Ankawa.com
montadayaat montadayaat montadayaat montadayaat
English| عنكاوا |المنتديات |راديو |صور | دردشة | فيديو | أغاني |العاب| اعلانات |البريد | رفع ملفات | البحث | دليل |بطاقات | تعارف | تراتيل| أرشيف|اتصلوا بنا | الرئيسية
أهلا, زائر. الرجاء الدخول أو التسجيل
06:01 24/04/2014

تسجيل الدخول باسم المستخدم، كلمة المرور و مدة الجلسة


بداية تعليمات بحث التقويم دخول تسجيل
  عرض الرسائل
صفحات: [1] 2
1  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب (ملكة جمال الانتخابات العراقية... كيف عاقب الديك الامير؟) في: الأمس في 19:27
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب (ملكة جمال الانتخابات العراقية... كيف عاقب الديك الامير؟)

عبدالغني علي يحيى
•   ملكة جمال الانتخابات العراقية!
أجرت صحيفة اليكترونية استطلاعاً لمعرفة اية من المرشحات العراقيات للبرلمان أجمل، وكانت النتيجة تفوق مرشحات الكرخ على الرصافة في بغداد، وفي لقاءات تلفزيونية قال العديد من الشباب من انهم سيدلون باصواتهم للحلوات، فيما قام أخرون منهم بتقبيل صور المرشحات في الشوارع.. وسلاماً على شعب غسلت الدكتاتوريات ادمغة ابنائه والأتي (البرلمان) مصيبة أعظم (وشر البلية ما يضحك).
•   وعند (العرافين) الخبر اليقين!
انتشر سحرة وفتاحو الفال ومن على شاكلتهم في مدن عراقية، اقبلوا من الهند وايران وباكستان، بالرغم من ان عدد السحرة العراقيين يفوق عدد السحرة في اي مكان في العالم، انتشروا في الكاظمية ببغداد وفي كربلاء وراح المرشحون واسرهم يتدفقون عليهم، لمعرفة طالعهم وحظوظهم في الانتخابات.. وسلاماً على شعب غسلت الدكتاتوريات ادمغة ابنائه والاتي (البرلمان) أعظم ( وشر البلية ما يضحك)
•   رابطة أنصار الله!
تفتق ذهن وزير الشباب العراقي جاسم محمد جعفر التركماني الشيعي عن مقترح نص على تأسيس فرع تركماني لحزب الدعوة الاسلامية باسم رابطة انصار الله على ان تقبل في صفوفها التركمان الشيعة حصراً، وكأن التركمان السنة ليسوا من انصار الله، وان يكون مقره في طوزخورماتو التي تتعرض بشكل شبه يومي الى التفجيرات واعمال القتل، هكذا تتوسع المتاجرة بلفظ الجلالة، فبعد حزبي (الله) في لبنان والعراق، هاهي رابطة انصار الله! وسلاماً على شعب غسلت الدتاتوريات ادمغة ابنائه والاتي أعظم.
•   النبي (ص) والحسين (ع) وراء الانتخابات العراقية!!
زعم مرشح للانتخابات العراقية بان النبي محمد (ص) أمره بأن يرشح نفسه للانتخابات العراقية! وادعى مرشح أخر، ان الامام الحسين زاره في منامه واكد عليه ضروره دعم رئيس الحكومة نوري المالكي في حربه على الانبار.. وفي العام الماضي زعم احد اعلام الشيعة  العراقيين، من ان اول خطوة يقدم عليها الامام المهدي عند ظهوره هو القضاء على الكرد، وبين حين واخر يطلع علينا بعضهم بالقول ان المهدي المنتظر على وشك الظهور وعلى الجميع الاستعداد لاستقباله.. هكذا غسلت الدكتاتوريات ادمغة العراقيين، وفي (العراقي الجديد) فان الغسل أشد.
•   نحو قانون الطواريء
منع المالكي وزارة الداخلية العراقية، علماً انه يقودها بنفسه،  من اعتقال اي ضابط إلا بموافقته! وقبل اكثر من اسبوع قال احد السياسيين، من ان قانون الطواريء في العراق يطبق منذ 4 سنوات! وانتظروا شرعنة قانون باسم (قانون السلامة الوطنية).
•   إيران تأمر والعراق ينفذ
دعا رجل الدين الايراني كاظم الحائري العراقيين من خلال منشورات قام بتوزيعها انصاره الى عدم التصويت للعلمانيين (الكفرة) في الانتخابات! فيما وجه على خامنئي العراقيين للذهاب الى سوريا للأشتراك في الحرب هناك الى جانب الاسد. وقبل ذلك زار وفد ايراني تألف من مساعد قاسم سليماني ومحمد جعفري واخر يدعى سردار السليمانية قيل ان جهوده انصبت على تشكيل الحكومة الثامنة ورأب الصدع في الاتحاد الوطني الكردستاني.. وبذلك صار العراق حديقة خلفية لايران وحدوده (خري مري) ينتهكها الايرانيون دون جواز سفر ومتى ماشاؤا سواء علمت الحكومة ام لم تعلم، وافقت ام لم توافق، ويوم زار اوغلو كركوك بالطريقة نفسها، فان بغداد اقامت الدنيا عليه ولم تقعدها!!
•   الجيش السوري مؤهل لأستراد الجولان!!!
قال وائل الحلفي رئيس وزراء سوريا، من  ان الجيش السوري في وضع يسمح له باسترداد مرتفعات الجولان، علماً ان هذا الجيش وعلى امتداد عقود من السنين ويوم كان في وضع افضل مما هو عليه الان، إلا انه لم يطلق رصاصة واحدة باتجاه المحتلين الاسرائيليين في الجولان. ان قول الحلفي استرداد الجيش للجولان يبعث على التهكم والسخرية، اذ لولا مقاتلى حزب الله والميليشيات العراقية  والدعم العسكري الايراني، لكان الجيش السوري ونظامه قدسقطا منذ شهور.
•   الامارات: ايران شريك استراتيجي!!
في الوقت الذي تحتج فيه الامارات باستمرار على احتلال ايران لجزرها طمب الكبرى وطمب الصغرى وابو موسى، فانها وصفت ايران قبل ايام بالشريك الاستراتيجي لها وانها، الامارات، تسعى الى توثيق  وتوسيع العلاقات معها!! ترى متى كان المحتل شريكا؟.
•   السعودية تدافع عن حقوق الانسان!!
في خبر طريف من نوعه، دعا مجلس الوزراء السعودي في بيان له الى احترام حقوق الانسان في كل من سوريا وميانمار وافريقيا الوسطى حصراً! وتزامن نشر الخبر مع خبر أخر عن القاء السلطات السعودية في القطيف القبض على فتاة سعودية حاولت خرق  منع النساء من قيادة السيارات!!
•   سلاح المستقبل
نسبت مصادر روسية الى ( معهد سري بضواحي موسكو): ان (الاعمال تتواصل في روسيا لصنع سلاح يغرق دول الناتو في المستقبل)! علماً انه على امتداد سنوات الحرب الباردة لم تصدر مثل هكذا تهديدات لقادة الاتحاد السوفيتي السابق.
•   ليبيا.. برمودا الدبلوماسيين
اختطف السفير الاردنى لدى ليبيا من قبل (مجهولين) والطريف ان الحكومة الليبية طمأنت الاردن بأن ( صحته جديدة)! بعد ذلك اختطفة دبلوماسي تونسي وأعلن انه لن يطلق صراحه الى بعد اطلاق الحكومة التونسية نشطاء اسلاميين لديها! ثم فوجئنا بفرار السفير العراقي من ليبيا الى تونس بعد وقوفه على خطة لاختطافه وقبل هذه الحوادث، تعرض دبلوماسيون غربيون الى اعمال عنف وقتل، والطريف ايضاً ان السفراء والدبلوماسيين العرب وحدهم الان عرضة للاختطافات!
•   السوداني ليس حراً حتى في بيته
في تطور لافت، اصدرت الحكومة السودانية (قانون الاحزاب) الزمت الاحزاب، من بين ما الزمت به، بعدم جواز عقد الاجتماعات في مقراتها، من دون الحصول على موافقة السلطات، فتصوروا قانوناً يحرم على  الاحزاب الاجتماعات حتى داخل مقراتها!
•   اختفاء ( رجل الاعمال الصعبة) في هذا الزمان
في فترة من القرن الماضي شاع مصطلح (رجل الأعمال الصعبة) والذي اطلق على رجال قاموا بحل مشاكل معقدة، ويبدو ان هذا الرجل لم يعد له وجود في القرن الحالي، وكما كان في الماضي تقوم دولة ما لوحدها بغزو الفضاء الخارجي، فان هذا الغزو بات يستدعي منذ زمن تعاون مجموعة من الدول لتنفيذه، كذلك المشكلات العراقية، بل وغيرها من مشكلات العالم الى حد ما، تستدعي مشاركة اكثر من دولة وشخص لحلها، فعلى سبيل المثال عجزت الدول امريكا وايران وايران و(اصدقاء عراقيون) عن حل المشكلة بين  بغداد واربيل، كما عجزت لجنة رباعية برلمانية عن حلها أيضاً. فهل من وسيلة  اخرى لحل مشاكل العالم وبالاخص المشكلات العراقية؟ 
•   قراءات عربية وكردية خاطئة
اظهر د. اياد علاوي دعمه لاسناد رئاسة الجمهورية العراقية الى الرئيس مسعود البارزاني، ناسياً ان الاخير يدعو الى استقلال كردستان، فهل يعقل ان يقبل بالمنصب المذكور؟ دع جانباً مواقف  بغداد الرافضة للبارزاني وهل غفل عن علاوي دعوة شيعي الى اختيار عربي سني معتدل لاشغال المنصب نفسه؟. مسؤول كردي دعا الصين الى مساندة المطلب الكردي في الكونفيدرالية! والصين كما نعلم يهمها اولاً واخيراً التعاملات الاقتصادية والتجارية.. الخ
•   العالم (الحر) عدو الاحرار
منعت الحكومة الامريكية اسماعيل بيشكجي أحد أبرز اعلام الحرية من بعد الراحل  (مانديلا) والذي كان قد قضى (10) اعوام في السجون التركية بسبب دفاعه عن الشعب الكردي، من دخول أمريكا من دون ذكر السبب، ثم ان المناضل الكبير  بيشكجي ليس  متهماً بالارهاب، انما كان مقاوماً لأرهاب الدولة التركية. وصدق برناردشو يوم قال حزينلن انخدع بتمثال الحرية بنيويورك) في معرض تفنيده للحرية في الولايات المتحدة.
•   (كيف عاقب الديك الامير؟).
في اغرب استطلاع للرأي على الفيسبوك ورد بان (التحالف المدني الديمقراطي) في العراق وهو تحالف صغير وضيق جداً تنضوي تحت لوائه كيانات سياسية جد صغيرة، سيتفوق على الاحزاب الاسلامية في الانتخابات العراقية، ماذكرني بعنوان قصة روسية للاطفال عنوانها (كيف عاقب الديك الامير؟)!! فهل من المنطقي ان يتفوق كيان سياسي صغير على احزاب اسلامية كبيرة ؟ مع تمنياتنا للتحالف المدني الديمقراطي بالنجاح.   
Al_botani2008@yahoo.com
2  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب (زمن الملكية الجميل.. زمن الجمهورية القبيح) في: 22:05 15/04/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب (زمن الملكية الجميل.. زمن الجمهورية القبيح)
                   
                   
عبدالغني علي يحيى
•   زمن الملكية الجميل
في استعراض معني  بالتخصيصات المالية من الموازنة العامة للتعليم في تأريخ الدولة العراقية, ورد ان 63% منها كانت مخصصة للتعليم في عهد الملكي و 59% في الستينات أي في العهد الجمهوري الأول وعهدان تلاهما و 45% في السبعينات و30% و 40% في الثمانينات و5% في التسعينات  و4% في 2006.. اللعنة على الذين اسقطوا الملكية والعلم والتحضر.
•   هكذا تقف المرجعية على مسافة واحدة من الجميع.
منذ بدء الحملات الانتخابية في العراق, يكرر الناطق باسم المرجعية الدينية الشيعية العليا من أن الاخيرة تقف على مسافة واحدة من الجميع, وفسر عدم استقبال السيستاني للمالكي للحيلولة دون اتخاذ الاخير منه دعاية انتخابية كما قيل, إلا ان السيستاني اجتمع فيما بعد بمقتدى الصدر وتباحث معه في شؤون شتى وبهذا يتوقع الجميع ان يساهم ذلك في تعزيز موقع التيار الصدري في الانتخابات، هذا هو وقوف المرجعية على مسافة واحدة من الجميع.
•   (فوگ الحگه .. دگه )
قالت ن .مها الدوري: بعد تعرضي إلى محاولة اغتيال فاشلة، فرضت المفوضية العليا للانتخابات علي غرامة مقدارها (50) مليون دينار، وذلك بعد يوم على تلك المحاولة.. علماً انها كانت على حق في صراعها ضد خصومها .. حكم قرقوش.
•   لا مكان لمن في (العراق الجديد)؟
في تجمع جماهيري للمجلس الاسلامي الاعلى بهدف حشد الأصوات لأئتلاف المواطن في الانتخابات المقبلة 30-4-2014 قال عمار الحكيم: ( لا مكان للسراق والمرتشين والمتخاذلين وو.. الخ في العراق الجديد )! إلا ان الحقيقة عكس ذلك والصحيح أن لا مكان للنزيهين والمخلصين والصادقين وو..الخ في (العراق الجديد) وقد غرق البلد بالفساد والمفسدين واللصوص .
•   رد مبطن على الدعوات لاستقلال كردستان
على اثر دعوات الى استقلال كردستان ، قال عمار الحكيم: (لن نسمح بتضعيف العراق وتقطيع أوصاله) وكأن العراق قوي غير ممزق، هادئ ومستقر لا حروب تحرقه ولا دمار. وعلى شاشة فضائية شيعية قرأت: ان تصريحات البارزاني بخصوص استقلال كردستان اغضبت وبعثت بالسخط في الشارع العراقي، كل هذا والدستور العراقي يقر للشعب الكردي بحق تقرير المصير. عليه، كل الذين يعترضون على هذا الحق , جهلة بالدستور وفي ضلال مبين .
•   كلام (النهار) يمحوه (الليل)
 تشكت كيانات سياسية عدة من استغلال سلطات المالكي لليل وأجواء منع التجول فيه، لتمزيق صور ولافتات وشعاراتها الانتخابية، الكيانات، وفي معظم الصباحات يستيقظ العراقيون على صور ممزقة ولافتات ملقاة في الأزقة والشوارع .
•   حالة الطورايء سبقت قانون  الطواري!
تعليقاً على الاعتراضات على قانون السلامة الوطنية المرسل الى البرلمان العراقي لاقراره وهو (قانون الطوارىء) بحق. قال احمد المساري امين عام حركة حماية العراق انه (يجري العمل بقانون الطواري منذ 4 سنوات دون الرجوع الى البرلمان)!!
•   من (الرئاسة) الى (السجن)!
قول بعضهم من ان المالكي قد يدخل السجن في حال عدم فوزه في الانتخابات، يذكرنا بعنوان كتاب لنهرو (من السجن الى الرئاسة) ولقد انتقل نهرو من السجن الى الرئاسة، ويبدو المالكي على النقيض منه فقد ينتقل من الرئاسة الى السجن اذا خسر الانتخابات.
•   لحماية الحدود ام  لقمع السنة والكرد؟
قالت روسيا انها ستسلم العراق (7) مروحيات من نوع الصياد الليلي كدفعة اولى لحماية حدوده ومحاربة الارهاب، في حين ان حدود العراق أمنه ولاخوف عليها، وان تلك المروحيات استخدمت في قمع اهل الانبار، وفي حال توتر العلاقات مع الكرد اكثر، فتستعمل ضدهم أيضاً.
•   جهاد الباكستانيين في البحرين!
ذكرني العنوان اعلاه بالفلم السينمائي (جهاد الاتراك في كوريا) فعلى شاشة فضائية (العهد) العراقية قرأت أن سلطات المنامة تلوذ بالقوات الباكستانية لقمع الحراك الشعبي في البحرين! وكلنا نعلم ان باكستان منشغلة الان ومنذ زمن بالحرب ضد طالبانها، وتتبادل احياناً النار مع القوات الهندية في كشمير، دع جانباً خلافتها العميقة مع افغانستان وحربها على البلوش، وها هي تجاهد في البحرين، ضد من؟ ضد السملمين الشيعة المقهورين طبعاً.
•   منع مصطلح كردستان.. حلا للقضية الكردية!!!
منعت الحكومة التركية بعد النصر الذي احرزه اردوغان في الانتخابات الاخيرة التي جرت في تركيا مصطلح كردستان من التداول وفي الوقت ذاته فانها تدعي بالمضي قدماً في عملية السلام وحل القضية الكردية، تصوروا حل  القضية الكردية عبر منع مصطلح كردستان!
•   فرنكو صهيو مغربية!!
منذ شهور تشهد (غرداية) بالجزائر أزمة واضطرباً كبيرين. لكن من دون الاشارة الى ذلك لا من بعيد أو قريب في العالم الخارجي رغم اهتمامات الجزائريين بها والقلق الذي ينتابهم جراءها، و اصل الحكاية، قمع الحكومة للامازيغ، وكعادة الحكام الدكتاتوريين العرب تقول الحكومة الجزائرية عنها انها فتنة تهدد بتقسيم الجزائر وان (فرنكو صهيو مغربية) حسب تعبيرها وقفت وراء مواجهات يوم الجمعة الماضي، وهي، (الحكومة)، تعلق الامال على علماء المالكية والاباضية لأخماد (الفتنة) بدلاً من الاقرار بحقوق الامازيغ.
•   مايجوز للغرب.. لايجوز لروسيا
حذر الغرب روسيا من عقوبات قد تفرضها على أوكرانيا والغرب تتمثل في قطع الغاز عنهما أو من مغبة خرق العقوبات الامريكية على ايران، كأن تدخل روسيا معها وتتبادل البضائع بالنفط، في وقت فرض الغرب وامريكا عقوبات كثيرة على روسيا على خلفية ضم روسيا لشبه جزيرة القرم اليها، والاكثرية الساحقة من سكان القرم روس كما نعلم. ان الغرب يتخبط.
•   تغطية اعلامية طريفة وغير متقصدة
احدى وكالات الانباء في تغطيتها لوقائع مؤتمر (كرامة) السنية في اربيل، ابتعدت عن المهنية ولكنها لم تكن متعمدة حين قالت: ( وبدأت المراسيم بكلمة لخميس الخنجر المتهم بسرقة الملايين من الدولارات في زمن النظام البائد) و (استضاف المؤتمر الشاعر الشعبي عباس جيجان الذي اشتهر باشعاره الحماسية في مدح الطاغية صدام ..الخ).
•   زمن الجمهورية القبيح
وصف احدهم من على شاشة فضائية عراقية النظام العراقي السابق بالزمن الجميل!! وكأنه لم يسمع بارتكابه لجرائم الانفال وقصف حلبجة بالغازات الكيميائية ومحو 4500 قرية كردية ودفن الالوف من البشر في مقابر جماعية، فتجفيف الاهوار واعدام الالوف من العراقيين، وحروبه على ايران والكويت، لقد كان النظام السابق من اسوأ النظم الجمهورية في العراق، وقبله في العهد الجمهوري الاول، شهد العراق سحل البشر واغتيال مئات الشيوعيين في الموصل وملء السجون بالوطنيين وشن الحرب على كردستان، وكان العهد الجمهوري الثاني اسوأمنه ففيه صدر بيان حكومي بأبادة الشيوعيين.. الخ
Al_botani2008@yahoo.com
3  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل ان الاوان لأعلان إستقلال كردستان؟ في: 20:06 12/04/2014
هل ان الاوان لأعلان إستقلال كردستان؟
( ارى انه يجب على الكرد اتخاذ موقف، لأن الوقت قد حان  للاعلان عن دولتهم المستقلة، وان ذلك هو الحل الوحيد للكرد الذين يواصلون نضالهم - احمد ابو مطر) 

 
عبدالغني علي يحيى
    في كردستان العراق، يطغى الحديث هذه الايام عن استقلال كردستان وتأسيس الدولة الكردية على دونه من الاحاديث، سيما بعد ان عاد مسعود البارزاني رئيس أقليم كردستان ليكرر دعوته الى الاستقلال، والبارزاني عرف عنه اكثر من أي زعيم كردي معاصر الدعوة تلك، والتي كان من المتوقع ان ينفذها في عيد نوروز عام 2013 لكنه أرجاها لأسباب غير معلومة. وبعد اشتداد الخلاف واستفحاله بين بغداد واربيل، نتيجة  حجب الأولى لحصة الاقليم من الموازنة العامة لعام 2014 والبالغة 17% وقطعها لرواتب موظفيه الذين يربو عددهم على مئات الالوف، دع جانباً خلافاتهما في مجالات النفط ومستحقات الشركات النفطية ورواتب البيشمركة و تأخرها عن تطبيق المادة (140) بخصوص المناطق المتنازع عليها و تأخرها أيضاً عن اجراء الأحصاء السكاني.. الخ من خلافات أخرى فان النزعة الى الانفصال والاستقلال راحت تتوسع وتتعمق في الاوساط الكردية كافة سيما بعد المشروع الذي طرحه أمير الجماعة الاسلامية علي بابير والذي استغرق اعداده من قبله نحو عام، وكان له دوي هائل جعل من الانظار تتجه اليه وتباركه وتؤيده بقوة، واستند بابير في طرحه لمشروعه على جملة اسباب، منها ان كردستان العراق شبه مستقلة منذ عام 1991 وان الدستور الذي صوتت عليه اكثرية العراقيين في الاستفتاء يوم 15-12-2005 أقر بحق تقرير المصير للشعب الكردي، كما أن الاحزاب الكردية جميعها وبدون استثناء مع استقلال كردستان عن العراق، وفي التأريخ نفسه فان الشعب الكردستاني وفي استفتاء أخر صوت بنسبة اكثر من 98% لصالح الاستقلال.
ان الذي يجعل من مشروع استقلال كردستان يشق طريقه بصلابة الى الامام اكثر، هو دخول الاحزاب الاسلامية الكردستانية على خط المشروع وبشكل لافت، فبا لأضافة الى المشروع القنبلة ان جاز التشبيه لبابير ففي النظام الداخلي والميثاق الوطني للاتحاد الاسلامي الكردستاني الذي يعد من أضخم الاحزاب الكردستانية الاسلامية نص يدعو الى استقلال كردستان، وبهذا فان مشروع الاستقلال اخذ يحوز على زخم كبير بتنبي الاسلام السياسي الكردستاني له ، والذي، اي الاسلام السياسي الكردستاني يتمتع بقاعدة جماهيرية عريضة في المجتمعات الكردستانية والاخذة بالأتساع يوماً بعد يوم، واسطع دليل على ذلك هو ازدياد المقاعد البرلمانية التي يحصل عليها اثر كل عملية انتخابية برلمانية، والتي بلغت 17 مقعداً في انتخابات يوم 21-9-2013 البرلمانية الكردستانية. وبتقدم الاحزاب الاسلامية الكردستانية الصفوف للمطالبة بالاستقلال، نسف الاعتقاد الذي ساد سنوات طويلة في كردستان، من ان الاحزاب الاسلامية ليست قومية، وانها طابور خامس في كردستان يكرس لاحتلال كردستان وضد الطموحات القومية للشعب الكردي، الا أن المشاريع والمواقف الاستقلالية للاسلام السياسي الكردستاني اثبتت بجلاء خطأ ذلك الاعتقاد، والذي حل محله اعتقاد مغاير له الا وهو ان الاسلام السياسي الكردستاني في الطليعة لاجل استقلال كردستان، ولاشك ان هذا الموقف منه سيقوي ويعزز من طموح الرئيس مسعود البارزاني في المضي قدماً باتجاه حشد الطاقات لنيل الاستقلال وانشاء الدولة الكردية، ويقرب اي موقف الاسلام السياسي الكردي المنوه عنه بين الاحزاب القومية العلمانية وبين الاحزاب الاسلامية في كردستان، ومن هذا الفهم، يبدو كم كانت حركة التغيير الكردية على حق وصواب عندما دخلت في شبه تحالف مع الحزبين الاسلاميين الكبيرين: الاتحاد الاسلامي الكردستاني والجماعة الاسلامية وكونت معهمها معارضة قوية وفاعلة مؤثرة. ولقد استفاد الطرفان العلماني والديني من ذلك التحالف والتعاون بدليل احرازهما لنتائج باهرة في الانتخابات التشريعية الاخيرة في كردستان. وفي حينه اخطأ الذي عابوا على حركة التغيير تحالفه مع الحزبين الاسلاميين المذكورين، وبدعوة الاسلام السياسي الكردي الى الاستقلال والانفصال، فأن، التمييز بين الاحزاب العلمانية والاسلامية في كردستان سيكون صعباً. وقد يجلب الموقف القومي المتصلب للقوى الاسلامية الكردستانية سخط الاسلام السياسي في بعض من الدول العربية والاسلامية عليه، إذا علمنا انه صدر اكثر من اشارة من تلك الاحزاب رافضة لاستقلال كردستان وتأسيس الدولة الكردستانية، لكن الرابح في النهاية هو الاسلام السياسي الكردستاني والشعب الكردي، وفي حال تمكن الاسلام السياسي الكردستاني من احداث تحول في مواقف الاسلام السياسي في العالم الاسلامي والعربي لصالح استقلال كردستان، فان عملية استقلال كردستان ستسير بوتائر أسرع.
لقد كان متوقعاً، قيام علي بابير أمير الجماعة السلامية بالتوجه نحو المطالبة باستقلال كردستان، اذا علمنا ان الحركات الكردية عند ظهورها في القرن التاسع عشر والى زمن متقدم في القرن العشرين، كان رجال دين او من يحملون القاباً دينية يقودونها: الشيخ سعيد البرزنجي ونجله الشيخ محمود وهما من شيوخ الطريقة القادرية وكذلك الشيوخ عبدالسلام البارزاني واحمد البارزاني والملا مصطفى البارزاني وهم وافراد أخرون من الاسرة البارزانية من شيوخ الطريقة النقشبندية، اضافة الى الشيخ سعيد بيران وسيد رضا والعالم الديني سعيد النورسي والقاضي محمد ورجل الدين الكردي السوري معشوق الخزنوي الذي قتل تحت التعذيب قبل سنوات على يد شرطة بشار الاسد.. ان  رجال الدين الكرد والمنتسبون الى الاسر الدينية العريقة، هم من قادوا حركات التحرر الوطني الكردية وطالبوا باستقلال كردستان وقيام الدولة الكردية، ولم تكن في قاموس الرعيل القيادي الاول هؤلاء،  مصطلحات مثل: الحكم الذاتي والادارة الذاتية والفيدرالية و الكونفيدرالية، بل الاستقلال، وبمغادرة الرعيل القيادي الأول والذين كانوا في معظمهم رجال دين او يحملون الالقاب الدينية، فلا ننسى ان ابرز القادة الكرد الحاليين من العلمانيين ينتمون بدورهم الى الاسر الدينية مثل الرئيس مسعود البارزاني. وان مقتل رجل الدين الكردي السوري في مطلع هذا القرن والذي اشرنا اليه، ان دل على شيء فانما يدل على أن رجال الدين الكرد مازالوا يمارسون دوراً فاعلاً في حركة التحرر القومي الكردية وان الامة الكردية بأمس الحاجة اليهم، لذا وكما أسلفت كان من المتوقع ان يتقدم الاسلام السياسي الكردي ببرنامجه القومي الكبير برنامج استقلال كردستان وتحقيق الدولة الكردية. وفي ظروف محاصرة النظام الحالي العراقي للكرد واستفزازه  المتواصل ضدهم.
نعم، لسان حال الكرد الان، لا (عودة الى الوراء) و لتسقط الصيغ  التقليدية لحل القضية القومية الكردية، الحكم الذاتي، الفيدرالية، الكونفيدرالية.. الخ وليحيا الاستقلال، ولايجد الكرد ظرفاً اكثر ملاءمة لأعلان الاستقلال من هذا الظرف الذي يشهد عجز الحكومة الشيعية على تحقيق الديمقراطية والعدالة والحرية للكيانات الاجتماعية: الكرد والعرب السنة بالأخص، واذا إخذنا بالاعتبار ان ما حققته حكومة كردستان من انجازات مدهشة في مختلف المجالات خلال سنوات قليلة، لم تستطع الحكومات العراقية السابقة وكذلك الحكومة الحالية من تحقيقها خلال عقود من حكمها للعراق، مايعني ان مصلحة العراقيين تقضي بضم المناطق المتنازع عليها سريعاً الى سلطة حكومة اقليم كردستان، اذا أريد التقدم والازدهار لتلك المناطق للمطالبة بالحاقها بحكومة كردستان، بعد ان وقفت على عجز واخفاق تلك الحكومات السنية و الشيعية حتى عن توفير العيش الكريم والحرية والتقدم لمكونهما السني أو الشيعي. عليه والحالة هذه، فأن من الافضل للحكومة العراقية الحالية وللسنة العراقيين أيضاً الاقرار باستقلال كردستان واعادة المناطق المتنزعة منها إليها، وإلا فان استقلال كردستان من دون استعادة تلك المناطق سيظل ناقصاً ويعمل على جعل العرب و الكرد وجهاً لوجه ضد بعضهما بعضاً و دخولهما في معارك مستمرة لم يجني العرب والكرد من ورائها اية فائدة في الماضي ولن يجنون فائدة في الحاضر والمستقبل، ان العقل والمنطق يمليان على العقلاء والحكماء من العرب الاستجابة لنداءات الاستقلال الصادرة من العلمانيين والاسلاميين الكرد، وعدم الوقوف منها، موقف الاستعلاء والشماتة والعنصرية، وباعترافهم باستقلال كردستان فانهم سيتفرغون حتماً الى بناء وطنهم العراقي وتوفير السعادة والرخاء لشعبهم، وكما قلت في مقال لي قبل نحو عام نشر في صحيفة الشرق الاوسط اللندنية، ان العراق مقسم على ثلاثة وان لم يعلن، فان هذا التقسيم بات يتجذر ويتعمق بمرور الايام والاسابيع وليس من المحكمة والعقل مقاومته والوقوف ضده  وكردستان تحث الخطى نحو الاستقلال.
ان حماساً قوياً يدفع بالكرد العراقيين وبالاخص بعد المشروع الاستقلالي الذي طرحه امير الجماعة الاسلامية علي بابير الى المطالبة بالاستقلال وتأسيس الدولة الكردية وبأجماع الاسلامي والعلماني على تحقيق الدولة الكردستانية فأن الوصول اليها سيكون اسرع ولاننسى ان الانفصال يجذب الجماهير الى سوح النضال لدى القوميات المحرومة من الكيان القومي المستقل اكثر من اي شيء اخر وبهذا الصدد يقول لينين اذا اردت جر اوسع الجماهيرالى النضال فأطرح عليها فكرة الانفصال. ولاننسى ان العقيدة الاسلامية التي شهدت اقبالاً جماهيرياً عريضاً اليها بواسطة الاسلام السياسي تعد بمثابة قوة مادية جبارة لتحقيق ارادة الجماهير. لذا نكرر ان التقاء العلماني والاسلامي الكردستانيين سيجعل من الحلم القومي الكردي قابلاً للتحقيق في اسرع وقت.   
Al_botani2008@yahoo.com
4  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر وتعقيب في: 17:22 08/04/2014
كل ثلاثاء:خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   خندق بغداد العظيم بعد سور الصين العظيم!
تفيد الاخبار ان الحكومة العراقية تنوي حفر خندق عملاق حول بغداد سيدخل موسوعة غينيس حتماً، على أن يتم انجازه في (9) أشهر من قبل وزارتي الصناعة والاسكان( لأجل حماية بغداد من الارهابيين). وتزامنت هذه الاخبار مع دعوة لمسؤول عراقي الى تشكيل (افواج دفاع وطني) لحمايتها أيضاً، عليه صحت المخاوف من احتمال مهاجمة بغداد والاستيلاء عليها.
•   الانتخابات.. بين علماء دين من الشيعة والسنة
في خطب الجمعة 4-4-2014 عد علماء دين من الشيعة المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة واجباً دينياً ووطنياً واخلاقياً، ومن لايشترك فيها فان مأواه جهنم وبئس المصير، إلا ان علماء الدين من السنة فلقد كان لهم موقف أخر، فعلى سبيل المثال أعلن العلامة السني الشيخ عبدالملك السعدي عدم اعترافه بتلك الانتخابات وحذر من توريط اسمه فيها، ما يعني ان المشاركة في الانتخابات ليست واجباً دينياً ولا وطنياً.. الخ
•    لعبة أطفال
 في مؤتمر صحفي قال مقتدى الصدر عن السياسة من أنها لعبة اطفال، علماً انه من اشد الممارسين لها، ولاننسى ان رجالاً مرموقين في العالم مارسوا السياسة كغاندي وجيفارا والخميني وو.. الخ ثم ان والد الصدر اعدم بسبب نشاطة الرافض للنظام السابق اذاَ اولستم معي اذا قلت ان الصدر رمى حصوة في الضلام و تكلم من موقف عدم الشعور بالمسؤولية؟
•   فتش عن المواطن لا الحكومة!
حملت المرجعية الدينية الشيعية العليا في العراق، المواطن العراقي مسؤولية احداث التغيير واختيار الأفضل من بين المرشحين للانتخابات، وذلك في مسعى منها الى تبرئة الحكومة وبذلك فان المرجعية اقتربت من الحكومة، لأن المواطن العراقي لم تكن له القدرة على مر العقود في فرض ارادته على الحكومات فكيف يطلب منه النهوض بالتغيير واختيار الأفضل؟
•   خرافة (الوقوف على مسافة واحدة من الجميع)
يبدو ان تجديداً قد طرأ على بعض من المصطلحات الخداعة من قبيل (المواطنون سواسية أمام القانون) أو هم كأسنان المشط) او (لافضل لعربي على اعجمي إلا بالتقوى) وحله محله (الوقوف على مسافة واحدة من الجميع) وقبله (الحياد).. الخ والأصح ( الوقوف على مسافات مختلفة من الجميع) والأشد ادعاءً بالوقوف على مسافة واحدة.. الخ) المرجعيات الدينية التي كان يفترض بها ان تتبنى موقفاً حازماً من الحرب الظالمة على اهل السنة في العراق ومن قطع ميزانية اقليم كردستان ورواتب مئات الالوف من موظفيه. اشك في وقوفها على مسافة واحدة حتى من الاطراف الشيعية، بل ان كل الدلائل تشير على أنها الاقرب الى سياسات الحكومة.
•   ليس ضعيفاً ويتمتع بقاعدة شعبية!
قال حسن نصرالله عن النظام السوري من أنه (ليس ضعيفاً ويتمتع بقاعدة شعبية)! ومع قناعتي بدخول سوريا وشعبها في نفق مظلم اسوة بشعوب ليبيا واليمن وتونس.. الخ من شعوب (الربيع العربي) في حال ازاحة الاسد، إلا انه يقيناً ضعيف، ولولم يكن كذلك لما زج نصرالله بالألأف من مقاتلي حزبه الى جانب الاسد لمحاربة المعارضة ولما كان العراق وايران يقدمان على الفعل نفسه.
•   واشنطن.. رأس الفتنة والأزمات
إثر التطورات التي شهدها شبه جزيرة القرم، قررت واشنطن ارسال سفن حربية الى البحر الاسود لاجراء (مناورات) في محاولة منها لجعل حوض هذا البحر بؤرة توتر دائم على غرار بؤرة التوتر الكورية حيث المناورات العسكرية الامريكية في شبه الجزيرة الكورية على مدار العام. عليه ليس (الصبي النووي) حسب تسمية بعضهم للزعيم الكوري الشمالي، في خطأ على طول الخط، بل ان ثمة حقائقاً الى جانبه، ولاجل عدم ظهور بؤرة توتر جديدة في البحر الاسوأ، على العالم ان يتحرك بوقف أمريكا عند حدها.
•   أنها حقاً (الشيطان الاكبر)
بعد ان اوحت تصرفاتها بقرب نشوب حرب بين واشنطن و طهران، جاءت الاحداث لتثبت عكس ذلك ولتجعل العالم يقف على نفاق امريكي كبير، المحلل السياسي الامريكي (كينيث بولاك) استنتج من التقارب الامريكي- الايراني ، وأخرون قبله ايضاً بأن (ما هو سيء بالنسبة لايران هو في كثير من الاحيان سيء للولايات المتحدة وان مايريده الايرانيون للعراق هو غالباً مايريده الامريكيون للعراق، وان العراق ضمن الاماكن التي لا تتعارض فيها مصالح ايران مع مصالح الولايات المتحدة)! يقي ان نعلم ان هناك خيطاً رفيعاً بين الشيطان الاكبر وايات الله في ايران.
•   ميثاق شرف.. ولكن شيعي شيعي!!
المشكلة في العراق. ان الخلاف لم يعد محصوراً بين قومية وقومية وطائفة وطائفة ومكون ومكون أخر، بل له حضور حتى داخل المكون الاجتماعي الواحد المتجانس مذهبياً وقومياً، ففي اجتماع للكتل الشيعية قبل ايام. دعا د. ابراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني الشيعي الى تفعيل ميثاق الشرف بين الكتل الشيعية!! واذا مضى الحال على هذا المنوال فليس ببعيد ذلك اليوم الذي توقع فيه مواثيق شرف بين عشيرة وعشيرة وعائلة وعائلة وربما داخل العائلة الواحدة، ومرحى للوحدة العراقية.
•   الحرب عند المقعد ال90 !!
طلعت علينا منظمة امريكية بتنبوء غريب من نوعه نص على ان الحرب الاهلية ستندلع في العراق إذا فاز المالكي باكثر من 90 مقعداً في الانتخابات المقبلة في وقت توقع احد القياديين في حزب المالكي ان (دولة القانون) الذي يقوده المالكي قد يفوز ب 13 مقعداً. لهذا ووفقاً للتنبؤ ذاك فان الحرب الاهلية أتية لامحالة، ولكن الا يعد ما يجري في الانبار ومن إحداث دموية رهيبة في نحو (5) محافظات اخرى حرباً؟
•   أسوأ الحملات الانتخابية في تأريخ العراق
بعد ساعات من بدء الحملات الانتخابية في العراق، قامت المفوضية العليا للانتخابات بتغريم 33 كياناً سياسياً لخرقها  قرارات وتعليمات المفوضية، تلا ذلك قيام بعضهم بتمزيق صور لمرشحين ولافتات لكيانات سياسية فالكشف عن سرقة وشراء الالاف من البطاقات الانتخابية،وبلغت المهازل حداً، ان مرشحاً ادعى انه رشح نفسه للانتخابات بأمر من رسول الله! واغمي على المرشح خالد العطية حين قرأ اسفل صورته (نبي العراق)! وصور لشبان يطبعون القبلات على شفاه المرشحات السافرات الحسناوات، و اخرى عن ولائم وعزائم وهدايا.. الخ لاستمالة المواطنين، وعلمنا ان بعضاً من الناس حضروا الولائم كافة.. الخ فهل ياترى يتوقع ان ينبثق برلمان من الانتخابات يحقق مطالب المواطن ويقدم على التغيير؟ يقيناً انه سيكون بدوره اسوأ برلمان في تأريخ العراق.
Al_botani2008@yahoo.com
5  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل العراق اليوم يوغسلافيا عام 1990؟ في: 21:46 04/04/2014
هل العراق اليوم يوغسلافيا عام 1990؟

عبدالغني علي يحيى

   عن الأوضاع السائدة اليوم في العراق، قال د.رؤذ نوري شاويس نائب رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية، والمحسوب على الكرد: (ان الظروف الحالية في العراق تشبه ظروف أنهيار يوغسلافيا عام 1990). ما يعني الوجه الآخر لكلامه، ان ليس النظام الحاكم عرضة للأنهيار فحسب بل أن العراق كدولة بدوره مقبل على التمزق والتقسيم.
كلام شاويس ورد في دعوة منه الى الفصائل الكردية لكي تتضامن وتوحد صفوفها لمواجهة التداعيات المحتملة للوضع المتدهور في العراق، وفي لقاء له مع ممثل الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف أشار إلى(وضع خطير يسود العراق). ومن الأقوال المنسوبة إليه في الأيام القليلة الماضية تحذيره من تقسيم العراق واندلاع الحرب الأهلية. ولقد سبق كلام وتحذير نائب رئيس الوزراء العراقي المشار اليه، ورود أخبار عن هجوم وشيك أو محتمل وفي المستقبل المنظور لثوار العشائر حسب تسمية العرب السنة لهم، وداعش كما تسميهم الحكومة العراقية على العاصمة العراقية بغداد، وذكرت مصادر خبرية أن اللواء العسكري المكلف بحماية المنطقة الخضراء ببغداد وهي قلب الحكومة ان جاز التشبيه وضع في حالة من الأنذار والتأهب، فيما جرى تسيير دوريات عسكرية مسلحة وبكثافة في الأحياء القريبة أو المحيطة بها مثل احياء: الصالحية والكندي، وتزامناً مع هذا التطور توقع دبلوماسيون (إحتمال شن هجوم على المنطقة الخضراء) ونسبت مصادر خبرية أخرى القول إلى النائب عباس البياتي عن ائتلاف دولة القانون، من أنه دعا أنصاره الى الثبات، من جانبه نفى العميد سعد معن الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية الأنباء بشأن الهجوم المتوقع على بغداد. علماً أنه لا يكاد يمر يوم دون ان تتعرض مواقع مدينة وعسكرية فيها إلى هجمات مسلحة بمختلف الاسلحة من سيارات مفخخة وعبوات ناسفة فأسلحة تقليدية أخرى.
والذي يشجع الجماعات المسلحة وهذه تسمية ثالثة لمعارضي الحكومة ولغيرهم، بخوض مغامرة مداهمة بغداد وأقتحامها هو الجو المتوتر الذي يسودها ومعظم المنطقة العربية السنية كذلك، ققي الذكرى الـ80 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي ورد في بيان للحزب من (أن العراق يعيش في أسوأ حالاته). ولهذا الحزب كما نعلم أرا سديدة. ووصف النائب عن أئتلاف العراقية حامد المطلك الوضع ببغداد بأنه سيء. ومن التسريبات الخبرية والمعلوماتية الكثيرة نفهم ان القوى المناهضة لنظام الحكم في العراق، ليست مجرد عصابات ضالة جاهلة كما يحلو لبعضهم قوله، أو أرهابية، صحيح ان الأرهاب سيما في الماضي رافق الكثير من عملياتها ولكن لاننسى أنه كان هناك بالمقابل، أرهاب للدولة ولجنود الاحتلال الامريكي أيضاً، ومن المعلومات الدالة على أنها ليست مجرد..الخ ما قاله الخبير الأمني أحمد الشريفي: (ان المسلحين يقرؤون القدرات العسكرية للجيش العراقي بدقة وأهتمام) وقوله هذا نشر في أكثر من موقع، الأمر الذي نفهم منه، ان علماًء وخبراء  من مختلف الاختصاصات العسكرية و الاعلامية والسايكولوجية يخططون بذكاء للعمليات التي تقدم عليها تلك القوى التي أستطاعات ان تخوض حربها في أجواء صعبة ما زالت الرياح لا تشتهي سفنها، إذا أخذنا بالدعم المادي والمعنوي من الغرب والشرق، والهائل طبعاً للحكومة العراقية، لقد تمكنت هذه القوى من الأرتقاء بحربها من حرب العصابات الى حرب جبهوية، ويبدو أنها بعد النجاح الذي أحرزته في محافظة الأنبار واجزاء من محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وشمال الحلة وحتى داخل بغداد وحواليها، أن الهدف التالي وربما الأخير، للمسلحين أو ثوار العشائر..الخ من التسميات، وبعد ثباتهم لاكثر من 3 أشهر في حرب جبهوية بالأنبار، هو الوصول الى  بغداد، نعم ان كل الوقائع والدلائل تشير إلى أنهم يستعدون للأنتقال إلى بغداد، سيما إذا أخذنا بالأعتبار ان دائرة العمليات المسلحة ضد الحكومة بدأت تتسع في أجزاء واسعة من المحافظات ذات الغالبية السنية والتي تتراوح بين حرب العصابات والحرب الجبهوية، ولا يخامرني الشك أن علي السليمان أمير عشائر الأنبار لم ينطق عن الهوى عندما قال قبل نحو أسبوع من الآن ان (الثورة ستصل الى بغداد، في بحر أسبوعين أو أكثر) يذكر أنه بعد الأيام الأولى من أرتقاء الحرب في الأنبار من (العصابات) الى الجبهوية، ذكر باقر جبر الزبيدي وزير الداخلية العراقي السابق العراقيين بتنبؤات له من ان الأوضاع اذا سارت على هذا المتوال فان المسلحين سيهاجمون بغداد.
صحيح ان الشيعة هم المكون الاجتماعي الاكبر في العراق ولكن هذا لا يعني أنهم معصومون عن السقوط أمام السنة (وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة) والسنة العرب ليسوا أقلية بل مكون أجتماعي كبير وثان من حيث التسلسل في العراق، وبأضافة الكرد الذين في غالبيتهم من السنة، إلى مجموع السنة في العراق، فان حجم السنة والحالة هذه سيكون ضخماً، ثم أن الممارسات التي تمارسها بغداد بحق الكرد والاخذة بالنمو، تجعل من الكرد ينتقلون أو يميلون تلقائياً الى جانب العرب السنة، اذا ظل حكام بغداد في تعنتهم وتصلبهم امام المطالب الكردية، علاوة على هذا فان التأريخ زاخر بالامثلة على غلبة الكيانات الصغيرة على الكيانات الكبيرة حزب البعث الاشتراكي في العراق مثلاً مقارنة بالحزبين الكبيرين: الشيوعي العراقي والديمقراطي الكردستاني في عقد الستينات من القرن الماضي، كان أقل عدداً واقل حجماً و اضيق أنتشاراً من الحزبين المذكورين لكنه تمكن من الوصول الى السلطة مرتين 1963 و 1968 والاستيلاء عليها.
ثمة شكوكاً تساور الجميع عن مقدرة القوات الحكومية العراقية الدفاع عن بغداد. ويتم التعبير عنها، الشكوك، بأشكال مختلفة، فالدكتور صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الخدمات قال في الأول من نيسان الحالي، من أن لديه القناعة، انه اذا استقال فان القتال يصل إلى بغداد، والدكتور المطلك شخصية سياسية كبيرة وعلى قدر كبير من الذكاء والاعتدال. ثم أن الصورة التي يرسمها الخبراء في مجال السياسة والأقتصاد والمال تعكس مشهداً سوداوياً للوضع القائم في العراق يغري المعارضة المسلحة للأنتقال الى الخطوة التي ذكرناها، أي الاستيلاء على بغداد، فالدكتور أحمد الجلبي رئيس حزب المؤتمر الوطني العراقي، قال عن العراق يوم 31/3/2014 من أنه سيدخل أزمة مالية خانقة وخطيرة عام 2017 ولاريب أنه أستند في تنبوئه على الأزمات المالية والأقتصادية الحالية التي لابد وأن تمهد لتلك الأزمة ولأمور اخطر.
أما صحيفة (الأيكونوميست) البريطانية فقد أوردت أرقاماً مخيفة حول هدر المال العام والثروة الوطنية في العراق وقالت، ان ما يهدر من الغاز في العراق سنوياً يعادل ما تستهلكه النمسا منه في السنة الواحدة، في حيت يستورد العراق الغاز من ايران وبأسعار أوروبية عالية مشيرة الى  (ضياع مليار قدم مكعب من الغاز يوميا والذي يكبد الصناعات البترو كيمياوية خسائر فادحة )على حد قولها.
ان شروط سقوط بغداد و تقسيم العراق ليس على يد القوى الخارجية بل على يد ابنائها تتجه نحو التكامل والنضوج،فلا يغيب عن بالنا ان الاسباب التى ادت الى سقوط انظمة الحكم،العراقية السابقة ، لها حضور قوي اليوم، فالجيش في معظمه يقاتل خارج العاصمة وفي الماضي كان لانصراف الجيش الى مقاتلة الكرد في الجبال دوره في تحرك قطعات عسكرية للاطاحة بانظمة الحكم. واذا علمنا ان الحرب في كردستان في الماضي كانت من الاسباب الكبيرة وراء سقوط الحكومات العسكرية العراقية، ولو تكن تلك الحكومات تواجه خصوما ذو تأثير مثل الكرد كما لم تكن تواجه اضطرابات و ازمات و فساد كالتي تواجها  الحكومة الحالية ، فلا تسى ان الحكومة العراقية في حربها ومنذ سنوات ضد السنة، وكل المؤشرات تقول بأنها تخطط لحرب ثانية ضد الكرد، عليه فان احتمال سقوط بغداد وانهيار العراق سيكون قويا، وبحسب الاحداث، ان المدن العراقية الجنوبية بالأخص وكذلك بغداد تعاني نقصا كبيرا في اعداد افراد القوات المسلحة، لأن اكثرية الجيش تنتشر في الأنبار على وجه  الخصوص وفي محافظات سنية اخرى كذلك. وتشكل القوات غير النظامية اي الميليشيات (بدر) و(عصائب الحق)وسوات القوى الصدامية الامامية للنظام والتي حلت محل الجيش في حماية المدن من التشكيلات السنية المسلحة، في وقت كانت القوات غير النظامية في النظم العراقية السابقة مثل: افواج الدفاع المدني الكردية، والجيش الشعبي.. الخ بمثابة حصان خاسر لتلك النظم والتي لم تتمكن من الثبات بوجه حتى الاندفاعات المدنية غير المسلحة. وهكذا نرى ان العراق مقبل على (الفوضى الخلاقة) التي تتطلع المكونات الاجتماعية الرئيسية الى الاستفادة منها سيما العرب السنة والكرد، وتيارات شيعية واسعة ايضاً. وهنالك اكثر من اعتراف بفشل الجيش العراقي في تحقيق النصر في الانبار وفي ساحات القتال الاخرى. من هذه الاعترافات مثلاً ان النائب اسكندر وتوت كان قد أقر بفشل المروحيات الامريكية من نوع (بيل باغ) و(214st) وعددها 70 مروحية كانت بغداد قد اشترتها من واشنطن، كما قال ( ان التجارب اثبتت عدم قدرتها على مواجهة (العدو) والعدو طبعاً هم الثوار السنة.
تأسيساً على ما مر، بوسعنا القول، ان التهديدات القوية الصادرة سواء من المشاركين في الحكم او العملية السياسية أو من الذين لا يشاركون فيه، تستند على الضعف الذي ينتاب النظام الحالي، فالبارزاني مثلاً هدد الحكومة برد لايتوقعه أحد ، في حين هددها الحكيم برد مفاجيء وقوي، وحذا الصدرحذوهما لما هدد برد قوي، اما المعارض السني العربي علي السليمان، فأنه وكما بينا توعد الحكومة بوصول الثورة الى بغداد قريباً جداً. ان تهديدات هؤلاء القادة تنبع اصلاً من مدى الهزال الذي عليه النظام الذي يعاني بشكل يومي من معارك ومصادمات دموية داخلية رهيبة، ومن فساد قل نظيره في العالم.. الخ من مساوئ الامور، كل هذا وغيره يجعلنا نتفق مع د. روز نوري شاويس من ان ظروف عراق اليوم هي ظروف يوغسلافيا عام 1990.
يقينا ان الأيام والأسابيع  المقبلة في العراق ستكون حبلى بالمفاجئات والأحداث الخطيرة .
Al_botani2008@yahoo.com
6  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 18:47 01/04/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   شيوعية الصين الرأسمالية
صادرت السلطات الصينية 14،5 مليار دولار من أسرة مسؤول امني سابق وذلك في إطار مكافحة الفساد. المبلغ المذكور يوحي ان الفساد في هذا البلدبحجم الصين وشعبها انجاز القول، وان المليارديريين فيها لا بد وان يزيد عددهم على عدد ملياديربي العالم الرأسمالي، وهي التي، الصين كانت تتهم الاتحاد السوفيتي السابق بالامبرالية الاشتراكية.
•   وطنية هذا الزمان
عن اعتبار المالكي نفسه ولياً لدم المرحوم محمد بديوي، قال صلاح عبدالرزاق من مجلس محافظة بغداد انه (موقف وطني)! وإذا علمنا ان الهدف الاول والوحيد من وراء استغلال قضية بديوي هو النيل من الكرد، عليه يبدو ان وطنية (العراق الجديد) هي ضد الكرد، اليس كذلك؟
•   العدو في هذا الزمان
اسكندر وتوت النائب في البرلمان العراقي وصف(70) مروحية من نوع (بيل باغ) و(214 (st والتي اشتراها العراق من أمريكا، بالفاشلة (لان التجارب اثبتت عدم قدرتها على مواجهة العدو) على حد قوله، ولما كانت تلك المروحيات قد استخدمت ضد الثوار السنة، وليس ضد اسرائيل او امريكا، عليه فان العدو لا بد وان يكون السنة، اليس كذلك أيضاً؟
•   عون الخشلوك
لفضائية البغدادية لصاحبها السيد عون الخشلوك مبلغ (10) مليارات دينار بذمة الحكومة العراقية جراء الاضرار التي ألمت بفضائيته نتيجة لممارسات الحكومة ضدها، الا ان الخشلوك انطلاقاً من موقف شهم ونبيل وانساني، فقد قرر من جانبه اضافة(10) ملايين دولار من عنده الى المبلغ المذكور لبناء مستشفى خاص بالاطفال المصابين بالسرطان، لكنه بدلاً من ان يقابل بالشكر والامتان فان الحكومة اصدرت بحقه مذكرتي اعتقال!!
•   (حكام الجبال) وحكام بغداد
من باب الشماتة والتقليل من الشأن وصفت النائبة حنان الفتلاوي من دولة القانون قادة كردستان ب(حكام الجبال)! من غير ان تأخذ ببالها ان (حكام الجبال) هؤلاء حولوا كردستان في فترة قياسية الى مايشبه جنات عدن ووفروا لشعبها الاستقرار والامان ويقيم فيها اكثر من (200) الف لاجيء سني ومسيحي وصابئي، في حين نجد العراق وقد غرق في الدماء والدموع والحزاب على يد حكام بغداد (المتحضرين) طبعاً.
•   العرب السنة على خطى الكرد
دعا الحراك الشعبي للعرب السنة الى حكم السنة لانفسهم بأنفسهم وباقليم يضم محافظاتهم وعسكر خاص بهم لحمايتهم اسوة بالشيعة و الكرد اللذان يحتفظان بقوات عسكرية خاصة بهما، لقد كان الاولى بالسنة ان يتقدموا بهذه المطالب بعد سقوط النظام العراقي السابق مباشرة.
•   وهل تجدي المبادرات نفعاً؟
تقدمت الحكومة المحلية بالأنبار بمبادرة من (5) نقاط لحل الازمة هناك، وفي بغداد عقد حقوقيون مؤتمراً واطلقوا افكاراً لحل الازمة نفسها، منذ اكثر من 4 سنوات تطلق في العراق مبادرة اثر مبادرة، من غير ان تجد اذاناً صاغية من لدن  الحكومة العراقية، فألى متى يواصل بعضهم التقدم بالمبادرات التي اثبتت الوقائع عجزها وبانها مجرد مضيعة للوقت والجهد؟
•   اجتماعات البرلمان.. قصة لاتنتهي
دعا البرلمان العراقي الى عقد جلسة خاصة له للبحث في الاوضاع المأساوية في بهرز. وقبل ذلك هذذ (متحدون للاصلاح) من انهم لن يحضروا جلسات البرلمان مالم تعقد اجتماعاً حول الاوضاع الاشد مأساوية في الانبار، ولسنا ندري لماذا لم يدع البرلمانيون الى جلسات خاصة لبحث الماسي في سليمان بيك وقبلها في الحويجة، والمأسي في طريقها الى التزايد والنمو بشكل لن يتمكن البرلمان في المستقبل من ملاحقتها..
•   (الطائفية) اقرب الى الجميع من حبل الوريد
اعلن القاضي عبدالستار بيرقدار عن انتهاء التحقيق في قضية المتهم بقتل الاعلامي محمد بديوي فاحالتها الى الجنايات المركزية وتحديد السابع من نيسان موعداً لحاكمته، علماً ان السجون العراقية تكتظ بالاف المعتقلين منذ سنوات من دون اجراء تحقيق معهم او احالتهم الى المحاكم، في حين احيل المتهم المذكور بسرعة صاروخية الى القضاء، كل ذلك لأجل النيل من الكرد و (4 إرهاب) و(4سنة) والان (4كرد).
•   اعدامات مصر.. المشكلة في الكم
اعترض معظم العالم على قرار مصر باعدام 529 شخصاً من الاخوان المسلمين، الخطأ المصري يكمن في انه لم يعدم الاشخاص فرادى أو ضمن مجموعات صغيرة، وحين تراكمت الاعداد، صار من المتعذر عليها تنفيذ قرارها، علماً ان الصين وايران والعراق يحتلان المراتب المتقدمة في تنفيذ احكام الاعدام التي غالباً ماتهمل، كاتب السطور ليس مع الاعدام وحبذا لوالغي بالمرة.
Al_botani2008@yahoo.com

7  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العرب والكرد ايهما المتضرر الاكبر من اتفاقية الجزائر؟ في: 01:10 30/03/2014
العرب والكرد ايهما المتضرر الاكبر من اتفاقية الجزائر؟

عبدالغني علي يحيى
    تعد اتفاقية الجزائر، من النكسات الكبيرة التي المت بالكرد خاصة والعراقيين عامة كما اوحت الايام الاولى التي اعقبت صدورها  ، فبسببها انهارت الثورة الكردية عام 1975وتراجعت حقوق الكرد سنوات الى الوراء وخيل للعالم ان المتضرر الوحيد من الاتفاقية تلك هم الكرد وان الثورة الكردية لن تقوم ابداً، وبسببها ايضاً تنازل صدام حسين ليس عن النصف من شط العرب فقط بل ولأراض كذلك لأيران، وفيما بعد  تم اقتطاع اراض عراقية للكويت والسعودية والاردن وسوريا ايضاً وعلى يده طبعاً. واذا علمنا ان ثورة الكردية الجديدة كما يسميها الاتحاد الوطني الكردستاني وكولان حسب تسمية الحزب الديمقراطي الكردستاني لها اندلعت من جديد بعد شهور على اختيال الثورة التي كانت تسمى ثورة ايلول بل ان جماعات مسلحة للحزب الديمقراطي الكردستاني لم تلقي بسلاحها بعد اغتيال الثورة لذا فان المتضرر الاكبر والحالة هذه هم العرب العراقيون بدرجة الاولى والكرد بدرجة ثانية لأنهم استعادوا ثورتهم في حين خسرة العرب العراقيون الكثيرة من اراضهم وثروتهم المائية والنفطية ايضاً وعلى يده اي صدام طبعاً والذي حصل كتحصيل حاصل للضعف الذي حل بالحكومة العراقية جراء حربي الخليج الاولى والثانية. وبسعي الحكومتين العراقية والايرانية قبل اسابيع الى احيائها، يتبين اننا كنا وما نزال نجهل الكثير عنها ومنها، لماذا احياؤها أو ادخال تعديلات عليها، وما هي مساحات الاراضي التي ستضم الى ايران وهل من بينها اراضي كردستانية؟
.. الخ من التساؤلات المشروعة التي تلح على الجواب.
وبالمناسبة فان كثيرين من العرب والكرد استنكروا احياءها وتعديلها لكن الاقوال لم تترجم الى الافعال ولعل ابرز صوت شجاع تصدى للاتفاقية واحيائها هو صوت الخبير البحري كاظم فنجان الحمامي الذي حذر من العواقب الوخيم من تطبيق الاتفاقية هذه قائلاً عنها انها تلحق افدح الاضرار بمصالح العراق المائية والبرية الى ان تحذيره لم يلق اذاناً صاغية.وانتقد الحمامي استبعاد الخبراء البحريين والاختصاصيين من المحادثات التي جرت بين العراق وايران حول الاتفاقية. وبتقسيم شط العرب الى نصفين عراقي وايراني ويتردد تغير اسم الشط الى افرند رود وبهذا فان الشط لن يبقى عربيا وقد تحلوا محله التسمية الجديدة افرند رود.   
ان الذي يبعث فينا العجب والاستغراب، انه لا الكرد ولا العراقيون من العرب، لم يطالبوا بالغاء تلك الاتفاقية بعد سقوط النظام العراقي السابق عام 2003 والذي سبق له وان وقع على تلك الاتفاقية مع ايران عام 1975 علماً ان حكومة انقلاب 14 تموز 1985 كانت قد الغت اتفاقيات ومعاهدات عدة مع بريطانيا مثل حلف بغداد وبقاء العراق في الاسترليني.. الخ، في حين ان جميع الاتفاقيات التي الغتها لم تكن ضارة بالعراق والعراقيين مثل اتفاقية الجزائر التي ادخلت العراق في حروب داخلية مع الكرد وخارجية فيما بعد مع ايران والكويت، وتزامن احياؤها مع تواصل حرب داخلية مع السنة دخلت شهرها الرابع فتهديد بغداد بحرب ثانية ضد حكومة اقليم كردستان وراحت تمهد لها بقطع قوت الشعب الكردستاني اي قطع رواتب مئات الالوف من الموظفين الكردستاني فتهديد الكرد من قبل المالكي .
لقد كان حكام العراق الحاليون، يوم كانوا يعارضون نظام البعث يوصمون تلك الاتفاقية بالغدر والخيانة، بيد أنك تجدهم اليوم يعملون على احيائها وبحماس، اما قادة السنة الذين باركوها بالأمس فتراهم اليوم يعيبون على اولئك الحكام احياءها والعمل بها!! ووسط هذه المواقف المتناقضة، يبدو ان العراقيين عربا وكردا سيظلون الاشد ضرراَ منها وكأن لاحول لهم ولا قوة في قبرها و الغائها.
لقد وقعت اتفاقية الجزائر عام 1975 يوم كانت حكومة صدام حسين على درجة لافتة من ضعف بحيث فضلت التنازل لشاه ايران بدل التنازل لشعبه الكردي العراقي وقامت الحكومة الحالية باحياءها وتعديلها وهي بدورها تعاني من ضعف شديد.. الحرب على السنة واستفزاز الكرد والخلاف البين مع الاطراف الشيعية الرئيسية وهي بدورها مثل حكومة صدام بدلا من ان تلبي مطالب العرب السنة والكرد فقد فضلت التنازل لايران.     
إذا أراد العراقيون امناً وسلاماً لبلادهم، فما عليهم والحالة هذه إلا ان يتقدموا وبشجاعة للمطالبة بألغاء تلك الاتفاقية الجائرة واعادة النظر فيها، وعلى العرب والكرد الذين ذاقوا مرارتها ان يكونوا في المقدمة لأنهائها وازالتها، ولا يغيب عن البال، ان الغاء الاتفاقيات والمعاهدات في الحياة الدولية وارد، وبالأخص عندما تتحول الى عقبة وعائق امام تطور الشعوب، وهل هناك من عقبة وعائق اكبر بوجه الامن والاستقرار في العراق من اتفاقية الجزائر؟ ويخطئ من يعتقد انه باحياء الاتفاقية هذه وتعديليها سيسود تفاهم وسلام وحل ابدي ولن تعود الحروب بين البلدين العراق وايران هنا. حري بنا التذكير بانقلاب صدام حسين على الاتفاقية بعد مرور 5 سنوات على توقيعها في الجزائر. اذا يجب البحث عن حل اخر غير الاتفاقية الجائرة بحيث يرضي الشعبين الجارين لا ان يكون اي الحل على حساب مصالح طرف دون الاخر كما حصل عند توقيع الاتفاقية في العام المذكور واحيائها وتعديلها في هذا العام 2014. 
Al_ botani2008@yahoo.com
 
8  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:08 25/03/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   حرب المراقد
امهلت داعش تركيا 3 أيام لأخلاء مرقد سليمان باشا، في حين كانت تركيا بدورها قد هددت بالتدخل في سوريا اذا اصيب المرقد المذكور باضرار أو تعرض الى اعتداء. وباسم الدفاع عن مرقد السيدة زينب يقاتل المئات من الشيعة العراقيين في سوريا.. كل هذا وليس من حام لأرواح الالاف من الاحياء الذين يقتلون في معظم البلدان العربية والاسلامية!
•   التصريح نيابة عن العالم!
نوهت واشنطن الى (ان العالم سيعيد تقييم علاقاته مع روسيا بعد الازمة الاوكرانية)! من حق واشنطن ان تقيم علاقتها مع روسيا سلباً أو ايجاياً، لا التصريح نيابة عن العالم الذي بات يضيق ذرعاً بالولايات المتحدة.
•   مناطق الانبار الامنه!!
جاء من المفوضية العليا للانتخابات في العراق، انه تم توزيع 130 الف بطاقة انتخابية في مناطق الانبار(الامنة)! ترى هل هناك حقاً مناطق أمنة هناك وقد لجأ عشرات الالوف من سكانها الى اربيل وصلاح الدين وكركوك والسليمانية؟ عن اية مناطق أمنة يتحدثون؟.
•   صدق الشمري
حدد وزير العدل العراقي 3خيارات أمام العراق .. اما: الفوضى العارمة او الفيدرالية أو التقسيم. يبدو ان العراق اختار الفوضى العارمة سيما في هذه الايام، فهل هناك فوضى اكبر من الفوضى التي يعيشها العراقيون الان؟
•   التباكي على السرقات الصغيرة
وردنا نبأ ليس من فاسق بل من المفوضية العليا للانتخابات من أن تحقيقاً يجري بشأن سرقة 400 بطاقة انتخابية في منطقة حسينية المعامل ببغداد! في وقت تفيد الاخبار بسرقة وشراء عشرات الالوف من البطاقات ومن دون اجراء تحقيق حولها!
•   من أخطاء ملك
حذر العاهل الاردني من ( أن أي تقسيم لسوريا سيؤدي الى نتائج كارثية على المنطقة)! والعكس هو الصحيح فالحروب التي اندلعت في سوريا واليمن والعراق وليبيا.. الخ حصلت في اطار وحدات قسرية مفروضة وما تزال على شعوب تلك البلدان، لذا اقتضى التصحيح.
•   ليكن الله في عون كرد إيران
ذكرت مصادر موثوقة ان الحكومة الايرانية ارتكبت 1550 خرقاً لحقوق الكرد الايرانيين خلال عام 2013 فقط اي بمعدل 129,7  خرقاً في الشهر الواحد واكثر من 4 خروقات يومياً..
•   العسكرة الكردية!!
عند تشييع جثمان المرحوم محمدبديوي ورد في لافتة (نطالب باخلاء بغداد من مظاهر العسكرة الكردية)! علماً ان بغداد كانت قد طلبت قوات من البيشمركة الكردية ووافقت القيادة الكردية على الطلب الذي كان بمثابة ابغض الحلال اليها، وتم سحب تلك القوات منذ اعوام، في وقت تعاني بغداد وكل العراق من تواجد قوات مسلحة ذات هويات متعددة.. داعش، ميليشيات شيعية..  الخ ثم ان لوائي القصر  الرئاسي يتألفان من جنود ينتمون الى كل الطوائف والقوميات العراقية..
•   .. عليه لكل حق الدفاع عن مقدساته
قال امين عام ميليشيات(عصائب اهل الحق) ان من حقه الدفاع عن مقام السيدة زينب في سوريا، وان ليس بوسع احد ان يناقشه على ذلك ومن يعترض على ذلك حسب قوله (فليضرب راسه بالحائط). لذا تأسيساً على قوله يحق لتركيا التدخل لحماية مرقد سليمان باشا هناك وللغرب المسيحي الحق ايضاً للدفاع عن كنائس المسيحيين في سوريا!
•   اكراماً لنزيف الدم العراقي الطاهر
الغى الصابئة المندائيون الاحتفال بعيد لهم قبل أيام (اكراماً لنزيف الدم العراقي الطاهر) كما ذكر، وقبل اكثر من عام اقدم المسيحيون على اجراء مماثل. فقط المسلمون لم يقوموا بالغاء الاحتفال بعيدي الفطر والاضحى المباركين في اي يوم من الايام، رغم ان ضحايا الارهاب والعمليات المسلحة في اكثريتهم من المسلمين.
•   هل هناك حاضنة عربية؟
(ان العراق لايستطيع الخروج من ثوبه العربي واذا أراد أن يواصل مسيرته نحو الاستقرار فما عليه الا الدخول الى الحاضنة العربية)!هذا ماقاله د. اياد علاوي، الذين نسي ان الحاضنة تلك عانت وتعاني الاضطراب والحروب ولا تغري العرب بالدخول فيها، ويفضلون الحياة في المهاجر عليها، ان قول علاوي ضرب من الخيال ومجاني.
•   على الضد من الوئام والوفاق
تفاءل العراقيون خيراً باعلان كردستان تصدير100 الف برميل نفط يومياً عبر شركة سومو وعدوه فاتحة لمبادرات تؤدي الى مكاسب اعظم للطرفين بغداد واربيل، إلا ان الجميع فوجيء في اليوم التالي لذلك الاعلان باستغلال حادثة مقتل الصحفي محمد بديوي من جانب المالكي الذي نادى ب(الدم بالدم) ماخيب امال الجميع. يذكر انه بعد اعلان  السعودية لاجراءات شجاعة ضد الارهاب، فان المالكي بعد يومين من اعلان السعودية اتهم الاخيرة بالارهاب والاعداد لحرب ضد العراق اذاً. من يحول دون تحقيق الوئام والسلام؟.
•   مشكلة لابالبال ولا بالخاطر
نشب خلاف بين الوقفين الشيعي والسني في الموصل حول عائدية 57 جامعاً ومرقداً، والكل يعلم ان الموصل مدينة سنية ولم تكن فيها سوى حسينية واحدة للشبك الشيعة تأسست قبل نحو 4 عقود. كم من السهل خلق المشاكل.
•   حتى الموتى يشاركون في الانتخابات!!
افادت الانباء بتوزيع اكثر من 35 الف بطاقة انتخابية لا شخاص متوفين، وجه الغرابة يكمن في السؤال: من الذي يتسلم البطاقات هذه؟ يذكر ان الشيء نفسه حصل في انتخابات عام 2010 حين تم العثور على اسماء ناخبين ميتين.. مساكين الموتى في العراق، حين لايدعونهم لكي يتمتعوا بالراحة حتى في قبورهم.
Al_botani2008@yahoo.com

9  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر وتعقيب في: 22:13 18/03/2014
كل ثلاثاء:خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   خنق كردستان.. خطوة خطوة
يبدو ان بغداد لا تكتفي بحجب ميزانية اقليم كردستان ولا رواتب موظفيها وبيشمركتها، فها هو بعضهم يتهمون الخصوصية الكردية بأنها (انفصال) و(دولة داخل دولة).. النائب فالح الزيادي عد عدم اخضاع المطارات والمنافذ الحدودية في كردستان للحكومة المركزية، انه يجعل من كردستان دولة داخل دولة!.. بدون شك سيأتي يوم يعترضون على برلمان كردستان وعلمها.. الخ وفي حينه لم يقل أي روسي، ان وجود (15) جمهورية في روسيا السوفينية دولة داخل دولة بل ان بعضاً من تلك الجمهوريات كانت تتمتع بعضوية الامم المتحدة.
•   فقط لايجوز للكردي، المناطق المحررة
للجيش السوري الحر و(النصرة) وداعش مناطق محررة داخل سورية . وفي الوقت ذاته تراهم يستكثرون على الكرد مناطقهم المحررة. على شاشة (اوريونت نيوزtv قرأت :( الثوار يستعيدون قرية (الفويضة) بريف الحسكة بعد اشتباكات مع قوات الحماية الشعبية الكردية)! نعم لمقاتلين اجانب في سوريا مناطق محررة بيد انه لايحق للكردي تحرير وطنه.
•   فتش عن الفقراء!!!
في الاستعدادات لمباريات بطولة العالم في البرازيل وحمايتها، قامت الشرطة البرازيلية بتفتيش وتمشيط احياء الفقراء وحدهم، الامر الذي يوحي بالعنصرية الطبقية هناك التي ذكرتنا برواية (أرض ثمارها من ذهب) لجورج أمادو و وحوادث قتل الاطفال المشردين ايام زمان بيد الشرطة في البرازيل على غرار قتل الكلاب السائبة في بعض من بلدان الشرق.
•   الأساءة ايضاً.. رأي!
برأ النائب محمد الصهيود، المالكي من اقوال وصفت بالأساءة الى خصومه قائلاً ان هجوم المالكي على الصدر (مجرد رأي) وقد يدرج هجومه على السعودية وقطر في خانة (الرأي) وربما قطع رواتب موظفي كردستان كذلك، يذكر انه عندما اطلق سراح (البطاط) الذي قصف السعودية في وقت سابق بالقاذفات فان عمله ادرج ضمن (الرأي)!
•   (رئيس) في الخيال
في المرحلة الابتدائية قرأنا حكاية (خليفة في الخيال) المسلية وها نحن نقراها على ارض الواقع.. فكتور يانوكوفيتش. مازال يعتقد انه الرئيس الشرعي لاوكرانيا ولقواتها المسلحة بعد ان اطيح به وفر الى روسيا! وما يزال د. محمد مرسي يقول بصوت عال انه (الرئيس الشرعي لمصر) وهو قابع في السجن. واخيراً ادعى علي زيدان رئيس الوزراء الليبي السابق بعد ان هرب الى المانيا بان قرار ازاحته من جانب البرلمان الليبي خطأ ما يفيد بأنه يعتقد انه مازال رئيساً للوزراء في بلده.. ترى متى يفيق هؤلاء (الرؤساء) من احلام اليقظة؟.
•   ارتفاع مؤشر الاقبال على شراء البطاقات الانتخابية
في البدء كان سعر البطاقة الانتخابية الالكترونية في العراق لايتجاوز ال 10 الاف دينار ثم ارتفع الطلب عليها الى 50 ألف دينار، فالى 100 الف وفي بغداد الى 200 الف، وفي البدء ايضاً كان الحديث عن شراء بضع بطاقات، اما الأن فان البيع بالجملة اي يشراء اكثرمن 10 الاف بطاقة فما فوق لكل مرشح يريد كيانه فوزه!
•   السرقة بالبطاقات بعد الوصولات
كما نعلم ان اضخم السرقات للمال العام يتم بواسطة الوصولات التي يتقدم بها موظفو لجان المشتريات الذين غالباً ما يقومون بملئها بدلاً من التاجر، نعم لقد كان متوقعاً ان يحصل اكبر تزويد في الانتخابات عن طريق البطاقات الانتخابية الالكترونية.
•   المكسب الوحيد للناخب العراقي
لما كان المواطن العراقي طوال الاعوام الماضية لم يستفد من نوابه وبرلمانه شيئاً يبدو ان المكسب الوحيد له هذه المرة هو ثمن البطاقة التي يقوم ببيعها. اليس كذلك؟
•   مؤتمر فاشل مناصر للأرهاب
قبل بدء المؤتمر الدولي الاول لمكافحة الارهاب الذي عقد ببغداد، شن رئيس الوزراء العراقي هجوماً عنيفاً على السعودية وقطر متهماً اياهما بشن الحرب على العراق واحتضان الارهاب، ما اغضب جميع الدول العربية الخليجية. ولترهيب شعب كردستان فان بغداد حجبت رواتب موظفيه ما جعل من عوائلهم تعيش في خوف ورعب، فيما تتواصل الحرب على العرب السنة وو.. الخ كما وحضر المؤتمر عرابا الارهاب في العالم واشنطن وطهران. ونقول انه كان فاشلاَ لأن من مجموع نحو200 دولة في العالم لم تحضره سوى 25 دولة وربما اقل ومن مجموع 94 دولة مبتلية بارهاب القاعدة بدرجات متفاوتة فان 75 منها لم تحضره.
•   الصدر.. لعبة مكشوفة
دعا مقتدى الصدر اتباعه الى نبذ الفرقة بين السنة والشيعة والمسيحيين ووصفهم بالاخوة، واستثنى منهم الكرد، ولم يعترض على الممارسات الحكومية العراقية بحقهم، واوحى اكثر من مرة، وفي جلسة امرار الموازنة لم يتضامن لامع الكرد و لامع السنة، فألى متى ينخدع السنة والكرد والمسيحيون بدعواته المضللة الرامية اصلاً الى تكريس الدكتاتورية، ان الصدرلا يحزج عن اطار مكونه الشيعي، وهذا من حقه.
•   1000 يوزف ك في العراق!
ليس غريباً منع بعضهم من الترشح للانتخابات البرلمانية في العراق الا ان الغريب حقاً، ان بعضا ممن شملهم المنع يواجهون 3 اؤامر اعتقال فاكثر ومع ذلك يتجولون ويسرحون ويمرحون، عدا المرشحين هناك الاف اخر يواجهون اوامر اعتقال ولكن مع وقف التنفيذ ما ذكرني بيوزف ك بطل رواية ( القضية) لكافكا، فبطل الرواية معتقل ومع ذلك يتجول في المدن والشوارع والدوائر ويسافر الى الريف، مع الفارق بين ماقصده كافكا وبين المواجهين لأوامر الاعتقال في العراق.
•   مصلحة العراقيين بين داعش وأمريكا
قال بيرت ماككفورك وكيل وزير الخارجية الامريكي، ان هدف داعش والجماعات المسلحة هو تقسيم العراق، ما يفهم ان امريكا ضد تقسيم العراق، علماً ان العراق لن ينعم بالاستقرار والسلام والتقدم ولن يتوقف نزيف الدم فيه مالم بقسم، فهل تتقدم داعش الارهابية على أمريكا في استيعاب الوضع العراقي! ثم الم يتقدم  نائب الرئيس الامريكي جوبايدن بمشروع تقسيم العراق قبل نحو 7 سنوات من الان؟.
•   الجبهة الوطنية.. دفتر عتيق
قال اياد علاوي ان لدى أئتلافه قائمة باسماء قوى سيشكل منها جبهة وطنية (لأخراج العراق من ازماته) من غير تسمية تلك القوى. لقد غاب عنه ان جميع الجبهات الوطنية في تأريخ العراق فشلت عن تحقيق اي من اهدافها، وكانت دوماً ذات عمر قصير وتتوج بدخول اعضائها في معارك ضد بعضها بعضا، وهي في معظمها لم تكن سوى جسداً بلا روح، انظر الى التحالف الرباعي بين الحزبين الكرديين وحزبي الدعوة والمجلس الاعلى، نضح علاوي بالاقلاع عن فكرة الجبهة والبحث عن حل اخر.
Al_botani2008@yahoo.com
10  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الدوافع السياسية و الضغوط التي تحكمت بالزيارتين المتبادلتين الأخيرتين لأغلو والبارزاني في: 21:35 16/03/2014
الدوافع السياسية و الضغوط التي تحكمت بالزيارتين المتبادلتين الأخيرتين لأغلو والبارزاني

عبدالغني علي يحيى
والانتخابات البرلمانية التركية على الابواب ووسط مراهنات على خسارة حزب العدالة والتمية التركي الذي يتعرض إلى هجمات مزدوجة وشرسة من جانب القوميين الاتراك المتشددين وجماعة فتح الله غولان الاسلامية والاكثر تشددا،فأن وزيرالخارجية التركية احمد داود اوغلو نفذ زيارة قبل اسبوع إلى مدينة السليمانية الكردية في اقليم كردستان العراق لحضور مؤتمر عقدته جامعة السليمانية، والقى فيه خطابا استهل بكلمات كردية ما أثار استغرابا ممزوجا بالفرح لدى الكرد، وفي تركيا وتزامنا مع ذلك اثنى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردوغان وذلك في تجمع جماهيري ضخم على دور العالم الديني الكوردي الكبير محمد سعيد النورسي المغضوب عليه جدا من قبل القوميين الترك ولم ينسئ اوردوغان التأكيد والعزم على حل المسألة الكردية في تركيا. وعندما زار رئيس حكومة اقليم كردستان العراق السيد نيجيرفان البارزاني تركيا يوم 15-3-2014، فان اوغلو و حزبه حرصا وبتأثير من تلك الضغوط ألى استمالة الكرد إلى جانبهم وذلك بتعيين مدينة (وان) الكردية مكانا لاستقبال البارزاني، وفي اللقاء الذي ضم اوغلو والبارزاني، فأن الأول ركز على (العلاقات التأريخية) بين الترك والكرد وقال عن نوروز انه عيد للجميع و احد المعاني السامية للحرية. كما انه استعرض مواقف تركية سابقة مساندة للكرد، من ان الاتراك انتصروا لحلبجة، وعزز من قوله، اشارة البارزاني الى الاستقبال الذي حظي به اللاجئوون الكرد من قبل الترك في عمليات الانفال عام 1988 والهجرة الكردية المليونية عام 1991. لقد توخى الترك في الزيارتين المتبادلتين وما بينهما وقبلهما ويتوخون في المستقبل ايضا، كسب التابيد الكردي لحزب العدالة والتنمية الذي اي تأييد كردي مسيحم الموقف والنصر حتما لحزب اردوغان في الانتخابات التركية المقبلة، فالتأييد الكردي له شرط الانتصار، مثلما كان شرطا في الدورتين الانتخابيتين السابقتين واللتان فاز فيها حزب اردوغان وعلى الأرجح، فأن الكرد سيكونون مضطرين إلى منحه ثقتهم وتأييدهم اذ يرون فيه الانسب لحكم تركيا وكيف  أنه أفضل لهم من القوميين الترك وجماعة فتح الله غولان اللذان عبرا ويعبران على الدوام عن عداء مكشوف وصارخ للكرد. عليه وتأسيسا على ذلك فان القوميين الترك وجماعة غولان، أدركا ويدركان دور العامل الكردي في تفويت الفرصة امامهما بالفوز بالانتخابات فلجا كلاهما الى ممارسة التهديد بحق الكرد، فجماعة غولان هددت مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان بالقتل اما القوميون الاتراك فانهم وصفوا البارزاني واردوغان بابناء عمومة من منطلق الاستهزاء والشماتة. وهكذا فان الضغط المتواصل والمتنامي للجهتين التركيتين،يدفع اردوغان بقوة الى مغازلة الكرد، وبالمقابل يزين للكرد تاييد اردوغان للحيلولة دون وصول المتطرفين الاتراك قوميين كانوا ام اسلاميين الى الحكم.
بالمقابل، فان الكرد بدورهم يعانون من ضغوط بغدادعليهم وتنكر الولايات المتحدة لهم، لذلك تجدهم يندفعون بقوة نحو تركيا والاحتفاظ بصداقة حتى وان كانت في ادنى المستويات معها، بعد ان اوحت التطورات الاخيرة بعزلة للكرد وحرمانهم من الاصدقاء ومع ذلك فان تطورات اخرى على الساحة العراقية لاتضع الكرد في موقف من الاخذلان والعزلة، وفي مقدتها ثورة  السنة وتذمر الاقليات الدينية والقومية مثل المسيحيين والتركمان من الحكومة العراقية، دع جانبا التصدع في الصف الشيعي العراقي والاخذ بالنمو والاتساع، كما ان تدهور العلاقات البين بين بغداد ودول الخليج العربية بالاخص والاختلاف بين موقفي الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حيال العراق، يصب جميعا في مصلحة الكرد.
غير انه وخلل استعراض الحاجة المتبادلة بين الترك والكرد لتقوية  علاقاتهما، والناجمة اي الحاجة عن الضغوط التي يعاني منها الجانبان، نجد الاتراك حريصين جدا على عدم اغضاب بغداد أو اثارة حفيظتها، ففي مراسيم استقبال اوغلو للبارزاني، شدد الأول في اكثر من فقرة في خطابه على العلاقات التركية العراقية منها تنويهه الى حجم التبادل التجاري والاقتصادي بين تركيا والعراق الذي يزيد على ال12 مليار دولار، وكيف ان العلاقات التركية العراقية تلي من حيث الحجم العلاقات التركية الألمانية، دع جانبا  تمنياته للعراق بسيادة الأمن والاستقرار فيه، ناهيكم من انه لم يعلق على الهجوم الذي شنه البارزاني على حكومة المالكي ووصف دور الأخير بالمصعد للأزمة فسعية الى ولاية ثالثة، ليس هذا فحسب بل أن وزير الطاقة التركي نفى ما ورد، من أن أوغلو والبارزاني تطرقا الى مسألة النفط والتي كانت وسائل الاعلام الكردية قد أشارت إليها، واللافت في الزيارة واللقاء هو عدم رفع العلم الكردستاني الى جانب العلم التركي، إذ خلا اللقاء من العلم الكردستاني والعراقي أيضاً، واللافت أيضاً، أن اللقاء الذي بدا وكأنه مؤتمر صحفي، غير أنه لم يسمح للصحفيين بالمداخلة وطرح الأسئلة لتلافي أسئلة محرجة قد تتناول الموقف من العراق.
ان الجديد في زيارة البارزاني الى تركيا يكمن في البحث عن بدائل تعين حكومة كردستان لمواجهة ضغوط بغداد عليها والمتمثلة كما بينا في حجب حصة الأقليم من الموازنة والأمتناع عن صرف رواتب ااموظفين، بالرغم من عدم الأفصاح عن طبيعة تلك البدائل، والجديد، أو الجديد القديم، أن صح التعبير الذي تمخضت عنه الزيارة هو تأسيس (4) معابر حدودية جديدة بين الأقليم وتركيا بالأضافة الى تطوير وتحسين أداء معبر أبراهيم الخليل، ما يدل على تقوية العلاقات التجارية والأقتصادية بين البلدين بشكل أقوى من ذي قبل، ولقد عبر أوغلو عن هذا التقدم بتحويل الحدود السياسية بين الأقليم وتركيا الى حدود أخوية.
الخلاصة، أن الضغوط على الحكومتين التركية والكردستانية أملت الحاجة الى تطوير التعاون بينهما، مع أبقاء تركيا لعلاقات متزوازنة بينها وبين كل من بغداد وأربيل، سيما أذا علمنا أن حجم العلاقات الأقتصادية والتجارية بين أنقرة وبغداد يضاهي الحجم مع أقليم كردستان، لذا والحالة هذه فأن كردستان تنافس بغداد في الحلول في المرتبة الثانية من بعد ألمانيا في العلاقات مع تركيا لهذا ستظل تركيا عيناً على بغداد وأربيل في أن معاً، وليس في جعبتها من حل للقضية الكردية في تركيا، سوى الكلام والوعود. ولم تقدم ولو خطوة واحدة لحل تلك القضيية كما يقول كرد تركيا أنفسهم. ولو كانت قد اقدمت على ترجمة اقوالها ووعودها الى افعال لكانت قد حققت وتحقق نصراً عظيماً على خصومها في الداخل التركي من القوتين التي ذكرناها.
Al_botani2008@yahoo.com
11  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 23:24 11/03/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب     
           
 
                                                         
عبدالغني علي يحيى
•   الديكتاتور 100% وأباً جد
ذكرتنا النسبة 100% لفوز الرئيس الكوري الشمالي في الانتخابات التي جرت مؤخراً في بلاده بنسب ممائلة لها للديكتاتوريين في نظم شمولية سادت ثم بادت، وكانت اي النسبة من اسباب سقوطهم ولم تجديهم نفعاً يوم هبت العواصف عليهم، والمذكور أبا عن جد ديكتاتور، ولقد ضاق العالم ذرعاً به فمتى يسقط؟
•   ممنوع دخول الاخوان المسلمين!!
أثار اعلان للسعودية ينص على منع دخول اعضاء الاخوان المسلمين في اراضيها، السخط والتهكم في آن معاً، وقبل ذلك منعت كتباً لهم من المشاركة في معرض للكتاب هناك، هنا بودنا ان نتساءل عن الضوابط والمعايير التي تعتمدها للحؤول دول دخول الاخوان أراضيها وهل هناك ما يميز هؤلاء عن بقية البشر؟ وماذا بشأن الالاف منهم من الراغبين في اداء فريضة الحج والعمرة؟
•   معظم التأريخ كذب
عن عدد القتلى والجرحى الناجم عن اضخم عملية ارهابية ضربت مدينة الحلة العراقية. قالت وزارة الداخلية العراقية انه كان 12ق و100ج وعند رويتر 32ق و 146ج وورد في وكالة الصحافة الفرنسية انه كان 37ق و 166ج أما مجلس محافظة بابل فقال (77ق و 100ج) فيما اشارت صحيفة المستقبل العراقية الى 41ق و اكثر من 100ج ..الخ واختلفت الأرقام لدى وسائل الاعلام الاخرى ايضاً. فتصوروا كل هذا الاختلاف الموثق بالصوت والصورة والكلمة ومع ذلك يريدوننا ان نصدق ما نسب الى القادة والانبياء من اقوال و احاديث ووقائع في غابر الزمان وبغياب الصوت والصورة والكلمة المكتوبة!!!
•   مشاكل صغيرة!!
قال رئيس مجلس محافظة الأنبار ان ( الاستقرار في الرمادي 90% بالرغم من المشاكل الصغيرة ) وبعد ساعات حمل الكتل السياسية مسؤولية تفاقم الأزمة في الأنبار وبين القولين له وبعدهما.. اوردت الأنباء: ان احياء البوبالي والبو شهاب والملاحمة في الرمادي تعرضت الى قصف مدفعي مكثف خلف اضراراً جسيمة.. و.. اشتباكات عنيفة في الرمادي في احياء : الضباط والحوز و 5 كيلو وابو فليس بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة ..و.. عشرات العوائل تفر من القصف وتغادر دورها ..و.. سقوط 8 صواريخ من نوع غراد على مقر اللواء الثامن..و.. التصعيد بأعمال القصف والعمليات العسكرية في حي الملعب ..الخ فاذا كانت هذه مشاكل صغيرة فكيف تكون المشاكل الكبيرة يا ترى؟
•   معركتهم مع الأرهاب فقط!!
زعم وزير المواصلات العراقي بأن (معركتهم مع الأرهاب فقط)! لكن زعمه يبقى ناقصاً، فالمعركة بدرجة اولى مع نحو 12 مليون سني وراحت لتشمل الكرد ايضاً بقطع رواتب موظفيهم ( قطع الارزاق الذي هو اشدهولا من قطع الاعناق) اما حال المسيحين فقد قال القس برد ليان من (التجمع المسيحي الموحد) ان مفوضية الانتخابات متحيزة وان الحكومة تصادر ممتلكات المسيحيين وتزور وثائقهم..الخ ، وياتي اتهام المالكي للسعودية وقطر باعلانهما الحرب على العراق بمثابة تهديد لشن حرب مضادة عليهما فهل ان الحرب في العراق هي مع الارهاب فقط؟
•   وامرهم (فوضى) بينهم
في البرلمانات العربية والاسلامية هل (وامرهم شورى بينهم) أم بين اسياد البرلمانيين من السلطة التنفيذية الذين يملون على البرلمانيين ما يريدونه (الأسياد) حبذا لو كفت البرلمانات تلك عن استخدام( وامرهم شورى بينهم) والأصح ان (وامرهم ذل وفوضى بينهم).
•   ..و المعلم صار ذليلاً
[ قم للمعلم وفه التبجيلا.. كاد المعلم ان يكون رسولا] هذا ما قاله الرصافي في العهد الملكي يوم كان المعلم عزيزاً مكرماً ومع ظهور الديكتاتوريات وقادتها  من اصحاب القضايا ، فان اذلالا شنيعاً مورس بحق المعلم وما يزال .. في السبعينات من القرن الماضي قالوا في احدى المناسبات عن المعلم بانه (سقيع) وانبرت صحف لتدين القائلين، وفي الثمانينات كان المعلمون يختبئون في المرافق الصحية أو يقفزون من فوق جدران مدارسهم وامام انظار تلاميذهم هرباً من الخدمة في الجيش الشعبي، وقبل ايام وصف مدير التخطيط في وزارة التربية العراقية المعلم بـ(عامل الطين والاعمى)..!!
•   كم قبضت يا إذاعة لبنان؟
رغم اعتذار العراق للبنان على خلفية منع هبوط طائرة الشرق الاوسط اللبنانية للطيران في بغداد بأمر من نجل وزير المواصلات، فان اذاعة لبنان قالت دون حياء و خجل ان (الطائرة اضطرت إلى العودة إلى لبنان لسوء الاحوال الجوية )!!
•   نظم الحروب الظالمة سواسية
رفعت الحكومة العراقية الاجتثاث عن 30 ضابطاً للنظام العراقي السابق لقاء اشتراكهم في حرب الانبار ضد خصوم الحكومة، ما يعني ان هناك ازمة في العثور على المقاتلين، يذكر ان الحكومة  العراقية في الثمانينات اثناء حربها مع إيران اعادت المئات من العسكريين الكرد من الذين شاركوا في ثورة ايلول الكردية الى وظائفهم لقاء اشتراكهم في الحرب تلك.
•   رياضة الحرب والعنف !
بعيداً عن ( الروح الرياضية ) تتفشى منذ زمن كلمات دالة على العنف والحقد في عالم الرياضة، حكيم شاكر مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم قال: (العراق إذا اراد ان يحقق هدفاً فأنه (يقاتل) من أجله )! وقال رئيس المنتخب يونس محمود: (مدربي حكيم شاكر (حارب) الجميع) ! وفي مباراة جرت مؤخراً ورد : (منتخب البرازيل (يسحق منتخب جنوب افريقيا ومنتخب البرتغال (يسحق) الكاميرون..الخ.)
•   سورة اهل (العروبة)
وكأنهم يعيشون اجواء الخمسينات والستينات من القرن الماضي يوم كانت العروبة والقومية مداً، ترى بعضاً من العروبيين يتعاملون مع الواقع الراهن، معاملة اهل الكهف للواقع الذي فتحوا اعينهم عليه بعد 300 عام من النوم . امام وخطيب جامع سامراء الشيخ سفيان محمود انتقد صمت الدول العربية (حيال ما يجري في العراق من انتهاكات ) وذلك في خطبة الجمعة ليوم 7/3/ 2014 واثناء ادائه للعمرة حمل الشيخ عبدالله حميدي الياور على الدول العربية لموقفها الصامت من الشعب العراقي والياور يترأس (حركة العدل والمساواة) في العراق.. حتى الاسد ابدى تذمراً من الموقف العربي.. واقول لهؤلاء العروبيين النوم، اتجهوا الى غير العرب، فالزيارة التي قام بها وفد من السنة العراقيين الى البرلمان الاوروبي كان مفيداً جداً لهم ، فلقد فات زمن العروبة والوحدة ومن المحيط الى الخليج..
•   (الجيش العربي السوري ).. عنصرية
ما زال الجيش في سوريا يسمى (العربي) دون سائر الجيوش العربية، وكأن لاوجود للكرد والاشوريين والتركمان والدروز والأرمن..الخ فيه. على السوريين الالتفات الى قوميات بلدهم وينبذوا كل ما يوحى بالعنصرية .
•   امريكا.. وموت (5) زعماء
اوردت صحيفة (كومسو مولسكايا برافدا الروسية ) ان موت (5) زعماء في امريكا اللاتينية عام 2011 بمرض السرطان يدفع ببعض الاوساط الى الاعتقاد بوقوف واشنطن وراء هذه الظاهرة . أما الزعماء فهم: 1- هوكو تشافيز (فنزويلا) 2- فرناندو لوغو (بارغواى) 3- خوان سانتوس (كولومبيا) 4- لولا دا سيلفا (برازيل) 5- كريستينا دي كيشنر (الأرجنتين).. ان امريكا التي تجسست على اقرب اصدقائها كما اعلن قبل فترة لن تتورع عن ارتكاب افظع الجرائم.
•   المستهتر
نعت وزير العدل العراقي ممثل UN في العراق بالجهل لانتقاده قانون الاحوال الشخصية الجعفري، وغاب عن الوزير كيف ان اتحاد الحقوقيين العراقيين الذي يمثل الالاف من الحقوقيين اعتبر ذلك القانون مغايراً للدستور ، ما يعني وحسب منطق الوزير، انهم جميعاً جهلة! كما ان كل النسوة المحتجات على القانون ذاك جاهلات ايضاً حتى المرجع الديني اية الله حسين اسماعيل الصدر يدرج ضمن الجاهلين والحالة هذه لأنه قال في ذلك القانون: (لا يجوز فرض رؤية فقهية على من يتبع غيرها).  رمي الشمري وبا ستهتار لمعارضي القانون بالجهل، ذكرني بوصف عبدالسلام عارف للمطالبين باطلاق سراح السجناء السياسيين في زمانه وكان من بينهم شخصييات عالمية مرموقة مثل: راسل وسارتر وساغان ورود دنسن ..الخ بوصفه لمطلبهم بنباح الكلاب عندما قال ،اي عارف: (القافلة تسير ولايهمها نباح الكلاب)!.
المرجع الديني محمد اليعقوبي بدوره المح الى طرد ممثل الأمم المتحدة في العراق بسبب من موقفه ذاك عليه وتأسيسا على قول اليعقوبي  ، فان الملايين المحتجة على القانون المثير للجدل (الجعفري) يجب ان يطردوا من العراق.
12  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المرجعيات الدينية.. أشد عداءً للحقوق القومية للكيانات المقهورة في: 22:12 07/03/2014
المرجعيات الدينية.. أشد عداءً للحقوق القومية للكيانات المقهورة

عبدالغني علي يحيى
   واقصد بالمرجعيات الدينية تلك المعبرة عن الأمم السائدة بدرجة اولى ولأثبات عدائها لحقوق الكيانات المسحوقة: طالب التحالف الكردستاني المراجع الدينية الشيعية لتسجيل موقف يقوم على حمل الحكومة العراقية لاطلاق حصة اقليم كردستان من الميزانية العامة فصرف رواتب موظفي الأقليم. وفيما بعد زار وفد من اتحاد علماء الدين الكردستاني المرجعيات الشيعية للغرض نفسه ولكن من دون نتيجة. وقبله ناشد العرب السنة المراجع عينها للضغط على الحكومة العراقية لحملها على ايقاف حربها على الأنبار فالاقرار بحقوق السنة, إلا ان تلك المرجعيات كانت وما تزال آذاناً صماء امام مطالب الجهتين وستبقى، علماً انها كانت المبادرة لالغاء رواتب وامتيازات الرئاسات الثلاثة في العراق ، بيد أنها غضت النظر عن قطع رواتب موظفي كردستان والمطالب العادلة للعرب السنة, وهي التي تتناول في خطب الجمعة ابسط المشاكل العراقية، في حين تسكت امام اكبر معضلتين تخص الكرد والسنة. لقد اثبتت التجارب للكرد ولغيرهم من الكيانات المغلوبة على امرها ان اكثر القوى مناهضة لحقوقها، هم رجال الدين وقادة الاحزاب الأسلامية في الأمم السائدة، قبل فترة حمل رجل الدين الشيعي جلال الدين الصغير على الكرد وعلق الآمال على (المهدي المنتظر) لأبادتهم. وهدد الشيخ احمد الياسين مرشد (حماس) يوم كان على قيد الحياة لمقاتلة ماسماها (اسرائيل الثانية ) اي كردستان العراق والقضاء عليها بعد قضائه على (اسرائيل ). وفي عقد الثمانينات من القرن الماضي رد ملا يونس السامرائي وهو رجل دين سني  في كتاب له جميع القبائل الكردية إلى اصول عربية، واول عملية انتحارية جماعية مفخخة في تأريخ العرب والمسلمين, تلك التي نفذها عدد من رجال الدين السنة لأغتيال مصطفى البارزاني في مطلع السبعينات من القرن المذكور. وبعد تسلم الخميني للحكم في ايران 1979فان ابرز جلاد عرف ضد الكرد كان اية الله خلخالي حتى علي خامنئي فانه متهم دولياً بارتكاب اعمال ارهابية وبسببه لا يغادر ايران الى اية دولة خشية من اعتقاله, ولا نجانب الحقيقة اذا قلنا ان فتح الله غولان الذي يتزعم احد اضخم التنظيمات الاسلامية في تركيا هو الأشد حقداً على عملية السلام بين الكرد والترك , وبلغ الحقد بجماعته انهم هددوا بقتل مسعود البارزاني.
 ما كان على الكرد والسنة طرق باب المرجعيات الدينية الشيعية كي تنتصرلهم، فهذه المرجعيات، جزء رئيسي من النظام الشيعي القائم في العراق، ولا تخرج مواقفها عن مواقف (النظام) حتى الزعيم الشيعي مقتدى الصدر فهو بدوره يدور في فلكه ولا يتقاطع معه وقد خاب من ظن عكس ذلك.
بالمقابل فان رجال الدين في المكونين الكردي والسني واحزابهما الاسلامية يشكلون جزءاً من كل، معبر عن طموحاتهما، وستظل المرجعيات الدينية في الأمم السائدة تمارس دور الشيطان الاخرس الساكت عن الحق، فهي لم تنتصر للمسيحيين العراقيين والسوريين والاقباط المصريين ولا للايزيديين وقبلهم لمسيحيى جنوب السودان. عليه، يجب على المظلومين أخذ ما مر بعين الاعتبار وان يكفوا عن دق أبواب الآذان الصماء. فلقد برهنت المرجعيات الدينية سنية كانت ام شيعية وفي اية امة اسلامية كانت انها قومية اكثر مما هي اسلامية دينية. تنتصر وتعبر عن المكون الاجتماعي الذي تنتمي اليه وتتنكر لحقوق المكونات الاجتماعية المقورة المنتمية الى الدين نفسه( الدين الاسلامي).
Al_botani2008@yahoo.com
13  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 17:57 04/03/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   وشهد (ثلاثة شهود) من أهلها
في 26-2-2014 كان النائب حسن السنيد من ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي، قد أقر بالصوت والصورة شراء اسلحة من إيران وعد ذلك حقاً طبيعياً للعراق. وفي 28-2-2014 قال النائب خالد الاسدي من الائتلاف نفسه: (من الطبيعي ان يتفق العراق مع ايران لشراء الاسلحة منها) وفي 1-3-2014 صرح النائب عدنان الشحماني ومن الائتلاف ذاك ايضا: ( توجهنا الى ايران لشراء السلاح بعد خذلان أمريكا للعراق). لوكانت أمريكا ليبياً لفهمت من الاشارة ثم هل ان شراء السلاح من ايران العلاقة المتينة الوحيدة بين البلدين العراق وامريكا؟
•   الخطوط الجوية المريخية
طالبت (شركة رحلات المريخ) دولة الامارات بالعدول عن فتوى لها حرمت السفر الى الكوكب الاحمر! بلا شك ان من يسمع باسم تلك (الشركة) والخبر قد يذهب به الاعتقاد ان العائق الوحيد امام الرحلات الى المريخ هو الفتوى الاماراتية. او ان بسببها فان الشركة المذكورة قد خسرت ملايين الدولارات.
•   (أنا الدولة والدولة أنا)
رفض المالكي استضافته من قبل البرلمان العراقي بحجة ان الاستضافة تستهدف النيل من هيبة الدولة والجيش، وهذه مخالفة صارخة للقوانين التي تقضي بمساءلة البرلمان لأي شخص في السلطة التنفيذية بعض النظر عن منصبه.
•   الجن يدخلون على خط الانتخابات في العراق!!
تنبأ المنجم ابو علي الشيباني بان الجن سيساندون المالكي في انتخابات نيسان المقبل وسيضمنون الفوز لأئتلاف دولة القانون فيها!!
•   كتب(الاخوان المسلمين) ليست قنابل
منعت الحكومة السعودية عرض كتب الاخوان المسلمين في معرض دولي للكتاب اقيم في الرياض يوم 4-3-2014 بمشاركة 900 دار نشرموزعة على 32 بلداً. ما كان على السعودية النزول الى هذا الدرك في محاربة الافكار، ومن العيب ايضاً محاربة حكومات سنية للفكر الشيعي ايضاً و( لتتفتح الازهار وتتبارى المدارس الفكرية) والعيب كل العيب لمن يقف بوجه حرية الفكر.
•   المرجعية الشيعية.. بين راتبين.
سجلت المرجعيات الشيعية في العراق موقفاً مشرفاً عندما إعترضت على رواتب وامتيازات الرئاسات الثلاث في العراق، علماً ان المستفيدين من تلك الرواتب قد لايتجاوزون الالفين اوالثلاثة الاف شخص، ثم ان رواتبهم لاتقطع بالمرة، لكنها اي المرجعيات لزمت جانب الصمت حيال تهديد بغداد بقطع رواتب اكثر من مليون انسان في كردستان! إهكذا يكون (الوقوف على مسافة واحدة من الجميع) كما تزعمين أيتها المرجعيات.
•   الماء التركي والايراني  وليس الكردي
على اثر اعتزام بغداد قطع رواتب موظفي كردستان، اثارت جهات موالية لبغداد ضجة كبيرة لما زعمت، ان الكرد سيقطعون انهار الزابين الكبير والصغير ونهر ديالى عن المناطق العربية  العراقية! وفي الوقت الذي لم يفكر فيه الكرد اصلاً بقطع تلك الانهر لانهم ان اقدموا على ذلك فان الصعب تمييزهم أنذاك عن الحكومة العراقية، وبالمناسبة نسأل تلك الجهات: لماذا لاتثيرين الاعتراض على تركيا التي ستقطع المياه عن العراق عام 2016؟ وهو خبر مؤكد. علما ان لتركيا الحق في التصرف بثروتها المائية ولكن مع مراعاة حقوق العراق ايضا في مياه دجلة والفرات ثم وماذا تقول ايضا في قيام ايران بقطع اكثر من ثلاثين رافدا نهريا عن العراق؟
•   تضخم الفساد في ظل تضخم المظاهر الدينية!
قرأت في اسفل شاشة فضائية التغيير التلفزيونية: (في المجتمعات العراقية التي تتضخم فيها المظاهر الدينية اكدت مواطنات على تزايد التحرشات الجنسية بهن حتى من قبل رجال الامن)!! نعم في اجواء تضخم تلك المظاهر فان الفساد باشكاله كافة استشرى بشكل لم يسبق له مثيل، في حين انه اثناء تضخم ظاهرة المد الشيوعي في العراق اعوام: 1958و 1959 و1960 كان النقاء والاستقامة واحترام كرامة الانسان والنزاهة والطيبة والتضامن العربي كردي والاسلامي المسيحي.. الخ من المباديء السامية والاخلاق الرفيعة.. الخ من الحسنات والاشراقات على أشدها.
•   من جيديد.. أغنى متسولي العالم في كردستان
رصدت السلطات الكردية قيام متسول بشراء ذهب ومجوهرات لزوجتة بمبلغ 4 ملايين دينار شهرياً!! كاتب هذه السطور سبق وان اشار في وقت سابق الى ان اغنى المتسولين في العالم يعيشون في كردستان، ومن حالاتهم المرصودة، ان سيارات فارهة تنقلهم من حي الى حين، حتى اذا مافرغوا من التسول فيه، فان تلك السيارات سرعان ما تنقلهم الى اماكن أخرى.
•   مازالت العبودية باقية!
حثت الامم المتحدة الحكومة الموريتانية على اتخاذ مزيد من الخطوات لانهاء ظاهرة الرق في موريتانيا! وفي العراق يتشكى عشرات الالوف من السود في محافظة البصرة بالاخص من التمييز العنصري وسوء المعاملة بحقهم، والعبودية في البلدان العربية اكثر شيوعاً منها في البلدان الاخرى، اما التعامل مع المسيحيين في مصر وسوريا والعراق ودول اسلامية اخرى فتكاد ترقى الى معاملة الاسياد للعبيد في القرون قبل الوسطى.
•   في العراق.. لارجعة عن الطائفية
اتهم رافع الرفاعي مفتى الديار الاسلامية في العراق المالكي بالعمل على ابعاد العراق من (محيطه العربي) اي تقريبه الى ايران الشيعية، في حين قال محافظ نينوى السني اثيل النجيفي: ان الكرد اقرب الينا حضارياً وجغرافياً ومذهبياً وثقافيا.. نعم انه عصر الطائفية وافول القومية سيما بالنسبة للعرب. 
Al_botani2008@yahoo.com
14  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل العراق من البلدان غير المنتهكة لحرية الصحافة؟ في: 21:42 28/02/2014
هل العراق من البلدان غير المنتهكة لحرية الصحافة؟

عبدالغني علي يحيى

   ليس غريباً القول من المالكي: (ان العراق من بين الدول الـ10 الاكثر نمواً في العالم)! من دون ان يلتفت إلى لغة الأرقام التي تظهر عكس ذلك، فالعراق شهد في العام الماضي وحده 15000 هجوم مسلح مع تنامي العنف فيه بنسبة 150% فوضعه في المرتبة 16 من أصل 177 دولة من ناحية الفساد الأداري حسب منظمة الشفافية الدولية، فهل يمكن توقع نمو في هذا البلد، اللهم إلا نمو القتل والعنف والدمار والخراب..الخ؟. لكن الغريب حقاً زعم جهة دولية بأن العراق لا يندرج في قائمة البلدان المنتهكة لحرية الصحافة في عام 2014! ففي هذا العام الذي هو في بدايته، أغلق مكتب صحيفة الشرق الاوسط ببغداد وجرى تفجير جزء من مبنى صحيفة (الصباح الجديد) العراقية لنشرها رسماً كاريكاتيرياً لعلي خامنئي. وفي مستهل هذا العام أيضاً أدانت منظمة مراسلون بلا حدود القاء القبض على الصحفي سرمد الطائي بسبب نشره أراء ومعلومات أغضبت الحكومة! ودعت المنظمة هذه الى أجراء محاكمات عادلة للصحفيين والتحقيق في الجرائم المرتكبة ضدهم وقالت، أن الحكومة العراقية تستخدم قوانين موروثة من النظام السابق في حكمها على الصحفيين ناهيكم عن تعرضهم الى أعتقالات عشوائية ومحاكمات مزيفة، فعراقيل يواجهونها للحد من نشاطاتهم الأعلامية، ووجهت (مراسلون بلا حدود) مع مرصد الحريات الصحفية في العراق رسائل الى رئيس مجلس القضاء الأعلى ورئاسة محكمة الاستئناف في بغداد وقاضي محكمة قضايا النشر والاعلام، عبرت عن قلقهما حيال ما يسلط على الصحفيين من ظلم. عدا ذلك فان رابطة الصحفيين العراقيين دعت الصحفيين الى عدم الاكتراث بدعاوي السياسيين ضدهم، سياسيو السلطة طبعاً (كونهم سياسيون فاسدون وفاشلون) حسب قولها.
وفي مطلع هذا العام ايضاً قتل الصحفي فراس محمد عطية مراسل فضائية الفلوجه وأصابة الصحفيين مؤيد ابراهيم وعبدالرحمن محمد عطية من فضائية الأنبار بجروح كما وجرح سيف طلال مراسل الشرقية TV بثلاث أطلاقات نارية بديالى.. هذا على سبيل المثال، وليس الصحفيون وحدهم يتعرضون الى انتهاكات بل معظم حملة الاقلام كذلك، ففي بابل علق أتحاد الأدباء أعماله أحتجاجاً على تهميش الحكومة له وقال الاتحاد هذا، ان الأهمال يهدد كل عقول العراق وكفاءاته.
ومن أقوى الأدلة على أضطهاد الصحفيين في العراق أعلان اليونسكو يوم 4/1/2014 باطلاق حملة لحماية الصحفيين في العراق، فهل العراق والحالة هذه من البلدان التي لا تنتهك فيها حرية الصحافة؟
Al_botani2008@yahoo.com
15  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 19:46 25/02/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   تناقضات  الاتحاد الاوروبي
قال كوادراس نائب رئيس البرلمان الاوروبي: ( ان الوقت حان لأنهاء دكتاتورية المالكي) يذكر ان الاتحاد الاوروبي ايد وساند الحكومة العراقية في حربها بالانبار. ترى كيف يوفق بين موقفه ودعوة كوادراس لأنهاء دكتاتورية المالكي؟
•   الامريكان يلدغون من جحر مرات
تردد من ان 800 جندي امريكي وصلوا الى محافظة نينوى لتدريب القوات العراقية، وبالرغم  من عدم تثبيت صحة الخبر، بيد أن الاكيد ان الدعم الامريكي للعراق يتواصل وهو الذي هزم من العراق عام 2011 وفي 1975 من اقطار الهند الصيئية هل حقاً ان الامريكيين عقلاء؟
•   اعتقال هارون الرشيد
من يوم تفشي الارهاب والخرافات في العالم العربي، نسمع عن بعضهم (قرب ظهور المهدي المنتظر)، احدهم قال انه سيعاقب الكرد، فيما يدعي بعض من المشعوذين بمعالجة كل الامراض ولم يبق الا الادعاء بالقدرة على احياء الموتى، عليه لاغرابة ان يدعي رجل اعتقل مع 3 من وصيفاته في مركز كويتي قريب من العراق بأنه هارون الرشيد. وقد يظهر اخرون يدعون النبوة في المستقبل.
•   ثورة مرسي السلمية
دعا مرسي انصاره الى مواصلتهم (ثورتهم السلمية) !! ما أثار استغراب العالم الذي يراقب هجمات الاخوان المسلمين المصنفة على الارهاب وبشكل يومي مادفع بالحكومة المصرية الى ادراجهم في  القائمة السوداء (الارهاب) واذا كان ما يقوم به انصار مرسي ثورة سلمية فكيف تكون الثورة المسلحة يا ترى؟.
•   تحريم السفر الى المريخ!
في الامارات، اصدر علماء دين فتوى حرمت السفر الى المريخ، علماً ان الاسلام لايحرم النفاد في السموات، ثم هل بدأ السفر الى المريخ حتى يتسابق اولئك العالماء الاحداث؟
•   الحرية والاستقلال لجنوب اليمن
رفض اليمنيون الجنوبيون الفيدرالية التي نص عليها نظام الاقاليم الجديد في اليمن. واطلقت القوات اليمنية على رافضي الفيدرالية والمطالبين في الوقت عينه بالاستقلال النار. إذ لا يعقل ان يطالب شعب بالفيدرالية بعد ان كان يتمتع بالاستقلال.. ولا للفيدرالية والكونفيدرالية والحكم الذاتي العاجزة عن تحقيق طموح الشعب اليماني الجنوبي، والنصر لنضاله قريب.
•   عقليات تأبى التغيير
كان من المفروض ان يستفيد اللاجئون المسلمون في دول الغرب من حضارة الاخير وتقدمه، الا ان الواقع اثبت عكس هذه الفرضية، ففي بريطانيا التي هي اعرق الديمقراطيات في العالم، تدفقت العشرات من المسلمات البريطانيات من الاصول الشرقية الى سوريا لغرض الزواج بالجهاديين (الارهابيين) فهل والحالة هذه: (الشرق شرق والغرب غرب ولن يلتقيا)؟
•   سجن وليس ملعب ل 50000 نسمة
اعلن عن مسعى للحكومة العراقية لبناء سجن في جنوب العراق يسع ل50 الف سجين، وهكذا ففي بلدان العالم غالباً مانسمع عن انشاء ملعب رياضية يسع ل50 الف شخص، نجد العراق يبني سجناً للالاف من السجناء
•   قذائف وتهدايات بالقتل.. مجرد رأي!
افرجت السلطات العراقية عن واثق البطاط قائد ميلشيات حزب الله العراقي الذي سجن قبل شهرين لقصفه اراضي سعودية بعدد من القذائف فتهديده للسنة بالقتل وجاء في اسباب الافراج عنه، ان مابدر منه مجرد رأي!!رأي بالقذائف والتهديد بالقتل!
•   إفراغ استقالة من محتواها
فرح العراقيون  لانسحاب مقتدى الصدر من العملية السياسية، باستثناء الذين خبروا عن قرب تقلباته، لكن لم يمضي سوى وقت قصير على استقالته، واذا بنوابه المستقيلين يعودون الى البرلمان كما ظل وزارءه في الحكومة، قال بعضهم ان المستفيد من استقالته هو المالكي، فعن اي انسحاب واستقالة يتحدث الصدر؟
•   متحدون(للفزع والرعب)
وصف الانباريون في بيان لوجهائهم كتلة(متحدون للاصلاح) السنية البرلمانية بمجرم حرب ومتأمر واشاعتها للرعب و الفزع بين اهالي الانبار، وطالب المجتمع الدولي بتجريمها وكيف ان نوابها اشعلوا الحرب ثم هربوا الى بغداد مع عوائلهم.
•   معزول
بعد ان هرب نواب كتلة (متحدون للاصلاح) من الانبار خوفاً من بطش الجماهير بهم، قال رئيس الكتلة والبرلمان العراقي في الوقت نفسه اسامة النجيفي أن ( مجلس النواب معزول تماماً عن مايجري في الانبار)! من الطبيعي ان ينعزل مجلسه بعد أن فر اعضاء كتلة كافة منها!
•   ثلاثي الارهاب في حلب
اعلنت جبهات (النصرة) و(الاسلامية) و(جيش المجاهدين) عن تنسيق عملياتها ونظمت غرفة عمليات مشتركة لها في حلب، وليكن الله في عون السوريين في مواجهتهم لثلاثي الشر والجريمة والارهاب.
•   مجاهدو الخارج.. دائخون.. سكارى.. مقامرون
ورد في اعترض المناهضين على القانون العام للتقاعد ومايتضمن من رواتب وامتيازات لأصحاب (الخدمة الجهادية) ان مجاهدي الخارج كانوا دائخين.. سكارى..يلعبون القمار ومن رواد الملاهي ونوادي العري.. الخ فهل يستحق هؤلاء رواتب وامتيازات؟
•   هويات داعش!
تتهم تركيا والمعارضة السورية داعش بالعمالة لسوريا، والعرب السنة العراقيون يتهمونها بالعمالة للعراق. والحكومة العراقية تتهمها بالعمالة لتركيا والسعودية.. يرحمكم الله إسعفونا بالخبر اليقين وبالهوية الحقيقية لها.
Al_botani2008@yahoo.com
16  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأستحقاق التأريخي للمسيحيين في البلدان التي كانوا من أوائل سكانها في: 22:15 23/02/2014
الأستحقاق التأريخي للمسيحيين في البلدان التي كانوا من أوائل سكانها

عبدالغني علي يحيى
   في الأعوام الأخيرة شاع مصطلح (الاستحقاق الانتخابي) أو (النضالي) واستحقاقات أخرى على وزنه، وراح المستحقون يلوحون به بقوة، عند الأحساس بأي تنقيص لحقوقهم، الأمر الذي زين لكاتب هذه السطور الى صياغة (الاستحقاق التأريخي) ليس للمسيحيين فحسب بل لكل شعب سبق وان كان من السكان الاصليين في بلدما، واذا امعنا الفكر في تراجع السكان الاصليين في بعض من البلدان إلى المواطنة من الدرجة الثانية أو الثالثة أو إلى أقلية، لوجدنا ان أحتلال أقوام أخرى لبلدانهم كان السبب الرئيس وراء ذلك التراجع وما نجم عنه من تسليط للظلم والقمع والأبادة عليهم واقوى مثال على ذلك ما حصل للمسيحيين الذين كانوا من السكان الأصليين والقدماء في البلدان: العراق ومصر وسوريا ولبنان وغيرها من البلدان، فقبل وصول الجيوش الاسلامية الى تلك البلدان، كانت تلك البلدان مسيحية لشعوب مسيحية، ويقر بذلك المؤرخون والسياسيون المنصفون من غير المسيحيين بهذه الحقيقة ولا ينكرونها، ومع ذلك تجد الأضطهاد قائماً وبأساليب جد وحشية لقهر المسيحيين وحملهم للرحيل نحو الغرب المسيحي أو إلى كردستان بالنسبة لمسيحيي العراق، واذا مضى الحال على هذا المنوال، فلا مناص من حلول يوم يخلو المشرق العربي والاسلامي من المسيحيين. عليه ولما مر لا مناص من العمل بالاستحقاق التأريخي للمسيحيين بغية أنصافهم، وان هذا الاستحقاق لن ينجز إلا بتظافر جهود دول العالم كافة ومن بينها القوى العظمى وكذلك منظمة الأمم المتحدة للحيلولة دون زوال المسيحيين في بلدانهم الاصلية وفي مقدمة الاستحقاق التأريخي، أنشاء دول مستقله لهم تنحيهم من الظلم والأبادة وذلك في المناطق التي يشكلون اكثرية سكانها.
أن حماية الشعوب الآيلة إلى الأنقراض لن تتحقق بتشكيل منظمة تأخذ على عاتقها صيانة تلك الشعوب من الفناء ففي ظل منظمة الدفاع عن الشعوب المعرضة للانقراض يتم سحق واذلال المسيحيين وطردهم من بلدانهم الأصلية، لذا فأن تلك المنظمة والمنظمات على غرارها لن تكون البديل عن تأسيس دول خاصة بهم او اية صيغة حكم يرتؤونها وفي بقاع من البلدان سبق وأن كانوا الساكنين الأصليين فيها، ويبدو أن هذا الفكرة أخذت تلح على حل الدولة للمسيحيين، ولكن لم تتبلور بعد لترتقي الى مبدأ أو منهج، فعلى سبيل مثال تتردد أفكار عن أقامة دولة قبطية للأقباط في مصر على الحدود المصرية الليبية، ذكر أن من بين الداعمين لها قداسة بابا الفاتيكان وجهات مخابراتية المانية وايطالية، وما زالت الفكرة يتيمة مغمورة تخضع للتجاهل وتواجه آذانا صماء، والمسيحيون كما نعلم ليسوا من أتباع ديانة سماوية عريقة فحسب تتقدم على الأسلام وديانات الأخرى كذلك، بل ينتمون الى قوميات عريقة مهددة بالزوال أيضاً فالمسيحيون العراقيون سليل الامبراطورية الاشورية والكلدان والسريان ،وهذه الامبراطورية من الامبراطوريات الهامة في تأريخ البشرية. وقل الشيء ذاته عن اقباط مصر لهذا فهم اضافة الى اهميتهم الدينية فلهم اهمية قومية وعرقية كذلك. ولتأريخ الأنسانية الكثير من التجارب على الأستحقاق التأريخي لشعوب، فلنأخذ مثلاً اسبانيا التي غير اسمها المحتلون الاموييون عندما احتلوها قبل قرون من اسبانيا الى (الاندلس). لقد كان من الممكن أو المتوقع ان يكون مصير شعبها المسيحي كمصير الشعوب المسيحية في العراق ومصر وسوريا ولبنان أي يتحولوا الى أقلية دينية وقومية وباتجاه الزوال، إلا ان المسيحين الاسبان لم يتخلوا عن استحقاقهم التأريخي في وطنهم رغم مرور قرون على احتلاله، ففي عهد الملك فليب الثالث، تحقق حلمهم واجلوا احفاد المحتلين الأمويين، وقدرت آخر وجبة لاحفاد المحتلين غادرت اسبانيا بـ 80الف نسمة استقرت في تونس، وقبل قرون ايضاً وبعد ما يقارب الـ 200 سنة على احتلال الصليبيين الأوروبيين لفلسطين وبيت المقدس، فان المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي تمكنوا من ازاحة الصليبيين واسترداد فلسطين منهم. ما ضاع (وطن) وراءه مطالب.
   قد لا اكون اول من ينادي بالاستحقاق التأريخي للمسيحيين في أوطانهم التي جعلوهم فيها أقلية واجبروهم على الهجرة منها . والذي يجعلني اكثر اصراراً على الاستحقاق التأريخي ذاك، تواصل الاضطهادات والجرائم بحق المسيحيين وبالأخص في البلدان الاسلامية وبالذات تلك التي كان المسيحيون من اقدم سكانها أو سكانها الاصليين، والأنكى من هذا ان النشطاء المسلمين في سلبهم الاستحقاق التأريخي للمسيحيين في البلدان التي ذكرناها فانهم يتطلعون الى مضايقة واحتلال جديد للعالم المسيحي بشكل مباشر او غير مباشر. يتحدث اولئك النشطاء بفخر واعتزاز عن احتمال تحول روسيا الاتحادية في عام 2060 الى دولة اسلامية وكذلك كندا في عام 2017 وان يشكل المسلمون في بريطانيا 40% من سكانها في المستقبل القريب استناداً منهم الى زيادة ملحوظة في اعداد المسلمين في البلدان المسيحية الأوروبية والامريكية وغيرها وحجتهم في ذلك ان المسلم لايأبه بتحديد النسل على الضد من المسيحي، كما انهم يعدون انتشار الاسلام بفضل الهجرة نصراً للاسلام في البلدان الاوروبية والامريكية، بعد أن كان، الاسلام، مقتصراً على بلدان في الشرق وشمال وشرق افريقيا. ان المهاجرين المسلمين بدلاً من ان يشكروا اوروبا وامريكا المسيحية على احتضانهم وايوائهم وتخليصهم من الظلم والارهاب والفقر في بلدانهم العربية والاسلامية، فانهم يطلقون احياناً تصريحات استفزازية ضد الغرب ويعلنون تعاطفهم مع الارهاب، ما ولد ويولد بمرور الزمن الحساسية الممزوجة بالكراهية لدى الشعوب المسيحية ضدهم، ولقد بدأت الحرب المضادة ضد المسلمين في الشرق: الصين، ميانمار، اجزاء من الهند وسريلانكا، وفي افريقيا: انغولا، اثيوبيا، جمهورية افريقيا الوسطى كما ان الغرب شرع بالتململ من المسلمين بدليل وضع دوله لقوانين صارمة للحد من الهجرة اليه وقيام دول فيه بترحيل المهاجرين اواللاجئين المسلمين بين حين واخر الى بلدانهم الاصلية.
مساء يوم21-2-2014 قرأت من على شاشة فضائية المستقلة الاتي: (اين العرب والعالم من الابادة الجماعية لمسلمي افريقيا الوسطى)؟ ان من يقرأ هذه العبارة قد يتهم المسيحيين باليدء باضطهاد المسلمين غير ان الواقع عكس ما يذهب اليه هؤلاء، فالمسلمون هم الذين بدأوا بالاعتداء على المسحيين وعلى اتباع ديانات اخرى كذلك ولم يتصوروا انه سيحل يوم سيحصدون مازرعوه، وهاهم الان يحصدون العواصف، ولا تستغربوا في مجيء زمن يسير فيه حكام اوروبا وامريكا المسيحية على خطى الملك فيليب الثالث ويقوموا باجلاء الملايين من المسلمين من بلدانهم واعادتهم الى بلدانهم الاصلية، وكل شيء ممكن ومتوقع في عالم السياسة، عليه يجب على عقلاء المسلمين ان يتقوا الغضب الجمعي للمارد المسيحي الذي يفوق المسلمين عدداً وجيوشاً وحضارة وتكنولوجيا وو.. الخ و الاحرى بالمسلمين منافسة الغرب ليس في الانتشار او التبشير بالدين، ، بل منافستهم في مجالات  العلم والتكنولوجيا والحريات وتعميق حقوق الانسان وان يعملوا على تحسين العلاقات بين المسلمين والمسيحيين ومع كل الشعوب غير المسلمة في هذا العالم. واعود الى الاستحقاق التأريخي للمسيحيين في بلدانهم التي كانوا من اوائل مواطنيها وقاطنيها لاقول ان على المسلمين قبل غيرهم الاعتراف بذلك الاستحقاق ومساعدة المسيحيين للفوز به، وان يتمتعوا ببعد النظر والحب العظيم للانسانية، وإلا وكما قلت في مقال سابق لي تحت عنوان(ملامح هجمة عالمية على الاسلام و(المسلمين) فان (صبر العالم بدأ بالنفاد حيال تفاقم الارهاب الاسلامي) ان للمسيحيين الحق كل الحق في ذلك الاستحقاق وفي العيش بحرية وكرامة في اوطانهم الاصلية.
Al_botani2008@yahoo.com


17  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر وتعقيب في: 21:18 18/02/2014
كل ثلاثاء:خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   مقتدى الصدر: فصل الدين عن السياسة
كان قراراً مدوياً وصائبا لمقتدى الصدر باعتزاله للسياسة وحل مكاتب تياره فنصيحته الثمينة لرجال الدين بتخصيص خطبة الجمعة للجانب الديني والاخلاقي وحاجات المجتمع. حبذا لوحذا رجال الدين كافة حذوه، والقرار في بعض من جوانبه يعني فصل الدين عن الدولة، والكرة الان في ملعب الحكيم فهل يقدم على الحفاظ على سمعة ال الحكيم مثلما حافظ الصدر على سمعه أل الصدر؟.
•   صدق علي خامنئي
قال خامنئي بعجز المفاوضات النووية مع الغرب للوصول الى حل ونتيجة رغم (عدم معارضتي لها). صدق خامنئي ونضيف ان معظم المفاوضات والحوارات في العالم اليوم اخفقت عن حل المشكلات العالقة بين الاطراف المتنازعة في العالم.
•   الالكترون في خدمة التزوير
اعتقد الكثيرون ان البطاقة الانتخابية الالكترونية ستقضي على التزوير في الانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق، لكن اعتقادهم سرعان ماتبدد بعد الكشف عن  سرقة 19 بطاقة انتخابية في محافظة نينوى، فانباء عن شراء كيانات كبيرة للبطاقات من الافراد، مع بقاء الظاهرة التقليدية المدانة التي تلازم الانتخابات مثل: عدم وصول الاسماء، الى المراكز الانتخابية أو شراء الضمائر فالتهديد والوعيد.. يقيناً أن الانتخابات البرلمانية المقبلة ستكون الاشد زيفاً وتزويرا ولن تحد البطاقة الالكترونية منهما.
•   تركماني.. تركي اكثر من الاتراك!
حذرت الجبهة التركمانية العراقية من نشوب فتنة بين الكرد والتركمان نتيجة لرفع الكرد لصور عبدالله اوجلان في كركوك.. عجيب.. صور اوجلان ترفع في اسطنبول وانقرة من قبل الكرد من غير ان تتسبب في وقوع فتنة بين الاتراك والكرد، في حين يحذر من قيامها في كركوك، علماً ان عدد التركمان فيها اقل من عدد الكرد والعرب، ثم ان العرب و المسيحيون لم يعترضوا على رفعها فألى متى تنطق الجبهة التركمانية باسم كركوك؟
•   هزيمة أمريكا في افغانستان حتمية
بمناسبة الذكرى ال25 من خروج السوفيت من افغانستان توعدت طاليبان أمريكا بالمصير نفسه، بلا شك سيحل اليوم الذي تهزم فيه امريكا في افغانستان مثلما هزمت في الهند الصيئية 1975 والعراق 2011 على الامريكان ان يضعوا ببالهم الهزيمة المرتقبة وقد تعودوا على الهزائم.
•   حرب السنة والشيعة.. قصة لاتنتهي
عندما استولى المسلحون السنة على ناحية سليمان بك فان الجيش العراق استردها منهم فيما بعد، ولكن ما ان غادرها واذا بالمسلحين يبسطون سيطرتهم عليها من جديد، مادفع ببغداد الى التقدم لانتزاعها من جديد، واذا انتزعتها، فان المسلحين يعودون ليستوالوا عليها من جديد.
•   استكمال نكبات (الربيع العربي)!
يجمع العقلاء على تخطئة (الربيع العربي) الذي جلب بالخراب والدمار على العرب، الطريف انه في الذكرى الثالثة للثورة اليمنية، طالب متظاهرون يمنيون باستكمال اهداف الثورة (الربيع العربي). وفي ليبيا قال مسؤول ليبي رفيع المستوى من أنهم لن يسمحوا بسرقة الثورة! ترى هل هناك من يحسد اليمنيين والليبيين على الدمار الذي حل بهم جراء (الربيع العربي)؟
•   مهزلة اسمها (البرلمان العراقي)
ربما يظن بعضهم، ان البرلمانيين العراقيين بذلوا جهوداً جبارة وسهروا الليالي لاجل حذمة الشعب فأستحقوا بذلك رواتب وامتيازات خيالية مغرية، علماً ان البرلمان العراقي الحالي الذي انتخب يوم 7-3-2010 والى الان لم يعمل سوى 39 يوماً! ويقال ان من مجموع 57 نائباًكردياً فيه لم يشارك سوى(7) منهم في المناقشات التي جرت فيه، البرلمان! أما نواب متحددون المتهمون من قبل اهالي الانبار باشعال فتيل الحرب فلقد هربوا مع عائلاتهم الى بغداد والسكن في الفنادق الراقية.. الخ من مساويء البرلمانيين والبرلمان العراقي
•   حرب الانبار.. المستفيد والمتضرر
في حرب الانبار، حازت حكومة المالكي على دعم شرقي و غربي لم يكن متوقعاً، كما ساندها الناتو ومجلس الامن و الجامعة العربية، اما السنة فلقد لفتوا بواسطة تلك الحرب  انظار العالم الى قضيتهم، فلأول مرة يسمح لوفد لهم بطرح قضيتهم في اجتماع ببروكسل.. ولكن لاننسى ان عشرات الالوف من اللاجئين الانباريين يعانون من مرارة اللجوء واشكال الحرمان داخل بلدهم العراق.
•   افعال امريكا لا أقوالها
ذكرت مجلة فورين بوليسي الامريكية (ان واشنطن لم تعد تهتم بالمالكي ولاتثق به، بسبب ارتباطه بايران) واثناء زيارة المالكي ال امريكا قالوا ان الادارة الامريكية استقبلته بفتور، ولكن ما ان اندلعت حرب الانبار واذا بامريكا تدعمه بالاباتشي في حربه بالأنبار وحذت حذوها دول الاتحاد الاوروبي والناتو.. الخ وقبل ذلك قالوا ان روسيا ستتخلى عن الاسد في حين وقفت الى جانبه في مؤتمر جنيف ومازالت، لا تصدقوا الاقوال بل انظروا الى الافعال.
Al_botani2008@yahoo.com
18  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تفاقم تحرش إيران بأمريكا واسرائيل..لغز ..اهانة .. غموض في: 19:04 16/02/2014
تفاقم تحرش إيران بأمريكا واسرائيل..لغز ..اهانة .. غموض
     
 
      عبدالغني علي يحيى
    عندما فاز حسن روحاني برئاسة الجمهورية الاسلامية في ايران وانتهت الولاية الثانية لمحمود أحمدي نجاد تفاءل العالم خيراً واغتبط ,ظاناً ومعتقداً ان خير خلف حل محل شر سلف, إذ عرف سلفه على امتداد سنوات ولايتيه بأطلاق تصريحات استفزازية ضد الغرب وعلى وجه الخصوص ضد الولايات المتحدة واسرائيل, بالمقابل فان واشنطن وتل ابيب تعاملتا ببرود مع تلك التصريحات, بالرغم من اسرائيل هددت اكثر من مرة بمهاجمة إيران وما تزال تهدد, ولكم كان مخطئاً العالم في تفاؤله , لما وجد نفسه إمام شر خلف لشر سلف, إذ جاءت بداية ولاية روحاني بمثابة أول الغيث مطر, حين اشتدت الحرب الباردة الايرانية على امريكا واسرائيل سيما في شهر شباط الحالي وبلغت مرتبة اهانة الكرامة الوطنية لامريكا واسرائيل وللغرب عموما واخشى ما نخشاه ان تتوج هذه الحرب بأخرى ساخنة تحرق الأخضر واليابس في المنطقة.
3-2-2014 توعد حسين سلامي نائب رئيس الحرس الثوري الايراني امريكا برد بلا حدود اذا هاجمت ايران وبتأريخ 25-1-2014 قال قائد الحرس الثوري الأيراني ان (المواجهة المباشرة مع امريكا حلم كل ثوري إيراني )! وفي 10-2-2014 حمل علي خامنئي مرشد الثورة الاسلامية في إيران على أمريكا ووصفها بأنها (ذات وجهين لو استطاعت لأسقطت إيران) وفي يوم 14-2-2014 فتحت ايران ابواب حربها الباردة على مصاريعها بشكل جد لافت, ففيه وصف علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى في ايران، الولايات المتحدة المسؤولين الأمريكان بكلمات هابطة من قبيل ( الانذال والانتهازيون والمستكبرون ). أما اللواء رحيم صفوي المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية فلقد قال في ذلك اليوم ( ان امريكا في فخ ايران ومرماها) قال ذلك عقب وصول سفن حربية ايرانية الى المحيط الأطلسي قبالة السواحل الأمريكية, ما يفيد ان التحرك العسكري الايراني على الأرض  والبحر سيكون بموازاة حربها الباردة. وذكر قادة ايرانيون آخرون بأن إيران تؤكد استعدادها لحرب مصيرية مع امريكا واسرائيل , واستهزأ اي القادة الايرانيون باقوال لمسؤولين امريكان اشارت إلى اللجوء الى الخيار العسكري في حال مضي ايران على سياستها ووصفوا تلك الاقوال بـ (زئير أسد عجوز خائف) !! ليس هذا فحسب بل صرحوا من انهم سيدفعون بحزب الله اللبناني باتجاه تدمير اسرائيل )! ومثلما قابلت امريكا وتقابل التهديد والوعيد الايرانيين بعدم اكتراث, فانها وكما يبدو تقابل تحركاتهم على الأرض والبحر بعدم إكتراث ايضاً. إذ كان تعليق الامريكان على هذا التواجد (لايعنيهم). وبتأريخ 15 -2-2014 اهانة محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايرانية الغرب عندما قال: ( على الغرب تحسين سلوكه لكسب ثقة الشعب الايراني
ان المتاعب للتهديدات الايرانية يجد ايران دائما في موقع الهجوم على الغرب بمناسبة وبغير مناسبة 
بلا شك ان القادم من الأيام سيشهد المزيد من المواقف المتشنجة لايران والمزيد ايضاً من حربها الباردة على واشنطن وتل أبيب والغرب, وبات العالم ينتظر على احر من الجمر صورة النهاية التي تكلل العلاقات المتوترة بين طهران وتلكم العاصمتين وفي انتظاره لنتيجة الصراع المزمن بينهما فان آراء كثيرة تتجاذبه واسئلة كثيرة كذلك مثل: هل حازت ايران على السلاح النووي لكي تقف وجهاً لوجه مع الدولتين النوويتين امريكا واسرائيل وتتحداهما؟ أم أنها بتهديداتها تمارس حرب اعصاب لا غير ؟ وان المستقبل سيكون كما الماضي, تهديد ووعيد من جانب ايران وتلويح بحل عسكري من طرف واشنطن وتل أبيب, ومن غير ان يقدم اي من الطرفين على خوض الحرب , وسط كل هذا ثمة اراء مفادها ان ما يجري من تهديد ووعيد ايراني وتلميح امريكي باللجوء الى الخيار العسكري , مجرد سيناريو يشارك الطرفان في رسمه, يرمي الى تحقيق منافع للطرفين وعلى حساب مصالح شعوب المنطقة وبالأخص العربية الخليجية منها.
ختاماً, ان العالم في حيرة وذهول حيال التصريحات النارية الايرانية وعدم الاكتراث الامريكي ازاءها ، بالرغم من انه اي العالم قد مل من الصراع المزمن بينهما وراح يترقب بلهفة نهايته والصورة التي تكون عليها المنطقة بعد طي الصراع.
Al_botani2008@yahoo.com

19  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 19:57 11/02/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

                                                             
عبد الغني علي يحيى
•   ضرب النساء .. وينظم بقانون!
في افغانستان سن قانون يبيح للرجال ضرب وتعذيب النساء من دون ملاحقة قانونية لهم. ترى والحالة هذه هل من الممكن التمييز بين كرزاي وطاليبان؟
•   اعتنق الأسلام.. فأعفي من وظيفته!
اعفت زعيمة العالم الحر (امريكا) القائم باعمال سفارتها في السودان من منصبه بسبب من اعتناقه الاسلام, عليه والحالة هذه, هل تعتبر امريكا راعية للحرية في العالم وعلى رأسها حرية العقيدة والدين والمبدأ؟
•   طرد صحفياً كان قد انتقده!
طرد اردوغان صحفياً اجنبياً كان قد انتقده في الأنترنيت.. ويوماً بعد يوم تتراجع حرية الفكر في تركيا سيما بعد وضع قيود على الانترنيت من جانب حكومة اردوغان, إذاً هل من المعقول ان يقبل الاتحاد الأوروبي تركيا عضواً في صفوفه؟
•   فجروها لنشرها رسماً كاريكاتيرياً!
فجر مجهولون جانباً من مبنى صحيفة (الصباح الجديد) ببغداد عقاباً لها لنشرها صورة كاريكاتيرية لخامنئي, وقبل ذلك اغلق مكتب صحيفة الشرق الاوسط اللندنية ببغداد ايضاً وكذلك مكتب البغدادية tv ..وامثلة لا تحص على اضطهاد الفكر في (العراق الجديد).
•   الرجل المسن بعد الرجل المريض!
وصف بهاء الاعرجي عن كتلة الاحرار النيابية في البرلمان العراقي العراق بالرجل المسن وكيف انه بحاجة ماسة الى اطباء مهرة لمعالجته! ما يعني ان العراق سيواجه المصير نفسه للدولة العثمانية التي وصفت بالرجل المريض!
•   الغريق المتشبث بـ(المؤتمر)
دعا الدكتور اياد علاوي الى عقد مؤتمر وطني في النجف لتدارك الاحداث في الأنبار، ناسياً ان المؤتمرات واللقاءات والجبهات اثبتت فشلها وعجزت عن حل ابسط مشكلة في العراق.. ومن تخبطات علاوي انسحابه من العملية السياسية واعلانه انهيار (العراقية) وو..الخ
•   (السعودية) العظمى!
ورد ان السعودية تخطت بريطانيا العظمى ليس في مجال العلم والمدنية والابحاث والعقل, بل في الانفاق العسكري !!
•   هتلر آسيا أم الصبي النووي ؟
الطريف ان كوريا الشمالية وصفت رئيس الوزراء الياباني بـ(هتلر آسيا) ويعلم الكل ان كوريا الشمالية هي بؤرة التوتر في العالم ووصف رئيسها بالصبي النووي بسبب من افعاله الصبيانية .
•   من غشنا (كان) منا.
وكأنه وزارة تربية مستقلة داخل وزارة تربية, سعى الوقف الشيعي في العراق إلى اجراء امتحانات لطلاب تابعين إلى مدارسه من الذين سبقوا وان مارسوا غشاً جماعياً في الامتحانات فيما عارضت وزارة التربية العراق مسعاه .
•   البشير .. مصلحاً أم مجرماً ؟
ومن الطرائف اخبار السودان , مانسب الى البشير اعتزامه الاقدام على الاصلاح والتصحيح الأمر الذي اثار دهشة الجميع , اذ هل من المنطقي ,ان يقدم على حركة تصحيحية مجرم حرب عريق غارق في دماء شعبه ومطلوب من الجنائية الدولية وما يزال يرتكب جرائم بحق المعذبين في دارفور والنيل الأزرق وكردفان.. الخ؟
•   نحو نورنبورك سودانية
كلنا يتذكر أو قرأ محاكمات نورنبورك الشهيرة في المانيا التي حاكمت مجرمي الحرب النازية من دون ان يكونوا مطلوبين من الجنائية الدولية فمحاكمات لاهاى لقادة الصرب, في وقت نجد ان السودان الجريح احوج ما يكون الى محكمة على غرار محاكم نورنبورك ولاهاي لمعاقبة مجرمي الحرب السودانيين ويا لكثرتهم: البشير وعبدالرحيم محمد حسين واحمد هارون واحمد كوشيب وعبدالله بندا .. بل وكل القتلة في الجنجويد والذين يضطهدون شعوب دارفور والنيل الأزرق وكردفان ويعذبونها .
•   الجهل المركب لأية الله سعيدي
اهاب أية الله على سعيدي احد اقطاب النظام الايراني بنظام بلاده الى استخدام المظاهرات والمسيرات ودعم القضية الفلسطنية تمهيداً لظهور المهدي المنتظر!! ترى كيف غاب عن أية الله (جاهلي) عدم ظهور المهدي المنتظر خلال التظاهرات المليونية الشهيرة التي اسقطت الشاه عام 1979 مع دعم للفلسطينين لاكثر من 6 عقود. او مثل هؤلاء الضاحكين على ذقون الناس والبسطاء من الشيعة يقودون إيران؟
•   عواصف الفساد تهب على أوروبا.
عدوى الفساد انتقلت اخيراً الى الغرب وراحت تدق بقوة ابواب الدول الاعضاء ال28 في الاتحاد الاوروبي، فحسب التقارير ان الفساد يكبد الاقتصاد والاوروبي سنوياً اكثر من 120 مليا دولار ومن ابرز قضاياه احالة ابنة ملك اسبانيا خوان كارلوس الى القضاء!
•   هل تقوم دولة قبطية؟
جاء في الاخبار إحتمال قيام دولة قبطية على الحدود بين مصر وليبيا بدعم من الناتو وبابا الفاتيكان والاستخبارات الالمانية والايطالية وانه تم شراء اراض ومجمعات سكنية مع توفير اسلحة للاقباط. وكم كنا نتمنى ان تسارع الحكومة المصرية بتأسيس دولة للاقباط والتمنى نفسه ينسحب على العراق وسوريا، فالمسيحيون فيهما يتعرضون الى اضطهاد بشع وتتناقص اعدادهم باستمرار علماً انهم كانوا السكان الاصليين لمصر والعراق وسوريا.. ان الحل الوحيد والعادل لقضية المسيحيين العادلة يكمن في تأسيس دول لهم في تلك البلدان.
•   .. ما بعد الحوار الوطني في اليمن
ظن بعض من السذج، من بينهم شخصيات عالمية للأسف ان مؤتمر الحوار الوطني في اليمن الذي عقد قبل نحو اكثر من اسبوعين سيحل كل المشكلات اليمنية وكأن بيده العصى السحرية، ولكن ما ان انتهى المؤتمر واذا ب 18 شخصاً يقتلون في حضرموت واكثر من 70 شخصاً في القتال بين الحوثيين وقبائل حاشد، فتفجير انبوب للنفط في مأرب، وانفجارات بالقرب من دار علي عبدالله صالح ووزارة الدفاع والسفارة الفرنسية.. الخ وتظاهرة في صنعاء نادت باسقاط الحكومة اليمنبة..
•   .. وماذا عن سرقة مليون برميل نفط يومياً؟
قالت لجنة الطاقة في مجلس محافظة البصرة ان (مليون برميل نفط يسرق يومياً في البصرة)! في حين الحكومة العراقية تتهم حكومة اقليم كردستان بسرقة النفط الكردي، علماً ان تصدير النفط الكردي لايتجاوز ال 400 الف برميل يومياً!
•   المتضرر الاكبر من وراء قطع الاتصالات في الانبار
برر صلاح عبدالرزاق محافظ بغداد السابق قطع الاتصالات في الانبار، انه بسبب من استفادة المجاميع المسلحة منها، المحافظ السابق لم يأخذ بباله استفادة مئات الالوف من اهالي الانبار منها، وفضل اخذ الانباريين بذنب مجاميع مسلحة!!
•   الكرد الموالون لأيران!
نوهت وكالة يونايتد برس انترنشنال الى ان أخطر ما يواجه طموح الكرد في تشكيل دولتهم هم (الكرد الموالون لأيران الذين يصنعون العراقيل امام تشكيل الحكومة الثالثة) واضافت ان : ( ايران تحاول ضرب البيت  الكردي من الداخل)! اتهام الوكالة المذكورة لايران او الكرد الموالين لها سيظل رخيصاً ما لم تسمي اولئك الكرد بالأسم  وكذلك محاولات ضرب البيت الكردي
al_botani2008@yahoo.com
20  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تزييف وتشويه إرادة الكرد والسنة والتركمان في: 21:15 07/02/2014

تزييف وتشويه إرادة الكرد والسنة والتركمان

عبدالغني علي يحيى
سخر عدنان الاسدي القيادي في دولة  القانون من طموح الرئيس مسعود البارزاني نيل الاستقلال للشعب الكردي والذي أبداه في مؤتمر دافوس ووصفه (باضغاف أحلام) وبأن الكرد لايشاطرون البارزاني طموحه! هنا لا يسعنا إلا أن نحيل الاسدي الى الاستفتاء الذي جرى عام 2005 الذي أسفر عن تصويت اكثر من 98% من المواطنين الكرد لصالح الاستقلال عن العراق، واذا كانت شعوب العالم كافة مع الاستقلال وحرية اوطانها، فهل يعقل ان يشذ الكرد عن هذه القاعدة؟
وعند صدور قرار بتحويل قضائي تلعفر وطوزخورماتو الى محافظتين والذي نجمت عنه مطالبات بتحويل اكثر من (5) اقضية اخرى الى محافظات، فان اصواتاً نشارة سيما في محافظة نينوى ارتفعت قائلة ان رؤساء عشائر تلعفر رفضوا جعل قضائهم محافظة، الامر الذي اغضب التلعفريين التركمان الذين ينادون منذ عقود لجعل قضائهم محافظة، واذا كانت الاقضية العراقية  كافة مع تحويلها الى محافظات، فهل يعقل ان يشذ اهالي قضاء تلعفر عن هذه القاعدة والتخلف عن ركب المطالبين بتحويل اقضيتهم الى محافظات؟ شيء واحد على التركمان سواء في تلعفر أو طوزخورماتو ان يأخذوا ببالهم ألا وهو تقديم تنفيذ المادة 140 على طلبهم المشروع المنوه عنه مع اصرارهم وحقهم المشروع في تحويل القضاء الى محافظة.
عدا رؤساء العشائر اولئك، جاء في خبر ان العشائر العربية والكردية والتركمانية في محافظة نينوى لاتقبل بتقسيم الاخيرة وجعل اقضيتها محافظات! ان على هؤلاء ان يعلموا أن مجالس الاقضية هي المخولة في البت بالمسألة هذه إضافة الى المكونات الاجتماعية: الكرد والتركمان والمسيحيون، ولايحق لأي مكون اجتماعي التحدث باسم مكون اجتماعي اخر، علماً ان احداث السنوات الاخيرة والدموية اثبتت استحالة انسجام  الكرد والتركمان والمسيحيين على التواصل مع المكون العربي الحاكم في الموصل، ويحضرني هنا قول للكاتب العربي المعروف حازم صاغية، من أنه لم يكن للكرد ولع بالعرب منذ تأسيس الدولة العراقية.
ومن اشكال التشويه والتزييف لأرادة المكونات الاجتماعية العراقية المغلوبة على امرها قول الفريق علي غيدان قائد القوات البرية العراقية، من ان الجيش العراقي يقصف دور واحياء الرمادي بناء على معلومات ترده من مواطني الانبار السنة كما ان قصف الدور يتم بناء على طلب اصحابها!!! ترى هل من المعقول والمنطقي ان يطالب صاحب دار الحكومة بالاقدام على تدمير داره؟ وتقول الاخبار ان محافظ الانبار أحمد خلف الذيابي طالب بتسوية 200 دار مع الارض وبان المالكي وافق على طلبه بحجة ان اصحاب تلك الدور متعاونون مع داعش! هذا الذي اوردته كان على سبيل المثال لا الحصر على تزييف ارادة المكونات الاجتماعية الكردية والتركمانية والسنية والمسيحية. 
كفى تزييف وتشويه ارادة الاخرين.
Al_botani2008@yahoo.com
21  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:31 04/02/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   اللاجؤون الانباريون: (سنرجع يوما إلى حينا)
يخطيء أهل الأنبار في العراق اذا أعتقدوا ان نزوحهم من بلدهم وقتي سيتوج بالعودة إليه فيما بعد، فحياة اللجوء نفق مظلم من الصعب الخروج منه بسهولة، ومن الأدلة على ذلك ويا لكثرتها ما نسب إلى علي غيدان قائد القوات البرية العراقية من أخلاء للرمادي من سكانها. وحالهم أغنية فيروز(سنرجع يوماً إلى حينا) ومنذ أكثر من 60 عاماً والاغنية تلك لسان حال الملايين من الفلسطينيين.
•   سنة الحصان في العراق
قال منجمون صينيون أن 2014 هي سنة الحصان وفيها نتفاقم الكوارث والحروب والنكبات. صدق هؤلاء المنجمون ولم يكذبوا، ففي الشهر الأول من سنة الحصان قتل في العراق أكثر من 1013 شخصاً وهجر أكثر من(300) الف شخص من الأنبار وتزداد العمليات المسلحة والخلافات بين أربيل وبغداد والسنة والشيعة مهددة بالانفجار والآتي أعظم.
•   القشة التي(تصون) وحدة العراق!
بعد فوز المنتخب العراقي لسن 22 خاطب المالكي المنتخب الاولمبي العراقي قائلاً: (ما حققتموه ساهم في توحيد العراقيين) وقال مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين عن الملتقى الاعلامي الأول في البصرة:(ان الملتقى بمثابة (رسالة قوية تؤكد على وحدة العراق))!
وكل المراقبين يشيرون الى تفكك العراق وانهيار وحدته.
•   ناس تأكل دجاج.. وناس تاكل عجاج
في العراق أعترض كيان برلماني على رفض وزارة المواصلات طلب أفراد لشراء طائرات خاصة بهم، في وقت يعيش الملايين من العراقيين تحت خط الفقر ويتضورون من الجوع الى حد قيام أطفال بالبحث عن الطعام في النفايات و المزابل ليسدوا به جوعهم، والانكي من ذلك وحسب الكيان نفسه ان المالكي يملك طائرة خاصة ! أين أنت يا ماركس؟
•   هل أكلوا تفاحة آدم ليخرجوا من جنة المنطقة الخضراء؟
بعد توقيف القاضي الكردي منير حداد من قبل سلطات بغداد، صدر أمر بطرد اسرته من المنطقة الخضراء عملاً بمبدأ (أخذ الأبن بذنب أبيه) في حين أن جماعة مسلحة بعد تفجيرها لمنزل صباح كرحوت الحلبوسي رئيس مجلس محافظة الأنبار، كانت فقد أختطفت 3 من أشقائه تزامناً مع الحادث لكنها سرعان ما أخلت سبيلهم قائلة: (ان مشكلتهم مع الحلبوسي وليس مع أشقائه) واللبيب من الأشارة يفهم.
•   كذبت (التقارير) عن تحسن صحته وإن صدقت
يفاجئنا طبيب الطالباني الخاص بين حين و حين بخبر عن تحسن صحة الطالباني وقرب عودته إلى العراق، ولقد تكرر نشر الخبر مرات عدة بحيث مل الناس منه وراحوا يكذبونه في قرارة أنفسهم، فألى متى الأستهانة بقدرة الناس على الفهم والاستيعاب والضحك على ذقونهم ؟، واذا كان للطالباني طبيب خاص فلماذا يقيم بكركوك ومريضه على بعد الاف الكيلومترات منه؟
•   تركيا تبحث لها عن مخرج
بعد أن ورط النظام التركي نفسه في أكثر من ورطة وبالأخص في الأحداث السورية، فانه راح في الاونة الاخيرة يتراجع عن مواقفه وعلى عجل من أمره. عبدالله غول رئيس الجمهورية التركية دعا الى مراجعة للسياسة التركية حيال سوريا، وأعلنت أنقرة بأن خلافاتها مع بغداد سويت، وقالوا ان المالكي سيزور تركيا قريباً، ولما كان الاهم بالنسبة الى تركيا في تطبيع علاقاتها مع سوريا والعراق والذي سيكون على حساب الكرد والمعارضة السورية طبعاً، هو إرضاء ايران، عليه فان اردوغان طار الى الاخيرة واجتمع مع روحاني..الخ
•   كذبة المحاولات الاسرائيلية لأغتيال نصرالله
قالوا أن أسرائيل نفذت محاولات كثيرة لاغتيال حسن نصرالله لكنها باءت بالفشل، علماً ان أسرائيل في حربها الاخيرة مع حماس، كانت تقتل القادة العسكريين لحماس عن بعد وبطريقة في منتهى الدقة والمهارة، فهل يصعب عليها والحالة هذه أغتيال حسن نصرالله؟. لم تقدم أسرائيل على أغتياله ولن تقدم طالما ان أفعال نصرالله في خدمتها وان ايران شرعت بمغازلة اسرائيل في الآونة الاخيرة بشكل صارخ.
•   ستبقى آمال اكثر وطنية منهم
أستقالت وزيرة السياحية التونسية آمال الكربولي من الحكومة التونسية بسبب من مشاركتها في برامج تعليمية أسرائيلية داخل أسرائيل. هذا في وقت نجد فيه معظم الزعماء العرب يرتبطون بعلاقات قوية سرية وهي الأخطر وعلنية مع الزعماء الاسرائيليين. بلغت حد اقامة معرض في أسرائيل قبل فترة، بالهدايا التي قدمها زعماء عرب للقادة الاسرائيليين.
•   المرأة نصف البرلمان والمجتمع في تونس
نص الدستور التونسي الجديد على تخصيص نصف مقاعد البرلمان التونسي للنساء، وبهذا فان نصف المجتمع (النساء) يكون قد انصف في تونس، حبذا لوحذت بقية دول العالم حذو تونس.
•   الاعدام قليل بحق هؤلاء
اغتصب 6 سودانيين امرأة اثيوبية في أمدرمان وازاء ذلك اقدمت السلطات السودانية على تصرف قرقوشي حين حبست الضحية مع الجناة، وقبل هذا الحادث اغتصب 6 من الشباب الكردي فتاة سورية لاجئة، وفي اثناء الثورة الليبية اغتصب عدد من الجنود محامية ليبية.. والى الان يتبين ان سلطات هذه البلدان الاسلامية تتساهل مع الجناة وربما تنتظر فرصة للافراج عنهم، في حين كانت الحكومة الهندية قد اعدمت 6 اشخاص تناوبوا على اغتصاب طالبة هندية من كلية للطب، دون ان تزايد على اي دين على السلطات المسلمة في تلك البلدان ان تكون بمستوى الهند الهندوسية في التعامل مع القضايا التي تمس الشرف.
•   اوباما – كرزاي.. ازمة ثقة
اتهم حامد كرزاي الادارة الامريكية بالوقوف وراء هجمات طاليبان في افغانستان، فيما تعهد أوباما وكأنه لم يسمع باتهام كرزاي لادارته، بدعم افغانستان ضد طاليبان. قد يجوز ان تتقدم واشنطن بالدعم لطرفي الصراع في افغانستان، قدلك امر متوقع منها، لما عرف عنها من لا اخلاقية.
•   ذكاء كرد غرب كردستان
ضرب كرد غرب كردستان مثالاً رائعاً على احترامهم لحقوق المرأة والتمسك بالعصرنة وروح العصر والتحضر عندما اختاروا امرأة لرئاسة الادارة الذاتية لغرب كردستان الاوهي السيدة هيفي ابراهيم، وبهذا يكون اقليم غرب كردستان الاقليم الكردي الثاني بعد اقليم جنوب كردستان مطبقاً للديمقراطية الصحيحة التي تفتقر اليها بلدان الشرق الاوسط كافة. ومع تمنياتنا لهيفي ابراهيم بالنجاح ولادارتها النصر فان العالم مدعو الى نصرة الاقليمين.
•   الحقيقة اغرب من الخيال 3000 شكوى ضد النجيفي!
من طرائف ما يجري في العراق ان اكثر من 3000 شكوى قضائية مرفوعة ضد رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي. ترى هل هناك شخص في العالم تلاحقه 3000 شكوى قضائية؟ عيش وشوف.
•   سرقات بحجم الدبابة!
تم الكشف عن سرقة دبابة في فرنسا تزن 12 طناً وقبل شهور عثر على دبابة في دار مواطن بمحافظة ديالى العراقية. اذكر في السبعينات من القرن الماضي رسماً كاريكاتيرنا عن قذارة المطاعم في العراق كان عبارة عن صورة فيل في طبق للحساء للتدليل على القذارة الصارخة في تلك المطاعم وقد تكشف الايام عن سرقة قطارات وطائرات فالعصر بحق عصر السرقات الضخمة وعمليات الفساد الكبيرة.
Al_botani2008@yahoo.com
 
22  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من الذي يصنع الازمات في العراق؟ في: 21:57 02/02/2014
من الذي يصنع الازمات في العراق؟

 
عبدالغني علي يحيى
   خيل لمعظمهم ان الأزمة بين أربيل وبغداد في مجال النفط و الميزانية هي الوحيدة والاخطر من نوعها قد تهدد بما لا يحمد عقباه علما انه كان بالامكان تلافي هذه الازمة التي تهدد بعواقب وخيمة لو كانت الحكومة العراقية قد اقدمت عام 2007 على سن وتشريع قانون النفط، ما يعني انها تتحمل المسؤولية في حصول هذه الازمة, لكن لم يمضي طويل وقت, وهي ماظلت عالقة, واذا بحرب ضروس تنشب بين بغداد والأنبار اوقعت خسائر بشرية كبيرة سيما في الأرواح وراحت المستشفيات تزدحم بالجرحى مع نقص في الدواء والاطباء والاسرة دع جانباً فرار اكثر من 300 الف مواطن من الأنبار, وها هي الحرب وقد تجاوزت الشهر من دون ان تلوح في الافق بادرة على حلها أو يتوسط طرف دولي لوقفها, وكلتا الأزمتين بين بغداد واربيل وبين بغداد والانبار تهدد باوخم العواقب ولقد كان بمقدور الحكومة الحكومة تلك ان تتلافى نشوب هذه الحرب لو لم تكن تجعل من مقتل الفريق الركن محمد الكروي قائد الفرقة 17 في الجيش العراق سببا مباشرا للحرب في حين يقتل بشكل شبه يومي ضباط من رتب عالية في العراق منذ اعوام من غير ان تجعل الحكومة من مقتلهم سبباً مباشراً للحرب .
وبدلاً من ان تركز حكومة المالكي على حل أي من الأزمتين المشار إليهما والتفرغ لهما, فانها سرعان ما اوجدت وخلقت مشكلة قد تكون في بعض من النواحي اخطر واكبر من المشكلتين تلك وتترتب عليها تداعيات خطيرة, الا وهي مشكلة استحداث محافظتين باسم تلعفر وطوزخورماتو, ولم تكتفي بذلك بل قررت استحداث محافظتين اخريين باسم الفلوجة وسهل نينوى, واستفز هذا التطور كلا من المكونين الاجتماعيين الكبيرين, الكرد والعرب السنة, ويبدو أن المالكي مصر على استحداثها حين اعتبر ذلك بانه دستوري وقانوني. في حين يتهرب من تطبيق المادة الدستورية 140 ومن التصحيح الاداري الذي نادى به الطالباني
ان تحويل اقضية الى محافظات حق وكان من المفروض ان يتم ذلك منذ اعوام، الا ان حكومة المالكي جعلته (كلمة حق أريد بها باطل)  فأرادت بذلك التجاوز على وطن الكردستان والسني (المثلث السني).
ولم تنحصر المشكلة في استحداث المحافظاتين بل تعدتهما إلى ظهور مطالبات كثيرة تنص على اعتبار اقضية الزبير والكوفة والرفاعي والمسيب وخانقين وسنجار ومدينة الصدر محافظات على غرار جعل تلعفر و طوزخورماتو محافظتين..الخ محافظات, وقد تتقدم اقضية اخرى في القادم من الأيام بطلبات مماثلة, وكان من المتوقع والحالة هذه ان تنطلق دعوات لجعل بعض من النواحي اقضية مثل نواحي المشخاب والحر والحسينية بمحافظة كربلاء ومن المتوقع ايضاً ان تتقدم عشرات من النواحي بطلبات ودعوات مماثلة ايضاً, ولا شك ان قرى كبيرة ايضاً سوف تطالب بجعلها نواحي ..الخ
ومن الامثلة على افتعالها للازمات قضية (البترو دولار) اذ وعدت المحافظات المنتجة لنفط بتخصيص (5) دولارات للبرميل الواحد ثم تراجعت عنه وطرحت منه (4) دولارات لكنها سرعان ما تراجعت وهي على ابواب الانتخابات وعادت لتقربالخمسة الدولارات للبرميل الواحد لأن معظم المحافات المنتجة للبترول شيعية وتأتي اكثرية الاصوات للناخبين منها للاحزاب الشيعية وبالاخص حزب الدعوة لذا عدلت حكومة المالكي عن قرارها ومع ذلك يبقى احتمال تراجعها كرة اخرى قائماً وهذا ما اشار اليه النائب عن محافظة البصرة جواد البزوني الذي حذر حكومة المالكي من مغبة التراجع والتسويف عن دفع المبلغ ال(5) دولارات.
Al_botani2008@yahoo.com
23  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:25 28/01/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   حلم جهنمي ومريض
من الأقوال اللامسؤولة والمنفلتة من عقالها، ما نسب الى قائد الحرس الثوري الأيراني من ان (المواجهة المباشرة مع أمريكا حلم كل ثوري إيراني)! ومع تمنياتنا بالعيش الرغيد والسلم الوطيد للشعوب الايرانية، لا ننسى أنه منذ انبثاق الجمهورية الأسلامية الايرانية فان مواجهتها المباشرة كانت مع السنة في العراق وسوريا ولبنان..الخ وفي الداخل مع الكرد والاهوازيين والبلوش، ولم تدخل في أية مواجهة لا مع أمريكا ولا مع أسرائيل، ولا نتمنى مثل هكذا مواجهة أصلاً.
•   هل تخلت موسكو عن الأسد؟
قبل بدأ مؤتمر جنيف 2 روج ان موسكو غير متشبثة بالأسد، وكأن المروجين السذج لم يسمعوا بتدفق الكميات الكبيرة من الاسلحة الروسية الى سوريا قبل عقد المؤتمر المذكور بأيام، دع جانباً أستعدادها الدائم لاستخدامها، روسيا، للفيتو ضد أي تحرك من مجلس الأمن ضد الأسد.
•   حصان طروادة اليمني
هل تنطلي حيلة النظام اليمني وكلماته المعسولة واللتان جسدهما ما يسمى بمؤتمر الحوار الوطني اليمني على الثوار والاحرار اليمانيين سيما الحراك الجنوبي؟ وهل من المعقول وقوف الجكومة اليمنية على مسافة واحدة من الجميع في قولها (لا غالب ولا مغلوب)؟ والمغلوب على أمره الشعب اليماني الذي لا بد ان يواصل كفاحة ولا يدع السلطة تستعيد أنفاسها وتكسب من الوقت. ان كل ما صدر عن المؤتمر الذي طبل له، تخدير وخدعه وذر للرماد في العيون.
•   برلمان.. أم حلبة للملاكمة؟
شهد البرلمان التركي قبل أكثر من أسبوع عراكاً بالأيدي والقبضات والأرجل، أسفر عن نقل برلماني الى المستشفى بعد أصابته بجروح بليغة. وقبل أسابيع، وقع شجار مماثل داخل البرلمان نفسه بين برلمانيين اتراك متعصبين وآخرين من الكرد، بسبب رفض برلمانيين ترك لمصطلح كردستان. بهذه التصرفات الصبيانية و العقلية العثمانية المتخلفة تسعى تركيا لنيل العضوية في الأتحاد الأوروبي.
•   كردستان .. تخفيض ميزانيتها وعدد سكانها !
في غمرة تهديد الحكومة العراقية بخفض حصة كردستان من الميزانية العراقية لعام 2014، قللت وزارة التخطيط العراقية من نسبة السكان الكرد الى سكان العراق قائلاً بانها لا تتجاوز الـ 13،6% علماً أن الاحصاء السكاني في العراق عام 1957 قال أن نسبة الكرد عامذاك كانت 16% ولا يغيب عن البال ان الحكومة العراقية تتهرب من أجراء التعداد السكاني خشية من ظهور نسبة عالية للكرد كما تتهرب من تطبيق المادة (140) الدستورية خوفاً من أنتقال المناطق المتنازعة عليها الى كردستان.
•   فك السحر.. بين الافراد والمؤسسات.
أعتقلت شرطة أبوظبي امرأتين بتهمة أدعائهما القدرة على فك السحر! في وقت تروج فضائيات عربية وحتى مراكز صحية عربية وبشكل شبه يومي لقدرة بعضهم من الدجالين و المشعوذين على فك السحر وتهيب بالبسطاء من الناس الى مراجعتهم..المجتمعات العربية خطوة الى الوراء.
•   (المسجد) الذي يأتيك منه (الارهاب) دمره واستريح!
على وزن (الباب الذي يجيك منو الريح سد واستريح) أخذ على وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي قوله بضرب أي مسجد يضم الارهابيين أو ينطلقون منه، وكيف انه سيكون هدفاً لنيران قواته! علماً انه لايمر يوم دون ان يفجر فيه مسجد ويقتل رجال دين ومصلون في العراق..
•   عجائب وغرائب
تدعم الولايات المتحدة الجيش السوري الحر والسني وكذلك السنة السوريين بالمال والسلاح لمقاتلة الاسد والعلويين والشيعة في سوريا. وفي العراق تدعم حكومة المالكي بالمال والسلاح ايضاً لضرب السنة العارقيين سيما في الانبار. أما السعودية فهي تنتصر للاخوان المسلمين في سوريا ضد الاسد لكنها في مصر تساعد الحكومة لقهر الاخوان.. وتركيا تدعي الانفتاح على الكرد العراقيين لكنها بالمرصاد للكرد السوريين.. الخ من الغرائب والمفارقات.
•   إرتفاع مؤشر الكذب في شرطة الموصل
اعلن الفريق الركن مهدي الغراوي قائد الفرقة الثالثة – شرطة اتحادية في الموصل عن مقتل 1400 إرهابي خلال الاسيوعين الماضيين والحال ان الاخبار التي نشرتها وسائل الاعلام العراقية الرسمية وشبه الرسمية عن اعداد القتلى في صفوف الارهابيين على مدى الاسبوعبن الماضيين تفيد ان عدد القتلى جد قليل بحيث لا تتجاوز ال 100 قتيل، وادعت الشرطة الموصلية وغيرها من القوات الامنية العراقية، انها كبست مخازن ومستودعات ضخمة للاسلحة تعود الى (داعش) لكنها لم تعرض غنائمها من على شاشات التلفزيون.
•   انشقاق فريد من نوعه
اعلنت القاضية اللبنانية نجلا حسين انشقاقها عن قوميتها العربية التي وصفتها بالنائمة. وانضمامها الى القومية الكردية قائلة:( القضية الكردية اصبحت قضيتي وسأقف بوجه الظالمين) و(معاً نحو وحدة كردية شاملة تحت سقف كردستان العظمى)!! سمعنا عن تحول انسان من حزب الى حزب ومن دين الى دين او مذهب الى مذهب، وها نحن نسمع عن التحول من قومية الى قومية. واذ يثمن في القاضية اللبنانية تأييدها لقضية عادلة لشعب مظلوم(الكرد) ولكن لاضير من تمسكها بقوميتها، لأن في ذلك مصلحة اعظم للكرد. ورفعة لشأنها أيضاً.
•   تزييف إرادة التلعفريين.. عمل لا أخلاقي.
تتبارى الاقضية العراقية في المطالبة للتحول الى محافظات، إلا ان بعضهم من دون خجل أو وازع من ضمير يجعل من تلعفر استثناء! ففي خبر ورد ان رؤساء العشائر في تلعفر رفضوا رفضاً قاطعاً جعل قضائهم محافظة، ويعلم الجميع ان اهالي تلعفر كانوا في مقدمة المنادين بجعل قضائهم محافظة سيما بعد أن تعرضوا وما زالوا الى جرائم اثناء ترددهم الى الموصل مركز محافظة نينوى. ثم هل يرفض سكان قضاء ما الارتفاع بقضائهم إدارياً؟ ان رؤساء العشائر اولئك مرتزقة لايمثلون شعب تلعفر وهم في معظمهم يسكنون الموصل ومنبوذون من قبل التلعفريين. يجب ان يتحقق المطلب المشروع لتلعفر، بشرط رفض الخضوع لاقليم نينوى المقترح الذي يبقى الظلم قائماً بحقهم. وعلى ان يبادروا باعادة المناطق المتنازع عليها الى كردستان، واذا خيروا بين الانضمام الى (اقليم نينوى) او كردستان فما عليهم الا ان يختاروا الاخير اذا علمنا انه كان بوابة لهم طوال الاعوام الماضية على العالم الخارجي.
•   العراق.. كريم على الاردن، بخيل على كردستان
ذكر الاردني (عودة عبدالله حمد مهاوس الدعجة) أن العراقيين انعشوا الاقتصاد الاردني الفقير بنحو 100 مليار دولار طوال السنوات الماضية، لكنهم يواجهون من المضايقات ما لا يوصف لأن اكثرهم من الشيعة).
لمصلحة من يسخوا النظام العراقي بأمواله على الاردن ويمتنع في الوقت عينه عن دفع مستحقات الشركات النفطية العاملة في كردستان، وكذلك رواتب البيشمركة وتهدد بقطع حصت الاقليم من الموازنة؟.. الخ في حين لايتجاوز جميعها بضعة مليارات من الدولارات؟ ويعلم الجميع ان الاردن شارك الى جانب العراق في الحرب على ايران وكانت كردستان مأوى ومقراً للمعارضة الشيعية والسنية على حد سواء.
•   نقابة المعلمين الاردنية ضد حرية الرأي والمعتقد
اتهمت نقابة المعلمين في الاردن معملة عراقية بالعمل على نشر المذهب الشيعي بين التلاميذ، وماذا في ذلك طالما ان حق المرء في اختيار العقائد وابداء الاراء مكفول في معظم دساتير العالم؟، لايعترض صاحب هذه الزاوية (كل ثلاثاء.. الخ) على العلاقات الاردنية –الاسرائلية ورفرفة راية اسرائيل في سماء عمان، والتي يعدها بعضهم خطرا على العرب. يقيناً ان المذهب الشيعي ولا اي مذهب او دين او عقيدة دنيوية اوسماوية  ليس بالخطير لا على الاردن ولا على أي بلد اخر.
Al_botani2008@yahoo.com
24  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / متى يراعي الزعماء العرب مشاعر شعوبهم ؟ في: 22:30 26/01/2014

متى يراعي الزعماء العرب مشاعر شعوبهم ؟

عبدالغني علي يحيى
(اضحي بكل ثرواتي مقابل البقاء في الحياة ولو لدقيقة واحدة- الملكة فكتوريا)
   أثار إدخال الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة مستشفى (فال دوغراس) في باريس للمرة الثانية، الدهشة والاستغراب ممزوجين لكل حريص على شعبه ومشاعره، سيما عندما تناهى إلى الاسماع، ان الادخال كان لأجراء فحص روتيني!! نعم لأجراء فحص روتيني، يطير بوتفليقة على متن طائرة خاصة إلى باريس!
واثار دهشتي وغيري أيضا نقل محافظ البصرة في العراق الى الكويت لمعالجته من أزمة قلبية ألمت به أثناء زيارة قام بها إلى بغداد. بودي القول، ان حوادث سفر الزعماء والمسؤولين العرب وغيرهم من قادة الدول الاسلامية والبلدان النامية الى الخارج للتدواي والعلاج واجراء الفحوصات تتكرر بين فترة واخرى، فقبل سنوات عولج الملك حسين في الولايات المتحدة الأمريكية، كما عولج الرئيس ياسر عرفات في فرنسا، وقبل شهور من الان عولج الملك عبدالله ملك السعودية في واشنطن وفي طريق عودته الى السعودية، عرج الى المغرب للراحة و الاستجمام. وكم كنا نتمنى ان يعالج الرئيس جلال طالباني في العراق وليس في المانيا كونه مناضلا وثائراً كبيرا من اجل الحرية لشعبه بالرغم من ان شفاءه امر ميئووس منه مثل ما كان شفاء الملك حسين وياسر عرفات ميؤوس منه ايضاً ويبدو ان المسؤولين الصغار على خطى المسؤولين الكبار في العالم العربي اذ اثار دهشة الجميع نقل محافظ البصرة في العراق الى الكويت من ازمة قلبية المت به اثناء زيارة قام بها الى بغداد. 
تزامنا مع سفر بوتفليقة إلى باريس ومحافظ البصرة إلى الكويت توفي الرئيس الاسرائيلي الاسبق أريل شارون الذي كان قد اصيب بمرض خطير عانى منه ما يقارب الى 8 سنوات ومع ذلك لم يسمع عنه مغادرته لاسرائيل طلبا للعلاج بل فضل البقاء في بلده وتلقي العلاج على ايدي اطباء اسرائيليين وفي مستشفى هداسا الايل الى السقوط والذي بني عام 1968 في القدس الشرقية. وقبل وفاته باسابيع فان نلسون مانديلا كان قد ادخل المستشفى بجنوب افريقيا ولم يتوجه لطلب العلاج خارج بلده 
مات شارون، تلاحقه لعنات ومسبات بعض من المتشددين العرب، وفي مقدمتهم حماس بسبب جرائم ارتكبها بحق الفلسطينيين والتي تهون امام الجرائم التي اقدم عليها حكام عرب بحقهم، إلا أنه خلف وراءه مثالا عظيما على مراعاة مشاعر شعبه، يهيب اي المثال بالحكام العرب من ملوك ورؤساء ومسؤولين صغار إلى الاقتداء به وعدم التوجه الى العواصم الأوروبية والامريكية وغيرها طلبا للعلاج و شعوبهم في معظمها ليست بقادرة على العلاج في تلك العواصم، بل و حتى عدم القدرة على شراء الأدوية ودفع اجور الاطباء واثمان الفحوصات المختبرية. ويموت يوميا العشرات ان لم نقل المئات من الفقراء العرب بسبب عدم قدرتهم على، ليس المعالجة في الخارج، بل وحتى داخل بلدانهم العربية.ان الانانية والحب المفرط للذات لاينسحبان على الحكم العرب وحدهم انما يشاركهم فيهما حكام دكتاتوريون في بلدان اخرى من العالم فقبل موته بشهور عولج الرئيس الفنزويلي هوكو تشافيز في كوبا علماً انه كان يدعي اليسارية وحب الفقراء لكنه بتوجهه الى كوبا لم يختلف في شيء عن دكتاتور تشيلي السابق بينوشيه الذي عولج في لندن وهنا لك استثناءات رغم قلتها لكنها جديرة كبيرة بالاشارة مثل اجراء عملية جراحية لرئيس دولة الامارات العربية المتحدة في مستشفى ببلده عندما اصيبة بجلطة دماغية وقبل ذلك بأيام عولج علي عبدالله صالح الرئيس يمن السابق في مستشفى باليمن وكلنا امل في ان يتحول الاستثناء المذكور الى قاعدة .
قبل عشرات من السنين ضربت الملكة البريطانية فكتوريا مثالاً قوياً على الانانية وحب الذات عندما قالت حزين اضحي بكل ما املك من ثروات لقاء البقاء على قيد الحياة ولو لدقيقة واحدة)
ان على الزعماء العرب وغيرهم من الزعماء والقادة التخلص من الأنانية والحب المفرط للذات ويحترموا احاسيس شعوبهم البائسة الفقيرة المسحوقة ، وليكن حالهم حال الشعب الفقير الجريح الجائع، وان يلغوا حتى ميدأ الطبيب الخاص وما شابه.
Al_botani2008@yahoo.com

25  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر وتعقيب في: 21:47 22/01/2014
كل ثلاثاء:خبروتعقيب   
   
 
                                 
عبدالغني علي يحيي
•   هل اتاك حديث محمد السادس؟
ومن القابه (اميرالمومنين)وفي ظل هذا الامير (المؤمن).غرق المغرب العربي بالخمور.وتقول المصادر الموثوقة.ان استخدام المغاربة للخمور المستوردة ارتفع بنسبة 20% عام 2013 وبلغ حجم الواردات منها 348 مليون درهم2013 مقابل369مليون درهم في الفترة نفسها من عام 2012.ولقد صدر اكثر من امر ملكي للعفو عن  مغتصبي الاطفال القصر 100الخ من المفاسد.
•   ماذا في الصحراءالغربية؟
اين منظمة الامم المتحدة ومنظمات الدفاع عن حقوق الانسان واصحاب الضمائر الحية من ما يجري من سحق لكرامة الانسان في الصحراء الغربية المحتلة.فالا ستيطان فيها يفوق الاستيطان الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وتعريب كردستان على يد صدام حسين ايام زمان ثم ان العقاب الجماعي جار بحق شعبها الصحراوي المظلوم وما حصل في مخيم اكديم ايزك على سبيل المثال.وفي منتصف يناير الحالي قمعت  تظاهرة صحراوية بوحشية راح ضحيتها 70 شخصاً.يكفي ان نعلم ان الصحراويين يصفون ارضهم با لاراضي الحتملة ودولة المغرب ب(دولةالاحتلال المغربي)..اوقفوا ابادة الشعب الصحراوي   الجريح.. أنتصروا لقضيتة العادلة.
•   (الملك) اللامناسب في (القدس) المناسب
من سخرية القدر ان يتولى الملك محمد السادس رئاسة لجنة القدس، فبالأمس القريب وقبل أن يرحل دعا والده الحسن الثاني الى (دمج العقل اليهودي بالمال العربي) في أهانة مقصودة للعقل العربي، ومنذ استقلال المغرب، فأن المغرب البلد الوحيد الذي استضاف مؤتمرات أسرائيلية، ان من أسند الى السادس ملف القدس كان على درجة من الغفلة والغباء لا توصف.
•   كليات الأرهاب
قال علي الاديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في العراق ان (أغلب المقبوض عليهم في العراق بتهم الأرهاب هم من خريجي كليات الشريعة وأحكام أصول الدين)!
•   عصا المربي الأديب
في عصر التوجه الى الحوار والاساليب السلمية لحل المشاكل نجد علي الأديب وزير التعليم العالي العراقي يؤمن بمبدأ القوة والعصا لحلها حين نادى قبل أيام باستخدام (منطق القوة هو الحل الامثل للتعامل مع الأنبار) !! اذا كان الأستاذ الجامعي يعتمد منطق العصا، فكيف بالعسكري؟

•   صدق الزيدي .. كذب رجال الدين!
كذب عبدالأمير الزيدي قائد عمليات دجلة في العراق الاخبار بشأن الاعتداء على مساجد السنة وحرقها في ديالى قائلاً: (أنها مجافية للحقائق) قال ذلك عقب أتهام علماء دين مسلمين في الموصل وصلاح الدين لميليشيات طائفية بالاعتداء على 4 مساجد للسنة في ديالى.
•   الضد النوعي السني
وصف سياسيون عراقيون في حينه بعضاً من الكرد الذين تعاونوا مع الحكومات العراقية ضد الثورة الكردية بـ(الضد النوعي) اي ضرب الكردي بالكردي(اي ضرب العنصر بالعنصر نفسه) أما اليوم فان المصطلح ينسحب على السنة المتعاونين مع الحكومة العراقية في ضرب سنة الانبار وغيرهم .
•   الى أي فكر يميل العراقيون؟
في الأسبوع الفائت اشارت (أتجاهات وتسوق الكتب في شارع المتنبي) ببغداد الى ان (كتب النقد الحديث وكتب الطبخ والتغذية واللغات في مقدمة المبيعات في شارع المتنبي). ما يعني وداعاً لفكر الاسلام السياسي وغيره من افكار أحزاب العقيدة.
•   (حزب الله) في عين (ايران) غزال
قال علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الايراني (ان ايران ستضحي بالغالي والنفيس من أجل حزب الله اللبناني وستدافع عنه اذا تعرض إلى أعتداء) ! في حين وكما يعلم الجميع، ان هذا الحزب يعتدي باستمرار على الأخرين، فهو المتهم بأغتيال الحريري، وبأرتكابه لاعمال القتل في سوريا وبقتل أفراد في عملية أرهابية نفذها قبل عام في بلغاريا.. الخ من الاعتداءات.
•   الشرطي على مسافة واحدة من القاتل والمقتول
لما أقتحم مسلحون مستشفى طرابلس بليبيا قبل أيام، فان الشرطة   سرعان ماتواروا عن الانظار وغادروا المكان.وفي العراق فأن الاعتداءات على المساجد و غير ها تتم في احايين كثيرة امام انظار الشرطة العراقية من غير ان تحرك ساكناً لانقاذ المعتدى عليهم.والحالة تكررت في اليمن وبلدان عربية اخرى مبتلية بالا ضطرابات والفوضى
•   مثقفو الطائفية والعنصرية والتخلف
في مقابلة اجرتها فضائية الفلوجة مع غالب فريحات وهو استاذ جامعي وهشام عودة كاتب و صحفي وكلاهما اردنيان وكذ لك في بيان ل(90)مثقفاً  وكاتباً اردنيا.في معرض مسا ندتهم للانبار.وردت عبارات متخلفة عنصرية مهينة في المقابلة والبيان على حد سواء مثل(الفرس المجوس)و(اعادة العراق الى الصف العربي)..و هل هناك صف عربي؟
ان بلدهم الاردن يرفرف فوقه العلم الا سرائيلي.وان المك الحسين لم ينطق بكلمة حق في الحرب العراقية  الايرانية بل شارك فيها حين اطلق قذائف متفعية باتجاه ايران. نتساءل كيف نسي هؤلاء كرم العراق و سخا ئه بنفطه على الأردن؟على المثقفين العرب الابتعاد عن العنصرية والا فكار البالية من قبيل (الفرس المجوس)و(الصفوية) والروافض...الخ كونها غربية عل القرن الحالي والتحضر
•   العراق...مقبرة لمن؟
هدد عدنان الاسدي الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية العراقية معارضي حكومته من ان (العراق سيكون مقبرة لمن يتدخل في شوءونة)والواقع ان العراق تحول منتذ اعوام الى مقبرة لابنائة وليس للمتد خل الخارجي في شوؤنه.
•   تناقض المطلكين
خلال تواجده في واشنطن دعا صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي عن العرب السنة الى انه (يجب تسليح الجيش العراقي للدفاع عن البلاد)! وبعد يومين على دعوته تلك قال حامد المطلك:( الجيش العراقي غير مهني)!ويلح السنة العراقيون على ابعاد الجيش عن مدنهم.فهل والحالة هذه يصح تسليح هكذا جيش؟
•   على مهلك..(العنتريات ماقتلت ذبابة)
توعد فاضل برواري قائد مايسمي بالفرقة الذهبية دولة السعودية با لويل والثبور(اذا هاجمت(مقدساتتا) في كربلاء اوفكرت بدخول شبر واحد من ارض العراق فسنصلي صلاة الظهر في البقيع)وهدد بقتل(4الاف عنصر من داعش مقابل الجنود الاربعة الذين قتلوا في الانبار)اي جندي واحد مقابل الف ارهابي. تهديده ووعيده يذكرنا بتهديد الخميني للعراق ايام الحرب العراقية الايرانية من (انه سيؤدي الصلاة في كربلاء) وكذلك بتهدديات الشقيري لا سرائيل (سنلقي اسرائيل في البحر) الخ
•   لتخويف الغرب...هناك نصف مليون ارهابي في العراق
زعمت مريم الريس المستشارة في مجلس الوزراء العراقي ان (هناك اكثر من نصف مليون ارهابي في العراق)!وزعم مسوؤل عراقي اخر بان ماجمع من اسلحة للا رهابيين في الفلوجة يكفي لا حتلال بغداد...الخ من
مبالغات الهدف من ورائها الحصول على دعمم امريكي وغربي لمواجهة المعارضة العراقية السنية فلو كان هناك اكثر من نصف مليون (ارهابي)في العراق واسلحة تكفي لا حتلال بغداد.لكانت الحكومة العراقية قد سقطت من زمان
•   حماس..ام جماعة مصرية متشددة؟
اعلنت (جماعة مصرية متشددة) مسوليتها عن قصف ايلات الاسرائيلية.في سعي من حماس طبعا الى  نفي مسؤوليتها.والذي لا ينطلي لا على الاسرائيلين ولا على غيرهم.ان حماس تخطط لدفع اهل غزة الي حمام دم جديد كعا دتها.ولم يكن نتيناهو مخطئاً. لما توعد حماس بتلقينها درساً قاسياً في القريب العاجل.. ان نشوب حرب بين اسرائيل وحماس مسألة وقت
•   ويكلييكس أوهولوكوست سورية
سرب مفشق سوري 11000صورة عن انتهاكات النظام السوري الصارخة لحقوق الانسان وقتلة بواسطة التعذييب11000 شخص.الامر الذي يسبب احراجاً شديداً للحكومة السورية واعتبار الاسد (مجرم حرب).
Al_botani2008@yahoo.com


26  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / التضحية بالروح بين الارهابي وخصمه في: 21:27 16/01/2014
التضحية بالروح بين الارهابي وخصمه

عبدالغني علي يحيى
    وكأن عالم هذا الزمان بالمقلوب، عاليه سافله، اسوده ابيضه، بحيث يبدو مختلفاً جذرياً من حيث القيم والتقاليد والاعراف عن الذي سبقه وعشناه.. اذ بين حين وحين، وبشكل شبه اسبوعي ان لم نقل يومي، نقف على اخبار عن مصرع كبار القادة من تنظيم القاعدة الارهابي، ومن رتب متبانية من مفتي ووزير ووالي وقائد عسكري في جبهات القتال، ففي مطلع هذا العام 2014 وعلى سبيل المثال، فأن اكثر من قائد عسكري ميداني لهذا التنظيم قتل في الانبار، نذكر منهم: علي الدبي وأبو عبدالرحمن البيلاوي وأبو دجانة ومفتي شورى داعش عبدالله الجنابي وأبو طفيل القوقازي وعلي خالد ناصر ومقتل والي الموصل واحد مساعديه في مواجهة مسلحة في الموصل وفي العظيم بين كركوك وديالى قتل امير تنظيم القاعدة وقتل امير اخر لها في منطقة السعدية وجلولاء بمحافظة ديالى .. الخ وبين فترة واخرى يتعرض كبار قادتهم للاعتقال فقبل اسبوع تم اعتقال ماهر الجرشي الاردني الجنسية والمستشار العسكري لتنظيم داعش على الحدود العراقية السورية
كل هؤلاء القادة قتلوا في اسبوع واحد، ما يعني ان قادة القاعدة يتقدمون صفوف مقاتليهم في المعارك و يتواجدون دوماً في الخطوط الامامية، لهذا السبب فأن نسبة القتلى في صفوف القادة القاعديين عالية. عدا ذلك فأن الافراد البسطاء من التنظيم سباقون الى الموت مثل قادتهم، يقدمون على تنفيذ العمليات القتالية الانتحارية وفي كثير من الحالات بشكل جماعي. والذي لايختلف فيه اثنان ان الارهابي يقاتل في سبيل الباطل وقضية غير نبيلة.
ومن الامور التي تبعث على الحيرة في التضحية بالنفس لدى مقاتلي تنظيم القاعدة الارهابي قادة وقواعد الاستعداد الدائم لديهم للتضحية بالنفس فوق اي ارض كانت وفي اي بلد كان اذ ان معظم الذين يقتلون منهم يقتلون خارج اوطانهم اي في اوطان الاخرين والامثلة على ذلك لاتحصى. الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قال قبل ايام: ( ان توجه 700 فرنسي واجنبي في فرنسا الى سوريا للقتال الى جانب القاعدة امر مثير للقلق). ووفق احصائية فان 20 بلجيكيا قتل في سوريا من مجموع 200 بلجيكي يقاتلون هناك. والذي يبعث على الدهشة اكثر، ان مواطنين من اصول اوروبية وامريكية يتعتنقون الاسلام وينتقلون على جناح السرعة الى صفوف القاعدة في سوريا بالاخص وعلمت بمقتل العديد منهم. ان هذه الظاهرة التي تطلب من المرء التوقف عندها     
بالمقابل نلقى خصومهم، الذي يحاربون الارهاب بدوافع شريفة نبيلة للغاية، وبالأخص القادة منهم، بعيدين عن ساحة الحرب، يتجنبون الاقتراب منها الا بعد تطهيرها من الارهابيين، وبعض من هؤلاء القادة غالباً ما يكونون في الخطوط الخلفية بعيداً عن النار والرصاص والألغام، وفي حرب الانبار الحالية، ورد بان الافراد البسطاء في الصحوات وأبناء العشائر كانوا في الصفوف الامامية يدعمهم جنود في الجيش العراقي وخلف اولئك الجنود، كان القادة الذين يديرون المعارك بمايشبه (الريموت كونترول) وطوال هذه المعارك وقبلها  ايضاً لم نسمع عن مقتل قائد في سوح القتال لنأيهم بانفسهم عنها ويلوح متقدموهم من الجنود و كأنهم دروع بشرية بحق.
لقد اصبح الارهابي مشروعاً دائماً للتضحية بالروح غير مبال بالموت، في حين تنعدم روح الفداء والتضحية لدى المقابل ليس في القوات المسلحة الحكومية فحسب بل حتى لدى الاعضاء من الاحزاب المناوئة للارهاب، ان الارهابي يقاتل من اجل قضية قذرة مستعيناً بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة ويفدي بروحه من اجلها. اما الوطني والديمقراطي الحق الذي يسعى لتحقيق قضية سامية وشريفه ولكن من غير ان يستعد ليفدي بروحه من أجلها. ان علماء السياسة والاجتماع وعلم النفس والمؤرخين و رجال الدين اينما وجدوا حري بهم التوقف عند هذه الظاهرة الغريبة غير المألوفه ودراستها. والتي (الظاهرة) لم تحصل في الحركات التحررية الاستقلالية وفي حرب العصابات الطبقية في السابق، وان وجد فرد او مجموعة افراد في ثورة شعب ما ضحوا بارواحهم فانهم كانوا على درجة من القلة لا تستحق الذكر ويكاد يكون جيفارا المقاتل الشيوعي الوحيد من نوعه قاتل فوق اكثر من ارض الى ان قتل في بوليفيا.
ويبدو ان قادة القاعدة رغم اجرامهم ووحشيتهم يتميزون بالصدق ومثل رفيعة اخرى يفترض ان لا تتواجد فيهم مقارنة بخصومهم، فعلى سبيل المثال ايضاً، أقر القائد القاعدي المعروف ابوبكر البغدادي بهزيمة القاعدة في العراق حسب وسائل الاعلام العراقية، واستغل القادة الحكوميون العراقيون هذا التصريح منه للتهويل من خسارة القاعدة وهزيمتها و بودنا هنا ان نسأل. هل الاعتراف بالخسارة والخذلان، رذيلة؟ وهل اقر قائد عسكري عراقي ميداني يوما ما بهزيمة قواته في المعارك ضد القاعدة والتنظيمات المسلحة الاخرى علماً ان قادة الجيوش العربية التي تقاتل القاعدة منذ اعوام لم يتجروا على قول الصدق ولومرة واحدة والاعتراف بهزيمتهم والذين قلما ينتصرون في المعارك ومع ادانتنا القوية للارهاب والاراهبيين فان الظاهرة التي ذكرتها تستدعي منا دراستها وتقييمها فهي من الظواهر الغريبة والشاذة على مر التأريخ .   
Al_botani2008@yahoo.com
27  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:59 07/01/2014
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   قلوبهم مع (المسلحين) و(كلامهم) عليهم
مسكين اولئك الذين بلغت بهم السذاجة حداً حين اعتقدوا ان العشائر السنية في العراق وفي الانبار خاصة. تقف الى جانب الجيش العراقي ضد المسلحين المناوئين للحكومة، فلو كانت عشائر الانبار مثلاً متفقة على محاربة الارهاب لما تجرأ ارهابي ليس على دخول الانبار فحسب بل حتى الاقتراب من حدودها. عليه على الحكومة العراقية أن لاتخدع نفسها ولا تعول على العشائر فهي ليست معها، والصحيح ان قلوبها مع المعارضين وسيوفها ليست عليهم.
•   رأس الفتنة؟
وصف مفتي اهل السنة والجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي وهو سني ايضاً بأنه رأس الفتنة! فيما قال النائب محمد الخالدي من البرلمان عينه. ان الشيخ الصميدعي هو رأس الفتنة!!
•   يا (نارجهنم) و(الصواريخ الحرارية) كوني برداً وسلاماً على الانبار
اسف على طول العنوان.. قالت أمريكا دون خجل أو وازع من ضمير بانها سلمت العراق صواريخ من نوع (نارجهنم) وطائرات بدون طيار، وهدد قائد الفرقة الذهبية العراقية من أنه سيدخل الانبار بصواريخ حرارية تدخل العراق لأول مرة. تزامناً مع هذه التهديدات، فان شركة امنية بريطانية بعد توقيعها لعقد مع العراق صرحت بأنها ستطبق (الحلقة الحديدية) لمطاردة معارضي الحكومة العراقية، ولقد زودت روسيا الاخيرة بمروحيات قتالية من نوع (الصياد الليلي).. كل هذه الاسلحة الفتاكة لاجل الفتك بالعراقيين مع الزعم انهم اشترطوا على الحكومة العراقية بعدم استخدامها ضد الشعب.
•   هيهات ان يلتقي الاسلاميون والعلمانيون
في عمان، عقد مؤتمر جمع الاسلاميين والعلمانيين للتوصل (نحو رؤية توافقية) بخصوص الانتقال الى الديمقراطية. وبالمناسبة لايسعنا الا نذكر الطرفين بمبدأ (التوافق) في العراق الذي اثبت فشله، وهيهات ان يتفق الاسلاميون والعلمانيون، لأن الديمقراطية وتداول السلطة سلمياً لن يتما إلا بتباري جهتين متجانستين وليس العكس.
•   هل تنمو تركيا وتتقدم بالفساد؟
فاجأنا اردوغان بقوله من أن التحقيق في قضية الفساد يستهدف نمو تركيا وتقدمها. وقال مسؤول تركي أخر(ان المجلس الاعلى للقضاء في تركيا انقلب على الارادة الوطنية) . فهل تعد ملاحقة الفساد انقلاباً على الارادة الوطنية؟.
•   حسن كجل، كجل حسن
احتل مقاتلو جبهة النصرة الارهابية المواقع التي انسحبت منها داعش في مناطق بسوريا، علماً ان جبهة النصرة كانت قد بايعت القاعدة قبل شهور، ومن غير الممكن التمييز بين المنظمين الشريرتين.
•   فشل مفاوضات
تكلل اجتماع وفود اثيوبيا والسودان ومصر لاجل التفاوض حول سد النهضة الاثيوبي وتقاسم مياه نهر النيل بالفشل وستفشل المفاوضات اللاحقة ايضاً بشأنه. وهناك وضع مشابه للصراع على  النيل، يجمع بين تركيا وسوريا والعراق بخصوص نهر الفرات الذي شيدت تركيا فوقه سدوداً لمنع المياه من الوصول الى سوريا والعراق في المستقبل. والمفاوضات بين هذه الاطراف لن تنجح بدورها.. ان التمزق في الصف العربي وظلم حكامه لشعوبهم يغري الدول بالاعتداء على الدول العربية.
•   قلبان في جسد!
قال نبيه بري زعيم حركة أمل اللبنانية الشيعية، أن عزل حزب الله يعني عزل حركة امل وبالتالي يعني تهميش الاكثرية الشيعية، الايخشى بري ان تصنف حركته على الأرهاب من قبل الغرب مثلما صنف حزب الله على الارهاب؟.
•   على من فازت الشيخه حسينه؟
اعلنت رابطة عوامي في بنغلاديش والتي تقودها الشيخه حسينه عن فوزها بالانتخابات التشرعية التي جرت قبل أيام والتي قاطعهتها المعارضة. فهل تعد تلك الانتخابات نزيهة وشرعية والحالة هذه؟
•   ثورة البابا على الاديان!
في تطور لافت ومثير تناول بابا الفاتيكان مقدسات دينية مسيحية وغير مسيحية بالنقد ومما قاله حزينلا وجود لجهنم التي اعتبرها تقنية أدبية. واعتبر وجود أدم وحواء مجرد أساطير، وان الكنيسة لم تعد تعتقد بالجحيم.. و.. حان الوقت للتخلي عن التعصب، والاعتراف بان الحقيقة الدينية تتغير وتتطور.. و.. ان الاله في طور تغيير ومستمر.. و.. ان الانجيل ككل الاعمال العظيمة القديمة هناك بعض الاجزاء منه عفى عليها عليها الزمن وتحتاج الى تحيين.. الخ) الطريف ان تصريحات البابا هذه تزامنت مع الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح (ع) لهذا العالم!
•   طعنة تونسية للأسلام السياسي
رفض البرلمان التونسي الذي يهيمن عليه الاسلاميون من حزب النهضة جعل الاسلام مصدراً للقوانين، وبهذا يكون البرلمان التونسي قد انقذ الدين الاسلامي هناك من الاساءات. حبذا لو حذت برلمانات الدول العربية والاسلامية حذو البرلمان التونسي لما فيه خير الاسلام والمسلمين.
•   الى متى يتواصل جهاد المسلمين ضد المسلمين؟
تشن القاعدة في اليمن بشكل شبه يومي هجماتها على مسلمي هذا البلد، واجتازت داعش الحدود العراقية من طرف سوريا لقتل المسلمين وبالأخص الشيعة، وفي الاونة الاخيرة قتل شاب كردي في صفوف القاعدة باليمن وقتل 13 شاب كردي اخر من السليمانية في صفوف داعش وهم الذين غادروا كردستان للجهاد ضد من ؟ ضد مسلمي سوريا من كرد وعلويين، والملاحظ ان اكثر من 99% من العمليات الحربية للمنظمات الاسلامية المتطرفة تقع في بلدان المسلمين وضد المسلمين وحتى التي تستهدف اتباع الديانات الاخرى فهي اساءة للاسلام..
Al_botani2008@yahoo.com
28  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر و تعقيب في: 15:22 31/12/2013
كل ثلاثاء: خبر و تعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   أمريكا بين الأسلام والألحاد
تقول الأخبار بانتشار لافت لنقيضين جد متنافرين هما الاسلام والالحاد في امريكا خاصة والغرب الى حدما مقابل تراجع للمسيحية واليهودية، مع تأكيدات على تغيير ملموس في الخارطة الدينية هناك، فناس يدخلون الاسلام افواجا وناس يتجهون إلى الالحاد افواجا ما يعني ان الوسطية راحت نتراجع حتى في العقائد و.. عجيب أمور غريب قضية.
•   انغولا تلغي الاسلام..وماليزيا التشيع
قررت الحكومة الماليزية المسلمة (منع التدين بالمذهب الشيعي في البلاد الماليزية) وعدت(التحول إلى التشيع خارجا عن الاسلام)! وقبل ماليزيا كانت انغولا قد منعت الاسلام والغته وسوت الكثير من المساجد مع الأرض،فيما يرتكب السنة والشيعية في العديد من البلدان الأسلامية مذابح وحرب ابادة ضد بعضهما بعضا. وصدق المثل الكردي:(المطر والريح يقصران من عمر الثلج) والاسلام هو المتضرر الوحيد جراء ظهور الاسلام السياسي واحتراب المسلمين فيما بينهم.
•   دعاء فتح الله غول الرهيب
ابتهل الداعية الاسلامي التركي فتح الله غول إلى الباري تعالى أن يهلك خصومه اي حزب اردوغان وحكومته معا حين دعا إلى:(اللهم احرق بيوتهم وخرب ديارهم وفرق جمعهم)!! ونبتهل إلى الباري، ان يرد كيد غول الى نحره ويحرقه بدعائه ويخرب حزبه ويفرق اعضاءه، فهو فاشي جهنمي بأمتياز وعلى الاتراك مقاومته .
•   عن أية تجربة اسلامية تركية يتحدث أردوغان؟
دعا أردوغان الى نقل التجربة التركية الى باكستان، وذلك في اجواء اثارة ملفات الفساد التي طالت حتى وزراء وقادة عسكرين..الخ في حكومته، دع جانبا التظاهرات الحاشدة المطالبة بتنحيه عن السلطة فاحتجاجات الكرد على سياساته الشوفينية المنافية للاسلام..فعيوب اخرى لا تحصى. ولا يكتفي اردوغان بحرق مواطنيه بتجربته الاسلامية السياسية المريرة بل يحاول نقلها الى باكستان وربما إلى بلدان اسلامية اخرى كذلك، ان باكستان التي تتمزق وتعاني من مشاكل جمة لا تعوزها سوى التجربة التركية!! ان على البلدان الاسلامية حكومات وشعوبا ان لا تسمح بنقل الطاعون التركي إليها.
•   أردوغان..منطق الحكام المنهارين.
مثلما اتهم بن علي والقذافي وصالح ومبارك اطرافا خارجية بالوقوف وراء ما حصل في بلدانهم عند بداية الانتفاضات التي اطاحت بهم، كذلك اردوغان، فعلى اثر الكشف عن ملفات الفساد والتظاهرات التي عمت تركيا لأسقاطه،فأنه قال بكل بساطة وسذاجة ان اياد خارجية تحرك المعارصنين له، وان تركيا تتعرض لمؤامرة..الخ.
•   الفساد في دولة الاسلام السياسي التركي
لقد سمعنا ونسمع مرارا وتكرارا دعوة بعضهم من المروجين لشعارات الاسلام السياسي المطالبة بحكم الاسلام ودولة الاسلام واعتماد الشريعة الاسلامية وجعلها مرجعا للقوانين، وها هي ملفات الفساد الصارخة تثار في الدولة التركية الاسلامية التي تنذر باسقاطها ومعها فسادها، وللسبب نفسه سقط حكم الاخوان في مصر وسقطت قبلهما بقرون نظم الخلفاء والسلاطين الفاسدة، الاتكفي تجربتا مصر وتركيا وتونس على طريقهما لأقناع الاسلام السياسي بالعدول والتراجع حرصا على مستقبل الشعوب الاسلامية؟
•   اعزلوا (هيئة علماء الدين) عن طريق (اليمنيين).
رفضت هيئة علماء الدين في اليمن وثيقة اعدها مبعوث من الأمم المتحدة الى اليمن، تقضي بحل القضية الجنوبية هناك وفق مبادي الحرية وحق تقرير المصدر، بحجة انها( الوثيقة) تقسم البلاد وتضع المقسم تحت الوصاية الدولية، ومن حق اليمن الجنوبي ان يقرر مصيره ويسترد استقلاله من دولة المعارك والفوضى و الطائفية وعدم الاستقرار.
•   كربلاء المقدسة لا مكة المكرمة!
ثمة اكثر من تلويح وتلميح بجعل مدينة كربلاء المقدسة كعبة للشيعة والمسلمين كافة بدلا من مكة المكرمة، وعاما بعد عام يفوق عدد حجاج كربلاء عدد حجاج مكة ويتعمق التناقض بين الشيعة والسنة اكثر فاكثر وهاهم كتاب من الشيعة يجهرون بذلك علنا، يقول احد هؤلاء:( ومن أراد ان يغفر ذنبه ويصبح حرا بالدنيا والاخرة. ويخرج من ذل معصية المخلوق الى عبادة الخالق، عليه الذهاب الى كربلاء فهي كعبة الاحرار)!! ان الوجه الأخر لكلامه يعني ان الذهاب الى مكة لا يغفر ذنبه ولن يكون حرا، وان مكة ليست كعبة للاحرار!!
•   بعد خراب الكنائس وتمزيق المسيحيين.
تزامنا مع الاعلان من ان العراق يحتل المرتبة الرابعة في اضطهاد المسيحيين بعد السعودية وافغانستان وكوريا الشمالية واعمال القتل الجارية باستمرار ضد المسيحيين، اعلن في محافظة ديالى العراقية ان 90% من مسيحييها هجروا ومع الخبر ورد، وهذا ما يبعث على التهكم، ان الحكومة المحلية في ديالى تعتزم بناء كنيسة للمتبقين منهم!! وبمناسبة اعياد الميلاد اقيم احتفال للمسيحيين في الحلة حضره مسيحيو الحلة والديوانية مع نشر معلومة ان عدد العوائل المسيحية في الحلة 22 عائلة فقط و 3 عوائل في الديوانية علما ان المحافظتين كانتا تضمان في الماضي اكثر من 75 الف مسيحي. انقذوا مسيحيي العراق من الابادة رجاء.
•   عيد الدم والرعب والقلق
ان اشد ما يقلق المسيحي في العراق هو عيده ومناسباته الدينية فمن يوم سقوط النظام السابق، دمرت عشرات الكنمائس في العراق وقتل اكثر من 1000 مسيحي و شرد منهم عشرات الالوف، وفي عيد الميلاد المجيد لهذا العام، تم استهداف كنيسة بالدورة ببغداد فضلا عن قتل وجرح العشرات من المسيحيين بينهم اطفال ونساء وقبل ذلك بايام قتل وجرح مايقارب ال 20 مسيحيا في الوزيرية ببغداد ايضا. القس ابلحد عدنان في الموصل قال أن (المسيحيين اكتفوا بدقات الاجراس الخافتة) وفي العيد المذكور هيمن الرعب على مسيحيي العراق كافة باستثناء مسيحيي كردستان فألى متى اغراق المسيحيين في الدماء والدموع والالام سيما في اعيادهم؟.
•   حكام استقبلوا عام 2014 بالتهديد
هدد عمرالبشير شعب دارفور قائلا: ان العام 2014 سيكون عام الحسم ضد التمرد في دارفور! من جانبه هدد المالكي بدوره اعتصامات السنة في الرمادي وغيرها بان يوم الجمعة 27-12-2013 أخر يوم جمعة تقام فيه الصلاة في ساحات الاعتصام وإلا..
•   الوزراء العرب في العراق!!!
وكأن العرب اقلية في العراق، طالب طارق الهاشمي من سماهم بالوزراء العرب في الحكومة العراقية بالاستقالة وذلك على خلفية احداث الانبار، من يسمع هذا الكلام منه يخيل اليه، ان الشيعة العراقيين، باستشناء الشيعة التركمان والشبك، غير عرب، واذا كان الشيعة غير عرب، فانهم والحالة هذه يشكلون مع الكرد اكثرية سكان العراق، ما يعني ان عضوية العراق في الجامعة العربية يجب ان تلغى.
•   محنة موظفي فضائية صلاح الدين
افاد شاهد عيان لعملية احتلال مقر فضائية محافظة صلاح الدين ان الارهابيين اعدموا عددا من موظفيها (5) منهم صحفيون،وبعد مغادرة الارهابيين للمقر، وحسب الشاهد نفسه فان القوات الامنية العراقية راحت تطارد البقية من الموظفين الذي لاذوا بالفرار! عيش وشوف وشر البلية ما يضحك.
•   العراقيون ليسوا بحاجة إلى الخط 153
بين حين وحين تدعو مديرية الاستخبارات العسكرية في العراق، العراقيين الى استعمال الخط المجاني الساخن 153 للابلاغ عن العمليات الارهابية واخرى مناوئة للحكومة، وكأنها بابلاغها هذا هنا فان العراقيين يتدافعون بالمناكب لأستعماله وهم اي العراقيون، يعانون من نقص في الخدمات ومن تمييز طائفي واشكال من الظم والحرمان الى حد توجه بعضهم الى المزابل والنفايات لسد جوعهم من فضلات الطعام، فهل يعقل التوجه منهم لاستخدام الخط المذكور؟
•   العقاب بالكهرباء!
بحسب مصادر عراقية ان(تراجعا قد حصل في تجهيز الطاقة لمحافظات صوتت في انتخابات محلية سابقة لاحزاب غير الحزب الحاكم وذلك ( لتسقيط بعض الاحزاب) ..الخ .
Al_botani2008@yahoo.com
29  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء : خبر وتعقيب في: 14:17 25/12/2013

كل ثلاثاء : خبر وتعقيب
   
   
عبدالغني علي يحيى
•   عام الدم والرعب والدمار.
قال محمد حسنين هيكل، ان عام 2014 يحدد مصائر معظم دول المنطقة، وعن الانتخابات البرلمانية العراقية التي ستنفذ في العام نفسه، قال د. اياد علاوي رئيس ائتلاف العراقية، ان الانتخابات ستكون دموية، فيما قالت ميسون الدملوجي من الائتلاف نفسه ان اغتيالات ستسبق الانتخابات.. الخ من التنبؤات بشأن العام الجديد. خلاصة القول: ان العالمين العربي والاسلامي سيغرقان في بحر من الدماء والدموع، والكلام ليس للمنجمين، انما لسياسيين مخضرمين، وكاتب هذه السطور يشاطرهم الرأي والتنبؤ.
•   خطى حثيثة نحو أنبار وحضرموت كردستانية!
ضبطت قوات الامن الكردية وثائق داخل مساجد في السليمانية تؤكد استغلالها لأغراض غير قانونية، وشهدت سوق في حي سرجنار فيها انفجاراً وتم ابطال عبوة ناسفة تزامناً معه وقبل هذين الحادثين حصلت عمليتان تفجيريتان، ومن اخبارها اعتقال 36 إرهابياً كردياً من العائدين من سوريا  ومن اهل السليمانية كانوا يخططون لتنفيذ عمليات ارهابية، ويقول لاهور شيخ جنكي مدير الامن والاستخبارات هناك، ان السليمانية واربيل ستشهدان عمليات إرهابية. حذاري من سير السليمانية على خطى الانبار وحضرموت وتورا بورا.
•   دية القاعدة لذوي ضحاياها في اليمن.
بعد مقتل العشرات من الاطباء والممرضين والمرضى على يد القاعدة جراء هجومها على مستشفى وزارة الدفاع في صنعاء، اعتذرت القاعدة عن هجومها وعرضت دية لذوي الضاحايا. والدية ستنزع من اليمنيين طبعاً.
•   هفوة هولاند العنصرية.
في تملقه المهين لوفد يهود فرنسا، تهكم هولاند بالجزائر حين قال ان وزيره مانويل فالس عاد سالماً من الجزائر، وبدا الجانب الجزائري ارفع منه وانبل لما وصف تهكمه بانه يقلل من روح التعاون بين الجزائر وفرنسا، و اكتفى باظهار أسفه فقط.
•   ارتياح العامري.
أظهر هادي  العامري وزير النقل في العراق ارتياحه من عملية نقل زوار اربعينية الامام الحسين(ع) من والى كربلاء علماً أن العشرات من الزوار قتلوا والمئات منهم جرحوا وطال القتل حتى شيعة سعوديين وباكستانيين من الزوار، مادفع بالدولتين الى تقديم احتجاج وطلب ايضاح.
•   حال سوريا أفضل من حال العراق!!
قال حسن نصرالله: (لولانا لكانت سوريا تصبح مثل العراق)!! هل حقاً ان حال سوريا افضل من حال العراق، وفيها تتجاوز اعداد القتلى وحجم الدمار اليومي وتتفوق باضعاف على مايجري في العراق. ومنذ تدخل حزب الله والميليشيات الشيعية العراقية و المخابرات الايرانية في سوريا، فان اوضاع السوريين ساءت اكثر، وهناك الملايين منهم لاجئون في العام. لقد نطق نصرالله العكس وكان حرياً به القول: ان حال سوريا اسوأ من حال العراق.
•   جنيف 2 فاشل لافائدة منه!
ذكر مجلس الشورئ الايراني، ان عدم حضور طهران مؤتمر جنيف 2 يعني فشله.  وقال هولاند : ( لا فائدة من جنيف 2 اذا ابقي على الاسد في السلطة)، وامتعضت روسيا من تلويح الاسد بترشيحه لولاية جديدة، وفي رسالة أوروبية، معلومة انا الاسد سيبقى في الحكم . عليه ان جنيف 2 فاشل ولا فائدة منه مسبقاً.
•   أكبر إرهابي في العالم!
فاجأتنا مدونة سويسرية بقولها من أن بندر بن سلطان اكبر ارهابي في العالم وينسق حملة اضطهاد دينية ضد المسيحيين! قد يكون في قولها الكثير من الصحة اذا علمنا ان بن لادن كان قد ارسل من قبل المخابرات السعودية الى افغانستان، ولكن لاننسى ان لكثير من الدول ارهابييها ومن بينها دول غريبة مثل امريكا.
•   100 الف جندي لحماية الخليج.
ورد في الانباء ان قوة عسكرية خليجية ستشكل من 100 الف جندي لحماية الدول الخليجية اولاً والشعوب العربية ثانياً، ممن ؟ من ايران طبعاً، مايفيد ان التحضيرات لحرب خليجية ثالثة تجري والتي ستقع لامحالة في اجواء سباق التسلح في المنطقة وتنامي الحرب الباردة بين دولها.
•   حتى (اسرائيل) يا امريكا)!
كشفت وثائق سنودن عن عمليات تجسس امريكية على اسرائيل منذ عام 2008 واسرائيل كما نعلم من اقرب المقربين الى امريكا، ولقد تجسست الاخيرة على مقربين أخرين لها  واغلب الظن ان لسان حالهم (حتى انت يا امريكا) على وزن حتى انت  يابروتس التي قالها  يوليوس قيصر قبل قرون.
•   .. وماذا عن شرق الانبار؟
الحملة العسكرية الحالية للقوات العرقية في غرب  الانبار، توحي وكأن غرب الانبار المعقل الاخير للجماعات المسلحة، غير انه تزامناً معها شهد شرق الانبار يوم 22-12-2013 انفجار 3 سيارات مفخخة في منطقة جوبية فاخبار عن سقوط ضحايا، وفي النهروان جنوب بغداد، قتل وجرح(10) مدنيين.. الخ من العمليات في العمق العراقي حبذا لو اقتصرت عمليات الجيش العراقي على حماية العمق بدل اضاعة الوقت على الحدود الغربية، وهيهات ان يكتب النجاح للحملة المذكورة.
•   الجنوب المسيحي في نفق (الربيع العربي).
تستمر المعارك الداخلية في جنوب السودان وسط مساعي لأيقافها وتهديد امريكي مسبق بحجب المساعدات عن الذين يستخدمون القوة  للاطاحة بسلفاكير.. لقد دخل الجنوب  المسيحي السوداني في نفق  الربيع العربي  والمستفيد الاكبر البشير، وهيهات اخماد النار المشتعلة هناك في المستقبل المنظور.
30  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 22:11 17/12/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   السلام لا الخصام.
طلب الرئيس الاسرائيلي من الرئيس الايراني عقد لقاء بينهما لأجل تسوية المشاكل بين بلديهما، حبذا لواستجاب الرئيس الايراني، طالما أن ايران كانت قد استوردت اسلحة من اسرائيل اثناء حربها مع العراق وربما صفقات اخرى بينهما. وفي جوها نسبرغ صافح أوباما الرئيس الكوبي راؤول كاسترو ما اثار بذلك انتباه العالم. اذا اراد اوباما دخول التأريخ كزعيم مناصر للصلح والتفاهم عليه  بتطبيع علاقات بلاده مع كوبا، وفي اربيل وعلى غير المتوقع التقى البارزاني مع ممثلي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري بهدف معالجة الوضع الكردي في سوريا. وتحية الى اوباما و البارزاني.
•   حرية التظاهر بين لندن والقاهرة
قررت محكمة في لندن منع التظاهرات بغض النظر عن محتواها في الجامعات البريطانيا وذلك لمدة (6) أشهر، كل هذا من غير أن يحتج أحد على القرار ويصفه بأنه ضد الحريات . في حين احتج العالم ومايزال على قانون التظاهر في مصر ووصف بانه مثير للجدل، أي الوصف نفسه الذي يطلق على الملف النووي الايراني، وكما نعلم ان القانون المصري لايمنع التظاهر بل يدعو الى ضوابط له لاغير.
•   أنواع الناس في العراق.
تصنيف لافت للعراقيين ورد على لسان خطيب وامام جمعة الاعظمية في العراق حين قسم الناس الى ثلاثة انواع قائلاً منهم المنسحبون ومنهم المتفرجون ومنهم الذين يشاركون في صنع القرار!!
•   الحكام والشعوب.
شمت بعضهم بحكام اوكرانيا من انهم لايعيرون رفض شعبهم للتقارب مع روسيا اهتماماً. ومن يسمع هذا الكلام يخيل اليه ان حكام اوكرانيا وحدهم لايحترمون ارادة شعبهم، ناسين ان معظم حكام العالم هم ضد مطالب شعوبهم  فلماذا حكام أوكرانيا فقط؟
•   الجوار يخشى الديمقراطية العراقية!!
قال نائب رئيس الجمهورية في العراق: (ان مازاد الاوضاع سوءاً هو خوف بعض من دول الجوار من انتقال عدوى التجربة الديمقراطية العراقية اليها ما يعني خسارة عروشها)! وكلمة عدوى تطلق على الاشياء المرعبة لا الحسنة كالديمقراطية. يبدو انه لم يبق امام النائب إلا القول: ان الجوار يحسد العراق على الوضع الذي يعيشه) سيدي النائب الجوار وغير الجوار يخشى من انتقال المأساة العراقية اليه لا الديمقراطية.
•   الهزيمة الاولى للاخوان.
في أول انتخابات نقابية بمصر بعد حبس مرسي، فأن ممثلي الاخوان المسلمين في نقابة الاطباء منيوا بهزمة نكراء في (إنتخابات التجديد النصفي لنقابة الاطباء) وعزت الدكتورة مني مينا عضو مجلس نقابة الاطباء منسق حركة (اطباء بلا حقوق) السبب الى (الاداء السيء والمنفر للاخوان عموماً وفي النقابة على وجه الخصوص).
•   الديكتاتور الذي ضل طريقه بسرعة.
وصف باقان اموم الرئيس سلفاكير بالديكتاتور الذي ضل طريقه، ولم تمضي سوى سنتان على استقلال جنوب السودان مايعني ان النظام هناك حث الخطى بسرعة قياسية الى الديكتاتورية كما واتهمه بفقدان الرؤية والتخبط في القرارات وضعف القدرة على قيادة الحزب. وفتش عن حكومة شمال السودان، فعلى حد قول اموم ان عناصر من حزب المؤتمر الوطني الحكام في السودان دخلت في الحركة الشعبية في جوبا وفي جهاز الدولة وقيادة البرلمان.
•   هنا برلين .. حي العرب ،هنا النازية الجديدة.. لا للاسلام.
(هنا برلين حي العرب) هذا ماكان يقوله يونس بحري في اذاعة هتلر، وكان الاعتقاد السائد يومذاك ان هتلر محب للاسلام! ولكن يبدو ان النازية الجديدة اسوأ بكثير من نازية هتلر، ففي السبت الماضي تظاهر اعضاء حزب الفجر الذهبي للنازيين الجدد في اليونان احتجاجاً على بناء اول جامع رسمي في أثينا وهتفوا (اليونان لليونانيين) و( لا للمساجد في أثينا).
•   عام ومازال الاعتصام في الصفحة الاولى.
بعد ايام تطوي اعتصامات السنة العراقيين عاماً من عمرها ومن غير ان تحقق ولو مطلباً واحداً للسنة الذين ساءت احوالهم اكثر فأكثر الامر الذين يذكرنا ببيت من قصيدة لنزار قباني (عشرون عاماً ياكتاب الهوى.. ولم أزل في الصفحة الاولى) قاله بمناسبة مرور (20) عاماً على قيام دولة اسرائيل وكيف ان العرب لم يحققوا نصراً يذكر طوال تلك الاعوام ومع الفارق بين الصراع العراقي العراقي  والصراع الاسرائيلي الفلسطين، لايسعنا الا القول: ان اعتصامات السنة لم تفلح في تحقيق حتى مطلب واحد).
•   الكلمات المخيفة في تركيا.
قالت كولتان كشاناك زعيمة حزب الديمقراطية والسلام الكردي في تركيا. ان الكلمات المخيفة في تركيا، هي الادارة الذاتية وكردستان.. الخ من الكلمات المعبرة عن الحقوق القومية للكرد، وفوق هذا نجد تركيا تسعى للدخول في الاتحاد الاوروبي و العالم الحر لكنها تخشى في الوقت نفسه أبسط معاني الحرية.
•   دم ثمين.. دم رخيص.
بعد قيام مجموعة ارهابية بقتل نحو (20) عاملاً ايرانياً من العاملين في مد انابيب النفط من محافظة ديالى العراقية الى ايران، توعد المالكي القتلة بالعقاب الصارم والجزاء الذي يستحقونه، في حين قتل وعلى امتداد الاعوام الماضية عمال عراقيون بالجملة و المفرد وما زالوا يقتلون ولكن من غير ان يصدر عن حكومة المالكي اي تهديد ووعيد بحق قتلتهم.
•   .. وراتب الوطنيين الاحرار؟
مازال خبر تعديل راتب الزعيم عبدالكريم قاسم من 1000 دولار الى 7,400,000 دينار يبعث على الحيرة لدى العراقيين من السر الكامن وراء اهتمام الحكومة العراقية بالراحل قاسم الذين سبق وان اتهم بالدكتاتورية واعلان الحرب على الكرد واضطهاد الشيوعيين و القوميين وانه (قاسم العراق).. الخ في حين لم يشمل التكريم القادة التأريخيين الوطنيين العراقيين من المناضلين ضد الديكتاتوريات والاستعمار البريطاني مثل: الشيخ محمود الحفيد ومصطفى البارزاني وشعلان ابو الجون والشهيد الصدر وكامل الجادرجي والشهيدان يوسف سلمان (فهد) وسلام عادل وحتى مؤسس الدولة العراقية الملك فيصل الاول، الا يستحق هؤلاء راتباً تقاعدياً؟
Al_botani2008@yahoo.com
31  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء : خبر وتعقيب في: 18:10 10/12/2013
كل ثلاثاء : خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   الأزهر وشيوخه والطيب على الطريق الصحيح
باستقالته من الأزهر الشريف, فأن القرضاوي اراح المسلمين في مشارق الارض ومغاربها ولم يرح نفسه طبعا طالما يتدخل في السياسة ويستخدم الدين لاغراض لاتخدم المسلمين وهذا شأنه, فالرجل صار منذ زمن رأساً للفتنة في كل مكان ومثيراً للجدل , وباستقالته يكون الأزهر الشريف  قد تخلص من عبء ثقيل وجسم غريب على الاسلام والمسلمين. ويظل الأزهر الشريف محل تقدير العالم الاسلامي كذلك بفضل خدماته الجليلة للدين الاسلامي الحنيف وتخرج الالاف من طلاب الدين على يده منذ يوم تأسيسه والى الأن, وبفضل شيوخه الأجلاء وعلى رأسهم الشيخ المحترم احمد الطيب اطال الله من عمره وهو الطيب جداً بمعنى الكلمة حين منع ومعه شيوخ الازهر الطيبين من تسييس الازهر وجعله طرفاً في المنازعات الدينية والمذهبية التي تضر بالدين الحنيف. وليت القرضاوي وامثاله يكفون عن الحاق الاذى بالاسلام ويمتنعون عن المتاجرة به.
على العالم الاسلامي ان ينتصر للأزهر وشيوخه والطيب ويدعمهم ويقف بالمرصاد لكل الذين يسعون الى تحريف الأزهر عن طريقه الصحيح ويتأمرون عليه, وليكون الأزهر المسلم المعتدل مرجعاً للأسلام والمسلمين .
•   الأسوأ يحتج على السيئ!!
من اخبار مصر , ان شريف الصيرفي مؤسس البلاك بلوك والمتهم بتحطيم النصب التذكاري في ميدان التحرير بالقاهرة أضرب عن الطعام احتجاجاً على معاملة وصفها بالسيئة ضده. ترى الم يكن تحطيمه لذلك النصب سيئاً؟
•   معظم القتلى من المسيحيين!!
ضحايا الهجمات على النوادي والبارات في العراق اما ان يكونوا من المسيحيين او الايزيدية, ففي مساء السبت7-12-2013  فتحت ميلشيات طائفية النار على حانات ببغداد وسقط نحو(20) شخصاً بين قتيل وجريح, قالت نشرات اخبار ان معظم القتلى هم من الايزيديين , فيما اشارت اخرى الى انهم من المسيحيين. هولاء لم يقتلوا بسبب من تجارتهم بالخمور , فأفراد الميلشيات الشيعية وعصابات الارهاب السنية هم الاكثر تعاطياً لشرب الخمور, لقد قتلوهم لأنهم مسيحيون , والا فهل كان قتلى كنيسة النجاة ببغداد من المتاجرين بالخمور ايضا,.
•   بيت وزير مستودع للأسلحة!!
في افريقيا الوسطى اعلن عن اكتشاف مستودع ضخم للأسلحة في منزل وزير الداخلية والأمن وعلى أثر ذلك شرعت الجهات المعنية بالتحقيق. يذكر انه قبل فترة من الأن . تم العثور على دبابة في منزل شخص بمحافظة ديالى العراقية. في كل البلدان المضطربة يقف المرء على غرائب وعجائب تذهله والعالم اجمع.
•   ممثلة شعب بلا موقف!!
في معرض صب جام غضبه على النائبة اسماء الموسوي , أتهم مقتدى الصدر الموسوي وهي من كتلته البرلمانية, بأنه لم يكن لها موقف أبداً, وطالبها بالتوبة بعد ان وجهة اليها تهماً ما انزل الله بها من سلطان. بل وتلقت النائبة التي خرجت عن بيت الطاعة تهديداً بالقتل. هنا يلح سؤال على الاجابة: اذا كانت الموسوي بلا موقف او غير نزيهة , فكيف رشحت الى البرلمان ولماذا زكيت من قبل الصدر والجمهور؟.
•   اكثر من نصف السوريين من اصول كردية
شكك لؤى الصافي الناطق باسم الئتلاف الوطني السوري المعارض, في امكانية نجاح الحكم الذاتي للكرد السوريين مع رفضه لذلك تلميحاً, الا انه (الصافي) قال:(ان اكثر من نصف سكان سوريا ينحدرون من اصول كردية ). وفي المغرب ايضاً ذكر مصدر ان الأمازيغ الذين يطالبون بحقوقهم القومية يشكلون ربع الشعب المغربي, لكنه (المصدر) بدوره قال:(ان معظم المغاربة هم من اصل امازيغي ). وفوق كل هذا فانهم يستكثرون على الكرد والامازيغ ابسط الحقوق .
•   إتفاقية .. حبر على ورق!
وصف اية الله سيد احمد خاتمي الرئيس أوباما بانه من اكثر الزعماء الامريكيين وقاحة. فيما قال حسن روحاني عنه: (ان أوباما بدا هادئاً مؤدباً) وكأنه غير مؤدب إلا في حضوره.. الخ من الكلمات التي تتقاطع مع أداب الدبلوماسية. وعلى الارض قالت أمريكا انها ستحتفظ بنحو (35) الف جندي في الخليج وهذا ما ترفضه ايران، بالمقابل تصر ايران على تخصيب اليورانيوم الامر الذي ترفضه واشنطن.. الخ من المواقف المتقاطعة، فهل تم حقاً حل الملف النووي الايراني المثير للجدل؟
•   السودان، الرابع  في الفساد
من بعد الصومال وكوريا الشمالية وافغانستان إحتل السودان المرتبة الرابعة في الفساد ضمن الدول ال10 الاكثر فساداً في العالم وذلك في القطاع الحكومي طبقاً لمؤشر الفساد التابع لمنظمة الشفافية الدولية لعام 2013 علماً ان (9) دول من بين الدول ال 10 تلك عربية واسلامية!
•   هل إقترب البشير من السقوط التام؟
تقول اخبار السودان، ان استقالات جماعية لنواب في البرلمان السوداني حصلت، وان علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني عمر البشير قد استقال، وخلل هذه الاخبار وغيرها التي تشير الى تصدع في دكتاتورية البشير، ترى البشير يهز عصاه متحدياً شعبه والعالم، وكأن شيئاً لم يحدث. هذا هو حال الدكتاتوريين يلوحون بعلامة (7) وهم في أوج الهزيمة.
•   المنفى، موعد المبدعين العراقيين مع الموت
يكاد لايمر شهر دون أن نسمع فيه عن موت فنان أو اديب عراقي في المنفى، فلقد مات الجواهري في سوريا وقبل ايام توفي الفنان التشكيلي رافع الناصري في الاردن وقتل الصحفي ياسر الجميلي على يد داعش في سوريا فبأ عن وفاة مخرج عراقي في الخارج ايضاً، المبدعون العراقيون وقد ضاق بهم الوطن، وجدوا في الغربة والمنافي دار القرار، وهم بانتظار الموت دوما.
•    مليارديريون امريكان واوروبيون وعرب لايؤمنون بالاخرة!
طالب مليارديريون امريكان واوروبيون وعرب بان يحفظوا اجسارهم بعد مماتهم في ثلاجات للحيلولة دون تحللها على امل ان يفلح العلم في القضاء على الموت في يوم ما، ومن ثم بعث الحياة فيهم! (وكل نفس ذائقة الموت) إلا ان الاغنياء المتشبثون بالحياة الدنيا يتجاهلون ذلك كما يبدو. اولستم معي اذا قلت ان معظم الاغنياء لايؤمنون بالاخرة، وصدق سيدنا المسيح (ع) حين قال: من السهل ان يدخل الجمل في ثقب ابرة من ان يدخل الغني في ملكوت السماوات.
•   لولا الحصانة النيابية لأعتقل نصف (الشعب العراقي)!
قال نواب من  التحالف الكردستاني وكتلة متحدون السنية في العراق، انه لولا الحصانة النيابية لاعتقل نصف اعضاء البرلمان العراقي! عليه اذا كان اعضاء البرلمان ممثلين عن الشعوب، فهذا يعني: انه لولا الحصانة البرلمانية لأعتقل نصف الشعب العراقي!
•   مازال العالم في لحية ورأس برناردشو!
في معرض دبي الدولي للسيارات، عرضت سيارة مصنوعة من الذهب والماس. ونزولاً عند طلبات نساء الاثرياء في الامارات. ينهمك عارضو الازياء وصانعو الاحذية بانتاج بضائع نسوية يدخل الذهب في صناعتها. ومنها زوج حذاء نسائي من الذهب بقيمة 4000 دولار!! هذا في زمن تتضور الملايين من البشر جوعاً وتشكو من اشكال الحرمان. وصدق برناردشو يوم قال: العالم في لحيتي ورأسي كثرة في الانتاج وسوء في التوزيع.
•   انزه وأنبل دعم.
دعماً للتعليم في المغرب، قدمت اليابان ب 78 مليون دولار للمغرب، علماً ان بلدانا عدة بفضل اهتمامها بالتعليم مثل اليابان وكوريا الجنوبية و ماليزيا، تقدمت وازدهرت، ومع تمنياتنا للمغرب بالنجاح حبذا لوخصص القسم الاكبر من ميزانيته للتعليم، وحبذا لوتوقف كل اشكال الدعم العسكري والتسليحي في العالم وحل محله دعم التعليم والمعرفة.
•   اطلبوا (الوطنية) ولو في (اسرائيل).
الغى نتنياهو مشاركته في مراسم جنازه مانديلا بسبب مصاريف الرحلة، ومثل هذا الحرص على المال العام احد اسرار تفوق اسرائيل على العرب، بالمقابل نجد معظم الملوك والزعماء العرب يبذرون اموال الرعية على الموبقات وفي الملاهي وغيرها من اماكن اللهو، ومن الوطنية الاسرائيلية التي يجب على الزعماء العرب الاقتداء بها، ان شارون يعاني موتاً سريرياً منذ اعوام في مستشفى هداسا الاسرائيلي الايل الى السقوط ويعالج على يد اطباء اسرائيليين وبادوية اسرائيلية في حين  نجد الزعماء العرب والمسلمين حيال ابسط ازمة صحية تلم بهم يهرعون الى عواصم اوروبا وامريكا طلباً للعلاج وشعوبهم تعاني الامرين من الفقر والجوع. اكرر واقول للقادة العرب والمسلمين: تعلموا الوطنية والحرص على اموال العباد من اسرائيل وقادتها. مع كل المحبة والاحترام للراحل العظيم مانديلا.
•   الدين والمذاهب شعاراً للحروب
صدق الرئيس اللبناني ميشال سليمان حين قال (الهويات الدينية والمذهبية وصفة جاهزة للحروب) اذ كان الدين شعاراً لمعارك طرفي الحرب العراقية الايرانية . انظر الى معارك:( توكلت على الله) وصواريخ(الحسين) و(العباس) وكان الصليب شعر الغزاة الاوروبيين في احتلالهم لفلسطين. واعتمد هتلر (الصليب المعقوف) ومعظم المنظمات الارهابية الاسللامية تحمل اسماءً وعناوين دينية.. الخ.
•   الاخوان المسلمون لا يصلحون للحكم
في تصريح نسب الى نائب رئيس حركة (النهضة) الاسلامية التونسية ذات التوجه الاخواني، اعترف فيه نائب رئيس الحركة تلك (بان حركته لم تعد تصلح لحكم تونس) ليت الاسلام السياسي في كل مكان قد توصل الى هذه الحقيقة وينسحب من السياسة بالمرة ليريح نفسه والعالم أجمع.
•   .. هنا اخطأ نتنياهو
قال نتنياهو من أنه (لا يمكن تحقيق السلام في الشرق الاوسط اذا امتلكت ايران السلاح النووي) لأن الحروب في الشرق الاوسط قائمة منذ عقود وتتواصل باستمرار. الحروب الاسرائيلية العربية وحربي الخليج الاولى والثانية وحروب الربيع العربي وايران مازالت بعيده عن امتلاك السلاح النووي.
•   خطأ اخر لنتنياهو
نسب الى نتنياهو القول، أن إيران اذا امتكلت السلاح النووي فان المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية تتوقف ولن تنجح! ونقول لنتنياهو ان اكثر من 30 سنة من تلك المفاوضات حين لم يكن للملف النووي الايراني من وجود، لم تنجح في حل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني. وبأمتلاك ايران للسلاح ذاك او عدم امتلاكه، فان الصراع يبقى على حاله ويظل المتصارعان يدوران في حلقة مفرغة دون التوصل الى السلام.
•   هل انتهي زمن الميليشيات أم بدأ؟
في اوج نشاط الميليشيات الطائفية باتجاه تصفية السنة وحتى المسيحيين والايزيديين قال المالكي ان زمن الميليشيات انتهى، ولم يأخذ بباله المساعي لتشكيل جيش (ميليشيا) سني باسم جيش  العشائر ومحاولات مقتدى الصدر في اعادة تشكيل جيش المهدي وما يتردد عن تشكيل قوات مسلحة تركمانية وشبكية.. الخ فهل انتهى زمن الميليشيات في العراق أم بدأ؟
•   ضعيف في الجغرافية والسياسة
(ان كركوك لم تكن عربية ولاكردية وستبقى عراقية)! هذا ما قاله الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، ولكن من غير ان يعلم ان العراق كان يطلق على الجزء الجنوبي من العراق بدءاً من البصرة وانتهاءً بشمال بغداد، وان كركوك لاتقع في هذا الاقليم، ثم ان تطبيق المادة (140) والاحصاء السكاني اللذين تتهرب منهما بغداد يقرران مصير كركوك، عليه وجب على الصدر الالتفات الى علمي الجغرافية والسياسة وعلوم اجتماعية اخرى ايضا ثم يقول ما يشاء.
•   (الانتخابات) أبغض الحلال الى (العراقية)
من مجموع اكثر من 21 مليون عراقي يحق لهم الاشتراك في الانتخابات لم يقم سوى(3) ملايين منهم بتحديث سجلاتهم الانتخابية لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة. وتقول النائب وصال سليم  ان (نسبة مشاركة المواطنين في تحديث سجلاتهم الانتخابية في مدينة الموصل لم تتجاوز ال5% فيما لم تتجاوز النسبة في جنوب الموصل ال 2% ! ويقول المواطن العراقي ان الفائزين بالانتخابات وحدهم الذين سيستفيدون من الانتخابات. لذا لاغرابة من الكم الهائل للكيانات الانتخابية ومن حماسها اللافت لخوض الانتخابات. نعم الاحزاب تتسابق الى الانتخابات والشعب يهرب منها.
Al_botani2008@yahoo.com
32  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أوجه الشبه والاختلاف وما بينهما بين عمليتين ارهابيتين في مدينتين كرديتين في: 22:37 06/12/2013
أوجه الشبه والاختلاف وما بينهما بين عمليتين ارهابيتين في مدينتين كرديتين.

عبدالغني علي يحيى
   ضرب الارهاب خلال شهرين وبضعة ايام مدينتين كرديتين: اربيل 29-2-2013 وكركوك 5-12-2013 حيث طال في الاولى المديرية العامة للأمن الكردستاني وفي الثانية مديرية الاستخبارات والمعلومات، وبين العمليتين سجلت حوادث اخرى مصنفة على الارهاب، ففي عقرة احبطت عملية ارهابية وهي في المهد وذلك ساعة عبور ارهابيين لنهر الخازر للاساييش في عقرة، في حين شهدت السليمانية إحباط عملية ارهابية واعتقال ارهابيين خلال وقبل وقوع عملية كركوك بيوم، ولم يعلن عن الهدف من وراء العملية تلك اكان نقطة امنية أم مدنية، وقبل هذه العملية، شهدت السليمانية ايضاً تفجيرين بواسطة عبوات لاصقة بسيارتين، تسبب في جرح اثنين ومن افراد القوات الامنية الكردستانية، عليه فأن العمليات الارهابية المقبلة قد تتركز بدرجة اولى على استهداف القوات الامنية وعلى رأسها الامن( الاساييش) الكردستاني، واذا اخذنا بتلاحق تلك العمليات ولو بشكل ما يزال بطيئا، فان على حكومة اقليم كردستان ان تتخذ احتياطاتها وتتأهب وان تتعامل مع الموضوع بجدية وذلك حفاظاً منها على السلم والاستقرار في المناطق الكردستانية الخاضعة لها واللذان يهيمنان أو يعمان كردستان منذ سنوات بعد أن خطى الارهاب خطواته الاولى لتعكير صفو الامن والاستقرار في كردستان.
اعود الى العمليتين الارهابيتين الكبيرتين، ان عدد المهاجمين للمركزين الامنيين المشار اليهما في الحالتين لم يتجاوز ال (6) أشخاص، وكان توقيت العمليتين في منتصف النهار اي نحو الساعة (12) ظهراً، ما يفيد ان الارهاب وضع الخمول والارهاق الذي يسود العاملين في المؤسسات الحكومية في نحو تلك الساعة بنظر الاعتبار، و يبدو ان جميع المشاركين في العمليتين كانوا انتحاريين بدليل عدم القاء القبض عليهم احياء باستثناء واحد بينهم من قبل القوات الامنية الكردية في كركوك، ومثل هكذا كشف يقودنا الى استنتاج وهو تورط جهات سياسية حكومية عراقية اوأقليمية بدرجة اولى في العمليتين بحيث لاتترك وراء العمليتين أي أثر دال على تورطها، مثلما فعلت الحكومة العراقية عند تنفيذ مؤامرتها لقتل البارزاني مصطفى قائد ثورة ايلول 1961-1975، اذ قتل جميع المشاركين في تلك المؤامرة وبذلك لم يخلفوا وراءهم دليلاً جرمياً على تورط حكومة البعث عامذاك 1971 والتي (المؤامرة) حصلت في بلدة حاجي عمران الحدودية مع إيران. ولما كانت دولة العراق الاسلامية  قد  اعلنت مسؤوليتها عن عملية اربيل فان دولة العراق والشام اعلنت مسؤوليتها عن عملية كركوك ايضاً وكلا التنظيمين يرتبطان بالقاعدة. ومع هذا فان اعلان القاعدة التي تتخذ لها مسميات شتى عن مسؤولياتها لايبعد الشبهة عن الحكومات أويبرئها. بل يأتي الاعلان دفعا للشبهات في تورط الحكومات في العمليات الارهابية ولا يغيب عن البال ان القاعدة منظمة تحت الطلب.
وبعد الاعلان عن كل عملية ضخمة، سرعان ما يحدد المحللون الهدف من ورائها، في عملية كركوك مثلاً قيل انها استهدفت عزل كركوك من المشاركة في الانتخابات النشريعية المقبلة التي من المقرر اجراءها يوم 30-4-2013، الا أن بعضاً من العمليات قد ترمي الى تحقيق جملة اهداف وليس هدفاً واحدا فبعد ساعات من اخماد العملية الارهابية هذه ذكر ان العملية كانت تتوخى تحرير ارهابيين معتقلين لدى المديرية المذكورة، فيما ذهب اخرون الى القول، انها وقعت لغرض افشال قرار مجلس قضاء طوزخورماتو بالانضمام الى كركوك مثلما كان في السابق قبل ان يلحقه صدام حسين  بمحافظة صلاح الدين المصطنعة والتي ضم اليها قضاء الشرقاط التابع للموصل وبلدات كانت تتبع بغداد. لذا فان العملية تلك لا بد وانها كانت  ترمي الى تحقيق جملة من الاهداف، وينسحب الرأي على عملية اربيل كذلك رغم انها حصلت بعد الانتخابات البرلمانية الكردستانية بثمانية أيام. وفي جميع الاحوال، فان الاهداف مهما تعددت واختلفت، فأن على حكومة كردستان والاطراف السياسية أن تعلم ان الارهاب أت وان افضل سلاح متاح لمواجهته هو تشكيل الحكومة الكردستانية الثامنة باسرع وقت على أن تكون ذات قاعدة عريضة تضم جميع الفائزين وحتى غير الفائزين من الشخصيات الكردية، وعلى ان تخوض الانتخابات العراقية  سواء في المحافظات الثلاث الخاضعة لها او المناطق المتنازع عليها بقائمة  موحدة، ان احد اسباب تواصل العمليات الارهابية في العراق يكمن في عدم وجود وزير للدفاع والداخلية الى الان، دع جانباً التمزق في المشهد السياسي العراقي وفي صفوف الوطنيين العراقيين من شيعة وسنة بالأخص وحتى داخل المكون الاجتماعي الواحد أيضاً.
ومن المشتركات بين العمليتين الى الاختلافات بينهما، ان عملية اربيل استغرقت دقيقة او دقيقتين فقط وأحيل دون دخول المهاجمين الى داخل مبنى المديرية العامة للأمن الكردستاني، بالمقابل فان عملية كركوك استغرقت نحو (جيد ساعات، وهذا لايعني ان المدافعين عن مديرية استخبارات كركوك كانوا دون المدافعين عن اساييش اربيل شجاعة أو خبرة وذكاءً، ففي عملية اربيل كان لأعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني وحدهم الفضل في القضاء على الارهابيين، وكان لاعضاء الحزب نفسه دور محوري او مفصلي في القضاء على الارهابيين الذين دخلوا مديرية استخبارات كركوك واسواق (جواهرمول) وكان للعميد سرحد قادر قائد شرطة الأقضية والنواحي في محافظة كركوك الذي هو عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي جرح اثناء العملية دور لافت في مواجهة الارهابيين. ناهيكم عن ادوار رائعة منسوبة اليه في السابق فالرجل بحق اصبح رمزا لمقاومة الارهاب ومطاردته في محافظة كركوك. واحد اسباب طول المسافة الزمنية في عملية كركوك واشكالات اخرى جعلت من اعضاء الحزبين هناك يتبادلون الاتهامات ضد بعضهما بعضا هو وجود قوتين امنيتين لكل من هذين الحزبين دع جانبا القول عن منافسات لهما حزبية طبعا في تلك المدينة وعلى مدى الاعوام الماضية. وحسناً فعل المسؤولون في كركوك عندما لم ينقلوا الجرحي الى اية دولة مجاورة وهو الخطا الذي وقع فيه المسؤولون في اربيل لما نقلوا الجرحى الى انقره لغرض التداوي والعلاج وضخموا بذلك من العملية التي لم تستغرق وكما قلت سوى الدقيقتين. ويعد هذا من اوجه الخلاف في التعاطي مع العمليتين. وكان محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم على درجة كبيرة من الذكاء حين لم يستنجد بقوات عمليات دجلة للقضاء على المهاجمين، بل اعتمد على القوات الكردية واذا كان مصيبا في عدم طلب الدعم من عمليات دجلة فانه اخطأ في الاستعانة ب(القوة ضد الارهاب) التي اقبلت من السليمانية فبحسب العسكريين والسياسيين التابعين للديمقراطي الكردستاني ان طلبه للقوة تلك اطال من احتلال الارهابيين لاسواق (جواهر مول) اضف الى ذلك فان طلبه اوحى وكأن القيادة الكردية لم تزج بقوات كافية لحماية كركوك واعود الى رفضه طلب العون من قوات عمليات دجلة أو المروحيات الحربية العراقية واقول انه لو تصرف عكس ذلك، لكان قد طعن في الصميم بقدرة وذكاء واخلاص القوات الأمنية الكردية. ولقد دفع تجاهل المحافظ الدكتور نجم الدين كريم لقوات دجلة بالفريق عبدالامير الزيدي قائد عمليات دجلة ليطعن ولكن بيأس بالقوات الكردية حين قال لو كانت دعوة التدخل قد وجهت اليه لقضى على الارهابيين خلال 30 دقيقة! في وقت نجد ان قواته والتشكيلات العسكرية العراقية الاخرى التابعة للحكومة المركزية تعجز بالمرة عن مواجهة العشرات من العمليات الارهابية التي تقع يومياً في محافظات: الانبار وبغداد وديالى ونينوى. بل ان العمليات الارهابية حتى في محيط نفوذ عمليات دجلة قد ازدادت بشكل لم يسبق له مثيل بعد تشكيل تلك القوات (عمليات دجلة). هنا لايسع المرء إلا ان يشيد بمهارة القوات الكردية مقارنة بمثيلاتها من القوات في البلدان الاخرى التي دخلت في مواجهات مع الارهابيين. فقبل شهور مثلاً رأينا كيف ان القضاء على ارهابيي (المجاهدين الشباب) الصوماليين الذين احتلوا احد اكبر مصارف نيروبي بكينيا، استغرق اياماً بينما القوات الكردية قضت على ارهابيي العمليين في خلال ثوان باربيل وعدد من الساعات في كركوك. اعلام الاتحاد الوطني الكردستاني سيما فضائية كوردسات على النقيض من اعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني، فأنه تعامل بسرعة وذكاء مع حادث عملية كركوك، فلقد نقل أولاً بأول تفاصيل الحادث، ولم يكتف بهذا فحسب بل انه سرعان مانظم مايشبه غرفة عمليات رأي وتحليل، حين استأنس باراء برلمانيين ومحللين سياسيين وقادة حزبيين وعسكريين والذين جاءت اراؤهم في معظمها صائبة مفيدة ولم تتوقف الفضائية المذكورة عن التغطية المباشرة للحدث إلا بعد انتهائه،في حين كان اعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني دون (كوردسات) بكثير في تناوله للحادث، وكأن الحادث لا يمت بصلة الى الكرد.علما ان هذا الاعلام كان قد ادى دورا سلبيا وكمابينت في مقال سابق لي في تغطيته لوقائع العلمية الأرهابية في اربيل التي استغرقت دقيقة واحدة أو دقيقتين لكنه عرضها بشكل وكأنها امتدت لساعات!! ان القوات الامنية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني تتقدم على اعلام هذا الحزب في التعاطي مع الاحداث في حين نجد ان الاعلام في الاتحاد الوطني الكردستاني يتقدم على القوات الامنية التابعة للاخير في التعاطي مع الاحداث.
وثمة فروقا اخرى بين عمليتي اربيل وكركوك منها ان المشتركين في الهجوم على اساييش أربيل كانوا من القومية العربية والسورية حصرا لكننا فوجئنا بارهابيين كرديين احدهما من حلبجة في عملية كركوك من بين الارهابيين الاخرين الذين لم يتم التعرف على هوياتهم أو اية اوراق ثبوتية عند تحري جيوبهم بعد مقتلهم، لذا على حكومة وشعب كردستان ان تشدد على الكرد المشتبه بهم في الضلوع بالعمليات الأرهابية من الأن فصاعدا، من قبل ان يخلقوا قاعدة اجتماعية لهم داخل المجتمع الكردي كما هو الحال في المثلث السني في العراق حيث تحول المجتمع السني الى حاضن للارهاب. وان تعمل على استئصال شأفتهم، وتضع ببالها، ان هنالك جهات ضخمة داخلية كردستانية وخارجية اقليمية تقوم بتدريبهم وتوجيههم.   
Al_botani2008@yahoo.com
33  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 18:31 03/12/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   (مسيحيون ضد الانقلاب)!!
كان المسيحيون الأقباط في مصر حتى في عهد مبارك أهدافاً لنيران الاخوان المسلمين, واثناء حكم الاخوان لمصر لمدة عام فان حياتهم اصبحت جحيماً لا يطاق, واليوم وكما كانوا بالأمس مازلوا مشاريع استهداف لنيران الحزب نفسه. لكن النفاق والتزلف و التخاذل بلغ حداً ببعض من المسيحيين انهم أسسوا حركة باسم (مسيحيون ضد الانقلاب في مصر ) علماً ان الثورة الجيش والشعب في 30 حزيران بمصر انقذت المسيحيين من ابادة شاملة. على هؤلاء المسيحيين    مراجعة قول لفيلسوف يوناني وهو: (اذا امطرت السماء الحرية تجد بعضاً من العبيد يرفعون المظلات فوق رؤوسهم).
•   الأتباع الطائفيون !
قال الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر , ان وقوف تياره ضد الطائفية جعله يخسر الكثير من أتباعه, ويعني الوجه الآخر لقوله ان اتباعه اصلاً طائفيون!
•   غضب الله على عباده المنكوبين!!
عد خطيب جمعة الرمادي في العراق يوم 29-11-2013 الزلازل والفيضانات التي ضربت عدداً من المدن العراقية مؤخراً, اشارات لغضب الله على استهداف وانتهاك حرمه بيوته ومساجده وحرمة دماء العراقيين, ولقد كان المتضررون جراءها من الطبقات الفقيرة التي تعاني من الجوع والأرهاب, فهل يعقل ان يغضب الله على هذه الشرائح من السكان بعد ما اصيبوا به من ويلات؟
الخطيب المذكور وخطباء جمعة آخرون يجلدون الجماهير المعتصمة في عدد من الساحات بالبلدات السنية باشكال من الافكار البالية في كل يوم جمعة, فيما السياسيون والاحزاب, يردون اضرار الفيضانات الى اهمال الحكومة ولا اباليتها بأوضاع الناس.
•   في أي قرن يعيش مفتي السعودية؟.
دعا مفتي السعودية الى منع المرأة السعودية من قيادة السيارة وذلك (لحماية المجتمع من الشر ) حسب تعبيره, وغاب عن باله ان الشرور واشكال الامراض الاجتماعية تكاد تغيب بالمرة في الاقطار الديمقراطية التي تمارس فيها الملايين من النسوة قيادة السيارات , في حين تنتشر الشرور والافات الاجتماعية في الاقطار التي تحد من حرية المرأة.
•   اسطنبول قلعة العروبة لا القاهرة!!
بترتيب وتوجيه من الشيخ العراقي خميس الخنجر اجتمع في اسطنبول 180 شخصية عربية سنية وشيعية من كركوك لتشكيل تحالف لخوض انتخابات عام 2014. وهذه ليست المرة الأولى يتسابق العرب العراقييون الى تركيا للتبرك ببركاتها! فالمعارض طارق الهاشمي يقيم هناك وتكاد تكزن تركيا بمرور الايام ان تكون مرجعا للعرب السنة العراقيين وكأن لا وجود للجامعة العربية والبرلمان العربي وو..الخ. لقد ادار العرب العراقيون سيما السنة ظهورهم للقاهرة وتوجهوا بدلاً من ذلك الى اسطنبول !!
•   النووي رداً على السلم مع إيران!
طالب محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني السعودية بتعاون ايراني سعودي لاجل تثبيت السلم والاستقرار في الخليج، وفي الجانب السعودي قال تركي الفيصل مدير المخابرات السعودية السابق ان بلاده قد تسعى للحصول على السلاح النووي من باكستان لمواجهة التهديدات الأيرانية!!
•   حركة النهضة على خطى الدكتاتوريات.
بعد  انتقادات عنيفة وجهها صحافيون واعلاميون تونسيون الى حركة النهضة لتدخلها المستمر في شؤون القضاء وملاحقتها للحريات  تستعد الرئاسة التونسية لنشر كتاب بعنوان (منظومة الدعاية لحكم بن علي) الذي يشهر بتعاون بعض من الصحفيين ايام زمان مع حكومة بن علي، وسمى المعارضون الكتاب بالكتاب الاسود. يذكر ان حكومة عبدالسلام عارف في العراق سبق وان اصدرت كتابين الاول ضد الشيوعيين واسمه (الكتاب الاسود) والثاني ضد البعثيين وكان بعنوان (المنحرفون). على حركة النهضة ان لاتلجأ الى هكذا اساليب سيما اذا علمنا ان هنالك متنفذون في نظامها كانوا مقربين من بن علي في السابق ومتعاونون معه.
•   دموع التمساح التركي.
بكي اردوغان لحال ابنة قيادي اخواني في مصر حين قتلت في (رابعة العدوية). وعند زيارتها الى ميانمار اجهشت زوجته السيدة أمينة اردوغان بالبكاء ايضاً لحال مسلمي الروهينغيا. علماً ان  الجيش التركي في عهد اردوغان قتل سلاحه الجوي اسرة كردية بكامل افرادها في (رانية) وارتكب مجازر جماعية بحق نشطاء كرد. وقبل ايام حكمت محكمة الجنايات الدولية على تركيا بدفع تعويضات لسكان قريتين كرديتين ثم ان حكومة اردوغان تأبى الاعتراف بالمجزرة العثمانية بحق الارمن فتعويضهم، عليه لاتصدقوا دموع رجب ولا أمينة لأنهما غير صادقين، فمن لايرحم بحال شعبه لا يرحم بحال شعوب أخرى.
•   الصفحة الجديدة بين تركيا والعراق.
على خلفية اللقاءات العراقية التركيةة، تفاءل العديد من الجانبين بان يدر ذلك بالخير للطرفين وبفتح صفحة جديدة في  العلاقات بينهما. الا ان وزير البيئة العراقي فاجأ المتفائلين السذج طبعاً. وهو على حق بقوله: (ان خطط تركيا المائية على نهر دجلة يهدد الثروة الزراعية في العراق) وطالب ائتلاف دولة القانون الحاكم في العراق، تركيا بتسليم طارق الهاشمي الى العراق.. الخ من الطلبات، واستنكرت بغداد توقيع  الاتفاقية النفطية بين انقرة واربيل قائلة انه سيعرض العلاقات بين البلدين الى الخطر.. الخ هذه  هي الصفحة الجديدة للعلاقات بين تركيا والعراق.
•   الخير المضر بالقتصاد!!
(أمطار الخير.. وخسائر الاقتصاد ) كان عنوان لقاء بين فضائية  البغدادبة ووكيل وزير الزراعة العراقي، والذي تفاءل (اللقاء) خيراً بهطول الامطار لكنه في الوقت عينه اشار الى الخسائر الكبيرة التي الحقتها بالاقتصاد العراقي. وسبق لكاتب عراقي وان قال. ان الامطار لدى الاخرين نعمة وعند العراقيين نقمة!
•   عشيرة ليبيا!
على اثر اعدام ليبي في العراق بتهمة الارهاب، اختطفت  قوة عسكرية ليبية الاستاذ الجامعي العراقي حميد الساعدي من مدينة درنة الليبية ثم قتلته وذلك رداً على اعدام العراق للارهابي الليبي.
•   ائمة الشيعة في واد والسنة في واد.
في الجمعة 29-11-2013 دعا ائمة الشيعة المصلين الشيعة للاسراع الى تحديث سجلاتهم الانتخابية واستنكروا تعرض التركمان الشيعة في طوز خورماتو الى ايادة ممنهجة وطالبوا بحمايتهم من السنة طبعاً. بالمقابل كان شعار الائمة السنة لذلك الجمعة: (ماضون رغم ارهابكم) ارهاب الشيعة طبعاً وطالبوا باطلاق سراح السجناء وايقاف الاعتقالات العشوائية ووضع حد للتهجير والاستهدافات الطائفية ثم ناشدوا السنة حصرا للتوجه وتحديث سجلات بالانتخابية، ولم نعثر حتى على نقطة مشتركة واحدة بينهما، وخطابا كليهما كان بعيداً عن الدين قريباً من السياسة والطائفية!!
Al_botani2008@yahoo.com   
34  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ملامح هجمة عالمية على الأسلام والمسلمين. في: 16:39 30/11/2013
ملامح هجمة عالمية على الأسلام والمسلمين.

عبدالغني علي يحيى.

   قبل أيام قلائل وفي خطوة غير مسبوقة.أصدرت الحكومة الأنغولية قرارا نص على حظر الأسلام فأغلاق المساجد ودور العبادة للمسلمين ثم هدمها في انغولا والذي يبلغ تعداد نفوسهم (المسلمين) نحو 100 الف نسمة، كما منع القرار مسلمي هذا البلد الافريقي من الاحتفال باعيادهم ومناسباتهم الدينية ايضا. وعلى أثر ذلك صدرت ردود افعال اسلامية، اللافت فيها أنها لم تكن بالواسعة أو العنيفة، لأن مايحصل بين المسلمين أنفسهم الأن ومنذ سنين أعظم وأمر، ومن الردود على القرار الانغولي، دعوة خالد بن عبدالرحمن الشايع الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالنبي محمد(ص) منظمة التعاون الاسلامي والاتحاد العالمي لعلماء الذين المسلمين اضافة الى مؤسسات اسلامية اخرى للتحرك والاحتجاج على القرار ذاك.وفي مساء الأربعاء الماضي اجرى برنامج بلا حدود في فضائية الجزيرة لقاء مطولا مع أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي حول وضع الاقليات المسلمة في بعض دول العالم وكان قرار منع الاسلام في انغولا في مقدمة القضايا التي تناولها اللقاء.
وساعة صدور القرار، قدمت تفسيرات شتى له، منها المجزرة التي نفذها المجاهدون الشباب الصوماليون المصنفون على الأرهاب بحق عشرات الكينيين عند احتلالهم لمصرف شهير في العاصمة الكينية نيروبي. وكذلك المجازر التي ترتكبها منظمة بوكو حرام بشكل شبه يومي  ضد مسيحي  نايجيريا، ومن التفسيرات ايضا بناء مئات من المساجد للاقلية المسلمة في انغولا و تسييس الأسلام هناك ما دفع بالانغوليين حكومة وشعبا الى الأعتقاد بأنهم امام ظاهرة سياسية اسلاموية موالية لوطن اسلامي ام. وأنصبت اكثرية التفسيرات على إدانه المنظمات الاسلامية المتطرفة التي تعيث في افريقيا واسيا فسادا، عليه والحالة هذه، فأن الخطوة الانغولية أوحت (بالوقاية خير من العلاج) ولقد عكست المقولة بين القوسين القرار المذكور. وقد تخطو الحكومة الانغولية خطوات أخرى باتجاه التضييق على الاسلام والمسلمين، وربما تجاريها حكومات افريقية اخرى مثل اثيوبيا وكينيا واريتريا وغيرها والتي تعاني بدرجات متفاوتة من الاسلام السياسي. وتتخذ اجراءات مماثلة للأجراء الانغولي، وليس ببعيد ان تتبنى دول مسيحية وغير مسيحية مواقف من الاسلام والمسلمين مثل مواقف دول اسلامية وغير اسلامية  سابقة من الشيوعية، كأن تدعوا إلى مكافحة الاسلام واعتباره فكرا هداما و إرهابيا وربما مستوردا وتشرع القوانينا لمحاربته على غرار المكارثية في امريكا سابقا والتي اشتهرت بمكافحة الشيوعية. مع الفارق بين الشيوعية والاسلام السياسي وقد تقود مضايقات المسلمين الى شن حروب دموية عليهم أينما كانوا ووجدوا كأن يطردوا  ويقتلوا ويسجنوا ويجبروا على الرحيل ويبدو أن لا رجعة للحكومة الأنغولية عن قرارها بحظر الاسلام  وهدم المساجد..الخ وتبين ذلك من تصريح ادلت به وزيرة الثقافة في تلك الحكومة . ولا يغيب عن البال ان انغولا ليست وحدها من بين دول العالم اتخذت خطوات لضرب الاسلام والمسلمين، فقبل اصدارها لقرارها وقبل ايام ايضا، رفضت الحكومة الميانمارية  البوذية منح الجنسية للافراد من شعب الروهينغيا المسلم رغم مطالبة منظمة الأمم المتحدة لميانمار بمنحهم الجنسية، والأنكى من هذا ان ميامنار حكومة وشعبنا هاجمت على مدى الشهور الماضية الأقلية  الروهينغية المسلمة، واضرمت النار في العديد من مساجد المسلمين ولم تتورع حتى عن هتك الأعراض واجبار الاف منهم على الهروب الى دول اسلامية مثل بنغلاديش واندنوسيا وماليزيا وغيرها،ولم يجد نفعا استنكار الدول الاسلامية للاضطهادات التي انزلت بمسلمي ميانمار، ما يعني ان لا رجعة لحكومة ميانمار عن حربها على المسلمين، والتي،اي الحرب،تساندها الصين التي تنظر بعين الطمع الى الثروات المعدنية الهائلة تحت الأرض التي يقطنها المسلمون في ميانمار، وان الصين بدورها منشغلة منذ اعوام بمجاربة ومكافحة مسلمي تركمانستان الشرقية لديها، والذي يعمق من مأساة المسلمين الصينيين لجوء المنظمات التي تمثلهم الى الأرهاب، وأخر عملية ارهابية نفذتها احدى تلك المنظمات، تلك التي وقعت في احد الميادين الصينية وخلفت وراءها اضرارا جسيمة في الأرواح.
ونبقى في اسيا،ففي الوقت الذي يعترض فيه العالم الاسلامي على الغرب المسيحي (معاداته) للمسلمين والدين الاسلامي على حد قول ذلك العالم فأن هذا العالم ينسى أو يتناسى، ان الشرق البوذي صار منذ اعوام في حالة من الغليان والسخط على المسلمين دون الأقليات الدينية الأخرى.فقبل اعوام حين قامت منظمة (طاليبان) الأرهابية في افغانستان بتحطيم وهدم تماثيل بوذا، فان غضبا عارما عم البوذيين في كل مكان، والذي قاموا بردود فعل غاضبة منها، انه في ميامنار وحدها تم احراق العديد من المساجد، وليس حال الاقليات المسلمة في الفليبين و سريلانكا والهند بافضل من حال مسلمي الروهينغيا، ان لم نقل اسوأ،ففي الفليبين تتواصل الاضطهادات ضد المسلمين في جنوب الفليبين وقبل القضاء على نمور التاميل في سريلانكا، فأن معاداة التاميل للمسلمين استمرت  لسنوات، وما زال الجفاء يهيمن على علاقات المسلمين السريلانكيين بالحكومة  السريلانكية وبشعب سريلانكا أيضاً. اما الصراع بين المسلمين والهندوس في الهند فهو متجذر وساعد التطرف الاسلامي على تجذره اكثر، لذا لاغرابة ان نجد الصراع بين المسلمين والهندوس في هذا البلد سجالاً.
كل الادلة والوقائع تشير الى ان الباديء في الاعتداء و العدوان، هم الاعضاء المنتمون  الى المنظمات الاسلامية المتطرفة خاصة واحزاب الاسلام السياسي عامة والتي حولت بلداناً مثل العراق وسوريا ومصر وباكستان وافغانستان وغيرها الى جحيم للمسليمن واتباع الديانات الاخرى ايضاً، ففي مصر يجري اضطهاد المسيحيين الاقباط بشكل متواصل يأخذ صوراً عدة  مثل قتل المسيحيين وهدم كنائسم وتهجيرهم، وفي العراق لم يبق من مجموع اكثر من المليون ونصف المليون مسيحي سوى أقل من نصف المليون مسيحي ومنذ اندلاع القتال بين الحكومة السورية والمعارضة في سوريا، فان وضع المسيحيين سار من سيء الى  اسواء، فلقد قتل منهم خلق كثر واتسئ الى رجال دينهم وكنائسهم ،  فاضطروا  الى هجرة واسعة الى الغرب، ان اعداد المسيحيين في البلدان الاسلامية الشرق اوسطية بالأخص  في تناقص الامر الذي دعا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان الى  دعوة  الدول الاسلامية الى منح الحقوق للمسيحيين واعلن عدم قبوله بشرق اوسط خال من المسيحيين وقبله باكثر من سنتين كان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد قال: ( يجب ان لايخلو الشرق من المسيحيين والغرب من المسلمين) ولكن ها هو الشرق يخلوا تدريجياً من المسيحيين، في حين يمتليء الغرب بالمسلمين. ان الغرب المسيحي، اوروبا وامريكا، وحتى في استراليا، راح ينظر الى  المسلمين النظرة الى الارهابيين و ذلك على خلفية عمليات ارهابية نفذتها منظمات اسلامية متطرفة كالتي طالت المركز التجاري العالمي في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية كما وتعرضت عواصم اسبانبا وبريطانيا  وفرنسا وروسيا الاتحادية الى عمليات ارهابية لاتحصى. واضطرت الدول المسيحية الى اتباع اجراءات صارمة للحيلولة دون تكرار العمليات الارهابية،  ونتيجة لذلك فان سمعة  المسلمين راحت تتدهور وتسوء في انحاء العالم المتمدن جراء الاعمال الاستفزازية للمنظمات الاسلامية المتطرفة التي اشاعت وما تزال بين المسلمين أفكاراً سوداوية ارهابية ظالمة لاتمت بصلة الى مبادئ الدين الاسلامي، والذي يؤسف له ان هذه المنظمات وظفت طغيان وجور الحكام المسلمين من العرب  بالأخص، لأمرار مشاريعها الجهنمية وبث افكارها وضم قطاعات واسعة سيما من الشباب المسلم أليها، ففي تركيا الدولة الاطلسية وحسبما جاء في الانباء ان هناك 500 تركي يقاتلون الى جانب دولة العراق والشام الاسلامية في سوريا  علاوة على مقاتلين مسلمين من جنسيات أوروبية وامريكية  وغيرهما.
والى الامس القريب والى حدما الى الان أيضاً ، كان المتهم الاول في معاداة المسلمين، حسب المسلمين، هو الغرب المسيحي، إلا ان دائرة المعاداة راحت تتسع لتشمل الشرق أيضاً، وها هي تمتد جنوباً لتصل الى القارة الافريقية والاسترالية واقولها بصراحة، انه بعد ان كان اليهود منبوذين غير مرغوب فيهم على امتداد قرون، واحتار الفلاسفة على اجماع العالم في كرهم، حتى ان كارل ماركس الف كتاباً بهذا الشأن سماه: المسألة اليهودية وفيه رد السبب الى اليهود أنفسهم، فقد حل المسلمون محل اليهود في العالم وباتوا مكروهين منبوذين لدى امم العالم أجمع، ولا اغالي اذ قلت: انه في حال وقوع نزاع ديني أو طائفي بين جماعتين، فأن احداها لا بد وان تكون مسلمة! لقد بدأ صبر العالم بالنفاد حيال تفاقم الارهاب الاسلامي ولا بد والحالة هذه، ان تقدم دوله على محاصرة الاسلام والمسلمين ويشجع على ذلك الوضع القائم والميؤوس منه في معظم البلدان العربية والاسلامية، فالصراع محتدم بين السنة والشيعة في: لبنان وسوريا والعراق والبحرين.. الخ  ويقتل العشرات من الطرفين في صراعات طائفية يومياً، ورغم حظر الاسلام في انغولا وحجب الجنسية عنهم في ميانمار الا ان وضع المسلمين في هذان البلدين افضل بكثير من وضع مسلمي العراق وسوريا  واليمن.. الخ. ان السنة والشيعة  لم يعودوا يقبلون بعضهم بعضاً ، فكيف بالعالم الخارجي غير الاسلامي قبولهم؟
 ان  ما حصل ويحصل في انغولا وميانمار ودول اخرى ضد المسلمين بداية لحملة عالمية أوسع ضد المسلمين والدين الاسلامي ستكون لها تداعيات خطيرة على المسلمين، ان لم يتداركوا  الاحداث بسرعة ويقضوا على الارهاب، ومن ثم الانسجام مع العالم غير الاسلامي والتكيف معه، والأ فان انهيار الاسلام وشيك ويتحمل السبب العالم الاسلامي قبل غيره.
Al_botani2008@yahoo.com     
35  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الطريق الرئيسي إلى السعادة والرفاهية للشعوب في: 23:17 21/11/2013

الطريق الرئيسي إلى السعادة والرفاهية للشعوب

عبدالغني علي يحيى
   أظهر أستفتاء حول أسعد شعب في العالم أجرى نهاية عام 2010، ان الشعب الدانيماركي هو الأسعد من بين الشعوب، ورد بعضهم ذلك، إلى عزوف الدانيماركيين بعد الحرب العالمية الثانية عن بناء جيش لهم، والأكتفاء بقوة بوليسية مهمتها التحكم بالمنافذ الحدودية والحفاظ على السلم الأجتماعي، وفعلت الدانمارك حسناً، هب أن حربا عالمية ثالثة تنشب، لا بد ان يكون مشعل فتيلها دولة جبارة مثل: المانيا وروسيا وبريطانيا وفرنسا، يقيناً أن دولة صغيرة يقطنها شعب صغير كالشعب الدانيماركي مثلاً، لن تستطيع الوقوف بوجهها مهما كان جيشها قوياً.
وهكذا صار الدانيماركيون من أسعد شعوب المعمورة. ويتردد ايضاً ان شعوب الدول الاسكندنافية: فنلندا والنرويج والسويد سعيدة بدورها بسبب عدم اهتمامها بالعسكر والعسكرة
وبعد الحرب نفسها الغت كوستاريكا جيشها عام 1949 رسمياً واعلنت انها دولة محبة للسلام وتصرف الميزانية العسكرية على التعليم والصحة والشرطة، وبفضل هذه الخطوة منها فان شعبها راح ينعم بقدر من السعاد والرفاهية مقارنة بشعوب مجاورة له في امريكا الوسطى والجنوبية.
وبفضل الشروط التي فرضها الحلفاء على الألمان واليابانيين بعيد الحرب عينها والتي قضت بجيش صغير ورمزي لهما، للحيلولة دون إقدامهما على حرب ثالثة، فانهما أنصرفتا كلياً إلى الصناعة والاختراعات، فاصبحت الاولى عملاق أوروبا الاقتصادي، فيما صارت الثانية القوة الاقتصادية الثانية بعد الولايات المتحدة في العالم، كل ذلك من غير ان تؤدي تلك الشروط الى انتقاص لسيادة وأستقلال البلدين، في حين أنتهكت سيادة دول تتمتع بجيوش قوية كالعراق بعد حرب الخليج ودول عربية أخرى بعد حرب حزيران عام 1967 على يد أسرائيل. وتأسيساً على ما مر وبالأخص الوضع الذي ساد المانيا واليابان منذ نهاية الحرب العالمية الثانية والى الآن، فان العراق، نتيجة الجهل الجمعي ان جاز التعبير لحكامه وقادته وحتى شعبه، (والناس على دين ملوكهم) كما يقال، فأنهم بأستثناء الكرد، راحوا يصرون ويلحون على الأنسحاب الأمريكي من العراق وتحقق لهم ذلك في نهاية عام 2011 عندما غادر آخر جندي أمريكي أراضيه، وتوج تدهور أمني مريع وأشكال من الفساد البلاد بعد جلاء الامريكان، فها هي القاعدة تسيطر على 40% من محافظة الأنبار وعلى حوض دجلة بدءاً من الساحل الايمن للموصل وأنتهاء بمحافظة صلاح الدين..الخ ومع كل ذلك، يبدو أن حكام العراق لم يستخلصوا الدرس والتجربة، فهاهم يركضون وراء التسلح بشكل محموم ويطالبون امريكا وروسيا وغيرهما بالاسلحة والمعدات الحربية وتجاوز عديد قواته المليون ونصف المليون جندي، وظهرت تشكيلات عسكرية جديدة كالصحوة وحتى الميليشيات فهي بدورها تابعة للدولة التي تصرف عليها. ويلي كل من السودان وسوريا العراق من حيث الركض وراء التسلح علما ان هذه البلدان  لم توجه اسلحتها الى من اعتبرتهم اعداء تقليديين لها فالحكومات العراقية استخدمت ترسانتها العسكرية وسلاحها الكيمياوي في العهد البعثي ضد الشعب الكردي وقتلت بالسلاح الكيمياوي اكثر من 5000 كردي في حلبجة عام 1988. وقبل ذلك وبعده فانها شنت حربا ضروسا على ايران وفيما بعد احتلت الكويت اما السودان الذي يركض بدوره وراء التسلح ويحتفظ بمجمع حربي ضخم بالقرب من الخرطوم فانه استخدم كل جيشه واسلحته ضد شعب جنوب السودان وكذلك شعوب دار فور وكردفان والنيل الازرق ناهيكم عن مواجهته للشعب السوداني كذلك وقمعه  بشدة. ولم يطلق ولو رصاصة واحدة باتجاه اسرائيل او امريكا والتي تدعي وطنية فوق العادة ضدهما ويسري القول نفسه على الحكومة السورية الحالية التي تقوم بقمع شعبها منذ اكثر من سنتين ولم تتردد عن استخدام الكيمياوي ضده. ان شعوب البلدان العربية هذه تتضور جوعا وتعاني اشكالا من الفقر والحرمان ولقد كان اولى بالمجتمع الدولي واصحاب القرار ان تجردها من السلاح وترغمها على صرف الميزانية المخصصة للعسكر على الصحة والتعليم وكل ما من شأنه ان يبعث بالسعادة والرفاهية في شعوبها وبلدانها.     
لن تتحقق السعادة للعراقيين والسودانيين والسوريين، ما لم تخضع بلدانهم إلى الشروط تلك التي فرضها الحلفاء على المانيا واليابان، ولا يغيب عن البال ان العراق، مثلهما، خاض حربين رهيبتين كما ان الحكومات السودانية وبالاخص الحالية تكاد تكون في حرب مستمرة مع شعوبها، وقل الشيء ذاته عن سوريا  ولن تنعم شعوب هذه البلدان بالاستقرار مالم تلغى جيوشها العدوانية وتحل قوة دولية محلها، ان تخفيض الميزانية العسكرية الامنية لهذه الدول وامثالها او الغاء جيوشها بالمرة طريق شعوبها الى غد افضل.
Al_botani2008@yahoo.com 
36  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:24 19/11/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   أمريكا وحرية الكرد السوريين.
ابدت أمريكا قلقها من اعلان الكرد السوريين لأدارة ذاتية لمناطقهم، وفي الوقت عينه أقرت بتعرض الشعب الكردي في سوريا الى تعذيب كثير على يد الحكومة  السورية! إذاً والحالة هذه الايحق للكرد التمتع بادارة ذاتية لمناطقهم، فيما تنعم شعوب اخرى بالاستقلال؟. امريكا تدعي الحرية وتستكثر على شعب مظلوم ادارة ذاتية.
•   شرور البشير الشرير المبشر بالشر.
هدد عمر البشير شعبي دارفورد وكردفان بجرد حمله عسكرية لضربها وبدم جد بارد في زمن ينبذ فيه العالم القوة لقهر الشعوب، لكن العالم ما ظل يمارس الصمت حيال الجرائم المنكرة لدكتاتور السودان ضد الشعبين المذكورين والسودانيين عامة وهو المطلوب اصلاً من قبل محكمة الجنايات الدولية. ان العالم يتحمل القسط الاكبر من اقدام البشير على ارتكاب المجازر، وبوسعه ان يوقفه عند حده، لكنه يمارس دور الشيطان الاخرس الساكت عن الحق تجاهه.
•   البشير بين تهديده لشعبه ولأسرائيل.
قبل نحو السنتين هدد عمر البشير بالرد على اسرائيل في الوقت المناسب على خلفية مهاجمة الاخيرة لمجمع حربي سوداني بالقرب من الخرطوم ، وعد البشير الرد على انه حق طبيعي لبلاده، بيد ان تهديده صار فوق الرفوف العالية يعلوه التراب، لكنه في تهديده لشعبي دارفورد وكردفان والنيل الازرق لايتردد وينفذه بسرعة صاروخية، ولسان حال السودانيين: اعوذ با لله من شر (البشير).
•   قطر..خطوة الىَ الوراء
ورد في خبر اثار الاستغراب عن تبنى دولة قطر للتجنيد الا جبارى. وكم كنا نتمنى ان تبقى قطر وشعبها السعيد كما الدانيمارك و كوستريكا بدون جيش. لكي يبقى شعبا مسعيدا ا كما الشعبين الدانماركي و الكوستريكي. ثم ان تجربة طرد قوات لاحتلال العراقي من الكويت عام 1991 من جانب المجتمع الدولي اثبتت افول زمن الاحتلالات فمم تخاف قطر؟
•   بعد خراب (افغانستان)!
قال مسعود خان انصاري مدير متحف كابول. ان المتحف يعود للحياة بعد ان فقد نحو %70 من محتوياته! امثل هذا عودة للحياة ؟, ومن (بعد خراب البصرا) خراب افغانستان.
•   قدر العالم العربي.
حذر أردوغان من مغبة تجول سوريا الى ما سما ها (افغانستان متوسطية) وكأنه نسي ان الافغنة تسللت الى اكثر من بلد عربي واتخذت اسماء شتى مثل (الصوملة) و(العرقتة) وقبلهما (اللبننة) ثم ان هناك اكثر من دولة عربية تبحث لها عن اسماء على وزن الافغنة مثل ليبيا وتونس واليمن، والى حدما السودان، وعلى أردوغان توخي الحذر من ان يشمل الوزن عينه بلاده، فهناك ثورة كردية وتهديد بتكرار مشهد ميدان تقسيم...الخ من التهديدات التي تواجه تركيا.
•   تأجيل عمل قرن الى قرن!
ينصح المرء بان لا يؤجل عمل اليوم الى الغد، ولكن على الضد من هذه النصيحة، وجدنا محكمة حقوق الانسان الاوروبية تدين تركيا لجريمة ارتكبتها في عام 1993 بحق قريتين كرديتين في جنوب كردستان، وجاء قرار الادانة في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، وبين القرار والجريمة ارتكبت السلطات التركية جرائم بشعة بحق الكرد تفوق بكثير تلك التي ارتكبتها عام 1993.

•   اشكال العنصرية والتخلف في تركيا.
فوجئنا بنبأ دخول إمرأتين برلمانيتين البرلمان التركي بالبنطال والذي وصف (بالتحدي) ما يعني ان في تركيا قيوداً على حرية المرأة، في وقت  اظهر العالم استغرابه من السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات! وقامت السلطات التركية بمنح السجين  الكردي حق الدفاع عن  نفسه باللغة الكردية امام المحاكم، وقبل ايام اعيدت الاسماء الكردية الى مدن سبق وان جرى تتريكها .. الخ من العنصريات التي يبدو انها تزال ببطء شديد.
•   هل سيأتي يوم لن يتوجه فيه احد الى الانتخابات؟
يقول (كارل ساندبرغ): ( في يوم من الايام سيدعون للحرب ولن يأتي أحد) ومع تمنياتنا بان يحل ذلك اليوم سريعا، لكن من المؤكد ان اقبال الناس على الانتخابات البرلمانية، بات ضعيفاً سيما في الدول الغارقة في الفساد ففي بعض من الانتخابات لم تتجاوز نسبة المشاركين فيها ال50% يذكر انه في انتخابات مجلس محافظة الانبار في العراق لم تتجاوز نسبة المشاركتين فيها ال 30% أو ال 32%.
•   السعادة.. بعيداً عن الدين حلاً.
اقدمت السويد على غلق عدد من سجونها لقلة عدد سجنائها، ما يفيد ان شعبها سعيد، وتفيد المعلومات ان شعوب الدول الاسكند نافية: السويد، الدانمارك، فنلندا، النرويج من أسعد شعوب العالم التي بلغت السعادة دون أن تجعل من الدين اي دين حلاً لمشاكلها، فألى متى يتاجر المتاجرون بالدين الاسلامي الجنيف وقولهم (الاسلام حلاً)؟.
•   من المسؤول عن تأخر العرب والمسلمين؟.
يدعي بعض من الجهلة بالتأريخ  والدين، ان التأخر الذي تعانية المجتمعات العربية والاسلامية  مرده الاستعمار لكن المفكر الأسلامي الجزائري محمد أركون برأ الاستعمار من التهمة في قوله (ان  التأخر حدث قبل مجيء الاستعمار) منذ عقود من السنين غادر المستعمرون البلدان العربية ومع ذلك فان احوال العرب والمسلمين ساءت اكثر ويفر المئات منهم سنويا الى بلد الاستعمار بحثاً عن الخبز والحرية  والعدالة.
•   احقاً ان الغرب استفاد من الاسلام اكثر من استعفادة المسلمين منه.؟
امعاناً في الاستهانة بالعقل الفردي والجمعي للأنسان المسلم والشعوب الأسلامية امام العقل الغربي، تجد بعضاً من مفكري الاسلام ودعاته يقولون باستفادة الغرب من الاسلام اكثر من استفادة المسلم منه، وكأن عقل المسلم عاجز عن استيعاب دينه وقاصر. عبدالرحمن الكواكبي واحد من هؤلاء في  قوله (قد استفادت امم الغرب من الاسلام اكثر مما استفاده المسلمون) ومن بعده راح المتأسلمون في ايامنا هذه يرددون قوله باشكال شتى، ناسين ان الصين واليابان  والهند وكوريا.. الخ من الشرقيين تقدموا في مجالات كثيرة على الغرب دون ان يقول احد بحقهم انكم استفدتم من الاسلام. سادتي، اخذ الشرق قديماً العلوم من اليونان وحديثاً مازال يأخذها من الغرب وكفى تحميل الدين الحنيف بما لايطاق.
•   .. وكأن للمسلمين وحدهم حق إهانة الاسلام!
أوسع شيعة عراقيون مهندساً بريطانياً في حقل الرميلة النفطي ضرباً بذريعة تمزيقه لراية عاشوراء ثم امر المالكي بطرده من العراق. يقيناً لو كان الفاعل  شيعياً لتجاهلوا فعله، اذ لاننسى انه على مدار العام يهان الدين الاسلامي على يد معتنقية من سنة وشيعة، فقبل فترة شكا سكان كرد عراقيون من استخدام الايرانيين لأوراق القرأن في تغليف التفاح المصدر لكردستان، ومع ذلك لم يحقق أحد في الامر، ويكاد لايمر فيه يوم دون ان يدمر مسجد أو حسينية أو يقتل ائمة ومصلون في العراق أو يسيئوا الى عائشة وعمر و الحسين.. الخ ومع هذا تجد  بعضهم  يقيمون الدنيا ولا يقعدونها اذا كان المسيء الى الاسلام امريكيا ويا لقلتهم كالقس جونز أو الرسام الدانماركي، وكأن للمسلمين  وحدهم الحق في الاساءة الى الاسلام.

Al_botani2008@yahoo.com
37  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:26 05/11/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•    (الأفراج) مقابل (المستوطنات).
في خضم أحتفالات الفلسطينيين بافراج أسرائيل عن 26 معتقلاً فلسطينياً، أمر نتنياهو ببناء مستوطنة من 3500 شقة سكنية، وهكذا جاء الأفراج ذاك وكأنه حصان طروادة أسرائيلي.

•   سباق التجسس.
على أثر فضيحة التجسس الأمريكي على العالم كله، نددت ماليزيا بأستراليا متهمة أياها بالتجسس عليها لصالح المخابرات الأمريكية وحذت حذوها أندنوسيا. وفي السودان أتهمت المعارضة الحزب الحاكم بالتجسس عليها. وذكرت (الغارديان) البريطانية بأن (أجهزة المخابرات في أوروبا تشترك في عمليات تنصت واسعة) أما في العراق فلقد تم الكشف عن أكثر من (7) بلايين عملية تجسس امريكية ضد مواطنيه. الطريف ان أمريكا تعهدت بعدم التجسس على صندوق النقد الدولي، وقدرت ميزانيتها المرصودة للتجسس بـ57 مليار دولار، وفي سباق التجسس ثبت ان أمريكا هي القارس الذي لا يباريء في مجال التجسس. وتتوالى اخبار التجسس فالانديبينديت البريطانية قالت ان بريطانيا تجسس على المانيا. وفي خبر اخر ان البرازيل تجسست على روسيا وايران والعراق.

•    الاستفتاء والأستفتاء المضاد!
توار مصطلح (الثورة المضادة) ليحل محله الاستفتاء المضاد، فها هو مساعد الرئيس السوداني يقول من أن حكومته ستجرب أستفتاءاً موازياً للاستفتاء الذي أجراه شباب قبائل (دينكا نقوك) واسفر عن تصويت سكان منطقة أبيي المتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه بنسنة 99,9% لصالح الانضمام إلى الجنوب، فهل من المعقول يا ترى ان يأتي الأستفتاء المزمع اجراؤه بالنسبة نفسها؟.

•    اللامعقول في السياسة الأمريكية.
خلعت الأدارة الأمريكية والرأي العام الأمريكي أيضاً أوصافاً رهيبة على المالكي وأتهماه بممارسة الاقصاء والتهميش بحق السنة والكرد وقطاعات واسعة من الشيعة والأقليات أيضاً.
فهل يعقل والحالة هذه ان تزود واشنطن العراق بالأباتشي وإف 16 ؟ واتهموا كذلك المالكي بالضلوع في المخططات الأيرانية ناهيكم عن ما يتردد عن بحث الامريكان لبديل عن المالكي بسبب ذلك. وفي الوقت عينه حث بايدن الكونكريس الامريكي للامتناع عن فرض عقوبات جديدة على إيران، واشكال من الغزل لها، وطمأن كيري السعودية بان تقارب بلاده مع طهران لن يكون على حسابها (السعودية)!!

•    .. من عيوب زيارة المالكي الى واشنطن.
كلفت زيارة المالكي الاخيرة الى واشنطن الخزينة العراقية 100 مليون دولار، أي بمعدل 25 مليون دولار لليوم الواحد، اذا علمنا ان زيارته لم تتجاوز سوى (4) أيام. ومن باب التهكم طبعاً قال أحمد الجلبي ان أعضاء الوفد الذي رافق المالكي لايجيدون الانكليزية: ثم ان المالكي اقدم على الزيارة ولم يستأنس برأي السلطة التشريعية، وخلافاً للتقاليد المتبعة فانه بعد عودته الى بغداد لم يعقد مؤتمراً صحفياً. وتخلل كذب كثير الزيارة اذ قيل مثلاً، ان الأدارة الامريكية ستسد حاجة العراق إلى المعلومات المخابراتية، واذا بخبر يقول عكس ذلك خشية من تسرب تلك  المعلومات التي (داعش) في سوريا..الخ

•   كلام 2011 يمحوه 2013.
كان المالكي من المتحمسين في عام 2011 لأجلاء القوات الأمريكية من العراق، زاعماً بجهوزية قواته على الحاق الهزيمة بالأرهاب، في حين وجدناه في واشنطن يلح على الأمريكان مد يد العون والمساعدة إليه فالحاجة الى تفعيل الاتفاقية الاستراتيجية بين الجانبين!.

•    العراقيون بانتظار عودة الأمريكان.
قال (بول بريمر) ان واشنطن اخطأت بأنسحابها من العراق كما صدرت اشارات من شخصيات امريكية بضرورة تدخل امريكي للحيلولة دون تدهور الاوضاع اكثر في العراق فنشوب حرب اهلية. قبل اكثر من 30 عاماً زار وفد فرنسي مستعمرة سابقة لفرنسا وفوجئوا بانتقادات وجهها اليه اهالي المستعمرة لانهم غادروا المستعمرة بعد ان تركوهم فريسة للحكام (الوطنيين) الدكتاتوريين (والوحوش). كلي ثقة ان العراقيين القدامى ندموا على مقاومتهم للانكليز والانقلاب الذي نفذ في 14تموز 1958 على الملكية التي كانت موالية للانكليز, والآن فان لسان حال العراقيين: ليت الامريكان يعودون يوماً, ليت العراق تحت وصاية دولية .

•    سلاح بلا ذخيرة ..سيكاره بلا شخاطة!
تسلم العراق من روسيا مروحيات من دون اسلحة وذخائر الامر الذي يذكرنا باشخاص من المدخنيين ايام زمان يملك كيس للتبغ بلا تبوغ او لفائف بلا عود ثقاب!

•    العشيرة في العراق مرجعية.. لا الجامعة.
الملاحظ في جولات المسؤولين العراقيين ان برامج زياراتهم غالباً ما تتضمن اللقاء برؤساء العشائر, وقلما نسمع عن زيارة لهم الى الجامعات والمعاهد ومنظمات المجتمع المدني والنقابات وكل ما يمت بصلة الى التحضر والمدنية و(وحدك ملكت الروح يا ابن العشيرة..)الخ من الاغنية.

•   اكتشاف رد قانون.
اخفق مجلس النواب العراقي لاسابيع في اقرار قانون الانتخابات ولما اقره فان القانون جاء ناقصاً مليئاً بالثغرات , ولم تكن ازمة قانون الانتخابات الازمة الوحيدة في هذا المجلس فقد سبق له وان اخفق في اقرار قانون البنية التحنية ايضاً ويرى بعضهم ان الغاء رواتب البرلمانيين مجرد وهم, كما ان من الصعوبة بمكان اصدار قانون الاحزاب، واخيراً ثم الكشف عن رد قانون آخر ألا وهو قانون الاصلاح الاقتصادي ووصف الرد بأنه ذو طابع سياسي!!

•   بدون تعليق
قال المالكي حزينحققنا الاستقرار في البلاد وكسرنا شوكة القاعدة) الشرق :العدد 1706x3-11-2013 وقال وزير العدل العراقي : ( لم تهرب من العراق قطرة نفط واحدة ) المستقبل العراقي: العدد 607 x29-10-2013 .
Al_botani2008@yahoo.com
38  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حكومة وبرلمان كردستان خاليتان من (الكرد الأصلاء)! في: 21:23 02/11/2013
حكومة وبرلمان كردستان خاليتان من (الكرد الأصلاء)!

عبدالغني على يحيى.
   للوهلة الأولى, تفاجأ الجميع بخلو الكابينة السابقة لحكومة أقليم كردستان من الكرد الأيزيديين الذين غالباً ما يوصفون بالكرد الاصلاء، وذلك قبل نحو السنتين من الآن عندما أعلن عن تلك الكابينة. ويشدد الرئيس مسعود البارزاني على مصطلح الكرد الأصلاء، وهو محق في ذلك، ناهيكم عن حبه واخلاصه العظيمين للأيزيديية ولقضية الشعب الكردي بشكل عام. وفي حينه، أي بعيد الأعلان عن الكابينة تلك والتي خلت- خلافاً للكابينات السابقة- من (الكرد الأيزيديين الاصلاء) وللمرة الأولى في تأريخ الوزارات الكردستانية، اعتقد الكثيرون، ان ما حصل خطأ سيتم تداركه على جناح السرعة واطلقت وعود لتصحيحه وعلى أثر ذلك تقدم عدد من الكرد الايزيديين بطلبات للفوز بحقيبة وزارية في تلك الكابينة ولقد كانوا جميعاً جديرين بالفوز بها. وكان اثنان من مقدمي الطلب يترددان علي بين حين وآخر ويتابعان مصير طلبهما، واقاما لفترات في فنادق اربيل، بانتظار الجواب. وفي أحد الأيام قلت لكليهما وعلى حدة. ان يكفا عن بذل المساعي والمحاولات وبأن الأيزيديين لن يدخلوا الكابينة السابعة ولا الكابينات اللاحقة أيضاً, وكانت حجتي في ذلك، وبعد إمعان الفكر في المسألة والتدقيق فيها, كالاتي:
1- ان الدول المحيطة بكردستان, تركيا وايران والعراق والتي يتحكم بها الاسلام السياسي والتعصب الديني بدرجات متفاوته, لن تقبل بوجود ايزيدي لانهم من غير أهل الكتاب، في الحكومة الكردستانية ، وهذا لا يعني البتة ان اهل الكتاب كالمسيحيين مثلاً مرغوبين لدى تلك الدول أو أن وضعهم بافضل من وضع الأيزيديين، بل أن وضعهم (المسيحيون) سيء جداً, يرثى له. وكلما تقدم الاسلام السياسي على صعيدي السلطة والشارع فان حقوق الايزيديين وكل الشرائح الاجتماعية غير المسلمة ستتعرض لانتهاكات أوسع وأكبر.
2- لقد كان الحزبان الكرديان الرئيسيان: الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني, يتباريان في السابق على كسب ود الايزيديين وتوسيع تنظيماتهما بينهم، وبعد الانشقاق الذي حصل في حكومة الاقليم جراء الاقتتال الداخلي بين الحزبين الكرديين في عام 1994 واستمر الى عام 1998, فأنه كان للايزيديين حقيبة وزارية في حكومتي أربيل والسليمانية واللافت, انه لم يكن لأي من الحزبين مرشح لأشغال مقعد في الحكومة الكردستانية السابعة, مايفيد ان كلاهما نزلا عند ضغوط حكومات الاسلام السياسي في المنطقة لأجل حرمان (الكرد الايزيديين الأصلاء ) من المشاركة في الحكومة الكردستانية السابعة. وكم كنا نتمنى ان تبقى المنافسة الشريفة بين الحزبين لكسب ود الايزيديين لما في ذلك خير الايزيديين وحقوقهم المشروعة العادلة، والشعب الكردي عموما وكذلك نظامهم الديمقراطي.
ان على الحزبين الكرديين، الديمقراطي والاتحاد, ان يراجعا سياساتهما حيال الايزيديين ويصححا الخطأ الذي ارتكباه والذي الحق الغبن واللا انصاف بهم، ولا ننسى ان الكابينة الثامنة على الابواب، فهل يحرم (الكرد الأصلاء) وهم بحق اصلاء - منها؟. الجواب: انهم على الأغلب سيحرمون منها، طالما إن الاسباب التي ثم اقصاءهم بموجبها من الكابينة السابقة قائمة باقية، والذي يعمق من هذه الاسباب اكثر هو اشتداد الصراع الطائفي السني الشيعي وتفشي وباء القاعدة والجماعات الدينية الأسلامية المتطرفة يوماً بعد آخر في العالم العربي والاسلامي وعلى وجه الخصوص في الشرق الأوسط.
3- لقد علمتنا تجارب الحكومات الوطنية الفتية في العالم الثالث أو البلدان النامية, ان هذه الحكومات في بداياتها تنفتح على الكيانات السياسية والقوميات من خارج الأمة المهيمنة , والاقليات الدينية والمذهبية كذلك، ولكن ما ان ترسخ اقدامها في السلطة، فانها سرعان ما تتراجع عن انفتاحها، وتنتهج الانغلاق تجاهها، ولكم كنا نتمنى ان تتجاوز الحكومة الكردستانية هذه القاعدة ،بيد ان حرمان الايزيديين من الحقيبة الوزارية في الكابينة الماضية وخلو البرلمان الكردستاني الذي انتخب يوم 21-9-2013 من أي نائب ايزيدي يوحي بعدم تجاوز الحكومة الكردستانية لتلك القاعدة المنوه عنها.
ولقد كان من الطبيعي أيضاً، أن يخلو برلمان كردستان في دورته الرابعة 21-9-2013 من أي نائب ايزيدي، ومما لايختلف فيه اثنان ان ايا من الحزبين الكرديين، لم يكونا متحمسين اصلاً لنيل الايزيديين مقعداً أو اكثر في البرلمان الكردستاني، بقدر الحماس الذي ابدياه لغرض وصول التركمان والمسيحيين اليه، أشدد على مظلومية ومغبونية المسيحيين والتركمان ايضاً. وتحديدا في المناطق الخاضعة  للحكومة المركزية والمتنازع  عليها واعود الى الايزيديين واقول ان من حقهم، الشعور بالحزن والغبن وخيبة الامل وما الى ذلك وهم ينظرون الى حكومة كردستان وبرلمانها، وقد تراجعت في ظلهما خصوصهيتهم الدينية، والخصوصية عند الاقليات الدينية والقومية هي الاهم.
إن الحديث عن مظلومية الايزيديين، اثار لدي جملة من الافكار والمسائل مثل: ان الكرد الايزيديين لم يحرموا من عضوية الكابينة السابعة والبرلمان الكردستانيين فحسب، بل من أي منصب سيادي في مجلس وحكومة محافظة نينوى أيضاً، بالرغم من انهم الان وفي السابق كذلك يشكلون الاكثرية في قائمة التاخي والتعايش الكردية في تلك المحافظة ولولاهم لمافازت القائمة تلك بالمرتبة الاولى في انتخابات مجلس المحافظة يوم20-6-2013. ولما كانت القاعدة تصاغ من تكرار الحالة، فان تكرار حرمان الايزيديين من الفوز بأية حقيبة وزارية في الكابينة السابقة وعدم التحمس لهم بالفوز بمقعد في برلمان كردستان، اضف الى ذلك حرمانهم من اي منصب سيادي في مجلس وحكومة محافظة نينوى يعزز من رأيي ، بان هناك ضغوطا على حكومة كردستان للتضييق على حقوقهم وحرياتهم في المستقبل ايضا: ان الايزيديين بحكم موقعهم الجغرافي وقربهم من خط التماس مع العرب في محافظة نينوى، اصبحوا تلقائيا في الخط الامامي لمعركة الكرد ضد خصومهم التقليديين من الشوفينين والارهابيين، والحكومات العراقية في السابق، ولقد ثبت من موقعهم في ذلك الخط النهج والاهابات الكردية بهم. ونتيجة لذلك، فان الكرد الايزيديون فازوا ب 6 مقاعد في البرلمان العراقي، وباكثرية مقاعد قائمة التاخي والتعايش الكردية في محافظة نينوى كما اسلفنا، وحتى في ظل الحكومات العراقية السابقة وللمزايا نفسها، فان الايزيديين في قضائي الشيخان وسنجار واجزاء من محافظة دهوك، كانوا سورا للثورة هناك وفي الخط الامامي للثورة الكردية، ولقد قتل وجرح من بينهم خلق كثير. وبعد تفكير معمق في الفوز الكردي الايزيدي في محافظة نينوى والمناطق المتنازع عليها في هذه المحافظة وفوزهم بالمقاعد البرلمانية تلك، اقترح وذلك لاجل انصاف الايزيديين وبقية الكرد الاخرين من الشبك، ومكونات اجتماعية مثل المسيحيين والتركمان في نينوى، ومحافظات كركوك وديالى وصلاح الدين حيث المناطق المتنازع عليها، ان يتمتع الفائزون بعضوية البرلمان العراقي، بعضوية البرلمان الكردستاني أيضاً فا لقول (المناطق المتنازع عليها) يعني التكافؤا بين الكرد والعرب وحكومتي الاقليم والمركز. وهكذا فأن الاخذ بهذه الحقيقة يتطلب تمتع نواب المناطق المتنازع عليها بعضوية برلمانين، العراقي والكردستاني لحين حسم قضية تلك المناطق.
منذ زمن و(الكرد الايزيديين الاصلاء) وأنا مؤمن بأنهم اصلاء حقاً، اصبحوا بين مايشبه حجري الرحى، ان الارهاب يلاحقهم، يقتلهم، يذبحهم، يهدم دورهم، ولم يتوقف قتل افراد منهم لحد الان سيما في بغداد والموصل، وبين حرمانهم من وظائف سيادية في حكومة كردستان، مع الفارق الشديد بين الغبن الذي يعانونه في كردستان والناتج اصلا عن ضغوط اقليمية وبين مايتعرضون له من حرب ابادة على يد الارهابيين والعناصر الشوفينية والدينية المتعصبة في المناطق خارج نفوذ حكومة اقليم كردستان. ومما لاشك فيه، ان الديمقراطية السائدة في كردستان تتقدم على ديمقراطيات كثيرة في العالم وبالاخص تلك التي تسود بلدان المنطقة، لكنها تظل ناقصة وقد تمضي باتجاه التقلص والتراجع، اذا لم يتدارك قادة حكومة كردستان والاحزاب الكردستانية الكبيرة الصغيرة ومنظمات المجتمع المدني واخرى مدافعة عن حقوق الانسان وكذلك جمهرة الكتاب والمثقفين الخطأ ويعملوا على انصاف الايزيديين واحترام خصوصيتهم ومراعاتها وذلك من قبل ان يكبر الخطأ وينمو، ومن السهل القضاء عليه (الخطأ) وهو في المهد، وبعكسه فان الجميع سيكونون امام عواقب وخيمة في المستقبلين المنظور والبعيد، ولن يكون المستفيد منه سوى  اعداء الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، اعداد الكرد المسلمين والايزيديين، وكذلك المسيحيين والتركمان، وبالرغم مما ذكرنا فان على الكرد الايزيديين وهذا ما تقتضيه مصالحهم الحيوية الوطنية والقومية ان يكونوا مع حكومتهم وشعبهم الكردي وان لا ينخدعوا بالدعايات المغرضة التي تستغل الاخطاء والهفوات للنيل منهم ومن حكومتهم ووطنهم الكردستاني. فالاخطا تزال حتما ان عاجلا او اجلا ولن يصح الا الصحيح في نهاية المطاف.
Al_botani2008@yahoo.com
39  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 15:39 30/10/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   (جواسيس) بلاحدود.
تم الكشف عن أضخم عمليات تجسس في العالم، التجسس الامريكي على مكالمات ميركل وصندوق بريد الرئيس المكسيكي السابق ومكالمات لاكثر من (80) مليون شخص من فرنسيين والمان وغيرهم اضافة الى جميع  دول أمريكا اللاتينية، وعلى 30 دولة اخرى، علما ان معظمها حليفة وصديقة للولايات المتحدة، دع جانبا تجسسها على اعداء مفترضين لها، وعلى وزن: اطباء بلا حدود ومراسلون بلاحدود .. الخ جواسيس بلاحدود ايضاً.. ان امريكا دولة لاتستحي.
•   روسيا تأخذ البريء بذنب الارهابي.
قبل أيام ذكر ان روسيا الاتحادية اصدرت قانونا يتم بموجبه تغريم أقارب الارهابي، الامر الذي يذكرنا بالحكومات الارهابية وعلى راسها الحكومات العراقية كيف انها وما تزال تأخذ الاب بذنب ابنه وبالعكس.
•   لو نظرت ألمانيا الى عيوبها.
انطلقت في المانيا محاكمة موسعة لهجوم نابليون عليها قبل 200 عام، وقبل شهور من الان توجه فرسان روس على ظهور الخيول الى باريس تنديداً بهجوم مماثل لنابليون على روسيا وقبل 200 عام ايضاً، وقبل شهور ايضاً، نظمت محكمة في الكوفة بالعراق محاكمات لقتلة الحسين (ع) وهم يزيد والحجاج وغيرهما، ونقول لألمانيا هل نسيت الحربين العالميتين اللتين تسببت فيهما وقتل جراءهما ملايين البشر، وهل نسيت ياروسيا ظلمك للغير واحتلالك لأوطانهم عقوداً من السنين، اما انتم ايها الشيعة العراقيون الم تتوقعوابعملكم هذا ان تتعمق الطائفية في العراق اكثر فاكثر.
•   اغرب ماسمعته وقرأته.
اطرف خبر تناهى الى في الاسبوع الماضي، ان الاعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الامريكي دافعوا عن التجسس الامريكي على اوروبا وبلغ دفاعهم عنه حد القول: ( على اوروبا ان تشكرنا تجسسنا عليها!!!).
•   مرحلة ما بعد (الربيع العربي).
في برقة الليبية اعلن عن تشكيل حكومة من 24 وزيراً، وبين السودانين، اقدم شباب قبيلة (دينكا نقوك) على اجراء استفتاء شعبي لتقدير مصير اقليمهم أبيي، وفي اليمن تشتد الدعوات والحراك لفصل جنوبه عن شماله، اما اقليم صعده الشيعي فأنه مستقل وان لم يعلن. فيما تشير التوقعات على عدم عودة كرد غرب كردستان للعيش مع دمشق، اضف الى ذلك الحركات الاستقلالية: الصحراء الغريبة، دارفور، الامازيع في شمال افريقيا.. الخ وبعض منها سايقة على (الربيع العربي).
•   تظاهرة مقطوعي الاذان!!
قد يثير العنوان للوهلة الاولى الاستغراب لدى القاريء، ولكن مهلاً فقبل ايام تظاهر العشرات من الذين قطع النظام البعثي السابق أذانهم لهروبهم من الجيش ايام الحرب العراقية- الايرانية مطالبين بحقوقهم! فهل سبق وان سمعتهم بتظاهرة لمقطوعي الاذان، عار على النظام السابق هذا العمل المشين واعمال مشينة اخرى لاتحصى، وفوق هذا مازال بعضهم من السنة يعمل على اعادة ذلك النظام.
•   عن اية ثمرة يتحدثون؟
في خطبة الجمعة ليوم 25-10-2013، قال خطيب جمعة الفلوجة و خطباء اخرون ايضاً، ان بعضاً من السياسيين والمسؤولين (ينصبون شباكهم  ليصطادوا ثمرة الحراك الشعبي (الاعتصامات) ورصع خطبته بكلمات براقة حماسية مثل: (.. بعد ان علت امواجه ورفعت راياته وبزغ نجمه.. الخ). احقاً اثمرت الاعتصامات لكي يحذروا السياسيين من اقتطاف (ثمارها)! ونقول للسنة، ان احوالهم ساءت اكثر مع اعتصاماتهم، فها هي البصرة والناصرية وديالى تفرغ من السنة باستمرار، فعن اية ثمرة للاعتصامات يتحدثون؟.
•   (ديمقراطية) الشعب( الدكتاتورية)!
في الستينات من القرن الماضي شاع مصطلح ماوي (دكتاتورية الشعب الديمقراطية) وذلك لمعارضة الديمقراطية الغريبة به، وهاهي الاحداث في العراق تأتي لرفض رواتب تقاعدية خيالية للبرلمانيين يفترض فيهم ان يكونوا منتخبين من الشعب، واذا بالشعب يثور عليهم وبدروهم تجدهم يقاومون مطالب الشعب، وصدق النائب لطيف مصطفى حين قال ، ان الشعب لم يعد يثق بالديمقراطية.
•   تبرير معيب للذل والخنوع.
لم تنقطع العلاقات الدبلوماسية بين العراق وتركيا ولم تخفض أو تقلل، لا في ظل الحكومة العراقية الحالية ولا التي سبقتها، عليه فان المرء يستغرب من ماصدر عن المسؤولين العراقيين من اقوال اعادة العلاقات الى مجاريها، وترطيب الاجواء وو .. الخ في وقت لم يتوقف ضخ النفط العراقي الى ميناء جيهان التركي، ولا الاستثمارات التركية والتعاملات التجارية بين البلدين ، كما لم يغلق المعبر الحدودي الوحيد بينهما ولو لدقائق. ومما قالوه انهما شكلا لجنة مشتركة لتسوية الخلافات بما فيها قضية الهاشمي وكأنها نقطة الخلاف الوحيدة والجوهرية بينهما، كل هذا في وقت يهدد فيه سد اليسو التركي الذي  وصف بالعملاق الزراعة في وادي الرافدين بالموت وخبر عن حشد عسكري تركي على حدودها مع العراق، بل ووجود قواعد عسكرية تركية في العراق، ناهيكم عن اتهام العراقيين لتركيا بدعم الارهاب في العراق وسوريا التي تعتبر حليفة للعراق.. الخ من التجاوزات التركية.
•   العراق.. فشل.. اخفاق .. تملص.
اعلن عن فشل مجلس النواب العراقي في اقرار قانون الانتخابات، وبالعودة الى القانون السابق، سيكون الفشل اكبر وما ينطوي عليه من مخاطر، كما فشل في اقرار قانون البنية التحتية كذلك، وسيفشل حتماً في التصويت على قانون الاحزاب.. وذكر ان الاتفاقية التي وقعت بين  حكومتي المركز والاقليم لم ينفذ منها  حتى بند واحد، وكذلك توصيات لجنة مشتركة بخصوص ايقاف التهجير في ديالى، وقالوا بفشل محادثات البارزاني والنجيفي، وباخفاق كل الخطط الامنية لمجابهة الارهاب.. الخ من الفشل والعجز والاخفاق.
Al_botani2008@yahoo

40  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / التعاطي السلبي للأعلام والحكومة الكردستانيين حيال الهجوم على الاساييش في اربيل... في: 21:35 26/10/2013
التعاطي السلبي للأعلام والحكومة الكردستانيين  حيال الهجوم على الاساييش في اربيل...

عبدالغني علي يحيى
      لم يستغرق الهجوم الارهابي الذي طال مبنى المديرية العامة لأساييش (امن) كردستان في اربيل ظهر يوم 29-9-2013 سوى دقيقة أو دقيقتين وعلى عدد من الأمتار المربعة امام المبنى ذاك ألأ أن الأعلام الكردستاني عرضه اي الهجوم في حجم اكبر من حجمه الحقيقي من خلال اعطائه بعدين، زماني ومكاني له. فأما الزماني فهو ملازمة الكاميرات التلفزيونية لمكان الحادث الى وقت متأخر من مساءً ذلك اليوم، وقيام التلفزة الكردية بعرض لقطات على قلتها اكثر من 60 مرة. وأوحى البعد المكاني. وكأن مساحة الهجوم تمتد من البرلمان شمالاً والى جسر اكرم منتك شرقاً داخل اربيل. ناهيكم عن اخبار مثل تطويق الاحياء القريبة من الحادث وسد شوارعها وأزقتها، وأمتد البعد المكاني الى مستشفيي (ايمر جينسي)على الشارع الستيني شمالاً والطواريء الغريبة غرباً عندما انتقلت الات التصوير اليهما لاجراء مقابلات مع الاطباء والجرحى والمواطنين امام باب المستشفيين ، وجاءت تغطيات جعلت الاساييش الضحية جلاداً ، حين جرى عرض مراسل تغطي قطرات من الدم وجهه على شاشة التلفزيون بزعم انه ضرب على يد الاساييش!
لقد خلع الاعلام الكردستاني صورة على الهجوم الارهابي كادت أن تقارب الهجوم على مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر عام 2001 أو احتلال مصرف نيروبي، وقال عن الحادث بأنه كان على درجة من الخطورة استهدفت احتلال المبنى المذكور، في حين لايعقل ان يحتل مبنى ضخم من قبل 6 اشخاص اثنان منهم قتلا في الحال، وكان في المقر و حواليه العشرات من افراد الاساييش بدليل ان  42  منهم جرح ثم ان الهجوم صد من جانب عدد  قليل من حراس باب المبنى ولو كان هدف الارهابيين احتلال المبنى لزجوا  بعشرات الافراد في عمليتهم، مثلما حصل ويحصل في بغداد ومدن عراقية اخرى سيما في المثلث السني من العراق،  وعواصم اخرى في العالم. وعند الاستيلاء على مصرف ويست غيت في نيروبي بكينيا قبل اسبوعين. لقد كانت اخطاء الاعلام الكردستاني فادحة  بحق، اذا علمنا ان العملية الارهابية  توخت بدرجة اولى اثارة ضجة اعلامية للنيل من نتائج الانتخابات وسمعة حكومة الاقليم، واهداف اخرى مثل شل النشاط السياحي والاستثماري. وروج الاعلام لهذه الاهداف من حيث لايدري. ولقد تراجعت السياحة بنسبة 10% حسب جهات حكومية كردستانية.
وزاد من الطين بلة، اداء الحكومة الكردستانية، بتشديدها للاجراءات في السيطرات على الطرق المؤدية الى الموصل وكركوك بالاخص للحيلولة دون دخول المسافرين الى اربيل من المحافظات الاخرى. ، والتشكك بهم أصلا خطأ اذا اخذنا بالاعتبار ان اربيل تحولت الى مدينة ضخمة ومن المتوقع ان يدخلها ويخرج منها الالوف كل يوم. ومن اخطائها ايضاً ارسالها لعدد من الجرحى الى تركيا. وبذلك أعطت بعداً دوليا للحادث، في وقت كاتت جروح معظمهم خفيفة وغادروا المستشفى بعد دخولهم اليها بدقائق، واذكر قبل الحادث كيف اعلنت حكومة كردستان عن فتح ابواب مستشفياتها امام جرحى من بعقوبة والحويجة قبل شهور وبعد العملية الارهابية موضوع البحث سارعت الى استقبال جرح مدرسة ابتدائية في ناحية العياضية التابعة  لتلعفر  بمحافظة نينوى ما يفيد  ان بمقدور مستشفيات كردستان طاقة استعابية لجرحى ..  في حين  نقلت جرحى الحادث موضوع البحث الى تركيا ..الخ من الاخطاء. 
صح القول:  ( ما كل ما يعرف يقال ولكل مقام مقال) لكن الاعلام الكردستاني يبدوا، ليس في كردستان فحسب انما  في معظم اقطار العالم يعطي لنفسه الحق في الاحاطة بكل الاحداث ونشرها ايظا في وقت ان هناك حالات او حوادث تتطلب التجاهل والتعتيم بحقها لأسباب سياسية تتعلق بالامن القومي او بسلامة التحقيق. والسبق الاعلامي ليس صحيحا في كل الامور مثلما ليس صحيحا تظخيم الاحداث  وسيظل الحادث الارهابي المنوه عنه حالة شاذة وسط استتباب منقطع النظير للأمن و الاستقرار في الكردستان فالمسافة بين عملية ارهابية واخرى في كردستان غالبا ما تمتد لسنوات. هنا تظل كردستان في موقع البلدان الغربية والامريكية الديمقراطية التي تشهد بين فترات متباعدة عمليات ارهابية. ان كردستان ديمقراطية وهي في موقع الدول الملكية الخليجية الغنية التي قلم يقع فيها الارهاب لكون شعوبها غنية ومرفهة وكردستان مثلها شعبها غني ومرفه وسعيد.   
41  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:07 15/10/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   كذبت (الغاردبان) وإن صدقت.
نقلت وسائل اعلام عراقية غن (الغارديان) البريطانية نبوءة قضت بسقوط (6) أنظمة ملكية خليجية خلال السنتين أو الخمس سنوات القادمة، عازية ذلك الى ما سمنة (استبدادها وتعسفها) علماً أن الانظمة تلك مستقرة خالية من الجوع والأظطرابات والفلتان الأمني و(كذب المنجمون وان صدقوا).

•   زمن الظلم والجهالة في العراق
قتل الأرهابيون في القيارة مدرسة للغة الانكليزية مع أفراد عائلتها، بسبب من عدم أمتثالها لأوامرهم، بالأمتناع عن تدريس تلك اللغة بحجة أنها لغة (الاعداء).!!
•   دولة المقاولين والسماسرة
قال مسؤول رفيع المستوى، ان مقاولاً أستحوذ على عدد من المباني في المنطقة الخضراء ببغداد، وان بحوزته المئات من قطع الأسلحة! وقبل هذا بيوم صرح مسؤولون في محافظة بابل من ان الفساد سمح لمقاول بتزوير صك بمبلغ 350 مليون دينار و50 مشروعاً متلكئاً منذ عام 2008!! وفي كل صفقة مشبوهة يرد أسم سمسار، والسبب يكمن في أرتباطاتهم القوية مع كبار المسؤولين في الحكومة.
•   حصار الأشقاء العرب للعراق !
لدى أفتتاحه للمدينة الرياضية في البصرة قال المالكي: (خرجنا من حصار البند السابع ولم نخرج من حصار الأشقاء العرب) قالها على خلفية نقل خليجي 22 من البصرة إلى جدة، في حين لم يصدر عن أي مسؤول عراقي أعتراض على نقل مؤتمر وزراء النقل العرب من بغداد الى الاسكندرية لدواعي أمنية، ولو كان العراق محاصراً من العرب لما كانت الجامعة العربية تعقد مؤتمرها الـ23 في بغداد قبل نحو عامين، حبذا لو كف حكام العراق عن الركض وراؤ المؤتمرات والفعاليات الكبيرة والصرف عليها وشعب العراق يعاني الامرين من الجوع والحرمان.
•   دور العراق المثير للقلق!
قالت (هيلاري كلينتون): ان العراق يلعب دوراً مثيراً للقلق في دعمه لأيران وسوريا، وفوق ذلك تجد واشنطن متشبثة بالاتفاقية السترايتيجية مع بغداد.
•   ركوع العراق أمام تركيا والأردن.. أزلي
ذكر النائب حسن السنيد عن دولة القانون، ان لدى حكومته عشرات الوثائق التي تثبت تدخل تركيا والأردن وقطر في الشأن العراقي! اللافت ان العراق تجده راكعاً أبداً وبالأخص أمام تركيا، فعلى سبيل المثال ورد في صحيفة (المستقبل العراقي. العدد 597: (لزيادة الاستيراد الى 8 بلايين دولار سنوياً: حراك لتشريع أتفاقيات مشبوهة.. مع تركيا) وفي العدد 598 من الصحيفة نفسها تقرأ: (بتنفيذ من لوبي في مجلس النواب.. قطر وتركيا تعرقلان مشروعين كبيرين في الجنوب)!!!
•   في بيتنا (دبابة) !
اصدرت جنايات ديالى حكماً بالسجن على رجل لمدة سنتين لأنه كان قد اخفى دبابة من مخلفات النظام السابق في حديقة منزله! فتصورا مدى الانفلات الأمني في العراق، بلا شك ان هناك من يخفي في بيته ربما المدافع من احجام مختلفة، وليس ببعيد العثور يوماً ما على طائرة في بيت أحدهم.
•   تيري جونز الشيعي والسني.
مازالت الشكوك قائمة حول مصداقية القس الأمريكي تيري جونز الذي هدد في حينه بحرق نسخة من القرأن الكريم ثم عدل عنه قائلاً، انه لم يكن ينوي حرق القرأن بل لفت انظار العالم الى تعصب المسلمين ليس إلا. ويشك في حرقه للقرأن الكريم فيما بعد ومن الأرجح انه احرق كتباً وليس القرأن والآن فان ما يفعله الشيعة والسنة ضد مقدسات بعضهم بعضاً، اي مقدسات الاسلام لا يحتاج الى دليل، ففي الاونة الاخيرة اساء شيعه الى الخليفة عمر بن الخطاب وعائشة زوجة النبي (ص) وقبلهم اساء سنة الى الحسين والشيعة ووصفوا الاخير بأولاد المتعة، فمن المسيء الى الاسلام جونز الامريكي ام جونز السني  والشيعي ؟.
•   إرفعوا ايديكم عن البغدادية TV.
منذ فترة وفضائية البغدادية تتعرض الى حملة بوليسية شعواء ادت الى غلق معظم مكاتبها في العراق، وذلك بسبب من كشفها (البغدادية ) عن اشكال من الفساد لا تحصى الأمر الذي بعث بالذعر في نفوس المسؤولين. تضامنوا مع البغدادية فهي على حق.
•   مناورات أم استفزاز؟
بين حين وحين يجري الجيش الأمريكي مناورات حربية بالقرب من كوريا الشمالية، والفاصل الزمني بين مناورة واخرى غالباً ما يكون قصيراً، ومع كل مناورة يحبس العالم أنفاسه خشية من رد كوري شمالي نووي، وقبل ايام هددت الأخيرة الولايات المتحدة بحرب شاملة على اثر احدث مناورة عسكرية أمريكية. فألى متى تصبح امريكا عامل تهديد لاستقرار شبه الجزيرة الكورية؟ وإلى متى ايضاً تخترق الصين بين آن وآخر سواحل جزر متنازع عليها مع اليابان؟
•   البحر الأبيض مقبرة للبؤساء العرب.
تكررت حالات غرق سفن نقل مهاجرين غير شرعيين من العرب والذين يفرون من ظلم وجور حكامهم، وذلك بالقرب من السواحل الأيطالية وفي الأيام الاخيرة مات العشرات منهم غرقاً، ما حدا برئيس وزراء مالطا الى وصف البحر المتوسط بالمقبرة فيما طالبت UN بايقاف المأساة، من جانبها تجد الحكومات العربية تلزم جانب الصمت وكأن الامر لايعنيها. لقد تحولت بلدان عربية كثيرة الى مقبرة لابنائها، فهل يتحول البحر إلى مقبرة لهم أيضاً؟.
•   وماذا عن هجمات الأتراك على الأراضي الكردستانية؟
رفض النائب محمود عثمان عن التحالف الكردستاني مهاجمة الاتراك من داخل اراضي كردستان العراق، ولكن ماذا يقول النائب عن الهجمات التركية بين فترة واخرى على أراض كردستان وقتلها للعشرات من القرويين العزل على مدى الاعوام الماضية؟. ويظل رفض عثمان ناقصا.
•   المستحيل .
 صرح محمود عباس (ان لا تنازل عن حدود 1967 ولا عن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية) وحذاري من حرب قادمة  تحتل اسرائيل فيها اراضي ومدن فلسطينية اخرى، وهيهات ان تقوم دولة فلسطين على الحدود تلك، وهيهات ان تسترد الامارات الجزر الثلاث في الخليج، و هيهات ان يسترد اليابانيون جزر الكوريل من الروس او السوريون الاسكندرونة من تركيا..الخ
•   المفاوضات الاسرائيلية- الفلسطينية إلى متى؟
نطق نائب وزير الحرب في الحكومة الاسرائيلية بالحق حين طالب حكومته (بالتفكير جديا في جدوى استمرار المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية). فألى متى نتواصل هذه المفاوضات بعد أن ملها العالم؟.
•   مصالحة بين ايران والخليفة عمر !
كان عنوان حوار في إحدى الفضائيات (البحث في محاولة لتحقيق مصالحة بين ايران والخليفة عمر بن الخطاب (رض) ) الخبر في ظاهره محل دهشة واستغراب، وكان الأولى بالفضائية تلك  ان تبحث في محاولة لتحقيق الصلح بين الشيعة و السنة وطي صفحة الخلاف التأريخي بينهما.
•   شبح الأنقلابات يهدد العرب.
خلص المفكرون منذ زمن إلى تخطئة الانقلابات أينما كانت ويبدو ان العرب وحدهم لم يستخلصوا دروسا منها، فلقد عاد الحديث عن الانقلابات وبقوه. احمد الجلبي لم يستبعد وقوع انقلاب على حكومة المالكي، وقيل انه تم الكشف عن مخطط انقلابي في السعودية ومن تدبير افراد من العائلة المالكة نفسها، فيما اتهم البشير المحتجين على نظامه بانهم كانوا يرومون تنفيذ محاولة انقلابية. وبعد اطلاق سراحه قال على زيدان رئيس الوزراء الليبي، بان اختطافه استهدف الانقلاب على حكومته!!
Al_botani2008@yahoo.com


42  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأسلام ليس الحل ولا الديانات الاخرى في: 13:51 13/10/2013
الأسلام ليس الحل ولا الديانات الاخرى.

                                                                                                                      عبدالغني علي يحيى.
   أنار توماس أديسون العالم بفضل اكتشافه للكهرباء، ومن قبله وبعده، ساهم العلماء الأفذاذ جيمس واط واسحق نيوتن واينشتاين ولويس باستور وبافلوف.. والقائمة تطول في نقل البشرية من الظلمات إلى النور،واخترع اخرون الطائرات والسيارات والمطابع والراديوات والبواخر..الخ ومعظم هؤلاء العلماء وغيرهم اما مسيحيون أو يهود، ولعلماء الشرق من بوذيين وغيرهم في اليابان والصين وكوريا الجنوبية دورهم في الأختراعات والابتكارات من اجل خدمة شعوبهم والأنسانية جمعاء, وفي نهاية كل عام حين يجرى استعراض المنجزات العلمية، اكتشافاً أو اختراعاً أو ابتكاراً في العالم، فأن المرء لا يعثر من بين اسماء المبدعين والعباقرة في مجال العلوم الطبيعية عربياً واحداً أو مسلماً واحداً وفي كل عام عندما تمنح جائزة نوبل للعلماء في مجال الطب أو الفيزياء أو الكيمياء أو..أو..فأنك لا تجد بينهم عالماً عربياً أو مسلماً. وكل العلماء العباقرة في اكتشافاتهم واختراعاتهم و ابتكاراتهم لا يردون عظيم ماقاموا به إلى أي دين، ولا أغالي اذا قلت ان معظمهم كانوا ومازالوا غير متدينين.
لقد بعث الاتحاد السوفيتي السابق بكاكارين إلى الفضاء الخارجي وتمكن من الدوران حول العالم في (90) دقيقة, وما زالت روسيا الاتحادية خليفة الاتحاد السوفيتي السابق دولة عظمى و علمية جبارة، وبعثت الولايات المتحدة بأرمسترونج إلى القمر..الخ من الانتصارات العلمية الباهرة، من غير ان يشير أحد في الدولتين العظميين إلى الاستفادة من دين ما، والقول نفسه ينسحب على دول متقدمة اخرى كالصين واليابان واستراليا وبريطانيا والقائمة تطول. واصبحت الدول: الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية وبريطانيا وفرنسا والصين قوى ودولاً عظمى وقوية دون أن تصرح بان المسيحية أو اليهوية أو الاسلام أو البوذية كانت وراء بلوغها العظمة والاقتدار، وصارت دول تسمى بالدول السبع الصناعية الكبرى: الولايات المتحدة ، بريطانيا، فرنسا، كندا، استراليا، اليابان، المانيا، من غير ان تقول انها صارت دولاً صناعية كبرى بفضل العمل بدين ما، ثم توسعت دائرة الدول الصناعية الكبرى لتشمل الصين وروسيا والهند، واخرى في الطريق مثل: كوريا الجنوبية واندنوسيا وسنغافورة..الخ كل ذلك من دون ان يكون للدين، أي دين دخل في ذلك، بل ولقد تقدمت دول جد صغيرة على العالمين العربي والأسلامي مثل: تايوان وسنغافورة ونيوزيلندا وغيرها ومن دون ذكر للدين أو أن يكون الدين، أي دين سبباً في تقدمها.
ان هذه الدول المتقدمة وغيرها من الدول التي لم نشر إلى اسمائها صارت وكأنها جنة على الأرض نتيجة اهتمامها بالعلم والحرية والديمقراطية والمدنية وحقوق الأنسان ، ولم تقل أو تقول ان الدين، أي دين وراء ما حققته من تقدم وإزدهار, ولو لم تكن متقدمة ومتكاملة في معظم النواحي، لما رأيت ملايين المسلمين يفرون من بلدانهم هرباً من الظلم والجوع واللا عدالة  الى الدول الغربية والمسيحية الاخرى مثل استراليا وغيرها وغيرها، مقابل ذلك لم يسجل لجوء غربيين أو استراليين ويابانيين وصينيين إلى العالمين العربي والاسلامي طلباً للجوء والأمان والعدالة ولقمة العيش..
فهل الاسلام هو الحل ؟
أعود الى عنوان المقال وأقول: أن حل الازمات  التي تطحن العالم العربي بالأخص والى حد ما بقية الدول الاسلامية  ولكن بدرجات متفاوتة، لا يكمن في الاسلام بناتاً مثلما لم يكمن تقدم الغرب والشرق الاقصى في اي دين، لا في المسيحية ولا اليهودية ولا البوذية.. الخ من الديانات. واذا أراد أي بلد الرقي والازدهار والتطور فما عليه الا ان يأخذ بالعلوم الطبيعية واشاعة التعليم بين سكانه، ان كل الدراسات تشير الى ان بلدانا مثل اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا، بلغت مرتبة عالية من  التقدم، جراء تخصيصها للجزء الاكبر من ميزيانياتها للتعليم والعلم، ولهذا السبب فأنها تقدمت، والاعمال بالنيات كما يقال، ففي وقت سابق قرر حكام وشعب ماليزيا ان يكون بلدهم ماليزيا بلداً صناعياً، واصبحت ماليزيا صناعية ليس بنفس اسلامي بل أسيوي.
وتقول المعلومات والمراجع كافة، ان الغرب المسيحي تقدم وتطور وصار قبلة للعالم حين تم فصل الدين المسيحي عن الدولة، وبالفصل بينهما، راحت الدول المسيحية الاوروبية تتقدم و تزدهر، واخذت المسيحية بدورها تنتشر وتزدهر وصارت الديانة الاولى في العالم، بعد ان فصلت عن الدولة. لقد خطت الحكومة المصرية خطوة هامة الى الامام حين اسقطت جماعة الاخوان المسلمين ثم اقدمت على حلها ووضع اليد على ممتلكاتها، لكن هذا غير كاف ابداً، واذا أرادت مصر أن تلحق بالحضارة الغربية ما عليها وكخطوة اولى وجريئة الا أن تقوم بفصل الدين عن الدولة، وبذلك فانها سوف تقطع اشواطاً الى الامام وتعيد للدين الاسلامي الحنيف هيبته ومكانته بعد أن اساء الاسلام السياسي اليه كثيراً وكذلك المنظمات الاسلامية الارهابية المتطرفة. ان الخطوات المصرية الجريئة والشجاعة ستبقى ناقصة مالم يفصل بين الدين والدولة في مصر.
نعم، ليس (الاسلام هو الحل) كما يزعم الجهلة من الذين يخدعون العرب والمسلمين وبذرون الرماد في عيونهم ويعملون على تضليلهم باستمرار عبر رفع شعارات ونداءات وافكار ليس من سند علمي لها تنادي بان الاسلام هو الحل، و لا يخفى على احد، ان هذه النداءات والافكار قادت تلقائياً الى نشوء منظمات أرهابية خطيرة مثل القاعدة وفروعها في أرجاء العالم العربي والعالم الاسلامي، اقدمت وما تزال، على ذبح البشر من الوريد الى الوريد وتفجير السيارات المففخخة والعبوات والاحزمة الناسفة وضرب المساجد والحسينيات و قتل المصلين وتفجير الملاعب والمطاعم والمأتم وحفلات الاعراس. .الخ واتركوا الدين لله، وهلم الى الاخذ بتجارب الغرب والشرق الديمقراطية، الى الاخذ بالعلمانية والعيلم و التعليم لخرض اللحاق بالعلم المتمدن، ولن بكون المسلمون دولة عظمى ولا من الدول الصناعية الكبرى ولن يتمكنوا من تحقيق الحد الادنى من الحرية والعدالة والديمقراطية ما لم يفصلوا الدين عن الدولة، مالم يتبعوا العلمانية والتجارب العلمية.
Al_botani2008@yahoo.com
43  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر وتعقيب في: 21:06 08/10/2013
كل ثلاثاء:خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   السني سني والشيعي شيعي ولن يلتقيا.
أعلن الوقف السني في العراق، بأن  الاحد هو أول شهر ذي الحجة، الا ان المرجع الشيعي الاعلى قال: ان الاثنين هو اول ذلك الشهر. وفي أعلان الوقف المذكور ورد ان الثلاثاء، المصادف ل 15-10-2013 هو اليوم الاول للعيد  فيما قال المرجع اعلاه، ان الاربعاء 16-10-2013 هو اليوم الاول للعيد، وعلى الارض يهاجر السنة من الجنوب هرباً من الشيعة ويهاجر الشيعة من الشمال هرباً من السنة، لقد التقى الشرق مع الغرب، ولم يلتقي السنة مع الشيعة الى يومنا هذا.
•   عجيب أمور غريب قضية.
جراءأعتصام طلبة عراقيين مع بعض من الدبلوماسيين العراقيين ايضاً في ( المدرسة العراقية) بموسكو بحجة ان المدرسة ملك للعراق وتقول الحكومة الروسية عكس ذلك، فان عدد من الطلبة جرحوا برصاص الشرطة الروسية. غريب، لقد تنازل البعث ومن بعده الدعوة الاول عن اراضي عراقية لايران والكويت والسعودية والاردن وسوريا ، فيما تنازل الثاني عنها للكويت، الطريف بعد كل هذه التنازلات عن الارض، واذا بعراقيين يطالبون بمدرسة عراقية في موسكو.
•   تراجع الارهاب80% !!
 زعم بعضهم، ان نقل الملف الامني الى الحكومات المحلية في العراق سيعمل على تخفيض الارهاب 80% في حين ان الحكومات المحلية اضعف بكثير  من الحكومة المركزية وانها تتشكي ابداً من الاهمال ناهيكم من اناطة الملف بها دليل على تهرب وعجز الحكومة المركزية.
•   ظاهرة المدارس الطينية في الديوانية !
ومن اخبار الديوانية، انشاء مدرسة من سرادق العزاء بعد انتشار المدارس الطينية في المحافظة، ويحى لبلد يعوم فوق بحارمن النفط وفيها مدارس مبنية من الطين في وقت اختفت فيه المدارس الطينية في كردستان وحتى البيوت الطينية أيضاً.
•   تفجيرات مسائية!!
اعتاد العراقيون على سماع دوي الانفجارات ووقوع العمليات الارهابية في الصباحات، وها هم الان بستقبلون الاماسي وسط دوي الانفجارات، في مساء 7-10-2013 وقبله ايضاً، استهدفت التفجيرات مناطق واحياء: الدورة والزعفرانية وكمب ساره والحسينية وبغداد الجديدة والعبيدي وساحة الطيران وكانت الحصيلة الاولية مقتل اكثر من 42 شخصاً وجرح العشرات.
•   بعد أنسحابهم  من الاعتصام راحوا يهددون!!
استغرب كثيرون من قول موصليين، من ان التفاوض مع  الحكومة العراقية باسم المحتجين خط أحمر، قالوا ذلك بعد أنباء ترددت عن قرب وصول الحكومة مع معتصمي الانبار الى حل وكما نعلم ان الموصليين أنهوا اعتصامهم قبل شهور بمحض إراداتهم ومن غير ان يتعرضوا الى قمع يذكر.
•   البعث يدعو الى رص الصف!!
واستغرب كثيرون ايضاً لبيان من حزب البعث العراقي نادى القوى القومية والاسلامية حصراً الى رص الصف لأجل التصدي للحكومة العراقية وما سماه بالفرس المجوس والتحالف الامريكي الصفوي! علماً انه اضطهد يوم كان في الحكم جميع القوى السياسية بما فيها القومية والاسلامية، وانتزع الحكم مرة بقطار امريكي واخر انكليزي جسب اعتراف قادة بعثيين، وقبل اسقاطه عام 2003 فقد اخفى طائراته الحربية لدى (الفرس المجوس)!!
•   العراق.. اللاعب الاكبر لترتيب الاوراق!!
زعم بايدن ان لدى العراق من القوة تجعله ان يكون مفتاحاً لحل التوترات في المنطقة، بعد ذلك قال سياسيون عراقيون، (أن  العراق سيكون اللاعب الاكبر لترتيب الاوراق في المنطقة، هذا في وقت لايستطيع فيه العراقيون على حل ابسط مشكلة لهم ويصبحون في الصباحات على وقع  دوي الانفجارات ويمسون على دويها ايضاً، فهل يعقل ان يكون بعد كل هذا مفتاحا لحل التوترات ولاعباً اكبر لترتيب الاوراق.. الخ؟
•   (العراق يرفض سياسة المحاور)!!
تحت العنوان اعلان، نسبت صحيفة الصباح البغدادية تأكيدا الى المالكي من ان العراق يرفض سياسة المحاور، فيما يعلم الجميع وهذا مالايستطيع احد انكاره ان العراق يجمعه محور مع ايران وسوريا.
•   الاسد وصدام.. وطائراتهما الحربية .
 ورد في الاخبار ان بشار الاسد نقل عدداً من طائراته الحربية الى ايران، وقبل اسقاط النظام البعثي في العراق عام 2003 كان صدام حسين قد نقل العشرات من طائراته الحربية الى ايران ايضاً، والعمليتان تبعثان على التهكم والسخرية.. ترى لماذا اشترى البعثان الطائرات الحربية لكنهما اخفياها ونقلاها الى ايران عند بدء المعركة، وكان المفروض استخدامها في القتال!
•   المعارضة والحكومة السوريتان.. لن يلتقيا.
واذ يعقد الكل الامال على مؤتمر جنيف 2 لحل الازمة السورية، اشترط الاسد  حضور المؤتمر بالقاء المعارضة لسلاحها، بالمقابل اشترطت المعارضة الحضور اليه بتنحي الاسد عن الحكوم!!
•   من جديد .. اسطوانة تقسيم الدول العربية.
نشرت صحيفة نيويورك تايمز (خارطة جديدة للوطن العربي) تفيد بتقسيم سوريا الى 3 دول والسعودية الى (5) وليبيا الى (3) واليمن الى دولتين. وهذه ليست المرة الاولى تنشر خرائط او اخبار عن تقسيم الدول العربية فقبل 70 عاما نشرت مثل هكذا خرائط، ولم ينقسم الى نصفين سوى السودان الذي جاء برغبة الخرطوم وجوبا. وعلى أثر كل خبر من هذا النوع تمعن الامم المهيمنة في العالم العربي في اضطهاد الامم الصغيرة للحيلولة دون حدوث التقسيم الوهم الذي تروجه الدوائر الغرية وتعمل في ذات الوقت على تثبيت الوحدة القسرية الضارة بالأمة المهيمنة والامة المضطهدة..على الشعوب الصغيرة المضطهدة ان لاتعلق امالا على مثل هذه الخرائط وتواصل نضالها الى ان تنتزع حريتها و استقلالها.
•   اصلاحات اردوغان.. خرافة.
ذكر حزب العمال الكردستاني: ( ان اصلاحات أردوغان دعاية انتخابية وسنتصدى  لها بحزم) صدق الحزب، فلو راجعنا الايام التي سبقت الانتخابيين التشريعيين السابقين في تركيا، لرأينا كيف ان أردوغان كان يطلق وعوداً سخية للكرد تنص على تلبية مطالبهم القومية، لكنه ما أن يحصل على اصواتهم ويفوز بالانتخابات، فانه كان يتنمر بوجه الكرد ويوجه قوته العسكرية لقمعهم وإبادتهم. ان (اصلاحات) اردوغان سراب، واذا انخدع بها الكرد لمرة ثالثة أنذاك يحق فيهم القول انهم لدغوا من حجر ثلاث مرات! 
Al_botani2008@yahoo.com     
44  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العراق ..موسم الهجرة الى ( الاتجاهات الاربعة) في: 23:31 05/10/2013
العراق ..موسم الهجرة الى ( الاتجاهات الاربعة)

                                                                         
عبدالغني علي يحيى.
   في تناولهم للهجرات سيما التي تحصل لأسباب سياسية وطائفية، تلقى الكتاب السياسيين في معظم الاحوال يستعينون بعنوان رواية الروائي السوداني المرحوم الطيب الصالح (موسم الهجرة إلى الشمال) مع ادخال تحوير عليه أو تغيير طفيف. وبدوري لم اسلم منه. ويبقى موسم الهجرة أبداً إلى اتجاه واحد(الشمال) ما يعني انهم لم ينتبهوا بعد الى ما يجرى في العراق من هجرات إلى جميع الاتجاهات، شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً.
عشيرة السعدون السنية في الناصرية بجنوب العراق والتي سميت الناصرية باسم أحد قادتها، اي ان افرادها هم أصلاً من سكنة الناصرية الاصليين، تعرضت في الاسابيع الأخيرة، الى اضطهادات متلاحقة سلطتها عليها الميليشيات الطائفية وارغمتها على الهجرة شمالاً والى محافظة صلاح الدين السنية، وفي محافظة البصرة تجد العوائل السنية على خطاها، بعد ازدياد الهجمات الطائفية عليها، فالاظطهاد بحقها يتم بشكل شبه يوم، وتشير الأرقام إلى مقتل 15 سنياً فاكثر وذلك في الايام الاخيرة، والقتلى ينتمون الى مهن شتى فمن بينهم رجل الدين ومعلم المدرسة والكاسب وغيرهم، ولقد وقفت على الرقم المذكور من خلال قراءتي لخبر عن راكبي دراجات نارية من الشباب وهم يقومون بترهيب أهل السنة والجماعة من البصراويين عن طريق اطلاق النار على دورهم ومحال اعمالهم. والبصراويون السنة كما السعدونيين السنة من الناصرية تراهم قوافل وافرادا ليس الى صلاح الدين وحسب بل الى الأنبار غرباً ايضاً!
بالمقابل، ثمة هجرة معاكسة لهجرة سنة البصرة والناصرية، وهي للشيعة ومن الشمال إلى الجنوب، وهذا ما جرى ويجري في المسيب، وهؤلاء المهاجرين هم من الاقلية الشيعية التي تواجه ملاحقات واظطهادات وضغوط من المنظمات الأرهابية التي تنتحل الهوية السنية، هؤلاء وكما قلت يفرون من الشمال إلى الجنوب. وفي خبر نسب الى عضو في مجلس محافظة بابل ان هناك 5000 عائلة مهجرة في بابل وليس من جهد لأغاثتها ولم نعلم اهم من السنة اوالشيعة. ويبدو ان موسم الهجرة إلى الجنوب يشمل شيعة آخرين، اذ منذ شهور ينتقل الشيعة التركمان في قضاء طوزخورماتو بعد سلسلة عمليات تفجير وقتل طائفية ادت الى مقتل خلق كثير منهم فأضطروا للهجرة الى الجنوب او الى المناطق ذات الاكثرية الشيعية في الوسط، ولا ننسى ان الوسط القريب من بغداد أو حواليها يتشيع باستمرار وفي قضاء طوزخورماتو ايضا يقف المرء على هجرة من نوع آخر،اي هجرة سكانه الكرد ولكن إلى الشرق، الى خانقين وكلار ومنهم الى العمق الكردستاني شمال. وبحسب احصائيات كردية ان هجرة الكرد من ناحية شهربان بأت نحو الشرق الى خانقين ويقصد الأخيرة كرد جلولاء والسعدية كذلك واللتان تواجهان بين آن وآن عمليات اغتيال وتفجير، والضغوط على المواطنين في هذه المناطق والتي تتبع محافظة ديالى، تأتي من الميليشيات الشيعية وكذلك من المجاميع السنية المسلحة أيضاً، اي انهم بهدف حملهم على الهجرة إلى الشرق أو الشمال، يتعرضون الى اضطهاد مزدوج شيعي وسني في آن.
 وفي مدينة الموصل المدينة الثانية بعد بغداد من حيث السعة والضخامة. فقد قتل فيها، في الاسابيع الاخيرة نحو (20) مواطناً من الكرد الشبك، وحدثت عمليات تفجير لقرى لهم وكذلك لمجلس عزاء، والى كتابة هذا المقال فان عدد المقتولين من الشبك منذ 2003 تجاوز الـ 1300 شخصاً. ونتيجة لذلك فان المئات من العوائل الشبكية غادرت الموصل إلى الشرق والشمال الشرقي هرباً من القتل والدمار، طالبة الحماية والأمان من قوات الاساييش الكردية. ان سهل نينوى شرقاً والذي كان يزود الموصل بالحبوب وانواع من المحاصيل الزراعية، في طريقه إلى الاختفاء جراء بناء النازحين اليه، لمئات من الدور والمباني. والشبك جراء انتمائهم الى القومية الكردية ونحو 70% منهم إلى المذهب الشيعي، فقد اصبحوا ضحية اضطهاد مزدوج قومي كردي ومذهبي شيعي، ان الموصل بدأت تخلو من الشبك، كما يقال ان لكل قاعدة استثناء فان الشيعة الشبك بدلا من ان يتجهوا الى الجنوب الشيعي فانهم توجهوا شرقا نحو العمق الكردستاني وخلت الموصل من الكرد الايزيديين أيضاً، فعلى اثر مقتل 24 عاملاً ايزيدياً في الموصل عام 2007 وفي مجزرة جماعية، فان اكثر من 5000 ايزيدي غادروا الموصل باتجاه الشمال، الى قضاءي تلكيف والشيخان، وبعض منهم الى ناحية بعشيقة الواقعة في الشمال الشرقي للموصل، ما يفيد ان الهجرات ليست الى الشمال والجنوب والشرق والغرب في العراق بل الى الشمال الشرقي أو الشمال الغربي، والى الجنوب الشرقي والجنوب الغربي كذلك وفي اوقات سابقة وما يزال فان شمال الموصل الخاضع للاساييش شهد اكثر من نزوح للمسحيين لقد حل موسم الهجرة في العراق الى كل الاتجاهات. وفي ديالى يجري الحديث عن نزوح طائفي متبادل بين بعقوبة والمقدادية فلقد هاجرت عوائل شيعية احياء الفرق والكاطون والمعلمين الى ناحية ابي صيدا والمقدادية مقابل نزوح عوائل سنية منهما الى بعقوبة. وإلى متى يتحدث بعض من القادة والكتاب السياسيين ورجال دين ورجال عشائر بسذاجة وجهل وسطحية عن عراق واحد أو شعب واحد والزعم باخوة السنة والشيعة أو العرب والكرد أو التعايش بين المسلمين والمسيحيين؟
ان العراق مقبل على التقسيم لا محالة ومتى ما تم اخلاء الجنوب وحوالى بغداد من السنة، والمناطق السنية من الشيعة وأخلاء المنطقتين الوسطى والجنوبية من الكرد، آنذاك لا بد من الاعلان عن تقسيم العراق الى ثلاثة كيانات وثلاث دول بل انه، الاعلان ، كخطوة  تنفذ تلقائياً. وتصوروا الوضع الذي يكون عليه المهاجرون والشتاء على الأبواب!
Al_botani2008@yahoo.com


45  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الاخوان المسلمون اهل الكهف القرن الحادي والعشرين. في: 18:03 15/09/2013
الاخوان المسلمون اهل الكهف القرن الحادي والعشرين.

                                                                                                                  عبدالغني علي يحيى.
     كان متوقعاً القاء القبض بسهولة على الرئيس الاخواني د.محمد محمد مرسي وبعض من قياديى حزبه في الساعات الأولى لأستجابة الجيش لنداءات ثوار الشعب في ميدان التحرير, واثبت مرسي واخوانه منتهى السذاجة كونهم لم يحتاطوا للأمر ولا للتداعيات التقليدية من ملاحقة ومطاردة كتحصيل حاصل للأنذار الذي وجهه الجنرال عبدالفتاح السيسي إليهم، والذي كان منحازاً بجلاء إلى اؤلئك الثوار. وانسحبت سذاجة المعزول المحبوس على قادة الاخوان كافة حين اشترطوا اطلاق سراحه واعادته الى منصبه كرئيس للجمهورية لقاء الشروع في التفاوض مع ثورة وانقلاب 30 حزيران, ثورة الجيش والشعب ولم يأخذوا ببالهم، انه سيأتي دورهم للدخول في المصير نفسه لمرسي، فالنظام الذي سحق الرأس، كان محتماً أن يقطع الذيل ويمزقه، وهكذا اعتقل محمد بديع المرشد العام للاخوان المسلمين وقتل ابنه قبل ذلك في ميدان رابعة العدوية، ووعى الاخوان ولكن بعد فوات الأوان، ان الجيش والشعب عازمان على استئصال شأقتهم، فأقدم الداعية صفوت حجازي على الهرب في زي منتقبة، بيد انه اعتقل بالقرب من  الحدود الليبية المصرية، ما يعني ان الشعب برمته قد تحول  الى جهاز مخابراتي مجاني لحكومة العسكر والمدنيين، السيسي والببلاوي وذكرنا الحادث, بحادث هروب نوري السعيد الذي كان متلفعاً بعباءة امرأة، ولكن بفضل تحول كل العراقيين يومذاك الى مخبر سري لانقلابيي 14تموز 1958 فقد امسك به ومزق شر تمزيق، وبعد يومين من اعتقال حجازي، وبفضل الوعي الجمعي للمصريين تم اصطياد مراد علي الناطق باسم الاخوان في ايام مرسي، وكان يتهيء لمغادرة القاهرة إلى ايطاليا، وفي اليوم عينه اعتقل القيادي حمدي اسماعيل مختبئاً في عقار تحت الانشاء في الأسماعيلية، تلاه كبس قيادي آخر ألا وهو أحمد عارف الذي احيل بينه وبين الفرار إلى الخارج، والأشد من السابقين واللاحقين من الاخوان جهلاً، هو محمود عزت الذي اختير مرشداً عاماً للأخوان فدخوله في النضال السري الذي فات زمانه في العالم كافة وسيعتقل عاجلاً أم آجلاً، لقد صمد الاخوان اكثر من 80عاماً وهم خارج الحكم واذا بالحكم يعيدهم الى المربع الأول فنكسة مريعة لن ينهضوا من تحتها ابداً. ولقد عودتنا الأحداث انه من الممكن القضاء على اوسع الاحزاب جماهيرية من خلال شن عدد من الحملات البوليسية، وهذا ما حصل، للاحزاب الشيوعية الجماهيرية الضخمة، العراقي عام 1963 والاندونسي عام 1967 والسوداني عام 1968 والتشيللي 1971 .. مع الفارق طبعاً بين الأحزاب الشيوعية والأخوان المسلمين. اما الاحزاب الجماهيرية التي حالفها النصر والثبات فهي الاحزاب التي لجأت الى الكفاح المسلح والثورة الشعبية  اما التي لم تلجأ اليها كالاحزاب التي ذكرنها فلقد كانت صيدا سهل المنال لمفارز الشرطة والانكى من هذا ان الاخوان المسلمين في مصر اختاروا نهجاً، فاشلاً في معارضتهم لنظام الحكم الحالي الا وهو نهج الارهاب والعنف الذي اثبتت الوقائع فشله علما ان الاخوان المسلمين وعلى لسان قادتهم في مصر اقروا اكثر من مرة بفشلهم وعجزهم واخطائهم في ادارة مصر وبلغ الاقرار حد الاعتذار للشعب المصري على اساءاتهم (الاخوان) له وفوق هذا فأنهم راحوا يعمقون من هذه الاساءات هذه الايام  بلجوئهم الى الارهاب والعنف ضد مصر حكومة وشعبا.
لقد حل موسم صيد الاخوان المسلمين في مصر ولن يتوقف طالما اختار الاخوان طريق الارهاب البشع وسيحل اليوم الذي يتحول فيه الاخوان الى زمر وفصائل متشرذمة تصنف على الارهاب. ان على الاخوان في مصر وفي بقية البلدان العربية والاسلامية ان يراجعوا سياساتهم في القرن الحادي والعشرين وليعلموا انهم بنهجهم الحالي ولدوا في قرن ينبذوا توجهاتهم وكل التوجهات التي ولدت خطا في هذا القرن.
Al_botani2008@yahoo.com
46  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر وتعقيب في: 08:37 10/09/2013
كل ثلاثاء:خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   التحالف الصهيو- سعودي!!
ما زالت التعابير والمصطلحات المحسوبة على (مرض الطفولة اليساري) والاصح الاخواني العربي تتداول الى يومنا هذا منها قول بعضهم (التحالف الصهيو – سعودي) لقتل العراقيين، الذي راج في عدد من وسائل الاعلام العراقية موخراً تزامنا مع تبرع السعودية بمئني مليون دينار للفلسطينيين، فضلا عن ذلك فان السعودية تعد كما قال كارتر في حينه، من اشد الدول العربية صدقاً في دعم القضية الفلسطينية والسعي لاجل تأسيس الدولة الفلسطينية، فالى متى يروج بعض الحاقدين على هذا البلد لأقوال ومصطلحات هي بحق صبيانية؟.
•   خطوة على الطريق الصحيح.
قالت الاخبار، ان الحكومة المصرية تنوي حل جماعة الاخوان المسلمين، وهذه الخطوة منها ان نفذت تعد الخطوة الثانية من حيث الاهمية بعد ثورة 30 حزيران التي اطاحت بحكم الاخوان  المسلمين ومباركة في ان معا وتشبه منع الحكومات الديمقراطية الاوروبية وغير الاوروبية للنازية الجديدة بالظهور وما اقدمت عليه الحكومة العراقية في منع حزب البعث واجتثاثة، فكما يكافح السرطان والايدز يجب مكافحة التيارات السياسية التي لايقل عن المرضين المذكورين ضرراً.
•   اشتباكات بين الاهالي والاخوان !
تنقل وسائل الاعلام بشكل شبه يومي اخبارا عن المشهد المصري كالاتي: وقوع اشتباكات بين الاهالي والاخوان في مصر.. الخ ويوحي مضمون الخبر ان المواجهات في مصر ليست بين الاخوان وحكومة الثورة فحسب بل بينهم ويبن الاهالي، اي الشعب المصري، و هو كذلك.
•   دعوة سعودية للعشائر العراقية.
اعترضت اوساط عشائرية عراقية موالية للحكومة العراقية طبعاً، على دعوة من السعودية للعشائر العراقية لحضور اجتماع في العاصمة السعودية (الرياض) وهو لاشك لأجل حل الخلافات في المجتمع العراق، الا ان رؤساء تلك العشائر بدلاً من ان يلبوا الدعوة فانهم عدوها بمثابة تدخل سعودي في الشأن العراقي، ومؤامراة، في حين ان العديد من رؤساء العشائر العراقية توجهوا قبل شهور الى تركيا تحت ذرائع شتى منها اللقاء بالهاشمي، ولم يقيم احد توجههم الى انقرة تدخلاً من تركيا في الشأن العراقي، ثم ماذا لو لبت العشائر العراقية الدعوة السعودية، والسعودية كما نعلم سبق وان لعبت دوراً محمودا لحل الخلافات العربية –العربية؟..
•   إكتشاف هوية!!
اعتقد الملايين من الناس من انحاء العالم ولاسابيع تلت انتخاب حسن روحاني لرئاسة الجمهورية الايرانية، ان روحاني كان اصلاحياً، غير انه وقبل ايام ثبت انه من المحافظين لا الاصلاحيين ونتيجة هذا الكشف انتفدت اوساط الاعلام العربي و الغربي لتستره وحجبه لهذه الحقيبة واهامهم العالم ان روحاني كان اصلاحياً!!
•   من ابتكارات الصحوة الاسلامية!
اذا كانت بعض الاسلحة تحمل اسماء مخترعيها مثل كلاشينكوف أو اسماء المدن التي صنعت فيها كبندقية (البرنو). فلا يغيب عن البال ان الاسلحة الفتاكة: السيارات المفخخة والعبوات اللاصقة والناسقة.. وذبح البشر.. الخ من الاسلحة المرعبة والمخيفة. هي من صنع الاسلام السياسي والمنظمات الارهابية ذات التوجه الديني الاسلامي، فمنذ ظهور هذه الاحزاب والتنظيمات ظهرت تلك الاسلحة، المرة الاولى في العراق، ثم انتقلت الى سوريا ولبنان ومصر وليبيا.. الخ.
•   نقل الفتنة!
وجه مسؤول عراقي رفيع المستوى اصبع الاتهام الى جهات لم يسميها  بالاسم زاعماً انها تسعى الى (نقل الفتنة من سوريا الى العراق)!! في حين ان العراق لديه من الفتنة الكثير بحيث تفيض حاجته اليها، والوضع فيه لايقل خطورة عن خطورة الوضع السوري ومن يسمع ذلك الاتهام من المسؤول العراقي، ولم يكن ملما او مطلعاً على اوضاع العراق ربما يخيل اليه، ان العراق جنة عدن تجري من تحتها الانهار وليس جهنم تجري من تحتها الدماء.
•   التوازن في سوريا.
يبدي بعضهم الخشية من أن تؤدي الضربة الامريكية المحتملة لسوريا الى اختلال التوازن بين النظام والمعارضة هناك، ومن الطبيعي ان يختل التوازن ولصالح المعارضة بدون شك، وهنا بودنا ان نتساءل: الا يعني التوازن الابقاء على حالة الحرب المدمرة في سوريا، وهل من الصحيح الابقاء على التوازن والحالة هذه؟ يجب ان يتغير التوازن ويختل لصالح شعوب سوريا.
•   تهويل.
يزعم المدافعون عن النظام السوري (ان نار الضربة الامريكية المحتملة لسوريا قد تمتد الى الدول المجاورة لسوريا) والوجه الاخر لزعمهم هذا يفيد بمنع الضربة، علما ان نيران ضربات امريكية سابقة للعراق وافغانستان واخرى للناتو طالت ليبيا وكوسوفو لم يحترق بها جيران هذه الدول، فلماذا يعتقد او يروح البعض بانتقال نيران الضربة الامريكية بالضرورة الى الجوار السوري؟
•   من الذي حول بيوت الله الى مخازن للأسلحة؟
كبست القوات المصرية باحد المساجد في الشيخ زويد بسيناء صورايخ من نوع سام 7 اضافة الى مخازن للاسلحة، ولقد حصل الشيء نفسه بهذه الدرجة او تلك في مساجد ببلدان عربية كثيرة من المبتلية بالنشاط الارهابي للتيارات الدينية المتطرفة، وكانت النتيجة تفجير مساجد بمصليها بين حين وحين بعد ان تحولت (المساجد) الى مخازن للاسلحة واوكار للارهابيين وبعد أن جرى تسيسها.
•   العالم بانتظار سقوط حزب النهضة.
يقف حزب النهضة الحاكم في تونس منذ اسابيع على ما يشبه صفيحا ساخناً، سيما بعد ان اعلن اتحاد نقابات تونس للشغل عن فشل وساطته للتقريب بين الحكومة والمعارضة، وتتسع دائرة التظاهرات والاحتجاجات والمطالبات برحيل حزب النهضة، فيما يراقب العالم ما يجري في هذا البلد بلهفة تستعجل رحيل النظام الاخواني الحاكم، أغلب الظن وليس كل الظن إثما، ان حكام تونس سيجدون انفسهم اجلا ام  عاجلا  وراء قضبان السجون ان اصروا على البقاء في الحكم وتجاهلهم لأرادة الشعب.
•   تراجع تركي خجول، ولكن خداع.
في الاونة الاخيرة راح العالم يقف على ما يشبه تراجعا تركيا في جوانب من سياساتها سيما حيال مصر والعراق، فبعد ان كانت تدعو الى اعادة مرسي الى الحكم ومحاربة من سمتهم بالانقلابيين وسحبت سفيرها من مصر، عادت لتفاجيء العالم باعادة سفيرها الى مصر، فيها اتفق وزير خارجيتها بوزير الخارجية العراقي، لغرض ايقاف الحملات الاعلامية بين انقرة وبغداد واعادة العلاقات بينهما الى سابق عهدها. يقينا ان هذه المناورة لن تنطلي على احد، اذ من الصعب ان تتخلى تركيا عن سياساتها الاخوانية العدوانية التأمرية التدخلية في شؤون غيرها.
Al_botani2008@yahoo.com
   

47  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الامم بين اكاذيب السلف والخلف. في: 21:49 06/09/2013
الامم بين اكاذيب السلف والخلف.

عبدالغني علي يحيى
    لقرون خلت، بلغت اكاذيب كبيرة للسلف مرتبة وكنها حقائق لا يرقى اليها الشك ولا يجوز مناقشتها، وتحول بعض منها الى ما يشبه المأثر و المناقب والمقدسات، تتغنى بها الشعوب ويصفق لها مؤرخون وسياسيون متعصبون وساذجون في ان معا، ولعل ضخامة بعض منها وبساطتها كانت وراء خلودها، وكما استفاد العلم العسكري من خطط المغول العسكرية فان الالمان كانوا في مقدمة المستفيدين من تلك الاكاذيب يقول هتلر: (اجعل الكذبة كبيرة وواظب على نقلها بين الناس وفي نهاية المطاف فسوف يصدقها الناس). وعرف غوبلز وزير  اعلام هيتلر الاكثر تمسكا بالاستعانة بالاكاذيب. واليكم بعضا من اكاذيب الغابرين: قالوا ان نيرون احرق روما وراح يعزف الموسيقى ويغني فرحا بذلك، والحقيقة انه كان يومذاك على بعد (50) كم عن روما وبمنزله الصيفي، ولما سمع بالخبر قفل راجعا لأخماد الحريق. وعن هولاكو قالوا انه دمر بغداد وجعل من كتبها جسرا يعبر فوقه مقاتلوه واصطبغ لون الماء بلون الحبر!، واذكر اني قرأت في مجلة تراثية عراقية قبل اكثر من 30 عاماً بان الخبر لم يكن له اساس من الصحة، وعن هولاكو ايضاً، انه هزم على يد سكان اربيل وقرأت لمؤرخين كرد بانه لم يمر باريبل قط، وهل من المعقول ان يهزم هولاكو في اربيل وهو الذي احتل بغداد وعواصم اخرى ضخمة؟
 ولعل تأريخ العرب والمسلمين والشرقيين عموما كان وما يزال مرصعاً بالاكاذيب الكبيرة اكثر من تواريخ الامم الاخرى. فقبل ايام وقفت على سخرية كاتب عربي من الحكاية التي نسبت الى طارق بن زياد لما عبر البحر الى اسبانيا، وكيف انه وحسب الروايات احرق سفنه وقال لمقاتليه جملته المشهورة: (العدو من امامكم والبحر من وراكم.. الخ) والتي وردت  في خطبة حماسية له باللغة العربية. ان هذه الكذبه ايضاً من الاكاذيب الكبيرة البسيطة والشهيرة التي ما برح بعض من الناس يصدقونها الى يومنا هذا. علما ان طارق بن زياد لم تكن لغته العربية سليمة اي لا يجيدها بطلاقة لانه كان امازيغيا.  ومن أكاذيب السلف الكبيرة ايضاً ما نسب الى الخليفة العباسي المعتصم بالله وكيف انه جرد جيشاً لمقاتلة الروم تلبية لاستغاثة امرأة قالت له (وا معتصماه) تشكياً من ظلم الروم لها. وحسب المؤرخين العرب انفسهم ان هذه الرواية باطلة لصلا ولا اساس لها من الصحة ايضا.
لقد بيض التأريخ وجوها سوداء وسود وجوها بيضاء، وبالاخص تأريخ الاولين اذ ظلم دون وازع من ضمير أو رحمة (قرقوش) الذي نسب اليه الكثير من الظلم الى درجة ان ظلمه اثار الضحك و(شر البلية ما يضحك) في حين تروي الحقائق انه كان عادلا منصفاً ونزيها قلما يجود التأريخ بأمثاله. ان اكاذيب الاولين عاشت قروناً بسبب عدم توفر اجهزة الاتصالات الحديثة وقلة الباحثين الجيديين في حين نجد اكاذيب الاخرين حكاما كانوا أو من غير الحكام لا تدوم في ايامنا هذه سوى اياما واحيانا ساعات ودقائق ويتم تكذيبها بسرعة خارقة. لقد انتهى زمن الاكاذيب الكبيرة وولى الى غير رجعة امام ظهور اجهزة الاتصالات الحديثة. كالأنترنيت والفضائيات التلفزيونية والراديو والموبايل ..الخ
Al_botani2008@yahoo.com
48  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:40 02/09/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   حجة باطلة.
ادعت الحكومة السورية ان: لا يعقل لجوءنا الى السلاح الكيمياوي بعد ان أنجزنا انتصارات باهرة) . ومع هذا فأن امريكا قصفت هيروشيما بالسلاح الذري وكانت  اليابان تجر اذيال الهزيمة في الحرب، وضرب صدام حسين حلبجة بالقنابل الكيمياوية بعد أن وضعت حربه اوزارها ضد إيران، ثم من يقول ان حكومة الاسد انتصرت على معارضيها؟.
•   دافعوا عن المزارات أم الاسد؟
شيع بعض من المرتزقة العراقيين من الذين قتلوا على يد الجيش السوري الحر في سوريا، وقيل انهم (استشهدوا) دفاعا عن المراقد والمزارات هناك. ترى اما كان الاولى بهؤلاء ان يدافعوا عن المساجد والحسينيات حيث لايمر يوم دون ان يفجر مسجد أو حسينية ويقتل مصلون في العراق؟ لقد دافع اولئك المرتزقة عن دكتاتورية بشار الاسد وليس المراقد والمزارات.
•   الشعب العراقي يثور على نوابه!!
تظاهر سكان اكثر من (10) محافظات عراقية أحتجاجاً على رواتب البرلمانيين والرئاسات الثلاث، الخيالية. وفي حين يلزم البرلمانيون وتلك الرئاسات الصمت حيال ثورة الشعب عليهم، بل أن برلمانياًتركمانياً من القائمة العراقية اعلن بصراحة وقوفه ضد ارادة الشعب وعدم تخليه عن راتبه الخيالي. وفي العراق (عيش وشوف) الشعب يثور على نوابه وممثليه ويقفان وجهاً لوجه امام بضهما بعضاً!!
•   مايجوز للعراقيين والليبيين لايجوز للسوريين!
اعترضت اطراف شيعية في العراق، واخرى غير شيعية خارج العراق على عزم وتصميم واشنطن إنزال ضربه تأديبية بنظام بشار الاسد الذي استخدم الكيمياوي ضد مواطنيه مثلما استخدم صدام قبله السلاح عينه ضد حلبجة. عجيب امور غريب قضية، ان المعترضين على الضربة الامريكية المحتملة لسوريا كانوا يلحون على واشنطن والناتو لضرب نظام صدام والقذافي . عليه لماذا جاز للعراقيين والليبيين مطالبة الغرب التدخل عسكريا لمعاقبة حكامهم واسقاطهم، في حين يعارضون توجيه اية ضربة الى سوريا؟
•   الغريب في تصرفات الاسد.
جاء في الاخبار، ان بشار الاسد نقل صواريخ سكود الى مواقع مجهولة خشية من استهدافها من قبل الامريكان. وقبله نقل صدام حسين طائراته الحربية الى ايران خوفا من ان تقصف من قبل التحالف الدولي، وللمرء ان يتساءل: اذا لم يكن السلاح الذي صرفوا الملايين في شرائه للدفاع عن النفس، فهل يعقل والحالة هذه ان يخفوه، وكأنه تحول الى صنم يعبد؟
•   التدخل الخارجي مرحب به.
رحب العراقيون والليبيون ومسلمو كوسوفو بتدخل  الغرب والناتو لانقاذهم من الظلم والعذاب، وقبلهم رحبت شعوب عدة بانقاذ البريطانيين والفرنسيين لها من الدولة العثمانية، وتعاونت شعوب اوروبا الشرقية مع الاتحاد السوفيتي السابق، والغربية مع الولايات المتحدة، لكي تتخلص من المحتلين النازيين، يقيناً ان الشعب السوري بدوره عين على واشنطن وباريس وغيرهما وهو الذي يعيش اوضاعاً مماثلة لأوضاع الشعوب التي طالبت في الماضي بالتدخل العسكري الاجنبي، ان السوريين يتمنون التدخل الخارجي لازاحة الكابوس الجاثم فوق صدورهم فلماذا الوقوف ضد امانيهم المشروعة؟
•   بلاد الحروب والمصائب.
توجهت فنزويلية الى كاتبة عربية بالسؤال: ( لم عندكم حروب او على وشك ان تبدأ حروب)؟. ورد ذلك عقب اعتذار الحكومة اليمنية الحالية لليمنيين الجنوبيين على الحرب التي شنتها عليهم حكومة (صالح) عام 1994 وللحوثيين في شمال اليمن عن (6) حروب شنتها ضدهم. وفي سوريا تدور معارك طاحنة منذ اكثر من عامين وقبلها في ليبيا وتونس ومصر، وشهدت لبنان في السابق حرباً اهلية استغرقت 15 عاماً. ومنذ استقلال العراق عام 1921 فان الحروب لاتفارق هذا البلد، وما زالت المصادمات جارية في تونس وليبيا ومصر واليمن رغم سقوط انظمتها السابقة. وفي السودان  تتواصل الحروب في دارفور ومناطق اخرى فيها.والوضع متوتر ابدا بين المغرب والصحراء الغربية وشهدت الجزائر في عقد التسعينات مجازر مروعة على أثر منع جبهة الانقاذ الاسلامية من الوصول الى الحكم، فيما كان العراق في الثمانينات ومطلع التسعينات قد تسبب في نشوب حربين خليجيتين.. العالم العربي ساحة حرب وبؤرة توتر.
•   التخصص في السرقة!!
القي القبض في البصرة على عصابة متخصصة بسرقة حقائب النساء وبين حين وحين تنشر اخبار عن كبس شبكات متخصصة بخطف الاطفال او النساء واخرى متخصصة بالمتاجرة بالاعضاء البشرية.. الخ كما أن العراق يشهد موجات قتل تركز مرة على الاطباء و اخرى على الاساتذة الجامعيين وثالثة على رجال الدين.. الخ وكأن هناك تخصص وراء ذلك. وهكذا في الوقت الذي يحيا العالم عصر التخصص في الميادين العلمية، فان التخصص في العراق في السرقة والقتل والاختطلف.. الخ.
•   الاممية الاسلامية.. الاقصر عمراً.
 وقف العالم في تأريخه الحديث على ثلاث امميات: الشيوعية و القومية العربية والاسلامية، وتوالت في الشيوعية ثلاث امميات تم حل اخرها في مطلع الاربعينات من القرن الماضي على يد الحركة الشيوعية العالمية نفسها، بعد أن اصبحت الاممية عائقاً امام التطور غير المتجانس للأمم والبلدان، ولقد قدمت تلك الامميات خدمات جليلة للطبقات العاملة في العالم رغم حلها. ومع ظهور الناصرية، ظهرت ما يشبه الاممية العربية التي عاشت بضعة عقود قليلة الحقت خلالها افدح الاضرار بالقضية العربية. وبعد تراجع الناصرية حمل البعث لواء تلك الاممية فكانت الاضرار اشد. وحلت محل الامميتين الاممية الاسلامية التي اسقطت في اول المشوار (مصر أنموذجا) واذا كانت الامميات الشيوعية والعربية قد دامت عقودا مع الفارق بينهما وبين الاممية الاسلامية فان الاخيرة اثبتت فشلها في وقت جد مبكر، ولاشك انها ستكون الاممية الاخيرة في العالم. 
Al_botani2008@yahoo.com
49  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الانفلات الإعلامي الصارخ إلى متى..؟ في: 16:48 31/08/2013
الانفلات الإعلامي الصارخ إلى متى..؟

عبدالغني علي يحيى

   لم يقولوا عبثا : «في التأني السلامة وفي العجلة الندامة» أو «العجلة من الشيطان والتأني من الرحمن» ولما كان الإنفلات الإعلامي موضوعا  وعنوانا لمقالي هذا، اقول بادئ ذي بدء، أن من مميزات وخصائص الإنفلات الإعلامي هو التسرع والقول اللامسئول وتشويه الحقائق عن عمد أو غير عمد، وأمراض وعيوب أخرى يضيق بها المجال. فقبل أيام قلب الإعلام مضامين صورة فوتوغرافية لتظاهرات حاشدة مؤيدة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على الضد مما توخاه الأخير من تلك الصور التي عرضت وكأنها تظاهرة مليونية ضد أردوغان وحزبه وحكومته. وفي العراق وصفت وسائل إعلام التظاهرات في ساحات بعض المدن العراقية السنية على ضيقها على أنها مظاهرات مليونية والحال أن المشاركين فيها في أغلب الاحوال لم يكونوا يتجاوزوا بضع مئات. ومنذ أسابيع تلاشت تظاهرات المعتصمين في الموصل ضد حكومة المالكي، ومع ذلك يورد الإعلام الموصل ضمن المحافظات الستة المنتفضة. وتقوم عدسات آلات التصوير بإخفاء الرقعة الضيقة للإعتصامات والمعتصمين وتظهرها خلاف ذلك وكأنها لا أول لها ولا آخر. فلو كانت مليونية حقا لاسقطت حكومة المالكي منذ زمن مثلما أسقطت حكومات مبارك وشاه إيران وبن علي ومرسي. وهكذا فإن جعل الإعلام من الحبة قبة لن يؤدي إلا إلى ذر الرماد في العيون والتحايل على الداخل والخارج والذي تدفع ثمنه الشعوب والبلدان طبعا.
ويلاحظ أن الانفلات الإعلامي يشتد في أوقات الأزمات والإضطرابات وفي ظل سيادة الانفلات الأمني وتراجع حكم القانون بالأخص. وارتأيت أخذ عينات من هذا الانفلات من أحداث ثورة 30 حزيران في مصر والتي امتدت لأيام قلائل إلى أن أسقطت حكومة الدكتور محمد مرسي.
في خبر نسب إلى وكالة رويتر للأنباء أن الجماعة الاسلامية في مصر اقترحت على مرسي اجراء انتخابات رئاسية مبكرة وعلى أثر ذلك تبارت وكالات الانباء ومواقع إعلامية لا تحصى في أخذ الخبر ونشره على أوسع نطاق، إلا أن الجماعة تلك سرعان ما كذبت الخبر ونفت أن تكون قد تقدمت باقتراح ينص على اجراء انتخابات رئاسية مبكرة!! إن وكالة رويتر الموقرة التي تعد من أعرق وأقدم وكالات الانباء في العالم عرفت في السابق بدقتها في نقل الانباء والابتعاد عن الكذب فإذا كان هذا حال رويتر فكيف تكون حال الوكالات الانبائية الأخرى ياترى..؟
يفترض في وكالات الانباء أن تكون أكثر مصداقية في نقل الانباء من وسائل الإعلام الأخرى من صحف وإذاعات وفضائيات، سيما بعد أن أصبحت في الأعوام الأخيرة مصدرا ومرجعا رئيسا للأخبار،حتى أن كثيرا من الصحف والاذاعات استغنت عن مراسلين لها، واكتفت بالتعامل مع الوكالات تجنبا من الوقوع في الخطأ، غير أننا وجدنا هذه الوكالات ترتكب اخطاء تلو اخطاء ايام الثورة المذكورة، والأمثلة على أخطائها كثيرة منها: أن وكالة (أ.ف.ب) ذكرت بأن محمد البرادعي وشيخ الأزهر والبابا تواضروس وصلوا إلى وزارة الدفاع المصرية لمقابلة الفريق عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية، في حين نفت وكالة (أ.ش.أ) ذلك وقالت أن شيئا من ذلك لم يحصل، وتوزعت الوكالات بين مصدق للخبر ومكذب له بشكل حار فيه الناس من أمرها، أيهما تكذب ,ايهما تصدق. وفي الخبر الذي نشرته (أ.ش.أ) ورد بأنها أسندت الخبر إلى مصدر عسكري مصري مسئول. والاطرف من كل هذا أن فضائية التغيير العراقية وهي من الفضائيات العربية السنية والتي أتابعها يوميا قالت أن البابا شنودة ومحمد البرادعي.. ألخ يحضران اجتماعا مع وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي. علما أنه قد مضى أكثر من عامين على وفاة المرحوم البابا شنودة!! هذا الخبر بقي لساعات لا يفارق شاشة فضائية التغيير.
وفي خبر لفضائية الحرة عراق الأميركية أن قوات الحرس الجمهوري في مصر دخلت مبنى التلفزيون الحكومي المصري وسيطرت عليه ثم أخلته من العاملين فيه من غير الاسلاميين باستثناء الابقاء على مذيعي الهوا فقط. ومن مضمون الخبر نفهم أن تلك القوات أبقت على الاسلاميين وطردت العلمانيين وبشكل أوحى ان الحرس الجمهوري المصري مع مرسي وحزب الحرية والعدالة،  بينما كان العكس هو الصحيح، فلقد داهمت تلك القوات ذلك المبنى لإنهاء هيمنة الاسلاميين على التلفزيون الحكومي المصري وفيما بعد قامت القوات عينها بغلق اربع قنوات دينية تابعة للاخوان المسلمين.
وكما نعلم أن تسرع وسائل الإعلام في نقل الأخبار هدفه تحقيق سبق إعلامي أو صحفي وقد يكون من أجل نصرة هذا الطرف على ذاك وربما تكون للمتسرعين مآرب أخرى، بلا شك فإنه  لو مضت الحال على هذا المنوال فسيأتي يوم تفقد وسائل الإعلام مصداقيتها سيما تلك التي تعتمد العجالة والتسرع في نقل الأخبار. إن وسائل الإعلام هذه لا بد ان تسقط  في عين القراء أو المستمعيين أو المشاهدين في نهاية المطاف، ما يدفع بالثالوث القارئ والمشاهد والمستمع إلى إنتظار البيان الأول للعسكر الذي يأتي أصدق إنباء من وسائل الإعلام.
ختاما ما أحوج الإعلاميين والصحفيين إلى نصيحة موجهة أصلا إلى سواق السيارات (أخي السائق لا تسرع فالموت أسرع) وإذا كان تسرع السائق يتسبب في موته وربما أفرادا معه فإن تسرع الصحفي والإعلامي قد يتسبب في الحاق الدمار بشعب أو حزب برمته. فحذاري من التسرع.
Al_botani2008@yahoo.com
50  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 12:40 27/08/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   شر خلف لشر سلف!
عين محمود عزت مرشداً مؤقتاً للاخوان خلف لمحمد بديع، واذا كان بديع رهن التحقيق بتهمة القتل والتحريض عليه في زمن حكم مرسي. عليه فان ما يقتل اليوم من المصريين على يد الاخوان يفوق بما لايقاس الذين قتلوا على يد حكومة مرسي. لذا فلقد حق القول في عزت انه شر خلف لشر سلف.
•   من ترهاتهم.. أم السيسي يهودية!!
مازال بعضهم في المجتمعات العربية والاسلامية يعيرون خصوصهم تولدهم من امهات يهوديات، ما يعني ان العنصرية والعنعنات الدينية ما برحت تعشعش في اذهانهم، ناهيكم عن جهلهم بالدين الاسلامي الذي اجاز الزواج بالكتابيات من يهوديات ومسيحيات.. الخ فقبل ايام سرت شائعة من ان ام عبدالفتاح السيسي يهودية من المغرب، وقبل اعوام قالوا عن المالكي، أنه من اصل يهودي، ولما اخذ اتاتورك بالتقاليد الغربية اتهمواه باليهودية.. الخ
•   (لماذا تحجرت قلوب المصريين)؟.
حيال لا ابالية المصريين بمطاردة الاخوان المسلمين، تساءلت فضائية (المستقلة) ذات التوجه الاخواني، في معرض تغطيتها لمشهد يبكي فيه اردوغان حزناً على مقتل ابنة البلتاجي، لماذا لايبكي كثير من المصريين؟ لماذا تحجرت قلوبهم؟ ماذكرنا بتعيين يوم للبكاء العام على الرئيس الكوري الشمالي الذي توفي في العام الماضي. أفلا يعني تساؤل (المستقلة) الانتقادي للمصريين تجاوزاً على حرياتهم؟ فيما الوجه الثاني لتساؤلها يفيد ان معظم المصريين فرحون لما حل بالأخوان؟.
•   اردوغان بين دموعه وفعل يديه.
حزناً منه على مقتل بنت القائد الاخواني محمد البلتاجي في رابعة العدوية، شوهد اردوغان يمسح دموعه من على شاشة فضائية(المستقلة) ناسياً غارات طيرانه الحربي على كردستان العراق، حتى انه في احدى المرات قتل (7) اشخاص من اسرة كردية واحدة بينها اطفال ونساء، ومن جرائم جيشه مذبحته التي طالت نحو 36 مديناً بريئاً في كردستان تركيا قبل شهور.. الخ من جرائمه المنكرة بحق الكرد/ ومنها منعه للدراسة الكردية قبل ايام.. ان اردوغان من نوع ذلك الصياد الذي كان يذرف الدموع على طيور كان يذبحهها، كما ويشبه صدام حسين الذي كان يقول وسط ارتكابه للمذابح الجماعية والانفال بحق الكرد وقصف حلبجه بالسلاح الكيمياوي: (ان للكردي حقين في العراق).. الخ.
•   تركيا زرعت الريح وتحصد العاصفة!
رغم دكتاتورية العلمانيين الترك لكنهم سيبقون افضل من الاسلاميين الترك ففي ايام العلمانيين لم تكن العلاقات متوترة بين تركيا وجيرانها الا نادرا، وجاء الاسلاميون ليؤدوا الدور نفسه لجمال عبدالناصر في التدخل بشؤون البلدان وارتكاب الجرائم، وها هو رد الفعل على سلوكهم، ثقافيا منعت فضائيات من بينها النهار و cbc عرض المسلسلات التركية فيما اتخذت الامارات اجراءات رادعة بحق تركيا، واقدمت مصر على التوقيع على وثيقة تنتصر للارمن ومطالبة تركيا بالاعتذار واوقفت استيرادها للقطن التركي، وجاء المشهد اللبناني ليبعث باليأس في نفوس الاتراك.. والحبل على الجرار، وصدق القول: من يزرع الريح يحصد العاصفة.
•   اعتذارات يمنية بالجملة!
فجأة وقفنا على اكتشاف هام، حين اعتذرت الحكومة اليمنية لأهالي الجنوب اليمني عن الحرب التي شنتها عليهم حكومة (صالح) عام 1994 واعتذرت للحوثيين بصعدة في  شمال اليمن لشن الحكومة نفسها لست حروب عليهم، ورغم كل هذا يبقى الاعتذار فضيلة وما على الحكومات العربية والاسلامية من التي ارتكبت حروبا بحق مواطنيها الا ان تحذو حذو الحكومة اليمنية الحالية، فهي بدورها كانت وما زالت في معظمها حكومات حرب وفاشية.
•   العشيرة.. منبعاً للارهاب في العراق.
قال الفريق على غيدان القائد العام للقوات البرية في العراق ان معظم الارهاب في العراق يأتي من العشائر العراقية، الطريف ان الحكومة الشيعية تعقد مؤتمرات باستمرار للعشائر و التودد اليها، فيها نجد رؤساء العشائر يتصدرون منابر السنة في ساحات الاعتصامات ضد الحكومة العراقية، ويعلق الجانبان امالا عريضة على العشائر، وكلما كثر الاهتمام بها كلما زاد الارهاب وذلك لسبب بسيط (حاميها حراميها) او على وزنه .
•   حلبجة- الغوطة.. البداية واحدة.. والنهاية؟
ظل المجتمع الدولي يغض الطرف عن قصف حلبجة بالغازات الكيمياوية لسنوات حرصا منه على ابقاء التوازن بين ايران والعراق، رغم توفر الادلة الدامغة على ارتكاب النظام البعثي لتلك الجريمة، واليوم نجد المجتمع الدولي يمارس التجاهل عينه حيال القصف الكيمياوي الحكومي السوري للغوطة الشرقية في ريف دمشق. ورغم الادلة على ضلوع حكومة الاسد في هذه العملية.. فاذا كانت البداية واحدة في الحالتين، فهل ستكون النهاية واحدة ايضا، الجميع بانتظار رد الفعل الغربي على جريمة الاسد.
•   في العراق.. أي من اليومين أشد؟
قال الامام علي ين ابي طالب(رض) وكرم وجهه: ( يوم المظلوم على الظالم أشد م من يوم الظالم على المظلوم). وكم كنا نرغب في ان يأخذ الحق مجراه في العراق، لا ان تأتي الايام بعكس ما قاله امير المؤمنين ففي العراق كان يوم الظالم شديدا على  يوم المظلوم، ولما انهار نظام البعث الظالم عام 2003 تم التعامل بالحسنى مع يوم الظالم وبقي معظم اركان ذلك النظام في مناصبهم من غيران يطالهم يوم المظلوم. ان من خيبات الامل لدى العراقيين، رؤيتهم، لمن سامهم مراالعذاب، هيمنتهم عليهم حتى بعد السقوط.
•   ويل للعراقيين!
قال جبران خليل جبران: (ويل لأمة تنصرف عن الدين الى المذهب ومن الحقل الى الزقاق.. الخ). وويل للعراقيين الذين انصرفوا الى الصراعات الطائفية السنية والشيعة، وبدلا من ان يؤدوا عملهم المثمر،فقد احتسد المئات منهم وبشكل شبه يومي في ساحات الا عتصام تاركين الاعمال المثمرة المفيدة ان ما يجري على الارض العراقية يخالف اقوال الحكماء والفلاسفة والعقلاء اذ يجري فيه كل شيء بالمقلوب.
Al_botani2008@yahoo.com     
51  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / قائمة بالأفكار الجاهزة والمصطلحات المطروقة لمعالجة القضايا العراقية وغيرها في: 15:12 23/08/2013
قائمة بالأفكار الجاهزة والمصطلحات المطروقة لمعالجة القضايا العراقية وغيرها
.
 
عبدالغني علي يحيى
    حصلت (15) جمهورية سوفيتية على الاستقلال بقرار من غورباتشوف وقبلها عشرات من الاوطان عليه بفضل قرار من لجنة تصفية  الاستعماراوائل الستينات من القرن الماضي، وبينهما استقلت الجزائر وانكولا والكونغو.. الخ فصدور بيان 11أذار عام 1970 الذي نص على الحكم الذاتي لكردستان هذا على سبيل المثال من دون ذكر للصيغ و الافكار الجاهزة والتي سنأتي على  ذكرها، في حين أن أبسط مشكلة في عصرنا الحالي تعجزاشكال من المصطلحات والصيغ عن حلها. ومن الافكار والمصطلحات الاكثر شيوعاً وتداولاً وذكراً هذه الايام: 1- الحوار 2- التفاوض 3- فهم الاخر 4- بناء الثقة 5- الطرق السلمية 6- الجلوس على طاولة المفاوضات 7- الصلاة الموحدة 8- ميثاق الشرف 9- الاسلام هو الحل 10- مؤتمرات العالمين العربي والاسلامي 11- مؤتمرات الحوار الاسلامي المسيحي 12- اعتصامات اهل السنة والجماعة في العراق 13- فتاوى رجال الدين 14- الشريعة مصدراً للقوانين 15- الاجتماعات بين الفرقاء المتخاصمين 16- الاخوة العربية – الكردية 17 الحل عراقيا 18- العمل كفريق واحد 19- تشكيل لجان لتنفيذ القرارات 20- زيارات المسؤولين العراقيين والكرد المتبادلة 21- زيارات المسؤولين الامركيين والاوروبيين الى الاراضي المحتلة 22- حوار الاديان 23 الوحدة الوطنية 24- رفض التقسيم 25- الناس سواسية كأسنان المشط 26 حكومة انقاذ وطني 27- الانتخابات المبكرة 28- المفاوضات العراقية الكردية 29- العملية السياسية بين انقرة وp.k.k  30- 5+1 (الملف النووي الايراني) 31-التوافق.32- الجبهات الوطنية 33- رص الصفوف 34- التنازلات المتبادلة 35 العودة الى الدستور36- توحيد الكلمة 37 نبذ الفرقة والطائفية 38- تفضيل المصلحة العامة على الخاصة 39- مصلحة الشعب  على الحزبية الضيقة 40- (اخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه) 41- موائد الافطار 42- الاجتماعات في بيت هذا وذاك43- المصالحة الوطنية واخيرا44- المؤتمر الوطني بعد العيد.. الخ وها قد مضى العيد ولم يعقد هذا المؤتمروحتى انعقد فانه يفشل..الخ من المساعي الفاشلة والساذجة واللامجدية، لحل المعضلات المستعصية على الحل والتي تزداد تفاقماً يوماً بعد أخر، وتزداد معها أو تبتكر افكار ومشاريع ومصطلحات و صيغ تزخر بها القواميس والمعاجم، وتبقى المشاكل عصية على الحل ولتتعقد اكثر فأكثر. وأجزم ان اصحابها انفسهم من الذين يرددونها ليل نهار لا يؤمنون بها ان لم نقل يتاجرون بها.
قارئي العزيز: حذاري من ان تنطلي عليك كومة الافكار والمشاريع والحلول العقيمة التي ذكرتها والتي على غرارها ولم تسنح الفرصة لي لذكرها، فهي جميعاً لها فعل المخدر والحبوب المنومة، وتهرب من الحل الحقيقي والبسيط والذي هو في متناول اليد، الا وهو تقسيم البلدان ذات التعددية القومية والدينية والمذهبية واطلاق الحرية للشعوب والمكونات المغلوبة على أمرها –لبناء اوطانها ودولها ونيل استقلالها وسيادتها من الامم الظالمة والمهيمنة في العالم الثالث التي اصبح التمييز بينها وبين الاستعمارين القديم والحديث غير ممكن. اما البلدان التي لا تتميز بالتعددية الاثنية والدينية فيكفي تطبيق الديمقراطية الغربية فيها اي اعتماد التعددية الحزبية والصحافية والحريات على اشكالها فاضرب عرض الحائط بكل تلك الافكار العقيمة والمخدرة ولا تصدقها، واهتف باعلى صوتك: أريد الحرية والاستقلال والعيش الكريم ومغادرة المحتل .. اريد التعددية الحزبية والسياسية .. الخ علما انه وفي ظل هذه الافكار وكثرة ترديدها الممل تسداد الهوة بين الشيعة والسنة والعرب والكرد والمسلمين واتباع الديانات الاخرى كالمسيحيين والايزيديين والصابئة وهيهات ان يحصل تقارب بين المكونات الاجتماعية العراقية طالما ابتعد السياسيون العراقيون عن الحل الصحيح. 
ان امام العراقيين والسوريين والاتراك والايرانيين وكل شعوب البلدان ذات التعددية القومية والدينية عربية كانت ام اسلامية طريقان لا ثالث بينهما اما تقسيم بلدانها واطلاق الحرية لشعوبها لكي تقرر مصيرها بنفسها واما المضي قدما في اراقة الدماء وذبح البشر والتهجير والتشرد والاقصاء والتهبيش وهدم المباني والمدن. فأختاروا احد الطريقين. وما على العقلاء الى ان يفكر بجد من قبل ان تتحول  بلدان اخرى الى خرائب وانقاض ومناطق كوارث ونكبات مثلما تحولت اليها سوريا والعراق وليبيا واليمن وليعلم الكل ان الذي يصرعلى الوحدة القسرية اما جاهل بامور الدنيا والحلول الصحيحة واما حاقد على الشعوب والاوطان وعميل للاجنبي المتربص بخيراتها خيرات الشعوب والاوطان.
Al_botani2008@yahoo.com
52  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 14:57 20/08/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   حتى القضاء التام على (السنة).
نوه المالكي من ان العمليات العسكرية في الجزيرة وحزام بغداد ستتواصل حتى القضاء التام على الارهاب وفي الحقيقة حتى القضاء التام على  السنة، وهذا ما يقوله السنة وغيرهم. وقال الفريق عبدالامير الزيدي: ان عملية تأر الشهداء في حوض العظيم حققت نتائج ايجابية في قتل و اعتقال الخارجيين على السلطة، وهو قتل واعتقال للسنة ايضاً، وقتل السنة واهل الجماعة في العراق يتم دون  محاكمات فيما الاعتقالات تتم دون مذكرات توقيف، كما يتبين من قول الزيدي، وستستمر العمليات ضد السنة في حزام بغداد والجزيرة والعظيم وغيرها حتى اخلائها من السنة.
•   الشرطة الاتحادية نادياً للمقصرين والفاشلين!
نقلت وزارة العدل العراقية موظفين مدنيين من دائرة اصلاح السجون الى الشرطة الاتحادية بحجة تقصيرهم في عملهم! ترى هل يعقل زج المقصرين في اداء مهامهم في جهاز (الشرطة) الذي يفترض فيه ان تكون عناصره الاشد نشاطاً والتزاماً بالواجب من غيرهم لحماية أرواح الناس.؟
•   الجربا.. راسب في الجغرافيا ناجح في العنصرية!
نفى احمد الجربا رئيس المجلس الوطني الانتقالي السوري المعارض، من ان يكون( في الجغرافيا شيء اسمه كردستان سوريا) وقد انتقل بذلك الى خانة العنصريين الاتراك الذين مازالوا يحاربون مصطلح كردستان والى الامس القريب كانوا يصفون كردهم باتراك الجبال علماً ان كرد سوريا ككرد الاجزاء الاخرى من كردستان تعرضوا الى التعريب (الحزام الاخضر) وحرم الالاف منهم من الجنسية وتعرضوا الى عمليات قتل مروعة، ولدى الجغرافيين ان كردستان سوريا تشكل واحداً من الاجزاء الاربعة لكردستان والقول بتقسيم كردستان على اربع دول يعني ان هناك كردستان سورية ايضا. على الجربا الكف عن ممارسة العنصرية ويبتعد عن التصرف النعامي، وثورته ما زالت في بداية الطريق وعليه ايضا مراجعة  درس الجغرافية والتأريخ أيضاً.
•   فقط الحمقى (يستبدون) برأيهم!
رغم ادانة العراقيين والمجتمع الدولي حكومة البعث بالحرب على ايران والكويت وكردستان، لكن بعضهم ما برح عند الرأي من ان ايران هي التي شنت الحرب على العراق،  وان الكويت كذا وكذا.. الخ فعند وصول رفات 46 جندياً عراقيا الى بغداد قبل ايام قالت فضائية سنية عراقية مرموقة، انهم كانوا قد (استشهدوا خلال الحرب التي شنتها ايران على العراق في  الثمانيات من القرن الماضي) ان هذا التشويه للحائق ذكرنى بقول لديغول: (فقط الحمقى لا يغيرون اراءهم) ومازال الممتسكون بالرأي المذكور يعتقدون بل يجزمون ان صدام حسين كان بطلا و (ويل لأمه تحسب المستبد بطلا)كما قال جبران خليل جبران.
•   وهل تخفى الشمس بالغربال؟
وصف محمد رضا سفير ايران لدى سوريا قول الزيباري بخصوص نقل اسلحة ايرانية الى سوريا عبر الاجواء العراقية بالمزاعم الواهية وان لا اساس له من الصحة، علماً ان المعارضة السورية وأمريكا بدورهما يؤكدان قول الزيباري. يقال ان بعضاً كان في حاجه الى خدمات حمار حجا، فما كان من حجا الا ان ينكر وجود الحمار في البيت، لكن اثناء ذلك، راح الحمار ينهق يقوة. وهنا قالوا له: (ان الحمار في البيت ولقد سمعنا نهيقه). انذاك امسك حجا بلحيته البيضاء وقال ساخرا: (ويل لكم تكذبون لحيتي البيضاء وتصدقون نهيق الحمار)!
•   لا علم لهم به..!
ظاهرة نفى الحقائق الكبيرة صارت مستفحلة جداً هذه الايام: ادعت واشنطن ان لا علم لها باستهداف الكرد السوريين من جانب (النصرة) فيما قال وزير خارجيتها جون كيري بان لاعلم لحكومته بتوسيع اسرائيل للاستيطان ولقد كذبته اسرائيل للفور. ونفى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري علم الحكومة العراقية بتوجه عراقيين الى سوريا للقتال الى جانب الاسد. وصرح شيخ الازهر احمد الطيب بانه لم يعلم بالهجوم على رابعة العدوية والنهضه الا من خلال وسائل الاعلام!!
•   مصر وتركيا.. أيهما المنتصر؟
في مقال لي نشرته قبل اكثر من اسبوعين، من أن لدى مصر أوراق قوية لمجابهة التدخل التركي في شؤونها، ومنها الورقة الارمنية. وفي 18-8-2013 وقعت مصر على وثيقة ابادة الارمن على يد العثمانيين بقي ان نعلم ان الورقة الاهم في يدها هي القضية الكردية في تركيا وبأثارتها ستخسر تركيا الكثير وتندم على نصرتها لارهابيي الاخوان والنصرة. يقينا ان مصر، وهذا من حقها، لن تتردد في استخدام كل الاوراق التي بحوزتها ضد تركيا مالم تكف الاخيرة عن تدخلاتها في شؤونها، شؤون مصر.
•   الصين على خطا روسيا في دعم الكرد.
وفي مقال لي ايضاً عن الاهتمام الروسي المفاجي بالقضية الكردية اشرت بشكل مباشر في ان تحذو الصين حذو روسيا في الاهتمام بالقضية عينها، وبعد ايام من نشر المقال اعلن عن اعتزام الصين فتح قنصلية لها في اقليم كردستان العراق، وسيلي ذلك حتماً وصول الاستثمارات الصينية اليه، وسوف يتنامى اهتمام الدولتين العظميين روسيا والصين بكرد العراق وسوريا ردا على امريكا التي راحت تنتقل في الايام الاخيرة الى اسناد الحركات الارهابية في المنطقة. وسيكون الفوز حتما لروسيا والصين مادامت امريكا تساند الارهاب.
•   .. والان جاء دور الشبك.
في تعقيبي على ماحل بالتركمان في طوزخورماتو من اضطهاد لحملهم والكرد على الهجرة، قلت ان المخطط الطائفي سوف ينتقل الى الشبك في اطراف الموصل وسوف يواجهون اضطهادا مزدوجا كونهم كقومية كرد وشيعة في معظمهم ، وها ان المخطط بدا بالتنفيذ، فخلال اقل من اسبوع قتل وجرح في عمليتين منفصلتين عدد من الشبك في كراج الشمال بالموصل وفي 19-8-2013 قتل 3 من الشبك في حي المثنى شرق الموصل وقبل ذلك حصلت عملية تفجير في قرية كوكجلي الشبكية، وبدأت مطالبة الشبك الان بضم مناطقهم الى كردستان. بعد ان تكرر استهدافهم
•   نعم الأقتراح.
تبحث الحكومة مصرية الان اقتراحا لحل الاخوان المسلمين وهي محقة بعد دخول الاخوان علانية في خانة الارهاب والخروج من السلمية الى العنف. على مصر ان تمضي قدما في محاربة الاخوان وعلى الغرب الكف ممارسة النفاق ويسارع في تصنيف الاخوان على الارهاب.
•   قطر تضحك على الذقون.
ادعت قطر انها تساعد مصر وليس الاخوان المسلمين ردا على دعمها للاخير من جانب مصر ودول اخرى. ان هذا القول من قطر فيه منتهى السذاجة ولن ينطلي على احد، فهي انزلقت الى جبهة الاخوان الارهابيين كخطوة نحو الانزلاق الى صف الارهاب، من الافضل لقطر ان لاتغرد خارج السرب الخليجي وعليها ان تنتصر لنهج السعودية وكل الدول الخليجية لمحاربة الاخوان.
•   هل من استحقاق للنزوح الكردي الثاني؟
يقف العالم الان على نزوح جماعي صارخ للكرد السوريين الى اقليم كردستان العراق هربا من اضطهاد جبهة النصرة ودولة العراق والشام الاسلامية لهم، الامر الذي يذكرنا بالنزوح الجماعي المليوني للكرد الى دولتين تركيا وايران عام 1991 والذي على اثره اقام الغرب منطقة امنة للكرد وقام نظام ديمقراطي في كردستان على اثره وحصل فيها تقدم مدهش، فهل يكرر التأريخ نفسه؟ على الغرب ان لايكيل بمكيالين ويقدم على جناح السرعة لانصاف الكرد السوريين ايضاً بمثل انصافه لكرد العراق
Al_botani2008@yahoo.com
53  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:57 12/08/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   الذي يدخل من باب الاسلام السياسي يخرج من باب القاعدة.
قديماً قالوا: الذي يخرج من باب اليسار يخرج من باب اليمين! والقول ينطبق بحذافيره على الأسلام السياسي التركي الحاكم في تركيا، فقبل شهور، ثم كبس أسلحة تركية في اليمن أكثر من مرة، وفي الأونة الأخيرة، أعتقل رجلان في القاهرة يحملان أسلحة ومتفجرات كانا قادمين من تركيا، هذا على سبيل المثال، ومن الطبيعي ان تنجم عن ذلك ردود أفعال من جانب الضحايا، فلقد أستدعي السفير التركي في القاهرة أحتجاجاً لتدخل بلاده في الشأن المصري، وفي لبنان أختطف طياران تركيا من قبل مجهولين، وعلى اثره اضطرت تركيا إلى سحب كتيبتها الهندسية العاملة في (اليونيفيل) ثم نصحت رعاياها بمغادرة لبنان، فيما دعت السفارة اللبنانية في أنقرة اللبنانيين هناك بمغادرة تركيا، وبهذا تقترب تركيا من خانة الدول المارقة واخرى مصنفة على الأرهاب، مضيفة بذلك مشاكل جديدة الى المشكلات التركية: الكردية والقبرصة ومسألة الدخول في الأتحاد الأوروبي، وخرقها الدائم لحقوق الأنسان..الخ.
•   أردوغان عثماني حتى النخاع.
في تصرف لافت، طالب أردوغان من النسوة التركيات، أنجاب كل واحدة منهن ثلاثة أطفال على الأقل! في وقت تفضل معظم دول وشعوب العالم مبدأ تحديد النسل، وفي مقدمتها دول وشعوب الاتحاد الأوروبي الذي يسعى أردوغان الى ضم تركيا اليه، ليخفف بذلك من المصاعب الجمة التي تعاني منها بلاده، دع جانباً ان مطالبته تلك انتهاك للحربات الشخصية. بقي أن نعلم، ان أردوغان يروم من وراء مطالبته التقليل من تزايد عدد الكرد الذين قد يشكلون أكثرية سكان تركيا في المستقبل المنظور، جراء عدم مبالاتهم بمبدأ تحديد النسل خلافاً للأتراك.
•   وحدها القادرة على التشخيص !!!
نفى عبدالمهدي الكربلائي ممثل المرجعية الدينية في كربلاء في خطبة الجمعة ليوم 9/8/2013 وبشكل غير مباشر، ان تكون لدى العراقيين قدرة على تشخيص ما يلحق بهم وبالعملية السياسية من ضرر في قوله: (ان المرجعية هي الجهة الوحيدة القادرة على تشخيص ذلك) ! وسلاماً على البرلمان والأحزاب والنقابات وقادة الرأي..الخ.
•   العد التنازلي لمطالب السنة والكرد.
لخص الشيخ عبدالملك السعدي أحد أبرز المراجع الدينية للعرب السنة في العراق مطالب طائفته في مقترح من 6 نقاط. بعد ان كان السنة في الماضي يلوحون بنحو 13 مطلباً، كذلك الكرد الذين تقدموا بـ19 مطلباً الى حكومة المالكي قبل مؤتمر أربيل 2010 وإذا بمطالبهم تتقلص الى (7) مطالب فقط وردت في بيان مشترك لحكومتي أربيل وبغداد قبل نحو أكثر من الشهرين، وفوق كل هذا على السنة والكرد عدم توقع تحقيق أي مطلب لهم. وما نخشاه أن يحل يوم لن يكون فيه أي مطلب لهما.
•   البحث عن حارس للعراقيين !
كذب القادة العراقيين وضحكوا على أنفسهم وذقون العراقيين و
المجتمع الدولي يوم كانوا يلحون على الجيش الامريكي بالانسحاب من العراق زاعمين بجهوزية القوات العراقية لحفظ الامن والنظام واقتدارها على ذلك، وتبدد زعمهم بعد ايام قلائل من انسحاب ذلك الجيش وغرق العراق في بحر من الدماء والدموع، بحيث راحت صيحات الاستغاثة من جانب اولئك الزاعمين تطاب باستقدام نحو 10000 جندي من ايران لحماية العراقيين من  الارهاب وهذا ما كشفت عنه وكالة الانباء الالمانية  التي قالت ان النائب قتيبة الجبوري طالب ايران بذلك اثناء حضوره مراسيم تنصيب حسن روحاني، اضف الى ذلك ما تردد عن اللجوء الى الشركات الامنية الاوربية للغرض نفسه، وللغرض نفسه يتردد قيام البيشمركه الكردية بالتوجه الى مناطق النزاع لحماية العراقيين، مع الفارق طبعا بينها وبين تكلم القوتين.. من يفوز بعقد حماية العراقيين ياترى؟
•   الجاهل بالدستور لن يطبقه.
لما قال المالكي، ان انتخاب البارزاني لولاية ثالثة مسألة دستور رد عليه النائب لطيف مصطفى ان اقليم كردستان ليس له دستور كاشفاً بذلك عن جهل المالكي بالدستور، والبارزاني لا يتحمل ووزر ذلك الجهل رغم  انه الاولى من غيره للفوز بتلك الولاية لمزايا كثيرة لا محل لذكرها هنا، واثبت المالكي كرة اخرى جهله بالدستور والقانون على خلفية اتهامه لنقابة المحامين العراقيين ب( عرقلتها) تنفيذ احكام الاعدام الامر الذي جعل من نقيب المحامين العراقيين محمد الفيصل ان يرد عليه بقوة متهما اياه بالجهل بالدستور والقانون، مع مطالبته بتقديم اعتذار للنقابة تلك. هل تتوقعون التزاما بالدستور وتطبيقاً له من جانب المالكي بعد ان ثبت جهله به اكثر من مرة؟
•   هل بمقدور المعارضين السوريين تشكيل جيش وطني؟
نسب الى احمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض القول: ان هناك مبادرة للبدء بتشكيل جيش وطني موحد للسوريين. ونقول للجربا: هيهات ان تنجح مبادرتكم في تأسيسه، وسو تتعدد مقابل ذلك الجيوش في الساحة السورية وتقترب سوريا من الصوملة وكذلك من الوضع الذي يعيشه العراقيون.
•   فهم ناقص وانتقائي.
استغرب من موقف بعض من الدول العربية ومن بينها دول خليجية مرموقة، من نصرتها لاخوان سوريا ضد حكومة بشار الأسد ونصرتها في ان واحد للحكومة المصرية الحالية في صراعها ضد الاخوان المسلمين بل ومد النقيضين لاخوان سوريا والحكومة المصرية باشكال من الدعم في ان واحد !
Al_botani2008@yahoo.com
54  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الاهتمام الروسي المفاجئ ولكن الانتقائي بالقضية الكردية. في: 23:59 10/08/2013
الاهتمام الروسي المفاجئ ولكن الانتقائي بالقضية الكردية.

عبدالغني علي يحيى
في احدث موقف روسي موساند لكرد سوريا التصريح الذي ادلى به سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي والذي اتهم فيه جبهة النصرة بقتل مدنيين كرد في سوريا وقبل ذلك بأيام نشرت صحيفة كوردستاني نوي الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني مواقف مؤيدة لقضية الكرد السوريين صدرت عن روسيا الاتحادية وقبل نحو ثلاثة اسابيع نقل عن موسكو، ضمان مشاركة الكرد السوريين في مؤتمر جنيف (2) على أساس متساو ومنفصل، وفي هذا أمر بالغ الأهمية، كون موسكو إلى جانب واشنطن من الدعاة إلى المؤتمر ذاك، ويفهم منه أضفاء خصوصية على القضية الكردية في أن حركة كردية تحررية تتبناها ( القضية)والتي (الحركة) بالتالي لا تشكل معارضة تقليدية وهو كذلك. علماً أن هذه الخطوة من الكرملين، سبقتها وعلى مدى الشهور الماضية خطوات اخرى أوحت بتودد الروس الى الكرد، منها دعوة الرئيس البارزاني مرتين لزيارة العاصمة الروسية ضمن فترة وجيزة، فزيارة سابقة لمخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسية إلى بغداد وأربيل وعلى رأس وفد رفيع المستوى التقى خلالها بالرئيسين الطالباني والبارزاني وبحسب مصادر موثوقة، ان الوفد وعد الطالباني بايلاء إهتمام أكبر بالقضية الكردية ودعمها، مايعني ان الأهتمام الروسي بالكرد لا يقتصر على كرد غرب كردستان فقط بل بكرد جنوب كردستان أيضاً ولابد وان يتعداه إلى شمالها أيضاً وسبق هذه التطورات دخول شركة غاز بروم النفطية الروسية كردستان العراق للتنقيب عن النفط واستخراجه. ويأتي هذا التطور في السياسة الروسية أصلاً في أجواء تحولات سريعة في سياسة روسيا ترمي إلى أستعادتها لهيبتها والدور الذي فقدته لسنوات في الساحتين الدولية عامة والشرق الاوسطية خاصة، وإلى المكانة التي يتمتع بها أقليم كردستان في المنطقة ولدى العالم وثرواته البترولية الهائلة فمزايا اخرى لا تحصى راحت تجذب بالأستثمارات اليها من جهات العالم الأربع. اضف الى ذلك توقع الروس، تقسيم البلدين العراق وسوريا الحتمي.
وعلى الرغم من ان هذا التطور في السياسة الروسية تجاه الكرد ولصالحهم جاء متأخراً نوعاً ما قياساً بالمواقف الأمريكية والأوروبية، لكنه يعتبر بمثابة أنعطافة كبيرة في السياسة تلك، ومن الأرجح أن تحقق نجاحاً سريعاً لها على خلفية تجارب سابقة لها مع الكرد، فالروس كانوا الأكثر أحتكاكاً من القوى العظمى الاخرى بالمسألة الكردية لأسباب مثل تواجد الكرد الملموس في الأتحاد السوفيتي السابق، فآحتضان نحو 600 كردي عراقي معارض بقيادة  قائد الحركة التحررية الكردية لنحو نصف قرن مصطفى البارزاني في القرن السابق، وفيما بعد فأن القادة السوفيت لم يبخلوا بالدعم لثورة ايلول الكردستانية 1961 – 1975 فمسعى سوفيتي نفذته منغوليا بالنيابة لطرح القضية الكردية في العراق عام 1963 في الأمم المتحدة والذي أحبط لاسباب لا مجال لذكرها هنا. ومع هذا تظل المواقف الروسية السابقة والحالية دون طموح الكرد الذين كانوا وما زالوا يتوقعون المزيد منها. ومع هذا يبدو الموقف الروسي من قضية كرد سوريا يتقدم على  الموقف الامريكي الذي اي الامريكي فاجأنا قبل ايام بأنهم لا يعلمون شيئاً عن استهداف الكرد في سوريا.
لقد بلغ الأهتمام الروسي بالكرد مرتبة تثير الأنتباه هذه الأيام، تمثلت بتوصية لبوتين بتخصيص 1,5 مليون دولار لأجراء بحوث في القضية الكردية تنفذها أعلى مؤسسة بحثية روسية وفي ضوء نتائجها، فان القيادة الروسية ستوسع من دعمها للكرد وتستمر، والذي قد  يدفع بالغرب في النهاية إلى تشديد منافسته للروس وتجاوز ما حققه (الغرب) للكرد في جنوب كردستان من أنجازات, وربما تكون الخطوة التالية له تأسيس دولة كردية لقطع دابر الطريق على الروس في أيجاد موطيء قدم لهم في كردستان، وقد تدخل الصين الحلبة كذلك وهذا متوقع، والتي لها خبرة كبيرة في منافسة واشنطن في القارتين اسيا وافريقيا بالأخص، وعلى الصعيد الأقتصادي على وجه الخصوص، وسيكون الفائز بالمنافسة ذلك الذي ينادي بتحقيق أوسع الحقوق للكرد، بما فيها حق تقرير المصير وإنشاء الدولة الكردية. وكذلك لبقية القوميات المضطهدة المغلوبة على امرها . بقي ان نعلم ان الموقف الروسي من القضية الكردية يعد ناقصا في تجاهله للقضية الكردية في كل من تركيا وايران ما يعني ان الروس يمارسون الانتقائية في تعاملهم الذي تتحكم به المصالح قبل كل شيء مع القضية الكردية عامة .
Al_botani2008@yahoo.com
55  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء : خبر وتعقيب في: 22:55 06/08/2013
كل ثلاثاء : خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•    الحشر مع (الدول) عيد.
وكأني بالمالكي جد فرح لما حل بسوريا ومصر وليبيا وتركيا من ماسي حين قال عنها، ان ما تعرض له العراق من انتكاسات شملها ايضاً بل اوحى المالكي وكأن تلك الدول(السابق) والعراق (اللاحق) وليس العكس حين قال: (لا يمكن ان يكون العراق بمعزل عن المؤثرات التي تعرض لها هذه الدول ) مضيفاً (لعل العراق هو الافضل من بينها)!!.
•    تناقض.
قال النائب محمد الصيهود، ان تزامن هروب السجناء الجماعي في العراق وليبيا وباكستان، مخطط امريكي لاسقاط حكومات المنطقة، كل ذلك لأجل تبرئة السياسات الخاطئة للحكومة العراقية حيال مختلف القضايا. اللافت إن صحيفة (الدستور) العراقية، ذهبت نقيض ما ادلى به في اشارتها الى (خطة آمريكية لمنع انهيار الحكومة العراقية)!!
•   أسبوع المخططات!
في الأسبوع الماضي ورد في الأخبار، أنه تم الكشف عن مخطط لمهاجمة المنطقة الخضراء واسقاط الحكومة، فيما اكدت شرطة المثنى ورود معلومات إليها عن مخطط يستهدف محافظة المثنى مجدداً. وفي الموصل اعلن عن مخطط للقاعدة يرمي إلى احتلال الموصل.
امافي كركوك، ففي 2/8/2013 ذكر نبأ ان المحافظة هذه تتخذ احتياطاتها لمجابهة خطط لضرب كركوك ! رئاسة مجلس النواب بدورها اشارت إلى احتمال تعرض المجلس إلى مخطط لاستهدافه سياسياً. عدوى المخططات انتقلت الى امريكا وبريطانيا وفرنسا ودول اخرى كذلك والتي قررت اغلاق ابواب سفاراتها يوم 4/8/2013 لدواعي امنية على حد قولها وذلك في مصر والعراق والكويت وإسرائيل ..الخ فهل تحولت المنطقة إلى برميل بارود ينتظر انفجاراً هائلاً؟
•   رفض الأوامر، ظاهرة !
على الضد من الأوامر التي صدرت من الحكومة العراقية للحيلولة دون حفر خندق حول كركوك، فانها محافظها وحرصاً منه على ارواح وممتلكات الناس رفض تلك الأوامر واكمل حفر الخندق كما رفض ايضاً امراً بتعطيل الدوام الرسمي في (الخميس) بسبب الحر. وفي 28/7/2013 رفض قائداً:عمليات دجلة وبغداد حضور جلسة البرلمان لاستجوابهما رغم تبليغهما من قبل المالكي بالحضور وفي الأنبار اقيل الفريق (مرضي المحلاوي) لرفضه اعتقال قادة المعتصمين هناك، وتشكي الشهرستاني من مخالفات وزير الكهرباء لأمره وتعاقده مع شركات تركية سبق وان وجه الشهرستاني بعدم التعاقد معها!! والعشرات من الامثلة
•    رواتب البرلمانيين.
وصفت جهات ما يتردد عن تنازل بعضهم من النواب الشيعة عن رواتبهم التقاعدية، بانه مجرد مزايدات ودعايات انتخابية..الخ من الاوصاف، وفوق هذا كم كنا نتمنى ان تأتي مبادرة الغاء تلك الرواتب من التحالف الكردستاني، بيد ان الانكى من ذلك ان يعلن ممثل رفيع عنه في مجلس الوزراء العراقي رفضه للرواتب المدانة تلك وقوله فيها بانها استحقاق لاصحابها!!
•    عنصري من الشرقاط.
عاب مشعان الجبوري من سماهم (النجيفية) في الموصل لما (ولوا) كردياً لرئاسة مجلس المحافظة وتركمانياً لمنصب نائب المحافظ كون ذلك حسب عيبه يتقاطع مع ادعاءات النجيفية بالدفاع عن (عروبة) الموصل. متجاهلاً، ان القائمة الكردية هي التي فازت بالمرتبة الأولى، وان التركمان حازوا على اكثرية المقاعد في القائمة (متحدون) للنجيفي، كما ان المكونات من غير العربية فازت باكثرية مقاعد مجلس محافظة نينوى 22 مقعداً من مجموع 39 مقعداً. فضلاً عن هذا، هل العروبة تعني اقصاء الآخرين والتنكر لهم، حتى وان كانوا اكثرية. انسي الجبوري يوم دعا قبل اكثر من 13 سنة الى استقلال كردستان وانشاء الدولة الكردية، ومكث في الاخيرة معززاً مكرماً لسنوات؟ سحقا للعنصرية وكل المحبة للمكونات الاجتماعية المتآخية في الموصل.
•   ثوار الناتو!!
شمتت فضائية (الشعب) التابعة لمشعان الجبوري بقرار من محكمة مصراتة الليبية يقضي باعدام وزير التربية  الليبية السابق في حكومة القذافي، وقالت انه صادر من محكمة (ثوار الناتو)! بسبب من مقاومة الوزير (العدوان) على بلاده حسب قولها! علماً ان الشعب الليبي طالب الناتو بالتدخل مثلما تطالبه سوريا اليوم وقبلهما العراق عام 2003 اضف الى ذلك، كيف نسي الجبوري انه عاد الى بلده بفضل الدبابات الامريكية وفي الايام الاولى لسقوط نطام البعث تولى تمشية أمور محافظة نينوى، ترى هل يرضي اذا وصف بثائر للناتو؟
•   العنف بين اسلامي مصر والعراق.
هدد خطباء جمعة نينوى وصلاح الدين والانبار يوم الجمعة 26-7-2013 بتشكيل ميليشيات لحماية السنة، ما يعني اللجوء الى السلاح لمجابهة قوات الحكومية العراقية. بالمقابل وعلى اثر اعلان الحكومة المصرية عن تصميمها فض اعتصامات الاخوان في رابعة العدوية، صرح الاخوان من أنهم سيواجهون الدبابات بصدورهم العاربة!. كلاهما لايقدران على المواجهة ومن الافضل لهما الجنوح للسلم كما امربه الله تعالى.
•    مكاسب اخوان مصر الدبلوماسية!!
جاء في (الحوارtv) الفضائية التي  تنتصر لأخوان مصر ان مكاسب دبلوماسية لأنصار (الشرعية) توجت زيارة اشتون ووفد الحكماء الافارق لمصر، لكن ما صدر عن الزيارتين ينفي ذلك الادعاء فرئيس الوفد الافريقي نفى صفة الانقلاب عن ما حصل في مصر فيما قالت اشتون ان الاتحاد الاوروبي سيواصل دعمه لشعب مصر، وعندما زار (كيري) من بعدها مصر قال ان الجيش بخطوته انقذ الديمقراطية هناك.  فتصريحات من أنه لولا تلك الخطوة لكانت مصر تدخل حرباً أهلية، فعن أي مكاسب دبلوماسية يتحدثون؟
•   الغرب والارهاب.
فضح الكاتب المصري مأمون فندي الموقف الغربي من الارهاب حين لم يابه بتظاهرة اكثر من 30 مليون مصري ضد الارهاب، بعد أن كان (يبحث عن مظاهرة واحدة، أو 10 أفراد في العالم الاسلامي تدين الارهاب أو ترفع لافتة واحدة تقول (لا للأرهاب).. الخ ويخلص الى مامعناه، ان الغرب تجاهل كل ذلك. ويظل الغرب ساكتاً اذ تكرر موقفه المشبوه، ان لم نقل المناصر للارهاب، من كفاح الكرد السوريين ضد فصائل القاعدة الارهابية (النصرة) و دولة العراق والشام.. الخ فما زال يلزم جانب الصمت تجاه المجازر التي ترتكبها القاعدة ضد الكرد السوريين.
Al_botani2008@yahoo.com 

56  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العراق ... أما آن الأوان لتخطئة الأعتصامات أيضاً؟ في: 17:48 04/08/2013
العراق ... أما آن الأوان لتخطئة الأعتصامات أيضاً؟

عبدالغني علي يحيى
    اختلفت التعريفات حول: الثورة والانقلاب والتمرد والعصيان.. الخ من أساليب الكفاح التقليدية , لكن الآراء بعد استخلاص الدروس منها ولو متأخراً اجمعت على تخطئة معظمها, والصواب منها استثناء. واللافت ان تخطئة (الربيع العربي) تمت بسرعة قياسية مقارنة بتخطئة تلك الأساليب اشرت اليها وفوق هذا فان اعتصامات العرب السنة في العراق محاكاة لها وحلقة من حلقاتها وان تجنب اصحابها اطلاق الربيع العربي عليها بل فضلوا, تسمية مقاومتهم للنظام الحالي بـ(الاعتصامات) وساحاته بـ(العزة والكرامة) أو (الحق).. الخ من التسميات وبعد ولوج الاعتصامات شهرها الثامن من غير ان تحقق اي هدف نجد الباحثين في علوم السياسة يتحاشون الحكم عليها بالخطأ, وكأن (8) اشهر من انطلاقها غير كاف لأصدار الحكم بحقها, بالرغم من تقلص ساحاتها وتراجع اعداد المشاركين فيها اذ الغيت بعض منها في الموصل والحويجة وسليمان بيك والشرقاط, ما يعني انها حملت بذور فشلها معها منذ البداية ومع هذا ما زال بعضهم يتواجد في تلك الساحات, غير آخذ بالبال عقم الاعتصامات فتضاؤل الاهتمام بها الى حد نسيان بعضهم لها. فضلا من معاناتها لعزلة مريرة لأقتصارها على جزء من العرب السنة واخفاقها من جر المكونين الاخرين الكبرين الشيعة والكرد اليها (الاعتصامات) ناهيكم عن نفور المكونات الاجتماعية الصغيرة كالتركمان والمسيحيين والازيديين الخ.. من المكونات الصغيرة منها.  
 كان الفيلسوف الفرنسي (ديدرو) يرنو بمرارة واسف إلى جموع الثوار في (كومونة باريس ) لأن المعامل والمصانع والانشطة الاقتصادية توقفت بسببها والتي (الكومونة) لم تدم سوى 72 يوماً, والوجه الآخر لأسفه هو تخطئة الكومونة طبعاً ودعوة رجالها للعودة إلى أعمالهم.
ثمانية أشهر مضت على اعتصامات السنة, وما زال المعتصمون في (المربع الأول) واذا دامت 8 اشهر او سنوات اخرة فسيبقون في المربع نفسه.. فلا الحكومة تلتفت اليهم, ولا هم تمكنوا من الأرتقاء باعتصاماتهم ولا الأرهاب يستهدفهم، الأمر الذين يزين للمرء بأن يضع علامة استفهام على هذه الاعتصامات, سيما اذا علمنا , ان الأرهاب ضرب تجمعات أصغر منها حجماً بكثير، فعلى امتداد الأيام الماضية، فجر العديد من المقاهي والمطاعم ومجالس العزاء والمساجد وظلت الاعتصامات بمنأى عن تفجيراته! وكأنها مسألة لا تستحق  الالتفات والذكر. ورغم الفشل المبكر (للربيع العربي) في ليبيا وتونس ومصر وحتى اليمن فان هذا الربيع يبدو متقدما على الاعتصامات السنية العراقية اذ كان زاخرا بالتقدم والتطور على صعيدي الكم والنوع وكسب العطف الدولي ومن ثم نجاحه في الاطاحة بالنظم الحاكمة في تلك البلدان. في وقت تعاني فيه الاعتصامات السنية في العراق من الركود والمراوحة في مكانها في حين كان التقدم ملازما لذلك الربيع مثل استقالة وزراء والنواب وانضمام قطاعاة من الجيش اليه الامر الذي تفتقر اليه الاعتصامات موضوع البحث .    
اذا كان علم السياسة قد فرغ من نفي وتخطئة الأساليب المكورة رغم حصول ثورات وانقلايات نجحت  على ضيقها، في تأدية رسالتها.  فلا بد وأن يعرج هذا العلم الى تخطئة الأعتصامات كذلك كونها الاشد خطأ، اذ عزلت الالوف من الأيدي العاملة عن بناء الوطن والتوقف عن الانتاج، ثم ان قياداتها أبعد من أن تقدر على تحقيق الحرية والديمقراطية لجماهيرها، وعلى امتداد الشهور الفائتة سبق وان قلت ما نصه: هيهات ان تخرج الحرية والديمقراطية من عمامة رجل الدين أو عباءة رئيس العشيرة أو من فوهة بندقية الملثم الأرهابي الشقي. ومع إحترامي الشديد لرجال الدين، حبذا لو ابتعدوا عن السياسة لأنها صناعة لا تليق بهم وبالأخص في هذا العصر، وثمة عيوب اخرى في الاعتصامات تعجل من انهيارها وتخطئتها ، من حيث رفعها لمطالب تنادي باطلاق سراح الأرهابيين وتعديل الدستور لأجل إلغاء الفيدرالية والمادة 140 منه..الخ. وغيرها من الدعوات الضارة بالقضية السنية العادلة في العراق يكفي ان نعلم ان الاعتصامات بدلا من ان تثني الحكومة والميليشيات المذهبية عن مواصلة تهجير السنة واعتقال افرادهم وتعذيبهم او تكسب عطف العالمين العربي والاسلامي والمجتمع الدولي ايضاً فان الخروقات ازدادت بشكل ملحوظ في الايام والاسابيع الاخيرة بحق السنة وكان الاعتصامات في واد والاحداث والتطورات في واد اخر. هنا بودي الاشارة إلى قول لهيلاري  كلينتون التي وصفت تعطش الاخوان المسلمين الى السلطة: (دعوهم يحكمون ليثبت فشلهم ويرحلون) وفعلا حكموا وفشلوا ومنهم من غادر الحكم ( اخوان مصر) ومنهم من ينتظر. ان المعتصمين سيواجهون الفشل عينه ليس في الحكم والذي لن يصلوه بل في ساحات الاعتصام.  
ان على العرب السنة البحث عن وسائل نضالية اخرى وهي متاحة لتحقيق العادل من مطاليبهم، وكيف ان اعتصاماتهم لم تزد خصومهم  إلا عنفا وشراسة ضدهم، وهاهي الحملات الطائفية على اشدها بحقهم، وعلى وجه الخصوص في ديالى وبغداد وغيرها من المناطق التي يتواجد فيها السنة بكثافة.
Al_botani2008@yahoo.com
57  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء : خبر وتعقيب في: 22:12 30/07/2013
كل ثلاثاء : خبر وتعقيب

 
عبدالغني علي يحيى
* مفكرون وأكاديميون وقحون!
على خلفية احداث تقسيم في اسطنبول، طالبت مجموعة من كبار المشاهير والمفكرين والفنانين العالميين أردوغان من خلال مذكرة نشرتها (التايمز اللندنية) بالكف عن الممارسات الدكتاتورية، فما كان منه إلا ان يوجه شتائم بذيئة اليهم ووصفهم بالوقاحة والصفاقة، يذكر ان عبدالسلام عارف عنما طالبته شخصيات عالمية مثل: راسل وسارتر ورودنسن باطلاق سراح السجناء السياسيين، فانه لم يتردد في القول بحقهم:
(القافلة تسير ولايهمها نباح الكلاب) والانكئ من هذا ان ارودوغان هدد بمقاضاة الصحيفة اللندنية لنشرها المذكرة فمرحى (الديمقراطية) أردوغان.

*خطوات خطيرة!
حذرت المخابرات التركية حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا من مغبة قيامه بالإعلان عن كيان وطني كردي ووصف مساعي الكرد السوريين للتمتع بحق تقرير المصير بـ (الخطوات الخطيرة)!! علماً ان الكرد السوريين لايدعون الى الإنفصال و...متى كانت المطالبة بالحقوق القومية خطوة خطيرة؟
* اسلحة تركية!
ضبطت الحكومة المصرية شحنة من الأسلحة التركية الى مصر، وفي وقت سابق كانت الحكومة اليمنية قد استولت على اكثر من شحنة لتلك الأسلحة. المرسلة من تركيا لقد تحولت تركيا منذ وصول الإسلاميين الى السلطة فيها الى مرسل للأسلحة الى مناطق التوتر في العالم ومتدخل في شؤون الدول، في حين لم تعرف الحكومات العلمانية التركية السابقة بمثل هكذا تصرفات دالة على خرق مبدأ التدخل في شؤون الآخرين.
*علاقات الترك والكرد وقتية!
نوهت الباحثة الأمريكية دينز ناتالي الى ان (العلاقات بين اقليم كردستان العراق وتركيا لن تدوم). صدقت ناتالي، لأنها قامت اصلاً على عدم التكافؤ والأسس السليمة، فالكرد يتوقون الى الحرية وتحرير بلدانهم، فيما تكاد تكون تركيا العدو رقم (1) لتطلعاتهم.
* من أوجه التدخل التركي في الشأن العراقي:
كشفت صحيفة ضاودير الكردية عن قيام وزارة الخارجية التركية بتدريب قيادة الإتحاد الإسلامي الكردستاني، وقال مراسل الصحيفة (هةوالأ) الكردية ايضاً، ان تركيا طالبت عرب كركوك الإنتظام في قائمة موحدة وذلك في اجتماع سري عقد بين مسؤولين اتراك ورموز من عرب كركوك في انقرة، وذكرت الصحيفة نفسها بان كلا من تركيا وايران تقفان ضد اي تقارب كردي تركماني!


*موقف الأحزاب التركمانية من  احداث مصر
قالت صحيفة سراي التركمانية التي تصدر باربيل، ان الأحزاب التركمانية العراقية وصفت ازاحة مرسي بالإنقلاب العسكري!! من الطبيعي ان تقدم هذه الأحزاب على ذلك الوصف، طالما ان تركيا قد اقدمت عليه!!
* تركيا تعد لكارثة في العراق!
حسب خبر للصباح البغدادية وذلك استناداً الى خبراء ومختصين في الزراعة والمياه، ان كارثة ستحل بالعراق حال انشاء تركيا لسد جزرة على نهر دجلة، يقيناً ان تركيا ستمضي في مشروعها مادام العراق يمارس سياسة لاوطنية متخاذلة حيال التجاوزات التركية  وماذا عن حبس ايران مياه العديد من الروافد التي تصب في العراق من اراضيها...وكوارث في الطريق الى العراق ومن عمل الجارتين المسلمتين.
* كذب (الإخوا) وان صدقوا
يوم الجمعة الماضي لجأ صفوت حجازي القيادي في الإخوان المسلمين في مصر الى كذبة كبيرة عندما قال ان (مرسي يعود الى منصبه خلال الساعات المقبلة ولكن بعد حدث جلل ستهتز له مصر)!!
ولكن، ها ان اياماً لا ساعات قد مرت على كذبته، واذا بالسحر ينقلب على الساحر، فالذي اهتزهم الإخوان وظل مرسي قابعاً في زنزانته.
 * اخوان مصر لايجنحون للسلم!
على الضد من الآية القرآنية الكريمة (وان جنحوا للسلم فاجنح لها) دأب الإخوان المسلمون على رفض الدعوات الى المصالحة والتفاهم والجلوس على طاولة المفاوضات في مصر، وينادون بدلاً من ذلك الى اسقاط السلطة، والشريعة الإسلامية السمحاء وصنعت شروطاً شبه تعجيزية لإسقاط الحاكم المسلم، فعلى اي دين إخوان مصر؟
 * كندي يترأس  جمهورية العراق وكالة!!
حذرت الحكومة الكندية نائب رئيس جمهورية العراق خضير الخزاعي من التوقيع على احكام اعدام صادرة بحق مدانين، وذلك لكونه  مواطناً كندياً!! عدا الخزاعي الكندي، فان هناك شخوص من جنسيات مختلفة تتحكم بمقدرات العراقيين منذ سنوات، ولعل هذا احد اسباب التدهور في كل المجالات في العراق.
 * احباط عملية اقتحام السجنين!!
في الصباع البغدادية ليوم 23-7-2013 وفي صفحتها الأولى، ورد بأن (وزارة العدل العراقية احبطت عمليتي اقتحام سجني ابو غريب والتاجي!! ما يعني ان اي اختراق للسجنين لم يحصل ولم يهرب منه اي سجين او يقتل  فيهما احد! علماً ان حسن الشمري وزير العدل كان قد أقر بهروب مئات السجناء منهما لذا عن أي احباط يتحدثون؟
* طائفية ...وطنية ........طائفية!!
قال محمود المشهداني الرئيس الأسبق للبرلمان العراقي، ان سمة البرلمان العراقي في دورته الأولى كانت الطائفية، ثم صارت وطنية، والآن عادت طائفية، بل وغلبت الطائفية الوطنية الى الأبد.
* لاتصدقوا مقتدى حتى اذا صدق!
دعا مقتدى الصدر الشعب العراقي الى الإنتفاض وإقالة الحكومة، علماً انه كان السبب في افشال عملية سحب الثقة من المالكي حين نكث بالإتفاق الذي وقعه مع الكرد والعراقية، وتكرر ذلك في موضوعة انسحاب  الوزراء...والمؤمن لايلدغ في جحر مرتين واللبيب تكفيه الإشارة.
* اتفاق لتهدئة الإمضاع في ديالى
بلغت السذاجة حداً ببعض الأطراف السياسية، ان لم نقل كلها الإعتقاد انه بمجرد الإتفاق على تهدئة الأوضاع في ديالى عبر تدخل الجيش والقوات الأمنية في ديالى، فان الأوضاع ستهدأ. يذكر ان اتفاقها كان قد تم يوم 21-7-2013 الا ان الأوضاع بعد ذلك اليوم ساءت اكثر، وساءت  اكثر ايضاً بعد الصلاة الجماعية ....ألخ من الأساليب الساذجة و العقيمة.
* مطالبة روسية حقة
طالبت الحكومة الروسية كلا من الحكومة والمعارضة السوريتين،  بطرد المجاميع الإرهابية من سوريا، روسيا محقة في مطالبتها، وحبذا لو اتحد الجميع في سوريا حكومة ومعارضة وسنة وشعة وكرداً  على ضرب الإرهابيين ومحوهم كونهم يشكلون اخطر تهديد لمستقبل سوريا والسوريين ومن ثم يعودوا الى تصفية حساباتهم فيما بينهم. في الحرب العالمية الثانية اتفق ماوتسي تونك مع خصمه شان كاي شك على وقف اطلاق النار  بينهما فالعمل على طرد الغزاة اليابانين. ان السوريين مدعوون الى العمل بالمثال الصيني.

* دولة من 3 أفراد
قالت مواقع التواصل الإجتماعي ان دولة (مولوسيا) وهي دولة غير معترف بها تأسست عام 1977 عبارة عن منزل صغير بولاية نيفادا الأمريكية ولا يتجاوز عدد سكانها الـ 3 أشخاص. ويقول رئيس جمهوريتها (كيفين بو): إن جمهوريته تدفع الضرائب للولايات المتحدة كمساعدات لدولة أجنبية!
حبذا لو جرى الإعتراف بها، عله يساعد على الإلتفات الى قضايا عشرات الشعوب المحرومة من السيادة واقامة دولة خاصة بها.

58  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من المسؤول عن انهيار النظام العقائدي.. القائد ام العقيدة؟ في: 22:43 25/07/2013
من المسؤول عن انهيار النظام العقائدي.. القائد ام العقيدة؟

عبدالغني علي يحيى
    شبه بعضهم ، إنهيار نظام مرسي في بعض من جوانبه بانهيار النظم الشيوعية السابقة في مطلع التسعينات من القرن الماضي. سيما في تحميلهم القادة والافراد مسؤولية السقوط وتبرئة العقيدة منه، وأرى ان العكس هو الصحيح فالقادة لينين وديمتروف وكادار وشاوسيسكو..الخ كانوا مناضلين محبين للفقراء صادقين مع مبادئهم وقل الشيء عينه عن شيوعيين خارج الحكم مثل فهد سلمان وسلام عادل في العراق وآيديت في اندونيسيا وعبد الخالق محجوب في السودان، من الذين ضحوا بحياتهم لاجل نصرة الفقراء والكادحين والمعدمين بيد انهم اي الذين انتزعوا السلطة وقاموا بدمج الماركسية بالحكومة والذي كان انعكاساً لدمجها بالحزب أولاً، وإذا بالحريات تصلب ويدب الضعف والهزال في جسد دولهم التي تحولت الى دكتاتوريات سافرة بلغت بعض منها مرتبة الفاشية كنظام بول بوت في كمبوديا وستالين في الاتحاد السوفيتي السابق، وفي عهد ما و قتل في الصين جراء السياسات الخاطئة للدولة الشيوعية ما يقارب الـ 60 مليون إنسان.
لقد عاش اولئك القادة الشيوعيون فقراء وماتوا فقراء ولم يخلفوا وراءهم ثروة او مالا حراما، كما ظلت دولهم فقيرة متخلفة مقارنة بالغرب الرأسمالي بسبب من احلالهم العقيدة محل علم ادارة الدولة لتدبير أمور الحكومة وتمشيتها. ولما كانت العقيدة عرضة لتفسيرات متقاطعة ، فان الانشقاقات بين معتنقيها كانت قدر أحزابهم ودولهم، وهكذا وقفنا على اختلافات كبيرة وخصومات لافتة بين الشيوعيات: الروسية والصينية والرومانية والالبانية، والاوروشيوعية..الخ، الى ان سقطت دولهم، ورب معترض، من ان الصين ظلت شيوعية وصارت احدى اعظم دول العالم، واقول لهذا النفر، ذلك بفضل اتباعها للأسلوب الرأسمالي في الأنتاج وتخليها بالمرة عن الماركسية وجعلها مرشدا ودليلا.
كذلك القول في مرسي ومرزوقي والغنوشي.. الخ الذين فازوا بالحكم ومن لم يفوزوا منهم بالحكم قبلهم مثل: حسن البنا وسيد قطب والصواف.. الخ كانوا في معظمهم مخلصين للدين والعقيدة ومع ذلك منيت احزابهم بسقوط سريع عندما تسلموا السلطة ولقد راينا سقوط الأخوان  في مصر وان بوادر سقوطهم، تلوح في تونس التي تأسست حركة (تمرد) و(تعود تونس) فيها لأسقاطهم وفي المغرب انسحب حزب الاستقلال من الحكومة الاسلامية،وهذا ان دل على شيء فانما يدل على ان الاسلام السياسي حاكما كان أو محكوماً على خطى النظم الماركسية العقائدية التي سادت لعقود من السنين بعضاً من البلدان، مع الفارق بين الاحزاب الماركسية والاسلامية طبعاً، ومثلما كان(الماركسي السياسي) ان جاز التعبير يختلف من هذا البلد الى ذاك فان الاسلام السياسي في مصر هو غيره في تونس وكلاهما يختلفان عن الذي في تركيا وايران والعراق.. الخ الا انهم جميعاً يلتقون في دمج الدين بالسياسة والحزب والحكومة ومن  جرائه سينهارون، وكلما عجلوا من تطبيق الشريعة الاسلامية على حكوماتهم كلما كان سقوطهم أسرع.
خلاصة الكلام: لايتحمل القادة وزر انهيار نظمهم واحزابهم العقائدية دنيوية كانت (الماركسية)  أو دينية اسلامية كانت أم مسيحية ويهودية، بل ان خلطهم للعقيدة بالحزب والدولة هو السبب في الانهيار. ومع هذا لن يكونوا بمنأى عن المحاسبة والعقاب بسبب من جعلهم  حقل تجارب. لنظرياتهم وعقائدهم. وحذاري من دمج الدين، اي دين بالحزب والدولة والسياسة، وسيسقط الاسلام السياسي عاجلا أو اجلا للسبب اعلاه وان غداً لناظره قريب.
Al_botani2008@yahoo.com
59  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 10:13 23/07/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   تركيا، دارها من زجاج وترمي مصر بالحجارة!
ليس من نصير لإخوان مصر سوى تركيا التي كان الأولى بها ان تتعظ من المصير الذي انتهى اليه مرسي واخوانه، بدلاً من ان تتحول الى رأس رمح ضد الحكومة المصرية الجديدة التي بمقدورها ان تستغل الأوراق: الكردية والأرمنية واليونانية.....ألخ من اوراق اخرى مثل معركة المياه بينها وبين العراق وسوريا ضد تركيا.

•   صفعة على خد أغلوا
زار احمد داود اغلو عدداً من العواصم الاوروبية لإقناعها باتخاذ موقف مناصر للإخوان المسلمين وضد الحكومة المصرية، لكنه رجع الى بلاده بخفى حنين بعد رفض تلك العواصم لطلبه وطلباته المتكررة بالقبول عضواً في الإتحاد الأوروبي، وهكذا يتبين ان الخد التركي قد تعود على الصفعات!

•   عادت (تركيا) إلى (عنجهيتها) القديمة
عندما حررت قوات حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي بلدة رأس العين من جبهة النصرة الإرهابية، هددت تركيا من انها (لن تتسامح مع منطقة حكم ذاتي للكرد في سوريا خشية هجمات على تركيا) وقالت صحيفة زمان التركية: (ان احتلال رأس العين خطوة لتأسيس دولة كردية في سورية)! عليه يظهر ان احتلال النصرة الإرهابية لرأس العين لم يكن يشكل خطراً على تركيا، لكن تحريرها وعلى يد ابنائها صار خطراً عليها ! ما اشبه حكومة اردوغان  بالحكومات العسكرية الدكتاتورية التركية السابقة التي كانت تهدد بالقضاء على أية دولة كردية حتى اذا اقيمت في الأرجتنيت، فيا كرد العراق وتركيا اليس خطأ الوثوق بتركيا وبحلها الوهم للقضية الكردية؟ ان تركيا باتت تقترب من القاعدة وطاليبان اكثر فأكثر.

•   أردوغانيات

يوماً بعد آخر يسحب اردوغان سلوكيات صبيانية سادت ثم بادت في العلاقات الدولية على السياسة التركية. اذ ما معنى رفضه المحادثة هاتفياً مع محمد البرادعي بحجة انه ليس ممثلاً شرعياً لمصر، ان تصرف اردوغان. يذكرنا بتصرفات سابقة محسوبة على (مرض الطفولة اليساري) فالمرحوم البكر صرح بانه لن يمد يد التفاهم الى شاه ايران واذا بنائبه صدام عام 1975 يتنازل للأخير عن النصف من شط العرب ويعانقه في الجزائر، ويذكرنا أيضا بالشقيري الذي نادى بالقاء اسرائيل في البحر وجاءت الأيام لتسارع فيها  دول مصر والأردن وموريتانيان ومنظمة فتح للإعتراف بإسرائيل اما صائب عريقات فأنه لايصافح الاسرائيليين في العلن بل في السر ....ألخ.

•   عالم (الإخوان) الضيق وعقله الصغير

اكدت القوة الأعظم (اميركا) وعلى لسان (كيري) ان جيش مصر جنبها حرباً أهلية، وانها لن تقطع المساعدات عن مصر. ولست بمتسابق للأحداث اذا قلت انها  لن تصف ما حصل في مصر بالإنقلاب العسكري.
من جانبها اكدت كاثرين اشتون منسقة الإتحاد الأوروبي، ان الدعم الأوروبي لمصر سيتواصل، هذا وكل الدلائل تشير الى تطابق رؤية موسكو وبكين مع الغرب حيال مصر. فكلتاهما تعانيان من خطر الإسلام السياسي الأولى في الشيشان والثانية في تركمانستان الشرقية وهذا احد اسباب دعمهما للأسد ضد الإخوان في سوريا، وأخيراً ايران ايضاً التي صدرت اشارات منها مؤيدة للحكومة المصرية و  ودون كيشوت حياً في الإخوان المسلمين
•   قصر نظر الاسلام السياسي العربي
بحسب الرواة ان اسرائيل استخدمت قاعدة تركية لقصف مستودعات  الأسلحة السورية في اللاذقية بالقاذفات، وواضح متانة العلاقة الإستراتيجية بين اسرائيل وتركيا وبين الأخير والدول الغربية التي تعد في نظر الإسلام السياسي عدواً للإسلام، فعن أية مبادئ يتحدث الإسلام السياسي العربي وغير العربي ايضاً؟

•   مبعوث أوروبي.. وليس اسلامي!
اقترح الإخوان في مصر عقد محادثات مع الحكومة المصرية لحل ما اسموها بالأزمة ولكن من خلال مبعوث أوروبي! ترى لماذا لم يقترحوا  مبعوثاً اسلامياً، من منظمة التعاون الإسلامي أو الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين أو مشيخة الأزهر وحتى المراجع الدينية في النجف وهم الإخوان الذي يدعون تمسكاً بالإسلام فوق العادة؟

•   رمضان بين احترام المسيحين والمسلمين له
أغلق المسيحيون من باعة المشروبات الكحولية في بلدة عينكاوة  المسيحية محالهم احتراما ًمنهم لشهر رمضان المبارك، في حين يكاد لا يخلو يوم فيه (رمضان) ونحن مازلنا في نصفه الأول من تفجيرات للمساجد والحسينيات وقتل وجرح المسلمين سيما في العراق.

•   قنابل (مسلموف) في بنغلادش
قام حزب الجماعة الإسلامية في بنغلاديش  بالقاء قنابل مصنوعة محلياً على الشرطة في اكثر من مدينة بنغالية ما أثار سخط البنغاليين، وذلك احتجاجاً على حكم صدر بحق غرام عزام القيادي في الحزب الذي حكمت عليه المحكمة بالسجن 90 عاماً  بتهمة مشاركته الى جانب القوات الباكستانية عام 1971 في قتل 3 ملايين بنغالي وهتك اعراض الآلآف من النسوة البنغاليات.

•   وقنابل مولوتوف في البحرين
عد رئيس الوزراء البحريني القاء قنابل  مولوتوف على منزل النائب الشيعي عباس الماضي بمثابة اعتداء  على الديمقراطية في بلاده، في حين تقوم الحكومة البحرينية بقتل وضطهاد  ممنهج للشيعة كل يوم حرم فيها 75& من سكانها الشيعة من الحرية والديمقراطية والعدالة.

•   الجنائبة الدولية بين البشير وخامنئي
غامر عمر البشير أكثر من مرة في السفر الى دول اسيوية وافريقية لحضور المؤتمرات الدولية رغم كونه مطلوباً من الجنائية الدولية، على النقيض نجد على خامنئي مرشد الثورة الإسلامية  في ايران الذي صددرت بحقه مذكرة اعتقال  عام 1988. حذراً وبهذا الشان قال امير طاهري الكاتب السياسي الإيراني المعارض: (لايمكن اعتبار علي خامنئي، من ضمن هواة  السفر، فلم تطأ قدمه خارج ايران منذ عام 1988 ربما بدافع الخوف والقلق من مذكرة التوقيف  الدولية التي اصدرها  بحقه (الإنتربول) نيابة عن الحكومة الألمانية بتهمة اصدار امر  بإغتيال منشقين  كرد في برلين)
حتى زياراته داخل ايران نادرة ومفاجئة يقول طاهري يبدوا من المفاجئ  ان يجد المرشد  الأعلى وقتاً لزيارة مدينة قم وهي مركز يبعد نحو 90 ميلاً عن جنوب طهران في مناسبتين خلال شهر واحد)!!

•   تنديد باطل وبعد (ان شهد شاهد من أهلها)
فاجأتنا ايران بتنديدها لإتهامات غربية بنقلها أسلحة الى سوريا لدعم نظام الأسد، وكأنها لم تسمع بتصريح وزير الخارجية العراقي، الذي قال بعجز العراق عن منع تدفق السلاح الايراني الى سوريا، والكل يعلم ان العراق بمثابة الساعد الأمن لإيران، وصح القول (وشهد شاهد من أهلها) فبأي منطق تندد ايران بالغرب؟

•   توضيح لابد منه
وصفت صحيفة (لوس انجلس تايمز) الأمريكية تحرير بلدة رأس العين الكردية من جبهة النصرة الإرهابية بالمعارك بين الكرد والثوار العرب، وذلك لإجل إثارة العداوة والبغضاء بين العرب والكرد. علماً ان المصطلحات ذات المضامين القومية العربية مختفية في الحالة السورية، وحلت محلها مصطلحات" الجيش السوري الحر، والمجلس الوطني السوري، وجبهة النصرة....ألخ  يبقى ان نعلم ان البلدة تلك تحررت على يد قوات حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي.

•   بعد البرد، الحر سلاحاً في المعركة
خدم فصل الشتاء ببرده وثلوجه وامطاره عمليات حرب العصابات الثورية ضد النظم الدكتاتورية، ها هو الكاتب العراقي خالد السلامي يكشف الصيف بحره سلاحاً في المعركة ولكن ضد الشعب العراقي. ولقد صدق الكاتب ففي حر رمضان هذا العام توسعت العمليات الإرهابية كما ونوعاً واطلق الارهابيون في (حمرين) تسمية (غزوة رمضان) على أنشطتهم الإجرامية.

•   بعد خراب (المقدادية):
أكدت النائبة ناهدة الدايني انه تمت السيطرة على الوضع في قضاء المقدادية بعد وصول تعزيزات عسكرية ...الخ ولم تذكر ان الوصول تم بعد نزوح 34 الف عائلة منه إضافة الى قتل وجرح المئات. وأضافت 0ان الإحتكاك الطائفي في ديالي موجود منذ (10) سنوات وطالت وتيرته ابناء المحافظة ديالى) ما يعني عقد من السنين الى الخراب والدمار والأنكى من هذا انه بعد تللك التعزيزات بثلاثة أيام تم تفجير جامع ابوبكر الصديق على رؤوس مصليه في المقدادية وادى الى مقتل 35 مصلياً وجرح نحو 77 .....نعم خراب المقدادية من بعد (خراب البصرة) والقائمة تطول.

•   كشف ناقص
كشفت سلامة الخفاجي عضو مفوضية حقوق الإنسان في العراق عن (مخطط ارهابي يستهدف تأدية الطقوس الدينية في العراق) ولم تشر الخفاجي الى تفجير المقاهي والمطاعم والملاعب وحفلات الأعراس والأسواق العامة...ألخ. علماً ان المخطط توسع اكثر وراح يستهدف الأفراد بصورة عشوائية.
فقبل اسبوع قتل مسحراتي في ابو غريب وفي 19-7-2013 اغتيل احد المصلين في حي القاهرة ببغداد اثر خروجه من الجامع بعد اداء الصلاة، وفي اليوم نفسه قتل بائع سمك في السيدية ببغداد ايضاً....من الآن صار الأفراد ايضاً مشروعاً دائماً للإستهداف.

•   الأماكن العامة في ا لعراق.....كمائن!

ذكر مصدر ان مقاهي العراق تتحول الى مكائن واشار الى تفجير عدد كبير من المقاهي وفي مختلف المدن، نسي المصدر ان يشير الى اماكن اخرى مثل: المطاعم والملاعب والأعراس  والمساجد ومجالس العزاء والأسواق العامة...للعلم رجاءً.

•   العراق ....ترسيم الحدود قصة لاتنتهي
اتهمت النائبة فائزة العبيدي عن القائمة العراقية جهات سياسية متنفذة في العراق (بإعطاء الكويت اكثر من استحقاقها وهذا لايتناسب مع سيادة وكرامة العراق)! ونقول للعبيدي ان اول ترسيم للحدود حصل في السبعينات من القرن الماضي حين منح صدام حسين ايران النصف من شط العرب واجزاء من الارض العراقية، وفي التسعينات حصل ترسيم ثان للحدود تنازل العراق بموجبه لأراضي له الى كل من الكويت والسعودية والأردن، وفيما بعد سوريا ايضاً، وتكرر ترسيم الحدود مع الكويت مرة ثانية قبل فترة. وقبل ايام قال وزير الخارجية العراقي، ان محادثات بلاده المقبلة مع ايران لحل الإشكالاات العالقة معها ستكون كمحادثاتها مع الكويت، ما يعني التنازل عن مزيد من الأراضي والثروات لإيران، حري بالعراق ان يقدم على ترسيم الحدود الإدارية للعراق تلبية لإرادة ابنائه، ويفضله على ترسيم الحدود مع جيرانه لما فيه من انتقاص لسيادة واستقلال العراق.

•   عن الزيارات غير المرحب بها في العراق
عن زيارة محمود احمد نجاد المنتهية ولايته، الى العراق مؤخراً، قالت القائمة العراقية السنية، أن زيارته غير مرحب بها، ويوم زار وزير الخارجية التركي كركوك عبر بوابة كردستان قالت الأوساط الشيعية، ان زيارته غير مرحب بها، ولما طرح (جو بايدن) مشروعه لتقسيم العراق، فان زياراته للعراق لم يكن مرحباً بها لا من االسنة ولا من الشيعة، عدم الترحيب امتد حتى الى زيارات داخلية للمسؤولين في الآونة الأخيرة.
•   TV الجزيرة فقدت مصداقيتها للأسف
لو كانت فضائية الجزيرة فعلاً (الرأي والراي الآخر) لما كانت تغض النظر عن تظاهرات ميدان التحرير وتكتفي بالإشارة فقط الى تظاهرات (رابعة العدوية) الا يعد هذا السلوك منها مخالفاً لشعارها (الرأي والرأي الآخر) و (الإتجاه المعاكس)؟ للجزيرة TV مكانة محترمة لدى الملايين من المشاهدين وعليها ان لاتفرط بها وتنتصر لفئة على فئة.

•    دعاية إنتخابية بائسة
ورد بان الملكي كثف محاولاته لإعتقال عزة الدوري قبل حلول الإنتخابات التشريعية المقبلة وان بعضهم وعدوه بتسليمه اليه!! دعاية بائسة ساذجة على المالكي الإقلاع عنها فالدوري ليس بذلك الصيد السهل.

Al_botani2008@yahoo.com
60  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / سياسات دولية ميكافيلية متناقضة ومفضوحة. في: 12:32 19/07/2013
سياسات دولية ميكافيلية متناقضة ومفضوحة.

عبدالغني علي يحيى
   قبل ساعات من سقوط نظام الأخوان المسلمين (الأسلامي) في مصر، سارع حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية الأيراني ليعلن عن دعم ومساندة حكومة الجمهورية الأسلامية في ايران لذلك النظام الذي أنهار، في حين ان أوساطاً شيعية حليفة لأيران كان لها رأي مغاير، فالمرجع الديني الشيعي اليعقوبي في العراق بارك ثورة 30 حزيران على مرسي وتحرر مصر من خاطفي ثورته الذين سماهم بخونة المشروع الأسلامي. كما أن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر لم يخفي أعجابه بتظاهرات المصريين التي طالبت مرسي ونظامه بالرحيل وفعلا قامت بترحيلهما، ووصفها بانها (ذات هيبة ووقار) وخطا سياسيون شيعة متنورون مثل حسن العلوي والنائب سلمان الموسوي حذوهم في تنديدهم بالنظام الأخواني. وحكام العراق كما نعلم هم بمثابة الساعد الأيمن لأيران.
ومن اللافت غير المألوف في سياسات دولية معاصرة هو دعم النقيضين واشنطن وموسكو للحكومة العراقية الحالية  بشكل يتباريان في دعمها وتسليحها، واشنطن بالأباتشى وايف  16 وموسكو بنايت هنتر = الصياد الليلي واسلحة فتاكة أخرى، وتزامناً مع قول مسؤول امريكي زار العراق مؤخراً، من أن بلاده والعراق يواجهان تحديات مشتركة، قال مسؤول عراقي كبير، أن التعاون بين بغداد وموسكو قطع شوطاً هاماً بحيث يشمل المجالات العسكرية والسياسية والأقتصادية.
وما أشبه ما ذكرنا بالأمس، فحكومة صدام حسين كانت تتلقى الدعم والأسناد في آن واحد من الولايات المتحدة والأتحاد السوفيتي السابق في ان معا وفي الزمن عينه كان الاتحاد السوفيتي السابق واسرائيل في مقدمة الداعمين لايران بالاسلحة ضد العراق ، وذلك في اعوام الحرب العراقية الايرانية، إذ ساعدت كلتا الدولتين العراق بوجه ايران وبالعكس، علماً ان حزب البعث وصل الى الحكم في العراق بواسطة قطار امريكي على حد قول العديد من الاوساط بمن فيهم بعثيون سابقون كما يقر بذلك الكثيرون ومع هذا فقد دخلت حكومته في معاهدة صداقة مع موسكو فيما بعد.
ومن الامثلة على التقاء المتناقضات، دعم اسرائيل وامريكا لتركيا العلمانية سابقاً والاسلامية حالياً جنباً الى جنب معظم العالمين العربي والاسلامي في دعمهما لها، والاغرب من هذا ان قوى ما تتهم بين حين وحين كرد العراق بالتعاون مع اسرائيل، بما في هذه القوى تركيا كذلك التي اتهمتهم قبل اعوام بذلك.
ومن عجائب الامور وغرائبها في السياسة موضوع البحث، انه ثبت للمراقب ان حسن روحاني يوم رشح نفسه ليحل محل نجاد حظي بدعم من الاصلاحيين والمحافظين في وقت واحد. ولقد كانت ايران ذكية في لعبتها هذه بسبب من جهل الغرب لحقيقة ناصعة ألاوهي ان الاصلاحيين والمحافظين وجهان لعملة واحدة ولا فرق يذكر بينهما مثلما لافرق يذكر بين الديمقراطيين والجمهوريين في امريكا والمحافظين والعمال في بريطانيا والمؤتمر الوطني وجاناتا في الهند.. الخ.
والدول العربية التي تبدي دوماً عدم الارتياح من العلاقات المتينة بين الدولتين العربيتين العراق وسوريا مع ايران وكأنها قائمة على حساب العرب، نلقاها وكأنها غافلة عن العلاقات القوية بين سلطنة عمان والجمهورية الاسلامية وبين الاولى وايران الشاهنشاهية ايام زمان حتى انها استعانت بالقوات الشاهنشاهية لقمع ثورة شيوعيي ظفار وليس بالجيوش العربية  ومن عجيب الامور وغرائبها في سياسات كثيرة في هذا العصر احتماء الاسلام السياسي العربي وغير العربي هذه الايام بتركيا  الحليفة الاستراتيجية للغرب واسرائيل في وقت يزعم في هذا (الاسلام) بان الاخرين عدوان له ويقوم بتكفيرهما..  والامثلة تترى.
61  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء : خبر و تعقيب في: 09:53 16/07/2013
كل ثلاثاء : خبر و تعقيب
 
                                                                                                                  عبدالغني علي يحيى
•    خرج..لم يخرج.
فاجأنا ما نسب إلى مصدر أممي (أن أمام العراق الكثير للأيفاء بألتزاماته قبل الخروج من البند السابع ومن بينها دفع 11مليار دولار للكويت)! في وقت اعتقدنا فيه أنه خرج من البند المذكور, فهل أن هذاالخبر كمعظم الاخبار العراقية كان بحاجة للمرور في اكثر من فلتر لكي نصدقه؟
•    من أخطاء المرجعية!
تحميل المرجعية الدينية الشيعية حكومتي المركز والأقليم وكذلك محافظة صلاح الدين مسؤولية العنف في طوزخورماتو، بعث بالدهشة في النفوس وكان بمثابة رمي حصوة في الظلام، كون العنف يقع في العشرات من المدن العراقية باستثناء مدن اقليم كردستان، ثم ان الجميع يحمل القائد العام للقوات المسلحة مسؤولية ذلك والذي يترأس كل الاجهزة الامنية بما فيها الدفاع والداخلية، أو ليس من الظلم اشراك حكومة كردستان ومحافظة صلاح الدين في تلك المسؤولية؟
•    بتأثير من طهران وليس واشنطن!
قال النائب د. محمود عثمان, ان التقارب الذي تم بين بغداد وأربيل كان بتأثير من ايران وليس أمريكا, مضيفاً ان العراق لم يعد من اولويات الاخيرة, وللافت ان اميركا ما برحت تظهر نفسها بمظهر المؤثر أو الموجه للسياسات العراقية, في حين لا تتحرك بغداد إلا بوحي من إيران فالى متى تخدع اميركا نفسها والعراقيين والعالم أجمع؟.
•    وأخيراً .. الربيع العلماني.
ذكر ان المعارضة التونسية تستجمع قواها للاطاحة بحكومة الاسلاميين هناك, وسبق هذا الخبر اعلان عن تأسيس حركة تمرد تونسية ومنظمة سميت بـ(تعود تونس ) اضف الى ذلك تحركات اخرى لأنهاء حكم الاخوان والاسلاميين كافة وفي كل مكان يتواجدان فيه, أفلا يعني هذا ان ربيعاً آخر على الابواب بعد الربيعيين العربي و الاخواني، من الاصح تسميته بالربيع العلماني.
•    الجناح العسكري للأسلام السياسي.
رغم نفي الاخوان لاية علاقة تجمعهم مع ( القاعدة) إلا ان علم الأخيرة شوهد يرفرف لايام في ميدان رابعة العدوية, من قبل ان يتدارك الأخوان ذلك الخطأ وينزلوه, ويرفعوا مكانه العلم المصري, وفي محافظة الأنبار العراقية شوهد ذلك العلم يرفرف اكثر من مرة في ساحة الاعتصام ذو النزعة  الاسلامية الى حد كبير, ما دفع بأحد وجهاء المحافظة الى التهديد بانهم لن يسمحوا بتحول الأنبار إلى دولة طاليبانية او تحكمها القاعدة, جدير ذكره ان القاعدة وطاليبان في افغانستان لم يتعرضا قط لقوات الجمهورية التركية التي يحكمها حزب اردوغان الاخواني, عليه حق القول : ان القاعدة فصيل امامي وصدامي للاسلام السياسي أينما كان.
•    تحذير .. ولكن مع وقف التنفيذ.
حذر العراق تركيا من القيام ببناء سد جديد على نهر دجله من شأنه ان يصادر 40% من حصة العراق في مياه هذا النهر, وعلى خلفية التحذيرات الخجولة للعراق ضد تركيا ,فان تحذيرها هذا سيبقى حبراً على ورق ولن ينفذ فيما السد ينفذ.
•     اجتماع المنتهية ادوارهم في تركيا!
اجتمعت احزاب الاخوان المسلمين في العالمين العربي ولاسلامي في تركيا لا تخاذ تدابير للحيلولة دون وصول المثال المصري  الى البقية من تالك الاحزاب، في وقت ان تركيا بدورها مهددة بالسقوط، فمن جهة تهددها تظاهرات ميدان تقسيم وغيره من الميادين التركية ومن جهة اخرى من المتوقع ان تستأنف الحرب ضدها من جانب حزب العمال الكردستاني الذي يتهم حكومة اردوغان بالتنصل من اتفاقية السلام التي وقعتها معه، دع جانباً القول عن علاقات تركيا المتدهورة مع كل جيرانها.. الخ من التحديات. 
•   القافلة في مصر تسير.
يبدو ان الحكومة المصرية المؤقته تمضي بخطى واثقة الى الامام ولايهمها زعيق الاخوان المتمثل بمطالبتهم اطلاق سراح مرسي وما يسمونه اعادة (الشرعية) فالحكومة اخذت بيدها زمام الأمور واعلنت عن بدء التحقيق مع مرسي و(جيد من قادة الاخوان بتهمة التخابر مع دول اجنبية والتحريض على قتل المتظاهرين... فخطوات جادة وشجاعة غيرها.
•   علامات مبكرة لانتصار الربيع العلماني في مصر.
بعد نجاح ارادة الجيش والشعب في مصر، شهد سعر الجنيه المصري ارتفاعاً ملحوظاً وجرى حل ازمة الوقود فيها في اقل من اسبوع من عزل مرسي، وفي تصريح لكاثرين اشتون منسقة الخارجية للاتحاد الاوروبي، ان الاتحاد يواصل دعم المصر ..  الخ من انتصارات بالهرة في فترة جد قياسية.
•   سنودن من بعد ويكيليكس.
تجمع الاراء والمعلومات ان لدى (ادور سنودن) رجل المخابرات الامريكية السابق وثائق هامة سيلحق نشرها افدح الاضرار بمصالح الولايات المتحدة، ولقد نسب الى سنودن من انه في حال قتله فان الوثائق ستنشر، الطريف ان الحكومة الامريكية هي الاشد حرصاُ على حيانه خشية من ان يقتل وتبث الوثائق. ان قصة سنودن ويكيليكس ثانية، وعندي ان هناك ثالثة وربما رابعة ايضاً تتبعها سيما اذا اخذنا بالاعتبار ان اميركا بلد الفضائح بامتياز.
•   تتجسس على العالم وتنصح بالأقلاع عنه1
في الاونة الاخيرة تشكي اقرب اصدقاء اميركا من تجسس الاخيرة عليها، وفي مقدمتهم أصدقاؤها الاوروبيون. العجيب الغريب ان واشنطن دعت بكين قبل ايام الى (أحترام القواعد في موضوعي التجسس وحقوق الانسان)!! (طبيب يداوي الناس وهو عليل).
•   هل هو حنين الى الماضي الاستعماري؟
بدهشة بالغة تلقينا نبأ مشاركة جيوش افريقية في استعراض عسكري في شارع الشانزيليزيه بباريس بمناسبة العيد الوطني لفرنسا (14 تموز) ولا شك ان تلك الجيوش نتبع اقطارا سبق وان كانت مستعرات فرنسية في الماضي، اغلب الظن ان معظم الشعوب التي ثارت على الاستعمار نادمة بعد ان ذاقت مر العذاب على يد انظمتها الوطنية!
•   تعديل المادة 35 لن ينقذ أردوغان!
بعد احداث مصر تبدو حكومات الاسلام السياسي أشبه ماتكون بالغريق الذي يتشبث بالقشة، فحكومة اردوغان اعتقدت انها بتعديلها للمادة (35) التي بررت في الماضي ثلاثة انقلابات عسكرية في تركية. قد تقي نفسها من السقوط، ان المادة عينها لم تحمي الحكومات السابقة لها من السقوط، وان تعديلها لن يحول دون سقوط حكومة حزب العدالة والتنمية الاسلامي الحاكم في تركيا اذا ارادت حكومة اردوغان البقاء اطول فما عليها الا العمل بشروط الاتحاد الاوروبي لاجل قبولها في الاتحاد وتقر بحقوق جميع القوميات وتعمق الديمقراطية.
•   نهاية العراق.. اغرب جبهات القتال!
الى الامس القريب كان القتال سجالا بين من يصنفون على الارهاب وبين الجيش الامريكي والقوات الامنية العراقية، اما الان فلقد استحدثت جبهات غريبة من نوعها مثل: المقاهي، المطاعم، المساجد، الحسينيات، الملاعب، مجالس العزاء، الاسواق العامة، قاعات الافراح والاعراس.. الخ من الجبهات.. يقيناً ان العراق بات على قاب قوسين او أدنى من نهايته.
Al_botani2008@yahoo.com
62  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر و تعقيب في: 12:59 09/07/2013
كل ثلاثاء: خبر و تعقيب

عبدالغني علي يحيي
* نوادر مرسي!
ذكر مرسي قبل سقوطه، أن (بعضهم يستغل غضب الجماهير لأثارة العنف) ولكن من غير أن يسأل، غضب الجماهير على من؟ الجواب على نظامه طبعاً، وحذر من أن تسرق الثورة، علماً  أن الكل يشهد أنه وحزبه سرقا الثورة، ومن اقواله ايضاًً، أنه (لا يتمسك بالرئاسة ولا بالكرسي، ولكن الشعب الزمه بالمسؤولية) غير أنه مازال متمسكاً بالكرسي حتى بعد ازاحته عنه الى الان بدليل ان المطلب الرئيسي لانصاره اعادته الى الكرسي، وكأن الملايين التي احتشدت في ميدان التحرير وميادين اخرى في مصر ليست شعباً يعفيه من تلك المسؤولية.
 وقبل ازاحته بساعات كان يقول  (لن تقوم ثورة ثانية وان الانتخابات المبكرة لن تجرى) مسكين مرسي، فلقد قامت الثورة التي وعدت باجراء انتخابات مبكرة، واعترف باخطائه ووعد يتجاوزها والنهوض بمصر من جديد ، لكن سبق السيف العذل كما يقال وفاته قطار الاصلاح.....الخ.
* هاجس السقوط يراود إخوان تونس
وكما يقال أن المجرم يحوم حول مكان الجريمة، فان حكام تونس من الحزب الاخواني الحاكم (حركة النهضة) قبل سقوط مرسي بساعات، ومن بين هؤلاء الحكام الغنوشي والمرزوقي، كانوا يقولون، ان مايحصل في مصر لن يتكرر في تونس واضافوا بان الذي جرى في مصر انقلاب  على الشرعية، على حكام تونس وكذلك تركيا وكل من يتباكي على مصير مصر، انه وكما تكرر (الربيع العربي) في اكثر من بلد عربي، فان ما جرى في مصر سيتكرر ان عاجلا أو آجلاً في البلدان التي يحكمها الاسلام السياسي.
* تراجع غير كاف
لما اتسعت دائرة الرفض لمرسي وانذرت بسقوطه، فقد تسلل الخوف الى اخوانيي تونس وتركيا، اذ افرجت محكمة تونسية  عن مغني الراب التونسي علاء اليعقوبي رغم صدور حكم عليه بحبسه لمدة سنة، وفي تركيا أمرت محكمة تركية بألغاء قرار نص على احداث تغييرات في ميدان تقسيم باسطنبول ونقول ان هذا غير كاف وعلى اخوانيي تونس وتركيا مغادرة الحكم بالتي هي أحسن.
* مصائب مرسي لآل ثاني مصائب!
اوردت صحيفة الفانينشال تايمز اللندنية خبراً جاء فيه ان سقوط مرسي ونظامه في مصر تسبب في الحاق خسارة بدولة قطر تقدر بنحو (9) مليارات دولار، لقد اخطأت قطر منذ البداية، بداية تسلم الاخوان للسلطة في مصر لأنها راهنت على حصان خاسر،ولم تعلم ان مصير النظم العقائدية الانهيار والسقوط.
* على (الاخوان المسلمين)تدور الدوائر
على جميع اصحاب النظريات سواء اكانوا علمانيين ام اسلاميين من الذين يجعلون من المجتمع حقل تجارب لتطبيق نظرياتهم البائسة ان يعلموا بانهم سيد فعون الثمن غالياً، فها هي الحكومة المصرية الجديدة تطارد قادة الاخوان والقت القبض على العديد منهم كما وضعت الكثيرين منهم تحت الاقامة الجبرية ومنعت نحو 36 منهم من السفر الى الخارج،واصدرت اوامر بالقاء القبض على 300 من كبار المسؤولين منهم بتهمة قتلهم لمتظاهرين أو تحريضهم على القتل، ان ماحل باخوان مصر وما سجل بهم يضاهي نكبة البرامكة واحداث ماساوية على غرارهـا.

* اللهو الدينوي!
بررت منظمة القاعدة استهدافها للملاعب الرياضية والمقاهي كونها وحسب زعمها انها لهو دنيوي يجب محوه!
ولكن تزامناً مع مهاجمتها للملاعب والمطاعم والمقاهي و مجالس العزاء وو...الخ فانها تقوم بشكل مبرمج بمهاجمة المساجد والحسينيات فهل هذه (لهو دنيوي) ايضا، هل  مجالس العزاء لهو دنيوي والتي صارت هدفاً لهجماتهم؟
* الصياد الليلي
المروحات الحربية الـ(10) والمسماة (نايت هنتر) أي الصياد الليلي والتي سلمتها روسيا الاتحادية الى العراق واثارت حفيظة قوى كثيرة اشترطت منها على العراق عدم استخدامها ضد الشعب وبالاخص ضد الشعب الكردي اوجهة دولية ما بالرغم من أن التجارب اثبتت ان الاسلحة جميعها اما تستخدم ضد الشعوب او الدول، ويكفي اهل العراق ما يحصل بحقهم نهاراً.
* الأنتخابات في العراق .. جبهات قتال!
ومن الطمع ماقتل، هذا مايؤكده لنا سعي بعضهم للفوز بالمقاعد البرلمانية أو مجالس المحافظات ليس من اجل خدمة الشعب انما لاجل ملء جيوبهم باموال الشعب على الرغم من أن الفوز بالانتخابات محفوف بالمخاطر والملاحظ أن العديد من المرشحين يقتلون قبل الانتخابات واثنائها أو بعدها. وقبل كل انتخاب واثنائه وبعده ، نجد الانتخابات وكأنها جبهات حرب وقتال.
* عنصرية من الموصل
بعد فوز القائمة الكردية بانتخابات مجلس محافظة نينوى استبق عرب موصليون الاحداث وطالبوا باناطة منصب المحافظ الى عربي، مايعني ان الكرد والمسيحيين والتركمان و الديانات الاخرى مثل الايذيديين والكاكائيين، وحتى الطائفة الشيعية، حتى اذا كان من بينهم عباقرة مثل انيشتاين واديسون لايحق لهم تسلم منصب المحافظ. حبذا لو تخلى بعض من عرب الموصل من هذا الموقف العنصري والتفتوا الى مثال اوباما  الافريقي الملون ذو الجذر الاسلامي الذي يترأس اقوى دولة في العالم والذي انتخبه البيض قبل السود، والى كارلوس منعم العربي اللبناني كيف صار رئيسا للارجنتين ...الخ من عشرات الامثلة.. ان العنصرية من اسباب تخلف العراق وهذا مالاشك فيه.

* الفاشلون يتدخلون فيما لايعنيهم
استغرب عارف طيفور نائب رئيس الوزراء العراقي من تدخل حسين الشهرستاني مستشار الرئيس لشؤون الطاقة في شؤون المناطق المتنازع عليها وبالاخص في طوز خورماتو ووصف ادارة الشهرستاني بالفاشلة ويشاطره الرأي اخرون ممن وقفوا على فشله عن قرب . الطريف ان جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة بدوره يمارس تدخلا صارخاً في الشؤون عينها والكل يعلم مدى الفساد المستشري في وزارته، ان تدخل بعض من المسؤولين العراقيين في امور لاتعنيهم دليل هرب من مشاكل عجزوا حلها وهي ضمن اختصاصاتهم، وبدلا من أن يعملوا على حلها تراهم يتدخلون فيما لا يعنيهم ومايترتب على سماعهم لما لايرضيهم.
*لا تصدقوهم وأن صدقوا.
 قبل نحو عام زعم مسؤولون عراقيون، ان العراق انتج وفرة من محصول الحنطة سيصدر الفائض منه  الى الخارج ، ولكن خبراً نشر يوم 4/7/2013 كذب ذلك الزعم عندما  افاد أن (6) بواخر محملة بمادتي الحنطة والرز وصلت الى الموائي العراقية ولا تصدقوهم ايضا اذا قالوا ان مشكلة الكهرباء في طريقها الى الحل او ان الارهاب تراجع...الخ من المزاعم والوعود.
al_botani2013@yahoo.com

63  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حتى انت أيها (العرب السني). في: 15:58 05/07/2013
حتى انت أيها (العرب السني).

عبدالغني علي يحيى
    بعد سقوط النظام الطائفي السني في العراق عام (2003) راح العرب السنة يهربون بين حين وآخر إلى المناطق الخاضعة لحكومة كردستان هرباً من الأظطهاد الطائفي الشيعي، وأشتدت في السنوات الأخيرة وبشكل ملحوظ هجرتهم إلى كردستان، وبحسب إحصائية أن نحو (200) الف عربي سني يقيمون الآن في الأخيرة معززين مكرمين، يزاولون مهامهم التعليمية والتجارية والطبية ..الخ بمنأى عن الخوف والتمييز، وبعد ظهور الأعتصامات في بعض من المدن السنية وتفاقم الظلم الطائفي بحقهم، فأن النزوح زاد وسط ترحيب الكرد بهم وأحتضانهم. غير أن الذي يؤسف له، ان الأخوة من العرب السنة بدل ان يقيموا هذا الموقف النبيل والأنساني لكردستان حكومة وشعباً تجاههم، تراهم يقابلون الأحسان بالجحود بل وحتى العداء. (جاسم الحلبوسي) من القائمة العراقية الح على قائمته بآتخاذ موقف صارم من التحالف الكردستاني على خلفية إنسحاب مقاتلي PKK إلى جبال قنديل، وقبله هدد علي حاتم السليمان احد قادة السنة في الأنبار بتنظيم مسيرة إلى كركوك لأثبات (عروبتها) ! أما صالح المطلك، وهو قائد بارز للسنة العرب العراقيين ونائب لرئيس الوزراء العراقي، فأنه عند زيارته الى اربيل لحضور اجتماع مجلس الوزراء العراقي فيها قبل فترة من الان، فانه فاجأ الشعب الكردي حين طالب حكومته بسحب البيشمركه من المناطق الكردستانية خارج أدارة الأقليم، وواضح انه كان يقصد اللواء 16 ذو الغالبية الكردية. علماً أن أحد أسباب حجب الرواتب عن اللواء 16 الكردي ومن ثم الضغط عليه لمغادرة طوزخورماتو وسليمان بيك والعودة الى السليمانية، يعود إلى امتناع اللواء المذكور عن مهاجمة العرب السنة في الحويجة وسليمان بيك واطلاق النار عليهم. ولقد اتبعت قوات البيشمركة النهج نفسه للواء المذكور في التعامل مع العرب السنة وبقية المكونات الاجتماعية في المناطق الكردستانية الخارجة عن ادارة الاقليم.   
ان الامثلة على المواقف العدائية للعرب السنة ضد اخوانهم الكرد كثيرة فالمجلس السياسي العربي في كركوك عد ترسيم الحدود الادارية للمحافظات العراقية إلى جانب المادة (140) الدستورية تقسيماً للعراق، ومن الأمثلة أيضاً رفض عبدالله الياور احد شيوخ عشيرة شمر لأي أستفتاء في محافظة نينوى في ظل تواجد البيشمركة. لقد نسي الياور كيف فتح الكرد في أعوام الجفاف أبواب كردستان لأغنام ومواشي عشيرته، بل وكيف حافظ البيشمركه على أرواح العرب السنة في الموصل وغيرها من الأرهابيين. والآن يتردد ان العرب السنة في مجلس محافظة صلاح الدين سيمنعون مشاركة الكرد في أدارة المحافظة كما وتحاك مؤامرات لقوائم عربية سنية في محافظة نينوى للحيلولة دون نهوض قائمة التأخي والتعايش الكردستانية بأداء مهامها وفقا للاستحقاق الذي نالته على خلفية فوزها بأنتخابات مجلس محافظة نينوى يوم20-6-2013.
لقد كان الكرد وما زالوا عوناً للعرب السنة فبالأضافة الى مواقفهم النبيلة والتي اتينا على ذكرها، فأن حكومة كردستان ابدت استعدادها لفتح ابواب مستشفياتها أمام جرحى حادثة الحويجة ومسجد سارية. لذا على البعض من العرب السنة الكف عن تبني الممارسات الشوفينية والعنصرية تجاه الكرد، وعلى الاخوة العرب القاطنين في كردستان أستنكار هذه الممارسات من خلال أصدار البيانات او التظاهر في الشوارع لأن هذه الممارسات لا تخدم احدا وبالاخص العرب السنة.
Al_botani2008@yahoo.com
64  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:14 02/07/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   ليس حباً بالتركمان بل كرهاً للأكراد.
اعلن د.ابراهيم الجعفري(طوزخورماتو) منطقة منكوبة، في وقت كان الأولى به عد بعقوبة والموصل وشمال الحلة وبغداد.. الخ من المدن العراقية التي يعصف  بها الارهاب، مناطق منكوبة فما جرى ويجري فيها من اعمال ارهابية تفوق بما لايقاس تلك التي تقع ووقعت لتركمان طوزخورماتو، وقبلها في تلعفر  التركمانية التي قتل فيها  منذ عام 2003 ما يقارب عن 4000 تركماني. عدا الجعفري فان قادة شيعة راحوا يولون اهتماما فوق العادة ولكن مشبوه بتركمان طوز خورماتو، فما قاله المالكي بهذا الشأن، ان هناك استهداف عنصري يطال التركمان، ودعا رجل دين من كربلاء الى فتح تحقيق دقيق في احداث طوزخورماتو، اما وزير الشباب والرياضة فقد اعتبر البيشمركة عائقاً امام وصول الجيش العراقي الى البلدة تلك، وهنا بيت القصيد، اذ منذ شهور تطالب بغداد بسحب اللواء ال16  الكردي من هناك بل وسحب البيشمركة ايضاً من المناطق المتنازع عليها، فالدعوة الى تسليح المكونات الاجتماعية في هذه المناطق والتي يرفضها الكرد، وها هم اي حكام بغداد  يحركون فوجين من الشرطة الاتحادية مع تشكيل قوة خاصة بالتركمان ليحموا بها انفسهم، اذا نجحت مؤامرة طوزخورماتو ضد الكرد، انذاك سيمتد السيناريو الى مناطق الشبك وربما المسيحيين والايزيدية كذلك.
•   حبل (الكذب الطائفي) قصير.
سئل عراقيون شيعة من الذين يقاتلون في سوريا عن سبب انخراطهم في القتال هناك، وكان جوابهم (للدفاع عن مقام السيدة زينب) علما انه قبل فترة قصيرة من الان، شكلت الحكومة السورية لواء عسكرياً للدفاع عن ذلك المقام، وينفي العراق ابداً اشتراكة في الحرب السورية الى ان اكد وزير الخارجية العراقي ذلك الاشتراك عندما كشف عن وجود ميليشيات عراقية تقاتل في سوريا، وكما نعلم فان الميليشيات الشيعية تحت امرة كبار المسؤولين في العراق.
•   الحرب السورية.. كر وفر... ويوم لك ويوم عليك.
كل الحروب سيما اذا طالت، سيكون فيها كر وفر وتقدم وانسحاب، عليه فلا خوف من استعادة الجيش النظامي لمواقع كان قد فقدها و بالاخص في القصير وريفي حلب وحمص، وقد تدور الدائرة وتستعيد المعارضة تلك المواقع، ولنضع بالبال ايضاً ان لاضمان لنجاح الثورات مثلما لاضمان لبقاء الحكومات.
•   تسليح المعارضة السورية.
قالت وزارة الخارجية الايطالية، ان تسليح المعارضة السورية، من شأنه ان يفاقم الوضع في سوريا نحو الاسوأ، وتشاطرها الحكومة الالمانية وحكومات اخرى ايضاً الرأي، أو ليس الوضع في سوريا الان الاكثر سواء ومفاقمة. هب ان المعارضة السورية زودت بالسلاح، فهل تكون العواقب اوخم؟. في السستينات زار مسؤول روسي المناطق المحررة في كردستان ووقف على الدمار والحزاب والارض المحروفة فيها، وسال ماذا طلبتم لكي يحلوا كل هذا الدمار بكم، فقال الثوار: الحكم الذاتي فقط وسال مرة ثانية، وهل ستكون العواقب اوخم من الذي حل بكم اذا طالبتم بالاستقلال؟
•   (حتى لاتمتد النيران الى لبنان)؟
رداً على الاعتراضات على تدخله في لبنان زعم حزب الله، ان تدخله في سوريا جاء لمنع امتداد النار الى لبنان، غير ان الملاحظ ان تدخله في سوريا جر بالمزيد من الويلات والاضطرابات الطائفية بين السنة والشيعة في لبنان الذي بات على شفا الحرب الاهلية وليس كما يزعم حزب الله.
•   هل من مشتركات بين واشنطن وبغداد؟
صرح مسؤول امريكي  زار العراق في الاسبوع الماضي بضرورة توطيد العلاقات بين امريكا والعراق والتنسيق بينهما لمواجهة التحديات التي تواجهما، ترى هل هناك حقاً تحديات مشتركة تجمع بينهما؟ أو لم يطرد العراق الجيش الامريكي من اراضيه عام 2011 اولا تتقاطع سياساتهما حيال سوريا حيث يدعم العراق الاسد وامريكا الجيش السوري الحر، ثم الا يعد العراق من اشد حلفاء ايران التي تعدها امريكا من أشرس أعدائها.. الخ من التقاطعات بينهما.
•   (لن تقوم ثورة  ثانية في مصر)!!!
في رفضه اجراء انتخابات مبكرة قال مرسي (لن تجرى ولن تقوم ثورة ثانية في مصر) ترى ان لم تكن التظاهرات المليونية للمعارضة في ميدان التحرير وميادين اخرى في مصر وحرق مقار الاخوان المسلمين بشكل شبه يومي فالارتفاع الملحوظ والمستمر لعدد القتلى والجرحى ثورة فكيف تكون الثورة؟ والانقلاب العسكري إحتمال قوي، وفي كل الاحوال فان حكم الاخوان ومرسي زائل لامحالة.
•   ماذا لو أغلقت كل الاماكن في العراق؟
بعد تكرار استهداف المقاهي في عدد من المدن العراقية أقدم بعض من اصحاب المقاهي على غلق مفاهيم حفظاً منهم على ارواح الرواد. وباستهداف المطاعم والملاعب وقاعات الاعراس والجوا مع .. الخ فهل ستغلق هذه ايضاً، ومداخل المئات من الشوارح شبه مغلقة منذ أعوام .
•   الاهم خروج العراق من الفصل (الايراني).
استبشر سياسيون بخروج العراق من الفصل السابع رغم قول الكويت بخروج جزئي منه ، فيما يشير سياسيون أخرون وكذلك عدد من الحكومات  الى  وجود هيمنة ايرانية على العراق تحد من استقلاله وسيادته، واشد وقعاً عليه من البند السابع، عليه ايهما الاهم  خروجه من هذا البند أم من  الهيمنة الايرانية؟.
•   هل قضت الصلاة الموحدة على الطائفية؟
بتوجيه من المالكي وبهدف القضاء على الطائفية والتقريب بين السنة والشيعة تقام كل يوم جمعة ومنذ اسابيع، صلاة موحدة تجمع ابناء الطائفتين. إلا ان الصلوات الموحدة بدلاً من ان تهديء الاوضاع فقد فاقمتها اكثر، اذ اتسعت دائرة المشاحنات الطائفية والعمليات التي تستهدف الطائفتين سيما السنة في ظل هذه الصلوات بشكل لم يسبق له مثيل وراحت تطال كل التجمعات البشرية في المقاهي والمطاعم والمساجد.. الخ.
•   العراقيون محكومون ومطوقون بالتفجيرات.
في رواية (المحاكمة) أو ( القضية) للروائي العظيم (كافكا) نجد بطلها (يوزف ك) من بعد تبليغة بانه معتقل، اينما يحل ويتجه يجد قاعة المحكمة امامه. وما أشبه حال العراقي اليوم بحال (يوزف ك) فها هي  التفجيرات تترصده في الملاعب والمقاهي والمطاعم والمساجد وباصات النقل وقاعات حفلات الاعراس ومرائب السيارات والشوارع، واحياناً يقتل في عقر داره، ان الاجواء الكافكوية الكابوسية تهيمن على الجميع في العراق.
Al_botani2008@yahoo.com     
65  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الاسلام السياسي.. تقدم سريع وتراجع أسرع في: 21:56 29/06/2013
الاسلام السياسي.. تقدم سريع وتراجع أسرع

عبدالغني علي يحيى.
   بعد فشل النظم العلمانية الشمولية من شيوعية وقومية وغيرهما  في تحقيق أماني الشعوب فلجوئهما الى القمع والقوة المفرطة ضدها اي الشعوب، فلقد طرح الاسلام السياسي نفسه كبديل عنها واخذ بالانتشار سريعاً سيما بعد انهيار المعسكر الشيوعي وأفلاس الحكومات العلمانية، والذي توج بمد اسلامي سياسي توجه وكما الشيوعية الى الفقراء من الكادحين والفئات المسحوقة جدا في المجتمع مثل اليتامى والارامل والمقعدين وكل المستضعفين، الى ان تمكن من تسلم السلطة في تونس ومصر وقبلهما في تركيا وقد تليها سوريا اذا قدر للاخوان المسلمين احراز النصر فيها، وكان الاسلام السياسي الشيعي في ايران ومن ثم العراق قد سبق الاسلام السياسي السني في انتزاع السلطة من العلمانيين الى ان اصبح الجميع على اعتقاد راسخ من ان النظام الاسلامي قدر المسلمين وعلى وجه الخصوص بعد وقوع ما يسمى بالربيع العربي. غير أن  الاحداث التي تلت صعود الاسلاميين الى الحكم في الاقطار التي ذكرناها واخرى ايضاً اتخذت من الاسلام منهجاً لها في الحكم كالسودان مثلاً، والزاخرة اي الاحداث، بالاغتيالات والاختطافات والمصادمات  الدموية و و و...الخ خيبت امال  الجماهير في الاسلام السياسي الذي تحولت مصر وتونس والعراق في ظله الى مايشبه الخراب والدمار، واخذت انظمتهم وهي مابرحت فتية تتعرض الى هزات  قوية حتى في مصر قلعة الاخوان والاسلام السياسي، الامر الذي لم يحصل مع الانظمة الشمولية التي شهدت استقراراً لافتاً ولسنوات من وصولها الى الحكم، وهكذا يتراءى للمراقب لتلك الاحداث، ان الاسلام السياسي في حكم التراجع الذي يجري بوتائر سريعة فاقت تقدمه السريع لتسلم السلطة وكما كان الجميع يتوقع النصر له. مثلما كان الجميع يتوقع انتصار (حتميا) للشيوعية قبل انهيار الاتحاد السوفيتي. فان هذا الجميع الان بات ينتظر مغادرتهم  للسلطة وفي حال تم ذلك فان نكسة مميته ستطالهم بحيث لن يستطيعوا النهوض منها، ويوماً بعد اخر تزداد الاوضاع سوءاً في البلدان التي يحكمونها وشرعت الجموع بالتحرك لأسقاطهم، وسوف يجر اخفاقهم وضعفهم الى الحاق الاذى حتى بالدين الاسلامي والعمل على اضعافه مثلما ادى انهيار الشيوعية الى اضعاف الماركسية وعزوف الناس عنها، ويعزز من هذا التنبؤ، انه الى جانب بلوغ انظمتهم اي الاسلام السياسي حافة الانهيار جراء الفوضى المستمرة، فان الصراعات بين السنة والشيعة، اخذت تحتدم بشكل يبدو وكاننا امام دينين مختلفين وشعبين مختلفين. والمعركة الان اصبحت بدرجة اولى اسلامية- أسلامية، ولقد علمتنا التجارب ان الايوديولجيا اساس الفرقة بين معتنقيها، فالخلافات التي كانت تسود الفصائل الشيوعية كانت تفوق بكثير خلافاتها مع الراسمالية، عليه فان الخلافات بين فصائل الاسلام السياسي ستكون على اشدها في المستقبل، ومن هذا الفهم، اذا كان الاسلاميون خارج الحكم خطوة الى الامام، فان وجودهم فيه ليس خطوتان الى الوراء فقط بل عشرات الخطوات وهكذا اثبتت تجربة حكم الاسلام السياسي بأنها الاقصر عمرا مقارنة بألتجارب السياسية العلمانية على اختلافها ناهيكم عن اثبات فشلها الذريع وهي في المهد، وان غداً لناظره قريب.
Al_botani2008@yahoo.com
   
 
66  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 18:07 25/06/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

                                                                                                                                عبدالغني علي يحيى.
* عرب تركيا.. يقظة متأخرة.
قيل والعهدة على القنوات الفضائية، (ان جمعية عرب تركيا تشكو من تهميش العرب في تركيا وتطالب بتمثيل نسبي لهم في الأدارات الحكومية يتوافق مع حجمهم في تركيا)، ان مجرد القول (جمعية عرب تركيا) اكتشاف عظيم بالرغم من كونها يقظة قومية متأخرة.
* صرخة الأسبق بطيئة
في (مؤتمر نحو الحرية) الذي عقد بباريس قبل ايام دعماً للمعارضة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي ، كان اللافت فيه، ان جميع المتحدثين من الداعمين من امريكيين واوروبيين،كانوا مسؤولين سابقين مثل (الجنرال جورج كيسي قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق سابقاً) و(بيل رجرسون، وزير الطاقة الأمريكي الأسبق) و(جوليو ماريو وزير الخارجية الأيطالي الأسبق) وتظل صرخة الأسبق مخنوقة اذا نباطأ الغرب اكثر في حسم الموقف بأيران.
* لغة شرقية.
واللافت في (مؤتمر نحو الحرية) ان طغيان اللغة الثورية الشرقية كان بادياً بوضوح في كلمات الخطباء فبيل رجرسون مثلاً قال: (لقد انتهى زمن الملالي وسنقدم الدعم للمعارضة الأيرانية) فيما قال جورج كيسى: (آن الأوان لتغيير النظام الأيراني ودعم مريم رجوي) ..الخ من ثورية فوق العادة. والطريف انها جاءت بعد ايام من تسلم حسن روحاني لرئاسة الجمهورية الايرانية، ذلك التسلم الذي اثار التفاؤل في الغربيين واستعدادهم للتعاون مع روحاني، لكنهم سرعان ما انقلبوا عليه.
* سوريا.. فلسطين..مرسي و العامري.
يوم دعا مرسي الى تحرير سوريا وقطع العلاقات مع حكومتها ونفذ دعوته، استقبلت العواصم طهران وبغداد ودمشق دعوته تلك بسخرية لاذعة ومما قالته فيها: انه كان الأحرى بمرسي قطع العلاقات مع اسرائيل وتحرير فلسطين، لكن لم تمضي سوى ايام واذا بها دي العامري رئيس منظمة بدر وزير المواصلات في العراق يصرح باستعداد الآلاف من العراقيين للتوجه الى سوريا للقتال إلى جانب قوات بشار الأسد، كل ذلك من غير أن يطالبه أحد بأن الاولى به توجيه هذه الألوف للقتال الى جانب الشعب الفلسطيني ضد إسرائيل!
* انتخابات بأية حال عدت يا انتخابات!
لو كنت مكان المراقبين من دوليين ومحليين لألغيت انتخابات مجلس محافظتي نينوى والأنبار وانتخابات مجالس المحافظات العراقية الاخرى التي جرت يوم 20/4/2013 ، اذ لم تصل اسماء الالاف من الناس الى مراكز انتخابات، وراح الناس يتخبطون في الوصول الى مراكز الانتخابات بحثاً عن اسمائهم، وتوزعت اسماء الافراد لبعض العوائل على اكثر من مركز وفي مدن متفرقة كما ان اعمال القتل والتفجيرات راحت تلاحق الكثير من تلك المراكز وأدت الى قتل وجرح العديد من المواطنين، كما ان نسب الاقبال على صناديق الاقتراع كانت ضعيفة للغاية، ما يعني ان الشعب لم يستجب للنداءات والاهابات بضرورة التوجه الى مراكز الانتخابات للادلاء بالاصوات، وفوق كل هذا، انتهجوا موقفاً عنصرياً من فوز الكرد البين في محافظة نينوى وراحوا يشككون فيها ظلما.
*  أزمة ثقة جديدة.
يكاد لايمر اسبوع دون أن تظهر فيه أزمة ثقة جديدة بين حكومتي المركز والاقليم أو بين السياسين الكرد وسياسي الحكومة العراقية، واحدث أزمة بينهما تلك التي أثارها ثامر الغضبان مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة في مؤتمر عقد بلندن قبل ايام وفيه قال:( ان بغداد فقدت الثقة بالاقليم بعد وقفه لضخ النفط عبر انابيب الحكومة الاتحادية) ومن الجانب المقابل صرح الدكتور محمود عثمان النائب المستقبل في التحالف الكردستاني (لقد فقدت الثقة بالمسؤولين العراقيين)! قال كل منها ذلك وحبر الاتفاقية التي وقعت بين المركز والاقليم قبل  نحو الشهرين لم يجف بعد. فألى متى ممارسة الخداع مع النفس ومع الاخر ومع الجمهور؟ ان بغداد لن تنفذ الاتفاقية تلك ذات ال 7 نقاط  وما على العراقيين الا أن ينتظروا أزمات جديدة أخرى.
* (التجسس) على الضيف واجب.
على الضد من المقولة (إكرام الضيف واجب) سجلت على المخابرات البريطانية قيامها بالتجسس على زوار وضيوف اجانب كانت قد دعتهم الى حضور مؤتمرات في لندن. ومن الدول التي أخذت الخبر على محمل من الجد تركيا التي راحت تحقق في مزاعم تجسس بريطانيا على مسؤوليها اثناء تواجدهم في لندن . وقالت صحيفة (الغارديان) اللندنية في خبر لها ورد فيه بأن الاستخبارات البريطانية تجسست على دبلوماسيين اثناء مؤتمرات عقدت في لندن ومن بين الذين تجسست عليهم الرئيس الروسي ميد فيديف عام 2009.
* هل يتغلب السلام على الحرب؟.
يفترض ان يعم السلام العالم وتتراجع امامه الحروب ، لكن مايجري من استعدادات لخوض الحروب وازدهار تجارة الاسلحة ، يدفع بتلك الفرضية جانبا، والامثلة كثيرة، فها هي وزارة الدفاع الامريكية تعلن عن سماحها للنساء بالمشاركة في القتال في الخطوط الامامية في عام 2016 وفي العراق ورد خبر بأجراء جهاز مكافحة الارهاب لتدريبات في مطار بغداد الدولي لمواجهة عمليات اختطاف الطائرات وتحرير الرهائن .ان اشكالا من القتال تدور في العراق ويبدوا ان اشكالا اخرى في الطريق كانت قد تراجعت  في السابق مثل اختطاف الطائرات وتحرير الرهائن. 
Al_botani2008@yahoo.com   


67  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 19:23 18/06/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   مصر: حبس (موساد) ي (15) يوماً ووطني سنة !!
حسب خبر في (الجزيرة TV ي مباشر مصر) ان نيابة أمن الدولة العامة بمصر قضت بحبس متهم بالتجسس للموساد الأسرائيلي كان يعمل في شركة خاصة لمدة (15) يوماً، فيما قضت محكمة جنح مستأنف المنشية بحبس الناشط حسن مصطفى مدة سنة لأدانته بالأعتداء على وكيل للنائب العام !!!
•   ايران: روحاني... أول الغيث مطر !
بعد ساعات من فوزه برئاسة إيران، فاجأ الرئيس الأيراني الجديد حسن روحاني العالم الذي توسم الاعتدال فيه بانتهاج سياسة معتدلة، بقوله: (ان أسرائيل شيطان صهيوني أكبر) و (على الغرب ان يعترف بحقوق أيران النووية) وتزامناً مع فوزه جاء في الأخبار، ان إيران ستبعث بـ 4000 مقاتل من الحرس الثوري الأيراني للقتال إلى جانب جيش الأسد لمقاتلة المعارضة السورية ! وعند مريم رجوي الخبر اليقين التي قالت: (إن الانتخابات الايرانية مسرحية هزلية أنهيت بسرعة) !! صدقت رجوي.
•   ايران: محنة الكرد والسنة.
طالب عدد من الشخصيات الكردية والسنية والأيرانية وعددهم (25) شخصاً من المرشحين الشيعة لرئاسة الجمهورية الأيرانية ان لا يهملوا المواد الدستورية (3 و15 و19 و20 و22 و23) التي تتحدث عن ضمان حقوق الايرانيين ومساواتهم، والأهتمام بثقافة المكونات كافة، لكن يبدو ان أولئك المرشحين ومن بينهم روحاني لم يلتفتوا إلى مطالبهم ولم يعبروها آذاناً صاغية، كذلك وضع الكرد والسنة في العراق الذي يتدهور يوماً بعد آخر.
•   ليبيا: بركات (الربيع العربي) !
وسط الأحداث الدموية اليومية في ليبيا، حذر رئيس أركان الجيش الليبي من (حمام دم) في شرق ليبيا، وذكر آخرون ان الدولة في مصر الآن على وشك الانهيار، وتشهد تونس منذ سقوط بن علي أظطرابات مروعة..الخ فعن أي ربيع عربي يتحدثون ؟
•   السودان: واكثرهم (للبشير) كارهون.
بلغت الأزمة بين حكومة عمر البشير في السودان وبين حكومة جنوب السودان ذروتها بحيث دفعت بالبشير إلى وقف ضخ النفط من جنوب السودان عبر شمال السودان إلى البحر الأحمر، وفي الوقت ذاته خاض جيش البشير معارك ضارية في منطقة النيل الأزرق وما زال يخوضها في كردفان وفي أقليم دارفور كذلك، فيما دعت المعارضة السودانية إلى أحتجاجات حاشدة ضد البشير.
•   فرنسا: على الضد من الأنسانية.
ورد في خبر لـ (أ.ف.ب) ان لوحتين لبابلو بيكاسو بحوزة حفيدته مارينا بيكاسو عرضتا في مزاد علني بباريس (مقابل 5,2 ملايين يورو، إلا ان المزاد وحسب الوكالة لم يشهد حماسة لأن المبلغ خصص لقضايا أنسانية تشمل دعم الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الصعوبات) علماً ان ماريا تتبنى ثلاثة أطفال فيتناميين.
•   فرنسا: الف ليلة وليلة سعودية في ديزني لاند.
بمناسبة نيله لشهادة جامعية قالت B.B.C  ان الأمیر فهد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود صرف خلال (3) ايام فقط 20 مليون دولار في حديقة ديزني لاند في فرنسا، وهذا المبلغ يفوق مصاريف حجاج كردستان الى الديار المقدسة كل عام حسب صحيفة كردية وذكرت B.C.C  أيضاَ ان حراسة مشددة تحيط به بعد أن استأجر الحديقة المذكورة من جانبها كتبت صحيفة (اويست فرانس) ان 80 راقصاً وراقصة شاركوا في احتفال تخرجه على مدى (3) ايام، جدير ذكره ان هذا الأمير صرف في العام الماضي وفي الحديقة نفسها مبلغ 800 الف يورو وليوم واحد فقط ..اذا دخل الملوك (فرنسا) أفسدوا فيها.
•   المكسيك: عبودية في غياب سبارتاكوس وزاباتا.
تحت عنوان (الشرطة المكسيكية تحرر275 عبداً) نشرت صحيفة (الصباح) العراقية ان الشرطة المكسيكية حررت مجموعة تضم نحو 275 شخصاً كانوا محتجزين في شبه عبودية من قبل شركة لانتاج الطماطم وتصديرها في غرب البلاد، واضافت ان المحتجزين من ولايات مكسيكية عدة، كانوا محتجزين بالقوة ويعانون من ضيق المكان والقذارة وسوء التغذية ويتعرضون للضرب عند محاولتهم الهروب، واتى اقتحام الشرطة بعد بلاغ من عامل سابق تمكن من الفرار والوصول الى غوانالا خارا عاصمة احدى الولايات المكسيكية.
•   العراق: المؤمنون كأسنان المشط أم اصابع اليدين؟!
في تقرير لمراسل صحيفة كوردستانى نوى لسان حال الأتحاد الوطني الكردستاني ان إنتخابات مجالس المحافظات في محافظة صلاح الدين اسفرت عن حرمان الكرد والتركمان من اية حقيبة ادارية، وقال الدكتور امين عزيز النائب السابق لمحافظ صلاح الدين للصحيفة المذكورة: انه تم اهمال دور الكرد والتركمان، مضيفاً ان الشيعة والعرب السنة اهملوا الكرد والسنة في مجلس المحافظة ورئاسة المحافظة في آن، ومرحباً بالمساواة بين المؤمنين وبالأخوة العربية الكردية التركمانية!
•   سوق المناصب في العراق!
كشف النائب عن التيار الصدري علي التميمي عن معلومات افادت ( إلى ان منصب قائد الفرقة الاولى في الجيش العراقي تم شراؤه بمبلغ قدره(300) الف دولار، مطالباً باستبدال قائد تلك الفرقة مع آمر اللواء الرابع شرطة اتحادية، بسبب من فشلهما في مجال حفظ الأمن والاستقرار، جدير ذكره، انه سبق وان اثير شراء المناصب في وقت سابق اكثر من مرة.
•    الدعم السياسي مانعاً للأستجواب!
صرح النائب عدي عواد عضو لجنة النفط والطاقة في البرلمان العراقي، من ان الدعم السياسي لوزير الكهرباء العراقي عبدالكريم عفتان يحول دون استجوابه في مجلس النواب جدير ذكره ان الدعم السياسي حال دون استجواب متنفذين آخرين في البرلمان العراقي.
•   هل البالة وحدها تسيء إلى سمعة العائلة العراقية؟.
أعلن مصدر في الحكومة العراقية من أن إستيراد البالة يؤثر سلباً على سمعة العائلة العراقية! غريب عجيب، ترى هل اللجوء الى البالة من جانب الشعب الفقير الجائع وحده يؤدي الى الاساءة الى سمعة العائلة العراقية، وماذا عن الاطفال الذين يفتشون القمامة بحثاً عن فضلات الطعام ..الخ من الصور المخيفة المخلة بسمعتها؟.
Al_botani2008@yahoo.com

68  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر و تعقيب في: 09:46 11/06/2013
كل ثلاثاء: خبر و تعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   المحافظ القوي !
طالب السيد أحمد الصافي ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة في خطبة الجمعة ليوم 7-6-2012 باختيار (المحافظ القوي ) للوقوف بوجه الأرهاب، ما يعني الوجه الأخر لقوله ضمنا ان محافظي المحافظات العراقية ضعفاء لاحول لهم ولاقوة، في حين ان الوقائع تقول خلاف ذلك، فلو كان محافظ صلاح الدين ضعيفا لما صمد أمام اربع محاولات اغتيال خلال اسبوع واحد، كما وثبت محافظون أخرون في الأنبار وديالي ونينوى امام محاولات اغتيال ضدهم، فهل هناك محافظون اقوى من هؤلاء؟ ام ان الحاكم القوى مازال في نظرهم يجب ان يكون مثل الحجاج وصدام حسين وستالين؟ العيب يا سيدي الكريم ليس في المحافظين بل في اداء حكومتهم.
•   النخيب ضحية التهرب من المادة 140.
على اثر المذبحة البشعة التي نفذت بحق 15 مواطناً بريئاً بناحية النخيب الشيعية جنوب الانبار، اقترحت لجنة الأمن النيابية في البرلمان العراقي ضم النخيب الى قيادة عمليات الفرات الأوسط وكان الاصح المطالبة بضمها الى كربلاء التي اقتطعت منها سابقاً وسبق للنخيب وان تعرضت الى مجازر اخرى وستلاحقها  المجازرفي المستقبل اتعرفون لماذا، لأن المادة (140) لاتطبق بحقها، ولوضمت المناطق المستقطعة من  كردستان الى الاخيرة، لما حصل فيها الارهاب ولكان وضعها الأمني أفضل.
•   الكهرباء سر لايدركه الأ الله والراسخون في العلم!
نسب مقال هام في مجلة (صوت الاخر) الكردية الراقية الى المالكي القول (ان العراق سيوفر الطاقة الكهربائية للمواطنين على مدار الساعة خلال العام الحالي) ولقد مضت 6 اشهر من هذا العام وازمة الكهرباء على حالها. واعلن الشهرستاني (ان العراق سيصدر الطاقة الكهربائية خلال العام الحالي)الأمر الذي لم يحصل بدوره. وزين وزير الكهرباء عبدالكريم عفتان لاصحاب المولدات الاهلية الأقدام  على مغامرة غير محسوبة النتائج عندما دعاهم الى بيع مولداتهم (لمعامل الصلب كحديد خرده (سكراب) وذلك اعتقاداً منه (بعدم حاجة العراقيين اليها) ولم يضع السيد الوزير بباله ملايين المولدات الصغيرة في بيوت العراقيين.. الخ الا ان خبراء الكهرباء فندوا اقوال اولئك المسؤولين عندما قالوا: ( ان مشكلة الكهرباء خليط من الفساد الخفي والقضايا الملتبسة والارقام المتناقضة وخفايا لايمكن الوصول الى اسرارها)!!!
•   زيارة المبعث النبوي (2) مليون والكاظم (8) ملايين.
ذكر ان نحو مليوني  شخص شاركوا في زيارة ليلة الاسراء والمعراج والمبعث النبوي الشريف في النجف الاشرف، في حين تجاوز عدد الزائرين للكاظمية بمناسبة ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم (ع) ال8 ملايين! هذه هي الطائفية التي تقدم التلميذ على الاستاذ ان جاز القول، دع جانباً عدد الذين قاموا بالزيارة الشعبانية قبل فترة والذي بلغ اكثر من 14 مليون نسمة في حين قلما يتجاوز عدد (حجاج بيت الله الحرام الثلاثة ملايين. اذكر في احدى السنوات حين جرى احتفال بالمولود النبوي ايام العهد البعثي، ورد اسم صدام حسين في شعارات الاحتفال (10) مرات واسم النبي (2) مرة فقط مع الفارق طبعاً بين العظيم موسى الكاظم  (ع) والطاغية صدام ومكمن الخلل هو في الطائفية والعنصرية القومية.
•   وماذا عن بدناء الما ل؟.
طالب حاكم مدينة بينز الروسية قادة حكومته المحلية بتخفيف أوزانهم والأ فأنهم سيتعرضون الى الفصل من الوظيفة في حال بقائهم بدناء! ترى اما كان الاولى به التضييق على بدناء الما ل ولصوصه من الذين تضخمت ثرواتهم كثيرا ،  وبالاخص في العراق. بحيث ان  معظم المسؤلين يرفضون الكشف عن اموالهم، و بلغ الثراء  الفاحش لبعضهم حداً بات يثير الاحتجاجات المشروعة.
•   الاسوأ من الانقلاب العسكري.
في رفضه لتظاهرات ميدان (تقسيم) قال أردوغان ان زمن الانقلابات العسكرية قد ولى، يبدو أنه نسي ان من الانقلاب العسكري اهون شراً وبكثير من ثورات على غرار (الربيع  العربي) فالانقلابات العسكرية في الماضي لم تشهد الفوضى والانفلاتات الامنية. لذا عليه ان يخشى (ربيعا تركيا) بدل الخشية من الانقلاب العسكري.
•   الديمقراطية نعمة لبعضهم ونقمة على بعضهم.
يوم كانت امريكا منشغلة بحروبها المدمرة ضد شعوب أقطار الهند الصينية، وقتلت فرنسا مليون جزائري وعلى غرارهما كانت: بريطانيا وهولندا وبلجيكا. لاننسى ان نظم هذه الدول كانت ديمقراطية وما تزال لشعوبها ونظام حرب ودكتاتورية ضد شعوب المستعمرات، كذلك الديمقراطية التركية التي يتحدث عنها بعضهم بكثافة هذه الايام، ينعم بها الاتراك في حين يذوق الكرد والارمن والعرب والعلويين في ظلها مر العذاب  لذا يجب ان يتقدم الأستقلال  اللامم  على الديمقراطية.
•   لكل مرقد لواء عسكري يحيه.
فوجئنا باعلان من سوريا عن تشكيل (لواء ذو الفقار) لحماية مرقد السيدة زينب، انظروا لواء من الجيش لحماية مرقد، وللمراقد والمساجد رب يحميها وليس القوات العسكرية! وماذا لو تعرضت مراقد ومزارات اخرى للعدوان، فهل يخصص لواء لكل مرقد؟ لم يبقى امام النظم الدكتاتورية الطائفية الا تأسيس جيوش وشرطة باسم الجيش او الشرطة الدينية او المذهبية على غرار (الشرطة النهرية..) الخ لحماية المقدسات الدينية.
•   وفضلنا بعضكم على بعض (بالنقل)!
لفت انتباه بعضهم، قيام طائرة عسكرية امريكية ذات مواصفات امنية متقدمة لنقل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من بغداد الى اربيل لحضور اجتماع مجلس الوزراء العراقي في الاخيرة، فيما تم نقل الوزراء بواسطة طائرة مدنية عادية!
•   الماء محكاً للوطنيتين المصرية والعراقية!!
ما أن اعلنت اثيوبيا عن بناء سد على النيل ومايترتب عليه من ضرر قاتل لمصر، حتى عم السخط والغضب المشروعين مصر حكومة وشعباً مع التلميح الى اتخاذ أجراء عسكري ضد (أديس ابابا). بالمقابل نجد الرد العراقي على  سدود الكاب التركية يكاد يكون معدوماً بالرغم من ان تلك السدود ستجر بكارثة رهيبة على العراق بعد انجازها دونها بكثير الكارثة التي ستلم بمصر جراء السد الاثيوبي!
•   أيهما اخطر باتريوت الاردن أم اس اس 300 سوريا؟
حذر سفير سوريا لدى الاردن الاخيرة من ( ان صواريخ الكسندر المتطورة السوفيتية التصميم قد تستهدف المملكة الأردنية  في حال نشر الجيش الامريكي يطاريتين على الاقل من صواريخ باتريوت. ترى اي من السلاحين اخطر، السلاح السوري الذي يفتك يوميا بالعشرات من الابراياء واحيانا يطول عدوانه دول الجوار السوري ايضا، ام صواريخ باتريوت الذي نصبت في تركيا أولا ثم في الاردن لأغراض دفاعية طبعا؟
Al_botani2008@yahoo.com

69  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العراق..بلد الجيوش وحاضن الأحتلالات على مر العصور. في: 20:07 07/06/2013
العراق..بلد الجيوش وحاضن الأحتلالات على مر العصور.

عبدالغني علي يحيى
   أثار انسحاب مقاتلي حزب العمال الكردستاني p.k.k من داخل اراضي شمال كردستان (كردستان تركيا) إلى مناطق في جنوب كردستان (كردستان العراق) جدلا واعتراضا لافتين في الاوساط الحكومية العراقية وغير الحكومية كذلك.
ياسين مجيد، احد أقطاب الحكومة، تعليقا منه على هذا الحدث قال: ( ان الأنسحاب جعل من السيادة العراقية عرضة للخطر) مضيفا : ( ان ذلك جرى على حساب العراق). في حين حذر النائب هيثم الجبوري من أن (وجود p.k.k خطر على العراق) وجاء رد مريم الريس مستشارة رئيس الوزراء العراقي:( ان سيادة العراق أمر لايمكن التهاون فيه ونرفض دخول مسلحي p.k.k  ..)الخ. وكان اعتراض هوشيار زيبارى وزير الخارجية العراقية كالاتي:( لا نقبل دخول عناصرp.k.k   إلى الأراضي العراقية ) اطراف اخرى شاركت في الاعتراض من خارج المكون الحاكم، فالحزب الطليعي الناصري وعلى لسان احد الناطقين باسمه عد دخول p.k.k  إلى العراق (احتلالا لمناطق استراتيجية داخل العراق). واد لى ارشد الصالحي وهو مسؤول الجبهة التركمانية بتصريح مثير للدهشة والاستغراب، عندما قال:( ان توغل p.k.k في كركوك أمر خطير)!! في وقت تبعد قواعد p.k.k  في شمال جنوب كردستان مئات الكيلومترات عن كركوك.وعلى خلفية الأنسحاب هاجم جاسم الحلبوسي من كتلة متحدون السنية التي يقودها اسامة النجيفي، الكرد وطالب الحكومة العراقية بتحديد موقف من التحالف الكردستاني.
..الخ من المواقف والتصريحات الزاخرة بالتشنج والتي تعبر عن وطنية زائفة لبعضهم من الذين يبدو وكأنهم قد سمعوا للتو عن تواجد p.k.k في كردستان العراق والذي يمتد الى نحو 29 عاما من الان، كانت الحكومة العراقية خلالها تمارس التجاهل وغض النظر حيال ذلك التواجد والاعتداءات التركية المتواصلة على الاراضي العراقية في أن معا،بل ان الحكومات : الايرانية والعراقية والسورية، كانت ضمنا مع ذلك التواجد طالما كان ضد تركيا،علما ان المناطق العراقية التي خضعت وما تزال لعقود من السنين لقوات البيشمركه.الكردية وتواجد في بعض منها وما يزال قوات ل:p.k.k  لم يقطع اي جزء منها ليسلم إلى هذه الدولة أوتلك، في حين ان المناطق التي كانت خاضعة لحكومة صدام حسين، اقتطعت اجزاء منها وسلمت إلى إيران والكويت والسعودية والأردن وسوريا وعلى النهج عينه  تسير الحكومة الحالية التي تنازلت عن مناطق عراقية للكويت في (أم قصر) وغيرها. وشتان بين تواجد  p.k.k السلمي داخل اراضي العراقية والقصف المتقطع التركي للأراضي العراقية دع جانبا ما تخطط له تركيا من حرب مائية اكيدة و ليست محتملة ضد العراق. واسمحوا لي أن أقول بصريح العبارة ان القوميين الكرد احرص بكثير من غيرهم على (السيادة العراقية) فهذا الغير يتهم الكرد بالتواطؤ مع تركيا، في حين ان موقف الكرد الرافض لتركيا يتجلى في اكثر من مثال، ففي 23-2-2013 طالب برلمانيون كرد الحكومة المركزية باتخاذ موقف من الأعتداءات التركية وتعويض سكان جبال قنديل عن مالحق بهم من اضرار جراء تلك الاعتداءات وبتأريخ 27-2-2013 طالب النائب الكردي حميد بافي الحكومة العراقية بالتدخل لوقف الغارات التركية على مناطق بكردستان العراق. وأود أن أذكر ان رد الحكومة التركية على المسؤولين العراقيين الرافضين لانسحاب p.k.k  كان مستهتراً وقحاً حين قال حزين ان p.k.k جاء من الاراضي العراقية الى داخل تركيا وعليه العودة الى الاراضي العراقية )! ويعلم الجميع ان مقاتلي p.k.k انطلقوا في كفاحهم ضد تركيا من داخل اراضي كردستان تركيا، ثم لجؤا الى الدول: سوريا ولبنان والعراق وايران.. الخ واقاموا قواعد لهم فيها. وأعود الى الاثارة المفتعلة لقادة بغداد ازاء انسحاب p.k.k الى ..الخ والتي قال النائب لطيف مصطفى عن كتلة التغيير الكردية عن جانب فيها:( ان ماصدر عن وزارة الخارجية العراقية محض خيال وإعلامي) وأقول ان الذين يتباكون على سيادة  واستقلال العراق يفتقرون الى الالمام بالواقع العراقي الراهن وبماضيه ايضاً، ولنبدأ بحاضره لنرى كيف انه تحول الى معسكر ضخم لجيوش متعدد الجنسيات والاقوام والطوائف، ويحلو للحكومة العراقية وللقوميين العرب من شيعة وسنة اعتبار p.k.k وحده منتهكا للسيادة العراقية واحيانا البيشمركة ايضاً، واليكم قائمة باسماء الجيوش والكتائب والميليشيات العاملة فوق الارض العراقية:
1-   الجيش العراقي.
2-   البيشمركة الكردية.
3-   الجيش التركي، وله ثلاث قواعد في شمال محافظة دهوك.
4-   جيش الطريقة النقشبندية .
5-   جيش محمد.
6-   جيش المختار (تأسس حديثاً على يد البطاط)
7-   جيش العشائر (تأسس حديثاً على يد السنة في الانبار)
8-   الجيش اللادموي (تأسس حديثاً في النجف على يد عدي الأعسم).
9-   الجيش الاسلامي.
10-   جيش المهدي.
11-   الجيش العراقي الحر (تأسس على يد اردوغان حسب صحيفة (ايندلنك) التركية واسندت فضائية الغدير العراقية النبأ اليها).
12-   أنصار السنة.
13-   أنصار الاسلام.
14-   الجبهة الاسلامية للمقاومة العراقية (جامع).
15-   كتائب ثورة العشرين.
16-   قوات بدر.
17-   عصائب اهل الحق
18-   كتائب سيد الشهداء.
19-   لواء اليوم الموعود.
20-   قوات دولة العراق الاسلامية (القاعدة).
21-   بيجاك
22-   قوات الحرس الثوري الأيراني (ليس بوسع أحد أن ينكر دور هذه القوات في الاحداث العراقية).
23-   قوات p.k.k المسماة ب(الكريلا).
24-   جند الأسلام.
25-   المقاومة العراقية (وهناك متحدث باسم المجلس السياسي لها واسمه عبدالرحمن الجنابي الذي اجرت فضائية بغداد لقاء معه قبل أيام).
.. الخ من تشكيلات عسكرية اخرى، بينهما الجيش العراقي وقوات البيشمركة نظاميان وقانونيان. وتقوم الجيوش والكتائب والميليشيات المشار اليها بتنظيم استعراضات عسكرية علنية في شوارع وساحات بعض من المدن العراقية فبتأريخ 15-2- 2013 قامت مجاميع مسلحة في محافظة الانبار باستعراض عسكري ضم اكثر من 2000 مسلح  وبحضور على حاتم السليمان. وفي 16-4-2013 شهدت المحافظة نفسها استعراضاً عسكرياً لافتاً لمنظمة القاعدة وشوهد علم الاخيرة يرفرف في سماء الفلوجة والرمادي وفي اليوم نفسه بايع بعض من الاهالي زعيم القاعدة أيمن الظواهري ولمنظمة القاعدة نحو 2500 مسلح في محافظة الانبار على الحدود العراقية السورية. وفي 16-5-2013 جرى استعراض عسكري لاتباع علي حاتم السليمان داخل مدينة الرمادي، اما الميليشيات الشيعية فحدث ولاحرج. فبتأريخ 27-5-2013 اشارت صحيفة (المدى) العراقية،  إلى استعراضات عسكرية للميليشيات الشيعية داخل بغداد وعلى مرأى ومسمع من الأجهزة الأمنية. بل ان نشاط الميليشيات الشيعية راح يتسع بشكل جد لافت وعلني ويتبين بانه مبارك ومدعوم من جانب الحكومة، وبهذا الصدد نسب الى (واثق البطاط) زعيم حزب الله العراقي القول: (ان عمليات حزبه العسكرية تنفذ بأرشاد من المالكي وخامنئي) ولا تقتصر انشطة المجاميع المسلحة على القيام بالعمليات العسكرية والاستعراضات العسكرية بل تتعداها الى اجراء المناورات والتدريبات العسكرية ايضا وبالاخص في صحراء الانبار وعلى الحدود العراقية السورية وفي البادية الشمالية جنوب محافظة نينوى والى جباية الضرائب من السكان سيما كبار المقاولين وموظفي الدولة والشركات الخ.
نعم عزيزي القاريء، كل هذه الجيوش والكتائب والميليشيات وتسميات أخرى شتى لا تشكل انتهاكاً لاستقلال وسيادة العراق والتي تمارس انشطتها الحربية والعسكرية منذ نحو 10 سنوات 2003 – 2013 داخل الأراضي العراقية، وتقتل يومياً وتجرح من العراقيين العشرات والمئات ناهيكم عن تدميرها للمباني والمقرات الحكومية والمساجد والحسينيات والمقاهي والمطاعم والفنادق والاسواق والدور..الخ، كل هذا لا يشكل أنتهاكاً للسيادة العراقية، إلا أن وجود مقاتلي PKK في مثلث حدودي ناءٍ وضيق ومن دون ان يكونوا في أي يوم من الأيام قد اطلقوا ولو رصاصة واحدة على القوات العراقية أو المنشآت العراقية في المناطق الخاضعة للحكومة المركزية، هو( الخطر على سيادة العراق)!!!
ان المرء ليستغرب حقاً من صمت الحكومة العراقية المهين من التدخل التركي في الشآن العراقي و خطواته لحبس مياه دجلة والفرات عن العراق وقصفه للأراضي الكردية العراقية في الماضي والحاضر، واظهارها لوطنية زائفة مفتعلة ان جاز القول من إنسحاب PKK إلى داخل الأراضي العراقية ومن غير ان ينجم أي ضرر منه. علماً أن أتفاقية عام 1983 العسكرية بين العراق وتركيا والتي تنص على إجتياح الجيش التركي للأراضي العراقية مسافة 15كم لمطاردة PKK مقابل حق الجيش العراقي التوغل مسافة 5كم داخل الأراضي التركية، ان هذه الأتفاقية بحد ذاتها أنتهاك صارخ (للسيادة) العراقية وانتقاص (لاستقلال) العراق. ولا ننسى ان الحكومة العراقية لم تضطر في أي يوم من الأيام إلى مطاردة البشمركة داخل اراضي البلدان المجاورة لكردستان العراق: تركيا، ايران، سوريا. واذا أمعنا النظر في تأريخ توقيع تلك الأتفاقية لوجدناه سابق على بدء الحرب الوطنية الكردية في تركيا بعام، فالثورة الكردية أندلعت في تركيا في آب عام 1984 في حين ان الاتفاقية تلك وقعت قبل وقوعها بعام، ما يعني ان حكام العراق كانوا على استعداد دائم للمساومة والافراط بالسيادة العراقية وأستقلال العراق.
ويبدو أن لسان حال العراق، لسان حال جهنم حين قالوا لها هل امتلأت فقالت: (هل من مزيد). اذ عدا التشكيلات المسلحة التي أوردت اسماءها على سبيل المثال، هناك مساعي حكومية عراقية لتشكيل فرق مسلحة في المناطق المتنازع عليها ومن ابناء تلك المناطق وبنسب متفاوتة، حصصت الحصة الكبرى للعرب يليهم الكرد والتركمان، وهناك دعوات مثل مطالبة الأمم المتحدة بأرسال قوات فصل إلى العراق فبتأريخ 30/4/2013 طالبت الجبهة التركمانية بأستقدام قوات دولية إلى كركوك لحماية المكون التركماني ! وأخرى تلمح أو تصرح لاعادة الجيش الأمريكي إلى العراق، ويتبين ان الحديث عن تشكيل الجيوش يبدو أمراً هيناً للغاية فتأسيس جيش او قوة مسلحة اسهل بكثير من تأسيس منظمة من منظمات المجتمع المدني، فالنائب عن دولة القانون عبدالمهدي الخفاجي دعا بتأريخ 20/5/2013 إلى تشكيل جيش جماهيري لتحقيق الأمن والأستقرار وذلك (إذا عجزت القوات الأمنية العراقية عن تحرير المختطفين في الرمادي) ! وقبله كان علي حاتم السليمان قد قال (سنؤسس جيشاً لكل العراقيين)..الخ وبين الأعوام من 2003 الى 2011 شهد العراق جيوشاً أمريكية وبريطانية وغيرها على أراضيه، وبأنسحاب الجيش الامريكي من العراق عام 2011 فأن الارض العراقية لم تخلو من الجيوش الاجنبية، فعلى حد قول الشيخ عماد الشافعي أحد نشطاء الاعتصامات في الفلوجة في 9/3/2013 : (ان العراق خرج من أحتلال أمريكي ليدخل في أحتلال إيراني)! وهناك اكثر من شهادة على ذلك فبتأريخ 23/4/2013 قال الدكتور رافع الرفاعي مفتي الديار العراقية من أن (عناصر من الحرس الثوري الأيراني إقتحمت ساحة الأعتصام في الحويجة). وهكذا فان الارض العراقية تبدو وكأنها مباحة لجيوش كل الدول للدخول فيها فعلى امتداد الاعوام الماضية اجتاحتها قوات تركية واحيانا ايرانية كذلك وحسب اخر الانباء ان هنا لك تحشدات عسكرية ايرانية لأجتياح مناطق في شمال وشرق كردستان العراق.
   لا أغالي إذا قلت وأنا مسؤول عن كلامي، ولن انتقص من الانسان العراقي، إذا قلت ان الروح الوطنية للعراقيين كانت وما تزال ضعيفة إن لم أقل معدومة، كما ان العراق كدولة وارض وبقعة لم يشهد الاستقلال الحقيقي على  مر الأزمنة والعقود والقرون, فهو كدولة حكمها الانكليز بل واسسها الانكليز, بشكل مباشر وغير مباشر نحو(42) سنة (4) سنوات بصورة مباشرة و(38) 1921 - 1958 بصورة غير مباشرة. وفي اثناء الحرب العراقية الايرانية 1980-1988 احتلت القوات الايرانية اجزاءً من الارض العراقية في (الفاو) و(حاج عمران) ومناطق اخرى، وفي 1991 تم فرض حظر جوي عليه وبين عامي 2003 و2011 فأن الجيش الامريكي حكمه واعاد الامريكيون تأسيس الدولة العراقية من جديد اي ان العراقيين لم يكن لهم يد او دور في تأسيس دولتهم.
والعراق كأرض وبقعة، فأنه منذ الفتح  الأسلامي له وإلى عام 2003، أحتل من قبل اقوام شرقية وغربية اكثر من(12) مرة، وإذا اضفنا إلى ذلك الانقلابات العسكرية التي وصفها الباحث القدير الدكتور رشيد الخيون في مقال له بالغزوات الداخلية وعددها (5) انقلابات بعض منها كان افظع من الاحتلالات الاجنبية مثل انقلاب 8 شباط 1963. فأن تقسيم الاعوام بين الفتح الاسلامي للعراق واحتلاله عام 2003 يكون العراق قد انتقل كل 57 سنة أو 56 سنة مرة من محتل إلى آخر. فعن اي استقلال وسيادة للعراق يتحدثون؟ وعن اية روح وطنية لساكنيه يتحدثون؟
لم تفارق الجيوش الاجنبية العراق والغزوات الداخلية له إلا نادراً، كما ان معظم حكامه كانوا موالين اما للانكليز أو الامريكان فالبعثيون الذين حكموا العراق مرتين الاولى عام 1963والثانية عام 1968-2003 ، جاؤا الى الحكم مرة بقطار انكليزي واخرى بقطار امريكي أي أنهم حكموا العراق 36 سنة بفضل القطارين ولقد كان همهم القضاء على العناصروالاقوام والاحزاب العراقية واذا جمعنا 42 سنة من الحكم البريطاني المياشرو غير المباشر للعراق مع 36 سنة من حكم القطارين واضفنا اليهما ال 8 سنوات من الحكم الامريكي 2003-2011 نستنتج ان العراق كدولة كان محتلاً لمدة 86 عاماً، واذا طرحنا السنوات هذه من السنوات ما بين 1921 و2003 والبالغة 92 عاماً يكون العراق قد تمتع باستقلال صوري هش لم يتجاوز ال6 سنوات.
   في العهد الملكي كان هناك جيشان في العراق: عراقي وبريطاني وكان للبريطاني عدد من القواعد في جنوب العراق ووسطه، ولم تكن لهم اية قاعدة في كردستان وفي العهد الجمهوري الأول كان الى جانب الجيش العراقي تشكيلات غير نظامية مثل فرسان صلاح الدين و فرسان الوليد لمقاومة الثورة الكردية، ولفترة قصيرة جداً تشكلت (المقاومة الشعبية ) التي كانت تأتمر باوامر الحزب الشيوعي العراقي وكان الهدف من وراء تشكيلها حماية النظام الجمهوري الفتي من اعدائه. وبعد انهيار العهد الجمهوري الاول يوم 8 شباط 1963 تأسس (الحرس القومي) الى جانب الجيش العراقي والفرسانين، واستعين بالجيش السوري بقيادة فهد الشاعر لمقاومة الثورة الكردية ايضاً. وفي عهد الاخوين عارف كان هناك الجيش والفرسان ولقد اعتمد هذا العهد على عبدالناصر لمناصرته والذي بعث بقوات رمزية الى العراق على اثر ذلك لكنها سرعان ما  إنسحبت وبين عامي 1968- 2003 من حكم البعث ظهرت تشكيلات مسلحة في العراق للدفاع عن النظام البعثي من بينها  : الجيش الشعبي وفدائي صدام والنخوة واشبال صدام وجيش القدس ..الخ. وما أشبه اليوم بالبارحة فألى جانب الجيش العراقي هنالك الصحوات و(سوات) وميليشيات موالية للنظام الحالي.
   ان موقف العراق المفاجيء الذي اتسم بالرفض لأنسحاب قوات P.K.K  الى داخل العراق يرد إلى امرين اثنين, فأما الأول، أن إيران منذ الأيام الأولى لأتفاقية أردوغان - أوجلان مارست ضغوطاً على P.K.K   بهدف حمله على التراجع عن تلك الاتفاقية ومواصلة الكفاح المسلح ضد تركيا وفي حينه رفض (مراد قريلان) قائد الجناح العسكري لـ P.K.K  الضغوط الأيرانية بقوة. وأما الثاني فهو، ان الحكومة العراقية وجدت في الأنسحاب موضوع المقال فرصة ثمينة للتنصل من الأتفاقية ذات الـ 7 نقاط التي وقعتها مع حكومة اقليم كردستان، والتي نصت على قيام بغداد بتلبية المطالب الكردية . وبين هذين الأمرين، هنالك ثوابت تجمع على عداء دائم للحكومات العراقية كافة للقضية الكردية، واستعداد هذه  الحكومات للتضحية بالمصالح الوطنية العراقية والركوع للأجنبي بدل التسليم بالحقوق القومية للشعب الكردي وهذا ما فعلته الحكومة العراقية عام 1957 عندما وقعت اتفاقية الجزائر مع ايران والتي بموجبها تنازلت عن اراضي عراقية لأيران مقابل ايقاف الاخيرة دعمها للثورة الكردية واليوم ها هي الجكومة العراقية تهدد في 17-5-2013 عناصر حزب العمال الكردستاني بالاعتقال في حين اطلقت سراح بعض من انصار علي حاتم السليمان بعد ساعات من توقيفهم علماً ان الاخير نادى اكثر من مرة إلى اسقاط السلطة والخروج عليها! وبالرغم من أن قوات البيشمركة الكردية تعتبر جزءاً من منظومة الدفاع العراقية، وتدافع عن العراق وضد الأرهاب، فان الحكومة العراقية حجبت الرواتب عن اللواء 16 الكردية المرابط في طوزخورماتو، وفي وقت سابق وجهت جيشها الى سنجار لاستفزاز البيشمركة، والآن تطالب وزراة الداخلية العراقية البيشمركة بالأنسحاب من طوزخورماتو وسليمان بيك ..الخ
Al_botani2008@yahoo.com



70  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء:خبر و تعقيب في: 13:45 04/06/2013
كل ثلاثاء:خبر و تعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   ليت (الشيوعية) تعود يوما
لأخبرها بما فعلت (الرأسمالية) .
عند زيارته إلى مطعم بائس للفقراء، وصف بابا الفاتيكان الرأسمالية بالمتوحشة،عليه يبدو ان ماركس كان محقا في دعوته إلى تدمير الرأسمالية، اذ منذ سقوط الشيوعية، تفاقم الفقر في العالم وازدادت المظالم والأستغلال والاتجار بالبشر والاعضاء البشوية..الخ من المساويء كما و تفشت الطائفية والعنصرية والمخدرات واشكال من المساوئ الرهيبة بشكل لم يسبق له مثيل.
•   ابغض شعوب العالم.
عدت مؤسسة بحثية امريكية المسلمين واليهود من اكره الشعوب في العالم، وذلك بعد أن كان اليهود وحدهم مكروهين بالرغم من أنهم لم يؤذوا احدا مقارنة بالامم الاخرى ومع ذلك كانوا من المغضوبين عليهم، ويذكرنا قيام حكومة ميانمار بفرض نظام تحديد النسل على المسلمين للحد من تكاثرهم بقيام هتلر باخصاء اليهود و ابادتهم. وبسبب من تطرف الجماعات الاسلامية وافعالها الشنيعة بات العالم يضيق ذرعا بالمسلمين جراء عدم انسجامهم مع شعوب المعمورة، وليس ببعيد ذلك اليوم الذي يقوم فيه العالم  بشن حرب على المسلمين يشارك فيها البوذيون واليهود واتباع ديانات اخرى. ان العالم في حالة من الغليان  ضد المسلمين نتيجة الافعال المشينة للجماعات الاسلامية المتطرفة.
•   دولة الثورات والتمردات.
يبدو ان الاعتراف باستقلال جنوب السودان عن شماله كان ناقصا، اذا علمنا ان هناك ثورات وتمردات اخرى في السودان على غرار ثورة الجنوب ، ففي معرض رد حكومة جنوب السودان على إتهامات البشير بدعمها للشعوب الثائرة على نظام البشير ورد نفي دعمها  لثوار دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وقد تكون هناك حركات ثورية اخرى في السودان غير معلنة. على حكومة السودان الاقرار بحق شعوب اخرى في الاستقلال والانفصال. اذا ارادت سلاما دائما لشعبها ووطنها.
•   الخطر على الأسلام يأتي من الأسلام.
رشق  متشددون اسلاميون مشيخة الأزهر بالزجاجات الحارقة والحجارة ووجهوا شتائم بذيئة الى شيخ الأزهر، ليس هذا فحسب بل وصفوا الأزهر ب(المؤسسة الكافرة) و سعوا الى احراق مكتبتها التي تضم الالاف من الكتب الدينية. وفي سوريا دمر مقام النبي ابراهيم (ع) و نبش قبرالصحابى (حجر بن عدي) وتم الهجوم على مرقد السيدة زينب، وفي العراق يقتل رجال دين مسلمين بايدي المسلمين وبشكل شبه يومي تدمر المساجد ويقتل المصلون . عليه فان الخطر على المسلمين يأتي من المسلمين اصلا وليس من غيرهم.
•   إذا سقطت سوريا..
قال حسن نصرالله، ان سوريا اذا سقطت بيد الأمريكان أو التكفريين، فستدخل اسرائيل لبنان و تسقط فلسطين و تنتهي المقاومة !! والاصح القول ان سوريا وفلسطين لن تسقطا وكذلك المقاومة، والذي يسقط هو الأسد وحزب الله اللبناني و بسقوطهما تنتهي الفتنة و الفوضى وهما  اصلا من الد اعداء سوريا ولبنان و فلسطين.
•   نصيحة الأسد للسوريين.
في الوقت الذي يعم الحزاب والدمار سوريا و تجاوز عدد لاجئيها المليون وقتلاها اكثر من (80) الفا استغلت الحكومة السورية حوادث ميدان تقسيم في اسطنبول مضخمة إياها الى درجة قيام الاسد بتوجيه نصيحة الى السوريين بعدم التوجه الى تركيا بسبب او ضاعها ( المضطربة) ناسيا او متناسياً ان عشرات الالاف من السوريين فروا الى تركيا هرباً من الاضطرابات في سوريا. وصح القول (شر البلية ما يضحك) سوريا تنصح مواطنيها بعدم التوجه الى المناطق المضطربة في العالم!!
•   لا فرق بين الحكومة والمعارضة السوريتين!
صح القول ان الانظمة تنتج معارضيها، ويقول سعد زغلول فساد المحكوم من فساد الحاكم، ولم تكن un على خطأ يوم طالبت بحجب السلاح عن الحكومة والمعارضة السوريتين فاذا كانت الحكومة السورية دكتاتورية فاشية فان المعارضة السورية لاتقل عنها دكتاتورية، وجبهة النصرة قوة فاعلة فيها، هذه المعارضة منذ الان تقتل وتفتك وتخطف الكرد والقوميات والاديان غير العربية وغير المسلمة.لذا اذا اراد الغرب الخير للسوريين فما عليه الا ان يقدم على تقسيم سوريا التي لسان حالها: لا للحكومة.. لا للمعارضة.
•   هل ترد سوريا على اسرائيل؟
بعد تنفيذ اسرائيل لثلاث غارات على المنشأت العسكرية السورية هدد الأسد بالرد، ولكن مع اخذ الظروف وتوقيت الضربة بنظر الاعتبار، البشير ايضاً كان قد توعد اسرائيل بالرد عليها في الوقت المناسب وذلك على خلفية تدمير اسرائيل لمنشأتها العسكرية في جنوب الخرطوم قبل نحو عامين، ولم يرد عليها الى الان ولن يرد. الطريف ان الاسد الذي يخوض القتال في اكثر من جبهة داخلية ضد شعبه، فانه اخذ يهدد ( بفتح جبهة عسكرية ضد اسرائيل في مرتفعات الجولان)!!
•   مع الاردن،أزمة واحدة أم أزمات؟
اعتذر العراق للاردن لما بدر من تصرف شاذ حيال مواطنين اردنيين في السفارة العراقية بعمان، وفي معرض الاعتذار اشار وزير خارجية العراق الى تطويق الأزمة مع الاردن. تزامناً مع هذ الحادث، اشتدت الحملات العراقية الاعلامية على الاردن وصنف مسؤولون عراقيون الاردن الى جانب تركيا وقطر في دعم  الارهاب داخل العراق علماً ان الحكومة  العرقية كانت قد وهبت الاردن (100) الف برميل نفط تلته تنازلات اخرى مهينة قدمها العراق للأردن.
•   ويوم على المحافظين السنة!
بين حين واخر يستهدف الارهاب صنفاً معيناً من الناس في العراق، ففي وقت سابق طال عدداً من مختاري المحلات ثم الاطباء وبالاخص في كركوك، وفي الاستعداد للانتخابات يكون المرشحون هدفاً مثالياً. وفي ايار الماضي وبشكل ممنهج تعرض محافظو المحافظات السنية كافة الى محاولات اغتيال بدأت باعتداء على عمر الحميري محافظ ديالى الذي عندما تشكى من الاعتداء كذبه قادة من الشيعة لكنه كان صادقاً فبعد أيام على الحادث ذاك، تعرض احمد عبدالله الجبوري محافظ صلاح الدين الى (4) محاولات اغتيال خلال اسبوع واحد، وفي الأنبار نجا محافظها قاسم الفهداوي باعجوبة من عملية قتل ضده، واخيراً حصل الشيء نفسه لأثيل النجيفي محافظ نينوى، وبهذا يكون المحافظون السنة كافة قد ذاقوا طعم محاولات الاغتيال.
•   الحرب الطائفية في العراق.
يحذر قادة عراقيون من وقوع حرب طائفية في العراق رغم انها قائمة منذ (10) سنوات، تشتد احيانا وتخف احيانا كأية حرب، ومع هذا فعند حسن العلوي وهو مفكر شيعي ان (الحرب الطائفية بدأت والحكومة تبدو وكأنها غير معنية) فيما اتهم مقتدى الصدر المالكي اعلانه البدء بحرب طائفية.. الخ.
•   فتش عن المركبات (المنفيست)!!
منعت قيادة عمليات بغداد سير المركبات التي تحمل لوحات (فحص مؤقت) ببغداد لحين ( إنتهاء مراسيم احياء ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع) في وقت يحمل العراقيون القاعدة والميليشيات وعدداً من الدول مسؤولية ما يحصل في العراق من ارهاب وعنف، ولم يكن يدور بخلد احد ان المركبات (المنفيست) سوف تصنف على الارهاب؟، ومن المقر أن تستأنف تلك المركبات سيرها بعد انتهاء تلك المراسيم ما يعني ان حماية المحتفلين بالذكري هي الاهم، وليس الذين يقتلون بشكل شبه يومي قبل هذه الذكرى او بعدها او بعبارة اخرى ان هذا النوع من السيارات تحصد ارواح زائيري الامام الكاظم فقط!!
•   من دخل بيت (الحكيم)..
اجتماع الفرقاء العراقيين في بيت الحكيم لن ينهي الازمات العراقية انما يخففها لبعض من الوقت ويرجئ التصادم لفترة من الزمن مثلما ارجأته اتفاقية أربيل لفترة ايضا، واذا كانت الايام التي تلت اتفاقية اربيل اشد سوءا من التي سبقتها، فتوقعوا اياما جد سوداء تتوج الاجتماع الذي عقد في بيت الحكيم وهذا ما علمتنا اياه التجارب السابقة، ويشكرالحكيم على مبادرته التي لابد وان تخفف من الازمة مؤقتا.
Al_botani2008@yahoo.com

71  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مسلسل اضطهاد الايزيديين يتواصل ويتخذ طابعا قوميا ودينيا وطبقيا. في: 15:01 31/05/2013
مسلسل اضطهاد الايزيديين يتواصل ويتخذ طابعا قوميا ودينيا وطبقيا.

عبدالغني علي يحيى
في 14/5/2013 اضافت العنصرية الحاقدة والتعصب الديني الاعمى ضد الكرد الايزيديين جريمة شنعاء الى مسلسل جرائمها ضد الأمة  الكردية عامة والكرد الايزيدية منها خاصة، حين لطخت اياديها بدماء تسعة من الكرد الايزيديين الكادحين والأبرياء بمنطقة الزيونة داخل العاصمة العراقية بغداد، وقبل هذا الحادث بنحو ثلاثة  اسابيع كانت الأيادي تلك قد ارتكبت جريمة اخرى بحق الشريحة الكردية الايزيدية المظلومة اسفرت عن مقتل ستة منهم، كل  هذا لا لذنب ارتكبوه، وكل ذنبهم انهم كرد اولاً وديانة مختلفة. ثانياُ. ولقد استقبلت كردستان شعبا وحكومة وكل القوى الخييرة في العالم هذا الحادث الجلل بعميق الحزن والغضب، فرئاسة اقليم كردستان حملت الحكومة العراقية مسؤولية مقتلهم، وحذا حذوها التحالف الكردستاني ومستشار رئيس الجمهورية لشؤون الايزيدية السيد عيدو بابا شيخ وكذلك مدير عام شؤون الايزيدية في وزارة الاوقاف بحكومة اقليم كردستان السيد خيري بوزاني، إضافة الى اوساط اخرى.
في العراق المسمى بالجديد، اصبح الايزيديون مشروعا دائما للقتل الجماعي والفردي تتبناه عصابات القتل والاجرام المتعصبة قومياً ودينياً وطائفياً. فعلى امتداد الاعوام العشرة الماضية، قتل من الكرد الايزيديين خلق كثير، ففي حي النور بالموصل عام 2007 حصدت تلك العصابات ارواح  24 عاملا ايزيدياً دفعة واحدة، واضافت الى جرائهما المنكرة مذبحة اخرى  رهيبة بحق ايزيديي سنجار عندما فجرت سيارتين مفخختين في كرعزير وسيبا  شيخ خدري راح ضحيتها ما يقارب الـ (500) مواطن كردي ايزيدي كان من بينهم اطفال ونساء وشيوخ ، كما  وتعرضت مدن كبيرة لهم مثل سنجار –وبعشيقة وسنوني الى التفجيرات واعمال القتل. الامر الذي الحق اضرارا جسيمة بالايزيدين وتسبب في هجرة المئات منم الى خارج العراق ويصل عدد النازحين منهم الى القارة الاوروبية وحدها الى عشرين الف مواطن ايزيدي يسكن معظمهم في المانيا.
واضح، ان استهداف الكرد الايزيديين بأتي في اطار استهداف الامة الكردية جمعاء، سيما في المناطق المستقطعة من كردستان والمشمولة بالمادة(140)، ولقد ادى كل ذلك الى الحاق اضرار جسيمة بالكرد، اذا علمنا انه على اثر مقتل الـ 24 عاملاً المذكورين غادر الموصل وحدها مايقارب الـ 5000 ايزيدي ولقد استوعبت جامعات كردستان مايقارب الــ (800) طالباً  وطالبة منهم. فيما تم تعيين النازحين من الموظفين والعمال، في دوائر الحكومة الكردستانية ومازالت عمليات ابادتهم جارية رغم تركهم للمناطق الخاضعة للحكومة العراقية، واصدق دليل على ذلكم مقتل (15) ايزيدياً في الاونة الاخيرة وفي اقل من اسبوعين في بغداد والذي ادى الى فرار نحو ثلاثة الاف من بغداد الى مناطق سكناهم في قضاءي سنجار والشيخان وبلدتي بعشيقة وبحزاني وغيرها.
لن ينقذ الكرد الايزيديين من الأبادة سوى اصرارهم  على الحاق مناطقهم بادارة حكومة كردستان،وعلى الكرد مسلمين كانوا ام ايزيديين، مقاومة الخطط العنصرية ضدهم، مع اتخاذ التدابير الكفيلة بايقاف التطهير العرقي للمناطق الكردية المغتصبة من اصحابها الشرعيين الكرد مسلمين كانوا ام ايزيديين ونسخة من القول هذا الى  المسيحيين والتركمان ، اذ ان جميعهم مستهدفون وحضنهم الدافيء كردستان فقط.
 عجيب أمور وغريب قضية يعمل في بغداد نحو (3000) عامل  ايزيدي في حين يعمل في كردستان  الوف من العمال العرب والاسيويين. على حكومة كردستان الالتفات الى هذا الجانب وايجاد اعمال للعمال الايزيديين في كردستان، من العاملين في بغداد وغيرها وذلك لوضع حد لعمليات الابادة الجارية بحقهم وعلى حكومة كردستان ان تسرع في اسناد حقيبة وزارية اليهم علما ان الوزارات الكردستانية السابقة على الوزارة الحالية كانت تضم حقيبة وزارية للايزيديين وعلى ان يكون منصب معاون محافظ نينوى من حصتهم كونهم الشريحة القومية والدينية الكبرى بعد المسلمين في المحافظة نينوى.
Al_botani2008@yahoo.com
72  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:09 28/05/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيي
* السياسي يصرح ، والديني بكذبه!
قال عامر الخزاعي نائب رئيس الجمهورية: أن الأعتصامات بدأت  تتلاشئ نتيجة تنفيذ الحكومة لأغلب مطالب المعتصمين!وفي  اليوم نفسه قال حسين غازي خطيب جمعة سامراء بتأريخ 24/5/2013 : أن الحكومة لم تنفذ الى الآن مطالب المعتصمين!! وشتان بين ادعاءات الحكومة وما يصدر عن المعارضين.
* الجوامع مزدحمة بدون الصلاة الموحدة
تغطية لعجزهم عن انزال الجماهير الى الشوارع والساحات، اسوة بمعارضي الأمم الاخرى، تظهر الفضائيات المتعاطفة مع المعتصمين في العراق الزحام في المساجد كأستجابة لدعوات الى اقامة (الصلوات الموحدة) علماً ان المساجد تكون في ايام الجمعة مزدحمة وفي كل العراق سواء  اكانت هناك دعوة الى الصلاة الموحدة ام بدونها.
* اختفاء مصطلح (الخليج العربي)!
المتابع للفضائيات الشيعية العراقية والقنوات الاعلامية الاخرى لبغداد يرى حذفأ لـ (العربي) من مطصلح (الخليج العربي) وتكتفي بالقول (دول الخليج) وليس ببعيد ان يحل يوم يحل فيه مصطلح (الخليج الفارسي) محل الخليج العربي وعند كاتب هذه الزاوية لايهم المصطلح، فالعرب وحدهم متشبثون بمثل هكذا مصطلحات في وقت لاتعترض شعوب غير عربية على مصطلح بحر العرب الذي تطل عليه او على المحيط الهندي والذي تطل عليه ايضاً..الخ
*الطائفية والصلوات الموحدة
كلما ازدادت الصلوات الموحدة واخرها الصلوات الموحدة للشيعة والسنة والتي دعا اليها المالكي واقيمت عند نصب الشهيد، كلما ازدادت العمليات الارهابية الطائفية، وكلما ساد الخطاب الديني اكثر كلما تفاقم الاحتقان الطائفي اكثر،حبذا لو التفت سياسيو وقادة العراق من شيعة وسنة الى هذه الحقيقة.
* الاعلام الشيعي وتدمير السنة!
في الوقت الذي تتعرض فيه مساجد وجوامع السنة الى التفجيرات والاعتداءات ومصلوها الى القتل والاضطهاد، نجد الأعلام الشيعي يتحاشى نشر الاخبار عنها، في حين يُولى  اهتماما فوق العادة بنبش ضريح الصحابي حجر بن عدي ومقام السيدة زينب في دمشق.
* صباح، بأي صباح عدت ايها  الصباح العراقي.
اغلب البرامج الصباحية للفضائيات العراقية مثل (صباحكم عراقي) لفضائية افاق و (يسعد صباحك ياعراق) للبغدادية  نيوز غالباً  مايمر تحتها شريط اخباري كل صباح يعرض صور القتل والدم والتدمير والخطف والجرح ..الخ فعن  اي صباح عراقي يتحدثون يا ترى ؟ لقد ولى ذلك الصباح الذي كان يستيقظ فيه العراقييون على اغاني فيروز والاغاني الصباحية الاخرى ....
*  الصلوات الموحدة ضد من ؟
هب، لو نزل كائن من كوكب آخر الى ساحات الاعتصام  في العراق، قد يذهب به الأعتقاد  للوهلة الاولى ، ان الصلوات الموحدة تأتي  كرد  فصل على  كوارث طبيعية مدمرة تهدد العراقيين، مثل  الزلازل والبراكين  والفيضانات وو...الخ.
من الكوارث الاخرى، او انها تأتي لدرء هجمات تشنها جيوش غير مسلمة أو اقوام كافرة على العراقيين. والحال ان لا كوارث طبيعية في العراق ولا حكومة المالكي كافرة  فألى  متى يصر بعضهم على جهلهم وسذاجتهم واظهار أنفسهم  كمزعجين اولم  يقفوا على فشل هذه  الصلوات  طوال الاعوام  الماضية في تهدئة الامور  ومعالجة المشاكل لان الصلوات  لم تقم اصلاً  إلا لتحقيق اغراض سياسية تتقاطع مع الدين، عليه فليكن  الدين لله وحذاري من استغلال بيت الله  للأمور السياسة .
* الاتفاقية  ذات  النقاط الـ (7) في خبركان
   بعد ايام قلائل على توقيع الاتفاقية ذات النقاط ال(7) بين الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان، واذا بالعداء بينما يطفو على السطح فلأجل التنصل  عن تطبيقها  راحت بغداد  تمارس  ضغوطاً قوية على اربيل لسماحها بانسحاب مقاتلي P.P.K  الى داخل اراضي كردستان العراق  ومطالبتها ببيان  موقف، وقبل ايامٍ شددت حملتها على اربيل مهددة اياها باجراءات صارمة على  خلفية الاتفاقيات الاخيرة بين الاخيرة و انقرة  في مجال النفط  وفي مناطق  السعدية وجلولاء رفضت بغداد  طلبات  نحو 1000 عائلة كردية للعودة الى مناطقها التي هجرت منها.
•   سلاح نصر الله الجديد ضد من؟
   في وقت سابق من أيار الحالي، أعلن حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني ، بأنه حصل على اسلحة ستراتيجية فعالة من سوريا، وخيل للعديد من الناس انه سيصوب فوهاتها نحو إسرائيل، لكن لم تمضي سوى ايام قلائل على اعلانه واذا به يتحول بسلاحه الى سوريا ليوجهه ضد أبناء الشعب السوري من مقاتلي الجيش الحر وغيرهم ، كأن تحرير فلسطين يمر عبر مقاتلة ثوار سوريا، وما أشبه نصر الله بصدام الذي كان يلمح ويقول: ان تحرير فلسطين يمر عبر طهران!!
•   صيام جماعي بعد الصلاة الموحدة.
   بعد اخفاق الصلاة المشتركة أو الموحدة بين الشيعة والسنة لتقريبهما بعضاً الى بعض أو بين السنة أنفسهم بغية تحقيق مطالب اعتصاماتهم، فأن مستخدمي الأسلحة الفاشلة راحوا يبحثون عن اسلحة فاشلة جديدة حين اعلنوا عن صيام جماعي يوم 27-5-2013 لأجل تحقيق تلك المطالب.. واتسعت دائرة النزاعات الطائفية وبقي اصحاب الصلاة الموحدة يراوحون في مكانهم.
Al_botani2008@yahoo.com
73  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نحو إشراك المكونات الاجتماعية العراقية كافة في صياغة القرارات المصيرية. في: 10:03 24/05/2013
نحو إشراك المكونات الاجتماعية العراقية كافة في صياغة القرارات المصيرية.

عبدالغني علي يحيي
يعد التفاوض الذي جرى بين الكرد والشيعة وتوج باتفاق من (7)نقاط ناقصاً بسبب غياب المكون السني الكبير و المكونات الاخرى، كالتركمان والمسيحيين والكرد الايزيديين والصابئة المندائيين وكأن في العراق مشكلة واحدة فقط تنحصر بين الشيعة والكرد، ما يعني أن اتفاقية اربيل 2010 تقدمت على الاخيرة كثيراَ، اذ حضرتها المكونات الرئيسية العراقية والملاحظ انه في كلتا الاتفاقيتين يوجد ما يشبه اقصاءً للاقليات تلك والتي تشكوا بدروها من معاناة كثيرة وظلم كبير جراء السياسات الخاطئة للحكومة المركزية والتصرفات الشاذة الممارسة بحق المكونات المغييبة عن صياغة القرار العراقي على صعيدي الحكومة والمجتمع، ولنا من الادلة على ذلك الكثير منها الهجرة المتواصلة للمسيحيين الى كردستان وخارج العراق، يقول الدكتور اياد علاوي:( لوكانت هناك اجراءات حكومية رصينة لما وجدنا هذه الهجرة الكبيرة للمسيحيين)  وعند بطريرك الكلدان رفائيل ساكو: (ان هناك حاجة ملحة للأمن لوقف المد المستمر لفرار المسيحين من البلاد) فتذمر التركمان اللافت من تجاهل حقوقهم القومية وحملات الابادة ضدهم في بيان للجبهة التركمانية صدر في 12-4-2013 ورد: ( ان التركمان يتعرضون الى حملة ابادة جماعية على مرأى من الاجهزة الامنية) ويرى ارشد الصالحي زعيم الجبهة االتركمانية ان: (استهداف التركمان مخطط دولي لأخراجهم من العراق) ولقد فعل التركمان حسنا في الاونة الاخيرة عندما شكلوا( المجلس التركماني الموسع في العراق ) نأمل ان يحذوا المسيحيون حذو التركمان ويشكلوا مجلسا قوميا خاصا بهم يقضي على تشرذمهم   اضف الى ذلك، أن وضع الكرد الايزيديين لايبعث على الأرتياح لبقاء المادة 140 معلقة كل هذه السنوات ولهم مصلحة حيوية في تنفيذها كون الاكثرية منهم تقيم في المناطق الكردستانية المستقطعة والمشمولة بتلك المادة، ناهيكم من استمرار الاضطهادات بحقهم، فقبل اكثر من اسبوعين قتل (5)منهم غدراً وغيلة، تلاه مقتل 9 آخرين وذلك في بغداد قبل ايام، مايفيد انهم مازالوا مشروعاً للقتل والأبادة على يد القوى الظلامية يقول خيري بوزاني مدير عام شؤون الايزيدية في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في كردستان:( ان حياة افراد المكونات الدينية والقومية الصغيرة في العراق في خطر دائم منذ العام 2003) فيما استنكر الاستاذ عيدو بابه شيخ مستشار رئيس الجمهورية العراقية للشؤون الايزيدية الاستهدافات الاخيرة التي طالت الايزيديين في بغداد. يذكر ان المئات من العمال الايزيديين غادروا العاصمة العراقية بعد تلك الاستهدافات. ان حياة الايزيديين اصبحت صعبة للغاية.   
عليه من الخطأ الكبير، حرمان الأقليات من حضور المؤتمرات والمفاوضات مع الحكومة المركزية بغية حل مشكلاتها ايضا والتي تفوق اي مشكلاتها بكثير المشكلات القائمة بين المكونات الاجتماعية العراقية الثلاثة الشيعة والكرد والعرب السنة كما ان المظالم النازلة بحقها تفوق تلك التي يتشكى منها المكونان الكردي والسني، وهذه الأقليات في معظمها اقرب الى الكرد من قربها الى المكونين الشيعي والسني بأستثناء الصابئة المندائيين، فهم مواطنون كردستانيون اصلا، الأمر الذي يملي على حكومة كردستان تبني فكرة مشاركتها في صياغة القرار العراقي وحتى الكردستاني ايضا، وستظل انظارها (الاقليات) متجهة الى الكرد اولا لحمايتها وتحقيق مطالبها، وفي حال مساهمتها في المؤتمرات واللقاءات على غرار الاتفاقية من الـ(7) نقاط تلك، فانها ستكون حتماً عوناً للكرد وسنداً، في حين ان حصر الحوار بين ممثلي المكونات الكبيرة من كرد وشيعة وسنة، قد يزين للحكومة المركزية التنصل عن توقيعها، وكما حدث في السابق وتحديدا بعد التوقيع على اتفاقية اربيل عام 2010. واذا كان المسيحيون ( مهمون للمساعدة في توفير التماسك في منطقة غير مستقرة) كما يقول البطريرك رفائيل ساكو فأن الاقليات الاخرى لها تتمتع بالأهمية نفسها
عدا الأقليات، ثمة قوى دولية مؤثرة لايمكن الاستغناء عنها وفي اجواء شيوع العمل بالمبدأ الميتراني (واجب التدخل) الذي حل محل (عدم التدخل)، لا مناص من اشراكها في اية مفاوضات مقبلة بين الاطراف العراقية ثنائية ام ثلاثية ام اكثر، مثل الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مع توثيق الاتفاقيات لديها، ولا ننسئ ان القوى الدولية هي التي رسمت صورة العراق لما بعد عام 2003 بل وصور العديد من البلدان على غراره، والحق يقال ان هذه القوى تراقب الوضع العراقي وتتفاعل معه وتميل لنصرة المكونات المقهورة  قولا وليس فعلا، ومن الضروري ايضاَ مشاركة المنظمات مثل: هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية والتعاون الاسلامي والجامعة العربية..الخ من المنظمات الفعالة لحل الصراع الدائر في العراق وانصاف الاقليات خشية من زوالها واندثارها .
   ان زج الاقليات والقوى الدولية والمنظمات الفاعلة لا يعني انتقاصاً للسيادة العراقية، بل ضماناً لنجاح المفاوضات والتغلب على المصاعب، لما فيه خير العراقيين.
Al_botani2008@yahoo.com 

 

 


74  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:34 21/05/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   جواسيس بالجملة !
أوردت فضائية من أن حكومة كردستان رحلت (40) ايرانياً بتهمة التجسس إلى ايران. واوقفت السعودية 27 شخصا بالتهمة نفسها. وفي البوسنة طرد عدد من الدبلوماسيين الأيرانيين بتهمة التجسس أيضاً، محظوظون هؤلاء الجواسيس، اذ بالتزامن مع الاخبارهذه اعلن عن اعتزام ايران اعدام شخصين بتهمة التجسس لامريكا واسرائيل.!
•   بيان متحدون.
عقب تفجيرات في عدد من المدن العراقية، اصدرت كتلة متحدون في أئتلاف العراقية، بياناً جاء فيه: (لو حدث جزء بسيط من تفجيرات كالتي حصلت يوم 16-5-2013 في العراق، في دولة اخرى لاستقالت الحكومة فوراً). ترى لماذا لا تستقيل كتلة الحدباء التي يرأسها اسامة النجيفي الذي يترأس متحدون أيضاً، والتي تقود الحكومة المحلية في الموصل والتي تشهد تفجيرات وقتل واختطافات شبه يومية؟.
•   متانة الوحدة الوطنية في كركوك !
في كركوك اكد رجال دين من الطوائف كافة على (متانة الوحدة الوطنية في كركوك) لكنهم في الوقت عينه طالبوا الحكومة بحماية الجوامع والحسينيات والاحياء السكنية. يذكرنا تاكيدهم ذاك بالقول الشهير:(شمر بخير ما يعوزها غير الخام والطعام) فاذا كانت في كركوك وحدة وطنية متينة فكيف تحصل كل هذه الاعمال المصنفة على الأرهاب فيها؟
•   الحقد الأرهابي.
بلغ الحقد بالأرهابيين على الناس مرتبة لا يتوقفون عندها عن أغتيال ضحية لهم، بل يلاحقون موكب جنازته لتفجيره أو إطلاق النار عليه، واذا تعذر ذلك، فانهم يفجرون الذين يوارونه الثرى في المقبرة، واخيراً يسعون الى تفجير مجلس الفاتحة المقام على روحه!!
•   الخطر في بغداد أكثر أم في كركوك؟
كمن يرمي حصوة في الظلام قال النائب عمر الجبوري عن عرب كركوك: (ان التحديات التي يواجهها عرب كركوك (خطرة) ومن الافضل الارتباط ببغداد)!! يبدو ان السيد النائب يجهل معاناة السكان المرة في بغداد التي تفوق معاناة الكركوكيين بعشرات المرات، دع جانباً من ان الذين ارتكبوا مجزرة الحويجة لم يكونوا من البيشمركه التي يلحون على اجلائها من كركوك، ناهيكم عن مطالبات للعرب السنة بنظام الاقليم بعيداً عن بغداد وبسحب جيش الاخيرة من مدنهم ومناطقهم.
•   مبدأ شهيد المحراب.
قال سماحة عمار الحكيم، ان عمه الشهيد محمد باقر الحكيم، كان من دعاة العمل بمبدأ الشراكة ليس في موضوعة اسقاط النظام البائد فقط وإنما في مجال بناء العراق أيضاً، ترى كيف يقرأ عمار المساعي لتشكيل حكومة الأغلبية والغاء مبدأ الشراكة والتوافق الذي ينادي به أئتلاف دولة القانون؟.
•   دعوة صدرية مباركة.
في خطوة جريئة من مقتدى الصدر نصت على تبرئة السنة ويزيد من دم الحسين (ع) قالأعتراف بخلافة الخلفاء الأربعة، أستقبلها المتنورون من الشيعة والسنة بترحاب بالغ، سيما من لدن كاتب هذه السطور الذي ينادي منذ أعوام بتبرئة السنة ويزيد من دم الحسين (ع). إلا ان مما يؤسف له ان خطوته جوبهت من بعض الجهلة والمتزمتين بالشتائم والسباب، ونعتوا الصدر بالأحمق والغبي والكافر..الخ من النعوت التي تليق بهم أصلاً، والذي يؤسف له ان المرجعيات الشيعية لزمت جانب الصمت حيال دعوته.. سدد الله خطوة الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر.
•   رواتب الرؤساء والملوك.
حين قالوا , ان المالكي يتلقى أعلى راتب في العالم، فأن المتلقين للخبر في بلدان كثيرة، سرعان ما قاموا بملاحقة رواتب رؤسائهم وملوكهم، وخرجوا بمعلومات فضحت بعضاً منهم، ومن هؤلاء الملك السعودي الذي تبين بان راتبه هو الاعلى في العالم، وان أدنى راتب لرئيس دولة في العالم، هو ذلك الراتب الذي يتقاضاه الرئيس المصري محمد مرسي، والأغرب من هذا، ان الرؤساء المتدنية رواتبهم غالباً ما كانوا ديكتاتوريين طغاة ذو عمر قصير من أمثال عبدالناصر وعبدالكريم قاسم، ويقال ان راتب محمود احمد نجاد قليل أيضاً.
•   إفراغ العراق.
ذكر مصدر سني عراقي، ان هناك مخططاً مأجوراً لافراغ العراق من القيادات المعتدلة للمكون السني ولا سيما اصحاب الخطاب الوطني المعتدل، ومنذ شهور يتردد، ان مخططات أخرى تنفذ لأفراغ العراق من المسيحيين، وقال أرشد الصالحي رئيس الجبهة التركمانية ان هناك مخطط دولي لأستهداف التركمان لاخراجهم من العراق، ويبدو ان اخلاء العراق من الكرد في المناطق المتنازع عليها، ما زال يجري منذ عام 2003 في الموصل ومناطق بديالى، اما عدد الصابئة فقد بدأ بالتراجع، عليه لمن يكون العراق في نهاية المطاف؟.
•    لماذا 10% من الشباب في بريطانيا مسلمون؟
قد يغتبط الاسلاميون لاحصائية قالت: ان 10% من الشباب في بريطانيا مسلمون، وقد يذهب بهم الاعتقاد ان هناك اقبالاً للشباب المسيحي على الدين الأسلامي، والحقيقة ان النسبة تلك لشباب مسلمين هربوا من جحيم النظم والحكومات الأسلامية الى بريطانيا ودول اوروبية اخرى، لذا لا غرابة ان تزداد اعداد المسلمين في الغرب بمرور الأيام.
•   الأبارتهايد حياً في افغانستان!
في عام 1962 عندما عرضت لائحة حقوق الانسان على المندوبين في الأمم المتحدة لغرض المصادقة عليها، كان مندوب النظام العنصري في جنوب افريقيا الوحيد الذي رفض التوقيع على اللائحة، وغادر اجتماع الجمعية العمومية منكس الرأس تلاحقة اللعنات، أو تعلمون ان البرلماني الافغاني في اجتماع له قبل أيام اخفق في إقرار قانون يحظر العنف ضد المرأة ؟!
•    رجل اسرائيل في سوريا.
صرح أفرام هاليفي الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) : (ان بشار الأسد سيبقى رجل اسرائيل الأول في سوريا) !! ومن بين الدول التي ابدت قلقها من سقوط الأسد اسرائيل ، مساكين الشعب السوري الذي هلل قبل اكثر من (40) عاماً لأعدام الجاسوس الاسرائيلي ايليا كوهين في سوريا ولم يدري ان هناك اكثر من كوهين في بلاده ومنهم متنفذون على رأس السلطة.
•   جيش جماهيري!
دعا النائب عن دولة القانون عبدالمهدي الخفاجي إلى تشكيل جيش جماهيري لتحرير مختطفين في الأنبار في حال عجز القوات الامنية العراقية عن تحريرهم ! السيد الخفاجي كفانا جيوشاً وميليشيات وكتائب وجماعات مسلحة في العراق والتي يربوا عددها على العشرين، وبتأسيس جيشك الجماهيري وإضافته الى ارقام الجيوش والميليشيات في العراق فلا تعتقد ان تغيراً يطرأ على المشهد الأمني.
Al_botani2008@yahoo.com


75  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الثالوث القائد للحراك السني في العراق في: 20:18 19/05/2013
الثالوث القائد للحراك السني في العراق

عبدالغني علي يحيي
   ثلاث قيادات يتفاوت نفوذها بين الجماهير السنية تقود الأعتصام العربي السني في العراق، أبرزها رجال الدين يليهم رؤساء العشائر فالمسلحون المصنفون على الأرهاب، من منتسبي جيش الطريقة النقشبندية ودولة العراق الاسلامية ..الخ. ولقد ترك هذا الثالوث بصماته على المعتصمين بحيث ازاح عن طريقه القيادات التقليدية للحركات السياسية على اختلافها، وتتميز مكونات هذا الثالوث بالتخلف والتعصب والتزمت بعد ان توارى المثقفون والسياسيون عن الانظار في ساحات الاعتصام ، فرجال الدين مثلاً، خلعوا القدسية نفسها للدين الاسلامي على خطبهم وفتاواهم من قبيل رفضهم التفاوض مع الحكومة ، بل ودعوتهم الى اسقاطها، وان قبلوا به (التفاوض)، فان القبول يتقدم بشروط تعجيزية يصعب على المقابل الاستجابة لهامنها، الغاء الدستور والفيدرالية وقانون المساءلة والعدالة والمادة 4 إرهاب، فأطلاق سراح المعتقلين و معظمهم من الارهابيين وعناصر البعث المنحل فلا غرابة ان ينهار اول تفاوض قاده رجل الدين عبدالملك السعدي مع الحكومة مؤخرا، وابسط قراءة لخطاب رجال الدين، برينا البؤس الثقافي والوعي بالامور لديهم، ففي مناداتهم باسقاط الحكومة ينسون أو يتناسون شروط الشرع الاسلامي الصارمة في موضوعة اسقاط الحكومة.
 وردفي (مجموعة فتاوى ابن باز): لايجوز الخروج على السلطان الا بشرطين: (احدهما وجود كفر بواح عند الله فيه برهان)، والشرط الثاني ( القدرة على ازالة الحاكم ازالة لايترتب عليها شر اكبر منه) وكم كان الشيخ علي قرداغي امين عام اتحاد علماء الدين الاسلامي العالمي مصيباً يوم رد على رجل دين في السليمانية كان فذ دعا الى الثورة على حكومة كردستان، بنص ابن باز واخرين من فقهاء الاسلام، عدا هذا فان كبار علمائهم، كانوا على الطول الخط يردون الى وقت قريب اي تفاوض او لقاء مع الحكومة وكأنهم لم يسمعوا بالاية الكريمة (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها) دع جانباً اطلاقهم لتصريحات نارية مثل (اشعلوا الارض تحت اقدامهم) و(يامعتصمي الحويجة اصبروا فان المجاهدين في طريقهم اليكم) .الخ.
يوم كان العلماء الكرد السنة الفطاحل يفتون في العراق من امثال المرحومين : الملا عبدالكريم المدرس وعبدالحميد الاتروشي وقبلهم امجد الزهاوي. ويوم كان معظم علماء الدين الاسلامي في المثلث السني من الكرد، فان الاعتدال والهدوء كان السمة البارزة في خطابهم الديني والذي حال دون ظهور التطرف والفهم السني الرديء لقادة الاعتصامات للاسلام في المثلث المذكور يذكر وهذا على سبيل المثال ان نحو94% من علماء الدين الاسلامي في الموصل ولعقود من السنين كانوا من الكرد.
 رؤساء العشائر بدورهم غير مؤهلين لقيادة الجماهير ولم تسجل الحركة الوطنية في العراق مآثر لهم من مقاومة المحتل او الغزوات الاجنبية والدكتاتوريات، بل انهم في معظمهم كانوا متعاونين مع الحكومات الديكتاتورية العراقية وبالاخص حكومة البعث 1968-2003 وفوق هذا كانت العشائر وما تزال من اسباب التخلف والتعصب، اما الملثمون فانهم مدانون سلفا ومن العار تصدرهم للمشهد الاعتصامي.
خلاصة الكلام، لن تخرج الحرية والديمقراطية والعصرنة من عباءة رئيس العشيرة ولا من جبة الامام، ولن تتحقق على يد الملثم القابض على السكين او الرشاشة، وهذا هو سر اخفاق السنة في تحقيق امانيهم لأنهم اختاروا الشخص اللامناسب للمكان المناسب، وفي الختام اذكرهم بحديث الرسول الاعظم (ص): (اذا وسد الأمر الى غير اهله فآنتظر الساعة)ان المكان الحقيقي لرجل الدين هو الجامع وياله من مكان سامٍ وشيخ العشيرة المضيف ام الملثم فز نزانة الاعدام وبئس المصير.
Al_botani2008@yahoo,com
76  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 18:09 14/05/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   العصر الطيني في العراق.
أهاب مدير الدفاع المدني العام في العراق من خلال (الحرة TV) ي بسكنة البيوت الطينية في المناطق التي تعرضت للسيول والأمطار للتأكد منها (البيوت) تحسباً من إنهيارها !!. لقد شهد العالم، عصوراً منها الحجري والجليدي، وما زال العراق يحيا في (العصر الطيني) ومرحى لبلد يعوم فوق بحر من النفط وسكانه جياع تهددهم الأمطار والسيول.
•   تذبح مقدساته بالجملة ويبكي على ذبح مقدسات سوريا بالمفرد !!
برر نائب شيعي قتال شيعه عراقيين في سوريا، بأنه لأجل حماية المراقد لا الأسد ! ووصل جثمان قتيل من سوريا إلى البصرة ذكر أنه أستشهد دفاعاً عن مرقد السيدة زينب ! كل هذا ودور العبادة في العراق تتعرض الى التدمير والتخريب ورجال الدين فيه يقتلون بشكل شبه يومي، ومع ذلك تراهم يقاتلون في سوريا التي لم تشهد الا حالات نادرة في أستهداف المقدسات منها نبش ضريح حجر بن عدي ومقام السيدة زينب. حري بشيعة العراق حماية مساجدهم وحسينياتهم ورجال دينهم قبل كل شيء. ان قتالهم في سوريا لأجل حماية الاسد ونظامه وليس لأجل المقدسات، اليس كذلك؟
•   تشكيل اللجان، تسويف للحقائق !
قال نائب كردي في البرلمان العراقي، من أن ظاهرة الفساد مستشرية وان تشكيل اللجان لأنهائها تسويف للحقائق كما قال لكن عليه ان لا يستثنى اللجان التي ستشكل لغرض تطبيق الأتفاقية التي وقعت بين أربيل وبغداد أيضاً، والتي لن تطبق طالما دخلت في ذمة اللجان.
•   القسيس والحاخام  !
القى رجل دين سني خطبة نارية رصعها بابيات قصيدة ذات قافية ميمية ساوت بين القسيس والحاخام مع نفي كليهما، من غير أن يأخذ بباله ان الالاف من المسيحيين في العراق وخارجه لا بد وان يستقبلوا خطبته باستنكار. وهكذا يجلد رجال الدين العباد في ساحات الاعتصام كل يوم بأفكار سادت ثم بادت وجاءوا يقيظون من جديد بعد ان كانت في سبات.
•   الأسوأ الأسوأ بعد الأسوأ !
أشار صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي، إلى ان أنتخابات مجالس المحافظات في العراق والتي جرت مؤخراً، أفرزت أسوأ الاعضاء في تأريخها، لأنهم منذ اللحظات الأولى لفوزهم راحوا يفكرون بالمكاسب التي سيجنونها، يقيناً ان أعضاء المجالس وحتى البرلمان في الأنتخابات المقبلة سيكون دبل أسوأ أو الأسواء الأسواء من الأسواء..
•   بعيداً عن الحل الصحيح !!
نوهت صحيفة (نيويورك تايمز) إلى أن (العراق يمر بأزمة خطيرة، والحل يكمن بأزاحة المالكي وتعيين آخر محله)! والصحيح أصلاً يكمن في تقسيم العراق الى ثلاث دول وبعكسه فأن الاقتتال بين أبنائه سيمتد إلى ان يدمر الوطن والأنسان، وكل من ينادي بازاحة المالكي عليه ان يعلم ان هنالك اكثر من المالكي ليحل محله وهكذا تتواصل المعاناة العراقية وهذا ما يبتغيه أعداء الشعوب العراقية والأنسان العراقي.
•   يالسذاجة المعتصمين.
أعلن المعتصمون في العراق، انهم يتجهون الى خيار إستبدال المالكي، وكأنهم نسوا اخفاق الاساليب القانونية في استبداله يوم اخفق التيار الصدري والعراقية والكرد في ازاحته. فياترى بأية طريقة سيزيحون بها المالكي الذي يتفوق عليهم برلمانيا ودستورياً وعسكرياً في أن؟
•   سلاح غير  المشارك في الحرب، حاد!
على اثر تعرض جمرايا وقوات عسكرية سورية الى هجوم اسرائيلي قبل فترة وجيزة من الان، حرض مقتدى الصدر على القتال ضد اسرائيل، ويوم هاجمت اسرائيل المواقع نفسها  قبل شهور من الان، طالب داود اوغلو القيادة السورية بالرد على اسرائيل في حين ان بلاده لم ترد على اسرائيل يوم هاجمت سفينة مرمرة وقتلت (9) من الاتراك وجرحت أخرين. صدق المثل الكردي (البعيد عن القتال سلاحه حاد).
•   الى متى اختبار الصبر التركي؟.
بعد تعرض قرية الريحانية التركية الى عمليتين ارهابيتين اسفرتا عن مقتل 46 مواطناً تركيا وجرح العشرات، حذرت تركيا من مغبة ( اختبار الصبر التركي) وقبل شهور عندما اسقطت المضادات الجوية السورية، طائرة تركية، قالت تركيا العبارة نفسها، وفي عام 2010 عندما اعتدت اسرائيل على سفينة مرمرة، حذر قادة انقرة اسرائيل من اختبارها للصبر التركي!! يخيل للمرء ان ليس للصبر التركي حدود ازاء الاعتداءات التي تطال الاتراك بين حين وحين، ولكن له حدود في مقاتلة الكرد العزل فقط.
•   عقل البشير الصغير!
صرح عمر البشير، من أن توحيد شطري السودان أمر ممكن في ضوء التعاون المشترك بينهما. ترى هل يعقل ان يعود جنوب السودان بعد كفاح دام نحو النصف من القرن وقتل مئات الالوف من السودانيين الجنوبيين من اجل الحرية والاستقلال الى الوحدة مع شمال السودان؟ وهل عاد شعب تحرر من المحتل الى سطوته مرة اخرى، ان ما صرح به البشير استخفاف بوعي شعب جنوب السودان، ودليل على وجود عقل صغير في رأسه.
•   لماذا حجر بن عدي فقط؟
بأمر من وزير التعليم العالي العراقي، تم تعطيل الدوام الرسمي في جميع الجامعات والمعاهد العراقية لمدة (1) ساعة احتجاجاً على هدم مزار الصحابي (حجربن عدي) علماً انه قبل اكثر من شهرين من هذا الحادث قتل العلامة الكردي ( محمد سعيد رمضان البوطي) صاحب العديد من المؤلفات الاسلامية وقبله رجل الدين الكردي (معشوق الخزنوي) ولم تنطق الوزارة المذكورة بكلمة حيال مقتل البوطي، رغم ان الأخير كان مناصراً للأسد.
•   صواريخه جاهزة وخده يلتقى الصفعات!
كشفت فضائية سورية عن جهوزية دمشق لاطلاق الصواريخ على اسرائيل في حال حصول اي هجوم جديد للأخيرة على سوريا، علما ان الاعتداء الاسرائيلي على سوريا كان الثالث من نوعه من حيث الضخامة خلال الفترة الماضية، فالى متى تظل صواريخ دمشق جاهزة للاطلاق وخدها يتلقى الصفعات من اسرائيل؟
Al_botani2008@yahoo.com
77  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تحليل إعتصامات أهل السنة والجماعة في العراق في: 16:41 11/05/2013
تحليل إعتصامات أهل السنة والجماعة في العراق

عبدالغني علي يحيى
يقول المثل الصيني :
(أعرف نفسك، وآعرف عدوك، وخض غمار مئة معركة)
لقد كان ماوتسي تونك قائد الثورة الشيوعية في الصين يؤكد على ذلك المثل في كتاباته ويلتزم به. والأن  لنرى إلى أي مدى عرف السنة العراقيون أنفسهم وحجمهم، وعرفوا الشيعة وحجمهم، بعد ان دخلوا معهم في صراع لا رجعة فيه عن التصادم؟
على الضد لما يدعيه السنة، بتظاهرات المحافظات العراقية ضد حكومة المالكي، فأن من مجموع (18) محافظة عراقية، تقوم المظاهرات في أجزاء من (5) منها هي: الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى، أما الـ (13) الأخرى فلا تتفاعل معها وكأن بينهما واد سحيق، وهو كذلك، فيوم أندلعت التظاهرات في الأنبار كانت المحافظات الشيعية منشغلة بعاشوراء والمحافظات الثلاث الخاضعة لحكومة كردستان منهمكة بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية. ويجرنا القول الخطأ لهم، إلى تخطئة (المحافظات الخمس المنتفضة) والصحيح أن اجزاءً جد ضيقة منها منتفضة لا كلها، ففي نينوى، نجد ان من مجموع (9) اقضية فيها (6) منها لا تشارك في التظاهرات وهي: تلعفر وسنجار والشيخان وتلكيف والحمدانية ومخمور، ان لم نقل تعاديها، أما الاقضية: البعاج والحضر والموصل، يكفي ان نعلم ان البعاج قضاء مصطنع مثل محافظة صلاح الدين، حين ضمت إليه نواحي وقرى كردية ايزيدية في العهد السابق، ومنذ سنوات تلاحقه المادة (140) الدستورية لاسترداد ما ضم إليه قسراً. ويعد الحضر من أصغر أقضية نينوى والأقل سكاناً. كما انه ليس من الصائب إعتبار كل قضاء الموصل مشاركاً في التظاهرات، فعلى بعد كيلومترات الى الشرق من الموصل نرى التجمعات السكانية الضخمة في بعشيقة وبحزاني مثلاً غير مساهمة فيها لكون سكانها من غير العنصر العربي بل من الكرد الشبك والايزيدية ومن المسيحيين والتركمان والكرد الكاكائية، عليه وتأسيساً على هذه الحقائق يتبين ان أقلية سنية تحضر ساحة الأعتصامات، والأمثلة على ضيق مشاركة اهل نينوى فيها، انه في يوم 15-3-2013 حددت الجوامع التالية لاقامة الصلاة الموحدة في الموصل، حسب فضائية بغداد TV: جامعا المأمون والخضر في الجانب الأيمن من المدينة، وفي الأيسر منها، الجوامع: الرحمة والرقيب والأيمان بالله. ويرينا تعيين الجوامع للصلاة الموحدة في الأقضية والنواحي، صواب ما ذهبنا اليه بخصوص ضيق المشاركة، اذ تم تعيين (3) جوامع فقط وهما الجامعان الكبيران في البعاج والنمرود والزاوية في القيارة وجميعها في الجنوب والجنوب الغربي من المحافظة وفوق هذا فقد ارغمت مجاميع مسلحة الموظفين للأشتراك في الاعتصام وهذه الحقيقة لاتخفى على اهالي الموصل ناهيكم عن اغراء بعضهم بوجبة طعام في احد مطاعم حي الدواسة. ونجد في كركوك رقعة الاعتصامات اضيق إذ لا تتعدى قضاءً واحداً (الحويجة) وعدداً من الاحياء العربية في جنوب المدينة كركوك، ولم يُسجل القضاءان الآخران: دبس وداقوق واكثرية النواحي وأحياء كركوك اية أسهامة في الأعتصامات علماً ان الاعتصام داخل كركوك بدأ يخف بشكل ملحوظ وعلى اثر احداث الحويجة فقد اغلقت ساحة الاعتصامات من قبل المعتصمين من دون اي ضغط من السلطات الحكومية، بقي ان نعلم ان الكرد الذين يشكلون 52% من السكان  في كركوك حسب التعداد السكاني لعام 1957 مقابل 48% للتركمان والعرب والمسيحيين، لا يشاركون ومعهم التركمان والمسيحيون في التظاهرات.
    ولننتقل الى صلاح الدين المحافظة المصطنعة بحق، ونقول، ان احد اكبر الاقضية فيها طوزخورماتو والذي يتكون من الكرد والتركمان، بعيد عن التظاهارات باستثناء بلدة سليمان بيك والتي طراجعت بدورها بالمرة بعد احداث الحويجة، وفي الجنوب من صلاح الدين، فان الدجيل الشيعية لها موقف مغاير لموقف السنة منها. وتقتصر المشاركة في ديالى على العرب السنة وحدهم فقضاء كردياً كبيرا كخانقين وقضاء أخر كمندلي اضف اليهما العشرات من القرى والنواحي، تأبى النزول الى ميادين الاعتصامات بشدة. وتقوم التظاهرات في الانبار بمعزل عن مشاركة الناحيتين: النخيب والرحالية اللتان اقتطعتا في العهد البعثي من كربلاء الشيعية وضمت عنوة الى الأنبار السنية. والذي يقلل من حجم السنة ويضيق من منطقتهم، ان المادة (140) والتصحيح الادارى  يلاحقانها (المنطقة)من كل الجهات باستثناء غربها الصحراوي. ويجانب الحقيقة، من يضيف بغداد الى التظاهرات، فهي اكثرية شيعية، وان ماحصل من اعتصام في الاعظمية  فيها، فأنه اشبه ما يكون  بلسعة بعوض للحكومة ولن تغير من الهوية الشيعية لبغداد شيئاً.
   ان التهويل من مساحة الاعتصامات امتد الى حجم المشاركين فيها أيضاً، كقولهم ب(التظاهرات المليونية) وكأن الفلوجه والحويجة وسامراء. بحجم القاهرة وطهران اللتان عرفتا بالتظاهرات المليونية، في وقت لم تتعدى اعداد المتظاهرين في أفضل الأحوال بضعة مئات أو الوف، فالتظاهرات المليونية لاتخرج الا من المدن المليونية، ولقد كان ومايزال للأعلام الذي اشبه مايكون بسلاح ذي حدين دور في التهويل وطمس الحقائق والذي أضر ويضر بالنسبة وبقضيتهم العادلة قبل كل شيء.
   عدا المبالغة في سعة رقعة الأعتصامات، فأن الذي يشوه  من عدالة قضية السنة، ان مطالب الأخيرة، تكاد تختزل لنصرة البعث المحظور والأرهابيين، كدعوتهم الى الغاء المادة (4) إرهاب وقانون المساءلة والعدالة واجتثاث البعث، واطلاق سراح منفذي جرائم الأنفال وقتل  الكرد و الشيعة بالجملة والمفرد، انهم بهذه المطالب اثاروا حفيظة الأكثرية  الساحقة من العراقيين ضدهم . ومن عوامل ضعفهم، تعددية قياداتهم: القاعدة، البعث،  الضاري، الأخوان المسلمون.. الخ والتي لايشكل اي منها حتى (أهون الشرين).
ويضيف ركوب شيوخ العشائر ورجال الدين، والملثمين القابضين على الرشاشة والسكين، موجة الأعتصامات خطأ أخر الى أخطاء السنة القاتلة، فالديمقراطية والحريات وحقوق الانسان والحداثة والعصرنة لايمكن ان تخرج من عباءة شيخ العشيرة ولا من  جبة رجل الدين، ولن تتحقق على يد الملثم الأرهابي، وإذا أراد  السنة لقضيتهم العادلة النصر فما  عليهم إلا أن يعيد وا بشيخ العشيرة الى مضيفه ورجل الدين الى مسجده ويزجوا بالملثم في السجن. ويؤخذ على الحراك السني العراقي تحويلهم لمنطقتهم منذ صيف عام2003 الى ميدان حرب، وراحت رصاصاتهم تحصد أرواح ألالاف من السنة جنبا الى جنب اعدائهم بجريرة بقائهم في الحكومة و بالأخص في تشكيلاتها الأمنية وبذلك فقد تسببوا في حصول نقص مريع في ثروتهم البشرية زادت منه هجرة عشرات الألوف منهم الى مصر وسوريا والأردن  وكردستان، ولقد استغلت المخابرات الايرانية والاسرائيلية وغيرها ذلك الفعل الشنيع لتفتك بارواح النخبة من السنة الذين كانوا بمثابة البنية التحتية للمكون السني ان جاز القول ولتضاف الى افعال المقاومة السنية رغم براءتها منها. ومن اخطائهم ايضاً ويا لكثرتها، وضع الكرد في تناقضهم الرئيسي الى جانب الشيعة والذي تمثل في رفض متواصل للمادة (140) و الفيدرالية واصرارهم على رفض اي تصحيح لخروفات نظام البعث الادارية.
   على السنة، مقاومة التطهير العرقي بحقهم ويمضوا قدما في المطالبة بابعاد الجيش والشرطة الأتحادية من مناطقهم على ان يتوج ذلك باقليم أو دولة مستقلة لهم، وتجنب خوض المعارك الجانبية أوتحميل حراكهم بما لايطاق من المطالب الا العادل منها انذاك يكون لهم النصر على قاب قوسين او ادنى مع تأكيدنا من انهم اي السنة العرب يشكلون احد المكونات الاجتماعية الرئيسية في العراق الى جانب الشيعة والكرد واذا ارادوا لقضيتهم النصر فما عليهم الا ان يأخذوا بالحقائق اعلاه.
Al_botani2008@yahoo.com

78  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 13:47 07/05/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   أساس مباحثات أربيل وبغداد
فيما تشدد الحكومة العراقية على احلال حكومة الاكثرية ونبذ حكومة الشراكة والتوافق والتوازن وإتهامها لهذه الصيغ بالفشل، قال رئيس حكومة كردستان (ان الشراكة والتوافق والتوازن كانت أساس مباحثاتنا في بغداد) عليه هل يتوقع القاريء الكريم نجاحاً لهذه المباحثات؟

•   أتفاقية بلا ضمانات !
قال مؤيد طيب الناطق بأسم التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي، ان ليس هناك ضمانات لتطبيق الاتفاقية التي وقعت بين الوفد الكردي والحكومة العراقية والتي تضمنت 7 نقاط. (صورة منه إلى المتفائلين باتفاقية بلا ضمانات).

•   سلاماً على المادة 140.
تشكل المادة 140 المطلب الاهم للكرد في الأتفاقية الموقعة بين حكومتي المركز والاقليم في العراق والتي طال أمد تنفيذها كثيراً مما تسبب في ظهور ازمات بين الجانبين لاتحصى. وذلك طوال الاعوام الماضية. الطريف أنه بعد صدور تلك الاتفاقية قال سعد المطلبي. القيادي في دولة القانون: (ان المادة 140 لن تنفذ هذا العام ولا في العام الذي يليه)! ونضيف ولا في الاعوام التي تلي (العام الذي يليه).

•   الجيوش الشيعية.
ورد في تصريحات جريئة لمقتدى الصدر. ان الجيش الشيعي يضطهد السنة الآن مثلما كان الجيش السني يضطهد الشيعة في الماضي. وقال (هناك من يحشد الجيوش الشيعية لقمع المناطق السنية) ويظل قوله ناقصاً لعدم اشارته إلى المناطق الكردية، فبعد تدمير قيادة عمليات دجله لجسر الخناجر في جنوب غرب كركوك وأعتدت على المواطنين هناك، توعدت البيشمركه أيضاً، وحسب تقارير موثوقة أنها باتت تنتظر الأوامر للأشتباك مع البيشمركة!

•   خيارات السنة.. مرآة تخبطهم.
في تهديدهم للحكومة العراقية، اشار القادة السنة إلى خيارات عدة لهم في مواجهتها وهي، أسقاط حكومة المالكي، او أقامة أقليم السني، أو تقسيم العراق، أو إعلان الحرب. سياسي من السنة وصف هذه الخيارات بالتخبط وهذا صحيح فألى يتخبط العرب السنة في حراكهم العقيم ضد حكومة المالكي؟.

•   حدود جمهورية ايران الاسلامية !
اشار مصدر تابع للحرس الثوري الأيراني الى حدود جمهورية ايران الاسلامية الامنية، الى ان هذه الحدود باتت على السواحل الشرقية للبحر الأبيض المتوسط، ما يعني وكأن العراق وسوريا ولايتان إيرانيتان، وقد تمتد تلك الحدود جنوباً إلى سواحل بحرب العرب في المستقبل..

•   من عاشر قوماً تكلم مثلهم !
في وصفه للرئيس الأمريكي باراك أوباما بكبير الشياطين، يذكرنا هذا الوصف الذي أطلقه بحقه الرئيس الفنزويلي الجديد (مادورو) خليفة تشافيز باوصاف سبق وان خلعها الأمام الخميني على أمريكا من قبيل أنها (الشيطان الأكبر) صح القول من عاشر قوماً أربعين يوماً صار مثلهم وفي الحالة الفنزويلية (تكلم مثلهم).

•    ايران تدرب ولا تشارك!!
ابدت الحكومة الأيرانية استعدادها لتدريب الجيش السوري ولكن من دون مشاركته في حربه الدائرة في سوريا ، هذا في وقت تم فيه اسر العديد من الجنود الايرانيين من قبل الجيش السوري الحر خلال الشهور الماضية، وجرى رصد تحركات لفيلق القدس الايراني من جانب اكثر من طرف، بالقرب من الجولان السوري المحتل وغيره، الستم معي اذا قلت ان مشاركة ايران في الحرب السورية سابقة لاستعداد ايران لتدريب جيش الأسد؟

•    خرافة احتفاظ العرب بحق الرد على اسرائيل!!
عندما قصفت اسرائيل قبل نحو عامين مجمعات حربية سودانية جنوب العاصمة الخرطوم قالت الحكومة السودانية انها تحتفظ بحق الرد على اسرائيل في الزمان المناسب، وبعد قيام اسرائيل بقصف مركز ابحاث في جمرايا بسوريا وقتلها لاكثر من 300 جندي سوري وجرح العشرات منهم قبل ايام قالت القيادة السورية (انها تدرس احتمالات الرد على اسرائيل وكل الخيارات مفتوحة) !!
وماذا تنتظر سوريا الآن ولمن الأولوية في توجيه الضربة لاسرائيل امام شعبها الاعزل الذي يتعرض يومياً على يد الاسد إلى الدمار والخراب والاعدامات بالجملة؟
•   منتهى الظلامية والعنصرية والجهل.
صدرت فتاوى من علماء دين مسلمين في مصر حرمت على المسلمين هناك تهنئة المسيحيين الأقباط بعيد القيامة، وفي السعودية صدر أمر منع بموجبه بناء دور العبادة في المملكة لأتباع الديانات غير الاسلامية، يذكر ان السعودية كانت قد بنت جامعاً في واشنطن قبل نحو (50) عاماً ولم تعترض الحكومة الامريكية المسيحية على ذلك، وقبل اكثر من عام افتتح المسؤولون الكنديون في جو احتفالي مهيب مسجداً في اقصى الشمال الكندي، ومن اخبار المتشددين الظلاميين الاسلاميين ليس ضد المسيحيين بل وحتى ضد المسلمين، نسف منزل في الأردن نتيجة اعتقاد بأنه تحول إلى حسينية!!
•    ولد خطأ في هذا الزمان!
الغريب والعجيب في أمر المجلس السياسي العربي في كركوك، انه ينتمي الى السنة ويأتمر بأوامر الشيعية، ويدعو في عصر المدنية والتقدم الى العمل بعرف العشيرة والالتزام بقرارات الاخيرة، ويطالب باخراج البيشمركة والاساييش الكردية، في حين ينكل الجيش العراقي بالعرب السنة (واقعة الحويجة) ولم تقدم البيشمركة على اي اعتداء على العرب السنة وتدعي الهوية العربية في وقت توارت فيه هذه الهوية وحلت محلها الهويات الطائفية ليس في العراق فحسب بل في معظم الدول العربية..الخ من الأمور العجيبة الغريبة في هذا المجلس.
Al_botani2008@yahoo.com



79  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ليبرتي... أشرف... المأساة التي هزت الضمير البشري الحي أخيراً. في: 14:08 03/05/2013
ليبرتي... أشرف... المأساة التي هزت الضمير البشري الحي أخيراً.

عبدالغني علي يحيى
    بعد تعرض مخيم ليبرتي للاجئين الأيرانين الموالون لمنظمة مجاهدي خلق الأيرانية المعارضة، كبرى القوى السياسية المناهضة لنظام الجمهورية الاسلامية ومن قبله للنظام الشاهنشاهي، الى هجوم صاروخي يوم (9) شباط الماضي من هذا العام، أدى الى مقتل وجرح ما يقارب الـ 100 شخص من سكان المخيم العزل، الأمر الذي خلف وراءه تداعيات كثيرة وما يزال من حيث اثارة الأنتباه لدى العالم الى ما يتعرض له اولئك اللاجئون من ظلم وهوان، وبتنا نقف امام نقطة تحول هامة، حصلت في المواقف الدولية التي اتسمت بالدعم المباشر وغير مباشر لمعذبي ليبرتي، والتي تجسدت في عقد مؤتمر في الأمم المتحدة يوم 28-2-2013 بحضور زعيمة المعارضة الأيرانية السيدة مريم رجوي، والذي، أي المؤتمر، خصص في معظمه للمطالبة بأعادة اولئك المعذبين من لبيرتي الى أشرف. علماً أنه سبق لأولئك اللاجئين وأن تعرضوا إلى مجزرة أبشع بحقهم في أشرف من قبل أن ينقلوا إلى ليبرتي. وقبل ذلك المؤتمر كان وفد من مجلس النواب الأمريكي قد التقى رجوي بباريس وأعلن انتصاره ليس لقضية سكان ليبرتي فحسب انما لمجاهدي خلق ايضاً الى حد اعتبارها حكومة بديلة للحكومة الأيرانية الحالية. وبهذا فقدا امتزج الانساني (سكان ليبرتي) بالسياسي (مجاهدي خلق) ما يعني ان وراء هذا التغيير في سياسة مركز القرار العالمي حيال الصراع الدائر منذ عقود بين الحكومة الأيرانية ومجاهدي خلق ما وراءه، وكيف تصبح قضية لاجئي المخيم نقطة انطلاق لقلب النظام الحاكم في ايران. وفيما بعد سجلت مواقف اخرى تصب في الأتجاه نفسه، منها اقدام جمعية المحامين المصريين للدفاع عن مظلومي ليبرتي على دعوة الحكومة العراقية الى تسليم جثامين شهداء المخيم المذكور الى الاخير مع مناشدة منظمة الأمم المتدحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والبرلمان العراقي و المنظمات الحقوقية الدولية نحو تحقيق دعوتها. كما ادان مجلس النواب الأمريكي الهجوم على ليبرتي، دع جانبا مطالبة مؤتمر دولي في جنيف باعادة مجاهدي خلق الى اشرف فورا، وزارة الخارجية الفرنسية ايضاً أكدت تأييدها لأخراج مجاهدي خلق من العراق، وهذا مطلب رجوي أيضاً.
وهكذا، يبدو أن أي تغيير في ايران، تقوم به القوى الدولية من خلال جرد حملة عسكرية عليها، مثلما جرى في العراق عام 2003 وقبله في افغانستان و بعده في ليبيا لن يتم إلا عبر مد اليد إلى مجاهدي خلق، ويتبين أنه منذ الآن أو منذ شهور يجري الأعداد لذلك، ومن الأدلة على ذلك، وعقب الهجوم على ليبرتي، شرع قانون امريكي اعتبر الحرس الثوري الأيراني تنظيماً إرهابياً، وبذلك ازيلت صفة الأرهاب عن مجاهدي خلق. إن هذا الاتقلاب الجريء في سياسة واشنطن تجاه الوضع الأيراني يذكرنا بالموقف الانقلابي المفاجيء في المبدأ الذي صاغهُ (فرنسوا ميتران) يوم حل (واجب التدخل) محل (عدم التدخل) عندما قام التحالف الدولي عام 1991 بالتدخل لحماية الشعب الكردي في كردستان العراق ضمن خط العرض الـ36. و المراقب للموقفين، الأمريكي من مجاهدي خلق والفرنسي من الشعب الكردي، يرى الحالة الأنسانية مصدراً لكليهما، الهجرة المليونية للكرد في نيسان 1991 التي هزت الضمير البشري العام، والاعتداء الوحشي الذي طال مخيم ليبرتي وكان قد سبقته مجازر اخرى كالمجزرة التي فتكت بسكنة المخيم يوم كانوا في مخيم أشرف. ولما كان الأنساني في الحالة الكردية قد مهد إلى السياسي وبسرعة، اي اقامة نظام حكم ديمقراطي في كردستان، فان الأنساني في الحالة الايرانية (مخيم ليبرتي) لا بد وان يقود الى النتيجة نفسها.
ان التبدل الذي طرأ على السياسات الغربية والأمريكية منها بالذات، راح بمرور الزمن، ولكن بشكل سريع، يحدث تبدلات اخرى في نظرة شعوب المنطقة التي اخذت تتسم بالود والعطف على قضية سكان مخيم ليبرتي العادلة فالشعب الكردي الذي قدمت له صورة مشوهة عن مجاهدي خلق، اخذ بالتحرك لصالح تلك القضية، ولدينا من الأمثلة الكثير منها مطالبة النائب لطيف مصطفى عن قائمة التغيير الكردستانية في البرلمان العراقي بحماية سكان ليبرتي من العدوان. عدا ذلك وهذا على سبيل المثال لا الحصر، ايضاً فان لفيفاً من الكتاب والصحفيين بينهم طارق كاريزي وشاهو كوران أصدروا بياناً طالبوا الأمم المتحدة فيه بأعادة سكان ليبرتي إلى مخيم أشرف مع التأكيد على موقعهم كلاجئين، لقد استحسنت الأوساط الثقافية بيان قادة الرأي الكرد، ايما استحسان، ولدينا من الامثلة على أرتفاع اصوات في الوسط السياسي والثقافي العربي العراقي كذلك تندد بمذبحة ليبرتي وتطالب بانصاف لاجئيه. الكثير، منها ان 259 شخصية سياسية وثقافية ومنظمات مجتمع مدني في العراق طالبت باعادة سكان ليبرتي الى أشرف وقبل أيام تقدم 100 قاض عراقي بالطلب نفسه.
   عليه ولما تقدم، نلقى التقاءً في المواقف الدولية والشعوبية الاقليمية ان جاز القول، وتناغماً بينها فيما يخص قضية سكان المخيم هذا، فتطابقاً في الموقفين، الأمر الذي يسهل من نصرة القضية موضوع البحث ويكسب لها تعاطفاً أشد لا مناص من أنها ستفضي، الى تغييرات جذرية في المشهد الأيراني، تعمل على إحداثها قوى كانت الى الأمس القريب تناصب مجاهدي خلق العداء خطأً وجاءت مأساة ليبرتي ومن قبلها مأساة أشرف فمسلسل مآسي اخرى سابقة لهما لتوحد الرؤى والبرامج والسياسات.
   شئنا أم أبينا، فأن القضية المأساة للاجئين الأيرانيين في العراق بالأخص، قضية مخيم ليبرتي المأساوية، واحدة من القضايا العالمية والدولية، إلى جانب قضايا اخرى دولية، مثل قضية اللاجئين الفلسطينيين ومسلمي ميانمار ومشكلات: كشمير وقبرص..الخ من المشاكل المزمنة، لذا فأنها تستدعي من الاسرة الدولية ايلاء أهتمام لافت بها، كونها احدى بؤر التوتر في منطقة الشرق الأوسط، ولما كانت القضايا الانسانية، أوفر حظاً من القضايا الاخرى للبحث عن حلول لها، فلا ننسى والحالة هذه، ان الاوضاع الايرانية اذا مضت على حالها وبالشكل الذي نراه اليوم، فان نقطة الانطلاق لحل القضية الايرانية، يجب ان تنطلق من ليبرتي أو أشرف في حال تقل سكان ليبرتي الى الأخير، وحتى إذا نقلوا، فلا تعتقدوا ان في ذلك الحل كله. وأرى ان نقطة الانطلاق هذه أفضل بكثير من شن الحرب على ايران على خلفية تمسكها ببرنامجها النووي المثير للجدل. ان المثال الانساني ساعد في كثير من الأحيان على التتقدم بالقضايا العادلة لبني البشر، ولنا من الأمثلة على ذلك الكثير، منها، ان رواية (كوخ العم توم) لمؤلفتها (هربرت بيتشر ستاو) التي جسدت معاناة العبيد من الملونين الامريكان، كانت من اسباب لجوء الرئيس الامريكي الاسبق (ابراهام لنكولن) الى سن تشريعات لتحرير اولئك العبيد بعد أن وقف على هول ما كانوا يعانون منه من ظلم وأضطهاد واستغلال ومهدت تلك التشريعات الى أصدار تشريعات لاحقة فيما بعد، والتي افلحت مجتمعة في أنصاف الزنوج الامريكان، الى درجة ان افراداً منهم وصلوا إلى أرفع المناصب في الجمهورية الامريكية، أوباما، كونداليزا رايس، كولن باول..الخ.
وفي الحرب العالمية الثانية ونتيجة لحملات الأبادة التي نفذتها المانيا الهتلرية بحق اليهود، فان القوى العظمى التي انتصرت في تلك الحرب، سارعت إلى ايجاد وطن لليهود لاجل انقاذهم من القهر والأستبداد وذلك تحت ضغط من تلك الحملات، صحيح ان وعد بلفور كان قد سبق تلك الحملات، إلا انه بقي لعهود معلقاً إلى ان حركته تلك الحملات. والذي يؤسف له أن انصاف اليهود جاء على حساب الشعب الفلسطيني.
عدا هذين المثالين على قدرة وتأثير المشهد الانساني فلدينا امثلة أخرى، منها، في مطلع السبعينات من القرن الماضي، كان الظلم البشع الذي مارسته باكستان الغربية (باكستان الحالية) ضد شعب (باكستان الشرقية) الحالية، والذي أزهق أرواح (3) ملايين بنغلادشي ناهيكم عن هتك أعراضهم من قبل الجنود الباكستانيين الغربيين أضافة الى أفانين اخرى من الظلم، كان سبباً مباشراً لتقوم الهند بالتدخل العسكري في ذلك البلد وتحريره من الطغاة الباكستانيين وتنصيب الشيخ مجيب الرحمن رئيساً لبنغلاديش بعد أن كان لاجئاً مع الالاف من أبناء وطنه لسنين طويلة في الهند. والكل يعلم ان الشعب الكردي في كردستان العراق، نالَ حريته عام 1991 أثناء المسيرة المليونية الكردية التي اجتازت وديان وجبال كردستان نحو دولتي ايران وتركيا هرباً من نظام صدام حسين، جدير ذكره ان مؤخرة المسيرة كانت داخل العراق ومقدمتها في الأراضي الايرانية والتركية، لقد ايقظت تلك المسيرة المليونية التي رافقها موت المئات من الاطفال والشيوخ في أجواء البرد الممطرة، العالم المتمدن من سباته واخرجته من صمته، ليتقدم بحل للمأساة الكردية حين اقام منطقة حظر جوي في حدود خط العرض الـ36 وبفضله يتمتع الكرد في المحافظات الثلاث: اربيل والسليمانية ودهوك بالحرية والامان والديمقراطية وجراء ذلك تقدمت كردستان بشكل مدهش. ومن الأمثلة ايضاً على فاعلية المثال الانساني، قيام فيتنام في عقد الثمانينات من القرن الماضي بتحرير شعب كمبوديا من دكتاتورية (بول بوت) الذي قضى على مليوني كمبودي خلال فترة قصيرة من حكمه والذي، بول بوت، كان على درجة من الاجرام، انه كان يزين رفوف مكتبه بجماجم البشر بدل الكتب.
   أن مأساة ليبرتي تذكرنا ببيت من قصيدة للخنساء رثت فيها اخاها صخر قائلة:
فيا ويحي عليه وويح أمي
أيصبح في القبر وفيه يمسي منذ نحو 3 عقود، يصبح سكان مخيم ليبرتي – أشرف في مستعمرة للعقاب وفيه يمسون، يولد فيه أطفال ثم يشبون عن الطوق، ومن الأرجح ان كثيراً منهم ماتوا فيه ومنهم من ينتظر، ما أفظع وأمر أن يولد الأنسان في معسكر رعب وعقاب ويظل حبيساً فيه لا يغادره يحيط به الموت والدمار إن سكان مخيم ليبرتي كطائر في قفص ويخيم الرعب عليهم ليل نهار من غزوة تشنها عليهم هذه الزمرة أو تلك، نعم لم يعد مقبولاً ميلاد جيل من المظلومين في ليبرتي، قلوبهم في راحة أكفهم يتوقعون الموت الزؤام بين لحظة واخرى، وكل منهم حكاية مأساوية لاشك بانها ستكون في المستقبل مادة للأفلام السينمائية وافلام الرعب والخوف منها على وجه الخصوص، ومما لاريب فيه ان مجلدات لا تكفي لتوثق ما جرى من عذاب والام ومحن للساكنين في معسكر العقاب. ويوماً بعد آخر، تصبح قضية ليبرتي، عالمية بأمتياز لترسم خارطة طريق لأنهاء المعاناة الايرانية، وما أشبه اليوم بالأمس، لقد لاذ الامام الخميني بالعراق هرباً من نظام الشاه في الستينات من القرن الماضي، وتحت ضغط من حكومة البعث 1968-2003 غادر العراق الى فرنسا فيما بعد، و أنتقلت السيدة مريم رجوي والاف من مقاتلي مجاهدي خلق الى العراق ايضاً هرباً من نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وذلك في الثمانينات من القرن الماضي ايضاً، ومن العراق غادرت رجوي إلى فرنسا تحت ضغط من الحكومة العراقية. ومثلما أتخذ الخميني من فرنسا مركزاً لنشاطه وبث فتواه ضد نظام الشاه، ها هي السيدة رجوي تتخذ منها مركزاً لنشاطها ضد نظام الجمهورية الأيرانية الأسلامية الحالي، وعندما أقترب نظام الشاه من نهايته، نقل الأمام الخميني من باريس إلى طهران بواسطة طائرة فرنسية ليضع اللمسات الأخيرة على أنهيار وسقوط النظام الشاهنشاهي، فهل يا ترى نقف على مشهد مماثل لنقل رجوي وبواسطة طائرة فرنسية ايضاً الى طهران لتضع اللمسات الأخيرة على سقوط نظام الجمهورية الاسلامية في ايران؟
يبدو أن التاريخ يعيد نفسه في القضية الأيرانية وأحتمال حصول الفصل الاخير فيه جد وارد وما بين المغرب والعشاء يفعل الله ما يشاء، ان ليل إيران طال كثيراً ولم يعد يطاق اكثر، وستشرق الشمس لا محالة على الشعوب الأيرانية حتماً إن عاجلاً أو آجلاً.
Al_botani2008@yahoo.com
80  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:12 30/04/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   العقاب الجماعي لمنابر الرأي !
استغرب العراقيون من صدور قرار حكومي يقضي بمنع (10) فضائياًت تلفزيونية بزعم ترويجها للطائفية، من مزاولة نشاطاتها في العراق بينها فضائية الجزيرة، علماً ان جميع تلك الفضائيات من المعنية بحرية الرأي وحقوق الأنسان، والآتي أعظم.
•   العراق من محتل الى محتل !
في الفلوجة قال الشيخ عماد الشافعي، ان العراق دخل من احتلال امريكي الى آخر ايراني، يبدو ان الشافعي لم يقرأ تأريخ العراق جيداً، فهذا البلد حسب د.رشيد الخيون خضع منذ الفتح الأسلامي له الى عام 2003 تعرض لاكثر من (12) احتلالاً، وباضافة الانقلابات العسكرية فيه، والتي وصفها الخيون بالغزوات الداخلية، يكون قد خضع لما معدله كل 57 سنة لمحتل، دع جانباً احتلال الارهاب له منذ عام 2003.
•   المجلس الأسلامي الأعلى والانتخابات.
قال حميد معلة الناطق باسم المجلس الاسلامي الأعلى، قبل أجراء أنتخابات المحافظات بتأريخ 20-4-2013، ان الوضع الحالي للعراق والمليء بالقتل والأغتيالات لن يؤدي الى أنتخابات نزيهة، مضيفاً(الاجواء تبعث على القلق)! إلا ان نتيجة الأنتخابات وضعت المجلس المذكور في موقع جد متقدم، فماذا يقول معلة الآن؟
•   كيف أصبح الصرخي عراقيا وعربياً؟
عندما اعلن المرجع الديني الشيعي محمود حسن الصرخي نصرته لحويجة والحداد على أرواح شهدائها، راح الأعلام السني يصفه بالمرجع الديني العربي العراقي ! وقبل ذلك بفترة وجيزة كان قد حمل على هذا المرجع بشدة على خلفية أتهام أتباعه بالأعتداء على مكاتب صحف بغدادية!!
•   فتاوى وعلماء حرب.
اعلن خطيبا جمعة الرمادي والفلوجة عن تشكيل جيش (العزة والكرامة) لمواجهة الجيش العراقي، فيما نادى رافع الرفاعي، مفتي الديار العراقية الى تشكيل قوات دفاعية وبسرعة للغرض نفسه، اما عبدالملك السعدي فقد دع الى (حرق الأرض تحت اقدام القوات العراقية) ...الخ من فتاوى وعلماء دين سنة والذين كان الأولى بهم الأبتعاد عن اطلاق دعوات للحرب وبث الفتنة !
•   افلاس ساحة
بعد مداهمة ساحتي الأعتصام في الحويجة وسليمان بيك من قبل الجيش العراقي،  خلت ساحة (الأحرار) في الموصل تلقائياً من المعتصمين الذين كانوا قد عاهدوا على مواصلة الأعتصام حتى النصر!
•   يهدد باجتياح العاصمة ويعجز عن حماية ناحية !
عاد علي حاتم السليمان الملقب بالأمير الى توجيه التهديدات بالقتل ضد الموظفين العزل من غير أهالي الرمادي أن لم يغادروا الأخيرة، كما هدد بالزحف على بغداد وذلك تزامناً مع أستسلام سليمان بيك الى  قوات الحكومة العراقية وأخلاء ساحة الأعتصام بالموصل. عليه، هل يعقل أن يستولي (الامير) على بغداد، بعد أن عجز عن الثبات في سليمان بيك والموصل؟
•    الوساطة الكردية!
طالبت وزيرة كردية سابقة في الحكومة الاتحادية، الكرد للتوسط بين الحكومة العراقية والمعتصمين السنة لأجل تطبيع الوضع بينهما، هذا في وقت نجد فيه الأزمة أشد بين الكرد وتلك الحكومة ، فمن يتوسط بينهما؟.
•   يجوز للجيش العراقي!
ارتكب الجيش العراقي مجزرة في الحويجة جرح وقتل جراءها العشرات الطريف انه عندما تقدمت قوات البشمركة لملء الفراغ الذي احدثته تحركات الجيش لقمع الاعتصامات، فان  القادة العراقيين قالوا في تقدم البيشمركة بأنه يبعث على الخطر، وهكذا فان القمع الوحشي لمعتصمي الحويجه ليس بالخطير في حين يعد ملء الفراغ الامني من قبل البيشمركة وحمايتها لأرواح الناس بمثابه أمر خطير!!
•   القاعدة تصاغ من تكرار الحالة ، ولكن!
لم تؤدي زيارات الوفود الكردية من حكومية وحزبية وعسكرية الى بغداد لغرض حل المشاكل العالقة مع بغداد حتى الى انصاف الحلول، كما ان اجتماعات الدول 5+1 حول الملف النووي الايراني رغم كثرتها لم تفلح في حل ازمة هذا الملف، وفوق هذا تبدي ايران استعدادها لدخول اجتماعات اخرى مع تلك الدول، ويهرع الكرد دوما الى بغداد. فألى متى تبقى هذه الدول والكرد عاجزة عن استيعاب الدرس؟
•   المحنة احياناً لا توحد بل تفرق!
ألأحداث الدامية في الحويجة بدلا من ان توحد القائمة العراقية فانها فرقتها ولم تسفر اجتماعاتها حول تلك الاحداث حتى عن بيان مشترك فالقائمة العراقية العربية قدمت مقترحا للانسحاب الكامل من الحكومة والبرلمان، الا ان رئيس البرلمان والعضو في العراقية رفض المقترح..
•   مهازل!
أعلن معتصمو ( المحافظات الست) تشكيل جيش باسم (جيش العشائر) وفي الرمادي اعلن عن تشكيل جيش ( العزة و الكرامة) وقبل اكثر من عام توعد احد قادة الارهاب الحكومة العراقية بتأسيس جيش يحمل اسم ( فيلق عمر).. الخ من اسماء  وعناوين للجيوش لم تألفها الحركات التحررية للشعوب.
•   صبر تركيا بلا حدود
ذكرنا عدم قبول الرئيس التركي ( عبدالله كويل) استخدام السلاح الكيميائي في سوريا باحداث سابقة على وزن عدم القبول هذافعندما قتلت اسرائيل (9) من ركاب سفينة مرمرة التركية حذر المسؤولون الاتراك اسرائيل من مغبة اختبار صبر تركيا ولما اسقطت سوريا طائرة تركية قبل نحو عام جدد الاتراك التحذير عينه لها. ويظل الصبر التركي بلا حدود.
Al_botani2008@yahoo.com

81  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الجديد في أوضاع الصحفيين والصحافة في الدول العربية في: 20:30 28/04/2013
الجديد في أوضاع الصحفيين والصحافة في الدول العربية

عبدالغني علي يحيى

   بعد أن كان الصحفيون في الماضي وما زالوا يواجهون أثناء تأدية واجبهم المهني، الأجهزة البوليسية القمعية التابعة للحكومات وأحيانا خلايا المنظمات السرية الإرهابية. فإن حدثين جديدين تصدرا المشهد الصحفي سيما في العراق ومصر، وتونس كذلك، حين أصبح الصحفيون وجها لوجه مع جماعات وزمر مدنية مدججة بأشكال من الأسلحة وعلى وجه الخصوص بالسكاكين، موالية لأحزاب السلطة أو المتنفذة في الشارع.
ففي العراق مثلا تعرضت الصحف: الدستور والبرلمان والمستقبل والناس يوم 1/4/2013 الى هجمات نسبت الى (البعثي الضال المضل) محمود الصرخي حسب وصف بعضهم له والذي شوهد وهو يقود مجموعة تتألف من (50) شخصا يحملون أدوات جارحة وهاجم في ساعات متقاربة مقرات تلك الصحف واعتدوا على العاملين فيها وعبثوا بمحتوياتها فتحطيمها، وتم نقل الجرحى الى المستشفيات ولقد حمل مدير مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي الأجهزة الأمنية العراقية مسؤولية ذلك، وحجته في ذلك قرب مقر إحدى تلك الصحف من مقر أمني وعدم تحرك الأجهزة الأمنية لمعاقبة المعتدين. مؤيداللامي نقيب الصحفيين العراقيين شجب الحادث ونادى بإجراء تحقيق فوري فيه وهذا ما دعا إليه أيضا الاتحاد الدولي للصحفيين.
أما في مصر فقد فضح صحفيون مصريون اعتقال زملاء لهم على يد ما سموه بشباب الإخوان يوم 17/3/2013، وبعد (جيد أيام على حادث الاعتقال المشار إليه، هاجم عشرات من الإسلاميين من الموالين للإخوان المسلمين والسلفيين محطات تلفزيونية في مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة يوم 25/3/2013 وقاموا بالاعتداء على الإعلاميين والصحفيين فيها، دع جانبا ما أثارته قضية الصحفي والإعلامي الساخر باسم يوسف جراء اعتقاله يوم 31/3/2013 بأمر من النائب المصري العام الذي قضى بـ (ضبط الإعلامي الساخر باسم يوسف) وتحت ضغط داخلي ودولي أفرج عنه. بقي أن نعلم ان الصحفي باسم يواجه عددا من التهم وهي: (إهانة الرئيس محمد مرسي وازدراء الإسلام والخيانة العظمى!!).
إن ما جرى لباسم يوسف إضافة للهجمات التي طالت الصحفيين المصريين، كانت له تداعيات مدوية على المستويين الداخلي والخارجي. جبهة الإنقاذ المصرية أدانت ما سمتها بهجمة الإخوان على الصحافيين والإعلاميين، يذكر ان إحدى الهجمات نفذت أمام مقر نقابة الصحفيين المصريين في القاهرة. وكان (البيت الأبيض) في واشنطن سباقا ومن خلال الناطقة باسمه (فيكتوريا نولاند) الى إدانة اعتقال باسم يوسف، واتهمت نولاند الحكومة المصرية بالعمل على (خنق حرية التعبير).
من خلال قراءتي للمشهد الصحفي في كل من بغداد والقاهرة في الأسابيع الماضية استنتجت الآتي:
1- ان الجماعات المدنية الموالية للنظام القائم في البلدين العراق ومصر دخلت على خط محاربة الأسرة الصحفية وبمباركة من الحكام، وفي كلتا الحالتين العراقية والمصرية، يتبين مدى تراجع حكم القانون في هذين البلدين.
2- ان الصحفيين والإعلاميين الآن في مقدمة المقاومين للأحزاب الإسلامية الحاكمة سواء أكانت سنية أو شيعية ويأتي التصدي بحكم العمل المهني للصحفي الذي يحتم عليه الدخول في المواجهات، ولأن طبيعة العمل الصحفي والإعلامي في الكشف عن الحقائق الضارة بالأنظمة، تضع الصحفي في الخط الأمامي للمواجهة، وليس نزعة الحرية المتأصلة في الصحفي كما يعتقد بعضهم خطأ.
3- لم يعد الصحفي والإعلامي وحده يتعرض الى ممارسات قمعية تقليدية كالسجن والاعتقال والاختطاف والقتل بل ان صحفهم ومؤسساتهم بدورها معرضة الى التخريب والاعتداءات.
4- إن ازدراء الدين الإسلامي وإهانة الرؤساء وممارسة المنكرات، صارت من التهم الجاهزة لملاحقة الصحفيين والإعلاميين، فباسم يوسف اتهم بازدراء الإسلام، وفي تونس، اقتحمت الشرطة التونسية نادي الصحافة وحجزت محتوياته بحجة ان النادي (حانة)! لتعاطي الخمور، وانه غير مرخص، كل ذلك بهدف النيل من سمعة الصحفيين وإثارة المشاعر الدينية ضدهم، علما ان مؤسسات صحفية كانت قد واجهت اعتداءات من قبل جماعات مدنية موالية للنظام القائم هناك.
وتتسع دائرة تهمة إهانة الرؤساء لتطال إهانة الأجهزة الأمنية أيضا، ففي السودان، استدعت السلطات الأمنية مدير مكتب الجزيرة في العاصمة الخرطوم (المسلمين الكباشي) وأجرت معه تحقيقا لمدة (5) ساعات وذلك بتهمة الإساءة الى رجال الأمن وذلك في يوم 3/4/2013 وأسفر التحقيق معه عن صدور أمر بوليسي غريب من نوعه، نص على مطالبة الكباشيبعدم السفر داخل السودان وخارجها إلا بعد الحصول على إذن وعلى أن يترك عمله الصحفي (لأنه أهان رجال الأمن)!، وعلى ذكر ما تعرض له مدير مكتب قناة الجزيرة في العاصمة السودانية من مضايقات، لا يغيب عن البال بأن (الجزيرة TV) تليها العربية TV، ما زالتا الأكثر استهدافا من قبل السلطات في الدول العربية، وثمة أخبار عن احتمال منع (الجزيرة TV مباشر مصر) من العمل في مصر.
ونعود الى السودان لنقول ان ليس مدير مكتب الجزيرة TV وحده كان المستهدف في الأيام الماضية، بل ان الاستهداف طال صحفيا سودانيا آخر ومن الصحفيين المعروفين وهو النور أحمد النور رئيس تحرير صحيفة (الصحافة) السودانية الواسع الانتشار.
فضلا عن الجديد في اضطهاد الصحفيين والصحافة في الدول العربية والذي أشرنا إليه، فإن الاضطهادات التقليدية ما برحت سارية، فعلى سبيل المثال، قتل في شهر آذار الماضي وحده (15) صحفيا في سوريا ليصل العدد الى (153) قتيلا منذ بداية الأزمة في هذا البلد يوم 15/3/2011 وفي المواجهات التي وقعت بين المسلمين والأقباط في الاسبوع الأول من نيسان 2013 ذكر أنه كان من بين قتلى تلك المواجهات صحفي لم يتم تحديد جنسيته. وفي الصومال قتل مجهولون صحفية صومالية وذلك في يوم 25/3/2013.
أما الحالات التقليدية الأخرى كالاعتداء على الصحفيين وما شابه، فقد سجلت حوادث عديدة منها، وهذا على سبيل المثال أيضا، اعتقال الأجهزة الأمنية في اليمن الصحفي اليمني عبدالإله حيدر الذي تعرض الى اعتداء شنيع داخل زنزانته الانفرادية في سجن الأمن السياسي يوم 23/3/2013 في العاصمة اليمنية وفي حينه استنكرت نقابة الصحفيين اليمنية حادث الاعتداء عليه. وفي العراق استنكرت نقابة الصحفيين العراقيين بدورها إلقاء السلطات العراقية القبض على الصحفي أياد التميمي يوم 23/3/2013.
إن نقابات الصحفيين في الدول العربية حريصة على مصالح الصحفيين، كما يبدو من الأمثلة التي أوردتها، ولم يسجل أي انحياز لها للسلطات.
اختطاف الصحفيين أيضا يحصل بين حين وحين، ففي 6/4/2013 أكدت الحكومة الإيطالية اختطاف (4) صحفيين إيطاليين في شمال سوريا. ان وضع الصحفيين في سوريا كما تبين لنا، هو الأكثر سوءا الى درجة ان رجل أعمال سوري في الكويت خصص مكافأة مالية يوم 13/3/2013 لكل من يعتقل صحفيا أو إعلاميا من مراسلي: الجزيرة TV والعربية TV في سوريا، عقب ذلك مباشرة سارع وزير الإعلام الكويتي وأدان استهداف الإعلاميين، فيما طالبت نقابة الصحفيين الكويتية الحكومة الكويتية باعتقال رجل الأعمال السوري، وفي العراق ما زالت العراقيل توضع أمام الصحفيين للحيلولة دون أداء واجبهم المهني في تغطية وقائع الاعتصامات والتظاهرات السنية المناوئة للحكومة العراقية. ففي مدينة الموصل مثلا تم منع كادر (بغداد TV) الإعلامي من تغطية وقائع تظاهرات ساحة الأحرار في الموصل واعتقال صحفيين يحملان آلات تصوير وذلك في يوم 23/3/2013.
•   مسؤول نقابي صحفي سابق

Al_botani2008@yahoo.com


82  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 22:04 23/04/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   (رجال الدين والفاسدين)!!
نصح المفكر الشيعي العراقي والاكثر اثارة للجدل في الاوساط الثقافية منذ زمن أحمد القبانجي، بعدم انتخاب رجال الدين و ذلك في الانتخابات التي جرت يوم 20-4-2013 في العراق قائلا لأنهم لا يصلحون لأدارة البلد. الطريف انه الحق من سماهم بالفاسدين باؤلئك الرجال الذين يتصدرون المشهد السياسي السني بدرجة اولى والشيعي كذلك.
•   الوجه الاخر لأنتخابات 20 نيسان.
قال مصدر ان الاقبال على انتخابات مجالس المحافظات كان بنسبة 54% وليس 50% ففي بغداد مثلا لم يتجاوز عدد المشاركين فيها 33% وفي البصرة 44% دع جانبا التزوير والترهيب واشكالا من الضغط والعنف التي سبقت وتخللت الانتخابات، كل هذا كان متوقعاً، والذي لم يكن متوقعاًـ ان لا يأبه المواطنون بفتاوى علماء الدين السنة والشيعة وفي اعلى المستويات بضرورة المشاركة فيها، كما لم يأبهوا كذلك بنداءات القادة السياسيين من سنة وشيعة وعلمانيين أيضاً.
•   نحو حكومة الغالبية أم المالكية؟
حسب النتائج الاولية لانتخابات 20 نيسان، ان ائتلاف دولة القانون الذي يترأسه المالكي تقدم على القوائم الانتخابية كافة عليه وتأسيساً على ذلك، فأن الحكومة المقبلة لن تكون حكومة الاكثرية فحسب، انما حكومة دولة القانون حصراً، وسلاماً على حكومة الشراكة والتوافق التي ستتوارى ويحل محلها خطأ اكبر.
•   مع تزايد..
في الاسبوع الماضي قرأت وشاهدت وسمعت، انه مع تزايد طاولات الحوار والبحث عن الحلول، تتسع دائرة الصراعات المسلحة، ومع تزايد اعداد المنظمات المدافعة عن حقوق المرأة سيما في كردستان تتزايد الانتهاكات لحقوقهن! ويرى كاتب هذه السطور، انه منذ تزايد الدعوات الى العمل بالشريعة الاسلامية وابراز الصحوة الاسلامية في الاعوام الاخيرة، ان دائرة اهانة الدين الاسلامي فقتل رجال الدين وتدمير المساجد راحت تتسع بدورها وبشكل لافت. جدير ذكره، انه يوم لم يكن فيه ذكر لمصطلحات الحوار وفهم الاخر ..  الخ، كانت الصراعات في القرن الماضي تحل بمعزل عن شيوع تلك المصطلحات فلقد حصلت عشرات من الشعوب على حريتها وتقدم السلام على الحروب بعيدا عن تلك المصطلحات!
•   الانفلات الأعلامي بعد الانفلات الأمني.
ذكر ان عدد قتلى زلزال ايران فاق ال 50 شخصاً والجرحى يالمئات، إلا ان ايران نفت مقتل اي من افرادها، وبعد ساعات من وقوع مجزرة بوسطن قالت الاخبار ان نحو 70 شخصياً قد قتلوا، ولكن بعد مرور يوم على الحادث قالت الحكومة الامريكية ان 12 شخصاً فقط قتلوا في الحادث. واعتقد الكثيرون وذلك استناداً الى اقوال برلمانيين كرد وغيرهم، ان بغداد اذا لم تلبي المطاليب الكردية، فان الكرد يتوجهون الى الاستفتاء والانفصال، واذا بالدكتور فؤاد معصوم يعلق على تلك الاقوال من أنها تمثل رأي اصحابها وليس الكتل التي ينضمون اليها! وقالت مجلة ( لفين الكردية) ان د.برهم  صالح سيحل محل الطالباني في رئاسة الجمهورية وكوسرت رسول في رئاسة الحزب.. الخ وفيما بعد كذب الناطق باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني تلك المجلة جملة وتفضيلا.. الخ.
•   أيهما اخطر على الكويت؟
مع سعي البلدبن العراق والكويت لتطبيع علاقاتهما، وهو الصحيح نجد قادة من السنة العراقيين على خطى صدام حسين وقبله عبدالكريم قاسم من موضوعة الكويت. فعلى شاشة (tvي الشعب) لمشعان الجبوري قرأت : ان الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الكويتي الى العراق غير مرحب بها!! اذاً والحالة هذه ايهما اخطر على الكويت والكويتيين القادة السنة أم الشيعة؟
•   الطائفية في لبنان ثم في كل مكان؟
قال نبيه بري: ( لطالما كنا نطالب بألغاء الطائفية في لبنان اصبحنا نطالب بألغائها في كل الوطني العربي). ونضيف أنها امتدت الى دول اسلامية غير عربية مثل باكستان وافغانستان ايضا وليس من الممكن الغاءها  بالقرارات والفتاوى والدعوات، بل باعطاء كل ذي حق حقه، بما في هذا الحق حق انفصال الطائفة او القومية المطضهده في تأسيس دولتها المستقلة.
•   أغرب حركة تحرير في العالم.
أمر اوجلان وهو في السجن، مقاتلي حزبه بمغادرة تركيا، في حين كان الأولى بقوات الاحتلال التركي مغادرة كردستان، فالحروب التحررية تتوج بمغادرة المحتل وليس العكس، اضف الى ذلك ان تركيا لم تعترف الى الان باي حق للكرد وتعتبر حزب العمال الكردستاني ارهابيا وتصر على ابقاء اوجلان في السجن، والذي اختير كشخصية جد مؤثرة مع 100 شخصية اخرى لهذا العالم. ترى او لستم معي اذا قلت ان ما يحصل بين  تركيا والعمال الكردستاني بالمقلوب ان جاز القول؟ اذ متى واين انسحب جيش الثوار من وطنه ويبقى جيش المحتل كالكابوس على صدور ابنائه وليعلم قادة pkk انهم لو سحبوا قواتهم الى المريخ وطمروا اسلحتهم في المشتري وزحل فأن حكومة اردوغان لن تلبي اي مطلب قومي للكرد؟.
•   الزلزال في إيران والخسائر في باكستان!!
ورد في الأخبار ان الزلزل الذي وقع في ايران قبل اسبوع اويزيد، لم يلحق اضرارا وخسائرتذكر بأيران، في وقت سمي الزلزال باسمها، الغريب في الامر، ان اقليم بلوجستان الباكستاني تضرر بشدة منه اذ قتل فيه جراء زلزال ايران 34 شخصيا وجرح 80 !!
Al_botani2008@yahoo.com
83  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لمصلحة من اثارة واقعة الطف وما الهدف من ورائها؟ في: 20:58 19/04/2013
لمصلحة من اثارة واقعة الطف وما الهدف من ورائها؟

عبدالغني علي يحيى
    في أجواء الأحتقان الطائفي بين الشيعة والسنة، ليس في العراق فقط بل في بقاع أخرى من العالم الاسلامي كذلك، تسعى الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة في العراق الحصول على قرار دولي لأعتبار واقعة الطف عام61 هجرية جريمة بحق الانسانية. ولأجله اعدت طلباً وقعه مايزيد عن المليون وربع المليون شيعي ومن (35) دولة اثناء زيارتهم لكربلاء المقدسة قبل اسابيع. وحسب رئيس قسم الأعلام بالعتبة تلك، فأن الاخيرة منهمكة الان لتوقيع اتفاق مع عدد من المحامين المختصين بالقانون الدولي لرفع الطلب الى الجهات الدولية المعنية وبالتعاون مع الحكومة المحلية في كربلاء بغية (إدراج واقعة الطف كجريمة ضد الانسانية مثل جرائم النازية والبوسنة والهرسك وغيرها، عاداً هذه الجرائم اقل بشاعة من جريمة واقعة الطف)! على حد قوله وعلى حد قوله ايضاً ان الهدف من وراء ذلك هو: (نشر اهمية الثورة الحسينية والاهداف التي خرج بها الأمام الحسين كونها اهدافا انسانية وليست اسلامية أو مذهبية خاصة). واضاف: (ان ادراج الواقعة ضمن الجرائم ضد الانسانية ، سيمكن محبي الحسين من ممارسة طقوسهم الدينية دون  ان يعترضهم أحد في كل بقاع الارض).
ويأمل المحركون لهذه المسألة، ان تقوم الامم المتحدة بزيارة اربعينية الحسين المقبلة سيما بعد ان (عدت موسوعة غينيس للأرقام القياسية زيارة أربعينية الأمام الماضية ضمن التجمعات السلمية الاكثر عدداً على مر التأريخ بعد أن وفد مدينة كربلاء المقدسة اكثر من 17 مليون زائر).
وفي خضم ما يرومون تحقيقه لم يرد، ضد من تسجل واقعة الطف، اذا علمنا ان  الجرائم بحق الانسانية غالبا ما تسند الى دول، ومع هذا فان الجواب، ان السنة وحدهم المستهدفون في نهاية المطاف، الأمر الذي سيقوي من الصراع الطائفي و المذهبي بين السنة والشيعة والذي يتخذ يوماً بعد أخر اشكالا دموية، في وقت احوج مايكونان فيه الى الوئام والمحبة ونسيان الماضي. وقبل هذا الحراك غير المحمود، اجريت في مدينة الكوفة المحاكمات المهزلة لرموز من الدولة الاموية اتهمت بقتل الحسين، وقبلهما ايضاً هدد رجل دين شيعي معروف الكرد بالمهدي المنتظر، دع جانبا العشرات من الممارسات الطائفية الدالة على استفحال العنعنات الطائفية، وبعد دخول مؤسسات مذهبية على الخط، كالأمانة والحكومة المحلية المشار اليهما، فأن الامور لابد وان تسوء اكثر وباصدار الحكومة العراقية طابعا ماليا من فئة الالف دينار يحمل صورة واقعة  الطف فان ذلك يعني ان الحكومة المركزية العراقية الى جانب الحكومة المحلية تلك ضالعة في إثارة العنعنات الطائفية التي بلغت هذه الايام وبالاخص اواخر شهر شباط واذارالماضيين مرتبة شن حملة اغتيالات طالت المواطنين السنة في اكثر من خمسة احياء بغدادية. ويبدو ان اثارة واقعة الطف لن تتوقف عند الفعاليات الطائفية اعلاه بل امتدت الى الاوساط الفنية ايضاً فعلى سبيل المثال شهدت كربلاء رفع الستار عن ما سمي بأفضل عرض مسرحي لواقعة الطف وبعنوان ( في ظلال الطف) ولقد اشترك في تمثيله 85 ممثلاً.
   بعد مرور 1375 عاماً على واقعة الطف، ذكرني مسعى الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة لصب المزيد من الزيت على النار وفعاليات طائفية اخرى غير سليمة لا شك لتعميق الخصومة بين معتنقي الدين الواحد، بحكاية طريفة فحواها أن صداقة حميمة جمعت بين مسلم ويهودي دامت عقوداً، الى ان حل يوم سمع فيه المسلم من خطيب الجمعة يحمل على اليهود تأمرهم لقتل السيد المسيح (ع) فما كان منه إلا ان ينتظر بفارغ الصبر انتهاء الصلاة لكي يأخذ صديقه اليهودي بجريمة  أجداده، ولما انتهى المصلون من صلاتهم واذا به يحث الخطى نحو دار اليهودي، وفي الطريق التقى بقس واراد ان يتأكد منه اكثر، وذهب القس ابعد ما ذهب اليه الخطيب اذ قال: ( ان اليهود قتلوا المسيح وصلبوه) انذاك بلغ الغضب لديه أشده، وعندما وصل الى دار اليهودي راح يدق عليه الباب بقوة،  ولم تمضي ثوان واذا باليهودي يفتح الباب مذعوراً وجلاً مستفسراً عن السبب في التحول المفاجئي في طبع صديقه المسلم الذي صرخ بوجهه: ألا تعلم السبب؟ لماذا قتلتم المسيح(ع) انذاك رد عليه اليهودي بهدوء قائلا: (ياصديقي، لقد وقع هذا الحادث قبل نحو ألفي سنة من الان). لحظتذاك اخذ الغضب يفارق المسلم وهو يقول: (المعذرة، لقد سمعت بهذا الحادث قبل دقائق)!! فيا ايتها الامانة والحكومة المحلية الكربلائيتان، هل من العقل والحكمة اثارة حادث وقع قبل 1375 عاماً؟ وعلى مر هذا التأريخ لا بد وأن اضيف اليه (الحادث) الكثير وبولغ فيه حتماً، والناس كما نعلم ميالون الى المبالغة والتضخيم والاضافات، وفي زمن يترفع فيه المتخاصمون على احداث وقعت بالأمس القريب فتجدمهم يحتكمون الى العقل والمنطق والعفو والتسامح و (عفالله عما سلف) أولم تسمعا بتبرئه الفاتيكان عام 1964 لليهود من دم السيد المسيح (ع)؟.
   على الامانة تلك والمراجع الشيعية كافة الانتباه الى التصرفات اللاعقلانية والمستهجنة المفعمة بالكراهية والبغضاء التي تقدم عليها مؤسسات مذهبية شيعية وكذلك رموز دينية شيعية في محاولة منها الى تأليب معتنقي الأسلام الحنيف ضد بعضهم بعضاً،  والتي قد تجعل من الأمم الاسلامية أضحوكة في نظر العالم المتمدن المنشغل بالابتكارات العلمية والوان من الاختراعات في مختلف المجالات والتخطيط لغزو الفضاء الخارجي وانتاج اجيال من التكنولوجيات.. الخ لمافيه خير و مستقبل الانسانية جمعاء..
   ان الطائفية المدمرة في العراق تجاوزت الاقوال الى الافعال وباتت الثانية تفوق الأولى كما ونوعاً وتنذر بأوخم العواقب، ما يستدعي من الجميع العمل على تغليب منطق العقل والحكمة والتسامح على منطق الفتنة والكراهية وكل ما من شأنه ان يلحق الأذى بالبلاد والعباد ولا تجعلوا من واقعة الطف كلمة حق اريد بها باطل. ثم هل من العقل والحكمة ايقاظ فتنة مضت على سباتها قرون؟ ثم الا يعني ذلك اخذ سنة اليوم بذنب سنة الامس؟
•   Al_botani2008@yahoo.com
84  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 16:06 16/04/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   المستثنى بئلا
تدعي الحكومة العراقية، بأنها نفذت مطالب المعتصمين السنة كافة، فيما زعم التيار الصدري، ان عودة وزرائه إلى اجتماعات مجلس الوزراء جاءت بعد تلبية الحكومة لمطالبه، ويظل الكرد وحدهم يشكون من تجاهل الاخيرة لمطالبهم ألـ: 19 رغم الموافقة عليها حين أدرجت ضمن اتفاقية أربيل عام 2010 ألا يعني ذلك عداء عنصرياً بحق الكرد ؟.

•   الوقف السني والسياسة
هاجم علي حاتم السليمان، أحد قادة تظاهرات الأنبار، الوقف السني لتقاطع موقفه مع مواقف المتظاهرين السنة، وطالبه بعدم التدخل في السياسة والأنصراف الى الشؤون الدينية، كل هذا من غير ان يأخذ بعين الاعتبار ان رجال الدين الذين يعتلون المنصات ويجلدون المتظاهرين بالخطابات النارية يومياً، يتبعون الأوقاف، واذا كانت السياسة حراماً على الوقف السني، فهل من الصحيح ان تكون حلالاً لمنتسبيه؟

•   تسييس بأمتياز
لم يعد دفع التخريب والتسييس ممكناً عن أعتصامات السنة وهذا ما أتضح بجلاء في خطبة يوم الجمعة 12-4-2013 ففي الموصل قال الشيخ ابراهيم حسن: (ان التدخل الأيراني في الشأن العراقي بات واضحاً) ودعا السفير الأيراني إلى (عدم التدخل في الشؤون العراقية). اما في سامراء فان خطيب جمعتها ندد بالتدخلات الايرانية قائلاً من ان العراقيين قادرون على أخراج المحتل الايراني مثلما أخرجوا المحتل الأمريكي. وفي الفلوجة طالعتنا لافتات المتظاهرين (لا للتدخل الصفوي). وحذا د.لؤي السلماني في الفلوجه حذوهم بتهجمه على ايران. وقال قصي الجنابي في الرمادي: (الفرس الفرس)..الخ . فهل هذا توارد خواطر أم عمل تنظيم؟ ثم هل كان يوم الجمعة تلك جمعة (لن نستسلم.. حقوقنا أو الشهادة) ام جمعة مقاومة ايران، بعد أن أصبح العداء لاسرائيل في خبر كان؟.

•   بلاد الخنادق والحواجز العملاقة !
ورد في الأخبار، ان السعودية تبني حاجزاً عملاقاً على طول حدودها مع اليمن، وان العراق سوف يحفر خندقاً بينه وبين سوريا لمنع المتسللين من العبور إلى جانبي الحدود، حاجز السعودية الذي وصف بالعملاق والخندق العراقي لابد وان يدخلا في موسوعة غينيس، علماً ان العرب واليهود لم يفكرا في بناء حاجز او حفر خندق بينهما، فهل بلغت العلاقات بين العرب حداً أصبحوا لا يطيقون بعضهم بعضاً ؟ وفي العراق تتردد بين حين وحين فكرة بناء خنادق كبيرة حول العديد من المدن.
•   (وفد كردي) لايمثل أحداً.
لأول مرة في العراق شهدت ساحتا الاعتصام في الموصل وكركوك. ماسموه بوفد كردي للتضامن مع المعتصمين دون ذكر الجهة التي من المفترض ان يمثلها الوفد، وتبين ان بعضاً من اعضائه في الموصل لم يكونوا كرداً حتى ان احدهم كان يخفي عينية بعوينة سوداء كبيرة، كما ان يشماغه فوق رأسه لم يكن شدها يشبه شد رجال اية عشيرة كردية!. ياحبذا لوتخلى خصوم الكرد عن استخدام (الضد النوعي) ضدهم، وادركوا ان الحاضر يختلف عن الماضي، ولم تعد الاساليب الساذجة قادرة على حجب الحقائق.
•   كرم مشعان الحاتمي.
في جولته لكسب الاصوات بمحافظة صلاح الدين خطب مشعان الجبوري في الناس من انه اذا منحوه اصواتهم، فأنه سيضمن لكل عائلة بلامعيل راتباً وسكنا لكل من لايملك داراً، فالدواء لكل مريض، ولن تنام عائلة بدون عشاء.. الخ في اكبر عملية ضحك على الذقون، في وقت تعجز فيه اغنى الدول في العالم ان تطلق وعوداً لفقرائها كالتي اطلقها مشعان.
•   شيوخ بلا عشائر!
بين حين وحين نسمع عن محاولات اغتيال لمسؤولين عراقيين غالباً ما يكون ضحاياها مرافقو المسؤول بين قتيل وجريح، الغريب ان المحاولات نفسها غالباً ما تنجح بحق من يسمونهم (شيوخ العشائر) ومن دون ان يصاب مرافق لهم بجرح، وهم الذين يزعمون دوماً ان الالاف من ابناء عشائرهم يحيطون بهم، بلا شك، ان الاكثرية منهم، عباءته وعصاه فقط ولا من عشيرة تدافع عنه او تلتف حوله.
•   هؤلاء عقلاؤهم.
نصح الشيخ عبدالملك السعدي الملقب لدى السنة بالعلامة، المتظاهرين السنة بالأبتعاد عن الفيدرالية، ودعا علماء دين أخرون من السنة ايضا الى قطع يد كل من ينادي بالفيدرالية والأقليم، والكل يعلم ان الفيدرالية خير علاج لعراق تمزقة التناحرات الطائفية. وعن تطرف الشيخ الدكتور لؤي السلماني فحدث ولاجرح، فهو الذي قال:  سنزحف على بغداد ونهاجم المنطقة الخضراء ونعطل الدستور وو.. الخ من التهديدات الضارة بالسنة قبل كل شيء.
•    العاصفة تسبق الهدوء!
على الضد من  (هدوء يسبق العاصمة) فلقد حصل العكس يوم 1-4-2013 عندما هاجم نحو (50) شخصاً بقيادة محمود الصرخي الذي وصف بالبعثي الضال المضل، مقرات اربع صحف عراقية وجرحوا عاملين فيها وحطموا اثالثها، وتوقع الجميع بعد ان اهتزت بغداد من هولها، ان تكون للعملية هذه تداعيات احتجاجية كبيرة، الا انها مرت مرور الكرام وكأن شيئاً لم يحدث.
•   المقاطعة العراقية ل(اسرائيل الثانية)!
لما استجابت حكومة كردستان لاسباب انسانية ووطنية لطلب الموصل تزويدها بالبنزين، اعترضت اوساط عراقية  بحجة ان ذلك يتنافي مع القوانين، الامر الذي ذكرنا بالمقاطعة العربية لاسرائيل برغم تراجع تلك المقاطعة منذ زمن. صديق لي على الاعتراضات تلك قائلاً: انهم يعترضون على ضخ كردستان لنفطها الى تركيا ومنها الى العالم وهاهم يعترضون على ضخها الى الداخل العراقي، في وقت يقومون بضخ نفط الجنوب في الخفاء الى هذه وذاك.
Al_botani2008@yahoo.com

85  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 22:24 09/04/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   أيهما يسيء الى الأسلام، المسلمون أم المسيحيون؟
قلما يسيء المسيحيون في عصرنا الى المسلمين، ويكتنف الغموض ما نسب الى القس جونز والرسام الدانماركي من اساءة للاسلام، اذ قال الأول، انه اراد لفت انظار العالم الى تعصب المسلمين ولم يحرق القران، وقال الثاني انه لم يقصد الاساءة الى الرسول (ص) برسوماته، وفي حينه اقام العرب والمسلمون الدنيا عليهما ولم يقعدوها، علماً ان اساءة المسلمين لدينهم يكاد يكون لها حضور يومي. قال سفير العراق لدى (أثينا) عندما دعي الى حفل افتتاح جامع اغلق عام 1923: ( .. أنا لا أؤمن بالمسجد ولا حتى بالأسلام، واعتبر صوت الأذان الذي اسمعه في مبكرات صوت الجوامع نباح كلاب)! وللمرة الثالثة تضبط السلطات الكردية في اربيل شاحنة محملة بالتفاح المغلق باوراق من القران الكريم كانت قادمة من ايران، وفي بغداد دعت النائب (مها الدوري) من البرلمان العراقي ( وزير التعليم العالي (علي الأديب) الى تقديم استقالته بعد استهانته بالقران الكريم)! ويكاد لايمر اسبوع في العراق دون ان يفجر جامع او حسينية او يقتل رجل دين مسلم وعلى يد المسلمين طبعاً.. الخ من عشرات ومئات الأمثلة على اهانة الاسلام على يد المسلمين.
•   الأقليات قبل الأنتخابات.
والعراق مقبل بعد أيام على انتخابات مجالس المحافظات، وكالعادة تسخوا الكتل النتخابية بوعود معسولة للحصول على أصوات الناخبين، واستمالة هذه الشريحة السكانية أو تلك، ففي بغداد عقد مؤتمر الكرد الفيليين برعاية السيد عمار الحكيم، وفيه بدا، وكأنه يكشف لأول مرة عن المظالم التي حلت بالكرد الفيليين، فضرورة اسعاف طلباتهم فوراً، وبالنسبة الى التركمان، فقد اعلن عن تشكيل لجنة لتعويضهم والسعي لاعادة اراضيهم التي اغتصبت في الماضي اليهم رغم مرور (10) سنوات على سقوط نظام البعث الذي اغتصبها منهم. ترى كيف تكون صورة الاقليات بعد الانتخابات، وقد عرفناها قبل الأنتخابات؟.
•   خذ الحكمة احياناً من (الطغاة).
في تطور غريب من نوعه، اطلق عمر البشير سراح السجناء السياسيين في السودان وعلى حين غرة دون مقدمات، وقبله وعد الجنوبيين بالاستقلال ووفى بوعده، وقبله كان صدام حسين الذي عرف كأشبع طاغية في هذا العصر قد أقر بالحكم الذاتي للكرد وبحقوق واسعة اخرى عام1970 ويقال ان كمال اتاتورك كان قد دعا الى الحكم الذاتي للكرد. وبعد الحرب العالمية الثانية سعى ستالين الى ادخال الجمهوريات السوفيتية كافة في الامم المتحدة فأين الحكام العرب والمسلمون الان الذين يوصفون بالاعتدال واحيانا بالديمقراطية من الاستجابة للمكونات المقهورة في بلدانهم؟ او الاقرار بحقوقها مثلما فعل اولئك الطغاة.
•   سذاجه 59 شخصية ديمقراطية سورية.
طالب 59 شخصية ديمقراطية سورية بتوسيع الأئتلاف الوطني السوري مع منع الأخوان المسلمين من الهيمنة عليه!! يقيناً ان هؤلاء في واد والحقائق في واد أخر، ففي مناطق محررة فاز الاخوان بمقاعد للمجالس المحلية في سوريا، ومن الواضح انهم يشكلون القوة الرئيسية في بلدهم، وسواءً اكانوا على خطأ اؤصواب، فأنهم سينتزعون السلطة من الأسد، مثلما انتزعها إخوان مصر وتونس قبلهم.
•   في جامعة الموصل (غير المسحجبات عاهرات)!!
يقوم طلبة محسوبون على الاسلام السياسي في جامعة الموصل بالتحرش (بالاقلية السافرة) من الطالبات ويسمعونهن كلمات نابية معيبة، كما يعدون غير الحجبات عاهرات. قبل هذا شنت حملة في الموصل على الموسيقى والغناء راح على أثرها تلامذه الموسيقي الموصلي الراحل اسحق الموصلي، وقبل اعوام عقب بعضهم من باعة الخضروات لخلطهم الخياربالطماطة.. الخ فهل تعيش الموصل في القرن ال 21 أم في ماقبل القرون الوسطى؟.
•   اكتشاف منظمة إرهابية.
حسب مصادر نسبت الى الخارجية التركية ان تنظيماً باسم (اركنكون) معادياً للحكومة التركية ينشط في المناطق المتنازع عليها في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين وكركوك لضرب المصالح التركية، يبدو ان الحكومة العراقية تفضل ان تكون تلك المناطق ساحة للعصابات الاجرامية بدل اعادتها الى حكومة كردستان، وهذه السياسة من هذه الحكومة أدت الى ان تتحول الحدود العراقية – السورية الى قواعد لأرهابيي جبهة النصرة السورية ودولة العراق الاسلامية وفي المناطق الخاضعة للحكومة العراقية، الطريف ان هذه الحكومة في الوقت الذي تعجز فيه عن حماية الحدود في المناطق الخاضعة وجدناها كيف سعت الى الانتشار في المناطق الحدودية الخاضعة لحكومة كردستان مع سوريا!!
•   الرسالة الأخيرة، ويبقى باب الحوار مفتوحاً!
للأسف مازال الموقف الكردي من بغداد زاخراً بالمتناقضات، ففي الوقت الذي قال فيه الكرد، انهم بعثوا برسالة الى الحكومة العراقية وصفوها بالاخيرة مع تهديد ضمني بالاستقلال عبر الاستفتاء، لكنهم تزامنا مع الرسالة يقولون ان الحوار يظل مستمرا وليس من يديل عنه لحل المشاكل!!!
•   الأسد وأردوغان.
فاجأ الرئيس بشار الاسد الكرد خاصة والعالم عامة حين قال عن الكرد في الاسبوع الماضي: ( انهم ليسوا ضيوفا انما سكنة هذه البلاد (سوريا) منذ مئات السنين) وعقب ذلك مباشرة قصفت  مقاتلاته قرى كردية في سوريا! الشيء نفسه فعله اردوغان الذي يدعوا الى السلام مع حزب العمال الكردستاني الا انه في ذات الوقت يطارد اعضاءه ومقاتليه ويقوم بقصف اراضي في كردستان العراق! فهل يمكن التمييز بينهما؟.
•   تجربة الجرب حماقة).
استغرب من تلويح بعض من القادة الكرد بالذهاب الى الاستفتاء لتقرير المصير في حال عدم استجابة بغداد للمطالب الكردية، وقد سبق وأن أجري استفتاء عام 2005 بشأن الاستقلال وكانت النتيجة 99% صوتوا لصالح الاستقلال. ثم هل يشذ الكرد عن شعوب العالم ليرفضوا الحرية و الاستقلال؟ والانكى من ذلك ان مواقف صدرت من القادة الكرد ترفض الاستقلال والأنفصال!!
Al_botani2008@yahoo.com
86  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / إنسحابات التيار الصدري ساعة الحسم في: 14:42 06/04/2013
إنسحابات التيار الصدري ساعة الحسم.

عبدالغني علي يحيى
    خلافاً لما كان متوقعاً، سيما لغير المتتبعين لتعاطي التيار الصدري أحد التنظيمات السياسية الكبيرة للشيعة العراقيين والمؤثر في الأحداث العراقية، مع الأزمة العراقية، أعلن التيار يوم 11-2-2013 عدم مشاركته في تظاهرات يوم الجمعة 15-2-2013 التي كان مقرراً ان تنتقل من المحافظات السنية إلى بغداد. ويوحي الوجه الآخر لعدم المشاركة، أنه كان قد وعد بها، تصريحاً أو تلميحاً أو ضمناً، والأغرب من ذلك والذي من شأنه ان يعمق اليأس في المتظاهرين السنة، وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أنصاره للتظاهر في اليوم عينه لنصره الحراك الشيعي في البحرين، وبتراجعه عن المشاركة تلك فقد بعث بالأحباط والخيبة في نفوس السنة الذين كانوا يراهنون على الموقف الصدري الداعم لهم في الظاهر، لجعل حراكهم عراقياً وليس محصوراً في السنة، واغلب الظن أن التحول الصدري المفاجيء كان السبب في تحول مفاجيء لدى قيادات سنية مثل هيئة علماء المسلمين ومفتي الديار العراقية وجمهرة من علماء الدين ورؤساء العشائرالسنة، نحو الغاء فكرة الزحف على بغداد، خشية من ان ينحرف الحراك عن مساره السلمي الى مسار عنفي على يد حكومة المالكي حسب المبررين للألغاء.
ان هذه ليست المرة الأولى ينسحب فيها التيارالصدري في اللحظات الاخيرة عن ما هو متفق عليه ضمناً، ، مع المكون السني، فقد سبق له قبل أسابيع تبنيه لموقف متقاطع مع موقف كل من أئتلاف (العراقية) السني والتحالف الكردستاني عندما قرر الأخيران مقاطعة وزرائهما لأجتماعات مجلس الوزراء العراقي ظانين و معتقدين ان التيار الصدري سوف يحذو حذوهما، إلا انه عكس ما كان يتوقعانه فقد خذلهما في اللحظات الأخيرة حين حضر الاجتماع. وربما كان ذلك الحضور من الأسباب التي دفعت بالتحالف الكردستاني للعودة الى الاجتماعات اللاحقة لمجلس الوزراء، بعد وقوفه على لعبة الصدريين.
يذكر ان مشروع سحب الثقة من المالكي في وقت سابق من العام الماضي، كان مطلباً للتيار الصدري على حد قول رئيس الحزب الاسلامي العراقي الدكتور اياد السامرائي، وليس العراقية والتحالف الكردستاني ولكن ما أن حلت فرصة طرحه في البرلمان العراقي، وإذا بالتيار الصدري دون الأئتلافين الآخرين يعلن عن انسحابه من المشروع، تاركاً الأخيرين يذوقان مرارة الفشل والهزيمة.
لقد زين للتيار الصدري المضي في أسلوبه هذا، لما رأى من تقبل السنة للدغ من جحر مرتين والى حد ما الكرد ايضاً ففي الاونة الاخيرة تكرر من جديد موضوع الانسحاب من الحكومة وانسحب التحالف الكردستاني والعراقية منها الا ان جميع فوجؤا بتصريح لبهاء الاعرجي المسؤول عن كتلة الاحرار الصدرية في البرلمان العراقي يوم 1-4-2013 نص على حضور وزراء التيار الصدري اجتماعات مجلس الوزراء ليوم 2-4-2013 وقد يعاود التيار الصدري الاسلوب نفسه كرة خامسة اذا رأى في السنة والكرد مشروعاً ثابتاً للاستجابة إليه علما ان الكرد وحدهم وجدوا انفسهم في النهاية المقاطعين لجلسات مجلس الوزراء وعندي ان في ذلك مغامرة غير محسوبة النتائج. ولما كانت القاعدة تصاغ من تكرار الحالة كما يقال. عليه ما على السنة بدرجة أولى والكرد بدرجة ثانية، إلا ان يمارسوا الحيطة والحذر من التضامن اللفظي الوهم للتيار الصدري معهما، والذي لا يتعدى الأقوال. والآن آن الأوان للبحث في الدواعي التي وقفت وتقف وراء هكذا سياسة من التيار الصدري، منها أولاً: بث الأحباط والخيبة في نفوس المكونين السني والكردي واضعافهما، ولقد عودتنا الاحباطات والنكسات في تأريخ الأمم على تنامي أزمة الثقة وهبوط المعنويات فتدني القيم والاخلاق والاعراف فانتقال شرائح من المكون المظلوم الى الذوبان في بوتقة المكون السائد ، ولقد حصل هذا الشيء وان كان بشكل ضيق في صفوف السنة على امتداد الاعوام الماضية عندما انتقلت رموز معروفة منه الى جانب الحكومة العراقية، لا حاجة بنا الى تسميتها، ومن الأدلة على ذلك ويا لكثرتها التصدع الذي وقع في الائتلاف السني (العراقية) وجعله في حكم الانهيار ان عاجلا او اجلا.
ثانياً: سعي المكون الحاكم للابقاء على ما يشبه شعرة معاوية بينه وبين السنة واحياناً مع الكرد وباشكال اخرى، ومن خلال العلاقة بين التيار الصدري وهذين المكونين، والتي لا اعتقد بأنها تستمر اكثر بعد تكرار انسحابات التيار الصدري المشار اليها اعلاه وفي ذلك فوائد جمة له من حيث كسبه للوقت وتثبيت دعائمه، وللحيلولة دون توجه السنة نحو نظام الأقليم أو الفيدرالية والتقسيم، وهنا لا بد وأن نقر بنجاحه في مسعاه،
ثالثاً: والعلاقة بين التيار الصدري والسنة بالشكل الذي رأيناه، هي بمثابة شعرة معاوية التي تكفل لقادة واحزاب المكون الحاكم معرفة مواقف السنة وكذلك الكرد ونقاط ضعفهم وقوتهم ، والذي يساعد على تحقيق النظام القائم في العراق لأهدافه، وهم السنة في انهم يمثلون العراق كله من غير ان يضعوا ببالهم الاصطفاف المذهبي والاثني الحاد في البلاد، فالكل ربط مصيره بمصير المكون الذي ينتمي إليه. وهنالك نقطة هامة يجب التوقف عندها ومناقشتها بعمق ومن الجوانب كافة، ألا وهي، ان التيار الصدري وكما يعرف عنه يكاد يكون من اشد التيارات في (الشيعي السياسي) ان جاز الوصف عداءً للبعث الذي يعد وما يزال احد اكبر المعبرين عن العرب السنة العراقيين ولم يخف التيار الصدري هذه الحقيقة وكان الاكثر تحمساً لأعدام صدام حسين وأركان البعث المنحل، اذا والحالة هذه لماذا نجده دون الفصائل الشيعية الأخرى الاكثر إستجابة وذلك قولاً لمطالب السنة والكرد لكنه عند حلول ساعة الحسم نجده منسحباً وينضم الى الحكومة؟
للأجابة على هذا السؤال، اشير الى رواية (المتمردون) لمؤلفه الروائي السوفيتي ( بوريس جوربا توف) التي تدور احداثها في ايام الاحتلال النازي لأراضي ومدن للاتحاد السوفيتي السابق، وفيها، يجند السوفيت جواسيس للعمل في صفوف الألمان ويختارون العناصر الاشد حقداً وكرها للألمان من الذين يصعب على الألمان شراءهم للنهوض بالمهام التجسسية! ان رواية جورباتوف تنسحب بحذا فيرها على التيار الصدري .
وفوق هذا وذاك، على الجميع من سنة وكرد، ان لاينسوا ان التيار الصدري محكوم بتوجهات وسياسات التحالف الوطني الشيعي لا يحيد عنها قيد شعرة وتجلت هذه الحقيقة بوضوح في هذه الايام والتي ترينا تضامن التيار مع حكومة المالكي حيال قضايا هامة مثل التوافق معها في معظم الامور ان لم نقول جميعها.
 Al_botani2008@yahoo.com

87  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:38 02/04/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   من الذي يقرر مصير العراق؟
احتج بعضهم على دعوة النائب خالد شواني عن التحالف الكردستاني لتطبيق مشروع بايدن الذي نص على تقسيم العراق الى (3) فيدراليات، وراح بعض السذج ينادي (بالحلول العراقية) للمشاكل العراقية من غير ان يعلموا ان الحلول لم تكن يوما بيد العراقيين فالانكليز أسسوا الدولة العراقية، ثم جاء انقلابيو البعث الى الحكم مرة بقطار انكليزي واخر بامريكي، وفي 2003 شرع الأمريكان بتأسيس العراق من جديد وسلموا الحكم الى الشيعة ومازال لهم نفوذ قوي في العراق، اما العراق الموحد أو المقسم فرهن ارادتهم، وعلى السذج قراءة التأريخ بامعان فمصير العراق بيد الغرب وليس شعوبه.
•   كبيرهم علمهم (الفساد).
حسب التقرير السنوي لهيئة النزاهة بلغت أقيام الفساد والسرقات في العراق عام2012 (133) مليار دولار ومن بين المتهمين بالفساد والسرقة (24) وزيراً أو بدرجة وزير وحكم على (16) منهم الى الان، بقى ان نعلم ان كبار موظفي الدولة يقفون وراء السرقة والنهب، عليه فتش عن كبار المسؤولين.
•   فرقة المسؤولين العسكرية.
ذكر مصدر، ان تعداد حمايات المسؤولين العراقيين اكثر من تعداد فرقة عسكرية، لاغرابة ان نجد المسؤول ينجو في معظم المرات ويكون القتل والجراح نصيب حمايته، وفرقة المسؤولين العسكرية لاتحمل رقما مثل الفرق العسكرية!
•   قطع الطرق ليس التركمان.
ما كان على محمد البياني عضو التحالف الوطني عن التركمان ان يحذر ويهدد من أن التركمان سيقطعون الطرق بين بغداد والمحافظات الشمالية مالم تخصص قوة لحمايتهم، فلوحصل شيء من هذا القبيل نكون امام معالجة خطأ بخطأ، ناهيكم  من انه يعكس صورة مشوهة عن الشعب التركماني المسالم وقضيته العادلة، لأن قطع الطرق إضرار بالحق العام، دع جانباً صعوبة انجازة على يد اقلية جريحة.
•   ملاحقة موتي الصابئة المندائيين.
 في الديوانية، خصصت قطعة ارض، لتكون مقبرة خاصة بالصابئة المندائيين وذلك على اثر قيام بعضهم بنبش مقبرة لهم في أبو غريب، وقبل هذا الحادث وقعت سلسلة اعتداءات ضدهم، عليه، فان الأولى حماية الأحياء قبل الأموات منهم، ومن يضمن عدم نبش المقبرة الخاصة تلك؟ ترى هل تطل شمس الحرية والأمان على الصابئة والمسيحيين والأيزيديين يوماً ما ؟.
•   الجحيم الذي يقترحة العراق للبرلمان العربي.
في القمة العربية التي انعقدت في قطر، فوجئنا باقتراح الوفد العراق اليها بنقل مقر البرلمان العربي من سوريا الى العراق، وكان العراق يعيش في جنات عدن، في حين ان وضعه ليس بأقل سوءاً من سوريا، ولقد كان حرياً بالعراق المطالبة بنقله الى اربيل. فقبل اكثر من عام عقد ذلك البرلمان مؤتمره باربيل في جو من الأمن و الاستقرار.
•   على خطى صدام.
احبطت مبادرة للمالكي قضت باستقدام عمال مصريين الى العراق، وهو ما فعله صدام اثناء حربه على ايران التي استدعت فتح ابواب العراق للعمالة المصرية، عدا هذا فان الحكومة الحالية كما حكومة صدام، نجدها برمكية بأموال العراقيين وتحديداً للأردن ومصر، فقبل فترة منحة الأردن 100 الف برميل من النفط، ثم باعت الأخير النفط باسعار تفضيلية، ومن المقرر ان تزود مصر بالملايين من براميل النفط بهدف مساعدة نظام مرسي على البقاء ومنعه من الانهيار، وهذا مافعله صدام ابان حكمه للحيلوله دون سقوط نظام السادات وفشل التطبيع مع اسرائيل.
•   مايسمى بالأنفال!!!
لما مات فرحان مطلك الجبوري بطل مذابح الانفال في العهد البعثي، قبل ايام في السجن، وفي معرض تغطية tv ( الشعب) لصاحبه مشعان الجبوري، للحادث، ورد (بأنه سجن على خلفية ما يسمى بقضية الأنفال !! (وما يسمى)  يعني نفياً للأنفال وتكذيباً لها! يقيناً ان حزب البعث والمتعاطفون معه مازالوا يفتخرون بارتكابهم لابشع الجرائم بحق العراقيين.
•   حل أردوغان للقضية الكردية.
يعتزم اردوغان تشكيل هيئة (حكماء) للأشراف على عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني، جاء ذلك تزامناً مع اعتزامه توجيه طائرات بدون طيار لمراقبة تحركات مقاتلي الحزب، علما ان هذا النوع من الطائرات، استخدم في القتال ضد الأرهابيين في افغانستان، والطريف ان الحكومات العلمانية التركية كافة لم تفكر باللجوء الى هذا السلاح طوال حربها مع pkk. أو هكذا تحل القضية الكردية يا أردوغان؟
•   لمن الأسلحة التركية في اليمن؟.
للمرة الرابعة تضبط السلطات اليمنية شحنة من الأسلحة التركية بمحافظة عمران بينها 1729 مسدساً من صنع تركي. كل هذا من غير ان تلقي وسائل الاعلان بالأضواء عليها في حين نجدها تتبارى في متابعة ضبط الأسلحة الايرانية في اليمن، واذا كانت الأسلحة الأيرانية ترسل الى الحوثيين هناك، فالى اي طرف يماني ترسل الأسلحة التركية؟.
•   ماذا انتج تشافيز في فنزويلا؟.
قيل ان السلطة تنتج معارضيها، ولقد اكد هذه الحقيقة خلف الرئيس الراحل هوغو تشافيز، عندما هاجم المعارضة الفنزويلية قبل ايام قائلا: ( المعارضة وريثة هتلر)! ووفقاً لما تقدم فان تشافيز بسياساته الرعناء هو الذي انتج هذه المعارضة (الهتلرية).
•   مكان مواثيق الشرف في العراق.
تم التوقيع على ( وثيقة شرف) من قبل عدد من الكيانات السياسية المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات العراقية ودعا النائب عزيز المياحي الكتل السايسية الى توقيع ميثاق شرف لضمان نزاهة الانتخابات. منذ (10) سنوات والحديث لاينقطع عن (مواثيق شرف) وتوقيعها، ولكن من غير ان يلتزم بها أحد، اولستم معي اذا قلت ان المكان الحقيقي كان وما يزال لمثل هكذا مواثيق هو الرفوف العالية؟.
•   مجلس الحوار بين الأديان!!
في الوقت الذي فشلت فيه، دعوات للحوار بين الأطراف السياسية العراقية وصار البلد على حافة الحرب الأهلية (اعلن في بغداد عن تأسيس المجلس العراقي لحوار الاديان) وعندي انه كان الأولى اطلاق حوار بين معتنقي المذهبين الشيعي والسني، فالخلاف بين انصار المذهبين هو الذي يهدد بنشوب الحرب، وليتركوا الأقليات الدينية من مسيحيين وايزيديين وصابئة.. الخ الذين صاروا ضحية الصراع المذهبي للشيعة والسنة. لتعيش بسلام
Al_botani2008@yahoo.com
88  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / أين يقع جحيم الصحفيين في العالم؟ في: 17:22 31/03/2013
أين يقع جحيم الصحفيين في العالم؟

عبدالغني علي يحيى

   من باب التهكم، قبل نحو عام تساءل صحفي كوردي لا يحضرني اسمه عن موقع مزبلة التاريخ! ومن وحي تساؤله ارتأيت تثبيت العنوان أعلاه. وإذا كان الصحفي الكوردي قد أخفق عن تعيين موقع مزبلة التاريخ، يخيل لي إني على النقيض منه قد أفلحت قدر المستطاع في الكشف عن موقع جحيم الصحفيين في العالم، من خلال إيراد الوقائع التي مر بها الصحفيون بدءا من1/1/2013 والى 15/3/2013 علما ان الوقائع المذكورة في متن هذا المقال على سبيل المثال لا الحصر.
   ولنبدأ بالعراق، فلقد نجا الصحفي علي المطلبي من محاولة اغتيال عن طريق دهسه بسيارة لا تحمل رقما، وحسب شقيقه ان عليا سبق وان تلقى تهديدات بالقتل من قبل مجهولين، وذكرني اسلوب الدهس بسيارة بأعمال قتل كان الشيوعيون يتعرضون لها في السبعينات من القرن الماضي على يد النظام السابق. وتعرض صحفيان آخران هما: عبدالزهرة زكي وقاسم محمد عباس الى محاولة اغتيال أيضا استنكرتها نقابة الصحفيين العراقيين في حينه.
   عدا محاولات الاغتيال بحق الصحفيين في العراق، فإن حوادث اعتقالات حصلت بحقهم وكانت كثيرة، في جلولاء مثلا، اعتقلت السلطات العراقية صحفيا تابعا لإعلام الاتحاد الوطني الكوردستاني كان يقوم بتصوير التظاهرات الاحتجاجية ضد الحكومة العراقية. ولكي لا يطلع العالم الخارجي على حقيقة الأوضاع في العراق، فان الصحفيين الأجانب لم يسلموا من الاعتقالات، مثال ذلك اعتقال الصحفي الفرنسي (نادر دندون) الذي مكث في المعتقل نحو (3) أسابيع، الى أن اطلق سراحه بعد تدخل من وزارة الخارجية العراقية ومؤسسات معنية بالصحافة وحقوق الإنسان.
   وإذا كانت الحكومة في العراق تخشى من تسرب الحقائق داخل البلاد الى العالم الخارجي، فان المعارضين لها على النقيض منها، ففي سامراء شجب المتظاهرون في (ساحة الحق) استهداف الصحفيين بغض النظر عن جنسياتهم ممن سموهم بالموتورين، وفي محافظة الأنبار صدر أمر من قائد القوات العسكرية هناك بمنع الصحفيين الأجانب دخول المحافظة.
وليس الصحفيون العراقيون مستهدفون من قبل القوات الأمنية فقط، فلقد سجلت حالات كانت من عمل المنظمة السرية أو هكذا أوحت، ففي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، اختطف مسلحون ملثمون مراسل فضائية الشرقية (كرار علاء التميمي) بعد خروجه من منزله الكائن في حي الإمام علي في شرق المدينة. وفي أكثر من ساحة للتظاهرات فان التجاوزات على الصحفيين اتخذت أشكالا غير التي ذكرناها مثل قيام القوات الأمنية في مدينة الموصل بالاعتداء بالضرب على الصحفي وضاح حسن.
   وفي أحايين كثيرة تقوم القوات الأمنية المنتشرة حول ساحات التظاهرات والاعتصامات بانتزاع آلات التصوير من الصحفيين وكسرها وتحطيمها في حالات كثيرة، وبلغ اضطهاد الصحفيين حدا منعهم للوصول الى المعلومات، بل ومنعهم من دخول مؤتمرات، كما حصل عندما منع الجيش الصحفيين من حضور مؤتمر في وزارة الخارجية العراقية وحذرهم من أنه سيطلق النار عليهم ان لم يمتثلوا لأوامر المنع.
وفي التضييق على الصحافة والصحفيين ثمة مساعي تقضي بغلق المركز الصحفي في البرلمان العراقي وكان ائتلاف العراقية سباقا الى إدانة تلك المساعي، واصفا ذلك المركز بالحضاري.. الخ من الأوصاف. وتتبع أساليب أخرى لإسكات صوت الصحفيين العراقيين منها (استخدام السلطات للمال العام لخنق الصوت الصحفي) والذي جاء في سياق خبر عن تظاهرات أهل سامراء في (ساحة الحق).
وتلي العراق كل من سوريا وإيران في اضطهاد الصحفيين والأسرة الصحفية، ففي سوريا المكان الأسوأ للصحفيين من بعد العراق، اعتقلت السلطات السورية الصحفي التركي (بشار فهمي) مراسل فضائية الحرة الأمريكية وأوقفته لشهور ما أدى الى تنيم الصحفيين الاتراك لتظاهرة احتجاجية أمام القنصلية السورية في اسطنبول مطالبين بإطلاق سراحه.
   وبعد أيام على ذلك الحادث، اعتقلت تلك السلطات صحفيا ألمانيا بحجة دخوله سوريا بطريقة لا قانونية وفيما بعد ونتيجة للاحتجاجات تم تسليمه الى السفارة الروسية. علما انه على امتداد سنتين من عمر الثورة السورية، فإن صحفيين سوريين وأجانب واجهوا القتل والاحتجاز والتعذيب على يد الحكومة السورية، ومن الأدلة على الوضع الصعب للصحفيين والصحافة في سوريا يكفي أن نعلم ان الإرهاب المسلط على الصحفيين والصحافة في هذا البلد، إنه راح يطول حتى المؤسسات الصحفية الخاضعة للنظام القائم، حين اغلقت السلطات الصحف: الجماهير والفرات والعروبة بذريعة صعوبة الإنفاق عليها في وقت نجد فيه الحكومة السورية تنفق الملايين من الدولارات على شراء الأسلحة ووسائل القمع ضد شعبها الثائر.
   وفي إيران يكفي أن نعلم، ان لا حرية للصحافة فيها وان صوت الصحفي المعارض يقمع بقوة، فقبل أسابيع من الآن اعتلقت السلطات الأمنية (10) من الصحفيين الموالين للتيار الإصلاحي المعارض، وفي مدينة سنه الكوردستانية الإيرانية اختطف صحفي كوردي كان يعمل رئيسا لتحرير مجلة (ديدكاه).
   إن وضع الصحافة والصحفيين، سيما الصحافة الكوردية، رديء فما زال يقبع في السجون التركية العشرات من الصحفيين الكورد والأتراك أيضا، وسبق لكاتب هذا المقال وان عزز من هذه الحقيقة بالشواهد والأرقام في مقالات سابقة له.
وفي الجارة الجنوبية للعراق أي الكويت فقد نفذ حكم بسجن الصحفي (زيد الزايد) لمدة شهر بسبب نشره مقالا عن الفساد في الكويت، ومع ذلك لا يمكن مقارنة وضع الصحفيين في العراق وسوريا وإيران.
   في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تم تسجيل أكثر من حالة اضطهاد مارستها السلطات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين، ما دفع بأولئك الصحفيين الى تنظيم اعتصام أمام سجن عوفر الإسرائيلي الذي يقبع فيه العديد من الصحفيين الفلسطينيين وطالب المعتصمون الحكومة الإسرائيلية بإطلاق سراح زملائهم الصحفيين فورا، إلا أن الحكومة الإسرائيلية بدل من أن تنزل عند مطلبهم العادل، قامت باعتقال الصحفي الفلسطيني (عامر أبو عرقة) والرسام الكاريكاتيري (محمد سباعنة).
   وفي البحرين ونتيجة للانتفاضة الشيعية المتواصلة فيها فإن قمعا منظما للصحافة والصحفيين يجري على يد السلطات الأميرية فمناسبة الذكرى الثانية للانتفاضة الشيعية في البحرين، قامت السلطات باعتقال العديد من الصحفيين الذين قاموا بتغطية مناسبة الذكرى الثانية للانتفاضة.
   في ليبيا يعيش الصحفيون في محنة ولأجل خلاصهم منها فإن المعركة سجال بينهم وبين أعداء الكلمة الحرة والصحافة الحرة وليس أدل على ذلك احتجاب الصحف اليوم عن الصدور يوم 12/3/2013 احتجاجا على الممارسات القمعية ضد الصحفيين والصحف.
في الختام، آمل أن أكون موفقا في الإجابة على السؤال: أين يقع جحيم الصحفيين في العالم؟

Al_botani2008@yahoo.com
89  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 12:55 26/03/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   اذا كان (عزت الدوري) دليل قوم.
عن بيان أوجلان القاضي بنزع سلاح p.k.k  ومغادرة مقاتليه لكردستان تركيا.. الخ في سابقة لم تشهدها الحركات التحررية للشعوب قال عزت الدوري امين عام حزب البعث العراقي، ان البيان كان (ضربة موجعة للانفصاليين في (شمال العراق) الداعمين لقيام الدولة الكردية وتفكيك الأمة العربية والأسلامية، وللصهانية أيضاً). ولقد فاته ان استئناف تركيا لعلاقاتها مع اسرائيل تزامن وصدور ذلك البيان، دع جانبا القول ان القيادة الكردية العراقية لم تطالب الى الان بالانفصال او الاستقلال وهو حق مشروع، في حين ان دعوات الانفصال العربية- العربية تصدر عن العرب وحدهم، فها هم (عرب الصحراء الغربية) نياضلون منذ اكثر من عقدين لغرض الاستقلال عن المغرب، وقل الشيء نفسه عن حراك الجنوب اليمني لغرض الانفصال عن اليمن ومثلهم يعمل حوثيو شماله، وقبل نحو عامين انفصل جنوب السودان عن السودان وفي عام1961 انفصلت سوريا عن مصر، والان نقف على دعوات انفصالية في  ليبيا وحتى في مصر عن الدولتين العربيتين، فالى متى الدوري غارقا في حقده على الكرد و جهله بما يجري في البلدان العربية وجهله ايضا بحقيقة السياسات التركية المعادية للعرب؟.
•   (الشياطين ومصاصي الدماء) في بغداد!
في تصريح يبعث على التهكم والغضب في أن برر سعدون الدليمي الوزير في الحكومة العراقية، تفتيش الضيوف من المفكرين والمثقفين العرب من المدعويين الى فعاليات (بغداد عاصمة للثقافة العربية) بانه جاء خشية عليهم من (الشياطين و مصاصي الدماء). لاحظوا اسلوبه الواطئ في الحديث ومدى تدنيه واذا كانت بغداد قد اصبحت ساحة (للشياطين ومصاصي الدماء) فلماذا دعوة اولئك الضيوف الى بغداد وحتى جعل الاخيرة عاصمة للثقافة العربية؟. يذكر ان اربيل تشهد بين حين حين انعقاد مؤتمرات عربية فيها اخرها مؤتمر الجامعات العربية، ولكن من غير تفتيش اي ضيف.
•   (اهانة) الضيف واجب!
خلافا للمقولة:(اكرام الضيف واجب) يتصرف محمد مرسي في موضوع تسليم (احمد قذاف الدم) وسياسيين ليبيين سابقين، وفي العراق رأينا كيف اهين ضيوف فعاليات(بغداد عاصمة للثقافة العربية) ترى هل يجيز الاسلام تسليم اللاجيء او هل التقاليد العربية باهانة وتفتيش الضيوف؟
•   توبة الفن في الموصل!
من بركات هيمنة الاسلاميين على تظاهرات ساحة الأحرار في الموصل شنت (الجماعات والاحزاب الاسلامية في نينوى حملة (تطهيرعرقي) ضد الغناء والموسيقى الموصليين وابناء اسحق الموصلي يعلنون التوبة في الجوامع) هذا ما نقلته فضائيات عدة، ترى اليس من حق المصريين وغيرهم مقاومة الاسلاميين، والحالة هذه، فاذا كان اسلاميو الموصل يقومون باعدام الفن الموصلي اليوم، فكيف يكون مصير كل الفنون فيما لو سيطروا على الموصل وعلى العراق في المستقبل؟
•   تكساس رعاة البقر تبعث في مصر!
ذكرني اقدام سكان قرية مصرية بشنق لص دون الرجوع الى السلطات، بقيام افراد في افلام الكاوبوي الأمريكية بشنق لصوص ومجرمين خلافا لادارة رجل الشرطة (الشريف) حين القبض عليهم، ما يدل على تراجع حكم القانون في الارياف المصرية في ظل حكم الاخوان المسلمين ويتردد الحديث عن اندلاع حرب اهلية في مصر ايضاً.
•   العلم التركي.
 انتقد اردوغان وكول تظاهرات الكرد في (أمد) لعدم رفعها العلم التركي، علما ان هذا العلم مثل العلم العراقي السابق، مكروه لدى كرد تركيا وكل الكرد، لأن في ظل هذا العلم تم استباحة الدم الكردي لعقود من السنين، طيب لنفرض ان الكرد راجعوا موقفهم ورفعوا العلم التركي في مظاهراتهم، ترى هل يرفع الاتراك العلم الكردي في مناسبتهم؟. واذكر القادة الترك، ان الكرد فعلوا حسنا حين لم يرفعوه، بعد أن تعرض الى الحرق والدوس بالاقدام على يد العرب في تكريت العراقية قبل أيام ..
•   مشرف على خطى بوتو.
وصل برويز مشرف الى كراتشي بعد(4) سنوات في منفاه، زاعما انه عاد الى بلاده لمقاتلة طاليبان، بيد انه لما وصل مطاركراتشي أبا مغادرته لضعف الحماية المخصصة له، بعد أن هددت طاليبان باكستان بقتله حال وصوله الى البلاد، فهل ياترى يتكرر مشهد مقتل بنازير بوتو التي اخطأت التقديرات بعد اعوام قضتها في السعودية، ولما عادت الى بلادها قتلت. ان قراءة مشرف للوضع الباكستاني رديء واختار الوقت غير المناسب للعودة الى بلده.
•   هل تكون زيارة البابا للعراق لصالح المسيحيين؟
اعلن عن رغبة لبابا الفاتيكان الجديد لزيارة العراق، لدعم المسيحيين (الذين يواجهون ظروفا صعبة) كما جاء في الاخبار. ان جل مانخشاه ان تؤدي زيارته الى النتيجة نفسها لزيارة اوغلو الى كركوك والتي على أثرها، اشتدت حملات القمع ضد التركمان. بلاشك ان زيارة البابا ان نفذت فان القوى الظلامية لن تتوانى عن دفع المسيحيين الى ظروف أصعب، ولقد أعذر من أنذر.
•   تصحيح لا بد منه.
بعد اعلان اوجلان طفت على السطح افكار انهزامية من قبيل ان زمن الثورة المسلحة والاحتكام الى السلاح قد ولى، وكان الاصح القول، ان زمن الدكتاتوريات قد مضى وليس العكس فالثورة رد فعل والدكتاتورية فعل. وكان  الاصح مطالبة الجيش التركي بالانسحاب من شمال وجنوب كردستان، لأنه اصل البلاء الذي حل بتركيا، وليس المطالبة بالقاءp.k.k لسلاحه ومغادرة مقاتليه لأرضهم وارض ابائهم واجدادهم.
•   من المستفيد من الانسحاب من الحكومة؟.
الجواب، ان حكومة المالكي هي المستفيدة منه فقط إذاعلمنا، ان المالكي يسعى منذ شهور الى (حكومة الاكثرية) فعلى العراقية والتحالف الكردستاني توخي الحذر وعدم الانسحاب فبأنسحابهما، ينفذان مشروع (حكومة الاكثرية) من حيث لا يشعران.
Al_botani2008@yahoo.com
90  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل تتوصل الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني الى اتفاق سلام؟ في: 20:04 21/03/2013
هل تتوصل الحكومة التركية وحزب العمال  الكردستاني الى اتفاق سلام؟

عبدالغني علي يحيى
    كما كان مقرراً، وجه زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان رسالة سلام الى الامة الكردية وشعوب تركيا بمناسبة عيد نوروز يوم 21-3-2013، والتي كانت مفعمة بمعان سامية تزيح الشك في مصداقيتها، الرسالة، ومع ذلك، مازال أمام انقرة والعمال الكردستاني p.k.k الكثير للتوصل الى اتفاق سلام يقوم على الاعتراف بالحقوق القومية للكرد في شمال كردستان وجعل الكرد على قدم المساواة مع الترك، إذ أنه ومنذ اسابيع إن لم نقل شهور يجري الحديث عن تغيير في الموقف التركي نحو الانفتاح على القضية الكردية، وعن اتصالات بين الطرفين لتحقيق السلام، في حين غالبا ما نجد أن المساعي في حالات مماثلة وفي الحياة الدولية تنتهي خلال ايام أو اسابيع من البدء بها الى ايجاد الحلول. وفوق هذا ليس في الأفق مايشير الى قرب صياغة حل لأنهاء الأزمة بين أنقرة والعمال الكردستاني، ويكمن السبب في النفوذ القوي للقوى الضاغطه في تركيا للحيلولة دون التوصل الى اتفاق، وما نسمعه من تصريحات تنسب الى اردوغان  وقلة من اقطاب حزبه وحكومته بشأن الحل المنشود لا يتعدى الأقوال ووعود أشبه ما تكون بالأنتخابية التي تدير الظهر للناخب بعد انتهاء الأنتخابات، ولا يغيب عن البال ان تركيا مقبلة على الأنتخابات، ناهيكم من أن المزاعم بخصوص الحل لا تشير الى صيغة الحل، كأن تكون حكم ذاتي، أو فيدرالية، أو نوع من اللامركزية.. الخ من الصيغ التي قد يرضى بها الكرد، رغم ان احداث العالم في السنوات الأخيرة اثبتت لا جدوى هذه  الصيغ وكيف انها لا تشكل البديل عن الاستقلال. ليس هذا فحسب، بل أن هنالك اشارات أقل ما يقال عتها، انها استفزازية للكرد، تصدر من مراكز القرار التركية المتباينة، والتي تقول بالقاء حزب العمال الكردستاني لسلاحه دون قيد أوشرط، وبلغت تلك الاستفزازات درجة من الوقاحة ان لم نقل اللااخلاقية في مطالبتها لمقاتليp.k.k بمغادرة وطنهم الكردستاني!! ففي 19-3-2013 قال (عصمت يلماز) وزير الدفاع التركي:( ان المفاوضات مع العمال الكردستاني لم تتضمن وقفاً لاطلاق النار بشكل متبادل) وأضاف حزين ان لابديل عن مكافحة الحزب المذكور) أيp.k.k ومن يوم ازدياد الأقوال عن امكانية التوصل الى اتفاق بين الجانبين التركي والتركي، نجد غلاة المتعصبين والعنصريين الأتراك يندفعون الى  مسرح الأحداث مثل فتح الله كويلان المتشدد والمتستر بالدين الاسلامي الحنيف والذي كثرت لقاءاته في الاونة الأخيرة مع وسائل الأعلام على اختلافها، فضلاً عن انه صاحب نفوذ في الشارع  التركي، اضف الى ذلك، فأن دعوات شبه يومية معادية للكرد مهينة لهم تطفوا على سطح الاحداث في تركيا، مثال ذلك، استخفاف (سرهات كونار) رئيس جمعية المترجمين الأتراك باللغة الكردية وتحقيره لها، بانها غير حضارية ولا تتجاوز مفرداته ال 4000 مفردة والتي قالها على خلفية اقرار الحكومة التركية بحق الكردي في الدفاع عن نفسه باللغة الكردية في المحاكم.
   وفي كلمة ألقتها السيدة أمينة اردوغان عقيلة الرئيس اردوغان في مدينة سرت الكردية امام حشد من الكرد ضم رجالا ونساء منهم، ورد فيها ان حل الازمة التركية (وليس الكردية) ونجاح المفاوضات بين انقرة وp.k.k سيكون بفضل المرأة التركية، كل هذا من دون اية اشارة منها الى دور المرأة الكردية في الحرب  والسلم لأجل السلم والأستقرار في تركيا، فهي التي حملت السلاح على نطاق واسع ضد الحكومات الدكتاتورية العسكرية التركية وهي التي أسست منظمة (أمهات السلام) للغرض نفسه، واذا بالسيدة أمينة اردوغان كمن ترمي حصوة في الظلام في تجاهها لأسهامات المرأة الكردية من اجل السلام والحرية و الديمقراطية تنفي اي دور لها.
   ان على الوطنيين الكرد في تركيا وفي مقدمتهم حزب العمال الكردستاني وحزب الحرية والديمقراطية إتخاذ منتهى اليقظة والحذر حيال الالاعيب التركية، ويكفوا عن ممارسة (الحب من طرف واحد) فالدولة التركية التي رددت على امتداد السنوات الماضية تهديدات من قبيل (سنمحي اية دولة كردية حتى لو قامت في الأرجنتين) و(لن نسمح بقيام كيان كردي في سوريا).. الخ من التهديدات. ان هذه الدولة كيف تسمح أو توافق على قيام كيان كردي ديمقراطي داخل حدودها السياسية؟
   ما أوردته من مواقف عنصرية تركية، على سبيل المثال لا الحصر، ومع ذلك يبقى التوصل الى اتفاق سلام قائم على الاعتراف بالحقوق القومية للكرد في مصلحة الشعبين التركي والكردي، والذي من شأنه اذا تم ان يقبل تركيا في الاتحاد الاوروبي وهذا حلم يراود الاتراك منذ عقود، وان يحقق نجاحات عظيمة للكرد والتركي واقوام اخرى  في تركيا وللدولة التركية، وبعكس ذلك فأن تركيا ستغوص بشكل اشد من ذي قبل في بحار من الدم والدموع اذا ماطلت ومارست الحيل وذرت الرماد في العيون. على الحكام الاتراك ان يحولوا كلامهم الى افعال ويكونوا واضحين اكثر، لأن في ذلك خير شعبهم ووطنهم.
   ان المباحثات الحالية بين انقرة وp.k.k  في ضوء عدم وضوح الموقف التركي وضبابيته لن تقود الى الحل المرجو للقضية الكردية و لحقن دماء الابرياء من الترك والكرد وهيهات ان يلقي p.k.k سلاحه بعد نحو 29 عاما من النضال واستشهاد الالاف من خيرة أبناء وبنات الشعب الكردي من اجل الحرية لكردستان. والان فان جوابنا على السؤال العنوان (هل تتوصل الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني الى اتفاق سلام) كلا لأن الحكومة التركية والعناصر العنصرية فيها لن ترغب في السلام وحقن الدماء وان غداً لناظره قريب .
Al_botani2008@yahoo.com 
91  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:54 18/03/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   (دويلة الباوية)
في أجواء الانتماء للقبيلة لا الشعب وارض القبيلة لا الوطن العراقي، ورد في صحيفة (الشرق) العراقية: ان قبيلة الباوية تسكن ديالى في مقاطعتها( دويلة الباوية) والتي تبلغ مساحتها 12878 دونم ويمر فيها نهر باسمهم هو (نهر ديولة الباوية) وتحتوي (هذه الدويلة على 22 فخذاً، ومقر رئاستها في بيت سبع الخميس ويبلغ عدد رجالها اكثر من 3000 رجل).. الخ يقيناً ان لها علمها ايضاً!. ونتساءل من يمزق العراق الكرد والسنة أم القبيلة التي لم تترك للعراق سوى التخلف والعنعنات؟
•   تناقضات أهل السنة والجماعة.
في جمعة (نصرة الامام الاعظم )  قررت رابطة ائمة وخطباء الكرخ السنية ببغداد، غلق جميع المساجد فالتوجه لأداء الصلاة الموحدة في جامع الامام الاعظم، بالمقابل افتى مفتي اهل السنة والجماعة مهدي الصميدعي بتحريم غلق الجوامع والمساجد (داعياً الى اقامة الجمعة في مساجدهم)!! . ويفتي علماء الدين من السنة في المنصات بالثورة على المالكي. في حين حرم فقهاء المسلمين الثورة على الحكام المسلمين الا في حال خروج الحاكم على الدين!
•   المطلب الوحيد المقبول للعراقية.
في برنامج (وراء الحدث) بالجزيرة tvقال عدنان الدنبوس رداً على مطالبة الكرد بالاحصاء السكاني، ان ارجاء تنفيذه حصل بناء على طلب من العراقية! نتساءل: لماذا ترفض الحكومة مطاليب العراقية وتطارد قادتها، وتوافق على مطلب وحيد لها وهو رفض التعداد السكاني؟
•   من اقوال المالكي اللامسؤولة.
وإذ يحزن الجميع لماتردد عن  إنسحاب الكرد من الحكومة، طالعنا المالكي بقول لامسؤول، لما قال ان انسحاب الكرد غير مؤثر، وكان حرياً به وهو رئيس الحكومة، أن لايهدأ له قرار إلا بعودة الكرد إليها بالرغم من انهم لم ينسحبوا بعد، وذلك حرصاً على الوحدة العراقية التي ينادي بها اكثر من غيره.
•   الكرد.. خيار أم خيارات؟
هدد المسؤولون الكرد رداً على إقرار الميزانية بمعزل عن موافقتهم، بان هناك خيارات امام الكرد، اوحت بالانفصال والاستقلال، وهذه ليست المرة الاولى يلوح فيها القادة الكرد (بالخيارات الموحية بالاستقلال) ولكن مع وقف التنفيذ، الأمر الذي ينال من مصداقيتهم ويعمق من الاحباط في نفوس الكرد. سيعود الكرد في النهاية الى الحكومة والبرلمان العراقيين وهذا خيارهم الوحيد في هذه المرحلة.
•    شتان بين (الفرصة الاخيرة) و( نصرة الأمام الاعظم).
حبس العراقيون انفاسهم لايام وسط قلق عظيم ازاء تسمية جمعة 8-3-2013 بالفرصة الاخيرة التي اوحت بالثورة المسلحة واسقاط حكومة المالكي، الطريف، ان الجميع فوجئوا بتسمية الجمعة التالية يوم 15-3-2013 بجمعة نصرة الامام الاعظم!!
•   وفي العجلة الندامة.
بتأريخ 4-3-2013 قال نائب كردي مستقل في مجلس النواب العراقي ان (هذا الاسبوع سيشهد اجتماع رئيس الأقليم مع الفرقاء العراقيين) وها نحن نقترب من نيسان وليس في الافق مايشير الى انعقاده عليه انبذوا التسرع وتوخوا التأني.
•   مخترقة وطائفية.
قال خطيب جمعة سامراء، ان تظاهرات المناطق الغربية مخترقة داعياً الى (توحيد الطائفة السنية)! وطالب كامل الديمي عضو العراقية بطرد المندسين من تظاهرات الأنبار. اضافة الى عيوب كبيرة اخرى في هذه التظاهرات من شأنها ان تنفي الحق والعدالة عنها.
•   مصلون غير مرحب بهم!
قبل يومين من جمعة ( نصرة الأمام الاعظم) دعا أسامة النجيفي النواب من سنة وشيعة وكرد لأداء الصلاة الموحدة في جامع الامام الاعظم ولما حضروا الصلاة، ذكرت الأنباء بانهم لم يكونوا موضوع ترحيب المصلين بهم، وبدوا في اعينهم مصلون ثقلاء!
•   تحريم الاستعانة بالأستعمار!
حرم زعيم شيعي عراقي بارز في إطار المزايدة على الوطنية طبعاً الاستعانة بالدول (الاستعمارية) لاسقاط النظم الوطنية، وذلك يوم تردد بعزم لندن وباريس على تسليح المعارضة السورية، مسكين هذا الزعيم وقد نسي اوتناسى، انه لولا الاستعانة بالامريكان لما كان الشيعة اليوم يحكمون العراق، ولولا البريطانبون لما حكم السنة قبلهم العراق مدة (80) عاماً، ولولا المشاركة العسكرية الفرنسية والايطالية لبقي القذافي والحقت الهزيمة بمعارضية ولولا الاستعماران البريطاني والفرنسي لما تحررت الشعوب العربية من الدولة العثمانية.. الخ
•   عنتريات شعارات التظاهرات.
من شعارات المتظاهرين السنة في يوم الجمعة الماضي: ( نقطع يد كل من يطالب بالاقليم والتقسيم والفيدرالية) لقد غاب عنهم تصويت اكثر من 98% من الكرد في انتخابات عام2005 على الاستقلال فهل يقطعون ايادي شعب برمتها؟ ان معظم شعارات المتظاهرين السنة منفلتة غير حضارية معادية لابسط الحريات للأسف.
•   الصحفيون والملثمون والطائفيون!
في إحدى ساحات الاعتصام صدر قرار غريب من نوعه ساوى بين الصحفيين والارهابيين الملمثين والطائفيين حين دعا الى منع (الصحفيين والملمثين والطائفية) من دخول ساحة الاعتصامات، فهل الصحفيون ياترى كما الارهابيين والطائفيين؟
•   من الذي باع الوطن، السنة ام الشيعة أم الكرد؟
نددت هيئة علماء المسلمين السنية بترسيم الحدود بين العراق والكويت قائلة انه اتخذ خلل مرور العراق بظروف صعبة، ووجهت التنديد الى حكومة المالكي، والحال ان الذي فرط بالأرض العراقية هو نظام البعث السني، الذي اقتطع اجزاءً من العراق وسلمها الى ايران والكويت والسعودية والأردن وسوريا، وبالنسبة الى الكرد يكفي ان نعلم ان اي جزء ضمن مناطق نفوذ البيشمركة لم يقتطع اويلحق باي من الدول المجاورة لكردستان، الذي باع الوطن هو النظام السني السابق الذي يسعى الضاري الى اعادته الى العراق ولاجل بيع مزيد من الارض العراقية الى هذه وتلك.
•   الضاحكون على الذقون.
قال وزير الخارجية الامريكية، (ان بلاده لاتدعم أيا من الاحزاب  المصرية) لكنها تكاد تكون الداعمة الوحيدة للاخوان المسلمين، وادعى اردوغان انه يقف على مسافة واحدة من الكرد والعرب وغيرهم، وهو المنحاز حتى النخاع للاتراك، وزعم النائب عدنان المياحي (ان اغلاق المنافذ الحدودية العراقية مع سوريا يأتي لمنع تسلل الارهابيين من اجل تهريب الاسلحة الى العراق وان الجيش العراقي لم يتدخل الى جانب النظام السوري، ترى هل ينطلي زعمه البائس على احد بعد تحول العراق الى ممر للسلاح الايراني الى سوريا؟.. الخ.
•   حقدا على مبادرات البارزاني.
قبل اكثر من عامين يوم اعلن البارزاني عن مبادرته لحل الازمة في العراق وقبل ان ينعقد اجتماع اربيل، اعلنت المراجع الدينية في النجف عن مبادرة لها في الاتجاه نفسه وفشلت، واليوم اذ تتجه الانظار الى البارزاني للبدء بمبادرة جديدة يدعو التيار الصدري الى مبادرة لحل الازمة!!
•   الانفتاح التركي على الكرد!
ليس هناك من خطوة جادة للأنفتاح على الكرد من جانب تركيا، وقصف الاخيرة لكردستان العراق واعتبارp.k.k منظمة إرهابية مع عدم صدور عفو عن اوجلان، ومطالبةp.k.k بالقاء السلاح ومغادرة البلاد!!.. الخ يعد اصدق انباء من انفتاحها الكذب، ومن عنصريتهم ماقاله (سرهات كونار) رئيس جمعية المترجمين الاتراك، ان اللغة الكردية غير حضارية وهي ضعيفة لاتتجاوز مفرداتها ال4000 كلمة .. الخ من تحقير للغة الكردية.
•   فضل المرأة التركية!!
فيما يشبه رمي حصوة في الظلام، قالت أمينة اردوغان عقيلة اردوغان في مدينة سرت الكردية ان حل الازمة التركية ونجاح المفاوضات غير المباشرة بين انقرة وp.k.k المحظور سيكون بفضل المرأة التركية!! في وقت وقف فيه العالم على امتداد السنوات الماضية على نضال النسوة الكرديات ومنظمتهن (امهات السلام) لحقن الدماء في تركيا ولم تصدر اية مبادرة لحل الأزمة ليس من النسوة التركيات فحسب بل ومن الرجال الترك من الحكام أيضاً.
•   وما يدري قادة القاعدة بأي أرض يقتلون؟
قتل مختار بلموختار وكان من قادة القاعدة ومن اصل جزائري في (مالي) وقبله قتل بن لادن في باكستان والزرقاوي في العراق .. الخ يقينا ان القتل سيكون مصير بقية قادتها ولكن أين؟
•   موت تشافيز.
قبل موت تشافيز بايام قليلة وصف مقربوه التنبؤات بموته بالشائعات السخيفة وقالوا: نحن واثقون من انتصاره على المرض ومات تشافيز ولم تكن الشائعات سخيفة وانتصر عليه المرض ولم ينتصر عليه ولم يبعث مع المهدي المنتظر كمى ادعى احمد نجاد.
Al_botani2008@yahoo.com

 
92  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المالكي يضع اكراد العراق أمام خيارات صعبة في: 17:58 15/03/2013
المالكي يضع اكراد العراق أمام خيارات صعبة

عبدالغني علي يحيى   
    تحت عنوان المالكي يضع اكراد العراق أمام خيارات صعبة .
(maliki puts kurds on spot over oil payments)
أجرت وكالة المونيتير الامريكية المختصة باسطلاع  الاراء حول الاحداث الساخنة في العالم، ومن ثم عرضها (الاراء) على الشعب الامريكي، مقابلة مع عدد السياسيين الكرد والمختصين في قضايا مثل الموزانة، تضمنت عدداً من الاسئلة حول الميزانية العراقية لعام 2013 والمصادقة عليها من قبل البرلمان العراقي رغم مقاطعة الكتلة الكردستانية لها ومصير التحالف الشيعي – الكردي وحول ما ستتخذه حكومة اقليم كردستان من اجراءات قانونية رداً على إمرار الموازنة.
    المقابلة نشرت باللغتين العربية والانكليزية، واليكم النص الكامل لأجوبة الكاتب السياسي عبدالغني علي يحيى على اسئلة المونيتير: 
س: كيف تنظرون الى المصادقة على الميزانية العراقية لعام 2013 من قبل مجلس النواب العراقي رغم مقاطعة الكتلة الكردستانية لها؟
ج:
عمل مخالف لمبدأ التوافق الذي ساد الحياة السياسية لفترة في العراق بعد عام 2003ولو على نطاق ضيق، وستمهد المصادقة حتماً الى تشكيل حكومة الاغلبية التي نادي بها أئتلاف دولة القانون بالاخص والتحالف الوطني الشيعي بشكل عام. والتي يعارضها الكرد والسنة وربما اطراف اخرى كذلك. في الوقت نفسه وبتجاهل مطالب الكتلة الكردستانية في الميزانية دون سائر مطالب الكتل الاخرى، فان الصراع الاثني في العراق سيتعمق اكثر فأكثر، وسيتم تجاهل رغبات اخرى للكرد في المستقبل ما يدفعهم الى الشعور بالغبن والتمييز.
س: هل تعتقدون ان ماجرى نهاية للتحالف الشيعي الكردي؟
ج:
كان هذا التحالف قولا بلا فعل ان جاز التعبير منذ انبثاقه قبل سنوات، حيث لم يترك بصمات تذكر في الاحداث العراقية، وعندي انه سيكون التحالف الاخير بين المكونات الاجتماعية العراقية المتباينة اثنياً وطائفياً، فالاصطفاف الاثني والقومي الحاد لن يدع قيام هكذا تحالفات في المستقبل، من الظهور ناهيكم من ان الجبهات الشمولية ان جاز القول في تأريخ العراق كانت ذات عمر قصير ومن دون ان تتمكن من تحقيق اهدافها كما أنها غالبا ما كانت تنتهي بالاحتراب بين اعضائها.
س: اعلنت حكومة أقليم كردستان في بيان لها انها سوف تتخذ اجراءات قانونية وسياسية ضد تصديق الميزانية بمعزل عن اخذ رأيها  وموافقتها، ماهي طبيعة الاجراءات التي ستنتخذها؟.
ج:
بعد إقرار الميزانية، نسب الى حكومة الاقليم عزمها على الاستقلال اقتصاديا في مجال  النفط عن الحكومة المركزية وبود القول اني لست ناطقا باسم الحكومة الاقليمية، واذا علمنا ان اقليم كردستان في حدود  خط العرض ال36 شبه مستقل منذ عام 1992، فان ما يقدم عليه في رأي هو استقلال اقتصادي شبه مستقل ايضا ويتوقف نجاح  حكومة الاقليم في انجاز استقلال اقتصادي على مدى تجاوب المجتمع  الدولي وبالأخص تركيا والغرب معها، وأرى، أن اي حل للصراع الدائر بين الحكومتين المركزية العراقية والاقليمية الكردستانية، والمكونات الاجتماعية العراقية كذلك لن يتم من دون تقسيم العراق وقيام ثلاث دول فيها: شيعية وكردية وسنية.   
93  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حول فكرة تقسيم العراق المثيرة للجدل في: 17:54 13/03/2013
حول فكرة تقسيم العراق المثيرة للجدل

عبدالغني علي يحيى
(ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وضع الكتل السياسية بين خيارين يتمثلان بتقسيم البلاد أو الحرب الطائفية).
   هذا ما قاله نائب عن التحالف الكردستاني لوكالة السومرية نيوز والذي اتهم المالكي ايضاً ب(حمل أجندة تقسيم العراق) عداه فان ممثلي ائتلاف (العراقية) السني وممثلي اطراف سياسية اخرى يوجهون التهمة نفسها وباشكال مختلفة الى رئيس الوزراء العراقي، الذي بدوره يواجه السنة والكرد بالتهمة نفسها وهكذا راحت المفردة التقسيم تطغى بشكل لافت على دونها من المفردات هذه الأيام على المشهد السياسي العراقي خلل تصعيد بالأزمة العراقية التي إرتقت إلى مستوى الأزمات الدولية المزمنة التي تهدد السلم الاقليمي والعالمي بالخطر، بعد ان جعلت من السلم الاهلي في خبر كان. وراحت تجثم ككابوس على صدور العراقيين، ما يستدعي أيجاد حل يحول دون نشوب حرب اهلية، يشارك فيها الجميع ويحترق فيها الجميع. والراصد لصراع المكونات: الشيعة والسنة والكرد، هو توجهها للبحث عن حلول سبق وان تكللت بالفشل، مع نفيها الدائم لحل صائب ووحيد كفيل بوضع حد للمعاناة العراقية والذي نأتي على ذكره لاحقاً. فالشيعة لاجل أحكام قبضتهم على مقاليد الأمور يعزفون على وتر العراق الموحد ورد التقسيم، وهذا عين ما كان يفعله الحكام العراقيون السابقون بوجه المطالب القومية للكرد. فيما يرفض السنة نظام الاقاليم والفيدرالية، نزولاً عند حلم يزين لهم استرداد السلطة التي الت إلى الشيعة منذ عام 2003 وبدعم مزدوج أمريكي وايراني، وافصحوا عن الحلم بدعوات الى اسقاط حكومة المالكي من غير ان يضعوا ببالهم، ان أسقاطها، يستلزم توفر شرطين، الأول، ان يقوم فصيل في العسكر الشيعي بانجاز اسقاط الحكومة الشيعية، لأن اسقاط الحكومة يتم على يد العسكر التابع للمكون الحاكم، وتأريخ حكم السنة في العراق زاخر بالأمثلة على ذلك، فالنظام السني الملكي أزيح عام 1958 على يد انقلاب عسكري سني، واسقطت الحكومات العراقية السنية في أعوام: 1963 و 1963 أيضاً و1968 من قبل الجيش السني التابع للمكون السني.
   وهكذا فأن قلب الحكومات العراقية في الماضي كان هماً وصناعة سنيتين، ولقد ادرك الكرد في وقت مبكر هذه الحقيقة، عندما لم ينادوا بأسقاط الحكومات العراقية وفضلوا المطالبة بحقوقهم القومية لا غير، وحسناً فعلوا ذلك، فالحركات القومية لا ترفع شعار اسقاط السلطة سواء اكانت سلطة احتلال أو سلطة وطنية، وتركز فقط على انتزاع حقوقها الوطنية من المقابل الحاكم، ولا ننسى ان سنة العراق صاروا في موضع الكرد منذ عام 2003.
   اما الشرط الثاني لأسقاطها، فهو التدخل الخارجي، فلو لا الاحتلال البريطاني للعراق في الحرب العالمية الأولى، لما كان بوسع العراقيين الاستقلال عن العثمانيين، ولولا الولايات المتحدة، لما كان متوقعاً انهيار حكومة ونظام السنة عام2003 ويقوم محلهما نظام وحكومة شيعيان بدعم مزدوج امريكي وإيراني كما اسلفنا، ولن يغير من وضع السنة والكرد شيئا استبدال حكم المالكي باخرى غيرها، وهذه الأخرى ستكون شيعية حتما مثلما لم يغير من وضع الكرد والشيعة، استبدال حكومات سنية باخرى سنية في الماضي، وعلى السنة والكرد ان لايراهنوا على الخلافات الشيعية- الشيعية، فالفصائل الشيعية مهما استفحل الخلاف بينها فأنها تبقى متفقة وموحدة بوجه السنة والكرد.
  عبثاً يحاول الكرد حمل الحكومة العراقية لتطبيق المادة (140) الدستورية بالاساليب القانونية، والاكثر عبثية، ان يحقق السنة حلمهم المستحيل في استرداد الحكم الذي فقدوه عبر الرهان على تظاهراتهم، بعد أن صاروا في الموقع نفسه الذي كان عليه الكرد والشيعة في السابق، وسوف تتراجع قضية السنة العادلة ما لم يتخلصوا من وهم استرداد السلطة، ويطلبوا بدلاً من ذلك دولة عربية سنية في وطنهم الذي اصطلح على تسميته بالمثلث السني- وفي حال اصرارهم على حلمهم فسيفقدون انذاك كامل مثلثهم ويلجون نفقاً مظلماً الى اجل غير منظور. وسيكون حالهم حال السنة كردا وبلوشاً وغيرهما في إيران وبئس الحال.
   لم يكن التقسيم أبداً، مطلبا استعمارياً أو اسرائيليا واضيف ولا ايرانيا أو تركيا كما يدعي بعضهم عن جهل وخطأ، والاصح ان نقيضه كان وما يزال، اي الوحدة، المطلب الذي لايحيدون عنه وصار شعارهم(وحد تسد) وليس (فرق تسد) ولو ارادت تلك الاطراف تقسيم العراق لكانت قد نجحت في ذلك أيما نجاح وقبل عقود. ويقدم المتشبثون بالوحدة العراقية من شيعة وسنة خدمة لاتقدر بثمن الى تلك الاطراف. لقد اسس الانكليز الدولة المصطنعة العراق وفرضوا الوحدة القسرية على شعوبها، وبسببها نشبث الحروب والمنازعات ودامت فيما بينها والى يومنا هذا، وحال الامريكان يوم احتلالهم للعراق عام2003 دون تفكيك تلك الوحدة، حتى الفيدرالية للعراق عندهم بمثابة ابغض الحلال، وطالما بقي العراقيون من شيعة وسنة، والكرد بشيء من الاستحياء وعن غيري قناعة، رافضين للتقسيم، فأنهم وبالأخص الشيعة والسنة بذلك ينفذن مطلب تلك الاطراف الدولية والاقليمية من حيث لا يشعرون.
   ان الشيعة والسنة وعراقيون أخرون اذ يلتقون في الموقف من التقسيم، فانهم يفضلون تلقائيا الحرب الأهلية عليه حتى إذا طالت عقوداً اخرى من السنين وتسبب في جعل الدماء تسيل جداولا وانهارا، من غير ان يلتفتوا الى التجارب الانفصالية الأستقلالية على صعيد العالم التي لاتحصى مثل تقسيم: الاتحاد السوفيتي وجيكوسلوفاكيا  ويوغسلافيا، فانفصال تيمور الشرقية عن اندنوسيا وجنوب السودان عن شماله وقبلهما ناميبيا عن جنوب أفريقيا واريتريا عن اثيوبيا-وهناك حراك انفصالي في قلب اوروبا وكندا.. الخ لذا على العراقيين أن يختاروا أحد الاثنين، اما التقسيم ومن ثم السير على خطى التجارب الانفصالية اعلاه والتي وضعت حدا للحروب في بعض من تلك الاقطار او فوتت الفرصة على اندلاعها في اقطار اخرى،  واما الحرب الاهلية. وهيهات ان يطيق العراقيون بعضاً بعضاً بعد كل الذي جرى ويجري، وهيهات ان يحل يوم  يكونوا فيه متساوون امام القانون وكأسنان المشط او (لافضل لعربي على اعجمي إلا بالتقوى) لذا عليهم، العراقييون، اتخاذ موقف عقلاني وشجاع من قبل ان يأتي يوم يعضون فيه اصبع الندم، مثلما عضه العرب والفلسطينيون حين رفضوا تقسيم فلسطين. ان العراقيين في الوقت الذي يردون فيه التقسيم، عليهم ان يعلموا أن كلا من ايران وتركيا قد قطعتا شوطاً كبيرا باتجاه تقسيم العراق فيما بينهما وحققتا الى الان نجاحاً لايستهان به، وبالنتيجة سيكون المتضرر الأول والاخير الشعوب العراقية من وراء تنامي نفوذ القوتين الاقليميتين على العراق فتقسيمه بشكل مباشر أو غير مباشر عليهما، ولقد اعذر من أنذر.
•   كاتب سياسي- العراق
     (الشرق الاوسط)

94  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 16:37 12/03/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   أخزاهم، المقاتلون بالأحذية !
لما رمت النائبة عالية نصيف النائب سلمان الجميلي بحذائها وصف بعضهم تهكماً الحادث بواقعة الحذاء، ومن يوم رمي بوش بالحذاء من قبل صحفي عراقي، فان القتال بالأحذية صار ظاهرة، فقبل أسابيع رمى شاب عراقي ببريطانيا (بول بريمر) بحذائه وهو يقول أنه (رسالة من الشعب العراقي) والشعب أرفع من ان يقاتل بالأحذية، وفي الذكرى الـ34 للثورة الاسلامية في ايران قذف العشرات في قم علي لاريجاني بالأحذية، واثناء انعقاد الدورة (12) لمنظمة التعاون الاسلامي في القاهرة رشق سوري نجاد بحذائه. ويقول التأريخ ان صلاح الدين الايوبي عندما اقترب من سور الموصل لاقتحام الأخيرة بعث باحد مقاتليه ليبارز مقاتلاً في الطرف الاخر، إلا ان أحدهم قذف بقوة حذاء اصاب رأسه وأدماه واعادوا به الى صلاح الدين غارقاً في دمه، ولما علم صلاح الدين بالحادث، امر جنده بالأنسحاب قائلاً: ان قوماً يقاتلون بالحذاء لا يستحقون المنازلة.
•   الجيل الخامس للقاعدة !
ذكر مصدر أمني العراقي ان الجيل الخامس من خلايا القاعدة النائمة في العراق يستعد لضرب مراقد الكاظمية والنجف وكربلاء وسامراء، مضيفاً ان الجيل تشكيل عراقي وعربي ذو قدرات امنية عالية يصعب على الاجهزة الامنية العراقية الكشف عنها!
يذكر أنه على إمتداد الشهور الماضية كان القادة العراقيون يزعمون بافول القاعدة ومغادرتها للبلاد، والآن يقدمون وصفاً لها يوحي بأنها قوية لا تقهر !
•   فتى الشرق والغرب المدلل !
كشف سامي العسكري عن (إستحسان امريكا للطريقة التي يدير بها المالكي العراق، وفي الوقت عينه تطالعنا ايران بين حين وآخر بتمسكها بالمالكي، ومثلما كان صدام حسين مدعوماً من امريكا والاتحاد السوفيتي السابق ضد إيران فان الاخيرة وامريكا الآن تدعمان المالكي، ولكن ضد من، ضد الشعب طبعاً. على المعارضين للمالكي ان يأخذوا هذه الحقيقة المرة بنظر الاعتبار.
•   نهج الكويت.
شبه النائب عبدالسلام المالكي نهج الكويت في ترحيل العراقيين من أم قصر واحلال الكويتيين محلهم بنهج اسرائيل في ترحيلها للفلسطينيين واسكان اليهود محلهم، نسي المالكي ان صدام فعل الشيء نفسه مع الكرد، فيما يقوم النظام الحالي بالأبقاء على نهج صدام سواء في ابقاء العرب الوافدين في كركوك أو ترحيل السنة من بغداد وصدق المتنبي حين قال: لا تنه عن خلق وتأتي مثله... عار عليك اذا فعلت عظيم.
•   وزير الشعب !
بعد استقالته كوزير للمالية، أطلق متظاهرو صلاح الدين لقب وزير الشعب على رافع العيساوي الذي يواجه تهمتي الفساد المالي والأرهاب. لقد مضى زمن الالقاب (أمير الشعراء) و( شاعرالعرب الاكبر) و(عميد الدب العربي) و( شاعر الشعب) وحلت محلها القاب تطلق على المتهمين باللصوصية والأرهاب، وليس كل ما يقوله النظام العراقي بحق خصومه باطل.
•   ما لا يحبه لنفسه يحبه للأخرين!
ينصح النجيفي والمطلك وزراء العراقية بالأنسحاب من الحكومة في حين تجدهما متشبثين بمنصبيهما وهما من قادة العراقية وكان الاولى بهما ان ينسحبا من الحكومة قبل انسحاب وزراء العراقية منها.
•   لا تصدقوا (الصدريين) وإن صدقوا!
إتهم التيار الصدري المالكي باغراء نوابه بأموال وسيارات مصفحة لاستمالتهم، في وقت دعا زعيم التيار السنة الى اسداء الشكر لحكومة المالكي لاطلاقها سراح بعض السجناء السنة ووقف الى جانب دولة القانون يوم التصويت على الميزانية وو .. الخ من الاحداث التي تواجه عدم مصداقية التيار بالحقائق.
•    استخدام المال العام لنصرة الحرام.
ندد متظاهرون في سامراء الحكومة العراقية باستخدامها للمال العام لخنق اصوات الصحفيين. ونقول لأولئك المتظاهرين، ان هذا المال يستخدم في شراء اصوات الناخبين والاسلحة الثقيلة لمواجهة الشعب بها في المستقبل، باختصار ان المال العام  في العراق يستخدم لنصرة الحرام.
•   (التقسيم) يعلو ولا يعلى عليه!
والتقسيم على كل لسان.. اتفقت فرنسا وروسيا على عدم تقسيم سوريا، وفي حادث منفصل اكد (بوغدانوف) على ذلك. وقال معاذ الخطيب: (ان وحدة سوريا خط احمر وسنقاتل دون تقسيمها) وسوريا انفصلت عن مصر في وقت سابق. ورفض حسن نصرالله (تقسيم سوريا) وفي اليمن يشتد حراك الجنوبيين من اجل الانفصال وبلغ الأمر بعلي  عبدالله صالح الى نبذ الانفصال، اما في العراق فقد حذر مقتدى الصدر من تقسيم العراق. بالمقابل تتزايد الدعوات الى الانفصال تصريحاً وتلميحاً، الحزب الاسلامي في الفلوجة قال: (ان خيارنا التقسيم في حال عدم تلبية مطاليبنا) .. الخ فهل ينتصر التقسيم في النهاية بعد ان فشلت الوحدات القسرية؟
•   لا فضل (لتركي) على (كردي) إلا بالتقوى!
في خطاب غريب من نوعه لافت زعم اردوغان أن لا فرق بين الكردي والتركي، وان القوميات في تركيا متساوية بشكل اوحى وكأن في تركيا: لافضل لتركي على كردي إلا بالتقوى وان الناس هناك سواسية كأسنان المشط، والحال، انه لم يتم الى الان حل القضية الكردية هناك، وكل ما في الامر وعود وتسويف مع استمرار الحرب على الكرد سواء على كرد الشمال أو الجنوب من كردستان، فعن اية مساواة يتحدث اردوغان الغارقة حكومته في العنصرية حتى أذنيها!
•    كل الابواب في العراق مفتوحة على الحرب.
في  1شباط 2013 قال صدرالدين القبانجي إمام جمعة النجف ان العراق على ابواب الحرب الاهلية، وبعده باكثر من شهر قال المالكي ان العراق على أبواب الحرب الطائفية. على وزن (كل الطرق تؤدي الى روما) فان كل الابواب في العراق تؤدي الى الحرب.
Al_botani2008@yahoo.com



95  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر و تعقيب في: 18:44 05/03/2013
كل ثلاثاء: خبر و تعقيب
       
 
                                                                                                                         عبدالغني علي يحيى.
•   جيران السوء.
تواصل تركيا قصفها لكردستان العراق وتعمل على تقليل حصة العراق من مياه دجلة والفرات، فبما تواصل ايران حسب اياد علاوي ضخ الأسلحة والمتفجرات الى العراق. ونجم عن هذا حرق متظاهرين في السليمانية للعلم التركي، وفي تكريت اشعل النار في العلم الايراني، فو الله لو كان الوطن حقيبة لحمل العراقيون بلدهم بعيداً عن هذين الجارين .
•   رحيله لن يوقف العنف!
أفاد الأسد (ان رحيله لن يوقف العنف في سوريا، وأن تجارب مصر واليمن وليبيا تشهد على ذلك) قد يكون في قوله شيء من الصحة مرده فشل الاسلاميين وغيرهم على ادارة تلك البلدان، لكن لولا ظلم الاسد وعنفه لما انلعت الحرب الاهلية في سوريا ولما كان هناك عنف.
•   مخصصات خطورة ولكن لكل العراقيين!
تظاهر عمال ادوية نينوى مطالبين بمخصصات (خطورة) لهم ونظام مخصصات الخطورة معمول به في المشاريع الخطرة ، في حين ان الخطورة تهدد العراقيين كلهم في : الدور والجوامع والمقاهي والشوارع والاسواق ..الخ فماذا لو طالب العراقيون بتلك المخصصات لكل فرد وعائلة ؟
•   كل العراق مخيم ليبرتي .
طالب النائب لطيف مصطفى الحكومة العراقية بحماية سكان مخيم ليبرتي بعد الهجمات التي تعرضوا لها، ولقد كان حريا به، المطالبة  بحماية( 5 ) احياء للسنة في بغداد تواجه حملة اغتيالات وتهجيراً عرقياً ، وان يطالب بحماية التركمان الذين تتسع دائرة قتلهم و اضطهادهم وبحماية الكرد من غارات الطائرات التركية، والصابئة من الفتك بهم في الجنوب ...الخ.
•   العراقية قلقة.
ابدت (العراقية) القلق ازاء ما سمته بالتقارب بين الشيعة والكرد ورأت فيه اضعافاً للسنة. ترى اين كانت العراقية يوم دخل الشيعة والكرد في تحالف رباعي مازال قائماً؟ الم يكن الاولى بها ان تسبق الشيعة الى التحالف مع الكرد سيما وانهما يعيشان وضعاً مماثلاً؟
•   هل جميع السنة صدام حسين؟.
قالت العراقية: (ان الشيعة والكرد ينظران إلى السنة  وكأنهم جميعاً صدام حسين). أو ليس محقان في نظرتهما امام رفع المتظاهرين لاعلام نظام صدام وصورته ومطالبتهم باطلاق سراح رجاله و الغاء المادة (4) وقانون المساءلة والعدالة..الخ من المطاليب البعثية الصدامية؟
•   ما يشبه الظواهر الفلكية.
وصفت فضائية التغيير العراقية وصول وزيري الخارجية والنقل العراقيين الى الكويت بعد 22 عاماً من القطيعة بين العراق والكويت وعبر الجو (بالحدث النادر) ماذكرنا بظواهر فلكية عن مرور اجرام سماوية بالقرب من الأرض كل مئة او الف سنة مرة!
•   أسف علماء دين كرد
اعرب اتحاد علماء الدين في كردستان عن أسفه لعدم تلبية الحكومة العراقية لمطالب المتظاهرين السنة، وكان حرياً به ان يأسف لعدم تلبية الحكومة لمطالب الكرد بخصوص قوات دجله واستفزازاتها للكرد في المناطق المتنازع عليها..الخ والانكى من كل هذا، ان جزءاً كبيراً من مطاليب المتظاهرين يناهض المادة (140) والفدرالية و حقوق قومية للكرد.
•   أول الغيث (قنابل مسيلة للدموع) !
حسب (الغارديان البريطانية) ان الحكومة المصرية انفقت اكثر من مليوني دولار على شراء القنابل المسيلة للدموع لمواجهة التظاهرات الاحتجاجية ضدها، بلا شك ان شراء الدبابات والاسلحة الثقيلة لمجابهتها ستليه. هذه هي ديمقراطية الاخوان في مصر.
•   في العراق التطهير شيعي وسني وآخر.
يمارس الشيعة تطهيراً عرقياً في (5) احياء بغدادية بحق السنة لحملهم على مغادرة العاصمة، وفي (طوز خورماتو) هددت رسائل التركمان بمغادرة الأخيرة، ومنذ شهر يتعرض الصابئة المندائيون الى العنف والاضطهاد في (ذي قار) للغرض نفسه.
•    من يزرع الطائفية يحصد الطائفية
هدد المالكي بأحالة كل من يتحدث بالطائفية أو يروج لها إلى القضاء، ناسياً ان النظام مبني على المحاصصة الطائفية التي راحت تجذر الطائفية بمرور الأيام، ومتى ما تم القضاء على المحاصصة آنذاك يحق له مقاضاة الطائفيين، ومن يزرع الطائفية يحصد الطائفية.
•   سلاماً على الحكومة والبرلمان والاحزاب والعملية السياسية.
صرح النائب علي الصجري، من ان مطالب المتظاهرين تنفذ من خلال لقاء بين المرجعيات الدينية، ما يعني ان ليس هناك برلمان وحكومة وتوافق..الخ وإلا ما معنى وسط كل هذا، ان تقوم المرجعيات الدينية بحسم الامور، وفوق هذا لماذا لا تنفذها؟
•   مطالب عديمي الاحساس والشعور.
نادى متظاهرو الموصل باطلاق سراح العسكريين الموالين للنظام السابق ورد الاعتبار اليهم واعتبارهم (أبطالاً) غير آبهين بمشاعر الكرد والشيعة الذين تعرضوا الى الابادة الجماعية والانفال وضرب حلبجة بالسلاح الكيمياوي وتجفيف الاهوار..الخ من الجرائم التي يستحق عليها مرتكبوها الشنق مثنى وثلاثاً ورباع.
•   من غريب المطالب في العراق.
تزداد مطالب العراقيين باستمرار وبينها مطالب غريبة ويا لكثرتها، من هذه المطالب، ما طالب به مواطنون في ديالى بترحيل المسؤولين عن محلاتهم لقطع دابر الطريق على التفجيرات التي تطالهم بسبب اولئك المسؤولين !!
•   اشتداد محنة التركمان.
يتعرض تركمان طوز خورماتو منذ فترة الى عمليات قتل وتدمير اذ ادت عمليتان ارهابيتان الى قتل وجرح العديد منهم، وقبل أيام تسلموا رسائل تهديد بقتلهم ان لم يغادروا المدينة، وفي كركوك وتلعفر فان حالهم اسوأ. وفي ليلة ½/3/2013 أطلق مجهولون النار على منزل حسن توران رئيس مجلس محافظة كركوك.. والمحنة تتواصل.
•   (فوائد) قوم لقوم (مصائب) !
نوه المالكي إلى ان (انتصار المعارضة السورية سيؤدي الى نشوب حرب اهلية في العراق) وطائفية في لبنان وتمزيق للأردن حسب بعضهم، ولم يأخذ المالكي بباله ان الحرب في العراق سبقت العنف في سوريا بسنوات وان عدد قتلاها يفوق باضعاف قتلى الحرب السورية.
•   كل الحكام ملاعين الاماندر!
وصف المرجع الديني النجفي، الحاكم بالملعون اذا لم يقيم العدل، واقول انه على مر التأريخ قلما وجد حاكم عادل، وكان حريا بسيدنا المسيح القول: (من السهل ان يدخل الجمل ثقب ابرة من ان يدخل (الحاكم) ملكوت السموات) بدل دخول (الغني) فيها.
•   اردوغان ... هل هو عاقل؟
من غريب ما سمعناه عن اردوغان رفضه منح مقاتلى حزب العمال الكردستاني عفواًَ عاما في الوقت الذي يتفاوض مع اوجلان قائد اولئك المقاتلين لحل المسألة الكردية في تركيا، ومن غريب ما صدر عن الحكومة التركية مطالبتها بمغادرة مقاتلي الحزب المذكور للبلاد علما ان الكرد هم السكان الاصليون في تركيا!!
•   تخبط السنة في العراق:
اشار عبدالملك السعدي الى صراع سني- سني على قيادة المظاهرات. وطالب خطباء في الرمادي بتنحية علاوي من رئاسة العراقية وبرز شعاران للجمعة الماضية (العراق خيارنا) و( زيفكم لن يدوم) ويتنافس على قيادة السنة (الاخوان المسلمون) و( البعث) و(القاعدة) وجاء في الاخبار ان استقالة العيساوي تستلزم قانونيأ موافقة مجلس الوزراء. وقال رجل دين ان نقل صلاة الجمعة يخالف الشريعة وافتى السعدي بعدم جواز تعددية اقامة الجمعة في المدينة الواحدة. وفي المظاهرات من يطالب بالتقسيم والفدرالية والوحدة العراقية...الخ
•   الرضوخ لتركيا في كل العهود:
طالب برلمانيون كرد حكومتا اربيل و بغداد باتخاذ موقف من الاعتدءات التركية على كردستان العراق. ونقول لهؤلاء ولغيرهم من الذين يستسهلون مقاومة تركيا، انه مكتوب على العراق الرضوخ لمشينة انقرة منذ قيام الدولة العراقية ، وهيات التخلص منا بسهولة و بسبب من هذا الرضوح يظل استقلال العراق ناقصَاَ.
Al_botani2008@yahoo.com

96  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كلمة حق في مجاهدي خلق في: 19:49 02/03/2013
كلمة حق في مجاهدي خلق.

عبدالغني علي يحيى
    في تطور لافت، حث وفد من مجلس النواب الأمريكي عقب لقائه بزعيمة المعارضة الأيرانية مريم رجوي في باريس، الرئيس الامريكي باراك أوباما على اعتبار منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بديلاً عن الحكومة الأيرانية. وفي اللقاء أعرب الوفد عن دعمه للمنظمة هذه. ويعد هذا التطور الثاني من نوعه بعد الغاء صفة الأرهاب عنها في وقت سابق، من حيث الانفتاح الأمريكي بشكل خاص والغربي بشكل عام على مجاهدي خلق.
    وقد يكون لحادث الاعتداء المروع على سكان مخيم ليبرتي الخاص بأنصار المنظمة في العراق والذي اودى بحياة (6) اشخاص بينهم امرأة وجرح اكثر من (50) شخصاً واحداً من الأسباب التي ايقظت الضمير العالمي الحي تجاه ما تتعرض له المنظمة من ظلم وغبن منذ عقود. علماً ان أعتداءً آخر كان قد طال الأخيرة عندما كان انصارها في مخيم أشرف والذي خلف ضحايا كثيرة بين قتيل وجريح زادت من تعاطف العالم المتمدن وعشاق الحرية مع مجاهدي خلق احدى اقوى وانشط المنظمات السياسية الايرانية المقاومة للنظام الأيراني، دع جانباً عمليات الأغتيال التي لا تحصى والتي شملت أعضاء هذه المنظمة على يد الحكومة الايرانية، واذا علمنا ان الأعتداء على ليبرتي كان من عمل واثق البطاط رئيس حزب الله العراقي والمقرب جداً من ايران والذي اعلن مسؤوليته عنه، الاعتداء، عليه فأن الاعتدائين من عمل إيران ويصنفان على أرهاب الدولة (ايران) في الوقت عينه، وهاتان العمليتان لا تعدان الوحيدة، تصدر من الحكومة الايرانية، فقد سبق للأخيرة وان أرتكبت عمليات عدة مصنفة على الأرهاب، ليس بحق هذه المنظمة فقط وإنما بحق المعارضين الأيرانيين كافة، ومن مختلف الاحزاب والقوميات والأديان والطوائف بل وامتدت لتغطي بلداناً في أنحاء العالم.
   بالمقابل وعلى إمتداد عقود لم تقم مجاهدي خلق لا في ايران ولا خارجها بأية عمليات إرهابية، ولم يتردد أسمها في قائمة المنظمات التي مارست العمليات الأرهابية مثل منظمة القاعدة والجهاد وحزب الله اللبناني وانصار الأسلام و يوكوحرام وغيرها من المنظمات الأرهابية التقليدية، وفوق هذا فأن الغرب لم يكن يميز بينها (مجاهدي خلق) وبين الحكومة الايرانية، في وقت كان حرياً به أن يشطب مجاهدي خلق من قائمة المنظمات المصنفة على الأرهاب منذ زمن. ان ضرب المركز التجاري العالمي في نيويورك وعمليات الأرهاب التي وقعت في مدريد وموسكو ولندن وباريس وفي السفارتين الامريكيتين في أفريقيا..الخ من العمليات، لم يكن من صنع مجاهدي خلق كما لا يقبع في غوانتانامو والسجون السرية الأمريكية حول العالم أي فرد من (مجاهدي خلق) فمن أين جئتم بهذه التهمة الظالمة والباطلة لتلصقوها دون وازع من ضمير بها؟ وبالمقابل ايضاً، نجد ان سجل الحكومة الايرانية على مدى الأعوام الماضية حافل باشكال الأرهاب.
   ان عدم التمييز بين مجاهدي خلق والحكومة الايرانية من جانب الغرب حالة مثيرة للأهتمام تستدعي  من المرء التوقف عندها والتفكير ملياً فيها، بالرغم من ان هنالك حالة اخرى وربما اكثر تفيد باجتماع المتناقضات على دعمها، منها وهذا على سبيل المثال، ان الحكومة العراقية الحالية مدعومة من الحكومتين الامريكية والايرانية في ان معاً، ما يدفع بالمرء الى الشك في مصداقية التعاطي الامريكي الغربي مع إيران والمتسم بالعداء ضد الاخيرة، وبالعكس، اي المواقف الايرانية حيال الغرب. وبخصوص الموقف من مجاهدي خلق، فان السياسة الامريكية والغربية تجاه الصراع الدائر بين المنظمة الايرانية والحكومة الايرانية لم تتوقف عند عدم التمييز بينهما، بل انها انتصرت للحكومة الايرانية ضد خصمها، وإلا ما معنى، ان تكافح الحكومتان الامريكية والايرانية مجاهدي خلق؟ ومع  هذا، فان التحول في الموقف الامريكي في الاونة الاخيرة من مجاهدي خلق رغم بطئه الشديد يثير فينا والعالم أجمع افكاراً ومطالبات تنصب على إنصاف مجاهدي خلق وتقديم اشكال من الدعم والمساندة إليها وفي ذلك خلاص للشعوب الايرانية من المحن التي تعاني منها منذ عقود على يد حكامها. واذا كان المجتمع الدولي قد شهد في الاعوام الماضية تغييراً في مواقفه من المنظمات التي صنفته على الارهاب مثل منظمة فتح ورئيسها المرحوم ياسر عرفات حينما ازال عنهما صفة الارهاب وبفضله حقق الفلسطينيون والاسرائيليون مكاسب جمة. رغم عدم حصول تغيير جذري يتكلل بحل الدولتين.
    لا شك، ان عدم تسجيل نقطة سوداء ( الارهاب) على مجاهدي خلق طوال الاعوام الماضية يرينا مدى الظلم الذي الحقه اكثر من طرف دولي واقليمي وداخلي ايراني بهذه المنظمة، هذا الظلم الذي أدى الى استفحال التطرف الديني والطائفي والعنصري في ايران ومنها الى اكثرية الدول الاسلامية، الامر الذي هدد ويهدد السلم العالمي بالخطر. وقد ينبري احدهم معترضاً كأن يقول، ان المنظمة هذه ارتكبت اعمالاً إرهابية. هنا نتساءل: هل هناك دولة أو حزب مؤثر في الحياة السياسية لم يرتكبا الارهاب سواء على نطاق جد ضيق لا يستحق الذكر أو على نطاق واسع، وبدرجات متفاوتة؟ حتى الولايات المتحدة نفسها الدولة الاكثر مناداة بمكافحة الارهاب تلاحقها تهمة الارهاب باستمرار في باكستان وافغانستان مثلاً وفي بقاع اخرى من العالم. ثم متى كانت الخصومة والصداقة دائمة في السياسة  لكي ينتهج موقف عدائي ضد مجاهدي خلق الى الابد؟
    لقد حان الوقت لرفع المظلومية عن مجاهدي خلق لدى اكثر من طرف داخلي ايراني  وخارجي كذلك، والخطوة الولى بهذا الاتجاه يجب ان تبدأ من إيران قبل كل شيء والتي تبدو وكأنها تعيش في عزلة من التحولات الجذرية في العالم نحو الديمقراطية ونشر الحريات وتثبيت حقوق الأنسان، واذا كانت هنالك دول مطالبة بالديمقراطية، يقيناً ان إيران تقف في مقدمتها، ان عليها أن لا تتخلف عن ركب المدنية والديمقراطية، فالديمقراطية قدرها مثلما كانت وماتزال قدر جميع الدول والبلدان، وأن اي انعطافة منها صوب الديمقراطية فأنها ستكون ناقصة من دون رد الاعتبار الى مجاهدي خلق ومد يد التعاون اليها للحيلولة دون سقوط ايران في الهاوية، ولاننسى ان مجاهدي خلق قوة كبيرة وكان لها اليد الطولي في حشد الجماهير الايرانية لأسقاط حكومة الشاه، والذي يؤسف له ان جزاء مجاهدي خلق كان القتل والاغتيال والمطاردة وجرد حملات الاعتداءات المسلحة والتصفيات الجسدية عليها وبين حين واخر.
    ليس بمقدور حكام إيران أن يبرروا قمعهم الوحشي لمحاهدي خلق بحجة انها مصنفة على الارهاب، ما يبيح لهم الفتك باعضائها وابادتهم، والذي يضعف من حجتهم الان، ان تهمة الارهاب رفعت عن مجاهدي خلق، والأمرٌ ان حظ القوى الايرانية السياسية المعارضة الاخرى من غير المصنفة على الارهاب، كالأحزاب والقوى الكردية والبلوشية والعربية وغيرها، من الارهاب لا يختلف في شيء عن حظ مجاهدي خلق، فحملات الاعتقالات الكيفية بحق افرادها ونصب المشانق لهم في الساحات مستمرة. لذا فان الحكومة الايرانية في تضييق الخناق على معارضيها. لاتميز بين هذه المعارضة أو تلك، والأنكى من هذا ان الولايات المتحدة على مر العقود المنصرمة في الوقت الذي كانت تناصب فيه العداء لمجاهدي خلق إلا أنها في الوقت عينه، كانت وما تزال تهمش المعارضين الايرانيين الاخرين ولا تمد المساعدة إليهم، ما يعني انها كانت تنظر بمنظار واحد الى مجاهدي خلق بدعوى انها كانت (إرهابية) والى بقية اطراف المعارضة الايرانية التي لم تكن مصنفة على الارهاب. لقد كان هذا و ما يزال من العيوب التي تؤخذ على السياسة الامريكية المتسمة بالأزدواجية والانتقائية.
   وفي سعي إيران منذ اعوام الى أن تصبح دولة نووية ودولة عظمى، نراها لا تضع ببالها، ان جميع الدول النووية العظمى في العالم باستثناء الصين، ولكل قاعدة استثناء، دول ديمقراطية تعددية حرة، لهذا إذا أرادت ايران أن تصبح دولة عظمى فما عليها إلا أن تكون ديمقراطية تقوم باشاعة الحرية والديمقراطية وتطلق الحرية للشعوب غير الفارسية لتتمتع بحريتها وبحقوقها المشروعة. ان محبي الشعوب الايرانية اذ يتمنون التقدم والازدهار والرخاء لها، فأنهم يتطلعون الى ايران ديمقراطية حرة، ومثل هذا الامر لن يتحقق بمعزل عن الانفتاح على مجاهدي خلق وبقية القوى الايرانية المعارضة. وفي معظم الدول المحيطة بأيران مساع من اجل الديمقراطية واشراك القوى السياسية في ادارة الحكم واجراء المصالحة واصلاح ذات البين، باستثناء إيران التي تغيب من قاموسها السياسي مثل هذه المصطلحات. والذي يتفق بشأنه الجميع، ان ايران بدورها لا بد وان تنتهج في النهاية، نهج الدول المكافحة من اجل الديمقراطية والتعددية.
   اكرر، بأنه وقع وعلى امتداد السنوات التي تلت سقوط النظام الشاهنشاهي ظلم كبير على مجاهدي خلق وكل القوى الديمقراطية الايرانية، ولولا ذلك لكان قميناً بالمجتمع الايراني ان يحقق نجاحات عظيمة وان تتحسن صورة حكومته امام الأمم ودول العالم أجمع. فألى متى تمارس حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية سياساتها اللاواقعية ازاء شعوبها و قواها السياسية وعلى وجه الخصوص حيال منظمة مجاهدي خلق. واذا اصرت القيادة الايرانية الحاكمة على نهجها المدمر فلا مناص أن تتجه الانظار والحالة هذه الى المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وكل القوى المحبة للديمقراطية والتقدم والسلام. لأيجاد حل لقضية الحرية والديمقراطية في ايران. وازاء تعنت ايران، فما على المجتمع الدولي إلا التحرك لأنهاء الازمة الايرانية، وان ينتقل من الاقوال الى الافعال أي عدم الاكتفاء بدعم مجاهدي خلق قولاً أو القول انها ستكون البديل للحكومة الايرانية الحالية. ان الانفتاح الجزئي والخجول للغرب على مجاهدي خلق والذي مازال في اطاره النظري والذي تجسد في لقاء وفد مجلس النواب الامريكي بزعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، يجب أن يترجم الى ممارسة وفعل يتمثل في دعم مجاهدي خلق وكل القوى الايرانية المعارضة ، مادياً ومعنوياً وتسليحياً وكل ما من شأنه ان يدفع بعجلة الحرية في إيران الى الامام.
   ومن عيوب السياسية الامريكية والغربية حيال الحكومة الايرانية  ومجاهدي خلق معاُ، انها تعمل الان على تدريب وتسليح المعارضة السورية ضد نظام  بشار الاسد الموالى لأيران والذيل لها وهذا شيء حسن، في حين ما تزال هذه السياسة تمارس الصمت تجاه كفاح مجاهدي خلق وبقية القوى  الايرانية  المعارضة، في وقت كان  الأولى بالسياسة الأمريكية ان تتجه لتقديم العون   للمعارضة الايرانية أولاً.
    وعلى ذكر القائدة مريم رجوي، فانها وكما مجاهدي خلق والقوى الايرانية المعارضة والشعوب الايرانية، لم تحظى بالعناية اللازمة والمرجوة ولم تأخذ استحقاقها، إذا أخذنا بنظر الاعتبار ان الوجه الاخر لنضالها  المستميت ضد الدكتاتورية والتخلف في بلادها يعني انها  كافحت وجاهدت من أجل السلم والحرية والعدالة الاجتماعية، وتحملت الغربة واشكال العذاب لعقود من السنين خارج بلدها . من هذا المنظور على المجتمع الدولي مراعاة هذه الناشطة والزعيمة القديرة، مثلما راعى زعيمة المعارضة البورمية ومنحها جائزة نوبل، ان كفاح مريم رجوي من اجل حرية شعبها يفوق بكثير كفاح اية أمرأة  اخرى نالت (نوبل) في الاعوام الاخيرة. مع تقديرنا لكل من نال ونالت هذه الجائزة المرموقة. ان منح جائزة نوبل لمريم رجوي قائدة المعارضة الايرانية والأبنة المخاصة لأيران كفيل بان يدفع بقضية الحرية والديمقراطية للشعوب الايرانية نحو النصر المؤزر.. ان رجوي كما منظمتها بحاجة الى تقييم منصف ورد الاعتبار اليها لما في ذلك خير الشعوب الايرانية وقواها المكافحة من اجل غد أفضل.
ختاماً، لسنين وعقود عديدة شوهت الدعاية الايرانية و دعايات اخرى غيرها دون وجه حق صورة مجاهدي خلق، وانطلى التشويه على قطاعات واسعة من الناس في انحاء العالم، وما زال مفعول هذه الدعايات سارياً، بدليل انه بالرغم من اخراج مجاهدي خلق من قائمة الارهاب، إلا ان الكتاب والمحللين ما زالوا اسرى لتلك الدعايات الظالمة، وقلما يرفعون اصوات الاحتجاج ضد الانتهاكات الفظيعة التي تنفذ ضد هذه المنظمة وبقية القوى الايرانية المعارضة. والان، ان الاوان في ان يراجع اكثر من طرف داخلي ايراني واقليمي ودولي موقفه لاجل رفع الظلم والحيف عن مجاهدي خلق والسيدة مريم رجوي وكل النشطاء الايرانيين من اجل غد افضل للشعوب الايرانية والوطن الايراني.
Al_botani2008@yahoo.com     
97  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 16:44 28/02/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   مصائب (حليف) عند (حليف) فوائد!
قالوا، أن الأزمة السورية انعشت الموانيء العراقية ورفعت ايراداتها الى الضعف، صدق القول (مصائب قوم عند قوم فوائد) والطريف، ان تتحول مصائب سوريا الحليفة لبغداد الى فوائد للأخيرة.
•   عقل بشار الصغير.
صرح بشار الأسد، انه لن يغادر الحكم بل يخوض انتخابات عام2014 وإلا فانه يفتح عيادة طبية في دمشق. مسكين بشار الذي يعتقد بانه يستطيع ممارسة حياة طبيعية بعد ان قتل عشرات الالوف من مواطنيه، في  وقت ان قتل انسان واحد ينغص العيش على القاتل فكيف اذا كان القتلى بعشرات الألوف؟.
•   دولة علوية.
تجري في اللاذقية والساحل السوري حملة تطهير عرقي ضد السنة تقوم بها ايران بدعم من روسيا، ما يعني ان اجراءً مبكراً لتقسيم سوريا لسد الطريق امام الصراعات العراقية والطائفية قد بدأ، وان ما حصل في العراق لن يحصل في سوريا. عليه فأن الأجراء خطوة على الطريق الصحيح.
•   وا اردوغاناه بعد وامعتصماه.
مايشبه (وامعتصماه) استنجد خطيب جمعة الرمادي بأردوغان وكأني بلسان حاله يقول ( واردوغاناه): (لاتنسى جدك الذي انتصر على الصفويين وكيف انه صار سلطان الدنيا)! كل هذا لكي يكون عوناً للسنة في صراعهم مع الشيعة، ومن غير ان يأخذ بباله، ان جد اردوغان اضطهد العرب بدرجة اولى وسامهم الوان العذاب لقرون الى حد استنجاد العرب بالانكليزوالفرنسيين لتحريرهم من جد أردوغان.
•   انتصار اللحية في مصر!
قضت محكمة مصرية بالسماح لضباط الشرطة بأطلاق لحاهم! يذكر ان القيصر الروسي بطرس الاكبر كان قد فرض ضريبة على اصحاب اللحى والشيء نفسه كانت الملكة فكتوريا ببريطانيا قد اقدمت عليه يبدو ان العرب والمسلمين يتصرفون على النقيض من الاقوام الاخرى فتراهم منشغلين بامور تافهة وسط سعي الامم للوصول الى الفضاء الخارجي والتقدم في مختلف المجالات و.. الخ.
•   القتل  لمن يخرج على مرسي.
قرأت على شاشة MESAT .TV  المصرية القبطية، ان الشيخ أبو اسلام افتى بقتل كل من يخرج على مرسي وذلك وفق الشريعة الاسلامية كون الاخير قد انتخب من قبل الشعب، بقي أن نعلم ان هذا الشيخ يخضع الى التحقيق لسبه النساء والأقباط وعلى شاشة فضائية ( الأمة) المصرية!!
•   محنة الفن والأدب في مصر.
فوجئ المصريون بقطع راس تمثال عميد الأدب العربي المرحوم طه حسين فتحطيم تمثال كوكب الشرق السيدة أم كلثوم، ويخشى العالم من ان يستيقظ ذات صباح على هدم الاهرامات والاثار الفرعونية وتمزيق جثمان رامسيس، كل ذلك ليس بمستعبد في اجواء تنامي الصراعات في هذا البلد وتنامي بأس الاسلام السياسي.
•   مناورات (النبي الأعظم 8 ) !
نفذ الحرس الثوري الأيراني مناوارات بأسم (النبي الأعظم جيد علماً ان الرسول لم يطلق تسميات دينية لا على معاركه ولا على تشكيلاته العسكرية ولا على اسلحته، فلماذا زج أسمه في عناوين توحي بالحرب والدمار؟.
•   فتش عن الرشوة !
خلافاً لنهج أئتلاف (العراقية) فان نوابها: ازهار الشيخلي ووحدة الجميلي والنائب التركماني حسن اوزمان ونواب العراقية الحرة بقيادة قتيبة الجبوري، صوتوا لمقترح اعادة قانون الموازنةالى البرلمان الى جانب ائتلاف دولة القانون، وهذه ليست المرة الأولى يتوافق فيها برلمانيون من العراقية مع الائتلاف الأخير !
•   دستور الشعب العراقي الكافر !
دعا الشيخ عبدالعزيز النعيمي أمام جمعة نينوى الى الغاء الدستور الذي وصفه بالكافر، وهو الدستور الوحيد في التأريخ العراقي، الذي خرج من أستفتاء حظي بموافقة اكثر من 70% من العراقيين ويرد بعضهم حالة اللاأستقرار والفوضى في العراق الى عدم الالتزام بالدستور فكيف إذا الغي؟. يقيناً ان دعوة الشيخ تلك غير مسؤولة.
•   سكوت الشعب من الرضى !
يوم اغلقت مكاتب فضائية البغدادية، فان الأستنكارات أقامت الدنيا ولم تقعدها للمكانة التي تتمتع بها هذه الفضائية في قلوب العراقيين. وعندما اغلقت فضائية الشعب لصاحبها مشعان الجبوري فان احداً لم ينبس ببنت شفة !
•   فلتسقط الحكومة لصعوبة اسئلتها!
طالب طلاب مدرسة الأفلاذ في الصالحية ببغداد بأسقاط السلطة بسبب من صعوبة الاسئلة الامتحانية واستخدام الضرب في المدرسة، يذكر انه عند حدوث ابسط حادث في العراق، فأن الناس يسارعون الى رفع شعار إسقاط الحكومة!
•   علم البعث.. علم السنة.
هدد الوكيل الأقدم في وزارة الداخلية العراقية رافعي اعلام البعث والقاعدة في تظاهراتهم بالاعتقال، الا ان المتظاهرون لم يأبهوا بتهديده ومازالوا يرفعونها، السيد الوكيل، ان علم البعث علم السنة وان وجد علم الحكومة العراقية في التظاهرات فاعلم ان ذلك بمثابة ابغض الحلال اليهم.
•   دولة القبيلة!
علم ان قبيلة العبيد ستقيم مؤتمرها العشائري ببغداد وفي ديالى تشكل المجلس الاعلى العشائري لفض المنازعات  العشائرية، فدعوة لعقد مؤتمر قمة لشيوخ عشائر العراق، وبين حين واخر تعقد مؤتمرات لهذه القبيلة أوتلك، كما ان الفضائيات العراقية وغيرها تتبارى في نشر اقوال رؤساء العشائر، وفوق كل هذا يعارضون تقسيم العراق الى ثلاثة بعد ان قسموه على عشرات من القبائل والعشائر والافخاذ، وسلاماً على الديمقراطية وحكم القانون والحريات.
Al_botani2008@yahoo.com
   

98  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تجدد حاجة الجميع إلى البارزاني، ولكن لمهمة صعبة في: 10:41 24/02/2013
تجدد حاجة الجميع إلى البارزاني، ولكن لمهمة صعبة .

عبدالغني علي يحيى
   قبل ما يقارب العقد ونصف العقد من السنين، على قول لسعد البزاز بحاجة الجميع الى الرئيس مسعود البارزاني، يبدو أن الحاجة اشتدت اليه الان اكثر في اجواء تنامي الأزمات العراقية كما ونوعاً، واتسعت دائرة المحتاجين اليه لتشمل قوى عظمى امريكية واوروبية قال عنها الدكتور محمود عثمان (انها تمارس ضغوطاً على البارزاني) لاطلاق مبادرة لحل الأزمات شبه المستعصية على الحل والتي راحت تعصف بالعراق. وتأتي الحاجة الدولية والأقليمية أيضاً إليه من حاجة القوى الداخلية العراقية من سنية وشيعية وغيرها، والتي تجسدت في زيارات متكررة لها إلى مقره بمنتجع صلاح الدين، وتوحي زيارة البارزاني الى موسكو والتي تزامنت مع تلك الزيارات والضغوط، ان روسيا بدورها قد أنضمت الى قائمة المحتاجين.
   جدير ذكره، ان الحاجة موضوع البحث ظلت قائمة منذ نحو 15 عاماً والى يومنا هذا، ولنا من الأمثلة على ذلك الكثير، سيما عند نجاح البارزاني في نهاية عام 2010 في التقريب بين السنة والشيعة الذي توج باتفاقية اربيل والتي ما زالت تحتفظ بحيويتها وصلاحيتها رغم تملص الحكومة العراقية من تطبيقها، ولقد أستحق البارزاني عليها وساماً رفيعاً للناتو ناله وسط  مراسيم مهيبة جرت في العاصمة الأيطالية روما، وقبل هذه الاتفاقية أيضاً، سبق للبارزاني وان انهمك طوال السنوات التي اعقبت سقوط النظام السابق لاجل تحقيق المصالحة الوطنية بين العراقيين من سنة وشيعة بالاخص. ولسنوات تمكن البارزاني من إظهار الكرد كجزء من الحل لا الخصام، ورغم تراجع نظرية (الكرد جزء من الحل) جراء أستفحال التناقض بين بغداد وأربيل، إلا أن الحاجة إليه راحت تدق وبقوة بشكل لم يسبق له مثيل بابه لكي يجد حلاً للأزمات ويحول دون وقوع ما لا تحمد عقباه.
   وفقاً لما تقدم، فأن أي إتفاق بين العراقيين أو حراك من اجله لن ينجح أو يستقيم ما لم يتم على يد البارزاني، وان أصدقاء البارزاني وخصومه على حد سواء يرون فيه سفينة النجاة لانقاذهم من غرق مؤكد. وان هذه الميزة التي يتمتع بها هذا الرجل في مجال حل المعضلات ليست وليدة الـ15 سنة الماضية، بل لها جذور تأريخية في القادة من الأسرة البارزانية التي تقود الحركة القومية الكردية في جنوب كردستان منذ نحو قرن. ففي عام 1970 وبعد صدور بيان 11 آذار 1970 كان الشغل الشاغل للبارزاني الأب هو إعادة الوحدة الى حزبه الديمقراطي الكردستاني بعد الانشقاق الذي تعرض له عام 1966، وأول ما أقدم عليه، ايفاده لنجله المرحوم إدريس الى الأستاذ المرحوم إبراهيم أحمد وجلال الطالباني في لندن، ولقد نجح في ذلك أيما نجاح وقضى على الأنشقاق في صفوف الحزب، ولقد فوجيء حكام العراق يومذاك بالأنجاز الوحدوي الكبير للبارزاني، علماً أن فترة الستينات من  القرن الماضي شهدت انشقاقاً في صفوف الحزبين العراقيين الكبيرين: البعث والشيوعي وكذلك في صفوف معظم الأحزاب وعلى وجه الخصوص في العالم الثالث، يكفي ان نعلم ان الانشقاق في الحزبين العراقيين المذكورين ظل متواصلاً من غير ان يتكلل بالوحدة بين المنشقين والمنشقين عنهم، الى ان انتهى باندحار المنشقين في كلا الحزبين. ان قدرة ومهارة قادة بارزان في تحقيق المصالحة والتضامن تعود الى ذلك التأريخ وربما الى ابعد منه اذا اخذنا بقدرة البارزاني الاب على جمع كلمة الكرد لعقود من السنين قبل ثورة ايلول 1961 واثنائها.
    وبعد الاقتتال الذي نشب بين الحزبين الكرديين، البارتي والاتحاد عام1983، فان الحركة الكردية تضررت من وراء ذلك ايما ضرر ولسنوات، الى ان قام المرحوم ادريس البارزاني بجهود جبارة لتجاوز الانشقاق الكردي – الكردي، وتمكن من انهاء ذلك الاقتتال وزاد عليه تأسيسه للجبهة الكردستانية التي عد (ادريس) بمثابة مهندس لها باعتراف معظم اطراف الجبهة وبسببه حظي ادريس البارزاني بتقدير واحترام الجميع، مع عدم اغفال اونكران جهود الاطراف المؤتلفة في تلك الجبهة في نصرة مهتمه وعلى راسهم الرئيس جلال الطالباني.
   في الفترة بين 1994 و1998 شهدت كردستان من جديد حرباً داخلية بين الحزبين المذكورين والذي أدى الى شق حكومة كردستان الى نصفين، وهنا ايضاً كان الهم الاكبر للرئيس مسعود البارزاني وقتذاك منصبا على انهاء الحرب وتوحيد الحكومة، واذكر كيف انه كلف الشخصية السياسية عزيز محمد السكرتير العام السابق للحزب الشيوعي العراقي وفي احتفال مهيب بمناسبة الذكرى ال 50 لتأسيس الحزب الديمقراطي الكردستاني جرى يوم 16-8-1996 بمصيف صلاح الدين، لاجل بذل محاولات لانهاء الخلافات بين الحزبين. بلا شك انه كانت لتلك الجهود وجهود المقابل (الاتحاد الوطني الكردستاني)، دور في انجاح وساطة مادلين اولبرايت لعقد الصلح بين الحزبين يوم 17-9-1998 ومثلما اثمرت مساعي المرحوم ادريس البارزاني في ازالة العداء بين الحزبين عام 1987 فتشكيل الجبهة الكردستانية، فان الصلح الذي تم على يد اولبرايت ارسى دعائم تعاون وثيق بين الحزبين كانت ثمرته التحالف الكردستاني الذي حقق نجاحات باهرة للشعب الكردي ومايزال وعلى مختلف الصعد.
   لقد حاز الرئيس مسعود البارزاني على خبرات وتجارب ثمنية بعد طي صفحات الاقتتال المنوه عنه، فضلاً عن ما يوصف به من اعتدال وبعد نظر وتمسكه بالديمقراطية وبالقوانين و الدستور، وحرصه على الوحدتين الكردستانية والعراقية.. الخ من شروط القيادة الناجحة والتي ساهمت مجتمعة في صياغة اتفاقية اربيل 2010. كما يعود الفضل اليه في توحيد رؤى ومواقف الاحزاب السورية الكردية عندما استطاع في وقت سابق من العام الماضي من توحيد مواقف تلك الاحزاب التي جاءت بوضع متميز في كردستان سوريا لا بد وأن يمهد الطريق الى كردستان حرة هناك. وبخصوص الصراع  بين الكرد والحكومة التركية، فأنه لم يألو حهداً لحل القضية الكردية في شمال كردستان وابدى وما يزال الاستعداد لانجاح اي اتفاق بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني. صحيح ان أي تحول في تركيا لصالح الشعب الكردي لن يكون الا على يد حزب العمال الكردستاني الذي يعتبر الممثل الحقيقي والوحيد  للشعب الكردي في شمال كردستان في هذه المرحلة، الا ان الانفتاح الجزئي والذي مازال ضيقا للأسف من جانب الحكومة التركية، في الاعوام الاخيرة، على القضية الكردية، فان الفضل في بعض من جوانبه يعود الى تنامي العلاقات بين البارزاني والحكومة التركية، فقيل هذه العلاقات لم تكن هنالك اية اشارة حكومية تركية الى القضية الكردية، هذا ومن المقرر ان تنقل محادثات امرالي الى اربيل. من هذا نستنتج، انه وفق الشروط والاوضاع الحالية للحركة القومية الكردية، فان البارزاني يبقى عاملا مؤثرا في التقدم بهذه الحركات نحو الامام وفي ما يخص الحركة القومية الكردية في شرق كردستان يكفي ان نعلم انه عقدت اجتماعات ومؤتمرات على طريق توحيد الصف الكردي هناك في اربيل واخر مؤتمر عقد فيها هو مؤتمر حزب الحرية الكردستاني.
   عود الى مستهل المقال، وحاجة الجميع الى البارزاني، لحل الأزمات العراقية وسد الطريق امام نشوب الحرب الأهلية في العراق، إلا أنه من الصعب جداً ان لم نقل من المستحيل ان يوفق البارزاني هذه المرة في تذليل الصعاب، بعد ان بلغت الأوضاع في العراق درجة من التفاقم والسوء، بحيث يصعب على البارزاني حتى وان كان مسنوداً بقوى اقليمية و دولية و داخلية من تكرارتجربة اتفاقية أربيل. فلقد بلغ الصراع ذروته بين المكونات الاجتماعية الكبيرة الثلاثة: الشيعة والكرد والسنة نتيجة عدم التزام الحكومة العراقية بمبادرة البارزاني او اتفاقية اربيل، وبعد ان استنفدت كل المساعي والتجارب لوأد الصراع المخيف المتفاقم، واذا كانت اتفاقية اربيل قد جاءت بدرجة اولى لاصلاح ذات البين بين الشيعة والسنة، فان الكرد بدورهم لم يعودوا جزءاً من الحل جراء الوضع المتدهور بينهم وبين الحكومة العراقية في المناطق المتنازع عليها، وسيدخل البارزاني عملية حل الازمات هذه المرة كحكم وخصم في ان معاً. خصوصاً بعد أن صار التناقض ثلاثياً بعد ان كان ثنائياً ان جاز القول، وان السنة في منطقتهم المسماة بالمثلث السني في حالة ثورة على الحكومة العراقية منذ اكثر من شهرين، وفي المناطق المتنازع عليها يتخندق الجيش العراقي والبيشمركة ضد بعضهما بعضاً وهكذا بعد ان سبق السيف العذل كما يقول العرب وبعد خراب البصرة  كما يقولون ايضا. عليه فان تقسيم العراق بين تلك المكونات هو الحل الاول والاخير والوحيد لانقاذ العراقيين من النزاع الدموي الذي يعانون منه، وعلى القوى الدولية وفي مقدمتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا الاتحادية، وكل العقلاء في العراق التحرك باتجاه التقسيم ووضع حد نهائي والى الابد للمأساة العراقية. وتبقى الحاجة الى البارزاني قائمة كونه سيد العارفين بالحلول وان تقسيم العراق سيد الحلول.
Al_botani2008@yahoo.com   
   
99  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 13:48 19/02/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   إتهام تركي باطل
اتهم (غول) طارق الهاشمي بالوقوف وراء الخلافات بين أنقرة وبغداد، متجاهلاً ان ما تخطط له بلاده من حرمان العراق من حقوقه المائية، فأعتدائها شبه الاسبوعي على كردستان العراق فسعيها لاسترداد ولاية الموصل..الخ من تصرفات عدوانية، هو الذي يقف وراء تنامي الخلافات بين العاصمتين، وما دخل الهاشمي بالضجة التي اثارتها زيارة (أوغلو) إلى كركوك مثلاً؟ اغلب الظن ان تركيا تعمل على أصلاح ذات البين مع العراق وان الهاشمي كبش فداء.

•   اوقفوا هذا الوحش المنفلت من عقاله.
قبل نحو أسبوعين دمرت المقاتلات التركية مركزاً ثقافياً بناحية ورتي في جنوب كردستان وتسببت أيضاً في قطع الكهرباء عن (5) قرى، وقبل أيام دمرت مشروعاً اروائياً بمنطقة شرانش بمحافظة دهوك، وفي وقت سابق من العام الماضي دمرت حقلاً للدواجن عند جبال قنديل وقتلت (7) افراد من عائلة واحدة، فألى متى يبقى هذا الوحش يعيث في الأرض فساداً ؟.

•   موقفان والقضية واحدة !
قبل فترة ضبطت في السواحل اليمنية سفينة ايرانية محملة بالأسلحة وأقامت اطراف في المجتمع الدولي الدنيا ولم تقعدها الى الآن ضد ايران، في حين وخلال الفترة نفسها ضبطت شحنتان من الاسلحة التركية احدهما في مدينة (آب) وسط اليمن، ومع ذلك لاذ العالم بصمت مهين لم يكلف نفسه حتى مشقة السؤال: الى من ارسلت تلك الاسلحة ولماذا تقدم تركيا على هكذا مغامرات..الخ؟

•   البعث والقاعدة وجهان لعملة واحدة !
لأجل درأ الفتنة عن سكان الأعظمية والحفاظ على الوحدة الوطنية ومعاني سامية اخرى تراجع متظاهرو الانبار عن الزحف على بغداد واقامة الصلاة في جامع ابي حنيفة النعمان، على النقيض من تلك المعاني السامية، هاجم عزة الدوري الفتاوى التي حرمت الزحف فيما دعت (القاعدة) متظاهري الأنبار إلى الثورة المسلحة !

•   هل أهالي الأنبار ظهير للجيش ؟
قال أحمد ابو ريشة رئيس صحوة العراق، أن اهالي الأنبار هم الظهير الساند للجيش العراقي، وفي اليوم عينه طالب على حاتم السليمان العسكريين من خارج الأنبار بمغادرة الأخيرة وإلا فانهم سيقتلون، عدا المطالبات المتكررة للأهالي هناك باجلاء الجيش والشرطة الاتحادية من محافظتهم..الخ

•   لكل مكون اجتماعي كبير جيشه في العراق.
نظمت مجاميع مسلحة في الأنبار تجاوزت أعدادها الألفين، أستعراضاً عسكرياً بحضور أعلام السنة هناك، وبهذا يكون لكل مكون أجتماعي من المكونات الثلاثة: الشيعة والكرد والسنة جيشه النظامي، وفي اكثر من مرة طالب التركمان ايضاً بجيش من مكونهم يقوم على حمايتهم..الخ ومرحى للوحدة العراقية  !

•   .. وعندنا اجيال من المتطرفين!
سمعنا باجيال جديدة من الكومبيوترات وغيرها من التكنولوجيات تظهر بين حين وحين في العالم المتمدن، وها هو (وليم هيغ) وزير الخارجية البريطاني يشير الى ظهور جيل جديد من المتطرفين في سوريا، وفي العراق يطالعنا المشهد الأمني بين فترة واخرى بظهور تشكيلات جديدة من المجاميع المسلحة والميليشيات الارهابية، نعم العالم ينتج اجيالا من التكنولوجيات والعالم العربي والاسلامي اجيالا من القتلة والمتطرفين..

•   جيل جديد من العقاب الجماعي.
ندد مسؤولون موصليون بما سموه العقاب الجماعي جراء تقليل حصة محافظتهم من الوقود بسبب من مواقف المحافظة الرافضة لسياسات المالكي، في الوقت ذاته يعلن الكرد عن تذمرهم من تهديدات بغداد بخفض حصة اقليم كردستان من الميزانية العامة والذي بدوره بمثابة عقاب جماعي، في الماضي البعيد كان للعقاب الجماعي بحق العراقيين اشكال اخرى كتدمير القرى الكردية وتجفيف الاهوار.. ا لخ وها هم الان امام جيل جديد من العقوبات الجماعية.

•   زمن هجرة المفسدين الى أمريكا!
بعد انكشاف أمره كمتورط في الفساد وجرائم ضد الانسانية فر مدحت المحمود رئيس المجلس الاعلى للقضاء في العراق الى امريكا وقبله فر وزير الدفاع العراقي عبدالقادر العبيدي الى الدولة نفسها لظلوعه في الفساد، وسبقهما في الهجرة الى البلد نفسه ايهم السامرائى للسبب عينه.. الخ من مسؤولين اخرين، يذكر انه بعد سقوط نظام البعث عام 1963 فان مسؤولين بعثيين غالبا ما كانوا  يلجؤون الى اسبانيا الفرانكوية.
•   حول سرقة 1000 نخلة محسنة.
قالت وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية ان القوات الامريكية سرقت 1000 نخلة محسنة من اجودانواع النخيل بالتعاون مع دولة مجاورة بعد 2003 ولم تذكر اسم الاخيرة، الطريف، ان السرقات التي مارسها كبار المسؤولين في العراق تتجاوز الملايين والمليارات من الدولارات وهناك نهب منظم للمال العراقي في حين نجد تلك الوزارة تتباكي على سرقة 1000 نخلة محسنة والتي يشبه امرها امر استفسار امرأة كردية في الحكايات الشعبية الكردية عن فقدان (حولي) لها ضمن نهب قطيع من الأبقار .. الخ يذكر ان 150 صنفاً من تمور النخيل على امتداد الاعوام ال30 الاخيرة فقدت في العراق.
•   في العراق.. تطهير مذهبي متبادل!
هدد علي حاتم السليمان الموظفين والعسكريين من خارج الانبار بالقتل ان لم يغادروا الاخيرة خلال اسبوع، وفي بغداد تجري حملة قتل للسنة في السيدية ومناطق اخرى لحملهم على مغادرة بغداد، وفي كربلاء ردد انصار المالكي شعارات مثل: ( بغداد لنا وندافع عنها ضد اهالي الانبار) وفي محافظات سنية هتفوا : (بغداد لنا وما ننطيها) و(بغداد حرة حرة، ايران تطلع بره)
Al_botani2008@yahoo.com
100  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / اوقفوا قتل الصحفيين stop killing journalists في: 15:55 14/02/2013
اوقفوا قتل الصحفيين stop killing journalists

عبدالغني علي يحيى
العنوان اعلاه ترجمة حرفية ل stop killing journalists وجدته مكتوبا على ظهر احد النشطاء الصحفيين ما يعني ان اخرين سبقوني الى الكشف عن ما يتعرض له الصحفيون على نطاق عالمي من ظلم وقتل واختطاف.. الخ

     وما مر عام دون أن يقتل فيه العشرات من الصحفيين.
في نهاية عام 2012 بل وفي نهاية كل عام، تنشر إحصائيات في معظم بلدان العالم عن مقتل الصحفيين سواء في ساحات القتال أو تحت التعذيب في السجون والمعتقلات أو على يد مختطفيهم، ويبدو وذلك منذ أعوام، ان الصحفيين وحدهم  او بدرجة اولى من بين حملة الأقلام مشروع دائم للقتل والتغييب، ما يعني ان الصحفيين والإعلاميين وحدهم يحتكون بثورات الشعوب العادلة ويعبرون عن الحرية والعدالة، وفي مقدمة الذين يقارعون الطغيان والدكتاتورية والفاشية، وهذا شرف عظيم لجنود السلطة الرابعة.
ونعود الى عام 2012 الذي فارقناه قبل فترة ليست بطويلة، تقول لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها وذلك في تقرير نشرته يوم 18/12/2012، أن 67 صحفيا قتلوا في العالم عام 2012 بينهم 28 صحفيا في سوريا فقط، أي بزيادة 42% عن العام الماضي، في حين ورد في التقرير السنوي للأتحاد الدولي للصحفيين ان عدد القتلى بلغ 121 . وعد العام الماضي أسوأ عام للصحفيين بعد عام 2009 الذي قتل فيه ما يقارب 73 صحفيا. وفي العراق وحده حسب نقابة الصحفيين العراقيين فقد قتل (5) من الصحفيين ما يعني أن وضع الصحفيين في هذا البلد بقي على حاله لم يتغير ولولا الوضع المزري للصحفيين في سوريا لكان العراق وكما كان من أسوأ البلدان على الصحفيين علما ان الصحفيين العراقيين فضلا عن مقتل (5) منهم إلا أنهم تعرضوا الى مضايقات شتى في العام المنصرم، نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر، استنكار نقابة الصحفيين العراقيين لاعتداء غاشم طال أسرة الصحفي صلاح البصيص في منطقة الحرية شمال بغداد، وفي محافظة صلاح الدين فقد احتج صحفيوها على الوضع الصعب الذي يمرون به وطالبوا بتحقيق حقوقهم، أما في محافظة ذي قار فقد تظاهر جمع من الصحفيين يشكون من تسلط عناصر طارئة على الصحافة هناك وبلغ اضطهاد الصحفيين درجة أخذ أموال طائلة منهم لقاء منحهم هوية النقابة. وعلم ان مضطهدي الصحفيين داخل الأسرة الصحفية هم من المحسوبين على النظام القائم الذين ادخلوا الفساد على مهنة المتاعب الشريفة، وعدا سوريا، فلقد سجل في السودان أكثر من انتهاك لحقوق الصحفيين، آخره غلق صحيفة «القرار» السودانية الذي قال رئيس تحريرها فيه: (ان غلق الصحيفة انتهاك لحرية التعبير).
ولقد طرأ تحسن كبير على أوضاع صحفيي كوردستان مقارنة بالأوضاع التي شهدوها في الأعوام الماضية، إذ لم تسجل حوادث قتل أو اختطاف يذكر بحقهم، ومع ذلك فإن الوضع يظل دون طموحهم، اذ سجلت نحو 100 حالة انتهاك بحقهم. إذا كانت حالة صحفيي كوردستان بين بين، فإن وضع الصحفيين الكورد في الجارة تركيا التي تدعي الديمقراطية وتلمح ولكن كذبا بين فترة وأخرى الى حل القضية الكوردية في شمال كوردستان رديء للغاية فهنالك العشرات من الصحفيين الكورد يقبعون وراء قضبان السجون وتسلط عليهم معاملات وسلوكيات قاسية، ولم تكن الأوساط الصحفية العالمية مخطئة عندما وصفت تركيا وذلك في نهاية عام 2012 بأنها أكبر سجن للصحفيين الكورد. وحسب التقارير الدولية واتحادات الصحفيين فان فنلندا هي الدولة الاولى من حيث توفير الحرية والكرامة للصحفيين واسؤها دولة اريتريا.
ويبقى الصحفيون في المقدمة، في مقارعة الظلم والجور ويبقى الطغاة أعداء الحرية والديمقراطية عينا لمراقبتهم وملاحقتهم للحد  من نشاطاتهم، فعندما اندلعت التظاهرات والاعتصامات العادلة في الرمادي والأنبار في العراق، فقد حصلت حالات منعت السلطات فيها الصحفيين من الوصول الى ميادين المظاهرات والاعتصامات، وفي الأيام الأخيرة من العام الماضي، تعرضت مكاتب فضائية البغدادية نيوز في المحافظات الخاضعة لنفوذ الحكومة العراقية الى غلق مؤقت ثم توج بتوجيه إنذار شديد إليها وإلى فضائية السومرية أيضا.
يقينا ان الصحفيين سيكونون في العام الجديد 2013 وكما كانوا في الأعوام الماضية في طليعة المدافعين عن حقوق الإنسان وإيصال صوت المعذبين في الأرض الى العالم الخارجي، غير آبهين بحوادث القتل التي ستطالهم. وتشير الحوادث من الان ان هذا العام 2013 سيكون عاما دمويا صعبا على الصحفيين اذا اخذنا بأزدياد الازمات والأضطرابات واتساع رقعة الحروب والمصادمات .
وألف ألف تحية الى أرواح الشهداء الصحفيين الذين فارقونا في العام الفائت والأعوام التي سبقته، والنصر للكلمة الحرة الشريفة والصادقة النصر للصحفيين المدافعين عن الحق والانسان والقضايا العادلة أينما كانوا ووجدوا.
Al_botani2008@yahoo.com
101  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل الثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:59 11/02/2013
كل الثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   ركع أمام اسرائيل وطالب سوريا بالرد عليها!
اشار أوغلو على سوريا بالرد على أسرائيل على خلفية قيام الاخيرة بقصف مركز الابحاث السوري، ناسياً عدم رد تركيا على الاعتداء الاسرائيلي على سفينة مرمرة ومقتل 11 تركياً كانوا على متنها اضف الى ذلك أهانات اسرائيلية اخرى لتركيا.

•   تصنيف الاعتداءات التركية على كردستان.
وصف اردوغان ضرب اسرائيل لمركز الابحاث السوري (بأرهاب الدولة) عليه اذا كان الفعل الاسرائيلي يندرج ضمن ارهاب الدولة فماذا يقول اردوغان عن قيام طائراته الحربية بقصف مناطق (ورتي) في كردستان العراق يوم 8-2-2013 والذي أدى الى قطع الكهرباء عن (5) قرى وتدمير مركز ثقافي واضرار اخرى كثيرة، علماً ان تركيا تعتدي على كردستان بشكل شبه اسبوعي ان لم نقل يومي.

•   من ايقظ (المساءلة والعدالة) بعد ان كان شبه نائم؟
قبل تظاهرات الانبار كان معظمهم يلوم المالكي ويتهمه بالتواطؤ مع البعثيين..الخ إلا ان تلك التظاهرات التي طالبت بالغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة (4) إرهاب، دفعت إلى تفعيل القانون وراح الحديث يجري عن 3000 موظف في وزارة الداخلية أضافة الى 58 مديراً عاماً فيها مشمولون بذلك القانون وعن أعداد في وزارات اخرى، فحملة أهابت بالمتضررين من النظام السابق كالفيليين لتقديم شكاواهم على الظلم الذي سلط عليهم في السابق..الخ من امور اثارتها تلك التظاهرات.
•   استقرار سوريا!
اتهمت سوريا اسرائيل بالعمل على ضرب( الاستقرارفي سوريا) بعد اعتداء المقاتلات الاسرائيلية على مركز الابحاث السوري، والذي اوحى وكان سوريا بلد يعمه الأمن والاستقرار بدل الدمار والتقل والخراب، حتى تأتي اسرائيل لتفسد على السوريين امنهم واستقرارهم!!.
•   (رحنالهم عون طلعوا علينا فرعون)
زار وفد عشائري شيعي من جنوب العراق الانبار لأظهار التضامن مع المتظاهرين السنة هناك، إلا انه تلقى اهانات وضرباً ولاحقته شتائم بذيئة من المتظاهرين السنة، فما كان منه إلا ان يطلق ساقيه للريح ويعود الى من حيث أتا.
•   من اشكال التنسيق بين العراق وإيران.
لوحظ في لقاء جمع الحكيم مع مسؤول ايراني، استخدام الاول لمصطلحات عرف حكام طهران باستخدامها مثل( الاستكبار)! وعلى هامش الدورة ال12 لمنظمة التعاون الاسلامي في القاهرة، اقترحت ايران على مصر رفع تأشيره الدخول للتجار وفئات اخرى من المصريين، الى ايران بعد ذلك اعلن العراق عن الغاء تأشيرة الدخول بين العراق و مصر.. الخ من اوجه التنسيق والتكامل بينهما!
•   هدد البعث وانقلب على مجاهدي خلق!
هدد (البطاط) أمين عام حزب الله العراقي البعثيين بالويل والثبور والأبادة الجماعية، لكنه فجأة قام يوم 8-2-2013 بتوجيه (50) صاروخاً على مخيم (الحرية) التابع لمنظمة مجاهدي الايرانية وقتل (7) منهم بينهم أمرأة كما جرح نحو (100) أخرين ما أثار نقمة العالم على عدوانه المستهجن، واين البعث من مجاهدين خلق؟.
•   .. كان الله في عون الكرد.
على اثر مقتل واعتقال عدد من المحتجين في تظاهرات الأنبار والموصل على يد الجيش العراقي، تصاعدات المطالبات من المحافظتين ومحافظات سنية اخرى بابعاد الجيش والشرطة الاتحادية من الموصل والأنبار ومدن اخرى ، وكان الله في عون الكرد، يوم صبروا لعقود من السنين  على ظلم الجيش العراقي التابع للسنة الذي دمر 4500 قرية كرديةواباد في عمليات الانفال اكثر من 182،000 كردي ودفن الالاف في المقابر الجماعية. . الخ من جرائم هذا الجيش المنكرة، وفوق كل هذا يصر الجيش العراقي على التقدم نحو المناطق المتنازع عليها!!.
•   الموصل هل تهدى لتركيا؟
ذكرت مصادر ان عزة الدوري وعد انقرة بمنحها الموصل في المستقبل لقاء دعم الاتراك للسنة، واتهم مشعان الجبوري رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي بالسعي الى تحقيق الغرض نفسه. اقتطاع الموصل عن العراق وضمها الى تركيا وارد، اذا اخذنا قيام النظام العراقي السابق باقتطاع اراض عراقية واعطائها لجميع الدول المجاورة للعراق باستثناء تركيا وعلى امتداء الاعوام السابقة صرحت والمحت تركيا عن اطماعها بضم ولاية الموصل اليها..
•   من الذي يرفض تقسيم العراق؟
قال السفير الامريكي انقرة، ان الخلاف بين انقرة وبغداد يعزز فرص تقسيم العراق، فيما اتهم محمود احمدي نجاد ماسماها بقوى الاستكبار بالسعي لتقسيم العراق، واظهر القادة االتراك الخشية من تقسيم العراق اكثر من مرة، وينصح الغرب والامريكان القادة الكرد دوماً بعدم الانفصال عن العراق.. الخ عليه لماذا اتهام الغرب ومن يصفونهم باعداء العراق بتمزيق الوحدة العراقية؟ ان الوحدة القسرية هي لصالح القوى الخارجية الطامعة في خيرات العراق وطالما كانت لمصلحتهم وفي خدمتهم، فان التقسيم لن يحصل واللبيب تكفيه الاشارة.
 Al_botani2008@yahoo.com
102  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 18:26 04/02/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   هل يعود المسيحيون الى النفق المظلم؟
نظمت منظمة (وطن) العراقية حملة لتشجيع المسيحيين المهاجرين للعودة الى العرق، وقال رئيسها: ( ان قوات الأمن تفرض حالياً سيطرتها على الاوضاع ولا مجال لهيمنة جديدة للقاعدة على العراق) !!! والكل يعلم ان نشاط القاعدة بلغ الذروة هذه الايام، حتى ان المسؤولين العراقيين اتهموا التظاهرات السنية بانها من صنع القاعدة والبعث المنحل، اضف الى ذلك تأكيدات رسمية اخرى على نشاطها. نشر دعوة المنظمة المذكورة في الصفحة الأولى من صحيفة (بيت نهرين) المسيحية الاشورية وفي الصفحة الاخيرة منها كتب رئيس تحريرها: (تشير كل الدلائل والوقائع على الارض الى ان العراق يتجه نحو الدخول الى النفق المظلم ومقبل على احداث لايحمد عقباها أحد) فهل ينخدع المسيحيون بدعوة  (وطن)؟
•   دولة مانديلا.. أم دولة الملوك والزعماء؟
كتبت صحيفة بجنوب افريقيا، ان الملوك والزعماء يكلفون خزينة البلاد 55 مليون يورو سنويا، ففيها 10 ملوك و6000 زعيم يكلفون 66 مليون دولار منهم 929 زعيماً كبيراً و5311 زعيماً صغيراً تعترف بهم السلطات وتدفع لهم المكافات. وان ملك الزولو تبلغ مكافأته السنوية (6) ملايين دولار اضافة الى راتبه وقد شيد لزوجته السادسة قصراً بمليوني دولار!! مسكين نلسون مانديلا الذي قضى 27 عاماً في السجن لينعم لا الشعب الكادح بل الملوك والزعماء بمثرة نضاله، مثلما لا يتمتع الشعب العراقي الكادح بثمرة نضال ابنائه فرواتب ومخصصات قادة الرئسات  الثلاث تفوق مئات المرات  مكافأت ورواتب ملوك وزعماء جنوب افريقيا .
•   من بركات الربيع العربي .
قالت هيومن رايتس ووتش:(ان الانظمة المنبعثة عن الربيع العربي لاتحترم حقوق الانسان) اما ها يغل مرشح اوباما لوزارة الدفاع فقد قال: ( ان الربيع العربي ادى الى تنشيط القاعدة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا) وفي احدث خبر ان (تبعات الربيع العربي تضر بالسياحة في الشرق الاوسط). ولاننسى ان واشنطن لعبت الدور الرئيس في مساعدة صناع (الربيع) هذا. ومن بركات هذا (الربيع)، ان الدولة على وشك الانهيار في مصر فيما تعيش تونس وليبيا واليمن نزاعات واضطرابات دموية متواصلة. وهناك عدم ارتياح مسبق من ( الربيع) الذي ينتظر سوريا على يد الجيش السوري الحر.
•   زيارة المبارك والبند السابع.
تفاءل البرلمان العراقي بزيارة جابر المبارك المرتقبة لبغداد من أنها ستثمر عن (تخفيض الديون الكويتية على العرق) في حين وجهت الكويت صفعة قوية الى العراق تزامناً مع ذلك التفاؤل عندما اوصت بابقاء العراق تحت البند السابع.
•   إمكانية اعتقال القرضاوي!
المحت الحكومة العراقية الى امكانية اعتقال القرضاوي في حال دخوله العراق بشكل غير شرعي) في وقت وكما نعلم، فان القرضاوي ليس مطلوباً من الجنائية الدولية، وهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ورغم الملاحظات الانتقادية ضده، فانه عالم كبير ويؤدي دورا مشرفاً في تعرية النظم الاستبدادية، كما ان سلاحه الفكر والعقيدة وليس المفخخات والمسدسات الصامتة، فلماذا كل هذا الخوف منه ؟ هل هو السبب فيما حل ويحل بالعراق؟ 
•   لا تنه عن (قانون) وتعود اليه.
طالب خطيب جمعة الرمادي يوم 1 شباط 2013 بمحاكمة قتلة متظاهري الفلوجه وفق المادة (4) إرهاب، هذا في وقت يطالب متظاهرو السنة بالغائها!

•   براءة بعد (10) سنوات سجن !!
أطلقت الحكومة العراقية سراح الدكتور سيف الدين المشهداني عضو القيادة القطرية لحزب البعث المنحل لاثبات براءته بعد (10) سنوات قضاها في السجن، ولولا التظاهرات السنية الكبيرة لبقي في السجن إلى ان يموت فيه، مثلما توفي فيه رجل الدين حسن ملا علي القرغولي وعدد من رؤساء العشائر أيضاً.

•   تراجع الحس الوطني لدى الشباب.
عاتب مدير فرقة البصرة للفنون الشعبية الفنانين الشباب قائلاً: (ان معظمهم لا يمتلكون الحس الوطني ولم يتبنوا موقفاً فنياً لما يحصل في البلاد) ونقول لمدير الفرقة هذه، بان الحس الوطني تراجع بشكل مريع لدى العراقيين كافة ولأسباب معلومة.
•   عودة الأرهابي الطائفي !!
عاد ابو درع الذي كان يقود فصيلاً شيعياً مسلحاً والذي نفذ تعد مجازر طائفية بشعة عامي 2006 و 2007 بحق السنة، الى بغداد، ويقيم الآن في مقر قيس الخزاعي بمدينة الصدر، حسب صحيفة (هه وال) الكردية، ان عودته نذير شؤم وعلامة على حرب طائفية متوقعة.
•   ربيع المسؤول العراقي .
طالبت النائبة ناهده الدايني بتقليص التخصيصات المرصودة للايفادات خارج العراق، المخصصة لمجلس الوزراء أو البرلمان أو الوزارات ....الخ وأضافت حزينانه في بعض الحالات يكون بقاء المسؤول خارج العراق اكثر من تواجده داخل العراق ). صدقت الدايني فالمسؤول العراقي يعيش في بحبوحه ونعيم بفضل التخصيصات الخيالية له، لذا قلما يتواجد في العراق .
•   كيف تحولت آلة الموت الى رسالة سلام؟!
كشفت الحكومة الايرانية عن احدث ابتكاراتها الحربية حين اعلنت عن صنعها لطائرة حربية باسم (قاهر 313) وقالت انها المقاتلة الاكثر تطوراً في العالم ! الطريف ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قال عنها (انها رسالة سلام الى العالم)!!
•   الحرب الأهلية ولا التقسيم!
قال صدرالدين القبانجي امام جمعة النجف، ان العراق على أبواب الحرب الاهلية، وثمن موقف رجال الدين السنة لرفضهم التقسيم واثنى الكربولي على الشيخ عبدالملك السعدي لرفضه التقسيم، وهكذا فان كل المذابح والصراعات مقبولة ضمن الوحدة العراقية القسرية وتفضل على التقسيم الذي لابد وان يجلب بالسلام الى اهل العراق ان حصل.
Al_botani2008@yahoo.com



103  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الجيش العراقي والبيشمركة في تحقيق لوكالة المونتير الامريكية للأنباء. في: 21:58 30/01/2013
مقابلات:
الجيش العراقي والبيشمركة في تحقيق
لوكالة المونتير الامريكية للأنباء.

عبدالغني علي يحيى
أجرت وكالة المونتير almontir الامريكية للأنباء والمختصة بنقل أراء ووجهات النظر في الشرق الادنى الى الشعب الامريكي تحقيقاً مع المحلل السياسي عبدالغني علي يحيى وامين عام قوات البيشمركة جبار ياور والنائب في البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه، حول اسباب تخوف الكرد من تسليح الجيش العراقي وحول ما اذا كان تسليح البيشمركة يشكل استفزافا للميزانية العراقية، وجاء رد عبدالغني علي يحيى في تحقيق الوكالة المذكورة كالأتي:
س1: لماذا يتخوف الكرد من تسليح الجيش العراقي؟
ج1 : ليس الكرد وحدهم يتخوفون من تسليح الجيش العراقي، بل هناك امم اخرى تشاطرهم التخوف، سيما التي اكتوت بناره في حربي الخليج الاولى  والثانية كشعوب ايران والكويت وكذلك السعودية والامارات، إضافة الى الكرد، وفي داخل العراق تتخذ المخاوف من الجيش العراقي شكل المطالبة بابعاده من المحافظات السنية، كما حصل قبل ايام في الموصل على خلفية اغتصاب فتاة قاصر من قبل احد ضباطه، وقبله في الأنبار والفلوجه حيث تكررت المطالبه بابعاده من مدنهم وقراهم. لقد كان بالامكان ازالة التخوف منه ومن تسليحه عبر قيام المجتمع الدولي بوضع حظر على الجيش العراقي عدداً وعدة على غرار ما اتخذه حيال المانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية. ولما كانت القاعدة تصاغ من تكرار الحالة، فان الجيش العراقي الذي فاق عدد حروبه عدد حروب الالمان واليابانيين، فأنه لن يتردد عن خوض حروب جديدة في المستقبل مالم يقدم العالم على تقليم اظافره ولن يعم السلام العراق والخليج مالم يعامل العراق معاملة المانيا واليابان.
س2: القيادة الكردية تقوم بتسليح البيشمركة الا يشكل ذلك استنزافاً للميزانية العراقية؟
ج2: ان الذي يستنزف موارد العراق هو الفساد والسرقة والفوضى والصرف على المؤتمرات والهبات الممنوحة لبعض الدول ورواتب كبار موظفي الدولة والبرلمان وعسكرة المجتمع...الخ من ابواب الصرف الجنوني، وفوق هذا لا خوف من تسليح البيشمركه، وسط اعتداءات تركية وايرانية بين حين وآخر على كردستان، وتهديدات عراقية بغزوها، ثم ان العقيدة العسكرية للبيشمركة كانت وماتزال دفاعية، وان الشعوب الصغيرة يجب ان تكون اسلحتها حادة كما يقول مؤلف كتاب (داغستان بلدي) الكاتب رسول همزاتوف .
س3: هناك من يقول ان الكرد يبالغون من التخوف من تسليح الجيش العراقي، فماذا تقول؟
ج3: بموازاة سعي العراق للحصول على اسلحة استراتيجية من واشنطن وموسكو وكييف..الخ والذي لم يحصل عليه بعد نراه يتنمر ضد الكرد بحشده للقوات في مناطق زمار جنوب غرب كردستان وفي مناطق السعدية وجلولاء جنوب شرقها، دع (عمليات دجلة ) وحشدها العسكري في كركوك وخرقها للهدنة بتحليقات طائراتها الحربية المتوصلة فوق قواعد البيشمركه لتصويرها، ان المخاوف الكردية في محلها ولا مبالغة لهم فيها.
104  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:33 28/01/2013

كل ثلاثاء: خبر وتعقيب 
   
 
                                                                                                                     عبدالغني علي يحيى.
•   عزلة (شعب الله المختار) !
قالت صحيفة معاريف الأسرائيلية: (أن نتنياهو لم يتلق أية تهنئة من زعماء العالم بالرغم من مرور أربعة أيام على فوز حزبه في الانتخابات التشريعية)!
•   عشائرية !
على أثر مقتل عدد من المتظاهرين في الفلوجة يوم 25-1-2013 قتل مسلحون جنديين عراقيين غرب بغداد انتقاماً لقتلى الفلوجة ! ذكرني الحادث المبكي المضحك، برئيس عشيرة كردي أهين في بغداد على يد شرطي مرور، ولما عاد الى بلدته نزل من السيارة واوسع شرطياً للمرور ضرباً !
•   عقلاء وحكماء الأنبار !
ناشد المالكي من سماهم بعقلاء وحكماء الأنبار بالسعي لتهدئة الأوضاع ولما فيه خير الشعب والوطن، من غير ان يأخذ بباله، ان ما صدر ويصدر عن اولئك العقلاء والحكماء يتقاطع مع العقل والحكمة فالشيخ عبدالملك السعدي رفض اقامة اقليم سني فيدرالي من محافظات: الموصل وصلاح الدين والأنبار وديالى، فيما دعا احد اشهر رؤساء عشائر الانبار الى اسقاط الحكومة والغاء الدستور...الخ.
•   منافسة طائفية !
بعد مقتل عدد من الشيعة التركمان في طوز خورماتو ارسلت إيران طائرة على جناح السرعة لنقل الجرحى الى طهران لغرض معالجتهم ! يذكر ان تركيا كانت السباقة في الماضي لنجدة التركمان ومعالجتهم في مستشفياتها لكن ايران قطعت الطريق عليها كما يبدو، ومن مظاهر الطائفية حول الحادث نفسه دعا رجل دين شيعي كبير في كربلاء إلى ايقاف التجاوزات بحق التركمان، في حين ان كافة الاقوام والطوائف العراقية تتعرض بشكل شبه يومي دون ان تبدي دولة أو جهة استعدادها لتداوي الجرحى ......ال
•   كانديدات الجامعات العربية!
أحتج العشرات من حملة الشهادات العالية من خريجي الجامعات العربية غير العراقية لعدم اعتراف الحكومة العراقية بتلك الشهادات. ذكرني الحادث وذلك يوم كان العداء على اشده للشيوعية في العراق، كيف أن الحكومات  العراقية لم تكن تعترف بشهادات العراقيين من خريجي الجامعات السوفيتية من حملة شهادة الكانديدات، فاذا كان العداء للشيوعية في الماضي بالمرصاد للكانديدات، فأي سبب يكمن وراء عدم أعتراف الحكومة العراقية الحالية بتلك الشهادات؟ الجواب ربما يكون ان تلك الشهادات جاءت من جامعات الدول العربية السنية!
•   جزيرة الحرية أم جزيرة العبودية!
لعقود من السنين كنا اسرى أعتقاد خاطيء بان (كوبا) جزيرة الحرية ولقد اشتهرت بهذا الوصف، واذا بخبر قرأته قبل ايام يفند ذلك الوصف ويقول أنه أعتباراً من 14-1-2013 يحق للكوبيين السفر الى الخارج لأول مرة منذ (50) سنة شريطة ان يكون عمره قد تجاوز الـ 18 عاماً، يذكر ان الحكومة التركية أيضا والتي تقدم نفسها للعالم انها ديمقراطية أطلقت اعتباراً من 5-1-2013 سراح المؤلفات الشيوعية و 23 الف كتاب..!
•   مؤامرة خطيرة !
بتأريخ 14-1-2013 توجه عشرات الالاف إلى العاصمة الباكستانية قادمين من مختلف المدن يتقدمهم رجل الدين طاهر القادري، الذي كان مقيماً في كندا لسنوات، ويتهم القادري حكومة بلاده بالفساد والعجز..الخ من التهم، في حين اتهمته الاخيرة من أنه (جزء من مؤامرة خطيرة) لمجرد تنديده بالفساد !!
•   (العشائر كسرت شوكة الأرهاب)!!
تحت شعار (العشائر التي كسرت شوكة الأرهاب قادرة على إطفاء الفتنة) عقدت وزارة الداخلية مؤتمراً لرؤساء العشائر في العراق من الوسط والجنوب، هنا نتساءل احقاً استطاعت العشائر والحكومة ايضاً كسر شوكة الأرهاب حتى تستطيعا (أطفاء الفتنة الآخذة بالأتساع؟ ام أن ان حكومة المالكي على خطى حكومة صدام التي استعانت بالعشيرة في سنواتها الاخيرة وظهرت العناوين: شيخ عام العشيرة وشاعر العشيرة وحامل البيرق فيها..الخ
•   أسعار الأصوات في الأنتخابات الأردنية !!
حول الانتخابات التشريعية في الاردن مؤخرا ورد في (الشرق الأوسط اللندنية) ليوم 20-1-2013 : (ان شراء اصوات الناخبين تتم بسرية تامة، وان بعض السماسرة يستغلون حاجة الناخبين خاصة الفقراء. اذ تراوحت الأسعار ما بين 10 دنانير الى 50 ديناراً حسب المرشح والمنطقة التي يعيش فيها، كما ان البعض يقدم مساعدات عينية كالمدافيء والحرامات وغيرها) و (ان الاتفاق يكون بدفع نصف المبلغ والقسم على القرآن الكريم أو الكتاب المقدس (الأنجيل) ثم يتم الدفع لبقية المبلغ بعد التصويت) و (ان بعض المرشحين رصدوا مليون دينار للحملة الانتخابية للأنفاق على الناخبين)!
•   الأستراتيجية العسكرية الأمريكية الجديدة.
بعد أن توجت الاستراتيجيات السياسية والعسكرية الأمريكية بالفشل الذريع في أفغانستان وباكستان والعراق، وفي السبعينات في أقطار الهند الصينية، ها هو مصدر عسكري أمريكي يعلن، عن استراتيجية عسكرية جديدة هي (نقل أفغانستان الى افريقيا وحرب الجبال الى حرب الصحراء) ترى هل يحل يوم يريح الامريكيون انفسهم والعالم من أستراتيجياتهم الفاشلة؟
•   فيتو مذهبي !
كشف بايزيد حسن النائب في البرلمان العراقي، ان (دولة القانون) تريد منح رجال الدين في المحكمة الفيدرالية حق الفيتو (النقض)!
•   الهدف من وراء أغلاق المعابر الحدودية !
قدمت تفسيرات شتى لاغلاق الحكومة العراقية للمعابر الحدودية مع سوريا والأردن لحين من الوقت، ويعد تفسير شيخ عشائر الدليم هو الأقوى اذ قال، ان المالكي سعى من وراء ذلك الى ترويج البضائع الايرانية الرديئة في الاسواق العراقية.
•   ميل السنة العراقيين الى العزلة.
تضرر السنة العراقيون ايما ضرر يوم قاطعوا العملية السياسية لأعوام واليوم تجد وزراءهم يقاطعون جلسات مجلس الوزراء والبرلمان، وفي حينه تردد أن الكرد يسحبون وزراءهم من حكومة الجعفري، لكنهم احتكموا الى العقل وتراجعوا، على وزراء العراقية ان يستخدموا جلسات مجلس الوزراء والبرلمان منبراً لطرح مطالبهم لا أن ينسحبوا منها.

Al_botani2008@yahoo.com

105  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العراق مقسم على ثلاثة وإن لم يعلن. في: 13:21 26/01/2013
العراق مقسم على ثلاثة وإن لم يعلن.

عبدالغني علي يحيى
   (وقلبي ملأن أسى، أنه في اعتقادي لا يوجد في العراق "شعب عراقي" بعد).
هذا ما قاله  الملك فيصل الأول بحق العراقيين في مذكرة رفعها إلى لجنة التحقيق الدولية حول مشكلة الموصل عام1925.
وأضاف:
(بل توجد كتلات بشرية خالية من أي فكرة وطنية...، لا تجمع بينها جامعة، ان البلاد العراقية هي من جملة البلدان التي ينقصها أهم عنصر من عناصر الحياة الاجتماعية، ذلك هو الوحدة الفكرية والملية والدينية، فهي والحالة هذه مبعثرة القوى مقسمة على بعضها.. )
صدق الملك فيصل الأول، فالدولة العراقية منذ تأسيسها عام 1921 لم تقم في الصدور، فلقد قاومها الكرد في ثورات وانتفاضات عدة، وحذا الشيعة حذوهم اذ تعرضت انتفاضة لعشائرهم في الفرات الأوسط الى القمع عام 1935، وفي العهد البعثي الثاني دخلوا في مواجهات دموية مع البعث، ولم تقتصر منا هضة الدولة الفتية على الكرد والشيعة فقط. بل طالت حتى المكونات الاجتماعية الصغيرة، ففي عام 1933 تم قمع ثورة الاشوريين بمحافظة دهوك بقسوة وفي عام 1936 جرى سحق ثورة للأيزيديين بقيادة داود الداود في سنجار.
وبهذا ظلت الدولة العراقية متزعزعة الاركان، مبعثرة القوى مقسمة على بعضها، ومهددة على الأرض، ومع ذلك لم ترتفع الاصوات بتفكيكها، لكن تواصل الاضطهادات ضد مكوناتها المقهورة سيما الكرد، جعل تقسيم العراق على أثنين كردي وعربي ممكناً نتيجة المذابح الجماعية التي سلطت على الكرد وبالأخص في الخمس الاخير من القرن الماضي، وتحت ضغط من المسيرة المليونية الكردية الشهيرة التي هزت العالم عام 1991 اقيمت منطقة الحظر الجوي في خط العرض ال36 على يد التحالف الدولي، والذي اسفر عن قيام كيان كردي ديمقراطي شبه مستقل. وبفضله تقدمت كردستان من النواحي كافة ، وبمرور الأيام لم يعد مقنعاً ولا ممكنا بقاء الكرد ضمن نفوذ الحكومة المركزية، وبذلك تحقق اول تقسيم للعراق على اثنين. اما الخطوة التالية باتجاه تحقيق تقسيم للعراق على ثلاثة فجاءت عام 2003 بعد إسقاط النظام السني وحلول نظام شيعي محله وظهور مصطلح المثلث السني الذي شهد ويشهد منذ ذلك العام تطهيراً عرقياً ودينياً ومذهبياً للكرد والمسيحيين والشيعة والايزيديين، مارسته قوى الأرهاب وفئات دينية سنية وقومية متشددة. بالمقابل مارس النظام الشيعي بدوره التطهير بحق السنة في بغداد والمحافظات الجنوبية ومن جرائه هجرة الالوف من السنة إلى سوريا والأردن ومصر وكردستان وبلدان اخرى، وادى التطهير المتبادل بين الطرفين الشيعي والسني الى بروز منطقة سنية شبه خالية من الاعراق والمذاهب غير السنية، دع جانبا رفع علم النظام البعثي السابق وصور صدام حسين وعلى وجه الخصوص في المناسبات السياسية فيها. وخلال ال 10 السنوات الماضية، راحت فكرة التقسيم في العراق تنتشر وتتداول بشكل صارخ وبلغت ذروتها عام 2007 في مشروع جوبايدن الذي نص على تقسيم العراق الى ثلاثة اجزاء شيعي وكردي وسني، وعادت الفكرة لتشق طريقها بقوة في تظاهرات واعتصامات السنة في المثلث السني حصراً دون سائر العراق. والتي طغت عليها مطالب سياسية تنتصر لحزب البعث الذي مازال بمثابة طليعة قومية للسنة العرب العراقيين وممثلاً اكبر لهم دون منازع، المطالب مثل: الغاء اجتثاث البعث والمادة 4 ارهاب، واصدار قانون العفو العام .. الخ. وكما تتراجع المطالب الخدمية في الثورات التحررية الاستقلالية، فأنها (المطالب الخدمية) كادت أن تختفي من شعارات المتظاهرين والمعتصمين السنة، ومثلما كانت الحكومات العراقية السابقة والحالية تتعامل مع الكرد، تعاملها مع الاجنبي وتحاربهم اقتصادياً، فان ابرز خطوة اقدمت عليها بغداد لمجابهة اعتصامات محافظة الانبار هي غلقها لمعبر طريبيل الحدودي مع الاردن، الذي يترتب عليه تضييق الخناق اقتصاديا على تلك المحافظة المعقل الرئيس للاعتصامات السنية، وارغامها على الركوع، وبتركيعها ستنهار الاعتصامات في بقية المحافظات السنية تلقائياً، لأسباب منها ضعف وضيق الاعتصامات فيها مقارنة بالأنبار أضافة الى تواجد مكونات اجتماعية غير سنية في تلك المحافظات لا تشاطر السنة الرأي. ويعمق من فكرة التقسيم اكثر، اندلاع مظاهرات شيعية في المحافظات الشيعية تأييداً للحكومة الشيعية بوجه الحراك السني، ما يعني نزولاً للخلافات الطائفية الى الشارع وما ينجم عنه من تباعد اوسع بين الشيعة والسنة وقيام جدار سميك وعال بين الجنوب الشيعي والمثلث السني بشكل اقوى من ذي قبل. كما وتعمقها اكثر تحركات اخرى تقوي من الفصل المذهبي، مخيبة لأمال انصار الوحدة العراقية من الجانبين، مثل انسحاب وزراء العراقية والتحالف الكردستاني من اجتماع لمجلس الوزراء العراقي عقد يوم 8-1-2013 تضامنا مع اعتصامات السنة  دون انسحاب وزراء أي فصيل شيعي بما فيهم التيار الصدري الذي اعتقد فيه مناصراً لاعتصامات السنة، تلاه اتفاق مكونات التحالف الوطني الشيعي يوم 9-1-2013 لرد المطالب السياسية السنية كافة والتي تتناقض مع الدستور العراقي.
واذا كانت كردستان العراق شبه مستقلة وصار المثلث السني مقفلاً للسنة يوحد بين حكوماته المحلية والجماهير السنية فأن التقسيم في الصدور انتقل الى الارض ايضاً، ولم يبق  إلا الاقرار رسمياً بهذا التطور الذي اصبح في حكم الأمر الواقع، ويبقى العراق بانتظار، إما غوربا تشوف العراقي لينفذ التقسيم بالتي هي أحسن، وإما الدخول في الفوضى الخلاقة لتقول قولها الفصل، الامر الذي لا يسر أحداً، لما تتضمنه، الفوضى الخلاقة، من نكبات وقتل واراقة للدماء.
لقد اخفق فيصل الأول في أن يشكل من تلك الكتل شعباً (مهذباً مدرباً متعلماً) كما ورد في مذكرته، في وقت كانت التناقضات بين المجتمعات العراقية ضيقة بسيطة للغاية في زمانه مقارنة بالتناقضات الحادة الحالية بينها، عليه فان الابقاء على الوحدة العراقية الهشة أبداً، والذي يؤكد عليها القادة السنة والشيعة في أقوالهم ويعملون على تفتيتها بممارساتهم صار ضربا من المستحيل. وهيهات ان يحقق القادة العراقيون الحاليون ما عجز عنه الملك فيصل الاول.
كاتب سياسي – العراق 
(الشرق الاوسط اللندنية)

106  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:48 21/01/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   ماذا لو برأت المرجعية اليزيد من دم الحسين؟.
في عام 1964 برأت الفاتيكان في خطوة شجاعة اليهود من دم المسيح (ع) فطوت بذلك صفحة من العداء المزمن بين المسيحيين واليهود الى الابد. حبذا لو اقدمت المرجعية الشيعية على خطوة مماثلة وتقدم على تبرئة اليزيد من دم الحسين(ع)، لدفن الخصومة المزمنة بين الشيعة والسنة من معتنقي الدين الواحد، والتي راحت تستفحل بشكل لم يسبق له مثيل. السؤال اعلاه موجه الى المرجعية والكتاب ورجال السياسة من أنصار المذهبين.
•   بعيداً عن الشهامة والرجولة والأنسانية.
اختطف قبليون يمنيون (3) اوروبيين، نمساوي وفنلنديان ثم قاموا ببيعهم الى منظمة (القاعدة) لقاء نقود، فأين هذا السلوك الشائن من الشهامة والكرامة يا رجال القبائل؟.
•   إعيدوا هؤلاء الى مكانهم المناسب.
طالب متظاهرو الانبار والموصل بأبعاد الجيش والشرطة الاتحادية من مدنهم، واضيف انه كان حرياً بهم مطالبة رجال الدين بالعودة الى جوامعهم وحسينياتهم، وشيوخ العشائر الى مضايفهم والاطفال الى مدارسهم، ومن ثم ينصرف المتظاهرون انفسهم الى اعمالهم المنتجة، اذ من المستحيل تحقيق الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان على يد تلك الشرائح التي ذكرناها، ويحضرني موضوع قرأته وهو ان الفونس دوديه عندما كان يتأمل متظاهري كومونة باريس، يفكر بالمصانع والمعامل والمدارس التي تركوها مغلقة! عليه فان المتظاهرين من سنة وشيعة عمقوا من الطائفية في تظاهراتهم، وليتركوا الساحة للمثقفين واساتذه الجامعات والقادة الوطنيين والدستور لحل الازمة في العراق.
•   اتفقوا فقط على (الاجتماع القادم)!
ما يشبه (اتفقوا على ألا يتفقوا) يختتم كل اجتماع بين الجيشين العراقي والبيشمركة بالاتفاق على (عقد اجتماع قادم) وهكذا فان الاتفاق على (اجتماع قادم) هو النقطة الوحيدة التي يتفقان بشأنها.
•   الصدر نسي أنه سياسي أيضاً.
قال مقتدى الصدر: (وأقول للسياسيين أن لا تتدخلوا في مطالب المتظاهرين، ولانريد تسييسها ولا جعلها لطارق أو رافع او غيرهما، فنحن ذوو مطالب وطنية لا سياسية ولا فئوية ولا حزبية ولاطائفية)!! عجيب أمره وهو القائد لتيار سياسي ضخم (التيار الصدري) وله (40) معقداً في مجلس النواب، وقبل فترة تراجع عن سحب الثقة من المالكي.. الخ ومع هذا ينأى بنفسه عن السياسيين وفي الوقت ذاته فأنه يعد الاكثر تدخلاً في الشؤون السياسية!
•   البرلمان العراقي يوقع على (الابيض)!
كشف عبدالحسين عبطان النائب عن التحالف الوطني عن وجود اتفاق للتصويت على قانون التقاعد حال وصوله للبرلمان من مجلس الوزراء، من غير ان يأخذ بالحسبان احتمال ادخال تغييرات عليه من المجلس المذكور قد لا ترضي البرلمان.
•   خنازير.. جربوع ..مهرجون.. كذابون!
تهجم احمد العلواني النائب عن ائتلاف العراقية على الشيعة ووصفهم بالخنازير وأولاد المتعة.. الخ فيما نصح المرجع الديني محمد تقي المدرسي (المتظاهرين من اهالي الانبار بعدم الأستماع  الى (المهرجين) واتهم مؤيد طيب الناطق باسم التحالف الكردستاني نواب عرب كركوك بانهم (كذابون) ووصف حاتم سليمان رئيس عشائر الدليم المالكي بالجربوع.. الخ.
في العهد الملكي نسب قائمقام الى احد الاقضية وتوجه بعض من الوجهاء للترحيب به وكانوا يحملون الالقاب: النمر والأسد والثعلب والذئب.. الخ فما كان من الرجل الا القول: ( هل انا في حديقة للحيوانات)؟ ويبدو ان العراقيين مولعون بالقاب تحمل اسماء الضواري مثل (اشبال صدام) سابقاً! و(أسود الرافدين) و(صقور ال..) حالياً.
•   توصيات المرجعية أم..؟
دعا النائب عادل برواري الى الالتزام بتوصيات المرجعية الدينية العليا كحل (أمثل) للحزوج من الازمة التي تشهدها البلاد العراقية، كان الأولى به ان يدعوا الى الالتزام باتفاقية اربيل التي اثبتت قدرتها وفاعليتها، ثم ماذا لو اتفق الفرقاء على توصيات المرجعية، وتنصلوا منها فيما بعد؟ أبعدوا المرجعية عن السياسة رجاء.
•   قدرة افغانستان على حماية نفسها.
 صرح وزير الدفاع الامريكي والرئيس الافغاني بان افغانستان قادرة على حماية نفسها من طاليبان بعد انسحاب القوات الاجنبية منها عام 2014. القول نفسه ورد على لسان مسؤولين امريكيين وعراقيين قبل انسحاب القوات الامريكية من العراق عام 2011 من ان الجيش العراقي قادر على الحفاظ على الامن والاستقرار بعد انسحاب تلك القوات، لكن الوضع الامني ازداد سوءاً!
•   اعلان مجاني أم مدفوع الثمن؟.
فند مدير عام الشركة العامة لتجارة السيارات في العدد 2721 من صحيفة (الصباح) البغدادية انتقاص بعضهم من السيارات الايرانية. ومما قاله: ( ان السيارات الايرانية من نوع سمند و سايبا، محركاتها مصنوعة بتكنولوجيا من شركتي بيجو وكيا.. و استوردت العراق على وفق دراسة للسوق العراقي من حيث ملاء متها ونسبة البطالة البالغة 13% وحاجة البلد الى  هكذا انواع من السيارات بتوفير فرص عمل .. الخ) جدير ذكر ان اعلانه غطى النصف من الصفحة الاولى للصباح، وتضمن صورتين للسيارات الايرانية.
•   إعتذار بلا تعويض.
اعتذر الشهرستاني ل: 335 من المطلق سراحهم قائلاً: (اعتذر باسم الدولة العراقية لأي واحد منكم تم اعتقاله و الاحتفاظ به هذه الفترة وثبت بعد ذلك براءته) ! كل هذا من غير ان يشير الى تعويض لهم. ذكرني اعتذاره بحادثة وقعت عام 1963 على يد الحرس القومي الذين كسروا اسنان معتقل وفقأوا عين أخر، ولما ثبت براءتهم بعد شهور، اكتفوا بالاعتدار لهم فقط!!
Al_botani2008@yahoo.com
 



107  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تحليل حرب الشائعات ضد الكرد قادة وحكومة في: 08:15 19/01/2013
تحليل حرب الشائعات ضد الكرد قادة وحكومة

عبدالغني علي يحيى

قال الله تعالى في متن كتابه الكريم:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ).
صدق الله العظيم
   عود إلى العنوان، ان الشائعات في أكثريتها الساحقة مغرضة تصدر عن أناس أو مؤسسات سياسية، يستسهلون ترويج الاكاذيب والتهم الكيدية الباطلة وتنطبق عليهم مقولة مكيافيلي الشهيرة (الغاية تبرر الوسيلة) بحذافيرها. وفي أغلب الاحوال فأن الشائعات تؤدي دور الفتنة، (والفتنة أشد من القتل). وترقى الشائعات أيضاً إلى مرتبة الكذب و (كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع) كما قال النبي محمد (ص). وفي أحايين يصعب التمييز بين الشائعات وبين الحرب النفسية، وللشائعات وظائف أخرى مثل التشهير وتشوية السمعه..الخ
   يعرف الدكتور عبدالمنعم شحاتة الأستاذ في علم النفس بكلية الأداب بجامعة المنوفية بمصر الشائعة كالآتي: (الشائعة هي ترويج لأخبار ملفقة لا أساس لها من الصحة من دون أدلة مادية تؤكد حقيقة حدوثها ولان ادلتها باهتة ضعيفة فهي تختلف عن الخبر الذي يأتي دائماً موثقاً بأدلة مادية تثبت وقوعه).
   ان الذي يغري باستخدام الشائعة، أنها غير مكلفة مادياً، ناهيكم من انتشارها السريع، والشائعة في اللغة كما يقول طه هندي في مقال له بعنوان (الشائعات وخطرها على المجتمع) هي (الانتشار والتكاثر).
   لقد كان عام 2012 عام حرب شائعات على عدد من البلدان بينها كردستان العراق والصين، حيث لم يخلو فيه اسبوع أو شهر من سريان الشائعات وبالأخص ضد أقليم كردستان العراق وقادتها وحكومتها، فلأجل رد الطعن بالموقف الصلب للرئيس مسعود البارزاني الذي رمى إلى سحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، قال التحالف الكردستاني بتأريخ 18/6/2012: (ان لقاء بارزاني والمالكي شائعات مفبركة وموقفنا ثابت من سحب الثقة). عليه فان الشائعات هذه لم تبث إلا لأجل شق صف الأطراف التي سعت لسحب الثقة وإرباكها، ولقد افشل التيار الصدري عملية سحب الثقة فيما بعد.
    ولغرض اضعاف الرئيس جلال طالباني أو الرغبة في انهاء دوره،سرت شائعات يوم 4-8-2008  عندما غادر إلى الولايات المتحدة لأجراء فحوصات طبية وعلاج ركبته اليسرى، قالت (انه تعرض للأغماء)!
   اليوم وكما كان في السابق فان القادة هم الاشد استهدافا من جانب منظمي الشائعات، ففي الماضي لم يسلم حتى الأنبياء منها فلقد( أشيع عن النبي هود اصابته بالجنون فيما حارب فرعون النبي موسى بالشائعات التي روجها عنه كساحر) وفي معركة أحد نادت شائعة بمتقل النبي محمد (ص). لمزيد من التفاصيل بهذا الخصوص راجع المقال (الشائعات حاربت الأنبياء واسقطت الشعوب) لكاتبه نهى حسين (مجلة نصف الدنيا).
   وظلت الشائعات تلاحق طالباني، نذكر منها على سبيل المثال،ماذكر زورا عن توسطه لتسهيل لقاء بين قياديين من حزب العمال الكردستاني (بكك) ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، والتي ظهرت اثر الوقوف على موقف مؤيد وصارخ للأتحاد الوطني الكردستاني لحزب العمال الكردستاني، وتحديدا بعد الخطاب الذي القاه ملا بختيار عضو المكت السياسي للأتحاد الوطني الكردستاني في المؤتمر الثاني لحزب السلام والديمقراطية الكردي في أنقرة يوم 14-10-2012علما ان كاتب هذا المقال كان مدعوا بدوره لحضور ذلك الؤتمر، لكنه لم يتمكن من حضوره لأسباب قاهرة. وواضح ان الشائعات المشار إليها  اتت بهدف اثارة الحكومة التركية على طالباني وربما لأهداف أخرى ايضا كما طالت الشائعات مؤسسات سياسية كردية نيابية واخرى حكومية كذلك، فخلال الحراك من أجل سحب الثقة من المالكي، نشرت جهات حكومية عراقية شائعة قالت ب:(وجود صفقة سرية بين ائتلاف (العراقية) و (التحالف الكردستاني برعاية (تركية) لضم مناطق من محافظة نينوى إلى اقليم كردستان). وفي حينه كذب النائب عن العراقية حميد كسار الزوبعي الشائعة تلك والتي توخت النيل اصلا من المطالبة الكردية الحقة بتلك المناطق أولا واحلال شقاق بين قادة العراقية انفسهم من الذين يختلفون في الرأي بشأن تلك المناطق.. وفي حدود الفترة ذاتها أشيع بأن الاسايش= الأمن الكردية تستعين بجواسيس النظام العراقي السابق في المناطق المتنازع عليها بغية امرار مخططاتها (الاساييش).
   ويحتل إتهام حكومة اقليم كردستان العراق بالتعاون أو التواطؤ مع حزب البعث وقادة من العرب السنة من المتهمين بالأرهاب مساحة واسعة من الشائعات المناوئة للكرد وحكومتهم، فعلى أثر تصريح لسامي العسكري احد اقطاب الحكم في العراق في نهاية الصيف الماضي من أن عزت الدوري امين عام حزب البعث المحظور غادر كردستان من مطار أربيل، راحت الشائعات تتوالى عن علاقات بين حكومة الاقليم والنشاط العربي السني، ففي 25-9-2012 أشاعوا من أن ما يسمى بجيش العراق الحر سيعقد مؤتمره في أقليم كردستان بحضور كل من عدنان الدليمي والدكتور حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين، علاوة على رموز من السنة العراقيين غير الدليمي والضاري ، ولكي تكسب الشائعة مصداقيتها،فأنها سرعان ما تحولت الى تهمة عندما طلب محمدالهنداوي أحد رموز الحكومة العراقية من حكومة أقليم كردستان ان لا تسمح بعقد المؤتمر في كردستان. كل ذلك من غير ان يأخذ اصحاب الشائعة، بنظر الأعتابر، كيف ان مصادر في وزارة الداخلية العراقية ومعها ثلاثة من النواب عدوا بتأريخ 3-9-2012 (الجيش العراقي الحر) بانه مجرد (شائعة هدفها إفزاع المواطنين.
   في 25-9-2012 كذلك زعم أن كلا من طارق الهاشمي النائب السابق لرئيس الجمهورية العراقية والدكتور حارث الضاري يسعيان إلى عقد مؤتمر في اربيل تحت عنوان (مؤتمر التضامن مع أهل السنة)!! لا شك أن منظمي الشائعات هذه رموا من ورائها الى تمهيد الطريق لاجل ملاحقة القادة الكرد على غرار ملاحقة القادة السنة من امثال الهاشمي والعيساوي وغيرهما.
   والأغرب والأطرف من كل ماذكرناه، ان إحدى الوزارات في الحكومة العراقية، اتهمت حكومة كردستان بجلب حيوانات ضارية مفترسة ومتوحشة ومن ثم نشرها في المناطق الخاضعة للحكومة المركزية بغية الحاق الأذى والأضرار بأهلها، والذي يوحي بقيام حكومة كردستان بشن حرب بايولوجية ضد الحكومة العراقية والجماهير العربية في وسط العراق وجنوبه والذي يوحي ايضا وكأن حكومة كردستان قوة دولية عظمى على غرار الولايات المتحدة والصين وروسيا الاتحادية بحيث تقدر على ممارسة الحرب البايولوجية!!
   المتتبع للشائعات المضادة لحكومة اقليم كردستان يجدها قد نمت وتكاثرت وتوسعت سيما في الشهور الأخيرة من عام 2012 ومرد ذلك هو تدهور العلاقات بين الحكومتين المركزية والكردستانية المتجهة نحو القطيعة والتصادم. ولدى الباحثين في الشائعات انها تزداد وتنتشر بالأخص في اوقات الأزمات والرجات السياسية والحروب والاضطرابات على أشكالها، وكما هو معلوم فان التأزم في المشهد العراقي بلغ ذروته في الشهور الأخيرة من العام الفائت 2012 كما أسلفنا، ففي 8-10-2012، اتهم بعض من الموالين للحكومة العراقية،وزارة شؤون البيشمركه بشراء الأسلحة من اسرائيل، فما كان من الوزارة المذكورة إلا أن تسارع لتفنيذ الأتهام أو الخبر.علما ان الخبر لم يتقدم بأي دليل لاثبات الاتهام، فالاسلحة سيما الثقيلة والاستراتيجية من الصعب إدخالها الى اقليم كردستان المحاط من جهاتها الأربع بدول لا تقيم علاقات دبلوماسة مع اسرائيل، فضلا عن ادعائها معاداة اسؤائيل. وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها خصوم الكرد باتهام الكرد بالعلاقات مع اسرائيل. ويبدو ان هذه التهمة جاهزة وتبقى قائمة حتى لو أقدمت جميع الدول العربية والاسلامية على الاعتراف باسرائيل واقامة اشكال العلاقات معها. وهناك فعلا علاقات بينها وبين اسرائيل منها دبلوماسية واخرى تجارية فقبل نحو اسبوعين من الان،ورد في تقرير لمعهد التصدير الاسرائيلي، ان الصادرات الاسرائيلية الى دول الاتحاد الاوروبي انخفضت مقابل ارتفاعها في الدول العربية! ولقد لزمت الدول العربية وماتزال الصمت حيال ذلك التقرير. لقد كانت الغاية من وراء إتهام القيادة الكردية الان وفي السابق، بالتعاون مع اسرائيل او إقامة العلاقات معها، هي لتاليب الرأي العام العربي على الشعب الكردي وحركته التحررية القومية، ومن ثم الحيلولة دون ظهور قوى ضاغطة في المجتمعات العربية لأرغام حكوماتها على حل القضية الكردية حلا عادلا يتضمن الاعتراف بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي. وفي الوقت الذي باءت فيه المقاطعة العربية لاسرائيل بالفشل، فأن الشائعات الرامية الى اضعاف الكرد والقائلة باقامتهم للعلاقات مع اسرائيل،وان كردستان اسرائيل ثانية، نجحت أيما نجاح في تحقيق اهدافها حين افلحت بتبليد اذهان الجماهير العربية وجعلها متخلفة على مر العقود وزجها وعلى وجه الخصوص في العراق، في حروب ومعارك ضد الكرد. ان اكثرية الجماهير العربية العراقية ما برحت تحت سطوة تلك الشائعات، لذا امتدت حروبها ضد الكرد وقبلهم ضد مسيحي جنوب السودان وشعب الصحراء الغربية عقودا من السنين وما تزال، بالمقابل وجدنا الشعوب المثقفة في فرنسا وامريكا وبريطانيا كيف قامت بوضع حد وبسرعة لحروب حكوماتها في الجزائر وفيتنام..الخ، ان الشائعات لا تنطلي على الأمم المتقدمة المثقفة.
   وعلى ذكرالشائعات بشأن العلاقات بين كردستان واسرائيل. بتاريخ 11-10-2012 انتشرت شائعة مفادها ان مسؤولين كرد في كردستان العراق عقدوا إجتماعاً مع مسؤولين في الحكومتين التركية والاسرائيلية حول سوريا ما بعد سقوط نظام الرئيس بشار الاسد. فما كان من قادة جنوب وغرب كردستان إلا ان يكذبوا الخبر الذي قالوا عنه بانه عار عن الصحة تماماً، والهدف من وراء هذه الشائعة، وضع الكرد العراقيين في محور ثلاثي تركي، اسرائيلي، كردي وجعلهم في الخندق المناهض لمحور: طهران، بغداد، دمشق، رغم ان القادة السوريين والأيرانيين ايضاً واحياناً بعض من القادة العراقيين، غالبا ما يتهمون تركيا وقطر والسعودية بالتدخل في الشأن السوري دون ذكر لتدخل كردي فيه.
ولخلع المصداقية على الشائعات تلك طالب عضو في أئتلاف دولة القانون بتأريخ 16-10-2012 حكومة اقليم كردستان بقطع (علاقاتها) مع اسرائيل!!
   في 16-10-2012 ايضا نشرت صحيفة (السياسة) الكويتية خبراً اسندته إلى مصدر في التحالف الكردستاني على حد قولها، من ان الرئيس مسعود بارزاني والحزب الديمقراطي الكردستاني طالبا بنقل معسكر أشرف التابع لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية الى اقليم كردستان، غير ان المتحدث الرسمي باسم رئاسة أقليم كردستان الدكتور اميد صباح نفى الخبر وقال حزينأن لا اساس له من الصحة). ولم يكن الهدف من وراء نشر الخبر سوى بث العداء للكرد بين صفوف الشيعة والحكومة الأيرانية كون هذين الطرفين يعاديان المنظمة المذكورة بشدة بسبب من ضلوع الاخيرة في اضطهاد العراقيين في انتفاضة عام 1991 وسعيها الى اسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ونسي منظمو الشائعة من ان الكرد بدورهم لا يودون المنظمة المذكورة.
   حتى الجزء الخاضع من اقليم كردستان الى الحكومة الكردستانية طالته الشائعات المغرضة، ففي 15-11-2012 مثلاً ذكر مصدر في قضاء خانقين بمحافظة ديالى من أن 90%  من عتاة الأرهابيين في القضاء يتواجدون في اقليم كردستان ويتسللون منه الى القضاء لتنفيذ العمليات الارهابية فيه، وكأن الاقليم قد تحول الى قاعدة ووكر للأرهابيين ضد المناطق الخاضعة للحكومة العراقيية، والكل يعلم انه بفضل السياسة الصارمة والموقف الحازم لحكومة الاقليم وعدم مهادنتها للارهاب، تراجع الاخير في كردستان  وتوارى. ونتيجة ذلك فقد تحقق الأمن والاستقرار والسلام في كردستان. وبعد يوم من ذلك التأريخ أي في 16-11-2012 أطلت شائعة اخرى برأسها زعمت ان وزارة البيشمركة الكردية تنسق مع قيادة عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها، متجاهلة الرفض القاطع لتلك القيادة من قبل وزارة شؤون البيشمركة بل ومن قبل الحكومة الكردستانية وكل الاحزاب الكردستانية وجماهيرالشعب الكردي ، دع جانباً انه منذ اسابيع فان قوات البيشمركة تقف وجهاً لوجه وبالمرصاد لقيادة قوات عمليات دجلة. وكلما توسع التناقض بين بغداد واربيل واستفحلت المشاكل بينهما، عليه يجب توقع سيل من الشائعات في العام الجديد 2013 يكفي ان اشير على سبيل المثال لا الحصر، ان العام الجديد استهل بعدد من الشائعات، منها اتهام المجلس السياسي العربي في كركوك لحكومة اقليم كردستان وذلك في يوم 13-1-2013 لقيامها بتنفيذ اعتقالات عشوائية للعرب العراقيين القاطنين في اقليم كردستان، ما دفع بالتحالف الكردستاني الى توجيه انتقاد لاذع الى المجلس المذكور وتكذيب النبأ الذي أورده.
    قبل فترة وفي معرض تناوله للشائعات، اطلق كاتب سياسي عربي تسمية (فاكهة الفاشلين) على مدبري الشائعات والمروجين لها، غير انه مع هذا تظل الشائعات خطراً على المفكرين والقادة والشعوب والاوطان.. الخ، واذا كانت الصين وهي دولة جبارة عظمى، قد قامت في نهاية عام 2012 بجرد حملة واسعة لمكافحة الشائعات والتي اسفرت عن اعتقال نحو 600 شخص من دعاة نهاية العالم وحلول يوم القيامة في شهر كانون الأول من العام الماضي، وكذلك الشائعات حول إصابة رئيسها بالمرض وغيرها من الشائعات، والتي لا بد وان يكون منظموها جهاتاً كونية لا ترتاح من التقدم المدهش للصين وهو كذلك، فكيف يكون الحال بالنسبة لحكومة وشعب كردستان العراق الجد صغير مقارنة بحكومة وشعب الصين، عليه وتأسيساً على ذلك، ما على حكومة وشعب كردستان إلا ان تحسب للشائعات الف حساب، لأنها تعمل لاجل القضاء على المكاسب التي تحققت للشعب الكردستاني على مدى السنوات ال 21 الماضية، وما عليها والحالة هذه إلا أن تأخذ على محمل من الجد الشائعات على اختلافها، فتقوم بتحليلها وتعيين لجان متأهبة لمتابعتها ورصدها ومن ثم تفنيدها فالسعي نحو التوصل الى تشخيص ومعاقبة ومقاضاة القائمين بها ومطلقيها. إن حرب الشائعات لاتقل عن الحروب الأخرى خطورة وهي بمثابة (الطابور الخامس) في الحاق الاذى بالشعب الكردي وكيانه الديمقراطي.
Al_botani2008@yahoo.com

   
108  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 12:05 15/01/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب .

عبدالغني علي يحيى.
•   الطائفية عنواناً للمشهد العراقي .                           
لأجل مواجهة تظاهرات السنة ودعوات العلواني الطائفية وغيرها من الدعوات، شهدت ساحة التحرير منتصف نهار السبت الماضي، تظاهرة شيعية مليونية، سموها بالمليونية الحسينية وقال عريف التظاهرة ان جاز التشبيه، ان (بأسنا من بأس علي والعباس) و(يا أحفاد على والحسين) و(يا أبناء محمد وعلي والحسين) و(نحن ابناء محمد وعلي والحسين  لانهادن.. لا نساوم)!!..الخ.
•   لدغ (السنة) من (الصدريين) مرتين!
يبدو ان السنة العراقيين لم يتعظوا من إنسحاب التيار الصدري من عملية سحب الثقة من المالكي التي كانت مقترحاً لهم اصلاً، مخيبين بذلك امال السنة والكرد، وها هم السنة الآن يسدون الشكر الى زعيم التيار ذاك لمواقفه اللفظية المؤيدة لتظاهرات السنة لا غير في حين وجدناه يرفض مقاطعة جلسة مجلس الوزراء التي قاطعها السنة والكرد، كما أنه ضم صوته إلى التحالف الوطني الشيعي لرفض مطالب السنة الرئيسية!
•   طائفية (سياسي بارز).
رداً على سؤال لصحيفة (الشرق) البغدادية: (ماهو رأيك في من يرفع شعار الربيع العربي يبدأ من الأنبار ؟) اجاب محمد السعيري الذي وصفته الصحيفة بالسياسي البارز: (..ماذا اصاب اهل الأنبار وكم هو نصيبهم مما لحق بمحافظات العراق الاخرى من شر الأرهاب، ان من قتل في كل العمليات الأرهابية انما هم الشيعة وليس السنة ومع ذلك ما زلنا نردد شعار ..اخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه.. في الوقت الذي لم أجد فيه من يردده من أهل السنة)!
استغرب كيف لقبته (الشرق) بالسياسي البارز وهو الجاهل باوضاع السنة وما لحق بهم من دمار وخراب على يد الأرهاب ، والكل يعلم ان معظم العمليات الأرهابية تكاد تكون محصورة بالمنطقة السنية في العراق.
•   السنة والشيعة.. بعد السماء عن الأرض.
يوم السبت الماضي فندت تظاهرة شيعية مليونية في ساحة التحرير ببغداد مطاليب تظاهرات السنة جملة وتفصيلاً، حين اصرت على الابقاء على مادة 4 إرهاب وقانون المساءلة والعدالة، فرفض قانون العفو العام مع المطالبة بانزال اقسى العقوبات بالبعثيين..الخ ومن دون العثور على نقطة التقاء بينهما، ما يعني استحالة التوصل الى مشتركات بين الجانبين. وقديماً قيل (الشرق شرق والغرب غرب ولن يلتقيا) ولكنهما رغم ذلك التقيا، ترى هل حل محله (الشيعة شيعة والسنة سنة ولن يلتقيا) وكلاها في الشرق ويدينان بالاسلام؟
•   شر البلبة ما يضحك.
احتج اهل الانبار السنة على قيام الحكومة العراقية بغلق معبر  طريبيل لما يلحقه من اضرار اقتصادية ومعيشية بهم، إلا ان الداخلية العراقية بررت الغلق بدعوى انه يهدف الى حماية متظاهري الانبار من الارهابيين.! والاطراف من ذلك قول مصدر، ان الاجراء أتخذ في اطار البحث عن عزة  الدوري في وقت قالوا فيه، ان الاخير يختفي في دار لأحد اعضاء مجلس النواب، أو أنه في قطر .. الخ واخيراً قال عزة الشابندر، ان الغلق جاء لأسباب فنية!!
•   خرافة  التظاهرة غير المسيسة.
يتهم طرفا الصراع الشيعة والسنة في العراق كلا منهما الاخر، بان تظاهرة الاخر حزبية ومسيية في مسعى ساذج لخداع الرأي العام الذي يستهينون بقدرته على الفهم، والحال ان تظاهرة كليهما مسيسة منظمة من قبل الاحزاب، وهنالك العشرات من الدلائل على ذلك. وفي كل الاحوال فان التظاهرة المدبرة من قبل جهة سياسية افضل بكثير من تظاهرة تدعي كذباً العفوية أو الاستقلالية.
•   الرموز الدكتاتورية لا الوطنية شعاراً للتظاهرات.
رفعت تظاهرات السنة صوراً لصدام حسين ورايات البعث .. الخ من الرموز التي تذكرنا بالفاشية، وفي تظاهرة ضخمة للشيعة شاهدت صوت للدكتاتور عبدالكريم قاسم، عجبي من ضعف وهزال الاحساس الوطني لدى العراقيين الذين نسوا رموزهم الوطنية العظيمة: سلام عادل ومحمد باقر الحكيم و الصدر والجادرجي وأبو التمن وليلى قاسم.. الخ ولم يجعلوهم عنوانا لتظاهراتهم.
•   صمامات أمان!
قال الخزاعي للسفير السويدي لدى العراق: (ان العراق لديه صمامات أمان من شأنها ان تمنع أي انهيار للعملية السياسية أو عودة الطائفية من جديد)! والواقع عكس ذلك، اذ لا وجود للعملية السياسية الا اسماً ولقد كانت دوماً على صفيح ساخن، فيما عادت الطائفية بقوة وها هم السنة والشيعة وجهاً لوجه والاتي أعظم، وقد يدعي الخزاعي لاحقاً في مناسبة اخرى ان لدى العراق مصباح علاء الدين.
•   عمق العلاقات بين المكونات العراقية!
لدى استقباله لعضو في البرلمان الالماني ذهب د. همام حمودي مذهب الخزاعي في الابتعاد عن الحقائق عندما قال : (ان العمق في العلاقات بين مكونات الشعب العراقي كفيل بحل ما يطفو بين الحين والاخر على السطح من مشاكل وازمات). عن اي عمق للعلاقات يتحدث، وقد تحول العراقيون هذه الايام الى التخذق ضد بعضهم بعضاً، السنة في مواجهة الشيعة والكرد في مواجهة العرب وو.. الخ؟ والعلاقات ماضية نحو مزيد من التدهور والتوتر.
•   مدن على خط (الزلازل الارهابية)!
 اذا كانت هنالك في العالم مدن على خط الزلازل الارضية ففي العراق ومنذ اعوام مدن على خط  الزلازل الارهابية ان جاز القول، ففي الخالص شكلت لجنة للدفاع عن ضحايا الارهاب بعد شهدت المدينة خلال الاعوام الماضية 2000 حادث قتل فنكبات اخرى لاتحصى، وفي تلعفر قتل ما يقارب ال4000 انسان، عدا هاتين المدينتين ثمة مدناً اخرى تقع بدرجات متفاوتة على ذلك الخط كالموصل والفلوجة وبعقوبة واحياء من بغداد.. الخ
•   مقبرة القوانين بعد مقبرة النجوم .
إنتقد أحدهم البرلمان العراقي واصفاً أياه بمقبرة للقوانين الهامة، واذكر قبل اعوام وصف علماء فلك لمكان تختفي فيه النجوم الى الابد، بمقبرة النجوم، والحديث عن المقابر لايخيف العراقيين بعد أن وقفوا على مقابر جماعية ضمت احداها اكثر من 15 الف هيكل عظمي.
•   الشرطي الهارب.
كان الشائع في الماضي هروب الجنود المكلفين بأداء الخدمة الالزامية سيما في اوقات الحروب، لكني فوجئت باخبار عن هروب رجال من الشرطة هذه الايام وفي ظل (العراق الديمقراطي الجديد) و تزامناً مع الاحتفال بعيد الشرطة. ففي (الصباح الرياضي) تم تخصيص 4 صفحات في عددها ليوم 10-1-2013 لأعلانات (محكمة قوى الامن الداخلي السادسة) تبدأ بالعبارة التالية: (الى المحكوم المجرم الشرطي الهارب.. ) مع تبليغة بحجز أمواله المنقولة وغير المنقولة.. فعقوبات اخرى.. يقينا ان هناك هروبا جماعياً للشرطة الذين وصفوا في عيدهم بالأبطال وبملحقي الهزيمة بالأرهاب.. الخ
•   سلاما على المقاطعة العربية لأسرائيل.
في تقرير لمعهد التصدير الأسرائيلي، نشر قبل ايام، ورد فيه (انخفاض الصادرات الاسرائيلية الى الدول الاوروبية وارتفاعها الى الدول العربية!!
•   تركيا.. الحرية لماركس، ولكن بعد ماذا؟
في الخامس من كانون الثاني الجاري رفع الحظر في تركيا عن ( البيان الشيوعي) لماركس وانجلز ومؤلفات للينين وستاين وناظم حكمت وعن 23 الف كتاب معظمها ماركسية، المفارقة هنا ان الحكومات العلمانية التركية سجنت الفكر الشيوعي وجاء الاسلام السياسي الحاكم ليحرره، ولكي لاتنطلي الخدعة التركية على أحد. نود القول، ان هذه الخطوة منها جاءت بعد تراجع الخطر الشيوعي على الرأسمالية بما فيها تركيا، ولما كان الانسان اهم من الفكر، واذا كانت تركيا صادقة، فما عليها إلا ان تطلق الحرية ل25 مليون كردي لديها، فذلك افضل من اطلاق الحرية ل23 الف كتاب.
•   الربيع العربي صناعة امريكية بعد ان كانت ايرانية وعراقية!
في حديث الى (الشرق) العراقية قال السياسي الشيعي محمد السعيري : (الربيع العربي جزء من مخطط أمريكي لاعادة رسم خارطة المنطقة سياسياً)! لسناندري كيف نسي السعيري، ان إيران  كانت تتبجح من ان الربيع العربي كان نتاجا للثورة الاسلامية الايرانية، فيما قال حكام عراقيون بان ذلك الربيع بدأ من العراق. سواء اكان هذا الربيع امريكياً او ايرانيا او عراقيا فقد تحول الى شتاء للعرب ووبالاً عليهم.
Al_botani2008@yahoo.com   
 
109  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء : خبر وتعقيب في: 17:05 08/01/2013
كل ثلاثاء : خبر وتعقيب .

علي عبدالغني يحيى
•   المالكي نصفان!
استغربت من وصف رئيس ( عصائب اهل الحق ) للمالكي، من أن نصفه دكتاتوري ونصفه الآخر ديمقراطي، لكن استغرابي سرعان ما تبدد امام دعم نقيضين: امريكي وايراني له، بحيث يحق القول فيه :ان المالكي نصفان: امريكي وايراني، وقد يكون علماني واسلامي أيضاً..
•   مصير نقيضين مشترك!
قال حامد كرزاي، ان افغانستان وايران يجمعها مصير واحد فهل يا ترى انه بدوره كالمالكي مدعوم من امريكا وايران في آن معاَ علماً ان امريكا تقاتل من اجل حكم كرزاي بوجه طاليبان وتسعى في الوقت عينه الى اسقاط ايران، عجيب أمور غريب قضية!
•   مناطق متنازع عليها، هنا هناك!
ليس العراق وحده يعاني من مشكلة ( المناطق المتنازع عليها ) فها هي الصين واليابان تتنازعان على مناطق في بحر الصين ايضاً، فيما صرح ديفد كاميرون من أن بريطانيا مستعدة لخوض حرب مع الارجنتين لمنعها من السيطرة على الفوكلاند، واتفقت الخرطوم وجوباً على حل مؤقت للنزاع على مناطق متنازعة بينهما بانسحابهما منها، ومازال النزاع بين اليابان وروسيا على جزر الكوريل قائماً.
•   تتدخل وترفض التدخل!
جددت ايران رفضها لأي تدخل اجنبي في سوريا متناسية انها تكاد تكون الدولة الأكثر تدخلاً فيها، ولولا تدخلها لما امتدت الحرب فيها الى الآن.
•   حروب العصر الطائفية.
وقعت اشتباكات متقطعة بين السنة والعلويين في منطقتي التبانة وجبل محسن في طرابلس ، وفي البحرين، الحرب سجال بين الشيعة والسنة، دع ما يجري في العراق من صراع طائفي وكذلك في باكستان واليمن وافغانستان...الخ.
•   60% تسليح العرب!
تتضمن خطة بغداد العسكرية في المناطق المتنازع عليها مع اقليم كردستان، ان يكون تسليح السكان فيها كالآتي: 60% للعرب و30% للكرد و10% للتركمان والمسيحيين، ما يعني ان بغداد عدت تلك المناطق مسبقاً عربية، الأمر الذي يرفضه الكرد عبر تلويحهم بالاحصاء السكاني لعام 1957 في كركوك، وبموجبه كان الكرد فيها 52% والعرب  والتركمان والمسيحيون 48%، بلا شك ان الـ60% من شأنه ان يزيد الموقف بين بغداد وأربيل تأزماً.
•   مفاتيح العراق.
قال رئيس حكومة كردستان، ان (امريكا سلمت مفاتيح العراق الى ايران أمام اعيننا) صدق ما قاله، عليه لماذا تتهم واشنطن طهران بالتدخل في شؤون العراق فاتهام الأخير بفتح مجاله الجوي امام طهران لا يصال المعونات الى نظام الاسد؟
•   تلاحم الجيش والشعب !
لمناسبة يوم الجيش العراقي، قال المالكي، ان العراق طوال تأريخه لم يشهد تلاحماً بين الشعب والجيش مثلما يشهده اليوم! وكأنه نسي أن جيشه الآن وجهاً لوجه مع الشعب الكردي ويصوب فوهات بنادقه الى صدور السنة وقبل أعوام قمع التيار الصدري بشدة..الخ
•   المعالي والفخامة والسعادة.
اثر سقوط الملكية منعت الألقاب اعلاه، غير أنه بعد سقوط البعث عام 2003 وفي ظل (العراق الجديد الديمقراطي) عادت تلك الالقاب بقوة لتشمل أشخاصاً في مواقع وظيفية دنيا ايضاً، ففي تهنئة للمسيحيين بمناسبة عيدالميلاد لقب رئيس ديوان الوقف السني بالمعالي.
•   المضحك المبكي !
في الوقت الذي يأبى فيه السنة المشاركة في أربعينية الحسين (ع) طلعت علينا الاخبار باقامة المسيحيين والصائبة لمواكب عزاء بالمناسبة، فيا ترى هل أن مشاركتهم فيها عن قناعة؟ يقيناً انها عن خوف.
•   الما يصفق (خائن) !
اتهم النائب حسين الشريفي عن كتلة الاحرار المتغيبين من البرلمانيين عن جلسات البرلمان بخيانة الشعب!! الامر الذي ذكرنا بهتافات صبيانيه في الشهور الاولى للعهد الجمهوري الاول مثل: الما يصفق عفلقي..الخ.
•   لن يلتقيا.
اعلن سعدون الدليمي وزير الدفاع وكالة بتأريخ 26/12/2012 ان بغداد وأربيل توصلتا الى حل شامل لخلافاتهما. وفي 1/1/2013 قال البرلماني مؤيد طيب عن التحالف الكردستاني: (لا أمل في التوصل إلى اتفاق مع دولة القانون)!
•   العكس هو صحيح.
بمناسبة الذكرى الاولى للأنسحاب الأمريكي من العراق، قال برلمانيون: (أن االجيش العراقي أمسك الأرض، وملأ الفراغات وأثبت انه قادر ان يحافظ على تأريخه المجيد الحافل بالبطولات التأريخية..الخ) والحال ان الاوضاع ساءت اكثر بعد الانسحاب وتراجعت العملية السياسية ثم ان البلاد مقبلة على حرب اهلية في رأي معظم المراقبين، ولم يتمكن الجيش من تحقيق الأمن والاستقرار، ولن يتمكن.
•   امنيات أردوغان وأمنيات العالم.
أعرب أردوغان عن رغبته في أن ينتهي التوتر بين بغداد وأربيل، وان تنبثق عن الانتخابات المقبلة في العراق (حكومة اكثر سليمة) في حين يأمل العالم ان تنتهي الحرب بين تركيا والكرد، وان تنبثق عن الانتخابات التركية المقبلة حكومة سلمية تعتذر للأرمن عن مذابح العثمانيين ضدهم، وان تحل المشكلة القبرصية، وتخلي انقرة عن سياساتها العنصرية.. الخ.
•   ادارة الوزارات العراقية بالريموند كونترول!
ذكر ان (6) وزراء عراقيين يقومون بادارة وزاراتهم من منازلهم، رغم مطالبة رئيس الوزراء لهم باداراتها من مقار وزاراتهم، جدير ذكره ان موظفين من مواقع ادنى جدا قلما يتواجدون في دوائرهم، وتطغى ظاهرة التسبب على الدوائر الدنيا بشكل صارخ.
•   تفاؤل العراقيين!
قالت (الصباح) البغدادية، ان العراقيين (ينظرون بعين الأمل والتفاؤل لعامهم الجديد) وكأنهم لم يسمعوا باندلاع وتوسع الاعتصامات السنية ضد النظام القائم، فيما ينذر الموقف بين بغداد واربيل بأوخم العواقب، دع جانبا تدهورالعلاقات مع تركيا ودول الخليج العربية.. الخ.
Al_botani2008@yahoo.com



110  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المهام الملقاة على الصحفيين الكورد في المرحلة الراهنة في: 21:23 06/01/2013
المهام الملقاة على الصحفيين
الكورد في المرحلة الراهنة

عبدالغني علي يحيى

    يفترض أن يدفع مصطلح (السلطة الرابعة=الصحافة) بالصحفيين والإعلاميين للعمل بتفان لأجل ترجمة المصطلح الى الواقع العملي ويجعلوا من هذه السلطة ندا للسلطات الأخرى: التشريعية والتنفيذية والقضائية، سواء من خلال تحقيقاتهم وكتاباتهم وآرائهم الانقلابية أو تقوية النقابات والاتحادات الصحفية لكي تقوم بعملها المؤثر بشكل تحسب السلطات الثلاث تلك والرأي العام حسابا جديا للصحافة والصحفيين وتنظر إليهم نظرة ملؤها الاحترام والتقدير لا النظرة الى شخوص أو مؤسسات، لا تهمهم سوى فضح المساوئ، وافتعال المواجهات وإثارة الضجيج، فالانتصار للصحفي سواء أكان ظالما أو مظلوما دون مراعاة للأنظمة والقوانين وأحكام السلطة القضائية، وبودي القول، دون تحفظ، ان الصغائر من الأمور غالبا ما نجدها تستحوذ على اهتمامات الصحفيين بشكل نسوا معها الحقائق الكبيرة، بحيث جعلوا من القضاء خصما لهم ومن التناقض الرئيسي ضده، بدلا من أن يقوموا، الصحفيين، بتعبئة الرأي العام مثلا لمقارعة الأخطار التي تهدد مصالح وكيان شعبهم بالفناء، مثال ذلك التحشدات العسكرية العراقية في المناطق الموسومة بالمتنازع عليها، أو جنوح الحكومة المركزية التدريجي نحو الدكتاتورية وعسكرة المجتمع، ويكاد يكون العمل النقابي الصحفي في واد والحقائق الكبيرة في واد آخر ينفرد بمعالجتها السياسيون والأحزاب، وسط انشغال الصحفي بقضايا وأمور جانبية متمثلة في الانغماس في الصراع مع السلطة القضائية أو التنفيذية من غير التسلح بثقافة قانونية أو الإطلاع على قانون النقابة أو النظام الداخلي لها.
ولدي أمثلة لا تحصى على انهماك الصحفيين الكورد بالأخص بأمور تهدر من وقتهم، ولا تغني أو تسمن من جوع إن جاز القول، ما زجهم في معارك جانبية مع تلكم السلطتين وكانوا في غنى عنها، في وقت كان حريا بهم الترفع عنها، ويتركوا للقضاء البت فيها وإصدار الأحكام بشأنها. فهنالك معضلات جسيمة، قومية وسياسية واجتماعية وحتى مهنية صحفية، تستدعي من الصحفيين أن يكونوا في الصفوف الأمامية أو المقدمة لمعالجتها.
فعلى امتداد الشهور الماضية لم نلمس موقفا ملموسا وفعالا للصحفيين الكوردستانيين حيال قضية الشعب الكوردي في سوريا، كان يتوجهوا الى المناطق الكوردية هناك للوقوف على معاناة سكانها، بل وحتى زيارة مخيمات اللاجئين السوريين بمحافظة دهوك، أو السعي لأجل اللقاء بالصحفيين الكورد السوريين ومساعدتهم على تشكيل نقابة لهم مثلا، دع جانبا القول، عن غياب دورهم في الأحداث الكوردية في تركيا وإيران وكذلك في (المناطق المتنازع عليها) أي المناطق الكوردستانية السليبة، علما ان للنشاطات النقابية والتقارير الصحفية فعلها المؤثر والمدوي، وخير مثال على ذلك أنشطة وتقارير (مراسلون بلا حدود) وتقارير منظمة هيومن رايتس وتش المعنية بحقوق الإنسان..الخ من المنظمات، عليه يستغرب المرء من عدم ارتقاء العمل النقابي الصحفي في كردستان الى مستوى العدد الكبير للصحفيين الكوردستانيين والذي يزيد عن 7000 صحفي!!! فتعدد مقراتهم التي تكاد تغطي معظم مناطق ومحافظات كوردستان، بل ان عدد الصحفيين الكورد أكبر بكثير من عدد أعضاء بعض الأحزاب كما يفوق عدد مقراتهم عدد مقراتها. لذا فان على الصحفيين الكرد ان يتخلصوا باسرع وقت من الرقم المهزلة اعلاه. وعندي ان احد اسباب التصادم بين النقابة وبعض المؤسسات الحكومة هو مزاولة الدخلاء على الصحافة مهنة الصحافة، وبتقليص  عدد الاعضاء والمقرات يتم التحكم بهدر المال العام الذي تتحمله حكومة الاقليم اذ لا يعقل ان تفوق ميزانية نقابة ضيقة كنقابة الصحفيين ميزانية نقابات ضخمة كالمعلمين والمحاميين والمهندسين والاطباء اني لعلى ثقة ان ميزانية نقابة صحفيي كردستان تفوق ميزانية النقابات المذكورة مجتمعة.
   ان ما نتوخاه، هو أن يهتدي الصحفي الى موقعه الصحيح ويؤدي دورا فاعلاً في الأحداث الداخلية الكوردستانية والعراقية وفي العلاقات بين حكومتي الإقليم والمركز وينتصروا للأولى في مقاومة التوجهات الدكتاتورية للثانية، فالكف نهائيا عن تضخيم صغائر الأمور في معارضة الإجراءات البوليسية أو القضائية التقليدية المعمول بها في كافة أنحاء العالم.
   إن قراءة موضوعية لحالات من المواجهات بين الصحفيين والسلطة التنفيذية في كوردستان، ترينا تقاطعها مع مضمون العمل المهني والصحفي، فالتدخل بشكل صارخ في شؤون القضاء، الأمر الذي قدم الصحفي للرأي العام الكوردستاني، وكأنه عنصر متعب ومشاكس ليس إلا، اختلط لدى الصحفي المهني بالجنائي، ما وفر للقضاء فرصة لكسب معظم الدعاوى ضدهم. ان الذي لا يختلف فيه إثنان، ان نقابة صحفيي كوردستان تضم في صفوفها جيشا من «الصحفيين» ووضعي للصحفيين بين قوسين، يعني ان الأكثرية الساحقة منهم غير صحفيين البتة والدليل على ذلك ضم النقابة الصحفية الكردستانية 7000 (صحفي) ولو قمنا بتدقيق للرقم هذا لوجدنا ان الاكثرية الساحقة من اعضائها ليسوا صحفيين ولا يستحقن حيازة هوية العضوالعامل ولا هوية الاتحاد الدولي للصحفيين ان على الهيئة الادارية الجديدة لنقابة ان تعيد النظر في الرقم اعلاه انذاك لن تجد سيوى بضعة عشرات من الصحفيين الحقيقيين من جانب اخر سوف تقف انذاك على حقيقة مرة الا وهي إن معظم اعضائها يمارسون مهنا رئيسية غير مهنة الصحافة والذي أدى ويؤدي الى خلق إشكالات كثيرة بوجه العمل النقابي والصحفي ومن المشاكل أن تزداد. وفوق هذا من الممكن تلافي التورط في أمور لا تتصل بالصحافة، وأمام الصحفيين الكورد مهمة آنية كبيرة في المرحلة الراهنة التي يمر بها الشعب الكوردستاني ووطنه، فمؤامرات ومكائد الدول التي تتقاسم كوردستان الكبرى فيما بينها وتحتلها تتواصل وتشتد وتتزامن مع تحركات عسكرية مريبة في (المناطق المتنازع عليها) ثم ان نضال الكورد في أجزاء كوردستان الكبرى يتنامى ويتسع، في سوريا مثلا طرأ تطور هام على وضع الكورد، وفي تركيا يتقدم الكفاح السلمي والمسلح للكورد بوتائر سريعة، أما في كوردستان إيران فإن توحيد جناحي الحركة القومية الكوردية (الحزبان الكورديان الرئيسيان) يعد بحد ذاته تطورا هاما يبعث على التفاؤل، ان توحيد كلمة الصحفيين في تلك الأجزاء من كوردستان، واجب صحفيي كوردستان العراق بدرجة أولى، وعلى نقابة صحفيي كوردستان التي تقود نحو 7000 (صحفي)، العمل باتجاه ترسيخ العمل النقابي والمهني، ونصرة الحق العادل للكورد أينما كانوا ووجدوا، وبشكل يلفت أنظار العالم إليه.
   هل قام الصحفيون الكورد بتفقد المشردين من مناطق السعدية وجلولاء، أو اللاجئون الكورد السوريون، وكذلك اللاجئون الكورد في مخيم مخمور؟ إننا نسمع بشكل يومي أنباء عن اعتقال وتعذيب وقتل صحفيين أجانب وغير أجانب في جبهات القتال والمناطق المضطربة في العالم، في وقت تكاد تكون جميع أجزاء كوردستان مضطربة، ولا من تحرك صحفي كوردي فيها.
Al_botani2008@yahoo.com
111  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / نوع جديد من الكتابة الصحفية قبل أن تسقط في التاريخ.. مانشيتات سريعة للحظة عابرة في: 10:55 04/01/2013
مقابلات:

 

نوع جديد من الكتابة الصحفية
قبل أن تسقط في التاريخ.. مانشيتات سريعة للحظة عابرة
لقاء سريع مع الزميل عبد الغني علي يحيى

هل هي ومضة، ضربة، فكرة، خبر..؟ إنها تحتمل كل ذلك.. يمكن عدها خبرا فهي لجهة راهنيتها تصلح لأداء وظيفة الخبر، في الوسع النظر إليها كضربة فهي تختار المكان الموجع وتسدد إليه، ويمكن أن تكون ومضة فهي تبرق بسرعة الضوء. يمكن القول أنها فكرة لأنها تعتمد على وضع الحدث في سياق محدد من الرؤى والأفكار والاستنتاجات..؟ ويمكن في بعض الحالات التعامل معها كمزحة فهي تتوفر على روح الدعابة والهزء. هذا النوع من الكتابة لا ينبع من ردة فعل مباشرة على الحدث، إنه مزود بذاكرة  وخبرات وتجارب تضفي عليها قدرا من العمق الضروري إلى جانب الإختزال.
في حوار مع الزميل عبد الغني علي يحيى سألته عن أسباب تمسكه بهذه الطريقة في الكتابة، رغم النقد الذي وجه إليه من لدن بعض الزملاء. أجابني أن التجربة برهنت أن هذه الكتابة هي الأنسب والأكثر مقروئية في هذا الوقت بالذات.
الصحفي: أنت تقرر ذلك بكيفك..؟
عبد الغني: لا ليس بكيفي، لكنني أستقريء ردود الفعل بالأرقام، في أول محاولة قمت بنشرها في النت، تلقفها في حدود علمي عدد (5) مواقع، وبعض الصحف المحلية، منها صحيفة النبأ، الآن تجاوز عدد الجهات الناشرة لهذه الكتابة التي أمكن رصدها الـ40 جهة. بينها صحف ومجلات ومواقع وصحف الكترونية. تجربة هذه الكتابة مشجعة جدا. والأصوات المطالبة بالاستمرار بهذه الكتابة أعلى بكثير من الأصوات الناقدة. وأنا بطبيعتي لا أقف مطولا عند الذين لا يفهمونني بل أمضي إلى الاستمتاع والاستمرار بعملي. أتذكر تشيخوف لما وجهوا اللوم له بسبب كتابته للقصة القصيرة، أجاب لو أستطيع لكتبت القصة بعشرة أسطر. 
الصحفي: كيف بدأت هذا النوع من الكتابة..؟
عبد الغني: البداية تعود إلى تسعينات القرن الماضي، وقتها كنت أعمل في جريدة الاتحاد، وكان عندي عمود يومي، وكنت أيام الجمع بسبب الاستعجال أكتب عمودي بهذه الطريقة، أختزل أكثر من موضوع بأقل عدد ممكن من الكلمات، ويومها كان بعض الزملاء يعبر عن ارتياحه، ويطلب مني الاستمرار يوميا بهذا النوع من الكتابة.
الصحفي: ولماذا الآن بالذات عدت إلى تجربة هذه الكتابة بكيفية متواترة أسبوعيا..؟
عبد الغني: في الماضي كانت هذه الكتابة بسبب ضيق الوقت لدي وكثرة مشاغلي، أما هذه الأيام فأنا أخطط لتكريس هذا النوع من الكتابة الصحفية بوصفها لونا جديدا من ألوان الكتابة، أو منتج إعلامي جديد، يتناسب مع هذه اللحظة التي تعيش آنيتها المثقلة بالمشاغل حد التوتر، وإذا كانت ارتبطت أولى محاولاتي بضيق الوقت لدي، فإن مروق الزمن المتسارع هو أبرز ملامح هذه اللحظة، فلم تعد الساعات الـ 24 كافية، والوقت ضاق على الناس. أتذكر كانت إذاعة صوت أميركا تبث تعليقا يتناول أهم الأحداث بعد نشرة الأخبار في دقيقة واحد.
الصحفي: ألاحظ أن تجربتك في الكتابة المختزلة تكتسب شيئا فشيئا طابعا محددا، وهي تتبلور مرة بعد أخرى بطريقة واضحة..؟
عبد الغني: في العموم لم تتغير فكرة الكتابة كثيرا، لكن الممارسة اليومية جعلتني أبلور أفكارا كثيرة، وأضيف إليها الخبرات المتوالدة عن الممارسات، وأغنيها بما تردني من ملاحظات الأصدقاء والزملاء. إنها كتابة تنتمي إلى لحظتنا التقنية التي صار الزمن فيها صفرا.
الصحفي: بعض النماذج التي كتبتها أتخيلها بحاجة إلى رسم كاريكاتير فهي تشبه تعليقا على رسم كاريكاتوري، أو أنها فكرة لرسم كاريكاتوري، وهي بحاجة إلى قوة تركيز واختزال غير عادية  لبلورتها في نص قصير ومحدد..؟
عبد الغني: هذا الوصف يقترب إلى حد بعيد من فكرة الكتابة المختزلة التي أمارسها، وأود أن أضيف إنها ليست دائما من نوع الكاريكاتور الساخر، لكنها على الدوام كتابة ناقدة، كاريكاتور تعبيري مرسوم بالكلمات، لو كنت أمتلك أدوات الرسم ربما كنت فضلت التعبير بالرسم على التعبير بالكلمات، أو كنت سأرسم شيئا إلى جانب الكلمات.
الصحفي: أود أن نتفق على تسمية لمخلوقك الصحافي الجديد، ماذا تقترح أن نسميه..؟
عبد الغني: إنها كتابة في شكل برقي، نوع من الخدمة الصحافية التي لا تستهلك من القارئ طويل وقت، ربما هي مانشيت يختزل سرد الحدث في بضع كلمات، مانشيتات مبرقة، عناوين أو بوابات للحظة قبل انفصالها وسقوطها في التاريخ. ألم يقولوا أن الصحافة هي النسخة الأولى للتاريخ، هذا النوع من الكتابة هو مانشيت سريع لنسخة التاريخ قبل أن تصبح تاريخا. هذا هو التوصيف لهذا النوع من الكتابة، أما عن التسمية فأنا لا أميل إلى إبتكار اسم محدد وجديد لها. إنها كتابة مختزلة، سرد مكثف، مانشيت للحظة قبل أن تسقط في التاريخ. وأنا غالبا ما أكتب تحت عنوان بسيط: خبر ورأي. رغم شعوري أن هذا العنوان غير دقيق. ولا يفي هذه الكتابة حقها من الفهم.
•   الصحفي الصحيفة المركزية لنقابة صحفيي كردستان
112  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 16:44 01/01/2013
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   أعزلوا (الجيش) عن طريق (السنة والكرد) !
أصبحت المفارز العسكرية في الموصل عقبة اما مواطنيها لتأدية أعمالهم، دع جانبا الظلم الذي تسلطه عليهم، ما دفع بهم إلى المطالبة بابعادها والشرطة الأتحادية من مدينتهم، الشعور نفسه يراود الكرد من تواجد الجيش العراقي في كركوك وزمار وشرق ديالى، الذي يعانون الأمرين منه.

•   احباط مؤامرة مسيحية كبرى !
اعلنت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية عن إحباطها لمحاولة (41) مسيحياً للأحتفال بعيد الميلاد، وكلمة (الأحباط) غالباً ما تستخدم لافشال عملية أنقلاب أو وضع اليد على سيارة مفخخة وما الى ذلك، ولقد فوجئنا باستخدامها لمنع 41 مسيحياً للأحتفال بميلاد سيدنا المسيح (ع) !

•   المسيحيون بين ظلم الماضي والحاضر.
ورد في الصباح البغدادية، ان المسيحيين عاشوا فترات مزدهرة في الماضي البعيد، ما عدا فترات مظلمة في ظل الملوك والامبراطوريات، واقول ان جميع الفترات في الشرق كانت مظلمة بالنسبة لهم، فاذا كانت المذابح تطالهم والتفجيرات كنائسهم اليوم وذلك في عصر الانترنيت والتقدم الحضاري وحقوق الأنسان، فتصوروا أحوالهم قبل عشرات ومئات السنين يوم كان الجهل والتخلف سائداً، وكيف انهم تحولوا إلى أقلية ضئيلة في العراق بعد أن كانوا من سكانه الاصليين؟

•   ملحمة شعب الله المختار.
ومن ملاحم بني أسرائيل قيام مستوطنين يهود باقتلاع (40) شجرة زيتون في جنوب مدينة نابلس، جرى ذلك بعد يوم من الاحتفال بميلاد سيدنا المسيح (ع) والزيتون رمز للسلام وتكاد تكون شجرة مباركة.

•   خياران أمام PKK أم أردوغان ؟
خير أردوغان حزب العمال الكردستاني أما بالأندماج بالمجتمع المدني أو البحث عن وطن آخر! لاغيا مطاليب كرد تركيا، وكيف أن كردستان موطن الكرد و PKK وليس الاحتلال التركي، ترى أما كان الاحرى باردوغان أن يكون أمام خيارين، أما الأعتراف بحقوق الكرد وما يترتب عليه من دخول لتركيا في الأتحاد الأوروبي، واما مغادرة الاحتلال التركي لكردستان؟. على حزب العدالة والتنمية ان يختار أحد الطريقين.

•   التضامن العربي – الكردي في خبر كان.
ما زال الكرد بأستثناء الاتحاد الأسلامي الكردستاني وبعض من رجال الدين، يمارسون الصمت والتفرج حيال تظاهرات المظلومين العرب السنة. علماً انهم سبق وأن هبوا عام 1956 لنصرة المصريين على العدوان الثلاثي ضدهم، فمن المسؤول عن الحالة الأولى؟ يقيناً انهم الحكام العرب الشوفينيون الذين ساموا الكرد الوان العذاب.

•   حكم منحاز وخصم في آن معاً!
سررنا لتأييد حكومة كردستان لتظاهرات الرمادي والفلوجة رغم انه كان لفظياً، لكننا فوجئنا وقد انحاز لتلك التظاهرات بأبداء استعداده للتوسط بين المتظاهرين والحكومة، اذا ان وساطة المنحاز غير مقبولة، وفوق هذا يلح سؤال على الاجابة: ومن يتوسط بينك وبين حكومة المركز يا حكومة كردستان؟

•   منع إستيراد.
أقر مجلس النواب العراقي مقترحاً يقضي بمنع استيراد الألعاب المحرضة على العنف، وكأنها السبب فيما يحل بالبلد من خراب و دمار، اما كان الاولى به ان يمنع استيراد الأسلحة الثقيلة التي لابد وان تصوب فوهاتها الى صدور العراقيين ان اجلاً أو عاجلاً؟

•   ماجستير فيزياء، راعٍ للغنم!
 الى سعد البزاز..مع التحية.
وأنت نصير كبير للفقراء والمظلومين وهذا شرف عظيم لك، ولو حذا حذوك المسؤولون العراقيون الذين يملكون اموال قارون لمابقي في العراق جائع أو فقير، أسف على الاحراج والازعاج، احيطك علما ان المواطن (حامد كاظم هبول الخرسان) يحمل شهادة ماجستير فيزياء ويعمل راعيا للاغنام في احدى قرى الصويرة ويعيش في بيت أيل للسقوط.لتفاصيل اكثر : العدد 2713 في 25-12-2012 صحيفة الصباح البغدادية. وشكرا.

•   أرضية مناسبة وحل شامل!!!
أكد الناطق الرسمي للتحالف الكردستاني بمجلس النواب العراقي ان (هناك أرضية مناسبة لعقد اجتماعات بين بغداد واربيل لحل الأزمة بينهما) وذهبت وزارة البيشمركه الى حد (التوصل الى حل شامل) لتلك الأزمة. وعلى الارض صورة مغايرة تقول (النبأ) الكركوكية ان دولة القانون (يشكل كتائب سرية من الشباب العاطلين عن العمل في كركوك) و (عمليات دجلة تطلب 11 الف متطوع) و (المالكي يستغل انشغال المحافظ بالرئيس طالباني ويقوم بأعتقال عدد من الضباط الكرد في كركوك) وتقول صحيفة (هه ولير): (بغداد لم تسلم البيشمركه اكثر من 6 ترليون دينار) ! وفي (الصباح) البغدادية: (المقترح الذي تقدمت به الحكومة الاتحادية يقضي باخراج جميع قوات البيشمركه من مراكز المحافظات الثلاث: ديالي وكركوك ونينوى الى خارج الحدود الادارية)!
ويا لسذاجة بعض من السؤولين الكرد.

•    (خارطتا طريق) المطلك !
بتأريخ 26-12-2012 علقت العراقية والمجلس الاسلامي الاعلى والتيار الصدري واطراف من التحالف الكردستاني وحتى دولة القانون الامال على مبادرة لصالح المطلك وصفتها بخارطة طريق لحل ازمة العيساوي، ولما وصل  المطلك يوم 30-12-2012 الى الانبار لطرح خارطته واذا بالزجاجات الفارغة والحجارة والاحذية تنهال عليه، مادفع به الى اتباع خارطة طريق ثانية للهرب والنجاة بنفسه والعودة الى بغداد، فيا لقصر نظره.
Al_botani2008@yahoo.com
113  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل طالباني أول وأخر رئيس كردي للعراق؟ في: 20:36 30/12/2012
هل طالباني أول وأخر رئيس كردي للعراق؟

عبدالغني علي يحيى
    لما دخل طالباني في غيبوبة إثر جلطة دماغية أعادته إلى المانيا لتلقي العلاج،سرت اقاويل وشائعات عنه،بلغت حد القول بوفاته ومن ثم استقرار وضعه الصحي، واخرى رشحت شخصيات عربية لخلافته في حال وفاته أو عجزه عن اداء مهامه،وخلل ذلك تمسك الكرد بمنصبه الرئاسي  وتردد إسما د.برهم صالح وهو سياسي محنك، وسيدة العراق الاولى هيرو ابراهيم احمد والتي بدورها ناشطة قومية كردية كبيرة، أما عالميا فقد دعا باحثان امريكيان واشنطن للدفع باتجاه اختيار رئيس كردي للعراق. وكأن ايران غائبة عن ما يجري وهي اللاعب الرئيس في الساحة العراقية. كل هذا من غير ان يحسب احد حسابا للمفاجات والاحتمالات التي من شأنها ان تقلب التوقعات رأسا على عقب، فقلة وضعت ببالها إحتمال رفض بغداد لأي كردي رئيسا للجمهورية وهو وارد إذا أخذ بأجواء التوتر المتفاقم بين بغداد وأربيل الذي ينذر بنشوب حرب بينهما جراء مواجهة الجيش العراقي والبيشمركه الكردية لبعضهما بعضا على امتداد جبهة عريضة،ثم  ان لتراجع حكومة المالكي عن اتفاقيات وقعتها مع الأطراف العراقية لحل الأزمة التي تعصف بالعراق منذ سنوات، كأتفاقية اربيل مثلا التي قضت باناطة وزارة الدفاع الى ائتلاف العراقية والمجلس الوطني للسياسات الاسترايتجية الى رئيسه د. أياد علاوي، اكثر من امثال. واذا كانت حكومة المالكي قد نجحت في حجب المنصبين عن الأئتلاف ذاك والذي حاز في حينه على 91 مقعدا مقابل 89 مقعدا لأئتلأف دولة القانون الحاكم، إضف الى ذلك مايتمتع به ائتلاف العراقية من عمق سني عربي وغيرعربي وشروط اخرى قوية لصالحه، لذا فما الذي يمنع الحكومة العراقية من الالتفاف على الحق الرئاسي الجمهوري للكرد؟ ومع توفر عوامل مشجعة تزين للألتفاف، منها رفض العرب السنة في البدء ليس تسنم طالباني منصب رئاسة الجمهورية بل وحتى تسلم هوشيار زيباري لوزارة الخارجية، لقد استكثروا على الكرد المنصبين و رأوا في اسنادها اليهم انتقاصا (لعروبة) العراق. فلقد كان المكون العربي السني الأشد رفضا لتولي طالباني وزيباري للمنصبين. عليه فأن ما أوردناه من شأنه أن يسهل حرمان الكرد من المنصبين وفي الظروف الحالية التي يمر بها العراق، فضلا عن هذا، يجب ان لاننسى، ان اسناد المنصبين الى الكرد جاء بمثابة استثناء عن القاعدة أو حالة طارئة في عالم عربي لا يجيز تبوء غير العرب وغير المسلمين للمنصبين، والاستثناء والحالة الطارئة غالبا ما يزولان بزوال الاسباب.
لقد لاحت في الاونة الاخيرة بوارد عدم الاعتراف بالدور الرئاسي الكردي في علاقات متدهورة بين المالكي وطالباني وبين الأول وقادة أخرين من الكرد كالبارزاني، بل وبين الحكومتين المركزية والاقليمية كما أن زيباري تعرض ومايزال الى اكثر من حملة لأقصائه، ولاحت البوادر ايضا في توجه نائب طالباني، خضير الخزاني لحضور أخر اجتماع للأمم المتحدة على مستوى رؤساء الدول وكان طالباني انذاك في المانيا قد شفي من المرض وقادرا على حضور ذلك الأجتماع وكذلك حضور مؤتمر دول عدم الانحياز الذي عقد في طهران، إلا ان المالكي حضره بدلا عنه، وبعد عودته (طالباني) من المانيا الى العراق فأنه قصد السليمانية، ومن هناك راح يستقبل المهنئين بعودته وسلامته، واثناء ذلك ساد اعتقاد، أنه لن يعود الى بغداد، وقد يعترض بعضهم قائلا: ولكنه عاد. نعم عاد بتكليف من البارزاني لأجل حل الازمة الراهنة ليس إلا. وطوال الأيام السابقة على غيبوبته التي كرسها لاجل حل الأزمة سياسية، طغت احاديث عن برود وجفاء بينه وبين المالكي وصلت حد سريان خبر عن حراك سياسي للجمع بينهما!! ومما يجدر الاشارة إليه، الى أن مساعي طالباني الحميدة للجمع بين الفرقاء العراقيين، كانت تصطدم بعد كل مسعى بتحركات على الأرض من جانب حكومة المالكي من قبيل تشكيل قيادة عمليات دجلة لأفشالها مثلاً.
قد يطول العمر بطالباني، وهذا ما ينشده الجميع باستثناء الذين يدفعون بالأوضاع نحو المزيد من التأزم. إلا ان اداءه الوظيفي قد لايكون مقبولا نتيجة مضاعفات لا بد أن تنجم عن مرصنه أو من وصنعه الصحي القلق إضافة الى التدهور السائد في العلاقات بين بغداد واربيل، لذا فان انتزاع المناصب: رئاسة الجمهورية وزارة الخارجية ورئاسة أركان الجيشه،واخرى غيرها عن الكرد، إحتمال جد قوي. اللهم الا اذا حصلت معجزة تحول دون ذلك.
 كاتب سياسي - العراق .
114  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / ليس دفاعاً عن الكرد بل عن الحقيقة في: 17:49 29/12/2012
ليس دفاعاً عن الكرد بل عن الحقيقة.
 
عبدالغني علي يحيى
   ونحن على ابواب 2013 لو سألتني عن اغرب مقال قرأته عام 2012من حيث افتقاره الي الدقة والموضوعية.لاجبت(غلطة كبرى) للاستاذ خالد القشطيني في العدد 12441 اليوم20-12-2012من(الشرق الاوسط الندنية) الغراء.
بدايه يسجل على الكرد(كرههم استعمال اللغة العربية) زاعماً انهم ردوا عليه بالا نجليزية حين خاطبهم  بالعربية ناسياً كيف ان التخا طب في متمر الدفاع عن اتباع الديانات..الخ وا الذي عقد في يومي 21 و22-11-2012 بمدينة السليما نية والذي حضره وكاتب هذا المقا اضياً كان باللغة العربية بداء من جلسة الافتتاح له حتي كلمتي الا تحاد الو طني الكردستاني وحكومة الا قليم كانت بالعربية. رغم الحضور الافت للكرد فيه. عدا هذا ففي اقليم كردستان الان ما بقارب200 الف عربي منحوا حق  العمل والسكن وفي معظمهم من الفارين من الفقر والارهاب واشكال الصراع في العراق. ولو كان الكرد قد اتخذوا موقفاً عنصرياً من العربية. فهل يعقل ان يتدفق مثل هذا الكم الهائل من العرب الى كردستان ؟
   با المقا بل فان الكرد واجهوا شتى المضايقات في المنا طق الخاضعة للحكومة العراقية الى حد اطلاق الرصاص في المو صل على اية سيارة تحمل لوحات اربيل والسليما نية ودهوك فارغام اكثر من 150 الف كردي عل مغادرة الموصل وقتل اكثر من3000. شخص منهم على يد الارهابييىن فيها. علماً ان هذه المظالم بحقهم لم تدفع بحكومة وشعب كردستان الى معاداة العرب وتحمل الان الاف الحوانيت والمحال التجارية والفنادق والمطاعم..الخ اسماء عربية وغير عربية الى جانب الكردية، ويصدر الكرد العديد من الصحف والمجلات بالعربية كالتاخي ولاتحاد ..الخ ناهيكم عن برامج اذاعية بالعربية ايضاً. ويضيف:(انه قلما تجد شاباً الان يفهم العربية التي اصبحت لغة اجنبية مثل الانجليزية وبنفس حصصها في الدراسة)!!
  كلا فمازال هناك عشرات الالوف من الكرد يجيدون العربية ومع ذلك كان من الطبيعي ان يتقدم استعمال اللغه الكردية على العربية .فا للغة القومية في اي بلد يتقدم استعمالها حين ينعم الناطقون بها بالحرية والاستقلال. وكردستان تكاد تكون شبه مستقلة. واذا كان من تراجع في استعمال العربية فمرد ذلك. القطيعة او ما يشابهها والتي حصلت بين كردستان وبقية مناطق العراق جراء اتباع اساليب عنصرية دموية من قبل الارهابيين والمعاملة القاسية التي كانت تسلط علي الكرد في نقاط السيطرة والتفتيش الحكومية بين عام 1991 و 2003 الامر الذي دفع بالكرد الى العزوف عن التردد على المدن الخاضعة لتلك الحكومة، وكما نعلم فأن تعلم اية لغة غالبا ما يكون عن طريق الاختلاط والاحتكاك وليس الدراسة، فالملايين من العراقيين والعراقيات تلقوا التعلم بالانجليزية ومع هذا فان قلة تجيد النطق بها. ويرى الكاتب بان ما يعده اهمالا للعربية (خطأ استراتيجي كبير) و( سيصبح الكردي العراقي محصوراً بحدود كردستان السليمانية واربيل)!! ترى كيف غابت دهوك والمناطق الكردستانية في محافظات: نينوى وكركوك وصلاح الدين وديالى عن باله؟ ان اختزال كردستان في السليمانية واربيل ظلم أخر بحق الشعب الكردي وكم كنا نتمنى ان  لايحصل على يد كاتب كبير كالقشطيني الذي ذهب به الاعتقاد الخاطىء الى أن (عزلة) الكرد:(ستسد عليه الرزق والعمل والنشاط الفكري والاقتصادي لهذا العالم العربي الواسع من المحيط الى الخليج، فلا مكانة للكردي في هذا العالم الواسع من دون اللغة العربية، وسيصبح مثل الهندي أو الباكستاني أو أي أسيوي أو افريقي غريب)!!!
   ان ما يشبه الاستقلال لكردستان عن العراق منذ عام 1991 جعل الشعب الكردي في وضع افضل بكثير عما كان عليه في السابق، وذلك باعتراف الجميع، وتقدم النشاط الفكري وا لأقتصاري بشكل لم يسبق له مثيل، ولم يكن (العالم العربي الواسع) ليس مصدر عيش للكرد فحسب بل حتى للعرب ايضا ولو كان العكس صحيحا، لما وجدت الملايين العربية تخاطر بحياتها في ركوب البحار وصولا الى الغرب، ولم يفكر الكرد في احلك ايامهم بالتوجه الى الدول العربية طلبا للرزق والأمان بل الى الغرب فقط والى دول كأستراليا مثلا. ولقد تراجعت ظاهرة الهجرة الكردية كثيراً بعد قيام الحكم الوطني الديمقراطي الكردي.
  ان من يقرأ مقال القشطيني، سيما اذا كان غير مطلع على احوال العالم العربي، قد يذهب به الظن، الى أن هذا العالم جنة الله على الأرض يضاهي العالم الغربي ان لم نقل يفوقه. ومن طرائف ماورد في مقاله قوله: لامكانة للكردي في هذا العالم العربي الواسع من دون اللغة العربية، وسيصبح غريبا فيه كما الهنود والباكستانيين والأفارقة..الخ)!!
   لم يفكر الكرد في أي يوم من الأيام بملاذ لهم في العالم العربي مثل بعض الاسيويين الذين يعملون في  بلدان خليجية غنية بالنفط تحديدا، بعيدا عن هذه البلدان قلما تجد اسيويا يعمل في بلدان عربية اخرى . ثم متى كانت اللغة عائقا امام الباحثين عن العمل أو ارباب العمل، ففي كردستان الان اضافة الى عشرات الالوف من العرب، الاف من البنغاليين والفليبينيين والاندنوسيين والأثيوبين والنيباليين..الخ يعملون في البيوت والمخازن والمعامل والفنادق وفي نظاقة الشوارع والساحات من غير ان تكون لهم معرفة باللغة الكردية. ويمضي القشطيني في طرج افكارة العجيبة الغريبة في قوله:( وسيفضل صاحبا العمل العربي الأعتماد على الافرو أسيوي فهو أرخص وأسلس)!! واقول للقشطيني، اذا كان جهل الكردي بالعربية  سببا لتفضيل صاحب العمل العربي للأفروا سيوي عليه، طيب، هل يجيد الاسيويون والأفارقة اللغة العربية لكي يفضلهم على الكردي؟ ثم متى ادرج الكردي ضمن الاقوام الاسيوية والافريقية في قائمة الباحثين عن العمل في العالم العربي؟
  ومن ارائه التي تبعث في المرء الدهشة والاستغراب: (الجهل بالعربية سيقضي ايضاً على حلم كردستان بالتحول الى مصيف او مصح لسائر العرب  الذين سيفضلون الذهاب الى لبنان ومصر حيث يسطتيعون التكلم مع السكان)!!
  لامصايف كردستان ولا لبنان أو أية مصايف اخرى في الشرق، تجذب السياح مثلما تجذبهم البلدان الغربية والامريكية وبلدان كماليزيا وتايلند.. الخ والسواح العرب الذين يتجهون غرباً في معظمهم لايجيدون لغات شعوبه ولا الاخيرة لغتهم، ويزور الملايين من الاوروبيين اهرامات مصر و مصايف اسطنبول من غير ان تكون لهم معرفة بالعربية والتركية، ما يعني ان عدم الألمام باللغة لايشكل عائقاً امام السواح والسياحة، والسياحة في كردستان تزدهر عاماً بعد عام، وان كانت هناك ثمة مشكلة امامها، فهي عدم قدرة الفنادق والمطاعم والمدن السياحية على استيعاب السياح بالشكل المطلوب وقلة خبرة الكرد بها، دع جانباً القول، ان  هذه المشكلة في طريقيها الى الحل من خلال حركة بناء واسعة للفنادق والمدن السياحية، واكثرية السياح هم من العرب العراقيين والخليجيين وغيرهم، وباستثناء القشطيني فلا يعد احد عدم المعرفة باللغة الكردية عائقاً امامه. وفي اشارته الى ان السكان الكرد سيواجهون مشكلة ازدواجية اللغة، من حيث ان اهالي السليمانية يستخدمون الصورانية ودهوك البهدينانية، من غير ان يعلم ان الصورانية والبهدينانية لهجتان كرديتان في اللغة الكردية وليستا لغتين منفصلتين، أضف الى ذلك ان معظم لغات العالم تتألف من لهجات، ثم ان تعدد اللهجات لدى الكرد لم يمنع قيام الكيان الكردي الديمقراطي الموحد في كردستان، في وقت لم تستطع اللغة العربية الفحصى من توحيد العالم العربي. ويصر القشطيني على المضي قدماً في ارتكاب الأخطاء تلو الاخطاء انظر الى قوله: (كردستان منطقة فقيرة اساساً وليس من الحكمة تبديد ما لديها من واردات في الجري وراء العواطف)!
  ان كردستان تعوم منذ عقود فوق بحار من النفط ولها وفرة من الثروة المائية بشكل لاتؤثر حتى السدود التركية على ثروته هذه مثلما تؤثر على بقية المناطق العراقية، كما ان اراضيها صالحة للزراعة ولا توجد فيها صحارى مثلما توجد في اكثرية البلدان العربية، وعدا النفط والماء والزراعة، فلديها ثروات اخرى كالحيوانية ناهيكم عن السياحة... الخ ولو كانت كردستان فقيرة كما يقول، لما وقفنا على الصراع الاقليمي الكبير عليها، واذا كانت فقيرة فعلاً، فلماذا لايتخلص العرب والفرس والتراك من شعبها ويتركوه يعيش مع فقره ويتخلصوا منه ومن عبئه الناتج من  هذا (الفقر) - لكي يريحوا انفسهم والشعب الكردي في ان المعا؟.
Al_botani2008@yahoo.com


115  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر و تعقيب في: 14:11 25/12/2012
كل ثلاثاء: خبر و تعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   خندق كركوك العظيم.
تروم محافظة كركوك حفر خندق حوالي مدينة كركوك بطول 150 كم و عمق (4) أمتار وعرض (3) أمتار مع انشاء أبراج مراقبة عليه لمنع الأرهابيين من التسلل اليها و تنفيذ الأعمال الاجرامية. ما يعني ان ثروات بشرية ومالية ضخمة سترصد لانجازه ناهيكم عن تخصيص عجلات وقطع اسلحة..الخ بلا شك ان الحكومات المحلية في العراق صورة طبق في التخلف والقصور الفكري عن الحكومة المركزية بتعليقها الامال على الخنادق لمواجهة الأرهاب، فهل ياترى يأتي يوم تكون فيه خنادق العراق بمثابة اعجوبة الثامنة بعد سور الصين العظم.
•   فوج الوزير !
لا يخامر المرء الشك،من أن استهداف وزير المالية العراقي رافع العيساوي طائفي بامتياز مثلما كان استهداف الهاشمي طائفي ايضا،لكن اللافت في الأمر،هو تعيين فوج لحمايته اعتقل في البدء من افراده العشرات، فهل من الصحيح تجريد فوج عسكري كامل لحماية فرد واحد مهما كانت مكانته الوظيفية؟.
•   يوم السنة!
قال النلئب احمد العلواني عن (العراقية)، ان الاعتصام الذي نفذ الاحد الماضي في الانبار لم يكن تضامنا مع العيساوي بقدر ماكان يوما لرفع الظلم عن إهل السنة في العراق، صدق العلواني، والقادم سيكون أمر واعظم.
•   براءة الأعلام العراقي!
اتجهت صحيفة عراقية حكومية يوم 18-12-2012 بعض وسائل  الاعلام باثارة ضجة مفتعلة حول(اغتصاب سجينات عراقيات) على يد السجانين،في وقت يعلم الجميع، ان احزابا ومؤسسات قضائية ومنظمات مدافعة عن حقوق الانسان..الخ هي التي فضحت وشجبت عمليات الاغتصاب تلك أما الأعلام فأنه ادى دور الناقل للأخبار و هذا من صلب واجبه، الملاحظ ان وسائل الاعلام العراقية الرسمية أو شبه الرسمية تتحاشى التطرق الى الفضائح على اختلافها.
•   روح الدستور بعد روح النصر !
عندما اخفق صدام حسين في حربه على ايران، فأمه بدلا من ان يقر بالهزيمه،كان يردد بين أن وأن القول بالحفاظ على(روح النصر) وفي لقاء بين الطالباني والمالكي، قبل ان يداهم المرض الأول، ورد اتفاقهما على العمل(بروح الدستور) علما ان الدستور لم يعد من احد يلتزم به و بالتالي لم تبق روحه لكي يتم عمل بها.
•   الموصليون بين الجيشين العراقي والامريكي والبيشمركة !
على أثر اغتصاب قتاة قاصر من قبل أحد ضباط الجيش العراقي في الموصل ندد اهالي المدينة بالحادث وطالبوا بأبعاد الجيش العراقي عن الموصل وانزال القصاص بمغتصب الفتاة، وترجموا تنديدهم الى أفعال، فهم يفتكون بافراد من ذلك الجيش منذ ذلك الحادث والذي نجم عنه وما يزال فرار العشرات من الجنود من الخدمة، هنا نسأل اهالي الموصل، بالله عليكم هل فعل افراد الجيش الامريكي والبيشمركة فعلاً مشيناً بحق اهالي المدينة كالذي فعله ذلك الضابط وجنود عراقيون أخرون بهم؟.
•   مصير الموصليين!
في سورة غضب صب المالكي جام غضبه على الموصليين، وعدهم اعداءً وضرورة الحاق محافظتهم نينوى بأقليم كردستان هذا في وقت لا يقبل فيه تنفيذ المادة 140 التي تقرر مصير كركوك في حين نجده متذمراً من مدينة الموصل غير المشمولة بتلك المادة، الطريف ان العرب الموصليين أو بعضهم احتجوا على الفقرة(ضم الموصل الى كردستان) بعد ان انتقل الالاف منهم للعيش في كردستان هرباً من الظلم المسلط عليهم من الجيش العراقي، وبعد ان سدت ابواب الرزق والحرية والأمان في وجوههم، الايعاني هؤلاء الرافضون من قصر نظر مركب؟
•   قطار (فرص) فات الكرد.
يوم تظاهرت الجماهير العربية السنية منددة باغتصاب سجينات عراقيات من قبل سجانين عراقيين، كان حرياً بالكرد ان يتضامنوا معها، لكنهم فضلوا موقف المتفرح، وتكرر المشهد بعد اغتصاب فتاة موصلية قاصرة، وبعد اعتقال حراس للعيساوي أيضاً.. الخ من المظالم التي لحقت وتلحق بالسنة، كل هذا وسط تهديدات عراقية باستئصال شأفة الكرد وتضييق الخناق عليهم ان الاحتجاج السلمي لايتقاطع مع الدستور ناهيكم من انه عمل انساني نبيل في حالات كالتي عرضنا لها، فلماذا السكوت عنها ايها الكرد؟
•   عدوى الاستضافات تطال وزيراً روسياً!
بين حين وحين وبشكل يكاد يكون مستمراً، يتم استضافة وزراء عراقيين من قبل البرلمان العراقي لغرض استجوابهم عن قضايا فساد وغيرها، وقبل ايام كشفت لجنة النزاهة عن مطالبتها باستضافة وزير روسي على خلفية فضيحة صفقة الاسلحة الروسية. وهكذا يبدو ان كل من يتعامل مع العراق الغارق في الفساد سيطاله رذاذ الاخير، وليس ببعيد أن يستدعى وزراء اخرون ومن بلدان لخرى الى البرلمان العراقي للتحقيق معهم بشأن الفساد.
•   من غرائب الدعاوى في القضاء العراقي!
جرمت محكمة جنايات بابل المتهم(ج.م.ظ) وفق المادة 275 عقوبات(لحيازته على 104 اختام مقلدة تعود لعدد من الجهات الحكومية، فالحكم عليه بالسجن لمدد مختلفة) إلا ان محكمة التمييز الاتحادية(نقضت كافة القرارات الصادرة بالدعوى واعادتها لمحكمتها بغية اجراء المحاكمة مجدداً لأن فعل المجرم يشكل نشاطاً اجرامياً واحداً) و(اصرت محكمة جنايات بابل على حكمها مبررة ان افعال المجرم(ج.م.ظ) لاتنضوي تحت نشاط اجرامي واحد..)الخ هل تعلم موسوعة غينيس شيئاً عن هذا الحادث، مزور يحمل 104 اختام تعود لدوائر بمحافظات عدة ؟ هل هنالك سابقة لهكذا عمل في العالم؟
•   نهاية العالم.. تجارة رابحة!
دعت ادارة مخبأ ستالين في روسيا(الراغبين من النجاة من (نهاية العالم) ليلجأوا الى المخبأ الذي يبعد 65 مترأ عن سطح الارض و 3 كم عن الكرملين. ووعدت الادارة بتأمين النجاة من نهاية العالم في مقابل مبلغ 1,5 مليون روبل(48847) دولاراً للشخصيات الهامة و500 الف روبل 16282 دولار للمواطنين العاديين) و(ان ثمن تذكرة الملاذ من نهاية العالم سير تفع مع اقتراب النهاية) و(ووعدت ادارة مطعم المخبأ باعادة نصف المبلغ المدفوع اذا لم يقض العالم نحبه) !!!
يذكر ان شركات سينمائية حصلت على ارباح خيالية عن افلام انتجتها حول نهاية العالم، وفي الوقت الذي كان الخوف يهيمن على العالم، كانت تلك الشركات قد اعلنت عن تحقيقها لأرباح خيالية!!
•   تركيا لن تتوسل..!!
بعد أن باءت محاولات تركيا المتكررة بالفشل للانضمام، الى الاتحاد الاوروبي، طلع علينا أوغلو في الاسبوع الماضي ليقول: بان بلاده لن تتوسل لنيل العضوية في ذلك الاتحاد، وصدق المثل العراقي: (الماينوش العنب بيده.. يكول حامض ما أريده)
•   ليس في سوريا فقط!
قيم مراقبون، بان الصراع في سوريا طائفي ويتدفق إليها مقاتلون سنة من الشمال الافريقي، ومن حزب الله مقاتلون شيعة، لقد نسوا ان الصراع الطائفي يغطي بلدناً اخرى مثل العراق والبحرين ولبنان وباكستان واليمن وو.. الخ من بلدان اخرى
•   أردوغانيات.
وعد اردوغان بأن يبحث خلال زيارته لواشنطن مخاوف تركيا من تفتيت العراق، متجاهلاً النكهنات القائلة بتفتيت تركيا الى 4 أجزاء في المستقبل المنظور، واتهم المالكي باتباع نهج طائفي ناسيا انه بدوره ينتهج حيال الكرد نهجا عنصرياً، فعلى سبيل لمثال حسب (مراسلون بلا حدود) ان ( تركيا اكبر سجن للصحفيين الكرد)! وحال الارمن والعرب في تركيا ليس بافضل من حال الكرد.
•   يحذر من انهيار العراق ويعمل لأنهيار سوريا!
حذر بوتين من انهيار العراق جراء السياسات الغربية والامريكية بالذات، لكنه تجاهل تمزق سوريا وانهيارها نتيجة لسياسة روسيا المساندة لبشار الاسد.
Al_botani2008@yahoo.com
116  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / النظام العقائدي بين مسؤولية القائد والعقيدة في: 10:13 24/12/2012
النظام العقائدي بين مسؤولية القائد والعقيدة.

عبدالغني علي يحيى
   يجمعون الباحثون من الميالين الى الديمقراطية وبعد طول تجارب الى أن ضعف الدولة (العقائدية) وانهيارها ناجم عن دمج العقيدة أو الدين بها، ويعدونه سبباً رئيساً، لأنهيارها سواء أكانت دنيوية كالماركسية أو سماوية كالأسلام، لأن للدولة علم خاص بها (علم الأدارة) والذي لايقبل بأي علم يشاركه في تسيير أمورها، ومتى ما أوجدوا شريكاً له فأن انهيار الدولة حتمي، وليس أدل على ذلك سقوط الدول الشيوعية كافة باستثناء التي اتبعت اسلوب الانتاج الرأسمالي كالصين، أما الاخرى ككوريا الشمالية وفيتنام وكوبا فتنتظر السقوط، ان لم يتدارك قادتها ذلك وينزعوا العقيدة عنها.
الحالة عينها نراها شاخصة في النظم العربية والاسلامية الساعية الى جعل الاسلام دستورا لها، ولقد أثبتت مسيرة بعضها، كيف أنها اسوأ بكثير من النظم الشيوعية البائدة، فالنظم الشيوعية على النقيض من النظم الاسلامية تميزت بلون من الاستقرار والمتانة، إلا نادراً، وكذلك ببعض من التقدم في بعض من المجالات، ولولا نفيها للحريات ونظام اقتصاد السوق وأمور اخرى غيرها لكانت تتمتع بحياة اطول لربما امتدت الى ايامنا هذه، في حين نجد البلدان الاسلامية سواء التي تحكمها نظم اسلامية أو للاسلام السياسي فيها باع طويل، كأيران والسودان والعراق وافغانستان تزخر بالحروب والاضطرابات، واذا اعتقد بعضهم، ان الوضع في كل من مصر وتونس وسوريا المستقبل سيتحسن بمرور الوقت ويهداً فانهم واهمون، وكلما طال به العمر كلما اقترب نحو المزيد من الافغنة والصوملة.
ويأتي دمج الدين بالدولة تلقائياً جراء دمجه بالحزب أولاً وفي مرحلتي السرية والعلنية، فالأحزاب الشيوعية، مثلاً، كانت الأكثر عرضة للانشقاقات والصراعات فيما بينها، منها ما كانت دموية كالتي جرت في اليمن الجنوبي واثيوبيا، أو على صعيد خارجي كالصراع السوفيتي – الصيني وبينهما وبين بقية الأحزاب الشيوعية في اوروبا الشرقية واختلاف الاخيرة مع بعضها بعضاً ومع (الاوروشيوعية) في اوروبا الغربية فالاتجاهات الشيوعية المتطرفة كالتروتسكية والماوية والجيفارية، في حين وبصورة عامة كادت الخلافات والانشقاقات سيما الدموية منها ان تغيب عن الاحزاب التي لم تجعل من العقيدة أو الدين مرجعاً لها، وكان ذلك من اسباب نجاحها وديمومتها. وهكذا فأن  العقيدة الدنيوية أو السماوية كانت وستظل عند دمجها بالسياسة والدولة من عوامل الفرقة والتشرذم، ليس على مستوى الدول والاحزاب فقط انما على مستوى المجتمعات ايضاً التي غالباً ما نجدها تنتظم ضمن وحدات جغرافية معينة أو أحياء داخل المدينة الواحدة.
اضافة الى ما ذكرنا، يستحيل تصور قيام نظام ديمقراطي في بلد يشكل فيه الحزب العقائدي أحد طرفي الثنائية التقليديين في التداول السلمي للسلطة، فالحياة الديمقراطية من الصعب قيامها بوجود قوتين متنافرتين علمانية أو دينية، لأن الديمقراطية لاتتحقق إلا بتنافس حزبين منسجمين في الرؤى والأهداف، بحيث يصعب التمييز بينهما كما هو الحال في الاحزاب: الديمقراطي والجمهوري في أمريكا  والمحافظون والعمال في بريطانيا والمؤتمر الوطني الهندي وجاناتا في الهند.. الخ من الديمقراطيات، اما توقع ديمقراطية في الأرضي الفلسطينية مثلاً بين قوتين متنافرتين:  فتح وحماس أو بين الأخوان المسلمين ومنافسيهم العلمانيين في مصر وتونس مثلاً، فهو ضرب من الخيال وذلك مالم تنتهج الاحزاب الاسلامية الحاكمة، نهج الأحزاب المسيحية الديمقراطية في بعض من البلدان المتقدمة والتي يصعب التفريق بينها وبين الاحزاب العلمانية و بالاخص الاشتراكية للتطابق الشديد بين ادائهما وأهدافهما، ورغم ذلك فان المرء يشهد تراجعاً بيناً للاحزاب المسيحية الديمقراطية في تلك البلدان.
ازاء فشل الأحزاب العقائدية وانهيار نظمها وتقلص قواعدها، وعلى وجه الخصوص الاحزاب والنظم الشيوعية، انقسم الرأي وتضارب حول السبب في ذلك، اذ حمل بعضهم القادة مسؤولية ماحصل، وقلة من حملوا العقيدة تلك المسؤولية. لكن العكس هو الصحيح، فالخلل كان في زج العقيدة بالدولة اصلاً، فالقادة الشيوعيون قبل وصولهم الى السلطة، كانوا مناضلين شرفاء بحق يضرب بهم المثل في التضحية لأجل نصرة الانسانية المعذبة والفقراء، بيد انهم ما أن تسلموا السلطة وراحوا يخضعونها للنصوص الماركسية واذا بهم وبنظمهم جميعاً يتحولون الى دكتاتوريين على غرار ستالين وماو وكاسترو...الخ والقول نفسه يسري على قادة الاسلام السياسي من سنة وشيعة، فلقد عرفوا بالنزاهة والاخلاص لقضايا شعوبهم والتضحية من اجلها لكنهم ما أن جعلوا من الحكومة أو الدولة مختبراً لنصوص الشريعة واذا بهم وبنظمهم (مصر وتونس) وقبلهما ايران يتحولون الى ديكتاتورية سافرة، ولو قدر للبنا وسيد قطب والصدر والصواف الوصول الى السلطة لكانوا غير ذلك المصلحين العظام الذين كرسوا حياتهم لاجل بناء نظام اسلامي عادل. والسبب في ذلك دمج الدين بالدولة ليس إلا، لذا فان انحراف النظم العقائدية عن رسالاتها السامية لايتحمل وزره القادة بقدر ما تتحمله العقيدة المدمجة بالسياسة والحزب والدولة.
وثمة اسبابا اخرى للوهن المبكر في الاسلام السياسي، منها الغاء الحرية للمكونات غير الاسلامية والتي يربو عددها على الملايين في بعض من البلدان الاسلامية. اذ ان مجرد القول بجعل الدين الاسلامي مرجعا للدستور، يعني انتقاصاً من مواطنة غير المسلم، ما يدفع بتلك المكونات الى التذمر فالمقاومة، ومما يضعف من الاسلام السياسي انه في معظمه اسقط حكوماته بالعنف (الربيع العربي) فيما  برهنت التجارب خطأ انتزاع السلطة بالقوة، ناهيكم عن رفض الاسلام نفسه أي مسعى لتغيير الحكام بالقوة فوضعه لشروط تعجيزية لأسقاطهم.
أول الغيث مطر.
ان الانتفاضات والثورات ذات الطابع الديني الاسلامي في تونس ومصر مثلاً، خلافاً للانتفاضات والثورات القومية أو الطبقية الشيوعية أو الانقلابات العسكرية التي تكون بداياتها قوية ولسنين، فان الانتفاضات والثورات الاسلامية سرعان ما دب الضعف فيها وهي في اول الطريق، فها هي الاعتصامات والاعتقالات والمصادمات والفلتان الامني.. الخ من العيوب الكبيرة تلازمها ملازمة الظل لصاحبه ما يعني ان الدولة العقائدية المسلمة دخلت النفق المظلم بسرعة قياسية، ولا اغالي ان قلت ان مصير الاسلام عقيدة وفكراً على يدها سيكون المصير نفسه الذي آلت إليه الماركسية.
لقد أدرك الغرب بتجاربه التي استخلصها من دمج الماركسية بالدولة والذي قاد الى انهيار الاتحاد السوفيتي وحليفاته، ان دمج العقيدة بالدولة يساعد في إمرار سياساته، لذا عدل عن محاربة الاحزاب الدينية بل وساعدها وما يزال للوصول الى السلطة.
كاتب سياسي – العراق .
(الشرق الاوسط)
117  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / التحالف الشيعي الكردي .. الجيش والبيشمركه وجهاً لوجه في: 17:36 21/12/2012
التحالف الشيعي الكردي .. الجيش والبيشمركه وجهاً لوجه.

عبدالغني علي يحيى.
   لم تعرف المعاجم السياسية تحالفاً بين شعبين أو اكثر، فالشائع قيامه بين الحكومات والاحزاب وغالباً مايكون محكوماً بسقف زمني، والذي زين لي الخوض في هذا الموضوع، ماتردد عن تحالف شيعي كردي على اكثر من لسان في معظمه كردي وفي مسعى لدرء نشوب صراع مسلح بين الجيش العراقي والبيشمركه الكردية مقابل نفي رموز شيعيه له (التحالف). واغلب الظن انهم يقصدون بالتحالف الشيعي الكردي، التحالف الرباعي بين الحزبين الشيعيين: الدعوة والمجلس الاسلامي الأعلى، والحزبين الكرديين: الديمقراطي والوطني الكردستانيين، والذي اي التحالف يقيناً تعبير يفتقر الى الدقة وناقص في آن معاً، فثمة اطرافاً كبيرة من الجانبين لم تنضوي تحت لوائه، كالتيار الصدري الذي يحوزعلى 40 مقعداً في مجلس النواب العراقي، وحزب الفضيلة ....الخ من الجانب الشيعي، وحركة التغيير الكردية التي تتمتع بـ(25) مقعداً في البرلمان الكردستاني والحزبين الاسلاميين الكرديين الاتحاد الاسلامي والجماعة الأسلامية. ما يعني ان ليس هناك تحالف بين الشيعة والكرد بل بين اربعة احزاب لاغير من كلا للمكونين، وبالرغم من القاعدة الجماهيرية لأحزاب هذا التحالف، ولكن ليس من الصحيح إعتباره ممثلاً شرعياً ووحيداً لمكونين المذكورين، والانكى من هذا ان الوجه الآخر لهذا التحالف قد يفيد بالعداء للعرب السنة، وبتراجع مصطلح التآخي العربي الكردي، والذي لا يقل وهماً عن التحالف الشيعي الكردي والذي ساد الأدب السياسي سيما الكردي لعقود من السنين. دع جانباً القول ان التحالف الرباعي موضوع البحث، يعد من أشد التحالفات والجبهات السياسية هشاشة وهزالاً في تأريخ التحالفات والجبهات السياسية والحزبية العراقية، كون الخلاف قد دب فيه وهو مازال قائماً، اضف الى ذلك غيابه عن التطورات الكبيرة والمتسارعة في الحياة السياسية العراقية وعلى امتداد الاعوام الماضية وإلى يومنا هذا ولقد كان حصول ذلك متوقعاً، وذلك بمراجعة عابرة لهشاشة وعقم الجبهات السياسية التي سبقته (التحالف الشيعي الكردي) فعلى سبيل المثال، تأسست في عام (1957) جبهة الاتحاد الوطني في العراق من الاحزاب: الشيوعي والبعث والوطني الديمقراطي والاستقلال بهدف اسقاط الملكية، التي اسقطت على يد مجموعة من الضباط وليس على يد تلك الجبهة، ما يدل ان الجبهة تلك كانت عاجزة عن تحقيق هدفها في اسقاط الملكية،وعلى أثر انقلاب 14 تموز 1958 الذي اسقط الملكية، فقد انفرط عقد الجبهة بعد مرور أقل من عام على تأسيسها، وتحول طرفاها الرئيسيان الشيوعي والبعث الى التخندق ضد بعضهما بعضا وقتل من الجابنين خلق كثير، ومما يجدر ذكره، ان الشيوعي والديمقراطي الكردستاني كانا قد دخلا في تحالف ثنائي نتيجة رفض اطراف من تلك الجبهة قبول الكردستاني عضوا فيها، غيرأنهما الشيوعي والكردستاني كانا مختلفين بشدة فيما بينهما على مر اعوام العهد الجمهوري الأول 1958-1963.
في عام 1959 تشكلت (الجهة القومية) لأسقاط حكومة العهد الجمهوري الأول ومقاومة المد الشيوعي والطموحات القومية الكردية ، وذلك من الاحزاب:( البعث وحركة القوميين العرب والرابطة القومية وحزب الاستقلال) وتعاون: (الاخزان المسلمون )معها، بيد ان اطرافها دخلت في مواجهات دموية مع حزب البعث الذي كان يشكل قوة رئيسة في الجبهة واخذ بمطاردة حلفائه بعد استيلائه على السلطة عام 1963.وهكذا فان عمر هذه الجبهة كعمر سا بقتها كان قصيرا.
وبين عامي 1970و1974 تردد مصطلح (الحزبين الحليفين)= البعث والديمقراطي الكردستاني وذلك بعد صدور بيان 11 أذار عام 1970 الذي أقر بحقوق واسعة للكرد واشرك الديمقراطي الكردستاني في الحكم، وفوق هذا فان (تحالفهما) كان زاخرا باشكال من التامر نفذها البعث ضد حليفه بلغ حد السعي ألى تصفية قائد الثورة الكردية مصطفى البارزاني ونجله ادريس جسديا، اضافة الى مواقف عدائية اخرى لاتحص سادت العلاقات بينهما والتي توجت عام 1974 بحرب رهيبة بين الجانبين جلبت باضرار جسمية عليهما في أن معا. والى جانب ذلك التحالف الهش والمزيف عقد البعث والشيوعي تحالفا بينهما سمي بالجبهة الوطنية والديمقراطية..الخ ووقع على ميثاقه كا من رئيس الجمهورية العراقية أنذاك أحمد حسن البكر عن البعث وعزيز محمد عن الشيوعي، ولاحت بوادر فشلها سريعا، ففي ظلها تعرض العديد من الشيوعيين الى تصفيات جسدية واضطهادات جمة تكللت بلجوء الحزب الشيوعي الى جبال كردستان لخوض الكفاح المسلح ضد حليفه بالأمس أي البعث.
وفي اثناء الكفاح المسلح للمعارضين الكرد والعراقيين ضد حكومة البعث،فقد تشكلت عدة جبهات سياسية حملت اسماء (جود) 1979و(جوقد)و(الجبهة الكردستانية) 1987ولقد وانتهت الجبهتان (جود)و(جوقد) الى الانهيا والاحتراب بين اطرافها، ومن دون ان تحقق ولو نصرا ضئيلا باتجاه ليس اسقاط حكومة صدام حسين بل اضعافها أيضا.
ولعل اطول الجبهات عمرا في كردستان كانت الجبهة الكردستانية 1987-1992 ومع هذا لولا هزيمة العراق في حرب الخليج الثانية لما تمكنت تلك الجبهة من التحول الى المدن وتأسيس حكومة اقليم كردستان عام 1992. بفضل تلك الحرب والاندفاع العفوي للجماهير التي انتفضت ضد حكومة صدام حسين ولا ينكر دور الجبهة الكردستانية ولقد كان مصير هذه الجبهة كمصير تلك التي سبقتها فبعد مرور اقل من سنتين على حلها فقد دخل الحزبان الكرديان الرئيسيان الحاكمان: الديمقراطي والوطني الكردستانيين في قتال دموي عام 1994 ودام (4) سنوات الى انتهى عام 1998 بتدخل امريكي فرض الصلح عليهما.
   مما تقدم، نخلص الى القول، ان الجبهات العراقية كانت ذات عمر قصير، وانتهت جميعها بمصادمات دموية بين اطرافها الرئيسية، كما انها كانت مرصعة بخروقات ومؤامرات ضدبعضها بعضا حتى قبل إنفراطها، فعجزها البين في غرس روح التعاون والتضامن بين اعضائها، واخفاقها عن اسقاط اي من الحكومات العراقية بغض النظر عن ضعفها وهزالها (الحكومات)، فاسقاط الحكومات كان من مهام العسكر أو التحالف الدولي الذي ازاح حكومة البعث عام 2003.
    أعود إلى التحالف الشيعي الكردي الذي يمارسه الكرد بدرجة  رئيسة من  طرف واحد على غرار ممارستهم لاعوام طويلة ومن طرف واحد للأخوة العربية الكردية، لأقول اذا كانت الجبهات السابقة على (التحالف الشيعي الكردي) الوهم تنتهي بصراع مرير بين اطرافها الحزبية، فليس ببعيد ان ينتهي التحالف الشيعي الكردي.. الى مصيرأسوأ من مصيريها، ألا وهو وقوع حرب مدمرة بين الشيعة والكرد في نهاية المطاف، وكل الدلائل تكاد تجمع على ذلك، فعلى امتداد خط التماس، نجد الاصبع على الزناد سواء في الجيش العراقي أو البيشمركة وفوهات البنادق موجهة الى صدور بعضهما بعضاً، وان حادث اطلاق البيشمركه للنار يوم الثلاثاء: 18-12-2012 على طائرة من نوع هيلكوبترعراقية لمنعها من تصوير مواقع البيشمركة، لا بد وان يتكرر كما ونوعاً في القادم من الأيام ويؤدي الى ما لا يحمد عقباه، ومرحى للتحالف الشيعي الكردي.
Al_botani2008@yahoo.com
118  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 18:49 18/12/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب
عبدالغني علي يحيى
•   شهر الأعتقالات!
مع حلول شهر (صفر) هذا العام، ذكرت الأنباء ان العشرات من العوائل فرت من منطقة اللطيفية والقرى المجاورة لها ومناطق بجنوب بغداد هرباً من الاعتقالات التي تنشط في (صفر) من كل عام على حد قول تلك الأنباء!
•   أكتشاف خزينة لـ (قارون) مصر!
كشفت السلطات الأسبانية عن أموال وممتلكات مسجلة باسم الرئيس المخلوع حسني مبارك تقدر بـ 18 مليون يورو. ترى هل يكشف المستقبل عن خزائن اخرى له وفي الأزمنة المقبلة؟
•   مسيحيو العراق بين الفناء والهجرة.
بمناسبة افتتاح كنيسة سيدة النجاة ببغداد، طالب المالكي الاتحاد الاوروبي بعدم تشجيع المسيحيين على الهجرة من العراق. تزامناً مع افتتاحها، اعرب نهاد القاضي أمين عام هيئة الدفاع عن اتباع الديانات في العراق عن قلقه ازاء اولئك الأتباع في وسط العراق وجنوبه، واضاف انه في ظل حكومة المالكي هناك مخاطر تهدد بفناء الأقليات وبالأخص المسيحيين والصائبة.
•   البغدادية ثم أخواتها !
للمرة الثانية تقدم الحكومة العراقية على غلق مكاتب فضائية البغدادية في المحافظات العراقية، يذكر ان فضائيات عراقية وغير عراقية مثل: الجزيرة والشرقية والعربية تعرضت الى ملاحقات الحكومة تلك لها على مر الأعوام الماضية، يقيناً ان فضائيات ووسائل اعلام اخرى سيأتي دورها في الغلق، اذ لا دكتاتورية بدون التضييق على الحريات، وتبدو بغداد وكانها لا تسمع بالاحتجاجات على غلق البغدادية! أرفعوا أياديكم عن البغدادية.
•   أخطاء الكرد.
قال عارف طيفور نائب رئيس مجلس نواب العراقي عن الكرد: (ان القيادة الكردستانية والتحالف الكردستاني كانا في طليعة من وافق على اتفاقية سحب القوات الأجنبية من العراق) ! وهو مالم يتوقعه الكرد، وقبله بأيام قال طالباني: (أن الكرد هم أول من بادر لأتمام صفقة السلاح الروسي) وأضاف: (أنا كرئيس للجمهورية بذلت جهدي وتحدثت مع الأمريكان وطلبت منهم تزويد العراق بالأسلحة)!
وفوق كل هذا فان الكرد اول المتضررين من وراء الانسحاب الاجنبي من العراق لأنه مهد لنفوذ ايراني قوي، ثم ان الكرد اكثر من كل الاطراف العراقية الأخرى يتذمرون من تزويد العراق بالأسلحة الاستراتيجية!
•   الشيعة التركمان إلى ايران در !
بحسب صحيفة (النبأ) الصادرة في كركوك، أن تركيا أظهرت قلقها من اختراق ايران للجبهة التركمانية العراقية! لقد كان عليها (تركيا) أن تدرك مسبقاً ان الشيعة التركمان أيضاً ككل الشيعة الأخرين ولاؤهم للمذهب لا القومية، عليه انها بدلاً من ذلك عليها ان تحسب حساباً لعلويها الذين يعدون بالملايين في تركيا والذين لابد وان تخترقهم ايران عاجلاً أو آجلاً أو ينجذبون هم تلقائياً إليها.
•   أهل الديوانية بين الأرهاب والأخطاء العسكرية !
تم توزيع 653 مليون دينار على ضحايا الأرهاب وما سموها بـ (الاخطاء العسكرية) ! في محافظة الديوانية التي لم تشر الى حجم الخسائر التي الحقها الارهاب أو (الأخطاء العسكرية) بمواطنيها، ومن الصعب جداً التمييز بين جرائم الارهاب و (الاخطاء العسكرية) بحق مواطني العراق.
•   تحركات سياسية !
اقترن مصطلح (تحركات سياسية) في العراق بالمساعي التي بذلها ويبذلها الأفراد والجماعات لغرض التقريب بين بغداد وأربيل أو لانقاذ العملية السياسية او تحقيق المصالحة الوطنية..الخ غير اننا فوجئنا فبل أيام بـ (تحركات سياسية لعقد إجتماع بين رئيسي الجمهورية والوزراء)!! وبهذا الخصوص قال رئيس ديوان رئاسة الجمهورية: (الخلافات لا تخدم جميع الاطراف).
•   عمليات دجلة حرب على السنة.
وفي (النبأ) الكركوكية أيضاً ورد ان وزارة الدفاع العراقية وجهت برقيات الى قيادة عمليات دجلة لأعتقال عرب في الحويجة جنوب غرب كركوك لتواطئهم مع الأرهاب وانتقادهم للمالكي وان (احكام الطواريء أعلنت في تلك المنطقة ومنع وصول مراسلي وسائل الأعلام اليها).
•   يتهجم على الكرد ويجتمع مع البارزاني.
فوجئنا بلقاء ضم حسن العلوي مع الرئيس البارزاني وتباحثهما في (آخر المستجدات السياسية وتداعيات الازمة الحالية في العراق، كون العلوي كان قد شن هجوماً شديداً على القيادة الكردية وحكومة اقليم كردستان والشعب الكردي بصورة غير مسبوقة، على حد قول احد كتاب (التآخي) الصحيفة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني، وورد في التهجمات التي اطلقها العلوي من على شاشة احدى الفضائيات ما مفاده ان العراق حيوان لبون والكرد يشربون من ضرعه ويأخذون من خيره، فتنديده بـ(الأجراءات) التي تتخذها قوى الأمن الكردي للتأكد من هويات الداخلين الى أربيل)..الخ.
•   إلى متى يعشق العرب والمسلمون، طغاتهم؟
بعد سقوط الاتحاد السوفيتي أزيل تمثال لماركس ونصب محله تمثال لسفاح الشعوب تيمورلنك، وفي بغداد كان قد أقيم تمثال لأبو جعفر المنصور الذي لم يكن اقل طغياناً من تيمورلنك الى درجة انه كان قد اوصى قبل مماته بحفر 100 قبر له، لكي يصعب على خصومه الاهتداء اليه بعد مماته، الطريف ان بعضهم احتج على إزالة تمثاله قبل أيام ببغداد، ومن الطغاة الذين نصب تمثال لهم ببغداد أيضاً عبدالكريم القاسم، الذي مارس البطش بكل القوى الوطنية العراقية. ترى لماذا يتعلق العرب والمسلمون بطغاتهم وليس بمفكريهم وقادتهم الأحرار النزيهين؟

al_botani2008@yahoo.com
119  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 15:23 11/12/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى

•   طالباني يفند المالكي!
إتهم المالكي اقليم كردستان (بأثارة ضجة بشأن صفقة الأسلحة الروسية لعرقلة تسليح الجيش العراقي) ! وبعد يوم على اتهامه له قال طالباني: (ان الكرد هم أول من بادر لأتمام صفقة السلاح الروسي) ونافيا (رغبة الكرد في عراق ضعيف) واضاف: (أنا كرئيس للجمهورية بذلت جهدي وتحدثت مع الامريكان وطلبت منهم تزويد العراق بالأسلحة)!!

•   تهديدات الشابندر الفتاوية!
هدد عزت الشابندر النائب في البرلمان العراقي عن دولة القانون الكرد بفتاوى من الشيعة والسنة، (إذا حاول قادته أن يحولوا الكرد الى عنوان للظلم)! لكن المراجع الدينية الشيعية خيبت أمله حين نادت بتحريم قتال الكرد وعدم اعتبارالذين يقتلون ضدهم شهيداً، وحذا حذوهم رئيس هيئة علماء المسلمين السنية، يذكر ان رجلاً دينياً شيعياً آخر كان قد هدد بالقضاء على الكرد العراقيين على يد المهدي المنتظر!

•   يؤكد دستوريتها ويطالب بتعديلها!
اكد التحالف الوطني الشيعي على دستورية المادة (140) ولكن مع مطالبته بتعديلها، وهو ما يرفضه الكرد خشية من إفراغها من محتواها. وبهذا الشأن رفض سيروان آحمد أمين النائب عن التحالف الكردستاني اي تعديل عليها وبعدم موافقة التحالف الكردستاني على أي تعديل لها من شأنه التفريط بالمناطق التي يطالب بها الكرد..الخ.

•   من يستغل وضع من؟
نسبت دعوة الى (الخبير الاقتصادي) عبدالمحسن الشمري نصت على (ضرورة أستغلال أوضاع المنطقة المحيطة بالعراق التي تعاني من مشاكل سياسية واقتصادية كبيرة في النهوض بالصناعات المحلية العراقية) عل حد قوله. يبدو ان هذا (الخبير) نسي ان أوضاع العراق اسوأ بكثير من أوضاع جيرانه الى حد ان جيرانه يستغلون أوضاعه لصالحهم.

•   المالكي يكسب دعوى قضائية ضد الشعب !
كسب المالكي دعوى قضائية (لألغاء مادة في موازنة العام 2012 لتوزيع فائض واردات النفط بين المواطنين ومنح زيادات على رواتب المتقاعدين) ! واعرب النائب بهاء الأعرجي عن اسفه لكسبه الدعوى بعد موافقة المحكمة الاتحادية عليها والغائها الفقرة المتعلقة بالأموال من الموازنة !!

•   التشرد في هولندا ولا جحيم العراق !
ناشد لاجئون عراقيون في هولندا المالكي لانقاذهم من ما سموه التشرد في بلد تسيطر عليه الاحزاب اليمينية العنصرية على حد قولهم، ما يعني الوجه الاخر لمناشدتهم ان الحياة في العراق افضل من مثيلتها في هولندا، عليه لماذا لايتخلى هؤلاء عن (التشرد) ويعودوا الى العراق ليتمتعوا بجناته ان كانوا صادقين؟
•   الديمقراطي لأريجاني!
شدد لاريجاني على(ضرورة ان تصبح سوريا اكثر ديمقراطية) ما يفيد ان قلة الديمقراطية في الاخيرة اوصلتها الى الحالة المزرية التي تعيشها منذ شهور، واذا كانت قلة الديمقراطية قد اوصلت بسوريا الى تلك الحالة، ترى ماذا سيكون مصير ايران التي تنعدم فيها تلك القلة بالمرة؟
•   مشاركة السنة والمسيحيين والصابئة في موكب عزاء الحسين (ع) هل هي عن قناعة؟.
(نظم في محافظة الانبار العراقية السنية موكب عزاء في ذكرى مقتل الامام الحسين (ع) وذلك للمرة الاولى في تأريخ المحافظة)!! وفي خبر اخر ان المسيحيين والصابئة ايضاً شاركوا فيه! فيا ترى هل المشاركة هذه عن قتاعة أم عن خوف من السلطات، مثلما كان الكرد والشيعة في الماضي يشاركون رغما عنهم في مسيرات كان حزب البعث ينظمها؟. وليس ببعيد ان نسمع قريبا عن تشيع بعض من السنة.
•   (إنتصار) غزة بحاجة الى مشروع مارشال!
لأعادة إعمار غزة، ناشد اسماعيل هنية الدول العربية ومن سماهم بأصدقاء الفلسطينيين بتقديم المساعدة وتحمل تكاليف العدوان الاسرائيلي، علماً ان حماس كانت تشمت باسرائيل من انها كانت تصرف 400 مليون دولار يومياً في حرب الأيام الثمانية. ترى هل يمد العرب يد المساعدة اليها وهي التي لم تستشر احداً في حربها مع اسرائيل، ثم اي نصر جنته حماس في الحرب تلك.
•   لماذا؟
لأجل حل النزاع على (أبيي) تقترح (جوبا) الاحتكام الىun  في حين تحبذ الخرطوم اللجوء الى الاتحاد الافريقي ! لماذا؟ فهل un منحازة الى (جوبا) والاتحاد الافريقي الى الخرطوم؟.
•   بالحديد والدم يحقق الغرب الديمقراطية، وروسيا الدكتاتورية!!
قال لافروف (ان الغرب يسعى الى نشر مبادئ الديمقراطية في العالم بالحديد والدم) ناسيا ان وقوف بلاده الى جانب بشار الاسد يعني فرض الدكتاتورية بالحديد والدم، وناسياً ايضاً ان الشعوب لجأت الى السلاح لتحقيق الديمقراطية لبلدانها، ويا لمنطق لافروف المفلوج.
•   في سلوفينيا.. الحكومة درع للفساد!!
القت الشرطة في مدينة ماريبو السلوفينية القبض على 40 شخصاً من مجموع 6000 متظاهر احتجاجاً على الفساد والمطالبة باقالة رئيس بلديتها المتهم ومسؤولون أخرون بالفساد. في كل دولة مبتلاة بالفساد فتش عن الحكومة.
•   تهمة جديدة قديمة!
في الماضي اتهمت الحكومات العراقية القيادة الكردية مرة بالعمالة للسوفيت ومرة للغرب، وما اشبه اليوم بالبارحة فقبل نحو اسبوع اتهموهم بعقد صفقة لشراء الاسلحة من روسيا بمبلغ 87 مليون دولار، وعندما تم تكذيب الخبر من جانب القيادة الكردية، فانهم راحوا يتهمونهم وعلى عجل بعقد صفقة لشراء اسلحة من اسرائيل بمبلغ 4,6 مليار دولار!!!
•   العلاقات المغربية – الاسرائيلية فوق الميول والاتجاهات!!
حسب الأخبار، ارتفعت ارقام التبادل التجاري بين المغرب واسرائيل في ظل الحكومة الاسلامية الحالية في المغرب. يذكر ان الملك حسن الثاني كان قد اهان العقل العربي حين نادى الى اتحاد المال العربي بالعقل اليهودي، وفي ظل حكم الملك محمد الخامس كانت المؤتمرات الصهيونية غالبا ما تعقد في المغرب، كل هذا من غير ان يحتج العرب الذين ما ينفكون باتهام الكرد بين حين وحين بالعلاقات مع اسرائيل.. الخ.
•   رؤية عادل إمام للعالم العربي.
قال عادل إمام في مؤتمر صحفي عقد له بأربيل: (حاليا لا ارى الحب في العالم العربي واشاهد فقط القتل والدم)! صدق امام الذي غادر مصر على دوي انفجار قنابل مولوتوف ومقتل وجرح مئات الاشخاص امام قصر الاتحادية .. الخ
•   هكذا يترأس العراق الجامعة العربية!
انتقد عزت الشابندر حكومة اقليم كردستان لتعاملها مع دول عربية لها مواقف معادية للعراق حسب تعبيره، وفوق هذا تترأس حكومته الامعة العربية والتي من المفروض فيها ان تعزز علاقاتها مع جميع الدول العربية، يقينا ان علاقات حكومة كردستان بتلك الدول افضل بكثير من علاقات العراق بها.
•   النسوة بالموبايل يفككن الأسرة!!!
منع مجلس أمناء قرية هندية النساء من استخدام الموبايل (خشية من تفكك الاسرة)! وماذا عن الرجال الذين يستخدمونه في ايصال تهديداتهم الى الاخرين ولاجل انجاز اشكال من القبائح لا تفكر بها النساء أصلاً. وهكذا بدلاً من ان يجلب التكنولوجيا النعمة الى النساء يجلب النقمة عليهن. أين حقوق المرأة ؟
•   اطلب (الخضار) ولو بالصين.
يعتزم رواد الفضاء الصينيون زراعة الخضار على سطح القمر والمريخ في المستقبل. ولقد صدق الرسول الاعظم (ص) حين قال (اطلب العلم ولوبالصين) والنصر لكل مسعى حميد، علما ان الامريكان في مطلع غزوهم للفضاء كانوا يلوحون بحرب النجوم واقامة معسكرات في الفضاء لتخويف السوفيت. وشتان بين الصين الاسطورة وبين الولايات المتحدة.
•   اليمن من المشاعية البدائية الى الرق!!
اعلنت منظمة مدافعة عن حقوق الأنسان عن وجود 190 حالة عبودية في مدينة واحدة بجنوب اليمن الذي كان يخضع لسنوات لحكم الشيوعيين الذي بدا وكأنه كان نظاماَ مشاعياً  بدائياً ليليه الرق ثم الاقطاع والرأسمالية حسب نظرية ماركس عن النظم الاجتماعية المتعاقبة. ومرحى لفكرين اسلامي وماركسي لم يتمكنا الى يوم هذا القضاء على العبودية في كثيرمن البلدان العربية بالاخص.
•   نهاية نظام.
قال امين عام منظمة التعاون الاسلامي، ان (الازمة السورية تقترب من تطورات مفصلية) وقبله بساعات اشار نائب مدير الاستخبارات الالمانية الى ان (سوريا على وشك الانهيار) وسبقهما نبيل العربي في قوله: ( النظام السوري يعيش ايامه الاخيرة) وقبل نحو اكثر من شهر قال. د. اياد علاوي: ( لم يبق من عمر النظام السوري سوى شهران) وامس في بروكسل بحث الاتحاد الاوروبي تخفيف الحظر على ارسال الاسلحة الى المعارضة السورية، فيما تتقدم الاخيرة ميدانيا. لقد اقترب فجر الجرية من سوريا كثيرا.
 والى الثلاثاء القادم.
al_botani2008@yahoo.com

120  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / المناطق المتنازع عليها في العراق بين الحلين: الدستوري والعسكري. في: 22:35 08/12/2012
المناطق المتنازع عليها في العراق
بين الحلين: الدستوري والعسكري.

عبدالغني علي يحيى
    أصبح الحل الدستوري للمناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وأربيل والمتمثل بالمادة (140) في حكم التراجع، ان لم نقل الملغي، أمام الحلول العسكرية التي تأخذ أشكالاً شتى منها، إناطة مسؤولية الحفاظ على الأمن والأستقرار فيها إلى الشرطة المحلية التي تكاد ان تكون من أضعف التشكيلات الامنية العراقية، نظراً لأختراقها باعتراف الجميع، واخفاقها حتى في حماية مقراتها وأفرادها. أو إلى مواطني تلك المناطق بعد أنتظامهم في تشكيلات أمنية أو عسكرية على غرار قوات الصحوة التي نجمت عنها مشاكل جمة وما تزال، دع جانباً القول عن فشلها الذريع في مواجهة الأرهاب، أو إقامة سيطرات مشتركة للجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية وما يترتب عليها من أحتكاك في ظل الاحتقان السائد بين الجانبين والذي قد يتحول إلى سبب مباشر للحرب بعد أن توفرت اسبابها غير المباشرة منذ زمن، ومن بين الحلول المطروحة أيضاً ولكن بشكل جد ضيق وبكثير من التحفظ، أستدعاء قوات حفظ سلام دولية إلى تلك المناطق للفصل بين القوتين المسلحتين والتي سنأتي على ذكرمحاسنها ومساوئها لاحقاً.
   ويتبين، ان الحلول العسكرية هذه، بآستثناء حل الاستعانة بالقوات الدولية، لم تأخذ التبعات المترتبة عليها، من تسليحية وأقتصادية ومالية واثنية ودينية ومذهبية، سيما في مجال ترك مهمة الحفاظ على الأمن لمواطني تلك المناطق، التي، أي المهمة لابد وان تعمق من عسكرة المجتمع واذا علمنا ان هذه المناطق تتميز بالتعددية القومية والدينية والمذهبية: كرد وتركمان وعرب ومسيحيون اضافة الى الكرد الايزيدية والشبك والكاكائية عليه والحالة هذه يجب توقع أن يوجه أبناء هذه الشرائح فوهات بنادقهم نحو بعضهم بعضاً بدل توجيهها الى الأرهاب، فهي، اي هذه الشرائح ليست على وفاق مع بعضها بعضاً احيانا. وعند وصول السلاح الى كل يد وفي ظل أحتدام الصراعات الأثنية والطائفية فيجب توقع ما لا يحمد عقباه.
   وقد يصيب قوات حفظ السلام الدولية شيئاً من النجاح لا يستهان به، وتجربة حماية الشعب الكردي من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لما يقارب اكثر من 13 عاماً ماثلة أمامنا، وبفضلها تمتعت كردستان بالسلم والأمان وتحقيق تقدم مدهش في المجالات كافة، ولكن ثمة مآخذ على هذا الحل ايضاً، فهو يؤجل الحل النهائي ويبقي الوضع في حالة اللا سلم واللا حرب وفوق هذا فأنه بمثابة افضل الحلول للمرحلة الراهنة التي تمر بها المناطق المتنازع عليها، ويبقى تنفيذ هذا الحل صعباً، اذ تعارضه بقوة الاكثرية الشيعية وكذلك فصائل المقاومة العراقية السنية ، ناهيكم من ان الانسحاب الامريكي من العراق نهايه عام 2011 تم برغبة امريكية.
  ان كل الدلائل تجمع على أن الحل الدستوري ومادته الـ 140 قد تراجع امام الحلول العسكرية كما اسلفنا، وبهدف الغائها بالمرة فان الذين نادوا بانتهاء مفعولها راحوا يبحثون عن تسميات ومصطلحات بديلة (للمناطق المتنازع عليها) مثل (المناطق المختلطة) و(المناطق المشتركة) وجاء رد الفعل الكردي باطلاق تسمية (المناطق المقتطعة) أو (المستقطعة) عليها ) وربما تطالعنا الأيام القادمة بتسميات ومصطلحات جديدة لها، وفي جميع الاحوال نجد ان لا مناص من تثبيت الاستنتاج التالي وهو: ان الجانب العراقي يعد تلك المناطق ،مناطق عراقية، وان الجانب الكردي يصر على انتمائها الكردستاني والحاقها إداريا بحكومة أقليم كردستان.
   ومن شأن تجاهل الحل الدستوري والقفزعليه أن يزيح كل الافكار ذات المضمون السلمي والحضاري لحل مشكلة تلك المناطق، كالحوار والجلوس على طاولة المفاوضات وفهم الآخر وتبديد أزمة الثقة، والاساليب السلمية ...الخ أمام الحل العسكري للنزاع بين بغداد وأربيل وبمضي الاحداث نحو التخندق وتحريك القطعات العسكرية من كلا الجانبين، يبدو أن العودة الى الدستور والاساليب الحضارية العصرية لنزع فتيل الحرب، غدت صعبة للغاية، وقد يتأجل نزعه أو يتأخر بعض الوقت، إلا أن الاصطدام يظل قائماً انه لم نقل أنه حتمي ونجد بغداد أكثر تحمساً لأنجاز ذلك، في حين نرى الكرد عند القبول بأي شيء يكون تحت مستوى إراقة الدماء لحين حسم الموقف في سوريا الذي يكون لصالح المعارضة السورية بدون شك، ويقود تلقائياً الى الحاق الوهن والضعف بالحكومة العراقية التي تساند نظام الرئيس بشار الاسد وان ادعت الحياد. لذا فان العامل الخارجي أو الاقليمي سيكون لصالح الكرد وكذلك القوى العربية السنية، وقد يؤدي سقوط نظام الرئيس الأسد إلى انهيار تلقائي للحكومة العراقية وسط (فوضى خلاقة) تسعى فيها الأطراف المتصارعة : الشيعة والكرد والعرب السنة الى تحقيق اهدافها، وستكون المناطق المتنازع عليها ساحة صراعها والذي يعقد من المشكلة اكثر ان ليس الحكومتان المركزية والاقليمية تتصارعان على المناطق المتنازع عليها بل ان هنا لك طرفا ثالثا الا وهم العرب السنة يتنازعون عليها ايضاً. ما يعني الوجه الاخر للمسألة ان الوحدة العراقية تعيش وضعاً هشاً ولا مناص من تقسيم هذا البلد ان لم تتساوى مكوناتها الاجتماعية الرئيسية بالأخص في الحقوق وعلى قدم المساواة.
AL_botani2008@yahoo.com
121  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الدين شعارا للحروب والفتوى إعلاناً لها في: 20:18 06/12/2012
الدين شعارا للحروب والفتوى إعلاناً لها.

عبدالغني علي يحيى
   ليس المسلمون وحدهم من نادوا وما زالوا بدمج الدين بالدولة واستخدامه سلاحاً في حروبهم، إنما اتباع ديانات اخرى كذلك، ولكن بشكل جد ضيق مقارنة بالمسلمين، ومن بينهم المسيحيون الذين جعلوا، وعلى سبيل المثال، من الصليب اسماً لاطول حرب خاضوها ضد المسلمين ألا وهي الحروب الصليبية.
   وفي الحرب العالمية الثانية، كان الصليب المعقوف شعاراً للجيش الألماني، غير أنه بفضل فصل الدين عن الدولة في البلدان المسيحية، فأن الغربيين في حروبهم في اقطار الهند الصينية وحرب الخليج الثانية وحروب افغانستان والبلقان.. الخ عزفوا عن استخدامه واطلقوا اسماءً عليها لا توحي بمعان دينية مثل: (عاصفة الصحراء) و( النجم الساطع) .. الخ.
   ولم تقتصر الحروب المسيحية على رفع الصليب بوجه اعدائها الخارجيين، بل على اعدائها الداخليين ومن المسيحيين أيضاً، فالحكام الروس في حربهم مع البلاشفة أطلقوا تسميات دينية على تشكيلاتهم العسكرية، سيما غيرالنظامية مثل (فرسان القديس جورج) لكن العرب والمسلمون بزوا كل الأمم في إستخدامه ضد الاقوام غير المسلمة والمسلمة أيضاً، ففي الحرب على الكرد العراقيين كان البعثيون اول من استعمله في عام 1963، حين سموا تشكيلاتهم العسكرية غير النظامية باسماء رموز دينية مثل (فرسان الوليد) نسبة الى خالد بن الوليد والذي ضم افراداً من قبائل عربية حصراً و(فرسان صلاح الدين) نسبة الى صلاح الدين الايوبي الذي كان خاصاُ بالأفراد من العشائر الكردية. ولما كان استخدام الضد النوعي في الحرب على الكرد اجدى للحكومات العراقية وانفع، فانها الغت (فرسان الوليد) وسعت الى توسيع مشاركة الكرد في حروبها على الكرد.
   وتوسعت دائرة استخدام الدين شعارا وسلاحا في الحروب. ففي العهد البعثي الثاني 1968-2003 أطلقت تسمية(الانفال) وهي من سور القران الكريم على عمليات ابادة ضد الكرد وذلك في عقد الثمانينات من القرن الماضي والتي أدت الى مقتل000،182 كردي. وفي حرب الخليج الأولى 1980-1988 فأن طرفي الحرب، العراق وايران خاضا المعارك ضد بعضهما بعضاً تحت شعارات ومسميات دينية مثل (الله اكبر) و(محمد رسول الله) و(قادسية صدام) تيمناً بمعركة القادسية التي انتصر فيها المسلمون بقيادة سعد بن ابي وقاص على الفرس الذين كانوا يدينون بالمجوسية، كما حاربت حماس اسرائيل مرة تحت شعار (الفرقان) وثانية (حجارة السجيل) التي ترددت في اعلامها اثناء حرب الايام الثمانية! وطالت التسميات الدينية الاسلحة المستخدمة في الحرب العراقية – الايرانية، فسمى العراق صواريخه باسم الحسين والعباس (ع) ولم تكن ايران باقل استخداما له منه، وراح يستخدمه الى ايامنا هذه، انظر أسلحة (سجيل) و( ابابيل).. الخ.
   ومع تراجع العلمانية والحركات القومية  التقليدية العربية فان جهات سياسية راحت توظف لفظ الجلالة في تسمية منظماتها واحزابها وقواتها المسلحة، فظهرات أحزاب (الله) في ايران ولبنان والعراق ولفترة جد قصيرة وبدوافع تكتيكية في كردستان والان في تركيا. كما وسميت الميليشيات باسم (جيش المهدي) و(منظمة بدر) و(عصائب الحق) و(فيلق القدس) و(جيش القدس) لاحظ استخدام اسماء المدن المقدسة في التشكيلات المسلحة سيما في العراق وإيران. علما ان النبي محمد (ص) كانت حروبه مع المشركين لا تحمل اسماء دينية انما اسماء مثل (أحد) و (الخندق) و(بدر) و(تبوك) و(خيبر) و(مؤته) و( حنين).. الخ . كما لم تحمل سراياه اسماء دينية ومن اسماء سراياه: ( القرطاء) و(نخلة) و(سيف البحر) و(رابغ) و(الخرار).. الخ وفي اجواء نقهقر العلمانية امام الاسلام السياسي بجميع اجنحته المعتدلة أو المتطرفة يتزايد استخدام الدين ورموزه سلاحا في الصراعات السياسية وبالاخص لدى المنظمات السرية (انصار – الاسلام) و(انصار السنة) و( جند الله) و(جيش محمد) . الخ وقبل فترة من الان هدد رجل دين شيعي الكرد بالمهدي المنتظر، وقبله هدد الزرقاوي الشيعة العراقيين بفيلق سماه فيلق عمر نسبة الى الخليفة عمر بن الخطاب (رض) اما الفتاوى الدينية وعلى وجه الخصوص لدى العثمانيين فقد تحولت الى مايشبه النفير العام و الاعلان عن الحرب، ففي اواسط القرن ال16 أفتى أبو سعود العمادي مفتي الامبراطورية العثمانية بأبادة الايزيدية، وحذا حذوه فيما بعد العالم الديني الكردي ملا يحيى المزوري في اصدار فتوى مماثلة، على خلفية مقتل عمه علي بالطه على يد الأيزيديين. وعلى ذكر الايزيديين، كان العثمانيون يتهمون المسلمين من الخارجين عليهم باعتناق الأيزيدية، في وقت تعد الأيزيدية من الديانات المغلقة التي لاتقبل احداً في صفوفها، فعندما تمرد أمير بدليس الكردي عبدال خان على العثمانيين، جرى تكفيره بفتاوى من علماء دين موالين لهم واتهم بالايزيدية.
   ان تأريخ الاسلام وبالاخص في العصور الحديثة زاخر بالفتاوى المشجعة على شن الحروب والتي غالبا ماتوجه ضد المسلمين انفسهم، ففي عام 1965 افتى نجم الدين الواغط وهو عالم ديني معروف بالقتال ضد قائد الثورة الكردية مصطفى البارزاني.
   واستغلت المناسبات الدينية بدورها سلاحا في المعركة فالهجوم العثماني على بدليس تم توقيته مع اليوم الاول لشهر رمضان المبارك، اما تفجير مقري الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني فقد وقع في اليوم الأول لعيد الاضحى المبارك في 1-2-2004 واطلقت على العمليتين غزوة (1)و(2) وسموا المغدورين بالمنافقين!!
   وفي الحروب تلقى العصبية الدينية والمذهبية تطفواعلى سطح الاحداث بشكل صارخ الى حد الخروج عن الدين والطعن بالمقدسات الدينية، ففي حرب الخليج الأولى مثلا بلغ الأمر باحد غلاة القوميين خيرالله طلفاح خال صدام حسين الى تخطئة الله في كتابه (كنتم خير أمة اخرجت للناس) حين قال، ان الله اخطأ في خلقه للذباب واليهود والفرس!! والراصد لمستخدمي الدين سلاحاً لتحقيق اغراضهم، انهم غالبا ما يستهدفون اشد الدول حرصا على الاسلام والدين الاسلامي كالسعودية وكاتب هذا المقال غير منحاز لها، التي ترعى المدارس الدينية في الخارج وتبني الجوامع والمساجد في العالم غير الاسلامي وتنشر ملايين النسخ من القران الكريم، كل عام. وكذلك يستهدفون أشد الشعوب تمسكا بالددين الاسلامي كالكرد مثلا والذين وصفهم الشيخ احمد الياسين مؤسس حماس باسرائيل ثانية وتوعد بالقضاء على حكومة كردستان بعد قضائه على اسرائيل!! علما ان الثورة الكردية لم تستخدم الدين سلاحا أو شعارا ضد مضطهدي الشعب الكردي، حتى ان اية من معاركه لم تحمل اسماء دينية، انما اسماء المناطق والجبال كمعارك (هندرين) و(كوري) و (زوزك)..الخ وحملت تشكيلاته المسلحة اسماء الجبال والمناطق الكردية مثل: (هيز)قوة سفين وكاروخ وقره داغ وسهل اربيل والفوج السادس (بمو).. الخ
   للأسف الشديد يستخدم المسلمون الدين شعارا وسلاحا وكذلك الرموز الدينية الاسلامية في معاركهم الاسلامية – الاسلامية حتى يوم هذا في حين ان الرسول الاعظم (ص) لم يستخدمه حتى ضد المشركين من اعدائه .
  ان وضع حد لاستخدام الدين سلاحا ضد الأمم سواء كانت اسلامية أو غير اسلامية، من واجب منظمة التعاون الاسلامي والجامع الأزهر والمراجع الدينية في النجف وكربلاء وكل المؤسسات وعلماءالدين الاسلامي، ومنظمة الامم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية والبدء قبل كل شيء بفضل الدين عن الدولة .. الخ
Al_botani2008@yahoo.com
122  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 13:39 04/12/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   أسف زعيمة(العالم الحر)!
أعربت واشنطن دون خجل واستحياء عن أسفها الشديد لنيل فلسطين صفة دولة مراقب في un، وقبل ذلك حذرت كلينتون الفلسطينيين اكثر من مرة، من مغبة المضي قدماً للحصول على تلك الصفة، الى هذا الدرك بلغ الأمر بواشنطن التنكر لحق الفلسطينيين في تقرير المصير، وهي التي تستقبل في نيويورك زوارها بتمثال الحرية!
•   تهديد العراقيين باللجوء إلى un!
يبدو ان العراقيين فقدوا الثقة بحكومتهم، فتراهم يلوحون باللجوء الي un لتبت في شكاواهم فالقائمة العراقيية مثلاً طالبت بتعيين مقرر دولي لحقوق الانسان في العراق على خلفية، اتهاك حقوق السجينات العراقيات من قبل السجانين. ولوح لطيف مصطفى النائب عن التغيير بلجوء الكرد الى  un في حال عدم التوصل الى حل مع بغداد بشأن القضايا العالقة بين الأخيرة واربيل، وقبل هذا هدد العديدون ومن بينهم طارق الهاشمي بعرض شكاواهم على un..
•   صراحة طالباني فضيلة.
من باب الشماتة نسبت فضائية عراقية الى طالباني عدم نفيه وجود علاقات سابقة مع اسرائيل، فأنكار وجودها في الحاضر وفي المستقبل(لا أعلم). الفضائية تلك تناست ان معظم الزعماء والمسؤولين العرب يرتبطون بعلاقات مع تل ابيب وقبل نحو العامين اقيم معرض في الاخيرة بهدايا زعماء و مسؤولين عرب الى القادة الاسرائيليين، فهل يتجرأ هؤلاء من الجهر بعلاقاتهم مع إسرائيل؟
•   هبوط عملات ايران وحليفاتها.
ذكر اقتصاديون وخبراء مال، ان الجنبيه السوداني هبط الى(مستوى تأريخي) وتوقعوا ان يشهد مزيداً من التدهور يذكر ان سوريا والعراق ايضاً يعانيان من انحقاص سعر نقودهما، اما ايران فحدث ولاحرج.
•   ايران تجرح العراق وتداويه!
اكد لاريجاني اثناء زيارته الأخيرة الى بغداد على متانة العلاقات بين بلاده والعراق وضرورة توحيد الرؤى بينهما، ومع ذلك حذر خبراء عراقيون من حلول كارثة في نهر الوند جراء السياسات المائية الأيرانية المناوئة للعراق!
•   اسرائيل ايضاً، تجرح وتداوي!
تفاءل بعض من السذج اثر انتهاء حرب الأيام الثمانية بسماح اسرائيل لصيادي غزة بالصيد لمسافة (6) اميال في بحر غزة وتزامناً مع هذا الخبر، اعتقلت قواتها (جيد صياديين فلسطينيين وفجرت مركبة صيد لهم وصادرت مراكب اخرى لهم ايضا!!
•   هور، متنازع عليه!
منعت قوات امنية عراقية تابعة لمحافظة الديوانية، قوات امنية تابعة الى محافظة واسط، من اختراق حدود الأولى لاسترداد هور متنازع عليه بين المحافظتين، محافظتا كربلاء والأنبار تتنازعان بدورهما على (النخيب والرحالية) !كل العراق متنازع عليه.
•   تنازع العناوين وبقاء المادة معلقة!
في البدء اطلقت تسمية(المناطق المتنازع عليها) المشمولة بالمادة (140) وبعد تهرب بغداد عن تطبيق المادة اطلق الكرد تسمية (المناطق المستقطعة) عليها وقد تظهر تسميات جديدة لها، الا أن المادة(140) تبقى معلقة.
•   شروط المحكوم الطليق!
اشترط مشعان الجبوري على الراغبين ترشيح انفسهم الى مجالس المحافظات بغداد والأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى بأن يكونوا من المؤمنين بالعراق الموحد وان يعملوا لخدمة الشعب وصوتاً مدوياً للدفاع عنه وعن المظلومين والمجتثين والعاطلين والمنهوبة حقوقهم والمرضى المسروقة أدويتهم.. الخ وكأنه لم يسمع بالحكم الذي قضى بسجنه 15 عاماً لاسباب تتعلق بضلوعه في الأرهاب والفساد!
•   جزاء الشيعة العراقيين في الأردن.
اهدت الحكومة العراقية 100 الف برميل من النفط الى الاردن متجاهلة صيحات العراقيين على الهبة التي تزامنت مع استهداف الشيعة العراقيين من قبل الأردنيين، ما دفع بمنظمة الهجرة العالمية عن إظهار قلقها حيال ذلك.
•   على العراقيين عدم توقع:
1-   اجراء الاحصاء السكاني في العراق، من خشية الحكومة على ظهور الحجم الحقيقي للكراد والسنة وغيرهما. 2- تطبيق المادة 140 لأنه سيكون لصالح الكرد. 3- صدور قانون الأحزاب، لأن التجربة الايرانية التي يحاول حكام العراق استنساخها لن تسمح بظهورالاحزاب وعليهم ايضاً عدم توقع القضاء على الأرهاب والفساد.. الخ من الامراض التي ابتلي العراق بها.

•   تحذير سفير أمريكي سابق.
حذر سفير امريكي سابق لدى سوريا من وقوع عملية إبادة ضد العلويين السوريين، ما دفع بتنظيم (السوريون العلويون الاحرار) الى اخذ تحذيره بجد وقالوا عنه بان التحذير يخفي مخططاً دوليا ضد سوريا!
•   (الاسلاميون سيهيمنون على العالم العربي)!
قال الغنوشي ان الاسلاميين سيهيمنون على العالم العربي في وقت يقف حزبه الحاكم في تونس والحزب المماثل له في مصر على صفيح ساخن يتمثل في اضطرابات مخيفة يعاني البلدان منها وكم كنا نتمنى ان يطوي الاسلاميون صفحة الدكتاتوريات العلمانية، إلا أن تمنياتنا لم تكن في محلها، وخيب الاسلاميون أمال الجماهير في البلدان التي هيمنوا عليها، ومع ذلك نأمل ان يعالجوا الأوضاع وألا فأن هيمنتم مرفوضة.
•   هل الوزراء الصدريون وحدهم فاسدون؟.
طالب سامي العسكري عضو دولة القانون التيار الصدري بتنظيف نفسه من وزرائه الذين يعيثون فساداً في وزاراتهم على حد قوله! ترى هل الوزراء الصدريون وحدهم فاسدون؟ ام ان الفساد يسري على معظم الوزرات ان لم نقل جميعها؟
•   (سامي العسكري نقطة سوداء)!
وصف بهاء الاعرجي رئيس كتلة الاحرار في البرلمان العراقي، سامي العسكري ب(النقطة السوداء في العملية السياسية)! وبأنه كان بعثياً وانه السبب في الخلافات بين الاطراف العراقية بما فيها الكردية، بقي ان نعلم ان ساميا يكاد يكون الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية.
•   لطخة سوداء.
قبل شهور شمت اسلاميون سياسيون بحادث اغتصاب اطفال على يد قسيس في احدى الكنائس الاوروبية وكأن الخلل في صلب الدين المسيحي وهو ليس كذلك، وها هو خبر عن اغتصاب فقيه في احد جوامع المغرب لأربعة اطفال، فماذا يقول اولئك الشامتون، وهناك ما هو أقبح.
Al_botani2008@yahoo.com
123  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / فلسطين دولة بصفة مراقب.. المعاني والدلالات في: 19:42 01/12/2012
فلسطين دولة بصفة مراقب.. المعاني والدلالات.

عبدالغني علي يحيى
   من مجموع (191) دولة عضو في منظمة الأمم المتحدة صوتت يوم 29-11-2012 (138) دولة على قرارلصالح قبول فلسطين بصفة مراقب غير عضو في un مقابل رفض(9) دول له وامتناع(41) دولة عن التصويت عليه. ومن النتائج هذه، يتبين، انه لو عرضت قضايا كل الشعوب المحرومة من الاستقلال والدولة على un للتصويت عليها لكانت النتيجة عينها تتمخض عن التصويت، ولنا تجربة سابقة مع un بهذا الخصوص، وهي تشكيلها للجنة باسم (لجنة تصفية الاستعمار) وذلك في مطلع الستينات من القرن الماضي، وبفضلها حصلت العشرات من الشعوب على حريتها واستقلالها دون المرور بمرحلة الثورة وإراقة الدماء.
لقد تحقق المكسب الكبير للشعب الفلسطيني في اليوم المذكور بعيداً عن التفاوض والحوار مع اسرائيل بل وعلى الضد من إدارة الاخيرة، ما يعني ان الحق الفلسطيني انتصر دون استحصال موافقة (تل أبيب) والذي كان يعد بمثابة شرط لحصول الفلسطينيين على الحرية والاستقلال، وكان بمقدور اسرائيل ان تسلم بالأمر ولم تقف ضده، لتسجل بذلك مأثرة تنقذها من بقايا عزلة مزمنة تعاني منها منذ ظهورها كدولة عام 1948،  بيد انها أبت إلا أن تتجرعها (العزلة) وتنزل من هيبتها، ان كانت لها هيبة. ولنا تجربة اخرى في مجال نيل الشعوب  لحقوقها دون مرضاة المحتل المتعنت، ففي عام 1991 تم فرض منطقة الخطر الجوي على  يقارب الاكثر من نصف كردستان العراق من قبل التحالف الدولي المنتصر في حرب الخليج الثانية، وبذلك نسفت النظرية الفائلة باستحالة نيل الشعب الكردي لحقوقة دون التفاوض مع بغداد أو نيل موافقتها بدعوى أن مفتاح حل القضية الكردية بيد بغداد، وكان بوسع بغداد أيضاً ان تبادر بحل القضية الكردية دون ان يفرض الحل عليها، ومايتبعه من هوان ومذلة واللتان لحقتا باسرائيل في ال 29 من تشرين الثاني الغائب. وقبله بالعراق.
ان ما تحقق للشعب الفلسطيني في اليوم المشاراليه يعود الفضل فيه الى الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية التي تعد بحق بمثابة قائد تأريخي للشعب الفلسطيني، علماً أن أبو مازن عندما تحرك باتجاه جعل فلسطين دولة بصفة مراقب، فان الكثيرين في حينه قيموا سعيه كمغامرة أو خطوة غير صائبة، ناهيكم عن تهديدات اسرائيل المتواصلة ومحاذير الولايات المتحدة، لكن الرجل لم يأبه بكل ذلك، ومضى قدماً في الاتجاه الذي رسمه الى أن تحقق لشعبه ما أراد.
ان ماجرى في ال 29 من تشرين الثاني الماضي، بعث التفاؤل في نفوس كل الشعوب المضطهدة و المحرومة من الاستقلال والدولة، وهو ان من الممكن للشعوب نيل حريتها في غياب الاسانيد التقليدية السابقة لحق الشعوب ونعني بها الاتحاد السوفيتي ومعسكره الشرقي السابقين، اضافة الى مؤسسات وعوالم كانت تصب في الأتجاه نفسه، وانه ليست كل المفاتيح بيد الولايات المتحدة وحليفاتها، بل انها فضلاً عن ذلك فأنها واجهت هزيمة نكراء لاتقل عن هزائم اخرى في الساحة الدولية، مثل هزيمتها في عام 1975 في أقطار الهند الصينية، ومع كل هذا، فان  موقفها الرافض لحق الشعب الفلسطيني كما تبين ليس من الصحيح سحبه على مجمل سياساتها الخارجية التي تحظى في معظمها برضى وتأييد الشعوب مثل وضعها حداً لظلم الصرب للبوسنين المسلمين، وانتصارها للشعب الكردي وما يزال، فدعمها لنضال الشعوب العربية وربيعها العربي.. الخ من مواقف مشرفة، حرمت الدول العربية والاسلامية نفسها شرف تبنيها. ومع هذا فما زال أمام واشنطن الوقت لتعدل عن موقفها الخطاء من حرية الشعب الفلسطيني وتنتقل الى موقع الداعم لها بدلاً من أن تكون في موقف من العزلة في المحافل الدولية، فمن مجموع (191) دولة لم تؤيدها سوى (جيد دول، فهل هنالك عزلة خانقة كهذه؟ وماذا ستكون النتيجة لو استمرت واشنطن على  موقفها الرافض لحق الشعب الفلسطيني.
لا يؤخذ على (واشنطن) التزامها بأمن اسرائيل سيما وان العرب بدورهم لا يدعون الى ازالة الاخيرة ومحوها وكل ما يدعون اليه هو إقامة دولة فلسطين في حدود عام 1967، ودلت الاحداث على التزام واشنطن بدول وشعوب اخرى، مثل التزامها بأ من وسيادة الكويت وشعبها في عامي 1990 و1991 عندما قامت باستعادة الاستقلال لدولة الكويت وطرد قوات  الاحتلال العراقي منها. ولكن الذي بؤخذ عليها معاداة الحق الفلسطيني المشروع وما يترتب عليها من عزلة للولايات المتحدة تجعلها منبوذة في أعين الجميع.
ويبقى قبول فلسطين بصفة مراقب في un وما يترتب على ذلك من مكاسب لهذا الشعب المظلوم الذي يستحق اكثر من ذلك، ناقصاً ما لم تسحب un التطور الهام للقضية الفلسطينية يوم 29 تشرين الثاني 2012 على شعوب تحيا اوضاعاً مماثلة للشعب الفلسطيني، فالعدالة يجب ان تشمل الجميع، وهي تقضي بقبول جميع الأمم التي تعاني من اوضاع قلقة في الأمم المتحدة ليس بصفة مراقب فحسب، بل بصفة دولة مستقلة، ومن هذه الشعوب الشعب الكردي المهدد كيانه الديمقراطي بحرب محتملة من قبل الحكومة العراقية الحالية قد تقضي على التقدم المدهش الذي حققه الشعب الكردي في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان والاعمار والبناء، وبالمناسبة هذه وبعد مرور نحو (50) عاما على تشكيل لجنة تصفية الاستعمار، فان الأمم المتحدة مدعوة الى انهاء اشكال اضطهاد واحتلال الشعوب كافة سيما التي تتعرض الى القهر والاستعباد من لدن حكومات العالم الثالث بدرجة رئيسة والتي تتمسى ظلما بالوطنية، فما زالت هناك شعوب كثيرة في العالم تتطلع الى الحرية والاستقلال مثل البلوش والاذريين وعرب الاحواز والكرد في ايران، وشعوب: الصحراء الغربية وجنوب اليمن و دارفور والامازيغيين والتبت وتركمانستان الشرقية والشيشان. ليس هذا فحسب، بل أن هناك شعوب تتطلع الى الشيء نفسه في اعرق الديمقراطيات، مثل الاسكتلندنيين في بريطانيا والكتالونيين في اسبانيا والكيبكيون في كندا.. الخ ان على الأمم المتحدة ان لا تتردد في تلبية مطاليب هذه الشعوب، وليكن (لكن شعب دولة ووطن مستقل) شعارا لمرحلة، وفي العالم اليوم العشرات من الشعوب المضطهدة التي تحلم بتأسيس دولها المستقلة، وعلى مدى العقود الماضية ضحى الملايين من بين البشربارواحهم واموالهم لكي تنعم شعوبهم بالحرية والاستقلال وتأسيس دول خاصة بها. ولم يعد مقبولا ابداً الالتفاف على الشعوب والتحايل عليها من خلال شعارات وكلمات براقة من قبيل، الاخوة في الدين، او الناس سواسية كأسنان المشط، ولافضل لعربي على اعجمي إلا بالتقوى.. الخ من الافكار التي يراد بها قهر الأمم واذ لالها. ان على un وجميع المنظمات التي تليها من حيث الاهمية التحرك باتجاه تصفية كل اشكال الاستعمار الحديثة، وإلا فان الحروب بين الأمم تبقى سجالا.
والف الف تحية وتهنئة الى الشعب الفلسطيني للنصر الذي حققته قيادته التأريخية له يوم 29 تشرين الثاني 2012.
Al_botani2008@yahoo.com
124  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / من المنتصر في حرب الأيام الثمانية؟ في: 19:42 29/11/2012
من المنتصر في حرب الأيام الثمانية؟

                                                                                                              عبدالغني علي يحيى
   قال الراحل قباني،ان العرب خاضوا حرب حزيران (بمنطق الطبلة و الربابة والعنتريات التي ما قتلت ذبابة) وما أشبه حرب الأيام ال8 بتلك الحرب. فقول الشقيري (القاء اسرائيل في البحر) بعث حيا في توعد حماس (بحرق المناطق الاسرائيلية كافة) و(تجربتنا مع اسرائيل أثبتت نحن الأقدر على الصمود) و(رد المقاومة سيكون ثقيلا وبوزن جريمة الأحتلال) و (وقف الحرب بشروط المقاومة)..الخ
  ورافقت العنتريات الجديدة القديمة، خطابات نارية، لمشعل وهنية، لو شاركت في اي مهرجان خطابي لفازت بالمرتبة الأولى، وتأتي الوقائع الميدانية لتكشف دخول حماس الحرب من غير عدة، مثل افتقارها الى المعلومات الاستخبارية التي تشكل شرطا لاحراز النصر هاما، والدليل قصفها العشوائي للبلدات الاسرائيلية بمئات الصواريخ. و(مخض  الجبل فولد فأرا) اذ كانت الحصيلة مقتل (4) اسرائيليين لا غير، ما أظهر حماس كرام ماهر للحصو في الظلام. بالمقابل فأن المقابل امتلك ذلك الشرط بجدارة تجلى بقتله لقادة عسكريين بارزين لحماس، امثال: الجعبري والعطار وأبوصلاح وأبو جلال وحرب..الخ اضف الى ذلك، تدميرها للعشرات من منصات إطلاق الصواريخ ومقري الحكومة والشرطة ومصنع لأنتاج طائرات من دون طيار وبروج الشروق للاعلام.. ومن سخرية حماس وشماتتها بنتياهو ومليوني اسرائيلي لأحتمائهم بالملاجي فأستخفافها بالقبة الحديدية، نقف على لامسؤولية صارخة لحماس حيال أرواح مواطنيها، عندما لم توفر لهم يماثلها، ما أدى الى فرار 40% من سكان غزة من منازلهم ويعد هذا دخولا في الحرب من دون عدة أيضا. عدا ذلك، كان على حماس ان تراعي جقيقة كبيرة: تفوق اسرائيل العسكري على العرب كلهم، وأن تعمل بالمثل الصيني (اعرف نفسك واعرف عدوك، وخض غمار مئة معركة).
  ومثلما كان صدام حسين يعاني من الجهل بالعلوم العسكرية والذي كان أحد أسباب هزائمه، فأن قادة حماس لاحوا بدورهم يعانون من جهل مركب به.
  ومن شماتتها ايضا، ان الحرب الأخيرة كلفت اسرائيل(400) مليون دولار يوميا، وكأن الحرب بالنسبة لها كانت نزهة ربيعية، وهل بمقدور حماس ان تتقدم بأرقام عن خسائرها اليومية؟ يكفي ان نعلم انه بعد (3) ايام على الحرب، ظهرت افكار تشاؤمية، منها ان كارثة انسانية ستلحق بغزة من حيث شحة الغذاء والدواء وغيرهما من الضرورات.
ومن تقديراتها الخاطئة،ان الأوضاع تغيرت لصالحها بظهور حكومات منتخبة في المنطقة جاء بها الربيع  العربي ، من غير أن تضع ببالها ان شعارات الربيع العربي لم تكن قومية قط ، لكي تنتصر لحماس، ثم ان الأوضاع التي تلت الحكومات المنتخبة، زخرت وماتزال بالفوضى والاضطرابات ما جعل من بلدان (الربيع) اعجز من أن تداوي جروحها. ولسان حال شعوبها أقرب الى الترحم على مبارك وبن علي .. فهل من المنطقي ان تلتفت الى حرب حماس ولديها ما تكفيها من المشاكل.
ولقد اخطأت حماس في اعتقادها بجر العرب الى الحرب، لينا صروها ظالمة أم مظلومة، فمثلما لم ينجر العرب الى حرب الايام الستة 1967عسكريا. كان من الطبيغي أن لاينجروا الى الحرب الاخيرة، ويكتفي معظم زعمائهم بالحرب بالكلمات، فرئيس البرلمان العراق قال (ان العراق لن يقف مكتوف اليدين) في وقت تستعد فيه حكومته لشن الحرب على كردستان، وقال رئيس الوزراء المصري بعدم إمكان السكوت عن ما تتعرض له غزة من ماسي. وحذا قادة عرب حذوهما حين لم يبخلو بالكلمات والاقوال، وادركت حماس ذلك قائلة و(يتطلع الفلسطينيون إلى ان تكون افعال العرب اكثر من أقوالهم) ويظل العرب، كلمات وزيارات وفود، مثلما كانوا في حرب الأيام السنة، وهم محقون في عدم انجرارهم وراء مغامرات حماس وطيشها.
  وفي أجواء الانقسام الفلسطيني- الفلسطيني، والاضطرابات في معظم الدول العربية فلا يتوقع أحد ان ترتقي الافعال الى مستوى الاقوال، أما الدول والجهات التي شجعت حماس بشكل غير مباشر او مباشر على الحرب، يكفي أن نعلم ان حزب الله مثلا، لن يتعدى فعله، اطلاقه لطائرة بدون طيار فوق اسرائيل قبل الحرب ويبقى البشير لايتخطى قوله ب(الرد على اسرائيل في الزمان والمكان المناسبين)، على خلفية مهاجمة الاخيرة لمجمع حربي سوداني، وتواصل ايران تهديداتها التي اعتاد الجميع على سماعها ولكن مع وقف التفيذ.
  وخاضت حماس الحرب عاطلة عن مستلزمات النصر والتفهم لروح العصر كما سنرى، فاستطلاعات الرأي في اسرائيل بدت وكانها جزء من المجهود الحربي الاسرائيلي، فاثناء الحرب وبعدها ذكرت ان 84% من الاسرائيليين أيدوا الحرب و 30% اجتياح غزة فأرتفاع شعبية نتنياهو و باراك بين الاسرائليين مع اعتراض اكثر من 70% منهم على ايقافها، فاين حماس من هذه الاساليب الحضارية وهل استطلعت راي شعبها والدول العربية اثناء الحرب وبعدها؟
  وتتميز الحروب الاسرائيلية- الفلسطنية العربية بنفس قصير وايام معدودات لاتتجاوز في معظمها اصابع اليدين، ما يعني ان الثورة الفلسطينية استشناء عن ثورات الشعوب ذات النفس الطويل، وتتميز ايضا باعداد من القتلى والجرحى كبيرة لدى الفلسطينيين، يقابلها عدد جد قليل لا يستحق الذكر من الاسرائليين- ففي الحرب الاخيرة قتل اكثر من 358 فلسطينيا وجرح اكثر من 1100 منهم مقابل (4) قتلى من الاسرائليين و جرح بضعة عشرات، في حين تكون خسائر الثوار في الحروب قليلة تقابلها خسائر جسيمة في صفوف أعدائهم.
ولتلافي الأستشناء ولكي لا يعيد التاريخ نفسه، على حماس ان تأخذ امورا على محمل من الجد، مثل، ان الفلسطينيين منشقون على انفسهم منذ اعوام في حين ظلت اسرائيل موحدة، وان العالم العربي بدوره منشق على نفسه بين معترف باسرائيل علنا وبين من دخل سرا في أشكال من العلاقات معها، وعلى الصعيد الدولي لم بيق المعسكر الشرقي الحليف القوي للعرب بل واعتراف جميع دوله باسرائيل، وفوق هذا لم يحرز الفلسطينيون زمن ذاك نصرا على اسرائيل فكيف تقدر حماس احرازه، في ظل المتغيرات أنف الذكر، والتي ليست لصالحها.؟ ان حماس مدعوة الى التفكير بعمق وفهم المثل الصييني المذكور، وبخلاف ذلك ستكون حروبها المقبلة كحربي الايام ال6 وال8 وما قبلهما وبينهما وسيجد الفلسطينيون انفسهم ابداً في (الصفحة الاولى) أو العودة الى المربع الأول.
خلاصة الكلام، ان الاداء الخاطيء لحماس في الصراع مع اسرائيل، من شأنه ان يفقد القضية الفلسطينية العادلة، الكثيرة من عدالتها.
Al_botani2008@yahoo.com
125  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 13:22 26/11/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   الأفتحاز بالطائفية!
اعلنت طاليبان باكستان دون خجل أو وازع من ضمير، مسؤوليتها عن مقتل وجرح عدد من الشيعة في عاشوراء هذا العام بمدينة بيشاور وغيرها. وهكذا بعد أن كان في الماضي اعلان المسؤولية عن بعض الاحداث سيما اذا كانت عادلة شرفا للقائمين بها، فأن الاخلاق والقيم تدنت الان الى حد الأفتخار بالطائفية.
•   فرض الديمقراطية بالقوة!
احتج رئيس مجلس الشورى الأيراني على ماسماها ب: (محاولات لفرض الديمقراطي بقوة السلاح على سوريا)! مايعني الوجه الخر لأحتجاجه، ان شعوبا ترفضها، ثم من سعى الى فرض الديمقراطية بقوة السلاح ياترى فالشائع ان الديكتاتورية تفرض بالقوة لا الديمقراطية، ومع هذا، مرحى للديمقراطية حتى لو فرضت بقوة السلاح.
•   مريض، فاسد الاخلاق والعقيدة!
دأب مفتي عام السعودية الشيخ عبدالعزيز أل الشيخ على اطلاق فتاوى تثير السخرية، فبعد تحريمه للديمقراطية والمجتمع المدني في اليوم الأول لعيد الاضحى المبارك، طلع علينا في الاسبوع الماضي، بعدم جواز نقد الحكام في المنابر والمواقع الألكترونية فالفضائيات، وقال مانصه ان ( نقد ولا ة الأمر علنا لا يصدر إلا من مريض فاسد الاخلاق والعقيدة)!! ناسيا بان امراء بلده السعودية كانوا في طليعة من انتقدوا واسقطوا ولاة الامر: القذافي ومبارك وصدام، والأن بشار الاسد!!
•   إيقاظ حقد من سباته!
هددت تركيا العراق بألغاء اتفاقية عام 1926 معه، والتي تنص على اعتبار ولاية الموصل جزءاً من العراق، شريطة منع إقامة دولة كردية فيها! فيا ترى هل في العالم دولة عنصرية حاقدة على حقوق الشعوب كالجمهوريات التركية، بما فيها جمهورية اردوغان التي تدعي الأسلام، بل أن احداها توعدت بالقضاء على دولة للكرد حتى لواقيمت في الارجنتين.
•   فرعون مصر الجديد!
نعت بعضهم محمد مرسي جراء تضييقه التدريجي على الحريات والديمقراطية بالفرعون الجديد، وفي مطلع الثمانينات من القرن الماضي وصف الخميني انور السادات بفرعون مصر! وعسى أن يكون مرسي أخر فراعنتها، إذ ان الاحتجاجات تشتد على ممارساته التي تفيد بأنهيار مبكر لحكم الاخوان المسلمين.
•   وفقاً للشيرعة الأسلامية!!
لما ارتفعت الصيحات المستنكرة لتصرفات يندى لها الجبين يمارسها السجانون بحق السجينات الشابات في السجون العراقية كاغتصابهن. نفى مدير أحد السجون قائلاً: ان التعامل مع السجينات والسجناء في تلك السجون يجري وفق الشريعة الأسلامية!! وشتان بين ما يحصل في تلك السجون وبين الشريعة الأسلامية.
•   نقيضان نطقا بالحق!
قال اردوغان ان تصرفات المالكي ستدفع بالعراق نحو حرب اهلية في العراق، بالمقال رد عليه المالكي مشيراً الى وجود اتجاه نحو حرب أهلية في تركيا، وصدق كلاهما فالعراق يشهد مصادمات دموية وتحزيبة يومية منذ اعوام، كما ان تركيا مبتلية بحرب داخلية منذ عام 1984 ضد الشعب الكردي بقيادة اوجلان.
•   مالي على خطا الصومال.
تعتزم مجموعة دول غرب افريقيا التدخل في شمال مالي بجيش قوامه 3000 جندي للقضاء على المسلحين الاسلاميين من غير ان تأخذ ببالها كيف ان جيشاَ افريقياً من 12000 جندي اخفق في القضاء على (حركة الشباب المجاهدين) في الصومال، فهل تنتقل الأقعنة الى مالي بعد نجاحها في الصومال؟
•   عن أي نصر لحماس يتحدث؟
قال مسؤول إيراني، ان اسرائيل منيت بهزيمة نكراء على يد حماس، وستنتظرها أيام عصيبة!! جدير ذكره ان اسرائيل طوال الايام الثمانية لحربها مع حماس لم تفقد سوى (4) اشخاص فاصابة بضعة عشرات، في حين كان عدد القتلى الفلسطينيين 158 شخصا واصابة 1100 اخرين مع تدمير مقار الحكومة المقالة والشرطة والاعلام.. الخ  فهل كان ذلك نصراً لحماس أم لاسرائيل؟.
•   نصرالله يهدد بعد خراب (غزة)!
بعد مرور (5) أيام على انتهاء حرب الأيام الثمانية وما لحق بدمار هائل بغزة، القى حسن نصرالله في عاشوراء، خطاباً هدد باشعال الحرائق في طول اسرائيل وعرضها اذا اعتدت الأخيرة على المقاومة. واين كان نصرالله اثناء تلك الحرب، ولماذا لم يطلق ولو صاروخاً واحداً على اسرائيل؟.
•    عجيب أمر حكام العراق.
في المؤتمر الأول لهيئة الدفاع اتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق الذي عقد في السليمانية يومى 21و22/11/2012 ودعيت لحضوره، افترح احدهم على حكومة كردستان رد الجنسية العراقية الى اليهود وذلك خلال عرضه لدور الاقليات الدينية العراقية ومن بينهما اليهود في خدمة العراق، وذكرني اقتراحه بمنع الحكومات العراقية السابقة وربما الحالية ايضاً من مغادرة اليهود العراقيين الى اسرائيل لعقود من السنين، ولما سقط النظام العراقي السابق عام 2003 سرت اشاعة احتجاجية مفادها ان حكومة كردستان تنوي اسكان اليهود الراغبين في العودة الى العراق في مناطق من الموصل وغيرها، هل رأيت اعجب من هذا، منع اليهود من مغادرة العراق وعودتهم اليه في أن؟.
•   إرهاب الحكومة والمنظمة السرية.
ورد في الأخبار ان سيطرة لعمليات دجلة نزولاً عند أمر للمالكي منعت دخول السيارات التي تحمل لوحات: اربيل والسليمانية ودهوك من دخول المحافظات العراقية الاخرى، وذكر ان افراداً في تلك السيطرة كسروا زجاج عدد من السيارات ووجهوا شتائم الى القادة الكرد. يذكر ان دولة العراق الاسلامية في الموصل منعت لسنوات دخول سيارات الى الموصل تحمل تلك اللوحات. والان تمارس حكومة المالكي اسلوب تلك (الدولة)
Al_botani2008@yahoo.com
126  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الأمراض المزمنة للجمهورية التركية في: 18:14 23/11/2012
الأمراض المزمنة للجمهورية التركية.

عبدالغني علي يحيى
   نسبت صحيفة توركيش ديلي نبوز التركية التي تصدر باللغة الانكليزية قبل فترة تصريحاً الى رجب طيب اردوغان تضمن تحذيراً إلى مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق من مغبة السعي لأقامة منطقة حكم ذاتي لكرد سوريا الذين يقارب عددهم الثلاثة ملايين نسمة، وهكذا تصريح ليس الأول من نوعه يصدر عن مسؤول تركي رفيع المستوى سواء في حكومة حزب العدالة والتنمية ذو(التوجه الاسلامي) أو الحكومات العلمانية العسكرية التي سبقتها، فقبل شهور من الان كرر المسؤولون الاتراك اكثر من مرة رفضهم لأقامة كيان كردي سوري على غرار الكيان الديمقراطي  الكردي في كردستان العراق. وفي ظل الحكومات التركية العسكرية السابقة فان قادة تلك الحكومات وفي مختلف العهود، كانوا يؤكدون على الرفض نفسه بين حين حين، حتى بلغ الرفض على ايديهم حد القول، ان تركيا ستقضي على أية دولة كردية حتى لو قامت في الارجنتين!!
   بلا شك، ان افكاراً همجية كهذه تقطر العنصرية والحقد الدفين، تتقاطع مع قيم الحرية والديمقراطية ومبادئ حقوق الأنسان، سيما في هذا القرن والذي سبقه كذلك، راحت (الافكار) تتجذر بقوة في الخطاب التركي والعقلية التركية وبهذه الأفكار التي قلما نجد نظيراً لها، تجاهد الجمهورية التركية لنيل العضوية في الاتحاد الاوروبي الذي يضم في صفوفه أرقى الديمقراطيات في العالم والتي تتعامل بمنتهى الانفتاح على حقوق شعوبها بما في ذلك الانفتاح على الدعوات االانفصالية لبعض منها، كدعوات اسكتلندا للانفصال عن بريطانيا وكتالونيا عن اسبانيا وفينيسيا عن ايطاليا و في  امريكا الشمالية كيبك عن كندا.. الخ وبرفض تركيا الدائم لحق الكرد في تقرير المصير، فان الحكام الاتراك يوجهون بذلك طعنة نجلاء الى هيبة وسمعة بلدهم ويقدمون صورة بشعة عنه ليس امام الملايين الكردية فحسب بل العالم المتحضر برمته، بشكل يصعب التمييز بين الجمهورية التركية في سياستها حيال الكرد عن السياسات العنصرية لدولتي جنوب افريقيا وروديسيا (زمبابوي حاليا) ازاء السود. وفي اقامة تركيا لكيان مستقل للقبارصة الاتراك عام 1974 الذين لم يكن يتجاوز عددهم ال50 الف نسمة وتحذيرها وتهديدها لأقامة دولة للشعب الكردي الذين بربو عدد أفراده على ال 45 مليون نسمة، منتهى العنصرية والعداء لحقوق الأنسان.
   وتكاد تركيا، جراء مواقف حكامها القدامى والجدد، ان تكون المعقل الاخير للأفكار العنصرية السوداوية في عصرنا، مما جعلها تسقط من اعين امم الدينا كافة، ولا  يغيب عن البال ان المشكلة القبرصية التي اختلقها الحكام الاتراك عام 1974 من الاسباب التي تحول دون قبولها في النادي الأوروبي، ويبدو ان من الصعب على تركيا أن  تتخلص من تلك المشكلة التي تدخل عامها ال 39 بحلول عام 2013 أما عداءها للكرد فهو مزمن، كأي مرض مزمن، ولا بارقة أمل في الافق لأزالة ذلك العداء.
   ان الحكام الاتراك لا يتوقفون عند الحد الذي ذكرناه في الاساءة الى سمعة بلدهم وشعبهم وتقديم صورة مشوهة عنهما للأسرة الدولية، بل انهم ماضون في ترسيخ تلك الاساءة والصورة، فها هم يخططون منذ اعوام لحبس المياه عن العراق والحاق الأذى بشعوبه عن طريق سدود على وشك الانجاز وتحقيق مقولة شهيرة للراحل سليمان ديميرل وهي: (سيكون كل برميل ماء لنا مقابل برميل نفط للعراق)! والذي يخالف القانون الدولي الذي هو لصالح العراق ولاريب ان هذا المخطط الذي لا تتراجع تركيا عن تنفيذه سيثير سخطاً هائلا من جانب الشعوب العراقية عليها، ومثلما نجد عدم استعداد لديها للتراجع في القضيتين الكردية والقبرصية فانها لن تتراجع عن تنفيذ مخططها ذاك رغم صرخات العراقيين والسوريين ايضاً الاحتجاجية عليها.
   ومن الأسباب التي تجعل من الاحتجاج المشروع قائماً ضدها، رفضها المتواصل للاعتراف بالمذابح الجماعية التي نفذتها الامبراطورية العثمانية ضد الأرمن والتي راح ضحيتها اكثر من مليون ونصف المليون أرمني، من دون وجه حق . ان القضية الارمنية بدورها ستلاحق الجمهورية التركية، وتجثم على صدرها كالكابوس، فالشعب الأرمني وكل الأمم المتحضرة خصوصاً أمم اوروبا لن تصمت على تلك المذابح.
   ويرتكب خطأً من يذهب به الاعتقاد الى ان حكومة أردوغان من أفضل وأحسن الحكومات التي حكمت تركيا منذ قيام الجمهورية التركية عام 1923 ، فهذه الحكومة كما الحكومات السابقة لم تتخلص من الامراض المزمنة التي تفتك بها جراء سياساتها مثلما فتكت بسابقاتها، الامر الذي يزيد من عجز تركيا في المستقبل المنظور، وهذا ما لا نريده لشعوبها. ويتلخص عجزها وضعفها في الكثير من الوقائع التي مرت بها في الشهور والسنوات الاخيرة فهي اخفقت في القضاء على الثورة الكردية في شمال كردستان (كردستان تركيا) والطريف ان اخفاقها دفع بها الى توسيعها لدائرة المصادمة ضد الشعب الكردي اذ انها منذ اكثر من (20) سنة تقوم باعتداءات متواصلة على اقليم كردستان العراق دفعت في النهاية بالشعب الكردي ان يتظاهر في مدن اربيل والسليمانية ودهوك ومعظم المدن الكردستانية الاخرى ضد تركيا والتضامن مع الشعب الكردي سيما السجناء المضربين عن الطعام في تركيا، كما أن السياسة التركية المتسمة بالعنجهية قاربت بين الاطراف السياسية في كردستان العراق لاجل التغلب على خلافاتها فالتوحد ضد حكومة أردوغان، ويتلخص عجزها في أمور اخرى كذلك، مثل، انه عند قيام البحرية الاسرائيلية بالتصدي لسفينة مرمرة التركية بالقرب من سواحل غزة وقتلها ل11 بحارا وعاملا تركيا على متنها وحمل السفينة الى التراجع فضلا عن الأهانة الكبيرة التي وجهتها اسرائيل الى السفير التركي لديها فتحديات اسرائيلية اخرى لتركيا. ازاء كل هذه الاهانات، اكتفت حكومة أردوغان بتحذير اسرائيل من مغبة التمادي في اختبار الصبر التركي. وفيما بعد عندما اسقطت المضادات الجوية السورية طائرة تركية قبل شهور، فان  تركيا وجهت تحذيرا الى الحكومة السورية تضمن الكلمات عينها التي وردث في التحذير الذي وجهته الى اسرائيل، والان وكما بينا في مستهل هذا المقال، جاء دور كردستان العراق لتتلقى تحذيرا تركيا بل وهجمات عسكرية لافتة، يكفي ان نعلم ان نشاط الثوار الكرد في شمال كردستان، اصبح اقوى من ذي قبل وبما لا يقاس في ظل حكومة أردوغان ويوماً بعد اخر يزداد ذلك النشاط على مختلف الصعد.
   ويوماً بعد يوم تتخذ الهزائم التركية اشكالا شتى احداها طلب انقرة من حلف الناتو نشر الصواريخ من نوع (باتريوت) على طول حدودها مع سوريا لكي تحميها (تركيا) ممن، من سوريا طبعاً!! وهي أي تركيا بالأمس القريب حذرت سوريا بالكف عن (إختبار الصبر التركي)، وها هي تعود لمطالبة الناتو بحمايتها منها!! واذا مضى الحال على هذا المنوال، ودخلت تركيا من ضعف الى ضعف، فليس ببعيد ذلك اليوم الذي لا بد وان تطلب تركيا من الناتو حمايتها من ضربات الثوار الكرد.
   ويعلم الحكام الاتراك، ان المخاطر تحيط بهم من كل جانب اكثر من علم غيرهم بها، وتجلى ذلك في دعوة لأردوغان للاتراك الى الوحدة ورص الصف للرد على من سماهم ب(مدبري المخططات السوداء) !! التي تستهدف البلاد التركية على حد مانسب اليه، واستخدام اردوغان في دعوته الخطاب نفسه لحكام عرب اسقطهم الربيع العربي او الذين بانتظار السقوط.
   ليس من الصعب على اردوغان انقاذ تركيا من الازمات المزمنة التي تعانبها وتضيق الخناق عليها،  والحكومة التركية شاءت أم ابت، فانها تحولت منذ إندلاع الثورة الكردية فيها الى بؤرة للتوتر تهدد السلم الاقليمي وتجر بالضرر عليها قبل غيرها، ولن يتم الانقاذ إلا عبر الاقرار بحق كرد تركيا في تقرير المصير، وحل المشكلة القبرصية والاعتذار للأرمن عن مذابح الامبراطورية العثمانية بحقهم ومراعاة الحقوق المائية لجارتيها العراق وسوريا .. الخ.
  ان تركيا كأي من دول العالم الثالث التي في معظمها ضعيفة، اعتمدت في بقائها منذ العام الأول لتأسيسها كجمهورية على الصراع الغربي – السوفيتي السابق، واعتمدت لعقود من السنين على المساعدات الامريكية السنوية لها، اما الان فان الفضل في بقائها موحدة يعود الى الصراعات المريرة في الدول المجاورة لها : ايران والعراق وسوريا على وجه الخصوص، مع عدم زوال الصراع الامريكي – الروسي الاتحادي. والذي لا يختلف فيه اثنان ان اسباب البقاء التركي معرضة الى الزوال، عليه فأن على الحكومة التركية ان تراجع حساباتها وتنسجم او تتأقلم مع روح العصر وتضع مصلحة شعبها فوق كل، اعتبار وتتخلص من الازمات التي ولدتها سياساتها، وإلا فأنها لن تكون بمنأى عن العواصف الهابة على المنطقة.
Al_botani2008@yahoo.com 
127  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 22:30 20/11/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب .

عبدالغني علي يحيى
•   (الجيش التركي) ممنوع من الصرف!
قال ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني لدى انقرة أن (الجيش التركي اذا وضع بساطيله فوق أية ارض فأنه لن يغادرها ) ! جاء على خلفية ما تردد بان الكرد العراقيين طالبوا الحكومة العراقية مفاتحة UN  لأجل اجلاء الجيش التركي من كردستان العراق. ويبدو ان الشاعر قباني لم يكن مصيباً يوم قال عن الجيش الاسرائيلي من أنه (ممنوع من الصرف) فلقد انسحب ذلك الجيش من معظم الأراضي العربية وقبله انسحب الجيش العثماني من العديد من البلدان, فهل الجيش التركي اسوأ منهما؟
•   أردوغان ..خطوة إلى الوراء.
نتيجة لتنامي الاعتراضات على اداء الحكومة التركية وتوسع نطاق المقاومة الكردية ضدها نوه اردوغان إلى اعادة العمل بقانون عقوبة الاعدام, الذي عد الغاؤه في وقت سابق دليل على تحضر الحكومات, وهذا الموقف منه يوحي بالعودة الى الماضي والاصطفاف مع اشد الدول ممارسة في تطبيق تلك العقوبة وهما ايران والعراق بدرجة أولى.
•   محنة السنة الأيرانيين.
في خبر لافت ورد بان السنة الايرانيين يطالبون بحريات اوسع!. يذكر انه لايوجد في العاصمة الايرانية حتى مسجد واحد للسنة, فيضطر السنة الى اداء صلاة الجمعة في السفارتين السعودية والباكستانية, وتظل الحقيقة أعزب من الخيال, مسلمون يطالبون من دولة تدعي الاسلام, مزيداً من الحرية لأداء فرائضهم الدينية!
•   90% من الأرهابيين في كردستان!!
في تصريح لا مسؤول طبعاً, نسب الى مسؤولين في قضاء الخالص, بأن 90% من الأرهابيين (العتاة) في الخالص يتواجدون في أقليم كردستان! في وقت يعلم فيه الجميع, مدى الجهود التي بذلتها وتبذلها حكومة كردستان في مجال القضاء على الأرهاب, وبفضلها يحيا الكردستانيون بأمان, ترى من أين جاء اولئك المسؤولون بهذا الكلام؟.
•   عمليات الشمال بعد عمليات دجلة!!
وفي تصريح آخر أشد لا مسؤولية ما قاله النائب عبدالسلام المالكي من دولة القانون، من( ان قوات البشمركه, لا تستطيع حماية اقليم كردستان, وعلينا تشكيل عمليات الشمال للدفاع عنه) مضيفاً (وعلى ان يكون مقرها اربيل)!!! وهكذا تتوالى استفزازات حكومة المالكي للأقليم, والآتي أخطر في وقت وفرت فيه البيشمركه الأمان لكردستان, وتعجز القوات العراقية حتى عن توفيرالامان للأحياء بغداد.
•   ورطة.
ذكر مصدر ان إلغاء صفقة السلاح الروسية تكلف العراق ملايين الدولارات, فيما ان العمل بالصفقة فيه اضرار اكبر, كل هذا وسط المطالبة بالكشف عن المفسدين والسماسرة واحالتهم الى المحاكم.
•   (الحرب) بالكلمات!
عن الهجمات الحاليه لاسرائيل على غزة, قال رئيس الوزراء المصري (ما تتعرض له غزة مأساة لايمكن السكوت عنها)! وقال اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي : ( ان العراق لن يقف مكتوف اليدين ازاء العدوان الاسرائيلي) فيما قال وزير الخارجية السعودي (لايمكن أن يمر العدوان الاسرائيلي على غزة دون عقاب ) وما أسهل الحرب بالخطب والشعارات.
•   هل تكتفي اسرائيل باجتياح غزة؟.
قالت صحيفة (ذي تايم) البريطانية, ان اسرائيل ستهاجم براً غزة خلال الـ48 ساعة القادمة، قول الصحيفة هذه يعززه استدعاء (75) الف جندي اسرائيلي احتياط إلى الخدمة, ولكن يا ترى هل تتراجع اسرائيل بعد مهاجمتها لغزة ام انها تحتلها الى الأبد, على غرار ما فعلته في حرب حزيران 1967؟
•   حماية اسرائيل من الجيش العراقي !!!
اتهم رئيس كتلة برلمانية عراقية (البدر) واشنطن بفبركة قضية السلاح الروسي بهدف حماية اسرائيل من الجيش العراقي!! جدير ذكره ان الدول العربية التي ليست على تماس مع اسرائيل, غالباً ما تبدي تطرفاً فوق العادة ضد اسرائيل, فيما تمارس الدول الاخرى المجاورة لها الاعتدال في سياساتها, والجيش العراقي طوال تأريخه عرف بمهاجمة الكرد والاشوريون والشيعة وجيران العراق, وليس إسرائيل.
•   ليت الفنانون كانوا حكاماً للعالم.
اوصى الفنان الصيني (جاكي شان) بنقل ثروته التي تقدر بـ130 مليون دولار الى المنظمات الخيرية مع حرمان ابنه منها, عداه فان فنانين وفنانات عالميين مثل : ابراهيم تاتليسس وسلمى حايك وانجلينا جولي وبريجيت باردو ...الخ تبرعوا بالملايين من اموالهم وما زالوا للفقراء أو في بناء المدارس والمستشفيات, في حين قلما نجد السياسيين من الحكام يتبرعون ولو بجزء قليل من خزائنهم واموالهم القارونية للمحتاجين أو في أعمال خيرية.
•   من الطبيعي ان يدعوا الى الغاء البطاقة التموينية.
أشار النائب كمال الساعدي الى (وجود وثيقة تحمل تواقيع 66 نائباً لألغاء البطاقة التموينية ,إلى جانب مصادقة مجلس الوزراء بكافة وزرائه عليه, ان من الطبيعي ان يتقدم امثال هؤلاء بمقترح الغاء تلك البطاقة, كونهم يتمتعون برواتب خيالية, ثم انه غالباً ما تتردد اسماؤهم في قائمة المتلاعبين بقوة الشعب ومقدراته وقد يكون الطمع, وليس للطمع حدود, في الأموال المصروفة على البطاقة التموينية, دافعاً رئيساً لمطالبتهم بألغائها.
•   من غرائب العراق.
يمنع خريج الأعدادية الحاصل على معدل 55% من القبول في الكليات الصباحية الحكومية, غير أنه يسمح له بالتقديم إلى الكليات المسائية الحكومية.
•   الفتيات الخادمات.
طالبت (هيومن رايتس ووتش) الحكومة المغربية بالتوقف عن استخدام الفتيات كخادمات في البيوت, بالمناسبة نلغت عناية المنظمة المذكورة الى استخدام مئات الفتيات الاثيوبيات والاندنوسيات والفليبينيات.....الخ في البيوت العراقية والكردستانية على حد سواء, ومثلما يلعن الراشي والمرتشي في الحكم, فهل تلعن الحكومات المصدرة لفتياتها والحكومات التي تستوردهن أيضاً؟
•   في مجلس النواب ماء ملوث!
نجت النائبة (بريزاد شعبان) من موت محقق اثر شربها لماء ملوث في مجلس النواب العراقي, وكتبت (التآخي) الكردية: (يشار إلى ان حوادث استهدفت النواب و العمليات التخريبية في مجلس النواب تكررت في أوقات متفرقة, فيما يلمح بعض السياسيين, إلى أن كثيراً من تلك الحوادث اتهم فيها نواب ومسؤولون حكوميون وادى بعض منها الى سقوط ضحايا وخسائر مادية)! وصح القول اذا عرف السبب بطل العجب!
Al_botani2008@yahoo.com
128  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العالم الخامس في: 18:03 19/11/2012
العالم الخامس

عبدالغني علي يحيى

   في آذار عام 1974 عندما كان الموقف بين الحكومة العراقية والقيادة الكردية يحث الخطى نحو الحرب، أثار زميل لي شفاهاً فكرة أخذتها على محمل من الجد تتلخص في اطلاق تسمية العالم الرابع على شعوب كبيرة غير ممثلة في الأمم المتحدة مثل: الكرد والفلسطينيين والأمازيغيين والبلوش والطوارق وعرب الأحواز..الخ من الشعوب التي يربو عدد نفوسها على الملايين، ولست أدري أكان زميلي اول من توصل إلى التسمية الاكتشاف، أم أن بعضهم سبقوه الى ذلك، غير اني سابقى مديناً له لكثرة أستخدامي لتلك التسمية في مقالاتي، في حين لم أسمع عنه استخدامه لها في كتاباته، ومع هذا يعود الفضل له في اهتماماتي بقضايا الشعوب التي تنسحب عليها التسمية هذه.
وحول الشعوب الكبيرة المحرومة من عضوية UN وتتمتع في الوقت نفسه بشروط القومية من ارض ولغه مشتركة..الخ مازالت ذاكرتي تحتفظ بمعلومات عنها، مثل ان عددها يفوق عدد الشعوب الممثلة في UN، وان هنالك ما يزيد على 16 أقلية قومية ودينية ومذهبية تقطن دولاً بين أفغانستان وموريتانيا، وإذا كان مصطلح (العالم الثالث) قد أستقر في المعاجم والكتابات السياسية، ولكي تعمق شعوبه من أستقلالها عن العالمين: الرأسمالي والشيوعي، فأنها أنتظمت في منظمة حركة عدم الانحياز كدول، بيد أن مصطلح (العالم الرابع) لم يحظى بالعناية كون مضمونه كان وما يزال موجهاً أصلاً ضد الأمم المهيمنة في العالم الثالث وجراء ذلك فان شعوبه خاضت وما تزال حراكاً وحروباً مسلحة طال عمر بعضها عقوداً من السنين، ولم يحصل الا القليل منها على الاستقلال مثل الشعوب: ناميبيا واريتريا وتيمور الشرقية وجنوب السودان، وهذا على سبيل المثال وما زالت ثورات الكرد والبلوش والحراك السياسي لعرب الاحواز في ايران قائمة، وكذلك ثورة الكرد في تركيا وشعب دارفور في السودان..الخ. واستدرك بأن من الأجحاف بحق شعوب العالم الرابع تسميتها بالأقليات، إذا علمنا أن شعوباً فيه يتجاوز عدد افرادها بعشرات المرات عدد افراد الشعوب المنضمة الى UN. ولأسباب عدة مازالت مطاليب شعوب العالم الرابع تعترضها الصعوبات والعقبات، بسبب عدم أكتراث الأمم المتحدة بها والتي كان جديراً بها أن تشكل لجنة لتصفية هيمنة الأمم الحاكمة في دول العالم الثالث على امم العالم الرابع وتعين سقفاً زمنياً لتحريرها، اسوة بتشكيلها للجنة (تصفية الأستعمار) في مطلع الستينات من القرن الماضي. وبفضل  تلك الخطوة نالت العشرات من الشعوب استقلالها.
في النصف الأول من العقد التاسع للقرن الماضي دعي إلى عقد مؤتمر للأقليات في الدول العربية بمدينة القاهرة بغية الوقوف على تطلعاتها ومعاناتها، إلا ان رموزاً مصرية معروفة حالت دون عقده في العاصمة المصرية وكان من بين المعترضين: محمد حسنين هيكل وابراهيم نافع والبابا شنوده، ما أدى إلى عقده في قبرص. وان لم تخني الذاكرة فقد انتقد الكاتب السياسي المعروف حازم صاغية منع انعقاده في القاهرة.
كاتب هذه السطور بدوره، كان قد دعا في مقال نشرته العشرات من الصحف الاكترونية، الى عقد مؤتمر للأقليات الكردستانية العراقية حصراً، وبين أهميته ومردوده الأيجابي لاقليم كردستان، لكن دعوتي لم تلق اذانا صاغية من لدن المتنفذين. وفوجئت قبل أسابيع بتنظيم لقاء أو تجمع لممثلي الاقليات العراقية والكردستانية بمدينة السليمانية للتباحث في اوضاع الاقليات العراقية والكردستانية، وحضره ممثلون عن المسيحيين والايزيديين والتركمان والصابئة والكاكائية..الخ واسفر اللقاء عن إدانة للحكومة العراقية لسوء أوضاع الاقليات في مناطق نفوذها وبالذات في الجنوب من العراق. واذا كان ذلك اللقاء قد استثنى الكرد الذين لا يشكلون اقلية في العراق لذا ارى انه آن الأوان لاضافة مصطلح آخر إلى المصطلحات المذكورة، الا وهو (العالم الخامس) عالم الاقليات التي لا يزيد عدد افرادها عن النصف مليون ونادراً ما يتجاوز المليون، ولا تتمتع بشروط القومية التقليدية، أو صيغة حكم كالحكم الذاتي مثلا. رغم ان عدداً منها قد يفوق عدد افرادها عدد افراد الكثير من الدول المنضمة الى UN. ومما لاشك فيه ان شعوب هذا العالم مضطهدة بدورها، وتتناقص اعداد افرادها باستمرار، فالمسيحيون العراقيون الذين كان عددهم في العقود السابقة قد بلغ المليون ونصف المليون نسمة، فان عددهم الآن دون النصف المليون، وفي الجنوب العراقي يتقلص حجم الصائبة بشكل لاقت، حتى ان المئات منهم هاجروا الى كردستان والاقطار الغربية. ان قضية الاقليات التي ينسحب عليها مصطلح العالم الخامس باتت تلح على الحل عراقياً واقليمياً وعالمياً، وبالأخص في العراق، فعلاوة على اللقاء او التجمع المذكور، وفي احدث تطور فيها، (القضية) الدعوة إلى عقد (المؤتمر الأول لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق) والمنوي عقده في السليمانية ايضاً وفي اليومين الـ21 والـ22 من تشرين الثاني الحالي، ومن المؤمل ان تحضره جمهرة غفيرة من الكتاب والباحثين ونشطاء منظمات المجتمع المدني، ولا اخال ان يكون هذا المؤتمر الأخير من نوعه، طالما تقوم منظمات المجتمع المدني وشخصيات سياسية وبرلمانية بدعم حقوق هذه الاقليات ومع ذلك يظل تأثيره محدوداً ان لم تقم UN أو الدول من اصحاب القرار بتبنيه عبر تشكيل لجان أو هيئات دولية وأممية تنهض بتصفية هيمنة أمم العالم الثالث ليس على شعوب (العالم الخامس) فحسب بل شعوب العالم الرابع أيضاً. ولي الفخر في أن اكون اول من صاغ مصطلح العالم الخامس.

كاتب سياسي – العراق
(الشرق الاوسط)
129  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / العالم العربي والاسلامي، السجن الاكبر والاخير للشعوب في: 13:50 18/11/2012
العالم العربي والاسلامي، السجن الاكبر والاخير للشعوب

                                                                                                                    عبدالغني علي يحيى
    من يوم أقدمت فيه (لجنة تصفية الاستعمار) التي شكلتها الامم المتحدة UN في مطلع الستينيات من القرن الماضي على تصفية النظام الاستعماري في المستعمرات، فأن الحروب بين المستعمرين وشعوب المستعمرات والتي كانت تغطي مساحة واسعة من الكرة الارضية، تراجعت الى حد كبير، وفي عام 1975 انتهت بالمرة، وحلت محلها حروب الامم المهيمنة في العالم الثالث على الشعوب والاقليات المغلوبة على أمرها. والتي ما برحت تتواصل الى الان وبالاخص في الدول العربية والاسلامية بسبب رفضها لارادة الاقليات في السيادة والاستقلال. ولقد تبين ان حروب العالم الثالث مع شعوبها المقهورة أشد هولاً وكارثية من حروب الدول الاستعمارية ضد شعوب المستعمرات في السابق، فعلى سبيل المثال، لم تتجاوز الحروب الاستعمارية في الجزائر والهند واقطار الهند الصينية اصابع اليدين، في حين نجد ان حروب العالم الثالث تكاد تكون مزمنة حتى أن عمر بعضها يمتد الى 30 – 40 عاماً كالحرب الدائرة بين الكرد والترك في تركيا منذ 28 عاماً وبين الكرد والحكومات الايرانية والتي تجاوزت ال 40 عاماً. وقبل ان تنتهي الحرب الاهلية في السودان عام 2005 فان الحرب هناك امتدت نحو 50 عاماً، ومنذ اكثر من 30 عاماً فان المصادمات تتواصل بين شعب الصحراء الغربية وبين الحكومة المغربية، وكما تحكمت امم صغيرة بأمم كبيرة، كتحكم بريطانيا بالهند والبرتغال بانغولا وبلجيكا بالكونغو، فإن امما صغيرة في العالم الثالث ايضاً تحكمت باخرى اكبر منها، مثل حكم الاقلية السنية في العراق للمكونين الاجتماعيين الكبيرين، الشيعة والكرد، وفي ايران يحكم الفرس اقواماً تفوقهم عدداً، وهم الاذريون والكرد والبلوش والعرب...الخ ومثلها السودان، فالاقوام المضطهدة فيه مجتمعة تفوق العرب الحاكمين.
تقول احصائية بتواجد نحو 16 أقلية قومية ودينية ومذهبية مقهورة من افغانستان شرقاً والى المغرب وموريتانيا غرباً، وهي منطقة تقوم عليها دول عربية واسلامية حصراً، وبعض من الامم المقهورة ليست اقلية كالكرد مثلاً، هنا نعلم مدى الاضطهاد الذي تلاقيه الامم المظلومة وعلى يد تلك الدول، فمنذ عقود تتواصل الحروب والمصادمات المسلحة في تركيا وايران والسودان والعراق واليمن...الخ. ودلت ثورات (الربيع العربي) على معاناة هذه البلدان من الانقسامات القومية والطائفية الحادة بدليل ارتفاع اصوات طالبت بالفيدرالية في ليبيا وسوريا وفي العراق كذلك، وبالانفصال في اليمن الجنوبي. والدعوة الى إنصاف الامازيغ والطوارق في دول الشمال الافريقي والاقباط في مصر وشعب دارفور في السودان ...الخ. وتحتل النزاعات القومية والدينية والمذهبية في الحالتين الافغانية والباكستانية مكاناً واسعاً في الاحداث هناك، ففي افغانستان يجري التنكيل باستمرار بالاقلية الشيعية في منطقة المزار الشريف، ومثله في باكستان. وعلى مدى عقود ترى العالم منشغلاً بالحروب العربية – العربية والاسلامية – الاسلامية، ويبعث بقوات حفظ السلام الى العرب والمسلمين أو يسير الجيوش لاخمادها، كما حصل في العراق وليبيا وافغانستان والصومال، وجاء الان دور البلد المسلم مالي. وقبل نحو 32 عاماً من الان فإن اكبر حربين شهدها العالم بعد الحربين العالميتين كانت ساحتها بلدان اسلاميان  العراق والايران ونجد كيف ان الحرب الدائرة في افغانستان انتقلت الى جارتها الجنوبية باكستان.
والذى لا يختلف فيه اثنان، ان هذه الحروب كلفت وتكلف العالم العربي والاسلامي ثمناً باهضاً وتلحق بها خسائر فادحة بالارواح والممتلكات وما ينتج عنها من فقر وبؤس وجهل وتخلف وامراض، بحيث يمكن وضعه (العالم الاسلامي و العربي) في قائمة أشد الدول تخلفاً في جميع المجالات. كما أن هذه الحروب تحول دون بلوغ العرب والمسلمين الديموقراطية والتقدم الاجتماعي وان كانت ثمة ديموقراطية في بعض منها، فهي ناقصة أو مزيفة في اكثر الاحوال. وازاء ذلك لايمكننا إلا صياغة الرأي التالي: انه بدون تحرير الشعوب المقهورة في الدول العربية والاسلامية وتمتعها بحق تقرير المصير والاستقلال يستحيل تصور قيام انظمة ديموقراطية حقيقية وعدالة اجتماعية فيها. وستظل الدول هذه مسرحاً للحروب والقلاقل وعنواناً للتخلف والجهل وامراض اخرى ما لم تعدل عن تمسكها بالوحدة القسرية وتكف عن مواصلة الضم القسري للامم والشعوب الرافضة لها.
ويساعد على تعلق العرب والمسلمين بالوحدة القسرية مع الشعوب الرازحة لنيرها ثقافة الافتخار بالماضي الاحتلالي والاستعماري لدولها وامبراطورياتها في الماضي البعيد، الامبراطوريات الاموية والعباسية والعثمانية والصفوية، فالعرب والمسلمون مازالوا يبكون على خروج اسبانيا عن سيطرتهم، ومازالوا يفتخرون باحتلالهم لاراض تمتد من غرب الصين الى جنوب فرنسا أو وصول جيوشهم الى أبواب فيينا، واذكر ان معلماً في مدرستي كان يفتخر عندما طالب قائد اسلامي الصينيين بارسال حفنة من ترابهم ليدوسها بقدميه وطفل يضع سيفه على عنقه لقاء عدم اجتياح الصين واحتلالها. ان ثقافة الافتخار باحتلال بلدان الغير والامبراطوريات البائدة يجب ان تقتلع من جذورها، من اذهان الاجيال العربية والاسلامية، فهذه الثقافة احد اسباب مواصلة احتلال الدول العربية والاسلامية لاوطان الشعوب غير المسلمة أو غير العربية والفارسية والتركية.
وتجد العرب والمسلمين الى اليوم يخلعون المشروعية على اجتياح بلدان الغير واحتلالها في الماضي البعيد، من غير أن يضعوا ببالهم ان الاجتياح والاحتلال ادى الى اراقة انهار من الدماء في تلك البلدان والى ظلم شعوبها، بالمقابل تلقاهم ينددون بالحروب الصليبية وبقادة الحملات الاحتلالية الاستعمارية من امثال تيمور لنط و هولاكو وريكاردوس قلب الاسد، وموسولوني و تشرشل..الخ وفى الوقت ذاته يقيمون تماثيل لطغاتهم الذين ساموا الشعوب اشكالاً من القهر والعذاب ويطلقون اسماءهم على المدارس والجامعات والشوارع والساحات فأبو جعفر المنصور الذي عرف باستخدامه لمنتهى القسوة بحق معارضيه والشعوب الى درجة انه أوصى قبل مماته بحفر (100) قبر له كي لا يهتدى اليه معارضوه ويخرجوه من القبر جزاء ما اقترفه من اثام بحقهم. لقد اقاموا نصباً تذكارياً له ببغداد قبل اعوام، وبعد سقوط نظام البعث في 9-3-2003 اقيم تمثال للزعيم عبدالكريم قاسم في تحد ظاهر للشعب الكردي وكل العناصر الديموقراطية والقومية في العراق من الذين ظلم الزعيم بحقهم ، وإذا بقيت اوضاع العراق على حالها فليس ببعيد حلول يوم نرى فيه نصباً تذكارياً لصدام حسين.
ان على العرب والمسلمين ان ارادوا التقدم ببلدانهم، ان ينبذوا ماضي امبراطورياتهم واجتياحات جيوشهم لبلدان الغير ويثقفوا أولادهم واحفادهم بهذا الاتجاه، وكما يدينون ويشجبون ظلم المحتلين الاوروبيين والاسيويين بحقهم.
وعلى امتداد القرن الماضي وفي فترات منه، انهارت امبراطوريات وانهارت معها سجونها وتحررت شعوب كانت تخضع لها، ولقد كان اسقاط الامبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الاولى لصالح المعذبين الذين احتلت تلك الامبراطورية بلدانهم. وتحررت عشرات البلدان والشعوب منها. وفي نهاية الحرب العالمية الثانية ايضاً، تم تحرير العديد من الشعوب من الاحتلال النازي والفاشي، أما في مطلع الستينيات من القرن الماضي كما ذكرنا، فلقد نزل المستعمرون الغربيون عند قرار UN ولجنتها المذكورة، وغادروا المستعمرات بعد أن تركوها لشعوبها. وفي مطلع العقد التاسع من القرن نفسه، أقدم غورباتشوف على إطلاق الحرية لشعوب جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، ومن غير أن يجبره احد على ذلك، وفي جيكوسلوفاكيا انفصل السلوفاك عن الضيك بطريقة سلمية ديموقراطية، وارغم العالم الصرب في يوغسلافيا السابقة عن التخلي عن اوطان وشعوب  ادخلت قسراً في الاتحاد اليوغسلافي. ليس هذا فحسب بل احيل مرتكبو الجرائم بحق المسلمين هناك الى المحاكم الدولية في لاهاي. كما وحصل شعب ناميبيا على استقلاله من جنوب افريقيا واريتيريا من اثيوبيا. ولما كان في كل قاعدة شواذ فان اندنوسيا المسلمة اقرت باستقلال تيمور الشرقية المسيحية والسودان باستقلال جنوبه المسيحي، غير أن الحرية في البلدين المسلمين تبقى ناقصة مصلوبة ما لم تقر اندنوسيا بحرية شعب اتشي المسيحي والسودان بحرية شعب دارفور وطردظان.
وحدهم العرب والمسلمون يهابون افكار الحرية والانفصال والاستقلال كما يبدو، في وقت يتعامل اخرون باعصاب هادئة مع الدعوات الانفصالية والاستقلالية، فالكنديون مثلاً لم يقفوا حائلاً دون دعوة الكيبكيين الى الانفصال، ويواجه البريطانيون تطلعات الاسكتلنديين الانفصالية باعصاب باردة ايضاً، ودون التفكير باستخدام الجيش للحيلولة دون ما يصبوا اليه الاسكتلنديون وقل الشيء ذاته عن دعوات كاتلونيا للأنفصال عن اسبانيا.
وتكاد تكون الدول العربية والاسلامية ذات التعددية القومية والدينية والمذهبية، مبتلاة بالحروب والمعارك وقهر الكرد والبلوش والامازيغيين والطوارق والاقباط والمسيحيين والشيعة ..الخ، ما يعني ان الدول العربية والاسلامية وحدها بقيت سجناً للشعوب والامم المضطهدة، وبتحطيم هذا السجن وتحرير الشعوب القابعة فيه، فان اكبر واخر معتقل رهيب للشعوب سيزال. انذاك ستتقدم البلدان العربية والاسلامية وتلحق بركب الامم المتمدنة. وكم يكون رائعاً لو تكرر مثال غورباتشوف في القادة العرب والمسلمين ويجتمعوا ويصدروا بيان الحرية والسيادة والاستقلال للشعوب والاقوام التي تعيش في دولهم، بل واجبار هذه الشعوب والاقوام على الاستقلال والانفصال. ان ما يحصل في العالم العربي والاسلامي من حروب ومنازعات وسحق تطلعات الاقليات، بات يؤرق ويتعب العالم المتحضر، ويهدد السلم العالمي بالخطر، وكما رأينا فإن سبب كل الحروب في ذلك العالم يكمن في استعباد الامم والاقوام الساعية الى الاستقلال والسيادة، وبانهاء هيمنة الدول العربية والاسلامية على الشعوب المستضعفة، فان الحرية ستسود العرب والمسلمين، وتتراجع مخاطر نشوب الحروب.
فألى بيان الحرية والديموقراطية والسلم والتقدم الاجتماعي من جانب الدول العربية والاسلامية لكل الشعوب المقهورة فيها، نوجه دعوتنا هذه.
Al_botani2008@yahoo.com

130  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / برمكة حكام العراق بالمال العام ونهبه قديماً وحديثاً في: 13:52 16/11/2012
برمكة حكام العراق بالمال العام ونهبه قديماً وحديثاً

عبدالغني علي يحيى.
   أثار قرار للحكومة العراقية بتقديم مساعدات وصفت بالأغاثية الى سوريا والسودان واليمن بمبلغ قدره (25) مليون دولار، التهكم والغضب في أن معاً لدى العراقيين، والذي يعمق من غضبهم، التراجع الصارخ للخدمات في البلاد وتفشي الفقر والبطاله واشكال من الازمات، واخيراً وليس اخرا السعي لألغاء البطاقة التموينية، وخلل هذا وبمعزل عن القرار ذاك ذكر ان (نسبة الفقر في العراق وصلت الى 37%)! وصدق السياب:
(وفي كل عام حين يعشب الثرى نجوع...... ما مر عام والعراق ليس فيه جوع).
ان الكرم الحاتمي هذا، ليس الاول من نوعه في سيرة حكومة المالكي ولن يكون الاخير، وهو أقرب ما يكون الى البرمكة بالمال العام والتصرف اللامسؤول به، منه الى الكرم التقليدي المتفق عليه أو اغاثة المنكوب، كون الاغاثة تلك مقدمة الى حكومتين ديكتاتوريتين ترتبطان باوثق العلاقات مع ايران الاوهما سوريا والسودان. ولقد تزامنت الاغاثة للسودان مع تواجد سفن حربية ايرانية في سواحله، اما قوة العلاقات بين ايران وسوريا فأمر لايحتاج الى دليل، وهكذا تأتي المساعدات العراقية بمثابة دعم للحكومتين الدكتاتوريتين وتنفيذاً للمخططات الايرانية ليس الا، وكلتا الحكومتين ضالعتان فيها.
   لقد سبق للحكومة العراقية وأن صرفت أموالا خيالية على القمة العربية ال 23 ببغداد، وفي حينه جرى التنديد بها على اوسع نطاق، وبعد ايام على  ذلك استضافت  الدول 5+1 المعنية بالملف النووي الايراني، فدعوتها الى استضافة الحكومة والمعارضة السوريتين، وها هي الان تنادي بعقد مؤتمر لقادة الجيوش العربية ببغداد، ومؤتمر اخر ل(مكافحة الارهاب) وعلى نهج النظام العراقي السابق، دأبت يغداد على تنظيم مهرجانات المربد والتي كان النظام السابق ينظمها بدافع من تجميل وجهه عربياً لاحباً بالشعر والأدب. والملاحظ ان كلا النظامين الايراني والعراقي يسعيان الى لعب دور لافت في العالمين العربي والاسلامي فلقد اصبحت ايران قائده لمنظمة حركة عدم الانحياز، واصبح العراق قبلها رئيساً للدورة ال23 للجامعة العربية.
وكما نعلم فان الاغاثة غالبا ماتقدم الى بلدان، تضربها الزلازل والفيضانات، والمجاعات التي تفتك بالصومال بين حين وحين، فلماذا اذا والحالة هذه، لم تشمل الاغاثة العراقية الصوماليين والفلسطينيين وهما الاولى من اي شعب اخر بالاغاثة؟.
   فضلاً عن ما ذكرنا، فان المعاناة العراقية تفوق بكثير معاناة الدول الثلاث المستفيدة من الاغاثة العراقية، فالعراق اضافة الى ابتلائه بثالوث الفقر والجهل والمرض، يخوض حرباً داخلية منذ اعوام ويصحو شعبه وينام على وقع دوي القنابل والانفجارات.. الخ. عليه والحالة هذه فأن لسان حال العراقيين منذ اعوام( العراقيون اولى بالمعروف).
   ويتخذ تبذير المال العام في العراق يميناً وشمالاً، أشكالا عدة وعلى صعيدي الداخل والخارج، فبين الصرف على مؤتمر القمة العربية والمساعدات الاغاثية تلك، كان العراق بائعاً لنفطه الى الاردن باسعار تفاضلية بعثت بالنقمة في نفوس العراقيين، لأن الاردن حسب المعترضين على تلك الاسعار كان سنداً للنظام السابق وحاضناً للمعارضين العراقيين، علماً ان العراق يعامل سوريا بمثل ما يعامل الاردن، وهي التي (سوريا) كانت الى الامس القريب من أشد الدول تصديراً للارهاب الى العراق.
   وعلى مر الازمان، فان لتبذير المال العام أو نهبه على يد الغزاة والمحتلين والحكومات (الوطنية) التي حكمت الدولة العراقية الحديثة، تأريخ وتقاليد، ومن أشهره ما حصل على يد البرامكة في العصر العباسي، اذ ضرب بهم المثل في التصرف اللا مسؤول بخزينة الدولة، وكان ذلك أحد اسباب النكبة التي حلت بهم وسميت بنكة البرامكة الشهيرة. بالرغم من الخلفاء العباسيين الذين جعلوا من العراق مقراً لهم. كانوا الاكثر تبذيراً وتصرفاً كيفياً بالمال العام مقارنة بخلفاء الدولة الاموية ودولة الخلفاء الراشدين. ولقد انتقلت البرمكية الى الحكام العراقيين فيما بعد، وصارت من الثوابت لديهم. ففي العهد البعثي 1968 -2003 بنى حكام العراق عشرات من الدور لصحفيين عرب  من غير العراقيين خارج العراق وتحملت بغداد نفقة تأسيس محطة تلفزيونية لموريتانيا، ناهيكم عن اغداقه المال على الاردن. وبنائها لحي كامل لمنكوبين من الاتراك جراء زلزال، وسط ازمة سكن حادة مازال العراق يعاني منها.. الخ من السلوكيات المصنفة على البرمكة، ففي مطلع الستينات من القرن المنصرم، اهدى عبدالكريم قاسم (5) طائرات للمغرب بمناسبة استقلاله ولو كان العراق منتجا للطائرات لكان الامر هينا.
   وفي الداخل العراقي الان نلقى زمراً طفيلية تتصرف بالمال العام على هواها. امام وخطيب جامع الناصرية، وهذا على سبيل المثال، قال  في خطبة الجمعة ليوم2-11-2012:(ان المسؤولين العراقيين يتنافسون على نهب اموال العراق). وبالقدر الذي ينهب قادة الحكومة المال العام، فان معارضيهم يتعاطون الشيء عينه . خطيب وامام جامع  ابي حنيفة النعمان ببغداد اتهم من جانبه في خطبة الجمعة 26-10-2012 النواب من القائمة العراقية بتخليهم عن المحتاجين والمظلومين والركض بدلاً من ذلك وراء مصالحهم الشخصية، وبعد يومين على خطبته، نسب بيان الى انصار القائمة تلك ورد فيه، ان قادتها حولوا اموال العراقيين الى اقطاعيات لأسرهم واقربائهم ونسبائهم. ولعل من أهم اسباب الهبات العراقية للخارج والنهب المنظم للمال العراقي في الداخل، هو خضوع العراق على امتداد تأريخه لهذا المحتل او ذلك، ومنذ الفتح الاسلامي للعراق فان الاخير كان ينتقل كل (57) سنة من محتل الى اخر، وذلك باضافة الأنقلابات العسكرية العراقية التي وصفها الباحث القديرالدكتور رشيد الخيون بالغزوات الداخلية. وجل ما يصبو اليه المحتل كما نعلم هو نهب الاموال، فلا عجب أن يكون الحكام العراقيون الحاليون على خطى المحتلين الاجانب وفرسان الغزوات الداخلية في نهب أموال العباد، وهم بدورهم جاؤوا الى الحكم على ظهر دبابات الاحتلال عام 2003 ولقد انسحبت تقاليد النهب والسلب حتى على الافراد البسطاء من الشعب، والا مامعنى نهب الدوائر و المؤسسات الحكومية سواء في انتفاضة عام 1991 أو إسقاط النظام العراقي في 9-4-2003. وعسى أن يكون حكام العراق الحاليون، اخر النهابين والبرمكيين بالمال العام.

131  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 21:14 12/11/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   هل دخل الهاشمي موسوعة غينيس؟
بعد صدور رابع حكم بالأعدام على طارق الهاشمي فهل يدخل موسوعة غينيس أم ان الاخيرة بانتظار احكام أخرى بحقه لكي تحتضنه؟
•   عنتريات غربية.
لا غرابة ان يهدد المالكي بقطع يده إذا خصصت ميزانية للبيشمركة من الميزانية العامة، وهو واركان حكمه كانوا يحتمون بها بالأمس القريب، ولاعجب ايضا ان يطلع علينا نجاد بين فينة واخرى بتهديدات لافناء اسرائيل والغرب، لكن الغريب في الامر دعوة الملياردير الامريكي (دونالد ترامب) الى ثورة شعبية والقتال حتى الموت، رداً على فوز اوباما بولاية رئاسية ثانية أو ان يهدد (ديفيد اكسيلورد) كبير مستشاري أوباما بحلق شاربه اذا فاز ميت رومني في ولايات ( بنسلفانيا) و( مثيغان) و(منيوسوتا)!
•   عرب كردستان!
قال مصدر موال لبغداد، ان عرباً(مستكردين) يصطفون مع محافظ كركوك ضد(عمليات دجلة) الامر الذي يذكرنا باقوال شبه صبيانية شاعت في الماضي مثل(عرب امريكا)، ولقد غاب عن المصدران محافظتي صلاح الدين وديالى وقفا بدورهما ضد تلك العمليات، فيما دعا محافظ نينوى وهو عربي ايضا الى  التظاهر ضد الغاء البطاقة التموينية.
•   أإصلاح أم هدم؟
ذكر مسؤول حكومي عراقي بأن ما حصل للبطاقة التموينية ليس الغاء بل إصلاح!. أين وجه الاصلاح في محاربة الفقراء في رزقهم، ومتى كان انتزاع اللقمة من فم المواطن اصلاح.
•   وماذا عن الفساد في وزارات اخرى؟
افاد (خبير) اقتصادي من ان الغاء البطاقة التموينية في العراق سيقضي على الفساد في وزارة التجارة!! وماذا عن الفساد المستشري في جميع الوزارات العراقية وهل تلغي هذه المؤسسات كافة؟
•   سعر المرتزق.
كشف عضو في المجلس الوطني السوري، ان عراقيين وايرانيين يقاتلون الى جانب الاسد لقاء راتب شهري قدره (900) دولار. يذكر انه في السبعينات من القرن الماضي كان راتب المرتزقة الاجانب في اقطار افريقية هو 1000 دولار شهريا، فهل جاء رخص ثمن المرتزق في عصرنا من كثرتهم؟
•   لا أسباب خارجية!.
وصف محافظ ولاية الخرطوم بالسودان، حادث المجمع العسكري السوداني، بنشوب حريق فيه مضيفا (لاشيئ يشير الى أسباب خارجية) ! ولما زارت قطع حربية ايرانية السواحل السودانية. استقوى بها البشير وتوعد اسرائيل برد قوى وذلك في الزمان والمكان المناسبين حسب  تعبيره!
•   الديمقراطية ليست بديلاً عن الاستقلال.
يخطيء من يعتقد ان الديمقراطية تحل القضية القومية، إذ بالرغم من الديمقراطية الواسعة في الغرب، فهاهم الاسكتلنديون يطالبون بالأنفصال عن بريطانيا العريقة بالديمقراطية وقل الشيء عينه عن الكتلونيين في دعوتهم الى الانفصال عن اسبانيا وكذلك فينيسيا عن ايطاليا وكيبك عن كندا... الخ.
•   صفعة اوروبية جديدة على خد تركيا.
اتهم احدث تقرير للاتحاد الاوروبي تركيا بعدم تنفيذها للوعود التي اعطتها للأتحاد الاوروبي لقاء قبولها عضوا فيه، ودل على ذلك عودة ارودغان الى بلاده من المانيا بخفي حنين تلاحقه تظاهرات احتجاجية صاحبة ضمت الالاف من الكرد  وغيرهم في المانيا.
•   أمريكا توحد.
طالبت واشنطن المعارضة السورية بتوحيد صفوفها. وقبل 14 عاما وعلى يد أولبرايت انتهى الاقتتال الكردي – الكردي في كردستان العراق، والأمثلة تترى على مساعي واشنطن هذه، علما انه لم يسجل للدول العربية والاسلامية مثل هكذا سعي لأجل حل الخلافات العربية – العربية أوالاسلامية – الاسلامية ويؤخذ على بعض منها محاولاتها لتفريق الصف الوطني لكي تسد.
•   ( الاصدقاء) الاعداء!
انتقد عبدالباسط سيدا مجموعة (أصدقاء سوريا) قائلاً انها وعدت بالكثير ولم تفعل سوى القليل، ومشيرا الى أن ( اصدقاء النظام يدعمونه بكل الوسائل، بالسلاح والمال والرجال... الخ) لكن ( اصدقاءنا على كثرتهم لم يتمكنوا حتى الان من استصدار مجرد قرار ملزم يدين جرائم النظام السوري مجرد ادانة)!!
•   كذبوا وإن صدقوا!
لا يمر يوم أو أسبوع دون ان تتعرض بغداد ومدن عراقية اخرى الى تفجيرات واغتيالات تتخذ احيانا شكل موجات. الطريف، ان المالكي عد مشاركة (20) دولة في معرض بغداد الدولي، دليلا على استقرار امني وسياسي! فيما قال الخزاعي نائب رئيس الجمهورية (ان الاوضاع السياسية في البلاد تتجة نحو الحل) ! والحكم متروك للقاريء.
•   مستقبل العراقية.
صرح أحد قادة ائتلاف (العراقية) السني، ان إئتلافه سيواجه نكسة كبيرة في الانتخابات العراقية المقبلة، في حين تفاءل د. اياد علاوي زعيم الائتلاف، بانتخابات مجالس المحافظات!! والكل يعلم ان ائتلافه تعرض وما يزال الى انشقاقات وانسحابات لاتحصى، وصح القول، ان نكسة رهيبة بانتظار –(العراقية) والغد لناظره قريب.
•   صورة ذي قار.
في ( الصباح) البغدادية وصف رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس محافظة ذي قار الاوضاع هناك حزين انتشار الجريمة المنظمة والسرقة والخطف وبيع المخدرات والمشروبات الكحولية وتزايد عمليات خطف الاطفال والطالبات الجامعيات .. الخ) منوها في الوقت ذاته الى قيام ضباط برتب عالية  في شرطة المحافظة ببيع المناصب الامنية لقاء مبالغ مالية با هضة.. الخ).
Al_botani2008@yahoo.com

132  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 19:23 06/11/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   خواكورك.
بثت فضائية موالية لبغداد، من باب الطعن بحكومة كردستان، (احتجاجا) لسكان منطقة خواكورك على (صمت) تلك الحكومة ازاء القصف التركي الذي الحق اضرارا بهم قبل أيام! هذا في وقت تدعي فيه الحكومة العراقية  ان السيطرة على المناطق الحدودية  من صلب واجباتها وصلاحياتها، غير أنها لم تتخذ اي موقف من التجاوزات التركية حتى الان.
•   كركوك.
قال النائب ياسين العبيدي ان (كركوك عراقية ولن نساوم عليها حتى لو أعطونا كل المناصب الحكومية) ترى اين كان هذا النائب يوم تنازلت الحكومة العراقية السابقة عن النصف من شط العرب  واراضي عراقية لأيران فتنازلها عن اراضي اخرى لدول الجوار كافة باستثناء تركيا؟ وكفى مزايده على الوطنية .
•    لدغ الكرد.
خلافا ل(لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين) لدغ الكرد العراقيون من جحراكثر من مرتين فثلاث ورباع، وما زالوا يلدغون، ففي كل تفاوض مع الحكومة العراقية (يرجعون بخفي حنين) الطريف انهم الان يستعدون لأرسال وفد ثان الى بغداد لأجراء المحادثات معها!
•   لا للديمقراطية والمدنية!
هاجم مفتي السعودية امام الاف الحجاج، المطالبين بالديمقراطية والدولة المدينة، فيما افتى شيخ خليجي بتحريم المظاهرات وو (بدون تعليق).
•   المساعدات العراقية!
قرر العراق تقديم(25) مليون دولاركمساعدات وصفت بالأغاثية الى سوريا والسودان ودولة عربية اخرى، ولم يسبق قط وان قدم مساعدات لدول (الربيع العربي الاخرى) واستثنى منها سوريا الاسد والسبب معلوم. وتزامنت خطوته هذه مع تواجد سفن حربية ايرانية في سواحل السودان وما تردد من تصريحات حول متانة العلاقات بين ايران والسودان! هذا في وقت نجد ان هناك شعوب عربية اخرى اولى بالمساعدات كالشعبين الصومالي والفلسطيني ناهيكم من ان العراقيين اولى بالمساعدات بعد ان بلغت نسبة الفقر 37% في العراق. عليه من المستفيد من المساعدات الاغانية العراقية؟. الجزاب : ايران طبعا.
•   معركة البشير مفتوحة ضد من ؟
قال البشير: ( أن معركتنا مع اسرائيل مفتوحة) و ان معركة اسرائيل ضد السودان مفتوحة، والحقيقة ان معركة اسرائيل ضد السودان مفتوحة، وان كانت هناك معركة مفتوحة للبشير، فأنها معركة ضد (دارفور) و مناطق سودانية اخرى، ولنحو اكثر من (40) سنة كانت ضد جنوب السودان!
•   جهاد السلفيين!
في العاصمة الليبية طرابلس، هاجم السلفيون مقراً لحركة التوحيد بالقذائف والصواريخ، وبلغ عداء هم للاخوان المسلمين في مصر حد القول : ( ان حزب الاخوان المسلمين اكثر قبحاً من مبارك)! فهل ستكون المعارك المقبلة في العالم العربي  سلفية – اخوانية؟.
•   الشقيري حيا !
هدد(علي سلامي) نائب قائد حرس الثورة الاسلامية بايران، باطلاق مئات من الطائرات بدون طيار فوق اسرائيل، وسبقه نجاد الى تهديد الاخيرة اكثر من مرة بالقناء، واذا كان الاحتلال الاسرائيل لأراضي دول عربية عام 1967 قد توج تصريحات للشقيري من قبيل (القاء اسرائيل في البحر) واخرى لعبدالناصر، فان اخشى مانخشاه ان تقدم اسرائيل على حرب تلتهم المزيد من الاراضي العربية، ولا ينطق حزب اسرائيلي عن الهوى لما دشن حملته الانتخابية بشعار (الاردن هي فلسطين)! والشقيري حيا في كل تطرف وتهديد ايرانيين.
•   حقل تجارب.
قال النائب عبدالاسلام المالكي، ان (معارضة حكومة الاغلبية، محاولة لأبقاء العراق على وضعه الحالي). ولكن من الذي يضمن نجاح مشروع حكومة الاغلبية؟ ارحموا الشعوب العراقية فهي ليست حقل تجارب.
•   تنازع (التصريحات) وبقاء( الفوضى).
قال كريم عليوي من كتلة البدر البرلمانية: ( أن نتائج زيارة الوفد الكردستاني الى بغداد كانت ايجابية) وبحسب النائب قاسم الاعرجي (ان تلك الزيارة لم تسفر عن أي انفراج ولم تتجاوز العموميات). ولدى النائب لقاء وردي: ( ان حوارات الوفد الكردي مع بغداد غير مجدية وورقة الاصلاح سراب والحوارات كسب للوقت) وذكرنائب رئيس الوزراء د. روزنوري شاويس (ان نتائج الزيارة كانت إيجابية)! فيما قال عماد احمد نائب رئيس حكومة كردستان (ان لقاءات بغداد لم تكن بمستوى التوقعات).
وذكرت الانباء(ان قوة اقتحمت سجن بادوش واعتدت على السجناء ثم نقلتهم الى زنزانات انفرادية) لكن وزارة العدل نفت الخبر جملة وتفصيلا. وفي داقوق ذكر (ان الشرطة الكردية منعت (عمليات دجلة) من اقامة ثكنة لها هناك) بيد أن مصدرا في الجيش العراقي افاد بعكس ذلك (ان شرطة داقوق تنسق معه ومتعاونة)! . وجاء في الاخبار: ( ان التحالف الوطني سيشكل وفداً لزيارة اربيل بعد العيد) في حين نفى النائب أمير الكناني ذلك وو.. وعلى وزن نظرية داروين (تنازع البقاء وبقاء الانسب) فأن (تنازع (التصريحات) وبقاء (الفوضى) ظاهرة في اقوال المسؤولين العراقيين.
Al_botani2008@yahoo.com
133  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حقوق الشعوب بين الحكومات القوية والضعيفة. في: 18:11 05/11/2012
حقوق الشعوب بين الحكومات القوية والضعيفة.

                                                                                                                            عبدالغني علي يحيى  
     قبل نحو (4) أعوام، أجرى معهد بحثي تركي مقابلة معي للوقوف على أرائي في قضايا عراقية منها العلاقات بين حكومتي بغداد و اربيل، واسترعى اهتمامه، قول لي مفاده،ان الحكومات القوية تنزل عند مطاليب الأمم بخلاف الحكومات الضعيفة وأوردت امثلة منها، ان النظام العراقي الحالي في الشهور الأولى لسقوط النظام العراقي السابق،وفي ظل حكم السفير (برايمر) كان اكثر انفتاحا على القوميات والديانات والأحزاب العراقية،مما هو عليه الأن،فلقد اسندت رئاسة الجمهورية  مرة الى العربي السني غازي الياور، واخرى الى الكردي جلال طالباني وما يزال اما رئيس الحكومة فلقد كان د.اياد علاوي  رئيس ائتلاف العراقية  المعبر عن المكون السني لاحقا، ودخل حزبا الدعوة والمجلس الاسلامي الاعلى الشيعيان في تحالف رباعي مع الحزبين الكرديين الديمقراطي والوطني الكردستانيين وكان لسلطة برايمر تأثير في ذلك .ولتبديد شكوك المعهد ذاك،ذكرته بنظام الزعيم عبدالكريم قاسم الذي مال الى الكرد والحزب الشيوعي العراقي الذي كان وقتذاك من اقوى الاحزاب العراقية وكذلك الى الحزب الوطني الديمقراطي .كل هذا وسط التفاف جماهيري لافت حوله افشل كل المحاولات للنيل منه، لكنه ما أن خطا باتجاه الدكتاتورية والتراجع عن مبادئه التي كانت من اسباب قوته،سيما بعد حوادث كركوك في 14-7-1959 و إذا به يصادر الحقوق التي اقرها للعراقيين ، وانزلق بالتدريج الى دكتاتورية سافرة زادته عزلة وهزالا بمرور الأيام، إلى أن إنهار في 8-2-1963 على يد حزب البعث. ثم تحولت الى مثال ثان، وهو نظام حزب البعث 1968- 2003 ففي السنوات الأولى الحكمه كان قويا مرهوب الجانب بفضل اصداره لقانون الحكم الذاتي 1970 فد خوله في جبهة مع الحزب الشيوعي فتأميمه للنفط..الخ من انجازات اخرى.وفي المحافل الدولية رشح لرئاسة حركة عدم الأنحياز، إلا انه سار بعد ذلك على خطا نظامي  قاسم و انقلابيي شباط 1963 فحكومتي الاخوين عارف، وبلغ به الضعف  حدا انه لم يجد من يدافع عنه يوم اسقاطه من قبل التحالف الدولي يوم 9-4-2003.
    ما ذكرته، ينسحب  على النظام القائم الان في العراق فمن يوم قيامه باستفزاز العرب السنة أولا ثم الكرد، نلقاه يمضي سراعا صوب الضعف والعزلة. بداية  لا يتحمل المكون الشيعي وزر ما تقوم به  حكومته التي وصلت الى درجة كبيرة من الضعف ، بل ان اطرافا شيعية ايضا شرعت بتوجيه النقد إليها . وعن عجزها البين،  نستشهد بقول لمسرور البارزاني، ما معناه ان الحكومة العراقية بدل التوجه بجيوشها الى كردستان عليها حماية المنطقة الخضراء داخل بغداد وبعد ايام على قوله ، قرأت من على شاشة  فضائية عراقية، كيف ان شارع محمد القاسم ببغداد،سمي بشارع الكواتم نظرا لاغتيال مئات العراقيين فيه باسلحة كاتمة للصوت، من دون ان تتمكن الحكومة العراقية من بسط  الامن فيه والذي يطلقون عليه تسمية اخرى (شارع الاغتيالات) ووصل الأمر بأحد وجهاء بغداد الى القول: (لاخير في حكومة تعجز عن تحقيق الاستقرار حتى في شارع واحد)!
   إن إجراء مقارنة بين الحكومة العراقية الحالية وبين الحكومات العراقية التي سبقتها،يرينا كيف ان هذه الحكومة تعد من أشد الحكومات العراقية ضعفا وهزالا، فالحكومات العراقية السابقة التي كان بعض منها في أوج ضعفها،لم تكن تعاني من الاضطرابات الداخلية ولا من عمليات تفجير واختطاف وقتل يومي أو فساد مالي واداري او..أو..الخ من المساوئ،ومع ذلك فان الحكومات تلك لم تقدرعلى الثبات بوجه خصومها،وانهارت واحدة تلو الأخرى ، عليه هل يعقل توقع النصر في المعارك لحكومة ينوء كاهلها بثقل كم من الأزمات والفضائح والاعتراضات؟
   وتدل الوقائع على الأرض او توحي من ان الحكومة العراقيه الحالية تستعد للحرب على الكرد وتصفية العنصر السني وكذلك المكونات غير الشيعية او غير المسلمة، وهذه الحرب ستندلع لا محالة اذا سارت الأوضاع بالشكل الذي نراه الأن. ومثلما نرى الحكومة الايرانية تدق طبول الحرب منذ زمن، كذلك نرى الحكومة العراقية في الأتجاه عينه،في سعيها المحموم لعسكرة المجتمع وشرائها للا سلحة بمليارات الدولارات،فتحريك الجيش في المناطق المتنازع عليها وتأسيس تشكيلات قتالية جديدة (عمليات دجلة) وعدم اعتبار البيشمركه قوة ضمن منظومة الدفاع العراقية،علما انها سبق وان توسلت قبل اعوام بحكومة كردستان لكي ترسل (البيشمركه)الى بغداد للحفاظ على الأمن فيها، دع جانبا شكاوى العرب السنة من حملات تطويق مدنهم واعتقال مشطائهم من جانب الحكومة العراقية.
    مما تقدم نخلص الى القول،ان الحكومات القوية في العصراالحديث القوية في مختلف المجالات العسكرية والاقتصادية والمالية والعلمية والتكنولوجية هي الاكثر تفهما لمطاليب الأمم،فالحكومات البريطانية والفرنسية والهولندية والبلجيكية الاستعمارية،اقرت بحقوق شعوب مستعمراتها التي غادرتها فيما بعد،وفي مطلع التسعينات من القرن الماضي اقر الاتحاد السوفيتي السابق  باستقلال نحو (15) جمهورية عنه،علما ان هذه الحكومات لم تكن ضعيفة في اي وقت من الاوقات،بل ان بعضها كانت عظمى وما زالت عظمى. بالمقابل نجد حكومات عربية واسلامية على ضعفها وفقرها تأبى الاعتراف بحقوق الشعوب التي تهيمن عليها هتى اذا طالت المعارك ضدها عقودا من السنين واستنزفت موراد البلاد واهكلت العباد. ان هذه الدول تقيس قوتها بمقدار عدد جنودها وفرقها العسكرية ونوعية اسلحتها التي لم تحمي اية دكتاتورية من السقوط، في حين نجد حكومات ذات قدرات عسكرية وتسليحية شبه محدودة او رمزية كألمانيا و اليابان ،وفوق هذا تعد بمثابة دول قوية لها مكانتها في المجتمع الدولي. بفضل قوتها الاقتصادية والمالية والعلمية والتكنولوجية ومن الأمور التي تؤخذ على الحكومة العراقية الحالية وكذلك التي سبقتها رصدها الجزء الاكبر من ميزانياتها للاغراض العسكرية والحربية، ولقد خرجت من جميع معاركها سواء ضد شعبها أو جيرانها خاسرة.في الختام اجدد التكرار،ان الحكومات القوية والمتحضرة اكثر تفهما لقضايا الشعوب من الحكومات الضعيفة والمتخلفة.
كاتب سياسي – العراق.
(الشرق الاوسط)
134  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر و تعقيب في: 21:16 30/10/2012
كل ثلاثاء: خبر و تعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   العلم الثالث.
إحتج نائب سابق على رفع علم النظام العراقي السابق في بطولة خليجي 21 أثناء إجراء قرعة البطولة ، داعيا إلى الأنسحاب منها، ناسيا ان هذا العلم معترف به من المكون السني،مثلما ان العلم الكردستاني، علم الكرد. ويظل العلم الرسمي خاصا بالشيعة .
 
•   على وزن أفعل .
ذكر مصدر أن (العراق أسوأ مستنقع للفساد في العالم ) و قال أخر أن (بغداد أوسخ مدن العالم ) وثالث ان (العراق، المكان الأخطر على الصحفيين) و عن معبر ربيعة الحدودى في محافظة نينوى ورد بان اعلى مؤشر لتعاطي الرشوة يوجد فيه، ناهيكم من ان الوزارة الفلانية الأسوأ من بين الوزارات..الخ؟

•   (العراقية) أشد كفرا ونفاقا .
اتهم خطيب جامع ابي حنيفة النواب من القائمة العراقية، بالتخلي عن المحتاجين والمظلومين فالركض وراء المصالح الشخصية، وذلك في خطبة الجمعة ليوم
26-10-2012 . وبعد يومين اتهم انصار للعراقية، القائمة العراقية بالضعف والتحزب المناطقي والعائلي والعشائري وبالمواقف الهزيلة وعدم الدفاع عن المظلومين والمعتقلين، وسرقتهم للمال العام، ومراعاة الأقارب والنسباء..الخ
•   إعتراف متأخر.
استبعد التحالف الكردستاني نجاح المحاولات الجديدة لسحب الثقة من المالكي، وهو اقرار متأخر، وكان الأولى به ان يدرك ذلك منذ الأيام الأولى لطرح مشروع سحب الثقة منه.
•   حال تركيا والعراق وغيرهما..!
دعا أردوغان الأتراك الى الرد على من سماهم ب(مدبري المخططات السوداوية)! ما يعني أن تركيا ككل اقطار المنطقة غير مرتاحة مما يجري من احداث فيها، في تركيا وعن الوضع في العراق قال د.صالح المطلك ان (البلاد تمر بأزمة خطيرة والقادم أخطر)! وتكاد التقارير كافة تجمع على ان بلدان (الربيع العربي) على حافة الأنفجار، فهل القادم سيكون أخطر؟ الجواب: نعم.

•   نزاجعان مهينان للعراق.
قبل اسابيع هدد العراق تركيا بمراجعة الاتفاقية العسكرية المبرمة بينهما منذ عام 1983 والغائها، واشار قانونيون بامكان ذلك ومن جانب واحد ، جاء ذلك على خلفية الاستفزازات المتواصلة ضد العراق من جانب تركيا، لكنه تراجع عن تهديده ولاذ بالصمت، رغم مضي تركيا على سياساتها  المناوئة له، وعلى حرب المياه ضده فقصفها المتواصل لأراضي كردستان العراق، اما تراجعه الثاني فهو السماح للحجاج الاتراك باستخدام الأراضي العراقية وصولا الى مكة الأداء فريضة الحج، بعد ان كان قد منعهم. وحصل ذلك تحت ضغط من العالم الاسلامي وليس عملا بمبدا (التراجع عن الخطاء فضيلة). ترى اما كان اشرف وانبل للعراق ان يتراجع امام مطاليب شعبه وينفذها؟.
•   حدود تحركات البيشمركه!
صرح النائب سليمان الموسوي بان تحركات قوات البيشمركه في المناطق المتنازع عليها مخالفة قانونية ودستورية ويجب ان لا تتعدى حدود الاقليم. قال ذلك عفب إعلان المالكي عدم اعترافه بالبيشمركه قوة عراقية، ردى عليها اين كانا يوم الحت الحكومة العراقية قبل نحو (4) سنوات على حكومة اقليم كردستان لارسال قوات البيشمركه لحماية الأمن والأهالي في بغداد ويوم كانت تلك القوات تحمي تلعفر واجزاء واسعة خارج الأقليم، لماذا كانت تحركاتها أنذاك قانونية؟.

•   متئ يتوفر الزمان والمكان المناسبان؟
هددت الحكومة السودانية بأنها سترد في الزمان والمكان المناسبين على الاعتداء الاسرائيلي الذي دمر مجمعا عسكريا حربيا سودانيا بالقرب من(الخرطوم) ولكن من غير أن تحدد سقفا زمنيا للرد على اسرائيل التي تنفذ اعتداءاتها على العرب في كل زمان ومكان. يذكر انه على أثر كل إعتداء اسرائيلي، فان الرد عليها كلامي وغالبا ما يتضمن (الزمان والمكان المناسبين)!
•   مؤتمر قادة الجيوش العربية!
يبدو ان العراق لم يأخذ درسا على الأقل، ماليا من استضافته للمؤتمر ال 23 للقمة العربية وما انفقه عليه من ملايين الدولارات التي احتج العراقيون الجياع عليها، وهاهو الان يقترح عقد مؤتمر لقادة الجيوش العربية ببغداد والكل يعلم، ان جيش العراق ليس في خدمة العراق بقدر ما هو في حذمة مخططات دولة غير عربية، ناهيكم عن تهديده للكرد و شنه حملات اعتقال و ضرب ضد العرب السنة.
•   طائفية أم تصحيح؟
عد نواب عراقيون قانون ترسيم الحدود الأدارية للمحاقطات العراقية بمثابة قنابل موقوتة،ويؤدي الى اشعال حروب اهلية وطائفية وو.. ترى لماذا لم يكن ترسيم تلك الحدود يوم الحق صدام حسين: النخيب والرحالية وعين تمر الشيعية التي كانت تتبع كربلاء منذ يوم تأسيس الدولة العراقية، والحقها بمحافظة الأنبار السنية، ويوم الحق قضاء مخمور الكردي بالموصل السنية و طوز خورماتو الكردية التركمانية بتكريت، هل غاب عن المعترصنين على القانون بانه اي القانون يتوافق والمادة 140. ويا لذاكرة بعضهم الضعيفة الذين يتجاهلون ان الاجراء الصدامي كان واحدا من الماسي التي حلت بالعراق والعراقية! عدا هذا لماذا لم يحكم على تلاعبات صدام بالحدود الادارية بالطائفية والعنصرية؟
في حين يحكم على تصحيح اخطائه بالطائفية؟.
•   لماذا السودان؟
في ضرب اسرائيل مجمعا حربيا سودانيا بالقرب من العاصمة الحزطوم اكثر من مخزى، اسرائيل تضرب مجمعا عسكريا لدولة عربية من غير دول الطوق أو المواجهة وتغض النظر عن السلاح الكيمياوي لسوريا الجارة لها، الا يعد استهداف السودان بمثابة (بروفة) لأستهداف ايران، أو اضعافا للسودان في صراعها مع (دارفور)ومناطق اخرى..الخ
Al_botani2008@yahoo.com


135  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / تسليح الجيش العراقي كلمة حق أريد بها باطل في: 21:11 29/10/2012
تسليح الجيش العراقي كلمة حق أريد بها باطل

عبدالغني علي يحيى

    يبقى العنوان أعلاه ناقصاً رغم طوله، ما إضطرني إلى ملء الفراغ بعد (و) بالقول: ولهم فيه (التسليح) مآرب أخرى سنكشف عنها لاحقاً. والى استدراك وهو ان الكلمات بين القوسين في الاعلان تعني (باطل) ولنبدأ بالشق الأول منه، وهو أن تسليح الجيش العراقي حق، وكذلك إستحداث صنوف جديدة فيه كعمليات دجلة حق أيضاً والمرفوضة لدى الكرد والسنة واطراف اخرى بينها التركمان وحتى بعض من الشيعة، كما أن تحريك هذا الجيش شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً داخل الحدود الدولية للعراق حق بدوره، ضمنه الدستور العراقي في مادتيه 78 و 110. لكن وكما قيل في قميص عثمان، (كلمة حق أريد بها باطل) والتي تنسحب على تسليح هذا الجيش وتحركاته وتشكيلاته الجديدة، فلقد نسب الى المالكي، أثناء زيارته الى روسيا وشرائه للأسلحة منها بقيمة (4) مليارات دولار، القول، أنه طلب من الروس تزويده بأسلحة تستخدم في المعارك الجبلية والصحراوية، ما يعني أستعمالها ضد الكرد الجبليين، والعرب السنة الذين يقطنون في مناطق شبه صحراوية، عليه لا غرابة من أن يظهر ممثلو الكرد الذين في غالبيتهم سنة ايضاً، والعرب السنة مخاوف جدية من صفقات الأسلحة التي ابرمها  المالكي في روسيا ثم في التشيك التي بلغت ملياراً واحداً وقبل ذلك، الصفقة التي اتفق بشأنها مع الأمريكان والبالغة (12) مليار دولار فصفقة جديدة معهم لشراء 18 طائرة من نوع16f. ما حدا بممثلي الكرد والعرب السنة إلى الاعتراض عليها بشدة، فمما قاله مؤيد طيب عن التحالف الكردستاني: (ان الكرد قلقون من تسليح الجيش العراقي) دع جانباً اشكال الاعتراض الكردي الاخرى رسمياً وشعبياً. أما البرلمانية العربية السنية عتاب الدوري فقد طالبت (باستضافة المالكي الى البرلمان لمعرفة طبيعة العقود التي وقعها مع روسيا) وحذا الحزب الاسلامي العراقي حذوهما. والذي يفاقم من قلق الكرد، ان السعي المحموم لتسليح الجيش العراقي، سبقته تحركات للأخير في طول المناطق المتنازع عليها، في (زمار) و (ربيعة) بمحافظة نينوى، وفي محافظة كركوك، يكفي أن نعلم انه تم حشد (30) دبابه و(4) مدرعات وكميات ضخمة من القذائف في (الحويجة) جنوب المحافظة اضافة الى مرابطة الفرقة 12 فيها. وفي ديالى خصصت قاعدة لقيادة عمليات دجلة.. الخ. وإذا كانت عسكرة المجتمع العراقي وحروب بغداد الداخلية والاقليمية قد اقترنت في الماضي بالعلاقات مع الأتحاد السوفيتي السابق، فأن القلق يتنامى من ان تؤدي العلاقات الجديدة واللافتة مع خليفته روسيا الاتحادية إلى (إحياء التحالف الستراتيجي بين العراق والأتحاد السوفيتي السابق) كأن يبعث من جديد بمعاهدة الصداقة العراقية – السوفيتية، وأن يعيد التأريخ نفسه، إذ أن العلاقات السابقة بين البلدين تذكر العراقيين بالسلاح ووسائل التدمير الروسية الأخرى، خلافاً للعلاقات مع الدول الاخرى التي تقترن بالمنافع المتبادلة تجارية كانت أم أقتصادية.
    ان التحركات الميدانية للجيش العراقي، سواء في المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل أو في المحافظات ذات الغالبية السنية العربية، والتي شهدت من بين ما شهدت في الآونة (عمليات الجزيرة) في المنطقة السنية، تقطع الشك باليقين من ان الحرب ، على الكرد والعرب السنة في آن معاً ستتوج التسليح.
   عدا ما أوردناه فأن أمثلة أخرى تقوي من التكهنات تلك، مثل اعادة الضباط السابقين الى الخدمة للغرض نفسه، ويحتج الكرد على ذلك بشده وعلى وجه الخصوص على إعادة الطيارين منهم، ويخطيء من يعتقد، ان الطموحات العسكرية العراقية ستتوقف عند شن حروب داخلية، فللتسليح أهداف أوسع تطال لا شك اقطاراً خليجية تتقاطع مع إيران والعراق مثل: الكويت والسعودية والأمارات ويساعد على ذلك التوتر المتزايد بين الدولتين ايران والعراق والدول تلك، فضلاً عن تحول منطقة الخليج الى بؤرة توتر من نوع جديد ومدمر منذ عام 1980 عندما بدأت حرب الخليج الاولى 1980-1988 والثانية في عامي 1990-1991 ما يفيد بأن بؤرة دائمة للتوتر ولدت في المنطقة وتتميز عن غيرها من البؤر في العالم بالحروب، وذلك على الضد من بؤر التوتر في شبه الجزيرة الكورية وفي فلسطين و كشمير بين الهند وباكستان وجزر متنازع عليها بين الصين واليابان وبين  روسيا واليابان، وقبرص بين تركيا و اليونان و( نوكورنوكرباخ) بين أرمينيا واذربيجان والتي غالياً ما تتميز بالحرب الكلامية والتهديدات مع وقف التنفيذ، لهذا تظل بؤرة التوتر في الخليج الاكثر خطورة على أمن شعوب الشرق الاوسط والسلم العالي، من أية بؤرة أخرى، ولاريب، أن هنالك مستفيدون من الشرق والغرب من بؤرة التوتر الخليجية والتي دخلت عقدها الرابع من غير ان تلوح في الافق بوادر لأنهائها أو جعلها لاتتخطى حدود الحرب البادرة والتهديدات مع وقف التنفيذ كما ذكرنا. ولما كانت ألمانيا في النصف الأول من القرن العشرين، قد أشعلت نيران حربين عالميتين، فلا ننسى ان العراق بدوره اشعل نيران حربين كبيرتين، ولولا فرض عقوبات على المانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية ومرابطة قوات التحالف الذي انتصر عليهما في أراضيهما، لكان إشعال نار حرب عالمية ثالثة متوقعاً بل حتمياً، ما يدفعنا الى التنبؤ بوقوع حرب خليجية ثالثة، وسيكون العراق وإيران وسوريا ان كتب لنظام الاسد البقاء، وكذلك حزب الله اللبناني بمثابة (دول المحور) التي اعلنت الحرب على الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، واقوى دليل على ذلك سباق التسلح الذي بز العراق وايران فيه الجميع. ويعد ركض العراق وراء التسلح، وكذلك ايران، تحضيرا واستعدادا للحرب، فلا عجب من أن يتعدى تعداد جيش الأول المليون ونحو 700000 مقاتل، وان يقدم على تنويع مصادر تسليحه لتشمل الغرب بعد أن كانت مقتصرة على الشرق، ثم أن خلافاته مع الدول التي كان يناصبها العداء كالكويت والسعودية و الامارات، ما برحت قائمة، ومن المتوقع ان تشتد اكثر في اجواء الاصطفاف الطائفي الحاد وسط تزايد لأسباب الحرب غير المباشرة. ويبقى الوضع في المانيا الشرق الاوسط والخليج (العراق) ان جاز التشبه على أهبة الاشتعال فالحرب التي تنتظر على عجل من أمرها حلول السبب المباشر لأندلاعها. وبالتسليح التام للجيش العراقي فأن نتائج وخيمة سوف تترتب عليه. وفوق كل هذا وذاك فأن، فشل الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار والخدمات وحل الازمة السياسية والقضاء على الفساد والوان من الاضطرابات، سيرغم بغداد على التوجه نحو الحرب  هربا من الاخفاقات، وتحت وطأة توفر أسباب الحرب.
كاتب سياسي – العراق
(الشرق الاوسط)
136  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / دفاعا عن الصحفيين الكرد في تركيا وسوريا في: 09:34 28/10/2012
دفاعا عن الصحفيين الكرد في تركيا وسوريا

عبدالغني علي يحيى
(إن الحملة على الصحافة الكردية والصحفيين الكرد في تركيا،تثير مخاوف مهمة وجدية بشأن معاملة الأقليات وحرية الأقلية في التعبير عن الرأي)
هذا ما قالته ايما سنكلير الناشطة في منظمة هيومن رايتس ووج.
(نؤكد بأن استهداف الصحفيين الذين يخاطرون بحياتهم من اجل اظهار وتبيان حقيقة ما يجري على ارض الواقع وايصالها للراءي العام، يهدف الى طمس حقيقة مايعيشه "الشعب السوري عامة والكردي على وجه الخصوص من ارهاب وارتكاب مجازر بحقهم")
هذا ما جاء في بيان اتحاد الاعلام الحر  في غرب كردستان.

لا تعد ملاحقة الصحفيين الكرد في تركيا واعتقالهم فإحالتهم الى المحاكم وسجنهم لفترات تتجاوز أحيانا العقدين من السنين، حالة نادرة أو شاذة في الحياة السياسية في تركيا. واللافت ان تضييق الخناق عليهم غالبا ما يأخذ شكل العقاب الجماعي، الأمر الذي لم يحصل في أي بلد في العالم ، ففي دول العالم، باستثناء تركيا، لا نجد مقاضاة عشرات الصحفيين دفعة واحدة . فقبل فترة بدأت محاكمة (44) صحفيا كرديا بتهمة الارتباط بحزب العمال الكردستاني pkk وهي تهمة جاهزة دوما.فقبل شهور من الان واجه عشرات من الصحفيين الكرد وبينهم قلة من الصحفيين الأتراك أيضا أحكاما بالسجن لمدد مختلفة.
والذي يؤسف له ان نقابات الصحفيين في العالم والاتحاد الدولي للصحفيين لم تتحرك بالشكل المطلوب للتضامن معهم، إن لم نقل لم تتحرك قط /إذ لم تصدر أية بيانات أو احتجاجات على اعتقالهم وسجنهم، وهم في الوقت ذاته سجناء ضمير. وهنا نرى (منظمة هيومن رايتس ووج) ومنظمات  دولية أخرى تعنى بحقوق الإنسان تتقدم على نقابات الصحفيين، فعند بدء محاكمة ال 44 صحفيا  المشار إليهم قالت (ايما سنكلير ويب) الباحثة المختصة بشؤون تركيا وهي من الناشاطات في (هيومن رايتس ووج) والمختصة  بالدفاع عن حقوق الإنسان في تركيا:
 (إن الحملة على الصحافة الكردية والصحفيين الكرد في تركيا،تثير مخاوف مهمة وجدية بشأن معاملة الأقليات وحرية الأقلية في التعبير عن الرأي) وأضافت: ( حتى لو كانت تلك الاراء جارحة يجب حمايتها).
وورد في بيان لها،ان هنالك 17 صحفيا كرديا  يواجهون أحكاما بالسجن لمدة (20) عاما وان 36 صحفيا منهم في السجون منذ عام 2011 من دون أن يحالوا الى القضاء، في حين ينتظر 46 منهم إحالتهم الى القضاء بعد أولئك ال36.
وإذ نصحح معلومة للباحثة في الشؤون التركية، بشأن حجم الكرد في تركيا والذي يقدر بنحو25 مليون نسمة، ما يعني أنهم لا يشكلون أقلية وفي هذه الحالة فإن الحكومة التركية تضطهد شعبا كبيرا تعداده الملايين. عليه وجب التصحيح وعدم ذكر الكرد  أقلية، ليس في تركيا فحسب، بل في الدول الاخرى: أيران والعراق وسوريا.
ومع ذلك لا يسعنا إلا أن نسدي جزيل الشكر الى الباحثة (ايما سنكلير) المحترمة ومنظمتها المدافعة عن حقوق الإنسان،على موقفها المساند والمنتصر للصحفيين الكرد في تركيا، والرافض في أن لاجراءات الحكومة التركية التعسفية بحق الصحفيين الكرد.
لاشك،ان موقف (هيومن رايتس ووج) لا بد وان يشجع نقابات الصحفيين وفي مقدمتها نقابة صحفيي كردستان على التحرك والتدخل لصالح الصحفيين  الكرد في تركيا، الذين يعيشون محنة كبيرة، وعلى الاتحاد الدولي للصحفيين أن يقوم بدوره ويفضح الانتهاكات والاعتداءات ضد الأسرة الصحفية الكردية في شمال كردستان،وكذلك ضد الصحفيين الأتراك أيضا .
أن العقاب الجماعي للصحفيين الكرد في تركيا، يدل على ممارسة عقاب جماعي ضد الملايين الكردية في هذا البلد، الامر الذي لم يعد معه الصمت ممكنا. والانكى من هذا ان المعتقلين لا يعاملون كسجناء راي وضمير، إنما تلصق بهم تهمة الارهاب التي هم بعيدا عنها جدا والتي تلصق بكل كردي يتجرا على المطالبة بحقوق شعبه القومية والديمقراطية العادلة, ويشجع على ذلك تصنيف حزب العمال الكردستاني ظلما على الارهاب من جانب الولايات المتحدة الامريكية .
وبالرغم من اختلاف النظامين التركي والسوري فيما بينهما وتوتر العلاقات بينهما الى اقصى الحدود، لكنهما يلتقيان في معاداة الشعب الكردي والصحفيين والاعلاميين الكرد. اتحاد الاعلام الحر لغرب كردستان استنكر في بيان له وجهه الى الرأي العام في داخل سوريا وخارجها شجب فيه المذبحة الرهيبة للجيش السوري في حي الاشرفية وجاء في البيان : ( ارتكبت القوات السورية اليوم الخميس 25-10-2012 مجزرة في حي الاشرفية راح ضحيتها 15 مواطناً مدنياً معظمهم من الكرد المقيمين في الحي، كما جرح في ذلك القصف مراسل قناة روناهي كندال ولات ومراسل وكالة فرات للانباء  جود روناهي) وقال البيان: ( إننا في اتحاد الاعلام الحر في غرب كردستان ندين ونستنكر هذه المجزرة والمجازر التي يرتكبها النظام الاستبدادي السوري والتي حصدت ارواح الاف الضحايا من المدنيين حتى الان، وازهقت ارواح العشرات من الصحفيين الذي قاموا بتغطية تلك المجازر، التي ارتكبتها القوات السورية)
وأضاف: (إننا في اتحاد الاعلام  الحر لغرب كردستان نحمل النظام السوري مسؤولية " الحفاظ على أمن وسلامة كل العاملين في الحقل الاعلامي) وناشد البيان الاتحاد الدولي للصحفيين "بضرورة تبني كافة العاملين في وسائل "الاعلام السوري"
فالى متى وفي عصر الحرية والديمقراطية يعاقب الصحفيون الكرد والاتراك في تركيا عقابا جماعيا، والصحفيون الكرد والعرب في سوريا يضطهدون ويهانون على يد الجيش والشبيحة السوريين.
Al_botani2008@yahoo.com
137  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:29 22/10/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   (مستهترون) بلا حدود.
هدد أمين عام حزب الله العراقي، أنه في حال إعتقاله بسبب من مطالبته باعتقال قاتل والده، فأنه سيقلب الوضع في العراق ويعيده الى المربع الأول!. ناسياً ان المربع الأول يضيق بالعراق منذ سنوات!
•   موسم الهجرة من (الجنوب)
اغلقت (لندن) قنصليتها بالبصرة، لاسباب غبر مقنعة طبعاً ثم انسحبت شركة(اكسون موبيل) من حقل القرنه 1 النفطى زاعمة لأسباب ربحية!. ومن الارجح ان يشهد الجنوب اكثر من (غلق) و(انسحاب) والاسباب معلومة.
•   تنحية الأسد.
وافقت ايران على تنحية الأسد، ولكن من خلال الانتخابات، ونسألها، هل نحي الشاه في ايران من خلال الانتخابات؟
•   (ازمة البلاد سببها الاكراد)!
قال المستشار الاعلامي للمالكي:( ان الأزمة التي تمر بها البلاد سببها الاكراد)!  عليه وماجزاء البارزاني والطالباني إلا جزاء سنمار، فلولاهما لكانت العملية السياسية قد ماتت منذ اعوام ولغرق البلاد والعباد في بحر من الدماء والدموع، فبأستثائهما لم يعرف العراقيون لا من الشيعة ولا السنة رسول سلام وداعية اصلاح ومصالحة، احقاً ان الكرد سبب الازمات؟
•   كالعادة، القاتل سوري والقتيل لبناني.
سارعت دمشق قبل غيرها الى ادانة مقتل وسام الحسن، لكن الحريري وجنبلاط وغيرها اتهماها بقتله وتدبير عملية تفجير الاشرفية، وحزب الله الوحيد الذي اعترض على احالة القضية الى المحاكم الدولية، فالى متى تسير دمشق وراء جنازة ضحاياها؟


•   عجز السياسيين الكرد!
قال النائب عمر الجبوري (بعدم قدرة السياسيين الكرد على حل الأزمة العراقية). لذا والحالة هذه فلماذا لا ياخذ القادة الشيعة والسنة زمام المبادرة لحل الأزمة، ويتشبثون بالطالباني لحلها؟ يقيناً ان الكرد اذا كانوا غير قادرين على ذلك، وهم قادرون لولا حكام بغداد فان الاخرين لن يقدروا اطلاقاً على حلها!
•   البارزاني مخرباً!!
حذر النائب عبدالسلام المالكي من أن (زيارة البارزاني الى روسيا محاولة لتخريب صفقات الاسلحة)! في حين ان مشروع الزيارة كان مطروحاً قبل ان يتوجه المالكي الى موسكو لشراء الاسلحة، ثم ان الزيارة تأتي  بطلب من (بوتين) وفوق كل هذا، فان اكثرية العراقيين يعارضون ذلك، فلماذا توجيه الاتهام الى البارزاني وحده؟.
•   استغراب انتقائي.
استغربت النائبة عالية نصيف من اعتراض البارزاني على صفقات الاسلحة التي ابرمتها بغداد مع موسكو، وكأن البارزاني وحده المعترض، فلقد اغفلت من بين  المعترضين: العراقية والتيار الصدري وكتل برلمانية كثيرة فدعوات من غير الكرد الى مساءلة المالكي في البرلمان.. الخ سيدتي: الجميع يعترضون على  الصفقات تلك باستثناء (الفؤية) التي اشار إليها الصدر.
•   أسماء بلا دلالات.
قبل اعوام سميت المنطقة السنية من العراق، لكثرة حوادث القتل فيها ب( مثلث الموت) ويطلق البغداديون الان على شارع محمد القاسم تسمية ( شارع الكواتم) بسبب من  مقتل المئات فيه بأسلحة كاتمة للصوت وعلى أخر (شارع الاغتيالات) وهاهي فرق تسمى وتتسمى ب( فرق الموت) على غرار فرقة في البرازيل ايام حكم الجنرال (جزيل) حملت اسم (كتائب الموت). في الثمانينات من القرن الماضي كان اهالي خانقين يطلقون من باب النكته اسم (حافات المياه) على نهر الوند الذي كان الهاربون والمتخلفون من الخدمة العسكرية يختفون بين الاشجار حواليه والاسم كان لمسلسل تلفزيوني باسم (حافات المياه) اصلا.
•   السلاح لا الخدمات!
الأولوية لدى النائب محمد الصيهود لشراء الاسلحة لا الخدمات كما صرح، وكان حريا به كنائب ان يقدم قوت الشعب أو العلم على  اسباب التهلكة والدمار، اذكرفي نهاية عام 2010 عد الشعب الدانماركي من  اسعد شعوب العالم، لأنه نبذ التسلح بعد الحرب العالمية الثانية، وانصرف الى  البناء والعمران والخدمات، على الصيهود ان يعي هذه الحقيقة.
•   .. والأتي أعظم!
بعد أن خرجت الخلافات من السيطرة عليها كما قالت صحيفة المستقبل العراقي، توقع نائب في مجلس النواب العراقي، ان  (تسود حرب عصابات وتصفيات جسدية).
•   ضيوف الرحمن.. ارهابيون!
نسب قول الى حاج تركي ردته الحكومة العراقية على اعقابه مع 1200 حاج أخر، من ان الاخيرة عاملتهم  كأرهابيين، وعلى حد اقوال شهود عيان انهم تعرضوا الى شتى الاهانات والاعتداءات.
•   مناورات!
يجري الجيش التركي الان مناورات عسكرية على  الحدود التركية السورية، ومثله الجيش الاردني على الحدود الاردنية السورية، وها هي المناورات العسكرية الامريكية – الاسرائيلية قد بدأت. ترى هل هي بداية لتدخل عسكري في سوريا؟
•   هل تتكرر تجربة الانتخابات الجزائرية في فلسطين؟
 اعلن محمود عباس عن فوز ساحق لقوائم فتح في الانتخابات البلدية بالضفة الغربية والذي لم يكن متوقعاً مثلما  الفوز شبه الساحق للعلمانيين في الجزائر وفي ليبيا ايضا على الاسلاميين، فهل يعني كل هذا هزيمة للاسلاميين وفي وقت جد مبكر؟.
•   خلاف قوم مع قوم لقوم فوائد!
كشف مصدر من ان الخلاف بين  العراق والكويت حول حقول النفط بينهما، لن يحل إلا بتولي شركات نفط عالمية، أمر تلك الحقول. الامر الذين يذكرنا بحكاية الثعلب الذي حكم بين ارنبين على قطعة من الجبن، وبقية الحكاية تعرفونها.
•   ثروة سلطان الزمان.
قيل والعهدة على الراوي، ان  رئيس مالي من أغني اغنياء العالم اذ تبلغ ثروته 350 مليار دولار، وانه حج 12 مرة وينثر الذهب والفضة بسفاهة، ومن الطبيعي ان يطلب هذا الرئيس مساعدة عسكرية عاجلة لانقاذ ثروته وليس شعبه من الاسلاميين المتشددين!
•   في ديالى.. اخذ الاخ بذنب اخيه!
سمعنا منادياً في ديالى يدعو الى حرمان أقرباء الملتحقين ب( القاعدة) من الوظائف، عملا بمبدأ اخذ الاخ بجريمة أخيه والذي يحذر منه الجميع .
•   التركمان بانتظار وعد الطالباني.
وعد طالباني التركمان بدراسة مشروع تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين، وهذا ما يسعى اليه التركمان منذ اعوام، وهو سعي مشكور، وما على التركمان إلا التحرك وسيكون الله معهم والمؤمنون، بأستثناء الحكومة العراقية التي ستصلب وعد الطالباني حتماً.
•   افغنة على مراحل
على خطى طاليبان في تدمير تماثيل بوذا في افغانستان، دمر السلفيون نقوشاً عمرها 8000 سنة في المغرب، وذكرنا مصدر لندني، ان حجم الضرر الذي الحقة السلفيون السوريون بالتراث لن يعوض، وفي بغداد حذرت أوساط ثقافية وفنية من ازالة نصب وثقت احداثاً تأريخية، دع جانبا غلق السلطات للنوادي الاجتماعية، اما في مالي فان المتشددين الاسلاميين يهدمون اضرحة الاولياء الصالحين باستمرار .. الخ.
•   خطوة مباركة.
زوجت مؤسسة شهيد المحراب 526 شاباً وشابة ببغداد وفي احتفال عظيم، وفي عيد الغدير ستزوج (500)  منهم، وتقول المؤسسة (زوجنا الى الان 11،326 شاباً وشابة). سدد الله خطاك يا مؤسسة الخير والبركة، وليت المؤسسات والاحزاب والمنظات  كلها على خطاك.
Al_botani2008@yahoo.com
138  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / مستقبل العلاقة بين العراق وسوريا.. وقضايا ذات صلة في: 19:51 20/10/2012
مستقبل العلاقة بين العراق وسوريا.. وقضايا ذات صلة.


عبدالغني علي يحيى

حمل إلى بريدي الالكتروني (3) أسئلة وجيهة من الصحفي المعروف (عدنان ابو زيد) تستطلع رؤيتي لمستقبل العلاقة بين العراق وسوريا، في حال سقوط نظام بشار الاسد ، وفيما اذا كانت مخاوف العراق جدية من احتمال استيلاء عناصر معادية للعراق على مقاليد السلطة في سوريا، وعن رأي بعضهم من أن يناصب النظام السني المقبل في سوريا، النظام الشيعي في العراق، العداء، أدناه ردي عليها:

س: رؤيتك لمستقبل العلاقة بين العراق وسوريا إذا سقط نظام بشار الاسد.
ج: للوقوف على مستقبل العلاقة بين العراق وسوريا في حال سقوط نظام بشار الاسد، لا مناص لنا من التفاتة الى ماضي العلاقات بين الدولتين والثوابت المتحكمة بها (العلاقات) بدءاً من العهد الملكي وأنتهاءً بالعهد الحالي، والذي لايخفى على أحد ان العلاقات بينهما تميزت على طول الخط بالتوتر والجفاء والخصومة، تخللتها فترات ضيقة سادها تطبيع أقرب ما يكون الى الهدنة منه الى التطبيع بالمعنى الحقيقي للكلمة، ففي العهد الملكي في العراق ثمة أكثر من دليل على علاقة غير ودية بين الدولتين كادت ان ترتقي في السنوات الاخيرة للنظام الملكي، سيما بعد دخول سوريا في وحدة اندماجية مع مصر، الى مرتبة التآمر والاحتكام الى القوة للأطاحة ببعضهما بعضاً، ومن علامات الخصومة الشديدة وقتذاك بين الجانبين اعلان الدولتين العراق والأردن لأتحاد شبه فيدرالي بينهما، وبعد إسقاط الملكية في 14-7-1958 وقيام النظام الجمهوري في العراق، فان التوتر والتأزم عادا ليتحكما بالعلاقات بين الطرفين، بعد أن خيل لكثيرين، انها (العلاقات) ستدخل في التحسن إلى حد التحاق العراق بتلك الوحدة الاندماجية. ولم يفلح انفصال سوريا عن مصر عام 1961 في تحسين العلاقات بين البلدين وظلت سوريا حاضنة للعناصر القومية والبعثية العراقية وضد نظام عبدالكريم قاسم.
   بعد انقلاب حزب البعث في العراق وسوريا عام 1963 فأن العلاقة بين البعثين تحسنت لفترة قصيرة والتي بلغت مرتبة أرسال البعث السوري قوات عسكرية له بقيادة فهد الشاعر للمشاركة في قتال الكرد في العراق، لكن انقلاب عبدالسلام عارف على البعث، حال دون ظهور الجفاء بين الحزبين والذي كان متوقعاً، ونتيجة للأنقلاب ذاك، فأن الخصام استفحل بين الدولتين ودام نحو (5) سنوات الى أن أنهاه انقلاب البعث العراقي على حكومة عبدالرحمن عارف في 17-7-1968 ومع ذلك فان الجفاء لم ينته بسقوط نظام عارف واستمر بين الحكومتين البعثيتين ولسنين طويلة ساند خلالها نظام البعث السوري المعارضين للنظام العراقي على اختلاف توجهاتهم. وبعد يوم 9-4-2003 يوم سقوط البعث في العراق، فأن الصراع بين النظام البعثي العلوي في سوريا والحكومة الشيعية في العراق أشتد بشكل ملحوظ تميز بأرسال سوريا للأرهابيين إلى العراق للقيام بأعمال إرهاب وتخريب. والملاحظ ان الحكم البعثي للبلدين في السابق، وحكم (الشيعة والعلويين) المتجانسين في المذهب بعد سقوط نظام صدام حسين، لم ينجح في التقريب بين الجانبين وإزالة الخلافات بينهما. أما ما نجده اليوم من علاقة تضامنية بين النظامين، فلا ننسى انها أمليت عليهما من قبل أيران، وستزول بزوال السبب. عليه ووفقاً لهذه الخلفية والثوابت في العلاقات بين العراق وسوريا، فأن تحسنها (العلاقات) بعد سقوط نظام بشار الأسد، يبدو ضرباً من المستحيل وهو كذلك، سيما بعد أن تورط العراقي في دعم الأسد ضد الثورة السورية، والذي من شأنه أن يؤزم العلاقة بين عراق اليوم و سوريا المستقبل، ويؤزم العلاقة أكثر في حال وصول السنة الى الحكم في سوريا.

س: هل أن مخاوف العراق جدية من إحتمال سيطرة عناصر راديكالية معادية للنظام في العراق على زمام الأمور في سوريا؟.
ج: بوسعي القول، ان العلاقة الحالية والطارئة المفروضة على الحكومتين العراقية والسورية من جانب ايران هي بمثابة (ابغض الحلال) لكلتا الحكومتين وتجعل المخاوف العراقية جدية من احتمال سيطرة عناصر راديكالية معادية للنظام في العراق على زمام الأمور في سوريا. وهنا لا يسعنا إلا تحميل النظام العراقي مسؤولية التوتر المرتقب بينه وبين النظام الذي سيحل محل نظام بشار الأسد في المستقبل، بعد ان وضع العراق نفسه، خلافاً لجميع الدول العربية في خندق الدفاع عن النظام السوري وضد ارادة الاكثرية الساحقة من الشعب السوري، لقد كان اي العراق، في غنى من النزول الى موقع المدافع عن نظام مرفوض داخلياً وأقليمياً وعالمياً، ولقد كان حرياً به عدم الخروج عن الأجماع العربي أو يلتزم جانب الحياد وهو (أضعف الأيمان) هنا لا يمكنني إلا القول، ان الثوابت التي أشرت اليها والمتحكمة بالعلاقات بين البلدين، العراق وسوريا، ستترك بصماتها على مستقبل العلاقات بينهما.

س: ثمة من يرى نظاماً (سنياً) قادماً يقف موقف الند لنفوذ (شيعي) في العراق..
ج: هذه الرؤية صحيحية، وأرى أن الخصومة بين البلدين ستقوى وتشتد في المستقبل، وذلك في أجواء الصراعات الطائفية بين السنة والشيعة أينما كانوا ووجدوا، واحيطكم علماً أنه في ظل تلك الأجواء، وتحكم القوى الأقليمية الطائفية ويدها الطولي في توجيه سياسة البلدين وادارة الصراعات، حتى لو أسقط النظام القائم في العراق ايضاً، فأن العلاقات لن تتحسن بين البلدين الجارين للأسباب التي ذكرتها.
ونحن نتحدث عن مستقبل العلاقات بين الدولتين: العراق وسوريا، علينا أن لا نغفل نظرية الاحتمالات وما تستجد من أحدث، فكلتا الدولتين معرضتان للتقسيم والتفتت في المستقبل، بل أن شروط التقسيم تبدوا واضحة في الدولتين، فالعراق مقسم على ارض الواقع منذ عام 2003 بين الشيعة والكرد والسنة، ويجري الحديث الآن عن ظهور حالة مماثلة في سوريا، كأن تقوم فيها كيانات عدة: علوية وسنية وكردية وربما اكثر، وعندي أن الثوابت تظل ذات فعالية، ولن ينهيها سوى التقسيم سواء في العراق أو سوريا.


رئيس تحرير صحيفة راية الموصل – العراق
Al_botani2008@yahoo.com
139  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 16:29 16/10/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   (اعلامان) في جسد .
ما أن شرع علي خامنئي بألقاء خطاب له بمحافظة خراسان الأيرانية في العاشر من الشهر الحالي، حول الأحداث الراهنة في الشرق الاوسط، واذا بوسائل الاعلام الشيعية العراقية سيما المرئية تبث وقائع الخطاب جنباً الى جنب الفضائيات الايرانية بشكل مباشر، ومن هذه الفضائيات : المسار، وأفاق، وبلادي، والفرات، والاتجاه. الخ بشكل لم يعد فيه ممكناً التمييز بين الاعلامين العراقي والأيراني!

•   إما العلمانية القومية الدكتاتورية وإما الاسلام السياسي المتشدد.
في الذكرى ال42 لرحيل الدكتاتور جمال عبدالناصر، تم تأسيس فضائية باسم (العروبة) لمواصلة انهج الذي سار عليه عبدالناصر، فضلاً عن توحيد الفصائل التاصرية. وفي سوريا شكل الثوار السوريون كتيبة تحمل اسم الدكتاتور الفاشي صدام حسين، وبعد انهيار نظام الاخير في العراق، جرى تمجيد الدكتاتور عبدالكريم قاسم ومايزال بشكل لافت، وهكذا يبدو أن لا خيار ثالث للعرب، اما الاسلام السياسي المتشدد او العلمانية القومية العنصرية المتطرفة!!
•   المكونات الاساسية!
دعا السيد عمار الحكيم الى تشكيل حكومة اغلبية تمثل  المكونات الاساسية للشعب العراقي على حد قوله، ويفهم من كلامه، ان المكونات هذه، هم: الشيعة والكرد والعرب السنة وغير الاساسية هم التركمان والمسيحيون.. الخ من المكونات الصغيرة، مايعني حرمانها من المشاركة في الحكم!
•   سلاح للمعارك الجبلية والصحراوية أم..؟
نسب قول الى المالكي، انه طالب الروس بسلاح صالح للأستعمال في الجبال والصحارى، الامر الذي اثار الخوف و الفلق لدى الكرد الجبليين والعرب السنة الصحراويين من انهما سيكونان الهدف للسلاح المطلوب. وهو كذلك.
•   بورصة المناصب!
تم إحالة (6) من الضباط العراقيين الى الاستجواب و المساء لة على خلفية قيامهم ببيع وشراء المناصب ومنحهم إجازات طويلة الاماد لبعض من الافراد لقاء رشاوى. هذه ليست المرة الاولى يجري فيها الحديث عن بيع وشراء المناصب، فلمثل هكذا سوق تأريخ يعود الى ايام النظام  السابق عندما كان بعض من قادة الاحواج الخفيفة يؤجرون خنادق لبعض من الافراد العاطلين عن العمل!
•   الامن للشركات!
جاء في تصريح للمالكي، من أن حكومته قادرة على توفير الامن للشركات العاملة في العراق. هنا يلح سؤال على الاجابة: لماذا تقدر الحكومة على حماية الشركات، وتعجز في الوقت عينه عن حماية الافراد من الشعب؟.
•   الطائرة أيوب.
ذكرت وسائل الاعلام الشيعية، أن طائرة (أيوب) من دون طيار والتي حلقت سافة فوق الاجواء الاسرائيلية، اظهرت عجز القوة الجوية الاسرائيلية الحادث ذكرنا بحكاية شاب كان قد اجتاز سماء الاتحاد السوفيتي السابق بطائرة حطت في الساحة الحمراء بموسكو، لكن الاتحاد السوفيتي وخليفته روسيا الاتحادية بقيا قوتين عظميين مازال الغرب يحسب للأخيرة اكثر من حساب، لذا على العرب توخي الحذر من ادعاءات حزب الله، فمثال الطائرة ايوب لايدل على أن اسرائيل فقدت القدرة على المواجهة ولن يجني العرب من وراء المغامرات الصبيانية لحزب الله سوى الخذلان.
•   مشكلة العراقيين كبيرة!
تشكى عراقيون مقيمون في الاردن من ظاهرة السرقة والسطو على منازلهم، من غير ان يكون هنالك من رادع لها. ولقد اعترف مسؤول امني اردني بذلك ومما قاله لوكالة (شفق نيوز) العراقية : (ان مشكلة العراقيين كبيرة في الاردن)!!
•   شركات التسول!
أفاد مواطنون عراقيون بخبر غريب وطريف من نوعه ألا وهو انتشار شركات للمتسولين في المناطق السكنية بمختلف المدن العراقية، جدير ذكره ان المتسولين يتبادلون مواقع اتشارهم واحيانا يبيعونها. هذا في بلد تستورد حكومته اسلحة ب(12) مليار دولار من امريكا وب(5) مليارات دولار من روسيا والتشيك.
•   25% من العراقيين تحت خط الفقر!
وفق تقرير لوزارة التخطيط العراقية أن 25% من العراقيين يعيشون تحت خط الفقر، وهي نسبة عالية في بلد تستورد حكومته اسلحة بمليارات الدولارات، وتصرف المليارات بين حين وحين على المناسبات واقامه المؤتمرات..  الخ
•   كش (للأخوان) في أول اللعبة.
في 13-10-2012 شهد ميدان التحرير بالقاهرة مصادمات  عنيفة بين مؤيدى مرسي ومعارضيه اسفرت عن جرح نحو 121 شخصاً اضافة الى اضرار مادية، فيما وصف بعضهم سيناء بأنها وزيرستان مصر. وفي تونس هدد سكان (تاله) في ولاية القصرين بالأنفصال ناهيكم عن فضيحة  نسبت للغنوشي دلت على تأمره على الدولة المدنية، وفي ليبيا التي للاسلام السياسي فيها باع طويل دارت معارك في بني وليد، إضافة الى اضطرابات اخرى.. ألا يدل كل هذا وغيره على فشل مبكر للاسلام السياسي في ادارة الدولة؟.
•   سيدركهم الموت وإن كانوا في بروج مشيدة!
طالب النائب عبدالسلام المالكي بتزويد القضاة بالأسلحة والسيارات المصفحة، وقبل ذلك بشهور طلبوا ما يماثلهما لاعضاء البرلمان، في حين ان الذين يقتلون يوميا معظمهم من المدنيين العزل أو منتسبي الدولة البسطاء من افراد في الجيش والشرطة ولا من مطالب بسيارات مصفحة لهم.
•   هل هذه دول وحكومات؟
ذكر ان الاخضر الابراهيمي ينوي نشر قوات حفظ للسلام في سوريا قوامها 3000 عنصر دون مشاركة واشنطن ولندن، بالمقابل اشارت مصادر، ان القوة التي اقترحها، ستكون عرضة لهجمات الاسلاميين المتشددين والنظام السوري في أن معاً! ولمساعدة الحكومة اليمنية على الثبات بوجه القاعدة ارسلت واشنطن 106 مدرعة الى اليمن علاوة على قوة عسكرية، وفي الوقت عينه بعثت بريطانيا بقوات خاصة الى الاردن لحماية النظام الماكي، وحسب الاخبار ان 4000 جندي امريكي وصلوا العراق من مجموع 16000 جندي، ويكاد لا يخلو بلد عربي من القوات الاجنبية ! ترى اما كان الافضل لهذه الدول والحالة هذه البقاء ضمن الامبراطورية العثمانية او الدول  الغربية التي احتلتها فيما بعد، والتي ، اي الدول العربية، تكاد تفقد مقومات الدولة والاستقلال الحقيقي؟
•   نكبة المصرفيين!
بين حين وحين يتعرض اصناف من الموظفين بشكل لافت الى الاغتيال والقتل، ففي حينه تعرض اطباء ورجال دين وو.. الخ الى القتل والاختطاف واليوم جاء دور المصرفيين للتضييق على خناقهم ليس من قبل الارهاب بل الحكومة، فلقد اصدرت هيئة النزاهة في مذكرات بألقاء القبض على محافظ البنك المركزي سنان الشبيبي ومساعديه مع 16 موظفا في البنك على خلفية اتهامهم بالفساد والتصرف بالمال العام، وقبل ذلك اعتقل مدير مصرف اخر مع موظفة اردنية، ما يجري بحق المصرفيين يذكرنا بنكبة البرامكة.
•   السلام مقابل الجولان!
نشرت صحيفة (بديعوت احرونوت) الاسرائيلية خبراً مفاده ان اسرائيل اجرت مفاوضات مع سوريا لقاء السلام مقابل اعادة الجولان الى سوريا، ترى الم يكن السلام قائما بينهما منذ عام 1967 والى الان، ومن دون إعادة الجولان التي تعيش هدوءا منذ ذلك العام؟.
Al_botani2008@yahoo.com
140  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / صورة الاقليات الدينية في العراق في: 21:26 15/10/2012
صورة الاقليات  الدينية في العراق .

عبدالغني علي يحيى
(يجب أن لايخلو الشرق من المسيحيين ولا الغرب من المسلمين).
    هذا ما قاله المالكي عقب الاعتداء الدموي الذي طال كنيسة سيدة النجاة ببغداد عام 2010، بيد ان الاعتداءات المتفرقة على المسيحيين فيما بعد أرغمت 12000 منهم للهجرة الى كردستان، فألافا أخرى الى الغرب ، وما زال نزوحهم الى كلتا الجهتين يتواصل. وفي البدء كانوا هدفا للجماعات الارهابية سيما (دولة العراق الاسلامية)، أما الان ومنذ زمن فأن اقصاء المسيحيين وممارسة التمييز بحقهم من جانب الحكومة العراقية، دخل على الخط، فبعد ان كان للمسيحيين سابقا مقعد في المفوضية العليا للانتخابات، فأن التشكيلة الجديدة لها حرمتهم من ذلك المقعد والذي سمي بالتاسع حين أسند الى التركمانية كلشان كمال، رغم مطالبات المسيحيين المتكررة به، ولكن دون جدوى، ما دفعهم الى الاحتجاج، ولقد خضع حرمانهم منه الى تفسيرات، منها انه حصل، بعد مغادرة الجيش الامريكي للعراق في نهاية عام 2011، ما يعني ان ذلك الجيش كان صمام الامان للديمقراطية في العراق . وعند البرلمانية المسيحية باسمه بطرس ان :( حيادية قائمة الرافدين البرلمانية المسيحية كانت سببا في حرمان المسيحيين من المقعد التاسع).. الخ من تفسيرات اخرى توحي ببدء التنكر رسمياً للمسيحيين.
   لقد كان متوقعاً منح المقعد المذكور للتركمان، لما سبق ذلك عدهم رسمياً قومية ثالثة في العراق، ويعزى هذا التطور المفاجيء الى تفاقهم الصراع بين العراق وتركيا مؤخرا على كسب المكون التركماني كل منهما الى جانبه، وفي زمن الاصطفاف المذهبي الحاد في العراق بالأخص، فأن النصر كتب للعراق، لكون الاكثرية من التركمان من أتباع  المذهب الشيعي. ويتجلى هول الغبن النازل بالمسيحيين، ان عددهم لايقل عن عدد التركمان وقد يزيد، ثم أنهم ينتشرون في معظم انحاء العراق خلافا للتركمان الذين يقيمون في خط فاصل متقطع يتوسط الكرد والعرب السنة. اضف اليه، معلومات تفيد انهم، المسيحيون، القومية الثالثة في العراق. سيما اذا اخذنا بالأعتبار، انهم  يشكلون جالية ضخمة في الخارج. وللأحجاف بحق المسيحيين جذور في تأريخ الدولة العراقية ، اذ تعرضوا الى مصائب مروعة في معظم العقود التي مربها العراق، ابتداء من مذبحة (سميل) عام1933 ومرورا بمذبحت  صوريا عام 1969وقبلها حملة الاغتيالات في الموصل 1960 -1963 ، لهذا ولأسباب عدة تتجنب الحكومة العراقية الحالية ترقيم مرتبتهم الى سكان العراق ، مهما كانت المرتبة ضئيلة. ويأتي الاقصاء ضدهم أوضح، فيوم زار اسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي مدينة كركوك وعد التركمان بذلك المقعد من قبل ان يقر البرلمان العراقي بذلك وعلى الضد من انتصار المحكمة العليا الفيدرالية لشكوى تقدم بها المسيحيون لاجل الفوز بالمقعد.
   ويكاد يكون كل ظلم مقبولا لدى المسيحيين بشرط أن يكون تحت مستوى إراقة الدماء، لذا فان إحتجاجهم على حجب المقعد عنهم بدا كصرخة مخنوقة خجلة لم تجد أذانا صياغية، ناهيكم عن وجود مايشبه التعتيم الاعلامي على مطالباتهم بحقوقهم المشروعة. وقد يتحمل المسيحيون بدورهم جزءا من التجاوز عليهم، طالما بقوا على تلك الحيادية التي اشارت اليها البرلمانية المسيحية، حتى حكومة كردستان لم تنتصر لهم عندما طالبوا بالمقعد المذكور، هذه الحكومة، بمناسبة أو غير مناسبة تصرح بان المسيحيين كردستانيون اصلاء. ومع هذا لاوجه للمقارنة بين موقفي بغداد وأربيل حيال حقوق المسيحيين، يكفي أن نعلم ان حكومة كردستان احتضنت الالاف من المسيحيين الفارين من وسط العراق وجنوبه ووفرت العيش الكريم لهم، وفوق هذا فأن صمتها ازاء المقعد المنوه عنه يؤخذ عليها.
    ان الذي يمهد اكثر للأمعان في اضطهاد المسيحيين والاقليات الدينية الاخرى، هو، اجواء التوتر بين المسلمين والمسيحيين في العالمين العربي والاسلامي، وليس ببعيد حلول يوم يتحول فيه المسيحيون كافة اما الى اقليم كردستان أو الى خارج العراق. ان مرت الاحوال على المنوال هذا.
   لقد كان فوز التركمان بالمقعد التاسع استحقاقا لهم ولكن على حساب نفي الاستحقاق المسيحي، وكان من الممكن تلافي ذلك من خلال إستحداث مقعد عاشر للمسيحيين فهؤلاء ان لم يكونوا المكون الثالث في العراق، يقينا انهم ( الثالث المكرر) انجاز القول. ويلي الايزيديون المسيحيين  في مجال التهميش والتجاهل فهم يشكلون ما يقارب ال 90% من سكان المناطق المتنازع عليها في محافظة نينوى، وان من مجموع(12) عضوا في قائمة نينوى المتاخية الكردستانية بمجلس محافظة نينوى فأن (9) منهم ايزيديون. ولكن مع كل هذا ، فأن المرشح لمنصب نائب محافظ نينوى هو عنصر شبكي من الشيعة، ويقل عدد الشبك في المحافظة كثيرا ليس عن عدد الايزيديين فقط، انما عن عدد المسيحيين كذلك. وسبق للأيزيديين  وان طالبوا بذلك المنصب. وامعانا في حرمان الاقليتين الدينيتين، المسيحيون والايزيديون في المحافظة، صدور أمر بتشكيل قوة بوليسية مسلحة من الشبك بحجة الدفاع عن انفسهم، فمساع لاختراق ديموغرافي لأراضي المسيحيين في شرق وشمال الموصل. وهكذا ففي ظل الحكومة المذهبية الشيعية تعمل الممارسات على التقليل من حجم الاقليات الدينية ومضايقتها بغية حملها على الهجرة وتفريغ البلاد منها، وذلك على النقيض من الحكومات الجمهورية العلمانية السابقة التي كانت تخطط باستمرار للتقليل من حجمهم الاثني القومي، ففي العهد البعثي السابق تم تطبيق ( تصحيح القومية) الذي طال عشرات الالوف من الكرد والمسلمين والتركمان، على الرغم من ان الكرد ليسوا اقلية.
    ان المشهد الحالي للأقليات الدينية في العراق، بدأ يسترعي الانتباه بقوة، ويتجسد ذلك في اكبر تجمع نوعي اقامته الاقليات العراقية قبل فترة وجيزة بمدينة السليمانية وحضره ممثلون عن البرلمانين العراقي والكردستاني وحكومة اقليم كردستان ومنظمة الدفاع عن حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة، وفيه حملت على المضايقات الجارية ضدها، ومما قالته " الاقليات الدينية" :( ان التغييرات التي يشهدها المجتمع العراقي وخاصة في جنوب العراق بتوجهه نحو مجتمع ديني مغلق تثير مخاوف كبيرة لدى الاقليات)! و اشارت الى تغيير في الخارطة الجغرافية خاصة بالنسبة للمسيحيين والصابئة، فأهمال الديانتين: البهائية و الكاكائية في الوثائق الرسمية. كما اعلن المجتمعون عن خوفهم من (هيمنة الاحزاب الدينية على السلطة، و الهجرة المتزايدة للأقليات الدينية بنسب كبيرة. وأثنى المجتمعون على  اوضاع الاقليات الدينية في كردستان العراق وشجبوا نظيرتها في وسط العراق وجنوبه.
كاتب سياسي –العراق
(الشرق الاوسط)
141  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 14:21 09/10/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   الاقرباء أولى ب( المناصب)!
في بغداد، حذر بعضهم، من قيام وزراء بتعيين مفتشين عامين من أقاربهم والمحسوبين عليهم من قليلي الخبرة. التحذير جاء في وقت متأخر، فالمناصب منذ اعوام تكاد تكون حكرا على اقرباء المسؤولين.
•   قم للمعلم ووسعه (الأهانة) كاد المعلم ان يكون (منبوذا)!.
إحتج العشرات من افراد االاسرة التعليمية في تلعفر على قيام افراد من الفرقة العسكرية الثالثة باهانتهم في نقطة للسيطرة والتفتيش، وقالوا:  انهم يهينونهم، واحيانا يوقفونهم ساعات ثم يأذنون لهم بالأنصراف. مضى الزمان الذي كان فيه المعلم:
(قم للمعلم وفه التبجيلا... كاد المعلم ان يكون رسولا).
•   من مصدر للخبرة الى مستورد لها.
قبل أسابيع، قال النائب عدنان المياحي: ان العراق أصبح خبيراً في مجال مكافحة الأرهاب، وان تجربته في هذا المجال، تدرس في بعض من البلدان، من دون ان يذكرها. إلا أن المالكي قبيل سفره بيوم الى روسيا، بحث امكانية توظيف الخبرة الروسية في مكافحة الارهاب في العراق وشراء اجهزة متطورة لمكافحته!!
•   تخويف الحكومة العراقية بالحيوانات المفترسة!
اتهمت وزارة البيئة العراقية، حكومة كردستان بالسماح بأدخال حيوانات مفترسة الى البلاد، بطرق غير قانونية ما جعل الاوساط الكردية تستقبل الاتهام بتهكم، فيما سارعت سلطات كردستان ونفت الاتهام.
•   الحدود العراقية – الايرانية.
لما التقى وزير الدفاع العراقي نظيره الايراني، قال له: ان الحدود بين البلدين كانت اهدأ طوال اعوام الفوضى والتوتر الأمني، وكأن العراق الان، هاديء ينعم بالأمن والاستقرار، ناسياً الاحد الدامي وفضيحة سجن تكريت.. الخ
•   وفضلنا (الاردن) على دول ب( النفط).
قال وزير الطاقة الاردنية: (ان اتفاقا قد تم مع العراق على زيادة كميات النفط الموردة من 10000 برميل يوميا الى 15000 برميل يومياً وبأسعار تفضيلية وبخصم 18 دولارا للبرميل الواحد) نافيا( وجود أسعار تفضيلية للنفط المستورد من مصادر اخرى) ! الامر الذي اثار السخط لدى العديد من العراقيين الذين اشاروا الى دور الاردن في اسناد النظام السابق ضد الشعب العراقي فأيوائه لمنشقين عراقيين.. ا لخ!
•   منبوذ طهران، محبوب بغداد!
تزامنا مع اندلاع التظاهرات ضد قادة ايران في طهران، على خلفية تذهور قيمة العملة الايرانية، طالعتنا اخبار بغداد ومدن الجنوب العراقي بنشر صور اولئك القادة في بغداد وغيرها من المدن الشيعية العراقية ، نعم المكروه في طهران اصبخ محبوبا في بغداد!
•   ( العراق المسيحي) السابق!
بعد حرمان المسيحيين من مقعد في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، ولتهدئة خواطرهم كثر الحديث عنهم على أنهم من سكان العراق الاصلاء وان العراق كان موطنا للمسيحيين.. الخ  والذي يذكرنا بمصطلح (الاتحاد السوفيتي السابق)!
•   دور الكرد.
قال الرئيس طالباني في اجتماع له مع تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في بغداد ( ان دور الكرد في هذه المرحلة هو التنسيق لتقريب وجهات نظر الاطراف العراقية المختلفة).. لقد كان دور الكرد في المراحل السابقة للغرض نفسه، ولكن من غير ان يكتب له النجاح ولن يكتب له النجاح.
•   مم تخاف الاقليات في العراق؟.
اعلن ممثلون عن الاقليات العراقية في اجتماع لهم عقد في السليمانية عن عدم ارتياحهم من : 1- تأثير الشريعة الاسلامية على القرارات والقوانين 2- إنتشار التطرف الديني خاصة في جنوب العراق بتوجهه نحو مجتمع ديني مغلق يثير المخاوف 3- تغيير القوانين 4- عدم تطبيق التشريعات التي وردت في الدستور بالشكل الصحيح 5- الاستهداف المستمر للأقليات، وما تركته الهجرة من اثار سلبية على حياتهم.. الخ.
•   الحرباء.
تطالعنا فضائية عراقية في مرحلة تجريب بهتافات نشازة لجوقة قديمة جديدة تتلون بلون المحيط، ولها حضور في كل زمان ومكان، لتهتف:( اخوان سنة وشيعة.. هذا الوطن ما نبيعه) ففي الامس كانت ضد الشيعة واليوم ضد السنة.. و( بالروح بالدم نفديك ياعراق) الهتاف نفسه كانت تردده لصدام سابقا، ويوم زحفت جيوش التحالف، ولت الادبار وتخلت عن صدام و( العن أبو اسرائيل لأبوأمريكا) وهي اول من استقبلت الامريكان إبان غز والعراق.. 
Al_botani2008@yahoo.com
142  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كردستان العراق بانتظار وحدة (الاتحاد) و(التغيير) في: 21:33 07/10/2012
كردستان العراق بانتظار وحدة (الاتحاد) و(التغيير).

عبدالغني علي يحيى

    بعد (4) سنوات (2008-2012) من القطيعة بين جلال طالباني أمين عام الأتحاد الوطني الكردستاني (الاتحاد) ونوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير التي انشقت  عن (الاتحاد) ثم تو سعت بسرعة قياسية دلت على أن مايقارب النصف من (الاتحاد) التحقوابها بدليل تساوي المقاعد الى حد ما والتي نالها الطرفان في أخر انتخابات تشريعية جرت في اقليم كردستان. حصل قبل أيام تطور لافت، أثر عودة طالباني من المانيا التي زارها لتلقي العلاج، في العلاقة بين الرجلين وبين التنظيمين في ان معا بأتجاه التطبيع الذي كان متوقعا لأسباب سنذكرها لا حقا.
   يذكر أنه بعد (4) سنوات أيضا (1994-1998) من الاقتتال بين (الاتحاد) والحزب الديمقراطي الكردستاني (حدك) حصل التطبيع بينهما وبين ادراتيهما الحكوميتين بوساطة امريكية أشرفت عليها مادلين اولبرايت يوم كانت وزيرة للخارجية الأمريكية . ويعد توحيد  الأدارتين الكرديتين من اهم مكاسب ذلك التطبيع إضافة الى قيام الحزبين بتوحيد مواقفهما وتحالفهما المتمثل في (التحالف الكردستاني) .
   ويذكر أيضا أنه بعد (4) سنوات (1983-1987) من اقتتال أخر بين (الاتحاد) و(حدك) في العقد الثامن من القرن الماضي.فأن الاحتراب بين الحزبين توقف. ويشاد بجهود المرحوم ادريس بارزاني في ايقاف القتال بينهما ، وكان
من ثمار ذلك تأسيس الجبهة الكردستانية التي انضمت اليها (5) احزاب كردستانية اخرى كذلك لمقاومة حكومة صدام حسين ، ومن المنجزات الهامة لتلك الجبهة، الأعداد للانتخابات البرلمانية الكردستانية في 19-5-1992 فقيام الديمقراطية في كردستان .

    ويذكر كذلك أنه بعد (4) سنوات أيضا (1966-1970) بين (حدك) بقيادة المرحوم مصطفى البارزاني وبين التنظيم الذي انشقق عن (حدك) بقيادة طالباني والمرحوم ابراهيم احمد والذي سمي اي التنظيم بالحزب الثوري الكردستاني ، فأن الوحدة  عادت الى (حدك) بعد أن أوفد المرحوم البارزاني نجله المرحوم ادريس الى لندن للتفاوض مع طالباني وابراهيم أحمد لأجل طي صفحة الخصومة الدموية بينهما، وتحقق ذلك بفضل جنوح الجانبين للسلم سواءً بسواء. وبذلك سد الطريق امام حكومة البكر – صدام انذاك من استغلالها للفرقة بينهما لصالح بغداد وعلى الضد من الحركة الكردية.

   مما تقدم، نخلص الى أن عمر الخصومات الكردية – الكردية كان قصيرا لا تتجاوز فترته الزمنية ال (4) سنوات على وجه التقريب، وان الصلح والوئام كانا خاتمة لكل جفاء بين المتحاربين الكرد فيما بينهم . عليه وتأسيسا على ذلك، يبدو ان دخول حزبا طالباني ونوشيروان مصطفى في وحدة اندما جية سيتم تلقائيا دون عوائق، اذا تم تغليب العقل والحكمة وبعد النظر والمصلحة القومية  الكردية على اية مصلحة اخرى مثل الحزبية الضيقة، والجميع الان بانتظار وحدة بينهما تتوج التطبيع الذي اسفر عن زيارة نوشيروان مصطفى الى الرئيس جلال طالباني للترحيب به والتهنئة على سلامته، ويسرع من التطبيق فيما لو اقدم طالباني على رد الزيارة  الى نوشيروان مصطفى. ويشجع على ذلك، ان عصر الانشقاقات في الاحزاب والحركات الوطنية، قد أفل منذ عقود، وبمقدوري القول ان عقد الستينات من القرن الماضي بالأخص، كان عقد انشقاقات في معظم الاحزاب والحركات الوطنية سيما في العالم الثالث، ففي ذلك العقد دبت الانشقاقات في الاحزاب العراقية الرئيسية الثلاثة: حزب البعث والحزب الديمقراطي الكردستاني  والحزب الشيوعي العراقي، وفي الخارج والعالم المشار اليه فأن الانشقاقات طالت اكثرية الاحزاب والحركات وعلى وجه الخصوص الاحزاب الشيوعية كتحصيل حاصل للخلاف الصيني – السوفيتي. والذي يمييز الحالة الكردية، ان المتخاصمين الكرد في العراق اعادوا الوحدة الى صفوفهم، في حين بقي الانشقاق على حاله في الحزبين العراقيين الاخرين، الى أن انتهي بزوال المنشقين في كليهما.
   ويلاحظ، ان الانشقاقات وقعت اصلا في مجتمعات متخلفة انسحب تخلفها على احزابها وسياسيها، فعلى سبيل المثال شهدت معظم الاحزاب الشيوعية في العالم الثالث انشقاقات في صفوفها، بين موالية للسوفيت وبين موالية للصين، في وقت لم يشهد الحزبان الشيوعيان في الصين والاتحاد السوفيتي السابق اي انشقاق، كون البلدين، حضاريان ومتقدمان، والقول ذاته يسري على الاحزاب البرجوازية القومية  في العالم نفسه ( الثالث)، ففي الوقت الذي انشقت في معظمها على نفسها فان الاحزاب الحاكمة في امريكا وبريطانيا .. الخ لم تشهد اي انشقاق.  لقد ولى زمن الانشقاقات وكذلك الانقلابات العسكرية وظواهر سلبية اخرى. لذا نستطيع القول، ان الانشقاق الذي وقع في (الاتحاد) ولد في زمان غير زمانه، وجاءت حالة شاذة محسوبة على زمن مضى، غريبة على الحاضر المعاش.
والذي يمهد بسهولة الى تحقيق الوحدة بين الحزبين (الاتحاد) والتغييرويشجع على ذلك، ان الانشقاق الذي حصل في (الاتحاد) لم تصاحبه معارك أو مصادمات دموية بين الاصل والفرع ان جاز التشبية وذلك على النقيض من الانشقاقات والخلافات الكردية – الكردية الاخرى التي ادت الى نزاع دموي بين اطرافها.
ومن العوامل المساعدة على ترتيب الوحدة الاندماجية بينهما، توحيد الاحزاب الكردية السورية ضمن المجلس الوطني الكردي السوري قبل اسابيع لأجل نيل الحقوق القومية للكرد في سوريا، وفي كردستان ايران توحد جناحا الحركة القومية  الكردية: الحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني وحزب ( كومه له) لمقاومة النظام الايراني، ما يعني انه لم يبق سوى الاتحاد والتغيير لم تهب عليهما رياح الوحدة والاندماج.

    ان الذي يقوي من احتمال توحيد هذين الحزبين هو غياب وسيط بينهما، رغم ان الوسيط مقبول طالما يسعى الى تحقيق هدف بنيل، كالوساطة الامريكية التي اتينا على ذكرها، مايفيد ان الخلاف بينهما بسيط قابل للحل بسهولة.  ان وحدة ( الاتحاد) و(التغيير) التي تنتظرها الملايين الكردية بفارغ من الصبر لابد أن تحدث نقلة نوعية في الحياة السياسية الكردستانية شبه الراكدة منذ سنوات تفضي الى انجاز مكاسب هامة للكرد على غرار منجزات الاعمال التوحيدية السابقة، وعلى الحزبين ان لايكتفيا بالتطبيع، اذ ان العلاقات بينهما حتى قبل  الزيارة التي اشرنا اليها، كانت طبيعية الى حد كبير لم تتخللها مصادمات اومعارك، وما عليهما الا ان يخطوا الخطوة التالية  والاخيرة ألا وهي الوحدة، ويأتي الان دور طالباني لرد تلك الزيارة. وليعلم طالباني، ان مايبذله من جهد ومسعى لحل الازمة السياسية في العراق، عمل نبيل بحق، رغم ان الفشل سيكلل جهوده حتماً، فأن الاولى به والحالة هذه ان ينصرف الى اعادة الوحدة الى حزبه والى ترتيب البيت الكردي كذلك، علما ان من السهل تحقيق الأثنين .

    ويرتكب خطأ من يتقدم بتفسيرات مغايره للتفسير الذي قدمناه، كان يقول، ان توحيد الحزبين يجر بالضررعلى الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي الى جانب (الاتحاد) يشكل احد طرفي الثنائية التقليدية في تداول السلطة في كردستان لذا يجب تجنب التفكير باضعافه أو إقصائه الذي من شأنه ان يقود الى نظام الحزب الواحد المرفوض سلفا. واذا كان (حدك) قد حقق فوزا على (الاتحاد) في انتخابات عام) 1992 الكردستانية بمقعدين، في وقت لم يكن الاخير منقسما على نفسه، لهذا فأن وحدة (الاتحاد) و( التغيير) لن تضره بقدر ما تنفعه، اذا اخذنا بالاعتبار ان  رذاذ الانشقاق في (الاتحاد) اصابه في اكثر من موقع ومايزال يعاني منه  . والذي يضعف كلا الحزبين (حدك) و(الاتحاد) وكذلك ( التغيير) وحتى في حال تمت وحدة الاخيرين، هو الأبتعاد عن الجماهير، والتوجه بدلاً من ذلك الى كسب تأييد الاحزاب الثانوية أو تشكيل احزاب كارتونية بوجه بعضهما بعضاً. وممارسات اخرى على غرارها، اضرت  بالحزبين( حدك) و(الاتحاد) وجعل الفساد على اشكاله ينتشر في مفاصل الحكومة التي يقودانها. لقد ان الاوان لأستخلاص الدروس والعبر، وتحقيق الوحدة بين الاتحاد والتغيير وترتيب البيت الكردي وتقوية كل الحركة الوطنية الكردية. ان قوة الاحزاب تكمن في توجهها الى الجماهير الشعبية التي تعد بمثابة حليف ثابت ومخلص، في حين نجد ان التحالفات الحزبية سواء كانت بين حزبين او عدة احزاب غالبا ما تكون وقتية وعرضة للأنهيار. رغم اهمية التحالفات في مراحل تأريخية معينة غير انها لن تكون بديلة عن الجماهير الشعبية.
Al_botani2008@yahoo.com


143  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / هل يأتي طالباني اليوم بما لم يستطعه بالأمس؟ في: 17:02 04/10/2012
هل يأتي طالباني اليوم بما لم يستطعه بالأمس؟

عبدالغني علي يحيى

    من تعليق الآمال على خطة أو مبادرة لحلحلة الأزمة السياسية في العراق، نسبت الى الرئيس طالباني، يكون الأعتقاد بجدوى (ورقة الاصلاح) للتحالف الوطني في حكم التراجع، فكما ان مقترح عقد اجتماع وطني في حينه وللغرض نفسه، توارى أمام تلك الورقة، فأن الأخيرة بدورها مرشحة للأختفاء امام الخطة موضوع البحث، ويساعد على أختفائها عد العديد من السياسيين (للورقة) وهماً أو ضرباً من الخيال. وليست مشاريع الحكومة التي تدعي الأصلاح وحدها انتهت الى الاخفاق والتلاشي، بل ومشاريع المعارضين لها أيضاً، والتي من ابرزها (سحب الثقة) من المالكي وقبله أتفاقية اربيل التي كانت لصالح أئتلاف (العراقية) السني، ومن ثم لصالح الكرد بعد ادراج مطاليبهم الـ19 ضمن تلك الاتفاقية.
ولنعد الى طالباني، الذي طال الانتظار لعودته من المانيا كثيراً، وفي خضم الانتظار الرجاء لم يأخذ المنتظرون بعجزه يوم كان في صحة وعافية، في حمل الفرقاء للتوصل الى تفاهم يكفل بتخطي الأزمة. اذ سبق لطالباني وأن أستضاف بمنزله أولئك الفرقاء اكثر من مرة، فمحاولات اخرى له ذهبت أدراج الرياح، ولم يأخذوا ايضاً بمبدأ صياغة القاعدة من تكرار الحالة، وكيف ان الخذلان كان خاتمة لمساعيه وغيره كذلك. وبدلاً من استخلاص الدروس منها ويقلعوا عنها، فأنهم سرعان ما كانوا يعودون اليها. ولما كان الغموض يحيط (بورقة الاصلاح) الى حد نفيها. فأن خطة طالباني لا تخلو ايضاً من الغموض، عليه فأن مصيرها لن يكون بافضل من المشاريع والخطط التي سبقتها ومن مصير أفكار ومشاريع المعارضين.. سحب الثقة.. اتفاقية اربيل..الخ وهنا يكون القول (تجربة المجرب حماقة) قد أنسحب بحذافيره على المتشبثين بتكرار الحالات أو تجربة المجرب، تشبث الغريق بالقشة.
ووسط تعلق المعارضين للمالكي، بالصيغ القديمة الجديدة العقيمة والمستهلكة، يبقى الوقت لصالح المالكي وكما كان، تعززه المحاولات لثنيه عن سياساته غير المرغوبة لديهم، وما يترتب عليه من تصدع في الصفين السني والكردي كحصيلة لكل اخفاق، والتي تجلت في امثلة عدة منها الانشقاقات والانسحابات من (العراقية) السنية، وفي الجانب الكردي حلت الخصومة بين حزبي السلطة والثلاثي المعارض لهما، وبقيت مستعصية على الحل الى الآن، في حين ظل التحالف الوطني الشيعي على ثباته في المواقف وتماسكه اللافت، وهو مالم نعثر عليه لدى معارضيه و (يدالله مع الجماعة) والاكثر استفادة كان وما يزال هو حزب المالكي الذي بدأ رحلته السياسية من ما يشبه نقطة الصفر، ليصبح بمرور الأيام القوة الأعظم من بين الكتل جمعاء، مقابل احباطات وانكسارات في صفوف ممثلي المكونين الاجتماعيين: السني والكردي رغم ان مسيرة المالكي لم تخلو وما يزال من العقبات التي بدت كمحطات وقوف مؤقته يتم تجاوزها فيما بعد بفضل الاداء الرديء لمعارضيه.
     لما تقدم، فأن الصيغ الجديدة القديمة لحل الازمة العراقية لم تقدم بالاخيرة ولو خطوة واحدة الى الامام. بأستثناء كسب مزيد من الوقت للمالكي كما اسلفنا والذي سيدوم لحين حلول الانتخابات التشريعية المقبلة، والتي سيخرج منها المالكي بمكاسب جمة تتيح له الانفراد بالسلطة بشكل اشد من الان، ناهيكم من ان الصيغ بما فيها خطة طالباني، ستكون لها فعل المخدر لكل الذين يناصبون المالكي العداء.
    عودة الى طالباني كرة اخرى، نرى المتفائلين بخطته، يراهنون على حل الخلافات في اطار الصيغ نفسها التي اشرنا اليها. ولسنا ندري على ما يستندون في تفاؤلهم؟. هنا ربما ينبري بعضهم لمواجهتنا باتفاق بغداد أربيل على الحل ( المؤقت) لمشكلة النفط والغاز، فأمكان حل بقية المشكلات أو الازمات الاخرى على خلفية ذلك، ومن غير ان يأخذوا بالحسبان، ان الاتفاق ذاك حصل بفضل مقاومة الشركات النفطية العملاقة والعاملة في كردستان لضغوط بغداد. ولكي لايفسر هذا الحدث كهزيمة نكراء لحكومة المالكي أمام حكومة كردستان، فأن الاولى عدت الاتفاق نتاجا لأرادتها وتوخت من ورائه إظهار نفسها بمظهر المنتصر، واستخدامه كحسن نية يشجع على اقبال الجميع على المشاريع الاصلاحية الوهمية للحكومة. دع جانبا القول، ان من السهل التغلب على الخلافات في المجالات الاقتصادية والمالية، اذ رغم الخصومة المستفحلة بين بغداد وانقرة، فان المئات من الشركات التركية ما زالت تواصل اعمالها في العراق. وعلى خصوم المالكي الذين يطمحون الى تنحيه بشتى الوسائل من بينها المطالبة بأقرار قانون وبأثر رجعي يحول دون ترشحه لولاية ثالثة، ويأملون في  ان تساعد خطة طالباني على ذلك، ان يعيدوا الى الذاكرة مقولة طالباني الشهيرة حزين لا بديل للمالكي الا المالكي) والتي ترجمت الى ممارسة، حين انسحب (طالباني) من مشروع سحب الثقة، فامثلة اخرى. وفوق هذا فان حزب طالباني صرح في بيان له من انه لن يقدم على الخطوة دون التنسيق مع حليفه الحزب الديمقراط الكردستاني مايعني ان ازاحة المالكي أو جعله يعدل عن مواقفه، اضغاث احلام. لذا حري بمعارضي المالكي، ان يلتفتوا الى الاحداث على الارض، وليس الانجذاب الى الاوراق أو الخطط واللقاءات والاجتماعات، فالوقائع على الارض بدلا من ان تشهد، بناء للثقة أو حسن نية لدى الحكومة التي بيدها الحل لاصلاح ذات البين، شهدت النقيض: اصدار حكم الاعدام غيابيا على القائد السني البارزطارق الهاشمي، فعمليات تطويق للمدن السنية واعتقال الكثيرمن سكانها.. الخ وبالنسبة للكرد، فها هي تشهر سلاح عمليات دجلة وحشد العسكر في كركوك و زمار.. الخ مع ارتفاع اصوات لأستجواب البارزاني في البرلمان. وعلى وزن (السيف اصدق انباء من الكتب) لأبي تمام نقول لمن يعولون على الخطط والاوراق وو.. ان الوقائع على الارض اصدق ابناء من الاجتماعات والخطط والاوراق.. الخ. فهل بمقدورالطالباني الذي يحملونه اكثر مما بوسعه، ان يأتي بخطة جديدة بعد ان استنفدت كل الخطط؟ ويحضرني قول المعري ازاء السؤال ذاك: (وأني وان كنت الاخير زمانه لأت بما لم تستطعه الاوائل) ورد صبي عليه، من ان الاوائل اتؤا ب 28 حرفا فزد عليها ولو حرفا واحداً.
   قطعا لن يتمكن احد من ابتكار اية خطة، وقد استنفدت كل الخطط لمعالجة الوضع العراقي الميؤوس منه.
كاتب سياسي - العراق.
(الشرق الاوسط)


144  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / خطاب البارزاني في المؤتمر العالمي للأحزاب والاطراف الديمقراطية . في: 16:31 27/09/2012
خطاب البارزاني في المؤتمر العالمي
للأحزاب والاطراف الديمقراطية .


عبدالغني علي يحيى

    يوم 21-9-2012 حضر مسعود البارزاني رئيس أقليم كردستان العراق والحزب الديمقراطي الكردستاني معاً، مؤتمر الأحزاب والأطراف الديمقراطية العالمي الذي عقد في العاصمة الايطالية روما. وذلك تلبية منه لدعوة وجهها المؤتمر إليه، وفيه القى كلمة استوقفتني وغيري فأوساط عراقية مختلفة.
عهدي به وكعادته، بدا مقلاً في الكلام، ملتزماً بـ: (خير الكلام ما قل ودل) حين ذكر باقتضاب دور حزبه في الحركة الوطنية وانجازاته للشعب والوطن الكردستانيين، ولكي لا يتهم بالحزبية الضيفة فأنه لم يغفل الأشارة إلى دور الأحزاب الوطنية الاخرى في تلك الحركة، لأجل تحقيق الديمقراطية للعراق التي قال، ان غيابها (الديمقراطية) كان سبباً كبيراً للويلات التي توالت على البلاد العراقية. ويقترن أسم حزبه بالأنجازات العظيمة التي تحققت للكرد، سواء قبل ظهور التعددية الحزبية في كردستان العراق أو بعدها، ففي الفترة 1961- 1975 كان حزبه، الحزب الكردي الوحيد في الساحة السياسية، قد ارغم حكومة انقلابي شباط 1963 على اطلاق سراح السجناء السياسيين الكرد، وتحت ضغط منه اصدرت تلك الحكومة قانون اللامركزية لمعالجة القضية الكردية، وفي 10 شباط من عام 1964 اجبر حكومة عبدالسلام عارف على اذاعة ونشر بيان لمعالجة القضية الكردية، والشيء نفسه تكرر مع حكومة عبدالرحمن عارف وعبدالرحمن البزاز في 29 حزيران من عام 1967. وبعد اكثر من عام على ذلك التطور، اضطرت حكومة البكر في 11 آذار عام 1970 إلى اصدار بيان أقر الحكم الذاتي لكردستان العراق.
على المنصفين، بمن فيهم المختلفون مع البارزاني، أن لا يديروا ظهورهم لتلك الحقائق ولكفاح البارزاني مصطفى الذي استغرق ما يقارب النصف من القرن، لأجل الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان. وكان من الطبيعي ان يكون حزبه المبادر بعد انتفاضة عام 1991 للدعوة الى انتخابات ديمقراطية ادت الى ظهور برلمان كردستان، ويكاد يكون الحزب الديمقراطي الكردستاني من بين الأحزاب الكردستانية والعراقية كافة الاكثر تمسكا بالديقراطية في حياته الحزبية الداخلية، اذ عقد وبشكل منتظم مؤتمراته التي بلغت منذ تأسيسه عام 1946 (13) مؤتمراً. ولقد انعكست الحياة الديمقراطية الداخلية للحزب على سياساته الكردستانية والخارجية كذلك في دعوته الى الديمقراطية ابداً ورفضه للدكتاتورية. ولم ينطق البارزاني إلا بالحق حين اشار في مؤتمر روما الى تثبيت الحقوق للأقليات القومية والدينية في كردستان، فهذه الأقليات تتمتع بحقوق جد واسعة لها وذلك خلافاً للأقليات المغلوبة على امرها في الدول المجاورة لكردستان مثل ايران وتركيا وسوريا المحرومة من ابسط الحقوق.
وتتجلى عظمة الشعب الكردستاني ووعيه الرفيع في السرعة التي أظهرها في مجال اعمار القرى الكردية، فلقد تمكن خلال الأعوام الماضية من بناء وإعمار 4000 قرية من مجموع 4500 قرية دمرت على يد النظام العراقي السابق. والذي يثير في المرء الأعجاب، أنه بعد أن كانت بيوت القرى المدمرة مبنية من الطين، فأن أعمارها تم بالجص والحجر والطابوق والكونكريت المسلح، وبذلك اصبحت القرى الكردستانية عصرية بمعنى الكلمة. في وقت نجد فيه، ان هنالك الآلاف من القرى العراقية في وسط العرق وجنوبه والخاضعة للحكومة المركزية، مازالت طينية على حالها، واذكر انه كانت في محافظة نينوى قبل سقوط النظام العراقي السابق ما يقارب الـ 800 مدرسة مبنية من الطين.
لقد أنجز الشعب الكردي إعمار بلاده التي خربتها الحروب ودمرتها في فترة جد قياسية من دون دخول ما يشبه (مشروع مارشال) على خط البناء والأعمار ويساهم في اعادة اعمار وبناء كردستان، كما حصل بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا التي نهضت بلدانها من جديد بفضل مشروع مارشال. كل هذا وقد عجزت الجكومة المركزية العراقية من النهوض بوسط العراق وجنوبه كالنهوض الذي شهده ويشهده أقليم كردستان ولا نغالي اذا قلنا ان الجنوب والوسط من العراق سيظلان على حالهما، مالم تسلك الحكومة المركزية طريق البناء والأعمار، بدل سلوك طريق عسكرة المجتمع وتخصيص ميزانية ضخمة لوزارتي الدفاع والداخلية.
اننا نتمنى ان تكون الحكومة العراقية، حكومة خدمات لكي تتحسن احوال الناس في المحافظات الخاضعة لها.
واذكر قبل سنوات كيف شبه زوار اجانب لكردستان، ومن بينهم الصحفي التركي ايلينور جيفيك، شبهوا اقليم كردستان بانه سيكون سويسرا الشرق في المستقبل وللصحفية التركية سعادت اوروج اقوال مماثلة حول مستقبل كردستان ناهيكم عن صحفيين  وسياسيين عرب وأجانب.
وفي كلمته التي القاها في روما، صورة رائعة للتعايش والتسامح والعفو في كردستان، وذلك في معرض تذكيره بالمذابح التي تعرض لها شعب كردستان على يد الحكومة العراقية السابقة 1968 – 2003 التي افقرت البلاد واهانت العباد واتت على الأخضر واليابس، وسلطت الانفال والكيمياء على الكرد وغيبت نحو 182 الف انسان كردي عن الأنظار، ومع هذا، فان الكرد لم يمارسوا الانتقام ضد المسيئين الى شعبهم ووطنهم، اذ فضلوا اللين على الشدة، فجاء(عفا الله عما سلف) ليكون شعاراً للكرد ومبدءاً وبفضله نالوا اعجاب العالم المتمدن، علماً ان قلة من الأمم والحكومات الانقلابية والثورية انتهجت ذلك السلوك قبلهم ونبذت الانتقام عندما حررت اوطانها أو انتزعت السلطة من اعدائها، فالحكومات الانقلابية العراقية السابقة، كان انتقامها لخصومها بلا حدود، فبعد سيطرة انقلابيي 14 تموز عام 1958 على الحكم في العراق، فان أول ما أقدموا عليه في الساعات الأولى لأستيلائهم على السلطة هو إبادة العائلة المالكة بطريقة جد وحشية، وبعد ذلك راحوا ينتقمون من رجال العهد الملكي، فأعدموا من أعدم وسجنوا من سجن. فيما أصدر انقلابيو 18 شباط 1963 البيان رقم 13 لأبادة الحزب الشيوعي العراقي، وكان بحق بياناً مشؤوناً على حد وصف بعضهم له، والذي من جرائه اعدم وقتل المئات من الشيوعيين والديمقراطيين، وكانت قترة الـ 35 عاماً الثانية من حكم البعث، فترة أنتقام من الخصوم وتصفية لأجساد معارضيه. وحتى بعد سقوط ذلك النظام، فان منظمات حقوق الأنسان في العراق وخارجه سجلت على حكومة بغداد الحالية ممارسات ترقى الى عقاب جماعي ضد الخصوم في الوسط والجنوب من العراق. الأمر الذي لم تشهده كردستان التي تحولت إلى واحة للديمقراطية يسودها الاستقرار والأمان واشكال الحريات، بحيث اغرت العراقيين سيما العرب السنة بالهجرة والنزوح إليها طلباً للأمان والرزق في آن معاً. وفي كلمته موضوع المقال، أورد البارزاني حقائق كبيرة حين قال بتوجيه عشرات الالاف من العوائل العربية العراقية الى اقليم كردستان، اضافة الى توجه 12000 عائلة مسيحية اليه، وما زالت موجة النزوح الى كردستان تتواصل. وعلى ذكر المسيحيين يجب الأشارة إلى أنهم يعيشون في حرية وأمان وكرامة في كردستان، ولا يتعرضون إلى أي شكل من أشكال الاضطهاد فيها، ولم تتعرض اية كنيسة لهم إلى التدمير والخراب على يد أحد، وكما حصل في المدن الخاضعة للحكومة العراقية، حيث تعرض العديد من الأديرة و الكنائس الى التدمير والتفجير وذبح المئات من المسيحيين ومن بينهم رجال دين، ذبح الشاة. وتكاد مدينة عينكاوا المسيحية القريبة من اربيل ان تكون احدى اجمل المدن في الشرق الاوسط، بعد ان كانت شبه قرية كبيرة في ظل الحكومات السابقة. وليس المسيحيون في المدن العراقية وحدها يعيشون في رعب وخوف ومحنة انما مسيحيو مصر وسوريا وباكستان ونيجيريا..الخ من اقطار اسلامية. وتبقى كردستان استثناءً. لذا على العالم المسيحي الاوروبي و الأمريكي بالأخص ان يأخذ هذا الواقع بنظر الاعتبار ويكونوا عوناً لشعب كردستان بمسلميه ومسيحيه، وغيرهما. ان كلمة البارزاني دعوة لهم بهذا الاتجاه. وفي روما كما في أربيل، فأن البارزاني، يبقى على موقفه الثابت في رفض التفرد بالسلطة والدكتاتورية في العراق، اكثر من مرة قبل سفره الى اوروبا وحضوره مؤتمر روما، وكرر ان لا جدوى من اللقاء بالمالكي والجلوس معه على طاولة واحده، الذي عده مضيعة للوقت، ومعلناً عن يأسه من التفاهم معه ومع حكومته. وفي روما جدد موقفه الرافض للدكتاتورية مشيراً إلى خيارات للكرد في حال توجه النظام إلى الدكتاتورية وبأن الشعب الكردي لن يقبل العيش في ظل نظام دكتاتوري بل ويقاومه.
واحتلت الأحداث الشرق – أوسطية المأساوية الراهنة، حيزاً واسعاً من إهتماماته، حين قال أن منطقة الشرق الاوسط تعيش مرحلة حساسة مليئة بالمتغيرات السريعة، مؤكداً بصورة غير مباشرة على عدم وقوفه على الحياد بين الحكومات الجائرة والجماهير المظلومة، حين أعلن عن دعمه التام والكامل للشعوب السورية في سعيها لنيل الحرية والديمقراطية وحق تقرير المصير. لقد سجل البارزاني هذا الموقف بعد الأيام الأولى لأندلاع الثورة السورية، ساعياً في الوقت عينه الى توحيد الصف الكردي في سوريا واستقباله لقادة المجلس الوطني السوري الانتقالي اضف الى ذلك فتحه لأبواب اقليم كردستان على مصاريعها أمام تدفق اللاجئين السوريين الذين وجدوا كل الرعاية من لدن الحكومة الكردستانية. وعندما زارت الممثلة السينمائية العالمية (أنجلينا جولي)  مخيماتهم، أبدت أرتياحها من وضعهم، في حين ذرفت الدموع على اوضاعهم في الأردن، ويأتي دعم البارزاني للثورة السورية من قوله (ان سوريا تمثل لنا أهمية خاصة).
ان تأييد ومساندةالكرد لحركات الشعوب العربية الثورية سيما في مرحلة الاستعمار  لا يحتاج الى دليل، فلقد ساند نضال الشعب الجزائري في حينه وقبله وبعده نضال الشعب الفلسطيني، اما تأييد البارزاني لحق الكرد في الأجزاء الاخرى من كردستان، فهو نهج لا يتزعزع بل ومن الثوابت في سياساته ومواقفه، سواء للكرد في الدول التي تشده اليه علاقات حسنة كتركيا مثلا أو خلاف ذلك، وفي كلمته في مؤتمر روما دعا إلى ايجاد حل عادل للقضية الكردية في جميع اجزاء كردستان وبأسلوب سلمي ديمقراطي بعيد عن العنف أو استخدام القوة الغاشمة. وما زالت زيارة البارزاني الحالية الى اوروبا، تثير تساؤلات كثيرة وتفسيرات متناقضة، فعند بعضهم انها تزامنت مع عودة الرئيس طالباني الى العراق من المانيا، وما يترتب عليه من لقاء مع اقطاب الحكم العراقي لدى استقبال الطالباني، وعند الدكتور محمود عثمان النائب المستقل المحسوب على التحالف الكردستاني، انها كانت مفاجئة وهذا القول منه يثير اكثر من تساؤل، في حين ذكر مصدر، ان زيارته لأوروبا لا علاقة لها بعودة الطالباني واخيراً وضع الشيخ أدهم البارزاني النقاط على الحروف لما قال، ان البارزاني لم يكن يريد اللقاء بأقطاب الحكم في العراق، وهو الأرجح، وعند كاتب هذه السطور، ان زيارة البارزاني الى اوروبا والعاصمة الايطالية روما فيها مكاسب عظيمة للكرد العراقيين والشعوب العراقية عامة، ولقد فعل البارزاني حسناً حين آثر طرح القضية الكردية والعراقية في مؤتمر ضم الاحزاب الديمقراطية الكبيرة في العالم على حضور اجتماعات عقيمة لفرقاء عراقيين، لم تثمر عن شيء، ولن تثمر عن شيء في حين ان جولته الأوروبية اعطت ثمارها لما فيه خير اهل العراق بكرده وعربه واقلياته.

Al_botani2008@yahoo.com

145  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء خبر وتعقيب في: 21:14 24/09/2012
كل ثلاثاء خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   المقعد المشكلة!
قال النائب شاكر الدراجي،( ان منح المقعد التاسع في المفوضية المستقلة للأنتخابات الى التركمان سيخلق خللا في توازن المجتمع). صح ما قاله، فلقد تقدم المسيحيون بطلب لأشغال المقعد، وبرلمانيات بطلب مماثل، دع ماسببه من خلاف عميق بين مكونات  القائمة العراقية، ويبقى المقعد و الحال هذه كقصة ذات نهاية مفتوحة قد تتوج بالانفجار.
•   إرهاب الدولة أم المنظمة السرية؟
تعتزم واشنطن شطب مجاهدي خلق من قائمة الارهاب. بوركت الخطوة رغم تأخرها، وحبذا لوضمت القائمة الحكومات الممارسة للأرهاب أو الراعية له، بدل الاحزاب والمنظمات، لأن ارهاب الاخيرة رد فعل على إرهاب الحكومات، والى شطب حزب العمال الكردستاني وكل الاحزاب المناضلة من اجل الحرية، من تلك القائمة، ندعو الحكومة الامريكية.
•   وزير مغفل ورديء!
في حديث لعمران الزعبي وزير الاعلام السوري الى فضائية الاتجاه العراقية، ورد بأن الوضع في سوريا الان افضل مما كان عليه في الماضي، وفي اسفل شاشة تلك الفضائية وفضائيات اخرى وفي اليوم نفسه طالعتنا عناوين الاخبار ب: (انفجار ضخم في حماه ..الابراهيمي: الازمة السورية تتحول الى ازمة عالمية.. و.. مقتل 180 شخصاً اليوم في سوريا.. والمعارضة تنقل قيادتها من تركيا الى سوريا.. وتسقط طائرة حربية سورية اثناء تحليقها فوق بلدة الأتارب.. الخ
•   الازدواجية في تطبيق المواد!
اعتقل بشار مصطفى النائب الأول لرئيس اللجنة الاولمبية العراقية وفق المادة (4) إرهاب، لكن سرعان ما أطلق سراحه بعد تدخل من طالباني، ترى لماذا لم يعفى الهاشمي واخرون وفق المادة عينها رغم التدخلات الكثيرة؟.
•   الخطر الثاني.. بعد القاعدة.
ذكر الغنوشي بأن السلفيين يشكلون خطرا في تونس، ويجب التعامل معهم بحزم، وفي بنغاري بليبيا، حصلت صدامات بين السلفيين من(انصارالشريعة) وخصومهم، نجم عنها مقتل (4) وإصابة (70) . فيما اعتقل حرس الحدود الاردني مجموعة من السلفيين على الحدود مع سوريا وفي شمال اليمن دارت معارك بين السلفيين والحوثيين.. الخ. ترى من يكون الخطر الثالث على العرب والمسلمين في المستقبل؟.
•   شيء مقابل شيء.. ولكن!
باعت سويسرا اسلحة للأمارات شريطة اطلاق الاخيرة للحريات. جيد، فيما اشترطت الجماعات الاسلامية المسلحة في مالي على الحكومة المالية الدخول في مفاوضات معها، لقاء تطبيق الشريعة الاسلامية، ما يعني تطبيق الطاليبانية وليس الاسلام الحنيف.
•   ازدواجية
رفض د. اياد علاوي حضور (الاجتماع الوطني) المنوي عقده ببغداد، غير انه في الوقت نفسه اعرب عن ثقته بنجاح الطالباني في معالجة الازمة العراقية.
•   حافات (الانهيار)!
هاجم الهاشمي (العراقية) لعدم دفاعها عنه، وتشهد ديالى بعد صلاح الدين ثاني انقسام في العراقية، واتهم محمد طه الهدلوش، المطلك بالعمل على تهميش العراقية في ديالى، وعبر مجلس عشائر(4) محافظات سنية عن استهجانه لتصرفات قادة العراقية، ودعا قيادي في العراقية الى تدارك مايحدث في الاخيرة خشية من تفتتها. فهل تكون المعركة (العراقية – العراقية) وهي على حافة الانهيار؟.
•   من بركات احتجاجات دموية.
اتخذت الاحتجاجات على الفلم المسيء للنبي محمد(ص) منحى خطيرا في العديد من الدول العربية والاسلامية، ففي ليبيا قتلوا السفير الامريكي و3 من مساعديه، وفي اليمن قتل (4) وجرح العديد من المحتجين. وشهدت افغانستان مقتل 12 شخصاً بينهم(9) روس، علما ان روسيا وقفت بشدة ضد ذلك الفلم. اما في باكستان فالحصيلة الاولية للقتلى هي (21) شخصاً واصابة (200) والحبل على الجرار، والعالم يتفرج بشماته على المحتجين والاحتجاجات، وهذا ماتوخاه منتجو الفلم.
•   اذا استثني هؤلاء فمن يبقى؟
اكد النائب كمال الساعدي( ان ائتلاف دولة القانون سيصوت على قانون العفو العام اذا استثنى سراق المال العام وكبار المزورين والارهابيين) ترى اذا استثني هؤلاء، فمن هم الذين سيشملهم القانون بالعفو؟.
•   علاقات العراق مع جيرانه.
كتبت (الشرق) البغدادية: ( أن العراق يعتزم قطع العلاقات مع تركيا، وان علاقته بالسعودية مضطربة ومتذبذبة مع الكويت) .. وحتى مع الاردن فهي بين بين، ولم تبق سوى سوريا وايران يرتبط معهما بعلاقات مصيرية، وكلتا! الدولتين على صفيح ساخن.
•   هل العراق دولة فاشلة؟.
استاء العراق من تصنيفه كتاسع دولة من بين اكثر الدول  فشلاً في العالم، في حين يرى النائب محمد اقبال ان ( العراق منذ 2003 لم تؤسس فيه دولة، وان مايحصل هو إعتماد سياسات ارتجالية، وتسند الوزارات الى اشخاص جاءت بهم المحاصصة، وان البلد يعتمد خططاً عفا عليها الزمن، والبطالة تستفحل.. الخ) فيما نفي مثال الالوسي صفة الدوله عن العراق.
•   خذ الحكمة من أفواه (البرلمانيين).
خلل تعليق الاماني على مبادرة الطالباني لحل الازمة السياسية في العراق، قال نائب كردي ان : (ليس هناك وجود لأية ورقة اصلاح، ولن يكون هناك حل لأية مشكلة في العراق لحين اجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة) صح ما قاله، عليه والحالة هذه فان المبادرات وورقة الاصلاح والاجتماع الوطني ما هي الا هدر للوقت والطاقة وضحك على الذقون.
•   نصر كردي.
قال (ملا بختيار) القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ان مؤتمر الاشتراكية الدولية بحث قضايا الكرد والفلسطينيين والبوليساريو حصرا، وثبت لأول مرة فيه حق تقرير المصر للأمة الكردية، ناهيكم من ان اعادة انتخاب طالباني نائبا لرئيس الاشتراكية الدولية مكسب كبير للكرد بحد ذاته.
•   ماذا يخبيء القدر للموصل؟.
افاد خبراء السدود، ان سد الموصل ايل الى الانهيار وفي حال حصول ذلك فان المياه ستعلو الموصل (20) متراً، وان مئذنة الحدباء الاثرية ايضاً على وشك السقوط وان المدينة تعاني الامرين من اعمال الميليشيات الطائفية التي حولت حياة السكان الى جحيم..
•   ايهما اكثر تحضرا أربيل  أم  بغداد؟
في منطقة كرميان احيل 260 شخصا على القضاء بتهمة قيامهم بالصيد، وفي بارزان يحرم صيد الحيوانات البرية منذ عقود، في هذا الوقت بالذات نجد العراق يبيح الصيد في بادية العراق ويزين للخلجيين التوجه اليها. لأغراض الصيد.
•   العالم يحارب في سوريا.
يرتكب خطأً من يحصر الحرب في سوريا بين المعارضة والحكومة، كما ان قول ايران من ان الحرب في سوريا حربها يظل ناقصاً، اذا علمنا ان الغرب وحلفاؤه وروسيا وحلفاؤها يقاتلون ضد بعضهم بعضاً في سوريا عليه فان الهزيمة فيها، هزيمة عالم، وعلى حلفاء المعارضة السورية ان يعوا هذا الدرس ويجعلوا الهزيمة حليف المقابل لأنه على باطل.
•   كردستان العراق وسوريا وتركيا وايران!
احتج بعضهم من اطلاق مصطلح (غرب الاقليم) اي المناطق الكردية في سوريا، من قبل حكومة كردستان، ترى اما كان الاولى بذلك ( البعض) ان يخجل من مصطلحات: كردستان العراق، كردستان تركيا.. الخ والتي تذكرنا بالصومال الفرنسي والبريطاني وبغينيا الهولندية أ, الاسبانية..  الخ في حقبة الاستعمار، وليعلموا ان مجرد بقاء مصطلح: كردستان ال .. الخ  وصمة عار في حيين اعداء الامة الكردية.
•   تمثال للزمن الجميل.
دعا الخبير القانوني طارق حرب الى اعادة النظر في قائمة اعلام الثقافة الذين ستتم إقامة نصب لهم في ساحات بغداد، ومن بين الذين اختارهم المرحوم نوري السعيد منشيء الدولة العراقية الجديدة والذي ترأس 14 وزارة عراقية، ونعم الدعوة الى انصاف السعيد وعهده والماضي الجميل.
•   رئيس تحرير صحيفة راية الموصل- العراق
•   Al_botani2008@yahoo.com     
146  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / سنة العراق، من القراءات الخاطئة الى الانشقاق الكبير فالأنهيار. في: 17:30 23/09/2012
سنة العراق، من القراءات الخاطئة الى الانشقاق الكبير فالأنهيار.

عبدالغني علي يحيى
(.. إن الوضع في العراق، أساسه طائفي، والشيعة والكرد متحالفون، فيما السنة وحدهم مظلومون).
   هكذا تكلم أياد السامرائي رئيس الحزب الاسلامي العراقي ذو التوجه السني المذهبي، عندما زار القاهرة والتقى بالرئيس المصري محمد مرسي. واذ نوافقه الرأي بالأساس الطائفي للوضع العراقي الحالي، رغم انه جاء ناقصا في تشخيصه، إذا أخذنا بالحسبان، تقدم الصراع الأثني على الصراع الطائفي في العراق في مراحل تأريخية ما سيما في القرن العشرين، والذين مازال شاخصا في سعي الكرد لأجل نيل حقوقهم القومية، غير ان الاساس الطائفي في الوضع العراقي حل محل الاساس الأثني منذ أعوام. وعلى وجه الخصوص بعد سقوط النظام العراقي السابق في 9-4-2003 والذي كان بدوره نظاما سنيا طائفيا بامتياز ومتسترا بالقومية العربية في أن.
   غير اننا نختلف مع كلام السامرائي، في شقه الثاني الذي نص على تحالف الشيعة والكرد الذي يفيد ظاهره وكأنه موجه لأذلال السنة. فالتحالف الشيعي – الكردي المسمى بالرباعي الذي نهض على اتفاق حزبي: الدعوه والمجلس الاسلامي الاعلى الشيعيين مع الحزبين الكرديين الرئيسيين الديمقراطي والوطني الكردستانيين، صار في خبر كان منذ سنوات وهو الان على قاب قوسين او ادنى من الانهيار ان لم نقل انه اصبح في حكم الانهيار، فلقد ولد ككل التحالفات والجبهات الوطنية العراقية، هشا مشلولا، ذو عمر قصير، عاجزا عن فعل اي شيء. كما الجبهات والتحالفات الوطنية العراقية التي كانت سرعان ماتنفرط وتسقط وتتحول اطرافها الى معاداة بعضها بعضا.
   ولنعد الى كلام السامرائي الذي يوحي من حيث المضمون وكأن (الحليفين) المذكورين يقفان على الضد من تطلعات العرب السنة في الحرية والديمقراطية، والحال ان ذلك ليس بصحيح، اذا علمنا ان اقليم كردستان العراق تحول منذ اعوام الى ملجأوملاذ لنحو 150 الف عربي سني هربوا اليه من وسط العراق وجنوبه، وتعاملت معهم حكومة كردستان وشعبها ومايزال بالحسنى، بدليل ان الالاف من اللاجئين العراقيين من العرب السنة في البلاد العربية وغيرها، اضطروا لاكثر من سبب للعودة الى العراق، في حين لم تسجل ولو حالة واحدة على عودة سني من كردستان الا المناطق الخاضعة للحكومة العراقية. ليس هذا فحسب بل ان نزوح السنة الى الاقليم الكردي مازال متواصلاً. اضف الى ذلك أنه بعد صدور حكم الأعدام غيابيا بحق الزعيم السني طارق الهاشمي، من طرف القضاء العراقي، فأن الكرد وعلى صعيد الحزبين الكرديين الرئيسيين والزعيمين: الطالباني والبارزاني، كانوا السباقين للتصدي لقرار الحكم بالاعدام ذاك بل وتقدموا على القائمة العراقية السنية وحكومة الولايات المتحدة في مقاومته، وقبل ذلك ايضا فأن الكرد اول من احتضن الهاشمي يوم هرب من بغداد والتجأ الى كردستان، متحدين، اي الكرد للحكومة العراقية التي الحت عليهم دون جدوى تسليمه اليها، ولقد احتضن الكرد الهاشمي الى أن غادر كردستان الى تركيا بمحض إرادته. لذا فان قول السامرائي بتحالف الشيعة والكرد، لم يأخذ بالتغييرات التي طرأت على العلاقات بين المكونين الشيعي والسني والتي امتازت بالجودة والمتانة على مدى عقود. واللافت انه وسط العد التنازلي للوضع السني في العراق باتجاه التدهور والتمزق والانشقاق، سجل تخبط في الصف السني فلقد اقدمت رموز سنية معروفة بل وهامة على التعاون مع نظام الحكم القائم في العراق، فصالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي، وهو من أقطاب السنة، عاد الى مايشبه بيت الطاعة ودخل في تحالف قوي مع دولة القانون وحزب السلطة بعد جفاء دام طويلاً، متمنياً كما أفصح، ان لا يعود الخلاف كرة اخرى بينه وبين المالكي في المستقبل، وهذا التحول منه كان وما يزال محل استغراب ودهشة الكثيرين ومن بينهم قطاع عريض من السنة. وفي أجواء تردي العلاقة بين الشيعة والسنة وبشكل أشد من ذي قبل.
   عدا المطلك فأن مشعان الجبوري الذي بقي لسنوات خارج العراق لاجئا بعد سقوط النظام البعثي، وقبله كان لسنوات ضيفا مكرما لدى حكومة كردستان، لقد عاد بدوره الى بيت الطاعة ذاك، فجاة وعلى حين غرة ايضا، وهوالان على اتم التفاهم مع حكومة المالكي. ولكي يكون اندماجه أشد فأنه لاينفك بين فترة واخرى يقوم بمهاجمة الكرد بعنف وشدة.
   ومن الرموز العربية السنية الاخرى التي راحت تغرد خارج السرب السني وتقوم بصب جام غضبها على الكرد نشير على سبيل المثال لا الحصر، الى المجلس السياسي العربي في كركوك الذي بلغ عداءه للكرد حد اتهام القائمة  العراقية السنية بالخيانة والمساومة مع الكرد، وفي محافظة نينوى فان رمزا سنيا قبليا واحد شيوخ شمركبرى القبائل العربية في العراق، المح قبل ايام الى (ساعة الصفر) ضد الكرد، فدعوته لأبناء المحافظة بأن يكونوا قبضة واحدة لمواجهة المشاريع النفطية للكرد في المحافظة، علما ان النفط في نينوى يوجد حصرا في المناطق الكردية ومن الجدير ذكره ان العرب السنة المتواجدين عند خط التماس مع الكرد الاشد عداء للكرد ما يعني ان العرب السنة منقسمون على انفسهم حيال الكرد واذا علمنا ان هؤلاء في عدائهم للكرد التقوا تلقائيا مع الحكومة العراقية ما جعل من التنافر بينهم اشد.
   بهذا الشكل يتعامل بعض من العرب السنة العراقيين مع المشهد السياسي العراقي، فهم بدلا من أن يشخصوا التناقض الرئيسي لمكونهم الاجتماعي مع الحكومة العراقية، راحوا يقدمون التناقض الثانوي مع الكرد على التناقض الرئيسي  فكان ذلك من اسباب ضعفهم  ونتيجة لفهمهم الخاطئ للواقع العراقي الحالي فقد تعرض ائتلافهم (العراقية) على مدى الشهور والاعوام الماضية الى الانشقاقات والانسحابات والتي بلغت ذروتها هذه الايام واقوى دليل على ذلك الخلاف الذي حصل بينهم بخصوص المفوضية المستقلة للانتخابات الامر الذي يهدد كياناتهم بالتفتت والانهيار ان لم يتداركوا الموقف .
  ان العرب السنة في العراق مدعوون الى تبني موقف واضح وصريح، بشكل يميزون فيه بين التناقضين: الرئيسي والثانوي، بين من يلتقون معهم أو يختلفون معهم، بين حكومتي المركز والاقليم فالتخبط يضرهم وينال من وحدتهم، كما يضرهم اكثر الاختلاف في الروية والانجذاب الى هذا وذاك، مع احذ التطورات التي طرأت على المشهد السياسي العراقي بنظرالاعتبار وان يتوصلوا الى معرفة حجمهم الحقيقي، والتجنب من أن تكون مواقفهم بمثابة أداة طيعة بيد اعدائهم يحركونها ضد وذاك بمعزل عن ارادة ومصالح السنة ومطاليبهم المشروعة ومن الممكن تحقيق الارادة دون معاداة اي من المكونات الاجتماعية العراقية.
Al_botani2008@yahoo.com
147  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب. في: 14:19 18/09/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.

عبدالغني علي يحيى
•   بترولستان.
اعلنت شركة (دي.أي.أو) النفطية النرويجية عن اكتشاف حقل نفطي جديد وكبير في كردستان العراق، يذكر انه يتم الاعلان بين حين وحين عن مثل هكذا اكتشافات بشكل نستطيع معه القول، ان كردستان تعوم فوق بحر من  النفط، ولكن ياترى هل يدع خصوم الكرد ان يعيشوا بسلام أم ان النفط سيظل كما كان نقمة على الشعب لا نعمة عليه؟  كردستان بترولستان.
•   الفساد بالأطنان.!
اتهم النائب محمد رضا الخفاجي الشركة العامة للمواد الغذائية التابعة لوزارة التجارة بشراء الاف الاطنان من المواد الغذائية الفاسدة. وورد في بيان لمكتبه انه(كشف عن  صفقات جديدة لقتل المواطن العراق وأبادته بشراء الاف الاطنان من المواد الغذائية الفاسدة) واشار الى (أن مخازن جميلة تحتوي على 382 طنا ومخازن المشتل على 6000 طن) فالقيام باستيراد 4000 طن من مادة حليب الاطفال: ديالاك 1 او ديالاك 2. جميعها فاسدة.
•   تاجر مفلس!
قال عبد ذياب العجيلي عضو القائمة العراقية أن (العراق مقبل على الانضمام الى منظمة التجارة العالمية) لكنه اضاف (غير أنه لايملك أي منتج يحظى با لقبول في الاسواق العالمية)!!.
•   خبير في مكافحة الارهاب !
صرح النائب عدنان المياحي بأن العراق (اصبح الان خبيرا في مجال مكافحة الارهاب، وقد بدأت التجربة العراقية في هذا المجال تدرس في بعض البلدان) فيما افاد برلمانيون اخرون:( ان العراق اصبح خبيرا في هذا المجال وعلى مدى السنوات التسع الماضية). ونذكر هؤلاء باخر موجة ارهابية  ضربت العراق قبل ايام وكان ضحيتها نحو 444 قتيلا وجريحا، فأين الخبرة العراقية لمكافحة الارهاب؟
•   حياة العراقي مهددة في الخارج اكثر مما في الداخل!!!
على اثر مقتل عائلة الحلي العراقية في فرنسا، في حادث نادر طبعا يقع للعراقيين في الخارج، نسبت صحيفة( الصباح) البغدادية الى النائبة اشواق الجاف القول: ( ان لجنة حقوق الانسان البرلمانية ستطالب وزارة الخارجية البريطانية والفرنسية بحقوق الضحايا) .. الخ هنا تبدو المسألة طبيعية، لكن اللافت في قولها هو : ( ان تكررت حوادث القتل ضد العراقيين المقيمين في دول العالم فأن حياتهم ستكون مهددة بالخطر اكثر مما في الداخل) من يسمع هذا القول منها قد يعتقد بان الحياة في العراق افضل من الحياة في جميع دول العالم)!
•    التشبت بالقشة الايرانية!
تفاءل بعض من السذج في العراق بزيارة لقائمقام قصر شيرين الى (خانقين) ولقائه بقائمقامها في حل مشكلة نهر الوند الذي يجري تجفيفه من قبل ايران وادى الى الحاق الجفاف باكثر من (40) الف كيلومتر مربع من الاراضي، ولم يأخذوا ببالهم ان حل هكذا مشكلات  يتم البحث فيه في اعلى المستويات بين البلدين وليس من موقع ادنى الذي هو بمثابة القشة التي يتشبث بها الغريق!
•   الافتخار بوسام نحاسي قبل 52 عاماً!
قال الامين المالي للجنة الاولمبية العراقية سميرالموسوي ( ان الرياضة العراقية لم تتمكن من تحقيق اي انجاز في الاولمبياد العالمي باستثناء الوسام النحاسي من قبل الرباع عبدالواحد عزيز في اولمبياد روما عام 1960) مضيفاً: (على الرغم من توفر الدعم المالي الحكومي للشرائح الرياضية) وما بالمال وحده تتقدم الرياضة ياسمير، وفتش عن السبب.
•   العراقيون بين سدود اتاتورك وميناء مبارك.
لم تبق سوى 4 اعوام لكي يبادل الاتراك العراقيين برميل ماء مقابل برميل نفط، هذا بالنسبة الى جارتنا الشمالية تركية، اما بالنسبة الى الجارة الكويت، فقد طلع علينا وكيل وزارة النقل العراقية بتصريح قال فيه: ( ان الممر المائي في حال اكمال بناء ميناء مبارك سيكون ضيقا جدا ويتطلب درجة عالية من  الحذر، وسيقيد الحركة ويخلق زحاما عند دخول وخروج البواخر، وان حصول اي حادث بحري من شأنه ان يغلق الممر بالكامل،وانه يقلل من اهمية الموانيء العراقية ومن تدفق المياه الى خور عبدالله وخور الزببر، ويجعل مشروع ميناء الفاو الكبير بلا قيمة)!
•   عبدالكريم قاسم .
لسنا ندري من اين يأتي الاعجاب بالزعيم عبدالكريم قاسم، فحسب د. سعاد محمد خضر، انه لم يكن يجيد لعبة السياسة،واخر من انه لم يكن سياسيا،كما انه لم يكن رجل دولة وكان طوباويا اكثر مما هو رجل دولة على حد قول حامد مقصود عبدالكريم وشكك رابع في ثقافته ومهارته العسكرية لأنه وضع نفسه في كماشة وزارة الدفاع ويقول اخرون بفشل خطته النفطية والاصلاح الزراعي هذا ما ورد في صحيفة الصباح البغدادية. الطريف ان احدهم قال، انه كان عسكريا ناجحا وفق المواصفات العسكرية فعندما يوضع في معركة عسكرية يمكنه ان يكسب المعركة !! غير انه لم يذكر المعارك التي كسبها الزعيم، بقي ان نعلم انه كان عسكريا فاشلا بدليل حربه الخاسرة ضد الكرد وانكشاف خطته في احتلال الكويت، فالى متى الاعجاب به؟.
•   ساعة الصفر!
هاجم الشيخ عبدالله الياور وهو احد شيوخ شمر الكرد قائلا:ان نفط نينوى لأبنائها وليس لأقليم كردستان وان ابناء نينوى يد واحدة اذا حانت ساعة الصفر  مايعني ان حملة عسكرية على الكرد متوقعة،وساعة الصفر، لم يقلها  احد حتى ضد اسرائيل.
•   الختان يوحد المسلمين واليهود!
رغم العداء المستحكم بين المسلمين واليهود، لكننا وجدناهم يتظاهرون جنبا الى جانب وبالمئات في المانيا احتجاجا على منع الحكومة الالمانية للختان!
•   من مرشح للرئاسة الى مرشح للسجن!
لم يكن امام السياسي المصري احمد شفيق الا القليل للفوز بالرئاسة المصرية اذ كان الفارق ضئيلا بينه وبين مرسي في الانتخابات المصرية، والان فان النيابة العامة المصرية احالته الى المحاكمة مع نجلي مبارك. ولقد ذكرنا هذا التطور بكتاب نهرو ( من السجن الى الرئاسة) وشفيق من مرشح للرئاسة الى مرشح للسجن!
•   (امه كرمها الله)!
يبدو ان الموجة الدينية في طريقها الى الغرب، بعد نجاحها  في معظم العالم الاسلامي فها هو ميت رومني المرشح للرئاسة الامريكية عن الحزب الجمهورية يقول بصوت عال: ( لن أشطب الله من برنامجنا، لن أزيل الله من قلبي، نحن أمة كرمها الله)، وهكذا من  بعد( شعب الله المختار) و(خير  امة اخرجت للناس) فان الامريكان (امه كرمها الله)!
•   الجيش العراقي بين مطاليب ( الفلوجة) وكردستان!
بعد قيام نقطة تفتيش عسكرية في الفلوجة باطلاق النارعلى موكب عرس وجرح العروس، اقام اهالي الفلوجة الدنيا ولم يقعدوها الا بعد ان تحقق لهم ما ارادوه الا وهو انسحاب الجيش من مدينتهم، مقابل ذلك نجد القيادة الكردية تطالب باستمرار بانسحاب الجيش العراقي من زممار وتندد بتحشده في كركوك في حين نجد الجيش وكأنه اذن صماء.
•   عودة الطالباني بين نائبين
يعلق كثير من العراقيين الامال على عودة الطالباني لحل الازمة السياسية الراهنة في العراق، بل ان النائبة اشواق الجاف، خلعت مايشبه العصا السحرية على عودته حين وصفتها بانها شتكشف الجهات المعرقلة لحل الخلافات). غير ان النائب عزيز العكيلي عن التحالف الوطني صدق حين قال: ( ان عودته الى البلاد لاتحل المشاكل السياسية)! ولا تكلفوا الطالباني الا وسعه.
•   واجب مرشح العراقية لوزارة الدفاع.
عجبي من تشبث قائمة العراقية بمنصب وزير الدفاع الذي تعده استحقاقا لها، دون  ان تضع ببالها، ان وزير دفاعها المرتقب،سيكون عاطلا عن اية صلاحية، وسيكون حاله كحال الطالباني وهوشيار زيباري وبابكر زيباري الذي لاحول لهم ولاقوة فهم في خدمة حكومة المالكي لا الكرد، وسيكون وزير دفاع العراقية ان استوزر في خدمة الحكومة لا العراقية!
رئيس تحرير صحيفة راية الموصل- العراق 
Al_botani2008@yahoo.com

148  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / لماذا تحول الكرد الى الخندق السني المذهبي؟ في: 14:54 17/09/2012
لماذا تحول الكرد الى الخندق السني المذهبي؟

عبدالغني علي يحيى
  (.. لا يوجد حتى مسجد واحد للسنة في طهران، الامر الذي يضطر معه السنة للتوجه الى السفارتين السعودية والباكستانية لأداء فريضة الصلاة).
   هذا ما قاله القيادي الكردي الايراني اليساري عبدالله المهتدي عقب توقيع الحزبين الكرديين: الديمقراطي والثوري الكردستانيين على إتفاق تمخض عن تشكيل جبهة لمقاومة الحكومة الايرانية، وذلك في اجتماع عقداه في كردستان العراق. وإذا علمنا أن طهران تضم الملايين من السنة الكرد والبلوش وغيرهما، انذاك ندرك مدى انغماس طهران في العنصرية والمذهبية ضد السنة بل واتباع الديانات غير الاسلامية كالبهائيين والزرادشتيين.. الخ. ويوحي قول المهتدي في تقديمه للشأن السني المضطهد على دونه من الشؤون الاخرى كالقومية والديمقراطية، بتحول واضح للحركة القومية الكردية الايرانية من الخندق القومي التقليدي الى الخندق السني الطائفي، الذي كان الكرد سيما في العراق يتحاشون الوقوع فيه، مفضلين التمسك بالهوية القومية عليه. ويوم كنت لاجئاً في ايران عام1974 وقفت على عداء مكشوف ودفين على الصعيد المجتمعي بين الكرد السنة والايرانيين الشيعة، واذكر ذات مرة سألني فيها كردي ايراني:( كيف يضطهدكم صدام حسين وهو سني مثلكم؟) وعلمت ان الصراع المذهبي بين السنة والشيعة في ايران يتفوق على بقية الصراعات الاخرى. وفي عام 1991 اضطررت الى اللجوء الى ايران كرة اخرى واذا بالسؤال عينه يطرح علي، وبشكل اشد من ذي قبل، وادركت ان الصراع المذهبي قد استفحل اكثر بين المكونين الاجتماعيين المذكورين، حتى ان الكرد في تخطئتهم للنظام الايراني، لم يكونوا يميزون بين المحافظين والاصلاحيين، وايقنت من ان السخط الكردي على نظام الجمهورية الاسلامية فاق بكثير سخطهم على النظام الشاهنشاي البائد. وكان نمو سخطهم ناجماً عن اسباب كثيرة منها قيام صادق خلخالي بحملات اعدام واسعة للكرد في مدن مهاباد ومريوان وبانه، وفي (سنة) وحدها مثلا نفذحكم الاعدام ب(80) كرديا في يوم واحد. وهناك شهادات مصورة للاعدامات بحق الوطنيين الكرد في ايران، وهم مقيدون، معصوبي الاعين، ولقد فازت احدى الصور بجائزة عالمية. ولم يكن خلخالي المتهم الوحيد بايذاء الكرد. ففي عام 1980 افتى الخميني بقتل زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني عبدالرحمن قاسملو والذي قتل فيما بعد باوروبا تنفيذا لتلك الفتوى. ولقد وصف الخميني اعضاء حزب قاسملو بالشياطين وعناصر تعيث في الارض فسادا، يجب القضاء عليها. وعلى نهجه وخلخالي سار الخامنئي المتهم بقتل قادة  من الكرد، ويقال انه يخشى من مغادرة ايران خوفا من ان يعتقل من قبل الانتربول.
ولقد طال العداء الايراني كرد العراق أيضاً، فعلى أثر تعيين خط العرض ال36 لحماية كرد العراق عام1991 من النظام البعثي، ندد هاشمي رفسنجاني وكان انذاك رئيسا للجمهورية في ايران بالتطور المذكور قائلاً: ( لن ندع بأي شكل من الاشكال قيام اسرائيل ثانية في شمال العراق). وفيما بعد ترجمت اقوال رفسنجاني وغيره من القادة الايرانيين الى ممارسات تجلت في اقدام ايران على تجفيف نهر الوند ومن ثم نهر سيروان وشروعها في بناء سد على منابع نهر الزاب الصغير في منطقة سردشت الايرانية، ناهيكم عن سرقة منظمة للنفط في المناطق الكردية بشرق محافظة ديالى العراقية وبالأخص ابار النفط في (نفطخانة) بقضاء خانقين، وسبق لمسؤولين كرد ببغداد وان اشاروا مؤخرا الى ذلك وسط صمت الحكومة العراقية . كل ذلك لغرض اضعاف  الكرد العراقيين في صراعهم مع حكومة المالكي.
   واليوم فان الكرد العراقيين على خطى كرد ايران باتجاه الخندق المذهبي السني، والذين لم يكن يدور بخلدهم في السابق، لكنهم وجدوا انفسهم يحثون الخطى تلقائيا نحوه، فها هو التناقض يتسع باستمرار بينهم وبين الحكومة الشيعية ببغداد والذي يتجسد في صور عدة: الخلاف حول ميزانية كردستان والمناطق المتنازع عليها وملف النفط والغاز.. الخ من الخلافات الاخذه بالأزدياد، وجاءت خطبة رجل الدين الشيعي جلال الدين الصغير في جامع براثا، بمثابة ايذان لحرب مذهبية على الكرد العراقيين حين قال:( ان اول حرب سيخوضها المهدي ستكون مع الكرد، وانه لن يقتل كرد سوريا أو تركيا وايران، بل سيقاتل كرد العراق حصراً)!!
ولم يكن الكرد العراقيون يتوقعون، ان يأتي يوم تتعرض فيه العلاقات الحسنة التي شدتهم الى الشيعة طوال عقود الى الانهيار، رغم الاتفاق الرباعي الهش بين الحزبين الكرديين الرئيسيين: الديمقراطي والوطني الكردستانين مع الحزبين الشيعيين: الدعوة والمجلس الاسلامي الاعلى الذي اي الاتفاق مازال باقيا ولكن عاجزا في الوقت عينه عن اصلاح ذات البين بين حكومتي المركز والأقليم في العراق وان يجدوا، (الكرد العراقيون) انفسهم ينجذبون رويدا رويدا الى المعسكر السني الكبير لمواجهة الحكومات: الايرانية والعراقية والسورية، ولقد قطع هذا الانجذاب على الصعيد الاقليمي شوطا كبيرا في تقارب الكرد مع الدول السنية المعادية لمحور: طهران، بغداد، دمشق، واللافت ان الانجذاب بدأ على الصعيد الداخلي العراق ايضا، والمتمثل في اكثر من تطور، مثل، اطلاق سراح السجناء العرب وجلهم من السنة من سجون اقليم كردستان العراق بأمر من رئيس الاقليم، في وقت لم يحسم فيه اقرار قانون العفو العام في العراق من قبل البرلمان العراقي لأسباب كثيرة منها اعتراض الشيعة على اطلاق سراح المتهمين بالأرهاب ومعظمهم ايضا من العرب السنة. فاعلان الحزب الاسلامي العراق السني في ديالى عن مشاركة الكرد في ادارة شؤون محافظة ديالى، دع جانبا القول عن التقارب الذي حصل بين القائمتين: العربية السنية والكردية في محافظة نينوى.. الخ من الخطوات الدالة على ظهور اصطفاف سني يجمع بين الكرد والعرب السنة في العراق. وبدخول كرد سوريا على خط المواجهة مع نظام بشارالاسد العلوي، يكون غالبية الكرد وجها لوجه مع النظم القائمة في ايران والعراق وسوريا.
   عليه وتأسيساً لما مر، اذا كانت الهوية القومية الكردية قد اخفقت في الماضي من جمع الكرد تحت مظلة واحدة ذات هوية قومية، يبدو ان الهوية المذهبية السنية قد افلحت في جمعهم وتوحيد كلمتهم، ولاخوف من تبني الكود لها، كونها السلاح الوحيد لمجابهة خصومهم في ظروف احتدام النزاع السني الشيعي بشكل لم يسبق له مثيل. وكما يقول (هيغل) ان كل ما هو واقعي هو عقلاني، وفي اجواء الصراع الطائفي الحاد في معظم البلدان الاسلامية التي تضم انصار المذهبين السني والشيعي، فلا مناص للكرد الا التخندق في الخندق السني، ولولا السياسة الشوفينية التركية ازاء الكرد في تركيا، لكان اقبال الكرد على هذا الخندق أوسع.
   وتظل كل الحروب العنصرية المفروضة من الامم المهيمنة على الامم المستعضفة خطأوجريمة، سواء أكانت قومية أو دينية أو مذهبية أو على اساس اللون والبشرة، لكنها عندما تصبح امراً واقعا فلا مناص من ممارسةالحرب المضادة والتي هي عادلة ضدها، ولا ضير من أية هوية تقود الى تحرير الانسان والامم.
كاتب سياسي- العراق.
(الشرق الاوسط)

149  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / الاسلام بين اساءتي: الفلم الامريكي والعرب والمسلمون اليه. في: 14:43 14/09/2012
الاسلام بين اساءتي:  الفلم الامريكي والعرب والمسلمون اليه.

عبدالغني علي يحيى
    ذكرنا الهجوم على مقر السفارة الأمريكية في القاهرة وإنزال العلم الأمريكي منه ورفع علم القاعدة مكانه، أحتجاجاً على الفلم المسيء للأسلام الذي عرض قبل أيام في ولاية امريكية، بقيام نفر من التتار في أحدى مدن جمهوريات أسيا الوسطى بعد أنهيار الاتحاد السوفيتي بتحطيم تمثال لكارل ماركس واقامة تمثال لسفاح الشعوب تيمور لنك محله. ففي القاهرة عالج المتشددون الأسلاميون خطأً بخطأً، أما بالنسبة الى اولئك التتار، فلقد قاموا بخطوة كبيرة الى الوراء.
   ويوم هدد القس (تيري جونز) بحرق نسخ من القرآن الكريم، قلت في مقال لي، أن احدى نتائجه ستكون أنضمام فئات من الشباب المسلم إلى القاعدة، ففي خضم التصعيد بالتعصب الديني فأن أشد الجهات تطرفاً ستجني ثماره، وها هم المتشددون الاسلاميون في مصر يهينون علم شعب الولايات المتحدة الذي هو علم الملايين من المسلمين الامريكيين أيضاً، ويرفعون مكانه علم القاعدة، ما يفيد كم استفادت الاخيرة من التهجمات على الفلم المذكور ومدى تغلغل القاعدة ليس في المجتمع المصري فحسب أنما في اسلامه السياسي كذلك. ولما كانت القاعدة في اليمن الاكثر نفوذا مقارنة بنفوذها في بلدان عربية واسلامية اخرى، فان الهجوم على السفارة الامريكية في صنعاء تلا من حيث الشدة نظيره في القاهرة أن لم نقل فاقه، وهنا أيضاً فان الرابح الاكبر القاعدة.
   لما تقدم نستنتج ان الاستنكارات والاحتجاجات العنيفة على الفلم، بالمقارنة مع الاحتجاجات على (تيري جونز) وقبله الرسام الكاريكياتيري الدنماركي، حصلت في بلدان ما يسمى بـ(الربيع العربي) بدرجة رئيسة: (مصر، اليمن، ليبيا، تونس) والتي بلغ العنف فيها حد مقتل السفير الامريكي بليبيا اضافة الى 3 من موظفين امريكيين آخرين، وفي اليمن اضطرت الشرطة الى اطلاق النار على المتظاهرين ما أسفر عنه، حسب الاخبار، مقتل وجرح بعضهم.
   وهكذا فأن من ثمار وبركات (الربيع العربي) تفشي ظاهرة العنف في البلدان التي شهدته، واذكر انه بعد نشر سلمان رشدي لكتابه (ايات شيطانية) الذي تزامن مع كتاب للكاتبة البنغلادشية (تسليمة نسرين)، اللذان تعرضا الى الاسلام بالسوء، ومن بعدهما الرسام الدنماركي فالقس جونز، كانت الاحتجاجات في البلدان الاسلامية غير العربية، على الاساءات بحق الاسلام، تتقدم على الاحتجاجات العربية بكثير.
   والذي يثير الاستغراب في احتجاج العرب والمسلمين، على الانتهاكات بحق دينهم ورموزهم الدينية، انهم يغضون الطرف عن الاساءات التي يلحقها الملحدون العرب والمسلمون بشكل شبه يومي وجد صارخ بالدين الاسلامي والقرآن الكريم والنبي محمد(ص)، وبوسع المرء الاطلاع على العشرات من المقالات وباقلام كتاب عرب ومسلمين وبالأخص في الانترنيت يهاجمون فيها الله ورسوله والقرآن الكريم والدين الأسلامي، ليس هذا فقط بل أن للملحدين العرب مواقعهم في الانترنيت، ومع ذلك لا تنظم التظاهرات والاحتجاجات ضدهم، في وقت تعد فيه الأساءات للاسلام لدى الغربيين تكاد تكون نادرة، ويخضع قسم منها للتأويل والتفسيرات المتناقضة، فعلى سبيل المثال نفى الرسام الدانماركي في حينه انه بفعله قصد النيل من النبي محمد (ص) أما (جونز) فلقد صرح بأنه لم يكن ينوي حرق القرآن، انما لفت انظار العالم الى التعصب الديني المهيمن على المسلمين، وكيف انهم يفقدون توازنهم والسيطرة على اعصابهم امام اقل هزة يعتقد انها تستهدف الدين الاسلامي، وكان واضحا منذ الاعلان عن اعتزامه حرق القران الكريم، انه لن يقدم على فعلته، بدليل عدم تدخل السلطات الامريكية لأيقافه وكأنها كانت تعلم مسبقاً بعدم اقدامه على الفعل المنكر.
   ومع هذا،من الصعب نفي ايادي خفية في ترتيب الاساءات إلى الأسلام، والملاحظ، ان الايديولوجيا واداوتها غالباأ ما تكون منطلقاً لتلك الاساءات: (رسم كاريكاتيري، حرق القرآن، فلم سينمائي، آيات شيطانية، كتابات تسليمة نسرين...)الخ. في حين نجد رد فعل المسلمين، نسف الكنائس، قتل المسيحيين، تحطيم تماثيل بوذا كما حصل في افغانستان،  مهاجمة السفارات...الخ. لقد كان الأولى بالمسلمين مجابهة الاساءات الى دينهم باساليب حضارية لا تتعدى الندوات والمناقشات والمقالات، لا اللجوء إلى القنابل والسكاكين والتفجيرات. واذا توخينا الانصاف، فا الدعوات الى الشدة والعنف جاءت من المسلمين، لا ضد الغرب فحسب بل ضد المسلمين ايضا فقبل ايام من الاعلان عن الفلم المسيء، كانت مساجد للسنة وحسينيات للشيعة ومصلوهما قد تعرضوا إلى الهجمات الأرهابية في بغداد وكركوك وقبلهما في الموصل، وعلى يد مسلمين طبعاً.
   ومن الاهداف التي تتوخى الجهات الراعية لاستفزاز مشاعر المسلمين المتوترة أصلاً، أبقاء العالمين العربي والاسلامي في حالة من الأظطرابات والقلاقل والحروب والأجواء المشحونة بالتوتر والتأزم والهيجان بشكل يصرفهما عن التفكير  بالبناء والعمران والتقدم، لذا نجدها، أي الجهات، تقوم بين آن وآن بتفجير أزمة وافتعال خصومة، لكي يظل الاضطراب والهيجان قائماً لا يتوقف، ونجد المسلمين يستجيبون لها بغباء، فهم بدلاً من لن يتقبلوا التجاوزات عليهم باعصاب باردة ومواقف حضارية تكفل احراج المتجاوز وفضحه وبالتالي كسب الرأي العام العالمي الى جانب المسلمين تراهم يمعنون في الأخطاء اكثر.
   لقد أستفز الرسام الكاريكاتيري الدنماركي للنبي محمد (ص) الكثيرين، بيد ان المسلمين نسوا، كيف ان رسامين مسلمين قبل أكثر من (40) عاماً كانوا قد أساؤا الى شخص المسيح (ع) فعند قيام الفاتيكان بتبرئة اليهود من دم المسيح ثارت ثائرة المسلمين. حتى أن صحيفة (الثورة العربية) البغدادية التي كانت تنطق باسم الاتحاد الاشتراكي العربي قامت بنشر رسم كاريكاتيري للمسيح وبيده مسدس وقد صوب فوهته الى جبينه، وكتب تحته: (اذا لم يقتله اليهود فمعنى انه أنتحر)! علماً ان الدين الاسلامي نفسه ينفي صلب المسيح، بعد ذلك نشرت الصحيفة نفسها رسماً كاريكاتيرياً لقداسة البابا وقد بدت عليه الحيرة بين كيس للنقود والصليب! لقد انزعج المسلمون والعرب منهم بالأخص في منتصف الستينات من القرن الماضي من تبرئة الفاتيكان لليهود من دم المسيح، في حين كان الأولى بهم ( المسلمين) وما يزال ان يبرؤا الامويين وبالتالي السنة من دم الحسين (ع) لاجل طي الخلاف الدموي بين السنة والشيعة والذي راح يحتدم اكثر في ايامنا هذه. نعم لقد كان اولى بالمسلمين وما يزال ان يحذوا حذو الفاتيكان في أظهار التسامح والعفو وازالة الخصومات والبغضاء بينهم أو نسيتم في حينه عناوين كتب في واجهات المكتبات مثل: (الله في قفص الأتهام) و (أرني الله) وو..الخ من الكتب التي تم الترويج لها على يد الكتاب العرب والمسلمين؟ ولكن من غير ان تثير التعصب والكراهية لدى الناس.
   لقد كان على العالم الاسلامي، والذي كان بادئاً بالظلم وما يزال، ان يحصد نتائج تعصبه وتطرفه الديني، ولقد قيل (من يزرع الريح يحصد العاصفة). فها هي العاصفة تهب على المسلمين في كل مكان، في ميانمار التي فر منها الالاف من المسلمين الابرياء، من  ضحايا افعال القاعدة والتطرف الديني، وفي ولاية اسام الهندية التي انتشرت فيها خيام اللاجئين المسلمين قبل ايام، وقبل ايام تشكى مسلمو بغاريا من ممارسات تمييزية ضدهم، وفي نيجيريا تعيث (يوكو حرام) فسادا والتي تقتل المسيحيين وتسيء الى المسلمين في ان. وهاهي طلائع الاضطهادات للمسلمين تطل برأسها في كينيا واثيوبيا، اما في البلدان الاسلامية فان انتهاكات المسلمين ضد بعضهم بعضهم تفوق تلك التي يعتقدون ان غربيين يمارسونها ضدهم، ففي مالى لم تسلم حتى قبور اولياء الله الصالحين من شر المتطرفين الاسلاميين، وفي العراق تتعرض المساجد والكنائس والحسينيات الى اعتداءات من قبل المسلمين.. الخ. ختاما على العرب والمسلمين ان يترفعوا عن الصغائر التي تستخدم ضدهم.
رئيس تحرير صحيفة راية الموصل - العراق
Al_botani2008@yahoo.com
150  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / حركة عدم الانحياز بين الثابت والمتغير في: 22:06 12/09/2012
حركة عدم الانحياز بين الثابت والمتغير

عبدالغني علي يحيى.
   بعد مايقارب ال 12عاما على ميلاد منظمة الأمم المتحدة  unوفي أجواء الحرب الباردة بين الغرب والشرق، تأسست في عام 1961 حركة عدم الانحيازعلى يد قادة بارزين: نهرو وتيتو وعبدالناصر وسوكارنو وبمشاركة(20) دولة. ويبلغ عدد اعضائها الان 120 دولة، مايعني ان اكثر من (60) دولة عضو في un غير ممثلة فيها، بل ولا تسعى للأنضمام اليها. ومع ذلك مازالت تليun من حيث عدد الاعضاء. وفي الاعوام التي تلت تأسيسها كانت تنافس الاخيرة وكادت أن تكون مرجعاً للدول بدلا عنها،  وبلغ الهزال بun مرتبة فكر معها شوان لاي وسوكارنو بتأسيسun بديل عن un الحالية. والذي اكسبها تلكم القوة والجاذبية عند ظهورها ولمدة اكثر من العقدين، هو انحيازها للمعسكر الشرقي فتجاوب الاخير معها، ثم اصبح الانضمام اليها مقياسا للوطنية والاستقلال، وفي فترات ما كان من الصعب التمييز بين مواقف الحركة ودول حلف وارشو، بالرغم من أن تنظيرات الماركسيين فندت الحياد، لكنها غضت النظر عن ذلك حين لمست تطابقاً بين الحركة والمعسكر الشرقي في الكثير من المور ان لم نقل جميعها. ولقد دلت وقائع المؤتمر ال16 للحركة والذي عقد بطهران قبل فترة على بقاء الثوابت التي قامت عليها الحركة وخضعت لها طوال عقود. والتي تمثلت بأنجذاب تلقائي الى بقايا المعسكر الشرقي و الدوران في فلك الحرب الباردة الجديدة بدليل انتخاب ايران رئيسا لها، فعدم الارتياح الامريكي من حضور بان كي مون الى المؤتمر، فيما حمل البيان الختامي للمؤتمر بصمات زمن الحرب الباردة التي تتقاطع مع التحولات الجذرية التي طرأت على العالم بعد زوال نظام القطبين، وتخدم مصالح ايران واركان المعسكر الشرقي السابق، لذا لاعجب من عدم نصرة المؤتمر لثورة الشعب السوري، وتمسكه بكليشهات سابقة  من  قبيل اخلاء منطقة الشرق الاوسط من السلاح النووي واختزال مشكلات العالم في الصراع الاسرائيلي- الفلسطيني مع حق الدول في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية.. الخ من القرارات التي صفقت لها ايران ووزير خارجيتها الذي قال: (ان المؤتمر كان انجازا كبيرا لأيران).
   ولقد كانت هذه النتيجة متوقعة، اذا علمنا ان الدول الاسلامية تكاد تشكل النصف من اعضاء الحركة والتي في معظمها معادية للغرب والولايات المتحدة، فيها للصين تأثير كبير على النصف الثاني من اعضائها من خلال شبكة من العلاقات الاقتصادية الواسعة معها، تليها روسيا الاتحادية. لهذا السبب واسباب اخرى بقيت حركة عدم الانحياز اسيرة للثوابت التي قدمنا لها ،  والتي شلتها عن مسايرة العصر  والتحولات الجذرية في العالم. وهنا يكمن سر ضعفها. والمتتبع لمسيرتها يراها وكأنها تحيا في سبات لاتفيق منه الا في المؤتمرات وذلك خلافا لمنظمات اصغر منها حجما ولكن اكثر منها تأثيرا مثل منظمة التعاون الاسلامي والجامعة العربية والاتحاد الافريقي.. الخ من المنظمات التي ادت دوراً لا يستهان به في احداث الربيع العربي وغيرها، وما تزال. بل ان قوى نعتت بالاستعمار، تقدمت عليها في نصرة الشعوب على الدكتاتوريات، ودعمها لكفاح الشعوب العربية وشعوب البوسنة والهرسك وشعب كردستانالعراق 1991 فانقاذ شعب افغانستان من همجية طاليبان، ناهيكم عن دورها في تحرير الكويت من الاحتلال العراق.. الخ.
    عدا مامر، فأن سلبيات كثيرة رافقت المنظمة، منها، انه لولا حربي الخليج، لكان عراق صدام حسين الدكتاتوري سيترأس المنظمة. والطريف ان ايران تترأسها الان. والتي تعد احدى بؤر التوتر الرئيسة في العالم، كما أن جل تصرفاتها في غير صالح الشعوب وبالأخص العربية. وفي اثناء المؤتمر ال16 لها، سجلت عليها ظواهر لافتة، منها مانسب الى وزير خارجية البحرين من تفاؤل لتسلم ايران رئاسة الحركة:( انا متفائل جداً برئاسة الجمهورية الاسلامية الايرانية للحركة) واكد على ( المكانة الطيبة جدا التي تتمتع بها ايران) !! في حين كان الاولى به مقاطعة المؤتمر كون ايران التهديد المباشر للدول العربية الخليجية و بالأخص للبحرين، وأخذ على وسائل الاعلام الايرانية اثناء المؤتمر تحريفها لأقوال مرسي، وعلى موافقة ايران لبعض من الدول المشاركة في المؤتمر حسبما تردد بزيارة منشأتها النووية وحرمانها لدول اخرى منها، ما يدل على هشاشة العلاقات بين المنضوين تحت لواء الحركة، والغريب ان  تكون الصين الشيوعية عضواً فيها، وتظل روسيا الاتحادية خارجة عنها وقد تخلت عن الشيوعية وحلت حلف وارشو منذ اكثر من 20 عاما.
   واذا كانت حركة عدم الانحياز قد اسست اصلاً لحماية استقلال اعضائها من المعسكرين الشرقي السابق، والغربي الحالي واختيار نهج يتسم بالتوازن ولصالح السلم العالمي، فأنه بزوال المعسكر الشرقي تكون الحركة قد فقدت المبررات لبقائها، ثم ان الحركة هذه بدلا من ان تأخذ بالمتغيرات على الساحة الدولية، فأنها راحت تبحث عن رموز من مخلفات الحرب الباردة فكرا وممارسة لكي تبقى مشدودة الى الثوابت التي نهضت عليها، ولقد دل على ذلك بيان ووقائع المؤتمر ال16 للمنظمة.
ان دول عدم الانحياز لم تتمكن من التحول الى النظام الدولي الجديد الذي توج زوال نظام القطبين فحسب، بل أنها حصرت اهتماماتها في قضايا ضيقة املتها عليها المصالح السوفيتية والشرقية السابقة، ولم تنصرف في يوم من الايام لحل الصرعات بين اعضائها، والملاحظ ان الصراعات تكاد تنحصر في دول عدم الانحياز، بشكل يبدو فيه الحلف الغربي وكانه المحايد بين الدول المتصارعة (اللامنحازة) كما حصل في انهاء الاحتلال العراقي للكويت واسقاط نظام القذافي وتحرير الشعب المسلم في كوسوفو... الخ ومع ذلك لم تتم اضاقة مصطلح (الايجابي) على سياسة الحركة لانصاف الغرب. كما اضيف الى سياستها حيال المعسكر الشرقي السابق في وقته. ومنذ افول النظام الاستعماري فان الحروب سجال بين دول العالم الثالث (دول عدم الانحياز). كما ان الخلافات بين هذه الدول تفوق تلك التي بينها وبين الدول المنحازة الى المعسكر الغربي، ثم ان العديد من تلك الدول في مواقفها المشحونة بالعداء سواء ضد المعسكر الشرقي السابق أوالغربي الحالي، مارست الانحياز وبشدة الى جانب هذا ضد ذاك. ويظل المؤتمر ال 16 لحركة عدم الانحياز الاسوأ من بين مؤتمراتها كافة.
كاتب سياسي- العراق.
151  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:51 10/09/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   ملاحم أردوغان في كردستان!
اسفرت غارة للسلاح الجوي التركي على جبل قنديل في كردستان العراق عن تدمير مشروع للدواجن واضرار اخرى جسمية الحقت بالمدنيين العزل. وقالت وكالة(نينا) الاخبارية ان قرى كثيرة تضررت وان الهلع والخوف خيما على اهالي المنطقة. يذكر ان عائلة تتألف من(7) اشخاص قتلت على يد ذلك السلاح في منطقة رانية العام الماضي، وقبل اسابيع دمر جسر للأغراض المدنية بمنطقة العمادية.
•   رواتب تركمان ديالى.
صرح مصدر في الجبهة التركمانية بمحافظة ديالى، ان المنظمات الخيرية التركية خصصت رواتب شهرية لنحو(1000) عائلة  تركمانية هناك، تتسلمها من مقر الجبهة، وذكر ان هذه العوائل يئست من الحكومة العراقية في مساعدتها، لهذا اضطرت للقبول بالراتب التركي، لكنها دفعت الثمن غالياً، اذ قتل موظفان تركمانيان في طوزخورماتو وطالت تفجيرات حسينيات لهم في كركوك، ووقع انفجار في تلعفر التركمانية ادى الى وقوع قتلى وجرحى.. الخ من حوادث الاعتداء على التركمان.
•   العنصرية في المجال التربوي.
من مجموع 99 درجة وظيفية منحتها وزارة التربية العراقية لكركوك، كانت حصة الكرد منها درجتان فقط، وخصصت البقية لعرب قضاء الحويجة، مادفع بتربوى كردي في كركوك الى ادخال فعل الوزارة تلك في باب العنصرية والمناطقية!
•   أم المعارك في الجزيرة!
اعلن العقيد ضياء الوكيل المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، ان قوات وزارة الدفاع(شرعت بشن حملة عسكرية تعرضية واسعة النطاق شملت منطقة الجزيرة الغربية من العراق بمشاركة 3 قيادات للعمليات وفرقة عسكرية، مضيفاً(ان العملية التي تشارك فيها قيادات عمليات الانبار ونينوى وسامراء اضافة الى قوات الفرقة الرابعة ستستمر لحين تحقيق اهدافها) واستطرد (ان العملية تأتي في اطار النهج الجديد للقوات المسلحة.. الخ) ويتحدث حكام بغداد عن الاستقرار في العراق وتراجع العنف!
•   المتهم، صندق النقد الدولي!
قال كاتب عراقي، انه عند ذكر زيادة رواتب الموظفين والمتقاعدين، فان الحاكمين في العراق يرجعون ذلك الى معارضة صندوق النقد الدولي للزيادة، ويتساءل الكاتب: هل كان صندوق النقد الدولي نائما يوم صرفت ملايين الدولارات على مؤتمر القمة مثلاً، ولماذا لايعترض على رواتب ومخصصات اعضاء البرلمان واين كان لما صوت البرلمان على شراء السيارات المدرعة؟
•   لاخير في (حزب) يأكل اكثر مما ينتج.
اقامت لجنة محلية لحزب كردي كبير/ بمناسبة تأسيسه(مأدبة افطار كبرى في فندق فاخر بمدينة(...) حضره قياديون من الحزب وجمع كبير من الوجهاء وشيوخ العشائر فمسؤلين كبار.. الخ جدير ذكره، ان المحلية تلك فشلت فشلاً ذريعا في تحقيق اي مكسب في انتخابات يوم7-3-2010، ومع ذلك صرفت الملايين من الدنانير على تلك المأدبة.!
•   حكومة كردستان تنهى عن خلق وتأتي مثله!
انتقدت حكومة كردستان بشدة قرار الحكومة العراقية بتخفيض ميزانية الاقليم من 17 مليار دولار الى (14) مليار دولار، والحكاية معلومة، الطريف ان حكومة كردستان بدورها، حسب صحيفة(هه ولير) قطعت ملياري دينارعراقي عن المديرية العامة لشؤون المسيحيين والايزيديين، ما أثار استغراب وسخط الشريحتين المذكورتين!
•   ورقة الاصلاح العراقية الى الكرد!
لم تكتفي الحكومة العراقية بغلق ممثلية حكومة كردستان ببغداد ولا باصدار قرار، خصم(3) مليارات دولار من ميزانية حكومة كردستان. أو حشد قوات لها في زممار، إنما اعلنت عن تشكيل قيادة عمليات دجلة رغم اعتراض الكرد. الغريب العجيب، انها الان في سبيل السيطرة على منابع مياه الاقليم في وقت كان الاولى بها حل مشكلة الماء مع ايران وتركيا. واخر (حسن نية) لها ازاء الكرد يتردد انها حذفت6681 درجة وظيفية من مجموع 17 درجة وظيفية خصصت لأقليم كردستان!!
•   .. إلا اسرائيل!
سجلت على الحكومة السورية حوادث انتهاكات لحرمة أراضي جيرانيها، فلقد اسقطت قبل شهورطائرة تركية، وقامت اكثر من مرة بقصف منطقة القائم العراقية، وفي (الطرة) بالأردن، سقطت 3  قذائف سورية أدى الى جرح طفلة اما انتهاكاتها لحرمة الاراضي اللبنانية فحدث ولا حرج، اللافت ان اسرائيل الجارة لسوريا وحدها لم تتعرض الى انتهاك سوري لا عن عمد ولا عن غير عمد!!
•   مخض الجبل فولد فأراً!
اثارت زيارة أوغلو الى كركوك عاصفة اعلامية عراقية واسعة، فتشكيل لجنة لتقييم الزيارة، ومن ثم اصدار حكم بشأنها، وجاء الحكم لايتعدى توجيه لوم وعتاب الى تركيا والامر بتغيير القنصل التركي في الموصل في حين ان الذي رافق اوغلو في زيارته كان القنصل التركي في اربيل وليس الموصل!!
•   لكل منطقة قوانينها!
منع مجلس عشائري في قرية الحواف على الجنوب الشرق من مدينة القاسم العراقية المقدسة دخول الموبايل الى القرية بحجة تسببه في نشوب نزاعات عشائرية، وفي الكاظمية ببغداد تم منع المحجبات دخول الاخيرة، وقبل فترة في الموصل، كانت النيران تطلق على اية سيارة تحمل لوحات اربيل ودهوك بهدف منعها من دخول الموصل!!
•   لا يعلم بمكان العبيدي الا الله والراسخون في العلم!
حسب الانباء ان المالكي اتصل بوزيرخارجيته لأجل التنسيق مع الحكومة الامريكية للبحث عن عبدالقادرالعبيدي وزير الدفاع السابق الذي عينه المالكي وكمستشار عسكري له ايضاً، فيما تحدثت لجنة النزاهة عن تورط العبيدي في الفساد، ترى اين يكون العبيدي الان؟ وهل تفلح بغداد في القبض عليه وجلبه الى بغداد لمحاكمته، مثلما اعتقلت اسرائيل قبل نحو اربعيين عاما الضابط الالماني ايخمان وهو مختف في الارجنتين، والذي حوكم بصدورحكم الاعدام فيه واعدامه.
Al_botani2008@yahoo.com
152  الحوار والراي الحر / المنبر الحر / كل ثلاثاء: خبر وتعقيب في: 20:37 04/09/2012
كل ثلاثاء: خبر وتعقيب

عبدالغني علي يحيى
•   (الاستقرار في العراق)!!
قال الناطق بأسم الحكومة العراقية، (ان موافقة حكومته على عقد مؤتمر الأتحاد الدولي للحكومات المحلية في العراق، تأتي لأجل اعطاء انطباع ايجابي عن الاستقرار في العراق)! وكأنه نسي عمليات الجيش العراقي شبه الحربية في منطقة الجزيرة، والعشرات من حوادث التفجيرات والاغتيالات والاختطافات اليومية، وكيف استغرب الناس من تصريح للمالكي قبل فترة بانتهاء الأرهاب في العراق.

•   (تجريب المجرب حماقة)
صرح الأبراهيمي بأن مهمته في سوريا (شبه مستحيلة) ولقد توقع معظمهم ذلك سيما بعد تجربة عنان مع الشأن السوري، ولقد قيل قديماً (تجريب المجرب حماقة)، وليس الابراهيمي وحده من يرتكب هذه الحماقة، فها هو العراق وقد اعد مبادرة لحل الأزمة السورية غير آبه بالمبادرات الفاشلة السابقة لحلها، وتطال الحماقة آخرين ايضاً مثل: روسيا والصين وايران، التي تهلل للمبادرة العراقية ومساعي الابراهيمي في آن !

•   التعاون الخليجي، لا الوحدة الخليجية.
ذكر بان مشروع الوحدة الخليجية بحاجة الى مزيد من الدراسة، والتي نأمل ان تكتفي بالتعاون السائد بين الدول العربية الخليجية، لأن التوجه الى أي شكل للوحدة بينها سيتوج بالفشل، وتجربة الوحدة السورية المصرية الفاشلة لها في حضور في الأذهان، دع جانباً محاولات اليمنيين الجنوبيين للأنفصال عن شمال اليمن. عليه حبذا لو طورت الدول الخليجية العربية دائرة التعاون بينها بدل الاقدام على مشروع فاشل (الوحدة).
•   اين الرهبان البوذيون من بوذا؟
شهدت ميانمار تظاهرة لرهبان بوذيين طالبت بطرد الأقلية المسلمة من ميانمار، وهم من السكان الاصليين هناك، ترى هل نسي هؤلاء قول (بوذا): (احب عدوك)، رغم ان المسلمين في ميانمار ليسوا اعداءً للبوذيين!

•   أضخم سفارة في العالم بلا سفير!
قيل من عاشر قوماً (40) يوماً صار منهم، فواشنطن التي تعاملت عن قرب مع العراق لاعوام، ما زالت عاجزة عن تعيين سفير لها ببغداد، بعد مضي أسابيع على انتهاء مهمة سفيرها السابق، الأمر الذي يذكرنا باخفاق بغداد عن تسمية وزراء للدفاع والداخلية منذ أكثر من سنتين. علماً ان السفارة الامريكية ببغداد تعد من اكبر سفاراتها في الخارج.

•   بغداد بين الاصلاح ونقيضه.
على مدار اليوم والساعة تجد حكام بغداد يلوحون بالورقة الوهم (الاصلاح) مدعين بانها كفيلة بحل الأزمة السياسية في العراق، إلا ان تحركاتهم على الارض توحي عكس ما يدعون إليه. فهاهم الكرد يشكون من قلة الكرد في التشكيلة الجديدة للجنة المادة (140) فيما شكلت بغداد (قيادة عمليات دجلة) التي يرفضونها..الخ من استفزازت اخرى للكرد، وحال المكون السني ليس بافضل من حال المكون الكردي، فها هي حكومة بغداد تقوم باجتثاث نحو (30) قاضياً سنياً في الموصل، وتهدد باعدام (300) شخص معظمهم من السنة أيضاً، أضافة إلى حملات الاعتقالات والملاحقات الجارية بحقهم على يد السلطات العراقي