عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - سرهد هوزايا

صفحات: [1]
1
الاستاذ كريم المحترم
تجوب كلمات قصيدتك الرائعة كافة اركان المخيلة وتتوزع اوتارها بشكل شجرة وارفة الظل او كاننا نغوص اعماق البحار للبحث عن المحار.عاشت اناملك

2
أدب / رد: الوليد المفخخ – نص شعري
« في: 00:26 03/01/2017  »
الاستاذ حميد الحريزي
رائعة قصيدتك بتعابير مفعمة قصيرة تنحو الى ابعاد وافاق واسعة حيث تحوط ما الت اليه حياة كل من عاش وعايش بلدا مفخخا( حد الصراخ و أنامل متعبة وهروب الحروف وأفل عامنا خجلا) عسى أن يبدأ الجديد بأستنشاق هواء خال من دخان زعاف الافاعي.
تحياتي

3
أدب / ألأنفجار الكبير
« في: 07:33 25/12/2016  »
الإنفجار الكبير
                       
كانا متحابين                                                     
يمشيان معاً                                                       
قبلاتهما مسموعة                                               
أيديهما متشابكة                                                 
بنفس واحد..                                                   
لا يفارقان بعضهما                                               
هكذا منذ البداية كانا                                               
لا يعرفان ليلاً و لا نهاراً                                         
................................                                       
أما بعد الإنفجار الكبير                                           
فلم يعُد القمر يرى الشمس                                       
و حيثُ يكون..                                             
لا تحضر..                                               
فباتَ حزيناً                                               
و تكوّر الى هلال                                             
فكتب الشعراء عنه                                             
قصائدَ رومانسية..                                             
خيالية...                                                     
لا تخاطب العامة                                                 
ولَم يكبر يوماَ                                                 
بل.. يبدرُ بالذكريات                                         
كأنه يخسفُ حيناً                                           
و يكسفُ أحيانا                                             
و إذ.. إقتربَ منها                                             
تمحقُهُ                                                     
فيذوبُ بحرقتها..                                           
..............                                             
أما الشمس ...                                         
فها..                                               
أشرقت على الأشرار و الأبرار                               
و على الزروع و الأبقار                                 
فأينعت..                                             
ثلاثون وستون و مائة                                     
لمَن له..                                               
أُذنان و فَم.                                           
ــــــــــــــــــــــــ                                   
سرهد هوزايا
DEC2016   

4
زاوية خواطر / رد: ما يحك جلدك..
« في: 00:51 16/12/2016  »
أستاذي الفاضل أيشو المحترم
من أمثالكم نتعلم الكلمة و التعبير عن احاسيسنا و مبادئنا .
أما اسلوبكم فرائع دون مجاملة.
و انتم لكم التقييم
و منّا لكم كل التقدير

5
زاوية خواطر / ما يحك جلدك..
« في: 03:13 15/12/2016  »
ما يحك جلدك..                           
جرّبوا كل الوسائل                                                     
حتى أنهم جلبوا                                                     
جيشاً جرّاراً                                                         
و.. قنابل                                                         
لترويضي.. و أقناعي                                                   
بتقريض أظافري                                                     
...........                                                             
و سوف يحاول الباقون                                                 
أكثر من مرة                                                       
أو قد يأتوا بالشوكولا                                                     
فقط .. لتقريض أظافري                                                   
هل هذا كل ما يريدوه؟                                                   
و لم أظافري؟                                                     
فأن حكّ جلدي                                                       
بم..!                                                           
..................                                                       
أما أنا                                                           
فلوا تركوا لي                                                     
حفنة تراب                                                       
و أناء ماء                                                   
لزرعتٌ لهم وردة                                               
تُنيسن شتاءهم                                                 
أو شجرة                                                   
تُفئ رؤوسهم                                                 
أثر أشعّة الشمس الحارقة                                         
أو لآطفالهم                                                 
عنقود عنب..                                                   
بعد تعب .. من اللعب                                           
و أغانِ بألوانِ                                               
من..الرجاء الصالح                                               
لآراملهم.                                                     
.........................                                               
سرهد هوزايا
أعياد الميلاد..2016

6
أدب / رد: هايكو الميلاد
« في: 02:42 13/12/2016  »
هايكوات جميلة جدا, لكم منا الف تحية
لميلاد المسيح
طوبى لكم
فانتم.. ملح الارض
و طالت ايامكم
السعيدة..معه

7
أدب / قصيدة -- صغيرتي
« في: 05:35 02/11/2016  »
                       
صغيرتي


سرهد هوزايا

ها قد فُتح كتابك
ربما.. الفصيح
و بدأ التاريخ يسترجع
ناره و نوره
ربما الصحيح
فلا تتسرعي يا صغيرتي..
بشرب الخمرة الجديدة..
فتسكري
ولا تتلهي بأظافرك
ولا بفستانك البنفسجي..
قبل أن احضّر سريرك
واَتي بالدنّات العتيقة
فنفتحها سوية
وأحوك ثوب زفافك
بألوان طيف الشمس
ومن عروقي و جروحي خيوطه
وأمشق حزام خصرك
بأجنحة الثور السماوي
وبأنفاس أسد بابل
وأطرزه بحروف أبجديتي..
................
حذاري يا صغيرتي..
من الذي يبني لك..قصراً
فسوف يدخله متى شاء
وحذاري يا صغيرتي
من الذي يشتري لك فستاناً
فينزعه عنك متى شاء
فحذاري يا صغيرتي
من الذي يزرع لك زيتونة
فيحقنها حنظلاً
...........
..تمهلي يا صغيرتي
لتتعانق الاُنهر الثلاثة
فنسمع الخرير
ونستنشق الرحيق
وتترطب جذور أشجارنا
فتثمر ..نرجساً
وتمسح أهداب الروح تجاعيد الكلمة
حين ذاك لا يهمني..
اِن مشيتُ حافياً
فالأرض تقبّل قدماي
وتتواصل سرّتي بجدّتي
و..تنهمر من الدموع
عبق ماَسينا..
وتكبر أحلامنا..بمسيحنا.

     
      ربيع ملبورن2016

8
حضرة الدكتورة منى- لك كل الاحترام و التقدير
من الملاحظ اهتمامك الكبير بمصير ابناء امتنا
ليبارك الرب جهودكم و من يعمل بحرقة القلب على غراركم
ارجو ان تقبلي مني ملاحظة متواضعة وهي ارسال نسخة من الموضوع لكل من يعتبر نفسه مسؤولا ولو لمجموعة صغيرة من ابناء شعبنا كيما يتنكروا او ينسحبوا من اهم واجب تجاه ابناء الامة الواحدة مستقبلا
شكرا لك ولمن رباك
المحبة للجميع

9
أدب / قصيدة - الرابع من الصيف
« في: 07:06 03/08/2016  »
قصيدة--  الرابع من الصيف

اُما أنا ف.. كأس خمرة عتيقة
أحب القراءة و ظهري مضروباً بالشمس
اتأمل إهتزاز الحشائش
يمنة و يسرى
بفضل الهواء المنعش
و أعلم بأن الجذور تمتد و تمتد
إلى العمق..
مع كل صفعة تستقبلها
الاوراق و السيقان
حيث تتناسق الالوان..
مع سياج الحديقة
على أنغام الموسيقى الكلاسيكية
و كلمات لا أعرف لها معنى ..
...
أما الزهور الاصطناعية
ف ثابتة...
و الوانها  باهتة
ليست كما كانت
قبل أن تلامسها ..أشعة الشمس
و قبل أن تكون لها جذور
و قبل أن تحتاج الى الغذاء
....
من قمة رأسي تسري الحرارة
.. في الأخاديد
لتدفئ خلايا جسدي
الذي سوف لن يبقى منه شيئاً
إلّا و يعود كما كان
....
وترتفع أصوات
إصطدام الهواء بالمواد ..
بالأشجار.. بالألبسة المعلّقة
كي تجفّ و يُزيّن بها..
جسدٌ  نحيفٌ .. أو...
و أوراق و أكياس تتطاير
بأتجاهات مختلفة
منها ما يتعلّق بزوايا ميتة
.....
و يشتد التصفيق
لإنتهاء السمفونية
و وقوف العازفين
و إنحناء المغنية..
ثم
كأنها أناشيدالملائكة
في الأحد الرابع من الصيف..
....
فالمروحة لا حاجة لها
بينمما الكرسي الهزاز
يبدو مجلوساً
دون توقف...
مستمتعاً بكل ما حصل
فهل هي لحظة فرح أم مريم..
بولادتها.
____
سرهد هوزايا
2016 تموز- ملبورن

10
أدب / رد: تناغم
« في: 07:17 17/02/2016  »
أستاذنا العزيز هيثم
حيث اقرأ هذا النص اتذكر شموخ النخيل الباسقات في البصرةوأشجار الحور  الممتدة الى السماءو الممتلئة بقن العصافير فصل الربيع في زاخو.
و كأن النص يربط العراق بقوس قزح شماله بجنوبه.حقا كلاهما احبا حد القداسة.........

لكم منا الف تحية

11
أدب / رد: تَفَرْدَسْ ..
« في: 04:13 04/11/2015  »
الاخت الشاعرة جوانا--  منذ زمن لم نقرأ لك شكرا لرجوعك
هلا تفردسَ
خلال ثغرات البشرة
وتكونت الرغوة الالهية
كي تكتمل نشوة الروح
وتمتلي مسامات الجسد
...و ما أعذبها ماء النورانيات


صلواتي

12
رائعة اخرى من كتاباتك استاذنا بهنام
دموع الامهات و الاطفال
دموع الفراق و اللاعودة
اضحت تباع في اكشاك البورصات
وسوق الاعضاء........
وكاد الوطن..ورقة تحترق.

تحياتي

14
أدب / هدية
« في: 09:16 27/09/2014  »


هدية


سرهد هوزايا


هدية                           
كنت‘ صغيرآ ..                                   
عندما أهداني عمي القس..                       
ديكآ أسمه سينو                                   
...                                       
كنت‘ صغيرآ..                           
عندما تصيدت‘..                     
لآوزّة العم آرتين                       
التي أعمت عين..سينو                       
...                                     
كنت‘ طفلآ..                                     
عندما قتلت‘ ألآوزّة..                             
من أجل عين سينو                                 
..مع سبق الاصرار و الترصد               
...                                 
علمت‘ بأن الآوز..                         
تغار‘ من الديك لآن..                   
ريشه‘ متعدد ألآلوان
ولآنه كان الساعة..                 
قبل الساعة                   
وعلى أحبال صوته..           
آستيقظ العالم من النوم             
...                                   
كنت‘ صغيرآ ..                               
عندما أهداني جارنا أويا..                 
أول زوج حمام                             
فخلعت‘ بعض ريشها...                 
كي لا تطير بعيدآ..عني         
...                                     
حين كبرت‘...                             
علمت‘ بأنّ عليّ أن..                     
أحرّر الحمام..                   
و أ‘طعم الآوزّ..                           
و أ‘حافظ على العين الثانية..             
لسينو                           
وأحمل ..كرة الثلج                     
على ظهري                         
وأنتظر...                     
حرارة الحب                 
كي أدخل من ..             
الباب الضيّق           
........                             
                                       
شتاء ملبورن                                       
2014                                             

16
شلاما ميقرا جاك 
مقالة تحليلية جيدة- عسانا نستفاد من الشر الذي لحق بنا خلال تاريخنا الطويل ليتحول الى الاستقرار ولخير الباقين من ابناء امتنا (الكلدانية السريانية الاشورية) في بلدنا العراق.
والرب يكون مع من يجمع ولا يفرق

سرهد هوزايا
ملبورن

صفحات: [1]