ankawa

الحوار والراي الحر => المنبر الحر => الموضوع حرر بواسطة: Abdalla Maroke في 21:51 13/05/2011

العنوان: أنك لمنتصر يا وطن
أرسل بواسطة: Abdalla Maroke في 21:51 13/05/2011
أنك لمنتصر يا وطن
اليوم هناك طوفان من الكلام ومن التنظير ... ولكن المعركة الإعلامية حسمت بالقوة العقلية المتفوقة للشعب السوري.وحتى لا يفقد الوطن الشعبية لابد من الافتراق عن سياسات الماضي ,ولا يجوز أن نختلف في الآراء, فمعدن الرجال الجيد يجب أن يكون ذخرا للوطن وليس ضده والانغلاق على النفس سيجعل الوطن كمياه الراكدة في حفرة وغير قادر على التكيف مع جريان التيار . أن دولة مغلقة على نفسها تطلق العنان للانتهازيين بين ظهرانيها للعبث بأمن الوطن وسلامته.ولا يجب أن نكتفي بالمناداة بالوطنية يجب أن نبحث دوما عن حلفاء سياسيين ونضم أفراد من الشعب حتى لا تكون قطيعة مع الشعب ,فمن خلال الفترة العصيبة التي مرت بها سوريا برزت حالة جيدة ألا وهي كيفية التعامل مع الناس,وعلاقة الدولة مع المثقفين بالأمس كانت غير مرضية ولابد أن تتم العلاقة في إطار الثقة والتشاور وتكون جزءا من سياق سياسي جديد.تسعى لتطوير الوطن فالفوضى لا تؤدي ألا إلى الآلام,ولا تحصد آية نتيجة وأمانينا أن تبقى أراء الشارع نقية ومتحررة من التورط الخارجي "الشعب السوري يتمتع بحاسة شم قوية للدراما السياسية ,واستطاع أن يسقط الغطاء الجديد لسلعة قديمة هي السياسة الاستعمارية للدول الغربية, إنهم يتحدثون عن توزيع الانتداب وذلك يعني الوصاية من جديد ونهب الخيرات . 
فالشرق الأوسط يعيش ظروفا متوترة وحالة هي بين الحرب والسلم تحمل في طياتها إمكانيات التطور إلى نزاع واسع النطاق. ولكن لن تفلح الحرب الدعائية المسعورة التي تشنها أجهزة الإعلام المعادية ومن يحذو حذوها من تشويه الموقف الوطني للشعب السوري المؤيد لوطنه. والمساند لتطوره الاجتماعي المنقطع النظير في الشرق الأوسط.
المهندس: عبدالله ماروكي
سوريا - القامشلي