ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: عبد الستار نورعلي في 23:12 15/07/2018

العنوان: كاظم عبود
أرسل بواسطة: عبد الستار نورعلي في 23:12 15/07/2018
كاظم عبود

عبد الستار نورعلي

مازلْتَ، يا كاظمُ، في القلوبِ والأحداقِ
فسيرةُ الفرسانِ مثلُ الذهبِ البرّاقِ
لم تترجّلْ عنْ سماءِ الحبِّ في الأعماقِ
إنَّ الحيـاةَ دولـةُ المناضـلِ الخـلّاقِ
   *  *  *  *  *
تروي (الثورةُ) أنَّ فتاها الفارسَ
لم يترجّلْ.....
ساحاتُ اللعبةِ تحكيها،
ساحاتُ نضالِ رفاق:
مرَّ على أرضِ الملعبِ،
مرَّ على ساحِ جبالِ الأنصارْ،
مرَّ على أرضِ قلوبِ الأخيارْ،
رفعَ كراتِ الكونِ الكبرى،
ومضى......
يُسرجُ خيلَ الأشواق.....

يا كاظمُ،
كنتَ صديقي،
كنتَ رفيقي،
كنتَ صديقَهْ،
كنتَ رفيقَهْ،
كنتَ التوأمَ للآفاقْ.

عبد الستار نورعلي
الأحد 15 تموز 2018