم نوئيل احد الجلساء وبعد ترحيبهم، قال ابو جوزيف موجها كلامه الى نوئيل" لماذا لا تختارون هذا الشاب للعمل في هيئة النادي" وهو يشير الي، فابتسم المرحوم ابتسامة عريضة واقسم قائلا" انا مستعد ان اخلي مكاني له" وكان في حينها رئيسا لنادي الاسرة الكلداني، فاخجلني بالتقدير الذي شملني، وهكذا كلما التقيت به نلت ذات التقدير وبأدب جم لن انساه مطلقا، الان اقف صامتا في ذكرى رحيله متاسفا اني لم اراه منذ عام 2005، لقد عبر ابا موفق تخوم الحياة الى الاخرة، ويبدو لي انه كان ينظر الى الافق البعيد بحكمة وتروّي.
شخصية القوشية غير عادية تغادرنا الى الابد، لكن يبقى وارثوه من الاولاد واولاد الاولاد يواصلون بعض معالم تلك الشخصية الرزينة والمحترمة.
 في ذمة الله ايها العزيز( ابا موفق) ، لذويه ومعارفه واحبائه ولزوجته الثكلى الام جوري ياقو حنو كل المواساة.
نبيل يونس دمان
161  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أجمل ما قيل في الحب والغزل في: 11:15 24/01/2012
أجمل ما قيل في الحب والغزل
نبيل يونس دمان

     لناخذ استراحة من الكتابة في التراث او في السياسة، فنوغل قليلا في موضوع الحب الذي هو الاخر يعكس جانبا جمالياً واجتماعياً في حياة الناس، ولنعد ما قيل في الحب من نشيد الانشاد في التوراة الى العصور الوثنية وما بعد الميلاد، مركزين على الحِكم والعِبر والاشعار الجميلة في هذا المجال، عَلّنا نُرفه القارئ في هذه الاستراحة التي سرقناها من مسارنا الطويل ولربع قرن من السنين، في تخطي المألوف الى فضاء الابداع الذي انجزه الآخرون من مختلف الازمان.
والى النماذج التي اخترناها من الكتب التي وقعت بين ايدينا، اذا احسنا الاختيار:
ϴ حبيبي ابيض واشقر علم بين ربوة، رأسه نضارة إبريز وغدائره كسعف النخل حالكة كالغراب، عيناه كحمامتين على انهار المياه تغتسلان باللبن وهما جاثمتان في وقيهما، يداه حلقتان من ذهب مرصعتان بالزبرجد وجسمه عاج يغشيه اللازورد. (1)
ϴ وتقوم الإلهة إنانا بالاستعداد والتحضير لاستقبال دموزي:
استحمت ومسحت جسدها بزيت الطيب
غطت جسدها بالرداء الملكي الابيض
احضرت بائنتها
نسقت خرز قلادتها الفيروزية حول عنقها
حملت ختمها بيدها
دموزي كان ينتظرها بفارغ الصبر
إنانا فتحت له الباب
من داخل المنزل كانت تشع امامهُ
مثل ضوء القمر
دموزي تطلع اليها والبهجة تَغمر قلبه
ثم اطبق عنقه على عنقها وقبّلها (2)
ϴ ايها العريس، الغالي الى قلبي،
عظيمة هي مسرتك، حلوة كالعسل
ايها الليث الغالي على قلبي
عظيمة هي مسرتك، حلوة كالعسل
لقد اسرتني، اقف مرتجفة امامك
ايها العريس لو تحملني الى الخدر
( 3)
ϴ قال الشاعر امرئ القيس:
ويومَ دخلتُ الخِدرَ خدرَ عُنيـزةٍ     فقالت لك الويلات انكَ مُرجِلــــــي
تقول وقد مال الغبيطُ بنا معـــاً     عَقَرت بعيري يا امرأ القيس فانزِلِ
فقلت لها سيري وارخي زِمامَهُ     ولا تبعديني من جَناكِ المُعَلّــــــــلِ
(4)
ϴ قصة شاب عاشق:
لما اناخوا قبيل الصبح عيسهـــــمُ     وحمّلوها، فسارت بالهوى الابـلُ
وابرزت من خلال السجف ناظرها     ترنوا الي ودمع العين مُنهَمِـــــرُ
يا راحل العيس عجل كي نودعهـا     يا راحل العيس في ترحالك الاجل
اني على العهد لم انقض مودتهـم     فليت شعري لطول العهد ما فعلوا
( 5)
ϴ لبغض البنات هجر ابو حمزة الضبي خيمة امراته، وكان يقيل ويبيت عند جيران له حين ولدت امراته بنتا، فمر يوما بخبائها واذا هي ترقصها وتقول:
ما لابي حمزة لا ياتينـــا     يظل في البيت الذي يلينا
غضبان ان لا نلد البنينا     تا الله ما ذلك في ايدينـــا
وانما ناخذو ما اعطينــا     ونحن كالارض لزارعينا
                ننبت ما قد زرعوه فينا

فغدا الشيخ حتى ولج البيت وقبل رأس إمرأته وابنتها. (6)
ϴ قالت الكبرى: اتعرفن الفتى     قالت الوسطى نعم، هذا عمر
قالت الصغرى وقد تيمتهــــــــا     قد عرفناه وهل يخفى القمــر
(7)
ϴ يقول جميل بن بثينة:
يقولون جاهد يا جميل بغزوة     واي جهاد غيرهن اريدُ
لكل حديث بينهن بشاشــــــة     وكل قتيل بينهن شهيــدُ
(جيد
ϴ قال عبد الله بن العباس الربعي في فتاة:
كم لثمتُ الصليب في الجيد منها     كهلالٍ مُككلٍ بشموسِ (9)
ϴ عن هند ابنة النعمان:
وقد زارها المغيرة فسالته: ما جاء بك؟ فقال: جئتك خاطباً. فقالت: والصليبِ لو علمتُ ان فيّ خصلة من جمال او شباب رغبتكَ فيّ لأجَبتك، لكنك اردت ان تقول في المواسم: ملكت مملكة النعمان بن المنذر، ونكحت ابنته، فبحق معبودك اهذا اردتَ؟ فقال: اي واللهِ. فقالت: فلا سبيل اليه. فانصرف المغيرة. (10)
ϴ علي بن جهم، الشاعر البدوي الذي جاء للخليفة المتوكل مادحا له فقال:
انت كالكلب في وفائك للعهد، وكالتيس في صراع الخطوب، انت كالدلو- لا عدمناك- دلوا من كبار الدلى كثير الذنوب.
ضحك المتوكل وعرف ان نيته سليمة وقد اراد مدحه لذا انطلق بما عرفه من واقعه الصحراوي الذي علمه هذه الكلمات دون سواها...
بعد مدة كتب قصيدة مطلعها:
عيون المها بين الرصافة والجسر     جذبن الهوى من حيث ادري ولا ادري
حتى قال الخليفة كدت اذوب من رقة هذا الشعر حين سمعته. (11)
ϴ قال الشاعر:
شكوت اليها ما لقيت من الهوى     فقالت الى صخرٍ شكوت ولم تدرِ
فقلت لها ان كان قلبك صخــــرةً     فقد انبت الله الزلال من الصخـــرِ
(12)

ϴ قال الشاعر:
فقلت لهم إنما أرْضَعتهُ     بدُرَّتِها والفتى مُؤتَمَـنْ
فلما تمكّنَ من نَفسـِــــهِ     تَجَرّى فَردّ عَليها اللّبَنْ
(13)
ϴ انشد ابو العباس:
عَذبني الشيخُ بالوانِ السّهَــــــرْ     بالشَمّ والتقبيلِ مِنهُ والنَظــــــــرْ
حتى اذا ما كان في وقتِ السَحرْ     وَصَوّبَ المِفتاحَ في القُفلِ إنكَسَرْ
(14)
ϴ كتبت ولادة ابنة الخليفة المستكفي الى ابن زيدان:
لو كنت تنصف في الهوى ما بيننا     لم تهو جاريتي ولم تتخيـــــر
وتركت غصنا مثمرا بجمالـــــــــه     وجنحت للغصن الذي لم يثمـر
ولقد علمتَ بانني بدرُ السَّمـــــــــا     لكن دُهيت لشقوتي بالمشتري
(15)
ϴ ان العروس الدرزية تهدي الرجل الذي تتزوجه خنجراً حاكت له يداها غلافا من صوف احمر يحتويه تماما مثل جزدان مخيط. وهذا الخنجر هو رمز عقوبة الموت التي ستنزل بها اذا كانت غير مخلصة. والغلاف الاحمر المخيط هو رمز القانون الذي يجب على الزوج ان لا يستل الخنجر واقرباء زوجته الذكور احياء بل عليه ان يعيد الخنجر والمراة الى والدها واخوتها الذين يعلنون الحكم وينفذونه. (16)
ϴ حداء الإبل:
نورْ يا غزالْ الصيفْ
لفيني بحضينك عن سمومْ وهيفْ
قليبي مع رحيل اليومْ
حالوا بيني وبينه قومْ
يا ويلي حالوا بيني وبينه قومْ
(17)
ϴ قال الشاعر:
لا تقف قدام لـذّا     تك مَكتوف اليدين
انت لا تأتي الى     دُنياك هذه مرّتيـن
(18)
ϴ سورة الصلاة :
احيانا حين أصلّي
تعتصرني الشكوك
هل الله بحاجة الى هذه المراسيم..؟!
وحين تغويني امراة
بسحر جمالها المثقل بثمار الفرح الممنوع
يهز روحي برق عظمة الله..!
ايتها الكائنة المقدسة
سأسجد دوما لجمالك
(19)
ϴ شعر مترجم من الالمانية:
حبيبتي
حين نذوب
اخلع جلد الشتاء
عن جسدك البارد
احتضنك ، واظل
اعانقك بعنف،
خالين البال
ندفع الساق بالساق
ننتشي ويخيم من حولنا سكون
الى ان تشقه بتغريدها
طيور الفجر،
على اسلاك اعمدة الهاتف.
(20)
الهوامش:
(1) سفر نشيد الانشاد 5/10- 11- 12- 14.
(2) متون سومر- خزعل الماجدي- الاهلية 1998 ص 209.
 (3) المصدر نفسه ص 236.
(4) شرح المعلقات السبع- تاليف الزوزني- الطبعة الثانية 1972.
(5)  الحب عند العرب- د. عادل الالوسي- الدار العربية للموسوعات 1999 ص 368.
(6) البيان والتبيين- الجاحظ ج1 ص 138.
(7) عمر بن ابي ربيعة شاعر قريش.
(جيد الحب عند العرب- د. عادل الالوسي- الدار العربية للموسوعات 1999 ص 189.
(9) النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية- الاب لويس شيخو ص 467.
(10) اروع ما حكي من قصص العرب في الزواج- الدكتور محمد التونجي- دار المعرفة- بيروت 2005 ص 133.
(11) علم خاص بالنسخ والاستنساخ- بلقيس حسن- كتابات 18- 9- 2003.
(12) الف ليلة وليلة/ 4- المطبعة الكاثوليكية- بيروت 1957.
(13) الجنس وابعاده- علي عبد الحليم حمزة- بيروت 2003 ص 80.
(14) المصدر السابق ص 81.
(15) من ديوان ابن زيدون المخزومي الاندلسي.
(16) مغامرات في بلاد العرب- ويليام سيبروك- ترجمة عادل حديفة و نبيل حاتم ص 178.
(17) من جريدة الوطن- الكويت.
(18) جميل صدقي الزهاوي- جمع واعداد عبد الحميد الرشودي- بيروت 1966.
(19)  ريكاي كردستان عدد/ 157 في اب 1997- لطيف هلمت.
(20) نوربرت فايس- نقل بتاريخ 7- 9- 1987في اليمن الديمقراطية.
nabeeldamman@hotmail.com
January 24, 2012
USA  

162  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقال السيدة الفاضلة بيرتي شاجا جبوري الى الاخدار السماوية في: 07:00 24/01/2012
الاخ الصديق مانوئيل جبوري خوشو
ذوي الفقيدة بيرتي شاجا جبوري
نشارككم الاحزان بمصابكم الاليم هذا واننا في الوقت الذي نتضرع فيه الى الرب القدير ان يسكنها ملكوتها السماوي مع سائر الابرار والقديسين داعين ربنا ان يمنحكم الصبر والسلوان والراحة الابدية لها.. امين.
نبيل يونس دمان
163  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة الموحوم كيكا قودا في القوش في: 16:54 19/01/2012
الى اقارب المرحوم كيكا اوراها قودا المحترمين
احزننا نبا وفاة كيكا العزيز الذي عرفناه نشطا، مرحا، ذكيا، سريع الحركة، كنت اراه في الستينات يتسلق الجبل الى كبد مايا فيحمل الماء الحلو الى بيته في المحلة العليا لعمل الشاي، وكنت دائم اللقاء به في السوق مع صديقي المغترب ايضا كوريال صادق تومكا، فنتفاهم معه بالاشارات ويتوضح لدينا مدى ذكائه في معرفة اخبار البلدة وامور الدنيا، كان يعتز بنفسه ويهتم  بملبسه، وحتى اخر لقاء معه في شباط الماضي في السوق فجاء متهافتا ليتعرف علي ويبدي المه على فراقنا عقود من السنين.
رحمك الله كيكا قودا والى ديار الهناء والنعيم.
نبيل يونس دمان
164  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / محطات في حياة الاسقف الراحل د. يوسف توماس في: 10:36 17/01/2012
محطات في حياة الاسقف الراحل د. يوسف توماس
نبيل يونس دمان





     عشية اعياد الميلاد المجيدة، وراس السنة الالفية اليوبيلية، رحل عنا بصمت، مطران لبنان لكنيستنا المشرقية، المغفور له يوسف توماس، تاركاً الاسى والحزن العميقين في نفوسنا.
     حين نستعرض محطات حياته منذ الولادة في القوش عام 1934، فانها كانت مفعمة بالحيوية والنشاط، في خدمة قومه وكنيسته. عندما غادر الشاب حميد مسقط رأسه الى روما، للدراسة الكهنوتية عام 1953، كنت طفلا صغيرا لا اتذكره، وبيتنا لا يبعد سوى خطوات عن بيته، في محلة اودو. لكني خرجت مع الجموع في موكب سيارات مهيب عام 1966 لاستقباله وهو يعود باسم الاب الدكتور يوسف توماس، مؤهلا ومشمرا عن ساعديه للعمل.
     على مبعدة من قرية تلسقف، والتي خرج منها جمع آخر بضمنه اعمامه، كان اللقاء معه، حينها سدت والدته الطريق ساجدة تطلب بركاته، فكان ان ترجل من سيارته ليشملها بالصلوات، وليتعانقا في مشهد مؤثر، تعالت فيه الزغاريد والتهاليل، ثم حياه الجميع، بحفاوة تليق بمقامه الرفيع.
     في ربيع عام 1969، عندما كان فاروق احد امراء الايزيدية، قابعا في مركز البلدة( قشلة) ، محاطا بالجيش والشرطة، ومئات المسلحين من رجاله، تسرب خبر بقائه اياما اخرى، لتنفيذ مآربه الخبيثة، هنا هب القس يوسف، وزميل آخر له، ليجوبا ازقة البلدة، مناشدين الناس بالتجمهر، ورفض قبول الامر. ادت تلك الحركة الجريئة الى عرقلة تنفيذ العقوبات بحق الطلبة، ثم وصل ابن آخر لالقوش، وهو الفقيد توما توماس، لينذر الامير وقوة العسكر بالمغادرة الفورية، ويحسم الموقف في طرد من اضمر السوء للبلدة شر طردة.
     افترقنا قهرا منذ بداية الثمانينات، وكنت اسمع باسمه اسقفا على ابرشية البصرة، وهو يخدم الناس بحمية واندفاع، خصوصا الجند المساقين قسرا الى جبهات الموت. واخيرا تابعت اهتمامه بالمهاجرين جورا الى لبنان، من وطنهم المثخن بالجراح، جراء النزوات الفردية والعقوبات الدولية.
     كان الفقيد انسانا بكل ما تعنيه الكلمة من معاني عميقة، يكتنف جسمه ذهنا رصينا، وقلبا كبيرا، عامرا بالمحبة والسلام، ومسكونا بالارادة والاقدام. كان نحيلا لا تقوى ارجله على حمله، عندما جاء يودعنا الوداع الاخير، قبل بضعة اشهر، بفعل ما الحقه به مرضه اللعين، لكنه كان في عنفوان وقوة، عندما اوصل لنا ارائه السديدة وافكاره الرشيدة، في ندوتيه المقامتين هنا في مشيكان.
    كتب في وصيته ان يدفن في القوش، فكانت محطته الاخيرة، والابدية، حيث عاد جسمه المجبول من ترابها، كتلة هامدة، لا نطق فيها ولا حياة.
ستنبت تلك الارض المقدسة، الورود حول قبره!
مَرْ يوسِب مِنّن رحقلِه
كلزمه الّن علمايــــِـه
دشقلخ دوكه دقمايـِه
اني گوره جندايـــــِه
دويوه مثله ورايـــِـه
ما مَحكِن لَث كَشّيرَه
مَر عاقل وهونَه بهيرَه
كد گنيل أث زاريـــرَه
غبنّي وحشّي مَريــرَه
ما طاوَه شمِّـــــــح لارَه
مخشڤله ﭙرشله مْـــزرَه
حيران القش ما أمـــرَه
كد مطيل إلّح او خبــرَه
يومَه بّيروت زرقلـــــِـه
قاله دتشبحته سِقلـــــــِه
نقّوشَه تحشَّه دقلـــــــِه
مر يوسب مخايه ﭙرقلِه
مر يوسب منّن رحقلـِه
17- 1- 2000

165  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة السيد موسى الصفار في بغداد في: 06:57 14/01/2012
  الى ذوي المرحوم موسى الصفار المحترمين ...

     نشاطركم الاحزان والنعمة والمغفرة للفقيد الراحل ولكم ولاهله الصبر والسلوان .

                                     الراحة الابدية اعطه يارب ونورك الدائم فليشرق عليه .. آمين .
نبيل يونس دمان
166  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة المرحومة سعيدة ججو حيدو في القوش في: 06:52 14/01/2012
الى عائلة المرحومه  سعيدة ججو حيدو  المحترمين . .
 نشاطركم احزانكم و عزائكم بمصابكم الاليم داعين الله عز و جل ان يتغمد المرحومه  بواسع رحمته و يسكنها  فسيح جناته بين الابرار و القديسين و يلهمكم الصبر و السلوان و تكون خاتمة احزانكم .
نبيل يونس دمان
167  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: للعام أربعين، مدرسة دقلت الآشورية تحي حفل تخرج طلبتها في سيدني في: 06:14 12/01/2012
خاهوتو بيثد بابي ومريا شابخ بركاثه
نبيل يونس دمان
168  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العشيرة في المجتمع العراقي في: 12:57 10/01/2012
العشيرة في المجتمع العراقي
نبيل يونس دمان
صدق الشاعر العربي القائل:
لا تقل اصلي وفصلي ابداً     انما اصل الفتى ما قد حصل
للوهلة الاولى تعني العشيرة قيم المروءة، العدل، الكرم، الضيافة، والشجاعة في الدفاع عن مظلوم، وهي عادات وتقاليد متوارثة عزيزة على قلوب الناس، فتراهم يتمسكون بها ويحرصون على الاستشهاد بها باعتبارها مُثلا رفيعة في حياتهم الاجتماعية ماضيا وحاضرا.
وهناك المفهوم الاخر للعشيرة، الذي يعني العدد، القوة، النفوذ، التسلط، والهيمنة الذي يستمد تاريخه من الاعتداءات، الغزوات، تسلط القوي، وغيرها من القيم البالية والمتخلفة التي تتقاطع مع متطلبات العصر في ارساء قاعدة اقتصادية قوية واشاعة نهضة علمية ثقافية اجتماعية شاملة.
في المجتمع العراقي هناك العشائر الكبيرة ولها فروع وانساب وافخاذ، وهناك العشائر الصغيرة التي تتحد مع بعضها طلبا للقوة ولمجابهة العشائر الاكبر او ربما تتحد بشكل او باخر بعشيرة اكب، وتنتسب العشائر الى اسماء اجدادها او انسابها ومراتبها الدينية او الى قرى او مدن او اماكن تتواجد فوقها.
كانت النظم العشائرية، التي تتحكم في الارض والمياه والممتلكات وبعلاقات الناس وبالنظرة المتخلفة للمرأة، قائمة منذ الدولة العثمانية حيث كانت تعين مسؤول القرية او الناحية من العشيرة القوية او الى انسابه الدينية المؤثرة في دائرة الناس المحيطة.
عند نشوء الدولة العراقية الحديثة عام 1921 كرست العشائرية اكثر، فقرب رؤساء العشائر والشيوخ والسادة الى كراسي السلطة واروقة البرلمان ومناصب الجيش، وكان رئيس العشيرة او الشيخ او الاغا هو نفسه الاقطاعي، وابنه او اخيه او نسيبه قائدا في الجيش او وزيرا او متصرفا او ذو منصب رفيع، ويتمتع بالمدارس العليا والبعثات العلمية لنيل الشهادات، هؤلاء الذين اطلق عليهم الشعب نعت ابناء الذوات، وقد سن قانون غريب في عرف القوانين الدولية سمي بقانون العشائر.
جاءت ثورة 14 تموز لتعلن مبادئ الحرية والديمقراطية التي اثرت بعمق اقتصادي واجتماعي وحضاري في المجتمع وابعد الى حد ما اصحاب الذوات من السلطة ليحل محلهم المغمورون وممثلوا الطبقات الشعبية، اصحاب المصلحة الحقيقية في الثورة الوطنية الديمقراطية، وخصوصا في سنواتها الاولى، فتراجعت العشائر مرغمة وشرعت تنظم نفسها لارجاع مصالحها ونفوذها، وتتحد مع القوى الظلامية في القومية العربية لتغرق البلاد بالدماء عام 1963 وتنهي قيم العدالة والتقدم في ثورة 14 تموز.
وعند مجيء العفالقة ثانية للسلطة عام 1968 حاولوا ارتداء ثوب التغيير وتحقيق بعض مكاسب لتثبيت سلطتهم الضعيفة وللتغطية على جرائمهم السابقة، فنفذ الانقلابيون بعض الاجراءات التي صاغتها الحركة الوطنية وقدمت التضحيات في سبيلها ومنها الغاء اسم العشيرة من لقب المواطن العراقي، والاكتفاء بالاسم الثلاثي.
عندما افلس النظام في كل خطواته واغرق المجتمع العراقي في ازمات واوضاع شاذة وغريبة لم يألفها في تاريخه جراء استهانة الدكتاتورية بارواح الناس وقيم المجتمع، حاولت الاستعانة بل الرجوع الى القاموس العشائري القديم المتهرئ لبعث الحياة فيه( وهل يصلح العطار ما افسده الدهر) فقد اعاد النظام للعشيرة تسميتها والغاية معروفة في حشد الولاء للطاغية باية صورة بعد اخراجه مرغما من الكويت وتعرضه لاكبر هزة في تاريخه جراء النهوض الباسل للشعب في انتفاضته عام 1991.
في كل يوم تتوجه الى قصر الطاغية وفود مؤلفة من مئات الاشخاص!! لهم تسميات العشائر وممثلي القبائل في المحافظات المختلفة وقسم من هؤلاء يعرفهم المواطنون، صياعاً وذوي تاريخ اجتماعي سافل، وبعضهم من محترفي جرائم القتل والسطو وغيرها، ان هذا التمثيل يعده ويخرجه جهاز مخابرات النظام فيعد لهم كل شيء من بطاقات خاصة وزي خاص وفي سيارات خاصة ويلقنهم ماذا يرددون وماذا يفعلون دون ان ينسوا رفع صور الطاغية عاليا ثم يقرأ بإسمهم برقية الى الطاغية اعدتها المخابرات واليكم نموذج منها مقدمة من عشائر بابل في 1– 8- 1993( ..... لقد اتفقنا نحن الموقعين ادناه على رفض كل عنصر مخرب أو خائن لتراب الوطن او هارب من الخدمة العسكرية دون ان نأوي  بيننا كل خائن او عميل او مرتد وسيكون دمه مهدورا من قبلنا ومن قبل اهلنا جميعا ولا حق لاحد بالمطالبة بالفصل او اقامة الدعوى...).
تلاحظ عزيزي القارئ دعوات صريحة بالقتل واهدار الدماء حتى للهارب من الخدمة العسكرية( وقد يكون سبب هروبه شخصي او نفسي وليس سياسي) وبذلك تؤلب العشيرة على ابنائها وعلى مناضلي الشعب كما حدث ان اصدر النظام برقية بتوقيع عشيرة الجبور باهدار دم حامد علوان الجبوري الذي ترك موقعه في خدمة النظام الى صف المعارضة. وتذكرنا هذه الدعوة بالدعوة سيئة الصيت بهدر دم الكاتب سلمان رشدي من قبل السلطات الايرانية.
ان هذه السيناريوهات التي يخرجها النظام بين فترة واخرة هي التهيئة والتحسب للمستقبل حيث يخشى الطاغية قيام انتفاضة جديدة شاملة في العراق على غرار انتفاضة 1991 عنما سحق الشعب الثائر معاقل العبودية في المحافضات المحررة ولم يُجد شعار( كل العراقيين مع القائد) نفعا.
وحينما تدق الساعة سوف لن يبق قسم، بل سينطلق المحرومون والمضطهدون يتسابقون للقضاء على اوكار الدكتاتورية ويبنون على انقاضها وطناً حرا ديمقراطيا.
كانون اول 1993

169  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: الحاكم العام لولاية فكتوريا يمنح لؤي بوداغ جائزة و وسام تقديراَ لجهوده في: 16:29 09/01/2012
الابن هو غرسة طيبة للاب الراحل عكوبي بوداغ الذي كان شهما طيب القلب مضيافا، هكذا نفتخر اليوم بولده لؤي بنيله الجائزة لقاء جهوده المضنية في خدمة جاليته وعمله بالمجان.
بارك الله بك يا لؤي، اسعدت وعائلتك  وبعونه تتحقق كل امانيك.
نبيل يونس دمان
170  اجتماعيات / التعازي / رد: خبر وفاة المرحوم ايليا ساوا كَردي ديشا في: 01:07 07/01/2012
الى عائلة وذوي الفقيد ايليا ساوا كردي المحترمين
ليس من السهل عبور خبر رحيل العم ايليا كردي الى الاخرة دون التوقف قليلا عند هذا الشخص الذي كان منذ الطفولة صديقا لوالدي اضافة لصديقين اخرين رحلو في السابق وهم زورا الياس بتوزا و كريم بولا بهنام رحمهم الله جميعا، اتذكر في صغري كيف كان هؤلاء الاربعة يرتبطون بصداقات متينة وكذا عوائلهم، ففي حفلات الزفاف كانوا يجلسون معا، ويزورون بين فترة واخرى بيوت بعضهم، ويجلسون معا في مقهى متيكا عوصجي او مقهى بولا بهنام، وكانوا ايضا يقيمون سفرات الى المناطق المحيطة، اذكر في اواخر الخمسينات كانوا قد تجمعوا في منطقة ينضح من صخرها ماء زلال ذلك هو كهف( كبد مايه) حيث كان انذاك يخضر بالمزروعات التي كان يديرها العم دنو طعان، كانت البركة الصخرية الكبيرة يفيض منها الماء، كنت صغيرا اعبث بالماء فيما الاصدقاء قد افترشوا الارض محلقين حول مشروبهم المفضل، في بغداد كنت التقي عمي ايليا كلما تواجدت في البتاوين حيث اسواقه الانيقة المرتبة في صدر سوقها العامر في الستينات والسبعينات، كثير من الاحيان كنت ارى ابن عمه الشهيد البطل خالد يوسف كردي يساعده في العمل ، ولكن بعد عبور الالفين وما حل بالعراق من خراب اصبحت ازور عمارة المتقاعدين في مشيكان لازور والدي واصدقائة ولم تمر زيارة الا وكان العم ايليا يستقبلني بالاحضان مرحبا اجمل ترحيب.
الى ذمة الخلد يا عمي ايليا والبقية في حياة اسر بيت ديشا الاعزاء المشتتين في نواحي الارض.
يا رب ارحم عمي ايليا في حياته الابدية، وامنح اهله وفي المقدمة زوجته العزيزة هدية يوسف كردي الصبر والسلوان.
نبيل يونس دمان
171  اجتماعيات / شكر و تهاني / رد: في الميلاد ـ لنصافح ولنقبل بعضنا ونقول ـ ولد المسيح هليلويا في: 03:10 01/01/2012
كل عام نحتفل بعيد مهم في حياتنا، عندما تدور عقارب الساعة لتتطابق الثواني مع الدقائق والساعات منتصف هذه الليلة الفاصلة بين سنة راحلة الى الابد واخرى قادمة محملة بالاثمار والآمال والافراح، يستقيم كل شيء عندما يتحقق الامن والاستقرار في عراقنا الحبيب الممتد تاريخه الى زمن اولى الحضارات، وينتظره مستقبل زاهر، باسم، مطمئن لكل منطقة الشرق الاوسط الاستراتيجية بكل المقاييس.
 اعزائي الاصدقاء: وانتم تطلون بوجوهكم الجميلة عبر نافذة العام الجديد 2012 من عمر المسيح عليه السلام، اهنئكم بهذه المناسبة، متمنيا لكم من صميم قلبي ان تنعموا بسنة جديدة تزهو بالورود والرياحين، وكل عام وانتم بخير.
 نبيل دمان
 31- 12- 2011
172  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: كرنفال عيد الميلاد في عنكاوا في: 03:07 01/01/2012
كل عام نحتفل بعيد مهم في حياتنا، عندما تدور عقارب الساعة لتتطابق الثواني مع الدقائق والساعات منتصف هذه الليلة الفاصلة بين سنة راحلة الى الابد واخرى قادمة محملة بالاثمار والآمال والافراح، يستقيم كل شيء عندما يتحقق الامن والاستقرار في عراقنا الحبيب الممتد تاريخه الى زمن اولى الحضارات، وينتظره مستقبل زاهر، باسم، مطمئن لكل منطقة الشرق الاوسط الاستراتيجية بكل المقاييس.
 اعزائي الاصدقاء: وانتم تطلون بوجوهكم الجميلة من نافذة العام الجديد 2012 من عمر المسيح عليه السلام، اهنئكم بهذه المناسبة، متمنيا لكم من صميم قلبي ان تنعموا بسنة جديدة تزهو بالورود والرياحين، وكل عام وانتم بخير.
 نبيل دمان
 31- 12- 2011
173  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت إلى رحمة الله المرحومة كتي عزيز صادق انطون في القوش في: 07:45 31/12/2011
عائلة المرحومة كتى عزيز صادق انطون مقدسي المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمدها برحمته الواسعة ويسكنها فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
174  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقال المرحومة الست شكرية رزقو اسحاق الى الاخدار السماوية في القوش الحبيبة في: 07:18 31/12/2011
الى ذوي الفقيدة شكرية رزقو اسحق ككو
نحن زملاء الفقيدة في جامعة الموصل للاعوام 1970- 1974 احزننا بشدة نبأ رحيل الفقيدة الغالية الست شكرية الى ديار النعيم والبقاء، لقد عرفناها بأدبها الجم واخلاقها العالية، وكانت انسانة مجدة في دراستها وعملها اللاحق، تشهد الاجيال المتعددة التي تربت وتعلمت على ايديها، لا فائدة للاسف فما العمل وقد غادرتنا دون وداع نحن الذين عشنا قريبين منها في جامعة الموصل من مختلف الكليات، فكنا كاخوة نتجمع حول بعضنا لنسمع اخبار البلدة التي لا تبعد عنا سوى 50 كيلومتراً، في حين شدائد الزمن اوصلتنا الى مشارق الارض ومغاربها فكم يا ترى تتضاعف محبتنا لبلدتنا وكم تتأجج مشاعر الالم في ورود اخبار كتلك التي انبأتنا بوفاة الزميلة العزيزة شكرية رزقو، ففي ذكراها تتجدد احزاننا وفي ذكراها وكلما جرى الحديث عنها سنتذكرها في تلك الروح الطيبة وعزاؤنا في اولادها وفي ذاكرة البلدة التي انجبتها وعادت ليمتزج جسدها ثانية مع ترابها الغالي، تحية الى روحها التي تطير في الاعالي نحو السماء الاعلى لتستقر مسبحة بمجد الرب، وجميل الصبر لزوجها الصديق حنا بيبو حلبي واخوانها الاصدقاء ألو ونجيب خصوصاً وكذلك والدها العم رزقو اسحق ككو شكوانا، ان شاء الله ستنعم شكرية بحياة طاهرة نقية هادئة، بجوار الابرار والصالحين في ملكوت الرب.
لفيف من زملاء الفقيدة عنهم:
بتول شعيا متيكاعكيل، حياة ياقو ايشوع رحيمة، كوريال صادق تومكا، عبدالله منصور خزمي، امجد جرجيس خندي، سامي ياقو بلو، نبيل يونس دمان.
175  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: مظاهر الزينة تعم بغديدا وهي تستقبل اعياد الميلاد وراس السنة الجديدة في: 00:47 24/12/2011
عاشت الايادي وكل عام وانتم بخير يا اهل قره قوش الحبيبة
176  المنوعات / استراحة المنتديات / رد: نبذة مختصرة...عن الأرمن في: 18:51 09/12/2011
الاخت الارمنية المحترمة
لاول مرة ادخل هذا المنتدى، وقد اعجبت بحجم المعلومات التي جمعت وكذلك بالمتابعة الجدية المنبعثة من قلب يتقد حماساً. الارمن موضوع يستأثر باهتمام متزايد من عالم اليوم، اتمنى ان يجمع هذا الجهد ويعد كوثيقة تبعث الى برلمانات الدول المعنية بملف الارمن، ليستقطب اهتمامهم بهذه الموضوعة القديمة الجديدة، وحتى تعترف تركيا بالجريمة الكبرى التي ارتكبت في سني الحرب العالمية الاولى. باعتقادي ان جمهورية ارمينيا الحالية ومجمل قضية الارمن ستزدهر وتتقدم، بفضل قوة سواعد الارمن، وجسارة قلوبهم، ورجاحة عقولهم.
نبيل يونس دمان
177  اجتماعيات / التعازي / رد: المرحوم نوئيل عزيز بولاذ في ذمة الخلود في: 08:52 04/12/2011
الى عائلة وذوي المرحوم نوئيل عزيز بولاذ المحترمون                           
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل المغفور له المرحوم (نوئيل عزيز بولاذ ) الى الحياة الابدية
لايسعنا الا ان نشارككم احزانكم بهذا المصاب الأليم  راجين المولى القدير الله  سبحانه وتعالى ان
       يرحمه برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهكم واصدقائه الصبر والسلوان 
نبيل يونس دمان
178  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى الاخلاد السماوية جانثن حازم حنا جركو ( حبلي) بعد صراع ومعانات طويلة وقاسية مع هذا الم في: 08:48 04/12/2011
الى عائلة المرحوم جانثن حازم حنا جركو المحترمين

تعازينا لكم بانتقال المرحوم جانثن حازم حنا جركو الى الاخدار السماوية ودعواتنا له ان يذكره الرب في ملكوته مع البررة والقديسين

ولاهله وذويه الصبر والسلوان .

نبيل يونس دمان
179  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى الاخدار السماوية ادور فرج القس يونان في: 08:44 04/12/2011
عائلة المرحوم ادور فرج القس يونان المحترمين
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمده برحمته الواسعةويسكنه فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان ونطلب
ان يكون مصابكم هذا اخر الاحزان
نبيل يونس دمان
180  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت الى رحمة الله المأسوف على شبابها أحلام حبيب بولا في: 08:42 04/12/2011
الى ذوي واقرباء المرحومة احلام حبيب بولا في العراق والمهجر المحترمين

تغمد الله المرحومة برحمته الواسعة واسكنها فسيح جناته الواسعة والهمكم جميل الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
181  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / احداث زاخو وتوابعها المرعبة في: 09:37 03/12/2011
احداث زاخو وتوابعها المرعبة
نبيل يونس دمان
قال المعري في لزومياته:
عنب وخمر في الاناء وشارب     فمن الملوم اعاصرٌ أم حاسٍ
     تلك كل الحكاية في موضوع الخمر، محلات الخمر، ونوادي الخمر، لو سمينا الظاهرة جدلاً بانها مشكلة فاللوم يقع على شاري الخمر وعلى مرتادي النوادي، وكذلك من يدخل صالونا للحلاقة العصرية، او محل مساج، ان جمهور تلك الاماكن هم من المسلمين بغالبيتهم العظمى من زاخو في اقصى العراق الى الفاو في اقصى جنوب العراق، ان الانسان يتصرف بدافع حريته الشخصية ويتحمل عواقب تصرفاته، المحال واماكن المساج والموتيلات يرتادها عامة الناس ومن مختلف الاديان، حتى اماكن الدعارة ان وجدت فقد كانت موجودة في كل زمان ومن قبل نشوء الاديان التوحيدية، لا تنفع الشدة والقوة والحرق في ازالتها، تتذكرون كيف اقدم صدام حسين على تعليق رؤوس الغواني على الابواب ولكن دون جدوى، فالابتعاد عن تلك الدور يكون بالتوعية المدرسية والصحة ووسائل الاعلام، اما القضاء عليها فلا يتم بالعنف ولا بالشدة ابدا، في كل بلدان العالم موجودة لكن يحذر منها في التوعية.
     من قال ان ادخال الانسان في بودقة واحدة وارغامهم على الضد من ارادتهم ستحل مشكلات المجتمع، ويتحول ذلك المجتمع الى مواطنين ملائكة يرحلون بعد مماتهم مباشرة الى الجنة والنعيم، من قال ان بالامكان فعل ذلك، وحتى السعادة لا تفرض بالقوة! كم من قرون مرت ومحاولات القضاء على الاجرام والرذيلة جارية، ولكنها محاولات فاشلة بل ومستحيلة في ظل طبيعة الانسان المبنية على الانانية وحب الذات والاقدام على التجربة اي تجربة الخير والشر معاً، لو كان بالامكان القضاء على الموبقات وعلى الاجرام لانتفت الحاجة الى العسكر والسجون وحتى الى المرشدين الدينيين.
     من قال ان ادخال النساء في الحجاب سيطهرهن من اعمالهن الخاطئة؟ ولماذا خلق الانسان على صورة الله، هل يحق له اخفاء ذلك الوجه؟ الانسان السوي يتباهى بمنظره وليشبع الناس النظر اليه وما فيه من الخلق والحسن. كانت عائشة بن طلحة بن عبدالله لا تستر وجهها بشيء فلما دخل بها مُصعب ابن الزبير كلمها في ذلك فقالت: ان الله عز وجل قد وسمني بوسمِ جمال فاحببت ان يراه الناس والله ما فيَّ وصمةُ استتر لها.
وقال عمر بن ربيعة:
ولما تواقفنا وسلّمت أقبلتْ     وجوهٌ زهاها الحسنُ ان تتقنّعا
     مطلوب من حكومة اقليم كردستان ومن الرئيس مسعود البارزاني ان يهب بسرعة لايقاف انتهاك حرية وكرامة الناس  وممتلكاتها في زاخو او اي مكان اخر من الاقليم، لا زال هناك متسع من الوقت لايقاف هذا الرعاع المنفلت خارج نطاق النظام والقانون، هذا الرعاع الذي يذعن لمرشدي المساجد الذين يفترض ان يزرعوا الخير ومحبة الناس في خطبهم لا التحريض لخروج الرعاع لتحطيم وحرق ما يقع امامهم، وبالتزامن مع خروج اميركا من العراق، ان شاء الله لن يكون ذلك اول الغيث، بل يجب ان تحافظ المنطقة على بر امانها وعلى مرسى سفينتها التي تمخر العباب.
     ليكن رئيس اقليم كردستان الاخ مسعود البارزاني كما وصف اجداده ويكرام في مؤلفه القيم( مهد البشرية والحياة في شرق كردستان) عندما كتب يقول: شيخ بارزان الذي عرف بلقب( شيخ النصارى) لانه يعامل النصارى واتباعه المسلمين على قدم المساواة.
nabeeldamman@hotmail.com
December, 2, 2011
USA  
182  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: صباح اليوم... وزير البيئة سركون لازار ينجو من محاول اغتيال في: 06:30 02/12/2011
الف الحمد الله على سلامتكم
ايها السادة سركون لازار و عماد يوخنا
الرب يحفظكم من شرور الدهر ومن القتلة الذين يقصدون انهاء الوجود المسيحي في العراق، انها حلقة اخرى خطيرة ورسالة لابناء شعبنا في الوطن الذي يقف على اعتاب تحولات جديدة بعد خروج الامريكان، اتمنى ان تتحسن الاوضاع بعد خروج اميركا وكذلك اوصي ابناء شعبنا باليقظة الدائمة والحذر من اخطار قد يتعرضون لها، لا يسعني في هذه الاجواء غير الطبيعية الا القول حفظكم الله من كل مكروه وشلت ايدي مستهدفيكم.
نبيل يونس دمان
183  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمة الله السيد طارق اسمرو في: 18:13 29/11/2011
الى ذوى المرحوم طارق بولص اسمرو المحترمين
نشارركم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمده برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
184  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمة الله السيد سالم شمعون مرو في لاس فيكاس في: 18:10 29/11/2011
الى ذوي المرحوم سالم شمعون مرو والى كل من عرفه وتاسف لموته
الف رحمة على روح الفقيد سالم شمعون مرو الذي عرفته عندما كان سائقا لسيارة الاجرة على طريق القوش- الموصل في عقد السبعينات من القرن الماضي فكان مثالا للهدوء والتعامل الطيب مع الناس، توطدت علاقتي به اكثر حتى كنت ازوره في بيتهم بالموصل الجديدة، آلمني فراقه سيما واننا لم نلتق منذ تلك الايام التي مضت رغم مشقاتها فكانت بمنظار اليوم احلى ايام حياتنا. جعل الله مثوى الصديق سالم مرو بين القديسين والصالحين وفي ملكوته السماوي.
نبيل يونس دمان
185  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: قائممقام قضاء تلكيف يدعو ابناء القضاء الى التظاهر احتجاجا على حرمانهم من المساعدات الحكومية المخ في: 05:45 25/11/2011
الى جماهير قضاء تلكيف من كل القوميات والاديان والطوائف المحترمين
الى المهندس باسم بلو قائمقام القضاء المحترم
الحق يؤخذ اذا كان وراءه ناس عاقدين العزم على المطالبة بكل الوسائل السلمية بما فيها التظاهر والتوقيع على مذكرات وعقد اجتماعات مع ذوات الشأن وكذلك الاتصال بالوسائل الاعلامية المختلفة لتوضيح هذا الغبن ومن اجل ازالته احقاقا لحق ابناء شعبنا اسوة باخوانهم من الاقضية الاخرى التابعة الى محافظتنا العريقة نينوى، ان مجمل العملية اسلوب نضالي يتطلب المواصلة والمتابعة، ان شاء الله يزال الغبن وتعطى النسبة العادلة لقضاء تلكيف العزيز من ميزانية السنة القادمة 2012.
نبيل يونس دمان
186  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: قائممقام قضاء تلكيف يدعو ابناء القضاء الى التظاهر احتجاجا على حرمانهم من المساعدات الحكومية المخ في: 05:30 25/11/2011
الى جماهير قضاء تلكيف من كل القوميات والاديان والطوائف المحترمين
الى المهندس باسم بلو قائمقام القضاء المحترم
الحق يؤخذ اذا كان وراءه ناس عاقدين العزم على المطالبة بكل الوسائل السلمية بما فيها التظاهر والتوقيع على مذكرات وعقد اجتماعات مع ذوات الشأن وكذلك الاتصال بالوسائل الاعلامية المختلفة لتوضيح هذا الغبن ومن اجل ازالته احقاقا لحق ابناء شعبنا اسوة باخوانهم من الاقضية الاخرى التابعة الى محافظتنا العريقة نينوى، ان مجمل العملية اسلوب نضالي يتطلب المواصلة والمتابعة، ان شاء الله يزال الغبن وتعطى النسبة العادلة لقضاء تلكيف العزيز من ميزانية السنة القادمة 2012.
نبيل يونس دمان
187  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: وفاء حميد بحو تحصل على شهادة المترجمة المحلفة في السويد في: 21:07 24/11/2011
الى  العزيزه وفاء حميد بحو المحترمة   

 مبروك حصولك على شهادة المترجمه المحلفه في السويد نتمنى لك الموفقيه والنجاح الدائم

في حياتك العملية والاجتماعية، كثر الله من امثالك مجدة ومثابرة.
نبيل دمان
188  الاخبار و الاحداث / الاخبار الرياضية / رد: انتصارات رياضية مستمرة...اكاد عنكاوا الرياضي بطل العراق بكرة الريشة الطائرة رجال في: 22:41 21/11/2011
مبروك فوزكم ايها الاحبة، ذلك لم يأت من فراغ، بل بجهود مضنيىة بذلت من اللاعبين والمدربين والاداريين على حد سواء، وقبل ذلك الاستقرار النسبي الذي تعيشه المنطقة،  اتمنى ان يترسخ الامن والاستقرار اكثر ويمتد ليشمل كل العراق.
189  اجتماعيات / التعازي / رد: حنا منصور تومي في ذمة الخلود في: 19:02 18/11/2011
الى ذوي الفقيد حنا تومي
تلقينا الخبر المؤسف في رحيل المرحوم حنا تومي، لا يسعنا الا ان نواسي اهله وناسه وكل من عرفه عاملا مجدا لاعالة عائلته، له الرحمة والغفران والقبول في مملكة الرب، جميل الصبر لكم.
نبيل يونس دمان
190  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقل الى رحمة الله الاستاذ نوري حبيب سورو في: 21:33 05/11/2011
تلميذ يرثي الاستاذ
نبيل يونس دمان
     نخر مرض عضال جذع شجرة باسقة، فاحالها حطاما، الا بئس من داء عصر يداهم هذا وذاك فيدخل بيوتهم دون استئذان، بات ينتقيهم فكثرت اسبابه والموت واحد، هذا اللعين خطف هالة نوري حبيب سورو ماسوفا على شبابها قبل ايام، ثم عاد بوجه اسود لياخذ والدها الذي كان يقضي شيخوخته في ديترويت بعد رحلة عطاء وعناء طويلة في الوطن الام.
     كان الراحل بارعا في اختصاصه كمدرسا للرياضيات، اذكر عام 1969- 1970 استحدثت مادة رياضية اسمها( التفاضل والتكامل) ولاول مرة تدرس في المدارس الثانوية، فكان متمكنا منها وقادرا على تبسيطها للطلبة، والدليل نتائج البكالوريا لذلك العام.
     في عام 1963 ترك المرحوم دراسته الجامعية والتحق بفصائل الانصار، لازلت اتذكره في وادي الربان هرمزد بملابس الثورة وبندقية الثوار، وقد اطلق العنان للحيته الذهبية فبدى اينع واصغر الثوار عمرا. وفي تلك الفترة ايضا دخل المعتقل في الموصل وتعرض للتعذيب كما هي العادة لمن يدخل سجون الفاشيين.
     في معارك القوش ربيع عام 1969 وفي احد الصباحات الباكرة من تلك الايام المجيدة، كنت متوجها الى بيادر محلة قاشا، فصادفت استاذي نوري مسلحا ويلف يشماغا حول رقبته، عند معرفته وجهتي قال بحزم: ارجع الى البيت والتزم دروسك فقط.
    مشاهدتي الاخيرة له في بلدة الاباء والاجداد، كانت عام 1970، غداة بيان 11- اذار التاريخي  في بيادر غرب القوش هذه المرة، كانت مشاركته الاحتفاء بمقدم الانصار من مقرهم في  قرية بيرموس، وذلك باطلاق رصاصات فرح من بندقية الثائر الراحل سالم اسطيفانا، كانت تلك المشاركة بنظر السلطة كافية لنقله الى منطقة نائية كاجراء لكسر شوكته.
     ادرجت لمحات من حياة نوري حبيب في البلدة، وبعدها انتقل الى بغداد وانا كغيري فرقتنا صروف الزمان ولم نلتق الا في اميركا. ايضا واصل حضوره لنشاطات الجالية المختلفة، وكان ابرزها اشرافه على انتخابات الجمعية الوطنية العراقية في 30 يناير 2005 في مشيكان، ذلك النشاط ان دل على شيء فانما دل على اصالته وارتباطه الصميمي بموطن اجداده.
    اخر لقاء كان لي معه في تموز الماضي وقد اضناه وانهكه مرضه الخبيث، ولكن وللحقيقة كان عزيز النفس صامدا مواجها مصيره الذي كان يستصغر به، قال لي بالحرف" واذا الموت مقبل... ثم ماذا " .
     استاذي العزيز: كنت حاذقا في نظرتك، بهيا في طلعتك، صارما في شخصيتك، يشق علي ان اودعك، واذ اطوي صفحة الرثاء، اتحدى الزمن ان كان بوسعه اطوائها، فانت حي في وجداننا، وسنذكرك بما جبلت عليه من طيبة وشجاعة ما حيينا، ولا يسعنا في هذا المقام الحزين الا طلب الصبر والسلوان لعائلتك واصدقائك، والسلام عليك حتى انقضاء الدهر.
191  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تلميذ يرثي الاستاذ في: 20:12 04/11/2011
تلميذ يرثي الاستاذ
نبيل يونس دمان
     نخر مرض عضال جذع شجرة باسقة، فاحالها حطاما، الا بئس من داء عصر يداهم هذا وذاك فيدخل بيوتهم دون استئذان، بات ينتقيهم فكثرت اسبابه والموت واحد، هذا اللعين خطف هالة نوري حبيب سورو ماسوفا على شبابها قبل ايام، ثم عاد بوجه اسود لياخذ والدها الذي كان يقضي شيخوخته في ديترويت بعد رحلة عطاء وعناء طويلة في الوطن الام.
     كان الراحل بارعا في اختصاصه كمدرسا للرياضيات، اذكر عام 1969- 1970 استحدثت مادة رياضية اسمها( التفاضل والتكامل) ولاول مرة تدرس في المدارس الثانوية، فكان متمكنا منها وقادرا على تبسيطها للطلبة، والدليل نتائج البكالوريا لذلك العام.
     في عام 1963 ترك المرحوم دراسته الجامعية والتحق بفصائل الانصار، لازلت اتذكره في وادي الربان هرمزد بملابس الثورة وبندقية الثوار، وقد اطلق العنان للحيته الذهبية فبدى اينع واصغر الثوار عمرا. وفي تلك الفترة ايضا دخل المعتقل في الموصل وتعرض للتعذيب كما هي العادة لمن يدخل سجون الفاشيين.
     في معارك القوش ربيع عام 1969 وفي احد الصباحات الباكرة من تلك الايام المجيدة، كنت متوجها الى بيادر محلة قاشا، فصادفت استاذي نوري مسلحا ويلف يشماغا حول رقبته، عند معرفته وجهتي قال بحزم: ارجع الى البيت والتزم دروسك فقط.
    مشاهدتي الاخيرة له في بلدة الاباء والاجداد، كانت عام 1970، غداة بيان 11- اذار التاريخي  في بيادر غرب القوش هذه المرة، كانت مشاركته الاحتفاء بمقدم الانصار من مقرهم في  قرية بيرموس، وذلك باطلاق رصاصات فرح من بندقية الثائر الراحل سالم اسطيفانا، كانت تلك المشاركة بنظر السلطة كافية لنقله الى منطقة نائية كاجراء لكسر شوكته.
     ادرجت لمحات من حياة نوري حبيب في البلدة، وبعدها انتقل الى بغداد وانا كغيري فرقتنا صروف الزمان ولم نلتق الا في اميركا. ايضا واصل حضوره لنشاطات الجالية المختلفة، وكان ابرزها اشرافه على انتخابات الجمعية الوطنية العراقية في 30 يناير 2005 في مشيكان، ذلك النشاط ان دل على شيء فانما دل على اصالته وارتباطه الصميمي بموطن اجداده.


    اخر لقاء كان لي معه في تموز الماضي وقد اضناه وانهكه مرضه الخبيث، ولكن وللحقيقة كان عزيز النفس صامدا مواجها مصيره الذي كان يستصغر به، قال لي بالحرف" واذا الموت مقبل... ثم ماذا " .
     استاذي العزيز: كنت حاذقا في نظرتك، بهيا في طلعتك، صارما في شخصيتك، يشق علي ان اودعك، واذ اطوي صفحة الرثاء، اتحدى الزمن ان كان بوسعه اطوائها، فانت حي في وجداننا، وسنذكرك بما جبلت عليه من طيبة وشجاعة ما حيينا، ولا يسعنا في هذا المقام الحزين الا طلب الصبر والسلوان لعائلتك واصدقائك، والسلام عليك حتى انقضاء الدهر.

192  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقال المرحوم يوسف بولص النجار الى الاخدار السماوية في القوش في: 23:31 28/10/2011
عائلة واولاد واحفاد وذوي المرحوم يوسف بولص النجار
الصديق بهجت يوسف نجار
بلغنا نبأ رحيل العم ( يوسب نكارا) فتذكرنا الرجل، انسانا محترما، ضليعا في اللغة السريانية، ومنذ صغرنا كنا نشاهده في كنيسة البلدة مرنما وقارئا وشماسا مقتدرا، بهذه المناسبة الاليمة نعزيكم جميعا، ونطلب من الرب ان يدخله ملكوت السماء، ويلهمكم الصبر والسلوان.
نبيل يونس دمان
193  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: الفريق النسوي لنادي القوش الرياضي يفوز ببطولة العراق في مهرجان المرأة الخامس في بغداد في: 05:59 28/10/2011
شيء يفوق التصور، انه اعجاز اذا جاز التعبير، كيف بفريق من بلدة نائية في شمال العراق، يفوز فوزا مشرفا في بطولة القطر، هذا دليل على جذور هذه البلدة التاريخية، اهنئ اولا القوش الحبيبة ثم الاستاذ ثائر يوبيل وكل اعضاء فريقه وكذلك رئيس النادي الصديق باسل توما وكل ابطال الرياضة والمدربين والجمهور المحب لهذه الفعالية التي تلقى كل التشجيع والرعاية من حكومات الدول، اتمنى ان تحظ القوش بالرعاية الرياضية من المركز بغداد ومن محافظة نينوى.
مرة اخرى الف مبرك للفريق الفائز ومدربه المعروف ثائر وزي.
نبيل يونس دمان
194  اجتماعيات / التعازي / رد: انتقلت الى جوار ربها المرحومة صلحة يونس ميرا زوجة المرحوم حنا صادق الريس في: 16:49 26/10/2011
  إلى عائلة وأبناء الفقيدة الراحلة صلحة يونس ميرا وكافة أهلها وأقاربها وذويها
نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم، نقدم لكم خالص العزاء، نطلب من الرب
ان يتغمدها برحمته الواسعة، يسكنها فسيح جناته، ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
195  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة السيدة اليزة يوسف جبو جيقا في سدني في: 06:00 26/10/2011
الصديق المهندس مؤيد يوسف قلو
الأعزاء مازن ودنيا
اولاد وبنات الفقيدة اليزة ام الشهيد البطل عبد السلام

  نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل.  متمنين لكم ولجميع محبيها ومعارفها في الوطن والمهجر جميل الصبر والسلوان وتجاوز المحنة القاسية التي ألمت بكم للفراق المرير.

للفقيدة الذكر الطيب أبداً، وان تكون هذه الفاجعة خاتمة أحزانكم.

نبيل يونس دمان
196  اجتماعيات / التعازي / رد: أنتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة "باسمة رحيم اسمرو" في كندا أثر مرض عضال في: 06:19 25/10/2011
 الاخ مايكل ميا ساوا ككنا
اولاد وذوي الفقيدة باسمة رحيم اسمرو
بحزن عميق تلقينا خبر وفاة الماسوف عليها باسمة اسمرو في ديار الغربة في كندا، تغمدها الله برحمته واسكنها فسيح جناته
نبيل يونس دمان
197  الاخبار و الاحداث / اخبار فنية ثقافية اجتماعية / رد: فريق اثار فرنسي ينقب في كنيسة اثرية قديمة في بازيان بالسليمانية ورئيس اساقفة كركوك يزور الموقع في: 05:17 25/10/2011
انا كثير الفرح بالجدل الذي اندلع مع اكتشاف كنيسة جديدة، اولا الخبر سار ويثبت ان معالم حضارات سابقة لا زالت مطمورة تحت تربة وادي الرافدين، ويوما بعد يوم ستنجلي معالم حضارية اخرى تبهر العالم، كما حدث في القرون القليلة الماضية، احترم كثيرا اراء الاخ عصام المالح، واحترم كذلك رمزنا الديني د. لويس ساكو، وهذه اول مرة في حياتي اكتب عنه، وانا اتابع نشاطاته بل همومه منذ وقت طويل، الرب يمنح القوة والصحة للمطران الذي طرح بكل تواضع مسالة الحوار، فهو الطريق الاصوب للاستقرار القومي، بل ظهور هذا المكون البيث نهريني شامخا مكابرا بلغته المتميزة وشعبه الذي لن يكون في خاتمة المطاف الا موحدا متراصا ويلقى كل الاحترام من الاقوام الجارة ومن شعوب العالم، ختاما اتمنى ان يكون المطران العزيز مبادرا الى حوار جدي في هذه المواضيع ويقينا ستصل حمأة الجدل الذي استهلك على مدى عقود طاقات هائلة وامكانات ذهبت حتى اللحظة سداً، ويبدو لي ان نهاية الجدل العبثي آتية وبشائر الفرح قادمة بلا ريب.
نبيل يونس دمان
كالفورنيا
198  اجتماعيات / التعازي / رد: رحيل المغفور لها المرحومة ( تريزة صادق خبر) الى الاخدار السماوية الى الحياة الابدية في: 19:05 23/10/2011
الى ذوى المرحومة تريزة صادق خوبير المحترمين

نشارككم الاحزان بهذا المصاب الاليم ونقدم لكم خالص العزاء ونطلب من الرب
ان يتغمدها برحمته الواسعة ويسكنها فسيح جناته ويلهمكم الصبر والسلوان
نبيل يونس دمان
199  اجتماعيات / التعازي / رد: أنتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة هـالة نوري سورو في ديترويت/مشيكان الى الأخدار السماوية... في: 06:45 21/10/2011
الى استاذي العزيز نوري حبيب سورو
الى ذوي الفقيدة الغالية هالة
 ببالغ الحزن والاسى تلقينا خبر رحيل المرحومه هاله نوري الى الاخدار السماويه بعد معاناتها من المرض اللعين
الذي فتك بشبابها , لا يسعنا الا ان نشارككم احزانكم بهذه المصيبه الكبيره ونتذرع الى الباري عز وجل ان يرحمها
بواسع رحمته ويلهم ذويها ومحبيها الصبر والسلوان .
نبيل يونس دمان
200  اجتماعيات / التعازي / رد: وفاة السيدة رفقة بتي كجو في: 05:53 19/10/2011
 الى اولاد وبنات المرحومة رفقه بتي كجو المحترمين
في هذا اليوم الحزين تغادر فيه هذه الدنيا الام الرائعة التي انجبت( 13) من البنين والبنات، ومع زوجها المرحوم يونس ختي نالوا التربية الحسنة، فمن من اهالي القوش لا يعرف هؤلاء بغيرتهم ونخوتهم، ومأثرة اخرى لتلك الام هو عبورها سن التسعين، وهي ابنة عمّه بتي الساعور الاسبق والشهير في كنيسة البلدة، واخت المطران الشهيد اسطيفان الثاني كجو، لا يسعنا في وقت كهذا الذي تعيشه سلسلة عائلتها المتفرقة في شتات الدنيا من اميركا وكندا وسوريا ورومانيا وغيرهما، لا يسعنا الا ان نقدم بالغ اسفنا وتعازينا الى هؤلاء النجباء، نشد على ايديهم والبقية في حياتهم.
نبيل يونس دمان
صفحات: [1] 2 3





 

 

 

Online now

مدعوم بواسطة MySQL مدعوم بواسطة PHP Powered by SMF 1.1.19 | SMF © 2011, Simple Machines XHTML 1.0 صالح! CSS صالح!
تم إنشاء الصفحة في 0.389 ثانية مستخدما 19 استفسار.